درس من عفرين “لابد من تحرير ارض اناضول من الترك المغول”

نشر المادة في مواقع التواصل !

حرر الحلفاء في الحرب العالمية الاولى كل الأراضي الخاضعة للدولة العثمانية المغولية وابقت ارض اناضول تحت احتلال قبيلة الترك المغولية، فسميت ارض اناضول على اسم قبيلة الترك المغولية الغازية من جبل التاي في منغوليا.

لم تُعالج مأساة ونتائج حملات الإبادة الجيش العثماني والتركي للشعب الكوردي والشعب الأرمني بشكل صحيح من قبل الكورد والارمن على السواء، فقد ركزا الشعبين على ادانة الجيش العثماني والتركي على مجازرهم ولم يركزا على تحرير ارض اناضول (كوردستان وارمينيا) من القوات المحتلة المغولية.

آن الاوان للعمل على تحرير ارضنا ووطننا من الترك المحلتين كي يعرف العالم جذور القضية وليس فقط تعريفهم بجرائم الجيش العثماني والتركي ضد الكورد والارمن.

ان الطاغية اردوغان منبوذ عالميا وإقليميا وحتى من الشعوب في دولة تركيا ومن حلفائه، فهذا الوقت هو الوقت المثالي لضرب الاستعمار التركي المغولي الضربة القاضية لإعادة الحقوق المشروعة لإصحاب الأرض والوطن.

ان الحلف ناتو لا يحتاج الآن للجيش التركي في مواجهة حلف وارشو المنحل او روسيا، فإن الطاغية اردوغان يتعاون مع روسيا ضد مصالح الدول الغربية وخاصة مصالح الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا.

ان الكورد ليسوا ارهابين بل شعب من 40 مليون نسمة وطنه محتل ويناضل من اجل نيل حقوقه المشروعة كبشر بالمساوات مع الشعوب المهاجرة المحتلة لأرضها ونيل الاعتراف الكامل بثقافته وتاريخيه على موطنه لأكثر من 3000 سنة وحق الترشيح وتولي الوظائف العليا لا على مبدأ المحاصصة او حسابهم كأقلية بل كحق مشروع لصاحب الأرض والوطن.

من اجل تعريف قادة وشعوب العالم على جوهر القضية لا على تبعاتها المأساوية، يجب على الشعبين الكوردي والارمني:

  1. توحيد جهودهما لتحرير ارض اناضول وارمينيا من قبيلة الترك المغولية المحتلة لأرضهم.
  2. إعادة إطلاق اسم كوردستان وارمينيا بدل اسم قبيلة الترك المحتلة للأراضي الشعبين الكوردي والارمني.
  3. تشكيل حكومة فدرالية كوردية ارمنية في المنفى تحت اسم حكومة كوردستان وارمينا.
  4. وضع دستور فدرالي لدولة كوردستان وأرمينيا.
  5. دعوة كل الفعاليات الكوردية والارمنية للانضمام الى الحكومة الفدرالية.
  6. تحديد خريطة كوردستان وأرمينيا للأراضي المحتلة من قبل قبيلة الترك المغولية.
  7. دعوة الدول والمنظمات العالمية للاعتراف بدولة كوردستان وأرمينيا.
  8. تسجيل وتوحيد المراجع التي تدين حملات الإبادة للأرمن والكورد من قبل الجيش العثماني والتركي كتابيا ومرئيا، وإنشاء مكتبات خاصة في الدول العالم والامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان وفي مكتبات الجامعات العالمية ومنها الجامعات العربية لتكون مصدرا للأبحاث حول جرائم العثمانيين والترك ضد الكورد والارمن.
  9. احياء مناسبات جرائم الإبادة سنويا لتذكير العالم بجرائم العثمانيين والترك ضد الكور والارمن.
  10. إعداد تقارير تلفزيونية حول جرائم العثمانيين والترك ضد الكورد والأرمن بالتنسيق مع محطات تلفزيونية عالمية وعربية لكشف زيف السلطة العثمانية ودولة اتاتورك العنصرية.

* ملاحظة: لقد أرسلتُ التقرير التالي باللغة الانكليزية عن فضائح اردوغان وعائلته وجرائم العثمانيين والترك ضد الأرمن والكورد الى عدد من قادة ووزارات الخارجية والدفاع والمنظمات الغربية، آملا في تعريف الطاغية اردوغان لهم الذي أصبح مطاردا قانونيا في أكثر من دولة:

http://www.mukiriani.org/kyf_nyd_bna_alraq_files/Erdongan%20Untouchables%20Tyrants_1.pdf

كلمة أخيرة:

  • لعلاج الامراض المستعصية نحتاج الى مبضع جراح مختص ليزيل بدقة الجزء التالف من الجسد لا بالمسكنات التي تطيل من معاناة المريض، فقضيتنا لم تعالج بالعلاج الصحيح بل بالتنازلات وحلول وسطية مكنت قادة الأحزاب السياسية من كسب سياسي موقت.
  •  لا امان ولا استقرار في العالم وأصحاب الأرض يعاملون كأقليات.
  • على الشعوب المحتلة لأراضي الشعوب أصحاب الأرض ان يعترفوا بجرائمهم ضد الشعوب أصحاب الأرض وإعادة اوطانهم إليهم ليعيشوا معهم كأخوة في الوطن بحقوق متساوية.
  • يجب استغلال الثروات الطبيعية في الأراضي المحتلة لرفاهية الشعوب لا استثمارها في الاسلحة والمليشيات وشراء الذمم للسيطرة على أصحاب الأرض.

 

 

One Comment on “درس من عفرين “لابد من تحرير ارض اناضول من الترك المغول””

  1. لقد فات الاوان. 400 عام والكرد يعملون كمرتزقة لدى هذه القبيلة التركية وساعدوهم في ابادة الارمن والان وبعد ان اصبحنا في القرن الواحد والعشرين ولايزال يقود الاكراد جهلة وخونة امثال عائلة هيرو امثال بافل ويسلموا كركوك في اقل من ساعتين وتريدنا ان نكون دولة فضلا على ان نطرد الترك من ارض اجدادنا. ياترى كم بافل قد اتى في التاريخ الكردي وكم سياتي في المستقبل. والله لن نتحرر الا اذا تحررنا من الولاء للاحزاب الكردية التافهة واذا تحررنا من العبودية للاسلام السياسي وان نصل الى حقيقة ان الاكراد اخوة مصيرهم واحد واذا ماتعرض كردي في جزء من كردستان الكبرى فهو اعتداء على الكرد جميعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *