فيان دخيل خرجت بالكثير في دورتين و تتهيئ للترشيح للمرة الثالثة مستفيدة من ”علاقاتها” و دموعها التمساحية   .

نشر المادة في مواقع التواصل !

 صرحت النائبة فيان دخيل بأنها  سترشح نفسها لبرلمان العراق للمرة الثالثة و لكنها  لم تقرر بعد ان كانت ساترشح على قائمة حزب البارزاني ام قائمة للكوتا الايزيدية هذه المرة وبدعم من سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي دعمها في المرتين السابقتين بسبب العلاقة المصيرية التي تربط بينهما !!  السكرتير الذي كان يدعم بقوة نسرين برواري سابقا و التي تزوجت عربيا  باسم غازي عجيل الياور لكي تصبح السيدة الاولى في العراق !!

النائبة الايزيدية  لم تشتغل  في البرلمان العراقي سوى لمصالحها الشخصية وابتعدت تماما عن القضية الكردية التي كان يفترض بها ان تدافع عنها بسبب ترشيحها من قبل قائمةالحزب الديمقراطي الكردستاني وبالرغم من إنكارها لكرديتها في بعض الأحيان و ترجع كوردية  حين تقتضي المصلحة خاصة بعد ان كانت تسمي اقليم كردستان بشمال العراق فإنها تبدلت  مؤخرا 180 درجة بسبب قرب الانتخابات وقالت في لقاء لها على قناة الشرقية بان حزب البارزاني كبير وسيبقى كبيرا !!! في حركة الهدف منها الحصول على تأييد حزب البارزاني و كان ذلك واضحا من كلامها المعسول  !

لم تكن فيان دخيل سياسية ولم تنجح في تقديم اي شيء لا للكورد ولا للايزيديين  لكن الحظ جعلها تتصدر وهي لم يسمع احد باسمها وعملها قبل ان تبكي في البرلمان و تذرف دموع التماسيح على الايزديات اللاتي باعهم حزبها الى داعش .

وبالرغم من ان الايزيديين  قد لا يمنحونها أصواتهم هذه المره  لانها تأجرت  و بضوح بقضيتهم  حيث نمت ثروتها المالية ورصيدها في البنوك بواسطة هذا المنصب  فهي تملك الكثير من العقارات مثلا في بعشيقة وهو مجهز وكامل وفِي شنكال لديها مجمع فيان السكني وفِي دهوك لديها شقة في افرو ستي مقابل هولاند ماركت ماعدا فلة في اربيل تقدر بحوالي مليوني دولار وفِي دهوك ايضا اضافة الى مدخر للادوية في المانيا يقدر بالكثير ومسجل باسم اختها هوزان دخيل مع ارصدة البنوك وكل هذا بعد عام ٢٠١٤  وبسبب تسلمها أموال كثيرة من المنظمات باسم الايزيديين والناجيات.كل هذا والحزب يريد ترشيحها للاسباب السابقة .

4 Comments on “فيان دخيل خرجت بالكثير في دورتين و تتهيئ للترشيح للمرة الثالثة مستفيدة من ”علاقاتها” و دموعها التمساحية   .”

  1. هذه انسانة طائفية وليست قومية . لماذا لم تبكي من اجل كركوك ؟ لماذا لاتحكي على نازحي طوزخورماتو ؟ لماذا لم تبكي على كوباني ؟ اين موقفها من عفرين ؟ هذه بكت للايزيديين وبعدين سرقتهم . هي تشتغل لجيبها وليس لقوميتها .

  2. ليس بين الئيزديين غيرها وهذه أيضاً يُناصبونها العداء لكي يقصو لسان الئيزديين نهائيّاً وأنا لا ألأوم الأعداء بل الئيزديون الفاشلون أكثر عداءً لها من الأجانب … بهذا الأسوب

  3. مَن تقدم بافضل من فيان للقضية الايزيدية ليتقدم بمشروعه، على الأقل نحترم تضحيتها في جبل سنجار وصرختها في البرلمان التي جلبت انتباه العالم للقضية الايزيدية. نحن لسنا بمدافعين عنها ولكن للحق مساحة يجب القول به. صحيح لم تكن موفقة في كل مواقفها وهو حال الجميع بدون استثاء ولكن قامت بالكثير الذي لم يقم به الاخرين.

  4. لا نحن الازيديين ضدها ولا نحن معها لانها لم تفعل شيئا لنا .بكت في البرلمان نعم لكن ماذا فعلت بعدها غير خدمة جيبها وسفراتها المكوكية وفنادق خمس نجوم .هل قدمت مشروعاً لتحسين وضع الايزيديين ؟ هل ساعدت الايزيديين حتى ولو عن طريق البرلمان بمساعدات مالية وأهل شنكال في المخيمات بل كانت تأتي وتلتقط صوراً فقط . لم تفعل شيئا غير الظهور الإعلامي وأحيانا تصريحات غبية جدا . مرة مع حزب البارتي ومرة ضده .مرة كردية ومرة أيزيدية مرة تمدح العرب وحكومة بغداد ومرة تمدح الاقليم كل شيء حسب مصلحتها . المشكلة انهم سيعتبرونها وجه إعلامي وممثلة جيدة لذلك يعيدون ترشيحها مهما كانت منافقة وساذجة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *