خواطر لشعراء أکراد فی  فی الفیسبوك- سیتجدد …. ذكراك- شعر/  الشاعر الکبیر خاله حه مه – ترجمة / باوكى دوين

نشر المادة في مواقع التواصل !

 الصحفی  کاوە گرمیانی  الذی قتل بدم بارد فی مدینة کلار  فی السلیمانیة /العراق كتبة فى ذكرى / مقتل

 

ترجمة / باوكى دوين

 

 حينما

 أخذوا

 كاوه

 نحن

 قد

 فقدناە

 وبقينا

 دون كاوه

 أشقياءالشوارع

 هم

 من غدروا بە

 ولم يعرفوا

 بأنە

 سیعود يوما

 ویرجع

 رغم الموت

 اليوم

 قد عاد

 كاوه

كى يفزع

فی

 قلوب الجلادين

 سیکتب

 بنفس

 القلم

 الذى

كتب به

 فى البارحة

 ويبشر بإنتفاصة

 تدوی صرخة

 جديدة

 فى الأزقة

 والشوارع

 لاتقف

 أبدا

 إن

 لم تثمر

 اليوم

 حتما

 سيأتى

 غدا

 

 

طائر الحلم

رنج مجید

من الشعراء الشباب

 

مرات

أتمرد

علی  نفسی

حینما أشعر

 بالألم

لاتفید المجادلة

طالما السمع

فی سقم

عقلی فی واد

وجسدی

فی واد آخر

ودائما

 فی وهن

وفی أزمة

مع قلبی

وإحساسی

وکل یغنی

علی لیلاە

والنغم

فی إنحدار

لکن خیاڵك

هی التی

تنقذنی

حینما تدنوا

المآسی

ویحتضن

طیفك

قلبی

 

شعر

لمجموعة من  شباب  الکرد

ترجمة / باوکی دوین

 

أتذکرین

سألتنی یوما

إلی  أین

یسیر 

الشارع بنا

وأنا بقیت

 صامتا

وفی الأخیر

بقی الشارع

فی مکانە

لکنك

 رحلتي

 

أنا نادم

من عمری

من الأیام

التی

عشتها

لأجلك

نادم

من العمر

الذی فیە

أحببتك

کأنما

إقترفت ذنبا

لاتضنی

إنی

مازلت أحبك

لأن

لك القصیدة

أنا لاأکتب شعرا

بل أدون

مخاض

لولادة الألم

 

و فی

 هذە الفترة

 علمت بالحقیقة

بأنك أحببت

مرة أخری

وأحببت

أحدا غیری

وأفسدت العهد

الذی کان

بیننا

ومات حبك

فی قلبی

ورحل العمر

والشارع

بقی

کما  هو