المرجعية هي من نصب الفاسدين فهل تغيرهم ؟؟- بقلم محمد الصالح

نشر المادة في مواقع التواصل !

لا ينكر الفعل الذي قامت به المرجعية وهو تنصيب الساسة الذين يديرون دفت الحكم الان في العراق وكيف ان هؤلاء المرتزقة اجثوا على صدور العراقيين ونهبوا وسلبوا وظلموا الناس وهجروهم من ديارهم طلبا لأمن  والامان وخوفا من بطشهم فهذا كله اتى بسبب ما قامت به المرجعية التي اصدرت فتاوى صريحة ووجهت معتمديها ووكلائها وطلابها وعطلت الدرس لشهور من اجل التثقيف والتحشيد للانتخابات وفعلا اوصلتهم وحكموا ولكن ماذا حصل الناس من انتخبهم من كان الأداة التي اوصلتهم  الى هذا الموقع غير السوء ضنك الحياة والغربة والعيش الصعب فيا ترى ما هو الموقف غير التفرج غير الاعراض وكان الامر لا يعنيها فقط اشارات وما شابه وكأنها ليس هي المسؤول المباشر عن كل هذا وذاك واليوم وقد قوي الفاسدون وتعمقت جذورهم بعد ان نهبوا وسلبوا كل الخيرات وصادروها وخزنوها اموالا وذهبا في مصارف الغرب والشرق فأي موقف لها اتجاه ما يحصل فهل تتدخل كما تدخلت سابقا فهل يا ترى تصحح المسار الخاطئ الذي رسمت وسار عليه من اوصلتهم الى لحكم ام ان انها تعر وتجعل الشعب حرا يختار ويقرر مصيره بيده ام انها  تفعل فعلتها وتحرك اذنابهم وترجع الناس الى نفس المستنقع بإيصال الفساد والمفسدين وتعيد الكرة كما فعلته في الانتخابات السابقة والدستور المقيت الايام حبلى وننتظر ما هو القادم المجهول ,,,,,,,,,