ثلث الايزديين غادروا العراق و المسيحيون تراجعت اعدادهم بكثرة في محافظة الموصل

نشر المادة في مواقع التواصل !

أدت سيطرة داعش على محافظة نينوى، لنحو ثلاثة أعوام الى انخفاض عدد الأقليات الى النصف، بين قتلى ونازحين إلى المحافظات ولاجئين خارج البلاد.

وبحسب إحصائيات رسمية فإنّ عدد الأقليات في نينوى، قبل احتلالها من داعش، كان بحدود 1.250 مليون نسمة. لكنّ العدد انخفض بعد ذلك إلى نحو 700 ألف. وسجل العدد الاخير بعد عودة النازحين من الأقليات الى مناطقهم في نينوى.
وخسر الإيزيديون، الذين يقطعن معظمهم قضاء سنجار، نحو 15 الف شخص بين قتيل ومفقود، بالاضافة الى هجرة 100 ألف الى خارج البلاد.
وتناقص بشكل كبير عدد المسيحيين داخل مدينة الموصل، إذ لم يتبقَّ سوى بضعة أشخاص يعملون في دوائر حكومية.
كذلك سجل الشبك، لأول مرة في تاريخهم، هجرة مئات العوائل إلى أوروبا بعد سيطرة داعش على مناطق تواجدهم في شمال وشرق الموصل.
وتصدر التركمان النسبة الأعلى في عدد نازحي مكونات نينوى. إذ سجل نزوح نصف مليون تركماني الى مناطق الوسط والجنوب.
وتشير الإحصائيات، التي حصلت عليها (المدى) من مصادر محلية، الى تعرض حوالي نصف منازل الاقليات في نينوى الى التدمير بفعل داعش وما أعقبها من عمليات التحرير.
كما دُمرت أغلب دور العبادة الخاصة بمكونات نينوى، وتم نسف أغلب المراقد والمزارات الشيعية والكنائس والمعابد المسيحية والإيزيدية.
وكان داعش قد سيطر على أغلب مدن نينوى في حزيران 2014. واستطاعت الحكومة استعادة كل المحافظة قبل 5 أشهر.

تراجع عدد المسيحيين
ويقول النائب المسيحي يونادم كنا إن”150 ألف مسيحي كانوا يعيشون في سهل نينوى و30 ألفاً داخل الموصل، انخفضوا بشكل كبير خلال سيطرة التنظيم على المحافظة”.
ويرجح كنا، في حديث خاص مع (المدى) أمس، عودة 70% من النازحين المسيحيين الى سهل نينوى، بالاضافة الى بضعة أفراد من أبناء المكون عادوا الى مركز الموصل.
وكشف رئيس كتلة الرافدين”وجود 200 مسيحي فقط داخل الموصل، ضمن بعض الوظائف الحكومية وفي الجامعات، مقابل عودة 4500 عائلة فقط الى قرقوش”.
وأكد النائب المسيحي عودة نصف مسيحيي تلسقف، و25% من أبناء المكون الى برطلة وبعيشقة. ولم يعد أي مسيحي الى تلكيف وبطنايا”لوقوعهما على حافة الصراع بين بغداد وأربيل”.
ويؤكد كنا هجرة 20% من مسيحيي نينوى الى خارج البلاد.
وكان رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم لويس ساكو قد قال، بعد احتلال داعش للموصل ونزوح المسيحيين منها، إن المدينة تفرغ من المسيحيين لاول مرة في تاريخ العراق.
ويكشف رئيس كتلة الرافدين البرلمانية عن”إحراق 40% من منازل المسيحيين في نينوى”، مشيرا الى”تدمير 70% من منازل مسيحيي بطنايا، و10% من منازل بغديدا”. وأشار الى تدمير 20 كنيسة في نينوى، بينها كنائس تاريخية. وكانت الموصل لوحدها تضم نحو 30 كنيسة يعود تاريخ بعضها الى ما قبل 1500 سنة بحسب رئيس الطائفة الكلدانية.
ويؤكد النائب يونادم كنا ان”المسيحيين العائدين الى نينوى يواجهون إجراءات مشددة في السيطرات”، لافتا الى ان”بعض البلدات المسيحية عزلت بسبب النزاع الاخير بين بغداد واربيل”.

مصير الإيزيديين
وفي السياق ذاته، يقدّر صائب خدر، السياسي والناشط الإيزيدي، عدد نفوس مكونه بحدود نصف مليون نسمة، كاشفا عن مقتل 10 آلاف إيزيدي إثر احتلال داعش لنينوى.
وقال صائب خدر، في حديث مع لـ(المدى) أمس،”هناك 6000 مختطف، عاد منهم 300، فيما هاجر 20 % من الإيزيديين الى خارج البلاد”.
وكان نحو 300 ألف إيزيدي قد نزحوا من الموصل وسنجار، التي احتلها داعش بعد شهرين من سيطرته على الاولى، وهي أكبر مواطن الإيزديين في العراق.
وأشارت إحصائية لمديرية شؤون الإيزيدية في إقليم كردستان، نشرت في آب الماضي، الى أن احتلال داعش لسنجار أسفر عن”١٢٩٣ شهيداً، وخلف ٢٧٤٥ طفلا يتيماً، بينهم 220 فقد كلا الوالدين بعد اختطافهم من داعش”.
وأكد تقرير المديرية”اختطاف 6417 إيزيدياً، بينهم 3547 امرأة، فيما عثر على 3092 مختطفاً، عدد النساء 1102، والاطفال أكثر من 1600″. وأكد”اكتشاف 43 مقبرة جماعية، إضافة الى العشرات من مواقع المقابر الفردية”.
ويعتقد الناشط الإيزيدي أنّ أقل من نصف عدد الايزيديين عاد الآن الى نينوى، مقابل أعداد قليلة جداً في سنجار.
وتسببت العمليات العسكرية بتدمير 80% من قضاء سنجار، الامر الذي دفع مجلس النواب للتصويت، في نيسان 2016، على اعتبارها”مدينة منكوبة”.
ويتحدث صائب خدر عن تدمير”90% من منازل الإيزيديين، وتهديم 25 داراً للعبادة خاصة بالمكون”التي يعاد إعمار بعضها.
وبحسب تقرير مديرية شؤون الإيزيدية في كردستان فان داعش فخخ أثناء احتلاله لسنجار أغلب المنازل، وأزال 68 مزاراً ومرقداً دينياً.
أما الاسوأ بحسب تقديرات صائب خدر هي”البطالة”التي يعاني منها الإيزيديون، مشيرا الى تفاقهما بعد الازمة الاخيرة بين الاقليم وبغداد.
ويقول الناشط والسياسي الايزيدي ان”بعض الايزيديين ضمن الاحزاب الكردية اضطروا الى مغادرة نينوى والذهاب الى كردستان، وهم بلا عمل الآن”. ويؤكد ان السكان يخشون”الالغام والبيوت المفخخة ولايعرفون مصيرهم بين بغداد وأربيل”.

التركمان بلا مساكن
وفي السياق ذاته، يقدر أرشد الصالحي، رئيس الجبهة التركمانية العراقية، نزوح”500 ألف تركماني”من نينوى، وهو مجموع عدد أبناء المكون في نينوى.
ويتواجد اغلب التركمان في قضاء تلعفر، ويبلغ تعدادهم 400 الف نسمة. ويتوزع بقية التركمان بين ناحيتي العياضية والمحلبية في غرب نينوى.
ويقول النائب الصالحي، في حديث مع (المدى) امس، ان”800 عائلة عادت فقط الى نينوى، فيما القسم الاكبر متواجد في الاقليم وتركيا”، مشيرا الى أن”اغلب بيوت التركمان ما زالت مفخخة والاخرى تضم ألغاماً ومتفجرات”.
ويقول لقمان الرشيدي، العضو التركماني في مجلس محافظة نينوى، إنّ”أكثر العوائل التركمانية تنتظر رجوع الخدمات الى القرى والمدن للعودة”.
ويكشف الرشيدي، في اتصال مع (المدى) امس، عن تدمير 40% من منازل التركمان في تلعفر، و 40% في العياضية، و10% في الملحبية. وأشار الى نسب دمار متفاوتة في قرى سهل نينوى تتراوح بين 20 الى 30%.
وكشفت (مؤسسة إنقاذ التركمان)، وهي منظمة مجتمع مدني معنية بمتابعة بضحايا داعش، خلال تقرير لها مطلع العام الحالي عن”خطف 1200 تركماني أغلبهم في تلعفر، بينهم 120 طفلاً ونحو 450 امرأة وفتاة”.
ورصدت المؤسسة”مقتل 416 تركمانياً في نينوى وإصابة 746 آخرين في مجمل المحافظة”.

هجرة الشبك
بدوره يقدر النائب الشبكي حنين القدو، عدد ابناء مكونه في نينوى بـ 200 الف نسمة.
ويرجح النائب الشبكي، في تصريح لـ(المدى) امس، ان”90% من المكون عاد بعد تحرير مناطق تواجد الشبك في نينوى”.
ويؤكد قدو ان”الشبك يسكنون في مناطق شمال شرق الموصل في تلكيف، وبعشيقة، والحمدانية، وبرطلة، بالاضافة الى النمرود الواقعة جنوب شرق الموصل.
ويقول النائب المشرف على الحشد الشبكي”لأول مرة في تاريخ المكون تهاجر 500 عائلة الى أوروبا”، كاشفا عن”تدمير 20% من منازل الشبك، وأحرق داعش وجهات اخرى 50% منها”.
وكشف النائب، العضو في التحالف الوطني، عن تدمير جميع الحسينيات والجوامع الخاصة بالشك في نينوى، مشيرا الى أن”بعضها تمت تسويته بالارض مثل مقامات زين العبادين، والإمام الرضا، والامام العباس”.

نينوى فقدت نصف أقليّاتها وثلث الإيزيديين غادروا العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *