188 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

cure

واحة الشعر

واحة الشعر (16)

الخميس, 25 أيار 2017 01:03

إبن الريح- بيار روباري

Written by

يا إبن الريح

كم كنت مقدامآ وصريح

ولم تهدأ يومآ وتستريح

قاومت الظلم والإعوجاج بلسانٍ فصيح

فكيف سيسعك الضريح؟

                                                               **

يا إبن الريح

كنتَ تضيئ كالمصابيح

وتقف سدآ منيعآ ضد التسطيح

الذي مارسته وتمارسه عصابة التشبيح

بحق عقول شعبنا الذبيح

                                                            **

يا إبن الريح

إن الذي عانيته ضعف ما عاناه المسيح

على يد عصابة التشليح

التي نهبت حتى ألواح الصفيح

ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح

                                                            **

يا إبن الريح

كيف رحلت وتركت هذا الفاسق والقبيح

يعبث بالوطن كما عبث الأشرار بجسد المسيح؟؟

22 - 05 - 2017

الثلاثاء, 23 أيار 2017 23:30

شظايا أم- مصطفى محمد غريب

Written by

 

أمي.. كانتْ،

مثل مرايا الثلج

تعكس شوق الأشجار

نوّارة تُسطعُ كل الأنوار

قيثارة في زخم الأقمار

تخلقْ فرحاً في الدار..

وتضحي في القيم القربانْ

..........

أمي.. كانتْ

أشرعةٌ تتصدى للريح وللإعصار

سفنٌ تتهيأ للإبحار

لتشق عباب البحر

تحمل قلباً من نار

وروائع من تذكار..

وقصائد من نوتاتٍ وأغان

..........

أمي.. كانتْ

دفءٌ من شمعة أنوار

سرٌ يتتوج بالأسرار

وكتابٌ مفتوحٌ في الأدوار

يتمحور بالفطنة والأفكار

يبعد وجه العار

وفصولٌ وخرائط من ورق الألوان

..........

أمي.. كانتْ

عَبّاراتٌ لضفاف المدن الأسطورية

ومراسيم الأوقات السحرية

ورسوماً في اللوحات الفنية

ومواضيعاً لا تبدو لفضية

بل أقولاً في مضمار الحريةْ

عند شواطئ من حلم المرجان

..........

أمي.. كانتْ

نبراس أبي الراقد في البانوراما

ومضى نبراس الماضين إماما

حتى نبراس الباقين قياما

أنفاس السجن الراقد في الانبار زمانا

حتى صار العهد قياماً وزمان

..........

 أمي .. كانتْ

تسطع مثل المرجانةْ

تزهو حلوةْ كالرمانةْ

لكن أمي ماتت حيرانةْ

وهي الأعلى قامة

رحلتْ عنا حتى دون الاستئذان

..........

أمي.. أنت الرؤيا..  كالنجم السابح في عمق الليل

أمي .. يا سيدتي الغائبة المنظورةْ

لحنٌ أنت بأصوات الوتر الناطق بالمعمورةْ

أنت يا سيدتي.. أطياف شظايا في أغنيةٍ مسحورةْ

ومرايا أنت على  ذكرى من عشقٍ وجنان

1 / 5 / 2017

ـــــــــــــــــ

 

منذُ أيّامٍ...

تَرتعد الفرائِصُ إَرْتِياعا

وتَهتز الذكرياتِ فَزعا

فينزف وِريدُ الرَّخاءِ هَلعا

من هذا البلاء
* * *


منذُ أيَّامٍ...

وأنَا عَلى حافةِ الأملِ

في وسطِ الصحراءِ

أوَاجهُ الضَّياعَ

أُصَارع ِريَاحا هَوْجَاء

مُدجَّجة بالألمِ

وتواشيحَ رَعْناءَ

مُحَملة بالشجنِ

بِقَلب مَكلوم مُنهار

ويَد تسْتجدي الفِكر المُحتار

وخَد يسقيهِ الدمعُ المدرار

أتضرعُ إلى السَّماءِ

كيْ تصلكِ رسَالةَ الشفاءِ

منْ ملائكةِ الرحمنِ

قبلَ تحديدِ درُوب الفوَاجع

* * *

منذ ُأيَّامٍ ...

أجَاهدُ الإتْيانَ بِترياقٍ

لتَحْقِيق المُحَال

وإنقاذِ حلمِ العمرِ

على وشْكِ الزَّوال

أضعُه عَلى ذاك الوَتِين

ليُغذِي القلبَ المثقلَ بالأتراحِ

ويعتِّق الروحَ بالأفراحِ

قبلَ أن تُصِيبَني لعنةُ الأقدارِ

ويدُق ناقوسُ السقمِ

الذِي يجتاحُ جسدكِ

فيعلنُ إعدامِي قبلَ إعدامَك.

 

 

الكردي مقاتلٌ لا قاتل

ومحاربٌ صلبٌ متكامل

مسلح بالأخلاق وليس فقط بالقنابل

يفضل القيود والسلاسل

على إزهاق أرواح الأبرياء وقطع الأنامل

ومهما إشتدت عليه الأهوال

لا يتعرض إلى عرض الناس ولا يميل للسوافل

كسبي النساء بناتآ كانوا أو أرامل

وبيعهن في أسواق النخاسة والرذائل

ولا يعتدي على بيوت الناس ويسرق المنازل

الكردي مقاتل يحتفى فيه بالمحافل

وترفع صوره فوق المباني والصدور وتزين بها الجدائل

                                                                                                                                           **

الكردي مقاتلٌ لا قاتل

محاربٌ يرفع المشاعل

مشاعل حرية المضطهدين داخل وخارج المعاقل

ويسعى لحماية الناس أفرادآ كانوا أو أقوامآ وقبائل

وليس من خصاله الغدر وقتل العوائل

وإذا تعلق الأمر بالدفاع عن كرامة الناس فهو من الأوائل

                                                                                                                                           **

الكردي مقاتلٌ لا قاتل

كله عزمٌ وفي الحق لا يجامل

تغازله ذهب السنابل ورمال السواحل

وألحان الموسيقة وصوت البلابل

لا تهزه صوت الرصاص ودوي القنابل

فهو يملك قلب مناضل وعزم البواسل

له في قلوبنا منزلة رفيعة ولا كل المنازل.

16 - 05 - 2017

 

يا خيالِيَ مُرْ بِيَ

على أطلالِ وطنٍ كئيبْ

وعلى ربوعِ مدُنٍ شهباء

 تحفلُ بتأريخٍ خصيبْ

أتتْ دونها جحافلُ الغزوِ

 وشُذاذِ الآفاقِ ؟؟؟

فخانت فخامَتها

 ودنَّستْ حُرمَتها

وآستقلالها المَهيب

وسَرَتْ أطيافُها

بين دجلةِ والفرات ---

حيث آندثرتْ بقية أنهارٍها

 بفعلِ فاعلٍ غريبْ !!

كانت تجري منذ الأزل

لم تنقطع أبدا منذ الزّمن الرّهيبْ

وبُدِّلَ أمن وطني

 وأمانهُ بغثاء سيلٍ عَرِمِ ؟؟؟

لا ندري هل جاء

هؤلاءِ الشَّراذمُ من العَدمِ ؟!

كانت الأرضُ العراقية

تشبعُ من مياهِ أنهارٍ أزلية

لم تُجَفَّفْ يوما من معسول

 غاباتٍ وآبارٍ وجدولِ ؟

فأمستْ أرضُنا

من جراء الغدر

حديثَ فؤادٍ موجِعٍ

وهمُّهُ أنْ تعودَ

كما كانت في الزَّمنِ الأوَّلِ ؟؟

وكم هاجني منظرُها الحزين

 وقد أصبحتْ دَمِنَةً

وصَحراء لاحياةَ فيها

لأيِّ كائنٍ أوزارعٍ مُتَجَّمَلِ

وقد قال العملاء لأسيادِهم :

لكمُ الطاعة لِمَا –

تشتهون وتأمرون

 لا نريدُ منكم

غير القَبول ِوالقُبَلِ

لكمُ اليومَ أنفسُنا مَطايا

في رِضاكُم وفي خدمتكم

لا نريدُ أن يَحْضَرَ

الوشاةُ أبدا بيننا بِمِعْزَلِ ؟؟؟

     ==

وقد طالَ بكاؤكَ

 يا قلبي على الوطن المجروح !

أفِقْ ! أنما تبكي

إلى فاسدٍ فاجرٍ

 مُتمّلِقٍ مُتذلِّلِ ؟؟

وهناك ترى جِيَفَ الحيتان

في رأسِ السُّلطةِ ---

صابغين اللِّحى

– مُسترْخين (العمائم) مُيَّلِ !!!

فأين الذين يفدون بالمعروف

 ويلتزمون بالوطنية ! 

 ويكرَهون الظلم و الخِنا

 ويفصلون الحقّ في كلِّ مَحفلِ

( أبى لي عِرضي أنْ أضامَ ---

 وصارِمٌ حُسامُ الكورد

من الزَّمنِ الأوَّلِ !!!)

-( والكوردُ مُقيمون

 بأذن الله ليسوا ببارحين

مكان الثريّا

 قاهرين كل مَنزِلِ !!!)

1= 5=2017

 

في ذكرى المرحومة أم رائد أميرة محمد مهدي الجواهري:

"ها نحنُ، أمونةً، ننأى ونفترقُ

والليلُ يمكثُ والتسهيدُ والحُرَقُ"

              ـ الجواهري في رثاء زوجته ـ

لا الليلُ يمكثُ لا التسهيدُ لا الحُرَقُ

وأنتِ في القلبِ تاريخٌ  بـهِ عبـَقُ

إنْ جنَّ ليلٌ سطعْتِ النورَ يغمرُهُ

وهلَّ صبحٌ فأنتِ السَبْقُ والألَقُ

وإنْ تسهَّدَ عينٌ كنْتِ بارئَـها

واشتدَّ حرٌّ فعينُ الطِيْبِ يندفقُ

يا أمَّ خيرِ السجايا فيكِ قد خُلِقَتْ

وأمَّ خيـرِ بنينٍ منـكِ مـا رُزِقـوا

رَحابةَ الخَلقِ والأخلاقُ رائدُهمْ

ورافدٌ، عائدٌ ، والأيسرُ الشَرَقُ *

يا بنتَ مَنْ شغلَ الدنيا بقامتِهِ

وبنتَ دارِ إمـامٍ بابَـهُ طرقُـوا

مِنْ كلِّ فـجٍّ عميقِ الهَدْيِ سائقُهُمْ

القلبُ والروحُ والأشـواقُ والحَـدَقُ

طوبى لمَنْ وُلِدوا في حضنِ خيمتِـهِ

فكانَ عطرُ شذاهُ ضـوعَ ما نطقُوا

فيكِ الذي فيهمُ مِنْ كلِّ ما حملُوا،

الطيـبُ والدفءُ والإكرامُ والخُلُـقُ

·        أميرة أم رائد: هي الابنةُ البِكرُ لشاعر العرب الأكبر الجواهري؟

·        رائد ورافد وعائد وأيسر: هم أبناء المرحومة وزوجها المرحوم عيسى رؤوف عباس الجواهري

·        الشَرَق: الشمس

عبد الستار نورعلي

مايس 2017

أطوف كل ليلة في سراديب ذاكرتي

على حبال من الأنين

لعلني أصل إلى دروب غايتي

والعقل ينبش في أكوام العتمة

عن خيوط الأمل

لإنقاذ روح مقيدة بالأغلال

لكن،

سياجاً ضخماً

من كوكبة من الفرسان

بحجم رعب الإعصار

يصدني

يخور عزيمتي

يخيب أملي

يقذفني إلى

دائرة رثائي

والفؤاد في دهاليز الصمت

يرتشف جرعات من الألم

مرات ...

 ومرات ...

إذن،

كيف أعيد

موسيقى الأفلاك للأوتار؟

وينجلي أرق الليالي عن الأفكار؟

متلهف أنا...

 متلهف...

لاحتضان بقعة الضوء

التي تبعد عني أكثر من

عشرين ربيعاً.

 

أيامُ زمانٍ

كان هناك , ماخورُاً واحداً في السماوة( الكاولية)

لهُ الفضلُ الكبيرُ

على إطفاءِ شبقِ فتيانِ المدينة

ومثلهُ كان في البصرةِ ، حي الطربْ

لهُ الفضلُ الكبيرُ

على إطفاءِ شيطناتِ جنودِ القادسيةْ

+++++++++++

أتذكرُ أولَ قبلةٍ , في مراهقتي

كانتْ وقوفاً

وقد ضرَبتني صاعقة ُ

أجلَستني على الفور

+++++++++++

متى تنتهي ظاهرةُ الغواني

من شوارعِ هذا العالمِ الفاسدِ

ولو أني في أغلبِ الأحيان

أطلقُ عليهنّ : ملائكةُ الرحمةِ   

+++++++++++

في تايلند

نرى نساءاً

نعرفُ من خلالِ نظراتهن

لهنَ الرغبة في الحب

دون الحاجةِ لقول ذلك

++++++++++++++

اليومَ

وعلى الساحلِ الدنماركي

رأيتُ عشرةَ في العشرينِ عرايا

سوى أثداءاً

مغطاةً

بغشاوةِ عينيّ

 

هــاتف بشبــوش/عراق/دنمارك

 

 

ياحبيبي ...

ليتني في الماسينجر

أستطيعُ أنْ ارسلَ روحي اليكْ

فأنا .....بحاجةٍ الى تابوت

الى نعشٍ حديدي

لأنّ الماضيَ لنْ يعود

ولا رجاءُ ولا أمل

ربما لاتعرفُ كم أحترق

بين بساتين السماوةِ بعد أيامْ

تلك التي..

تشعشعُ بالضياءِ وبالزحامْ

حيث نوروز وهديل الحمامْ

لكنني وحدي....فيصرخُ في داخلي صوتُ أوفيليا

والحلمُ زائفُ حقا

وأنا عشقتُ النوم ، لأنني أراكَ فيه

عشرونَ عاماً مضت ، على صحراءِأيامي

لكنني بالقربِ منكَ بأوضاعنا الشتى

فيارُبّة الغرام ...

خذي رقصتي هذي وبكائي وفستاني الأسود

خذيها الى هناك ....حيث يسكنُ

في الصقيعِ الإسكندنافي......حبيبي

هاتف بشبوش/عراق/دنمارك

 

 مصطبة في كوبنهاغن 



سأمضي شريدا 

جريح الفؤآد على الأرصفة ْ

وحيدا ً ألوذ بضاحيتي المبعدة ْ

بمصطبتي الخالية ْ

أمام الغصون الحزينة ْ

أمام النسائم 

تحت معابد ورد

اناجي انكفائي الجديد 

وسقطتيَ العابرة ْ

ومن ثم أنهض

أمضي الى أهلي َ الخائبين 

أضيع طريقي الى حجرات الحنين

وزاويتي الخاسرة ْ

فتأخذني من يدي دمعة ٌ حائرة ْ. 


1992

 

 

 

 

 

 

يوميات

 

احب القمر

واهوى جميع نجوم السماء

واعشق كل النساء

ولكن....

.........

اتمنى امرأة تستدرجني

من اعماق الليل الى حفرة

تمتص دمي من جرح في عنقي

وتبث النابين السميين

بكاس فمي

وترشفني حتى آخر قطرة

 

*******

7/10/1993

 

 

 

 

 

جُرمٌ

 

احب حشرجة الناي

اثمة ضير بذلك

كلاّ

اذن عاشق انا صوتك

احب الصباحات عند الشروق

اثمة ضير بذلك

كلا

اذن عاشق انا  وجهك .

وعدا زوجتي الحبيبة

احبك

هل ثمة ضير بذلك

  كلاّ

اذن انني اعشق امرأتين

وذلك جرمٌ سياسي  !

 

*******

15/10/1993

 

 

الصفحة 1 من 2

مقالات

© 2006-2017 جميع حقوق الطبع محفوظة لصوت كوردستان ... المشرف العام: هشام عقراوي

Please publish modules in offcanvas position.