عشرة شروط فرضتها بغداد على اربيل

نشر المادة في مواقع التواصل !

نص الشروط:

اولا: الالتزام بوحدة وسيادة العراق على كامل اراضيه وان الاقليم جزء من العراق.

ثانيا: اعادة وتفعيل جميع السلطات الاتحادية في الاقليم بضمنها المنافذ الحدودية والمطارات.

ثالثا: استمرارعمل اللجان المختصة بفتح المطارات تحت السلطة الاتحادية.

رابعا: استكمال جميع الاجراءات الخاصة بعودة كامل السلطات والقوات الاتحادية لها.

خامسا: تكون الحدود الدولية تحت السيطرة الاتحادية باعتبارها من الصلاحيات الحصرية لها.

سادسا: الالتزام بحدود الاقليم في العام ٢٠٠٣ التي نص عليها الدستور وعدم التجاوز عليها.

سابعا: يسلم النفط المستخرج من الحقول داخل الاقليم الى السلطات الاتحادية.

ثامنا: تصدير النفط حصريا من قبل الحكومة الاتحادية من خلال شركة النفط الوطنية سومو.

تاسعا: استكمال عمل اللجان المعنية برواتب موظفي الاقليم لضمان وصولها للموظفين الفعليين.

عاشرا: خضوع حسابات رواتب موظفي الاقليم لديوان الرقابة المالية الاتحادي في بغداد.

2 Comments on “عشرة شروط فرضتها بغداد على اربيل”

  1. واين شروط كردستان اذا كانت هذه هي شروط العراق ام ان الساسة المنبطحين قد استسلموا دون قيد او شرط واين ذهبت المادة العقيمة او بالاحرى المسمومة 140 والتي وافق الكرد الخونة والحمقى عليها في الدستور العراقي الجديد؟!

  2. هل ومتى يتعلمون القيادات الكردستانية من هذا الفشل او الشعب الكردستاني يدفع الثمن مثل كل مرة مفروض من هولاء الرحيل وعطاء فرصة الى دماء جديدة في العمل السياسي وليس من العائلات الفاشلة والاعتماد على الشباب المتعلم وناضج في العمل السياسي وليس تجار في السياسة ان الإنجازات كانت من دماء شهداء وليس المافيات القيادات الفاشلة يجب دفع الثمن بي شكل من هولاءوليس الشعب الكردستاني ان الوضع في العراق ليس كما يقول الاعلام والكرد يجب يقرأون هذةالوضع بشكل جيد ان الصراعات في العراق سوف لم تنتهي ان انتخابات سوف تخرج تحالفات جديدة ان القيادات الكردستانية في بغداد هي من حركة الشارع العراقي على كردستان ان الصراع الكردي الكردي هو سبب الرئيسي في هذاالوضع الحكومات العراقية بعد سقوط الطاغية سرقت اكثر من ٦٠٠مليار واليوم مرشحون وبقوة والاعضاء البرلمان الكرد الفاشلون في بغداد السذاج لم يعلمون شيء في السياسة والكردايتي وكل المهم عندهولاء المنصب وليس حتى الأحزاب الذي يمثلون او البعض نائمون يوجد في بغداد اكثرمن٢٥٠ مسؤول من الكرد فاشلون لم يتكلمون بشيء مفيد ماهو الإنجازات هولاء في كل هذةالاعوام ماذا المفيد الذي عملة هولاء الفاشلون والإعلام الكردستاني هو الاخر ليس بمستوى الجيدوالتاريخ الكرد شاهد على فشل هولاءالمافيات

Comments are closed.