(للشيعة العرب).. أيهما أفضل (عملية سياسية متهرئة.. مع كورد وسنة) او (إقليم وسط وجنوب) – سجاد تقي كاظم                                  

نشر المادة في مواقع التواصل !

          ما زال الشيعة العرب يفقدون (كيان مستقل لهم.. سواء اقليم او دولة) ستستمر المصائب عليهم.. ويدخلون بدوامات لا ناقة لهم فيها ولا جمل.. (السنة سوف يذبحونهم.. والكورد سيصرون على استقلالهم).. فلماذا التسمك بعملية سياسية متهرئة .. مجرد تدوير للنفايات السياسية.. فلمتى التضحية باقدس المقدسات الدماء والاموال والاعراض والاقسى ضياع مستقبل اجيال واجيال.. واستنزاف خيرة الشباب بالمستنقع الكوردي حينا وبالمستنقع السني العربي حينا اخر.. وبالتفجيرات وبالارهاب.. في سبيل وهم (وحدة العراق).. .. وكلنا ندرك باننا جربنا كل شيء.. ومختلف الانظمة والدورات الانتخابية.. فكل مرة يأتي الاسوء.. وبعد كل انتخابات يدخل الشيعة العرب بصفحة اسود من سابقتها.. فمرة تفجير مراقد سامراء والحرب الطائفية.. ومليشيات .. وداعش.. وكلما يقتل قائدا للارهاب ويضعف تنظيمه.. يبرز من هو اخطر منهما.. وكلما تضعف مليشة.. تظهر 100 مليشية بعدها.. لنكون ابعد وابعد عن الحل..

      ونسال.. هل يستحق ان نضحي بحقنا كمكون شيعي عربي باقليم لنا من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى.. من اجل (قوائم وكتل سياسية وسياسيين نعرف جميعا فسادها وفشلها ولن تغيير شيء من المعادلة).. سدت المرجعية بالنجف (الباب بوجهها).. وصرحت (بانها تسلمهم لله)؟؟ ولا نعلم (لماذا لم تسلمهم للقضاء)؟؟

    هل يستحق ان نضحي بحقنا بالاستقلال بمنطقة اكثريتنا بوسط وجنوب.. برمي انفسنا (باحضان ايران بدعوى حمايتنا كمذهب وشيعة حينا…. وباحضان دول الطوق العربي السنية بدعوى حمايتنا كقومية وعرب من تغول ايران وتمددها حينا اخر)؟؟ فالا ترون بان (الاتكاء على دول خارجية..  يكشف حاجتنا لدولة لنا تغنينا عن ذلك)..  (فلا نكون خونة للمذهب فنرمي انفسنا باحضان العرب السنة، ولا نكون خونة لهويتنا وارضنا فنرمي انفسنا باحضان ايران)..

     وكلنا نعلم ايران اولوياتها.. وهي لا تخفي ذلك..  (جعل العراق ساحة لتصفية حسابات دولية واقليمية لمصالح ايران القومية العليا.. وتأمين ممر بري لايران من طهران للمتوسط، واستمرار العراق مفرخة للمليشيات الموالية لنظام طهران جهارا وتعلن بيعتها لحاكم ايران خامنئي..  وجعل العراق سوق للبضائع الايرانية على حساب الصناعة والزراعة بالعراق).. (ورهن القرار بالعراق بيد طهران).. باعتراف روحاني (اي قرار مصيري ببغداد لا يمر الا بموافقة ايرانية ولمصالحها ايران)..

     وسنتمر بتساؤلاتنا .. هل يستحق ان نضحي بحقنا بالاستقلال باقليم سومر..  من اجل (الولاء بكل خيانة باحضان ايران ، كما رمى جحوش الشيعة انفسهم باحضان صدام خلال حكمه، وكما رمى من رمى نفسه باحضان المقبور جمال عبد الناصر المصري ومصر ليفتكون بعبد الكريم قاسم وبعشرات الاف المدنيين برشاشات بور سعيد المصرية السيئة الصيت).. (هل يستحق ان نضحي بمستقبل اجيالنا.. من اجل ان نستمر حراس لخرائط الاستعمار القديم التي رسمت حدود المنطقة وحدود دولها حسب مصالح المستعمرين)..

     وللذين يقولون (ليس كل السنة ارهابيين).. (هل تستطيعون فرز الارهابي السني عن غير الارهابي)؟؟ الجواب مستحيل.. لاسباب كثيرة..  ان هؤلاء يعتبرون لدى السنة مجاهدين.. وهم توازن الرعب مع الشيعة..  ان هؤلاء ابناء واباء بمجتمعهم السني العربي..   هؤلاء يعتبرون اليد الضاربة للسنة ضد خصومهم الشيعة والكورد..  هؤلاء يعتبرهم السنة جسرهم للعودة للحكم مجددا.. هذا بعض من فيض..

    علما لم نقل كل السنة قاعدة.. ولكن بالتاكيد كل القاعدة من اهل السنة.. لم نقل كل السنة داعش.. لكن بالتاكيد كل داعش من اهل السنة.. ليس كل السنة انتحاريين. ,لكن كل الانتحاريين هم من اهل السنة.. ولا يحتاج السنة ان يصبحون كلهم انتحاريين حتى يوصولون رسالتهم للشيعة.. ثم عن اي سياسيين تقصد يفجرون؟؟ هل تفجير تجمع عمال شيعة فقراء بالباب الشرجي.. وبساحة عدن بالكاظمية.. (يستهدف سياسي مثلا)؟؟وهؤلاء هم طبقة وشريحة شيعية اصلا محبطة من القوى السياسية جميعا..

ومن يدعي (ليس كل السنة سيئين).. اقول لهم (انتم مثل الذي يقول .. العسل المسموم.. ليس كله مسموم.. فاكثره ليس مسموم.. واقلية فيه مسمومة)؟؟ والنتيجة (العسل شلع قلع مسموم لا تقربوه يا ايه الشيعة العرب).. وخلصوا انفسكم من شرورهم اي من السنة العرب (حواضن داعش اي حواضن للارهاب.. وحواضن القوائم السياسية السنية العربية المأزومة)..

      وبخصوص.. من يختزل (الارهاب بتفجيرات باب الشرجي وساحة عدن بالكاظمية ببغداد).. بدعوى (صراعات سياسية قبل  الانتخابات).. وكأن بالسنوات الماضية (التفجيرات لم تكن طوال السنة ولاكثر من 13 سنة).. وهنا لا نبرأ السياسيين من ما يجري من التفجيرات.. سواء (سياسيي شيعة ماما طهران.. او سياسيي السنة العرب).. وخير دليل ما حصل من دعم سوريا الاسد المدعوم من ايران.. للارهاب منذ عام 2003 باعتراف نوري المالكي الذي اتهم سوريا بدعم الارهاب)..ولكن بالتاكيد من يفجر وينتحر هم (سنة).. اما من سهل لهم بصورة غير مباشرة من رفع الحواجز الكونكريتية.. وسمح با ختراق الاجهزة الامنية من قبل السنة و البعثية.. هم سياسيي شيعة الكراسي..

   ونشير لم نقل كل السنة ارهابيين.. ولكن بالتاكيد كل الارهابيين من اهل السنة.. وكما اشرنا سابقا هل يضمن لنا السنة العرب بفرز الارهابيين عن باقي السنة العرب (الجواب كلا.. باعتراف السياسيين السنة الذين يقولون لا نضمن ذلك لان فرزهم مسؤولية الدولة.. والدولة عاجزة).. وسياسيي الشيعة الكراسي الموالين لايران حلفاء هؤلاء السياسيين السنة.. (والسياسيين السنة يسارعون للمطالبة باطلاق سراح المعتقلين الارهابيين.. كما يسارع سياسيي شيعة الكراسي الموالين لايران باصدار عفو عام عن الفاسدين)..

  ونسال حيدر العبادي.. هل امرت برفع الحواجز الكونكريتية عن المنطقة الخضراء؟؟ فلماذا رفعتها عن احياء الفقراء الشيعة العرب ببغداد؟ فلو اليوم يرفعون الحواجز الكونكريتية ويرفعون الحواجز عن طرق تؤدي للخضراء.. سوف تجد الارهاب سوف يفجر .. بشكل او باخر.. ..فلماذا رفعت الكتل الكونكريتية.. عن احياء بغداد وفتح شوارع.. فسهل دخول الارهابيين للاحياء الشيعية وتفجيرها.. (واذا ادعى البعض ان العبادي رفع بعض الحواجز او الطرق بالخضراء.. فنسال لماذا الارهابيين لا يستهدفون الخضراء مقر النظام السياسي.. في حين يستهدفون الفقراء والبسطاء من الشيعة العرب بمساطر العمال بالباب الشرجي او المارة في ساحة عدن بالكاظمية؟؟

سجاد تقي كاظم

One Comment on “(للشيعة العرب).. أيهما أفضل (عملية سياسية متهرئة.. مع كورد وسنة) او (إقليم وسط وجنوب) – سجاد تقي كاظم                                  ”

  1. في الحقيقة الكورد والشيعة المستعربون يتخبطون عشوائيّاً ، فهم كالسفينة بلا شراع رغم أنهم يتمتعون بالأغلبية المطلقة في العراق وبإمكانهم فرض إرادتهم في البرلمان وبموجب الدستور ، لكنهم ينتمون إلى ما لا ينتمون إليه ، ويسبحون عكس التيار ، وفي النهاية سترى النتيجة الخائبة التي بانت للكورد بأبشع صورها وللشيعة المستعربين ليست بعيدة ، قبل كل شيء يجب أن يعتمد الكورد كليّاً على الشيعة والشيعة يجب أن تتعاون بجد مع إيران وإلاّ إبتلعهم التحالف التركي العربي ، الذي يُفضل إسرائيل على إيران كما وجدت أخيراً في عمالة السعودية لها من أجل ضرب إيران والقضاء على كورد وشيعة العراق ،
    إذا كنا نحن نتصور الوهم ، فالأعداء يعرفون الحقيقة كاملة بل وما تحت الحقيقة وما هو غير منظور

Comments are closed.