وفد برلمان أقليم كوردستان يصل عفرين وتركيا تحذر برلمان الاقليم و بشكل مباشر

نشر المادة في مواقع التواصل !

كشف عضو كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في برلمان كردستان سالار محمود ،الاثنين، ان تركيا حذرت برلمان الإقليم بشأن موقفه من التدخل التركي في مقاطعة عفرين السورية .

وذكر محمود  ان” القنصل التركي زار برلمان كردستان بعد جلسة البرلمان التي عقدت يوم 30 كانون الثاني، حيث اعرب البرلمان عن موقفه بدعم مدينة عفرين والوقوف بالضد من جيش الاحتلال التركي.

واضاف محمود ، ان” القنصل التركي اعرب عن قلقه بشان موقف عددا من برلمانيي كردستان، وقال بانه لا يجوز ان يدعم برلمان كردستان مدينة عفرين، مشيرا الى انه تلقى الرد المناسب بضرورة تعاونه على اخراج الجيش التركي من اراضي اقليم كردستان وفق المادة 37 من العام 2003 لبرلمان كردستان.

واشار الى” ان أعضاء برلمان الإقليم  يدعمون عفرين وسيستمرون في ذلك، مطالبا قوات الجيش التركي بالخروج من كردستان”.

يشار الى ان وفدا من برلمان إقليم كردستان وصل امس الاحد إلى مدينة عفرين بكردستان سوريا للاطلاع على أوضاع المدينة التي تتعرض لقصف القوات التركية والفصائل السورية المسلحة الموالية لها منذ 24 يوماً.

ورحب الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في مقاطعة عفرين عثمان شيخ عيسى بالوفد البرلماني، مؤكداً أن “زيارة الوفد دليل على وحدة الشعب الكردي ووحدة المصير”.

من جانبه، قال البرلماني، علي هالو نيابة عن الوفد الزائر، “إننا نشيد بالمقاومة البطولية التي تبديها عفرين”، موضحاً أن “زيارتنا هي لدعم عفرين والاطلاع على أوضاع المدينة في ظل الهجوم التركي”.

ويضم الوفد كلاً من: علي هالو – الحزب الديمقراطي الكردستاني، عباس فتاح – حزب الاتحاد الوطني، شيركو حمه أمين – حركة التغيير، أبو كاروان – الحزب الشيوعي، وسوهراب ميكائيل – حزب الاتحاد الإسلامي، سيكونون ممثلين عن الكتل، وكذلك عن برلمان إقليم كردستان.

هذا واصطحب الوفد البرلماني معه مساعدات مؤلفة من الأدوية والمستلزمات الطبية، لتقديمها للمراكز الطبية التي تستقبل المصابين والجرحى.

وعقد برلمان كردستان جلسةً في يوم 30/1/2018 حول الهجوم التركي على منطقة عفرين بكردستان سوريا، استنكر فيها هذا الهجوم وطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بـ”اتخاذ موقف بهذا الخصوص، وإيقافٍ فوري لهذا الهجوم التركي على منطقة عفرين

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *