يوجد 876 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

سريه كانيه – أفاد مراسل وكالة فرات للأنباء في سريه كانيه أن المجموعات المسلحة قامت باختطاف اربعة اشخاص مدنيين كرهائن لرفضهم دخول تلك المجموعات منزلهم واعتلائهم السطح.

والمخطوفين هم " محمود حسن -دهام حسن- علي حسن- برزان حسن" وجميعهم من عائلة خلو.

firatnews

صوت كوردستان: دارت معارك عنيفة بين مقاتلين اكراد في غربي كوردستان  واسلاميين مدعومين من أنقرة في منطقة راس العين الحدودية مع تركيا،حسب سكان رأس العين الذين يصرون على الدفاع عن مدينتهم ضد الاعتداء التركي عن طريق الارهابيين.

و في الوقت الذي تفترش فيه جثث عناصر المجموعات المسلحة شوارع مدينة سريه كانيه، فأن أرهابيوها و مجموعاتها المسلحة يواصلون  إطلاق قذائف الهاون وقذائف الدبابات وبشكل عشوائي على منازل المدنيين، بغية بثّ الرعب في صفوفهم لترك المدينة، وإفساح المجال لهم لاستكمال مسلسل النهب والسرقة التي بدؤوا بها منذ دخولهم المدينة من تركيا.

و يتخوف الكثيرون من أن تؤدي هذة العمليات الحربية و العدوانية ضد الشعب الكوردي من قبل هذة المجاميع المسلحة العربية الجنسية الى نشوب صراع طويل بين الكورد و العرب في سوريا و بدعم من تركيا التي من ناحية تدعي  بأنها تريد حل القضية الكوردية في تركيا و من ناحية أخرى تقوم بتزويد المجاميع الارهابية بالدبابات و المدافع لقصف الكورد  في غربي كوردستان و السيطرة على المدن الكوردستانية.

شفق نيوز/ كشف مصدر مطلع في كركوك، الجمعة، أن 26 ضابط انشقوا من الجيش العراقي المتمركز في قضاء الحويجة بجنوب غرب المدينة، لكن قيادة عمليات دجلة نفت ذلك.

وتضم قيادة عمليات دجلة أجهزة وأصنافا عديدة بينها الجيش العراقي وبخاصة الفرقة 12 المتمركزة في محافظة كركوك.

وقال المصدر لـ"شفق نيوز" "وردتنا معلومات تفيد بان 26 ضابط انشقوا من الفوج الثالث الفرقة 12 من الجيش العراقي المتمركز في منطقة الحويجة بكركوك".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، أن "الانشقاق جاء ردا من الضباط على العمل التعسفي للجيش بحق المدنيين في كركوك".

وفي المقابل، نفى مسؤول في قيادة عمليات دجلة أي عملية انشقاق للضباط قد حدثت في كركوك او ضمن القواطع التابعة لها.

وقال المسؤول لـ"شفق نيوز" إن "معلومات مصدركم غير صحيحة أبدا"، مشيرا إلى انه لم يحدث أي شيء من هذا القبيل.

خ و/ م ج

النمسا\غراتس

قصور ضخمة وساحات جميلة يتمركز فيها الفن والرقص وازقة ضيقة مختفية عن الانظار .احواش وفناءات رومانسية،وسقوف بطابوق احمر تاريخي،المصممون الايطاليون عاشوا مئات الاعوام في هذه المدينة وقمة اعمالهم مازالت حتى اليوم تفتخر بها المدينة .الاسلوب الغوتي واسلوب عصر النهضة والباروك في كل المراحل والفترات الزمنية كانت السبب في ان تكون المدينة القديمة في غراتس قلب اوربا وارث الثقافة والانسانية ويلقب الكثيرون هذه المدينة بنبع الجمال والرومانسية والثقافة وفي نفس الوقت تضم المدينة بين ثناياها الاماكن التاريخية والتصميم الفني ولهذا سميت بمدينة التصميم.

لقد كانت غراتس مكاناً لاقامة الامبراطورية النمساوية ويلاحظ السائح والزائر او النمساوي من خلال وجود قصر البرج حيث كان محل اقامة القيصر النمساوي وكذلك الكاتدرائية الغوتية وضريح القيصر فرديناند الثاني ويعد ضريح المدينة (تاج القيصرية)وقصر المقاطعة وفنائه الجميل باسلوب عصر النهضة واعمدته الجميلة التي تملأ الفناء وبجنبه متحف الدروع والذي يعد اكبر متحف للدروع والاسلحة الحربية في اوربا والبعض يقول بانه ثاني اكبر متحف للدروع في العالم.ويحتوي على اكثر من 40 ألف قطعة حربية من العصور الوسطى ووجود قصر (ايككين بيرك) والذي يضم عدة غاليريات ومتاحف بين ثناياه يمنح المدينة جمالية كبيرة بمتنزهه الكبير ولهذا تم ضمه الى قوائم سجلات ارث الانسانية العالمي (اليونيسكو).

مركز ثقل المدينة هو وجود جبل القصر في مركز المدينة والذي يعد تاريخ المدينة في المقاومة ضد نابليون بونابرت ورمز الرومانسية في نفس الوقت ونظرة من فوق الجبل الى المدينة وعمقها الرائع يمنح الانسان هدوء وطمانية الروح وتظل الروح كتابا مفتوحا كي يسطر الانسان اجمل الكلمات فيها لما تحمله النظرة من متعة ويعد الجبل للغراتسيين اهم قلعة على طول الازمنة ولم يقدر احد ان يغزوه واما برج الساعة والذي يقع على الجبل فهو نقطة دالة للجبل ولقد تفنن به المعماريون ويمكن رؤيته من كل اجزاء المدينة وعلى قمة الجبل حيث المسارح والمقاه والمطاعم الفاخرة والموسيقية وكذلك غنى الفنان الكوردي شفان برور على قمة هذا الجبل.

تتنوع المهرجانات والبرامج الموسيقية والفنية السنوية في هذه المدينة وتكون نقطة التقاء الثقافات وتحيا المدينة بثقافات اوربا المختلفة وبانشطة حيوية وبرامج مكثفة ومنذ عام 2003 حين كانت المدينة عاصمة للثقافة الاوربية حافظت المدينة على قوة دفقها الفني وغزارة مهرجاناتها المتنوعة لغاية يومنا وكأن المدينة عاصمة الثقافة الاوربية الى الابد ومن خلال مهرجاناتها الفنية غدت المدينة قبلة للسياحة والسواح من اوربا والعالم.

في الايام الساخنة من العام تستحيل المدينة الى خشبة مسرح كبيرة وعليها تمثل الحياة بصورها المختلفة وعلى الهواء الطلق عبر مهرجان مسرح الشوارع وهو مهرجان عالمي لمسرح الشوارع والعاب الدمى واما مهرجان موسيقى الجاز فيعرض على خشبات كبيرة وفي الساحات الرئيسية ومهرجان ستيريا ارت ويعد من اشهر المهرجانات الكلاسيكية للناطقين بالالمانية على شكل اعمال اوبرا كلاسيكية وكونسيرتات موسيقية وبحضور قائد الاوركسترا العالمي نيكولاوس هارنكورت وهو يعود الى موطن ميلاده غراتس كي يقود هذا المهرجان ويقام من 22\6 ولغاية 22\7 ،واما من ناحية التسوق فقد غدت المدينة في السنوات الاخيرة بعد ان صارت المدينة مدينة التصميم الفني قبلة انظار السواح والزوار في التسوق وفيها حيث الساعات وادوات الزينة ومن اشهر المحلات في غراتس والنمسا فيها (كاستنر و اولار) والذي يقع على مساحة 20 ألف متر مربع وتحتها ساحة كبيرة لوقوف السيارات وعالم اخر تحت الارض وفي هذه المحلات حيث اكثر من 500 ماركة عالمية ويقع في 6 طوابق واما المطاعم النمساوية في غراتس فلها شهرة كبيرة والمطبخ النمساوي له شهرة كبيرة في اوربا والنمسا ولهذا حين اجري استفتاء في صحيفة نمساوية لِمَّ النمساوي يشعر بالفخر تجاه وطنه النمسا فكانت النتيجة 65 بالمائة اجابوا لانهم يفتخرون بالمطبخ النمساوي وهو مطبخ رائع!!!!.

مدينة غراتس تحيط بها الجبال من كل الجوانب وتكثر في محيطها الخارجي الشلالات الكثيرة ومنها شلال (كيسل فال)،(بيرن شوتز كلام)،وكذلك المغارات والكهوف والتي يتوجه اليها السواح بكثرة ومنها مغارة (لور) وفي هذه المغارة حيث الماء يقطر من سقفها بشكل مستمر ومن دون ان تنهار .وكذلك في مقاطعة شتايامارك حيث عاصمتها مدينة غراتس تحمل طبيعة خارقة وجميلة وتشتهر بمزارع العنب والشراب الاحمر وقد اشترك في مسابقات عالمية لعالم الشراب الاحمر وكذلك هناك نوعية خاصة لشراب شتاياماركي ويسمى( الشيلخر ) وكذلك تكثر الكنائس والجوامع والكاتدرائيات والمعابد اليهودية والبوذية في غراتس .

غراتس..نقطة التقاء اديان وحضارات وثقافات الانسانية.

بدل رفو

النمسا\غراتس

ليس كل من اصبح قائدا يعي السياسة وما هية السياسة ان من لا يعرف ان يكون سياسيا بالتأكيد سيكون قائدا فاشلا! اذن على كل القادة ان يتعلموا (فن السياسة) وكيف يستطيع القائد السياسي ان يوجه انظار الجميع اليه وان يصبح محط اعجاب الجميع و(حلال مشاكل ) الكتل السياسية بكل تنوعها وعناوينها , نعم .! انه عمار الحكيم الذي اثبت انه رجل السلام والداعي للحوار والداعي لتصفير الازمات مهما كانت قوه تلك الازمات .ان هذا الرجل يتمتع بجاذبية عجيبة بحيث نرى الجميع يلجأون اليه بأزماتهم كبيرهم وصغيرهم رغم انه مازال شابا وتجاوز الاربعين بقليل لكنه يحمل فكرا منفتحا وواقعيا وصادقا ليس له نظير ! ونلاحظه انه صاحب مشروع وطني وليس طائفي يريد ان يجمع (جميع العراقيين) تحت خيمه العراق الواحد الموحد بكل اطيافه وليتمتع الجميع بخيرات بلادهم وان لا يفضل احد على احد بل الجميع لهم حقوق وعليهم واجبات بكل انتماءاتهم ..للحكيم رسالة واضحة ومشروع وطني سينجح بفضل عقله المتفتح وفكره النير ان يعمم تلك الرساله ليؤمن بها الأغلبيه وليحقق مشروعة بمساعدة مؤيديه الذين يتزايدون كلما مر العراق بأزمه ومااكثر الازمات !!!

يعتبر عمار الحكيم ابن المرجعية البار ويتمتع برضا ومقبوليه المراجع الكبار لانهم وجدوا فيه اي عمار الحكيم صدق النوايا وصادقا مع اتباعه والمرجعيه وعامه المواطنين عمار الحكيم ..انحدر من عائلة عريقه مجاهده اعطت اغلى ماتملك وقارعت الأستكبار والظلم وتمتع الاغلبية بالشهادة لانهم اثبتوا انهم خطرا اكبر على الطواغيت وجميعهم دعوا الى وحده بلادهم وعدم التفرقه مما لم يرق للقوى العالمية التي تحاول تفكيك العراق وجعلة دويلات واقاليم ارى ان عمار الحكيم كنزا للعراقيين وعلى جميع العراقيين استغلال كنزهم لكي يبدئوا حياة جديده بعد ان دمر حياتهم من يتوقعون انهم قادة !! وسياسيين وللاسف فشلوا ان ما يدعوا اليه الحكيم في غاية الاهمية ودعوة عمار الحكيم هذه تنتشل المواطن العراقي من دولة الازمات الى دولة تعيد البسمة الى شفاه كل مواطن وفي كل بقاع العراق نعم. ان عمار الحكيم ينشد الدولة العصرية العادلة التي تضم كل مكونات الشعب العراقي وكل الاطياف وكل الاديان وهذه دعوه الى الجميع ان يتعاون الجميع مع الحكيم ليعلن العراق (دولة عصرية عادلة) لنتخلص من مؤوسسي الازمات التي ان بقت ستأكل الاخضر والاصفر !!ونتمنى ان يعلن الحكيم ومعه الجميع (الدولة العصرية العادلة )التي تتردد على لسان الحكيم العراقي عماروالان تم تكليفه من لدن الائتلاف الوطني الموحد الذي يرأسه الحكيم بعقد (الاجتماع الوطني) لقاده الكتل السياسية للوصول الى حل للازمات المتكرره خصوصا الازمة الاخيرة التي تنذر بأندلاع حرب طائفية جراء التهميش المتواصل الذي طال اغلبية ابناء الشعب ان عمار الحكيم يمثل اليوم (بيضة القبان)نعم. ان عمار الحكيم سينجح في احتواء جميع الازمات ولا يقبل ان يكون هو او تياره حياديا وان مايهمه اولا واخرا (المواطن) سنيا كان او شيعيا او مسيحيا !! برأينا وحسب المتابعة المستمرة لعمار الحكيم انه سينجح في لم شمل الاطراف المختلفة وسيقنعهم للجلوس حول الطاولة المستديرة التي طالما دعا لها لانهاء الازمات لان الحوار حول الطاولة المستديرة الحل الاسلم والاقرب للسلام الدائم الذي سيعم العراق وسيتمتع بهذا السلام جميع العراقيين من الغرب الى الشرق ومن الشمال الى الجنوب ومن الله التوفيق .

الكاتب /اثير الشرع

17-1-2013

بغداد _ ابراهيم احمد

كشف عضو في ائتلاف دولة القانون عن مخطط تركيا والحزب الاسلامي العراقي وإسامة النجيفي وهي عبور مقاتلي جبهة النصرة وفلول القاعدة والسلفيين والجهاديين الوهابيين  من سوريا نحو العراق لتنفيذ المخطط المرسوم  لتسقيط الحكومة الشيعية .

 

 

 

وأضاف العضو الذي رفض الكشف عن اسمه اثناء لقائه بمراسل موقع جاكوج بمنزله بان الجيش العراقي كان لهم بالمرصاد هو الجيش الذي أنتشر قرب الحدود الاردنية والسورية وسط صراخ وعويل من النجيفي والعلواني والعيساوي بأنه قطع الأرزاق عن المنطقة السنية , مبيناً ان المنطقة السنية تعيش على سوريا والأردن أم على العراق؟

وأوضح أن الجيش وقف بالمرصاد لإفشال مخططهم الخطير لاستغلال مظاهرات الأبرياء وتمرير المخطط التركي - القطري - الإخواني لأن النجيفي حالم  بولاية الموصل والزعماء السنة يريدون إقليما خاصا والمضي بالحرب الطائفية لإحراق العراق وعودته الى المربع الاول .

ومن جانبه قتل تسعة من عناصر تنظيم القاعدة ، فيما أصيب ثلاثة افراد من القوات الأمنية العراقية ، خلال اشتباكات مسلحة عنيفة وقعت يوم الاربعاء الماضي في المثلث الحدودي العراقي السوري الأردني غربي محافظة الأنبار .

وقال مصدر في شرطة محافظة الانبار ان "اشتباكات وقعت ظهر اليوم بين عناصر من تنظيم القاعدة وقوة امنية عراقية مشتركة في منطقة مكر الذيب قرب وادي حوران الحدودي اسفرت عن مقتل تسعة من عناصر القاعدة وجرح شرطيين وجندي من القوة العراقية".

واضاف ان "العملية نفذت بعد ورود معلومات استخبارية دقيقة عن نشاط لعناصر القاعدة في تلك المنطقة"، مشيرا الى ان "القوات العراقية استنفرت عناصرها في المنطقة وسيرت دوريات بحثا عن مسلحين آخرين".

ولفت الى ان "التحقيق يجري حاليا لمعرفة هويات المسلحين"، مرجحا أن "يكون من بينهم عرب".

وفي التفاصيل، قال المصدر ان الاشتباكات وقعت خلال عملية أمنية في مناطق الشيخين ومكر الذيب ووادي حوران قرب الحدود العراقية السورية الأردنية استهدفت ثلاث خلايا تابعة لتنظيم القاعدة في تلك المناطق . واوضح ان قوات أمنية تفرض إجراءات أمنية مشددة حاليا على المنطقة بمساندة أربع مروحيات.

chakoch

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر ائتلاف دولة القانون، الجمعة، أن تصريحات رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الأخيرة "مؤسفة وجاءت في ظرف غير مناسب"، وفيما أكد أن الحكومة لا تتعامل في الشأن الداخلي العراقي بموضوع الحشود، دعا الكرد إلى الابتعاد عن التصريحات بشأن الحرب الأهلية أو الطائفية لأنها أمر لن يحدث أبدا.

وقال النائب عن الائتلاف علي الشلاه في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تصريحات رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الأخيرة بشأن عقلية الاحتكام إلى الدبابة أو التحشيد ضد الإقليم مؤسفة وجاءت في ظرف غير مناسب"، مبينا "أننا كنا نتوقع أن هذا الأمر قد انتهى، وكنا نأمل أن نعطي للإرهابيين طابعا آخر من التماسك افضل من هذه الطريقة في التصريحات، خاصة بعد الأحداث الإرهابية التي طالت كركوك وعدداً من المحافظات العراقية".

وأضاف الشلاه أن "هذه الطريقة في تبادل التصريحات تجاوزناها والعودة إليها اليوم غير موفقة أبدا"، مشيرا إلى أن "الحكومة لا تتعامل في الشأن الداخلي العراقي بموضوع الحشود كما لو كنا في بلدين مختلفين".

وأكد الشلاه أن "العراق تجاوز الحرب الأهلية ونجح ولديه الان قوات أمنية قادرة على بسط الأمن وحماية أصحاب الرأي المخالف والمتفق"، داعيا التحالف الكردستاني إلى "الابتعاد عن التصريحات الخاصة بالحرب الأهلية أو الطائفية لأنها أمر لن يحدث أبدا".

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني قد أكد في بيان نشر على موقع رئاسة حكومة إقليم كردستان، أمس الخميس (17 تشرين الثاني 2013)، على هامش لقائه وفدا من الصحفيين الكويتيين، أن عقلية الاحتكام إلى الدبابة والطائرة ما زالت موجودة عند رئيس الحكومة نوري المالكي، وفيما حذر المالكي من تحشيد قواته ضد الإقليم، أشار إلى أن سيناريو الحرب الأهلية يقترب كثيرا اليوم.

ويعتبر هذا الخطاب هو التصعيد الأول من قبل رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، بعد أن دعا، في الـ16 كانون الأول 2012، إلى التهدئة الإعلامية مع الحكومة العراقية والتي تجسدت على ارض الواقع بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة في المناطق المختلف عليها.

وأعلنت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، في (13 كانون الثاني 2013)، أن وفدها المفاوض اتفق مع بغداد على عدة نقاط وسيجتمع الأحد المقبل، لغرض توحيد وجهات النظر على النقاط المختلف عليها بين الجانبين.

واتهم التحالف الكردستاني في (31 كانون الأول 2012)، رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"نقض" اتفاقه مع رئيس الجمهورية وخرق اتفاق التهدئة، معتبرا اتهامه للإقليم بمحاولة تقسيم العراق بمساعدة تركيا "مخالف للواقع".

وجاء ذلك بعد أن اتهم رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في (30 كانون الأول 2012) تركيا بمحاولة تقسيم العراق عبر صفقات بائسة مع إقليم كردستان، معتبرا أن التدخل التركي سيفتح الباب لتدخل دول أخرى، فيما أكد أنها طلبت من التركمان عدم الاعتراض على أن تكون كركوك كردستانية.

وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح الدين، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

السومرية نيوز/ دهوك

أعلنت مديرية علاقات بيشخابور الحدودية، الجمعة، أن إقليم كردستان يسعى لإقامة جسر مؤقت لتسهيل نقل المساعدات إلى سوريا.

وقال مدير مكتب علاقات بيشخابور الحدودية شوكت بربهاري في حديث لـ"السومرية نيوز"، ‘ن "رئاسة إقليم كردستان بدأت بإرسال مواد غذائية وإغاثية إلى المناطق الكردية السورية"، مبيناً أنه "تم نقلها بواسطة الزوارق".

وأكد بربهاري أن "الجهات المعنية تسعى لإقامة جسر مؤقت على نهر دجلة الذي يفصل الحدود العراقية السورية لتسهيل إيصال المساعدات".

وأعلنت محافظة الأنبار، اليوم الجمعة، عن استئناف العمل في منفذ الوليد الحدودي مع سوريا منذ الساعة السادسة صباحاً، بتوجيه من رئيس الحكومة نوري المالكي، بعد إغلاقه في 13 من الشهر الحالي.

وأعلنت حكومة إقليم كردستان، في 16 كانون الثاني الحالي، عن إرسال مساعدات إنسانية "عاجلة" للشعب السوري، مؤكدة في الوقت نفسه عدم وجود هدف سياسي وراء هذه الخطوة.

وتشهد منطقتا شلكي وسحيلا الحدودية غرب محافظة دهوك يومياً تدفق مئات السوريين لتبضع المواد الغذائية والمحروقات، حيث يتم نقلها حملاً على الأكتاف إلى داخل الأراضي السورية، مؤكدين أن الأوضاع الإنسانية الصعبة وشح الخدمات تدفعهم لاجتياز الحدود العراقية لتوفير احتياجاتهم الضرورية.

ويقع معبر بيشخابور على نهر دجلة، نحو 50كم غرب مدينة دهوك، ضمن حدود إقليم كردستان، وأنشأ في العام 1991 وكان يربط طرفي الحدود العراقية السورية بواسطة الزوارق، وهو المنفذ الوحيد الذي يربط إقليم كردستان بسوريا وبعد العام 2003 تراجع العمل في نقطة بيشابور بسبب تنشيط  معبر ربيعة.

وكان إقليم كردستان أعلن، في (18 كانون الأول 2012)، أن عدد اللاجئين السوريين الذين قدموا إلى الإقليم بلغ مؤخراً 75 ألف شخص.

يذكر أن سوريا تشهد منذ (15 آذار 2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما واجهت عنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 62 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما تتهم السلطات السورية في المقابل مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

{بغداد السفير: نيوز}

أوضح رئيس كتلة منظمة بدر البرلمانية النائب عن التحالف الوطني  قاسم الاعرجي، أن تصرحيات رئيس اقليم كوردستان الاخيرة مسعود بارزاني بان الحرب الاهلية الطائفية على الابواب فاجأتنا.
وقال الاعرجي في تصريح صحفي: نحن عشنا ايام سابقا ندعو فيها للتهدئة واقليم كوردستان كان ضمن اجواء التهدئة، لان نجاح الحوار ان تسبقة التهدئة، مبينا: أن الاجتماع الذي عقد مؤخرا في منزل رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري حضره الجميع ومنهم ممثلين عن التحالف الكوردستاني.

وأضاف الاعرجي: ان رئيس الاقليم فاجأنا بتصريحاته الاخيرة بان الحرب الاهلية الطائفية على الابواب، مبينا: أن الشعب اوعى الكثير من السياسيين وانه غادر الطائفية، وانها موجود في قلوب بعض السياسيين الذي يبحثون عن مصالح حزبية ويحاولون زج البلاد في حروب داخلية لكي يستفاوها منها واعرب النائب عن الوطني، عن امنيته ان يكون البارزاني جزء من الحل وليس التصعيد، لانه شخصية وطنية كبيرة وله تاريخ نضالي مشرف ايام الديكتاتورية.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، قد أكد أن سيناريو الحرب الأهلية يقترب كثيرا اليوم، قائلا في بيان نشر على موقع حكومة إقليم كردستان على هامش لقائه بوفد إعلامي كويتي: إن أسوء وضع ممكن يحدث هو ​​نشوب حرب أهلية عراقية "، مستدركا بالقول" هذا السيناريو يقترب كثيرا اليوم، وهذا ما أخشاه جدا، لأنه سيخلف الدمار والخراب للعراق .

الجمعة, 18 كانون2/يناير 2013 15:25

بنكي حاجو - الزعتري ـــ مخيم الموت والعار

 

 

اطلاق صفة " المخيم " يدخل في خانة المجاز حيث انه لايستوفي الشروط الادنى اللازمة لتلك الصفة ، اذ لا توجد فيه دورات المياه التي تليق بالبشر والخيم لا تقي من حرارة جهنم الصيف ولا من برودة الشتاء القارس وامطاره ورياحه وفيضاناته .

من الناحية الاعاشية لا املك معلومات كافية ولكن تجارة وبيع الفتيات القاصرات تحت اسم الزواج ــ وبفتاوى مخزية ــ الى الغرباء الذين يأتون من " كل فج عربي عميق " هو دليل كاف لمعرفة ظروف الحياة التي يعانيها المهاجرون السوريون .

سوف نترك الاردن جانبا لان الجميع يعرفون الامكانيات المحدودة لهذه الدولة وشعبها .

المشاهد المريعة للمهاجرين التي شاهدناها على الشاشات والتي كانت تدمي القلوب جعلت كل انسان يحمل بين جوانحه ذرة من الوجدان والضمير ان يشعر بالحزن و بالغثيان والاحباط .

على من تقع المسؤولية لما حدث للمهاجرين السوريين ؟ ثم لماذا عدم اتخاذ التدابير قبل قدوم الشتاء وبكل قساوته ؟

المسؤولية بالدرجة الاولى تقع على المعارضات من الائتلاف وهيئة التنسيق والمؤتمر الوطني السوري وصولا الى كل الشذرات والمذرات الاخرى تحت الاسماء المختلفة والتي تدعي المعارضة .

سؤال بسيط : لماذا لم نجد ولا اي معارض بين تلك الخيم في تلك الظروف القاهرة ؟ ليس القصد هنا زيارة المخيم لساعة او ساعتين مع صور تذكارية هزلية ، بل القصد هو الاقامة هناك لمدة اسبوع على الاقل لمعرفة الحقيقة والواقع ونقلها الى العالم اجمع . لماذا لا يوجد مقيمون دائميين من المعارضين وقياداتهم في كل المخيمات في دول الجوار ؟ امر غريب فعلا !

الم يكن من الواجب على معاذ الخطيب وجورج صبرا وهيثم مناع وآخرين ان يكونوا الى جانب هؤلاء المهاجرين منذ الساعات الاولى والاقامة هناك حتى ايجاد حل لتلك المحنة ؟

الخطيب وصبرا ومعهم مجالسهم منشغلون بتوزيع المناصب في حكومة المنفى واجراء المناقشات في الفنادق ووجباتها الدسمة التي تعودوا عليها .

اما السيد هيثم مناع فهو منهمك في الاعداد لعقد مؤتمر آخر في جنيف قريبا . لو كنت مكان السيد مناع لقمت بتبديل مكان المؤتمر من جنيف الى الزعتري وسلمت المخصصات النقدية الى المهاجرين بدلا من هدرها على الفنادق السويسرية .

الاكثرية الساحقة من المعارضين وصلوا الى الصين ولكن لم يصل احد الى الزعتري . هل هؤلاء يخافون من التعرض الى نقمة المهاجرين اصحاب القضية الحقيقيين وهم في الواقع افراد ينتمون الى أسر وعائلات واقارب الشهداء والجرحى والمعاقين ؟ المعارضة فقدت المصداقية وظهر ان كل " نضالاتهم " لا تتعدى كونها صراعا على المناصب . الزعتري اكبر برهان .

المسؤولية بالدرجة الثانية تقع على عاتق السوريين في المهاجر لتقديم العون . ولكن الانسان السوري العادي فقد الثقة بالسياسيين وجمعيات وهيئات جمع التبرعات بعد نصف قرن من العيش في ظلال اللصوصية والسرقات والنهب والاكاذيب والتفسخ الاخلاقي في ظل النظام الحالي وكل ذلك ترك ندبات مرضية عميقة في سيكولوجية الانسان السوري والتي تظهر الى السطح بردود افعال متباينة واخطرها فقدان الثقة .

المسؤولية بالدرجة الثالثة هي مسؤولية الدول العربية وشعوبها ولكن كالعادة نشاهد ان الدعم كبير بالصوت والصورة تلفزيونيا وزهيد جدا في الواقع . يعني جعجعة من دون طحن . ما يدعو الى السخرية هو ان المنطقة العربية تعتبر من اغنى مناطق العالم وفيها اصحاب اكبر الرساميل المالية في المصارف العالمية . هل الخليج وحده صاحب الموارد النفطية؟ العراق وليبيا والجزائر لا تقل عن دول الخليج والسعودية . الكل في الهوى سوى .

من اين كانت تأتي مليارات بن علي ومبارك والقذافي وابنائهم وبطاناتهم ؟. اليس من المنطقة العربية بالذات ؟ كل الحكام العرب واسرهم وصولا الى الاحفاد لديهم ملايين من المليارات في كل انحاء العالم.....

بعد معرفة هذا الثراء الفاحش في المنطقة ، أليس من العار ان تمتد ايادي التسول و " الشحادة " على ابوب الغرباء في الغرب والشرق وفي كل مكان ؟ . الصورة كاريكاتورية وهي انك تجد شحاذا يملك الوفا مؤلفة من الدولارت وهو يمد يده ويشحذ : دولار لوجه الله .......

ألا ترون ان معظم المعارضين وكذلك كل الحكومات العربية واجهزة الاعلام المعروفة توجه اللوم صباح مساء الى العالم وتتهمهم بالتقاعس عن تقديم العون والمساعدة الى الشعب السوري . ألا يعلم هؤلاء ان العالم يعرف عين اليقين كم دولارا لا بل حتى سنتا تملكه كل دولة وحكامها واثريائها .ألا يعلم الجميع ان امريكا والغرب يعانون من ازمة مالية خانقة ومنذ عدة سنوات ؟ اذن لماذا هذا التسول على ابواب المفلسين ؟

السيد معاذ الخطيب يتحفنا دوما بخطاباته الرنانة قائلا : الشعب السوري العظيم .....امر يدعو الى الشفقة وكأن كل الشرشحة الشحاذية اعلاه لم تكف صرنا عظماء ايضا !! .

لست ادري ما هي مقومات او معايير العظمة للشعوب . لا ياسيدي نحن شعب بائس والدليل :

ــ كيف قبلنا ونحن عظماء ان تتحكم بنا طغمة فاسدة خمسون عاما ؟

ــ أليس جيش النظام والموالين له وعددهم كبير سوريون ؟ يعني عظماء !!

ــ اللصوص وبالعي الرشاوي وناشري الفساد واللاخلاقية وهم بالملايين في الاربعين السنة الماضية من عمر النظام أليسوا سوريين ؟ طبعا عظماء .

ــ كل الذين كانوا يعملون في اجهزة المخابرات والذين ارتكبوا الفظائع والجرائم وصولا الى اغتصاب الحرائر في الزنازين ....أليسوا سوريين ؟ يا لعظمتهم !!!

قائمة العظماء طويلة لا نهاية لها .

هل عرفتم الآن لماذا نحن اكثر تخلفا حتى عن المتخلفين بين شعوب العالم ؟ هذه ذهنيتنا التي عبر عنها الخطيب .

هل العرب السوريين وحدهم عظماء ؟ لا هذا مرفوض .... نحن الطيف الكردي ايضا عظماء والبرهان هو اننا ايضا سوريون . أتريدون البرهان ؟

نحن لدينا 36 حزبا سياسيا .... انها ليست نكتة هو رقم حقيقي فعلا . نحن ايضا نهرول مثلكم من مؤتمر الى مؤتمر ومن اجتماع الى آخر ولكن لدينا صفة معينة وهي صفة " القيادي " . صفة تطلق على 360 حزبي وذلك اذا افترضنا ان كل حزب فيه على الاقل عشرة اشخاص في لجانه السياسية والادارية . احذر العرب والآخرين من استعمال هذه الصفة " القيادي " لان براءة الاختراع كردية تماما .

الرقم مرشح الى 72 حزبا نظرا لسرعة انشطار كل حزب الى اثنين بين الفترة والاخرى . اذا حدثت معجزة وهبط الرقم الى عشرة معنى ذلك ان " قياديا " في الاحزاب الكردية قد اكتشف دواء ضد الانشطار وعندها يمكن نقل الاختراع الى مجال معالجة السرطان .

ثم نصدق انفسنا نحن الكرد اننا اكثر تنظيما من الاطياف السورية الاخرى حيث نسمع ذلك من بقية السوريين !. "عين الحسود فيها عود " . الحسد جاء من خلال المؤامرات ، اذ ان " المؤامرة العربية " منعتنا من الدخول الى كتاب غينيز للارقام القياسية بناء على عدد الاحزاب .

قريبا سنفتح دورات تعليمية في " كيف تشكل حزبا في عشرة دقائق " ولكن ليس بدون معلم او بالاحرى دون " قيادي " ذو خبرة عالية مع ضمانة كاملة .

معارض آخر في المجلس الوطني السوري يردد في كل خطاب وبصوته الجهوري : الشعب السوري العظيم اعطى العالم اول ابجدية في التاريخ .....

مالفائدة من تلك الابجدية بعد ان اصبحنا اميين ومتخلفين .......

الجامعة العربية عقدت اجتماعا طارئا اليوم لدراسة اوضاع المهاجرين في الزعتري.....ايها الاعزاء في الزعتري ابشروا و اطمئنوا فالبطانيات والمدافئ والوقود ستصلكم بالتأكيد في الصيف القادم.....

13 01 2013

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


مما لا شك فيه أن اول دستور شامل ذكر في التاريخ هو الدستور الذي وضعه نبينا الكريم محمد (صلى الله عليه واله وسلم) لأهل المدينة، ولكن أول دستور في العالم ظهر فيه التفريق بين الحاكم والمحكوم كان قانون حمو رابي، واعدل دولة في العالم حسب الأمم المتحدة هي دولة الإمام علي (عليه السلام) وكانت عاصمتها الكوفة.

تأسست في العراق العديد من الدول، مما يجعل منه بلد ذا موروث حضاري كبير ولديه من المقومات التي تأهله أن يكون من دول العالم المتقدم في فترة قصيرة, فموقعه المتميز ساعده أن يكون جزء من ممر استراتيجي مهم بين آسيا وإفريقيا وأوربا فضلا عن عدد سكانه المناسب جدا لحجم موارده الضخمة ولمساحة أرضه، ولديه من الموارد البشرية والعقول المبدعة ما تحسده عليه الدول الغنية المجاورة.

و لكن مشكلته الكبيرة أن فترة من حكموه من الشرفاء العادلين قصيرة مقارنة بفترة الظلم الطويلة وربما يعود ذلك لأن سكانه رغم ذكائهم اشتهروا بسوء اختيارهم لمن يمثلهم، وعندما تسنح لهم الفرصة يميلون للاختيار على أساس قبلي عشائري أو على أساس الطائفة ولم يحيدوا عن ذلك إلا ما ندر.

هذه المشكلة موجودة في البلدان التي تتعدد فيها الأعراق والمذاهب مثل الهند والصين ولكن قادة تلك الدول استطاعوا تغيير ذلك وجعل ولاء مواطنيهم للوطن أولا وللطائفة ثانيا.

ولكن في العراق هنالك الكثير من الساسة العراقيين يلجئون لإثارة النعرات الطائفية وذلك لان إمكانياتهم القيادية ضعيفة وهم يعلمون انه في الأحوال الاعتيادية لن يستطيعوا البقاء في المقدمة وسينسون كسابقيهم.

فمنهم من وجد نفسه متصدرا (صدفة) في دولة كالعراق ولم يستطع تقديم شيء لا في القطاع الأمني ولا الخدمي، ولجهله القيادي أستغل من قبل المفسدين لتحقيق مآربهم فأصبحت اغلب ميزانية العراق الضخمة تذهب إلى جيوب القلة ويبقى المواطن العراقي يتفرج ويسمع عن المليارات ولا يصل إليه في النهاية إلا الفتات.

وآخر يرغب في ملء جيوبه عن طريق بيع ضميره لشياطين الإنس من الدول التي ابتلي العراق بمجاورتها فيرتضي لنفسه بقتل أخيه واحراق بيت أبيه، وإشاعة الرعب في قلوب أهله من النساء والأطفال.

و من يجد الانتقاد وسيلة لكسب قلوب الناس وهو في الحقيقة لا يملك مشروع أو خطة للتغلب على المشاكل التي تواجه العراق.

وأخيرا.. من الممكن أن يكون العراق من الدول العظمى إذا اقتنع مواطنيه بذلك وتحملوا مسؤوليته في التصرف والاختيار، فإلى الوقت الحالي ينسى المواطن صفقات الفساد الضخمة وقلة الخدمات ببعض تصريحات طائفية من تلك الجهة أو تلك، وينسى انه لأجل تأسيس دولة عصرية عادلة يجب أن تتشارك جميع أطياف الشعب بعملية بناء وإدارة الدولة العراقية، وان يكون أساس اختيارهم للناخبين هو مدى ولائه للوطن ووضعه الحلول المنطقية لمشاكل البلد في برنامجه الانتخابي القادم..

الجمعة, 18 كانون2/يناير 2013 15:22

أسود الرافدين ! - نجاح محمد علي


وحده المنتخب العراقي لكرة القدم هوالذي يجلب البسمة للعراقيين ويجمعهم برغم كل سيوف الفتنة ومعاول الهدم التي يمسك بها "المقاولون السياسيون"  ويحطمون بها العراق، ويمزقون نسيجه المجتمعي من "المواطنة" ... الى "مكونات"،  وبريح نتنة، واللي يدري يدري واللي مايدري سويلة. مسكول.

أسود الرافدين، ومنذ اللعنة التي حلت بالعراق باسم التحرير وتقاسم الحصص ، وجيب ليل وخذ عتابه (كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا ...) كانوا في الملعب يقاتلون بشراسة رياضية وجرأة مشفوعة بأخلاق العراقيين حتى وإن أخطأ بحقهم " الخصم " ، فقط لكي يسعدوا العراقيين جميعاً الذين هم عن الفرح غافلون بسبب صراعات المقاولين ، ولا فرق عندهم أي عند أسود الرافدين ، بين عربي وكوردي وتركماني وسني وشيعي وصابئي وإيزدي، حتى ينقطع النفس (والله تعبت من العد...)..

هؤلاء الاسود يخشاهم دائماً ذئاب السلطة (حكومة وبرلمان ) ولصوصها وباقي الحرامية الذين استأسدوا علينا بحزام غيرهم (زلماي خليل زادة وخلفائه) وحال الواحد منهم يلخصه الشاعر المظلوم أحمد حسن مطر في مشاتمته لكل الحكام العرب ومن يفكر مثلهم من القومجية الذين أصبح الكثير منهم اسلامجية مادام القتل يحتاج الى رصاصة وفتوى ، وماأسهلها لديهم :
بعدما طارده الكلبُ وأضناه التعبْ ,,
وقف القط على الحائط مفتولَ الشنبْ
قال للفأرة أجدادي أسود !!!
قالت الفأرة :هل أنتم عرب ؟ !!

كنا في زمن المعارضة نحارب وحشاً كاسراً كان يدعى صدام، وكنتُ من ضمن قلة قليلة، تؤمن أن التغيير في العراق يجب أن يكون من الداخل فقط دون الاستعانة  بزلماي العم السام وحلفائه، وكان ذلك يفرح أولئك الذين لايريدون في الأساس رحيل صدام ونظامه، ممن هم الآن في الحكم والبرلمان وفي المعارضة ( وبكل عزاء لاطمين )، أما نحن وبعد أن أنفقنا ربيع العمر في المهاجر والأصقاع بجوازات مزيفة ( الحقيقي صدر أواخر 2007 بعد فيلم هندي طويل )  ، فقد أصبح المنتخب العراقي، رائدنا نحو الحلم بعراق موحد وجميل كما كنا نتغنى به بكافة اتجاهاتنا : وطن حر وشعب سعيد.

كنا نقول إن العراق لن يهدأ أو يستقر حتى إذا سقط النظام بالغزو العسكري، مادامت نفوسنا غير قادرة على استيعاب أن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم، واللي ماينوش العنب أكيد انه قزم ..
وهاهم أسود الرافدين  يمنحونا الدرس والعبرة. فالكفاءة والاخلاص هما مايحتاج لهما العراق للبناء والعيش الرغيد، ولن ينتجهما نظام تقاسم الحصص، ولن يلدهما عراق المكونات، بريح الطائفية والعنصرية.
مباراة المنتخبين العراقي والبحريني لخصوصية البلدين ، درسٌ على نبذ الطائفية والعنصرية ، وهي تذكرنا دائماً أن الأنظمة الطائفية تتهاوى منخورة من الداخل حتى وإن تظاهرت بالتماسك والوحدة الوطنية.
هذه المباراة ذكرتني بنجوم من البحرين مارسوا الرياضة من أجل أن يعيش الانسان في البحرين بالمواطنة فقط ومنهم النجم علاء حبيل هداف كأس آسيا عام 2004، وبشقيقه نجم المنتخب محمد حبيل. والنجم سيد محمد عدنان وكذلك الحارس علي سعيد الذين إعتقلوا وعذبوا لرفضهم الطائفية ومطالبتهم بالاصلاح.ومن الطبيعي أن أتعاطف معهم بنفس درجة تنديدي بأي استعانة من غيرهم بالخارج لتحقيق الاصلاحات.
والحمد لله نحن في العراق أصبح لدينا بارومتر يقيس لنا حب العراقيين لوطنهم، وبات من الواضحات والمسلمات القول إن من يقدر من العراقيين على دعم " المنتخب " ولم يفعل (والكلام موجه أساساً للمقاولين السياسيين) ، فهو خائن ، ورجمه حلال لإنه شيطان. ومن يضع العراقيل ويصنع العقبات أمام تطور هذا المنتخب الذي كشف أن الانتماء للوطن أكفأ وأغلى من المدرب الأجنبي، فهو عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ :
"زَنيمٌ  تداعاهُ الرجالُ زيادةً   كما زِيدَ في عرض الأديمِ الأكارعُ "..

والعاقل يفهم.
مسمار :
فريدريك نيتشة "فليحذر من يحارب الوحوش أن يتحول الى وحش"

 

===========

بسم الله الرحمن الرحيم

السادة والسيدات أعضاء المؤتمر الوطني الكردي الثاني في سوريا.

نتوجه اليكم بالتهنئة والتحيات الأخوية الحارة ، آملين لمؤتمركم النجاح والموفقية لما فيه خدمة الشعب الكردي وحقوقه القومية المشروعة في إطار سورية ديمقراطية.

اسمحوا لنا ومن منطلق الأخوة ان نؤكد لكم بضرورة الاهتمام والمحافظة على وحدة صفكم في اطار المجلس الوطني الكردي والهيئة الكردية العليا وسلمية نضالاتكم ونحن من جانبنا نقف معكم من اجل ازالة المظالم المتبعة بحق الشعب الكردي وان يتمتع بحقوقه القومية المشروعة ونحترم خياراتكم التي ترونها مناسبة لكم.

مع المودة والاحترام والتقدير

10/1/2013

مسعود بارزانى

رئيس إقليم كوردستان - العراق

-----------------

الأخ الرئيس مسعود البارزاني  رئيس إقليم كردستان العراق الموقر:

تحية واحتراما ....

يتوجه المؤتمر الوطني الكردي الثاني في سوريا إلى سيادتكم بأحر التحيات الأخوية متمنياً لكم النجاح و التوفيق في أعمالكم لخدمة شعبنا الكردي في كردستان العراق ، كما يعرب عن بالغ شكره و تقديره للجهود التي تبذلونها في دعم نضال الشعب الكردي في سوريا و توحيد صفوفه.

إن المؤتمر الوطني الكردي الثاني أكد على اهمية  تطبيق اتفاقية هولير الموقعة برعايتكم و تطوير عمل الهيئة الكردية العليا خدمة لوحدة الصف الكردي في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ سوريا.

مرة اخرى تقبلوا تحياتنا الأخوية الخالصة مع تمنياتنا لكم بدوام الصحة و موفور العافية.

سوريا

قامشلو 12/1/2013

رئاسة المؤتمر الوطني الكردي الثاني في سوريا

-----------------

إلى رئاسة المؤتمر الوطني الكردستاني KNK المحترمون

تلقى المؤتمر الوطني الكردي الثاني في سوريا، و أثناء انعقاده، بأسف و حزن بالغين نبأ اغتيال ثلاثة من الكوادر القيادية في KNK إثر عملية إرهابية جبانة يوم الخميس 10/1/2013، حيث شكل فقدانهم في هذا الوقت خسارة كبيرة للحركة التحررية القومية الكردية.

إننا إذ نعزيكم و أنفسنا و ذوي الشهيدات بهذا المصاب الجلل، ندين بشدة هذا العمل الإرهابي الغادر الذي يستهدف حقوق الشعب الكردي و حل قضيته حلا سلميا ديمقراطياً عادلاً، كما نطالب الحكومة الفرنسية بالكشف عن الجناة ومحاكتمهم .

قامشلو 12/1/2013

رئاسة المؤتمر الوطني الكردي الثاني في سوريا

----------------

رسالة إلى

المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني المناضل

تحية و بعد

يتقدم المؤتمر الوطني الكردي الثاني المنعقد بتاريخ 10-11/1/2013 إلى الاتحاد الوطني الكردستاني قيادة و كوادر و إلى أبناء الشعب العراقي بخالص تحياته متمنياً للرئيس المناضل مام جلال الطالباني بالشفاء العاجل و العودة إلى مزاولة مهامه في قيادة العراق و شعبه.

و دمتم

قامشلو 12/1/2013

رئاسة المؤتمر الوطني الكردي الثاني في سوريا

الجمعة, 18 كانون2/يناير 2013 12:37

سيدتي خريف عمرك المرئي- مصطفى محمد غريب

 

سيدتي أقول عذراً من صراحتي

فأنا وأنتِ في المحك

وما يجيش بخاطري

أريد أن أكشفه لكِ

لأنهُ التداعي في الخطوب

وهو الغروب بعدما ولى الشروق إلى الأبد

......

سيدتي

التي تشاغل نفسها

في رحلة العمر السريعة

في رجفة الطريق

وتشاطر الوجه الخريطة

أصبحتِ في خريفك المرئي بلا حدود

لأنهُ يختصر الطريق للأفول

وهو البداية والنهاية والمثول

......

سيدتي

التي تراقص غنجها

ذبيحةٌ تنافس البقاء

في صرخة الوليد للحليب

صراخك الذي يريد عودة الماضي هراءٌ في هراء

لأنكِ.. أصبحتِ كالمومياء في الرؤى

ظهرتِ بالألوان مثل الببغاء

أردتِ أن يعود مجدك التقليد

وفي الجواب لا..

لنْ تسْتفيدي في السباق

سوى اللهاث والسقوط

......

سيدتي

ها أنتِ تبدئين بالطواف

وتعرضين قلبك المسكين للعشاق

هفهافة العمر بلا رفيق

وانحسر السرب

وعاد كالسراب

وابتدأ الغروب لا شروق

ها أنتِ تخسرين!

جولاتك الجديدة المزكرشةْ

......

سيدتي

إذا رأيتِ أنكِ في آخر المطاف

تحطمين جنحك المعطوب

فابتعدي عن الغنوج

ولعبة الصنوج

واختصري الطريق

فلا صبية في الصبابة إنما

هذا التصابي بالرجوعْ

......

سيدتي

لا يدعي العاشق بالعشق الكلام

أو الإشارة في الغرام كأنه صخب الألم

ففي المحطة الأخيرة القدوم والوقوف

و "الباص *" مثقلٌ بما يريدْ

ومثقلٌ بالحسرات

فهل يفيد أن تكوني عبدة

في العصف والسلال الحديد

"الباص" مكتظٌ فلا مكان للخريف

والورد ينضج في الربيع

......

سيدتي

سنين عمرك مثل أغصان الشجر

أسقطها الخريف

فوق ساحة الرصيف

وأصبح الكلام كالفراغ

سفينة تجوب لا هدف

شراعها ممزق الجوانب

ربانها لا يعرف المسير

......

سيدتي

خريف عمرك الجلاد بالمرصاد والتربص

ينتظر الفرصة حتى ينتهي من الحساب

فانتبهي للوقت يا عزيزتي

وانتبهي للسخط والجزوع

وانتبهي .. لا تعثري كالفرس العجوز

لو تنظرين في هدوءٍ لا انفعال

وتبصرين وجهك الخريطة

ستعجبين كيف لا تقارنين

في صومعة المرآة والحقيقة

في رحلة العمر الصغيرة

......

سيدتي لا تغضبي مني أنا المحب

أقول عذراً من صراحتي

لا تعذلي ريح الصبا أن هب ذاك زمانه

لا تحزني للهبَ قد يهبطْ مقامه

لا تجزعي للعجزِ أن العجز ميزان الطبيعة

فمثلما قيل لنا في المثل الحكيم

" مَنْ كان يمشي في الصباحْ*

على قوائم أربعَ

وصار يمشي ناقصاً اثنين في الظهيرة

وراح يمشي على الثلاثَ في المساء ".

إلا هو الإنسان في الجواب؟

..... 10 / 1 / 2013

* الباص: حافلة الركاب

** قيل في الأدب التمثيلي أن هولة " أبو الهول أنثى أو سفنكس " كانت متوحشة تسأل من يريد الدخول إلى طيبة ومن لا يجيب يقتل " من هو الذي يمشي في الصباح على أربع وفي الظهيرة على اثنان وفي المساء على ثلاث؟ " ولقد أجاب أوديب مما أدى إلى هلاكها .. المقاطع بتصريف من الشاعر.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


عاد من جديد مسلسل العنف الارهابي وآلة القتل والدمار لتحصد المواطنين الابرياء , الذين لم يقترفوا جرم وذنب سوى انهم  ,عراقييون من هذا الوطن المنكوب والمظلوم والمحروم من الحياة الحرة والكريمة , بل كتب عليه ان يتلقى سهام وسكاكين الظلم والاجحاف والنسيان والاهمال في عراق اليوم , ودائما يكون الضحية وكبش فداء في كل فصول السنة , واختفت الفرحة والبسمة على مذبح الصراع والتنافس والاحتراب السياسي والتخندق الطائفي , فانه مقتول ومباح دمه مهما كانت طائفته الدينية والعرقية والمذهبية والقومية والسياسية , بدون تفريق اوتمييز , طالما ظل التراشق والخصام والخلاف سيد الموقف بين القوى السياسية المتسلطة على صنع القرار السياسي والتي تتحكم بمصير ومستقبل الوطن والمواطن , وتمارس  نهج عقلية وتفكير نظرية الغالب والمغلوب والمنتصر والمنهزم بين هذه الاطراف السياسية المتنفذة التي قادت العملية السياسية بعد سقوط النظام الدكتاتوري الى دهاليز مظلمة , عقدت ازمته السياسية المريرة والتي انتجت التخندق الطائفي . والسياسة والنهج الطائفي . والامزجة الطائفية . والتعينات الطائفية . والشعارات الطائفية . والقرارات الطائفية , والعقلية الطائفية . وكراسي الطائفية , فقد مارستها هذه القوى بجدارة واقتدار عالي الجودة في اصطناع الازمات وتفريخها ونشرها في كل زاوية وبيت حتى الهواء صار طائفي , فضاع السلم الاهلي وتمزقت اوصال الوطن الى طوائف وملل , طالما ظلت هذه القوى السياسية المتنفذة تتمرغ بامطار الدولار التي تنهمر عليهم بغزارة , كفيضان بغداد في الفترة الاخيرة حين دخل البيوت وغرف النوم دون دعوة او استأذان . ان صراعهم العنيف يفتقد الى العقل والحكمة والتواضع , بل ببروز شوائب الغرور والغطرسة والكبرياء المزيف والاستخفاف بالاخرين , ولا يقدرون حجم الاخطار والاهوال المحيطة بالوطن والشعب , ومصيبة العراق والعراقيين بانه ابتلى بقادة لا يعرفون كيف يحكمون وكيف يسيرون الامور بحرص ومسؤولية , لكنهم يعرفون بمهارة كيف ينهبون ويسلبون ويغلفون الاموال بمهارة الساحرالقدير  , وكيف يحتالون على العقول والعواطف والمشاعر لجعلهم سلم الصعود صوب السلطة والنفوذ , ويعرفون كيف اشاعة ثقافة الجهل والامية والتخلف وشرور الخطاب الطائفي المتزمت والمتعفن والمقيت والمتطرف , وكيف يشرعون الباطل ليزهق الحق والظلم ليطرد العدل .. اين قراراتهم التي افرحت الشعب ومسحت حزنه وجراحه العميقة التي ورثها من الحقبة الدكتاتورية ؟ اين انجازاتهم واصلاحاتهم ومشاريعهم العمرانية ؟ اين الخدمات الضرورية لحياة كريمة التي تليق بالانسان ؟ اين العدل والانصاف ومحاربة الظلم والفساد ؟ اين الاستقرار السياسي والامني والاقتصادي والاجتماعي ؟ اين النزاهة السياسية البعيدة عن العهر السياسي وبورصة سوق النخاسة ؟ لقد ضاعت ادراج الرياح , وتركوا المواطن يمشي وسط حقل من الالغام والمطبات القاتلة والخطيرة . بهذه الفوضى العارمة فليس غريب وعجيب ان ينهض عزرائيل يحصد الموت بالعشرات المواطنين الابرياء  بالسيارات المفخفخة او بالاحزمة الناسفة , ولكن متى يستيقظ المواطن من غفوته ويصرخ بصوت مدوي .. كفى .. كفى . .كفى

في ضل منطق الازمات المتكررة , لا يزال الكثير من العراقيين يبحثون عن فارس يخرجهم من هذه الازمات المتعاقبة والمتكررة والمتداخلة والمعقدة بكل انواع العقد المعروفة وغير المعروفة .
يبدو ان هذه الازمات المتكررة لا يمكن ان تحل من خلال منطق تبريد الازمة , وجعلها بالونا ينفجر متى ما استحدثت ازمة جديدة تجعل كل  آلام الازمات المبردة تعود على جسد الوطن المثقل بالجراح وبالازمات .

سمعنا في الاونة الاخيرة طلب الائتلاف الوطني من السيد عمار الحكيم عقد مؤتمر موسع لقادة الكتل السياسية , ومن اجل وضع صيغة حل للازمات المتكررة , ولا سيما الازمة الاخيرة التي تتمثل بالمظاهرات في المدن والمحافظات الغربية .
اعتقد ان مجرد اختيار الائتلاف الوطني للسيد عمار الحكيم لهذه المهمة هو رجوع الى منطق المرجعية ...لأن ما دعا اليه السيد الحكيم يمثل تطابقا لرأي المرجعية في حل هذه الازمة ؛  التي اطلقت الحل واضحا وصريحا ؛ ولكن هناك من المسؤولين من يتلفلف بعباءة الدين ولا يسمع للمرجعية من رأي وهذه هي الازدواجية بعينها !!!
اعتقد ان المهمة التي كلف بها السيد الحكيم مهمة صعبة وخطيرة , و انا هنا لا اشكك بأمكانية نجاحه في هذه المهمة ولكن !! اعتقد ان هذه المهمة  ستكون مهمة مستحيلة ؛ ولا سيما اننا نرى القادة السياسيين في العراق يمثلون اكثر صنوف المجتمع تطرفا لأفكارهم الشخصية , ونجد غياب لأرادة الحل في العراق فالكثير من الساسة (مكيفين ومرتاحين للطربكة) السياسية التي تعصف بالعراق ؛ فهم يعتقدون ان هذه الازمات هي التي اوصلتهم الى مناصبهم , وانهم من دونها لا يمكن ان يكون لهم مكان ولا ننسى انهم لم يقدموا للمواطن العراقي اي شيء يمكن ان يتذكروه من خلاله .
اعتقد ان الحل يكمن في ان تقدم مبادرة للحل ولكن ... قبل المبادرة يجب ان تكون هناك ارادة للحل, وتنضيج للمطالب السياسية من اجل ان تكون المبادرات قابلة للتطبيق ولا تنطوي كغيرها من المبادرات في (مجرات) الكتل السياسية .

 

الجمعة, 18 كانون2/يناير 2013 12:33

تصريح

يوم الثلاثاء 15/1/2013 ، قَصَفَ الطيران الحربي بشكل وحشي موقعاً سكنياً يقطنها نازحين قرب قرية قطمة – منطقة عفرين ، ليرتكب النظام السوري مجزرة أخرى بحق مدنيين عزل وسكان آمنين في منازلهم ، راح ضحيتها عدد من الجرحى والشهداء عُرف بينهم :

1- إيفا حسن 3 سنوات . 2- عمار حسن 12 سنة . 3- نازلي عثمان 55 سنة ( جدة الطفلين إيفا وعمار) .

ولأن الكرد منذ الأيام الأولى كانوا جزءاً من الثورة السورية المجيدة والمعبرة عن تطلعات الشعب في الحرية والديمقراطية ، وكانت مناطقهم من عفرين إلى ديريك سلميةً وآمنةً نسبياً وباتت ملاذاً للكثير من الأخوة النازحين أبناء المناطق الأخرى ، يعمل النظام على إثارة الفتن وإدخال المناطق الكردية في أتون الحرب والدمار أيضاً .

في الوقت الذي نؤكد فيه على استمرار الحراك الثوري السلمي في المناطق الكردية وضرورة الحفاظ على الأمان فيها ، ندين ونستنكر مجزرة قطمة والممارسات الوحشية والمجازر التي يرتكبها النظام في عموما بلدنا سوريا وخاصة تلك العمليات العسكرية التي تستهدف المدنيين العزل وتُنزف الدماء وتُزهق الأرواح وتُدمر معها البلاد .

الخزي والعار للنظام الاستبدادي الأمني ...

المجد والخلود لشهداء الحرية والكرامة وشهداء قرية قطمة الجريحة ...

17/1/2013

منظمة عفرين (كرداغ )

لحزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

[ الإنتظار قسوة ، ثَمَّة شهيق مستمر ، تربّص دائم في مداخل الطرق مقرون بالقلق وشيء من الإضطراب لا يجلوه إلاّ ذِكْر الله سبحانه ، ثم الشوق المُنْتَظَرْ ]

مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

· لقد طال آنتظاري ...

· وإنه آستطال ...

· وقد آمتدّ وتمدّد ...

· فالإنتظار قسوة ...

· والانتظار ألم وقلق ...

· فياويحي ...

· ويا غربتي ...

· ويا لِغربة الغرباء ...

· ويا لَلْعجب والغربة ...

· من غربة الغرباء ...

· وغربة غريب الزمان في البدء ...

· فيا نظري وآنتظاري ومنتظري ...

· عيناي لاتبارح الطريق ...

· فأنا المُنْتَظِرْ يا شوق إنتظاري ...

· وأنت المُنْتَظِرْ

· أنتظرك مُذْ ! ...

· ولم أكِلَّ وأمَلّ ...

· عيناي على الطريق ...

· في كل الأوقات ...

· في كل الساعات ...

· في الصباح والمساء ...

· وفي الليل والنهار ...

· فمتى يأتي البشير للبشرى ؟ ...

· لبشرى قدوم القادم المنتظر ...

· ليزفَّ بشرى السّعْدِ والسعادة ...

· في قدوم الغائب المنتظر ...

· في مجيء الحبيب الغائب المنتظر ...

· فأنت مهدِيِّي ياشوقي ...

· وأنت إشتياقي يا مهدِيِّي ...

· وأنت مَعْلَمُ الشوق يا خليلي ...

· فيا لهفتي وشوقي وأشواقي ...

· ويا يوسفي الغائب المغيّب ...

· ويا يوسفي الضائع المضيّع ...

· أرجوك وأرجوك الرجاء ...

· ثم أتوسّل اليك يارجائي ...

· أن لا تقل : ...

· أنَّ ما أتصوَّره ...

· وما أتخيَّله ...

· وما أنتظره ...

· هو ضرب من الخيال ...

· أوهو ضرب من الأحلام ...

· حتى إن كان ذلك ...

· أرجوك الرجاء والتوسُّل ...

· أن لاتقلها ...

· وأن لا تنطق بها ...

· وتلطّف عليّ بلُطف يا لطيفي ...

· دعني أتخيّل الجمال ...

· ودعني أعيش المُثُلَ والمِثَال ...

· الى أن يُقَدِّرَ الله المتعال ...

· قدره وتقديره المُقَدَّر تقديرا ...

· حيث الحمد له بدءا وختاما ...

· وهو فقط لا يُحمد على مكروه سواه ...

· فسبحان من تنزّه تنزيها ...

· وسبحان من قَدَّرَ القدر والمقادير ...

· قدّره بقدرة وقدر وتقدير مقدّرا ...

اخر التطورات في سري كانيه
وصول ثلاث جرحى من مقاتلي الكورد الى مشافي قامشلو احدها خطيرة
-
أستشهاد مقاتل كوردي .
-
اكثر من 50 قتيل من قبل الكتائب و اكثر من 100 جريح و اعتبارهم اسرى حرب
-
توقفت قذائف الهاون و المدفعية منذ ساعة من الان
الاشتباكات بالاسلحة الخفيفية مستمرة الى الان
تواجد المدفعية عدد 3 بالاضافة الى ثلاث دبابات اعطبت احداها بقذيفة ار بي جي من قبل قوات y p g
اعتقال المدنيين الكورد من قبل الكتائب الذين يحاولون الفرار الى تركيا و اعتبارهم اسرى حرب .

اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا

المكتب الاعلامي

.

ميدل ايست أونلاين

الرياض - يرى محللون ان بعض دول الخليج الغنية بالنفط تتابع الحراك السياسي للاخوان المسلمين المدفوعين بنجاحهم في قطف ثمار الاحتجاجات الشعبية في مصر وتونس باستثناء قطر التي تسخر لهم امكانيات ضخمة مادية ولوجستية بحسب رأيهم.

وقال الخبير في شؤون المنطقة فادي عساف لوكالة الصحافة الفرنسية "لقد تحول الحذر واليقظة ازاء الاخوان المسلمين في بعض دول الخليج الى الخوف بعد وصول الجماعة الى السلطة في مصر وتونس".

ويضيف مدير "ستراتيجيك برسبكتيف" للابحاث، ومقره بيروت، ان "السعودية حذرة كثيرا من النفوذ الاخواني المتصاعد والساعي للاستيلاء على كافة المنابر وخصوصا الازهر بحيث قد يصبح التنظيم منافسا للمملكة على الساحتين الاسلامية والعربية".

وتتفق وجهة نظر عبد العزيز بن صقر رئيس مركز الخليج للابحاث مع ذلك قائلا للوكالة نفسها ان "الخطر يكمن في قيام احزاب الاخوان الحاكمة بتوفير الدعم لجماعات الاخوان في منطقة الخليج".

ويتابع عساف ان "الامارات قررت المواجهة المباشرة مع الاخوان، ولم تتردد امنيا وقضائيا (...) فما تجرأ عليه الاخوان في الامارات لم يتجرؤوا على فعله بعد في السعودية".

وتعتقل السلطات الاماراتية العشرات من الاخوان المسلمين المتهمين بتلقي اموال من الخارج بغرض التآمر لقلب نظام الحكم، كان اخرهم عناصر نسائية و11 مصريا متهمين "بتدريب" اسلاميين محليين على كيفية الاطاحة بحكومات عربية.

كما يشن قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان حملة شرسة على المرشد الروحي للاخوان الداعية المصري القطري يوسف القرضاوي، مهددا باعتقاله في حلال زيارته الامارات.

ويعبر عن اعتقاده بان "الاخوان يتحركون في الكويت املا في ان تتيح لهم الانقسامات الفرصة لكي يحسنوا موقعهم السياسي والاجتماعي".

وتشهد الكويت منذ فترة احتجاجات، يعتبر الاخوان من ابرز محركيها، تطالب باصلاحات سياسية تحد من سيطرة العائلة الحاكمة آل الصباح على مقاليد الامور في دولة غنية بالنفط.

لكن خالد الدخيل الباحث والاكاديمي يقول ان "دول الخليج تواجه محليا الاصلاح السياسي، واقليميا تداعيات ما يعرف بالربيع العربي اي حكم الاخوان في مصر وتونس".

وبشان المخاوف حيال الاخوان المسلمين، يوضح الدخيل ان "التخوف مبالغ فيه (...) واذا كان الفكر الاخواني يشكل تهديدا فان الشكل الوحيد لمواجهة وصولهم الى الحكم هو البناء الداخلي سياسيا، واقتصاديا، وتعليميا".

يشار الى ان الفكر الاخواني في السعودية، حيث الغلبة للتيار السلفي، متمثل عبر الصحوة ومن ابرز رموزها سلمان العودة وعوض القرني.

ويلفت الدخيل الى ان "الفكر الاخواني المتدين الاقصائي موجود بسبب الفراغ السياسي والدستوري في المنطقة، فالاقتصار على الشكوى من الاخوان وعدم القيام بشيء داخليا يفتقد الى الكثير من الحكمة".

وحول الدور القطري، يوضح عساف ان الدوحة "تحترف تصدير التناقضات او على الاقل تعرف كيف تبقيها بعيدة عنها، وتراهن على تحالفها مع الاخوان لكي تركب موجتهم وتسخر امكانيات هائلة لمساعدة الاخوان في التمدد في كل الاتجاهات".

ويتابع مشيرا الى قناة "الجزيرة التي تخدم النهج الديني والاجتماعي والسياسي للاخوان وامكانيات لوجستية ومالية واقتصادية ودبلوماسية (...) لكن، هذه السياسة تضع قطر بمواجهة الخليجيين".

ويوافق بن صقر قائلا ان قطر "وجدت في الاخوان حليفا يؤثر في توجهات الشارع العربي، ويمتلك قدرات تنظيمية وانتشارا جغرافيا من الممكن ان يخدم مصالحها عبر التعامل من وراء ظهر الحكومات".

ويضيف ان قطر تريد "خدمة المصالح الاميركية في تدجين وتطويع الاسلام السياسي عبر التحالف مع الفكر الاخواني لمقارعة اخطار السلفية الجهادية والتكفيرية التي اظهرت قدرة فائقة على التعامل مع ضغوط الدول الغربية والانظمة الحاكمة".

ويقول العديد من المراقبين ان قطر تدعم الاخوان المسلمين في حين تقدم السعودية دعما للتيار السلفي.

ووقعت الدول الخليجية خلال قمة المنامة الشهر الماضي اتفاقية امنية تسمح بتبادل المعلومات حول المعارضين الا انها تواجه بعض التحفظات من جانب المعارضة الكويتية.

واشار مراقبون حضروا القمة الشهر الماضي الى توتر بين قطر وبعض الدول بسبب الموقف من الاخوان وعزوا حضور ولي عهد قطر الشيخ تميم بدلا من والده الى هذا السبب.

ويعبر عساف عن اعتقاده ان "التباين في النظرة للاخوان المسلمين بين قطر من جهة والسعودية والامارات والكويت من جهة اخرى بدأ يؤثر سلبا على مشاريع التقارب والاندماج بين دول الخليج".

ويختم قائلا "يبدو ان مخاوف السعودية والامارات والكويت من نفوذ الاخوان المتصاعد قد يبلور تحالفات متناحرة ضمن البيت الخليجي والعربي والاسلامي الواحد، كتحالف بدا يظهر بين قطر ومصر وتركيا وآخر بين باقي دول الخليج والاردن".

شفق نيوز/ ذكر بيان لرئاسة اقليم كوردستان، الخميس، ان مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان اجتمع اليوم في صلاح الدين باربيل مع قادة المعارضة الثلاثة.

والزعماء الذي اجتمع بهم بارزاني هم كل من نوشيروان مصطفى منظم حركة التغيير ومحمد فرج الامين العام للاتحاد الاسلامي الكوردستاني وعلي بابير امير الجماعة الاسلامية.

واضاف البيان الذي تلقت "شفق نيوز" نسخة منه، انه جرى في الاجتماع، الحديث عن الاوضاع في اقليم كوردستان والعلاقات بين الاطراف السياسية الكوردستانية والوحدة الوطنية.

وكما ذكر البيان ان "الاجتماع جرى في اجواء ايجابية جدا وقرروا الاستمرار في هذه الاجتماعات لحين الوصول الى نتائج تخدم مصالح شعب كوردستان".

ع ب/ م ج

شفق نيوز/ شدد رئيس إقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني على ان الكورد يريدون أن يتحقق استقلال كوردستان من دون نقطة دم واحدة، وهذا لن يتم إلا بالحوار.

وأشاد، لدى استقباله الوفد الإعلامي الكويتي في اربيل، بالعلاقات بين الكويت والكورد، وكشف عن مراسلات جرت بينه وبين سمو أمير البلاد الراحل الشيخ جابر الأحمد عقب حرب تحرير الكويت، لافتا الى انه قد ينشرها في مذكراته الخاصة.

وطالب بحسب بيان ورد لـ"شفق نيوز"، بإنشاء خط طيران مباشر بين الكويت وكوردستان للمساهمة في توطيد العلاقات وتطويرها.

وقال رئيس اقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني، ان العلاقات بين الكويت والكورد قديمة ومتجذرة، مستشهدا بمواقف القيادات الكوردية في الاقليم الرافضة للاساءات من قبل الحكومات العراقية قبل 2003 تجاه الكويت.

وأكد بارزاني ان العلاقة بين الكويت واقليم كوردستان العراق متينة ومبنية على الثقة والعديد من المشتركات، لا سيما ان كلا الشعبين عانى من نظام صدام البعثي، مشيرا الى ان ما رآه الشعب الكويتي خلال الغزو العراقي عاناه أكراد العراق لمدة ثلاثة عقود.

وأشار بارزاني الى انه عندما أخطأ عبدالكريم قاسم بحق الكويت في ستينيات القرن الماضي، وقف الملا مصطفى البارزاني ضده.

وقال انه دائما يشعر بأنه قريب من الكويت وأهلها، مؤكدا على متانة علاقته مع القيادات السياسية في الكويت، وعلى رأسها سمو امير البلاد، الذي يكن لحضرته كل محبة وتقدير.

ودعا بارزاني الى العمل على انشاء خط طيران مباشر من الكويت الى اقليم كوردستان العراق، ليسهم في توطيد وتعزيز العلاقات والتواصل بين الاشقاء.

وردا على سؤال حول التسهيلات المقدمة للمستثمر الاجنبي، شدد بارزاني على ان قانون الاستثمار في الاقليم من أفضل القوانين على مستوى العالم من ناحية الجودة بشهادة الجميع.

وفيما يتعلق بتنامي التيارات الاسلامية في اقليم كوردستان ، قال بارزاني ان لدينا تيارات اسلامية، وحسب آخر الاحصاءات لا يتجاوزون الـ 16 في المائة، وهم يتمتعون بحرية وديموقراطية طالما التزموا العمل السياسي الديموقراطي وضمن القانون.

وأضاف "ليس لدينا مشكلة مع التيارات الاسلامية ولا غيرهم"، مؤكدا انه لا تساهل مع من يمس الامن أو يسعى لاثارة الفوضى في الاقليم.

تفجيرات

وفي تعليقه على تفجيرات كركوك، التي راح ضحيتها العديد من الابرياء، قال بارزاني ان الارهاب ظاهرة خطيرة تهدد الجميع في العراق، الا انه طمأن بأن الوضع الامني في كوردستان العراق مستقر نسبيا.

وقال "العراق في أزمة حقيقية، وعلى الجميع الالتزام بالدستور"، والسبب التفرد في السلطة، مبينا انه اذا عمل الجميع على تجنيب العراق الكارثة سنتمكن وقتها من ايجاد الحلول للخروج من الازمة.

وفي ما يتعلق بالتظاهرات التي شهدتها محافظة الانبار غربي بغداد، قال بارزاني انه يؤيد مطالب المتظاهرين في بعض المدن العراقية، شريطة ان تبقى ضمن ضمن الدستور، والا يسمح للقاعدة بالتسلل وركوب الموجة واستغلال الظروف لافساد الوضع.

سوريا

وحول الازمة في سوريا، قال بارزاني انه تقرر ارسال كميات كبيرة من مواد الاغاثة بالتنسيق مع منظمات الامم المتحدة الى الشعب السوري، معربا عن استعداد الاقليم للتنسيق مع المنظمات الكويتية لايصال المساعدات للنازحين.

وحول مواقف الكورد في سوريا، قال رئيس اقليم كوردستان العراق ان "الكورد في سوريا يريدون حقوقهم، ولا يريدون السلطة التي من حق الشعب السوري تحديد مصيره"، مشيرا الى ان المجلس الانتقالي السوري طلب منه تكرارا التدخل الا انه فضّل عدم التدخل.

الاحتكام الى الدبابة

اكد الرئيس بارزاني انه كان يتوقع بان عقلية الاحتكام الى الدبابة والطائرة ضد ابناء الشعب العراقي انتهت بزوال نظام صدام حسين، ولكنها مازالت موجودة عند المالكي.

وشدد بارزاني "صحيح اننا لم ننتقم من ضباط الجيش العراقي الذين تورطوا في عمليات الانفال، ولكن لا نقبل ان نرى هؤلاء الضباط بلباس الجيش العراقي امامنا مرة اخرى".

نقطة دم

اكد البارزاني انه لا يأمل بان تراق نقطة دم واحدة، ولكن اذا كان المالكي يريد ان يحشد قواته ضدنا وفي المناطق الكوردستانية خارج الاقليم، سنحشد قواتنا، ولكن المباحثات، والمفاوضات لا تزال جارية بين الطرفين لحل المشاكل العالقة، ونأمل بتجاوز جميع العقبات.

معاملة سيئة

وصف الرئيس بارزاني معاملة الجيش العراقي للجنود الكورد بانها معاملة سيئة، وقال "بعد سقوط صدام حسين، وحل الجيش العراقي رفض الشيعة والسنة الانضمام وتشكيل الجيش العراقي فقدمنا لهم ثلاثة ألوية من البشمركة واسسنا الجيش، ولكن الان نحن غرباء في الجيش العراقي".

لاعلاقة مع اسرائيل

نفى بارزاني علمه بوجود علاقات تجارية مع اسرائيل، حيث لا توجد اي بضائع اسرائيلية في الاسواق الكوردستانية، ولكن اذا حكومة المركز اقامت علاقات مع اسرائيل فسنقوم بفتح قنصلية اسرائيلية في اقليم كوردستان.

واضاف البارزاني "بصراحة هذا السؤال يستفزني، فهناك عدد من الدول العربية لديها علاقات تجارية وسياسية مع اسرائيل، فلماذا تحرمون هذا الامر - لو كان حقيقيا - علينا؟

ضرورة تمسك الشيعة بنهج الحكيم

أكد بارزاني ان تحالف الكورد مع الشيعة أبديّ اذا تمسكوا بمنهج السيد محسن الحكيم، ولكن نحن لن نتحالف مع الشيعة المتحالفين مع عمر الجبوري.

سيناريو الحرب الأهلية

في رده على سؤال بشأن اسوأ سيناريو يتوقعه للوضع العراقي، اوضح بارزاني "اسوأ وضع ممكن يحدث هو نشوب حرب اهلية عراقية، وهذا السيناريو يقترب كثيرا اليوم، وهذا ما اخشاه جدا، لانه سيخلف الدمار والخراب للعراق".

مراسلات الشيخ جابر الاحمد

تحدث بارزاني عن مراسلاته مع سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الاحمد، لاسيما تلك التي اعقبت حرب تحرير الكويت، قائلا "لا شك في ان تلك الرسائل كثيرة، وانا احتفظ بها وقد انشرها يوما ما في مذكراتي".

المعارضة السورية والضمانات

كشف بارزاني ان عدد اللاجئين السوريين في إقليم كوردستان يبلغ 60 ألفاً أغلبهم من الكورد، ومن النقاط الخلافية بيننا وبين المركز في بغداد هي لماذا فتحنا الحدود أمام اللاجئين السوريين؟

من جهة أخرى، اعتبر ان المجلس الوطني للمعارضة السورية لم يقدم الضمانات اللازمة للكورد "فقصة خلوكم معانا وبعدين يصير خير، لن تمر علينا".

الأزمة السورية وتأثيرها في الاقليم

تحدث بارزاني عن الازمة السورية، وبين ان الوضع يهمنا ويؤثر في الاقليم بصورة كبيرة، فعدد الكورد في سوريا يبلغ ثلاثة ملايين نسمة، مشيرا الى اننا نصحنا الكورد الا يسمحوا لاحد بان يستدرجهم في القتال الدائر حاليا، حتى لا يتم اتهامهم بانهم يسعون للانفصال عن سوريا.

واضاف "اجتمعنا بكل التنظيمات الكوردية السورية وتوصلوا الى اتفاق على تشكيل مجلس أعلى لكل التنظيمات الكوردية لتنسيق مواقفهم".

قانون الاستثمار الكوردستاني عصري

أوضح بارزاني ان قانون الاستثمار في كوردستان لا يضع قيوداً على المستثمرين، وهو قانون عصري وحديث وجاذب للاستثمارات الخارجية، مطالبا الكويتيين بتقديم الدعم اللازم لإقليم كوردستان خاصة في مجال الاستثمار في القطاعين الزراعي والسياحي اللذين نضعهما الآن في صلب اهتمامنا.

م ف

خورشيد شوزي 

 هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
 
المثقف الكردي.. والسياسي الكردي وجدلية الدور والمسؤولية
لا شك في أن التحولات التي جرت- وتجري الآن- في سوريا والمنطقة، دفعت بعدد كبير من المثقفين الكورد إلى القلب منها، فهؤلاء المثقفون كانوا في المقدمة من ركبها أثناء مراحلها الأولى، وكانوا هم كتاب الآمال، والمروّجين للمبادئ والأفكار الكفيلة بإحداث مثل هذه التحولات، وهم أيضاً شاركوا في الحراك الثقافي والسياسي الذي كان بمثابة بواكيرها.
ولا غرابة في ذلك، فبعض أولئك المثقفين هم أعضاء في الأحزاب السياسية، القديمة منها والحديثة، ومنهم من لا يلتزم بخط سياسي معين، لكنه يضع فكره في خدمة قضية شعبه، ويتفاعل دوره مع دور المثقف السياسي، وذلك يعني في الحالتين، أن السياسي والمثقف يسيران في خطين متوازيين، رغم ما يبدو من تعارض وتنافر ظاهري بين الوظيفتين في مشهد مألوف منذ عقود عند الكورد.
وفي كل الأحوال، يظل وجود السياسي والمثقف أمراً مهماً وجوهرياً، فالمثقف هو الذي يقدّم الأسس والمبادئ، وبصياغته للنظريات السياسية يساعد السياسيَّ على وضع برامجه التطبيقية لإدارة المجتمع. وهناك ظاهرتان في طبيعة العلاقة بين المثقف والسياسي على الصعيد الكردي: 
الظاهرة الأولى: سادت لعقود طويلة في واقعنا الكردي، وفيها يحتضن السياسي موقف المثقف ويتبناه، ويعمل على تحقيقه، فلا تبقى أحلام المثقف معلقة بالهواء. 
الظاهرة الثانية: أخذت مكانها مؤخراً، وتتمثل في انتقال المثقف إلى خانة السياسي، والقيام بدوره، والخطورة هنا أن يغادر دوره كمثقف ملتزم إلى الأبد، ومع ذلك فإن دورة التاريخ لن تتوقف، وسوف ينبثق من رحم الواقع الاجتماعي الجديد، مثقفون جدد، سيجدون عناوين أخرى ونظريات وبرامج مغايرة لمن سبقهم. وتلك هي سنن الكون.
وهناك معضلة تتعلق بمفهوم المثقف، فالمعنى يشار إليه بشكل خاص إلى المهتمين بالتحليل السياسي أو الأدبي، وهنا تدخل عناصر أخرى حول إمكانية التزام المثقف بالحياد في أفكاره السياسية، ووضع أدبياته في خدمة العملية الموضوعية التي يراد منها حسب رؤاه، وبما يبقي وجوده داخل الحدث، وتقديم قراءة استشرافية صحيحة، تسهم في صياغة خارطة طريق للانتقال من المفاهيم البالية إلى مفاهيم أكثر تطوراً وطواعية في خدمة قضايانا بشكل عام.
إن أوضاع الكورد غير متماثلة في ظروفها في جميع أنحاء كوردستان، وذلك يعني بالضرورة اختلاف الأسباب و الأدوات التي تتناول معالجة قضايا الكورد في كل جزء من أجزائها. فهناك إذاً أسباب لم نستطع مع الأسف أن نترفع عنها، وأصبحت كالمرض انتقلت عدواها من السياسي إلى المثقف.
ونعتقد- ونرجو أن نكون مخطئين- أن العامل الرئيس في عدم توحيد الكلمة الكوردية هو شعور البعض بأنهم سيحرمون من "كعكة القيادة"، والدليل على ذلك أنه طوال السنين التي مرت على تأسيس الأحزاب والمجالس، والتي خلالها تم إصدار الكثير من البيانات التي دافعت عن الكورد والوطن، لم نلمس عملياً سوى الفرقة في التوجهات، والحالة الوحيدة التي تلاحم فيها الشعب الكوردي في سوريا بمثقفيه وأحزابه ومستقليه وشبابه ونسائه وأطفاله كانت في الانتفاضة الكوردية سنة 2004.   
إن تقديم هذه الملاحظات من جانبنا لا يعني أن الكثير من مثقفينا سيقفون موقف المتفرج إزاء ما يجري من حولهم، من غير أن يكون لهم دور في القراءة والتحليل، واستثمار ما هو متوفر لديهم من خبرة وتحليل، لتقديم رؤية أولية لصالح الاطار الجامع للكل، والعمل على التأثير فيها، إن مهمة مثقفينا ستظل مستمرة، ألا وهي المساعدة في إجراء تغييرات إيجابية، وصولاً إلى حالة أرقى وأكمل في إطار كوردي جامع. 
إن على الجميع- مثقفين وساسة- الاهتمام بتغيير العقول وتحسينها وتوجيهها، وتطويعها في خدمة الهدف الأسمى للشعب الكوردي، وهو العيش بحرية وكرامة على أرضه التاريخية، رغم العوائق التي تختلقها الذهنيات الشوفينية، سواء من جهة السلطة أم من جهة بعض عناصر المعارضة، ولا يمكن لهذا الهدف أن يتحقق إلا بوحدة الكورد وتلاحمهم ساسةً ومثقفين، وتمسك كافة الأطراف الكوردية بمقررات هولير، لأن الهدف واحد، والطريق إلى الهدف لن يكون معبّداً إلا بتضافر الجميع ووحدتهم على الأقل في هذه المرحلة الحرجة، وبذلك نتجنب لعنة أجيالنا القادمة على تفويتنا الفرصة التاريخية التي كانت أشبه بالحلم قبل الثورة.

ودعونا نقترب من الوضع السوري بشكل أكثر، فإن سوريا ليست وطناً لقومية واحدة، أو لدين واحد، أو لمذهب واحد، إنها بلد متعدد القوميات والمذاهب والأديان، تلك حقيقة تاريخية، وليست فرضية سياسية، ولا مخطّطاً تآمرياً قادماً من الخارج، ومن حق جميع المكوّنات أن يعيشوا على الأرض السورية وفق خصوصياتهم ضمن إطار الوطن الواحد، ونحن أمام حالة جديدة يتم فيها بناء سوريا جديدة، يتم فيها الانتقال من دولة الاستبداد والأمن إلى دولة ديمقراطية تعددية، دولة المؤسسات والقانون، لا دولة الحزب الواحد، دولة القائد الأوحد.

لذا فان بناء سوريا الجديدة يجب أن يتم بموجب عقد اجتماعي جديد يحقق شراكة حقيقية ضمن دولة ديمقراطية علمانية بين العرب والكرد وسائر المكونات الأخرى، يتمتع فيه الشعب الكوردي بحقه في تقرير مصيره بنفسه ضمن وحدة سوريا استناداً إلى المواثيق والأعراف الدولية، ولتحقيق هذا الهدف المنشود يحتاج الكورد إلى جهود ساستهم ومثقفيهم، وإلى ضرورة أن تنصب هذه الجهود في خدمة هذا الهدف، لا أن تتشتّت وتتنافر وتتصارع.

إن الأوضاع التي يمر بها الكورد عامة، والكورد في غربي كردستان خاصة، مهمة وخطيرة، ومن الضروري أن يستعين السياسي الكوردي بالمثقف الكوردي لتحليل الأوضاع والمستجدّات، ولاستخلاص النتائج المنطقية، ولاقتراح الحلول الواقعية المناسبة.

وبالمقابل من واجب المثقف الكوردي ألاّ يعزل نفسه عن الحراك السياسي الجاري، وألاّ ينشغل بما هو شخصي، ومن واجبه أن يساهم قدر الإمكان في عملية التنوير، ويساعد على تقريب وجهات النظر المختلفة، وتكوين رؤية كوردية تكون في مستوى الأحداث والتطورات، وإلاّ فالخسارة شاملة، وستقع مسؤولية ذلك على الساسة والمثقفين معاً.

وأخيراً، نأمل أن لا يبقى على الساحة سوى الذين لديهم الأصالة، والحريصين على وحدة الصف والكلمة، وأن تفشل كل الجهود المزيفة، والشكلية، والمفتعلة.

تنويه

هذا المقال هو المقال الافتتاحي لجريدة "بينوسا نو – القلم الجديد" العدد الثامن.. الصادر عن رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

نقيس المسافات والزمن بين العاصمة قنديل و باريس، بين ملحمة الزاب العمالية و الكومونة الحمراء بعد مجزرة باريس، بمدى الحلم في عيون شهيداتنا و مسرح جريمة اغتيالهن، بمسافة مرمى بطولاتهن وكسوة حمراء لجبلنا وعاصمتنا قنديل.

التقيتها في خنادق مختلفة، حدثتني عن تأنيث الثورة، فقلت " او لا يكفي ونصف مقاتلات قنديل، و قواعد، وقيادات فكر وتنظيم "ب ك ك" في اجزاء كوردستان والمهجر من النساء؟. قالت "تأنيث الثورة مقياس لثورية الثورة ونبوءات ثوارها". قلت "وهل هناك حركة ثورية عبر التاريخ كانت فيها المرأة النصف الاكثر ثورية كما في فكر و ثورة ب ك ك؟". لم نكمل الحديث، لقد اغتيلت "ساكينة جانسيس" وهي تؤسس لثورة النساء في الشرق، اغتيلت مع رفيقاتها "فيدان دوغان" و"ليلى سويلمز" في باريس، لتؤكد باغتيالها، ان عواصم الغرب مازالت تأوي القتلة، بالأمس كان الشهيد "قاسملو" ورفاقه، واليوم الشهيدة "ساكينة" ورفيقاتها، وبين "ساكينة" وعيون البندقية، شعب قنديلي حجه تخندق في الجبل، ومراسيم الصفا والمروا معه هو اجتياز حدود الاجزاء ووهم الاختلاف بين الشعوب.

******** ******** ********

من هم قتلة "ساكينة" ورفيقاتها؟

الايعاز في اية جريمة ترتكب بحق الكورد وحركتهم التحررية الديمقراطية هو اميركي، فأميركا التي اتهمت حركة شعبنا وطليعتها "حزب العمال الكوردستاني" بالإرهاب وفرت الغطاء القانوني لجرائم ارتكبت وترتكب بأشكال ومسميات ومواقع مختلفة من قبل قتلة منفذين.

في احد وثائق ويكيليكس (1) تم الاشارة بوضوح في رسالة موجه من السفير الأمريكي روس ويلسون في أنقرة بعنوان (حجب الدعم المالي المتدفق على حزب العمال الكوردستاني في شمال العراق) الى الشهيدة "ساكينة جانسيس"، هي اشارة لاغتيالها ولا يحتمل تفسير اخر.

الدور الاوربي التابع للشرطي الاميركي والمنسق مع الاجهزة الامنية الاميركية والتركية الذي كان واضحا في عملية اختطاف الزعيم الكوردي "عبد الله اوجلان" لا يمكن ابعاده عن مسرح الجريمة. منفذي جريمة باريس في 9-1-2013 هم من اغتالوا قبلهن الرئيس التركي الثامن "توركت اوزال" عام 1993 بعد طرحه لمشروع حل القضية الكوردية في تركيا. ان منظمة "الذئاب الرمادية التركية" اليمينة المتطرفة متهمة في جريمة اغتيال شهيدات كومونة باريس الكوردستانيات .

اغتيالهن هي محاولة لاغتيال الحوار الذي بدا بين اردوغان انقرة واوجلان قنديل وما جاورها من عواصم الاجزاء.

******** ******** ********

قراءة في كومونيات باريس الكوردستانيات

لم تنجح تركيا بالقضاء على حزب العمال الكوردستاني رغم الدعم اللامحدود التي تلقتها من قبل الرأسماليات العالمية وهوامشها، بل انها تلقت ضربات عسكرية وسياسية عام 2012 تعتبر الاشد منذ انطلاقة الحزب، متغيرات اقليمية هي قيد تغيير الخارطة الجيو - سياسية للمنطقة ضمن تفاصيلها الحديث عن دور اقليمي للكورد هي عوامل دافعة لإجبار تركيا للحوار مع اوجلان ومن ثم مع الكورد، حوار وان كان ضروريا لإيقاف الحرب التركية – الكوردية فإنها بحاجة الى مقدمات لابد منها لتهيئة الظروف السياسية لإنجاحه وفي مقدمته رفع تهمة الارهاب عن الحركة التحررية الديمقراطية الكوردية، فبدون قرار أميركي واوربي برفع حزب العمال الكوردستاني من قائمة الارهاب فان الظروف في هذه المرحلة هي في غاية الصعوبة لحكام انقرة لاتخاذ مثل هكذا قرار شجاع وضروري لإنجاح الحوار التركي – الكوردي.

ان استهداف الحركة الكوردية الثورية ومحاولة ترويضها بغرض رسم خارطة جديدة في الشرق هي من اولويات الولايات المتحدة الاميركية وبعض القوى الاقليمية، "دولا " او "شبيهاتها".

******** ******** ********

عن شعبنا و جحوش الفنادق

ضمن شروط النضال الثوري المسلح فان مقاتلات "ب ك ك" في العاصمة قنديل لا يتزوجن، هن وهبن حياتهن للثورة كما مقاتلي قنديل، الجموع الكوردستانية في باريس ومدن اجزاء كوردستان التي خرجت بعد اغتيالهن شهادة شعب بتمثيلهن وتمثيلهم لشعبنا. كان بودي وصفهن بأميرات الثورات عبر التاريخ ومقتحمات السماء من قمم جبل قنديل، خشيت اتهامي بتعصب ثوري.

ما لا اخشاه هو وصف الجحوش الكوردية (المرتزقة) من ثوار الفنادق وكتابها في "اسطنبول" و"اربيل" وبعض عواصم الغرب، بانهم اقبح الجحوش في ثورات الشعوب وعبر التاريخ، يبكون قتلى إرهابيي جبهة النصرة وينصبون عزاء المقالات. هل سمعتم منهم كلمة حين اغتيال كومونيات باريس الكورديات؟. ثوار الفنادق الكورد في فنادق "اسطنبول"، و"اربيل" يسحقون لقب "اقبح الجحوش في التاريخ" .

******** ******** ********

عن"ساكينة جانسيس "

ولدت ساكينة جانسيس أحد مؤسسي حزب العمال الكردستاني سنة 1957 في مدينة ديرسم بشمال كردستان، وبعد الانقلاب العسكري في 12 آذار عام 1971 تواصلت مع حركة الشبان الثوريين، انضمت إلى المجموعة الآبوجية في عام 1978، في 27 تشرين الثاني 1978 تشارك في تأسيس حزب العمال الكردستاني كأول امرأة كردية، وفي عام 1979 تعتقل جانسيس مع مجموعة من رفاقها، وأثناء حدوث الانقلاب العسكري في 12 أيلول 1980 كانت جانسيس في سجن آمد، ورغم ظروف المعتقل الصعبة وممارسة كافة أشكال التعذيب لم يكسر من إرادتها المقاومة وأصبحت رمزاً للمرأة الكردية. بعد قضاء جانسيس لفترة طويلة في معتقلات آل أزيز، ملتي، آمد، جاناكال، وبورصا، أفرج عنها في عام 1990 لتتجه بعدها إلى ساحات النضال، حيث بدأت جانسيس تدريباتها العسكرية والايدولوجية في أكاديمية "معصوم قورقماز"، وفي عام 1991 شاركت في أول كونفرانس للمعتقلين على مستوى الشرق الاوسط، لتباشر نشاطها السياسي في لبنان وسوريا وغرب كردستان، ولتنضم بعدها إلى صفوف الكريلا في جبال كردستان وتشارك في العديد من المؤتمرات والكونفرانسات التي عقدت من قبل تنظيمات المرأة وحزب العمال الكردستاني. أخذت مكانتها في العمل الدبلوماسي من خلال نشاطاته في عدة دول منها دول أوربية، وفي التاسع من الشهر الجاري اغتيلت مع رفيقاتها "فيدان دوغان" ممثلة المؤتمر الوطني الكردستاني في باريس والشابة "ليلى سويلمز" في باريس بفرنسا.

نص وثيقة ويكيليكس

رسالة موجه من السفير الأمريكي روس ويلسون في أنقرة بعنوان (حجب الدعم المالي المتدفق على حزب العمال الكوردستاني في شمال العراق

VZCZCXRO6474

PP RUEHAG RUEHBC RUEHDE RUEHIHL RUEHKUK RUEHKW RUEHROV

DE RUEHAK #2917/01 3411448

ZNY SSSSS ZZH

P 071448Z DEC 07

FM AMEMBASSY ANKARA

TO RUEHC/SECSTATE WASHDC PRIORITY 4583

INFO RUCNMUC/EU CANDIDATE STATES COLLECTIVE PRIORITY

RUCNMEM/EU MEMBER STATES COLLECTIVE PRIORITY

RUCNRAQ/IRAQ COLLECTIVE PRIORIT

على الرابط التالي

http://wikileaks.org/cable/2007/12/07ANKARA2917.html

أو التالي

http://www.cablegatesearch.net/cable.php?id=07ANKARA2917

خلاصة

مثلما تتعاون الولايات المتحدة مع تركيا لتنفيذ توجيهات الرئيس لعمل فعال ضد إرهاب حزب العمال الكوردستاني, يتوجب علينا مضاعفة بذل الجهود لسد الطريق أمام الدعم المالي الأوربي المتدفق على مقرات قيادة الحزب في شمال العراق.

ومبدئياً بينما كان عملنا السابق مجرد خطوات موجهة إلى الاتحاد الأوروبي فلم يشهد سوى تقدماً ضئيلاً, نظراً لتقويض المصداقية العامة لهذه الجهود سلباً إثر إفراج السلطات النمساوية مؤخراً عن الممول (رضا التون) في فيينا. ومن أجل التغلب على هذه العقبات وضمان تقدم ملموس في الأجل القريب والمتوسط, فإن وكيل الأمين العام (USG) بحاجة إلى برنامج عمل مكثف في ثلاث خطوات متزامنة.

أولاً: إننا بحاجة إلى التعرّف على أموال الحزب المتدفقة إلى شمال العراق ومنعها. وهذا يتطلب تعاوناً من قبل السلطات الأمريكية والأوربية والعراقية من خلال تعزيز مراقبة المطارات وتشديد الإجراءات الجمركية والعمل على عرقلة الأموال المحظور المحولة إلى شمال العراق وبين هيئات شمال العراق وإرهابي الحزب.

ثانياً: سندفع الأتراك إلى التحرك بنشاط أكثر لمنع تدفق الأموال. "MASAK" )لجنة تحقيق الجرائم المالية التركية), الجهاز الاستقصائي الوحيد القادر على كشف التمويل الإرهابي وغسل الأموال, يحتاج إلى تحسين تحقيقاتها وتنشيط عملها المستدام مع جهاز الشرطة المالي والمدعين والقضاة الماليين بغية تحقيق مقاضاة ناجحة.

ثالثاً: ينبغي التشديد على العمل مع الأوربيين. إن الخطوات السابقة قد أثارت حساسية الاتحاد الأوربي إزاء النشاطات الإجرامية للحز, والحال يستدعي حصر تركيزنا على ملاحقة ومتابعة أهم شخصيتين (رضا التون وسكينة جانسيز). وقد باشرنا إلى تدبير عدة قضايا ضدهم بناءً على توقيفهم السابق وبمقدورنا المساعدة عبر تزويد بأهم الملفات المتوفرة وذلك بالتنسيق مع الجهاز القضائي ونظرائنا الاستخباراتيين في أوربا لضمان اعتقال هذين الإرهابيين.

الخلفية

- إن حزب العمال الكوردستاني يشهد ارتفاعا في زياداته (USD) تبلغ بين (50-100) مليون سنوياً من خلال نشاطاتها في جمع التبرعات التي تدعم عملياتها العسكرية في تركيا وشمال العراق, ثمة تقارير سرية تميط اللثام عن أهم أربع دول الأوربية في جمع التبرعات وهي (ألمانيا, وفرنسا, وسويسرا, والمملكة المتحدة) ودول أخر لا تقل أهمية بالنسبة (PKK) (KGK) في جمع التبرعات (نمسا, دول البلقان, وبلجيكا, وهولندا). تلك التقارير تكشف أيضا عن أهم رؤوس المكفلة بجمع التبرعات, بيد أن عملنا الاستخباراتي قاصر في هذه الحالة على كيفية تمرير تلك الأموال إلى الحزب, كما لدينا معطيات أخرى تشير إلى استخدامها شبكات"الهولا" "Hawala(نظام تحويل الأموال اغير الرسمي في بلدان متعددة) تتضمن سعاة النقد والمخدرات والذهب في تحويل المال.

- إن تمويل نشاط الحزب يتم عبر طرق واسعة ومتنوعة تندرج في جمع التبرعات ورعاية فعاليات ثقافية واجتماعية ورياضية بالإضافة إلى رسوم العضوية والعمل التجاري, كما يتحصل ممولوها عن طريق تهريب المخدرات وتمرير السلع الأشخاص بطرق غير شرعية إلى جانب توجيه الابتزاز وأجور الحماية, بناءً على ذلك يمكننا مقاضاتهم وفق النشاطات الأخيرة بوصفها أعمال إجرامية, بينما من غير الممكن في حالة النشاطات السابقة إلا بموجب قانون التمويل الإرهابي في حال إثبات ارتباطها مع ممارسات الحزب.

العمل جار على قدم وساق

- خلال السنة الماضية كان (SCT) فاعلا في قيادة الخطوات على المستوى السياسي في جميع العواصم الأوربية. فقد تجول نائب منسقية مكافحة الإرهاب فرانك اوربانيك في أرجاء واسعة من أوربا بغية نشر التوعية وإحضار المدعين وقضاة والشرطة الماليين وموظفي وحدة الاستخبارات إضافة إلى مسؤولي وزارتي الداخلية والعدل لمناقشة سبل التحقيق والمقاضاة لقضايا غسل الأموال والتمويل الإرهابي المعنية بحزب العمال الكوردستاني, كما أقام المستشار القانوني الإقليمي ورشات للمسؤولين المعنيين في تركيا وعمد إلى ترتيب اجتماعات وحلقات للأوربيين والأتراك.

- نظرائنا من جهتهم يقدمون تسهيلات لمهام لجنة العمل بغية التعاون في محاربة الحزب العمال الكوردستاني. الترويكا (الأمريكية الأوربية) المعنية بالتمويل الإرهابي سيبدو هذا القيصر ملتزماً بالتعاون مع الاتحاد الأوربي بحلول نوفمبر. وتركيا من ناحيتها أنهت مؤخرا الاتفاق مع سويسرا حول تسليم الإرهابيين (بانتظار انعقاد جلسة إدارية وشيكة). ففي الأسبوع المنصرم بألمانيا تم تسليم اثنين من أعضاء الكوردستاني إلى السلطات التركية بنجاح. ومن هنا ينبغي أن تبقى الضغوط مستمرة على كافة دول الأعضاء في الاتحاد الأوربي لمقاضاة الإرهابيين وتسليمهم.

استراتيجية ثلاثية الأبعاد

1- العمل مع أوربا

مثلما تعلمنا من تجربتنا الجهيدة في سد التمويل عن إرهاب تنظيم القاعدة منذ 11 سبتمر, فإنه من الضروري تطبيق القانون المشترك وتكثيف التعاون الاستخباراتي. في حينها طلبت منا العديد من الدول الأوربية مساعدتها بتزويد الدعم الاستخباراتي وكما دأبت (S-CT) العمل على هذه القضية. إن الاستمرار في ربط الشبكات مع المدعين وقضاة التحقيق, الذين يشرفون على التحقيقات وإدارة تطبيق القانون في أوربا مطلب أساسي.

هدفنا الآني يصب بشكل أساسي في منع حزب العمال الكوردستاني من استخدام التمويل الأوربي واستخدام نظام نقلها الجوي, وذلك لحرمانها من تحويل الأموال التي تذهب من أوربا إلى شمال العراق لدعم عملياتها العسكرية. وبإمكاننا إنجاز ذلك من خلال تعاون استخباراتي قوي ومراقبة المطارات بشكل حذر إضافة إلى التشديد الصارم على إعلان المتطلبات النقدية. إزاء ذلك يتوجب علينا الضغط على الاتحاد الأوربي لاتخاذ تدابير صارمة بحق العضوين الممولين ل (PKK)(KGK) السيئي الصيت في أوربا رضا التون وسكينة جانسيز. التون اشتهر بتمويله السخي للحزب وقد فر من المعتقل إثر توقيف قضائي في فرنسا يوليو الماضي وبعدها سمحت له السلطات النمساوية بالمغادرة إلى شمال العراق في 13 يوليو. بيد أنه شوهد مؤخراً وهو يعود إدراجه إلى أوربا مرة أخرى, أما جانسيز فتعتبر الخبيرة الاستراتيجية والتقنية وممولة الرئيسية للأسلحة, وقد تم اعتقالها في ألمانيا لكن سرعان ما أفرجت عنها من قبل محكمة هامبورغ في 27 نيسان بعد أربعين يوم من الاعتقال. إن إعادة اعتقالهما ومحاكمتهما ستحد من نشاط (PKK)(KGK) وستؤشر على إن أوربا ليست المنطقة الحرة لجمع التبرعات.

2- العمل مع العراق

ثمة تقارير من داخل العراق تشير إننا نواجه اقتصاداً نقدياً, من الصعب عرقلة تدفق المال داخل العراق. يتوجب على فريق التقييم القادم إلى أربيل برئاسة (S-CT) تزويدنا بإرشادات بأكثر الطرق فعالية لإيقاف تدفق المالي حالما تصل إلى العراق. إن ضعف السلطات القانونية الواضح للحكومة للاستيلاء على الأصول المسبقة بغية إدانتها قد يبدو العائق الرئيس. وتقارير خاصة أخرى أيضا تكشف إن حكومة إقليم كوردستان العراق قامت باختراق معاقل الحزب في الشمال وإن كان هذا صحيحاً, فعلينا الضغط على حكومة الإقليم لمساعدتنا في معرفة تدفق المال المحظور, بذلك سيكون بمقدورنا تحريمها قبل الوصول إلى مقرات الحزب.

3- العمل مع تركيا

وكما يعمد العمال الكوردستاني إلى جمع الأموال من داخل تركيا, إثر افتقار وحدات الاستخبارات المالية التركية (MASAK) إلى الكفاءة التقنية العلمية, عموماً فالبريد سيتابع جهوده ليمكن جهاز القانوني التركي ووكالة استخباراتها في الحصول على معلومات وستتعاون لأجل تحريم التمويل. ونحن بنفس الوقت سنحتاج إلى ضمان ذلك في حال دعمنا الأوربيون بتضييق الخناق على سعاة النقد والممولين, وتركيا من جانبها أيضا في ذات اللحظة تحتاج إلى إنشاء رصيد نقدي غير معلن عنها محول وغير شرعي, للاستيلاء على أصول النقد والتعرف بالممولين من خلال نظام المصرفي المتوجه إلى الحزب.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نظم مركز الجزيرة للدراسات التابع لقناة الجزيرة القطري بالتعاون مع المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية والذي يرأسه خميس الخنجر الراعي السابق للقائمة العراقية في الانتخابات الاخيرة ندوة حوارية بعنوان "المسألة الكردية في المشرق"، عقدت على مدى يومين في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة 13-14 كانون الثاني 2013.
شارك في الندوة نخبة من الخبراء والأكاديميين والسياسيين والمتخصصين بالشأن الكردي وهم من العراق خميس الخنجر والدكتور حيدر سعيد المستشار في المركز العراقي للدراسات الستراتيجية وظافر العاني والنائب سليم الجبوري رئيس لجنة حقوق الانسان في البرلمان العراقي وغازي فيصل سفير عراقي سابق في باريس  وجوتيار عقراوي وعبد الحكيم خسرو بالاضافة الى عدد من الاساتذة والباحثين من سوريا مثل عبد الباسط سيدا وبعض الباحثين الايرانيين والاتراك، وناقشت الفعالية المسألة الكردية التي أصبحت أداة في النزاعات الإقليمية بين الدول المشرقية، كما باتت مجالاً للتدخلات الخارجية مخلفةً في كلا الحالتين وضعاً دائماً للنزاع الأهلي وعدم الاستقرار، ومآسيَ إنسانية واجتماعية. ولعلَّ الجدل واسع النطاق الذي تشهده المنطقة في الأشهر القلية الماضية يُعَدُ مؤشراً على انطلاق تفكير عميق وعمل جاد في دول منطقة المشرق لإيجاد حلول مرضية ودائمة للمسألة الكردية. تناولت الندوة بالبحث والنقاش المحاور المتعلقة بالمسألة الكردية في كل من تركيا، العراق، إيران وسوريا.
كذلك التركيز على مذهب الاكراد والتوجه نحو التقارب المذهبي مع العرب السنة تحديدا لما يوجد من مشتركات بين القوميتين في هذا المذهب تحديدا.

http://www.abunoass.net/ArticleShow.aspx?ID=326

" لا أصدقاء سوى الجبال ... التاريخ المأساوي للكرد " (1) عنوان كتاب شهير من تأليف هارفي موريس و جون بلوج ، تحوَّل الى مقولة شائعة على أقلام عدد كبيرمن المفكرين و المؤرخين و الكتاب و الأعلاميين المعنيين بالقضية الكردية فى شتى أنحاء العالم ، و هى مقولة صحيحة اذا كان المقصود بها عدم أسناد دولة عظمى أو أكثر لحق الشعب الكردى فى تأسيس دولته المستقلة أسوة بشعوب الأرض كبيرها و صغيرها ، أو عدم أعتماد الكرد كثيراً على العهود و المواثيق الدولية حول حق الأمم في تقرير مصيرها و بضمنها تلك التى اعترفت بحق الكرد فى تقرير مصيرهم على ارضهم التأريخية ، مثلما نصت عليه معاهدة " سيفر " (2) . و لكن مصالح الدول الموقعة على المعاهدة أقتضت تجاهل القضية الكردية فى " معاهدة لوزان " (3) التى حلت محل " معاهدة سيفر " ا بضغط من تركيا الكمالية .
و لكن مقولة " لا أصدقاء للكرد سوى الجبال " غير دقيقة ، اذا كان المقصود بها ، ان القضية الكردية لا تحظى بتأييد المجتمع الدولى ، ذلك لأن القضية الكردية حظيت طوال عدة عقود من الزمن و ما تزال تحظى بتأييد واسع النطاق في المحافل الدولية و تلقى مساندة قادة سياسيين و علماء و مفكرين وكتاب بارزين و أكاديميين مشهورين ، لعل فى مقدمتهم نصير الأمم المضطهدة و المدافع الأمين عن قضاياها وعن حقوق الأنسان في النصف الثاني من القرن العشرين العالم الروسي الشهير أندريه ساخاروف (1921- 1989 ) م
***
نبذة عن حياة و نضال ساخاروف
ساخاروف احد ابرز علماء القرن العشرين و كان متخصصاً في مجال ( التحكم في التفاعلات الذرية ) و يرجع اليه الفضل في صنع أول قنبلة هيدروجينية سوفيتية وكسر الأحتكار الأميركي للسلاح النووي ، و لكن يعد أحتدام الحرب الباردة بين الولايات المتحدة و الأتحاد السوفييتي ، كان من أوائل العلماء الذين أدركوا العواقب الوخيمة لسباق التسلح و أحتمال نشوب حرب عالمية ثالثة لا تبقي و لا تذر. و أثبتت ازمة الكاريبي فى اكتوبر عام 1962 (4)، مدى خطورة السلاح النووي على مستقبل البشرية ، فأصبح من ألد أعداء الأستمرار فى صنعها و أستخدامها ، و لعب دورا كبيرأ فى التوصل الى أتفاق حظر اجراء التجارب النووية فوق سطح الأرض بين الولايات المتحدة و الأتحاد السوفييتي فى عام .1963 (5)
و فى السنوت التالية تزعم ساخاروف حركة الدفاع عن حقوق الأنسان أو ما تعرف بحركة ( المنشقين السوفييت ) و أكتسب شهرة عالمية و أحتل مكانة رفيعة كأبرز شخصية عالمية فى مجال الدفاع عن حقوق الأنسان فى كل مكان من كرتنا الأرضية .
و فى عام 1968كتب دراسة بعنوان " تأملات في موضوع التقدم والتعايش السلمي وحرية العقل" نشرت في الكثير من الدول يطالب فيها بمزيد من الحريات في الاتحاد السوفيتي، مما أدى إلى طرده من برامج الأبحاث النووية ، وعرّض أيضا الكثير من أقاربه وأصدقائه إلى مضايقات أمنية من جانب السلطات السوفيتية.
وفي عام 1970 تزعم " لجنة حقوق الانسان في موسكو". وفي عام 1975 ألف كتاب " عن البلد والعالم". وحاز في العام نفسه على جائزة نوبل للسلام.
كان ساخاروف دائب النشاط و تحظى مقالاته و نداءاته بأهتمام المجتمع الدولي و وسائل الأعلام و منظمات حقوق الأنسان.
و فى كانون الاول عام 1979 و كانون الثاني عام 1980 نشرعددا من البيانات في الصحف الغربية يندد فيها بالغزو السوفييتى لأفغانستان ، و اثر ذلك نفته السلطات السوفيتية في 22 كانون الثاني عام 1980 إلى مدينة " غوركي" و وضعته مع عائلته في الأقامة الجبرية و المراقبة بعد أنتقاداته للنظام الحاكم . وتم حرمانه من كل الجوائز والالقاب التي منحته الحكومة السوفيتية.
و مع بدء فترة "البيريسترويكا" في الاتحاد السوفيتي ، ألغى " غورباجوف " فى عام 1986 قرار النفى و عاد ساخاروف الى موسكو معززا مكرما ً بعد قضاء مدة 7 سنوات فى المنفى .
توفى أندريه ساخاروف مساء يوم 14 ديسمبر/كانون الاول عام 1989 على إثر نوبة قلبية بينما كان يقدم مشروعه للدستور الجديد في البرلمان الروسي ( الدوما ) .
يعمل في موسكو حاليا متحف ساخاروف ومركز اجتماعي يحمل اسمه. واطلق اسمه على شارع في موسكو وفي غيرها من مدن روسيا.
****
جائزة ساخاروف لحرية الفكر
اسس البرلمان الاوروبي عام 1988 جائزة ( من أجل حرية الفكر ) تحمل إسم ساخاروف (Sakharov Prize for Freedom of Thought ) ) وتمنح سنويا لقاء انجازات في الدفاع عن حقوق الانسان والحريات الاساسية واحترام القونين الدولية وتطوير الديمقراطية.
و من ابرز الحاصلين على الجائزة
الزعيم الأفريقي نلسون مانديلا والمناضلة الكردية المعروفة " ليلى زانا " و هي أشهر سيدة كردية في العالم و قد منحت لها هذه الجائزة فى عام 1975 تقديرا لنضالها الدؤوب في سبيل القضية الكردية .
بينما تقاسم جائزة سنة 2011 ـ خمسة ممثلين عما سمي بالربيع العربي هم أسماء محفوظ وأحمد الزبير السنوسي ورزان زيتونة وعلي فرزات و محمد البوعزيزي لمساهماتهم في إحداث " تغيرات تاريخية في العالم العربي "
***
ساخاروف و القضية الكردية
فى واحدة من اصعب و أحلك و أدق الفترات التي مرت بها الحركة التحررية الكردية - حين تنكرت حكومة البعث لمضمون بيان آذار 1970 و شنت حربا ظالمة و شرسة ضد الشعب الكردى فى آذار 1974 و ما اعقب اتفاقية الجزائر المشؤومة فى آذار عام 1975من أحداث دراماتيكية . كان ساخاروف يتابع بأهتمام بالغ الوضع فى كردستان العراق و يوجه النداء تلو النداء الى المجتمع الدولى و بخاصة الي الأمين العام للأمم المتحدة و الي القادة السوفييت لوضع حد لحرب الأبادة الجماعية ضد الكرد المطالبين بحقوقهم المشروعة و حمايتهم من العدوان الصدامي الهمجي وأغاثة مئات الآلاف من العوائل المنكوبة .
يقول ساخاروف فى مذكراته :
" الحدث المأساوى الآخر ، الذى حاولت التدخل فيه ، كان مصير الكرد . و كما هو معلوم فأن الكرد يشكلون فى العديد من دول الشرق الأوسط و آسيا جزءا كبيرا من السكان الأكثر فاعلية و نشاطا ً و فى كثير من الأحيان الشريحة الأكثر تعليماً و ثقافةً . و على مدى سنوات طويلة خاض الكرد نضالاً فعالاً من اجل -حقوقهم القومية و بضمنها حق تقرير المصير . و هذا النضال متواصل لحد الآن ( يقصد تأريخ كتابة المذكرات فى منتصف الثمانينات من القرن الماضى ) . و و ضع الكرد اليوم دراماتيكى خاصة فى ايران ، حيث يشن خمينى و أنصاره المتعصبين حملات قمع و قتل جماعى بالغة القسوة ضدهم .
بين عامى 1974 ، 1975 أثارت حملات الحكومة العراقية على كردستان- التى وصلت احيانا ًالى حد الأبادة الجماعية للكرد - قلقاً بالغاً. و قد وجهت فى خريف عام 1974 و ربيع عام 1975 ندائين الى الأمم المتحدة و المجتمع الدولى دفاعاً عن الكرد العراقيين تلقيت على أثرهما رسالة شكر و امتنان من زعيم الكرد الشهير مصطفى البارزانى . أنتهى (6 )
و فيما بلي نصوص رسائل ساخاروف الموجهة الى الأمم المتحدة و الى مؤتمر باريس مترجمة من اللغة الروسية .
الرسالة الأولى
- السكرتير العام للأمم المتحدة كورت فالدهايم
- المندوبون الى الجمعية العامة للأمم المتحدة
- السكرتير العام للحزب الشيوعى السوفييتى ليونيد بريجينيف
رسالة فى الدفاع عن كرد العراق
الأخبار الواردة من العراق تثير ققلقاً بالغاً . و وفقاً لهذه الأخبار تشن القوات الحكومية مرة أخرى ، حرباً و حشية ضد الكرد العراقيين المناضلين من اجل حقوقهم القومية . وتستخدم القوات العراقية فى هجومها ، أسلحة حربية متطورة تلقتها من الخارج : الطائرات ، القنابل ، الدبابات ، النابالم ، ويشارك الطيارون الحربيون الأجانب في القتال ، أستناداً الى المعلومات المستقاة من الأقمار الأصطناعية التجسسية الأجنبية .. .تحترق قرى و سهول السليمانية و المناطق الكردية الأخرى ، مما أسفر عن مقتل الآلاف من النساء والأطفال. وأضطر سبعين ألف شخص إلى اللجوء إلى إيران. ان ما يجرى مأساة رهيبة لأمة بأكملها ، والتي تواجه أسلحة الإبادة والجوع.
لم تتخذ لحد الآن اية اجراءات رسمية لحماية كرد العراق. ، و لم تتحرك منظمة الأمم المتحدة ، رغم أن ميثاقها، يلزمها بالتحرك ضد جرائم الإبادة الجماعية.
لقد وجدت من الضروري أن أوجه اليكم هذه الرسالة ، و أنا أدرك أنها رسالة غير عادية وغير إجرائية.
ينبغي منع تكرار مأساة ( بيافرا ) ،التى وقعت في ظروف مماثلة .
في رأيي من الضروري للغاية قيام مجلس الأمن بأصدار قرار يتضمن ما يلي :
1. وقف فوري و أدانة للعمليات العسكرية التي تقوم بها الجيش العراقي ضد الكرد
2. أرسال قوات تابعة للامم المتحدة لضمان السلام في المنطقة
3. مطالبة البلدان التي تقدم المساعدات العسكرية للحكومة العراقية، باستدعاء فوري للطيارين و الخبراء العسكريين التابعين لها ، و التوقف عن تجهيز الأسلحة المستخدمة ضد الكرد.
تفضلوا بقبول فائق الاحترام،
الأكاديمي أندريه ساخاروف
2 أكتوبر 1974
الرسالة الثانية
الامين العام لمنظمة الأمم المتحدة السيد كورت فالدهايم
دفاعا عن الأكراد العراقيين
من الكوارث الأنسانية في عالم اليوم ، التي تتطلب التدخل الفوري من المنظمات الدولية – المأساة الوطنية الرهيبة لكرد العراق.
فى الثاني في اكتوبر / تشرين الاول عام 1974، وجهت نداءً إلى الأمم المتحدة، و لكم شخصيا، و إلى الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي ،داعياً الى أيجاد سبل لوقف حرب الإبادة الجماعية الوحشية التى تشنها حكومة العراق ضد رعاياها من الكرد، وذلك باستخدام أحدث الأسلحة التى تجهزها الأتحاد السوفييتي . هذا النداء ظل من دون أستجابة أو مناقشة رغم أنه كان يمس حياة مئات الآلاف من الناس.
الآن،و بعد التوصل إلى اتفاق بين العراق وإيران (7) ، بات وضع الكرد العراقيين أكثر مأساوية. ففي الأول من نيسان سيغلق الحدود مع إيران، والحدود مع تركيا مغلقة أيضاً. حكومة العراق تطالب الكرد بالاستسلام والتخلي عن مطالبهم المشروعة و تعدهم بالعفو ، ولكن هل يمكن أعتبار أستخدام القوة الغاشمة لقمع الطموح الوطني أمرأ عادلاً ؟
الأخبار الواردة من العراق مثيرة للقلق و تتحدث عن انتشار المجاعة و الأوبئة فى المناطق الكردية و عن مجازر دموية جديدة ضد الكرد .
ومما يثير القلق بشكل خاص ، قيام الحكومة العراقية بمنع ممثلي الصليب الأحمر الدولي وغيرها من المنظمات الدولية من دخول المناطق الكردية . و نحن نعلم من تجربتنا التأريخية المريرة ، أنه حيثما يقام ستار حديدي فأن ذلك يدل على التحضير للجريمة .
مرة أخرى أناشدكم العمل على إيجاد حل عادل وإنساني لمشكلة الكرد العراقيين.
و أدعو بهذا الصدد الي ما يلي :
1. عقد مؤتمر دولي بمشاركة ممثلي الكرد العراقيين من اجل وضع برنامج لإيجاد حل عادل وسلمي للمشكلة الكردية.
2. أستخدام قوات تابعة للأمم المتحدة لضمان السلام في المنطقة.
3. مطالبة الحكومة العراقية، السماح فورا لممثلي المنظمات الدولية بالدخول الى المناطق الكردية و منحهم صلاحية الرقابة على مدى التزام حكومة العراق بالعفو العام و أمكانية تقديم المساعدات الأنسانية الفعالة للكرد ( الأدوية و الأغذية و الملابس ).
اادعوكم الى استخدام نفوذكم و الصلاحيات الممنوحة لكم بموجب ميثاق الأمم المتحدة من أجل إنقاذ الكرد العراقيين ، ومنع الإبادة الجماعية.
الأكاديمي أندريه ساخاروف
28 مارس 1975
*****
رسالة شكر من البارزاني الخالد الى ساخاروف
الحزب الديموقراطي الكردستاني
المكتب السياسي
عزيزي البروفيسور ساخاروف المحترم
يسرني أن أكتب إليكم و أن أحييكم بأسمي شخصياً و بأسم الحزب الديمقراطي الكردستاني والشعب الكردي بأسره .و أعبرلكم عن تقديرنا و أمتناننا العميق لنداءكم الأنساني الصادق ، الذي كان له صدى في العالم أجمع دعما لنضال شعبنا من أجل الحرية والديمقراطية العدالة ، وهي ذات القيم التي تدافعون عنها دوماً.
كما تعلمون، فأن الشعب الكردي يتصدى اليوم لعدو قاس ويواجه خطراً حقيقياً بالأبادة الجماعية . الجيش العراقي المدجج بالأسلحة الحديثة الأشد فتكاً ، يتبع سياسة الأرض المحروقة و يدمر وطننا الحبيب كردستان. لا يمكن وصف ما يمارس من قتل جماعي ضد شعبنا ،الذي يواجه اليوم حرب أبادة جماعية حقيقية.
و من المؤسف حقاً ان المنظمات الدولية وحتى منظمة الأمم المتحدة لا تقلقها معاناة شعبنا و لا تتحرك لوقف الأرهاب و القتل .
ومع ذلك، فإننا نعتقد اعتقادا راسخا أن أصوات أناس بمستوى مقامكم من ذوي المكانة الرفيعة و الشهرة العالمية لا بد ان تشكل في نهاية المطاف الرأي العام العالمي و ترغم المنظمات الدولية و حتى الحكومات على ادراك ان الحرب القائمة ظالمة و تقنعها بضرورة مد يد العون لشعبنا المتطلع نحو الحرية.
نشكركم على جهودكم و دعمكم لشعبنا ، ويسرنا للغاية ان نجد فيكم صديقا صدوقا ومخلصا لكل شعب كردستان الذى يبادلكم بكل تأكيد نفس المشاعر .
و تفضلوا بقبول فائق الاحترام
مصطفى بارزاني
رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني
زعيم الثورة الكردية
7 أكتوبر 1974
*****
المؤتمر الدولى حول القضية الكوردية – باريس عام 1989
يقول أحد أبرز الناشطين الكرد في باريس في الثمانينات من القرن الماضي ( و هو الأستاذ بختيار أمين ، وزير حقوق الأنسان الأسبق في الحكومة العراقية ) عن دور ساخاروف و عقيلته السيدة بونر في الدفاع عن الكرد و قضيتهم العادلة :
في الذكرى 40 لليوم العالمي لحقوق الإنسان في الجمعية الوطنية الفرنسية التقيت السيدة ميتران مرة أخرى مع زوجها فرانسوا ميتران مع الأمين العام للأمم المتحدة بيريز دي كويار وسمح لي أن أتحدث بإيجاز عن مأساة الكرد في العراق ، خاصة في حلبجة وحملات الانفال. وقابلت في الحفل نفسه الحائزين على جائزة نوبل للسلام السوفياتي أندريه ساخاروف العالم النووي والزعيم البولندي من سولدرنوش ليخ فاليسا. كانا يزوران فرنسا للمرة الأولى بعد الجائزة وكنت اعرف ساخاروف فهو في عام 1974 عندما تعرض الكرد للقصف بالنابالم من قبل الجيش العراقي بدعم من الاتحاد السوفياتي وطائرات الميغ والسيخوي، كان الصوت الوحيد القادم من الاتحاد السوفياتي الذي احتج على الدعم السوفييتي للعدوان العراقي على الكرد. وعندما قلت له هذا وشكرته على موقفه، شعر بالسرور لأنني أعرفه على الرغم من صغر سني. وسألته إذا كان يستطيع أن يقول شيئا لوسائل الاعلام حول مأساة الكرد في حلبجة، فأدلى بخطاب شديد اللهجة ادان فيه الإبادة الجماعية للكرد في حلبجة وكردستان من قبل نظام صدام حسين.
والتقينا مرة أخرى في ليون مع زوجته ايلينا بونر من الأصل الأرمني التي كانت في العراق وكردستان العراق خلال حكم الزعيم عبد الكريم قاسم في مشاركة بحملة تطعيم نيابة عن الاتحاد السوفياتي. قالت لي إنها قد قابلت الزعيم مصطفى البارزاني. ودعوتهما لحضور المؤتمر الكردي في باريس. وكان ساخاروف سعيدا بالمؤتمر، وأشار لي أن حالته الصحية كانت حرجة بعد خروجه من الحكم لفترة طويلة في السجون السوفياتية. واخبرني انه اذا لم يتمكن من الحضور فانه سيبعث برسالة مع زوجته. وقد توفي بعد وقت قصير من المؤتمر وبقيت على اتصال بايلينا والتقينا بعد سنوات في الولايات المتحدة مع أطفالها. وكان ابنها يقيم في ولاية فرجينيا.
رسالة ساخاروف الى مؤتمر باريس حول القضية الكوردية في عام 1989
إنني أشعر بقلق بالغ حول مصير الشعب الكردي ، و المعاناة و الضحايا التي كانت من نصيبه . ان النضال المأساوي للشعب الكردي يستند على مبدأ حق تقرير المصير القومي ، ولذلك فأنه نضال مشروع . انني أدعو حكومات ومؤسسات ومواطني جميع البلدان، وكذلك المنظمات الدولية، ان تنطلق في علاقاتها مع الدول التي يعيش فيها الكرد من واقع السياسة الفعلية التي تتبعها حكومات هذه البلدان ازاءالكرد.
ينبغي ان لا يتجاهل احد القسوة والظلم القومي والاجتماعي، و أن لا تمر المذابح والإبادة الجماعية من دون محاسبة ولا يمكن أن ننسى على وجه الخصوص قتل و تعذيب النساء و الأطفال و المسنين و أستخدام الغازات السامة ضدهم.
أعتقد أن المؤتمر ينبغي أن يقترح على الجمعية العامة للأمم المتحدة و اللجان التابعة لها مناقشة المسألة الكردية.
و أرى ان نتيجة هذه المناقشة ينبغي أن تكون صدور قرار من الجمعية العامة يدعو الدول التي يعيش فيها الكرد الى انشاء مناطق للحكم الذاتي في الأجزاء المأهولة بالسكان الكرد في تلك البلدان و منح الكرد الأستقلالية الكاملة في العلاقات السياسية والاقتصادية والدينية والثقافية.(8)
يجب أدانة كل الجرائم المرتكبة ضد الكرد في الماضي و عدم السماح بتكرارها في المستقبل ..
مع الاحترام العميق والأمل
أندريه ساخاروف
*****
يلينا بونر : أرملة ساخارف و رفيقة نضاله و صديقة الشعب الكوردي
توفى ساخاروف في 14 كانون ثان 1989 اثر نوبة قلبية ، و رغم الخسارة الفادحة برحيل زعيم حركة حقوق الأنسان في روسيا و نصير الشعوب المضطهدة في العالم ، الا أن رايته لم تسقط بل حملتها أرملته المناضلة " يلينا بونر" التي واصلت الكفاح من اجل المباديء ذاتها التي دافع عنها ساخاروف طوال حياته .
كانت السيدة بونر الساعد الأيمن لزوجها خلال حياته و تزعمت الحركة من بعده ، و قد كانت علي مدى عشرات السنين صديقة مخلصة للشعب الكردي و المدافعة الصلبة عن حقوقه المشروعة و حقه في تقرير المصير كسائر شعوب الأرض . فعلى سبيل المثال لا الحصر وجهت السيدة بونر في الثامن عشر من شباط 1996 رسالة الى الرئيس الأميركي كلينتون تناشده العمل علي وضع حد لأضطهاد الكرد في كردستان تركيا و للحرب الدائرة بين حزب العمال الكردستاني و الجيش التركي . و في ختام الرسالة تنوه السيدة بونر بأن البرلمان الأوروبي قرر منح جائزة ساخروف لهذا العام الى المناضلة من اجل حقوق الشعب الكردي ليلى زانا ( التي كانت مسجونة في ذلك الوقت – ج.هـ )
يذكر ان يلينا بونر ( طبيبة أطفال ) وقد عملت عدة سنوات فى العراق و كردستان الجنوبية في اوائل الستينات ، عندما أستعانت حكومة الزعيم عبدالكريم قاسم بطاقم طبي سوفييتي لمكافحة الأوبئة في العراق . و قد تعرفت عن كثب على حياة الكرد و نضالهم و أشادت بكرمهم و شجاعتهم ،.
و قبل أن نختم هذا المقال لا بد ان نورد ما كتبه ساخاروف في مذكراته حول العمل النبيل و الجريء في آن معاً ، الذي قامت به السيدة بونر عندما كانت لا تزال في بغداد ضمن الفريق الطبي السوفييتي ،عمل ينم عن ادراكها العميق لواجبها الأنساني كطبيبة و عن مدى قسوة النظام السوفييتي المنهار ، حقيقة ربما لم يكن يعرفها كل من كتب عن محاولة أغتيال الزعيم عبد الكريم قاسم في السابع من أيلول عام 1959.
يقول ساخاروف في مذكراته ، أن السيدة بونر كانت تعمل في مستشفى السلام ببغداد في خريف عام 1959 حينما نقل الزعيم المصاب بجروح بالغة الى ذلك المستشفى عقب محاولةالأغتيال المعروفة .
كانت السيدة بونر أول من أسعف الزعيم الجريح و عندما كانت تضع الضماد على جروحه أتصل أحد زملائها من الأطباء الروس بالقنصلية الروسية ببغداد ، يخبرها بأن الزعيم أصيب بعدة طلقات نارية و هو الآن في صالة العمليات في المستشفى و يريد ( أى الطبيب ) معرفة رأي القنصلية ، هل ينبغي أسعاف الزعيم أم لا ؟ و كان رد القنصلية : أسعفوه اذا لم تكن جراحه خطيرة !!
*****
الهوامش :
1 - لا أصدقاء سوى الجبال، ترجمة راجال محمد، لبنان 1999.
2 – معاهدة سيفْر هي معاهدة السلام التي تم التوقيع عليها في 10 أغسطس 1920 عقب الحرب العالمية الأولى بين الإمبراطورية العثمانية وقوات الحلفاء
وكانت المعاهدة تنص على: حصول كردستان على الاستقلال والسماح لولاية الموصل بالانضمام إلى كردستان
3 - الغيت البنود الخاصة بأستقلال كردستان وحـــــلت محلها معاهـــدة لوزان في 20 / 11 / 1923 وجاء فيها " من الضروري الحاق ولاية الموصل جنوب خط بروكسل بالعراق العربي مع مراعاة الكرد من الناحية الأدارية وتعين الموظفين المحليين والأهتمام بالثقافة الكردية.
4 - أزمة الصواريخ الكوبية كانت مواجهة ما بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي حول كوبا خلال الحرب الباردة. وتسمى تلك الأزمة في روسيا أزمة بالكاريبي، ( بالروسية:Карибский кризис) أو Karibskiy krizis، بينما في كوبا تسمى أزمة أكتوبر. و كانت واحدة من أشد المواجهات خلال الحرب الباردة، وتعتبر بأنها كانت أقرب لحظة لنشوب الحرب النووية.
5 – تم التوقيع على معاهدة الحظر الجزئي للتجارب النووية في 5آب/أغسطس 1963 في موسكو بين الولايات المتحدة و الاتحاد السوفيتي، و المملكة المتحدة ، ثم أنضمت اليها دول أخرى . و يشمل الحظر أجراء التجارب النووية في الغلاف الجوي .
6 - نشرت مذكرات ساخاروف باللغة الروسية لأول مرة في نيويورك عام 1990 في كتاب -من مجلدين- صدر عن دار نشر تشيخوف ، ثم ترجم الى اللغات العالمية الأخرى ، أما في روسيا ، فقد نشرت مقتطفات من المذكرات في عدة مجلات منها مجلة " زناميا " عام 1990 و مجلة " العلم و الحياة " عام 1991 و قد أعتمدنا في مقالنا هذا على طبعة نيويورك باللغة الروسية .

7- المقصود هنا " أتفاقية الجزائر " المشؤومة الموقعة فى السادس من آذار 1975 بين العراق و أيران .

الخميس, 17 كانون2/يناير 2013 20:08

الى الوراء سر!- عبدالله الجيزاني

 

منذ سبع سنوات والوضع في العراق يسير بخطى متسارعة نحو التراجع،العلاقة بين المكونات والعلاقات مع دول الجوار،عملية بناء مؤسسات الدولة،معالجة مخلفات النظام السابق،مكافحة الارهاب والفساد الاداري والمالي،ثقة المواطن بالدولة والوضع الجديد،شفافية المسئول مع المواطن،حرية التعبير عن الراي،تقدم الثقافة الديمقراطية وتطبيقاتها العملية،تشريع القوانين الدستورية،وغيرها من الملفات كلها شهدت تراجع كبير يكاد ان يؤدي بالعراق الجديد الى المجهول،فالعلاقة بين المكونات العراقية اخذت منحى تنازلي في عام 2006 وبدأت تتجاوزة صعودا، ومع الازمة الاخيرة عاد التوتر الى الشارع العراقي على المستويين القومي والمذهبي،فعلى المستوى القومي كان الكورد مع الاغلبية الشيعية العربية في اعلى درجات التوافق والاتفاق في عملية بناء العراق الجديد وفي معالجة اثار النظام البائد من الواقع العراقي وكذا في محاربة الارهاب،حتى جاءت سقيفة اربيل لتعرض هذه العلاقة لشرخ ربما يصعب ترميمه في ظل النخبة السياسية التي تتصدى للحكم اليوم،وعلى المستوى المذهبي فبعد عمليات التهجير والتهجير المقابل استقرت النفوس بين الطرفين وعادت الكثير من الاسر الى اماكن سكنها،وبدأت عملية تجسير العلاقات على المستوى الشعبي تتقدم وحصلت زيجات بين الطرفين،لكن استخدام القوانين كسلاح بيد الحكومة ووسيلة للصفقات والمساومات،كقانون المساءلة والعدالة والمصالحة الوطنية سيئة الصيت،اعطى ذريعة لبعض الساسة ممن لفظهم شارعهم لاثارة الناس وكانت فرصة ذهبية لاصحاب الاجندات المعادية داخليا وخارجيا للاندساس وسط المتظاهرين وتصعيد الجو الطائفي بين ابناء الشعب العراقي، فقانون المساءلة والعدالة لايوجد ضابط يتم التعامل بموجبة مع هؤلاء،لماذا يسثتنى فلان ولايستثنى فلان!فالحكومة تعتمد على الولاء لها ولحزبها وعلى من لدية علاقة مع احد اعضائها المقربين لرئيس الحكومة،هذا معيار يكفي لاعادة البعثي حتى لو ارتكب اكبر الفضائع بحق الشعب،واطلاع على اسماء من اعيد للخدمة يوضح فضائح كبيرة في هذا الملف،اما المصالحة الوطنية فهي الاخرى فيها من الفضائح مايندي له جبين العراق حياء،فمستشار رئيس الوزراء لشؤون الصحوات واحد من اكبر مجرمي القاعدة،والمجرم عدنان الدليمي وابنائه ممن تم اعتقالهم والعثور على افلام فديوية لعمليات الذبح في بيتهم،تم اطلاق سرحهم بصفقات رخيصة من قبل الحكومة،وكذا للكثير ممن هربوا او افرج عنهم من الارهابيين،في حين تجد في السجون اناس تم اعتقالهم بناء على الشبهات او الوشاية الكيدية،ومضى على سجنهم سنوات دون تحقيق او محاكمة،والغريب ان هذا يبرر من قبل الحكومة بان اطلاق سراح بعض المجرمين وشمول بعض المجاميع الارهابية بالمصالحة الوطنية كجزء من الوصول الى الامن والاستقرار،دون الانتباه الا ان الوضع الامني كما هو لابل اصبح اكثر تركيز وشمولية،عدم تبرير ابقاء الابرياء واصحاب التهم الخفيفة في السجون لفترات طويلة!! وللعلم هذا يشمل العراق من اقصاه الى اقصاه ولم يختصر على محافظة او مذهب،اما في ملف العلاقات مع الجوار فهو الاخر في تراجع وصل الى حد التدخل السافر بالشأن الداخلي ،وتحدي الحكومة التي ليس لديها تقييم حقيقي لقدراتها وكيفية استثمارها في هذه العلاقات،اما على مستوى الفساد الاداري والمالي فقد اصبح هذا الملف يرعى بصورة علنية من قبل الحكومة،ولاتطبق ضوابط النزاهة الاعلى صغار الموظفين وممن لايمتون بصلة للحكومة او حزبها،اما الشفافية فاصبح الكذب والتمويه وتغيير الحقائق سمة تكاد ترافق معظم المسئولين بالدولة،ومؤسسات الدولة لحد الان تدار بالوكالة ويتضاعف التوكيل مع تقدم الزمن!تشريع القوانين اصبح رهن موافقة الحكومة ومن ترفضة الحكومة تعرقل كتلة رئيس الحكومة تشريعه واقرارة،اما الديمقراطية وفصل السلطات فقد تعرض لنكسة كبيرة من خلال تسلط الحكومة على القضاء وادارتها له بصورة باتت جلية وواضحة،ولعل تفسير المحكمة الاتحادية باامكانية حل البرلمان من قبل رئيس الوزراء ونائب رئيس الجمهورية،كان فضيحة كشفتها المرجعية لوفد رئيس الوزراء للنجف الاشرف،اما موضوع الخدمات فهو ملف بحكم المنسي للتغطية عليه من قبل الحكومة بتوالي الازمات داخليا وخارجيا،ومن هذا نخلص الى ان القائمين على ادارة دفة الحكم الان فشلوا في تحقيق تطلعات الشعب وزادوا الوضع تعقيد،والمطلوب منهم شرعيا ووطنيا لتنحي وترك الامر للكثير من القادرين على معالجة مايمكن علاجة من خلال رؤية وتوجيهات المرجعية قبل ان تفلت الامور الى مالايحمد عقباه ولايمكن معالجته....

من منا لم يتابع الدراما المصرية أو يشاهد المسرحيات والأفلام المصرية للعديد من الفنانين المبدعين ونجوم السينما المصرية وخاصة زعيم الکوميديا العربية الفنان القدير عادل إمام، وبدون أدنی تردد أو مبالغة فإن الفن المصري وبکافة جوانبه وفروعه ومنذ إنطلاقته المعاصرة أن صح التعبير، قد أبدع في تشخيص الأمراض الإجتماعية ومشاکل المجتمع وما يعانيه الشعب المصري من أزمات كالفقر والبطالة والامية وأزمة السكن...ألخ، وساهم بشکل کبير في إظهار الجوانب الإيجابية والسلبية للمجتمع المصري وتطرق إلی المسائل الوطنية ومشاکل تمس في صميم المواطن المصري والعربي علی حد سواء، ولم يقف عند الجوانب والمشاکل الإجتماعية فقط بل وتطرق وبکل شجاعة وجرأة ومسؤولية إلی الوضع السياسي والفکري والإيدلوجي في زمن ندر فيه الحديث عن السياسة أو السلطة أو الحاکم وانتقادهم أو قول رأي مخالف لرأي السلطة أو الزعيم، والملفت للنظر أكثر، ان السينما المصرية وصلت بنقدها إلی المعارضة السياسية وتياراتها المختلفة ومن بينها التيار والجماعات الإسلامية.

وليس خافياً علی المتتبع للشأن المصري أن التيار الإسلامي بمختلف مجاميعه وفصائله وأحزابه في مصر قد مر بمراحل وظروف صعبة ومعقدة خلال مسيرتها الدعوية ونضالها للوصول إلی کرسي السلطة في مصر وقد تحقق لهم ذلك بشکل مثير وغريب بعض الشيء في زمن تتشابك فيه السياسات الداخلية والخارجية، والذي يهمنا في هذا الموضوع والملفت أيضا أن الفن المصري تکهن بالمستقبل السياسي لمصر وبالأحداث الأخيرة في عموم المنطقة من خلال القراءة الدقيقة والعقلانية التي تستند إلی واقع المجتمع المصري وقد نجح إلی حد ما وقبل عقود من الزمن في الوصول إلی صورة مصر اليوم، والسبب الأهم في نجاحه بعتقادي هو تحليله لسايکلوجية المجتمع المصري بشکل صحيح وسليم، وفي الوقت نفسه إدراکه لأهداف وبرامج وسلوكيات التيارات الإسلامية في مصر وذلك نتيجة دراسته وتحليله الدقيق لتاريخها وأفعالها، وقد حول الکتاب والفنانون والمخرجون هذا الإدراك والتحليل إلی فن جميل وراقيٍ ليظهر من خلال الشاشة الصغيرة والسينما المصرية ولتقول للعالم بشکل أو بآخر وبالصوت والصورة ولمن يفهمها بأن الوضع سيصل إلی ماهو عليه مصر اليوم، وأعتقد بأنه أي الفن المصري نجح في ذلك إلی حد کبير.

والمهم في هذا هو أن هذا الفن قد وجد طريقه لإيصال رسالته للمشاهد في زمن حکم الرئيس السابق حسني مبارك الذي يتهمه خصومه بالدکتاتورية وغلق أفواه الناس وکبس الحريات....الخ، ولكن يا ترى هل سيصمد الفن المصري ويبدع من جديد في تشخيص المشاکل الإجتماعية الجديدة ويتطرق بکل شجاعة إلی الوضع السياسي الجديد بمصر ونحن في عصر التقلبات السريعة وفي زمن أصبح فيه ممنوع الأمس مسموحاً ومسموح الأمس مكروها؟ وهل سيجد الفن والأدب المصري طريقه لإيصال رسالته إلی شعبه وشعوب المنطقة والعالم؟ وهل سيُسمح له بالعمل بحرية في زمن الحرية؟ إن صح التعبير.

الخميس, 17 كانون2/يناير 2013 20:05

لا تجمّلوا القبيح- محمود صالح عودة

 

بعد أيّام قليلة سوف تجري انتخابات الكنيست الإسرائيلي الـ19، وكالعادة سمعنا خلال الفترة الماضية عن "إنجازات" الأحزاب العربيّة التي تخوض المعركة لدخول قبّة البرلمان الصهيونيّ، وعن "خطورة" عدم التصويت للأحزاب العربيّة المشاركة لأن أصواتنا عندئذ "سوف تذهب لليبرمان واليمين المتطرّف"، وكأنّ اليسار الصهيونيّ حمامة سلام! لكن المتنافسين لا يقولون لنا إنّهم سوف يلتزمون بالولاء لدولة إسرائيل إذا صوّتنا لهم، وأنّهم سوف يجمّلون صورة إسرائيل خارجيًا لأنّ في برلمانها عربًا يصيحون ويشتمون، لكنهم في الوقت ذاته لا يغيّرون شيئًا من القرارات المصيريّة والمهمّة لشعبنا، لا سيّما قرارات الحرب والسلم، فيطبقون المثل القائل: "أوسعتهم سبًا وساروا بالإبل".

فإذا كان يجوب بعض أعضاء الكنيست العرب العالم ليثبتوا أنّ إسرائيل دولة "أبارتهايد" (فصل عنصري) وغير ديمقراطيّة، إذًا لماذا يشاركون في لعبتها الديمقراطيّة الكاذبة، ويجمّلونها ويمنحونها الشرعيّة؟ فيا لها من "دولة ديمقراطيّة" بالنسبة للعالم بعد ثرثرة العرب في برلمانها!

في مناظرة تلفزيونيّة له على قناة إسرائيليّة، قال أحد أعضاء الكنيست العرب المشهورين "إنّي أصنع لكم (الإسرائيليين) معروفًا بجلوسي داخل الكنيست"، وهو تصريح يستحقّ قدرًا من الانتباه والحذر، فهل يدخل هؤلاء البرلمان ليصنعوا المعروف لشعبهم أم للصهاينة؟ أم أنّ هناك أشياء لا يعرفها المرء حتى يدخل الكنيست؟. في ذات المناظرة ذكر المذيع والصحفي الإسرائيليّ الشهير دان مارغاليت "إنّ عدم تمثيل عرب الداخل (48) في الكنيست أمر مروع ومحرج جدًا للدولة اليهودية"!، وكما يستحق قول صاحبنا أعلاه الانتباه، فقول الأخير يستحقه كذلك.

أحد مظاهر القلق الإسرائيلي الأخرى من مقاطعة العرب انتخابات الكنيست كان نشر صحيفة "هآرتس" في افتتاحيتها يوم 15.1.2013 مقالاً بالعربيّة (!) تحت عنوان "الجماهير العربيّة – أخرجوا وصوّتوا" جاء فيه: "إنّ الانخفاض في مشاركة العرب في التصويت، والدعوات الداعية لمقاطعة الانتخابات بين الجمهور العربي، هي مظاهر مقلقة. إنّ السبب الأساسي للتراجع في نسبة التصويت بين العرب هو الشعور بأن العمل البرلماني لم يُسهم في تحسين ظروف معيشتهم."

لست بصدد المزايدة على أعمال أعضاء الكنيست العرب ووطنيّتهم، إنما في ظلّ المتغيّرات التاريخيّة والمصيريّة التي تشهدها المنطقة كان لا بدّ عليهم أن يعيدوا حساباتهم ويراجعوا مبرّرات دخولهم الكنيست الإسرائيلي، مقرّ التشريع والشرعنة للحركة الصهيونيّة، ويراجعوا التاريخ والنضال داخل الكنيست ومقارنته بالنضال خارجه، هل يستويان؟.

في ظلّ الحملات الانتخابيّة الأخيرة للأحزاب العربيّة سمعنا كلامًا كثيرًا عن إنجازات في السياق الاجتماعي، تتبنّاها أحيانًا أكثر من جهة حزبيّة، وهو ما يثير السخرية. الملفت في عرض "الإنجازات" للأحزاب العربيّة داخل الكنيست هي أنّ بعض تلك الأحزاب تعرض نضالها الجماهيري خارج الكنيست في سياق عرض نضالها البرلماني، مثل قضيّة مصادرة أراضي النقب ومحاربتها ودعم صمود أهلها، التي تمّت من خلال جهاد ونضال شعبيّيْن بالأصل، فيستغلّون قضايا تمّت خارج الكنيست لتدخلهم إليه.

يزعم أعضاء الكنيست العرب والمتنافسون على دخوله أنهم يحاربون الأسرلة ويسعون لترسيخ الهويّة الوطنيّة لأبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلّة عام 1948، ويطلب بعضهم بالمساواة في جميع الحقائب الوزارية ما عدا الخارجيّة والأمن "لأنهما يشوّهان الانتماء الوطني" بحسب قول صاحبنا الثاني. إن كنتم تحاربون الأسرلة فأهم وأكبر معالمها دخول الكنيست الصهيونيّ، وإن كانت وزارتي الأمن والخارجيّة تشوّهان الانتماء الوطنيّ، فهل الوقوف طوعًا تحت علم إسرائيل في الكنيست بعد الالتزام بالولاء لها يشرّفكم أو يشرّف من انتخبكم مثلاً؟ وهل استلام أيّ وزارة من الوزارات الإسرائيليّة المرسّخة لصهيونيّتها ويهوديّتها والتي يتم من خلالها تشويه المعالم والحقائق والتاريخ يعدّ بطولة وطنيّة؟ ما لكم كيف تحكمون؟!

إنّ دخولنا إلى الكنيست الإسرائيليّ يصنع "العربيّ – الإسرائيليّ" بامتياز ولا يخدم القضيّة الفلسطينيّة بأيّ شكل من الأشكال، بل يشوّهها ويضرّها. فإن كنّا نريد أن نخدم شعبنا اجتماعيًا فبإمكاننا فعل ذلك خارج الكنيست بشتّى الميادين بصورة أكبر، وإن كانت هناك تفاصيل لا تتم إلاّ بالدخول إلى الكنيست فواجبنا البحث عن بدائل بصورة جديّة ودراستها بتمعّن. كما علينا درء المفاسد قبل جلب المصالح، والمقارنة بين المفاسد الصغرى التي قد تتم إن لم ندخل الكنيست – التي بإمكاننا حلّها بوسائل أخرى من خلال مؤسسات المجتمع المدنيّ والجمعيّات الأهليّة – والمفاسد الكبرى التي تتمثل بدخولنا إلى الكنيست، الذي يعطي صورة للعالم بغربه وشرقه أنّنا جزء من هذه المنظومة التي احتلّت أرضنا وقتلت وشرّدت شعبنا، وما زالت تفعل ذلك. فتصبح معاييرنا مزدوجة ورؤيتنا مشوّهة.

جدير بالذكر أنّ شعبنا قام بواجبه تجاه القضايا المصيريّة خارج الكنيست؛ يوم الأرض - الرحلات اليوميّة من مدن وقرى الداخل إلى القدس والأقصى لإحيائهما – دعم أهل العراقيب – الإضرابات العامّة - المظاهرات الشعبيّة إلخ. بينما لم ينفعنا وجودنا في الكنيست شيئًا تجاه القضايا المصيريّة؛ لم يوقف حربًا ولا استيطانًا ولا تهويدًا ولا سنّ قوانين عنصريّة جديدة، ناهيك عن عدم تحقيق أبسط قدر من العدالة الاجتماعيّة والمساواة.

ما يزيد المشهد سوءًا أنّ معظم السادة أعضاء الكنيست العرب يوافقون على حلّ الدولتين، الذي أصبح اليوم نكتة غير مضحكة نظرًا لتوسّع المستوطنات وزيادة عدد المستوطنين ونهب مزيد من الأراضي الفلسطينيّة، هذا غير الاغتيالات والاعتداءات اليوميّة لقطعان المستوطنين وجيش الاحتلال التي تتمّ بتعاون ومعونة السلطة الفلسطينيّة في الضفّة الغربيّة بقيادة محمود عبّاس. المصيبة الأكبر هي أنّ الأحزاب العربيّة التي توافق على حلّ الدولتين تدعونا لعدم التصويت لـ"الأحزاب الصهيونيّة"، ولم تدرك بعد أنّها جعلت من نفسها "أحزابًا صهيونيّة" لأنّها تعترف بحق الصهاينة بحيفا ويافا والقدس وعسقلان.

في السابق كنّا نقول إنّ العرب لا يعترفون بنا ولا يعرفوننا، وإن كانوا يعرفوننا فإنّهم يعتبروننا خونة وصهاينة. اليوم انتهت بشكل شبه تام هذه المسألة بسبب الإعلام المفتوح والشعبيّ، ولم يعد يصلح استخدام هذه الحجّة من قبل البعض للدخول إلى الكنيست - ولم يكن مبررًا في السابق - لأنّها ترسّخ سياسة "فرّق تسد" التي يسعى المحتلّ لتحقيقها. ثم إنّ رايات فلسطين تظهر على الشاشات من قلب سخنين في الجليل وأم الفحم في المثلث وحيفا ويافا في الساحل وغيرها الكثير من مدن الداخل، وملايين البشر يشاهدونها ويعلمون أنّ هناك فلسطينيّين تجذّروا في أرضهم رغم أنف الصهاينة ولم يتنازلوا عن هويّتهم.

إنّ مقياس وطنيّتنا وانتمائنا لشعبنا وأمّتنا العربيّة والإسلاميّة يكون بقدر وعينا وعملنا، إضافة إلى خدمة هذا الشعب وقضاياه من خلال مؤسّسات خارج الكنيست الإسرائيليّ، حينها نحافظ حقًا على هويّتنا وانتمائنا وندرأ عن أنفسنا الشبهات وخبائث المؤسّسة الإسرائيليّة. عندها سوف تتم محاسبة ممثلينا وفق أعمالهم، لا وفق ثرثرتهم التي لا تغيّر من واقع المؤسّسة الصهيونيّة شيئًا، سوى أنّها تجمّل وجهها القبيح أمام العالم، وتمنحها مزيدًا من الشرعيّة والوقت لكي تستمرّ في جرائمها بحقّ شعبنا وأمّتنا.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

facebook.com/mahmood.audah


منذ الانتخابات التشريعية الماضية في سنة 2010 ، واعادة السلطة التنفيذية مرة اخرى الى التحالف الوطني ، بقيادة حزب الدعوة، المتمثل بدولة القانون، وتشكيل الحكومة برئاسه نوري المالكي على اسس المحاصصة الطائفية والعرقية. مما اخفقت هذه الحكومة وسابقتها في تعاملها مع شركاءها، لتوحيد الخطاب السياسي الحكومي على اسس الديمقراطية  والشراكة الحقيقية ،ولم شمل البيت العراقي وفق معايير المواطنة والوطنية، بل بالعكس ادت النتيجة الى التباعد وعدم الثقة بين الاطراف السياسية المشاركة في الحكم ، وحتى بين أطراف التحالف الوطني نفسه، حيث أن التيار الصدري بين الاونة والاخرى يبدي تأييده لبعض الطروحات والاراء التي تبديها  الاطراف الاخرى المشاركة في الحكومة وخصوصا الكتلة العراقية والكردستانية , مما أدى الى ظهور هذه المناكفات الواضحة في الازمة الاخيرة  .

استمرت هذه الحالة الى يومنا هذا ، مما اسفرت الى تعميق ازمة الثقة بي الاطراف المشاركة في الحكومة، وارتفاع حدة الصراع الطائفي والمذهبي والعرقي ,  وتدويلها بشكل واضح للعيان  .افتعال المشاكل ووضع العراقيل من قبل الكتل المشاركة في الحكم، واتباع سياسة ديماغوغية والتلاعب بمشاعر ومقدرات الشعب العراقي، وبث الضغائن بين مكوناته، وضرب بعضها ببعض، قد تقود هذه الحالة الى ارجاع العراق مرة اخرى الى المربع الاول، التي قد تؤدي الى نتائج كارثية، واندلاع حرب مذهبية وطائفية وعرقية، او تمزيق وتفكيك العراق الى ولايات وامارات، تحكم وفق المنطق المذهبي والطائفي والاثني، ، هذا ما يشير اليه العامل الذاتي – الداخلي، والمؤيد له بقوة الاجندات الخارجية التي تخطط  لذلك، وفق خارطة الطريق المرسومة للشرق الاوسط الجديد من قبل الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها، وتنفذها كل من قطر والسعودية، وتهرج لها الفضائيتين العربية والجزيرة، وبقيادة تركيا في المنطقة. ومن جهة اخرى التدخل الايراني السافر في شؤون العراق الداخلية منذ سقوط الصنم الى يومنا هذا، بذريعة وحجج  دعم الشعب العراقي ومساعدته سياسيا واقتصاديا ، في بناء نظامه الجديد، وتضامنا معه لطرد المحتل واقامة نظام ولاية الفقيه .

ان انظمة الحكم في العراق منذ تاسيسه ولحد الان كمسالة سياسية موضوعية ، تتاثر باستمرار في العامل الموضوعي في حسم موضوع شكل الحكم ، مع ضعف واضح دائما في العامل الذاتي، الذي من المفروض ان يلعب الدور الرئيسي في هذه العملية ، ويكرس العامل الموضوعي للاستفادة منه لصالح العامل الذاتي.

ان اصرار الاحزاب المهيمنة على بقائها في الحكم ، بدل الحوار الحضاري  والمصالحة الحقيقية، مع اشتداد حالة التنافس بينها للانفراد والاستحواث بالسلطة، وتوسيع النفوذ والاستيلاء على المال العام، وعدم اقرار تداولها، اضعف العامل الداخلي، والتجأت كل من الاطراف المنخرطة في الحكم الى التعاون مع الاجندات الاقليمية والدولية المشار اليها انفا، لخلق البلبلة وعدم الاستقرار في العراق. وهكذا تشابك العامل الداخلي مع العامل الخارجي ، مع طغيان تاثيرالاخير على حساب الاول، وبذلك فقدت الاطراف المشاركة في الحكم دورها الايجابي في معالجة الاوضاع التي آلت اليها الحالة العراقية منذ سقوط الديكتاتورية ولحد اليوم ،واصبح اسير العامل الخارجي . فتحاول  كل من حكومات  تركيا وقطر والسعودية، المنفذة للسياسة الامريكية وحلفاءها في المنطقة ، تدويل الحالة العراقية الراهنة اسوة بالحالة السورية , واعطاء مقدمات لاندلاع المجابهات العنفية بين اطرافها، ومن ثم احتوائها ، بهدف اضعاف وافشال تجربة الحكم ، من خلال التدخل المباشر في شؤونها، بشكل يخدم مصالحها، و مصالح الامبريالية والصهيونية في المنطقة، والنتيجة نرى بأن المضحي والخاسر الاول والاخير هو ابناء الشعب العراقي المظلوم.

لقد حان الوقت للقوة السياسية اليسارية والديمقراطية والوطنية العراقية، المنخرطة ضمن مشروع التيار الديمقراطي والوطني ، الذي يعبرعن تطلعات واهداف كل اطياف والوان الشعب العراقي،  ان يتبنى بجدية مطاليب الجماهير الشعبية ،وينهض بمسؤولياته ومهامه امام  خطورة الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي  المزري الذي يمر به البلد، واخراجه من هذه الازمة المستفحلة ، ويبادر قبل فوات الاوان، لاعادة الاعتبار والحيوية لتجربة شعبنا في النضال، وان يعود روح المواطنة والوطنية فيه، ووضع العملية السياسية على مسارها الصحيح، على اسس الديمقراطية الحقيقية، والهوية الموحدة ،واحترام الهويات الفرعية، واقرار بكافة حقوقها ومساواتها امام الدستور والقانون، ولتحقيق ذلك يتطلب من هذه التيار النزول الى الشارع العراقي ،وتحشيد الجماهير من كل القوى دون استثناء، وبالتعاون من منظمات المجتمع المدني،وتعبئتها واعدادها للتظاهر سلميا، وتحريكها مرة اخرى باسلوب نضالي صحيح ،والرجوع  الى ساحة التحرير في بغداد وفي مدن اخرى، مطالبا اصلاح النظام وتحقيق مطاليبها الشرعية والعادلة، ،في تحسين الوضع المعيشى، ومعالجة البطالة، وتامين الامن والاستقرار، ،وضمان  واحترام الحريات العامة والخاصة للانسان العراقي ، ضمن وحدة العراق الفيدرالي الحقيقي واستقرارها، ومكافحة الارهاب باشكاله المختلفة ضد الطائفية والمذهبية والاثنية، وعسكرة العراق، وفصل الدين عن السياسة ، ومحاربة الفساد الاداري والمالي المستشري في كل المرافق الادارية والحزبية الضيقة.

التأكيد على المطالبة باجراء انتخابات تشريعية مبكرة، هوالحل الامثل والدستوري لانقاذ البلد من هذه الازمة الخانقة، وذلك بعد تعديل قانون الانتخابات، وتشريع قانون الاحزاب السياسية، وتضمين سلامة عملية الاقتراع، ونزاهة العملية الانتخابية ، وان تجري تحت اشراف الامم المتحدة ، واجراء التعداد السكاني ، وان يكون العراق دائرة انتخابية واحدة، والمباشرة بالتغيير الموعود لبعض مواد الدستورالذي لم ينفذ لحد الان.

على التيار الديمقراطي ان ينهض بمهمته التاريخية ، لانقاذ البلاد من السقوط في الهاوية، التي يخطط لها انصار المحاصصة والطائفية والمذهبية والاثنية ، وبالتعاون مع الاجندات الخارجية ، التي تلعب دورا قذرا ولا أخلاقيا تجاه الشعوب في المنطقة ، وخير مثال على ذلك الحالة السورية، حيث اصبحت سوريا عبارة عن بحيرة من الدماء , والاف الشهداء من الاطفال والشبيبة والشيوخ، والمهجرين، اضافة الى الخسائر المادية، والخراب والفقروالجهل الذي حلّ بالبلد . فهل يلبي التيار الديمقراطي، امال شعبنا العراقي ،ويستقبل هذه المبادرة، من اجل خلاص العراق شعبا ووطننا , من هذه المحن، والابحار به الى شاطئ الامان .... ربما نعيش لنرى ذلك  .

 

تلقت رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بحزن وأسى  نبأ توقف قلبه الشخصية الوطنية والاجتماعية المعروفة المربي والمحامي موسى سعدون "أبو نضال"عن النبض في مدينة قامشلو في ظهر اليوم 17-1-2013، ويعتبر أبو نضال من الوطنيين السوريين الذين حرصوا عبر عقود على العلاقة العربية الكردية، والعلاقة بين مكونات منطقة الجزيرة وله مواقف بارزة في هذا المجال، كما كان والده الشخصية المعروفة في منطقة الجزيرة معروفاً في المجال نفسه..

وعلمت الرابطة أن شقيقة الراحل "أم سعد" هي الأخرى توقف قلبها عن النبض، مباشرة، إثر تلقيها النبا الفاجع.

تتقدم رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بالتعزية إلى الناشط د. نضال سعدون، والكاتب حسن سعدون، وغالب و سعدون سعدون وعموم آل سعدون، وأقربائهم وإلى أبناء وبنات الراحلين بوفاة فقيديهما: أبو نضال وأم سعد

للراحلين المربي موسى السعدون وشقيقته أم سعد جنان الخلد

ولأهلهما وذويهما الصبر والسلوان

وإنا لله وإنا إليه لراجعون

17-1-2013

رابطة الكتاب والصحفيين الكردفي سوريا

"المكتب الاجتماعي"

السومرية نيوز/ أربيل
أكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، سناريو الحرب الأهلية يقترب كثيرا اليوم، معتبرا أن ذلك ما يخشاه جدا لأنه سيخلف الدمار والخراب للعراق، مشددا أن الكرد يريدون استقلال إقليم كردستان ولكن من دون إراقة قطرة دم واحدة.

وقال البارزاني في بيان نشر على موقع حكومة إقليم كردستان على هامش لقائه بوفد إعلامي كويتي اطلعت "السومرية نيوز" عليه، إن "أسوء وضع ممكن يحدث هو نشوب حرب أهلية عراقية"، مستدركا بالقول "هذا السيناريو يقترب كثيرا اليوم، وهذا ما أخشاه جدا، لأنه سيخلف الدمار والخراب للعراق".

وأضاف البارزاني أن "الكرد يريدون استقلال إقليم كردستان ولكن من دون إراقة قطرة دم واحدة"، مؤكدا أن "ذلك لا يتم إلا بالحوار".

ويعتبر هذا الخطاب هو التصعيد الأول من قبل رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، بعد أن دعا، في الـ16 كانون الأول 2012، إلى التهدئة الإعلامية مع الحكومة العراقية والتي تجسدت على ارض الواقع بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة في المناطق المختلف عليها.

وكانت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان أعلنت، في (13 كانون الثاني 2013)، أن وفدها المفاوض اتفق مع بغداد على عدة نقاط وسيجتمع الأحد المقبل، لغرض توحيد وجهات النظر على النقاط المختلف عليها بين الجانبين.

واتهم التحالف الكردستاني في (31 كانون الأول 2012)، رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"نقض" اتفاقه مع رئيس الجمهورية وخرق اتفاق التهدئة، معتبرا اتهامه للإقليم بمحاولة تقسيم العراق بمساعدة تركيا "مخالف للواقع".

وجاء ذلك بعد ان اتهم رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في (30 كانون الأول 2012) تركيا بمحاولة تقسيم العراق عبر صفقات بائسة مع إقليم كردستان، معتبرا أن التدخل التركي سيفتح الباب لتدخل دول أخرى، فيما أكد أنها طلبت من التركمان عدم الاعتراض على أن تكون كركوك كردستانية.


وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح الدين، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني العراق، أنه يأمل بأن لا تراق نقطة دم واحدة، محذرا من أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إذا أراد أن يحشد قواته ضدنا سنحشد قواتنا.

وقال البارزاني في بيان نشر على موقع رئاسة حكومة إقليم كردستان اطلعت عليه "السومرية نيوز"، إنه "لا يأمل بأن تراق نقطة دم واحدة، ولكن إذا كان المالكي يريد أن يحشد قواته ضدنا وفي المناطق الكردستانية خارج الإقليم، سنحشد قواتنا".

وأضاف البارزاني أن "المباحثات والمفاوضات ما تزال جارية بين الطرفين لحل المشاكل العالقة، ونأمل بتجاوز جميع العقبات".


ويعتبر هذا الخطاب هو التصعيد الأول من قبل رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، بعد أن دعا، في الـ16 كانون الأول 2012، إلى التهدئة الإعلامية مع الحكومة العراقية والتي تجسدت على ارض الواقع بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة في المناطق المختلف عليها.

وكانت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان أعلنت، في (13 كانون الثاني 2013)، أن وفدها المفاوض اتفق مع بغداد على عدة نقاط وسيجتمع الأحد المقبل، لغرض توحيد وجهات النظر على النقاط المختلف عليها بين الجانبين.

واتهم التحالف الكردستاني في (31 كانون الأول 2012)، رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"نقض" اتفاقه مع رئيس الجمهورية وخرق اتفاق التهدئة، معتبرا اتهامه للإقليم بمحاولة تقسيم العراق بمساعدة تركيا "مخالف للواقع".

وجاء ذلك بعد ان اتهم رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في (30 كانون الأول 2012) تركيا بمحاولة تقسيم العراق عبر صفقات بائسة مع إقليم كردستان، معتبرا أن التدخل التركي سيفتح الباب لتدخل دول أخرى، فيما أكد أنها طلبت من التركمان عدم الاعتراض على أن تكون كركوك كردستانية.


وتصاعدت حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح الدين، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

تركيا متفائلة بعودة «محادثات السلام» بعد محادثات جديدة مع أوجلان

كشفت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» أمس أن محادثات جديدة أجريت بين رئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدال وزعيم تنظيم «العمال الكردستاني» عبد الله أوجلان في سجنه في جزيرة أمرالي في بحر أنقرة بعد اغتيال الناشطات الكرديات الثلاث في باريس. مشيرة إلى أن هذه المحادثات «أعادت الآمال بإحياء محادثات السلام التي كانت تجري بين الطرفين قبل الاغتيال».

وقالت المعلومات إن اجتماعا عقد أمس بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وفيدال استمرت لأربعين دقيقة وضعه خلالها في أجواء المحادثات الجديدة، التي أعقبها تفاؤل تركي بمعاودة العمل في «مسار السلام» الذي يتعرض لانتكاسات بين الوقت والآخر منذ إطلاقه من قبل حكومات «العدالة والتنمية» الحاكم قبل سنوات.

وزار أمس محمد أوجلان، شقيقه في السجن، من دون أن ترشح أي معلومات عن اللقاء، علما بأن محامييه لم يروه منذ 16 شهرا. وقد رفض أوجلان الحديث للصحافيين لدى وصوله إلى الميناء الذي أبحر منه برفقة سيدتين من أقارب السجناء الموجودين في الجزيرة. وقد حمل أوجلان إلى شقيقه صحفا ومجلات وكتبا ومستلزمات شخصية، مما يشير إلى تخفيف للحظر التركي المفروض على أخيه الذي يقضي عقوبة السجن المؤبد لنشاطه في محاربة السلطات التركية منذ مطلع الثمانينات.

وإكتفى شقيق اوجلان بالقول بعد عودته أن شقيقه «يدين عملية قتل الناشطات الكرديات، وهو حزين جدا، ويطالب بالتوسع في التحقيقات في الجريمة».

وكان الحوار بدأ بعدما دعا أوجلان مئات السجناء من حزب العمال الكردستاني إلى إنهاء إضراب عن الطعام في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي وهي مناشدة وجهها عن طريق شقيقه.

وذكرت وكالة «الأناضول للأنباء» التي تديرها الدولة أن شقيقه محمد أوجلان أبحر بقارب إلى جزيرة أمرالي من ميناء جمليك في شمال غربي تركيا في وقت مبكر من صباح أمس. وكانت آخر مرة سمحت فيها السلطات التركية لمحمد أوجلان بزيارة شقيقه في السجن في نوفمبر.

وسادت في الشارع السياسي التركي موجة تفاؤل بإمكانية معاودة المفاوضات. وقد أكد يالتشن أكدوغان، مستشار رئيس الوزراء التركي أن عملية الاغتيال قد تكون تمت على أيدي «جماعة انفصالية» داخل التنظيم الذي تحظره تركيا، مشددا على أن ما جرى «لن يشوش على عملية السلام ولن يؤثر على عزم الحكومة (التركية) العمل للتوصل إلى حل دائم للنزاع، حتى لو حاول القتلة التشويش». مشيرا إلى أن الجريمة «أدت إلى قناعة أكبر بضرورة تسوية هذا النزاع».

ونقلت صحيفة «توداي زمان» القريبة من الحزب الحاكم عن النائب حسيب قبلان، أحد أعضاء حزب السلام والحرية الكردي الذي يعتقد بأنه الذراع السياسية لـ«الكردستاني» في تركيا أن الحزب يدعم استمرار المحادثات، فيما طالب حزب الشعب الجمهوري، الحزب المعارض الرئيسي حكومة أردوغان بمواصلة المحادثات لحل هذه الأزمة.

كركي لكي – افاد مراسل وكالة فرات للأنباء عن تجدد الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب والجيش السوري المتمركز في الكتيبة القريبة من قرية كرزيرو التي تبعد 25 كم شرقي مدينة الرميلان. وبحسب المراسل فإن الاشتباكات بدأت منذ نصف ساعة وهي لا زالت مستمرة حتى الآن.

وأكد المراسل بأن وحدات حماية الشعب مستمرة في محاصرتها لمدينة الرميلان.

firatnews

آمد - تجمع مئات الآلاف من الكردستانيين في ساحة باتكند في مدينة آمد لإحياء مراسم تشييع الناشطات الكرد الثلاث ساكينة جانسيز وفيدان دوغان وليلى شويلمز، حيث تحولت الساحة إلى كرنفال شعبي.

وتوقفت الحياة اليوم في جميع مدن شمال كردستان حيث اغلقت المحلات التجارية واغلقت المدارس، حداداً على أرواح الناشطات الكرديات، وشهدت ساحة باتكند آمد أكبر تجمع جماهيري، حيث رددت الحشود الشعارات التي تحيي ارواح الشهداء وقائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان وتندد بسياسة الدولة التركية.

وزينت ساحة باتكند باللون الاسود والابيض وصور الناشطات الثلاث ساكينة جانسيز وفيدان دوغان وليلى شيلميز ولافتات كتبة عليها "من يحارب يتحرر ومن يتحرر يصبح جميلان ومن يصبح جميلان ينحب" ورفعت النساء الكرديات لافتات كتب عليها " كلنا ساكينة" "كلنا فيدان" "كلنا ليلى".

كما رفعت الحشود صور قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان وصور عضو المجلس العسكري لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني ارتم كاربولوت "نعمان احمد" بالإضافة إلى اعلام منظومة المجتمع الكردستاني وحزب العمال الكردستاني وحزب المرأة الحرة الكردستاني.

وشارك في المراسم كل من الرئيسان المشتركان لمؤتمر الشعب الديمقراطي ايسل توكلوك واحمد ترك، والرئيسان المشتركان لحزب السلام والديمقراطية صلاح الدين دميرتاش وكولتن كشناك وجميع برلمانيين حزب السلام والديمقراطية، وممثلين عن عدة أحزاب في شمال كردستان وتركيا والعديد من المنظمات المدنية.

ووضعت جنازات الناشطات الثلاثة التي زينت باعلام حزب العمال الكردستاني على مسرح الساحة" حيث رددت الجماهير المشاركة في المراسم شعاراً بصوت واحد “Şehîd Namirin” “Hevalên Rojê Nemir in” .

ووصلت جنازات الناشطات الثلاث ساكينة جانسيز وفيدان دوغان وليلى شيلمز يوم أمس الى مطار "يشيل كويا" في اسطنبول، واستقبلت الجنازات من قبل الآلاف في المطار حيث هتفوا بشعارات تحيي الشهداء.

ووصلت جنازات كل من ساكينة جانسيز من مؤسسي حزب العمال الكردستاني وفيدان دوغان ممثل المؤتمر الوطني الكردستان وليلى شيلمز إلى مطار "يشيل كويا" في اسطنبول بعد أن أرسلت من مطار شار ديغول في باريس حيث كان برفقة الجنازات البرلماني عن حزب السلام والديمقراطية نظمي كور.

وبعد استنطبول وصلت جنازة الناشطات الثلاث يوم أمس إلى مدينة آمد حيث كان في استقبال الجنازات عند مطار آمد آلاف الكردستانيين بالاضافة إلى مسؤولين عن حزب السلام والديمقراطية.

وبعد الانتهاء من المراسم في مدينة آمد ستتوجهة جنازة ساكينة جانسيز إلى ولاية ديرسم وجنازة فيدان دوغان إلى ألبستان مرعش وجنازة ليلى شيلميز إلى مرسين

.firatnews

شفق نيوز/ كشف مصدر في الشرطة العراقية بمحافظة صلاح الدين، الخميس، عن "تورط" تنظيم ما يسمى بـ"دولة العراق الاسلامية" في الهجمات التي استهدفت المحافظات العراقية ضمن غزوة اطلقت عليها "الحرائر" في اشارة الى السجينات العراقيات.

وتصاعدت وتيرة الهجمات المسلحة خلال اليومين الماضيين التي استهدفت عدة مدن.

وتأتي هذه الهجمات في وقت تشهد فيه البلاد ازمة سياسية، واحتجاجات في المحافظات الغربية.

وقال ضابط رفيع المستوى في الشرطة العراقية لـ"شفق نيوز"، إنه "بحسب المعلومات الاستخباراتية المتوفرة فأن تنظيم ما يسمى بدولة العراق الاسلامية متورط في تفجيرات المحافظات العراقية وانه اطلق على هذه الهجمات غزوة الحرائر في اشارة الى السجنيات العراقيات في السجون الحكومية".

واضاف الضابط الذي طلب عدم الاشارة إلى اسمه أن "التنظيم استنفر وزارة الحرب لديه واعد خطة لتنفيذ هجمات انتحارية بعدد من المحافظات وبدأ بإحياء خلاياه النائمة بعد تلقيه دعما ماليا من دول مجاورة".

وتبادلت مواقع ومنتديات مؤيدة لتنظيم القاعدة خبر مقتل النائب عن القائمة العراقية عيفان العيساوي بتفجير انتحاري في الفلوجة، وعلق مدونون "جهاديون" على الموضوع وعدوه ردا لمن يحارب مسلحي القاعدة.

وقال مدونون في مواضيع عديدة تابعتها "شفق نيوز" إن تنظيم "دولة العراق الإسلامية" يؤيد تظاهرات الانبار ويعدها "ربيعا سنيا" لكنه في الوقت نفسه سيستهدف كل "خائن"، في إشارة إلى المسؤولين الذي يشاركون في العملية السياسية برمتها.

ويقول مسؤولون حكوميون إن الاحتجاجات القائمة في البلاد اخترقت من قبل بعض عناصر تنظيم القاعدة وحزب البعث.

وظهر نائب رئيس النظام السابق عزت الدوري في تسجيل فيديوي يعلن دعمه لهذه الاحتجاجات.

أ أ/ م ف

كركوك/ المسلة: قال نائب رئيس اقليم كردستان العراق كوسرت رسول أن الاقليم مع المباحثات والحوارات الاخوية في معالجة المشاكل والملفات العالقة مع الحكومة الاتحادية، مشيرا الى ان حكومة الاقليم الى ارسلت رسالة الى رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري وهم بانتظار الرد.

وأضاف رسول في مؤتمر صحافي عقده في مبنى محافظة كركوك عقب لقائه محافظ كركوك نجم الدين كريم وحضرته "المسلة"، إن "الحوارات متواصلة ونحن نؤيدها وقد ارسلنا رسالة الى رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري ونحن بأنتظار الرد".

وأشار كوسرت رسول إلى أن "الإقليم مع الحوار البناء ونؤيد المباحثات والحوارات الاخوية وليس بالقوة والتجاوزات على الدستور"، ماضيا إلى القول "نحن ملتزمون بالدستور العراقي اذا كان الطرف الاخر ملتزم به وبذلك فأن الازمة ستحل".

وأكد أن "مشكلة المناطق المختلف عليها إداريا لن تحل الّا عن طريق المادة 140 من الدستور".

وكان نائب رئيس اقليم كردستان العراق كوسرت رسول وصل صباح اليوم الخميس إلى كركوك والتقى محافظها في زيارة قيل عنها أنها جاءت لتفقد جرحى تفجيرات المحافظة أمس.

الانبار/ المسلة: وصل نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني، الخميس، برفقة وزيري الدفاع وكالة وحقوق الانسان الى محافظة الانبار للاستماع الى مطالب المتظاهرين.

وقال مراسل "المسلة"، إن رئيس اللجنة الوزارية المكلفة بالنظر لمطالب المتظاهرين حسين الشهرستاني وصل، ظهر الخميس، برفقة وزيري الدفاع وكالة سعدون الدليمي وحقوق الانسان محمد شياع السوداني الى قيادة عمليات الانبار والتقى فيها عدد من وجهاء وشيوخ العشائر للاستماع والبحث في طلبات المتظاهرين.

وكان مراسل "المسلة" في محافظة صلاح الدين قال ان نائب رئيس الوزراء ورئيس اللجنة الوزارية الخاصة للنظر بمطالب المتظاهرين حسين الشهرستاني وصل صباح الخميس، الى سامراء للنظر بمطالب المتظاهرين.

يذكر ان اللجنة الوزارية المكلفة من قبل رئيس الحكومة لمتابعة مطالب المتظاهرين اكدت الأربعاء، أن للمفرج عنهم الحق في المطالبة بتعويض في حال ثبوت براءتهم، فيما كشفت عن وجود 85 معتقلة في السجون العراقية فقط.

وكانت "المسلة" نشرت (الثلاثاء 15 كانون الثاني 2013)، نص مقترح التعديل الاول لقانون الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة رقم 10 لسنة 2008، والذي قدمته لجنة المصالحة الوطنية والمساءلة البرلمانية الى رئاسة مجلس النواب العراقي، وتضمن النص تعديلات تخص تعريف مصطلح "اعوان النظام" حيث اضيفت فقرة (على ان يثبت ذلك بقرار قضائي اكتسب الدرجة القطعية) الى الفقرة تاسعا من المادة 1 .وتضمن المقترح تعديل المادة 6 والتي تخص الاجراءات المتخذة ضد المتمين لحزب البعث.

وكان مجلس الوزراء اعلن (الثلاثاء15 كانون الثاني 2013)، عن موافقته على متابعة مطالب المتظاهرين القاضية بتمديد مدة قانون المساءلة والعدالة المتعلقة بتقديم طلبات الإعادة الى الوظيفة أو الإحالة على التقاعد وترويج المعاملات التقاعدية لكافة المشمولين بالقانون، وفيما منح دوائر التسجيل العقاري تخويلا باستلام طلبات رفع الحجز، وجه بتسهيل إجراءات إطلاق سراح المعتقلات.

تمثال المرأة الخاشعة / المصلية / العابدة ، راكعة تعتمر رداء واسعا – جبة ، تنورة ، عباءة - شاع في الحضارة السومرية منذ ثلاثة الاف عام قبل ميلاد المسيح ،وظهر لاول مرة قبل ذلك بعدة قرون في مدينة سوسة / عيلام ، بلاد الكورد الفيليين / ايران .( جدير بالذكر ان بلاد الكورد الفيليين او بلاد اللور – لورستان – انقسمت بين ايران والعراق بعد رسم الحدود بين الدولة الصفوية والعثمانية واخذت شكلها النهائي بعد الاحتلال البريطاني لايران والعراق اوائل القرن العشرين ).

لا بد من الاشارة الى ان تطور النحت رافق نشأة وتطور المدينة كما جرت تحولات كبرى في حقل العمارة والادارة / تنظيم السلطة ، والفنون خلال عصور التمدن الاولى .

تطورت المنحوتات واصبحت على شكل مسلات ، مزهريات واواني مزخرفة ، تماثيل بسيطة دائرية الشكل ، ثم تطور الحضور الانساني ليصبح واقعيا ، مع شكل وجه حقيقي وتشكيل الجسم بشكل يشبه الجسم الحقيقي نوعا ما .

ان افضل تمثال لهذه الحقبة هو تمثال الملك / الكاهن ، المنحوت في عدة نماذج عثر عليها في بلاد الرافدين .

اما في سوسة / عيلام - ايران ، فان الشكل الاساسي للنحت تطور حين نحتوا الحيوانات باوضاع مثيرة وحيوية ، على سبيل المثال الضفادع التي تتسلق الضفاف وتتحفز للقفز ، او الدب الذي يجلس على مؤخرته ويحاول فتح صندوق يحمله بمخالبه، اما التماثيل الوحيدة للبشر فهي تماثيل المصلين ، كانت شائعة في الالف الثالثة قبل الميلاد ، وظهرت لاول مرة في مدينة سوسة في عيلام / ايران ، علما ان مدينة سوسة هي المدينة التي عثر فيها على مسلة حمورابي وهي الان محفوظة في متحف اللوفر ايضا .

التمثال الاول الذي عثر عليه في مدينة سوسة لانسان يصلي عثر عليه في موقعين صنع من مادة المرمر ، وهو حجر متوفر ويسهل نحته ، لـه قيمة أكبر من حجر الكلس الذي كان يستخدم في النحت بشكل واسع اواخر الالف الرابعة قبل الميلاد .

ان وضع الركوع للمصلي – العابد – في الرداء ( العباءة ، التنورة ، الجبة ) كان خاصا بعيلام ، كما عثر على تمثال من هذا النوع في منطقة تل اغراب في منطقة ديالى / العراق .

هذا التمثال لامرأة تضم يديها او تحمل وعاء تقدم فيه قربانا .

ان تماثيل المصلين في مدينة سوسة لها عيون على شكل حبة اللوز ، وانوف معقوفة ، والشعر معقود برباط يتدلى الى الخلف على شكل دائري، وايدي مضمومة تسند الصدر المرتفع .

انه تمثال فريد ، اكبر من التماثيل الاخرى ،نـقـش فوق صخرة واحدة ، يحتل كتلة الحجر بشكل جديد ، الذراعان منفصلان عن الجسد ، والاصابع ترتفع الى الحنك .

التمثال يحاول اظهار خشوع – المصلي – في حالته الحقيقية ، الواقعية ،الاصابع الصغيرة تتشابك ، والابهامان يلتقيان اسفل الحنك ويظهر الوجه في حالـة انـتـباه خاص .

الحـنـك والذراعان أطول قليلا من الواقع .

ان هذا التمثال يبقى أجمل تماثيل مدينة سوسة /عيلام في ذلك العصر و أحد أهم و أفضل التماثيل القديمة التي تعبر أو تمثل المصلي كما يقول العالم المختص بالاثار العيلامية بيير اميت

ينظر : متحف اللوفر / باريس . المصدر المشار اليه في تعريف المتحف :

Amiet Pierre,Elam , Paris 1966

سريه كانيه – افاد مراسل وكالة فرات للأنباء عن استمرار الاشتباكات حتى الساعة 2.20 من صباح يوم الخميس بين وحدات حماية الشعب والمجموعات المسلحة التي تتلقى دعماً من الدولة التركية.

وبحسب المراسل أن المجموعات المسلحة تستخدم الاسلحة الثقيلة "اربي جي، هاون، دوشكا" في هجومها على مدينة سريه كانيه حيث تقوم بقصف عشوائي على أحياء المدينة بهدف ترويع الأهالي.

وتتركز الاشتباكات بشكل مكثف بين وحدات حماية الشعب والمجموعات المسلحة على طريق الكورنيش وطريق الحسكة.

وافاد مراسل وكالة فرات للأنباء عن سقوط 7 قتلى يوم أمس الأربعاء بين صفوف المجموعات المسلحة التابعة لنواف البشير التي قامت بشن هجوم على منازل الاهالي الواقعة على طريق الحسكة حيث تدخلت على إثرها وحدات حماية الشعب للدفاع عن الاهالي.

ونقل مراسل وكالة فرات أن مدنياٌ مجهول الهوية فقد حياته برصاص المجموعات المسلحة أثناء تواجده على طريق الحسكة.

ونشبت اشتباكات من صباح يوم أمس الأربعاء بين وحدات حماية الشعب ومجموعة مسلحة تابعة لنواف البشير تسمى بكتيبة أحفاد الرسول حيث أغلب مقاتليها من محافظة إدلب دخلوا إلى مدينة سريه كانيه عبر الأراضي التركية، ونقل مراسل وكالة فرات أن كل من كتيبة أحرار غويران وكتيبة شهداء الطاهرية شاركوا في تلك الهجمات.

وتأتي هذه الهجمات من قبل الكتائب المسلحة المدعومة من تركيا بهدف زعزعة أمن المدينة بعد الوصول إلى اتفاق لتشكيل مجلس مدني يضم كافة مكونات مدينة سريه كانيه.

firatnews

زعيم قبلي بارز لبارزاني: العشائر العربية ستقف بقوة ضد الصراع القومي

المدى برس/ أربيل

اكد زعيم عشيرة شمر، فواز الجربا خلال لقائه رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، إن العشائر العربية لن تكون طرفا في اي نزاع قومي، فيما طرح مبادرة لحل الأزمة بين بغداد واربيل.

وذكر بيان صدر عن رئاسة إقليم كردستان، اليوم وتلقت (المدى برس) نسخة منه، إن "رئيس الإقليم مسعود البارزاني استقبل اليوم، في بلدة صلاح الدين التابعة لمحافظة أربيل وفدا من العشائر العربية العراقية برئاسة شيخ عشيرة شمر، فواز محمد ذياب الجربا".

وأضاف البيان ان "الجربا طرح خلال اللقاء وباسم العشائر العربية في وسط وجنوب وشمال العراق مبادرة لإنهاء المشاكل بين اربيل وبغداد"، مؤكدا ان "العشائر العربية في العراق لن تتدخل في الصراع القومي باي شكل من الأشكال، وستقف ضده بشدة".

ونقل البيان عن الجربا تأكيده على "دور العشائر العربية في معالجة المشاكل في العراق التي تكاد تهدد وحدة البيت العراقي".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد أشار صراحة في مناسبات عديدة في الفترة الماضية الى ان العراق ربما سيجد نفسه بمواجهة صراع قومي عربي كردي بسبب التوتر الأمني الموجود بين الجيش وقوات البيشمركة في المتنازع عليها، فيما اتهم مسؤولون بإقليم كردستان المالكي بتعبئة الشارع العراقي لصراع قومي ضد الأكراد وحذروا من تداعيات خطرة للأمر.

وكانت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، الخميس (2012/12/27 ) أنها قدمت، خلال جولة مفاوضات مع قادة الجيش العراقي لحل الأزمة بين الطرفين في المناطق التنازع عليها، خطة عمل للاجتماع توضح مبادئ العمل المشترك، في حين شددت على ضرورة تنفيذ نقاط الخطة بشكل كامل ودفعة واحدة.

وكانت رئاسة الجمهورية العراقية أعلنت، في الـ(13 من كانون الأول 2012)، عن الوصول إلى اتفاق "حظي بتعضيد" رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي ورئيس الإقليم مسعود بارزاني لوقف جميع الحملات الإعلامية التي تؤدي إلى تشنج العلاقات وتوتير الأجواء، إضافة إلى الاتفاق على اجتماع للجان العسكرية-الفنية ذات الاختصاص بهدف تشكيل مجموعات من سكان المناطق المتنازع عليها لتوفير الحماية لها.

وتصاعدت الخلافات بشكل أكبر بين أربيل وبغداد بعد حادثة قضاء طوزخورماتو (80 كم جنوب كركوك)، في الـ(16 من تشرين الثاني 2012)، التي شهدت اشتباكات بين قوات عراقية مشتركة من الجيش والشرطة وقوة من الأسايش (الأمن الكردي) كانت مكلفة بحماية مقر لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني وسط القضاء الواقع بين (محافظتي كركوك وصلاح الدين) ذي الأغلبية التركمانية، وأسفرت عن مقتل مدني على الأقل وإصابة أربعة من الأسايش وثلاثة من الشرطة وجندي، وأعقب تلك الاشتباكات تصعيداً سياسياً بين القادة الكرد ورئيس الحكومة وتحريك لقطاعات عسكرية مدعومة بالمدافع والدبابات إلى المناطق المتنازع عليها من قبل الطرفين.

وفي محاولة لتدارك الأزمة دعا رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري أمس إلى لقاء وطني، اتفق المشاركون فيه على اعتماد الحوار كأساس في حل المشاكل التي تعاني منها البلاد، وفي حين اكدوا تشكيل لجنة مشتركة للتنسيق مع الحكومة بشأن المعتقلين في السجون ومعالجة باقي مطالب المتظاهرين، بينوا ان اجتماعا آخر سيعقد في غضون أيام لاستكمال الحوار.

وحضر المؤتمر الصحافي الذي عقد بمناسبة قراءة البيان الختامي "للّقاء الوطني" العديد من الذين شاركوا فيها أبرزهم نائب رئيس مجلس الوزراء صالح المطلك، ورئيس كتلة الأحرار البرلمانية بهاء الأعرجي والقيادي الكردستاني محسن السعدون والنائب عن كتلة التغيير الكردية المعارضة سردار عبد الله، وعدد آخر من النواب عن كتل مختلفة إلا انه كان واضحا غياب أعضاء ائتلاف دولة القانون من المقربين من رئيس الحكومة نوري المالكي، إضافة إلى قياديي القائمة العراقية الآخرين كرئيس مجلس النواب او وزير المالية.

ودأبت مكونات التحالف الوطني منذ الاثنين 14/ 1/ 2013 على الدفع باتجاه إعادة تفعيل الحوار بين الكتل السياسية بعد توقف دام لأشهر، إذ أعلن زعيم المؤتمر الوطني احمد الجلبي أن الائتلاف الوطني العراقي اتفق على تبني ما أوصت به المرجعية الدينية لحل الأزمة التي تشهدها البلاد، وأكد تكليف زعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم بعقد اجتماعات مع الكتل السياسية للتوصل الى حلول ترضي الجميع، داعيا مجلس النواب إلى إقرار القوانين المهمة وخاصة قانون المحكمة الاتحادية.

وكانت مصادر رفيعة المستوى في التحالف الوطني قد كشفت الاحد (13كانون الثاني 2013) أن المرجعية الدينية في النجف ردت على دعوات رئيس الحكومة نوري المالكي وائتلافه النيابي وعدت حل البرلمان "خطا أحمر"، وأكدت ان الرد أبلغ به نائب رئيس مجلس الوزراء حسين الشهرستاني والمستشار الديني لرئيس مجلس الوزراء عبد الحليم الزهيري اللذين سافرا قبل يومين الى النجف في طائرة مروحية خاصة في محاولة للقاء المرجعية الدينية للتشاور معها في حل البرلمان.

وتشهد محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك وديالى ومنطقة الأعظمية في العاصمة بغداد، منذ الـ21 من كانون الأول 2012 المنصرم، تظاهرات يشارك فيها عشرات الآلاف على خلفية اعتقال عناصر من حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي، للتنديد بسياسة رئيس الحكومة نوري المالكي، والمطالبة بوقف الانتهاكات ضد المعتقلين والمعتقلات، وإطلاق سراحهم، وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، وتشريع قانون العفو العام، وتعديل مسار العملية السياسية وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة.

وعلى الرغم من أن الاعتصامات التي تشهدها تلك المحافظات وغيرها من المناطق، جاءت كرد مباشر على عملية اعتقال عناصر حماية وزير المالية القيادي في العراقية رافع العيساوي، في الـ(20 من كانون الأول 2012) المنصرم، فإن أهالي تلك المحافظات كانوا وعلى مدى السنوات الماضية قد تظاهروا في العديد من المناسبات ضد سياسة الحكومة الحالية وإجراءاتها بحقهم، وأهمها التهميش والإقصاء والاعتقالات العشوائية والتعذيب في السجون وإجراءات المساءلة والعدالة وهي نفسها المطالب التي يرفعونها اليوم.

وبحسب المراقبين فإن ما يجري اليوم في العراق يعد واحدة من "أخطر وأوسع" الأزمات التي مرت به منذ سقوط النظام السابق سنة (2003)، إلى جانب الأزمة المزمنة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان، وأبدت الأمم المتحدة اليوم عبر ممثلها في العراق، مارتن كوبلر، قلقها من استمرار الأزمة في البلاد ودعت الحكومة على عدم التعامل بقوة من التظاهرات مؤكدة حق المواطنين في التعبير عن مطالبهم وحقوقهم بطريقة سلمية.

وفي خطوة ذات دلالة، قرر مجلس الوزراء في جلسته الأولى للعام (2013) الحالي، التي عقدها الثلاثاء (8 كانون الثاني 2013)، تشكيل لجنة برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، وعضوية وزراء العدل والدفاع وحقوق الإنسان والبلديات والأشغال العامة والموارد المائية والدولة لشؤون مجلس النواب والأمين العام لمجلس الوزراء ووكيل وزارة الداخلية، تتولى تسلم الطلبات المشروعة من المتظاهرين مباشرة من خلال وفود تمثلهم وترفع توصياتها إلى مجلس الوزراء.

إلا أن الكثير من المراقبين عبروا عن خشيتهم من أن هذه اللجنة لن تسهم بأي حلول للأزمة خصوصا وأن رئيس الحكومة أعلن عقب تشكيل اللجنة أنها لن تتسلم المطالب غير الدستورية ولن تتعامل معها أبدا، موضحا أن مطالب المتظاهرين بإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب تتعارض مع الدستور وتفتح الطريق أمام البعثيين والإرهابيين.. في حين يؤكد المتظاهرون أن هذين المطلبين من أهم مطالبهم ولا يمكن التخلي عنها وهو ما سيؤدي بحسب المراقبين إلى زيادة الوضع تفجرا خصوصا وأن العامل الإقليمي بات يساعد بشكل كبير على توفير أجواء ملائمة لذلك.

السومرية نيوز/ بابل

اقتحم متظاهرون غاضبون في ناحية القاسم جنوب بابل، الخميس، مديرية شرطة الناحية على خلفية تفجير سيارة مفخخة وسط الناحية أسفرت عن مقتل وإصابة 11 شخصاً، مطالبين بإقالة مدير الشرطة.

وقال مراسل "السومرية نيوز" في المحافظة، إن المئات من أهالي ناحية القاسم جنوب بابل اقتحموا، صباح اليوم، مديرية شرطة الناحية على خلفية تفجير سيارة مفخخة وسط الناحية.

وأضاف المراسل أن المتظاهرين طالبوا بإقالة مدير شرطة الناحية.

يذكر أن ناحية القاسم جنوب بابل، صباح اليوم، تفجير سيارة مفخخة وسط الناحية، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة سبعة آخرين بجروح".

وزير الشباب يلوح بنزوح مليوني تركماني من مناطقهم

شفق نيوز/ لوّح وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر، الخميس، بنزوح أكثر من مليونين تركماني من مناطقهم التي يسكنونها نتيجة تردي الاوضاع الامنية والخدمية فيها.

وقال جعفر في مؤتمر صحفي عقده أمام منزل المرجع الفياض وحضرته "شفق نيوز" إنه "إذا استمر الوضع السياسي الحالي مع التركمان بهذا الظلم فستكون النتائج غير جيدة"، مبيناً أن التركمان "سيلجأون إلى ترك اراضيهم ومناطقهم".

وأضاف جعفر أن "هناك استهدافات خطيرة من قتل وتفخيخ وسلب للاراضي التركمانية".

وبشأن لقائهم بالمرجعية لفت جعفر الى ان "المرجعية اوصتنا بالحفاظ على بقاء التركمان في مناطقهم واراضيهم كما هو الحال عند العرب والكورد في المناطق المتنازع عليها".

من جهته قال رئيس هيئة الحج والعمرة محمد تقي المولى في المؤتمر الصحفي إن "زيارتنا للمرجعية هي للاسترشاد بأفكارها بشأن وضع التركمان في العراق".

وبيّن المولى أن "التركمان في العراق وضعهم سيء ويعانون من الظلم والقتل في كركوك وتلعفر".

وأشار المولى الى ان " زيارة المرجعية خطوة أولى لطرح ملف معاناة التركمان، وبعدها سيتم طرح هذا الملف أمام المنظمات الدولية".

واستقبل المرجع محمد اسحاق الفياض في وقت سابق، من صباح اليوم الخميس، وفداً برلمانياً من النواب التركمان برئاسة وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر، ورئيس هيئة الحج والعمرة محمد تقي المولى في مكتبه بمحافظة النجف.

وقال مراسل "شفق نيوز" إن "الوفد سيتوجه بعد اكمال زيارته للمرجع الفياض الى مكتب المرجع محمد سعيد الحكيم".

كشفت مصادر في مكتبي المرجعين علي السيستاني، ومحمد اليعقوبي، الخميس، أنهما لن يستقبلا الوفد البرلماني التركماني الذي يزور محافظة النجف.

ف ك /ي ع

بغداد/اور نيوز

كشفت هيئة النزاهة عن نسب استجابة الرئاسات الثلاث واعضاء مجالس النواب والوزراء والقضاء وكبار رجال الدولة حيال كشف ذممهم المالية لعام 2012 معلنة اسماء الذين لم يقدموا كشفا بمصالحهم والمناصب التي يشغلونها.

 

وذكر تقرير لدائرة التعليم والعلاقات العامة في هيئة النزاهة ان "نسبة استجابة رئاسة الجمهورية بلغت مئة بالمئة ورئاسة الوزراء 75 بالمئة فيما كانت نسبة استجابة رئاسة واعضاء البرلمان 64.6 بالمئة حيث امتنع 115 نائبا عن تقديم كشوفهم". وافاد التقرير ان "استجابة مجلس القضاء الاعلى 99.9 بالمئة والمحافظين مئة بالمئة والوزراء 96.7 بالمئة فيما كانت استجابة رؤساء الهيئات ومن هم بدرجة وزير مئة بالمئة".

واوضح التقرير ان "من بين الذين لم يقدموا كشفا بالذمة المالية نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك ورئيس الحزب الاسلامي النائب اياد السامرائي والنواب عبد الحسين عبطان ومحمد الهنداوي ومطشر حسين عليوي وابراهيم الجعفري واياد علاوي وحاجم الحسني وحسن السنيد وسامي العسكري وسليم الجبوري وصفية السهيل وفلح النقيب ولقاء آل ياسين وهمام حمودي وطلال الزوبعي وقيس الشذر وعلي الشلاه وحامد المطلك ومحمد الخالدي وفيان دخيل ومؤيد الطيب وسوزان السعد وبهاء هادي احمد جواد وعبد السلام المالكي وازهار الشيخلي واحمد الجلبي ووحدة الجميلي وعلي الصجري وسلمان الجميلي".

وأعرب المتحدث الرسمي باسم الهيئة حسن كريم عاتي في تصريح تلقته "الزمان" امس عن "تفاؤله الكبير في أن تشهد الأسابيع المقبلة مبادرات واسعة من عموم المشمولين بكشف ذممهم المالية لهيئة النزاهة"، وقال عاتي أن "تبكير كبار مسؤولي الدولة بالإفصاح عن مصالحهم المالية يعكس تفهماً عميقاً ودقيقاً لمعنى الاستجابة لهذا الأجراء الذي يجسد في احد أوجهه سلامة ذمة المكلف واحترامه العالي للمسؤولية والأمانة الوطنية الثقيلة الملقاة على عاتقه من خلال صلاحيات المنصب الرفيع المكلف بأداء مهماته"، وأعرب المتحدث عن "قناعته الكبيرة بان العام الجاري سيسجل نسباً عالية من الاستجابة لهذا الإجراء المنصوص عليه في قانون هيئة النزاهة النافذ قياساً بالأعوام السابقة".

يذكر أن القانون يكلف كبار مسؤولي الدولة المدنيين من درجة مدير عام حتى رئيس الجمهورية والعسكريين من الوزير حتى رتبة مقدم بالإفصاح سنوياً عن حجم ثرواتهم وزوجاتهم وأبنائهم الذين بإعالتهم ومقدار الزيادة الحاصلة في ودائعهم وممتلكاتهم والأسهم المسجلة بأسمائهم والعجلات والنفائس وأية مداخيل وثروات اخرى. ويهدف هذا الأجراء إلى قياس حجم الزيادة في ممتلكات المكلفين بعد تسنمهم مناصب والتحقق من مشروعية تلك الزيادات ومصادرها.

شهدت مدینة کرکوك وقضاء طوزخورماتو صباح یوم 2013.01.16 هجمات إرهابیة جهنمیة وحشیة عمياء مزّقت الأجساد ودمّرت الممتلکات، راح ضحیتها ما لايقل العشرات من المواطنين المسالمين و أعضاء لمنظمات مدنية كوردستانية فاعلة في المدينة وأصيب أكثر من 200 آخرين بجروح، يعجز اللسان عن إيجاد كلمات تناسب شجبها، بسبب الفلسفة البربریة التي تقف ورائها والتي لا ترید شیئاً سوی إلحاق الدمار بالشعب الكوردستاني وإفساد الوحدة الوطنية والتعايش السلمي في كركوك. إنها بحق فلسفة عنصرية صادرة من عقول مجرمي الحروب، التي تفضل الموت على الحياة والتي تستند أساساً الى المبدأ المتوحش الداعي الى قتل المواطنین الأبرياء و تعريفهم بالأعداء الألداء والنيل منهم، لمجرد عدم إنتمائهم الی حضيرتهم و رفضهم قرارات خاطئة صادرة من قبل القائد العام للقوات المسلحة، مثل تواجد قوات عمليات دجلة اللادستورية في مناطقهم والتي أدت تمركزها الی تأزيم الوضع السياسي و ساعدت تحركاتها العدمية الی إحياء الفوضی الأمني في المنطقة.

من المعلوم بأن العنف لم یقُد یو‌م من الأیام الی تحقیق الأهداف الطوباویة والمشاریع المستحیلة، إذن ماهي الرسالة التي يريدون توجيهها من خلال هذه العملیة اللاإنسانیة؟

لا المسؤولين الأمنيين في الحكومة الإتحادية و لا رئيس الوزراء الإتحادي، الحائك لخيوط الدكتاتورية و لغة العنف، أبدوا إهتمامهم بهذه الفاجعة اللاإنسانية أو إتصلوا بالجهات الحكومية في كركوك أو قاموا بزيارة الجرحی للإطمئنان علی أوضاعهم الصحية أو لإعلان الأسف و إدانة هذه العملية الوحشية، التي تهدف أساساً الی تغییرالحیاة في كركوك من التآخي الی الجحیم، قتلاً وحرقاً وتدمیراً. هذه هي و للأسف فلسفة الحكومة الإتحادية، التي لا تضع للمواطن، ذلك العنصر الأساسي المساهم في تحویل العراق الی مجتمع مدني ديمقراطي تعددي متحضر، أي إعتبار يذكر.

الحكومة الإتحادية تعمدت طوال مدة حكمها عن سبق إصرار في تنفيذ المادة 140 من الدستور المتعلقة بالحل السلمي لقضية كركوك والمناطق الكوردستانية الأخری الخارجة عن إدارة إقليم كوردستان. فهي تسعی الی إقناح الرأي العام في العراق، بأن القوات الأمنية الكوردستانية ضعيفة، لا تستطيع حماية مواطني كوردستان ولكن رؤيتها الإسترجاعية هذه لا تقودها الی النجاح، بل تنتهي بها الی القعود ولیس الی النهوض.

لقد مارس النظام السابق في العراق أعنف أنواع العمليات الوحشية و الإبادة الجماعية ضد شعب كوردستان ولم يتمكن من التقليل من إرادتها في الحرية والإستقلال، لذا نقول للجهات التي لم تستفد بعد من دروس الماضي والتي تمارس اليوم الترويج لجحيم الآلة العسكرية، بأنه مع كل محاولة يائسة للنيل من شعب كوردستان يزداد إيمان الكوردستانيين في تلك المناطق بكوردستانية مدنهم و أقضيتهم وسوف يستمرون في الحوار كقاعدة للعيش و يستخدمون كافة الوسائل السلمية لإسترجاع حقوقهم المهضومة، بعد إدانتهم لكل فکر شوفیني بعثوي إسلاموي إستعلائي، تروّج ثقافات العروبیة الفاشلة وأساطیر السردیات الکبری، التي ستؤول الى الإنتهاء قريباً بفعل حركة حضارة الانسان.

ولا جدوی بعد الآن من التشبث والإحتماء بالهويات المسيّجة و السيادات المصطنعة، إذا كانت تفضي الی تقويض معاني الآصرة والرابط بين النظراء والشركاء و الأجدی هو ما يسهم في بناء علاقات التعايش والتواصل أو التعلم والإفادة علی سبيل التداول والتبادل.

أصحاب الثقافات المتحجرة الأحادية العدوانية والإستبدادية لا تؤمن ببناء المؤسسات، التي تستطيع أن تكافح داء الإرهاب أو أن تجمع القوی المتحضرة لتسهم في بناء دولة مبنية علی أساس الشراكة الحقيقية، دولة تؤمن بالدستور و القانون و تعزز الفدرالیة الدیمقراطیة و التعددیة الإتحادیة.

ومعالجة الإرهاب تحتاج الی إجراءات أمنیة بقدر ماتحتاج الی تحولات في بنیة الثقافة بثوابتها ونماذجها أو ببرامجها وتعلیمها. أما نحن كإنسان، فمن واجبنا محاربة كل تطرف ديني أو قوموي للتخلص من فلسفة الارهابيين الخاطئة. و لتعمل المؤسسات الأمنية الكوردستانية علی تفکیك مفهوم هذه الفلسفة، لکشف بنیته‌ الفکریة وتبیان آلیات عمله، من أجل قلع جذور المعتقد الإصطفائي الشوفيني، الذي یزّین لأصحابه أنهم ملاك الحقیقة و خیر أمة و سادة الخلائق، المعصومون عن الخطأ، أهل الفرقة الناجیة.

وختاماً نقول: لا للإرهاب و لا للعنف و لا لعقلیة الثأر والأنتقام تحت يافطات سخیفة و مزیفة، مثل إنقاذ "الوطن من التقسيم والوحدة الوطنية" و لا للسعي إلی نفي الآخر و محو خصوصيته. فلتتضامن أهالي مدینتي، بکورده‌ وعربه وترکمانه و کلدانه وآشوره وأرمنه، مع البعض و تقف صفاً واحداً ضد الإرهاب و العنف للحفاظ على أمن كركوك المجروحة و أرواح مواطنيها المسالمين.

الدكتور سامان سوراني

 

بعد كل هذا المخاض الدائر وسيل الدماء الجارف في ربوع منطقتنا ، ورغم العثرات المتتالية كنتاج حتمي وظاهرة الإستلاب التاريخي الذي رافق نموّ وتطوّر التوجه القوموي المشبّع بنزعة عنصريّة مقيتة غذّتها وبعنف تلك التشوهات ، كما حملات التجميل الجراحية ـ التاريخية وغير الناجحة ـ لأمور ماكانت ـ مطلقا ـ كما لن تكون ـ بالإطلاق ـ والصورة مثلما المنهج المتّبعين في أحجية واجندات تلكم الحاشية من ذوي النزعات الإلغائية والإقصائية ، إن في الفكر أو الممارسة ، كما الوجود وتابعيتها الإنتماء .. ولأشدّ ما يزعجنا كشعب كوردي ، تاريخيّا وحضاريّا وبالتالي كنتاج معرفي / ثقافي هي ممارسات تلكم السياسات كما الأوهام التي نبتت وتراكمت في عقلية أولئكم النزعويين وبقيت تتلبّسهم بالرغم من تلويناتهم وتوجّهاتهم المعلنة كديكورات لا تنقصها وما نقصتها سوى الفقاعات ـ كموضة حداثيّة !! ـ دارجة .. وكلّ هذه المقدّمة هي خلاصة أو ردّة فعل وما ساد في منطق وفكر وتنظير بعض من ساسة / مفكّري القوميات السائدة حكما استبداديا وهيمنة قوموية بثقافة استعلائية وبمسمّى باحثة وإن لم تخف رؤيتها الإستئصالية وبقراءة منقوصة لتطبيقات تاريخية وبمنهجية مستوحاة كلّها وعقلية الإستيلاء ومن ثمّ التماهي ، أي تمويه تلكم الخصائص القومية ولبوس الدين حين الضرورة وما كان أكثرها وهكذا توجّهات والتي رافقت نزعة استيلاد غير حقيقية وكحقّ مصان بقدسيّة وطهارة اشبه ما تكون بالتوراتيّة .. فتراهم ـ أولئك الأباطنة ـ وقد خاضوا غمار منطقتنا متدثّرين بأثواب ـ علميّة ـ أشبه ما تكون كأردية الكهنوت في جماده وصلابته ومن ثمّ عدم طهرانية أو دجل مناقشيه !! .. و .. تفسيرهم الأهوائي لمنطق العصر وحقائق الجغرافية بشقيها الديموغرافي والوجودي وكإسقاط لمفاهيم وحقيقة كما صيرورة التاريخ بكافّة مفاصله .. كهنوت القوميات السائدة من ترك وعرب وفرس ، ورغم مخاضات حروب وصراعات ممالك الطوائف بمللها ، إلاّ أنّها كلّها تتحد في واحد أحد ، ألا وهي نكران الذات الكورديّة لابل وكوردستان بكلّ عمقها وبعدها كما وإثنيّاتها ، فهي عليها أن تذوب كفصّة ملح لا أقلّ ولا أكثر .. تلاقى الفارسي مع التركي وذاك اندمج مع العروبي وزادوها بتمليحة مبهرجة بصيغة سنّية / شيعيّة ما اختلت منها بهارات ـ كرديّة !! ـ أيضا فنذوب في بوتقة ـ رضوانهم ـ جمهوريّات عربيّة / تركيّة / فارسيّة ـ وقد تدفع بإسلاميّتها أوّلا ، فالأمر سيّان ، وحتّى بكلمة الحقّ التي ذكروها ، أوردوها ظلما ، فإذا بها ـ سيفر ـ وقد سيقت ـ غصبا عنها ـ أو غصّبوها
ففرضوها هكذا تشتيتا لأمّة إسلاميّة يتناسون بأن جمهوريّاتهم الفاضلة إنما هي في الأصل ممأسسة عليها

أمر تشتيت لأمّة إسلامية ماكانت قد اتفقت حتّى في عزّ مجد السلاطنة ، لابل وحتى من الفطاحلة العروبيين من أراد مشابهتها ـ هكذا جبرا ـ ووعد ـ بلفور ـ .. هو العقل الباطني ، وتلك القناعات التي ترسّخت في ذهنيتهم ما ركسيين منهم وقومويين ، وحتّى السلفييّن بجميع مشاربهم .. هي عينها وتلك ـ الطابو ـ بملكيتها المقدّسة التي تتعشعش في مداركهم فيرونها ـ كلّ مطلب ديمقراطي ـ ، كلّ حقّ لأيّة شعب ، كلّ تاريخ في غير مشاربهم مجرّد إرهاصات واغتصاب ومماهات كما والتسربل في ذاك السراب !! البعيد .. فيا أيتها القوى والمشارب ببساطة شديدة لن تغيّر كلّ مؤتمرات الدنيا وندواتها ما بذهنيّة البيانوني ولن تؤثّر ما ـ تعقلن !! ـ بها وعليها جورج صبرا ، كما أنّ الكبيسي وظافر العاني ممن لم ترف لهما عين وهما رأيا وسمعا كما وشاهدا كلّ تلك المجازر في كوردستان العراق ، فإذا بهما أوّل المكذّبين لها و .. يدعوننا وببساطة شديدة الى مواطنة !! اما ماهيّة تلك المواطنة ومقاييسها بمواصفاتها مثل الحقّ الثقافي الذي سيتصدقون بها علينا ، لربما تكون هي بسويّة ـ راديوا دنكي كوردي لبغا ـ و ـ زيره صدام زيره .. وبعيدا عن السجع سأركّز على نقطتين أساسيتين .. أولهما .. أنّ الكورد عمرهم ما تماهوا مع التاريخ أو التمسوا إليه سوى كردّة فعل موضوعيّة عمّا يصول في ذهنيّة الشعوب والأقوام التي تحاول تجيير وتجييش التاريخ وبفظاظة مقرفة ليثبت حقوقه الملكيّة المقدّسة ، ومن ثمّ وعلى حدّ قول / الدكتور فاروق اسماعيل وما معناه / أننا ككورد لانحمل معاولنا لنحدّد خرائطنا بقدر ما نستشف منها كأبعاد وحقائق علمية تاريخية وإنّما نرتكز في تفاعلنا الموضوعي وتكوين وعينا الثقافي والإجتماعي وتراثنا المنسجم مع الأساطير المؤسسة لوعي جمعي مازالت طاغية بمنهجيتها وبواقع يتلازم في طقسية رائعة فيتبدى الكورد بآفاق ـ تأسسهم ـ الفولكلوري والذي مازال يحتفظ ببهرجته الصادقة منتجا ذلك الوعي الذي ابتدأت مساراته وـ كوردستان ـ أي الجزء الأكبر من / ميزوبوتاميا / ... وثانيهما .. هو مسألة التداخل الجغرافي والخلل المناطقي في العمليّة الجراحيّة التي هدفت واستئصال كوردستان الوطن والجغرافية ، وهنا يبدو ضيق الأفق والرؤية السطحية لأولئك المفكرين والمؤرخين !! وتدني ثقافتهم الجغرافية ، فهلاّ تطرّق اولئك السادة الى خارطة كردستان الطبيعية والبشرية وبالتالي مسارات التلاقي والتلاحم بين الجانب السوري منها والتركي حتّى في مناطق التقاطع ومثلها الجانب العراقي ، فلاحدود بهندسة جبرية وبخطوط مستقيمة او متوازية وبهذه النقطة بالضبط يتوضح ختالة الرؤيا والمرتكزات النافية لتردد عليهم .. فهل انعدام التواصل أو القطع المصطنع مابين الضفة وقطاع غزة ينفي دولانيّة فلسطين ؟ .. اما مسألة التواجد الكوردي في خارج المناطق الكوردية والتي لازمت أحداثا تاريخية محددة كالفتوحات الأيوبية مثلا ، فهذا الواقع ينطبق عليهم ما ينطبق على التركمان والشركس والأرمن وغيرهم .. وفي الختام أن المسألة الكوردية في المشرق هي في كلّيتها قضية أرض بجغرافية واضحة محددة وشعب توافر له وفيه كلّ المظاهر الدالة على محورتها الى قوميّة / أمّة ومن هنا فهي قضيّة أرض وشعب وبالتالي فهي لا تؤسس ل ـ سيفر ـ جديدة بقدر ما تسعى الى الغاء الحيف الذي لحق به من جراء اتفاقية سايكس بيكو .. وكم تمنّيت على أصحاب النفي المطلق وما عنيته لو أنهم استدركوا قليلا وقرأوا تاريخ الثورة العربية الكبرى وخاصّة مفاوضات فيصل ـ كليمنصو و مراسلات الشريف حسين ومكماهون

الخميس, 17 كانون2/يناير 2013 12:38

العراق ما بعد الطالباني- محمد واني

 

لاشك ان غياب رئيس الجمهورية"جلال طالباني"عن المسرح السياسي العراقي والكردي بشكل خاص ، سيؤثر على الخارطة السياسية ويترك فراغا من الصعب ان يسده احد ولو لفترة ، الامر الذي قد يدفع بالسياسيين الكبار ان يعيدوا ترتيباتهم من جديد ، فالرجل بشخصيته الكاريزمية القوية وتجربته الميدانية الطويلة ساهم على تحديد الملامح الاساسية للدولة الجديدة ، وبرز كلاعب اساسي في الساحة السياسية العراقية ، ممسكا بخيوط اللعبة من غير ان يرخيها للحظة حتى وهو في احلك الظروف الصحية والسياسية ولم يسمح لاحد مهما كانت درجة قرابته منه ان ينازعه فيها او يفكر مجرد تفكير ان يحتل مكانه ، وهو في ذلك محارب عنيد من الطراز الاول ، لا يستسلم بسهولة ولا ينحني لاحد ، فقد حارب زعيم الامة الكردية "مصطفى البارزاني" ودخل معه في صراع مرير لسنوات طويلة لانه اراد ان يقصقص جناحاته ويحد من طموحاته القيادية الطاغية على الرغم من احترامه الكبير له واعتباره مثله الاعلى ولكنه ليس من النوع الذي يستسلم ويطأطأ لاحد ولو لقائد بوزن البارزاني ، كان من المفروض وهو يدخل مع غريمه وابن غريمه"مسعود البارزاني"بعد حرب طاحنة بينهما في اتفاقية استراتيجية عام 2007 ان تعود الامور الى مسارها الطبيعي وتتوحد مؤسسات الدولة المهمة ، وتتوحد الادارتان المقسمتان"مدينة السليمانية يديرها حزب الطالباني واربيل ودهوك تحت سيطرة حزب بارزاني"ولكن ظل يحتفظ بقوات البيشمركة الخاصة به بقبعتها الخضراء ولم يسمح بتوحيد المؤسسة العسكرية ابدا ، وكذلك لم يسمح ان تندمج المؤسسة المالية للطرفين باعتبارها القوة المكملة للقوة العسكرية ، وظلتا مؤسستين متفرقتين لحد هذه اللحظة ، وبقيت هذه النزعة فيه حتى وهو رئيس لجمهورية العراق ، فعندما قدم له المعارضون لسياسة رئيس الوزراء العراقي"المالكي"الدكتاتورية طلبا ليرفعه الى البرلمان ليقوم بسحب الثقة منه وفق الدستور ، رفض ان يقدمه الى البرلمان لان هذا من شأنه ان يرفع من نجم"بارزاني"في سماء السياسة الكردية ويجعل منه الزعيم الكردي الوحيد في تاريخ العراق المعاصر الذي اطاح برئيس الوزراء في العراق بينما تظهر صورته كتابع له ومنفذ لاوامره ، وهذا ما لا يقبله ، كثيرا ما تبرم من الصلاحيات المحدودة التي خولها له الدستور وحاول الخروج من الاطار الضيق الذي وضع فيه من خلال تعديل بعض بنود الدستور في هذا المجال ، لكنه اصطدم برفض قاطع من قبل التحالف الوطني الحاكم ، فاضطر الى تفعيل دوره في مشهد سياسي اخر، واظهار مواهبه القيادية الفذة في جمع الفرقاء السياسيين العراقيين بمختلف مذاهبهم واتجاهاتهم المتناقضة حوله ، رافعا راية السلام والمحبة ، فاستطاع ان يفرض حضوره في هذا الميدان ، لذلك نجد ان معظم السياسيين الكبار اليوم يفتقدونه ويأسفون لما آلت اليه حالته الصحية ، فمنهم من قطع زيارته الرسمية"رئيس البرلمان"ومنهم من هرع الى المستشفى للاطمئنان على صحته"رئيس الوزراء"..

وقد يؤدي غياب"مام جلال"النهائي في المشهد السياسي العراقي الى بروز احتمال حدوث انقسامات حادة وليس"انقسام واحد" في بنية حزبه"الاتحاد الوطني الكردستاني"التي تتشكل من فرق واجنحة سياسية مختلفة ، على غرار الانشقاق الكبير الذي حدث له"عام 2009 "على يد نوشيروان مصطفى احد قادة اجنحة الحزب الكبار ومن ثم تشكيله لحركة مستقلة"حركة التغيير"، وان حدث ذلك وهذا احتمال وارد جدا ، فسيصبح الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يرأسه"مسعودبارزاني"هو المستفيد الاول والاخير من هذه الانشقاقات والمهيمن على الساحة السياسية الكردية من دون منافس ، وقد يؤدي غياب"الطالباني"الى توحيد المؤسستين المنقسمتين "المالية والعسكرية".. واما غيابه على المستوى العراقي ، فان العراقيين سوف يفقدون صوتا حكيما كان له الاثر في تهدئة الاوضاع المتفجرة .

 

مَن يراقب المسرح السياسي العراقي منذ سقوط دكتاتورية البعث عام 2003 وحتى يومنا هذا يجده مسرحاً فعلاً تتعاقب فيه الأدوار ويتناوب فيه الممثلون لعرض عدة فصول لمسرحية واحدة اسمها الأزمة . اما ديكور هذا المسرح فقد برع مخرج هذه المسرحية في تصميمه ليعطيه ابعاداً وألواناً تتناسب والفصل المعروض بكل معطياته الذاتية والموضوعية. إن هذا المخرج البارع لهذه المسرحية المتعددة الفصول الدائمة العرض على المسرح السياسي العراقي هو صاحب السمعة التي اخذت ترتفع في الأونة الأخيرة وكل ما يرافق هذه السمعة من صعود جديد ومستمر هو المدعو ألإسلام السياسي .

قد يتحاشى البعض تسمية ألإسلام السياسي كمسبب فعلي للأزمات ، وكما يبدو الآن ليس في العراق فقط ، وهذا التحاشي او التجاهل سوف لن يوصل اي ناقد او محلل مسرحي لوضع هذا الفصل او ذاك من هذه المسرحية الطويلة في موضعه الصحيح .

فالإسلام السياسي حينما يخرج فصل إستغلال الدين مثلاً فإنه يختار ممثلين قديرين حقاً بلباس يتناسب وموضوع الفصل ومكياج بارع ترى فيه وجوه بلحى تطول او تقصر حسب الدور المراد القيام به ووجوه تغيرت عما كانت عليه بالأمس القريب ، إذ برزت على جباهها بقع متختلفة الأحجام والألوان ، أحادية الموقع او مزدوجته ، داكنة او فاتحة . إلا ان كثيراً من المتفرجين لم يدركوا غرض المخرج من ذلك . فهو يريد ان يثبت للجمهور ، وإن لم يقل ذلك ، بأن ممثليه يجيدون هذا الدور حقاً والشاهد على ذلك " سيماهم في وجوههم من أثر السجود " . وهو لم يقل ذلك صراحة ، بالرغم من الإشارة إلى القصد على جباه الممثلين ، حيث انه ، وكصاحب مهنة عريق ، يخشى بعض الناقدين المسرحيين الذين سيواجهونه بكيفية تفسير اثر السجود هذا على وجوه شباب دخلوا سن المراهقة تواً ؟ فاستغلال الدين إذن هو فصل واحد من مسرحية طويلة او حلقة في سلسلة مترابطة من النصوص المسرحية التي حرص مخرجها الإسلام السياسي ، وببراعته في تغيير الألوان والأدوار وتكييف النصوص حسب الطلب ، والأهم من ذلك كله تجاوب الممثلين معه ، على ان تجري إعادة هذا الفصل لمرات عديدة اخرى وعلى اي مسرح ، حيث ان المخرج لا مشكلة لديه مع التغيير الزمكاني الذي يمكنه ان يتجاوب معه ذاتياً وموضوعياً وحسب الطلب .

تختلف هذه المسرحية عن المسرحيات الإعتيادية المتعددة الفصول والتي يجري فيها عرض الفصول بالتناوب . وإن جوهر الإختلاف هذا يكمن في التناسق في عرض جميع فصول هذه المسرحية وبشكل متناسق مع بعضها البعض وفي نفس الوقت وعلى نفس المسرح . إنه لمخرج قدير حقاً هذا الإسلام السياسي الذي يستطيع ان يلعب على كل هذه الحبال مرة واحدة . ومن حقه ان يفخر بهذا التلون الذي برهنت التجارب على إجادته له. فهو يسعى دوماً ولتحقيق هذا التناسق الجمعي في العرض ان يجد القواسم المشتركة بين الفصول المختلفة بحيث لا يمكن الإستغناء عن اي فصل على المسرح السياسي العراقي ، إذ ان مثل هذا الإستغناء سيتبلور عنه الخلل في العرض الذي يقدمه المخرج ، وهو لا يريد لعمل مثل هذا ، مسرحية الأزمة ، ان يصيبه اي خلل .

وعلى سبيل المثال يسعى الإسلام السياسي (المخرج) إلى ربط الفصل المتعلق باستغلال الدين مع فصل الإثراء الفاحش الذي يراه جمهور المتفرجين على هذه المسرحية ، وجميع الممثلين على المسرح ، بدون إستثناء ، يمارسونه بجد منقطع النظير وبمهنية عالية ، مع عرض واضح جداً لكثير من الوسائل والطرق التي تؤدي إلى مثل هذا الإثراء . هذا العرض يجعل كثير من المتفرجين في حيرة من امرهم لما يمكن ان يتحقق في مدة زمنية لا يصدقها كل ذي عقل سليم . ومما يحيرهم اكثر عبقرية هذا المخرج في إكتشاف كثير من طرق ووساءل الإثراء الفاحش هذا والتي لم تخطر على بال احد من جمهور المشاهدين . وما يُبهر المتفرجين اكثر هو قدرة المخرج على خلق التبريرات سواءً بالآيات المحكمات والمتشابهات أو بالأحاديث المعنعنة . ولا يخفى على هذا المخرج من إعطاء فصل الإثراء الفاحش هذا الهيئات المناسبة للمثلين على شكل كروش وعروش .

ولكي يكون فصل الإثراء الفاحش هذا مكتملاً بكل اوجهه الفنية والموضوعية ، فلقد عمد مخرج المسرحية ، ألإسلام السياسي ، إلى توزيع ادواره على الممثلين بشكل يحقق التوازن الفني المطلوب في مسرحية كهذه . وقد جرى توزيع الأدوار هذه ضمن فصل ربطه المخرج بحكمة ودراية التجربة في مثل هذه المور سماه فصل الطائفية . ومصطلح الطائفية هذا قد يكون غريباً على مسامع بعض المتفرجين على المسرح السياسي العراقي ، إلا ان المخرج القدير لمسرحية ألأزمة هذه إستطاع ان يعطيه ابعاداً ربطته بشكل محكم بالفصلين السابقين ، إستغلال الدين والإثراء الفاحش ، بحيث ان من يريد ان يفهم معنى الطائفية حقاً فعليه ان يكون قد هضم واستوعب معنى هذين الفصلين ليتمكن من متابعة المخرج ، الإسلام السياسي ، فيما يقصده بالطائفية وكيفية توزيع الأدوار على الممثلين والإنسجام في هذا التوزيع ، تماماً كالإنسجام في إيقاعات العازفين على الآلات الموسيقية المختلفة في الفرقة الموسيقية .

وفي إلتفاتة ذكية من المخرج حاول فيها ربط فواصل التاريخ التي قضى الزمن على بعضها بفصول الحاضر فأدخل فصلاً سماه بما كان الناس يرددون حوله ما قاله الجواهري الكبير : ظننا أنهم قُبروا ، سماه العشائرية . وبالرغم من إختلاف الزي الذي اعطاه لهؤلاء الممثلين الذين خلع عنهم ملابسهم القديمة ليتشحوا بوشاحهم الجديد ، فإن آثار اللباس القديم مازالت بادية على ملامح وجوههم وعلى هيئة لباسهم الذي ظل البعض جاهلاً بطريقة تنسيقه حتى بدا وكأنه يريد ان يكون شيخ عشيرة فقط ، دون الإهتمام بكل مستلزمات هذه المشيخة ، وكما قلت أعلاه ، التي عادت تمشي الهوينا بعد ان كادت تلفظ انفاسها الأخيرة في الرابع عشر من تموز عام 1958 . فصل العشائرية هذا بدى وكأنه ضم ممثلين غير كفوئين لهذا الدور . وهنا تبرز كفاءة المخرج الذي خطط لإعطاء هذا التصور إلى جمهور المتفرجين ليوهمهم بأن هؤلاء الممثلين قادرين على إقتناص اي دور مطلوب على هذه المسرحية وبكل فصولها ، حتى صنف هؤلاء إلى مجموعات لم تضم شيوخ العشائر فقط ، بل وتضم التوابين ايضاً والمجاهدين والنادمين والعائدين والإرهابين والمقاومين والمسبحين والمحوقلين ووزع عليهم الواناً مختلفة من الألبسة البيضاء والخضراء والسوداء ، ولم يجعلها تعتمد على اللون الزيتوني فقط الذي كان اللون الوحيد الشائع بينهم .

لقد حرص المخرج القدير هذا ، ألإسلام السياسي ، ان يحافظ على وحدة واستقلالية كل فصل وخصائصه وامتيازاته في نفس الوقت الذي وضع فيه قاسماً مشتركاً بين كل هذه الفصول ليربطها ربطة فنية محكمة بفصل يتناسق فيه الأداء بين كل الممثلين في فصولهم المستقلة عن بعضها البعض والمرتبطة رباطاً فنياً موحداً بالفصل الذي سماه المخرج بالفساد . ونظراً لأهمية هذا الفصل كأرضية تقوم عليها كامل مسرحية الأزمة هذه ، إذ بدونه لا يمكن للمتفرج ان يفهم المسرحية على حقيقتها ، فقد كان من الضرورة الفنية ان يتكون فصل الفساد هذا من عدة مشاهد يشير كل منها إلى نوع الفساد الذي يعنيه ومدى إرتباطه بالممثلين في جميع ادوارهم . فجعل من مشهد الفساد الإداري والمالي على المسرح السياسي العراقي ظاهرة تكاد تكون ليست ذات اهمية تُذكر ، لأن مثل هذا المشهد سبق وان تكرر في مسرحيات اخرى ولم يكن خصوصية المسرح العراقي فقط . إلا انه ركز ، وبحق ، على اهمية الفساد الأخلاقي الذي كان يجب على بعض الممثلين ان يمارسوه ، ولا نقول كلهم ، لحكمة في عقل المخرج . إذ انه فتش عن الممثلين الأكثر اهلية لمشاهد الفساد المختلفة . فقد كان حريصاً على ان تشمل مشاهد الفساد كل انواعه . فأخرج لنا مشهد فساد الضمير وفساد الأخلاق وفساد العقول وفساد التصرفات والتعامل مع الآخرين وكل انواع الفساد الأخرى التي شملت التزوير والإغتصاب والكذب والإحتيال والغدر والخيانة والتملق ، هذا وغيره الكثير الذي ربط فيه هذه المشاهد والفصل الذي يضمها ، فصل الفساد ، بالفصول الأخرى ربطاً محكماً ، بحيث لا يمكن للمتفرج العراقي على هذه المسرحية ، الأزمة ، ان يعزل اي ممثل في الفصول السابقة عن كل المشاهد التي ضمها هذا الفصل .

في الحقيقة تطول الكتابة عن هذه المسرحية ، إلا ان المهم فيها هو الدرس الذي يمكن للجمهور العراقي المتفرج إستيعابه منها .

نتذكر جميعا ما كانت عليه الساحة السياسية العراقية في إنتخابات عام 2005 وكيف كان الجو السياسي مشحوناً بالطائفية الذي اصبح العلامة الفارقة للإنتخابات البرلمانية التي جرت في ذلك الوقت . لقد اصبح الإنتماء الطائفي وبالتالي الإنحياز له كلياً هو السمة الغالبة حتى لدى كثير من المثقفين ومن حملة الفكر السياسي الذي لا يمت إلى الطائفية بصلة ولا حتى إلى الدين بشكل عام . إلا ان التوجه الإنتخابي تمحور حول الدعاية الطائفية التي لصقها فقهاء السلاطين بالفتاوى الدينية والحلال والحرام والمرجعية الدينية وغير ذلك من وسائل استغلال الدين لأغراض سياسية لا دينية ، وهذا هو ديدن الإسلام السياسي ليس في العراق فقط ، بل واينما وجدت هذه العصابات التي جعلت من الدين الإسلامي مهزلة بين اديان واقوام الأرض كافة .

اليوم ومع قرب إنتخابات المجالس البلدية في المحافظات ، ومع تزايد شعور قادة الإسلام السياسي هذا الذين اصبحوا خلفاء لدكتاتورية البعث الساقطة فاستمروا كما كانت تلك الدكتاتورية المقيتة يتحكمون بالبلاد والعباد حتى وصلنا إلى ما هو عليه العراق الآن الذي جعل الجمهور العراقي يعظ على ألأصبع البنفسجي نادماً على إيصال مثل هذه العصابات المتطرفة دينياً وقومياً وعشائرياً ومناطقياً إلى حكم البلاد والتحكم بمصائر الناس وبالتنسيق مع كل العصابات الأخرى التي تقاسمت معها الغنيمة العراقية بأي إسم آخر يحمل الشوفينية والتطرف بين حروفه . مع وجود وتنامي هذا الشعور على الشارع العراقي والذي قد يفضي إلى كنس مثل هذه القاذورات عن الساحة السياسية العراقية يساعده في ذلك وجود بديل ديمقراطي ممثلاً بقوى التيار الديمقراطي العراقي الذي خرج عنوة على هذه الساحة التي اراد القائمون عليها ان لا يخرج بهذه الإندفاعة الوطنية التي إستعادت للهوية العراقية مكانتها في المجتمع العراقي ، رافضاً للهويات الأخرى كهوية اساسية بديلة عن الهوية العراقية . مع كل هذه التطورات التي بدت تبرز بين العراقيين ، دبت الخشية والخوف إلى القوى الحاكمة لتفكر بانقاذ الموقف الذي قد يفلت من يدها وبالتالي تكون النتيجة التي لا تحمد عقباها في وضع سياسي جديد ستكون اول قوانينه التي يسنها هو قانون : من أين لك هذا ، الذي سيزيل الغطاء عن حاوية الجيفة القاتلة المغطاة الآن بكل حيل وأكاذيب ودجل وافتراء الإسلام السياسي وفقهاءه . هذا الشعور جعل من مفكري الإلتصاق بالحكم المهدد بالضياع ان يجدوا طريقة ما لإنقاذ الموقف . وبعد جهد ولأي توصلوا إلى إعادة مسرحية الصراع الطائفي التي قدموها سابقاً إلى الجمهور باعتبارها الطريق الوحيد لوصولهم إلى مراكز السلطة . وها هم يعيدون اليوم نفس هذه المسرحية البائسة من خلال خلق الأزمات التي تبلورت بعدئذ إلى تحقيق هدفهم النهائي بإثارة النعرات الطائفية على اوجها ليتخذوها عصاً يتوكأون عليها لتعينهم على البقاء في مناصبهم التي إبتزوا من خلالها الشعب والوطن لعشر سنين مضت ولم تمتلأ بطونهم من السحت الحرام بعد .

ايها الناس لا تجعلوا رقابكم مرة اخرى بيد مَن ركب عليها ليثري نفسه وبعض اهله وزبانيته ومقربيه وليترككم ، انتم ناخبيه ، بين انياب الفقر وجوع البطالة وظلام الأمية وفقدان الأمن وانتشار الفساد وشيوع التزوير والكذب وتفشي الرشاوي وقهر الفتاوى الشيطانية الغريبة العجيبة وغياب الخدمات بكل انواعها واشكالها بحيث ان مطرة واحدت اغرقت بغداد ومدن اخرى . فهل تريدون حقاً إستمرار كل هذا بسبب الإنتماء الطائفي ولا تسعون إلى تغييره من خلال السير خلف راية الهوية العراقية التي تحملها القوى الديمقراطية العراقية وكل الخيرين من بنات وابناء هذا الوطن الذي سوف لن يغفر لكم رفضه لهويته واتباعكم الهويات الفرعية الأخرى التي لا يقف ضدها الديمقراطيون العراقيون ، إلا انهم لا يريدونها بديلاً عن هويته الوحيدة ، الهوية العراقية .

الدكتور صادق إطيمش

اربيل/ المسلة: شددت القوات الامنية في اربيل اجراءاتها، الأربعاء، على خلفية التفجيرات التي استهدفت محافظة كركوك وقضاء الدبس تحسبا لأي خروق امنية.

وقال مصدر لـ"المسلة"، إن "وزارة الداخلية في إقليم كردستان العراق اوعزت اليوم الاربعاء للقوات الامنية بكافة نقاط التفتيش التي تدخل المحافظة وتشدد من اجراءاتها على خلفية التفجيرات التي استهدفت كركوك وقضاء الدبس".

وأوضح المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته أن "الاجراءات اتخذت لمنع أي خرق امني واخذ الحيطة والحذر من أي عملية ارهابية".

وشهدت محافظة كركوك عدة انفجارات راح ضحيتها العشرات من المواطنين، فضلا عن انفجار ثلاث عبوات في قضاء الدبس القريبة من مدينة اربيل.

شفق نيوز/ قال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي، الأربعاء، إن العراق يعتزم اتخاذ إجراءات "قوية" ضد إقليم كوردستان وشركات النفط الأجنبية العاملة هناك لوقف صادرات الخام "غير القانونية".

وقال لعيبي في مقابلة اطلعت عليها "شفق نيوز" إن بغداد تعتزم مقاضاة جينل انرجي أول شركة تصدر النفط الخام مباشرة من كوردستان.

وأشار إلى أن بغداد قد تخفض مخصصات كوردستان في الميزانية العراقية ما لم يتوقف الإقليم عما وصفه بالتهريب.

وأضاف لعيبي إن "الوقت قد حان" لأن تتوقف حكومة كوردستان عن "هذا السلوك شديد الخطورة"، طبقا لما أوردته رويترز.

التجارة بالآيات المخدرات!
مثلما يكون السلاح خطرا عندما يكون فى أيد خطرة، كذلك القلم يكون خطرا عندما تمسكه أنامل خطرة.  فى الواقع لا يوجد فارق كبير بين (التجارة بالمخدرات) و بين (التجارة بالآيات المخدرات) من حيث خطورتها على المجتمع، عدا أن الأخيرة تعمل أمام أنظار القانون، بل فى أكثر الأحيان تحت حماية القانون!  بينما نرى أن الأولى-التجارة بالمخدرات-مطاردة من قبل القانون محليا و دوليا على الرغم من أن التجارة بالآيات المخدرات لا تقل عنها خطورة فى تأثيرها السلبى على عقول الناس و على سلوكهم أفرادا و مجتمعات.  التجارة بالآيات المخدرات تستهدف بلا شك عقول و مشاعر الناس فى مختلف أعمارهم و تهدف الى شل إرادة معتنقيها و تغيبهم عن واقع الحياة و تسفيرهم الى عالم فنتازى خليط من بيئة صحراوية لأناس عاشوا قبل أكثر من ( 14) قرن بلحاياهم و هم يرتدون سراويل قصيرة و فى أيديهم ( السواك) لتنظيف أسنانهم امام الآخرين و فى الأماكن العامة تشبها بأصحاب النبى محمد و تقليدا لسنته، و بين قصور تمتلئ بالحوريات فى جنات تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها ابدا يجلسون مع النبى محمد و أصحابه من أمثال عمر بن خطاب الذى ألهم الله آيات عديدة من قرآنه، و خالد بن الوليد صاحب اللقب المرعب "سيف الله المسلول"، و كذلك من أمثال الصحابى (كعب بن عجرة) الذى نزلت فيه آية قرآنية من فوق سبع سماوات طباق ليس لأنه كان إنسانا ذو فضيلة و كرم و نبل، بل لأن الرجل كان من النتانة و القذارة الى درجة أن القمل كانت قد غزت شعر رأسه و شواربه و لحيته الطويلة حتى وصلت الى شعر حاجبيه!  فلم يستطع (الله) أن يصبر أكثر من ذلك فأرسل جبريل الى الأرض فى أثناء الصلح الحديبية ليبلغ النبى محمد (آية) بخصوص قمل هذا الصحابى ( و من كان منكم مريضا او به أذى من رأسه ففدية من صيام او صدقة او مسك*)-البقرة-الآية 196 .  إزدهرت التجارة بالآيات المخدرات فى أيامنا هذه، و هنالك آلاف المواقع الإلكترونية على النيت تنشط بشكل محموم فى بث و نشر أخطبوط تجارتها حول العالم مستفيدة من تقنيات العولمة، و بأغلب اللغات المحلية لسكان الأرض.  هنالك العشرات-و ربما المئآت-من القنوات الفضائية التى يتزاحم عليها أصحاب العمائم للترويج و الدعاية لهذه التجارة المربحة و هم يبدعون فى نشر أكاذيبهم و تضاليلهم بين الناس و بأساليب تخديرية لن يستفيق منها من إستمع إليها و صدقها تماما مثل تأثير الأفيون على المدمن.    و بينما يتوارى بارونات تجار المخدرات عن الأنظار و يضطر بعضهم الى مزاولة نشاطاتهم الإجرامية من داخل الغابات و الأحراش النائية بعيدا عن أنظار الناس و عن متناول أيدى الحكومات، نرى بارونات تجار الآيات المخدرات قد أصبحوا نجوما لامعة على شاشات قنوات التلفزيون!  لا نعرف شيئا عن بارونات تجار المخدرات، لا نعرف أسماءهم، و لم نر صورهم و لا نعرف الكثير عن حياتهم، عدا ما نقرأه بين الحين و الحين أخبارا مقتضبة فى الإعلام عندما تتمكن الشرطة من إلقاء القبض على أحد من زعماءهم كان مطاردا لعدة سنوات مختبا فى أحد الأوكار السرية تحت الأرض!  بينما نعرف الكثير عن بارونات تجار الآيات المخدرات، فهم يعيشون مثلنا تماما على سطح الأرض و يتحركون بيننا بطول قاماتهم نهارا جهارا!  و أما عن لحاياهم، فهى ليست  إطلاقا من باب التنكر لإخفاء شخصياتهم الحقيقية عن الجمهور، بل هى من مقتضيات و لوازم المهنة و بدونها يفقد تاجر آيات المخدرات هيبته و تسقط قيمته فى نظر عامة المسلمين، و بالخصوص المدمنين على الإستماع لآياتهم و سموم تخريفاتهم و دجلهم.  أما إذا تجرأ تاجر الآيات المخدرات على الظهور أمام ضحاياه من المشاهدين بلا لحية و عمامة،  عند ذلك عليه أن يتعلم مهنة أخرى و يترك تجارة التخدير لأن ضحاياه من المدمنين سيشكون بجودة بضاعته، و ربما سيعتبره البعض منهم علمانيا كافرا لا يصلح لمهنة بيع الآيات المخدرات و بذلك يخسر تجارته و يفشل فشلا ذريعا  فى إستقطاب مريدين و أنصار له لأنه ببساطة سيتهم بأنه لا يتبع السنة النبوية فى حف شواربه و إطلاق لحيته**  ينظر القانون و المجتمعات الى تجار المخدرات على انهم مجرمون و قتلة و عصابات خارجة على القانون، بينما يستمتع تجار الآيات المخدرات بالنجومية داخل مجتمعاتهم، بل و بعضهم تبوؤا مكانات عالية و ينظر اليهم بكل بإحترام و تقدير و إجلال. و مثال ذلك الشيوخ الذين لهم الباع الطويل فى الكذب و التضليل من أمثال يوسف القرضاوى و الزغبى و الحسانى و زغلول النجار و شيوخ السعودية و شيوخ السوء و الفتنة فى العراق من أمثال جلال الدين الصغير الذى إختار طوعا لنفسه هذا اللقب ليكون إسما على مسمى!  و على الرغم من أن تجار الآيات المخدرات يستخدمون رمزا لشخصية وهمية لا أساس لوجودها أطلقوا عليها إسم ( الله)، لكننا نجد أن الآيات المخدرات التى تنسب الى هذا الرمز تذاع و تنشر و توزع من قبل شركات النشر و التوزيع حول العالم على مدار الساعة من كل يوم و من كل سنة!
- و لأن تجارة الآيات المخدرات ليست مطاردة من قبل شرطة إنتربول الدولية، لذك فقد نشطت المعاهد و المراكز الدينية للترويج لها محليا و عالميا، و وجدت لها وكلاء و عملاء دعاة للدعاية و للترويج لها و توزيعها و نشرها فى المجتمعات التى لم تمتد فيها جذورها  بعد.  و لا ننسى أن هنالك -إضافة الى المؤسسات الدينية-أفراد يعملون على حسابهم الخاص (قطاع خاص)، و لم لا؟ أليس الرزق على الله؟!  و هؤلاء يتعاقدون لقاء أجور معينة مع منظمى المحاضرات فى المعاهد و الجامعات على تقديم محاضراتهم المخدرة لأعصاب مستمعيهم الذين هم عادة من الشباب اليافع الذى لا خبرة لهم فى أمور الدين.  كما يؤلف هؤلاء العاملين فى (القطاع الخاص) البحوث و الكتب فى المواضيع الساخنة التى تهتم لها الرؤوس الكبيرة فى الكارتلات العالمية لنشر الآيات المخدرات، و يبيعونها فى المكتبات و المساجد والأماكن العامة. 
- و كما أسلفت، نرى فى أيامنا هذه بالخصوص الرؤوس الكبيرة لتجارة الآيات المخدرات قد أصبحت نجوما لامعة على الشاشات الفضية و أصبحت لها الحضور الدائم ليس فقط فى المناسبات الدينية، بل حتى فى الأيام العادية لأن برامج اعمالهم قد تضخمت و تجارتهم قد توسعت، فهنالك محاضرات فى المعاهد الدراسية، و هناك مناظرات و مؤتمرات تنقل حيا للمشاهدين داخل بيوتهم بشكل يومى. و هؤلاء الرؤوس الكبيرة لا يزاحمهم أحد فى تجارتهم مزاحم، ليس ذلك بسبب كونهم أكثر علما و معرفة من غيرهم من التجار، بل لأنهم يتقنون الصنعة إتقانا حرفيا و لهم القدح المعلى و اليد الطولى فى أمور الدجل و الخداع و اللعب فى عقول الناس، و هم أصحاب أفواه كبيرة و ألسنة الطويلة، و لأنهم فوق هذا و ذاك ألغوا من قواميسهم الشخصية كل ما يمت بصلة للنبل و الكرامة و الحشم. هؤلاء تنطبق عليهم بلا حرج العبارة ( إن كنت لا تخجل، فقل و أفعل ما تشاء)!  فهم يضللون مشاهديهم و مستمعيهم دون أدنى حياء و خجل، و هم يكذبون عليهم بجرأة و وقاحة، و هم إضافة الى ذلك لا يعتذرون عندما تنكشف ألاعيبهم و أكاذيبهم كما يعتذر الإنسان المتمدن المتحضر!  و لهذا نرى نصابا قد تعتق و تخمر فى أقبية الدجل و الكذب مثل زغلول النجار و هو ماض فى سرد أكاذيبه و تدليسه على الناس فى الجرائد و على القنوات الفضائية التى تروج للدجل و الخرافة لتشر التخدير الدينى فى المجتمع، على الرغم من إنفضاح دجله و كذبه بعد تحقيقات مصورة أجريت من قبل قنوات فضائية أخرى دحضت إدعاءآته و نسفت تلفيقاته حول "إنشقاق القمر" بإدعائه إعتراف المعهد الأمريكى للفضاء ( ناسا) بأن القمر قد تعرض الى الإنشقاق فى فترة ما، و أن ( آرمسترونغ) و هو أحد الرواد الذين نزلوا على القمر قد أعلن إسلامه إثر ذلك! و فى هذا الموضوع بالذات ( الهبوط على سطح القمر) نسج الإسلاميون كذبة كبيرة أخرى رددها المسلمون البسطاء بلا وعى و فهم، و هى أن أحد الرواد الأمريكيين سمع نداء مبهما إستمر لبضع دقائق عند وجوده على سطح القمر، إلا انه لم يفهمها و لذا لم يهتم لها. لكنه بعد فترة من عودته الى الأرض سمع عن طريق المصادفة صوتا مشابها لذلك النداء الغريب الذى سمعه على سطح القمر، فأخذه العجب. و لما سأل عن مصدر الصوت قيل له أنه نداء الآذان الذى يدعو المصلين الى الصلاة عند المسلمين، عند ذلك قال هذا هو دين الحق، فأعلن عن إسلامه!!  طبعا بعد تحقيقات مصورة من قبل بعض القنوات و إتصالاتهم بمعهد (ناسا) و لقاءهم بالأشخاص المعنيين فى الموضوع، إنكشفت خيوط الكذب و الدجل، و إلتزم مروجو و مرددو هذه الأكاذيب صمت القبور. ألا تدل هذه الأكاذيب الرخيصة التى يروجونها على ان دينهم عاجز عن الوقوف على قدميه بثبات و ثقة؟ و ألا تعنى ايضا أن كهنة الدين باتوا يدركون انه من أجل ان يستمر باقيا يعيش، عليهم حقن أذهان الناس بإستمرار بحقنات الكذب و دخان آيات الدجل؟ من هم هؤلاء الذين يؤلفون هكذا خرافات و أكاذيب و يروجونها فى المساجد و المعاهد الإسلامية بين المسلمين؟  قطعا هؤلاء ليسوا مسلمين عاديين لأن هؤلاء الأخيرون هم فى الواقع ضحايا أصحاب الرؤوس الكبيرة من الإسلاميين و لهم أجندات شريرة فى تخدير عامة المسلمين البسطاء هكذا حقنات قوية من أفيون الآيات المخدرات.  إنه دين لا يستطيع ان يحيا و يعيش إلا مع الكذب، و لا يقوى إلا مع الدجل هى حقا معادلة غريبة فى قواميس المبادئ و المناهج الأخلاقية.  فقوة الدين و عزته تتناسب تناسبا طرديا مع حجم الكذب و سعة خيال الدجل، فكلما كانت مدافع الأكاذيب من العيار الثقيل، و كلما كانت صواريخها من نوع النجوم و الشهب التى ترمى بها الشياطين التى تحاول ان تتجسس و تسترق السمع لأهل السماء، كان ذلك معناه أن الدين فى خير و عافية و بالتالى لا خوف عليه من العلمانيين الأحرار الذين يريدون ان يهدموا بنيانه القائم على الخرافة و الدجل، بالعلم و المنطق! 

كه مال هه ولير
المراجع
* سورة البقرة-الآية 196 -  جاء فى تفسير الطبرى لهذه الآية (عن عَبْد اَللَّه بْن مَعْقِل اَلْمُرِّيّ:  سَمِعْت كَعْب بْن عُجْرَةَ يَقُولُ : حَجَجْت مَعَ اَلنَّبِيِّ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَمَّلَ رَأْسِي وَلِحْيَتِي وَشَارِبِي وَحَاجِبِي فَذُكِرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَرْسَلَ إِلَيَّ فَقَالَ : " مَا كُنْت أَرَى هَذَا أَصَابَك " ثُمَّ قَالَ : " اُدْعُوَا لِي حَلَّاقًا ! " فَدَعَوْهُ فَحَلَقَنِي . ثُمَّ قَالَ : " أَعِنْدَك شَيْء تُنْسِكُهُ عَنْك ؟ " قَالَ : قُلْت لَا . قَالَ : " فَصُمْ ثَلَاثَة أَيَّام أَوْ أَطْعِمْ سِتَّةَ مَسَاكِينَ كُلّ مِسْكِين نِصْف صَاعٍ مِنْ طَعَام " . قَالَ كَعْب : فَنَزَلَتْ هَذِهِ اَلْآيَةُ فِيّ خَاصَّة : فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَة مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَة أَوْ نُسُك ثُمَّ كَانَتْ لِلنَّاسِ عَامَّة).
** (عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ الله عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "أَحْفُوا الشَّوَارِبَ وَأَعْفُوا اللِّحَى"، وفي رواية: "اعْفُوا اللِّحَى وَقُصُّوا الشَّارِبْ، وَخَالِفُوا اليَهُودَ والنَّصَارَى". أخرجه أحمد (2/16 - رقم 4654)

في معرض رده على تصريحات للمقربين من  دولة رئيس الوزراء العراقي بنية الحكومة على تخفيض حصة اقليم كوردستان من الميزانية العراقية العامة وليس غريباً ان يكون لهذه التصريحات صدى وردود افعال عنيفة في اقليم كوردستان ، فرداً على تلك التصريحات قال رئيس الوزراء في اقليم كوردستان الأستاذ نيجيرفان البارزاني :
إن أي إﺟﺮاء ﻣﻦ ھﺬا اﻟﻘﺒﯿﻞ ﺳﯿﻮاﺟﮫ ﺑﺮد ﻋﻨﯿﻒ، وﻋﻠﻰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﯿﺔ أن ﺗﺪرك ﺟﯿﺪا ﺑﺄن إﻗﻠﯿﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن ﻟﻦ ﯾﻘﻒ ﻣﻜﺘﻮف اﻷﯾﺪي ﻓﻲ ﺣﺎل ﺣﺼﻞ ذﻟﻚ، ﻣﺸﯿﺮا إﻟﻰ أن ﻛﺮدﺳﺘﺎن ﺷﺮﯾﻚ أﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق، وأن ﺣﻜﻮﻣﺘﮫ ﻟﻦ ﺗﺴﺘﺠﺪي ﻛﺘﻠﺔ دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن أو ﺗﻨﺘﻈﺮ رﺣﻤﺘﮭﺎ ﻟﻜﻲ ﺗﺮﺳﻞ ﻟﮭﺎ ﺣﺼﺘﮭﺎ ﻣﻦ اﻟﻤﯿﺰاﻧﯿﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ.
قبل فترة كتبت مقالاً بشأن حصة الأقليم من الموازنة العراقية وكان المقال تحت عنوان : تقليص حصة كوردستان من موازنة الدولة العراقية ازمة خطيرة تلوح في الأفق .
وها هي المشاكل تتدحرج ككرة الثلج التي تكبر باستمرارها على التدحرج . وهكذا اشرت في المقال المذكور : رغم مضئ حوالي عشر سنوات على إسقاط النظام ، لا يلوح في الأفق مظاهر عودة الحياة الطبيعية الهادئة والآمنة المبنية على اسس من الديمقراطية ، وما نجده على ارض الواقع ، هو تواتر الأزمات بشكل مستمر ، وكمحصلة لذلك  تتوقف عملية البناء والتصنيع والعمران ، وتوضع العصي في عجلة التقدم العراقية ، فبقي العراق خلال العقد المنصرم يراوح مكانه رغم إمكانياته المالية الهائلة وقدراته البشرية الفائقة ، وفي المقدمة نلاحظ تعثر العملية السياسية العراقية ، والعراق باستمرار يخرج من ازمة ليدلف نحو أزمة اخرى ، وقد نسي المسؤولون في هذه الدولة ان الشعب العراقي انتخبهم ليكون ديدنهم الإخلاص في العمل وخدمة العراق والسعي على تطوره وتقدمه ، وليس خلق الأزمات والتناكف على المناصب ، والسكوت على الفساد ، وجعل البلد وكأنه غابة سائبة ليس فيها امان .
في الأسابيع الأخيرة من العام المنصرم طرأت حالات من التوتر الشديد بين اقليم كوردستان والمركز كادت تتطور الى نزاع مسلح بين قوات البيشمركة وقوات الجيش العراقي ، وفي بداية العام الجديد انطلقت المظاهرات ومظاهر العصيان المدني في محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين وديالى وكركوك ، وفي الحقيقة في مثل هذه الأوضاع يترتب على الحاكم ان يكون له القوة والفطنة على إدراك المتغير ورؤية الشياء كما هي وليس كما يتمناها .
في هذا الصدد فإن لكل مظهر من  مظاهر الحياة  سلسلة من الخيارات ومن والاحتمالات والبدائل ، إن كان في العمل الثقافي او الأجتماعي او السياسي ، وفي الأختيار السياسي تظهر مهارة الحاكم وذكائه  حينما ينجح في اختيار افضل السبل لوضع الحلول الناجعة لمختلف المعضلات المعقدة والمتشعبة في وطنه ، وهنا ينبغي التوقف قليلاً فلكل حاكم مجموعة من المستشارين ، فإن كان الحكم فردي دكتاتوري ، فإن مستشاريه سيكونون عبارة عن نخبة من المنافقين والأنتهازيين لا يتحملون تبعات الأعتراض والأستقلاية في القرار ، وهنا تكمن اهمية الحكم الديمقراطي الذي يكون مع الحاكم هيئة من المستشارين المستقلين الذين لهم رأي حر مستقل يصب في خانة مصلحة البلد وليس في مصلحة الحكم والحاكم .
وفي الوقت الراهن لا ارى ان الحكومة تنهج السبيل الصحيح لحلحلة المشاكل ، فمقابل المظاهرات ( بالعربي الفصيح في المحافظات السنية ) ، تطلق الحكومة المظاهرات في محافظات الوسط والجنوب ( المحافظات الشيعية ) ، ، كما لجأت الحكومة الى غلق منفذ طريبيل المؤدي الى الأردن وهذا يؤثر سلبياً على الجانب الأقتصادي للمنطقة ولأهل الأنبار بشكل خاص ، ولقد ثبت ان هذا الأسلوب فاشل في معالجة المشاكل مع المتظاهرين ، إنما يجب الأستماع اليهم والتفاهم مع ممثليهم ، وتلبية مطالبهم المشروعة ، والتحفظ على المطالب التي تضر بمصلحة البلد .
وفي شأن اقليم كوردستان فيترتب على الحكومة العراقية ان تستوعب الوضع وكما قلت الوضع كما هو على ارض الواقع وليس كما تتنماه الحكومة ، فاقليم كوردستان له وضعه الخاص .
المعلوم ان الكورد شركاء في الوطن وليسوا اقلية ضعيفة مثل الكلدان إذ تلعب الحكومة بهم كما تريد وتسلب حقوقهم القومية وتجعلهم وكأنهم دخلاء في وطنهم العراقي ، دون ان يكون ثمة من يحاسبهم لأن الكلدان مقطوعين من شجرة ، فلا حقوق ولا هم يحزنون ، ولا يوجد من يدعمهم ، اما الأكراد فلهم كيانهم في اقليم كوردستان ، وعندهم 26 قنصلية اجنبية ، ولهم عَلَمهم وجيشهم وميزانيتهم ودستورهم وكيانهم ، وإنهم شبه دولة لا ينقصهم سوى التمثيل في الأمم المتحدة ، ويجب على الحكومة ان تعي هذا الواقع .
إن اسلوب العقوبات للتعامل مع معضلات الجماهير اثبتت الوقائع انها ليست مجدية ووربما تكون نتائجها عكسية ، ومع اقليم كوردستان يحاول معاقبتهم بتخفيض حصتهم من ميزانية العراق ومنعهم من انتاج بترولهم ، وهكذا تدهورت العلاقات ، فكان الأستنفار الأمني والعسكري بين الطرفين ، في وقت كانت العلاقت جيدة جداً حيث كانت كوردستان اكبر معين للمالكي حينما منحت اصوات نوابها في البرلمان العراقي لكي يحرز العدد الكافي من الأصوات لكي يصبح رئيس الوزراء .
إن الأكراد ليسوا الجانب الضعيف ، كما هم الكلدانيون ، لقد لجأ اقليم كوردستان الى تصدير اول شحنة من النفط وحسب جريدة الشرق الأوسط اللندنية في 09 0/ 13 ورد فيها :
عن مصادر دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ رﺋﯿﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻧﻮري اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ، أﻛﺪت ﻣﺼﺎدر ﻧﻔﻄﯿﺔ أﻣﺲ أن ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻹﻗﻠﯿﻢ ﺑﺪأت ﺑﺘﺼﺪﯾﺮ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺨﺎم ﻣﺒﺎﺷﺮة إﻟﻰ ﺗﺮﻛﯿﺎ ﻣﺘﺠﺎوزة اﻟﺨﻄﻮط اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ اﻟﻌﺮاﻗﯿﺔ ﻣﺎ ﯾﺸﻜﻞ أﻛﺒﺮ ﺗﺤﺪ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻻدﻋﺎء ﺑﻐﺪاد ﺑﺄﻧﮭﺎ ﺗﺴﯿﻄﺮ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻌﺮاﻗﻲ.
وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﻤﺼﺎدر أن ﺗﺼﺪﯾﺮ اﻟﺨﺎم إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻛﻤﯿﺎت ﺻﻐﯿﺮة ﻣﻦ اﻟﻤﻜﺜﻔﺎت ﯾﻈﮭﺮ ﺗﺰاﯾﺪ ﺷﻌﻮر اﻹﻗﻠﯿﻢ ﺷﺒﮫ اﻟﻤﺴﺘﻘﻞ ﺑﺨﯿﺒﺔ اﻷﻣﻞ ﺗﺠﺎه ﺑﻐﺪاد ﻣﻊ ﺳﻌﯿﮫ ﻧﺤﻮ ﺗﻌﺰﯾﺰ اﺳﺘﻘﻼﻟﮫ اﻻﻗﺘﺼﺎدي. وﻛﻤﯿﺔ اﻟﺨﺎم اﻟﻤﺼﺪرة ﻗﻠﯿﻠﺔ ﻟﻜﻦ اﻟﻤﺼﺎدر ﻗﺎﻟﺖ، ﺣﺴﺐ وﻛﺎﻟﺔ «روﯾﺘﺮز»، إن اﻟﺘﺼﺪﯾﺮ اﻟﻤﺒﺎﺷﺮ ﻟﮫ أھﻤﯿﺔ رﻣﺰﯾﺔ ﻛﺒﯿﺮة ﻣﻊ ﺳﻌﻲ ﻛﺮدﺳﺘﺎن ﻟﻤﺰﯾﺪ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﻼل اﻟﻤﺎﻟﻲ ﻋﻦ ﺑﻐﺪاد.
المثل الشعبي يقول : لكي تُطاع اطلب المستطاع ، ربما كان هذا في الجانب الأجتماعي وفي الجانب السياسي يقول ونستون تشرشل : اﻟﺸﻲء اﻟﻮﺣﯿﺪ اﻟﺬي أرﻓﻀﮫ ﺑﺸﻜﻞ داﺋﻢ ھﻮ أن أرﻓﺾ ﺑﺸﻜﻞ داﺋﻢ. فالرفض ليس الدواء الناجح لكل داء ، إنما ان يكون الحاكم مستعداً لسماع الرأي الآخر كما هو وليس كما يقتنع به الحاكم ، فالحقيقة ليس لها شكل واحد وليست حكراً على الحاكم .
وكما قلت في المقال السابق ان رئيس الوزراء ليس ملك حزبه او قائمته ، إنه رئيس وزراء كل العراقيين وكما يسمع اعضاء حزبه ومستشاريه فعليه ان يسمع الأخرين بما فيهم المعارضين لأجندته ، وعليه سماعها ومناقشتها واستمزاجها للخروج بالقرار الصائب .
وهذه إحدى دعائم الحكم الديمقراطي الذي لا يفرق بين المواطنين في اكثريتهم او اقليتهم ، في قويهم وضعيفهم فمثلاً لو كان العراق ديمقراطياً بشكل صحيح لمنح حقوق شعبنا الكلداني لأنه إحدى المكونات الأصيلة في هذا البلد ، لكن في بلد مثل العراق كان يترتب على شعبنا الكلداني ، لكي لا تسلب حقوقه ، ان يلجأ الى التظاهر والأعتصام كما يفعل السنة ، وكما انتفض الشعب الكوردي في ثورته المسلحة ضد الأنظمة السابقة ، وإن أراد شعبنا الكلداني الحصول على حقوقه عليه ان يطالب بقوة بحقوقه ، فالأقوياء لهم حقوق ومن ليس قوياً ليست له حقوق في الغابة العراقية .
إن ممثلي المسيحيين في البرلمان لا يمثلون الشعب الكلداني طالما يتناكفون ويعملون ليل نهار الى طمس اسم القومية الكلدانية من الدستور العراقي ، فأي ممثلين هم هلاء الذين ينكرون اسم تاريخ الشعب الذي اوصلهم الى قبة البرلمان ، هؤلاء النواب وفي مقدمتهم السيد يونادم كنا سوف يدخلون  في موسوعة غينيس للارقام القياسية حيث هم الوحيدين في العالم الذين يتنكرون لتاريخ الشعب الذي انتخبهم فمبروك للاخ يونادم كنا والأخوة الأخرين في هذه القائمة هذه المكانة في موسوعة غينيس للارقام القياسية والغريبة .

د. حبيب تومي / اوسلو في 16 / 01 / 13

صوت كوردستان: حسب خبر نشره موقع لفين برس المقرب من حزب الاتحاد الإسلامي الكوردستاني التابع لفكر حركة أخوان المسلمين و نقلا من وكالة الاناضول التركية فأن رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني قام و عن طريق ممثلة في الدوحة الصحفي كفاح سنجاري بتوجية دعوة الى يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد الإسلامي العالمي و منظر حركات الاخوان و ما يسمى بالربيع العربي لزيارة أقليم كوردستان. حسب الخبر فأن الصحفي كفاح السنجاري قابل القرضاوي في الدوحة و قام بتسليم دعوة البارزاني الية. لم يصدر لحد الان أي تصريح رسمي من مكتب رئيس الإقليم حول الخبر و لا يعرف أن كانت هذه الدعوة تدخل ضمن التحالف القطري السعودي التركي حول العراق و بلدان المنطقة.

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=13935

.
في ظل تنافس محموم تنلطق الانتخابات فيخسر من يخسر ويربح من يربح الحصول على المقاعد , تقف خلف ذلك الفوز عوامل عديدة منها الماكنة الاعلامية وادارة الحملة الانتخابية لتسويق المرشح وطبيعة الكيان السياسي والمتغيرات في الساحة السياسية والاجتماعية , وستراتيجية الترويج والتسويق والاتصال المباشر وغير المباشر وتخصص المؤوسسة التي تدير العملية الانتخابية وتحويل المتغيرات بأتجاه المرشح في معركة التنافس الانتخابية , ولكن المعركة ليس بمفهومها العسكري إنما هي تنافس نبيل مشروع لنيل السلطة لتلبية تطلعات ومطالب جماهير تم بلورتها في برنامج انتخابي , ومن جانب اخر الحملة الا تقتصر على فترة الانتخابات وإنما بأستمرارية التواصل والتقارب مع المواطن وإيجاد الرؤية القريبة من الواقع بمصداقية وعدم المتاجرة بأصوات الناخبين وجعلها سلم لهدف غير واضح المعالم , ومن خلال المؤوسسات التي يعمل بها لابد ان تمتلك تلك المؤوسسة المصداقية والمنهج المقبول الواضح للخدمة وترصين القواعد الشعبية , العراقيون لهم تجارب سابقة كالانتخابات المحلية والنيابية وفي النيابية السابقة كان عليهم الاختيار من بين 8 اّلاف مرشح 325 نائب , والواضح من نتائج الانتخابات هنالك تعثر حكومي ونيابي في ادارة ملفات الدولة من الاّليات المتبعة للترويج عن المرشحين وجعل هدفهم هو الحصول على الاصوات و بأساليب مختلفة لا يخلو اغلبها من المخادعة والوعود الكاذبة وشراء الذمم والاصوات واستنهاض العشيرة والطائفة والقومية , وهذا ما تطلب افتعال الصراعات الداخلية وتعطل اطلاق المشاريع والمبادرات الاّ قبيل الانتخابات والعمل اقتصر على المبادرات الاّنية والحلول الترقعية والسطحية لتولد جملة من التراكمات التي تحتاج للحلول الجذرية , وقلما نجد هنالك من راجع تلك الوعود وقارب طموحات المواطن وقراءة افكاره بتقديم اطروحات المشاريع او توجيه الجهود بأتجاه المواطن دون تبرير ان الخلل موجود عند الاخر , بينما الملاحظ هنالك تقاسم في افتعال الازمات والامتيازات والسعي لتحسين الواقع المعيشي للمرشح وتفريب المقربين وكيفية الحصول على السلف والعقود , فتشخص الابصار تجاه بريق الكرسي دون الألتفات لواقع مظلم من عاطلين ومحرومين وتعطيل للقوانين , فالفوز بالانتخابات لا يعني الحصول على اكثر المقاعد رغم ان الوصول للسلطة مصدر للخدمة ولكن الانجاز يقاس بنوع الانجاز وليس بكثرة المقاعد التي ربما تستخدم بالاستخدامات السيئة لعرقلة العمل سواء كان ذلك من اقتراح القوانين التي تصب بصالح المرشح او التشريعات التي تؤثر على حياة المواطن دون التحيز لمسؤول وان يسعى ان يكون خادماّ قبل ان يبحث ان يكون مخدوم ويبحث عن بريق الفرح في عيون المواطن قبل ان يبحث عن بريق الكرسي والذهب والدولار ...

 

الأربعاء, 16 كانون2/يناير 2013 22:40

خطاب مُهدى الى ولدي نوار ...خلدون جاويد

 

" شكوى من والد ٍ كسير ٍ الى ولد ٍ بار مفادها أنني كلما حدثته في أمر ٍ كلما قال : أغلق ياوالدي بابا من الحديد على ما تفوهتَ .. إن ما فات مات . إنس .. حصتك النسيان .. محطتك الاولى الندم والأخيرة الألم . إنسَ " .

لو أنّ ا ُمي معي أو زوجتي عندي

مااستفرد الشوكُ  يانوّار بالورد ِ

لو أن هاجرتي أبقتْ لها شبَحا

في البيت لم انتكسْ في غـُربَتي وحدي

في بئر يوسف طاح العمرُ ، اُخوتُهُ

تسيل أسيافهمْ بالسُمّ والحقد ِ

أمّا أنا فنجومُ الليل تعلمُ بيْ

دمعي على إخوتي ، جار ٍ على خدي

أموتُ في حُبّ من غابتْ وما رحَمَتْ

أموتُ لكنني هيهات أستجدي

أكابدُ الصمتَ ، سقفُ الليل منطبقٌ

على ضلوعي ، صريع السُهد والوجد ِ

معانقٌ باب سجني أستجيرُ بهِ

حان ٍعلى ذكرياتي حاضن ٌ قيْدي

والله لو أبكي أنهارا لما التفتتْ

لو أذرفُ البحرَ من عينيْ فلن يُجدي

أنيابُ ليليَ بالذكرى تـُقطـّـعـُني

وينهش الصمت ُوالنسيانُ مِنْ كبْدي

لاآخذ العلمَ من عشق ٍ رسبتُ بهِ

بل أرشفُ السُمّ من مهد ٍٍ الى لحْد ِ

بل رحتُ أشكو ملاكَ الموت أسألهُ

من سوف يسقي صبايا الورد من بعدي ؟

ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

13/ 1/ 2013


صوت كوردستان: بمشاركة عشرات الالاف من أبناء الشعب الكوردستاني في شمال كوردستان تم استقبال جنازة المناضلات الكورديات الثلاثة و اللاتي تم استشهادهن في فرنسا. ووصلت جنازات كل من ساكينة جانسيز من مؤسسي حزب العمال الكردستاني وفيدان دوغان ممثل المؤتمر الوطني الكردستان وليلى شيلمز إلى مطار "يشيل كويا" في إسطنبول أولا قادمة من مطار ديغول في باريس و بعدها تم أرسال الجنازات الطاهرة الى مطار أمد عاصمة كوردستان حيث كان برفقة الجنازات الأعضاء الكورد في برلمان تركيا وقيادات حزب السلام والديمقراطية في شمال كوردستان و تركيا و عشرات الالاف من الجماهير الكوردستانية.

و أنفردت قناة (كلي كوردستان) الشعب الكوردستاني التابعة لحزب الطالباني و منذ ظهيرة يوم الأربعاء بنقل مراسيم نقل جنازة المناضلات الكورديانت و بشكل مباشر في خطوة تعد تطورا في موقف حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني و تأتي متماشية مع موقف الملا بختيار العضو القيادي في حزب الطالباني عندما دعا في أمد الى الافراج عن أوجلان و الاعتراف بحق الشعب الكوردي في شمال كوردستان.

من المقرر أن تجرى مراسيم دفن المناضلات الثلاثة يوم غد الخميس.

لا لإختزال كلّ القانون في قانون الدين
لا لرفع قانون دين على دين آخر
لا لقانونٍ يختزل المرأة في "نصف رجل" و"نصف دين" و"نصف عقل"
لا لزواج أو تزويج الأطفال أو القاصرات
لا لإهانة الإيزيديين في كردستانهم
نعم للتعايش السلمي والأخوي بين جميع مكونات كردستان الإثنية والدينية واللغوية
معاً نحو كردستان علمانية، مدنية، تسامحية، تحترم حقوق كلّ الأديان وكلّ الإنسان



قبل أيام، تحديداً في العاشر من الشهر الجاري، تفاجأ المجتمع الإيزيدي في كردستان العراق بخاصة، والمجتمع الكردي بعامة، بخبر حطف الطفلة الإيزيدية سيمان (11 عاماً ونيف) المخطوفة من مجمع شيخكا التابع لناحية القوش في محافظة نينوى، من قبل رجل كردي مسلم، للزواج بها وفقاً "للشريعة الإسلامية". علماً أن هذا يعتبر انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان، بحسب كلّ المواثيق والصكوك الدولية الخاصة بهذا الشأن. ناهيك عن كونه انتهاكاً واضحاً لحقوق الإيزيديين في كردستانهم، الذين من حقهم، شأنهم شأن كلّ مكونات كردستان الإثنية والدينية واللغوية الأخرى، الحفاظ على ممارسة دينهم ودنياهم، تحت سقف قانون وضعي مدني عصري، يكون فيه الدين لله والوطن للجميع.

هذه ليست المرّة الأولى التي يتعرض فيها الإيزيديون، ديناً ودنيا، لإنتهاكات خارجة عن حدود القانون بشقيه، السماوي والوضعي، وذلك من قبل "أكراد مسلمين" حصراً. فسبق وأن انتهكت مقدسات الإيزيديين، وعلى رأسها لالشهم في "أحداث الشيخان" (16.02.2007) على أيدي "جماعات كردية إسلامية متطرفة"، وخرج البعض المحسوب على "خطباء كردستان" وهدر دماء الإيزيديين بفتوى هنا وأخرى هناك (ملا فرزنده نموذجاً)، هذا ناهيك عن تعرض النسيج الإجتماعي الإيزيدي، لإنتهاكات متكررة، وذلك عبر خطف فتيات إيزيديات بين كلّ فترة وأخرى، على أيدي رجال من الكرد المسلمين، للزواج بهن وفقاً "للشريعة الإسلامية".

القضية ههنا، لا تكمن في أن يمارس أتباع كلّ دين دينهم، وفقاً لطريقتهم وشريعتهم الدينية التي يؤمنون بها، لكنّ المشكلة بل كلّ المشكلة تكمن في محاولة أهل بعض الدين في كردستان اختزال كلّ الدين في دينٍ واحد، واختزال كل الشرائع السماوية في شريعةٍ واحدة، وإظهار هذه الأخيرة لكأنها شريعة كلّ الدولة وكلّ قانونها، لا بل شريعة كلّ البشر.

من المسلّم به، أنّ في كلّ المجتمعات شرقاً وغرباً، إسلامية ولاإسلامية، هناك دائماً خارجون على القانون، لكنّ اللاعادي، في كردستان ونحن بصدد الحديث عن "زواج أو تزويج أطفال" (خصوصاً فيما يتعلق بخطف إيزيديات من قبل رجال مسلمين) هو السكوت على هؤلاء الخارجين على كلّ القانون، لكأنهم فوق كلّ القانون وفوق كلّ الدولة.

المسؤولية الأولى والأخيرة تقع، دون أدنى شك، على أهل الدولة في كردستان، وأهل القانون فيها، وما حولهم من مؤسسات ومنظمات مجتمع مدني، على كلّ هؤلاء أن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه هكذا خروجٍ ليس على القانون فحسب، وإنما على حقوق الأديان والإنسان أيضاً.

نحن الموقعين أدناه، نطالب الجهات الرسمية المعنية في كردستان العراق، لوضع حدّ لهذه الإنتهاكات الصارخة لحقوق الأديان (كلّ الأديان) وحقوق الإنسان (كلّ الإنسان) وعلى رأسها حقوق المرأة وحقوق الطفل. كما نطالبها بفتح تحقيق عاجل بخصوص الطفلة الإيزيدية المحطوفة (سيمان)، والكشف عن ملابسات هذه القضية الحساسة، ووضع حدود قانونية صارمة لقطع الطريق أمام تكرار هكذا قضايا خطيرة، فيها من الحساسية ما تكفي لتهديد الموزاييك الكردستاني، والتعايش السلمي بين جميع مكوناته، ناهيك عن تهديدها للأمنين الإجتماعي والقومي في كردستان.

د. كاظم حبيب
أحمد رجب
هوشنك بروكا
سفو قوال سليمان

http://www.ahewar.org/camp/i.asp?id=384

الأربعاء, 16 كانون2/يناير 2013 21:01

لستُ شيعياً... ؟! - نجاح محمد علي

كتبتُ ذات يوم هنا متسائلاً : ماذا لو لم أكن شيعيا؟! ، وهل أنا حقاً شيعي أم سني وبأي مقياس؟.. وقلت : هل توجد لائحة معترف بها عالمياً بأسماء أتباع الشيعة أو السنة في هذا البلد أو ذاك عدا لبنان؟.
شخصيا لا أحسب نفسي على الشيعة ولا على السُنّة، وأعلنت ذلك مراراً ، كما أعلنت أنني أكره كثيرا الاجابة على سؤال يُطرح باستمرار ويواجهه الكثير من أمثالي في مناسبة أو في أخرى :
- هل أنت شيعي أم سُنّي؟.
ومن هنا فقد رفضت أن أكون سُنّياً أقبل كل ما هو " متواتر" " وصحيح حتى " الدشداشة القصيرة " ، إذ لا صحيح الا "كتاب الله"، كما رفضت أيضاً أن أكون شيعياً أقبل بكل ما قد يُصبح بالتقادم كالتطبير (وهو بالمناسبة حديث يعود الى الدولة الصفوية) من أركان المذهب"وبالتالي من أركان الدين"، قبل أن أعرضه على القرآن الكريم، فهو الوحيد الذي لم يحرف ،ولن يتعرض للتحريف ولن يُدس فيه ، لأن الله هو من تعهد بحفظ كتابه وقال تعالى " إنّا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون"..

إذاً فأنا مسلم قبل كل شيء، ولكنني لا أكفر غيري من أتباع الأديان الأخرى التي أقر بها ،وأقبل التعايش معهم..فأنا إنسان عندي كل الطرق تؤدي الى الله وهي بعدد أنفاس الخلائق حيث لافرقة ناجية ولاهم يحزنون، وكلٌّ يبحث عن السبيل الذي يختصر المسافات..
إذاً أنا أرفض التسنن "غير المحمدي" السياسي لأنني لم أجد له في كتاب له ذكر، كما أرفض التشيع الصفوي السياسي " غير العلوي" لأنني أيضا لم أجد له في القرآن محملا.

هذا الكلام أغضب أتباع العدوين المتآخيين  "التشيع الصفوي والتسنن غير المحمدي، وأراح أبناء الأخوين  " التشيع العلوي والتسنن المحمدي"..
نعاج الشيعة لم يقرأ معظمهم المقال وكالوا لي الشتائم وبألفاظ نابية جداً (تثبت لي أنني لستُ منهم والحمد لله وأنهم ليسوا من أتباع علي وبنيه) وكان أقل ما وكتبوه عني  : أنا وهابي إذاً. بعت مذهبي وديني لأحافظ على عملي في "قناة العربية" ، وهي بالمناسبة قناة إخبارية لا دخل لها بالدين والمذهب، ويهاجمها أقطاب السلفية المتشددون،  وعدد كبير منهم أفتى بحرمة  مشاهدتها وباقي أخوات mbc ، بزعم أنها قناة غير وهابية.
أما نعاج السنة الذين لايمتّون لسنّة النبي بصلة، وهم لايعرفون أن  البعرة تدل على البعير، لم يفهموا الدرس من مقالي، وظلوا يرددون أنني شيعي صفوي رافضي مجوسي الى غير ذلك من المصطلحات التي كنت شرَّحتها في مقالي السابق وغيره، فهؤلاء أيضاً لم يقرأوا أو أنهم الا كالأنعام بل هم أضل سبيلا :
يا ناس مصيبه مصيبتنه نحجي تفضحنه قضيتنه
نسكت تكتلنه علتنه  بس وين نولّي وجهتنه
دلينه  يا دكتور
(...)
دكتور...... دكتور دَخْل الله ودَخْلك ما تداوينه
داء اللي بينه منّه و بينه .....دتجينه الحمى من رجلينه
دسگينه العلقم بس شافينه

مشكلتنا في العراق الجديد، أن غالبية العراقيين، ولأجل التخلص من صدام رضوا بقسمة "المكونات" ، وقبلوا بأن يتوالى عليهم من يزعم أنه يمثل هذه " المكونات "، وطبعاً فان المرجعيات الدينية  والسياسية من جميع "المكونات" ، تتحمل مسؤولية التجهيل " الانتخابي "  الذي جرى ويجري بحجج ودوافع طائفية ، رفع مغمورين وفاشلين وفاسدين الى السطح ، وهذا بالطبع مايجب أن يتحمل نتائجه المفزعة المرعبة، من ذهب الى صناديق الاقتراع (ولستُ منهم) ، ليصوت لصالح من أصبحوا لصوصاً وحرامية وقتلة وارهابيين (بعضهم كان...)..
و " إذا وضعت أحداً  فوق قدره فتوقع أن يضعك دون قدرك ".
فالدين الذي أؤمن به هو دين الإله الذي يتساوى البشر أمامه أكثر من كونه واحدا (وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا...) .. والدين الزائف الذي أكفر به هو دين يميز بين البشر عرقيا أو طبقيا ومذهبياً ، فلكل آلهة إضافية ..
والعاقل يفهم
مسمار:
" الذئب ما كان ليكون ذئباً ما لم تكن الخرافُ خرافاً ... "
شكسبير

صوت كوردستان: رغم موافقة 60 عضوا من أعضاء برلمان إقليم كوردستان من مجموع 111 عضوا على ارجاع مسودة دستور أقليم كوردستان الى البرلمان من أجل أجراء التغييرات علية و تحويل النظام الرئاسي في الاقليم الى نظام برلماني، ألا أن أرسلان باييز رئيس برلمان أقليم كوردستان و العضو في حزب الطلباني يرفض ألموافقة على ذلك الطلب في تحد واضح للديمقراطية و قرارات الأغلبية البرلمانية. رئيس البرلمان يشترط موافقة حزب البارزاني أيضا على ذلك الطلب و بعدها سيقوم بأرجاع مسودة الدستور الى البرلمان. الأعضاء الستون الذين طالبوا بأرجاع مسودة الدستور تابعون لاحزاب المعارضة و عدد من أعضاء حزب الطالباني. يذكر أن برلمان الإقليم قام بأصدار عشرات القرارات الوطنية دون الرجوع الى التوافق السياسي في الإقليم و لكن رئيس البرلمان يشترط التوافق في النقطة فقط.

http://www.hawlati.co/babetekan/38587

صوت كوردستان: أعلن حزب العمال الكوردستاني بأن النظام التركي و في يوم 14 من هذا الشهر قام بقصف مراكز حزب العمال الكوردستاني في قنديل و اسفر القصف عن أستشهاد 7 من قوات الكريلا الكوردستانية. هذا القصف يأتي في وقت يدعي البعض بأن أردوغان حمامة للسلام و يريد تأسيس دولة كوردية.

سريه كانيه سرختي- أفاد أحد السكان من مدينة سريه كانيه سرختي "جيلان بينار" أن عدد أفراد المجموعات المسلحة يفوق عدد السكان الأصليين، وأن المدينة أصبحت ملجأً للمجموعات المسلحة التي تقوم بشن هجمات بين فترة وأخرى على مناطق غرب كردستان.

وبحسب ما أفد به سكان المدينة أن تلك المجموعات تمتلك امتيازات واسعة لا تقدم مثلها للسكان المحليين، وأكد السكان بأن المشفى العام في سريه كانيه سرختي أصبح ملكاً للمجموعات المسلحة حيث تداوي فيها جرحاها، في حين يمنع على سكان المدينة من الدخول إليه.

firatnews

علاوي: مشاكل العراق لن تحل إلا بإسقاط نظام المحاصصة

بغداد/اور نيوز

شدد رئيس القائمة العراقية أياد علاوي على أن حل مشكلات العراق يكمن في إسقاط نظام المحاصصة الذي قسم الشعب.

وقال من القاهرة إن حل مشكلات العراق لا يمكن اختزاله في إسقاط حكومة وتشكيل أخرى، ودعا "الأطراف السياسية أن تتعظ من التجربة المريرة، وتعمل على الخروج من نظام المحاصصة الخطير الذي قسم الشعب العراقي".

وبشأن المخاوف من إمكانية استعانة المالكي بالجيش لفض المظاهرات المناهضة لحكومته في أكثر من مدينة عراقية، قال علاوي لوكالة الاسيوشيتد برس إن مثل هذه الخطوة ستكون "بمثابة الانتحار السياسي له". وحث علاوي الدول الداعمة لرئيس الوزراء وتحديدا إيران والولايات المتحدة "بإسداء النصح للمالكي بعدم القيام بمثل هذا العمل.

ونفى أن تكون مطالبته مؤخرا للمالكي بالاستقالة من موقعه هي محاولة شخصية لاسترداد مقعد رئاسة الوزراء، وقال "هذا قول مردود على من يطرحه، ما تحدثت به هو طرح بديل من التحالف الوطني للمالكي وليس من أي كيان آخر، لا العراقية ولا التحالف الكردستاني".

وحول استجواب البرلمان للمالكي قال "لقد حددنا مطالبنا في موضوع استجواب البرلمان للمالكي بمسألة اجتثاث البعث ولماذا جرى العفو عن البعض ولم يتم العفو عن آخرين، بعض المسيئين يحتلون الآن مواقع عسكرية وأمنية مهمة بينما آخرون من الأبرياء لا يزالون تحت طائلة الاجتثاث ومحرومين من أبسط الحقوق".

ورفض علاوي توصيف البعض للاحتجاجات والمظاهرات التي طالبت بإسقاط المالكي بكونها "جزءا من خطة طائفية بالمنطقة العربية". وقال إن "المظاهرات الشعبية هي عفوية ومطلبية بسبب الظلم الكبير الذي لحق بالعراقيين نتيجة تصرفات النظام الحاكم".

وحول موقف إيران من المالكي واحتمال عدم تقبلها أن تفقد بلا مقاومة حليفا استراتيجيا هاما لها بالعراق، قال "إيران متمسكة بوضع الحكم في العراق الحالي حتى الآن وكذلك الولايات المتحدة، ولكن إيران لا تريد أن تواجه مشكلة في العراق في نفس الوقت الذي تواجه فيه مشكلة في سورية، إضافة إلى مشكلات داخلية وتوترات كبيرة مع دول المنطقة والمجتمع الدولي".

وحول الأزمات المتكررة بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية قال إن "المسؤولية يتحملها الكل، لكن مسؤولية الحكومة ومجلس النواب هي الأعظم". وتابع "لابد من اعتماد سياسة الحوار والاحتكام للدستور والقوانين لترتيب الأوضاع ما بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية وبين الحكومة والمحافظات الأخرى"، مشيرا إلى وجود "خلل في الدستور يتعين إصلاحه".

ورأى "ضرورة لسن خمسين قانونا على الأقل توضيحا لبعض فقرات الدستور، فضلا عن الحاجة لسن قانون النفط والغاز وقانون توزيع الموارد المالية". وتابع "لابد من تعديل العملية السياسية لتصبح عملية شاملة تضم كل العراقيين إلا القتلة والإرهابيين، وألا تقوم هذه العملية على التهميش والإقصاء والطائفية السياسية، فبناء مؤسسات الدولة الناجزة لابد أن يعتمد على عوامل المهنية فقط والابتعاد عن أسس الجهوية والطائفية السياسية".

وأكد أن بناء سلطة الدولة المدنية "يبدأ بنزاهة القضاء وسيادة القانون وبناء مهني لقوى الأمن الداخلي". وطالب علاوي بإطلاق حملة للإصلاح الاقتصادي تتبنى محاربة الفساد بقوة وتشجيع القطاع الخاص وقطاع الاستثمار واقتصاد السوق وإصدار قوانين النفط والغاز وتوزيع الموارد المالية وتوفير فرص عمل جديدة في القطاعين الخاص والحكومي وإعادة تكوين مجلس الإعمار ومجلس النفط.

بغداد/ المسلة: حمّل النائب عن العراقية حيدر الملا، الاربعاء، قيادات ا