دعوة لإخراج القوات التركية المحتلة من قواعدها العسكرية في العراق بمسيرة سلمية ليلة نوروز- احمد موكرياني

نشر المادة في مواقع التواصل !

ان تمادي السفاح اردوغان بطغيانه وجبروته وحملته المعلنة لإبادة الكورد أينما وجدوا ودعمه العلني والخفي للإرهاب في العراق وسوريا ومصر وليبيا والتوسع بإقامة قواعد عسكرية في سوريا والسودان والصومال والقطر يدفعنا ان نطور ردود فعلنا بوسائل لم يحسب لها الطاغية اردوغان وحزبه وحكومته.

نحن الآن في القرن الواحد والعشرين ومع توفر الوسائل التواصل الاجتماعية يمكننا التواصل مع العالم وقادته وحكوماته، فلا يمكن إخفاء مجازر الترك كما كانوا يفعلون في السابق ولكن الطاغية اردوغان يعيش في هلوسة عهد العثمانيين الفترة المظلمة من تأريخ المنطقة.

ان العهد العثماني المظلم انتقل بالعرب والمسلمين من  صدارة العالم بحضارتهم وثقافتهم الى دويلات متخلفة ومُستَعمَرة من قبل بريطانيا وفرنسا، فلا يخجل الطاغية اردوغان من تاريخ الدولة العثمانية بل يفتخر بالدولة العثمانية ويحاول بعثها من جديد ويهدد اوربا وامريكا ويحاول ابتزاز وإعادة احتلال الدول العربية ومحاصرتها بإقامة قواعد عسكرية في السودان والصومال والقطر  ودعمه للإرهاب مستخدماً الاخوان المسلمين واخواته كذراع الرعب لمد سيطرته على المنطقة ومستخدما التعصب القومي ضد الكورد لكسب الأحزاب القومية العنصرية التركية.

ان الوضع الداخلي والخارجي للطاغية السفاح اردوغان الآن في اضعف أوضاعه سياسيا منذ انخراطه في العمل السياسي فأنه مطلوب دوليا لجرائم بحق الإنسانية ولتعاونه وابنه بلال وصهره بيرات البايراك وزير النفط مع داعش ومتهم بغسيل الأموال مع رجل الأعمال رضا ضراب لصالح إيران, إضافة الى معارضة داخلية قوية وخاصة النقابات والنخبة المثقفة وحقد الجيش التركي عليه حيث ينتظرون الفرصة المناسبة للرد عليه.

ادعوا شباب كوردستان وشباب العراق من كل مكوناته واطيافه لمسيرة سلمية رافعين شعلة كاوة الحداد ليلة نوروز بالزحف الى المعسكرات القوات العسكرية التركية على ارض العراق وفي مقدمتها معسكر بعشيقة ومطار بامرني و17 مواقع عسكرية أخرى وفي آن واحد لترغموا القوات المغولية من ترك معسكراتها ومواقعها العسكرية داخل الأراضي العراقية والعودة الى معسكراتهم داخل الحدود الدولة التركية لنستعيد وطننا، وطن للجميع دون محاصصات قومية او دينية او مذهبية ودعم الشعوب في دولة تركيا للتخلص من الطاغية اردوغان.

وادعو شباب في مخيمات النازحين للمشاركة لتحرير محافظة الموصل من جيش الطاغية اردوغان الذي تواطأ مع داعش لاحتلال محافظة نينوى، وقد كشف ضابط استخبارات عراقي في تحقيات لجنة الدفاع البرلمانية العراقية عن دور القنصل التركي في نينوى (أوزتورك يلماز). افاد الضابط ان القتصل التركي كان يتصرف قبل احتلال داعش لموصل وكأنه محافظ نينوى ولم يخرج من الموصل بالرغم من ابلاغه بضرورة الخروج قبل احتلال داعش لمدينة الموصل، بقى ومنتسبي القنصلية وعائلاتهم في المدينة بعد احتلال داعش لمدينة الموصل وأضاف “اعتقد كان هناك تنسيقا بينه وبين داعش” [لم يخشَ القنصل التركي على أرواح 48 فردا من منتسبي القنصلية وعائلاتهم من داعش! ].

فقد أشار رئيس اللجنة الدفاع البرلمانية العراقية السيد حاكم الزاملي الى الدور التركي قائلا ” تم ادانة القنصل التركي في تقرير اللجنة وقد تم وضع فقرة خاصة فيه حول حركة القنصل التركي التي لم تكن طبيعية وبقي داخل الموصل بعد 21 يوماً من الاحداث [21 يوما بعد احتلال داعش لموصل] ولم يخرج وكان مع داعش وثبتنا ذلك في التقرير وتمت ادانته وطلبنا من جهاز المخابرات الوطني ووزارة الخارجية العراقية بان تتحرك ضده”.

وادعو كل المنظمات الدولية الإنسانية والقنوات التلفزيونية العالمية لمرافقة المسيرات لنقل مسيرة تحرير العراق من دنس المغول.

وادعو سماحة السيد مقتدى الصدر ان يوجه اتباعه من الشباب للمشاركة في المسيرة، انها مسيرة الكرامة والاستقلال وجمع شباب العراق على حب الوطن والمواطنة.

وادعو الدكتور حيدر العبادي ان يدعم المسيرة بتوفير كل مستلزمات النجاح للمسيرة السلمية، انها ستكون اللحظة الفارقة في تاريخ العراق لاستعادة حريته واستقلاله من الاحتلال التركي المغولي وليثبت بان حكومته هي حكومة اتحادية لكل العراق وكل العراقيين, وان سيادة العراق لن تكون كاملة والجيش المغولي يدنس شبرا واحدا من ارض العراق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *