كاسترو الأسطورة / مدعاة للتأمل والتشبه !!!- عبدالجبارنوري

نشر المادة في مواقع التواصل !

هو فيدل أليخاندرو كاسترو 1926-2016 وبمناسبة الذكرى الأولى لرحيل هذا القائد الفذ الذي هزّم أعتى نظام أمبريالي يقع على بعد 90 ميلاًمن موقعهِ ، أحيي الشعب الكوبي الصديق في الذكرى الميمونة الأولى لرحيل هذا القائد العظيم والجبل المتحرك الذي حصد قصب السبق وحلاوة النصر على الأعداء ، لم يكن لهُ تمثال ولا صورة على طول حياته ّ!؟ بينما نجد طغاة العرب تزدحم تماثيلهم وصورهم وبوستراتهم مفترق الشوارع والساحات ، وكاسترو أستعمل العنف الثوري في مواجهة أعداء الثورة والمسيرة الشعبية وأعداء التأريخ ، بينما الزعيم الخالد الشهيد عبدالكريم قاسم تساهل مع أعداء الثورة ب( عفا الله عما سلف ) التي ذبحت ثورة الرابع عشر من تموز 1958 الوليدة  من الوريد إلى الوريد ، وغيبت قادتها في مسلخ قصر النهاية ومذبحة أذاعة الصالحية .

أصبحت كوبا في عهد الزعيم الكوبي كاسترو نموذجاً لممارسة الأممية الثورية والحرص على تصديرها للشعوب المقهورة ، فقاتل جنود كوبا البواسل في أنغولا ودول أمريكا اللاتينية ، وكوبا كوّنت نفسها بمجهوداتها المتاحة عكس بلدان دول أوربا الشرقية الأشتراكية التي تكونت بمساعدة قوة الأتحاد السوفيتي وأنهارت بسرعة لم يصدقها العقل كقطع الدومينو في سنة 1989 بينما كوبا بحنكة هذا القائد وتماسك الحزب الشيوعي الكوبي تحملت كوبا ذلك الحصار الظالم الذي فُرض على تلك الجزيرة الثائرة ، فكان لعامل توفر الأرادة الوطنية للتغيير كما فهموها من ماركس مع توفر القيادة الثورية الموحدة المتمثلة برجل التحدي كاسترو تمكنت الثورة من أجتياز مرحلة الخطر ، كما هو ماثل أمامنا اليوم في تحدي وصمود الشعب اليمني بتحديه الحصار والجوع والكوليرا والعدوان الثمانيني للتحالف الغير مقدس السعودي والأماراتي القطري الصهيو أمريكي .

فهو رئيس كوبا منذ 1959 بعد أطاحتهِ بحكومة باتيستا بثورةٍ عسكرية ليصبح رئيساً للوزراء ، ولم يخرج كاسترو من بين طبقات الأغنياء بل من بين أرحام الفقراء والكادحين ومن بين حقول التبغ وقصب السكر ، كان مسكوناً بهاجس الثورة ومقاومة الظلم والتعسف والأستلاب لذا منح روحهُ ودمهُ وعرقهُ وقلبهُ وأنتماءهُ وولاءهُ لوطنه كوبا فقط ليتحوّل بنظر الكوبيين وأحرار العالم من بطل أمّة إلى أيقونة صمود وأنتصار دائم في المواجهة والتحدي والأرادة الفولاذية في عدم الأنحناء والأنبطاح أمام كل الصعاب لآنّهُ قائد عسكري وسياسي وخطيب مفوّه ومثقف بأمتياز ، ليت شعري بأن يتشبه قادة مسيرتنا في العراق( ببعض ) من صفات هذا القائد الكوبي الكاريزمية الشعبية والصبر والصمود والتحدي فهو لم يرفع الراية البيضاء والأستسلام المذل والأنبطاح أمام غطرسة العدو الأمبريالي بالرغم من الحصار الطويل للجزيرة الكوبية والمجاعة ونقص الدواء والأنقطاع عن العالم الخارجي تماماً ومع هذا كله أنتصر عسكريا وسياسيا وفرض على أمريكا الأمر الواقع وقبولها الحوار (كندٍ) كفوء أمام حكومة أوباما ، فأين من قادتنا  ؟ اليوم يغضون النظر عن أحتلال العراق مجدداً في نشر أمريكا لقواته من المارينز في كركوك والمناطق المختلف عليها ، وسكوت خارجيتنا من تدخل ماكرون الفرنسي في شؤون العراق الداخلية .

المجد كل المجد لصانع كوبا الأسطورة كاسترو

وتحية أكبار للشعب الكوبي الصديق

في / 6-11-2017 ستوكهولم

One Comment on “كاسترو الأسطورة / مدعاة للتأمل والتشبه !!!- عبدالجبارنوري”

  1. لكن يجب ان لا ننكر بانه تحول الى دكتاتور وتشبث بكرسي الحكم بل حولها الى وراثي وهذا ما لا يقبله اي صاحب فكر او مبدأ او عقيدة اممية، كوبا ليست ملك طابو باسمه.
    فرض مبدأ الحزب الواحد وهذا ما دمر حرية ابداع الفكري و زرع عقيدة عبادة الريس. التقي مع الكثير من الهاربين من جنة كاستر رجال فكر و رايات علم في أوربا، خسرت كوبا كثيرا عندما حولها كاسترو الى منطقة طاردة للفكر والبحث العلمي.
    هل تعلم بان طفل كوبي التجأ الى ميامي في أمريكا اسقط الحزب الديمقراطي و حرم نائب كليتون (آل كور) من الفوز بالرئاسة في أمريكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *