يوجد 626 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني، السبت، أن المناطق المتنازع عليها هي "كردستانية جغرافيا وتاريخيا"، وفيما بين أن استعمال رئيس الحكومة نوري المالكي مصطلح المختلطة لتلك المناطق "خرق دستوري "، أتهمه بـ"محاولة تشكيل مليشيات" في كركوك.

وقال شواني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "وصف رئيس الحكومة نوري المالكي لمدينة كركوك بانها ركمانية وعربية يدل على أنه يجهل الإحصاءات الرسمية لمؤسسات حكومته، والتي تشير إلى أن الكرد غالبية سكانية في المحافظة"، مبينا أن "المناطق المتنازع عليها كردستانية جغرافياً وتاريخياً".

واعتبر شواني أن "استعمال المالكي لمصطلح المناطق المختلطة خرق دستوري فاضح"، محذرا إياه من أن "يحضر الأرضية لاقتتال كردي عربي تركماني في تلك المناطق، وإشعال الفتنة بين مكونات كركوك".

واتهم شواني المالكي بـ"محاولة تشكيل ميليشيات في كركوك من خلال تسليح بعض العناصر العربية"، داعياً إياه إلى "عدم استغلال المدينة كورقة انتخابية والعمل على توفير الخدمات وفرص العاملين للعاطلين من أبنائها والقضاء على الفساد".

وكانت نشرت وسائل أعلام عربية نقلت عن رئيس الحكومة نوري المالكي تحذيره، أمس الجمعة (7 كانون الأول 2012)، من "حصول قتال عربي كردي"، مضيفاً بأن المناطق المختلطة هي في الأصل مناطق عربية وتركمانية، وإذا تفجر القتال لن نصل إلى نتيجة، وفيها تركمان وعرب لن يقفوا مكتوفي الأيدي.

واعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أمس الجمعة، أن تطبيق المادة 140 هو الحل لمشاكل المناطق المختلف عليها، مبيناً أن الإقليم لم يكن هو البادئ في إشعال الأزمة مع المركز.

وكشف المالكي، في (6 كانون الأول 2012)، عن مقترحين لحل الأزمة بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان، مؤكداً أن المقترح الأول وضع سيطرات مشتركة بين الجيش والبيشمركة في المناطق المختلف عليها، فيما أشار إلى أن المقترح الثاني جعل أبناء تلك المناطق يتولون حمايتها.

وجاء ذلك بعد أن كشف مقرر مجلس النواب العراقي أن النجيفي اتفق مع رئيسي الحكومة نوري المالكي وإقليم كردستان مسعود البارزاني على سحب قوات الجيش والبيشمركة من المناطق المختلف عليها واستبدالهما بقوات الشرطة المحلية، مشيراً إلى أنه سيتم تنفيذ القرار بعد استئناف اللجنة الفنية بين وزارتي الدفاع والبيشمركة اجتماعاتها في بغداد للوصول إلى الصيغة النهائية ليتم التوقيع عليها من قبل الطرفين.

ويأتي هذا التطور بعد تراجع جهود التهدئة بين بغداد وأربيل وفشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني الماضي)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المختلف عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

جماعات معارضة سورية تنتخب بمباركة دولية في تركيا قيادة موحدة لا تشمل أكبر الضباط المنشقين عن الجيش النظامي.

ميدل ايست أونلاين

 

عمان - قال مبعوثون إن جماعات معارضة سورية مسلحة انتخبت في اجتماع في تركيا قيادة موحدة تتألف من 30 عضوا الجمعة خلال محادثات حضرها مسؤولون أمنيون من قوى عالمية.

وقال المبعوثون إن القيادة الجديدة تضم كثيرا من المرتبطين بجماعة الاخوان المسلمين والسلفيين ولا تشمل أكبر الضباط المنشقين عن جيش الرئيس بشار الاسد.

وقال احد المبعوثين الذي طلب عدم نشر اسمه "نظمت القيادة في عدة جبهات. نحن الآن بصدد عملية انتخاب قائد عسكري ومكتب اتصال سياسي لكل منطقة".

وقال مبعوث آخر إن ثلثي القيادة على صلة بجماعة الاخوان المسلمين او حلفاء سياسيين لها في تركيبة تشبه تركيبة الائتلاف المدني المعارض الذي شكل في قطر الشهر الماضي برعاية غربية وعربية.

وقال المبعوث ان أعضاء القيادة الثلاثين يشكلون مزيجا من ضباط انشقوا عن الجيش ومقاتلين كانوا مدنيين في الاساس.

ويحضر مسؤولون أمنيون من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والخليج والاردن المحادثات التي تأتي قبل ايام من مؤتمر لمجموعة اصدقاء سوريا وهي تجمع عشرات الدول التي تعهدت بتقديم دعم غير عسكري في الغالب للمعارضين الذين يقاتلون للاطاحة بالرئيس بشار الاسد.

وتتضمن القيادة العسكرية الجديدة جمال معروف وهو قائد إسلامي واحمد العيسى وهو من الزاوية في ادلب والعقيد عبد الباسط الطويل وهو على صلة بالسلفيين في المنطقة.

وهناك شخصيتان على الأقل تمثلان السلفيين في حلب ضمن تشكيلة القيادة إلى جانب العقيد عبد القادر صالح وهو ضابط لا ينتمي إلى تيار محدد وذلك وفق ما ذكرته مصادر شاركت في الاجتماع.

وغاب عن تشكيلة القيادة العقيد رياض الاسعد مؤسس الجيش السوري الحر والعميد مصطفى الشيخ وهو ضابط بارز معروف بمعارضته لجماعة الاخوان المسلمين.

ولم يحضر الاسعد والشيخ الاجتماع الذي شارك فيه 263 فردا في انطاليا. ولم يحضر أيضا اللواء حسين حج علي وهو أعلى الضباط المنشقين عن الجيش رتبة منذ بداية الانتفاضة في مارس/اذار العام الماضي.


لا يصلح العبد ان يكون شيخا
حتى و إن علم فى الدين كل أسراره!
و العبد لا يصلح أن يكون مثل سيده
حتى و إن وضع على رأسه الف سداره!
العبد عبد حتى و إن أخذ من الأحرار
هوية مستعاره!
و سيبقى العبد "مير" عبدا ذليلا لعربانه
لكن جرثومة بين أهله ضاره
****************************
العبد لا يصلح ان يكون شيخا!
لسانه فيه قذارة ما بعدها من قذاره
لن تجد مثلها فى المدينة لو مسحتها حارة بعد حاره!
و أكاذيبه لن تجد نظيرها لو بحثت العالم قارة بعد قاره!
لا يتمنى المرء أن يجالسه "مير" أو يكون جاره !
و لا صديق او إبن عم مثله يتحمل وزر عاره
*********************************
و لو إستأجرت معلما يؤدبه مدفوع إيجاره
شتم معلمه و هرب فرحا بفراره!
العبد لا يصلح بأن يصلح!
وقانا الخالق من سمومه و ناره!
و العبد لا يحسن لغة التأدب
تارة يشتمك و يؤذيك تاره!
**************************
العبد لا يصلح أن يكون حرا
و إن حاولت أن تهذب أطواره!
فهو فى المجتمع عضو شاذ
غريب لا يناسب أحراره!
و هو بطبعه السيئ صنو لحثالاته و أشراره!
و لو أنك إستخدمته فى الحقل
عبث فى الزرع و قطع أشجاره!
و إن إستخدمته فى البناء
هدم ما بنى و بعثر أحجاره!
و لو وضعته حارسا أمام الباب
لشتم الجيران و سب الماره!
ما تفعل بهذا المير العبد السيئ؟
سوى أن ترميه فى البحر ليستقر فى قراره
فتتجنب شروره و تتخلص من عاره!
***************************
أنظروا الى صورته الكئيبة
كأنما قد خرج لتوه من كهف تورا باره!
عبد سوء رفض الإبتسام للمصور و أصر إصراره!
إلا أن يظهر لكتاب الموقع و زواره
شويخا عبدا ذليلا فقد وقاره!
كه مال هه ولير

اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون سامي العسكري أن "رئيس الجمهورية جلال طالباني أصبح غير موضع ثقة من قبل العديد من الكتل السياسية لانحيازه بشكل كامل لكرديته خلال الأزمة الأخيرة التي حدثت بين حكومتي المركز والإقليم حول تشكيل قيادة عمليات دجلة".

وقلل العسكري في تصريح لراديو المربد من أهمية المباحثات التي يجريها طالباني مع رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي في حل الأزمة الراهنة بين بغداد واربيل.

من جهته رفض النائب عن التحالف الكردستاني حميد بازي تلك التصريحات واتهم من يطلقها بأنه "يحمل حقدا وعداءا تأريخيا تجاه شعب كردستان".

وقال بازي في تصريح لراديو المربد ان "رئيس الجمهورية له مواقف بحل العديد من الأزمات والخلافات السياسية أبرزها وقوفه مع رئيس الوزراء من خلال رد طلب سحب الثقة عنه والمقدم من قبل عدد من الكتل السياسية بينها التحالف الكردستاني".

وطﺎﻟﺐ اﻟﺮﺋﯿﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺟﻼل طﺎﻟﺒﺎﻧﻲ في 16 تشرين الثاني قيادات التحالف الوطني ﺑﺘﻮﺿﯿﺢ ﻣﻮﻗﻔﮭﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺼﺮﯾﺤﺎت اﻟﺘﻲ أدﻟﻰ ﺑﮭﺎ ﻣﺆﺧﺮا اﻟﻨﺎﺋﺐ عن اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻌﺴﻜﺮي والتي وﺻﻒ ﻓﯿﮭﺎ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﺸﯿﻌﻲ - اﻟﻜﺮدي بأنه "أﻛﺬوﺑﺔ ".

وﻗﺎل طﺎﻟﺒﺎﻧﻲ في بيان له "إن  اﻟﺘﺼﺮﯾﺤﺎت اﻟﺘﻲ أطﻠﻘﮭﺎ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺣﻮل أﻛﺬوﺑﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﺸﯿﻌﻲ اﻟﻜﺮدي، ﻟﯿﺴﺖ ﻣﺠﺎﻓﯿﺔ ﻟﻠﺤﻘﯿﻘﺔ واﻟﻮاﻗﻊ ﻓﺤﺴﺐ، ﺑﻞ ﺗﻤﺜﻞ ﻋﻦ ﻗﺼﺪ أو ﻣﻦ دونه ﻣﺴﻌﻰ ﻟﻔﻚ ھﺬا اﻟﺘﺮاﺑﻂ اﻟﺬي ﯾﻠﻌﺐ دورا أﺳﺎﺳﯿﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻠﯿﺔ اﻟﺴﯿﺎﺳﯿﺔ"

مضيفا أ"ن اﻟﺼﻤﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻞ ھﺬه اﻟﺘﺼﺮﯾﺤﺎت ﻟﻢ ﯾﻌﺪ ﻣﻤﻜﻨﺎ".

وكان القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري قد اتهم في 12/11/2012 الزعامات الكردية بـ"اللعب" على موضوع الخلافات السنية الشيعية، معتبرا أن الحديث عن ائتلاف شيعي كردي "أكذوبة".

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في 16 تشرين الثاني الماضي والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة.

almirbad

بغداد/ المسلة: كشف الرئيس العراقي جلال طالباني، السبت، أن السليمانية  كبرى مدن اقليم كردستان العراق تضم أكثر من 2009  مليونير مسجلين في غرفة تجارة المحافظة بعد ان كانوا خمسة يوم كنا في الجبال في ثمانينيات القرن المنصرم.

وقال طالباني في لقاء مع عدد من الصحافيين الكويتيين في بغداد، إن "الوضع الحالي ومستوى المعيشة في كردستان العراق جيد، وهناك تراكمات عمران هائلة"
وأضاف طالباني "مدينة السليمانية كان فيها خمسة اشخاص يمكن ان نطلق عليهم لقب مليونير، في وقت كنا فيه بالجبال"، مستدركا بالقول "اما اليوم فأن المسجلة اسمائهم في غرفة تجارة المحافظة نحو  2009 مليونير، وهذا يعني ان الثروة تجمعت في ايديهم".

وذكر رئيس الجمهورية العراقية "عندما رجعنا من الجبال كان هناك جامعة واحدة في كردستان العراق، أما الآن لدينا حوالي 20 جامعة، واعتقد ان العاقل الكردي يكفيه هذا"، لافتا إلى أن "محافظة اربيل كانت من المدن المتاخرة جدا والان هي مدينة متطورة ومتقدمة " 

وفي سياق متصل، حمل عدد من التجار الأكراد في مدينة السليمانية القيادات السياسية الكردية، سيما رئاسة الإقليم الشمالي "مسؤولية خسارات مادية كبيرة تعرضوا لها بسبب توتر الأوضاع السياسية".

وأوضح التجار الذين اشترطوا عدم الكشف عن هوياتهم لـ"المسلة"، أن "معدلات الاستثمار هبطت بنسب ملحوظة في إقليم كردستان العراق، بسبب الإزمة السياسية بين الحكومة الاتحادية في بغداد والحكومة المحلية في اربيل"، محملين "الطرف الكردي مسؤولية وتعمد إثارة المشاكل بسبب التنافس بين الحزبين الكرديين على بسط النفوذ في شمال العراق، وعدم تأثر التجار المرتبطة مصالحهم بزعامات الإقليم كونها محمية مع كل الظروف".

يشار إلى أن الأزمة التي مرت بالبلاد بشآن المناطق المختلف عليها إداريا ألقت بظلالها على الوضع الاقتصادي في ظل تخوف التجار من التعاقد على استثمارات في تلك المنطقة، خوفا من اتساع دائرة الازمة بشكل اكثر حدة ما قد يؤدي لخسارات اكبر.
يذكر أن التوتر بين اربيل وبغداد قد تصاعد عقب القرار الذي اتخذه رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، بتشكيل قيادة عسكرية جديدة، أطلق عليها قيادة عمليات دجلة، تشمل منطقة عملياتها مدينة كركوك المختلف بشانها اداريا،ما أدى إلى توتر بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية ارتقى في احيان الى اشتباك مسلح.

بغداد/ المسلة: عد النائب عن كتلة الأحرار البرلمانية جواد الجبوري، السبت، دعوة النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور أمريكا للتدخل العسكري من أجل إيقاف عمليات دجلة "يدل على ضعفه"، مؤكدا أنه ليس من حقه المطالبة بذلك.

 

وقال الجبوري لـ"المسلة"، إن "هكذا تداعيات وطلبات من قبل النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور أو غيره إنما تدل على ضعف الطرف الذي يطالب بعودة الامريكان للعراق وعدم ايمانه بالدستور وبالاتفاقات الاستراتيجية التي يبرمها البلد وكان قد اقرها البرلمان".

 

وأضاف الجبوري أن"هذه مخالفة دستورية وقانونية ولا نسمح بأي تدخل اجنبي وبأي وجه كان لان الشعب العراقي هو من اخرج الاحتلال"، مشددا على أنه "ليس من حق أية جهة أن تعيد الاحتلال الى العراق لانه هو السبب في الخلافات بين جميع الاطراف السياسية".

 

وكان نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك رأى، السبت، أن دعوة النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور أمريكا للتدخل العسكري من أجل إيقاف عمليات دجلة "غير مناسبة وغير معقولة وغير فنية"، مشددا على عدم السماح على أية قوات أجنبية مرة أخرى.

 

وكانت نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك انتقد، السبت، دعوة النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور الولايات المتحدة الامريكية للتدخل العسكري من أجل إيقاف عمليات دجلة ووصف ذلك بانه " خطاب غير مناسب وغير معقول وغير فني "، وفيما شدد على عدم السماح لاي قوات أجنبية بالدخول الى العراق مرة أخرى فانه رفض محاولات قوى سياسية فتح ابواب لاحتلال جديد.

يذكر أن العراق والولايات المتحدة وقعا خلال عام 2008، اتفاقية الاطار الاستراتيجي لدعم الوزارات والوكالات العراقية في الانتقال من الشراكة الاستراتيجية مع جمهورية العراق إلى مجالات اقتصادية ودبلوماسية وثقافية وأمنية محددة، تستند إلى تقليص عدد فرق إعادة الإعمار في المحافظات، فضلاً عن توفير مهمة مستدامة لحكم القانون بما فيه برنامج تطوير الشرطة والانتهاء من أعمال التنسيق والإشراف والتقرير لصندوق العراق للإغاثة وإعادة الإعمار.

بغداد/ المسلة: انتقد نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك، السبت، دعوة النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور الولايات المتحدة الامريكية للتدخل العسكري من أجل إيقاف عمليات دجلة ووصف ذلك بانه " خطاب غير مناسب وغير معقول وغير فني "، وفيما شدد على عدم السماح لاي قوات أجنبية بالدخول الى العراق مرة أخرى فانه رفض محاولات قوى سياسية فتح ابواب لاحتلال جديد.

 

وقال المطلك لـ"المسلة"، إن "تصريحات النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور أمريكا للتدخل العسكري من أجل إيقاف عمليات دجلة غير مناسبة وغير معقولة وغير فنية"، مشددا على "عدم السماح بدخول اي قوات اجنبية الى أي منطقة عراقية مجددا".

 

وأضاف المطلك أن "خلل الاحتلال الذي وقع في العراق اوصلنا الى ان تكون هناك مناطق متنازع عليها ضمن البلد الواحد، لذلك لا نريد احتلالا جديدا حتى لا تكون هناك قنابل موقوتة تنفجر على العراقيين في اي لحظة".

 

وكان مصدر مقرب من النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عارف طيفور كشف لـ"المسلة"، السبت، أن الأخير خرق الاتفاقية الاستراتيجية الموقعة بين بغداد وواشنطن في عام 2008 من خلال توجيهه دعوة للرئيس الأمريكي يطالبه فيها بالتدخل بشؤون البلاد بـ"الاسلحة الثقيلة".

 

وكان نائبان كرديان في التحالف الكردستان وهما سردار عبد الله وره وهز مهدي خوشناو اعترضا طريق الامين العام للامم المتحدة بان كي مون لدى زيارته مقر البرلمان ولقائه برئيسه اسامه النجيفي وطلبا منه التدخل بشكل مباشر في الازمة بين بغداد واربيل ، لكن كي مون تجنب التوقف عندهما كما تحاشى الحديث عن الازمة او التدخل بها بحسب ما اكده النائب الكردي المستقل محمود عثمان للمسلة.يذكر أن العراق والولايات المتحدة وقعا خلال عام 2008، اتفاقية الاطار الاستراتيجي لدعم الوزارات والوكالات العراقية في الانتقال من الشراكة الاستراتيجية مع جمهورية العراق إلى مجالات اقتصادية ودبلوماسية وثقافية وأمنية محددة، تستند إلى تقليص عدد فرق إعادة الإعمار في المحافظات، فضلاً عن توفير مهمة مستدامة لحكم القانون بما فيه برنامج تطوير الشرطة والانتهاء من أعمال التنسيق والإشراف والتقرير لصندوق العراق للإغاثة وإعادة الإعمار.

مع إشتداد الأزمة بين سياسيي الحكومة المركزية العراقية وسياسيي إقليم كوردستان ، تزداد الأصوات القومية المتطرفة بين العرب والكورد وحتى بين منتسبي القوميات الأخرى في العراق ، حيث نشأ عن ذلك جو مشحون بالحقد على الآخر يأخذ منحاً قومياً متعصباً متنكراً لكل مبادئ التضامن الأممي بين الشعوب ولكل القناعات بقبول الآخر وبحق الشعب ، اي شعب ، باختيار طريقه سياسياً واجتماعياً واقتصادياً ضمن دولته التي يريد وشكل النظام الذي يرغبه هذا الشعب. إن هذه المبادئ الإنسانية لا ينبغي لها ان تختفي وراء صراعات تأخذ طابع التطرف ، مهما كان شكل هذا التطرف دينياً او قومياً أو سياسياً .

إن الشعب الكوردي في عموم كوردستان معنيٌّ اساساً بمثل هذه الأزمات التي قد تؤثر على مسيرته الثورية ونيل حقوقه في دولته المستقلة التي لابد من تحقيقها مهما إشتدت وطأة الزمن على هذا الشعب الذي أعطى الكثير من الضحايا وذاق الأكثر من مرارة العيش ، وهو اكبر شعب على وجه الأرض الآن لا دولة له على جميع أراضي كوردستان التي مزقتها القوى الإستعمارية التي إقتسمت العالم فيما بينها ضمن معاهدات ومواثيق دولية افرزها إنتصارها في الحرب العالمية الثانية وعلى رأسها معاهدة سايكس ـ بيكو السيئة الصيت .

وما يحدث في وطننا المشترك الآن بين سياسيي العرب والكورد في هذا البلد الجريح والتصرفات التي يتصرفها هؤلاء والتي تمخض عنها الفساد بكل انواعه في جميع محافظات القطر وفي محافظات الإقليم ، كل ذلك يصب في هذا التوجه المفضي إلى خلق مثل هذه الأزمات المُعرقلة لتطور البلد وخلاصه العاجل من بقايا دكتاتورية البعثفاشية المقيتة من جهة ، ويفسح المجال امام القوى الشوفينية المتطرفة للنيل من التاريخ النضالي المشترك للعرب والكورد والعلاقات التي بُنيت على هذا النضال ا كجزء من النضال الوطني الذي خاضه مناضلو العراق منذ تشكيل الدولة العراقية الحديثة وحتى يومنا هذا من جهة أخرى . والشواهد على ذلك اكثر من ان تُعد بدءً من ثورة العشرين وحتى اليوم .

لقد إستغلت بعض القوى الشوفينية العربية والكوردية عراك السياسيين ضمن مخطط المحاصصات الطائفية والقومية والعشائرية والمناطقية الذي وشموا به سياساتهم منذ سقوط دكتاتورية البعث في التاسع من نيسان عام 2003 وحتى الآن، لتتلقف كل ما يصرح به سياسيو المحاصصة هؤلاء ، وما اكثر تصريحاتهم البائسة ، ليجعلوا منه مادة لنشر الكره والعداء والجفاء والشتم بين بنات وابناء القوميتين العربية والكوردية في العراق . بين الذين خاضوا نضالاً مشتركاً تشابكت فيه أذرعهم واختلطت فيه على سوحه  دماؤهم . لقد برزت الأصوات التي تدعوا الكورد للحذر من العرب لأنهم أعداءهم ولا يريدون لهم الخير، وتدعوا العرب للإلتفاف على حقوق الشعب الكوردي السياسية والثقافية والقومية بشكل تتجرأ فيه بعض هذه الأصوات النشاز لإعتبار الكورد عرباً لأن ألاعيب الهيمنة الإستعمارية جعلت من كوردستان ممزقة بين الكيانات العربية ، تماماً كما كانت الشوفينية التركية ، وقبل وقت ليس بالبعيد ، تسمي الكورد " أتراك الجبل " حتى أجبرها نضال الشعب الكوردي وتضحياته في تركيا على التخلي ولو شكلياً عن هذا التوجه الشوفيني الذي لا زالت تمارسه حكومة حزب التنمية والعدالة في تركيا حتى الوقت الحاضر . ولا زالت مثل هذه الأصوات تنشر أفكاراً مسمومة قد يصدق بها بعض مَن لا علم لهم بأواصر النضال المشترك والحياة المشتركة والمصالح المشتركة بين القوى الساعية لتحقيق آمال الشعوب في الحرية والعدالة والعيش الرغيد ليس للعرب والكورد فقط ، بل ولكل الشعوب التي لا زالت تئن تحت وطأة الإضطهاد الدكتاتوري والقمع الشوفيني ، وما تسعى إليه هذه القوى في توطيد أواصر النضال الأممي وتحقيق المجتمع الإنساني الخالي من الإستغلال والقمع والإنتهاك والفساد . وتزداد إمكانيات إرتفاع مثل هذه الأصوات  الشوفينية  كلما إزداد عراك الديكة من السياسيين الذين يسيئون إلى تاريخ الشعب العراقي المشترك بكل قومياته وطوائفه التي سخرها هؤلاء السياسيون جميعاً لتكون سُلَّماً يتسلقون عليه ليضعوا انفسهم وذويهم وعوائلهم وعشائرهم في مواقع القيادة التي تؤهلهم للإثراء الفاحش على حساب الملايين من العراقيين الذين لا زالوا يعيشون تحت مستوى خط الفقر في بلد غني كالعراق .

ومن خلال هذا الإحتراب المصطنع الذي لا يصب في مصلحة الشعبين العربي والكوردي بأي حال من الأحوال تبرز الأصوات الداعية إلى تحقيق مبدأ " عدو عدوي صديقي " فتهيئ الأرضية لقبول فكرة العداء بين العر ب والكورد لتجعل بعدئذ من الدولة العنصرية الصهيونية صديقاً للشعب الكوردي وذلك حينما تنادي بحياة هذه الدولة التي لا يمكن ان يوصف كيانها إلا بكل ما تحمله سياسة القمع والإضطهاد وإنهاء الغير من مواصفات تنطبق على هذا الكيان رغم الديمقراطية العرجاء التي يتبجح بها هذا الكيان العنصري ، فالديمقراطية التي تفرط بحقوق الإنسان ، مهما كان حجم وجود هذا الإنسان صغيراً او كبيراً ، لا يمكن ان تكون إلا عرجاء ، إن لم تكن كسيحة . وعلى هذا الأساس فإن الكيان الذي تتبناه الدولة الصهيونية القائم على غيبيات آلاف ماضية من السنين لم يقرها اي علم من علوم التاريخ لحد الآن والذي يوظف العنف والإكراه لإنهاء الآخر لا يمكن ان يكون صديقاً لشعب يسعى إلى وحدة اراضيه وأخذ حقوقه المسلوبة كالشعب الكوردي المناضل .

وعلى هذا الزعم ايضاً " عدو عدوي صديقي "يتبارى مروجو العداء بين العرب والكورد في العراق إلى نشر الأخبار التي تخلق الريبة والشك بين الشعبين وتسعى إلى جعل البعث الفاشي محوراً لهذا التوجه الذي يعلله بعض العرب بوجود مقرات جديدة لهذا الحزب  في كوردستان وفي اربيل بالذات . فقد نشرت وكالة كل العراق (أين) يوم الخميس السادس من شهر كانون الأول الجاري 2012 خبراً عن لسان بعض السياسيين العراقيين مفاده : "  ان "بعض االقادة العسكريين من قادة الفرق والالوية في الجيش السابق، بينهم [مانع رشيد، وطالع الدوري، ومزهر مطني] وهم الآن متواجدون في أربيل يعملون على تشكيل ما يسمى [الجيش العراقي الحر] الغرض منه اقامة منطقة عازلة بين اقليم كردستان وباقي محافظات البلاد".

وأضاف هذا السياسي قائلاً : "  ان هذا التشكيل مدعوم من تركيا وبعض دول الخليج، بينها قطر، وبرعاية من أربيل"، لافتا الى ان "هناك مراكز تعود لحزب البعث المنحل وتحديداً في أربيل"

لا ادري كيف واين يمكن إيجاد قاسم مشترك واحد فقط بين فاشية وعنصرية حزب البعث وبين الشعب الكوردي الذي خاض نضالاً طويلاً وقاسياً ولا زال يخوض هذا النضال في سبيل حقوقه القومية وحريته التي تنكر لها حزب البعث سابقاً وقاومها بمختلف الأسلحة التقليدية وغير التقليدية ولم يزل يقاومها حتى اليوم . ولا يوجد اي دليل قدمه هذا الحزب العنصري يثبت تخليه عن افكاره الشوفينية هذه التي لا تسمح له حتى بذكر مفردة كوردستان في خطابه .

إن القوى الديمقراطية الخيرة في كوردستان مدعوة للتعامل مع مثل هذه الأخبار بكل جدية واضعة الحقائق امام الشعبين العربي والكوردي اللذان لا يسمحان بأي حال من الأحوال بعودة مجرمي الأنفال والأهوار إلى التحكم بشؤون هذا البلد واهله مرة اخرى .

إلا ان القوى الديمقراطية الخيرة العربية في عموم العراق مدعوة ايضاً لكبح جماح مروجي الأفكار العنصرية العدائية بين الشعبين العربي والكوردي في هذا الوطن الذي قدم هذان الشعبان مع كل العراقيين الآخرين بمختلف مذاهبه وقومياته أروع ملاحم النضال الوطني على ارضه .

إن إستمرار السياسيين العرب والكورد على خلق الأزمات لا يتبلور عنه غير إستمرار نشاط القوى العنصرية المعادية للشعبين والتي لا تتوانى في نشر كل ما يسيئ إلى العلاقة النضالية التي رسمت تاريخ دفاع كل منهما عن الآخر في مختلف الأزمات السياسية التي تعرضا لها والتي كانت سمة لنضالهما المشترك .

وعلى هذا الأساس فلا مناص للقوى الديمقراطية العربية والكوردية إلا ان تسعى إلى تحقيق ما يلي :

أولاً : الضغط على سياسيهم العاملين الآن على الساحة السياسية ليكفوا عن خلق الأزمات وتبادل الإتهامات ونشر أجواء الشك والريبة وعدم الثقة فيما بينهم مما سيولد إستغلالها من قِبَل البعض الحاقد على كل العراق وأهله ليجعل منها مادة ينشر من خلالها هذا البعض كل ما يعيق تواصل النضال المشترك بين الشعبين العربي والكوردي وكل العراقيين في هذه المرحلة التي يمر بها وطنهم المشترك.

ثانياً : إتخاذ الإجراءات الكفيلة بإسكات الأصوات التي تروج للعنصرية وتنشر افكار العداء بين بنات وأبناء الشعب العراقي قومياً ودينياً ومناطقياً . إذ ان مثل هذه الأفكار الشريرة لا ينبغي ان تجد لها مرتعاً في وطن قاسى لعقود عديدة من تاريخه من الجور الإستعماري والقمع الدكتاتوري . والشعب العراقي لا يريد إستبدال دكتاتورية البعث القمعية بدكتاتورية عنصرية او دينية او عسكرية اخرى .

ثالثاً : العمل على نشر أفكار التضامن الأممي بين الشعوب والتأكيد على مبادئ حقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها ونشر الثقافة التقدمية التي يجب ان تقف بوجه ثقافة الإستقواء بالغير ، خاصة إذا كان هذا الغير من تلك القوى المعادية منهجياً للحريات الديمقراطية والتوجهات التقدمية لدى الشعوب .

رابعاً : العمل بكل الوسائل السلمية المتاحة والدبلوماسية على عدم السماح للدول الإقليمية المعادية اساساً لتطلعات الشعبين العربي والكوردي في العراق على التدخل في شؤون وطننا لإيقاد نار الفتنة فيه وإشاعة الكره بين اهله ورفض اي تعاون او عمل مشترك بين هذه الدول من جهة وبين الحكومتين المركزية والإقليمية  في العراق من جهة اخرى .

خامساً : وأخيراً لابد لهذه القوى الديمقراطية الخيرة ان تعي دورها واهميتها في تحليل المرحلة الآنية التي يمر بها الوطن وطرح البرامج السياسية التي تأخذ الأهم قبل المهم بنظر الإعتبار . إن ذلك سوف لن يتم بالشكل الذي يتطلع إليه المواطن العراقي دون تكاتف هذه القوى الديمقراطية واشتراكها في برنامج وطني يتناسب والظرف الآني والموضوعي الذي يمر به الوطن وبالتالي حركته الوطنية الديمقراطية التي لا مجال فيها للأفكار الشوفينية والإنتماءات الطائفية والإصطفافات العشائرية والمناطقية  ، والتي تنبذ وترفض بكل قوة كل ما دأب عليه سياسيو العراق في المركز والإقليم منذ سقوط دكتاتورية البعث وحتى الآن  من المحاصصات والمساومات ونشر الفساد المالي والإداري على حساب قوت الشعب وحصانة الوطن .

 

 

 

صوت كوردستان: منذ أكثر من 8 سنوات و الكثير من المنظمات الكوردية في الخارج و الداخل الكوردستاني يناضلون من أجل أن يعترف المجتمع الدولي بأبادة الكورد (جينوسايد) و لكن هذه الجهود لم تكلل بالنجاح و كانت كل المحاولات تجابه بأعتراضات أحزاب اليمين و المحافظين و حتى الاشتراكيين في الدول الاوربية.

أحدى هذه الدول كانت السويد، حيث هناك جالية كوردية نشيطة في مجال حقوق الانسان.  سنة 2006 كان هشام عقراوي المشرف العام لصوت كوردستان  أحد أعضاء منظمة  كوردية أنسانية و قام بأدارة مؤتمر حول ابادة الكورد في أحدى قاعات البرلمان السويدي تم فيها  عرض ابادة الشعب الكوردي في عمليات الانفال.  شارك في هذا المؤتمر ممثلون عن أغلبية الاحزاب السويدية و شاهدوا بأم أعينهم الجرائم التي أقترفت بحق الكورد في الانفال و حلبجة. و لكن الاحزاب الكبيرة و منهم حزب المحافظين الحاكم الان في السويد و حزب الاشتراكي الديمقراطي أكبر أحزاب المعارضة لم يوافقوا على الاعتراف بجريمة الابادة الجماعية و لم يساندوا الحزب اليساري السويدي و حزب البيئة السويدي في أقتراحهما بالاعتراف بجريمة الانفال و حلبجة كأبادة جماعية متعذرين باسباب واهية.

ممثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي قال لنا في ذلك الاجتماع بأنه ألتقى في السليمانية بالطالباني و لكنه لم يتحدث عن شئ كهذا و لم يطلب منهم الاعتراف بجريمة الانفال كجريمة أبادة جماعية أن مطلبنا كان غريبا بالنسبة له.

الان و بعد أن أستقلت جنوب كوردستان الى حد ما و عقدت أتفاقات نفطية مع جارتها النرويج و بأمكانها عقد الاتفاقات التجارية أيضا، أجتمعت الاحزب السويدية المعارضة و المشاركة في الحكم و أعترفت بأحداث الانفال كجريمة أبادة جماعية. هذا الاعتراف جرى في هذا الوقت بالذات في حين لم تمارس المنظمات الكوردية ضغطا كبيرا على السويد كالذي كانت تمارسة المنظمات الكوردية في السنوات الماضية، كما أن حكومة الاقليم لم تكن نشطة أبدا في هذا المجال لا بل أنها كانت تسرق نضال المنظمات الانسانية و تنسبها الى نفسها. كما لم يحصل أي تغيير في المنطقة فيما يتعلق بقتل الكورد كي تغير السويد موقفها و التغيير الوحيد هي المصالح الاقتصادية و الطموح في أن تتمتع السويد ببعض العقود مع حكومة اقليم كوردستان.

و هذا يعني بأن هذا الاعتراف أقتصادي بالدرجة الاولي و ليس سياسي أو أنساني و الاعترافات التي ستأتي بعد هذا الاعتراف ستكون هي الاخرى أقتصادية و ليست سياسية.

أن أي أعتراف بأبادة الكورد يحب أن يكون سياسيا وأن  يرافقة أعتراف بحق الكورد في تقرير مصيرة بنفسة و من ضمنه تأسيس الدولة المستقلة و ألأ فأنه سيبقى شيئا معنويا لا غير بالنسبة للكورد و مكسبا أقتصاديا بالنسبة لتلك الدول.

أن الابادة الجماعية أقترفت بحق الكورد في جميع أجزاء كوردستان و ليس فقط في جنوب كوردستان و على المنظمات الكوردية الترحيب بهذا الاعتراف السويدي و لكن المطالبة في نفس الوقت بالاعتراف بأبادة الكورد في جميع أجزاء كوردستان و ضمان التبعات السياسية التي تترتب على هذا الاعتراف.

 

يتسابق البعض في تقديم فروض الطاعة والولاء للولايات المتحدة الأمريكية  كأفضل وسيلة لتدعيم ركائز الحكم متناسين ومتغافلين سياسة امريكا في ازدواجية المعايير !!

 

لم يعد مقبول من المتصدين  للمشهد السياسي في العراق هذا الاداء  الضعيف والتسليم المطلق للأجندات الخارجية  التي تقودها الولايات المتحدة الامريكية  ! ويكفي تذكير هؤلاء بالربيع العربي وزوال من كان أقوى منهم !  والحامي الأكبر للمصالح الأمريكية ! ولم يشفع لهم ذلك حتى لو كان حكمهم الفرعوني مثبت بأعمدة الولاء الأمريكي ! لان باختصار شديد أصبحوا أكسباير .. وقد قال الله تعالى في محكم كتابه .. كالذين من قبلكم أشد منكم قوة وأكثر أموالا وأولادا فاستمتعوا بخلاقهم فاستمتعتم بخلاقكم كما استمتع الذين من قبلكم بخلاقهم وخضتم كالذي خاضوا أولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة وأولئك هم الخاسرون .... التوبة 69

 

يمر العراق في أخطر أزماته السياسية وقد تكون الحاسمة في تقرير مصير الدولة ! وما زالت الأحداث تتفاعل بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان وما زلنا أبعد ما يكون من صوت العقل والحكمة وها هي طبول الحرب تقرع !! ..... وفد هنا وآخر هناك ومساع خيرة من قبل مراجع وعلماء وقادة كتل  وأصحاب الضمائر الحية والعقول الحكيمة  لنزع فتيل الحرب التي تم التخطيط  لها من قبل دوائر المخابرات العالمية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية !! لم أكتب هذا الكلام جزافا وانما مبنيا على وقائع تاريخية ! يتذكر الجميع حرب الخليج ومقابلة السفيرة الأمريكية للمقبور هدام وايصاله رسالة مفادها بعدم تدخل الولايات المتحدة الامريكية  في حال غزوه الكويت ! واستبشر الدكتاتور بهذه الأكذوبة وبلع الطعم ليشن بعدها حربه القذرة ويدفع ثمنها  أبناء العراق  بعد تدمير كل مقدراته وارجاعه  100 سنة الى الوراء  في مخطط مدروس !! واليوم تدور الدوائر ويعيد التاريخ نفسه في سيناريو متشابه ! ونشاهد نفس التحرك المحموم لسفير امريكي اخر متجولا  بين المركز والإقليم لإيصال نفس الرسالة بعدم تدخل بلاده في أي نزاع محتمل بين الطرفين !! وباتت المؤامرة واضحة ومكشوفة للجميع الا بعض اطراف النزاع فهم صم بكم عمي فهم لا يعقلون  وفي عالم آخر  وكأن العراق يختزل في شخوص معينة !! واما قراءتنا للمشهد السياسي  فهي واضحة وتكمن في محاولة امريكا لإشعال الفتنة  وفتيل الحرب وبث الفرقة وزيادة الخلافات بين الأطراف ! وليس من الغريب أن تتناول الصحافة الأمريكية هذه الأخبار بكل تفاصيلها  وهي تعلن احتمالية عودة القوات الأمريكية لحماية العراقيين وبطلب شخصي من الزعماء العراقيين !! ولكن بعد احراق الأخضر واليابس واستنزاف جميع مقدرات المركز والاقليم وهذا جزء من المؤامرة والمخطط المرسوم في خارطة الطريق الأمريكية للمنطقة  والتي ابتدأت بما يسمى الربيع العربي وجاء الدور لإشغال العراق وابقائه حبيس الخلافات  بالإيقاع  بين الحليفين الاستراتيجيين الكرد والشيعة ! هذا التحالف الذي لم يبنى على طائفية أو قومية ! ولم يكن موجها الى أحد بل كان وما زال يحمل مشتركات المظلومية  والنضال التاريخي المشترك ضد الديكتاتورية  والنظام البائد !! فهل يعقل التفريط بهذا التحالف وجر البلاد الى أتون الحروب وتدمير كل هذه المكتسبات ....

 

دعوة العقلاء الى الحكومة الاتحادية  واقليم كردستان بالكف عن هذا التصعيد  وابراز العضلات وايقاف التحرشات العسكرية ومراجعة نقاط  الاختلاف في الدستور والمادة 140 واغلاق هذا الملف الحساس الذي سيبقى قنبلة موقوتة لأي حكومة قادمة وما السبيل الا  بالعودة الصادقة في الجلوس الى مائدة المفاوضات ولو كان ذلك برعاية واشراف أممي  لسد جميع الذرائع والتدخلات الدولية  ... كلنا خاسر ! ولن يرحمكم الشعب وسيسجل التاريخ  اللهم اشهد انا قد بلغنا  .. وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين والله من وراء القصد

 

علي الموسوي / هولندا

 

08-12-2012

الاوضاع وحسب الاعلام لم يبق سوى الايعاز الى القطعات بفتح النار ,واشعال فتيلة التحرير لاقليم كوردستان ؟حسب التصريحات الغير المنضبطة من هنا او هناك الكارثة اتية على الفقراء وطبقات الوسطى التي لا نقة لهم ولا جمل ؟لانني  اتكلم بهذه اللهجة اني على يقين ؟الايعاز و ياتي من مصادر القوة والاقتدار ؟امريكا اولا ؟؟اذا لم تسمح امريكا باعلان الحرب لا يتجرئء  من يكون غيرهم باعلانها ؟؟واني كمراقبة للاحداث ؟اشك ببدأ الحرب بايعاز من قادة الكورد مهما كانت مكانتهم الدكتاتورية  في حدود الاقليم فقط باعلان الحرب ؟؟وكذلك المالكي ,لا يستطيع اصدار الامر باشعال الفتنة ,اذا لم يامر من قبل سيد المنطقة وحامي الخليج والصديق الودود لاتركيا واسرائيل ؟؟تصريحات قادة الكورد كما يطلقون على انفسهم ,ولا اعترف انا شخصيا بهولاء المتذبذبين ؟وناكرين الجميل وسارقين لقمة العيش من افواه الفقراء .وهمهم الاول زيادة ثرواتهم في خارج كوردستان وفي  البنوك الاوربية ؟القضية محسومة والنتائج معلومة ؟لا يخسر سوى عامة الناس ؟مسرور وسداد ومنصور وقباد .مسعود ومام جلال وكوسرت وفاضل الميراني ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,وووووالخ يتفرجون على المعارك ان حدثت من خلال الشاشات ,ويصرحون ويهددون في عرينهم دون ان تمسهم شرارة النار ؟انظروا الى الابن البار ومحرر كوردستان وحامي الحمية سداد او منصور او كوسرت رسول او هيروا .يتنقلون بين صفوف المكاريد ؟ابن الخايبة الذي تتطوع لحصول على لقمة العيش له والى الام او الاب العاجز او الاولاد ؟بسيارا مصفحة وبملابس فاخرة  ؟واصبح عنوانه اني بشمركة ؟هولاء هم الضحيا؟والرابح ابن مسعود والطالبي؟
اذا كانت نوايهم حسنة قادة المليشيات (حاشى هولاء بشمركة .لان البشمركة لا ياخذ من تضحياته لاجل كوردستان المال .ولا ياكل من اكل المطاعم .وانما يضحي وياكل الخبز والبصل لاجل تحرير كوردستان )ليعلنوا  مطاليب الشعب الكوردي ؟من اعادة قانون الانتخابات وكشف ملفات الفساد الاداري.والعقود المبرمة (لاننا نعلم لا يوجد اي عقد رسمي )للنفط والغاز ؟والاموال الواردة من خلالها .وكذلك واردات ابراهيم خليل .وتوزيعها على الشعب الكوردي ؟ ويامنوا النفط والغاز والبانزين بسعر بغداد؟ليكن ذلك لاعادة النوى الحسنة بين السلطة والشعب الكوردي ؟؟واذ اقول ذلك ليس بدافع الرشوة الى الشعب وانما حقوق سلبت منه بواسطة المليشات التي تحميهم وترسل الى خانقين للعرض والدعاية ليس اكثر ؟؟
النوايا الحسنة اثبات للجميع قادة المليشيات تخلوا عن الدكتاتورية والعنجهة السلطة ؟؟لم نسمع لحد الان تصريح لصالح عامة الناس ؟؟ولم نسمع سوى التهديد من قبل الدكتاورية السلطة ,ويهددون المالكي  بقوة الشعب الكوردي .والشعب الكوردي يعيد كل البعد من القرارات واتخاذها مع تركيا والقطر ؟الشعب الكوردي اخر من يعلم ؟الشعب الكوردي لا يسمع سوى كاي الشعوب العالم الاخبار ومجرياتها عن طريق التلفاز ؟هل جاءة مسعود او الطالباني لياخذ الشورى من الشعب ؟؟هل اجتمع مع عامة الناس ؟؟هل سمع رأي الشارع الكوردي .ام يفرض ارائه التعسفية ..هل استشارة الاحزاب الاخرى عندما ارسل ابنه المدلل باخر موديل المصفحات الى خانقين ؟؟هل هناك افراد من الاحزاب الاخرى معهم ؟؟هل يوجد ضابط شيوعي او من الحزب الاشتراكي او مستقل معهم ..اذا اين ارادة الشعب .ام معكم ازلام صدام تستشيرينهم ومعكم في القرار 
اقولها لمالكي ولجميع الشوفينين العرب ؟طلقة واحدة على ارض كوردستان .سيكون للشعب الكوردي كلمته ضدكم اولا ,وبعدها نهاية الدكتاتورية مسعود ثانيا ..لاننا ندافع عن كوردستان لا مسعود ..ومسعود استعمرة كوردستان كما انتم استعمرتموها ؟؟وطلقة واحدة باتجاه كوردستان .ليعلم اوردغان والقطر الشعب الكوردي في تركيا وايران والعراق يد واحدة للدفاع عن المكاسب الكورد ؟؟لاننا نعلم انتم وراء خراب كوردستان وبتعاون العمالة الاخرين
عاشت كوردستان والموت لاعداء الكورد والعملاء والمنتفعين والناهبين ثروات

 هونر البرزنجي

السبت, 08 كانون1/ديسمبر 2012 15:21

هوشنك بروكا - إمارة "هانوفر" الإيزيدية!

 

كما للملك الإيزيدي في التاريخ نصيب، كذا له في الحاضر نصيب، لكنّ شتان ما بين الملكين، والنصيبين، أي بين ذاك النصيب في التاريخ البعيد هناك، وهذا النصيب في الحاضر المستمرّ ههنا. الماضي من الملك الإيزيدي وما طفت حوله من إمارات إيزيدية متناثرة ما بين شنكال والشيخان وأرض شيخ مند وخالتان على طول التاريخ الإيزيدي وعرضه، لا يشكلّ جهةً لهذا المكتوب. ما يهمني ههنا والحديث يجري عن "الملك الإيزيدي"، هو الحاضر منه: حاضر الملك في الإيزيديين، وحاضر هؤلاء في ملكهم. أو بتعبير أدق: حاضر الإمارة بإعتبارها ملكاً متوارثاً في الإيزيديين، وحاضر هؤلاء في إمارتهم.

 

السؤال الملحّ والذي يمكن أن يقفز بنفسه في وجه حاضر الإيزيديين وملكهم "الأميري"، هو: هل يمكن الحديث اليوم عن إمارة إيزيدية حقيقية؟

هل هناك إمارة إيزيدية أصلاً، أم أنّ الملك الإيزيدي لا يتعدى في كونه أكثر من "بقايا" إمارة مختزلة في مجلس روحاني معطّل، و"بقايا" أميرٍ معطّل، يملك ما تبقى من الإيزيدية ولالش(هم) المعطلة؟

 

شفوياً، كعادة الإيزيديين وعادة دينهم قبل دنياهم، هناك الكثير من الحديث حول الكثير من "الأمراء" و"الأميرات"، وما حولهم أو حولهن من خدمٍ وحشم، و "صحافيين" (نسبةً إلى العراقي المسكين محمد سعيد الصحاف)، و"باحثين" (عن ذواتهم بالطبع، لا عن المعرفة)، وروحانيين تحت الطلب، لكن عملياً لا يمكن الحديث سوى عن إمارة منتهية الصلاحية، ترقد في غرفة العناية المشددة، ألا وهي إمارة "هانوفر" الإيزيدية، التي يقف على رأسها الأمير الحالي للإيزيديين، الأمير تحسين سعيد بك، القائم بأعمالها "الأكثر من معطلة"، منذ ما يقارب السبعة عقود.

 

 بحسب الرواية الإيزيدية الشفوية بالطبع، التي باتت تاريخاً أكيداً، أكدّه العديد من الكتاب في هذا الشأن، جلس الأمير تحسين بك على كرسي الإمارة، بوصيةٍ مباشرة من جدته ميان خاتون(1873 تقريباً ـ 1956)، وذلك بعد وفاة إبنها سعيد بك في تموز 1944. ما يعني أنّ الأمير الحالي للإيزيديين تحسين بك هو أمير للإيزيديين و"المدير الروحاني" لإدارة شئونهم منذ ما يقارب السبعة عقود.

 

بعد حوالي سبعين سنةٍ من الملك على الإيزيديين، ترك الأمير الإيزيدي، الذي وصفته ذات مرّة ب"أمير لالش الأخير"، الإمارة في كردستان(ها) ولالش(ها)، قبل أكثر من 3 سنوات، طالباً اللجوء في أرض الجرمان والإقامة فيها، حيث "هانوفر" الحريرية، لا لشيء، فقط لأنها بصراحة أحلى وأشهى وأغنى.

 

من حق الأمير بالطبع، كإنسان، دون أدنى شكّ، أن يختار ما يشاء من مكانٍ للنزول أو الإقامة فيه، كما يشاء، ومتى يشاء، أو أن يلجأ إلى حيث يشاء، لكنّ للملك وهو لا يزال المالك الأوحد لمفاتيح لالش وأخواتها، وكذا للضرورة أحكام كما يقال.

 

الأمير في لالش راعٍ، والراعي لن يكون، إلا إذا كان مسؤولاً أمام رعيته.

فهل هناك من يسأل بين الإيزيديين عن راعٍ في لالش، وللالش وعلى أهل لالش؟

 

منذ ما يقارب السبعة عقودٍ وأمير الإيزيدية يختزل كلّ الإمارة الإيزيدية وكلّ مجلسها الروحاني وروحانييها في شخصه الواحد الأوحد، حيث لا كلام يعلو كلامه، ولا حلف يقوى على منازلة حلفه، ولا روحاني يجرؤ على التعرض لقيامه وقعوده الزمنييَن. كلّ شيء يجري في لالش وما حولها، من أصغر صغيرة إلى أكبر رأس في "المجلس الروحاني" ب"مشيئته" المطلقة، ووفقاً ل"عقود براتية" (نسبةً إلى البراة، بإعتبارها رمزاً لليمين الإيزيدي) ممهورة بخاتمه العابر لكلّ اليمين وما حوله من رموز مقدسة.

 

ربما الفعل الوحيد والذي لا يزال قيد الدرس للعبور إلى حقيقته المفترضة، والذي يمكن أن يسجّل له، بإعتباره "فعلاً مهماً"، هو محاولته الأخيرة لترميم "بيت المال" في لالش، وتصحيحه لما ارتكبه من أخطاء في إدارته، بعيداً عن عيون الله وملائكته. أقصد تحديداً رفعه ليده عن "مهر" لالش والتبازر (من البازار) عليها، ليذهب ريعها إلى صندوق خيري سمي بإسمه، لدعم مشاريع الوقف الخيري، ومساعدة أهل السبيل والمحتاجين، كما قيل. هذه الخطوة على أهميتها، هي أقل ما يمكن أن يقدمّه أمير لرعيته، خصوصاً وأنها الوحيدة منذ ما يقارب السبعة عقودٍ، ثمّ أنها أتت في وقتٍ بات من الصعب حجب شمس لالش بغربال "المجلس الروحاني"، ومن الأصعب على الإيزيديين السكوت على "الدين الخطأ" في "لالش الخطأ.

 

كلّ ما قام به الأمير، في هذه الخطوة، هو أنه أعاد مال الله إلى بيته. فهو لم "يتنازل" ولم "يتبرع" بماله من جيبه الخاص للإيزيديين وللالش(هم)، كما ذهب إلى ذلك بعض "مثقفي" الأمير و "صحافييه"، و"مستشاريه"، وسواهم من أهل "البلاط الأميري".

مال الله لله، كما تقول السماء. هذا إن كان هناك في لالش من بقي يسمع الله وسمواته.

 

شفوياً، الكلّ الإيزيدي متفقٌ على أن الأمير تحسين بك لا يزال الأمير الشرعي لهم في لالش، وذلك وفقاً ل"شرعية" تاريخهم الشفوي، ودينهم الشفوي، الذي منحه هذا الحق في تسلم مفاتيح الإمارة ذات وصيةٍ. أما أن يستبدل الأمير أقامته "الروحانية" فيها (أو هكذا من المفترض بها أن تكون)، لأسباب لا تزال مجهولة لأهلها في الأقل، بإقامة زمنية دنيوية أخرى في مدينة للحرير ك"هانوفر"، عاصمة ساكسونيا السفلى الألمانية، فهذا أمرٌ يحتمل أكثر من إشارة إستفهام، وأكثر من إشارة تعجب.

 

لم أسمع برئيسٍ لدولة يحكم خارج دولته، ولا بملكٍ خارج مملكته، ولا بأميرٍ خارج إمارته، ولا بربٍّ خارج كعبته، ولا برجل دينٍ خارج المتدينين من حلقته، ولا بمتصوفٍ خارج طريقته.

فقط أمير لالش، هو أمير فيها وعليها من خارجها.

يحدث في لالش فقط، أن يقيم أميرها فيها متى يشاء، وأن يتركها متى يشاء، وأن يقيم بينها وبين ما يطيب له من مكانٍ، متى وأنى يشاء.

 

لا أحد يسأل من الإيزيديين، لماذا اختار أميرهم "هانوفر" الساكسونية البعيدة في الشمال الشرقي الألماني، التي لا تعرفها دفاتر إيمان(هم)، جهةً لقيام وقعود إيمانه، بدلاً من لالش المعروفة في العلوم الشفوية الإيزيدية، بأنها "خميرة" الأرض، بل أول الأرض وآخرها، بحسب ما تقوله رواية "صعود لالش" الإيزيدية؟

لا أحد منهم يسأل، كيف يكون أميرهم "اللالشي"، الأمير ذاته في "هانوفر"؟

لا أحد منهم يسأل كيف يدير الأمير من "هانوفر" الحريرية السهلة في ألمانيا.لالش(ه) الصعبة في كردستان(ها) الصعبة؟

لا أحد منهم يسأل الأمير "اللالشي"، لماذا ترك لالش، وأهل لالش، وشقاء لالش، وبكاء لالش، وصرخة لالش، وحديث لالش، ودعاء لالش، وضريح سيد لالش، وأعياد ومناسبات لالش، و"سما" لالش، و"جقلتو" لالش، ونار لالش، وقيام وقعود لالش، ليستلقي بعيداً في حرير "هانوفر" البعيدة وراء البحار، وهو الأمير الذي من المفترض به أن ينام مع لالش كلّ الزمان ويستقيظ معها؟

لا أحد منهم يسأل الأمير "اللالشي" الذي من المفترض به أن يكون من لالش إلى لالش، لماذا فضّل "هانوفر" على لالش، والدعاء في حرير "هانوفر" على الدعاء في لالش؟

لا أحد منهم يسأله، وهو الأمير الأخير، لماذا تركت الله وحيداً في لالش؟

 

أخيراً لم يبقَ لي إلا أن أقول للإيزيديين، وهم على مشارف السقوط في عامٍ جديد:

كلّ عامٍ وإمارتكم في "هانوفر" بخير!

كلّ عامٍ ولالشكم ل"هانوفر" خير!

كلّ عامٍ وأميركم بخير "هانوفر"!

كلّ عامٍ و"هانوفر" إمارتكم!

كلّ عامٍ و"هانوفر" لالشكم!

كلّ عامٍ و "هانوفر" قبلتكم    !

كلّ عامٍ و"هانوفر" دعاؤكم!

كلّ عام و"هانوفر" عيدكم    !

كلّ عامٍ و"هانوفر" "جماعيتكم"    !

كلّ عام و"هانوفر" طقسكم!

كلّ عامٍ و"هانوفر" حضوركم وغيابكم!

كلّ عامٍ و"هانوفر" قيامكم وقعودكم!

كلّ عامٍ و"هانوفر" شدّكم وجذبكم!

كلّ عامٍ و"هانوفر" قرقشونكم!

كلّ عامٍ و"هانوفر" فرقتكم!

كلّ عامٍ و"هانوفر" فتنتكم!

كلّ عامٍ و"هانوفر" فرصتكم!   

كلّ عامٍ و"هانوفر" موعدكم!

 

هوشنك بروكا

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

 

{ السفير : نيوز }

أكد عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النائب عن /التحالف الوطني/ عبدالعباس شياع، أن ابرز اعتراضات النواب على مشروع قانون الموازنة على حصة اقليم كوردستان والبالغة (17%)، مشيراً الى انها لا تستند لقانون ولا تمثل عدد سكان الاقليم.

وقال شياع :أن نسبة سكان الاقليم لا تتجاوز (13%)، والموازنة العامة تخصص له نسبة (17%)، أي تؤخذ نسبة (4%) من حصة المحافظات لصالح الاقليم، بحدود (3,2) مليار دولار.

وأضاف: لايوجد قانون او مادة في الدستور تشير الى ان حصة الاقليم من الموازنة الاتحادية (17%)، ولكن اعتيد منذ تشريع قانون الموازنة لعام (2004) ازدادت تخصيصات الاقليم من دون معرفة الاسباب، مؤكداً عندما يحاول مجلس النواب بتعديل نسبة الاقليم فنواب التحالف الكوردستاني يرفضون فيختل النصاب القانوني وبقيت النسبة ثابتة لكوردستان.

واشار الى، ان أغلب النواب في هذه السنة مصرين على اعطاء للكورد النسبة الحقيقية لنفوسهم من الموازنة العامة والبالغة (13%)، لكي يتم تحويل نسبة (4%) الى تخصيصات تنمية الاقاليم، لتزداد من (7,25) مليار دولار الى (10,25) مليار دولار.


كانت المبادرة رائعة ومهمّة لمؤتمر الأديان والمذاهب المنعقد برعاية السيد مام جلال الطالبانى فى مدينة السليمانية. إنه المؤتمر الأول للدفاع عن أصحاب الديانات والمذاهب، فإنّه بعد سقوط النظام الصدامى الدكتاتورى الذى قارعناه لأكثر من ثلاثين عاما، لقد حصل القتل والتهجير والإختطاف والتفجيرات للكثير من أصحاب الملل والنحل والمذاهب فيما هو أشبه بالحروب الطائفية ومآسى كبيرة أدت إلى هجرة الكثيرين عن أهلهم وديارهم بعد سلب أموالهم والكثير من حقوقهم

لقد كان هناك فى هذا المؤتمر الحاشد حضور لمختلف الأديان والمذاهب من المسيحيين والمسلمين سنة وشيعة والإيزديين وغيرهم، وحتى من البهائيين يمثّلهم ثلاثة هم امرأتان ورجل، وللبهائيين مركز معروف فى كردستان لكن العجيب الغريب أنه لم يكن هناك أى تمثيل ليهود العراق وتاريخهم المجيد الحافل بالإنجازات العظيمة فى بناء البلد ومؤسساته فضلا عن المحن التى حلّت بهم من سحب الجنسية وإسقاطها وسلب أموالهم وحقوقهم وسجنهم وتهجيرهم

 

لقد قمتُ إلى المنصة فى اليوم الأول للمؤتمر وأمام المسؤولين والوزراء وأمام شاشات التلفزيون المباشرة للقنوات الفضائية المختلفة، وتحدّثتُ فى التاريخ العظيم ليهود العراق، تحدثتُ عن حق اليهود فى تاريخ العراق منذ أكثر من 3000 سنة منذ بابل وقبلها. ثم أخرجتُ ثلاث كتب الأول (أعلام يهود العراق) للمؤرخ الموسوعى مير بصرى والثانى (نزهة المشتاق فى تاريخ يهود العراق) لعالم مسيحى  والثالث يهود كردستان، وتكلمتُ عن المجد التاريخى العظيم فى بناء الدولة والإقتصاد والحياة السياسية والإجتماعية والفكرية حيث ذكرتُ أمثلة عديدة منها ساسون حسقيل كأعظم وزير اقتصاد فى القرن العشرين ودوره الرائد ثم البنك العراقى الأول وغيره كثير ثم تحدث عن الجرائم النكراء فى سحب الجنسية عنهم وتهجيرهم والفرهود ضدهم ثم دعوتُ رسميا الرئيس جلال الطالبانى ورئيس إقليم كردستان مسعود البرزانى  بقوة فى تشريع قانون المواطنة وإرجاع جناسيهم وإعطائهم مقاعد تتناسب مع حجمهم الحقيقى وحقوقهم المغتصبة أسوة بمن أرجعت حقوقهم من الدستور العراقى والتى لم تذكر اليهود ولم يذكر هذا المؤتمر فى ورقته عن الأديان كذلك رغم ذكره للمسيحيين والصابئة المندائيين والمسلمين والإيزديين وطالبت السيد مام جلال الطالبانى بتصحيح مادة الدستور الثانية بإضافة اليهود للأديان الأخرى وإعطائهم مقاعد برلمانية تتناسب مع حجمهم ثم إرجاع أموالهم وممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة. وتم التصفيق والتشجيع والتأكيد من الحضور على الكلمة تأييدا ودعما لما طرحتُهُ بقوة،

كما قمتُ كذلك بستة من المداخلات المتعددة، وكلّها عن يهود العراق، وفى اليوم الختامى يوم 22/11/2012 تحدثتُ أيضا عن الجريمة الكبيرة التى ارتكبت بحق يهود العراق مع تاريخهم المجيد الحافل بأعظم الإنجازات على مختلف الأصعدة الإجتماعية والفكرية والسياسية و الأدبية ومختلف الأصعدة لذلك من العار سحب الجنسية عنهم كمواطنيين أصلاء قبل المسلمين والمسيحيين منذ آلاف السنين ودورهم الرائد وكثرة عددهم حتى وصلت بغداد إلى ثلثها من اليهود لذلك إذا كانت كردستان تريد حقيقة الإنفتاح الدينى كما هو زعم المؤتمر وعنوانهكما أكّدتُ على السيد الرئيس جلال الطالبانى الحقوقى المعروف ورئيس دولة العراق أن يشرع قانونا لإرجاع مواطنتهم وإضافة اليهود على المادة الثانية من الدستور وإرجاع حقوقهم بعد الجنسية فى مقاعدهم البرلمانية أسوة بأصحاب الديانات الأخرى كالمسيحيين والمندائيين بما يتناسب وحجمهم الطبيعى ثم إرجاع أملاكهم وحقوقهم واستقبالهم وعناية خاصة فى إرجاع جميع حقوقهم وتضمين ذلك فى البيان الختامى ومتابعته لتحقيق الأهداف الحقيقيية للديمقراطية وزوال الظلم والحيف بحقهم. وقد تمت الإستجابة لذلك حيث كتبتُ ثلاث فقرات بذلك منها الفقرة السابعة التى تصرح بتصحيح الدستور وإضافة اليهود إليهم كدين رسمى جنب المسلمين والمسيحيين وغيرهم وتحقيق المساواة والمواطنة إليهم بنص البيان الختامى. وكذلك الفقرة التاسعة من البيان الختامى المتكون من عشر نقاط حيث تنص الفقرة التاسعة الإقرار بحقوق اليهود فى الجنسية والإنتماء الوطنى وشمول العائدين بمن يهود العراق بالرعاية والعناية والإهتمام فضلا عن المادة الخامسة فى جريمة التهجير وآثارها كذلك الفقرة الثامنة فى الإهتمام بآثارهم وعدم العبث بها

إنهم قديمون منذ آلاف السنين وقبل المسلمين والمسيحيين فإن الكثير منا كانوا قبل الإسلام والمسيحية يهودا أو كفارا أو …ولقد مدحهم القرآن فى عشرات الآيات ومنها قوله تعالى (ولقد آتينا بنى إسرائيل الكتاب والحكمة والنبوة ورزقناهم من الطيبات وفضّلناهم على العالمين) سورة الجاثية- الآية 16 وهو تعبير بليغ عظيم فى تفضيلهم على جميع العالمين وقد ورد عدة مرات فى القرآن حتى باتت الحيرة عند الفقهاء فى تفسيرها مشرقين ومغربين فى تأويلات عجيبة وغريبة

إن كتاب (أعلام اليهود فى العراق الحديث) للأديب الكبير والمؤرخ الإقتصادى اليهودى العراقى مير بصرى ذو قيمة علمية كبيرة حيث ذكر فيه أكثر من مائة شخصية يهودية لها دورها العراقى الرائد فى مختلف المجالات الفكرية والأدبية والإقتصادية والسياسية والإجتماعية والفنية والصحفية...،

كما يبحث كتاب (نزهة المشتاق في تاريخ يهود العراق ) بحثا معمقا في تاريخ يهود العراق منذ نشأتهم فيه وحتى عام 1924 م مستعرضا اوضاعهم واحوالهم في كل العهود التي توالت عليهم من بابلي واشوري ومآذي وفارسي ومغولي وتتاري وعثماني، ثم يبحث بشئ من الاسهاب في التوراة واللغة العبرية وآدابها.
عندما دخل المسلمون العراق عصر الخلفاء الراشدين فإن اليهود قد رحّبوا بهم، حيث كانوا مضطهدين من الفرس الساسانيين وكان لليهود مدرستان كبيرتان أولاهما فى مدينة سورا (النجف حاليا) والثانية فى فوم بريثا (الفلوجة حاليا) وهكذا
عيّن الإمام على بن أبى طالب مبعوثا يهوديا له إلى الخوارج كما ذكر الطبرى والمسعودى وابن الأثير من كتب التاريخ وكان الحارس الشخصى له يهوديا كما ذكره المؤرخون
وأما فى العصر العباسى فقد فتحت مدرستان كبيرتان لليهود ببغداد حيث صار المركز الدينى للإفتاء لهم فى العالم وكان لهم دور فى البلاط وفى مركز الخلافة... ومع قدوم الصفويين الفرس حيث كانت الحملات القاسية والإضطهاد كبيرا... وفى العهد العثمانى كان لليهود ثقلهم الكبير الإقتصادى والثقافى والإجتماعى المتميز
وأسست عام 1840 م المدرسة اليهودية الكبرى المسماة بيت زيلخا لتخريج الحاخامات المتخصصة فى الدين اليهودى
فى تاريخ العراق الحديث كان لليهود وجودهم فى المدن الأساسية كبغداد والموصل والبصرة وكذلك الحلة والسليمانية والناصرية والعمارة والديوانية والعزيزية والكفل وأربيل وتكريت وغيرها كالنجف حيث اشتهر حيهم (عكد اليهود) بل وجد بعضهم بشكل أقل فى الأرياف... وساهم اليهود فى بناء الدولة العراقية وتطوير الإقتصاد العراقى وكان أول وزير مالية يهودى وهو حسقيل ساسون عام 1921م ودوره الرائع فى المفاوضات مع البريطانيين لخدمة العراق
رثاه الشاعر معروف الرصافى قائلا
ألا لاتقل قد مات ساسون فقل تغور من أفق المكارم كوكب
فقدنا به شيخ البرلمان به ليله الداجى إذا قام يخطب
وفى عام 1932 م كان إبراهيم الكبير أول من وضع النقود العراقية. أما مناحيم صالح دانييل فقد أنشأ من ماله الخاص (الميتم الإسلامى)... وكان لهم دور واضح فى النشاطات الإجتماعية والثقافية الإسلامية

إن ثقافة المحبة والتعايش خير من ثقافة الحرب والكراهية والعنف والقتل خصوصا بين الأديان التوحيدية الثلاث كما قال القرآن الكريم (قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم) فى الأصول التوحيدية الواحدة، ماداموا -موسى وعيسى ومحمد- أنبياء من الله (لا نفرّق بين أحد من رسله) لأنهم فى خط واحد ومبدأ واحد وهدف واحد ومبعوثين من إله واحد ولا يعقل تعارضهم أو تناقضهم (قل كلّ من عند الله) والله واحد
قال أنور شاؤول
إن كنت من موسى قبست عقيدتى فأنا المقيم بظل محمد
وسماحة الإسلام كانت موئلى وبلاغة القرآن كانت موردى
سأظل ذياك السموأل فى الوفا أسعدت فى بغداد أم لم أسعد

وما قاله جميل صدقى الزهاوى
عاش النصارى واليهود ببقعة … والمسلمون جميعهم إخوانا
وكذلك قول الشاعر معروف الرصافى
وإنى أرى العربى للعرب ينتمى.. قريبا من العبرى ينمى إلى العبر
هما من ذوى القربى وفى لغتيهما... دليل على صدق القرابة فى النجر
ويبقى الوطن العراق يظلهم جميعا إخوة كما قال محمد صادق الأعرجى
رغم اختلاف الدين سوف يظلنا.. وطن يوحّد بيننا دستوره

وما أحلى ثقافة المحبة والتعاون والتعايش والسلام

تعد وزارة الداخلية والدفاع من اهم الوزرات في العراق والذي يسميها لبعض بالوزارات السيادية, والتي لم يحسم امرها كبقية الوزارات فبقيت بيد المالكي بالوكالة ثم سلمت وزارة الدفاع لوزير الثقافة سعدون الدليمي وكالة.

ورغم تأخر تشكيل الحكومة بعد انتخابات 2006 بتسعة اشهر وبعد تجاذبات بين الكتل الفائزة تمخضت عن تسلم المالكي دفة الحكم عن طريق التوافق وتوقيع اتفاقية اربيل, وتقاسم الحقائب الوزارية الا ان وزارتي الداخلية والدفاع لم يحسم امرهما, و كانت من حصة العراقية التي رشحت مرارا وتكرارا العديد من الشخصيات الا انهم جوبهو بالرفض من دولة القانون وبعض الكتل لتبقى هاتين الوزارتين تحت قبضة المالكي.

ان هيمنة المالكي على هاتين الوزارتين وبالخصوص وزارة الدفاع وقيادته لبعض الحملات مثل صولة الفرسان وغيرها وتسميته لنفسه بأنه خاض حربا ضد الارهاب بالاضافة الى تقريبه لقيادات الجيش البعثية الذين استثناهم من قانون هيئة المسألة والعدالة فأغلب قيادات الجيش الحالي لهم مناصب عليا في حزب البعث, ادى الى كسبه ولاء منتسبي الجيش العراقي, واصبحو حماة للمالكي وليسو حماة للوطن, فعلى سبيل المثال عندما توجه المالكي لعقد اجتماع رئاسة الوزارء في مدينة الموصل وعن لسان احد منتسبي الجيش هناك, انه اقيم انذارا ونفيرا عاما لكل قطاعات الجيش لمدة اسبوع, وذكر ايضا انه زرعت ارض الموصل بالجنود من اجل سلامة المالكي وقد تفاخر بذلك قائلا ان اي خطأ او تقصير في الواجب يعد عارا علينا , والكل يعلم ان مدينة الموصل تشهد انفجارات وقتل وهيمنة  من قبل دولة العراق الاسلامية على بعض مناطقها التي تأخذ الاموال من اصحاب المحال والشركات عنوة (يسمونها جزية). فلماذا لم يعمد ضباط وقيادات الجيش في الموصل الى حماية الاهالي الذين يعانون الامرين الا يعتبر هذا عارا عليهم؟

الجيش العراقي الذي اسس عام 1921 في فترة الانتداب البريطاني والذي خاض حروب وانقلابات عسكرية في اوساط القرن الماضي, والذي انهكه صدام بكثرة الحروب التي خاضها واستخدمه ليقمع الشعب العراقي عربه وكورده, فالانفال وحلبجه التي تعد من ابشع صور الابادة الجماعية نفذت بواسطة هذا الجيش, بالاضافة الى قمعه للانتفاضة الشعبانية عام 1991, والمقابر الجماعية التي ملأت جنوب ووسط العراق خير دليل. فصدام استخدم هذا الجيش لقمع معارضيه ومناوئيه وكل من يشعر بأنهم خطر على عرشه الذي بناه على جماجم واشلاء الشعب العراقي.

ولعل المالكي اخذ دورسا كثيرة من اساليب نظام صدام فمثلا احكامه على الجيش وضمان ولائهم له خاصة قياداته التي كانت سابقا قيادات في الجيش السابق وكان ولائهم للنظام الصدامي انذاك, وتقريبه لشيوخ العشائر واغداقهم بالهدايا لضمان ولائهم كما كان يفعل صدام, اضافة الى قراراته التي يعدها البعض بأنه اصبح يفكر على مستوى قومي فمثلا خاض حربا ضد ابناء طائفته في البصرة (صولة الفرسان) حيث اراد ان يوصل رسالة بأن مصلحة الوطن تقتضي ان يحارب ايا كان حتى لو كانو ابناء طائفته.وحقيقة الامر انه ضرب عصفورين بحجر واحد,  قضى على جيش المهدي والتيار الصدري الذي كان مصدر خطر بالنسبة له وكان يصفه بأنهم اخطر من القاعدة رغم انهم هم من اوصلوه للحكم مرتين. وكسب رضى الاطراف السنية. واليوم بتشكليه لعمليات دجلة حضي برضى من العشائر في محافظات نينوى وكركوك صلاح الدين, وهذه القوات شكلت لمحاربة حلفائه القدامى ايام حكم صدام ومن كانت تربطهم به علاقات جيدة, وكأن لسان حال المالكي يقول ان الحكم عقيم فلا يترك له صديقا ولا مقربا, وخير دليل علي الدباغ الذي دافع عن المالكي بضراوة طلية هذه السنين اقيل من منصبه بسبب صفقة السلاح الفاسدة مع روسيا والتي قد يكون للمالكي يدا فيها.

لقد تحققت نبوءة أن أخوان المسلمين والتيار السلفي يكيلان بمكيالين، فعندما كانا في المعارضة أثناء حكم حسني مبارك وحزبه  كانا في خطابهم العلني على أنهم سوف يحترمون الآراء بما فيها عدم تعرضهم  إلى القوى المدنية والعلمانية، وانهما لن يتجاوزا على الحريات العامة  وكذلك عدم التوجه لبناء دولة دينية على أساس الشريعة الإسلامية، إلا إن ذلك ظهر بمظهر ابن آوى والحمل حيث قال له أن جدك هو الذي عكر علي الماء وقد تجلى ذلك في التصريحات والممارسات بعدما فاز محمد مرسي وبفارق ليس واسع مع أحمد شفيق، وفور استلامه المنصب انقلب بشكل فوري على القسم الذي اقسمه بان سيكون رئيساً لكل الشعب، يؤكد أن المراهنات على قوى الإسلام السياسي بجميع الأطراف عبارة عن رهان خائب وفاشل كمن يحرث البحر لزراعة الخضراوات فالإعلان الدستوري الذي أعلنه الرئيس المصري عبارة عن تجاوز صريح على الرئاسات الثلاث ، السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية والسلطة التنفيذية وهو إعلان يدل إن التوجه لقيام دكتاتورية بحجة تطبيق البعض من بنود الشريعة ولا يعفي من كشف المكيال الآخر المخفي بعد تربص لم يستمر حتى أعلنها الأخوان وحلفائهم بالدعوة إلى قيام " مليونية" مساندة للرئيس وإعلانه الدستوري إلا أن ذلك تحول إلى تهديد مباشر للضغط والعدوان على مؤسسات الدولة أولها المحكمة الدستورية ومحاصرتها والتهديد باتخاذ إجراءات غير مسبوقة ضد أي قرار يصدر ليس لصالح الإعلان الدستوري ثم انتقل التهديد إلى تصريح احد قيادي الأخوان بأنهم سوف يعلنون الجهاد ضد من يقف بالضد من محمد مرسي والتنديد من اجل تنفيذ حصار من نوع آخر على الأعلام المصري حيث شنت ما يسمى " مليونية الشريعة " هجوماً عنيفاً على مذيعي العديد من القنوات التلفزيونية،   ولم تخلو هتافاتهم من شعارات سوقية تدل على مدى الغلواء الذي يكنه مدبري هذه المظاهرات من الإخوان المسلمين حيث أن اللافتات التي حملوها خطت بالضد من  مذيعين إعلاميين مصرين وقد طبعوا بعض الصور الخاص بهم وكتبوا عليها" المجاري التي طفحت في بيوت مصر" دون أي احترام واعتبار لهؤلاء الإعلاميين الذين وقف أكثرهم بالضد من النظام السابق لا بل ناصروا ممن اعتقل من الإخوان أنفسهم، وهذا دليل آخر على المحاولة التي تريد إقصاء التيارات المدنية والإعلام المدني الذي يشمل التيارات الوطنية والديمقراطية واليسارية والقومية والليبرالية وليس الإقصاء في معنى الإبعاد بل أن العديد من الإعلاميين أحيلوا إلى القضاء وتم حضر قناة تلفزيونية ( الفراعين ) وإحالة توفيق عكاشة الذي يدير هذه القناة للمحاكمة لأنه هاجم رئيس الجمهورية محمد مرسي، كما شن المشاركون في " مليونية الشريعة " هجوماً بالضد من وسائل الإعلام الحرة الخاصة والحزبية وقد طالبوا الشعب المصري بأن يقاطعوا الصحف والفضائيات حتى يعود أصحابها إلى رشدهم وهذا يعني عودة هؤلاء إلى عدم الاعتراض والقبول بما يفرض عليهم بما فيها الدستور الذي يضمن  قيام الدولة الإسلامية بقيادة الإخوان والسلفيين، وقد علق على هذا الموضوع بان الفضائية المؤيدة للإخوان لم تستطع أن تجاري وتنافس الفضائيات التي يعمل فيها إعلاميين متميزين ومعروفين في مجال العمل الإعلامي المصري، هذه التوجهات المعادية لحرية الإعلام من فضائيات وصحف ومجلات فضلاً عن الإعلاميين يفسر بضيق الأفق عند أحزاب الإسلام السياسي في مصر ومحاولاتهم للتعتيم أو خلق أسلوب جديد للعمل الإعلامي بأن يصمت الجميع ويقولوا لمحمد مرسي ومن معه نعم وان كفر بالشعب وهو ما أثار أكثرية الإعلاميين منددين بهذه المواقف ولكون أن الإعلام الرسمي للدولة بات تحت أيدي الإخوان وحزبهم حزب الحرية والعدالة فان هناك سياسة جديدة أيضاً لمحاصرة الإعلاميين الذي ليسوا تحت خيمة الإخوان وهذه المحاصرة تبدأ من محاربة برامجهم التلفزيونية وإلغائها وحتى محاربتهم بالرزق تواطئاً مع التوجهات الحكومية، ولقد قامت الإعلامية المصرية هالة فهمي بعدما بدأت المضايقات عليها لأنها انتقدت رئيس الجمهورية محمد مرسي  في برنامجها " الضمير" على القناة الثانية المصرية وظهرت وهي تحمل كفنها احتجاجاً، وقد دأبت هالة فهمي في توضيح الاستبداد الإعلامي الذي بدأ ينتشر في مصر في الفترة الأخيرة  وأكدت قبل أن يقطع الإرسال عنها أنها سوف تضحي بحياتها من اجل الحرية التي " كفلتها ثورة 25 يناير " بخاصة وأنها تعرضت لمضايقات ومنعت من الظهور( 4 ) سنوات في فترة النظام السابق بسبب اعتراضها على الفساد في الإعلام وفي الإذاعة والتلفزيون، أما اليوم فتقول  هالة فهمي " من يتحدث بحرية في التلفزيون المصري الآن يتم تحويله إلى التحقيق، وبرنامجي لم يكن به أي ألفاظ نابية " وفي هذه الحالة فان النظام الحالي يكبت الحريات وهو ليس أفضل من نظام حسني مبارك وخير مثال حي  على قرار الإدارة المركزية للشؤون القانونية باتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري بإيقاف هالة فهمي صاحبة الكفن )حسبما لقَبوها ( عن العمل وأحالتها للتحقيق وكذلك اتخذوا نفس الإجراءات بحق بثينة ، وبسبب تقييد الحريات الصحفية في مشروع الدستور الجديد فقد احتجبت العديد من الصحف المصرية وامتنعت عن البث عدداً من المحطات الفضائية الخاصة  فضلاً عن البعض من المواقع الالكترونية كما عمت مظاهرات واسعة في القاهرة وبالذات ميدان التحرير واحتشد الآلاف أمام قصر الاتحادية وتطور الأمر إلى صدامات بين الشرطة وآلاف من المتظاهرين المحتجين حيث استخدمت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع وبعد أزالة الأسلاك الشائكة التي كانت تفصلهم عن أسوار القصر مما أدى إلى انسحاب قوات الأمن  وأزالة الحواجز من أمام القصر وبالتالي غادر الرئيس المصري محمد مرسي القصر.

 وقد أعلنت وزارة الصحة والسكان ارتفاع عدد المصابين في الاشتباكات ( 18 ) مصاباً بين المحتجين وقوات الأمن، ولم يقتصر الأمر على ذلك فقد تطور إلى مواجهات بالحجارة وقنابل الملتوف بين معارضي محمد مرسي وبضمنهم ( 15 ) حزباً سياسياً وبين أنصار الرئيس من الأخوان والمتحالفين معهم حيث أشير أن هناك حوالي ( 226 ) مصاباً وقتيل واحد لحد مساء يوم 5 / 12/ 2012 ، وقد تتطور الأمور  إلى حرب أهلية تهدد البلاد وتدفعها نحو تداعيات مؤلمة تضر من خلالها وحدة البلاد وقد يكون حينذاك احتمالاً بتدخل القوات المسلحة والقيام بانقلاب عسكري بعد شعورها بان هناك مخاطر تستدعي تدخلها باعتبارها مسؤولة عن امن واستقلال البلاد.

وهكذا لمسنا ومنذ اللحظات الأولى الأهداف المبيتة لأحزاب الإسلام السياسي وفي مقدمتهم الأخوان التي تسعى إليها بالهيمنة والاستئثار وإلغاء الحريات المدنية وعدم احترام الرأي الآخر، لمسنا أنهم يريدون إعلام خاص بهم، إعلام اسود في اسود بحجة أن الرئيس منتخب ولكن لم يوازنوا أن الملايين أيضاً لم تنتخبه ومن حقهم أن يقولوا كلمتهم ويرفضون الدكتاتورية والدولة الدينية الفاشية والإعلام الموجه ضد التقدم والديمقراطية، لقد أوضح بيان المثقفين والكتاب والفنانين بكل صراحة بأنهم بالضد من خنق الحريات المدنية والشخصية وحقوق الإنسان وأكد البيان " إن المثقفين والكتاب والفنانين، إذ يعتبرون أنفسهم جزءًا من ضمير الشعب المصري، وجزءً من تطلعه للحرية والعدل ، يجدون لزاماً عليهم اليوم أن يعلنوا رفضهم القاطع للإعلان الدستوري المشؤوم"

لقد أثبتت الأحداث الأخيرة في مصر أن الذي يريد أن يحكم بالنار فان يديه لن تسلما منها وستحرقه حتماً ، ومن يريد أن يهيمن على الإعلام ويمنع الرأي الآخر سوف يجني الهواء ولا غير الهواء لان الذين قدموا التضحيات الجسيمة وهم أكثرية الشعب المصري وأزاحوا حسني مبارك ونظامه كانوا ينطلقون من اجل ضمان الحريات العامة بما فيها حرية الإعلام وعدم التجاوز عليها وإلغاء ما يسمى سيطرة الحكومة أو الرئيس على الإعلام وعلى الصحافة ولهذا لا بد أن يلغى الإعلان الدستوري ويسن دستور مدني يؤكد استقلال السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية وعدم العودة للحكم الدكتاتوري الفردي أو الحزبي الذي يهدف بناء الدولة الدينية بطريقة فاشية معادية لأبسط حقوق الإنسان. 

تحدثت مصادر امريكية مطلعة أن الجيش الأمريكي قام خلال الأيام الماضية بتجديد مخططات عسكرية تتعلق بتوجيه ضربة إلى سورية، على خلفية التقارير التي تشير إلى قيام السلطات السورية بتزويد بعض القنابل المستخدمة في القصف الجوي بغاز السارين السام.
ونقلت شبكةCNN الأخبارية اليوم السبت عن مسؤول أمريكي كبير طلب عدم كشف اسمه قوله إن القنابل موجودة في موقعين قريبين من قاعدتين جويتين في سورية، ولكنه اكد أن تلك القنابل ما زالت في مكانها.
وبين المسؤول أن الخطط العسكرية الأمريكية تحدّث بشكل يومي، مضيفا كلما ازدادت المعلومات المتوفرة لدينا يزداد وضوح الخيارات التي يمكن أن نلجأ إليها، ولكنه شدد على أن الوضع يحيطه الغموض، إذ لم يتضح بعد ما إذا كان النظام السوري سيلجأ بالفعل إلى السلاح الكيمياوي أم أنه سيتراجع بعد تهديدات الرئيس الأمريكي باراك أوباما.
وبحسب المسؤول فإن لدى واشنطن في منطقة الشرق الأوسط ما يكفي من القدرات العسكرية لتنفيذ عملية في سورية إذا صدرت أوامر بذلك، مشيرا إلى وجود قاذفات قنابل وطائرات مقاتلة أمريكية في عدة قواعد بالشرق الأوسط، إلى جانب حاملات الطائرات والسفن المزودة بصواريخ موجهة. ويشير المسؤول إلى وجود مخاطر محتملة إذا ما جرى استهداف أماكن وجود الأسلحة الكيمياوية، ما يرجح إمكانية استهداف مراكز الاتصال والقيادة، غير أن ذلك قد لا يعني بالضرورة القضاء على الخطر، إذ لا تعرف الولايات المتحدة مدى سيطرة الأسد على قواته وبالتالي احتمال أن تلجأ القيادات الميدانية إلى التصرف بمفردها.

nawa

من شعر الشباب الكورد

الشاعر الشاب: نيوار عبدالقادر حجي

ترجمة: بدل رفو

النمسا\غراتس

 

من  دون عنوان

 1

احببت..

ان احتسي بعض اسرار

                     محياك

ولكني! لم اعلم

في ايِّ زاوية من الكون

فقدت ذاتي

ولذا..قررت

ان يظل اسمك كما كان..

سر.

 

2

ليكن لي عندكم احتراما وتبجيلاً

فانا من اكتشف اكسير الحياة

وانت احببت انت ايضا

بأن تظلين خالدة ابد الدهر

فعيشي لغدك.

3

بالأمس..

قارنت محياك اللامع بالمحيط

وقتها وبكل المعاني رايت الانسانية

فقط.

لاني لم ارّ امام اعيني شيئاً      

يسمونه الانسان

ولذا..لم ارجو شيئا

غير تحية ورقة الزيتون

المتساقطة.

4

كلما انتظرت الغد

ايامي تغدو في عداد

الامس

والغد بعيد ويبتعد عني.

وفؤاده البائس

لم يطق مكابدات اخرى   

وتحت طيف قساوتها

         وخشونتها

وللمرة الاخيرة ..ادت التحية

على السماء

ومنذ ذلك اليوم

لم تلمح عيناها ثانية

اشياء قبيحة وبشعة.

 

ــــــ

الشاعرفي سطور:

ـــ ولد الشاعر نيوار عبدالقادر حجي عام 1991،،في محافظة دهوك\كوردستان العراق.

ـــ تعود بدايته في مجال الكتابة مع صحف ومجلات الاطفال و ينشر نتاجه الشعري بكثافة في الصحف والمجلات الكوردية في كوردستان .

ـــ شارك في نشاطات ثقافية وادبية والعديد من المهرجانات والمسابقات الشعرية في دهوك.

ــ يكتب الشاعر بلغتين، الكوردية والانكليزية.

ــ عضو جمعية الشعراء الشباب في دهوك.

ــ طالب جامعي ولا زال يرتشف من منابع العلم والادب الانكليزي في جامعة دهوك\كلية العلوم التوبوية\تربية اساس.

 

ملاحظة: نشرت القصيدة في جريدة (وار)الكوردية العدد 602 في  10\4\2012 والتي تصدر في مدينة دهوك \كوردستان العراق

كركوك/ المدى برس
كشفت اللجنة العليا لتنفيذ المادة 140 أمس الجمعة أنها تدرس حالياً مسودة قانون لإلغاء قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل القاضية بمصادرة أراض من الكرد والتركمان لصالح وزارات ومستفيدين عرب، في حين حذر نائب محافظة كركوك من خطورة إقرار هذا القانون .
وقال عضو اللجنة تحسين كهية، في حديث لـ(المدى برس)، إن "اللجنة العليا ستعقد اجتماعها ببغداد خلال الايام المقبلة لمناقشة مسودة قانون جديد يلغي عددا من قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل التي صودرت بموجبها آلاف الدونمات من مواطنين كرد وتركمان في كركوك واستملكت من قبل وزارات او مستفيدين عرب"، مبينا أن "القانون صودق عليه من قبل مجلس شورى الدولة بعد احالته اليه من قبل مجلس الوزراء".
وتشمل القرارات التي سيتم إلغاؤها بموجب مسودة القانون الجديد (31 لسنة 75 19 و369 لسنة 75 19 و398 لسنة 1975 و974 لسنة 1978 و1065 لسنة 1978 و189 لسنة 1979و181 لسنة 1976 و824 لسنة 76 19 و9049 لسنة 1999).
واضاف كهية أن "اللجنة ستدرس مسودة القانون الجديد في اجتماعها القادم للمصادقة عليه وإرساله إلى مجلس النواب لإقراره من أجل إنصاف المظلومين وتطبيع الأوضاع في المناطق المتنازع عليها"، مبينا أن "مجلس الوزراء شكل لجنة برئاسة وزير المالية رافع العيساوي لدراسة تعويض الفلاحين والمزارعين الذين يستغلون هذه الأراضي المصادرة وإنصاف المستفيدين منها حالياً".
من جانبه، اكد مدير زراعة كركوك مهدي مبارك أن "مساحة الأراضي المطفأة والمستملكة هي مليون و200 ألف دونم، جميعها أراضٍ زراعية في مناطق سه ركلان ودبس وقره هنجير وشوان وتازه وبشير ويايجي وداقوق وليلان ومناطق متعددة أخرى".
من جانبه، رفض راكان سعيد نائب محافظ كركوك إقرار هذا القانون في الوقت حالي، مبينا أن "كركوك لا تحتمل مشكلة جديدة تضاف لمشاكلها المعقدة". وأضاف الجبوري في حديث الى (المدى برس) أن "المجتمع في كركوك ممسوك عشائرياً ويعد الأرض بالنسبة له جزءاً من عرضه وشرفه ولا يمكن أن يفرط بها"، مشيرا إلى أن "هذه الأراضي منحت في السابق وفق قرارات ولا يمكن أن تلغى إلا بقرارات".
وكان مجلس الوزراء قد قرر، في (24 كانون الثاني 2012)، إلغاء جميع قرارات لجنة شؤون الشمال التي شكلت خلال فترة النظام العراقي السابق والخاصة بمدينة كركوك.
وأصدرت لجنة شؤون الشمال منذ ثمانينيات القرن الماضي، بعد تشكيلها من قبل مجلس قيادة الثورة العديد من القرارات تمنح حرية التصرف بالأراضي الزراعية التابعة للكرد والتركمان في محافظات ديالى ونينوى وكركوك على وجه الخصوص.
وقامت اللجنة بنقل ملكية آلاف الدونمات من أراضي كركوك الزراعية إلى العرب الوافدين، والتي دعمت بعد ذلك في تسعينات القرن الماضي بقرارات أخرى لمجلس قيادة الثورة الذي تزعمه صدام حسين لمصادرة آلاف من الأراضي من محافظة كركوك التي كان يطلق عليها آنذاك محافظة التأميم.
وعقب سقوط نظام صدام في (9 نيسان 2003)، اتفقت الكتل السياسية على حل هذه القضية بموجب المادة (140) من الدستور والتي لا يزال موضوع تنفيذها يمثل عقبة كبيرة للجهات السياسية.
وتنص المادة (140) من الدستور على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى، واستفتاء رأي أبناء تلك المناطق لتقرير مصير مناطقهم، سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان، أو البقاء على وضعها الحالي.
وتمكنت الحكومة من تنفيذ بعض فقرات المادة (140)، مثل تعويض المتضررين من سياسات النظام السابق وتطبيق المادة الدستورية، فيما لم تنفذ أهم الفقرات وهي الاستفتاء الشعبي.

السومرية نيوز/ بغداد
طالب ائتلاف العراقية الحرة، السبت، بخفض حصة إقليم كردستان من الموازنة إلى 13%، فضلاً عن استرجاع فروقات السنوات الماضية.

وقالت النائبة عن الائتلاف عالية نصيف في بيان صدر اليوم، وتبقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "حصة إقليم كردستان الفعلية من الموازنة المالية تبلغ 13 بالمائة، وقد رفعوها لتصبح 17 بالمائة كرقم افتراضي إلى حين إجراء التعداد السكاني للعراق".

ودعت نصيف السلطة التنفيذية إلى "احتساب حصة كردستان بـ13 بالمائة"، مشدداً في الوقت نفسه على "ضرورة استرجاع الفروقات كافة التي حصل عليه الإقليم طيلة الأعوام الماضية على شكل دفعات".

وأكدت نصيف أن "هذه الفروقات تتراوح بين 3 و4 ترليونات دينار".

وكان نواب عن التحالف الوطني طالبوا، في (4 كانون الأول 2012)، اللجنة المالية في البرلمان بتقليص حصة إقليم كردستان من الموازنة المالية إلى 12%.

فيما اعتبر التحالف الكردستاني، أمس الجمعة، أن ائتلاف دولة القانون طالب بتخفيض حصة إقليم كردستان من الموازنة للتغطية على فشله في إدارة الدولة، فيما أكد أن اللجنة المالية لم تتسلم أي ورقة موقعة من النواب بهذا الشأن.

وكانت القائمة الكردستانية في برلمان إقليم كردستان قد أعلنت بدورها، في (6 كانون الأول 2012)، عن رفض المقترح، داعية في الوقت نفسه الحكومة الاتحادية إلى دفع مستحقات البيشمركة من ميزانية وزارة الدفاع.

ويحصل إقليم كردستان على نسبة 17% من موازنة العراق المالية، في وقت يطالب بزيادتها.

ودعا رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، في (الخامس من أيلول 2012)، إلى عدم استخدام حصة الإقليم في الموازنة كورقة ضغط أو اللجوء إلى استخدام القوة لمعالجة المشاكل، مشددا على عدم السماح بسلب حرية الإقليم.

يذكر أن النائب عن ائتلاف دولة القانون منصور التميمي كان دعا، في 23 تموز 2012، الحكومة إلى وقف ميزانية إقليم كردستان العراق واستقطاع حصتها من النفط من ضمن الموازنة العامة.

السومرية نيوز/ نينوى
أكد وزير النقل ورئيس لجنة المادة 140 هادي العامري، الجمعة، أن 15 ألف أسرة عراقية تعرضت للظلم بسبب الخلافات السياسية بشأن المناطق المختلف عليها بين حكومتي المركز وإقليم كردستان، مشيرا إلى أن أبناء تلك الأسر يعاملون "كالبدون" بسبب عدم حصولهم على الجنسية العراقية.

وقال العامري خلال تجمع لأهالي الموصل المهجرين من مناطق سكناهم في أقضية الشيخان ومخمور وديبكة وناحية زمار والعدنانية وربيعة وسنجار وسميل، اليوم، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "زيارتي إلى الموصل جاءت من أجل وضع الحلول للمشاكل التي تعاني منها تلك الأسر بسبب الهجرة القسرية التي تعرضت لها".

وأضاف العامري أن "أكثر من خمسة عشر ألف أسرة تعرضت إلى تهجير قسري من مناطق سكناها في ما يسمى المناطق المتنازع عليها هو ظلم بحقها تحت طائلة المادة 140"، مشيرا إلى أن "تلك المادة خلفت جيلا استطيع أن اسميهم البدون لأنهم لا يحملون هويات إثبات أو جنسية عراقية بسبب الخلافات على تلك المناطق، مع أن غالبيتهم يملكون أراض سكنية أو زراعية فيها".

وأكد العامري "إننا نسعى من خلال لجنة المادة 140 التي أترأسها إلى وضع الحلول لهذه الفئة التي تقطن الآن في أطراف مدينة الموصل دون مأوى أو أي تعويض"، لافتا إلى أن "القانون يسمح للوافدين إلى تلك المناطق قبل أحداث 2003 بالبقاء والعيش فيها كما يعوض الذين يرغبون بالعودة إلى مناطقهم السابقة".

وكانت دائرة الهجرة والمهجرين في نينوى أكدت، في (20 كانون الأول 2011)، أن نحو15 ألف عائلة نازحة من إقليم كردستان إلى أطراف مدينة الموصل ما تزال غير مسجلة لديها، فيما عبر مهجرون عن استيائهم لعدم موافقة سلطات الإقليم على منحهم الوثائق الثبوتية الرسمية من مناطقهم الأصلية داخل أراضيه.

يذكر أن أكثر من خمسة عشر ألف أسرة هجرت قسرا بعد عام 2003 من مناطق سكناها في أقضية مخمور وشيخان وبعاج وسنجار وتلكيف وديبكة بسبب الخلافات على تلك المناطق بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان، وكذلك حملات التعريب التي شملت تلك المناطق خلال عهد النظام السابق.

بغداد / مصطفى الاعرجي

كشفت النائبة عن العراقية الحرة عالية نصيف ان المكون الكوردي تجاوزوا على الخط الأزرق الذي حددته الامم المتحدة مما يعتبر تعديا واضحا على الحدود الادارية لبعض المحافظات العراقية  مطالبة  عدم  اخراج قوات دجلة من المناطق المختلطة من اجل القضاء على الارهابين واستباب الامن فيها .

وقالت صيف في تصريح "الاستقامة الالكترونية " ان المناطق المختلطة تعرضت الى مخالفات وتجاوزات من قبل اقليم كردستان والحكومة الاتحادية دفع ضريبتها المواطن مشيرة الى ان هنالك تجاوزا واضحا من قبل المكون الكوري على حدود محافظة  ديالى وصلاح الدين وكركوك ونينوى خلال هذه الفترة .

واضافت :ان مسؤولية الحفاظ على المحافظات هي من شأن الشرطة المحلية الاتحادية ولكن هنالك تحديا كبير ضد الارهابين في تلك المناطق يستدعي الوقف جميع الاجهزة الامنية المختلفة باستنفار عام كمن الج القضاؤ على الارهابين .

وحذرت نصيف " من اقدام الطرفيين في المركز والاقليم من  اخراج قوات الجيش من المناطق المختلطة لعدم قدرت الشرطة المحلية من زمام الامور  مسك الارض في ظل عدم السيطرة على المنافذ الحدودية في تلك المناطق .

الاستقامة الالكترونية

اعلن المتحدث الرسمي بأسم الجبهة التركمانية العراقية علي مهدي ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ليس مخولا للحديث بأسم التركمان، مشيرا الى ان الجبهة التركمانية هي من يحق لها الحديث بأسم التركمان، مستغربا من إعطاء المالكي الحق لنفسه الحديث بأسم التركمان.

 

واوضح علي مهدي في تصريح صحفي ان ابناء كركوك هم من يحق لهم حصرا الحديث عن مدينتهم واتخاذ القرارات بشأنها، مستشهدا بالتجربة التي وصفها بالناجحة والمتعلقة بشراء الكهرباء من احد مستثمري اقليم كردستان والتي وفرت للمواطن الكركوكي الكهرباء، منوها الى ان هذه التجربة توضح كيف ان ابناء كركوك هم فقط من يستطيعون اتخاذ القرارات بشأن مدينتهم حتى في مجالات الامن وحماية ارواح المواطنين.

وشدد المتحدث بأسم الجبهة التركمانية على ان لكركوك وضعا خاصا ويجب ان تكون القرارات المتخذة بشأنها خاصة ايضا، منوها الى ان ارسال القوات ايا كان مصدرها الى كركوك لن يحل مشكلتها، لافتا الى ان تشكيل قيادة عمليات كركوك هو الحل الامثل لادارة الملف الامني للمحافظة وهو ما  طرحته المجموعة التركمانية في مجلس المحافظة.

واشار علي مهدي الى ان هناك وللاسف عقليات دكتاتورية لا تزال موجودة في العراق يجب التخلص منها، مشددا على "عدم قدرة اي شخص على اتخاذ قرار شن الحرب على اي مكون من مكونات العراق او جزء منه، فهناك مجلس نواب ورئاسة الجمهورية ووزارء من كل المكونات وكل هذه الاطراف مجتمعة هي من تتخذ قرارا من هذا القبيل، فالحوار وحده من دون تهديد هو الكفيل بحل المشاكل".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد قال في تصريحات خلال اجتماعه بالوفد الصحافي الكويتي الذي يزور العاصمة بغداد في اطار سلسلة من الزيارات المتبادلة بين البلدين: "قلنا للاكراد اذا حصل القتال هذه المرة سيصبح قتالا عربيا كرديا لأن المناطق المختلطة هي في الاصل مناطق عربية وتركمانية واذا تفجر القتال لن نصل الى نتيجة وفيها تركمان وعرب لن يقفوا مكتوفي الايدي ".

رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء العراقي !

الى / حضرة رئيس الوزراء العراقي الدكتور نوري المالكي

من / مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

الموضوع / الأهم علاج العِلّة وليس العَرَض !

,, تحية طيبة ,,

خلال الفترة الماضية إرتفعت وتيرة الأزمة وتفاقمت شدة الخلاف بينكم كرئيس لوزراء العراق ، وبين إقليم كوردستان . وذلك لأسباب متعددة بحسب متابعتنا وقراءتنا للخلافات الناجمة ، منها إصداركم الأوامر بتحشيد قوات دجلة في أطراف مدينة كركوك والمدن الكوردستانية الأخرى المستقطعة من إقليم كوردستان ، تصحبها آليات عسكرية ومعدات حربية ثقلية حديثة .

سيادة رئيس الوزراء العراقي : إسمح لي أن أكون صريحا وصادقا مع جنابكم حول القضية الكوردية في العراق ، لأن الاسلام – كما تعلمون – يحث المسلم على التمسك والالتزام بالصدق في أقواله وأعماله ، ثم آسمح لي أن أتطرّق الى القضية الكوردية بينكم كعراق وكحومة عراقية ، وبين إقليم كوردستان حيث هو الجزء الجنوبي الثالث من وطن الأمة الكوردية المجزّء من باب الحديث النبوي الشريف لرسول الله الأكرم محمد – صلى الله عليه وآله وسلم - : { الدين النصيحة ، قلنا : لمن يارسول الله ، قال : لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامّتهم } .

عليه فإن كاتب هذه الرسالة المفتوحة الى معاليكم هو كوردي مسلم وإسلامي الفكرة والإتجاه ، حيث يهمه أمر ومصير ومصالح جميع الشعوب والقوميات المسلمة للأمة الاسلامية ، مع أقطارهم وبلدانهم ، ومنهم شعبه الكوردي ووطنه كوردستان . وذلك لاعتبارات متعددة إذن ، فإني لا أنظر الى القضية الكوردية بالمنظار القومي ، بل أنظر اليها من خلال القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ، ثم من خلال القوانين والمقررات الانسانية العالمية التي فيها الكثير من الجوانب العادلة والمفاهيم القسطية والمباديء الانسانية المساواتية ! .

سعادة رئيس الوزراء العراقي : من الدهشة هو عدم تطبيق حكومتكم والحكومات السابقة للمادة [ 140 ] من الدستور العراقي حول مدينة كركوك والمناطق المستقطعة من إقليم كوردستان . هذا الدستور الذي وافقتم عليه وأقررتموه أنتم وجميع الأحزاب والحركات السياسية العراقية بعد سقوط النظام البعثي عام 2003 ، مضافا إستفتاء الشعب العراقي وموافقة البرلمان عليه ، ثم جاءت الدهشة الكبرى من إصداركم الأوامر بتحشيد الجيش العراقي ( قوات دجلة ! ) وأسلحته الثقيلة الحديثة حول كركوك والمناطق المستقطعة من الاقليم الكوردي كإستعداد لبدء الحرب مجددا مع الشعب الكوردي وقواته المتمركزة في وطنه . وهذا يعني عودة القضية الكوردية في العراق الى بداية البداية ، والى المربّع الأول للأسف الشديد . ثم هذا يعني أيضا بأنكم وسائر المسؤولين العراقيين – وا أسفاه – لم تحاولوا تَفَهّم القضية الكوردية من جذورها ، وعلى حقيقتها لكي يتم حلّها على أساس العدل الذي حُرِّمَ منه قهرا وجورا الشعب الكوردي في جميع أجزاء كوردستان ، حيث تتقاسمها كل من تركيا وايران وسوريا بعد إتفاقية سايكس – بيكو لعام 1916 من بدايات القرن الماضي ، إذ  قضت هذه الاتفاقية الجائرة بتمزيق وتقسيم كوردستان وتوزيع كل جزء منه على الدول الحالية الجارة للكورد ! .

حضرة الرئيس : إن المؤرخين والتاريخ والوثائق التاريخية والجغرافية للدولة العثمانية البائدة والدولتين البريطانية والفرنسية وغيرها تُصَرِّح بأن إقليم جنوب كوردستان الحالي لم يكن في أيِّ وقت جزء من العراق . إذ انه كان في التقسيمات الادارية والجغرافية ولاية تتبع الدولة العثمانية بإسم [ ولاية الموصل ] . وكان العراق يومها مكوّن من ولايتي بغداد والبصرة . لذا فقد كانت كركوك إما تابعة لولاية الموصل الكوردية حيث اقليم كوردستان ، أو انها كالنت تابعة لولاية شهرزور الكوردية حيث تشمل اقليم كوردستان أيضا . في هذا الصدد يقول المؤرخ العراقي العربي القومي الدكتور جمال عمر نظمي : [ إن العراق الحديث هو النتاج التاريخي لعملية التوحيد السياسي والاقتصادي للولايات العثمانية الثلاث : الموصل وبغداد والبصرة . هذه الصيرورة التاريخية تعززت بعاملين مهمين :

أولا : سياسات الحكومة البريطانية بعد الحرب العالمية الأولى .

وثانيا : النمو المتزايد للحركة القومية والاستقلالية . إن تفاعل كل هذه العوامل أدى الى تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة 1920 . ومن ثم ميلاد الدولة العراقية الحديثة . ] ! . كتاب ( ثورة ال : 1920 ) لمؤلفه الدكتور جمال عمر نظمي ، ص 31 .

وقد رفض الشعب الكوردي في إقليم كوردستان منذ بدايات القرن الماضي المنصرم إلحاقه بالدولة العراقية الحديثة التي أنشأها الانجليز في عام 1921 من القرن الماضي . لهذا ثار القائد الكوردي المعروف الشيخ محمود الحفيد البرزنجي ضد القوات البريطانية في البداية ، ومن بعد ضد الحكومة العراقية والقوات البريطانية في آن واحد . وفي عام 1922 أسس الشيخ محمود المملكة الكوردية على أرض إقليم كوردستان ، وإنه شكل الكابينة الوزارية ورفع العلم الكوردي وصك النقود الكوردية وطبع الطوابع الكوردية ، ثم أعلن نفسه ملكا عليها . وكما هو معروف فقد إستمرت الثورات الكوردية في النضال دون توقف حتى يومنا هذا . وقد كان للتماطل والعناد والجور للحكومات العراقية حول القضية الكوردية أكبر ضرر بشري ومادي ومعنوي على العراق وإقليم كوردستان ، وبخاصة الثاني حيث تعرض للقمع والقتل الجماعي والتهجير والتشريد والتعريب المستمر منذ تأسيس العراق ، والى حكومة البعث العراقية التي بلغت الذروة في الهمجية والوحشية تجاه الكورد ، حيث أراد إبادته وقلعه من الجذور ، لكن الله تعالى كان له بالمرصاد فحل به وبنظامه ما حل لكي يكون عبرة  لمن يعتبر ! .

سيادة رئيس الوزراء : إن المشكلة الأساسية في العراق هي القضية الكوردية ، وانها ما لم تُعالج بالحق والعدل فإن العراق – برأيي – لا يمكنه التطور والتقدم في كل مجالات الحياة ، وفي ذلك فإن التجارب الطويلة للحكومات العراقية منذ التأسيس ، والى اليوم قد أثبت ذلك . لذا فالعدل يقتضي الاعتراف بكامل الحقوق الكوردية ، وفي مقدمتها حق الانفصال وتأسيس الدولة الكوردية على كامل التراب لاقليم جنوب كوردستان ، وفي طليعتها مدينة كركوك الكوردستانية وسائر المناطق المستقطعة من الاقليم ! .

في هذا الشأن يقول المفكر العراقي الدكتور محمد المهدي ؛ [ إن دولة كردية موحدة مستقلة ، آتية لا ريب فيها في القرن القادم ، إن لم يكن في القرن العشرين .

لقد أصبحت القضية الكوردية عقدة مستعصية أثبت تاريخ العراق في سنوات الستين الماضية إن هناك سبيلا واحدا لفكّها : قطع العقدة  ] ! . جريدة ( التيار الجديد ) ، في ( 30 / آب لعام 1983 ] مقال [ ما هو مصير الأكراد ] لكاتبه الدكتور محمد المهدي .

ويضيف الدكتور محمد المهدي ؛ [ إن الحكومة العراقية القادمة يجب أن تأخذ المبادرة في مسك المشكلة الكوردية بين قبضتيها والاعلان بكل صراحة وإخلاص أنها تقبل مبدئيا فكرة إستقلال كردستان العراقية اذا رغبت ذلك ووافقت عليه أغلبية معقولة من المواكنين الأكراد .

والحقيقة إن حكومات عراقية سابقة كان يجب لها إتخاذ هذه الخطوة الحاسمة لو أنها آمتازت بالوطنية المخلصة وملكت الشجاعة السياسية ، إنطلاقا من حقيقة واقعة أساسية بسيطة هي : أن عراقا أصغر هو عراق أقوى ]  نفس المصدر السابق : الجريدة والتاريخ والمقالة والكاتب .

جناب رئيس الوزراء : إن الشعب الكوردي يعتقد ان الدول التي تتقاسم أجزاء وطنه هي دول غاصبة ومحتلة لها ، وهم محقون كل الحق في ذلك . لهذا – وكما تعلمون – فإن الغصب مُحَرَّمٌ في الاسلام ومن الذنوب الكبيرة . ومن الناحية الشرعية يجب على الغاصب مغادرة الأراضي الغصبية وتضمين ما تُلِفَ خلال سِنّي الغصب والاحتلال . يقول رسول الله محمد – صلى الله عليه وآله وسلم - : { من غصب شبرا من الأرض } وفي رواية أخرى : { من أخذ سبرا من الأرض ظلما طوّقه الى سبع أرضين } كتاب ( صحيح مسلم ) للامام مسلم ، ص 870 . ويقول الامام علي – رضي الله عنه - : { الحَجَرُ الغصيب في الدار رَهْنٌ على خرابها } !!! .

فالله الله ياسيادة رئيس الوزراء العراقي في الدماء وسفكها والحرب والخراب مرة أخرى ، والله الله في حقوق الشعب الكوردي المهدورة والمغتصبة ، وكن أول مسؤول يمتلك الشجاعة العالية في هذا الاعتراف العادل والتاريخي بما في ذلك عودة كركوك وبقية المناطق المستقطعة الى أمها كوردستان ، والله الله في دفع الجنود العراقيين مرة أخرى لقتال الشعب الكوردي وهو في عقر داره ، وفي وطنه مقيم آمن ، حيث الدفاع عن النفس يومذاك - كما تعلم - ياجناب الرئيس هو مشروع في كل شِرْعة وقانون وعرف ! .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ألا هل بلّغت : اللهم فآشهد !

 

 

السبت, 08 كانون1/ديسمبر 2012 11:36

النشاطات الميدانية في غربي كردستان

مركز الاعلام والعلاقات لحزب الاتحاد الديمقراطي في اوربا 

         هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.                www.pydrojava.com  

النشاطات الميدانية في غربي كردستان

المجلس الشعبي في كوباني يوفر العمل للنازحين من سريه كانيه
كوباني - نتيجة القصف الذي تعرضت له مدينة سريه كانيه من قبل قوات النظام بعد دخول المجموعات المسلحة المرتزقة المرتبطة بالحكومة التركية الى المدينة في الثامن من شهر تشرين الثاني الماضي، ونزوح اهل المدينة الى المناطق الكردية والذين توجه البعض منهم الى مدينة كوباني.
حيث قام المجلس الشعبي في كوباني وقراها وأهالي المدينة بشكل عام من تقديم المساعدة للنازحين من الاوضاع المتدهورة في سريه كانيه، وقاموا بتوفير المسكن لهم وكذلك توفير فرص عمل لهم حتى يستطيعوا تأمين قوتهم اليومي

دوريات للمقاتلات الكرديات تجوب أحياء حلب
حلب- بعد الهجمات التي تعرض لها الشعب الكردي في حلب وعفرين وسريه كانيه من قبل مجموعات مسلحة، انضم المئات من شباب الكرد لصفوف وحدات حماة الشعب ، لم تقف الفتاة الشابة مكتوفة الايدي امام هذه الهجمات بل جاهدت للانضمام لهذه الوحدات لكي تحمي اهلها ووطنها من أي اعتداء كان.
في حي الشيخ مقصود تشكلت عدة مجموعات نسائية وأعلنت انضمامها لــ وحدات حماية الشعب وبدأت بتلقي التدريبات قبل شهر من الآن، وباشرت عملها بحماية احياء الشيخ مقصود والاشرفية منذ أيام وللوقوف على اسباب انضمامهن للقوة العسكرية رافقنا احدى الدوريات النسائية التي جابت ارجاء من الحي لتفقده والحفاظ على أمنه.
لعل تشكيل وحدات من الفتاة الشابة تكون الخطوة الاولى من نوعها في غرب كردستان وتعتبر خطوة جريئة في مجتمع يعيش في ماضي التقاليد التي تحرم على النساء الخروج سافرات او ممارسة اعمال تشبهها بالرجال ولا سيما أن المنطقة تعج بالكتائب المقاتلة التي تحرم على النساء كل شيء حتى قيادة السيارة
.

المجالس الشعبية في الحسكة تشكل دوريات للحراسة الليلية

حسكة- حفاظاً على أحيائهم وأهاليهم من بعض ضعاف النفوس والمتآمرين بدأت المجالس الشعبية في مدينة الحسكة بتشكيل مجموعات ودوريات للحراسة الليلية موزعة في الشوارع والأزقة في أحياء تل حجر والصالحية من مدينة الحسكة.
الجدير ذكره أن كل من المجالس الشعبية في أحياء المفتي والناصرة والكلاسة وقرية روهلات قاموا أيضاً بتشكيل لجان للحماية في أحيائهم.

جنديرس .. نموذج تآخي الكرد والعرب

عفرين - كما هو معروف عن مناطق غرب كردستان بأنها تمتاز بوجود خليط فسيفسائي يكسبها جماليتها من حيث عدد القوميات التي تقطن فيها وإن كان الشعب الكردي يشكل الغالبية العظمى من سكان المنطقة، والذين يعيشون معاً بسلام الى الدرجة التي يصعب التمييز بين كردي او عربي او مسيحي. ومن هذه المناطق التي تمتاز بفسيفسائها الجميل ناحية جنديرس بمنطقة عفرين والتي يعبر فيها اهلها عن دعمهم وتمسكهم بالأخوة الكردية – العربية
.

دورية لقوات الآسايش تطرد مجموعة مسلحة من حي الشيخ مقصود شرقي

حلب – قامت مجموعة مسلحة يوم السبت بإطلاق النار عشوائيا في حي الشيخ مقصود شرقي بهدف خلق الذعر والفوضى في الحي.
وأثناء قيام تلك المجموعة بإطلاق النار صادفت دورية للآسايش والتي تدخلت بسرعة وعملت على طردهم من الحي وعلى إثر ذلك تعرض عضو قوات الآسايش زكريا محمد بجروح نتيجة إصابة طلقة في فكه وتم نقله إلى أحد المشافي حيث حالته الصحية مستقرة.

الكردستانيون في كوباني يواصلون تعلم لغتهم الأم

كوباني -.فمنذ اليوم الأول على الثورة السورية , أعلن الشعب الكردي عن تشكيل مؤسسة خاصة باللغة الكردية التي بدأت بافتتاح المدارس والمعاهد للتدريس وتعليم اللغة الكردية, حيث خرجت هذه المدارس والمعاهد المئات من الطلبة والأساتذة والمعلمين في هذا المجال, ومنه ما قامت به مؤسسة اللغة الكردية في كوباني بتخريج الطلبة والأساتذة وتوزيع الشهادات، وذلك بعض إجراء الامتحانات في نهاية كل دورة, حيث جرت في مؤسسة اللغة الكردية امتحانات لمجموعة من الأساتذة والمعلمين قبل منحهم شهادات التقدير والتخرج.
وافتتحت أول مدرسة كردية في كوباني بتاريخ 26-9-2011 باسم مدرسة الشهيد أوصمان, لتنتشر بعدها المدارس في الأحياء والقرى, كما أن اللغة الكردية تدرس الآن في المدارس الرسمية في منطقة كوباني
.

كوباني .. اللجان الخدمية تستمر في اعمالها رغم الصعوبات
كوباني - اللجنة الخدمية التابعة للمجلس الشعبي في منطقة كوباني ومنذ تشكيلها قدمت الكثير من الخدمات لأهالي المدينة بقدر استطاعتها، لتسيير أعمال أهالي المدينة من الخدمات سواء أكانت تتعلق بالكهرباء أو الماء أو تأمين احتياجات المخبز الآلي من الخميرة والمازوت, بالاضافة الى العديد من المشاريع التي ما زالت قيد الدراسة والتنفيذ.

أسايش كوباني .. العين الساهرة على أمن المنطقة

كوباني - بعد تحرير منطقة كوباني في التاسع عشر من شهر تموز الماضي اعتقد الكثيرون بأنه سيحدث فراغ أمني وإداري في كوباني, ولكن الأيام اوضحت العكس، حيث أثبت الشعب الكردي في غرب كردستان بأنه شعب منظم ويستطيع إدارة نفسه بنفسه, وحماية مناطقه عبر تشكيل اللجان الخدمية والاجتماعية وقوات الاسايش وحتى انشاء وحدات حماية الشعب التي تحمي المنطقة بكل مكوناتها.
ولعب أسايش كوباني دوراً كبيراً من حيث الحفاظ على الممتلكات العامة والسلم الأهلي في كوباني بعد تحرير المدينة, وأخذ الاسايش على عاتقه تأمين أمن المنطقة وأهلها, والحفاظ على السلم الأهلي وفض النزاعات التي قد تحدث بين الأشخاص والعائلات في كوباني, وحل المشاكل في أماكن وقوعها دون الحاجة لنقل أطراف النزاع إلى مركز الأسايش
.

اللجنة الاقتصادية في كوباني تدعو المواطنين لاستلام مخصصاتهم من السماد

كوباني - دعت اللجنة الاقتصادية التابعة للمجلس الشعبي لمنطقة كوباني الفلاحين في القرى الغربية التابعة لناحية الشيوخ, اصطحاب الرخص الزراعية لمراجعة اللجنة الاقتصادية في الفترة ما بين 3-12-2012 ولغاية 10-12-2012 في كوباني وذلك لاستلام مخصصاتهم من مادة السماد.

سقوط 7 قذائف في قرى ناحية شيراوا

عفرين - سقطت سبعة قذائف روسية الصنع في ناحية شيراوا ما بين قرية صوغوناكي وقرية كيمار، وسقطت أخرى بجانب قرية كونديه مزن، وذلك في تمام الساعة الواحدة من ظهر اليوم، دون أن تسفر عن وقوع إصابات. ودون معرفة الجهة التي أطلقتها.
وتسبب الصوت القوي للقذائف إلى إثارة الرعب والهلع بين أهالي القرى الكردية في ناحية شيراوا، وقد سمع دوي الانفجارات في النواحي المحيطة بناحية شيراوا وخصوصاً في مدينة عفرين وناحية جنديرس
.

ستة شهداء مدنيين كرد في قصف للطائرات السورية لمدينة سريه كانيه
سريه كانيه – أفاد مراسل وكالة فرات للأنباء أن 6 مدنيين كرد من بينهم 3 أطفال فقدوا حياتهم اليوم أثناء قصف لطائرات الميغ السورية لـ دوار الاعلاف الموجود في حي المحطة في سري كانيه 

النظام السوري يستخدم السجناء كدروع بشرية في سجن حلب المركزي
حلب - نظمت مؤسسة عوائل المعتقلين اليوم اعتصاماً في دار الشعب بالشيخ مقصود غربي وذلك للتنديد بممارسات النظام السوري ضد المعتقلين السياسيين ومطالبته بالإفراج الفوري عنهم.

بلدية ديريك تستقبل المهاجرين من المناطق الساخنة

ديريك - في ظل المعاناة التي يعيشها الشعب السوري عموماً والكردي بشكل الخاص نتيجة الأزمة السورية التي تتفاقم يوماً بعد يوم, تقوم بلدية ديريك المحررة بتسجيل اسماء المواطنين المهجّرين من المناطق الساخنة مثل دمشق وحلب لتوزيع المعونات الانسانية عليهم بعد الأضرار التي لحقت بهم نتيجة القصف المستمر لطائرات النظام السوري على مناطقهم.
حيث تفتح البلدية أبوابها من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية من بعد الظهر لاستقبال المواطنين بغية تسجيل اسمائهم وتقييم أوضاعهم المعيشية ليتم تخصيص المعونات التي ستقدم لهم.
ويذكر بأنّ البلدية ستقوم فيما بعد بتوزيع المعونات الغذائية والطبية على العوائل المتضررة
.

لجان البيئة في مدينة قامشلو تقوم بتنظيف سوق حطين
قامشلو- بهدف المحافظة على نظافة المدينة وإيمانا بأن النظافة عنوان الحضارة قامت لجنة البيئة والصحة في المجلس الشعبي للحي الغربي بالتعاون مع بلدية مدينة قامشلو صبيحة يوم أمس بتنظيف سوق حطين الكائن في الحي الغربي و ذلك بعد أن تراكمت الأوساخ في الجهة الغربية للسوق والتي كانت متراكمة من قبل ما يقارب أكثر من أسبوع.

جمعية روني للمرأة تكرم المعاقين في يومهم العالمي

قامشلو – بمناسبة اليوم العالمي للمعاقين نظمت جمعية روني للمرأة الكردية عصر يوم أمس حفلاً لتكريم عدد من المعاقين اللذين لديهم أعاقات جسدية أو نفسية
.

تجار الحسكة يقدمون المساعدات لأهالي سريه كانيه ووحدات حماية الشعب

الحسكة – نظم تجار مدينة الحسكة في سوق الهال المركزي للفواكه والخضرة حملة لجمع المساعدات ، وذلك تعبيراً عن تضامنهم ومساندتهم لأهالي مدينة سريه كانيه ووحدات حماية الشعب.
ومن المقرر أن تستمر هذه الحملة بشكل اسبوعي في تقديم الفواكه والخضرة لأهالي مدينة سريه كانيه
.

 : توزع اسطوانات الغاز على المواطنين في سريه كانيهYPG

سريه كانيه -.تقوم وحدات حماية الشعب بتأمين المواد الضرورية للأهالي حيث قامت خلال الأيام القليلة الماضية بتوزيع جميع المواد الغذائية من بينها حليب الأطفال، واستمرت وحدات حماية الشعب اليوم بتأمين المواد الضرورية للأهالي وقامت بتوزيع اسطوانات الغاز على الأهالي.
وسلمت اسطوانات الغاز إلى لجنة مدنية تابعة للمجلس الشعبي في مدينة سريه كانيه التي قامت بدورها بتوزيع الاسطوانات على المواطنين واستلمت منهم الأسطوانات الفارغة.

وأبدى المواطنين عن سعادتهم لما تقوم بها وحدات حماية الشعب تجاه الأهالي مؤكدين ان وحدات حماية الشعب هي القوة الوحيدة في سريه كانيه التي تحمي المواطنين ومكتسبات الشعب.

تل تمر .. اللجنة الإدارية المشتركة تشرف على المخابز وتحل أزمة الخبز

تل تمر- بسبب الفراغ الأمني الذي كان موجوداً في مدينة تل تمر قبل تحررها من نظام دولة البعث، انتشرت الفوضى في جميع المراكز والمؤسسات الموجودة في المدينة ومن هذه المؤسسات مخبز المدينة الذي عمّه الفوضى نتيجة غياب المراقبة في عملية توزيع الخبز وانتشار الرشاوى من اجل الحصول على كميات اكبر من الخبز وبيعها بأسعار عالية للمواطنين الذين كانوا ينتظرون الحصول على الخبز أمام المخبز. 
وبعد تشكيل اللجنة الإدارية المشتركة من جميع مكونات المدينة ونظراً للشكاوي التي قدمها المواطنون للجنة الإدارية فأنه تم تشكيل لجنة من اجل الإشراف على تنظيم عمل المخبز وضمان توزيع الخبز بالسعر الطبيعي ولمنع أصحاب النفوس الضعيفة من استغلال المواطنين.

اللجان الخدمية تواصل تقديم الخدمات للمواطنين في كوباني
كوباني - تواصل اللجان الخدمية في المجالس المحلية للقرى والأحياء التابعة لمنطقة كوباني بتقديم الخدمات للمواطنين وحل مشاكلهم اليومية والحياتية الضرورية, ومنها ما قامت به اللجنة الخدمية في المجلس المحلي لحي بوطان الشرقي في تجديد وإصلاح خطوط الكهرباء
.

مساعدات من قبل السريان الكاثوليك إلى المتضررين من أهالي سريه كانيه

عامودا- قام وفد من طائفة السريان الكاثوليك اليوم بتقديم مساعدات من مواد تموينية إلى دار الشعب في عامودا, ليتم توزيعها من قبل دار الشعب على العائلات التي قدمت من مدينة سريه كانيه، وتوزيع قسم منها لوحدات حماية الشعب.
وتم تسليم الكنيسة  للوفد بعد أن قام أهالي عامودا بتحرير المدينة من بقايا النظام البعثي، حيث كان يقطن في الكنيسة أتباع النظام محولاً الكنيسة من دار عبادة إلى دار للسكن.
وبصدد إعادة ترميم الكنيسة الموجودة في مدينة عامودا التي تحولت إلى مكان مهجور بسبب السياسة المتبعة من قبل النظام قال: "سنقوم بمساعي وجهود أهالي المدينة من كافة الشرائح, بإعادة دق جرس الكنيسة مرّة أخرى لنجتمع تحت سقف بيت الله".

مصدر طبي لوكالة فرات.. قذائف النظام ملوثة بمواد جرثومية

حلب- اكد مصدر طبي في مدينة حلب لوكالة فرات للأنباء أن اكثر من اربعين حالة تسمم في الدم تخضع للعلاج في مشافي حلب، وهذا التسمم ناتج عن مواد جرثومية موجودة في القذائف التي يستخدمها النظام.
واكد المصدر أن الحالات جميعها دخلت الى المشافي بعد تعرضهم لجروح مختلفة ناتجة عن سقوط القذائف على الاحياء السكنية، كما فقدا عدد من الاشخاص لحياتهم نتيجة حدوث سرطانات بالدم بعد أن عجز الكادر الطبي عن أيجاد مضادات للالتهابات المتسبب عن الجراثيم المحمولة مع شظايا تلك القذائف.

مركز حزب البعث في ديرك.. يتحول إلى مركز لعوائل الشهداء
ديرك- بعد تحرير مدينة ديرك من سلطة النظام البعثي وإدارة الكردستانيين لمؤسسات المدينة أنفسهم بأنفسهم، تحولت بعض المؤسسات التي كانت طوال عقود تخطط وتمارس فيها السياسات الشوفينية ضد الشعب الكردي، إلى مراكز لمؤسسات تحافظ على الثقافة الكردية التي تعرضت للإبادة والصهر من قبل الأنظمة الحاكمة.
أحدى هذه المؤسسات مؤسسة عوائل الشهداء في ديرك، فقط أختار الكردستانيون في ديرك مركز حزب البعث ليكون مركزاً لمؤسسة تجمع تحت سقفها أباء وأمهات وأبناء المناضلين الكرد الذين فقدوا حياتهم في سبيل الحرية والكرامة. 

مقتل المواطن الكردي محمود حبش بركل في كوباني

كوباني - أقدم مجهولون في منطقة كوباني على ارتكاب جريمة بحق المواطن الكردي محمود حبش بركل, وذلك في مكان عمله غرباله على طريق قرية حلنج، شيران.
ومحمود بركل بن حبش من مواليد 1952 كوباني قرية شيران متزوج ولديه أولاد, تعرض للضرب بآلة حادة في مكان عمله أثناء قيامه بفريضة الصلاة في غرباله, مما أدى إلى وفاته فوراً.

قوات الاسايش تحل مشكلة بيع المازوت الحر في ديريك

ديريك - بحلول فصل الشتاء وموسم الزراعة ازداد الطلب على مادتي المازوت والبنزين بشكل كبير، ولعدم وفرة المادتين بشكل كافٍ، قام بعض ضعاف النفوس باستغلال هذه الفرصة والحصول على المحروقات بطرقهم الخاصة غير الشرعية و بيعها في الأسواق بشكل حر وذلك بهدف الربح.
ولتلك الأسباب قامت قوات الاسايش في مدينة ديريك بالتدخل الفوري لحل المشكلة قبل ان تتفاقم وتشكل خطراً على المدينة حيث وجهت الاسايش نداءاً لمنع بيع المادتين في السوق المركزي وأماكن التجمع السكني وحددت ثلاثة اماكن على أطراف المدينة لبيع المادتين، مشيرةً بأن كل من يستمر في بيعه للمادتين داخل المدينة سيتحمل المسؤولية وستدفع قوات الاسايش الى التدخل.

دار الشعب في الحسكة يحل أزمة الخبز

الحسكة - بمداخلة من دار الشعب بالحسكة والمجالس الشعبية في أحيائها، قامت دورية من الأسايش في حي تل حجر بتنظيم الدور وحل الأزمة أمام المخبز بعد الأزمة التي نتجت بسبب مجيء الأهالي من أحياء عديدة من المدينة لشراء قوتهم من الخبز.

حلب .. الخدمات الطبية متردية في الأحياء الكردية

حلب - تشهد الأحياء الكردية في مدينة حلب أوضاع معيشية واقتصادية متردية بسبب سوء الواقع الأمني، كما أنها تعاني أيضا على الصعيد الصحي والذي يعيش واقعاً متردياً من ناحية الخدمات المقدمة للمرضى بسبب فقدان الأدوية ونزوح الأطباء إلى قراهم وتراجع الطاقة الخدمية للمشافي.

النظام يخصص مخابزه للجيش وربطة الخبز الخاصة تصل إلى 200 ليرة في حلب
حلب- تشهد مدينة حلب أزمات إنسانية متلاحقة تكاد تكون أكثر مدن سورية تضرر من هول المعارك الضارية بين الجيشين الحر والنظامي والتي تسببت بفقدان مواد اساسية من الاسواق واهمها مادة الخبز الذي تعتبر المصدر الاساسي للعوائل الفقيرة.
ولوحظ خلال الايام الاخيرة ارتفاع غير مسبوق في اسعار الخبز ووصل سعر ربطة الخبز التي تحتوى 8 ارغفة الى 200 ليرة سورية، مع توقف غالبية المخابز عن العمل بسبب فقدان مادة المازوت وارتفاع اسعارها في السوق السوداء الى 130 ليرة سورية.
وفي الاحياء الكردية توقفت كل المخابز عن العمل بالرغم من تواجد مادة الدقيق في عدد من هذه المخابز إلا أن اصحابها يتحججون بعدم توفر مادة المازوت بعد تخلي الجهات المختصة عن تقديم المازوت المدعوم لهم.

الطيران الحربي السوري يقصف مدينة تل ابيض

قامت طائرات ميغ السورية في الساعة الثانية بعد ظهر اليوم بقصف رابطة الفلاحين في مدينة تل ابيض والتي يتواجد فيها عناصر من جبهة النصرة، مما ادى الى مقتل عدد من عناصر جبهة النصرة. بالإضافة الى جرح عدد آخر. 

وقفة احتجاجية لمؤسسات المجتمع المدني والمجالس الشعبية في قامشلو

قامشلو – نظمت اتحادات و مؤسسات المجتمع المدني ومجالس الاحياء والحارات والمجلس الشعبي لمدينة قامشلو وقفة احتجاجية تحت شعار لا للحصار المفروض على محافظة الحسكة في حي العنترية بمدينة قامشلو.

هيثم مزاحم

صدر في القاهرة كتاب «الأكراد في مصر عبر العصور»، وشارك في تأليفه درية عوني ومحمود زايد ومصطفى محمد عوض، وكشف عن الوجود التاريخي للأكراد في مصر ودورهم في نهضتها. فقد هاجر الكثير من الأكراد إلى مصر وانقطعت جذورهم مع موطنهم الأول، ولم يبقَ لهم من تلك الصلة سوى الإسم. ومن أبنائهم وأحفادهم خرج الكثير من القادة العسكريين ورجال الإدارة والأدباء والشعراء والفقهاء والفنانين، وأسدوا خدمات جليلة لوطنهم مصر، لكنهم لم ينكروا كرديتهم.

يرى باحثون أكراد أن مصر من أكثر البلدان العربية التي كانت لها علاقات وثيقة وقديمة بالأكراد. بدأت هذه العلاقات بين الميتانيين، أجداد الأكراد، وبين الملوك الفراعنة منذ القرن الرابع عشر قبل الميلاد.

بعد الفتح الإسلامي لكردستان ودخول الأكراد كمكوّن جديد للأمة الإسلامية، ساهم الكرد مع إخوانهم من المسلمين في صنع الحضارة الإسلامية الزاهية، وأخذوا يتوافدون على مصر كرجال حكم وإدارة وقادة عسكريين وجنود وتجار وطلبة علم في الجامع الأزهر طوال التاريخ الإسلامي.

كانت كردستان تسمّى بالقلاع الأمامية للبلاد الإسلامية؛ لأنها كانت الحصن المنيع للخلافة في مواجهة الروم المتاخمين للبلاد الإسلامية، ومن أشهر حصونها حصن كيفا. وأنشأ الأكراد دولاً كالدولة المروانية التي أسسها أحمد بن مروان، والدولة الأيوبية التي أسسها صلاح الدين الأيوبي، ومصر الحديثة التي أسسها محمد علي باشا.

ومن الشخصيات الكردية التي برزت في مصر أحمد بن ضحاك أحد الأمراء الأكراد الذي تولى في عهد الخليفة الفاطمي القادر بالله مناصب مهمة في الجيش المصري. وساهم الضحاك في هزيمة الجيش الرومي عندما هاجم قلعة آفاميا قرب نهر العاصي.

وبرز أيضاً أبو الحسن سيف الدين علي بن سالار، وزير الظافر العبيدي صاحب مصر. وكان كردياً من عشيرة زرزائي الساكنة في إيران. تولّى الوزارة في القاهرة سنة 543 هـ، واستمر فيها إلى أن قتل سنة (548 هـ/ 1152م). وقد عمّر المساجد في القاهرة وبنى مدرسة للشافعية في الإسكندرية.

الأيوبيون هم سلالة كردية الأصل تولّت الحكم في مصر وسورية والعراق من 1171م حتى 1260/1250 م. أسس الأسرة أيوب الذي كان قائداً كردياً في خدمة الزنكيين. عُيّن والياً على تكريت، ثم والياً على دمشق. صار أخوه شيركوه وإبنه صلاح الدين من قادة الفاطميين.

أصبح صلاح الدين (1138-1193) - الذي كان من أبطال الحروب الصليبية - سنة 1169 وزيراً لآخر الخلفاء الفاطميين، ثم قضى عليهم سنة 1171 وأتم توحيد مصر والشام تحت رايته. تلقب بالسلطان عام 1174 م، واستولى على حلب عام 1181 م. امتد سلطانه إلى مناطق شمال النهرين، قاد بعدها الجهاد ضد الصليبيين واستطاع أن يسترد القدس عام 1187م بعد انتصاره في حطين.

 

محمد علي باشا من أصل كردي؟

تقول بعض المصادر الكردية إن محمد علي باشا الكبير، مؤسس مصر الحديثة وصانع نهضتها العلمية والزراعية والعسكرية والصناعية في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، أصله كردي من ديار بكر، بينما كان شائعاً أن أصله ألباني. حفيده الأمير محمد علي قال لمجلة «المصور» المصرية عام 1949 إن أصلهم أكراد من ديار بكر.

في عام 1801 التحق محمد الكاشف بن إسماعيل بن علي، وهو من سلالة كردية من شمال العراق، بجيش الوالي محمد علي باشا الذي عيّنه محافظاً للمدينة المنورة 1837، فمديراً للشرقية إلى أن توفي عام 1848، ليتولّى ابنه إسماعيل رشدي باشا بعض مناصب الدولة، فكان مديراً لبعض المديريات ورئيساً لديوان الخديوي. ونبغت في مجال الأدب إبنته عائشة التيمورية وإبنه أحمد تيمور، لينطلق بعدهما ولدا أحمد أعمدة للأدب والقصة وهما محمد ومحمود تيمور.

وكان للأكراد رواق في جامع الأزهر خاص بالطلبة الكرد، وكانت له أوقاف قديمة ترجع إلى نحو ثلاثمئة سنة. والرواق عبارة عن مكان واسع، يضم عدداً من الغرف للطعام والمنامة، ومكتبة، والطلبة يحصلون على الطعام والكساء من الأغنياء والمحسنين، ومن الأوقاف المسجلة عليه.

ويقال إن الأميرة الكردية خاتون خان من الأسرة الأيوبية وقفت ثروتها في خدمة العلم والدين وإنشاء المدارس، ومن هذا الوقف أنشئ رواق الأكراد في الجامع الأزهر منذ مئات السنين، وتخرج منه مئات العلماء من الكرد من العراق وتركيا وسورية وإيران وروسيا.

في القرن العشرين، نبغ في مصر عباقرة وشخصيات كردية كانوا من رواد حركة الإصلاح والفكر والأدب والفن في مصر والعالم العربي، أمثال: الإمام المصلح محمد عبده، والمفكر قاسم أمين، والأديب عباس العقاد، وأمير الشعراء أحمد شوقي، والشيخ القارئ الشهير للقرآن عبدالباسط عبدالصمد، والباحث حسن ظاظا، وعامر العقاد، وأحمد أمين، والإعلامية درية عوني (يطلق عليها لقب أم الاكراد في القاهرة)، والفنانان التشكيليان أدهم ومحمد سيف الدين وانلي.

ومن الفنانين ذوي الأصول الكردية الممثلون محمود المليجي، وعادل أدهم، وصلاح السعدني، وأحمد رمزي، وسعاد حسني وأختها نجاة الصغيرة، والمخرج السينمائي أحمد بدرخان وابنه علي، وعمر خورشيد وشيرين وشريهان.

 

الوجود الكردي في مصر اليوم

يعيش الكثير من الكرد اليوم في مصر، وهم منتشرون في أماكن مختلفة تمتد من الإسكندرية شمالاً إلى أسوان جنوباً، وقد انصهر القسم الأكبر منهم في البوتقة المصرية، ولا يزال الكرد القاطنون في المدن المصرية معروفين بأصولهم الكردية، ومنهم من يشغل مواقع بارزة، ومنهم الحكام والمحامون والصحافيون والمديرون والفنانون.

وهناك عائلات كردية استقرت في صعيد مصر، وهناك جمعية في حي شبرا في القاهرة باسم «الجمعية الكردية» أسسها أكراد الصعيد. ومن العائلات الكردية المعروفة في مصر عائلة «تيمور باشا» وعائلة بدرخان، الأورفلي، ظاظا، الكردي، وانلي، عوني، خورشيد، آغا، شوقي، وأمين... الخ.

ويحمل بعض القرى المصرية لفظ الأكراد، مثل «كفر الأكراد»، و «منية الكردي»، و «قرية الكردي» مركز دكرنس في محافظة الدقهلية في الوجه البحري. وقرب أسيوط، عاصمة الصعيد جنوب مصر، هناك قرية الأكراد وبني زيد الأكراد وجزيرة الأكراد.

وجاءت هجرة بعض الأكراد إلى المدن الكبرى كالقاهرة والإسكندرية وأسيوط وغيرها بدافع الوظيفة أو الدراسة أو الأعمال الحرة. ومن أكثر الأحياء التي قطنوها حي شبرا في القاهرة. أما مجموع تعدادهم في القرى والمدن الكبرى فهو نحو عشرين ألفاً.

تقول المؤلفة درية عوني إن كلمة الزمالك، وهي منطقة راقية في القاهرة، هي كلمة كردية تعني مصيف الملوك، ويقال إنها كانت المكان الذي يصيّف فيه الملوك الأيوبيون أيام حكمهم لمصر.

http://alhayat.com/Details/459840

 * باحث في الفكر العربي والإسلامي

السبت, 08 كانون1/ديسمبر 2012 01:34

بقلم ماهين شيخاني - سلوك حضاري

 

أخيرا أوقفوه أمام باب حديدي كتب عليه ( غرفة التحقيق ) , ركله أحد العناصر بركلة قتالية على مؤخرته دافعا إياه نحو الداخل , ارتد إلى الجهة الثانية , حاول الاستناد إلى جدار الغرفة ,عله يسيطر على توازنه ويبقيه متماسكا كي لا يسقط  أمام الراكل , طغى صرير الباب لدى إغلاقه  صرير أسنانه , أما صديقه فكانت النظارة من نصيبه , لحين التحقيق . ..مسح الغرفة بنظرة غاضبة .غرفة ضيقة , في زاويتها الجنوبية الشرقية طاولة حديدية قديمة صدئة ومتآكلة وكرسي قديم , رث ؟ اتكأ  على الطاولة قليلاً بغية انتظار دوره في التحقيق ,  إلا أن انتظاره دام طويلا , فأضطرر للجلوس على الكرسي المهترئ حيناً والوقوف حيناً آخر وهو ينظر لذاك الإطار المتكأ إلى جدار الغرفة وبجانبه عصى من خيزران  ذو رأس بيضوي مبسمر , نظر إليهما وقال في سره  يبدو إن القدر جمعني بهذه الأدوات الحضارية التي كنت أسمعها من الموقوفين, كان يعلم بقياس الإطار , كونه عمل فترة في بيع الدواليب , ولهذا تمعن  في معرفة الماركة  وقال في سره: ليست يابانية إنها اندونيسية حتى هذه الشركة لها وكالة في تركيا أيضاً.

مسح جبينه المعرق مع أن الفصل في بداية الربيع , مد يده إلى جيبه ليخرج علبة الدخان , خرجت يائسة خال الوفاض , تذكر أنه نسي  علبة الدخان بجانب سريره . ورحل  بذاكرته إلى تلك الليلة وما قبلها , حيث قام  وبعد إلحاح من زميله بمعرض مشترك أقيم في بيت طيني على أطراف البلدة , وتذكر كيف لف ذراعه على رقبة والدته بحنية وقبل جبيها بعد انتهاء المعرض وقال : لو نفذت هذه المرة من الملاحقة سأكون ممتنا لدعواتك وبركاتك يا أمي ..!.ولكن هيهات يا أمي !. أحس بأن هذه مرة لن افلت من بين أيديهم , بدا لي  أموراً غير طبيعية , يلاحقوننا حتى في نومنا وأحلامنا , كان الناس كثر ولم نعتاد على هذا الجمهور الغفير , معارضنا كلها سرية والزوار بالعادة  لا يعدون على أصابع اليد ولكن هذه المرة كانوا كثر يا أمي, سيل من البشر, أفواج .أشكال وألوان , لا أعلم كيف جاؤوا ومن دعاهم , آه يا أمي ...أنا على يقين وأعلم بهذه التجمعات كم من ذوو الضمائر الدنيئة والخسيسة يندسون بين جمهور الزائرين للمعرض , يكتبون ويملئون. يبثون سمومهم في تقارير بعيدة عن الحقيقة والواقع كل البعد.

-       ولكن ياولدي لماذا يمنعونكم من هذه الخربشة التي ترسمونها وتسمونها باللوحة..؟.

-       ابتسم رغم ذاك الخوف الكامن في جسده المرتجف وقال : خربشة يا أمي ..؟.خربشة .

      صدق توقعه وحدسه ,  بعد يومين طلبه قسم الشرطة بإبلاغ والده للحضور إلى فرع (........)

لم ترف له جف حينها , ازداد قلقه وحيرته , فكر بالرحيل والهروب من بلدته , ثم عدل عن هذه الفكرة عندما نظر إلى زوجته وولده وهما قد غطا في نوم عميق .

-       سأل ذاته : كيف لي بالابتعاد عنهما , سيقبضون عليها أو على والدي ..؟.أو ربما اخي الصغير , سيحجزونه بدلاً عني , مثلما فعلوا بصديقي ابو روجين عندما اعتقلوا أخاه الكبير , المسن ,عوضاً عنه حتى اضطر المسكين الى تسليم نفسه وقضى ثلاث سنوات في اقبية السجن ..؟.

     بقي حتى الساعة الثالثة والنصف صباحاً على هذه الحالة , خرج إلى الفرن الذي بجواره ليتخلص من الأفكار السوداء التي تراوده من حين إلى آخر , وما أن دخل المخبز حتى سمع هدير سيارة وقفت ونزل منها سبعة مسلحين طوقوا المكان وأمروه بتفتيش المنزل . لم يبقوا شيئا على حاله , قلبوا البيت رأساً على عقب  وزوجته مرعبة تنظر إليهم بخوف ووجل, مدَّ / المساعد / يده إلى المكتبة وقال باستهزاء : أوه ..كتب ماركسية أيضاً ..؟. وماذا تعمل بها أيها مناضل .؟.

-       ردَّدت الزوجة : وماذا يعمل بها , ألم تقرؤون الكتب المدرسية ألا تعرفون لينين وماركس ؟!.

-       سأترك لك  هذه الكتب للتثقيف يا مناضلة , الأدلة التي بين أيدينا من نشرات ولوحات , وهذا الكم الهائل من الكتب الكوردية الممنوعة  ,كافية بإدانته وزجه لسنوات , انصحك بالبحث عن زوج آخر لا يملك موهبة مثل زوجك العتيد المتعدد مواهب  , سياسة وألوان , ثم التفت إلى الشرطي وقال : أين يسكن الآخر   ؟.

-       ردًّ احدهم :أكيد زميله على علم بمكانه , أليس كذلك  يا فنان ؟.

-       لا أعلم بمكانه وقد لا يكون موجود  أصلاً  في البلد , فهو يعمل في العاصمة .

-       ردَّ شرطي آخر : سيدي / هؤلاء الناس ما رح تأخذ منهم لاحق ولا باطل / عاملين حالهم شرفاء الوشاية عندهم أمر بليغ , يعتبروها دسيسة وفساد , أنا أعلم بمكانه , دارهم قريب من خمارة أبو يوسف , المحل الذي نرتاح ونشرب فيه دائماً , وليمة المختار أنسيته بهذه السرعة ...؟.

-       عرفته , عظيم , ولتذكرني في التحقيق بخصوص هذا التافه , الأستاذ شريف أفندي بأنه لم يتعاون معنا ولم يدلّنا على بيت زميله ..

    ....اتجهوا نحو حي زميله , لحظات وهدير سيارة الجيب قد هدأت  أمام مسكنه وبعد حين أخرجوه وهو يتوسط اثنين منهم متمتماً.

في الطريق أصبحوا يستهزؤون ويتسلون بهما ويذلوهما ووجهوا لهما أسئلة سخيفة , شعرا بزيادة مسافة الطريق وطولها بالرغم من المسافة في الحالات العادية تأخذ أقل وقت بكثير .

-        أسمك حقيقي ولا حركي - أقصد - فني , مثل زميلك آرشفين ...يا دهان ؟.

-       أولاً  أنا  أستاذ مدرسة وأسمي حقيقي .

-       يعني أنك لا تخاف ولا تحسب حساباً لأحد  .

 -           .................(صمت )

-       وأنت يا آرشفين  يا فنان لماذا غيرت أسمك ..؟.  ألم يعجبك  تسمية والداك لك..؟.

-       لا ...لم يعجبني ولا يليق بنا , أنه أسم غريب عنا ولا أحبذه .

-       سأجعلك تحبه بعدد صعقات الكهرباء والكرسي الألماني سيشهد ذلك وستحبه غصباً عنك وعن اللي خلفوك ..؟.

-      في الدول المتحضرة بإمكان الإنسان أن يغير اسمه متى ما شاء عن طريق المحكمة واعتقد عندنا أيضا يحق لنا ذلك ..؟. قالها بعفوية .

-      اعقد لسانك واخرس أيها الحقوقي الفاشل , ولا تجعل من نفسك محامي الشيطان و الدفاع عنه , أعلم أنك درست سنتين حقوق ولم تنهِ دراستك بعد . وللعلم نحن نعلم بكل شاردة وواردة عن حياتك ..؟. حتى عن غرامياتك  وعشقك ..يا ...كازانوفا زمانك .؟.حتى من كنت تعشقها قبل زواجك...؟.لهيِ حالك بلوحاتك وأخرس .؟. أدهن ...أدهن ..؟.

-      التفت إليه سائقهم وقال : ياسيدي , جاءتني فكرة هائلة وأريد طرحها على جنابكم , ما رأيكم بعد استقبال – والتفت اتجاههما - أيما استقبال , على مزاجكم ومزاج رئيس الفرع , ندهن المكتب بهؤلاء الحثالة , أفضل من جلب عمال الدهان وبعدها نأخذ كالعادة المصاريف وأجرة العمال من المزارعين والمخاتير .

-      ابتسم المساعد وقال : يا فالح من قال لك بأننا سندفع للدهان ومتى دفعنا أصلاً لغيره حتى نحسب حسابه , أما هذين الصعلوكين ليتضرعا خالقهم قياما وقعودا لخروجهما من عندنا أشباه الأنس . والتفت باسطاً فمه ونقر بسبابته على صلعة السائق : ولك بحظي استساغ لي أمر تنشيط مخك ..؟.

بقلم ماهين شيخاني .

 

 

          

          

بالرغم من الجهود المبذولة للشركاء في العملية السياسية لتهدئة التوتر الحاصل بين الحكومة المركزية وإقليم كوردستان واستمرار المساعي للخروج من هذه الأزمة عبر الحوار والتفاوض السلمي, إلا إن الحكومة الاتحادية ماضية في تحشيد القطعات العسكرية داخل المناطق المتنازع عليها وهذه القوات تكثف انتشارها الآن قرب حدود إقليم كوردستان.

وفي الوقت الذي يستذكر فيه الشعب العراقي مرور عام على انسحاب القوات الأمريكية من الأراضي العراقية بموجب اتفاقية سحب القوات الأجنبية, نطالب من السيد باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة التدخل الفوري لمنع الجيش العراقي من استعمال الأسلحة الأمريكية ضد شعبنا الكوردي الآمن.

وعلى الإدارة الأمريكية أن تتخذ التدابير والإجراءات لتجميد الآليات والدبابات في الوحدات العسكرية وفرض قيود صارمة لحصر هذه الأسلحة الثقيلة, حتى لا تصبح هذه المعدات أدوات قمع واضطهاد  لأبنائنا في كوردستان خاصة والعراق عامة.

ندعو المجتمع الدولي والمنظمات العالمية مساندة الشعب الكوردي والتحرك السريع للإطلاع على ما يجري من تصعيد عسكري من جانب الحكومة المركزية, والتدخل لحل المشاكل والخلافات في المناطق المتنازع عليها بشكل نهائي لأن الشعب الكوردي نال ما يكفي من ويلات ومآسي في عمليات الأنفال والمقابر الجماعية وقصف المدن بالسلاح الكيماوي وحرق الآلاف من القرى في كوردستان.

 

                                                                                                   عارف طيفور السردار

                                                                                       نائب رئيس مجلس النواب

                                                                                                                        السبت 8/12/2012

                                                     

بغداد/اور نيوز

قال سياسي بارز في القائمة العراقية التي يرأسها اياد علاوي إن قائمته مستاءةً جداً من موقع رئيس الجمهورية جلال طالباني بشأن الازمة الاخيرة بين البيشمركة والجيش العراقي، مبينا أن طالباني كان الاجدر به التواجد في بغداد لا في اربيل.

وقال السياسي وهو عضو في مجلس النواب لوكالة (اور) إن "قادة القائمة العراقية مستاؤون من موقف طالباني والذي ظهر وكأنه يدافع عن حزبه لا عن الدستور العراقي الذي الزمه حمايته". واضاف أن "العراقية ترى بان طالباني كان الاجدر به ان يبقى في بغداد ويجري اتصالاته لحسم المشكلة لا ان يغادر الى اربيل ويجتمع بصورة متكررة برئيس الاقليم مسعود بارزاني، فتصرفه الاخير اظهره وكأنه زعيم حزب بدلا من كونه رئيس الجمهورية".

تدرك الفتاة الكردية بيخال، انها قد لا ترى ربيع العام القادم. فسرطان الدم النخاعي الذي ينهش جسدها منذ أن تلقت دواء كيميائيا فاسدا في احدى مستشفيات اقليم كردستان العراق، حولها الى "بقايا امراة".

بيخال ذات الـ25 عاما، كانت تتطلع بذهول الى اوراق شجرة الخوخ المتساقطة وسط باحة الدار، حين كان والدها الحاج صالح يروي لكاتب التحقيق قصتها مع الادوية الفاسدة التي اطاحت بفرصتها في الشفاء من المرض المميت. فبعد ايام قلائل من تعاطيها للدواء "داخل مستشفى حكومي"، ابلغه الاطباء بأن شفائها في كردستان "بات مستحيلا"

اقتنع والد بيخال اخيرا، بعد أن يأس من تجريم المقصرين رغم تردده على ابواب المحاكم، بأن محاربة "الديناصورات" أو تجار الادوية الفاسدة الذين تحميهم سطوة المال والسلطة في كردستان العراق، لا طائل منها. وها هو الان يخطط لبيع منزله الصغير كي يسافر نهاية العام الى الهند مع بيخال، بحثا عن "فرصة اخيرة" لانقاذ ابنته الوحيدة.

تتذكر نوروز صالح التي تعرضت لتشوهات كبيرة في وجهها وحنجرتها منذ خريف العام الماضي بسبب تعاطيها "حقنة فاسدة"، انها لم تكن تعاني قبل تلقيها الحقنة القاتلة سوى بعض الالتهابات البسيطة في القصبات الهوائية، تحولت بين ليلة وضحاها الى مرض فتاك.تماما مثل مواطنتها آية عبد الكريم التي ما زالت حبيسة منزلها رغم مرور عامين على تلقيها هي الاخرى "حقنة فاسدة" افقدتها القدرة على تحريك ساقها اليمنى، وكادت تودي بحياتها لولا ان حياة ثانية كتبت لها بعد سبعة ايام قضتها في غرفة الانعاش وهي "شبه ميتة".

نجت آية من الموت باعجوبة، ونجت سوزان كمال (32 عاما) هي الاخرى من الموت بعد ان نجح الاطباء في انقاذها من مضاعفات "حقنة فاسدة" اخرى زرقت بها لعلاج "التهاب بسيط في الأسنان".

liddddaniبخلاف بيخال، نوروز وآية وسوزان، لم تمهل الحقنة القاتلة الشاب سربست جعفر (18 عاما) الذي توفي في 15 تموز يوليو الماضي بسبب حقنة ceftriaxone، ولا السيدة كزاو عبد الباقي (40 عاما) التي توفيت بسبب حقنها بذات الحقنة في 30 حزيران يونيو الماضي، ولا ايضا، معصومة بيرو التي توفيت في 3 آب اغسطس بسبب حقنها بالـ cefotaxiK ، وهي من ذات عائلة الحقن التي قتلت سربست وكزاو.

 

الحقيقة المرة هنا كما يقول الدكتور سلام طيب، اختصاصي السرطان في مستشفى اربيل العام، هو أن هذه الحقن ادرجت في قائمة الحظر التي اصدرتها وزارة الصحة المركزية في بغداد مطلع حزيران يونيو الماضي، ووزعت بكتاب رسمي على كل المؤسسات الصحية في كل انحاء العراق، لكنها بقيت تفتك بالابرياء بصمت دون ان تتمكن المنظومة الصحية في اقليم كردستان العراق التي تتجاوز ميزانيتها السنوية 446 مليون دولار امريكي، من الحد منها.

 

معمل لـ"انتاج الموت" في اربيل

حجم الادوية الفاسدة والمغشوشة التي دخلت اقليم كردستان العراق خلال السنوات الماضية، والتي يقدرها وزير الصحة السابق طاهر هورامي بـ 18% من مجموع الادوية المتداولة في كردستان، يؤكد أن الظاهرة تحولت الى "غول" يفتك باجساد الآلاف من مواطني كردستان العراق، وهذا ما تعترف به نائبة رئيس لجنة الصحة والبيئة في برلمان كردستان العراق، هاوراز شيخ احمد، فالأدوية المغشوشة والفاسدة كما تقول شيخ احمد "تنتشر في كل مكان في كردستان، وهي تدخل الى الاقليم عبر كل المنافذ، ويحتكرها تجار لا أحد بامكانه أن يوقفهم، لأنهم باختصار، مدعومون من قبل ساسة متنفذين في اقليم كردستان".

يدعم ما تذهب اليه شيخ احمد، اعتراف وزارة الصحة الكردستانية في اذار مارس الماضي بأن معملا "غير مرخص" تم اكتشافه في مدينة اربيل، عثر فيه على ثلاثة أطنان من مواد كيمائية خطيرة تم تهريبها الى داخل كردستان لاستخدامها في صنع أدوية مقلدة غير صالحة للاستعمال، توضع في اغلفة دواء سورية وهندية وتباع في الصيدليات على انها "أدوية اصلية مستوردة من مناشئ عالمية"، وبأسعار يصل بعضها الى 50 دولارا للعلبة الواحدة.

قضية هذا المعمل "غير المرخص" الذي انتج الالاف من علب الدواء الفاسد، تعاطاها الالاف من مواطني كردستان العراق، لفها الصمت فيما بعد، دون ان يتجرأ أحد على الضغط لكشف خفاياها، تماما مثل فضيحة تصريف 2500 علبة من حقن الانسولين الى المستشفيات والصيدليات بكتب رسمية صادرة من قبل وزارة الصحة الكردستانية، قبل ان تكشف الفحوصات انها كانت "أدويةفاسدة".

التحقيق الذي اجري مع 27 شخصا يعتقد أن لهم صلة بالقضية، بمن فيهم مسؤولون في وزارة الصحة، انتهى بتوجيه عقوبة "توبيخ" للمتورطين، كما يكشف برلماني كردي طلب عدم الكشف عن هويته لحساسية القضية في الوقت الحاضر.

اجراءات عقيمة

يؤكد مدير معبر باشماغ سيروان عبدالله، ان مسلسل تهريب الادوية المغشوشة والتالفة مستمر، رغم المحاولات التي تبذل لوقف تدفقها الى داخل كردستان. فالاجراءات المتبعة تقضي بمطابقة الاوراق التي يقدمها التاجر والتأكد من صحة صدورها من وزارة الصحة، ثم أخذ عينات من هذه الادوية وارسالها الى مديرية التقييس الكردستانية، على ان يتم السماح للشركة المستوردة بادخال البضاعة الى مخازنها ريثما تكتمل اجراءات الفحص.

غير ذلك، كما يقول عبد الله، قد يحدث ان يشك المراقبون في المعبر بشحنات معينة من الادوية فيعمدون الى التحفظ عليها لحين ورود نتيجة الفحص من دائرة التقييس.

ويكشف عبد الله ان المعبر يتحفظ الان على 47 طنا من الادوية التي لن يسمح بعبورها الى كردستان ما لم يتم التأكد من وضعها القانوني، بالاضافة الى التحفظ على ستة أطنان اخرى ثبت انها منتهية الصلاحية، فيما دللت الفحوصات أن 40 صندوقا من الأدوية التي تم التحفظ عليها، هي ادوية فاسدة.

عشرات الاطنان من الادوية الفاسدة والمغشوشة التي ضبطت على المعابر، هي جزء صغير من جبل الجليد الذي أخذ يكبر مع مرور الوقت في كردستان، وربما يلقي التقرير الذي أصدرته لجنة الاصلاحات التي شكلتها رئاسة الاقليم بالتزامن مع الربيع العربي مطلع العام 2011، بعض الضوء على حجم هذه الظاهرة الخطيرة.

ففي آذار مارس 2012، أي بعد نحو عام من العمل المتواصل، اعترفت لجنة الاصلاحات بدخول كميات كبيرة من الأدوية الفاسدة والمغشوشة الى اقليم كردستان، وقدر التقرير حجم الادوية التي لم تخضع للفحوصات، بما نسبته 90% من الادوية المتداولة في كردستان.

هذه الارقام الكبيرة، تذكر عددا من مواطني كردستان بتفاصيل فضيحة تمرير 400 طن من الادوية المغشوشة والفاسدة الى داخل الاقليم من احد المعابر الحدودية في شتاء عام 2010. فالصفقة التي دخلت على اثرها 20 شاحنة محملة بالادوية الفاسدة والمغشوشة الى اقليم كردستان العراق، عقدها مسؤول كبير في المعبر مع اصحاب الشركتين اللتين استوردتا هذه الادوية الفتاكة، كما يكشف مسؤول حكومي كان يعمل يومها ضمن طاقم المعبر الحدودي.تهريب ادوية

اكتشفت العملية، كما يقول المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته، بعد ان ضبطت احدى الشاحنات العشرين في نقطة تفتيش قرب منطقة دوكان وتبين انها تحمل ادوية فاسدة، في حين اختفت باقي الشاحنات داخل المدينة، بلمح البصر.

لا احد يعرف حتى الآن، اين ذهبت هذه الادوية، ولا حجم الضحايا الذين فتكت بهم، ولكن القضية انتهت كما يعرف الكثيرون هنا في كردستان العراق، بنقل المسؤول المتورط الى وظيفة اخرى، بعد ان تدخل احد رؤساء وزراء كردستان السابقين، بحكم صلة القرابة التي كانت تربطه مع المسؤول المتورط.

 

وزارة الصحة في الاقليم، تعترف

تنفي وزارة الصحة ان تكون الارقام التي طرحتها لجنة الاصلاحات "واقعية"، لكنها في المقابل لا تقدم رقما، ولو بشكل تقريبي، لحجم الادوية التي دخلت كردستان دون خضوعها للرقابة.خالص قادر

ويعترف المتحدث باسم وزارة الصحة في اقليم كردستان العراق خالص قادر، بأن ظاهرة دخول الادوية المغشوشة والفاسدة الى كردستان "ليست جديدة على الاطلاق"، لكنه يبرر عدم السيطرة على تدفق هذا النوع من الادوية بـ"نقص الخبرات والكوادر، وايضا، نقص الاجهزة اللازمة لفحص الادوية".

ويكرر رئيس قسم الادوية في مديرية السيطرة النوعية بمدينة اربيل، الدكتور روزكار حميد، نفس ما قاله المتحدث باسم وزارة الصحة حول "قلة الكوادر، وندرة الأجهزة اللازمة لفحص الادوية الداخلة الى الاقليم".

حميد يقول أن الاجراءات تقضي بأن على موردي الأدوية الانتظار لفترات طويلة قبل ان تظهر نتائج الفحوصات، وقد يستغرق فحص نموذج الدواء الواحد ثلاثة اشهر كمعدل تقريبي.

خلال هذه الفترة كما يقول حميد "لا يحق للتاجر ان يبيع الادوية الا بعد ظهور النتائج النهائية للفحص".

 

لا أحد ينتظر

لكن لا احد بامكانه ان ينتظر ريثما تكتمل اجراءات الفحص المطولة في الميرية التي يرأسها حميد، لا مرضى الاقليم الكردي الذي يتجاوز عدد سكانه الخمسة ملايين نسمة، ولا تجار الادوية الذين دخلو المضمار بحثا عن الربح المضمون والسريع، كما يقول التاجر ابو ايوب الذي وضع جل ثروته في صفقة ادوية لامراض الضغط والسكري ما زالت قابعة في المخازن بانتظار ظهور نتائج الفحص، منذ اكثر من شهرين.

يشعر ابو ايوب بالقلق من ان تتعرض الادوية التي استوردها الى التلف بسبب تأخر عملية فحص عينات الادوية، ويقول ابو ايوب إن "اغلب التجار الذين يتقاسمون الارباح مع شركاء نافذين في الاقليم، لا ينتظرون، مثله، الموافقات الرسمية، فلديهم من يسندهم اذا ما تعرضوا لأية اشكالات قانونية، وهم في الغالب يسارعون الى تسويق بضاعتهم بمجرد ان تعبر الحدود وتؤخذ عينات منها لفحصها في السيطرة النوعية".

ابو ايوب يبدي تذمره من الاجراءات الروتينية والتأخير في الفحوصات، فهو يعتقد أن هذه الطريقة تمثل بالنسبة للتاجر "غير المسنود" ضربة قاصمة، إذ ان عليه ان يصرف مبالغ كبيرة لتأمين تبريد مناسب للادوية وتوفير كل مستلزمات حفظها من التلف، اضافة الى ان تأخير الادوية لاشهر اضافية سيبعده عن المنافسة الحقيقية في السوق، ويعني ايضا أن تواريخ الانتاج ستبدا بالنفاد مع مرور الوقت، وهو ما قد يقلل من اسعار بيعها، وربما تلفها لاحقا.

14 صيدلانيا فقط لفحص الأدوية في كردستان العراق

يقر مسؤول السيطرة النوعية روزكار حميد بأن عدد الصيدلانيين الذي يعملون على فحص عينات الادوية المستوردة، لا يتجاوز الـ 14 صيدلانيا فقط، وخبرة هؤلاء "محدودة لا تتجاوز بضع سنوات من العمل". ولكن مهمتهم تتطلب فحص كميات ضخمة من الادوية على مدار الوقت.

لهذا، يرى حميد ان من الممكن ان يقوم عدد من التجار فعلا بتسويق بضاعتهم قبل انتهاء عملية الفحص.

هناك ايضا، يضيف حميد، نقص في الاجهزة اللازمة لفحص بعض الانواع من الادوية، مثل الانسولين، وهو ما يضيف اعباء جديدة على دائرة التقييس وتجبرها على ارسال نماذج الانسولين الى العاصمة بغداد لفحصها من خلال كوادرها المتخصصة التي تستطيع فحص العينات بسرعة واظهار النتائج خلال بضعة ايام.

وفي ظل غياب العقوبات الصارمة، وقياسا الى الوقت الطويل الذي يستغرقه فحص عينات الادوية، لا احد يمكنه ان يضمن التزام التاجر بعدم تسويق الادوية بعد ادخالها لمخازن الشركة.

نفس الحال ينطبق على الادوية المغشوشة التي تدخل من مطار اربيل الدولي، فهي الاخرى تخضع لنفس ضوابط الفحص المتبعة في المعابر البرية، كما يقول كوران سعيد الذي يعمل على تدقيق دخول الادوية المستوردة في مطار اربيل.

يصف سعيد عملية ادخال الادوية من المطار بانها "اسوأ بكثير مما يجري على المعابر البرية"، ففي المطار، لا تتضمن عمليات فحص الادوية سوى الفحص الفيزياوي، اذ ان عدم وجود الاجهزة اللازمة للفحص الكيماوي يحول دون اجراء هذا النوع من الفحوصات، ولا يمكن بهذه الطريقة معرفة نوع المكونات الكيمياوية الداخلة في صناعة الدواء ومدى مطابقته للمواصفات.

تطلق الادوية المستوردة من المطار، كما في المعابر البرية، الى مخازن التجار مباشرة، ومنها الى السوق، دون انتظار نتائج الفحوصات.

خلال هذه الفترة، سيكون مفعول الادوية الفاسدة قد استشرى في اجساد المرضى الذين سيقدر لهم تعاطي هذه الادوية، وهو ما يؤكده نقيب الصيادلة في اقليم كردستان الدكتور أمير شيت الذي يتحدث عن تعميم قوائم شهرية من وزارة الصحة العراقية ودائرة السيطرة النوعية في الاقليم، الى كل الصيدليات في العراق، لابلاغها بضرورة اتلاف انواع من الادوية،لم تتمكن من اجتياز عملية الفحص بنجاح.

ميزانية انفجارية، وكوادر غائبة

ضعف الكوادر الطبية، وعدم وجود أجهزة كافية لمتابعة عملية الفحص كما تقول وزارة الصحة في اقليم كردستان العراق ودائرة التقييس، لا تتناسب مطلقا،كما يعتقد الناشط المدني احمد بيرة، مع الميزانية الهائلة التي تتلقاها حكومة اقليم كردستان من بغداد (قرابة 12 مليار عام 2012 فقط)، بالاضافة الى الموارد المتحصلة من عقود النفط التي وقعتها حكومة كردستان ومنافع الاستثمارات الاجنبية الضخمة التي ترد الى الاقليم.

وقياسا الى حجم التوظيف الحكومي والبالغ مليون و350 الف موظف حكومي وعنصر أمني من بين سكان كردستان العراق البالغ خمسة ملايين نسمة (أكثر من 30% وهي نسبة التوظيف الاكبر في المنطقة)، يمثل وجود 14 صيدلانيا فقط لفحص الاف الاطنان من الادوية المستوردة لتغطية احتياجات هذا العدد من السكان، "جريمة ابادة تجري على مسمع ومرأى سلطات كردستان العراق". كما يقول الناشط بيرة.

بيرة يقارن عدد حمايات المئات من مقرات الحزبين الرئيسين في مدن كردستان، وحمايات بيوت مئات الزعماء الحزبيين والوزراء وكبار المسؤولين في كردستان، بعدد الصيادلة الذين يتولون فحص الادوية المستوردة (14 صيدلانيا فقط)، ويعتبر ان هذا يمثل مؤشرا فاضحا عن كيفية الاستهانة بمصير مواطني كردستان.

يسند ما ذهب اليه بيرة، ما يؤكده عضو برلمان كردستان برهان رشيد، فهو يقول ان عمليات فحص الادوية في كردستان "فاشلة"، والعمل الذي تقوم به مديرية السيطرة النوعية "سيء جدا"، فكردستان صارت الان "محطة لبيع كل ما هو سيء النوعية وفاقد للصلاحية".

عمليات استيراد الادوية من قبل التجار، كما يرى رشيد، ينظر اليها خطأ على أنه تشبه أية عملية تجارية عادية، فهي تتم فقط وفقا لمعادلة الربح الأكثر حتى لو كان مرتبطا بالبضاعة الاكثر سوءا وخطرا، وهو ما يعزوه رشيد الى عجز الحكومة عن ايجاد نظام صحي يضمن حياة ارواح مواطني كردستان، "رغم اقرارها بحجم الخطر الذي تمثله الظاهرة".

خلل في النظام

يعترف مسؤولون في حكومة اقليم كردستان العراق، برلمانيون، اطباء وصيادلة واصحاب شركات ادوية، خبراء وناشطون مدنيون، أن هنالك خللا فادحا في النظام الصحي المتعلق باستيراد الادوية في كردستان العراق. ولا يتعلق الأمر فقط بغياب منظومة صحية متكاملة لاستيراد وفحص الادوية قبل توزيعها على الصيدليات والمستشفيات، ومنها الى المواطنين، بل في دخول الساسة والقوى النافذة في كردستان الى سوق تجارة الادوية مثلما دخلوا الى باقي قطاعات التجارة في كردستان.

يصف مدير معمل أدوية اواميديكا في اربيل، الدكتور بارام رسول، واقع الأدوية في الاقليم بأنه "كارثي"، فما يحدث هو ان هناك تجارا "همهم الوحيد هو المتاجرة بحياة الناس من اجل مكاسب سريعة، حتى لو كانت الارباح التي يحققونها على حساب حياة الاف الناس".

انها باختصار، كما يقول الدكتور رسول "انفال جديدة تنفذها مافيا تجارة الادوية الفاسدة والمغشوشة لصالح بعض المتنفذين واصحاب القرار". في اشارة الى حملات الانفال التي ارتكبها النظام السابق في العراق واودى بحياة 180 الف مواطن كردي في ثمانينيات القرن الماضي.

هناك ايضا، كارثة اضافية تشير اليها بوضوح المعلومات التي يدلي بها نقيب صيادلة كردستان، فهناك 320 صيدلية و57 مذخرا فقط يمتلكون اجازات رسمية، مقابل اكثر من 4 الاف صيدلية ومذخر وعيادة شعبية غير مرخصة تقوم بتصريف الجزء الاكبر من الادوية المستوردة.

وهذه الارقام تعني، أن عدد الصيدليات والمذاخر المرخصة لا يتجاوز 9% من عدد الصيدليات التي تغص بها مدن اقليم كردستان. وهذا يعني ايضا ان 91% من الصيدليات ومنافذ البيع، لا تصل اليها قوائم اتلاف الادوية الفاسدة والمغشوشة التي تصدرها وزارة الصحة.

أدوية "حسب الطلب"

نقيب صيادلة كردستان، يعترف بحاجة اقليم كردستان الى تصحيح الاجراءات الخاصة باستيراد وتوزيع الادوية، واهم الاجراءات التي ستكون ناجعة، حسبما يراه، هو حصر استيراد الأدوية بالمتخصصين، إذ أن الكثير من اصحاب الشركات لا علاقة لهم بمهنة الصيدلة ولا بعالم الادوية.

بخلاف شيت، يرى تاجر الادوية غريب سعد الله، ان الأمر يتعلق اساسا بنظام فحص الادوية المستوردة، وليس بمن يستوردها. فسواء كان من يشتري الادوية صيدلانيا أم لا، سيكون الحكم على جودة الادوية في النهاية هي نتائج الفحوصات التي تجريها السلطات المختصة، وليس "ضمير التاجر".

يكشف سعد الله أن بوسع أي تاجر أدوية، أن يسافر الى الهند او الصين او ايران ويختار أي نوع من انواع الدواء الذي يحقق له الربح الوفير. ففي هذه البلدان، تعرض شركات الادوية على التاجر خيارات متعددة للنسب التي تحويها الادوية من المواد الفعالة، مقابل اسعار تنخفض مع انخفاض هذه النسب. وبوسع التاجر "سواء كان صيدلانيا ام لا"، ان يتفق مع الشركة المنتجة للأدوية، على منتجات تحوي نسب منخفضة من المواد الفعالة قد تصل الى 1% فقط. وهنا بالضبط، كما يقول سعد الله، "تكون الارباح التي يسيل لها لعاب التجار".

اغلب التجار كما يقول سعد الله، يراهنون بقوة على ان بضاعتهم ستعبر من المنافذ دون مشاكل، ويخططون سلفا لتصريف كل بضاعتهم بمجرد اجتيازها المعابر الحدودية ودخولها مخازن الشركة، لذلك يعمدون الى شراء الادوية الرخيصة ووفق ادنى المواصفات.

أحد التجار نصح قريبته ليلى فتاح التي التقيناها على باب احدى صيدليات شارع الاطباء في اربيل، بأن تحرص على شراء كل ما تحتاجه العائلة من أدوية من خارج البلاد، لأن الادوية التي تدخل كردستان قادمة من الصين او الهند او ايران هي "أدوية مميتة".ادوية فاسدة

ليلى فتاح تتهكم على نصيحة قريبها التاجر بالقول ان "راتبها الذي لا يتجاوز 350 دولارا في الشهر، لا يكفي لتأمين ادوية رديئة رخيصة الثمن، فكيف بأدوية من خارج العراق".

رفيقتها نادية التي كانت تتفحص علبة لدواء القلب، بحذر، قالت انها تريد التأكد من نوعية الدواء قبل ان تقرر الشراء من عدمه، "فلا ثقة لدينا بأحد، والاقليم مليء بالادوية المميتة، الصيدلي قال لي انها أدوية أصلية لكنني لم اعد اثق بأحد".

في الغالب، يفكر الناس في كردستان مثل نادية كلما سمعوا عن وفاة شخص ما بسبب الادوية الفاسدة، او اذيعت تقارير عن اكتشاف ادوية فاسدة. ولهذا كانت نادية متحيرة بين ان تشتري علبة دواء لوالدها من منشأ هندي بالفي دينار (دولار ونصف تقريبا) او علبة فرنسية المنشأ يصل سعرها الى 75 دولارا.

انهم يبيعون لنا الموت

هكذا ردد فاتح ملا محمد وهو يدفع قرابة الـ65 دولارا، ثمنا لعلبتين من ادوية المفاصل، "كل الناس في كردستان تعرف ان صيدليات الاقليم مليئة بالادوية المغشوشة والفاسدة، لكن لا احد يستطيع ان يفعل شيئا لتغيير ذلك"، يتمتم ملا محمد بغضب وهو يوشك ان يغادر المكان "التجار يستوردون اسوأ انواع الادوية ولا احد يحاسبهم لانهم شركاء مع مسؤولين متنفذين، انهم يبيعون لنا الموت هنا وينقلون عوائلهم للعلاج في ارقى المستشفيات في الخارج".

وجود شركات متنفذة تتشارك مع مسؤولين كبار، يؤكده مريوان كريم، وهو صاحب شركة أدوية يفكر جديا في ترك تجارة الادوية منذ زمن، فهو يشير الى أن هناك شركات "متنفذة" تبيع ادويتها بعد دخولها الى الاقليم مباشرة، فيما يجب على الشركات غير المسنودة "أن تنتظر اشهرا طويلة، وربما عاما كاملا للحصول على نتائج الفحوصات ثم البدء بعملية التسويق.

كريم يعتقد ان الهدف من تأخير الفحوصات وارغام الشركات على الاحتفاظ ببضائعها في المخازن، هو "سد الطريق امام الشركات غير التابعة للمسؤولين المتنفذين، واجبارها على الانسحاب من المنافسة".

ويؤكد تقرير لجنة الاصلاحات الكردستانية ما يذهب اليه كريم،فهو يشير الى وجود ثلاثة مسؤولين "لم يسمهم التقرير"، يقفون خلف ظاهرة استيراد الادوية المغشوشة والفاسدة.

الشيء ذاته يؤكده النائب رشيد، فهو يحمل الاحزاب الكردستانية الكبيرة مسؤولية ما يجري من تجاوزات في مجال تجارة الادوية لأنها "تسيطر على غالبية الاعمال التجارية في كردستان، وبضمنها تجارة الادوية".

ويعتقد الدكتور معاذ شيت، وهو مسؤول حالي في وزارة الصحة وعضو سابق في نقابة الصيادلة، أن هناك بالفعل "أياد خفية لبعض المسؤولين تتحكم بملف تجارة الادوية في كردستان"، فالدكتور شيت لا يجد مبررا كافيا، على سبيل المثال، لتأخر عملية فحص الادوية في كردستان لفترات طويلة، في حين يتم انجاز الفحوصات في العاصمة بغداد خلال ايام قلائل.

ايضا، يشير الدكتور شيت هنا الى ملف خطير يتعلق بـ"شركات الادوية التي لا يعرف احد عنها شيئا"، ففي العاصمة بغداد، كما يقول الدكتور شيت، هناك شركات متخصصة ومعروفة لديها خبرة كبيرة وتمتلك وكالات من شركات ادوية عالمية رصينة، هي من تتولى عملية الاستيراد، على العكس تماما من اقليم كردستان الذي تتواجد فيه 65 شركة، 25 منها فقط لديها نشاط معروف، فيما لا يعرف احد "كيف تعمل" هذه الشركات المتبقية، ولا ماذا تستورد.

بانتظار تفعيل "مبدأ المحاسبة"

تشير المادة 50 من قانون الصيادلة في اقليم كردستان العراق ، الى أن عقوبة تعريض حياة انسان بسبب الاهمال في مجال الادوية، تصل الى السجن ثلاث سنوات. فيما تترواح العقوبات التي تفرضها السلطات على الصيدليات التي تبيع ادوية فاسدة او مغشوشة او ترتكب مخالفات صحية، ما بين عقوبة "التنبيه" الى "اغلاق الصيدلية لبضعة ايام او اسابيع او بشكل نهائي". لكن وجود اربعة الاف صيدلية غير مرخصة في اقليم كردستان، يجعل من المستحيل الاحاة بشكل كامل بتفاصيل عملية متابعة تسويق الادوية، أو ضبط المخالفين.

صيدليةسمير الجاف الذي توفي والده بعد ان أشترى دواء للسكر من احدى الصيدليات "المجهولة" في اربيل، لم يتمكن حتى الآن من معرفة صاحب الصيدلية التي اشترى منها والده هذا الدواء. لهذا يشعر سمير بالعجز تجاه امكانية تقديم المتسبب بموت والده، الى العدالة.

أغلب المرضى الذين يتعرضون لمضاعفات خطيرة، واحيانا مميتة، نتيجة لتعاطهم ادوية مغشوشة او فاسدة، لا يتمكنون في من الحصول على تعويضات من الصيادلة او التجار المتورطين. ففي النهاية، من الصعب جدا ان تثبت ان الدواء الذي تعاطاه المريض كان مغشوشا ما دامت الجهات المختصة غير قادرة على تحديد ذلك سلفا، كما ان الاجراءات القانونية المطولة والمماطلة، وتدخل جهات حزبية، او حتى عشائرية، ينهي القضية دائما كما بدأت، بلا نتيجة.

وقد لا تمثل المسؤولية التي تقع على عاتق اصحاب الصيدليات او العيادات الشعبية، الا جزءا يكاد لا يرى من حجم المسؤولية التي يتحملها "حيتان الادوية الكبار"، كما يقول الصحفي والناشط المدني هاكار محمد، فالصيادلة في النهاية ليسوا اكثر من "ضحايا للخلل الكبير في النظام الصحي في كردستان".

التحقيقات التي اجريت حول مخالفات الكبرى، مثل تهريب الادوية المغشوشة او صناعة ادوية مقلدة داخل المدن، وبدون ترخيص، لم تسفر عن اجراءات حقيقة رادعة. يقول محمد مستشهدا بالاجراءات التي تحدث عنها تقرير لجنة الاصلاح الكردستانية.

التقرير تحدث مطولا عن "ضرورة اتخاذ إجراءات تشمل إبعاد مسؤولين في القطاع الصحي عن مناصبهم، وتقديم المذنبين بقضايا استيراد أدوية مغشوشة الى القضاء، ووضع بعض شركات الادوية في القائمة السوداء بهدف منع هدر مزيد من مليارات الدولارات الأميركية من الأموال العامة في الإقليم،". لكن هذه الاجراءات المفترضة "لم تغير من الأمر شيئا" كما يقوم محمد، فلم يعاقب احد من المفسدين، ولم يبعد احد من منصبه، ولم يحدث شيء سوى ان قوائم الادوية التي تطلب وزارة الصحة من الصيادلة اتلافها، تتوسع يوما بعد يوم.

يلخص مسؤول بدائرة السيطرة النوعية في كردستان العراق ، مشكلة غياب المحاسبة بحق التجار المتورطين باستيراد الادوية الفاسدة، بعبارة يقولها يائسا "أنا صاحب سلطة، لكن رسميا فقط، وحقيقة الأمر أنني لا أمتلك أي سلطة فعلية، إذ أن الصلاحيات الحقيقية تحتكرها جهات أقوى منا ولا نستطيع أن نواجهها".

تؤكد النائبة شيخ احمد، أن أيا من المسؤولية الفعليين عن إبادة مواطني كردستان بالادوية الفاسدة "لم يقدم للقضاء أو يتعرض للمحاسبة مطلقا"، تشير شيخ احمد في هذا السياق الى أن معمل الادوية الذي تم اكتشافه في مدينة اربيل واعلن حينها انه يقوم بصناعة ادوية مغشوشة، قد يعود مجددا الى العمل بناء على محاولات يقوم بها البعض، ولكن تحت اسم جديد.

تعيد شيخ احمد على مسامع كاتب التحقيق، عبارتها السابقة حرفيا وهي تعلق على حجم السطوة التي يتمتع بها تجار الادوية المتنفذين وحصانتهم ضد المحاسبة "لا احد بامكانه ان يوقفهم، لأنهم مدعومون من قبل ساسة متنفذون في اقليم كردستان".

وسط التحذيرات التي يطلقها البرلمانيون الكردستانيون، الاطباء والصيادلة والناشطون المدنيون وعدد من التجار والمسؤولين الذين التقاهم كاتب التحقيق، من "كارثة الابادة الجماعية بالأدوية المغشوشة والفاسدة في كردستان العراق"، يأمل الضحايا الذين ظلوا على قيد الحياة، وعوائل اولئك الذين قتلتهم الادوية الفاسدة بصمت، ان يروا قاتليهم يوما ما وهم يقفون أمام محاكم عادلة تقتص من انتهاكاتهم، ولا تكتفي بتوجيه "كتب التوبيخ".

مقابل كل هذا، لم تعد الفتاة بيخال تحلم بشيء في عزلتها، سوى ان تفلح مستشفيات الهند في منحها فرصة العيش، ولو ربيعا واحدا وأخيرا، ما دامت كل مستشفيات كردستان ومليارات الميزانية الانفجارية عاجزة عن انقاذ حياتها.

انجز هذا التحقيق بدعم من شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية (نيريج) .

بغداد/ المسلة: قال بيان لمكتب القائد العام للقوات المسلحة ان رئيس الوزراء نوري المالكي اجتمع ،مساء الجمعة، بمسؤولي الوزارات الامنية لوضع خارطة ميدانية لمناقشة وتفعيل مبادرته لمعالجة الاوضاع في المناطق المختلف عليها. 

وافاد البيان الذي حصلت "المسلة" على نسخة منه انه "بناء على مبادرة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة لمعالجة الأوضاع في المناطق المختلطة إجتمع دولته مع وزارتي الدفاع والداخلية والأمن الوطني واتفقوا على وضع خارطة ميدانية لتفعيل المبادرة ".وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني كشف، الجمعة، بان الحوار سيبدأ حال نزع فتيل الأزمة السياسية الحالية, لافتاً إلى وجود اتفاق مبدئي بين جميع الأطراف إلى سحب القوات العسكرية إلى ما قبل تشكيل عمليات دجلة. فيما تواترت الانباء عن مقترح مفاده احلال قوات للشرطة بدلا من الجيش في مناطق التوتر بحسب ما طرحه رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفييذكر ان التوتر بين اربيل وبغداد قد تصاعد عقب القرار الذي اتخذه رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، بتشكيل قيادة عسكرية جديدة، أطلق عليها قيادة عمليات دجلة، تشمل منطقة عملياتها مدينة كركوك المتنازع. وتفاقم التعصيد بعد ان حرك الطرفان قواتهما في مناطق قرب كركوك والسليمانية، اضافة لوصول قوات من البيشمركة الى كركوك وخانقين فيما سرت شائعات ان عناصر الامن الكردي (الاسايش) يوزعون السلاح على الاكراد في كركوك.وادت الازمة، إلى ارتفاع صوت "الانفصاليين" في الإقليم الكردي والدفع نحو بحث الخروج من عباءة الدولة العراقية. بيد أن الوضع الإقليمي، وفقا لمتابعين، وفي ظل الاوضاع في سورية يحول دون قدرة الأكراد على كسب دعم دولي في اللحظة الراهنة لمشروع الانفصال، وهو ما يصب في صالح الحكومة الاتحادية التي تسعى للظهور كسلطة قوية في مواجهة الانفلات.

 

بغداد/ المسلة: وصف القيادي البارز في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الجمعة، الحديث عن التوصل الى حلول بشأن الأزمة السياسية الحالية مجرد كلام، وفيما نفى وجود وساطة أمريكية لحلحة الوضع، فانه لفت الى واشنطن دعت للتهدئة وحسب ومؤكدا ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون لم يحمل حلولا للازمة ولم يتحدث بشأنها.

 

وقال عثمان لـ"المسلة"، إن "الأزمة الحالية بين الحكومة الاتحادية والإقليم لم تحل"، مبيناً أن "الموجود على ارض الواقع فقط مجرد كلام".

 

وأضاف عثمان أن "الكل يتكلم بشكل إيجابي لكن الحقيقية غير ذلك"، لافتاً إلى أن "الحقيقية تتبلور حين تجتمع وفود من الجانبين ويحاولون أن يصلوا بشكل جدي الى اتفاق يحمل الكثير من التفاصيل وتنفذ وهذا الأمر غير موجد حالياً".

 

وبشأن الحديث عن وجود وساطة أمريكية لحل الأزمة السياسية في العراق، أشار عثمان إلى أن "الأمريكان دعوا فقط إلى التهدئة لكنه لا توجد وساطة جدية ".

 

وبخصوص زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى العراق وماذا حمل حلاً للازمة، أوضح عثمان أن "كي مون أتى من الكويت إلى العراق وتطرق فقط للعلاقات العراقية الكويتية وموضوع الفصل السابع والملف السوري لكن لم يتحدث بشأن الأزمة العراقية ولم يحمل حلولا لها".

 

وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني كشف، الجمعة، بان الحوار سيبدأ حال نزع فتيل الأزمة السياسية الحالية, لافتاً إلى وجود اتفاق مبدئي بين جميع الأطراف إلى سحب القوات العسكرية إلى ما قبل تشكيل عمليات دجلة.

 

يذكر أن التوتر بين اربيل وبغداد قد تصاعد عقب القرار الذي اتخذه رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، بتشكيل قيادة عسكرية جديدة، أطلق عليها قيادة عمليات دجلة، تشمل منطقة عملياتها مدينة كركوك المختلف بشانها اداريا،ما أدى إلى توتر بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية ارتقى في احيان الى اشتباك مسلح.

بغداد/المسلة:كشف مصدر امني مطلع، الجمعة ،ان عددا كبيرا من الفتية والشباب الاكراد حملوا اسلحة خفيفة وانضموا الى عناصر أمنية كردية في نقاط تفتيش بقضاء خانقين في وقت وصلت فيه الى القضاء وحدات من فوج بيشمركة معززا بالاليلات قادما من اقليم كردستان العراق .

وقال المصدر لـ"المسلة" مشترطا عدم الكشف عن اسمه " ان شبابا وفتية اكراد مدنيين من اهالي خانقين شوهدوا وهم يحملون اسلحة ويشاركون قوات البيشمركة في نقاط التفتيش بالقضاء ".

واكد المصدر بان "هؤلاء الشباب يرتدون ملابس مدنية ويحملون اسلحة خفيفة وهم متواجدون مع قوات البيشمركة عند نقاط التفتيش والمواقع التي اتخذتها البيشمركة فيما عمد اخرون منهم الى قص الاشجار ومدها في عرض عدد من الشوارع بالقضاء واغلاقها والابقاء على منفذ واحد للقضاء" .

واشار المصدر الى ان " اهالي القضاء من القومية العربية ابدوا استغرابهم للمظاهر المسلحة التي سادت بشكل مفاجئ بين المدنيين وخاصة ان العشرات من هولاء الشباب المسلحين توجهوا الى نقاط التفتيش عقب صلاة الجمعة " .

وذكر احد الاهالي " لم نعرف ما الذي ذكر في الصلاة حيث ان امام المسجد كان كرديا وان الخطبة تليت باللغة الكردية "مرجحا ان يكون ثمة من دفع الشباب الكردي الى حمل السلاح.

وكان رئيس الجمهورية جلال طالباني كشف, الجمعة, بان الحوار سيبدأ حال نزع فتيل الأزمة السياسية الحالية, لافتاً إلى وجود اتفاق مبدئي بين جميع الأطراف إلى سحب القوات العسكرية إلى ما قبل تشكيل عمليات دجلة.

يذكر أن رئيس الوزراء نوري المالكي عد، امس الخميس، خلاله لقاءه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أن ما حصل من حراك عسكري باتجاه المناطق المختلف عليها إداريا أصبح مدعاة للبحث عن أمنها، مؤكدا أن أمامه مقترحين للخروج من الأزمة بين بغداد واربيل.

وسبق أن نقل رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي, في الخامس من كانون الاول الحالي، عن "قبول أولي" من قبل رئيس اقليم كردستان العراق لما طرحه رئيس الوزراء من رؤية لحل الخلاف الاخير الذي نشب ين الحكومة الاتحادية والاقليم بشأن تواجد القوات الحكومية في كركوك والمناطق المختلف عليها

وتصاعد التوتر بين اربيل وبغداد عقب القرار الذي اتخذه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، بتشكيل قيادة عسكرية جديدة أطلق عليها قيادة عمليات دجلة، تشمل منطقة عملياتها مدينة كركوك المختلف عليها اداريا، ما أدى إلى اشتباكات بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية أسفرت عن قتلى وجرحى.

بغداد/ المسلة: جدد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني, الجمعة, اتهامه للسلطات المحلية في إقليم كردستان العراق بمحاولة تهريب النفط, كاشفاً أن المحاولات الجديدة تأتي هذه المرة عن طريق تركيا.

وقال الشهرستاني في حديث لمجموعة من الصحافيين, إن "كردستان تحاول حالياً تهريب النفط عن طريق تركيا ولكن تبقى هذه الكميات محدودة بعد أن كانوا في العام الماضي يحاولون تهريبه عبر ايران".

وأوضح الشهرستاني أن "سبب قلة الكميات المهربة لان التهريب يتم من خلال سيارة حوضية سعة الواحدة ٢٠٠ برميل وبهذا فان الإقليم بحاجة إلى ألف حوضية ليتمكن من تهريب الحد الأدنى وهو ٢٠٠ ألف برميل هذه عملية غير سهلة".

وبخصوص الموقف الحكومي من قيام كردستان بأبرام اتفاقيات مع شركات اجنبية لاستخراج النفط في الإقليم أشار الشهرستاني إلى أن "الموقف العراقي الحكومي ثابت ولا يمكن أن يتغير وهو ليس رأي شخصي وأما رأي الحكومة لان القضية دستورية", مبيناً أن "النفط والغاز ملك لكل العراقيين ولكل الشعب العراقي ولا يمكن لأي جهة أن تتعاقد على استخراجه وتصديره إلا من خلال الحكومة التي تمثل الشعب وهي الحكومة الاتحادية المركزية".

وأضاف أن "نفط البصرة ليس ملك لأهل البصرة ولا نفط الإقليم ملك لأهل الإقليم وهذا هو موقفنا من كل الشركات التي تتعامل من دون موافقة الحكومة الاتحادية وسوف نمنعها من العمل في العراق".

وكشف الشهرستاني عن وجود "تعاقدات من هذا النوع في الاقليم ونعدها بغير الأصولية ومخالفة لذا لن ندفع أي مبلغ لتلك الشركات على عقود لم تعرض علينا", مستدركاً أن "النفط هو نفط عراقي ولن نسمح بإخراجه من العراق".

وأكد الشهرستاني إبلاغ عدد من الشركات بان تغادر العراق, مبيناً أن "ابرز تلك الشركات هي شركة أكسون موبيل التي حرمنها بشكل نهائي من الاستثمار في جنوب العراق".

يذكر أن وزير الثروات الطبيعية بحكومة كردستان العراق  أشتي هورامي قال, في 27 من آب الماضي, إن صادرات نفط الإقليم سترتفع بسرعة إلى مئتي ألف برميل إذا دفعت بغداد المستحقات المذكورة, فيما كانت وزارة النفط الاتحادية تعتبر العقود التي أبرمتها حكومة إقليم كردستان مع شركات نفط أجنبية عقودا غير قانونية.

وشهدت الاشهر الماضية نشوب خلافات كبيرة بين الحكومة الاتحادية والسلطات المحلية في اقليم كردستان العراق على خلفية اعلان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ايقاف منح مستحقات الشركات النفطية الاجنبية العاملة في الاقليم، واتهم حكومة الاقليم بابرام عقود مع شركات نفطية بعيدا عن رقابة وعلم الحكومة الاتحادية.

لاشك أن في ظل أي ثورة تخلق حالة من الفوضى والهلع وتخبط المواقف لكن في الواقع أن أي ثورة لها توجه معين نحو التغيير الجذري وتحويل من حالة الاحتقان والاستبداد والدكتاتورية إلى حالة أفضل أي الحرية والديمقراطية والسلام والمساواة .. أما من خلال ملاحظتنا للثورات في العالم العربي ما يسمى " بالربيع العربي " كان لها توجه إسلاموي كما حصل في ثورات العالم العربي بدءاً من تونس وانتهاءاً في ليبيا ..

أما الثورة في سوريا منذ البداية كانت ضبابية ومواقفها متخبطة تارة عروبية وتارة أخرى إسلاموية لكن في كلتا الحالتين كانت مواقفها رفض الاعتراف بمكونات المجتمع السوري عامة ومن ضمن هذه المكونات هي قضية شعبنا الكوردي بشكل خاص وتوجه الثورة في سوريا إلى النظرة العروبية والعنصرية الصرف .. فمن جهة تشكيل المجلس الوطني السوري الاردوغاني وظهور المواقف العنصرية من قادة هذا المجلس واقصاء دور الكورد .. ومن جهة أخرى تشكيل الائتلاف السوري العروبي العنصري واقصاء دور الكورد أيضاً .. والجهة الثالثة إعلان دولة خلافة إسلامية وفرز منها جبهة النصرة وهجومها على مدينة سري كانيه / رأس العين / ومحاولة احتلالها بالدعم التركي باسم أن الكورد ينتمون إلى السنة بمعنى أن الكورد ينتمون إلى القومية العربية ولا يحق لهم بإقليم كوردستاني في سوريا ولا يحق لهم أي من الحقوق...

أما الجانب الكوردي .. وما دور أحزابنا ..؟

منذ بداية الثورة كانت مواقف الأحزاب الكوردية المجهرية والدانكشوتية متخبطة ومشتتة ومنقسمة على نفسها إلى قسمين الطرف يطالب الإدارة الذاتية في المناطق الكوردية يحسب نفسه ملك الغابة فهذا الطرف المدعوم ... ويسيطرون على المناطق الكوردية بالتهديد وقوة السلاح فهم خرجوا من سكتهم الحقيقية .. أما الطرف الثاني أصحاب الديمقراطيات الأبدية ضمن المجلس الوطني الكردي فهذه السلة لم يفضوا من فنادق هولير ومقاصفها الجميلة وسهرات السمر والإرشادات والنصح والتشريعات الورقية والولادات القصيرية ثم الاتحادات بدون خجل أو استحاء وبدون مراعاة عقول البسطاء من أبناء شعبه المناضل فهذا الطرف مزيف منقسم إلى قسمين أيضاً قسم في خدمة المصالح والأنانية وقسم في خدمة الأجندة التركية مقابل حفنة من المال ... أما الطرف الثالث فهم أحزاب خارجة عن الإطارين أيضاً مقسمين إلى قسمين قسم متسلقين يوم معك وغداً ضدك هدفهم كسب المال على حساب القضية فهذه السلة .. فاسقة وهوائية يتحدثون باسم الثورة ولا يعرفون ما معنى الثورة .. يتحدثون باسم القضية فهم باعوا القضية مقابل قروش .. عادة هذه السلة في خدمة النظام التركي مقابل حفنة من الدولارات فقط وظيفتهم تشويش القضية ... وقسم الشرفاء لكن منبوذين ومهمشين تماماً من قبل الإطارين المذكورين والمتسلقين والسلة الفاسقة ..

أما شعبنا الكوردي السوري ضائع بين مطالب : الفيدرالية .. والفيدرالية الديمقراطية ضمن إطار وحدة البلاد .. واللا مركزية السياسية .. واللامركزية السياسية ضمن إطار وحدة البلاد .. والإدارة الذاتية .. والإدارة الذاتية الديمقراطية .. وحق المواطنة .. و كلمة الديمقراطية معلقة في ذيل كل حزب كوردي .. وقيادات الأحزاب الأبدية .. وعبادة الأصنام الأبدي .. والنظام المجرم والبراميل المتفجرة .. والجيش السلفي كل شيء مباح بالنسبة لهم .. والمعارضة العربية المنافقة .. والمعارضة المنافقة الجاهزة لإستلام الكراسي .. وبين شبح الجوع الذي يشطح المناطق الكوردية وارتفاع الاسعار الجهنمية والنزوح والهجرة ...

لذلك الشعب دخل في مرحلة جديدة بعد أن دام عمر الثورة إلى أكثر من عشرون شهراً بدلاً من كلمة / الشعب يريد إسقاط النظام / إذاً / الشعب يريد إسقاط كل شعارات الأحزاب الكوردية والمعارضة /  الشعب لا يريد شعارات كاذبة / الشعب يريد تأمين الخبز والغاز والمازوت / هذه هي مطالب الشعب ....

 

6 / 12 / 2012          

الجمعة, 07 كانون1/ديسمبر 2012 22:55

الحرية لابن الذيب القطري..!- شاكر فريد حسن

       

محمد بن راشد العجمي المكنى والمعروف بابن الذيب هو شاعر شعبي قطري يعكس في قصائده هموم الشعب، ونبض الشارع ،واحلام الفقراء وعذابات الناس البسطاء الطيبين ،وتوقهم للحرية والانعتاق والديمقراطية والعدالة الانسانية والمستقبل المشرق الزاهي ، ونضالهم في سبيل الخبز والفرح وبناء مجتمع العدل والرخاء والكرامة والسعادة.

وكان ابن الذيب نشر مع انفجار الثورة التونسية ، التي ادت الى سقوط وزوال نظام زين العابدين بن علي ، قصيدة سياسية بعنوان "ثورة الياسمين" عممها عبر المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي ، وفيها يتغنى بالثورة التونسية ويشيد بالوقفة الشعبية والجماهيرية وانتفاضة الغضب الساطع في تونس ، وتمنى من خلالها بان يصل التغيير الثوري والديمقراطي المسمى بـ "الربيع العربي" الى ارض الخليج الفارسي او قطر .

وفي مستهل هذه القصيدة يقول :

يا لوزير الاولى محمد الغنوشي

لو حسبنا سلطتك ما هي دستورية

نعتبرها لحظة بالعمر تاريخية

دكتاتورية نظام القمع واستبداده

اعلنت تونس عليه الثورة الشعبية

ان ذممنا ما نذم الا حقير وواطي

وان مدحنا نمدح بقناعة شخصية

اجج الثورة بدم الشعب يا ثائرها

وانحت انقاذ الشعوب لكل نفس رمته

 

ولكن هذا الامر لم يرق للسلطات القطرية الحاكمة ، التي سارعت الى اعتقال ابن الذيب والزج به وراء قضبان السجن الحديدية ،بسبب هذه القصيدة، وتقديمه سراً الى المحاكمة بذريعة "التحريض" على قلب وتغيير النظام في قطر و"تحقير" الامير القطري.

وفي التاسع والعشرين من شهر تشرين الثاني الماضي قضت  محكمة امن الدولة القطرية عليه بالسجن المؤيد . وقد لاقى هذا الحكم الجائر والظالم والتعسفي بحقه استنكاراً واسعاً وادانة شديدة بين صفوف المثقفين والمتأدبين واصحاب القلم والابداع في الوطن العربي وكل عشاق الحرية والمدافعين عنها.

وبلا شك ان هذا الحكم ضد ابن الذيب يكشف بوضوح تام مدى العداء الشرس لانظمة العار الاستبدادية المتسلطة الحاكمة بالحديد والنار ، التي تجيد النفاق السياسي وتمارس العهر والبغاء الفكري والزنى الحضاري ، للكلمة الحرة والشريفة والواعية ، وللصوت الثوري والديمقراطي الواعي . انه حكم جائر يصدر عن دولة تدعي الدفاع عن الديمقراطية وحرية التعبير والتفكير ، وتاييد ثورات "الربيع العربي" ، التي تحولت في نهاية المطاف الى "خريف عربي" ، ولكنها في الواقع تمارس انتهاكاً صارخاً وفاضحاً لحق حرية الرأي والتعبير عن الموقف السياسي والفكري المؤدلج.

ان هذا الاجراء بحق الشاعر القطري ابن الذيب يستهدف اولاً واخيراً الترهيب والتخويف وضرب الحريات الديمقراطية ومصادرة الكلمة وفرض الارهاب الفكري والسياسي على رقبة المبدعين والمثقفين السابحين ضد التيار والمناهضين للظلم والقمع والاستبداد . وهو اجراء يعصف بحرية التعبير ويناهض كل الاعراف الدستورية والقوانين الدولية المطالبة بحقوق الفرد والانسان.

ان سلاح محاربة الثقافة والمثقفين تستخدمه انظمة القمع بهدف تدجين المثقفين والمبدعين ورجالات الفكر والادب ، وشراء ضمائرهم واقلامهم مقابل حفنة من المال ، وارغامهم على التخلي عن مواقفهم ووجدانهم المعبر عن هموم الشارع وعذابات الجماهير المنسحقة ، وتحويلهم الى مداحين في جوقة العهر السياسي الانتهازي.

اخيراً ، فان الادباء والمبدعين والمثقفين العرب ، من المحيط وحتى الخليج ، ومن الماء الى الماء، وجميع روابط واتحادات الكتاب والمؤسسات الثقافية والحقوقية ، وكل القوى والاوساط المحبة والديمقراطية ، مدعوون جميعاً للوقوف الى جانب الشاعر القطري وسجين الضمير والكلمة ابن الذيب ، والمطالبة باطلاق سراحه فوراً، ليعانق شمس الحرية بدلاً من عتمة السجن.

صوت كوردستان: في تصريح له الى جريدة الراي الكويتية صرح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن الاراضي " المتنازع" عليها  هي بالاصل أراضي عربية و تركمانية و أنهم سوف لن يقفوا متفرجين أذا ما حصلت حرب في المنطقة. و اضاف المالكي أن هناك جهات خارجية تدفع بالكورد الى خلق مشاكل في المنطقة و أن الكورد يريدون أقامة دولة داخل دولة و هذا شئ مرفوض من قبله. و نبه المالكي الى أن الحرب القادمة في المنطقة ستكون حرب كوردية عربية و اضاف أن الكورد منقسمون فيما بينهم القسم الاول يخاف من هذا الوضع  و الاخر بعكسهم و  لكن و حسب قولة  فأنه سيحاول بأن لا تصل الامور الى هذا الحد.  حول أوضاع أقليم كوردستان قال المالكي بأن الطالباني أخبرة بأن أقتصاد الاقليم تراجع بنسبة 70% و اتهم الاقليم بوجود تركيا و أسرائيل في الاقليم و لهذا السبب فأن الشركات لا تستثمر في الاقليم.

تصريحات المالكي حول عربية و تركمانية الاراضي الكوردستانية المحتلة تدل على أن المالكي و بقية القادة العراقيين لا يوافقون على تطبيق المادة 140 بسبب أصرارهم على تعريب الاراضي الكوردستانية و سيعملون على أبقائها محلته من قبلهم.

http://www.hawlati.co/babetekan/34909 


اهم عامل لدول الجوار من اجل تحسين العلاقات والصداقة وحسن الجوار وتمتين الروابط السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية , هو عامل الاستقرار بصيانة السلام , وحل الخلافات والنزاعات التي تحصل بالطرق السلمية  وبتشجيع الحوار والتفاهم المتبادل الذي يخدم البلدين , ونزع فتيل تأزيم العلاقات الثانئية , يجب ان تكون هذه العلاقات بعيدة عن التدخل في الشؤون الداخلية , وعدم انتهاج سياسة تضر بالطرف الاخر , وعدم تشجيع ومساندة الجماعات الارهابية في القيام بجرائم قتل ضد المواطنين الابرياء , , او الجماعات التي تزعز الاستقرار الامني والسياسي . وان تكون العلاقات مبنية على اسس سليمة وفق لمبادئ القانون الدولي والاعراف والتقاليد الدولية , والسعي بان تكون العلاقات تصب في خدمة حسن الجوار لاستقرار السلام في المنطقة وتجفيف منابع التوتر , وابعاد العوامل التي تشنج طبيعة العلاقات الثنائية , وعدم الانجرار الى تصعيد الخلافات التي تعكر حسن الجوار . وحين يقوم رئيس الوزراء بمبادرة ايجابية تسعى الى نزع الخلافات والتشنج في العلاقات مع الجارة تركيا بالتلويح بغصن الزيتون لاردوغان كبادرة لعودة العلاقات الى مجاريها الطبيعية وطي صفحة الماضي بتحسين العلاقات بما يخدم مصالح الشعبين وتطويرهما نحو الافضل , والتأكيد على احترام القانون الدولي والرغبة الصادقة بعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام السيادة الوطنية وعدم التجاوز على الحدود الدولية للطرفين , وعدم استغلال  الوضع غير المستقر في العراق لاغراض ودواعي سياسية مخالفة لارادة الشعب , يجب احترام رغبة الشعبين في عدم التدخل في الشؤون السياسية الداخلية . واذا في نية السيد المالكي بتحسين صورته لدول الجوار, عليه ايضا ان يحسن صورته في الداخل في العراق, بتقوية الجبهة الداخلية بكل الوسائل والطرق , بنزع فتيل الاحتقان الداخلي والنزعات الشوفينية المتعصبة , وان يسعى الى توطيد الوحدة الوطنية  والنسيج الاجتماعي بما يخدم مصالح الشعب والوطن وعدم السماح باثارة النعرات الطائفية والقومية , ولجم الاصوات التي تسعى الى تخريب المكونات الطائفية والقومية والتي تشكك بحقوق الاخرين وتساهم في الحملة الاعلامية من اجل جرها الى منحدر خطير تهدد وحدة الوطن , باشعال التوتر والخلاف والفتنة وحرق الوطن بالتهديد بالسلاح . يجب ان يدرك السيد رئيس الوزراء بان الدستور العراقي كفل حقوق جميع الموطنين دون استثناء , وان طبول الحرب ليس الطريق الآمن لحل الخلافات والنزاعات وشن حرب عشواء ضد اقليم كردستان . لقد جربها النظام المقبور وفشل فشلا ذريعا في تحقيق اهدافه الجهنمية بالتخلص من الشعب الكردي وتركيعه . لان وحدة العرب والاكراد اقوى من جبروت الطغاة , وان احياء بعودة هذه السياسة في العراق الجديد سيكون مصيرها الفشل والعار لمشعليها  , قبل ان تكون حريق يدمر ويخرب الوطن , وان الخاسر الاكبر هو الشعب العراقي عامة , واذا كانت هناك نوايا شريرة تدور خلف الكواليس من اجل تعميق الفتنة وايصالها الى دوي المدافع , فان هناك قوى سياسية ودينية هي اكبر بكثير من قوة المالكي والمطبلين له من صقور حزبه , الذين فقدت سمعتهم ومكانتهم السياسية نتيجة افعالهم ونشاطهم في فضائح الفساد , وان التغطية على هذه الجرائم ضد الشعب سوف لن تعبر وتخدع الشعب الذي يطالب بكشف اسماء المتورطين بعمليات السلب والنهب وضياع ثروات الشعب , لان مهما بلغت حدة الخلافات مع اقليم كردستان يمكن ان تحل الازمة عن طريق الحوار والتفاهم وبالاستناد الى الدستور , لذا على السيد رئيس الوزراء ان يتحلى بالعقل والحكمة والتواضع السياسي وان ينطلق من دواعي الحرص والمسؤولية , وحفاظا على الوحدة الوطنية ومصالح الشعب , ان يرفع غصن الزيتون وهو يعني السلام والاخوة والتعاضد والتاخي ودعم الوحدة الوطنية , وتقوية الجبهة الداخلية من اجل الاستقرار . ان الحاجة الملحة ان يرفع اغصان الزيتون بدلا من هدير المدافع التي تحصد الموت والخراب 

اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني قاسم محمد أن الأزمة الحالية بين حكومة المركز وإقليم كردستان اقتربت من نقطة الانفجار.
وقال محمد في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الجمعة ان الأزمة تقدمت أشواطا كبيرة إلى الأمام واقتربت من نقطة الانفجار وإذا حدثت فعندها ستصبح هناك كارثة في العراق.
واكد محمد ان الجميع خاسر باستثناء الإرهاب وان رئيس الجمهورية جلال طالباني عاد الى بغداد ويصطحب وفدا كبيرا معه لإجراء جولة جديدة من الحوار وأن الأجواء باتت ملائمة للحوار والحل.
nawa

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر التحالف الكردستاني، الجمعة، أن الاتصالات الأميركية والإيرانية وتدخل المرجعية وعودة رئيس الجمهورية جلال الطالباني إلى بغداد "هدأت" الأزمة بين المركز وأربيل، فيما رجح أن يكون رئيس إقليم كردستان قد أبدى لرئيس مجلس النواب العراقي موافقته "المبدئية" على آلية لإنهائها.

وقال عضو التحالف حسن جهاد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "أساس الأزمة بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية هو تشكيل عمليات دجلة التي تتمتع بسلطة واسعة في ثلاث محافظات"، مؤكداً أن "فشل مفاوضات وفد الإقليم مع بغداد جعل الأمر أكثر خطورة".

واستدرك جهاد أن "اتصالات الأمريكان والإيرانيين بهذا الموضوع وموقف المرجعية المشرف بحرمة القتال كان له دور قوي، إلى جانب عودة رئيس الجمهورية جلال الطالباني إلى بغداد"، معتبراً أن "جميع هذه الأمور خلقت جواً أفضل وهدأت الوضع الآن بين بغداد وأربيل".

وأكد جهاد أن "المفاوضات مستمرة لنزع فتيل الأزمة"، فيما رجح أن "يكون رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني قد أبدى لرئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي موافقة مبدئية عامة على آلية لإنهاء تلك الأزمة".

وجدد جهاد "حرض الإقليم على حل المشكلة بشكل سلمي"، لكنه شدد في المقابل على "ضرورة أن تكون هناك نهاية لتحريك الجيش".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أكدت، امس الخميس (6 كانون الأول 2012)، أنها تراقب بقلق التوترات بين بغداد وأربيل، داعية إلى الابتعاد عن التصعيد العسكري.

فيما كشف رئيس الحكومة نوري المالكي، امس الخميس، عن مقترحين لحل الأزمة بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان، مؤكداً أن المقترح الأول يقضي بوضع سيطرات مشتركة بين الجيش والبيشمركة في المناطق المختلف عليها، فيما أشار إلى أن المقترح الثاني يقضي بجعل أبناء تلك المناطق يتولون حمايتها.

وجاء ذلك بعد أن كشف مقرر مجلس النواب العراقي أن النجيفي اتفق مع رئيسي الحكومة نوري المالكي وإقليم كردستان مسعود البارزاني على سحب قوات الجيش والبيشمركة من المناطق المختلف عليها واستبدالهما بقوات الشرطة المحلية، مشيراً إلى أنه سيتم تنفيذ القرار بعد استئناف اللجنة الفنية بين وزارتي الدفاع والبيشمركة اجتماعاتها في بغداد للوصول إلى الصيغة النهائية ليتم التوقيع عليها من قبل الطرفين.

ويأتي هذا التطور بعد تراجع جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني الماضي)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المختلف عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، (مطلع كانون الأول الجاري)، الرئيس جلال الطالباني إلى أن يكون رئيساً للجمهورية وحامياً للدستور وليس زعيماً حزبياً، فيما أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني بأن "الظرف الحالي لا يتحمل التصعيد والتشنجات"، متعهداً بمواصلة جهوده من أجل تهدئة الأوضاع.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

السومرية نيوز/ السليمانية
اعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الجمعة، أن تطبيق المادة 140 هو الحل لمشاكل المناطق المختلف عليها، مبينا أن الإقليم لم يكن هو البادئ في إشعال الأزمة مع المركز، فيما ثمن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون موقف البارزاني لما يقوم به من مساعدات للاجئين السوريين.

وقال البارزاني في بيان صدر، اليوم، على هامش اتصال هاتفي أجراه مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "الكرد خطوا خطواتهم حسب الدستور وهم مع الحوار السلمي لحل المشاكل"، معتبرا أن "تطبيق المادة 140 هو الحل للمشاكل في المناطق المتنازع عليها".

وأضاف البارزاني أن "ما يدور الان ليس له علاقة بإقليم كردستان فقط وإنما بكيفية الحكم في العراق"، مشيرا إلى أن "الإقليم لم يكن هو البادئ في إشعال الأزمة مع المركز".

من جهته أكد الأمين العام للأمم المتحدة كي مون خلال البيان إنه "لا يوجد بديل لحل المشاكل سوى الحوار والتعايش السلمي"، مثمنا موقف البارزاني والإقليم بصورة عامة "لما يقومون به من تقديم مساعدات للاجئين السوريين ودورهم في نصرة الشعب السوري".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وصل، أمس الخميس (6 كانون الأول 2012)، إلى بغداد في زيارة رسمية لبحث الملفات العالقة بين العراق والكويت، حيث التقى برؤساء الحكومة العراقية نوري المالكي والجمهورية جلال الطالباني والنواب أسامة النجيفي وبوزير الخارجية هوشيار زيباري.

وكشف رئيس الحكومة نوري المالكي، أمس الخميس، عن مقترحين لحل الأزمة بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان، مؤكداً أن المقترح الأول وضع سيطرات مشتركة بين الجيش والبيشمركة في المناطق المختلف عليها، فيما أشار إلى أن المقترح الثاني جعل أبناء تلك المناطق يتولون حمايتها.

وجاء ذلك بعد أن كشف مقرر مجلس النواب العراقي أن النجيفي اتفق مع رئيسي الحكومة نوري المالكي وإقليم كردستان مسعود البارزاني على سحب قوات الجيش والبيشمركة من المناطق المختلف عليها واستبدالهما بقوات الشرطة المحلية، مشيراً إلى أنه سيتم تنفيذ القرار بعد استئناف اللجنة الفنية بين وزارتي الدفاع والبيشمركة اجتماعاتها في بغداد للوصول إلى الصيغة النهائية ليتم التوقيع عليها من قبل الطرفين.

ويأتي هذا التطور بعد تراجع جهود التهدئة بين بغداد وأربيل بعد فشل الاجتماع العسكري بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني الماضي)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المختلف عليها، فيما شددت على جدية الحوار وتقوية الحكم الداخلي في الإقليم.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، (مطلع كانون الأول الجاري)، الرئيس جلال الطالباني إلى أن يكون رئيساً للجمهورية وحامياً للدستور وليس زعيماً حزبياً، فيما أكد رئيس الجمهورية جلال الطالباني بأن "الظرف الحالي لا يتحمل التصعيد والتشنجات"، متعهداً بمواصلة جهوده من أجل تهدئة الأوضاع.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

بغداد - هشام خالد

كشفت صحيفة نيويورك عن وجود بوادر لحرب قومية عراقية بين القومية العربية المتمثلة برئيس الوزراء نوري المالكي وبين القومية الكردية التي يقودها رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني ,

 

 

ولفتت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى الحادثة، التي طالما تخوف مراقبون ومحللون سياسيون من أن تتسبب يومًا ما في نشوب صراع خطير واسع النطاق، حين حاولت عناصر من الشرطة الفيدرالية أن تلقي القبض على رجل كردي في الشهر الماضي بمدينة طوز خورماتو بالشمال الكردي في البلاد، فتلا ذلك تبادل لإطلاق النار مع رجال أمن مواليين للحكومة الكردية الإقليمية، أسفر عن مقتل أحد المارة المدنيين وإصابة ما لا يقل عن ثمانية آخرين.

وتقول الصحيفة في عددها الصادر قبل نحو اسبوع : بعد مرور ما نحو عام على خروج القوات الأميركية، يواجه العراق الآن  واحدة من أصعب أزماته، إذ بات الآن منقسمًا بين جيش موالٍ للحكومة المركزية في بغداد وجيش آخر تقوده حكومة إقليم كردستان في الشمال، بعدما تأهب الجيشان ورفعا السلاح استعدادًا للحرب، وسط محاولات من قبل مسؤولين في بغداد، بينهم أميركيون، لتخفيف حدة الأزمة بوساطات سياسية.

بادر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى إرسال تعزيزات من القوى الأمنية إلى شمال العراق، فيما أرسل مسعود برزاني، رئيس إقليم كردستان، قوات البيشمركة الخاصة، التي ما زالت هناك.

واضافت نيويورك تايمز  إن العراق ينهى العام الجاري كما بدأه، بمواجهة كبرى كشفت عن تصدعات طائفية وعرقية لم تفلح مئات المليارات من الدولارات الأميركية وآلاف الأرواح التي زهقت في رأبها، أو  في إيجاد مصالحة حقيقة تضمن زوالها.

في مطلع العام، كان العراق يعاني انقسامًا طائفيًا حادًا بين الطائفتين الشيعية والسنية، وهو ما كان واضحًا تمامًا للجميع، حين أصدرت حكومة المالكي الشيعي مذكرة اعتقال بتهم ذات صلة بالإرهاب ضد نائب الرئيس السني طارق الهاشمي.

وقال سرمد الطائي، الكاتب في صحيفة المدى: "بدأ العام بمذكرة اعتقال بحق الهاشمي، وانتهى بوصول الدبابات إلى سفوح الجبال الكردية".

ففور مغادرة القوات الأميركية للعراق، قام المالكي بإرسال دبابات لمحاصرة منزل الهاشمي في المنطقة الخضراء ببغداد، ثم صدر أمر باعتقاله، لكنه لاذ بالفرار. فحوكم غيابيًا وصدر بحقه حكمان بالإعدام، علمًا أنه يعيش الآن في شقة مميزة بإحدى ضواحي اسطنبول، بحماية تركية.

وقال الهاشمي في مقابلة أجريت معه أخيرًا: "من الناحية القانونية، ما زلت نائبًا للرئيس، ولدي المتسع من الوقت للاعتناء بمستقبل بلادي".

رأت الصحيفة أن الأزمة العرقية الأخيرة بين العرب والأكراد، هي ربما الأكثر خطورة. فالأكراد، على عكس العرب السنة، يحظون بحكم ذاتي في الشمال، ويتحكمون بقواتهم الأمنية الخاصة، ولديهم طموحات منذ فترة طويلة في الاستقلال.

وأضافت أن في مدينة طوز خورماتو تتسم اختلاط عرقي، حيث يتصارع التركمان والعرب والأكراد على السلطة، وهي تقع في منطقة بجاورة لمدينة كركوك التي تحظى بثروة نفطية كبرى، والتي يتصارع عليها الأكراد والعرب منذ مدة طويلة.

وبحسب الصحيفة، جاءت الأزمة الأخيرة بعدما سعى المالكي لتعزيز سيطرته على الأوضاع الأمنية في كركوك، حيت تتقاسم القوات الكردية والعراقية مسؤولية حفض الأمن الذي وصل مرحلة حرجة في أعقاب تبادل إطلاق النار الأخير. كما نقلت عن جوست هيلترمان، خبير الشؤون العراقية لدى مجموعة الأزمات الدولية، قوله: "هذا خط أحمر بالنسبة للأكراد، فهم لن يتنازلوا عن المدينة أبدًا".

chakoch

 

قال بيان للمجلس السياسي العربي إن سيارات الامن الكردي (اسايش) والبيشمركة ومقرات الاحزاب الكردية تقوم يوميا "بتوزيع الاسلحة على البيوت في اكثر من حي داخل كركوك، مطالبا الحكومة الاتحادية باتخاذ ما تراه مناسبا لايقاف هذه الظاهرة او "السماح للكل بالتسلح".

 

واوضح البيان الذي نشره موقع تركماني "كثرت في الاونة الاخيرة ادعاءات الحزبين الكرديين من خلال وسائلهم الاعلامية التي لاتعد ولا تحصى بخصوص تسليح العشائر العربية من قبل جهات حكومية وهذا الادعاء باطل ولا اساس له من الصحة".

واضاف ان الذي يحصل "العكس حيث تشاهد سيارات الاسايش والبيشمركة ومقرات الاحزاب الكردية يوميا تقوم بتوزيع الاسلحة على البيوت في اكثر من حي داخل كركوك وبالتحديد في دور الفيلق ورحيم اوه والشورجة والاسكان و على العوائل الكردية الموزعة في الاحياء الاخرى ولا توجد اي جهه رقابية لا بل استمرار المداهمات على الاحياء العربية وجمع اي قطعة سلاح توجد في اي دار يفتش".

وطالب البيان "الحكومة الاتحادية وقيادة شرطة كركوك باتخاذ ما يروه مناسبا لايقاف هذه الظاهرة او السماح للكل بالتسلح".

وأكد البيان على ان مطلب المكون العربي الرئيسي يدعو الى "مغادرة الاسايش والبيشمركة من مدينة كركوك واقظيتها ونواحيها الى خارج حدود المحافظة لخلق حالة من الاطمئنان والاستقرار في كركوك ونؤكد القول المأثور (احذر الحليم اذا غضب)".

http://www.chakooch.com/news_view_1297.html

   الجميع على دراية بخواص كل شهر من أشهر ألسنه من حيث المناخ والطقس وذلك لاتصال حياتهم المعاشية بالزراعة .ولاشك أن الزراعة الناجحة تعتمد بالدرجة الأولى على معرفة خواص المواسم والفصول والشهور والأيام وما يزرع في كل موسم من المحاصيل المختلفة و شهر نيسان هو الرابع من أشهر السنة والشهر الثاني في فصل الربيع وما له من بركات على الأرض فيه موسم للحصاد بعض المحاصيل والحبوب وتفتح الإزهار واخذ اسم ربيع الثورات العربية على ما حصل تغيير بالدول العربية وتفتح وجوه سياسية به .وان هناك وجه أو اختلاف بينه وبين محافظة ميسان هو. حرف واحد وهذه المنطقة تكاد تكون هو ذالك الشهر بما فيه من خروج خيرات الأرض وهذه المنطقة من العراق من موقع إستراتيجي كون نهر دجلة الذي يشق أراضيها إضافة إلى كثر الاهوار ,المسطحات المائية إضافة إلى محاذاتها لدولة كبرى ولها العديد من المنافذ الحدودية حيث كل محافظة من العراق لها خاصية مناخية وطبيعية تتميز بها عن غيرها .كما تعد البصرة ثغر العراق وعاصمته الاقتصادية كما أطلق عليها من خلال موردها الاقتصادي وبوابة العراق على الخليج .وتعد ميسان ايضا رئة العراق لما لها بيئة خلابة ولا يوجد مثيل لها على بقاع الأرض وكذالك لشهر نيسان لكن يجب علينا انتشالها من واقعها التي هي فيه ألان ويجب استصلاح الأرضي ورفع الألغام عن الكثير من الدوانم الزراعية التي زرعها النظام المباد بألغام إبان حربه مع الجارة إيران وإرجاع الحياة إلى اهوارها التي جففها النظام الدكتاتوري. بتعويض أهلها بما يتلاءم حجم الضرر الذي لحق بأراضيهم ومواشيهم جراء التجفيف واستخدام أراضيهم الزراعية كساحات حرب. كما يجب  إزالة الألغام من الأراضي الواسعة الميسانية وضرورة تعويض الأهالي عن مخلفات الحروب التي لحقت بأراضيهم .كما لابد من استقطاع نسبة   من إيرادات  نفط ميسان ويودع في صندوق خاص للمحافظة وتنفق هذه الأموال لإزالة الألغام أو تأهيل الاهوار واستصلاح الأراضي وذلك لفترة محدودة من اجل الإسراع في تقديم الخدمات لهذه المحافظة المحروم.ميسان مدينة الخير المهجور. ميسان الهواء ,النسيم والاهوار ,النخيل ميسان كانت تسمى سابقا في الصيف مبردة العراق. ميسان تمتلك من المؤهلات ما يجعلها اكبر مدينة سياحية ينعم اهلها بالخيرات ..


 بقلم : مفيد السعيدي

اليوم أتطرق الى موضوع مهم الاوهو موضوع البنى التحتيه للبلد والخدمات .نحن الان نمر بمرحلة من المفروض أن تكون مرحلة نهوض بواقع البلد نحو أنجاز الكثير من المشاريع المهمة منها مشاريع تجهيز الماء الصالح للشرب وأعادة تأهيل شبكات الصرف الصحي وهذا الموضوع مهم من وجهة نظري كون له مردود أيجابي من الناحية الصحية للمواطن العراقي وأيضا يؤثر أيجابا على تقليل الضغط المتواصل على شبكه المنظومة الكهربائية كيف ذلك أولا من الجانب الصحي نلاحظ اليوم كثرة الضغط على المستشفيات من عدد الحالات المرضية من الفشل الكلوي وحالات الاصابة بالحصى وأيضا حالات الامراض الخطيرة التي تنتقل في الماء أذن من هنا نستنتج أن ما نمر به كشعب هومأساة حقيقية ونحن بين الوعود وبين التلكؤ بالعمل اللامدروس والله من مفهومي الخاص لوأن الجهود ركزت على هكذا مشروع لانقذ العراق من مشكلة المستشفيات هذا جانب ومن جانب اخر لوفرنا أيضا جانب الطاقة الكهربائية قد يسال سائل كيف انا اقول ذلك لو ان كل منزل عراقي وصله الماء بشكل نظيف ومعقم وسلس الايصال الى المنازل وبضغط عالي ؟ هنا قد تخلينا بشكل فعلي عن مضخات الماء المنزلية فلنعد معا كم مضخة ماء منزلية في العراق الملايين. وكم تستهلك من الكهرباء وكم تعيد الى دخل البلد من الواردات المالية المستخدمة للمضخا ت كاستخدام وكشراء من قبل التجار ومن هنا نؤكد على المسؤلين أعادة النظرفي هكذا مشاريع مما لهامن دور بارز في أضهار البلد في حلة جديدة وجميلة.. الكاتب (حسين البغدادي الحسيني)

                     [ 1 ]

·     لم يكتف المتواري المجهولا ...

·     بكتاباته الفاجرة فجورا ...

·     والمليئة بالشتائم القبيحا ...

·     تجاه الاسلام والمسلمينا ...

·     وكتابهم القرآن الحكيما ...

·     ونبيهم الأكرم الأعظم محمدا ...

·     فبات يشحذ الأشعار شحذا ...

·     أو يختلس الكلمات آختلاسا ...

·     أو يُمِدُّونه بالكتابات مَدَّا ...

·     عَلَّهُ يستطيع الصمودا ...

·     أمام ثقافة العقراوي المعتدلا ...

·     وأمام موجات مقالاته الموثَّقا ...

·     أو قصائدة الحرة الثّريّا ...

·     لكن هيهات وهيهات ...

·     من سطوة مداد العقراوي ميرا ...

·     فلو مَدّوه بأضعاف ما مَدّوه مَدّا ...

·     سوف يندثر ما مدوه آندثارا ...

·     وسوف يكون كهشيم المحتضرا ...

·     بفعل الدلائل والوثائق الموثقا ...

·     لا كما يفعله المتواري في الجحورا ...

·     حيث آمتاز بالشتائم والتشهير والطعنا ...

·     فأفٍّ له مما فعل ويفعلا ...

·     من الدنايا والسخافات والرزايا ...

               [ 2 ]

·     قال المتواري في الجحورا ...

·     وقد توهّم انه مادح نفسه مدحا ...

 ·         [ إن رأيت أنياب هولير بارزة ] ! ...

·     والأنياب فقط تليق بالوحوش المفترسا ...

·     فهنيئا لك أيها المتواري في الجحورا ...

·     أن شَبَّتَ نفسك بالوحوشا ...

·     فآستعرتَ أنيابهم المفترسا ...

·     لكن العقراوي سيدُكُّ أنيابك دكا ...

·     وسَيُحَطِّمها مع الضروس تحطيما ...

·     وسيُلَقِنُكَ درسا تلو الدرسا ...

·     لأن الأنياب المفترسا ...

·     لاتفقه لغة العدل والاعتدالا ...

·     ولا تَعِي منطق العقل والتفكيرا ...

·     ولا تفهم حجة الدليل والبرهانا ...

·     ولا تُريد التزيُّنَ بالعفة والعفافا ...

·     أو بمكارم الأخلاق النبيلا ...

·     لأن أنياب الوحوش المفترسا ...

·     غريبة عن العدل والاعتدالا ...

·     وبعيدة عن منطق العقل والتفكيرا ...

·     فَإمّا أن تُحْجَرَ عليها حجرا ...

·    أو تُلْقى في حدائق الحيوانات حجزا ...

·    أو تُقْذَف في مشافي النفسيّات قذفا ...

·    وذلك للمعالجة عسى ولعلاّ ...

·    أن تُخْلَعَ الأنياب خَلْعا ...

·    وإن لم يكن من هذا وهذه علاجا ...

·    فآخر الدواء الكَيُّ الكَيّا ...

·    وهو عند العقراوي الدواءا ...

الجمعة, 07 كانون1/ديسمبر 2012 20:55

موقف الغُربة - شعر : أديب كمال الدين

MESTO  TUĐINE

موقف الغُربة

Pesnik : Adeeb Kamal Ad-Deen

شعر : أديب كمال الدين    

Prepev : Sabah Al-Zubeidi

ترجمة : صباح سعيد الزبيدي

 

Zaustavio me je na mestu tuđine

I reče : tuđina počinje iz duše

O, slugo moj, čuvaj se

Tuđine duše.

 

Zatim se ona premšta u srce

Čuvaj se tuđine srca

Ide na jezik

Na prste,

A, zatim na telo.

 

 

I reče : tuđina – to je tuđina noć

Iz nje izvlačim dan.

A, onda tuđina dana,

Da nije bila sunca

Koja ide svome smirenju.

Zatim tuđina zvezda

Da nije bilo zalazaka.

 

I tuđina Nuha 1) i prepuna lađa

Tuđina Saliha 2) u Semudu 3)

A, ranije tuđina Jusufa 5) i Jakuba 4)

Tuđina  Mojsije 6) i Isusa 7)

Tuđina onoga kome sam poslao

Kao milost sve svetove 8)

Onda tuđina Huseinove 9) glave.

 

I reče : ko mi obožava -

Spasao se od tuđine.

Ko me voli - pobediće tuđina.

A, ko se u mene zaljubi

Tuđina mu ode u zaborav.

*****

  1. Nuh - Arapskiنوح , Noe ili Noah (Hebrejski) : je bio Prorok .
  2. Salih : Božiji Poslanik naroda Semud
  3. Semud : pleme ili grupa plemena potiće iz Severne Arabije.
  4. Jakub, je imao dvanaest sinova i od njih poreklo vode svi Jevreji. Najpoznatiji od njih je :
  5. Jusuf, odabran da bude poslanik ne samo Jakubove porodice nego svih ljudi svog vremena    .
  6.  Mojsije (hebrejski     מֹשֶׁה Moše, arapski     موسى Musa) je bio prorok.
  7. Isus (arapski    : عيسى, uobičajeno prevođen kao Isa) : je bio prorok.
  8.  Muhamed (arapski: محمد    ) : je bio prorok .
  9. Imama Husein je unuka Muhamedov, koji je sa 72 ratnika poginuo tokom bitke za Karbalu ( grad u Iraku ) 680. godine, a potom su njihova tela unakažena, a odsečena mu je glava i odneta u Damasku ( Sirija ) .

    .    *****

موقف الغُربة

شعر: أديب كمال الدين

 

أوقَفَني في موقفِ الغُربة

وقال: الغُربةُ تبدأُ من الروح

فحذارِ من غُربةِ الروحِ يا عبدي.

ثُمَّ تنتقلُ إلى القلب

فحذارِ من غُربةِ القلب

ثُمَّ إلى اللسان

ثُمَّ إلى الأصابع

ثُمَّ إلى الجسد.

 

وقال: الغُربةُ غُربة الليل

أسلخُ منه النهار.

ثُمَّ غُربة النهار

لولا الشمس

وهي تجري لمُستقرٍ لها.

ثُمَّ غُربة النجوم

لولا مواقع النجوم.

ثُمَّ غُربة نُوح والفُلْكِ المَشحون

ثُمَّ غُربة صالح في ثمود

وغُربة موسى وعيسى.

وقبلهما غُربة يوسف ويعقوب

ثُمَّ غُربة مَن أرسلتُه رحمةً للعالمين

ثُمَّ غُربة رأس الحُسين.

 

وقال: مَن عَبَدَني نجا مِن الغُربة.

ومَن أحَبّني قهرَ الغُربة.

ومَن عشقني كانت الغُربةُ عنده

نَسْياً مَنسيّاً.

    *****

بمزيد من الاسى والحزن يتقدم الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل واسرة تحرير جريدة الحقيقة وجميع الاعلاميين والصحفيين في الفرع الرابع  لذوي الفقيد وللاسرة الصحفية العراقية بوفاة الزميل عماد عبد الامير النائب الاول لنقيب الصحفيين العراقيين الذي وفاه الاجل اثر حادث سير مؤسف يوم الخميس، تغمد الله سبحانه وتعالى الفقيد العزيز بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته والهم اهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني
اسرة تحرير جريدة الحقيقة

 

تكرُّ سبحة لاءات المعارضة العربية السورية في الموقف من القضية الكردية المزمنة في البلاد مع ولادة كل إطار معارض سوري كان آخره الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في الدوحة, فما بدأه المجلس الوطني السوري في عدم التعامل الجدي مع القضية إياها تابعه الائتلاف الوليد فور تأسيسه.

المتتبع لمواقف الآخر العربي السوري من قضية الشعب الكردي على صعيدي السلطات المتعاقبة في دمشق والمعارضة, يلاحظ أن ليس هناك ثمة فروق جوهرية في مقاربات الطرفين للقضية, إلى درجة القول أنهما يمتحان من المعين نفسه في مقاربة قضايا التنوع العرقي والإثني والثقافي في البلاد.

مع ولادة الدولة الوطنية السورية في أعقاب رحيل جنود الانتداب الفرنسي تم تجاهل المكون الكردي السوري, فانقلاب سامي الحناوي 1949 على حسني الزعيم كان بدعوى سعي الزعيم ورئيس حكومته محسن البرازي لإقامة جمهورية عسكرية كردية في سوريا, وأكد دستور سوريا لعام 1950 على عربية سوريا وإن اعتمد تسمية الجمهورية السورية, ونكَّلَ عهد حكومة الوحدة السورية المصرية 1958 – 1961 بقيادات ونشطاء الحزب الديمقراطي الكردي ( الحزب الكردي الوحيد حينها ) في حملة الاعتقالات الأولى من نوعها التي تطالُ السياسيين الكرد في البلاد.

أما الفترة الممتدة من انقلاب 8 مارس 1963 وإلى تاريخه فقد شهدت سياسات الصهر القومي وتعريب المناطق الكردية وتغيير تركيبتها الديموغرافية وإقصاء وتهميش المكون الكردي السوري, من خلال جملة من السياسات والقوانين والإجراءات الاستثنائية التي استهدفته إلى جانب اعتماد الدساتير العديدة في هذه الفترة القومية العربية كقومية وحيدة في البلاد.

الخطاب الرسمي للنظام الأسدي غير الشرعي الحاكم في البلاد الذي اعترف بعد الانتفاضة الكردية في مارس 2004 بالكرد كجزء من النسيج التاريخي السوري اختزل القضية الكردية في ملف الكرد المجردين من الجنسية السورية منذ الإحصاء الاستثنائي لعام 1962, أما الأجهزة الأمنية السورية العديدة فكانت تعترف في فروعها وأقبيتها بوجود قضية كردية في سوريا ولكن تحت مسمى ( مشكلة كردية ), فيما كانت المحاضر الأمنية التي تنظم في معرض استجواب النشطاء الكرد تصنف القضية إياها تحت مسمى ( الوضع الكردي ).

مع بدء الثورة ضد النظام في سياق ثورات المنطقة ( الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ) استبشرنا خيراً, وكان الرهان على ربيع البلاد في تغيير سلة المفاهيم والمقاربات الإقصائية السابقة من قضية الشعب الكردي في البلاد, سيما وأن المعارضة السورية كانت تتحدث أقله منذ خطاب القسم لطاغية دمشق بشار الأسد في 2000 عن التغيير الديمقراطي في سوريا, وتعمق ذلك مع مع شراكة قوى سياسية عربية وكردية في إطار إعلان دمشق المعارض عام 2005, لكن عشرون شهراً من عمر الثورة السورية ضد النظام أثبتت أن رهاننا كان على أحصنة خاسرة في المضمار وقد خرجت لتوها من اسطبلات شقيقها البعثي إن لم نقل أنها خرجت من غرفة نومه.

العقل المعارض العربي السوري تعامل مع قضية المكون الكردي السوري بناء على منطلقات أحادية متعالية, ودائماً على أسِّ مركزية القومية العربية وهامشية أو طرفية القوميات الأخرى في البلاد.

خلال أشهر الثورة القائمة, ونحن نتابع معارضين سوريين أنيقين يتحدثون في برامج الفضائيات العربية الأخرى من أماكن إقاماتهم في كبريات عواصم المنطقة والعالم عن عدم مشاركة كردية في الثورة ضد النظام, أو تقزيم المشاركة الكردية في الثورة ضد النظام, رغم أن مقاطع الفيديو التي تبثها تلكم المنابر كانت تكذب دعاواهم, فالصورة أبلغ من أي تعبير آخر, إلى جانب العشرات من التصريحات الصحفية الأخرى في هذا السياق أطلقها على مدى أشهر العديد من المعارضين العرب السوريين.

وصل الأمر بالبعض المعارض الآخر من المكون العربي لسوريا التصريح جهاراً بعدم وجود شعب كردي في سوريا ( ماثلهم برهان غليون الرئيس الأسبق للمجلس الوطني السوري المعارض بالمهاجرين الأسيويين في فرنسا ), ونفي وجود أرض كردية ( كردستان ) في سوريا ( المراقبان الحالي والسابق لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا ) وكأن الكرد السوريين تم استيرادهم كما المعلبات إلى سوريا.

وثيقة العهد الوطني لسوريا الجديدة التي أطلقها المجلس الوطني السوري في مؤتمر المعارضة الموسع المنعقد في مدينة اسطنبول أواخر مارس 2012 لم تشر إلى أي متعلق بالحقوق القومية الكردية في سوريا, لكن بنتيجة الانسحابات منه تم إصدار ملحق خاص بالقضية بالكردية, لكن هذا الملحق جاء في الوقت بدل الضائع بعد انتهاء مؤتمر أصدقاء الشعب السوري في اسطنبول ونيل الوثيقة ( العهد الوطني ) مباركة الدول المشاركة.

المجلس الوطني السوري الذي رفض مراراً الترجل عن فرسه ( مثل كردي ) إزاء المطالب الكردية التي ينبغي الاعتراف بها في الراهن السوري وتثبيتها في الدستور السوري القادم بعد سقوط النظام لم يشذ عنه الائتلاف الوليد, بل طابقه ووافقه حدَّ الاقتراب من تصفير المشكلة سلباً, عبر عدها جزئية أو مجرد إجراء فني لا يستحق الانهمام به في راهن الثورة, لهذا فقد قام الائتلاف بتسويف حل هذه ( الجزئية ) إلى إشعار سوري يكمن ما بعد رحيل بشار الأسد, وتحديداً بعد انتخاب برلمان سوري جديد.

جدير بالذكر, أن الطاغية بشار الأسد هو أول من استخدم مقولة ( إجراء فني ) لنعت القضية الكردية المختزلة لدى نظامه المتآكل إلى مشكلة الكرد المجردين من الجنسية السورية, وهذا يعني أن المعارضة والسلطة الأمنية تمتلكان المنطق نفسه والمقاربات نفسها في النظر إلى بعض قضايا الداخل السوري, إلى درجة القول أن منطقي الطرفين مستنسخان من بعضهما.

المطلوب لأجل صياغة سوريا مختلفة ومغايرة في غدها, فإن المعارضة السورية ( شقها العربي ) مطالبة بالتخلص من الرؤى المبتسرة النامية كالطحالب خلال خمسة عقود, وهذا يعني أن عليها واجب التخلص من ذهنيتها الفصامية والإخلاص لطروحاتها النظرية الدائرة حول قيم الأنوار والدمقرطة والتعددية, وإلا فلن يتغير في سوريا سوى الكساء السلطوي الحالي, وهذا لا يخدم سوريا القادمة التي نترقب ولادتها.

 

صوت كوردستان: كاد المالكي أن يقترف خطأ كبيرا عندما حاول لعب دور الدولة المستقله  بعد أنسحاب القوات العسكرية الامريكية من العراق و قام بمحاولة عقد أتفاقات مع ايران و روسيا و الصين دون أخذ موافقات أمريكا.

كما أن المالكي أنظم الى محور سوريا ايران روسيا ضد السياسة الامريكية في المنطقة و قام بمعادات أية قوة تصطف مع  الدول العميلة لأمريكا من أمثال السعودية و قطر و تركيا، كما أنه أجبر وزير خارجية العراق على عدم التصويت لصالح قرارات الجامعة العربية ضد نظام بشار الاسد.

و كانت الصفقة التي عقدها المالكي مع روسيا القشة التي قصمت ظهر البعير و بها علمت أمريكا أن عليها ترويض هذا الثعلب  المخادع و تأكدت من نصائح السعودية و قطر وتركيا بصدد المالكي وأنه قد يخرج يوما من يد أمريكا و يحول العراق  الى دولة تدور في الفلك الايراني و موالية لروسيا و معادية للمخططات الامريكية في المنطقة.

بعد تحركات المالكي تلك، بدأت أمريكا العمل على الضغط على المالكي كي يتراجع عن سياسته الموالية لايران و المعادية للمصالح الامريكية.  التحرك الامريكي جرى على جبهتين. الاولى كانت الجبهة السنية متمثلة بالقائمة العراقية و تحريضها ضد المالكي. و لكن عندما رأت أمريكا أن المالكي نجح في تفريق صف القائمة العراقية مستغلا عداء بعض قادة حزب البعث لامريكا،  اضطرت أمريكا الى تحريك الورقة الكوردية متمثلة بالقنبله الموقوته (كركوك) التي لم تحلها أمريكا قبل خروجها من العراق كي تبقى ورقة في يدها تستغلها متى ما أرادات للتدخل في العراق.

نتيجة لهذا الضغط الامريكي حاول المالكي تغيير سياسته بعض الشئ، فبدأ بتفتيش الطائرات الايرانية المتوجه الى سوريا أولا و بعدها بدأ بألغاء صفقة الاسلحة مع روسيا. السبب الظاهري لالغاء الصفقة كان الفساد التي هي صفة سارية على كل الصفقات العراقية و لكن السبب الحقيقي هو ارضاء أمريكا كي لا تعمل على أزاحته عن السلطة.

ولكن هذا ايضا لم يرضي أمريكا و لم يفي بالغرض و استمرت أمريكا في ضغطها على المالكي. فما كان على المالكي التنازل خطوة أخرى و توقيع أتفاقية دائمة مع أمريكا حول شراء الاسلحة و التعاون العسكري مع أمريكا.

و لكن و حسب ما نشرناه سابقا ايضا فأن أمريكا لا تريد فقط من المالكي أن تكون أمريكا الممول الرئيسي للسلاح العراقي بل أن أمريكا تريد أن يتحول العراق الشيعي الى عدو للنظام الايراني و أن يوافق على حرب عسكرية قادمة ضد أيران و أن يشارك في عمليات الاطاحة بالاسد. أي أن يتحول العراق الى نظام شيعي موالي لامريكا تماما كما الاخوان المسلمون و دول الخليج.

ايران تدرك هذة السياسة الامريكية و تدرك أن المالكي قد يضطر الى قبول الشروط الامريكية شيئا فشيئا و لهذا السبب بدأت بتحريك مقتدى الصدر كخط دفاعي ثاني للابقاء على النفوذ الايراني و أستلام رئاسة الوزراء بدلا عن المالكي. هذه السياسة الايرانية سلاح ذو حدين فمن ناحية تضغط على المالكي ومن ناحية أخرى تضمن سيطرة شخص موالي لها على مقاليد الحكم في العراق بعد المالكي. و نتيجة لادراك أيران مخاطر ذهاب المالكي الى المعسكر المعادي بدأت بالتدخل مباشرة في مسألة ايجاد حلول للخلاف بين المالكي و الكورد اللذان يتمتعان بعلاقات جيدة مع ايران. أيران تعلم جيدا أن الكورد هم ليسوا  القائمة العراقية و بأمكانهم التحول الى بديل عن المالكي في تنفيذ السياسة الامريكية.

بدأ المالكي بالتنازل أمام الضغوط الامريكية، و لكن هل سيتنازل الى حد الوقوف مع أمريكا ضد ايران؟؟؟؟  لأن بقاء المالكي مرتبط بقبوله المشاركة في حرب الاطاحة بالنظام الايراني و التحول الى عميل أمريكي معادي لايران. وهذا أكبر خطر يواجة الكورد و القائمة العراقية و بدأت ملامحها تظهر في الافق عندما طلبت أمريكا من البيشمركة عدم الاقتراب من جيش المالكي. أمريكا التي طلبت من الكورد التحرك الى المناطق المتنازع عليها تراجعت بعض الشئ في تأييد التحرك الكورد بعد تراجع المالكي عن صفقة الاسلحة الروسية و توقيعة لاتفاقية عسكرية مع أمريكا. و هذا مؤشر خطر لربما يدفع بالمالكي الى التحول الى عميل أمريكي ضد أيران من أجل البقاء رئيسا للوزراء.  

شفق نيوز/ كشفت السفارة الأمريكية ببغداد أن الاجتماع الأمني الذي عقد بين الجانب العراقي والأمريكي تم خلاله، إبرام اتفاق دفاعي وبشكل "دائمي"، كما أكدت واشنطن على الالتزام باتفاقية الإطار الستراتيجي التي وقعت بين البلدين عام ٢٠٠٨.

الاجتماع الذي تم خلال زيارة وفد أمريكي امني إلى العاصمة العراقية، عقدته لجنة التنسيق المشتركة للدفاع والأمن في بغداد يومي الخامس والسادس من الشهر الجاري داخل مقر وزارة الدفاع العراقية في بغداد، بحسب بيان أصدرته السفارة الأمريكية ببغداد.

وشارك في الاجتماع، وزير الدفاع العراقي وكالة سعدون الدليمي، ووكيل وزارة الدفاع الأمريكية للشؤون السياسية جيمس ميلر، والقائمة بأعمال وكيل وزارة الخارجية لشؤون التسلح والأمن الدولي روز جوتيمويلر.

وجاء في البيان الذي تلقت "شفق نيوز" نسخة منه عبر البريد الالكتروني، أن الجانبين بحثا مواصلة تعزيز التعاون في مجال الأمن، ورفع القدرات الدفاعية للعراق وتحديث قواته العسكرية وتيسير سبل إسهامات كلا البلدين في مجال الأمن الإقليمي.

وقالت السفارة إن الاجتماعات "تُوجت بتبادلٍ لمذكرة تفاهم وقعها كل من وزير الدفاع العراقي وكالة سعدون الدليمي ووزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا"، تمثل "الشراكة الستراتيجية الدائمة".

وأشار إلى أن المذكرة "تضع آليات للتعاون المتنامي بين البلدين في مجال الدفاع بما في ذلك التخطيط الدفاعي، والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب والتدريبات المشتركة".

وبحث الجانبان أيضا المبيعات العسكرية الخارجية القوي والمتنامي، والذي اعتبرته واشنطن "رمزاً للشراكة الأمنية طويلة الأمد" بين البلدين.

خ و/ م ج

الجمعة, 07 كانون1/ديسمبر 2012 17:11

بغداد في ذيل القائمة- بقلم: بسار شالي

حلت العاصمة بغداد صاحبة مئات المليارات من الدولارات سنوياً في المركز الأخير كأسوأ مدينة في العالم وذلك في أحدث مسح عالمي أجرته مجموعة ميرسر للإستشارات، وسبقتها العاصمة السودانية الخرطوم بالمرکز 217 والعاصمة اليمنية صنعاء في المرکز 216!!!، ونحن العراقيين تعودنا أن تكون بغداد أو العراق كأسوأ المدن والبلدان في العالم للمعيشة وللأمن والأمان ووو...الخ، كل سنة والعراق في نهاية زيل كل قائمة، وبدلاً من أن نقول لبعضنا ويقول لنا قادتنا في المناسبات الوطنية "كل عام وأنت بخير يا عراق" نقول "كل عام وأنت يا عراق الأخير في كل شيء"، ولكن فيما يخص النواحي السلبية فإن بغداد والعراق تحتل المراتب الأولی عالمياً... والسؤال هنا هو لماذا أهملت بغداد بهذا الشکل والعراق صاحب إحدى أكبر الموازنات في العالم منذ سنوات؟! وهي أکبر ميزانية في تاريخ جمهورية العراق، سؤال بسيط ولكن بدون جواب، والمهم من ذلك من هو المسؤول عن هذا التدني والذل؟ ومن هو المسؤول عن هدر أموال الشعب والدول؟ وإلى أين تذهب كل هذه الاموال؟، ويبدو أن السيد المالكي لن يعلق على هذا الأمر، وليس مهماً عنده بغداد تكون الأسوأ أو ما وراء الأسوأ، المهم عند سيادته أراء مستشاريه وصيحات ومديح بعض الجنود وقادة الجيش ومسؤولي حزبه وبعض مسؤولي حزب البعث الذين تخبوا تحت عبائته ويحيكون المؤامرات وبعض رؤساء العشائر ممن اشتراهم بأموال الشعب، وأكيد المديح والتملق هو نفس ما كنا نسمعه في لقاءات القائد الضرورة صدام حسين، حيث: (أنت يا سيادة الريس قائد الضرورة وأنت القائد الأوحد والأفضل وبدونك العراق راح يضيع)...

غريبٌ أمر هذا الرجل، بعد كل هذا الفشل في إدارة العراق وتقدمه وإزدهاره ورفع مستوى المعيشة للشعب وإهدار مال الدولة في سبيل تثبيت كرسي حكمه، بدأ يفكر في إشعال حربٍ خاسرة، حربٍ أهلية، حرب بين الكرد والعرب، حتى طغاة العراق الذين سبقوه لم يجرؤا على ذلك ولم يفكروا في ذلك حتى.

يا دولة رئيس الوزراء ما هكذا تدار الدول، ولست أدعي ذلك ولکني أقول أن الواقع بعد ستة سنوات من إدارة الحکم في بغداد من قبل سيادتكم وصلنا إلى ما نحن فيه، ويلوح لك التقارير الدولية والمنظمات الدولية ذات المصداقية بأن الدول في هذا العصر لا تدار بهذه الطريقة، والشعب أيضاً رأح يقول كلمته بعد أن ضاق به السبل، ولكنك دولة رئيس الوزراء لا تريد أن تسمع ولا تريد أن تعرف ذلك، وإذا کان الهدف من الحکم هو بناء دولة متقدمة تنعم بالأمن والإستقرار والمواطن يشعر فيها بأن حقوقه محفوظة وواقع الخدمات فيها ترقی إلی الحد الأدنی من المعايير الدولية علی الأقل، فإن منهجكم الحالي في إدارة الحکم لن يوصلنا إلی ما نريده کمواطنين بسطاء، أما إذا کان الهدف هو تنفيذ أجندات خارجية أو إقليمية أو داخلية ضيقة أو شخصية حتى، فهذا يحکم عليه الشعب العراقي من خلال صناديق الانتخابات بشرط أن لا تزور النتائج، والشعب أدری بمصلحته، أو أقول يا دولة رئيس الوزراء قد لا تلتحق بالإنتخابات وأخشى أن تعصف ببعض الكراسي وبعض مناصب قادتكم العسكريين والمدنيين ربيعٌ للغالبية الصامته من الشعب ضد الفساد، وهذا الشعب لا تنسى هو مصدر السلطات ومن حقه أن يسألك ويسأل غيرك ويحاسبكم على ما لم تفعلوه لبغداد وباقي المحافظات، ومن حق هذا الشعب أن يصرخ ويقول اين أموالي؟... يا سيادة دولة الوزراء مها کان حجم الدمار الذي لحق ببغداد من جراء الحروب والتفجيرات الإرهابية فلن تصل إلی حجم الدمار الذي أصاب العاصمة البولونية (وارسو) خلال الحرب العالمية الثانية، لکن تم بناء وتجديد وارسو بأجمل وأحسن صور بالرغم من الإمکانات المتواضع في ذلك الوقت، واليوم هي من أجمل مدن العالم، وبغداد تستحق مثلها من البناء والتقدم وبل أحسن من ذلك بكثير، لذلك لا تهدر أموالنا في شراء الأسلحة وخلق الحروب الخاسرة.

ولابد من القول أن أهالي وأبناء بغداد سيتحركون عاجلاً أم آجلاً للمطالبة وبقوة في محاسبة المفسدين وإصلاح ما تم هدمه من خلال ما يملكه العراق وبغداد من عقولٍ عظيمة وكثيرة وفي مختلف المجالات وما يملكه العراق من مؤهلات مالية وإدارية وفنية.

من خلال الاطلاع واستطلاع تاريخ العراق ، يستنتج المطلع في شؤونه ، و منذ تاسيس الدولة العراقية ، ولاسيما بعد ثورة 1920 وحتى سقوط الصنم الديكتاتوري في ربيع 2003 ، كانها دولة تعيش على براكين من الحروب والنزاعات ، وذلك ، ليس الا نتيجة السياسات الحمقاء لحكامها المتسلطين على رقاب الشعب المغلوب على امره ، ومنهم تارة يتم تصفية الحسابات مع خصومهم حسب الشعار (الذي ليس معي فهو ضدي ) طبعاَ بالقتل والتنكيل من قبل ازلام السلطة اي من كان في الهرم ، وتارة اشعال فتيل الحرب في الداخل ،  مرة على الشيعة في الاهوار ، ومرة اخرى ، والنصيب الاكبر من حصة الاكراد المختلفين معهم في القومية . ناهيك عن  التدخل في شؤون دول الجوار، ناسيا او متناسيا لغة التفاهم لحل المشاكل والقبول بالرأي الاخر المقابل ومن حقه العيش بكرامة وحرية حسب ما يريده هو ، وليس وفق ما يأمره السلطان .    

تفاءل الناس خيرا ، وبمساعدة دول الحلفاء بزوال كابوس العراق وحزبه الفاشي ،و بفعل سياسته الشعواء دفع الشعب العراقي ضريبة باهضة الثمن ولا تزال جراحه تنزف دما .  

 وبعد استلام مجلس الحكم السلطة بشكل دوري من قبل رؤساء الاحزاب والكتل السياسية ، تفائل العراقيين اكثر بمستقبلهم القادم على امل  تعاون سياسييها مع بعض والعمل المشترك بشكل ديمقراطي و وضع يد بيد لبناء ما يمكن بناءه من وراء الخراب الذي لحق بهم من الالف حتى الياء في العهد البائد .  

 ولكن بمرور الوقت وبعد اخذ تصدير "النفط" شبه عافيته حيث ليس هناك مصدر اكثر ثقلا واهمية منه ، ولا يفكر احدا بالبديل عنه ، كما هو معروف بان العراقيين اعتادوا الاعتماد على ما هو موجود دون التفكير بالمستقبل ،  وكما يقول المثل الشعبي (منو ابو باجر) ، فعليه كل من كانت لديه فئة او مجموعة قام بتشكيل  ميليشية  بهدف التخريب وتهريب  النفط  ، اوكون لديه حصة من مبيعاته وتجارته وفق هواهم والحصول على المناصب وتوزيعها حسب "صكوك الغفران" ادفع تُرفع .  

 وبعد تشكيل هيكلية الدولة ، والاستفتاء على كتابة دستور دائم للدولة العراقية ، تم تثبيت معظم مطالب الشعب وليس كلها  واختيارشكل نظام الدولة ، والاشارة الى حل لبعض المعضلات الموجودة داخل الجسد العراقي حسب بنود ومواد ثابتة في دستورهم الموقر ، ومن اهمها تثبيت اقليم كوردستان وحدودها واعادة الناس الذين رحلوا قسراَ من قبل النظام السابق في بعض المناطق ومنها كركوك ، ومن ثم البدأ بالاحصاء والانتخابات في تلك المناطق لاخيارهم البقاء ضمن حدود اقليم كودستان ونظامه السياسي او تشكيل اقليم خاص بهم او الرجوع الى الحكومة المركزية وفي جميع الاحوال ضمن حدود دولة العراق التعددي الفيدرالي الديمقراطي بكل معناها وفق ما تم تثبيته في الدستور المتفق عليه من قبل  الشعب العراقي . 

اذن على الساسة العمل  وفق برنامج منوط لهم والعمل به حسبما تم الاتفاق عليه ، ومن ثم الاهتمام بامور الشعب لانه اي الاخير غير مهم ( اعتادعلى الفقر والاهانة والتهميش ) .  

ما نود التأكيد عليه بصورة اكثر وضوحا ،هو ما يثير في الشارع العراقي الان وبالاحرى منذ تسليم رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي منذ الدورة الاولى وتسليمه بالخداع والقوة للمرة الثانية كرسي الحكم الذي لايعلو عليه. خطابته النارية ،تارة مع القائمة العراقية (العرب السنة) وتارة اخرى ، يتحرش بالاقليم الذي مضى على شبه استقلاله وازدهاره بشهادة الدول وليس الاشخاص فقط ، والمعارض المستمرة عرضها هناك وفتح القنصليات لدول عديدة فيها لهو خير دليل على حكمة سياستها والعمل من اجل البناء ، بلا شك لا يوجد ديار بدون خراب .  

السؤال الذي يطرح نفسه على الساحة العراقية ، لماذا يتحرك المالكي وبعجالة  غير سابقة مرة الى جمهورية الجيك لشراء الطائرات واخرى الى روسيا لتوقيع صفقة فاسدة من اسلحة فاسدة لفتح جبهة حرب مع شعبه وهو في غنى عنها ، في الوقت نفسه يعاني الشعب العراقي من انهيار بنيته التحتية يوما بعد اخراي الرجوع الى الوراء وليس الى الامام ...  

لم يتذوق الشعب العراقي طعم السلام يوما الا وراح  ابناءه ضحية التفجيرات والاغتيالات ... والخ . اذن ماذا ينتظر سيادته وجيشه المسلح ليقضي على متسببي هذه التفجيرات والقضاء على اوكارهم  .

رئيس دولة يجتمع بعدد من مقربين له في مجلسه ويامر بشطب البطاقة التموينية الذي هو المنفذ الوحيد الذي يتنفس فيه الناس ، بحجة عدم مقدرته على الفساد المرتشي في شراء مواد تلك البطاقة المخجلة جهة ، ومن جهة اخرى دون الرجوع الى البرلمان الذي هو الممثل الوحيد للشعب . اذا اعلى سلطة في الدولة لاتستطيع القضاء على الفساد فقط لشراء غذاء لشعبه ، اليس من المعيب ان يبقى متربصا بكرسيه ولم يستقيل ، ولكن علينا في الوقت نفسه ان لا ننسى وهو صاحب المقولة الفلسفية الشهيرة( منو بعد ياخذ من عدنا السلطة ) .

 

ومما يجدر به الذكر ان  ، المالكي شكل قوات دجلة ليس لمحاربة الارهاب كما يدعي هو ، بل اضحت اكذوبة مكشوفة في وضح النهار، لان الارهاب لا يوجد في المناطق الكوردية وهي الاكثر امانا واستقرارا  ، بل يدور الارهاب حوله وبشكل يومي .

 

المالكي رجل  متهور في سياسته كأنسان لا يصدق او يثق بنفسه وهو في ذلك المنصب ، وهذا يلاحظه المتابع لخطابته المتشنجة والابتعاد عن الرزانة في اسلوبه واحاديثه وصراخاته الخطابية .

 

اخطأ سيادة رئيس الوزراء في حساباته بانه ينال من قوة قيادة الاقليم وعزيمة شعبه ، بل العكس ، ازداد الحماس الجماهيري لشعب كوردستان وذكرهم ابان النظام المقبور ، وشعر الجيل الشبابي الحالي بقيمة التضحيات التي قدمها شعبهم المتمثل بقياداتهم واحزابهم ، وعرفوا لهجة قيادة العراق ، وما عليهم الا التصدي وعدم الافراط بمكتسبات اقليمهم والامان الذي وفرته لهم حكومتهم .  

مثلما المالكي ومن لف حوله نسيوا او تناسوا بان للاقليم قوة لا يستهان بها ، فوظفت نواياه الغير حسنة منذ 2008 وفقما تفضل به سيادة رئيس الاقليم مسعود البارزاني في لقائه مع جريدة الزمان ، بلا شك ، ان للاكراد تاريخهم الناصع مثلها جغرافيتهم المغتصبة ، و لهم باع طويل في الشهامة والشجاعة ومقارعتهم للطغاة منذ الازمنة السومرية مرورا بالامبراطورية البابلية و الدولة الميدية حيث سكن شعوبها بالفي سنة قبل الميلاد( ويصف الملوك الاشوريين الميديين بالاقوياء)، ولكن نتمنى ان لم يحدث ذلك مع اخوتهم في الوطن وهم يعيشون على ارض واحدة ، والا سيحدث ما لا يحتمل عقباه بسبب سياسات غير حكيمة من قبل حاكم مستبد جاء في زمن غير زمنه .   

 ... السيد المالكي تغاضى عن نسبة البطالة في المركز 32% مقابل 14% في الاقليم 

السيد المالكي وحكومته اهملا اكثر من مليوني عراقي وهم يعيشون تحت خط الفقر ، في حين وضع اقليم كوردستان يشهد له بالبنان من الامان والازدهار .السيد المالكي اهمل عاصمة الرشيد وحسب الاحصاء الدولي بان العيش فيها وصل الى ادنى مستوى المدن في العالم ، والقائمة تطول .. 

حسون جهور

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

جامعة يونشوبنك – السويد

لشعبنا بتسمياته ومذاهبه المختلفة تراث وأدب وإرث هائل لا أظن يجاريه في أصالته وغناه أي شعب أخر في الدنيا. ووعاء هذا التراث الذي تعود جذوره إلى أكثر من 2500 سنة هي لغتنا القومية السريانية. ولغتنا هويتنا دونها لا هوية لنا.

وللغتنا السريانية تراث إنشادي فلكوري موسيقي قلما يملك مثله شعب أخر في الدنيا. وهذا الفلكور وعاؤه لغتنا السريانية. لهذا التراث الإنشادي مميزات وخصائص كثيرة منها أننا لا نعرف في أحيان كثيرة أسماء المؤلفين والموسيقيين من أجدادنا العظام. منذ دخولنا المسيحية – وكنا اول شعب في الدنيا يعتنقها افواجا – تخلق أجدادنا لا سيما الكتاب والملافنة منهم بالأخلاق المسيحية ومنها التواضع. فإن كتبوا قصيدة رائعة وألفوا مقطوعة موسيقية عزفوا عن ذكر أسمائهم تواضعا.

ولكننا محظوظون لأن أدبنا السرياني بكافة فروعه ومنه الكنسي لم يضيع رغم مجهولية الكثير من مؤلفيه ورغم تهميشه من قبلنا. ومن الروائع الأدبية والفنية في تراثنا تأتي إنشودة "إمر لي عيتا" حيث لا زلنا حتى اليوم لا نستطيع بالضبط تحديد إسم الشاعر الذي كتب هذه القصيدة الرائعة وكذلك إسم الشخص الذي وضع لحنها الجميل.

قصة إنشودة "إمر لي عيتا"

قبل أن أتي إلى قصة هذه الانشودة الرائعة أطلب من القراء الكرام الإستماع إليها على الرابط الأتي.  وإن تتبعتُ سلوك أجدادنا العظام لقلتُ إنها من أداء"محيلا وحلاشا عودا دمشيحا" أي " الحقير والمتواضع خادم المسيح ." بالطبع ونتيجة للتطور التكنولوجي اليوم صار من المستحيل إخفاء الإسم:

http://www.youtube.com/watch?v=mWjL7cRAfp0

كلمات القصيدة بسيطة جدا. رغم أنها مكتوبة بالسريانية الفصيحة إلا أنه من السهل لكل متحدث بأي من لهجاتها إستيعاب معانيها. فهي مستوحاة من أيات إنجيلية وحديث جرى بين بطرس الرسول والمسيح.

وقد أدى هذا اللحن الكثيرون من أبناء شعبنا ومنهم كهنة وأساقفة وتسجيلاتهم موجودة على اليوتيوب. ولكن يجب ملاحظة أن الانشودة جرى تلحينها حسب فرع من فروع مقام البيات. والبيات مقام رئسي له فروع عديدة. بعضها متداول في أغلب دول الشرق الأدنى وبعض الأخر له خصوصية خاصة لكل شعب من شعوبها. فمثلا في العراق هناك الخنبات والقوريات والناري والمحمودي والسعيد مبرقق والإبراهيمي والجبوري وغيرها من الفروع.

ولكن يبدو لي ان لحن او مقام إمر لي عيتا قريب جدا من فرع الدشت او الدشتي الذي يشتهر لدى الفرس إلا أنه يختلف عنه وأظن أنه يشكل فرعا خاصا بنا كشعب وهوية ولكن لنترك البت في ذلك للمختصين حيث يقع هذا خارج إختصاصي.

لا نعر ف بالضبط من هو مؤلف هذه الإنشودة وتاريخها. وقد راسلت بعض المهتمين بتراثنا من أبناء شعبنا ولكن لم أصل إلى نتيجة مقنعة. منهم من يردها إلى المطران توما بيداويد أسقف مصر وأحواز سابقا، ومنهم من يقول إنها تعود لقرية سناط وكُتبت قبل حوالي 80 سنة.

مهما كان الأمر لا نستطيع نكران أنها أنشودة مشتركة بين كافة اطياف شعبنا الواحد شأنها شأن أغلب تراثنا وأدبنا بكافة فروعه. واليوم يصعب القول أن هذه الأنشودة او هذه القصيدة تعود لهذا المكون فقط. كونها كتبت بلغتنا السريانية فإنها ملكنا جميعا.

ما علاقة خونا برعيتا بالإنشودة

خونا برعيتا راهب من الرهبنة الهرمزدية الكلدانية. كان مقره دير السيدة في ألقوش. تعرفت عليه عند إلتحاقي بالرهبنة قبل أكثر من 45 سنة. وكان خونا برعيتا قصير القامة كثيف اللحية وضريرا. وكان يملك صوتا جهوريا عذبا. وكان شاعر على السليقة. وكان كثير من الناس تزور الدير بغية لقائه.

وكنت من محبيه والمتعلقين به لأنه كان نموذجا بين أقرانه في التواضع والتقشف والفقر والطاعة. كلما كنت ألتقيه يسألني عن إسمي وفورا يؤلف عدة أبيات شعرية قافيتها "نون." ولكن ما يهمنا هو أن خونا برعيتا كان يشتهر بأدائه المميز لهذه الأنشودة وكان ينشدها لكل شخص يطلبها منه ولم يحدث أن إلتقيته إلا وطلبت منه أداءها.

والأداء في اليوتيوب أعلاه أستقيته من خونا برعيتا بكسراته وقفلاته وحذف حرف "دلث" من "دوئنيخ" الأولية" حيث كان يقول أنه يؤثر على الوزن رغم أنني ابقيته في البيت الأخير.

ومما يروى عنه – رحمه الله – انه كان يصعد إلى دير ربان هرمز في مستهل شاوعا دقودش عيتا من كل سنة طقسية ومن هناك يرتل هذه الأنشودة ويقال أن الرهبان في دير السيدة وبعض أهالي القوش كان بإمكانهم سماع صوته الذي كان يزلل جبل ربان هرمز.

ما علاقة مصير شعبنا بهذه الإنشودة

هناك علاقة مصيرية. الأمة التي لا تكترث لتراثها ولغتها وشعرها وأدبها وموسيقاها التي تميزها عن بقية الأمم أمة إنسلخت عن جلدها وأمة ميتة لا محالة. نحن بإسمائنا ومذاهبنا المختلفة إنصهرنا في بودقه اللغة والتراث والتاريخ المشترك الذي يجمعنا والذي يشكل هويتنا.

مكانة هذه الانشودة وغيرها بالمئات بمقدار مكانة الفلكلور الغنائي الشعبي لدى العربي والكردي والفارسي والإيراني والإنكليزي وغيرهم من الأمم. هؤلاء لا ينشدون تراثهم إلا بلغتهم القومية ويرون إستبداله بلغة أخرى خيانة عظمى. تصور الأكراد يلقنون شعبهم "سالحو" بالعربية او العرب يلقنون شعبهم "جي مالي والي" بالإنكليزية. والذي يفعل ذلك في صفوف شعبنا كائن من كان فإنه يقترف الخيانة العظمى ضد واحد من أرقى شعوب الدنيا.

الجمعة, 07 كانون1/ديسمبر 2012 17:06

سَماويّةُ غُوايتي- آمال عوّاد رضوان

 

في ضبابِ الأُفُقِ     الهاربِ منكِ

تَتناغمُ فُصولُ     الحزنِ الفرِحِ؛

بينَ لقاءِ الغيابِ..     وَ.. غيابِ اللّقاءِ

يَلوحُ مَعبدُ روحِكِ     تُحفةً

تَحُفُّهُ هالةٌ مِن سُكون

يَفوحُ في     انسِكابِ ندًى..

شَوقٍ .. عَطِرٍ

وَفي مِحرابِ     اللّحظةِ

تَجثو أَحلامُ     كافرٍ

تَتزاحمُ في غَفلةٍ مِن غُروبِ     إيمان

*

مَلاذِيَ

    - في عِتابِ المَوتِ     وَعِقابِ الحياةِ -

كَفْكِفي حورِيَّاتِ     المُقَلِ بِندى كَفَّيْكِ،

وَلا تَسْليني؛

حينَ لا يُجْدي سُؤالُ     السَّلوى سرابًا

ساهِريني

على

صَليلِ     صَمتٍ

تُناكِفُهُ غَشاوةُ     غَفوةِ اللّيلِ

غَافِلي نوافِذَ هَذَياني     التَتراقصُ بِهَفهَفَةِ رِقّتِكِ..

يا مَنْ كُنتِ جِرارَ     أَمسيَ الآتي

وَغَدوْتِ أَنفاسَ     غَديَ الماضي

اُسْكُبيني

في كأسِكِ الطّافحِ     بِزبدِ ضَياعي

وَلا تَسْقِنيها

*

آآآآآآآآآآآآآهٍ

ما أشْقاهُ حينَ يَثمَلُ     الأملُ..

أنتِ.. وَ حْ دَ كِ:

وَجْدُ..     وَحْدي

عِطرُ..     عُمْري

مَسْرَحُ..     جِنِّي

اِزْرَعي سَكرةَ دمي     بِخيالاتِ الفرَحِ

شاغِليني بِمُرِّ     عَفوِكِ

لِتَفيضَ أقمارُ عَينيْكِ

نورًا.. بَخورًا

على هِضابِ الحُروفِ..

تَراذذي عطورَ     أَملٍ

على ضِفافِ صوْمعةٍ

يُضمِّخُها موّالٌ     كئيبٌ    

*

أَيا راعيةَ حقولِ     القلبِ: أَما حانَ القِطافُ؟

على سُفوحِ     التّرقُّبِ

تونِعُ ابتساماتُ     براعتِكِ يراعًا

تَتدحرَجُ

ثمارَ فرَحٍ

إلى سلالِ     اللّحَظات

*

تعالَيْ..

تَتبّعي رفيفِيَ     العَسلِيَّ

إلى مِنحلَةِ الصَّفاءِ..

هذا الأسوَدُ النّاصِعُ     بِكِ

رَمادُ مارِدي

تَطوفُ من حولِهِ يَعاسيبُ     صَوتِكِ

تَبلُّ بِحنانٍ

لسانَ القلمِ اليَصْهلُ:

"أُحِبُّكِ"

خليّةَ القلبِ لاغِفيها

هَيْهات...

هَيْ... هَااااات...

تَملئينَ خَواءَها بِشَهدِ بَنَفسجِكِ

عَنْدِليني بِلفتاتِ هَزارِكِ..

لا تُ مَ زِّ قِ ي شِغافِيَ بِطَنينِ الخوفِ

لِئلاّ أَندثِرَ في تَزوْبُعِ الأحزانِ 
*

أَيا راعيةَ الفُؤادِ

سرِّحي غزالةَ قلبي شادِنًا

في مَراعي الغزَلِ

لأُغافِلَ وَسَنَ النّجومِ

لأَنْجُمَ سَماءَنا بِقُبلِ أسمائِنا

تَتَشابكُ لثْمًا

تَتواشَجُ وَهجًا

فوقَ

انسِكابِ روحِكِ

شُعاعاتُ سَحَرٍ ناعسةٍ

تَغمُرُ عيونِيَ

تَنهمِرُ

موسيقا تَتغنْدرُ

تَهفو في انسِيابِ البوْحِ

على

إيقاعِ رَنينِ كَأْسيْنِ توّاقيْنِ للعِناق 
*

أَباريقُ روحي مُترَعةٌ بِكِ حتّى الجَمامِ

تَطفحُ حُبًّا..

تَرشحُ شِعرًا..

وَيْحي إنْ تَحترِقْ أسرابُ عَنادِلي

في اشتعالاتِ بوْحِكِ
*

أيّتُها الضّوءُ الغمامِيُّ

اِخْتالي بهاءً في بَهوِ إلْحادي

لا تَسخري بِتَرانيمِ طُهرِي المَجروحةِ

بَلِ اقطُري بُؤبؤَ حياتي بِعَذبِ العذابِ

لوِّنيني...

مزِّقيني...

طرِّزيني برحيقِ هَواكِ

لَملِمي سُبحَةَ آلامي تَعويذةً

تُرصِّعُ صدرَ لوْعتي

وَتَبختري نِداءً يَهجعُ

في حناجِرِ ليليَ المَبحوحةِ 
*

أيا سَماوِيَّةَ هُيامي

اِغزِلي وُشاحَ لَهيبي

طوِّقيهِ على جيدِ بَرْدِكِ المُتأجّجِ دوني

لأَنسَلَّ إِلْهامًا إلى حيثُ روحِكِ

وَشِّحِيني أَنغامًا بِسريرةِ سِحْرِكِ

اِعْتمِري قُدْسِيّةَ ابتِهالاتي

عَمامةَ اخْتفاءٍ 

وَسُوحِي .. ملَكًا نورانِيًّا

يَقدحُ سحابِيَ قُزحًا

أوْ .. عصًا سِحريّةً تَزْرعُني نجومًا

في بَراحِ أكواني الكالحَة 
*

يا طَفْرةَ النّعاسِ الأَخرس:

لآلئُ عَينيْكِ غُوايةُ براءَةٍ

تَنداحُ

سحابًا ساهيًا

يَهُزُّ مَهدَ وَجْدي في فَيافي البُعْدِ

يَروي مناهِلَ عيونٍ

غاصَتْ في تيهِ المناديل

*

رَحمةً بي..

رَحمةً بِتمْثالٍ أَعرجَ يَتصخّرُ

يَتعثّرُ في فُجورِ فجْرٍ

تتنافرُ نبَضاتُهُ في وَهَنِ الاحتمال.. 
لا تُطفِئي مشاعِلَ الشِّعرِ الغَضِّ

في أَروقةِ يأسٍ  يزحفُ خوَرًا

بَلِ انهمِري حنانًا

يَنضحُني بطُهْرِكِ

فأبرأُ مِنْ يبابي
رحمةً باليَتَسَرْبَلُ أرْجوانَ الوجَعِ؛

تَخيطُهُ إبرةُ الشّغبِ بخيوطِ الشّغفِ..

لا تُرتّقي جِراحَ نرجِسي

بشوْكِ التّمنّي

لا تُزْغِبي أجنحةَ صلواتي

بأرياشِ الحسَراتِ

اُمْسُسي واحاتِيَ الذّابلةَ

بخُشوعِ همسةٍ

ولا تَعبثي بي

بَلِ ابْعثي أعراسَ الزّقزقةِ

زغاريدَ فرَحٍ

في مناقيرِ فِراخِ الحنينِ! 

من كتابي الشعريّ الثاني "سلامي لك مطرا"

 

 
على مدى عشرات السنين ، كانت كوردستان ملاذا آمنا لكافة المناضلين ضد الأنظمة الأستبدادية المتعاقبة الحاكمة فى بغداد و لكل العراقيين و منهم السيد نورى المالكى رئيس الوزراء العراقى الحالى ، ففى سنوات النضال ضد الدكتاتورية الصدامية  ، كان الكرد يتقاسمون مع اخوانهم المناضلين العرب الخبز و الملح و يقدمون اليهم كل صنوف العون و المساعدة ، فى  تأمين معيشتهم و أمنهم  و ترتيب مقرات لأحزابهم المعارضة ،و ليس هذا منة من احد بل واجب وطنى ، لأنهم جميعا ً كانوا يناضلون معا من أجل عراق ديمقراطى تعددى و مستقبل أفضل لأبناء الرافدين .
 
و فى سنوات العنف الطائفى (2006-2008) لجأ مئات من اساتذة الجامعات و الأطباء و المهندسين و رجال الأعمال و غيرهم من الأخوة العراقيين  العرب و غير العرب  الى كردستان هربا من جحيم الأرهاب و فقدان الأمن و تردى الخدمات ً. و لا يزال هذا التدفق مستمراً حتى يومنا هذا.
 
ألوف العوائل العربية أستقرت فى كردستان و ألوف أخرى تزورها يوميا   ففى أربيل العاصمة مثلاً تشاهد الأخوة العرب فى كل مكان ، بل ان عدة أحياْ سكنية و بضمنها حى ( به ختيارى ) الراقى ، تعج اليوم بالعوائل النازحة من محافظات وسط و جنوب العراق.  و المولات الحديثة الباذخة المكان المفضل لها للتبضع أوالترفيه فى أجواء الأنفتاح الحضارى و أحترام الحريات الشخصية . أما فى الأعياد و المناسبات ، فحدث و لا حرج  ، حيث ينوجه عشرات الألوف من العراقيين الى كردستان من أجل الراحة و الأستجمام و للأستمتاع بأجوائها الساحرة .
 و فى الأيام العادية يقصدونها  لأغراض المعالجة  فى مستشفياتها الحديثة  و التجارة و  الدراسة و حضور المؤتمرات و الندوات و المهرجانات و المعارض الدولية و الأنشطة الثقافية و الفنية المختلفة.
 صفوة القول ان اقليم كردستان الناهض فى شتى جوانب الحياة  أصبحت اليوم ،  الرئة التى يتنفس بها العراقيون .
الأجانب يأتون الى كردستان أيضأً من اجل التعرف على منطقة عريقة فى الحضارة و ثقافة مختلفة وعلى التسامح السياسى و الدينى السائد فيها  و التمتع بسحر طبيعتها  الخلابة. كردستان اليوم تتمتع بكل هذا.
, و يبدو لنا ان النهوض الحضارى لأقليم كردستان هو الذى يثير حفيظة المالكى  ،  لأن المواطن العراقى يقارن بين الحياة الآمنة  الهادئة  فى الأقليم و  ما يشهده من أزدهار و حرية و تسامح  و بين الحياة البائسة فى المحافظات الخاضعة لسلطة المالكى و ما تشهده من فساد و خراب و فوضى و من قمع و تمييز .
 
و ربما كان هذا البون  الشاسع بين رخاء الأقليم  و تطوره بوتائر متسارعة و بين التخلف  و شظف العيش  فى بقية انحاء العراق ، هو أحد الأسباب التى تدفع بالمالكى لمحاولة " دق أسفين " بين العرب و الكرد عن طريق  التحرش العسكرى بالأقليم  وتحجيم دوره السياسى و الأقتصادى بأجراءات أقل ما يقال عنها أنها أنفعالية و متشنجة  ان لم تكن صبيانية.
و السبب الآخر و هو الأهم ، ان المالكى أستطاع تركيز كل السلطات بيده و أزاحة خصومه السياسيين عن طريقه ، الواحد بعد الآخر و لم يبق أمامه من عائق أمام يسط دكتاتوريته الرجعية المتخلفة ،  سوى كردستان الناهضة , و لكن هيهات أن ينجح المالكى فى مسعاه . فالعراقيون، بكل مكوناتهم القومية و الدينية قد  تحرروا للأبد من سجن صدام الكبير و لن يستطيع أحد اعادتهم الى هذا السجن تحت مسميات جديدة.

 

شفق نيوز/ نفى رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني، وجود مقاتلين من حزب العمال الكوردستاني على مشارف كركوك.

وكانت مواقع الكترونية عراقية، تناقلت مزاعم حول وجود مجموعات من مقاتلي حزب العمال الكوردستاني المعارض لأنقرة، إلى جانب قوات البيشمركة عند كركوك.

وقال بارزاني في رسالة جوابية عن استفسار بشأن وجود مسلحي الكوردستاني في كركوك تلقت "شفق نيوز" نسخة منها، إنه "لا صحة للمعلومات حول تواجد عناصر حزب العمال الكوردستاني على حدود كركوك".

وتابع "هذه المعلومة كغيرها معلومة ملفقة ضد كوردستان".

وأشار الى ان صراع الكورد كان "دائما مع الأنظمة الدكتاتورية ولم يكن مع العرب"، مبينا ان كوردستان وبفضل التسامح "تحولت الى واحة للأمن.. تضم مئات الآلاف من الأخوة العرب والصائبة والمسيحيين الذين وجدوا فيها ملاذا آمنا ومصدرا كريما للعيش".

وأعلن الزعيم الكوردي مواصلة النضال "من أجل السلام والحفاظ على الديمقراطية والفيدرالية والعلاقة التاريخية بين العرب والكورد".

خ خ/ م ج

شفق نيوز/ طالب محافظ نينوى اثيل النجيفي، الجمعة، بإشراك حكومة المحافظة المحلية في الحوارات والمفاوضات بين بغداد وأربيل لحل أزمة تحشيد القوات في المناطق المتنازع عليها، بأعتبار ان لديها بعضاً من تلك المناطق، منتقداً استبعاد المحافظات المعنية من تلك الحوارات.

وقال النجفي في حديث لـ"شفق نيوز" إنه "ينبغي اشراك حكومة نينوى باية حوارات بشأن هذه المواضيع، لان الحديث هنا عن امن داخلي للمحافظات، وهي المعنية حسب القانون بأمنها الداخلي".

وأضاف النجيفي "بينما نجد المحافظات مستبعدة من شأن داخلي وضمن اختصاصها".

وكان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي قد أجرى مباحثات، يوم الثلاثاء والاربعاء الماضيين من الاسبوع الجاري، لحل أزمة تحشيد القوات في محافظة كركوك من قبل الحكومة الاتحادية واقليم كوردستان.

واطلق رئيس مجلس النواب مبادرة تتضمن انسحاب قوات الجيش والبيشمركة من نقاط التوتر واستبدالها بالشرطة المحلية، وذلك من اجل تخفيف وطأة الازمة وضمان عدم حدوث مواجهة عسكرية مباشرة.

وأعلن مكتب النجيفي، أول أمس الاربعاء، عن قبول مشروط من رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني على مقترح الاول والذي يقضي استبدال قوات البيشمركة والجيش الاتحادي بالشرطة المحلية في المناطق المتنازع عليها.

ونشبت الأزمة بين الحكومة الاتحادية والإقليم على خلفية تشكيل قيادة قوات دجلة التي انيطت بها مهام الملف الأمني في كركوك وديالى وصلاح الدين، وأعقب ذلك اشتباك مسلّح بين هذه القوات وقوة من البيشمركة في طوزخورماتو.

خ خ / ي ع / م ر

شفق نيوز/ ابلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني الخميس، بان مسؤولي بغداد يريدون حل الأزمة الأخيرة بواسطة الحوار.

وأجرى كي مون محادثات في بغداد في وقت سابق من اليوم. كما بحث مع بارزاني مجمل التطورات في البلاد عبر اتصال هاتفي.

وقال بيان أصدرته رئاسة إقليم كوردستان وأرسل لـ"شفق نيوز" عبر البريد إن المسؤولين في بغداد أكدوا لكي مون بأنه لا بديل عن الحوار.

ونقل البيان عن بارزاني قوله إن إقليم كوردستان مع الحوار ومعالجة المشاكل مع بغداد بالطرق السلمية، مشيراً إلى أن ما يحصل الآن لا يتعلق بالإقليم فحسب، وإنما هي مشكلة الحكم في العراق بسبب الخرق الدستوري وعدم الالتزام به وتطبيقه.

م ج

الجمعة, 07 كانون1/ديسمبر 2012 12:47

اغتصاب......... شاب كردي يُغضب السليمانية

أثاراغتصاب شاب كردي في السليمانية ونشر مقطع فيديو عن الحادثة على موقع فايسبوك غضبًا عارمًا في المحافظة، فخرج عشرات الشبان في تظاهرة استنكارًا للواقعة ومطالبةً بكشف الفاعلين

وقد تظاهر العشرات من الشباب الغاضبين في محافظة السليمانية العراقية الشمالية اليوم استنكارًا لعملية اغتصاب تعرض لها شاب كردي من قبل مجموعة من الرجال ونشر الحادثة على مقطع فيديو على موقع فايسبوك، مطالبين الحكومة بكشف هويات الفاعلين ومحاسبتهم.

ورفع المتظاهرون الذين تجمعوا في ساحة الشعب وسط مدينة السليمانية لافتات كتب عليها بالكردية "لا للتجاوز على الحريات الشخصية" و"نطالب بعدم المساس بكرامة الشباب". وقالت إحدى منظمي التظاهرة ئالا لطيف،"تظاهرتنا وسط مدينة السليمانية تأتي استنكاراً وتنديداً لمقطع فيديو نشر على الفيسبوك يظهر رجالاً يغتصبون شاباً في احدى مدن الإقليم". وأضافت لطيف، "نطالب بالكشف عن هويات الذين ظهروا في مقطع الفيديو ومحاسبتهم"، داعية حكومة إقليم كردستان إلى "التحرك بأسرع وقت لوقف التجاوز على حقوق الشباب وحرياتهم"، كما نقلت عنها وكالة "المدى بريس".

وأثار مقطع فيديو لرجال يغتصبون شاباً لعلاقته بفتاة ونشر على مواقع التواصل الاجتماعي، غضب المئات من الناشطين الاجتماعيين في محافظة السليمانية، فيما طالبت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الكردي الحكومة الكردية بالكشف عن الضالعين في عملية الاغتصاب ومحاكمتهم. وأظهر الشريط الذي نشر على موقع الفايسبوك مساء أمس رجلاً يقوم باغتصاب شاب لا يتجاوز العشرين من العمر ويقوم بصفعه، فيما وقف عدة أشخاص يعتقد أنهم أصدقاؤه وهم يحتفلون فيما كان أحدهم يقوم بتصوير العملية. ويظهر التصوير وجه الرجل المغتصب ووجه الشاب أيضًا، فيما لم تظهر وجوه باقي المشاركين في العملية. وقال رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الكردستاني سالار محمود إن لجنته بعد اطلاعها على الفيديو "رفعت مذكرة إلى رئيس البرلمان في الاقليم أرسلان بايز للضغط على الحكومة من أجل كشف المجرم وأصدقائه الذين صوروا الحادث". وشدد محمود على "ضرورة اتخاذ كافة الاجراءات الأمنية من اجل كشف من قام بعملية الاغتصاب وتسليمه للقضاء".

من جانبها، نددت مديرة (منظمة الناس) للتنمية في السليمانية بهار منذر بعملية الاغتصاب وطالبت الجهات الدوائر المختصة في حكومة الاقليم بإلقاء القبض على المتورطين. وشددت منذر على أن "ناشطين وناشطات سيتظاهرون أمام الحديقة العامة في مدينة السليمانية للمطالبة بكشف المجرم وإعلان هويته ومحاكمته. ويعد نشر عملية الاغتصاب على موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) هو الاول في نوعه في العراق، لحادثة اغتصاب تحدث منذ سقوط نظام صدام حسين في نيسان (ابريل) العام 2003 ، على الرغم من نشر بعض المقاطع التي توحي لمشاهد جنسية على اليوتيوب وبعض مواقع التواصل الاجتماعي.ولا تعد حادثة الاغتصاب هي الأولى التي تشهدها مناطق متفرقة من البلاد إذ سبقتها حادثة اغتصاب وقتل لطفلتين احدهما تدعى بنين بعمر اربع سنوات وعبير بعمر خمس سنوات في محافظة البصرة ، في تشرين الأول 2012، في وقت حذرت جهات حكومية ودولية من تعاطي المخدرات وأكدت أنه السبب في قتل واغتصاب الأطفال.

{بغداد السفير: نيوز}



 عندما  خسر   السيد   نوري   المالكي    الانتخابات    البرلمانية  الاخيرة    المثيرة  الجدل    التي   اجريت  عام  2010    وفاز    قائمته  ب   89   مقعدا   مقابل   91  حصلت  عليها   القائمة  العراقية  التي   يقودها خصمه   اياد   علاوي ,  سافر    المالكي  في  حينه    بعجل    الى  ايران   التي  بفضلها   كسب    المالكي  رئاسة  الحكومة   نتيجة  ضغوط  الايرانية  على  القوائم  الشيعية لكي  تقبل   بقيادة   المالكي  للحكومة     ,  بعدما    تعهد   نوري  المالكي نظام الايراني   بتقديم    تنازلات    على  حساب   شعب  العراقي لصالح 
ايران    و لتخفيف   الضغط  الدولي  والاقليمي  عليها ,   البلد   الذي   يعاني   من   المقاطعة  الدولية    بسبب  برنامجه  النووي   وصراعاته    الاقليمية    المستمرة  في  المنطقة   الخليج    ,  يومها   قام    الحاكم   الفعلي   للعراق   بزرع   بذور    الفتنة  والتفرقة   في  الوطن   , وذلك  لكي يتمكن  من السيطرة   على  المراكز    المهمة  و   الحساسة  في   الحكومة   ,  وقد  حقق  مراده   فعلا     بعد    توزيعه  المناصب     لمنتسبي حزبه  اولا  وثم   القوائم  المتحالفة  معه ثانيا    , وبحسب  مصادر  اعلامية   عراقية  محايدة  يوجد  اكثر  من  مائة  وتسعون مديرا  عاما    او   مناصب    اخرى  تعادل    درجة  المدير  العام     في  العراق  يشغلها  رجال  المالكي    لكون   اغلبهم   اعضاء  ضمن  قائمة  اتلاف  دولة  القانون   ,  و تم  اختاريهم   جميعا  من قبل  المالكي  شخصيا   ,  لانهم   اي    اولئك  المدراء  العامون  سوف  يعملون    ويدافعون   عن   مصلحة  نوري  المالكي    الشخصية  او   الحزبية   او  الطائفية   لا  الوطنية   ولا  الانسانية    ,  نعم    لقد تم    اختيار  اولئك   المدراء     جميعا    ليس  على  اساس   الشهادة او  الخبرة  او  الكفاءة  او  الاخلاص   كمقاييس   حقيقية   في  الاختيار   لرسم   خارطة  العراق   الجديد   , بدءا   بتلك  التعينات   والتجاوزات    الغير  القانونية واجهت   حكومته    تحديات  صعبة   ومعقدة   والخاسر  الوحيد  في   العملية   هو  الشعب  العراقي   بعربه     قبل  كورده     ,الجميع   بات   يشتكي  من  تهميش    دوره   في  ادراة  مصير البلد  الذي  كان يعاني  اصلا  من   الانقسام   الداخلي  نتيجة الحروب   خلال  العقود    الماضية , وكذلك  بسبب   اتحاد  قسري بين  ابناء   المنطقة تم  خلاله    تاسيس   ما  تسمى  اليوم  بدولة العراق عام  1921 ,  وذلك  بموجب   اتفاقية  سايكس بيكو   المشؤومة  عام 1916  التي  قسمت    الشرق   الاوسط  بين   فرنسا  وبريطانيا  حسب   مصلحة  البلدين  الاستعمارين  انذاك
   
حسب   الدلائل  واستطلاعات  الراي    يوما  بعد  اخر     تنخفض   شعبية   المالكي    و  تضعف  شرعية  حكومته   بين  العراقيين بل   اصبح المالكي    شخصا   مكروها  من  قبل   فئات  و  مجموعات   كبيرة  من  الشعب   العراقي  والسبب  هو  استمراره   على  نهجه    الديكتاتوري    وتشثبه  بمشروعه    الطائفي  اضافة  الى  مغامراته   المستمرة   على  حساب   الشعب   العراقي ,  وكانت  اخرها  تاسيس   قوات  دجلة   بغية  نشرها   في  المناطق   المتنازع  عليها   ,  هذه  اللعبة  المستفزة  والقذرة  من  المالكي   اثار  موجة  غضب   شديدة   بين  ابناءالشعب  العراقي   الذي   عانى   من  ويلات  الحروب   على  مر  العقود  الماضية  ,   عليه   كمواطن   عراقي    من  حقي   ان   اطرح    مجموعة  من   الاسئلة  الى   سيادة   الرئيس   الوزراء   العراقي    

  اولا:     الأ  تعلم  بأن   تشكيل  قوات    دجلة   تعتبر  هذه  الخطوة  تجاوزا   واضحا   على  الدستور  العراقي  ,و هذا  امر   لا يمكن  ان  يقبل  به     الشعب  العراقي  اطلاقا ,لذا   نساءل  سيادة  الرئيس    الوزراء   المطلوب  منك    ان  تكون  عنصرا  فاعلا   لحل المشاكل  وراعيا  لمصالح   الوطن   ومصدرا    للوئام ,  بدلا  من  تكن   طرفا  في  النزاع   حتى  يعيد  العراق    الى   قبل     نيسان   عام  2003   م  في  حالة  نشوب   حرب  حقيقية    لا  سمح  الله  بين  الاقليم   والمركز   

ثانيا :    ان   كنت  تعلم   فتلك  مصيبة  وان   كنت   لاتعلم    فالمصيبة  اكبر  ,    اقصد  بتجاوزات  وتدخلات   السفير  الايراني   في   بغداد    على   القرار    الوطني   العراقي   وكانه     هو الحاكم الفعلي  للعراق  الذي   هو  بحاجة  الى  انتفاضة  ضد   هذا   الشخص , وذلك    لوضع  حدا   لتجاوزاته   الفضيعة  على  مصالح    الشعب  العراقي   ,  هنا  نسأل  مرة  أخرى  دولة  رئيس  الوزراء  في  تصريحاتك   المستفزة  و  المتكررة     ضد   حكومة  الاقليم   وحقوق   الشعب  الكوردي   في  العراق   ,  لماذا  لا تهاجم ولا تنتقد  ولا تعارض  يومآ  ما  سفير  الايراني   الذي   يقوم  بسرقة مئات  الالاف   من  براميل  نفط  الجنوب    اضافة  الى   استلائه     على  مياه  الشط  العرب   العراقي ,  عدا  تدخلاته  السياسية   في   كل   القرارات     الوطنية  التي   ياخذها  العراق  في  مجلسه   التشريعي  اي  البرلمان الوطني  العراقي
      
ثالثا   : بدلا   من  بناء  وتنظيف    شوارع  بغداد  التي   تعتبر   ثالث   عاصمة  في  العالم  من  حيث    تراكم   النفايات    في   شوارعها  وساحاتها  بحسب  تصنيف   منظمة  اليونسكو   العالمية  لعام2012 , هنا  يطرح  سؤال   نفسه   ما هي أسباب  و دوافع   شرائك    اسلحة  متنوعة   بقيمة   واحد  واربعين  مليار دولار  امريكي   خلال  اقل  من  سنتين ,فبدلا  من  البناء  الوطن   تريد   ان  تقاتل  العراقيين  بتلك   الاسلحة    في  الداخل   الوطن الذي  هو  بحاجة  الى  بناء   وتعمير  المدن  والقرى النائية   التي  بحاجة   الى   ابسط   خدمات  الانسانية  



رابعا   الا  تعرف  ان   ايران    خانت   الامانة   عندما  حجزت     اكثر  من  ستين  طائرة   عراقية  اثناء   غزو   صدام   المقبور    دولة   الكويت  الجارة الصغيرة عام   1990  م   ! !    خلال  زياراتك   المكوكية  الى  هذا  البلد  ,  ألم    تسأل  نفٌسُك يا  المالكي     , لماذا   لا  تطالب   ايران   بارجاع    تلك  الطائرات   التي  تعتبر  ملكا   للشعب  العراقي الذي   يدركْ   بأنَ    رئيس  الوزراء     اصبح  كالميت   بين  ايادي   ائمة  طهرن    خاصة  بعد   فوزه   برئاسة الحكومة  التي وصلت   الفساد   الى   كل   مفاصلها   


  من  خلال   النقاط   او  الاسئلة    التي  ذكرناه  اعلاه  والشعب  العراقي    باجمعه   ليس   بغافل    عنها  يا  دولة  رئيس   الوزراء   الذي  لم   يقم  باي   خطوة   جاد ة  لتنفيذ   او  معالجة   المشكلتينن   الرئيسيتين    اللتين  تواجهان   الشعب  العراقي ,    و هما   اجراء   التعداد   العام   للسكان   العراق  ثم   تنفيذ     المادة   140    من  الدستور  العراقي  ,  المشكلتان    اللتان  تعتبران  مصدرا  للخلافات     الرئيسية    بين   حكومة   الاقليم   ونوري  المالكي الذي  يحاول    ان  يصفي    حساباته    الشخصية   بواسطة  الجيش   العراقي    الجديد   الذي   سوف    لن  يدخل  اللعبة   السياسية الداخلية    لغرض   تحقيق  امنيات  لشخص   واحد  مهما    يعلوا   مقامه  وبلغ  غروره        ,   لذا  نعتقد    لو   يبقى   المالكي       متشبثا   بافكاره      وتصرفاته  الطفولية   سيكون   خطرا   حقيقيا   على   كيان   الدولة  العراقية  الموحد


   صالح   عبدو  الركافايي  
  كانون  الاول    المانيا  

 

اعلن قائد سلاح البحرية الايرانية الجنرال فدوي عن قيام سلاح البحر التابع للحرس الثوري بإنزال طائرة استطلاع أميركية في الأراضي الايرانية بعد استدراجها  باستخدام تكنلوجية متطورة جدا علما انها ليست المرة الأولى التي تتفوق فيها العقلية الايرانية على التكنلوجية الأمريكية  وقد انزلت ايران في ديسمبر 2011 طائرة تجسس أميركية  من طراز آر كيو 170 اثر خرقها الأجواء الايرانية في شرق البلاد.

 

لقد تحدثت وسائل الاعلام عن مواصفات الطائرة وأهميتها الاستراتيجية وتركت جوانب أخرى لا تقل أهمية عن اسقاط الطائرة ! كالنتائج والآثار النفسية والسياسية والعسكرية من جراء هذه العملية الكبيرة ..

 

يوم بعد آخر يدرك العالم ان الحروب القادمة لن تكون حروب تقليدية  بل هي حروب معلوماتية  والكترونية وتكنلوجية متطورة ! وذلك لتفوقها وقلة خسائرها المادية والبشرية مقايسة بالحرب التقليدية  والقوات البرية وطريقة الاحتدام المباشر وقد أكدت الحروب السابقة  فشلها  وعدم قدرتها في البقاء والسيطرة على الارض لفترات زمنية طويلة أضف الى ذلك الخسائر الجسيمة في عدد الأفراد والقطعات العسكرية ولدينا شواهد كثيرة ....  فما حدث بالأمس القريب من انكسار لكبرياء العدو الصهيوني  على يد المقاومة الباسلة والصادقة في لبنان والمتمثلة في حزب الله وما ترتب بعد ذلك في غزة من اذلال الصهاينة وتوسلهم بوقف اطلاق النار يؤكد ما نشير اليه ..

 

ان الأهمية العسكرية في اصطياد وانزال هذه الطائرة يؤكد للعالم جملة من الوقائع المهمة :

 

أولا : بروز ايران كقوة اقليمية يحسب لها الكثير.. حيث فرضت نفسها وتأثيراتها على الساحة الدولية ، فمنذ انتصار الثورة الاسلامية بقيادة الامام الراحل السيد الخميني (قدس سره) وهي تسعى بالاعتماد على الشعب وتطبيق  شعار اللاشرقية  واللاغربية ...  وهذا الشعار يعني الكثير للدول العظمى وأصحاب القرار السياسي  لما يحمل في طياته من ايدلوجية  فكرية وسياسية ودينية ! غيرت قاعدة المفاهيم السياسة ومفهوم القطب الواحد وزرعت الآمال وكبرت التحديات بزوال الدولة العبرية ولو بعد حين ...

 

ثانيا : جاء التكذيب الأمريكي هذه المرة مدروسا ليؤكد حقيقة مرة لا يمكن تجاهلها في التفوق الايراني بمجال تكنلوجيا المعلومات  وان انزال طائرة اميركية بدون طيار في منطقة‌ الخليج  يعني انجاز ايراني جديد في اطار الحرب الالكترونية ! ولم تجد أمريكا حيلة الا بتكذيب الخبر خاصة بعد بادعائها الحصول على معلومات تفيد بتحطم الطائرة بعد سقوطها ! ولكن الايرانيون تصرفوا بحنكتهم المعروفة في إظهار الادلة التي بحوزتهم تدريجيا .. وذلك لزيادة الضغط على الولايات المتحدة وفضح أكاذيبهم ومصداقياتهم بين شعوب العالم ! ...

 

ثالثا : أعلنت ايران في الاسابيع الماضية عن انتهاك لمجالها الجوي من قبل طائرات استطلاع أمريكية والتي تمكنت بدورها من التقاط  بعض الصور لمواقع حساسة ! ومن الغريب لم تبادر ايران بإسقاط هذه الطائرات بواسطة المضادات وشبكات الصواريخ وقد فضلت التريث قليلا وانزالها الكترونيا بعد ان ادركت الجمهورية الاسلامية بالكمين المنصوب لها من خلال طائرات التجسس الامريكية !  ويكمن السر في محاولة المخابرات المركزية الامريكية من جمع معلومات عن شبكة الصواريخ الدفاعية المتحركة حول المواقع الاستراتيجية  والنووية ! وتعمدت امريكا بهذه الطلعات استفزاز القوات الايرانية ومحاولة اجبارها  بإطلاق الصواريخ على الطائرة ! وذلك للتعرف بدقة بالغة عن اماكن وحجم شبكات الصواريخ المتحركة  بالتقاط  الصور المباشرة من قبل هذه الطائرات وارسالها الى مركز القيادة الامريكية ! علما ان الدولة العبرية اول من جربت هذه التقنية  في التاسع من يونيو عام 1982 في وادي البقاع اللبناني  بعد استطاعتها جمع معلومات والتقاط صور من مواقع بطاريات سام السورية في وادي البقاع ،  وبعد ما اوهم العدو الاسرائيلي القوات السورية آنذاك في ارسال طائرات استطلاع إسرائيلية لتسقطها صواريخ سام السورية ... وتكتشف دولة العدو مواقع سبعة عشر بطارية من اصل تسعة عشر وتقوم فيما بعد بتدميرها !!!

 

رابعا : بالرغم من تفوقها العسكري لم تتمكن اسرائيل من اسقاط  طائرة حزب الله (أيوب) الا بعد مرور ساعات من الطيران والتقاطها  للصور الحساسة والمواقع المهمة ! بينما نجد في الجانب الاخر تفوقا ايرانيا في مجالات عسكرية ومعلوماتية مهمة أبرزها هو اصطياد وانزال طائرة اسكان ايغل الامريكية والاعلان الاخير بالوصول الى تكنلوجية  تصنيع صواريخ أس 300 بعد احجام الروس والتنصل من تسليم هذه الصفقة الى ايران على أثر ضغوطات امريكية واوربية واسرائيلية .. وأثبتت الجمهورية الاسلامية الايرانية انها محصنة ليس فقط في العمق الايراني حيث برهنت ذلك من قبل في انزالها لطائرة آر كيو 170 في شرق البلاد وتؤكد اليوم سيطرتها الكاملة في الجو والبر وسواحل منطقة الخليج ومضيق هرمز ! مما يبعث برسائل تحذيرية مهمة لدول المنطقة في الكف عن إيذاء ايران  والتفكير بعقلانية  بعدم  فتح المجالات الجوية وتقديم التسهيلات للقوات الامريكية فيما لو شنت الحرب القذرة على ايران .. وبإمكاننا استقراء رسائل أخرى موجهة لدول الخليج  وتركية بالكف عن التآمر على سورية  وحزب الله والحركات الاسلامية في غزة بعد ما اعلن اوردغان ان مفتاح الحل ليس بيد ايران ! فجاء الرد الايراني سريعا بالإعلان عن هذه القدرات التكنلوجية والعسكرية ..

 

بعد هذا الاستعراض والتحليل نستنتج ان القدرة الايرانية اربكت قدرات العدو وجعلته متلكئا  وأفقدته صوابه في عدم الاعتراف بقدرات ايران المختلفة وبدورها أنكرت أمريكا على شعبها وشعوب العالم حقائق كثيرة وجعلتها من اسرار الامن القومي التي لا يمكن الافصاح عنها الا بعد مرور 30 الى 50 عاما وهذا ما تسمح به وكالات المخابرات المركزية  الامريكية ! وهنا تكمن قوة ايران لتجبر الأعداء بخفض أهدافهم الاستراتيجية ولغتهم التصعيدية  ولا يعد هذا مكسبا لإيران فقط وانما مكسبا لجميع الأحرار ودول المنطقة  وسيساهم بالتأكيد في ابعاد شبح هذه الحروب المجنونة ... وقانا الله واياكم كيد الاعداء وشرورهم....

 


علي الموسوي / هولندا

 

07-12-2012

    ***سريه كانيه / رأس العين ***....

 

أيُّ غَدرٍ ..وانتقامْ ...؟.

أيُّ حِقدٍ خَبِأتْهُ لكِ الأيامْ ...؟.

واشوكاني /..يا حضارة الأجدادْ ...؟.

يا سحر الجزيرةِ , يا مدينة الجمالِ والوئامْ ...

***

وداعتكِ , نقاؤكِ ...

أضرم نيران الحقدِ في قلوبِ الظُلامْ ..

تهافتوا من كلِ صوبٍ ..؟. ومن كلِ فجٍ عميقْ ..؟.

ليغطوا ..عُريهمْ ..؟. برداؤكِ الأنيقْ ...؟.

***

سرقوا حُلمكِ الوردي ..

نهبوك ِ ..شردوكِ ..أدموكِ . بشراسة ..؟.

باعوا ضمائرهم بأسواقِ النخاسة ..؟.

***

السماسرة كُثُر..؟.

والدائرة تتوسع وتكبر ..؟.

وقسوة الشتاء , كقلوب غُزاتها ...

لا تكترث , لا تشعر ...؟.

 

بقلم : ماهين شيخاني

1-12-2012

 

يبدو أن الثورة السورية قد دخلت في مفترق طرق أحلاهم قد يكون مراً على الشعب السوري , فالموقف الدولي لا يزال هشاً لا يرتقي إلى مستوى التضحيات التي قدمها ويقدمها الشعب السوري على مدى عشرين شهرا , وكذلك الموقف العربي , وأيضا الإقليمي , بل تعدى ذلك إلى تدخل الدولة التركية بشكل سلبي جداً في الثورة السورية وتغيير مسارها السلمي القويم , وذلك من خلال دعم مجموعات سلفية متشددة مسلحة واستغلالهم أبشع استغلال , وذلك بمقايضتهم على ضرب المناطق الكوردية الآمنة والتي حافظت على سلمية الثورة السورية من أول أيامها , حيث أن المناطق الكوردية تعتبر ملجأً آمناً لكل السوريين الذين عانوا ما عانوه من مآسٍ وآلام , ولكن يبدو أن هذا لا يتماشى مع سياسات الدولة التركية الفاشية العنصرية  , فاقتحام مدينة سري كانييه ( المعربة إلى رأس العين ) بدعم تركي لوجستي واستخباراتي لا يخدم بأي شكل من الأشكال الثورة السورية , بل يسيء إليها كما يسيء إلى المكونات المتعايشة في تلك المدينة من كورد وعرب ومسيحيين وشيشان , وعلى الجيش الحر والذي يعتبر الجناح العسكري للثورة السورية , والذي يمثل كل السوريين الشرفاء المناضلين في سبيل حقوقهم المغتصبة , أن يعلن موقفه بشكل رسمي وواضح من المجموعات المسلحة التي تحاول اقتحام المناطق الكوردية الآمنة , وأن يعمل على إخراج تلك المجموعات وتوجيهها إلى المكان الذي يلزم لذلك , فالنظام يسقط في دمشق العاصمة وليس في مدينة حدودية آمنة لا يوجد فيها سوى مفرزتين للأمن لا يتعدى عدد عناصرهما أصابع اليد الواحدة .

كما نهيب بشعبنا الكوردي البطل , الذي كان ولا يزال أشد من عانى من بطش هذا النظام الفاسد , والذي كان ولا يزال أكثر شعوب المنطقة تضحية وفداء في سبيل أرضه وترابه , بأن رص الصفوف وتمتينها هي أولى المتطلبات الكوردية في هذه المرحلة , وندعو الشعب الكوردي السوري بمختلف انتمائاته السياسية أن يقفوا وقفة رجل واحد خلف القيادة السياسية الكوردية المتمثلة بالهيئة الكوردية العليا (DBK    ) وتقوية هذه الهيئة المشروعة , وتذليل كافة المعوقات والصعوبات أمامها , ومراقبة أدائها وتقويمها , كما على الشعب الكوردي أن يدعم بكافة أشكال الدعم البشري واللوجستي والميداني والمعنوي الممكنة وحدات حماية الشعب (YPG    ) , هذه الوحدات التي أخذت على عاتقها حماية المناطق الكوردية وكل من فيها , وكانت لها أيادي بيضاء في كل المدن الكوردية وبالأخص في مدينة سري كانييه الصامدة .

إننا في اتحاد الشباب الكورد (YCK ) أعلنّا انتمائنا للثورة السورية من أول أيامها , وسنبقى على النهج السلمي لثورتنا حتى ننال كافة حقوقنا المسلوبة , ونطالب كافة الشباب الكورد بكافة تنظيماتهم أن يكونوا عاملاً مساعداً ومقوماً للثورة السورية وللحركة السياسية الكوردية , لا أن يكونوا عاملاً مثبطاً وعالةً .

الحرية والكرامة لسوريا , النصر للثورة السورية , العدالة للقضية الكوردية

التفوق للشباب الكورد

                      المكتب التنفيذي لاتحاد الشباب الكورد Yekîtiya Ciwanên Kurd

Pêşkevin ….  

7 – 12 – 2012                                                                           

https://www.facebook.com/YekitiyaCiwanenKurd

www.shamal.dk

     

صادق البرلمان السويدي في جلسته التي عقدها أمس     الأربعاء، على تعريف الجرائم التي تعرض لها شعب كوردستان رسمياً بجرائم الإبادة الجماعية "الجينوسايد"، وذلك بأغلبية أصوات أعضاء البرلمان ....

يذكران البرلمان السويدي كان بصدد مناقشة مشروع تعريف جرائم الجينوسايد التي ارتكبت بحق شعب كوردستان عالمياً في محاولات جادة منذ اكثر من( 6 )سنوات من قبل الجالية الكوردية والناشطين المدنيين والسياسيين وعدد من النواب الكورد في البرلمان السويدي ، إضافة الى عدد من البرلمانيين السويديين لتعريف الجرائم التي تعرض لها شعب     الكوردي في الثمانينات على يد النظام البعثي الشوفيني ......

ومن الجدير بالذكر ان جريمة الأنفال     هي إحدى جرائم الابادة الجماعية التي قام بها النظام العراقي البائد  سنة 1988 , وقد اوكلت قيادة الحملة الى (الكيمياوي علي) الذي كان يشغل منصب امين سر مكتب الشمال  لحزب البعث الشوفيني بمثابة الحاكم العسكري للمنطقة  ,وكان وزير الدفاع العراقي الاسبق (المجرم سلطان هاشم الطائي )كان القائد العسكري للانفال بمشاركة قوات الفيلقيين الأول والخامس في كركوك واربيل وبمساندة الحرس الجمهوري والقوات الخاصة وافواج مايسمى ( بالدفاع الوطني ـ الخفيفة ) (1 ) .

كما قامت النظام البائد وخلال تنفيذ جريمة الانفال ..بتدمير الاف القرى والقصبات ودفن عشرات الألاف من المواطنين الكوردستانيين العزل في قبور جماعية في مناطق نائية من العراق  ..بالاضافة الى اجبار قرابة نصف مليون مواطن كوردي على الاقامة الجبرية  في (المجمعات القسرية )( 2) كي يسهل السيطرة عليهم ...... !!

اخيرأ ...

انتهز هذه الفرصة لاذكر مرة اخرى كل الجهات والشخصيات المعنية في اقليم كوردستان وفي مقدمتهم السادة : رئيس الاقليم السيد مسعود البارزاني والبرلمان الكوردستاني والسادة : وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين , ووزير العدل وكل من بيده القرار ومن يهمه أمر طلبات اهالي الضحايا والمنكوبين ...بان يرفعوا الحاصانة عن كل من شارك في السلخ والابادة قي جريمة الانفال الاكثر من سيئة الصيت ..ممن ذكرت اسمائهم في قضية الانفال , واستجابة لطلبات كل متضرر كوردستاني, لاحقاق العدالة وترسيخ مباديء الديمقراطية في الاقليم , ولرد الاعتبار وانصاف الضحايا من اهالي القرى والنواحي والمناطق الكوردستانية المنكوبة ....

نعم ...ان قطعان العملاء ومستشاري الافواج وامراء المفارز الخاصة ممن تلطخت اياديهم بدماء الشعب .. كانوا وما يزالون جزءاً لا يتجزّ عن كبار ازلام النظام البائد من حاملي الانواط والاوسمة والنياشين الصدامية لمواقفهم الاجرامية تجاه ارضهم وشعبهم وتراثهم , مجسدين شرور النظام البائد وسمومة القاتلة واجرامه بحق الانسانية وبحق الشعب الكوردستاني الأمن ....

فلنرفع الاصوات مجددأ وعاليأ مطالبين بالغاء القرار الصادر من (الجبهة الكوردستانية)( 3 ) بالعفو عن قتلة الشعب من رؤساء الافواج الخفيفة ممن ثبت تورطهم في جرائم الانفال ( الابادة الجماعية ) ومحاكمتهم اسوة بالأخرين ....

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

1 ـ راجع وثائق وكتب وتقارير امر الفيلق الخامس واللواء الركن المدعو ( يونس محمد الضارب ) والتي اعتمدت عليها بشكل رئيسي في قضية الانفال كوثائق دامغة وصادرة من ( قائد عمليات الانفال ) ..

2 ـ  مجمعات قسرية معزولة شبيهة بالمعتقلات "المفتوحة الابواب " كانت تفتقر الى ابسط مقومات العيش... ومليئة بامراض قاتلة فضلا عن الواقع الاجتماعي و النفسي والاقتصادي المزري الذي عاش في ظله ذوي الضحايا حيث لم يمر يوما الا واختطف الموت احدهم وخاصة الاطفال .....اما الساحات والدرابين كانت محاطة بتلال النفايات و البرك الاسنة مما ادى الى استفحال البعوض و القوارض و تسبب في انتشار امراض قاتلة ....

لقد افتقرت تلك المجمعات القسرية الصدامية الى ابسط الشروط الصحية كانهم كانوا يعيشون في عالم اخر نعم تذكرنا هذه الممارسات بمعاملة النازيين لليهود والانفال بالهولوكوست .... ... 

3 ـ تحالف الاحزاب السياسية لقيادة انتفاضة اذار 1991 ....والتي  اصدرت عفوأ عامأ عن المتعاونيين مع النظام العراقي البائد ومنهم ( مستشاري الافواج الدفاع الوطني ـ الخفيفة ـ ) بعد الانتفاضة مباشرة ...!!

ملاحظة :   للاطلاع على اسماء ورتب المرتزقة ( الصداميين الاكراد ) ,من المطلوبين للعدالة برجى الضغط على هذا الرابط :
http://www.chaknews.com/kurdish/news.php?readmore=2785

الخميس, 06 كانون1/ديسمبر 2012 23:32

قصائد مرئیة- باوکی دوین

 

    1

الضحیة

الإهداء    

     إلی روح  الضحیة ندا سلطان

صبیة

 فی عمر الورود

اشترکت فی مسیره‌

تقریر المصیر

وخرجت فی مظاهره‌

فأتتها طلقه من الباسیج

ماتت

واحدی عینیها

تلطخت بالدماء

واخری ماتزال

ترنوا فی عمق المظاهرة

2

ثمن الحریة

هربت شاة

من مشیئة الرعاة

واختفت فی کوخ

مآثر الحریة

واعتادت سکین الخوف

واندمجت مع

     الحیاة

فعثرت علیها    

من قبل الرعاة

فأقتیدت

لمذبحة الأبریاء

نحروها

وسلخوا جلدها

ثمنا للحریة

3

الضیاع

صبی    

فی جنح الظلام

قد فقد أهله‌ فی عملیة

إقتلاع

اختلطت معانی السماء

بالقضیة

وأصبحنا وان لم نکن

فی موقعنا ضحیة

غاصت أنامله الرقیقة

أنامل

مجندة أمریکیة

4

زمن الاصنام

فی زمن

کان للسیاف

معابد

ومساجد

وحینما حاولوا

إزالة المستحیل

إندثرت    

     الأشیاء الجمیلة

من المصادر

وأودعت

     فی حقیبة مسافر

 

منذ اانطلاقة الشرارة الاولى للثورة في المنطقة الكردية في انتفاضة ١٢ اذار الشعبية ، ضد سلطة الاستبداد، وصولاً الى الشرارة الثانية في درعا الحبيبة  وازدياد رقعتها شيئا فشيئا الى البلدات والمناطق الاخرى في سوريا، سعى النظام الاستبدادي بكل ما لديه من طاقات وامكانات لخلق بؤر توتر بين الشعب الثائر نفسه، حيث استخدم ورقة الكرد والعرب وحاول خلق فتنه بينهم من خلال تسليح بعض العشائر العربية وبعض المجموعات المناصرة لحزب البعث العنصري  العفلقي ضد  ابناء الشعب الكردي الثائر في وجه الطغيان والاستبداد. ذلك الحزب اللذي ينطلق مبداه من صهر كل القوميات في بوتقة القومية العربية، حيث ان كل من يسكن سوريا هو عربي سوري بامتياز،  ومن ثم استخدم ورقة الاسلام حيث بث روح التفرقة بين المسلم والمسيحي، وتارة اخرى حاول التفرق بين المسلمين ذاتهم وذلك عن طريق زرع روح المذهبية، عن طريق الدعاية والاعلام بان السنيين هدفهم القضاء على العلويين والانتقام منهم ، وهنا ركز على الاخوان المسلمين، لكن كل هذه المسرحيات الكرتونية والمؤامرات الخبيثة  فشلت وتحطمت على صخرة الصمود والتصدي للثورة السورية وعظمة شعبها عندما نادى بملئ حناجرها ، بان  الشعب السوري واحد.  وعندما اصبح كلمة  آزادي مكتوبة بالدم على اللافتات في حمص ودرعا و ادلب والمناطق العربية الاخرى الثائرة، حيث قابلها  سوريا حرية، يا درعا نفديك بارواحنا ، يا حمص قلبنا عليك في المناطق الكردية الثائرة. ان هذا التناغم والتجانس في الشعارات جعل بشار الاسد خائبا في امله وجالساً في برجه العاجي ملوما محسورا، يحك رقبته الذرافية والاكثر من ذلك فانه اصاب بهستريا الجنون السياسي عندما كشف بان الشعب وبصدوره العارية تقارع دباباته ومدافعه وقناصات ملالي ايران وحزب الله  وشيعة نوري المالكي مثيل صدام حسين في الدكتاتورية واتخاذ القرارات    .

بما ان الغالبية العظمى من النسيج السوري المتشعب وصل الى الاتفاق و التفاهم  والقناعة النهائية بانه لا بديل عن اسقاط النظام، وايضاً بناء سوريا حرة وديمقراطية ومدنية لكل السوريين، ولا حوار مع قتلة الشعب. فحتى اذا وجد احيانا بعض الاختلافات حول الية سقوط، فان ذلك عبارة عن اختلافات اراء ومواقف ، وهذه هي ظاهرة حضارية ومدنية ديمقراطية، لذلك يجب علينا ان لا نخشى بعد طالما الدماء الطاهرة وحدت هدف الثورة الرئيسي في اسقاط النظام وسوريا لكل السوريين .

فالسؤال اللذي يطرح نفسه ويشغل بال الكثيرين منا هو، ما هو الاهم بالنسبة للكورد في هذه المرحلة بالذات؟؟

والجواب حسب قناعتي ، مع احترامي الشديد للراي الاخر، هو ان  الحركة الوطنية الكردية عليها الان وقبل اي وقت مضى العمل الجاد والبناء في سبيل تطوير وتوسيع مجلسها الوطني للوصول الى جبهة كردستانية واسعة وشاملة لكل الاطياف الثورية المتواجدين  في المنطقة الكردية ، على غرار الجبهة الكردستانية في كردستان العراق، في بدايات الثمانينات، و اللتي كان مهندسها ومخططها الشهيد ادريس بارزاني، حيث انضم تحت رايته القوى والاحزاب السياسية من اليسار الى اليمين مرورا بالاحزاب الاسلامية والشيوعية والاشورية  ، كل ذلك تحت هدف مشترك واحد، الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي الحقيقي لكردستان ، فالجبهة المنشودة لا تعني ابدا الوحدة بل انها اتحاد قوى ديمقراطية ثورية واحزاب سياسية ومنظمات المجتمع المدني والتنسيقيات الشبابية اللذين هم دينامو التغيير والمقاومة الصامدة. والاتحاد السياسي بين الاحزاب المتقاربة ببرامجها السياسية امر ضروري جداً وذلك لتقليص العدد الهائل من الاحزاب اللذي لم نعد نحفظ اسمائها. وبعضاً من هذه الاحزاب قيادة وقواعداً وجماهيرا لا يملؤون ميكروباصاً من مكروباصات اللتي تشتغل على خط آليان/ قامشلو. فلماذا مازال هذا الاستهزاء بالسياسة ومشاعر شعبنا المغلوب على امره. حان الوقت ان ينضموا الى احزاب جماهيرية كبيرة والموجودة على الساحة والتى هي بغنى عن التعريف.

فانطلاقاً من قانون وحدة وصراع الاضداد نحصل على توفير وتامين التغيرات الكمية اللتي تؤدي بالتالي الى تغييرات نوعية ، نتيجة التفاعل مع البعض من خلال الاراء والبرامج والطرق المتباينة لمعالجة الامور. وحسب اعتقادي فان هذة الجبهة ضرورة تاريخية هامة في هذه المرحلة الحساسة. وكذالك مرحلة ما بعد سقوط الطاغية،  كصمام امان لوقف التوتر اللذي قد يحدث في المنطقة الكردية. اذا لم يقوم الحركة الكردية بمهمتها هذه فسيترتب عليها اعباء ومشقات كثيرة بعد سقوط النظام، حيث ستزداد الاخطار  وتعم الفوضى في الحياة العامة، وستكون الضحايا كبيرة.

وان هكذا جبهة كفيلة تماماً لتطبيق الفدرالية،  اللتي هي حق طبيعي من حقوقنا كشعب كردي في سوريا، على ارض الواقع دون صعوبات متوقعة           عضو اللجنة القيادية لحزب آزادي الكردي في سوريا- منظمة أوروبا        محمود برو

بغداد-أين

أنتقد نائب عن التحالف الكردستاني بشدة تصريحات عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي التي كشف فيها عن أسماء لأعضاء في حزب البعث المنحل في اقليم كردستان بالعمل لتشكيل ما يسمى "الجيش العراقي الحر" على غرار المجاميع المسلحة التي تحارب قوات النظام في سورية، والتي اطلقت على نفسها [الجيش السوري الحر ] .

وقال النائب شوان محمد طه لوكالة كل العراق [أين] اليوم " اننا لانعرف شخصية المطلبي هل هو عضو في دولة القانون ام وزير ام برلماني ام سياسي ولانراه فقط الا بالتصعيدات الاعلامية ويريد من خلالها ان يظهر الأبن البار لدولة القانون " حسب تعبيره.

وحول اتهامات المطلبي بوجود عناصر من حزب البعث المنحل في اقليم كردستان اشار طه الى " اننا أول من طرد البعثيين من الاقليم عام 1991 وكان أمثال المطلبي موجودين في احضان البعث "على حد قوله .

وأكد النائب عن التحالف الكردستاني ان " اقليم كردستان يتعامل مع الدول عبر الاليات الدبلوماسية ومن خلال السفارات ".

نص الخبر:

برلماني كردي: الخارجية العراقية أذنت لوزير الطاقة التركي بزيارة اربيل والمالكي الغى الاذن

قال رئيس الكتلة الكردية بالبرلمان العراقي، "محسن سعدون"، إن الخارجية العراقية أذنت لوزير الطاقة التركي تانر يلدز، بزيارة اربيل، إلا أن رئيس الوزراء "نوري المالكي" تدخل في اللحظات الأخيرة وألغى الإذن.
وأوضح "سعدون"، في تصريح خاص نشر يوم الاربعاء، أن "وزارة الخارجية العراقية كانت وافقت على زيارة الوزير التركي لمدينة اربيل، باقليم كردستان العراق، للمشاركة بمؤتمر الطاقة، كما أبلغت الوزارة سلطة الطيران المدني في البلاد بالزيارة، للسماح للطائرة بدخول الاجواء العراقية، والوصول الى مدينة اربيل، إلا أن المالكي تدخل في اللحظات الأخيرة التي سبقت موعد الزيارة، وقام بإلغائها".
وأضاف سعدون أن "اتصالاته أكدت له هذه المعلومات، حيث لا يحق لسلطة الطيران المدني أن تقرر هي السماح أو منع أية طائرة من دخول أجواء البلاد، وإنما هي جهة تنفيذية تتلقى التعليمات من الحكومة، وفي حال وجود زيارة لوفد أجنبي دبلوماسي، فالخارجية هي التي تقرر السماح بالزيارة من عدمه