الاتحاد الأوروبي يصفع تركيا بعدم تصنيفه لمنظمة غولن بمنظمة إرهابية

نشر المادة في مواقع التواصل !

في صفعة جديدة من الاتحاد الأوروبي لتركيا ولرئيسها رجب طيب أردوغان اعتبرت منظمة غولن الذي يعتبر رئيسها الداعية الإسلامية “فتح الله غولن” العدو الدود لأردوغان منظمة غير إرهابية , حيث قال “جيل دو كيرشوف” منسق مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي، إن الاتحاد لا يشارك تركيا وجهة نظرها بشأن اعتبار شبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن “منظمة إرهابية”، فيما بين إن الاتحاد الأوروبي بحاجة لرؤية دليل قوي حتى يغير موقفه.
وستثير تصريحات كيرشوف على الأرجح غضب أنقرة التي تتهم غولن بتدبير محاولة انقلاب العام الماضي قتل فيها أكثر من 250 شخصا. وينفي غولن هذا الاتهام وأدان محاولة الانقلاب.
وقال كيرشوف مشيرا لشبكة غولن بالاسم المختصر الذي تستخدمه الحكومة التركية “فيما يخص (فيتو) فنحن لا نعتبرها منظمة إرهابية ولا اعتقد أن الاتحاد الأوروبي قد يغير موقفه قريبا”.
وأضاف كيرشوف في مقابلة مع رويترز “لا نريد مجرد دليل غير مباشر، كتحميل تطبيق إلكتروني، وإنما نريد بيانات ملموسة وقوية تظهر تورطهم”.
واعتقلت السلطات التركية نحو 50 ألف شخص بينهم معلمون وضباط شرطة وصحفيون بالإضافة لموظفين بالقنصلية الأمريكية لصلات مزعومة بجماعة غولن. كما فصلت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألف شخص.
وبعض المعتقلين محتجزون بسبب تحميلهم تطبيق (باي لوك) للرسائل النصية الذي تقول الحكومة إن مدبري محاولة الانقلاب كانوا يستخدمونه.
واعتُقل آخرون لإجرائهم مكالمات هاتفية مع أشخاص يستخدمون التطبيق.

موقع :xeber24.net
تقرير : نسرين محم