رسالة الى مليشيات اردوغان السورية (الاخوان المسلمين) ستدفعون فدية بارين كوباني وانتم صاغرين- احمد موكرياني

نشر المادة في مواقع التواصل !

في مثل هذا الشهر (شباط) من عام 1982 نفذ جيش حافظ الأسد بقيادة المجرم اخوه رفعت الأسد مجزرة في حماة ضد تمرد شعبي بقيادة الاخوان المسلمين وقضت المجزرة على عشرات الآلف من سكان حماة، حيث دمرت مدينة حماة.

واليوم أبناء واحفاد ضحايا حملة الطغاة عائلة الأسد ينفذون كمليشيات الطاغية والعنصري الحاقد اردوغان وتحت راية حزب اخوان المسلمين مجزرة ضد كورد سوريا ويمثلون بجثة الطاهرة والمناضلة بارين كوباني التي شاركت بتحرير كوباني من داعش، مليشيات داعش التي تعاونت اقتصاديا وسياسيا مع اردوغان وابنه “بلال” وصهره وزير النفط “بيرات البايراك” لابتزاز اوربا.

يا أخونجية سوريا، انكم لم تنسوا ثأركم من نظام عائلة الأسد، لتتمردوا انتقاما ضد بشار الأسد بعد مضي ثلاثة عقود لأباءكم واهلكم ولمدينتكم وتضامنا معكم عند بدأ ثورتكم ولكنكم تحولتم الى عملاء ومرتزقة لأردوغان، فهل تظنون ان اشبال عفرين وكوردستان سوريا والعراق وتركيا سينسون بارين كوباني وتمثيلكم بجسدها وغدركم بالكورد وكوردستان، فكلكم مجرمون وعملاء للطاغية اردوغان ومطلوبون للقصاص العادل امام 40 مليون كوردي، سنعمل مع كل الأصوات الحرة الى ان ندرجكم في قائمة الإرهاب الدولية، وذاك حفيد مؤسس حزبكم طارق رمضان معتقل في فرنسا بتهمة اغتصاب، وميلشياتكم تنتقم من اجناد مصر لإلحاقهم الهزيمة الكبرى بالمغول في معركة عين جالوت على ارض فلسطين في عام 1260 إرضاءاً لأحفاد المغول الترك في ارض الاناضول ليستمروا بتمويلكم بالمال والسلاح لتنفيذ اعمالكم الإرهابية، فأصبحتم متاجرين باسم الإسلام ويتمتعون ممثليكم بسياحة مجانية في سويسرا وفيينا واستأنه وسوتشي والرياض والقاهرة دون ان يتفقوا على حل لا يرضي سيدكم اردوغان، والشعب السوري محاصر ويتلقى كل أنواع الأسلحة والقنابل التقليدية والكيمياوية من قوات السورية والروسية وحزب الله ومليشيات قاسم سليماني، وجنود الاتراك يرفعون الرايات التركية على ارضكم، ان القوات الامريكية لم تجرأ رفع راياتها على ارض العراق عند غزوها للعراق، ولكن تركيا استباحت سيادتكم، لإنها ترى سوريا ارض عثمانية لابد من استعادتها كما احتلت لواء اسكندرونة السورية.

قسما ببارين كوباني وشهداء عفرين سنثأر منكم يا عملاء الطاغية اردوغان، وسنمنعكم من التمتع بحكم سوريا وسيكون مصيركم مصير المرسي والاخوان المسلمين في مصر، ان كورد معادلة صعبة فلم تتمكن الالة العسكرية التركية ولا العراقية من القضاء على الكورد، فلا تحلموا بالقضاء على الشعب الكوردي، فسنكون شوكة في حلقكم نحرمكم من ابتلاع الشعب الكوردي من اجل ان ترضوا سيدكم الطاغية اردوغان.

سنكشف عمالتكم وارهابكم للعالم ونعلم أولادنا واحفادنا ان يثأروا منكم ليس بالسلاح ولكن بإدانتكم عالميا ونسطركم في كتبنا كأعداء الكورد وكمتاجرين بالدين وتشويهكم للإسلام وكعملاء مأجورين للطاغية اردوغان، سنحرر اناضول من احفاد الترك المغول، فهل يمكنكم جتى ان تفكروا في تحرير لواء اسكندرونة السورية من الاستعمار التركي؟

يبرر عملاء اردوغان حرب الجيش اللاحر ضد الكورد في عفرين بارتباط كورد سوريا بالحزب العمال الكوردستاني PKK، فبمن انتم مرتبطون يا عملاء اردوغان، انتم مرتبطون باخوان المسلمين الحزب الإرهابي الذي يقتل المصريين، وممولون من اردوغان مالا وتسليحا، ومرتبطون بالعرب كقومية، فهل ارتباطكم القومي بالعرب يمنع ارتباط الكورد بأخوتهم الشعب الكوردي في كوردستان إرضاءاً للترك المغولي اردوغان المحتل لأرض اناضول ولواء اسكندوونة السورية.

ان الحزب العمال الكوردستاني حزب محارب من اجل الحرية دون دعم دولي او عمالة لدولة او لحزب إرهابي يفجر بيوت الله للمسلين والمسيحيين ويقتل المصلين، وقائد الحزب الرمز عبدالله اوجلان مسجون في سجن الاحتلال الترك المغولي.

كلمة أخيرة:

  • على المحافظات والاقاليم الكوردستانية عدم السماح للأعضاء اخوان المسلمين من ممارسة اية نشاطات سياسية لعدم استنكارهم لمجازر اردوغان وحملته الحاقدة لإبادة الكورد.
  • على الكورد مقاطعة البضائع او الشركات والبنوك التركية.
  • على كل كوردي في كوردستان الكبرى ان لا يتردد في محاربة اردوغان بكل الوسائل السلمية المتوفرة لديه لكشف زيف اردوغان والاخوان المسلمين واكذوبة دعوات القومونجية في احترام حقوق الكورد في العراق وسوريا وتركيا وإيران.
  • ان الكورد هم أصحاب الأرض وعلى المحتلين الاعتراف بهذه الحقيقة ليس كدعاية انتخابية او كمكرمة بل كحق لابد من انتزاعه من المستعمرين.
  • لا افهم كيف قبل البابا فرنسيس بابا الفاتيكان ان يستقبل المجرم اردوغان ويصافح اياديه ملوثة بدماء الأبرياء، كنت اعتقد ان قادة السياسية للمسلمين فقط يتاجرون بالدين، الظاهر ان قادة الكاثوليك ليسوا اقل تجارة بالدين المسيحي ورياءاً للمجرمين.

 

 

One Comment on “رسالة الى مليشيات اردوغان السورية (الاخوان المسلمين) ستدفعون فدية بارين كوباني وانتم صاغرين- احمد موكرياني”

  1. لم اسمع ولم اقرا في حياتي عن جماعة خبيثة تافهة حقيرة كجماعة الاخوان المسلمين. اناس انتهازيون يستخدمون الدين بابشع صورة لاجندات اجرامية. والمصيبة ان بعض الاكراد الحقراء ينتمون الى هذه الجماعة التي تكره الكرد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *