يوجد 1870 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

هل تؤيد تمديد مدة رئاسة البارزاني دون موافقة البرلمان؟؟




النتائج

 

للسياسةِ أوجه متعددة، وهنالك سياسيون يمتهنون اللعب على" أوتار الشعب"؛ فيعزفون مابدا لهم من لحنٍ حتى وإن كان هذا اللحن، يؤجج الفتن الطائفية، ويوعز الى مستمعيه، الخروج إلى العلن والتصفيق بحرارة رغم عدم قناعتهم الكاملة باللحن!

تمر على مسامعنا كثيراً عبارة "المصالحة الوطنية"، وهنالك أموالٌ طائلة تتبدد لأجل هذه المصالحة الوطنية، وفشل مُحاولات التصالح الوطني؛ بسبب إبتعاد هذه المبادرة، عن الأهداف الحقيقية للمصالحة، والرغبة للتخاصم! ولأن الأزمات التي أججت على الساحة السياسية، تسببت بمقتل الآلاف من الأبرياء، وأن من أجج الأزمات، هم أنفسهم دعاة حماية الشعب، وحرصهم على مصالح الشعب وأموال الشعب، في حين أنهم المُسبب الرئيس للأزمات، التي أدت الى هلاك الأبرياء.

القائد الألماني النازي أدولف هتلر، كان واضحاً في سياسته، وشديداً وقاسياً في أحكامه، وكان يُعلن صراحةً خططه ولا يُخفي أو يتردد بإتخاذ أي قرار يراه مناسباً!

من القرارات الغريبة الوحشية التي أتخذها هتلر، إنه جمع مواطنيه ذوي الإحتياجات الخاصة، في صالات خاصة أيضاً وكانت مزودة بغازٍ سام، وعند سؤاله عن سبب قتلهم، أجاب هتلر لأنهي عذابهم، وهذا قتلٍ رحيمٍ أفضل لنا ولهم، ولأنهم يُكلفون الدولة أعباءاً إضافية ولا فائدة منهم!

ومايحصل في العراق وبعض الدول العربية والعالمية، سياسة نازية غير معلنة، وقتلٍ جماعي بشتى الوسائل، فالنمو السكاني الحاصل، لم يعد يوازي الثروات، وليس بالإمكان وضع خطط إستراتيجية إقتصادية، تناسب النمو السكاني وتلبي إحتياجات السكان.

نعم. مايحصل هو قتل جماعي رحيم، بتصورات بعض السياسيين الذين ينفذون أجندات خارجية نازية، ولأن مسببات المشكلات والأزمات السياسية الحاصلة، بحجة التغيير وديكتاتورية الحكومات، جعلت من الشعوب صيداً سهلاً وإستساغوا الطُعم، وتذوقوا مرارة العيش، ليتم بعد ذلك، تنفيذ الحكم النازي بحقهم وهو "القتل الرحيم " لكن بنوع مختلف وأسلوب مختلف، والغاية واحدة، وهنا.. على الشعوب أن تنتبه، إلى من تَنصِت، فالفخاخ كثيرة.

الحل الأسلم الوحيد، الذي يُنقذ الشعب من مهالك القتل الرحيم، هو التمسك بالمرجعية الرشيدة، والإئتمار بأمرها وتوجيهاتها، فهذا أسلم وأرحم من الكمّ الهائل ممن يتباكون على الشعب، ويجمعونهم فيما بعد عند مقاصلهم، بدعوى حمايتهم ومن ثم قتلهم، وذرف دموع التهميش، وللمرجعية العُليا رأي آخر.

بين تقارير البنتاكون والخارجية الامريكية اليومية والدورية والفصلية من جهة وبين تقارير مكتب المحاسبة ومكاتب ( c .i .A ) من جهة اخرى. وبين تقارير مكتب الامم المتحدة، ومكاتب الهلال والصليب الاحمرين وال ( Human right ) من ناحية، وبين تقارير منظمات الامومة والطفولة واليونسيف والسلام الاخضر والبلا حدود من ناحية اخرى، وبين تقارير منظمات حقوق الانسان ويوم المفقودين والمهاجرين ومجهولي الهوية من جانب اخر. وبين حلول ومقترحات الجامعة العربية ومؤتمرات الجوار الاقليمي من زاوية وبين شد وجذب وتنافر الجمهوريين والديمقراطيين من زاوية اخرى_ وبانتظار تقرير باتريوس، كروكر_ تتارجح الازمات العراقية المزمنة دون ان يلوح في الافق حل امثل او علاج شاف،  فيما يصاب المواطن بمزيد من الاحباط والقنوط والياس كونه يفقد خيوط الامل خيطا اثر خيط ليخلد بعدها في صبره الازلي ويعود لامله" السيزيفي" بانتظار انفراج ياتي ولا ياتي. والحقيقة التي لايختلف عليها اثنان ان هذه التقارير والكشوفات والدراسات والتدخلات السافرة ليست وليدة الساعة ولم تكن من تداعيات مرحلة ما بعد سقوط السلطة السابقة حصرا بل هي تراكمات حقب السياسات الهوجاء لتلك السلطة حين اصبح مصير العراق وشعبه الصابر بيد لجان" النفط مقابل الغذاء والدواء"! وكلما تلكات السلطة السابقة بتنفيذ قرار اممي تزايدت التقارير والكشوفات والمقترحات وازدادت على اثرها التدخلات والعقوبات حتى صارت امور العراقيين اليومية محددة ومقيدة باوامر تلك اللجان وتحت رحمة كتاب التقارير والكشوفات الاجانب والتي استمرت وتيرتها لتغلق وتطوى مع طي صفحة تلك السلطة، لتنهض من جديد لجان وتقارير وكشوفات وتدخلات باساليب معاصرة تتناسب مع الوضع الراهن ومعطيات عملية التغيير.ومن هنا فجديد التقارير والحلول والتدخلات الاجنبية هو نتيجة حتمية وامتداد طبيعي لواقع ما قبل مرحلة العملية السياسية الجديدة، لكن هذا لا يعفي قادة العراق الجدد، ولا يبرئ ساحة اي مسؤول سواءا من داخل العملية السياسية او خارجها وبضمنهم قادة الاحزاب والحركات والمؤسسات العراقية بلا استثناء!.الحمد لله ان التقارير الاميركية الاخيرة التي توقعت ان الحرب العراقية على داعش ستطول بين ثلاث الى ثلاثين سنة كذبها ابطال القوات المسلحة والحشد الشعبي وابطلوا دعايتها المحبطة بتسطيرهم ملاحم تحرير آمرلي ،وجرف النصر ، وديالى ،والضلوعية ، وسامراء ،والدور ..حرروها بظرف اسابيع دون مساعدة التحالف الدولي ..وهاهم على ابواب تحرير صلاح الدين والموصل باذن الله .

 

(لبيك يا رسول الله)، ليست تلبية لدعوة الرسول، ولا نداء أطلق داخل حرم المسجد النبوي الشريف، لكنه اسم لأحدى معارك عامنا الحالي، والتي سيخلدها التأريخ، رغم تعدد قادتها، واختلاف انتماءاتهم.

بدأت العملية العسكرية لتحرير محافظة تكريت، بعد وصول رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي مساء يوم الأحد الماضي، المصادف 1/3/2015 الى سامراء، واعلانه ساعة الصفر لتحريرها، هذا ما نقل اعلامياً، لكن؛ الحقيقة ان عملية (لبيك يا رسول الله) او (الثأر لشهداء سبايكر) كما وصفتها بعض الفصائل المسلحة المقاتلة، بدأت قبل يوم كامل من إعلان ساعة الصفر، وهو أمر تم تبويبه، وفق دواعٍ امنية.

لوحظ انتشار واسع لقوات الحشد الشعبي بتسميتها الحكومية، او الميليشيات والفصائل الشيعية المسلحة كما يصفها البعض، في محيط محافظة تكريت، حيث قاموا بتطويق مدنها، قبيل اعلان ساعة الصفر، لسببين أساسيين هما؛ الأول: لأنهم يعتقدون بأن معظم أهالي تكريت هم من ازلام النظام البعثي السابق، وهم من ساهموا في ارتكاب مجزرة سبايكر، التي قتل فيها قرابة 1700 منتسب (شيعي)، والثاني: لأن قوات الحشد الشعبي، باتت عماد امان العراق، وفق وجهة نظر الحكومة الجديدة، بعد تخاذل الجيش النظامي وهروبه من محافظة الموصل التي تعد اسهل عمليات تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، بعد ان سيطر عليها بالصدفة! وبظرف ساعتين، دون تكبد عناء القتال.

الجانب الأيمن لنهر دجلة، الذي يمر بين مدينتي سامراء وتكريت، يبدأ فيه انتشار الحشد الشعبي بمختلف فصائله، وتنوع قادته من الأحزاب الدينية والسياسية الشيعية، بداية من الملوية، معمل أدوية سامراء، بحيرة سامراء، سور شناس، مروراً بعوينات (مكان اعتقال الرئيس السابق صدام حسين)، ثم منطقة الدور، التي سيطرت عليها الفصائل الشيعية مؤخراً قبل أيام، واخرها مدينة العلم.

بعد السيطرة على منطقة الدور، اتجهت القوات الى منطقة او قرية (البو عجيل)، والتي تحتضن ثقلاً كبيراً من المناوئين للحكومة العراقية، الا ان الأخيرة؛ ليست هي من يقاتل، ولا يعتمد على قواتها بالجهد العسكري، وانما يوفرون للفصائل الشيعية المسلحة، غطاءً رسمياً لتواجدهم في المنطقة، لذلك؛ وجد ان القرار يقضي بعدم خروج أي شخص من البو عجيل حي، خصوصاً بعد توارد الانباء، التي أفادت بأنه تم اعتقال مجموعة من قرية البو عجيل، من قبل قوات الحشد، واعترفوا بمسؤوليتهم في ارتكاب حادثة قاعدة سبايكر، وبينوا انهم مأمورين من قبل زعماء عشائر وقادة ميدانيين في المنطقة.

الجانب الايسر للنهر، بدأ فيه تمركز الحشد الشعبي في قاعدة سبايكر، وطوقوا مناطق بلد، الثرثار، مروراً بسدة سامراء، وصولاً الى (العوجة) التي شهدت لأول مرة ذكر (أشهد أن عليً ولي الله) في آذانها، وبعدها وادي شيشين، ثم منطقة الحجاج، واحكموا سيطرتهم على تكريت من اربع جهات، حتى باتت (جامعة تكريت، مستشفى تكريت، الحجاج، ثم بيجي التي شهدت عدة عمليات، وصولاً الى جسر الفتحة) كلها بيد الفصائل الشيعية المسلحة، ولم يبق سوى مركز المدينة، والذي تم تطويق مداخله من قبل التنظيم والمساندون له من المنطقة، بحواجز ( صبات ) كونكريتية، طول الواحدة 4 امتار، محشوة أطرافها بـ(الديناميت)، لسد الثغرات المتوقع استغلالها لدخول المركز، ومن المتوقع ان يتم فتح الطريق بواسطة (صواريخ ابابيل الإيرانية)، وطيران الجيش العراقي، والذي يقال انها (10 طائرات سوخوي) في حين ان سماء تكريت تشهد دخول (50 طائرة).

تنظيم بدر الجناح العسكري، عصائب اهل الحق، سرايا عاشوراء، المنشقون من سرايا السلام بعد تجميدها، وقبيل الغاءه، حركة الجهاد والبناء، وحركة حزب الله النجباء، أبرز الفصائل الشيعية التي احكمت سيطرتها على محافظة تكريت، وتم تزويدهم بمدرعات ودبابات، إضافة الى صواريخ عالية الدقة، بأعداد لا يستهان بها، وهو ما لا حاجة لتأكيده، فالمحافظة لم يباشر بعمليتها العسكرية الا قبل عدة أيام، وها هي النتائج بارزة وواضحة للجميع، بعكس ما تم سابقاً في مختلف المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش، وخصوصاً الشيعية منها.

ما ذكر أعلاه، معلومات تم التوصل لها، من خلال متابعة للأحداث وتسريبات من مصادر ميدانية عن قرب، لكن؛ السؤال هو: من بقي في تكريت؟ البو عجيل، البيجات، البو ناصر، والذين يراهم الطرف الاخر، أعوان لداعش، وهم من مكنه من السيطرة على المحافظة وبعض مدنها، حيث لا وجود لدروع بشرية، من نساء وأطفال كما يشاع، الا انهم يروجون لهذا الامر، لكسب العطف من الأوساط الإعلامية، وهذا لا يبعد الاستغراب عن مدى أهمية هذه العملية، والدور الشيعي البارز في المحافظة، والدعم الإيراني الغير منقطع.

خطة محكمة، وتواجد شيعي جهادي كما يدعون؛ بصورة كبيرة اشبه بالمبالغ بها، حظيت به تكريت، دون عن اقرانها من المحافظات المسيطر عليها، من قبل تنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما يدعو الى اثارة تساؤلات كثيرة، حول الغاية من هذا الاهتمام، هل هو من اجل النفط فيها؟ أم لأنها تحتضن اتباع النظام البعثي السابق؟ او قد يكون لقربها من بغداد، مركز الحكومة العراقية؟ أيمكن ان يكون خوفاً على سامراء؟ او انتقاماً لشهداء سبايكر؟ أم انهم يهيئون لظهور امامهم (محمد بن الحسن العسكري)، الملقب بـ(المهدي) فيها؟



يذهب البعض الى تعبئة المعركة ضد " داعش " بشحنات طائفية تنزع عنها العمق الوطني ، الذي أريد له أن يوحد جميع العراقيين أزاء عدو همجي كافر ، استهدف الجميع دون تفرقة طائفية أو دينية أوعنصرية .

كما يشتهي آخرون إقامة تناظر أو ربط بين أحداث ، ماوقع في كربلاء المقدسة والنجف الأشرف في آذار عام 1991 ، أي إنتفاضة آذار أو الشعبانية ، ومايحدث في معركة تكريت آذار 2015 ، وإختزال الموضوع بالثأر الطائفي أو تقابل الأحداث ، في خطأ جسيم ،يفرغ الحدثين من مضمونهما الحقيقي أو الوطني والأخلاقي .

تلك أخطاء قد تبدو واضحة في فضاء الإعلام ، سيُهمش اثرها بعد إنجلاء غبار المعركة ودحر " داعش " ، لكن الخطأ " الجريمة " إذا كانت تلك الأخطاء تنساب من أفكار وعقليات قادة الأحزاب والتيارات السياسية المهيمنة في السلطة الحاكمة أو الشارع السياسي ...!

وما يضاعف الخوف والحذر، ان تهيء تلك التعبئة الطائفية ،الأجواء النفسية لممارسات انتقامية ثأرية ، تزيد من حجم الخسائر والويلات ، وتختم نهاية المعركة مع " داعش " بدوافع جديدة لإستمرار الشق الطائفي ،أو ربما الحرب الطائفية ، وتجذير العداء بين أبناء الشعب الواحد ، مايسمح لبروز " دواعش " جدد تحت مسميات أخرى في أوقات لاحقة ..!

إستعارة نغمة الطائفية السياسية بين الأحزاب المتنازعة على السلطة والمال والنفوذ ، ومحاولات ضبط إيقاع المعركة مع "داعش " والإرهاب ، في نوتات طائفية يعتمدها التوجيه المعنوي والسياسي لأفراد القوات المسلحة و الحشد الشعبي ، تعني صراحة ان لامستقبل لوحدة العراق وإستقراره في ظل المنهج والتركيب للنظام السياسي القائم ، تلك اللعبة ينبغي أن يدركها قادة الطوائف الحاكمين ، سياسيا ً ومذهبيا ً.

التفكير بعراق مابعد " داعش " ، يجب ان يشغل بال وتخطيط كافة المعنيين من اصحاب القرار والشأن في السلطات المتعددة في الدولة ، والقوى السياسية والدينية والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني ونخب الإعلام والثقافة والمرجعيات المجتمعية وغيرها من القوى النافذة ، والخطاب الرئيس الذي يراد ان تتكاثف وتتكاتف الجهود لإنجازه ، هو إصلاح الحال الذي إستدعى وجود " داعش " في مواجهة صريح مع النفس والأخطاء التي مرت بنا جميعا ً ، وفق برنامج ينطلق بالنوايا والعمل لإشاعة فكر الإصلاح والمصالحة عبر تحقيق العدالة المجتمعية في دولة مدنية تتسع للجميع ، وليس نفوذ حكومات دكتاتورية معادية قابلة للكسر والهزيمة ، كما حدث أمام " داعش " وخسائرنا التاريخية فيها .
مايكمل تلك الخطوة هو تحرير الإرادة العراقية من نزعة الإنتقام وفكرة معاقبة تلك المدن المحررة ،طائفيا ً ،عبر سلوكيات الإستفزاز والإثارة والعنف والإبتزاز ومشاعر الغلبة التي ستعيد المشكلة الى نقطة البداية .
نرجو ان لاتتكرر أخطاء ماحدث في آذار 1991 ، وكانت سببا في تعجيل زوال نظامها السياسي ، ترى هل يتعظ حكامنا من تلك الدروس ...؟



لا يُسعدني أنّي "ذكراً" في يومٍ خصص سنوياً "للأنثى" تدليلا لتقييم شأنها, وما هي عليه بتعاقب العصور, ولحد يومنا هذا في ظل استبداد السلطة الذكورية, ونحن يمرّ علينا يوم المرأة العالمي بحلول العقد الثاني من الالفية الثالثة عصر التطور الفكري الخاضع للرأسمالية المتلاعبة بحيثيات القيمة الانسانية للمرأة التي لم تزل وقوداً لإرهاصات المتفقهين بعلم الغيب الأجوف التي لا يمدّ بصلة لخالقٍ غيبيّ خيّر "نحتكمه" للضمير الانساني. لا يهين كرامة المرأة في عصر تنعدم فيه "الرجولة" بسبب استحضار الماضي المسيّر "إنسوبهيمياً" لإعادة تمثيله, وإحياء أمجاد المهووسين بآلهٍ وهميّ.. هؤلاء الفاتحين الغزاة العرب الذين أحياهم ساسة "الغرب" للسيطرة على موارد الطاقة التي فضلت لأن تكون "أولى قيمة" من الانسانية.. كيف لا وقد رأينا بأم العين أن آلاف النساء الأيزيديات يتم سبيهن, والاتجار بعفافهن على مرأى ومسمع من جميع المنظمات العالمية الداعمة للمرة التي أثبتت فشلها بسبب جعل المرأة الأيزيدية وقود لحرب فتوحات " أمريكية" تحت غطاء إسلامي, ومباركة ساسة الكرد, وسمسرة الذيول الايزيديين .


لقد كان توقيع اتفاقية دهوك بتاريخ (22/10/2014) بين (ENKS ) و ( TEVDEM) برعاية رئاسة إقليم كردستان العراق، بمثابة فرصة أخرى لتحقيق وحدة الصف والكلمة، في مواجهة المخاطر الكبيرة التي باتت تهدد المنطقة عموماً وكردستان خصوصاً.

وبالرغم من المرونة الفائقة التي أبداها (ENKS)، كأحد طرفي هذه الاتفاقية، إلاّ أن الطرف الآخر ( TEVDEM)، لم يستجب للشراكة المنشودة، وتهرب كعادته من استحقاقاتها والتزاماتها، بدءاً من قطعه الطريق أمام المجلس المحلي لـ(ENKS) في كوباني، للمشاركة في الدفاع عن مناطقه ضد داعش، مروراً باستمراره في فرض التجنيد الاجباري وعدم الافراج عن السجناء ومعتقلي الرأي، ومحاولاته التدخل في الشؤون الداخلية للمجلس الوطني الكردي.. وانتهاءاً بإعلانهم من طرف واحد وبالضد من اتفاقية دهوك عن خوض الانتخابات البلدية في ما يسمى بـ(كانتون الجزيرة) بتاريخ (13/3/2015)، دون الإكتراث بتحذيرات شريكه (ENKS) من مغبة الاستفراد بإجراء هذه الانتخابات غير الشرعية، كونها لاتحظى بأي إجماع سياسي وشعبي، وتدفع بهذه الاتفاقية نحو الفشل.

ولهذا فإننا في ممثلية إقليم كردستان لـ(ENKS)، ندعو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي إلى الإعلان وقبل فوات الآوان، عن وقف العمل باتفاقية دهوك، وقطع الطريق أمام الطرف الآخر الذي لم يتوانى – مع الأسف الشديد- في استغلالها لصالح أجنداته الخاصة، والاسراع في تفعيل دور المجلس الوطني الكردي وتعزيزه للقيام بمهامه كممثل حقيقي للشعب الكردي في سوريا أمام الرأي العام الدولي والإقليمي والكردستاني.

هولير في 8/3/2015

ممثلية إقليم كردستان للمجلس الوطني الكردي في سوريا


في ظل الظروف الصعبة والمعقدة والحساسة , التي يمر بها العراق , وفي ظل مواجهة التحديات المصيرية , في المواجهة الدموية , واشتداد رقعة المعارك الطاحنة مع تنظيم داعش الارهابي , يستدعي وقفة مسؤولة من الاقلام الوطنية , في المساهمة الفعالة في معركة المصير , والتحديات التي تعصف بالعراق , بالمشاركة الفعالة في عمليات انقاذ العراق من الارهاب الدموي , وكسر المقومات والعوامل  التي يتغذى عليها تنظبم داعش الوحشي  , والعمل على سلخ كل مسند ودعامة يستند اليها وتعطيه اكسير الحياة والديمومة  , لابد من المساهمة في كشف زيف عقيدته ورياء اقواله الاسلامية المنافقة والخبيثة , التي تسهم في تشويه الدين الاسلامي وهو براء من اعمالهم الوحشية . والعمل على  استعادة الارضي المحتلة التي وقعت  تحت سيطرة داعش الارهابي  , والذي عاث فيها خراباً ودماراً , وممارسة ابشع وسائل التنكيل والبطش , ضد اهالي هذه المناطق المحتلة , في بشاعة القتل والتدمير للحضارة المدنية والانسانية وتاريخها الطويل , لا يمكن دحر هذه العصابات والانتصار عليها , إلا بالخطاب الوطني السليم  , الذي يجمع مكونات الشعب ويقربها  تحت خيمته , دون تفريق بين طائفة واخرى , او التمييز بينهم بشكل يخل بالدستور العراقي , الذي اقر بالحقوق المتساوية بين جميع العراقيين , وهذا يحتم ويتطلب من الاقلام الوطنية الدفاع عن هذا الحق المشروع , والتصدي لمحاولات الاخلال به وطمسه والقفز عليه  , وبفضح وتعرية  كل محاولة ترتكب بحق الوطن , وان تكون هذه الاقلام , اصوات مدوية لصالح خيمة الوطن , وتعرية الاقلام التي تصدح ليل نهار لصالح الطائفة الواحدة على حساب الطوائف الاخرى , وحصرها والتضيق عليها وفضح اصحابها , لانها بالاساس تعتمد على الخطاب الطائفي , الذي يفجر الفتن والنعرات والكراهية بين الطوائف , ويساهم في ابقى الانقسام والشرخ الطائفي هو السائد على السطح السياسي , ان هذه الاصوات الطائفية , تعيق معركة التحرير , وتصب في اطالة عمر العصابات الارهابية الداعشية , في الوقت الذي يشتد عليها الطوق والخناق والحصار , من قبل قوات الجيش وقوات الحشد الشعبي وقوات بعض  العشائر السنية , التي هي ضد تواجد عصابات داعش في مناطقها , وفي هذه الظروف الحساسة , التي يعاني تنظيم داعش الارهابي من التفكك والانحلال والتشرذم والتقوقع في ساحات المعارك , فان كل هذه العوامل ستؤدي الى هزيمة منكرة لهذه العصابات الاجرامية , وسيكون النصر حليف  العراق , محسوماً  سلفاً , لذلك يجب ان تشرق صباحات الحروف الوطنية , بجلاء ووضوح , وتكون السند الفعال في المساهمة في معركة التحرير , بكل العواطف الجياشة بالحماس الوطني النزيه , وان يشرق الخطاب الوطني بقوة واندفاع في كل وسائل الاعلام وصنوفها المتعددة والمتنوعة , في سحب البساط من داعش ومن يقف خلفها ويدعمها , ان انتصار الخطاب الوطني في معركة المصير , سيقرب ويعجل من الانتصار المحتوم   على عصابات داعش , وانقاذ العراق من شرورهم الوحشية , ان الارهاب الدموي والارهابين , استغلوا ثغرات واخطاء القادة السياسيين , الذي تركوا الشعب في مهب العواصف الصفراء , وتحت رحمة الاهواء والاطماع العدوانية  , وانشغلوا بمنافعهم ومصالحهم الذاتية الخاصة  , في السلطة والنفوذ والمال , والآن جاء الوقت المناسب لتصحيح هذا المسار الاعوج والمنحرف والاعمى  , في السير في الطريق الديموقراطي بشكل نزيه , ليدافع عن حياض الوطن واستقلاله وسيادته الوطنية , وتعميق اواصر اللحمة الوطنية بين مكونات الشعب , وتعميق المسار نحو القانون العادل , الذي يحقق الحياة المدنية في اشراقاتها الديموقراطية . ان الاقلام الوطنية التي تؤمن بالوطن لا بالطائفة الواحدة , عليها مسؤولية وواجب بما يتطلبه الضمير الوطني , في تنظيف الوطن من الازبال والقمامة الطائفية , التي تعيق بناء صرح الوطن على المقومات السليمة , يكتسب منها فائدة عامة تصب في خدمة الشعب , وتشديد الحملة الوطنية ضد الفساد والفاسدين , ونزع الاقنعة عن الساسة المزيفين , الذين يحتمون تحت عباءة الطائفية , ويجب التفريق والتمييز , بين الغث والسمين , وبين الرخيص والثمين , وبين الصالح والطالح , وان يدرك من يهمه مصير الوطن , بان الوطن لا يمكن ان يخرج من ازماته الحالية , إلا بشفاءه من وباء داعش , ولا تشفى جروحه , إلا بوحدة الصف الوطني , واندحار الخطاب الطائفي وانهزامه  , وفي هذه الايام الصعبة والعصيبة , تضع العراقيين امام تحدي مصيري , بتحرير العراق من عصابات داعش و انهزمها الشنيع , والتخلص من ثعابين الفساد , ووضع العراق على سكة السلامة , التي تقوده الى بر الامان

 



حديث يخاطب العقول، قبل أن يصيب الأنفس خطابه، دقات قلب تتسارع، تعزف بصوتها أنغام الموت، كلا يا موت أنت ضربا من الجنون.
أم برزخ ونحن عن سماع أنغام صوت الموت غافلون، يا موت فليعانق صوت أنغامك أسماعنا، بكل شجون لنسمع ونحن مقبلون فرحون، لا وجلون محزنون. 
حدث التغيير الذي دارت رحاه، حين إقتلع الصنم من جذوره، من أرض العراق، لكن يبدو أن للصنم عروق، تحاول أن تعيدها صعاليك البعث المقبور، مرة بشحن طائفي، وأخرى بالقتل والإرهاب الداعشي. يُدار كل ذلك من حكومة آل سعود، ومن خلفها في الكواليس قوى الاستكبار العالمي، يحركون دُما السياسة، ليعود كل عابد وثن بلاته وهبله ومناته، حقدا على شعبنا ومعتقده، يستمدون ذلك من أمهم هند بنت عتبه آكلة الأكباد.
كما قال قائلهم في معركة الطف: (لا تبقوا لأهل هذا البيت باقية).
لقد كان ما حدث في قاعدة سبايكر مصداق لذلك؛ التاريخ يُعيد نفسه، ما جرى في معركة الطف، أولئك القتلة هم أباء قتلة اليوم، كانوا قتلة العصر، واليوم أبنائهم قتلت العصر. قُتل في قاعدة سبايكر، أكثر من (1700) شاب من أبنائنا، لأنهم شيعة بدم بارد، مثل ما حدث في سجن بادوش، في الموصل حرق (500) سجين شيعي، على يد عصابات داعش.
طالتهم أيدي لم يكن عليها القتل جديد، بل مارسته من قبل، لا يمكن أن تكون لها هذه السطوة والقسوة، إلا لشيء فيها متجذر ومترسخ، أو لم يكونوا عراقيون؟ سيقوا كالأسرى الى الموت، حالهم يقول:(القوم يسيرون والمنايا تسير من ورائهم). قضوا جميعهم في قاعدة سبايكر، لم نعلم الى اليوم، من هو الذي يتحمل المسؤولية، أو لم تكن للحكومة قدرة على إنقاذهم. 
لقد تم تجاهل الفاجعة في حينها، فيما كان بعض السياسيين، منشغلين بأنفسهم وما كسبوا، بعد التغير كان هم ذلك. جروا علينا بأسهم وحماقتهم في إدارة البلد، بذلك وصلت الأمور الى ما وصلت إليه. ثلث العراق مستباح من قبل عصابات داعش الإرهابية بعضهم لا يهتم وآخر يرمي غيره بأخطائه. ستبقى جريمة سبايكر، وصمة عار على جباهكم المقرفة، لن تمحى من تاريخكم، ترافقكم لعنتها في دنياكم وآخرتكم؛ وهناك توقفون وتسألون. 
ينبغي أن تأخذ فاجعة سبايكر ثقلها كجريمة أباده جماعية ضد شعبنا، في المحافل الدولية والإنسانية؛ لكي تأخذ حجمها في القضاء الدولي والعراقي لمحاكمة القتلة لتكون محاكمة العصر ضد قتلت الإنسانية

 

الحملة الأخيرة للحشد الشعبي والقوات المشتركة, أذهلت العالم, وجعلته يقف محتاراً, هل يلتزم الصمت, لان الانتصارات تحققت بإرادة المرجعية, والعداء لها من قبل الغرب وإذنابه, أمر لا يمكن إخفائه, أم يتكلمون ,فلا سبيل أخر, خصوصا إن الانتصارات تحققت, على عدو الكل داعش (كما هو مفترض), الإعلام العربي كان يغيب عندما يحقق العراق انتصاراً, ويحضر هذا الإعلام بقوة عند أي انكسار, كأنه شريك لداعش في المعركة.

عن سكاي نيوز والمعروفة بعدائها للعراق, وانتهاجها منهج قناتي الجزيرة والعربية, فأعلنت في نشرتها الإخبارية بكلمات الإعجاب,  إن الحشد الشعبي والقوات المشتركة, قام بعملية نوعية, في محافظة صلاح الدين, أسفرت عن مقتل قيادات الصف الأول والثاني في تنظيم داعش,  ومقتل نحو 650 مسلح من تنظيم داعش, وأنها تحقق تقدم كبير, فتغير الوصف , من تنظيم الدولة الإسلامية إلى داعش!

فلماذا هذا التبدل في مزاج قنوات العهر العربي, لماذا نطقت أخيرا, ما هي دوافع هذا التبدل الغريب؟

الإعلام العربي يمارس السكوت, عن انجازات القوات المشتركة والحشد الشعبي, خصوصا عند تحرير امرلي وجرف الصخر, وحاول التقليل من حجم الانتصارات ,والبحث عن ثغرات, يبعث منها غول الطائفية, فيفرد مساحات واسعة لتغطية مؤتمراً, لشخص مجنون, وأخر مريض , بسبب نتاج قيحهم العفن, الذي تطرب له الفضائيات العربية, لكن السكوت لم يحقق شيء لهم, بل جعلهم في مربع اللامهنية, للمتابع الواعي, فكان القرار الأخير, بنقل بعض الصورة.

الإعلام العربي يسير بارتباك فاضح, فهل يسير بالمنهج الذي خطه الغرب له, بان يكون سكين ضد العراق الجديد, يطعن بكل منجز, ويدفع بالأمور كي تتأزم, ويساند كل بوق مريض, وتضع إمكاناتها وقدراتها, لكل من يحارب العراق والعراقيين, لكن بعد إعلان أمريكا, تشكيل تحالف دولي ضد الدواعش, ارتبكت الصورة, فمع من يكونون؟ لذا الوسطية هي الحل الأمثل ألان, ليس بحثا عن الحقيقة, بل للحفاظ على علاقاتها, وديمومة التمويل المشبوه.

تبدل المواقف السياسية, بعد إحراق الطيار الأردني, كالموقف الأردني والتركي والإماراتي الجديد, يدفع بالمؤسسات الإعلامية التابعة لهذه البلدان, اتخاذ شكل أخر, يتوافق مع سياسة البلد الجديدة, مما يدلل على غياب المبدئية لهذه المؤسسات الإعلامية, وتحكم المال السياسي بها, لتكون مطية تحركها الأنظمة العميلة كيف تشاء, لذا انقلبت البوصلة باتجاه أخر, عكس ما كنا نراه سابقا, ليس حبا بالعراق, وليس طمعا بالحقيقة, بل خضوعا لساسة بلدانهم.

لن يدوم الليل, فشمس الصباح ستشرق حتماً, عندها ستتحول دكاكين العهر العربي, إلى خانة النسيان.

يحيلنا تعريف الفن ، وفقا للمثاليين، الى معاني ودلالات تتعلق بمجملها باصداء انعكاس المنتج الفني على دواخل الذات الانسانية من غير وعي بالعالم الخارجي، ولا بما يقتضيه من ضرورات ووقائع تتحكم اصلا بالذات ووجودها فيه، والتي تفترض، من منطلقات واقعية، ان يكون للفن معاني ترتبط وتوجه نحو خدمة المجتمع الذي يعيش فيه الفنان، بل كل ماله علاقة بالوطن الذي ينتمي له الفنان المبدع.

فالواجب الوطني، والاخلاقي ايضا، ينادي الفنان، خصوصا في  الايام التي تتعرض فيها بلاده لظروف قاهرة او تمر بتحديات تتعلق بكيانها او وجودها، من أجل أن يقدم شيئا من " فنه " لبلده كتعبير بسيط عن مظاهر الدعم والوقوف بجانب وطنه وشعبه الذي يدين، بداهة ، بالولاء له والانتماء لاحضانه.

الخبر الذي تناهى لسمعي قبل ايام قليلة، أعادني من جديد الى التساؤل عن العلاقة بين الفنان ووطنه ومايجب ان يقدمه الاول للثاني، اذ أشار الخبر الى اصدار اغنية ثناية" دويتو" للمطربين محمد عبده وكاظم الساهر بعنوان "سر سعادتي" تم تسجيلها، كما أشار الخبر، في استوديوهات "أغاني للإنتاج الفني والتوزيع" في دبي، من الحان خالد ناصر وكلمات الشاعر الشاب سلطان مجلي الذي كتب الاغنية باللغة الفصحى والنبطية، اي الشعر العربي المنظوم بلهجات الجزيرة العربية، وكان الساهر فيها يغني العبارات المكتوبة بالفصحى، اما عبده فكان يغني بالنبطي .

المفاجئة التي حصلت، من المنظور الفني، تكمن في لقاء عبده والساهر لاول مرة في عمل فني على الرغم من العلاقات المتوترة والباردة بينهما والتي تدهورت بسبب رفض واعتذار الساهر عن تأدية اغنية من الحان عبده في مهرجان الجنادرية، وما تبع ذلك من تصريحات نارية بين الاثنين ادت الى حدوث جفاء بينهما ، وهي مفاجئة لاتعنينا كثيرا في هذه المقال ولسنا بصدد التحدث عنها.

اما المفاجئة الحقيقية في هذه الاغنية، والتي تستحق التأمل والوقوف عندها، فكانت تتعلق بمن تم اهداء الاغنية لها، فالكثير من العراقيين يتوقعون ان يغني الساهر وغيره من المطربين للعراق ويقفون مع جيشه وقواته الامنية في ايام القتال ضد تنظيم داعش الارهابي، ولكننا صُدمنا بان اغنية " سر سعادتي " كانت مهداة الى " اميرة اماراتية" تدعى " فاطمة" هي حفيدة شيخ الامارات الراحل المرحوم زايد بن خليفة.

تقول الاغنية في احد ابياتها التي يغنيها كاظم الساهر:

منصورة بالمجد من منصورها وبعمها وبخالها وجذورها

فالجد زايد ذلك الشهم الأبي ومحمد آل مكتوم فخر سطورها

وللموضوعية اقول بانني شخصيا لم اعرف من كان يقصد الساهر في اغنيته على الرغم من وضوح معنى البيت الشعري اعلاه، حتى تابعت احدى التعليقات المتعلقة بالخبر في احدى الصحف الالكترونية والتي انقلها نصا كما هي:

(بعد السلام يرجى التوضيح رجاءا ان هذا العمل ليس ديو غنائي متاح لكافة الناس اي انه عمل خاص بمناسبة عيد ميلاد فاطمة احدى اميرات الامارات العربية المتحدة وواضح ذلك في الكلمات ذكر جدها الشيخ زايد رحمة الله و الشيخ محمد المكتوم . يعني اغنية مجاملة وليس ديو غنائي بين العملاقين . تحياتي ).

تساؤلات مشروعة واستفهامات حائرة نضعها أمام اي فنان يقصّر امام واجباته تجاه بلده ويتغاضى عن الوقوف معه من خلال التخصص الفني الذي يجيده على الرغم من علمه وادراكه، يقينا، ان هذا هو المطلوب منه، بل اقل مايمكن ان يقوم به لبلده.

ففي حين يترك رجالات الجيش والشرطة والحشد والعشائر عوائلهم وابنائهم ويتوجهون لساحات القتال ويقدمون ارواحهم ونفوسهم الغالية من اجل العراق والعقيدة في صورة رائعة ومشرقة تمثل اعلى درجات التسامي وتجسد اسمى مراتب التضحية، نرى من ناحية اخرى صورا قاتمة، مخجلة ومظلمة لاخرين بخلوا بتقديم اي شيء لخدمة بلدهم برغم قدرتهم على ذلك وعدم وجود مانع للقيام بهذه الخدمة، مع ملاحظة ان لا قيمة حقيقية لما مايمكن ان يقدمه هؤلاء مقارنة بما يقدمه الابطال الذين ينزفون الدم ويقدمون الارواح لبقاء هذا البلد على قيد الحياة.

اي تفسير لهذه الظاهرة التي نجدها لدى الساهر وربما عند غيره ايضا من الفنانين الذي يقبلون تقديم اغاني للاخرين في وقت تجدهم صامتين وصائمين امام وطنهم وشعبهم ؟

هل من سبب وجيه او ذريعة مقبولة او تبرير مقنع يمكن ان يقدمه الساهر عن نسيانه وطنه في هذا الوقت العصيب ؟

وكيف يصف اي فنان نفسه  بانه " عراقي " وهو يضن بفنه ويتقاعس امام واجباته الوطنية التي تتطلب الاخلاق والقيم، قبل الوطن، ان يقوم بها؟

يقول احد الاشخاص بان الاغنية سوف لن تذاع وستبقى في ارشيف تلفزيون دبي، كما انني لا اتدخل وليس لي علاقة بقرارات الساهر الغنائية، فهذا أمر يدخل ضمن حريته الشخصية وخياراته الفنية التي هو اعلم بها ويتحمل وحده مسؤوليتها ومايترتب عليها ، لكن مع هذا ، اجد ان عدم تقديم الساهر اي عمل فني سيجعله في مرمى الادانة والنقد بسبب عدم وقوفه مع وطنه في هذه الايام التي يسجل فيها رجالاتنا الابطال سفرا خالدا من الشجاعة والبطولة والتضحية والفداء، ويقدمون دروسا مكتوبة بالدم لكل الاجيال اللاحقة التي ستقف بعجب ودهشة امام رجال سيكتب التاريخ عنهم بعد ذلك ماتعجز الكلمات الان عن التعبير عنه او وصفه .

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

يصادف يوم الثامن من آذار من كل عام عيد المرأة العالمي، وبهذه المناسبة يسر إتحاد المهندسين الكلدان أن يتقدم إلى المرأة الكلدانية خاصة والمرأة بشكل عام بأسمى آيات التهنئة والتبريكات، إلى تلك الإنسانة التي فدّمت وما زالت تقدم التضحيات والآلام وتزرع الحب والآمال أينما حلّت

ايتها المرأة الأم والأخت والزوجة والبنت والزميلة والحبيبة، إن المرأة التي تهز المهد بيمناها تهز العالم بيسراها، إنكِ تستحقين في مثل هذا اليوم أن نفرش دربك بالزهور والرياحين، فأنتِ سر نجاح الرجل، وانت عمود البيت، وأنتِ مركز الحياة

قيل وراء كل رجل عظيم إمرأة، اليوم وفي عيدكِ الأغر يا قلب المجتمع النابض ألا تستحقين أن نكرمك ولو بكلمتين تثميناً لدوركِ القيادي والريادي وتضحياتك الجليلة وصبرك الذي فاق صبر العالمين

فإليكِ أيتها المملوءة حباً وحناناً نتقدم حاملين باقات المحبة والإحترام طالبين من الله جلّت قدرته أن يعيد هذا العيد وعراقنا الحبيب يرفل بالخير والمحبة والسلام

وكل عام والمرأة اينما كانت بألف خير

إتحاد المهندسين الكلدان

8 /آذار/ 2015

شفق نيوز/ أصدرت الرئاسة العراقية اليوم الأحد توضيحا بشأن لقاء الرئيس فؤاد معصوم بـ"مفتي الديار العراقية" رافع الرفاعي.

وتتهم الحكومة العراقية الرفاعي بالضلوع في إثارة التحريض على أفراد الأمن. وكان الرفاعي ابرز الداعمين للاحتجاجات المناهضة للحكومة وكان يدعم بشدة ما حصل في نينوى وصلاح الدين قبل تسيد داعش المشهد هناك.

لكن الرئاسة العراقية قالت في بيان توضيحي نشر على موقعها الالكتروني إن معصوم قام "بإجراء العديد من اللقاءات ذات الصلة بمشروع المصالحة الوطنية التي التزمت رئاسة الجمهورية بالعمل من أجلها".

وقال الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية خالد شواني في البيان إن لقاء معصوم يأتي في "إطار الالتزامات الدستورية وتطبيقاً للاتفاق السياسي الموقع والمتفق عليه من جميع الأطراف والذي بموجبه تم تشكيل الحكومة الحالية".

وكان شواني يشير إلى لقاء معصوم برافع الرفاعي.

وتقول مصادر إن الرفاعي- المقيم في اربيل- مطلوب للقضاء العراقي.

واضاف شواني أن "هدف هذه اللقاءات والمشاورات التي يجريها الرئيس هو توحيد الموقف الداخلي للتصدي للارهاب كونه يشكل خطراً وتهديداً للسلم والامن الدوليين وخصوصاً على الدولة العراقية بعد تمكّن التنظيم الارهابي من الحصول على موطىء قدم في بعض مناطق العراق العزيزة".

وقال إن "التواصل مع القوى السياسية والدينية والعشائرية والمجتمعية وغيرها هو من مقومات انجاح مشروع المصالحة من جهة، ومن مبررات التصدي للفكر المتطرف الذي انتشر في المنطقة مؤخرا".

واستنكرت جماعة علماء العراق الاحد، "تطاول" ما يسمى مفتي الديار العراقية رافع الرفاعي على الجيش ومقاتلي الحشد الشعبي والعشائر ونعتهم بالطائفية، فيما دعت اقليم كوردستان الى اتخاذ اجراءات ضد الرفاعي توقف من تهجمه باعتبار انه متواجد على اراضيها.

وتابع شواني "لابد ان تكون هناك استعدادات لما بعد تحرير المناطق من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي وكيفية اعادة اللحمة الوطنية فيها مع الحفاظ على ثوابتنا باستثناء الجماعات الارهابية التي تلطخت ايديها بدماء العراقيين الأبرياء، مع ضرورة ايمان الجميع بالدولة العراقية الجديدة بإطارها الدستوري والاتحادي والديمقراطي".

ويقول حزب الدعوة الذي يقوده نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، إن فؤاد معصوم "لم يبد اهتماما بإرادة الشعب العراقي" بعد لقائه بمفتي الديار رافع الرفاعي المطلوب للسلطات القضائية.

وكان الرفاعي قد قال في وقت سابق ان هزيمة تنظيم داعش هو "انتصار للشيعة". وقال ان "الشيعة سيذيحون اهل السنة اذا ما هُزمت داعش في العراق".

وأضاف في شريط فيديو أن "الولايات المتحدة الأمريكية تضغط على أهل السنة في العراق لكي يقاتلوا تنظيم داعش، لكن ليس من أجل العراق وإنما من أجل المليشيات الشيعية، والحكام الشيعة الحاليين بالعراق قائلاً: "لسنا أغبياء لننخدع بهذا الأمر".

الغد برس/بغداد: أنهى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تجميد سرايا السلام والاستعداد للاشتراك في معارك تحرير مدينة الموصل.

وقال الصدر في بيان إن "اشتراك سرايا السلام سيكون بالتنسيق مع الجيش والحكومة والحشد الشعبي، وفقاً لما ترتضيه المرجعية والشعب".

وأضاف أن "اشتراك السرايا سيقلل من التصاعد الطائفي والاحتقان ضد السنة غير الدواعش، خصوصاً بعد التصرفات الوقحة من بعض الميليشيات التي تسيء لسمعة الاسلام والمذهب".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد أصدر في الـ 27 من شباط المنصرم، قراراً يتجميد عمل سرايا السلام ولواء اليوم الموعود القتالية التابعة له.

الغد برس/بغداد: توجه وفد رفيع من وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان الى بغداد، لاجراء مباحثات مع وزارة الدفاع في الحكومة الاتحادية بخصوص مستحقات البيشمركة والحرب ضد تنظيم "داعش" الارهابي.

وقال السكرتير الصحفي للفريق جبار ياور، امين عام وزارة البيشمركة في بيان تلقت "الغد برس"، نسخة منه، إن "وفدا رفيعا من وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان، برئاسة الفريق شيروان عبد الرحمن والفريق جبار ياور توجه قبل قليل الى بغداد".

واشار الى أن "الوفد سيجتمع مع اللجنة الامنية العليا المشتركة لبحث ملف رواتب البيشمركة، فضلا عن بحث ملف الحرب ضد تنظيم "داعش" الارهابي وسبل التنسيق والتعاون في هذا المجال".

أبوجا، نيجيريا (CNN) --أعلنت جماعة بوكو حرام النيجيرية المتشددة مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية، المعروف إعلاميا بـ"داعش" والاعتراف بزعيمه، أبوبكر البغدادي، الذي أعلن نفسه "خليفة" وذلك في رسالة صوتية لزعيم الجماعة، أبوبكر شيكو، أكد فيه التحالف مع "خليفة المسلمين، ابراهيم بن عواد بن إبراهيم الحسيني القرشي."

ولم تتمكن CNN من تأكيد صحة التسجيل بشكل مستقل، غير أن يعقوب زن، المحلل المتخصص في شؤون الإرهاب بمؤسسة "جيمس تاون" بدا واثقا من صحته، مؤكدا أن التسجيل يبدو حقيقيا رغم انتشار تسجيلات مزيفة لشيكو في الفترة الماضية.

وتابع زن بالقول: "انضمام بوكو حرام لداعش تطور مبرر للطرفين، فبوكو حرام ستحصل على الشرعية التي تساعدها على اجتذاب المقاتلين والأموال وتوسيع نشاطها نحو دول غرب أفريقيا الناطقة بالفرنسية، وستحصل أيضا على مساعدة من داعش في كيفية شن الحملات الإعلامية، ففي السابق كانت الحركة خارج سياق جماعات الجهاد العالمية، ولكنها قد تصبح اليوم التابع الأهم لداعش الذي سيكسب المزيد من الشرعية والقبول العالمي لخلافة زعيمه."

 

وأشارت معلومات استخبارية إلى أن تنظيم داعش كان قد ضغط مؤخرا من أجل حل خلافات داخلية بين جناحين كبيرين في جماعة بوكوحرام، ولفت زن إلى أن الجماعة النيجرية كانت قد دأبت في الفترة الماضية على تقليد تصرفات داعش وعرض صورة زعيم التنظيم، أبوبكر البغدادي، في برامجها الدعائية.

ولكن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تبدو متشككة في إمكانية نجاح الاندماج بين الحركتين، خاصة وأن بوكو حرام تركز بشكل كبير على الشأن الأفريقي، في حين أن قيادة داعش، المكونة أساسا من العرب، قد يكون لديها نظرة عنصرية تجاه السود بحيث يتعاملون مع بوكو حرام وزعيمها شيكو بشكل دوني.

الأحد, 08 آذار/مارس 2015 13:36

جميل بايك : لن نلقي السلاح

 

خندان – قنديل

اعلن الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني جميل بايك ان القاء السلاح من دون تلبية شروط الكرد لتحقيق السلام لن يحدث، داعيا جميع الاطراف الى تحري الدقة في تفسير دعوة زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان.

واوضح جميل بايك في لقاء خاص مع “خنــدان” في قنديل، “ان الزعيم عبدالله اوجلان لم يقل لنا القوا السلاح، بل قدم 10 شروط مسبقة للتفاوض، وهي تمثل بمجملها مطالب الشعب الكردي وجميع الشعوب المتطلعة للحرية في تركيا”.

واضاف بايك قائلا :”ما الذي فعلته تركيا للشعب الكردي كي نلقي السلاح، مضيفا ان اصوات بنادق الكرد ستصمت حالما تلبى مطالبهم.

وبخصوص موقف حزب العدالة والتنمية الحاكم من عملية السلام، قال بايك:” ان حكومة اردوغان وحزبه يريدان حل القضية الكردية كما يرغبون هم، ونحن نرفض ذلك، وندعو لحل القضية الكردية وفق مطالبنا الرسمية”.

واضاف بايك:”القضية الكردية قضية عادلة، وحركتنا حركة انسانية، ونحن نريد ان يكون الانسان حرا، وان يعيش الكرد بكرامة لانهم لم ولن يرضخوا يوما للاستعباد”.


غازي عنتاب (تركيا): «الشرق الأوسط»
انتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان زيارة بعض السياسيين الأتراك للرئيس السوري بشار الأسد، مشيرا إلى أن «الرضا بالظلم ظلم، ومن يقف إلى جانب الظالم ظالم مثله».
وقال إردوغان في كلمة له في افتتاح عدد من المنشآت الخدمية في ولاية غازي عنتاب: «إذا كان هناك بعض السياسيين في تركيا لا يتورعون عن زيارة الأسد الذي قتل نحو 300 ألف شخص، فهذا يلزمنا بالتفكير مليا فيما يجري في بلادنا ومن فيها، لا تنسوا أن الرضا بالظلم ظلم أيضا»، حسبما نقلت وكالة الأناضول التركية.
وكان وفد يضم شخصيات سياسية برئاسة رئيس حزب الوطن التركي (حزب العمال سابقا) دوغو برينتشك، قد التقى الأسد في العاصمة السورية دمشق في الثالث من الشهر الحالي، بينما التقى في اليوم السابق وزير الخارجية وليد المعلم.
وردا على انتقادات أحزاب المعارضة لخطاباته في الساحات قال إردوغان: «أحزاب المعارضة تقول: ماذا يفعل رئيس الجمهورية في الساحات، يبدو أن هؤلاء اعتادوا الرؤساء الذين يكتفون بالجلوس والتوقيع في جانقايا (القصر الرئاسي سابقا)، ويرغبون باستمرار ذلك، فليعذروني، وهنا أستثني السيد غل (الرئيس السابق عبد الله غل)، لقد أعلنت سابقا أنني سأكون رئيسا مختلفا، ولن أكتفي بالجلوس والمشاهدة، لأن الشعب هو من أوصلني إلى هذا المنصب».
وانتقد إردوغان تواني الغرب عن المساهمة بالجهود التي تبذلها تركيا في دعم اللاجئين، لا سيما السوريين، وتساءل قائلا: «الدول الغربية أغنى منا، وتتمتع بإمكانيات أكثر بكثير، تترك اللاجئين الفارين من الحروب، والاضطرابات في المنطقة، الباحثين عن ملاذ آمن للموت وسط البحر، هل تعلمون عدد اللاجئين في أوروبا بأسرها؟ هناك 200 ألف، وكم في تركيا؟ يوجد مليونان، هل ترون الفرق؟».
وأضاف إردوغان، في مدينة غازي عنتاب على الحدود مع سوريا، حيث توجد مخيمات للاجئين، أن «الدول الغربية التي تقول إنها أكثر ثراء منا تترك اللاجئين يموتون في البحر»، في إشارة إلى المهاجرين غير الشرعيين الذين يسعون للوصول إلى غرب أوروبا عبر المتوسط.
وأوضح في تصريحات نقلها التلفزيون: «لن نتخلى عن إخواننا، لن نقفل أبدا أبوابنا (للسوريين) لا يمكننا القيام بذلك».
ووفقا للأرقام الأخيرة تستقبل تركيا أكثر من مليوني لاجئ جاءوا من سوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية في 2011، وتقول إنها أنفقت لذلك 5.5 مليار دولار.
ووفقا لهيئة الحالات الطارئة، فإن 265 ألفا منهم فقط يقيمون في 25 مخيما تم بناؤها على الأراضي التركية.
ويعيش القسم المتبقي من اللاجئين في ظروف هشة في كل مدن البلاد، حيث يشكلون مصدر توتر متزايدا مع السكان المحليين، وخصوصا في غازي عنتاب.


آخر تحديث: السبت - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 07 مارس 2015 مـ
«داعش» يشن هجوما على تل تمر.. ومقتل 26 من التنظيم بطيران النظام
منظمة حقوقية تنفي الإفراج عن الآشوريين.. والائتلاف يحذر من مجازر في ريف اللاذقية
تلميذتان تحملان حقيبتين مدرستيتين من «اليونيسيف» تسيران بالقرب من مبنى دمر في طريقهما إلى منزلهما بحي الشعار في حلب أمس (أ. ف. ب)
1
نسخة للطباعة Send by email
بيروت: «الشرق الأوسط»
اندلعت اشتباكات عنيفة بين تنظيم داعش ووحدات حماية الشعب الكردية في محيط بلدة تل تمر في ريف الحسكة شمال شرقي سوريا، إثر هجوم شنه التنظيم يوم أمس في محاولة للسيطرة على البلدة، فيما حذر الائتلاف الوطني من وقوع مجازر في ريف اللاذقية مشابهة لمجازر بانياس والحولة. وبعد يومين على مقتل 4 قياديين من جبهة النصرة، أعلن أمس عن مقتل 26 عنصرا من «داعش» بينهم قياديان، أحدهما مسؤول المنطقة الوسطى في التنظيم، في غارات لقوات النظام الجمعة والسبت على أرتال المقاتلين في ريف حماه الشرقي (وسط)، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال رامي عبد الرحمن إن «الطيران نفذ غارات عدة الجمعة والسبت على أرتال من الآليات التابعة لتنظيم داعش»، مشيرا إلى أن من بين القتلى «قياديين في التنظيم، أحدهما معروف بـ«أبو عماد الجزراوي» وهو والي ولاية البادية، والثاني معروف بـ«أبو أحمد»، وهو قيادي عسكري. ونشر أنصار الدولة الإسلامية بيانا في حساب على «تويتر» أعلن فيه مقتل القائد ذيب حديجان العتيبي ونشروا صورا له وهو ميت وأخرى وهو على قيد الحياة.
وتحدثت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» نقلا عن مصدر عسكري عن «عملية نوعية نفذها سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر نتيجتها رتلا يضم عشرات العربات القتالية في منطقة حمادي عمر»، مشيرة إلى «مقتل ديب حديجان العتيبي» الملقب بـ«الجزراوي » ومسؤول عسكري.
وتشهد قرى وبلدات عدة في ريف حماة بانتظام معارك بين تنظيم داعش وقوات النظام. وتسيطر قوات النظام على غالبية المناطق في محافظة حماه.
في غضون ذلك، شن تنظيم داعش هجوما في اتجاه تل تمر، وتمكن من التقدم في قرية تل نصري المحاذية لها واقترب من الركبة، وهي تلة مجاورة، قبل أن يتمكن المقاتلون الأكراد من صد الهجوم، وفق ما قال رامي عبد الرحمن، مشيرا إلى وأشار إلى مقتل 8 عناصر «داعش» في تل نصري، ومدنيين اثنين في تل تمر بقذائف أطلقها التنظيم.
وأكد مدير الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان أسامة إدوارد الذي يتخذ من ستوكهولم مقرا له، نبأ الهجوم، واصفا إياه بـ«الأعنف منذ وقت طويل».
وأضاف إدوارد المتحدر من تل تمر أن «المدنيين الآشوريين نزحوا من المنطقة لدى حصول الهجوم الأول في 23 فبراير (شباط)»، مضيفا أن «أكرادا وعربا نزحوا اليوم (أمس) من تل تمر بسبب قوة الهجوم».
وأشار إلى أن «مقاتلين آشوريين ينتمون إلى قوات حرس الخابور كانوا يتولون حماية عدد من القرى الآشورية انسحبوا منها فجرا في اتجاه تل تمر».
وتشكلت قوات حرس الخابور بعد فقدان الأمن في هذه المنطقة الواقعة في شمال غرب محافظة الحسكة بهدف حماية المراكز الدينية ومقار المؤسسات الحكومية والمدنيين.
وأشار إدوارد إلى أن مقاتلي تنظيم داعش «يحاولون تطويق بلدة تل تمر، وهي الهدف الأساسي للهجوم كونها تقع على مفترق طرق يفتح ممرا مع الحدود العراقية نحو الموصل (طريق القامشلي) والطريق المؤدية إلى راس العين والحدود التركية». كما يمكن الوصول منها إلى منطقة حلب غربا.
وكان التنظيم شن في 23 فبراير هجوما في المنطقة تمكن خلاله من السيطرة على 11 قرية آشورية خطف منها 220 شخصا، بينما نزح 5 آلاف آخرين. وأفرج التنظيم المتطرف في وقت لاحق عن 23 آشوريا مقابل دفع «جزية»، بحسب ما ذكرت مصادر آشورية.
وكان عدد الآشوريين الإجمالي في سوريا قبل الحرب نحو 30 ألفا من 1.2 مليون مسيحي، ويتحدرون بمعظمهم من القرى المحيطة بنهر الخابور في الحسكة، وأكبرها تل تمر التي تضم بعض الأحياء التي يسكنها عرب وأكراد.
ويوم أمس نفى المرصد الآشوري السوري لحقوق الإنسان صحة الأنباء التي أشارت إلى إطلاق سراح الآشوريين المختطفين لدى «داعش»، وقال المرصد الحقوقي: «لقد تم التأكد من أن الاشتباكات عادت بقوة في محيط منطقة تل تمر، التي تبعد نحو 40 كلم شمال مدينة الحسكة وأن تنظيم داعش أحرق منازل في 30 قرية آشورية مسيحية ممتدة على طول نهر الخابور ولم يطلق سراح المختطفين لديه وعددهم نحو 200 شخص بينهم نساء وأطفال».
وأضاف أن «الاشتباكات بين (داعش) وقوات كردية ترافقها قوات من المجلس العسكري السرياني الآشوري كانت بدأت منذ فجر اليوم (أمس)».
وقال عدد من الأهالي لوكالة الأنباء الألمانية «لم يصل أي من مختطفينا حتى الآن ولا نزال في حالة خوف على حياتهم نعيش حالة حذر وترقب ونصلي أن يعودوا سالمين معافيين من أي أذى»، وأكد المرصد الآشوري أن «حياة المختطفين الآشوريين لدى (داعش) مهددة بالخطر مطالبا العالم المساعدة في إنقاذهم قبل فوات الأوان».
ولا يزال «داعش» يحتفظ بأكثر من مائتي سوري آشوري سرياني مسيحي بينهم نساء وأطفال منذ 23 فبراير الماضي كان اختطفهم بعد مهاجمة قراهم في ريف محافظة الحسكة شمال سوريا.
من جهة أخرى، حذر الائتلاف من ارتكاب النظام مجازر بحق المدنيين في ريف اللاذقية، وطالب الأمين العام للائتلاف الوطني السوري محمد يحيى مكتبي، مجلس الأمن الدولي، وقوات التحالف الدولية، «بضرورة التحرك العاجل لحماية المدنيين السوريين في ريف اللاذقية وسائر الأراضي السورية من جرائم نظام الأسد المستمرة بحق أبناء الشعب السوري».
وأشار إلى «تنفيذ قوات النظام مصحوبة بميليشيات طائفية وميليشيا الدفاع الوطني هجمة شرسة منذ عدة أيام على قرى ريف اللاذقية بهدف السيطرة عليها، وقامت باقتحام المنطقة من 5 محاور (دورين - النبي يونس - كتف صهيون - بارودة - النبع المر».
وتفيد التقارير أن هناك ما يقارب 6 آلاف نسمة من سكان قرى (دورين - سلمى - مرش خوخة - الكوم) بريف اللاذقية نزحوا عن قراهم نحو الشريط الحدودي مع تركيا خوفا من قوات النظام والميليشيات التابعة لها، وأشار الأمين العام إلى أن تلك القوات «سبق أن ارتكبت مجازر طائفية في منطقة الساحل وصلت للذبح والحرق كما جرى في البيضا والحولة والزارة وغيرها من أفعال نظام الأسد بحق السوريين».

الأحد, 08 آذار/مارس 2015 13:24

شكرًا لك أيها الخطأ- فراس حج محمد

 

عندما يكون الخطأُ مِفتاحا لجملة شاعرية أو مفتتحا لنص قصصيّ، فاقتنص بريق ذلك الخطأ اللطيف، وقل كما كنت تقول: "شكرًا للخطأ"! فمنذ مدة لم أشكر خطأ ما، فاليوم سأشكر كل أخطائي دفعة واحدة! إذ لم يكن هذا العمر محملا إلا بالكثير من ثمار الخطأ، ثمار كانت ناضجة في خطئها، هل هناك فضل للخطأ ليكون أشهى؟

اليوم، سأشكر أخطائي العلمية التي دفعتني للاستزادة من المعرفة، فأقبلت على كل فن وعلم، وحفظت كثيرا من الأشياء التي أوصلتني إلى أخطاء جديدة، لتدفعني أيضاً وبلا كلل أو ملل إلى مواصلة البحث عن صوابية المعرفة، ولكنني في كل مرة تضرب رأسي أخطاء كثيرة!

سأشكر أخطائي العملية تلك التي جعلتني اصطدم بذاتي وقدراتها الحقيقية، فأختبر قدرتي على فعل أشياء كثيرة، فشلت وفشلت قبل أن أتقنت عملا واحدا، ولعلني إلى الآن أشكر أول فشل عملي في حياتي، قبل ما يقارب العشرين عاما، حيث أصبحت معلما، وكنت معلما غير ناجح، نعم كنتُ معلما غير ناجح أخطأت كثيرا وكثيرا جدا حتى تعلمتُ مني كيف أكون!

سأشكر أخطائي الاجتماعية، إذ إنني إلى الآن لا أتقن العادات والتقاليد ولا أعرفها حق المعرفة، ولا أجيد صنع العلاقات الاجتماعية، ولدت وحيدا ونشأت وحيدا، وبقيت وحيدا، ويا ليتني أموت وحيدا، وأبعث وحيدا ليحاسبني الله وحيدا ليس لي عند أحد شرو نقير وليس لأحد عندي مثقال ذرة من حق!!

سأشكر أخطائي الدينية في تأدية الطاعات التي أقصر في أدائها، ولا أحسن أن أكون كما يجب أن أكون، سأشكر تفلتي من كل قيد لأمارس بشريتي كما يحلو لي لأنني أعلم أن للأخطاء الدينية ربا غفورا سيرحم، ويتجاوز عن كل تلك الأخطاء، وإن عظمت، فالله أجلّ وأكرم!

سأشكر كل أخطائي العاطفية منذ تفتح الوعي الوجداني إلى أن وجدت العاطفة مستقرها وقرارها، سأشكر كل امرأة كنت خاطئا في حبها أو اختيارها لتكون لي، سأتذكر الآن كل تلك الفتيات الخاطئات المخطئات، السمراوات والبيضاوات، القصيرات والطويلات، النحيفات والبدينات، المتعلمات والأميّات، سأشكر كل أنثى كونية مرت في حياتي، فمنحتني خطأها ومنحتها خطأي، فظلت الأخطاء عالقة هناك لم تمح لأظل أقول: شكرًا لك أيها الخطأ فلقد تعلمت منك الكثير الكثير.

لقد بتُّ مقتنعا أن الخطأ هو معلمي الأول، فلا تأت أيها الصواب، فلا أريد سوى أخطائي أنا؛ لأتعلم أكثر فأنا ما زلت أراني طفلا يمارس أخطاءه بعيدا عن كل بشر مدّعين الحكمة، فأين أنت أيتها الحكمة، الضالة المنشودة، إن لم يصنعك الخطأ فلن تكوني. فشكرا لك أيها الخطأ فاكبر واحضُر؛ لنكون فيك أفضل وأحسن وأكرم بشرا!!

حوارها: دلشاد مراد

تلعب المرأة في روج آفا بدور لافت في النهوض بمجتمعها, من خلال مشاركتها في جميع فعاليات الثورة وأيضاً في كافة مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية, بل وأدهشت الجميع على مشاركتها في حمل السلاح والقتال ضد الإرهاب والمرتزقة في سبيل تحقيق حريتها وحرية مجتمعها. ولتوضيح الدور الذي تلعبه المرأة في روج آفا, كان هذا اللقاء مع السيدة هدية علي يوسف الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة...

- لثورة روج آفا دور كبير في حصول المرأة على مكتسبات سياسية واجتماعية واقتصادية, ولا نبالغ إن قلنا بأن التطور التاريخي للمرأة على صعيد الحقوق المكتسبة, قد لا نراها حتى في الدول المصنفة عالمياً بالدول الراقية أو الديمقراطية. هل يمكنكم توضيح هذا الأمر أكثر؟ وماذا عن دور المرأة في ثورة روج آفا والإدارة الذاتية الديمقراطية؟

ثورة روج آفا هي إحدى نتاجات حركة التحرر الكردستانية التي يقودها قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان, والتي تعتمد في بنيتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية على فلسفة الأمة الديمقراطية, وجوهر هذه الفلسفة تعتمد بالأساس على حرية المرأة. وكما نعلم فإن حركة التحرر الكردستانية ومنذ تأسيسها تقوم بتنظيم المجتمع الكردي والارتقاء به معرفياً وذهنياً, لتصبح فلسفة التحرر فلسفة للمجتمع وتحرر المرأة, التي استطاعت من خلال هذا المشروع الارتقاء بحالتها والتعرف على تاريخها ومن خلالها أدركت المطلوب منها لتفعيل دورها الطليعي في المجتمع, ولذلك التحقت المرأة وبأعداد كبيرة في صفوف حركة التحرر الكردستانية, وهذا ما أدى إلى زيادة الثقة بذاتها لتحقيق دور لائق يتوافق مع تاريخها.

وعلى هذا الأساس حققت المرأة الارتقاء بذاتها إلى مستوى عال, لتلعب بدور كبير في مختلف مجالات الحياة من النواحي السياسية والدبلوماسية والاجتماعية وحتى من الناحية العسكرية, وقد قدمت المرأة الكثير من التضحيات حتى وصلت ماهي عليه اليوم.

اليوم أصبحت للمرأة تنظيمها الخاص على أساس فلسفة بناء المجتمع, وقد وصل الأمر أن أصبحت لتنظيم المرأة تواجد في كل أجزاء كردستان وفي أوروبا.

وفي روج آفا أسست المرأة تنظيمها الخاص باسم "اتحاد ستار" في 15/ 1/2005م لتمثيل كفاحها وفعالياتها, وقد مر الاتحاد بسنوات شاقة في بدايات تأسيسها, وكافحت ضد سياسات النظام البعثي الذي لجأ إلى اعتقال المئات من أعضاء وقيادات اتحاد ستار.

ونتيجة لمعاناتها وكفاحها أدركت المرأة الكردية في روج آفا أنها ستكون صاحبة الثورة, حتى أن ثورة روج آفا لم تكن لتصل إلى مانحن عليه الآن لو لم تعتمد على فلسفة تحرر المرأة.

يمكننا القول بأن المرأة قامت بدور طليعي في ثورة روج آفا, وعملت جاهدة لتقوية الثورة وتنظيم المجتمع, وكذلك استطاعت بناء مؤسسات وتنظيمات خاصة بها, وقامت بدور طليعي أيضاً في توطيد العلاقات بين مكونات روج آفا. وتوحدت تنظيمات المرأة الكردية والسريانية والعربية في إطار مبادرة المرأة السورية.

وعندما اشتدت الهجمات على مناطق روج آفا, لبت المرأة واجبها في الدفاع عن أرضها وشعبها وانضمت بكثافة إلى وحدات الحماية, إلى أن أسست وحدات عسكرية خاصة بها "وحدات حماية المرأة" التي لعبت بدور رائد في حماية روج آفا من الهجمات التي تشن عليها من قبل المرتزقة.

كما التحقت المرأة بقوات الأسايش والبوليس, أيضاً.

وللمرأة دور فعال في مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية, فقد أثبتت جدارتها بشكل ملفت ففي المجلس التشريعي في مقاطعة الجزيرة نجد أن المرأة ممثلة بـ 43 مقعداً من أصل (101),وهي ممثلة أيضاً في حاكمية المقاطعة, وفي المجلس التنفيذي للمقاطعة هناك أربع هيئات يترأسها المرأة, كما أن العديد من نواب رؤساء الهيئات هم من النساء. ولها وجود فعال أيضاً في النظام القضائي بالمقاطعة.

ولو قارنا الدور الذي تلعبه المرأة في روج آفا مقارنة بمثيلاتها في الدول الأخرى ولاسيما الأكثر ديمقراطية وتحرراً في العالم – كما يصنفها البعض- لرأينا أن المرأة في روج آفا وعلى الرغم من تعرضها للإهمال, والمصاعب الجمة التي كانت تعاني منها طوال مئات من السنوات, هي أكثر تواجداً وحضوراً وفعالية في المجتمع والإدارة وفي مختلف مجالات الحياة.

- هل يمكنك توضيح مفهوم الرئاسة المشتركة, وهل يعكس هذا المفهوم الحياة الندية التشاركية التي ينادي بها فكر حركة التحرر الكردستانية؟

إن أبرز ما يتميز به المكتسبات التي نالتها المرأة في ثورة روج آفا هو نظام الرئاسة المشتركة الذي هو مبدأ أساسي في حياتنا وفي جميع مؤسساتنا وتنظيماتنا, وتعني الحياة المشتركة في العمل والتشارك في اتخاذ القرار بين الرجل والمرأة, وحتى رئاسة المقاطعة "الحاكمية" اتبعنا نظام الرئاسة المشتركة, حتى لا ينفرد أي جنس باتخاذ القرار.

وفي الحقيقة أن نظام الرئاسة المشتركة يعتبر المقياس الحقيقي للمساواة بين الرجل والمرأة, وهذه هي المرة الأولى التي يتم اتباع هذا النظام وتطبيقه على أرض الواقع, مع العلم أن هذا النظام ينبع من فلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان التي تستند على إيديولوجية تحرر المجتمع.

- تشهد منطقة الشرق الأوسط بما فيها روج آفا وسوريا هجوماً غير مسبوق من الجماعات التكفيرية الإرهابية من داعش وغيرها, والتي تحمل ثقافة غريبة تستند على الغزو والنهب وسبي النساء, كيف تقيمين هذا المشهد من وجهة نظرك؟

الهجمات الإرهابية التي تشن على مقاطعات روج آفا, أتت نتيجة لنيلنا مكتسبات على الأرض, فهؤلاء الظلاميون ومن يدعمهم لا يريدون الخير لشعوب المنطقة ويرفضون فكر التحرر, ولذلك كانت هجماتهم في البداية باسم "جبهة النصرة", وعندما فشلوا في أهدافهم, نظموا أنفسهم أكثر وكانت هجماتهم بعد ذلك باسم "داعش".

أساساً الهجمات التي تشنها داعش ليس هدفها السيطرة على الأراضي بقدر ما هو هجوم على فلسفة تحرر المجتمع وأخوة الشعوب والتعايش المشترك والحياة التشاركية, وهو هجوم على تحرر المرأة. ولذلك فإن هذه الهجمات كانت وحشيةً, فأدت إلى وقوع ضحايا وتهجير عشرات الآلاف من مناطقهم. ولكن مقابل ذلك وكوننا نمثل فلسفة الحرية وتنظيم المجتمع المتحرر وأخوة الشعوب, وكذلك حقيقة التاريخ والإنسانية أيضاً, فإننا أبدينا مقاومة بطولية, حتى أن مقاومة كوباني أصبحت رمزاً يحتذى به عالمياً في المقاومة, كما انعكس ذلك أيضاً في مقاومة شنكال.

- المرأة الكردية أدهشت العالم بأجمعه من خلال تنظيم نفسها عسكرياً واجتماعياً والمساهمة في الدفاع عن أرضها وشعبها, وهذا ما يظهر جلياً في معظم جبهات القتال في روج آفا, كيف تنظرين إلى هذا الأمر؟

نعم, لقد أدهشت المرأة الكردية العالم نتيجة وقوفها وبشكل بطولي بوجه إرهاب داعش, هنا نتذكر الرفيقة آرين ميركان و مئات من مثيلاتها الذين لا يزلن يقاتلن في ساحات المعارك في جميع جبهات القتال في روج آفا وكذلك في جبهة شنكال.

ليس فقط كذلك بل إن تنظيم المرأة لنفسها وعلى كافة الأصعدة أدهشت العالم أيضاً, فالمرأة الكردية في روج آفا تدرك جيداً ما تفعل, فهي تناضل وتكافح من أجل حريتها وحرية مجتمعها.

المرأة الكردية في روج آفا استطاعت أن توحد جميع النساء من مختلف المكونات, وأن تلعب بدور طليعي في ثورة روج آفا, وكذلك في تنظيم المرأة في جميع مناحي الحياة, بحيث جعلت من كل يوم عيداً للمرأة.

........................................

· الحوار نشر في صحيفة روناهي – العدد 180 / الأحد 8 آذار 2015م

 



أن الآزمة الحالية من أنخفاض أسعار النفط العراق, دليل واضح على فساد المسؤولين, وكشف الأوراق اليت كان يتعامل بها القياديين الذين كانوا يهيمنون على وازرة النفط. حيث أصبحت الوزارة عبارة عن عصابات من المافيات لتجارة بالمشاريع الأستراتيجية على حساب المواطن.
لذا وجدنا البلد سائر بالمواطن الى هاوية, فكل السياسيين خلال السنوات الثمان كانوا ذو سياسات تتمتع بالهشاشة, في أدارة منافذ الدولة, وليس لديها مؤهلات ذات خطط أستراتيجية للنهوض بالواقع النفطي للبلاد, مما جعل العراق محط خطراً, وهو يحبو نحو تلك الهاوية العارمة.
أن ضخامة عقلية المفكرين هي من جعلت العراق لم يسقط في تلك الأنهيارات الكبيرة, ولولا تلك العقول لكان العراق تحت خط الفقر, ناهيك عن الديون وغيرها من أستغلال البلدان للعراق, من خلال ضعفه الإقتصادي الكبير بسبب الإنفلات القيادي المؤدلج مع أتباع الفاسدين.
لذا أن الحكومات التي أخذت دورها في قيادة وزارة النفط لم تكن ذو رؤية مستقبلية على مدار ثمان سنوات, ألا أنها كان همها الوحيد كيف تحبو نحو الأستفادة الشخصية, والحزب وكيف أن ترتقي به نحو أشباع الكروش الكبيرة, وهو امير السوق النفطي, والأتفاقات مع الشركات الفاشلة.
لذا أن الإقتصاد بحاجة الى أيقاع في أدارة منافذ الوزارة, لكي ترتقص عليه الخطط الناجحة, ومتابعة شؤون الدولة والإبتعاد عن الخلافات السياسية, وطريقة المحاصصة الطائفية, التي لعبت دور كبير في تهيم البنى التحتية الخاصة بالوزارة, وأصبحت كالهشيم بيدهم وهم يعلمون بذلك.
لذا نرى وزير النفط الجديد "عبد المهدي" وضع خطة للوزارة لكي يضعها على المسار الصحيح, في كل المجالات التطور التكنولوجي, ويتصدى للمسؤولية الكبيرة التي وضعت على عاتقه, و أن يسير على خلاف ما سار به غيره من المشاريع الشخصية التي أودت بروح الوزارة.
لذا نجد ترحيب من قبل الحوزة العلمية لشخصية عبد المهدي لقيادة وزارة النفط لانه نجده من جانب انه قيادي في المجلس الاعلى ومن جانب انه غير متحزب, لان يؤمن في أدارة الدولة ونهوض بها نحو عراق مستقل رجاله التنفيذيين, والابتعاد عن الفئة الحزبية في العراق.
أن رؤية مشروعية الوطن تحتاج الى رجل لا يحكمه رأي الحزب أنما فكر الوطنية لديه, فالمجتمعات بتسابق مع الزمن للوصول الى ذروة النجاح, ألا في العراق خلال ثمان السنوات المنصرمة, نجده يحبو كاسلحفات أو أنه حتى لا يستطيع أن يحبو.
فجعل الدكتور عادل للعراق مقومات التي كانت مفتقدة من قبل السلطة السابقة, والتي تمتثل لشعار تيار شهيد المحراب, الدولة العصرية العادلة, ومن نتاجها أستقرار العراق, والنهوض بالبلد نحو معالجات مستمرة لما دمر بسبب الفساد الأدري والحزبي.
ومعالجات مالية لكل مفصل من مفاصل الدولة, للوقوف على سبب الأزمة المالية التي ضربت البلد, ومعرفة سبب توارث السلطات التي أصبحت صفة يعمل بها المسؤول العراقي, متناسياً من أوصله لهذا المنصب هو فقر المواطن, للحصول على العدالة الأجتماعية, أسوة بألدول الاخرى

 

أنطلقت جحافل الثائرين , الى تكريت , من خلال طريق يملكه الموت , الذي يتمسك بهذه الارض لاسباب مجهولة عند الجميع, لكي يضعوا لنا قاعدة جديدة مفادها ( أموت أنا لكي تحيا أنت ) , هذه المدينة التي سقطت بأيدي المتشبثين بأفكار التكفير والتطرف منذ العاشر من حزيران, والتي تحولت مع المناطق المجاورة لها جغرافيآ الى مدن يحكمها قانون الغاب الذي لايصلح العيش فيه الا للاقوى , هذا القانون الذي يعمد الى قطع الرؤوس التي لاتقتنع بالعودة الى عالم ماقبل العقد الاجتماعي .

تكريت هي العمق الاستراتيجي لهذه الجماعات الارهابية لما لها من مكانة رمزية عند الحليف الاقوى لداعش "البعث" , وكذلك لموقعها الذي يتصل شمالآ بالموصل وغربآ بالانبار وكركوك شرقآ, كما أن السيطرة عليها سوف يؤمن الخط الممتد من سامراء وتكريت وصولآ الى بيجي , التي تحتوي على أكبر مصفاة نفط عراقية محاصرة منذ ذلك الوقت .

هذه العملية التي أنطلقت منذ خمسة أيام اعطت لجميع العمليات العسكرية طعمآ خاصآ , فبعد الصورة التي رسمت لهذا المارد العملاق الذي كان ينتظر منه السيطرة على بغداد بفترة قياسية , بسبب السرعة التي سيطر بها على المحافظات الشمالية , ومن خلال العمليات النوعية التي يقوم بها على جميع الجبهات , هاهو اليوم يبحث عن الطرق القصيرة لكي يسلكها للهروب , أمام رجالآ لبسوا القلوب على الدروع , وضعوا مستقبل وطنهم وأبنائهم امام نصب اعينهم , واستطاعوا ان يوصلوا رسالة بليغة جدآ مفادها أن العقيدة الولائية للوطن والمرجعية هي السلاح الذي سوف يتحرر بة كل شبر من هذه المناطق , لكي تكون المنطلق للمعركة الكبيرة التي سيخوضونها في ام الربيعين .

اليوم يحق لنا ان نفتخر بهذه الصفوة , الذين يقدمون أرواحهم ودمائهم من اجل نصرة المبادىء والقيم , الذين علموا ان لا أحد يكسب المجد وهو على فراش من ريش , بل ان مجد الأمم لا يبنى إلا على رؤوس الشهداء , أثبتوا للجميع بأن المجتمع الذي يعيش بروح الجهاد ، و يستعد له لا يمكن أن ينقسم على نفسه فليس هناك أقوى من وحدة الدم ( سرايا عاشوراء , الجهاد , العقيدة , بدر , كتائب حزب الله ..الخ ) ,هذا الزخم من الجيل المقاتل من اجل الحرية والعقيدة , هذه السواعد التي عانقت الموت وأثبتت للعالم بأننا شعب مسالم , ولكن ما ان يطلب منا قادتنا ومراجعنا ان نقاتل ونتسلح فأننا نكون على أهبة الاستعداد وفي زمن قياسي , ان ابناء القوات الامنية والحشد الشعبي مطالبين بالحفاظ على انفسهم كما هم مطالبين بالنصر , فأن نصرنا يكتمل برؤيتهم عائدين ألى احضان أمهاتهم ويعانقون أهلهم واحبتهم .

الأحد, 08 آذار/مارس 2015 13:16

النصر حليفنا- مؤيد عبد الستار

 

تخوض قوات الحشد الشعبي الى جانب القوات العسكرية مثلما خاضت قوات البيشمركة معارك مشهودة ضد عصابات الجريمة وتسجل يوما بعد اخر الانتصار تلو الانتصار . انتصرت مؤخرا في صلاح الدين ، وانتصرت قبلها قوات البيشمركة في سنجار ، وفي انتظار تعاون اكبر بين الجيش والحشد الشعبي والبيشمركة لكي يتم تحرير الموصل باسرع وقت .

يخوض الشعب العراقي بجميع فصائله العسكرية سباقا مع الزمن لتحرير الموصل وما حولها من مدن وقعت في قبضة العصابات المجرمة ، فهي وبسبب شعورها بالرعب من تقدم القوات العسكرية والبيشمركة والحشد الشعبي تجاهها ، اخذت تقوم باعمال انتقامية موجهة ضد تاريخ العراق الموغل في القدم ، وبدأت في تحطيم الاثار الخالدة التي تعد علامة حضارية في تاريخ البشرية يمتلكها العراق تشير الى ماضيه التليد .

يدرك اليوم ابناء المحافظات الغربية التضحية الكبيرة التي يقدم عليها ابناء شعبنا ، شباب الوسط والجنوب وهم يسيرون بشجاعة وبسالة قل نظيرها لتحرير مناطقهم ومدنهم وقراهم من رجس العصابات المجرمة التي استباحت الارض والعرض .

ومن جميل ما شاهدنا تلك المواكب الحسينية التي تقدم الطعام للمقاتلين في صلاح الدين ، وهي اشارة لها دلالة كبيرة في تشابك الرايات العراقية سواء أكانت سنية ام شيعية من اجل هدف كبير هو تحرير البلاد من رجس العصابات المجرمة .

كما اعلنت ساحات المعارك اسماء العديد من الشهداء من الكرد الفيليين الذين قدموا من محافظات واسط وديالى وميسان للقتال مع اخوانهم جنبا الى جنب لتختلط دماء العراقيين معا في ساحات النضال والكفاح في معركتهم ضد الباطل وعصابات الجريمة النكراء .

ولم تبتعد المرأة العراقية المكافحة عن ساحة المعركة فهاهي تقاتل و تزور جبهات القتال وتقف الى جانب اخيها الرجل تشد من ازره وتشحذ معنوياته حتى يتحقق النصر المؤزر .

ان تقديم اقصى الطاقات وبذل اكبر الجهود امر ضروري من اجل استمرار النصر ، وفي الدرجة الاولى تأتي محاربة الفساد المالي والاداري ، وصرف رواتب المقاتلين في الحشد الشعبي وتوفير كافة المستلزمات للمعركة الفاصلة مع العاصابات الاجرامية في الموصل بالسرعة الممكنة لضمان ديمومة زخم الانتصارات ودحر معنويات الاشرار الذين يعيثون في البلاد فسادا.

 

اليوم, ومنذ احتلال داعش الصهيونية 40% من الاراضي العراقي واغتصاب وسبي نسائه وقتل وتهجير الاطفال والشيوخ وتدمير آثار حضارته وسرقة نفطه , بالتعاون والتخطيط المسبق مع المجرم مسعود البارزاني وسلطته العشائرية وفلول البعث الفاشي ممثلة بالمجرم عزت الدوري وعصاباته المتحالفة من تجار المذهبية السنية من امثال طارق الهاشمي وظافر العاني والمرتزق علي حاتم السلمان الذي اعترف” أن داعش مجموعة سرسرية واولادنا هم المقاتلين اعطونا حقوقنا تنتهي داعش”, وباهمال متعمد من قبل الممسكين بمفاتيح السلطة العسكرية والامنية والمالية الاحزاب المتاجرة بالطائفية الشيعية نوري المالكي وعمار الحكيم واضرابهما . تجري معركة مصيرية على ارض العراق اراد لها الامبرياليون والصهاينة واتباعهم على الجبهتين, ان تكون حربا طائفية وعنصرية تفضي بالنتيجة الى تقسيم العراق وفق المخطط المعد سلفاً. وهذا ما بفسر الاصرار على خوضها تحت شعارات اسلامية , فداعش ترفع شعار ” لا اله الا الله” والطرف المقابل يرفع شعار ” لبيك يا رسول الله”.
غير إن مسار المعركة آخذ بالاتجاه نحو استنهاض الروح الوطنية العراقية المتأصلة في نفوس العراقيين , أحفاد ثورة العشرين وثورة 14 تموز 1958 الخالدة والانتفاضات الشعبية مند تأسيس الدولة العراقية حتى يومنا هذا, الانتفاضات ضد الاستعمار الانكليزي والاحتلال الامريكي, وضد الدكتاتورية البعثية الفاشية ونظام المحاصصة الطائفية الاثنية الفاسد التابع للغازي الامريكي.
إن بلادنا تولد من جديد في خضم معركة اريد لها ان تفتتها, أنها صيرورة عراقية ستطهر العراق من القوى العميلة وفلول البعث الفاشية ورأس حربة الصهيونية داعش واسيادهم جميعا الامريكان.
معركة تلد شعارها الوطني العراقي, رايته مخضبة بدماء الشهداء, كانس للشعارات الاسلاموية المرفوعة رسميا, انه الشعار الوطني التحرري { كلنا فداء العراق … نموت ويحيا الوطن }.
معركة, يلعب فيها الاعلام الاكتروني والفضائي دورا خطيراً , مما يضع على عاتق اعلام القوى اليسارية والوطنية الديمقراطية العراقية واجب التنوير والتحريض والتصدي , بالرغم من االامكانيات الاعلامية المحدودة مقارنة بما يملكه الاعداء من وسائل اعلامية هائلة.
كان موقع {اليسار العراقي} قد نشر عند انطلاقته توضيحا حول شروط النشر, التوضيح المستند الى الموقف المبدئي للتيار اليساري وفق برنامجه السياسي المعلن والمنشور, واستمراراً لموقفه المثبت على الصفحة الاولى من جريدة اتحاد الشعب التي صدرت في بغداد 8 تموز 2004 وكذلك على صفحات جريدته { اليسار} التي صدرت في بغداد عام 2011 جاء فيه :
توضيح
تردنا مقالات نعتبرها غير صالحة للنشر .. لأنها مقالات نروج للنظام الاحتلالي الطائفي العنصري الفرهودي الارهابي…. او لفلول النظام البعثي الفاشي المقبور… او تلك المروجة للتفاوض مع الكيان الصهيوني ومعاداة المقاومة الوطنية الفلسطينية واللبنانية والعراقية… لكونها مقالات تتعارض تعارضا مبدئيا…. مع هوية الموقع اليسارية الوطنية المناهضة للنظامين البعثي الفاشي المقبور والاحتلالي الطائفي العنصري على الصعيد الوطني …… والكيان الصهيوني والانظمة العربية المرتبطة به على الصعيد العربي …. فاقتضى التوضيح.
وإذ اعلن اليسار العراقي خطابه اليساري الوطني التحرري في مواجهة خطاب العدو على محتلف الجبهات, الامبريالية الامريكية والصهيونية والرجعية العربية والمحلية, فإن اليسار العراقي يعلن عن مجموعة من الاجراءات التنفيذية لقواعد سياسته الاعلامية المتمثلة بشروط قواعد النشر المشار اليها اعلاه , والبدء بحملة تطهير لصفحة فيسبوك اليسار العراقي من العناصر التي تخالف هذه الشروط, وايقاف قبول اصدقاء جدد مؤقتاً.
وسيواصل حملته التوعوية على كل المساحات الاعلامية المتاح وصول صوت اليسار العراقي عبرها, الحملة الموصولة منذ سقوط النظام البعثي الفاشي واحتلال العراق على يد اسياد الامريكان في 9 نيسان 2003.
كما سينصدى التيار اليساري الوطني العراقي للمرتدين والانتهازيين والخونة….خصوصا اؤلئك الذين يتاجرون باسم الشيوعية ودماء الشهداء لتمرير ارتدادهم وانتهازيتهم وخيانتهم …فالخيانة الطبقية والوطنية ليست وجهة نظر.
التيار اليساري الوطني العراقي
7 أذار 2015

معظم شعوب العالم الخاضعة للإحتلال، وهي في حالة المقاومة تُفرز نخبة واعية نضالياً تتصدّر المشهد السياسي أو العسكريّْ في حالة الكفح المسلح، فتمجّدُهم  وتدفعهم للمضي في طريقهم طالما وهبوا حياتهم من أجل حرية شعوبهم، والشعب الكردي لم يتخلّف عن تلبية نداء قادته طالما ان الهدف هو السعي لتحقيق آمالهم وأحلامهم.
ناضل الكُرد  وقاوموا محتليهم عبر العصور والأزمان وتوالى على صدارة المشهد العديد من الأسماء التي تشرّفت بقيادة ثوراتهم حتَّى نُسجت من حولهم أساطيرٌ  وذلك لدفعهم الى المضي قُدُماً في طريقٍ وعرٍ وشاقْ إختاروه طواعيةً.
لكن الشعب ذاته الذي يمجّد الأبطال يلفظ الخونة والمخادعين ويلفظهم الى مكان يستحقونه .
في بدية الثمنيات إنطلقت ثورة تحررية بقيادة عبدالله أوجلان في شمال كردستان بعنوان عريضٍ ومغرٍ يسيل له لعاب أيِّ كرديٍّ يحلم بالحرية والإستقلال، فكان شعار (توحيد وتحرير كُردستان) طاغيا على خطاباتهم وتحفيزهم  للشبّان والشابات للإلتحاق بهم ، حتى كانوا يصفون حينها أصحاب شعار (الحكم الذاتي) بالرجعيين والمتهاونين بحق الشعب لضآلة أحلامهم.
نجحت دعايتهم الثورية في تجنيد الشباب والشابات للإنخرط في العمل المسلح فقط لأجل كُردستان، رغم أن معظم الدلائل على الأرض كانت توحي الى عكس ما يقولون ، فما عدا إنكاره وجود جزءٌ ملحقٌ بسوريا ، ساهم بقمع معارضية بقطع آذانهم وجذع أنوفهم وتخريب ممتلكات معارضيه وذلك ليس في شمال كردستان حيث معقل الثورة بل في غربها الذي لم يعترف بوجودها ، في عمليات نفذتها مجموعات كانت في الأصل منبوذة إجماعياً ولم تمتلك أيّ رصيد وطني أو أخلاقي.
مضت السنين وُقبض على أوجلان بعد طرده من سوريا الأسد في عملية إستخبارية معروفة ، حيث نقطة التحوّل الكبرى في مسيرة القائد الذي إعتذر من أمهات (شهداء) الجنود الأتراك عارضاً خدماته لأجل تركيا ووحدة أراضيها داعماً إخلاصه بنصفه التركي من طرف والدته ، دون أن يعترف بدموع أمهات الكرد التي ذُرفت لأجل فلذات أكبادها الذين قتلوا مرتين.
الحزب الذي عقد عدة مؤتمرات وفي كلَّ مرة يغير إسم الحزب ويخفض من سقف أهدافه الى أن أوصلتنا عبقرية القائد آبو إلى عالم الخيال وطرح نظرية المجتمع الديمقراطي والأمَّة الآيكولوجية التي بمختصرها الشديد تدعو الى نبذ الفكر القومي ومحاربة المساس بخطوط سايكس-بيكو كون أيَّ مساس بها يعرّض المنطقة الى الخطر وكأننا في آمانٍ دون ذلك ، أي الإنتقال من النقيض الى النقيض ومن الدعوة الى إقامة كُردستان الكبرى, الى محاربة العمل لأجل ذلك الهدف.
دخل أوجلان في مفاوضات غير متكافئة (لكونه سجيناً ) مع سجانيه وسجّاني شعبه، فوضع هو نفسه شروطا أو نقاط تفاوض للحلّ النهائي ووقف الكفاح المسلح.
سأورد هنا أدناه تلك (الشروط- البنود) التي لا ذكر فيها لكلمة  كُرد أو كُردستان . وليس فيها طلب إعادة إعمار آلاف القري التي دمّرتها طائرات الترك وأحرقتها، ولاحديث عن تعويض أهالي الشهداء ...
البنود العشرة :
-------------
أولا: السياسة الديمقراطية، ماهيتها ومحتواها.
ثانيا: تحديد الأطراف الإقليمية والدولية التي ستتابع تطبيق مرحلة الحل السياسي الديمقراطي.
ثالثا: الضمانات الديمقراطية والقانونية لخلق المواطنة الحرة.
رابعا: علاقة السياسة الديمقراطية بالدولة والمجتمع وآليات عمل هذه العلاقة.
خامسا: الجوانب الاجتماعية والاقتصادية للحل السياسي الديمقراطي.
سادسا: حالة الأمن وشروطها في ظل تفعيل الحل السياسي الديمقراطي.
سابعا: الضمانات القانونية لحقوق المرأة، توطيد الثقافة وحماية البيئة.
ثامنا: الضمانات القانونية على حماية الهوية الحرة، وتحقيق المساواة والاعتماد على الديمقراطية في التعامل مع جميع المواطنين.
تاسعا: تعريف الجمهورية الديمقراطية، الوطن المشترك، والقوانين الديمقراطية، وضمان كل ذلك في متن الدستور الرسمي للدولة.
عاشرا: وضع دستور للدولة يتم ضمان كل البنود السابقة فيه بشكل ديمقراطي واضح.
إذا توافق المفاوضون يترتب على ال PKK أن يلقي السلاح ويستسلم مقاتلوه الى الدولة التي وعدت بالعفو العام بإستثناء المتهمين منهم بقتل الجنود الاتراك يجب عليهم مغادرة الاراضي (التركية) وإن يطلق سراح آبو حيث كان المفترض ان يحدث ذلك في 15 فبرير الفائت.
على تركيا أن تنفذ الشروط الديمقراطية العشر.
------------------------------

فهل يحقُّ له  أن يبادل حريته الشخصية بدماء وأحلام شعبٍ شُّرد منه الملايين في الداخل والخارج وتهدمت أو أحرقت بيوتهم وتبعثرت آمالهم بين ثنايا مفاوضاتٍ بين سجين يسعى الى الحرية متناسياً شعبه السجين وما بين دولةٍ محتلة تستميت لأجل نصف فرصةٍ  لقمع ما تسميه تمرداً إرهابياً

بعد أن تدنت مكانة المرأة ودورهن في عالمنا الشرق الأوسطي إلى أدنى المستويات جراء سياسات وممارسات الرجعية بحق المرأة وخاصة في ظل الحكومات المتخلفة لتنفيذ شريعة الإسلام السياسي حتى وصل إلى مستويات قياسية على الصعيد الاجتماعي و السياسي والاقتصادي والثقافي ... حيث أدى فرض عادات وتقاليد الإسلام السياسي ، إلى تراجع دور المرأة بشكل فظيع على جميع المستويات إلى أن أصبحت المرأة سلعة للبيع والشراء للمجتمعات الذكورية ..

لذا حركة الشعب الكوردستاني تهنئ نصف المجتمع وصانعة أمجاد الشعوب وحاضنتهم في عيدها الآذاري لأن المرأة عناوين المساواة في أوساطنا الشعبية والرسمية والثقافية والاجتماعية وأن تستحوذ على اهتمام خصوصيات هامة لدى الأوساط المهتمة بها كحقوق الإنسان وغيرها .. وباتت المرأة مهمشة الأوصال بالرغم من حرمانها قروناً وقرون من أداء دورها الفعال في المجتمعات ولنقل بصراحة ونقر بأننا نحن المسئولون عن تجميد دورها في الحياة ولأن مجتمعاتنا غلبت عليها الطابع الذكري المستوحي من التسـلط الروحي والتكبر الخلقي ونعتـنا أميرة المعجزات بالضلع القاصر ورسمنا لها دوراً ثانوياً كما رأيناه ووضعنا لها سقف المنزل والمطبخ حدوداً و أجبرناها كما نشتهي وعتمنا دورها التربوي الخلاق في صنع المجتمعات وقمنا بتجريدها من حق التعبير والرأي لأنها خرجت من أحشائنا كما المجتمعات البدائية وأجبرنا دواوين شعرنا الغزلي بمدحها كما نرتئيه .

أما المرأة الكوردية بالرغم من معاناتها المستمرة حالها ليس أفضل من حالات المجتمعات الأخرى فهي تعاني الاضطهاد والقهر والحرمان والبؤس من العرف والتقاليد البالية التي سطرتها المجتمعات الأبوية الذكرية وباتت تشق طريقها ببطء صوب التعلم والتعليم ولا يزال ينظر لها بالدونية الخلقية لأن العرف مسيطر على مساحات واسعة من ساحة المجتمع الكوردي مما أبعدت المرأة عن دائرة المشاركة الفعالة في مسيرة النضال القومي الكوردي ففي السنوات الأخيرة وسعت المرأة الكوردية مـن تخوم حريتها وخرجت من قوقعتها في محاولة جادة منهـا للدخول في معترك الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية وبدأت بالتحرك .. وأكبر دليل مشاركة المرأة الكوردية بالمعارك إلى جانب الرجل وأثبتت وجودها في المعركة في كوباني ضد مرتزقي تنظيم الإرهابي داعش..

في هذا العام استقبلت المرأة السورية ومن ضمنها المرأة الكوردية عيدها مختلفة تماماً وهي تتعرض إلى أبشع أنواع المعاناة اليومية والإنسانية نتيجة ممارسات جيش النظام وشبيحته بحقهن ، وخاصة قتل النساء والأطفال واستمرار الحصار على معظم المدن والبلدات السورية .. إضافة إلى الاعتقالات في صفوف الحركة النسوية وتعرضهن لأبشع أنواع التعذيب اللا إنسانية وأصبحت منهن الشهيدة و الأسيرة والمصابة والأرملة و المشردة بسبب مشاركتهن بثورة الحرية في سوريا إلى جانب الرجل مطالبة بالحياة والحرية وبناء دولة ديمقراطية تعددية علمانية يسودها العدل والمساواة..

إننا في حركة الشعب الكوردستاني ، نعلن عن تضامننا ووقوفنا جنباً إلى جنب لأن نحرر المرأة من كافة عوامل الظلم والاضطهاد والاستغلال ، وتحقيق المساواة التامة بين الرجل والمرأة من جميع النواحي الاجتماعية والحقوقية ، والنهوض بحركة نسوية مساواتية قادرة على تحقيق أهدافها , وتحقيق المساواة التامة بين الرجل والمرأة ، وجعل هذه الراية راية لكل المناضلين في سبيل تحقيق هذا الأمر. تعلن حركة الشعب الكوردستاني أنه يجب الإقرار على قانون المساواة بين الرجل والمرأة . و يطالب الحركة في الذكرى السنوية لعيد المرأة العالمي 8 من آذار , كافة مناضلات الحركة النسوية وكل التحرريين الذين يدافعون عن حقوق المرأة النضال معا والعمل الجاد معا من اجل إلغاء كافة أنواع وأشكال القوانين المتخلفة التي تتعرض فيها المرأة للاضطهاد والظلم ..

7 / 3 / 2015

التحية للمرأة في عيدها الآذاري

المجد لنضال المرأة الكوردية

التحية للمرأة المنتفضة من اجل الحياة والحرية.

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني سوريا ( T.G.K )

طرق اسماع الشيعة خبر افرح عقلاءهم .. مفاده (بزيارة السفير الامريكي بمنطقة العراق.. ستيورت جونز).. لمرقد امير المؤمنين علي عليه السلام.. ليتشرف السفير الامريكي.. بزيارة الامام علي عليه وعلى البشرية  السلام.. ويسعد الامام علي بهذه الزيارة من سفير الدولة التي حررت شيعته من طغيان حكم البعث وصدام وحكم الاقلية السنية.. وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة..

فكلنا نعلم (ان قبل حكم صدام كان يحكم السنة الطغاة رقاب الشيعة.. ولمدة مئات السنين وقبل بروز دولة باسم امريكا للوجود).. وهذا يعني (ليست امريكا من جاءت بحكم السنة للعراق).. بل هذا الحكم الطاغي حكم منذ بني امية  وبني العباس وبني عثمان.. وغيرهم.. ولمئات السنين.. وامريكا هي من حطمت طغيان حكم السنة على رقاب الشيعة.. عام 2003.

وهنا سوف نرد على (تخرصات مقتدى الصدر).. ضد امريكا وسفيرها:

1. اتهم مقتدى الصدر (بما هو به  اليق).. السفير الامريكي (بالارهابي).. فنقول لمقتدى الصدر.. انت هو الارهابي.. فمن جمد مليشياته .. في وقت يخوض شرفاء العالم ومنهم الشيعة حربا ضد داعش الارهابية.. هو (انت يا مقتدى).. وليست امريكا.. فامريكا تدك معاقل داعش الارهابية .. بالاف العمليات الجوية.. وبمقارنة (بينك وبين امريكا).. نعرف من هو الارهابي .. (هل مقتدى الصدر.. ام السفير الامريكي البطل)..

2. نقول لمقتدى.. اعلم.. ان امريكا هي من حررتنا من صدام والبعث و حكم الاقلية السنية ومورث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة وليس انت يا مقتدى العار.

3. من جعلك يا مقتدى الصدر (وصيا على مدينة النجف).. فمدينة النجف ملك لاهلها.. (وانت يا مقتدى الصدر من اصول اجنبية ومن عائلة لبنانية).. فاذهب للبنان وخلصنا منك.. فاهل النجف اعلم بمن نفع مدينتهم ومن انقذهم من شرور حكم البعث وحكم الاقلية السنية..

4. نقول لمقتدى الصدر  .. بان الشيعة الشرفاء يرحبون بزيارة السفير الامريكي .. الذي بلاده لها فضل علينا كشيعة بتحريرنا وشكلت تحالف دولي ضد داعش الارهاب.. (في حين مقتدى الصدر جمد مليشياته .. واوقف حربها ضد داعش الارهابية).. بتحالف خفي بين مقتدى الصدر وابو بكر البغدادي كما يبدو يامقتدى لست انت من حررتنا من صدام .. بل امريكا رعاها الله فكفى يا مقتدى الصدر ان تستمر عصى بالعجلة الشيعية.

5. لمتى يا مقتدى الصدر تستمر عصى بالعجلة الشيعية.. ولمتى يستمر التيار الصدري خنجر مسموم بخصر الشيعة.. وسيف مغروس بظهر الشيعة.. وعامل في تمزيق الشيعة وتشتيتهم.. فلم تكتفون يا صدريين بتمزيق الشيعة افقيا لصدريين ولا صدريين.. وتمزيق الشيعة عاموديا (الى حوزة ناطقة وحوزة صامتة)..

6. نقول لمقتدى الصدر ليس من قال كلا كلا امريكا من اسقط صدام.. فهؤلاء اطالوا بحكمه.. بل من قال نعم نعم لامريكا للاطاحة بصدام.. هم من اسقطوا صدام المقبور.. وهذا موضوع ذا علاقة بالنقطة.. هذه.

لم يسقط صدام من قال... (كلا كلا امريكا)..بل اسقط صدام من قال... (نعم نعم لامريكا)

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=42363#axzz3Wo3CtbXS

7. ونبين بان اكثر الجهات رعبا من زيارة السفير الامريكي لمرقد الامام علي وفي ظل وجود شيعي بالحكم.. (هم السنة بكل تشكيلاتهم وهابية وبعثية وحنبلية وغيرها).. واكثر الجهات التي لن تنام الليل بعد سماعها بزيارة السفير الامريكي لمرقد الامام علي .. هم (الانظمة السنية ومنها السعودية وتركيا ومصر والاردن وغيرها).. لعلمهم بان التقارب الشيعي الامريكي هو الذي اطاح بحكم صدام وحكم  السنة ببغداد.. وهو الذي سوف يطيح بحكم السنة بالبحرين والخليج وغيرها من بقاع العالم.. .. وهذا موضوع يبين ذلك:

(سر سقوط صدام..التقارب بين الشيعة وامريكا وسر طول حكمه عداء زعامات شيعة لامريكا)
http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=36588#axzz3Wo3CtbXS

8. في وقت امريكا تدعم المعارضة الشيعية لصدام بالتسعينات .. ضد الطاغية.. نجد الصدر الثاني يرفع شعارات كلا كلا امريكا بمعنى (كلا كلا لاسقاط صدام).. بالمحصلة.. وفي وقت كان المفروض من وحدة الجبهة الشيعية ضد صدام.. يخرج الصدر الثاني ليمزق الجبهة الشيعية الداخلية لصدريين ولا صدريين.. ويمزق الحوزة لصامتة وحوزة ساكتة.. ويتهجم على المراجع.. واليوم مقتدى الصدر يؤدي دور ابيه وتياره.. الذين برزوا بزمن المقبور صدام وحكم السنة.. لاداء دور شق  الصف الشيعية وعجلة بالدولاب الشيعي... وهذا موضوع ذا علاقة بهذه الفقرة:

( صدام جعل الصدر الثاني.. جسرا.. لشق الشيعة الى (صدريين ولا صدرين وناطقين وصامتين)


http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=28086#axzz3Wo3CtbXS

9. نقول لمقتدى الصدر من تورط بدماء الابرياء هو انت.. فمن قتل الشهيد عبد المجيد الخوئي.. بدون محاكمة ولا تهم.. ولا قضاء.. ومن حاصر بيت السستاني .. وقتل شرطة النجف حديثي التطوع.. ومن جر المعارك الدموية لداخل المدن .. ومن اعتبر يوم اسقاط صدام احتلال وليس تحرير.. ومن سلم حكم ديالى لمحافظ سني ووقف امام حق الشيعة بمحافظية ديالى.. هو انت وتيارك.. ومن سلم رئاسة مجلس محافظة بغداد للسنة واقصى الشيعة منها هو انت .. ومن وقف لجانب الارهابيين السنة بالفلوجة التي كانت تحاصرهم امريكا قبل سنوات.. هو انت باثارتك يا مقتدى لازمة النجف وضربك للقوات الحكومية والامريكية من الخلف..  ومن وصف شيخ الارهاب حارث الضاري (بشيخ المجاهدين) هو انت ايضا يا مقتدى الصدر..

ومن اسس مليشيات متورطة بدماء الشيعة الابرياء لمجرد رفضهم طغيان مقتدى الصدر على الشارع الشيعي.. هو انت يا مقتدى الصدر.. ومن فرض دكتاتوريته.. بوضع صوره وصور ابيه بالشارع. والساحات العامة.. لفرض دكتاتورية ال الصدر على الشارع.. هو انت ايضا.. يا مقتدى الصدر.. (فاعلم يا مقتدى الصدر .. بان الطاغية وزعيم العصابة) هو انت يا مقتدى.. (فمن ينتقد  امريكا لا يتعرض للقتل.. بل من ينتقد مقتدى وتياره الدموي.. علنا هو من يتعرض لمخاطر القتل والخطف).. لتعلم من الدكتاتور والطاغية بعد ذلك يا مقتدى الصدر.. ومن يكون.

10. لا تنسى يا مقتدى الصدر.. انت وليس غيرك من يقف ضد حق الشيعة باقليم كبير لهم يحكمون به انفسهم بانفسهم بمنطقة اكثريتهم من الفاو لشمال بغداد.. بعيدا عن بدع المحاصصة والتوافقات والمشاركات والتوافقات.. مع كوردستان المستقلة اصلا.. والمثلث السني مقبرة الشيعة.. في وقت نجدك تدعم حق الكورد باقليم كوردستان الذي تزوره ويضعون لك البساط الاحمر بمطارها ويستقبلك زعماء الكورد فيها.. (فلماذا حلال على الكورد اقليم يوحدهم بمنطقة اكثريتهم كوردستان.. وحرام على الشيعة اقليم يوحدهم باقليم من الفاو لشمال بغداد)؟؟ فالمحصلة انت يا مقتدى الصدر من تقف ضد حقوق الشيعة واستقلالهم.. لتثبت يا مقتدى الصدر انت احد رجالات سايكيس بيكو خارطة الشرق الاوسط القديم الانكلو فرنسية..

من كل ذلك نبين ونؤكد بان لولا طغيان المسلحين والمليشيات.. المأجورة التي تمثل اجندات خارجية.. التي تمثل ادوات للاغتيال وقتل.. ووسائل للضغط على الشارع الشيعي.. لخدمة اجندات معادية للعلاقات الشيعية الامريكية.. (لوجدت ملايين الشيعة تخرج رافعة العلم الامريكي).. وتحي وتدعم العلاقات الشيعية الامريكية..

وهنا نطالب من امريكا.. ان تدعم قناة فضائية شيعية محلية داخل منطقة العراق.. تدافع عن العلاقات الشيعية الامريكية التي تمثل راي وتيار كبير من الشيعة.. يتم كبته ومحاربته اليوم.. عبر وسائل اعلام ومليشيات مسلحة تكبت اي راي للشارع الشيعي مدافع عن العلاقات الشيعية الامريكية..

..................................................................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

..........................................

سجاد تقي كاظم

في الثامن من آذار من كل عام تحتفل المرأة الفلسطينية والعربية وجميع نساء العالم بعيد المرأة العالمي. هذا العيد الذي اقر رسمياً في مؤتمر النساء الاشتراكي العالمي الذي انعقد في كوبنهاجن عام 1910 بهدف تجنيد النساء في النضال الشجاع الدائب والكفاح الطبقي العمالي العنيد الواعي ضد النظام الاستغلالي البرجوازي الرأسمالي ، ومن اجل بناء المجتمع المدني الإنساني الجديد والمتطور ، الذي يستعيد فيه الإنسان إنسانيته المسلوبة والمفقودة.

وقد احتفل بهذا العيد لأول مرة في ألمانيا والنمسا والدانمارك والسويد سنة 1911 وفي روسيا سنة 1912، وأصبح عالمياً بعد الحرب العالمية الأولى.

وحظيت المرأة باهتمام المثقفين والمفكرين على مر العصور ، وصدرت دراسات عديدة ومتنوعة تشيد بدورها الاجتماعي ومكانتها الريادية في المجتمع. وتعددت الآراء وتنوعت المفاهيم حول مسألة تحررها ، فالمجتمعات الرأسمالية طرحت مسألة تحررها على أساس أن هذه المجتمعات بحاجة لجهود النساء في الإنتاج ، في المصنع والمعمل ، بحيث أن الإنتاج الكبير والصناعات الآلية بحاجة إلى عمل النساء . ويشجع الرأسماليون انجذاب النساء إلى الصناعات لأنهم يمنحوهن أجوراً أقل بكثير من تلك التي يقدمونها للرجال.كذلك فان المرأة في هذه المجتمعات تحولت إلى سلعة رخيصة في سوق العمل الرأسمالي والى أداة للدعاية والإثارة الجنسية الشهوانية ، وتبيع جسدها كما يبيع العامل قوة عمله لقاء اجر زهيد.

ثم فان المرأة في هذه المجتمعات تعاني من استغلالين ، استغلال الرجل واضطهاده لها ، واستغلالها من قبل أصحاب العمل، وهي في الوقت الذي خرجت فيه إلى العمل لم تتحرر بعد من التقاليد والعادات التي تجعلها تحت وصاية الرجل.

في حين ترى الأيديولوجيات الماركسية والليبرالية أن تحرر المرأة مرتبط بتحرر المجتمع ككل، من جميع النواحي الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأخلاقية.

والمرأة الفلسطينية ، تلك المرأة القاصر بمفاهيم الأوساط الدينية والرجعية والقوى السلفية المتزمتة، لعبت ولا تزال تلعب دوراً هاماً ومميزاً، وسجلت مواقف جليلة وخالدة ومشرفة في منتهى الروعة ، في النضال والعطاء والفداء. وقد اجتازت مسالك وعرة كثيرة، ووقفت فوق أسوار وجدران الماضي، وحققت للحاضر والمستقبل المنتظر ذروة الكفاح والوفاء والالتزام الصادق والإبداع في مجالات الحياة كافة . فخرجت للعمل والتحقت بالجامعات والمعاهد العليا وانضمت إلى الجمعيات الأهلية والمنظمات النسائية والحركات النقابية. كما شاركت في بناء مؤسسات المجتمع المدني ، وانخرطت في الكفاح التحرري الذي تخوضه جميع قطاعات الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال وموبقاته، واستشهدت في الانتفاضات الشعبية الباسلة في سبيل الأرض والحياة والوطن، وساهمت في الحياة الثقافية وإثراء المشهد الثقافي الفلسطيني بالأعمال الإبداعية في كل المجالات والألوان الأدبية والثقافية.

فتحية حب صادقة وأحلى باقة ورد فوّاحة نهديها للمرأة الفلسطينية والعربية ولجميع نساء الكون في عيدهن العالمي، ومزيداً من النضال والتضحيات في سبيل مستقبل أفضل، مستقبل الحياة الشريفة والعمل والحرية والفرح.


مثلما انزل دارون الانسان من السماء الى الارض بنظرية الارتقاء والتطور حين قال بأن آدم لم يكن كاملا مكملا وإنما هو نتاج مرحلة من مراحل تطور المخلوقات في الطبيعة، فسوف يقوم المسافرون الى المريخ برحلة اللاعودة بإنشاء مستعمرات بشرية على المريخ، ويبدأ عصر الانسان في كوكب آخر غير الارض.
هو مشروع خاص لرحلات الفضاء تقوم عليها شركة هولندية بقيادة رجل اعمال هولندي وذلك بهدف اقامة مستعمرة بشرية على كوكب المريخ بشكل دائم.
في حزيران 2012 أعلن عن المشروع والذي يهدف إلى إرسال سواتل الاتصالات ، وفي نيسان 2013 أعلنت الشركة عن بحثها عن متطوعين لارسالهم إلى المريخ حيث سيتم تدريب 40 شخص من انحاء العالم للتأقلم على بئية المريخ ، وفي عام 2016 سيتم إرسال 25 ألف كلغم من الطعام إلى جانب قمر صناعي ، بينما سيتم ارسال مركبة استكشافية عام 2018 لسطح المريخ للبحث عن أفضل الأماكن للاستقرار على الكوكب ، وفي عام 2021 ستكون كافة المؤن المطلوبة قد وصلت بالإضافة إلى مركبة استكشافية أخرى وسيتم إرسال الآلات اللازمة لتصنيع المياه والأكسجين وصنع المناخ الأرضي على سطح المريخ لتنطلق اول رحلة في 14 سبتمر 2021 وعلى متنها 4 اشخاص. وسيقوم الاربعة ببناء مستوطنة.

هناك ستقوم حضارات اخرى ولن يكون الحديث عن الارض الا كالحديث عن كواكب مجاورة.
سوف يختلف الليل والنهار وسوف يختلف عدد الايام والسنين ولن تكون هناك قبلة يتوجه لها السلمون عند الصلاة الا تحتهم، وسوف ينهمك رجال الدين في ايجاد تفسيرات جديدة لعدم ذكر المريخ في النصوص المقدسة من التوراة الى الانجيل ثم القرآن، في حين إن الكلام كان كله عن الارض والسماء، فالارض مكان البشر والسماء مكان الإله والملائكة.
رجال الدين اكثر حذلقة مما نتوقع فسوف يعتبرون المريخ جزءا من الارض، لا بل إن كل المجرات هي ارض تحسبا لكل طاريء في المستقبل.
ولا ادري إن كان ابو بكر البغدادي سيعلن إن المريخ تحت سيطرته وسوف يحجز مركبة فضائية ليضع راية: "لا إله الا الله" فوق اعلى جبل مريخي، او قد يسبقه هادي العامري لينشر رايات: يا لثارات الحسين.

بيان

بمناسبة يوم المرأة العالمي

في الثامن من آذار من كل عام ، تحتفل البشرية في معظم بلدان العالم بعيد المرأة العالمي ، تكريماً لها ، وتقديراً لدورها البارز والهام في المجتمع البشري ، وتخليداً للمظاهرة الاحتجاجية التي قامت بها العاملات في معمل الغزل والنسيج في مدينة شيكاغو الامريكية عام 1908 وبعد تلك الأحداث اقر اليوم الثامن من آذار عيداً عالمياً للمرأة في المؤتمر العالمي الثاني للنساء المنعقد في الدانمارك عام 1910 .

لاشك ان المرأة هي عصب الحياة الاجتماعية فضلا عن انها تشكل نصف المجتمع ، فهي الأم والأخت والزوجة ، تنجب الأطفال وتشرف على تربيتهم وتأهيلهم ، وهي ملازمة للرجل ، ولا تقل شأناً في مستوى وعيها الفكري والسياسي والأجتماعي والثقافي عنه.

أن المرأة في سوريا تعرضت في السنوات الماضية لانتهاكات على يد الرجل المستقوي بالمجتمع الذكوري وعاداته الموروثة البالية من ثقافة الاستعلاء والتميز بين الجنسين ، زد على ذلك الممارسات التمييزية التي كان يتبعها النظام الشوفيني بحق المرأة في كافة مكونات المجتمع السوري مثل الكرد والسريان والآشوريين والآرمن ، وبدرجات متفاويته وخاصة المرأة الكردية التي حرمت من التعلم بلغتها الأم .

ورغم التقدم والازدهار الذي حصل في العديد من دول العالم حيث اعتلت المرأة العالمية في تلك الدول مناصب سيادية في السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية وغيرها ، و تمكنت المرأة في هذه البلدان من الوصول إلى اقرار وأحداث العديد من القوانين والاتفاقات والمنظمات بهذا الخصوص .

ورغم ما توصل اليه العقل البشري الى مستويات عالية من التقدم والتطور التقني والعلمي وبناء الكم الهائل من الهيئات والمنظمات العالمية المعنية بحقوق الانسان عموماً وحقوق المرأة على وجه الخصوص ، الا ان ذلك لم يضع حدا لحالة الغبن والظلم التي عانتها المرأة السورية كالتفضيل على اساس الجنس والحرمان من التعلم والعمل والتعبير والمشاركة في الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية ، لكن في ظل التطورات العلمية الهائلة من تكنولوجيا الحديثة وانتشار الفضائيات وشبكة الانترنيت والفيسبوك والتويتر في سوريا ، أستنهضت المرأة السورية وسعت الى نيل حقوقها اسوة بالرجل ، كحق العمل وحرية التعبير والتعلم والمشاركة في الحياة السياسية والثقافية .

أما بالنسبة للمرأة الكردية في سوريا : لا يخفى على أحد بأن المرأة الكردية قد تعرضت بعض الشيء لظاهرة التمييز بين الجنسين والزواج المبكر والتحيير وجرائم القتل والحرمان من التعليم وحرية التعبير إلا أن المرأة الكردية لها قابيلة التطور بسرعة عندما تتهيأ لها الفرصة ، فمنذ القدم كانت للمرأة الكردية تاريخ مشرف في العمل على لعب دورها في المجتمع الكردي ، فقد شاركت الرجل في مجالات العمل الزراعي والسياسي والاجتماعي والقومي ، وفي السنوات الأخيرة وخاصة في ظل ظروف الثورة السورية أستطاعت المرأة الكردية تنظيم نفسها في الاتحادات والروابط والمنظمات بشكل حضاري ووضعت لها خطط وبرامج متنوعة منها برامج تعليم اللغات وخاصة اللغة الكردية ، اسعافات اولية ، البرمجة اللغوية العصبية وادارة الضغوط النفسية ، دورات الخياطة والتجميل ، ورشات تدريبية حول مفهوم العدالة الانتقالية وسبل تعزيزها ، وغيرها من النشاطات التي نالت اعجاب واستحسان المجتمع الكردي .

أننا في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي) في الوقت الذي نتقدم فيه الى المرأة السورية عامة والمرأة الكردية خاصة بأجمل التهاني والتبريكات في يومها العالمي ، ندعوا الجميع أفراداً ومنظمات ومؤسسات رسمية وغير رسمية الى العمل معها جنباً الى جنب من أجل نيل كافة حقوقها التي تنادي بها وتناضل من أجلها .

تحية أجلال وإكبار إلى المراة الكردية والمرأة السورية .

تحية إلى نضال المرأة في كل مكان وزمان .

قامشلو 8/3/2015

منظمات المرأة للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )

الغد برس/ بغداد: ذكرت رئيسة حركة إرادة النائبة حنان الفتلاوي، السبت، أنها ستتقدم بسؤال برلماني لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم لـ"مخالفته الدستور بلقائه رافع الرفاعي"، واصفة الأخير بـ"أحد رؤوس الفتنة".

وقالت الفتلاوي في بيان تلقته الغد برس"، "سأتقدم بسؤال برلماني لرئيس الجمهورية لمخالفته الدستور الذي أقسم على الحفاظ عليه"، مضيفة "لا ادري كيف سمح لنفسه رئيس الجمهورية باللقاء بالمدعو رافع الرفاعي أحد رؤوس الفتنة والمطلوب للقضاء العراقي وهو من أفتى بقتل أفراد الجيش العراقي".

وأضافت أن "رئيس الجمهورية بموجب المادة ٦٧ من الدستور يمثل سيادة البلاد ويسهر على ضمان الالتزام بالدستور"، متساءلة "هل قرأ معصوم الدستور قبل لقائه بمجرم مطلوب للقضاء، وأين احترام استقلالية القضاء وأين الفصل بين السلطات".

وكان رئيس الجمهورية التقى، امس الجمعة، مفتي العراق رافع الرفاعي، وأكد رئيس الجمهورية على ضرورة دور علماء الدين في تخفيف "التشنجات الطائفية"، فيما أشار الى أهمية إيصال قيم الدين الإسلامي في التآخي والتسامح والتعايش السلمي بين الجميع، للوصول بالبلاد إلى بر الأمان.

الغد برس / بغداد: أكد مكتب محافظ دنيزلي (غربي تركيا)، صحة الأنباء التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن تلقي أحد قادة "داعش"، ويدعى (أمرة)، العلاج بمستشفى "باموق قلعة" الجامعي، إثر إصابته في اشتباكات مع قوات وحدات حماية الشعب الكردي في شمالي سوريا.

ونقلت وكالة أنباء "جيهان" التركية، اليوم السبت، عن محافظة "دنيزلي" قولها إن "إمره" مواطن تركي يتمتع بكامل حقوقه في الحصول على العلاج مثل باقي المواطنين، وأنه تقدم بنفسه إلى مستشفى "باموق قلعة" الجامعي، وبدأ فعلياً في تلقي العلاج".

وكشفت مصادر مطلعة، عن أن (أمرة) من سكان بلدة "مالازجيرت" التابعة لمدينة "موش" الواقعة في شرقي تركيا، وكان في زيارة لأقاربه بمدينة دنيزلي، وشارك في القتال في صفوف تنظيم "داعش" لمدة ستة أشهر، حتى أصيب في المواجهات مع المقاتلين الأكراد، في مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب شمالي سوريا.

وتشير المعلومات إلى أن "إمره" تلقى علاجه الأول في أحد مستشفيات مدينة "هاطاي" بعد أن أصيب بجروح في انفجار قنبلة، وبعد ذلك انتقل إلى مستشفى دنيزلي الجامعي في 28 شباط الماضي، لاستكمال علاجه في قسم جراحة التجميل.

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)- أثارت سيارة مجهولة، توقفت على بعد أمتار من البيت الأبيض، في العاصمة الأمريكية واشنطن، مخاوف من أنها قد تكون "تهديداً محتملاً"، مما دفع فريق الحرس السري للرئيس باراك أوباما، إلى إعلان التأهب الأمني.

وقال المتحدث باسم الحرس السري، بريان ليري، إن أحد كلاب الحراسة شم "رائحة مثيرة للشبهات" تنبعث من سيارة مجهولة، تم العثور عليها لاحقاً متوقفة عند المربع السكني 1600 في شارع "كونستيتيوشن أفنيو"، الذي يبعد عدة مربعات من مقر البيت الأبيض.

وكان من المخطط أن يغادر الرئيس أوباما وأفراد عائلته إلى "سيلما" بولاية ألاباما، في وقت مبكر السبت، حيث من المقرر أن يوجه خطاباً في الذكرى الـ50 لـ"الأحد الدموي"، الذي يمثل انطلاق حركة الحقوق المدنية، التي شكلت منعطفاً في تاريخ الولايات المتحدة.

 

إلا أن أوباما وزجته وابنتيه وصلوا إلى قاعدة "أندرو الجوية المشتركة" وسط موكب بالسيارات، متأخرين نحو الساعة عن الموعد المقرر مسبقاً، حيث استقلت العائلة الأولى الطائرة الرئاسية إلى ألاباما.

وعادةً ما يغادر أوباما البيت الأبيض إلى القاعدة الجوية باستخدام الطائرة المروحية "مارين 1"، ولم يوضح المتحدث باسم الحرس السري لـCNN الأسباب التي دفعت الرئيس الأمريكي إلى التوجه للقاعدة باستخدام السيارة، بدلاً من المروحية الرئاسية.

كما تم احتجاز الصحفيين الذين كانوا متواجدين في البيت الأبيض لتغطية مغادرة أوباما، داخل غرفة الصحافة لـ"أسباب احترازية"، بحسب ليري، إلا أنه لم يتم على الفور طبيعة التهديد المحتمل الذي تضمنته تلك السيارة المجهولة.

 

هذا الأسبوع ، تعرضت النائبة حنين زعبي من التجمع الوطني الديمقراطي والمرشح الرابع في القائمة المشتركة ، لاعتداء عنصري غاشم من قبل نفر من أوباش وغلاة اليمين الإسرائيلي المتطرف ، وذلك بسكب زجاجة عصير عليها ، خلال مشاركتها في ندوة سياسية بالكلية الأكاديمية في رمات غان .

وهذا الاعتداء الجبان المرفوض والمدان هو تجسيد للعقلية الصهيونية وانعكاس للأجواء العنصرية والفاشية السائدة في المجتمع اليهودي ، ونتاج حملة تحريضية مسمومة وتعبئة واسعة بحقها منذ مشاركتها في أسطول الحرية لكسر الحصار على غزة العام 2010 ، وبسبب مواقفها الوطنية والقومية وارائها السياسية والفكرية العقائدية . وتتوجت الهجمة السلطوية عليها بمحاولة شطبها ومنعها من خوض الانتخابات البرلمانية ضمن القائمة المشتركة للأحزاب السياسية والتيارات الوطنية الفاعلة بين جماهيرنا العربية الفلسطينية وحلفائها من القوى الديمقراطية اليهودية ، لكن هذه المحاولات باءت بالفشل وظلت حنين أقوى من الشطب .

ويكشف هذا الاعتداء الوقح داء العنصرية والكراهية للعرب المستفحل والمتفشي في الدوائر والمؤسسات الحكومية ، الذي نما وتصاعد بفعل سياسة التمييز العنصري والاضطهاد القومي ، وسياسة الاحتلال والاستيطان الكوليونالي في الضفة الغربية وقطاع غزة ، وسياسة العنف والإقصاء والعداء للشعب الفلسطيني والتنكر لحقوقه الوطنية المشروعة التي نصت عليها المواثيق الدولية ، ويتغذى من السياسيين وأوساط اليمين وعصابات التطرف والتعصب الديني أمثال ليبرمان وبيبي نتنياهو وبينيت وسواهم الكثير .

كذلك فإن هذا الاعتداء يشكل هجوماً على حرية التعبير والتفكير والرأي السياسي وكرامة الإنسان في مؤسسة أكاديمية ينبغي أن تربي وتثقف طلابها على التسامح والإصغاء للصوت المختلف واحترام الرأي الآخر ، والهدف من ورائه إسكات الصوت الفلسطيني الديمقراطي المناضل ضد الاحتلال والقهر والتمييز ولأجل السلام والعدالة والديمقراطية والحق الفلسطيني المستلب .

ومن نافلة القول إن الاعتداء على النائب حنين زعبي هو اعتداء فاشي خطير على شعبنا وجماهيرنا الفلسطينية وهيئاتها التمثيلية وممثليها في الكنيست ، ويستهدف هويتنا ووجودنا وبقاءنا وحاضرنا ومستقبلنا في هذا الوطن الذي لا وطن لنا سواه ، وطن الآباء والأجداد . وهو يستوجب الرد بتعميق وحدتنا الشعبية الكفاحية ، وإذكاء الوعي القومي والسياسي النضالي المقاوم ، وتأصيل الهوية الوطنية الفلسطينية ومنجزها الحضاري ، والالتفاف حول القائمة المشتركة ودعمها في الانتخابات الوشيكة لتشكل قوة سياسية ثالثة ضاغطة ومؤثرة ولها وزنها داخل البرلمان الإسرائيلي ، ويا جبل ما تهزك ريح .

لماذا يختارُ اللهُ عزرائيل

في تنفيذ الموتِ والقتل؟؟

لكي تظلّ يداهُ نظيفتين!!!

*******

يتسائلُ الثعلبُ

من وجهةِ نظرٍ وجوديةٍ:

لمّ أنا

لمْ أكنْ خنفساء أو كلب؟؟

ولماذا لمْ تكن الدجاجة ُفي فمي

فأنا جائعُّ على الدوام!!

******

رغم الركودِ هنا

لاتزال الكثيرُ من اللحظات ِ

تركضُ

في تلك الزاويةِ الأخرى

من الكون

*****

في هذه البلدانِ الصقيعيةِ

على المرءِ أنْ يكونَ محترفاً

في قضاء الوقتِ

أنْ يتأملَ في منفضةِ السجائرِ

بينما هو ينتظرُ , دلفها الى المقهى

*********

وأنا أقرأُ ُ عن دون بريندون , مخترعُ الشمبانيا

عرفتُ أنه كان يتذوقُ النجومَ , حين يشربُها

وحينما يجلسُ في البارِ

كان ينادي النادلَ:

هاتني المزيدَ من النجوم


 

تتعرض كردستان اليوم الى هجمة شرسة من القوى الظلامية المتمثلة باﻹرهابيين الدواعش والماكنة اﻹعلامية العنصرية التي تديرها جهات سياسية معروفة بعدائها للشعب الكردي وقيادته الحكيمة. هذه الظروف تتطلب أكثر من أي وقت مضى، وقفة واحدة بعيداً عن المصالح الحزبية الضيّقة، وذلك من أجل الحفاظ على المكتسبات التي تحققت بالدماء الزكية ﻷبناء الشعب الكردي. لقد استبشر الشعب الكردي خيراً عندما أُنتخب السيد العبادي رئيساً للوزراء خلفاً للمالكي الذي لم يترك وسيلة إلا واستخدمها ضد إقليم كردستان وذلك ﻹضعافه وإذلاله، متناسياً أن من سبقوه من اعداء الشعب الكردي فشلوا جميعاً في تحقيق مآربهم الشيطانية العنصرية القذرة. لكن يبدو ان السيد العبادي استسلم ﻷجندات نوري المالكي وأعوانه، وذلك بالسير وفق توجهات ورغبات اﻷخير في تعامله مع إقليم كردستان .

جبهة المالكي تعمل على الاستمرار في فرض الحصار على اﻹقليم، إضافة الى سياسة التسقيط السياسي بحق الرموز الوطنية الكردية عبرَ افتعال اﻷكاذيب، الهدف منها خلق أجواء من العداء ضد الشعب الكردي من خلال قنواتها الفضائية، مثل قناة آفاق التي تداربأموال سرقها المالكي أيام كان رئيساً للوزراء، ناهيك عن الكُتّاب المأجورين والمعروفين بحقدهم على الشعب الكردي، الذين يواصلون هجماتهم اللاخلاقية على إقليم كردستان وقادته .

إن سياسات هؤلاء باتت واضحة ومكشوفة، فهم يحاولون شق الصف الكردي وزرع الفتنة بين أبناء الشعب الكردي. يهاجمون من لايرضخ لسياساتهم ويمدحون من لا يعترض على نهجهم العنصري. الكردي الوطني والمخلص في قاموس هؤلاء هو الذي لايعارض سياساتهم العدائية. والويل لمن لايتنازل عن حقوق الشعب الكردي ويقف بوجه مخططاتهم البائسة، إذ يعلنون حرباً شعواء عليه. لكن ومع كل اﻷسف أن هناك من بين بعض الساسة اﻷكراد من يصطاد في الماء العكر من أجل مصالح شخصية وحزبية ضيقة، وذلك من خلال تقرّبه من أعداء الشعب الكردي وإطلاق تصريحات بين حين وآخر وبتوقيتات مدروسة، دون مبالاة لما يتعرض له الشعب الكردي من دسائس ومخططات. ولكن ليعلم الجميع ان سياسة فرّق تسد التي ينتهجها اﻷعداء، إنما تهدف في ستراتيجيتها الى تمزيق الشعب الكردي وإضعافه والسيطرة عليه في نهاية اﻷمر. لكن الشعب الكردي لن ينخدع بهؤلاء وسيظل وفياً ﻷرضه وقادته .

نظرة سريعة على بعض القنوات الفضائية والصحف وخاصة الالكترونية منها ، تعطيك صورة واضحة عن الحقد الدفين تجاه الشعب الكردي. لايهدأ لهم بال في عدائهم للاكراد. يخلقون قصصاً من نسج أوهامهم بغية التعبئة ضد الاكراد وإفشال الواقع السياسي القائم في إقليم كردستان الذي أصبح شوكة في عيون اﻷعداء الذين يصعب عليهم حتى أن يذكروا كلمة كردستان في كتاباتهم وتصريحاتهم، لانها تؤرقهم. كل من هبّ ودب من هؤلاء الحاقدين ومسك القلم، بدأ يفرغ سمومه على الشعب الكردي. ينادون بالوطنية واﻷخوة من حين لآخر وهم عنصريون حتى النخاع .

عودة الى السيد العبادي الذي أصبح لاحول ولاقوة له، إذ ان جبهة المالكي خيّرته بين تصفيته أو الانصياع إليها والسير على نهجها، مما حدى بالسيد العبادي أن يستسلم للأمر الواقع المفروض ويسير على النهج الذي رُسِمَ له عنوةً. المالكي يحكم ويخطط من خلف الستار والعبادي يُنفذ. وبعد أن سكتت أبواق المالكي لفترة قصيرة بعد استلام العبادي لرئاسة الوزراء، عادت تلك الابواق من جديد تعمل ﻹفشال العلاقة بين المركز وإقليم كردستان، وماهي ممارسات العبادي تجاه الاقليم إلا دليل قاطع على تحقيق أهداف المالكي وجبهته والتي يراد منها خلق الفتنة واﻷزمات وإشعال فتيل الحرب .

 

 

تشابكت الاحداث و تقاطعت مصالح، بينما التقت اخرى في خضم الصراعات و الاحترابات الكبيرة التي حدثت خلال مدة قصيرة جدا، قياسا بالتي حصلت من قبل خلال مراحل متلاحقة من التغييرات البطيئة التي شهدتها المنطقة نتيجة تاثرها بالتغييرات العالمية، او ما شاهدته من الانقلابات او المفاجات التي حدثت في دول منطقة الشرق الاوسط نفسها .

لا يشك احد في امنية الكورد في الحصول على دولتهم المستقلة كيفما كانت، الا ان الظروف الموضوعية التي فرضت نفسها دعت الكورد ان يعيد النظر في امور كان لهم النية في المضي نحوها و ليس بالامكان تحقيقها في ظل الواقع الموجود، لذا نرى ان الحد من التطلعات و الخفض في مستوى المتطلبات وصل لحد الشعارات التي انخفضت مستوياتها و هي تعبر لما يمكن ان نعتبرها اهدافا و احاسيسا وطنية اكثر من القومية، و هذا ما نشهده في كوردستان الغربية و الشمالية، اما الشرقية التي هي على حال استثنائي نتيجة تعالي المؤشرات و الثقل السياسي لايران في المنطقة لم تحرك ساكنا لحد اليوم .

الصراعات على اشدها و كثرت الاوراق بيد جميع الاطراف المتصادمة مع بعضها، و كل منهم يحمل ما يمكنه من تلك الاوراق في صراعها امام الطرف او الاطراف المقابلة لها من اجل النيل من غرمائه و الاهم لديه هو الخروج من المعمعة الموجودة اما باكبر ربح او اقل خسارة ممكنة .

القوتان المتمثلتان براسي المحورين المتصارعين لهما تكتيكاتهما التي يتكئان عليها من اجل عبور المرحلة دون المساس باستراتيجيتهما، و دخل داعش كهمزة وصل لكل منهما و وفٌر الحجة المنطقية لتدخلهما من اجل اهداف اخرى غير محاربة داعش ذاته، و هكذا استفاد المحوران على حد سواء في تدخل داعش على حساب شعوب سوريا و العراق و من فيهما من العرب و الكورد و من المسيحيين و الايزيديين و المسلمين ايضا .

اصبح الكورد وسط الزوبعة فجاة و ليس امامهم الا التواصل و اتخاذ مواقف ليحموا انفسهم من العواقب الوخيمة التي يمكن ان تصيبهم و نضالهم، لو لم يتحركوا ساكنين، بل اصبح تدخلهم و مقاومتهم فرضا عليهم مجبرين لحماية النفس و الابتعاد عن الهلاك و الانصهار .

مشكلة الكورد انهم في موقع استراتيجي يربطهم مع الدول الاربعة اصحاب المشاكل الكبرى و المتصارعين او المتحالفين مع البعض، و ليس للكورد في صراعات هؤلاء ناقة و لا جمل، بينما هم يحاولون استغلال الكورد و يستخدمونهم كوقود للمعارك ايضا، ليس الا من اجل تحقيق مآربهم الخاصة، و لم يتضرر من تلك الاحترابات الا الكورد بدرجة اولى .

ان القيادة الكوردية لازالت في مكانها ساكنة مصدومة غير مستوعبة لما يجري، انها لازالت تفكر و كانها في مرحلة النزاع المسلح الذي ابتلت به بلاءا حسنا في الجبال، و لكنها اليوم غير مدركة لما تتطلبه السياسة المدنية و السلطة المدينية و العلاقات الدبلوماسية، و هي تعلم انها ليس لها صديق مخلص في المنطقة .

تغيرت الاثقال بعد بروز داعش و استفادت الاطراف منه العديد من الاطراق، هذه ايران نراها كيف بسطت نفوذها بشكل لم تحلم بها من قبل، و تلك تركيا التي سايرت داعش او وقفت متفرجة وان لم نقل انها ادارته بشكل غير مباشر و وقفت ضد غريمها في الاماكن التي تعتبرها خط احمر لمصلحتها، و ارادت ضرب منجزات الكورد في كوردستان الجنوبية بعدما ادعت صداقتها على الرغم من استفادتها منهم اقتصاديا و وصلت حد يعتبر البعض انها تستحلبهم نتيجة تدخلها الفاضح لدعم طرف ضد اخر داخليا في نزاعاتهم و صراعاتهم، و ما تريده تركيا و هو كاول هدف استراتجي لديها، هو لجم الحزب العمال الكوردستاني دون تحقيق اهدافه باي شكل كان .

اليوم و بعد اكثر من عقدين من تحرير كوردستان الجنوبية، نرى ان التحولات و ما استجد على الساحة في هذه المنطقة فرضت على الكورد تراجعا كبيرا في مسيرته، بعدما لم يستغل ما توفرت لديه في تلك الفترة الذهبية من فرص كبيرة في تحقيق العديد من الاهداف الاستراتيجية التي كانت بامكانها تحقيقها دون ان يتضرر من خطواته التي كانت بامكانه ان يخطوها، لو توحد داخليا و ابتعد عن الاحتراب و الصراع الداخلي و ما دفعه على الولاء للطرف الخارجي وليس ما يهم الشعب الكوردي .

اليوم، لا يحسد احد موقف الشعب الكوردي رغم استبساله في الدفاع عن النفس والانسانية و علا صيته و عرف عنه اكثر عالميا، و لكنه ابتلي بشرور مجيء داعش و دخل في حرب ليست له و لم توفر له اي طريق للتقدم نحو تحقيق اهدافه، و ما نراه انه يتجه نحو خطوات سياسية محدودة جدا، و ليست بمقدار التضحيات التي قدمها في سبيل تحقيق تلك الامنيات التي يحملها الشعب الكوردي . اي الظروف الموضوعية هي التي دفعت الكورد الى تحديد مساره و تضييق تطلعاته السياسية و الانكفاء و التوقف في التقدم لتحقيق امنياته و اهدافه .

سيدة نساء العالمين، من الأولين والآخرين، بنت خديجة الكبرى، ومحمد المصطفى، وزوج المرتضى، وأم المجتبى، والشهيد بكربلاء، وزينب الحوراء، إنها فاطمة الزهراء (عليهم السلام أجمعين)، أصحاب الكساء والتطهير، والمباهلة والنور والقربى، من أجلهم خلق الكون كله، وعلى رأسهم فاطمة (عليها السلام)، سر الخالق في أرضه، ترى في أبيها وحي الرسالة والنبوة، وفي زوجها روح القرآن، وفي بنيها ريحان الجنة، عاصرت أحداثاً عصيبة مصيرية، وثبتت وصمدت في الإختبار الإلهي، وكانت مثالاً للصبر والإباء، فهي بضعة نبي الأمة، صاحب قافلة المجد، والخلود والحق.
البتول (عليها السلام)، سجلت مواقف ثورية خالدة، ضد أهل النفاق والشقاق، بعد إستشهاد الرسول الكريم، محمد (عليه السلام وعلى آله الأطهار)، فهم مزقوا الأمة، وأصبحوا على شفا حفرة من النار، وأوقدوا الحقد والجاهلية من جديد، لكنها بخطبتها العصماء، أنقذت الإسلام، ووقفت على جراحاتها وراء البابن بمشاهده الأليمة، وقضت مضاجع المنافقين، والمتآمرين على الدين، وأعلنت وكشفت، من هم عبيد الدنيا ودجالوها، ومضت الى ميدان الشهادة، مطمئنة راضية مرضية، فإدخلي جنتي ورحمتي، فإذا بزئير الحق يعلو، و بالعدالة يسمو، وبحب أهل البيت يزهو.
زينب شجرة، طيبة الرائحة، وحسنة المنظر، سماها بهذا الإسم، جدها الأكرم محمد(عليه السلام وعلى آله الأطهار)، وكنيتها (أم المصائب) لما تحملته، من مشاق وأهوال، من مسيرها الى الشام، وهي عقيلة الطالبين، وزعيمة العلويات من أهل البيت، بعد إستشهاد أخيها (الحسين عليه السلام)، في رحلة الأحزان على أرض كربلاء، وقد شهد لها الإمام السجاد (عليه السلام) بالقول: (أنت بحمد الله، عالمة غير معلمة، وفهمة غير مفهمة) فوقفت مع أخيها أبو الأحرار في خندق واحد، وحطمت البلاط الأموي، والكابوس الفاسد، الذي كان جاثماً، على رقاب المسلمين.
الأمينة عل العيال، والخليفة على الجمع الممتحن، والداعية الى الصبر والثبات، لبست حجاب قضية أمها الزهراء، وإئتزرت بجلباب والدها، المسلوب حق الخلافة، لذا وقفت موقفها أمام يزيد(عليه اللعنة)، حيث قالت :(إسع سعيك، وكد كيدك، وناصب جهدك، فوالله لن تمحوا ذكرنا، ولا تميت وحينا، فهل جمعك الإ بدد، وأيامك الإ عدد)، وقد صاغت حدثاً تاريخياً، عظيماً خالداً، فإنتصرت المرأة السبية  في كربلاء، أكثر من مرة. مرة للحق والإسلام، والإصلاح لأمة النبي الهادي ، ومرة أخرى للإنسانية، لأن رسالة الحسين، جهاد واسع غير مجرى الوجود.

عراقية هاشمية علوية، تنحني إكباراً، وإجلالاً وإعتذاراً، الى من قدمتا نفسيهما، من أجل الدين، وهما سفيرتا العفاف والشرف، وخير نساء الدنيا والآخرة، في وقت عمد فيه الناكثون، الى تدمير القيم الإسلامية، ومحو الدين وسنة نبيه الكريم محمد (عليه الصلاة والسلام وعلى آله الأطهار)، فما كان منهما، الإ لحفظ العقيدة، وإقامة الحجة على الأمة، وما قول الحوراء، يوم عاشوراء الإ دليل رضاها، لمشيئة البارئ(عز وجل) قائلة: إلهي تقبل هذا القربان، وإنا نفوس أبية، وأنوف حمية، وإنما خرج أخي، لطلب الإصلاح في أمة جدي.

السبت, 07 آذار/مارس 2015 23:18

محرومون ومتخومون- حميد الموسوي

بين حين واخر تظهر فضيحة الاسماء الوهمية في وزارة من وزاراتنا، في دائرة او عدة دوائر من دوائرنا، مئات والوف ، موظفون اشباح، فضائيون، معادون للخدمة زورا تحت حقل "مفصولون سياسيون" او سجناء سياسيون مع ان معظمهم لم ينتسبوا لتلك الوزارات ولا لغيرها طيلة حياتهم، ولم يدخلوا حتى مراكز شرطة فضلا عن السجون التي ادعوا معاناتهم الوهمية فيها، منتفعون من اعانات الرعاية الاجتماعية اغلبهم موظفون في دوائر رسمية، وبعضهم مجرد اسماء يقتسم بعض المشرفين على البرنامج المبالغ المخصصة لهم، وبعضهم عوائل تمتلك البيوت والمحلات. ظهور هذه الفضائح احيانا مصادفة، واحيانا غلطة شاطر، واحيانا اختلاف اللصوص يظهر السرقة، واحيانا "الله ايعثرهم".
المشكلة انه مقابل هذه الالوف  المؤلفة من الشرائح الوهمية وفي الحقول التي اشرنا اليها ما يزال عدد كبير من المفصولين والمسجونين والمحتاجين "بحق وحقيقي" خارج اللعبة ولم يعادوا الى وظائفهم ولم يحصلوا على الحقوق التي سلبت منهم ولم يستفيدوا من الاعانات التي خصصتها قوانين مرحلة التغيير لهم.
مسجون على الشك والظن اطلق سراحه بعد ان نال "المقسوم" من التعذيب والاهانات، اطلق سراحه بعد ثلاث سنين ونيف، طرد من الوظيفة على اثر ذلك، قدم طلب الاعادة للوظيفة رفض طلبه بحجة انه كان من ضمن العقود ولم يشمله قرار التثبيت. قدم لمؤسسة السجناء كونه سجين سياسي طالبوه بصحة صدور امر القبض عليه وقرار اطلاق سراحه. من اين يأتي بصحة صدور لقرار اطلاق سراحه وجميع دوائر العهد السابق ترمي المطلق سراحه معصوب العينين في مناطق بعيدة وتأمره ان لايفتح عينه الا بعد فترة وان لايفتح فمه بكلمة.
سلم امره لله بعد ما يئس وتعب من مراجعة الدوائر الرسمية ولم يجد غير الرصيف ملجأً وملاذا.
مفصولة من العمل تحت ضغوط التهديد والقاء التهم بسبب عدم انتمائها للحزب او اتحاد النساء وكون بعض اقاربها اعدموا بتهم انتماءاتهم الحزبية، قدمت جميع اوراقها الثبوتية وخدمتها التي تجاوزت الثلاث عشرة سنة فطالبتها الوزارة بكتاب يثبت اعدام اقاربها وهويات احوالهم المدنية او هويات أبائهم وامهاتهم!!.
انكفأت يائسة قانطة اسفة وسلمت هي الاخرى امرها لله.
مطلقة يتيمة الابوين لديها ولد معاق عقليا منذ خمس سنوات تعيش متنقلة كل شهر في بيت احدى اخواتها، قدمت طلبا لشمولها باعانات دائرة الرعاية الاجتماعية للمرة السابعة وماتزال بانتظار الموافقة التي لاتأتي ولن تأتي.
مكتفية بما يجود به من تبقى من اهل المروءة.

غيض من فيض من تناقضات الفوضى الخلاقة.

كشفت الظروف السياسية الحالية, إن هناك صراع بين قوتين متضادتين, هما الإسلام والإرهاب .
قوة الإسلام التي ينبع صداها من العراق, جعلت الآخرين في حالة تأهب, و استعداد لتدمير الإسلام, عبر هيئة منظمه عسكريا, أو عن طريق بث الفتن والإشاعات,  لتمزيق وحدة الصف الإسلامي .
تساهم العولمة الإعلامية, في خلق حالت الإرباك, والإحباط لتحطيم عزيمة العراقيين, والتشكيك في قوتهم المعنوية, وتسلبهم كل الدوافع العقائدية, وتدفعهم لليأس والبؤس والشقاء.
عندما نفكر بالأمر.. نكشف هناك تعمداً إعلامي, بالإصرار لإظهار الإسلام  منكسراً, ومظاهر الظلم متناثرة كالسحب, والدول الكبرى تشمر بسواعدها, كما يقول المثل الشعبي (تقتل القتيل وتمشي في جنازته).
حكمة مراجعنا وبعض قادتنا نجحت في تدارك الخطر, لإعادة توازن قوة الإسلام من جديد, بإعلان الجهاد الكفائي, والحملة العسكرية لتحرير العراق, التي بدأت  من تكريت, بين الإسلام والكفر, بإطلاق صرخة مدوية, ضد الإرهاب.
بعد المذابح التي حدثت, والشعور بأن العدو يسلب كل الطوائف, توحدنا أثر اللقاءات والحوار بين العشائر, ومؤتمر الوئام بين الأطياف, بقيادة حكيمه, وقوة كفاح موحد لتحقيق النصر .
لماذا لم يعرض الإعلام عبر وسائله, تلك الإنتصارات, ويبرز نقاط قوة العراقيين, لتشتعل الثقه في نفوس الشعب ؟ نحن لا نحتاج الإثارة العواطف وإستدرار المشاعر بأساليب تهبط العزيمة وتبث الحزن.
علينا ان نبني القضية إعلاميا, لتفهم الناس, ونصنع من المشاعر تحديات, حتى نصل الى رأس الأفعى .. إسأل نفسك, لماذا يتعمد الإعلام لإظهار الصورة المحزنة, حتى نبكي ونيأس ونشكك بقدراتنا ؟ بينما مشاهد القوة والبطولة, يمر الإعلام بها مرور الكرام,  بأخبار متناثرة يلتقطها منها.
أطالب كل من يحمل قلماٌ, وقلباُ سليماُ, أن يذكر إنتصارات أبطال العراق, على داعش الكافرة , بكلمة.. حق


يعد كرنفال الثلاثاء التنكري والذي يسمى دائماً بكرنفال الثلاثاء كونه يقام قبل يوم اربعاء الرماد والاستعداد للصوم لغاية عيد الفصح ولكن صومهم يخلو فقط من اكل اللحوم، فكرنفال الثلاثاء التنكري هو مركز الهوس والجنون النمساوي بصورة عامة، هذا اليوم يعد من الايام النادرة والذي ينطلق فيه النمساويون بحرارة رغم الاجواء الباردة ومتنكرين بالازياء التي يعشقونها وبالاخص الغريبة ومن الازمنة القديمة وهذا الجنون التنكري يشمل الجميع في النمسا..حيث الباعة في الاسواق الكبيرة وبازيائهم التنكرية والطلبة في المدارس والدوائر الرسمية ومكاتب العمل ورياض الاطفال.كسر هذا الكرنفال السجلات والمقاييس في حرية الانسان النمساوي فحسب الاحصائيات فهناك اكثر من 4 مليون ونصف المليون من الشعب النمساوي مبهورون بهذا الكرنفال واكثر من مليون ونصف المليون يتنكرون بملابس تنكرية ويجوبون الشوارع واكثر من مليوني شخص يحتفلون مع عوائلهم واصدقائهم ضمن احتفالات خاصة وعشرون بالمائة من سكان النمسا يشاركون في المسيرات الصاخبة.

نشرت الصحافة النمساوية وبكثافة المواضيع المختلفة المتعلقة بكرنفال الثلاثاء التنكري وقالت لقد انطلقت لحظات الهوس والجنون بهذا الكرنفال وفي الايام التي سبقت اربعاء الرماد.تبلغ ذروة الاحتفالات في المسيرات والامسيات الغنائية والتجمعات في الساحات وهذه الايام تكون من دون ملابس تنكرية لغاية يوم 17\2 من هذا العام واما الانطلاقة الحقيقية للكرنفال التنكري هو يوم 17\2\2015 وفي هذا اليوم ترتدي الناس الازياء الشعبية والتقليدية ومن التاريخ القديم وابطال الاساطير ويمكن ارتداؤه ماهو يجذب النظر من دون المساس بحرية الانسان والبلاد ولقد جذبني موضوع صحفي في احدى الصحف النمساوية بانهم يفضلون عدم ارتداء هذه الازياء والاقنعة وتقليد هذه الاشياء ومنها(ملابس الارهابيين والاحزمة الناسفة وصور الارهابيين من (داعش)واقنعة صدام حسين وملابس الممثل بورات والنازية وتقليدهم واشياء اخرى تخص السلم الاجتماعي.

يقام كرنفال الثلاثاء التنكري في كل المدن النمساوية واليوم 17\2 امتلأت شوارع مدينة غراتس في المدينة القديمة بآلاف الاشخاص لمشاهدة موكب السيارات والرقصات في شارع الاسياد وامتلأت بالجنون الكبير والصغير والصخب وتعود بداية الاحتفالات في مدينة غراتس الى عام 1966 ووقتها كان الاشخاص ملثمون كي لا يعرفهم الآخرون واستمرت الحالة لغاية ان جاءت ادارة جريدة(كلاينى تسايتونغ) لترعى هذا الكرنفال والمقصود به مسيرة السيارات واحتفالات المنصة في الساحة الرئيسية ولتجعل من الكرنفال احتفالا رسميا سنوياً ويقام له مسرحاً كبيراً امام دار المحافظة.

تطور الكرنفال من التقليد ويبرز وجوه العالم والعادات والتقاليد للبلدان ،موكب السيارات يتألف من سيارات كثيرة واعمال تبرز التقنية الجميلة في التعامل مع الموضوع ويذكرني بسيارات مهرجان الربيع في السبعينيات في الموصل وهذا الموكب يمر من امام المنصة لينطلق الى شارع الاسياد التاريخي والى شارع الاوبرا وكذلك تتخلل موكب السيارات رقصات ومسيرات احتفالية تعكس حضارات وفنون العالم والنمسا في وقت واحد ولتكون غراتس الجسر الثقافي الفني المرتبط بالعالم.

تتوقف في هذا اليوم ولعدة ساعات حركة(الترام ـ قطار الشوارع) من المرور في مركز المدينة القديمة،حيث تغدو المدينة القديمة وشوارعها الضيقة وازقتها التاريخية وساحاتها الجميلة الى بؤرة ومركز للجنون والهوس والرقص بهذا الكرنفال المنتظر واما من ناحية الشراب ففي هذا اليوم حيث احتفالات الرقص وفي الساحات الرئيسية تستمر لغاية صباح الاربعاء.

تختلف مواضيع السيارات فهناك مثلا الرجل العنكبوت ينقذ(كونشيتا فورت) والمقصود المطربة النمساوية المشهورة،منصة التزحلق على الثلج،الطاحونة،رقصات من امريكا اللاتينية ما بين السيارات.

اقيم كرنفال الثلاثاء التنكري برعاية صحيفة(كلاينى تسايتونغ) عبر المدينة القديمة وقالت ادارة الجريدة بانه للجميع الحق المشاركة في الكرنفال سواء أكان ضمن نادي او مدرسة او جميعة والجميع مرحبون وموضع تقدير وترحيب في المشاركة في هذا الكرنفال السنوي واردفت بانه في هذا العام كان هناك ضيوف مشاركون ضمن الكرنفال من دولة سلوفينيا و 45 شخصاً مهووسون بالكرنفال من مدينة فيلاخ وهي ثاني اكبر مدينة في اقليم (كيرنتن) بعد عاصمتها(كلاكين فورت).لمدينة فيلاخ اشهر كرنفال في اوربا وبالاخص احتفالية المساء التي تنقلها قنوات التلفزيون النمساوي في بث مباشر يوم الثلاثاء 17\2 من فيلاخ.

انطلقت اشارة البدء بالاحتفال في غراتس النمساوية الساعة 45،11 ظهرا في المدينة القديمة وللاطفال ايضا كانت لهم حصتهم الرائعة وهي المساحة المخصصة لهم في فناء قصر الاقليم مع ورشة عمل المكياج والرسم وعروض المهرجين وتقديم المشروبات لهم وفي هذا الفناء حيث المهرجون واللعب بالنار والسحر وبالونات الهواء وفقاعات رغوة الصابون الفنية والحلويات ومحطة العاب والنقانق والمشروبات للاطفال جميعا.

لقد كان التلفزيون النمساوي حاضرا بقوة بفريق عمل تعداده 30 شخصاً ويتكون من 3 مذيعين و 4 كاميرات كبيرة ، ففي العام الماضي تم نقل الكرنفال بصورة مباشرة. من طرائف الصحف بان صحيفة(النمسا) نشرت صورة المطربة الملتحية (كونشيتا فورست) لاستخدام الصورة كقناع في الكرنفال ومن اجمل طرائف الكرنفال ايضا احببت انا(كاتب المقال) ان اتنكر هذه السنة ايضا ولم اجد شيئا ما اتنكر به فحلقت ذقني الذي مضى عليه 5 سنوات وهكذا تنكرت على طريقتي الخاصة واقتصادية ايضا!!

كرنفال التنكر حفلات ورقص وسهر وجنون في النمسا..!!

السبت, 07 آذار/مارس 2015 23:13

ذكرى العظيم - بيار روباري

 

ذكرى العظيم كأنه بناءٌ فوقه الهرم

يقف شامخآ كالسنديانة والقمم

كخاني وتولستوي وشكسبير وإستيف جوبز رائد التكنالوجيا والرقم

العظيم دائم الحضور في ذاكرة الشعوب والأمم

لا تطويه العصور ولا تنتهي حكايته بالموتِ والرمم

تحفظ ذكراه الأحقاب والأجيال كالحرم

فروحه باقية وجسده تتكفل به عوامل الطبيعة والقِدم

فما أروع العِلم والأدب منزلةً فيهما البساطة والعظم

فلا دين لهما ولاعرقٌ وليس ملكٌ للكرد ولا العجم

قبر العظيم يعلو على الهرم بعطاءات صاحبه والقيم

فعلمه وأدبه تملئ الدنيا نورآ ونغم

فإن أردت مدحه فلا تكفيه مئة قلم

فالعالِم والإديب كالغيث تعقبه الآلاء والنعم

والشهود على ما قلت هو التاريخ والمريخ والرقم.

23 - 12 - 2014

حسب قناعتي الشخصية إن حزب العمال الكردستاني لن يتخلى عن سلاحه بسهولة، كما يتمنى البعض ويحلم البعض الأخر كقادة حزب العدالة والتنمية، رغم دعوة زعيمه عبدالله اوجلان الأخيرة، دون أن تلبي الدولة التركية مطالب الشعب الكردي، والتي تتلخص في نقطتين أساسيتين وهما: الإعتراف الدستوري بوجوده كثاني قومية في البلاد، والإقرار بحقوقه السياسية والقومية كاملة.

ولولا هذا السلاح الذي تسعى الدولة التركية التخلص منه بأي وسيلة كانت، وتلك التضحيات الجسيمة التي قدمها حزب العمال، من شهداء وجرحى ومهجرين عبر مسيرته النضالية الطويلة، لما وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم. بفضل ذاك السلاح إضطرت الطغمة الطورانية التركية المجرمة، الحديث عن حل القضية الكردية وإيجاد حل سلمي لها، والجلوس مع ممثلي الشعب الكردي في شمال كردستان اليوم، وإصدار بيان مشترك معهم. رغم إعتراضي الشخصي على مضمون ذلك الإعلان لأنه دون لا يلبي مطالب شعبنا الشرعية، ولا يرتقي إلى مستوى تلك التضحيات الغالية التي قدمها هذا الشعب الباسل.

لقد تمكن حزب العمال بفضل سلاحه وإيمانه بعدالة قضيته وإصراره على النصر، من تغير الذهنية التركية الشوفينية وخلق واقع جديد في تركيا، الذي دفع بالقادة الأتراك إلى مراجعة أفكارهم ومواقفهم، والوصول إلى قناعة راسخة بأنهم غير قادرين عسكريآ في القضاء على ثورة شعبنا الكردي وحزب حزب العمال الكردستاني، كما فعلوا مع بقية الثورات الكردية، وأدركوا جيدآ بأن القضية الكردية خرجت من عنق الزجاجة، والكرد لم يعودوا شعبآ بلا قوة وتنظيم وقيادة.

ولهذا رأينا ذاك التحول الهائل في تفكير ومواقف القيادات التركية، فمن واقع إنكار مطلق للوجود الكردي في تركيا وخارجها، إلى الاعتراف بوجود مواطنين أتراك من جذور كردية، ثم الإعتراف بوجود الشعب الكردي ووجوب حل قضية هذا الشعب بطرق سلمية، ولاحقآ قبلوا بالحوار مع ممثلي الشعب الكردي، وجلسوا معهم وتفاوضوا سرآ في البداية وأخيرآ أخذوا يتفاوضون معهم علنآ وبشكل قانوني. لم يحدث ذلك في يوم واحد وإنما أخذ أشهرآ وسنوات عديدة. نحن لم نصل بعد إلى نهاية الطريق، فالأمر سيأخذ وقتآ إضافيآ بكل تأكيد، لأن الهوة بين الطرفين مازالت كبيرة والثقة معدومة والدولة التركية مازالت غير جادة في توجهها السلمي لحل القضية الكردية حلآ عادلآ ودستوريآ.

وبدليل عدم قيامها حتى الأن، بأي خطوة جدية تعزز الثقة بين الطرفين، مثل الإفراج

عن السجناء السياسين الكرد وخاصة المرضى منهم وإخراج السيد اوجلان من سجن إمرالي ووضعه في بيت لائق، والسماح له بالتواصل مع قيادة حزبه والصحافة دون تدخل تركي.

ثانيآ، إن حزب العمال الكردستاني وزعيمه، الأن يتفاوضون مع الدولة التركية من موقع قوة وليس من موقع ضعف، وخاصةً بعد مشاركته في الدفاع عن إقليم جنوب كردستان وكوباني وطرح نفسه كقوة مدافعة عن الأقليات القومية والدينية والمرأة في وجه تنظيم داعش الإرهابي. ولهذا قبلت الولايات المتحدة الأمريكية التعامل معه وحاربوا سويآ تنظيم داعش في كل من العراق وسوريا. وقدمت أمريكا دعمآ له عبر وحدات الحماية الشعبية، وهم الفرع السوري لحزب العمال كما هو معروف.

واليوم بات حزب العمال يسيطر على غرب كردستان وإقليم شنكال وشمال كردستان، ورأينا بام العين كيف هز حزب العمال الوضع التركي الداخلي برمته بتاريخ 6 و 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عبر الإحتجاجات التي نادى إليها الحزب وراح ضحيتها العشرات من الشهداء على يد الشرطة والجيش التركي. ولاشك فيه إن تلك الأحداث أخافت تركيا وقادتها الأمنيين والعسكريين والسياسيين على حدٍ سواء، وباتوا يدركون مدى نفوذ حزب العمال بين الجماهير الكردية.

و حزب العمال يدرك حق الإدراك، إن تسليم سلاحه يعني تسليم رقبته ورقبة الشعب الكردي بأكمله لمقصلة الجنرلات الأتراك المجرمين. وأنا في ظني لن يقوم (ب ك ك) بتسليم سلاحه بالشكل الذي تريده الدولة التركية، وإنما قد يوافق على دمج قواته في إطار شرطة إقليم شمال كردستان وبالتالي شرعنة ذلك السلاح. أو القيام باعطائه لقوات الحماية الشعبية في غرب كردستان. وبرأي إن الدعوة التي أطلقها السيد اوجلان، بشأن القاء السلاح هي مجرد دعوة لشراء الوقت لا أكثر، حتى يحين موعد الانتخابات البرلمانية القادمة، والتي ستجرى في شهر حزيران القادم.

وفي المقابل وجدنا أن الحكومة التركية، لم تقدم على أية خطوة تدل على نيتها الصادقة، في حل القضية الكردية حلآ سلميآ وعادلآ. وكل ما قامت به حتى الأن هو معادة الشعب الكردي في كل أماكن تواجده، وتشدد الخناق عليه وتقوم بزيادة معسكرات الجيش في المناطق الكردية وتقدم الدعم تنظيم داعش الإرهابي.

وبالإضافة الى ذلك، تطالب حزب العمال بالقاء سلاحه وإنزال مقاتليه من الجبال، وتعد بأنها سوف تنظر في مسألة إصدار عفو عنهم، إن تخلوا عن سلاحهم وأنها ستقوم بعدها باجراء بعض التعديلات الدستورية، لتوسيع الديمقراطية في تركيا! أي لا شيئ مضمون وجدي بالنسبة لحقوق الشعب الكردي الدستورية والقومية، وكان هذا واضحآ من خلال بنود ذلك البيان الهزيل الذي أعلن عنه من قبل الطرفين قبل عدة أيام.

لماذا لا تطرح تركيا مشروعآ مكتوبآ لحل القضية الكردية، وتعرضه على الطرف الكردي لمناقشته. همها الوحيد هو فقط التخلص من سلاح حزب العمال، الذي أجبرته للجلوس مع الكرد والإقرار بوجود الشعب الكردي. ولو تخلى حزب العمال عن سلاحه قبل أن يحصل على حقوق الشعب الكردي ومعترف بها رسميآ من قبل البرلمان التركي ومن قبل العالم، سوف يخسر كل شيئ وينهار تمامآ، وأظن إن قادة الحزب يدركون ذلك جيدآ.

إن أكثر ما يميز الفترة الراهنة هو الغموض، الذي يلف موقف الطرفين وكليهما يسعيان لتقطيع الوقت إلى أن يتم إجراء الإنتخابات البرلمانية القادمة، وإنتظار ما سيؤول إليه الأوضاع في سوريا خلال الفترة القادمة.

وأخيرآ لا بد من القول، إن ذلك الإعلان الذي صدر عن الطرفين (اوجلان والحكومة التركية)لا يصلح نهائيآ لأن يكون أرضية صالحة لحل القضية الكردية في تركيا، وعلى الطرف التركي البحث عن حل جدي وعادل للقضية الكردية، إذا كانت فعلآ ترغب في السلام وإنهاء النزاع المسلح مع الشعب الكردي. والأمر لايحتاج إلى أكثر من إصدار دستور جديد في البلاد، يقر بشكل صريح بوجود الشعب الكردي كقومية ثانية في البلاد والإعتراف القانوني باقليم شمال كردستان، وبناء عليه إعادة صياغة تركيبة الدولة وتحويلها الى دولة فدرالية ثنائية القومية (الكرد والأتراك)، وإعتبار اللغة الكردية لغة رسمية ثانية في البلاد بجانب اللغة التركية، وتحديد حدود إقليم كردستان الجغرافية. ومن ثم تقديم إعتذار رسمي باسم الحكومة المركزية للشعب الكردي، لما لحق به من ظلم على يد الدولة العثمانية ووريثتها تركيا، وعدا ذلك كله مضيعة للوقت ومصيره الفشل.

ولنا في التجربة الفلسطينية خير دليل على ذلك بعد عشرين عامآ من المفاوضات التي،

لم تفضي إلى أي نتيجة بسبب رفض إسرائيل إنهاء إحتلالها للأراضي الفلسطينية والإقرار بحقوق الشعب الفلسطيني ومنعه من إقامة دولته على أراضيه. والمثال الثاني هو تجربة أبناء شعبنا في جنوب كردستان مع الحكومات المركزية السابقة والحالية، بخصوص مدينة كركوك وشيخان ومندلي وبقية المناطق الكردية المستقطعة من الإقليم.

عشرة سنوات مرت ولم تقم الحكومات العراقية بتنفيذ المادة الدستورية 140 التي تنص على تطبيع الأوضاع في تلك المناطق وإجراء الإستفتاء فيها لتقرير مصيرها.

في الختام سأضرب لكم مثلآ عن مدى كذب الطرف التركي، حول نيته في حل القضية الكردية، لو فعلآ كان صدقآ لسمح باذاعة ذاك البيان باللغتين الكردية والتركية، كخطوة رمزية.

 

في الثامن من آذار من كل عام, تحل علينا مناسبة سعيدة وعزيزة على قلب كل إنسان يؤمن بالمساواة بين الجنسين اللذان يشاركان منذ عصور سحيقة جنباً إلى جنب في بناء صرح الحضارة البشرية. إلا أن هنالك بعض المجتمعات المتخلفة, وعلى وجه الخصوص على جانبي الخليج الفارسي أو العربي كما يحلو للبعض تسميته, لازالت هذه المجتمعات الذكورية تتعامل مع المرأة بقوانين القرون الوسطى, وتتحكم في كل تفاصيل حياتها اليومية, وتفرض عليها من قمة رأسها إلى أخمص قدميها زياً ولوناً معيناً, لا يسمح لها بتجاوزه. بل في إحدى الدول الخليجية, يقال والعهدة على القائل, أن ملكها كانت له ثلاث عشرة زوجة, وهذا العدد - 13- حسب النص القرآني الذي منح الرجل مشروعية الزواج في آن واحد من اربع نساء فقط, يكون خلاف العقيدة الإسلامية, إلا أن ذلك المجتمع المنافق الاستهلاكي, لم يعترض على ملكه بارتكابه الصريح مخالفة شرعية واضحة للعقيدة؟!. بينما يرى العالم يومياً كيف أن هذا المجتمع غير المتحضر, يشاكس المرأة التي هي حصن العائلة الحصين ورمز استمرارية الحياة بأدق تفاصيلها الجميلة في التمتع بأبسط حق من حقوقها كإنسان, حين لا يسمح لها بقيادة سيارة إلى مقر عملها وإن كانت تحمل أعلى شهادة أكاديمية أو تتقلد أعلى منصب إداري في الدولة!. وفي حالة مراجعتها للدوائر الحكومية لتجديد جواز سفرها, يجب عليها إحضار ولي أمرها!. وفي الثمانينات القرن الماضي, قام نظام حزب البعث العروبي في العراق, بإصدار وابل من القرارات والقوانين الرجعية, كان من ضمنها قراراً رجعياً يعيد المرأة إلى الزمن العثماني البائد, حين قرر بموجبه منع المرأة من السفر إلى خارج العراق بدون محرم!. وبعد تحرير العراق من براثن حزب البعث المجرم, فرض النظام الجديد ذات النفس الطائفي على المرأة العراقية بشكل وآخر الحجاب الذي بات يرمز للانتماء إلى جهة سياسية. إلا أن المرأة الكوردية في إقليم كوردستان, لم تستسلم لإرادة أولئك الذين يوحي لك مظهرهم الخارجي بأنهم كورداً, إلا أن مكنوناتهم الداخلية التي تحمل في ثناياها أفكاراً هدامة غير ذلك, ويريدون حجرها بين أربعة جدران وإبعادها من المشاركة الفعالة مع نظيرها الرجل في مفردات الحياة, لكن المرأة الكوردية المتحررة من قيود الذل والعبودية حطمت بعزيمتها الفولاذية طوق التخلف الذي حاول كورد الجنسية وضعه حول عنقها, واقتحمت بكل جدارة واقتدار ميادين العمل السياسي والأكاديمي والحرفي, وأثبتت للعالم أجمع إنها إن لم تكن أفضل وأقدر من الرجل ليست أقل شأناً منه. إن المرأة الكوردية حالها حال نظيرها الرجل, تكافح و تناضل ليل نهار, بلا كلل أو ملل على الساحة الكوردستانية والعراقية وسجلت لنفسها في سجل الشرف وفي ضمير شعبها الكوردي تاريخاً مشرفاً لا يمحى من الوجود أبد الدهر. أما في الجانب الآخر من الحدود المصطنعة, في غربي كوردستان, ساوت الفتاة الكوردية نفسها مع الرجل, من خلال إثبات قدراتها الأسطورية التي فاقت قدرات وتحمل الرجل في ساحات القتال الشرس, الذي فرض على الشعب الكوردي في غربي و جنوبي كوردستان من قبل أولئك الغرباء القتلة القادمون من جهات العالم الأربع لاضطهاد الشعب الكوردي واحتلال وطنه كوردستان. وفي مثل هذا اليوم المشهود, نهنئ أيضاً المرأة الكوردية الباسلة في شمالي وشرقي كوردستان, التي صنعت تاريخاً مشرفاً لأمتها الكوردية, حين وقفت كالطود الشامخ والسد المنيع بوجه الأوباش بكل صلابة, وتحملت المشاق وقارعت الظلم والطغيان والاحتلال البغيض بكل أشكاله وصنوفه ومسمياته, وهي التي تخلت بمحض ارادتها الحرة عن جميع ضروريات الحياة و ملذاتها وما تحتاجها الجنس اللطيف من المستلزمات اليومية, وحملت مع أخيها الرجل سلاح الشرف والكرامة, لتحرير وطنها المحتل, وتأسيس الدولة الديموقراطية الكوردستانية, إسوة بدول العالم الحر. ونحن هنا, بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا, شيباً وشباباً, نبارك للمرأة الكوردية عيدها الأغر, ونتمنى لها من صميم الفؤاد, مزيداً من النجاح والتفوق والعزة والرفعة والسؤدد في جميع ميادين الحياة .

الأم مدرسة إذا أعددتها ... أعددت شعباً طيب الأعراق الأم روض إن تعهده الحيا ... بالريّ أورق أيما إيراق

(من قصيدة "العلم والأخلاق" لحافظ إبراهيم)


قد تتسائلون لمن أكتب، ولمن أوجه قلمي، فقلمي هذا حر، يمدح من بجد فيه المدح، ويقيم من يحتاج التقييم، فأنا لا أسقط أحداً؛ أنما سياستي سياسة تقويم، أساسها الأول والأخير هو رضا الباري، والدفاع عن حقوق المضلومين.

اليوم نجد كثير من الأقلام التي أبتاعت، من أجل مدح الباطل، وجعل الأثم عالياً، فمنهم من قضى نحبه وهو يمدح في الظالمين، ومنهم من ينتضر متى تصله مؤونة الضالم، هكذا وجدنا أقلامهم تمدح ، فأصبحت أقلاما مأجورة، فهي قطرة حبر يراد بها باطل، أفً ثم أفً لهكذا أناساً كاذبون.

عادل عبد المهدي مدحه أغلب الساسة، وذمه الباقي، وعملت الأقلام على تشويه سمعته، وهي تمسك القلم تارة تهجم، وتارة تمدها في الجيوب التي تمول لتسقيطه، لكن له مقولة جميلة " أين أنا من علي عليه السلام وهو أمير المؤمنين ويسب على المنابر ٤٠ عام " هكذا وجدت شخصية مثل شخصية بن المتفجي ساقي العطشان.

فهو لم يعمل على تأسيس شبكة الكترونية تعمل على مدحه، وتوظيف من يدير هذه الشبكة؛ بالمال العام، اذن له شخصية يرثها من ابيه عبد المهدي السيد الفاضل، الذي كان رئيس أعيان الحكم الملكي؛ آنذاك، وهو يزق ولده الأكبر سيد عادل السياسة زقا، هكذا ولد الدكتور عادل وهذا شب، فمن شب على شيء شاب عليه.

أكبر دليل على رفضه للمصالح الشخصية هو تقديم استقالته حين نصب لنائب رئيس الجمهورية، وكان حينها الرئيس طالباني على فراش الغيبوبة، و الهاشمي هارباً، من قبضة العدالة، وبأستطاعته ان يعمل كل شيء، وبقي تاركاً السلطة الى حين عودته الى السلم الوزاري، بطلب من رئيس تيار شهيد المِحْراب، عاد للسلطة من جديد.

ناهيك عن قول المرجعية في حقه، ان اختياركم فكر عادل لقيادة وزارة النفط كان صائباً. وهذه شهادة يعتز بها السيد عبد المهدي، وخاصة، خلال الأزمة العارمة الحالية، فهناك من السياسيين من غلقت الأبواب بوجه سياساتهم المنحرفة، وهم اليوم بعد الإلقاب العظيمة؛ أسماءً مبهمة.

التاريخ لا يرحم أحداً وان كان ولياً مبجلا، كلاً لعمله' وكلاً وصفته، لذا نجد العراقيين وضعوا أملهم في السيد عبد المهدي لكي يكون ساقي العراق بالمشاريع الاستثمارية والعمرانية، فتكًون له لوحة جميلة بدونه التاريخ، أخذاً العبرة من الذين سبقوه في حكم العراق.

وزير النفط الجديد ليس نبي الوزارة، او انه يمتلك عصى موسى "عليه السلام" إنما يعمل بالممكن؛ من أجل النهوض بالوزارة، فمخلفات الوزير السابق كانت على مستوى كبير من الفساد الإداري والمالي، وحتى المشاريع كانت غير متابعة من قبل لجان مختصة، ولا نقول ان عادل عبد المهدي يعمر خلال اربع سنوات ما خرب خلال ثمان سنوات؛ أكثر، فهذا أمراً يأخذ بعين الإعتبار، فهو وزير ويعمل بصلاحيات وزير وليس بنبي

 

بعد أن بلغ ألسيل الزبى من ألظلم وألجور وألعسف على ألمرأه ألأمريكيه , تنادت مجموعة من ألنساء للمطالبه بحقوقهن , لقد تجمعت آلاف ألنساء  في أليوم ألثامن من آذار 1908 في مدينة نيويورك ألأمريكيه يطالبن بحقوقهن وتقليل ساعات ألعمل  وعدم تشغيل ألأحداث وتوفير ألوقت للتعليم وألمعرفه  .  وبعد مرور 69 عاماعلى هذا ألحدث وافقت ألأمم ألمتحده في عام 1977 على جعل يوم في ألسنه عيدا للمرأه  فأقرت ألغالبيه من ألدول ألأعضاء في ألأمم ألمتحده على جعل ألثامن من آذار من كل عام يوما عالميا للمرأه

وفي عراقنا ألجريح وبعد وثبة كانون 1948 سعت مجموعة من النـسوة ألعراقيات لتأسيس منظمه تدافع عن حقوق ألمرأة ألعراقيه وعن حقوق ألطفل ألعراقي  ,  وففي خضم أنتفاضة آل أزيرج عام 1952  أجتمعت بعض ألنسوه ألمناضلات وفي ألمقدمه أمينه الرحال و ألدكتوره ألراحله نزيهه ألدليممي وبشرى عبد ألجليل برتو وخانم زهدي وألدكتوره سميره جبرائيل وأم موسى وغيرهن من ألنسوه ألمناضلات وأتخذن قرارهن ألتأريخي بتأسيس  -  رابطة ألدفاع عن حقوق ألمرأه في ألعراق -   وأستمرت هذه ألرابطه أليافعه بألأتصال بالمنظمات ألعالميه , فقد وصلت أول أمرأه تمثل رابطة ألدفاع عن حقوق ألمرأه ألى ألأتحاد ألسوفياتي وهي ألمناضله ألراحله  أم موسى وحينما دخلت هذه ألناضله الى قاعة ألأجتماع ألعالمي وهي بعباءتها ألرائعه وطولها ألفارع وقفن ألنساء أحتراما لهذه ألمرأه ألعراقيه , كان ذلك في عام 1956 . وبعد ثورة ألرابع عشر من تموز 1958 لعبت رابطة ألدفاع عن حقوق ألمرأه في ألعراق دورا مهما في الحفاظ على ألثوره والنظام ألجمهري  , وقد عقدت ألرابطه مؤتمرها ألعلني عام 1959 برعاية أبن ألشعب ألبار ألشهيد عبد ألكريم قاسم وبحضور شاعر ألعرب ألأكبر محمد مهدي ألجواهري  حيث أنشد رائعته تثمينا لدور ألمرأه ألعراقيه ونضالها ومطلع قصيدته ( حييتهن بعيدهن )  ،   واتخذ ألمؤتمر قرارا بتغيير اسم ألرابطه الى رابطة ألمرأة العراقية ، وقد أستوزرت أول أمرأه في الشرق وهي ألدكتورة نزيهة ألدليمي كوزيرة للبلديات .

وبعد انتكاس ثورة ألرابع عشر من تموز  وتسلط قطعان حزب ألبعث ألفاشي وكلاب عصابات ألحرس ألقومي السائبة في ألثامن من شباط ألأسود 1963  فقد سلط هؤلاء ألوحوش جلّ غضبهم  وحقدهم ألأعمى على رابطة ألمرأه ألعراقيه  فدخلن ألسجون وألمعتقلات ألعلنيه وألسريه وساموهن أقسى انواع ألتعذيب ألجسدي وصفوا أطفالهن امامهن فقد صفوا فاضل ألصفار أمام أعين أمه المناضله نرجس ألصفار  زوجة ألشهيد جمال ألحيدري

لقد تحملّت ألمرأه ألعراقيه أشد انواع ألتعذيب وألأعدامات على ايدي عصابات حزب ألبعث الفاشي طيلة خطفه للسلطه وقد أرتقين أعواد المشانق اسوة بأخيها الرجل ، و شاركت المرأة العراقية آخيهـا الرجل في الدفاع عن الوطن كنصيرة في حّمل السلاح بيد والعمل الوطني ورعاية أسرتهـا بيد آخرى ، وهي نفس المرأة التي رفضت كل أشكال الظلم والمهانة فيمـا بعد السقوط ، حيث سائت أوضاعهـا وتراكمت متاعبهـا بفقدهـا الزوج والحبيب والأب والأخ وفي مختلف حروب الأنظمة السابقة الغير مجدية وممـا زاد الطين بلة فقدانها الآمن والأمان ودخول عصابات الأرهاب بشتى أنواعة إلى العراق بحيث كانت هي الخاسر الأكبر ، واليوم يوجد الملاين من الأرامل والأيتام دون معين أو حماية قانونية لهن إذ أن الدزلة مـا زالت في حالة تخبط غير منضبط ، دولة والنظام يتحكـم بها الفساد والمفسدين اللصوص والعصابات الغدر ، وأزدياد تفاقم الأوضاع الأقتصادية والحاجة إلى العملة الصعبة وسقوط أسعار المورد الوحيد للبلد أدى ويؤدي إلى عدم أستقر الأوضاع يضاف عليهـا تراكمات السنوات العجاف السابقة من الفاقه والحرمان  بسبب الصراعات الطائفية ونظام المحاصصة المقيت  وفقدان الهوية العراقية الأهم ، وكل هذا بسبب مـا جلبه لنـا المحتل الأمريكي ،

كلنـا على ثقة بأن للمرأة دورهـا الكبير في التغير ووعيهـا بحقوقهـا ومطاليبهـا هي الدعائم الأساسية لأحقاق حقوقهن .

نقف مع الأمهات اللائي فقدن أعزائهن في مذابح سبايكـر وغيرهـا من أفعال عصابات داعش الارهابية .

نقف مع جميع نساء العراق من دون تميز أو ذكر لطائفه أو قومية فكل نساء العراق هن مواطنات من الدرجة الأولى

فسلامـا للمرأة العراقية في نضالهـا وتضحياتهـا الجسام على مر العصور .

وطوبى لأرواح كافة شهيدات الوطن ورابطة ألمرأه ألعراقيه

تحية أجلال واكبار لكل ألنساء المناضلات في العالم

تحية اجلال واكبار لكافة عضوات رابطة المرأه ألعراقيه في عيدهن الـ 63 و التهاني بمناسبة  يوم الثامن من  آذار

ألتيار ألديموقراطي ألعراقي في ستوكهولم

07/03/2015

 

لاشك أن الوضع في منطقة الشرق الأوسط غير مستقر ويختلط الحابل بالنابل كمرجلة على نار هادئة وتغلي من كل جوانبها أي أن هذه المرحلة هي مرحلة التحول ورسم خارطة جديدة في تاريخ شعوب المنطقة لكن هذه المرة قد تكون المسرحية والسيناريوهات مكشوفة نسبياً أمام الرأي العام .. ومن هنا نعود إلى بداية الثورة السورية وكيف تحرك حجر الشطرنج لصالح النظام السوري .. فعندما بدأت الثورة قام النظام مباشرة اللعب بعدة أوراق وشحنت بمكونات المجتمع السوري ضد بعضهم البعض وتم تشكيل عدة مجموعات مسلحة ومن ضمنها حاول اللعب بالورقة الكوردية .. ومن هذه المجموعات المسلحة التي تشكلت من خلال الثورة : جيش الصناديد التابع لعشيرة الشمر العربية - جيش سوبارتو التابع للطائفة السريانية - جيش الدفاع الوطني التابع لمحمد فارس رئيس عشيرة الطي العربية" بالإضافة ظهرت مجاميع مسلحة أخرى وهي : وحدات الحماية الشعبية ي ب ك التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د والجيش السوري الحر وبعض الجماعات الإسلامية المتطرفة : جبهة النصرة – وأحرار الشام – وتنظيم الدولة في العراق والشام / داعش / وتوابعها .. وتم تدمير كامل المدن السورية وقتل وتشريد سكانها وحصل ما حصل لكن بعد كل هذه الحرب والمعارك بين النظام والمجاميع المسلحة وصل النظام إلى المرحلة النهائية آيلة على إسقاطه فحاول النظام هذه المرة اللعب بالورقة الكوردية ونحج فيها بامتياز وسلم المناطق الكوردية لحزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د لسببين :

أولاً : لتخفيف العبئ عن النظام ..

ثانياً : انشغال المناطق الكوردية في صراعاتهم الداخلية لتحييد الكورد من الثورة هذا من ناحية ومن ناحية أخرى الضغط على كافة النشطاء والسياسيين والمثقفين الكورد ودفعهم إلى ترك غرب كوردستان .. وهذا ما قام به حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د بمهامه على أكمل وجه .. ثم دفع النظام السوري بالاتفاق مع التحالف الثلاثي للدول الغاصبة لكوردستان بتنظيم داعش إلى فتح الحرب في إقليم جنوب كوردستان كي يشغل إقليم كوردستان بالحرب الدائرة هناك ويشغله عن تقديم المساعدة لأبناء شعبنا في غرب كوردستان وثم دفعوا تنظيم داعش إلى المناطق الكوردية في غرب كوردستان وخاصة إلى منطقة كوباني كي يفصلوا إقليم غرب كوردستان عن بعضه البعض والهدف هو تمديد عمر النظام السوري من ناحية ومن ناحية أخرى إنشغال الكورد بهذه المعركة وستكون سهلة عندما يعود النظام إلى السيطرة مرة أخرى على المناطق الكوردية في غرب كوردستان .. للعلم قام حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د بكل هذه المهمات بدقة عالية ... وبالرغم من هذا التحالف القديم بين العمال الكردستاني وخلفاً بعده حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د والنظام السوري لكن هناك مخاوف لدى التحالف الثلاثي من استمرار قوات كريلا في قنديل وستكون قوة خطيرة في المستقبل على الدول الغاصبة لكوردستان فهنا دق ناقوس الخطر وبدأ النظام السوري بتخفيف دعمه لحزب ب ي د كي يجبر هذا الحزب وقياداته في حزب العمال الكردستاني كي يقوم النظام بتنفيذ خططه على أكمل وجه .. ومن هنا ظهر شقين في صفوف العمال الكردستاني فحاول النظام السوري أن يستغل طرف من هذا الشق .. ومن جانب آخر توهم بعض من قيادة حزب ب ي د بأنهم سيطروا على هذه المناطق في غرب كوردستان بالقوة .. فحاول النظام السوري التخلص منه أو التخفيف من قوته وسحب يده عن دعمه لحزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د وبالمقابل دفع تنظيم داعش بالهجوم على منطقة كوباني .. ومن هنا تلمس قيادة الاتحاد الديمقراطي ب ي د بأن هناك تلاعب يجري من حوله لذلك استعجل قيادة هذا الحزب لايجاد الحل البديل له لكن لم يجد أي طرف كي يستند عليه وأغلقت كل الطرق أمامه ولم يبقى لديه سوى الحل الوحيد هو التقرب من القيادة الكوردستانية ولهذا عقدت اتفاقية دهوك لتشارك أحزاب المجلس الكردي كي يتاجروا هذه المرة باسم المجلس الكردي لبعض الوقت والضغط على النظام السوري بأن لهم السند في حال إذا حاول النظام الأسدي التخلص منهم لكن النظام السوري مطالبه تعود إلى عدة نقاط :

1 – إفراغ قوات كريلا من قنديل وإرسالها إلى كوباني للتخلص من أكبر عدد منهم ..

2 – ضغط من قبل النظام السوري على حزب ب ي د للاستمرار بمهامه وتشتيت الكورد وتدمير البنية التحتية لهذه المناطق..

3 - تجميد دور حزب العمال الكردستاني في شرق كوردستان / إيران /

4 – إشغال إقليم جنوب كوردستان بالمعركة لتأخير إعلان استقلال كوردستان ..

لكن هذه المرة تغيرت مجريات الأحداث والخطط التي رسمتها الدول الإقليمية فقد كان تدخل القيادة الكوردستانية هو من ضمن الخطوات لإفشال هذا المخطط العدائي ضد أبناء شعبنا في غرب كوردستان فقامت بإرسال قوات البيشمركة إلى كوباني بالرغم من المعارك والجبهات في إقليم جنوب كوردستان وعندها دخلت قوات التحالف الدولي بفضل القيادة الكوردستانية للسيطرة على الوضع وإفشال المخطط.. وبعدها أسرع التحالف الثلاثي / إيران – تركيا – سوريا / بفرض دخول بعض الفصائل باسم الجيش السوري الحر المقربة من النظام السوري والتركي إلى كوباني مقابل السماح لدخول البيشمركة إليها كي يثبت بأن كوباني هي مدينة عربية سورية وليست كوردستانية .. بالإضافة تضامن الدول الغربية مع مأساة كوباني وبعد وصول تحرير كوباني إلى المرحلة الأخيرة .. فمن هنا استعجل النظام لفتج جبهة أخرى في منطقة الجزيرة لاستكمال المسرحية بفضل الشخصيات المتقنة بالدور المسرحي بالإضافة دفع الأتراك لنقل ضريح سليمان شاه إلى غرب كوباني وتحريك عملية السلام بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني ودفع بالسيد عبد الله اوجلان بالنداء إلى قيادته في قنديل لإلقاء السلاح لتنفيذ خطط عملية السلام .. لكن حتى هذه اللحظة حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د قام بمهامه على أكمل وجه .. لكن هنا يلتمس قيادة ب ي د إن حصلت عملية السلام في تركيا .. أو لربما يطالب الأتراك من العمال الكردستاني بتسوية الوضع في غرب كوردستان أيضاً أو يبدو هناك الاتصال بين الاتحاد الديمقراطي ب ي د والنظام الأسدي حول هذه النقطة ..

وبنفس التزامن ظهرت علامات غريبة نسبياً في قامشلو أن هناك أنصار حزب البعث السوري يهددون الكورد بالعودة ، عبر كتابات على الجدران وهذا محل استغراب لدى عامة الأهالي في مدينة قامشلو اليوم ببعض الكتابات لأنصار وكتائب حزب البعث السوري على جدران الكثير من المباني والمؤسسات ومنها "البعث قادم - كتائب البعث قادمون".

بالإضافة ظهر بنفس التوقيت في جندريس في عفرين بعض كتابات باسم انصار تنظيم داعش وأعلنوا بأن أسايش عفرين التابعة لحزب ب ي د يلقون القبض على هؤلاء الأشخاص الذين يكتبون على الجدران ..إلخ

اعتقد أن هذه الكتابات هم انصار حزب ب ي د بنفسه لتمهيد الطريق أمام عودة النظام الأسدي إلى هذه المناطق كي ينسحب العمال الكردستاني من غرب كوردستان بعد عملية السلام في تركيا ..

بالإضافة ظهرت مقابلة بشار الأسد من خلال الإعلام البرتغالي بأن نظامه كان يدعم الكورد والمقصد هو / قوات ي ب ك / قبل أن يدخل التحالف الدولي في أحداث كوباني وبالإضافة يؤكد بشار الأسد بأن له وثائق بأن النظام كان يدعم الكورد وبكل تأكيد الوثائق ليست كتابة على الورق ومختومة من قبل مؤسسة عسكرية بل هناك أمور مصورة حية لقادة حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د وحديثهم حول الاتفاقية بينهما .. وهذا يوضح لنا على النحو التالي :

1 – إما دخل النظام السوري إلى مراحله الأخيرة آيلة على الإسقاط بمعنى أنتهت الفرصة المتاحة له من قبل مخططي الربيع العربي ..

2 – أو أن النظام يرى بأنه فشل بكل مخططاته في المناطق الكوردية في غرب كوردستان ولديه مخاوف بأن تبقى قوات البيشمركة بشكل دائم في غرب كوردستان وبالدعم الغربي ليظهر امام الرأي العام بأنه كان من المشاركين في تحرير كوباني من خلال دعمه لقوات ي ب ك وأن هذه القوة تحت مسميات كوردية لكن تابعة للنظام السوري ..

على الأرجح المقصد هو النقطة الثانية كي يبرز بأن النظام السوري هو الصاحب الشرعي لهذا التحرير أما الباقيين هم الضيوف المشاركين لمساعدة هذا النظام لمحاربة الإرهابيين ...

لأن منذ بداية إنطلاق الثورة في سوريا وحتى هذه اللحظة وهي أربعة سنوات كانت كل خطوات النظام السوري مدروسة بشكل دقيق عندما قال بأن النظام لن يسقط فعلاً وهو مستمر حتى الآن .. بالإضافة قال بشار بأن بإمكانه أن يشعل النار في كل مكان في العالم فعلاً ظهر تنظيم داعش وهو خطر على كافة دول العالم .. وهناك الكثير من النقاط المشابهة وهي مستمرة حتى هذه اللحظة .. والورقة الرابحة دائماً بيد النظام السوري بالرغم كل هذه المآثر والمجازر بحق الشعب السوري عامة وما تزال دول العالم في نقاشات حول كيفية إسقاط هذا النظام المجرم ...

5 / 3 / 2015

 

نعم اين المسلمون من هذه الاساءات المتعمدة مع سبق الاصرار والترصد ضد الاسلام والمسلمين لماذا لم نسمع اي صوت او مظاهرة احتجاج ضد هذه الاساءات ولا ضد من يقوم بها خاصة ان هذه الاساءات تاتي من عناصر جهات تدعي انها تنطلق من الاسلام ومن اجل الاسلام

المعروف ا ن اي جهة معروفة بعدائها للاسلام في كل التاريخ لم تنل من الاسلام اي شي لم تطفئ من نوره لم توقف من توسعه وتمدده مهما كانت قوة ووحشية تلك الجهة بل كان العكس نرى كلما ازداد عداء وهجمات تلك الجهات ينال الاسلام قوة وتمدد واتساع

الا ان الاسلام يضعف ويخمد نوره ويتوقف اتساعه وتمدده بل يتراجع بعض الاحيان نتيجة لتصرف وسلوك البعض السيئ الذين يحسبون انفسهم على الاسلام والمسلمين وهؤلاء كثيرون لا زموا الاسلام في كل تاريخه منذ بدايته حتى عصرنا

ومن هذه المجموعات التي بدأت تسيء للاسلام في اول انتشاره هي الفئة الفاسدة المنافقة التي سماها الرسول الفئة الباغية بقيادة ال سفيان وال مروان ومن حولهم

ومن المجموعات في عصرنا والتي هي امتداد لتلك الفئة انها الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود

لا شك ان الفئة الباغية بقيادة ال سفيان فشلت في اخماد نور الاسلام وتحويله الى مصدر ظلام ووحشية

فهل الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود قادرة على تحقيق ما عجزت عنه الفئة الباغية

لا شك ان الوهابية الظلامية بقيادة ال سعود تملك امكانيات مادية هائلة كما لها قاعدة كبيرة من الوحوش المفترسة التي حولتهم الفئة الباغية الى اكثر وحشية من كل وحوش التاريخ جردتهم من انسانيتهم وقيمها بعد ان سلبت عقولهم وجعلت منهم وحوش مجنونة

وهذه الامكانيات المادية يمكنها شراء واستخدام الكثير من الطبول والمزامير لتضليل الناس كما يحدث في الدول العربية والاسلامية

حيث استطاعت ان تجند الكثير من هؤلاء الوحوش والكلاب المفترسة وتؤسس الكثير من الحركات والمنظمات الظلامية والوحشية حتى بلغت اكثر من 224 منظمة كلها تدين بالدين الوهابي ومدعومة من قبل عائلة ال سعود

وهكذا امتدت هذه الحركات الظلامية في كل الارض معلنة الحرب على اي نور اي حضارة اي معرفة اي قيم انسانية في كل الارض

على كل انسان يحب الحياة ويساهم في تطورها ويحترم الانسان ويسعى الى كل عمل يعزز كرامة الانسان ويسعده

فكل ذلك في مفهوم واصول الدين الوهابي كفر لهذا قرروا ذبح وحرق وقطع رأس واطراف كل من يفعل ذلك او يدعوا اليه

كل ذلك يفعلونه باسم الاسلام والمسلمين ومن اجل رفع راية الله اكبر

لا شك ان ذلك اكبر جريمة في الاسلام والمسلمين الغريب بل انها اكبر ضربة توجه للاسلام والمسلمين للأسف لم نر للمسلمين اي رد فعل مهما كان بل الكثير منهم يظهر كأنه راضيا الا انه لا يملك الجرأة وهؤلاء هم الخطر وهناك من يؤيد ويدعم هؤلاء اعلاميا وماديا

العجيب نرى شعوب العالم تعلن تحالفها ضد الارهاب والارهابين ضد الدين الوهابي وعناصره وتقف ضد توسعه وبذلك استطاعت ان تحمي شعوبها وحضارتها من هذه الوحشية التي اسمها الوهابية

في حين نرى المسلمين لا يزالون في غفلتهم ساهون لاهون كان الامر لا يهمهم لا يدرون ان الارهاب الوهابي سيقلعهم من جذورهم وينهي وجودهم الى الابد اذا لم يتفقوا على مواجهته بقوة وبعزيمة ويشتركوا مع المجتمع الدولي ويكونوا دائما في المقدمة

لان القضية قضيتهم والحرب حربهم

فالمجتمع الدولي وصل الى قناعة تامة ان الاسلام والمسلمين هم وباء ويجب القضاء عليه واحسن وسيلة للقضاء على المسلمين هي تركهم بعضهم يذبح بعض بعضهم يهجر بعض بعضهم يشرد بعض

لهذا نرى المجتمع الدولي اتخذ موقفا اقرب منه الى المتفرج منه الى المشارك الجدي في الحرب ضد الارهاب الوهابي الداعشي الا اذا تعرضت مصالحها وخططها الخاصة للخطر لهذا تركت الارهاب حرا في جرائمه محصورا في المنطقة العربية لانها ترى في تدخلها المباشر سيشكل خطرا عليها وعلى مصالحها لهذا رأت في حصر الارهاب والعنف بين العرب انفسهم هو الوسيلة الوحيدة للقضاء على العرب والارهاب معا

من هذا يمكننا القول ليس امام العرب الا توحيد انفسهم واعلان الحرب على الارهاب والارهابين ومن ورائهم

مهدي المولى


1-      زار السفير الأمريكي المسيحي ستيوارت جونز مقام الإمام علي (ع) هذا العام 2015
2-       زار ممثل الامام المتحدة الهنغاري اليهودي الديانة فلاديمير
ميلادينوف ايضا في مارس 2015
3-       وايضا في نفس العام السفير البريطاني المسيحي في العراق فرانك بيكر
والوفد المرافق له يزورون الامام علي (ع)
4-      وايضا  السفير التركي في العراق فاروق قايمقجي 2015
5-      وزار السفير السويدي في العراق يورغن لندستورم العتبة العلوية ايضا 2015
ويبدو ان عام 2015 حافل بالزيارات المكوكية للوفود الدبلوماسية للامام
علي (ع) ونكمل سلسلة الزيارات في الاعوام الفائتة وعلى مستوى النساء
6-        زار العتبة العلوية المقدسة وفد استرالي برئاسة سفيرة استراليا في
العراق يرافقها جمع من السلك الدبلوماسي الاسترالي والخارجية العراقية
للتعرف عن كثب على بعض ملامح الفكر الإسلامي الرصين لأمير المؤمنين علي
بن أبي طالب(عليه السلام) عام 2012 .
7-      السفيرة الهولندية في العراق «جانيت ستيفين» زارت المرقد العلوي
المطهر بالنجف الاشرف في أول زيارة لسفير هولندي للعتبة العلوية المقدسة
2014
وايضا من جملة ممن زاروا العتبة العلوية هم :
8-      وفي عام 2013 زار السفير الفرنسي دوني غوير مع وفد دبلماسي اوربي الامام علي (ع)
9-       عام 2011 زار رئيس الوزراء آنذاك رجب طيب اوردغان الامام علي (ع)
10-     زار السفير الاسباني في العراق خوسيه ماريا فيرره المرقد العلوي الشريف
11-     السفير الهندي في العاصمة بغداد سورش ك. ريدي ، والمدعي العام للقضاء
الهندي ونائب سلطان طائفة البهرة في العراق 2013.
والان عندما نسأل لماذا لا يزور السيستاني الامام علي (ع) نسب ونشتم
ونقذف بابشع الاتهامات والافتراءات وكاننا تعدينا على الذات الالهية
السيستانية ؟ ولا اعلم اليهود والنصارى والبوذيين والبهرة تزور العتبة
العلوية ومرجع الطائفة وكما يقول اصحاب الكروش المترهلة والمأجورين
والمغرر بهم (الامام السيستاني) لا يزور .. لا يزور .. لا يزور ، وهنا
علامة استفهام كبيرة جدا ؟
ليسأل كل عاقل نفسه هذا السؤال لماذا السيستاني لا يزور الامام علي (ع)
وهو لا يبعد عنه سوى امتار محدودة ؟؟ فهل من واعي ومن حذق يجيب ؟؟
ولماذا السيستاني ذهب الى لندن بصورة سليمة الى الطائرة البريطانية التي
اقلته وحتى من رجع بعد المعافاة من عملية القسطرة لم يزر العتبة العلوية
ابدا ؟ فهل لديه نفق كما يقول المغرر بهم ؟ أليس هو العابد الزاهد الذي
بيته آجار فلماذا لا يصلي ركعتين هناك وهذا ديدن العلماء سلفه ؟
وانا اعلم انه سوف يقولون عليّ اسرائيلي او قطري او وهابي او داعشي ولكن
اذا كانوا هم فعلا اصحاب اخلاق وعلم ودين فليجيبوا اجابة مقنعة لكثير ممن
يسالون هذه السؤال ؟؟

 

تهنئة لكل الرفيقات والأخوات والزميلات والصديقات

نحتفل يوم الثامن من آذار هذا العام في ظروفٍ صعبة، حيث تعرضت وتتعرض المرأة العراقية الى السبي والبيع في سوق النخاسة، والى التهجير القسري وحتى الإغتصاب على أيادي مجرمة ضالة منفلتة، أمام أنظار العالم، وتعيش الغالبية العظمى من نسائنا في أجواء الحرمانات والكبت وإنعدام الحرية، وتتحمل ظروف العيش القاسية.

وفي الوقت الذي أهنئ فيه، نسائنا وكل نساء العالم في يومهن الأغر هذا، علينا ان نتضامن ونقف مع المرأة العراقية ونساء العالم من أجل نيل حريتها وصيانة كرامتها، وأن يعم الأمن والاستقرار في جميع ربوع المعمورة، ومن أجل أن تترسخ في العالم أجمع مبادئ العدل والمساواة لتنعم البشرية بالسعادة والرفاه.

والى ذلك الحين أشد على أيادي جميع المناضلات والناشطات في مجال العمل النسوي، ويداً بيد من أجل تحقيق كل الأهداف العادلة لقضية المرأة.

أجمل باقات الورد للأم وللزوجة وللأخت والصديقة والزميلة

محمـد الكحط / أبو هيلين/ ستوكهولم

7 آذار 2015م

 

بالإضافةِ إلى كونِها أحد مصادر بناء الدخل في كثيرٍ من دولِ العالم، فضلاً عن مساهمتها بخلقِ فرص العمل التي تفضي إلى خفضِ معدلات البطالة وتنشيط حركة التجارة، تنعكس أهمية الآثار بالحفاظِ على هويةِ الأمة وحضارتها التي تميزها عن غيرها من الأمم أو الحضارات الإنسانية، حيث أن لجميعِ الأمم والشعوب موروثاً حضارياً وآثارياً، يفرض على الأممِ الحية الاعتزاز به والعناية بموجوداتهِ التي تعبر عن جزء من تأريخِها. وبحسبِ المتخصصين والباحثين، لا يمكن دراسة التأريخ بمعزلٍ عن الآثار، بوصفِها أدلة مادية توثق أحداثاً وتشهد على وقائع تأريخيه تستدعي البحث والدراسة، بغية فهم تأريخ الأمم والاستفادة من تجاربِها.

وتشكل حضارة وادي الرافدين إحدى أبرز وأقدم الحضارات الأصيلة في العالمِ التي قدر لها أن تؤثرَ على مجرى التأريخ الإنساني، إذا ما أدركنا أن العراقَ بلد قامت على أرضهِ الحضارات عبر مختلف العصور، حيث كان لحضورها أثر فاعل في بلورةِ الثقافة وإنضاج العلوم التي استمدت منها ثقافات الشعوب على مرِ التأريخ الشيء الكثير، ما ألزم مهمة الدارسين في التأريخِ القديم ضرورة إلمامهم بحضارةِ وادي الرافدين، بوصفِها مهد الحضارات البشرية، حيث يزخر العراق بآثارٍ كبيرة ومهمة، تعد أكثر آثار العالم قيمةً وأبرزها مكانةً.

وبالاستنادِ إلى تزايدِ حالات التجاوز على الأراضي الأثرية، إضافة إلى الخسائرِ التي لحقت بالمواقعِ الأثرية نتيجة النهب العشوائي والتخريب المنظم لكثيرٍ من محتوياتِ المتاحف والمواقع الأثرية خلال العقود الأربعة الأخيرة بما في ذلك الموجود منها في المخازنِ المعدة للحفظ الذي أفضى إلى دمارٍ بالغ بآلافِ القطع والتحف الأثرية القديمة التي لا تقدر بثمن، يبدو أن هناك خطة منهجية وبرامج علمية لسرقة الآثار العراقية التي يعود تأريخها إلى العصور القديمة لبلادِ الرافدين. إذ تعرضت ممتلكات العراق من الآثارِ التي تخص الحضارة الإنسانية إلى السرقةِ على نطاقٍ واسع وبشكلٍ مستمر إبـّـان أعوام الاحتلال الأمريكي، حيث جرى تسريبها عبر مختلف الآليات المتاحة التي في مقدمتِها صولات ونشاطات مهربي الآثار، فضلاً عن عناصرِ بعض الوحدات العسكرية الأجنبية المشاركة في قواتِ التحالف الدولي التي انتخبت أماكن انفتاحها في مواقعٍ مليئة بالآثارِ أو اختارت تمركزها بالقربِ من هذه المواقع التي تكتنز روائع من التحفِ الفنية التي تتميز، وربما تتفرد بقيمتِها المادية والفنية العالية، فضلاً عن روعةِ جماليتها، حيث أن بعضَ هذه المواقعِ الأثرية يرجع تأريخها إلى ما يقرب من ثلاثةِ آلاف سنة قبل الميلاد!!. ويضاف إلى ذلك مساهمة حالة الانفلات الأمني التي أعقبت سقوط النظام السابق في سرقةِ وتهريب كثير من كنوزِنا الأثرية، إضافة إلى التدميرِ المتعمد لكثير من موجوداتِ إرثنا الحضاري والتاريخي.

وعلى وفقِ ما تقدم، فإن حمايةَ آثارنا من الضياعِ تفرض على القياداتِ الإدارية توجيه إدارات الوزارات والمؤسسات المعنية بالأمر، ولاسِيَّمَا وزارة السياحة والآثار إلى تبني سياساتٍ جادة بمقدورِها الحصول على مؤازرةٍ دولية عبر منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( يونيسكو )، تقضي بوجوبِ إعادة الآثار المنهوبة التي وجدت في مختلفِ المدن والعواصم العربية والعالمية مستقراً لها، إلى جانبِ ملاحقة المزادات التي ترعى وتسوق آثارنا المسروقة، كونها تشكل جزءاً من تأريخِنا، فضلاً عن الشروع بتحكيمِ آليات حماية المناطق الأثرية، والعمل على ملاحقةِ الجناة وإحالتهم إلى القضاء، إضافةً إلى الانفتاحِ على منظمات المجتمع المدني بقصدِ تفعيل مسارات الجانب التوعوي والإرشادي الهادف إلى المحافظةِ على آثارنا وتحسين طرق التعامل معها.

تستقطب آثار العراق المسروقة التي ما يزال مصير كثير منها مجهولاً، اهتمام الحكومة العراقية وإدارة السياحة والآثار العراقية، التي تعمل منذ فترة على إعادةِ الآثار المهربة، بالاستنادِ إلى اتفاقيةِ اليونسكو لحمايةِ المواقع الثقافية التي تؤطر محاولاتها الحثيثة لاستعادتها من دولِ الجوار، فضلاً عن توقيعِ اتفاقيات وإجراء تفاهمات مباشرة مع الأطرافِ ذات الصلة بالموضوع، بغية إيجاد صيغة من التعاونِ بوسعهِ المعاونة في مهمةِ إعادة آثارنا المنهوبة. ويضاف إلى ذلك، ضرورة توجه إدارة الآثار العراقية صوب استعادة أنشطة التنقيب في المواقعِ الأثرية بمساعدةِ فرق أجنبية، إلا أن ظروفَ البلاد الأمنية أفضت إلى تجنبِ كثير من الفرقِ وعلماء الآثار العمل بها. وهو الأمر الذي يحتم على إدارة الآثار، إضافةً إلى الجهاتِ الساندة والحكومات المحلية تشديد إجراءاتها الرقابية على جميعِ الأراضي المؤشرة ضمن قائمة المواقع الأثرية، حفاظاً عليها من نشاطاتِ المهربين لحينِ وصول بعثاتٍ أجنبية بوسعِها معاونة الجهد المحلي في عمليةِ التنقيب، ولاسِيَّمَا المواقع الأثرية الجديدة، حيث اتضح أن هناكَ مواقع جرى سرقة بعض محتوياتها الأثرية بعد اكتشافها من قبلِ الأهالي أو أثناء أعمال الوزارات والشركات من دونِ علم الجهات المعنية، ما يؤكد أهمية تركيز إدارة الآثار في الوقتِ الحاضر على حمايةِ الموجود من مواقعٍ أثرية وعدم إغفال مهمة المحافظة عليها في ظل تنامي سعيها الحثيث لاستعادةِ الآثار المستباحة، بعد أن أصبحنا على يقين من تخطيط بعض الدول لسرقةِ آثارنا لدواعٍ عدوانية تهدف إلى تجريد العراق من الذاكرة التاريخية والحضارية والثقافية التي تعد جزءاً من الأمن القومي.

ومن المهم الإشارة هنا إلى أن سرقةَ تراثنا التاريخي والحضاري لم تكن وليدة اليوم، حيث تعددت طرق تهريب الآثار العراقية وتباينت آلياتها، إلى جانبِ ما هُرب منها بشكلٍ شرعي منذ أيام العهد العثماني؛ بالنظرِ لسماح قانون الآثار حينئذ بخروجها!!. وعلى الرغمِ من استعادةِ ما يقرب من خمسة آلاف قطعة أثرية من أصلِ خمسة عشر ألف قطعة أثرية من مسروقات المتحف العراقي، فضلاً عن أكثر من ثمانية وثلاثين ألف قطعة سرقت من المواقعِ الأثرية، إلا أن كثيراً من المسروقاتِ مثل اللقى الأثرية يصعب التعرف على عددِها، لتعذرِ توثيقها واستحالة حصرها، كونها خرجت من تلولٍ أثرية لم يجر العمل فيها، بخلافِ موجودات المتحف العراقي الموثقة التي اختفت إبـّـان الأحداث التي رافقت سقوط النظام السابق في التاسعِ من نيسان عام 2003 م!!. وهو الأمر الذي يتطلب من الحكومةِ العراقية وإدارة السياحة والآثار تبني برامج تلزم جميع الدول التي تحتفظ بآثار عراقية التقيد باللوائحِ والقرارات الدولية في التعاملِ مع الآثار، ولاسِيَّمَا قرار مجلس الأمن الدولي ذي الرقم ألف وأربعمائة وثلاثة وثمانين الذي يقضي بضرورةِ العمل على اعادةِ الآثار العراقية المسروقة إلى موطنِها الاصلي.

إن وزارةَ السياحة والآثار، تجد صعوبة في حمايةِ المواقع الأثرية المبعثرة على مساحةِ التراب العراقي بحدودِ إمكانياتها الحالية المتمثلة بضعفِ تخصيصاتها وقلة كوادرها المعنية بحماية هذه المواقع، إضافة إلى فعاليةِ عصابات تهريب الآثار، وتكالب جهات إقليمية ودولية على تقويضِ الإرثِ الحضاري لبلادِ الرافدين. إذ ليس بمقدور هذه الإدارة بإمكانياتها المتواضعة مواجهة التجاوزات الحاصلة على المواقعِ الأثرية المنشرة في جميعِ مناطق البلاد التي وصل عددها إلى أثني عشر ألف موقع، فضلاً عما يفرض عليها من التزامات مضنية تقضي بإرسالِ بعثات تنقيب لإنقاذِ المواقع التي تتعرض للتجاوزِ، مثلما حصل بعمليةِ إنقاذ المواقع الاثرية في مناطقِ الأهوار التي تعرضت لغمرِ المياه.

ولا أغالي في القولِ إن وزارةَ السياحة والآثار تقع على عاتقِها مهمات كبيرة في مواجهةِ ما يحتمل من حالاتٍ لسرقةِ الآثار، إضافةً إلى مسؤوليتِها في حمايةِ الذاكرة العراقية بإنقاذ المواقع الأثرية وإعادة ما سلب منها، فعلى سبيل المثال لا الحصر يوجد بمحافظةِ ذي قار ما يقرب من ( 1200 ) موقع آثاري يعود معظمها إلى عصرِ فجر السلالات والحضارات السومرية والأكدية والبابلية والأخمينية والفرثية والساسانية والعصر الإسلامي، خصص لحراستِها مائتا حارس فقط، ما يجعل معظم المواقع الأثرية المنتشرة في عمومِ مدن المحافظة عرضةً لعملياتِ نبش وسرقة منظمة من قبلِ اللصوص ومهربي الاثار!!. وهو الأمر الذي يفرض على الحكومةِ البحث بجديةٍ في مهمةِ وضع ميزانية خاصة لحمايةِ الآثار العراقية التي لم تحصل على ما ينبغي من رعايةٍ واهتمام على الرغمِ من قيمتها الحضارية والمادية، إلى جانبِ تبني وزارة السياحة والآثار برامج إرشادية تعنى بتصحيحِ السلوكيات والممارسات الخاطئة المتبعة في تعاملِ المواطنين، فضلاً عن كوادرِها مع الآثار، لأهميتِها التاريخية.

في أمان الله.

عقدت منظمة تركيا لحزبنا كونفرانسها بحضور أعضاء المنظمة والرفيق كاميران حاج عبدو بتاريخ 28 شباط 2015. بدأ الكونفرانس أعماله بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد وكردستان ورئيس حزبنا الراحل اسماعيل عمر.

في الوضع السياسي قدم الرفيق كاميران حاج عبدو مداخلة استعرض فيها الوضع العام في المنطقة وما تواجهه من أزمات وصراعات وحروب أهلية وخطر الإرهاب. وركز في مداخلته على الوضع في سوريا التي انطلقت فيها ثورة قبل أربع سنوات حيث بدأت بمظاهرات سلمية من أجل الحرية والكرامة وإسقاط النظام الأمني الديكتاتوري. والتي تحولت مع مرور الوقت إلى صراع مسلح بين قوات النظام من جهة وفصائل معارضة مسلحة تسيطر عليها الجماعات الإسلامية المتطرفة. كما أشار الرفيق حاج عبدو في مداخلته إلى أن تنظم داعش الإرهابي يشكل خطرا كبيرا على البلاد ومستقبلها وعلى شعبنا الكردي. وما هجومه على منطقة كوباني واحتلال أجزاء واسعة منها والتي كان يريد لها أن تكون البداية للسيطرة على باقي المناطق الكردية، إلا دليلا على خطر هذا التنظيم الإرهابي على شعبنا. لكن بتصدي أبناء وبنات شعبنا والمقاومة البطولية التي أبداها هؤلاء والمساعدة التي قدمت لهم من إخوتهم البيشمركة وقوات التحالف الدولي، اندحر إرهابيو داعش وأصبحت كوباني رمزا للبطولة ومقاومة الإرهاب. كما تطرق في مداخلته إلى الوضع السياسي الكردي مؤكدا على موقف حزبنا المبدئي الداعي إلى وحدة الصف والموقف الكردي وتغليب المصلحة الكردية العليا ومصلحة شعبنا في سوريا على كل المصالح الأخرى بعيدا عن سياسة المحاور والاصطفافات والإملاءات والأنانية الحزبية، والتعامل مع الآخرين حسب موقفهم من قضية شعبنا في سوريا. أما في الوضع التنظيمي فتطرق إلى الأزمة التي يمر بها الحزب وضرورة تجاوزها وتعزيز موقف الحزب ونضاله بين أبناء شعبنا سواء في الداخل أو الخارج، والتمسك بمبادئه وثوابته وبرنامجه السياسي. وبعد الانتهاء الرفيق كاميران حاج عبدو من مداخلته طرح الرفاق بعض الأسئلة والاستفسارات عليه وناقشوا بعض النقاط التي أوردها في المداخلة. ثم ناقش أعضاء الكونفرانس وضع منظمة تركيا للحزب مؤكدين على العمل وفق نظامه الداخلي والتمسك بنهج وسياسة الحزب القائمة على استقلالية قراره بعيدا عن المحاور والتخندق مع طرف ضد آخر واعتبار خصوصة القضية الكردية في سوريا والموقف منها معيارا للتعامل مع الأخرى.

واختتم الكونفرانس أعماله بانتخاب لجنة إدارية لمنظمة تركيا مكونة من سبعة أعضاء هم:

- عمر عثمان

- عمر حسين

- فواز بنكو

- صالح باڤي ديسم

- نورالدين سعدون

- محمد شريف باڤي آزاد

- عامر تمو

كل الجهود في سبيل سوريا خالية من الاستبداد و الإرهاب و التمييز، سوريا يتمتع فيها شعبنا الكردي بحقوقه القومية المشروعة

السادس من آذار ٢٠١٥ اللجنة الإدارية لمنظمة تركيا لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا- يكيتي-

قبل سنوات بعيدة استهواني ولفت نظري موضوع العلاقة بين المرأة الصحفية ورئاسة التحرير فقررت اشتغال تحقيق تحت عنوان ( نساء الصحافة بين سلطة الذكور ومتاعب المهنة ) واخبرت الراحل رئيس التحرير بالامر فوافق مباشرة ووضع تحت تصرفي كل امكانياته وطلب الانجاز باسرع ما يمكن وطالبني بذكر ادق التفاصيل من دون حساب لاحد وحاولت الحصول على اكبر عدد من اراء النساء العاملات بالصحافة وكان من الطبيعي ان ابدء بنساء الصحيفة التي اعمل بها وتفاعلن بالمقابل هن مع الموضوع وابدن قدرا كافيا من التعاون والصراحة وذكر حتى بعض انواع (الحرشه ) التي يمارسها بعض الذكور في رئاسة التحرير وكان من حسن الحظ وجود سكرتيرة صريحة جدا ومصممة جريئة , دعوت السكرتيرة لجلسة في مكتبي وشرب الشاي معا ووجهت لها اسئلتي بمنتهى الوضوح والصراحة واجابت هي بمنتهى الصدق واعلنت عن عدم رغبتها بالعمل الصحفي لكن ما يبقيها فيه هو حبها لرئيس التحرير وتعلقها به واملها بالزواج , منه حرصت على تحصين نفسي وكتبت اجابتها خطيا كأني في مركز شرطة ووقعتها عليها وسجلتها على (المسجل ) وانا فرح بذلك السبق و ( الفضيحة ) القادمة بعدها انتقلت للقسم الفني وجلست  قريبا من المصممة التي كانت مشغولة بتصميم الصفحة الاخيرة وترتيب صور الفنانات وتكلمت معها بصوت خفيض فادلت بافادتها بهدوء وثقة واكدت على مللها من عمل ( التصميم ) وقرارها بتركه لولا وجود حبيب القلب (رئيس التحرير ) وخوفها من فوز السكرتيرة به وفعلت معها مثل مافعلت مع السكرتيرة من تسجيل وتوقيع وشكرتها وخرجت ثم اكملت تحقيقي بالطواف على اكثر من عشرة نساء تباينت ارائهن وقدمته مرفقا بالصور والتسجيل الصوتي وبعد الاطلاع وافق رئيس التحرير على نشره فورا ودون حذف او اضافة حرف واحد رغم اعتراض سكرتير التحرير الشديد وتحفظه على بعض الفقرات وفي اليوم التالي كان التحقيق يحتل صفحة كاملة ولم اكن موجودا وقتها بالجريدة حيث وصلتها عند انتصاف النهار واخبرني موظف الاستعلامات بضرورة الذهاب لمكتب رئيس التحرير ولما دخلت وجدت زوجة رئيس التحرير واخوها وسكرتير التحرير وشخص اخر اضافة لرئيس التحرير وحديث ساخن وتلويح زوجة رئيس التحرير بطلب الطلاق وبادرني سكرتير التحرير بالقول بصوت عالي ( استاذ هاي الاجوبة المخليها على لسان الصحفيات مو انت مفترضها بدون علمهن ؟ ) اجبته بالنفي واكدت له وجود تسجيل صوتي وتحرير خطي لاجابة كل واحدة منهن ولم تنفع كل اشاراته بثنيي عن قولي والشهادة للتاريخ والرجل رحل عن عالمنا لم يتراجع او يهتز المرحوم رئيس التحرير ولم يغير موقفه مما ازم الموقف وطلبت رسميا زوجته الطلاق في دعوى رفعتها للمحكمة الشرعية ولم يفض الموضوع الا بعد مرور اشهر وتنازله عن مطبعة الجريدة وتسجيلها باسمها كترضية لها .

وزير الدفاع التركي يمنّ على الوالي بتدريب عدد من بيشمه ركته وتزويدهم بعتاد واسلحة قديمة فاسدة. (بمناسبة زيارة وزير الدفاع التركي لقضاء سوران). انه كما يقول المثل الشعبي : يدهنه بدهانه . وكلهم يقولون شكرا ايها الكورد شكرا لخدماتكم جزيلا علانيا وسرا

اوباما ، كما يرى الخبير السابق في البنتاغون (مايكل روبن)، أشبع البارزاني ثناء وشكرا . ووزير الدفاع التركي هو بدوره شكره بنفس الطريقة. علما أن سعادة الوزير التركي تقوم قواته بتسليح الدواعش أيضا وبالتنسيق والتعاون مع وزير الدفاع القطري القزم الخبيث لقيطة تركيا والأنكليز . يبدو ان مسرورالبارزاني سئم من التشكرات هذه كما كتب (ريتشارد إنجيل): "فهو يتأفف ويستغيث: نريد اسلحة، كفانا تشكرات تشكرات، لكن أوباما يأبى ذلك خشية ان تنقلب كوردستان على المركز." وأنا أقول وأضيف: وخشية ان تنقلب الأسلحة الثقيلة هذه على الحكومة التركية، أي حزب العدالة والتنمية المتطرفة.

ولا يخفى ان امريكا لاتريد دولة كوردية ايّا كان شكلها لما في ذلك وحسب( ريتشارد إينجل) الصحفي الأمريكي المعروف عالميا- من تفكك وحدة العراق ، فتتحول من دولة تقاتل الأرهاب الى دولة تتقاتل مع نفسها : السنة تقتل الشيعة وبدعم من الخليج، والشيعة تقتل السنة وبدعم من ايران ، والكورد - (ربما) -من تركيا لسببين:لصد إيران و النفط علنا وسرا.

أما حليفها التركي قامت -وعلى لسان الوزير التركي- بتسليح الوالي سرا ؟ وهناك كثير من الصفقات تجري سرا بين السلطان والوالي، ومن ذلك التعاون الإقتصادي العسكري والأمني. وتركيا مكرها شديد ، افّ لهم خبثا ومكرا . استغلت الحكومة التركية الدواعش واستعملتهم كورقة : "أيا أوربا، انتبهوا، ان لم تلتفتوا الينا سأطلق الكلاب عليكم ؟" أوَلم يطلقوها على المصريين وبالتنسيق مع قطر في ليبيا ؟ فهناك وجود تركي مركز في ليبيا أمنا وعسكرا، والدواعش جيشهم السرّي. فتركيا تعرض أراضيها لأمريكا الآن لتدريب مقاتلين من البيشمه ركه بشرط إقصاء قوات حماية الشعب / غرب كوردستان . بحجة انها موالية لحزب العمال اليساري الذي كان بدوره حليفا لروسيا ابان الحرب الباردة . أنه لمكتسب عظيم لصالح تركيا ، أي: تقوية وتسليح قوات الوالي الضعفاء الغير المدربين وحرمان أشد النساء والرجال بأسا من الاسلحة . ألم يكنّ اللبؤات - أخوات زيلان - هن اللواتي دحّرنَ الدواعش وهزّمنهم شرّ هزيمة وبلا غطاء جوي؟ انهن سطّرن اروع الملاحم قل نظيرها في العصر الحديث. (وهذا ما اكّده مايكل روبن وريتشارد إينجل). لكن مع الأسف: (الحسنات لا يذهبن السيّئات) على مذهب الحلف المسخ الأوبامي الاردوغاني ، فكلاهما لهما هدف مشترك مخفيّ وهو : تسخير الكورد لغرض قذروهو: القتال بالنيابة وبلا مقابل لمقاتلة الدواعش بأسلحة بدائية رديئة مقارنة بأسلحة الدواعش التي تنزل عليهم من السماء ، وذلك من أجل ايقاع اكبر الخسائر بين صفوف القوات الكوردية هذه ، واكبر الخسائر بالبنى التحتية الكوردستانية بأقسامه الأربعة، لأنها كالأواني المستطرقة ان هبط المستوى والمنسوب هنا في الجنوب هبط في الغرب والشمال بالتتابع. ومن ثم انها اي تركيا تسلح كما هو معلوم الطرفين ، ومن أجل زجّ كورد الجنوب والغرب في حرب استنزافية طويلة ، وانها ستطول ما طال تدفق سيل الإسلاميين المتطرفين وتحت عصابات مافوية أوربية وتجارالأسلحة الغربية ورأس حربتها تركيا إلى منطقة اغناها بالنفط بنفس الطريقة التي زجّت مصر في حرب مع الإرهابيين في ليبيا حيث تضطر السعودية لدفع نفقات تسليح القوات المصريّة ، كما كان دأبها. وهكذا تقاسمت الأدوار في مسرحية ألفكرة المركزيّة فيها هي: "هيّا نقاتل داعش ،" يقول الصياد الأمريكي-التركي للطُّعم الكوردي. وقد يقوم (الوالي ) بإبراز صدره ويتشدّق : (اليوم وبعد زيارة الوزير الأردوغاني حصلت على وعود بالأسلحة واتفاق لتدريب قواتنا).

طزّ بهم وبأسلحتهم يا (والي )، فلو كنت حقا تريد مصلحة الكورد لرفضت اي دعم منهم وواجهت الوزير بالقول: لا نريد لا دواعشكم ولا أسلحتكم. فلو كانت فيه الهمّة والشجاعة والحرص والحنكة السياسية لطلب ولتلقى الاسلحة مباشرة من اوربا والتدريب كذلك .

فتركيا هي المستفيدة الوحيدة من كل هذه المعامع. تركيا تمنّ على اوربا اليوم بالادّعاء: (انا اعرض أرضي للتدريب ، أنا اعرض خدماتي للتسليح ، أنا وقعت معاهدة صلح واتفاق لحل المعضلة الكوردية، انكم ترون وتسمعون نحن دولة ديمقراطيّة، ، انا أقاتل الأرهاب نيابة عن العالم الغربي ، انا موجودة في اربيل وفي بغداد للتنسيق في قتال الدواعش ، انا.. وانا ..وأنا..حان الوقت لتقبلوني في الأتحاد الأوربي.) وتركيا التي لم تضحي إلى يومنا هذا بجندي واحد في قتال الدواعش؟ وها قد تمكنّ لهم وبلا تعب وبلا أية خسارة أو تضحية سرقة الجهد الكورديّ وتحويله على حسابهم.

الدواعش صناعة تركية قطرية اسرائيلية لضرب حزب الله أصلا وبفضل بركات تركيا تحول مجراها الى كوردستان ، وكأن حزب الله كوردستاني. فهذا هو دأب الترك ، يصدق عليهم مقولة القائل : (من صاد ومن أكل الصيد؟) ويأكلون مع الذئب، ويبكون مع الراعي.

فرياد

*****************

المصادر التي استفدت منها هي:

*تحليل سياسي ل (مايكل روبن) في موقع كوردستان كويستشن

Whom Should the U.S. Train in Syria and Iraq? - …

Michael Rubin: Whom Should the U.S. Train in Syria and Iraq?

2 March , 2015

أقتطف منه هذه الفقرة:

But it is not only inside Syria where the YPG has seen success. Despite billions of dollars poured into the Iraqi Kurdish peshmerga, they at best have achieved little more than a stalemate. Prior to the Islamic State’s onslaught against the Yezidis of Mount Sinjar, Iraqi Kurdistan President Masoud Barzani had turned down the Yezidis and local residents’ requests for reinforcements. Then, peshmerga and security forces commanded by his sons abandoned their posts, sacrificing thousands of Yezidis to the cruelty of the Islamic State. The YPG did not wait for coalition airstrikes before seeking to come to their rescue. At present, the YPG reportedly enjoys greater popularity than the Kurdistan Region Government’s peshmerga in Sinjar and those areas inside northwestern Iraq contested by the Islamic State.

أي : ان رئيس كوردستان العراق قد تخلى عن اليزيديين والسكان المحليين وأنكرت ندائاتهم واستغاثاتهم. اما ي ب ج

YPG

فلم يتنظروا الضربات الجوية للتحالف ، بل اندفعوا قبل ذلك لإغاثة المنكوبين والدفاع عن مدنهم وقراهم. ثم ان قوات الحماية الشعبية تتمتع بشعبية واسعة اكبر بكثير من حكومة اقليم كوردستان في غرب كوردستان وشمالها.

The reason why Turkey objects to any training for the YPG is that they and their civilian political counterpart, the Democratic Union Party (PYD) fall under the general umbrella of the Kurdistan Workers Party (PKK), a group which aligned with Soviet interests during the Cold War and long waged an insurgency inside.

ثم يردف قائلا: (ان تركيا ترفض تدريب قوات الحماية الشعبية (اي مقاتلي قوات غرب كوردستان) تحت ذريعة انها تقف تحت مظلة حزب العمال....(انتهت الترجمة باختصار)

واقول: علما ان حزب العمال قد وقع اتفاقية هدنة منذ زمن بعيد مع الترك.)

************************

Analysis: Why Kurds Are Losing Patience With the U.S.

Why Kurds are losing patience with the U.S. over Islamic ...

February 11, 2015 by Editorial Staff in Military, National

By Richard Engel

أي: لماذا يفقد الأكراد صبرهم؟ مقال ل(ريتشارد أينجل)

وهو بدوره يتعجب ك(مايكل ):

The irony of both efforts is that the United States continues to ignore the most moderate, religiously tolerant, and most effective fighting force in the region: the Popular Protection Units (YPG) of the Syrian Kurds

أي : انه لمن المفارقة ان الولايات المتحدة ماضية في انكارها واهمالها لأكثر القوات القتالية العصرية العلمانية وأكثرها فاعلية وبأسا في المنطقة والمتمثلة في (قوة الحماية الشعبية) لكورد سوريا...(انتهت ترجمة الفقرة)

ومن هنا أقترح على شباب كوردستان عامة ان تطوعت لقتال الدواعش فلتكن تحت مظلة قادة غرب كوردستان، فهي صارت منظمة عالمية تتمتع بشهرة عالمية على المستويين الرسمي والشعبي. ولا يحتاج ذلك إلى شرح وتفسير وتعليل. فالأمر واضح. فقراءة مقالي هذا، وتحليلات الخبراء الغربيين هذه كفيلة بالتفسير والتعليل والحجّة المنطقيّة . وأنّ الإستقلال كما هو معروف لا يُعطى ، لا تعطيها أمريكا ، ولا أوربا، ولا أية جهة أخرى، أمريكا تريد مصلحتها (وبسّ).

الحقّ ، وكل الحقّ، وفوق كل الحقوق حقّ تقرير المصير لا يُؤخذ بالأستجداء ولا عقد هدنات والقاء السلاح، فايّ نوع من إلقاء السلاح إستسلام والتنازل عن كل الحقوق للخصم.

فالحق يُؤخذ بالقوة فقط.

وما نيل المطالب بالتمنّي ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

وان لم تصدقونني فسلوا كوكب الشرق، أمّ كلثوم.

فرياد

6 – 3 – 2015

اربيل_((اليوم الثامن ))

قالت كتلة التغيير الكردية، إن قوات الحشد الشعبي تدافع من خلال قتالها ضد تنظيم”داعش” في مختلف المناطق عن ارض العراق ولاتدافع عن طائفة او مكون معين.

وقال عضو الكتلة امين بكر إنه “بسبب الهجمة الارهابية الكبيرة على العراق وماحصل في حزيران الماضي صار لقوات الحشد الشعبي الدور المهم في محاربة داعش وايقاف زحفه في اطار دفاعها عن العراق بأكمله وليس الدفاع عن طائفة او مكون معين”.

وأضاف بكر أن “كل البطولات التي تحققها قوات الحشد الشعبي في دحر الارهاب في اي منطقة نعتبرها نصرا للعراق”، مبينا ان “الحاجة إلى قوات الحشد الشعبي في المرحلة الحالية اصبح ضرورة لايمكن تجاهلها”.

وتشارك قوات الحشد الشعبي القوات الامنية في المعارك الجارية حاليا في محافظات صلاح الدين والانبار واطراف العاصمة بغداد الى جانب معارك متقطعة في ديالى بعد نجاحها في تحقيق انتصارات واسعة في مناطق عديدة من ديالى وبابل والمناطق الجنوبية من تكريت. |S.T|

مياه قليلة جرت في النهر بعد مذبحة “شارلي إيبدو”، قطرات لا تشكل غيمة زمنية، لكنها كانت حبلى بحزمة من الأخبار الحارة التي بوسعها أن تورط المرء في الإقدام على قراءة الحادثة في ضوء آخر !

مثلاً:

* التلفزيون الفرنسي: محتجز الرهائن في المطعم اليهودي بمنطقة “بورت دو فانسان” هو منفذ اعتداء “مونتروج” الذي أسفر عن مقتل شرطية وإصابة آخر.

* تم التأكد من صلة محتجز الرهائن بمنفذي هجوم “شارلي إيبدو”، بعد أن طلب من قوات الأمن فك الحصار حول الأخوين “كواشي” المشتبه بهما..

* تحرير الرهائن الفرنسيين بعد مقتل‏ 4‏ منهم وتصفية الخاطفين.

*استغرب المراقبون السياسيون من انخفاض مستوى التمثيل الأمريكي في مسيرة باريس ضد الإرهاب!

* ناقشت الحكومة الإسرائيلية ما وصفته بـ “خطة الطوارئ”، التي أُعِدت لاستقطاب آلاف العائلات اليهودية من فرنسا وأوكرانيا وبلجيكا.

* فشلت أجهزة الأمن الفرنسية في اعتراض خمس طائرات بدون طيار حلقت فوق برج إيفل ونصب الانفاليد!

* طائرات بدون طيار حلقت مجددًا فوق باريس..

* العليا الإسرائيلية تسمح لحزب ليبرمان بتوزيع عدد “شارلي إيبدو” المسيء للنبي!

يبقى الخبر الأهم بين كل هذه الأخبار وثيقة الصلة هو:

* كشف تقرير نشرته مجلة الأعمال الهولندية “كووت” أن عائلة “روتشيلد” قد استحوذت على “شارلي إيبدو” قبل حوالي شهر من الهجوم!

ونقلت “كووت” عن “فيليب دي روتشيلد” قوله:

إن عملية الاستحواذ جوبهت ببعض الاعتراضات من أعضاء بمجلس العائلة، لكن القرار اتخذ في النهاية لصالح شراء الصحيفة”!

أنا لا اتهم أحدًا، فقط أتابع أفكاري بصوت مقروء، لكن الخبر الأخير وحده يكفي لتحريض الريبة، فتوقيت شراء الصحيفة يتحد تمامًا مع توقيت قرار الاتحاد الأوربي برفع “حماس” من لائحة المنظمات الإرهابية!

كما أنه متى ذكر اسم هذه العائلة شديدة الحرص على أن تسمو على غيرها من الناس؛ فتأكد أن هناك مؤرخين يستعدون لإضافة جديد إلى تاريخ “إسرائيل”!

الحديث حول هؤلاء المصرفيين يطول، لكن، يمكن تلخيصه في كلمات للشاعر الألماني “هاينرش هاينه” فيهم:

)المال إله عصرنا، وآل روتشيلد هم رسله!(

ومن أجل الذين يدينون بكل شيء للنسيان، سأضغط على بعض النقاط في تاريخ “رسل المال”..

عائلة تعود جذورها إلى مدينة “فرانكفورت”، أسسها “ماير أمشيل” وزوجته “جوتا شنابر”، كان الزوجان يعلقان في متجرهما درعًا أحمر للدلالة على أن عائلتهما تتمتع بالحماية في “ألمانيا”، ومن هنا جاء اسم العائلة، فالدرع الأحمر تعني في الألمانية: (Rothschild)

بدأ “أمشيل” نشاطه المالي في العاشرة، عندما ترك المدرسة التحق بمصرف في “هانوفر”، وهناك تعرف على “فريدريك الثاني” الأمير البروسي فاحش الثراء، فأوكل إليه إدارة أعماله المالية المريبة!

فى سنة 1770، سوف يعود إلى “فرانكفورت” ليتزوج من “جوتا”، وسوف يكون له منها خمسة ذكور وخمس إناث.

وبعد أقل من ثلاثين عامًا من ذلك الوقت سوف يمول حملة “بونابرت” على “مصر”، وسوف يكون “نابليون”، ربما بإيعاز من “أمشيل”، أول من يدعو اليهود إلى إقامة وطن في “فلسطين”!

بمجيء عام 1810، أصبح ” أمشيل” أحد اليهود العشرة الأكثر ثراءً!

وقبل أن يموت بعد هذا التاريخ بعامين، سوف لا ينسى أن يقسم الأعمال بين أبنائه الخمسة.

الابن الأكبر “أنسليم” لإدارة مصرف “فرانكفورت”، “سالومون” الابن الثاني لإدارة الأعمال في “النمسا”، “ناثان” لإدارة الأعمال في “لندن”، “كارل” لإدارة الأعمال في “إيطاليا”، وتوجه “جيمس” إلى “فرنسا”.

أحد خلفاء “جيمس”، “إدموند روتشيلد” كان أكبر ممولي النشاط الاستيطاني في القرن الماضي، وكان حفيده، وسميه أيضًا، “إدموند روتشيلد”، رئيس لجنة التضامن مع إسرائيل عام 1967!

ينسب إلى “أمشيل” قوله:

أعطني السيطرة على عملات الدول ولا يهمنى بعد ذلك من يضع قوانينها”!

مقولة لا يمكن أن تصدر إلا عن صاحب مزاج مرير، لم يطل الوقت بأحفاده حتي تأكدوا من صحتها.

فعندما وصل “ناثان” إلى “لندن” كانت الصورة الذهنية لليهودي لدى الإنجليز لا تتجاوز “اللص”، “كريه الرائحة”، “حافظ المسروقات”، “بائع الروبابيكيا”، وكانت الأغنية الأثيرة عندهم هي أغنية “العم إبراهام” التي تسخر من اليهود!

بعد عقود قليلة، كان “ليونل دي روتشليد”، ابن “ناثان”، أول يهودي انتخب عضوًا بمجلس العموم البريطاني عن دائرة “لندن”، وبشروطه، لقد أبى إلا أن يحلف على التوراة لا القسم المسيحي كما جرت التقاليد، وتذويبًا للمشكلة، فصل رئيس الوزراء “جون رسل” قانونًا من أجله!

وطوى النسيان منذ ذلك اليوم، تدريجيًا، أغنية “العم إبراهام”!

لكل هذا، عندما علمت باستحواذ عائلة “روتشيلد” على “شارلي إيبدو”، تذكرت فيلم “جريمة في الحي الهادئ”، تذكرت أيضًا عملية “سوزانا”، أو”فضيحة لافون” نسبة إلى وزير الدفاع الإسرائيلي “بنحاس لافون”، تلك الجريمة التي اشتعلت فصولها في يوليو العام 1954، عندما فجر اليهود ثلاثة طرود بمكتب البريد الرئيس بالإسكندرية، وفجروا المركز الثقافي الأمريكي هناك، وحاولوا تفجير سينما “مترو” و”ريو” لولا أن الحظ تخلى عن الشاب المكلف بتفجير سينما “ريو” فاشتعلت القنبلة في جيبه، وقبض على كل أعضاء الخلية، وأعدم بعضهم وسجن آخرون!

لقد فعلوا ذلك لترهيب اليهود ودفعهم إلى الهجرة إلى “إسرائيل”، ولأسباب سياسية أخرى!

جديرٌ بالذكر أن “إيلي كوهين”، أشهر جاسوس إسرائيلي نعرفه، كان من بين المفرج عنهم على خلفية تلك القضية!

ولمن يرى تعارضًا بين احتمالية تورط اليهود في المذبحة وبين فيديو الأخوين “كواشي” أوجه سؤالاً:

ما هو برأيك أكثر الأماكن قداسة عند المسلمين؟!

الإجابة بالطبع هي "مكة"!

فاعلم، إذًا، أن “جون فيلبي”، عميل المخابرات البريطانية صاحب النبض الأبرز في ضياع “فلسطين”، لم يكن إلا “الشيخ عبد الله”، إمام وخطيب الحرم المكي، ومستشار “ابن سعود”، ومصمم مراسم تتويجه ملكًا على السعودية، وأحد مؤسسي شركة “أرامكو”!

أيضًا، في مسرحية “مسيرة باريس ضد الإرهاب” التي كان “بنيامين نتنياهو“، الأب الروحي لكل الإرهابيين في الكون، من أبرز نجومها، حدث أن الولايات المتحدة، شرطي الكوكب، تمثلت بسفيرتها في فرنسا “جان هارتلي” فقط، وهذا غريب، حتى “هولدر”، وزير العدل الذي أعلنت “واشنطن” عن مشاركته لم يشارك، لماذا برأيك؟

هل لأن “السي آي إيه” تعلم أن وراء الأكمة ما وراءها؟!

 

هل ما زلتم على رأيكم .. بأن سوريا عربية موحدة يحكمها طائفة و حزب و قائد قومي عربي شعاره " أمة عربية واحدة من الخليج إلى المحيط " , " يجمعنا لسان الضاد " أم غيرتم الشعار منها إلى " القرآن مصدر التشريعي للدولة العربية السورية " ؟ . لا بأس عليكم يمكنكم تعليّق تلك الشعارات على جدران ذكرياتكم أو تضعوها في متحف إنتكاساتكم المتعددة . فسوريا الجديدة وضعت ببصمة جديدة بأنامل المتناسيين الكورد . الكورد الذين تم خيانتهم عدة مرات بأيديكم , بحانات القومية العربية تارة و تارتاً بحانات الدينية و الذكر و التصوف . لم يعد للكوردي أن يتحمل ذاك الصبر و القدر اللعين في سوريا على شوفينية بعض من الإخوة التراب على وحدوية الأرض و المصير طالما إن المعارضة و نظام الأسد أجمعوا على عروبة و أسلمة سوريا . بعد تحرير كوباني من رجس الغزاة و حماية الأقليات من العرب و الآشوريين في المناطق الكوردية تل التمر و الحسكة و بعض المناطق في ريف الرقة " روج آفاي كوردستان " , آن الآوان  للكورد أن يكون لهم النصيب الأكبر في القرار على مصير و في المصير الدولة السورية و أي شيء عكس ذلك سيكون النتيجة مغايرة و صادمة للعرب السوريين . أثبت مقاتلين الكورد و الكتائب المنضوية تحت راية الـ ي ب غ وحدات الحماية الشعب و كتائبها و الصناديد و سوتورو على إنهم حماة حقيقيون للشعوب التي تقطن في مناطق روج آفاي كوردستان , و ثبت الكورد السوريين للعالم إنها بالديمقرطية وحدها تبنى الأوطان و لعلنا نسلط القليل من الضوء على كانتون الجزيرة حيث يحكمها السيد حميدي دهام من عشيرة الشمر المشرفة التي آبت أن تنسى إن للعرب و الآشوريين و الكورد تاريخ طويل معنونة بالتعايش المشترك بينهم و يربطهم مصير مشترك . لا أحبذ التطرق لمعاناة الكورد في عام 1962و عام 2004 حيث ستبقى تلك التواريخ فقط شاهدة على الظلم التي عاناه الكورد , بل يجب علينا أن نتباهى و نتحدث عن عدد الشهداء الذين روا دمائهم الطاهرة على أرض كوباني و كري سبي و سرى كانية و كثيرة هي ملاحم البطولية التي أبدتها المقاتلة الكوردية و الكوردي في الدفاع عن وجوده و كيانه , شباب و شابات بعمر الزهورٌ تصدوا لعدة هجمات التي تعرضت لها المناطق الكوردية بصدورٍ من فولاذ و لم نرى أي بيان من المعارضة العربية السورية تندد بالإبادات الجماعية و حملات التهجير التي تعرض له الكورد في تل أبيض و رأس العين و حلب , و هذا إن دل فيدل على إن المعارضة و النظام الأسدي مختلفون بكل شيء عدا على الوجود الكوردي الذي ضحى و يضحي في سبيل المحافظة على وجود شعبٍ عمره بعمر سوريا , علاوة على ذلك فإن التقارير و بيانات و على للسان القاطنين من العرب و الآشوريين في المناطق روج آفاي كوردستان تثبت على إن قوات حماية الشعب تدافع عن كل المكونات التي تقطن في المناطق التي تحت سيطرتها  و تحمي وجودهم بدمائها و لعلنا نذكر حادثة هجوم إرهابيي داعش على منطقة تل تمر حيث دفعت القوات الكوردية عشرون شهيداً من قواتها للحفاظ على دم الآشوري في المنطقة , أياً كان فالرسالة التي أوصلها الكورد للشعوب المنطقة مفادها إنهم حماة حقيقيون لتلك الشرائح . الرسالة الأهم و هي يجب على الجميع السوريين معارضة كانت أم كان النظام بأن الكورد لن يتنازلوا عن مكتسباتهم و لا بشتى الوسائل فدماء شهدائهم تلاحق ساستهم إلى أن يتم تحقيق المراد .

الجمعة, 06 آذار/مارس 2015 20:55

فوبيا الشيعة والتشيع..!- أثيرالشرع