متظاهرون من العمادية ( اميدي) في دهوك.. هكذا تبدأ المقاومة.

نشر المادة في مواقع التواصل !

هنا العمادية (اميدي) و الصورة لعدد من الشباب المؤمن بالجيل الجديد. الصورة تعبر عن نفسها و تؤكد الوضع الأمني الصعب المفروض على الحريات، و لكن الظلام ينكسر بشمعة و مسافة الالف الميل تبدا بخطوة .

هؤلاء بعكس الأحزاب الكوردية التي لم تستطيع تنظيم أعتراض جماهيري في مناطق دهوك  خرجوا ليعبروا عن تأييدهم لاخوانهم في السليمانية و باقي مدن الإقليم و هي بشائر نور قد تصل الى أربيل و دهوك أيضا.