أدارة سنجار تنفي أدعاءات قناة رووداو التابعة للبارزاني و تطالب ببقاء القوات الموالية لحزب العمال الكوردستاني

نشر المادة في مواقع التواصل !

أكد الرئيس المشترك لهيئة ادارة قضاء سنجار، التابع لمحافظة نينوى، الحاج حسن، اليوم الثلاثاء،  إن “مقاتلي حزب العمال دخلوا سنجار لإنقاذ الايزيديين من تنظيم داعش وان الحكومة الاتحادية والجهات الكردستانية لديهم علم بذلك و ان الحكومة الاتحادية في بغداد لم تبلغ حزب العمال الكردستاني حتى الان بشكل رسمي بإخلاء القضاء.

وقال الحاج حسن ان “أهالي قضاء سنجار يطالبون ببقاء حزب العمال الكردستاني داخل القضاء”، مبينا انه “إذا دعت الضرورة لانسحاب مقاتلي الحزب من القضاء فانهم سيبحثون ذلك مع الحكومة الاتحادية في بغداد”.
وو كانت  شبكة “رووداو” التابعة للبارزاني قد أدعت ،بان ً اتفاقا أبرم بين قوات الحشد الشعبي، وحزب العمال الكردستاني، تسلمت بموجبه القوات الكردية إدارة منطقة سنجار المتنازع عليها في خبر الغرض منه أثارة تركيا  ضد العراق و دفعها للقيام بعمل عسكري ضد المقاتلين الموالين لحزب العمال الكوردستاني في منطقة سنجار حيث أن تلك المجاميع هي ليست قوات لحزب العمال الكوردستاني بل أنها قوات موالية لحزب العمال الكوردستاني.

و لم تكتفي رووداو بنشر تلك المعلومات بل أتهمت القوات العراقية بإبعاد قائممقام سنجار، محما خليل المنتمي الى حزب البارزاني ،من  مكانه  و تنصيب شخص اخر بأسم يدعى، فهد حامد، كما ّ عينت القيادي في الحشد الشعبي، خوديدا جوكي، وعيّنت مديرا ّ لبلدة سنون، مكان المدير السابق نايف سيدو، فيما عينت ملحم إلياس، مديرا لبلدة كرزير”.
وأشارت الى أنه “حتى شهر حزيران من عام 2016 ،كان خوديدا جوكي، عض ًوا في مجلس إدارة سنجار الذي أسسه حزب العمال الكردستاني، ولكن بعد قدوم الحشد الشعبي انضم خوديدا جوكي إلى صفوف هذه القوات، وأصبح مسؤولا في وحدات حماية الايزيديين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *