حققنا النصر الأصغر والنصر الأكبر قادم!- قيس النجم

نشر المادة في مواقع التواصل !

عندما يتعلق الأمر بقضية تخص بلدي، فإن الملعب الصغير وفسحة الأمل، اللتين أمتلكهما تبدأ بالنهوض، والشعب حينما يصرخ فإن حكم التأريخ لا يرحم أبداً، فبين دفاته تعيش ملايين المآسي التي مرت بعراقنا، ونتج عنها ما نتج من طواغيت وحروب، وكوارث ألمت بشعبي، فلمَ لا أفصح عما يدور في خاطري المتوجع؟!
برامج طموحة لكن هناك فراغ في السلطة، وأوراق رابحة لكن هناك زعامات باطلة، حيث أرجعت العراق لعقود ما قبل التأريخ، وزمن مرّ أرهق أجدادنا وآباءنا، وأضاع الراحة والنوم من أعينهم، فأفعال الطغاة تركت أثرها في النفوس، حتى أصبحت عادات وطباعاً تحدد مصيرنا.
هناك معرض للجثث يطفو على السطح منذ عام (2003)، الذي لم يسع العراق فيه فرحاً بسقوط الصنم، لكنهم خلفوا وراءه أنهاراً من الدموع والدماء، وخفافيش الظلام والنار فعلت فعلتها، طيلة العقد الماضي وأكثر، فكان كل العجب من ظلم السفهاء عبدة الكراسي لأنصار الرحمن، من أبناء هذا البلد الجريح.
ما زالت تلك النفوس الأبية، تنضوي تحت راية تأبى الخضوع ملهمة أحرار العراق، فأصبحت شعاراً خالداً يقاتل بصمت وينتصر بحكمة، رغم أن ثمنها غالٍ جداً، إلا إن أبواب نهضة الحسين (عليه السلام) أمست مشرعة كل العصور والدهور، فعبرت بالعراق صوب العنوان الأكبر والأعمق، وهو نصرا نهائي وعراق موحد يشمل جميع أطيافه.
هنا علينا أن نقف طويلاً ونتأمل، حيث وجب علينا أن نتعامل في المرحلة القادمة، بمؤشرات عميقة المعاني وواضحة الدلالات، وهو أن نتجاوز الماضي، ونركز على مكتسبات الحاضر، ولنعمل بصدق لأجل المستقبل الزاهر لأجيالنا، التي يجب أن ترى ثمار الديمقراطية والإنفتاح، والحريات والحقوق، ولكن وفقاً للبناء الذي من المفترض أن تخططه وتنفذه حكومتنا، وضمن رؤية الدولة الواضحة والمنصفة لهذا الشعب الرائع والكبير، الذي دفع ثمناً غالياً ومازال صابراً محتسباً.
أيتها الحكومة: لقد حققتِ النصر الأصغر، ونحن بإنتظار النصر الأكبر، وأنتِ بحاجة الى مراجعة شاملة لكل شيء، سياسياً، وإقتصادياً، وإجتماعياً، وفكرياً ومن أجل تحقيق ذلك، لا بد أن تكون هناك جهود كبيرة وجبارة يشترك فيها الجميع، يتقدمها الإستقرار الأمني والسياسي، وتقديم الخدمات، وإعادة النازحين، وإعمار المناطق المحررة، وأن تبعدي الساسة عن الصراعات والنزاعات التي أكل عليها الزمن وشرب، حتى أصبحت ماضياً لا يغني من جوع.
ختاماً: الى الذين يدغدغون مشاعر المعذبين بنار الإرهاب والفساد: كفاكم تلاعباً بعواطفهم، وليكن إصلاحكم صحيح الأهداف، والأدوات، والآليات، ولتتحقق تلك الأمنية التي تعيش في خاطري، بأن يكون العراق آمناً مستقراً مطمئناً يسكنه الجميع بمحبة.