** المُلا المزيف أردوغان … وغصن الزيتون اليابس **  – سرسبيندار السندي

نشر المادة في مواقع التواصل !

المقدمة
بداية لا مقارنة بين القوة النارية للقوات التركية والكردية ولا العدد ؟
والسؤال هل القوة النارية وحدها قادرة على كسب المعركة ، الجواب بدون غرور ستثبته الأيام القادمة ، فقد يحقق الترك بعض الفوز هنا وهناك ، ولكن بالتأكيد لن يكون بطعم النعناع أو الموز ؟

الموضوع
لو أبقى المُلا المزيف أردوغان تسمية عمليات جيشه في عفرين ب “درع الفرات” أو حتى أية تسمية اخرى فلا إشكال في ذالك ، ولكن أن يسميها “بغصن الزيتون” مع كل هذا العدوان الهمجي الغاشم فهذا يدلل إما أنه إنسان غبي أو أن من أسموها أغبياء ؟

فعادة رفع أغصان الزيتون يكون إما قبل بدء الحروب أو بعدها للمصالحة ، وليس بعد شنها أو خلالها ، أذن من يستحمر البغل التركي الهائج في دعابته هذه ، جيشه أم شعبه أم الكورد المبتلين بجحوش المسلمين المجرمين أم العالم ، ثم هل بعد الذي حصل سيبقى في غص الزيتون الذي يدعي رفعه ورق أخضر ليرى أو عطر ليشم ، أم سيكون قد إحترق مع اليد التي تدعي حمله زوراً وبهتاناً ؟

لنعد لساحة الحرب في عفرين والتي شنت فيها 70 طائرة غاراتها على مواقع مدنية أكثر منها عسكرية ، عدى نيران المدفعية والدبابات والأسلحة المتوسطة ، والغاية منها كلها هى لإحداث صدمه ورعب لدى الجانب الكوردي للضغط عليهم للإسراع بطلب الهدنة والتفاوض ؟

والسؤال الذي يجب الإجابة عليه هو ، ثم مالذي حصَّل وقد مر أكثر من أسبوع على الحرب التي شنّها المعتوه أردوغان ؟

الجواب واضح لكل منصف ذي بصر وبصيرة وهو ، لقد إمتصت القوات الكوردية الصدمة بكل جرأة وشجاعة وحرفية لدرجة إنقلاب السحر على الساحر ، فبدل أن تسرع القوات الكردية لطلب الهدنة والتفاوض على الطريقة الأردوغانية المهينة ، هرع هو لنجدة قواته المنهارة معنوياتها على جبهات القتال حتى قبل مرتزقته وجحوشه الذين تملاً جثثهم بوادي ومداخل القرى مرتين ، إذ لم يستطيعوا إثبات اغتصاب قرية واحدة منهم قتالاً ؟

وحتى القرية التي إدعى إعلامه إحتلالها والظهور فيها في محاولة يائسة وفاشلة لرفع معنويات قواته ومرتزقته ، أعادتها القوات الكوردية من جديد في صولة جريئة ونادرة ليعود ذليلاً ومهاناً منها وبخفي حنين ؟

ثم {القائد المحنك ليس من يشعل الحروب بل من يكسبها قبل أن يشعلها أو يطفيها} ؟
فإذا كان غصن زيتون الذي رفعه قد إحترق حتى قبل دخوله الحرب ، فتوقعي أن تَحرقَ الِنيران غداً مؤخرته ، فالحرب في سورية قد أنتهت سنينها ، ليبدأ عدها في دياره، فمن ظَلم ما ظُلِْم وعلى الباغي تدور البلايا ؟

وأخيراً …؟
سأل أسد حماراً سقط بين يديه لماذا أنتَ حمار ، فأجابه ، وماذا تُرِيد مني يامولاي أن أكون ، فأنا شبه أصحابي ، وإعلم أن من هو أكثر إستحماراً مني من لم يربطني جيداً ، لأقع بين يديك وطعاماً بين فكيك ، سلام ؟

 

7 Comments on “** المُلا المزيف أردوغان … وغصن الزيتون اليابس **  – سرسبيندار السندي”

  1. كنت أتمنى ان يكتفي بالنقد لأردوغان بنفسه وشخصه ووظيفته وكل مجرم يؤيده من قريب أو بعيد ….. ولا يظهر حقده على المسلمين بصورة عامة …….يبدو ان هذا الموقع مكان لكل من لا دين له أو من يدعي المسيحية أو اَي دين اخر ليتطاول وينتقص من الاسلام والمسلمين بصورة عامه…….ان من يُؤْمِن بالمسيحية حقا أو اَي دين اخر يكون لديه على الأقل ذرة من الاحترام والتقدير لبقية الأديان الاخرى ولكن ما أراه هنا في هذا الموقع الكل على قدم وساق في هجوم على الاسلام وبصورة خاصة النبي الأمين ……

  2. انه حفيد الدين الاسلامي الارهابي الاجرامي الوسخ الذي كان اقذر دينا وكان وباء على ؤووس البشر وخاصة الكورد وهؤلاء الخنازير المؤمنين به يتابعون تطبيق اياته المجرمة الارهابية وهي النهاية لهم كما كانت ايات الانفال التي اوصلت المجرم صدام الى حبل الاعدام وكذلك سورة الفتح التي ستوصل اردوغان الى اسقاط امته التركية والاسلامية في مزبلة التاريخ وقد كشفت حقيقيتهم وحقيقة الارهاب الاسلامي المجرم ويهرب العاقلين من دين الاسلام افوجا واولوهم….. انا ….

  3. ١: الاخ العزيز إبراهيم ، أولا أشكرك على تعقيبك ورائك الصريح ؟

    ٢: تقول يجب إحترام أديان الاخرين ، كنت أتمنى أن أعرف كم عمرك والمستوى الثقافي ليكون ردي لك شخصياً ومقناً ؟

    ٣: بالمنطق والعقل ، كيف تريد من الاخرين إحترام دينك ونبيك معتقدك ، ودينك ونبيك ومعتقدك بمذاهبه الأربعه قد كفرو الاخرين واستباحوا أديانهم وأعراضهم وأرضهم بإسمهم ؟

    ٤: لنترك الماضي اللعين أليس لليوم شعار غالبية المسلمين المتشددين ولا أقول الطيبين والمتنورين هو أسلمة ألعالم طوعاً أو كرهاً ؟
    فهل كفرت قلعة الاٍرهاب العالمي (الازهر الغير شريف)لان الشريف لا يفتي بأغتصاب القاصر) الدواعش المجرمين ؟

    ٤:صدقني معك حقك أن تزعل وتنتفض ، ولكن كنت أتمنى تزعل وتنتفض ضد الباطل والفاسد ، الموجود في الكثير من ألايات القرانية وهى بوضوح شمس الظهيرة ، بدليل طلب الكثير من المسلمين المتنورين على حذفها من القرأن ، أو إعتماد القرأن المكي فقط ، يبدو لي انك من كوكب أخر ، أم إحترام الاديان حلال فقط على المسلمين ؟

    ٥: وأخيراً …؟
    من لا يحترم الحقائق والواقائع الساطعة وعقول الاخرين ، إما جاهل أو مغفل ، أو منافق لا يستحق إحترام الاخرين ؟
    أليس المُلا المزيف أردوغان يحارب الكورد باسم عفن دين السلاطين العثمانيين المستعمرين ، أم يحاربهم باسم العلمنة وقيم الانسانية والمتنورين ، سلام ؟

  4. لدي سوال للسيد كاتب المقال لماذا الملا المزيف؟ ان اردوغان و امثاله و عبر التأريخ الاسلامي الدموي المخجل كانوا خير ممثلي لهذا الدين السادي و الظالم. كم مرة هدد عمر بن الخطاب الذي اشتهر بعدالته بحرق دار فاطمة بنت محمد (هذا لو صدقنا مرة قول ائمة الشيعة و لم نسال انفسنا متى ولدت فاطمة و كم كانت تبلغ خديجة من العمر وقتها!) ان ما فعل الصحابي الجليل سعد بن معاذ ببني قريظة افدح و اكثر دموية مما يفعله ملا اردوغان. و عندما اخبر سعد بن معاذ الرسول محمد الذي ارسل رحمة للعالمين بما فعل ببني قريظة قال له محمد انك لحكمت بحكم الرب من سابع السماوات وكان اللة اتصل وقتها بسعد و ليس بمحمد كما هو معروف! و عندما مات سعد اهتزت عرش السماوات و نزلت الجبريل ليسأل محمد بالمصيبة التي اهتزت لاجلها عرش السماوات فاخبره محمد بان الصحابي الجليل المجاهد في طريق اللة قد مات! وكان اللة لم يرسل عزرائيل لاخذ روح سعد! من يجرء ان يذكر لي فضلآ واحدا لهذا الدين الذي ابتلى به شعبنا الكردي الا الدخول في متاهات الخرافات و اعتبار الشلة المجرمة الذي هاجمت و غزت بيوتنا و سبت ام ام امهاتنا شلة مباركة و ندعوا لهم بالصلوات و الخلود في اللجنة.

  5. الإسلام مسح ذكر الكورد في التأريخ وتجاهل حتى آثارهم على الحضارتين الإسلامية والعالمية
    كل التضحيات التي قدمها الكورد للإسلام شرقا وغربا لم تسجل لهم نقطة لأنها في الاتجاه الخاطئ المعوج

  6. اتعلم ماذا يطلق المسلمون العرب والترك والفرس عل الكورد؟

    ” حمار الإسلام”

    لأن الكورد حمل لهم اسلامهم طوال الوقت دون ان يحصل على شئ سوى المشقة والمهانة والضرب بالسياط

  7. كل الشعوب ضحّت بدينها في سبيل قوميتها
    الا الكورد ضحّوا بقوميتهم في سبيل الدين
    الإسلام عالة على الشعوب غير العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *