اشتي هورامي العميل المطيع لأوامر نجيروان البارزاني، لماذا أستقر في بريطانيا؟

نشر المادة في مواقع التواصل !

متابعة11: قبل أغلاق مطاري أربيل و السليمانية من قبل الحكومة العراقية تم تسفير اشتي هورامي وزير الثروات المسروقة في أقليم كوردستان الى بريطانيا، و بعد سفر نجيروان البارزاني و قوباد الطالباني الى أوربا تم أعادة أشتي هورامي الى الإقليم و لكن سرعان ما قام نجيروان البارزاني بأعادة أرسالة الى بريطانيا ليقوم بأدارة أعمال الوزارة من بريطانيا.

و بهذا يكون أشتي هورامي المنفذ لاوامر نجيروان البارزاني و يستمد قوته من البارزاني نفسة مهندس بيع نفط الإقليم واخفاء عائداته بطريقة ذكية جدا عن العراق و عن الشعب الكوردي و حتى عن حكومة أقليم كوردستان و برلمان الإقليم.

حسب مصادر مطلعة فأن نجيروان البارزاني قام بستفير أشتي هورامي الى بريطانيا لثلاثة أسباب: أولها أن بعض أجنحة حزب البارزاني غير راضون عن أشتي هورامي و قد يقومون بأغتيالة لاغفاء الاسرار.  و السبب الثاني كي يقوم بالاتصال بالشركات التي ترفض المجئ الى أقليم كوردستان بعد أزمة الاستفتاء و السبب الثالث هو أدراك هورامي بخفايا بيع و سرقة النفط و تسجيل العقود و حصول مسؤولي حزب البارزاني على الأسهم من الشركات النفطية التي حصلت على نفط الإقليم المباع و الذي مازال تحت الأرض.

One Comment on “اشتي هورامي العميل المطيع لأوامر نجيروان البارزاني، لماذا أستقر في بريطانيا؟”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *