217 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

cure

صوت كوردستان

صوت كوردستان

حمل رئيس برلمان إقليم كردستان العراق، يوسف صادق، وحدات "البشمركة" الكردية، التي استسلمت وسلمت مدينة سنجار في أغسطس/آب 2014، لتنظيم "داعش"، مسؤولية إبادة الأكراد الإيزيديين.

وقال صادق، الثلاثاء 24 مايو/أيار، في حوار مع وكالة "نوفوستي" الروسية: "إنهم (مقاتلو البيشمركة) هربوا بالفعل ليلا، دون أن يفكروا في السكان المدنيين بالمنطقة، ودون حتى أن يعرفوا تقريبا عدد قوات داعش".

وأضاف المسؤول الكردي: "يجب أن تتم محاكمتهم، يجب أن يواجهوا العقاب على ما فعلوه، عندما وفروا الفرصة لداعش لدخول المنطقة والاستيلاء على أراض أكثر، واختطاف آلاف النساء والفتيات اللواتي استخدموهن كعبيد".

وأشار صادق إلى أن "البيشمركة التي هربت... في ذلك الحين، تتحمل مسؤولية إبادة الشعب الكردي".

وأفاد السياسي الكردي، بأن عددا من الأحزاب في البرلمان يدعو لمحاكمة المسؤولين من قوات "البيشمركة" عن هذا التصرف.

وأوضح صادق: "لكن البيشمركة تخضع للرئيس، والرئيس الحالي، والذي هو رئيس الإقليم، أوقف عمل البرلمان. البرلمان الآن لا يستطيع طرح مواضيع كهذه والتحكم بها".

يذكر أن مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، بسطوا سيطرتهم على مدينة سنجار، التي يقطنها الإيزيديون الأكراد، ونفذوا عمليات إعدام جماعي بحقهم وارتكبوا جرائم تصنف كجرائم ضد الإنسانية من إبادة جماعية واستعباد وسبي للنساء والفتيات بحق الآلاف من سكان المدينة.

وكانت دائرة شؤون الإيزيدية في إقليم كردستان العراق، أعلنت في أبريل/نيسان 2015، أن عدد الناجيات والناجين الإيزيديين من قبضة "داعش"، بلغ 1483 شخصا فقط، بين رجال ونساء وأطفال.

المصدر: سبوتنيك

صدام لم يمت و لا عدي و لا قصي بل أنهم أنجبوا عدد اخر من الصداميين. هذا هو القائد الفذ أوميد خوشناو مسؤول حزب البارزاني في برلمان الاقليم. يقوم بلعب دور المسؤول الحنون  و يتصرف و كأننا في القرن السابع عشر  و لم يتعرف الشعب الكوردي لا على صدام الذي كان يوزع الاموال على الذين يصفقون له و ليس الخيار، و لا على الدجالين الاخرين و يقوم باصطحاب القنوات الفضائية و المصورين كي يسحبوا صورة و هو يقوم بتوزيع الخيار على مخيمات اللاجئين و بيدية ( الطاهرتين) التي لم تسرقا لا النفط و لا الابار النفطية و لم يقم بتسليم أهالي هؤلاء اللاجئين الى داعش.

هذا التقليد الصدامي في كل شئ صار الشعب يشمأز منه. فلم يبقى شئ لم يقوموا به على الطريقة الصدامية لا بل أن صدام لو عاد حيا لوقف محتارا أمام طلابة الاوفياء الذين صاروا يبدعون في النظريات الصدامية للقتل و التضليل و التخويف.

وصدق من قال: أن لم تستح فأفعل ما تشاء..

هذا ما اعرفه عن القائد نوشيروان مصطفى، و اقول هذا و ليس تملقا او مصلحة خاصة كما هو المعلوم عند من یعرفنی؛ لم یكن لي ایة صلة به و بحركته من قريب او بعيد، و اقولها هنا و بكل صراحة ليتاكد الجميع بانه لم يكن يطيقني بل انتقدني بكل صراحة  وبشكل جارح على ما كنت احمله من الافكار و التوجهات و الانتماء السياسي،  و تكلم بما يضمر لي بوجود السيد كمال رؤوف  رئيس تحرير موقع ( شار ) الالكتروني . الا انني اتكلم عنه كما اعرفه موضوعيا و ليس بناءا على ما انا اؤمن به شخصيا او ما احمل تجاهه شخصيا، و بالاخص لما كان له مواقف سلبية تجاه سكان خانقين محل ولادتي نتيجة امور شخصية تخصه هو و ليس اهالي خانقين  .

المعلوم عنه بانه كان قائدا شعبيا بمعنى الكلمة، و نتيجة لسلوكه الشخصي الاجتماعي و السياسي و معايشته لجميع الطبقات بخصوصياته التي كانت مستندة على عمق تفكيره في الحياة و ايمانه بالواقعية قولا و فعلا . و ان كنا محايدين  في قول الحقيقة تماما، يجب ان نذكر ايضا انه لم يكن معصوما  طوال مراحل حياته، و انما نضوجه الفكري الكامل يعود لما اهتم به و قرره  و طلب من رفاقه العمل به فيما بعد انتفاضة اذار الكوردستانية بشكل خاص، انتقل لمرحلة تطبيقية بعيدا عن ما فرضته ظروف الثورة المسلحة و ما تجلب معها من الامور العسكرية الخارجة عن الانسانية احيانا، انه عمل بما كان يؤمن به في قرارة نفسه, و ما كان يملكه من سعة ثقافته و خلفيته الفكرية الفلسفية و تاريخه و اهتماماته المقصرة على السياسة  و الصحافة منذ نعومة اظافره و ما اكتسبه من الخبرات قراءة و نضالا طوال حياته .

حاول كثيرا في وضع قطار مسار السياسة على سكته الصحيحة، و هو في موقع مسؤلية عليا التي كانت ثقيلة على كاهله لما اعترض بكل قوة على ما كان خارج توقعاته و توجهاته، و واجه صعوبات و عراقيل داخل حزبه و من الاخرين ايضا، و لم يقف مكتوف الايدي من اجل العبور من المرحلة المتنقلة التي تكلم عنها كثيرا و تغيرها في القوت ذاته ايضا . و من اهم همومه كما اعلنه دائما هو ترسيخ المؤسساتية في الحكم المستند على الديموقراطية و العدالة الاجتماعية وتجسيد المواطنة كاهم المفاهيم التي تهم الشعب بشكل عام . على الرغم من عدم توضيح ما كان يؤمن به فلسفيا، لِما كان يعتقد بانه ربما المرحلة تتطلب عدم الخوض فيما يؤمن في قرارة نفسه، لما كان يعتقد بانه يمكن ان يتصادم مع الواقع و يحدث احتكاكات كبيرة يمكن ان تؤثر على حركته السياسية و تخفف من تاثيراتها العامة على الناس، او من جانبه شخصيا او التنظيم الذي انتمى اليه و الاخر الذي اسسه اخيرا باسم حركة التغيير، كل ما كان يهمه هو حياة الناس و الطبقة الكادحة و ما ثبت ذلك عمليا منه خلال اهتماماته و تعاملاته اليومية دون الخوض في النصوص الجافة،  والتي اعتقد بانها لا يمكن ان تكون لها الاثر الكامل على المسار السياسي الاجتماعي الا ضمن حلقة و  مجموعة معينة او نخبة ما على عكس من صارع معه طوال نضاله في هذا السياق .

انه كان سياسيا شعبيا له السمعة الطيبة من كافة الجوانب الشخصية الخاصة و الحزبية، و لم تُسجل عليه اية نقطة سلبية من اي جانب من حياته الخاصة طوال مدة نضاله و كان لديه من الحنكة المستفيضة، و هذا ما فرض ان تكون له درجة من الاحترام  اعلى من اقرانه .

 ان حلّه لعصبة كادحي كوردستان لم يكن اكراها لما كان يحمله هذا التنظيم بقدر ما كان يؤمن بان شعاراته ربما ليست بالواقعية  التي كان هو يؤمن بها و يعتقد بانه الاصح للتطبيق، و كان سكرتيرا له طوال حوالي العقدين و تعامل معه بطريقته و فكره الخاص، و انه لم يكن يخفي يوما الكثير من نظرته و توجهاته الخاصة عن الساحة السياسية، و كذلك نسبة ايمانه بعصبة الكادحين، و اعتقد بداخله بانها من الشعارات التي لا يمكن ان تقاوم  ما كان يحملها و يحويها الواقع و ما فيه، و كيف يمكن ان يخرج الشعب من نظرته المتوارثة من تراكمات تاريخه المتقلب، وعمل وفق طريقة ما يمكن ان يجعل من توجهاته في خير الطبقة الكادحة في نهاية المطاف عمليا، ودون التفوه نظريا عكس ما كان شخصه يؤمن به شخصيا و ما يحمله من الفكر و الفلسفة و العقلية السياسية التي كان يحملها،   وهناك من الاضداد التي يمكن ان تؤدي الى ما تضر بهذه الطبقة في النهاية نتيجة عدم تلائم ما تحمله مع الواقع الاجتماعي، وكما حدث مرارا من قبل من استيراد ما لا يتلائم مع الواقع، و كان قائدا شعبيا بمعنى الكلمة، الذي ابدع في بناء الفكر النوشيروانية الكوردستانية .

و بعد رحيله، انه و بما يحمله الشعب الكوردستاني من الحالة العاطفية المسيطرة على افكارهم، وكما غير الواقع السياسي منذ تاسيسه حركة التغيير و ما قبله، فانه نقل الوضع السياسي الراكد الى مرحلة اخرى بعد رحيله ايضا . اي يمكن ان تتغير المعادلات الكثيرة داخليا . و هذا يتوقف على كيفية تعامل رفاقه و من هو بقدر المهمة الصعبة التي تقع على عاتقه و ما يمكن ان يتعامل به مع الوضع الكوردستاني العام بما كان يحلمه نوشيروان مصطفة بفكر و عقلية النوشيروانية الكوردستانية . استجدت على الساحة بعد الهيجان الجماهيري و ما برزت من مواقف القوى الكوردستانية المؤثرة و ما يمكن ان تؤدي الى طرق مختلفة و وفق العقليات و الاراء و المواقف التي تصدر من اطراف متعددة داخل حركة التغيير يدعنا ان نشك بقدرة قياداته الا قليلا منهم  . و بطبيعة الحال ما يبرز من التعامل مع القضايا و مسببات الازمات الكوردستانية و ضرورات التي يجب ان تضعها حركة التغيير امام الاعين اكثر من النظر من زاوية صغيرة او بدافع ما تراكمت من المواقف السلبية نتيجة تعامل الديموقراطي الكوردستاني بتعنت و  عنجهية مع مواقف التغيير و الخطوات التي اتخذوها بكل صلافة و عدم التفكير بعمق، و افرزت كل هذه الاسباب التي اوصلت الحال الى عمق من التازم المتعدد الجوانب و ادت الى تعنت حركة التغيير في كثير من الجوانب من جانبها ايضا .

يظن البعض انه قد ابتعدت ما كان يعتقد بانها خلافات شخصية تاريخية دافعة للمواقف المشتددة غير المحسوبة النابعة من ردود الافعال غير السليمة كما هو حال قرارات القيادات و الاحزاب الكوردستانية جميعها . و من هذا الجانب يمكن ان يتعامل الحزب الديموقراطي الكوردستاني اليوم بشكل مغاير كثيرا لما قبل رحيل القائد نوشيروان مصطفى . ان كان يريد تحقيق الاهداف الكبيرة التي يدعيها من حيث الاستفتاء و الاستقلال، عليه ان يقرر بشجاعة ما لم ينتظره الشعب منه و يتنازل لمصلحة الشعب و يتخذ خطوات يمكن ان يسهل من نجاح المهمات الانية الصعبة .

ان المنطقة بشكل عام في المرحلة التي هي على حافة تغييرات كبيرة، و بما تمس الشعب الكوردستاني و مستقبله، و يتطلب تحضيرات و تغييرات داخلية بما يمكن ان يدعم تحقيق الهدف الاكبر و هو الاستقلال . و لا يمكن ان ينجح حزب واحد او شخص او حركة في تحقيق المامول الا بتهيئة و تجسيد ارضية خاصة مطلوبة لتحمل كل الاحتمالات لما بعد القرار الصعب  و من اجل استخدام المقومات الضرورية في تحقيق الهدف، ان كان الهدف كما يعلن حقيقيا و ليس تضليلا من اجل اهداف حزبية و شخصية ضيقة، كما يبين من الاشارات التي تتحدث عن اسعمال الاستفتاء كورقة في التفاوضات التي من المحتمل ان لا يكون الاستقلال من ضمنها .

من اهم ضرورات اليوم هو:

*الاختصار في الوقت للوصول الى التفاهم من قبل الاحزاب الرئيسية، من اجل عدم تفويت الفرصة المؤآتية التي لا يمكن ان نتوقع ان تعاد مرة اخرى في المستقبل القريب .

*محاولة حل الازمات بما امكن و بالاخص الاقتصادية التي اثرت بشكل كبير على حياة الناس و توجهاتهم و افكارهم و انتماءاتهم القومية المطلوبة بشكل قوي من اجل الدفاع عن دولة كوردستان المستقلة .

*المطلوب من الاحزاب و في مقدمتهم الحزب الديموقراطي الكوردستاني ان يدعوا الخلافات الكثيرة جانبا و يقدموا ما يعتبروها التنازلات من اجل الشعب على الاقل، و ا لا يضعوا ما يحملون من النرجسية و الانانية بان يدعوا و يعتقدوا بانهم يتمكنون من استخدام الهدف السامي وهو  الاستقلال في سلة امجادهم  التاريخية كما يعتقدون و يمكن ان يسجلها الشعب الكوردستاني لهم،  وربما يقع على العكس تماما، و به يضيعون المجد و التاريخ و تحقيق الهدف من اساسه على نفسهم و الشعب ايضا .

* يمكن ان يفعّلوا اهم مؤسسة ديموقراطية في كوردستان بالسرعة المطلوبة من اجل انقاذ سمعة كوردستان و تضحياته الكثيرة في تاريخها، و هذا يتوقف على المواقف العقلانية لجميع القوى الكوردستانية، و الانقلاع عن التعنت السياسي و ما يمكن ان يسموها عزة النفس و الكبرياء الحزبية و الشخصية النابعة من مثاليات الشرق الخالية من اعمدة  ضمان المصالح العامة  .

* تحديد الاولويات الملحة المطلوبة العمل عليها في هذه المرحلة المتنقلة بالذات و التي اجدها في:

ا- اجتماع موسع للقوى الرئيسية كافة من اجل تبديد الشكوك لدى الشعب و عدم الثقة المثبت في كيانه و سلوكه امام البعض على الاقل .

ب- اولى الاولويات تفعيل البرلمان بشكل فوري دون شروط مسبقة .

ج- الاعتذار من الشعب الكوردستاني على افعالهم و طلب السماح و اتخاذ خطوات على الارض من اجل اعادة الثقة بهم لاداء المهمة الصعبة المنتظرة منهم .

د- توحيد كوردستان الجنوبية على الارض وليس بالشعارات و الاداعاءات المخالفة للواقع و من خلال الخطوات العملية من كافة الجوانب .

ج- اتخاذ القرارت التي تهم الشعب في الصميم و هي حول محاربة  الفساد و المافيات الحاكمة  المتسلطة .

ربما يعتبر البعض ان الاقتراحات خيالية،لان الجهات و سلوهم و تصرفاتهم البعيدة عن المصالح العليا معلومة للجميع، الا انه بدون هذه الخطوات لا يمكن ان نتوقع ولو نسبة قليلة جدا من النجاح في الامور الاستراتجية العامة التي نحن بصدد تحقيقها، و هي تحتاج الى تمهيد و ترسيخ الارضية الملائمة لها . فلنراقب ما يفعلون . 

 

غانم عقراوي الموضوع مناشدة عاجلة الى كل الشرفاء ....

اناشد السيد رئيس اقليم كردستان الأب الكبير مسعود بارزاني المحترم ...... و السيد مسؤل أمن اقليم كردستان مسرور بارزاني المحترم .........�و اناشد ايضا القنوات التلفزيونية وخاصة الكوردية و قناة روداو المتميزة لنقل صوتي صوت المظلوم عبر وسائل الاعلام لأنقاذ حياة اخي و بأسرع وقت .. قبل فترة قليلة اختطفت مجموعة مكونة من اربع اشخاص اخي دلهاد كمال جمعة الزيوكي / عقرة وهو منتسب في أحد دوائر الاسايش و ختطفو من احد شوارع اربيل امام اعين الناس و قتادو الى جهة مجهولة والسبب هوة خلاف عدائي من قبل تلك المجموعة المجرمة و بعد التحري والتفاصل الطويلة عثرنا عللية وكان اخي مقيد الأيدي وعلامات التعذيب ظاهرة على جسمة في كل مكان وبعد ذالك توجهنا الى القضاء العادل وتم قرار القاضي بأمر القاء القبض على تلك الزمرة المجرمة المذكوره اسمائهم ادنا في كتاب السيد القاضي المنشور امامكم مع صور اخي دلهاد وبعد ذالك تبين بأن المجموعة المجرمة مرتبطة مع احد المسؤلين الكبار في مكتب السيد الشيخ مسرور بارزاني المحترم و هددو اخي مره اخرى اذا لم تذهب المحكمه و يتم تصقيط الدعوة سوف نقوم بأ اعتقالك وخطفك حتى لو كنت تحتمي في دائرتك و فعلا تم خطف اخي دلهاد مره اخرى اثناء دوامة الرسمي من الدائرة بحجة استدعائة الى الجهات العليا في أمن الأقليم ولا نعرف مكانة و هوة في حاله صحية حرجةجدا جدا لذالك نرجوة من الجميع ايصال صوت المضلوم و بأسرع وقت .... شقيق المظلوم 07502484007 و اليكم جميع المرفقات في النشر نسخة من قرار السيد القاضي و صور اخي اثناء التعذيب و التقارير الطبية 07502484007 .... و شكرأ

risale.......

التحليل الأولي لنتائج مؤتمر القمم الثلاثة المنعقدة في العربية السعودية ما بين ( 20-21 أيار 2017) يؤشر بوضوح إلى مكاسب كبيرة تحققت للولايات المتحدة على الأصعدة ( الإقتصادية والسياسية والعسكرية) دون كلفة تذكر حتى أن (دونالد ترامب) دخل المنطقة دخول الفاتحين وعقد ثلاث قمم مع أكثر من خمسين دولة وهو عند إقامته في المملكة وهذا المشهد يوحي للمراقب بالآتي:

أسلوب جديد في التفاوض يستند إلى معادلات سياسية مبتكرة قائمة على المقايضة والمال وتبادل الأدوار..
رغبة الرئيس الأمريكي بالإنتقال مما يوصف( القيادة من الخلف) الذي ساد خلال إدارة سلفه أوباما إلى لاعب رئيسي وصانع للحدث في الحقبة الترامبية الجديدة..
سعي واشنطن إلى مقاربة اللبنات المتباعدة في موقفها الأمني والسياسي على الصعيد الدولي دون التأثير على الثوابت الأساسية في ضمان (المصالح الأمريكية وأمن إسرائيل واستمرار تدفق النفط إلى الغرب)..
ملامح السياسة الاقتصادية الأمريكية (زواج المصلحة)

الإتفاقيات التي عقدت في السعودية تؤشر ملامح السياسة الإقتصادية الأمريكية الجديدة القائمة في أساسها على (المقايضة بعقلية التاجر) بمعنى أن ترامب أبتكر طريقة جديدة لتسديد فاتورة الحماية الأمريكية بشكل عقود تسليح بمئات المليارات من الدولارات وهذا يحقق لطرفي الصفقة المكاسب الآتية:

بالنسبة لترامب فأنه ينفذ وعوده الإقتصادية الداخلية بالحصول على ثلث المبلغ الذي وعد به ناخبيه للاستثمارات العامة والخاصة وبما يوفر مليون فرصة عمل للعاطلين والتمهيد لأخرى وتطوير البنى التحتية وهو بذلك يرد على الانتقادات التي يواجهها على مستوى الداخل..
أما السعودية فهي تدفع فاتورة باهضة لشراء وجه ترامب المتشدد أمام إيران حتى ولو على المستوى الخطابي وإن كان هذا الحدث قد منحها زخما سياسيا على صعيد المنطقة فأن ذلك قد لا يبرر هذه الصفقات الكبيرة للأسلحة التي قد لا تستخدم أبدا في وقت تعاني فيه المملكة من اجراءات تقشف ومعدلات من البطالة..
إدارة أزمة دون حلول:

الولايات المتحدة استثمرت في أزمات المنطقة ووظفتها لصالحها ولعبت على عاملين مهمين وهما:

مخاوف وقلق السعودية ودول الخليج مما تصفه بتنامي القوة الإيرانية واتساع دورها ونفوذها في المنطقة..
الرعب والتوتر الذي ينتاب العالم الغربي من ظاهرة انتشار الإرهاب والعنف ووصوله إلى شرايين الحياة المدنية الحساسة والأمن والسياحة في عواصم ومدن الغرب..
هل واشنطن مستعدة للمخاطرة بقواتها والتصعيد العسكري مع إيران وحلفائها؟؟

وللإجابة نقول أن أمريكا تدرك جيدا أن إيران دولة كبيرة ومهمة في المنطقة وإن إحياء تحالف واشنطن التقليدي مع السعودية ودول الخليج لا يعني بالضرورة الصدام مع طهران بل يمكن أن تكون خطوة باتجاه التمهيد لإعادة رسم الأدوار ومناطق النفوذ اعتمادا على المستجدات السياسية المترتبة على التحالفات والإتفاقيات الجديدة وفي كل الأحوال فأن لإيران هواجس وريبة إزاء ما يجري في المنطقة وهي معروفة بقدرتها على المناورة الديبلوماسية وفي اعتقادي فأنها لن تلجأ الى التصعيد ولكنها ستوجه رسائل تفيد أن بأمكانها إفساد الكثير من الصفقات إعتمادا على أدواتها ونفوذها في عدد من الدول وبناءا عليه فمن المرجح استمرار لعبة الشطرنج والشد والجذب بين الأطراف المتصارعة وكل طرف سيهيأ سلته بما يمكن من أوراق الضغط استعدادا (لمؤتمر يالطا) جديد قد يعقد على أنقاض حروب الشرق الأوسط ويعاد بموجبه عقد الصفقات وتقسيم النفوذ وربما ترميم أو إعادة رسم الخرائط المريضة والهرمة وحتى ذلك الحين فأن الوضع منفتح على العديد من الإحتمالات وأولها استمرار الحرائق والنزيف وأن الصراع بالوكالة سيستمر والشعوب هي الضحية في المقام الأول وهي من سيدفع الثمن من دماء أبنائها ومن ثرواتها المهدورة وستدخل نادي الخاسرين بكل تأكيد وتبتعد عن كل ما هو مستنير وتقدمي في العالم المتحضر.. لن يستفيد أحد من صراع (ترامبي – خليجي - إيراني) جديد ونأمل أن لا تنجرف دول المنطقة لصراع يستنطق نزعة الثأر والعصبية والطائفية المقيتة لأن حصاده تدميري وخرابه ليس له حدود..

*(مستشار وناطق رسمي سابق للقوات المسلحة ووزارة الدفاع وعمليات بغداد)

متابعة11: دعا حزب البارزاني أحد اساتذة جامعة أمركية للمشاركة في مؤتمر تم تخصيصة اساسا للدعاية للبارزاني و نظام حكمة و لكن هذا البروفسور الجامعي بدلا من المدح بالبارزاني و نظام حكمة قام بأنتقاد هذا النظام و كشف أعمالهم و بحضور  نجيروان البارزاني نفسة و اخرين من العائلة الحاكمة. الامر الذي أدى الى غضب البارزاني و منع هذا البروفيسور من ألاستمرار في التواجد في المؤتمر.

البروفيسور مايك كونتر و الذي يعمل في جامعو تنسي و هو أساسا أستاذ في العلوم السياسية قال بالحرف الواحد أن البارزاني قام بأحتكار السلطة و تطرف بشكل دقيق الى عدد السنوات التي أحتكرها البارزاني و ذكر أن نجيروان البارزاني يعمل كل شئ من أجل بقاء البارزاني رئيسا. كما تحدث عن تعطيل البرلمان و طرد رئيس البرلمان من أربيل  و اضاف أن أزمات الاقليم متعلقة بأصرار مسعود البارزاني البقاء في السلطة. و تطرق أيضا الى أجهزة أستخبارات حزبي البارزاني و الطالباني و قال أن أجهزة الاستخبارات يتم أدارتها من قبل ابن البارزاني مسرور البارزاني  و الجزء الخاص بحزب الطالباني من قبل لاهور شيخ و تحدث عن مخاطر هذا الامر على استقلال اقليم كوردستان الذي وصفه بالقريب لكل من جنوب كوردستان و غربي كوردستان

لمشاهدة الفيديو:

 

اعتصم عشرات الصحفيين و الناشطين امام مبنى قناة ن ر ت الكردية في مدينة السليمانية باقليم كردستان، تنديداً باعتقال مراسل القناة. 

روج نيوز- السليمانية

تضامناً مع مراسل قناة ن ر ت الذي اعتقل بقرار من محكمة كلار(مركز ادارة كرميان)، اعتصم اليوم عشرات الاعلاميين و الناشطين تنديداً بالاعتقال.

وعقد المعتصمون مؤتمر صحفي ظهر اليوم، قال فيه منسق مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، رحمن غريب  " ندعو الى حل جميع المشاكل عبر القضاء ، في وقت يبدي الصحفيين احترامهم للقانون ، بينما من الجلي من هم اللذين ينتهكون القانون في اقليم كردستان."

من جانبه قال مدير قناة ن ر ت ، اوات علي انه سيواصل للمثول امام القضاء و مراكز الامن للادلاء عن افادته بشأن قضية اعتقال مراسله ، دون ان يتوجه الى محكمة كلار عازياً ذلك ان محكمة كلار قامت بتهديدهم.

واضاف  " ندعو الى اطلاق سراح مراسلنا ارام و نقل ملفه قضيته الى السليمانية."

يذكر ان الجهات الامنية في كلار اعتقلت بتاريخ 21 ايار الجاري الصحفي ومراسل قناة ن ر ت  بقرار من المحكمة على خلفية اعداده تقرير عن رجل قام بسرقة الحليب وفوطات للاطفال، فيما اصدرت المحكمة نفسها قراراً باعتقال مدير القناة ايضاَ.

وكان مراسل القناة  قال في تقرير سابق له ان رجل تم محاكمته بالسجن مدة 11 سنة باتهامه بسرقة علب حليب و فوطات اطفال، بينما قالت محكمة كرميان انذاك ان الحكم جاء بتهم سرقة عدة وليست الحليب و الفوطات فحسب.

*ه- ز*

متابعة3: نشرت قناة ن ر ت الكوردية تقريرا عن قيام أمن قضاء عقرة بأعتقال أحد افراد الامن التابع للمديرية  دون ذكر الاسباب.

حسب القناة فأن مجموعة من الاشخاص قامت بضرب أحد افراد الامن باسم دلهات و بعد ضرب مبرح اطلقوا سراحة  و لكن مديرية أمن القضاء أستدعته مرة اخرى و قالوا له بأنهم سوف يوجعون سؤالين فقط له. و عندما ذهب برجلية الى هناك تم أعتقالة و لا يعرف عنه شئ. افراد عائلة المعتقل قاموا بزيارة مسؤولي الحزب و الامن في القضاء و لكنهم و على الطريقة الصدامية رفضوا علمهم باعتقال دلهات.

وبهذا يكون حزب البارزاني قد بدأ بأعتقال أفراد الامن التابعة له أيضا.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الإيراني حسن روحاني على ضرورة تعزيز العلاقات بين البلدين والتعاون المشترك خاصة على الصعيد الاقتصادي، وذلك في اتصال هاتفي أجراه أردوغان لتهنئة روحاني على فوزه.

وأعرب روحاني عن تقديره للاتصال الهاتفي الذي أجراه أردوغان، وقال إن "البلدين قطعا أشواطا كبيرة على مرّ الأعوام الأربعة الأخيرة في سياق تعميق العلاقات الثنائية"، داعيا إلى تحقيق "نقلة نوعية" في هذه العلاقات، بما يتيح بلوغ حجم الـ 30 مليار دولار سنويا في مجال التبادل التجاري المشترك، وفقا لما نقلته وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية الرسمية.

وأضاف روحاني أن إيران "مستعدة لتحقيق الأهداف المرجوة في إطار العلاقات بين طهران وأنقرة"، وأن "الظروف متوفرة اليوم لتحقيق نقلة نوعية على صعيد التعاون المشترك". وتابع بالقول إن التعاون الثنائي والثلاثي بين البلدين إلى جانب روسيا حيال قضايا المنطقة بما فيها مفاوضات أستانا سيساهم في تعزيز السلام والاستقرار الإقليمي".

في غضون ذلك، ذكرت وكالة أنباء "الأناضول" التركية الرسمية، نقلا عن مصادر في الرئاسة التركية، أن أردوغان أجرى اتصالا هاتفيا، الأربعاء، لتهنئة روحاني على فوزه بالانتخابات الرئاسية. وأضافت المصادر أن زعيمي البلدين شددا على ضرورة العمل لتعزيز العلاقات الثنائية القائمة خلال الفترة المقبلة.

لم يأتي ترامب بشيئ في زيارته للمنطقة والتي قال عنها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير " بالتاريخية " بل إنه جاء لتركيع حكام الخليج والمتعاونين معهم من عرب ومسلمين وإرغامهم على دفع مئات المليارات من الدولارات خدمة لإقتصاد بلاده ومواطنيه، ولتشكيل حلف عربي إسلامي ، تقدم  دوله أبناءها قرابين لتحقيق أهداف أمريكا وإسرائيل وحماية حكّام الخليج على حساب شعوبها.

الولايات المتحدة الامريكية ترتكز على قاعدة واحدة وهي تامين مصلحها حتى و ان كان ذلك على حساب شعوب العالم كله وهذا امر طبيعي وهكذا تجري الامور في هذه الحياة. ويرى البيت الأبيض أن تقوم السعودية بدور الاستشارى المقرّب لأمريكا حول التحديات الأمنية والاقتصادية بالشرق الأوسط.الامر الاخر والخطير والبعيد عن العواطف ، امريكا تعتبر نفسها مسؤولة عن مصير هذا العالم وكونها القوة العظمى الاولى ومن هنا تعطيها في ان تحمل سيادة هذا الحق ولايهمها ارادة الشعوب والتي سوف لن تتوقف للدفاع عن حريتها واستقلالها مهما كانت النتائج والتي  قال عنها الكاتب البريطانى "روبرت فيسك" إن السبب الحقيقى وراء اختيار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ، السعودية لإجراء أول زيارة خارجية ارعاب الشيعة بالشرق الأوسط. وأوضح الكاتب فى مقاله بصحيفة "اندبندنت" البريطانية أن الثروة الضخمة بحوزة دول الخليج، هى الدين الوحيد الذى يحترمه ترامب، ويسعى من خلالها تدمير إيران وسوريا وحزب الله كما يعتقد ، وذلك عبر تشكيل حلف "الناتو العربى" لإطلاق حرب ضد الأنظمة الشيعية، بمساعدة إسرائيل. وقال خبير العلاقات الدولية "فواز جورج" لـ"اندبندنت" أن المنطقة قد تشهد حروباً بالوكالة بين إيران والسعودية، محذّراً من أن اليمن التهديد الرئيسى لتطور الحرب الإقليمية.

.ورغم انه اي (ترامب ) لم يذكر في خطاب الأساسي في مؤتمر القمة عبارة "الإرهاب الإسلامي الرادكالي "، وهي عبارة استخدمها من قبل، انما ذكر”الجماعات الإرهابية الإسلامية”. ويعتبر كثير من المسلمين العبارة الاولى مسيئة لهم وقال ترامب نصاً: “ويعني هذا أن نواجه بصدقٍ أزمة التطرُّف الإسلاموي، والإسلامويين، والإرهاب الإسلاموي بكُل أشكاله”..دون ان يذكر الدول الداعمة والتي كشف عنها في خطاباته قبل الانتخابات و زيارة ترامب للسعودية وقف عنده عدد من المحللين الأمريكيين عن سر الحفاوة الكبيرة والاهتمام البالغ من قبل السعودية بزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على الرغم من أنه كان قد هاجم الإسلام العام الماضي وقال في مقابلة أثارت ضجة في حينها إن "الإسلام يكرهنا" .كما ان البيان الختامي لا يحتوي على أي شيء لمصلحة الأمتين العربية والإسلامية بل شرعن التدخّل الأمريكي في المنطقة، وباركه، واعتبره لصالح الدول العربية والإسلامية والسلام العالمي، ولم يقدم أفكارا وحلولا لوقف الإرهاب والقتل والدمار في سورية والعراق واليمن وليبيا، وركز على أمن وسلامة دول الخليج النفطيّة، وحمايتها من " الجمهورية الاسلامية الايرانية " التي اعتبرها دولة عدوّة  مثيرة للنّعرات المذهبية ” وراعية للإرهاب العالمي”، وتشكل خطرا على أمن الدول الخليجية والعربية. ولكن البيان الختامي لم يتطرّق بكلمة واحدة للإحتلال والإستيطان والإرهاب الإسرائيلي. وهو دليل دامغ على أن ترامب لم يقم بهذه الزيارة لمحاربة الإرهاب ،وإنهائه، ودعم السلام لان الإرهاب يخدم مصالح أمريكا السياسية والإقتصادية.  إنها تستغلّه لبيع الأسلحة وجني المليارات، ويساعدها في إحكام سيطرتها على المنطقة ! فلماذا تحاربه ؟ لقد نجح ترامب في الحصول على مئات المليارات مقابل لا شيء ! إن سياساته المتهوّرة ستقود المنطقة إلى المزيد من الفوضى والتدهور ولكن لاترعب الاحرار ، وإن الحكام الخليجيين الذين أقاموا له هذا الحلف العربي الإسلامي للإستمرار في القتل، وتدمير ألاوطان لن يجنوا إلا الخيبة والفشل، ولم حلول لمشاكل المنطقة السياسية الأساسية، وستحاسبهم شعوبهم حسابا عسيرا على الجرائم التي إرتكبوها بحقها.ومن لايملك قراره ويتغطى بامريكا ينام عارياً وهي الداعم الاكبر للارهاب وهي التي صنعته باعتراف العديد من سياسيها ودمرت شعوباً ودول وهي لا تقدم دعماً مجاناً . يجب على العالم الرجوع الى ميزان العقل والدفاع عن حقوق الشعوب وليس الارتماء في احضان امريكا واشباهها فهم كما اخبر الله عنهم في قرانه الكريم " كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ "8 التوبة

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

الصفحة 1 من 35

مقالات

© 2006-2017 جميع حقوق الطبع محفوظة لصوت كوردستان ... المشرف العام: هشام عقراوي

Please publish modules in offcanvas position.