*          سرسبيندار السندي – * رسالة الى الاسد .. قبل قدوم العاصفة وإكتمال خراب البلد **

نشر المادة في مواقع التواصل !

المقدمة

الحاكم الذي يمطر شعبه ببراميل الموت مجرم لا يستحق الغفران ، ومن يتكئ على ملالي قم وطهران وميليشياتهم أحمق أو خرفان ؟

الموضوع

يقولون السياسة هى فن الممكن ، والسياسي العاقل من يتعض من تجارب التاريخ والاخرين ، وخير صديق لك في الأزمات هو العدل والقانون والمساوات ؟

فما آلت اليه سوريا ألان بعد إندحار الدواعش والمنظمات الارهابية ، والذين هم أصلاً صناعة إيرانية وحصانهم لغزو بلداننا ، وغبي من يعتقد عكس ذالك وهنالك مئة دليل ودليل {فيكفي معرفة من المستفيد منهم لنتعرف من وراءهم} ؟

 لذا عليك دعم دولة المواطنة والقانون ، وغلق كافة المدارس والمعاهد الارهابية الاسلامية التي أنشأها والدك ، والعمل بسرعة على التخلص من روث الملالي العفن في سوريا الحضارة (الميليشيات الإيرانية) سواءً بواسطة الروس أو الامريكان أو غيرهم وهذا ليس نكراناً للجميل ، لان مافعلوه ليس حباً بك ولا بشعبك ، ويكفي أن ترى مآل إليه لبنان والعراق وسوريا لتعرف خبث نواياهم ، قبل التخلص منك ورميك لمزبلة التاريخ غير مأسوف عليك ، فإحذر غدرهم وشرهم ؟

وأخيراً …؟

نقول حقيقة أن دعم الملالي لك لن يدوم ، فأوضاع الغد لن تكون كأوضاع اليوم ، فمن يتدفى بضراطهم مسحول أو مسموم ، فترامب ليس أوباما الشيعي ، وريكس ليس كيري ، فأنت لست أذكى وأقوى من القذافي وبن علي وصدام سلام ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *