إلى الشعب الإيراني … مصيركم يحتم عليكم مواجهة عمائم السوء في إيران والعراق‎- علي الجبوري

نشر المادة في مواقع التواصل !

بعدما وصل فساد ملالي طهران وقم ذروته وفاحت رائحته التي أزكمت إنوف الشعب الإيراني لم يكن لهذا الشعوب المظلوم المضطهد أن يقف بكل قوة وصلابة ليزيح تلك القمامة التي لم يعد يتحمل عفونة رائحة فسادها وبدأ بالتظاهرات العارمة التي باتت تشكل تهديد خطير على نظام الحكم القمعي الفاسد ، لكن وبما إن عمائم الفساد في العراق لها ارتباط وثيق بعمائم إيران من حيث الفكر والعقيدة الفاسدة وكذلك لوجود أصول مالية كبيرة لمرجعيات النجف في إيران بدأت تلك المرجعيات ومن خلال وكلائها وخصوصاً عبد المهدي الكربلائي واحمد الصافي وكيلا السيستاني في كربلاء  اللذان أخذا بالترويج لفكرة إن السيستاني ومن باب الحرص على ثمار ومنجزات ثورة الإمام الخميني سوف يصدر فتوى تحرم التظاهرات في إيران وعدم مشروعيتها وبمجرد إصدار هذه الفتوى التي سوف تذاع على منابر الجمعة سيكون ذلك هو إعطاء الضوء الأخضر لفصائل الحشد بدخول إيران لقمع التظاهرات هناك.

لذلك نهيب بالشعب الإيراني الأبي الذي قارع الظلم والطغيان والدكتاتورية الدينية وبكل قوة وحقق ما عجزت عنه أكثر الدول العالمية قوة وتقدماً من هز أركان هذا النظام الفاشي من خلال زعزعته وهز أركانه حتى بات يتخبط ويستنجد بعملائه في العراق ، لذلك نقول لهذا الشعب الأبي بأن مصيرك يحتم عليك مواجهة المفسدين في إيران ومن إرتبط معهم في العراق على وجه التحديد فأنتم الأن في مواجهة خطيرة مع هذا النظام الدموي فاحذروا وتهيئوا واعدوا لهم ما استطعتم من قوة حفاظاً على ثورتكم وعلى مستقبلكم ومستقبل بلدكم من خلال تفويت الفرصة على هؤلاء المتآمرين وفضحهم وكشفهم ومن أجل أن لا تراق دماء جديدة بين الشعبين العراقي والإيراني ويكون سببها أيضا ملالي طهران والنجف لكن هذه المرة الفتوى موجهة ضد الشعب الإيراني، فاحذروا احذروا احذروا .