بعد عشرين عاما على رحيله … استذكار للجواهري الخالد في وسط براغ

نشر المادة في مواقع التواصل !

 + سهيل نادر حسن

—————————————————-

 حين  يستذكر العراقيون في  بغداد، ومدن بلادهم الاخرى، والعرب في ديارهم، الجواهري الخالد (1899-1997) فليس في ذلك سوى امر مرتجى ومؤمل … ولكن أن يكون مثل ذلك الاستذكار، في وسط براغ، وبصورة متميزة، فهو الاسثناء المحبب والحميم .

   .. وهكذا كان مساء امس، حين التأم شمل مسؤولين وسفراء ودبلوماسيين، ونخبة من الوجوه والشخصيات العربية والتشيكية، فضلا عن بنات وابناء الجالية العراقية طبعا، في فعالية لعلها الابرز من نوعها خلال سنوات في براغ- مزهر الخلد، بحسب وصف الشاعر الكبير، ليستمعوا ويستمتعوا ويشاهدوا: كلمات وشعرا، وفيلما عن بعض محطات الجواهري، المتعددة الاوجه والجهات.. وكل ذلك باللغتين التشيكية والعربية.

    سفير العراق وليد شلتاغ، الذي كانت الامسية برعايته الشخصية، وسفير الكويت، أيمن العدساني، وهو عميد السلك الدبلوماسي العربي في آن، كانا المتحدثين الاولين في الحفل، عن اهمية المناسبة، ومكانة الجواهري الكبير، ودور مثل هذه الفعاليات في تقريب المسافات بين الثقافات المتنوعة..

  ثم تنوعت الفقرات: فيلم عن الجواهري للفنان ادم كاظم، وكلمتان لمدير مركز الجواهري، رواء الجصاني، ولنائب رئيس الجمعية التشيكية العربية، ميرك هوسكا، وبين هذه وتلك قراءات لابيات ومقاطع من شعر الجواهري، سبق ان ترجمها الاديب الفقيد: يارومير هايسكي، الى التشيكية…

    وللمستعرب القدير والكبير، البروفيسور لوبوش كروباتشيك، كانت مداخلة اخرى، عن الجواهري، وذكريات معه وعنه، في براغ التي عاش فيها الجواهري، وعشقها، لثلاثين عاما متصلات ومتقطعات.. وقد جاءت تلك المداخلة ختاما لفقرة خاصة شملت تكريم سبعة عشر متميزاً ( ومتميزة) من ابرز المستعربين والمستعربات في تشيكيا.. لتعقب ذلك فعاليات اخرى، ثم كلمة شكر اخيرة قدمها نائب رئيس المنتدى العراقي، د علاء صبيح ..

   وضمن اجواء الامسية، صادف الاعلان عن اختتام السفير وليد شلتاغ، لبعثته الدبلوماسية في براغ، فأغتنم المنظمون والحاضرون تلك المناسبة، لتأكيد التقدير والاعتزاز بمساهماته، ودوره وشخصيته، وعلاقاته الاجتماعية، طوال العامين والنصف التي قضاها في تشيكيا، وقدالقى د. موفق فتوحي، كلمة توديعية باسم الجالية العراقية،  وكذلك كانت حال عميد السلك الدبلوماسي العربي، السفير ايمن العدساني ..

 

+++ لقطــات

– كان من بين حضور الحفل، المهندس، نجاح الجواهري، النجل الثالث للشاعر العظيم، وعدد من افراد عائلته..

– اشرف على برنامج الفعالية الثقافية – الاستذكارية، المهندس خالد العلي..

– ادارت الامسية باللغة العربية، الاعلامية المعروفة، فريال حسين..

– وثق مجريات الحفل، فوتغرافيا المهندس نجاح الكعبي..

——————————————————

مع تحيات مركز الجواهري في براغ

www.jawahiri.net

  

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *