” إحتجاج”   – حيدر حسين سويري

نشر المادة في مواقع التواصل !

……………………………………….

كيف سيطرتي عليهِ؟ كيف لا أدريهِ هـــــــــــــام

فارتضى سهر الليالي راكباً سُحبَ الغــــــــــــرام

لم يبالي أبداً أيَّ رشقٍ من ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهام

صوبت عيناكِ قلبي يا شجاعاً لا يُضــــــــــــــام

فارتمى في قعرِ جُبٍ دامسٍ حلك الظـــــــــــلام

قلتُ: رفقاً يا بُنيةَ فالضربُ في الميت حرام

…………………………………….

قالت: اصمت واستجب إنَّ في عيني كلام

وارتقب مني دلالاً وارتقب مني خصــــــــــــــــــــام

إنك الطفل المولع الى أحضان الهيــــــــــــــــــــــــام

وأنا الحضن الحنونُ وفي جلبابي تــــــــــــــــــــــنام

لكنْ الأمرُ عسيرٌ أنْ أُبادلُكَ الســــــــــــــــــــــــــــــلام

حُبُنا حربٌ وفيها روحنا تبغي إلتحـــــــــــــــــــــــــام

وكلانا يبغي وصلاً لكن البنتُ تُــــــــــــــــــــــــــــلام

أبي يوصيني وأُمي تطلبُ مني إلتـــــــــــــــــــــزام

كُلُ فعلٍ بحسابٍ فأسيرُ بانتظـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام

لا تنزعج مني فإني سأبادلك الكـــــــــــــــــــــــــــلام

بعيوني وبقلبي لا مخالفة النظــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام

وأنتظر منكَ فِعالاً تُرضي أهلي والعمـــــــــــام

…………………………………….

أيُّ فعلٍ تنظريهِ أنتِ مني والعمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام؟!

وأيُّ خُلقٍ تفتريهِ وأنتِ خالفتِ النظـــــــــــــــــــــــــــــام؟!

وأين أُمكِ مُذ خرجتِ وتبرجتِ لأنظار اللئام؟!

وبما أوصى أبوكِ؟ لِبسَ بِنطالٍ وتجريدَ العظام!

إعلمي يا بنتَ شعبي إننا قومٌ كــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرام

أخلاقنا من دينِ أحمد، دين صدقٍ وإلــــــــــــتزام

إنما قلبي رآكِ ظبيةً تيهاً، باوساط الزحـــــــــــــام

حولُكِ مليونَ ذئبٍ يبتغوا أن يربطوكِ بلجـــام

ولجام النار أولى أن تخافيهِ في يوم القيـــــــــام

فتغاضى عن كثيرٍ وخالف العقل الهمــــــــــــــام

واتى يحبو إليكِ خائفاً من أن يُضـــــــــــــــــــــــــــــــام

فأتى العقلُ وراءهُ حاملاً معهُ الحُســـــــــــــــــــــــــــــام

كي يُدافعَ عن هواهُ بعفافٍ وبصدقٍ واحترام

ولكي لا ينسَ ديناً هو اولى أن يُــــــــــــــــــــــــــــــــدام

إن كان حُبكِ تركُ ديني فإنَّ في ديني الغرام

دينُ ربي في فؤادي ساكنٌ منذُ الفطـــــــــــــــــــــــام

فهو ما أملكُ وإنيَّ لا أُبـــــــــــــــــــــــــدلهُ (الحاخام)

أين جداتي اللواتي علمني الدين أيام الفطام

أين أنتِ بينهنَّ؟ ذبابةٌ وسط الحَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــمام

ذكرهن يبقى ويعلو فعليهن من عندي السلام

فافهمي ذلكَ مني واذكريني كُلما حلَّ الظلام

وأذكري حوراء هاشم وأُذكري حرق الخــــــــــيام

………………………………….17/2/1999

  ملاحظة:

الحاخام: كناية عن رجل الدين بصورة عامة وإن كان الاسم مختص بالديانة اليهودية فقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *