يوجد 562 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

أستطلاع رأي >

أي نوع من الحكومة تراه أفضل للعراق؟؟





النتائج

 

_انني احبه ولا أقدر علي بعاده ابدا... وكلما ازددت شوقا بكيت بالدمع الجار

قبل ان اقول كلامي هذا اغمضت عيني وصرت ملاصقا لجسده،احببته اكثر حبا لذلك الجسد الذي تركته ممددا علي فراشه في غرفة نومي ولأقولها ودوما ارددها بالقول :

_غرفة همي..

لقد ازعجني شخيره الذي بات يسمعه اقرب جار لنا هو ابو بسام ولأكثر من مرة يعاتبه ويمزح معه بالقول ::

اسكت يا ابى احمد ان شخيرك يسمعه جارك السابغ

والذي يجلب انتباهي ان عمتي التي هي والدته تقول له:

_ما شاء الله انك تلفت انظار حتى العجائز...

كنت ابتسم بابتسامة بسيطة اخشى ان الفت نظرها فمرة لمحتني بسرعة وقالت لي باستهزاء:

_ كانت بنت جارتنا قد احبته بجنون مروه ابنة مدير المدرسة التي كانت يجنبنا

_.لم اصبر وقتها وانفجرت عليها بكلمات متتالية لن اتوقف عنها حتى افترقنا متخاصمتين حتى العيد الثاني بعد رمضان وقبل ان تذهب الى الحج تراضينا ولم يكن رضاء مئة بالمئة بل ظل كلامها الذي كثيرا ما رددته لأسماعي وبقى صداه يمليءذاكرتي ..وشعرت ان هذا الرجل اخذ يتفاخر بمروة وذكرها امامي ..لم تكن هذه المرأة على حسن وجمال بل كانت قصيرة وبدينة فقط الجميل فيها عينيها الجاحظتان الخض راويتان اللتان تزيدها نضارة وروعة..كنت لا اتظاهر بأنني غيورة عليه بل ارمقه بنظرات فيها عدة معاني وارد علية

_انت مازلت عاشقا ست مروه مثل امك البائسة

لقد تساويت معها فانى اصبحت اكثر بؤسا منها او لعلي ورثت عنها هذا الشقاء الذي اعانيه،ثم تجرني خطواتي من غرفة ولدي الى زوجي الذي اشعر به نام منتفخا لكثرة ابتلاعه من الباقلاء الذي هي الطبخة السائدة بالسوق،ولأكثر من مرة انبهه خائفة على صحته حتى اصابني الملل قائلة له:

_قل ما تريد هي لم تكن صحتي،

كيف سأقضي بقايا ساعات ليلي الطويلة فانا معتادة كل يوم ان اسهر مع هذا الجهاز الذي يسليني بوحدتي ؤيقتل كل الفراغ الموجود عندي،الفيش بوك هو من سيخلصني من اجتياز همي الذي اجده كلما نظرت اليه وهو يتحرك على سرير نومي ،لأفتش في صفحتي وارى من هو اخر رجل طلب صداقتي...يا للهول ..ياللهول...كلمات تربعت على عرش مملكتي وقلت : _لأتفحص صفحته...

كان فيها ما يعجبني زادتني تعجبا وشوقا احسست بها منذ الاول ،فقفزت من مكاني حتى انتبه لي ورد علي الغاط في نومه العميق قال لي وقد استدار بجسده الى الجهة الاخرى قائلا:

_ الى متى وأنت مع جهازك الملعون ...نظرت اليه بشيء من العصبية وقلت:

_ وجه شخيرك باتجاه وتردد بيت جارنا ابو بسام...

تفحصت پين مهتمة وإذا وجدت اخر من طلب صداقتي انه كاتب وصحفي ،قلت مع نفسي : _انه اكثر ثقافة وأكثر تقدير ...

والباتاكيد ان فهمته وفهمني ستتقوى اواصر صداقتنا ،بالفعل كان تواصلا مستمرا لن ينقطع وجدت فيه التفهم لوضعي وتقديره الكبير لي عندما اخبرته بحالتي وما اعيشه في بيت يضغط فيه سيد البيت علي ويلقنني دروسا صعبه في تعامله الذي يريد ان يقترب لي بالعكس كان انه البعد بيننا،انه يغار علي بشدة ويحبني حد الجنون ويعاملني بأسلوب خشن يكبر الفجوة التي بيننا،يتصور وضيق نفسه عندما يراني اطالع كتابا او اخاطب صديقاتي على النت فأراه يهب ثائرا في وجهي متعصبا وصارخا بقوة :

_ متى تتركين هذا الجهاز الملعون..

فاستجيب له كل مرة واترك كل شيء لا لأجله بل لاجل ولدي احمد الذي خرجت من عذاب الدنيا به بعد ان اقترب عمره لعشرة زهور كل منها سنة ، لا ادري كيف قضيتها في بيت كل يوم النار تشتعل بداخله،بالإضافة الى نه يحرمني حتى الخروج من البيت قاصدة بيت اهلي او مارة بسوق المدينة،بالتأكيد كلما مرت السنوات علي شعرت بكراهية لحياة افقدتني ابسط حقوقي وهي حريتي،لم تتغير حالتي ابدا لذا وجدت نفسي يائسة متعذبة اتحسس الاشياء عكس ما موجودة بالواقع لذا كنت اخر الرافضين حب هذا الكاتب والصحفي الذي عرضه بعد ان تحسس بمعاناتي وعذابي الذي لم اعد أطيقه رفضته رغم انني فرحت به فقد كان يسألني كل يوم عن احوالي كان بودي ان يكون ملاذي الامن الذي يشعرني بان الخير مازال موجود كانت عباراته التي تلهمني الصبر وتشجعني ان اتحمل حفاظا على ولدي الذي بدا يتفهم الاشياء فقد سالني يوما قائلا لي :

_ يا اماه هل تزوجت ابي عن حب ...نزلت دموعي ولم ارد عليه بل هززت له براس،بينما اخذتني احلامي لحبي الذي كان مدار تفكيري لفارس احلامي الذي كم تمنيت ان يكن معي دوما ،حبا مزقته اهات الزمن وحالي كحال اية فتاة تحلم ،لم اتراجع وانا اتحدث لصديقي الصحفي على هذا الحب لو تحقق لكنت اسعد انسانة في الوجود.. كنت اندب حظي الذي تشابه مع اختي الكبرى التي اعترفت لها الوحيدة وحكيت لها عن فارس مراهقتي ،فكانت تبكيني حتى اكتمل الفشل في حبها حتى اصبحت انا من ابكيها لكن حظها كان جيدا اذ وجدت زوجا يهتم بها ويراعيها،ليس كحظي العاثر ان يتركني بين امالي وأمنياتي وبين زوجي الشديد الغيرة علي وابني الوحيد الذي اريد ان يعوضني بان يكون شيئا ما بالفعل كنت افديه بروحي وأكون له كما يريدني ويتمناني وان يجد بكفاح امه المدرسة التي تعمل طالباتها كيف يكون النجاح،كنا نتبادل الكلمات نتهامس مع الحروف ونكون صداقة نقية خالصة ليس فيها شوائب لعلي اجد نفسي تائهة في حقيقة والى حبي الجنوني الذي يكمنه قلبي لولدي الذي اترجى به كل الخير،كنت استمع وهو يكتب لي بأنه يبكي لا اسفا على شيء بل تحية وإجلالا لجنون حبي.....

 

حقيقة لم أتصور أن تقع بيدي وثيقة تدل على أن الحكومة العراقية لا تسمح لمواطنيها باقتناء المذياع ( الراديو ) ، ولم أقرأ أو أسمع من أحد بذلك ، ودلتني الصدفة لوحدها لهذه الحقيقة التي أوردها لكم ، أردت الكتابة عن شخصية غرائبية سبقت إقرانها وأوانها بالكثير ، السيد شهيد انتفاضة آذار الخالدة ( ضايع السيد كريم عباس الموسوي ) تولد 1 / 7 / 1910 م والمستشهد رميا بالرصاص بمقابر الحلة الجماعية يوم 23 / 3 / 1991 م ، ووجدت هويته الشخصية ومقتنياته الخاصة مع رفاته بأكبر مقبرة جماعية في العراق ، قرب معسكر ( المحاويل ) في بابل ، وتطوعت شخصيا للكتابة عن هذا الشهيد الذي أعدم رميا بالرصاص وعمره (81 ) سنة ، ومن يشاهد صورته الشخصية لا يعطيه هذا العمر الذي أفناه بحب عمله الفطري كفلاح يشار له ويستضاف من قبل دوائر الزراعة والمعاهد الزراعية ، وجدت لهذا الرجل اهتمامات لا حد لها ، وكل اهتماماته موثقة بأدلة ووثائق حكومية ، أنشاء أول حقل للدواجن بمحافظة بابل ، أنشاء أول بحيرة لتربية الأسماك في العراق ، أنشاء عبارة تربط ضفتي الفرات بقرية ( الحصين ) بطريقة هندسية وفيزيائية لا نعرف كيف توصل بعقليته البدائية ولهكذا نتائج مبهرة وناجحة ، كل ذلك سأورده بملاحق خاصة وموثقة عن هذا الرجل الكبير .

السيد ( ضايع ) وجيه منطقته ( الحصين ) التي تقع جنوب الحلة وعلى طريقها السياحي الذي يربطها مع ناحية ( المدحتية ) ، عصرا يجلس الرجال حوله ليفيدهم بمعلوماته الزراعية ، ومتابعة شؤون أفراد عشيرته من السادة آل ( أمجدي الموسوية ) ، والسيد ( ضايع ) تعلم القراءة والكتابة عند ( ملالي ) أيام زمان ، ومن يتعلم القراءة والكتابة تنفتح شهيته لمتابعة ما يدور من حوله سياسيا وثقافيا واجتماعيا ، والمذياع هو الوسيلة الشائعة أربعينات وخمسينات القرن الماضي ، ولكن الحلة الفيحاء ليس فيها محل لبيع هذه الأجهزة ، ولأنه مصر على اقتنائه لذا عزم همته وذهب الى العاصمة بغداد ليجلب هذا الساحر الذي سمع به ، وفعلا أبتاع المذياع ( الراديوا ) من محل يقع في بغداد / الكرخ لصاحبه السيد ( محمد جاسم دباس ) في 25 / 1 / 1945 م ووقع البائع والمشتري على تلك الوثيقة وأشهد أحدهم على صحة البيع ، عاد السيد ( ضايع ) فرحا بمذياعه الذي يعمل ببطارية جافة ( نضيدة ) ووضعه في مضيفه الذي هو أشبه بالمقهى الشعبية ، والرجل رحمه الله كان منفتحا على الجميع ويسمح للنسوة الجلوس خلف إزار يوضع لهن ليستمعن الى ( صندوك العجايب ) كما يستمع رجالهن وأولادهن له ، فوجئ أن أحدهم قد قال له ( سيد تره الراديو ممنوع ووصل الخبر للحكومة ونخاف عليك ) ، في اليوم الثاني ركب الى المدينة وعاد لقريته وهو يحمل معه إجازة ( اقتناء راديو ) ، والأجازة ليست من دوائر الأمن بل من دائرة البريد والبرق والهاتف برقم 365 في 1950 م .

المرفقات

صورة الشهيد السيد ضايع كريم عباس الموسوي

صورة طبق الأصل من وثيقة شراء راديو

صورة طبق الأصل من أجازة راديو

تستمر الجماعات الارهابية المسلحة في استهداف المواطنين الايزيديين الابرياء في مناطق سكناهم وعملهم في محافظة نينوى ومناطق اخرى من العراق.

فبتاريخ 8/5/2014 قامت مجموعة متعطشة للدم بقتل اربعة مواطنين ايزيديين في ناحية ربيعة الزراعية. والضحايا هم من سكنة مجمع خانصور التابع لناحية الشمال/ قضاء سنجار، وهم جميعهم من عشيرة وعائلة واحدة كانوا يعملون مزارعين في تلك الناحية باحثين عن لقمة العيش لأطفالهم.

و هذه الحادثة ليست الاولى من نوعها، فخلال عشرة أيام الماضية قام الإرهابيون في نفس المنطقة بقتل رجلين إيزيديين أحدهما من مجمع دووكري والثاني من سيبا شيخدري بنفس الطريقة والإسلوب. وارتكبت تلك الجماعات جريمة نكراء بحق ستة شباب ايزيديين من اهالي قضاء سنجار كانوا عائدين من مدينة اربيل باتجاه محل سكناهم عبر مدينة الموصل، حيث فتح الارهابيون النار عليهم مما اسفر عن اصابة ثلاثة منهم، فيما نجا اثنان منهم باعجوبة، بينما لايزال السادس مفقودا.

وعلى هذه الجرائم النكراء اضطرت مئات العوائل الايزيدية التي كانت تعمل بالزراعة في مناطق ربيعة، اضطرت الى الهروب وعادت الى مناطقها في سنجار، بسبب تلقيها تهديدات بالقتل والتصفية من قبل المجاميع الارهابية.

إن هذه الجرائم البشعة تضاف إلى الجرائم العديدة لهذه القوى الخسيسة التي تتوجه بأفعالها النكراء ضد أبناء وعوائل الإيزيدية في مناطق متعددة من العراق خلال الأعوام المنصرمة. وان استمرار تلك الجرائم تؤكد مرة أخرى على حاجة المنطقة الى اتخاذ إجراءات امنية فعلية، كما تؤكد على عجز الأجهزة الأمنية العراقية واهمالها لمسؤوليتها في حماية أرواح المواطنين وخاصة أبناء الأقليات الدينية من مخاطر وتهديدات وسطوة الجماعات الارهابية تلك.

إننا في اتحاد الجمعيات الايزيدية في السويد إذ نستنكر وبشدة بالغة هذه الجرائم الدنيئة ، فإننا نطالب السلطات في اقليم كوردستان والسلطات الأمنية في محافظة نينوى والحكومة المركزية العراقية بتحمل مسؤوليتها في حماية المواطنين والحفاظ على أمنهم وسلامتهم وتامين وسائل العيش الكريم لهم ، والقيام بالعمل الجاد والتحقيق الفوري الذي من شأنه الكشف عن تلك القوى المجرمة ووضع اليد على أولئك الذين يرتكبون هذه الجرائم والكثير من الجرائم الأخرى في العراق، والتي تريد بث الرعب وعدم الاستقرار في البلاد.

كما إننا نهيب بكافة المنظمات الدولية والمحلية من منظمات الدفاع عن حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام ، بالعمل على ادانة هذه الجرائم البشعة وتقديم مذكرات الاحتجاج بشأنها، والضغط على رئاسة الجمهورية ومجلس النواب والحكومة العراقية، وخاصة وزارتي الدفاع والداخلية، لحماية أمن وسلامة المواطنين وملاحقة المجرمين واعتقالهم وتقديمهم للمحاكمة لينالوا جزاء أفعالهم الشريرة.

وتتقدم الهيئة الادارية للاتحاد وبأسم كافة الجمعيات الايزيدية المنضوية في الاتحاد، بأحر التعازي وتعبر عن أصدق مشاعر المشاركة الوجدانية مع عوائل الضحايا والجرحى بالمصاب الأليم الذي ألم بهم.

اتحاد الجمعيات الايزيدية في السويد

9/5/2014

 

لايوجد شعب من شعوب العرب معترفا به، وجميع العرب شاءوا أم أبوا هم دجاج جاهز ليذبح والتعليب وأن يرسل في شحنات الى المكان الذي يختاره الزعيم، الثورات العربية كشفت زيف العرب وتفاهتهم فمن نظام حسني مبارك الدكتاتوري الى نظام الإخوان الفاشل، ثم الرجوع الى نظام حسني مبارك، ويفهم المنافس للسيسي في إنتخابات الرئاسة المصرية حمدين صباحي اليساري الحالم إن الشعب المصري المدجن سيصوت للسيسي، وسيعلن عن فوز حسني مبارك الذي يبدو أنه ورث الرئاسة لأحد تلاميذه، وكانت تلك طريقة ذكية لجر الشعب الى الدائرة التي إنتفض عليها وخرب حدودها حيث وضع في مواجهة نظام الإخوان الجائعين للسلطة والحكم وتوزيع الإبتسامات، ولم يطق هذا الشعب أن ينتظر طويلا نهضة مرسي وهو يواجه نهضة أثيوبيا ليكون العطش السلاح الأخير والقاتل الذي ينهي طموحات مصر في البقاء، ولم يكن من بد سوى العودة الى نظام مبارك.

في العراق يذهب الناس الى الإنتخابات ويصوتوا لمن شاءوا لكنهم بعد ذلك لايقررون من يكون رئيسا للوزراء، ولا للجمهورية، ولا للبرلمان، والذي يريدونه قد يطاح به بسهولة، ويتحول الى النسيان، وفي الإنتخابات الأخيرة ذهب المواطنون الى محطات التصويت وقرروا من يريدون لكنهم سيرون معادلة مختلفة لاتحقق لهم الحد الأدنى من مطالبهم، وسيضطرون للتفاهم مع واقع يفرض عليهم قسرا ويكونوا ضحايا له، نتيجة خلافات عقيمة بين الأفرقاء السياسيين الذين سيتفاهمون على أولوياتهم، وليس على أولويات الشعب الذي يتفرج بطريقة اللاتينيين الذين يجلسون على مقاعد قاسية ويرون مجموعة ثيران ومجموعة أخرى من المروضين يحاولون السيطرة والتمكن من تلك الثيران الهائجة ليصلوا الى مرحلة السيطرة الكاملة، وماعلى الجمهور سوى أن يصفق ويعبر عن الإعجاب الكامل بما أبداه المروضون من مهارة فائقة، ولم يكن للجروح والرضوض من أهمية تذكر مادامت الإثارة حاضرة ومؤثرة.

المشاركة في الإنتخابات صارت ضرورة لأنها الطريقة المثلى للإبتعاد عن أساليب العنف التي تتبعها بعض القوى المسلحة عادة والتي تثير القلق من إنهيار منظومة السلم الأهلي المتمثلة بمؤسسات التشريع والسلطة التنفيذية ومؤسسات القضاء والحكم التي تتحول الى الفوضى في حال لم يحتكم الناس الى القانون والديمقراطية المهددة بالعادات والتقاليد الموروثة، وفي كل الأحوال فليس من الحكمة أن نحيل كل فشلنا الى تلك الموروثات، بل لابد من الركون الى الدعة والسلمية، وحين تذهب المنظومة السياسية والنخب الحاكمة الى قرارات لاتتوافق وإرادة الشعب فالمسؤولية تقع على الحاكمين النخبويين، وليس الشعب الذي فعل فعله وذهب للتغيير وهذا هو دوره لانه ينتخب هيئات تتفاوض عادة من أجل إستحقاقات إنتخابية.

الخشية أن يستمر السياسيون بالتفاوض نيابة عن مصالحهم، ويتجاهلوا مصالح الشعب الذي لايجد من يتفاوض بالنيابة عنه ولا يحقق له المراد، بعد أن بذل جهدا جبارا من أجل تغيير الواقع السياسي والبناء على الرغبة في المستقبل.

المتحدثين الرسمين باسم النظام السوري ومعهم حلفائهم الطائفين في لبنان والعراق وإيران وإعلامهم الكاذب، يحتفلون بانتصارهم على المعارضة المسلحة (الإرهابين) في مدينة حمص. هل حقآ إنتصر النظام عسكريآ؟ الجواب لاء وإليكم الأسباب.

أولآ، لو كان بامكان النظام الإنتصار على المسلحين في حمص، الذين كانوا يدافعون عن مدينتهم لمدة 700 يوم وأكثر، لما إضطر النظام في التفاوض مع من تسميهم إرهابين ووقع إتفاقية هدنة معهم عبر وسطاء وقبل بخروج المسلحين بأسلحتهم إلى خارج المدينة نهارآ وأمام أعين جنوده ومخابراته الذين كانو يحاصرون حمص القديمة.

ثانيآ، ماذا تبقى من حمص كمدينة كي يقول النظام قام بتحريرها، لقد دمرت المدينة عن بكرت أبيها وذكرتني المشاهد المسربة من المدينة خلال اليومين الماضيين تحديدآ، بصور مدينة لينينغراد من الحرب العالمية الثانية، نتيجة لم تعرضت له للقصف على يد النازيين الألمان.

ثالثآ، كان يسكن مدينة حمص حوالي مليون وسبعمئة الف إنسان كلهم غادروها، نتيجة للقصف الهمجي من قبل النظام عليها ومنع دخول الغذاء والماء والدواء لأهلها طوال المدة الماضية، ما عدا العلويين الموالين للنظام والقاطنين في أحياء خاصة بهم. إذآ مِن مَن حرر هذا المجرم هذه المدينة الباسلة؟ أليس هو من هجر وقتل وجوع سكانها؟ هو حرر المدينة من أهلها السنة والمسيحين لأهداف ديموغرافية طائفية، لخلق جيب علوي مقيط بحت لا أكثر ولغايات معروفة للجميع.

رابعآ، إن الثوار خرجوا ليس لأنهم إنهزموا في المعركة وإنما للحفاظ على حياتهم وحياة المواطنين الذين كانوا يدافعون عنهم، بعدما نفدت المواد الغذاية عندهم والزخيرة، ولهذا كانت هذه المبادرة منهم وليس رضوخآ لعصابة المجرم بشار وزبانيته.

خامسآ، إن الفرس وبالتعاون مع الروس، هم من قادوا المفواضات وترتيب الإتفاق وكان النظام في دور المتفرج! لأن الحاكم الفعلي اليوم لسوريا هم الفرس وعصابتهم القابعة في الضاحية الجنوبية من بيروت.

النظام السوري بات إلعوبة بيد قاسم سليماني وحسن نصرالله ومُعلهم الخامينائي. إن ايران اليوم كما يعلم الجميع تتحكم في العديد من ملفات المنطقة منها:

- إنتخابات رئاسة لبنان ،

- إنتخاب رئيس وزراء العراق وسياسات البلد ،

- بقاء النظام السوري أو رحيله ،

- إستقرار اليمن ،

- إستقرار جبهة غزة ،

- إستقرار جنوب لبنان ،

- إستقرار جزيرة البحرين ،

- العلاقة بين حكومة العراق وإقليم كردستان ،

- وأخيرآ وليس آخرآ، المفواضات الكردية - التركية ،

وإيران مستعدة تساوم مع الغرب على أي ورقة من هذه الأوراق أو جميعها معآ، بهدف الحافاظ على نظامها والإحتفاظ ببرنامجها النووي وكل برنامج وأنتم بخير.

09 - 05 - 2014

****

كشف عضو في المجلس المركزي في الاتحاد الوطني الكوردستاني اليوم الجمعة، ان الاتحاد الوطني سيحدد مرشحه لمنصب رئيس الجمهورية العراقية قريبا.

أفاد عضو المجلس المركزي في الاتحاد الوطني الكوردستاني جوتيار نوري في تصريح لـNNA إنه في غضون الاسبوعين القادمين من المقرر أن يحدد المكتب السياسي وقيادة الاتحاد الوطني وبالإعتماد على أعضاء القاعدة الحزبية سيحدد مرشحه لرئاسة الجمهورية.  

ولفت نوري إلى أن الاتحاد الوطني ينتظر في الوقت الراهن نتائج الانتخابات وإن منصب رئيس الجمهورية من استحقاق الاتحاد الوطني الكوردستاني دون منازع.

في الوقت ذاته اوضح جوتيار نوري عضو المجلس المركزي في الاتحاد الوطني الكورستاني  أن مرشح الاتحاد الوطني للرئاسة سيكون سياسي محنك ومحبوب من أهالي كوردستان وقادر على إدارة هذا المنصب بنجاح.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA/
ت: محمد


شفق نيوز/ كشف ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، عن انه "لن يسمح" لرئيس مجلس النواب الحالي أسامة النجيفي بتبوئ أي منصب في المرحلة المقبلة.
وقال النائب احسان العوادي في حديث لـ"شفق نيوز"، ان ائتلافه "لن يسمح ان يكون هناك اي منصب للسيد النجيفي في المرحلة القادمة"، مردفا ان "تجربتنا مع النجيفي في المرحلة الماضية كانت فاشلة بامتياز ومن غير المنطقي ان نعيدها ونحن نريد المضي بحكومة أغلبية سياسية".

وأضاف ان "قائمة النجيفي ﻻ تمثل مكونا معينا حتى يكون استحقاق ذلك المكون عن طريقه"، مستدركا "حتى ان كان هناك عرف سياسي ان يكون هذا المنصب لهذا المكون او ذاك فاننا نفضل الذي يشترك معنا في العمل المشترك ﻻ كما كان يفعل السيد النجيفي".

وكان المالكي قد وجه في خطابه الأسبوعي يوم امس الاول الاربعاء انتقاداً شديداً لرئاسة مجلس النواب المتمثلة بأسامة النجيفي ونائبيه قصي السهيل، وعارف طيفور، معرباً عن امنياته ان تكون الرئاسة المقبلة غير الحالية التي وصفها بـ"الفاشلة بامتياز"، داعيا الى "حذفها" من الذاكرة.


السومرية نيوز/ نينوى
كشفت قائممقامية سنجار، الجمعة، عن نزوح آلاف المزارعين الإيزيديين من ناحية ربيعة الحدودية الى مناطقهم الأصلية في القضاء، وفيما بينت أن عملية النزوح حصلت لخشيتهم من الهجمات المسلحة، دعت توفير فرص العمل في المناطق الإيزيدية لمنع استهدافهم.

وقال قائممقام قضاء سنجار ميسر حجي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن مئات الأسر الإيزيدية التي تمارس الزراعة في ناحية ربيعة نزحت بشكل جماعي الى قضاء سنجار شمال غربي الموصل"، مؤكدا أن "نزوح المزارعين الإيزيدي جاء نتيجة تصاعد هجمات الجماعات المسلحة ضدهم، عقب مقتل 4 مزارعين إيزيديين يوم أمس الخميس".
وأضاف حجي أن "المزارعين الإيزيديين يتوجهون مع بداية فصل الصيف إلى ناحية ربيعة للممارسة الزراعة"، لافتا إلى أن "قلة فرص العمل في منطقة سنجار يدفع بالأسر الإيزيدية للذهاب إلى منطقة ربيعة للعمل في الزراعة لإعالة عوائلهم".
وتابع حجي أن "الإيزيديين في تلك المنطقة تعرضوا خلال الفترة الماضية لعمليات قتل وخطف"، داعيا الجهات المعنية في الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان الى "إقامة مشاريع خدمية واستثمارية تسهم في تحسين البنية الاقتصادية وتوفير فرص العمل في المناطق الإيزيدية للحد من تعرضهم للهجمات الجماعات المسلحة".
وشهدت السنوات الماضية قتل واختطاف العشرات من الإيزيديين من قبل الجماعات المسلحة في الموصل فضلا عن استهداف مناطقهم بالسيارات المفخخة.
يذكر أن الإيزيديين وبالكردية "ئێزیدی" هم مجموعة دينية في الشرق الأوسط، ويعيش أغلبهم قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار في العراق، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا وسوريا وإيران وجورجيا وأرمينيا، وهم من أصول كردية وقبلتهم هي لالش حيث الضريح المقدس لـ"الشيخ أدي" في كردستان العراق.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- وجه رئيس الوزراء ووزير الدفاع الإسرائيلي السابق، أيهود باراك، ما يمكن وصفه بـ"أكبر تهديد" إلى إيران، بقوله إنه يمكن تدمير المنشآت النووية للجمهورية الإسلامية، خلال أقل من ليلة واحدة.

وخلال كلمة له أمام ندوة نظمها أحد المعاهد البحثية بالعاصمة الأمريكية واشنطن، انتقد باراك الاتفاق المرحلي بين إيران ومجموعة الدول الكبرى (5+1)، معتبراً أن "الاتفاق لا يحفز الإيرانيين على التوصل إلى اتفاق نهائي، سيكون مؤلماً بالنسبة لهم."

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن باراك قوله إن "الموقف الإيراني التفاوضي ينطلق من فرضية تغيير الإدارة الأمريكية هدفها النهائي، واكتفائها بمنع إيران من الحصول على السلاح النووي خلال ولايتها الحالية، دون السعي لحرمان إيران من القدرات النووية بالمطلق."

 

يأتي تهديد المسؤول الإسرائيلي السابق بعد أقل من يومين على تصريحات لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اعتبر فيها أن "إيران تسعى لإبادة إسرائيل"، من خلال العمل على امتلاك أسلحة نووية، بينما تصر طهران على أن برنامجها النووي لأغراض سلمية.

وتوصلت إيران ومجموعة الدول الكبرى، الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين، إضافة إلى ألمانيا، إلى اتفاق في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تلتزم طهران بموجبه بالحد من أنشطة تخصيب اليورانيوم، مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

السومرية نيوز/ كركوك
أعلن ائتلاف عرب كركوك، الجمعة، عن إعادة جميع مراقبيه في مراكز العد والفرز بعد استجابة مفوضية الانتخابات لطلبهم بنقل صنايق الاقتراع للمناطق العربية الى بغداد.

وقال رئيس الائتلاف عبد الرحمن منشد العاصي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ائتلاف عرب كركوك اعاد جميع مراقبيه في مراكز العد والفرز بعد استجابة مفوضية الانتخابات بنقل نحو 80 صندوقاً"، مبيناً أن "مجلس المفوضين قرر نقل تلك الصناديق الى بغداد لغرض العد والفرز".

وأضاف العاصي أن "تلك الصناديق الي تم نقلها هي لمناطق الحويجة والزاب والرياض والرشاد وهي مناطق ذات غالبية عربية"، معرباً عن ترحيبه بـ"قرار مجلس المفوضين الذي استجاب لطلبنا لنقل تلك الصناديق لغرض عدها وفرزها من قبل المفوضية في بغداد".

وكان مصدر في مفوضية الانتخابات بمحافظة كركوك كشف، اليوم الجمعة (9 أيار الحالي)، أن المفوضية قررت نقل 80 صندوقاً انتخابياً من ثلاثة مراكز للعد والفرز الى بغداد، فيما أكدت أن عملية النقل جاءت بعد قرار صدر من المكتب الوطني للمفوضية.

وقلل الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك اليوم الجمعة، من اهمية اتهامات عرب المحافظة بحدوث عمليات تزوير وترهيب للناخبين في المحافظة، معتبراً أن التشكيك ليس امراً جديداً بالنسبة للقوائم العربية.

يذكر أن ائتلاف عرب كركوك أعلن، أمس الخميس (الثامن من أيار 2014)، عن سحب ممثليه المراقبين لعمليات العد والفرز من ثلاثة مراكز مخصصة لهذا الغرض بسبب "عمليات التلاعب والتزوير"، فيما طالبت نقل صناديق العد والفرز إلى بغداد بسبب التزوير.

دراســــات في التاريخ الكُردي القـــديم

( الحلقة 41 )

من ثورات الكُرد في العَهد العُثماني- الصَّفوي.. ( الجزء الأول )

(Dr. Ehmed Xelîl)

الكُرد والثورات:

لكل أمّة صفات بارزة تُعرَف بها شخصيتها عبر التاريخ، بعضها سلبي وبعضها إيجابي، ومن أبرز الصفات السلبية للأمّة الكُردية نزعة الانقسامات والصراعات الداخلية، وكانت هذه النزعة- وما تزال- من أهمّ أسباب بقاء كُردستان مقسَّمة ومحتلة، وعدم قيام دولة كُردستان المستقلّة.

ومن أبرز الصفات الإيجابية للشخصية الكُردية؛ عدمُ استسلام الكُرد للغزاة والمحتلين استسلاماً كاملاً، وإصرارُهم على الانتفاضات والثورات سعياً إلى حياة حرة بلا احتلال وبلا استعمار. وإذا استعرضنا تاريخ غربي آسيا، على الأقل منذ بداية القرن التاسع عشر الميلادي، اتضح لنا أن الكُرد كانوا- بلا مبالغة- أكثرَ شعوب المنطقة ثورةً ضدّ المحتلين. وهذه الميزة كانت- وما تزال- من أهمّ أسباب بقاء الكُرد كأمّة على قيد الحياة.

وسبق أن ذكرنا بعض انتفاضات الكُرد وثوراتهم في العهود الإسلامية الأولى، وبدءاً من العهـد الراشدي (632 – 660 م)، وإلى بداية القرن الثامن عشر الميلادي، كانت انتفاضات الكُرد وثوراتهم مُواكبةً لانتفاضات وثورات شعوب الشرق الأوسط الأخرى، فقد شارك الكُرد في بعض الانتفاضات ضد الغزوات العربية الأولى، وفي ثورات الخَوارج على الدولة الأُموية والدولة العبّاسية، وكان لهم تأثير فعّـال في انتصار العبّاسيين على الأمويين، كما أنهم ثاروا أحياناً على البُوَيْهيين الدّيْلَم والحَمْدانيين العرب والسَّلاجقة الترك.

(الخريطة من كتاب د. مهرداد أيزادي: الكرد)

أمّا في العهد العثماني- الصَّفَوي، وبدءاً من أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، فاتخذت انتفاضات الكُرد وثوراتهم منحىً أكثر التصاقاً بالانتماء إلى الهوية الكُردية، وفي البدايات لم يكن ذلك سعياً لتكوين دولة كُردية على أساس قومي، وإنما كان سعياً عفوياً إلى الخلاص من هيمنة الجار الشرقي الفارسي والجار الغربي التركي من ناحية، وكان من ناحـية أخرى ردَّ فِعل إزاء انحياز الدولة الصَّفَوية للعنصر الفارسي تحت مظلة الإسـلام الشيعي، وانحيـاز الدولة العثمـانية للعنصر التركي باسم الدفاع عن الإسلام السُّنّي.

وجـدير بالذكر أنّ الثورات الكُردية استمرت ضـد دولة إيران وريثة الصَّفَويين، وضد دولة تركيا وريثة العثمانيين، طـوال القرن العشرين، وما زالت مستمرة إلى يومنا هذا، ونتناول فيما يلي، وبإيجاز شـديد، أبرز ثورات الكُرد في العهد العثماني- الصفوي.

1 – ثورة أَرْدَلان (1538 م):

تقع منطقة أَرْدَلان في جنوبي كردستان القسم الذي تحتله إيران، وتقع فيها اليوم مدينة كِرْمَنْشاه (قَرْمِيسِين) ومدينة سِنَنْدَج (سِنَه)، وهي تقع في صميم المنطقة التي عرفت في العهد الإسلامي الأول ببلاد الجبل (إقليم الجبال)، وقد أقامت فيها الأسرة الأَرْدَلانية إمارة بين (1168 – 1867 م). وفي سنة (1538م) ثار أميرها الكُردي سلطان حسين على الحكم العثماني، واعترف بسلطة الشاه الإيراني، فسارعت إستانبول إلى تجريد حملة عسكرية ضده، وقضت على ثورته، وثار سلطان حسين مرة أخرى سنة (1549م)، فوجّهت إليه الدولـة العثمانية حملة أضخم من الأولى، وكعادتها استعانت بالإمـارات الكُردية الأخرى لتحقيق النصر، فباءت ثورة سلطان حسين بالفشل مرة أخرى([1]).

2 - ثورة عبد الرحمن باشا الباباني (1804-1813م):

ينتمي الأمير عبد الرحمن إلى عشيرة بابان الكُردية العريقة، ويقع موطنها في منطقة سُليمانية بجنوبي كُردستان، وقد عُرف بالشجاعة والعناد، وتولّى الإمارة في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، وثار ضد الحكم العثماني أكثر من مرة بين عامي (1804-1813م)، وكان يستفيد من الصراع العثماني- الفارسي، ويلجأ إلى الجانب الكُردي المحتل في إيران، حتى إذا وجد الفرصة سانحة عاد مرة أخرى إلى سليمانية، وقاد الصراع ضد العثمانيين وأتباعهم المماليك الذين كانوا يحكمون بغداد حينذاك. وفي النهـاية تعاونت السلطات العثمانية والفارسية معاً للقضاء على ثورته([2]).

3 – ثورة مِير محمد پاشا راوَنْدُوزي (1828 - 1836م):

كان الأمير محمد پاشا راوَنْدوزي يُلقّب بـ (ميركُور)Mîrkor أي (الأمير الأعمى)؛ إذ كانت عينه اليسرى عوراء أو عمياء، وهو من أمراء راوَنْدُوز، تلك المقاطعة الجبلية الواقعة بين الزاب الكبير والحدود التي تفصل كُردستان الشرقية عن كُردستان الجنوبية والشمالية، وكان مِير محمد سياسياً وعسكرياً ومصلحاً قديراً، إنه ينحدر من عشيرة راوَنْدي (رَوادي= رُوآدي= شَمْساني)، وتسلّم منصب الإمارة سنة (1828 م)، وقد ورث المنصب من أجداده الذين احتفظوا بها منذ عهد صلاح الدين الأيوبي، وكانت سلطته تمتد من نهر دجلة غرباً إلى أُشْنُو (أُشْنُه) شرقاً (في طرف أَذَرْبَيجان من جهة أربيل).

وكان مير محمد يزوّد قواته من قبائل سُوران وشِكاك وهارْتُوشي (آرْتوشي)؛ ولهذا السبب كان في خصومة مع أمراء بابان في الجنوب ومع البدرخانيين في الغرب، ووصلت الإمارة في عهده إلى أَوْج قوتها، ومدّ نفوذها إلى خارج حدودها التقليدية، فسيطر على أربيل، وانتزع رانْيَه وكُويسَنْجَق من أيدي البابانيين، ووسّع نفوذ الإمارة شمالاً وغرباً إلى منطقة بَهْدينان، وأخضع دَهُوك، وعَقْرَه، وسِنْجار، وعِمادية (آميدي) لنفوذه، وسيطر لفترة قصيرة على مدينة جزيرة بُوتان، ونِصيبين، وماردين. ووجّه قواته في سنة (1935 م) للسيطرة على المناطق الكُردية الواقعة الآن في إيران، واستقبله الكُرد هناك كمحرر لهم.

وكان مير محمد عسكرياً قديراً، إنه أسّس جيشاً مؤلّفاً من عشرة آلاف فارس، وعشرين ألف من المشاة، ودرّب جيشه أحسن تدريب، وزوّده بأفضل الأسلحة المتاحة في عهده، وحرص على تحقيق الاكتفاء الذاتي على الصعيد العسكري، فأقام مصانع الأسلحة التي أنتجت ما لا يقلّ عن 200 مدفع. وزاره سنة (1833 م) الدكتور رُوس الطبيب الملحق في القنصلية البريطانية ببغداد وكتب: "إن مير محمد كان متلهّفاً لسماع الطرائق العلمية لمكافحة الكوليرا في إمارته"، وزاره الرحّالة البريطاني فريزر جيمس أيضاً، وأبدى إعجابه بما تمتاز به إمارة سوران من كفاءة الأجهزة الإدارية، وتنظيم للجيش، وتطوّر نسبي في العمران والزراعة.

وكان مير محمد مضرب المثل لرجاله في استعمال القوس ورمي السهام، وقد تصدّى للهجمات العثمانية بكفاءة، وفي سنة (1834 م) انتصر على قوات الصدر الأعظم العثماني محمد رشيد پاشا في معركة (حَرير)، مع أن القوات العثمانية كانت متفوّقة على قواته من حيث العدد والأسلحة، واضطر محمد رشيد پاشا إلى الانسحاب ليلاً من ساحة المعركة، تاركاً وراءه كثيراً من الغنائم للقوات الكُردية. وقد هاجمت القوات العثمانية إمارة سوران سنة (1836م) أيضاً، لكنها لم تتمكّن من الوصول إلى قلعة مير محمد الحصينة القائمة على قمة شاهقة.

وكعادتها في ضرب ثورات الشعوب بالحيلة، لجأت الدولة العثمانية إلى الاستعانة ببعض شيوخ الإسلام الكُرد، لضرب ثورة مير محمد، فدفعت عالم الدين الكُردي ملا خَتِي (خاتي) إلى إصدار فتوى بتحريم محاربة الكُرد للقوات العثمانية، باعتبارها قوات خليفة المسلمين. وقد أورد خبر هذه الفتوى كلٌّ من حسين حَزني مُوكِرْياني، وسَيْدو علي گُوراني، وكان لتلك الفتوى تأثير كبير في إضعاف الروح المعنوية عند بعض المقاتلين الكُرد، وإحداث الخلل في الصف الكُردي.

وفي الوقت الذي كانت فيه الدولة العثمانية تستعين بملا خَتي وأمثاله لإضعاف الجبهة الكُردية من الداخل، أمرت كُلاً من باشا بغداد وباشا وان بإرسال فرق نظامية وفرق الباش بُوزُوق الجبلية المشهورة بالوحشية([3])، ليدمّروا قلعة مير محمد، وصمد الأمير الكُردي للهجوم العثماني، لكنّ انقطاع إمدادات المياه اضطره إلى الاستسلام، فنُفي إلى إستانبول مع أفراد عائلته وزعماء عشيرته([4]).

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

9 – 5 - 2014

المراجع:



[1] - انظر شرف خان بدليسي: شرفنامه، ص 195 – 200. محمد أمين زكي: تاريخ الدول والإمارات الكردية، 2/276. عباس إبراهيم صباغ: تاريخ العلاقات العثمانية–الإيرانية، ص194. منذر الموصلي: عرب وأكراد، ص181.

[2] - انظر شرف خان بدليسي: شرفنامه، ص 443 – 450. ويليام إيغلتون: القبائل الكردية، ترجمة أحمد الخليل، ص 97. منذر الموصلي: عرب وأكراد، ص191 – 199.

[3] - باش بوزوق لفظة تركية مؤلفة من باش "رأس" وبوزوق "مختلّ، غير متوازن"، كانت فرقة الباش بوزوق غير منتظمة، مستقلة في إرادتها، مؤلفة من عناصر تميل بطبعها إلى الشغب والفوضى، وكان معظمهم من المرتزقة الألبان والكُرد والشركس. انظر نوفل نعمة الله: كشف اللثام، ص234 ، هامش9.

[4] - أرشاك سافراستيان: الكرد وكردستان، ترجمة أحمد الخليل، ص 75- 76. حسين حزني موكرياني: ميراني سوران، 83 – 84. سيدو علي الكوراني: جولة في كردستان الجنوبية، ص 134.

صوت كوردستان: عقدت القادة الثلاثة لحزب الطالباني أمس أجتماعا لهم في السليمانية بحضور كوسرت رسول و هيرو أبراهيم و برهم صالح، ناقشوا فيها مسألة مشاركتهم في حكومة أقليم كوردستان.

و حسب مصادر خبرية فأن حزب الطالباني وافق على المشاركة في حكومة الإقليم و التنازل عن وزارة الداخلية مقابل منحهم وزارتين أخريين و سيشارك حزب الطالباني في أجتماع برلمان أقليم كوردستان القادم و يقدم مرشحة لمنصب نائب نجيروان البارزاني و الذي سيكون حسب أوينة نيوز قوباد الطالباني ابن الرئيس جلال الطالباني.

حول موافقة حزب الطالباني على المشاركة في حكومة البارزاني الثامنه وصلت معلومات تؤكد بأن حزب البارزاني وافق على أن يكون منصب رئاسة الجمهورية العراقية لحزب الطالباني مقابل مشاركة حزب الطالباني في حكومة الإقليم و التنازل عن وزارة الداخلية في الاقليم و الابتعاد عن أي تحالفات بشكل انفرادي مع المالكي. كما وافق حزب البارزاني على عدم المساس بقوات البيشمركة التابعة لحزب الطالباني و أن يكون أحد أعضاء حزب الطالباني مسؤولا لتلك القوات بالتنسيق مع وزارة البيشمركة و ترك حزب البارزاني مصير بيشمركة حزب الطالباني لحركة التغيير.

 

تمر اليوم الذكرى الثالثة والعشرين  لرحيل الشاعر الكردي ملا أحمدي بالو "1920 - 1991" الذي كرس حياته من أجل ثقافة وأدب ولغة شعبه الكردي، وترك مجموعة من الدواوين الشعرية والبحوث والدراسات اللغوية، ومن المؤسف أنه وحتى الآن لم تتم طباعة معظم هذه الأعمال، بل لما تزل في انتظار الجهة الكردية القادرة على تبني هذه المؤلفات التي هي أمانة في أعناقنا جميعاً.

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا التي أطلقت جائزة الأديب الكردي ملا بالو، تناشد من أجل تبني المؤسسات الكردية والكردستانية طباعة الأعمال الإبداعية لأديبنا الكردي الذي لم يحل شظف العيش، وقبل ذلك القمع الشوفيني العنصري من قبل الأنظمة الدكتاتورية المتعاقبة من مواصلته الكتابة بلغته الأم، وترك كل مخطوطاته أمانة في أعناقنا، حيث لم يطبع منها إلا الجزء الضئيل حتى الآن.

وبهذه المناسبة، فإن أسرة جائزة  الشاعر ملا أحمدي بالو للإبداع، سوف تعلن في وقت لاحق عن زمان ومكان تكريم الشاعر هادي بهلوي بهذه الجائزة، بما يناسب قامة هذا الشاعر الأدبية والنضالية.

الخلود لروح أديبنا الكردي الكبير ملا أحمدي بالو

9/5/2014

 

الشعب يريد التغيير والتجديد ومن هذا المنطلق انطلق وصوت الى التغيير والتجديد

وهذا التغيير والتجديد يعني رفض حكومة المحاصصة الشراكة المشاركة واقامة حكومة الاغلبية السياسية

التغيير والتجديد هو تطبيق وتنفيذ الديمقراطية ومن اسس الديمقراطية ومبادئها الاغلبية تشكل الحكومة والاقلية تشكل المعارضة

هذا يعني ان حكومة الاغلبية السياسية تؤدي الى ترسيخ الديمقراطية والتعددية وحكومة المحاصصة الشراكة تؤدي الى ترسيخ الدكتاتورية

من هذا يمكننا ان نحكم على القوى السياسية ديمقراطية او دكتاتورية من خلال تأييد هذه القوى لحكومة الاغلبية السياسية والعمل على اقامتها او تأييد لحكومة المحاصصة

فالسياسيون العراقيون انقسموا الى ثلاثة اقسام

القسم الاول يدعوا الى حكومة المحاصصة ومن هؤلاء مسعود البرزاني النجيفي الصدر علاوي بل يتمنون ان يكتب ذلك في الدستور هذا المنصب للكرد هذا المنصب للشيعة وهذا للسنة لان هؤلاء يعيشون على الطائفية والعنصرية

القسم الثاني يدعوا الى حكومة الاغلبية السياسية ومن هؤلاء المالكي بعض قادة الصحوة في المناطق السنية التيار المدني الديمقراطي مجموعة الطلباني لان هؤلاء لا يعيشون الا في ظل الديمقراطية والتعددية

القسم الثالث وهو الذي يفكر في المنصب وجمع المال فانه عاهرة من يدفع اكثر تمنحه جسدها وهذا القسم يمثل نسبة كبيرة وله دور فعال في تشكيل الحكومة لكنه في نفس الوقت يشكلون جرثومة خطرة في جسد الحكومة

فالصراعات بين الاطراف السنية او الشيعية او الكردية هي اكثر واوسع من الصراعات بين السنة والشيعة بين العرب والكرد واستطيع القول ان الصراع السني الشيعي او العربي الكردي هو نتيجة للصراعات بين الاطراف السنية الاطراف الشيعية الاطراف الكردية بعضها مع بعض

يمكنني القول اذا انتهى الخلاف الصراع بين الاطراف الشيعية او الاطراف السنية الاطراف العربية الكردية ينتهي الصراع الخلاف بين السنة والشيعة بين العرب والكرد

من هذا يمكننا القول ان كل الخلافات والصراعات والازمات بين السياسين سببها المصالح الخاصة والمنافع الذاتية الا انهم وجدوا في الطائفية في القومية في العشائرية في المناطقية وسيلة لخداع وتضليل البسطاء من ابناء العشيرة الطائفة القومية المنطقة وجعلهم مطية لتحقيق تلك المصالح وتلك المنافع

لو درسنا الشخصيات التالية مقتدى علاوي البرزاني النجيفي شخصيات بعضها ضد بعض وبعضها تخاف من البعض مثلا الصدر كان قد وضع خط احمر على علاوي وعلاوي وضع خط على البرزاني رغم ذلك الا انهم دائما يلوحون بتهديد المالكي والحقيقة الهدف من ذلك هو المصالح الخاصة لهذا فانهم لم يتفقوا على اقالة الملاكي وحتى لو اتفقوا على اقالة المالكي فانهم لم ولن يتفقوا على البديل لهذا فانهم يتفقون على الحاق الضرر والاذى بالشعب العراقي فقط

فالبرزاني يحاول ان يتشبه بصدام انه الزعيم الواحد والقائد الضرورة وانه شيخ المشيخة المسعودية لهذا فانه لا يعترف باي حزب او حركة سياسية في اقليم كردستان الا اذا كانت قوى مساندة ومساعدة للحزب القائد مثلا انه رفض السماح للحزب الشيوعي العراقي العمل في كردستان الا بعد ان صنع له حزب شيوعي كردستاني تابع للحزب القائد اي له بل انه رفض السماح للتحالف المدني الديمقراطي العمل في اقليم كردستان لكنه احتقر التحالف المدني الديمقراطي وكل المنتمين والمؤيدين له عندما قال اني سادعمه في المحافظات الاخرى

هذا يعني انه ضد الديمقراطية ضد حكومة الاغلبية السياسية مع الفوضى مع الحرب الطائفية

اما مقتدى الصدر شخصية امية متخلفة التفت حوله مجموعة من اللصوص والمتخلفين والفاسدين باعترافه هو وكل مجموعة تعمل حسب رغبتها ولكن باسم الصدر جيش المهدي لهذا لا يملك موقف ثابت ففي كل ساعة له رأي وموقف

لا قدرة له على اتخاذ اي موقف ثابت لانه واقع تحت ضغط مجموعات متناقضة كل مجموعة تفرض عليه موقف خاص بها لا شك انه يعاني الكثير من الالم والتعب مما اضطره الى اتهامهم جميعا بالفساد واعلن البراءة منهم وتوعد كل من يتحدث باسمه لكنه عاد اليهم لا شك انه خضع لتهديدهم

اما علاوي شخصية صنعتها اموال العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى راسها عائلتي ال سعود وال ثاني فصنعوا له قائمة لا يجمعها جامع بل متناقضة حيث جمعت العلماني والشيخ الشيعي البعثي فهؤلاء القلة جعلوا منهم غلاف القائمة العراقية التي تحتوي على الارهابين والوهابين والصدامين الذين يشاركون في ذبح العراقيين ومساعدة الارهابين والدفاع عنهم ودعمهم ومنحهم المال والسلاح وهؤلاء كثيرون امثال الهاشمي والدايني والعيساوي والدليمي وغيرهم كثيرون الذين كشفتهم الصدفة في حين هناك الكثير لم يكتشف امرهم لا يزالوا مستمرون في ذبح العراقيين وتدمير العراق

فهذا يعني ان علاوي لا يستمر الا بمساعدة ومساندة اموال ورعاية ال سعود لهذا تقلص نفوذه تدريجيا حتى بدأ بالتلاشي وهذا التلاشي بدا يشعر به لهذا اخذ يلطم ويضرب صدره ورأسه وظهره صارخا ان الانتخابات مزورة ويدعوا الى الغائها بل انه يدعوا الامم المتحدة الدول الاوربية الجامعة العربية الى التدخل لالغاء الانتخابات لا شك انه اصيب بالجنون

اما النجيفي فانه يعتمد على المنظمات الارهابية الوهابية والصدامية لهذا فانه تعاون مع هؤلاء بدعم من ال سعود ضد ابناء الانبار السنة وما اصاب ابناء الانبار السنة من كوارث ومصائب من قتل ونهب واغتصاب وتدمير نتيجة لتعاون النجيفي مع المنظمات الارهابية لهذا فان هدفه انتصار داعش والقاعدة الوهابية لانه انتصار له وهزيمتها هزيمة له

لهذا انه مصمم على قتل ابناء الانبار وتشريدهم وتهديم منازله وحرقهم والان قررت داعش والقاعدة الوهابية اغراق الانبار واهلها

وهكذا يمكننا القول ان دعاة وانصار حكومة المحاصصة البرزاني الصدر النجيفي علاوي انهم يدعون الى الدكتاتورية الى نشر الفوضى الى نشر الفساد والعنف والارهاب لان حكومة المحاصصة الشراكة تؤدي الى الدكتاتورية

في حين نجد الطرف الاخر الذي يتكون من المالكي التحالف المدني الديمقراطي مجموعة جلال الطلباني بعض الشخصيات السنية تدعوا الى حكومة الاغلبية السياسية باعتبارها الوسيلة التي تزيل النزعات الطائفية والعشائرية والقومية والمناطقية وتؤدي الى ترسيخ ودعم الديمقراطية

يعني ان الانتخابات الاخيرة افرزت حالة جديدة تجاوزت حالة الطائفية والعنصرية والعشائرية والمناطقية

حيث انقسم العراقيون الى مجموعتين

مجموعة تدعوا الى حكومة الاغلبية السياسية اي الى الديمقراطية والتعددية وحكم القانون

ومجموعة تدعوا الى حكومة المحاصصة المشاركة اي الى الدكتاتورية والرأي الواحد والحاكم الواحد

هذا يعني اننا الان على ابواب معركة جديدة من نوع اخر

لا شك ان العراق بدأ خطوة في هذا المجال الحقيقة اني اتوقع النجاح للعراقيين لاني متفائل بالدور الذي سيلعبه التحالف المدني الديمقراطي سواء في البرلمان او في الشارع فالشارع بدا يعود اليه وبدا هو يعود الى الشارع

رغم عدم السماح له بأستنهاض القوى الكردستانية في اقليم كردستان وهذه القوى لها تاثير قوى وتجربة واسعة وكبيرة ووحدتها مع القوى المدنية الديمقراطية العربية السنية والشيعية وتكوين تحالف واسع يضم كل المحافظات العراقية وكل الاطياف العراقية ويتحرك وفق مبدأ انا عراقي اولا ومن مصلحة العراقيين جميعا والعراق كله لا شك سيكون له دور كبير في القضاء على النزعات الطائفية والقومية والعشائرية والمناطقية وبناء العراق الديمقراطي الحر المستقل التعددي

 

قال وزير الخارجية التركي “أحمد داود اوغلو” إن المفاوضات التركية الإسرائيلية لم تصل إلى نهايتها، مؤكداً أنه تم تجاوز المشاكل إلى حد كبير

الأناضول –جاءت تصريحات داود أوغلو في معرض إجابته على سؤال لأحد الصحفيين، أثناء مؤتمر صحفي مشترك، عقده في العاصمة التركية أنقرة، مع نظيره التنزاني “برنارد ميمبه”، الذي يزور تركيا لأول مرة.يذكر أن العلاقات بين تركيا وإسرائيل كانت تعيش مرحلة توتر قبل عام مضى إثر الانتقاد اللاذع والعنيف الذى وجهته أنقرة لتل أبيب بسبب العدوان على غزة.وأضاف داود أوغلو “نأمل أن يتم حل هذه المسألة في أسرع وقت ممكن في إطار المبادئ التركية، ونحن نطلع أصدقاءنا المعنيين على سير المفاوضات، وأود أن أؤكد أن التطورات بهذا الشأن تسير في الإتجاه الإيجابي”.على صعيد آخر، لفت وزير الخارجية التركي إلى أن زيارة وزير خارجية تنزانيا هي الأولى من نوعها، واصفاً إياها بـ “التاريخية.كما أشار إلى أن علاقات تركيا مع تنزانيا تحمل أهمية كبيرة في مجال انفتاح تركيا على أفريقيا، مذكراً أن تركيا فتحت أولى سفارتها في أفريقيا في تنزانيا عام 2009، وأن حجم التجارة المتبادل بين البلدين بلغ 63 مليون دولار عام 2009، وأن تركيا رفعته خلال السنوات الخمس الأخيرة إلى 183 مليون دولار.من جانبه أكد وزير الخارجية التنزاني أنه يزور أنقرة، من أجل افتتاح السفارة التنزانية لدى أنقرة، مؤكداً أن ذلك يمثل حدثاً هاماً بالنسبة لتنزانيا.

كشفت اللجنة العليا لتنفيذ المادة (140) الدستورية - مكتب كركوك اليوم الخميس، أن تأخير الميزانية أثر كثيرا على عمل اللجنة وحتى على اقتصاد كركوك.

وصرح مدير المكتب كاكة رش صديق لـNNA أن تاخير ميزانية المادة (140) الدستورية خلق العديد من المشاكل لمواطني كركوك وكان من مقرر ان يتم إرسال (100) مليار دينار عراقي إلى كركوك ولو تم ذلك فإنه سوف يحدث حركة في سوق المدينة.

كما أشار مدير مكتب كركوك لللجنة العليا لتنفيذ المادة (140) الدستورية، أن مكتب كركوك طالب في السابق بضرورة زيادة ميزانية المادة من (172) مليار دينار إلى (600) مليار دينار وإن الحكومة العراقية ابدت استعدادها زيادة ميزانية المادة لكن ليس إلى حد (600) مليار دينار وهو امر بحاجة الى مصادقة مجلس النواب العراقي.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: محمد

دبي، الإمارات العربية المتحدةة (CNN) -- ذكرت المنسقة الخاصة لبعثة منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة المشتركة، سيغريد كاخ، الخميس، إن "المعارضة السورية استولت على موقعين للمواد الكيماوية في سوريا، وفي الوقت، طالبت المعارضة السورية بـ"أسلحة تواجه طائرات الأسد" ولفتت إلى أن "شح السلاح" يعرقل الوصول إلى حل سياسي حقيقي يحقن الدماء في سوريا.

وأعربت كاخ، خلال مؤتمر صحفي بعد جلسة لمجلس الأمن الدولي حول البرنامج الكيماوي السوري، عن قلق المنظمة الأممية حيال عدم القدرة على إزالة ما تبقى من الترسانة الكيماوية السورية.

ونقل موقع الأمم المتحدة عن المسؤولة الدولية قولها: "نحتاج إلى الوصول إلى المواقع، السلطة السورية في الواقع تحتاج إلى ذلك.. هناك موقعان غير بعيدين من دمشق قد استولت عليهما جماعات المعارضة المسلحة، ولا يمكن الوصول إلى الطرق المؤدية إليهما الأمر الذي أسفر عن تداعيات خطيرة على الوصول الآمن لموظفي البعثة المشتركة والسلطات السورية، وعلى إزالة المواد بطريقة آمنة، وعلى مغادرة القوافل بسلامة وأمان".

 

وأوضحت كاخ إن 92 في المائة من الأسلحة الكيميائية في سوريا قد أزيلت أو دمرت في البلاد حتى الآن، مشيرة إلى أن عدم القدرة على إزالة ما تبقى من الأسلحة الكيمائية يعود إلى  الأوضاع الأمنية.

وبدأ تفكيك الترسانة الكيماوية السورية في يناير/كانون الثاني، ومن المقرر تدميرها بالكامل بحلول 30 يونيو/حزيران المقبل، وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وفي الأثناء، قال رئيس الائتلاف الوطني السوري، أحمد الجربا ، إن الثورة السورية تعاني من " شحّ السلاح الذي يعرقل بدوره، الوصول إلى حلّ سياسي حقيقي، يحقن دماء السوريين".

وأضاف الجرباء، وبحسب ما جاء في الموقع الرسمي للائتلاف: " لا نريد من الغرب أو الشرق إرسال أبنائهم إلى بلادنا، ولا نطالب ببارجات أمريكية. ولكن ما ننتظره هو مساعدتنا في مواجهة طيران الأسد والبراميل الحارقة التي حوّلت الحياة إلى كابوس."

السومرية نيوز/ بغداد

اشترط رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، الخميس، تطبيق الشراكة الحقيقية "عملياً" للمشاركة في الحكومة المقبلة، مؤكداً أنه في حال طبقت الشراكة على أرض الواقع فهناك أمل أن "نبقى معاً".


وقالت رئاسة اقليم كردستان في بيان اطلعت عليه "السومرية نيوز"، إن "رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني استقبل، اليوم الخميس، في صلاح الدين السفيرة يانا هايباسكوفا مبعوثة الاتحاد الأوروبي في العراق والسفراء المعتمدين للاتحاد الأوروبي لدى العراق الاتحادي"، مشيراً الى أن "البارزاني رحب بالوفد الضيف وأعرب عن سعادته بشهادتهم التي تعطي زخما أكبر للشعب الكوردستاني".


ونقل البيان عن البارزاني قوله إن "إقليم كوردستان سينتقل من الشرعية الثورية إلى الشرعية الدستورية عن طريق الانتخابات"، موضحاً أنه "الآن ورغم كل المصاعب والنواقص فان كردستان قد اختارت طريقها الدستوري وتسير إلى الأمام على طريق الديمقراطية".


وأضاف البارزاني أن "العراق قد تأسس بعد الحرب العالمية الأولى على أساس الشراكة بين القوميتين العربية والكوردية ولكن لم تطبق أبداً هذه الشراكة واستمرت النزاعات والمصاعب"، مشيراً الى أن "الكرد قرروا بعد سقوط النظام ان يبقوا مع العراق، وتمت المصادقة على الدستور على أمل أن يعرف الجميع واجباته وحقوقه وأن نعيش على أساس الشراكة، ولكن ومع الأسف لم يلتزموا بهذا الدستور".


وأشار البارزاني الى أنه "يجب أن يكون الكورد شركاء في العراق وأن لا يفكر أحداً بالتحكم بهم واعتبارهم تابعين له ومواطنين من الدرجة الثانية أو يحاول الحكم بمنطق الأغلبية والأقلية"، معتبراً أن "الانتخابات تمثل الفرصة الأخيرة للعراق، فإذا طبقت الشراكة الحقيقية على أرض الواقع فهناك أمل أن نبقى معاً".


واشترط البارزاني "تطبيق الشراكة الحقيقة عملياً لمشاركة اقليم كردستان في الحكومة العراقية المقبلة"، مشدداً على أهمية "تطبيق الدستور العراقي ليشعر المواطنين في العراق بأنهم مشاركون في الحياة السياسية، وأن تطبق المادة 140 من الدستور العراقي".


ودعا رئيس اقليم كردستان الى "اعادة هيكلة الجيش العراقي على أسس وطنية، وأن تحل قضية البيشمركة، ويتم إصدار قانون النفط والغاز، وإجراء التعداد السكاني، وإلغاء كافة الهياكل والمؤسسات التي تأسست خارج الدستور".


وبشأن منصب رئاسة الجمهورية ومطالبة الكرد به، أكد البارزاني انه "مع كون المنصب تشريفاتياً الا انه بعد إعلان النتائج الرسمية للانتخابات وبعد أن يطمئن الكورد إلى إن العراق لن يعود إلى الأوضاع السابقة، حينها نحن نؤكد على حق الكورد بمنصب رئاسة الجمهورية كاستحقاق قومي لإقليم كوردستان".


وكان التحالف الكردستاني دعا في وقت سابق اليوم الخميس، الكتل السياسية الى تشكيل حكومة توافقية مبنية على اساس الدستور، مشدداً على ضرورة أن تكون الحكومة قادرة على الخروج من واقع الازمات التي تمر بها البلاد.


يذكر أن إقليم كردستان العراق يختلف مع الحكومة المركزية في عدد من القضايا بشأن الموازنة منها حصة اقليم كردستان، واستحقاقات الشركات النفطية العاملة هناك، ورواتب البيشمركة وغيرها من الامور التي لم يتم حلها على مدى السنوات الماضية.

 

أول يونيو إعادة الانتخابات المحلية في 14 منطقة

أنقرة: «الشرق الأوسط»
أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إلغاء نتائج الانتخابات المحلية في 14 منطقة بتركيا، وإعادتها مجددا في الأول من يونيو (حزيران) المقبل «وفقا للطعون التي تقدمت بها الأحزاب على هذه النتائج». وقالت الهيئة، في بيان لها نقله الموقع الإلكتروني لصحيفة «حرييت» التركية، أمس، إن «79.353 ناخبا في محافظة (آغري) بشرق الأناضول سيتوجهون للتصويت مجددا في 309 صناديق اقتراع، فضلا عن توجه 89.729 ناخب في محافظة (يالوفا) بمنطقة مرمرة للتصويت مجددا في 288 صندوق اقتراع».

وأوضح البيان أن الناخبين سيتوجهون لصناديق الاقتراع في محافظتين وسبع بلدات وهي: بخاركنت، وبايبورت، وغور أويماك، وشعبان أوزو، ومحمودية، وشتال زيتين، ويشيل يورت، في الأول من يونيو. ويصل المجموع الكلي للناخبين في هذه البلدات إلى 233.523 ناخبا.

من جهة أخرى، كثف حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا من مشاوراته الداخلية قبل اتخاذ القرار بشأن إعلان اسم مرشح الحزب للرئاسة، وسط خطط لعقد اجتماع أوسع نطاقا بشأن القضية نهاية الأسبوع الحالي في محافظة أفيون قرة حصار.

وسيجتمع أكثر من ثلاثمائة نائب في البرلمان وعشرات القياديين في حزب العدالة والتنمية، في مؤتمر يستغرق ثلاثة أيام بفندق فخم، يبدأ في التاسع من مايو (أيار).

وسيرأس رجب طيب إردوغان، رئيس الوزراء الحالي، الاجتماع وسيجري لقاءات منفصلة مع النواب وكبار قيادات الحزب في العاشر والحادي عشر من مايو. ويتوقع أن يلقي إردوغان كلمة الافتتاح في المؤتمر في العاشر من مايو قبل الاجتماعات التي ستجري داخل الغرف المغلقة.

وكانت اجتماعات مشابهة، لحزب العدالة والتنمية تعقد في السابق بفندق في أنقرة، لكن الحزب قرر تعيير مكان الاجتماع هذا العام، لأن الفندق مملوك لرجال أعمال مقربين من حركة فتح الله غولن، رجل الدين الذي يخوض صراعا مريرا مع حزب العدالة والتنمية. ويخشي مسؤولو حزب العدالة والتنمية من أن تكون اللقاءات السابقة في الفندق قد سجلت بهدف الابتزاز السياسي.

وفي مسعى لتجنب مخاوف مماثلة، أجرت قوات الأمن عمليات تفتيش لفندق محافظة أفيون قرة، حصار بحثا عن أجهزة التنصت التي ربما تكون قد زرعت في غرف النوم، أو الاجتماعات لأغراض التجسس، بحسب صحيفة «يني سافاك».

وقد أجريت احتياطات أمنية إضافية، حيث جرى التنبيه على المشاركين في المؤتمر بعد اصطحاب عائلاتهم. ويقال إنه سيجري اتخاذ تدابير أمنية مكثفة داخل وحول الفندق للسماح لمسؤولي حزب الحرية والعدالة بالإقامة بشكل مريح خلال اليومين.

 

السليمانية في انتظار عودة الرئيس العراقي خلال شهر

السليمانية: معد فياض
صورة كبيرة وسط مركز المدينة للرئيس العراقي جلال طالباني وما تبقى من أعلام حركة «التغيير» في الحملة الانتخابية، هما المظهران السياسيان الوحيدان المعلنان في مدينة السليمانية والتي لا تزال معقل الاتحاد الوطني الكردستاني حسب تأكيد أحد كوادر الحزب الذي يتزعمه طالباني، على العكس مما يصر عليه كوادر وأنصار حركة «التغيير» (كوران) بزعامة نشيروان مصطفى، من أن «السليمانية اليوم معقلنا وغدا ستكون كل مدن كردستان العراق معاقلنا».

المدينة التي تنتظر منذ أشهر عودة راعيها طالباني من رحلة العلاج التي طالت في ألمانيا تعيش حياتين، على مسارين، السياسي المحتقن للغاية بسبب تفوق حركة «التغيير» في الانتخابات البرلمانية الكردستانية التي جرت قبل أكثر من ستة أشهر، وما يقال عن تقدمهم أيضا في انتخابات برلمان العراق التي جرت نهاية الشهر الماضي، وبسبب الأنباء المتضاربة عن صحة زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني وعدم وضوح الرؤية بصدد قيادة هذا الحزب الذي بقي يشكل القوة الكردية الموازية أو الثانية للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.

وحسب مقرب من الرئيس طالباني فإنه سيعود خلال شهر من الآن، مضيفا لـ«الشرق الأوسط»: «كان يجب أن يعود منذ عدة أشهر مضت حسب رغبته، وقد تم تهيئة مستلزمات عودته ولكننا نعتقد بأن موضوع العلاج، وربما موضوع سياسي غير معلن أجل هذه العودة»، مشيرا إلى أن أخبار الرئيس طالباني شحيحة ولا يصلنا منها سوى ما يتسرب عن طبيبه الخاص نجم الدين كريم، القيادي في الاتحاد ومحافظ كركوك والمصرح له بالحديث عن أنباء صحة الرئيس، وهو غالبا ما يؤكد عن تقدم العلاج وأن الرئيس طالباني سيعود قريبا.

لكن آزاد، أحد الكوادر المتقدمة في حزب طالباني قال لـ«الشرق الأوسط» إن «على الاتحاد أن يفكر ويعمل ويرسم استراتيجياته لمرحلة ما بعد طالباني، وأعتقد أن الإعلان عن هذه المرحلة سيتم بعد عودته من ألمانيا»، هذا الكلام يعد جرأة من أحد كوادر الاتحاد، إذ إن قياديي الحزب وكوادره غالبا ما يؤكدون أن صحة زعيمهم جيدة، وأنه القائد للاتحاد وليس هناك من يصرح بغير هذه التوجهات التي قد تنطلق من تعليمات حزبية مشددة أو من تفاؤل حقيقي بعودة طالباني سالما لقيادة الحزب.

يضيف آزاد، الذي رفض نشر اسمه كاملا، قائلا إن «موضوع قيادة الاتحاد يجب أن تحسم وإلا فقدنا المزيد من رصيدنا وسط صراع قوي بيننا وبين حركة التغيير التي انشقت عنا وصارت تنمو بسرعة على الرغم من أن الاتحاد واعتمادا على تاريخه النضالي ودوره المشهود له بالقتال خلال الثورة الكردية إلى جانب الحزب الديمقراطي الكردستاني، فلا يزال هو القوة الكردية الثانية بعد الديمقراطي وتأتي حركة التغيير ثالثة رغم تقدمها في الانتخابات.

ويوضح آزاد أسباب ما يعتقده من التقدم الذي أحرزه الاتحاد في الانتخابات البرلمانية العراقية في كركوك والسليمانية وأربيل، بأنها تعود إلى إبعاد القيادة الحالية عن الواجهة، وعدم الموافقة على المشاركة في حكومة الإقليم منفردين بالإصرار على مشاركة المعارضة في هذه الحكومة، معتبرا «دخول حركة التغيير منفردة إلى الحكومة وليست كجبهة معارضة اضعف موقفها».

وأشار هذا الكادر المتقدم في الاتحاد الوطني الكردستاني إلى أنه «كان على حركة التغيير أن تتفاهم مع الاتحاد والدخول معا لمفاوضات الحكومة».

من جهته أكد دانا، وهو كادر متقدم في حركة التغيير لـ«الشرق الأوسط» أنه ليس من مصلحتنا أو مصلحة كردستان إضعاف الاتحاد الوطني الذي هو الحزب الأم لحركتنا، لكننا حريصون على كشف مواقع الخلل والفساد في الاتحاد أو عند الديمقراطي والحكومة من أجل مصلحة شعبنا الكردي، مشيرا إلى أن موقعنا اليوم كقوة ثانية وفاعلة في إقليم كردستان تمكننا من لعب دور مؤثر لتصحيح مسارات الحكومة التي سنشارك بها بفاعلية وإحداث التغيير الذي هو عنوان حركتنا.

وأضاف دانا: «لقد حققنا تقدما واضحا في مدينة السليمانية التي هي اليوم معقل حركتنا ولم تعد معقل الاتحاد، كما حققنا تقدما ملموسا في معاقل الديمقراطي خاصة في أربيل ومناطق أخرى لم يكن أحد يتصور أن نحرز فيها أي تقدم»، موضحا أن مشكلة الأحزاب السياسية العراقية وضمنها الكردية بأنها تعطي الوعود فقط ولا تنفذ، أما استراتيجية حركتنا فهي التنفيذ الفعلي لبرامجنا وهذا ما أكسبنا قاعدة جماهيرية واسعة وعلينا أن نحقق لجماهيرنا التي منحتنا ثقتها وأصواتها ما وعدناها به من إنجازات تصب في صالح تقدم حياتهم الاقتصادية وخصوصا محاربة البطالة والفساد.

aawsat

التحالف الوطني منقسم على نفسه ويبحث عن مخرج لـ «مشكلة المالكي»

ائتلاف دولة القانون.. هل سيعود إلى الصدارة مجددا؟


بغداد: حمزة مصطفى
طبقا للتوقعات بشأن مسار العد والفرز في الانتخابات البرلمانية العراقية، التي جرت في الـ30 من شهر أبريل (نيسان) الماضي, فإن ائتلاف دولة القانون (وهو الكتلة الأكبر ضمن التحالف الوطني الشيعي) سوف يعود إلى الصدارة مجددا.

وطبقا للتوقعات، فإن زعيم الائتلاف ورئيس الوزراء نوري المالكي سوف يكون في الصدارة، على صعيد الحصول على أكبر عدد من الأصوات. المالكي كان قد حصل خلال انتخابات عام 2010 على نحو 600 ألف صوت في بغداد, يليه زعيم العراقية إياد علاوي، الذي حصل على نحو 400 ألف صوت. لكن الأمور قد تختلف الآن. فطبقا لتسريبات مقصودة، فإن إحدى وكالات الأنباء قالت إن المالكي حصل حتى الآن على نحو مليون صوت, وهو ما يعني تقريبا ضعف ما حصل عليه خلال عام 2010. فيما أبلغ مصدر رفيع المستوى «الشرق الأوسط» (شريطة عدم كشف اسمه) أن «هناك تعليمات داخلية صدرت من قبل حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي, وكذلك لأنصار دولة القانون بأن يجري التصويت حصرا في بغداد إلى المالكي الذي يحمل التسلسل رقم واحد في قائمته الانتخابية».

وأضاف المصدر أنه «في مقابل ذلك، فقد جرى تسريب أنباء مقصودة أيضا بعدم حصول بعض القيادات البارزة في حزب الدعوة وائتلاف دولة القانون إلا على أصوات قليلة لا تتناسب مع (حجومهم) القيادية، من أمثال حسن السنيد، رئيس لجنة الأمن والدفاع, وصلاح عبد الرزاق محافظ بغداد السابق, وحيدر العبادي رئيس اللجنة المالية، وهو ما يعني أن هناك توجها لتكريس زعامة المالكي ومنحه الرمزية القيادية التي تجعله المرشح الأوحد لدولة القانون، حتى لو حاولت أطراف أخرى منح منصب رئاسة الوزراء لشخصية أخرى غير المالكي من دولة القانون, حيث إنه لا ينبغي في هذه الحالة النظر إلى من يحصل على 300 صوت أو 150 مع من يحصل على مليون صوت».

وهذه القضية تبدو الآن في غاية الإحراج لأطراف التحالف الوطني، ولا سيما قوتيه الرئيستين بعد دولة القانون، وهما المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم, والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر. فبينما منحوا أصواتهم عام 2010 للمالكي بوصفه مرشح الكتلة البرلمانية الأكبر, آنذاك، لكي يتولى دورة ثانية في رئاسة الحكومة, فإنهما اليوم يصران على عدم التجديد له حتى إنهما أبلغا إيران ذلك علنا وبكل وضوح. ولم يبق إذن من رهان سوى الانتخابات وصناديق الاقتراع.

وفي الوقت الذي يصعب فيه على أي طرف تشكيل الحكومة دون تحالفات، فإن القوى الشيعية لا تريد خسارة ما تسميه «البيت الشيعي» عبر اسمه الرسمي «التحالف الوطني»، الذي بات مهددا الآن بسبب مشكلة اسمها «نوري المالكي».

لكن عضو البرلمان العراقي والناطق الرسمي لكتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري جواد الجبوري يقول في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «التحالف الوطني كمؤسسة أكبر من الأشخاص, وبالتالي فإن العمل الآن جارٍ من أجل ترسيخ التحالف الوطني, كمؤسسة وطنية لا حزبية ولا شخصية، وهذه رغبة كل مكونات التحالف الوطني ربما باستثناء دولة القانون التي لم نعرف توجهها الحقيقي بعد، على الرغم من أن لدينا شعور بأن هناك من بين قيادات التحالف الوطني من ترى ضرورة أن تجري إعادة هيكلة التحالف الوطني بما يتناسب مع المرحلة المقبلة».

ويضيف الجبوري قائلا إن «الحوارات الجارية الآن بين مكونات التحالف الوطني، التي سوف تتبلور من خلال اجتماع قريب, لهيئته السياسية الأسبوع المقبل, تستند على ترسيخ كل ما هو إيجابي والابتعاد عن كل ما هو سلبي خلال المرحلة الماضية, مع الأخذ بعين الاعتبار ترسيخ المؤسساتية وعدم صناعة رمزية معينة لهذا الشخص أو ذلك».

وردا على سؤال بشأن إصرار ائتلاف دولة القانون على اعتبار المالكي المرشح الأوحد، وكيف يمكن لقوى التحالف الوطني تخطي هذه الإشكالية، قال الجبوري إن «المالكي ليس هو المشكلة الأكبر داخل التحالف الوطني، بل أستطيع القول إنه جزئية يمكن عبورها لأننا ولا حتى الإخوان في دولة القانون يؤمنون بصناعة الرمز الذي تخطته الأحداث والوقائع، وبالتالي فإن ما نريده هو طرح مرشح التحالف الوطني وفق أسس معنية، وانطلاقا من حواراتنا مع الأطراف الأخرى، وبالتالي فإن أي صوت داخل التحالف الوطني يصر على قناعة معينة، ويسعى لتخطي هذا الإجماع، فإنه سيكون صوتا نشازا بكل تأكيد».

وبشأن ما إذا كانت حواراتهم مع الأطراف الأخرى, مثل «متحدون» و«التحالف الكردستاني» و«الوطنية» سوف تكون مصدر قوة لهم في مواجهة إصرار دولة القانون على المالكي, قال الجبوري: «بلا شك أن كل تلك القوى أعلنت (الفيتو) ضد التجديد المالكي, وهي مسائل لا يمكن تخطيها، والأهم أننا لا يمكن أن نقف عند مسائل شخصية», وعدّ أن «إصرار دولة القانون سوف يعقد المشهد السياسي ويعرقل مهمة إقالة الحكومة في وقت سريع مثلما يتمنى الشعب».

من جهته، أكد عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون صادق اللبان في تصريح مماثل لـ«الشرق الأوسط» أن «دولة القانون تعول كثيرا على التحالف الوطني بالدرجة الأولى, وهناك نقاشات وحوارات جارية بهذا الاتجاه، غير أن طموحنا يتمثل في تشكيل حكومة أغلبية سياسية، وهو ما نتحاور من أجله مع كتل سياسية مختلفة تؤمن بما تعمل عليه دولة القانون».

وبشأن إصرار مكونات التحالف الوطني على إقصاء المالكي من رئاسة الحكومة المقبلة، قال اللبان إن «صناديق الاقتراع هي الحكم, وكل المؤشرات تعطي دولة القانون أرجحية كبيرة كما تعطي المالكي أرجحية كبيرة، ونحن لا نزال نطمح في أن يكون التحالف الوطني هو من يختار رئيس الوزراء استنادا إلى نتائج الانتخابات، فإننا نتوقع أن تتشكل إرادات سياسية جديدة حتى داخل الكتل المختلفة من أجل الاتفاق على برنامج محدد لتشكيل حكومة الأغلبية التي لا تهمش أحدا».

aawsat

 

بينها مراقبة الحدود وتبادل المعلومات الاستخباراتية ومحاربة شبكات التجنيد التي تستخدم الإنترنت

بروكسل: عبد الله مصطفى
شددت أوروبا من إجراءاتها لمواجهة تزايد أعداد الشباب الأوروبيين الذين يشاركون في الحرب في سوريا، باعتماد خطة من عدة بنود تستعين بالدول العربية لوضع حد لهذه الظاهرة.

وناقش وزراء داخلية ست دول أوروبية بالإضافة إلى مسؤولين من الولايات المتحدة وأربع دول عربية وإسلامية هي تونس والمغرب والأردن وتركيا، في الاجتماع وهو الرابع من نوعه منذ عام، التحديات التي يطرحها الأجانب المشاركون في القتال الدائر في سوريا ضد القوات والجماعات الموالية للرئيس بشار الأسد.

واستعرضت وزيرة الداخلية البلجيكية جويلية ميلكيه في مؤتمر صحافي في بروكسل عددا من عناصر خطة العمل المشتركة، التي تهدف إلى منع سفر المزيد من المقاتلين الأوروبيين إلى سوريا، ومنها التنسيق وتبادل المعلومات الاستخباراتية، وضبط الحدود خاصة مع الدول القريبة من سوريا، وإجراءات للتعامل مع العائدين من سوريا، بالإضافة إلى التنسيق والعمل في مجال الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي، لمواجهة الفكر المتشدد. كما تتضمن الإجراءات حسب الوزيرة البلجيكية، التركيز على العمل الاجتماعي بتقديم المساعدات لعائلات هؤلاء الشباب لمواجهة الأفكار المتطرفة.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازينوف، إن بلاده وضعت 23 إجراء للتصدي لالتحاق المقاتلين الفرنسيين بجبهات القتال في سوريا. وأكد كازينوف، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته البلجيكية، أن الظاهرة تخص كل الدول الأوروبية وليس فرنسا وحدها. وتقتضي النقاط محاربة شبكات التجنيد التي تستخدم الإنترنت، وتبادل المعلومات عن الأشخاص المشتبه بهم عبر نطاق منطقة «شنغن» التي يسمح فيها للحاصلين على التأشيرة الأوروبية بالتنقل بحرية، ووضع العائدين تحت المراقبة.

وهددت باريس بسحب جنسيتها ممن يثبت مشاركتهم في تدريبات أو عمليات عسكرية في سوريا.

ويأتي الاجتماع بعد تنامي التحذيرات الصادرة في الغرب من احتمال عودة المقاتلين إلى بلدانهم، حاملين أفكارا متشددة وممتلكين لخبرات قتالية.

وكانت فرنسا قد أعلنت أواخر أبريل (نيسان) الماضي، عن إجراءات للتصدي لظاهرة تجنيد مواطنيها المسلمين من قبل شبكات، تسهل انتقال المقاتلين إلى المناطق الخاضعة للمعارضة في سوريا.

وتشير تقديرات استخبارية إلى أن نحو 3 آلاف غربي، يشاركون ضمن أكثر من 11 ألف أجنبي التحقوا بالمقاتلين في سوريا. وتقول مراكز دراسات أوروبية، إن الغالبية العظمى من المقاتلين الأجانب ينضمون لتنظيم دولة الإسلام في العراق والشام، وجبهة النصرة التي يضعها الغرب على قائمة «المنظمات الإرهابية». وسعى المشاركون في مؤتمر بروكسل، لتكثيف تبادل المعلومات حول الجهاديين وشبكات التجنيد والإسناد.

وتشارك تركيا والأردن باعتبارهما مجاورين لسوريا، ويعتقد أن غالبية المقاتلين الأجانب يمرون عبرهما إلى الأراضي السورية. أما المغرب وتونس فيشاركان، بعدما تمكن مئات من مواطنيهما من الالتحاق بالجهاديين في سوريا.

من جهته قال جيل دي كيرشوف المنسق الأوروبي لشؤون مكافحة الإرهاب إن التنسيق الأوروبي مع دول عربية وإسلامية معنية بملف تجنيد وتسفير الشباب إلى سوريا للقتال هناك، هو أمر مهم للغاية ونتائجه ستعود على الجانبين. وعد كيرشوف في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط»، ببروكسل على هامش اجتماع وزاري مخصص لهذا الغرض أن الدول العربية والإسلامية التي شاركت في المؤتمر وهي تونس والمغرب والأردن وتركيا يمكن لها أن تقوم بدور فعال سواء من حيث مكافحة الفكر الراديكالي المتشدد وإحكام الرقابة على الحدود وتبادل المعلومات الأمنية والتنسيق مع أطراف أخرى في إطار تعاون مشترك.

alsharqalawsat

 

كييف تؤكد استمرار عمليتها العسكرية في مناطق الشرق



كييف - موسكو: «الشرق الأوسط»
رفض انفصاليون مؤيدون لروسيا في شرق أوكرانيا دعوة علنية من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتأجيل استفتاء على الاستقلال، قائلين إنهم سيمضون قدما في التصويت المقرر الأحد المقبل الذي قد يفضي لحرب. وتسبب القرار الذي تناقض مع النبرة التصالحية التي تحدث بها بوتين أول من أمس في قلق الغرب الذي يخشى أن يؤدي الاستفتاء لانهيار أوكرانيا.

وقال ويليام بيرنز، نائب وزير الخارجية الأميركي، إن روسيا تسير على «طريق خطير وغير مسؤول»، وإن الوضع في أوكرانيا «محتقن للغاية». وقال دينيس بوشيلين، وهو زعيم انفصالي في دونيتسك التي أعلنت الاستقلال عن أوكرانيا وأطلقت على نفسها اسم جمهورية دونيتسك الشعبية أمس، إن «مجلس الشعب» صوت بالإجماع على إجراء الاستفتاء في موعده. وقال للصحافيين: «الحرب الأهلية بدأت بالفعل. يمكن للاستفتاء أن يضع حدا لها وأن يبدأ عملية سياسية».

وتزامن الإعلان مع تغير حاد في لهجة موسكو التي أبدت دلائل على التراجع عن المواجهة أول من أمس من خلال دعوة بوتين لإرجاء الاستفتاء وإعلانه انسحاب الجنود من حدود أوكرانيا. وهبطت الأسواق الروسية بسبب تلك الأنباء وفي كييف تعهد مسؤولون بمواصلة «حملة مكافحة الإرهاب» لاستعادة السيطرة على منطقتي دونيتسك ولوهانسك الشرقيتين بغض النظر عن قرار الانفصاليين بشأن التصويت. وقال سكرتير مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني أندري باروبي في تصريح صحافي، إن «عملية مكافحة الإرهاب ستتواصل بغض النظر عن قرارات مجموعة مخربة أو إرهابيين في منطقة دونيتسك».

وقال محللون سياسيون، إن بوتين قد توقع أن يمضي الانفصاليون قدما في الاستفتاء فيظهر أنهم لا يعملون تحت إمرته. وقد يأمل بوتين أيضا أن يتفادى مزيدا من العقوبات التي بدأت تؤثر على روسيا بأن ينأى بنفسه عن عملية لن يعترف بها الغرب. وقال المتحدث باسم بوتين، إن الكرملين بحاجة لمزيد من المعلومات بشأن قرار الانفصاليين. وأضاف أن تصريحات الانفصاليين لم تأت إلا بعد أن أعلنت كييف أنها ستواصل عمليتها العسكرية في إشارة إلى أن أوكرانيا هي المسؤولة عن رفض الانفصاليين الانصياع لبوتين.

وقال حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة، إنهما لم يريا أي بوادر على انسحاب روسيا من الحدود رغم إعلان روسيا سحب الجنود. وعندما كتب الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن تغريدة على موقع «تويتر» بهذا المعنى ردت وزارة الخارجية الروسية بتغريدة تقول فيها، إن «على من لا يرون بعيونهم» أن يقرأوا تصريحات بوتين.

واتهم حلف الأطلسي موسكو باستخدام قوات خاصة في عملية الاستيلاء على شرق أوكرانيا الذي يغلب على سكانه الناطقين بالروسية بعد ضم شبه جزيرة القرم للأراضي الروسية في شهر مارس (آذار). وأقر بوتين بأن جنودها كان ينشطون في القرم بعد أن نفت في البداية أي دور لها هناك، لكنها تقول إنه لا دور لها في شرق أوكرانيا.

وبدا أن دعوة بوتين غير المتوقعة لتأجيل الاستفتاء والتي أعقبها قرار المتمردين السريع بالمضي قدما فيه قد عقدت المساعي الأميركية والأوروبية لإيجاد سياسة مشتركة قد تؤدي لتشديد العقوبات على روسيا. وقال الاتحاد الأوروبي قبل الإعلان بفترة قصيرة، إنه ينتظر ليرى أن كانت كلمات بوتين ستعقبها أفعال، وأن الاستفتاء «لن تكون له شرعية ديمقراطية ولن يؤدي إلا إلى زيادة الوضع سوءا». وفي الوقت ذاته، قال السفير الروسي في باريس، إن بوتين - الذي تجنبه زعماء الغرب منذ احتلال القرم - سينضم لهم في مراسم إحياء الذكرى السبعين للنزول في نورماندي خلال الحرب العالمية الثانية.

وينظر الكثيرون في منطقة شرق أوكرانيا الصناعية للاستفتاء على أنه خطوة مهمة بسبب ما يصفه الانفصاليون وموسكو بالحكومة «الفاشية» في كييف التي جاءت للسلطة عقب الإطاحة بالرئيس المدعوم من موسكو فيكتور يانوكوفيتش في فبراير (شباط) الماضي. وقال أرتيوم وهو أحد الانفصاليين عند نقطة تفتيش في بلدة سلافيانسك التي يسيطر عليها الانفصاليون: «هذه أنباء عظيمة. لا بد أن يكون لنا قرار».

وبينما يخشى الكثير من الناطقين بالروسية من التمييز في عهد القيادة الجديدة، فإن عدد الذين يؤيدون الانفصاليين غير واضح. ويقول كثير من الانفصاليين، إن هدفهم النهائي هو الانضمام لروسيا. وقال بوتين إن دعوته لتأجيل الاستفتاء ستمهد لطريق لمفاوضات لتهدئة الأزمة التي أدت لمقتل العشرات في اشتباكات بين جنود وانفصاليين في شرق أوكرانيا ومجموعات متنافسة في مدينة أوديسا الجنوبية الساحلية.

ووجه بوتين أمس اللوم إلى كييف قائلا، إن سياستها «غير المسؤولة» هي السبب في الأزمة. وقالت ماريا ليبمان، وهي خبيرة بمركز كارنيغي في موسكو، إن بوتين كان يعلم أن طلبه لتأجيل الاستفتاء سيرفض «لكنه أراد استغلال ذلك لإظهار أن الناس في شرق أوكرانيا ليسوا من الروس ولا يتلقون أوامر من روسيا وأن روسيا ليست لها سيطرة عليهم لأنهم يفعلون ما يرغبون به». وأضافت أن بوتين «نأى بروسيا كذلك عن الاستفتاء الذي ليست له صفة واضحة على الإطلاق ولن يعترف به الغرب».

وأشرف بوتين على اختبارات إطلاق صواريخ عسكرية خلال تدريبات أجريت عبر أنحاء روسيا أمس قبل يوم من الاحتفالات بذكرى انتصارها في الحرب العالمية الثانية. واتهم الغرب روسيا باستغلال تدريبات عسكرية سابقة لحشد القوات بطول الحدود مع أوكرانيا بعد هروب الرئيس المدعوم من موسكو فيكتور يانوكوفيتش إلى روسيا في فبراير الماضي. وفي مدينة سلافيانسك معقل المتمردين التي استهدفها تقدم الجيش الذي بدأ الأسبوع الماضي قال فياتشيسلاف الذي عين نفسه رئيسا لبلدية المدينة، إن هناك هجوما وشيكا تعد له كييف. وقال: «لدينا عدد كاف من المقاتلين وكمية كافية من السلاح ولدينا دعم الشعب ولدينا أرضنا».

سالار صاله يى صحفي

يوماً سُئل رئيس الوزراء البريطاني بعد الحرب العالمية الثانية فاجابهم ان بريطانيا بخير ما دام فيه التعليم والقضاء بخير , نقيضه تماما ان العراق بخير ما دام فيه التعليم والقضاء في تلاشىٍ مستمر وغيبوبة أزلية ، ففي بلدنا نختلف في تسمية المجرم والخارج عن القانون وتتفاقم هوة خلافنا في القبض عليه ، في بلدنا اغرب ما يكون عندما نجد ان الظالم مدعوم وبقوة ، في بلدنا القوة والمزاجية فوق القانون غالبا ، في بلدنا اخر ما يتم التكلم عنه هو القانون والقضاء ، جعلوا من الانسان العراقي المستقل جريمة ، جعلوا العدالة عنوانا مغشيا عليه تحت وطأة السلاح،فالى متى يستمر اهانة القضاء وقضاته ونسف مؤسساته ودور شخوصه واغتيالهم بدم بارد دون ان تسأل الحكومة العراقية نفسها يوما عما يحصل ، وانا اريد ان اضع على طاولة كل ذي شأن حدثا مُؤلماً وهو حرق دار العدالة في مدينتي عن بكرة ابيه وحرق بيت القاضى الاستاذ محمد نديم دون ان نسمع استنكارا من قبل الجهات الحكومية او تدخلا مسؤولا مهنيا مشرفا مثلما يُقال ، ان يتم تعبئة الناس بشكل مغالط تماما للحقيقة من قبل مسؤولين متضررين من تطبيق القانون في مدينتهم بهذا الشكل البشع غيرمقبول البته وان يُشوه الحقائق ويُنشر بهكذا غرابة منحى غير سليم ايضا ولكن السؤال هنا من المسؤول عن هذا؟!.

لا اريد الاطالة اكثر ولكني اقول بحق رجل سمعت عن عدالته ونزاهته وصدقه وتواضعه كثيرا ورأيته في مدينتي مرارا وهو شهادة عبد فقير لا يُجاري بروباغندا الاعلام الحزبي القاتل والكاذب والناقص والاخرس في قول الحقيقة ، ان جريمة قاضى مدينتي انه لم يكن سارقاٌ كبعض قضاة عصرنا اليوم او هزيلا ضعيفا امام الخصم القوي بل كان حزما حازما لم يأخذه يوما في الحق لومة لائم ، صادقا مع نفسه نزيها في مهنته عدلا في قراراته شهد له كل من طرق باب عدالته يوماً ،لم يتملق الى اية جهة حزبية قط ، تجرد عن جميع الانتماءات لان استقلال القاضي وتحرره الا لبنود المواد الذي يحكم به اسمى سمات القاضى النبيل على مر التاريخ، محترما مع الجميع، احب كل انسان عاقل شخصيته وطريقته في التعامل لم يحكم يوما على هواه الفكري والقومي بل جعل مراقبة الله له هدفا في حياته ،فأني ارى ويرى كل منصف مثلي بان هذا الانسان قد اقتص منه قتلة القانون ليس الا وان كل شريف ومحب للخير يستنكر ويتألم لما تم من تعبئة منظمة وتشويه مبرمج بحق سمعته وسرقة بيته وحرقه ومحاولة حرق اطفاله فيه وامام الاجهزة الامنية وقادتها المتواطئون في قضاء الدبس وكركوك وعلى رأسهم قائد شرطة كركوك ويا له من بلدٍ اعمى يدوس على كرامته وينسف عدالته لاجل كرسي حُكمِ هيبته تكمن بهيبة القضاء واحقاق الحق ولكن يبدوا اننا بدأنا نتضايق من المحاسبة وتطبيق القانون خاصة عندما يكون مع كبار القوم مثلما يُقال وأي كبار هؤلاء بل هم اشباه رجال لعبوا ويلعبون بمقدرات هذا الشعب المسكين ، فلا تنامي قرير العين يا مدينتي لانك اضحيت بلا قانون ولا قضاء وان رائحة دخان حرق ملفاتك واصباغ جدرانك ازكمت انوف المسؤولين الذين لم يفيقوا بعد ولم ينتهوا من فرز وعد الاصوات !!، ولا اظن اننا قد ندغدغ مشاعر الحكومة العراقية في بغداد والحكومة المحلية في كركوك بهذا المقال الا ان قول الحق التزام اخلاقي برقبة كل انسان محب وخادم للحقيقة واليك اعتذر يا سيادة القاضى المظلوم بالنيابة عن كل من احب تطبيق القانون والعدالة يوما في مدينتي واقول جئتنا مُصلحا فرفضناك ودفعت ضريبة عدالة قرارتك ونعم الضريبة تلك ما دام فيه رفعة للقضاء وقضاته العادلين في العراق وانصاف للمظلومين على عكس ما دُبر ورُوج لهذه الفتنة في الاعلام الاحادي الجانب, ولا يوجد نجاشيٌ في العراق لكي اقول لك اذهب اليه فانه لا يُظلم عنده احد لتخبره بانك جئته هاربا بعدالتك وتطبيقك للقانون على شاكلة الامام جعفر الطيار حينما هرب بدينه من أبا لهب ... فهل من مُدكرٍ كيف ان التاريخ يدور بنا بين طياته الا انه لا نجاشيٍ بيننا!!.

· مدينتي : قضاء الدبس التابع لمحافظة كركوك

· قاضى مدينتي : القاضى محمد نديم ، وهو قاضى تحقيق محكمة بداءة الدبس.

كشف رئيس قائمة التحالف العربي في كركوك اليوم الخميس، أن نسبة المكون العربي المشاركة في الانتخابات العراقية التي اجريت مؤخرا لم تتجاوز 20% في المناطق ذات الغالبية العربية في المحافظة.

قال رئيس قائمة التحالف العربي في كركوك خالد المفرجي في تصريح لـNNA أن نسبة المكون العربي المشاركين في الانتخابات العراقية لا تتجاوز 20% بحسب الاحصائيات وذلك لعدة اسباب منها الوضع الامني المتردي ووهن نفسية المواطن إلى جانب ظهور مشاكل عدة في المحافظة حال دون إتساع رقعة المشاركة في الإنتخابات التي أجريت مؤخرا .

كما استشهد رئيس قائمة التحالف العربي بناحية رشاد في محافظة  كركوك قائلا" في ناحية رشاد كان هناك 16 الف شخص من المشمولين بالإقتراع إلا أن الذين توجهوا الى صناديق الاقتراع لم يتجاوز عدده ألفين و(492) ناخب وهي نسبة قليلة جدا".

في الوقت ذاته حمل رئيس قائمة التحالف العربي في محافظة كركوك خالد المفرجي الحكومة العراقية مسؤولية سوء الاوضاع في المناطق ذات الغالبية العربية داعيا منها الى القيام بمسؤولياتها.
-----------------------------------------------------------------
هجار بابان – كركوك
ت: محمد

nna


يفسر الدستور العراقي الذي صوت عليه غالبة الشعب وكما هو واضح للعيان انه في نظر بعض القوى والأحزاب السياسية العراقية سواء كان في الإقليم أو المركز حسب المزاج والمصالح الذاتية الضيقة، ويتهم في هذه الاثناء كافة الاطراف بعضها بتفسير هذا البند من الدستورعلى طريقتهم الخاصة مع انهم يفتقدون المعلومات الكافية عن الدستورالعام في البلد

وهنا يعتبر البعض بان هذه المادة قابلة للتمدد أو التقلص ليحير من خلالها ابناء تلك المناطق المشمولة بالقرار المذكور من حقيقة الامر، ولكن بعكس ذلك هناك من يتسأل لما لا يتناقش تلك الكتل والاحزاب في ما بينها على طاولة واحدة لإثبات شرعيتها، مع العلم مضت سنوات طويلة على تنفيذ اتفاقية هذه المادة التي تنص على ان يختار الشعب مصيره عن طريق صناديق الاقتراع الحر وبالإرادة الذاتية ....

ولكن عندما يرى المرء بعض المسؤولين للأحزاب السياسية العراقية بشكل عام وهم يصرحون عبر الوسائل الإعلامية على موافقتهم ومدى رضاهم بما هو موجود في الدستور العراقي المصوت عليه غالبية ابناء الشعب، لكن هذه التصريحات التقليدية لم تكن لها أي قيمة طوال هذه الفترة ولم يتضرر في هذه المماطلة السياسية سوى ابناء تلك المناطق ابتدأ من مدينة شنكال غربا ومرورا بمدينة كركوك وخانقين شرقا .

وهنا يدور أسئلة كثرة في الوسط الشعبي للشارع العراقي وخاصة بين افراد المجتمع الكوردي حول كيفية توفير الخدمات اللازمة وتأمين الاوضاع الامنية لمناطقهم وتخفيف معاناتهم من رداءة الظروف القاسية وهؤلاء يعتبرون انفسهم ضحايا الخلافات بين الجهات السياسية في البلد .

كما يتسألون هل هذه المادة من الدستور العراقي هو حقيقة ويمكن تطبيقه يوما ما، أم انه مجرد فقاعة وهمية وخيال اخترعها السياسيين واصبح حبر على الورق وانتهت مفعولها، أو إنها ورقة سياسية يستخدمها الأحزاب الكوردية في الإقليم والعربية في العراق اثناء اجراء الانتخابات في الدولة وعند الطلب في جميع المناسبات ضد بعضهم، ولبرهان وجودهم السياسي واظهار حجمهم الحزبي ومن اجل زيادة نفوذهم ، ليستندوا هنا على طريقة جديدة وهي ابراز سقف العشائر والميل نحو الاتجاه التطرف الديني ، متناسين القضية الاساسية المهمة وهي زرع الوعي القومي داخل نفوس المجتمع ....

وحسب التقديرات الرسمية أن المشمولين بهذه المادة اغلبهم من أبناء القومية الكوردية وينتظرون بفارغ الصبر استرجاع مناطقهم الى أحضان إقليم كوردستان ليعيشوا اسوة بباقي ابناء الشعب الكوردي ، ولكن على اغلب الظن ان الخلافات والمشاكل الداخلية بين هذه الاطراف مبنية بالمساومة على المسائل التجارية والمادية في الإطار الحزبي الضيق على مستقبل تلك المناطق .

والسؤال الذي يدور في ذهن كل مواطن من أبناء تلك المنطقة المشمولة بهذه المادة، هو يا ترى متى يتم تطبق هذه المادة ومن المسؤول عن عدم تطبيقه لحد الأن؟ وهل هذا التأخير تصب في مصلحة حكومة الإقليم، أم إنها تصب في مصلحة حكومة المركز....

وإن كان التقصير من قبل حكومة المركز فعلا حسب ما يتحدث به المعنيين في حكومة الإقليم، يا ترى كيف لم يتحول قضية بهذا الحجم الكبير الى المحاكم الدولية ليبت الحكم بها لصالح من له الحق فيها، لكونها تعني مجموعة كبيرة من ابناء هذا الشعب، لذا يجب على حكومة الإقليم البحث عن الحل النهائي لهذه القضية عن طريق المنظمات الدولية وهيئات الأمم المتحدة حالها حال العديد من القضايا العالقة في الكثير من دول العالم .

لا يخفي على إن ابناء هذه المناطق المشمولة بالمادة المذكورة هم الوحيدين ضحايا المواقف القومية سواء كان بأرواحهم أ و بأموالهم وإنهم لا يزال مستمرين بتقديم التضحيات بالرغم من عدم تواصل حكومة الٌإقليم مع حكومة المركز حول مصير مناطقهم وفي هذه الاثناء فقد المواطن العادي بين الحكومتين وهذا ما جعله يفتقر أبسط الحقوق المشروعة من حيث الخدمات الضرورية .....

إن ابناء القومية الكوردية هم المستهدفين بشكل خاص من قبل الإرهابين وعملاءهم في هذه الاثناء وانهم اصبحوا ضحية حساباتهم القومية المشرفة، وكما هو مبين وواضح للجميع بان هذه المادة من دستور العراقي يمحوا من الوجود تدريجيا وعلى مر الزمن ويتجه نحو النسيان ان صح التعبير وحسب تصريحات مسؤولي حكومة المركزي هذه المادة اصبحت منتهية المفعول واصبح خارج نطاق التداولات السياسية منذ عام 2007 م ويعود تقصير هذا الامر الى حكومات الإقليم المتعاقبة، لانهم لايزال يؤكدون على امكانية تطبيق هذه المادة، الا انه لا يوجد بوادر تؤكد ذلك والسبب يعود الى التشتت المستمر بين الاطراف السياسية والكتل الحزبية الكوردية في الإقليم لأن جميع هذه الاحزاب يركضون وراء مصالحهم الضيقة بعيدة عن المصالح القومية للإقليم، وهذا الانانية لا تخدم القضية الكوردية بشكل عام .

واخيرا ليس لنا الا ان نقول ان جغرافية كوردستان بمفهومها العام ونضال شعبها الطويل أصبح ضحية المصالح الحزبية الضيقة وعلى الجميع المكوث امام ارادة الشعب وعدم الافراط بحقوقه .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طارق حسو.....برلين

08 – 05 - 2014

 

صوت كوردستان: بدأت مباحثات تشكيل الحكومة العراقية القادمة حتى قبل أنتهاء عمليات العد و الفرز لانتخابات برلمان العراق و هناك سيناريوهات عديدة لتشكيل الحكومة العراقية أحداها هي تشكيل تحالف بين القوى العربية السنية بقيادة النجيفي و علاوي والمطلق و بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة مسعود البارزاني و ربما قوى كوردية أخرى أيضا. هذا التحالف سيحاول اقناع قائمة الصدر و قائمة الحكيم أيضا الانضمام الى الحكومة القادمة و ابعاد المالكي وبعض القوى الصغيرة العراقية من تشكيلة الحكومة .

أنشاء الحكومة العراقية من هذه القوى فقط و أبعاد المالكي تعني أنتهاء حكومة التوافق و بدأ عصر حكومة الأغلبية.

الاحتمال الاخر هو قيام المالكي بتشكيل الحكومة العراقية بالتحالف مع بعض الكورد و بعض القوى العربية السنية و الشيعية و هذا أيضا يعني أنتهاء عصر التوافق و أنشاء حكومة الأغلبية.

السؤال هنا و نظرا لحساسية الوضع و أهمتية هو: هل تحالف البارزاني مع القوى العربية السنية في العراق في صالح حقوق الشعب الكوردي و أعلان الدولة الكوردية؟؟ أم على الكورد التحالف مع المالكي و القوى الشيعية؟؟؟ و هل خلاف الكورد هو مع العرب السنة في المناطق الكوردستانية خارج الإقليم أم مع العرب الشيعة؟؟؟ و هل القوى العربية السنية مستعدة للموافقة على الاعتراف بكوردستانية كركوك و و مناطق ديالى و نينوى؟؟؟ و هل هذا التحالف سيقرب الكورد من تأسيس الدولة القومية أم انها ستمحي حتى المحاولات الخجولة لبعض القوى بهذا الصدد؟؟

هذه الأسئلة و العديد من الأسئلة الأخرى بهذا الصدد نطرحها على كُتاب و قُراء صوت كوردستان و نود مشاركتهم في هذا الموضوع الحساس و المصيري.

في غَمرةِ أفراحِكم الكئيبةُ تعتلي مَناكِب جبالكُم المُنهكةُ غاباتٌ خضراءُ موحشة، و يكوي هِمَمكُم شُعاعُ شمسٍ أيلوليةٍ صفراء، أمّا الشقائقُ المُلتحمةُ بترابكم دون سواه، فحمراءُ قانئةٌ بِخضابِ دماءٍ حَفَرَ سَيلانُها على تلكَ الجَنَباتِ أخاديدَ تروي حِكاياتٍ يشيبُ لها الوِلدان، منذ عهد القيصر الى ما شاءَ الرحمن، مروراً بعصرِ رُعاعٍ تطاولوا في البُنيان، و تتارٍ تَزيّنوا بثوبِ السلطان، و مجوسٍ لا يُكيّلُ عُهرُهم بميزان،،، أيتها الصخورُ الصمّاءُ الجاثِمةُ على صدورِ جبالِ القَهرِ السرمدي، ألم يَحِن الوقتُ للصعودِ الى القِمَم الشمّاء، أم أنّ الانحدارَ الى القيعانِ باتَ قَدَركُم في زمن الرياء... خَلفَ كُلٍّ منكم يختبئ مخلوقٌ خُرافي، بداخلهِ وطنٌ تائه، يحرسهُ فرسانٌ مُلثّمون، و خَلفَ لِثامهِم وجوهٌ مُحتَضِرةٌ تختزنُ أساطيرَ خريفٍ مُتسلّطٍ يأبى الرحيل !!

في صراعِ المُسوخِ من أجل البقاء، تلكَ التي تحتّلُ كوكباً أشبه بأرض الأحلام المَحكيّةِ في قصصِ ليالي السَمرِ الشرقية الساذجة، ووسطَ معادلاتٍ نفسيةٍ وغريزيةٍ لا يفكُ طلاسمها إلا من اعتلى عروشَ السماواتِ والأرض، فإنّ الضواري لا تأكلُ صغارها أو أقرانها حتى لو فَتَكَ بها العَوز، ولا تَحيدُ عن الجَمعِ إلا وتعودُ إليهِ من جديد، فقد علّمتها قسوةُ الحياةِ أن في الاتحادِ قوةً، وفي التشرذُمِ ضُعفاً، وأنّ العيشَ بحريةٍ يَمرّ بأحلكِ الدروبِ وأشدّها وعورةً، إلا "الحَجَل"، ذلك المخلوقُ المغرورُ الهائِمُ على وجهه، والذي اجتمعت فيه تناقضات الكونِ على اختلافها، مُفرِزةً كائناً بليداً يُرشِدُ أكلَةَ الرِمَمِ الى مَخدَعِ صغاره، ولا يَنفَكُّ عن إلحاق الأذى بأقرانه، فإما أن ينزعَ عنهم الريش ليكشفَ عوراتهم، أو أن يتواطأَ مع الشياطين المُتربصِةِ بهم من كلّ حدبٍ وصَوب، وهُنا تكمنُ المأساة، فلَم يَسبِق أن اقتُحِمَت بُروجُهم المُشيّدةُ إلا لعِلَةٍ في نفوسهم الهزيلة، فالحديقةُ الخلفيّةُ لقلعتهم تحتاجُ حارساً لا يرتضي للحرية بديلاً.

قد لا تأتي النهاياتُ دوماً كما رُسِمَ لها في البدايات، ولكن التحدي الحقيقي يكمنُ في الحيّزِ الفاصِلِ بينهما، فقبلَ أن يَتسلّلَ الخنوعُ الى نفوسِكُم وضمائركم، وقبل أن تصطدِمَ نسائمُ طموحِكُم بصخورِ واقعكم المُتَجَهّم، تعالوا أحكي لكم قِصةَ عجوزٍ رفعَ رايةَ التحدّي بمفردهِ أمام بحرٍ لم يعهد للرأفةِ سبيلاً، بجسدهِ النحيلِ وقاربهِ الواهن، لكنَ عِشقَ المقاومةِ و التوقُ للحرية كانا كفيلين بقَهرِ بحرِ الظُلمِ بِكُلِ ما يحتَشِدُ فيهِ من وحوشٍ كاسرة ،، كفاكِ عويلاً يا رياحَ اليأس، و دَعي الحَجَلَ المُثقلَ بالجراحِ يَرقدُ بسلام...

 

لاشيئ في حياة الانسان الغيور اعز من الوطن، انه عزيز على قلوب ابناءه ، وأنه عصي حين يتأمر عليه الاعداء من كل صوب واتجاه ، الوطن حنون على ابناءه حين يتنكر لهم اهل الزمان، ويشتاقون اليه في الغربة كاشتياق الحبيب الى حبيبته، ويتعلقون به حين يصاب بسوء، ويعز عليهم حينما يعجزون من الوفاء بحقه، يعلمون ان لهم حقا فيه، ويدركون كذلك بأن عليهم واجبا.
هذا  ما اردت ان اقوله  وهو ليس جديد ، فهذا شعور كل مواطن غيور على وطنه، عندما يكون بحق مواطنا يحب وطنه وينظر اليه بعين فاحصة متفائلة، وبقلب عاشق، وبنفس مطمئنة راضية، وبعقل راجح ونية صافية وبشعور صادق وامين وتفهم لمخافة الله.
ذبحوك يا بلدي بدم بارد، وقلب جاحد لا يرحم، عرضوك للبيع، قسموك طائفيا واثنيا وقوميا، ناكرون لطيبك، لأرضك ومياهك وسمائك، عاثوا فيك يا وطني فسادا، ولازالوا يدعون  الاسلام  زورا وبهتانا انستهم كراسي الحكم كل شيء، واصبحوا اقسى عليك يا وطني من الغزاة المحتلين واجرامهم، سقوك بالدماء والدموع والفقر والشقاء، غيروا كل شيء فيك ياعراق، طبول الحرب تقرع هنا وهناك، تعلن طف جديد، تذكرنا بواقعة كربلاء وبالسبايا..
قد نتعب ونغضب، قد نحبط، وقد نعيش السلبية بكل معانيها وقيمها ان كانت لها معايير وقيم، وقد نتفق وقد نختلف، ولكن كل هذا الشعور يتلاشى عندما نضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار وعندما نرى ونتمعن فيما حولنا وندرك بأن هذا هو الذي يدفعنا الى التغيير، نغيير ما بأنفسنا من امراض واوهام علقت ونغير سلوك غيرنا التي طغت على المصلحة الوطنية، ونعمل على البناء الايجابي الذي يصون كرامة الوطن والمواطن، ونتجاوز السلبي كل ذلك من  اجل شعبنا وخيرك يا عراق . .
عراق وهبه الله العقول الناضجة والطبيعة الخلابة الساحرة والثروات الطبيعية والموارد الوفيرة. ولا شك في أن عوامل التمدّن والحضارة قد توافرت فيه وان مقوّمات الريادة قد تحققت له، ولكنها بحاجة إلى أن نجعل وطننا فينا وان نذوب فيه.. فهو بحاجة الى السياسي الذي يترفع عن الطائفية و للمعلم المخلص الذي يرتقي بفكر الناشئة والشرطي المتيقظ لأعداء وطنه، والعالِم الفذ ليثري منجزاته، والشاعر المرهف الحس الذي يلهب فينا مشاعر الوطنية والانتماء، وطننا يحتاجنا كلنا مهما اختلفت مهننا أو توجّهاتنا فلنجعله قبلتنا ومصدر إلهامنا.
وطننا يحتاج منا أن يكون الكل من أجل الكل بعيداً عن الأنانية والعصبية، فلتكن أنا نيتنا في حبنا له وعصبيتنا من أجل الذود عنه.

فليس من الانصاف لنا ولوطننا ولأجيالنا أن لا نعتز بما  تحقق فيك  عبر التاريخ؛ فهو كثير على كل صعيد، وعلينا أن نحافظ عليه ونتمسك به من قيم دينية وعقائدية واجتماعية وأخلاقية، وأعراف وتقاليد وعادات حسنة،  ومدن واثار ومراقد دينية ،وقبب ومزارات بالإضافة إلى خدمات إسكانية، وصحية، واجتماعية، وتعليمية و زراعية وبنى تحتية وانجازات فردية وجماعية في حقول العلم، والطب، والاقتصاد، والثقافة والشعر والادب والرياضة والشباب. ستبقى في قلوبنا وضمائرنا ياعراق والابتسامة دائما على محيانا، وعبارات الود على ألسنتنا، ولغة الخطاب نترفع فيها عن الإسفاف والبذاءة والتشهير وسنظل هكذا رغم كيد الكائدين، وحسد الحاسدين، وعقدة المتآمرين، ودسائس الغرباء، وطمع الطامعين  والمتخاذلين ،ان  ابنائك  ياعراق الذين جسدوا طوال تاريخهم مثالاً للآخاء والترابط لقادرين اليوم على تجاوز المؤامرات والمخططات التي تستهدف النيل من وحدتهم ومن التمسك بوحدتهم الوطنية وبالدفاع عن مقدساتهم وكرامتهم ضد اعداء الله والانسانية مصاصي دماء الشعوب. عشت ياعراق، عراق..يا عراق..

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نجيرفان البارزاني، الخميس، تحقيق الشراكة هو الحل لمشاكل العراق، فيما أشار الى أن الانتخابات الاخيرة تمثل فرصة نهائية لتعديل مسار الحكم في العراق.

وقال البارزاني في بيان اطلعت عليه "السومرية نيوز"، عقب استقباله وفداً من الاتحاد الاوروبي ضم سفراء الدول الاوربية لدى العراق، إن "عملية الإنتخابات باتت عرفاً ثقافياً لدى المجتمع ويمارس المواطنون حقهم في المشاركة في تغيير مسار نظام الحكم، فضلاً عن ذلك نلاحظ أنه بعد هذه العملية، إهتمام شعوب إقليم كوردستان يوماً تلو الآخر في الإهتمام والمشاركة في هذه العملية".

واعتبر أن "هذه الانتخابات فرصة سانحة ولكن الصورة لم تتضح أكثر، قبل الإعلان النهائي لنتائج التصويت والبدء بعملية المحادثات، لمعرفة إتجاه مسار هذه العملية".

وأشار البارزاني الى أنه "من المفروض بعراق اليوم أن لا يفكر بحكومة أغلبية لأن الحل الوحيد لمعالجة المشاكل العراقية هو تحقيق الشراكة لمشاركة جميع المكونات الأساسية في العملية السياسية، وخاصة أنه بموجب الدستور هناك حالياً نظام فيدرالي في العراق".

وشدد البارزاني بالقول "أننا نرى هذه الانتخابات فرصة نهائية لتعديل مسار الحكم في العراق"، معتبراً أن "قطع الميزانية ورواتب موظفي إقليم كوردستان كان غير متوقاً من قبل بغداد".

وكان التحالف الكردستاني دعا في وقت سابق من اليوم الخميس، الكتل السياسية الى تشكيل حكومة توافقية مبنية على اساس الدستور، مشدداً على ضرورة أن تكون الحكومة قادرة على الخروج من واقع الازمات التي تمر بها البلاد.

يذكر أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أكد في (الثالث من ايار الحالي) ان نتائج الانتخابات اذا لم تسهم في تغيير سياسي فإن الاقليم سيضطر للمحافظة على نفسه، مبيناً أن بغداد لم تلتزم بمبدأ الشراكة.

بغداد-((اليوم الثامن))

أعلن متحدون للإصلاح، الخميس، عن تشكيل وفد للتنسيق وتطوير المشتركات مع الأطراف السياسية الاخرى، وفيما اكد جاهزيته للدخول في مفاوضات لتشكيل الحكومة المقبلة، اشار الى انه منفتح على الجميع في المحافظات التي فاز فيها.

 

وقال الائتلاف في بيان له تلقت وكالة ((اليوم الثامن)) نسخة منه إن “متحدون للإصلاح عقد، مساء يوم أمس الأربعاء، اجتماعا مهما برئاسة أسامة النجيفي، وأعضاء القيادة كافة”، مبينا ان “الاجتماع تدارس موجبات واستحقاقات المرحلة القادمة بشكل تفصيلي، بما يحقق هدفين الأول مصلحة المواطن العراقي والثاني الأهداف والتطلعات الوطنية التي يبغي ائتلاف متحدون للإصلاح تحقيقها”.

 

واضاف الائتلاف ان “المجتمعين أكدوا انفتاح الائتلاف على الأطراف السياسية في المحافظات التي فاز فيها متحدون للإصلاح”، مشيرا الى انه “تم تشكلي وفد للتنسيق وتطوير المشتركات بين الائتلاف والأطراف السياسية الاخرى”.

 

وتابع الائتلاف أنه “قرر توسيع نطاق حواراته مع الأطراف في المشهد السياسي كافة، من دون استثناء للوقوف بشكل معمق على رؤيتها والبحث في إمكانية تشكيل تحالف وطني واسع يقوم على مبادئ الشراكة الحقيقية والمواطنة وترسيخ الدولة المدنية القائمة على العدالة والمساواة”.

 

واكد الائتلاف “جاهزيته للدخول في مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة”، لافتا الى انه “يعاهد جماهيره على أن يكون أمينا على تنفيذ تعهداته، والدفاع عن مصالح الجماهير التي آمنت بدوره من أجل عراق آمن موحد يقوم على قواعد الأخوة بين مواطنيه من دون تمييز أو تهميش، والعمل بهمة مشتركة للنهوض والتطور في شتى مجالات الحياة”.

واخ - وسام الحاج

اكدت النائبة عن كتلة التغيير الكردية شايان طاهر ان زيارة رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني الى الاردن لا تمثل الاقليم ولا العراق لان الوفد المرافق له جميعهم من حزبه " داعية الحكومة العراقية الى مساءلة البارزاني عن اسباب ونتائج زيارته الى الاردن ولماذا في هذا الوقت بالذات؟! .


واكدت النائبة عن التغيير الكردية في تصريح خصت به مراسل وكالة خبر للأنباء (واخ) ان" الجميع لاتوجد لديهم معلومات على زيارة رئيس الاقليم مسعود بارزاني وحتى الحكومة الاتحادية لاتعرف اسباب الزيارة ،  موضحة ان الجميع في الاقليم يتساءلون عن اسباب الزيارة في هذا الوقت , مطالبة رئيس الاقليم مسعود بارزاني ان يكون اكثر شفافية و الإعلان عن نتائج زيارته عبر وسائل الاعلام .


وتساءلت طاهر ، هل الزيارة لمصلحة العراق والاقليم او لمصالحة حزب السيد البارزاني ؟. هذه الاسئلة لابد ان يكون لها جوابا بعد رجوعه من الزيارة .

 

ووصف القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان ، يوم امس الاربعاء ، زيارة رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني الى الاردن بغير المتوقعة، منتقدا قيام بارزاني بالزيارة من دون الاعلان عن اسبابها.

وقال النائب محمود عثمان في تصريح صحفي اطلعت عليه وكالة خبر للأنباء (واخ) ، إن "رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني عليه ان يعلن عن اي زيارة"، مضيفا أن "زيارته الى الاردن مفاجئة وكان عليه ان يعلن اسباب الزيارة ان كانت سياسية او اقتصادية او تجارية".

ويجري رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني زيارة الى الاردن بحث خلالها مع الملك عبدالله الثاني ملك الاردن تعزيز العلاقات بين الأردن وإقليم كردستان، خصوصاً في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياحية، وسبل إفادة الإقليم من الخبرات الأردنية.

 

وشارك رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزني على هامش زيارته الرسمية الى المملكة الاردنية، امس اﻟﺜﻼﺛﺎء، في ﻓﻌﺎﻟﯿﺎت ﻣﻌﺮض ﻣﻌﺪات ﻗﻮات اﻟﻌﻤﻠﯿﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺳﻮﻓﻜﺲ 2014 اﻟﻤﺘﺨﺼﺺ ﺑﺸﺆون اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺪﻓﺎﻋﯿﺔ واﻟﻌﻤﻠﯿﺎﺗﯿﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ، والذي تم افتتاحه من قبل العاهل الاردني الملك عبد الثاني.

شفق نيوز

اقدم مسافر كوردي على متن رحلة لبنانية بين فرانكفورت وبيروت على نشر الفوضى بالطائرة مدعيا انه نبي وسيفجر الطائرة، قبل ان يسيطر عليه الركاب ويحقنه طبيب بمادة مهدئة.

ووفق تقارير صحفية تابعتها "شفق نيوز" فقد أقلعت طائرة ميدل إيست من مطار فرانكفورت متوجّهة إلى بيروت، عندما اقدم مسافر على الوقوف في الطائرة، وقد ساورته نوبة غضب عارمة، وقام بضرب الرجل الجالس إلى جانبه بعنف.

واضافت انه عندما اشتد به الغضب، اخذ يكسر أجهزة مقصورة الركاب وشاشة التلفاز، مبينا انه التفت إلى الركاب الخائفين، وصار يتوعّدهم بالموت، متفوّهًا بعبارات طائفية.

وتابعت ان الرجل ادعى النبوة موجها كلامه الى الركاب قائلا "أنا النبي، وأنتم يهود، وأنا سأفجّر الطائرة بكم"، مستدركة أن الركاب عاجلوه سريعًا، عندما كان منشغلا بالشتم والسباب والتشنيع بالطوائف اللبنانية،واستطاعوا تثبيته ريثما حقنه طبيب في الطائرة بحقنة "فاليوم" أفقدته قدرته على الغضب.

وبينت ان الطائرة حطت في فرانكفورت، فدخلت وحدة كوماندوز إليها، والقت القبض على مدّعي النبوة، الكوردي، الذي يحمل جواز سفر ألماني.

ولم تكشف التقارير جنسية المسافر الكوردي الاصلية، لكنها اشارت الى انه اصبح بعهدة السلطات الالمانية.

عقد ممثلو الأحزاب الكردية في الإدارة الذاتية الديمقراطية بمقاطعة الجزيرة وحركة المجتمع الديمقراطي مؤتمراً صحفياً كشفوا فيه عن مسودة "المبادرة الكردية نحو التغيير الديمقراطي على أساس الوحدة والتنوع" اليوم في مركز أكاديمية جلادت بدرخان للغة والأدب والتاريخ الكردي في حي هليلية بمدينة قامشلو.

وقرأت خلال المؤتمر إلهام أحمد عضوة الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي مسودة المبادرة التي طرحتها حركة المجتمع الديمقراطي وتبنتها الأحزاب الكردية المنضوية تحت سقف الإدارة الذاتية الديمقراطية وجاء فيها "حل القضية السورية رغم ضخامة التدخلات الخارجية وتعدد مستوياتها تشكل مفتاح الحل، والحل السوري يجب أن يكون ديمقراطياً وهذا يتطلب اعتماد الحل السياسي ورفض العنف والمواقف الطائفية التقسيمية مهما كانت مصادرها ودرجاتها لتمهيد الطريق نحو سوريا المستقبل موحدة حرة ديمقراطية من هنا فإنه على كل قوى التغيير والثورة التأكيد على الحقوق الديمقراطية للكل السوري من جهة ولكل مكون من مكوناته أفراداً وجماعات.

واعتبار هذه التعددية نوعاً من الغنى لا حجة للتقسيم وهذا ما يتطلب من الجميع تأكيد الالتزام بحق المواطنة الحرة وتأمين سبل بناء المواطن الديمقراطي الحر بهويته وانتمائه الأصيلين والذي سيندفع بقوة لحماية هويته ووجوده وانتمائه.

وهذا يعني تمسك المكونات بهويتها الوطنية السورية مع احتفاظ كل المكونات بحقها الطبيعي في حماية خصوصيتها داخل إطار اتحاد طوعي طبيعي حر في وسط ديمقراطي يسمح بالتعددية وهذا ممكن من خلال:

1 - سورية ديمقراطية تعددية لا مركزية.

2 - إيجاد حل ديمقراطي بضمانات دستورية للقضية الكردية وحل قضايا القوميات وفق العهود والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان وبروتوكولاتها الإضافية.

ونصت خطة عمل المبادرة الكردية نحو التغيير الديمقراطي على أساس الوحدة والتنوععلى ما يلي:

1 - عرض هذه المبادرة على كل قوى وأطياف وأطراف المعارضة الوطنية.

2 - تكليف لجنة تمثل جميع أطياف المعارضة السورية، لصياغة مشروع الحل الوطني السوري وفي مدة يتفق عليها.

3 - تعاد كتابة المشروع بعد أخذ كافة الملاحظات ومناقشتها من قبل اللجنة المعنية.

4 - عقد مؤتمر وطني سوري توجه دعوات الحضور إليه لجميع أطراف المعارضة.

5 - تشكيل لجنة منبثقة من المؤتمر تمثل المعارضة في المحافل الدولية.

6 - يعرض هذا المشروع على جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والجهات المعنية.

هذا وانتهى المؤتمر بالرد على أسئلة الصحفيين من قبل أمناء الأحزاب السياسية الحاضرين.

والأحزاب التي شاركت في المؤتمر هي "الحزب الديمقراطي الكردي السوري، حزب اليساري الكردي في سوريا، حزب الاتحاد الديمقراطي، اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا، الحزب الشيوعي الكردستاني ، حزب الاتحاد الليبرالي الكردستاني، بارتي ديمقراطي كردستاني، حزب الخضر الكردستاني و حزب السلام الديمقراطي الكردي في سوريا وممثلين عن حركة المجتمع الديمقراطي".

firatnews

السومرية نيوز/ بغداد
نفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الخميس، ما اشيع في بعض وسائل الاعلام عن تحديد يوم الاثنين المقبل موعدا لاعلان النتائج الانتخابية، فيما اكدت ان ما اشيع عن وصول نسب العد والفرز للاقتراع العام الى 75%، عارية عن الصحة.

وقال رئيس الدائرة الانتخابية في المفوضية مقداد الشريفي في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "ما اشيع في بعض وسائل الاعلام عن تحديد يوم الاثنين المقبل موعدا لاعلان النتائج النهائية او الاولية غير دقيق تماما"، مبينا ان "عملية الفرز والعد تجري وفق الخطط الموضوعة لها".

واضاف الشريفي أن "نسب الفرز والعد مستمرة وتزيد نسبتها بشكل متصاعد الا انها لم تصل الى 75% بعد"، مشيرا الى أن "المفوضية سبق وان اعلنت انها تحتاج مابين 20 الى 30 يوما لإعلان النتائج النهائية بسبب المدد القانونية الخاصة بالشكاوى والطعون والتي نص عليها قانون انتخاب مجلس النواب العراقي رقم (45) لسنة 2013".

يذكر أن عدد من وسائل الإعلام تناقلت اخبارا تحدثت عن تحديد مفوضية الانتخابات يوم الاثنين المقبل المصادف الـ12 ايار 2014، موعدا لاعلان النتائج النهائية لانتخابات مجلس النواب.

الخميس, 08 أيار/مايو 2014 14:40

- الأرتياك.. وقضايا العصر- منى الشمري

 

تطرح الكثير من الأسئلة, ويستجوبها بعض من محاوري ممن يكاد لها الاستجابة, من أصحاب أفكار وعقول, وكذلك الآجن, حول فعالية أو إبداع أو بطولة أو شعار. هناك أفكار وتنظيمات ناشطة إلى الديمقراطية المتواجدة في العراق حول الفكر العصري, وهذا الفكر نما تحت ضغوطات وأزمات كافية ممزوجة مع شكوك يثير لها الإيضاح والوعي الفكري, طالما كونه ضعيف وله دور بائد لحلول ديمقراطية عصرية والانسياب معها.

تتميز هذه الأفكار بجذورها الواسع, لكنها تحتوي على مملكة صغيرة, وهذه المملكة لها من يحتويها ويأمرها, لكنها ليس باستطاعتها وبخ من داخل فكره من الأشياء الغير منقحة, حينها تكون غير قادرة على وسعها, وصنع حلول للاستمتاع بها والإجلاء, هكذا بطبيعتها خالية من الأرصاد.

في الفكر الوعي العربي أدغمت الشكوك على الوعي الثقافي الفكري, وأصرت إدغامها للسياسة العربية؛ وكان في الأمس أو الحاضر سياسة الفكر العربي العراقي, ممزوجة بالشكوك والأوهام, ورسمت الطريقة التي تليق بها وسيلة أو بأخرى لتمهل احتياجاتها, أو فراشا ممدودا بخطها العريض الأحمر وبفراشات ألوانها. أثار الفكر حده  بحيلولة الديمقراطية المعاصرة واستبيانها بالصورة المفروضة والمطلوبة لرؤيتها, بالشكل الذي يرسمها المقابل ويخط تحت كلمته بالخط الأحمر لبيان وضوحها.

بعد اختزال الفكر العراقي من ديمومة محور السياسي, الملون والملطخ أنامله بالألوان المزينة والمبهجة لقوانين قلمه الوهمي, حينها الفكر غلق على نفسه اجتماعات مغلقة لفك هذه الأحجية والمصنوعة والمغلوبة عليه, ليتم أزل هذه الخدع المصنوعة الذي باتت تزيد محوره من الشك ومطعما ذاتها بالأسى. صنع ذلك من الوعي الفكري خيطا يمر به حياة كاملة رغم الضغوطات والصعود التي سببتها الساسة من قضايا على كافة مناهج حياتنا ودخولها على المنازل والشوارع بكل أشكالها, أدغمت هذه السياسة بديمقراطية منزوعة, أثرت على قضايا المحتمل حلولها إلى العنف السياسي؛ واكتملت بنتائج تصل إلى أقاليم منفصلة من الأعمال التي تثير إلى الشك وتحبط الإنسان. فالسياسة وحدها عندما تمتلك نقاوة بتنقيحها للضمير, سوف تحتل جزا كبيرا من فكر قادر على صنع مستقبل, وتملك ديمقراطية عفوية لصنع أعمال وقضايا يتمكن العيش فيها والترحيب, وتجتاز العقل الفكري للشعب بدون تشكيك فيها صالحة لبناء حياة طبيعية تعتز بسياسة دينية قومية


 

الخميس, 08 أيار/مايو 2014 14:39

اللصوص- عبد الستار نورعلي

 

فها تنهالُ ضرباً ، أنتَ حربُ

على مرضٍ ويعجزُ فيهِ طبُّ

سوى قولٍ بفصلٍ أنتَ منهُ

شـرارٌ ، لا يدانيهِ مَهـبُّ

بلادي قد حوتْ خيراتِ ربّي

يعيثُ بساحِها لصٌّ وذئـبُ

وينهشُ لحمَها أمراءُ حربٍ

يُجفِّفُ كنزَها نهبٌ وسلبٌ

وتاريخٌ ، تربّى في ظلامٍ

سوادٌ في سوادٍ يشرئبُّ

صحائفُ منْ قرونٍ غابراتٍ

يُشَدُّ بحبلها عينٌ ، ولُبُّ

لصوصٌ منْ كهوفِ افتحْ يَسِمْسِمْ *

فليسَ بشـرعِهمْ دينٌ ، وربُّ

بضاعتُهمْ كلامٌ في كلامٍ

تجارتُهمْ محاصصةٌ وحزبُ

ذبابٌ فوقَ كرسيٍّ صراعٌ

برامجُهمُ أكاذيبٌ ونَصْبُ

فما همْ منْ رجالِ الحكمِ حُكْماً

ولكنْ همْ لنهبِ الكنزِ حَسْـبُ

فلمْ تشبعْ بطونُهمُ التهاماً

و لا يرويـهُمُ زورٌ ، وكِذبُ

وشعبٌ راسفٌ في نيرِ فقرٍ

فزادوهُ افتقاراً ليسَ يخبـو

فأهلُ الدارِ زادُهمُ سرابٌ

وينعمُ فيهُمُ شرقٌ وغربُ

ونحنُ بدارةِ الأغرابِ نصلى

بنارِ الغُرْبِ يجرفُنا المَطبُّ

هجرْنا دارةَ الأحبابِ جوراٌ

وفينا جمرةُ الذكرى تشبُّ

يُعاشرُ بعضُنا اليأسَ التصاقاً

فلليأسِ استكانوا واستحبّوا

وما لليأسِ حظٌّ في حياةٍ

إذا كنا لنورِ الشمسِ نصبو

ففي الآمالِ غرسٌ منْ ضياءٍ

وساقيها لنا أرضٌ ، وشـعبُ

فلا شعبَ ارتضى بقيودِ باغٍ

ولا بدجىً على الأنوارِ حربُ

هي الدنيا وآيٌ مُحكَماتٌ

فما ظلمٌ يطولُ ويستتبُّ

* اشارة الى قصة (علي بابا والأربعين حرامي) واخفائهم سرقاتهم في كهف ذي باب صخري ضخم لا يمكن فتحه إلا بكلمة السرّ (افتحْ يا سمسمْ !)

عبد الستار نورعلي

الجمعة 17 حزيران 2011

الخميس, 08 أيار/مايو 2014 14:38

السعودية تدعم المالكي- ساهر عريبي


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لايظنن أحد أني مصاب بالجنون أو يتهمني بأني مفتر أو حاقد على المالكي الى الحد الذي يدفعني لتشويه سمعته فالدعم السعودي للمالكي ثابت وبالدليل القاطع الذي سأذكره في هذه المقالة. وقبل الولوج في سرد الدليل على الدعم السعودي لرئيس الوزراء العراقي فلابد من إلقاء الضوء على تنائج الإنتخابات البرلمانية الأخيرة والتي جرت في الثلاثين من أبريل الماضي. إذ تشير معظم التوقعات الى تصدر إئتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء لنتائجها وبفارق كبير عن اقرب منافسيه إلا ان ذلك الفوز لايصل لحد  الحصول على الأغلبية المطلقة اي نصف زائد واحد والتي تمكنه من تشكيل حكومة بمفرده بل لابد من الدخول في مفاوضات معقدة مع باقي الكتل للحصول على الأغلبية البرلمانية المطلوبة.

ويأتي تقدم المالكي في هذه الأنتخابات مخالفا لتوقعات العديد من المراقبين والمحللين قبل عام من اليوم  والذين توقعوا خسارة كبيرة له وخاصة بعد خسارته لإنتخابات مجالس المحافطات والتي أدت الى فقدانه للأدارة المحلية للعاصمة بغداد ولمحافظة البصرة الغنية بالنفط. ولاشك بان عوامل كثيرة ساهمت في تحقيق هذا النصر إلا ان أحد اهم تلك العوامل هو الدعم السعودي للمالكي! فعلى الرغم من ان الدعم السعودي المباشر لبعض القوى السياسية العراقية ليس بخاف على أحد الا ان الدعم السعودي للمالكي حقق انتصارات له عجزت عن تحقيقها القوى الأخرى المنافسة له.

فالمالكي  في طريقه لتحقيق فوز كبير  بالرغم من فشله في إدارة البلاد وعلى مختلف الصعد طيلة السنوات الثمان الماضية. فلقد فشل المالكي في إطلاق مسيرة إعمار واعدة وفي توفير الخدمات وفي القضاء على البطالة والفقر وفي تعزيز الوحدة الوطنية وفي فرض هيبة الدولة وسيادتها على مختلف مناطق العراق وفي الحد من الفساد الذي فاق كل التوقعات فيما نجح في تعزيز النهج الدكتاتوري وفي تحزيب الدولة وفي هيمنة عائلته على مقدرات البلاد واخيرا فشل في تحقيق الأمن فلايزال العراق مرتعا لقوى الأرهاب التي تعيث فيه فسادا وبرغم كل ذلك فاز المالكي في الأنتخابات!

وهنا يتجلى العامل الحازم في فوزه الا وهو الدعم السعودي له! فالسعودية دعمت المالكي وبدون أن تشعر وقدمت خدمة عظيمة له ساهمت في إصطفاف ملايين من العراقيين خلفه وذلك عبر دعمها للمجاميع الأرهابية في العراق وسوريا وبمعاداتها له وطيلة سنوات حكمه وبإعلانها وبشكل صريح معارضتها لبقاء المالكي في منصبه لسنوات اربع أخرى! فهذه العداء وهذا الفيتو استثمره المالكي أفضل إستثمار ونجح في إستقطاب أصوات ملايين المواطنين الذين ضاقوا ذرعا بالأرهاب المدعوم من السعودية والذي حول حياتهم الى جحيم.

فالمالكي وقبيل الأنتخابات صعد من لهجته وبشكل غير مسبوق حيال السعودية التي اتهمها بدعم الأهاب بل وهدد برفع ملفها الى مجلس الأمن وقد لاقت تصريحا المالكي وتهديداته إستحسانا من قبل ملايين العراقيين الذين عاد الكثير منهم للألتفاف حول المالكي ونسوا أو نتاسوا فشله في إدارة البلاد وتنامي الفساد فيها بل إن السعودية وبموقفها هذا قدمت خدمة جليلة للمالكي  الذي أزاح المسؤولية عن عاتقه وحمل السعودية مسؤولية تنامي الأرهاب في البلاد حتى نال تعاطف شرائح كبيرة من العراقيين نسوا ضباط الدمج وأجهزة كشف المتفجرات الفاسدة وغياب الخطط الأمنية والفساد فماذا يستطيع المالكي أن يفعل وهو محارب من دول الجوار!

فالسعودية التي تركت الباب مفتوحا أمام البهائم الأرهابية لتغزو العراق والسعودية التي أطلقت العنان لدعاة التكفير لأصدار فتاواهم  الأقصائية والسعودية التي رفضت ومازالت ترفض الواقع السياسي الحديد في العراق والسعودية التي دعمت نظام صدام حسين المقبور بالمال والسلاح والسعودية التي تدعم جميع القوى المناوئة للشيعة في العراق فإن السعودية وبتلك الأفعال والمواقف تركت جرحا في نفوس ملايين الشيعة  يصعب إندماله ولذا فعندما تعادي السعودية المالكي فإنها تدفع العراقيين ومن حيث لا تشعر الى الأتفاف حوله والتصويت له. لقد فشلت السياسة السعودية في العراق في إجهاض العملية السياسية فيه وفي إسقاط المالكي  وحتى لو تمت إزاحة المالكي من منصبه وتعيين أحد غيره فإن هذا التغيير لم يحصل بأيدي سعودية بل بأيدي عراقية خالصة ولأعتبارات داخلية محضة وليس إستجابة لرغبة السعودية.
قبل الدخول في التفاصيل التراجيدية لحالات قتل المعلمات او المدرسات العراقية كحالات غريبة جدا في المجتمع العراقي إستقصاءا لإي متابع للتاريخ العراقي المليء بالمفاجئات والفواجع والغرابة التشويقية التي تحسدنا عنها مَلكَات والخيال البارع لكاتبي السيناريوهات المحليين والهوليووديين... بالنسبة لي شخصيا صرت أقرف ليس من إنتقاء الحدث الاقسى مرارة أو الإبرع آذى لي ولغيري... بل من الكتابة عن هذه الإحداث التي تبعث في النفس كراهية متابعة بهجة الحياة المؤودة في العراق..لكني قد اروّض مرابض الإحزان ان يصمت زئيرها اليومي في ذاتي عاكسا إياها مجتمعي الصامت المتلقي طعنات الإقدار اليومية للوطن.. ولكن دون جدوى فما يكاد العراقي ينهض من أجداث آلم مرسوم بصياغة مريرة مُتقنة...  حتى يباغتنا ويردنا خبر توثيقي أبشع ومرتديا زيا مجنونا يمسك بتلابيب الحزن! لنترحم على الآلم السابق أنه أقّل صدمة وحّدة وهكذا تسير متواليات القهر اليومي في وطن ذبيح إسمه العراق. حدثان يتعلقان ليس بالقطاع التربوي العراقي من جوانبه المُتعبة التي نعرفها ليس اليوم...بل منذ قرون ضوئية... بل هنا الحدثان يرتديان زي الموت وهو يحصد ممتنا للغباء الفكري، أرواح  تعليمية نسائية هذه المرة!! وكإنما الصبر النسائي العراقي الجبلي ليس ساطعا لعنوان الأذى النسائي المجتمعي ليلج الموت هنا للنساء العراقيات من بوابة التعليم!!!
لااعلم من أين أبدأ وليس هذا بحثا عن التشويق فقد قتل الحزن قلب اناملي... ولب بصمات                                                                                                                                                                                                                                          أصابعي..حادثان لست اعلم أيهما الاصعب على القبول التداولي؟ الحدث الاول ..أن طالبا في الصف الثاني المتوسط  اي الصف الثامن في تسميات بعض الدول ...بمتوسطة الخوارزمي في ناحية الهندية التابعة لقضاء المسيب شمالي  محافظة بابل قام بطعن مدرسّته لمادة الرياضيات، بسبع طعنات بسكين كانت بحوزته عندما قامت المدرّسة بمعاقبته لعدم تحضيره واجباته!!! التعليق البسيط هل أصبح طلابنا يحملون مع الاقلام والكراسات، سكاكينا؟ وهنا النية مبيتة للقتل طبعا لان الطالب الذي عمره بعمر الورود.. لم يسارع بعد تعنيفه لجلب السلاح بل كان يحمله! وهنا تُسكب العبرات فقد إنهار مستقبل  الطفل القاتل  وسيدخل السجن وينصدم صدمة كان بطفولته يجهل عالمها... وسوف يبكي بحكم عمره...وزهقتْ روح مدرسته للابد!! الحادث الثاني أبشع لان  الحادث الاول بين طفل ومُدّرسة بالغة.. إن "مدرساً قام بطعن مدرّسةزميلة له بسكين اثر شجار دار بينهما أثناء الدوام الرسمي داخل متوسطة شمالي بابل، ما أسفر عن مقتلها في الحال!! لاتعليق مهما كانت قساوة التصبّر! الحادثان بنفس المحافظة!! كيف حصل ماحصل وكيف بادر المدرس معلم الاجيال لقتل معلمة اجيال بسكين وطعنات وفي محرابهم الدراسي؟ هكذا قطارات الالم العراقي!! صفارات وعربات مغادرة ودموع تغادر وتنساها الوجنات والاحداق لإنها يوميا تنتظر حزنا جديدا!! المامول تمحيص الامر من الجانب الدراسي التحليلي لاالجنائي لان الموت حصل ولكن الامل بمنع تكراره مع يقيني ان القادم هو نوعية إبتكاره  المُبهرة..لاغير!

التنظيمات والاحزاب الإسلامية الكوردية نشأت في الأونة الأخيرة ولعدة اسباب , أولاً: تؤمن بحقوقها القومية والانسانية المسلوبة , ثانياً :وجودها بجوار نظام إسلامي في ايران وخاصة دولة ايران هي راعية لبعض الاحزاب السياسية الدينية في العراق , ثالثاً : انتشار الحركات الدينية في عموم الدول الاسلامية . هذه الاسباب وغيرها نمت لدى الكورد وعياً سياسياً دينياً , إلا ان هذه الاحزاب الاسلامية الكوردية أحزاب ايديولوجية قد يكون قسم منها خاضعاً لأجندة اقليمية , وخاصة في العراق الارض خصبة لزرع اجندات خارجية , وإلا فبماذا يُفسَر عدم وجود احزاب اسلامية كوردية في المناطق الكوردية الايرانية او التركية او السورية مثلاً , ففي سوريا نجد أن هناك 14 حزباً كوردياً ومع ذلك لا يوجد بينها حزباً واحداً يحمل صبغة إسلامية أو عشائرية ، وهذه الاحزاب خطت لنفسها نهجاً اسلامياً قومياً كوردياً, وبالتالي فقد اتخذت الإسلام سبيلا إلى نيل الحقوق الكوردية ، وقد دخل تنظيم القاعدة باب المنافسة في الآونة الأخيرة وحاول إيجاد فرع كوردي تابع له في كوردستان العراق مثل جماعة الملا كريكار ، ولكن الأمر لم ينجح ، لأن المجتمع الكوردي بعيد عن التزمت الديني وعن الأصولية والسلفية والتعصب والتطرف ، فلم يجد الإسلام السياسي المعتدل أو المتطرف حاضنة اجتماعية بين الأكراد حتى ينمو ويزدهر كما هو يزدهر في مجتمعات إسلامية أخرى , بمعنى آخر الظروف المعيشية وواقع الفرد الاجتماعي يلعبان دورا في التقليل من وقع الانتماء والارتباط الحزبي , وقد يكون تأثير الدين او التدين على السلوك السياسي للمواطن الكوردي من باب المساعدة الانسانية التي تقوم بها هذه الاحزاب فقط , فلديها نشاطات عدة في المجتمع الكوردي , وإذا ما قدم اي حزب آخر خدمات اكثر بقليل مما تقدمه هذه الاحزاب الاسلامية فلا يتأخر المواطن الكوردي بترك تأييده للاحزاب الاسلامية لينتقل الى الحزب صاحب الخدمات الاكثر .

وبعبارة اوضح تبنى عقلانية اختيار الفرد على فكرة حساب تكلفة التزامه او عمله والعوائد التي يمكن ان يحصل عليها من هذا الالتزام او هذا العمل في منح صوته لاي مرشح او تأييد شخصية معينة , وهذا يدل على عدم الإكتراث بموضوع أن يكون الحزب اسلامي أو لا . وهذا لا يلغي موضوع أن الدين له تأثير انساني عاطفي على أي انسان لايشترط أن يكون كوردي , وبالتالي فإن اغلب الاحزاب السياسية الاسلامية تعلم جيداً انها تستغل المشاعر عند المجتمعات الاسلامية الفقيرة الضعيفة من اجل تحقيق سياساتها , ويعد تقمص السياسة بالدين من اجل الوصول الى اغلبية شعبية وخاصة عندما يكون هنالك شعب او مجتمع فقير جاهل وأمي . وبذلك نجد أن الإسلام السياسي الكوردي لم يظهر ليحرص على تطبيق الشريعة الإسلامية بل ليضع الإسلام في خدمة نيل الحقوق القومية للشعب الكوردي ، ولذلك فإن هذه التنظيمات وان حملت هوية إسلامية إلا أنها كوردية قومية بالدرجة الأولى ، بدليل أنها لم تجنح إلى التطرف والعنف بل هي منفتحة ومعتدلة ، باستثناء جماعة الملا كريكار ,التي لا تعد تنظيماً كوردياً بل خلية من خلايا تنظيمات القاعدة المنتشرة في العالم .

ولكن يجب على التنظيمات والاحزاب الإسلامية الكوردية الاحتفاظ بالاعتدال والوسطية , دون التأثر بتجليات الأوضاع المذهبية المحيطة بالإقليم , وإبعاد الدين عن السياسة . فاعطاء الدين دوراً حاسماً في تشكيل المجموعات في نظام عالمي يتجه نحو الحرب ليس أمراً خاطئاً فحسب ,بل هو تفكير خطير أيضاً . والخلاف العقائدي لايعني عدم التواصل أو الغاء احدهما للآخر ,بل هدر دمه كذلك .

اتهام 13 عسكريا بكشف معلومات سرية بعد ان فتشوا قافلة شاحنات تابعة للمخابرات كانت في طريقها إلى سوريا

ميدل ايست أونلاين

انقرة - وجه الادعاء العام التركي الاتهام الى 13 عسكريا كانوا اعترضوا في كانون الثاني/يناير شاحنات للمخابرات التركية كانت في طريقها الى سوريا، وطلب لكل منهم السجن المؤبد، بحسب ما افادت وسائل اعلام محلية الاربعاء.

واوضحت وكالة دوغان للانباء ان المتهمين ستتم محاكمتهم قريبا في اضنة (جنوب) حيث جرت الوقائع بدون تحديد تاريخ. وطلب الادعاء في لائحة الاتهام لكل المتهمين السجن المؤبد.

واتهم العسكريون خصوصا بانهم "كشفوا معلومات تخص الدولة لاهداف سياسية او تجسسية".

وكان الجنود التابعون لقوات الدرك (قوة عسكرية في تركيا) اوقفوا وفتشوا في اضنة المدينة القريبة من الحدود السورية، سبع شاحنات بناء على معلومات وصلت اليهم انها تنقل اسلحة وذخائر.

وقالت السلطات ان الاشخاص الذين كانوا في الشاحنات هم من عناصر الوكالة الوطنية للاستخبارات وكانوا في مهمة رسمية.

وغادرت الشاحنات بعد التفتيش.

وقالت الحكومة التي انزعجت كثيرا من الامر، ان الشاحنات كانت تنقل مساعدات للاقلية التركمانية في شمال سوريا ونفت ان تكون محملة باسلحة.

واثر هذه الحادثة تم اعفاء العسكريين الذين قاموا بعملية التفتيش من مهامهم.

وسجل الحادث في خضم فضيحة فساد لحكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بدات منتصف كانون الاول/ديسمبر 2013 واتهم اردوغان جماعة الداعية فتح الله غولن بالضلوع فيها وفبركتها.

وقام اردوغان بعملية تطهير واسعة في صفوف القضاء والشرطة التي قال ان جماعة غولن تحرك اطرافا داخلها للاطاحة به.

وعلاوة على ذلك صوت البرلمان التركي في آذار/مارس على قانون مثير للجدل يمنح الوكالة الوطنية للاستخبارات صلاحيات اوسع.

ونص القانون الجديد خصوصا على عدم ملاحقة عناصر وكالة الاستخبارات قضائيا على خلفية اداء مهامهم.

وانخرطت حكومة اردوغان في عداء شديد مع النظام السوري وهي تستضيف معارضين سوريين لكنها نفت مرارا ان تكون زودتهم بالاسلحة.

غير ان وسائل اعلام تركية اكدت، نقلا عن وثائق للامم المتحدة والحكومة التركية، ان انقرة ارسلت 47 طنا من الاسلحة الى المعارضة السورية منذ حزيران/يونيو 2013.

 

لا مستحيل في السياسة، لكن للمستحيلات ثمن باهض، بينها ماء الوجه احيانا، وكان ميكافيلي يقول انك عندما تقدم على التنازل في ميدان السياسة فلا تضع باعتبارك اعتراضات الاخلاق ولا تتمترس عند ما كنت تقوله في وقت سابق، فان المصلحة العليا –يقول ابو البراغماتية- تبرر لك كل شيء.

لكن اسوء السياسيين، في النتيجة، هم المتقلبون، المنكفئون عن اقوالهم ومواقفهم، ولم تستطع كل تبريرات ميكافيلي انقاذ سمعة سياسي واحد بلا مصداقية.

في الحديث عن الولاية الثالثة لرئيس الوزراء نوري المالكي- إذ جاء في المرتبة الاولى بين المتنافسين في انتخابات نيسان- تنزل كلمة "التنازلات" منزلة العملة في السوق: لكل خطوة سعر، فيما تنزل مفردات وحدود واشكال التنازلات منزلة البضاعة: هات وخذ.

وتشاء اللعبة ان تطرح وكلاء ينادون باعلى الاصوات عن وجوب التعجيل بعقد صفقة الولاية الثالثة، أو صرف النظر عنها، قبل ان تصبح البضاعة بائرة ويذهب فوز "الشيعة" ادراج الرياح، وفي غضون ذلك يجري الحديث عن حاجة المالكي، لكي يطيّب خواطر منافسيه، الى التخلص من بعض الوجوه والادوات والاسماء المحيطة به عربونا اوليا للصفقة.

مؤشرات كثيرة على ان المالكي يبحث الآن في تنازلات "ثقيلة" امام منافسين قد يوافقون على الولاية الثالثة، وهو المعبر، باهض التكاليف، اليها، حيث يتوزع المنافسون بين التمنع والتردد والرفض فيما تحيط الشكوك حدود التنازلات المطروحة، لكن لا شك حول تخلي المالكي عن جزء كبير من سلطته ونفوذه وصلاحياته ومواقفه لتحقيق شراكة الولاية التي يتطلع اليها، وسيكون معروفا بان البيئة البرلمانية والشعبية (في حال تمت الصفقة) ستشهد حركة معارضة اشد مما كانت عليه، وان يد المالكي لن تحتفظ بكفاية من وسائل الردع والادارة، كما كانت عليه في السنوات الاربع الماضية.

المحلل الموضوعي، يقرأ نيات متضاربة حيال محاولات تجسير الولاية الثالثة، ويتهجأ مستحيلات جمة تعترض سبيلها، لكن كابينة المالكي تروج لفكرة "الاغلبية السياسية" من دولة القانون وشظايا الكيانات وبعض الزعامات الطامحة بكثير من التبسيط، وهي، إذا ما تحققت، فهي تنطوي على محاولة زج المشهد السياسي، وكل الدولة، في دوامة جديدة واحتراب مفتوح، بوجود الكتل والمكونات والشرائح السكانية والجماعات الجديدة الفاعلة في صف المعارضة، هذا عدا عن ان القضم من ماعون الاخرين، لن يكون حكرا على كابينة المالكي، ولا طريقا له وحده، فستستخدم من قبل المنافسين، كما تابعنا وقائعه في الدورة السابقة.

في هذا نحتاج ان نتوقف عند فكرة مهمة ومفصلية ذكرها نائب رئيس الجمهورية حول الولاية الثالثة.. قائلا: "كنا نتمنى على السيد المالكي ان ينأى بنفسه عن الولاية الثالثة مصداقاً لتصريحات له في ولايته الاولى".

انها اكثر من تمنيات.. واقل من نصيحة.

*******

" لا تسل طفلك عما يريده على العشاء إلا عندما يكون هو الذي سيدفع الحساب".

فران ليبوتز- أديبة امريكية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة (الاتحاد) بغداد

السومرية نيوز/ بغداد
كشفت النائبة عن ائتلاف متحدون للاصلاح وحدة الجميلي، الخميس، عن مباحثات جدية لتشكيل التحالف العراقي ليكون بموازاة التحالفين الوطني والكردستاني، مبينة ان هذا التحالف يضم قيادات سياسية بعض كتل متحدون وبعض الكتل الليبرالية الاخرى.

وقالت الجميلي في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه ان "هناك مباحثات جدية لتشكيل التحالف العراقي ليكون بموازاة التحالفين الوطني والكردستاني"، مبينة ان "الهدف من هذا التحالف هو خلق حالة توازن سياسي في القوى الوطنية حيث كانت هناك ضرورة ملحة لتشكيل هذا التحالف".

واضافت الجميلي ان"هذا التحالف يضم قيادات سياسية شابة كان لها باع في العمل السياسي يتكون من بعض كتل متحدون وبعض الكتل الليبرالية الاخرى"، مشيرة الى ان "هناك قيادات في ائتلاف متحدون لديها رؤى استراتيجية سياسية بعيدة المدى وليس عليها خط احمر من اي كتلة سياسية لتكوين تحالفات معها كفيلة بان تترأس هذا التحالف".

يذكر أن العديد من الكتل السياسية بدأت تتكهن بفوزها في الانتخابات البرلمانية الواسعة التي جرت في العاصمة بغداد وبقية المحافظات، الأربعاء (30 نيسان 2014)، على خلفية النتائج الأولية التي تتلقاها من مراقبيها، لتبدأ حركات موسعة من أجل تشكيل تحالفات تمكنها في الحصول على نسب مقاعد مرتفعة في البرلمان.

تعتبر الرشوة من اخطر الأمراض التي يمكن أن تصيب أي مجتمع, لأنها يمكن بساطة أن تقلب الباطل حقا, وتسرق حقوق الناس, وتحرف الحق عن مساره.
المال سلاح خطير, يمكن أن يكون أداة عظيمة لتحقيق انجازات رائعة للبشرية, أو يستخدم بشكل سيء, فيجعل الباطل حقا, فيشتري الذمم, ويزيف الحقائق, أو يتسبب بإلحاق الأذى بالآخرين وتشويه سمعتهم, بل ..ويصل حد القضاء عليهم.
نادرا ما تلتزم المجتمعات السياسية, بالسياقات الصحيحة, أو تلتزم بالقوانين, وحتى التي تسنها بنفسها, إلا في الدول المتقدمة جدا, وتنغمس الكثير من النخب السياسية بأفعال وتصرفات, بعيدة كل البعد عن القانون أو الأعراف المقبولة, سياسية كانت أو اجتماعية.
يلعب المال السياسي دورا خطيرا, في ترجيح كفة جهة ما على منافساتها وخصومها, وربما يكون أداة في التسقيط للمنافسين, أو إعلاء شان الحلفاء, أو كسب ود الجمهور, أو حتى تغييب وعي مجتمعات بأكملها.
لا يشترط بالمال السياسي أن يكون صريحا نقديا, فربما يكون على شكل عقارات أو قطع أراض, أو منح, أو هدايا, أو درجات وظيفية, أو استخدام منشات حكومية أو عامة لأغراض حزبية أو خاصة.. أو الوعود بكل ما سبق.
تؤثر الأخطاء أو التجاوزات على القانون, والتي ترتكب من الجهات السياسية, على سمعة ومصداقية تلك الجهات لدى الجمهور, وتزداد قباحة تلك الأخطاء وتأثيرها أن كانت الجهة التي ترتكبها تدعي السير على نهج إسلامي, أو تقودها شخصيات عظيمة, أو تدعي الانتماء والالتزام بنهج تلك الشخصيات, أو كانت معارضة للحكومة ولا تترك شاردة أو واردة من تصرفاتها إلا وانتقدتها, لكن الخطأ يزداد سوءا وقباحة أن ارتكبته الحكومة!.
نشر قبل أيام فديو يظهر قيام مرشح بابتزاز مواطنين بسطاء, للتصويت له مقابل تمليكهم قطع أراض سكنية, وهكذا حالات مخجلة ليست بالغريبة على مجتمعنا السياسي وساستنا بعد عام 2003, بشقيهم المعارض والحكومي, لكن ما يستفز المشاعر حقا أن السيد المرشح هو قاض سابق!.
هكذا فضائح تجعل ثقتنا تهتز بشدة, لا بالشخوص فقط, وإنما بالجهات التي تدعم هكذا نماذج, بل وبالنظام ككل!؟.
صحيح أن كل شخص مسؤول عن تصرفاته, ولا علاقة للجهة التي تدعمه أو يمثلها بأخطائه..أن لم يثبت عكس ذلك, لكن هذا لا ينفي مسؤوليتها الأخلاقية, وواجبها باتخاذ إجراء تأديبي, أن لم يكن قانوني بحقه.
يقال أن غلطة الشاطر بألف, والمنطق يقول أن غلطة المسؤول بمائة ألف..فكم من ملايين الأخطاء حصلت!؟.
الخميس, 08 أيار/مايو 2014 09:25

خياران.. كلاهما مر .. ربيع المالكي

 

في مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء, بعد ظهور النتائج الأولية للعد والفرز, أكد على ان الحديث عن الفوز سابق لأوانه, وأنه سيضطر للقبول برئاسة الوزراء أذا ما أصر آلاخرين على ذلك!, وأنه لم يولد ليكون رئيساً للوزراء بل مستعد ليأخذ أي دور آخر.

هذه المرة كانت إطلالة المالكي تختلف كثيراً عن سابقاتها, أذ حديثه في كل مرة, كان يتضمن أنه سيحقق الفوز الساحق, ألا أن المهم لديه هو معرفة النسبة فقط, لكن في هذه المرة, أكد أن الحديث عن الفوز أمر سابق لأوانه, وهذه أول مرة يتحدث فيها عن عدم التسرع فيما يتعلق بإعلان النتائج!

الاختلافات ألاخرى, هو نوع من ألارتباك والقلق, وحالة من عدم ألاطمئنان, واختصار المؤتمر الصحفي بأسئلة معدودة, وعلى مايبدو أن الصحفيين المتواجدين تم أنتقائهم بعناية فائقة, ربما ألامر الذي جعل المالكي بهذه الصورة, أن المشهد الذي حدث قبل عدة سنوات يتكرر آلان, عندما حصل أياد علاوي, على ما يقارب ا9 معقداً, أي أنه حصل على أكبر عدد من ألاصوات, ألا أنه لم يتولى رئاسة الوزراء, بسبب أتفاقية أربيل, التي ضمنت للمالكي الحصول على رئاسة الوزراء للمرة الثانية, بعد أتفقت الكتل على تشكيلة الكتلة ألاكبر وفق شروط تم ألاتفاق عليها مع بقية ألاطراف.

التاريخ يعيد نفسه, ليكون المالكي اليوم في نفس الموقف, الذي وضع فيه علاوي سابقاً, أذ كما تشير النتائج وألاحصائيات, أن ائتلاف دولة القانون قد حصل على ما يقارب 74 مقعداً, وهذه النتائج قابلة للزيادة والنقصان, وحتى لو وصل إلى 80 مقعداً وذلك أضعف ألايمان, فأنه لن يتمكن من تحقيق ألاغلبية التي تتضمن حصوله على النصف زائد واحد من المقاعد, ناهيك عن أستحالة الحديث عن حكومة أغلبية سياسية بعد تشظي ألاصوات وأنبثاق كتل صغيرة, وظهورها على الساحة, بألاضافة إلى الكتل الكبيرة على ما يبدو إن أطرافها اتفقت جميعا على رفض الولاية الثالثة للمالكي.

قرارات مرة, يواجهها ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي, فعليهم أن يختاروا ألانضمام للائتلاف الوطني شرط أن يقدموا بديلاً عن المالكي,كمرشح لرئاسة الوزراء, أو أن يبقوا لوحدهم أذا مع أحتمال ضعيف أن تألتف معهم كتل صغيرة, لن يكون لها دور كبير في ترجيح كفة الميزان لصالح كتلة القانون, لو أن دولة الرئيس عمل لخدمة شعبه, وفضل مصلح البلاد على مصلحة الكتلة, لما وصل به الحال إلى ماهو عليه آلان, فالسعيد من أتعض بغيره, والشقي من أتعض بنفسه.

 

 

رئيس الوزراء المنتهية ولايته يجدد المطالبة بـ«حكومة أغلبية سياسية»

بغداد: حمزة مصطفى
هاجم رئيس الوزراء العراقي وزعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي رئاسة البرلمان العراقي الحالية التي يقودها زعيم ائتلاف «متحدون» أسامة النجيفي، أمس، في وقت حدد فيه مواصفات الحكومة المقبلة التي ينوي تشكيلها.

وعد المالكي أن رئاسة البرلمان «فشلت فشلا ذريعا في تشريع القوانين المهمة، عبر إهمالها لقوانين مهمة وانشغالها بإيقاف عجلة الحكومة» على حد قوله. وقال المالكي في كلمته الأسبوعية أمس إن «على البرلمانيين الجدد تحمل مسؤوليتهم الوطنية وخدمة المواطنين، لأنهم لا يمثلون عوائلهم أو عشائرهم، بل يمثل كل منهم أكثر من مائة ألف مواطن عراقي». وأضاف: «أما رئاسة مجلس النواب الحالي، فقد فشلت فشلا ذريعا في عملها، وشغلت مجلس النواب بقوانين ليست ذات أهمية، وأدخلت الحكومة في إشكالات هي في غنى عنها، بل حتى وقفت أمام سير عجلة الحكومة في تنفيذ أغلب المشاريع المهمة التي تخص المواطن».

وعلى صعيد الانتخابات فقد أشاد المالكي بنسبة المشاركة العالية، عازيا ذلك إلى «وعي المواطن العراقي بأن له حقا عبر عنه في صندوق الاقتراع، وهو بهذه المشاركة سجل فوزا كبيرا، والحكومة سجلت فوزا أيضا بإجراء الانتخابات في ظل وضع غير مستقر سياسيا وأمنيا». وفي وقت تتضارب فيه الأنباء والتوجهات بشأن شكل وطبيعة الحكومة المقبلة، بدا المالكي واثقا من نفسه على صعيد حسم الولاية الثالثة بعكس ما يرى غالبية خصومه السياسيين، حيث أكد على ضرورة «تشكيل حكومة الأغلبية السياسية التي تشترك فيها جميع المكونات التي تؤمن بالمبادئ التي طرحناها للإنجاز، ولا نسمح بأن تقف أي جهة بالضد من خدمة المواطن». وحول ما يتناول في الأوساط السياسية من حديث حول ضرورة إفساح المجال أمام الأقلية لتولي الحكم بهدف منع تهميشها، أوضح المالكي أن «الداعين لهذا المبدأ ينسفون الديمقراطية التي يؤكد عليها الدستور العراقي بالكامل، وهو كلام غير صحيح ومصادرة لحق الناخب الذي ذهب إلى مراكز الانتخاب لاختيار ممثليه»، لافتا إلى أن «حكومة الأغلبية السياسية لا تعني استبعاد مكون أو مذهب أو دين، بل إن الأغلبية تعني تنفيذ مجموعة مبادئ متفق عليها». وأكد المالكي أن «الحكومة التي نراها مقبلة هي حكومة أغلبية سياسية التي تعتمد على الدستور وانتهاج مبدأ وحدة العراق».

وفي شأن ملف العلاقات مع دول الجوار العراقي والعالم، أعلن رئيس الوزراء رفض العراق «التدخل في شؤونه الداخلية، وضرورة التمسك بسلوك الطرق الدبلوماسية في التعامل معه، لأنه اختار بعد التحول الديمقراطي في العراق بعد عام 2003 أن يسلك طريق حسن الجوار مع الدول المحيطة به والعالم». وحول صلاحيات الحكومة الاتحادية، واصطدامها بصلاحيات الحكومات المحلية في المحافظات، أكد المالكي أن «الدستور فصل صلاحيات الحكومة الاتحادية عن الحكومات المحلية، وإذا كان هناك تداخل، فإن بالإمكان تعديل بعض الفقرات في المواد الدستورية لتصب في خدمة المواطن».

ودعا المالكي إلى أهمية «تشريع قوانين أهملها مجلس النواب الحالي، بسبب رئاسة المجلس التي قدمت قوانين أخرى عليها أقل أهمية»، مبينا أن في مقدمة هذه القوانين هي «النفط والغاز، والأحزاب، وقانون مجلس الخدمة، لإيقاف القرارات الفوضوية التي تصدر عن مجلس النواب، إلى جانب قانون الإعمار الوطني، وإجراء التعداد العام للسكان».

من جهته، أكد مقرر البرلمان العراقي محمد الخالدي، وهو قيادي في كتلة «متحدون» التي يتزعمها النجيفي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الحكومة هي التي تتحمل معظم جوانب الفشل وليس رئاسة البرلمان؛ بدءا من القوانين المعطلة بسبب الخلافات السياسية بين الكتل البرلمانية، ومنها كتلة دولة القانون التي يتزعمها المالكي، وانتهاء بمشروع قانون الموازنة الذي قدمته الحكومة إلى البرلمان متأخرا عن موعده أكثر من ثلاثة أشهر». وأضاف الخالدي أن «الحكومة ومنذ عام 2008 وحتى اليوم لم ترسل الحسابات الختامية التي يجب أن ترسل مع الموازنة، كما أنها حين أرسلت الموازنة، بثت فيها الكثير من الألغام فيما يتعلق بأصل الصراع مع حكومة إقليم كردستان، الأمر الذي لا تتحمله رئاسة البرلمان».

وبشأن التحالفات المقبلة لتشكيل الحكومة، قال الخالدي إن «القول بعدم تهميش أحد أو وجود خطوط حمراء لا يعني أن هناك موافقة على إمكانية القبول بالمالكي لولاية ثالثة، لأن الكتل الرئيسة جميعها تؤمن بضرورة التغيير، وأولها التحالف الوطني الذي ينتمي إليه المالكي، وما سوف نجمعه من نصاب سيكون كافيا لتشكيل حكومة أغلبية بعد أن يرشح التحالف الوطني رئيسا للوزراء غير المالكي».

في السياق نفسه، جددت كتلة «الأحرار» التابعة للتيار الصدري، رفضها منح المالكي ولاية ثالثة. وقال عضو البرلمان العراقي عن التيار الصدري حاكم الزاملي إن «كتلة الأحرار أعلنت رسميا مرشحها لرئاسة الحكومة وهو محافظ ميسان الحالي علي دواي، وهو أمر يجري تداوله بين شركاِئنا من الكتل الأخرى»، مشيرا إلى «أننا نسير وفقا لما أرادته المرجعية الدينية بشأن التغيير المنشود واختيار الأصلح لهذه المهمة. وطبقا لمبدأ التحالفات، فإننا قادرون على تأمين النصاب القانوني وهو النصف زائد واحد».

صوت كوردستان: عقدت قائمة متحدون و قائمة اياد علاوي أجتماعا اليوم مع الرئيس مسعود بارزاني بحثوا فيها سبل تشكيل تحالف برلماني بينهم من أجل تشكيل الحكومة العراقية و سحب البساط من تحت أقدام المالكي لتولي رئاسة العراق لولاية ثالثة. و حسب خبر بثته قناة البغدادية فأن العرب السنة و البارزاني يحاولون تشكيل تحالف من 200 عضو برلماني ليشمل الصدر و الحكيم أيضا.

مباحثات الرئيس مسعود البارزاني بصدد تشكيل الحكومة العراقية و تشكيل تحالف مع العرب السنة جرت من دون تفويض من القوى الكوردستانية الأخرى أو الرجوع الى برلمان أقليم كوردستان في الوقت الذي طالبت حركة التغيير أن يقوم برلمان اقليم كوردستان بالموافقة على شخصية رئيس الجمهورية.

خبر ذو صلة نقلا عن البغدادية:

 

علاوي والبارزاني والنجيفي يبحثون في اربيل تشكيل الحكومة المقبلة عبر تحالف جديد

يبحث رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي ورئيس متحدون اسامة النجيفي ورئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني سبل تشكيل تحالف جديد لتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال مصدر للبغدادية نيوز ان علاوي والنجيفي يبحثان اليوم مع البارزاني في اربيل الخارطة السياسية المقبلة من خلال انشاء تحالف يضم ايضا قوائم التيار الصدري وائتلاف المواطن للحصول على نحو مئتي مقعد في البرلمان وتفويت الفرصة على المالكي من الولاية الثالثة

نفى النائبُ عن كتلة الاحرار جواد الجبوري الانباءَ التي تحدثت عن عدم ِ ممانعةِ كتلته لمنح المالكي ولاية ثالثة

واضاف الجبوري في بيان ٍتلقت البغدادية نيوز نسخة ً منه أن كتلة َالاحرار ومنذ فترة ٍطويلة تُعارض توليَ ايةِ شخصيةٍ منصبَ رئاسةِ الوزراء لاكثرَ من دورتين متتاليتين . مؤكدا أن الكتلة تُصر على هذا المبدأ وترفض توليَ  نوري المالكي منصبَ رئاسة ِالوزراء لولاية ٍثالثة

http://www.albaghdadia.com/iraqnews/item/29227-2014-05-07-13-44-55

الغد برس/ بغداد: أعلنت وزارة الدفاع، الاربعاء، عن فتح سد الفلوجة والسيطرة عليه من قبل القوات الأمنية بعد معركة استشهد فيها قائدا ميدانيا.

وقال بيان للوزارة تلقته "الغد برس"،إن "القوات الأمنية وبفضل من الله تمكنت من فتح سد الفلوجة بعد أن اشتبكلت مع مسلحي داعش".

وأضاف البيان أن "المعركة التي دارت بين القوات الامنية والمسلحين استشهد فيها قائداً ميدانياً، فيما تمكنت القوات الامنية من قتل عدد من المسلحين".

يشار إلى أن مسلحي "داعش" كانوا يسيطرون في الفترة الماضية على سد الفلوجة وقاموا بإغلاقه، الأمر الذي تسبب بمشاكل عدة وخسائر تبعت أهالي منطقة غرب بغداد ومزارعهم، خصوصا منطقة ابو غريب".

 

قال حميد مجيد موسى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، أحد القوى الرئيسية في التحالف المدني الديمقراطي، لوكالة (أين): "اننا عشنا تجربة مرة في السنوات السابقة ونريد تعديل هذا المسار وتغيير النهج وأساليب العمل في العلاقات السياسية، وفي شؤون ادارة الدولة"، واضاف "اعتقد ان الممارسة السابقة لم تزك أسلوب ادارة الحكم، فهل لدى المسؤولين المتصدين للحكم او الشخصيات السابقة الاستعداد والقناعة للتخلي عن النهج السابق الذي أوصل البلاد الى ما نحن عليه؟".

واستطرد موسى ان "الذين لم يتورطوا في مساوئ وأزمات الوضع السابق هم الأولى والأقرب لنا في العلاقة المستقبلية"، مشيرا الى انه " من حيث المبدأ نحن مع التغيير بكل معانيه لكن اذا جاءت نتائج الانتخابات بأمور تفرض هذا او ذاك من الاسماء فهذه إرادة الناخبين ونحن نحترمها، ولكننا سنواصل عملنا من اجل التغيير كما نتصوره".

وأشار موسى الى "اننا نتوقع ان تكون للتحالف المدني الديمقراطي، بصرف النظر عن عدد المقاعد البرلمانية، فرص افضل من الانتخابات السابقة، ارتباطا بما جربه الناس في الفترة الماضية من ممارسات الحكم ونشاطاته، فالناس تعيش خيبة أمل وتبحث عن التغيير، ورغم ان التغيير ليس مفهوما واحدا عند الجميع ولكن الكل يعبر عن عدم الرضا عما عاشوه في السنوات السابقة، ولذلك حفز هذا على اختيار قوى جديدة مشهود لها بالنزاهة والجدية والإخلاص".

وأشار الى ان "التحالف المدني الديمقراطي حينما طرح نفسه كقائمة منافسة في الانتخابات، فانه يملك مشروعا واضحا وبرنامجا دقيقا لمعالجة الازمات والمشاكل التي يعاني منها البلد، وبالتالي فان كل من يشترك معنا في البحث عن اقامة دولة مدنية ديمقراطية، سائرة نحو معالجة أزمة البلد والخلاص من المحاصصة، سنكون حليفه".

صوت كوردستان: بدأت بعض القوى و الشخصيات العربية و التركمانية في كركوك و الذين فشلوا في انتخابات برلمان العراق بمحاولات حثيثة من أجل أبطال نتائج الانتخابات في كركوك و أعادة الانتخابات فيها. حيث قدمت هذه القوى المعادية للكورد طلبات بأعادة فرز الأصوات في محافظة كركوك و نقل الصناديق لهذا الغرض الى بغداد. كما أن لجنة تابعة الى الأمم المتحدة وصلت الى كركوك لمراقبة العملية.

و حسب مصادر خبرية أن الأمم المتحدة أيضا وقوى عراقية لا تريد أن يفوز الكورد في بغداد و تقلقهم فوز الكورد بسبعة مقاعد و المكونات الأخرى بخسمة مقاعد برلمانية في كركوك.

حول هذه الاحداث ألتزمت القوى الكوردية الأخرى كحزب البارزاني و حركة التغيير و برلمان إقليم كوردستان و حكومة الإقليم الصمت في إشارة بعدم أكتراثهم بما يجري في كركوك. فوز الاتحاد الوطني الكوردستاني لم يرتاح لها حزب البارزاني و حركة التغيير الذين ينافسونها في كركوك كما أن حزب البارزاني.

تعقيب على عمل يوسف محمد رئيس برلمان إقليم كوردستان: استلم يوسف محمد قبل حوالي أسبوع عملة كرئيس لبرلمان إقليم كوردستان و أدلى في بداية تنصيبة تصريحات قال فيها بأنه سوف لن يمارس العمل الحزبي في عملة و سيكون ممثلا عن الجميع و ليس فقط عن حركة التغيير التي جاء من خلالها الى البرلمان و الى ذلك المنصب.

يقال أن يوسف محمد كان أستاذا جامعيا و له شهادة ماجستير و بصدد أخذ شهادة الدكتوراه في مجال السياسة.

و مع الشهادة الاكاديمية التي يحملها ألا أنه يبدوا و من أولى جلسات البرلمان و في أسبوع واحد من عمله و من التصريحات التي ادلى بها خلال هذا الأسبوع أنه لم يتعب نفسة كثيرا ليدرس مسؤوليات رؤساء برلمانات الدول ذات الديمقراطية الحقيقية و أنه ليس بصدد تغيير واقع برلمان إقليم كوردستان بقدر ماهو يريد أيضا أن يتدخل في عمل حكومة أقليم كوردستان و في العمل السياسي في أقليم كوردستان و يقوم بأعمال السلطة التنفيذية بدلا من التشريعية و المراقبة..

أعمال يوسف محمد الحزبية و السياسية خلال هذه المدة القصيرة لم تمحيها شهادة حزب البارزاني له بالحيادية ومن قبل أمينة زكري العضوة البرلمانية في حزب البارزاني و التي قالت بأن رئيس البرلمان لا يعمل من أجل حزبه في لقاء لها مع قناة رووداو الفضائية. هذا الرضى الذي أتى من عمله لصالح حزب البارزاني في السليمانية.

في هذا التعقيب القصير سنتطرق الى نقطتين رئيسيتين أولاها تتعلق بعمل رئيس البرلمان و مسؤولياته:

فعمل رئيس البرلمان في المجتمعات الديمقراطية تنحصر بشكل أكثر في تنظيم أجتماعات و عمل البرلمان و تمثيل الدولة في المحافل الخارجية. أي أنه لا يمثل أي حزب سياسي و يقوم بأدارة أجتماعات البرلمان و رؤساء الكتل و البرلمانيون هم الذين يتحدثون و محرم علية حتى أبداء رأيه في أية قضية تتم مناقشتها في البرلمان.

رؤساء برلمان الإقليم السابقون لم يلتزموا بحدود صلاحياتهم و كانوا يطرحون الآراء و يفرضونها على الاخرين و كانت النقاط النظامية لا تعد و لا تحصى داخل البرلمان بسبب عدم التزام و معرفة رئيس البرلمان بقوانين البرلمان و بسبب ابداءه لاراءه الشخصية و الحزبية في أجتماعات البرلمان.

يوسف محمد كرئيس لبرلمان أقليم كوردستان و الذي جاء ليغير ما أفسده الرؤساء السابقون لا يزال يعمل بنفس أسلوب كمال كركوكي و أرسلان باييز و غيرهم فهو لا يلتزم بجدول الاعمال و النقاط النظامية و تحدث أعضاء البرلمان من دون تنظيم مسبق للوقت وللجلسات مستمر و لم يستطيع حتى ضبط جلسات البرلمان.

و كمثال سنسرد البرلمان السويدي و الذي فية رئيس البرلمان لديه جدول أعمال خاص وبموجية يتحدث الجميع و يتم توزيع الوقت بالثواني و لا يدلي رئيس البرلمان السويدي بأي رأي و عمله يقتصر على أدارة جلسات البرلمان و الاعمال الإدارية الأخرى داخل البرلمان.

النقطة الثانية التي نريد طرحها هي التصريحات السياسية و التدخل في عمل السلطة التنفيذية:

ليس من صلاحية رئيس برلمان أقليم كوردستان التدخل في عمل السلطة التنفيذية و الادلاء بالتصريحات السياسية المتعلقة بعمل الحكومة، بل ينحصر عمل البرلمان بمراقبة عمل الحكومة و أستدعائهم الى البرلمان لمحاسبة المقصرين و تشريع و تعديل القوانين و ليس التحدث الى وسائل الاعلام قبل حتى أرتكاب الأخطاء أو أنتقاء التصريحات التي تناسب أحزابهم و سياسات أحزابهم.

الرؤساء السابقين لبرلمان إقليم كوردستان كانوا يدلون بالتصريحات في أمور لا تدخل في عمل البرلمان و كانوا يخضون الطرف عن فساد الحكومة التي كانت من صلب عملهم و لم يحاسبوها. و في هذا كانوا يتخذون البرلمان العراقي الطائفي كمثال و قدوة لهم.

الرئيس الحالي لبرلمان أقليم كوردستان و الذي من المفروض أتى جاء ليغير البرلمان و يطبق القانون، هو الاخر و قع في نفس الأخطاء و حتى في الأسبوع الأول من عمله. فتحدث عن ألقاء القبض على عدد من أعضاء حركة التغيير في اليوم الأول من الحادث ولم ينتظر ماذا ستفعل الحكومة و السلطة التنفيذية الشئ الذي هو من صميم عمل الحكومة و فقط في حالة تقصير الحكومة عندها كان ضمن عمل البرلمان أن يستدعي وزير العدل أو الداخلية أو الامن. و بهذا يكون رئيس برلمان أقليم كوردستان الجديد أيضا ماضيا على نفس خطى الذين سبقوه.

رئيس البرلمان الحالي لم يتحدث عن زيارة رئيس الإقليم و بدون أخطار مسبق الى الأردن و لكنه تحدث عن أعتقال 4 اشخاص من حركة التغيير و هذه أيضا نفس أسلوب و طريقة عمل رؤساء البرلمان السابقين، كما لا تتحدث عن عمل حكومة تصريف الاعمال التي تسجل العقود المهمة و تتخذ القرارات المصيرية و لكنه يتحدث عن أربعة اشخاص قضوا يوما في السجن قط لكونهم من أعضاء حركة التغيير، نعم الدفاع عن المواطنين مهم و لكن عبر القنوات القانونية و عدم نسيان الاهم.

رئيس برلمان إقليم كوردستان يرتكب خطأ كبيرا أذا جعل من أسامة النجيفي رئيس برلمان العراق قدوة له أو من كمال كركوكي أو أرسلان باييز قدوة و علية أن كان يريد التغيير أن يرى كيف يعمل برلمان السويد أو فرنسا أو حتى اليونان و إيطاليا حيث لا يعرف مواطنوا الدولة أسماء رؤساء برلمانهم لانهم محرومون من الادلاء بالتصريحات أو التحدث في الشأن السياسي أو حتى الادلاء بأرائهم حتى داخل قبة البرلمان و لكنهم و من خلال لجان البرلمان و أحزاب المعارضة و الحكومة يحاسبون الجميع على كل صغيرة و كبيرة يقومون بها. رئيس البرلمان هو الذي يوصل صوت المعارضة و الحكومة الى الشعب و يوفر للشعب فرصة معرفة عمل الحكومة بصالحها و طالحها.

 

لا أعلم لماذا تجتذبني ألمانيا، ونظامها الديمقراطي عن بقية دول المجموعة الأوربية، قد تكون قريبة الشبه بالوضع العراقي العام، فنظام الحكم فيها برلماني ديمقراطي، والسلطة بيد المستشار (رئيس الوزراء) في حين أن منصب رئيس الجمهورية، فهو منصب فخري، نهضت ألمانيا من تحت أنقاض حربين عالميتين، أخذت من رجالها وإقتصادها الكثير، حتى أنه في إحصائيات تذكر أن نسبة النساء تفوق نسبة الرجال، بسبب الحرب، وبسبب خسارتها في الحرب العالمية الثانية، فرض عليها الحلفاء شروط بدت حينها مجحفة؛ كما أن الحلفاء لغرض إعادة الإقتصاد الى وضعه السابق وضعوا خطة مارشال لذلك.
هذا الوضع يشبه الى حد ما الحالة العراقية، من حيث نظام الحكم، وخروج العراق من حربين شرستين أنهكت الإقتصاد العراقي، كما أن نسبة النساء تفوق نسبة الرجال، بسبب ظروف الحرب، والأعمال الإرهابية التي أخذت كثير من أبناء شعبنا الصابر.
بملاحظة أن مساحة ألمانيا هي أصغر من مساحة العراق، فإن عدد سكان ألمانيا هو ضعف نفوس العراق، الناتج الإجمالي فيها بحدود 4000 الآف مليار دولار، وتشكل الصناعة التحويلية 20% من القيمة المضافة في الإقتصاد الألماني، كما أن الشركات الصغيرة والمتوسطة، تشكل العمود الفقري لإقتصاد هذا البلد، وتمثل مع شركات دولية مثل (سيمنس، وفولكس واغن، ودايملر) قاعدة الصناعات التحويلية في ألمانيا. وتتمتع ألمانيا ببنية تحتية متطورة، بحيث أنه يمكن لأي شخص ان يصل بيسر وسهولة الى هذا البلد بأي وسيلة يستقلها (برا وبحر وجوا)، وبناء على ما تقدم فهو أقوى إقتصاد في أوربا، ورابع أكبر إقتصاد في العالم، وتلعب الإبتكارات والتقنيات الحديثة دورا كبيرا في تطوير هذا الإقتصاد وتقويته بصورة مستمرة.
في العراق اليوم، كما الأمس، وفي المستقبل، لا يحتاج هذا البلد معجزة من السماء للنهوض به من حالة التشرذم، واللامبالاة التي تسيطر على عقول كثير من أبناءه، نتيجة لما يراه من تصرفات غير مسؤولة من أشخاص في موقع المسؤولية.
فالعراق بما يمتلكه من طاقات شابة عاطلة ومعطلة، وموارد طبيعية، يمكنه أن يصل خلال عشر سنوات؛ إذا ما أخلصت النوايا، لما وصلت إليه ألمانيا، فاليوم العراق ينتج ما يربو على 4 مليون برميل نفط يوميا، ويحث الخطى للإستفادة من الغاز غير المستثمر، لكن هناك معرقلات تقف بوجه تقدمه منها؛ قانون الإستثمار الذي يمكن للمفسدين في الدوائر التي لها علاقة بالمستثمر، ولنتكلم بصراحة هناك تعطيل لمشاريع إستثمارية، بسبب الرشاوى التي يطالب بها هؤلاء الموظفين، كما أن المدة الزمنية الكبيرة ما بين الموافقة على إجازة الإستثمار، والبدء بالمشروع الإستثماري، في بعض البلدان لا تتجاوز أقصى مدة لمثل هذه الموافقات اليوم الواحد، ليس ببعيد ان نرى العراق تشبه ألمانيا في تطورها وإقتصادها، فقط نحتاج من الجميع أن يكونوا بهمة رجل واحد.

تنظم منظمتا الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني / العراق في السويد مهرجانا شعريا بمناسبة اختتام فعاليات الاحتفال بالذكرى الثمانين لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي وذلك يوم الأحد الموافق 11/5/ 2014 الساعة الرابعة عصرا في ستوكهولم في قاعة تينستا تريف Tensta träff

والدعوة عامة

السومرية نيوز / بغداد
جدد الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني، الاربعاء، تمسكه بمنصب رئيس الجمهورية، فيما أكد أن هناك حوارات لاختيار الشخصيات المناسبة لشغل المنصب.

وقال القيادي في الاتحاد برهان فرج في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الاتحاد الوطني الكردستاني ما يزال على موقفه المتمسك بمنصب رئيس الجمهورية ولديه الكثير من الشخصيات لشغل هذا المنصب".

وأوضح فرج أن "هناك حوارات بين الكتل الكردية لاختيار الشخصيات المناسبة لشغل منصب رئيس الجمهورية والوزارات في الحكومة الاتحادية"، مشيراً الى أن "حواراتنا مع الكتل السياسية الاخرى ستكون بعد اعلان نتائج الانتخابات البرلمانية لمعرفة حجم واستحقاق كل كتلة سياسية".

وكان عضو الاتحاد الوطني الكردستاني خالد شواني أكد، في (4 أيار 2014)، أن التحالف مصر على تولي منصب رئيس الجمهورية، وفيما اعتبر المنصب استحقاقاً "قومياً وانتخابياً" للكرد، أشار الى أن كل المناصب بحاجة الى توافق وطني.

وأكد الاتحاد الوطني أن محافظ كركوك نجم عمر كريم مؤهل لمنصب رئيس الجمهورية الذي يشغله الطالباني، فيما اشار الى انه ينتظر نتائج الانتخابات ولم يتخذ قرارا نهائيا بهذا الشأن.

السومرية نيوز / أربيل
أعلن حزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك)، الاربعاء، عن تشكيل منظومة للإدارة الذاتية للمناطق الكردية في إيران، مؤكداً أن المشروع يهدف الى حل القضية الكردية في إيران بشكل سلمي وديمقراطي.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب أرفين أحمدي بور في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "حزب الحياة الحرة الكردستاني انهى مؤتمره المنعقد في جبال قنديل مؤخرا باختيار قيادة جديدة"، مبينا أن "مؤتمر الحزب قرر تأسيس منظومة المجتمع الديمقراطي الحر (كودار) في شرق كردستان".

وأضاف بور أن "المشروع يهدف الى إقامة مجالس شعبية منتخبة لإشراك المواطنين وتقرير مصيرهم في مختلف القضايا"، لافتا إلى أن "المشروع فرصة مهمة لإقامة نظام ديمقراطي في إيران".

وأوضح بور أنه "تم تشكيل منظمومة المجتمع الديمقراطي الحر بمشاركة عدد من الناشطين المدنيين، وسيتم مفاتحة الأحزاب والأطراف السياسية الأخرى للمشاركة في المنظومة"، مشيراً الى أن "المشروع يمثل فرصة لحل القضية الكردية في إيران سلميا وتأسيس نظام ديمقراطي معبر عن إرادة المكونات الإيرانية".

وشدد على أن "السلام هو خيار منظومة المجتمع الديمقراطي الحر، مع الاحتفاظ بحق الدفاع عن النفس"، داعيا إيران إلى "الاستجابة لنداء السلام".

وكان حزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك) أعلن، الإثنين الماضي، عن إجراء تغييرات جذرية داخل الحزب في مؤتمره الرابع الذي عقد مؤخرا بجبال قنديل في إقليم كردستان، مؤكداً أن الظروف والمتغيرات الاقليمية والدولية تفرض عليه تغيير منهجه ونظامه.

وتم اختيار اسم جديد للحزب هو "منظومة المجتمع الديمقراطي الحر في شرق كوردستان"، المعروفة اختصارا بـ(كودار)، وتم انتخاب 19 شخصاً لشغل منصب اعلى سلطة في الحزب سماها بمجلس الادارة، فيما اختار مؤسس حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان رئيساً للنظام والمنهج الجديد الذي سيتبعه الحزب.

وأعلن الحزب، في (4 تشرين الأول 2011)، عن التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الإيرانية بدعم ومبادرة من إقليم كردستان لوقف المعارك مع الجانب الإيراني مقابل إيقاف قصف المناطق الحدودية في إقليم كردستان العراق.

يذكر أن حزب "بيجاك" أسس عام 2003، وهو الجناح الإيراني لحزب العمال الكردستاني، وقد عقد عدة مؤتمرات له انتخب في آخرها عبد الرحمن الحاج أحمد الذي يقيم في أوروبا رئيساً له.

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبرت منظمة مراسلون بلا حدود، الأربعاء، أن الاعتداءات على الصحفيين في العراق آخذة في التزايد على نحو مقلق، فيما أعربت عن قلقها من تزايد وتيرة الانتهاكات.

 

وقالت المنظمة في تقرير لها نشر على موقعها واطلعت عليه "السومرية نيوز"، إن "الانتخابات البرلمانية العراقية التي جرت في 30 نيسان وسط أجواء مشوبة بالضغوط والتوترات، مما أثقل كاهل العاملين في قطاع الإعلام الذين تعرضوا لسيل من التهديدات والاعتداءات بل وحتى القتل في بعض الحالات".

 

ونقل التقرير عن مديرة الأبحاث في منظمة مراسلون بلا حدود لوسي موريون قولها، “إننا قلقون للغاية حيال تزايد وتيرة الانتهاكات المرتكبة في حق الفاعلين الإعلاميين في العراق، سواء كانت من قبل قوات الأمن أو على يد جماعات مسلحة، إننا نحث السلطات على اتخاذ التدابير المناسبة لضمان سلامتهم“

 

وأشار التقرير الى أن "الهجمات ضد وسائل الإعلام تقترف في مناخ يسوده الإفلات التام من العقاب، حيث لا تتخذ السلطات العراقية أية إجراءات ملموسة لضمان سلامة الصحفيين، وذلك على الرغم من الدعوات المتكررة التي أطلقتها منظمات محلية ودولية متعددة".

 

ولفتت المنظمة في تقريرها الى أنه "سواء تعلق الأمر بجرائم الجماعات الجهادية مثل الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) أو بالانتهاكات التي ترتكبها السلطات العراقية، فإن وتيرة الاعتداءات على الصحفيين آخذة في التزايد على نحو مقلق".

 

وكانت الأمم المتحدة اعلنت بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة أن البزات الرسمية والخوذات الزرقاء التي يرتديها الصحفي للتعرف عليه في مناطق النزاعات، "لا توفر أي ضمانة للسلامة"، مشيرة إلى أنه منذ العام 1992، يقتل بمعدل صحفي في كل أسبوع.

 

يذكر أن العراق حصل على المرتبة 153 العام الحالي، في التصنيف العالمي لحرية الصحافة أي تراجع ثلاث نقاط عن العام السابق 2013 الذي حقق فيه المرتبة 150 بعد أن كسب نقطتين في العام 2012.

شفق نيوز/ اخفق برلمان كوردستان العراق اليوم في تسمية رئيس حكومة الاقليم ونائبه خلال الجلسة الاعتيادية له بسبب عدم تقديم اي مرشح لمنصب نائب رئيس الحكومة من قبل كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني.

وكان مدرجا ضمن برنامج جلسة اليوم تسمية مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني نيجيرفان بارزاني لتشكيل الحكومة الكوردية القادمة ونائب له من قبل الاتحاد الوطني، الا ان البرلمان وبعد مناقشات مستفيضة من قبل اعضائه توصلوا الى قرار تاجيل تسمية رئيس الحكومة الى الجلسات القادمة.

وقرر البرلمان بالاغلبية ان يناقش مسالة نائب رئيس الحكومة في الاسبوع القادم، معلنا انه اذا لم يتوصل الاتحاد الوطني الى اتفاق فيما بينهم لاختيار مرشح سيكلف البرلمان مرشح رئاسة الحكومة لوحده بتشكيل وزارته.

وتحدثت المصادر الكوردية قبل ايام عن ترشيح الاتحاد الوطني كل من قباد طالباني وقادر حمه جان لمنصب نائب رئيس الحكومة الانه لم تصدر اية تاكيدات من قبل قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني ولم يقدموا خلال جلسة اليوم اي مرشح لهذا المنصب.

بغداد/ المسلة: استبق المرشّح في الانتخابات عن "التيار الصدري" صالح الجزائري، وأحد الفائزين بعضوية مجلس محافظة بغداد العام 2009، حصول التيار الصدري على اصوات دون طموح التيار، في انتخابات 30 نيسان/ابريل، بشتم الشعب العراقي ونعته بأسوأ الاوصاف معتبراً، ان "العراقيين اثبتوا بانتخابهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، بانهم لا يلتزمون بتوجيهات مراجعهم ويقتصر التزامهم فيما يتعلق بالهلال او صلاة الجماعة او الاستخارة او المسائل الفقهية مثل الحيض والاستحاضة".

وتشن أحزاب وقوى سياسية، استشعرت الخسارة في الانتخابات مسبقا، هجوماً على الناخبين، بسبب "الحرج" امام جمهورها ومموليها وداعميها.

وتزامنت اهانة الجزائري للشعب العراقي، مع اهانات وجهها المتهم بالإرهاب والمكوم عليه بالإعدام طارق الهاشمي، الى العراقيين أيضا حين كتب على حسابة في "تويتر" الاسبوع الماضي، بان "الذين صوتوا للظالم، لا اعتقد انهم صوتوا له عن اقتناع، هم اما فاسدون مثله او جهلة مغفلون، انطلت عليهم أكاذيب المالكي".

واتهم الجزائري العراقيين بـ"الخيانة"، قائلا في تدوينة له على صفحته في "فيسبوك"، انهم "مصداق لوصف الامام الحسين(ع)، حينما قال.. الناس عبيد الدنيا والدين لعق على السنتهم يحوطونه ما درت معاشهم فاذا مضوا بالبلاء قل الديانون".

وفي اطار انتشار الشتيمة السياسية في العراق، انتشار النار في الهشيم، حتى صار التَشاتُمُ مفردة يومية مهمة في القاموس السياسي والاجتماعي، اعتبر الجزائري ان العراقيين "احفاد شيعة معاوية ويزيد وصدام الذي انقسموا بين غبي لا يميز بين الناقة والجمل وهو بين خائف و ذليل وبين طامع دنيوي"، معتبرا "انهم لا يستحقون الامام العادل والحكم الرشيد وانهم يجبون من يذلهم ويسوقهم كما تساق الغنم".

واضاف "انهم اولاد من غدروا بالزعيم عيد الكريم قاسم بعدما تواضع لهم واكرمهم وضحى بالكثير من اجلهم ولكنهم تنكروا وجاءوا بمن يسومهم سوء العذاب، ومن سابه اباه فما ظلم".

وإذا كان التسابُّ ديدن بعض السياسيين والنخب تجاه بعضهم البعض فان الجزائري، وجّه اهانته للعراقيين بالقول "والمضحك المبكي ان اغلبهم يدعون في صلاتهم (اللهم انا نرغب اليك في دولة كريمة)، واخيرا صدق من قال.. كيفما تكونوا يُولى عليكم".

وعلى موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" كتب مدوّن عراقي رسالة وجّهها الى مرشح خاسر، يقول فيها "ايها المرشح الخسران، اياك اتهام الشعب بالغباء الذي هو صفتك، فلم تحسن تقدير حجم شعبيتك".

واضاف "اقبل الخسارة بروح رياضية وارجع لشعبك واحترمه وقدّم له انجازات وخدمات ورشّح بعد اربع سنوات وسوف ترى الاختلاف".

وتعيش بعض الاحزاب والكتل السياسية التي تتوقع نتائج في الانتخابات ليست في حجم طموحاتها التي رسمتها، حالة من "الهيستريا" السياسية و "التسقيط" الاعلامي للخصوم لاسيما تجاه الكتل التي يُتوقع حصولها على أصوات كثيرة".

وبسبب الشعور بـ"الخذلان"، وجّه اعلاميون تابعون لجهات سياسية معينة، "الاهانات" الى العراقيين الذين لم يصوتوا لهم.

بل ان اعلامي عراقي حسن كريم الراضي، يعمل لقناة "الفرات" الفضائية الموالية للمجلس الاعلى الاسلامي، يحرّض على العنف، ويخاطب الشعب العراقي بعبارات "الانتقام" منه واصفا اياه بـ"الاحمق".

وتدل مثل هذه التصريحات على قصور في الوعي لدى البعض، الا ان خطابات النخب المتعلمة المتضمنة للسبّ والشّتم، تشير الى كَرَاهيّة وانفعالية في تقييم اداء الخصوم، وحتى الشركاء حين نختلف معهم.

ويقول المحلل السياسي علي مارد لـ"المسلة" ان "حفلة الشتائم التي تطال غالبية الشعب العراقي لا زالت مستمرة ، وانا اتابعها باندهاش وفي صفحات غالبية الذين لم يصوتوا لدولة القانون".

وتابع القول "هذه الحفلة المشينة التي لا تتناسب والفهم الصحيح للديمقراطية والتحضر واحترام الرأي الاخر اسقطت في وحلها حتى سياسيين وزعماء كتل خاسرة قد انخرطوا فيها لان الشعب لم يمنحهم ما يكفي من اصوات".

وفي ظلّ انفلات اعلامي، بعيد عن المهنية واخلاقيات العمل السياسي والانتخابي، تسوّق كتل سياسية خطاباتها التسقيطية، فيما هي تعيش في داخل تنظيماتها الداخلية صراع زعامات على خطف المناصب العليا التي ستكون من حق الكتلة وفق نتائج الانتخابات.

ونقل ناشطون مدنيون ان الاعلامي الراضي، وصف العراقيين بـ"الحمقى"، فيما لو ظهرت النتائج على عكس توقعات المجلس الاعلى الاسلامي.

وتابعت "المسلة" تدوينة الراضي الرقمية حيث يقول، بسبب توقّعه هزيمة الجهة السياسية التي يحشد لها الدعم "لو ان الحمقى اتحدوا واختاروهم لمره ثالثة"، قاصدا "الشعب العراقي" في كلماته المهينة.

وزاد في القول على حسابه الرقمي في "فيسبوك"، يائساً من اتجاهات التصويت... "تبا للديمقراطية".

واعتبر هاشم حسين ان حديث هذا الاعلامي بهذا الاسلوب، يعني رفعه "الراية البيضاء " ونبوءة بخسارة "كتلة المواطن".

وانتقد المواطن ايمن الزيدي، الخطاب الانتقامي للراضي ووصفه الشعب العراقي بـ"الاحمق"، مؤكدا على ان "الحصول على الاستحقاق الانتخابي يكون عبر تصويت الشعب العراقي، وعدا ذلك، فانه الفشل بعينه".

وكان العام 2012 شهد تشكيل لجنة نيابية للتحقيق في تصريحات النائب عن القائمة العراقية أحمد العلواني التي اتهم فيها الشيعة في العراق بـ (العمالة) واصفا المكون العراقي الاكبر بـ "الخنازير".

واهان النائب عن القائمة العراقية، "الحزب الاسلامي"، مطشر السامرائي، الشعب العراقي العام 2013 ، حين وصفه بـ "التايه والدايح والبائس".

أوان/ السليمانية

اعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني، الاربعاء، عزمه في استلام منصب رئيس الجمهورية، مؤكدا ان المرشح لاستلام هذا المنصب يجب ان يحضى بموافقتهم.

وقال عضو في العلاقات المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني احمد كاني، في تصريح نشره جريدة (وشة) القريبة من الحزب انه "حسب نتائج استحقاقات دورتين انتخابيتين فان منصب رئيس الجمهورية يجب ان يكون من حصة الحزب الديمقراطي الكوردستاني".

واوضح انه "حسب الاتفاق الاستراتيجي بين الحزبين، تم تقاسم منصبي رئيس الاقليم للحزب الديمقراطي الكردستاني ومنصب رئيس الجمهورية للاتحاد الوطني"، موكدا ان "توازن القوى بين الحزبين قد تغيير"، مبينا انه "في حال ترشيح اي شخص يجب ان يمر بمواقة الحزب الديمقراطي".

وكانت رئاسة اقليم كردستان قد اعلنت في الرابع من الشهر الجاري بيانا وجه الى والأطراف السياسية في الإقليم والعراق، اعلن فيها بأن "منصب رئيس جمهورية العراق الاتحادي هو من حق الشعب الكردستاني"، مبينة ان "ترشيح أية شخصية لمنصب رئيس جمهورية العراق يجب أن يحظى بموافقة البرلمان الكردستاني، لان هذا المنصب هو أحد استحقاقات الشعب الكردي".

أوان/ بغداد

بعد ان اتضحت ملامح النتائج الاولية للانتخابات، والتي اشارت الى ان ائتلاف دولة القانون هو الكتلة الأكثر أصواتا بمعظم المحافظات، بدأت الكتل السياسية وخاصة التي كانت سابقا تعتبر من اشد الاعداء لحكومة المالكي بالتقرب من دولة القانون للتحالف معه والقبول بتشكيل حكومة الاغلبية.

حيث تؤكد مصادر مقربه من ائتلاف متحدون بان 30 عضوا من الائتلاف والذين اصبحت قضية فوزهم بالانتخابات مسالة وقت في طريقهم للدخول في ائتلاف مع دولة القانون لتشكيل حكومة الاغلبية السياسية، فضلا عن قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني الذي بمقدوره حصد 15 مقعدا على اقل تقدير.

وتقول هذه المصادر لـ"أوان"، إن "30 عضوا في ائتلاف متحدون كشفوا عن نيتهم بان الائتلاف مع دولة القانون افضل وسيلة ولا طريق امامهم سواه، واعتبروا ان المالكي هو رجل المرحلة والتجديد له لولاية ثالثة هو افضل الطرق لخروج العراق من الوضع الحالي".

واضافت المصادر انه "هذا العدد من النواب الجدد هو اكثر مما كان يطمح إليه المالكي، وبهذه الحالة سيتمكن من تشكيل حكومة أغلبية سياسية دون الرجوع إلى تحالفات وتوافقات وتنازلات كان قد رفضها في أكثر من مناسبة، وآخرها في برنامجه الانتخابي الذي أوضح انه لن يشكل حكومة تقوم على المحاصصة والتوافقية وفرض الوزراء من باقي الكتل الأخرى".

فيما يرى مراقبون للمشهد السياسي العراقي ان "رئيس الوزراء نوري المالكي كان في كلمته الاسبوعية التي القاها اليوم، اكثر ارتياحا من ذي قبل، وتحدث بكل ثقة عن تشكيل حكومة اغلبية سياسية، وهذا ما يؤكد ان هناك نواب فائزين في الانتخابات من خارج كتلة دولة القانون سينضمون حتما الى اليه مثل (الصادقون، البيضاء، وغيرهم..).

واوضحوا ان "زعيم كتلة متحدون أسامة النجيفي الذي صرح بعد الانتخابات إن الائتلاف مع المالكي خط احمر اصبح الان في موقف محرج، خاصة وهو الان في اقليم كردستان لعقد ائتلاف مع الكرد الذين هم اصلا منقسمون فيما بينهم، بعد ان وافق حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال طالباني التجديد للمالكي مقابل الاحتفاظ بمنصب رئيس الجمهورية الذي هو بالاصل استحقاقهم في ظل تبوء مسعود بارزاني رئاسة الاقليم".

واضافوا ان "المالكي اصبح الان اكثر ثقة للاصرار على رأيه وبرنامجه الانتخابي المعلن وقبول بقية الكتل على التجديد له لولاية ثالثة، بعد تمكنه من تشكيل حكومة وتحقيق النصاب وهو 165 مقعد في البرلمان".

وجرت يوم الاربعاء 30 نيسان 2014، ومنذ ساعات الصباح الاولى عملية التصويت العام في جميع محافظات العراق لاختيار ممثلين للشعب، حيث شارك فيها اكثر من 9000 مرشح تنافسوا على مقاعد البرلمان البالغ عددها 328 مقعدا، وأغلقت صناديق الاقتراع في الساعة السادسة مساء.

وفي ظل النتائج الاولية للانتخابات تبين أن حظوظ رئيس الوزراء نوري المالكي في البقاء في منصبه لولاية ثالثة اصبحت كبيرة، بعد اعلان المنظمات المستقلة لمراقبة الانتخابات واعتراف ممثلي الكيانات السياسية بتحقيق ائتلاف دولة القانون تقدما كبيرا على باقي الكتل المشاركة بالانتخابات.

 

Zordar dê hên me nasnakin زور دار دى هين ومه ناس نا كه ن

Di nav xoda me Bdayik u Bab diken دناف خو دا مه بداي وباب دكه ن

Di gerên Navê Shirîn windaken دكه رين نافى شيرين وندا كه ن



دعونا أيها الأعزاء نقوم بكسر القاعدة الكتابية المعتادة هذه المرة ولنبداء بالنص قبل المقدمة:



حقيقة نحن لا ننكر أنه الديانتان (الأيزدائية والزرادشتية) هناك نقاط كثيرة متداخلة ومتشابهة فيما بينهما وتجمعهما معاً بحكم نفس المكان الذي ظهرتا فيه وقد يكون نفس الزمان أيضاً فحدود أنتشار هذه الديانتين كانت بين الشعوب الكوردية والفارسية القديمة منهم (الحيثيين والحوريون والكوتيون والخالتيون واللوليون الميديون والساسانيون والأيلاميون والخ..) فكل هؤلاء عاشوا مع بعضهم البعض جنباً الى جنب تجمعهم لهجات متقاربة وملامح وتأريخ وأفكار ومعتقدات ورقعة جغرافية واحدة كانت قديماً وقبل زحف الشعوب اليعربية أقوام الصحاري تحت يافطة الدين الأسلامي لمناطقهم اليها تتضمن أجزاء واسعة من أيران وافغانستان بل الى حدود شبه الجزيرة الهندية شرقاً، وغرباً كثيرا ما كانوا يتصادمون مع الحضارة الفرعونية المصرية في سيناء وفلسطين وأسرائيل ولبنان حاليا ولحد الأن ظلوا ولهم وجود هناك، أما شمالاً فكانت تشمل اجزاءً واسعة من تركيا الحالية مع ارمينيا لتلتف على البحر الاسود فجنوباً لتشمل جنوب أيران والعراق أرض سومر أجداد الكورد العظام، أذا فلا عجب ولا غرابة بأن يكون هناك تشابهاً فيما بين بقايا كل تلك الأقوام (الكورد فارسية) التي كانت قريبة ومتداخلة فيما بينها بحيث يصعب التفريق بينهم الأن، فأثروا وتأثروا ببعضهم البعض فالخلف يشبه السلف دائما، فهذه هي حالة الديانتين الأيزدائية والزرادشتية لا مفر لنا من الحقيقة الواضحة والتي هي: ان كلاهما كانا منتشران بين الاقوام والزمان والمكان نفسه المذكور أعلاه فبين جذب وصراع بينهما تأثرتا كل منهما (العقديتان) بالأخرى بين عطاء وأخذ ولكن ظل كل واحد منهما يحتفظ بجوهره الذي يختلف عن الأخر يتشابهون مظهرا ويختلفون حقيقة...



فالتشابه في بعض الأوجه والأمور بين بعض الديانات لا يعني ابداً انها واحدة، فكمثال لاالحصر اذا ما اليوم قارنا بين الديانات السماوية الثلاثة (اليهود،المسيحيين،الاسلام) سوف نجد الكثير من أوجه الشبه بينهم ومن اهمها ثلاثتهم يؤمنون بنبوة (ابراهيم الخليل) وبالسلسلة الطويلة العريضة للرسل الأسرائيليين من بعده، وقصص الخلق و(أدم وحواء) والايمان بوجود أله الشر (الشيطان) والطوفان والجنة والجهنم ما بعد الموت، الا أننا نرى انه كل واحد منهم يتمتع بالاستقلال التام عن الأخر...وحتى الاسلام والزرادشتية معاً يؤمنون ابنائها بالصراط المستقيم (البرزخ) جسر عبورالأرواح وكذلك والدابة التي صعد عليها زارادشت عند الزرادشتيين والرسول اليعربي عند المسلمين وطافوا الطبقات والأفلاك الدنيوية العديدة، بالأضافة الى انه كليهما يؤمنون بوجود أله الشر (الشيطان) ويشتركان في التعوذ منه قبل ممارسة كل صلاة، الاان كل واحد منهما يفتخر ويحتفظ بفلسفته و استقلاليته عن الأخر...



فنحن نكرر بأننا لا ننكر أنه الديانتان (الأيزدائية والزرادشتية) هناك نقاط كثيرة متداخلة ومتشابهة فيما بينهما الا أنه ما يفرقهما هي أكثر من الكثيرة ...



أوجه الفرق والاختلاف بين الايزيدياتي والزرادشتي



1. في الوقت الذي يؤمن فيه الايزيدي بخالق (خودا) واحد منه ينبع الخير والشر وبعدم وجود الهة أخرى نقيضة لها أو احداهما للشر والاخرى للخير والنص الديني الايزيدي ادناه يؤكد ويشير وبوضوح تام الى ذلك (خير وشه ر زده ركه هى خودا ـ الخير والشر من باب الخالق)، ترفض الديانة الزرادشتية وبشدة ذلك الأمر وتؤمن بوجود عدة الهة احداها للشر (أهريمن) الشيطان والأخرى للخير (أهورا مزدا) ويقومون بعبادة الأخيرة ولا يؤمنون ولايقبلون بأن يكون الخير والشر من منبع واحد.

2. الصوم مقدس لدى ابناء الديانة الأيزيدية يل تعتبر ثلاثة منها (صوم ئيزدان الخالق) كفريضة عين يتوجب على كل أيزيدي له المقدرة على ذلك القيام بالواجب، بالمقابل يعتبر فيه الصوم من التابوات المحرمات لدى ابناء الزرادشتيين أعتقادا منهم ان الجوع والعطش المتعمد يبعدا لانسان عن أداء أعماله الدنيوية كالزراعة والرعي ووالخ..الضرورية التي تبقيه حياً وتضعف أرادته.

3. الايزيديون يقومون بدفن موتاهم تحت التراب المقدسة بأسرع وقت ممكن بعد وفاتهم وذلك العمل هو خير ما يقومون به، في الوقت الذي يقوم فيه الزرادشتيون بترك جثث امواتهم على التلال او ابراج خصصت من اجل ذلك لتأكلها الطيور الجارحة ولايحبذون دفنها تحت التراب كي لا يفسدوا التراب المقدس وأن أضطروا لفعل ذلك فيتعمدون وضعها في صناديق خاصة كي لا تختلط بالتراب المقدسة فيما بعد تفسخها.

4. حالة الطلاق موجودة بين الزوج والزوجة عند ابناء الديانة الأيزيدية بالرغم من انها عادة غير محبذة الا انه لا يوجد نص ديني ايزيدي واضح يحرم تلك الفعلة، اما عند الزرادشتيين فالطلاق يعتبر محرماً بين افراد معتنقيها...

وقائمة الأختلاف طويلة بعد وهي تكفي لمن يريد ان يعلم ويفهم ويفرق أما الأخرون من لديهم مأرب وأهداف خفية فأظن بأنه يكفيهم أيضاً بأن ديانتنا الايزيدية والزرادشتية يشترك اتباعهم في الأنسانية وأيضاً انه في كلا الحالتين يأكلان ويشربان ويتشابهون معتنقوها من حيث طريقة التكاثر والنمو والموت، وتتكون اجسادهم من لحم وعظام ودماء لكي يقوموا بتشبيه بعضنا بالبعض لاخر وصهرنا فيها...



أيها الكرماء:



ـ هل سبق لشخصية بسيطة او مرجعية دينية (زرادشتية) وافتخرت بديانتنا الأيزيدية؟

ـ كم منهم أتباع الديانة الزرادشتية قاموا بزيارة معبدنا المقدس (لالش)؟

ـ كم منهم تعمدوا بماء العين البيضاء (كانيا سبي) في لالش الطقس المقدس لدينا؟

ـ كم مرة يتم ذكر اسم مؤسس تلك الديانة (زرادشت) في أقوالنا ونصوصنا الدينية؟

ونخصها (الدروز) التي يقوم بتلاوتها رجال الدين الايزيديون ويتم ذكر أكثر من (170) فيها من أوليائنا الصالحين؟

الجواب على كل تلك الأسئلة: لا شيء اذا لماذا علينا ان ننكر انتمائنا ونضرب تأريخ اجدادنا العظام وفلسفة ديانتنا التي تضرب أعماق أعماق التأريخ في عرض الحائط، ما المصلحة والمغزى من ذلك يا ترى...





بدايات هذا الخلط المتعمد والتي كانت تستوجب الوقفة الأيزيدية والتي دعونا اليها حينها مع الدعوة والنداء المقدس للعالم الديني (عدنان خيرافايي) ولم يتم الأستجابة لها، فها هي تثمر وتتكلل بنصب صنم للنبي (زردشت) ويقدم كهدية غالية لأبناء الديانة الأيزيدية تحديدا في مدينة عفرين/ سوريا على أساس أنه يخصهم وهم منه براء وأسفاه...



البداية:

منذو بدء انطلاقة القناة الفضائية (جرا Tv) قبل ما يقارب السنتين من الأن وتحديدا في الشهر الثامن من عام (2012) والتي أدعتبأنها سوف تمثل الرأي والصوت الأيزيدي الحر أي انها سوف تكون المنبر الفضائي المرأي الأول أيزيدياً، وحقيقة لا نخفي بأنه حالنا كحال جميع ابناء ديانتنا البسطاء أستبشرنا حينذاك خيراً من انطلاقة تلك القناة والتي تستمد تمويلها كما يعرف الجميع من الحزب العمال الكوردستاني الذي دخل في كفاح مسلح ضد دولة (تركيا) منذو أكثر من ثلاثة عقود وذلك من أجل الحصول على الحق الشرعي للشعب الكوردي الذي يقدر عدده هناك بأكثر من (15) مليون نسمة يعيشون هناك مسلوبي الهوية والأرادة والغير معترف بوجودهم هناك لا قومية ولا لغة ولا تأريخاً...



ففي الوقت الذي كنا جميعنا نحمل الشكر والأمتنان لتلك الجهة الكوردية التي أدخلت البهجة والأبتسامة والسرور الى بيت كل كوردي أيزيدي أينما كانوا وتواجدوا حيث لاتمر مناسبة عليها وتذكر أسم ديانتنا الأيزيدية بالخير بل يفتخرون بوجودنا وبقائنا لحد اليوم بينهم حافظين للدين واللسان الكوردي، ويعترفون علناً بأننا نحن هو الأصل الكوردي النقي الذي تم نزعهم منا بالقوة بأساليب متعددة ومختلفة ابان الزحف الأسلامي العروبي أيام الفتوحات والغزوات من اجل ترك عبادة الأله الخالق الكوردي الأري (خودى وئيزدان وتياوس) وعبادة الخالق العربي السامي (الله والرب وهبل) وأستعمال اللغة العربية بديلا عن الكوردية للدعاء والعبادة لأن الخالق على ما يبدو لا يتقن غيرها!!!، تارة بالقتل والأغتصاب والسبي وتارة اخرى بفرض دفع الجزية على اصحاب الأرض والتي هي تقدر بأكثر من 10 أضعاف لغير المسلمين فيبدو بأنه الأمر كان يتوقف وحسب مزاج الأئمة والسلاطين ويقومون بتقويل الله والدين ما يشاؤون...



وعلى كل حال ولكي لا نبتعد عن اصل الموضوع فأن تلك القناة ومنذو انطلاقتها الأولى لم تتوانا عن الخلط بين ديانتنا الأيزيدية النقية وبين سياسة ذلك الحزب الممول هذا بالرغم من انه الوضع الحالي الذي يمر به ابناء تلك الديانة الأيزيدية في الوطن (العراق وسوريا) صعب جدا ولا يحسدون عليه ولكن يبدو بأن الأمر قد كان في محل سرور ورضى البعض الأيزيدي بأعتبار ديانتنا هو العمق والأصل الكوردي الذي بذكره يقوي ويشد عزيمة الثوار الكوردستانيين هناك المقاتلين البواسل (البيشمه ركه- كاريلا) ويزرع فيهم الحب والأخلاص والفداء للغتهم وأرض وتأريخ ومعتقدات أجدادهم العظام الأزدائيين والحيثيين والحوريون والكوتيون والخالتيون واللوليون الميديون والساسانيون والأيلاميون الخ...

هذا بالرغم من وجود الكثير من الانتقادات التي كانت توجه اليها للأبتعاد عن تسييس ديانتنا وأدخالها في حرب ضروس ليس لها القوة والقدرة والأمكانية لخوضها وبين معارض ومؤيد لهذا وذاك فقد كان الأمر يسير على ما يرام اذا ما صح التعبير...



الأ انه هناك ضمن فترة بث القناة الساعاتالمحدودة الممنوحة لها كانت ومازالت تظهر أمور غريبة منها لوحات وصور نراها وكلمات نسمعها عن الديانة (الزرادشتية) فقد كنا نتوهم في الأيام الأولى بأن القناة تتحول لتمثيل ابناء تلك الديانة من كثرة الأشارات اليها ولم نكن نعلم بالضبط هل الأمر والخلط هو عن قصد والخطة مدروسة لصهر ديانتنا الأيزيدية في تلك الديانة أم انه ليس الأمر سوى سهوا وقعوا فيه هناك الكادر وبعض الشخصيات المقربة من تلك القناة فيها، ولكن الهفوة والوهم لا يتكرر وينعاد فالحالة التي نحن بصددها تكاد تتكرر كل ساعة من فترة بثها بل كل لحظة لأقناع الأنسان الأيزيدي البسيط رغماً عنه بأنه ينتمي الى الديانة (الزرادشتية) او انه لا فرق بينهما والتي تحمل فلسفة بعيدة كل البعد عن فلسفة ديانتنا، مما أستدعي الأمر كي نقوم نحن شخصياً مع العديد من الخيرين من ابناء ديانتنا بأرسال العديد من الشكاوي الشفوية الى تلك القناة وكادرها عبر بعض الوسطاء ولكن يبدو بأنه لم يكن له نفع وفائدة، وهذا خلط ان لم يكن فضيعاً فأنه سوف يكون وقحاً مع احترامي للجميع لأستعمالي لهذه الكلمة التي قد لا تتناسب وأخلاقيات الكتابة والنشر حيث أجبرت على كتابتها لبشاعة الموقف...



الوقفة الشجاعة للعالم الديني (عدنان خيرافايي) للتصدي للمؤامرة



فالموقف الشجاع الذي قام به العالم الديني الأيزيدي (عدنان خيرافايي) المخلص لديانته قبل أشهر مقدم برنامج (أول وأركان) بمعنى (الدين وأركانه) في تلك القناة (جرا Tv ) والذي أصبح ضيفاً مرحباً به يحل على كل بيت أيزيدي في الوطن (العراق و سوريا) من دون أستأذان اينما كانوا وتواجدوا، الجميع كانوا يستمتعون بمشاهدة الحوارات التي كانت تدار من قبله ويأخذون منه المعلومات عن امور وشؤون ديانتهم حيث يمتلك العلم الديني الأيزيدي الباطني الغزير ويتسم بالشخصية القوية البسيطة الهادئة المتزنة التي سرعان ما يتعلق به المرء ما ان يشاهدها، هذا بالأضافة الى امتلاكه العديد من المعلومات عن الثقافات والديانات الأخرى أيضاً، فيبدو بأن الأمر او السوء قد زاد عن الحد اللازم وكان لا بد منه ان يخرج عن صمته وليثور وليصرخ بوجه كل شخصية وجهة تحاول النيل من هذه الديانةبخلطها وصهرها في ديانات وعقائد أخرى سواء عن دراية او عدم دراية، ففي الوقت الذي نكن فيه الاحترام الكثير للديانة (الزرادشتية) ولكل الديانات الاخرى أيضاً فنحن أعلنا في ذلك الوقت عن تضامننا التام مع تلك الشخصية العالم الديني (عدنان خيرافايي) للتصدي لهكذا أشخاص او جهات تحاول الأقتراب والمساس بديانتنا ورموزنا وأوليائنا المقدسين وهو خط أحمر لعابريها عليهم تحمل تبعاتها فيما بعد ودفع ثمن جريمتهم غالياً، وعليه أنذاك وجهنا دعوة الى كل المؤسسات الأيزيدية الفاعلة المجلس الروحاني ومركز لالش وأفرعه والمديرية العامة للشأن الأيزيدي في كوردستان والمثقفين بشكل عام ليتضامنوا مع تلك الشخصية الدينية وللتنديد بالضغوطات التي يتعرض اليها بسبب عدم امتثاله لأوامرهم وللتصدي للمؤامرة المشؤومة والتي هي خلط ديانتنا وصهرها في ديانات وفلسفات اخرى ومحاربتها بكافة الأشكال، فما قام به العالم الديني كان واجباً بل كانت فريضة عين تقع على عاتق كل جهة أيزيدية شريفة ومهتمة بالأيزيدياتي وأن أستدعت الضرورة كان المفروض ان ا يلجئوا الى المحاكم الأوربية حيث مقر القناة لأفشال ذلك المخطط أوالمؤامرة ولكن وأسفاه الكل الأيزيدي لم يستجب لدعوتنا مع دعوة تلك الشخصية الدينية وندائه المقدس وصارت الاحداث وألت الأمور على ما هي الأن...



للزيادة في المعلومات



لقد سبق وتحديدا في منتصف تسعينيات القرن المنصرم وتم دعوة المير(تحسين بك) أمير الديانة الايزيدية في العالم وكذلك الأمراء (فاروق بك) والأميرالمرحوم (خيري بك) لمنحهم شرف أفتتاحية البعض من الجمعيات او البيوت التي تخصتلك الجهات (حزب العمال الكوردستاني في أوربا) تحت غطاء الأيزيدياتي وتم الردعليها بالرفض القاطع وذلك للأسباب التالية:



أولا:ً لأبعاد اسم ديانتنا عن المقايضات والتجاذبات السياسية في المنطقة ولعدم افساح المجال لهم لأستغلال أسم ديانتنا كغطاء لهم لتحقيق الأهداف السياسية.

ثانيا: لان تلك الجمعيات كانت تحمل وترفع لوحات ورسوم تشير وبوضوح تام الى الديانة الزرادشتية قائلين بالحرف الواحد بأنها لا تمثلنا ولا نمثلها نحن...



وختاماً نتمنى من كل الجهات المهتمة بالأيزيدياتي وخصوصاً المجلس لروحاني الأيزيدي والمثقفين أن لا ينجروا وراء مخططات البعض من الاحزاب والحركات الأيزيدية او الكوردية بشكل عام ويصبحوا أداة لتصفية حسابات فيما بينهم، ويأخذوا من هذه المناسبة أوالعمل كفرصة لهم لضرب مصالح هذه الجهة وتلك وليحولوا ويبادلوا هذه المسألة المسيسة بتسييس مضاعف أكثر بدعوة الدفاع عن ديانتنا يخرجوننا من لعبة لنجد أنفسنا في لعبة أكبر قذارة، فالرجاء وثم الرجاء عدم أفساح المجال لأية أحزاب اخرى للدخول فيما بيننا وبين تلك الجهة السياسية (حزب العمال الكوردستاني) التي قد يكون فعل فعلته عن حسن نية لا غير، والجهات والشخصيات الايزيدية هناك في (سوريا) والتي لهم صلة بتلك الجهات التي قدمت صنم زردشت كهدية لديانتنا وكأنه يخصنا مدعوة للتدخل وحل الألتباس بالوسائل السلمية والعقلانية تحاشيا لأية تطورات أخرى نحن في غنى عنها فالأعداء كثر وهم يتربصون بديانتنا والشعب الكوردي ككل على حد سواء فالأحتراز من الفتن والقلاقل والبلابل واجب كل شريف ووطني كوردي هناك مهما كانت ديانته مسلمة او ايزيدية أو زردشتية او لا دينية، وليحفظ الخالق الايزيدي (أزدايى باك) وألهة الخير الزرادشتية (أهورامزدا) الديانتين ومعتنقيها، ودمتم ودامت الانسانية برعاية العقل البشري السليم بألف خير وسلام دائم.

ماجد خالد شرو / مهتم بالشأن الايزيدي

المانيا / 6/5/2014ِِ

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الفشل الذريع الذي واجهته امتنا العربية عند محاولة بعض شعوبها تغيير واقعها عبر ما يسمى بالربيع العربي هو فشل حتمي الوقوع لسبب معروف سلفا وهو" إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ" ,فالزعيم العربي المستبد هو نتاج ثقافة مجتمعية استبدادية لاتقبل الراي الاخر ,هذه الثقافة قادرة على ان تنتج لنا زعيم مستبد جديد حتى ولو بذلت شعوبنا الغالي والنفيس من اجل اسقاط سلفه.. فكما تكونوا يولى عليكم "الا بالتدخل الهي مباشر".

مقاتلة الحكام وتخريب الاوطان حلان سيئان غير مجديان ابدا ,فمناصحة الحكام خير من مناطحتهم حفاظا على حاضر الأمة ومستقبلها..اقول هذا مع يقيني بان اغلب حكام هذه الامة هم اكثر عقلانية وانفتاحا واقل تعصبا من معارضيهم..وهنا اصبح لزاما علي ان اطرح السؤال التالي كي اصل الى فكرة مفيدة ناضجة وواضحة عسى تساهم هذه الفكرة في وصول امتي الى مرحلة ماقبل التغيير الحقيقي من مقومات ..لاننا مازلنا بعيدين جدا عن مقومات التغيير الحقيقي"هذا البعد هو بعد ثقافي وليس زمني".

السؤال هو..كيف يمكن لنا ان نناصح حكام هم اكثر عقلانية وانفتاحا واقل تعصبا من معارضيهم "اي الحكام العرب" ؟

الجواب الوحيد الممكن في هذه الحالة هو..نعم يمكننا فعل ذلك ولكن بعد تاهيل المجتمع للتغيير, اي بعد ان يبدا التغيير بالفرد اولا ,ومن ثم يتطور ليشمل كل افراد العائلة وتفرعاتها ,ومن ثم سيصل التغيير بالتدريج الى المجتمع عموما, وبالتالي سيشمل التغييركل مناحي الحياة في امتنا "لانه سيصبح حالة مجتمعية عامة" .

ويمكن تحقيق ذلك بعد ان نتعلم ونؤمن بان " المسلم من سلم الناس من لسانه و يده", وبعد ان نتعلم كيف نعطي كل ذي حق حقه بدا من افراد العائلة الواحدة وصولا الى كل مناحي الحياة ,وان نتعلم احترام الفكر المختلف او حتى المخالف بدا من داخل البيت وانطلاقا الى المجتمع.

وان نتعلم ونعلم ابنائنا "كيف نفكر قبل ان نقرر؟!" ,وكيف لانسير كلبهائم خلف كل من ادعى الدين واطال لحيته وخاصة عندما يفتي لنا بكراهية الاخرين.

واهم ما يمكننا ان نتعلمه من اجل التغيير الحقيقي هو ان نتعلم كيف نحب الاخرين"وننافسهم بشرف" على الرغم من اختلافنا معهم ..وان نتعلم حقوق الانسان الحقيقية وخاصة حقوق المرأة والطفل.

فالمرأة هي نصف المجتمع ان اعطيناها حقوقها وحريتها تقدم المجتمع خطوات الى الامام دفعة واحدة.

اما الاطفال فهم بلا شك مستقبل الامة ,ان حفظنا لهم كرامتهم خلقنا منهم جيلا عزيزا لايمكن ان يقبل الدكتاتورية والذل ..وان علمناهم محبة الناس وحب عمل الخير وحسن الاخلاق وقوة الشخصية "مع الاهتمام البالغ بتعليمهم" خلقنا منهم جيلا قادرا على بناء الوطن باحدث وافضل مايمكن , وبالتالي سنحصل على امة عزيرة كريمة لايمكن ان تقبل بمكانه متاخرة بين الامم.

باختصار..علينا ان نغير انفسنا قبل ان نطالب حكامنا بالتغيير,فما فائدة محاولة تغييراو تجديد راس الهرم بينما نترك السوسة تنخر في قاعدته .

وشكرا

 

 

 

5-5-2014
خاص الثانية للداعشيين في كوردستان سورية:
جريمة إهدار الحقوق:
(هل أنتم منها يا داعش) أم ( أنتم تتريون بشاريون يا داعش) أقسم بالله أنتم ضد شريعة الله وسنة نبيه محمد على أفضل الصلاة والتسليم _ هل تقرؤون التاريخ كيف دخل الكورد في دين الإسلام ، ومنً أحيا الدين وأحماهم من أعداء الله ورسوله عليه الصلاة والسلام ، هل تعلمون أن الكورد هم الذين يحافظون على الدين الحنيف وهل تعلمون أن الكورد دخلوا الإسلام طوعاً ، لا كرهاً ، وأنتم بهذه الشاكلة تحاربون الله ومحمد بن عبد الله نبي الأمة الإسلامية ، توعظوا توبوا إلى الله من أفعالكم ، ولا تناصروا الظالم المستبد.
إن هذه الحقوق هي التي تمنح الإنسان الانطلاق إلى الأفاق الواسعة ليبلغ كماله ، ويحصل على ارتقائه المقدر له ، سواء أكان ماديا أم أدبيا.
ومن ثم ، فإن أي تفويت أو تنقيص لحق من حقوق الإنسان يعتبر جريمة من الجرائم الإنسانية ، وهذا نفسه هو السبب الحقيقي في منع الإسلام للحرب أيا كان نوعها ، لان الحرب بجانب كونها اعتداء على الحياة - وهي حق مقدس - فهي تدمير لما تصلح به الحياة.
وقد منع حرب التوسع ، وبسط النفوذ ، وسيادة القوي ، فقال:
(تلك الدار الاخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الارض ولا فساداً ، والعاقبة للمتقين).
1- منع حرب الانتقام والعدوان ، فقال:
ولا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب.
2- منع حرب التخريب والتدمير فقال:
ولا تفسدوا في الارض بعد إصلاحها.
3- متى تشرع الحرب وإذا كانت القاعدة هي السلام ، والحرب هي الاستثناء فلا مسوغ لهذه الحرب - في نظر الإسلام - مهما كانت الظروف ، إلا في إحدى حالتين:
(الحالة الاولى) حالة الدفاع عن النفس ، والعرض ، والمال ، والوطن عند الاعتداء.
يقول الله تعالى:
وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم.
ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين.
وعن سعد بن زيد ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: (من قتل دون ماله ، فهو شهيد ، ومن قتل دون دمه ، فهو شهيد ، ومن قتل دون دينه ، فهو شهيد ، ومن قتل دون أهله ، فهو شهيد. رواه أبو داود والترمذي والنسائي.
ويقول الله سبحانه:
ومالنا ألا تقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا.
(الحالة الثانية) حالة الدفاع عن الدعوة إلى الله إذا وقف أحد في سبيلها. بتعذيب من آمن بها ، أو بصد من أراد الدخول فيها ، أو بمنع الداعي من تبليغها ، ودليل ذلك:
(أولا) أن الله سبحانه يقول:
(وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه ، فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين - فإن انتهوا فإن الله غفور رحيم - وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين ) وقد تضمنت هذه الايات ما يأتي:
1 - الامر بقتال الذين يبدءون بالعدوان ومقاتلة المعتدين ، لكف عدوانهم.
والمقاتلة دفاعا عن النفس أمر مشروع في كل الشرائع ، وفي جميع المذاهب ، وهذا واضح من قوله تعالى: (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم).
2 - أما الذين لا يبدءون بعدوان ، فإنه لا يجوز قتالهم ابتداء ، لان الله نهى عن الاعتداء ، وحرم البغي والظلم في قوله: (ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين).
3 - وتعليل النهي عن العدوان بأن الله لا يحب المعتدين دليل على أن هذا النهي محكم غير قابل للنسخ ، لان هذا إخبار بعدم محبة الله للاعتداء والإخبار لا يدخله النسخ لان الاعتداء هو الظلم ، والله لا يحب الظلم أبدا.
4 - أن لهذه الحرب المشروعة غاية تنتهي إليها ، وهي منع فتنة المؤمنين والمؤمنات ، بترك إيذائهم ، وترك حرياتهم ليمارسوا عبادة الله ويقيموا دينه ، وهم آمنون على أنفسهم من كل عدوان.
(ثانيا) يقول الله سبحانه:
ومالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا.
وقد بينت هذه الاية سببين من أسباب القتال:
(أولهما) القتال في سبيل الله ، وهو الغاية التي يسعى إليها الدين ، حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله.
(وثانيهما) القتال في سبيل المستضعفين ، الذين أسلموا بمكة ، ولم يستطيعوا الهجرة ، فعذبتهم قريش وفتنتهم حتى طلبوا من الله الخلاص.
فهؤلاء لا غنى لهم عن الحماية التي تدفع عنهم أذى الظالمين ، وتمكنهم من الحرية ، فيما يدينون ويعتقدون.
(ثالثا) يقول الله سبحانه:
فإن اعتزلوكم فلم يقاتلوكم وألقوا إليكم السلم ، فما جعل الله لكم عليهم سبيلا. فهؤلاء القوم الذين لم يقاتلوا قومهم ، ولم يقاتلوا المسلمين واعتزلوا محاربة الفريقين ، وكان اعتزالهم هذا اعتزالا حقيقيا يريدون به السلام ، فهؤلاء لا سبيل للمؤمنين عليهم.
(رابعا) أن الله تعالى يقول:
وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم - وإن يريدوا أن يخدعوكم فإن حسبك الله.
ففي هذه الآية الامر بالجنوح إلى السلم إذا جنح العدو إليها ، حتى ولو كان جنوحه خداعا ومكرا.
(خامسا) أن حروب الرسول صلى الله عليه وسلم كانت كلها دفاعا ، ليس فيها شئ من العدوان.
وقتال المشركين من العرب، ونبذ عهودهم بعد فتح مكة كان جاريا على هذه القاعدة.
وهذا بين في قوله تعالى:
ألا تقاتلون قوما نكثوا أيمانهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدؤوكم أول مرة أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين - قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين - ويذهب غيظ قلوبهم ويتوب الله على من يشاء الله عليم حكيم.
ولما تجمعوا جميعا ورموا المسلمين عن قوس واحدة ، أمر الله بقتالهم جميعا يقول الله سبحانه: وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة، واعلموا أن الله مع المتقين.
(1) وأما قتال اليهود، فإنهم كانوا قد عاهدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد هجرته ، ثم لم يلبثوا أن نقضوا العهد وانضموا إلى المشركين والمنافقين ضد المسلمين ، ووقفوا محاربين لهم في غزوة الاحزاب ، فأنزل الله سبحانه:
(قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ، ولا باليوم الآخر، ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ، ولا يدينون دين الحق من الذين أوتو الكتاب ، حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون).
(2) وقال أيضا:
(يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار، وليجدوا فيكم غلظة ، واعلموا أن الله مع المتقين).
(سادسا) أن النبي صلى الله عليه وسلم مر على امرأة مقتولة ، فقال:
ما كانت هذه لتقاتل.
فعلم من هذا أن العلة في تحريم قتلها أنها لم تكن تقاتل مع المقاتلين ، فكانت مقاتلتهم لنا هي سبب مقاتلتنا لهم ، ولم يكن الكفر هو السبب.
(سابعا) أنه صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل الرهبان والصبيان ، لنفس السبب الذي نهى من أجله عن قتل المرأة.
(ثامنا) أن الإسلام لم يجعل الإكراه وسيلة من وسائل الدخول في الدين ، بل جعل وسيلة ذلك استعمال العقل وإعمال الفكر، والنظر في ملكوت السموات والارض.
يقول الله سبحانه:
ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ، وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون - قل انظروا ماذا في السموات والأرض وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون.
وقال:
لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي.
وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأسر الاسرى ، ولم يعرف أنه أكره أحدا منهم على الاسلام ، وكذلك كان أصحابه يفعلون.
روى أحمد عن أبي هريرة :
أن ثمامة الحنفي أسر وكان النبي صلى الله عليه وسلم يغدو عليه فيقول:
(ما عندك يا ثمامة؟).
فيقول:
إن تقتل تقتل ذا دم ، وإن تمنن تمنن على شاكر، وإن ترد المال نعطك منه ما شئت.
وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يحبون الفداء ، ويقولون: ما نصنع بقتل هذا ، فمر عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم ، فحله ، وبعث به إلى حائط أبي طلحة ، وأمره أن يغتسل ، فاغتسل وصلى ركعتين.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
لقد حُسن إسلام أخيكم.
أما النصارى وغيرهم فلم يقاتل الرسول صلى الله عليه وسلم أحدا منهم.
حتى أرسل رسله بعد صلح الحديبية إلى جميع الملوك يدعوهم إلى الإسلام ، فأرسل إلى قيصر، وإلى كسرى ، وإلى المقوقس ، وإلى النجاشي وملوك العرب بالشرق والشام ، فدخل في الإسلام من النصارى وغيرهم من دخل ، فعمد النصارى بالشام فقتلوا بعض من قد أسلم.
فالنصارى حاربوا المسلمين أولا ، وقتلوا من أسلم منهم بغيا وظلما.
فلما بدأ النصارى بقتل المسلمين أرسل الرسول سرية أمر عليها زيد بن حارثة ، ثم جعفرا ، ثم أمر عبد الله بن رواحة ، وهو أول قتال قاتله المسلمون للنصارى - بمؤتة من أرض الشام - واجتمع على أصحابه خلق كثير من النصارى ، واستشهد الامراء رضي الله عنهم ، وأخذ الراية خالد بن الوليد.
ومما تقدم يتبين بجلاء ، أن الإسلام لم يأذن بالحرب إلا دفعا للعدوان ، وحماية للدعوة ، ومنعا للاضطهاد ، وكفاية لحرية التدين ، فإنها حينئذ تكون فريضة من فرائض الدين ، وواجبا من واجباته المقدسة ويطلق عليها اسم " الجهاد ".
الأربعاء, 07 أيار/مايو 2014 16:49

قصيدة / اعتناق‎ - سفيان شنكالي



انظر إليكَ في سماءٍ رحيمة
فأرى نورا ينبعث في ليلي الهاتك .

عندما يحين الليل ..
أرى في السماء نور وجهك قمرا يضيء عتمتي
وتلك النجوم اللامعة تتلألأ
هي : بسمتك , تغفو برفق
في أحضان مفردتي

أسكن طويلا أمامكَ خجلة
فانحني احتراما لضيائك الحميم .

وحين طلوع الفجر ..
ابحث عن نبع ذلك النور
أستشفك ..,فأجدكَ شمسا
أهيم , أتوه في حيرة

زادت حيرتي بك ,, من تكون ؟
هل أنت ملاك أم شمس أم قمر ؟

حين عودتي إلى معقلي الأول
أكرر : من تكون ؟
أعيد العبارة ذاتها ..
ككل يوم :
انك أعظم انسان عرفته في حياتي ...
ومن المستحيل أن أنسى ضياء القمر

لا أريد فــــــراقــــــــكَ
لأنكَ دواءً شافي لأوجاعي ..
لأنكَ نجمةً متلألئة في فضائي
ترسل نورها ..
وبدون أن تأخذ الإذن ,
تدخل في قلبي وتملؤهُ أملاً
تحدثني .. تسهو بي , ترشدني , توبخني ,
مبديةً بسماتها الرقيقة

كبرت نجمتي
حتى أصبحت قمرا يضيء فؤادي
يا قمري الذي في سمائي :
ستبقي نورا لطريقي
وبسمة على أطراف غدي

فحين أشتاق إليك ..
سأتحدث مع نفسي ومع فؤادي
لأنك هاهنا في داخلي ,, بين صخب الشريان
سأنسى بأنك بعيدا .. فيما وراء البحارِ
واعلمْ أنني لن أخذلك
لأنك صديق مسائي
لأنك رسمت أجمل اللحظات
لأنك مرشدي
لأنك أظهرت لي طيب النوايا
يا من تملك اكبر القلوب وأنقاها

أنتَ درّتي الكبيرة
لا يعلم سوى الله وحده
كم أنتَ نورتني
أنتَ قمري
كن سعيدا في سمائي
أملي هو أن تسعد دائما
كما جعلتني سعيدة
سأبقى الأرض التي تبتسم إليك أبداً .

سفيان شنكالي

We are international committee for the rights of indigenous Mesopotamians - International observers, 0010332

التي تضم شبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط وتحت كنفها 56 منظمة مجتمع مدني / حقوق انسان + محكمة حقوق الانسان في الشرق التي تضم 34 قاضي ومحامي ومستشار قانوني

تمكنت منظمتنا القانونية من تفعيل اكثر من 189 مجموعة مراقبة دولية ومحلية بمجموع 24 مراقب دولي + 769 مراقب محلي رسمي بمساعدة 22 متطوع  موزعة على مناطق العراق كالتالي:

المجموعة الاولى / خط هاملتون = مصيف صلاح الدين – كوري – شقلاوة – هيران ونازنين – حرير – سيساوة – خليفان – ديانا – راوندوز / باشراف الزميل جمال عقراوي

10 مراكز انتخابية = 50 محطة + 3 مراكز فرز انتخابي

المجموعة الثانية / رانية – جوار قورنة – سكتان – توتمة / باشراف الزميلة خ يوسف احمد

4 مراكز انتخابية = 20 محطة + 2 مركز فرز انتخابي

المجموعة الثالثة / عينكاوا وشرق اربيل باشراف الزميل منذر شابا

13 مركز = 65 محطة + 3 مراكز فرز

المجموعة الرابعة/ وسط اربيل باشراف الزميل سمير عبد الواحد

10 مراكز = 50 محطة

المجموعة الخامسة / غرب اربيل باشراف الزميل جيفارا موسى و تانيا محمد (وفاء رشيد)

8 مراكز انتخابية = 40 محطة + محطة فرز واحدة

المجموعة السادسة / عينكاوا – اربيل – اطراف اربيل باشراف الزميل سمير شابا / بشرى زاير – وفاء رشيد – جيفارا موسى – سمير عبد الواحد

18 مركز = 90 محطة + محطتين فرز

المجموعة السابعة = سهل نينوى / القوش واطرافها باشراف الزميل فيدل سلام يونس

14 مركز = 70 محطة + محطتي فرز

المجموعة الثامنة / القوش باشراف الزميلة انعام كريم وثلاثة زميلات

4 مراكز = 20 محطة + محطة فرز واحدة

المجموعة التاسعة / باعذرا – بوزان – قرى اليزيدية باشراف الزميلين عامر سعيد وفيدل سلام و4 زملاء اخرين

8 مراكز = 40 محطة

المجموعات من 10 – 174 = محافظة دهوك داخل والاطراف – اطراف الموصل – زمار – سنجار – بعشيقة – شيخان – اطراف تلكيف – باشراف المراقب الدولي الزميل شيرزاد محمد بيرموزا ومتابعة الزميل سمير شابا رئيس الهيئة العالمية وشبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط / مراقب دولي مع الزملاء المراقبين المحليين = محافظة دهوك 169 مراقب + سهل نينوى واطراف الموصل = 720 مراقب محلي

174 مركز انتخابي = 870 محطة + لا زالوا لحد كتابة هذا التقرير في عملية الفرز داخل دهوك في 9 مراكز انتخابية

-----------   --------

263 مركز = 1315 محطة المجموع الكلي

العد والفرز

لا زالت مجموعاتنا تعمل مع مراكز العد والفرز في كل من :

السليمانية / الاطراف – اربيل – دهوك – بغداد / الانبار – وستتوجه مجموعاتنا الى كل من النجف وكربلاء في الساعات القريبة القادمة

لم نتمكن لحد الان من الاتصال مع مراقبينا الدوليين في كل من البصرة / الناصرية – صلاح الدين