يوجد 1692 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design
الأربعاء, 23 أيار/مايو 2012 18:18

العنف...! - محمود بدر عطية

صغارٌ ونحن على مقاعد الدراسة ، كنا

 نتحمل غلظة المعلم وعصاه، كبرنا فعرفنا

إنه مسلوب الإرادة أمام زوجة جاهلة وذكية.

م.ب

 


بحضور ملفت شكّلت النساء فيه الغالبية، كيف لا، فدائرة العنف ألتي إبتليت بها المجتمعات  ضاقت دائرتها أم إتسعت سيكون محورها المرأة والطفل في الغالب.

إذن  بمساهمة كل من جمعية المرأة العراقية ورابطة المرأة العراقية وشبكة المرأة الكردية الفيلية كنا على موعد مع الأمسية الموسومة (العنف ضد المرأة وجرائم الشرف والعنف الأسري) وعلى قاعة نادي 14 تموز في آلفيك  مساء الجمعة 18ـ5ـ2012

 

حيث تالق الضيفان الدكتورة بتول الموسوي المستشار الثقافي لوزارة التعليم والبحث العلمي العراقية  والدكتور رياض البلداوي الإستشاري في الطب والتحليل النفسي  ولا ننسى الكاتب المبدع والمقدَّم البارع فرات المحسن الذي أدار الندوة بنجاح يُحسب له ويُحسد عليه.

ما قدمته الدكتورة الموسوي كان شائكاً، لقد بذلت جهداً متميزاً من خلال رصدها للظاهرة رصداً نقدياً لشتى أشكالها وصورها ومعناها الواسع والشامل.

ركزت على العنف ووجوده في مختلف بقاع الدنيا ولكن بدرجات متفاوتة تبعاً للأوضاع القائمة في المجتمع (سياسية..إقتصادية .. إجتماعية)، وبينت أنواعه(البدني.. النفسي.. الجنسي) كما رصدت الجهات الممارسة له وحددتها بـ (الأسرة.. المجتمع.. الدولة), وما يحصل بسبب الكوارث والنزاعات المسلحة وممارسة المرأة للعنف ضد نفسها.

إستشهدت  الدكتورة المحاضرة بمجموعة من الأمثلة والدلائل فالمرأة تتعرض للعنف وهي جنين عن طريق (الإجهاض الإنتقائي) وحتى الأم تقوم بممارسة العنف ضد وليدتها من حيث تعلم او لا تعلم حين تقول: أنجبتها لتتحمل جزاً من أعباء البيت. كما تطرقت في حديثها إلى (التزويج القسري، القتل غسلاً للعار، زنا المحارم، الفصلية، النهوة، إجبار الزوجة على التنازل عن إرثها بعد الزواج، التحرش الجنسي، إغتصاب الزوجة، تحريض الزوجة على ممارسة الدعارة. ألإجهاد أثناء الحمل، حرمان غذائي وصحي "خصوصاً كبيرات السن".

وقد أفاضت في الحديث عن قوانين الدولة العراقية سواء القديمة او الحديثة والثغرات التي وجدت في هذه القوانين.

أما فيما يتعلق بكبار السن ورعايتهم فقد سجلت الدكتورة المحاضرة نقطة لصالح مجتمعاتنا، فالعائلة هناك لا تتخلى بسهولة عن مساعدة كبارها اما في الغرب فيدفعون بهم إلى دور الرعاية، ولابد هنا من إشارة فالمرأة والرجل في الغرب يدفعان الضرائب للدولة طوال فترة العمل لذا فمن حقهما على الدولة أن يعيشا بقية سنوات العمر في بحبوحة ويسر.

اما ما يتعلق بتحليل العنف من الناحية النفسية والإجتماعية فقد تحدث الدكتور رياض البلداوي فاسهب مسلطاً الضوء من أنّ سيكولوجية العنف موجودة في كل المجتمعات، مَنْ تمارس الديمقراطية والتي لا تراعي القوانينن موجزاً العوامل المؤثرة في بروز العنف بـ (الوضع النفسي.. إسلوب العلاقة الزوجية..التبعية الإقتصادية) كما وحدد العنف بنوعين، نوع مباشر موجه للضحية ونوع غير مباش موجه لأشخاص لإخافة الضحية.

وسلطة الأب هي الأخرى مصدر عنف في المجتمعات الذكورية حيث لا سلطة على سلطته فهو الآمر الناهي صاحب المكرمات .. الواهب ..المانع..وبيده جميع السلطات مالك الاسرة صاحب الحق الكامل وتستمر هذه السلسلة من الأب فألإبن فألحفيد، مالم توضع قوانين معالِجة ورادعة لطمر العنف والى الابد.وهذا ليس باليسير بل إنّ العملية تحتاج إلى توعية شاملة تضم المجتمع كله كما وإنّ المشكلة كبرى وتتطلب جهوداَ جبارة.

 

 

 

 

 

وعند فتح باب النقاش إنبرت مجموعة من الحضور للمشاركة منهم مَنْ طرح سؤالاً ومنهم مَنْ عقب على فكرة فالباحثة في شؤون المرأة والطفل السيدة حياة ججو تساءلت ما الحل؟، وخشيت من إعتقاد البعض من كون العنف غريزة بشرية!.وإستشهدت بمثال الطفل الذي لا يشبع من ثدي أمه فيقوم بعضه، وتفسير العوام لذلك إنّ أسنان الطفل بدأت تتشكل.

السيدة نادية السليم الناشطة الإجتماعية رفعت صوتها عالياً كي يصدقها الحضور أو ياخذ كلامها مأخذ الجد طالبت بإصدار قوانين صارمة وملزمة لطمر العنف.

الناشطة وداد خيري علقت قد يكون العنف دفاعاً عن النفس.

د أزهرالمظفر متسائلاً من أين تبدأ المعالجة ومَنْ يصدر القوانين. 

د. عقيل الناصري  المحاضِرة والمحاضر حاما على سطح الظاهرة ولم يغوصا للعمق، يرى إنّ الاسباب الرئيسية لوجود وتفاقم الظاهرة أسباباً إجتماعية.

د. محمد الكحط  الأسباب إجتماعية سياسية وإقتصادية.

أبو رشيد : جهل الرجال بسيكولوجية المرأة

(الرجل يجهل سيكولوجيته ، ما الذي يدفع الرجل المسن بالسفر إلى مسقط الرأس والإقتران بمن هي بعمر إحدى بناته) كان هذا تعليقاً للدكتور رياض البلداوي والذي بدوره قد أجاب على بعض الإستفسارات كذلكّ الدكتورة الموسوي والتي أكدت على دور شيوخ العشائر ورجال الدين فقد تأكد لها وخصوصاً بالفترة الأخيرة من كونهم يساهمون بمحاربة العنف وتنوير المجتمع.

إلا إنّ ردوداً متباينة جاءت على أثر التعليق.

وأخيراً، لقد ساهمت كل من جمعية المرأة ورابطة المرأة وشبكة المرأة ـ مشكوراتـ بإقامة هذه الأمسية الناجحة، إذن آن الأوان لتفعيل التجربة على أرض الواقع والتأثير في الخارج (الجالية) وبالتنسيق والإرتباط مع الداخل (العراقي)

وأنا أتصفح جريدة المنارة  قرأت رأياً للدكتور حسن طلب " إستاذ علم الجمال وفلسفة الدين بجامعة حلوان المصرية بقوله :(التيارات الإسلامية تحاول سجن المرأة بالنقاب والرجل باللحية).

إذن فالمرأة والرجل لن يتبادلا الأدوار، بل سيقعان معاً تحت طائلة العنف على ما يبدو.

التصوير: سعيد رشيد وسمير مزبان

الأربعاء, 23 أيار/مايو 2012 18:06

ارض السواد تفقد خضرتها - وسمي المولى

مع ان السلطة البائدة اهملت جميع مفاصل الحياة وعطلت الطاقات الابداعية المنتجة وركزت على الانتاج الحربي مسخرة الاموال والعقول والسواعد اشباعا لنزوات القائد الضرورة ودعما لسياساته الهوجاء وغطرسته وتحقيقا لاحلامه الزائفه وجنونه التي جرت على العراق المزيد من الويلات واذاقت شعبه الجوع والاذلال والهوان قبل ان تطحنه الة الحروب والمقابر الجماعية وتعيده الى حياة الكهوف ، مع ان الاهمال شمل قطاعات الصناعة والتجارة والصحة والتربية والتعليم والثقافة والرياضة والفنون .. الاّ ان قطاع الزراعة والري نال النصيب الاوفر من الاهمال والتضييع حد الموت . ولم تكن حال الزراعة بأفضل بعد سقوط السلطة الغاشمة ان لم تكن باسوء حيث تكثفت جهود الحكومة حول الملف الامني وانصبت الجهود على اعادة الاستقرار ومعالجة تردي الخدمات وتداعيات سقوط النظام البائد. الأمر الذي ادى الى تحول مساحات واسعة من الاراضي الزراعية الى بور بسبب شحة المياه وكثرة البزل وقلة الاسمدة ما دفع معظم الفلاحين والمزارعين الى هجر مناطقهم والبحث عن اعمال وحرف اخرى للعيش ،ونتيجة شحة المحاصيل الزراعية فتحت الابواب مشرعة لدخول المحاصيل المستوردة وباسعار تنافسية واقل بكثير من اسعار المنتجات العراقية ما اضاف اعباءا اخرى على الفلاح العراقي وادخله حالة اليأس والاحباط . ما يدعوللاسف ان بلدان الخليج الصحراوية العديمة الانهاراخذت تستصلح الصحاري وتؤهلها للزراعة وتحلي مياه البحار لسقايتها ثم لتنتج مالذ وطاب من الخضراوات في وقت تتحول فيه سهول الرافدين الرسوبية الى صحارى قاحلة  ويتحول رافداه  الى جدولين لايسدان حاجة السكان للشرب .الحكومة مدعوة لأعادة الثقة للفلاحين والمزارعين من خلال تبني مشاريع استصلاح وري واسعة ومتطورة وتزويد الفلاحين بالاسمدة والسلف المالية ومضخات الماء ، وكذلك تفعيل انظمة مكافحة الحشرات والامراض الزراعية والحيوانية .وتنظيم تجارة استيراد الفواكه   والخضراوات ومنع استيراد الانواع المتوفرة في العراق .

 

(آكانيوز)

قالت كتلة التغير الكردية المعارضة، الثلاثاء، انها لا تملك معلومات واقعية حول طبيعة الخلاف الحاصل بين بغداد واربيل، مبينة أن موقفها من الازمة السياسية سيحدد بعد اطلاعها على تفاصليها.

وكانت القائمة العراقية قد كشفت عن تسليم التحالف الوطني لطلب رسمي يحمل توقيع اربعة من القادة لاستبدال المالكي بمرشح اخر من التحالف الوطني وامهلت التحالف مدة اسبوع لتقديم البديل.

ويأتي طلب استبدال المالكي بعد انتهاء مهلة الـ15 يوميا التي منحت في رسالة اربيل الثانية لرئيس الحكومة لتنفيذ مقررات الاجتماع.

وقالت الاطراف السياسية الاربعة ان المهلة الزمنية انتهت ولم نلحظ أي استجابة او الشروع بتنفيذ أي من مقررات ورقة اربيل الثانية.

وقال المتحدث بأسم الكتلة محمد توفيق لوكالة كردستان للأنباء(آكانيوز) "نحن في كتلة التغير ليس لدينا اطلاع حول طبيعة الخلافات بين بغداد وأربيل، هل هي خلافات قانونية او خلافات حزبية سياسية".

واوضح توفيق أن كتلته "ستكون مع الاقليم فيما لو كانت الخلافات متعلقة بحقوق الشعب الكردي وسيكون لها موقف اخر أن كانت الخلافات حزبية سياسية".

وبين أن "موقفنا الرسمي من الخلافات السياسية يحدد بعد اطلاعنا على اسس الخلاف".

وكان القيادي في دولة القانون عزت الشابندر قد قال في وقت سابق من اليوم أن التحالف الوطني تسلم رسالة القادة الاربعة بشأن استبدال المالكي وهو حتما(التحالف الوطني) سيجيب على الرسالة كما اجاب على الرسالة السابقة بالرفض.

وقال ايضا أن "الرفض سيكون من جميع مكونات التحالف الوطني باستثناء التيار الصدري".

ويمتلك التيار الصدري وهو أحد مكونات الحالف الوطني 40 مقعدا داخل مجلس النواب وانتقد مؤخراً السياسية التي يعتمدها رئيس الحكومة نوري المالكي في التعامل مع شركائه.

من: رامان بروسك، تح: م م

بغداد / أحمد عبد ربه - المدى

حذرت لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب من مغبة ايقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين معتبرة اياه مخالفة للدستور.في وقت قرر نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني تأجيل إيقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين لمدة شهر واحد بطلب من رئيس الجمهورية جلال طالباني.

وقال عضو اللجنة عدي العواد في اتصال هاتفي مع المدى ان بعض الاطراف السياسية تحاول ان تزيد الخلافات السياسية من خلال ممارسة ضغوط معينة على الحكومة بفرض قرارات لا تصب في مصلحة الشعب العراقي مبيناً انها تنحصر في الاطار السياسي اكثر من كونها فنية او لوجستية.
وقال بيان صدر عن مكتب رئيس الجمهورية اطلعت عليه المدى إن رئيس الجمهورية جلال طالباني استقبل نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ووزير النفط عبد الكريم لعيبي مبينا أن الجانبين بحثا مسار العلاقات بين بغداد وأربيل، والسبل الكفيلة بمعالجة المسائل العالقة بينهما.
وأضاف البيان أن الشهرستاني أمر خلال اللقاء بتأجيل قرار إيقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين، لمدة شهر واحد بطلب من رئيس الجمهورية جلال طالباني، على أن تتم معالجة الموقف المتعلق بهذه المسألة، مشيرا إلى أن الشهرستاني رحب أيضا باقتراح رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بتشكيل لجنة برلمانية مشتركة للتحقيق في مصادر تهريب النفط.
وكان مصدر مطلع في وزارة النفط قد كشف أن وزير النفط أوعز بوقف تزويد اقليم كردستان العراق بمادة البنزين من مصافي الوزارة حتى إشعار آخر دون معرفة الأسباب التي تقف وراء عملية وقف تزويد مدن الإقليم بمادة البنزين والتي تتسلم حصتها من مصافي بيجي.
ودعا رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أي طرف لديه أدلة تثبت تورط الإقليم بتهريب النفط إلى الخارج لتقديمها، في حين أكد انه سيقدم أي شخص يثبت تورطه إلى العدالة، لفت إلى انه طالب بتشكيل لجنة للتحقيق في تهمة تهريب النفط من جنوب العراق أو الإقليم، لكنه لم يتسلم الرد حتى الآن.
وفي تطور كبير في الخلافات بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان بشان النفط اعلنت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق أن الإقليم سيصدر النفط الخام من حقوله في آب 2013، عبر شبكة أنابيب مستقلة تصل إلى ميناء جيهان التركي، فيما أكدت أنها ستستقطع 17% من إيرادات تلك الصادرات وتسلم المتبقي إلى الحكومة المركزية.
ويذكر أن الخلافات بين بغداد وأربيل بشأن عقود الإقليم مع الشركات الأجنبية العاملة في استخراج النفط وقانون النفط والغاز ما تزال عالقة، وقد بدأ الإقليم في (الأول من حزيران 2010) بتصدير النفط المستخرج من حقوله بشكل رسمي، لكنه سرعان ما توقف من جراء تلك الخلافات، ولم يستمر التصدير سوى نحو 90 يوماً، إلا أنه استؤنف مطلع شباط من العام الماضي 2011، على إثر اتفاق جديد بين الإقليم وبغداد على أن يصدر الأول مائة ألف برميل يومياً.

بغداد –الاستقامة الالكترونية 

كشف سكرتير عام الحزب الاشتراكي الكوردستاني محمد الحاج محمود عن ان رئيس الحكومة المركزية نوري المالكي طلب منه التدخل للقيام بوساطة بينها وبين قيادة إقليم كوردستان. 

 

واكد محمد الحاج محمود سكرتير عام الحزب الاشتراكي الكوردستاني، لـصحيفة«الشرق الأوسط» أنه تلقى دعوة بهذا المضمون من الحكومة العراقية ، مضيفا أنه"سيبدأ في بذل جهوده في الأيام القليلة المقبلة بهذا الصدد وسيزور رئيس الإقليم لاستكشاف موقفه، وسيلتقي بالقيادات الكوردية الأخرى للاستماع إليها، ثم سيواصل محادثاته مع قادة التحالف الوطني". 

 

واوضح الحاج محمود ان الدعوة جاءتني من الحكومة العراقية، وسأبحث مع أطراف النزاع ما يمكن أن نحققه معا لتجاوز هذه الأزمة السياسية بالعراق والتي تضر بالجميع وليس جهة محددة.

 

 

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي، الأربعاء، أن حديث ائتلاف دولة القانون عن جمع 163 توقيعا لإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي دليل على "إفلاسه السياسي"، فيما اعتبر أن التواقيع جمعت في البرلمان الايراني.

وقال المتحدث باسم العراقية حيدر الملا في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "حديث ائتلاف دولة القانون عن سحب الثقة من رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي تعبر عن حالة الإفلاس السياسي التي يعيشها"، مبينا أن "حديث النائب كمال الساعدي عن جمع 163 توقيعا لسحب الثقة عن رئيس البرلمان غير واقعي وتعودنا منه على تزييف الحقائق".

وأضاف الملا "يبدو أن الساعدي قد جمع هذه التواقيع من البرلمان الإيراني وهي لا تعمل في البرلمان والدستور العراقي"، داعيا"ائتلاف دولة القانون إلى الإصلاح السياسي وإلا فأن سحب الثقة عن رئيس الحكومة لا مناص منه".

وأكد المتحدث باسم العراقية أن "الجميع يدرك أن الحراك الدائر في البلاد الآن هو نحو الإصلاح السياسي وإنهاء حالة التفرد والدكتاتورية التي بدأت تنمو في العراق"، لافتا إلى أن "أغلب القوى السياسية قد وضعت رئيس الوزراء نوري المالكي أمام أحد الخيارين، إما الإصلاح السياسي أو سحب الثقة منه".

وكان القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي كشف، أمس الثلاثاء (22 أيار الحالي)، عن جمع تواقيع 163 نائباً لإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي من منصبه، عازياً السبب إلى "عدم كفاءته" في إدارة جلسات البرلمان وعرقلته عمل الحكومة.

كما كشف مصدر في التحالف الوطني، أمس الثلاثاء، أن التحالف اتخذ قرارا بسحب الثقة من رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي "لتنفيذه أجندة خارجية مضرّة"، وبين أن التحالف يعتبر النجيفي مسؤولا عن الأزمات السياسية في البلاد "وإضعاف قدرة الدولة"، لافتا إلى أنه ستوجه دعوة للعراقية لترشيح بديل عنه، في وقت أكد خبير قانوني أن البرلمان يحق له إقالة رئيسه بعد تصويت 163 نائبا على ذلك.

وتأتي محاولة دولة القانون إقالة رئيس البرلمان أسامة النجيفي بعد ثلاثة أيام على اجتماع قادة في القائمة العراقية والتحالف الكردستاني (في 19 أيار 2012) في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحافظة النجف وسط غياب تام لقادة ائتلاف دولة القانون

وأكد الصدر أن الاجتماع انتهى إلى "شيء يحتاج للمسات أخيرة فقط"، فيما أشار رئيس البرلمان والقيادي في العراقية أسامة النجيفي إلى أن موضوع سحب الثقة من المالكي "قيد النقاش" بين القوى السياسية.

ويعتبر اجتماع النجف الثاني من نوعه بعد اجتماع أربيل الذي عقده رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس البرلمان أسامة النجيفي في 28 نيسان 2012.

وحدد الصدر حينها للمالكي مهلة 15 يوماً في رسالة بعثها إلى زعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في أربيل، التي تضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، لكن المهلة انتهت في 17 أيار 2012، من دون التوصل إلى نتيجة ملموسة وسط إصرار ائتلاف دولة القانون على التأكيد أنه سلم رد المالكي إلى التيار الصدري ونفي الأخير الأمر.

ودعا الطالباني في (18 أيار 2012) الكتل السياسية إلى الالتزام بالاتفاقات التي قامت على أساسها الحكومة الحالية، فضلاً عن وقف الحملات الإعلامية واعتماد الدستور كمرجعية، فيما أبدى المالكي بعد يومين تأييده مبادرة رئيس الجمهورية التي تضمنت ثمانية بنود، وجدد دعوته جميع الكتل إلى الاجتماع في بغداد من دون شروط مسبقة.

لكن المالكي اعتبر من جهة أخرى أن الكثير من الاجتماعات التي تشهدها البلاد أمر طبيعي في ظل نظام ديمقراطي "يقوم على أنقاض حقبة دكتاتورية مقيتة"، التصريح الذي استدعى رداً من نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول الذي أكد أن كلام المالكي لن يؤثر على مشاركة الكرد في أي اجتماع يعقد في العاصمة، ودعا جميع الأطراف إلى اللجوء للحوار لحل الأزمة السياسية.

وتشهد البلاد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.

السومرية نيوز/ أربيل
انطلقت باربيل، عاصمة اقليم كردستان، الثلاثاء، اعمال المؤتمر القومي الثاني للمرأة الكردية، وسط مشاركة اكثر من 200 من الناشطات الكرديات من العراق وتركيا ودول أخرى، فيما اعلن خلال الجلسة الافتتاحية ان الهدف هو توحيد الخطاب النسوي وبحث امكانية مشاركة المرأة في التقريب بين الاحزاب السياسية الكردية.

وقالت الناشطة الكردية وعضو برلمان تركيا ليلى زانا في كلمة بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر، الذي حضرته "السومرية نيوز"، إن " المؤتمر القومي للمرأة الكردية يهدف الى ازالة العوائق بوجه نضال المرأة، وتعزيز التبادل والتواصل بين المرأة الكردية في جميع اجزاء كردستان، في العراق وتركيا وايران وسوريا".

وأكدت زانا وهي حائزة على جائزة ساخروف لحرية الفكر، التي يمنحها الاتحاد الاوروبي سنوياً، على ضرورة ترتيب البيت الكردي وتوحيد خطابه"، مشيرة الى "امكانية ان تلعب المرأة دوراً وسيطاً في التقريب بين رؤى الاحزاب السياسية المختلفة".

ولفتت البرلمانية التركية، الكردية الاصل، والتي قضت سنوات عديدة في السجون التركية بسبب مواقفها القومية، الى ان الكرد "بحاجة ماسة اليوم، لتوحيد خطابهم وترتيب بيتهم فقد تكون فرصة تقرير المصير قريبة وبمتناولهم"، داعية الكرد الى التخلي عن مصالحهم الحزبية الضيقة وجعل المصلحة القومية فوق كل اعتبار.

يذكر أن المؤتمر القومي الاول للمرأة الكردية كان قد نظم العام الماضي بمدينة ديار بكر بتركيا، وخلاله جرى تبني قرارات ابرزها تحويل المؤتمر الى تقليد سنوي

شفق نيوز/ كشف رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني، الاربعاء، عن وضع رئيس الجمهورية جلال طالباني كتاب استقالته بين يدي رئيس الاقليم مسعود بارزاني لاستخدامها ورقة ضغط في المفاوضات والحوارات التي تجريها اربيل مع بغداد.

 

وقال نيچيرفان بارزاني خلال مقابلة اجرتها معه صحيفة هاولاتي الكوردية في عددها اليوم الاربعاء، تابعتها "شفق نيوز"، إن "مام جلال هيأ كتاب استقالته من رئاسة الجمهورية وسلمها بيد رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني ليستخدمها كورقة ضغط في أي مكان يراه ضروريا".

واوعز بارزاني خطوة طالباني إلى "اظهار موقفه وحزبه (الاتحاد الوطني الكوردستاني) تجاه وحدة الصوت الكوردي ازاء مشاكل اربيل مع بغداد".

وبشأن ما يشاع عن اختلاف المواقف بين حزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني ازاء المشاكل بين اربيل وبغداد، افاد بارزاني "نحن لا نكترث لبعض الاصوات"، مشددا على ان "المهم لدينا هو ان مام جلال يساند بكل ما اوتي من قوة توجهات الاقليم تجاه بغداد".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي قد قال في مقابلة له مع احدى الفضائيات الكوردية مؤخراً، إن مواقف رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني منه والحكومة تعبر عن رأيه الشخصي، وان هناك كثيرين في كوردستان لا يوافقونه على تلك المواقف، واورد المالكي الرئيس جلال طالباني مثالاً على ما ذهب اليه.

م م ص

شفق نيوز/ كشف مصدر مقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي، الاربعاء، عن ان الأخير التقى الرجل الثاني في التيار الصدري مصطفى اليعقوبي وابلغه ان اخفاق الحكومة في توفير الخدمات يتحمله وزراء التيار الصدري، فيما اكد ان اطلاق سراح المعتقلين من اتباع التيار الصدري ليس من صلاحيات رئيس الوزراء.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لحساسية المعلومات لـ"شفق نيوز"، إن "رئيس الوزراء نوري المالكي التقى قبل ايام قليلة مساعد زعيم التيار الصدري مصطفى اليعقوبي، وقد طالبه الاخير بتحسين واقع الخدمات واطلاق سراح المعتقلين من التيار الصدري واعطاء منصب وزارة الداخلية للتيار الصدري".

ويعدّ مصطفى اليعقوبي الرجل الثاني في التيار الصدري، والمساعد الاول لزعيم التيار مقتدى الصدر.

واوضح المصدر أن "المالكي ابلغ اليعقوبي ان أخفاق الحكومة في تحسين الخدمات يتحمله وزراء التيار الصدري، وإنه لن يساوم على ملف معتقلي التيار الصدري الذين بحقهم قضايا ارهاب وقتل، وأن اطلاق سراح المعتقلين ليس من صلاحيات رئيس الوزراء".

ويشغل وزارات البلديات والاشغال العامة والعمل والشؤون الاجتماعية والاعمار والاسكان وزراء من التيار الصدري.

وأضاف المصدر أن "المالكي كلف اليعقوبي بايصال هذه الرسالة إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ومطالبته بالكف عن مهاجمته ببياناته التي يحكم من خلالها على مواقف لم يطلع عليها الا عن بعد".

وكشف أحد ممثلي القائمة العراقية في اجتماع القادة في النجف النائب حسين الشعلان، الاحد الماضي، لـ"شفق نيوز"، إن "السيد مقتدى الصدر أصر في اجتماع القادة في النجف على تحديد مهلة اسبوع واحد للتحالف الوطني لإنهاء الأزمة السياسية العالقة، والاجابة على رسالة قادة اجتماع اربيل".

وتعد مهلة الصدر الجديدة الثانية من نوعها، إذ أنه وبحسب مقررات اجتماع اربيل الذي عقد في الـ28 من نيسان الماضي فقد تقرر منح مهلة 15 يوماً لرئيس الحكومة نوري المالكي للبدء بتنفيذ مقررات الاجتماع.

ويقول مراقبون سياسيون ان الاجتماع التشاوري بين القادة الخمسة والذي انعقد في اربيل نهاية شهر نيسان المنصرم، وما تمخض عنه يعدّ احتجاجاً على سياسة رئيس الحكومة نوري المالكي في الحكم حيث يصفه الشركاء بـ"المتفرد بالقرار"، فضلاً عن أنه "دكتاتور".

ر س/ ك هـ/ م ف

الأربعاء, 23 أيار/مايو 2012 11:26

أخي الكردي- زهـدي الـداوودي

 

 

كم مرة، أعدت بناء كوخك المهدم؟

كم مرة عوضت أبناءك القتلى

بولادات جديدة

تحمل نفس الأسماء التي أختفت،

في ثنايا القبور الجماعية،

 ولم تختف.

كم مرة قطعوا أشجار اللوز والتين والكروم

التي زرعتها يداك؟

كم مرة وعدوك

بالسلام،

والحقوق المزيفة

والعودة إلى بيتك

 وحقلك

فبنيت مآو لخلايا النحل،

زرعت جنبها الرمان والازهار،

ولكنهم

سرعان ما هدموا قريتك

ونقلوك

إلى مجمّع سكني

لا يقل شأناً عن

حظيرة خنازير،

انتزعوا فيها هويتك

في زمن، لا يمكن فيه التحرك،

بلا هوية.

أو نقلوك إلى قبر جماعي،

اختفى فيه ظلك

إلى الأبد.

 

نصف قرن

وهم يضحكون عليك،

سعداء كالأطفال

أمام قردة في حديقة الحيوان.

ماذا يريدون منك؟

ألا يكفي أنك صبغت لهم أحذيتهم؟

وغسلت لهم صحون موائدهم؟

أخي الكردي

كفى غباءاً

وتردداً

واستكانة.

لقد لُدغت من جحر

أكثر من مرآت،

فكم مرة تريد أن تلدغ؟

 

كم مرة وقفت أمام أبواب اللئام

لاوياً رقبتك،

تستجدي الصدقات،

وأنت حائر من أمرك

وأمر (أخوة)،

لم يكتبها القدر.

 

هل نسيت سورة (الأنفال)

وما أدراك ما الأنفال؟

هل نسيت

صرخات الشهداء الذين صعدوا إلى أعماق السماء،

وهي لا زالت تصعد من القبور الجماعية

تطالب بالعدالة دون الثأر

وأنت حائر بين المفردتين

ألهاك الكدح.

 

ألا من مستجيب؟

للسفر طعم خاص لا يتذوقه كل مسافر، كما لا يجيد التعاطي مع الشواهد والآثار من يمر عليها مرور الكرام، فأينما حل المرء برحله، لابد وأن يجد الجديد، فلكل مجتمع شواهده ولكل بلد آثاره، وإن بدت أنها متشابهة مع غيرها، ولكن النظرة البحثية التواقة إلى الجديد ستكتشف ما لم تره العين العادية، فالشوارع الخارجية على سبيل المثال هي نفسها في كل البلدان، ولكن العين الثاقبة هي القادرة على التمتع بما يمتد به البصر عبر حافتي الطريق، ففي بلدان تحاصرك المناظر الخضراء من الجانبين، وبعضها تجد البحر من جانب ومن الآخر الخضار أو الجبال، وفي بلدان تحاصرك الصحراء من الجانبين وكلما أمعنت البصر زاغت العين عن السراب، والصحراء في عينها متعة أخرى إذا أراد الإنسان أن يتمتع بها فهي الأخرى تفتح لدى الناظر الفطن مدارك الذهن والتفكير الحسن.

وحيث ننتمي إلى بلدان عربية وإسلامية، فإنها تشترك بشواهد وآثار ومعالم يجدها المرء في بلده وفي غيرها، ومع هذا فإننا نتوق إلى رؤيتها لأن المعالم فيها من الروح ما لا يتحسسها إلا صاحب الذوق الرفيع، ومن تلك المعالم البارزة: المساجد والمراقد والمقامات، فهي منتشرة في كل مكان من أرض المسلمين، ولكن لكل واحدة مسحة خاصة، فالمساجد والمراقد في العراق لها ذائقة بصرية خاصة تختلف عن التي في الشام، وهذه لها طعم بصري يختلف عن التي في تركيا أو إيران، وهذه بدورها تختلف عن التي في مصر أو المغرب أو السنغال، والدول المذكورة هي التي أسعفني الزمان إلى زيارة معالمها الدينية، إلى جانب روما وباريس، وهكذا، فالبعض من المسافرين ينظر إليها على أنها مساجد ومراقد فحسب، ولكن المتذوق للسفر وإن قلّ يتعاطاها بشكل مختلف، يستمتع بها قدر الإمكان، يصورها في عدسة ذهنه ويحتفظ بها في حافظة فيلمه وعدسة تصويره، يستحضرها كلما اشتاقت نفسه إلى إعادة الذكريات مع رحلته هنا أو هناك.

وهذا ما أحاول أن أتلمسه في أي بلد أحلُّ فيه على قلة الرحلات المتكافئة أساساً مع الوضع الجيبي، وكانت لي لمصر رحلتان في العامين 2010م و2011م، في الأولى رحلة عائلية سهرنا الليالي مع القاهرة المستيقظة ليل نهار وتمتعنا بآثارها ومساجدها وتمسحنا عند أبواب مراقدها نطلب من الله تحقيق الأمنيات، وفي الثانية رحلة عمل لاستكشاف مقام رأس الحسين(ع) في خان الخليل كمعلم ولائي تُشد إليه الرحال من أقصى مصر إلى أقصاها ناهيك عن الزائرين والسائحين القادمين من خارجها الذين لا تكتمل رحلتهم إلا بزيارة مشهد الحسين(ع) والجلوس في مقاهي خان الخليل والتمتع برؤية منارة المقام الشريف المتسامقة والجدران الحاكية عن التاريخ الفاطمي، وجموع الوافدين الذين يفترشون الأرض الذين يأتيهم رزقهم كل حين من الخبر المحلي الأسمر الذي يوزع عليهم تبركاً، وغيره من المعجَّنات والثوابات، ولا تتعجب إذا تقاطعت في مسامعك الأصوات بين مغنية يأتي صوتها من قعر مقهى مقابل لباب السندرة أو الباب البحري في شرق المقام الشريف، وبين صوت ندي يأتي من منشد يقف على عتبة باب الفرج في الجهة الغربية من المقام الشريف أو الباب الأخضر من الجهة الجنوبية منه أو باب الست في الجهة الشمالية، أو من مسجلة محل أو عربة يعرض صاحبها أشرطة مداحين من صعيد مصر وغيرها وكلها في حب المصطفى (ص) وآله.

مشاهد لا تُنسى تشدّك إليها طبيعة المجتمع المصري المسالم الولائي الذي يجد راحته عند أعتاب الأولياء، وما شدّني أكثر في هذه الرحلة أنها رحلة عمل استكشافية دامت أسبوعا جمعتني والزميل المخرج التلفزيوني الأستاذ بحر الحلي، فكان مقام رأس الحسين وكل ما يتعلق به هو محور الرحلة، وحصيلتها من معلومات وصور تم وضعها تحت يد المحقق الدكتور محمد صادق الكرباسي صاحب دائرة المعارف الحسينية، فجاءت المعلومات الاستكشافية متوزعة هنا وهناك في الجزء السابع من كتاب "تاريخ المراقد .. الحسين وأهل بيته وأنصاره" الذي صدر حديثا (1433هـ - 2012م) عن المركز الحسيني للدراسات بلندن في 497 صفحة من القطع الوزيري.

ظفر علمي

في واقع الحال أن الرحلة البحثية بقدر ما هي متعبة لكنها ممتعة، خصوصاً إذا وجد الإنسان آثارها وتحسسها، والمحقق الكرباسي وهو يتابع إصدار أجزاء دائرة المعارف الحسينية، يحاول قدر الإمكان الوصول إلى المعلومة والوقوف عليها ومشاهدتها عياناً، لأن التأليف ووضع الكتاب إلى جانب نظيره ليس هو مقصده، فالأساس عنده هو التحقيق، وهو ما يميز الموسوعة الحسينية عن غيرها، ولاسيما في باب تاريخ المراقد الذي يشكل واحداً من ستين باباً طرقتها الموسوعة، ويقتضي البحث في هذا الباب التثبت من المعلومة نقلاً أو ميدانياً، ولما كان الجزء السابع من تاريخ المراقد كشقيقه الجزء السادس يتابع حركة رأس الإمام الحسين(ع) من كربلاء إلى الشام ومن ثم العودة إلى موضع الإستشهاد، فإن هذا الجزء يستأنف ما انتهى إليه سابقه حيث الرأس الشريف في دمشق.

وتدل خارطة عودة الرأس الشريف كما في تحقيقات الكرباسي إلى مناطق مختلفة وهي مقام الرأس في مدينة بالس (مسكنة) بين حلب والرقة في سوريا، ومقام الرأس بالرقة، ومقام الرأس في النجف الأشرف بالعراق، ثم الرأس في مقبرة البقيع في المدينة المنورة، والرأس في مدينة مرو في تركمنستان، ومقام الرأس في عسقلان بفلسطين، وأخيراً مقام الرأس الشريف في القاهرة، على أن حصيلة الآراء هو أن الرأس الشريف أُلحق بالجسد الشريف في كربلاء، ولكن المؤلف الذي تعهَّد على متابعة كل صغيرة وكبيرة لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالنهضة الحسينية، توقف عند هذه المشاهد والمقامات طويلاً يبحث في تفاصيلها مع قناعته التامة أن الرأس في كربلاء، فالهدف من الموسوعة هو التحقيق أولاً وآخراً، وفي مجال الولاء فإن المستحضر في كل المشاهد  قول الشاعر (من مجزوء الكامل):

لا تطلبوا رأس الحسيــــ ... ـــــن بشرقِ أرضٍ أو بغربِ

ودعوا الجميع وعرِّجوا ... نحوي فمشهده بقلبي

وزيارتنا إلى القاهرة ونحن نسجل ملاحظاتنا ومشاهداتنا عن مقام رأس الحسين ومتعلقاته إنما هي مكملة لتحقيقات المؤلف، بل إنه رغم انشغاله بالكتاب وهو في لندن يرشدنا عبر الهاتف إلى مواضع وأماكن على علاقة بالرأس الشريف لاستكشافها نسمع عنها أول مرة، من قبيل صندوق مقام رأس الحسين الذي يعود تاريخ صنعه إلى عام 574 هجرية والذي نقل من المقام إلى متحف الفن الإسلامي عام 1321هـ يقع إلى يسار الداخل من البوابة الرئيسة، وفي أعلاه وضعوا آنية خزفية نصف دائرية على شكل قحف مطلي بمواد الميناء وعليه نقوش نباتية وربما كان هو الذي يُعبر عنه بالسفط الذي وضع فيه الرأس والذي حمل فيه الرأس من عسقلان إلى القاهرة سنة 548هـ، وكذلك اللوحة التي غُسل عليها رأس الإمام الحسين كما في الرواية المصرية وهي اليوم معلقة على واجهة الإيوان القبلي في مسجد الملك طلائع في باب زويلة في القاهرة، وهذه معلومات يقف عليها المؤلف ووقفنا عليها لأول مرة مذهولين، ولم يكن تصويرها بالأمر الهين، فقد تطلب منا استحصال الموافقة من مدير متحف الفن الإسلامي الدكتور محمد عباس الذي التقيت به في مكتبه ظهر الخميس 23/6/2011م وأظهر تفهما لمهمتنا العلمية وأعطى موافقته على التصوير الفوتوغرافي دون التصويري الفيديوي، ولكن الفضول المعرفي والحس المهني لم تمنع الأستاذ بحر الحلي من استراق النظر وتصوير الصندوق فيديويا وهو ما أفاد المؤلف كثيراً في إظهار ما على الصندوق من آيات قرآنية، وأـستطيع الجزم بأن المحقق الكرباسي يكون السباق إلى استنطاق الكتابات الكثيرة الموجودة على الصندوق والمحفورة بخطوط مختلفة، ولقد استفسرت حينها من المتحف ومن غيره إن كان في سجلاتهم وأرشيفهم ما يشير إلى كامل الآيات المنقوشة والمحفورة، فنفوا وجوده، وبهذا يكون الكرباسي قد قدّم خدمة كبيرة لمتحف الفن الإسلامي، ولم تكن عملية إنزال الكتابات المحفورة من الصندوق إلى الورق بالعمل الهين، وكنت أظن أن ساعتين قضيتها مع الصندوق كافية لاستخراج كل الكتابات القرآنية وغيرها، فقد تطلب الأمر عند العودة إلى لندن أكثر من ثلاثة أسابيع من الفحص والتدقيق ومعاينة الصورة والأفلام المرة تلو الأخرى.

ولا يتوقف التحقيق الميداني الوارد في الكتاب على القاهرة، فالأمر شمل مقام الرأس في عسقلان قرب مدينة غزة في فلسطين وهو الواقع في حديقة مستشفى برزيلاي في عسقلان أو "أشكلون" حسب التسمية العبرية، فلولا الحظر الشرعي من زيارة الأراضي المقدسة في فلسطين لكانت عدساتنا وصلت إلى مقام الرأس في عسقلان، لكن الدكتور الكرباسي لم تعجزه الحيلة عن المشاهدة العيانية فقد انتدب إليها الدكتور وهبي بن علي وهبي طبيب العيون في مستشفى برزيلاي الذي وفّر للموسوعة المعلومات المصورة التي احتلت من الكتاب 32 صفحة، على أن الحيز الذي أخذه مقام الرأس في القاهرة توزع على 212 صفحة من مجموع صفحات الكتاب أي أقل من النصف بقليل. كما لا تعجز المؤلف الحيلة عن الذهاب بنفسه لمعاينة المعلم الحسيني إذا وجد أن البحث غير مستوفٍ كما فعل في الجزء الخامس من تاريخ المراقد بزيارته الميدانية إلى مرقد السيدة خولة بنت الحسين(ع) في مدينة بعلبك اللبنانية، فضلاً عن الزيارة الميدانية لمرقد الإمام الحسين(ع) ومتعلقاته التي ظهرت في الأجزاء الأولى لباب تاريخ المراقد وفي الاستدراكات التي ظهرت في الأجزاء كلها.

بين عهدين

في الزيارة الأولى لمقام الرأس الشريف وكان الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك على رأس الحكم، استوقفني أحد رجالات الأمن عندما رآني مهتماً بمشهد رأس الحسين(ع) وبجدرانه وحيطانه مقيداً بعض الملاحظات، فكانت أسئلته تصب في خانة بعيدة عن التوجهات البحثية التي تقلقل جعبتي العلمية، وفي آخرها سألني عن رأي دائرة المعارف الحسينية بمقام الرأس الشريف ومرقد السيدة زينب الكبرى في القاهرة، فكانت الإجابة واضحة، أن الرأس الشريف على ما عليه المؤلف هو في كربلاء المقدسة وأما السيدة زينب الكبرى فمرقدها في القاهرة.

وبعد عام من تلك الزيارة والرئيس المصري المخلوع في مستشفاه أو محبسه، كان رجل الشرطة الحارس على أمن الزائرين في المقام الشريف يسهل لنا مهمتنا البحثية، ووجدت المصريين من مسؤولين وموالين أكثر اهتماماً بالمراقد المقدسة من ذي قبل، بخاصة بعد الإنفلات الأمني الذي فتح الباب على مصراعيه أمام الحركات الدينية المتطرفة وتهديدهم بهدِّ المراقد والمقامات وهدمها وتدميرها، فهم يعتقدون راسخين أن رأس الحسين(ع) عندهم وهذا يزيدهم فخراً، بل أن الولاء لأهل البيت(ع) الذي عليه شعب مصر يجعلك تقف مبهوراً وأنا القادم من كربلاء المقدسة حيث مسقط رأسي وفيها مرقد الإمام الحسين(ع)، ولديهم في ذلك عرفانيات وكرامات استدلوا بها على وجود الرأس الشريف في القاهرة، لكن المؤلف وهو يُكبر في أهل مصر اعتقادهم الراسخ في النبي(ص) وأهل بيته(ع) وعندهم مرقد جده مالك بن الأشتر النخعي المستشهد عام 37 للهجرة في مدينة الخانكه عند مدخل محافظة القليوبية لا يرى في الكرامات دليلاً مادياً موضوعياً لأنَّ: (مثل هذه الكرامات أو البركات يمكن أن تظهر لمجرد ذكر هذا الإمام العظيم أو غيره من المعصومين(ع) وبما أن المشهد الحسيني كان محط الصوفية فإنهم يجدون للرؤيا ولبعض الكرامات أسساً يربطونها بالحقائق التي لا يمكن قبولها إلا بالنقل الموثوق).

وهذا الإيمان بموجودية الرأس في القاهرة يظهر في قصائد الموالين، من ذلك ما أنشده الفقيه ابن الست محمد شلبي (1115- 1198هـ) الذي لازم زيارة مقام الرأس الشريف القاهرة، من بحر الكامل:

هل ثَمَّ باب للنبي سواكمُ ... من غيركم من ذي الورى ريحانَتُهْ؟

تبّاً لطرف لا يشاهد مشهداً ... يحوي الحسينَ وتستَلِمْهُ سلامَتُهْ

فالزمْ رحاباً ضمَّ سِبطَ محمَّدٍ ... ما أمَّهُ راجٍ وعيقت حاجَتُهْ

وهذا الفقيه الشبراوي عبد الله بن محمد الشافعي (1091- 1172هـ) يقول من الخفيف ومطلعها:

يا نديمي قُمْ بي إلى الصهباءِ ... واسقنيها في الروضة الغنَّاءِ

إلى يصل موضع الشاهد:

وإلى المشهد الحسيني أسعى ... داعياً راجياً قبولَ دُعائي

يا بن بنتِ الرسولِ إنِّي مُحبٌّ ... فتعطَّف واجعل قَبولي جزائي

ورغم اختلاف الروايات بشأن الرأس الشريف، فإن المحب يجده حيث يهواه الفؤاد، ولذلك فإن زيارة المقام لها طعم متميز لا تتقاطع وجدانياً مع وجود الرأس في كربلاء، وكما أنشأ الأديب الكرباسي من مجزوء البسيط في تعدد مقامات رأس الحسين(ع):

إذا رُمتَ رأس الحسينِ عاشقاً ... فاقصُدْ فؤادي تجدهُ بارقاً

لا تبحثوا عنهُ منذُ فارقا ... طافوا بقلبي فظلَّ عالقا

قراءة من الداخل

على الرغم من التظاهرات المتقطعة في ميدان التحرير وسط القاهرة بين مؤيد ومعارض للوضع السياسي الجديد، فإن الأوضاع خارجه تبدو هادئة وأهلها في حركة دؤوبة، بل إن المشهد الحسيني والمرقد الزينبي شهدا حضورا مكثفاً وبخاصة في "الليلة الكبرى" في 26 رجب 1432هـ (28/6/2011م) احتفل بها مليونا مصري في مرقد السيدة زينب في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ مصر وبهذه الكثافة البشرية.

ورغم فترة العمل القصيرة والمكثفة التي استغرقت أسبوعا واحداً (19-25/6/2011م)، لكنها كشفت عن أمور كثيرة، ولعلّ واحدة منها هي رغبة المثقفين المصريين في التعاون المعرفي وتوفير المعلومة، وهذا ما لمسته من خلال لقاءات عدة مع أدباء وإعلاميين وسياسيين، وكشفته أكثر من خلال التعاون الميداني لشخصيات حكومية وغير حكومية، من قبيل: وكيل أول وزارة الإعلام الأديب أحمد جمال الدين سليم، والإعلامي ولاء مرسي صاحب امتياز جريدة أخبار العرب، والأديب والتربوي عادل بن سعد زغلول، وإمام مقام رأس الحسين(ع) السابق الدكتور الشيخ السعيد بن محمد بن محمد بن علي، ونجله البكر الشيخ عصام بن السعيد محمد علي، وغيرهم.

وكان لإمام المقام الحسيني الشريف وخطيبه الدكتور الشيخ محمد بن عبد المقصود حرز الله المولود في مدينة القليوبية سنة 1970م، حضور ودور مشهودان في هذا الجزء من مجلد تاريخ المراقد وذلك من خلال تسهيل عملنا أولاً، ومن خلال كتابته مقدمة له، وهي مقدمة بقلم من يقف خطيباً في مسجد الإمام الحسين(ع) فيكتب عن صاحب المقام الشريف فيرى أن مكانته في قلوب الناس لا تدانيها مكانة: (فغدا عليه السلام محبوب كل فرد ومثله الأعلى في الشجاعة والإيثار والتضحية والفداء)، فالإمام الحسين(ع) عنده محارب يحطم الفرسان تحطيماً، ولقد آثر الموت تحت ظلال السيوف: (قاتل مع قلّة من أنصاره جيوش يزيد وهو في العراء وفي غير حصن وعلى غير ماء، وقليل ممن عُرفوا بالشجاعة بل يكاد لا يوجد منهم من يقدم على ما أقدم عليه الحسين يوم كربلاء).

ووجد الدكتور محمد حرز الله أن هذا الجزء من الموسوعة جاء متكاملاً: (وقد أحسنت الموسوعة الحسينية بهذا الإخراج، العظيم الجهد الكبير، من التدقيق والتحقيق ورسم الصورة كاملة للإمام رضي الله عنه)، ولأن الدكتور محمد حرز الله قد لمس الجهد المعرفي للمؤلف ووقف عليه، ولذلك: (جاء الجزء السابع من كتاب تاريخ المراقد بالحديث الموضوعي والمنهجية العلمية في تتبع حركة الرأس الشريفة من كربلاء إلى دمشق ثم إلى عسقلان ثم إلى مثواه الأخير بالقاهرة بمصر وذلك على قوانين وقواعد البحث العلمي)، من هنا فإن: (المؤلف سماحة الفقيه الدكتور محمد صادق بن محمد الكرباسي، حفظه الله ورعاه، بهذا التدقيق والتحقيق العلمي يُكتب في ميزان حسناته، وأرجو الله أن يحشره مع الإمام الحسين(ع)  وكل قارئ ينتفع بهذه الموسوعة الحسينية الطيبة الغاية الواسعة المعتبرة).

وفي تقديري أن قراءة الكتاب تُقدم للقارئ عالماً أو متعلماً، فوائد جمّة، ولعلَّ أهمها في مجال البحث العلمي، هو الصبر في التنقيب عن المعلومة، والبذل في استحصالها، والتواضع للعلم، وهي سمات ضرورية في الإنتاج المعرفي الرصين.

الرأي الآخر للدراسات - لندن

صوت كوردستان: في أخر تصريح  ناري  نُشر في جريدة هولير اليوم هدد فيصل الدباغ المستشار الاعلامي للرئيس مسعود البارزاني عضوة في الاتحاد الوطني الكوردساني بالكف عن الادلاء بالتصريحات و ألا فأنه سيدمر عروشهم. يأتي هذا التهديد لفصيل الدباغ  بعد أن أتهمت ألاء الطالباني النائبة في حزب الطالباني  فيصل الدباغ  كونه بعثي قديم.  ويضيف الدباغ في تصريحة هذا بأن على ألاء الطالباني الكف عن  الادلاء  بالتصريحات و ألا فأن سيقوم بنشر معلومات عنها و عن أعضاء أخرين في حزب الطالباني لا يتصورها العقل. كما أعرب  المستشار الاعلامي للبارزاني عن أنزعاجة لتصريحات الاء الطالباني حول سرقة و بيع النفط  في أقليم كوردستان و طالبها بالكشف عن هؤلاء و الاطراف المتورطة بشكل أكبر فيها.  و يضيف الدباغ بأن الاء الطلباني لم يكن لها أي موقف للدفاع عن كوردستان.  تصريحات الدباغ تدل على أن الحزبين الكورديين الحاكمين لديهما الالمام و المعلومات الكاملة عن  عمليات الفساد و السرقات التي تجري في الاقليم و انهما يخفون تلك الجرائم عن الشعب.

تأتي هذة التصريحات في وقت يعلن فيها عن توحيد الادارات في اقليم كوردستان و منها الاسايش و الامن، كما تأتي في وقت صرح فيها مسؤول أخر في الاتحاد الوطني الكوردستاني بـأن علاقات الاتحاد الوطني و الديمقراطي الكوردستاني قوية جدا و على المالكي عدم التعويل على خلاف مزعوم بين حزبي الطالباني و البارزاني و لكن هذه التصريحات وكل المؤشرات تدل على أن هناك خلافا كبيرا بين الحزبين الحاكمين و أن الاجهزة الامنية للحزبين مستمرة في خطتهما في معادات بعضمهما البعض.

اضافة الى التلفيقات و الاكاذيب فأن الحرب الاخيرة بين القوى العراقية ستكشف الكثير من أسرار القوائم و القوى العراقية ايضا و كلما تم رفع الغطاء عن سر من الاسرار فأن هذة القوى تثبت للشعوب العراقية و للجماهير الكوردستانية مدى الفساد التي وصلت اليه نفس هذه القوى و الاحزاب.  ففي أخر خبر نشرته وسائل الاعلام تبين أن السيد نوري المالكي (حفظة الله و رعاه) على الطريقة الصدامية أعطى الى المسؤولين الكورد قائمة بأسماء 8 من أعضاء البرلماني العراقي على القائمة الكوردستانية من ذوي الشهادات المزورة و لكن قائمة التحالف الكوردستانية لم تحقق في شهاداتهم المزورة و لم تعاقبهم على فعلتهم و لم ينشروا حتى أسمائهم.  المالك الحزين  قام بنشر هذة المعلومة الان كي تذوب و تضيع في نهر الفساد الحكومي و الحزبي.  و هنا يحق للشعب أن يرفع الغطاء عن أسماء هؤلاء البرلمانيين الثمانية و غيرهم لان الذي يزور شهاداته سيزور كل شئ و يبيع وطنة من أجل المال و الكراسي كما نراه جليا هذة الايام حيث تحول العراق الى سلعة للبيع في سوق النخاسة في ايران و تركيا و السعودية و دول الخليج.

http://www.hawlati.co/babetekan/18073 

شفق نيوز/ توجه رئيس وأعضاء اتحاد مصدري ومستوردي إقليم كوردستان العراق، الثلاثاء، إلى إيران لتوقيع اتفاقية التعاون المشترك مع غرفة التعاونيات في إيران بهدف المشاركة في مؤتمر دولي اقتصادي يعقد في طهران الصيف الحالي.

وقال مصطفى عبد الرحمن رئيس الاتحاد للصحفيين بضمنهم مراسل "شفق نيوز" قبيل مغادرته لإيران إنه "بدعوة رسمية من اتحاد غرف التعاونيات في جمهورية إيران الإسلامية سنتوجه اليوم إلى طهران لإجراء لقاءات مع العديد من الغرف التجارية في إيران".

وأضاف أن الوفد الكوردي سيبرم اتفاقية اقتصادية مع غرف التعاونيات الإيرانية خلال زيارته التي تستمر لمدة ثلاثة أيام.

وتابع عبد الرحمن قائلا إن "الهدف من توقيع مذكرة التعاون المشاركة في اكبر معرض تجاري دولي من المقرر إقامته في شهر تموز القادم في العاصمة الإيرانية طهران، وناهيك عن تقوية العلاقات التجارية بين إقليم كوردستان وإيران".

وأشار إلى أن الوفد الكوردي سيناقش مع الغرف التجارية الإيرانية خلال هذه اللقاءات مع الطرف الإيراني المشاكل والمعوقات التي تعيق الحركة التجارية في النقاط الحدودية بين الطرفين".

ولإقليم كوردستان علاقات اقتصادية جيدة مع إيران وفي المحافظات الكوردية الثلاث العديد من الشركات الإيرانية المستثمرة.

ولإيران قنصلية في اربيل.



أصدرت محكمة تركية، الثلاثاء، حكماً يقضي بتعريف عناصر حزب العمال الكردستاني بالمقاتلين بدلاً من "إرهابيين"، كما قضت بعدم تجريم الذين ينادون زعيم الحزب بـ"السيد".

وذكرت صحيفة كولان التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني أن "المحكمة العليا التركية حكمت، اليوم، بتعريف مقاتلي حزب العمال الكردستاني على أنهم مقاتلون وليس إرهابيين".

وأضافت الصحيفة أن"الحكم يقضي بعدم تجريم الأشخاص الذين ينادون زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان بالسيد"، مشيرة إلى أن "قاضي المحكمة استند في حكمه إلى الأحكام الصادرة عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والتي لا تقر بتجريم استخدام لقب السيد مع اسم الزعيم الكردي حيث تعتبره إجراء غير دستوري".

وكانت الإشارة لـ"السيد أوجلان" في تركيا يعاقب عليها القانون، حيث تعتبره السلطات لقباً ينطوي على الاحترام.

وكانت محكمة تركية قضت العام 2007 بالسجن لمدة ستة أشهر على أحمد ترك زعيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي، لأنه أشار في حديثه إلى زعيم المتمردين الكرد المسجون عبد الله أوجلان بكلمة السيد.

وبدأت في منتصف ثمانينيات القرن الماضي مواجهات مسلحة بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي حيث أخذ الحزب المواجهة المسلحة سبيلاً لتحقيق حكم ذاتي لكرد تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون، بحسب مصادر غير رسمية، وتفيد مصادر حكومية تركية أن الصراع بين الجانبين المتواصل منذ سنوات، خلف أكثر من 40 ألف قتيل من الطرفين، فضلاً عن تدمير مئات القرى وتهجير آلاف الأسر.

وشهدت الأشهر الأربعة الماضية تصاعداً في وتيرة المواجهات بين عناصر حزب العمال الكردستاني والجيش التركي قرب الحدود المشتركة مع العراق، بعد وقف إطلاق النار من جانب الـPKK لأكثر من مرة خلال العامين الماضيين.

وأسس عبد الله أوجلان حزب العمال الكردستاني (PKK)عام 1978، وألقي القبض عليه عام 1999 في كينيا خلال عملية مشتركة بين قوات وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) ووكالة الاستخبارات الوطنية التركية (MIT)، وتم نقله بعدها جواً إلى تركيا للمحاكمة بطائرة خاصة وحكم عليه بالإعدام ثم تم تخفيف الحكم إلى السجن مدى الحياة.

يذكر أن أوجلان أكد، في(27 حزيران 2011)، في تصريحات نقلها محاموه أن لقاءات جمعته بوفد رسمي يمثل الدولة التركية في سجن جزيرة امرالي، وأبلغه بأن وقت الكلام قد انتهى وحان وقت التطبيق العملي، مشدداً أنه على الحكومة التركية اتخاذ القرار، إما حل القضية الكردية على أساس دستوري ديمقراطي أو الحرب الشعبية الشاملة.
السومرية نيوز/ أربيل

السومرية نيوز/ نينوى
اتهمت قائمتا نينوى المتأخية، وعشتار في مجلس محافظة نينوى، الثلاثاء، أعضاءً بالمجلس بعرقلة أعمالها وعدم تسليم مهام اللجان لهما، ولفتت إلى أن هذه الخلافات بين الأعضاء أدت إلى مشاكل ومشادات كلامية وصلت لدرجة إشهار السلاح بوجه بعضهم البعض.

وقال بيان مشترك صدر عن نينوى المتآخية، التي تمثل الكرد وعشتار وتمثل المسيحيين في المحافظة، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، "فوجئنا، ولمسنا عدم تعاون بعض أعضاء مجلس محافظة نينوى ومحاولتهم عرقلة مشاركتنا في عمل المجلس بشكل متعمد، بعد أن قادوا هم المجلس السنوات الثلاث الماضية دون تحقيق العدالة في توزيع مبالغ ميزانية تنمية الأقاليم على مناطق المحافظة"، بحسب قوله.

وأضاف البيان إنه "مضى اربعون يوماً على على انتخاب رؤساء جدد للجان المجلس، فيما يماطل رؤساء اللجان السابقين في تسليمها"، لافتاً إلى أن "هذه التطورات داخل المجلس أدت إلى إثارة مشاكل ومشادات كلامية بين بعض الاعضاء، وصلت إلى حد إشهار السلاح بوجه أحد اعضاء قائمة المتآخية".

وحمل البيان رئاسة مجلس محافظة نينوى"مسؤولية تلك التطورات"، مهدداً بـ"اتخاذ موقف آخر في المستقبل القريب اذا لم تحل هذه المشاكل".

يشار إلى أن مشادات كلامية حدثت مؤخراً بين بعض أعضاء مجلس محافظة نينوى وصلت إلى حد إشهار أحد الأعضاء العرب السلاح بوجه عضو آخر من قائمة المتآخية الكردية.

وكان أعضاء "عرب" بمجلس المحافظة قد اعترضوا بشدة على إعادة توزيع المهام داخل المجلس وإناطة مسؤوليات إلى القائمة "المتآخية الكردية" التي حلت ثانية في الانتخابات الماضية، قبل أن تقاطع المجلس طيلة السنوات الثلاث الماضية بسبب استئثار القائمة الفائزة وهي الحدباء بكافة مناصب الحكومة المحلية.

وشهدت محافظة نينوى، ومركزها الموصل، نحو 405 كم إلى الشمال من العاصمة بغداد، خلافات سياسية بين الكتلتين الرئيستين بمجلس المحافظة، الحدباء يقودها العرب، 19 من أصل37 مقعدا يتألف منها المجلس، وكتلة نينوى المتاخية بقيادة الكرد 12 مقعدا

كشف عمار الاشيقر أبن شقيق رئيس التحالف الوطني ابراهيم الاشيقر الجعفري عن تفاصيل عملية الاعتداء عليه من قبل مقربين لرئيس الوزراء نوري المالكي في محافظة كربلاء .

وروى عمار الاشيقر لوكالة كل العراق [أين] تفاصيل الحادث " اثناء مروري بسيارتي في أحدى شوارع محافظة كربلاء وبعد حدوث مضايقة مرورية مع أحدى السيارات المدنية استوقفتني بطريقة مخيفة ونزل أحد الاشخاص منها تبين فيما بعد انه أبن شقيقة رئيس الوزراء نوري المالكي المدعو [مرتضى عبد الحسين] وانهال علي بالشتم والكلام النابي و هددني بالضرب بواسطة عصا كهربائية وبعد اتصالي بالشرطة تم احالتنا الى مركز شرطة النصر في حي سيف سعد وسط كربلاء ".

وأضاف " وبعد اتصال [عبد الحسين] هاتفياً باقاربه وبلغهم عن الحادث جاء الى مركز الشرطة كل من اخوه ويدعى [أبو عبد الله] وعمه [قاسم منظر] والغريب في الأمر انهم دخلوا الى مركز الشرطة وبحوزتهم مسدساتهم الخاصة كما أنني لاحظت ضباط شرطة المركز تعاملوا بخشية مع هؤلاء حتى طلبوا منا بان تحل القضية ودياً ولكن لم يكتفي المعتدين ضدي بذلك وارادوا ان يلفقوا لي تهمة الاعتداء وهددوني بانهم سيفعلوا ما يفعلوا بي وعندها اتصلت هاتفياً بوالدي والذي هو شقيق عمي ابراهيم الجعفري ".

وأشار الاشيقر الى " انه وبالفعل استجبنا كطرفين متخاصمين على حل المسألة ودياً ودعونا أي اقارب المالكي للحضور الى منزلهم كرد اعتبار لنا ونحن وافقنا على ذلك وهذا الكلام حصل امام منتسبي الشرطة ".

وتابع " وبعد ذهابنا برفقة والدي ووجهاء من عائلة الاشيقر ووفد من العتبة الحسينية تلبية لدعوة اقرباء المالكي وأخذنا معنا حلوى لكنهم رفضوا استقبالنا واستوقفونا طويلاً امام دارهم ورجعنا وفي اليوم التالي اتصلوا بنا هاتفياً وطلبوا منا زيارتهم وبخلاف ذلك قالوا اننا سنفعل بكم ما نفعل وبصراحة رفض والدي هذا التهديد وابلغهم رفضه لهذا التهديد ".

واستطرد بالقول " وفي عصر يوم الجمعة الماضي لاحظت سيارة نوع [كيا] صالون حديثة بيضاء اللون وتحمل لوحة بالرقم [177 العراق- بغداد] تسير ذهاباً واياباً أمام منزل والدي وقد ابلغت والدي بالامر وقلت له من المحتمل ان هذه السيارة تعود لاقارب المالكي المتخاصمين معهم ويريدون الانفراد بي لاغتيالي او ماشابه لكن والدي استبعد ذلك وبعد خروجي في تمام الساعة العاشرة و[40] دقيقة مساءاً من المقهى الموجود في منطقتنا متوجهاً الى منزلي شاهدت نفس السيارة التي كانت تمر من امام منزل والدي عصراً واقفة بالقرب من النهر القريب من داري ".

وبين " وعندما توجهت الى منزلي وكان الطريق معتم نزل عدد من الاشخاص من ثلاث سيارات ارجح انها رافقت السيارة البيضاء فيما بعد وانهالوا علي بالضرب المبرح بوجهي ومختلف انحاء جسمي وذلك بالهراوات والعصي وكسروا احد اسناني وحاولوا اختطافي لكن تجمع الناس حولي منعهم من ذلك على الرغم من اطلاقهم اعيرة نارية لتخويفهم ".

ولفت الى " انه وبعد تقديمي شكوى في أحدى محاكم كربلاء ضد هؤلاء رفض قاضي المحكمة التوقيع على أمر القاء القبض خوفاً من هذه الجهات المتنفذة والتي استطاعت بالفعل هذه الجهات ان تقلب القضية ضدي وتم اصدار مذكرة القاء قبض بحقي ".

واختتم عمار الاشيقر ابن شقيق رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري بالقول " اود ان اوضح ان الدكتاتورية في العراق عادت من جديد ولكن بقناع وبوجه آخر في ظل وجود هكذا ممارسات وان الشعب العراقي قد خدع ببعض الجهات السياسية وهذا ما عززه لي خلال لقائي باحد المسؤولين في مكتب رئيس مجلس محافظة كربلاء محمد الموسوي بان هناك جهات نافذة مهيمنة على ادارة محافظة كربلاء ولا تلتزم بالقانون .

shatalarab

إنّ المتتبع لمسيرة المجلس الأعلى منذ عام 2003، وليومنا هذا يعرف جيداً انه هو من وضع أساس بناء الدّولة في العراق الجديد وهو المبادر لحل الأزمات التي تعصف بالبلاد الداخلية والخارجية منها وهو صاحب المبادرات السلمية وهو من يدعو للحوار لحل المشكلات التي تفتعلها بعض الإطراف التي تريد أنّ تهدم ما تحقق من نجاحات في العملية السياسية.
إنّ جميع المبادرات والأوراق التي طرحت لحلحلة الأزمة السياسية تحمل المبادئ  ذاتها التي أطلقها سماحة السيّد عمّار الحكيم مسبقاً، ومع ذلك يقول السيّد الحكيم في احد تصريحاته ( خذوا مبادراتنا وأطلقوها باسمكم ... المهم أن تنتهي معاناة الشعب العراقي ).
فمواقف المجلس الأعلى التي تترجم على للسان سماحة السيّد عمّار الحكيم في أكثر من مناسبة ،إنّها دليل على حرصه على وحدة العراق من خلال تصريحاته المتكررة، وتطبيقها على أرض الواقع فزيارات السيّد الحكيم للمحافظات الشمالية مثل الموصل وغيرها كزيارته للبصرة في الجنوب فهي تحمل نفس الحرص على مصالح وحقوق أيّ عراقي، ففي كلمة لسماحة السيّد الحكيم يقول فيها ( إنّ قوة الشيعي من قوة السني وقوة العربي من قوة الكردي والتركماني والشبكي وقوة المسلم من قوة المسيحي والعكس صحيح) .
يسعى المجلس الأعلى دائماً لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين، وحثهم بالابتعاد عن التصريحات المتشنجة، وتبادل الاتهامات والتنازل عن مطالبهم الفئوية والحزبية الضيقة ،وتغليب مصلحة المواطن، وتغليب لغة الحوار، وتطبيق الاتفاقات المبرمة وفق الدستور، وتصفير الأزمات الداخلية والخارجية، والابتعاد عن الصراع، والتزاحم على السلطة، ومعالجة مشاكل الشعب.

 

يحاول وزير النفط عبدالكريم لعيبي في حكومة دويلة المالكي بوضع الحصار الأقتصادي على مدن أقليم كوردستان بكل وقاحة , بكل تأكيد هذا القرار بتوجيهات الباشا , وإلا مامعنى أصدار تعليماته بمنع أرسال الوقود ( البنزين ) الى الأقليم , وبأي حق ؟ . ثم يتدخل رئيس الجمهورية مام جلال طالباني ويتوقف القرار وقتيا ً لشهر كامل , كأن الأقليم يتوسل من الحكومة المركزية , رغم أن ذلك مخالف دستوريا ً وأخلاقيا ً ضاربين عرض الحائط جميع الأئتلافات والتعهدات . رغم ان ذلك لاتأثير له ولاقليم كوردستان موارد نفطية تكفي بالغرض في الوقت الحاضر.      

 

يعتبر القرار شخصي من الباشا ووزيره , وورق ضغط على الأقليم وحكومة الأقليم من أجل التنازل لطلبات الباشا , وورقة خاسرة مقابل اجتماعات الرئيس مسعود  بارزاني مع القيادات السياسية . وزيارة القيادة والحكومة الكوردية الى تركيا , عكس العلاقات المتوترة بين الحكومة المركزية وحكومة تركيا وحرق العلم التركي في مدينة البصرة بعد مظاهرة أحتجاج مدبرة ومكشوفة المعالم .

 

الحكومة المركزية بقراراتها الدكتاتورية مؤشر خطير لتصعيد الأزمة بين الطرفين , وتعاند الكورد والأطراف الأخرى وتحارب الديمقراطية والتعبير عن الرأي , وترسل العراق الى الهاوية , تطالب الأطراف العمل بالدستور وفي نفس الوقت هم يعملون ضد الدستور وهناك مواد دستورية لم تنفذ رغم سنوات وسنوات , وهناك قوانين عالقة , واتفاقيات مجمدة . ثم يخرج علينا عنتر من عنتريات الباشا ويهدد مثل رجال المافيا ويقول , لو سقطت حكومة المالكي سوف تحترق العراق , يعني هم يعترفون من الأن أن العراق الى الهاوية وجهنم وبئس المصير بعقليتهم المريضة . وزرع الانشقاق بين الاطراف .  

 

حكومة الباشا يقلد قرارات النظام البعثي النازي ايام زمان ضد الكورد , هذه النوع من السياسية , سياسة فاشلة , لآن العراق بصورة عامة واقليم كوردستان بصورة خاصة , غير عراق دكتاتورية صدام , والتقليد غير ناجح وغير وارد ة , والناس كانوا يخافون  الدكتاتورية والظلم والاعتقال والاضطهاد , لكن تاريخ اسود وسافل ولت بلا رجعة , واليوم نعيش في عراق ديمقراطي وفيدرالي . لكن هذه القرارات فردية ودكتاتورية النزعة نابعة من حقد وكراهية وخوف من ضياع الكراسي , ولهذا نسمع بين الحين والاخر اطلالة الحاشية الباشوية يتملقون للباشا ويمجدون افعاله واعماله الخائبة , ويتهجمون على الاخرين بسبب او بدون سبب .

 

للتأريخ وأنصاف الحق , اقول أرحموا وأنصفوا شعب العراق  عامة  , ويكفيهم قرن من الزمان , حروب ودمار وحصار وانشقاق واختلافات , عودوا الى الدستور وحكم العدالة والبرلمان , وحافظوا على وحدة العراق ووحدوا الكلمة من أجل الوطن , ولاتعطوا الفرصة لتمزيق العراق , حاولوا وحاولوا بالحوار والنقاش دون الضغط والنرفزة والتصعيد الاعلامي الخائب , لآنكم لستم وحدتكم في الساحة , ولاتعرضوا الاخرين لآتخاذ قرارات تضر بالعراق وشعب العراق . حاولوا التوازن في علاقاتكم مع دول الجوار وعدم الانجرار وراء الاحداث الاقليمية على الدول الاخرى . حافظوا على قراراتكم ونفذوا وعودكم من اجل استقرار العراق .

 

 

الثلاثاء, 22 أيار/مايو 2012 21:59

ما شكل الحكومة.. الآن؟- عبدالمنعم الاعسم

لم استطع الاجابة عن سؤال فاجأني به مراسل لاحدى القنوات الفضائية قائلا: ما شكل الحكومة العراقية الآن؟ ولما لاحظ حيرتي،  وترددي في الاجابة،حاول ان يسهّل علي الجواب، قال: هل الحكومة موحدة، ام هي منشقة، ام هي معطلة ولا بصمة لها على ارض الواقع؟ ثم اطلق آخر اسئلته المحيّرة: أعني، هل هناك حكومة قائمة، فعلا، تجتمع وتتخذ القرارات المصيرية وتدير شؤون البلد وتضبط اداراته؟.

حتى اللحظة التي اكتب فيها هذه الكلمة، لم يكن لدي جواب محدد، فلا استطيع ان انفي وجود حكومة، لها هياكل ووزارات ورئاسة، وأعرف ان لا احد من الدول طعن في وجودها، او كتلة من الدول، او مرجعية دولية او اقليمية تشككت في شرعيتها، وهي فضلا عن ذلك تستند الى دستور لم يرخص حلها، والى برلمان لم ينه تفويضه لها، حتى اللحظة.

كما لا استطيع ان اؤكد وجود حكومة بالمعنى الاكاديمي، المتعارف عليه بين الدول، فهي متشظية بالطول والعرض. اركانها لا يشاركون رئيسها منهجه وسياساته، والكثير من وزرائها يتلقون شكل مواقفهم، وحتى ادارتهم لمرافقهم، من رؤساء كتلهم، وليس ثمة حكومات اعضاء كثيرة في الامم المتحدة (كما هو حال الحكومة العراقية) ترسل الى العالم وجيرانها رسائل متناقضة عن اوضاعها، فقد اصبح معروفا، كما قال زميلي المراسل، انك اذا اردت معرفة ما يجري في العراق فان عليك ان لا تكتفِ بمطالعة مسؤول واحد، فان لكل مسؤول جواب ولكل منهم رؤيا.

لست بصدد تشريح الجسد العليل للحكومة لتسمية المسؤول عن عللها وشللها، ولكن، من المهم هنا، الاعتراف بان هذه الحكومة لا تعدو عن هيكلية (دستورية. نعم، ولكن) مفرغة من شبكات وموجبات وسياقات العمل الحكومي، وان سياساتها المفصلية وقراراتها الاكثر مساسا بالسياسات العامة (وهذا ليس اتهاما او تجنيا) تدار من غرف موازية وعبر مفاتيح شديدة التعقيد والخصوصية، وبمعنى ما ان هناك حكومة اخرى من المستشارين والمقربين تتولى ادارة عجلات الدولة المشلولة في الاصل، فيما يواصل وزراء الكتل المتصارعة دوامهم اليومي مثل بقية الموظفين باستثناء طوابير الحمايات التي تشق لهم الطريق الى مكتاتبهم.

قال لي زميلي المراسل: بالامس سألت مسؤولا مهما عن شأن يتعلق بصلب وظيفته، فلم يقدم لي جوابا شافيا واكتفى بالقول: إسأل غيري، لكن ارجوك لا تخبر احدا انني لم اجبك عن هذا السؤال، واضاف زميلي في الختام: الحكومة العراقية غير موجودة، لا تزعل، واضاف ضاحكا، لكنها تفكر كثيرا في ان تكون موجودة، وهذا في صالحها إذا ما اعدنا مقولة ديكارت: انت تفكر، فانت موجود.

 ***

“ تبا لسطحية سكنت عقول البشر”.

                               شكسبير

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

      لاتذهبوا بعيداً هذا العنوان غير مسروق (والعياذ بالله) من   الطيب الذكر والصيت المؤلف الامريكي (ديل كارينيجي ) صاحب المؤلفات الشهيرة في الأمل والتنمية البشرية وتطوير الذات الانسانية مثل (دع القلق وإبدأ الحياة) و(فن الخطابة) و(فن التعامل مع الناس) و(اكتشف القائد الذي بداخلك) والعديد من المؤلفات . وقـد تُرجمت اعماله إلى عـدة لٌغـات وانتشر بشكل واسع في العالم العربي والإسلامي .

والرجل      لم ينج من العرب ، رغم شهرته التي ملئت مشارق الارض ومغاربها وحب ملايين القراء لكتبه .  راح البعض  يسرق مؤلفاته وياريت سرقة وبس ، يمسخوها ويقطعوها على هواهم بدون رحمة ، ويحصدون منها ملايين الدولارات وينسبوها بعناوين جديدة . والقراء فرحانه بيها ويا غافل إلك الله والرجل في ذمة الخلود وسيقاضيهم يوم الحساب يوم لاينفع مالا ولا بنون .

 لا مو بس هاي . يتعاركون عليها ومَن يسرق مَن واختلط الحابل بالنابل         ، والساتر الله بس لايكفروننا وكانه هذه   المسروقات مقدسة  .

ونذكر على سبيل المثال لا الحصر قضية واحدة . الشيخ  (عائض القرني) مؤلف كتاب     )لاتحزن) مع السيدة (سلوى العضيدان) مؤلفة كتاب (هكذا هزموا اليأس) وبعد أخذ ورد ومحاكم ورد مظالم     حكم على الشيخ بغرامة 30 الف ريال سعودي للحق العام و300 الف ريال ايضاً سعودي للسيدة صاحبة الدعوى ، والف عافية على قلب الذي كسب القضية  وحلالا زلالا       . وكان الأولى بالشيخ ان لايقترب من هذه اللعبة والملايين السحت التي  جمعها من كتابه (لاتحزن) ويتبرع بها الى الصومال او المجاعة في افريقيا مثل ما يفعل الغرب الكافر .     

 كثيرون من مسخ ونسخ كتب ومؤلفات (ديل كارينيجي)   بالعشرات شرقا وغربا حتى دون ذكر للمصدر وكاتبه لامن بعيد ولامن قريب . من باب الأمانة العلمية والأخلاقية والأدبية . ولانطيل  ونخرج عن الموضوع .

نرجع للعنوان (دع الحكومة وإبدأ الحياة) يردده معظم العراقيين في الداخل والخارج وكلما أهاتف صديق اوقريب  او التقي بأي عراقي في أي مكان من العالم الذي أصبح قرية صغيرة حقاً . وبعد السلام

-       إشلونك إشلون الاحوال إن شاء الله بخير

-       الحمد لله على كل حال  .

  الطامة الكبرى . ندخل بالسياسة من حيث لانحتسب ما أدري شلون ؟! وليش ؟! ونبدأ بتوصيف الحال وننتهي بالمحال (الحكومة) !!! .

 لكن معروفه نحن شعب مسيس من ألراس الى أخمص القدمين وللتاريخ شواهد وهذا موضوع طويل وشائك ، ومن يجي ذكر الحكومة تكون الإجابة

 * دع الحكومة وخلينا بحالنه يامعود .

 * يمعود انسى .. الحكومة .. هذولة شفادونه كلمن وحزبه وعشيرة  من الله ....

والبعض كمن يمسه تيار كهربائي من الخط الوطنى  مو من  المولدات الكهربائية ، ويصعد الضغط عنده ، ويتكهرب من كلمة (حكومة) وينقلب راسا على عقب . ينصرع ويسقط ارضا

* أرجوك لاتذكرني بالحكومة آنه مادخلني لامن بعيد ولامن قريب ولاتذكرني بيها .

هذا الشعور الأكثر من سلبي والناقم ازاء الحكومة ونظرت الشعب العراقي الى الحكومة بريبة وحقد وعدم اطمئنان عبر عقود طويلة وذلك لاإنعدام الادارة والمؤسسات للدولة واختصرت في الحكومة (السلطة) . وليس ادارة تسعى لخدمة الشعب بل سلطة تقمع وتتعالى على عباد الله وخلق الله . مما جعل البعض يفقد الثقة  بها تماما

أمر محزن وخطير . يرفع المواطن ثقته بكل الادارات ومؤسسات الدولة لحد الذم والتشهير وعدم الأطمئنان . وحكومتنا الديمقراطية باقية تصول وتجول غرباً وشرقاً وتسيطر على كل ثروات البلد دون رقيب ولاحسيب فمن أين تحصل الحكومة على الشرعية اذا الشعب لايريدها ولايطمئن اليها ولاتمثله بأي شكل من الأشكال ولم تؤدي الغرض الذي جاءت من أجله . إن أي حكومة في العالم وظيفتها الأمن والخدمات وهي أولى الاولويات لها  . ومعاقبة المخالفين وحماية الافراد والاملاك الخاصة والعامة . وما شاء الله الخدمات بالعراق سبع نجوم والأمن مستقرجداً جداً . فمعظم مساكن الفقراء مفتوحة الأبواب والشبابيك . والهواء يلعب لعب وكلمن حاط  بطانيات بدل الأبواب المتعارف عليها لو كارتون على الشبابيك بدل الزجاج ، والنوم بالمقابر بأمان لان الناس ما عادت تخاف الخرافات من الجن مهما كان لونه احمر ازرق بنفسجي ولا لموني لان إلي شايفينه من المسؤولين بالحكومة والدوائر الحكومية وحمايات المسؤولين فاق على خرافات وقصص الجان . حكومة لاتخذ منهم حق ولاباطل  وناس تطارد ناس مثل العفاريت ، كما يروى لنا  ونحن صغار أيام زمان ، هذه حالنا نعيش في بلد يملك ثاني إحتياطي نفط بالعالم وثروة بشرية معطلة أو مغيبة اصلاً

وعلى رأي امرأة بلغت من العمر عتيا في إحدى القنوات الفضائية في برنامج الناس والمايكرفون

 *  وآه حسره .. على أيام زمان الناس بكَلوبها رحمة مو مثل هل الأيام واحد يأكل الثاني بدون رحمة !!!!!

ولاادري إذا شملت هذه المرأة الطاعنة في السن باجتثاث البعث المقبور بعد هذه المقابلة  ؟   

والحال والأحوال صارت مرعبلة من سيء الى أسوأ ، عشرة سنوات عجاف واحد يذبها على الثاني ويمته تخلص سالفة الحكومة .. وتشكلت الحكومة ونفرطت الحكومة ، وأسحب الحكومة ورجع الحكومة ، وحكومة تصريف وحكومة بالوكالة ، وحكومة ظل وحكومة اشباح ، وعَله هل رنَه طحينج ناعم وماكو كُل قبض

وصارت الحكومة هي أكبر مصدر للقلق والقلاقل للمجتمع ومكوناته وطوائفه بدل ان تكون المظلة التي تحمي المجتمع والجميع وتسهر على مصالح البلاد والعباد بكل شرف وامانة مهما كانت المخاطر داخلية أو خارجية  . واصبح كلمة حكومة مرادفة للقلق . والقلق حسب رأي علماء النفس  يسبب الامراض والخوف والفشل وهذا ما حاول ( ديل كارينيجي ) تأكيده في اغلب مؤلفاته. ومعالجة القلق والتخلص منه من أجل التفكير والتقدم . لكن العراقييون عرفوه بالتجربة والمعايشة مع الحكومات المتعاقبة لذا رفعوا شعار (دع الحكومة وإبدأ الحياة) منذ زمن بعيد .

وبعيداً عن الحكومة ومكونات الحكومة اسأل الله ان يغفر ذنوبنا وأخطاءنا جميعا  ويسدد خطانا. ونسألكم الدعاء

  ودعاء المظلوم على الظالم مستجاب عند رب العالمين 

اللهم لقد أراني قوته علي ، فأرني قوتك عليه

والى ان تطلعنة إمراة عجوز عتيا او شابة متزوجة او عانس الامر سيان بشرط غير مشمولة بالمحاصصة ولا الاجتثاث  ولا التوافقية وتدعوا لنا على الحكومة

(إلهي ماهمتني الحكومة ومن وراءها .. ولاكن همني صبرك على الحكومة )

وفسروها شلون ماتريدون بالعربي لو بالعراقي  بعيدا عن الكتل السياسية البطرانه وفقهائها الضالعين في تشكيل الحكومات مهما تبرئوا منها وهرولوا بعيدا عنها .

 

                                      عباس داخل حسن

   هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.      

     

 

     ربما يعتقد البعض ان الديمقراطية هي مجرد تداول للسلطة من خلال صناديق الاقتراع، وهي ممارسة تجري كل اربع أو خمس سنوات لاستبدال رئيس أو مجلس نواب وما إلى ذلك من استبدال هياكل الدولة الإدارية، أو أنها جرعة دوائية أو قرار تنفيذي من جهة عليا في مجتمعات ما تزال تأن تحت نير الأمية والقبلية والانتماء المناطقي، متوارثة سلوكا شموليا عبر حقبة قد تمتد لمئات السنين من الثقافة الأحادية والتسلطية ابتداء من التربية داخل الأسرة والمدرسة والعشيرة، وما يكتنفها من غياب شبه كامل لمفهوم المواطنة وسيادة مفاهيم الانتماء العشائري والمناطقي أو الديني والمذهبي وهيمنة فكرة العشيرة والشيخ والأغا والعبودية بأي شكل من أشكالها.

 

        وربما أيضا تقود صناديق الاقتراع والية الانتخابات حزب ما أو شخص ما إلى دفة الحكم ليمارس بعد أشهر أو سنوات تلك الثقافة المتكلسة في مفاصل سلوكه، فيتفرد تدريجيا ويكثف حوله وعاظ السلاطين من الضعاف والانتهازيين، الذين يصنعون منه طاغوتا جديدا بلبوس ديمقراطي، تشرعنه صناديق الاقتراع التي امتلأت هي الأخرى ببطاقات الود العشائري أو الطائفي أو الديني، بعيدا عن أي مفهوم للمواطنة التي ترتقي على كل هذه الانتماءات لتمنح الوطن هوية الانتماء الخالص.

 

     إن اخطر ما يواجه الربيع العربي اليوم بعد اختراق حاجز الخوف وإحداث التغيير في شكل الهيكل الإداري للدولة، هو محاولة تلك القوى الراديكالية استخدام قطار الديمقراطية وآليات تداول السلطة، للنفوذ إلى مفاصل الحكم والبدء بصناعة الدكتاتورية المشرعنة باليات الديمقراطية في مجتمعات اقل ما يقال عنها أنها ما زالت متخلفة في معظم مناحي الحياة إن لم تكن في جميعها، وأنها لم تنجح في بلورة مفهوم سامي للمواطنة لدى سكانها الذين ما زالوا يسألون الفرد عن دينه ومذهبه وعشيرته وربما حتى عن مقدرته المالية، بعيدا عن أي سؤال يتعلق بإمكانياته العلمية أو الثقافية أو الأدبية أو الاجتماعية أو السياسية، وحتى لو حصل ذلك فان التزكية الأساس ما تزال محكومة بالثلاثي المتكلس الدين والمذهب والعشيرة وفي بلدان المكونات العرق والقومية؟

 

     ويبدو إن المواجهة قد بدأت فعلا بين القوى الديمقراطية التي تعتمد المواطنة أساسا في ممارستها وبين القوى التي تعتبر الديمقراطية سلما لارتقائها دفة الحكم وتنفيذ برامجها الشمولية من خلال تهييجاتها الدينية والمذهبية تارة والعشائرية والقومية تارة أخرى كما يحصل الآن في مصر وليبيا وتونس والعراق وإيران ولاحقا في اليمن وسوريا وغيرهم، مما يهيئ لحقبة جديدة من الدكتاتوريات المشرعنة باليات الديمقراطية التي ستحول هذا الربيع إلى صقيع آخر.

 

     إن غياب مفهوم متحضر ومدني للمواطنة سينتج ديمقراطيات عرجاء لا تقل تخلفا عن تلك التي استخدمتها أنظمة الحزب الواحد والزعيم الأوحد في الدكتاتوريات الشعبية!؟

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

  

إن الظروف المتقلبة التي يمر بها العراق والتي مر بها مع وبعد الاحتلال دفعت الكثيرين ذوي النفوس الضعيفة الى التلاعب بمشاعرالشعب المسكين الذي طالما كان الضحية الوحيدة لألاعيب الأنتهازيين وتجار الحروب الذين لايوجد في قاموسهم شيء إسمه شعبُ أو وطن(هذا إذا كان لديهم قاموس أصلاً) ووصل الحال في بعض الأحيان الى إتهام أقرب المقربين بتهم خطيرة لالشيء سوى لكسب ثقة الأسياد وولات النعمة ،أما الهدف الآخر هو لإلغاء الآخر الذي يسبب له المشاكل ويقف في وجهه وهذا المبدأ أصبح ضرورياً لحد انه وصل الى درجة المؤهلات الأساسية للنجاح وصعود السلم الذي يؤدي الى القمة في كل شيء سواء ان كان في مجال السياسة أو الشهرة أو التجارة،وهذه كلها أصبحت سهلة جداً في هذه الظروف المناسبة حيث غياب القانون والنظام.إن هذا الوباء الخطير لم يقف عند السياسيين المتذبذبين وتجارالحروب فحسب بل إنه إمتدّ وإنتشر ليصيب أكبر عدد ممكن من الذين تتوفر فيهم ظروف تساعد على بقاء الفيروس لأطول فترة ممكنة في أجسادهم العفنة!.وبما أن(بعض الشيوخ)أُصيبوا بهذا الوباء أو كانوا يحملون الفيروس أصلاً فقد شاركوا في هذه الجريمة بقوة عكس البعض من أقرانهم الذين كانوا ومازالوا يقفون بكل جرأة وضمير حيّ مع شعبهم دفاعاً عن الوطن والمواطن(مهما كانت توجهاته أوعرقه أو دينه أو مذهبه)ولازالوا ينظرون الى الوطن وطن والشعب شعب والعدو عدوّ! ...للأسف ياشيخ كنت أظن أنك من الفئة الثانية!. لكن تبين أن العكس هو الصحيح تماماً لأنك أصغر من أن تكون شيخاً ولأنك بعت كل شيء حتى(الشيخة!)لتبرهن أنك سياسي صغيرلايحل ولايربط! وكل همك هو أن تظهر في نشرة الأخبار (التي مل منها المواطن) لتتباكى على الوطن والمواطن!...لاياشيخ لاأُشبهك أنا لأنك في الوقت الذي كنت تجتمع مع المحتل في قصوره أوقصورك الفخمة وبتهوية مركزية كنت أقف تحت أشعة شمس آب أمام هذه القصور لعلني ألتقي بأحد المسؤولين منهم لإنقاذ أحد المواطنين الأبرياء من المعتقل لأني لم أكن لاشيخاً ولامسؤولاً بل لأنني كنت(نائباً لرئيس رابطة حقوق الأنسان في العراق)وأعتقد إن هذا الاسم يستفزك وأمثالك! لأنك تعرف أنني كنت الرياح التي لاتشتيهيها والعثرة الوحيدة التي حالت دون كبح جماحك وأمثالك،وعندما كُنتَ تذبح الذبائح لهم كنتُ أنا أقف أمام إحدى سجونكم علّني أستطيع أن اوصل بعض الخبز أو(السندويشات)لبعض المعتقلين المساكين الذين كانت تمنع الزيارة لهم من ذويهم،وعندما كنت تسهر معهم(في الليالي الحمراء!) كنتُ معتقلاً ومضرباً عن الطعام بسبب إساءة ٍتعرض لها أحد الشيوخ الشرفاء في المعتقل معي! (وهو حيٌ يرزق وشاهد!)،أما عندما كُنتَ نائماً تحت حماية مشددة من أسيادك فكنتُ أنا أطوف الشوارع رغم الخطورة ومنع التجوال لأرى كيف يتم التعامل مع مواطن إضطرَّ الخروج بسبب مرض أو مشكلة وأحاول إنقاذه ومرافقته الى المكان الذي يريد لكي لايقع فريسة بيد مفرزة أخرى،وعندما كنتَ تجتمع مع ميليشياتك وتخطط لإشعال فتنة طائفية كنت أنا أجتمع مع البسطاء وأرجو منهم عدم الإنجرار الى مايخلق الطائفية والفوضى والإنقسام بين أطياف ومذاهب وأديان الشعب وأدعوهم الى التعاون المشترك بين الجميع للحفاظ على الروابط المجتمعية الجميلة التي تجمعنا معاً، أما عندما كنتَ تسرق عبر الحدود كنتُ حينها (أعمل في مجال آخريمنعك ويتتبعك أنت وعملائك الحرامية!).أعتقد إنك تدرك وتذكر كل هذا رغم عدم التطرق للتفاصيل المملة! لأنك أصبحت أكبر من أن تقرأ أو تسمع تفاهات الماضي المشؤوم،هذا لأنك لاتعرف إن هذا الماضي هو وسام شرف على صدري وسأظل أفتخر وأتباها به! لأنه سيظل بصمة عار على جبينك ويلاحقك مهما أعتليت!...لاياشيخ لاأُشبهُكَ أبداً ولايشرفني أن أًشبهك!!!   


السومرية نيوز/ بغداد

كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي، الثلاثاء، عن جمع تواقيع 163 نائباً لإقالة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي من منصبه، عازياً السبب إلى "عدم كفاءته" في إدارة جلسات البرلمان وعرقلته عمل الحكومة.

وقال كمال الساعدي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ائتلاف دولة القانون جمع 163 توقيعاً لإقالة رئيس البرلمان من منصبه"، مبيناً أن "الأخير يعطل إقرار الكثير من القوانين ولم يظهر كفاءة في إدارة جلسات البرلمان، كما يعرقل عمل الحكومة".

ولفت الساعدي إلى أن "العديد من الكتل السياسية يؤيد الخطوة"، مؤكداً أن "التصويت على إقالة النجيفي سيكون في أول جلسة للبرلمان بعد انتهاء عطلة الفصل التشريعي".

وتأتي محاولة دولة القانون إقالة رئيس البرلمان أسامة النجيفي بعد ثلاثة أيام على اجتماع قادة في القائمة العراقية والتحالف الكردستاني (في 19 أيار 2012) في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحافظة النجف وسط غياب تام لقادة ائتلاف دولة القانون

وأكد الصدر أن الاجتماع انتهى إلى "شيء يحتاج للمسات أخيرة فقط"، فيما أشار رئيس البرلمان والقيادي في العراقية أسامة النجيفي إلى أن موضوع سحب الثقة من المالكي "قيد النقاش"بين القوى السياسية.

ويعتبر اجتماع النجف الثاني من نوعه بعد اجتماع أربيل الذي عقده رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس البرلمان أسامة النجيفي في 28 نيسان 2012.

وحدد الصدر حينها للمالكي مهلة 15 يوماً في رسالة بعثها إلى زعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في أربيل، التي تضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، لكن المهلة انتهت في 17 أيار 2012، من دون التوصل إلى نتيجة ملموسة وسط إصرار ائتلاف دولة القانون على التأكيد أنه سلم رد المالكي إلى التيار الصدري ونفي الأخير الأمر.

ودعا الطالباني(في 18 أيار 2012) الكتل السياسية إلى الالتزام بالاتفاقات التي قامت على أساسها الحكومة الحالية، فضلاً عن وقف الحملات الإعلامية واعتماد الدستور كمرجعية، فيما أبدى المالكي بعد يومين تأييده مبادرة رئيس الجمهورية التي تضمنت ثمانية بنود، وجدد دعوته جميع الكتل إلى الاجتماع في بغداد من دون شروط مسبقة.

لكن المالكي اعتبر من جهة أخرى أن الكثير من الاجتماعات التي تشهدها البلاد أمر طبيعي في ظل نظام ديمقراطي"يقوم على أنقاض حقبة دكتاتورية مقيتة"، التصريح الذي استدعى رداً من نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول الذي أكد أن كلام المالكي لن يؤثر على مشاركة الكرد في أي اجتماع يعقد في العاصمة، ودعا جميع الأطراف إلى اللجوء للحوار لحل الأزمة السياسية.

وتشهد البلاد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.

السومرية نيوز/ بغداد

اتهم النائب السابق في البرلمان العراقي مشعان الجبوري، الثلاثاء، الكرد بإشعال الصراع الطائفي في البلاد، وفيما بيّن أن الهدف من ذلك هو "إضعاف العراق العربي لالتهامه"، أكد استعداده لرفع السلاح للدفاع عن المناطق المتنازع عليها ضد "مشروع الكرد الطامع".

وقال الجبوري لبرنامج بين قوسين الذي عرض، أمس، على فضائية السومرية إن "الكرد تحولوا من الضحية إلى الجلاد، فهم من اوجد الصراع الطائفي والخصومات السياسية وحرضونا على بعضنا البعض"، مبينا أن "الهدف من ذلك هو إضعاف العراق العربي لالتهامه".

وأضاف الجبوري أن "الكرد طالبوا برفع الحصانة عنّي كوني خضت الانتخابات في المناطق المتنازع عليها تحت شعار عراقية تلك المناطق وعدم المساومة عليها"، مؤكدا استعداده "لرفع السلاح للدفاع عن هذه المناطق إزاء المشروع الكردي الطامع في الأرض العراقية".

وكان النائب السابق في مجلس النواب مشعان الجبوري أعلن في، (22 آذار2012) أن القضاء العراقي أسقط جميع تهم "الإرهاب" التي كانت موجهة ضده، كما أكد عودته إلى بغداد مطلع شهر نيسان الماضي، بعد استرداد منزله"المغتصب" من قبل وزير الداخلية السابق جواد البولاني.

وقرر مجلس النواب في أيلول من العام 2007 إلغاء عضوية الجبوري، بسبب عرض قناته الزوراء التي أسسها في العام 2005 لمشاهد تظهر العمليات العسكرية التي تقوم بها الجماعات المسلحة ضد القوات الأميركية والعراقية وتمجيدها للرئيس السابق صدام حسين.

وغادر مشعان الجبوري العراق بعد العام 2007 بعد ان كان يتزعم كتلة المصالحة والتحرير وعمل بالدورة الأولى والثانية كعضو بالبرلمان العراقي وكان يدعو دوماً للمصالحة مع البعثيين، وأدار قناتي الزوراء والرأي اللتان ركزتا على عرض نشاطات الجماعات المسلحة ضد القوات الأميركية، كما عرف بمواقفه الرافضة لإنشاء فيدراليات بالعراق، مع تأييد التظاهرات التي شهدها العراق في ربيع العام 2011لتقوم بعدها قناة الرأي بمساندة نظام العقيد معمر القذافي قبل سقوطه واتهام الثوار الليبيين بالعمالة.

وفي شهر كانون الأول من العام 2011، قررت الحكومة السورية إغلاق قناة الرأي بشكل نهائي، ليخرج بعدها الجبوري بمواقف مؤيدة للحكومة العراقية خصوصاً في رفضها لتشكيل الأقاليم لاسيما في محافظة صلاح الدين من خلال تأسيس قناة جديدة باسم(الشعب) تؤيد كل توجهات الحكومة العراقية.

وأصدر القضاء العراقي أحكاماً بالسجن بحق الجبوري لمدة 15 سنة بتهم الفساد الإداري لتورطه بالاستيلاء على مبالغ إطعام أفواج حماية المنشآت النفطية التابعة لوزارة الدفاع منذ خلال عامي 2004 و2005، وتأسيسه شركة وهمية للأطعمة.

وتعتبر محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، ففي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، كما تعاني من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

وتنص المادة 140، من الدستور العراقي على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى مثل نينوى وديالى، وحددت مدة زمنية انتهت في الحادي و الثلاثين من كانون الأول 2007، لتنفيذ كل ما تتضمنه المادة المذكورة من إجراءات، كما تركت لأبناء تلك المناطق حرية تقرير مصيرها سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان العراق عبر تنظيم استفتاء، إلا أن عراقيل عدة أدت إلى تأخير تنفيذ بعض البنود الأساسية في المادة المذكورة لأسباب يقول السياسيون الكرد أنها سياسية، فيما تقول بغداد أن التأخر غير متعمد، علماً انه سبق للجنة الوزارية المختصة بتطبيق المادة، أن نفذت بعض فقراتها، مثل تعويض المتضررين، فيما لم يجر تنفيذ أهمها وهو الاستفتاء على مصير المدينة.

السومرية نيوز/ بغداد

أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، الثلاثاء، أن رئيس الجمهورية جلال الطالباني أكد ضرورة أن يتم تصدير النفط المنتج في العراق من خلال الحكومة المركزية حصراً، ولفت في الوقت نفسه إلى أن الأخير أشاد بتطور قطاع النفط وإنجازاته.

وقال المتحدث باسم مكتب نائب رئيس الوزراء فيصل عبد الله في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن" الشهرستاني ووزير النفط عبد الكريم لعيبي اجتمعا، مساء أمس، مع رئيس الجمهورية جلال الطالباني"، مبيناً أن "الطالباني أكد خلال اللقاء ضرورة أن يتم تصدير النفط المنتج من العراق من خلال الحكومة الاتحادية المتمثلة بوزارة النفط حصراً".

وأضاف عبد الله أن"الاجتماع بحث الوضع السياسي والسياسة النفطية"، مشيراً إلى أن "رئيس الجمهورية أشاد بالتطور الحاصل في قطاع النفط وما حققه من إنجازات على مستويي الإنتاج والتصدير".

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني أمر خلال الاجتماع تأجيل قرار إيقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين لمدة شهر واحد بطلب من رئيس الجمهورية جلال الطالباني، فيما رحب باقتراح رئيس الإقليم مسعود البارزاني تشكيل لجنة برلمانية مشتركة للتحقيق في مصادر تهريب النفط.

وكانت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق، أكدت أمس الاثنين (21 أيار 2012)، أن الإقليم سيصدر النفط الخام من حقوله في آب 2013، عبر شبكة أنابيب مستقلة تصل إلى ميناء جيهان التركي، فيما أكدت أنها ستستقطع 17% من إيرادات تلك الصادرات وتسلم المتبقي إلى الحكومة المركزية.

ونشبت أزمة حادة بين بغداد وأربيل على خلفية إيقاف إقليم كردستان في (الأول نيسان 2012) ضخ نفطه حتى إشعار آخر بسبب خلافات مع بغداد و"عدم التزامها" بدفع المستحقات المالية للشركات النفطية العالمية العاملة فيه، في حين أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في (2 نيسان 2012)، أن حكومة كردستان حرمت العراقيين من ستة مليارات و650 مليون دولار خلال العامين الماضيين 2010 و2011 بسبب امتناعها عن تصدير النفط، متوقعاً أن يبلغ الحرمان درجات أعلى عام 2012 الحالي، فيما أشار إلى أن معظم النفط الذي ينتج في كردستان يهرب عبر الحدود وغالباً إلى إيران وليس للوفاء بعقود التصدير.

وردت الحكومة الكردية، في (3 نيسان 2012)، على الشهرستاني بوصفها اتهاماته لها بـ"الباطلة"، معتبرة أنها تهدف إلى التغطية على "عجز" الحكومة المركزية في توفير الخدمات للمواطنين، فيما اتهمت جهات عراقية لم تسمها بـ"الشوفينية"، ثم عادت وأكدت على لسان وزير الموارد الطبيعية اشتي هورامي أنها لن تستأنف صادرات الإقليم قبل التوصل إلى اتفاق"شامل" مع حكومة المركز بشأن مستحقاته المالية.

وكشف رئيس الحكومة نوري المالكي، في (17 نيسان 2012)، أنه حاول منع تهريب النفط من الآبار في إقليم كردستان إلى خارج البلاد، ولكنه أكد أن "معركة" مع قوات حرس الإقليم كادت أن تقع بسبب تلك المحاولة، داعياً إلى اتباع الأسس والأصول الدستورية في استثمار الثروات النفطية.

يذكر أن الخلافات بين بغداد وأربيل بشأن عقود الإقليم مع الشركات الأجنبية العاملة في استخراج النفط وقانون النفط والغاز ما تزال عالقة، وقد بدأ الإقليم في (الأول من حزيران 2010) بتصدير النفط المستخرج من حقوله بشكل رسمي، لكنه سرعان ما توقف من جراء تلك الخلافات، ولم يستمر التصدير سوى نحو 90 يوماً، إلا أنه استؤنف مطلع شباط من العام الماضي 2011، على إثر اتفاق جديد بين الإقليم وبغداد على أن يصدر الأول مائة ألف برميل يومياً.

شفق نيوز/ أعلنت رئاسة إقليم كوردستان، الثلاثاء، أنها طالبت الحكومة الاتحادية بتشكيل لجنة مشتركة بين بغداد واربيل لبحث قضية تهريب النفط وليس لجنة برلمانية.

وقال المتحدث باسم رئاسة الإقليم أميد صباح في تصريح ورد لـ"شفق نيوز" إن "رئاسة الإقليم طالبت بتشكيل لجنة مشتركة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية في بغداد وليس لجنة برلمانية، لبحث قضية تهريب النفط من جنوب العراق وإقليم كوردستان".

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، قد اعلن أمس الاثنين، عن تأييده مقترح رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني في تشكيل لجنة برلمانية مشتركة للتحقيق في قضية تهريب النفط، فيما أمر بتأجيل قرار إيقاف تجهيز الإقليم بالبنزين، لمدة شهر واحد.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن طالباني استقبل في بغداد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة الدكتور حسين الشهرستاني، لافتا الى أن الشهرستاني أمر، بناء على طلب من الرئيس طالباني، بتأجيل قرار إيقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين، لمدة شهر واحد إلى أن تتم معالجة الموقف المتعلق بهذه المسألة".

وشدد المتحدث باسم رئاسة الإقليم على أن "اللجنة المشتركة بين بغداد واربيل يجب تضم ممثل برلمان كوردستان ووزارات الثروات المعدنية والمالية والاقتصاد في حكومة الإقليم بالمشاركة مع ممثلي وزارتي النفط والمالية العراقيتين".

م م ص/ م ج

شفق نيوز/ ذكر مكتب نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي، الثلاثاء، ان رئيس الجمهورية جلال طالباني وافق على إحالة مشروع قانون الضمان الإجتماعي المعد من قبل مكتب نائبه خضير الخزاعي الى مجلس النواب لغرض قراءته والتصويت عليه.

وقال بيان صادر عن مكتب نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي ورد لـ"شفق نيوز"، إن "رئيس الجمهورية جلال طالباني وافق على إحالة مشروع قانون الضمان الإجتماعي المعد من قبل مكتب نائبه خضير الخزاعي الى مجلس النواب لغرض القراءة والتصويت".

واوضح انه "تم اعداد مشروع القانون من خلال نقاشات ودراسات مستفيضة مع عدد من اعضاء مجلس النواب واساتذة القانون في الجامعات العراقية وعدد من الخبراء المختصين في مجال العمل والضمان الاجتماعي تمخضت عنها اعداد مشروع قانون الضمان الاجتماعي".

واضاف أن "اقرار هذا القانون من قبل مجلس النواب سيعود بالفائدة الكبيرة على شرائح كثيرة من المجتمع العراقي، وسيحد القانون من زخم طلبات التعيين على ملاك دوائر الدولة لما يضمنه هذا القانون من حقوق تقاعدية و صحية وضمان الامومة واصابات العمل لجميع العاملين في القطاع الخاص والمختلط والتعاوني والمتعاقدين مع القطاع العام".

واشار البيان الى ان "مشروع القانون تضمن هيكلاً تنظيمياً جديداً ومتطوراً لمؤسسة الضمان الاجتماعي، وأعطى الخيار للمواطنين العاملين في المهن الحرة والحرفيين لشمولهم بضمان التقاعد لقاء اشتراك رمزي وربط القانون مقدارالراتب التقاعدي بالوضع الاقتصادي السائد وامكانية اعادة النظر تبعا للظروف الاقتصادية".

وتابع أن "القانون نصَّ على ايقاع عقوبات مشددة بحق اصحاب الاعمال والشركات التي لاتطبق شروط قانون الضمان الاجتماعي لمصلحة العاملين".

وكانت منظمات أهلية عراقية قدمت، في وقت سابق، مسودة مشروع قانون الضمان الاجتماعي للحكومة والبرلمان لاقراره ليكون بديلا عن قانون الشبكة الاجتماعية المعمول به حاليا.

ولم تقتصر مسودة القانون على ضمان الدخل الشهري، وإنما تعدته إلى توفير الضمان الصحي والسكن، كما ضمنت المسودة حقوق عائلة المفقود من لحظة فقدانه، عكس القانون الحالي الذي لايعتبر الشخص مفقودا إلا بعد مرور أربع سنوات على غيابه.

شفق نيوز/ اعلن المسؤول السابق لمكتب الاعلام المركزي للحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الثلاثاء، عن استقالته من العمل الحزبي والصحفي.

ففي مقال له نشرته احدى الصحف الكوردية التي تصدر في اربيل أعلن سرو قادر انه بعد 27 عاماً من العمل في مجال الاعلام، سيترك بارادته العمل في هذا المجال فضلا عن ترك العمل الحزبي بصورة مباشرة، ليتسنى له النظر في حقائق الامور بشكل مستقل وافضل، على حد وصفه.

واشار قادر في جانب آخر من مقالته التي نشرها في صحيفة رووداو الكوردية في عددها الثلاثاء، إلى انه كان قبل خمسة اعوام ينكر وجود المحسوبية والمنسوبية والفساد الا انه الان يرى ان هذه الظواهر جلية وواضحة في جميع ادارات البلد.

كما اوضح قادر ان الاعلام الموجود الان في اقليم كوردستان له تجربة مريرة من الحرب داخلية وعدم وجود سلم اجتماعي والى الان يتم تخصيص ثروات الناس لهم بشكل غير قانوني.

واضاف قادر كاشارة إلى الاحزاب الحاكمة في الاقليم ان الحركة الثورية الكوردستانية تعيش حالة الازمة وهي تستطيع الان الا تعيد التجربة الثورية التي تحولت الى ولادة الدكتاتوريات في البلدان العربية وان تلجأ الى اجراء الاصلاحات وفي حالة حصول العكس فان البديل جاهز والاصلاحيين الاسلاميين سيجهزون على الثوار.

وكان سرو قادر يشغل منصب مسؤول مكتب الاعلام المركزي للحزب الديمقراطي الكوردستاني لغاية انعقاد المؤتمر الثالث عشر للحزب العام الماضي عندما تقرر يكون الشخص الذي يتولى المنصب عضوا قياديا في الحزب فتم استبداله بعضو المكتب السياسي محمود محمد ليكون مسؤولاً عن المؤسسة المركزية للثقافة والاعلام للحزب.

م م ص

شفق نيوز/ انطلقت في اربيل باقليم كوردستان، الثلاثاء، اعمال المؤتمر الثاني للمرأة الكوردستانية بمشاركة 186 شخصا يمثلون جميع الأطراف والتيارات والأحزاب الكوردستانية.

 

وقالت عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر آمنة زكي لـ"شفق نيوز"، إن "المؤتمر الثاني للمرأة الكوردستانية وبعد استكمال اللجنة التحضيرية كافة التحضيرات لعقده من خلال إجراء اللقاءات والمشاورات مع القادة السياسيين والشخصيات افتتح اعماله صباح اليوم بمشاركة وفود من جميع الأطراف والتيارات والأحزاب الكوردستانية من دون استثناء".

واشارت زكي الى ان "المؤتمر يعقد تحت شعار (التنوع الالواني والصوت الواحد للمرأة الكوردستانية توحد صفوفنا القومية)"، مؤكدة "مشاركة 186 عضوا في المؤتمر يمثلون جميع الأحزاب والشخصيات النسائية والأكاديمية والفنية والثقافية والاجتماعية".

وشددت زكي على أن "المؤتمر يتناول دور المرأة القومي في تنظيم وتوحيد البيت الكوردي ودور المرأة في جميع أجزاء كوردستان (الأربعة) من النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية ودراسة إمكانية تأسيس مركز مشترك للمرأة الكوردستانية".

واوضحت أن "المؤتمر سيعمل على كتابة نظام داخلي لتنظيم عمل المرأة الكوردية"، مستدركة أن "المهمة صعبة لاختلاف اراء وتوجهات واوضاع المرأة الكوردستانية في الاجزاء الاربعة".

واختتمت زكي تصريحها بالقول إن "المؤتمر يسعى للعمل على المطالبة بزيادة تمثيل المرأة في المحافل السياسية والحكومية"، مؤكدة ان "ذلك يتم عبر زيادة نسبة تمثيلها في البرلمان الكوردستاني الى 30% وفي المؤسسات الحكومية الى 25% لتتبوأ المرأة مكانتها الحقيقية كجزء فاعل في المجتمع وتأكيد قدراتها على العمل والانتاج".

وكان المؤتمر القومي الاول للمرأة الكوردستانية قد عقد العام الماضي في مدينة ديار بكر بتركيا) وشكل فريق المرأة الكوردية وتم فيه الاتفاق على ان يكون المؤتمر تقليدا سنويا يعقد في المدن الكوردية في جميع اجزاء كوردستان.

ع ب/م م ص

ولان الفكرة بالضد من الجغرافية فإنها تلجأ للنهر، تقتبس منه اللغة، تُعَرِف الازقة والمدن بعيدا عن "مفاهيم المكان"، فيتراجع مفهوم التجاور، والتنازع ، والمستقطع، وتحل لغة مشتركة حاولتُ تعلمها قبل عام في العاصمة اربيل، فأعلنت من خلالها ان حدود حلبجة تنتهي بالفاو، وضفائر سوق الشيوخ تلامس وجنتي ئاكرئي. فأي حدود هي حدود مدينة اربيل التي احتضنت يومي 4 و5- 5-2012 المؤتمر الاول للأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية؟. رأيت في اربيل عواصم عربية وشعوب مهمشة، يغنون سوية اغنية اقترحتها نشيدا للمؤتمر، وهل هناك اجمل من اغنية (هر بژي كورد عرب رمز النضال) التي كانت وتبقى معلقتنا المشتركة فوق جدار الزمن الازرق، وما خطاب عتاة الشوفينيين الا ثقب اوزن لم ولن يشوه سماواتنا الزرقاء.

***      *****

توافدوا عرابا وممثلين عن شعوب مهمشة، من المحيط الى الخليج ليناصروا كورد الشمال و الجنوب، توافدوا، من الخليج الى المحيط ليناصروا كورد الشرق و الغرب، كانوا يدركون ان نصرة الكوردي هو انتصار للعرب، لان هزيمة الشوفينية العربية تقترن بهزيمة ضيق الافق القومي الكوردي. كان توقيت المؤتمر وعلى خلاف ما ذهب اليه البعض في محله لان المد الشوفيني بدا ينظم نفسه ويقابله ضيق افق قومي كردة فعل لا تقل ضررا عن الفعل الشوفيني.

***      ****

عانقت اربيل مفكرين، وشعراء، ومناضلين عرب وامازيغ واصلاء العراق من المندائيين و(الكلدان والاشور والسريان) والارمن، مناضلين كانوا لحين سقوط الفاشية في خندق الانصار مع البيشمركة، مقاتلين من اجل عراق ديمقراطي وفيدرالي ، معهم اكتشفنا اربيل من جديد، وجدناها عاشقة لبغداد، وعمان، والقدس، ونابلس، والقاهرة، وبيروت، والبحرين، والرباط، ومدن الامازيغ.

***      *****

حديث العشق الاربئيلي عن لسان "كادح كوردي" سمع خطابا عربيا مختلفا عن خطاب بعض ساسة العراق، ومقربهم، ومذيعيهم، قال لي ( ايها العربي هل كل العرب مثلكم يحبون الكورد وكوردستان؟). اجبته باني كوردي من اريحا لان المناضل الاممي" تيسير خالد" شرفني بلقب المواطنة والانتماء لمدينة اريحا الفلسطينية)، لم اكمل حديث المحبة العربية، الشاذ الشوفيني منه وقاعدة المحبة العريضة، لان احدهم قاطعنا واخبرنا بعاجل الحدث، واجتماع مجلس الوزراء برئاسة "السيد المالكي" في كركوك لإثبات هويتها العراقية... قلعة اربيل كانت وعلى خلاف تعاملها مع الاعداء ستفتح بواباتها لوزراء المجلس، كنا سنترك قاعة المؤتمر لوزرائهم، وندعوهم للغناء معنا اغنية "هر بژي كورد عرب رمز النضال" فأربيل قلعة عراقية حينما تكون بغداد ديمقراطية، وقلعة للديمقراطية حينما تتخلى بغداد عن ديمقراطيتها المتعثرة، هي رسالة اربيل مقابل رسالة .

***      ****

هوامش بحجم النص

البيشمركة مسعود البارزاني:-  قطع زيارته  في جولته الخليجية ليعود الى العاصمة اربيل، فأغنية "هر بژي كورد عرب رمز النضال" هي الاقرب لقلبه من الجولات الدبلوماسية. حينما التقيه ضمن الوفد قلت له ( لا احب ان اناديك بالرئيس كما كتبت حينها، لأني لا احب الرؤساء، سأخاطبك بالبيشمركة كاك مسعود) ابتسم وقال "هذا ما افضله واحبه".

الدكتور فؤاد حسين: لم تسال الفضائيات عن سر عدم مرافقته ولأول مرة البيشمركة كاك مسعود في جولته الخارجية، لم اساله ومعي بقية اعضاء اللجنة التحضيرية عن السبب، لأننا كنا نعلم السر. وهل هناك في ديوان رئاسة اقليم كوردستان وعند الدكتور فؤاد حسين اهم من الاخوة" العربية الكوردية" واجمل من اغنية "هر بژي كورد عرب رمز النضال".

وكيل وزير ديوان الرئاسة الدكتور غازي صبري:  قالت المخرجة المغربية المعروفة سندس الزيدي ( مستحيل، غير منطقي، اهو وكيل وزير في ديوان الرئاسة واستاذ جامعي، لا، لم ولن اصدق، فتواضعه وبساطته وعفويته وديناميكيته وبشاشته كلها تجعلني ان لا اصدق، لان الوزراء ووكلائهم في الدول العربية لا يضحكون حتى مع النكتة و لا يتألمون عند الكارثة). اخبرتها باننا اتصلنا به انا ورئيس اللجنة التحضيرية الزميل العزيز نهاد القاضي اثناء تحضيراتنا لمستلزمات المؤتمر في الساعة 3 صباحا.  قالت (كل شيء ممكن في كوردستان او لم تلقي الشاعرة بريزاد شعبان قصيدة عن الوجع والاحلام وادركت لاحقا انها برلمانية في بغداد. فالشعر في كوردستان يسبق السياسة).

***      *****

 في كوردستان، مازال فلك ثقافتنا الكاتب والاديب فلك الدين كاكائي كما التقيته قبل عام متصوفا في محراب الكلمة، ووزير ثقافتنا الدكتور هادي محمود يجد لذة بسياقة سيارته المتواضعة دون حماية، ومحافظ السليمانية السيد بهروز محمد صالح ومدير مكتبه الاستاذ  كارزان جيهان به خش يستمعون للوفد الامازيغي ويفتحون قلبهم وبوابات المدينة كي تحتضن لقاءا "كورديا - امازيغيا".

طيلة يومي المؤتمر وجدت تنافسا بين الاستاذ فلك الدين كاكائي والدكتور عقيل الناصري للجلوس على المقعد الاخير في قاعة المؤتمر. ... حينما تنظر في الافق و مدى الحلم تجد الغد في جماله .

***      *****

يموت الحمار من الجوع، والملك من الضجر، والشوفيني في كراهيته. تغنت الشوفينية  بحديث الكراهية حينما غنت اربيل اغنية "هر بژي كورد عرب رمز النضال"، كان صوت الكادحين الفنان "جعفر حسن" الوندي حاضرا، لم يأخذني والنظر صوب النهر، والوند الذي غرقت فيه مرة وغرق فيَّ اكثر من مرة لان نبع المعرفة ومفكر اسلامي  هو السيد هاني فحص غنى معنا اغنية الاخوة، كان خارجا من حصار بيروت ومنتصرا في واقعة الطف، حاملا لكوردستان نكهة وعبق الحديث الذي انتصر على السيف.

 بيروت الحداثة، بيروت التي حاصرت المحاصرين، ونهضت عروسة للشرق رغم الدمار المجنون كانت حاضرة بجمالها من خلال صوت رقيق تقول بقوة الانثى والاصالة "كفى للقتل" لنغني سوية اغنية " هر بژي كورد عرب رمز النضال" فكانت اللهجة اللبنانية موسيقى الاغنية حينما شاركتنا الناشطة والكاتبة "فيوليت داغر" اغنية "هر بژي".

***      *****

مقاربات الوجع الكوردي بوجع الامازيغ كانت حاضرة، هل كنا امازيغ كوردستان وكانوا كورد التمازيغا؟  حملت لنا الكاتبة والصحفية ليلى الشافعي والناشطة شامة بن دوم والناشط ميمون الطاهري والمخرجة سندس الزيدي صداقة جديدة ومشروع مقبل بين الشعبين، بادر محافظ السليمانية الاستاذ بهروز محمد صالح  لاحتضان اغنية  "كوردية - امازيغية" تعلنها مدينة بابان عن قريب.

***      ****

مملكة الشعر كانت حاضرة، بلقيس جنوب كدحنا العراقي والسماوي يحيى، والخاقاني الجميل، الفكر كان حاضرا وزاهرا بزهيرنا الجزائري، كانوا على موعد مع اهلنا وعبق العراق من مسيحييه في عينكاوة. مجلة "كه وانه " كانت حاضرة وانيقة باحتضانها لمحاضرة الدكتور كاظم حبيب في مدينة السليمانية . دهوك السباقة باحتضان كل نشاط ثقافي وعراقي وجامعتها كانوا حاضرين لاستقبال جبال الموقف بكلمات عراقية فكنا على موعد مع الشاعرة والبرلمانية بريزاد شعبان ومدينتها الجميلة وبحضور خمسة نواب من البرلمان العراقي مع جمع غفير بدأت محاضرة الدكتور كاظم حبيب. بدايات العراق كانتا حاضرة من خلال اهلنا الكلدو اشوريين وكان العزيز كامل زومايا والوفد المرافق له.

موظفي ديوان الرئاسة في السيطرات وصالة التشريفات في مطار اربيل خلية عمل ودقة في استقبالهم وتودعيهم للوفود، وكان يوم وكيل وزارة ديوان الرئاسة الدكتور غازي صبري 48 ساعة لان ما انجزه كان يحتاج لمضاعفة ساعات يومه.

 كان هناك لقاء لم احضره مع السيد كوسرت رسول والسيد فاضل ميراني لأني توجهت صوب عاصمة بغداد، وهل نشك لحظة بان عاصمة عاصمتنا هي" شارع الرشيد"، و"شارع المتنبي". لم اضيع ما بين الرصافة والكرخ لأني اعرف تفاصيل بغداد وأزقتها وحديثها البغدادي. ضعت ما بين كتب شارع المتنبي والحلم المؤجل في الخلية التي علمتني فن الحلم.

***      *****                                                               

كان المعهد الكوردي للدراسات والبحوث حاضرا بتكريمه ل ٢٧ شخصية عربية وكوردية، طلب رئيس المعهد الاستاذ نهاد القاضي من الاستاذ فلك الدين والاستاذ فلاح مصطفى بتكريم المبدعين والمتخندقين في اخوة العرب والكورد. كان للمدير العام لشؤون الأيزيدية في حكومة إقليم كوردستان الاستاذ خيري بوزاني و السيد شيخ زيدو باعدري والكاتب مصطو الياس الدنايي  والوفد المرافق حضور كبير و حديث  عن التاريخ وملامح الحلم المشترك.

***      *****

حينما يرمون بحجرهم الشوفيني اربيل واصدقاء الكورد نبرز لهم  الاسماء، ونقول كانوا معنا ومع اهوار الجبايش وخلايا التوحد وصراحة ابو كاطع وحناء الفاو، كانوا حاضرين ومنهم العراقي النقي مثال الالوسي،  د. كاظم حبيب، القاضي زهير كاظم عبود ، الفاضل منذر الفضل، السومري تيسير الالوسي، جاسم المطير، عبد الرزاق الصافي ، فالح عبد الجبار ، مهدي الحافظ ، درية عوني ، عباس العلوي ،  راهبة الخميسي ، يوسف ابو الفوز، فراس القصاص ، المحامي ربيع حمزة، برلمانيين من بغداد في قوائم ليست كوردستانية، نبيل تومي، عبد الواحد الموسوي، د. خليل عبد العزيز، ود. صباح قدوري، علاء مهدي،  د. حسن حلبوص، و د. عباس فياض، و الدكتور عامر المقدسي، وسلام خضر، و الفريق نعمان علوان سهيل، الدكتور عامر حسن فياض، د.علي الرفيعي ، إبراهيم الخياط،  هناء أدور،  د. هاشم حسن، ومازن لطيف، عدنان حسين، عبد المنعم الأعسم،  د. حاكم محسن محمد،  د. قاسم حسين صالح،عارف الماضي، زينة الميالي، اعمدة الثقافة والصحافة الكوردية البروفسور عزالدين مصطفى رسول والاستاذ مصطفى صالح كريم واخرون اعتذر منهم بعمق المحبة الكوردية.

سلاسل جبلية لصداقة الكورد لم يحضروا المؤتمر، فدعوة كل الاصدقاء بحاجة الى قارة تجمعنا بهم،  اصدقاء كانوا يودون الحضور، لا يمكن عدهم او حصرهم، فهم اكبر من تسلسل الاسماء، وتراكم المواقف ولكن الاكيد ان الذين حضروا او الذين لم يحضروا سيسخرون من الشوفينيين الذين يعتبرون الكورد من ابناء الجن ومن اصدقائهم مرتزقة للجن.

***      *****

هل تغني بغداد اغنية " هر بژي كورد عرب رمز النضال" كنشيد انشاد اخوتنا "العربية - الكوردية"، وهل تحتضن عاصمة القزح والمشترك العراقي المؤتمر الثاني للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية؟ سؤال ورسالة موجهة لأصحاب القرار في بغداد التي تجمعنا بها حلقة تواصل ديمقراطي، فعاصمة ديمقراطية هي مدينة مدننا العراقية، وعاصمة الغائية نراها مستهدفة في تقاطع قناص سلطوي .

دانا جلال ونهاد القاضي               

 

الثلاثاء, 22 أيار/مايو 2012 16:04

لمطلقي الأحقاد بالمجان.. بلقيس حميد حسن

ما ان انتهى  المؤتمر الاول للتجمع العربي لنصرة القضية الكردية الذي عقد في أربيل الجميلة والنظيفة, واذ ببعض الاقلام التي لا ندري لماذا تكره المحبة بين الناس انبرت لتخوين الحاضرين , ولتكيل كومة من الاتهامات الغريبة العجيبة, حتى ارسلوا لنا رسائل تخوين مع بعض كلمات أحقاد  اطلقوها علينا كمبدعين ومحاولة جعل انفسهم من يقرر إن كان احدنا  شاعرا او فنانا, وكأنهم هم من يملك الحقائق والمعارف والعلوم بالمطلق, لنكون برأيهم خونة وعملاء ولا أعرف لمن نحن عملاء؟ وهل لدى أحد أية حجة منطقية , أم انه مجرد رغبة بتفجير الأحقاد والأمراض النفسية التي أبتلي العراق بها..

إن المؤتمر الاول للتجمع الذي عقد في أربيل بين الرابع والخامس من آيار , لم يكن هدفه الاول والاخير سوى نشر المحبة, والمحبة دون سواها بين المكونين الاكبر من مكونات الشعب العراقي، وهم الكرد والعرب وجاء باستضافة من الحزب الديمقراطي الكردستاني, فهل عمل هذا الحزب جريمة  ولازالت الجراح والذاكرة الدامية طازجة من مجازر حلبجة والانفال, والاقتتال والصراعات التي اشعلتها الحكومات الدكتاتورية على مدى عقود طويلة من الزمن؟ ولكون التجمع كله من المثقفين المبدعين  والاكاديميين الذين يقع على عاتقهم ازالة اثار العداوة والبغضاء بين ابناء الوطن الواحد تنادوا هؤلاء لتأسيس هذا التجمع وعقد المؤتمر الذي من ابرز ماطرحه هو نشر المحبة بين القوميتين, وقد جرى في هذا المؤتمر النقاش الصريح في كل شيء بما فيه الرغبة في تغيير اسم التجمع كي يعطي صورة واضحة للتضامن القائم على أساس جناحي المعادلة وليس التضامن مع الكرد فقط انما تضامن الكرد مع العرب ايضا..  

استغرب ان هناك اقلاما انبرت لتخوين من حضر المؤتمر الذي استطيع أن أسميه مؤتمرا ثقافيا اكثر من اي شي حيث قدمت فيه محاضرات ثقافية سلط بعضها الضوء على كتاب جديد او شعب ما او معضلة معينة ، ولا ادري ماهي دوافع من يقف ضد هكذا مؤتمر ؟  ولا اعرف سببا مقنعا للوقوف ضد ثقافة نشر المحبة بين الشعوب ؟

 للأسف هناك من تبرع بالمجان لاتهام المشاركين بالحصول على المال, وهذا اسهل ماعندهم مع انه اصعب مايكون على صاحب المبدأ,  وهناك من سخر من بعض المحاضرات وهو بعيد تمام البعد عن معرفة ماطرح  وماحصل، هكذا نحن اهل العراق نضع تفسيرا مضادا قبل معرفة تفاصيل مايجري وبهذه الطريقة لا نعرف الحقيقة ويصبح عندنا الوطني والخائن في سلة واحدة ولن ينجو من الاتهام والنقد سوى من يجلس بعيدا يتفرج علي أوجاع  وهموم الناس ويكيل الاتهامات ويعمل على مشروعه الشخصي وليس له أية علاقة بما يجري بشعبه ووطنه الذي يقتل ويتعذب.

هناك من سخر من المؤتمر لا لشيء سوى ان الحضور جاء من بقية البلدان العربية كالمغرب ومصر ولبنان وفلسطين , ولان هناك كاتبة وصحفية من القومية الامازيغية اعدت محاضرة تعريف بقوميتها وتاريخها ومعاناتها , صار يعتقد اننا نريد ان نحل القضية الامازيغية , اما كوننا من المثقفين الذين نقرأ ونستمع لكل معاناة انسان في الأرض كوننا من المهتمين بحقوق الانسان فلم يخطر على بالهم. واستغرب لماذا يستنكرون علينا معرفة مايجري عن اناس نعيش معهم على أرض واحدة ونتقاسم معهم الكثير من التاريخ والتقاليد والانساب, والمشاعر البشرية وهي الأهم...

كنت اتمنى أن يكون الهجوم على  قادة الفساد, وعلى عدم انجاز الكهرباء,  وعلى الأزبال التي تتكاثر بشوارع بغداد وان تكون الشراسة التي واجهت ناشري المحبة من المبدعين تتسلط على مخربي البلد,  وسارقي أمواله, وبائعي حقوقه وكنت أتمناها على ناشري التخلف والجهل والشعوذة وسارقي المال العام من السياسيين  الذين يعرقلون بناء مستشفى أو مدرسة ويغيبون الشباب بأفكار القرون الأولى..

 وأحب هنا بهذه الوقفة ان اتحدى من يتهمني شخصيا بالخيانة ان اقول له لو انك اطلعت على كتاباتي لعرفت انني أول من وقف ضد احتلال العراق وضد الحصار ولي في ذلك عشرات المقالات والأشعار , ولي الشرف انني منذ فتحت عيني للكتابة اكتب ضد السياسة الأمريكية والاسرائيلية في منطقتنا, وأول من وقف ضد التدخلات والتأثير الايراني ولي بذلك عشرات المقالات, وضد الارهاب وضد البعث الفاشي وضد كل مسيء للعراق وشعبه, ولي في ذلك الكثير الكثير الذي يتجاوز الثلاثمائة مقال, اذن , لا ادري لمن اكون خائنة ولمن اكون انا عميلة , وانا التي دفعت العمر غربة وتشردا وفقرا وزهدا بالمال والسلطة, ومن هنا اتحدى أي مخلوق يواجهني بغفلة في هذا الجانب واتحدى من يريد ان يترك غبارا على صفحتي الناصعة , والمضحك بالأمر انهم لايعرفون كيف يسيئون لي لأنهم لن يجدوا اكثر من قول انك لست شاعرة وكأن احدهم الذي يكتب باسم مستعار خوفا من الحقيقة هو الذي يقرر ان اكون شاعرة او لا وانا واثقة من انني كنت احصد جوائز الشعر في محافظة الناصرية وثانوية سوق الشيوخ قبل ان يتعلم ذلك المسيء البائس الكتابة والقراءة ...  

اخيرا اقول للذين تهجموا علينا بأن المؤتمر لم يقرر حربا ولاقرارا سياسيا واحدا وليس له أية علاقة بأية سلطة بالعالم هو فقط مؤتمر محبة يقول لا للعنف بين الشعوب ولا للحقد بين مكونات الشعب الواحد ويطالب اعضاءه بالعمل على هذا الهدف فقط, لنعترف بحقوق بعضنا كبشر..

لذا دعوا احقادكم جانبا واعرفوا من هو عدو العراق قبل الهجوم وإطلاق الأحقاد.....

17-5-2012

 

بثقة عالية وايمان راسخ اكدت الهيئة العامة للمجلس الاعلى الاسلامي العراقي قدرة وكفاءة القيادة الشابة المتمثلة بالسيد عمار الحكيم مجددة العهد  باعادة انتخابه رئيسا للمجلس .هذه الثقة وهذا الايمان امتداد لثقة جماهير خط  شهيد المحراب بما فيهم الاصدقاء والمناصرين.

المؤتمر العام الحادي عشر للمجلس _ ومثلما جددبالاجماع انتخابه للحكيم _ جدد ثوابته الدينية والوطنية والتزاماته التي قطعها لجماهيره :  

 1- التمسك برأي المرجعية الرشيدة والاستماع الى توجيهاتها السديدة   ترسيخا لعقيدة الامة وترصينا للوحدة الوطنية .

2- التشديد على اهمية التحالفات السياسية التي يقيمها المجلس وبشكل خاص التحالف الوطني من اجل بناء دولة عصرية وشراكة حقيقية  مع مكونات الشعب العراقي .

3- تحديد مهام المجلس الاعلى الاساسية للمرحلة الراهنة بالدفاع  عن حقوق ومصالح الشعب العراقي .

4- الاهتمام بدور المرأة الاساسي في المجتمع  في مجالات التنمية البشرية  والاجتماعية ودورها سياسيا وثقافيا  واداريا واسريا .

وعلى مستوى مستجدات الاحداث على الساحة العراقية اكد المؤتمر وفق ثوابته على  :

اولا- الحفاظ على استقلالية الانتخابات واجرائها في موعدها المحدد .

ثانيا - الاسراع في تشريع قانون الاحزاب والانتخابات.

ثالثا - ايجاد حل عملي ودستوري لقضية المناطق المتنازع عليها .

رابعا- عقد الاجتماع المشترك بين مختلف الاطراف بجدية وان يلعب مجلس النواب دوره المباشر كونه السلطة التشريعية.

خامسا - حيادية القضاء واستقلاله لتحقيق العدل والانصاف  .

لم ينس المؤتمر شخصنة الملفات واضرار الحملات التشهيرية الاعلامية وما احدثته من فجوة وما اذكته من عداوات بين الاطراف السياسية التي سلكت هذا المنحى .

كان لفلسطين ومعانات الشعب الفلسطيني حصته في اهتمامات المؤتمر حيث دعا الى ايقاف حملات الاستيطان والعمل على ضمان حق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة عاصمتها القدس و حق العودة لتحقيق الاستقرار في المنطقة  .

الحقيقة ان المجلس لم يفاجئ جماهيره اوشركاءه السياسيين اوالمراقبين والمتابعين للشأن العراقي كونه تبنى سلوكا متميزا ومسارا ثابتا لم تغيره الملابسات والتحولات والخلافات التي واكبت العملية السياسية وصارت سمة ملازمة للكثير من الاحزاب والكتل والحركات

 

منذ يوم امس وبعد اطلاعي على المقابلة التلفزيونية للسيد مشعان الجبوري على قناة السومرية في برنامج بين قوسين لم استطع الخلود للنوم وراجعت نفسي مرارا ووجدت ان الجبوري نسخة طبق الاصل ل علي الكيمياوي وصدام ومنظومة حزب البعث وبشار الاسد ومعمر القذافي  وغيرهم من الشوفينيين الجلاديين

     لقد وضح مشعان جهرا انه عائد الى العراق لكي يحمل السلاح ويقضي على الكورد واستعمارهم للعراق وخاصة في الاراضي المستقطعة من جسد الاقليم الكوردي

     و اتهم القادة الكورد دون استثناء بانهم سبب الطائفية والقومية ودافع بصورة مستمية عن الشيخ الضاري الذي اعتبره شخصية عراقية مقدسة وقال انه سوف يضع يده مع السيد المالكي لانه يريد اخراج الكورد من الاراضي العراقية

      مشعان الجبوري يوم امس يمجد بالطاغية الليبي الجلاد معمر القذافي وينتقص من تنظيمات الصدر ومن التنظيمات في القائمة العراقية من يريد مشعان لكي يتفق معه

ان هذه الشخصية التي تعض اليوم اليد التي مدت له حينما كان هاربا من النظام السابق وكيف كوردستان وقيادته فتحت له ابوابها واذرعها وانجته من الجلاد واطعمته من خبزها الذي كان غير كافي لشعب الكورد وفسحت له ان يتاجر في الاموال في داخل كوردستان لكي يصبح اكبر تاجر للسجائر في كوردستان واعطته الامان واليوم يعود وبعد ان اطلق سراحه من انواع مختلفة من التهم الجنائية وعدم النزاهة والاختلاس والتامر على ابناء جلدته وتشجيعه للارهاب لكي يحمل السلاح ضد الكورد حقا صدق القول

     اتقي شر من احسنت اليه  و يجيب الكورد على اتهاماته

اذا اتتك مذلتي من ناقص فهي شهادة لي باني كامل

    فعلا يا مشعان يا جبوري اذا لم تستحي افعل وقل ماشئت

 ولست وحدك من يتحمل هذا اللقب بل يتحمله من ساهم في اطلاق سراحك واطلق لسانك

 لسنا خائفين من هؤلاء و لا من الجرذان اسيادهم ولكنني تصفحت عقلية مشعان القرقوزية وبهلوانياته ووجدته مهرجا في سركس السياسة العراقية بالامس كان عند الكورد ياكل من مائدتهم و رشح نفسه للبرلمان العراقي مع القائمة العراقية

ووقف ضد الارهاب الذي كان و مازال يقتل الابرياء من الشعب العراقي بحجة الوقوف ضد القوات الامريكية الغازيةوجاء الى البرلمان بصحبة القوات الامريكية  وصرخ ضد الاختلاس باعلى صوته واتهمه القضاء وحكمه بالاختلاس وعدم انزاهة واليوم يجهر بصوته مؤيدا المقاومة الوطنية التي يتراسها الارهابي المطلوب من الانتربول الشيخ الظاري مدعيا ان المقاومة وقفت ضد القوات الامريكية القادمة لتسرق اموال العراق وهو القادم معهم وهو الذي اثبتت عليه تهمة اختلاس اموال حمايته من الجبور اليست هذه بالعاب قرقوزية بهلوانية تهريجية

حقا لقد اسئتم للسياسة وللسياسيين وللسلطة وللدولة وللمواطن ان ضحالة المستوى السياسي واضحة في تجاعيد شيخ الدجل و قرقوز الشوفينية مشعان الجبوري وللاسف ان عشائر الجبور تقبل ان يحمل مشعان لقبها ادعو شيوخ الجبور بالتبري من هكذا شخصيات تسيئ الى اسمها ومواقفها التي لطالما اسندت من قبل الكورد

يتصرف مشعان ببلادة كاملة ويكرر على شاشات التلفزة عودته لحمل السلاح ضد الشعب الكوردي من تكون انت لتحمل السلاح ضد من صنعك اسيادك السابقين والاحقين لايجرؤا ذلك ونفخوا فيك لتكون فقاعة هواء فارغة في الريح واخذتك روح العظمة كما اخذت من اسيادك لتعلن شهر سلاحك على الكورد هل مازلت انت والذين خدعوك يعيشون حياة القمع والا ضطهاد هل كانت قرائتكم لحقوق الانسان  وكتاباتكم في الدستور العراقي نوع  اخر من الدجل والا حتيال للاسف يا مشعان سوف تذهب كما ذهب الذين سبقوك بهذا الكلام الى مزبلة التاريخ شعب كوردستان اكبر من امثالك و لا تهزه وسوسة الصبيان

ايه الكورد ايه الشعب الكوردستاني ايه الشرفاء من الوطنيين العراقيين ايه الشرفاء والنبلاء من شعوب العالم بعد كل ما حصل للكورد وبعد كل هذا الاضطهاد تعود الشوفينية لتهدد بحمل السلاح ضد الكورد

لنكن يدا واحدة صارخة للسلام لشعوب المنطقة داعية لقطع السنة مشعان ومن اسنده اذا سكتنا اليوم على اقوال السافلين سوف يكون غدا وكرا لهم اطالبكم جميعا باسم الانسانية والسلام والوطنية ان تكتموا افواه الغزاة والشوفينيين اقلامكم صرخاتكم حملاتكم اليوم قبل الغد

 ولتسقط والى الابد سلوك المنحرفين المعادين للقوميات والشعوب المضطهدة

اناشدكم جميعا ان تقفوا بوجه الشوفينية القادمة التي اطلقت لسانها يوم امس على الكورد وغدا على الاخرين هل ستفتح الحكومة العراقية الابواب له ان فتحت ستكون اول من اختار القتال ضد الكورد

ايه الوطنيون معا لنكشف المزيد من الحقد الدفين لدى الشوفينيين

واقول اخيرا لمشعان الجبوري هل يستقيم الضلٌ والعودٌ اعوجٌ

 

نهاد القاضي

بغداد/اور نيوز
 
كشف مصدر مقرب من السفارة الاميركية في بغداد عن "دور تركي جديد في الأزمة السورية خلال المدة المقبلة "، لافتاً إلى أن "الجيش التركي مستعد لدخول سوريا لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد"، كاشفاً عن خطة تركية لضم الموصل.
 
وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، إن "تركيا تخطّط لعزل الساحل السوري ليكون دولة علوية"، موضحاً أنها "ستترك الشريط الأخضر الوسطي للمسيحيين"، لافتاً في الوقت ذاته إلى أنها "تود الإبقاء على منطقتين هما منطقتا "السُّنة والسلفيين". وتابع المصدر القول إن "منطقة الكرد ستحظى بحكم ذاتي تحت إشراف تركي مباشر".

وأكدّ المصدر أن هذه "الخطة المرسومة تتداولها السفارتان التركية والأميركية في العراق"، لافتاً إلى أن "الإدارة الأميركية تنتظر من الحكومة العراقية ان تبقى حيادية في هذا الأمر".
 
يأتي هذا في وقت تضغط فيه إيران على العراق ليبقي صوته مسموعاً ويعلن تدخله في الأزمة السورية لأن حصول أي اقتتال طائفي، وفوضى في سوريا سينعكس على الأوضاع العراقية.

ويرى مراقبون أن الامتدادات العشائرية بين القبائل السورية والعراقية ستفتح ملفّاً شائكاً في هجرات معاكسة من سوريا إلى العراق، وهذا ما سيؤدي إلى تضخّم سكاني، ناهيك عن تكتلات طائفية صلبة داخل جسد البلد قد تؤدي في نهاية الأمر إلى فوضى ديموغرافية.
 
وكشف المصدر المقرب من السفارة الأميركية عن "سعي اميركي لمنح الكرد مطلبهم بالدولة الكردية"، لافتاً إلى أن "السنة في العراق يستعدون لقطع وسط العراق لإعلانه دولة مستقلّة"، وفي خضّم هذا الصراع على تقسيم الأراضي تكشف صحيفة تركيّة عن سعي تركيا بإلحاق محافظة الموصل بأراضيها. وعلى وفق هذه المخططات سيعيش جنوب العراق وسكانه حالة من الجوع والفاقة، إذ تقدّر إحصائيات وزارة التخطيط إن نسبة الفقر، إضافة إلى أن نسبة الإعمار والتطوّر الطبي مقارنة بباقي المحافظات، بمعدلات منخفضة وخطيرة جدّاً.
 
وبحسب الدراسات الستراتيجية الغربية فإن ايران تدرك ان سوريا هي القلعة التي تقف حائلاً في وجه اميركا في تنفيذ مشروعها لـ"العالم الجديد" كما تختصرها الدراسات الستراتيجية بثلاثة أحرف هي "ان دبليو بي" وترجمتها "حدود العالم الجديد"، إذ ستكون نهاية العام الحالي 2012 هي نهاية "العالم القديم" وبداية العام 2013 هي بداية لعالم جديد حسب ما تروّج له الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي.
 
وبحسب الصحف الأميركية المختصّة بشؤون الدفاع والحرب فإن اميركا بتقسيمها سوريا ستلغي نفوذ روسيا على العالم الغربي من خلال مد أنبوب غاز من دولة قطر الى دول الاتحاد الأوروبي عبر سوريا الى المتوسط وبذلك ينتهي نفوذ الطاقة الروسي، التي تفرض هيمنتها مع توريدها الغاز لأوروبا، هذا من جانب، أما من جانب آخر، فهي تلغي بذلك النفوذ الروسي في الشرق الاوسط، وتبعد -"الدولة الشرسة" حسب وصف اليمينيين الأميركيين المتطرفين- عن المتوسط والمياه الدافئة.
 
وبتقسيم سوريا، ستكون نهاية حزب الله اللبناني، الجناح المسلّح الأوحد بمواجهة إسرائيل، قد حلّت، وسيكون ضرب إيران مسألة ملّحة من قبل الجيش الإسرائيلي الذي بدأ يصرّ في الآونة الأخيرة على توجيه ضربة عسكرية لإيران بحجّة امتلاكها سلاحاً نووياً يهدّد إسرائيل.
 
وبينما تسير الدول العربيّة إلى حتفها، وتقسيمها، تستدرك دول الخليج نفسها وتسعى لصياغة مشروع وحدة خليجية خوفاً من التغييرات التي ممكن أن تطالها، ويأتي ذلك بموافقة الإدارة الأميركية، لاسيما وأن تلك الدول شاركت في تأجيج الفتيل الأوّل لما يسمّى بـ"الربيع العربي"، وهو مشروع كبير تم الترتيب له منذ فترة طويلة وجاء في التوقيت المناسب لتفتيت الدول العربية التي كانت على علاقة مع روسيا مثل ليبيا ومصر واليمن، ودفعت الإدارة الأميركية السلفيين، التي تبيّن الوثائق إنهم من صناعة البنتاغون، إلى مراكز القرار في دول التي طالها "الربيع العربي" في خطوة يراد منها فتح الأبواب أمام "حدود العالم الجديد".ويبيّن المصدر في السفارة الأميركية ان "أولى خطوات بيادق الإدارة الإميركية تمهيداً للاجتياح التركي لسوريا هي مناورات "الأسد المتأهب" الأردنية" التي دارت على الحدود السورية قرب محافظة درعا.
 
ولفت المصدر إلى أن "هذه المناروات الغرض منها تحويل انتباه الجيش السوري نحو الجبهة الاردنية وتحويل جزء من قطعاته باتجاه الاردن مما يسهّل الاجتياح التركي لسوريا"، وأشار المصدر إلى أن "الاردن تسعى لتنفيذ كل ما يطلب منها لكي تبقى "ارنبا بين الأسود" دون ان يطالها ضرر خوفا على وضع العائلة المالكة فيها"، حسب وصفه.

ونتيجة لهذه المخطّطات يرى المراقبون أن مستقبل العراق سيكون سوداويا، خاصّة أن الفرقاء السياسيين لا يزالون يتقاتلون على المناصب، ونتيجة ضعف المؤسسة العراقية ستسعى القوى السلفية المتشددة للزحف على شيعة العراق.

 

بغداد – جلال عاشور

ارتفعت حدة التوترات مرة أخرى بين تركيا والعراق بعد إقدام مئات المتظاهرين على حرق العلم التركي في البصرة، فيما يقوم وزير الطاقة التركي تانر يلديز بزيارة الى أربيل، حسب ما ذكرته صحيفة حرية ديلي نيوز التركية.

وفيما توقعت وزارة الطاقة التركية استهلاك البلاد حوالي 48 الى 50 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في العام 2012، أشارت الى أن العراق سوف يلعب دورا محوريا في تلبية احتياجاتها من الغاز الطبيعي.

وقالت الصحيفة ان "تركيا أدانت العراق بعد مطالبة نحو 200 متظاهر أنقرة بتسليم نائب الرئيس الهارب طارق الهاشمي الى العراق، وإقدامهم على حرق العلم التركي في 19 من ايار الجاري خلال تظاهرة قرب القنصلية العامة التركية بالبصرة"، مضيفة ان "المتظاهرين أحرقوا العلم التركي وسط هتافات "كلا، كلا، تركيا!"، و "اطردوا الاتراك!"، مهددين بمقاطعة الشركات التركية العاملة في العراق اذا لم تسلم أنقرة الهاشمي خلال 15 يوما، واذا لم تنفذ المطالب، فسوف يتم استهداف المصالح التركية الممثلة بالشركات التركية، بحسب منشور وزعه المتظاهرون". ونقلت الصحيفة عن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، قوله بعد التظاهرات التي جرت أمام مبنى القنصلية التركية في البصرة، أن "أنقرة لن تقدم على إعادة الهاشمي الى السلطات في بغداد ما دام لا يوجد هناك أمر بإلقاء القبض عليه طبقا للقانون الدولي"، لافتا الى أنه "اذا كان هناك استياء بسبب قضية الهاشمي، فهذه مشكلة الحكومة العراقية. ونحن دولة ديمقراطية.. يعمل فيها نظام برلماني ديمقراطي بطريقة صحيحة، ويرعى الحرية".

وأضاف أردوغان ان "تركيا ستبقي الهاشمي في ضيافتها لحين مغادرته البلد، وان الهجوم على القنصلية التركية نفذه "متطرفون" و"عصابات وقحة"، وإن أنقرة منزعجة جدا من هذا الحادث".

ولفت رئيس الوزراء التركي الى أن "وزير خارجيته أحمد داود اوغلو، قد ناقش الحادث مع نظيره العراقي هوشيار زيباري، والذي وعد بإلقاء القبض على الجناة"، مضيفا "وطلبنا منهم متابعة الحادث".

وكانت وزارة الخارجية التركية قالت في بيان لها في 19 من ايار "ندين بشدة، ونأسف لهذا السلوك المشين ضد العلم التركي خلال تظاهرات جرى التلاعب بها من جانب بعض العصابات الوقحة"، مشيرة الى أنها "بصدد اتخاذ إجراءات معينة مع السفارة العراقية في أنقرة أيضا". وقالت الخارجية التركية في بيانها ان "السفير العراقي عزا هذه الحوادث، الى ارتكابها من قبل مجموعة من الأشخاص الوقحين، وهي غير مقبولة. وقال أيضا إن الحكومة العراقية تعرب عن أسفها العميق إزاء ما حدث، وتنقل اعتذارها الرسمي عن الحادث". وقال بيان الخارجية التركية ان "أنقرة ستتابع التدابير التي يتخذها العراق وبلدان أخرى لضمان أمن المهام الديبلوماسية التركية واحترام رموزها الوطنية".

وأشارت الصحيفة التركية أيضا الى أن "العلاقات بين العراق وتركيا ساءت في الشهور الاخيرة، مع استدعاء الخارجية العراقية مؤخرا مبعوث أنقرة لدى بغداد في 15 من ايار الجاري والاعراب عن شكاواها من سلوك اثنين من الديبلوماسيين الاتراك في البصرة والموصل". منوهة بأن "الهاشمي، المقيم حاليا في تركيا، فرّ من العراق بعد توجيه اتهام ضده بقيادة فرق موت".

على صعيد متصل، أشارت الصحيفة الى حضور وزير الطاقة التركي تانر يلديز مؤتمر الطاقة الاول المنعقد في أربيل، شمال العراق، بالرغم من تصاعد التوترات بين البلدين. ونقلت عن يلديز، قوله "مع كل يوم يمر تتطور علاقات تركيا التجارية مع شمال العراق"، مبينا "قامت الشركات التركية باستثمارات كبيرة في شمال العراق، وأن اقتصادا متناميا مثل الاقتصاد التركي لا يمكنه البقاء في قطاع عتيق، فتركيا تريد ضمان تأمين احتياجاتها من الغاز الطبيعي والنفط". وأشار يلديز الى أن "السنتين الماضيتين، شهدتا زيادة بنسبة 25 % في الطلب على الغاز الطبيعي، متوقعا ان استهلاك تركيا سيكون بين 48 مليارا و50 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي". وفي ذات السياق، افتتحت العلامة التجارية التركية بيمن Beymen محلا تجاريا فاخرا في اربيل، وذلك بمشاركة مجموعة اليغن، التي استثمرت فندق ديوان في نفس المدينة. وختمت الصحيفة تقريرها بنقلها عن مدير بيمن العام، اليف تشابتشي، قوله إن "المحل التجاري افتتح باستثمار يبلغ 4 ملايين دولار". في صميم الموضوع، نشرت "العالم" أمس، نقلا عن شبكة الأخبار العربية (عرب نيوز)، أقوالا لخبراء أتراك انتقدوا سياسة أوردوغان، من بينهم سنان اولجين، وهو ديبلوماسي تركي سابق يترأس الآن مركز الدراسات الاقتصادية والسياسة الخارجية، حيث قال ان تزايد حدة نهج اردوغان، فاقم من توتر العلاقات بين أنقرة وجيرانها، مبينا أن "مواقفه هي التي أدت الى نشوء أزمات مع الجيران. فلو لم يتعامل مع الأمور بطريقة الاستقطاب، طريقة الأبيض والأسود، لما كنا خسرنا قدرتنا على إدارة هذه العلاقات".

ولفت أولجين الى أن أردوغان "بدلا من أن يكون آخر شخص يتدخل، صار هو في أكثر الأحيان، أول من يظهر رد فعله. ثم يقول ان هذا صار نهجا سياسيا، ويحدّ من مجال تركيا للمناورة؛ وهذا أمر يقلقنا عندما تصبح السياسة متحجرة".

ويخلص الى القول ان هناك كيانا واحدا انتفع من هذا التصارع الاقليمي، الا وهو المنطقة الكردية شبه المستقلة في شمال العراق.

الجّعفري زعلان والعبادي موعود بكرسي المالكي والصّدر خذل علاوي والبارزاني

 

الناس/ خاص
افادت معلومات من داخل ائتلاف دولة القانون ان هناك تذمرا من الضغوط التي يتعرض لها التحالف الوطني بسبب مواقف المالكي مع الشركاء.
مصادر من داخل التحالف قالت ان رئيس التحالف ابراهيم الجعفري غادر العراق غاضبا من الحاح المالكي عليه لاتخاذ موقف واضح من قضية سحب الثقة من رئيس الوزراء.
المصادر افادت ان الجعفري جنب نفسه ان يكون في موقف حرج لذلك فضل مغادرة العراق وترك قادة التحالف يتخذون القرار المناسب بشأن قضية المالكي وحكومته.
مصادر اخرى افادت ان هناك اسماء طرحت لتشغل موقع المالكي ومن بينها القيادي في حزب الدعوة حيدر العبادي فيما تشير مصادر اخرى الى ان القائمة العراقية ابدت استعدادا لدعم مستشار الامن القومي فالح الفياض المحسوب على تيار الاصلاح مؤكدة ان الجعفري يدعم ترشيح الفياض بقوة لكنه لايريد اغضاب المالكي.
في الطرف الآخر هناك حالة من الشعور بالخذلان داخل صفوف القائمة العراقية وقائمة التحالف الكردستاني بسبب تراجع السيد مقتدى الصدر عن موقفه الداعم لسحب الثقة من المالكي.
مصادر في القائمة العراقية قالت لـ( الناس): ان رئيس القائمة العراقية اياد علاوي ورئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني يشعران بالخيبة والخذلان من موقف السيد مقتدى الصدر الذي تغير بنحو واضح من قضية سحب الثقة من المالكي ، مبينة ان قادة العراقية تلقوا معلومات تشير بان التيار الصدري مستعد لتغيير موقفه من المالكي اذا وافق الاخير على منح الصدريين مناصب في الحكومة ومنها مناصب خدمية يسعى التيار للحصول عليها منذ زمن طويل.
التململ الذي يعيشه حزب الدعوة وائتلاف دولة القانون يقابله تململ آخر في القائمة العراقية بسبب تعدد الرؤوس في القائمة وتقاطع المصالح بينهم الامر الذي يهدد بانشقاقات جديدة داخل القائمة ويرجح حدوث حالة من النزوح المتبادل بين الكتل في اطار اعادة تشكيل الخارطة السياسية.

شفق نيوز/ أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، الاثنين، عن تأييده مقترح رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني في تشكيل لجنة برلمانية مشتركة للتحقيق في قضية تهريب النفط، فيما أمر بتأجيل قرار إيقاف تجهيز إلاقليم بالبنزين، لمدة شهر واحد.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن طالباني "استقبل في بغداد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة الدكتور حسين الشهرستاني، وبحث الجانبان مسار العلاقات بين بغداد وأربيل، والسبل الكفيلة بمعالجة المسائل العالقة بينهما.

وأشار البيان إلى أن "الشهرستاني رحب باقتراح رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني بتشكيل لجنة برلمانية مشتركة للتحقيق في مصادر تهريب النفط".

ولفت البيان إلى أنه "بناء على طلب من الرئيس طالباني أمر الشهرستاني بتأجيل قرار إيقاف تجهيز إقليم كردستان بالبنزين، لمدة شهر واحد الى ان تتم معالجة الموقف المتعلق بهذه المسألة".

وكان وزير النفط عبد الكريم لعيبي قد اصدر قرار إيقاف تجهيز إقليم كوردستان بالبنزين اليوم الاثنين 21-5-2012.

ي ع/ م ف

 القرضاوي يدعو الرئيس طالباني الى التدخل لتأجيل إصدار الحكم بحق الهاشمي


بغداد(الاخبارية)

دعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوسف القرضاوي، رئيس الجمهورية جلال طالباني إلى التدخل لتحقيق مزيد من التأني في قضية طارق الهاشمي وتأجيل إصدار الحكم في حقه.
جاء ذلك في رسالة بعث بها يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الى رئيس الجمهورية جلال طالباني .

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية تلقت (الوكالة الاخبارية للانباء) نسخة منه اليوم الاثنين: إن القرضاوي أعرب عن شكره وتقديره لما يبذله الرئيس طالباني من جهود لخدمة القضية العراقية، ومساندته لنائبه طارق الهاشمي.

وأضاف البيان: إنه نظراً لما تتطلبه المرحلة التي يمر بها العراق، ومن اجل المحافظة على المصلحة العليا للجمهورية العراقية، حكومة وشعبا، ودعما منكم لأواصر الأخوة والتلاحم بين مكونات الشعب العراقي بمختلف أطيافه الدينية والعرقية والسياسية، ومن اجل درء كل مسببات الفتنة والفرقة.

وتابع: ان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يدعوكم إلى التدخل لتحقيق مزيد من التأني في قضية طارق الهاشمي، وتأجيل إصدار الحكم في حقه إلى أن تتم دراسة الملف من جميع الجوانب، حتى يحصل هناك توافق تام في هذا الشأن، مشيراً الى: أن القضية العراقية قامت في أساسها على التوافق ولن تحل مشاكلها إلا في التوافق.

الثلاثاء, 22 أيار/مايو 2012 10:22

الشاعر أمرئ القيس و الايات القرانية


الشاعر أمرئ القيس
 

قصيدة الشاعر المسيحى أمرؤ القيس التى أخذها محمد ووضعها كآيات موحى بها فى القرآن فهل نزل جبريل على أمرؤ القيس أيضاً : دنت الساعة وانشق القمر عن غزال صاد قلبي ونفر , مر بي يوم العيد في زينة فرماني فتعالى فعقر , سهام من لحظ فاتك فر عني كهشيم المحتظر , بالضحى والليل من طرته فرقه ذا النور كم شيء زاهر , قلت إذا شق العذار خده دنت الساعة وانشق القمر
امرؤ القيس قد مات قبل النبي بثلاثين عام . لا شك أن تلك القصيدة قد بقيت حاضرة في ذاكرة العرب الشفهية إلى أن وصلت للنبي محمد، والذي لفرط إعجابه بتراكيبها قد اقتبس منها في قرآنه.
دنت الساعة وانشق القمر... (سورة القمر: آية 1) " اقتربت الساعة وانشق القمر".
فتعاطى فعقر... (سورة القمر: آية 29) " فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقر".
كشهيم المحتضر... (سورة القمر: آية 31) "كهشيم المحتظر".
بالضحى والليل ... (سورة الضحى: آية 1-2) "والضحى والليل إذا سجى".
ما أخذه القرآن من شعر أمرئ القيس عندما قال : اقبل العشاق من خلفه كأنهم من كل حدب ينسلون , وجاء يوم العيد في زينة لمثل ذا فليعمل العاملون , كل حدب ينسلون... نقل من قصيدته القرآن (سورة الأنبياء: آية 96) "حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون" لمثل هذا فليعمل العاملون... (سورة الصافات: آية 61) "لمثل هذا فليعمل العاملون".
من هو أمرؤ القيس ؟ 
الشاعــر أمية بن الصلــت 
وأمية بن الصلت قال عنه محمد نبى الإسلام " آمن شعره وكفر قلبه " شعر هذا الرجل وجد طريقه للقرآن بطريقة ما : إله العالمين وكل أرض ورب الراسيات من الجبال , بناها وابتنى سبعا شدادا بلا عمد يرين ولا رجال , وسواها وزينها بنور من الشمس المضيئة والهلال , رب الراسيات من الجبال... بلا عمد, وستجد كلماتها فى (سورة لقمان: آية 10) "خلق السماوات بغير عمد ترونها وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم..."
الشاعـــر رؤبة بن العجاج
وقال الشاعر رؤبة بن العجاج واصفاً هزيمة حملة أبرهة ببيتين شعر: ومسهم ما مس أصحاب الفيل ترميهم بحجارة من سجيل , ولعبت بهم طـــير أبابـــــيل فصيروا مثل عصف مأكول , بعد أعوام جاء القرآن في سورة الفيل ليقول نفس كلام هذا الشاعر : "ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ، أم يجعل كيدهم في تضليل، وأرسل عليهم طيراً أبابيل، ترميهم بحجارة من سجيل، فجعلهم كعصف مأكول"
الشاعر والمتحنف زيد بن نفيل
الشاعر زيد بن نفيل وصف ولادة المسيح بن مريم بتلك الأبيات : فقالت مريم : أنى يكون ولم أكن بغياً ولا حبلى ولا ذات قيم , فقال لها: إني من الله آية وعلمني والله خير معـــــــلم , وأرسلت ولم أرسل غويا ولم أكن شقيا ولم أبعث بفحش ومأثم , ونقلها القرآن فى (سورة مريم: آية 21-23) " قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أكن بغياً، قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياً، وبراً بوالدتي ولم يجعلني شقياً ".

السومرية نيوز/بغداد

قال مسؤولون أميركيون وعراقيون اليوم الاثنين، ان العراق يشتري طائرات بلا طيار من الولايات المتحدة لحماية حقوله النفطية بعدما زاد من انتاجه عقب الانسحاب الاميركي من البلاد.

وقال مسؤول من مكتب التعاون الامني في العراق الملحق بالسفارة الاميركية في تصريح صحافي الاثنين، ان "البحرية العراقية تشتري طائرات اميركية بلا طيار لحماية المنصات النفطية في الجنوب حيث يجري شحن معظم النفط العراقي". 

ولم يقدم مكتب التعاون الامني المزيد من التفاصيل عن عدد الطائرات او نوعها، لكن مسؤولي امن عراقيين أكدوا خطط استخدام طائرات بلا طيار لحماية البنية التحتية النفطية. 

وقال مديرعام شرطة النفط العراقية اللواء حامد ابراهيم في تصريح صحافي انه "بناء على خطط سياسة الطاقة سيستخدم العراق طائرات بلا طيار بحلول نهاية العام"، مضيفا انه "يتم تدريب مهندسين عليها". 

وتولت القوات العراقية مسؤولية حماية البنية التحتية النفطية في عام 2005 لكن حتى انسحاب آخر جندي اميركي من العراق في كانون الاول 2011 كان الجيش الاميركي يتولى المراقبة الجوية ويقدم خدمات لوجستية أخرى، وعلى الرغم من تراجع العنف في العراق الذي وصل الى ذروته خلال عامي 2006 و2007 لكن الجماعات المسلحة ما زالت تستهدف في كثير من الاحيان البنية التحتية النفطية. 

وتعتبر الحقول الجنوبية حول البصرة المصدر الرئيسي للنفط العراقي حيث تعمل كبريات شركات النفط العالمية، وفيما يعتبر الامن في جنوب العراق افضل بشكل عام من غيره من المناطق، لكن صناعة النفط العراقية لم تسلم من الهجمات التي يشنها مسلحون متشددون. 

وكانت مجموعة أنابيب ناقلة للغاز والنفط الخام من حقل الرميلة الجنوبي الى مستودع الزبير واحد تعرضت في 7 تشرين اول 2011 الى تفجيرين شبه متزامنين بعبوتين ناسفتين تسببا بتضرر الأنابيب وتسرب النفط الخام منها واشتعال النيران لأكثر من أربع ساعات، إضافة الى إيقاف محطات حقل الرميلة الجنوبي عن العمل بشكل مؤقت.  

كما تعرضت في العشرين من ايلول 2011 محطة مركزية لكبس الغاز تقع أيضاً في حقل الرميلة الجنوبي الى حريق كبير أدى الى تدمير المحطة وإصابة 19 من العاملين فيها بحالات اختناق وحروق بسيطة، وفي 15 من حزيران 2011 تعرض مستودع البرجسية للمنتجات النفطية في قضاء الزبير إلى حريق إثر انفجار عبوة ناسفة من أصل أربع عبوات وضعت داخله، وأدى الانفجار إلى إحراق خزان ضخم يحتوي على كمية كبيرة من النفط الخام.

ووقعت ثلاثة انفجارات في خط انابيب في كانون الاول 2011 مما عطل الانتاج في حقل الرميلة النفطي، وعلى الرغم من تشديد شرطة النفط العراقية وقوامها 40 ألفا، من عمليات الحراسة لردع اي هجمات قد تشنها جماعات مسلحة على صلة بالقاعدة، لكن المسؤولين شكوا مرارا من افتقارها للسلاح اللازم لتقوم بحماية هذا القطاع الحيوي.

ويهتم العراق العضو في منظمة أوبك بحماية البنية التحتية حول احتياطياته النفطية التي تعتبررابع أكبر احتياطيات في العالم فيما يعيد بناء الصناعة التي تضررت من سنوات الحرب والعقوبات، في عهد الرئيس السابق صدام حسين. 

يذكر أن العراق ينتج حالياً ما لايقل عن ثلاثة ملايين برميل من النفط الخام يومياً، منها أكثر من مليوني برميل مستخرجة من حقول البصرة، ومعظم الكميات المخصصة للتصدير تصدر بواسطة ناقلات بحرية من خلال الميناءين العائمين الجديدين، علاوة على ميناءي العمية والبصرة (البكر العميق سابقاً)، ويضخ النفط للموانئ الجديدة والقديمة عبر شبكة أنابيب تمتد تحت الماء وتتصل بمستودعات خزن ساحلية تقع قرب مركز قضاء الفاو، نحو( 100 كم جنوب مدينة البصرة)، في حين تصدر الكميات المنتجة من الحقول الشمالية إلى ميناء جيهان التركي المطل على البحر المتوسط عبر أنبوب ناقل، والكميات المتبقية تصدر إلى الأردن باستخدام ناقلات حوضية.

السومرية نيوز/ بغداد
كشف مصدر مطلع في وزارة النفط العراقية، الاثنين، ان وزير النفط أوعز بوقف تزويد اقليم كردستان العراق بمادة البنزين من مصافي الوزارة.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "وزير النفط العراقي أوعز الى وزارة النفط بوقف تزويد إقليم كردستان بمادة البنزين من المصافي التابعة للوزارة حتى إشعار آخر دون معرفة الأسباب التي تقف وراء عملية وقف تزويد مدن الإقليم من مادة البنزين والتي تتسلم حصتها من مصافي بيجي".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الامر صدر اليوم للمسؤولين في الوزارة بوقف تجهيز مدن الاقليم بهذه المادة". دون الكشف عن المزيد.

ونشبت أزمة حادة بين بغداد وأربيل على خلفية إيقاف إقليم كردستان في (الأول نيسان 2012) ضخ نفطه حتى إشعار آخر بسبب خلافات مع بغداد و"عدم التزامها" بدفع المستحقات المالية للشركات النفطية العالمية العاملة فيه، في حين أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في (2 نيسان 2012)، أن حكومة كردستان حرمت العراقيين من ستة مليارات و650 مليون دولار خلال العامين الماضيين 2010 و2011 بسبب امتناعها عن تصدير النفط، متوقعاً أن يبلغ الحرمان درجات أعلى عام 2012 الحالي، فيما أشار إلى أن معظم النفط الذي ينتج في كردستان يهرب عبر الحدود وغالباً إلى إيران وليس للوفاء بعقود التصدير.

وردت الحكومة الكردية، في (3 نيسان 2012)، على الشهرستاني بوصفها اتهاماته لها بـ"الباطلة"، معتبرة أنها تهدف إلى التغطية على "عجز" الحكومة المركزية في توفير الخدمات للمواطنين، فيما اتهمت جهات عراقية لم تسمها بـ"الشوفينية"، ثم عادت وأكدت على لسان وزير الموارد الطبيعية اشتي هورامي أنها لن تستأنف صادرات الإقليم قبل التوصل إلى اتفاق "شامل" مع حكومة المركز بشأن مستحقاته المالية.

وكشف رئيس الحكومة نوري المالكي، في (17 نيسان 2012)، أنه حاول منع تهريب النفط من الآبار في إقليم كردستان إلى خارج البلاد، ولكنه أكد أن "معركة" مع قوات حرس الإقليم كادت أن تقع بسبب تلك المحاولة، داعياً إلى اتباع الأسس والأصول الدستورية في استثمار الثروات النفطية.  

يذكر أن الخلافات بين بغداد وأربيل بشأن عقود الإقليم مع الشركات الأجنبية العاملة في استخراج النفط وقانون النفط والغاز ما تزال عالقة، وقد بدأ الإقليم في (الأول من حزيران 2010) بتصدير النفط المستخرج من حقوله بشكل رسمي، لكنه سرعان ما توقف من جراء تلك الخلافات، ولم يستمر التصدير سوى نحو 90 يوماً، إلا أنه استؤنف مطلع شباط من العام الماضي 2011، على إثر اتفاق جديد بين الإقليم وبغداد على أن يصدر الأول مائة ألف برميل يومياً.


هوزان عفريني:"هذا المؤتمر 
لدعم وتقوية المنظمات المدنية في غرب كوردستان "

 

أربيل تحتضن مؤتمراً خاصاً بمنظمات المجتمع المدني في كوردستان سوريا

منظمة التنمية المدنية

تقيم منظمة التنمية المدنية ومجموعة لندن القانونيين في مدينة أربيل، يوم الخميس 24/5، مؤتمراً لدعم نشاطات المنظمات المدنية في سوريا وغرب كوردستان.

وقال هوزان خليل عفريني ممثل الرابطة الكندية ـ الكوردية لحقوق الإنسان في إقليم كوردستان:" بناء على دعوة من منظمة التنمية المدنية ومجموعة لندن القانونية، ستبدأ أعمال مؤتمر دعم نشاطات المنظمات المدنية والحقوقية في سوريا وغربي كوردستان".

وأشار ممثل الرابطة الكندية ـ الكوردية لحقوق الإنسان، إلى أن المؤتمر سيناقش عن كثب الوضع القائم لمنظمات المجتمع المدني في سوريا، والتي ستقدم من قبل المنظمات الكوردية السورية .

وأضاف: سيكون لإنعقاد المؤتمر دوراَ بارزاَ في إنشاء طرق وخطط مستقبلية لدعم فعاليات ونشاطات منظمات المجتمع المدني، وذلك لتفعيل دور المنظمات المدنية في ترسيخ الأسس الديمقراطية وبناء مجتمع مدني متطور في سوريا.

وأكد هوزان عفريني على أنه في نهاية المؤتمر سسيتم النقاش  حول الطاولة المستديرة على كيفية تفعيل دور منظمات المجتمع المدني في رسم مستقبل سوريا وألية دعمها، وكيفية تفعيل دور المنظمات المدنية والحقوقية لبناء سوريا ديمقراطية.

وقال ممثل الرابطة الكندية ـ الكوردية لحقوق الإنسان:" تلقينا بطاقة دعوة لحضور المؤتمر، وهذا المؤتمر هو الأول من نوعه، وسيعقد في اقليم كوردستان لدعم وتقوية المنظمات المدنية في غرب كوردستان".

هذا وقد عقدت منظمة التنمية المدنية (CDO) عدة مؤتمرات لأجزاء كوردستان، في قاعة منظمة التنمية المدنية بمدينة السليمانية الخاصة بالمنظمات المدنية والحقوقية، والمؤتمر المزمع عقده في أربيل يوم 24-5، سيكون خاصاً بمنظمات المجتمع المدني في كوردستان سوريا، بمشاركة 25 منظمة من جميع أجزاء كوردستان.

 

 


 

 حكومة مملكة  الدانيمارك- كوبنهاغن

الى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة- جنيف،سويسرا

السيدات والسادة الأعزاء!

نحن المنظمات الحقوقية والثقافية الكوردية الواردة اسماءها في هذه المذكرة  يشرفنا ان نعرض على حضراتكم مايلي:

 

الاتفاقية الدولية بشأن اللاجئين لعام 1951 تعتبر الإتفاقية الأم التي بموجبها قام المجتمع الدولي بوضع الإطار العام لتنظيم وضع اللاجئين والقضايا القانونية والاجتماعية ذات الصلة بصفة اللاجيء السياسي.

تنص المادة الأولى من اتفاقية جنيف المذكورة  على صفة اللاجيء بالشكل التالي:

"كل شخص يوجد نتيجة لأحداث وقعت قبل الأول من يناير سنة 1951، وبسبب خوف له ما يبرره من التعرض لاضطهاده لأسباب ترجع لدينه أو جنسه أو عرقهأو انتمائه لعضوية فئة اجتماعية معينة أو آرائه السياسية، خارج بلد جنسيته ولا يستطيع أو لا يريد بسبب ذلك التخوف أن يستظل بحماية دولته، أو كل شخص لايتمتع بجنسيته، ويوجد خارج دولة إقامته المعتادة بسبب تلك الظروف، ولا يستطيع أو لا يرغب بسبب هذا التخوف أن يعود إلى تلك الدولة".)

لايخفى عليكم مايتعرض له الشعب الكوردي في سوريا من قتل و اضطهاد وقمع وملاحقة وتمييز عنصري من قبل أجهزة الدولة السورية المختلفة وفي مقدمتها فروع الاستخبارات،ولاىسيما منذ اندلاع الثورة السورية في آذار من عام2011 والى يومنا هذا.

دون شك  يجب ان يكون لدى  طالب اللجوء سبب فردي يبرر التجاءه الى دولة اخرى. نريد التأكيد لكم انه لدى كل كوردي التجأ الى مملكة الدانيمارك  سبب وجيه، لتقديم طلب الحماية الدولية خوفا على حياته أو حياة اسرته من القتل او التعذيب في سجون النظام السوري الدكتاتوري الذي يخرق كافة الاتفاقات الدولية بشأن حقوق الانسان.فأعداد القتلى والمفقودين في سوريا وصلت الى عشرات الآلاف وبشهادة منظمات حقوق الانسان.

 

لقد دخل اضراب  طالبي اللجوء الكورد  عن الطعام في الدانيمارك وتحديدا في كامب سيسلو وكامب، يلانك  بجزيرة يولند،أسبوعه الثالث، دون استجابة الجهاتالمعنية المختصة لمطالبهم والنظر في مطالبهم العادلة.بل انهم يتعرضون  للاهمال وعدم الاهتمام بمعاناتهم النفسية والانسانية ومازال الاضراب في توسع.

وقد وصلتنا اخبار نقل الناشط والشاعر الكردي آرام عامودا  للمرة الثانية الى المشفى بعد تدهور صحته نتيجة أضرابه عن الطعام الذي دام خمسة عشرة يوما،ويعاني الآخرين من ظروف مأساوية حقا.

نتوجه اليكم بمذكرتنا هذه طالبين منكم النظر في  طلبات اللاجئين الكورد المضربين عن الطعام وفق مواد اتفاقية جنيف لعام  1951وملحقاتها ،فضلا  عن المعاهدة الأوربية عن حقوق الانسان لعام 1950 وملحقاتها المعروفة.

ننتظر استجابتكم الكريمة لمذكرتنا  وفق التقاليد الانسانية للاتحاد الأوربي وقرار البرلمان الأوربي بتاريخ  12.06.1992  حول طالبي اللجوء الكورد في دول الاتحاد الأوربي، بهدف مساعدتهم وتخفيف معاناتهم الانسانية.

 

الجمعية الكوردية للدفاع عن حقوق الانسان في النمسا

 المنظمة الكوردية للدفاع عن حقوق الانسان في سوريا-فرع الخارج

 منظمة ازادي للدفاع عن حقوق الكورد الانسانية٠موسكو

جمعية جلادت بدرخان للثقافة الكوردية (قامشلو)

-منظمة حقوق الإنسان في سوريا-ماف

روانكه- منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية-

-رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

-جمعية ماردين- حسكة الثقافية

 

21.05.2012

 

 

·       كردستان.. بين الصدر وايران.

قال مسؤولون إيرانيون بوجود جواسيس ومراكز تجسس اسرائيلية في كردستان العراق، فيما نفت حكومة كردستان ذلك وقبل ذلك بايام كان مقتدى الصدر الاقرب الى ايران من الزعماء الشيعة العراقيين كافة، قد نفى اي تواجد اسرائيلي فيها.

·       كركوك عراقية بهوية ايرانية.

يدعو الكرد الى (كركوك عراقية بهوية كردستانية) فيما دعا مسؤول تركماني الى (كركوك عراقية بهوية تركمانية) وفي زيارته الى كركوك خلع عليها المالكي هوية عراقية. ومن بعده قال مقتدى الصدر (ان كركوك لا كردية ولا تركمانية ولا عربية انما عراقية) وكأن لا وجود للمادة (140) ولا شك ان الحال اذا مضى على هذا المنوال، وفي إطار النفوذ المتنامي لأيران في العراق، فسيأتي اليوم الذي تكون فيه كركوك وكل العراق بهوية ايرانية.

·       المرجعية.. وليس البرلمان والديمقراطية..

في رأي النائب جمال البطيخ أن (رأي المرجعية الشيعية سيحسم الأمور في نهاية المطاف وينقذ البلاد والعباد من صراع السياسيين) اذاً والحالة هذه فان الحاجة تنتفي الى البرلمان والأحزاب والنقابات والديمقراطية، ورأس المراجعية السيستاني فعل حسناً عندما رفض استقبال الوفود التي حضرت اجتماع النجف يوم 19- 5- 2012.

·       القذافي حياً في دعوات الصدر.

ذكرنا طلب مقتدى الصدر من الحكومة الفرنسية الجديدة بأن تتبنى عقائد المسلمين بطلبات للقذافي مثل دعوته لرجال دين مسيحيين حضروا مؤتمراً لحوار الأديان في ليبيا عام 1976 بأعتناق الأسلام لأنهاء الخلافات بين الأديان وفي أخر زيارة له الى ايطاليا دعا اوروبا الى الأسلام ولم يتوقف الصدر عند مطلبه ذاك إنما دعا حكومة هولاند الى ( عدم تأطأة راسها للعولمة الامريكية) ناسياً، كيف ان هولاند شدد على التمسك بالعولمة بعد ساعات من فوزه برئاسة الحكومة.

·        يمهلون.. ثم يهملون.

أمهل مقتدى الصدر المالكي (15) يوماً للنزول عند المطاليب ال19 لاجتماع اربيل، إلا أنه والذين معه في اجتماع النجف، مددوا المهلة الى (6) اشهر كما خفف من لهجته حين احل المطالبة (باصلاحات ساسية) محل سحب الثقة من المالكي. وشهدت البصرة يوم 19- 5- 2012 تظاهرة احرقت العلم التركي وطالبت تركيا بتسليم طارق الهاشمي الى العراق خلال (15) يوماً ايضاً. والمتابع لأنذارات العراقيين ضد بعضهم بعضاً يقف على مدد مختلفة للمهل التي سرعان ما تتوج بالأهمال.

 

·       تهديدات .. مع وقف التنفيذ.

بعد عودة المطلك لممارسه مهامه كنائب للمالكي، هدد طارق الهاشمي بكشف ملفاته في حال عودته الى العراق، ولم يكشف الهاشمي عن محتوى تلك الملفات. وقبله هددت رئاسة اقليم كردستان بكشف اسرار للمالكي، لكنها لم تكشفها بدورها، التهديدات كما المهل صارت ظاهرة في الحياة السياسية العراقية .

·       ذاكرة كردية ضعيفة.

في الدعوة لسحب الثقة من المالكي، يتردد ان ابراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني مقبول لدى الكرد فيما اذا حل محل المالكي، ترى كيف نسي الكرد تذمرهم من الجعفري يوم كان رئيساً للحكومة، الى حد التلويح بالانسحاب من حكومته؟

·       حمى الركض وراء التسلح في العراق.

يبدو أن وجود اكثر من مليون جندي ل( العراق الجديد) جداً دون مستوى طموح النظام القائم بأتجاه عسكرة المجتمع اذ يتردد مقترح بأعادة العمل بالتجنيد الالزامي، والذي سبقه اجراء قضى بحيازة كل اسرة عراقية لقطعة سلاح، واذا اخذنا بالاعتبار عدد سكان العراق الذي يقدرب33 مليون نسمة فتصوروا اي جيش يكون لدى العراق أنذاك، وشعبه يتضور جوعاً ويعاني من نقص الخدمات.

·       السلاح بين بغداد وأربيل .

كما بينا، فلقد اجازات بغداد قطعة سلاح لكل اسرة عراقية وذلك بعد ان عجزت حكومة المالكي عن الدفاع عن العراقيين. ولما سمعت حكومة كردستان باجراء بغداد، واذا بها تأمر بغلق محال بيع الاسلحة ومنع حملها، حبذا لو استفادات حكومة كردستان من اخطاء اخرى لحكومة المالكي ويا لكثرتها.

·       من أين لك هذا الراتب الضخم؟

خفضت الحكومة الاردنية راتب رئيس وزرائها ووزرائه ايضاً بنسبة %20 للتخفيف من العجز في الميزانية، وفي فرنسا خفض راتب فرانسوا هولاند بنسبة % 30 وشمل التخفيض رواتب وزرائها كافة. علماً ان رواتب المسؤولين العراقيين هي الأولى بالتخفيض بعد أن بلغت أرقاماً فلكية.

·       بئس القتال بالأحذية.

جرت في مصر اشتباكات بالأحذية بين أنصار أحمد شفيق المرشح لرئاسة الجمهورية ومناوئين له اثناء مؤتمر صحفي ما اعاد الى الاذهان رمي صحفي عراقي الرئيس ( بوش) بالحذاء وفي مؤتمر صحفي ايضاً، الطريف ان الصحفي نفسه تعرض فيما بعد الى هجوم بالأحذية عليه، فحوادث مماثلة على ضيقها. يذكر ان من اسباب اقصاء( خروشوف) عن  منصبه ضربه منضدة في الأمم المتحدة بحذائه. ويذكر ايضاً ان صلاح الدين الأيوبي تراجع عن اقتحام الموصل لأن مدافعاً عنها بدلاً من أن يواجه مبارزا في جيش صلاح الدين بالسيف كما كانت العادة تقضي، فقد ضربه بحذاء وجرحه، ولما تناهى الخبر الى صلاح الدين الايوبي ترفع عن قتال المدافعين عن الموصل وقال ان قوما يحاربون بالأحذية لايستحقون المنازلة.

·       اليزابيث اليوم ليست اليزابيث الامس.

شهدت لندن تظاهرة ضد دعوة الملكة اليزابيث لحكام متهمين بانتهاك حقوق الانسان للاحتفال بيوم تنصيبها ومن بين الذين حضروا الاحتفال ملك البحرين، يذكر انها في السبعينات من القرن الماضي، رفضت استقبال دكتاتور البرازيل ( جيزيل) وابدت امتعاضاً لزيارته الى بريطانيا..

·       انتهاك لحقوق الانسان تحت ظلال نوبل.

انتقد لاجئون عراقيون رحلوا قسراً من النرويج ما سموها باساليب تعسفية بحقهم تمثلت بالضرب والاهانات والحرب النفسية مارستها الشرطة انرويجية لأرغامهم على مغادرة النرويج، الامر الذي يتقاطع مع ما عرف من تسامح واحترام لحقوق الانسان لدى النرويج التي تجري فيها مراسيم منح جائزة نوبل للنشطاء من اجل الحرية وحقوق الانسان كل عام.

·       الوقاية من التعذيب!

     تنهمك وزارة حقوق الانسان التونسية الان في إيجاد الية للوقاية من التعذيب الذي يشكل ظاهرة في معظم البلدان العربية، ففي مصر تشكى مواطنون من تعذيب المجلس العسكري لهم، وفي سوريا للتعذيب حضورفي المراكز الامنية كافة، ليت الوزارة تلك تكشف عن الالية التي هي بصددها علها تقي سجناء الضمير من التعذيب أينما كانوا.

·       إجتماعات الدور.

وكأن القاعات على اشكالها من حيث السعة في دوائر الدولة العراقية لم تعد تتسع للاجتماعات، فان عقد الاجتماعات في دور القادة تحولت الى ظاهرة، في البدء كانت في دار الطالباني، ثم اتقلت الى دار نائبه الخزاعي، وقبل ايام الى دار مقتدى الصدر، والله اعلم في اي دار تعقد غداً. وكأن العاصمة على سعتها عجزت بدورها عن احتضان الاجتماعات، فاذا بها، الاجتماعات، تنتقل الى المحافظات، في البدء كانت باربيل، ثم في كركوك، وقبل ايام في النجف، ويطالب موصليون المالكي بتنفيذ زيارة لحكومته الى مدينتهم على غرار تلك التي قام بها الى كركوك.

·       اتفاقات على كف عفريت.

اتهم مسؤول عراقي، الكويت بتجاهل مطاليب العراق في موضوعة ميناء مبارك الكبير، في وقت سبق وان اشاد المسؤولون العراقيون بتطبيع العلاقات بين البلدين والذي عدوه نصراً، الشئ نفسه تكرر في الموصل، فبعد الاعلان عن اتفاق قائمتي الحدباء الوطنية ونينوى المتأخية حول تقاسم المسؤوليات نسبت وكالات القول الى محافظ نينوى بضرورة قيام حكومة المالكي بعمل فوري لاخراج البيشمركة من المحافظة.

·       يد المالكي بين القطع والتقبيل.

عاد المسؤول السني صالح المطلك صاغراً الى بيت الطاعة ان جاز القول بعد وصفه للمالكي بالمهني والوفي للعراق ووحدته، بعد ان وصفه بالدكتاتور في وقت  سابق، وفي  اجتماع النجف لم يتطرق المجتمعون الى سحب الثقة من المالكي، وقال النائب الصيهود عن دولة القانون، ان ( العراقية) اخفقت في جمع الاصوات لسحب الثقة منه ، وعند الدكتورمحمود عثمان ان من الصعب سحب الثقة منه، اما المهلة ال 15 التي منحها الصدر للمالكي لكي يتراجع عن مواقفة فقد تحطمت على صخرة  تمديدها ، واخشى ما نخشاه ، ان ينتهج الجميع في النهاية نهج المطلك ويصح المثل القائل:( اليد التي لاتقدر على قطعها، قبلها) بحقهم.

·       اتحاد السعودية والبحرين ممكن بشرط.

يكسب اتحاد السعودية والبحرين شرعيته اذا تم عبر استفتاء شعبي في كلا البلدين وبحضور مراقبين دوليين وعلى غرار ما حصل في البلدان التي انضمت الى الاتحاد الاوروبي، وبعكسه سيكون مصير الاتحاد موضوع  البحث كمصير الوحدة المصرية السورية ولا نستبق الاحداث اذا قلنا باستحالته، كون الاكثرية الشيعية في البحرين رافضة له .

·       رئيس تحرير صحيفة راية الموصل – العراق

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كل ثلاثاء :خبر وتعقيب- عبدالغني علي يحيى

نراقب الساحة السياسية في العراق عن كثب ولايغيب عن بالنا حداثة الديمقراطيه في بلدنا ونقص الخبرة والتجربة والممارسات الديمقراطية للقوى والاحزاب ان كان على الصعيد الداخلي التنظيمي ام على صعيد التعامل البيني لهذه القوى ومع الدولة والحكومة ومؤسساتهما من جهة ومع ركيزة الديمقراطية مؤسسات المجتمع المدنيمن جهة اخرى. هذا عدا التحديات الامنية والتدخلات الاقليمية والاجنبية في الساحة السياسية التي لاتدخر جهدا للتأثير في مجريات الامور بما يخدم مصالحها دون شفقة على جسامة تضحيات أهلنا نتيجة التخريب الذي تخلفه تلك التأثيرات على المسيرة الوطنية الغضة.

 

كما لايغيب عن ابصارنا وبصيرة كل منصف الضرر الذي يسببه التشظي والتفكك والتسقيط المتبادل لعناصر العملية السياسية ومكوناتها وانشغالها في مقارعة بعضها البعض على حساب الاولويات الوطنيه الثابتة وعلى رأسها وحدة الوطن وتآلف القلوب والاهداف وتفعيل وترسيخ النخوة الوطنية العراقية كما عهدها المواطن في طبيعتها وردم الخنادق ودهاليز الانعزال والعزل بين ابناء الوطن الواحد على اساس هويات وانتماءات فرعيه تعدم الهوية العراقية الاساس وتخرب بناء المواطن وانتمائه.

 

ونسمع ايضا اصواتا نشازا تنطلق من هنا ومن هناك تهدد العملية السياسية تارة وتنقلب على الديمقراطية والدستور تارة اخرى متحدية الدولة والقضاء ومكاسب المرحلة في تصديها للحكومة ومخالفتها لها ناسية او متناسية ان الحكومة ذاهبة يوما والوطن باق. وان الدولة هي جهاز لخدمة الوطن والشعب وليس الحكومة المناط لها مرحليا تسيير شؤون الدوله خدمة للناخبين وتحقيق اهدافها الانتخابية مع الحفاظ على اقانيم الوطن الثابته في وحدته واستقلاله وكرامة ناسه. فان نكصت الحكومة عن مهامها ذهبت هي وبقيت الدوله لتديرها حكومة تخلفها تعمل على تصحيح ما شطت عنه سابقتها وتسير بعدئذ لتحقيق الاولويات الملحة وصولا الى الاهداف الكبرى.

 

نعم وجدنا ان هذا الفهم غائبا ويحضر محله النيل من كيان الدولة وايذائه للتأثير على الحكومة ان كان باختلاق الشحن الطائفي والقومي او بخلخلة الوضع الامني وخلق حالة احتباس في فضاء الوطن ام بالتهديد بالانفصال والاستقلال وتاسيس الاقاليم وكاننا سنختار لكل حكومة ما يناسبها من اشكال اداريه. بل وصل الامر ان ينسلخ البعض عن الوطن بسبب حكومة لايرضى عنها او عن ادائها ومعاييرها , فأي منطق وطني هذا واي جدوى تترتب على تفتيت الوطن وتقسيمه للخلاص من حكومة غير مرغوب فيها؟ لا يحصل مثل هذا حتى عند مقارعة الدكتاتوريات ويلجأ المعارضون الى الكفاح والنضال باذلين كل التضحيات لكي تبقى وحدة الوطن فكيف يحصل ذلك في دولة تنتخب حكومتها ويراقبها برلمانها وامكانية تبديلها وعزلها ممكنة دون تضحيات جسام فما هي الحاجة الى  الانفصال والاستقلال والاقلمة إذن؟

 

شهدنا على ساحتنا السياسية نداءات وتصريحات في السنين القلية الماضية واشتدت هذه الايام مطالبات بتاسيس الاقاليم وانذارات بتقرير المصير هربا من الحكومة المركزية وعجبنا يتزايد مع حدة تلك

 

 

الاصوات, كيف نغتال الوطن بسبب حكومة؟ وتتملكنا الدهشة عندما نجد ثلة ( مثقفة ) تناصر هنا وزمرة (مثقفة ) اخرى تناصر هناك ونسينا جميعا مناصرة الوطنالصابر على عقوقنا وتنكرنا. لايوجد هناك اي مبرر لخرق العقد الوطني وتمزيق الوطن بسبب خلاف عقود او اختلاف على ميزانية او مناصب او اية سياسات اخرى فذلك لن يسكت عنه سواد الشعب حتى وان نفع فئة على حساب اخرى.

 

كما شهدنا على الساحة ايضا سرعة حركة التحالفات وشدة انحرافها المعياري وفقا لموقف او مصلحة ظرفيه معينه لم نعر في تبنيها اية اهمية لمصلحة الوطن او تفكير في الوحدة الوطنية ومستقبل الاجيال. بل بدلا عن ذلك بحثنا عن من يساند رأينا من الداخل ومن الجوار وفي العمق الدولي مع ان لكل موقف ولكل مساندة ثمنهما شئنا ام أبينا. هل ان امتلاكنا حرية الحركة والقرار في الفضاء الديمقراطي المتاح يعطينا الحق في تدمير الوطن وتهديم اركانه وتمزيقه اربا؟ هل حاولنا ذلك او على الاقل فكرنا في ذلك في

الماضي القريب او البعيد؟ لماذا اذن الان ؟ والى اين يقودنا تحشيد الشارع وتأجيج التناطح الطائفي والقومي والديني ؟

 

نعلم جيدا ان ادوات الديمقراطيه لم تتكامل بعد في بلدنا وان هناك قصورا حادا في عمل منظمات المجتمع المدني التي يفترض ان تشكل مؤشر وهاجس المواطن ترفعه امام الحكومة والبرلمان فهي الضمانة في الحيادية بين الاطراف المتصارعة والمتنافسة وعليها ان تفرض من خلال استقلاليتها رغبة الشرائح التي تمثلها ولكن يبدو ان ذلك توزع بين الانتمائات واللاحول ولا قوة والترقب والانتظار بدل ممارسة الدور المهني والمسؤولية الوطنية في نصرة الوطن والتوثب لدرء المخاطر عنه.

 

لذلك نهيب بكل القوى السياسية مراجعة مواقفها واعادة جدولة اولوياتها وصياغة تحالفاتها بضوء المصلحة الوطنية العليا والحفاظ على وحدة الوطن وترسيخ الاخوة العراقية ورفع الهوية الوطنية العراقية فوق كل الهويات والعمل من خلال ما تتيحه القوانين وروح الدستور ان عز فيه النص احيانا بما يصب بالتالي فيما تقدم من اهداف.

ونهيب بكافة منظمات المجتمع المدني على اختلاف وظائفها ومشاربها ان تلتزم الخط الوطني وتدافع عنه وتعمل على تحصينه وتمثيل المجتمع العراقي باستقلالية ووطنية تليق بها. فهي العمود الفقري لنمو الدولة الديمقراطية وديمومتها.

كما نعيد ونعلن بان جمعيتنا تقف باستقلالية ديناميكية على الخط الوطني بنسق واحد من كافة القوى والاحزاب الوطنية لا يفصلنا عن اي منها سوى مدى بعدها عن آمال الشعب وزيغانها عن ترصين وحدة الوطن والمسيرة الديمقراطية الفتية. وكلنا أمل بأن تمسك الجميع بالوحدة والمسؤولية الوطنية سيحل كافة الاشكالات والاحتقانات بروح من المواطنة الصالحة والعمل الجماعي الديمقراطي المخلص ولنكن جميعا اهلا لهذه المهمة وابناءا بررة لهذا الوطن الحبيب ولشعبه الكريم الصبوروالمضحي.

 

 

جمعية المستقلين العراقيين في ألمانيا

21 مايو ( أيار ) 2012

 

السومرية نيوز/بغداد

اعتبر القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد، الاثنين، اجتماع 5+1 ثالث اكبر انجاز سياسي للحكومة العراقية الحالية، مرجحا أن يسفر الاجتماع عن اتفاق بين طهران وواشنطن، فيما وصف تركيا وقطر والسعودية بمحاور شر في المنطقة.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "اجتماع 5+1، يعد ثالث اكبر واهم انجاز سياسي تاريخي للحكومة العراقية الحالية خلال فترة قياسية بعد إنجاز انسحاب القوات الأميركية وانعقاد القمة العربية في بغداد".

ولفت مجيد إلى أن "العالم بأسره يعلم أن الملف النووي الإيراني ملف دولي وكاد الخلاف بشأنه بين المجتمع الدولي وإيران أن يجر الى حرب شاملة في المنطقة"، متوقعا أن "يسفر الاجتماع عن اتفاق للطرفين".

وأشار مجيد الى أن "ما ينتج عن اجتماع 5+1 سيكون هدية العراق الى دول العالم والمنطقة، كما أن أي اتفاق بين تلك الأطراف في بغداد سيحسب للعراق لأنه قد يدخل العلاقات الإيرانية الأميركية بمرحلة جديدة تكون انطلاقتها من بغداد".

وكانت الحكومة العراقية أكدت أمس الأحد (20 ايار الجاري)، أن العراق لن يكون جزءا من مؤتمر (5 +1)، لكنه سيوفر كافة التسهيلات لإنجاحه، مشيرة إلى توفيرها ببيئة مناسبة للوفود للتوصل إلى حلول مقبولة تطمئن المنطقة والعالم، فيما أوضحت أن الحماية الأمنية للمؤتمر ستكون عراقية 100% ولن تؤثر على حياة المواطن العراقي.

من جانب آخر، أكد مجيد أن "ما يغيظ تركيا وقطر والسعودية هو انزعاجهم، مثل تركيا، من إقامة هذا الاجتماع في بغداد، كذلك الحال بقطر والسعودية فهما لا يرغبان بعقده أساسا وبتحقيق أي نجاح للحكومة".

ووصف مجيد تلك الدول بـ"أنها محاور شر بالعراق والمنطقة"، متهما إياها بـ"تحريك حلفائها داخل العراق لإثارة الأزمات بهدف منع انعقاد الاجتماع وهم بذلك يكررون ذات السيناريو الذي مارسوه قبل انعقاد القمة العربية، لمحاصرة الحكومة، إلا أنهم بالحقيقة يحاصرون العراق".

وأعلنت وزارة الداخلية العراقية، امس الأحد (20 أيار 2012)، عن جاهزيتها لحماية اجتماع 5+1 الذي سيعقد في بغداد في الـ23 من الشهر الحالي، وبينت بأنها لن تسمح لأي دولة مشاركة في الاجتماع أن تتدخل امنيا، كما أكدت أن الإجراءات الأمنية لن تكون بمستوى إجراءات قمة بغداد.

وكانت الحكومة العراقية أكدت، في 26 نيسان 2012، أن اجتماع (5+1) سيعقد في 23 من أيار المقبل بالعاصمة بغداد، مبينة أن الاجتماع سيكون برئاسة الممثل الأعلى للشؤون الأمنية والخارجية في الاتحاد الأوربي كاثرين آشتون، وحضور الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني الإيراني سعيد جلالي.

وجاء ذلك بعد ما أعلنت وزارة الخارجية العراقية، مطلع نيسان الماضي، عن موافقة الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا على عقد الاجتماع الخاص بالملف النووي الإيراني في العاصمة بغداد بعد انتهاء الاجتماع المقبل في تركيا خلال الـ14 من نيسان الماضي، لافتة إلى أن العراق حريص على جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل.

فيما أكدت أن العراق ليس طرفا مباشرا في المباحثات النووية، لذا فان موافقة المجموعة الدولية وإيران تشكل شرطاً ضرورياً على مكان الاجتماع وزمانه، لافتة إلى أن دور العراق فيه يقتصر على الاستضافة وتوجيه الدعوات وتهيئة المستلزمات الفنية والإدارية.

وبحث وزير الخارجية هوشيار زيباري، في (22 نيسان 2012)، مع الأمين التنفيذي لإدارة العلاقات الخارجية في المفوضية الأوروبية بيير فيمون والوفد المرافق له استعدادات العراق لاستضافة مباحثات الدول الست في العاصمة بغداد.

يذكر أن المجتمع الدولي يتهم طهران باستخدام برنامجها النووي المدني المعلن لإخفاء خطة لتطوير أسلحة ذرية تشكل تهديداً خطيراً لأمن المنطقة، في حين ما تزال الأمم المتحدة تفرض عقوبات على طهران بسبب هذا الملف، ولعدم سماحها للمفتشين الدوليين بزيارة مراكز المفاعلات لمعرفة طبيعتها، في حين نفت إيران مراراً سعيها إلى حيازة السلاح النووي، مؤكدة أن هدف برنامجها النووي مدني صرف، وأقرت بإنتاج ما يزيد عن 4500 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب منذ عام 2007، وهي كمية كافية لإنتاج أربعة أسلحة نووية، على وفق تقديرات خبراء.



كشف استطلاع للرأي اجراه المعهد الديموقراطي الوطني الاميركي للشؤون الدولية، ان شعبية رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في ارتفاع فيما تتراجع شعبية منافسه زعيم القائمة العراقية اياد علاوي.

وكشف الاستطلاع الذي اجرته المنظمة التي تعمل من اجل دعم الديموقراطية وتعزيزها في جميع انحاء العالم، ان شعبية المالكي ارتفعت الى 53 % في اوساط "الشيعة الساخطين"، بزيادة 19 نقطة عما كانت عليه في تشرين الاول2011.

وعرف الاستطلاع هذه المجموعة بانها "شريحة المواطنين التي اظهرت في السابق عدم رضاها عن حكومة المالكي السابقة، وكانت تدعم زعيم التيار الصدري بشكل صريح".

وارتفعت شعبية المالكي في بغداد والمحافظات الجنوبية بنسبة 12 %، وفي المناطق الغربية بنسبة 11 %، وفي المناطق الشمالية بنسبة واحد %.

اما علاوي فقد تراجعت شعبيته الى 32 % على غرار رئيس البرلمان القيادي في القائمة العراقية اسامة النجيفي.

وتراجعت نسبة مؤيدي حركة الوفاق الوطني التي يتزعمها علاوي في اوساط السنة الى 17%، في مقابل 80% لا يؤيدونها.

يشار الى ان الاستطلاع شمل الفي عراقي وجها لوجه، واجري بين 2 و20 نيسان 2012. 

ورد 45 % من الذين شملهم بالايجاب على سؤال "هل تعتقد ان الامور في العراق تسير في الاتجاه الصحيح؟ "، وهي نسبة ارتفعت منذ ايلول2011، فيما بلغت نسبة المؤيدين لهذه الفكرة في الشمال نسبة 48% في مقابل 44% يرون عكس ذلك.

وكان 45 % من العراقيين قالوا في تشرين الثاني 2011 انهم يرون ان البلاد تسير في الاتجاه الصحيح مقابل 45 يرون عكس ذلك.

يذكر ان العراق يشهد ازمة سياسية حادة بخاصة بين رئيس الحكومة نوري المالكي وائتلاف العراقية بزعامة اياد علاوي، وبينه وبين الكرد، واستطاع المالكي الحصول على تاييد العرب السنة ومؤيدي القائمة العراقية عقب زيارته مدينة كركوك المتنازع عليها، وتاكيده على عراقية المدينة التي يطالب الكرد بضمها الى اقليمهم، كما كان للموقف الشديد للمالكي الذي اتهم فيه اقليم كردستان بتهريب النفط الى ايران وافغانستان، اثره على الشارع.

وجدد المالكي الأحد (20 أيار الجاري) دعوته جميع الكتل السياسية إلى الاجتماع في العاصمة بغداد في اطار "مؤتمر وطني" لمناقشة القضايا الخلافية من دون شروط مسبقة، وفيما يعول الفرقاء السياسيون حاليا على المؤتمرالمذكور المتوقع عقده خلال الايام المقبلة لحل الخلافات فيما بينهم، إلا أن المؤتمر قد لا يحمل الحل لكل الخلافات في ظل تهديد القائمة العراقية بالمقاطعة إذا لم يلتزم ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي بتنفيذ بنود اتفاقية أربيل التي تشكلت على أساسها الحكومة، أو البنود الثمانية عشرة التي طرحها زعيم التيار الصدري خلال اجتماعه في أربيل مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني.

وكان رئيس الجمهورية جلال الطالباني ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عقدوا في (28 نيسان 2012) اجتماعا مغلقا في أربيل لبحث الأزمة السياسية، فيما التحق رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي وأخوه محافظ نينوى أثيل النجيفي بالاجتماع، ودعا المجتمعون في بيان صدر عن رئاسة إقليم كردستان، لحل الأزمة السياسية وفقا لاتفاقية أربيل ونقاط الصدر الـ18، مشددين على الالتزام بالأطر الدستورية التي تحدد آليات القرارات الحكومية وسياساتها.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حدد لرئيس الحكومة نوري المالكي في الرسالة التي بعثها لزعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري الخميس (17 أيار 2012)، مهلة 15 يوما للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في اربيل، وتضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته التي يخرج بها، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، على أن يصادق عليها مجلس النواب خلال فترة أسبوع .

سومرية نيوز/بغداد

بغداد / ومع : حذر النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل ،من اندلاع حرب أهلية في العراق فيما لم يتم تجاوز الخلافات بين الفرقاء السياسيين، داعياً الجميع للالتزام بالدستور وتطبيق بنوده بما يخدم المصلحة العامة.
وقال خليل لمراسل وكالة أنباء المستقبل، أن :"هناك ازمة ثقة حقيقية بين الشركاء السياسيين في العملية السياسية، والجميع يحاول أن يتبرأ من تلك الخلافات ويرمي الكرة بملعب الأخر، ويلقي كلاً اللوم على الآخر، فيما تتعقد الأمور شيئاً فشيئاً، وهذا مالا يتحمله الوضع الراهن في البلد".
واضاف أن :"المشكلة الحقيقية التي تكمن وراء كل الخلافات السياسية هي أن تكون هذه الازمة مفتعلة ومقصودة بهدف عرقلة عملية تقديم الخدمات لأبناء الشعب العراقي"، مؤكداً أنه "اذا لم تستطع الكتل السياسية مغادرة الازمة الحالية والالتزام بالدستور فان هناك تخوف من دخول النفق المظلم مرة اخرة والعودة إلى المربع الأول من خلال جر العراق إلى حرب اهلية واستنساخ ما يجري في سورية وعكسه على الوضع العراقي بشكل عام".
وكان عدد من قادة الكتل السياسية عقدوا اجتماعا في النجف بدعوة من السيد مقتدى الصدر كرس للبحث عن الية للخروج من الازمة الراهنة.(انتهى)
أحمد الربيعي


كشف مصدر مطلع، الاحد، عن أن رئيس اقليم كوردستان حمل الوفد الكوردي المشارك في اجتماع النجف رسالة من الجانب الامريكي يؤكد فيها عدم ممانعة واشنطن من تولي مرشح من التيار منصب رئيس الوزراء بدلاً عن نوري المالكي.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف ، إن "الجانب الامريكي كلف رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني بذل المساعي لدى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لفتح قنوات للتحاور بين واشنطن والصدر".

واجتمع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في منزله في النجف أمس بممثلي التحالف الكوردستاني والقائمة العراقية واطراف في التحالف الوطني، لبحث رد الأخير على ورقة الصدر ضمن الاجتماع الخماسي التشاوري الذي انعقد، في نهاية نيسان المنصرم، باربيل.

وصرح الصدر خلال مؤتمر صحافي عقب الاجتماع أن اللقاء بالنجف يعد مكملاً للاجتماع الذي حصل قبل أيام في اربيل، وتم الاتفاق على شيء- لم يكشفه- يحتاج اللمسات الأخيرة عليه فقط. وأضاف المصدر أن "واشنطن حملت بارزاني رسالة للصدر تؤكد فيها عدم ممانعتها ترؤس مرشح من التيار الصدري منصب رئيس الوزراء بدلاً عن رئيس الحكومة الحالي نوري المالكي".

وبرز اسم نائب رئيس مجلس النواب والقيادي في التيار الصدري قصي السهيل بقوة في اوساط التيار والتحالف الوطني لطرحه مرشحاً يخلف المالكي. وحضر اجتماع النجف امس بإلاضافة إلى صاحب الضيافة الصدر القيادي في القائمة العراقية اسامة النجيفي والقادة الكورد روز نوري شاويس وبرهم صالح وهوشيار زيباري وفؤاد معصوم، كما حضره رئيس المؤتمر الوطني احمد الجلبي، الذي صرح أنه ليس ممثلاً للتحالف الوطني في الاجتماع.

وبحسب المصادر فقد كان من المقرر أن يحضر الاجتماع رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني وزعيم القائمة العراقية اياد علاوي، إلا أن اسباباً مجهولة حالت دون ذلك. واوضح المصدر أن "الصدر سيبقى في النجف لمدة غير معلومة للتحرر من الضغوط الايرانية عليه لمساندة رئيس الحكومة نوري المالكي الذي لا ترغب ايران في استبداله في الوقت الحاضر".

ويقيم الصدر في مدينة قم الايرانية منذ سنوات حيث يدرس في حوزتها الدينية.

وجاء اجتماع النجف في وقت كان من المقرر أن يتسلم المجتمعون في اربيل جواباً من التحالف الوطني للورقة الاصلاحية التي تقدموا بها، وتأكيد الصدر عدم تسلمه أي رد على رسالته. ورفض الصدر في وقت سابق، التعليق على سؤال لأتباعه بشأن سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي مع انتهاء المهلة التي حددها له، فيما أكد أن قرار التمسك بمطالبه من عدمه سيحدده خلال الساعات المقبلة.

وبحسب مقررات اجتماع اربيل فقد تقرر منح مهلة 15 يوماً حددها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لرئيس الحكومة نوري المالكي للبدء بتنفيذ مقررات الاجتماع الذي عقد الـ28 من نيسان الماضي.

 وبحسب المصادر فأن الرسالة الموجهة للتحالف الوطني تضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته التي يخرج بها، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، على أن يصادق عليها مجلس النواب خلال فترة أسبوع إن كانت هناك نية صادقة وجادة من قبل المالكي.

وتعصف في المشهد السياسي العراقي خلافات مستدامة بين مختلف الكتل السياسية، وتصاعدت وتيرتها في الآونة الاخيرة بعد تبادل الاتهامات بين بغداد واربيل بشأن التوجه "الدكتاتوري" لحكومة نوري المالكي بحسب الكورد، وما يقابلها من اتهامات بشأن تهريب النفط العراقي المنتج في الاقليم إلى ايران بحسب ائتلاف المالكي.

shatalarab


نحن في الهيئة الكردية المستقلة لمساعدة الشعب السوري أذ نبارك للمجلسين الكرديتين ( المجلس الوطني الكردي ) و ( مجلس الشعب في غربي كردستان) هذه الخطوة الجادة والسعي نحوتفعيل هذه الوثيقة ألتفاهمية بينكما من أجل توحيد الصف الكردي و تمتين العلاقة الكردية- الكردية ومن ثم رص صفوف الجماهير لتوحيد وخلق روح المحبة والتكاتف  بينهم ودفعهم ألى تجميع طاقاتهم وتخطي كل العقبات التي ينتهزها المتربصين لقضية الشعب الكردي وتحقيق اهدافه الشرعية .

ففي هذه الظروف الدقيقة والحساسة التي نمر بها يتطلب منا جهدا مكثفا و مضاعفا للسير قدما نحو الامام لفرض حقوقنا الشرعية على الساحة السورية والاقليمية والدولية .

أن الحاجة ألى بعضنا البعض لهي أفضل من ألانزياحات نحو اجندات تضر بمصالح وشرعية وحقوق شعبنا الذي ينبذ كل الخلافات والتي لآ تخدم أحدا سوىكل من يبث هذه الخلافات .

أن شعبنا الكردي يتوق بحرقة ألى الحرية والسلام وليس ألى هدر طاقاته ......... وعلينا أن نحترم أرادته , هذا الشعب الذي قدم الكثير الكثير لنيل حقوقه والعيش بسلام على أرضه كباقي شعوب ألعالم واخيرا نؤيدكم ونشد على اياديكم لتفعيل وتطبيق هذه الوثيقة التاريخية المهمة بأقصى سرعة ان كنا جادين للدفاع عن هذا الشعب الحر الابي .

يد بيد من أجل مصلحة الشعب الكردي.

الهيئة الكردية المستقلة لمساعدة الشعب السوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


 
في اللحظات الاولى لسقوط السلطة البائدة ودخول قوات التحالف الى العراق بقيادة الولايات المتحدة الاميركية لاحظ قادة المجلس الاعلى- وفي مقدمتهم الراحل الكبير السيد عبد العزيز الحكيم - بعين باصرة تحسس الشعب والقيادة في الجمهورية الاسلامية الايرانية وشخصوا مكامن خطر هذا التحسس على التجربة العراقية الوليدة ولذاسعوا جاهدين مستثمرين العلاقة الطيبة التي تربط تنظيمات المجلس الاعلى واسرة الحكيم خاصة بالشعب الايراني والقيادة الاسلامية من جانب وثقل المجلس الاعلى وقوة تأثيره في مسار عملية التغيير وفي الشارع العراقي وبالتالي على مجمل الاحداث الامر الذي فرض على القيادة الاميركية ان تحسب لذلك الف حساب وان تستمع لنصائح المجلس وتستجيب لها وتفضل استشارته .استثمر المجلس علاقاته هذه ليحفظ الساحة العراقية ويصون تجربتها من خطر لم تكن طرفا فيه بل فرضته الظروف ،ولذا سعى لتخفيف التوتر بين الطرفين ونجح بنزع فتيل حرب كانت على وشك الاندلاع ، جمع مسوؤلين ايرانيين بمسوؤلين اميركان في بغداد اكثر من مرة ،طمأن كل طرف من ان الطرف الآخر يسعى للحلول الدبلوماسية ولايفكر بالحاق الاذى به . وبطبيعة فان لقاءات كهذه رطبت الاجواء ومهدت الى لقاءات على مستويات اعلى ستتوج باجتماع قد ينهي الازمة ،طهران اختارت بغداد مكانا له .لاشك ان هذا الاختيار لم يكن مصادفة ولم يأت عن فراغ خاصة وان بعض اطراف العملية السياسية لها مواقف مضادة مع القيادة الايرانية ،لقد تجاوز الايرانيون تلك المواقف الفجة  تحت تأثير سياسة ومواقف المجلس الاعلى الذي صار ميزان العملية السياسية وثقل الشارع العراقي وقرروا راغبين وقاصدين اعادة الثقة بالنظام العراقي الجديد واعطاء العراق  دوره الفاعل في المحيط الاقليمي ، اذ ستتوجه انظار العالم الى بغداد في الثالث والعشرين من الجاري مترقبة انهاء الازمة العالمية وانقاذ المنطقة وربما العالم من حرب مدمرة لاتبقي ولاتذر .وهذا بحد ذاته تعزيز لدور العراق ومكانته العربية والاقليمية والعالمية ونجاح وفوز لكل العراقيين المخلصين .   

a

 

قصص الحيوانات في الأساطير والديانات (18)..

محمد بشير علو .

 

لكل شعب من شعوب الكون ماضيا وحاضرا . تراث لا يخلو من الأساطير , الخرافة و السحر ووو شفويا كان أو كتابيا . وكان ومازال للاديان الدور الكبير في شرعنة , نشر وترسيخ لكثير من أساطير الأولين . ولذلك نجد في الأساطير والاديان . قصص عن الخوارق والمعجزات التي نسبت للحيوان ما يعجز الإنسان أن يأتي بـِها . فإلى المزيد من تلك القصص . 

 

عن أبن عمرو عن رسول قال : لا تقتلوا الضفادع فإن نقيقهن تسبيح .

الجامع الصغير ـ للسيوطي : حديث رقم ـ9843

 

 

 

( ميدوسا )

تحكي الأسطورة أنها كانت فتاة إغريقية جميلة جداً . لكنها اغترت بجمالها واشتد غرورها وزعمت أنها أجمل امرأة في الكون فتحولت إلى حيوان قبيح الخلقة وتبدل شعرها بثعابين وأصبح لها وجه بشع . وكان كل من يطلع إليها يتحول إلى حجر . وقد تمكن " بيرسيوس " بفضل حذائه المجنح وخوذة هاديس ودرع أثينا وسكين هيرميس من قطع رأسها . وقد استخدم بيرسيوس رأسها ضد أعدائه .

 

في حديث رواه الشيخان عن أبي هريرة قال : قال رسول الله إن عيسى بن مريم كفاه الله من أن يلمسه الشيطان . فجاء الشيطان لعيسى حين ولادته ليطعنه ـ أي لينخسه ويمسه في خاصرته بيده فطعن في الحجاب ـ أي في شيء حجبه الله عنه . وفي حديث كل بني آدم يطعنه الشيطان في جنبه بإصبعه حين يولد غير عيسى ابن مريم .

 


أخرجه أحمد : ـ 2 ـ 523 ـ تفسير الطبري : ـ 3 ـ 160 ـ 161 ـ

 

 

 

هاربيز))

بنات (بوزيدون وجيا) وهن متوحشات قاسيات بذيئات مجنحات . لهن وجه المرأة وجسد النسر مع مخالب حادة . وهن يخلفن وراءهن رائحة نتنة . ويلوثن طعام ضحاياهن وينتزعن أرواح لموتى . ووظيفتهن الأساسية أن يكن كاهنات لإلهة الأنتقام ومعاقبة المجرمين . أرسلتهن هيرا لسرقة ألواح (فينوس ملك تراقيا) . لكن طاردهن (زيتس وشقيقه كاليه حتى ستروفيدز) وقد سرقن (آينياس) وهو في طريقه إلى ايطاليا . ويتنبأن بكثير من لكوارث التي تصيبه . وتذكر معظم الأساطير ثلاثة من الهاربيز هن (أيلو و كلينو و أوكيبت) أما (هوميروس) فهو لا يذكر سوى واحدة ويسميها (بودارج) أما (هزيود) فهو يذكر اثنتين  

 

روى أبو البقاء الشبلي الحنفي في

( كتابه آكام المرجان في أحكام الجان ) عن أبو داود عن عبدالله ابن مسعود أن علقمة قال له : هل صحب رسول الله ليلة الجن أحد قال : ما صحبه منا أحد . ولكن فقدناه ليلة فالتمسناه في الأودية والشعاب فقلنا : اغتيل فبتنا ليلة . فلما أصبحنا جاء من قبل غار حرأ وقال : أتاني داعي الجن فذهبت معه وقرأت القرآن . وانطلق بنا وأرانا آثار نيرانهم . وذكر أنهم سألوه الزاد فقال لهم : لكم العظم والبعر .

 

الكابوس )

)

شبح يأتي للنائمين في الليل ويجثم فوق صدورهم ويكتم أنفاسهم ويجلب لهم أحلاماً مزعجة ويوقظهم وهم يشعرون بالضيق . وقد كان ( إفيالتيس ) أحد عمالقة الإغريق كابوساً عندهم واسمه يعني الوثاب .

 

عن عائشة قالت : خرج رسول الله ذات ليلة فغرت عليه فلما جاء قال : ما لك يا عاشة أغرت فقلت : كيف لا يغار مثلي على مثلك فقال : رسول الله هذا من شيطانك . قلت : أو معي شيطان يا رسول الله قال : نعم ومع كل إنسان قلت : ومعك يا رسول الله قال : نعم ولكن الله أعانني عليه فأسلم . وأيد هذا بما أخرجه البيهقى وابن الجوزي في الوفاء عن نافع عن ابن عمر قال : رسول الله فضلت على آدم كان شيطاني كافرأ فأعانني الله عليه حتى أسلم . وكان شيطان آدم كافرأ .


دلائل النبوة للبيهقى : ـ 5 ـ 488 ـ ال علل المتناهية لابن الجوزي : ـ 1ـ 176 ـ

السومرية نيوز/ السليمانية
انتقد نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول، الاثنين، موقف رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي من اجتماع القادة الذي عقد في اربيل نهاية نيسان الماضي، مؤكدا أن موقفه لن يدفعنا لعدم المشاركة باجتماع يعقد في بغداد، فيما دعا جميع الإطراف السياسية إلى اللجوء للحوار لحل الأزمة السياسية الحالية.

وقال كوسرت رسول في حديث لـ"السومرية نيوز"،على هامش المؤتمر الدولي عن الاتجار بالبشر، الذي عقد في مدينة السليمانية، اليوم ، إن "وصف المالكي لاجتماع أربيل لا يعني بأننا نخطو خطوته ونمتنع عن المشاركة في اجتماع يعقد في بغداد"، داعيا إلى "اللجوء للحوار وتقديم مصلحة العراق على بقية المصالح للتوصل إلى حل يرضي جميع الإطراف المشاركة في العملية السياسية".

وجدد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، الأحد، دعوته لجميع الكتل السياسية إلى الاجتماع في العاصمة بغداد "ومن دون شروط مسبقة"، فيما اعتبر أن الكثير من الاجتماعات التي تشهدها البلاد أمر طبيعي في ظل نظام ديمقراطي "يقوم على أنقاض حقبة دكتاتورية مقيتة".

وأبدى رئيس الحكومة نوري المالكي، أمس الأحد (20 أيار 2012)، تأييده لمبادرة رئيس الجمهورية جلال الطالباني التي تضمنت ثمانية بنود، فيما شدد الأخير على ضرورة أن تضع الأطراف السياسية مصلحة الوطن واستقراره وأمنه فوق أي اعتبار آخر.

المطلك: المالكي دكتاتور ونص وأتعشم ببارزاني أن يتحول من قائد قومي إلى قائد وطني

شفق نيوز/ أكد نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، عدم تراجعه "إطلاقا" عن وصفه رئيس الحكومة نوري المالكي بـ"الدكتاتور"، مشددا على أن المالكي "دكتاتور ونص"، فيما لفت إلى أن رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني صاحب "موقف شجاع"، و"أتعشم به أن يتحول من قائد قومي إلى قائد وطني".

وقال المطلك لـ"الشرق الأوسط" "أنا قلت خلال حديثي لـ(العراقية) بأن المالكي كان وطنيا في موقفه من الاتفاقية الأمنية مع الإدارة الأمريكية وفي خطاب له شدد على وحدة العراق وكل زعماء العراق السياسيين يشددون حرصهم على وحدة العراق بمن فيهم الإخوة الزعماء الكورد".

واستدرك "قلت أيضا في ذات الحديث التلفزيوني إن وطنية بلا عدالة لا تعني أي شيء"، مبينا أن "رئيس الحكومة العراقية ليس عادلا".

وأضاف المطلك أن "الضجة الإعلامية التي أثيرت حول حديثي التلفزيوني لا مبرر لها ولا تعني تنازلي أو تراجعي عن وصفي السابق للمالكي بأنه دكتاتور ويحاول الاستفراد بالسلطة لأنهم خلال الحديث في قناة (العراقية) لم يسألوني ولم يتطرقوا لا من بعيد ولا من قريب لهذا الموضوع ولهذا الوصف".

يذكر أن المطلك كان قد وصف المالكي سابقا بأنه "دكتاتور وأسوأ من صدام حسين"، وأضاف أن "المالكي دكتاتور، لكنه لم يبنِ العراق، وصدام حسين كان دكتاتورا لكنه كان يبني".

وخلال حديثه مؤخرا لقناة "العراقية"، قال إن "المالكي وطني"، مما أثار الكثير من اللغط وفهم منه أنه تراجع عن وصفه السابق للمالكي بالدكتاتور.

وقال المطلك "لقد شوهت كل تصريحاتي في قناة (العراقية)، فقد كانت هناك انتقادات مهمة للمالكي ولنظام العمل في الحكومة".

وأكد القيادي في ائتلاف العراقية "لم أتنازل عن أي كلمة قلتها سابقا أو عن أي موقف اتخذته في السابق".

وزاد وبلهجته العراقية "نعم المالكي دكتاتور ونص (نصف) ولن أتنازل عن وصفي له بالتفرد بالسلطة".

وأضاف أنه لن يعتذر عما قاله عن المالكي، وقال "لم يطلب مني مجددا الاعتذار ولن أعتذر لأنني متأكد من صحة مواقفي"، مشيرا إلى أن "البلد في أزمة.. والمالكي في أزمة".

وحول ما أشيع مؤخرا عن وجود صفقات أو تحالف بين جبهته "الحوار الوطني" وائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي، أوضح المطلك قائلا "لا توجد أي صفقة أو تحالف بين جبهتنا وأي جهة أخرى، فنحن ضمن ائتلاف (العراقية)، ونحن أصحاب مشروع وطني، وجبهتنا و(العراقية) العمود الفقري لهذا المشروع، ونحن لا نقوم بصفقات سرية بل نعمل بوضوح، وسنرحب بأي صفقة ضمن (العراقية) من أجل مصلحة العراق وشعبنا العراقي".

وأكد أن "ائتلاف العراقية متماسك وبقوة؛ بل اليوم قائمتنا أكثر قوة وتماسكا من معظم الكتل الأخرى".

وفي ما يتعلق بعودته لاجتماعات مجلس الوزراء باعتباره نائبا لرئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات بعد أن منعه المالكي من حضور الاجتماعات وطالب مجلس النواب العراقي بسحب الثقة منه على أثر وصفه المالكي بالدكتاتور، قال رئيس جبهة الحوار الوطني "أنا لم أعين من قبل شخص في هذا المنصب؛ بل أنا انتخبت وفي داخل قبة البرلمان ومن قبل أعضاء مجلس النواب لأكون نائبا لرئيس مجلس وزراء العراق ولست نائبا لشخص".

وعن مبادرات مسعود بارزاني، رئيس إقليم كوردستان، قال القيادي في العراقية إن "الأخ مسعود بارزاني رجل صادق وأمين وصاحب كلمة وموقف شجاع وأتعشم به أن يتحول من قائد قومي إلى قائد وطني".

وفي ما يتعلق بما يتعرض له طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية والقيادي في ائتلاف العراقية، قال المطلك إن "الرجل في أزمة كبيرة، وأنا وإياه في أزمة على الرغم من الفارق، لكن الأزمة في العراق أكبر منا، الأخ الهاشمي تعرض للظلم فقضيته بدأت سياسية وتحولت إلى قضائية".

وأشار إلى أن "الاعترافات التي أدلى بها الشهود في قضية الهاشمي غير صحيحة وقللت من مصداقية واستقلالية القضاء، وأنا التقيت بمعتقلين كانوا مع أفراد حماية نائب رئيس الجمهورية وتحدثوا لي عن قسوة التعذيب الذي تعرض له الشهود والذي أدى إلى وفاة أحدهم".

شفق نيوز/ حذّر قيادي بارز في الاتحاد الوطني الكوردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، الاثنين، رئيس الحكومة نوري المالكي من المراهنة على تفريق الصف الكوردي، وبناء الآمال على وجود خلافات بين حزبه والديمقراطي الكوردستاني بزعامة رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني.

وقال فريد اسسرد، في تصريح ورد لـ"شفق نيوز"، انه "بعد شعورنا أن المالكي قد يكون يعمل على ايجاد ثغرة داخل البيت الكوردي، وجدنا من المستحسن ان توجه رسالة تحذره بعدم جدوى هذه المحاولات"، مشددا على ان "المساعي الحقيقية يجب ان تبذل بهدف وصول بغداد واربيل لحل للازمة، لا السعي لتوسيع الثغرات".

واوضح اسسرد ان "اية جهة تظن ان بامكانها تحطيم وحدة الموقف الكوردي، يجب ان تعلم ان هذا شيء محال تحقيقه"، مؤكدا ان "وجهات النظر الكوردية بشأن المصالح الكوردية قد تختلف من طرف عن الطرف الاخر، الا ان للجميع رأي موحد بشأن حماية المصالح الكوردية العامة".

واشار اسسرد الى ان "هناك اطرافاً عراقية تظن أن هذه الازمة قد اوجدت نوعا من الخلافات في وجهات النظر الكوردية ازائها"، مؤكدا على انه "في حالة وجود اية خلافات من هذا القبيل فان الكورد يستطيعون حلها بسهولة ومنع انعكاسها على اصل المسألة".

وشدد على ان "اي طرف يحاول انتهاز فرصة وجود خلافات معينة في وجهات النظر، فلن يحصل على اية نتيجة"، مضيفا ان "على هذه الاطراف الا تنشغل بمثل هذه المسائل ولا يبني عليها امالاً كبيرة".

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي قد صرح في وقت سابق أن آراء رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني بشأن الخلافات مع بغداد تمثل وجهة نظره الشخصية وان هناك جهات كوردية اخرى لا توافقه الرأي واورد رأي رئيس الجمهورية والامين العام لحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني مثالاً على ما ذهب اليه.

م م ص

شفق نيوز/ عدَّ المجلس الاعلى، الاثنين، مطالبة القادة السياسيين المجتمعين في النجف لإستبدال رئيس الوزراء نوري المالكي استمراراً للأزمة السياسية، داعياً جميع الاطراف إلى "اجتماع وطني" لمناقشة جميع المشاكل السياسية بين جميع الكتل.

وقال القيادي في المجلس الاسلامي الاعلى علي شبر لـ"شفق نيوز"، إن "مطالبة القادة السياسيين الذين اجتمعوا في النجف باستبدال المالكي لايحل الأزمة السياسية، بل يعني استمرارها".

واوضح ان "هنالك مشاكل بين اغلب الكتل السياسية لابد ان تعالج من خلال الحوار المباشر، ونحن في المجلس الاعلى اكدنا مراراً ان الحل الوحيد هو الحوار بين جميع الفرقاء".

وكان النائب حسين الشعلان عن العراقية كشف لـ"شفق نيوز"، إن مقتدى الصدر أصر في اجتماع القادة في النجف على تحديد مهلة اسبوع واحد للتحالف الوطني لإنهاء الأزمة السياسية العالقة، والاجابة على رسالة قادة اجتماع اربيل.

ودعا شبر الى "اجتماع وطني يتم فيه طرح جميع القضايا المختلف عليها والتصويت بالاجماع على حلها من خلال التفاهم والاتفاق".

يذكر ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عدَّ، امس الأحد، الأزمة التي يشهدها العراق "تجاوزت الحد المعقول"، ملمحا في الوقت نفسه إلى أن أي اجتماع أو مؤتمر للمصالحة يعقد خارج العاصمة العراقية بغداد لا يعنيه، وطلب عقد المؤتمر فيها.

وكان زعماء عراقيون قد عقدوا، في الاول من امس، قمة مصغرة في النجف ضمت زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، ورئيس كتلة التحالف الكوردستاني فؤاد معصوم، والقيادي في الوطني الكوردستاني برهم صالح، ونواب من العراقية.

ك هـ/ م ف

شفق نيوز/ دعت وزارة الهجرة والمهجرين، الاثنين، الحكومة الهولندية بالتريث في إعادة العراقيين الذين لم يحصلوا على اللجوء.

وقال وكيل الوزارة سلام الخفاجي في تصريح ورد لـ"شفق نيوز" إن "الوزارة متواصلة بشكل مستمر مع جميع العراقيين في الخارج وتتابع أوضاعهم وتحاول حل المشاكل التي تواجههم".

وبيّن الخفاجي أن "مشكلة العراقيين في هولندا والتي تحاول الحكومة الهولندية ترحيلهم قسرا والتي يتابعها شخصياً الوزير بعد تلقيه اتصالاً هاتفياً من نظيره الهولندي".

وأوضح الخفاجي أن "الوزير بحث مع نظيره الهولندي كيفيه توفير الدعم للعراقيين وتشجيعهم على العودة الطوعية, وطالبه بالتريث بموضوع ترحيل العراقيين قسرا لحين لقاء الوزيرين ومناقشة هذه المشكلة".

وأضاف وكيل الوزير أن "الوزارة ستطرح هذا الموضوع على مجلس الوزراء بغية اتخاذ القرارات والخطوات المناسبة التي تخدم العراقيين وتحفظ كرامتهم سواء في هولندا أو باقي دول العالم".

وتابع الخفاجي أن "الوزير ديندار نجمان دوسكي اتفق مع نظيره الهولندي على عقد لقاء مشترك في هولندا لإيجاد الحلول التي ترضي الطرفين".

[بغداد-اين]

قال النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي "ان دولة القانون ورئيس الوزراء نوري المالكي اصبحا اقوى من ذي قبل بعد ان انكشف زيف ادعاء الاخرين".

واوضح المالكي في بيان له تلقت وكالة كل العراق[اين] نسخة منه اليوم ان" الدعوات التي سببت الازمة السياسية والتي حاول البعض من خلالها الترويج ان المالكي متفرد بالسلطة ولم يمنح الاخرين حقوقهم قد بدات جميع هذه الدعوات تضمحل بعد ان اثبتت دولة القانون تماسكها وظهر زيف دعوات الاخرين ".

واضاف "ان دولة القانون هي الاكثر حرصا على تطبيق الدستور وعلى تحقيق الشراكة الوطنية المبنية على احترام حقوق الاخرين وخدمة المواطن وهذا تجلى من خلال الاصرار على عقد الاجتماع الوطني والتاكيد على الاسراع بعقده اضافة الى تضمينه جميع المشاكل والطروحات من جميع الكتل ".

وتابع المالكي "ان سياسة بعض الكتل التي تسير خلف اجندات خارجية مشبوهة اصبحت عقيمة ومكشوفة وزادت من قوة دولة القانون والمالكي بدل ان تقوم باضعافهما " وقال " ان المالكي هو من اكد ودعا على الاصلاحات وليس من طرحها بنوايا خارجية مبطنة ".انتهى

السومرية نيوز/ نينوى

حذر الشبك في مجلس نينوى، الاثنين، من عواقب "وخيمة"يدفع ثمنها المواطن نتيجة اصطفاف سياسي جديد في المحافظة بعد عودة أعضاء المجلس عن قائمة نينوى المتآخية، فيما دعا تجمع الشبك الديمقراطي الحكومة إلى توفير أجواء وظروف أمنية ملائمة لضمان نجاح الانتخابات المقبلة.

وقال ممثل كوتا الشبك في مجلس نينوى قصي عباس في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك اصطفافاً سياسياً جديداً في محافظة نينوى بعد عودة أعضاء المجلس عن قائمة نينوى المتآخية مؤخراً عقب بعد مقاطعته لأكثر من ثلاث سنوات".

وحذر عباس من أن "الاصطفاف الجديد قد ينذر بعواقب وخيمة يدفع ثمنها المواطن بتدهور الأمن وعرقلة البناء والإعمار".

من جانبه، دعا أمين عام تجمع الشبك الديمقراطي ورئيس مجلس الأقليات العراقي حنين القدو في حديث لـ"السومرية نيوز"، الحكومة المحلية في نينوى والحكومة المركزية إلى "العمل على توفير أجواء وظروف أمنية ملائمة لإنجاح الانتخابات المقبلة في مناطق تواجد الشبك في سهل نينوى والسماح بمشاركة المواطنين في الانتخابات من دون ترهيب أو ترغيب كما حدث في الانتخابات الماضية".

وشدد القدو على "ضرورة نشر قوات أمنية عراقية تابعة للحكومة الاتحادية في هذه المناطق لتتكفل هي وحدها بحفظ الأمن فيها"، معرباً عن رفضه "قرار محافظة نينوى الأخير بالتريث في توزيع الأراضي في هذه المناطق على أبنائها بحجة التخوف من إحداث تغيير ديمغرافي فيها".

ويعتبر الشبك مجموعة سكانية عراقية يرى باحثون أنهم جزء من القومية الكردية، إلا أن باحثين آخرين يعتقدون أنهم أحدى القوميات العراقية المستقلة، وينتشرون في نحو 72 قرية وبلدة في سهل نينوى وجوارها، ويقدر عددهم بـ450 ألف نسمة بحسب مصادر الأمم المتحدة.

يذكر أن محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل، نحو405 كم شمال بغداد، تعد من المحافظات المتوترة أمنياً وتشهد هجمات مستمرة من قبل الجماعات المسلحة ضد القوات الأمنية، وضد المدنيين، على اختلاف مرجعياتهم الدينية والقومية.

السومرية نيوز/ اربيل
دعا رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، الاثنين، أي طرف لديه أدلة تثبت تورط الإقليم بتهريب النفط إلى الخارج لتقديمها، في حين أكد انه سيقدم أي شخص يثبت تورطه إلى العدالة، لفت إلى انه طالب بتشكيل لجنة للتحقيق من تهمة تهريب النفط من جنوب العراق أو الإقليم، لكنه لم يتسلم الرد حتى الآن.

وقال مسعود البارزاني في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن"المالكي والمحيطين به وحتى أناس آخرين، اتهموا الإقليم لأول مرة بتهريب النفط إلى الخارج"، داعيا "أي شخص أو طرف لديه أدلة على تهريب النفط من إقليم كردستان لتقديمها".

وأضاف البارزاني "نطمئن جميع الإطراف بأنه إذا تورط أي شخص بذلك، فسيمثل أمام العدالة ولن يتم التغطية على أي احد"، مشيرا إلى أنه "طالب في الرابع من نيسان الماضي، وبعد توجيه هذا الاتهام بتشكيل لجنة مشتركة من مجلس النواب العراقي وبرلمان كردستان بمشاركة ممثلي وزارة النفط والمالية العراقيتين ووزارتي الثروات الطبيعية والمالية في الإقليم، للتحقق من تهمة تهريب النفط من جنوب العراق أو إقليم كردستان".

معربا عن اسفه لعدم "وصول أي نتيجة على الطلب ولم يتم الرد عليه او تشكيل اللجنة حتى الآن".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أكد في (17 نيسان 2012)، أنه حاول منع تهريب النفط من الآبار في إقليم كردستان إلى خارج البلاد، وإلا أنه أكد أن "معركة" مع قوات حرس الإقليم كادت أن تقع بسبب تلك المحاولة، دعيا إلى أتباع الأسس والأصول الدستورية في استثمار الثروات النفطية.

وبشأن الاتهامات التي وجهها إقليم كردستان إلى بغداد بتهريب النفط من جنوب العراق، رد المالكي بأنه كان يفضل "حل المشاكل بعيداً عن الإعلام"، لكنه أوضح بالقول "فوجئنا بسيل من الاتهامات التي لا نجد أي مبرر لها، ولا نجدها تخدم أحدا سوى المتربصين الذين لا يريدون الخير للشعب العراقي ككل ولا للشعب الكردي"، مبيناً أنه "أمام هذا الواقع وجدنا أنفسنا مضطرين لإيضاح بعض الحقائق للرأي العام".

ونشبت أزمة حادة بين بغداد وأربيل على خلفية إيقاف الإقليم في (الأول نيسان 2012) ضخ نفطه حتى إشعار آخر، بسبب خلافات مع بغداد و"عدم التزامها" بدفع المستحقات المالية للشركات النفطية العالمية العاملة فيه، في حين أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في (الثاني من نيسان 2012)، أن حكومة كردستان حرمت العراقيين من ستة مليارات و650 مليون دولار خلال العامين الماضيين 2010 و2011 بسبب امتناعها عن تصدير النفط، متوقعاً أن يبلغ الحرمان درجات أعلى عام 2012 الحالي، فيما أشار إلى أن معظم النفط الذي ينتج في كردستان يهرب عبر الحدود وغالباً إلى إيران، وليس للوفاء بعقود التصدير.

وردت الحكومة الكردية، في (3 نيسان 2012)، على الشهرستاني بوصفها اتهاماته لها بـ"الباطلة"، معتبرة أنها تهدف إلى التغطية على "عجز" الحكومة المركزية في توفير الخدمات للمواطنين، فيما اتهمت جهات عراقية لم تسمها بـ"الشوفينية"، ثم عادت وأكدت على لسان وزير الموارد الطبيعية اشتي هورامي أنها لن تستأنف صادرات الإقليم قبل التوصل إلى اتفاق "شامل" مع حكومة المركز بشأن مستحقاته المالية.

يذكر أن الخلافات بين بغداد وأربيل بشأن عقود الإقليم مع الشركات الأجنبية العاملة في استخراج النفط وقانون النفط والغاز ما تزال عالقة، وقد بدأ الإقليم في (الأول من حزيران 2010) بتصدير النفط المستخرج من حقوله بشكل رسمي، لكنه سرعان ما توقف من جراء تلك الخلافات، ولم يستمر التصدير سوى نحو 90 يوماً، إلا أنه استؤنف مطلع شباط من العام الماضي 2011، على إثر اتفاق جديد بين الإقليم وبغداد على أن يصدر الأول مائة ألف برميل يومياً.

قرأت رسالة مسعود البرزاني وتابعت الاعلام الماجور يتحدثون عن مرور خمسون سنة من نضاله المستميت لاجل الشعب الكوردي ؟؟؟ولكن لم يذكر السيد القائد الانجازات لعائلته والسيطرة على زمام السلطة ومورارد ابراهيم خليل و 31اب 1996,وكذلك القتال الداخلي لاجل المال وراح ضحيته ابطال من البشمركة الصناديد ؟لم يذكر السيد الرئيس التعاون المستميت مع تركيا لضرب البشمركة في كوردستان تركيا  وتعاونه مع ايران وصدام حسين ووووالخ

نعم لا ننكر كنت احد قادة البشمركة بالوراثة ؟ولا ننكر انك كنت تحمل السلاح بالوراثة ؟؟وكنت احد المقاتلين مع صفوف البشمركة ؟؟ولا يستطيع احد ان ينكر ذلك ؟؟النضال من اجل تحرير كوردستان فخر يفتخر به كل شريف .الكفاح المسلح لاجل تحرير كوردستان صفحة من تاريخ الكورد المعاصر ..ولم تكن انت في الساحة ؟ولم تكن انت وحدك في الصراع ؟ولم تكن انت القائد لوحدك ؟؟كان هناك العشرات من القادة ومن قوات البشمركة ومن جميع الاحزاب ؟؟ولكن لم يكونوا كما انت الان ناكرا للجميل ؟؟نضالك وكفاحك تبين في النهاية ليس لصالح العام ولا لصالح الشعب الكوردي ولا لخدمة الناس  البسطاء ؟؟كان لاجل السلطة والهيمنة العشارية ليس اكثر ؟؟من يحكم كوردستان الان ؟؟اجب على هذا السؤال فقط ؟؟هل الشعب الكوردي ام عائلة ال برزان ؟؟تذكر جيفارا تذكر ؟؟لم يكن نضاله لاجل السلطة ترك كوبا بعد تحريرها ؟؟انا لا اقول كن هكذا ..ولكن ليكن لعوائل الشهداء مكانة خاصة ؟؟وليكن السلطة بيد الشعب ومصدر السلطات ؟؟
نعم الاعلام ظهرة لك صور وانت في خيمة وتردي حذاء مهتر ؟؟والان في سرة رش تنكرت لحذائك وحالك الماضي ؟؟انت ومن معك من المكتب السياسي لم تكونوا سوى طغاة على الشعب الكوردي ؟؟من اين لك هذا يا مسعود ؟؟كن جريئا وأجب ؟؟هل ورثتها من الاباء والاجداد ام اغتصاب وسرقة ؟؟وستغلال المنصب ؟لا تتفاخر كنت من البشمركة تفاخر الان ماذا فعلت وماذا قدمت من الانجازات الرفاه والتعددية الحزبية وحرية الرأي والرأي الاخر ؟؟التفاخر يحب الشعب وتقديم كل الامكنيات المالية الهائلة الموجودة لديك للفقراء وعامة الناس ؟؟لا تتفاخر كنت منذ خمسون سنة مع قوات البشمركة .بقدر تفاخرك ماذا عملت لاجل اطفال الانفال والحلبجة ؟تفكيرك ومن معك فقط تقديم كل شىء لحزبك والمقربين والخدم فقط ؟وليس للكوادر الاخرى ؟ تقديم الخدمات فقط لبادنان وبرزان ؟؟لماذا لا تنجزوا سد بخمة ؟؟انها اكبر مشروع لخير كوردستان ؟؟لماذا فقط نجرفان رئيس الوزراء ؟؟ولماذا مسرور ومنصور ووووالخ فقط في المناصب السيادية ؟؟لا تتفاخر بماضيك لان الحاضر افقدك كل الصفات الماضي 
البشمركة كلمة مقدسة ومحفور حروفها  في قلوب كل كوردي وكل شهيد وكل طفل وكل ارملة  لا  تستغلها لتجارة اخطائك ؟؟البشمركة الذين تصدوا لكل المصاعب ,الكثير منهم معوقين وكبار السن لا يجدون لقمة العيش يا السيد القائد ؟؟فقط من هم حولك اما عامة الناس تم اهمالهم منك ومن مام جلال ؟؟رصيدكم الان شاهد على افعالكم ؟البشمركة انتهى دورهم منذ انخاب البرلمان الكوردستاني ..وبدأ المليشيات والعصابات بعدها وعار أن يطلق على هولاء كلمة بشمركة .البشمركة لم يقتل اخاه ولم يطرد اخاه من داره ولم ينهب داره ؟؟كما فعلتم في 1994 و1996؟؟البشمركة اقدس من ان يدنس بكلمات تجارية يا مسعود 
اذا كنت فعلا  تعترف بانك كنت ولا زلت من البشمركة عليك     الاعذار للشعب الكوردي على اخطائك وافعال النهب والسرقه واستغلالك المنصب ؟؟عليك الاعتراف امام الشعب بكل الاخطاء وتبري الذمة امام البشمركة ؟؟اذا كنت صادقا اعلنها الان وليس غدا ؟؟ورفع صورك من جميع الاماكن وضع صور الاعتذار 
هونر البرزنجي 

 

النظام السوري لم يتراجع قيد انملة عن الحل الامني والقتل اليومي وليست لديه القدرة  القضاء على الانتفاضة.

الانتفاضة ايضا مستمرة وهي بدورها لا تستطيع اسقاط النظام.

خطة عنان تسيربنجاح كما هو مرسوم لها,اي ادارة الحرب الاهلية الجارية في سوريا.

ليست هناك اي قوة تستطيع القضاء على النظام سوى العقوبات الاقتصادية والتي بدأت تؤثربفعالية على النظام وعلى المواطن ايضا.ليس من المستغرب ان نسمع قريبا عدم تمكن النظام من تسديد رواتب الموظفين.

ايران والعراق لم يعد في وسعهما تغذية النظام بالرضاعة المليارية الدولارية,لاسيما ان ايران باتت تعاني من ضائقة اقتصادية وذلك لعدم تمكنها من تصديرنفطها بسبب العقوبات المفروضة عليها من الغرب واليابان المستورد الكبير للنفط الايراني.

لهذا يتجه النظام وبدعم ايراني ــ عراقي الى اشعال المنطقة حتى وان ادى ذلك الى حرب اقليمية مذهبية تحرق الاخضر واليابس وبالنتيجة ترسيم حدود جديدة طائفية واثنية مكان الحدود التي رسمتها اتفاقية سايكس ــ بيكو التي اثبتت فشلها بعد تسعين عاما وعدم صلاحها وصلاحيتها.

ماهي الدلائل التي تشير الى بدء اشتعال المنطقة؟

1ـ الظهور المفاجئ للسيد حسن نصرالله زعيم حركة حزب الله اللبناني الشيعي وتهديداته لاسرائيل بحرب صاروخية وتهديم البيوت على رؤوس مواطنيها.

2ـ المعارك الطائفية بين العلويين والسنة في طرابلس اللبنانية والتي تعتبرانعكاسا طبيعيا لما يحدث في الطرف الآخر على الحدود في الداخل السوري.هذه النارالطرابلسية مرشحة للانتشارعلى كل الساحة اللبنانية اولا والاقليمية تاليا.

3ـ المناورات العسكرية الامريكية ــ الاردنية الاضخم في تاريخها تحت اسم"الاسد المتأهب"والتي ستجري بمشاركة 17 دولة عربية وصديقة,كما جاء في البيان الرسمي, على الارض الاردنية.هل هو اعلان حالة تأهب تحت يافطة"المناورات"؟.

4ـ تشكيل حكومة وحدة وطنية في اسرائيل وبشكل مفاجئ ايضا والتي تعتبرالاقوى من حيث الدعم البرلماني في تاريخ اسرائيل.مثل هذه الحكومات تتشكل عادة في حالات الطوارئ بما فيه الاستعداد للحرب.

5ـ الخطوات الحثيثة والمتسارعة نحو تشكيل اتحاد بين دول مجلس التعاون الخليجي لصد اي حرب تشعلها ايران لانقاذ الحليف السوري.

6ـ التقارب الكردي التركي في الداخل التركي من جهة وبين تركيا واقليم كردستان من جهة اخرى بما فيه الزيارة الهامة لرئيس الاقليم السيد مسعود برزاني الى تركيا تحسبا من الحرب الاقليمية المذهبية موضوع البحث.

7ـ التحركات المشبوهة لرئيس وزراء العراق السيد نوري المالكي في اشعال حرب طائفية ــ عرقية في العراق وتأسيس دكتاتورية تتحكم في الدولة ومؤسساتها.ولكن يبدو ان الاطراف الشيعية المعتدلة تقف ضد هذه الخطوة الطائشة.

المنطقة بأسرها تسيرنحو المجهول ويبدو ان اشتعال المنطقة دخلت منطقة اللارجعة نظرا للتناقضات العميقة في الخارطة السياسية والجغرافية والطائفية والتي لم تعد تحتمل التأجيل.

16 ايار 2012

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 جاءت تصريحات القنصل الايراني في اربيل لتظهر مرة اخرى حجم التدخل الايراني الكبير في الواقع السياسي العراقي بشكل عام وتظهر مدى استهانتها بالأعراف الدولية في تعاملها مع الشأن العراقي , فاطلاق اتهامات كاذبة من حكومة دولة الى دولة اخرى او لأحزاب سياسية فيها شيء معروف في عالم السياسة ويكون الرد والاعتراض على الاتهامات هذه عادة باستدعاء سفير الدولة هذه لبيان امتعاض الدولة المعنية من مثل هذه الاتهامات , ولكن ان تأتي التصريحات من قبل سفارة الدولة المعنية  فهذه تعتبر سابقة لم نألفها في الاعراف الدبلوماسية .

وبالرغم من ان ايران تمثل دولة اقليمية لها وزنها في المنطقة ولها امتداداتها  السياسية والفكرية والعقائدية خارج حدودها الا ان اتهاماتها جاءت واهية بشكل معيب لسياستها لتعكس جانبا من الازمة التي تعيشها الدبلوماسية الايرانية في الآونة الاخيرة  , وفي تصوري ان التصريحات الايرانية هذه لا تخرج عن كونها ضغوط غير مباشرة على اقليم كردستان لأضعاف الطوق السياسي الذي يفرضه الاقليم على المالكي حليف ايران القوي في العراق  .

فقد صرح القنصل الايراني في اربيل بان هناك علاقات سرية بن اقليم كردستان وبين اسرائيل الامر الذي نفاه الاقليم جملة وتفصيلا وطالب الجانب الايراني بإثبات الاتهامات هذه بأدلة وبراهين , وكل ما استند عليه القنصل الايراني في اتهامه هذا هو وجود صحيفة يتراس تحريرها شخصية يهودية ( كردية الاصل)  تصدر في اربيل (حسب ادعائه ) وكذلك اعتمد في اتهامه على تقارير لصحف اسرائيلية  تشير الى وجود اسرائيلي في كردستان , وبذلك فقد حكم القنصل المحترم على الاقليم بان لديه علاقات سرية مع اسرائيل ...هكذا وبكل بساطة , متناسيا ان اسرائيل تلجا في الكثير من الاحيان الى بث تقارير من دوائر استخباراتية فيها او مكاتب دراسات معنية اومن خلال اعلامها كجزء من الحرب النفسية الاعلامية على خصومها ورصد ردود الافعال عليها  لبناء موقف سياسي معين على اساسها . فهذه الصحيفة التي يتكلم عليها القنصل  لا تعدو كونها صحيفة تصدر في اسرائيل( وليس في كردستان) و لا تمثل اكثر من تعاطف بعض اليهود (من اصول كردية) تجاه الأرض التي ولدوا فيها قبل هجرتهم الى اسرائيل مثلما هناك يهود عرب لديهم نوع من التعاطف مع الدول العربية التي كانوا يعيشون فيها ولا يمكن وصف هذا الموضوع بانه تواجد اسرائيلي في كردستان  ولا بعلاقات كردية اسرائيلية .

  وهنا لا تهمنا الاتهامات الايرانية  بحد ذاتها  خصوصا وان اهدافها معروفة ولكن ما يهمنا هو ان نبين للشارع العربي بطلان وزيف هذه الادعاءات التي طالما ضل المروجون لها يطلقوها لتشويه صورة الشعب الكردي وعلاقاته الحميمة مع الشعوب العربية . فقد ظلت الاحزاب الكردية منذ ايام الثورة الكردية ولحد الان  واضحة لشعبها الكردي وللشعب العربي  ولم تمارس التقية السياسية في طروحاتها حتى لو كانت هذه الطروحات قد تبدو مرات مؤلمة للبعض .

فمثلا في الموضوع الاسرائيلي عندما عقدت اجتماعات بين اطراف اسرائيلية معينة و بعض القادة في الثورة الكردية لم تنكر القيادات الكردية هذا الشيء , لان الاهمية لا تكمن في نقطة عقد الاجتماع من عدمه بقدر ما تكمن في النتائج التي تمخضت عنها هذه الاجتماعات والتي لم تسفر في حينها  عن أي نقاط مشتركة بين الجانبين الامر الذي يؤكده عدم حصول الكرد على أي دعم دولي في صراعه مع الحكومات العروبية في بغداد وطالما تحدى الجانب الكردي مروجي العلاقات الكردية الاسرائيلية بان يثبتوا حصول أي دعم مادي او معنوي سياسي او حتى مسلح اسرائيلي للثورة الكردية بعد هذه الاجتماعات .

وفي تصريح للسيد محمود عثمان (السياسي الكردي المعروف والذي يعتبر من احدى الشخصيات التي حضرت اللقاءات الكردية الاسرائيلية تلك )  مع الفضائية الشرقية قبل مدة اكد على ان الاجتماعات الكردية الاسرائيلية حينها كانت حصيلة ظروف سياسية تتعلق بالثورة الكردية نفسها وقال ان ايران الشاه قد اوصلت القادة الكرد للإدارة الامريكية في حينها والتي بدورها اوصلتهم الى اسرائيل . وكعادة الساسة الكرد فانه كان واضحا جدا في عدم انكاره لهذه الاجتماعات وكذلك كان صريحا مع الشارع العربي عندما لم يكلمه بلغة العاطفة التي تعود الساسة العرب استغلالها لدى شعوبها وانما استعمل لغة المنطق في نفيه لأي علاقات حالية بين الجانب الكردي واسرائيل بقوله ان مثل  هكذا علاقات في الوقت الحالي لن تصب في صالح الكرد انفسهم كونهم يعيشون في محيط عدائي لإسرائيل وان أي علاقات بهذا الاتجاه سوف تكون اثارها سلبية عليهم اكثر منها ايجابية خصوصا بعد الثورات العربية والتي تتصدرها احزاب اسلامية  .

واخيرا لنحاول الدخول في عالم الفرضيات بتكذيب انفسنا وتصديق القنصل الايراني  بان هناك علاقات سرية بين الكرد واسرائيل ولنتساءل  ...ما الذي جعل هذه العلاقات ان تكون سرية ولا تعلن كما هو حال علاقات اكثر الدول العربية بإسرائيل سابقا وحاليا ؟ خصوصا وان الدول العربية قد حولت الصراع الاسرائيلي  مع العالم الاسلامي الى صراع اسرائيلي - عربي ثم حولته من صراع عربي - اسرائيلي الى صراع اسرائيلي - فلسطيني ... من المؤكد ان الجواب لن يكون بسبب خوف القادة الكرد من فقدانهم للتأييد الشعبي العربي لثورتهم باعتبار ان الشعب العربي ضل متفرجا على الثورة الكردية غير ابه بها ولا مناصرا لها الا من رحم ربي , ليكون الجواب الوحيد لهذه الفرضية ( ان  وجدت طبعا ) ان بقاء هذه العلاقات قيد الكتمان والسرية كان بسبب احترام القادة الكرد والثورة الكردية للمشاعر الدينية والقومية للشعوب العربية اكثر بكثير من احترام الساسة العرب لمشاعر شعوبهم  الذين لم يعيروا أي اهتمام للشارع العربي في لقاءاتهم العلنية مع الساسة في اسرائيل , وهذا يبين الفرق الكبير بين نظرة القادة الكرد للشعوب العربية وبين نظرة ساسة الدول العربية للشارع العربي .

 

                       انس محمود الشيخ مظهر    كردستان العراق – دهوك

                          هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

يعتبر الجنس والعدوان من أكثر المشاعر والدوافع المحاطة بهالة من الممنوعات الاجتماعية ـ الثقافية والقانونية, لأنها تعتبر من الدوافع القوية التي تقف وراء السلوك الإنساني وتفسير الكثير من مبرراته الخفية والمعلنة. ويندفع هذين العاملين بقوة حال اختفاء عوامل الضغط القانوني والاجتماعي والأخلاقي لهما, كما هي الحال في الحروب والأزمات العامة حيث يشيع الاغتصاب والاعتداء وانتهاك المحرم بوسائل عنفيه, أو في الأجواء الافتراضية كما هو الحال في شبكة ألنت العنكبوتية وفضائها الواسع البعيد كل البعد عن الرقابة العيانية المباشرة, حيث الافتقاد إلى عوامل السيطرة والرقابة القيمية والاجتماعية والثقافية الميدانية, مقارنة بما هو موجود لنظيرها في العالم الواقعي, حيث ينتشر في العالم الافتراضي الالكتروني مختلف مظاهر العدوان والجنس, من اختراقات الكترونية وفيرسة وتدمير وسطو وإغوائات وإستعرائات صورية ولفظية وانتشار الشائعات والكذب والتحايل وتبادل مختلف الرسائل ذات المحتوى السيئ, من عنصرية وسياسية وتطرف ديني وسياسي, بل وحتى دعاوى للقتل والتدمير الجماعي بواجهات مختلفة !!!!!.

 

ومن المثير للجدل أن طبيعة كل من العدوان والجنس المختلفتين لا تستدعي بينهما هذا الترابط من الناحية المنطقية, فالجنس بطبيعة أدائه هو أحد وسائل الاسترخاء  الكافية والتخفيف من التوتر الجنسي إلى جانب كونه وسيلة للتكاثر والإنجاب, كما انه من وسائل اللهو والمتعة الجسدية مع الشريك, بالإضافة إلى كونه وسيلة استكشافية ومعرفية لإشباع الفضول الجنسي عبر تهذيب وتطوير المعارف لدى الشريكين, وهو أيضا وسيلة لتأكيد الذات جنسيا عبر إبراز المقدرة في استمالة الشريك, إلى جانب الكثير من الفوائد التي تفصح عنها الأدبيات السايكو ـ طبية, كالإسهام بشكل فعال في علاج حالات الأرق الليلي, والمساعدة في حرق الدهون وتعزيز جهاز المناعة,  والعمل على تهدئة القلق والتوتر والحد من حالات الإحباط, والإسهام الفعال في الحد من الاكتئاب من خلال الاستمتاع وبعث البهجة, كما يساعد انتظام الممارسة الجنسية على تألق البشرة ونضارتها بعكس ما كان شائعا بأنه يسبب تعجيز البشرة, كما تساهم الممارسة الجنسية في تحفيز المخ على إفراز الاندروفين المسكن للآلام, ثم أن الممارسة الجنسية المنتظمة تؤدي إلى تنظيم الدورة الشهرية, كما يساعد الجنس على الشفاء من أللآلام العضلية بسبب ما يؤدي إليه من استرخاء عضلي, ويؤدي إلى تنشيط الدورة الدموية وتقوية العضلات, كما يسهم الجنس بشكل فعال في تقوية الجهاز العضلي فهو يقي من هشاشة العظام في النساء بعد سن اليأس لأنه يساعد على إفراز هرمون الأستروجين والجنس يؤخر الشيخوخة الشكلية لدى النساء بعد سن الأربعين, وتساعد الممارسة الجنسية المقترنة بالإشباع والرضا الجنسي على تهدئة نوبات الصداع النصفي أو داء الشقيقة, كما أن الممارسة الجنسية المنظمة تسهم بشكل كبير إلى الحد من سرطان الثدي والرحم وغيره من الفوائد !!!!.

 

أما العدوان فطبيعته مغايرة من حيث الأهداف والوسائل المتبعة فيه, فهو سلوك أو فعل يتسم بالعنف يصدر عن طرف قد يكون فردا أو جماعة أو طبقة اجتماعية أو دولة بهدف استغلال وإخضاع طرف آخر في إطار علاقة قوة غير متكافئة اقتصاديا وسياسيا وجسديا وماديا مما يتسبب في إحداث أضرار مادية أو معنوية أو نفسية لفرد واحد أو جماعة أو طبقة  اجتماعية أو دولة, ويتسع مفهوم العدوان والعنف ليشمل مظاهر ومجالات مختلفة يصعب حصرها, ولعل أبرزها كما تشير إليه الأدبيات المتخصصة في هذا المجال هو: العنف الأسري, العنف البدني أو الجسدي, العنف المدرسي, الاغتصاب بمظاهره وأشكاله وضحاياه, العنف الرمزي, العنف اللفظي أو الشفوي, العنف الديني, العنف التلقائي, العنف المادي, العنف الفوضوي, العنف الجماعي, العنف الفردي, العنف الرسمي, العنف المجرم الغير الرسمي, العنف غير القانوني, العنف المشروع, العنف المتبادل, العنف ألانحرافي, العنف السياسي, العنف الاقتصادي, العنف اللاعقلاني, العنف العقلاني, العنف الانفعالي, والعنف المنشأ " وهو نوع من العنف تلعب وسائل الاتصال دورا بارزا في إحداثه ". وقد تطرقنا إلى ذلك ونظرياته المفسرة بشيء من التفصيل في مقال سابق لنا, بعنوان: " العنف بين ماهيته السوسيولوجية وجذوره السيكولوجية والتربوية ", والمنشور على صفحات ألنت المختلفة !!!.

 

 ويرى الفكر الإنساني العالمي أن ممارسة العنف والعدوان للحصول على إشباع للغريزة الجنسية هو مظهرا من مظاهر العنف الجنسي بمعناه العام, والذي يتجاوز المفهوم الضيق الخاص في الممارسة الجنسية المقترنة بالعنف, إلى مفهوم أوسع من ذلك, رغم احتوائه له باعتباره أحد مظاهره, وهو مدان عالميا بعرف وتقاليد المنظمات الإنسانية الدولية, وخاصة الأمم المتحدة والمنظمات العالمية ذات الصلة والتي تسعى في محاولاتها لوضع حد له. ويحدث العنف الجنسي العام والقائم على نوع الجنس في جميع الطبقات, والثقافات, والديانات, والأعراق, وفي الجنسين وفي كل الأعمار. ويمكن الإشارة هنا إلى أكثر أشكال العنف الجنسي انتشارا في العالم وهي: العنف الجنسي ( الاغتصاب والاغتصاب الزوجي, الاعتداء الجنسي على الأطفال وانتهاك عفتهم وزنا المحارم بهم, الاستغلال الجنسي كالاتجار بالنساء والأطفال وإجبارهم على البغاء, والتحرش الجنسي, واستخدام العنف الجنسي كسلاح للحرب والتعذيب)؛ والعنف البدني ( الاعتداء البدني, الاتجار والاسترقاق )؛ والعنف العاطفي والنفسي ( الاعتداء والامتهان, والإكراه في تحيد مكان الإقامة؛ والممارسات التقليدية الضارة ( ختان الإناث, الزواج المبكر, الزواج بالإكراه, القتل والتشويه دفاعا عن  "الشرف ", وأد المولودة أو إهمالها, حرمان الفتيات والنساء من التعليم؛ والعنف الاجتماعي ـ الاقتصادي ( التميز في الفرص والخدمات أو الحرمان منها, الاستبعاد الاجتماعي كالنبذ القائم على التوجه الجنسي, والممارسات التشريعية التي تعوق أو تكرس ذلك.

 

ويعنينا في هذا المقام حصرا هو استخدام العنف والعدوان في الممارسة الجنسية للحصول على اللذة الجنسية وإشباع الغريزة الجنسية. في علم النفس يجري البحث عن دلالات وميكانزم هذه العلاقة بين الجنس والعدوان في حالتي الصحة والمرض. ففي الحالات الاضطرابية واستنادا إلى التصنيف الأمريكي الرابع المعدل في الدليل التشخيصي للاضطرابات العقلية ( دي أس أم 4 ـ تي أر ) , وفي حالة السادية الجنسية, كنموذج اضطرابي لاستخدام العنف في الفعل الجنسي, حيث يعني حدوث تكرار خيالات جنسية شديدة أو رغبات جنسية أو سلوك جنسي يتضمن معاناة نفسية أو جسدية لدى الطرف الآخر في العلاقة الجنسية, وهذه المعاناة تسبب إثارة جنسية لدى الشخص السادي مما يؤدي إلى استخدام القوة والعنف المفرط في الممارسة مع الشريك أو الضحية, يؤدي إلى إلحاق الأذى الجسدي, قد يصل إلى درجة القتل. وفي السلوك الجنسي السادي تختلط نزعتي الجنس والعدوان أثناء الفعل الجنسي, والعدوان هنا تعبيرا صارخا عن الذكورية المفرطة, يضاف إلى ذلك أن تفريغ شحنات الجنس والعدوان في نفس الوقت يعطي للشخص السادي ارتياحا لأنه يحقق هدفين في آن واحد. والشخصية السادية تستلذ برؤية عذاب الآخرين ومعاناتهم, وبعض منهم يصل إلى درجة الإرجاز( الذروة الجنسية ) أثناء تعذيب ضحاياهم حتى وان لم يكن هناك مشهدا جنسيا. وقد اتضح أن بعض هذه الحالات لديها اضطرابات مثل الشيزوفرينيا ( الفصام ) أو اضطراب الهوية الانشطاري أو لديهم تاريخ إصابات مسبقة في الدماغ.

 

أما في أطار السياقات الطبيعية في العلاقة بين الجنس والعدوان فهناك تداخل سايكولجي ـ فسيولوجي وتشريحي في هذه العلاقة, مما يدفعنا إلى وضع هذه العلاقة المتبادلة التأثير في إطارها الصحيح من خلال معطيات البحث العلمي. واستنادا إلى ذلك يمكن القول أن النشاط الجنسي والعدواني يستأثر بطاقة كبيرة من الجهاز العصبي والفسيولوجي إلى حد يفوق ما يتم استخدامه في الحالات العاطفية والسلوكية الأخرى, كما أن هناك تشابها كبيرا بين الاستجابات الفسيولوجية التي تحدث في العلاقة الجنسية وتلك التي تحدث في ممارسة سلوك العنف, وقد يفسر ذلك على أن النشاطين يستخدمان جهازا فسيولوجيا وتشريحيا واحد. ويمكن تفسيره أيضا من أن العلاقة الجنسية في حياة الإنسان والحيوان قد ارتبطت أصلا بالطاقة العدوانية والتي لها أن توفر هذه العلاقة أولا. والمهم في ذلك هو أن ما يدل على الرابطة الوثيقة بين الجنس والعدوان هو أن المراكز الدماغية والمسيطرة على الدافعين هي مراكز متجاورة في الدماغ ومتداخلة بعض الشيء والواحد منها على صلة وثيقة بالآخر وكل ذلك يؤكد الصلة بين السلوك الجنسي والسلوك العدواني. ويكفي الإشارة هنا إلى بعض من جوانب هذه العلاقة المشتركة الفسيولوجية ـ التشريحية هو المتمثلة بالهيبوثلاموس ( المهاد التحتاني ), وهو التركيبة العصبية التي تقع في الدماغ المتوسط أو ما يسمى بالمخ العميق, والتي تتكون من مجموعات الخلايا تسمى الأنواء الهيبوثلاموسية, والتي من  ضمن وظائفها الأساسية هو التحكم في الجنس وسلوك العدوان. وهذه العلاقة لا تعني اتسام السلوك الجنسي أو إثارة الرغبة الجنسية عن طريق التعدي وإنما تعني أيضا إمكانية استغلال احد كل من السلوك الجنسي أو العدواني الواحد بدل الآخر والحصول على الرضا من هذا الاستبدال حتى وان كان مؤقتا !!!.

 

ويمكن الإشارة إلى ابرز ملامح وطبيعة العلاقة بين الإثارة الجنسية وبين السلوك العدواني استنادا إلى ما توصلت إليه نتائج البحث العلمي في هذا المجال, وهي ما يلي:

 

ـ أن إثارة الدوافع أو المشاعر العدوانية يمكن لها أن تخدم في زيادة الشعور باللذة عند كل من الذكر والأنثى في العلاقة الجنسية بينهما. وقد سبق وان أشار فرويد إلى أن إيقاع الألم أو تسلمه من احد الشريكين في العلاقة الجنسية هو أمر طبيعي, طبعا إذا بقى في نطاق إحداث وتصاعد الرغبة الجنسية دون إلحاق الأذى بالآخر وبما لا يعرقل تصاعد الرغبة الجنسية ووصولها إلى ذروتها.

 

ـ أن الإثارة الجنسية كثيرا ما تشجع على القيام بممارسة سلوك العنف خاصة إذا كان هذا السلوك مرتبطا بصورة ما بإرضاء الدافع الجنسي وهو ما يلاحظ في حالات الاغتصاب وفي بعض طقوس الزواج.

 

ـ كما أن الإثارة الجنسية يمكن لها أن تسهل السلوك العدواني الفعلي من أفراد غاضبين نحو الغير بدون أن يكون الهدف من العدوان جنسيا.

 

ـ وقد تبين من أبحاث أخرى بما يصحح بعض الشيء في مسار علاقة العدوان بالإثارة الجنسية, وهو أن التعرض إلى مواقف شديدة الإثارة يرتبط باحتمال اكبر بممارسة سلوك العنف, بينما الإثارة الجنسية الأخف فإنها تؤدي إلى العكس من ذلك إلى التقليل من احتمال وحدة العنف أو حتى منع حدوثه, وقد أفادت بعض الدراسات بأن الإثارة الجنسية الخفيفة تحدث من العنف والعدوان اقل مما يحدثه تعرض إلى مناظر طبيعية أو لوحات فنية تجريدية. وتفسر هذه الظاهرة من ان التعرض لإثارة جنسية خفيفة يعطي شعورا مريحا والذي له يقلل من الدافع للعنف بينما التعرض لإثارة جنسية عنيفة وخاصة عن طريق  تصويرية أو استعراضية, له أن يحدث حالة من عدم الارتياح والانزعاج وهي الحالة التي تستند وتقوي الاتجاه نحو العنف والعدوان.

 

ـ أن الإثارة الجنسية العنيفة والتي لا يتم إرضائها حالا لها أن تحدث حالة من الإحباط والتي يمكن لها أن تتحول إلى شعور بالعنف والتوتر وله أن يسهل بذلك ممارسة العدوان.

 

ـ كما لوحظ أن هناك علاقة ارتباطيه بين التغيرات الهرمونية وبين العدوانية, ففي الإنسان كما في الحيوان فان زيادة إفراز هرمون الاندروجين يزيد في كل من الإثارة الجنسية وسلوك العدوان, وهو واقع يلاحظ في فترة البلوغ كما يلاحظ تجريبيا بعد إعطاء حقن هرمون التستوستيرون ( وهو الهرمون الذكري من مجموعة الاندروجين ).

 

وفي الختام فأن الأسس التشريحية والوظيفية التي تؤسس لدينامية العلاقة بين الجنس والعدوان لا تعني بالضرورة أن الإنسان أسير لغرائزه ويستجيب بطريقة ميكانيكية مبتذلة لدوافعه, فالإنسان أولا وأخيرا كائنا رمزيا ذو محتوى ثقافي واجتماعي معقد, وان الوظائف الفطرية الغريزية تخضع لتعديل كبير بفعل عوامل البيئة والتنشئة الاجتماعية, بكل ما فيها من أعراف وتقاليد وقيم وممارسات ونظم اجتماعية ـ سياسية وأديان وفلسفات سائدة تقرر بشكل كبير طبيعة النظرة إلى الجنس الآخر باعتباره متلقيا ومرسلا للأفعال المشتركة. وعلى طبيعة النظرة إلى الجنس الآخر يتوقف الكثير من ماهية الأفعال والمواقف وطبيعة الأداء ومستوياته وما يرتبط بذلك من ردود أفعال !!!!.  

 

                      

الإثنين, 21 أيار/مايو 2012 13:16

حجب الثقة عن المالكي- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تعتبر عملية حجب الثقة واحدة من الآليات الهامة التي يتميز بها النظام الديمقراطي لتصحيح مسار العملية السياسية.وهي تعني سحب ثقة شعب من الحكومة أو إقالة أحد أعضائها عبر تصويت ممثلي الشعب داخل قبة البرلمان.وعادة ما يتم اللجوء الى هذه الآلية عند خرق الحكومة للدستور ،أو عند توقيعها لاتفاقيات سرية داخلية او خارجية وخلف ظهر البرلمان والشعب او عند وقوع فضائح مالية أو أخلاقية او عند عن عجزها عن إدارة الدولة واخفاقها في تحسين الوضع الاقتصادي او الامني مثلا وحسب ظروف كل دولة او عند تعريضها سيادة البلاد ووحدتها للخطر.

وقد شهدت العديد من الدول التي تتمتع بأنظمة حكم ديمقراطية حالات عديدة من حجب الثقة عن الحكومات ولأسباب مختلفة ، ومنها على سبيل المثال لا الحصر حجب  مجلس الشيوخ الايطالي الثقة عن رئيس الوزراء الايطالي برودي في العام ٢٠٠٨.فيما صوت مجلس الشيوخ الياباني على مذكرة حجب الثقة عن رئيس الوزراء تارو آسو في العام ٢٠٠٩. وحتى في الدول الحديثة العهد بالديمقراطية كموريتانيا فان هذه الممارسة معتمدة عند اخفاق الحكومة .ففي العام ٢٠٠٨ قدم رئيس الوزراء يحيى الواقف استقالة حكومته بعد تقديم مذكرة لحجب الثقة عنها في البرلمان.  

واليوم تشهد الساحة السياسية العراقية لغطا كبيرا حول موضوع حجب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي،وكأن هذه الممارسة كفر وطارئة على العملية الديمقراطية.ولعل أحدهم سيصدر فتوى بعد أيام تحرم حجب الثقة عن المالكي قائلا:(حجب ثقت عن مالكي حرام أست )! برغم أن الطبقة السياسية الحاكمة في بغداد اليوم تعتبر العراق نموذجا للممارسة الديمقراطية في العالم العربي بل وملهم للثورات العربية كما صرح بذلك أكثر من مسؤول وسياسي عراقي!الا أن الأمر عندما يتعلق بحجب الثقة عن المالكي فانهم يقيمون الدنيا ولا يقعدونها،بل تصل ردود فعلهم الى حد التلويح بتعطيل الدستور  كما لمح لذلك رئيس الوزراء العراقي ذاته قبل ايام.

وعند العودة الى مسألة حجب الثقة فهناك ألف سبب وسبب تدعو لحجبها عن المالكي طبقا للمعايير الديمقراطية والوطنية.وأول موجبات حجب الثقة عنه هي توقيعه لاتفاقية أربيل السرية!هذه الاتفاقية التي امضاها المالكي والتي مهدت لابقائه على كرسي رئاسة الوزراء لدورة ثانية تضمنت العديد من البنود السرية المخالفة للدستور كما يدعي المالكي اليوم بعد أن أعلن تنصله عن تنفيذ بعض بنودها بحجة مخالفتها للدستور.كتشكيل مجلس السياسات الاستراتيجية وبصلاحيات قبلها المالكي رغم تعارضها مع الدستور.وبرفعه ماعرف باجتثاث البعث عن عدد من القيادات وفي ذلك مخالفة دستورية وبقبوله للعديد من مطالب القوى الاخرى والتي اعتبرها مخالفة للدستور.

إن امضاء المالكي لتلك الاتفاقية التي يقر اليوم بتضمنها فقرات مخالفة للدستور ومن وراء ظهر الناخبين العراقيين هو سبب كاف اليوم لحجب الثقة عنه لجهة كونه قد خرق الدستور وهو الذي يفترض به ان يكون مؤتمن عليه ومن جهة كونه قد أدخل البلاد في نفق مظلم لانه وقع عهدا وقد نقضه وهو ما أدى الى نشوء هذا التوتر والتأزم الذي يجتاح العراق اليوم وذلك في سبيل إحتفاظه بكرسي رئاسة الوزراء لدورة ثانية.

 وأما على صعيد إدارته للبلاد فهناك اخفاقات كبيرة على الجانب الأمني الذي يمسكه منفردا وهناك ترد على الجانب الخدماتي حتى اصبحت الكهرباء حلما للعراقيين برغم اهدار مبلغ ٢٧ مليار دولار طيلة سنوات حكمه على هذا القطاع الذي يتجه نحو الأسوأ.واما على صعيد الاعمار فالمشاريع معظمها حبر على الورق ولم تشهد البلاد بناء معلم واحد بارز برغم مبلغ الخمسمئة مليار دولار التي تمثل دخل العراق طيلة السنوات الخمس الماضية والتي هدرت دون اي عائد.واما على صعيد اللحمة الوطنية فهي اليوم مفتتة وفي أسوأ أحوالها بل ان البلاد اليوم على شفير التقسيم والحرب الأهلية بفضل سياسات المالكي التي عمقت الانقسامات الطائفية والعرقية والحزبية داخل المجتمع العراقي.

وأما على صعيد ملف الفساد فهو الملف الاسوأ في عراق اليوم والذي افرغ العملية الديمقراطية من محتواها بل وأسقطها.فمن المعلوم ان الانظمة الديمقراطية تعتبر الانظمة الافضل على صعيد النزاهة والقضاء على لفساد ،الا ان النظام في العراقي هو أسوأ بمراتب من العديد من الانظمة الدكتاتورية في المنطقة والعالم والتي لا تخلو من الفساد الا انها اقل بمراتب مما هو عليه في عراق اليوم في عهد المالكي.

وقد أثيرت العديد من ملفات الفساد التي تطال شخصيات مقربة من المالكي كوزير التجارة السابق ووزير النفط الحالي ومكتب المالكي  الا ان اي من تلك القضايا لم تجد طريقها الى القضاء او وجدت طريقها وتم تسييسها كما حصل مع فلاح السوداني.وكانت آخر فضيحة في مسلسل الفضائح هي محاولة صرف جك بمبلغ ستة مليار دولار من قبل الامانة العامة لمجلس الوزراء !ان اي من هذه الفضائح لم تكن لتمر دون اسقاط الحكومة في اي من دول العالم الديمقراطي واحيانا تؤدي الى انتحار رئيسها او اعضائها كما حصل في العديد من الدول.

 ولذا فإن حجب الثقة عن المالكي أمر لابد منه بل هو الطريق الوحيد اليوم لانقاذ حاضر البلاد ومستقبلها ،وهو ممارسة شرعية ودستورية يفترض بالمالكي أن يتقبلها برحابة صدر إن كان يؤمن بالديمقراطية حقا ،ولكن ردود فعله على عزم القوى السياسية التي اجتمعت في اربيل سابقا وفي النجف لاحقاعلى حجب الثقة عنه تؤكد وبما لايدع مجالا للشك بانه لا يؤمن بالعملية الديمقراطية ولا يؤمن بالتداول السلمي للسلطة وانه يؤسس لدكتاتورية جديدة وهو غير آبه للعراق ومستقبله ،وهو الامر الذي لن تسمح بوقوعه القوى الوطنية العراقية التي ضحت بالكثير من أجل إنقاذ العراق من براثن النظام الصدامي الشمولي.

 بقلم : حبيب تومي / القوش

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

     الأم الحنون تحتضن طفلها ولها الأستعداد للذود عنه ايام المحن والملمات ، وهكذا بقي جبل القوش يحتضن القوش بحنان إذ كان ملجأً اميناً لأبنائها ايام المحن والكوارث فأصبحا جبل القوش والقوش صنوان خالدان تربطهما عوائد الزمن وتقلبات الحياة في سيرورة دائمة ، وفي هذه الأيام ونحن في فصل الربيع تمتد امام الناظر في سهول القوش المترامية المروج الخضراء متمايلة ومتناغمة مع النسيم العليل وبين البيوت تعانق الأشجار عنان السماء باسطة اغصانها الوارفة نحو السماء لتتراقص عليها العصافير مغردة لحن الوفاء والمحبة لهذه المدينة الجميلة .

 في هذه السنة كان هناك لقاء بين نيسان والقوش والمنطقة  حيث تتوالى المناسبات فقد استقبلنا سري صال للاخوة الأيزيدية ، وقبله استقبل الشعب الكوردي عيد نوروز ، وفي مطلعه ايضاً استقبل شعبنا الكلداني وبقية المسيحيين عيد اكيتو لسنة 7313 ، وبعد ذلك كانت هنالك مناسبة ( شيرا دربان ورمس ) والذي كان  يوم  الأحد المصادف  22 / 04 / 12 ومن شدة الأزدحام فقد خصص اليوم الأول لزوار الدير من المناطق المتاخمة لألقوش ، واليوم الثاني كان للألاقشة ، ان هذه الأحتفالات الربيعية تذكرنا في اواسط القرن الماضي حيث كان يتقاطر الى القوش اليهود من من كوردستان ومن انحاء العراق حيث كانوا يحتفلون ومن ثم يصلون في مرقد النبي ناحوم الألقوشي ، إن القوش الكلدانية تحتفظ بأرث تاريخي وحضاري يعكس الوجه الناصع لحضارة بلاد ما بين النهرين ، ويجسد وجه التسامح والتعايش بين المكونات العراقية منذ اقدم العصور حيث كان اليهود يشكلون مكوناً اصيلاً الى جانب المكونات العراقية الأخرى .

إن هذه الأجواء الربيعية الجميلة تشير الى نعمة الأمن والأستقرار في القوش والتي ربما لا تجد لها مثيلاً في كثير من المدن العراقية ويذكرنا هذا بأسطورة الجنة التي كانت في مخيال  ابناء بلاد ما بين النهرين ، حينما وصف احدهم  جنة دلمون ان التعايش هنالك كان مثالي فالغزال يسرح مطمئناً لأن الأسد لا يفترسة والشاة ترعى الى جانب الذئب ، وصاحب المال ينام ملئ جفونه إذ ليس هنالك لصوص يسرقون امواله والشباب لا تراودهم الكآبة لأن شابهم خالد سوف لا تظهر عليهم علامات الشيخوخة ....

لقد بدأت العنوان بألقوش الكلدانيــــــــــــــــــة ، وفي الحقيقة ليست هنالك ضرورة للإشارة الى الهوية القومية لألقوش لولا الهجمة الشرسة التي تستهدف طمس الهوية الكلدانية العريقة ومحاولات النيل من الهوية التاريخية لمدننا وبلداتنا الكلدانية                                                                                                                                                                                                                   ، لقد ورد في رحلة المنشئ البغدادي وهو محمد ابن السيد الأحمد الحسيني وكتب عن رحلته عام 1822 وقد نقلها من الفارسية العربية عباس العزاوي ويكتب 85 عن القوش حينما وصلها قادماً من دير الربان هرمز يقول  :

القوش قرية مسيحية نفوسها نحو 2000 بيت جميعهم من الكلدان ، وفي الصفحات التالية  يتحدث عن تلسقف وباطنايا وتلكيف ، ووصف هذه المدن بأنها مدن مسيحية كلدانية وإن القاطنين في هذه البلاد هم من النصارى الكلدان .

 ان المنشئ البغدادي هو فارسي الأصل ولم يكن عضواً في حزب كلداني ، وإنني في هذا المقال اركز على الهوية الكلدانية والسبب هو محاولات النيل من هذه الهوية التاريخية .

إن الفكر الأقصائي في المحصلة هو منهج لا اخلاقي قبل كل شئ ، وهو يتعارض مع لوائح حقوق الأنسان في حرية الفكر والمعتقد والأنتماء ، إن محاولات إلغاء شعب مهما كان الأسلوب والدوافع هو بشكل عام عمل مستهجن يتنافى مع كل القيم الأنسانية والتاريخ لا يرحم اصحاب هذا الفكر ومنهم هتلر وموسليني وصدام والقذافي وغيرهم . لكن من المفارقات ان ينجم من الفكر الأقصائي نتائج عكسية حيث يزداد الضحية من الأعتزاز بهويته وقوميته ولعل الشعب الكوردي هو خير مثال لنا في هذا الصدد إذ ان الحملات العسكرية وأساليب القهر والأضطهاد قد حفزت هذا الشعب الى التمسك بلغته وتراثه وهويته القومية ، وهكذا يتعرض اليوم شعبنا الكلداني الى تلك الحملة الأقصائية وتخصص لها مبالغ طائلة لألغاء تراث وتاريخ وهوية الشعب الكلداني ، ومقابل ذلك ارى امام رسوخ الفكر القومي لشريحة كانت صغيرة وهي تنمو وتتوسع يوماً بعد يوم .

 نعود الى القوش الكلدانية ونلاحظ الجانب السياسي الذي يتموضع فيه  ليس قليل من التعايش وقبول الآخر والأيمان بالفكر الديمقراطي وفي التعددية السياسية الحزبية المقبولة  في القوش ، حيث تنتشر الأحزاب والمنظمات التي لها مختلف الأهداف السياسية وهي تعمل جميعاً بتعايش وتسامح دون ان يعكر صفوها الأختلاف في وجهات النظر ، إن الشعب الكلداني معروف بتسامحه ونأيه عن التعصب القومي والديني ولهذا يرتبط مع الجميع بالروابط الوطنية المبنية على الأسس الديمقراطية في احترام وجهات النظر المختلفة وفي قبول الآخر ، بمنأى عن اي نوازع تعصبية اي ان القومية الكلدانية قومية إنسانية تحترم كل المكونات وتبقى على انتمائها دون تعصب .

إن هذا الأنفتاح على الآخر لا يمنعها ان تصد المحاولات الطارئة الهادفة لتغيير ديموغرافيتها السكانية او قوميتها الكلدانية ، يقول مهاتما غاندي : افتح نوافذ بيتي لدخول الهواء الطلق لكن لا اسمح لتلك الرياح ان تعصف في بيتي وتقلع جذوره ، هكذا القوش تحاول الأحتفاظ بهويتها الدينية والقومية والأجتماعية ، ومن اجل ذلك تخسر الكثير من الناحية الأقتصادية على الأقل فلا نجد في القوش مشاريع استثمارية وسياحية ، ولا يسمح في بيع الأراضي السكنية والزراعية لغير اهل القوش .

 إن العلاقة مع الأخوة الجيران من العرب والأكراد والآشوريين والشبك والأيزيدية وغيرهم هي جيدة وطيبة ، ولكن ( انت في بيتك وأنا في بيتي ونحن اخوان ) هذا سياج بيتي ملاصق لسياج بيتك ، وليس لأحدنا عبوره او تجاوزه .

  في الجانب العمراني تشهد القوش حركة عمرانية واسعة ، فإن كان البيت الصغير في اواسط القرن الماضي  في القوش تسكنه عائلة ممتدة من الأب والأبناء وزوجات الأبناء وأطفالهم ، فاليوم ان كل من هؤلاء الأولاد ينشد الأستقلالية في المعيشة والسكن ، كما ان مستوى الحياة قد تطور وتقدم فبينما كان البيت الألقوشي القديم يراعى في بنائه وجود آخور ( بيكاري) لأيواء الحمار او زوج من البغال فإن البيوت الحديثة يراعى فيه وجود مكان لأيواء السيارة او السيارات الحديثة التي تملكها العائلة .

 في مطاوي الخمسينات من القرن الماضي كان في القوش سيارات اجرة على عدد اصابع اليد الواحدة او ربما اكثر قليلاً ، لكن اليوم مئات السيارات الحديثة تجوب شوارع القوش الجديدة . إن سرد كل مجالات التطور تحتاج الى فصل كامل ، وقد تطرقت الى ذلك في مخطوطة كتابي القادم عن القوش الحبيبة .

قد يكون من المفيد في هذا المقال التطرق الى الطريق الحديث نحو دير السيدة ودير الربان هرمز الذي قام بتبليطه مشكوراً اقليم كوردستان رغم ان القوش تقع في ما يصطلح عليه المناطق المتنازع عليها ، وأنا لا اتفق مع فكرة التنازع على القوش ، لأن القوش ومدننا الكلدانية ينبغي ان تنسب لأصحابها فلماذا يكون التنازع عليها بين العرب والأكراد الا يستحق شعبنا الكلداني ان يملك ارضه وان يكون سيداً عليها ؟

ما تحتاجه القوش هو توفير فرص عمل للعاطلين عن العمل ولا اعتقد فيها ازمة سكن ، ويلاحظ في الآونة الأخيرة انحسار الهجرة ، فمن ناحية هنالك زيارات متكررة من ابنائها من دول المهجر الى القوش وفي بعض الحالات نلاحظ عودة بعض المهاجرين للاستقرار في القوش ، وانا شخصياً قد تجشمت عناء بناء بيت في القوش ليكون لي ولأولادي محطة استقرار في القوش التي تمثل لنا الوطن العراقي برمته .

 إن محاولتي التغيير الديموغرافي في التركيبة السكانية لألقوش ولبلداتنا الكلدانية والسريانية والآشورية ومحاولات الفكر الأقصائي في تغيير هوية القوش وغيرها من المدن والبلدات الكلدانية هي محاولات لا اخلاقية ويائسة وتتناقض مع مبادئ الحرية ولوائح حقوق الأنسان في العبادة والعقيدة والأنتماء القومي او الديني او المذهبي او السياسي .

نتطلع ان تكون القوش نجمة متألقة في سماء الوطن العراقي وفي سماء كوردستان التي تقدم خدمات جليلة لهذه المدينة ، ونتطلع اليوم الذي تقوم كوردستان بإقرار حقوق الشعب الكلداني كاملة .

حبيب تومي / القوش في 21 / 05 / 12

 

 الاعتناء بصحة الإنسان فرداً وبشكل جماعي ينال اهتماماً متزايداً من قبل الكثير من الدول التي تحترم مواطنيها وتعتبرهم أساساً لقيام جيل صحي ومعافى وهذا يدل على قيمة التوجه الروحي والمادي باعتبار الإنسان صانع الخيرات المادية وبدونه لا يمكن لعجلة التطور أن تتقدم قيد أنملة، وتتبع هذه الدول برامجاً وخططاً علمية ومراقبة دقيقة  لقضايا الصحة والتعليم والأغذية وقضايا اجتماعية عديدة، ولا يمكن أن تتساهل في مسائل  تلحق الأضرار بصحة المجتمع وتمس حياة مواطنيها ولو على قاعدة التفكير في الاستغلال والأرباح، فهي تدرك والطبقة الرأسمالية التي تقود السلطة عن طريق أحزاب ومنظمات إن بدون وجود جيل صحيح وصحي ومتعلم سوف تتضرر مصالحها قبل كل شيء، فضلاً عما يلحق الاقتصاد الوطني من أضرار تؤدي بالنتيجة إلى احتقانات اجتماعية متنوعة، إلا أن ما يؤسف له إن البعض من الدول وحكوماتها والعراق في المقدمة لا تأبه لهذه الناحية بشكل جاد ودقيق فهي  " تغمض عين وتفتح عين " وبهذا تسهل أو تتغاضى أو لا تأبه لعمليات الفساد الضارب اطنابه في مرافق الدولة والتهريب والرشاوى لتسهيل عمليات تسريب الأدوية المنتهية  صلاحياتها أو غشها ونشرها في البعض من الصيدليات والمذاخر أو حتى على  الأرصفة، وكذلك المواد الغذائية الفاسدة التي تتحول إلى سموم قاتلة في أجساد المواطنين الذين يُخدعون بها أو بسبب عدم وعيهم أو تدقيقهم للمدد الزمنية، ومع ذلك فأصحاب الضمائر الخربة يعالجون قضية المدة الزمنية بإيجاد طرق للمسح ووضع أزمنة جديدة عليها وبخاصة المعلبات الغذائية المختلفة. 

لقد تناقلت باستمرار  العديد من المصادر رسمية وغير الرسمية ووسائل الإعلام قضية الأدوية والأطعمة الفاسدة غير الصالحة للاستعمال وتواجدها في السوق العراقية وكان آخرها وليس أخيرها ما توصلت إليه عمليات الرقابة الصحية التابعة لوزارة الصحة خلال رصدها للكثير من المواد الغذائية الفاسدة المضرة للاستهلاك البشري ولم تنأى سوق من أسواق البلاد عن هذه الظاهرة الإجرامية التي لا تقل عن العمليات الإرهابية والفساد في أذية المواطنين والتجاوز على صحتهم من اجل الربح الحرام، ولقد قامت مثلاً شعبة الرقابة الصحية في دائرة كربلاء بإتلاف كميات غير قليلة من المواد الغذائية الفاسدة بما فيها علب مياه الشرب التي ثبت تلوثها وبخاصة المعلبة في الأسواق المحلية، كما أن الرقابة الصحية في كركوك قامت بإتلاف حوالي ( 5 , 2 ) طن من المواد الغذائية غير الصالحة للاستعمال البشري وأكثر (31700 ) عبوة عصائر ومشروبات فضلاً عن كميات كبيرة من الألبان ومشتقاته ، كما جرت معاقبة (45) من معامل أغذية وإغلاق (9) محلات لمخالفتها شروط تصنيع الأغذية ، وأشارت وزارة الصحة أنها صادرت حوالي ( 5 , 22 ) طناً من " الأدوية الفاسدة والمنتهية صلاحياتها من الصيدليات والمذاخر" غير المرخصة والوهمية وأشارت انه تم غلق (80) مؤسسة أهلية و (40 ) صيدلية و (15) مذخراً أهلياً و (5) مكاتب علمية و (16) محل للمستلزمات الطبية و (4) محلات طب الأعشاب ووجهت إنذارات إلى ( 43) مؤسسة صحية لعدم التزامها بالشروط ومخالفتها لتعليمات الوزارة.، كما أن هناك مئات  القضايا والمستمسكات المادية التي تتناولها المؤسسات ودوائر الرقابة الصحية ووسائل الأعلام بخصوص الأدوية الفاسدة والأغذية غير الصالحة للاستهلاك البشري و قناني مياه الشرب المحلية الملوثة  في أكثر المحافظات في الجنوب والوسط وغرب البلاد وحتى في بعض المناطق من الإقليم وقد نشرت وسائل الإعلام عن إتلاف مئات الأطنان من الأغذية والأدوية الفاسدة والحبوب والشاي واللحوم المستوردة وقناني العصائر والمياه المحلية أو من دول الجوار ومشتقات الحليب، ولا ندري عن مصير مئات لا بل آلاف الأطنان من الأغذية الفاسدة والأدوية المنتهية صلاحيات استعمالها التي استعملها المواطنون ودفعوا من رواتبهم وأجورهم التي لا تكفي أمام ظاهرة غلاء الأسعار غير الطبيعي.

هذه الحملات المستمرة من قبل دوائر المراقبة الصحية في المحافظات أو من وزارة الصحة لم تستطع مجاراة ما يدور في الأسواق المحلية لكثرتها وتنوعها وتنوع مصادرها الرسمية التي يغض النظر عن انتهاء مدة استعمالها وهذه يطبق عليها ما تسمى " بالقومسيون والمقسوم " وبغض النظر لتمريرها وتوزيعها، وغير الرسمية التي تدخل بواسطة التهريب أو تصنع محلياً وتزوير ماركاتها بدون الضوابط والشروط الصحية، ولا بد من الإشارة إلى الجهود التي تبذلها فرق الرقابة الصحية ومهماتها الكثيرة إلا أن ذلك لا يمكن معالجة هذه الآفة التي تؤدي إلى أضرار مرضية غير قليلة قد تظهر عاجلاً أو تظهر آجلاً ، والسبيل الوحيد لمعالجتها القضاء على جذورها إي بالاحرى ملاحقة الفساد والفاسدين في المجال الحكومي وبخاصة في الوزارات والمؤسسات والدوائر التي تختص باستيراد الأدوية والمواد الغذائية بشكل عام أو التعاون مع الشركات الخاصة العربية والأجنبية التي تعمل في المجال المذكور، وتقديم الذين يتجاوزون على القوانين والشروط الصحية التي تصدرها وزارة الصحة ووزارة الزراعة  واللجان الرقابية الخاصة إلى المحاكم القضائية وعدم التهاون مع إي مسؤول مهما كان منصبه إذا لم يكن فوق الشبهات ونظيف اليد ومخلصاً في عمله، وكذلك الإيعاز إلى المنافذ الحدودية ومنع المواد الغذائية التي لا تصلح للاستهلاك البشري وانتهاء مدة استعمالها وملاحقة المهربين الذين يحاولون بشتى الطرق تهريبها ونشرها في الأسواق الداخلية مع القيام بحملات إعلامية في الصحافة والإذاعة والتلفزيون لمحاسبة وتوعية أصحاب المحلات التجارية الجملة والمفرد وكل الذين يعملون في هذا القطاع المهم، وتقديم شروحات وافية بما فيها نشرات توضيحية وتوزيعها لتنبيه المواطنين على عدم شراء المواد الغذائية غير الصالحة والمنتهية تواريخ صنعها، وعقد ندوات في وسائل الإعلام أو المراكز الصحية في المحافظة وإجراء لقاءات مع المسؤولين الصحيين وذلك بتعريف الباعة والمواطنين بما تحمله الأدوية والأغذية الفاسدة من أمراض تضر المجتمع العراقي وتؤدي إلى إمراض عديدة، وفي هذا الصدد فقد نشر مؤخراً على سبيل المثال تحذير بعدم استخدام منتج باسم  ( لية خروف ) من قبل وزارة الصحة حيث أشار المتحدث باسم الوزارة زياد طارق " أن الوزارة وجهت فرق الرقابة الصحية للتحري عن هذه المادة وسحب نماذج منها وإجراء الفحوص اللازمة واتخاذ الإجراءات بصددها على وفق إنتاج الفحوصات، مبينا أن إجراءات وزارة الصحة جاءت على وفق التعليمات الصادرة من وزارة الزراعة والتي أيدت أن المنتج المذكور لم تدون عليه اسم الشركة المعبأة أو المجهزة وعنوانها وعليه فأن هذا المنتج يعتبر مجهول المصدر ومغشوشا" ولا نعرف تحري المسؤولين في الوزارة عن الذين قاموا بالاستيراد أو صناعته المجهولة لكي يقدموا إلى القضاء ليأخذوا عقابهم القانوني العادل، وهذا المثال ليس الوحيد بل هناك عشرات الأمثلة التي تؤكد انتشار هذه العمليات  عن طريق استغلال القوانين وتقديم ما يمكن من رشاوى أو طرق التهريب تحت واجهة القانون أو بالضد منه.

لقد سبق وان ذَكْرنا بهذه الموضوعة بما تحمله من فواجع ومآسي مرضية تضر بصحة المجتمع العراقي وطالبنا أكثر من مرة بوضع حد لانتشار الأدوية والأغذية الفاسدة بما فيها قناني الماء المعبأة داخلياً ومشتقات الحليب وحتى اللحوم المستوردة أو المحلية التي لا تخضع للرقابة الحكومية، وذَكَرنا العديد من الحالات التي نشرت علناً وكذلك البعض من التحقيقات الصحفية التي أجادت في كشف هذه الظاهرة وانتشارها والتداول الواسع بعيداً عن الرقابة الصحية، واليوم وبعد أن تأكدت 100% حقيقة الأمور نطالب بالإسراع على إيجاد حل قضائي وصحي وبتوعية المواطنين العراقيين وتوعية أصحاب محلات البيع وإغلاق الصيدليات والمذاخر الوهمية وبائعي الأدوية على الأرصفة الذي أشارت له رئيسة لجنة الصحة والبيئة في البرلمان آل ياسين وشددت على ضرورة "متابعة الصيدليات الغير مسجلة في قوائم الأدوية العراقية ومراقبة الأدوية التي تباع على الأرصفة والمهربة " وأكدت آل ياسين "أن بعض الأدوية منها فاسد ويجب تفعيل الرقابة التفتيشية في وزارة الصحة" .

بدورنا ندعو أيضاً تفاعل الحكومة وأجهزتها الأمنية والرقابية والصحية بالمزيد من العمل والمتابعة وتقديم المخالفين للقضاء العادل وليكن العقاب القانوني رادعاً لهؤلاء الفاسدين وإلا ستكون العواقب أكثر مما يتصور المسؤولين أصحاب الضمير الذين تهمهم صحة المواطنين بروح وطنية مسؤولة، على الحكومة أن تدرك أن هذه الجرائم بحق المجتمع ستعلق على رقبتها لأنها السلطة التنفيذية التي تستطيع إيجاد الحلول وسبل العلاج القانوني السريع، من الجانب الآخر والمهم أيضاً أن عدم وجود استقرار سياسي وأمني والصراع بين الكتل والتسلط بالقرارات الفردية دون الجماعة والبرلمان الذي زاد الأزمة عمقاً واتساعاً يؤثر بشكل مباشر على  زيادة أدوات الفساد والسرقات والتجاوز على المال العام والتلاعب بالأسواق وخير مثال الحصة التموينية كما يساعد على نمو الطحالب الفاسدة التي تستغل الأوضاع غير الطبيعية وتتلون بكل الألوان والانتماءات التي تخدم مصالحها الخاصة وليس مصلحة المواطنين العراقيين

طلب البرلمان العراقيمن أمانة بغداد، تخصيص أراضٍ سكنية لأعضائه، وبواقع 600 م2، وفي أماكن مميزة فيبغداد ، في حين أن المواطن العراقي الذي انتخبهم وحملهم الأمانة، يعيش في أوضاعصعبة تظهر بوضوح عبر حالة عدم الرضا الموجودة بين المواطنين ، فمتطلبات المعيشة باتتتثقل كاهل المواطن ، وتضعه مرغماً في حالة من عدم الاستقرار،  فأزمة السكن وحدها أتت كابوساً مؤرقاً للكثير من العوائلالعراقية محدودة الدخل، فأجور السكن الأعلى في العالم قياساً إلى الرواتب والأجورالسائدة ،وفي ارتفاع جنوني مستمر بسبب عدم تصدي البرلمان والحكومة للمشكلة، وتركهاتتفاقم. سئمنا من برلماننا العتيد فهو في كل يوم يخرج علينا بقرار لصالحه ويزدادثراءً ويزداد الشعب فقراً البرلمانين اقسموا بالقسم الغليظ أنّ يقوموا بخدمةالمواطن ولكنّ الواقع والحقيقة المرة غير ذلك، فهم  ينطبق عليهم الأمثل الذي يقول (يتمسكن لأحد ما يتمكن) فهم فيفترة الانتخابات ، لا يتركون طريقة إلاّ استخدموها في سبيل استمالة المواطن وإعطاءصوته لهم، وعندما يصلوا للسلطة يستخدموها ضده ويسخرونها لمصالحهم الشخصية الفئويةوالحزبية الضيقة، عجيب هذا المواطن كم هو مسكين ينتخب جلاديه وسارقي قوته وثرواتبلاده .على الحكومة القيام بتوزيع الأراضي بطريقة عادلة ومنصفة بين المواطنينالعراقيين ،كما دعا احد السياسيين المخلصين لهذا الشعب سماحة السيّد عمّارالحكيم  في الملتقىالثقافي الذي تبثه قناة الفرات الفضائية، ودعى إلى حل أزمة السكن للشعب العراقي،فعلاً أنّ هناك يداً تبني وهناك أيادٍ تهدم شتان بين الاثنين يحضرني قول لأبي ذرالغفاري يقول فيه ( عجبت لمن لا يجد قوت يومه، كيف لا يخرج على الناس شاهراً سيفه) أبو ذر الذي وصفه رسول الله (ص ) بقوله ( ما أقلت الغبراء ، ولا أظلت الخضراءعلى ذي لهجة اصدق من أبي ذر ). لا يلام الشعب إذا قام بالتظاهرات، والاحتجاجات،والعصيان المدني ، وأعمال الشغب حتى، وإنما الذي يُلام البرلمان والحكومة التيفشلت وعجزت عن تأمين قوته ومأواه، في حين نراهم يهرولون لمصالحهم تاركين مصالحالمواطن ومصالح البلاد العليا في مهب الريح. البرلمان لم يحترم إرادة المواطنالعراقي ،وتضحياته وقناعاته، فهو ليس أهلاً  للمسؤولية، والمواطن العراقي بيده إسقاطه وهو سيفعل ذلك فيالانتخابات القادمة إن شاء الله، وحسبنا الله ولا حول  ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم.


 
تكاد بين قوسين "معاناة" الكورد الفيلية تختزل بشكل واضح وجلي مشكلة العراق (العراقيات والعراقيين)  أمهات وزوجات وأخوات وبنات,وآباء وأزواج وأخوة وأبناء يشكلون برمتهم وطناً وناساً وما بينهما من روابط وشيجة إجتماعية وأخلاقية وثقافية وإقتصادية وتفرعاتهما تصب في مجملها جوهر الإنتماء للوطن والناس, وهذا لعمري هدف سامٍ سعت إليه الحركة الوطنية العراقية منذ ولادتها في ثلاثينات القرن المنصرم.
ولعل إختزال معاناة الكورد الفيلية لسويعاتٍ كهذه نستذكرهم كل عام كونهم شكلوا الأغلبية من المجتمع العراقي الذي عانى القهر والتسفير والإمتهان والحرمان والتعذيب لاتغني عن التعبير عن واقعنا,والذي لا ينبأ عن مخرج سليم, ورد إعتبار  لقيمة الشهادة التي هي محور معضلتنا التأريخية فبين المُسْتَغَلْ والمُسْتَغِلْ بون شاسع وعلى الشريف منا وعلى الشريفة منا أن يجهر وتجهر بصوتها إنتصاراً لروح الشهداء التي ما إنفكت تدعونا لأنصاف ذويهم بكل مايستحقون .
أمهاتي وأخواتي ,آبائي وإخوتي ,بناتي وأبنائي هناك في الأفق العراقي حيث ننتمي إليه بكل جوارحنا ومشاعرنا معادلةً لامناص منها فحيث تنتعش الحركة الوطنية العراقية واليسارية تحديدا يكون للمكون الفيلي ولمكونات الشعب العراقي كوردا وتركمانا وكلدوـ آشوريين وغيرهم نصيباً في الحرية والسعادة,وهكذا بدا لنا نحن أبناء وبنات  العراق
مرة أخرى نقول في هذه المناسبة: لعل الشكوى فقط عن طريق التأبين ومثيلاتها والإستمرار فيها والتشبث بها تضعفنا وتضعفكم , فلقد ولت دكتاتورية البعث , وعلينا  والمطلوب وهذه دعوى صادقة لتوحيد ولملمة الصفوف كي لانسمح بولادة دكتاتورية أخرى مهما كان طرفها وهذا جزء من وفاء لدماء  شهداء الكورد الفيلية العراقيين ولجميع شهداء الفكر في عراقنا المبتلى بشهوة السلطة وبالقسوة والقمع وإعتماد سياسة التهميش فلقد آن الآوان لحقوقهم المشروعة ولم يبق لنا ولكم العذر في العمل الجاد لحشد التظاهرات السلمية والحضارية وتأسيس جمعيات أهلية ونوادي رياضية وثقافية وإجتماعية تقوم برامجها على المطالبة بكافة الإلتزامات التي وعدت بها أحزاب الإسلام السياسي وهي حقوق وليست منة أو عطاء من أحد ودونما تنازل. وشوارع بغداد والعمارة والكوت وخانقين ومندلي وغيرها ستضيئها قناديل صور الشهداء الذين غيبهم الموت ولكنهم أحياء في ضمائرنا..,لكم جميعا الفخر ولهم المجد والذكر الطيب,لأنهم وجه العراق الذي لايغيب.
الهوامش :
*كلمة النادي العراقي في مدينة بوروس ـ السويد ـ للحفل التأبيني لشهداء الكورد الفيلية في مدينةيوتيبوري ليوم 19 من الشهر الجاري .
**مقتبس من تأريخ التعذيب في الإسلام للراحل المشاعي العراقي (هادي العلوي):أن التعذيب لغرض سياسي هو الأسبق ظهوراً في الدولة, ويرتبط ذلك بظاهرة الصراع الطبقي الذي تتولى الدولة إدارته من خلال دورها الشرقي المباشر في سيرورة الإنتاج الإجتماعي , وإحدى الوسائل الأساسية في إدارة الصراع الطبقي هو القمع بأشكاله المختلفة, ويتوجه القمع أساساً ضد الطبقات المنتجة مستهدفاً غرضين: إدامة الإنتاج,ومنع المنتجين من الوصول إلى السلطة.. وبوجه عام تلجأ الحكومات إلى القمع السياسي والتعذيب بقصد توفير الرادع الذي يمنع المقت الشعبي من أن يتحول إلى تحرك يهدد سلطة الحاكم(الجائر والمتجبر والمتغطرس والمتعالي والمغرور بما لديه من أدوات السلطة, وهكذا شاع الموت وكثرت المقابر الجماعية التي ستبقى وصمة عار تلاحق الجلادين ..

رشيد كَرمة عن الهيئة الإدارية للنادي العراقي في مدينة  بوروس  ـ السويد ــ
20 أيار السويد2012                                                       

خالد ديريك < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

خالد ديريك ...بعد أندلاع ثورة الحرية والكرامة اللتي أشعل نارها الشباب التواق للحرية , ظهر بعض القوى والأحزاب والكتل الداخلية والخارجية لتشكيل ما يسمى قوى المعارضة (المعارضات) الوليدة الجديدة المتشرذمة المنقسمة على نفسها , نعم تشكلت المجالس والقوى المعارضة (المعارضات)الضعيفة والمبعثرة في أفكارها وأيديولوجياتها وحتى تنظيميا ,أي أصبح معظم أجتماعاتهم الخاصة هو كيفية توزيع الغنيمة بينهم وهذا أولوياتهم وبعدها يناقشون كيف يمكن أحتواء هذا المجلس أو القوى الباقي معارضات تحت أجن حتهم وبأقل الأثمان ’ وعندما يشاء الصدفة وبضغط الدولي إقامة المؤتمرات يكون الأولوية للجميع هو فرض مطالبه وبعض تلك المطالب يكون محفوفة بأجندات الأقليمية أي تصفية الحسابات أما المعاناة السورييين فيأتي في نهاية المؤتمرات وعندها يكون الأتفاق على الاشيء ونتيجة المزيد من الدماء في جميع الساحات سورية . بعض المعارضات وخاصة الخارجية لم يكن لهم أي دور سياسي يذكر من قبل, أي الشخصيات المنضوية تحت قبة تلك المجالس وهذه الشخصيات لم يكن أيضا لهم أي بصمة في تخفيف أو الدفاع عن المعاناة السوريين برغم مراكزهم الحساسة في النادي العالمي (الغليون)مثالا   أي لم  يكن يهمهم مأسي السوريين طيلة العقود المنصرمة ,عند بدء شرارة الثورة رأوا ضالتهم المنشودة وركبوا الموج لعل وعسى يلقون موقع القدم في أحد زوايا الأسطول الحرية ,الأن يظهرون كالمدافعون الأوائل عن قضية الشعب السوري ومعاناتهم  بل وكأن هم من أشعلو النار الثورة وخاصة بعد نجاح الوهمي لبعض منهم وتسلمهم المواقع الكبيرة في تلك المعارضات وبدعم من الدول الأقليمية لتنفيذ أجنداتها   , وبالمقابل هناك شخصيات والأحزاب يناضلون من أجل  حقوق شعبهم طيلة خمسون عاما والكثير من الشخصيات والقيادات والأعضاء تعرضوا للأعتقال والتعذيب والنفي والقتل ومصير بعضهم مازال م جهولا في الوقت اللذي كان يستطيع هؤلاء  أن يفعلو الكثير في المغترب بدل من قضاء معظم أوقاتهم في الفنادق السياحية , رغم هذا أسلمنا قلنا فليكن  , الأهم هو كيفية مساعدة الشباب المنتفض وتخفيف عنف الدموي بحق شعبنا تمهيدا للنصر المنشود ,المجلس الوطني السوري تحديدا بأعتباره معترف من معظم الدول صاحب القرار , وعلى أعتباره يمثل كافة الأطياف الشعب السوري , رأينا الغليون في رئاسة المجلس في دورتين المتتاليتين  ودائما أنتخب بأغلبية الأصوات وبنزاهة التامة حسب قوانين الديمقراطية للمجلس اللذي يسيطر عليها أغلبية من الأخوان المسلمين ولا يخفى على الأحد   بأن ال غليون ليس سوى قناع أو واجهة الحضارية للأخوان ومن ورائهم الأردوغانيون ,رغم بعض الأنشقاقات اللتي حصلت سابقا في المجلس وأتـهام تلك الأعضاء الغليون بالتفرد  بقي مجلس مستمرا في هيكليته  , وهاهو ينتخب للمرة الثالثة على التوالي وبشكل الديمقراطي ودائما حسب مجلسهم , لكن بعد تعرض المجلس إلى سيل من الأنتقادات من كافة الأطراف  والتهديدات من التنسيقيات المتحالفة معها , بدأالسيد الغليون يصرح بشكل الديمقراطي بأنه سيترك المنصب عندما يجد المجلس خلفا له , فهذا ليس إلا نسخة عن عقلية النظام , نقول للسيد الغليون تستطيع تقديم أستقالتك فورا  إذا لا يهمك المنصب  و كان من الأحرى  ألا تقدم على ترشيح نفسك للدورة الثالثة  , لكن نعلم نياتك اللتي لا تختلف عن النظام في التفرد وممارسة الديكتاتورية ,أنت لم تفعل شيئا في مساعدة الشعب السوري لا في المجال الأنساني والإغاثي أو توفير الحماية لهم بالعكس تماما في عهدك المعارضة زادت تشرذما والشعب السوري أنهال عليه الويلات  إذا  أنت عائق كبير في طريق وحدة المعارضة وتخفيف المعاناة عن الشعب السوري

 
 إن الحوار والتفاهم الحاصل بين المجلس الوطني الكوردي ومجلس شعب غربي كوردستان- يعتبر بادرة جيدة, ووخطوة في الطريق الصحيح.
, البدء بخطوة صحيحة- أفضل من التخبط والركون الى االاحباط - تجاه العمل الوحدوي الكوردايتي بالمعنى- المجازي- إن صح التعبير.,
 إن التقارب بين.. إخوة الدم.. والتاريخ.. والجغرافية.. والعيش المشترك," لهو "-عين العقل- و واس الصواب... وأمل الشعب الكوردي في غرب كوردستان وعمومها.,
 إن المشتركات عديدة لا تعد ولا تحصى أمام بعض نقاط الاختلاف –البنيوي- التي من المفروض أن تختفي في هذه المرحلة الحساسة والحرجة من تاريخ شعبنا الكوردي المقهور.,
 التاريخ لا يرحم، دماء الشهداء تأمركم وتلاحقكم ,الأمهات الثكلى تستغيث بكم ....وتستنجد...,الأطفال تنتظر مستقبلا واعداًً ... ,صوت الشعب يطالكم و يطالبكم .,
 فأنتم مطالبين أمام الرأي العام الكوردي, بتشكيل مرجعية كوردية موحدة بالسرعة الممكنة على شكل- اللجنة الكوردية العليا-التحالف الكوردي السوري-الجبهة الوطنية الكوردستانية-أوما ترونه مناسبا وتتفقون على الاقل في بعض الأمور كأضعف الايمان مثل:,
 حرمة الدم الكوردي .....الحفاظ على المصالح العليا للشعب الكوري في سوريا., أن تكون اللجان"العمل المشترك" في المناطق والبلدات ذو كفاءات وقبول لدى الشارع وأن تتمتع بصلاحيات واسعة ضمن إطار مناطقها وحدها.,
 اللجنة العليا المنبثقة هي وحدها الجهة السياسية المخولة للتعامل مع المعارضة السورية.,
 أن تضم اللجنة المنبثقة العليا على عدد من الشخصيات الوطنية المستقلة(دينية –سياسية-اجتماعية- أدبية ) وتعميم هذا الأمر إلى اللجان الفرعية.,
 إننا مقبلون على تحديات كبرى وجسيمة تهم حياة وسلامة الملايين الناس…. التي تبحث عن مرجعية وخطاب كوردي موحد,
 لا يوجد أي مبرر أخلاقي وسياسي واجتماعي أن يبقى الشعب الكوردي السوري حتى الان دون مرجعية سياسية للتعامل مع المستجدات الراهنة والمستقبلية.,
 عدا ذلك سيزداد ويتسع الهوة بين الشعب والأطر السياسية الموجودة., 
عدا ذلك سيتجه مصير هذا الشعب إلى المجهول والفوضى والاحتراب وهذا ما لا يتمناه أي مدعي سياسي يعمل في الشأن العام., 
عدا ذلك سيلعننا التاريخ ونلعن بعضنا بعضا., 
نحن متفائلون بأن القادة السياسيين الكورد من كافة الأطر السياسية,سيقرؤون التاريخ بشكل صحيح وسيلبون أصوات أرواح الشهداء وتقديم العام على الخاص.,

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- حفلت صفحات المدونين العرب على شبكة الانترنت هذا الأسبوع، بالعديد من القضايا اللافتة، من بينها رسالة "اعتذار" ساخرة، إلى الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، كما لفتت إلى لجوء بعض "الطغاة" من حكام العرب إلى تنظيم "القاعدة"، لخطب ود واشنطن.

فعلى مدونة "لقمة عيش" وجه صاحبها، أبو المعالي فائق، رسالة ساخرة إلى الشعب المصري، جاء فيها: "أنا بجد زعلت على حسني مبارك، بعد أن شاهدت هذه اللقطات للرئيس السابق حسنى مبارك.. بصراحة قال كلاماً ثورياً أكثر من ثوار 25 يناير (كانون الثاني 2011)، وقال كلاماً بجد قنبلة، بس احنا شعب (وحش)، لما يكون الرئيس اللي بيحكمه ثوري ميعجبوش، لازم كل الناس تشوف هذا الفيديو (علشان) يعتذروا لحسنى مبارك."

وتابع المدون قائلاً: " الراجل من زمان وكان ناوي يسمع كلام الرأي العام، وينصت لقرار الشعب، بس الشعب لم يعطه الفرصة الكاملة.. إيه يعنى يحكمنا 30 سنة، ولا حتى 100 سنة.. طالما إن نية الراجل كان هيرضخ للرأي العام المصري، ولا يستطيع أن يتجاهله."

وأضاف في مدونته: "بجد احنا ظلمناك كتير يا عم حسني، وأنا شايف إن مجلس الشعب المفروض يطلع بيان اعتذار للسيد الرئيس، ويطالب بعودته للرئاسة كمان 30 سنة، عشان ربنا ميدخلناش النار بسببه، وعشان نكفر جميعاً عن سيئاتنا، لازم نعمل للرئيس زيارة جامدة في سجنه، وكل واحد معاه فردة (شبشب) يضرب بيها نفسه أمام السيد الرئيس، اعترافا بذنبه، وإنه خرج ضده."

وعلى مدونة "كبريت" برز مقال لأحمد الشامي بعنوان "حديث القاعدة"، جاء فيه: "من حسن حظ الشيخ أسامة بن لادن أنه قد غادر دنيانا الفانية، قبل أن يرى أي منزلق انزلقت منظمته القاعدة، وكيف أصبحت باب رزق لكل طاغية يريد التمسح بالباب العالي في واشنطن.

وتابع الكاتب: "هكذا فرخت قاعدة الشيخ أسامة بن لادن ورفيقه الظواهري، قواعد ما أنزل الله بها من سلطان.. من القاعدة التي استجار بها صدام حسين ولم تنجه، إلى قاعدة اليمن السعيد، التي كان مفترضاً بها أن تيسر التوريث لابن علي عبد الله صالح، مروراً بقاعدة القذافي التي هدد بها قوات الناتو، ومثلها قاعدة أخرى كان مفترضاً بها أن تتسلم السلطة في مصر المحروسة، إن غاب عنها حارسها الكهل الطامع بتوريث ابنه، حسني مبارك."

وأضاف: "كل هذه القواعد لا تعدو كونها عدة شحاذة، يلجأ إليها كل زعيم مفلس، يرجو التقرب من الحاكم بأمره في بلاد اﻷمريكان.. الهدف هو أن يرق قلب ساكن البيت اﻷبيض، ويتعاطف مع شريك له في المعاناة من الإرهاب القاعدي.

وتناولت مدونة "عقرب النت" عنواناً لافتاً حول وفاة الفنانة الجزائرية وردة، ونقل جثمانها من القاهرة لموارته الثرى في بلادها، بعنوان: نعش وردة ينقل برافعة بضائع من مصر.. و الجزائريون غاضبون.

وكتب المدون عبده التابعي: "هذه الصورة تم تناقلها عبر عدد من صفحات المواقع الاجتماعية، و يظهر فيها نقل جثمان الراحلة الفنانة وردة الجزائرية، بواسطة رافعة تستخدم لنقل البضائع في مطار القاهرة الدولي.. هذه الطريقة أثارت حفيظة عدد من مرتادي المواقع الاجتماعية، وخاصة الجزائريين، معتبرة أنها إهانة لروح الفنانة الجزائرية ولا تتماشى مع مكانة وردة في المجتمع، وكذلك في الساحة الفنية العربية."

وقد تم بعد ظهر السبت 19 ماي (أيار) دفن أميرة الطرب العربي - وردة الجزائرية - الثرى، بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة، في حضور الوزير الأول أحمد أويحيى، ونجل الراحلة رياض، والمطرب الإماراتي حسين الجسمي، الذي صلى الجنازة على الراحلة، وسط هستيريا وبكاء وزغاريد، والمعجبون بوردة يهتفون بآخر ما غنت "ما زال واقفين."

"هذا هو الذي يستحق الحرية كما الحياة، هو ذلك الذي يجاهد ليحصل عليهما كل يوم... هكذا، في خضم الأخطار... أودّ  أن أقف فوق أرض حرّة، مع شعب حرّ "  فاوست/ غوته   

تميزت السنوات  القليلة الماضية في العراق  بحراك سياسي متذبذب ، يتصاعد احيانا لدرجة يحتاج فيها لاتفاقات استثنائية خارج الدستور الذي اقرته جميع القوى السياسية مثل اتفاقية اربيل التي تألفت بموجبها الحكومة العراقية الحالية برئاسة المالكي ، وتم الاتفاق من خلالها على سـلة الرئاسات الثلاث بحيث يكون السيد طالباني رئيسا للجمهورية والسيد النجيفي رئيسا لمجلس النواب في تقاسم للسلطات الثلاث بين المكونات العراقية الكبرى .

كان الجميع يأمل ان تسير الحكومة في ظل تعاون الجميع لانجاز مهامها الموكولة اليها ، ولكن الذي لاحظناه منذ البداية عظم حجم العراقيل التي واجهتها وما زالت تهدد وجودها .

ليس أمر بقاء الحكومة أو تغييرها هو القضية التي يجب التوقف عندها بل السؤال الجوهري هو  ماالمطلوب من الحكومة ان تقوم به ، وكيف تستطيع انجاز مهامها ، وما هي واجبات الرئاسات الاخرى في العملية السياسية ؟

تحاول بعض القوى السياسية المنضوية تحت لواء الحكومة ( وهي موجودة بموجب اتفاق المحاصصة أوالشراكة )  الذي  يناقض المبدأ المعروف ( حكومة ومعارضة) مثلما متعارف عليه  في النظم الديمقراطية ، العمل على احراز أكبر قطعة من كعكة السلطة وامتيازاتها في صراع أصبح  صاخبا على المصالح الحزبية والفئوية والطائفية والعنصرية،  مما ينذر لا بسقوط الحكومة او تغييرها فقط وانما بزوال مشروع الدولة العراقية الذي كان يجب أن يسير قدما بعد سقوط نظام العصابة الصدامية .

ومن أجل تخريب العملية السياسية واسقاط مشروع الدولة العراقية ساهمت  بعض الدول الاقليمية  مساهمة فعالة بالمال  والسلاح كي تحقق اهدافها في النيل من العراق وحذفه من الخارطة الجغرافية والسياسية في أسرع وقت كي تحصل على ما تستطيع نهبه من أسلاب وتتخلص من بلد يدعى العراق .

ان تأجيج الصراعات الطائفية والقومية يقود عاجلا أو آجلا الى تفكيك العراق الى امارات متناحرة تحقق حلم بعض الدول الاقليمية في الخلاص من شعب بلد عريق وقوي في المنطقة يستطيع ان يكون سيد ارضه وبلاده ويعيش برفاه خيرات ثرواته النفطية والزراعية والحضارية ، وهو ما لايروق بشكل سافر للعديد من الاقزام الذين يخشون أن يجدوا أنفسهم يوما يقفون الى جانب عملاق اقتصادي وحضاري هو العراق .

ان مايجري اليوم في الساحة السياسية العراقية من صخب مدوي مرة بحجة الشراكة وأخرى بحجة الطائفية وثالثة بحجة القومية دلالة على قصر نظر مخجل الى الواقع السياسي وعدم استطاعة القوى السياسية التي خلفت العصابة الصدامية من تجاوز قدرها الذي عاشت فيه بسبب عدم توفر الفرص لها في الماضي من ممارسة حقها في التنفس في بيئة صحية ، بل استمدت مقومات وجودها من بقائها تحت سطح الارض تختنق احيانا لفساد البــيـئة المحيطة بها وتلتصق بها شتى الطفيليات التي مازالت تؤثر في قرارها رغم صعودها الى سطح الحرية الذي لم تتعود عليه بعد ، فتسير وكأنها محكومة بسالف عهدها من خوف وشكوك وعدم ثقة بالنفس وبالمستقبل .

من نافلة القول إن أغلب القوى السياسية العراقية منقسمة اليوم بين تحقيق اهوائها ومصالحها الذاتية وبين الانتماء لوطن اسمه العراق ، وقد اختار العديد  منها تحقيق مصالحه الذاتية على حساب الشعب والوطن ، لذلك نجد بينها من باع نفسه الى دول الجوار مثلما باع دكتور فاوست  نفسه الى الشيطان ، ومنهم من استقوى على الوطن والشعب بطائفته او قوميته ليحقق أقصى ما يستطيع من مصالح في نهب المال العام  والعقارات  وتهريب النفط واستيراد السلع الفاسدة دون  ذرة  من خجل أو خوف من عقاب القانون ولا عدالة السماء رغم جهره بالصيام والصلاة بكرة وعشيا .

وفي خضم هذا الصخب السياسي اصبحت الحلول عسيرة  والغيوم الداكنة تخيم في الافق دون استطاعة أيـة قوة سياسية فتح مغاليق الابواب التي اوصدها الجميع على نفسه وعلى الاخرين ، ويبقى الامل القادم في حل ياتي من حيث لا يعلم أحد ، فـعسى أن لايكون الجميع في انتظار غودو .

صوت كوردستان:  لا تزال تصريحات المالكي بصدد اسباب عدم مشاركة  قائمة التغيير الكوردستانية في حكومته  تتفاعل و وصل الخلاف الى داخل أقليم كوردستان، حيث صرح رئيس اقليم كوردستان مسعود البارزاني في تصريح له الى وسائل الاعلام  بأن قائمة التغيير و المعارضة في اقليم كوردستان لم يرضوا المشاركة مع التحالف الكوردستاني في حكومة بغداد و اضاف  بعدها أخبر هو المالكي بأن يعطي التغيير  وزارات من حصته و ليس من حصة التحالف الكوردستاني في أقليم كوردستان.  و في خبر ذو صله و كرد لاقوال البارزاني صرحت حركة التغيير أنهم حرموا من المشاركة في حكومة المالكي بسبب أتفاق سري واضافت قائمة التغيير في  بيانها بأنهم حصلوا على نصف مليون صوت  في أقليم كوردستان لذا فأن حصتهم يجب أن تكون ضمن حصة أقليم كوردستان و ليس ضمن الحصة العراقية. و تسائل التغيير في بيانها اذا كان التحالف الكوردستاني قد حصل على مناصبة من أستحقاقها فقط فأين هي حصتهم ضمن أقليم كوردستان و ذهبت لمن؟؟؟

راديو سوا - بغداد - إياد الملاح

عقد الحزب الشيوعي العراقي مؤتمرا صحفيا في بغداد صباح يوم الأحد استعرض فيه نتائج المؤتمر الوطني التاسع للحزب.

وشدد السكرتير الأول للحزب حميد مجيد موسى على ضرورة تحمل الكتل النيابية مسؤولياتها في تصحيح العملية السياسية، ودعا إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة في حال فشلت القوى السياسية في عقد الاجتماع الوطني وإيجاد حلول للقضايا المختلف عليها، محملا أطرافا لم يسمها مسؤولية الأزمة الحالية.

وأكد موسى أيضا على أهمية إجراء تقييم موضوعي للأزمة الراهنة لإيجاد الحلول المناسبة لها قبل ان تعصف بمسار العملية السياسية برمتها.

وكان الحزب الشيوعي العراقي قد عقد مؤتمره الوطني التاسع للفترة التي امتدت ما بين الثامن إلى 13 من الشهر الجاري في بغداد وأربيل، وتم خلاله إعادة انتخاب حميد مجيد موسى سكرتيرا للحزب فضلا عن انتخاب أعضاء اللجنة المركزية والمكتب السياسي.

السومرية نيوز/ دهوك
دعا صحافيون في محافظة دهوك، الأحد، برلمان كردستان وإدارة محافظة دهوك إلى وضع حد للانتهاكات التي يتعرضون لها وإحالة المتجاوزين إلى القضاء، وفي حين طالبوا بتأمين الحماية للإعلاميين أثناء قيامهم بعملهم، هددوا بالكشف عن وثائق جديدة تثبت الانتهاكات التي يتعرضون لها إذا لم تتخذ الجهات المعنية الإجراءات اللازمة لوقف تلك التجاوزات.

وقال ممثل مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين في دهوك، صباح أتروشي، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ممثلية مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين قدمت مذكرة إلى مكتب برلمان كردستان تطالب من خلالها البرلمان وإدارة المحافظة بضرورة وضع حد للانتهاكات التي يتعرض لها الصحافيون".

وأوضح أن "المذكرة تطالب أيضاً بإحالة المتجاوزين إلى القضاء وتشكيل فرق خاصة من الشرطة لحماية الإعلاميين خلال قيامهم بتغطية مختلف النشاطات".

وأضاف أتروشي، أن "المركز يمتلك أدلة ووثائق تثبت الخروق والانتهاكات التي تمارس بحق الصحافيين، ولم تنشر من قبل حفاظاً على سمعة إقليم كردستان العراق"، مهدداً بأنه "سيكشف تلك الأدلة والوثائق أمام الرأي العام المحلي والعالمي إذا لم تتخذ الجهات المعنية إجراءاتها لوقف الانتهاكات ضد الصحافيين".

وكانت منظمة مراسلون بلا حدود، طالبت أمس الأول الجمعة (18 من أيار 2012)، بالإفراج عن رئيس تحرير مجلة مجلة جربه الكردية همين آري، الذي كان قد اعتقل على خلفية نشره مقالاً يسيء للإسلام، وفي حين انتقدت تصريحات رئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، بشأن حرية الصحافة، نددت بـ"تعصب الإسلاميين وأساليبهم غير الديمقراطية" من خلال استخدام القوة.

وكان مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين، أعلن في وقت سابق، أنه رصد في تقريره السنوي للعام 2011 الماضي 359 انتهاكاً لحقوق الصحافيين، منها إصابة أربعة منهم بإطلاق نار، وثماني حالات حرق وتخريب لمكاتب قنوات إعلامية، فضلا عن المئات من الانتهاكات الاخرى.

ويعد مركز "ميترو للدفاع عن الصحافيين"، ومقره في السليمانية (364 كم شمال العاصمة بغداد)، منظمة مستقلة هدفها الدفاع عن حقوق الصحافيين في إقليم كردستان العراق، ويمثل مرصد الحريات الصحفية JFO ومقره الرئيس في بغداد.

السومرية نيوز/ كركوك
أعلن نواب عرب عن محافظات كركوك ونينوى وديالى، الأحد، عن مساندتهم لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، وفيما أبدوا استغرابهم من تحركات الكتل السياسية لسحب الثقة عن المالكي، طالبوا تلك الكتل بالنظر في أحوال المناطق المتنازع عليها وما تفعله البيشمركة فيها.

وقال النواب في بيان مشترك لهم صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "العراق يمر بمرحلة تاريخية بالغة الخطورة بسبب تداعيات واستمرار التعاطي الخاطئ من بعض الكتل والشخصيات السياسية مع المشهد السياسي"، مؤكدين أن "الانتماءات الطائفية والعرقية طغت على الانتماء الوطني وأصبح المنادون بالفدرالية العرقية والطائفية والمناطقية يتكلمون عنها علناً دون استحياء".

ودعا البيان الشعب العراقي إلى أن "يهب للدفاع عن وحدته الوطنية وعلى عرب العراق أن يتحملوا شرف هذه المسؤولية كونهم يشكلون الأغلبية وأكثر المتضررين من مخاطر المؤامرات"، مطالباً إياهم بـ"عدم الانجرار وراء أوهام الطائفيين والانفصاليين".

كما طالب البيان "المتصدين للعمل السياسي عدم النظر للمصالح الوطنية من زاوية مصالحهم الشخصية والكف على التعمد بخلق الأزمات السياسية المتكررة"، معتبراً أن "الأزمة السياسية قد تصاعدت بشكل طردي مع ظهور ملامح مؤسسات الدولة الاتحادية القوية والاتجاه بتشكيل تحالف لإسقاط حكومة الشراكة الوطنية بعد أن كسرت الحكومة الاتحادية الصمت عما يحدث في كركوك وما يسمى المناطق المتنازع عليها في نينوى وديالى وصلاح الدين من جرائم بحق العرب من تطهير عراقي".

وأكد البيان بالقول "نقول لهؤلاء المجتمعين في اربيل والنجف إذا كان السبب الذي يدفعهم لإسقاط حكومة الشراكة الوطنية هو ما أسموه التفرد بالسلطة فنحن على يقين أن التفرد لا يعطي نفس المعنى عند الكتلة العراقية أو كتلة الأحرار وعند الاثنين لا يعطي نفس معناه عند التحالف الكردستاني"، معتبراً أن الأخيرة "الأكثر حماساً لإسقاط الحكومة".

ودعا البيان "جميع الكتل البرلمانية من غير التحالف الكردستاني إذا كانت الدكتاتورية تخيفهم أن يزوروا كركوك والوحدات الإدارية في نينوى وصلاح الدين وديالى والتي استحوذ وسيطر عليها التحالف وفرض بقبضة حديدية بواسطة الاسايش والبيشمركة ليطلعوا على الدكتاتورية بأرض الواقع حيث القتل والاختطاف والتهميش والتهجير ومنع ممارسة الزراعة بحق كل من يقف بوجههم".

وأعرب البيان عن استغرابه من "قيام بعض الشخصيات السياسية الاتحادية والمحلية بخوض غمار معركة سحب الثقة عن الحكومة في الوقت الذي لا يستطيع فيه الوصول الى المناطق المتنازع عليها"، مؤكداً أن "الواجب الوطني يفرض على تلك الشخصيات والكتل أن تمكن السلطات الاتحادية من فرض هيبتها وسلطتها على كامل التراب العراقي قبل أن تدخل البلاد في هذه الأزمة المفتعلة".

وتابع البيان أن "المستفيد من هذه الأزمة هو المشروع الانفصالي لبعض الأحزاب الكردية الرئيسة"، موضحاً بالقول "أننا نجد أنفسنا مضطرين واستجابة لدواعي المسؤولية الوطنية أن نقف مع رئيس الوزراء وحكومة في هذه المعركة التي تقف ورائها دوافع مشبوهة تمس وحدة البلاد أرضاً وشعباً".

وحمل البيان تواقيع الكتل السياسية ومنها المجلس السياسي العربي في كركوك والنواب الشيخ إبراهيم المهيري وعمر الجبوري وعبد الله غرب وياسين العبيدي، وحركة العدل والإصلاح في نينوى/ النائب الشيخ عجيل الياور، الكتلة العراقية الحرة/ النواب قتيبة الجبوري وعالية نصيف وزهير الاعرجي ومحمد الدعمي وكريمة الجواري وآمنة سعد الحمداني، وكتلة العدل والإنصاف/ النائب علي الصجري، وكتلة وطنيون/ النواب احمد عبد الله الجبوري وجمعة المتيوتي وعبد الرحمن اللويزي، والنواب عن ديالى ناهدة الدايني وسهاد العبيدي ونوران البجاري وسميعة الانباري.

وعقد قادة عن القائمة العراقية والتحالف الكردستاني، أمس السبت، (19 أيار 2012)، اجتماعاً في منزل زعيم التيار مقتدى الصدر في النجف وسط غياب تام لقادة ائتلاف دولة القانون، فيما أكد الصدر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع قياديي القائمة العراقية والتحالف الكردستاني، إن الاجتماع انتهى إلى "شيء يحتاج للمسات الأخيرة فقط"، فيما أشار القيادي بالعراقية أسامة النجيفي خلال المؤتمر إلى أن موضوع سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي "قيد النقاش بين القوى السياسية".

وأكد الصدر في رد على الصحافيين بشأن ما توصل إليه المجتمعون بشأن مصالح الشعب قائلاً "ما دمت موجوداً فلا تخافوا على مصالح الوطن"، لافتاً إلى أن ائتلاف دولة القانون لم يرغب بحضور الاجتماع ونحن لم ندعوه أيضاً.

فيما أشار الصدر، اليوم الأحد، (20 أيار الحالي) إلى أن الاتفاق على رفض الدكتاتورية والتفرد بالسلطة كانت أفضل نتائج اجتماع ممثلي العراقية والتحالف الكردستاني الذي عقد، أمس السبت، في محافظة النجف.

يشار إلى أن ائتلاف دولة القانون، أكد أمس السبت، (19 أيار 2012)، أنه جزء من التحالف الوطني الذي لم تتم دعوته لاجتماع النجف، مبيناً أن التحالف لن يحضر حتى في حال وجهت الدعوة له، فيما أكد أن التيار الصدري رفض شرط التحالف الوطني بتنفيذ ورقة زعيمه مقتدى الصدر على أن لا تتعارض مع الدستور.

وانتقدت الكتلة البيضاء، اليوم الأحد (20 أيار 2012)، الاجتماع الذي عقد، أمس السبت، في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحافظة النجف، مؤكدا أن نتائج الاجتماع لا تتناسب وحجم الترويج الإعلامي الذي سبقه، فيما أشارت إلى أن الحل الوحيد للازمة الحالية يكون ضمن لغة الحوار التي يتبناها الجميع.

ورفض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في (17 أيار 2012)، التعليق على سؤال بشأن سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي مع انتهاء المهلة التي حددها له.

وانتهت مهلة الـ15 يوما، التي حددها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لرئيس الحكومة نوري المالكي في الرسالة التي بعثها لزعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، في (17 أيار 2012)، للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في اربيل الذي عقد الـ28 من نيسان الماضي، وتضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته التي يخرج بها، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، على أن يصادق عليها مجلس النواب خلال فترة أسبوع إن كانت هناك نية صادقة وجادة من قبل المالكي.

وتصاعدت حدة الخلافات بين الكتل السياسية حين تحولت من اختلاف العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني أيضاً، بعد أن جدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في (6 نيسان 2012)، خلال زيارته للولايات المتحدة هجومه ضد الحكومة المركزية في بغداد واتهمها بالتنصل من الوعود والالتزامات، وفيما شدد على أن الكرد لن يقبلوا بأي حال من الأحوال أن تكون المناصب والصلاحيات بيد شخص واحد، "يقود جيش مليوني".

ويعول الفرقاء السياسيون حالياً على المؤتمر الوطني لحل الخلافات فيما بينهم، إلا أن المؤتمر المتوقع أن يعقد خلال الأيام المقبلة، قد لا يحمل الحل لتكل الخلافات في ظل تهديد القائمة العراقية بمقاطعتها إذا لم يلتزم ائتلاف دولة القانون بتنفيذ بنود اتفاقية أربيل التي تشكلت على أساسها الحكومة، أو البنود الثمانية عشرة التي طرحها زعيم التيار الصدري خلال اجتماعه في أربيل مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني.

شفق نيوز/ وصفت السفارة التركية في بغداد، الأحد، إحراق المتظاهرين في البصرة للعلم التركي بالأمر "القبيح"، مطالبة السلطات العراقية بالالتزام بمسؤولياتها في حماية الممثليات الدبلوماسية التركية المنتشرة في عدد من المدن العراقية.

ولتركيا سفارة في العاصمة العراقية بغداد وقنصليات في كل من البصرة والموصل وكذلك في عاصمة إقليم كوردستان اربيل.

وكانت البصرة الواقعة في أقصى الجنوب العراقي قد شهدت أمس تظاهرة شارك فيها نحو 200 شخص احتجاجا على إيواء تركيا لنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وعدم تسلميه للسلطات العراقية لمحاكمته بشان التهم الموجهة إليه.

ورفع المتظاهرون شعارات منددة بالمواقف التركية إزاء ملف الهاشمي، واحرق بعضهم العلم التركي في ظهيرة يوم السبت.

وقالت السفارة التركية في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إنها تستنكر "وبشدة ما أبدي من سلوك قبيح للعلم التركي خلال المظاهرة".

وأضافت السفارة في بيانها إلى أنها أجرت اتصالات مع السفير العراقي في العراق وأبلغته بان "مسـؤولية حماية الممثليات الدبلوماسـية تقـــع على عاتـــق البلـــد المســـتضيف".

واستدعى العراق مؤخرا السفير التركي للاحتجاج على "سلوك" القنصلين التركيين في كل من البصرة والموصل. وقال إن بعضا من نشاطاتهما خارج مهامها الدبلوماسية.

وأشار البيان إلى أن "الســـفير العراقي أفاد بــأن ما حدث لا يمكن القبول به وأنـه من عمــل من لا يعـرف قـــدر نفســـه وأن هــذا الفعـــل لا يمكــن القبـــول به بأي شـــكل من الأشـــكال خاصــة وأنــه موجــه ضــد تركيـــا البلـــد الشقيق والصديـق".

وتوترت العلاقات السياسية بين العراق وتركيا على خلفية قضية الهاشمي لكن التبادل التجاري بين البلدين لم يتأثر بالتوتر بين البلدين الجارين.

م ج

 

تمر في مثل هذه الأيام الذكرى الثامنة والثلاثون على ارتكاب النظام الدكتاتوري السابق جريمة إعدام المناضل جواد مراد الهماوندي ورفاقه بعد أن نكث بوعوده وعهوده والتزاماته بموجب اتفاقية 11 آذار 1970 وبعد أن شن حربا جديدة على الشعب الكردي في 11 آذار 1974.

اتسم الشهيد بالإيمان بقضية شعبه وضحى بأغلى ما عنده، وهو حياته وعائلته، من أجل تلك القضية العادلة وكان قوي إلا رادة والشجاعة والصمود، وعرض صدره لرصاص البعث الغادر برباطة جأش وتحدي غير آبه بالموت في سبيل قضية شعبه ووطنه ومبادئه.

أنهى النظام الغادر حياة الشهيد البطل جواد مراد الهماوندي ورفاقه الإبطال يوم 13/5/1974 وهو في مقتبل العمر، تاركا ورائه زوجة وأطفال. الشهيد هو من أهالي خانقين.

من المؤسف جدا أن تنسى القوى السياسية مرور ذكرى شهدائها دون أن تستذكرهم باحتفاليات تأبينية وزيارة مقابرهم. ومن المؤسف أيضا هذه القوى لا تقيم لشهدائها نصبا تذكارية تقديرا لتضحياتهم بالغالي والنفيس ووفاء لأرواحهم الطاهرة واحتراما لعائلاتهم، وهذا هو من أبسط ما ينبغي أن تقوم به خاصة وان لها الآن إمكانيات كبيرة.

انه لمن المؤسف حقا أن يكون المضحون والشهداء وأهلهم مهملون ومنسيون والمتعاونون مع النظام الدكتاتوري السابق مدللون ومكرمون.

ألف تحية ورحمة على أرواح الشهيد البطل جواد مراد الهماوندي ورفاقه الإبرار وعلى أرواح جميع شهداء الكورد ألفيلية وشهداء كوردستان والعراق. نستذكرهم ونقرأ على أرواحهم سورة الفاتحة وندعو من العلي القدير أن ينعم عليهم ويسكنهم فسيح جناته ويلهم عائلاتهم وذويهم وأصدقائهم وإيانا الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي

20/5/2012

 


 مهما يحاول اقطاب التيار الصدري أن يتقمصوا دور الوسيط ودور حلاّل المشاكل للعراقيين وغير العراقيين، أو يتقمصوا دور حمامة السلام ودور الحكيم والعاقل‘ ولكن أفعالهم ومنذ أن نزلوا بسلاحهم المنهوب من الدولة العراقية إلى شوارع العاصمة والمدن الأخرى بعد انهيار الديكتاتور السابق عام 2003 ، فقد أفتضح أمرهم، وتثار الشكوك حول نوايا هذا التيار الذي صعد إلى الواجهة بفضل خطل نهج الطائفية والمحاصصة التي طغت على الساحة العراقية. فالتيار الصدري ومهما حاول التنصل من التهم التي وجهها القضاء العراقي والذي تستر عليه السياسيون العراقيين المتنفذون الآن، فلا يمكن أن تمحى من ذاكرة العراقيين. فهذا التيار هو من قام بأول مذبحة بحق العراقيين بعد أيام من سقوط صدام حسين عند اغتيال السيد عبد المجيد الخوئي على مرأى من قطب هذا التيار. وما أن قام أتباع هذا التيار وحواسمه بنهب بغداد ومدن عراقية أخرى واشتد عوده وامكانياته المالية حتى انخرط في الصراعات الطائفية التي اشتعلت في العراق بتدبير من قوى خارجية وأقطاب القاعدة وفلول العهد السابق لتتحول البلاد على يد هذين النقيضين إلى جهنم وتهجير وقتل بالآلاف واغتيالات بالكواتم على يد غلاة الطائفية واعداء العراقيين من كل الألوان. ولم يكتف هذا التيار بأمجاده الطائفية المقيتة ونزاعاتها الدموية، فراح يصفي حساباته مع منافسيه من نفس اللون الطائفي، فنراه تارة يلوح بالويل والثبور للمرجعية الدينية وتارة أخرى لأتباع الحكيم أو لأنصار الدعوة مما حوّل المدن المقدسة إلى ساحات قتال مسلح ودموي، حتى بادرت حكومة المالكي وتحت ضغط الرأي العام إلى خوض ما سمي بصولة الفرسان لتصفية بؤر الميليشيات المسلحة التابعة للتيار الصدري التي هددت بإنهيار كيان الدولة العراقية كلياً.

وتنفس العراقيون الصعداء بعد هذه الصولة، وفرض على التيار الصدري أن يسير ولو شكلياً بدرب العمل السياسي دون أن يعني ذلك تخليه عن السلاح وعن علاقاته مع التيارات المسلحة داخل البلاد وخارجها (حزب الله في لبنان) وعن قطع علاقاته مع حماته في المنطقة وتحديداً حكام إيران وحكام سوريا وارتهانه لهم. فهذا التيار المتطرف مازال يحتفظ بسلاحه وجيشه ويوم وعيده فهو طائفي المنحى متطرف في نواياه وأساليبه، وبذلك لا يمكن إلاّ أن يرهن مصيره لقوى خارجية من أجل الحفاظ على ديمومته شأنه في ذلك شأن كل التيارات المتطرفة الطائفية وغير الطائفية في المنطقة. ومما يشجعه على نهجه هذا هو انتهازية وقصر نظر بعض سياسيينا من الأحزاب الطائفية والقومية المتطرفة الذين حوّلوا التيار الصدري وأقطابه أخيراً إلى بيضة القبان يلحس بها هذا السياسي العراقي الفاشل أو ذاك من اجل تعزيز مواقعه. فهو في أربيل يُستقبل من قبل رئيس الإقليم على بساط أحمر وكأنه رئيس دولة وليس زعيم تيار متطرف ليس له في مجلس النواب سوى ثلاثين نائب ونيف، في مسعى لاصدار بيان توافقي مع زعيم تيار سياسي فشل في الحصول على منصب له في الدولة وهو أياد علاوي. وهكذ تبرز انتهازية التيار الصدري فهو يضع رجل في الحكومة والتحالف الطائفي ورجل أخرى في تكتل خصوم هذا التحالف في تشكيلة كاريكاتورية لا تحمل في نواياها سوى اغراق العراق بالمزيد من الفوضى والفساد وانتهاك القوانين. ويتبارى في المنافسة للحس هذه البيضة أقطاب في الحكومة العراقية التي أرجعت إلى القوات المسلحة أخيراً وبعد توقيع بيان أربيل أؤلئك الذين رفعوا السلاح ضد الدولة خلال صولة الفرسان وأطلقت سراح آخرين منهم. كما لم تطلب الحكومة من هذا التيار إلى الآن تسليم سلاح الدولة الذي يحتفظ به هذا التيار بشكل يتعارض مع مواد الدستور العراق.

ولكي تكتمل الصورة غير الزاهية والمتطرفة والطائفية لهذا التيار، فلابد له أن يتمدد خارج حدود البلاد شأنه في ذلك شأن كل السياسيين الفاشلين العراقيين الذي نكثوا بقسمهم أمام الشعب العراقي وراحوا يفتشون عن سند أو ملاذ لهم في الخارج. ولنا في مثال طارق الهاشمي وقريبه الوزير السابق أسعد الهاشمي وأقطاب في العراقية الذين يصولون ويجولون في شوارع انقرة والرياض لكسب رضى حكامها دون أن يفكروا بحل لمشاكل العراقيين، تماماً كما يسعى البعض من السياسيين العراقيين من الألوان الطائفية الأخرى إلى التوجه نحو قطب المنطقة الآخر، نحو طهران في منافسة الطرف الأول في أساليبه واللعب على التناقضات الاقليمية عند أية بادرة من الاحتقان أو استفحال الصراعات بين الأطراف السياسية التي لا يهمها سعادة العراقيين بقدر ما يهمهما الهدف الطائفي أو القومي الانعزالي.

وفي هذا الإطار يراقب العراقييون بقلق توجه أفراد في ميليشيات مقتدى الصدر إلى سوريا الغارقة بنزيف الدم للمشاركة في هذا الحمام الدموي وقهر إرادة الشعب السوري الطامح إلى قدر من الحرية وقدر من الديمقراطية والكف عن حكم العائلة والعسكر والطائفية. ولعل أبرز ما يقلق هذا التدخل لهذا التيار المتطرف في الشأن السوري هو ما نشره أنصار هذا التيار من نعي لأحد أفراده حيث جاء فيه:" نعى مكتب السيد الشهيد الصدر في الديوانية الشهيد جعفر عذاب فرهود الذي استشهد على يد العصابات الوهابية المسماة بالجيش السوري الحر في سوريا متأثرا بجراحه اثر مقاتلته العصابات الوهابية في سوريا وذكر احد زملائه في جيش الامام ان الشهيد رحمه الله كان مستبشرا بالشهادة اثناء القتال الاخير وذكر :ان الشهيد كان هو من يحفز اخوانه وزملائه في جيش الامام المهدي وكان سباقا في القتال وكان قبيل القتال الاخير الذي ادى الى استشهاده يحث اخوانه على ضرورة المقاومة في سوريا.

وتم نقل الشهيد من سوريا الى ايران جوا قبل ان يصل الى العراق وتحديدا بمحافظته الام الديوانية .وقد شُيع الشهيد بموكب مهيب من دارة الى مكتب السيد الشهيد الصدر في المحافظة يتقدمهم مدير مكتب السيد الشهيد الصدر في المحافظة.
نسال الله ان يرزقنا شفاعته في الدنيا والآخرة والأخذ بثائرة مع الامام المهدي عجل الله فرجة".

إنه موقف خطير ومثير للقلق للتيار الصدري يتناقض مع الموقف المعلن للحكومة العراقية والقاضي بمنع تسرب السلاح والأفراد إلى أي من الأطراف المتصارعة على الساحة السورية. فأين رئيس الوزراء العراقي من هذا الخرق الفظ الذي يهدد أمن العراق وعلاقاته الخارجية من قبل تيار مشارك رسمياً في الحكومة العراقية؟؟. وما هي مصلحة العراق الغارق في المشاكل من زجه بمشاكل إقليمية دموية وخطيرة؟؟. هل هو تكرار لألاعيب صدام حسين وتدخلاته في النزاعات الإقليمية وما جر ذلك من كوارث على العراق وشعبه؟؟


-------------------------------------------------------
هذه المره يطفو نفاق السياسيين ..وصراع الاحزاب...على السطح بوضوح..ويستمر 
الصراع الحزبي مندفعا الى المجهول حيث ترك السادة زعماء الأحزاب السياسية بالعراق قضايا الوطن والمواطنين بعيدا عن أجنداتهم السياسية ومشاريعهم الآنية والمستقبلية ، وتهافتوا في سباق مذموم ..محموم.. على من يظفر بصفة الحامل للمشروع (الوطني)... في صورة تشكل أبشع مراحل الحضيض الحزبي في عراقنا الجريح... ، وتؤكد على صبيانية المشهد السياسي وميوعته بهذا البلد ، وعدم قدرته على الرقي بنفسه عن خانة التفاهات والترهات ، وعجزه على الاستجابة لتطلعات المواطن المغلوب على أمره ، واستحالة التزامه بآليات الديمقراطية أو انضباطه لقواعدها القيمة وشروطها النبيلة . 
فمن اليمين وما ملكت يمينه إلى اليسار بجميع نقاطه وحروفه ، ومن الأغلبية المهادنة إلى المعارضة المساكنة ، ومن كل لون سياسي معترف بقانونيته عند ( مراكز صنع القرار).. ، الكل يدعي وصلا بليلى ، وليلى لا تقر لهم بذاك ، والكل يسعى في جهد جهيد لامتلاك صفة تَبَث بالواضح الملموس أنها لاتسمن ولا تغني من جوع ، وفي المقابل لا تسمع أي صدى لتنافس قد يساهم ولو بشكل من الأشكال في التقرب أوالاقتراب من شعب مكلوم آمن بالديمقراطية كحل لخروج وطنه من أزمات ليلها كنهارها لا تنتهي إلا لتبدأ من جديد ، فجاءته التقارير من كل فج تبعده عن حيز التقدم لترجع به إلى سنوات قيل أنها انجلت مع أول ليلة من ليالي العهد الجديـد …
الكل إذن يخوض حربا بلا هوادة من أجل نعت ينعت به ، حرب لا أخلاق تتخللها ، ولا خصالا حميدة تضبطها ، ولا معايير تحترم في صولاتها وجولاتها ، وعورات الوطن تستنهض همم كل مواطن شريف ليسترها فلا تجد بين الجنود والمحاربين الجدد من يملك أو يكتسب الهمة العالية ليقدم مشروعا متكامل الأطراف والجوانب يكون كافيا لعملية الستر ، بل ولا تجد في هؤلاء المحاربين من يذكر نفسه أو غيره بأن هذا الوطن أمسى غريب الشكل ينفرد بغرابته عن باقي بلدان الكرة الأرضية ، فهو وطن حكومته صورية ومعارضته شكلية ، وصناديق اقتراعاته عبثية منعدمة التأثير ، وقضاؤه بالطائفيه والمحسوبية أحكامه تنطق ، وتعليمه على مواثيق غريبه لا تتوافق وبيئته التكوينية يقوم ويستوي ، وصحته معلولة تبحث عن أدوية لعلل شتى ، وعمرانه يصبح صعيد جرزا بعد كل زخة مطرية أو هزة أرضية خفيفة . وأيضا لن تجد مع هؤلاء المحاربين ولا بينهم من ينبههم في ساحة المعركة بوضعية هذا الشعب الذي تاه بين أرجاء الوطن في حيرة تعلوها المرارة ، تعترضه خيبات الأمل حيثما ولى وجهه ، وتمتهن كرامته فلا يجد من يذود عنها ، وتبخس حقوقه ولا يلفي من يردها إليه ، وتكسر عظامه إذا انتفض في وجه الظلم ولا من ينصره أو ينتصر له ، ويصرخ بأعلى صوته ولا من يوصل صوته إلى فوق ، ويرجع البصر ويرخي السمع طولا وعرضا فلا يرى ولا يسمع إلا تسويفا يجر تماطلا تقمص من الحرباء سياسة تلون أضحت برنامجا عاما يؤثث لمشهد سياسي وحزبي ، ليتساءل في غصة : " إلى من ترفع الشكوى ؟؟؟ " .
هذا هو الوطن الذي لم يلتفت إليه المحاربون والجنود الجدد ، وطن انتهك فيه عرض الديموقراطية ، وتعطلت فيه أدوات التغيير فعشعش فيه اليأس والبؤس والإحباط والحرمان ، ، واستبد به الظلام الدامس ، وضاقت على مواطنيه السبل والحيل ، فأدخل رغما عنه إلى ردهة الطواريء مثخنا بجروح خطيرة وإصابات متنوعة . 
إن مثل هكذا وطن يستدعي من زعماء الأحزاب إن كانوا حقا ديموقراطيين كما يدعون أن يشمروا على سواعدهم ليكونوا هم لا سواهم الأطباء والمنقذين له ، ولن يتأتى هذا الأمر بطبيعة الحال إلا بامتلاكهم لسلطة فعلية حقيقية يمارسونها على أرض الواقع عبر مؤسسات دستورية تفسح لهم ولغيرهم المجال لبناء دولة ديمقراطية تفرض احترامها على غيرها ، وتسمح لأبنائها بأخذ زمام المبادرة للسير نحو الازدهار والتقدم .
هذا هو التحدي المطلوب اليوم من الأحزاب الوطنيه المخلصه... ، و هذا هو الأمل المرجو من الكل ، أما التنافس حول لفت الإنتباه أو الظفر بصفة من الصفات الفانية فلن يزيد طين الأحزاب إلا بلة ، ولن يصنع إلا ديمقراطية بلا ديمقراطيين ، ولن ينتج إلا زعماء يحاكون نمورا ورقية ، ولن يجعل من الوطن الغفور الرحيم سوى وطن مغفور مرحوم قضى نحبه في ردهة طواريء... عجزت أيادي الإنقاذ عن إبعاد الموت عنه....وسوف لن يغيب عن بال العراقيين ما سيجره هذا السيل العارم من نفاق السياسيين وصراع الاحزاب الى ما لا تحمد عقباه....

الأحد, 20 أيار/مايو 2012 19:59

عادل السراي - العراق .......الفساد

 
لم يكن يتخيل احد ان يكون العراق بالمركز الثالث ولمدة خمسة سنوات متتالية على قائمة اكثر الدول فسادا في العالم ،كل هذا متأتي من ان القائمين على الشأن العراقي لم يحركوا ساكنا في سبيل أستئصال هذه الآفة المخيفة التي تنخر الجسد العراقي  .
يقول اماداو نوماني توري الجنرال الذي اطاح برئيس مالي الفاسد موسى تراوري :
(( عند تنظيف المنزل على المرء ان يبدأ من الطوابق الاعلى وأن يرمي بالنفاية الى الطابق الارضي ،هكذا تماما تكون الحرب على الفساد بالبدء من اعلى مستوى من الدولة)).
ان الفساد اليوم متجذر ومتاصل في كافة مفاصل الحياة المؤسسية العراقية وحتى القيمية فنحن اليوم نعيش ازدواجية عنيفة بالقيم فالجميع يتحدث عن الفساد ويمقته بينما الفساد يمر عبر الجميع مع تحاشي هذا الجميع من المواجهة بينما يترك المقاومة لقلة تنضال من ان تقتلع جذور الفساد القوية ، لقد اصبح الفساد هو السمة البارزة في الوضع العراقي فالغالبية تحجم عن المواجهة خوفا من الكثير من العوامل التي يمكن ان يصبح فيها هو متهما نتيجة للضخامة التي تحمى بها اطر الفساد والمفسدين .
ان الفساد اليوم يظهر لنا بعدة اشكال فمنها الفساد السياسي وهو الاخطر الذي يكون على مستوى الدولة او المؤسسات الكبرى الذي يسمح او يشجع على النفع الخاص وغير المشروع وعلى حساب الصالح العام وهذا مانراه جليا وعلى كافة المستويات السياسية في البلد من وزراء الى مدراء عامين وصولا الى المؤسسة العسكرية والمؤسسات الرقابية .
والفساد الاداري وهو الذي يعنى بعمليات اخضاع وتسيير مسارات العمل والتقييم والتعيين واختيار القيادات وافشاء المعلومات التي تؤدي الى النفع الخاص مما يؤدي الى ضعف  وانهيار مؤسسات الدولة  .
اما الفساد المالي الذي يظهر على شكل سرقات او رشاوي او عمولات ....الخ والذي يبزغ لنا نتيجة لضعف المنظومة الرقابية واستشراء الفساد الاداري في تكامل متبادل مع الفساد السياسي، فالفساد السياسي اذن يسبب فسادا اداريا ويهيء لحدوث فساد مالي.
ان الفساد المالي ومقاربته للسلطة يؤدي الى رغبات وتوجهات جديدة تؤدي الى افساد سياسي يمارس على المنظومات الادنى وهكذا ، ان المدخلات الرئيسية للفساد تبدأ من هرم السلطة والقائمين على المشهد السياسي لذلك ان عملية ايجاد آليات وقوانين رادعة يمكن من خلالها التصدي لهذه المنظومة يمكن ان يؤدي الى قطع الطريق الفساد المتمثل بالاداري والمالي لانه الحلقة الاهم والاخطر الذي من خلاله يتم حماية جميع المفسدين وعلى كافة الاصعدة .
ان الفساد اليوم ينعكس على كافة اوجه الحياة الانسانية ومستوياتها ومن هذه الانعكاسات هي الاحباط في الاستثمار البشري الذي يقلل من الحافز او الاستثمار المالي والاقتصادي فهي تصيب الناس الطموحين والصالحين بالاحباط وبالتدريج يؤدي الى القضاء على الحب الفطري للعمل وحب الذات عند افراد المجتمع وبالتالي انتشار اكثر للفساد .
وان عملية التصدي للفساد والمفسدين تؤدي الى تعطيل امكانيات المجتمع من خلال تضييع الوقت والجهد من اجل محاربة هذه الافة والقائمين عليها .
كذلك ينعكس الفساد على افساد ثقافة المجتمع من خلال تآكل القيم الايجابية وأكتساب وتعلم قيم سلبية تؤدي الى تدهور الاداء وتلاشي الابتكار فيتدهور المجتمع وبالتالي الدولة ككل، ان امكانية حصول المفسد على ثمار افساده وبدون عقوبة رادعة يعتبر ا مرا محفزا ومسوغا بأن يتحول اشخاص اخرين غير فاسدين الى اشخاص فاسدين  وان الاحباط الذي يصيب غالبية افراد المجتمع يؤدي الى تقليل الاحساس بالامل وتلاشيه وهذا هو المنتج الاخطر في استشراء الفساد وهذا على المدى الطويل يعني النهاية والتعجيل في تدهور  القيم المجتمعية وزيادة في الجريمة وعدم الاستقرار المجتمعي .
ان القضاء على الفساد والفاسدين يتحتم على الدولة بوضع خطط على المستوى الاستراتيجي بمحاربة السياسات التي تولد وتجمع وتحتضن الفساد  وعلى المسنوى الوظيفي من خلال القيادات في المؤسسات والوزارات كافة بأستئصال وعملية ادارة التوجيهات العملية الخاصة بالفساد وعلى المستوى العملي الذي يجري على ارض الواقع من عمليات تطبيقية وكذلك وضع قوانين  رقابية وانضباطية رادعة  يجرم فيه الفاسد ومن ساعده وقيام منظومة اعلامية وبكافة الوسائل المتاحة بالكشف عن مواقع الفساد والمفسدين وبصورة مكثفة وعملية ممكن ان يؤدي ذلك الى الحد من مظاهره  وكذلك وضع بحوث ودراسات علمية تختص بعملية مكافحة الفساد وطرق التخلص منه وبالتالي ان نكسب منظومة قيمية مبنية على حب الوطن والمصلحة العامة لا على المصلحة الشخصية والنفع الخاص.
 
 
 

شفق نيوز

أعلنت منظمة تركية متخصصة بالنفط والطاقة، الأحد، عن وصول حجم الاستثمار في مجال النفط مع العراق وكوردستان إلى 8 مليارات دولار.

ويعد العراق ثاني شريك اكبر شريك تجاري مع تركيا إذ وصل التبادل التجاري العام بينهما إلى نحو 12 مليار دولار، أكثر من نصفه مع إقليم كوردستان.

وقال مدحت بالكان رئيس منظمة (ستيم) في كلمته خلال مؤتمر لتطوير الطاقة افتتح في اربيل وحضره موفد "شفق نيوز" إنه "كانت هناك قفزة في العلاقات بين إقليم كوردستان وتركيا، وان الاستثمار في مجال النفط وصل إلى ثمانية مليارات دولار".

وازدهرت تجارة تركيا مع العراق رغم توتر العلاقات بينهما بسبب قضية نائب الرئيس طارق الهاشمي المتواجد حاليا في أراضيها، واتهام بغداد لأنقرة بالتدخل في الشؤون الداخلية والهجوم اللفظي بين رئيسي وزراء البلدين حول مزاعم التدخل.

وتقول وزارة المالية التركية إن نحو 70 في المئة من الصادرات التجارية إلى العراق تذهب إلى إقليم كوردستان المستقر والذي يشهد نموا متزايدا وغير مسبوق مما جعل العراق بشكل عام ثاني اكبر سوق تصديرية لتركيا بعد ألمانيا.

وتطرق بالكان إلى التوتر في المنطقة في أعقاب انتفاضات الربيع العربي قائلا إن "موضوع البيئة السياسية الآمنة مهم جدا ونأمل ألا تؤثر التحديات والمشكلات الموجودة في دول الجوار مثل سوريا على العراق".

ويبادل مسؤولون عراقيون رأي بالكان أيضا ويخشى الكثير منهم أن يصعد إسلاميون متشددون إلى السلطة في حال إسقاط الزعيم السوري بشار الأسد، بينما للحكومة العراقية علاقات وثيقة مع دمشق وتمت مضاعفة التبادل التجاري بين البلدين مؤخرا.

وقال بالكان الذي كان يتحدث عبر مترجم إن "العراق بحاجة إلى زيادة في الإنتاج النفطي إلى أوروبا بزيادة الضخ لأن أوروبا بحاجة إلى الطاقة، وإذا كان بإمكان العراق ضخ كمية كبيرة إلى تركيا فان تركيا بإمكانها ضخها إلى أوروبا".

ويملك العراق رابع أكبر احتياطات نفطية في العالم، وتشكل إيرادات النفط 95 في المائة من موازنة الدولة المالية، لكن الخلافات بشأن صلاحية إدارة الثروة النفطية تحول دون صدور قانون ينظم شؤون النفط والطاقة في البلاد.

ويصدر العراق عبر أنبوب جيهان التركي نحو 600 ألف برميل من حقول النفط في كركوك المتنازع عليها بين بغداد واربيل.

وكان إقليم كوردستان يصدر من 150 إلى 200 ألف برميل يوميا من النفط الخام عبر الأنبوب ذاته، لكن الخلافات مع الحكومة الاتحادية بشان دفع مستحقات الشركات الأجنبية اجبر اربيل على إيقاف التصدير منذ شهر نيسان الماضي.

وتحدث بالكان عن عمل الشركات التركية في كوردستان قائلا "هناك ألف شركة تركية تعمل حاليا في إقليم كوردستان العراق، ونحن نطمح إلى تنمية القطاع النفطي وسنركز على قطاع النفط والغاز وسيكون التقاء جيد لتطوير العلاقات بين تركيا وإقليم كوردستان".

ع ب/ص ز/ م ج
شفق نيوز

اكد رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الاحد، انه لن يساوم على القضية الكوردية التي "سخر لها عمره"، بعد خمسين عاما من النضال كـ"پيشمرگه".

وقال بارزاني في مقال نشر في جريدة (هولير) التي تصدر باللغة الكوردية في اربيل، في عددها اليوم الاحد، وأطلعت عليه "شفق نيوز"، إنه انتمى "لقوات الپيشمرگه بايمان وامل كبيرين، الايمان بمشروعية القضية الكوردية والامل بانتصارها"، موضحا انه كان "مثل باقي الپيشمرگه هدفي النضال من اجل حرية الوطن وأن ينال الكورد حقوقهم".

واوضح بارزاني أن "هدفنا من النضال كان الحفاظ على كرامة الكورد امام جميع المحاولات التي استهدفت محوهم"، مؤكداً أن "الذي كان يشجعني دوماً على الاستمرار وعدم التراجع عن النضال كانت روحية الپيشمرگه".

واشار بارزاني إلى انه "في كل منعطفات النضال والتطورات والمتغيرات في الواجبات والمسؤوليات؛ فان الشيء الوحيد الثابت لدي والذي لم ولن يتغير كان تلك الروحية"، مؤكدا انه "بعد خمسين عاما من النضال السياسي والپيشمرگايتي (الانتماء إلى القوة الكوردية المسلحة) لم يهتز ايماني بالپيشمرگه ولو للحظة واحدة بل صار امتن واقوى".

وتابع بارزاني أن "نضالنا مستمر ونسعى للوصول لاهدافنا بالطرق السلمية وليست هناك قوة تستطيع ان تمنع شعبا موحدا آمنا من تحقيق ارادته".

وافاد بأن "النضال في صفوف الپيشمرگه مع الاصدقاء والرفاق جعل حب الارض والشعب الكوردستان يختلط بدمي"، معبراً عن دهشته ان "يتوقع البعض انني وبعد خمسين عاما من النضال والپيشمرگايتي أن اساوم على حساب قضية سخرت لها عمري كله".

وتابع بارزاني في مقالته التي جاءت بمناسبة الذكرى الخمسين لإنضمامه لقوات الپيشمرگه أن "المسألة الكوردية شهدت تطورا كبيرا وبالاعتماد على الله واستنادا على قوة الشعب وارادته سنحقق مكاسب اكبر"، مشددا انه "في هذا الاوان فان الشيء الضروري لنا جميعا هو الحفاظ على روحية الپيشمرگه في انفسنا ونجعل المصالح الوطنية العليا فوق اية مصالح اخرى".

وولد مسعود بارزاني على اراضي جمهورية كوردستان في مدينة مهاباد الكوردية في (كوردستان ايران) في 16 اب 1946، وقت كان والده مصطفى بارزاني قائد جيش جمهورية كوردستان في مهاباد.

وبدأ مسعود بارزاني دراسته باللغة العربية، الا انه تركها في عمر السابعة عشر، والتحق في مثل هذا اليوم من العام 1962 بصفوف قوات پيشمرگه كوردستان.

وشارك مسعود بارزاني مع شقيقه ادريس بارزاني في وفد كوردستان في المفاوضات التي جرت مع الحكومة العراقية في بغداد والتي انبثقت عنها اتفاقية منح الحكم الذاتي لكوردستان في عام 1970.

وبعد رحيل والده اختير في عام 1979 رئيساً للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وليتم اختياره من بعدها ولثلاثة مؤتمرات عامة رئيسا للحزب.

ولبارزاني مؤلف نشر باللغة العربية في اربعة اجزاء بعنوان (بارزاني والحركة التحررية الكوردية).

وانتخب مسعود بارزاني يوم 12/6/2005 من قبل المجلس الوطني لكوردستان العراق (البرلمان) كأول رئيس منتخب لاقليم كوردستان؛ وفي تاريخ الشعب الكوردي عن طريق الانتخابات.

م م ص

قال وزير الموارد الطبيعية في أقليم كردستان العراق يوم الأحد إن الاقليم شبه المستقل يتوقع بدء تصدير النفط من حقوله عبر خط أنابيب جديد يصل إلى الحدود التركية وذلك عند الانتهاء من مد الخط في اغسطس اب 2013 .

وهناك خلاف بين كردستان والحكومة المركزية في بغداد بشأن السيطرة على نفط البلاد إذ تقول بغداد إن الحكومة المركزية العراقية هي المسؤول الوحيد عن صادرات النفط.

وقال الوزير اشتي هورامي في مؤتمر نفطي في كردستان "في اغسطس 2013 سيصبح بوسعنا التصدير مباشرة من حقول منطقة كردستان. سنصبح مسؤولين عن تصدير النفط. وسيظل نفطا عراقيا."

كانت كردستان اوقفت في ابريل نيسان صادرات الخام بسبب عدم التزام بغداد باتفاقيات دفع مستحقات الشركات التي تعمل في المنطقة مما أدى إلى تفاقم النزاع القائم منذ وقت طويل بين الجانبين بشأن الحكم الذاتي وحقوق النفط.

السومرية نيوز/ بغداد
اعترف المسؤول المالي لكتائب ثورة العشرين، الأحد، بتلقيه دعما من نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي المطلوب بتهمة الإرهاب، فيما أكد أنه التقى الهاشمي ست مرات بطلب منه.

وقال المسؤول المالي لكتائب ثورة العشرين الشيخ ابو خضر إبراهيم المعتقل بتهمة الارهاب في شهادته التي قدمها اليوم، خلال جلسة محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، إن "كتائب ثورة العشرين تتلقى منذ العام 2009 دعما مالية من نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي واحد الأغنياء في بغداد"، من دون الكشف عن اسمه.

وأضاف إبراهيم أنه "التقى الهاشمي ست مرات بطلب منه"، مؤكدا أنه "كان في كل مرة يستلم من الهاشمي من 10 إلى 15 مليون دينار كدعم للكتائب".

وتابع إبراهيم وهو شيخ عشيرة المشاهدة أن "الكتائب تتكون من ثلاث مجاميع تضم الواحدة منها من 10 إلى 15 شخصا"، مؤكدا أن "مهمة الكتائب تضمنت استهداف القوات الامنية في المناطق المحصورة بين منطقتي المشاهدة والطارمية، شمال بغداد".

ويعد تنظيم كتائب ثورة العشرين من التنظيمات المسلحة في المشهد الأمني، حيث اعتقل العديد من قياداته خلال الفترة الماضية نتيجة تورطهم بإعمال عنف وتهجير قسري ضد الأهالي، إلا أن بعضهم قتل وأصيب خلال المواجهات الشرسة مع تنظيم القاعدة.

واستؤنفت في العاصمة بغداد، اليوم الأحد،( 20 أيار الحالي)، محاكمة نائب رئيس الجمهورية المطلوب بتهمة الإرهاب طارق الهاشمي وعناصر حمايته غيابيا، فيما قرر فريق الدفاع عن الهاشمي الانسحاب من الجلسة احتجاجا على رفض قاضي المحكمة الطعون التي قدمها بشأن شهادة شهود الإثبات خلال الجلسة السابقة.

وكانت محاكمة الهاشمي وعناصر حمايته بدأت في العاصمة بغداد، في الـ15 من آيار 2012، غيابيا، فيما توافد العشرات من المواطنين إلى المحكمة لتقديم شكواهم ضدها، كما قرر القاضي المسؤول عن محاكمة الهاشمي، إيقاف جلسة المحاكمة لمدة نصف ساعة بداعي الاستراحة ومن ثم تم استئنافها، وفيما استمعت المحكمة إلى شهادة اثنين من المتهمين في القضية وثلاثة من الشهود، بينهم نائبة في البرلمان العراقي منى العميري، قبل أن يتم رفعها إلى اليوم الأحد، الـ15 من أيار.

وقررت المحكمة الجنائية المركزية تأجيل محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وعدد من أفراد حمايته لمرتين حيث أعلن مجلس القضاء الأعلى أعلن، في الثالث من أيار الحالي، عن تأجيل محاكمة الهاشمي إلى العاشر من أيار الحالي، للنظر بالطعن المقدم من فريق الدفاع بشأن نقل محاكمته إلى المحكمة الاتحادية، فيما قررت تأجيلها مرة أخرى، إلى الـ15 من أيار الحالي.

وأعلن الهاشمي، في (9 أيار 2012)، عن عزمه البقاء في تركيا حتى حل الأزمة السياسية العراقية، بعد يوم واحد على إصدار منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) مذكرة حمراء بحقه بناء على شكوك بأنه متورط في قيادة وتمويل جماعات إرهابية في العراق، والتي قالت إنها تحد بشكل كبير من حريته في التنقل وتتيح للبلدان المتواجد فيها إلقاء القبض عليه، فيما أكدت أنها ليست مذكرة اعتقال دولية.

ويقيم الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة "الإرهاب" في تركيا منذ التاسع من نيسان 2012، بعد مغادرته إقليم كردستان العراق الذي لجأ إليه بعد أن عرضت وزارة الداخلية في (19 كانون الأول 2011) اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بالقيام بأعمال عنف بأوامر منه، وتوجه إلى قطر في الأول من نيسان الماضي، تلبية لدعوة رسمية من أمير قطر، ومن ثم إلى السعودية في (5 نيسان 2012) التي أكد منها أنه سيعود إلى كردستان العراق فور انتهاء جولته في دول المنطقة.

وكان الهاشمي دعا رئيس الجمهورية جلال الطالباني، في (الرابع من أيار 2012)، إلى"الثأر" لرئاسة الجمهورية من "تجاوزات" القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، الذي كان سبق وأن اتهم مكتبه بالتسبب بوفاة ثلاثة من عناصر حمايته "من جراء التعذيب"، الأمر الذي نفاه مجلس القضاء الأعلى.

يذكر أن الهيئة التحقيقية بشأن قضية الهاشمي أعلنت في (16 شباط 2012)، عن تورط حماية الأخير بتنفيذ 150 عملية مسلحة، مؤكدة أن من بينها تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وإطلاق صواريخ واستهداف زوار عراقيين وإيرانيين وضباط كبار وأعضاء في مجلس النواب.
واستؤنفت في العاصمة بغداد، اليوم الأحد،( 20 أيار الحالي)، محاكمة نائب رئيس الجمهورية المطلوب بتهمة الإرهاب طارق الهاشمي وعناصر حمايته غيابيا، فيما قرر فريق الدفاع عن الهاشمي الانسحاب من الجلسة احتجاجا على رفض قاضي المحكمة الطعون التي قدمها بشأن شهادة شهود الإثبات خلال الجلسة السابقة.

وكان المسؤول المالي لكتائب ثورة العشرين الشيخ ابو خضر إبراهيم المعتقل بتهمة الإرهاب أكد في شهادته التي قدمها اليوم، خلال جلسة محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، إن كتائب ثورة العشرين تتلقى منذ العام 2009، دعما مالية من نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي واحد الأغنياء في بغداد"، من دون الكشف عن اسمه، مبينا أنه "التقى الهاشمي ست مرات بطلب منه، وكان يقدم له في كل مرة من 10 إلى 15 مليون دينار.

وكانت محاكمة الهاشمي بدأت في العاصمة بغداد، في الـ15 من آيار 2012، وعناصر حمايته غيابيا، فيما توافد العشرات من المواطنين إلى المحكمة لتقديم شكواهم ضدها، كما قرر القاضي المسؤول عن محاكمة الهاشمي، إيقاف جلسة المحاكمة لمدة نصف ساعة بداعي الاستراحة ومن ثم تم استئنافها، وفيما استمعت المحكمة إلى شهادة اثنين من المتهمين في القضية وثلاثة من الشهود، بينهم نائبة في البرلمان العراقي منى العميري، قبل أن يتم رفعها إلى اليوم الأحد، الـ15 من أيار.

وقررت المحكمة الجنائية المركزية تأجيل محاكمة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وعدد من أفراد حمايته لمرتين حيث أعلن مجلس القضاء الأعلى أعلن، في الثالث من أيار الحالي، عن تأجيل محاكمة الهاشمي إلى العاشر من أيار الحالي، للنظر بالطعن المقدم من فريق الدفاع بشأن نقل محاكمته إلى المحكمة الاتحادية، فيما قررت تأجيلها مرة أخرى، إلى الـ15 من أيار الحالي.

وأعلن الهاشمي، في (9 أيار 2012)، عن عزمه البقاء في تركيا حتى حل الأزمة السياسية العراقية، بعد يوم واحد على إصدار منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) مذكرة حمراء بحقه بناء على شكوك بأنه متورط في قيادة وتمويل جماعات إرهابية في العراق، والتي قالت إنها تحد بشكل كبير من حريته في التنقل وتتيح للبلدان المتواجد فيها إلقاء القبض عليه، فيما أكدت أنها ليست مذكرة اعتقال دولية.

ويقيم الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة "الإرهاب" في تركيا منذ التاسع من نيسان 2012، بعد مغادرته إقليم كردستان العراق الذي لجأ إليه بعد أن عرضت وزارة الداخلية في (19 كانون الأول 2011) اعترافات مجموعة من أفراد حمايته بالقيام بأعمال عنف بأوامر منه، وتوجه إلى قطر في الأول من نيسان الماضي، تلبية لدعوة رسمية من أمير قطر، ومن ثم إلى السعودية في (5 نيسان 2012) التي أكد منها أنه سيعود إلى كردستان العراق فور انتهاء جولته في دول المنطقة.

وكان الهاشمي دعا رئيس الجمهورية جلال الطالباني، في (الرابع من أيار 2012)، إلى"الثأر" لرئاسة الجمهورية من "تجاوزات" القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، الذي كان سبق وأن اتهم مكتبه بالتسبب بوفاة ثلاثة من عناصر حمايته "من جراء التعذيب"، الأمر الذي نفاه مجلس القضاء الأعلى.

يذكر أن الهيئة التحقيقية بشأن قضية الهاشمي أعلنت في (16 شباط 2012)، عن تورط حماية الأخير بتنفيذ 150 عملية مسلحة، مؤكدة أن من بينها تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة وإطلاق صواريخ واستهداف زوار عراقيين وإيرانيين وضباط كبار وأعضاء في مجلس النواب.


السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر ائتلاف دولة القانون، الأحد، أن مجلس النواب هو الحاكم والفيصل بشأن موضوع سحب الثقة عن حكومة نوري المالكي وليس الاجتماعات، وفيما أكد أن العملية السياسية مرهونة بجلوس الجميع للتحاور وليس إعلامياً فقط، وصف اللقاءات التي يجريها القادة السياسيين بأنها "مضيعة للوقت".

وقال النائب عن الائتلاف بهاء جمال الدين في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "موضوع سحب الثقة دستوري والبرلمان وقبته هي الحكم والفيصل في هذا الموضوع وليس اجتماعات تعقد هنا وهناك"، معتبراً أن "سحب الثقة عن رئيس الوزراء يجر البلاد إلى فراغ وأزمات، والكل لا يعلم منتهى عملية كهذه".

وأضاف جمال الدين أن "العملية السياسية مرهونة بجلوس الجميع والتداول والتحاور فيما يخص الأزمات ومناقشة جدية ليس فقط إعلامياً"، واصفاً اللقاءات التي يجريها القادة بـ"مضيعة للوقت لا غير".

وعقد قادة عن القائمة العراقية والتحالف الكردستاني، أمس السبت، (19 أيار 2012)، اجتماعاً في منزل زعيم التيار مقتدى الصدر في النجف وسط غياب تام لقادة ائتلاف دولة القانون، فيما أكد الصدر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع قياديي القائمة العراقية والتحالف الكردستاني، إن الاجتماع انتهى إلى "شيء يحتاج للمسات الأخيرة فقط"، فيما أشار القيادي بالعراقية أسامة النجيفي خلال المؤتمر إلى أن موضوع سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي "قيد النقاش بين القوى السياسية".

وأكد الصدر في رد على الصحافيين بشأن ما توصل إليه المجتمعون بشأن مصالح الشعب قائلاً "ما دمت موجوداً فلا تخافوا على مصالح الوطن"، لافتاً إلى أن ائتلاف دولة القانون لم يرغب بحضور الاجتماع ونحن لم ندعوه أيضا.

فيما أشار الصدر، اليوم الأحد، (20 أيار الحالي) إلى أن الاتفاق على رفض الدكتاتورية والتفرد بالسلطة كانت أفضل نتائج اجتماع ممثلي العراقية والتحالف الكردستاني الذي عقد، أمس السبت، في محافظة النجف.

يشار إلى أن ائتلاف دولة القانون، أكد أمس السبت، (19 أيار 2012)، أنه جزء من التحالف الوطني الذي لم تتم دعوته لاجتماع النجف، مبيناً أن التحالف لن يحضر حتى في حال وجهت الدعوة له، فيما أكد أن التيار الصدري رفض شرط التحالف الوطني بتنفيذ ورقة زعيمه مقتدى الصدر على أن لا تتعارض مع الدستور.

وانتقدت الكتلة البيضاء، اليوم الأحد (20 أيار 2012)، الاجتماع الذي عقد، أمس السبت، في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحافظة النجف، مؤكدا أن نتائج الاجتماع لا تتناسب وحجم الترويج الإعلامي الذي سبقه، فيما أشارت إلى أن الحل الوحيد للازمة الحالية يكون ضمن لغة الحوار التي يتبناها الجميع.

ورفض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في (17 أيار 2012)، التعليق على سؤال بشأن سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي مع انتهاء المهلة التي حددها له.

وانتهت مهلة الـ15 يوما، التي حددها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لرئيس الحكومة نوري المالكي في الرسالة التي بعثها لزعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، في (17 أيار 2012)، للبدء بتنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في اربيل الذي عقد الـ28 من نيسان الماضي، وتضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته التي يخرج بها، والالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، على أن يصادق عليها مجلس النواب خلال فترة أسبوع إن كانت هناك نية صادقة وجادة من قبل المالكي.

وتصاعدت حدة الخلافات بين الكتل السياسية حين تحولت من اختلاف العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني أيضاً، بعد أن جدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في (6 نيسان 2012)، خلال زيارته للولايات المتحدة هجومه ضد الحكومة المركزية في بغداد واتهمها بالتنصل من الوعود والالتزامات، وفيما شدد على أن الكرد لن يقبلوا بأي حال من الأحوال أن تكون المناصب والصلاحيات بيد شخص واحد، "يقود جيش مليوني".

ويعول الفرقاء السياسيون حالياً على المؤتمر الوطني لحل الخلافات فيما بينهم، إلا أن المؤتمر المتوقع أن يعقد خلال الأيام المقبلة، قد لا يحمل الحل لتكل الخلافات في ظل تهديد القائمة العراقية بمقاطعتها إذا لم يلتزم ائتلاف دولة القانون بتنفيذ بنود اتفاقية أربيل التي تشكلت على أساسها الحكومة، أو البنود الثمانية عشرة التي طرحها زعيم التيار الصدري خلال اجتماعه في أربيل مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني.

السومرية نيوز/ بغداد
جدد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، الأحد، دعوته لجميع الكتل السياسية إلى الاجتماع في العاصمة بغداد "ومن دون شروط مسبقة"، فيما اعتبر أن الكثير من الاجتماعات التي تشهدها البلاد أمر طبيعي في ظل نظام ديمقراطي "يقوم على أنقاض حقبة دكتاتورية مقيتة".

وقال نوري المالكي في بيان صدر، اليوم، وتلقت"السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "الخلافات السياسية قد تجاوزت الحد المعقول في إطار النظام الديمقراطي خصوصا وان شعبنا ينتظر منا أن نقدم له المزيد من الخدمات وبناء دولته ومؤسساتها وتعويضه عن فترات الحرمان والظلم والتخريب التي امتدت طويلا".

وطالب المالكي جميع الأحزاب والقوى السياسية بـ"تفعيل الحوار الوطني وانتهاج الأسلوب الدستوري والآليات الديمقراطية في حل المشاكل التي تعترض طريقنا"، مجددا دعوته الجميع إلى "الاجتماع تحت خيمة واحدة هي عاصمتنا جميعا بغداد العزيزة من دون شروط مسبقة وأحكام ومواقف جاهزة من أي طرف".

واكد المالكي على ضرورة "بحث الحل لمشاكلنا على أساس القانون والدستور دون إهمال للاتفاقات التي تم التوصل إليها طيلة هذه الفترة ما دامت دستورية ، بما لا يتعارض مع الدستور كما نصت عليه جميع هذه الاتفاقات"، معربا عن ثقته بأن "الحلول النابعة من الإرادة الوطنية الخالصة في متناول اليد وهي اسهل مما نتوقع اذا ما صدقت النوايا وتوفرت الإرادة الجدية".

واشار المالكي على ضرورة "التركيز الاهتمام نحو بناء الدولة ومؤسساتها وتطوير الخدمات وتحسين المستوى المعيشي للمواطنين، فقد صوت الشعب العراقي على الدستور ورضينا به حكما ومرجعا نعود اليه حين نختلف فيما بيننا"، لافتا إلى أن "شعبنا يراقب باهتمام كبير الحراك السياسي الدائر في البلاد وكثرة الأوراق والاجتماعات، ويحتفظ كل منا بتقييمه الخاص لما يدور في الساحة السياسية من جدل ومنازعات".

واوضح المالكي أن"الكثير من هذه الظواهر أمر طبيعي في ظل نظام ديمقراطي يقوم على أنقاض حقبة دكتاتورية مقيتة وتجربة جديدة تحاول أن تبني تقاليدا وأعرافا جديدة قد تكون غريبة على الكثير منا".

وسبق لرئيس الحكومة نوري المالكي أن دعا، في (3 أيار2012)، القائمة العراقية وجميع الشركاء الموجودين في العملية السياسية إلى حضور المؤتمر الوطني لحل الأزمة السياسية، وأكد أنها ستجد أقصى درجات الاستجابة لكن عبر الدستور العراقي، كما اعتبر أن الأزمة الحالية لا يمكن أن تعالج جوهرياً واستراتيجياً بل من خلال اجتماع وطني يحضره الجميع.

وعقد قادة عن القائمة العراقية والتحالف الكردستاني، أمس السبت، (19 أيار 2012)، اجتماعا في منزل زعيم التيار مقتدى الصدر في النجف وسط غياب تام لقادة ائتلاف دولة القانون، فيما أكد الصدر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع قياديي العراقية والكردستاني، أن الاجتماع انتهى إلى "شيء يحتاج للمسات الأخيرة فقط"، فيما أشار القيادي بالعراقية أسامة النجيفي خلال المؤتمر إلى أن موضوع سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي "قيد النقاش بين القوى السياسية".

كما أكد الصدر في رد على الصحافيين بشأن ما توصل إليه المجتمعون بشأن مصالح الشعب قائلا "ما دمت موجودا فلا تخافوا على مصالح الوطن"، لافتا إلى أن ائتلاف دولة القانون لم يرغب بحضور الاجتماع ونحن لم ندعوه أيضا.

واعتبر القيادي في ائتلاف دولة القانون يس مجيد، اليوم الأحد (20 أيار الحالي)، أن التيار الصدري لا يمثل إلا نفسه ولا يحق له التحدث باسم التحالف الوطني، وأبدى عدم اعتراضه على أي اجتماع يخرج بورقة تكون مطابقة للدستور، كما حذر من "لغة الابتزاز التي يستخدمها البعض".

فيما أشار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الأحد،(20 أيار الحالي) إلى أن الاتفاق على رفض الدكتاتورية والتفرد بالسلطة كانت أفضل نتائج اجتماع ممثلي العراقية والتحالف الكردستاني الذي عقد، امس، في محافظة النجف.

وكان ائتلاف دولة القانون أكد، أمس السبت، (19 أيار2012)، أنه جزء من التحالف الوطني الذي لم تتم دعوته لاجتماع النجف، مبينا أن التحالف لن يحضر حتى في حال وجهت الدعوة له، فيما أكد أن التيار الصدري رفض شرط التحالف الوطني بتنفيذ ورقة زعيمه مقتدى الصدر على أن لا تتعارض مع الدستور.

وانتقدت الكتلة البيضاء، اليوم الأحد (20 أيار 2012)، الاجتماع الذي عُقد، أمس، في منزل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحافظة النجف، مؤكدا أن نتائج الاجتماع لا تتناسب وحجم الترويج الإعلامي الذي سبقه، فيما أشارت إلى أن الحل الوحيد للازمة الحالية يكون ضمن لغة الحوار التي يتبناها الجميع.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر نفى، في الـ18 من أيار الحالي، تسلمه أي رد من التحالف الوطني على رسالته حتى الآن، فيما أكد أن اجتماعا سيعقد قريبا لوضع اللمسات النهائية لـ"لمشروع الوطني والديمقراطي.

ورفض زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في (17 أيار2012)، التعليق على سؤال بشأن سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي مع انتهاء المهلة التي حددها له.

وانتهت مهلة الـ15 يوما، التي حددها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لرئيس الحكومة نوري المالكي في الرسالة التي بعثها لزعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري، الخميس (17 أيار 2012)، للبدء بتنفيذ مقر