يوجد 690 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

بغداد/ المسلة: اعلنت واشنطن، الاربعاء، مجددا دعمها بغداد على الصعيدين العلمي والعسكري مؤكدة وحدة العراق واستقراره والأستمرار بالعمل على تنفيذ إتفاقية الإطار الاستراتيجي بين البلدين بكل أبعادها. وقال بيان صدر عن مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي وحصلت "المسلة"، على نسخة منه، إن ذلك جاء في اتصال هاتفي اليوم الاربعاء، بين نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، حيث هنأ المالكي نائب الرئيس الأمريكي والرئيس أوباما على إعادة انتخابهما.واوضح البيان ان بايدن "جدد تأكيد موقف الولايات المتحدة الداعم لتطويرعلاقات الصداقة والتعاون الاستراتيجية بين البلدين"، مشددا على "عزم الادارة الامريكية على ان تشهد السنوات الأربع المقبلة نموا مضطردا للعلاقات الثنائية في جميع المجالات
وأضاف البيان أن "بايدن أكد دعم ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما لوحدة العراق واستقراره والسعي لمضاعفة الدعم على الصعيدين العسكري والعلمي، الى جانب المجالات الصناعية والزراعية، كما أكد الجانبان على ضرورة تكثيف اجتماعات اللجان المشتركة ومتابعة اعمالها".
فيما أشار بيان صدر عن السفار الأمريكية في بغداد وحصلت "المسلة"، على نسخة منه الى إن "نائب الرئيس الأمريكي بايدن تحدث هاتفياً مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، حيث هنأ رئيس الوزراء العراقي نائب الرئيس الأمريكي والرئيس أوباما على إعادة انتخابهما".
وذكر البيان أن "الجانبين اتفقا على أن السنوات القادمة ستكون فرصة للتقدم لكلا البلدين لتعزيز الشراكة الأستراتيجية عبر مجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك ومواصلة المشاورات الوثيقة التي أجريت في الأشهر الأخيرة من خلال سلسلة من الزيارات لشخصيات أمريكية رفيعة المستوى الى بغداد".
وأوضح البيان أن "الجانبين أكدا ايضاً على أهمية الأستمرار بالعمل على تنفيذ إتفاقية الإطار الاستراتيجي بين البلدين بكل أبعادها، وناقشوا ايضاً جدول الأجتماعات المقبلة لتكريس هذه الأهداف".
وكان رئيس الوزراء نوري المالكي طالب في الـ 15 من تشرين الاول الماضي، الولايات المتحدة بتفعيل الاتفاقية الاستراتيجية، فيما كشف مبعوث الرئيس الامريكي باراك اوباما إلى بغداد عن زيارات لوفود امريكية رفيعة المستوى لتدعيم الدفاعات العراقية بالسرعة الممكنة.
 
ووقع العراق والولايات المتحدة خلال عام 2008، اتفاقية الاطار الستراتيجية لدعم الوزارات والوكالات العراقية في الانتقال من الشراكة الاستراتيجية مع جمهورية العراق إلى مجالات اقتصادية ودبلوماسية وثقافية وأمنية، تستند إلى تقليص عدد فرق إعادة الإعمار في المحافظات، فضلاً عن توفير مهمة مستدامة لحكم القانون بما فيه برنامج تطوير الشرطة والانتهاء من أعمال التنسيق والإشراف والتقرير لصندوق العراق للإغاثة وإعادة الإعمار

 شدد مكتب القائد العام للقوات المسلحة، مساء الاربعاء، على قطعات القوات المسلحة المنفتحة في المناطق المختلطة بضرورة التزام الحيطة والحذر والتقيد باقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع اي استفزاز عسكري محتمل، فيما نصح قوات البيشمركة بتجنب القوات الحكومية. وقال بيان صدر عن مكتب القائد العام للقوات المسلحة وحصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "قطعات القوات المسلحة المنفتحة في المناطق المختلطة ضرورة التزام الحيطة والحذر والتقيد باقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع اي استفزاز عسسكري محتمل". وأضاف البيان "نؤكد على قوات البيشمركة عدم القيام باية اعمال من شآنها اثاراة التوتر وعدم الستقرار وتصعيد الموقف في تلك المناطق"، لافتا الى أن "قوات البيشمركة ننصحها بالابتعاد عن القوات الحكومية".


وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني اتفقا على تشكيل قيادة مشتركة لقوات البيشمركة والاسايش والشرطة في كركوك باسم قيادة عمليات حمرين للدفاع عن مواطني المحافظة والمناطق المختلف عليها ردا على تشكيل قيادة عمليات دجلة. وكان وزير البيشمركة ونائبه اجتمعا في كركوك من اجل تشكيل هذه القيادة والمتطلبات اللوجستية التي تحتاج اليها.يذكر ان عمليات دجلة التي تم تشكيلها مؤخرا وشهدت سجالا ورفضا كرديا لها. وفي خبر اخر نقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من الاتحاد الوطني الكردستاني قولها ان الرئيس طالباني اعرب لرئيس الوزراء نوري المالكي عن قلقه من عدم ايفائه بتعهداته فيما يخص حل قيادة عمليات دجلة. وكان الرئيس طالباني ورئيس الاقليم كانا قررا في اجتماعهما مطلع الشهر الماضي ارسال آخر وفد الى بغداد للتباحث مع التحالف الوطني العراقي وابلاغهم بمطالب الاكراد، وان الزعيمين قررا إعطاء المالكي مهلة الى نهاية هذه السنة من اجل تنفيذ هذه المطالب وتطبيق اتفاق اربيل.

بغداد/ المسلة:

 نص الخبر

اقليم كردستان يعلن يومي الأول والعاشر من شهر محرم عطلة رسمية

اربيل - اين

أعلنت حكومة إقليم كردستان ان يومي الاول والعاشر من شهر محرم عطلة رسمية في جميع مؤسسات حكومة إقليم كردستان.

وقال سكرتير مجلس الوزراء إقليم كردستان، محمد قرادغي في تصريح صحفي انه "بمناسبة حلول رأس السنة الهجرية الأول من شهر محرم سيكون يوم غد الخميس عطلة رسمية في جميع مؤسسات حكومة إقليم كردستان".

واضاف ان "يوم العاشر من شهر محرم أيضاً سيكون عطلة رسمية في إقليم كردستان".


بعث هولاكو زعيم التتار عام 1258 ميلادية أى قبل 740 سنة

> برسالة الى خليفة
> المسلمين وحاكمهم المستعصم بالله يهدده فيها بسبب تعرض
> مبعوثيه الى (بهدلة) فى
> بغداد مما خالف أصول العمل الدبلوماسى آنذاك وأساء
> الى هيبة المغول وزعيمهم
> هولاكو.****
> رد المستعصم على رسالة هولاكو
> بإنذار على الطراز العربى جاء فيه (ان جيوش
> الخليفة سوف تلعن سنسفيل
> هولاكو) إلى آخره مما دأب حكامنا العرب على استخدامه
> فى خطاباتهم الطنانة
> قبل الحروب وبعدها دون أن يعدوا العدة لدعم كلامهم بالقوة
> والسلاح تماما
> كما فعل جمال عبد الناصر قبل حرب حزيران (يونيو) 67 بأسبوع حين
> ألقى خطابا
> فى احدى القواعد الجوية قال فيه لاسرائيل: (إذا أردتم الحرب فأهلا
>
> وسهلا)... ولبت اسرائيل الدعوة فدمرت مطارات عبد الناصر واحتلت سيناء
> والجولان
> خلال ساعات دون أن تطلق قوات عبد الناصر عليها رصاصة واحدة.****
>
> غضب القائد المغولى هولاكو من تصرف المستعصم ومن رده غير المؤدب فخرج على
> رأس
> ثلاثة جيوش جرارة مكونة من مليون جندى الى بغداد.****
> علمت مخابرات
> المستعصم بالله بأمر الجيش المغولى الجرار فأخبرت قيادتها فى
> بغداد، وقام
> الوزير المسؤول (ابن العلقمى) بالدعوة الى مؤتمر وطنى حضره
> الجنرال المسلم
> سليمان شاه الذى نصح الخليفة بتمويل حملة عسكرية للدفاع عن
> بغداد ووافق
> الخليفة على الاقتراح وقام سليمان شاه بتجنيد مئات الألوف من
> المسلمين ،
> لكن الخليفة تراجع عن عرضه مدعيا ان خزانة الخلافة خاوية ولا تقدر
> على
> الانفاق على هؤلاء ودفع مرتباتهم فانفض السامر و (روح) الجنود إلى منازلهم
>
> ولم يبق فى بغداد لحمايتها إلا الحرس الجمهورى المخول بحماية قصور الخليفة.
> ****
> وصلت جيوش هولاكو الى بغداد فى وقت واحد فخيمت خارج أسوارها وبدأت
> تضرب أسوار
> المدينة بالمنجنيقات حتى انهار أحد الابراج مما مكن رجال
> الكوماندوز التابعين
> لهولاكو من احتلال الأسوار الشرقية للمدينة لتصبح
> بغداد تحت رحمتهم.****
> تراجع الخليفة المستعصم عن موقفه فبعث بإبنه وولى
> عهده الى هولاكو لمفاوضته
> فطلب هولاكو منهم القاء السلاح وخروج جيش
> الخليفة باكمله من بغداد الى معسكر
> المغول بدون سلاح، وهناك حنث هولاكو
> بوعده وقام بقطع رؤوس عشرات الالوف من
> الضباط والجنود على مرأى من سكان
> بغداد وولى العهد المعظم.****
> دخل هولاكو بغداد على البارد المستريح
> واستدعى الخليفة المستعصم الى مقره
> وبعد أول (كف) اعترف الخليفة بوجود حوض
> من الذهب الأحمر الخالص فى ساحة
> القصر.. يقول المؤرخ الهمذانى: (وقصارى
> القول ان كل ما كان خلفاء بنى العباس
> قد جمعوه خلال خمسة قرون وضعه المغول
> بعضه فوق بعض فكان كجبل على جبل).****
> هذا كله كوم وما حدث بعد ذلك كوم ،
> فقد أمر هولاكو باحصاء نسوان الخليفة
> فتبين ان لجلالته (750) زوجة فقط لا
> غير وما يزيد عن ألف خادمة، فوزع هولاكو
> النسوان على ضباطه وجنوده وقطع
> راس الخليفة ولعب جنوده برأس الخليفة على
> شواطىء دجلة (فطبول) واستباح
> هولاكو - بعد ذلك - بغداد ثلاثة أيام حيث ذبح
> ثمانين الف انسان فى شوارعها
> واضطر جيشه الى الانسحاب منها هربا من رائحة
> الجثث المتعفنة وليس لسبب آخر.
> ****
> الحق أقول لكم .. الحاكم العربى معذور .. فرجل له 750 زوجة لن يجد
> الوقت
> الكافى للتفكير فى شىء آخر غير النوم مع زوجاته حتى لا يلحق به اثم
> كبير ان
> تخلف أو قصر عن مضاجعة هذا الجيش الجرار من النسوان، ثم ليس من
> المعقول ان
> يدفع الخليفة مرتبات الجنود من حوض السباحة المملوء حتى آخره
> بالذهب الأحمر
> فتلك هى أمواله وأموال الذين خلفوه جمعها منذ خمسة قرون
> وليس من العدل ان
> يوزعها على الجنود لحماية بغداد، لذا دخل هولاكو كما
> دخلت اسرائيل القدس، دون
> أن تطلق رصاصة واحدة. هذا يذكرنى بصحافى سأل
> الملك حسين: لماذا لا تدفع يا
> جلالة الملك واحد فى المئة من ملياراتك لدعم
> أسعار الخبز، فأجاب الملك: هذه
> أموال العائلة المالكة وهى ليست أموالا
> عامة !! ولم يقل جلالته من اين (لهم)
> هذه الأموال وكيف جمعها، وجده عبد
> الله دخل عمان هاربا من مكة على (جحش).المهم
> ان الصحافي اختفى عن الوجود
> منذ ذلك الوقت ... ونشرت احدى الصحف الكويتية خبرا
> عن تبضع الملكة نور في
> اسواق باريس في الوقت نفسه الذي كان فيه الملك حسين
> يتجول في دول الخليج
> طالبا الدعم المالي ... الجريدة الكويتية نشرت الموضوع
> تحت عنوان " الملك
> يتسول والملكة تتسوق ".****
> غفر الله لحكامنا العرب ونسوانهم وأطعمنا بعض
> ما أطعمهم ولعن الله هولاكو
> لأنه فرق بين الرجل وزوجاته فهدم بيوتا سعيدة
> كان المستعصم يفتحها باسم

> الاسلام والمسلمين !!.. انه سميع مجيب.****
الأربعاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2012 21:51

" عاصفة دكت صور مدينتي "- بقلم // سينان أيو

دياري ديار الخير , والمطر , والربيع  فيها يفرح القلب , ويسعد النظر , واليوم حل الخراب , بعدما بنينا , بالحب عش العمر , وفاح رائحة الدم , والبارود , محل رائحة الزهر , والعطر !.

منذ نحو عامين بقليل دكت عاصفة هوجاء مدينتي , وقد استطاعت خلع بوابتها الرئيس , التي كانت الضمانة , بعد الله لأهل المدينة في وجه ضعاف النفوس , والمجرمين , وقطاع الطرق .

إن سكان المدينة لم يهدأ لهم بال , ولم يسعدوا برغد العيش , ولا بنوم هنيء , منذ أن كسرت العاصفة باب مدينتهم خوفاً , على حياتهم وأرزاقهم , ومستقبل أجيالهم .

في كل مرة نتفق مع المختصين في فنون الحدادة على أصلاح بوابة مدينتنا , على أن يبدؤوا الإصلاح في اليوم التالي , ولكنهم ينقضون الاتفاق , ولم يأتوا لتنفيذ ما اتفقنا عليه , في الموعد , ربما هم أيضاً خائفين , على أرواحهم , لأن جهات كثيرة مستفيدة , من حالة الفوضى في المدينة , فربما يتوعدونهم , بالانتقام , ويهددونهم بنهب معداتهم , وحرق محلهم , إن هم أصلحوا الباب !!.

قررت أنا وبعض الجيران أن نتعلم فنون الحدادة , حتى نتمكن من أصلاح بوابة المدينة المنكوبة , فهب أولادنا رافضين حجتهم في ذلك لأمرين أولاً : الخوف علينا من جهات بدأت تنشر حالة , من الرعب والخوف , وأشكالهم غريبة ذوي لحى , وألوان بشرتهم مختلفة قطعاً , هم من دولٍ مختلفة يدعون الإسلام , والإسلام منهم برأ , أنهم أصحاب أيديولوجيات , هم أنفسهم لا يفهمونها , ولكنهم حريصون على تنفيذي المهمة , بعد أن تم غسل أدمغتهم , وشحنها بمناهج يقصد منها تدمير , وقتل الإنسانية , وبث الكراهية في قلوب , الغير المسلمين ضد الإسلام .

السبب الثاني : كيف لنا أن نكون حدادين في خريف العمر , أنه شيء ثقيل علينا ومعيب بحقهم , هكذا هم يقرؤون الرسالة , فقلنا لهم إذاً الحل أن تتعلموا فنون الحدادة , وهذا لا يعيبكم , فأنتم شباب والآمال بكم كبير والعيون شاخصة عليكم , والواجب الوطني يحتم عليكم قدسية الدفاع عن أمن , وحياة المواطنين هم أهلكم , وجيرانكم , وضيوفكم , ونحن الشعب سنتحمل الواجب معكم ما استطعنا , حتى ننهي حالة الفوضى , في مدينتا العزيزة , بإعادة الباب إلى وضعه الطبيعي , وترتيب الأوضاع في الداخل  وقطع دابر الفتنة بين أبناء الشعب الواحد أننا سنجعل من مدينتنا واحة للسلم والأمان , لا ساحة للحرب والعدوان .

 فانطلقت الأمهات نحونا مزغردات مهلهلات , أولادنا وأرواحنا فدا للوطن الغالي , نحن , والجيران أولياء على هذه المدينة يداً واحدة ضد العدوان , نحن شعب واحد لم نحس , تحت أي ظرف وفي أي وقت , بالتفرقة كلنا شعب واحد (( العربي والكردي والتركماني والمسيحي والأشوري ّ والدرزي والإيزيدي والإسماعيلي والسني والشيعي والشركسي ... ألخ عشنا أكثر من ثلاث قرون متكافلين , ومتضامنين , في السراء , والضراء , لم نهتم بتفاصيل جيراننا من أي طائفة , أو قومية أوعشيرة هم . الا في الآونة الاخيرة في الأربعة العقود , التي مضت بعد استلام البعث للسلطة , في البلاد بث سموم الطائفية , والقومية حيث أنهم قربوا الأقلية وهمشوا الأكثرية !!...

كثيرون لم يهتموا , بتركيب الباب للبوابة , لأنهم قد هاجروا إلى الدول الجوار العربي , والإسلامي , والبعض الآخر قصد اوربا , ودول الخليج العربي ؟.

إذاً يا أم فلذات أكبادنا ما الحل ؟ قلنا : لا نهادن , ولا نرحل , ولن نهاجر , لا إلى الدول المجاورة لأن فيها الكثير , من المذلة والحرمان من أبسط حقوق الإنسان , لا رعاية صحية ولا تأمين بيئة صالحة لسكن البشر مع الشح في الغداء , والدواء ولكن للأسف المهجرين , قد ذاقوا المر , والهوان في مخيمات الأشقاء , ولكنهم مغلوبون على أمرهم , لا حيلة ولا قوة لهم حسبنا الله ونعم الوكيل ! .

أما من أستطاع الهجرة إلى أوربا قالوا : جنة الله في أرضه , هكذا شعور كل من وطأ قدماه أرضها , وشعوبهم وحكوماتهم تستطيع أن تصفهم , بالملائكة لأنهم من ساعة أن يطأ قدماك أرضهم يعاملوك , وكأنك من أهل البلد ويقدمون لك المأوى والمعيشة , والرعاية الطبية , والمدارس لأبنائك , ولا بد من محبطات كاللغة والحرية , التي لم يعتاد على ممارستها المهاجر وعادات هم غرباء عليها , فعليهم الانسجام معها , لأن الأقلية تُتبع الأكثرية . سبحان الله مغير الأحول , من حال إلى حال !

بعض الباقون يتهيئوا للهجرة , والأكثرية جاهزون , ليتحملوا مسئولياتهم التاريخية بالدفاع  , عن الوطن والأرض والكرامة , حتى أخر قطرة , من دمهم ,هذا الباب سيتم إصلاحه بأيادٍ وطنية حرة , رغم كيد الحاقدين والحاسدين والمتآمرين .

 ندرك أن النظام يستخدم كل آلة الدمار , التي يمتلكها , والشعب كل يوم  ينتظر براميل الموت , التي تسقط عليهم من طائرات النظام ! أو صواريخ الدمار التي تطلقها من طائرات الميغ على الآمنين فجراً ؟

الحرب يا أيها الرجال لم تعد , من خلال البوابات خيول , وقلاع وفرسان , بل من السماء صواريخ , وطائرات جبانة ترمي الشجعان , بالنار , والبارود , وتدمر المباني , وتقتل الأطفال والنساء , وتهجر الإنسان , أنهم لا يرحمون الحيوان والحجر , وحرق الغابات , أنهم يتبعون سياسة الأرض المحروقة , والمدن المدمرة , وتفريغها من البشر .

هكذا سقط النقاب , عن وجوههم القذرة , كانوا يخفون زيفهم عنا , وتحولوا من  حاميها , إلى حراميها , ومن البناء إلى الدمار ! ومن يفترض أن يحرص الأمن , ويمنح الأمان للمواطنين , تحول إلى قاتل , وإرهابي , وجلاد , فنقول : لا حول ولا قوة الا بالله العليَ العظيم .     

                       هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

خندان - انفجرت قبل قليل عبوة داخل احدى السيارات في مدينة السليمانية، ما اسفرت عن اصابة احد المواطنين بجروح.

وقال مصدر في مركز التنسيق المشترك في محافظة السليمانية لـ "خنـدان"، ان المعلومات الاولية تشير الى ان الانفجار وقع في حي (سه‌ركاريز) بمدينة السليمانية.

واضاف المصدر ان المعلومات تشير ايضا الى ان العبوة كانت موضعة داخل سيارة من نوع  (باجيرو).

واشار المصدر الى ان الانفجار اسفر عن اصابة  احد المواطنين وهو طبيب،  وتم نقله للمستشفى لتلقي العلاج، موضحا ان الاجهزة الامنية بدأت فورا بفتح التحقيقات.

 فيودر لوكيانوف*
يدور حول صفقة الاسلحة التي وقعها العراق مع روسيا حديث فيه من الغرابة مايشبه القصص البوليسية. ففي يوم السبت اعلن ممثل رئيس الوزراء العراقي، ان نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية قرر الغاء صفقة توريد الاسلحة الروسية، التي وقعت في اثناء زيارته الى موسكو الشهر الماضي. وحسب قوله انه بعد عودة المالكي الى العراق ظهرت لديه شكوك بوجود فساد في الصفقة المذكورة، وهو ما تسبب في الغائها. واضاف "حاليا تجري التحقيقات حول الموضوع".

 
ولكن في مساء نفس يوم السبت نقلت قناة "الجزيرة" ان سعدون الدليمي وزير الدفاع العراقي بالوكالة اعلن في مؤتمر صحفي عقده في بغداد "ان الصفقة تنفذ حسب الخطة الموضوعة". ومن المحتمل ان يتضح امر هذه الصفقة التي بلغت قيمتها 4.2 مليار دولار خلال الايام القادمة. ولكن من الممكن تحليل اسباب ذلك في الوقت الحاضر.

استنادا الى الانباء التي نشرت عقب لقاءات نوري المالكي في موسكو، ان الطرفين اتفقا على توريد 30 طائرة مروحية مهاجمة من طراز "مي – 28" و42 مجمع لمنظومات الدفاع الجوي من نوع "بانتسير". وفي حالة تنفيذ هذه الصفقة التي هي الاولى منذ اسقاط صدام حسين، ستحتل روسيا المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الامريكية بين الدول التي تورد الاسلحة للعراق، الذي سبق له ان اشترى اسلحة ومعدات عسكرية من الاتحاد السوفيتي تقدر قيمتها بـ 30 مليار دولار.

لقد اعتبرت نتائج المباحثات العراقية – الروسية التي جرت في شهر اكتوبر/تشرين الاول على انها مسألة غير عادية، في الوقت الذي تتعقد فيه علاقات موسكو مع عدد كبير من البلدان العربية بسبب سورية. العراق المجاور لايران، يتخذ موقفا معتدلا من الازمة السورية وهو ما يشير الى امكانية بقاء روسيا في المنطقة. كما ان توجه بغداد نحو موسكو هو شاهد على فشل السياسة الامريكية في هذه الدولة.

لقد صرفت الولايات المتحدة مئات المليارات من الدولارات وفقدت عدة الاف من افراد قواتها المسلحة (الضحايا العراقيين يقدرون بمئات الالاف)، حصلت الولايات المتحدة على دولة لها علاقات حميمة مع ايران، عدوها الرئيسي. وتحاول الجهات الرسمية في امريكا علنا تجاهل اتصالات بغداد بطهران، على الرغم من ان الكونغرس قد طرح مسألة مالذي جنيناه من الحرب التي كلفتنا كثيرا ماديا ومعنويا.

لقد اربكت الانباء الواردة قبل شهر من موسكو الصحفيين في امريكا، مما جعلتهم يتوجهون الى فكتوريا نولاند المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الامريكية بالسؤال: من اجل ماذا قاتلنا، انهم يتوجهون الى منافس خطير؟ فردت وكأنها غير مهتمة بالامر "ان صفقاتنا مع العراق اكبر من ذلك بثلاثة اضعاف"، وطبعا لم تضف أي شيئ آخر على ذلك، لان منع دولة ذات سيادة ومنعها من التعامل مع دولة اخرى ذات سيادة ايضا، يعني، اثارة فضيحة كبيرة.

ولكن، تشير التقارير الاخيرة الواردة من بغداد، ان مسألة الجهات التي تتعامل معها القيادة العراقية تهم واشنطن جدا. وليس من الضروري الحصول على معلومات من الداخل، لكي نفترض ان ضغوطا قوية وجهت نحو تصرفات المالكي الشخصية من أجل ان يفهم من يجب ان يكون الصديق الرئيسي للعراق.

لقد بينت السنوات السبع للاحتلال، انه لن تتمكن امريكا ابقاء بغداد تحت حمايتها، على الرغم من ان الخبراء الاستراتيجيين تمكنوا من اخماد شرارة اندلاع كارثة العنف في العراق في اواسط العقد الاول من القرن الحالي، وخلقوا ظروفا لبنية سياسة جديدة. فالانتخابات في العراق على الرغم من الصعوبات الموجودة كانت ديمقراطية، أي ان نتائجها تعكس توازن القوى واختيار الناخبين. وهنا تبين ان الناس في حالة التعبير عن ارادتهم بحرية في منطقة الشرق الاوسط لا يصوتون لصالح الذين تعتبرهم واشنطن نموذجيين.

ان الاغلبية الشيعية في العراق والتي كانت محرومة في عهد صدام، تتوجه نحو اخوتهم في المعتقد من ايران. ومن الصعوبة اعتبار السلطات العراقية دمى بيد ايران، الا ان المالكي ومناصريه يصغون جيدا الى ايران. ان الصدامات في سورية بلورت وضعا خاصا للعراق بين البلدان العربية. وليس اعتباطا عندما قال بوتين خلال لقائه المالكي، ان مواقف موسكو وبغداد من الازمة السورية عمليا متطابقة.

ان حاجة العراق الى علاقات وطيدة مع روسيا تمليها اوضاع هذه المرحلة الوسطية بين مختلف القوى الاقليمية. ان الولايات المتحدة تنتظر من بغداد الولاء، مع تزايد السخط.

بدأت البلدان العربية الرائدة التي اتحدت ضد بشار الاسد، تنظر الى المالكي على انه انتاج ايراني جديد "الطابور الخامس". وفي هذه الحالة سينتج عن توجه بغداد نحو ايران كليا مشاكل كبيرة. اولا ، فقدان الاستقلال امر غير محبذ حتى وان كان لصالح شريك قريب. ثانيا، الشيعة في العراق ليس اغلبية مطلقة، وعلى الحكومة اخذ رأي الاطراف الاخرى بالاعتبار من اجل استقرار البلاد.

ان التوجه في هذه الظروف نحو روسيا، هو مخرج مثالي، اذ ليس لموسكو طموحات سياسية في العراق، وليس هناك من يسعى لخلق النموذج الذي كان قائما في عهد صدام حسين. ان من مصلحة روسيا توسيع الاسواق، خاصة وان احداث ليبيا وسورية قلصت فضاء الامكانيات، وهي لذلك مستعدة لابداء الدعم السياسي.

لقد بين "الربيع العربي" ان روسيا ليست لاعبا اساسيا في الشرق الاوسط، وهي في الوقت نفسه بينت انه بدون مساهمة ودعم الكرملين لا يمكن التاثير في مسار الاحداث. أي لا بد في هذه الحالة من وجود جهة ما للموازنة، لا يمكنها تغير اللعب بالكامل، ولكنها تحفز هذا السيناريو او ذاك. ان روسيا ملائمة جدا للقيام بهذا الدور.

هنا طبعا تبرز المصالح الخارجية الكبيرة. اذ لا يمكن ان تسمح الولايات المتحدة لنفسها فقدان العراق من جديد، الذي يستعيد تصدره لاستخراج النفط في العالم. ان هذا سياسيا مرفوض واقتصاديا خطأ، خاصة وان مستقبل الدول النفطية الاخرى في المنطقة غير محدد في الوقت الحاضر بالنسبة الى ماكان عليه قبل سنتين.

ان واشنطن تستخدم كافة الوسائل لاقناع بغداد، بان امريكا هي وحدها الشريك الذي يعتمد عليه.

ويبرز عامل اخر في العلاقات الروسية – العراقية، الا وهو المسالة الكردية. شكليا يتبع اقليم كردستان حكومة بغداد، اما عمليا فالسلطة هناك هي بيد حكومة الاقليم. وهذا ما يثير غضب السلطة المركزية من أي اتفاقات تتوصل اليها الشركات الاجنبية مع حكومة الاقليم، كانت هذه الشركات روسية مثل "غازبروم نفط" او امريكية مثل "ايكسون موبيل". فقبل ايام طلبت بغداد من الشركة الروسية الغاء العقود مع حكومة الاقليم، وبعكسه سوف لن يسمح لها بالعمل في حقل بدرة النفطي.

وتنتظر موسكو هذه الايام وصول مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان، ويمكن الافتراض ان قرار نوري المالكي هو تعبير عن الاستياء من الاتصال بالاكراد، ولكن هذه ليست الدوافع الحاسمة لانها خطوة مفاجئة جدا وقد تكون نتائجها سلبية.

ستغضب موسكو حتما (هذا لا مفر منه، اذا اخذنا بالاعتبار مستوى الاتفاقات وصيغة الرفض الجارحة وصداها) سوف يكثفون من الاتصالات مع اربيل عاصمة الاقليم.

ان الاكراد ببطء ولكن بثقة يتقدمون نحو الواجهة السياسية للشرق الاوسط. وان نهوضهم في سورية يضع تركيا في موقف لاتحسد عليه ابدا، وعموما يعيد الى جدول العمل المطروح، موضوع شعب كبير من دون دولة خاصة به.

يظهر انه تتشكل حول العراق ومستقبله اللاحق، عقدة جديدة من التناقضات، اعتقد انه تم تجاوزها بالاحتلال الامريكي للعراق عام 2003. لتصبح روسيا من جديد لاعبا في لعبة كبيرة.

* رئيس تحرير مجلة "روسيا في السياسة العالمية" عن وكالة "نوفوستي" للانباء

الأربعاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2012 20:30

الشهيد الحي- دلاور زنكي

كان بيتنا مصاقباً لدار "سينما شهرزاد" التي آلت فيما بعد إلى رمز للفاجعة والأسى والالتياع والألم. في ذلك اليوم الذي تحولت فيه "شهرزاد" إلى أتون مستعر لم أكن قد جئت إلى هذا العالم، كنت ما أزال في عالم الأرواح، ولكنني علمت بعد حين من الدهر أن شقيقيَّ أحمد و محمداً كانا بين أولئك التلاميذ الصغار الذين اصطلوا بنار السينما حيث استشهد "أحمد"، واستطاع "محمد" أن يخرج وينجو من قبضة الموت مثخن الجراح في جسده الغض وفي نفسيته الرقيقة وعاطفته المرهفة وهو في طور الصبا.. وبعد طول مداواة وعلاج شفي من جراحاته وكلومه البدنية ولكنه لم يشف منها في نفسيته و وجدانه...

لقد كانت نفسه نهباً للأسى والحزن والألم وكانت روحه تتلظى بنيران اللهفة والحنين إلى شقيقه الشهيد الذي كان يترصد أوبته، وكانت أحلامه مشحونة بالأشباح وطيوف الغيلان وكانت يقظته تأوهاً وأنيناً ونحيباً. ولم يكن نومه إلّا لماماً. كان إذا أغمضت الزهور أجفانها وأوت الأطيار الى وكناتها وأوكارها ولاذت النسور والشواهين والطيور الكواسر بذرى الجبال والقنن الشاهقة. ولجأت الوحوش والسباع أو     الهوام بأوجرتها وجحورها- يظل مسهداً أرقاً مقرّح الأجفان يجفوه النوم فإذا أخلد إلى النوم لم يلبث إلا قليلاً حتى يستفيق وجلاً مذعوراً ينادي هاتفاً باسم أخيه: وا أخيّاه.. وا أحمداه... لماذا لا تعود إلى البيت – كلنا بشوق إليك.. تعال إلينا.. لقد رجع الجميع إلى بيوتهم فلماذا لم تعد مثلهم؟ أخشى أن تكون قد أصابك سوء. ولكنهم قالوا لي إنك لم تحترق وإنك حي ترزق وسوف تعود. كان يستمر في هذه المناجاة الكئيبة فيستيقظ أفراد الأسرة فرداً فرداً... تستيقظ الأم ويستيقظ الأب وتستيقظ الفتيات الشقيقات فيحاول الجميع تهدئته وبث السكينة في روحه المعذبة ولكنه لا يأبه بهم وكأنه لا يسمع مواعظ أبيه ورجاء أمه ولهفة أخواته ويمضي في مناجاته: وا أحمداه وا شقيقاه.. أين أنت الآن يا أخي الحبيب؟ إرجع الى البيت فستجد ما يسرك... لقد جلبت لك من حلب بعض اللعب والدمى الجميلة ولا شك في أنك ستفرح بها كثيراً.. كان أبي كلما ابتاع لي لعبة سألته أن يبتاع لك مثلها فيفعل وهو يذرف الدموع ولست أدري سبباً لسكب عبراته... إنّ شجرة التوت الضئيلة الصغيرة التي ازدر     عناها في الوسط من باحة الدار، وكان  والدنا يعلّمنا كيف نعتني بها ومتى يجب أن تروى، قد نَمتْ وكبرت وأورقت أفنانها وتفرعت غصونها... حتى غَدَتْ أيكة سامقة وارفة الظلال.. يافعة الثمر كلما حان موسم جني الثمرات.. أولاد الجيران وأطفالهم يأتون إلينا يتسلّقون جذعها ويصعدون إليها... وفي المساء تحط عليها الطيور محتمية بأوراقها... وتزورها الحمائم البرية واليمام وتبني في أعاليها الأوكار والأعشاش. فتعال الآن لنصغي معاً الى زقزقة الطيور ونخرج الى الحقول لمشاهدة الفراشات التي ترسم بأجنحتها آلاف الألوان .. تعال الآن وعلّمني كيف أداعب القطط وأسابق الأرانب في جربها، وأقطف الأزهار البرية.. لقد نسيت ذلك كله بعد طول غيابك... فهل نسيتنا جميعاً.. هل نسيت حماماتك وهرك الظريف وذلك الجرو الصغير الذي كان يثب حولك ويتبعك أينما ذهبت وهل نسيت رفاق طفولتك وزملاء دراستك؟ هل نسيتني ونسيت أمك وأباك ونسيت إخواتك؟..

كان يطيل القول ويسترسل فيه كأنما يلُهم إلهاماً. فإذا أسهب في الكلام ولم يسمع رداً وأحس باليأس بكى بكاءً مراً موجعاً فأعولت الأم وانتحبت الاخوات وأجهش الأب ولم يستطع كتمان حزنه وألمه فإذا أهل الدار في مناحة لا تنتهي... في مناحة تتجدد كلما هبّ "محمد" من سباته خائفاً فزعاً تعتامه تهاويل الاشباح والغيلان...

  فقد ظل يندب أخاه الشهيد في صمت أليم لأنّ أحمد كان له أخاً ورفيقاً وصديقاً، ومن حقك يا أخي محمد أن ترى فاجعتك كبيرة شديدة الإيلام ومعذور أنت في حزنك العميق لأنّ من يفقد ثلاثة من أحبته حريٌّ به أن يكون حزنه عميقاً والتياعه عنيفاً موجعاً، ومن حقه أن يظل أسير عذابه وآلامه المبّرحة لا يخرجه منها عزاء أو سلوان، لا تنفعه التعاويذ والرّقى. حاولت أمي أن تطرد بعض همك مستنجدة بالأدعية والكتابات الروحانية والطلاسم، وأن تطامِن من غلواء آلامك فلم تفلح، وسعى أبي جاهداً أن يكون لك عوناً في مأساتك وقلبه يتفطر عليك شفقةَ وعطفاً نجمع لك الأطباء والأساة وأهل الخبرة والحكمة فما أستطاعوا أن يفيدوك شروى نقير وظل جرحك دون بلسم لأنّ همك كان أكبر من طلاسم وطب الأطباء. ولكنّ والدي لم ييأس ولو استطاع أن يطوف بك كل أقطار الأرض وأصقاع الدنيا لفعل بغية معافاتك من علتك. اصطحبك إلى المدن صغيرها وكبيرها.. إلى حلب مراراً وكذلك إلى دمشق ومدن أخرى وإلى بيروت، فلما رأى أن أمد العلاج قد يطول وأنّ كثرة الذهاب والإياب مرهقة ومضنية انتقل بأسرتنا إلى بيروت، ولم يمضِ الشهر أو الشهران حتى نشأت لك معرفة بمعالم المدينة ودروبها وشوارعها وأزقتها فكنت تجوب بيروت طولاً وعرضاَ ربما ترويحاً عن نفسك ولكنك كنت في الوقت نفسه تمضغ حزنك وتجتر آلامك هادئاً ساكناً صامتاً فإن تلك الأعوام رغم طولها لم تستطع أن تمحو أشباح الماضي المقيتة من ذاكرته وتمسح الذكرى الأليمة من عقله الباطن.

في أحد الأيام وأنت تسير الهويني في شارع خال خوى من السابلة شاهدت سيارة فاخرة تقف ثم رأيت فتاة حسناء ورجلاً مسناً يترجلان منها، وقبل أن يرتدّ إليك طرفك ألفيت سيارة أخرى تقف إزاء الرجل المسن وابنته، وسرعان ما وثبا منها مثل كلبين جائعين مسعورين أمسكا بيد الفتاة وتلابيبها ليزجاها عنوة في مركبتهما فتشبث الرجل بابنته يدرأ عنه الشر، ولكنه كان أوهى وأضعف من أن يفعل ذلك.

وفي الوهلة الأولى أدركت وأنت تنظر إلى المشهد منذهلاً مشدوهاً أنهما يريدان بالفتاة سوءاً. ربما لو كان غيرك في موقفك ذاك وهو ينظر إلى الحدث لتريث ينتظر في فضول خاتمة المعركة أو لأدار ظهره واستأنف سيره وقال في نفسه: هذا أمر لا يعنيك وعليك بخويصة نفسك ودع الناس وشأنهم. ولكن شهامتك ومروءتك أبتا إلا أن تكون نبيلاً كامل الرجولة فاقتحمت المعتدين لكماً وركلاً فوليا الأدبار وفرا مذعورين، مدحورين. وقد أنقذت شرف الفتاة من العار وصنت كرامة الأب. فشكرت لك الفتاة صنيعك وهي تذرف العبرات تأثراً وانفعالاً بكل ما جرى، وأثنى الأب على مروءتك وبسالتك ثناءً حسناً. وتعلقا بك وألحّا عليك أن تمضي بهما إلى حيث تقيم فأذعنت على مضضٍ واستحياء. ومنذ ذلك اليوم كثرت الزيارات إلى بيتنا وكثر اللقاء بين "محمد" و الفتاة. وفي غضون أيام كانت جذوة الحب تستعر في قلبه وتزداد توقداً يوماً بعد يوم، فإذا أبطأت عليه تذكرها ولهج باسمها و تحدرت من مقلتيه العبرات وكأن الكوابيس التي كانت تراوده في أحلامه عن حادثة السينما لم تكن كافية لتعبث بفكره وتبلبل ذهنه وتشتت باله فألقى القدر هذه الفتاة الغريبة في طريقه ليهيم بها عشقاً فيزداد شقاءً وتعاسة وبؤساً لترسم حدود أحزانه وآلامه وتكتمل جغرافية مملكة مأساته الإنسانية. فلما رأى والدي أنّ بمجيئه إلى بيروت كان كالمستجير من الرمضاء بالنار وأن عذاب ابنه قد تفاقم وأنّ المكوث في بيروت لن يكون عوناً في برء "محمد" من أسقامه فأثر العودة بنا إلى عامودا والسكن في دارنا المصاقبة لدار السينما التي وجد فيها كثير من الناس من أمثالنا نكبتهم في أفلاذ أكبادهم، فكانت رؤيتنا لآثارها تهيّج أشجاننا وتعيد إلينا الحزن القديم وتجدد آلامنا. ولاسيما أشجان أمنا الرؤوم وأحزان أبينا العطوف المشفق الذي قضى نحبه هماً وكمداً على ولده الراحل الشهيد "أحمد" وولده الشهيد الحي "محمد" بعد أن بذل كل جهده وجل ماله في سبيل إسعاده وشراء شيء من الراحة له.

وبعد زواج جميع شقيقاتي والتحاقهن ببيوت أزواجهن خلت دارنا من أكثر قاطنيها ولم يبق فيه سوى أشخاصنا الثلاثة أمي ومحمد وأنا، فلما تكاثرت علينا الهموم وألحّت علينا الأحزان واستبدت بنا الذكريات المؤلمة هاجرنا إلى دمشق وأقمنا فيها ردحاً من الزمن حيث انتقلت أمنا إلى الملكوت الأعلى شهيدة ثكل وهجرة وغربة واحتراق بالنيران حين أنقذت بعض الأطفال من براثن جحيم السينما.

كانت أمنا رضوان اللهِ عليها قبيل رحيلها إلى جوار الباري عز وجل تقول: إن هذا "الولد" لن يطول ثواؤه بينكم وسوف يلتحق بي بعد أمد قصير. ولقد صدقت. فقد أضيف حزن آخر إلى أحزانه بعد رحيل أمه، وبدأ يخرج من البيت سادراً هائماً على وجهه.. تائهاً يطوف في أرجاء المدينة الكبيرة لا يهتدي إلى سبيل ولا يعرف طريقاً للعودة إلى البيت.

ومجمل القول فإنه لم يمر العام أو بعض العام حتى انتقل إلى الفردوس الأعلى بين الشهداء الأبرار شهيد حريق وهجرة وفقد أم وأخ شقيق وحب عذري طاهر بريء. وترك غصة في قلوب أهله ومعارفه ومحبيه لا تزول.

الأربعاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2012 20:16

حبيبتي وشنكال*- مصطو الياس الدنايي

 

مثقلٌ أنا، أيامي حزينة ومع ذلك وجهك الباسم لا يفارقني يا أيتها الحبيبة.. مسافرٌ أنا في رحلتي وكلماتي تدور حول نفسها لعلها تجدكِ في دوامتها تلك، دون جدوى، فهيهات!

 

أيام وأشهر طويلة مرت دون أن أشكوكِ وأعاتبكِ كما كنا نتزاعل عندما كانت الغيرة تشدّنا الى بعضنا فأحقق معكِ لأنك تتركيني أنتظركِ فتردّين متذمرةً من أفعالي وأنني اختلق المشاكل...

 

مسافرٌ أنا وصعبةٌ أموري وأوضاعي، تمنيتكِ معي تشاركينني همومي وتسألينني عن آخر أخباري.. رسالة أكتبها وأدرك تماماً أنها لن تصل، فما أصعب أن يكون البريد موجهٌ الى لا شيء، ويا لغرابة الموقف حينما يفتقد المرء لِمَنْ يهتم به في المواقف الأليمة ويشعر أنه وحيد تماماً.

 

حبيبتي كانت زهرة، عطراً مميزاً، نجمتي في السماء، تملأ الدنيا فرحا وسرورا.. كانت الكلمة والقصيدة.

 

وشنكااااال.. كانت ملهمتي وكل أمالي في الحياة، كان جبلٌ أشمّ، يرتعش العدوّ من ذكر اسمه وينتعش الصديق لحكاياته.. شنكال كانت الغيرة والشجاعة والمبادئ وضربت بها الأمثال في القيّم والاصرارِ.

 

حبيبتي وشنكال.. كانت لي حكايات وقصص رائعة معهما، ليَّ كلمات وقصائد في التعبير عن وصفهما.. كانتا أهم من كل الأشياء.. خذلتاني كلتاهما، ضاعتا وأضاعاني.. فقدتها هي وفقدت الاحساس بشنكال.. ضاعت هي وسط رغباتها المتوحشة، وشنكال فقدت عذريتها واسترخت لكل مُشين.. غريبٌ ما جرى وصدمات موجعة.. أسفي!

 

يائسٌ أنا ولم أرد أن أكون بهذا الحال.. فأنني أدرك نفسي وأعرفها.. لست ضعيفاً، بل استضعفوني .. ولم أكن متمرداً، بل وجَّهوني.. قاومتُ كثيراً لكنّهم وضعوني في فخّهم.. ذلك الذي كنت أراه منصوباً ولكنني أعترف انني وقعت فيه.. برضايّ أو بعدم رضايّ أوقعوني وشوهوا كل شيء جميل.

 

فما الحب يكون حينما تضيع الحبيبة في متاهات تخبطاتها.. وما الوطن عندما يكون ضعيفاً وفاقداً للكرامة، هكذا أصبحنا نفكر تُجاه بعضنا.. أنا وحبيبتي وبلدتي التي كانت جميلة في يوم من الأيام.. شنكال.

*شنكال= الاسم الكوردي لمدينة سنجار مركز القضاء التابع لمحافظة الموصل في الجهة الغربية منها.

بغداد: 5-11-2012  

السومرية نيوز/ كركوك

أعلنت المجموعة العربية في مجلس كركوك، الأربعاء، أن ممثلي المكونين العربي والتركماني سلموا اتفاقية مشتركة تتعلق بإجراء انتخابات المحلية بالمحافظة إلى مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، فيما أكدت أنها تضمنت مطالبات عدة أبرزها أن تقوم الشرطة الاتحادية بإدارة الملف الأمني.

وقال عضو المجموعة العربية في مجلس كركوك محمد خليل الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الكتلتين العربية والتركمانية عقدتا، يوم أمس، اجتماعاً واتفقتا على رؤية عمل موحدة بشأن إجراء الانتخابات المحلية"، مبينا أن "أعضاء الكتلتين وقعوا على اتفاقية مشتركة تمثل رؤيتهم لإجراء الانتخابات".

وأضاف الجبوري أن "المكونين سلما مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر الذي زار المحافظة أمس، هذه الاتفاقية"، مشيرا إلى أنها "تضمنت المطالبة بتدقيق وتحديث سجل الناخبين بالاعتماد على المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات رقم 36 لسنة 2008، وأن يكون تقاسم السلطات والمناصب على أساس هذه المادة وفق نسبة 32%، فضلاً عن أن تقوم الشرطة الاتحادية بإدارة امن المحافظة".

وأكد الجبوري أن "الكتلتين دعتا البرلمان إلى إصدار قانون خاص يضمن الانتخابات المحلية في كركوك"، مشيرا إلى "إنهما شددتا على ضرورة إجراء توازن في مكتب مفوضية الانتخابات بالمحافظة من حيث عدد المواقع والمسؤوليات".

من جهته، قال رئيس مجلس محافظة حسن توران لـ"السومرية نيوز"، إن "زيارة كوبلر تهدف إلى الاستماع لوجهات نظر مسؤولي المحافظة وممثلي القوميات والكتل السياسية في المجلس فيما يخص ملف الانتخابات المحلية، بما يضمن تحقيق توافق بين كافة الأطراف لحسم هذه المسألة أسوة بالمحافظات العراقية الأخرى".

وأضاف توران أن "كوبلر عقد سلسلة من اللقاءات مع محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم وممثلي القوائم والكتل السياسية في المجلس"، مبينا انه "بحث مع مسؤولي المحافظة سبل تقريب وجهات النظر وإيجاد أرضية مناسبة لإجراء هذه الانتخابات المزمع إجراؤها العام المقبل".

وكان المجلس السياسي العربي في كركوك دعا، في (10 تشرين الثاني 2012)، الأمم المتحدة إلى الإسراع بإقناع الأطراف التي تمثل مكونات المحافظة لإصدار قانون خاص بالانتخابات المحلية، فيما طالب الأمم المتحدة والرئاسات الثلاث بضمان إجراء الانتخابات في موعدها المقرر، مشيرا إلى أن المكون العربي يعاني التهميش والإقصاء طيلة السنوات الماضية.

وأعلن مجلس الوزراء العراقي، في (30 تشرين الأول 2012)، عن تحديد يوم العشرين من نيسان من العام 2013 المقبل، موعدا لإجراء انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم.

ولم تشهد كركوك إجراء انتخابات مجالس المحافظات التي جرت خلال العام 2009 بسبب الخلافات بين مكوناتها، وتم تشكيل مجلس المحافظة عقب سقوط النظام السابق في نيسان من العام 2003 من ممثلي القوميات الرئيسة الأربع فيها مع مراعاة حالة التوافق لتنظيم شؤون المحافظة وملء الفراغ الإداري والتشريعي فيها.

وتعد محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها التي عالجتها المادة 140 من الدستور العراقي، وفي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة للمحافظة، يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، فضلاً عن ذلك، تعاني كركوك من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

الأربعاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2012 18:58

بيش كيلو ؟!- عزيز العراقي

 من الغريب ان لا تتعلم القيادات العراقية بعد عقد من السنين على تسلمها السلطة , كيفية ادارة الدولة , ولم تجد لحد الآن الطريقة الطبيعية لاتخاذ القرار . بالتأكيد يوجد الكثير من الذين يستفيدون من استمرار هذا التخبط , وعلى رأسهم القيادات التي تريد الاستحواذ على القرار الكامل , ولم تتمكن لعدم ميل ميزان القوى لصالحها الا بنسبة بسيطة . وقد يكون الاسوء من بين عدم تعلم هذه القيادات هو عدم التفريق بين حجومهم الشخصية وبين صلاحيات الوظائف الرسمية التي بحوزتهم , وتنسحب طريقة التعامل بابوية مع رعاياهم من اقربائهم وأبناء احزابهم وكتلهم السياسية لتتحكم بطريقة عملهم الرسمية . وعلى سبيل المثال  رئيس الجمهورية مام جلال , وهو يمتلك افضل اداء سياسي في نظر الكثيرين , الا " انه ( غير راض ) عن اداء رئيس الوزراء المالكي " , حسب تصريح الناطق الرسمي للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني آزاد جندياني .  

السؤال : هل ان المالكي يتصرف وفق اجندة حزبه وقائمته دولة القانون , وتحت تصرفه ميزانية سنوية اكثر من مئة مليار دولار , وهو مرعوب من ان السنة القادمة ستكون السنة الاخيرة لحكمه , ولن يتمكن من اغتصاب دورة انتخابية ثالثة نتيجة عداء الجميع له , والتي تتوجت بالاحتجاجات الشعبية على الغاء البطاقة التموينية , ومساندة المرجعية الدينية في النجف الاشرف لها . ام انه ( المالكي ) يتصرف لإرضاء مام جلال ؟! وهو يعرف ان صلاحيات رئيس الجمهورية المقرة في الدستور , لن تستطيع ان توقفه عن مسعاه في الاستحواذ على السلطة كاملة , وليس كما ( خدروا ) به مام جلال : بأنه الراعي لتطبيق الدستور . 

عندما اشتدت المطالبة للمالكي من قبل رئيس الاقليم والعراقية ومقتدى الصدر للمثول امام البرلمان , وتهديده بسحب الثقة . تحايل الطالباني بذهابه للعلاج , بعد ان اعتقد , او حصل على وعد : بانه بتنكره للوعد الذي منحه لرئيس الاقليم والعراقية والصدر باستجواب رئيس الوزراء , سيكون مقابله توقف المالكي عن الاستمرار في الخط الذي انتهجه للاستحواذ على السلطة بالكامل . وهذه هي غلطة الشاطر , فاليوم وبعد مضي كل هذا الوقت سيكون من الصعب استعادة الزخم الذي تشكل مع المطالبة بالاستجواب , وتمكن المالكي  من تفتيت وحدة المعارضين , وشراء ذمم البعض من النواب الذين وجدوا ان الارباح التي يحصلون عليها مع بقاء المالكي لنهاية ولايته اضمن من ( اعادة ) انتخابهم مرة اخرى . 

البارحة كنا في مقهى توفي ( حجي توفيق ) في البلديات , وكان معنا احد البعثيين الذي كان يعمل وكيل امن , المهم هداه ( الله ) وأطال لحيته , ووسم جبهته , وتحلى بثلاثة محابس في يده اليمنى . علق عندما سمع احد الاخوة يتساءل : يكَولون الطلباني مراضي على المالكي ؟ . بعد ان عطس , وأتحفنا بصداها , وصداها الذي خرج من فتحته السفلى وأراد ان يستر عليها , رغم ان العراقيين اصبحوا متحضرين بفضل ديمقراطية الاحتلال ولا يثير اهتمامهم الضراط مثلما كان في السابق , الا ان الملتحي عربي اصيل , والصوت حرك جذوره , فرفع يده اليمنى ( ام المحابس ) على طريقة الراقصات حينما يتموجن لإظهار حليهن , وأجاب على سؤال : يكَولون الطلباني ما راضي على المالكي ؟

وبيش كيلو الطلباني ؟!

وبيش كيلو يقولها العراقيون كما هو معروف للسخرية او لاستصغار قيمة الشئ .

اثناء عودة السيد عصمت رجب من حضور مراسيم عزاء في قرية الموفقية تعرض موكبه الى هجوم ارهابي بعبوة ناسفة انفجرت على الطريق في منطقة حي عدن في الموصل مما ادى الى استشهاد احد افراد الحماية واصابة عنصرين اخرين من البيشمركة بأصابات خطيرة .

مرة اخرى وإتباعا لمنهج القتل الجماعي الذي تستخدمه المجاميع الإرهابية المجرمة المعادية للشعب العراقي وإرادته الحرة وتواصلا لإجرامهم الخطير الذي يهدد الإنسان في الموصل والعراق، تتواصل هذه المجاميع لكي تفسد الوضع في العراق، وتستهدف الرموز والمسؤولين والمواطنين الابرياء على حد سواء، ففي الوقت الذي يستنكر الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني هذا العمل الارهابي  الذي استهدف موكب السيد عصمت والذي جاء من قبل بعض المجرمين الذين يتراقصون فرحين على صراخ ابناء الشعب العراقي بكل مكوناته واطيافه، بقتل شرطي او عسكري من الجيش او مسؤول حزبي او مدني هنا او هناك. نطالب الجهات الأمنية البحث عن مخططي ومجرمي هذه التفجيرات والقبض عليهم لينالوا جزائهم العادل، كما نطالبهم باليقظة والحذر من أعداء الحرية وخفافيش الظلام الذين يتربصون بنا شرا وهم الخائبون بإذن الله، كما نطالبهم بأن يتحملوا مسؤولياتهم الكاملة في الحفاظ على أرواح الناس وممتلكاتهم.

وفي الختام نسأل الباري عزو جل ان يسكن شهداءنا الابرار فسيح جناته ، ويلهم اهلهم وذويهم الصبر والسلوان ويمن على الجرحى بالشفاء العاجل.

الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل الخميس 8-11-2012

 

 

مع أن الشعب الكوردي يكره صدام و أفعاله و ما كان يقوم به أبناءه قصي و عدي، ألا أن القيادات الكوردية تريد و تصر على تقليد صدام حسين في كل شئ. و يرون فيه القدوة.

صدام قتل الملايين كي يعمل العراقيون حسب مقولته (أذا قال صدام قال العراق) و كان يتباهى بسلطته و عبادة الشعب له و عدم أستطاعتهم رفض اي شئ يقوله صدام. صدام بنى له القصور و المزارع و الحدائق في المدن العراقية و أعطى لاطفاله كل الصلاحيات و الرتب العسكرية و المدنية. و صارت الملابس العسكرية و الرتب العسكرية ترص  على أكتافهم تماما كما يشتري الاطفال الرتب العسكرية لالعابهم. صدام كان معفوا من كشف أمواله و ثرواته و كان يعتبر ذلك أهانة له.

القادة الكورد و بدلا من أن يكرهوا كل ما كان يقوم به صدام و يتجنبوا تقليده في اي شئ كان يقوم به، نراهم جعلوا من المقبور صدام و أولادة قدوة لهم و لم يبقى شئ لم يقلدونه فيه. من جمع الاموال و بناء القصور في كل المدن الكوردستانية و الى الرتب العسكرية و دفع المبالغ للذين يمدحونهم و يمدحون أولادهم و باتت العائلة هي التي تقرر و صاروا تماما كصدام لا يستطيع أن يقول لهم أحد كفى. كما أنهم مصرون على عدم الكشف عن أموالهم و ثرواتهم و يعتبرون أموال كوردستان حقا لهم. 

لا أريد الاطالة  هنا و لكن أريد فقط أن يرى القارئ مقطعين لاغنيين أحداها لصدام و عدي و قصي و الاخرى تغني  بالبارزاني و أولادة و يلاحظ هل هناك فرق بينهم؟

أغنية أعدت لمدح البارزاني و أولاده

https://www.youtube.com/watch?v=YPL4Yb0mefY&feature=related

أغنية أعدت لمدح  المقبور صدام و أولاده

https://www.youtube.com/watch?v=qWEXiwd3hx4

بغداد – "ساحات التحرير"
حذر نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي من وصول المعارضة السورية الى الحكم.
وقال الخزاعي في تصريح لصحيفة الصباح البغدادية ان هناك "عتاة الارهابيين في صفوف المعارضة، وهم من يمسكون زمام الأمور، وان وصولهم الى الحكم يعني تنصيب طالبان جديدة في المنطقة".

خضير الخزاعي

وأكد الخزاعي ان "العراق ينحاز الى الشعب السوري، ويقف مع تطلعاته في اختيار نظامه بطريقة ديمقراطية".

صوت كوردستان: مضى أكثر من شهرين على أضرابات السجناء السياسيين الكورد في شمال كوردستان و البعض منهم صار على سكرات الموت كما وصلت الاعتراضات الجماهيرية الى درجة لم يستطع أمامها حتى حزبا البارزاني و الطالباني المعروفان بعلاقاتهما الحميمة مع تركيا و أردوغان السكوت أمام ما يحصل للكورد في شمال كوردستان.  المد و الحماس الجماهيري و أيات النضال التي يسطرها الكورد و قيادات حزب السلام و الدميقراطية و مؤيدوا  حزب العمال الكوردستاني  في المدن الكوردستانية جعل سكوت أية جهة أمام ظلم و أضطهاد أردوغان و حزبة الاسلامي يعني عمالة و خيانة تلك الجهات للكورد و القضية الكوردية في عموم كوردستان.

و بينما حزبا الاتحاد الاسلامي الكوردستاني و الجماعة الاسلامية الكوردستانية يتحدثون ليل نها عن حركة الاخوان في سوريا و عن معارك من يسمون أنفسهم بالجيش الحر في سوريا و عن أخوة المسلمين، نرى هذين الحزبين يتصرفون تماما كمرتزقة لتركيا و لم يصدروا الى الان بيانا يدينون فيها بشكل واضح لا لبس فيه أعمال النظام التركي حيال الكورد في شمال كوردستان و هذا يعني بأن هذين الحزبين مصطفون أسلاميا و أحتلاليا مع حركات الاخوان في سوريا و تركيا و مصر و أنهم يمارسون دور العميل لتعريب و أسلمة كوردستان و بقائها محتلة من قبل تركيا و سوريا و ايران و العراق. ألا تخجلون من أنفسكم و أنتم تطلبون الحرية للشعب السوري و المصري و الليبي بينما تعملون على بقاء كوردستان محتلة من قبل تركيا و باقي الدول؟؟ الا تخجلون من أنفسكم و أخوتكم يموتون جوعا من أجل قضيتهم و حريتهم و أنتم و استاذكم علي قرداغي العميل لقطر و تركيا لم يحرك ساكنا الى الان؟؟؟

بعد رأس العين، معركة حول القامشلي. القيادة الكردية في الشمال السوري التي ارتبكت في مواجهة معركة رأس العين بدأت تستعدّ لمعركة تقول بأنها قريبة جداً، يجري الإعداد لها في تركيا لاختراق مدينة القامشلي السورية ذات الأكثرية الكردية.
ومثلت معركة رأس العين أول اختراق حقيقي للشريط الكردي الممتد من عفرين غرباً شمال حلب وحتى ديريك في أقصى الشرق عند تقاطع مثلث الحدود العراقية ـ السورية ـ التركية. وكان 300 مسلح من جماعة «غرباء الشام» الإسلامية الجهادية قد اقتحمت البلدة الاستراتيجية، وتمركزت في الأحياء العربية منها، من دون أن تدخل الأحياء التي تتحصن فيها وحدات من لجان الحماية الشعبية الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي، القوة الكردية الأساسية في كردستان الغربية.
وكانت مجموعة «غرباء الشام» وهي إحدى المجموعات الإسلامية السورية قد قاتلت إلى جانب تنظيم «القاعدة» في العراق، واستخدمتها الاستخبارات السورية في الحرب على الاحتلال الأميركي، قبل أن يقتل زعيمها محمود غول آغاسي (أبو القعقاع) في أحد مساجد حلب في أيلول العام 2007، على يد أحد العائدين من العراق، بعد أن أفتت المجموعة بتكفيره وهدرت دمه واتهمته بالعمالة للحكومة السورية.
وقال مصدر قيادي كردي إن الأركان التركية دفعت بألف مقاتل من مسلحي المعارضة السورية إلى معسكر قريب من مدينة نصيبين المحاذية للحدود السورية التركية على بعد 3 كيلومترات فقط من اقرب الأحياء في مدينة القامشلي على الجانب السوري. وشهدت نصيبين، التي ضمتها تركيا إليها في العام 1929، في ظل الانتداب الفرنسي، حركة نزوح باتجاه الأرياف القريبة خوفاً من وصول القصف إلى المدينة التي يقطنها 150 ألف نسمة أغلبهم من الأكراد.
وقال قيادي سوري كردي معارض إن المعركة على القامشلي، المدينة الإستراتيجية، قد تكون وشيكة

إنَّ الدور السلبي الذي مارسه وما زال يمارسه ما يزيد عن تسعة أحزاب كردية صغيرة على الساحة السياسية الكردية في كردستان سورية، وتهربها من استحقاقات المرحلة الحالية وعدم توفر الإرادة السياسية الحقة لقيادي هذه الأحزاب بتفعيل المجلس الوطني الكردي وفرض نمط من التوافقية في المؤتمر الوطني الكردي الأول، ومحاولتها فرض التوافقية في المؤتمر الوطني الكردي الثاني، ورفضها المطلق للتمثيل النسبي لكل حزب حسب وزنه وثقله الحزبي والجماهيري وعدم جديتها في الدفاع عن الشعب الكردي وحقوقه القومية المشروعة ومحاولتها تشتيت القرار الكردي وبحثها عن المناصب والمكاسب الشخصية الضيقة والذي أدى إلى تعطيل آلية عمل المجلس الوطني الكردي وتشتيت القرار الكردي، وعدم السماح للأحزاب الكردية التي لها وزن وثقل حزبي وجماهير كبير بلعب دور على الساحة السياسة الكردية والوطنية السورية، وذلك بلعبها دور معطل (من حيث عدم توفر اعضاء حزبية لها لتفعيل اللجان الخدمية والامنية للمجلس الوطني الكردي، وعدم توفر أي قدرة مالية لها، وتهربها من استحقاقات المرحلة الحالية وذلك بالتهديد بتخريب المجلس الوطني الكردي أو التكتل لتعطيل أي قرار تحاول فرضها الأحزاب الكبيرة..)، هذا ما دفع إلى عدم سماحها للأحزاب الكردية الكبيرة بلعب دور على الساحة السياسية الكردية والوطنية السورية بسبب الدور المعطل الذي لعبه هذه الأحزاب لآلية عمل المجلس الوطني الكردي واتفاقية هولير، وعدم إمكانية هذه الأحزاب الصغيرة من التعاون مع الأحزاب الكردية الكبيرة وبالتالي مع مجلس الشعب لغرب كردستان وموقفها الضبابي من كل ما يحدث على الساحة السياسية الكردية والوطنية السورية ولعبها دور المتفرج واللامبالي، دفع إلى استفراد مجلس الشعب لغرب كردستان بلعب دور على الساحة السياسة الكردية الداخلية من خلال تهميشها للأحزاب الكردية الكبيرة وللمجلس الوطني الكردي وبالتالي عدم إمكانية تطبيق اتفاقية هولير بشكل جدي على أرض الواقع.

 

14-11-2012  قامشلو

شفق نيوز/ طالب رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الاربعاء، السلطات التركية بالاستجابة لمطالب المعتقلين الكورد المضربين عن الطعام في السجون التركية التي تتمثل بجعل الدراسة باللغة الكوردية في مناطقهم واطلاق سراح زعيم حزب العمال الكوردستاني عبد الله اوجلان مقابل ان ينهي هؤلاء اضرابهم، عارضا التوسط بين انقرة و PKK لوقف اطلاق النار.

وقالت صحيفة (ملليت) التركية في مقابلة اجرتها مع بارزاني، في عددها الثلاثاء، واطلعت عليها "شفق نيوز"، ان "بارزاني طالب الحكومة التركية الاستجابة لمطالب المعتقلين المضربين عن الطعام في السجون التركية منذ اكثر من شهرين"، مشيرة الى انه طالب بالمقابل من هؤلاء المضربين انهاء نشاطهم بقوله "اصبح من الضروري ان ينهي هؤلاء المعتقلون اضرابهم لانهم وصلوا لحافة الموت".

وقال بارزاني ان "من الضروري ان تستجيب الحكومة التركية لمطالب هؤلاء المضربين"، مطالبا "حزب العمال الكوردستاني والحكومة التركية اعلان وقف اطلاق النار والبدء بالحوار"، حسب الصحيفة.

و"عرض بارزاني على الجانبين التوسط بينهما لحل المشكلة بالطرق السلمية"، كما جاء في المقابلة.

وتتلخص مطالب المعتقلين المضربين عن الطعام في السجون التركية منذ 64 يوما باطلاق سراح زعيم حزب العمال الكوردستاني التركي عبد الله اوجلان والسماح بالدراسة الكوردية في المناطق ذات الاغلبية الكوردية في تركيا وتحسين اوضاع الكورد بصورة عامة.

م م ص

شفق نيوز/ حذّر رئيس الجمهورية جلال طالباني، من "تداعيات خطيرة" تهدد الامن والاستقرار في البلاد على خلفية تشكيل عمليات دجلة، فيما وصف تلك العمليات أنها "ستكون سبباً لاثارة الفتن والقلاقل"، دعا جميع الاطراف السياسية إلى الحوار في حل الخلافات والقضايا العالقة التي تواجه العملية السياسية.

وقال طالباني في بيان صادر عن الاتحاد الوطني الكوردستاني وحصلت "شفق نيوز" على نسخة منه خلال اجتماعه بمسؤولي المؤسسات الاعلامية والصحفيين واعلاميي قنوات مكتب الاعلام الاتحاد الوطني ان "العراق يمر بوضع حساس وينبغي لجميع الأطراف اتباع الحوار البناء والصريح والأخوي للتعاون في وأد الخلافات، بغية الوصول الى التوافق والعمل من أجل  الحفاظ على المكاسب وتطويره"ا.

ولفت طالباني الى أن "اثارة مسألة عمليات دجلة في هذا الوقت لا تخدم الأمن والاستقرار في المناطق المتنازع عليها، بل بعكس ذلك ستكون سبباً لاثارة الفتن والقلاقل وستكون لها تداعيات خطيرة جداً".

ومن جهة اخرى عدّ طالباني وهو الامين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني "التحالف الستراتيجي بين الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني حجر الأساس لنضال الكورد، كون ذلك التحالف وتطويره ضروري جداً للحفاظ على مكاسب شعبنا وتطويرها".

وحذّرت النائبة عن التحالف الكوردستاني اشواق الجاف، أمس الثلاثاء، من سيل الـ"الدماء" بحدوث مواجهات بين قوات البيشمركة وقوات عمليات دجلة، عادةً تشكيل تلك العمليات "تجاوزاً على سلطة محافظة كركوك ودائرتها الامنية".

يذكر ان اعلان رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي عن تشكيل قيادة عمليات دجلة للسيطرة على كافة القوات الامنية من جيش وشرطة في محافظتي كركوك وديالى و(محافظة صلاح الدين لاحقا) ادى الى تفاقم الخلافات بين اربيل وبغداد من جهة ورفض مجلس محافظة كركوك من جهة اخرى.

ي ع

رسالة مفتوحة الى الرئيس التركي ورئيس وزراءه !

الى / السيدين عبدالله غول ورجب طيب أردوغان

من / مير عقراوي ، كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

الموضوع : المضربون عن الطعام الكورد المعتقلين على شَفاَ الموت !

               ,,  تحية طيبة  ,,

بداية أودُ أن أذكِّركم بحديث لرسول الله محمد – عليه وآله الصلاة والسلام - ، عسى ولَعَلَّ أن تُوقظ فيكم جذوة الإيمان والحس الانساني تجاه جماعة بشرية كبرى ، وهي الأمة الكوردية التي حُرِّمت من جميع حقوقها السياسية والانسانية ، القومية والوطنية المعترف بها في الشرائع والأديان والقوانين السماوية والأرضية كافة ، بخاصة الشريعة الاسلامية الغَرَّاءَ التي تزعمون أنتم بالإنتساب والتطبيق لها . ولو أنّي لستُ متفائلا كثيرا من أنكم سترضخون لأِحكام الشريعة الاسلامية والقانون الدولي ، وذلك بسبب ما عاناه الكورد قديما وحديثا من جميع حكوماتكم كل أشكال الظلم والجور والإستكبار والطغيان والعدوان ، لكني أقول ذلك كي أجعل الله تعالى والتاريخ وشعوب العالم شهداء عليكم ، ومن باب الذكرى والتذكير والتذكرة .

يقول الحديث النبوي الشريف عن فلسفة الطاعة والعبادة والعبودية لله سبحانه  بعدما وَجَّهَ سؤالا الى أصحابه الكرام ؛ { أتدرون ما المفلس ؟ } ، قالوا : المفلسُ فينا مَنْ لا دِرهمَ له ولا متاع ، فقال : { إنَّ المفلِسَ مِنْ أمّتي يأتي يومَ القيامةِ بصلاةٍ وصِيامٍ وزكاة ، ويأتي قد شَتَمَ هذا ، وقَذَفَ هذا ، وأكَلَ مالَ هذا ، وسَفَكَ دَمَ هذا ، وضَرَبَ هذا .

فَيُعْطى هذا من حسناته وهذا من حسناته . فإنْ فَنِيَتْ حسناتُهُ ، قبلَ أنْ يُقْضى ما عليهِ ، أخِذَ من خطاياهم فَطُرِحَتْ عليهِ : ثم طُرِحَ في النارِ . } ! .

إنكم تَدَّعُون الإنتساب للاسلام ، لكنكم لمزيد من الأسى تُناقضونَ أحكامه وتعاليمه الواردة في الكتاب والسنة ، منها الحديث النبوي الشريف الذي قرأته عليكم ، لأن التديُّن يجب أن يكون مقرونا بحسن التعامل والمعاملة وإلاّ سيكون تّدَيُّنَا مُزَيَّفَا ، والتديّن المزيّف لا يَزِنُ عند الله تعالى جناح بعوضة ! .

حضرتا الرئيسان : لقد مضى على الإضراب عن الطعام للمعتقلين السياسيين الكورد في سجونكم الرهيبة ، والبالغ عددهم [ 700 ] سجين أكثر من شهرين  ، وأنتم وحكومتكم إلتزمتم صمتَ أهل القبور حيال ما عاناه ، وما زال يعاني منه هؤلاء المعتقلون المظلومون طيلة الفترة الطويلة الماضية عن الإضراب عن الطعام ! .

وذلك يدل كل الدلالة على صلابة وقسوة قلوبكم ، مع خُلُوِّها من أضعف درجات الإيمان ، أو الشعور الإنساني وإلاّ كيف رضيتم بأن يستمر إضراب هؤلاء المعتقلون الى هذه المدة المديدة الطويلة جدا ، بحيث أصبح هؤلاء كأشباح بشرية يكسوها الجلد والعِظام فقط نتيجة للإضراب ؟ ، فهل تقبلون ذلك لأنفسكم ، أو لزوجاتكم وأمهاتكم وأخواتكم ، أو لأبنائكم وبناتكم ، أو لأبناء قوميتكم ؟ ، وهل تستطيعون إحتمال الجوع لعدة ساعات ، فكيف إذن ، ولم يَجْلُفُ لكم جِفْنٌ ، ولم تشعروا بأيِّ حس إنساني لهؤلاء المضربين عن الطعام الذي مضى على إضرابهم أكثر من شهرين ولم تحاولوا الإستجابة لمطالبهم المشروعة بكل شرع وقانون وعقل سليم ! ؟

فخامتا الرئيسان : إن الشعب الكوردي في كوردستان له جذور راسخة ومُتَوَغِّلَةٌ في أعماق التاريخ ، لذا فالإنكار لم ولن ينفع على الإطلاق ، وهو ليس الحل على الإطلاق كذلك . وقد أثبتت التجارب التاريخية على فشل جميع السياسات والممارسات الإنكارية والعنصرية والعنفية والحربية العسكرية من قِبَلِكم ، أو من قِبَلِ جميع الحكومات التركية السابقة في تدمير وتركيع الكورد ! .

ذلك إن الكورد أمة فتية مكافحة مناضلة لا تقبل الظلم والضيم والذل والإحتلال من أيِّ طرف كان ، ومهما كان جبروته وقوته وإستكباره ، فهو أقوى وأصلب من كل ذلك . مع هذا كله فالشعب الكوردي لا ينوي أن يصبح سَيِّدَاً على أحد ، لكن بالمقابل فإنه يرفض تماما أن تصبحوا أنتم ، أو غيركم أسيادا وأربابا عليه  ، أو تكونوا أولياء أمره ومصيره ، حيث هو - لا أنتم ولاغيركم - ينبغي أن يكون وَلِيَّ أمره ، وهو أيضا يُقَرِّرُ مصيره وشأنه السياسي والانساني لا أنتم ولا غيركم ، كما تُحِبُّونَ ذلك أنتم لأنفسكم وشعبكم وبلادكم ، فتوبوا الى بارئكم سبحانه مما آقترفتموه من كبرى المظالم ، ومن عظمى الفجائع والكوارث ضد أمة الكورد التي تَشِيبُ لها الولدان وتَقْشَعِرُّ لها الأبدان من هَوْلِ ذِكْرِها ، ثم ثُوبوا الى رُشدكم هداكم الله تعالى الى سَواءِ الصراط بَدَلا من طَيِّ صراط الغَيِّ والضلال والظلم الذي سلكتموه ! .

سعادتا الرئيسان : من الناحية الشرعية لا يجوز لإمام أن يَؤمَّ ويُصَلِّي بالناس في قرية صغيرة وهم له كارهون ، فكيف بشعب تعداده ثلاثون مليونا في شمال كوردستان حيث تحتلونه منذ أمد بعيد ، ومثله من التعداد الكوردي في سائر أجزاء كوردستان !؟ ، أي إنكم فاقِدوا الشرعية على الكورد من الناحية الاسلامية ، وذلك لعوامل عديدة ، من أهمها إنه لايريد وِلايتكم وحكمكم عليه ، ومَنْ كانت وِلايته السياسية على هذا النحو فإنه تسقط تلك الولاية وتفقد شرعيتها في ميزان الشريعة الاسلامية ! .

علاوة على ذلك فإن القوانين الدولية لمنظمة الأمم المتحدة أقرَّت بحق الشعوب في المقاومة للتحرر من الاحتلال ، وحقهم كذلك في تقرير مصيرهم السياسي والاداري ، وفي مقدمة ذلك تأسيس الدولة السياسية الوطنية التي يرتضونها ! .

حضرتا الرئيسان : أخيرا أقول لجنابيكما بأنكم للأسف الشديد لم تأخذوا حيال القضية الكوردية في شمال كوردستان بالحل الولايتي الاسلامي ، حيث في الفقه السياسي الاسلامي يمكن للشعوب أن تكون مستقلة على بلدانها على شكل ولايات ، أو حتى إنكم لم تأخذوا بالحل الفدرالي الديمقراطي الذي يتشابه مع الحل الولايتي للفقه السياسي الاسلامي . عليه  عليكم ، وغيركم أيضا من المحتلين لأجزاء كوردستان قبل فوات الأوان الإستجابة للحل العادل والمنصف للقضية الكوردية في شمال كوردستان ، حلاًّ يرتضيه الشعب الكوردي ، لأنه هو صاحب القضية والحقوق المهضومة والمسلوبة والمغتصبة لا أنتم ولاغيركم ، وأيُّ ما يسمى بحل لايرتضيه الكورد ولايحقق آماله وحقوقه المشروعة فهو ليس بحل أبدا ! .

لهذا كفى إراقة للدماء ، وكفى شن الحرب على كوردستان وشعبها ومناضليها وثوارها بأفتك الأسلحة التدميرية الحديثة ، منها المحرمة دوليا كالغازات السامة ، ثم آستجيبوا لمطالب المضربين عن الطعام بأسرع وقت ، حيث أنتم مسؤولون عن حياتهم من جميع النواحي ! .

ألا هل بَلَّغْتُ : اللهم فآشهد ! ...  

 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 صوت كوردستان: في الوقت الذي لاقليم كوردستان قراراته الخاصة حيال العطل الرسمية و مدتها،  فأنها و للدعاية فقط تطالب بتقليل العطل الرسمية في العراق .  في أقليم كوردستان ليس هناك فقط العطل الدينية  و الوطنية بل هناك العطل الحزبية أيضا. أما في جنوب و وسط العراق فهناك العطل الطائفية  من عاشوراء الى الغدير.  على القائمة الكوردستانية تقليل العطل الدينية و الوطنية و الحزبية في أقليم كوردستان أولا  و بعدها لديها كامل الحق بالمظالبة بتقليل العطل في العراق لانه من  غير المعقول أن تكون عطلة عيد الفطر 10 ايام و عطلة عيد الضحى 10 ايام و عطلة عاشوراء 15 يوما و عطلة نوروز 10 ايام  الخ.. في الوقت الذي لا يداوم فيها الموظف سوى 5 ساعات في اليوم و دوام المسؤولين لا يتعدى ساعة واحدة فقط  بينما يستغرق أكلهم لوجبة الغذاء أكثر من 3 ساعات و في أرقى المطاعم..

 

نص الخبر:

التحالف الكردستاني يدعو لتقليل العطل الدينية والوطنية

{ السفير : نيوز }

رأى عضو لجنة الاوقاف والشؤون الدينية النائب عن/ائتلاف الكتل الكردستانية/ حميد بافي، ضرورة تقليل العطل الرسمية الدينية والوطنية.

وقال بافي : ان قانون العطل الرسمية تم تقديمه من قبل لجنتي الاوقاف والشؤون الدينية والثقافة والاعلام كونهما مختصتان بهذا الشأن.

وأضاف:لابد من تقليل العطل الرسمية الوطنية او الدينية، مقترحاً في حالة العطلة الرسمية الدينية الاسلامية فعندما يتفق ديواني الوقفين السني والشيعي على يوم يكون عطلة رسمية كما هو الحال في بدء السنة الهجرية، اما اذا أختلفا فلا يمكن اعلانه عطلة، وانما يقوم احد الديوانين باعلان هذه المناسبة فقط في منطقة او محافظة معينة،وبهذا يتم تقليل العطل كون البلد بحاجة للعمل اكثر من العطل الرسمية.

وكانت عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النائب عن /ائتلاف العراقية/ نورة سالم البجاري، قد دعت الى ضرورة تعديل قانون العطل الرسمية في مجلس النواب لتحديد ساعات العمل في دوائر الدولة وتقليص بعض العطل الرسمية لانها تكبد البلد خسائر كبيرة،مشيرةً الى ان عطلة عيد الفطر المبارك الماضي قد تكبدت فيها الدولة خسائر تقدر بحدود اكثر من (80)مليار دينار.

وقالت البجاري إن وزارة التخطيط وضعت دراسة،بأن عدد الموظفين في العراق(4)ملايين موظف منهم (2)مليون و(200)موظفين مدنيين والبقية ضمن الاجهزة الامنية،مبينةً ان دخل الفرد العراقي في الساعة الواحدة بحدود (3798) دينار أي بحدود (3)دولار امريكي ومتوسط الدخل الشهري للموظف (500)الف دينار مقابل (22) يوم عمل وبـ(6)ساعات عمل فعلية.

واضافت اذا تم احصاء عدد ايام العطل تقسيمها على مستوى دخل الفرد في اليوم سيتبين بأن العراق يتكبد خسائر كبيرة في العطل الرسمية بنسبة (8- 10)مليار دينار في اليوم،مشيرةً الى ان عطلة عيد الفطر الماضي التي بلغت (10)ايام خسرت البلد بحدود اكثر من (80)مليار دينار من خلال تقاضي الموظف رواتب دون وجود عمل فعلي.

الاخوان المسلمون , ورغم عدم توافقي معهم , لكنّني لا امتلك الا ان احترمهم وارفع قبعتي لهم , لانهم يعرفون من اين تؤكل الكتف , وهم دهاة في السياسة , ومكيافيليون الى اقصى درجة , ويلعبون على كل الحبال , ويستطيعون ان يلعبوا على كل البشر , وهم يلعبون حتى مع(  الله) لعبة الايمان و التقوى , استطاعوا ان يستميلوا رياض الترك وحزبه اليهم وهاهم يلصقون جورج صبرا بكرسي المجلس, كما فعلوا حين قاموا بتدمير اعلان دمشق و وحينما تركوا التحالف الديمقراطي في واشنطن وانتقلوا الى صف عبد الحليم خدام , واوقفوا معارضتهم للنظام بعد العدوان على غزّة ,بطلب من اردوغان وكي يعيدوا لبشار الاسد بعضا من مكانته الدولية عبر تصويره كبطل عروبي قومي ممانع , وهم كانوا يسيرون عبر رعاية اردوغان في فتح قنوات التواصل مع النظام منذ عام 2008 حتى بعد مضي ستة اشهر من الثورة السورية , وقاموا بتقديم اقتراحات الى بشار الاسد عبر الوسيط التركي اوغلوا , بل وتفاوضوا مع الحكومة الايرانية وبوساطة تركية ودعم من حسن نصر الله (اعترافات طيفور) من اجل الاتفاق مع بشار و البعثيين على الغاء قانون الاعدام بحقّهم , وقد كانت هذه الاتفاقات تسير الى نهايات معقولة لولا ان الاخوان المسلمين كانوا يتصوّرون انفسهم بيضة القبّان فكانوا يطالبون برئاسة الحكومة وخمسة وزراء ومن جهة ثانية بسبب رفض النظام حينها لاي تفاوض او حوار على مبدا شراكته في ملكه , حينها باشروا بتشكيل المجموعات المعارضة والهيئات العديدة وكانوا سببا في احراق اوراق الكثير من المعارضين و الاحزاب مع استمرارهم بحلفهم مع رياض الترك , سيطروا على المجلس الوطني الذي تم تشكيله بوجوه معارضة مختلفة كي يبدو مجلسا عريض القاعدة , نصّبوا برهان غليون كي يصبح دميتهم ومن بعده عبد الباسط سيدا الذي امضى ثلاثة شهور في رئاسة المجلس بدون فعل اي جديد , بينما كانت الكتل المعارضة تتفتت وتتعدد , استغل الاخوان الثورة السورية والدعم المالي اللامحدود من تركيا  , واستطاعوا ان ينشؤوا عدّة تيارات سياسية معارضة باسماء مختلفة , مثل هيئة حماية المدنيين , ومجموعة رجال الأعمال السوريين , والجبهة التركمانية , بعض الالوية العسكرية , اضافة الى جماعة الاخوان , وفي انتخابات الائتلاف التي جرت منذ يومين , رشحوا ثلاثة اشخاص منهم عن الكتلة التركمانية , و اثنين عن هيئة حماية المدنيين وفي النهاية استطاعو ان يستولوا على حوالي نصف مقاعد الائتلاف , هم يتحكمون بالمعارضة للاسباب التالية : الدعم القطري اللامحدود , تبعيتهم العمياء لاردوغان وتنفيذ مخططاته , رشوتهم للمعارضين بالمناصب و الامتيازات , لعبهم الفاضح على التناقضات القومية و المذهبية في سوريا , اظهار انفسهم كقوة معتدلة مهادنة للغرب واسرائيل مقابل التطرف الاسلامي الذي يروّجون هم له عبر الفيديوهات التي يتم تسريبها عبر شبكاتهم , وهم انفسهم يفتحون الطريق للمقاتلين الاجانب ويساعدونهم للقيام بالاعمال المرفوضة دوليا وشعبيا , الا يستحقون الاحترام على كل ما يفعلونه
د.هجار عبد الله الشكاكي
14-11-2012

قامت الشعوب الأصلية بمنطقة جنوب غرب آسيا وشمال أفريقيا ببناء حضارات عريقة، ووضع اللبنات الأولى لأسس الحياة الإنسانية في العديد من المجالات، حيث إبتكرت الكتابة والأرقام والزراعة والنار والصناعات المختلفة والفنون والبناء وغيرها. وبذلك كانت هذه المنطقة مهداً للحضارات والأديان والمعتقدات والفلسفات منذ العصور القديمة، وساهمت في ترقي الإنسانية في مدارج الحضارة، ولعلّ حضارات سومر وإيلام وبابل وأكد في وادي الرافدين، وحضارات الأمازيغ في شمال أفريقيا والساحل، وحضارة الفراعنة في وادي النيل، هي خير شاهد على أن سكان هذه المنطقة كانوا بُناة الحضارة الإنسانية الأولى، والتي انتقلت منهم إلى بقية أنحاء العالم.

في شمال أفريقيا، أسسّ الأمازيغ ممالك وحضارة كبيرة أمدّت الإنسانية بعطاءات في مختلف المجالات، حيث برز فيهم المؤرخون والعلماء والمفكرون والفنانون عبر التأريخ، كما إشتهر منهم ملوك وأبطال حاربوا كل أنواع الاحتلال والغزو الأجنبي، ومنهم ماسينيسا ويوكرتن وشيشونغ الذي امتدّ نفوذه إلى مصر وفلسطين، وانطلاقاً من دخوله مصر، بدأ التقويم الأمازيغي الذي وصل اليوم إلى سنة 2962. كغيرهم من الشعوب، تطورت المعتقدات الدينية لدى الشعب الأمازيغي من ديانات وضعية إلى الديانات السماوية المختلفة التي عرف كل منها انتشاراً واسعاً في المنطقة ولدى الشعوب المجاورة.

 

في كوردستان نشأت أولى الحضارات الإنسانية، حيث أنها مهد البشرية الثانية. حضارات سومر وإيلام إبتكرت الكتابة والأرقام وإكتشفت النار والزراعة ووضع القوانين وأصول المعاملات المصرفية وأبدعت في العلوم والفنون المختلفة التي إنتقلت منها الى مختلف بقاع العالم. كما أن تعاليم الديانة الزرادشتية الإنسانية أنارت المنطقة بفلسفتها وأفكارها.

 

بعد انطلاق الغزوات الإسلامية خلال القرن السابع الميلادي، تعرض الشعبان الأمازيغي والكوردي لهجمات عسكرية دامت عقوداً طويلة، كان هدفها الرئيسي إستجلاب الرقيق والغنائم والسبايا، كما أدّت إلى تخريب وإتلاف الكثير من الآثار الحضارية للشعبين وإحراق قسم كبير من مدوناتهما. رغم أن الشعبين لعبا بعد ذلك أدواراً جوهرية في خدمة الحضارة الإسلامية، إلا أن بزوغ الأزمنة الحديثة وتأسيس الدول الوطنية القطرية، وإخضاع المناطق الأمازيغية والكوردستانية لأنظمة مركزية تبنت الإيديولوجيا القومية العربية، وإعتمدت سياسة التعريب من أجل صهر الشعبين، كل هذا أدّى إلى فشل جهود الشعبين الى الآن في التحرّر من الإستعمار الأجنبي، وأصبح أفرادهما مواطنين من الدرجة الثانية، يتعرضون لكل أنواع التمييز والإضطهاد. مع إنتشار الفكر العروبي الذي وصل أوجّه خلال العقدين الخامس والسادس من القرن العشرين، تزايدت مظاهر التمييز والإضطهاد وإستحكمت حتى أصبحت تعدّ من "الثوابت الوطنية" في العديد من البلدان، إلى درجة تم حظر استعمال اللغتين الكوردية والأمازيغية من قِبل الحكام العرب الذين أطلقوا إسم "الوطن العربي" على مجموعة الدول التي يحكمونها، وبذلك ألغوا الشعوب والقوميات الأصلية، وإعتبروها جزءاً من "الأمة العربية" التي تشغل الرقعة الجغرافية الممتدة من "المحيط إلى الخليج". كما أطلقوا ولا يزالون يطلقون إسم "المغرب العربي" على دول "تامازغا" بشمال أفريقيا. ووصل الأمر إلى إضافة كلمة "العربية" إلى أسماء بعض الدول التي يحكمونها كما هو الحال مع "جمهورية مصر العربية" و"الجمهورية العربية السورية" و"الجماهيرية العربية الليبية". نتيجة الفكر العروبي الذي يحملونه، قاموا كذلك بتعريب الأسماء الأمازيغية والكوردية للقرى والقصبات والمدن لطمس معالم وجود الشعبَين، كطريقة لسرقة وطنَيهما وإلغاء تأريخهما، بل أنهم في بعض بلدان تامازغا حظروا تسمية الأطفال بأسماء أمازيغية، وفرضوا لمدة طويلة لوائح من الأسماء العربية في مكاتب الحالة المدنية. هكذا شمل مشروع التعريب الإدارة والقضاء والحياة العامة والتأريخ والذاكرة وأسماء الأماكن وحتى الأسماء الشخصية.

 

رغم نضال القوى الحية للشعب الأمازيغي على مدى عقود طويلة، والذي جعله ينجح في لفت إنتباه المجتمع الدولي وكل شعوب العالم إلى قضيته، ورغم التحولات المتسارعة التي عرفتها منطقة "تامازغا" شمال إفريقيا، فإن الأمازيغ الذين يشكلون أكثر من 90% من مواطني الدول المغاربية إضافة إلى مالي والنيجر وواحة سيوا بمصر وجزر الكاناري، دون ذكر أمازيغ الشتات الذين يشكلون نسبة كبيرة من المهاجرين وأبناء الدول الأوروبية، ما زالوا يتعرضون لكل أنواع التمييز في وطنهم، حيث يتمّ إنكار الكثير من حقوقهم القومية والثقافية والهوياتية، وقد إستمر هذا الوضع رغم الإعتراف الشكلي باللغة الأمازيغية كلغة وطنية في الجزائر ولغة رسمية في التعديل الدستوري الأخير بالمغرب، ورغم الكفاح المسلح الذي يخوضه أمازيغ أزاواد من أجل الكرامة، أما في باقي بلدان تامازغا فما زال الإعتراف بعيد المنال رغم الإنتفاضات الشعبية التي عاشتها العديد من الدول، حيث ما زال التأثير الإيديولوجي للأنظمة االبائدة قوياً في نفوس بعض النخب  كما هو الحال في ليبيا.

 

يبلغ تعداد شعب كوردستان حوالي 50 مليون نسمة، ووطنه كوردستان تحتله أربع دول وهي تركيا وإيران والعراق وسوريا. الأتراك يطلقون إسم "تركيا" على بلاد الأناضول ويُسمًون الكورد في شمال كوردستان ب"أتراك الجبال"، و بذلك يلغون الشعب الكوردي وبقية القوميات في هذه الدولة المصطنعة، ولا يعترفون بالشعب الكوردي، حيث تعرضّ شمال كوردستان للتتريك المبرمج فتمّ تتريك ملايين الكورد، كما استترك الكثير منهم بمرور الوقت. نفس الشيء بالنسبة لإيران، حيث ما زال الشعب الكوردي محروماً من حقوقه القومية والثقافية والإنسانية. يعتبر النظام السوري الكورد عرباً، حيث قام بتهجير الكورد من مناطقهم وإسكان العرب فيها من خلال مشروعه العنصري "الحزام العربي". نتيجة التضحيات الجسيمة التي قدّمها شعب كوردستان في القسم المحتل من العراق، حتى أنه تم إستعمال الأسلحة الكيميائية ضدّه، إستطاع أخيراً، بعد زوال الحكم البعثي، التمتع بنظام فيدرالي في العراق، إلا أن إعتراف حكومة بغداد ببعض الحقوق الكوردستانية لم يتأتّ من إيمانها بهذه الحقوق، وإنما لكونها مضطرة في الوقت الحاضر أن تعترف بها نتيجة ضعفها وعدم سيطرتها على الوضع في العراق، إلى أن تقوى شوكتها.

 

لم يكن للأمازيغ أو للكورد، رغم استماتتهما في الدفاع عن أوطانهما أي موقف سلبي تجاه لغات وثقافات الشعوب الأخرى، بل تميز الشعبان بالانفتاح الحضاري وروح التسامح، ولهذا قدّما خدمات جليلة للدين الإسلامي وللغة والثقافة العربيتين خلال العصر الإسلامي، حيث نبغت شخصيات أمازيغية مثل ابن خلدون المؤرخ وإبن بطوطة الرحالة ويوسف بن تاشفين الملك الذي حكم أمبراطورية واسعة، وعباس بن فرناس عالم الرياضيات والكيمياء الذي اشتهر بأول محاولة للطيران، والأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي الذي كان شوكة في حلق الإستعمار الفرنسي والإسباني في شمال أفريقيا، وأسس أول جمهورية في افريقيا والعالم الإسلامي سنة 1921. كما لمعت أسماء شخصيات كوردية أمثال المؤرخان إبن الأثير وابن خلكان والصحابي جابان الكوردي والفقيه ابن تيمية وعبد القادر الكيلاني وأبو مسلم الخراساني وصلاح الدين الأيوبي، والمفكر الإسلامي بديع الزمان النورسي ومحمد عبده ومحمد علي باشا مؤسس أول دولة حديثة في الشرق الأوسط، والشاعران معروف الرصافي وأحمد شوقي وغيرهم.

 

إن هذه الإنجازات الهامة التي قدمها الشعبان الأمازيغي والكوردستاني للحضارة الإسلامية، تمّ تفسيرها من قِبل غلاة القومية العربية على أنها دليل على "عروبة" الكورد والأمازيغ، وإعتبروا ذلك بمثابة تنازل منهم عن حقهم في لغتهم وهويتهم الأصليتين، لتبرير سياسات التمييز والإضطهاد التي إنتُهجوها بعد إستقلال دولهم وجلاء الإستعمار الأجنبي عنها.

 

العولمة والثورة التي يشهدها العالم في وسائط الإتصال المعلوماتية، أزالت الحواجز الحدودية بين الدول ونشرت القيم الديمقراطية، وزادت من وعي الشعوب والأفراد بمبادئ المساواة والعدل والحرية، وخلقت ظروفاً تاريخية لجميع الشعوب المضطهدة لكي تكسر قيود عبوديتها وتناضل من أجل التمتع بحريتها وحقوقها في تقرير مصيرها بنفسها.

 

فقد آن الأوان بالنسبة إلى مناطق شمال أفريقيا وجنوب غرب آسيا، أن تقوم الشعوب والقوميات المضطهدة والمهمشة مثل الأمازيغ والكورد والأقباط والنوبيون والآذريون والبلوش وشعب جنوب السودان والأرمن والسريان والكلدان وشعب دارفور والآراميون والفينيقيون واللازيون وغيرهم، وكذلك معتنقو الديانات والمذاهب مثل الشيعة والإيزيديون والعلويون واليهود والمسيحيون واليارسانيون (الكاكائيون) والدروز والشبك والمندائيون والزرادشتيون والبهائيون والإسماعيليون وغيرهم، أن ينظّموا صفوفهم ويتعاونوا فيما بينهم لتحرير أنفسهم من ربقة العبودية والإبادة والإضطهاد والتهميش التي يتعرضون لها منذ زمن طويل.

 

من أجل أن يتمتع الشعبَان الأمازيغي والكوردستاني بحقوقهما الكاملة بما فيها حق تقرير المصير، وللتنسيق والتعاون بين الشعبَين العريقين والتعريف بقضيتهما للرأي العام الإقليمي والعالمي والعمل على إدراجها في المحافل الدولية، تُعلن نخبة من الشعب الأمازيغي والكوردستاني عن تأسيس التجمع الأمازيغي الكوردستاني للصداقة والسلام، على أساس مبادئ حقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالمياً، ومن أجل ترسيخ الديمقراطية المبنية على إحترام التعددية الفكرية والثقافية واللغوية والدينية، والتوزيع العادل للخيرات والثروات والموارد. بهذه المناسبة نوجه نداءنا إلى بنات وأبناء كوردستان وتامازغا لكي يقدّموا الدعم والمساندة اللازمة لهذا التجمع الوليد من خلال مشاركاتهم بفعالية في أنشطته ومشاريعه. نأمل أن يكون هذا التجمع نواةً لإتحاد وائتلاف كافة الشعوب والقوميات وأصحاب الديانات المضطهدة في المنطقة، لخلق ثورة حضارية سلمية تحقق آمال وأهداف المضطهدين والمهمشين، حتى يسود السلام والمساواة والعدالة في المنطقة، وترفرف في سمائها راية الحرية والديمقراطية.

 

ليس التجمع الأمازيغي الكوردستاني موجّها ضد الشعوب العربية والتركية والفارسية، بل إن هدفه النضال من أجل إنهاء التهميش والإضطهاد، وإزالة الحكومات الدكتاتورية والأنظمة الشمولية، وإقامة دول الحق والقانون، ونشر روح المحبة والمساواة والتضامن بين الشعوب والأفراد كافة.

 

اللجنة التأسيسية للتجمع الأمازيغي الكوردستاني للصداقة والسلام

 

الهيئة المؤسسة

الجانب الكوردستاني:

1. دانا جلال

    2. صفوت جباري

3. د. غازي صابر

4. فهمي كاكه يي

5. د. مهدي كاكه يي

6. م. استشاري نهاد القاضي

 

الجانب الأمازيغي

1. محمد المساوي

2. أشرف بو قاضي

3. ليلى الشافعي

 

الأعضاء

الجانب الكوردستاني

    1    . ابراهيم يوسف

    2    . احمد رجب

    3    . ئاري كاكه يي

    4    . ايهم يوسف

    5    . بروسك بوتاني

    6    . جعفر حسن

    7    . حسن جودي

    8    . حكيم نديم الداوودي

    9    . دلير جلال

    10    . رحمن غريب

    11 . سردار فتاح امين

12. شمال عادل سليم

13. شورش غفور

14. شيرزاد عادل اليزيدي

15. د. صلاح الدين حدو

16. طارق حمو

17. عبد المجيد توفيق

18 . د علي كوردة

19. قيس قره داغي

20. كولالة نوري

21. لافا خالد

22. ناليا ابراهيم

23. نجم الدين غلامي

24. نواف خليل

25. هشام عقرواي

26. هيفار حسن

27. هيفين قاقو

 

الجانب الأمازيغي

1. أحمد عصيد، كاتب وناشط حقوقي                                   

2. أماني الوشاحي، محامية وناشطة جمعوية (مصر)

3. خالد الزيراري، نائب  الرئيس الكونغريس العالمي الأمازيغي                    

4. فاطمة تابعمرانت، فنانة وبرلمانية                                    

5. ذة. أمينة بن الشيخ، مديرة جريدة العالم الأمازيغي                 

6. د. بلعيد بريكه (الجزائر)

7. خديجة بنسعيدان، ناشطة جمعوية (تونس)

8. ذ. حسن إبد بلقاسم، محامي وعضو منظمة تاماينوت                

9. حسن الفارسي، فنان وأستاذ باحث                                        

10. د. عبد المطلب الزيزاوي، باحث وناشط جمعوي                    

11. ذ. رشيد الحاحي، باحث وفنان                                      

12. أحمد أرحموش (رئيس الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة)      

13. ذ عبد السميع المرابط، ناشط جمعوي (إسبانيا)                     

14. ذ. عبد الله حتوس، رئيس المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات  

15. طارق الإدريسي، مخرج سينمائي (إسبانيا)                          

16. علي خداوي، عضو الكونغريس العالمي الأمازيغي                  مممم

17. فتحي بنخليفة، رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي (ليبيا)               

18. د. قسوح اليماني، أستاذ باحث                                        

19. محمد بنانا، ناشط جمعوي (فرنسا)

20. محمد المجوضي، ناشط حقوقي (بلجيكا)

21. دة. مريم الدمناتي، باحثة وجمعوية                            

22. لطيفة أحرار، فنانة سينمائية ومسرحية

23. د. موسى أغربي، أستاذ جامعي وناشط جمعوي              

24. ذ. محمد زاهد، صحفي                                           

25. ذة. نزهة بنعتابو

26. عبد السلام بلخدة، جمعوي                                      

27. د. محمد حنداين، مؤرخ وجمعوي          

28. موحا ملال، فنان موسيقي وشاعر                           

29. فاطمة الضعيف

 

2012/11/14

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

الأربعاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2012 11:34

تاريخ- عبدالمنعم الاعسم


في عام ما قبل الميلاد  ومضت نجمة في برج الثور، ثم هاجرت الى مدار آخر، غير انها بقيت تومض، وتومض، طوال ثلاث وعشرين يوما قبل ان تنطفئ، والى الابد.
لكن؛ ثمة في عدن من يتحدث عن تلك النجمة بوصفها حصانا من الضوء انشطر الى مسارين، سقط الاول منهما على قلعة صيرة التاريخية في عدن، وحط الثاني في آثار بابل المهيبة في العراق، وذكر الشاعر اليمني الحميم محمد حسين هيثم الذي سمى ديوانه الثاني (الحصان) ان اسطورة النجمة لا ثبت لها في المدونات التاريخية او العلمية، لكن امرأة عدنية نسجتها منذ زمن بعيد وصارت على كل لسان، والاصل ان ابنها هاجر الى العراق ومات هناك فجُنت عليه وتخيلته نجمة على هيئة حصان شارد، وضحك هيثم وهو يروي القصة بيننا، نحن اصدقاؤه المهاجرين من العراق قائلا: قد تُجن واحدة من امهاتكم لتعيد نصف حصاننا الينا.
في مجالس(مقايل) اليمنيين يحضر العراق طالما نكون ضيوفا عليها، وما اكثر ما كنا نشارك اليمنيين، ملاطفة، سهرات القات، وندخل معهم في دورة السجالات والطرف، ومرة قال الصديق الدبلوماسي احمد ابكر الذي يعد نفسه خبيرا في تاريخ العراق: انكم شعب استوطنته الاحزان وصرتم لا تبكون على انسان عزيز فقدتموه فقط، بل وايضا على الجماد، ولكي يعزز رايه فقد استطر الى التأكيد بان ابن الجوزي ذكر في كتاب المنتظم ان عراقيي واسط حزنوا على منارة مدينتهم التي انهارت العام 497 هجرية وكانت قد بنيت في عهد المقتدر وعمّرت مائة وخمسون عاما، ولم يهلك جراء انهيارها احد، لكن اهل المدينة عمهم حزن عظيم وارتفع بينهم عويل استمر سبعة ايام.
غير ان مهاجرا عراقيا اختص في التاريخ اليمني رد بالقول: ان اليمنيين القدامى كانوا يحزنون حزنا شديدا على موت الحيوان، لا الجماد كما هو حال اصحابنا، فقد اورد صاحب المستبصر قبل ما يزيد على سبعمائة عام ان عرب اليمن كانوا يقيمون مجالس العزاء ومناسبات الحزن للغزال الميّت لعدة ايام، وانهم اذا ما وجدوا غزالا ميتا اخذوه وغسلوه وكفنوه ودفنوه وأقاموا له واجب العزاء، مشققين الجيوب، مقطعين الشعور، ذارين التراب فوق مفارق الرؤوس.
وحين يقول قائل من اليمنيين: انكم ايها العراقيون من بلاد مسكونة بالكوارث منذ القدم، فانهم ينسون انهيار سد مارب الذي جرف المال والحلال وترك البلاد خرابا تنعق على اطلالها الغربان.
***
 " كل شيء يمكنك أَنْ تتخيله هو حقيقي بالنسبة لك".
بيكاسو
الأربعاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2012 11:25

بعد الطز لم يعد يليق بك التحية /احمد فؤاد نجم‎

احمد فؤاد نجم

 
كتب - حسين البربرى:
أعلن شباب جماعة الاخوان المسلمين رفضهم لما اسموه تطاول الشاعر احمد فؤاد نجم على الجماعة ووصفها بانها تضاجع مصر فى ابياته الشعرية التى حملت عنوان(بعد الطز لم يعد يليق بك التحية).
واكد ماهر عبدالستار ان الشاعر احمد فؤاد نجم تطاول على الاخوان بشكل غير لائق فاشعاره الجامحة لابد ان يكون لها نهاية فنحن لسنا ضد الشعر بل على العكس الشعر والادب مرآة الشعوب لكن بشكل مهذب وخلاق لكن عندما يقول ان عروس بعد الثورة ضاجعها الاخوان فهذا تعبير يحاسب عليه قانونيا
  
الى الأمة العربية : بعد الـ"طز" لم يعد يليق بكِ التحية

الى الأمة العربية ..ما أخبار فلسطين .. شعب بلا وطن .. وطن بلا هوية .. ما أخبار لبنان .. ملهى ليلي كراسيه خشبية وطاولته طائفية
ما أخبار سوريا .. تكالبت عليها سكاكين الهمجية
ما أخبار العراق .. بلد الموت اللذيذ والرحلة فيه مجانية
ما أخبار الأردن .. لا صوت ولا صورة والاشارة فيه وطنية
ما أخبار مصر .. عروس بعد الثورة ضاجعها الاخوانجية
ما أخبار ليبيا .. بلدّ تحولّ الى معسكرات اسلحة وأفكار قبلية
ما أخبار تونس .. انتعلّ رئاستها مهرجّ بدعوى الديمقراطية
ما أخبار المغرب .. انتسب الى مجلس خليجي باسم الملكيّة
ما أخبار الصومال .. علمها عند الله الذي لا تخفى عنه خفيّة
ما أخبار السودان .. صارت بلدان والخير خيران باسم الحرية
ما أخبار اليمن .. صالحها مسافر وطالحها كافر وشعبها قضيّة منسيّة
ما أخبار عمان .. بلد بكل صدق لا تسمع عنه إلا في النشرات الجوية
ما أخبار السعودية .. أرض تصدرّ التمر وزادت عليه الافكار الوهابية
ما أخبار الامارات .. قبوّ سري جميل تحاك فيه كل المؤامرات السرية
ما أخبار الكويت .. صارت ولاية عربية من الولايات المتحدة الامريكية
ما أخبار البحرين .. شعب يموت ولا أحد يذكره في خطاباته النارية
ما أخبار قطر .. عرابّة الثورات وخنجر الخيانات ومطبخ للامبريالية
الى الأمة العربية .. بعد ” الطز ” لم يعد يليق بكِ التحية
لم يعد يليق بكِ سوى النعيق والنهيق على أحلامك الوردية
لم يعد يليق بكِ سوى أن تكوني سجادة تدوس عليها الأقدام الغربية
لم يعد يليق بكِ شعارات الثورة حين صار ربيعك العربي مسرحية
لم يعد يليق بكِ الحرية حين صارت صرخاتك كلها في الساحة دموية
لم يعد يليق بكِ أن تصرخيّ بالاسلام وتهمتكِ بالأصل أنكِ ارهابية
لم يعد يليق بك يا أمة مؤتمراتها مؤامرات وكلامها تفاهات وقراراتها وهمية
لم يعد يليق بكِ التحيةّ .. يا أمة دفنت كرامتها وعروبتها تحت التراب .. وهي حيه

 صوت كوردستان:  التسجيل تم سنة 1988.. هذا التسجيل يكشف كيفية تعامل الدول المحتلة لكوردستاني مع بعضها  و يعرب ايضا عن وجود خلافات عميقة بين محتلي كوردستان و بأستطاعة الكورد ألتعامل مع تلك الخلافات.

 

http://www.youtube.com/watch?v=vwHRW2lnnCo&sns=fb

 

بغداد/ المسلة: كشف مصدر مطلع ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ابلغ رئيس الوزراء نوري المالكي ان المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ والذي كان احد اعضاء الوفد المرافق للمالكي الى موسكو، اتفق على قبض "عمولة" لتسهيل تمرير صفقة الاسلحة الروسية ، مشيرا الى ان الحكومة الروسية سارعت الى الاعلان رسميا عن اتمام عقد الصفقة مع العراق فيما لا يزال المالكي وبوتين لم يوقعا بعد .

 

وقال المصدر لـ"المسلة" ان "مصدرا في رئاسة الجمهورية ابلغ رئيس الوزراء نوري المالكي، قبل ان يسافر الى روسيا، ان عبد العزيز البدري ، وهو ضابط كبير ويعمل مستشارا في رئاسة الجمهورية، وعلي الدباغ وسعدون الدليمي نسقوا مع الجانب الروسي لكي يستلموا عمولة من هذه الصفقة لتمريرها".

 

واضاف ان "البدري باعتباره ضابطا ويعمل مستشارا في الرئاسة طلب من رئاسة الجمهورية الاذن بالسفر الى روسيا، في الوقت الذي كان فيه المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ ووزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي في موسكو ".

 

وذكر المصدر ان "المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ كان قد سافر الى روسيا مرتين قبل ان يرافق المالكي في سفرته الاخيرة ".

 

وكشف عن ان الرئيس بوتين "شخصيا ابلغ المالكي بان اعضاء في وفده قد اتفقوا على استلام عمولة من الصفقة "، مشيرا الى ان بوتين فعل ذلك "بعد ان طلب المالكي تخفيض قيمة الصفقة بنسبة 10 % ، الا ان بوتين رفض وابلغ المالكي بان اعضاء في وفده قد اتفقوا على قبض عمولة تصل الى 10 % من قيمة الصفقة ".

 

وقال المصدر ايضا ان "مصدرا اجنبيا" التقى المالكي مرتين في موسكو وكشف له ايضا تفاصيل تلك الخروقات في صفقة الاسلحة .

 

واشار الى ان احد التجار الروس "اقام دعوتين على العشاء وكان من ضمن المدعوين المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ وعبد العزيز البدري ".

 

وتابع المصدر قائلا انه بعد حالة الارتباك التي سادت المفاوضات في موسكو طلب الرئيس الروسي بوتين من رئيس الوزراء نوري المالكي ان تمضي هذه الصفقة بنفس الاسعار على ان يتم عقد صفقات اخرى وباسعار جديدة .

 

وذكر ان روسيا سارعت الى الاعلان "رسميا" ان الصفقة مع العراق قد ابرمت فيما لا يزال رئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس بوتين لم يوقعا بعد، كما ان الوفد العراقي عاد الى بغداد ولو يتم توقيع الصفقة .

 

بوتين، وبحسب المصدر، طلب من المالكي ان تتم الصفقات مستقبلا عن طريق الاتصال به شخصيا او عن طريق السفارة الروسية في بغداد .

 

وقال المصدر ان المالكي عندما عاد الى بغداد طلب لقاء السفير الروسي، وسلمه مذكرة تشير الى ان العراق يرغب باعادة التفاوض حول الصفقة ، وهذا يعني وفقا للمصدر ، ان الصفقة " لم تمر لكنها لم تلغى في نفس الوقت".

 

واشار الى ان المالكي قام بتشكيل فريق مفاوض جديد "مستبعدا وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي والمتحدث باسم الحكومة علي الدباغ".

 

وختم المصدر قائلا ان "الدباغ والدليمي في تنسيق واضح سارعا الى نفي التهم فاصدر الاول تصريحا يطالب فيه باجراء تحقيق في الاتهامات الموجهة له في نفس الوقت الذي عقد فيه وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي مؤتمرا صحفيا قال فيه ان الجانب الروسي زود العراق فقط بمخططات لنوعيات الاسلحة التي يروم التعاقد من اجلها ولم تكن هناك صفقات موقعة".

 

 


مرة أخرى أثبتت بريطانيا العظمى عجزها التام أمام شخص فى الواقع لا حول له و لا قوة، شخص مجرد تماما من كل سلاح، لا نفوذ سياسى له و لا تدعمه اية قوة دولية عظمى، و لا يدعمه لوبى داخل البرلمان البريطانى، و لا تسنده شركات كبرى لها نفوذ فى الدولة، و هو ليس بليونير او مليونير، بل فى الواقع انه يعيش فى بريطانيا من سنوات على مساعدات الضمان الإجتماعى البريطانى!  من يصدق أن الحكومة البريطانية فى شخص رئيسها ديفيد كاميرون و وزيرة داخليتها (ثيريزا مى) تعمل جاهدة من سنوات على إبعاد هذا الرجل -الذى أصبح وجوده على الأراضى البريطانية بعبعا مخيفا- ثم تجد نفسها فى النهاية أنها عاجزة امام هذا الرجل الذى يصر على البقاء فى دار الحرب، بلاد الكفر و الضلال.. بريطانيا!  إنه رجل دين يدعى (أبو قتادة)، الفلسطينى الأصل و الأردنى الجنسية الذى يعيش من سنوات فى بريطانيا بصفة لاجئ بعد هروبه من العدالة الأردنية التى أدانته بالتورط فى عملية إرهابية فى الأردن عام 1998 راحت ضحيتها عدد من الأشخاص.  بعد صعود نجم بن لادن فى سماء عالم الإرهاب، خصوصا بعد العملية الإرهابية الشهيرة فى 11 أيلول 2001 عرف أبو قتادة بأنه ذراعه الأيمن فى عموم أوربا، و مع ذلك لم تستطع بريطانيا ان ترسله الى بلده الأصلى الأردن التى كانت تطالب ترحيله من لندن حيث معقله الحصين المسيج بقيود و قوانين حقوق الإنسان فى بريطانيا.  ظل ( أبو قتادة) عاصيا فيها بالرغم من العديد من المحاولات الجدية التى قامت بها الحكومة البريطانية من فترة طويلة بغربلة قوانينها الأمنية و إستحداث أخرى تستعين بها و تسهل لها أمرها فى التخلص من هذا الرجل غير المرغوب فيه حكومة و شعبا و إرساله الى بلده الأصلى لمواجهة العدالة التى تنتظره بفارغ الصبر هناك.  و فى الواقع أن الحكومة الأردنية هى الأخرى قد أصابها اليأس من وضع يدها على رجلها بعد طول إنتظار و إرسال وفود الى لندن التى كانت تطالبها بضمان عدم إخضاع الرجل الى التعذيب لإرغامه الإعتراف بدوره فى العملية الإرهابية التى جرت فى الأردن عام 1998 و صدر الحكم الغيابى بحقه عام 1999 .  هكذا يفضل و يصر المجاهد أبو قتادة البقاء على أرض الكفر و الفساد على ترحيله الى بلده الأصلى لمواجهة العدالة.  لماذا يخاف ابو قتادة من تسفيره الى الأردن؟  ألم يكن يدعو و أمثاله من شيوخ التضليل و الدجل الشباب المغفل بالإستشهاد من أجل الحصول على بطاقة الدخول الى الجنة من أوسع أبوابها؟  لماذا إذن يخاف  من مواجهة العدالة فى بلده؟  لماذا يخاف من التعذيب؟  ألا يريد الشهادة و دخول الجنة و يكون من أصحابها الأبرار؟  لماذا هذا التشبث و التمسك بالبقاء فى أرض الكفار الصليبين و اليهود؟  أى شخص آخر غيره يملك فى نفسه شئ من الإباء و الكرامة و تعرض الى كل هذه المهانة و الذل، كان يفضل جور أهله و ظلمهم على البقاء فى بلد غريب لا يريد أهله فى بقاءه عندهم ضيفا غير مرغوب فيه!  نعم، لقد جرجروه من سجن الى سجن و فرضوا عليه قيودا ثقيلة لإقامته و منعوه من الإلتقاء بالناس و فرضوا عليه مراقبة على مدار الساعة كل يوم، و أبو قتادة راض و قانع بكل هذه القيود!  إنه يريد ان يبقى بأى ثمن!  الجميع يريد تسفير أبى قتادة، لكن القانون البريطانى وحده اراد ان يقول شيئا آخرا فى قضيته، فقد أصدرت المحكمة البريطانية قرارا أمس ( الأثنين) بإطلاق سراحه من السجن و السماح له بالذهاب الى منزله تحت قيود قانونية معينة لضمان سلامة و أمن المواطنين فى بريطانيا.  من هذه القيود، السماح له فى الخروج من منزله من الساعة الثامنة صباحا الى الرابعة مساء، عدم الإلتقاء بأشخاص محددين يشتبه بضلوعهم فى أعمال العنف و التحريض ضد الأمن و الإستقرار، عدم إستخدام شبكة الإنترنيت.  لكن لا هذه القيود الثقيلة و لا الحشد الكبير من المواطنين الذين سارعوا و تجمعوا أمام منزله ليستقبلوه بشعارات مهينة مثل ( أخرج، أخرج، أخرج)، (تخلصوا منه)، ( أبعدوه من البلد) لم تمنعه من الإبتسام و هو يصل الى منزله صباح هذا اليوم.  هكذا مرة أخرى ينتصر أبو قتادة على الحكومة البريطانية، و على الإعلام البريطانى بشكل عام، و على الجمهور البريطانى الغاضب الذى لا يريد ان يبقى هذا الرجل بينهم.  وحده القانون البريطانى كان له موقف آخر، فقد أراد له أن يبقى خوفا من أن يتعرض الى التعذيب فى بلده الأصلى فى حالة تسفيره لمواجهة التهم المنسوبة اليه!  وحدها قوانين حقوق الإنسان وقفت معه و كانت سببا فى هزيمة الحكومة البريطانية أمام رجل يعتبر هذه القوانين من صنع اليهود أولاد الخنازير و القرود!  و مع قرار المحكمة البريطانية لصالح ابى قتادة، على دافعى الضرائب ان يتحملوا  5 ملايين جنيه إسترلينى سنويا و هى تكاليف مراقبته لضمان حماية أمن و سلامة الناس. 
برئيس الوزاراء البريطانى ديفيد كاميرون أعرب عن خيبة أمله لقرار المحكمة البريطانية بإطلاق سراحه و عدم تسفيره الى الأردن قائلا " سئمت تماما من الحقيقة أن هذا الرجل ما زال فى بلدنا.  ليس له الحق فى أن يكون هنا. نحن نؤمن أنه يشكل تهديدا للبلد. لقد عملنا كل شئ و غربلنا جميع القوانين من أجل إبعاده من البلد. إنه أمر مثير للغاية للإحباط، و أشارك الشعب البريطانى فى إحباطه فى هذه الظروف التى نجد فيها أنفسنا )!  لكن الوزيرة الداخلية ( ثيريزا مى ) أصرت فى إجتماع للبرلمان البريطانى أمس ( الإثنين) بأن الحكومة البريطانية ستقاتل من أجل إبعاده من البلد و سوف تستأنف ضد الحكم الصادر من المحكمة.  و من جانبه صرح نائب رئيس الوزاراء ( نيك كليك) بأن الحكومة مصممة على وضع الرجل الدينى المبشر للكراهية فى الطائرة و إرساله الى الإردن.  و بينما يخطط أبو قتادة لتغير عنوان منزله الحالى و الإنتقال الى مكان آخر بعيدا عن أضواء الكاميرات التى تلاحقه، و ربما ايضا لسلامته الشخصية، لا تستطيع الوزارة الداخلية البريطانية أن تؤكد و تحدد الفترة التى يستطيع ابو قتادة فيها البقاء فى البلد مع وجود التحديات القانونية التى تمنع تسفيره الى بلده الأصلى.
كه مال هه ولير 

صوت كوردستان: الذي يستمع الى أقوال السياسيين العراقيين شيعة كانوا أم سنة عربا كانوا أو كوردا أم تركمانا يتذكر مباشرة محمد سعيد الصحاف وزير الاعلام الصدامي الذي كان يكذب في كل مناسبة. الغريب هو أن صدام كان يملك صحافا واحدا أشتهر كثيرا ابان الهجوم الامريكي سنة 2003، ألا أن السياسيون العراقيون الحاليون تحول  أغلبيتهم الى محمد سعيد صحاف في الكذب لا بل تفوقوا عليه بدرجات. الاغرب من هذا هو أن الشعب أعتاد على تصريحات السياسيين العراقيين و بات الجميع يدرك بأنهم دجالون و مستعدون لتزوير جميع الاشياء في سبيل تضليل الرأي العام و المواطنين.

قبل يومين قال العسكري النائب في دولة اللاقانون المالكية أن عزت الدوري سافر الى السعودية عن طريق أربيل. و الخبر كان كذبا في كذب. هذا الخبر فبركته دولة القانون لربما من أجل تأجيج ايران على الكورد و أفشال زيارة رئيس حكومة أقليم كوردستان الى ايران.

اليوم قالت القائمة العراقية أن قواة دجلة التي شكلها المالكي في منطقة كركوك كانت بأمر من ايران و كأن المالكي يحتاج الى أيران في معاداته للكورد و الخبر كذب في كذب.  و فبركته القائمة العراقية لربما من أجل ايضا افشال اللقاء الايراني الكوردي ايضا برئاسة نائب الرئيس الايراني و رئيس حكومة الاقليم.

و قبل يوم قال الصالحي بأن الكورد و العرب أتفقوا على أنتخابات كركوك على حساب التركمان، و الخبر ايضا كذب في كذب و الخبر فبركته الجبهة التركمانية لربما من أجل أن تضغط تركيا على العرب السنة و على الصدر الذي سيزور تركيا و يضمنوا جبهة عربية تركمانية ضد الكورد.

وقبل أيام قال وزير البيشمركة الكوردي  أن الجيش التركي لم يدخل اقليم كوردستان، و الخبر كذب في كذب. حيث أن تركيا نفسها أعترفت بدخول قواتها الى اراضي الاقليم و الهدف من هذا التصريح  لربما هو تخفيق الضغط على تركيا و الحفاظ على علاقات طيبة بين تركيا و تجار السياسة في أقليم كوردستان.

و اليوم خرج بهاء الاعرجي من التيار الصدري الذي أقعد الدنيا على البطاقة التموينية و بأن ألغاءه أجحاف للفقراء و تحدث عن الفساد و المفسدين في حين هو الاخر متهم بالفساد في عمليات غسل أموال.  

أعلاه فقط أمثلة على دجل الساسة العراقيين و كذبهم الصريح الى وسائل الاعلام بحيث تحول الصحاف مقارنة بالساسة العراقيين الحاليين الى الصادق الامين.

صوت كوردستان:  منذ حوالي شهرين و عدد من أعضاء برلمان كوردستان يطلبون من  رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيروان البارزاني الكشف عن الميزانية و الاموال التي تخصصها حكومة اقليم كوردستان الى حزبي البارزاني و الطالباني، و لكن رئيس حكومة الاقليم غير مستعد  للكشف عنها و لا الى الحضور الى البرلمان.

حكومة الاقليم قامت سنة 2012 بتحديد ميزانية الاحزاب  ب 185 مليار دينار و ميزانية المنظمات ب 15 مليار دينار و لكن الى الان لا يعرف كم كانت ميزانية حزبي البارزاني و الطالباني بينما ميزانية قوى المعارضة و الاحزاب الاخرى علنية.

المثير للجدل هو أنه في سنة 2010 حددت الحكومة ميزانية الاحزاب ب 90 مليار دينار ألا أن الحكومة قامت بمنح حزبي البارزاني و الطالباني 115 مليار دينار اضافة الى ذلك المبلغ . أي أكثر من المبلغ المخصص لكل الاحزاب.

الى الان لا يعرف كيف صرفت الحكومة 200 مليار دينار المخصصة للاحزاب  هذة السنة و لا أن كانت الحكومة قد منحت ضعف هذا المبلغ الى حزبي البارزاني و الطالباني تماما كما فعلت في عام 2010.

الثلاثاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2012 23:25

رئيس حكومة كوردستان يتوجه الى تركيا

 

اربيل(الاخبارية)

أعلن مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة كوردستان ان رئيس حكومة الاقليم سيزور تركيا للمشاركة في القمة الرابعة للطاقة والإقتصاد.
وقال فلاح مصطفى: ان نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كوردستان سيتوجه إلى تركيا على رأس وفد رفيع تلبية لدعوة رسمية من مجلس الأتلانتيك، للمشاركة في القمة الرابعة للطاقة والإقتصاد والذي من المقرر أن إنعقاده يومي 15 و16 من الشهر الجاري في مدينة إسطنبول في تركيا.

وأضاف مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم: من المقرر أن يعقد رئيس وزراء إقليم كوردستان والوفد المرافق له على هامش أعمال القمة، عدد من الإجتماعات واللقاءات مع وفود الدول المشاركة.



السومرية نيوز/ أربيل

أعلنت وزارة البيشمركة بإقليم كردستان العراق، الثلاثاء، عن تشكيلها قيادتين للعمليات وذلك لحاجتها لإدارة أفضل لقوات البيشمركة، فيما نفت إجراءها ذلك لمواجهة عمليات دجلة.


وقال بيان أصدره الأمين العام لوزارة البيشمركة والمتحدث الرسمي باسمها، الفريق جبار ياور، تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إنه "منذ مطلع عام 2010، ومع بدء إجراءات توحيد وتنظيم قوات البيشمركة، وبأوامر من رئيس الإقليم مسعود البارزاني ورئيس حكومة الإقليم، جرى اقتراح تشكيل قيادتين للعمليات، قيادة العمليات الاولى، والثانية، من قبل وزارة البيشمركة"، مبينا أن "رئيس الأقليم، القائد الأعلى لقوات البيشمركة صادق على المقترح".


وأضاف ياور أن "تشكيل تلك القيادتين هو لتنظيم وقيادة ألوية البيشمركة الــ 12 المنتشرة بدءً من خانقين وحتى زاخو"، مشيرا أنه "نحن بصدد إعداد الملاكات لتشكيل تلك القيادتين".


مشيرا إلى أنه "في المستقبل ومع استمرار عمليات توحيد وتنظيم قوات البيشمركة واعداد وحداتها، سيجري تشكيل قيادات أخرى لتحسين عملية إدارة القوات تلك"، مؤكدا أن "قيادات العمليات لقوات البيشمركة تشكل وفقاً للحاجة وهي تحمل أرقاماً وليست أسماءً، ولا تشكل لأجل تولي المهام بمناطق محددة". 

 

ونفى ياور "وجود أي قرار من القيادة السياسية لإقليم كردستان بشأن تشكيل عمليات باسم حمرين، لمواجهة عمليات دجلة"، بحسب البيان.


وكانت وسائل إعلام كردية قد أشارت إلى أن وزارة البيشمركة بدأت تشكيل قيادة عمليات جديدة بهدف مواجهة قيادة عمليات دجلة، التي شكلت بقرار من رئيس الوزراء العراقي في تموز الماضي.


ويثير تشكيل تلك القيادة العسكرية، التي تتولى الملف الأمني في كركوك وديالى وصلاح الدين، ردود فعل رافضة من قبل الكرد في الاقليم وكركوك.


وكان وزير البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق جعفر الشيخ مصطفى هدد، في (تشرين الأول 2012)، بالتصدي لقيادة عمليات دجلة في حال تحركت عسكرياً، فيما استبعدت المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك، حدوث مواجهة عسكرية بين قيادة عمليات دجلة وقوات البيشمركة، معتبرة أن الرد على تصريحات وزير البيشمركة يكون من قبل الحكومة المركزية.

يذكر أن قرار تشكيل عمليات دجلة لاقى ردود فعل متباينة، حيث اعتبر النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل، في ( تموز 2012)، القرار "استهدافا سياسيا بامتياز"، محذراً ضباط الجيش العراقي "الذين يحملون إرث وثقافة النظام السابق" من التجاوز على الدستور والاستحقاقات، فيما أكد رئيس كتلة الأحرار النيابية بهاء الأعرجي، في ( أيلول 2012)، أن مكتب للقائد العام للقوات المسلحة ومجلس الوزراء هما اللذان يضعان سياسة البلاد، معتبراً أن تشكيل قيادة عمليات دجلة قرار يجب أن لا يغيظ الغير.

(شاهد التقرير)

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- لا تزال ملابسات "سقوط" رئيس جهاز الاستخبارات الأمريكي السابق، ديفيد بتريوس، وتنحيه بسبب علاقة خارج إطار الزوجية، تهز أروقة واشنطن، نظراً لكونها فضيحة تتجاوز الفضائح الجنسية التي اعتادتها الإدارة، وتمس أعلى مسؤول أمني أمريكي ما قد يعنيه لاحتمال تعريض الأمن القومي للبلاد للخطر.

وفرضت فضيحة الجنرال صاحب الأربع نجوم، 60 عاماً، عدد من التساؤلات بشأن احتمالية حدوث اختراقات على عدد من الأصعدة، منها الأمن القومي والسياسة، وحتى هجوم بنغازي الذي راح ضحيته أربعة أمريكيين، من بينهم السفير كريتسوفر سيتفنز، في 11 سبتمبر/أيلول الماضي.

واستدعى ذلك تصريحات "صديقة" بتريوس، باولا برودويل، 40 عاماً، التي عزت الهجوم إلى محاولة مسلحين ليبيين تخليص عدد من رفقائهم احتجزوا بملحق بالقنصلية تابع لوكالة الاستخبارات الأمريكية "سي آي أيه."

"الغيرة" توقع ببتريوس

قالت مصادر حكومية مطلعة على مجرى التحقيقات لـCNN، إن غيرة برودويل قادت لكشف علاقتها السرية بالمسؤول الأمني، بإرسالها رسائل تهديد عبر البريد الإلكتروني لامرأة أخرى تدعى جيل كيلي، 37 عاما.

وهنا أكد بتريوس بأنه لم تربطه علاقة خارج إطار الزوجية سوى مع برودويل. وكان قد قدم استقالته للرئيس الأمريكي، الجمعة، عقب انكشاف تلك العلاقة.

وهزت استقالة الجنرال السابق، الذي أدار حربي أمريكا في كل من العراق وأفغانستان، أروقة الكونغرس ودعا أعضاؤه، من الحزبين، مكتب التحقيقات الفيدرالية إطلاعه على سير التحقيقات وسط تكهنات بشأن تأثير استقالة بتريوس على سير التحقيقات القائمة في الوقت الراهن حول هجوم بنغازي.

لماذا الاستقطاب الكبير لفضيحة بتريوس؟

ورغم تأكيدات محللين بأنه ما من أدلة على حدوث اختراق أمني بسبب العلاقة، تدور تكهنات على نطاق واسع بحصول برودويل على معلومات سرية، وازدادت تلك القناعة بفضل تصريحاتها السابقة حول هجوم بنغازي.

ونفى مسؤول استخباراتي بارز للشبكة تصريح برودويل باحتجاز معتقلين في مقر لـ"سي آي أيه" ملحق للقنصلية: "هذه المزاعم عارية من الصحة، لم يحتجز أي كان في ملحق، قبل أو أثناء أو عقب الهجمات."

ومساء الاثنين، تواجد محققون من "اف بي آي" بمنزل برودويل بمنطقة "شارلوت" بنورث كارولاينا، ورفضت الناطقة باسم الجهاز الأمني، الإفصاح عما يفعلونه هناك.

 وأشارت صحيفة "نيويورك تايمز"، الأحد، إلى عثور المحققين على معلومات سرية في جهاز الكمبيوتر المحمول لبرودويل، واستشهدت بتصريحات لمحققين نفى فيها بتريوس تقديمه تلك المعلومات لـ"صديقته."

أوضح مصدر استخباراتي بقوله: "إقامة ضابط بوكالة الاستخبارات المركزية لعلاقة خارج إطار الزوجية لا ينظر إليها تلقائياً بأنها اختراق أمني."

علاقة بتريوس ببرودويل

التقيا للمرة الأولى أثناء دراستها في جامعة هارفارد عام 2006، ووضعت افتتاحية لكتاب تناول السيرة الذاتية للجنرال السابق ساعدت في إعداده، وهي حالياً ضابط في قوات الاحتياط.

بدأت علاقتهما بعد شهرين من تولي بتريوس رئاسة جهاز التجسس الأمريكي في سبتمبر/أيلول العام الماضي، وانتهت، برضا الطرفين، منذ أربعة أشهر مضت.

وحاليا تعد برودويل رسالة الدكتوراة بجامعة كينغ كوليج البريطانية وهي خريجة  الأكاديمية العسكرية بمرتبة الشرف، وجرى تكليفها بمهام ضمن نطاق أجهزة التجسس الأمريكية وقيادة العمليات الخاصة، وقسم مكافحة الإرهاب بمكتب التحقيقات الفيدرالية.

السومرية نيوز/بيروت
نقلت صحيفة "الفاينانشال تايمز" البريطانية الثلاثاء، عن الرئيس التركي عبد الله غول تحذيره من احتمال اقدام النظام السوري على استخدام صواريخ مشحونة برؤوس كيمياوية وذلك في ظل تصاعد التوتر في المنطقة الحدودية بين البلدين.

ورأى غول في خلال مقابلة مع الصحيفة ان "تركيا قادرة على التصدي لهذه الصواريخ عن طريق نصب صواريخ باتريوت تابعة لحلف شمال الأطلسي" مشيراً إلى انه "من المعروف أن سوريا تمتلك أسلحة كيميائية ولها أنظمة سوفييتية لإطلاق الصواريخ، ولهذا إذا كان هناك ضرب من الجنون وأقدمت على هذا العمل، فينبغي وضع خطة طوارئ للتعامل مع الوضع وهذا ما يقوم به الناتو".

وكانت وزارة الخارجية السورية اقرت في 23 تموز 2012 في بيان صادرعنها للمرة الأولى بامتلاك سورية لأسلحة كيميائية وقالت انه "لن يتم استخدام اي سلاح كيميائي او جرثومي ابدا خلال الأزمة في سورية مهما كانت التطورات الداخلية، إلا في حال تعرضت سورية لعدوان خارجي"، الا أنها ما لبثت ان وزعت بياناً جديداً أدخلت فيه تعديلات على البيان السابق جاء فيه ان "اي سلاح كيميائي او جرثومي لم ولن يتم استخدامه أبدًا خلال الأزمة في سورية مهما كانت التطورات في الداخل السوري، وان هذه الأسلحة على مختلف انواعها - إن وجدت - فمن الطبيعي أن تكون مخزنة ومؤمنة من القوات المسلحة السورية".

واعتبر غول ان "استمرار تدفق اللاجئين السوريين على تركيا يمكن أن يشكل خطرا على أنقرة"، وفيما اوضح ان "هذا الوضع لا يمكن أن يستمر" وصف سوريا بأنها "بلد يدمر نفسه بنفسه".

واستبعد غول ان يكون سقوط صواريخ سورية على الأراضي التركية في الماضي عملا مقصودا، الا انه اكد ان "تركيا بطبيعة الحال لا يمكن أن تغض الطرف عن هذا التصرف وسترد بما يقتضيه الحال".

وصرحت انقرة الاسبوع الماضي انها تجري محادثات مع الحلف حول نشر صواريخ باتريوت كإجراء دفاعي ضد تهديدات محتملة من الجانب السوري الا انها لم تتقدم بطلب رسمي لنشرها، فيما اعلن الرئيس التركي عبد الله غول ان تركيا تحتفظ بحق الدفاع عن نفسها ضد اي تهديد من سوريا، الا انه اكد ان بلاده لن تبدأ اي حرب.

واعلن الامين العام لحلف الاطلسي (الناتو) اندرس فوغ راسموسن امس الاثنين (13 تشرين الثاني 2012) ان الحلف مستعد لمساعدة تركيا العضو في الحلف "اذا لزم الامر" وفيما اكد ان تركيا تستطيع ان تعتمد على تضامن الحلف معها، اوضح ان حلف الاطلسي لم يتلق بعد طلبا من تركيا لنشر صواريخ باتريوت الاميركية الصنع المضادة للطائرات لكن بالتاكيد اذا تم تقديم مثل هذا الطلب  فان مجلس الحلف سيدرسه.

وعززت تركيا العضو بالحلف الاطلسي وجودها العسكري على طول الحدود مع سوريا الممتدة 910 كيلومترات، بعد أن أسقطت سوريا طائرة استطلاع تركية في حزيران الماضي (2012) وردت بعد هذه الحادثة بالمثل على إطلاق نار وقذائف مورتر سقطت على أراضيها جراء القتال بين قوات الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة.

يشار الى أن تركيا طلبت من الناتو مرتين نشر منظومات"باتريوت" في أراضيها، وذلك إبان الحربين العراقيتين الأولى والثانية  في مطلع تسعينيات القرن الماضي ومطلع الألفية، وتلقت تركيا كل مرة صواريخ "باتريوت" بنقلها من هولندا.

يذكر ان تركيا التي تؤوي نحو مئة الف لاجىء سوري في مخيمات اقامتها لهذه الغاية، قطعت علاقاتها مع النظام السوري بعد ان كانت لفترة طويلة حليفة له، وذلك بعيد بدء الانتفاضة الشعبية السلمية في منتصف آذار 2011 للمطالبة بإصلاحات في بنية النظام، إلا ان العنف المبالغ الذي استعملته قوات النظام في مواجهة المتظاهرين وسقوط اعداد كبيرة من القتلى والجرحى بشكل يومي، اثار غضب انقرة التي نصحت الرئيس السوري بشار الاسد من دون جدوى، بالاستماع الى مطالب المعارضة، قبل ان تؤدي سياسة التمادي في القتل ضد المدنيين الى عسكرة الثورة.

وتدعم تركيا منذ اشهر المعارضة المسلحة التي تقاتل النظام السوري ودعت مرارا الى الاطاحة بالرئيس بشار الاسد.

{بغداد: الفرات نيوز}قالت صحيفة "روداو" الكردية ان الرئيس جلال طالباني ترك مقره في بغداد منذ مدة تعبيراً عن غضبه من مواقف المالكي.

واضافت الصحيفة في عددها الصادر اليوم ان اثارة المالكي لموضوع حكومة الاغلبية قضى على جهود رئيس الجمهورية في عقد المؤتمر الوطني ومعالجة الازمة السياسية كما ان المالكي تراجع عن وعوده في الغاء قيادة عمليات دجلة من جهة وحكم الاعدام الصادر بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي".

يذكر ان رئيس الجمهورية يقيم منذ مدة في السليمانية بعد مباحثات اجراها في بغداد.

وكان ازاد جندياني القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني تحدث اليوم عن عدم رضا طالباني عن اداء المالكي في الازمة الحالية.انتهى

شفق نيوز/ وافقت الحكومة التي يرأسها نوري المالكي، الثلاثاء، على تقديم مشروع قانون إلى البرلمان يتم بموجبه حظر تغيير القومية لأي سبب.

وتقول الحكومة العراقية إن الكثير من العراقيين أرغم على تغيير قوميته في عهد نظام الرئيس السابق صدام حسين.

وقالت الحكومة في بيان تلقت "شفق نيوز" إن مجلس الوزراء وافق على تقديم مشروع قانون إلى مجلس النواب بثلاث مواد الأولى يمنع على العراقي تغيير قوميته لأي سبب كان.

وأضاف البيان أن المادة تسمح للعراقي الذي أرغم سابقاً على تغيير قوميته الحق في استعادة قوميته بموجب دعوى أمام القضاء المختص.

وقال إن المادة تقضي بإلغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم 850 لسنة 1988 وأية قرارات تتعارض مع أحكام هذا القانون.

م ج

شفق نيوز/ بدأت في اربيل اليوم الثلاثاء أعمال المؤتمر الاقتصادي الأول بين إيران وإقليم كوردستان العراق ويستمر لمدة يومين.

وشارك في المؤتمر مسؤولون ايرانيون كبار أبرزهم علي سعيدلو نائب الرئيس الإيراني للشؤون الدولية الذي وصل الإقليم أمس.

وشارك عن جانب اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني رئيس الحكومة، فضلا عن وزراء ومسؤولين كبار.

وقال كامران احمد وزير الاعمار في حكومة إقليم كوردستان في كلمة الافتتاح حضرتها "شفق نيوز" إن المؤتمر يعتبر الاول من نوعه وحجمه بين الاقليم وايران.

وأضاف أن المؤتمر يهدف الى تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين الطرفين في مجالات التجارة والاعمار والنفط والصحة والغاز والزراعة والسياحة والاتصالات والاقتصاد.

ع ب/ م ج

الثلاثاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2012 20:31

محمد محمد - بصدد الرؤية الغربية للوضع السوري

 

من خلال المتابعة المستمرة لمجرى الثورة الشعبية السورية منذ ما يقارب عشرين شهرا وما نجم عنها من أعداد هائلة من الضحايا والتشريد والتدمير ولا زال الحبل يسري بقوة على الجرار ودون تمكن أي طرف بعد من حسم الوضع لصالحه من ناحية، وكذلك من خلال المراقبة الدقيقة للموقف الغربي(كونه هو الأساس والحاسم على الأغلب) وتأنيه المتواصل حتى الآن اتجاه تلك الثورة من ناحية ثانية، يجدر التذكير بأن سياسة الدول الأساسية الفاعلة لهذا الغرب بخصوص الكيان السوري وشعوبه وطوائفه المتنوعة هي تنبع من استراتجيته الجديدة في المنطقة على الأقل منذ انتهاء الحرب الباردة السوداء السابقة. تلك الاستراتيجية التي تجلت ولا زالت تتجلى بشكل واضح منذ بداية تسعينيات القرن الماضي بشكل عام ومنذ أحداث ١١ سبتمبر  ٢٠٠١ الارهابية بشكل خاص لتوسيع ولتعزيز نفوذه ومصالحه الاستراتيجية في هذه المنطقة من جانب، ولتصعيد الضغوط الجدية المتنوعة على السلطات الدكتاتورية والشوفينية تبعا لدرجة العلاقة مع هذه السلطات ووفقا لتوفر الوقت المناسب ولمستوى النضوج لكل حالة على التوالي وكذلك في نفس الوقت لدعم وتشجيع الحركات التحررية للشعوب المقموعة والمضطهدة ضد تلك السلطات من جانب آخر. وقد شوهد ذلك في العديد من المناطق بدءا من تحرير الكويت سنة ١٩٩١ وتأمين حماية غربية لبعض المناطق الكوردية الجنوبية على أعقاب ذلك، دعم استقلال ارتيريا وتيمور الشرقية والبوسنة وكوسوفو، تحرير أفغانستان والعراق ونسبيا لبنان أيضا، هكذ الى دعم هذا الغرب لثورات الربيع العربي بل وحتى تدخله العسكري النسبي في ليبيا أيضا بسبب استخدام سلطة القذافي العنف الكبير ضد الثوار والمدنيين، هذا وتقصيره الواضح في دعم انتفاضة شيعة البحرين وذلك تبعا لضرورات  المصالح والوقت والنضوج لهذه الحالة. فازاء ثورة المجتمع السوري ورغم استخدام السلطة البعثية الدكتاتورية الشوفينية كل أساليب القمع والقتل والتشريد والتدمير ضد السكان والثوار السوريين على مدار عشرين شهرا، وكذلك رغم تصعيد هذا الغرب الضغوط والعقوبات العديدة ضد تلك السلطة، ألا أنه لم يقم حتى الآن وسوف لن (في تصوري) يقوم بتدخل عسكري ساحق ضدها حتى ولو خارج مجلس الأمن الدولي. حيث ان أي تدخل عسكري غربي في سوريا سوف يؤدي حكما الى تدمير وتشتيت العتاد والمؤسسة الأمنية والعسكرية التي يتزعمها ويديرها على الأغلب القادة والقوى العلوية، وهنا سوف يسقط النظام وتلك المؤسسات كليا وسيضعف النفوذ والتواجد العلوي داخلها بشكل كبير في سوريا المستقبل فضلا عن التواجد المسيحي والدرزي الهش وعدم التواجد الكوردي الشبه التام أصلا داخل تلك المؤسسات، وبالتالي فان السنة وربما المتشددين منهم سوف يسيطرون غالبا عليها مستقبلا. أي أن سوريا سوف تصبح وفق ذلك تحت الحكم السني المفترض بامتياز،  وسوف يشكل ذلك  امتدادا وتوسيعا كبيرا واستراتيجيا للتواصل وللنفوذ السني من تركيا شمالا الى الخليج وشمال أفريقيا والسودان جنوبا، وهذا ما يؤدي كثيرا الى اختلال التوازن في المنطقة على حساب الشيعة والعلويين وأقليات أخرى وكذلك على حساب الاستراتيجية الغربية وحتى اسرائيل أيضا; حيث لا يجب أن ننسى بأن أحداث ١١ سبتمبر  ٢٠٠١ الارهابية وكذلك لاحقا في لندن ومدريد  وكذلك أغلب منظمات القاعدة وغيرها هي تنتمي الى السنة والمدعومة من أنظمة وجمعيات سنية. حيث ان ايران والعراق الشيعيين فقط لا يكفيان لتشكيل ردع متوازن ضد الغالبية من الدول السنية الكثيرة المتواصلة مع بعضها البعض جغرافيا وديموغرافيا. كما أنه هناك العديد من مراكز الأبحاث الاستراتيجية الغربية تميل موضوعيا الى ضرورة تمتع العلويين والكورد بمآوى لحماية وتأمين أنفسهم، كونهم لا يزالون يشكلون أغلبية سكانية في مناطقهم التاريخية في تركيا وسوريا وهم الوحيدون تقريبا في الشرق الأدنى الذين ليس لهم بعد مآوى هناك، وذلك بالمقارنة  مع الكثير من دول للسنة ودولتين للشيعة في ايران والعراق ولليهود في اسرائيل وكذلك حتى لمسيحيي ودروز المنطقة هناك لهم مأوى نسبي في لبنان. من هنا  فان الغرب ووفق تلك الاستراتيجية تسعى الى تغيير جزئي للنظام السوري المتمثل بتنحية رئيسه وبعض المقربين له وتخفيف التحكم البعثي هناك ومفضلا الى جانب استمرار الثورة الشعبية هو قيام بعض أقطاب العلويين أنفسهم داخل المؤسسة العسكرية والأمنية بازاحة تلك الرموز ومن ثم ليبدأ حوار جدي بين مختلف أطياف شعوب وطوائف سوريا، وذلك للاتفاق على تشكيل نظام اتحادي تعددي ديموقراطي يؤمن التواجد القوي لكل من السنة، العلويين، الكورد، المسيحيين، والدروز داخل المؤسسات الرئاسية والادارية والعسكرية والأمنية في المركز، وتشكيل أقاليم ثلاثة للعلويين وللكورد وللدروز في مناطقهم التاريخية  لممارسة حكمهم الذاتي المناسب ضمن سوريا فدرالية مستقبلاا، وإلا فان العلويين ومن ورائهم ايران والعراق وشيعة لبنان سوف لن يسمحوا قدر الامكان بأن يحدث أي تغيير في سوريا، وإن حدث فان العلويين سوف يعلنون دولتهم الخاصة هناك، وهذا ما سيدعمه الغرب أيضا.

لذلك وفي هذا السياق، يفترض من النخب والحركة التحررية الكوردية الغربية أن تعزز توحيد صفوفها والتمسك الثابت بحق تقرير مصير الشعب الكوردي وتشكيل المزيد من بيشمركته وتقوية تواجده على أرض الواقع تحسبا لحماية ولتأمين نفسه وانتزاع ذلك الحق المشروع ضمن سوريا اتحادية، لا أن تتنازل عن تلك الحقوق جزافا أمام بعض الأشخاص والمجموعات المعارضة السورية المتناثرة هنا وهناك.

 

محمد محمد - ألمانيا/ دورتموند

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.  

كثيرا ما يدعي القوميين العرب بان للعروبة فضل على الإسلام كما إن للإسلام فضل على العرب سواء بسواء مدعمين قولهم هذا بأنه لولا العرب لما وصل الإسلام إلى  أقاصي الأرض شرقا وغربا.

ولكي نثبت للإخوة( القومجيين) العرب بان واقع الحال هو عكس ما يدعونه سوف نبحث في النقاط السلبية التي أضافها المزاج العربي على الدين الإسلامي والتي أصبحت تعتبر أفات في الدين الإسلامي من الصعب التخلص منه . ولا نقصد هنا الانتقاد لمجرد النقد ولكن من المهم أحيانا التعرف على الذات من وجهة نظر الآخرين باعتبار أن الشعب العربي لا يعرف ما يعانيه من مشاكل حضارية فكرية خطيرة .

تحويل الجهاد إلى إرهاب والفكر المتشنج

أي فكرة دنيوية أو دينية تتأثر بالمجتمع الذي تنشا فيه سلبا أو إيجابا لتأخذ من عادات وتقاليد المجتمع هذا الشيء الكثير للحد الذي يكون من الصعب فيه التميز بين ما هو من صميم الفكرة نفسها وبين ما هو متأثر بعادات وتقاليد تلك المجتمعات . ولو دققنا في المجتمع العربي والكيفية التي يتداول بها الأفكار الموجودة فيه لنرى أن طبيعة الإنسان العربي أثرت على هذه الأفكار بشكل كبير سواء كان الفكر قوميا أو إسلاميا  أو حتى ماركسيا في السابق .

فالملاحظ أن الأحزاب القومية العربية كانت من أكثر الأحزاب القومية تطرفا على الصعيد الدولي وتعاملت مع شعوبها والشعوب الأخرى بالكثير من البطش والدموية , وما يحصل في سوريا أو ما حصل في ليبيا والعراق دليل على ما نقول , وكذلك الحال بالنسبة للأحزاب الماركسية فعلت نفس وهناك الكثير من الأدلة على الممارسات الدموية للأحزاب الماركسية العربية  سواء ما حصل في العراق أو ما حصل في بعض دول الشام في عقود سابقة .

أما بالنسبة للإسلام فمن الملاحظ أن ما يسمى اليوم في المفهوم الإسلامي بالجماعات الجهادية وما يسمى دوليا بالجماعات الإرهابية كان منشأها الأصلي في المجتمعات العربية , لذلك يجب علينا أن نتساءل ... هل إن تداول الإسلام  بالشكل الذي تفهمه هذه الجماعات يعتمد على العقائد الإسلامية أم هي نتاج  تأثير المزاج الشعبي للمجتمع العربي وطريقة تفكيره وطبائعه ؟

في  تصوري فان اختيار المجتمع العربي لحمل راية الإسلام  كان له أسبابه ودواعيه من قبل الله عز وجل , فلقد امتازت الطبيعة العربية في شبه الجزيرة بالقسوة والشدة نظرا للحياة القاسية التي كان يعيشها العربي في تلك الرقعة الشاسعة من جزيرة العرب والتي كانت تتلخص بالمجمل بغزوات وغارات تشنها هذه القبيلة على القبيلة الأخرى بحيث انتفى عندهم أي قيمة حقيقة للحياة  إلا ما ترطبه نتف من الشعر والقصائد من هذا الشاعر أو ذاك . ولذلك فان مجيء الإسلام بهذه المبادئ السامية وبهذا الثواب الكبير الذي يعد المؤمنين به بعد الممات والذي لا ينتهي عند جنة عرضها السماوات والأرض ولا بالحور العين ولا بأنهار من خمر وعسل تكون كفيلة بان يضحي هذا العربي بحياته الصحراوية تلك من اجل نصرة هذه الفكرة ونيل احد الحسنيين ( أما النصر أو الشهادة) , وهذا كان من إحدى ألنقاط الأساسية لانتشار الإسلام خارج شبه الجزيرة العربية إلى باقي شعوب المنطقة في الفتوحات الإسلامية .  ولكن هذا الفكر اختلط مع المزاج العربي القديم والذي أدى إلى آن تتجسد فكرة الإسلام عنده مع أكثر فكرة متقاربة مع طبائعه وطبقها على هذا الأساس فأصبح الجهاد هو الشغل الشاغل له حتى وان لم تتوفر ظروف الجهاد هذا وتنوعت عنده الأطراف التي يجاهد ضدها حتى أصبح الجهاد ممكنا ضد المسلمين أنفسهم وحتى ضد الإسلاميين ( بالمصطلح الحديث ) وهذا ما أعطى الإسلام صورة  حمراء قاتمة وصبغها بصبغه الإرهاب وهو منها براء .

التسنن  والتشيع

وهو الاختراع الوحيد للقومية العربية  والذي يعتبر من اشد التهديدات خطورة على الشعوب الإسلامية , وللأسف فان البعد الزمني الذي يفرق بين نشوء المذهبين ( أو بالأحرى انشقاق المذهب الشيعي عن باقي المسلمين ) يعتبر عامل ضعف يجعل الفجوة اكبر بين الطرفين , حيث أن البعد  الزمني يساعد في إدخال الكثير من  الأفكار التي تدعم الطرفين والتي تبنى عليها مواقف أخرى تجعل البون شاسع بينهما حتى بدا الطرفين يرون  الإسلام من زاويتين مختلفتين وأصبح كل طرف يكفر الطرف الآخر حتى أصبح التقارب بينهما شيئا أشبه بالمستحيل . ولا أتصور القارئ العزيز بغافل عن خطورة هذا التوجه خصوصا في الظروف الحالية التي تمر بها المنطقة.

تعريب الإسلام ونشوء الفكر القومي العربي في العصر الإسلامي الأول

الشعور القومي العربي عند البعض لم يكن وليد العصر الحديث بل انه وجد بمجرد خروج الفتوحات الإسلامية خارج الجزيرة العربية , وبعد توسع رقعة العالم الإسلامي تعمدت الأسرة الأموية وكذلك العباسية للحفاظ على سلطانهم وذلك بإضفاء روح القداسة على العنصر العربي وبأساليب مختلفة منها وضع أحاديث وروايات عن الرسول تشجع بل وتلزم المسلمين بحب العرب مثل الحديث الذي يقول ( أحبوا العرب لثلاث ... إلى آخر الحديث ) والأحاديث التي تلزم المسلمين على اتخاذ أمراء لهم وترشيح الحلقة الأقرب نسبا للرسول ثم إلا بعد و الأبعد  وكل هذه الأحاديث والروايات كانت تشكل درعا واقيا للأسر الحاكمة سواء كانت أموية أو عباسية للتشبث بالحكم مما تسبب في ردود أفعال قوية لدى  القوميات المسلمة الأخرى التي دخلت الإسلام , وظهرت على أساسها حركات عرفت في التاريخ الإسلامي بالحركات الشعوبية وكانت عبارة عن حركات قومية وقفت ضد التوجهات العروبية للسلطة الحاكمة آنذاك وساهم هذا الوضع بضعف الدولة الإسلامية آنذاك . 

وهذا يدل بان الشعور القومي عند الشعب العربي ليس وليد اليوم بل له جذوره التاريخية منذ العهد الإسلامي الأول , وتبلورت في العصر الحديث بتحالف الهاشميين في الحجاز بقيادة الشريف حسين مع الاستعمار البريطاني لإخراج الدولة العثمانية والتي كانت تعتبر آخر حكم إسلامي في التاريخ القديم وبذلك ضحى القوميون العرب بالدين الإسلامي في سبيل مصالحهم القومية وادخلوا المنطقة في عصر جديد وهو عصر القوميات فنشأت دول عربية قومية نتيجة عمالتهم للاستعمار البريطاني .

تعريب الإسلام وتحويل الحضارة الإسلامية كونها حضارة عربية في العصر الحديث .

كما قلنا في النقطة السابقة وبعد فقدان العرب سيطرتهم على الدولة الإسلامية وتنامي الفكر القومي عند الترك في العهد العثماني بدا رد الفعل العربي أقوى من الفعل الطوراني , فقد تحالفوا مع الدولة البريطانية للتخلص من الدولة العثمانية , ونشأت دول قومية عديدة لهم في المنطقة اعتمدت على الفكر القومي  الموغل في الادلجة كما هو الحال في الماركسية وقد حاولت الأحزاب القومية العربية من تحويل الفكر الإسلامي إلى فكر عروبي مستندة على شواهد غير مؤكدة من التاريخ الإسلامي وتعريب كل علماء المسلمين بل وتعريب الحضارة الإسلامية كلها   , ليس هذا فحسب بل تحويل الرسالة السماوية للإسلام إلى ثورة عربية حاول فيها الرسول محمد ( ص) العربي ( حسب زعمهم) من توحيد العرب تحت راية الدين وبعث الأمة العربية لتتصدر الحضارة الإنسانية وتحويل الحضارة الإسلامية من حضارية دينية إلى حضارة عربية يقودها العنصر العربي في كافة نواحي الحياة , فبدأت ردود الأفعال عند الشعوب المسلمة المجاورة لهم تكون اكبر وتتخذ من قومياتهم أيضا واقيا يحميهم من المد العروبي على حضارتهم الإسلامية. وبهذا يكون القوميون العرب هم الوحيدون الذين استغلوا دينا سماويا لصالح انتمائهم القومي وقوميتهم .

تحويل الإسلام إلى ممارسات أكثر من كونها إيمانا حقيقيا

بعد وفاة الرسول ( ص ) مباشرة ارتدت أكثر القبائل العربية عن الإسلام وكفرت بالرسول إلى أن جيش عليهم الخليفة الأول أبو بكر الصديق جيوشا ورجعوا للإسلام عنوة مرة أخرى فيما يسمى تاريخيا بحروب الردة , وقد شاركت نفس القبائل تلك في الفتوحات الإسلامية بعد ذلك مما يدل على أنهم فهموا الإسلام كونه ممارسات وليس إيمانا يوقر في القلب وهذا النوع من الإيمان سرى على الكثير في الأمة الإسلامية ومازال , حيث أن التركيز يكون على المظاهر وليس على الإيمان الحقيقي . فبدا الإسلام حاليا دينا جامدا يعتمد على بعض الأحاديث والآيات بشكل مادي أكثر ما يكون روحي وأصبح التعامل مع روحية الإسلام أشبه بالشرك عند بعض اسلاميوا العرب فاتخذ الإسلام شكلا جافا بعيدا عن أي رطوبة فكرية يحتاجها أي فكر للديمومة . وأصبح الإسلام غير قادر على مجاراة تطورات العصور  ولم يعد ينطبق على الإسلام مقولة انه دين لكل زمان ومكان . قد يقول قائل ليس لزاما على الدين أن يجاري التطورات بل على الحياة أن تجاري الدين ولكن الكلام في هذه النقطة لا يكون هكذا بالعموميات حيث إننا نعرف جميعا أن الإسلام فقد دوره الريادي منذ بداية القرن الماضي وكانت بدايات القرن الماضي بداية لتطور هائل في كافة مجالات الحياة وحدث هذا التطور في غياب الدين الإسلامي لذلك فيجب علينا معاملة الوضع هذا مثلما كان الرسول يتعامل مع الوضع الجاهلي قبل نزول  الرسالة . وبذلك فلا يمكن أن نأتي بقوانين الإسلام كقوانين جامدة ونطبقها على الحاضر خصوصا وان هناك مرونة كبيرة في الشريعة الإسلامية تستطيع مجاراة الكثير من التغيرات ,  ولكن عندما يؤخذ الإسلام بهذا الجفاف فان المحصلة تكون كما نشاهدها الآن حيث هناك الكثير من التناقضات بين الحياة والدين حاليا وهذا ما لا ينبغي أن يكون عليه . وقد وضع بعض إسلاميي العرب أنفسهم وكأنهم قيمين على هذا الدين وعلى كل الشعوب الإسلامية بجمودهم الفكري الانف الذكر هذا .

أنانية الفكر العروبي بعكس الشعوب الإسلامية الأخرى .

لقد انزل الله رسالات كثيرة على بني البشر ولا تكاد تخلو قومية من رسول أو نبي بعث فيهم , لكن لم نرى شعبا وخصوصا القوميين منهم قد استغلوا الدين مثلما استغل الدين الإسلامي من قبل القوميين العرب  , وامتاز توجههم هذا بالكثير من الأنانية الفكرية مستغلين النظرة التقديسية لباقي الشعوب الإسلامية إليهم , ففي الوقت الحالي كثيرا ما نرى أن الشعوب الإسلامية من الصين ولحد البوسنة تتفاعل مع اقل حدث سياسي يحدث في العالم العربي .

ولا تكاد مناسبة تمر حتى نجد المظاهرات والمسيرات الاحتجاجية تعم العالم الإسلامي في كل قضية سياسية تعصف بالدول العربية , في المقابل لم نشهد ( إلا نادرا ) أي تفاعل للشارع العربي تجاه أي قضية تتعلق بالشعوب الإسلامية الغير عربية . والأمثلة كثيرة في هذا الصدد وآخرها مشكلة مسلمي ( ميانمار) مثلا والتي قوبلت بصمت مدقع من قبل الشارع العربي , في الوقت الذي يتفاعل الشارع الإسلامي الغير عربي وبشكل متحمس جدا مثلا إزاء الثورات العربية التي تحصل في الدول العربية حاليا , ناهيك عن موقف الشعوب الإسلامية الغير عربية تجاه القضية الفلسطينية ... تلك القضية التي شغلت الشعوب الإسلامية لعقود من الزمن في الوقت الذي حاولت الأحزاب القومية العربية تحويل الصراع في فلسطين من صراع إسلامي إسرائيلي إلى إسرائيلي عربي لم يستطيعوا من خلاله تقديم أي دعم حقيقي للشعب الفلسطيني .

من خلال النقاط سالفة الذكر والتي لا مجال هنا للتفصيل فيها أكثر و نقاط كثيرة أخرى نتوصل لنتيجة مفادها أن الفكر القومي وحتى الإسلامي المتطرف عند الشعب العربي كانت له آثار سلبية كثيرة على الحضارة الإسلامية قديما وحديثا الشيء الذي ينفي تماما الفكر المؤمن بان للعرب فضل على الشعوب المسلمة الأخرى وكل الذي حصل أن الشعب العربي أوصل الإسلام إلى الشعوب الإسلامية لتتلقفه هذه الشعوب مشعل الحضارة الإسلامية وتوصلها إلى الشعوب الأخرى وتصنع  حضارة إسلامية ستبقى حضارة إنسانية للبشرية جمعاء.

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.     

                                                                                 11- 11- 2012

صوت كوردستان:  المعروف للجميع أن حكومة اقليم كوردستان تستلم ميزانيتها من بغداد. هذة الميزانية مخصصة لمواطني الاقليم بمحافظاتها الثلاثة. و على حكومة الاقليم توزيع تلك الاموال على المحافظات و المناطق حسب عدد سكانها. و لكن الذي يحصل هو أن حكومة أقليم كوردستان و الحزبان الحاكمان فيها بقيادة البارزاني و الطالباني يسيطرون على تلك الاموال و يستقطعون منها أجزاء كبيرة لاحزابهم و عائلاتهم و على المدن و الاقضية و النواحي المفضلة لديهم.

فبعد أن يستقطع الحزبان ما تحتاجة أحزابهم من الميزانية، و تستقطع ما يحتاجه أعلامهم من الاموال، و ما يحتاجة مسؤولوا هذين الحزبين من الاموال و ما يحتاجونه لشراء الذمم و ما يكنزونه لضمان مستقبلهم و مستقبل أطفال أطفالهم،  و يأتي التلاعب بتخصيص الاموال الى المحافظات الثلاثة و حسب أهواء القيادة.

هذة السياسية المتبعة من قبل حكومة اقليم كوردستان و رئاسة الاقليم لتوزيع الميزانية نتجت منها حرمان واضح لبعض المناطق في أقليم كوردستان، و حرمان فئات معينة من الشعب من حقوقهم.

و نتيجة لسياسة التفرقة و التمييز و الفساد المتبعة لدى حكومة ألاقليم و عدم استماعهم الى شكاوي المواطنين و المنظمات و أنتقاداتهم، و حسب ما وصلتنا من معلومات من المواطنين هناك من يفكر التوجة الى بغداد لاخذ حصتهم من الميزانية من هناك.

حزبا البارزاني و الطالباني استطاعوا لحد الان و تحت مسميات وطنية ابعاد المنظمات و الاحزاب الكوردية من التوجه الى بغداد و كانوا يقولون أن الذي يتوجة الى بغداد فهو خائن. و لكن الشعب بات يعرف الان أن البارزاني و الطالباني ايضا يأخذون ميزانيتهم من بغداد فلماذا التوجه الى بغداد و أخذ الاموال من بغداد حلال للبارزاني و الطالباني و لماذا هي خيانة بالنسبة لباقي قوى الشعب الكوردستاني.

اليس الذي يدفع في بغداد هي حصة أقليم كوردستان و حصة المدن الكوردية من الواردات العراقية و الكوردستانية؟؟؟ هل أخذ المستحقات من الحكومات خيانة؟؟؟

أننا في صوت كوردستان ضد هذا التوجه و ضد سياسة اللجوء الى بغداد سواء كانت من قبل حزبي البارزاني و الطالباني أو من قبل اي قوى كوردستانية أخرى. و لكن اذا استمر البارزاني و الطالباني في سياسة السيطرة على الميزانية و عدم توزيعها الواردات بشكل عادل و شفاف على ابناء كوردستان فأن لديها ألبادئ أظلم. اي أن البارزاني و الطالباني هم السبب في توجه أي شخص أو محافظة أو منطقة  الى بغداد لطلب حصتهم من الميزانية.

انها جريمة ترتكبها حكومة أقليم كوردستان في أهمال منطقة هورامان من الخدمات و الفعاليات. هذة المنطقة التي هي مهد الثقافة الكوردية و مهد الثورات الكوردستانية. الى الان لم تخصص حكومة أقليم كوردستان اية مبالغ لهذة المنطقة. الهوراميون و الكورد الفيليون و الازديون و الشبك  على شبيل المثال الى الان لم تخصص لهم أموال لبث قناة تلفزيونية فضائية لهم بدون تدخل الحزبين الحاكمين. في حين يملك البارزاني أكثر من 4 قنواة قضائية و الطالباني قناتهين فضائيتين و بأموال الميزانية.

هذا الشئ يجري في الوقت الذي ترى فيه حكومة اقليم كوردستان أن الاعداء يتكالبون على هذة الفئات من الكورد و يحاولون أبعادهم عن حاضنتهم القومية.

فهل سيستمر البارزاني و الطالباني في تحريم منطقة هورامان من حقوقهم الثقافية  و حق البث التلفزيوني بلغتهم و حقوقهم الاقتصادية؟؟؟ و الى متى سيستمر الكورد الفيليون يطابون الدعم من حكومة الاقليم تلك الحكومة الغير مستعدة لدعم اللغة الفيلية و حقهم في الدراسة و البث الاعلامي بلغتهم؟؟؟؟ و الى متى  يعتمد البارزاني و الطالباني على شراء الذمم  بدلا من أعطاء الحقوق الى أبناء الشعب الكوردستاني؟؟؟

صوت كوردستان: لا ننشر الخبر لصحته بل كي يطلع القارئ الكوردستاني على ما يقال عن الكورد و كوردستان في الصحافة..

نص الخبر

ديالى/سنا/ أكد قضاء الخالص في محافظة ديالى أن 90% من عتاة "الارهاب" داخل القضاء متواجدين في اقليم كردستان، محذرا من تحول الاقليم الى ملاذ امن لقادة الارهاب في ظل عدم وجود تعاون واضح من قبل سلطات الاقليم لمتابعتهم واعتقالهم. وقال قائمقام القضاء عدي الخدران، في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، إن "المعلومات الامنية المتوفرة لدينا تدلل بما لا يقبل الشك أن 90% من عتاة الارهاب المعروفين في قضاء الخالص متواجدين داخل اقليم كردستان بعد هروبهم اليه في السنوات الماضية خشيه الوقوع في قبضة العدالة". وأضاف الخدران أن "اغلب عتاة الارهاب هم امراء في تنظيم القاعدة سفكوا دماء العشرات من الابرياء وصادرة بحقهم العديد من مذكرات القبض الرسمية"، مشيرا إلى أن "سلطات الاقليم لم تفعل اي شيء حيالهم". وتسائل قائمقام الخالص عن "السبب الحقيقي في جعل سلطات الاقليم لا تخشى من امراء القاعدة رغم انهم قتلة ومجرمين؟"، محذرا من "تحول اقليم كردستان الى ملاذ امن لقادة الارهاب في ظل عدم تعاون سلطاته في متابعة الملف واعتقالهم رغم وجود مذكرات قبض رسمية صادرة عن الدوائر القضائية العراقية". ولفت الخدران إلى أن " القاعدة تمثل سرطان فكري تنشر بذورها اينما تواجدت"، مبينا أن "تجاهل الاقليم لملف وجود العشرات من قادة التنظيم داخله سيدفع الى بروز خلايا نائمة تعكر صفو الامن والاستقرار بالمستقبل وتؤدي الى قتل الابرياء من ابناء الشعب الكردي"./ انتهى

 http://sna-news.net/index.php?aa=news&id22=11971&lang=

 

قيادة عمليات دجلة اخذت مساحة اعلامية او سياسة اكثر من حجمها ؟لا يحتاج  هذه الضجة والاهتمام بها؟؟واذا كان الغاية فقط الهاء واشغال الشارع  العراقي عامة والكوردي خاصة .يكون ذلك من الامورالتي لا تخفى على الجماهير ابدا ؟قوات دجلة وتشكيلها في هذا الوقت ؟واثارة البطاقة التموينية ؟دلائل واضحة لا يقبل الشك للتستر على نفط المهرب وبدون  رقيب ؟وباسعار رخيصة للطن الواحد ؟؟ قصف ودخول الجيش التركي لم يستنكرها السلطة المركزية ولا رئيس الاقليم ؟ماذا يفسر هذا السكوت وهذه التجاوزات ؟يقول جبار ياور (لم يدخل الجيش التركي الى ارض كوردستان ..والحكومة التركية تعترف بكل صلافة بعملها المنكر )لماذا الكذب وتستر يا جبار ؟؟ويقول جبار ياور (لم نمانع من دخول الجيش العراقي .مع علم وجود 26 الف عنصر من الاستخبارات واحرس الحدود في كوردستان ؟؟جميل يا جبار )هولاء الموجودين هم من الشعب الكوردي نعم عائدين الى قيادة حرس الحدود ؟ولكن خارج اوامرهم وخارج ارادتهم يعملون بامرة الحكومة الاقليم )اذا لا علاقة بالموضوع يا جبار ؟؟نحن نريد ان يكون لنا استقلالية القرار العسكري على ارض كوردستان ؟ويجب ان نقول لتركيا قبل الجيش العراقي لا مكانة لكم على ارضنا ؟؟انها تناقض ويعتبر احدى نقاط السلبية سماح للجيش التركي ومنع الجيش العراقي ؟؟يجب منع الاثنين ودخول القوات العسكرية من البشمركة والاسايش والشرطة بالانذاروتحدي  وحتى الشباب القادر على حمل السلاح تسليحه ؟واعلان عن خروج كل بسطال اجنبي وانذار  القواعد الاتركية وتفديم شكوى وطلب الى امم المتحدة  ؟؟لا كلام ولا تفاهم بدونها ؟؟نحن يشرفنا   ان نكون جنود وشهداء لاجل كوردستان ؟اخراج القوات الدخيلة واجب وطني يجب يتحملها ؟رئيس الاقليم ومام جلال ؟؟لا يفيدنا الزعل والجلوس في السليمانية احتجاجا على مالكي يا مام جلال ؟عليك بالتحرك  والمطالبة باخراج قوات والقواعد التركية اولا ؟لا اعتراف باتفقيات السابقة ؟وبعدها تحديد الجيش العراقي وحسب الدستور لانك راعي للدستور ؟؟لا تكن راعيا لمصالحك ومصالح العائلة ؟؟التاريخ لا يرحم ولا يرحمك ؟؟بقائك في السليمانية والبكاء على الاطلال لا يفيد ؟؟والعتاب على المالكي لا يفيد ؟اليوم كما يقال (الرجال يعبي بالسكلة عنب )اين عنبنا واين سكلتنا ؟؟
انا قرأة مقالة الكاتب هونر اعادة النظر بتشكيل جبهة الكوردستانية كما كانت 1991 انها فخر لنا جميعا ؟شرط ان تتوفر فيها مواصفات ومبادىء تلك الفترة ؟صوت واحد وفوهة واحدة ؟
الرعاة والحفاة زالفقراء من شعبي اوصلكم الى المناصب والجاه التي انتم فيه الان ؟لا تتنكروا لهم لان التنكر معناه ازالتكم والتاريخ لا يرحم والجماهير لا تغفر ذنوبكم



نحن الموقعون أدناه, مجموعة من الكتاب والمثقفين والنشطاء والمهتمين بالشأن العام, نهيبُ بالمجلس الوطني الكردي ومجلس شعب غرب كردستان واتحاد القوى الديمقراطية وتيار المستقبل الكردي وتجمعات الحراك الثوري الشبابية وفعاليات المجتمع المدني الكردي الاجتماع العاجل عبر ممثليهم, وتشكيل لجنة تنسيق فيما بينهم, للوقوف على التطورات الأخيرة في الساحة الكردية السورية, وتداعياتها المحتملة, والخروج بموقف واحد مرجعي, يشكل مرجعية قرار من أجل سري كانييه الجريحة وغالبية المناطق الكردية الأخرى, وكذلكم الأمر بالنسبة لأماكن التجمع الكردية في كبريات المدن السورية في المستويات كافة.
الحالة الراهنة الكردية بلغت حداً لا يطاق من البؤس السياسي والموقفي, ونحتاج في لحظتنا الكردية الراهنة إلى عامل موقفي كردي يشكل ضمانة ويعول عليه.
بانتظار تحرككم العاجل


دمتم بخير وموفقية

كوباني 12 نوفمبر 2012

الموقعون

1-      مصطفى إسماعيل – محام.

2-      د. وليد شيخو – قيادي في حزب آزادي ( جناح مصطفى جمعة ).

3-      مروان عثمان – كاتب وناشط سياسي.

4-      محمد التيتي – ناشط

5-      آراس بشير – صحفي.

6-      بنكين تمو – ناشط سياسي.

7-      ماسيرو بيكس – ناشط سياسي.

8-      هيبار عثمان – صحفي.

9-      سردار مراد – قيادي في تيار المستقبل الكردي.

10-   صلاح وتي.

11-   اسماعيل بكر – ناشط سياسي.

12-   نبيل علي.

13-   محمد شيخو.

14-   علاء الدين مشو.

15-   بروسك ديبو – صحفي.

16-   سراج محمد.

17-   جفان خليل.

18-   جوان رشو.

19-   سكفان خليل – صحفي.

20-   بهزاد شريف – ناشط.

21-   صالح الابراهيم – ناشط.

22-   حسين شيخموس – ناشط.

23-   جوان نبي – شاعر.

24-   ابراهيم ابراهيم – صحفي.

25-   نعسان الشيخ أحمد – ناشط.

26-   بيوار شيخموس.

27-   حسن عمر.

28-   سيامند جاويش.

29-   عزيز برو – كاتب.

30-   سعيد الملا.

31-   لوند داوي.

32-   سوزدار تمو – ناشط.

33-   طه الحامد – كاتب.

34-   معروف عكاري – ناشط إغاثي.

35-   بطال زينل.

36-   صفقان أحمد.

37-   هاوار ابراهيم.

38-   ميرخاز حاجم – طبيب.

39-   سالار ألو.

40-   خليل حسن – ناشط.

41-   جنكيز غريب.

42-   مطيع تمي.

43-   عدنان محمد – معتقل سابق.

44-   عادل تمو.

45-   دانا جلال – كاتب

46-   زكريا شيخي.

47-   د. عبد الرزاق التمو– سياسي.

48-   ميرزاد حاجم – صيدلاني.

49-   آراس علي – ناشط حقوقي.

50-   خالد حنتو.

51-   مروان خورشيد – شاعر.

52-   خالد أيانه.

53-   ياسر خلف.

54-   هيام عقيل – ناشطة في مجال حقوق المرأة.

55-   فائق راجال.

56-   د. آزاد ولي – ناشط سياسي.

57-   جيان الحصري – باحث تاريخي.

58-   برجس العمر.

59-   عبد الحكيم بيرقدار.

60-   حركة الشباب الكورد في كوباني.

61-   رويار تربسبيه.

62-   زارا ابراهيم – شاعر.

63-   كانيوار أحمد.

64-   سلمان خليل.

65-   خليل أصلان – محام.

66-   نافع كنجو.

67-   بهزت آتاش – محام.

68-   رزكار عبدي.

69-   روبار شيخو.

70-   فيان توبال – ناشطة.

71-   عبد القادر مصطفى – كاتب.

72-   د. بختيار الحسين – ناشط سياسي.

73-   جانيار سيدا – ناشط.

74-   سردار ملا درويش – صحفي.

75-   حسن شندي – ناشط سياسي.

76-   خالد حسين.

77-   اسماعيل هورو.

78-   آزاد ديواني – محام.

79-   آراس علي.

80-   ادريس عمر.

81-   رشيد ايبو – ناشط سياسي.

82-   آزاد ابراهيم – ناشط سياسي.

83-   محمد خير داوود – إعلامي.

84-   دلشاد ملا – إعلامي.

85-   نزار بري.

86-   حميد خلف.

87-   بيوراسب كورش.

88-   خليل محمد.

89-   خليل علي.

90-   منظمة هاوار لحماية اللاجئين السوريين.

91-   وداد شيخ نبي – شاعرة.

92-   جيفارا شيخ نبي – ناشط

93-   سازان سيدو.

94-   د. خليل حمي.

95-   علي عبد الله كولو – محام.

96-   رياض حمي.

97-   ماجد اسماعيل.

98-   هفال شيران – ناشط.

99-   د. خليل حاجي.

100-                 أمير محو زاده.

101-                 سوار عبدي.

102-                 بنكين ( حكمت جميل ) – فنان.

103-                 شيروان سليمان.

104-                 عادل مسلم محمد.

105-                 محمود كالو – محام.

106-                 بافي هولير غاباري.

107-                 شفكر هوفاك – فنان.

108-                 حسن خليل.

109-                 مسعود عبد الرحمن محمد.

110-                 د. ريبر حسو.

111-                 آلان حني.

112-                 ولات أحمه – عضو في المجلس الوطني السوري.

113-                 بيروز بريك.

114-                 نيروز ميقري.

115-                 آلان سيدو.

116-                 عمار عبد الحميد – معارض سوري ومدير مؤسسة ثروة.

117-                 فادي كورجو – ناشط

118-                 محمد أوسي.

119-                 شيرو أحمد.

120-                 مصطفى دريعي.

121-                 وحيد تمو.

122-                 حسن السوري.

123-                 طه عيسى – ناشط سياسي.

124-                 شيراز مشو.

125-                 هوزان خليل عفريني – كاتب وصحفي.

126-                 المنظمة الكندية – الكردية لحقوق الإنسان في إقليم كردستان العراق.

127-                 أحمد شريف.

128-                 هوشي مراد – صحفي.

129-                 ريبر عزو دللي – ناشط سياسي.

130-                 أكرم صادق – محام

131-                 دلبرين محمد.

132-                  

 

على ما يظهر أن الكثير من الحكام  والمسؤولين في البلدان العربية لم يستفيدوا من التاريخ وأحكامه العادلة بل يتجاوزونه بداء النسيان أو الغفلة التي يعتمدونها لكي يصوروا لأنفسهم أنهم خالدون أو باقون في مناصبهم إلى الأبد، من هذا المنطلق يقف البعض منهم بالضد من رأي وقناعات المواطنين، بان السلطة أو الكرسي يجب أن يكونا في خدمتهم وخدمة مصالحهم وليس العكس، وهذا ما يحدث غالباً فتكون الكوارث والفواجع التي تهدد السلم الاجتماعي وأمن وسلامة البلاد، هذا التشبث بالكرسي والمركز دليل على مدى الاستبداد والاستئثار وعدم قبول الآخر وحتى التجاوز على الدستور بتبادل السلطة سلمياً، وعلى ما يظهر ولأسباب عديدة في مقدمتها قصر نظرهم يرون في الثورات والانتفاضات التي حدثت في البعض من الدول العربية عبارة عن مرحلة انتهت بنجاحها النسبي ولا يفقهون أن هذه التجربة " البروفة " هي بداية الطريق للتحرك الاجتماعي والسياسي، فعمر الثورات لا تقاس بعدد السنين أو الشهور لأنها عملية ديناميكية تتفاعل داخلياً وخارجياً وتستمر في عمق وجدان الشعوب وعندما تنضج الدعائم تبدأ مرحلة أخرى في التغيير وهكذا وصولاً إلى التغيير التام والعام.

في العراق وبخاصة بعد الولاية الثانية للسيد نوري المالكي ظهر هذا النوع من التعنت والتشبث بالسلطة على الرغم من الفشل أصاب الكثير من مرافق البلاد وفي مقدمتها الخدمات والتضييق على الحريات ولمجرد الحديث عن تبادل السلطة سلمياً أو تشخيص النواقص والأخطاء وضرورة تحديد فترات للرئاسات ينتفض البعض ويصاب بالجنون فيخلط الأوراق بالادعاء وبالاتهامات الجاهزة وفي مقدمتها الاتهام بالتآمر والتبعية وتنفيذ أجندة أجنبية مثلما كان النظام السابق يتهم أية معارضة وطنية أو رأي مخالف، لا نعرف ما المشكلة في تحديد فترات رئاستي الوزراء والمجلس النيابي كما هول الحال لرئاسة الجمهورية في العراق؟ وهل التحديد سوف يحرم السيد نوري المالكي وائتلافه من حلمهم غير المشروع الهادف إلى البقاء أطول فترة ممكنة كرئيس للوزارء والهيمنة على السلطة! هل الفكرة التي تخمرت بأنه الوحيد المخلص والعادل والزعيم والقادر ولا يوجد مثيلاً لهُ؟  لماذا يتطيْر ائتلاف دولة القانون والسيد نوري المالكي من مناقشة تحديد ولاية رئيس الوزراء أو مجلس النواب أسوة برئيس الجمهورية؟ ولماذا يُعتبر التحديد ذو أهداف سياسية خاصة وكأنها شخصية أيضاً مادام الأمر يخدم تطور العملية السياسية والتخلص من روح التفرد والتحكم بالقرارات الفردية وهي ظاهرة للعيان وملموسة كلمس اليد للنار، فمنذ أن تولى السيد نوري المالكي ولايته الثانية جعل المنصب وكأنه ملك طابو يهيمن عليه، وخير مثال الاحتفاظ بوزارتي الداخلية والدفاع فضلاً عن استحواذات  أخرى شخصية وحزبية على العديد من المراكز في الدولة.

 إن التطير والتصريحات التي أعقبت تصويت اللجنة القانونية في البرلمان على مقترح يقضي بتحديد فترات ولايات الرئاسات الثلاث من قبل ائتلاف دولة القانون دون غيره يشير أن النية لدى ائتلاف دولة القانون والسيد نوري المالكي عازمة في القبض على السلطة إلى ابد الآبدين دون الاعتبار أن مثل هذه الأهداف لا تخدم العملية السياسية وهي بالضد من مصلحة البلاد وتطورها السياسي الديمقراطي اللاحق، ولعل تصريح النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي العجيب والغريب يدل على هذا التوجه بدلاً من اعتماد الشفافية فهو يقول أن " دولة القانون ستلجأ إلى جميع الطرق القانونية في سبيل عدم تمرير هذا القانون لأنه غير دستوري" فإذا كان غير دستوري لماذا ينزعج وغيره ويباشر هجومه على القوى وهي غير قليلة تريد تقليص فترة الولايات الثلاث ولا سيما رئاسة الوزراء والمجلس النيابي، ويستمر البياتي في تصريحه فيؤكد أن"التصويت على  القانون داخل مجلس النواب لن يعني بالنسبة لدولة القانون نهاية الطريق لان القائمة لديها وسائل قانونية تلجأ لها في سبيل إبطاله في حال تشريعه" يعني كما يبان أن لا قيمة للبرلمان كأعلى سلطة تشريعية وهو " خريعة خضرة " ولا يستطيع تشريع أي قانون إذا لم يخدم أو يوافق عليه السيد رئيس الوزراء وائتلاف دولة القانون، ومع ذلك نتمنى أن تكون الوسائل القانونية تتطابق مع روحية الدستور التي تؤكد انتقال السلطة سلمياً وليس عن طريق الإغراءات والضغوط السياسية واستعمال لغة العنف مثلما حدث في العديد من المرات، وللعلم ولوضع النقاط على الحروف أن اللجوء إلى التحالف الطائفي ما بين ائتلاف دولة القانون والمجلس الإسلامي والفضيلة والتيار الصدري هو احد الأسباب الرئيسية التي  فرضت الولاية الثانية لرئاسة الوزراء  والذي شكل الأغلبية في مجلس النواب، والأغلبية لا تعني أنها ستبقى بالمطلق أغلبية لوجود حراك سياسي واجتماعي وثقافي واقتصادي غير خاضع للركود الكلاسيكي بل انه يتطور ويتفاعل مع الأحداث ويستطيع تشخيص علة  القبض على السلطة بيد من حديد وعدم التفريط بها وان كان ذلك باطلاً وبالضد من إرادة المواطنين ، والأغلبية الوضعية  بهذا الشكل ليست نهاية التاريخ ونحن نعرف والكل يعرف بما فيهم السيد نوري المالكي وائتلافه أن اللجوء إلى التحالف الطائفي بهذا الشكل هو الذي جاء  به وحزبهِ إلى مركز رئاسة الوزراء، وعندما يستطيع الحراك الجماهيري  تصحيح المسار فنحن واثقون أن الشعب هو الذي سوف يصحح الطريق لان أكثرية المواطنين بالضد من التقسيم والتمايز الطائفي والاستئثار والهيمنة، وبسبب  تجربته مع نظام البعث بقيادة القائد الضرغام صدام حسين!! جعلته يدرك ما معنى التفرد والدكتاتورية.

إن اللجنة القانونية عندما أعدت مشروع تحديد ولاية رئيس الوزراء دفعت به إلى مجلس النواب للتصويت عليه وهي عملية ديمقراطية متبعة لدى الكثير من الدول ولأن اللجنة بالأساس قد صوتت عليه بالأغلبية كما ذُكر فلماذا يفسر ذلك وكأنها سياسة وبالضد من شخص رئيس الوزراء نوري المالكي! أم انه والبعض يعتقد أن إبقاء المنصب حسب المشيئة الذاتية والإرادة الفردية الضيقة وليس الأسس القانونية، وهذه حالة مخالفة للدستور، والا كيف يمكن ذلك وعلى حد قول النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون " لو كانت مخالفة دستورية أو قانونية لما وقع عليها ( 133 ) نائباً من كل الكتل النيابية" ثم لو تم تحكيم أكثرية المواطنين والكثير من القوى السياسية العاملة ضمن العملية السياسية فإنهم سوف لا يطالبون بتشريع تحديد فترة رئاستي الوزراء والبرلمان فحسب بل الذهاب إلى انتخابات مبكرة للتخلص من هذه الحالة المزرية والأزمة المفتعلة التي تخدم بقاء الأوضاع على حالها وفي مقدمتها الفساد الذي ينهش بالاقتصاد والمال العام، فبالإضافة إلى قضايا الفساد الكثيرة والمعروفة ظهر جلياً على الرغم من تكذيب وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي بالوكالة ومؤتمره الصحفي وإشاراته حول عدم وجود قضية فساد... الخ قضية صفقة السلاح الروسي وفتح تحقيق اثر الشبهات بالفساد الذي كثر الحديث عنه وحتى اتهام البعض من أعضاء الوفد الذي رافق نوري المالكي بتوريط واخذ عمولات مالية تبلغ ( 155 ) مليون دولار حسبما نشر عن أن الرئيس بوتين هو الذي  ابلغ رئيس الوزراء العراقي عن الأسماء وكمية العمولة إذا تم تنفيذ الصفقة، ثم قيام الرئيس الروسي بإقالة وزير الدفاع الروسي ورئيس الأركان على خلفية فساد قد تكون مرتبطة بقضية صفقة السلاح، أما قضية شراء " خيوط جراحية هندية الصنع فاشلة بمبلغ (83 ) مليون دولار من قبل وزارة الصحة فهي فضيحة أخرى تدل على الاستهتار بحياة  الملايين مما أثر بشكل سلبي على حياة المواطنين المرضى، هذا  جزء من فيض في قضايا الفساد، ولحد هذه اللحظة لم نشهد محاكمة حقيقية للفاسدين الكبار الذي يعيثون فساداً في مرافق الدولة، إلا يستحق ذلك القيام بتحديد الجناة وتقديمهم للقانون ؟ ثم لماذا الذعر من قضية تحديد فترة الرئاسة  والعويل بأنها غير قانونية؟ ألا يعني ذلك الخوف من مجيء من  يكشف الخفايا التي بقيت في أروقة البعض من المسؤولين خوفاً من ظهور الأسماء وظلت سدودا للتخلف وعدم إنجاز المشاريع الحيوية وبقاء البنى التحتية في أسوأ حالتها بعدما أنفقت عليها مليارات الدولارات! ألا يعني الخوف من تقديم قضايا الفساد المالي والإداري إلى القضاء ومحاسبته وتجريم من يثبت إدانته فتكون الفضيحة قد وصلت إلى آخر المشوار.

ان قضية تبادل السلطة سلمياً ووفق أحكام الدستور يعتبر معياراً لجميع القوى السياسية التي تدعي الوطنية وخدمة مصالح المواطنين، ومن كان مخلصاً ونزيهاً لا يهمه ولا يخاف من تحديد فترات الرئاسات بل العكس عليه ان يشجعها ثقة بقادة العملية السياسية ووجود وطنيين مخلصين مثلما هو الحال ، وليس الوطنية والإخلاص محتكرة على شخص أو حزب أو فئة معينة دون غيرها بل هي جامعة لجميع العراقيين المخلصين.

 

يبدو ان اعضاء     مجلس الوزراء القابعين في المنطقة الخضراء         {     ركب بهم الزلل وزين لهم الخطل} ، واتخذوا قرار سريع من دون مقدمات بقطع آخر شريان للمهمشين والفقراء ومستوري الحال

     شريان  البطاقة التموينية التي يعيش عليها قرابة 70    %  من الشعب العراقي بشكل أوبآخر . ولو  فكروا في الامر قبل ملابسته لجنبوا انفسهم الزلل  وأراحونا من خطلهم وعكهم وعجنهم لازمات لها اول ومالها اخر.

ونظام البطاقة التموينية رغم كل مثالبه وعلاته لابديل سواه ولاغنى عنه في الوقت الحاضر . ويحتاج استبداله دراية وجهد مضني من قبل  هيئات ومؤسسات تتمتع بالشفافية والامانة واستخدام تكنلوجيا البطاقات الذكية ، لتأمين وصول الحقوق لاصحابها دون تلاعب او تزوير من ضعفاء النفوس وأكلة المال السحت وما اكثرهم ، وطَي هذه الصفحة المشينة المهينة في التعامل . علما ان الحكومة تتعامل مع الشعب العراقي كرعاع عضاريط ليس لهم حقوق في موارد البلد الوفيرة جــــــــــداً جـــــــــــداً . ناهيك عن البترول ولاتخلو مدينه من مدن العراق منه والعراق يطفو على بحيرة من البترول وهذه حقيقة وليس خيال .لانها تبدو من الخيال في زمن تعيش بلدان على عشر مايملك العراق وشعوبها ميسورة الحال وليسوا عضاريط ، دون امتهان او ارتهان .

وظهور رئيس الوزراء { نوري المالكي } على شاشات التلفاز مباشرة واعلانه رفع المكرمة الى {12 دولار} بدلا من   {10دولار} للفرد الواحد  { ورجعنا الى مكرمات القائد الضرورة وعطايا السلطان} ، دلالة على خطورة القرار الخاطيء والمستعجل وقطع الطريق على من يريد تحميله مسؤولية هذا القرار قائلاً   {ان القرار اتخذ بالاجماع من قبل جميع أعضاء مجلس الوزراء}

  هذا إعتراف باشتراك الجميع بهذه المسرحية الهزيلة لتمرير ابواب جديدة للفساد والمفسدين وتجار السحت والمافيات المتنفذة .

 وقد رد {السيد مقتدى الصدر} رداً نارياً ببرائته من كل وزير ينتمي الى كتلته وقع على قرار الغاء البطاقة التموينية  او استبداله في المرحلة الراهنة ، واقترح تشكيل لجنة {حوزوية ــ برلمانية} للوقوف على هذا الامر الخطير.. ولا من مجيب طبعا  .

وبرر المالكي القرار لعدم سيطرت الحكومة على الفساد في وزارة التجارة . بعد خراب البصرة ، وبعد ان باض وفرخ الفساد بكل وزارات الدولة ومفاصلها طيلة تسعة سنوات دون استناء ، وفي المحافظات كذلك ، وانتشر السحت كالنار في الهشيم ، وشرعنة البعض للرشوة والعمولات المشبوهة بشتى الوسائل والطرق .

كيف يسمح عقلاء الامة ومؤمنيها بان تصرف ملايين الدولارات على الغواني والراقصات والمؤتمرات التي لم تجلب للعراق سوى العداوة والاستهداف ويموت الاف الاطفال نتيجة الامراض وتعيش الاف الأسر العراقية على القمامة ولاتاكل سوى وجبة واحدة باليوم . وهذا ليس افتراء . بل حقائق موثقة  بالصورة والصوت ومنشورة على الفضائيات ليل نهار... ولامن مغيث  . هذه الحال في بلد يملك احتياطي نفط مهول ويرجح  خبراء النفط ان اخر قطرة نفط  تخرج من العراق . وهنا تحضرني قصة لحادثة ظريفة  في زمن  {الدكتور محمد مصدق} صاحب الانقلاب على شاه ايران ، والذي قام بتاميم النفط من احتكار شركات النفط البريطانية والامريكية . حين ساله مواطن بسيط :

ــــ  متى تنتهي مشاكلنا   ؟

 فجاء الجواب قبل ان ترمش عين السائل :

 ــــ مع اخر قطرة نــفط .

 يبدو ان مشاكل العراق لاتنتهي الى ان تشفط اخر قطرة نفط . ومازال هناك نفط هناك حرمان وفساد وجوع وموبقات وارهاب .

 وليس هناك مقارنة لما وصلت اليه ايران ودول الجوار الخليجي من اعمار ومدنية وما نحن عليه من خراب في العقول والاصول .  

وبعد سلسلة الازمات الطويلة جدا والمعقدة ظن البعض ان خطوة الغاء البطاقة التموينية ، القطرة التي تفيض الكأس .ولكن ..  استنكار منظمات المجتمع المدني والمرجعيات على مختلف اطيافها كانت خجولة ولن تضع النقاط على الحروف ولن تضع حدود لتصرفات الساسة ومجاملاتهم والسكوت عن سرقات الاقوياء وظلم الضعفاء . وترفع شعار {كفى فسادأ}  .

اليوم الشعب العراقي اما ان يعيش تحت عبودية الاحزاب وجوقة المنتفعين والمهللين والمطبلين . او ياخذ زمام تحرره كأمة تعيش على ارض مقدسة سٌن عليها أول قانون للحرية بزمن الملك السومري اوروكاجينا {3000 ق.م} وصرخته الشهيرة {جئت لاخلص الضعيف من القوي ، ولن ادع احد ينام وهوجائع } وهذا الكلام  أمرت به كل الشرائع السماوية والاديان والقوانين الوضعية .

هل سنشهد يوم لاينام الطفل في أرض السواد جائع ولايفترش الارض في المدارس المتهالكة السقوف . ولايسحق القوي الضعيف  .

 دعائنا لله عز وجل بـ أورو كاجينا جديد يطهر البلاد من الجشع واللصوص والقتلة ولا يسطو سياسي او برلماني اورجل دين ولا يتطاول على المال العام ولا على اراضي الدولة  والفقراء ولاتستغل الارامل والايتام من ذوي القوة والمكانة . ولا تستغل المقابر الجماعية للمتاجرة ولانضع {صدام حسين} شماعة لفساد المفسدين ، ولاندع دول الجوار والخوار تعاملنا بامتهان .

وبانتظار المعجزة  لثورة العضاريط . نسال الله عز وجل ان يبسط سلطانه ويسمو على سلطة الحكام القابعين في المنطقة الخضراء واربيل . ونخلص من فبركاتهم الفاشلة وخلافاتهم المحتدمة ، ويخلص الناس من ظلمهم {وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون} .

العضاريط :

 العضروط : الخادم الذي يعمل باكل بطنه ، وقول المتنبي {وان ذا الاسود المثقوب مشفره ـــــ  تطيعه ذي العضاريط الرعاديد}

 

عباس داخل حسن

تفسير الآية السادسة بعد المئة من سورة البقرة المثار للجدل حول قضية النسخ في القرآن الكريم ؛

نص الآية : { ما نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ * أو نُنْسِهَا نأتِ بِخَيْرٍ منها * أو مِثْلِهَا * ألَمْ تَعْلَمْ أنَّ اللهَ على كُلِّ شيءٍ قدير } .

1-/ نسخ ؛ النسخ هو بمعاني الإلغاء ، الإزالة ، الرّفع ، الحَذف ، التبديل ، التحويل .

2-/ آية : الآية معناها العلامة ، الإشارة ، الحُكم بمعنى الأحكام ، الكتاب .

3-/ نُنْسِهَا : النسي ، أو النسيان هو ضد الحفظ ، لكن هنا أتى بمعنى التَرْكِ . لذا { ننسها } بمعنى نتركها ، كقولك : تناسَيْتُ الموضوع الفلاني ، أي تركته .

التفسير الأولي الموجز للآية :

تقول الآية المتلوة أعلاه ، حيث هي كلام الله تعالى الذي قال في مُحْكَمِ تنزيله بأنه ما نُلْغي وما نُبَدِّلُ وما نُزِيْلُ حًكْمَا ، كتابا وعُرْفَا ، أو نتركها سنأتِ بخيرٍ وأحسنٍ وأفضلٍ منها ، أو مثلها ، ألم تعلم أيها المؤمن بأنَّ الله على كل شيء قدير وقادر ومقتدر ؟

التفسير الأوسع :

إن الآية السادسة بعد المئة ترتبط بما قبلها من الآيات ، وذلك بدءا من الآية الأربعين ، ومن ثم ما بعدها من الآيات حتى الآية الواحدة والأربعين بعد المئة ، وإن مباحث هذه الآيات كلها تتحدث عن الأوضاع والأحكام الدينية للأديان السابقة على الاسلام ، حيث هم أهل الكتاب بالتعبير القرآني ، وبخاصة بني إسرائيل ونبيهم موسى – عليه السلام - . عليه فإن الآية السادسة بعد المئة من سورة البقرة تُصَرِّح بأن القرآن قد نَسَخَ وألغى مجموعة من الأحكام والآيات التي كانت معمولة بها في الأديان السابقة ، مثل تحويل القِبْلة من القدس الى الكعبة ، أو إلغاء ونَسْخِ بعض الأعراف الإجتماعية التي كانت سائدة بين العرب قبل الإسلام ، منها تزوّج الإبن زوجة أبيه بعد موته ! .

لذا فالآية المذكورة تقول بأن الله نَسَخَ ، أي أبطل وألغى وأزال طائفة من الأحكام والأعراف السابقة سواء كانت للأديان السابقة ، وسواء كانت للأعراف الاجتماعية العربية قبل الاسلام فأتى الله تعالى وأنزل أفضل وأحسن منها ، أو مثلها حُسْنَا وخيرية . إذن فالقرآن نزل ناسخا ومُلغِيَا لبعض الأحكام والتعاليم المتعلقة بالأديان السابقة ، أو بالأعراف الاجتماعية ! .

تأسيسا لِمَا جاء فإن الآية السادسة بعد المئة من سورة البقرة لاتعني مطلقا بأن القرآن ينسخ ويلغي بعض الآيات ببعضها الآخر . وذلك بدليل قوله تعالى : { إتّبعوا ما أنْزِلَ اليكم من ربكم ... } الأعراف / 03  ، و{ ما يُبَدَّلُ القَوْلُ لَدَيَّ وما أنا بِظَّلامٍ للعبيد } ق / 29 ، و { كتابٌ أحْكِمَتْ آياتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَدُنْ حكيم خبير } هود / 01

يوجد في بعض آيات القرآن الكريم التَدَرُّج التشريعي ، لكن لايوجد فيه أيَّ ناسخ ، أو منسوخ ، لأن ذلك يتعارض ويتناقض مع الآيات القرآنية الأخيرة التي تلوناها ، أو غيرها الكثيرات من الآيات التي تطرح جانبا بالكلية وهم مسألة الناسخ والمنسوخ في القرآن .

 

البغدادية نيوز

اكدت كتلة التغيير البرلمانية، الاثنين، ان تركيا لا تزال تحلم بالسيطرة على المنطقة والتسعى الى الغاء هوية الاكراد بعقليتها الشوفينية.

وقال النائب عن الكتلة محمد كياني في تصريح لـ(البغدادية نيوز) انه "يجب ايجاد معالجة حاسمة للاوضاع المتدهورة في شمال العراق بسبب تكرار القصف التركي لبعض المناطق الحدودية المحاذية للأقليم بذريعة ملاحقة مسلحين من حزب العمال الكردستاني في شمال العراق والتي تتسبب بخسائر مادية وبشرية احيانا كما انها تهدد الامن الوطني وتعد خرقا صارخا للإتفاقيات والمواثيق الدولية مشيرا الى ان هذا الاستهداف يعكس رغبة تركيا المتصاعدة في السيطرة على المنطقة بعقلية شوفينية" على حد وصفه.

وشدد كياني على انه "يجب ترجمة العلاقات الدبلوماسية المتوازنة بين حكومة اقليم كردستان والحكومة التركية الى تطبيق حقيقي على ارض الواقع من خلال احترام حدود العراق وعدم اختراقها تحت اية ذريعة وكذلك احترام الهوية الكردية وسيادة العراق على اراضيه".

وتشهد المناطق الحدودية العراقية مع تركيا هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية بذريعة ملاحقة واستهداف عناصر حزب العمال الكردستاني المسلح المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 سنة، وأسفرت تلك الهجمات مقتل وإصابة العشرات من المدنيين.

آزاد محمد - إذاعة العراق الحر

تنقل صحيفة "هاولاتي" عن المستشار الاعلامي لرئيس حكومة الاقليم سامي اركوشي قوله ان الاوضاع والمشاكل في المنطقة وبين الاقليم وبغداد هي جزء من محاور مباحثات رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني مع القادة الايرانيين. فيما اكد ممثل الحكومة في طهران ناظم الدباغ ان الوفد استقبل في ايران على اعلى المستويات. واضافت الصحيفة ان من المتوقع ان تسلط ايران ضغوطا على الاقليم فيما يخص وضع المنطقة وبالاخص سوريا، وانه من المتوقع ايضاً ان تساهم هذه الزيارة في حل المشاكل السياسية العراقية لما تتمتع به ايران من ثقل وتاثير في العراق.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان قوات البيشمركة وضعت خططا دفاعية وانها لن تقوم بالهجوم على أحد. وأضافت الصحيفة ان القيادة السياسية الكردية لم تخطط لاية هجمات ضد قيادة عمليات دجلة، وانها ستسعى الى استخدام وسائل اخرى لقطع الطريق على تحركاتها، واشارت الصحيفة الى ان ذلك جرى بعد اجتماع عقدته وزارة البيشمركه مع القيادات الامنية في كركوك (الثلاثاء) الماضي بعيدا عن الاعلام وشارك فيه محافظ كركوك.

ونقلت صحيفة "جاودير" عن عضو مجلس النواب عن المجلس الاسلامي الاعلى علي شاكر قوله ان قوات البيشمركة اذا لم تسلم اسلحتها الثقيلة الى الجيش العراقي فانه سيكون هناك حديث آخر، فيما نقلت الصحيفة عن وزير البيشمركة جعفر الشيخ مصطفى رفضه تسليم اية اسلحة الى الجيش العراقي.

ونقلت صحيفة "خبات" عن جبار ياور المتحدث باسم وزارة البيشمركة قوله ان على العراق ان يقوم بتأمين ميزانية لقوات البيشمركة وان يؤمن لها الاسلحة والتجهيزات العسكرية، مشيراً الى ان الحكومة العراقية ما دامت قادرة على تأمين الميزانيات الضخمة لقواتها المسلحة فان عليها ان تؤمن ما تحتاجه قوات البيشمركة من أسلحة ورواتب ومعدات. وأضاف ياور ان قيادة عمليات دجلة ليست وحدها القيادة غير القانونية بل ان كل قيادات العمليات التسعة في العراق هي غير دستورية.

وفي خبر اخر نقلت الصحيفة عن عضو التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي شوان محمد قوله ان تراجع الحكومة العراقية عن صفقة الاسلحة الروسية دليل واضح على عدم مهنية الحكومة في عقد صفقات الاسلحة مع بلدان العالم، وان الحكومة لم تفسح المجال للجنة الدفاع في البرلمان ولجنة النزاهة المشاركة في موضوع الصفقة او الحصول على اية معلومات بشأنها سوى مانشر في وسائل الاعلام.



السومرية نيوز/ كركوك
أكد النائب عن القائمة العراقية ورئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي، الثلاثاء، أن ممثلي كركوك من العرب والكرد اتفقوا على إجراء الانتخابات المحلية في المحافظة والاعتماد على سجلات عام 2010، فيما اعتبر أن هذا التقارب يعني ازالة الوجود التركماني من العراق.

وقال النائب ارشد الصالحي في حديث لـ"السومرية نيوز"، "هناك اجتماعات تدور منذ يومين مع الامم المتحدة ورئيس مجلس النواب العراقي اسامة النجيفي بخصوص انتخابات كركوك افرزت عن اتفاق بين العرب والكرد تجاه التركمان من خلال اعتماد سجل عام 2010 في اجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك مع باقي المحافظات العراقية وهذا الأمر خطير جدا يستهدف الوجود التركماني".

وأضاف الصالحي أن "التركمان مع سجل عام 2004 قبل التحديث ونحن نطالب بانتخابات مجلس محافظة كركوك وبقوة ولكن ليست بسياسة فرض امر الواقع التي نعانيها منذ عام 1968 حيث عمد النظام السابق على تغيير ديمغرافية كركوك من خلال جلب العرب اليها وبعد 2003 شهدت كركوك تغييرا ايضا من قبل الكرد وفي هذين الاتجاهين خسر التركمان".

وأوضح الصالحي أن "الاتفاق العربي الكردي يعني ازالة الوجود التركماني من العراق وتغيير العرب كان مفاجئ حيث كانت اراؤنا متفقة على العديد من المواضيع ومنها موضوع سجلات الناخبين وغيرها من المواضيع المهمة التي تخص محافظة كركوك ونحن لسنا ضد التقارب بل نحن مع حقوق التركمان التي نريد تثبتها من خلال القانون والدستور".

واكد أن "هناك تغييرات حصلت في سجل الناخبين في كركوك، وهناك زيادات حاصلة في التركيبة السكانية بعد عام 2003 لذا نطالب بتدقيق السجلات لمعرفة حجمها"، مطالبا بـ"تشريع قانون خاص لانتخابات كركوك لدور انتخابية واحدة تقوم بدراسة المشاكل والقضايا الخلافية ودراستها وايجاد الحلول لها".

وكان المجلس السياسي العربي في كركوك دعا، في (10 تشرين الثاني 2012) ، الأمم المتحدة إلى الإسراع بإقناع الأطراف التي تمثل مكونات المحافظة في إصدار قانون خاص بالانتخابات المحلية، فيما طالب الأمم المتحدة والرئاسات الثلاث بضمان إجراء الانتخابات في موعدها المقرر، مشيرا إلى أن المكون العربي يعاني التهميش والإقصاء طيلة السنوات الماضية.

وأعلن مجلس الوزراء العراقي ، في (30 تشرين الأول 2012)، عن تحديد يوم العشرين من نيسان من العام 2013 المقبل موعدا لإجراء انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم.

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي دعا، في (4 تشرين الأول 2012)، أعضاء مفوضية الانتخابات إلى إجراء انتخابات مجالس المحافظات في موعدها وعدم الاستجابة للضغوط، فيما أعرب أعضاء المفوضية عن تفاؤلهم بإمكانية انتهاء الاستعدادات لإجراء الانتخابات المحلية في أسرع وقت.

وزار الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر، (16 تشرين الأول 2012)، محافظة كركوك، وعقد اجتماعاً مع محافظها نجم الدين كريم ورئيس مجلس المحافظة حسن توران، والمجموعة  التركمانية في مجلس المحافظة.

ولم تشهد كركوك إجراء انتخابات مجالس المحافظات التي جرت خلال العام 2009 بسبب الخلافات بين مكوناتها، وتم تشكيل مجلس المحافظة عقب سقوط النظام السابق في نيسان من العام 2003 من ممثلي القوميات الرئيسة الأربع فيها مع مراعاة حالة التوافق لتنظيم شؤون المحافظة وملء الفراغ الإداري والتشريعي فيها.

وتعد محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها التي عالجتها المادة 140 من الدستور العراقي، وفي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة للمحافظة، يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، فضلاً عن ذلك، تعاني كركوك من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

السومرية نيوز/ كركوك
انتقد زعيم التيار الوطني الحر، الثلاثاء، تصريحات بعض الشخصيات في ائتلاف دولة القانون والموجهة ضد الزعماء الكرد، معتبراً أنها إعلان حرب ضد الكرد وتجربتهم الديمقراطية.

وقال الشيخ مسعود أكرم زنكنة في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تيارنا الذي يضم ممثلين عن الكرد والعرب والتركمان يرفض التصريحات الموجهة ضد رئيس إقليم كردستان والزعامات الكردية وهو استهداف للشعب الكردي ونجاحاته التي حققها في إعمار مدنه واستقطاب كبرى الشركات العالمية بإنتاج النفط وعلاقاته بالدول العربية والعالم اجمع، في ظل فشل وخراب ودمار تشهده مدن العراق".

وأضاف أن" اتهام الكرد في دعم البعثيين وإيوائهم هي كذبة كبيرة لشعب قدم 182 ألف ضحية جراء عمليات الأنفال والإبادة الجماعية لكن من يدعم ويعيد ويساعد البعث هو من بيده ملف السلطة والقيادة العامة للقوات المسلحة".

ودعا  زنكنة رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي إلى "وضع حد للأصوات التي تريد إشعال حرب بين الكرد والعرب وتدمير تجربته الديمقراطية وإسكات الصوت العراقي الحر".

وتابع زنكنة أن "العراق بلد موحد ومتنوع لكن فتيان السياسية يريدون النار التي تبقيهم بكراسيهم وهذا لن يكون لان الشعب العراقي سيدحرهم في صناديق الاقتراع ".

وأوضح أن "اتهام  القادة الكرد بانهم يدعمون الخلاف الشيعي والسني غير صحيح وهم يعرفون من يدعم هذا الخلاف وهي دولة مجاورة للعراق طالما غذت هذا الخلاف بوضوح فضلا عن أطراف اقليمية تسعى لايجاد اختلافات وازمات في العراق لصالحها وليس القادة الكرد".

واتهم القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، أمس الاثنين، الزعامات الكردية بـ"اللعب" على موضوع الخلافات السنية الشيعية، معتبرا أن الحديث عن ائتلاف شيعي كردي "أكذوبة"، فيما أكد أن الكرد لم يقطعوا علاقاتهم بإسرائيل.

يذكر أن العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة عن المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ومجموعة من النواب المستقلين، ثم تراجع التيار عن موقفه مؤخراً، ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.

بغداد – علاء موسى
كشف مصدر خاص بموقع جاكوج في مدينة الموصل "كبرى مدن محافظة نينوى" عن قيام رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي بشراء منازال وعقارات سكنية باموال طائلة لافتا الى ان اسعارها وصل الى مبالغ خيالية ,

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه : ان مستشاري النجيفي يدفعون اموال ضخمة مقابل شراء عقارات في منطقة النمرود لافتا الى ارتفاع اسعار العقارات بسبب ذلك ,
في السياق ذاته، كشف بعض اصحاب مكاتب التوسط في بيع العقارات والاراضي "مكاتب الدلالية" في الموصل عن قيام بعض وكلاء رئيس مجلس النواب والعاملين في مكتبه الشخصي بشراء قطع أراضٍ في المنطقة المحيطة بجامعة الموصل باسعار اكثر من قيمتها، ما تسبب في ارتفاع اسعارها بشكل كبير, علما ان المنطقة هي من المناطق الصحراوية وتفتقد الى أي نوع من وسائل الخدمات، اذ كان سعر قطعة الارض لايتجاوز مساحتها عن 250 مترا مربعا عشرة ملايين, لتصل حاليا الى اكثر من خمسين مليون دينار ما اثار امتعاض المواطنين في المدينة من هذا التصرف الذي رفع سعر المتر المربع في بعض احياء مدينة الموصل الى 1000 دولار وهو سعر متر مقارب لبعض احياء بغداد الراقية

 

اكد النائب المستقل في مجلس النواب كاظم الصيادي ان رئيس كتلة الاحرار النيابية التابعة للتيار الصدري بهاء الاعرجي وثلاث من نواب كتلته مع نائبين من القائمة العراقية متورطين في عمليات غسيل الاموال في مزاد البنك المركزي.
وقال الصيادي في تصريح نقله مكتبه الاعلامي وتلقى  " جاكوج " نسخة منه اليوم الأثنين ان " النتائج التي توصلت لها اللجنة المكلفة بمتابعة عمل البنك المركزي أشرت الى وجود فساد في عمليات بيع العملة الصعبة والتعاملات الداخلية وعلاقة البنك المركزي مع عدد من النواب منهم النائب [جواد الشهيلي ,طلال الزوبعي, بهاء الاعرجي، جمال الكربولي, عدي عواد , مها الدوري] المتورطين مع البنوك الأهلية ومكاتب الصيرفة وحوالات وهمية لاستيراد مواد وأصناف تجارية وصناعية، إضافة إلى عدم وضوح آليات تدقيق في عمليات غسيل الأموال بالبنك المركزي والمصارف الأهلية ".
وأضاف ان " البرلمان انتهى من إجراء التحقيق بشأن سياسة البنك المركزي ونشاطاته منذ العام 2003 وحتى الآن مشيرا الى ان " المتورطين بقضية البنك المركزي استغلوا قضية البطاقة التموينية وصفقت عقود التسليح للتطبيل و التباكي على مقدرات الشعب العراقي للفت الأنظار عما قاموا به من سرقة للمال العام" .بحسب البيان .
وتابع الصيادي ان " الواجب الوطني الذي يحتم على أعضاء البرلمان ورئاسته هو إن يكونوا عين الشعب والرقيب على المسؤول والمطالبة بحقوقه بدلاً عن سرقته و استخدمه من اجل الوصول إلى المآرب الخاصة ".

وناقش مجلس النواب في  جلسته الاعتيادية الثلاثاء الماضي  بعد عطلة له دامت أكثر من عشرين يوماً سياسة البنك المركزي .
وكان سنان الشبيبي الذي تم سحب يده من ادارة البنك المركزي وكان يشغل منصب المحافظ فيه والصادرة بحقه مذكرة القاء قبض كشف اليوم في تصريح لـ[اين] عن امتلاكه الوثائق التي تؤكد نجاح البنك في عهده باستقرار العملة العراقية وسعر الصرف معلنا عودته الى بغداد قريباً.
وكانت مذكرة اعتقال صدرت في قت سابق، بحق محافظ البنك المركزي سنان الشبيبي وعدد من المسؤولين في البنك بتهم تتعلق بفساد مالي وأداري، حيث كان هناك تدخل دولي ومحلي من قبل بعثة الأمم المتحدة في العراق والسفارة الأمريكية ببغداد، بالإضافة إلى تدخل رئاسة الجمهورية وبعض قادة الكتل السياسية، ومطالبتهم رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود بالتدخل، والذي لم يكن يعلم بأمر الاعتقال".
وقرر مجلس الوزراء في وقت سابق تكليف رئيس ديوان الرقابة المالية عبد الباسط تركي لإدارة البنك المركزي العراقي خلفاً للمحافظ السابق سنان الشبيبي.
من جانبه قال رئيس الوزراء نوري المالكي في تصريح صحفي ، إن " رؤوساً كبيرة ستسقط بقضية البنك المركزي " مضيفاً ان " محافظ البنك المركزي يرفض إعلامنا بأي شيء، وهو من يضع السياسة النقدية ويقوم ببيع الدولارات ويحرك السوق والدينار، في حين الحكومة ليس لها أي دخل أساساً"، على حد قوله .
وأشار إلى أن " الشبيبي يتحدث منذ ثلاث سنوات عن الخلل الكبير في البنك المركزي"، مبينا أنه "لا يتملك الخبرة في مجال الأموال والسياسات النقدية، لكنه يلتزم بالدستور الذي نص على أن مجلس الوزراء مسؤول عن السياسة النقدية والمالية" واصفاً " تدخله في قضية البنك المركزي جاءت بعد أن انخفاض قيمة الدينار أمام الدولار" .

ونوه المالكي الى ان "المعترضين من مجلس النواب والسياسيين وأئمة الجمعة في البلاد لا يعرفون حقائق قضية البنك المركزي .على حد قوله .
فيما أتهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الحكومة العراقية بتدخلها في عمل البنك المركزي من دون وجهة حق مما يهدد ذلك انهيار اقتصاد البلد .وذكر الصدر بحسب بيان صحفي تلقت [اين] نسخة منه ان " اقتصاد البلد مهدد وعلى حافة الانهيار لاسيما بعد تدخلات رئاسة الوزراء بعمل البنك المركزي العراقي بغير حق ولا هدى ولا كتاب منير " داعياً " البرلمان الى العمل على انقاذ اقتصاد العراق".

chakoch

 

كردستان - ازاد مصطفى
كشف مصدر مقرب من قناة السومرية الفضائية عن تلقيها دعم مالي من رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بمبلغ قدره عشرة ملايين دولار ,



وقال محمد الهلالي المقرب من القناة في حديث خاص بجاكوج اليوم الاثنين ان وفدا اعلامييا يمثل رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني زار قبل ايام مقر قناة السومرية والتقى مديرها العام لافتا الى انه قدم دعما مالا كبيرا للقناة ,
واضاف ان المسؤول الكردي طلب من مدير القناة تقديم الدعم الاعلامي للتوجهات الكردية الاخيرة مبينا انه حثهم على ذكر حكومة كردستان بدلا من اقليم كردستان في النشرات الاخبارية
واشار الهلالي الى ان اتفاقا تم بين مدير القناة وبين المسؤول الكردي على بث برامج تهتم بالشأن الكردي في العراق والدول المجاورة واظهارهم كدولة موحدة

chakoch

كردستان – ازاد مصطفى
أصدر رئيس اقليم كردستان مسعود البرزاني بياناً بخصوص قيادة عمليات دجلة التي أمر رئيس الوزرء نوري المالكي بتشكيلها وأثارت الكثير من ردود الأفعال في كركوك واقليم كردستان. ووجه البارزاني في البيان تحذيرات حادة للمالكي بهذا الخصوص، مؤكدا "اصبح من الضروري الان الفات نظر الرأي العام في كردستان والعراق عموما، الى انه منذ البداية كانت لدينا شكوك ومخاوف من تشكيل ما يسمى بقيادة قوات دجلة، التي اعتبرناها سببا مهما لعدم الاستقرار ولا تخدم تطبيق المادة 140 من الدستور. لانها تأسست بنوايا واهداف ضد الكرد والعملية الديمقراطية والتعايش في المناطق المستقطعة من كردستان".
بارزاني اشار الى وقوف رئيس الجمهورية الى جانب المالكي ضد ما اسماه التوجهات الكردية ومصالح شعب كردستان لافتا الى ان هذا الامر لا يمكن السكوت عنه كثيرا ,
واضاف بارزاني "لقد انتظرنا بما فيه الكفاية من اجل ان نمنح فرصة لتطبيق الوعود التي اعطيت لفخامة رئيس الجمهورية حول ايقاف وحل تلك القيادة، وخلال تلك الفترة لم نتخذ هنا في الاقليم أية خطوات ايمانا منا بلغة الحوار والمحادثات".
واكد رئيس الاقليم "أما الآن فقد توضحت الامور ولم يتم تطبيق اي من تلك الوعود لايقاف تشكيل تلك القيادة وتطبيع الاوضاع في المنطقة، ولذلك نرى من واجبنا أن نطمأن شعب العراق وكردستان خاصة، بأننا نقوم بمشاوراتنا مع فخامة رئيس الجمهورية والجهات المعنية لبلورة موقف جدي تجاه تلك الخطوة اللادستورية، وردع اية سياسات أو تصرف أو قرار يهدف الى فرض واقع لادستوري في المناطق المستقطعة من كردستان".

http://www.chakooch.com/news_view_1063.html

شفق نيوز/ حذّرت النائبة عن التحالف الكوردستاني اشواق الجاف، الثلاثاء، من سيل الـ"الدماء" بحدوث مواجهات بين قوات البيشمركة وعمليات دجلة، عادةً تشكيل تلك العمليات "تجاوزاً على سلطة المحافظة ودائرتها الامنية".

 

وقالت الجاف في تصريح ورد لـ"شفق نيوز" إن "هناك اتفاقا موقعا بين الهيئة التنسيقية في اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية يقضي بعدم تحريك اي قوات عسكرية في المناطق الخاضعة للمادة 140 من الدستور الا بعد النسيق بين بغداد واربيل وبالتالي فإن تحريك هذه القوات باسلحة ومعدات ثقيلة وبناء مقرات لها في اماكن معينة يعد خرقا لهذا الاتفاق ومخالفة للدستور".

وأوضحت الجاف أن "قائد هذه الفرقة كما تم الاعلان عنه من قبل بعض السياسيين  كان احد الضباط الذين شاركوا في عمليات الانفال ضد ابناء الشعب الكوردي".

وأضافت النائبة عن التحالف الكوردستاني ان "تشكيل عمليات دجلة هو استنزاف للوقت واشغال الاقليم  في المطالبة بالغائها بعد ان تم  تشكيلها خلافا للدستور وللاتفاقيات المبرمة وصرف انظار الاقليم  عن المطالبة بحقوقه الدستورية الاخرى".

وحذرت  الجاف وهي عضو في لجنة حقوق الانسان "من حدوث مواجهة بين قوات البيشمركة وقوات دجلة في ظل التصريحات المتشنجة والاتهامات لاقليم كوردستان من قبل الحكومة الاتحادية وغياب تطبيق الدستور وفرض سياسة الامر الواقع  ماينذر بحصول سيل من الدماء وهذا مالانتمناه نحن".

واشارت الى ان "النظام السابق اباح قتل الاخ لاخيه بسبب غياب الدستور انذاك لكننا بعد عام 2003 اسسنا لعراق ديمقراطي جديد الذي يتعرض اليوم للتهديد بنسف هذا البناء اثر تشكيل  هذه القوة  خارج اطار الدستور".

وطالبت الجاف "القائمين والعاملين في قيادة عمليات دجلة بالانصياع الى الدستور واحترامه  والحفاظ على ارواح العراقيين وعدم زجهم في الصراعات السياسية لان الجميع يعرف ان الدوامات السياسية قد اخذت فترة طويلة من الوقت الذي كان يجب ان يخصص لابناء الشعب بدل استنزاف الوقت وترحيل المشاكل الى الدورة الانتخابية المقبلة".

ولفتت الجاف الى ان "محافظة كركوك من أكثر المحافظات آمناً والتي طغى عليها طابع التعايش السلمي وبالنتيجة فانه لامبرر لزج هذا العدد الكبير من الدبابات والاسلحة بمختلف انواعها في احياء مثل هذه المحافظة الامنة مقارنة بغيرها من المحافظات".

يذكر ان اعلان رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي عن تشكيل قيادة عمليات دجلة للسيطرة على كافة القوات الامنية من جيش وشرطة في محافظتي كركوك وديالى و(محافظة صلاح الدين لاحقا) ادى الى تفاقم الخلافات بين اربيل وبغداد من جهة ورفض مجلس محافظة كركوك من جهة اخرى.

ي ع

شفق نيوز/ عدت مديرية الامن العامة في اقليم كوردستان (الآسايش)، الثلاثاء، ما صرح به قيادي في كتلة دولة القانون بشأن مغادرة امين حزب البعث المحظور عزة الدوري الى السعودية عبر مطار اربيل الدولي، عارية عن الصحة ولا تمت للحقيقة بصلة.

ونقل موقع حكومة اقليم كوردستان، وتابعته "شفق نيوز"، عن مسؤول الاعلام في الآسايش العامة في اقليم كوردستان آشتي مجيد، قوله ان "نبأ مغادرة عزة الدوري إلى السعودية عبر مطار أربيل عار عن الصحة ولا اساس له"، مضيفا "نحن في الاسايش العامة ننفي هذه التصريحات العارية تماما عن الصحة والتي لا تمت للحقيقة بصلة".

وكان القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، قال في حديث لبرنامج (بين قوسين)، عبر فضائية "السومرية"، أن الأمين العام لحزب البعث المحظور عزة الدوري غادر قبل يومين عبر مطار أربيل متوجها إلى السعودية، مشيرا إلى أن مطارات كوردستان لا تخضع إلى السلطة المركزية.

وطالب العسكري بإخضاع مطار أربيل إلى سلطة الطيران المدني، مؤكدا عدم وجود أي اتفاقية على أن إقليم كوردستان وحدوده غير خاضع للسلطة المركزية.

م م ص

الثلاثاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2012 11:22

طهـران تعمل على استمالة إقليم كردستان

2012-11-12 بغداد - عبد علي سلمان

 

بات الاكراد في المربع العراقي السوري الايراني التركي واحدة من الاوراق المهمة في المنطقة. ودخلت الدول الاربعة ومعهم الاكراد في سباق لاستثمار الاحداث التي يتوقف عليها شكل المنطقة ومستقبل شعوبها. والاكراد، في العراق خصوصا، خطوا خطوات الى الامام بالانتقال من موقع ورقة الضغط التي تلعبها الاطراف الاقليمية في صراعاتها الى موقع الطرف الفعال الذي يحظى بدعم اوربي – اميركي واضح، خصوصا بعد مساهمتهم في الاطاحة بالنظام العراقي السابق ونجاحهم في جعل كردستان العراق مركزا يستقطب اكراد المنطقة و يلوذون اليه كمرجعية عليا.
ومؤخرا وبعد تشابك الاحداث وإستخدام حزبي العمال والحياة الكرديين لارض العراق منطلقا ضد تركيا وايران، ودخول تركيا وايران طرفين في الصراع السوري، والدعوات التي تتعالى المطالبة بمزيد من الحكم الذاتي الكردي في العراق الذي يصل لحدود الانفصال الفعلي، وجد الاكراد انفسهم في رمال سياسية متحركة، خصوصا بعد نجاح القوات التي غزت العراق بالاطاحة بصدام وفشلها بالمقابل بالبقاء باعداد معتبرة وتقسيم العراق على وفق ما ارادت الولايات المتحدة اضافة للمراوحة في سوريا فـ»الثورة» هناك لم ينتج عنها لحد الان سوى الخراب الاقتصادي والعمراني... وسط هذه الاجواء تحدثت الاخبار عن زيارة السيد مسعود بارزاني لايران بعد رئيس وزراء الاقليم الذي توجه السبت الى طهران.
وعن اجواء الزيارة نشرت» دبليو إن دي» مقالا من واشنطن لايف مايكل معلوف قال فيه»  إن إيران تتملق أكراد شمال العراق وهو ما يمكن أن يحدث فرقا مع هذه المجموعة العرقية التي أصبحت على نحو متزايد ساخطة من تركيا وهي الأمة التي تساعد في قيادة الجهد للاطاحة بنظام الرئيس بشار السوري بشار الأسد، المتحالف مع الجمهورية الاسلامية».
وقد بدأت طهران بتركيز اهتمامها على كردستان العراق التي هي قريبة من الحكومة العراقية في بغداد، التي يقودها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المدعوم من ايران .
ويقول التقرير «إن تركيا سعت لبناء روابط مع أكراد شمال العراق في محاولة لاقامة قواعد عسكرية كوسيلة لجمع المعلومات الاستخباراتية وإطلاق عمليات خاصة  تغير على معاقل حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.
في الوقت نفسه، ركزتْ تركيا على الاطاحة بأسد سوريا باعتباره يمثل تهديدا محتملا، لأن الرئيس السوري  المحاصر أطلق العنان للأكراد في الجزء الشمالي من بلاده لمحاربة المعارضين السوريين الذين يأتون من تركيا بهدف مهاجمة معاقل الحكومة السورية».
من جانبهم- حسب المقال-، وجد الأكراد فرصتهم ألافضل، طوال سنوات، لتحقيق مساعيهم في دولة كردستان المستقلة، والتي من شأنها أن تشمل أراضي جنوب تركيا، والأجزاء الشمالية من سوريا والعراق وإيران في ظل الاضطرابات في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
لكن تركيا، مع ذلك، تعتبر فكرة الانتفاضة الكردية تهديدا مباشرا، وبدأت بالتخلي عن أي مواجهة مع نظام الأسد، بل انها اقترحت على وفق ما قالت نشرة اخبار WND/G2Bulletin ،أن التوصل إلى تسوية للأزمة السورية لن يتطلب أولا عزل الأسد.
ونظرا للمنافسة التركية على المناطق التي لإيران فيها أيضا نفوذ تاريخي، فإن تركيا تحاول إعتماد نهج اكثر ميلا للمصالحة مع الأكراد العراقيين، رغم أن لإيران علاقات وثيقة معهم.
ولايران علاقات «ممتازة» مع كردستان العراق، وفقا لنظيم الدباغ، ممثل كردستان العراق في إيران. ومكتبه في العراق يمثل الحزبين الكرديين المتنافسين أي الحزب الديمقراطي الكردستاني،الذي يقوده مسعود بارزاني رئيس الاقليم والاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتزعمه جلال الطالباني رئيس جمهورية العراق.
وفي المقابل، إقامت إيران قنصليتين في كردستان العراق. ويقول مراقبون محليون إن لايران تأثير يمتد لسنوات في ما يُعرفْ  باسم « القطاع الاخضر» الذي ظهر للوجود بعد المعارك بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني في التسعينات المنصرمة والذي يمثل قسما رئيسيا من تأثير الحزبين  في المنطقة.
وخلال تلك الفترة، ساندت إيران الاتحاد الوطني الكردستاني و دعمت تركيا الحزب الديمقراطي الكردستاني. ولكون الحزبان يعملان معا الان ، فإن التوازن يميل إلى طرف معين ليصب في مصلحة إيران  قياسا بنفوذ تركيا المنافسة في شمال العراق.
بالإضافة إلى ذلك، قام قاسم سليماني، قائد قوة القدس الايرانية التابعة للجيش الإيراني، بزيارة إلى المنطقة. وكان فيلق القدس الإيراني يقدم المساعدة العسكرية للأكراد حين كانوا يقاتلون الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
ويُقال إن سليماني كان في المنطقة لإقناع الأكراد هناك بعدم مساعدة المتمردين في قتالهم  ضد بشار الاسد رئيس الحكومة السورية. و في الواقع، تظهر التقارير المنفصلة إن الاكراد يساهمون بفعالية في محاربة قوى المعارضة السورية.
ويقول أريز عبد الله عضو الاتحاد الوطني الكردستاني «لايران مشاكل مع الغرب، ولذلك تحاول الحفاظ على علاقات جيدة مع إقليم كردستان. إنها لا تريد إنشاء جبهة إشكالية أخرى لنفسها. ولايران الحق في إقامة علاقة وثيقة مع كردستان العراق».

 alsabah alcadid

 

حول كوردستان افاعي سامة .حول كوردستان اعداء لا يرحمون ؟حول كوردستان عقارب صفراء تلدخ وتضم رئسها ؟؟وداخل كوردستان قيادة هشة وشخصيات ضعيفة لا تفكر سوى بمصالحها الخاصة ؟داخل كوردستان تفرقة الكلمة وتوحيد بين الاحزاب السياسية محرمة ؟داخل كوردستان فرق تسد شعار طبقها تلقائيا ساستنا ,اما المال اغرتهم او المنصب اعماهم ؟حول كوردستان حاقدين على كلمة كوردستان ؟فكيف بشعب يريد ان يختار الحياة الحر ؟حول كوردستان احفاد البعث واتاتورك وشاه ايران ؟فكيف يرضون لشعبي ان يصل الى بر الامان والاستقرار ؟حول كوردستان يمتد يد الغبث لتحول كوردستان الى ساحة معركة لينهي تجربتنا ؟فكيف لاحفاد هولاكوا والقومين والاسلامين المتتطرفين والوحدوين وهم يشاهدون بام اعينهم التي لا يبصرون سوى الكراهية والانتقام ؟

كوردستان بامس الحاجة الى قادة الان يفكرون كيف يتم توحيد كلمة كوردستان ؟وكيف يكتب حروفها موحدا من قبل الجميع ؟وكيف يترجم المصطلحات بحروف موحدة ؟؟لا يكتب كوردستان تارة بدون واو وتارة بشدة على الواو ؟؟يطلق على الشبيبة بكلمة موحدة لا بعدد كلمات ؟نعم المعنى واحد ولكن الاحرف ليست موحدة ؟؟نحتاج الى قادة تفرش الارض وتاكل مع عامة الناس وتسير في شوارعها وتتسوق من اسواقها وتتعالج في مستشفياتها وتشرب من ينابيعها ؟لا تتكبر ولا تخاف ولا تستعلي على ابنائها ؟نحن بحاجة الى قادة الامس ؟الى القادة التي كانت تحلم بكوردستان الحرة والرفاه لابنائها واسعاد عوائلها وتقضي على الفقر والبطالة ؟لا تكون في الفلل وتعزل نفسها من قراها التي حضنتهم وفرشت ترابها وتركت منازلها لهم .وتقاسمت خبزها معهم ؟؟نحن بحاجة الى الجبهة الكوردستانية التي كانت هدف واحد وسلاح واحد وفوهة بندقية واحدة ..نحن بحاجة الى اعادة جبهة الكوردستانية التي كانت لا تملك سوى حب الشعب وحب كوردستان .نحن نريد اعادة الجبهة الكوردستانية التي كان ينزل قادتها ضيوف على ابنائها ويفرشون الارض معا كمائدة ؟؟

كوردستان اليوم يا اخوتي اصبح قادتها الموجودين الان وكانوا بالامس لا يملكون المال والقصور والفلل والسيارات .يحلمون بحياة هانئة مع شعبهم ؟؟المال والمنصب اغرتهم وتنكروا لكل صغيرة وكبيرة ..حتى فللهم محاط بسور وحرس وجسور ليمروا من فوقها حتى لا يكون الاختلاط مع عامة الناس ؟؟قادة الامس وهم موجودين الان بين البساتين الواسعة والقصور العالية والفلل الكبيرة بمسابحها وقسم منهم بحيوانات الاليفة او حدائق حيوانات فيها .ومدارس خاصة لاولادهم .حتى لا يشملهم حمى الشعب ؟

طلبي من قادة كوردستان ان يفكروا بمصلحة العامة وبجماهيرها وابنائها قبل التفكير بمصالحهم ؟لان الاعداء متربصين لنا .ولا يفيدهم التفرقة ولا الانعزال والتكبر

انهاء عمليات دجلة ؟لا يتم الا بتوحيد الصفوف والكلمة من قبل جميع الاحزاب بعيدا عن التحزب ؟انهاء الخلافات مع المركز .لا يتم الا بالتنازلات بين قادة الكورد واعادة الثقة بينهم والعمل لمصلحة الشعب الكوردي ؟؟لا يتم تطبيق مادة 140الى بتوحيد ورص الصفوف في كركوك .وجعل مقر واحد للتحالف الكوردستاني ورفع علم واحد؟وجعل المحاصصة بين الاحزاب الكوردية خط احمر والغائها ؟؟لنجعل من كوردستان يا نمان شعار اليوم بتوحيد الاعلام باسم التحالف الكوردستاني وناطق واحد ؟بذلك نكسر شوك الاعداء سواء في العراق او خارج العراق

هل يتحقق ذلك ام مصلحة الشخصية والعائلية والعشائرية فوق ارادة الشهداء والشعب الكوردي

 

الثلاثاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2012 11:20

محنة الوزراء- عبدالمنعم الاعسم

 
كشفت قضية البطاقة التموينية عن سلسلة من المفارقات العجيبة، لايمكن لها ان تحدث إلا في بلد (ليزعل من يزعل) سقط توا من مجرة بعيدة، او لفقته الصدف على عجالة.
فان رئيس الوزراء، كما قال اقرب مقربيه، لم يكن راضيا او متحمسا لقرار مجلس الوزراء بالغاء البطاقة التموينية، لكن اتضح لاحقا ان جدول اعمال المجلس كان خاليا من فقرة البطاقة التموينية، وقد اقحمت الفقرة بالغاء البطاقة التي تهم معيشة ما يزيد على عشرين مليونا من العراقيين، وجرى التصويت عليها في غضون دقائق من قبل الجميع باستثناء وزير واحد  وأحد المستشارين.
ثم، بعد ذلك فوجئنا بالتراجع “المنظم” بسلسلة من البيانات والتصريحات تنبذ القرار وتتقاذف المسؤولية عنه، وتهاجم “الشيطان” الذي اغوى اصحاب القرار، وذكرنا ذلك بحديث الرسول، بحسب الصحابي ابي سعيد، إذ قال الشيطان “بعزتك يارب، لا ابرح اغوي عبادك”.. وهو من دون غيره وراء هذه المكيدة  التي عادت الى نحرها بقوله تعالى في سورة النساء “إن كيد الشيطان كان ضعيفا” ثم، جرت عملية قيصرية على القرار تحتفظ  بنصف ماء الوجه، ونصف الفضيحة..
كل هذا وضع على وزراء الحكومة مسؤولية كبيرة، وعلى رئيسها مسؤولية اكبر. وعلى الوزارة متضامنة من زاوية ما. المشكلة انه في كل مرة يُلقى باللوم على الوزراء وحدهم، ويقفون منفردين تحت قذائف النقد والتشهير حتى من كتلهم التي رشحتهم الى مقاعدهم، ومن انصار تلك الكتل ايضا.
جميع الوزراء وافقوا على القرار.. ثم انفسهم تراجعوا عنه.. فمن سيحمل الملايين على الثقة بقرارات ستصدر من هذه المرجعية التنفيذية مستقبلا؟ وماذا تبقى من سمعة الوزير؟
الى هذه الحكاية من مستطرف العلوي (ص69):
حدّث ابو الحسين بن عياش (القرن الرابع) قال: رايت في شارع الخلد ببغداد قردا مدربا يجتمع الناس عليه فيقول له (صاحبه) القراد: تشتهي ان تكون بزازا؟ فيومئ القرد براسه: نعم.
تشتهي ان تكون عطارا؟ القرد: نعم.
تشتهي ان تكون ... ويعدد مجموعة من الصنائع والقرد يومئ بالموافقة.
ثم يسأل القرد:
تشتهي ان تكون وزيرا؟
فيومئ القرد براسه: لا! ويردف بالصياح والركض محاولا الهرب!
 
***
"سيبقى الفشل مرا إذا لم تبتلعه".
انيس منصور

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة(الاتحاد) بغداد

الثلاثاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2012 11:19

جمعة عبدالله - الفساد ينخر بالدولة العراقية


من مصائب الزمان وغرائبه في عراق اليوم بعد سقوط النظام الدكتاتوري وحل محله نظام سياسي هجين وهش يعتمد على الطائفية والاثنية , وغير قابل للتطور والتجديد , او يتخلص وينزع ثوب الطائفية , حتى يواصل ديمومة الحياة ليرتقي الى مستوى الاحداث والتطورات الراهنة نحو الافضل والاحسن . المسار السياسي تلكئ وتراجع بخطوات ثابة الى الوراء , وتخلى كليا عن آمال وتطلعات الشعب نحو الحرية والكرامة والغد المشرق , وتنازل عن الشعور والاحساس والمسؤولية الوطنية , بل ان مرض سرطان الفساد اصاب اطراف العملية السياسية وكتلها البرلمانية , واحتل الفساد مكانا بارزا في الدولة والحكومة , وصار يتحكم بالحياة السياسية وفي صنع القرار السياسي وفي مصير الشعب , لذا فليس من الغرابة والعجب ان تكتشف كل يوم فضيحة فساد او ختلاس او احتيال على اموال الدولة , ويكون ضحيتها او كبش فداءها الملايين من العوائل الفقيرة وذوي الدخل المحدود . فما من مشروع يقام او اعمار اوبناء منشاءت او اقامة جسور او تبيليط شوارع وطرقات عامة  او مرفق حكومي إلا وكان الفساد سيد الموقف . ما من انفاق او صرف حكومي إلا وكان حظ الفساد هو الابرز . ما من عقد اتفاقيات او عقود تجارية  او صفقات لشراء الاسلحة او شراء مواد اخرى مثل شراء ادوية او مواد غذائية او سلع اخرى تجارية اوخدمية إلا وكان الفساد له حصة الاسد , بهذا المنحدر الخطير يكون بمثابة هزيمة للدولة ولحكومة الشراكة الوطنية , وانتصار للفساد والمفسدين , ولقد استغل اصحاب عمليات السلب والنهب غياب الدولة والحكومة والبرلمان من المراقبة والمتابعة والمحاسبة القانونية , وتساندهم في عمليات اللغف والشفط سياسة الحكومة الارتجالية والعشوائية والتخبط في اصدار القرارات , بهذا النمط في ادارة شؤون الدولة , ساعد بشكل كبير انتشار الفساد في جميع مرافق الدولة كالاخطبوط , حتى وصل الحال ببعض اعضاء البرلمان ان يؤسسوا اويفتحوا شركات او يساهموا بالشركات الاخرى باعلى الاسهم ويكون هدفها الابتزاز والاحتيال وغسل الاموال وعمليات النهب بطرق غير شرعية .لذا فان عواصف الفساد نهبت الاخضر وقوت الشعب  , وحرمت سبعة ملايين تحت خط الفقر من بعض هذه الاموال , ان هذا الواقع المزري والمرير يتحمل مسؤوليته الاطراف السياسية المتنفذة وكتلها البرلمانية , التي امتلكت المسرح السياسي وتقاسمت السلطة والنفوذ حسب المحاصصة السياسية , التي جلبت البلاء والازمات للشعب العراقي , واهدرت فرصة تاريخية للاصلاح الجذري , ونشل الشعب من التركة الثقيلة التي خلفتها السلطة الدكتاتورية وانقاذه بحياة كريمة تضمن مستقبله وتحقق الحرية والكرامة والغد المشرق الديموقراطي , فقد ظلت الوعود بالاصلاح السياسي والاقتصادي واستقرار البلد حبر على ورق , واستقرت بالدفاع عن الفساد والمفسدين وراحت تضخم ارصدتهم تحت رعايتها , بل ركزت ضرباتها على مقدرات الشعب ومحاربته في خبزه المر , وفي التلاطم والمنافسة على الغنائم والكعكة العراقية , وتناست الازمات التي يعاني منها المواطن وفي دفعه بقوة الى محرقة الفقر والعوز المالي . وهذا يستدعي بدون شك من قوى الشعب الوطنية والديموقراطية ان تدافع بقوة وشراسة عن مصالح هذه الملايين في حقها في الحرية والكرامة , واجبار السلطة التنفيذية على التراجع عن القرارات التي تصب في محاربة خبز العوائل الفقيرة وحق الشعب في التظاهر السلمي وحقه في التعبير ومشروعيته في الغد الافضل . ان هذه الحقوق لاتكتسب اوتعطى بشكل منحة اوهبة , بل تنتزع في سوح النضال الجماهيري اليومي وعبر تجنيد طاقات الشعب في معترك النضال بكل الاشكال السلمية , يجب ان يصدح صوت الشعب بكل قوة وجبروت حتى يسمعه بوضوح سكنة المنطقة الخضراء , الذين يعشون في جنة الخيرات , والشعب في واد اخر من الفقر والعوز وضنك الحياة . ان ارادة الشعب النضالية يجب ان تترجم في الشوارع والساحات لاستئصال الاورام الخبيثة التي تعيق طريق الشعب في تحقيق حقوقه المشروعة 
 

 

نظم الاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي وشبكة المرأة الكوردية الفيلية "يوم الثقافة الكوردية الفيلية" في العاصمة السويدية ستوكهولم يوم الأحد 11/11/2012 شاركت فيه الجالية الكوردية الفيلية والجالية العراقية بأطيافها المتنوعة، ومن بينهم إخوة وأخوات من المسيحيين والصابئة المندائيين. اكتظت قاعة تينستاترف الكبيرة بالحاضرين، جالسين وواقفين.

تم ضمن معرض الفلكلور الكوردي ألفيلي عرض ألأدوات التراثية (مه شكه ى  دوو، مه شكه ى  آو ، وغيرها) والمفروشات (نه و، جاجيم ، وغير ذلك) والملابس التراثية (ألبسة رجالية ونسائية، كلاش للنساء والرجال والأطفال، كلاو ، وغير ذلك)  والأكلات الشعبية (تَرخينه، كَشك، تُوف، رُين دان، كِنگِر، به گله، ته ريگ) ومعروضات متنوعة أخرى. شارك في عرض هذه المعروضات عدد كبير من الكورد الفيلية المقيمين في ستوكهولم.

وتم تنظيم ثلاثة معارض: معرض للفن التشكيلي للفنان الكوردي ألفيلي المبدع ياسين عزيز، ومعرض للفن التصويري الغرافيكي للفنانة نوال محمد علي، ومعرض للصور للفنان المقتدر باسط باقر ألفيلي.

بدأت الفعاليات بالوقوف دقيقة حداد وقراءة سورة الفاتحة على الأرواح الطاهرة لشهداء الكورد الفيلية ولشهداء العراق وكوردستان.

تضمن يوم الثقافة الكوردية الفيلية برامج منوعة عديدة من بينها:

1-     كلمة للاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي وأخرى لشبكة المرأة الكوردية الفيلية باللغات الكوردية (الفيلية) والعربية والسويدية. أكدت الكلمتان على الأهمية القصوى للحفاظ على ثقافتنا واستمراريتها وحمايتها ونقلها من جيل إلى جيل والدور الكبير للام في هذا المجال. كما بينت الكلمتان أن الثقافة والحضارة والتمدن مرتبطة ببعضها عضويا وتتضمن مجموعة متكاملة تتكون من اللغة والدين والمعتقدات والقيم والأخلاق والفن وألادب والرياضة والإعمال اليدوية والملابس وغير ذلك مما يتعلمه الإنسان من مجتمعه ومحيطه. وأكدت الكلمتان على ضرورة فتح فضائية باللغة الكوردية (الفيلية) لتعكس ثقافتهم الغنية التي أغنت الثقافة العراقية وغيرها وقدمت لها شخصيات بارزة أبدعوا في مختلف مجالات اختصاصاتهم. وحثت الكلمتان الكورد الفيلية في كل مكان يتواجدون فيه في الوطن وفي المهجر والشتات أن ينظموا يوما أو أياما للثقافة الكوردية الفيلية كل عام.

2-    إشعار: قدمت الشاعرة الكوردية الفيلية فضيلة مرتضى أشعارا بالكوردية (الفيلية) والعربية، والشاعرة بلقيس حميد حسن (بالعربية) والشاعرة أمل عبدللهي زادة (بالكردية (الفيلية) والعربية).

3-    محاضرات: كان من المفروض أن يحضر الدكتور زهير عبد الملك لتقديم محاضرة وحوارية عن مستقبل الكورد الفيلية في العراق، ولكن بسبب وعكة صحية طارئة لم يستطع الحضور ولكنه كان معنا في يوم الثقافة الكوردية الفيلية وتم تعريفة والإشارة إلى نشاطاته وكتاباته السياسية والثقافة (مثل كتابه المعنون: من الأدب الكوردي ألفيلي الفلكلوري) لإعلاء شأن مكونه الكوردي ألفيلي. نتمنى للدكتور العزيز الشفاء العاجل.

 قدمت نظيره إسماعيل محاضرة عن العادات والتقاليد الكوردية الفيلية في النصف الأول من القرن العشرين، وقدم هيوا زه ندي محاضرة عن اللهجة الكوردية الفيلية التي وصفها بأنها أجمل لهجة كوردية وإنها تحتاج إلى التطوير.

4-    كلمات: كلمة سفارة الجمهورية العراقية في مملكة السويد ألقاها الدكتور حكمت داوود جبو، الوزير المفوض، مع الشكر لباقة الورد الجميلة،  وكلمة لجمعية العدالة والمساواة للكورد الفيليين، وكلمة ترحيب وتقدير للرياضيين الكورد الفيلية منهم أنور مراد حامي هدف المنتخب العراقي، والمرحوم داوود سلمان (داوي) كابتن المنتخب العراق لكرة السلة، ومحمود أسد وصمد أسد لاعبي كرة القدم، والعداءة الكوردية الفيلية كوثر نعمة وكثيرين غيرهم.

5-    وفود ورسائل: حضرت وفود من الأحزاب السياسية من ضمنها وفد من الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وكذلك من منظمات المجتمع المدني. كما وصلت رسائل عديدة من ضمنها رسالة من المركز الثقافي العراقي في السويد والدول الاسكندينافية ورسالة من الحزب الشيوعي العراقي منظمة السويد.  

6-    غناء وموسيقي: قدمها آري كاكه يي ودبكات كوردية فيلية شارك فيها الرجال والنساء والشبيبة والأطفال من الجالية الكوردية الفيلية والجالية العراقية.

7-    درع الشهيد ألفيلي: كما تم تقديم شرح لشعار الاتحاد الذي يرمز قسمه الأبيض لوجه حزين لأم شهيد فيلي تنظر إلى حرف أخضر اللون هو (U, unity) الذي يشير إلى الوحدة ألفيلية، ويحتوي على غصن زيتون يرمز للمحبة والسلام ولونه الأخضر للربيع ونوروز والإنتاج. وتشير حروفه (UKF) إلى تطلع أم الشهيد ألفيلي إلى وحدة الصف الكوردي ألفيلي. الشعار هو من نشاطات الاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي وتم تصميمه بالتعاون مع الفنان التشكيلي الكوردي ألفيلي المبدع ياسين عزيز. وقام الاتحاد باستعمال الشعار لإنتاج درع الشهيد ألفيلي.

8-    تضمن يوم الثقافة الكوردية الفيلية ورشة رسم للأطفال وتم تقديم أربعة جوائز لأربعة منهم عن طريق السحب بعد عرض الرسوم التي قدموها تقديرا وتشجيعا لأطفالنا الأحباء.

9-    قامت فضائيات نوروز وكوردستان تي في وبلادي والرشيد وغيرها بتغطية الفعاليات و أجرت مقابلات عديدة مع الكثير من الحاضرين. وحضر أيضا الإعلامي محمد كحط وغيره من الإعلاميين. وقام باسط باقر ألفيلي بتصوير كل جوانب يوم الثقافة الكوردية الفيلية.

تم تقديم أكلات شعبية خلال فترة الاستراحة مثل خبز العروِِگ والكليجة إضافة إلى الشاي والقهوة وغير ذلك.

قدم الاتحاد الديمقراطي الكوردي درع الشهيد ألفيلي وشهادة تقديرية ونسخة من كتاب (مقترح للكتابة باللهجة الكوردية الفيلية) لجميع الذين قدموا فعالية في يوم الثقافة الكوردية الفيلية والواردة أسمائهم أعلاه، إضافة إلى كل من كامل كرم، الشخصية السياسية والاجتماعية الكوردية الفيلية المعروفة والرياضي بدري علي شمه.

تبرعت شركة قبله حلال مشكورة باللحم لعمل خبز العروِِگ وبالشاي والقهوة وغير ذلك. كما تبرعت شركة سكاي أوفيس مشكورة ببطاقتي سفر إلى أي بلد داخل أوربا ربحتها إحدى الشابات عن طريق السحب السري.

باسم الاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي وشبكة المرأة الكوردية الفيلية نقدم شكرنا وتقديرنا واعتزازنا لكل من ساهموا في إنجاح  يوم الثقافة الكوردية الفيلية، خاصة للأخوات والإخوة الذين بذلوا أقصى جهودهم وبنكران ذات من اجل تنظيم هذه الفعالية المشرقة ورفع شأن مكونهم الكوردي ألفيلي وتقديم الوجه الناصع لهذا المكون العراقي المسالم والمتعايش مع جميع المكونات الأخرى للشعب العراقي وكل الشرائح المتنوعة للمجتمع العراقي والمجتمعات التي يعيش معها في المهجر والشتات. ونشكر جميع الذين حضروا يوم الثقافة الكوردية الفيلية الذي كان يوما ناجحا جدا حضي باستحسان وإعجاب الحاضرين.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي ألفيلي

شبكة المرأة الكوردية الفيلية

2012/11/12

 

 

قبل أيام معدودة نحن في حركة الشعب الكوردي حددنا موقفنا من دخول الجيش السوري الحر إلى مدينتا سري كانيه الكوردستانية وكنا نعلم تماماً عند دخول أخوتنا من الجيش الحر إلى المدنية فسيتلقى أهلنا في سري كانيه القصف الجوي والمدفعي لأننا نعلم بأن هذا النظام القاتل لا يفرق بين هذه القومية أو ذاك ولا حجر ولا شجر فهدفه تخريب البلد وتحطيم البنية التحية .. ذلك وقتئذ طالبنا من أخوتنا في الجيش الحر إلى الانسحاب بشكل فوري كي لا تتضرر مناطقنا .. ونجدد موقفنا ونطالب من أخوتنا في الجيش الحر إلى الانسحاب الفوري وتسليمها إلى أبناء المدينة ..

إننا في حركة الشعب الكوردي ندين بشدة هذه الأعمال الدنيئة التي قام بها النظام القاتل ضد أبناء شعبنا الكوردي بالمدافع وقتل العشرات من الأبرياء وتدمير بيوت السكان الآمنين والتي أدت إلى نزوح الآلاف وتهجيرهم .. وبدورنا نطالب المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري لإنقاذ أبناء شعبنا من المجازر .. وفي نفس الوقت ندعوا كافة الأطراف السياسية الكوردية إلى الوحدة والتكاتف ورص الصفوف ووحدة الموقف لأننا الكورد قبالة إلى المعركة الطاحنة وإلى مؤامرة كبيرة ضد شعبنا الكوردي ...

 

عاشت الثورة السلمية في سوريا

المجد والخلود لشهدائنا

الخزي والعار للمجرمين والقتلة 

 

12 / 11 / 2012

 

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردي سوريا ( T.G.K     )

 

 

ساقتني رحلة الحج للعام 2001م من لندن إلى جدة عبر دمشق للإلتحاق بإحدى الحملات القادمة من الدنمارك، وفيها خليط من الحجاج من جنسيات مختلفة، ولما كان إمام الحملة والمرشد الديني على معرفة شخصية بي، فوّض إليَّ أمر عدد من الحجاج لتعليمهم القراءة السليمة لسورتي الفاتحة والإخلاص، باعتبار أنَّ القراءة السليمة لازمة في الصلاة اليومية، وهي لازمة في أداء مناسك الحج فعلاً وقولاً، وكان من بينهم أحد الشباب الذين ساقهم النضال السياسي الى الهجرة الى أستراليا، وفي بعض الخلوات كان يحدثني عن أيام النضال السلبي، وكشف لي في إحداها أنه ساهم أثناء إحدى الإنتفاضات المسلحة في بلده في إجراء المحاكمات لعدد من رجال النظام الذين تم القبض عليهم بعد سقوط مدينته بيد المنتفضين لأسابيع عدة، استمعت إليه مشفقاً عليه ومتأسفاً لما كان قد آل إليه الوضع في ذلك البلد العزيز على قلوبنا بخاصة بعد قمع الحركة الشعبية بفعل سياسة الجيران، ولكن ما أسفت عليه أكثر أن يعمد البعض إلى إجراء محاكمات لرجال النظام بدلاً من استمالتهم والإستفادة من خبراتهم كما هي سيرة النبي محمد(ص) الذي دعانا القرآن إلى اتخاذه أسوة حسنة في سنته قولاً وفعلاً وتقريراً، والأسوأ من ذلك أن يتقدم الى سدة القضاء من ليس بأهل له، فمن لا يحسن قراءة سورتي الفاتحة والإخلاص في صلاته كيف يحسن التمييز بين الحق والباطل، وكيف يضع نفسه في مكان يتحاشاه الفقيه تعففاً ورهبة، فكيف بمن لا يفقه من الإسلام ألف بائه؟

إنها طامّة كبرى، أليس كذلك.. حصلت في أكثر من بلد مسلم، والحبل على الجرار!

زاغت هذه القصة من عيبة ذاكرتي وأنا أقلِّب كتيب "شريعة الأحكام" للفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي، الصادر حديثا (1433هـ - 2012م)  في بيروت عن بيت العلم للنابهين في 64 صفحة، وفيه يحدد شروط القاضي الصالح لسدة القضاء، وما ينبغي أن يفعله في القضية الواحدة بما يتوافق مع الشرع والقانون ومحل رضا الله، بخاصة وأن قاضي الشرع أو القاضي المدني أو الحاكم في المحاكم الشرعية والمدنية على السواء تبوأ من القضاء مبوءاً خطيراً، فأي خطأ أو انحراف أو ميلان إلى جانب دون آخر، يكون عندها قد أغضب الله ومال عن الصواب وضيع الحقوق، ولذلك فليس من السهل أن يجلس على دكة القضاء كل مدعٍ، وفي هذا يقول النبي محمد(ص): (أجرأكم على الفتيا أجرأكم على الله عزَّ وجل، أوَ لا يعلم المفتي أنه هو الذي يدخل بين الله تعالى وبين عباده؟ وهو الحائر بين الجنة والنار)، وذات مرّة سأل الإمام علي(ع) أحد القضاة: (هل تعرف الناسخ من المنسوخ؟ قال: لا قال(ع): إذاً هلكت وأهلكت)، أما القاضي العادل فإنه لا يخلو من صرامة الموقف وشدته يوم الورود على الله، فعن الرسول الأكرم: (يؤتى بالقاضي العدل يوم القيامة فمن شدة ما يلقاه من الحساب يود أنه لم يكن قضى بين اثنين في عمره)!

أنصاف القضاة!

كنا ولازلنا نقرأ عن تاريخ القضاء المفارقات الكثيرة التي لا حصر لها للأحكام التي يصدرها القضاة وأصحاب الفتيا، ونتعوذ من تلك الأيام السود التي رأتها البشرية وبخاصة العالم الإسلامي الذي مرّ عليه حكام ركبوا الدين واستقلوا ظهر الفقهاء والقضاة لمآربهم، وندعو الله أن يبعد عنّا سحبها الداكنة، فما نقرأ من قصص تقشعر لها الأبدان ونسمع، يكاد المرء يموت كمداً من أحكام نسبها أصحابها الى الدين وهي منه براء حتى صرنا محل استهزاء العالم الآخر، بالطبع لا يعنى أن الآخر سلم قضاؤه وبرئت أحكامه من المفارقات المفجعة والصور المؤلمة، لكن الذي حصل أن الآخر عمد منذ فترة طويلة إلى تشذيب أحكامه وقضائه، في حين أن عالمنا العربي والإسلامي راح يستعيد تلك الأحكام الشاذة تحت مسميات مختلفة، والأنكى من ذلك أن صار الكثير من قطاع الدين أمراء إفتاء حتى وإن لم يتخرجوا من المعاهد الفقهية ولم ينالوا الإجازة الخاصة في الإفتاء والقضاء، فضاعت الحقوق والموازين واختلطت الأنساب وسفكت الدماء وهتكت الأعراض! ولا سيما في العقدين الماضين، حيث كثر المفتون، فصار لكل منطقة في بلدان (الربيع العربي) حسب التسمية الغربية، أو (الفسيخ العربي) حسب تسمية المغرب العربي أو (الخريف العربي) حسب تسمية المشرق العربي، أميرها يُفتي ويقضي ويجري الأحكام والحدود حسبما يراه ناسباً فعله الى الدين، وفي الكثير من الحالات لازم التمثيل بالمتهم(!) تنفيذ الحكم حياً وميتاً، ولا يرى في ذلك من ضير لأن البعض في حكومات ما قبل العهد الديمقراطي كان يمارس ما حلا له باسم الدين، فلا يأتي الخلف إلا بما أتى به السلف، والفتيا جاهزة أكثر جهوزية من مطاعم الأكلات السريعة (Take away    )، والمُفتون على الأبواب ينتظرون عطايا السلطان حالهم حال معظم شعراء المديح والهجاء، ينظمون لمن يدفع أكثر.

وإذا صحَّ وصف القضاة والمفتين في عهود الإستبداد بأنصاف القضاة وأنصاف المتعلمين لشبه شمّة فقهية توفرت فيهم، فمن الحماقة بمكان أن يوصف أمراء اليوم بأنصاف القضاة، فهم كصاحبنا لا يجيدون نطق البسملة يرفعون نون الرحمان ولا يكسرونها، فكيف لهم أن يكسروا نصول نفوسهم المريضة ويترفعوا عن الحكم بما لم ينزل الله به من سلطان، ويتركوا القضاء لأهله، بل ومن سيئات عالم الإتصالات أن صار القضاء والحكم والفتيا في عهد القنوات التلفزيونية والفضائية مشاعاً لكل من وفرت له الشاشة الفضية مساحة من الظهور يقضي ويحكم ويفتي ولا من حرج!

وإذا كان صاحبنا الذي التقيناه في الحج ومن أمثاله الكثير في يومنا هذا، قد استعظم الناس تدينه ووضعوه في سدة القضاء واستأنس هو أريكته، فإن الحق والحق يُقال، لا يصل في انحداره الى ما وصل إليه أمراء الجهاد المعلَّب الذين يفتون بوضع السيارات المفخخة في الأسواق والمطاعم والمحلات والجوامع والمساجد والكنائس والبيع والمعابد، وكل نقطة تجمع بشري، من أجل حصد أكبر عدد من النفوس البريئة، والذين يفتون بحشر المفخخات والناسفات وسط الأحياء السكنية لهدِّ أكبر عدد من البيوت والمنازل والمجمعات السكنية على أهلها، فما أجهل من وضع نفسه في غير موضعها وأظلمه، وما أصعب موقف العابثين بأمن الناس والمجتمع يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، ولعلَّ أسوأ من أمراء الفتيا لفيف الناس الذين اتبعوهم دون هدى ونفذوا مراميهم، وما أكثرهم في عالم الجهل بالحدود والإعتداء على المقدسات تحت مسميات الدين!

غراب الخراب

ولا يخفى أنَّ كتيب "شريعة الأحكام" الذي يمثل حلقة من سلسلة الشرائع في ألف حلقة، للفقيه الكرباسي، يُعدُّ مرآة للحاكم والقاضي والمفتي يضعه على الطريق السليم في كيفية إدارة الدعوى والحكم فيها، وفك النزاعات بما يؤمن سلامة الأفراد والمجتمع وتحقيق العدالة الإجتماعية، وقد اختار الفقيه الكرباسي كما في جملة الشرائع الأخرى التي طبع منها 22 شريعة، منهجاً يجمع بين الفقه الإسلامي المتوزع في بطون كتب الحديث والشريعة وبين مستجدات الزمان وبأسلوب حديث يدركه الفقيه ويفهمه عامَّة الناس، متسلحاً بحديث الإمام الصادق(ع): (العالم بزمانه لا تهجم عليه اللوابس).

من جانبه الفقيه والقاضي آية الله الشيخ حسن رضا بن حسين مزمل الغديري تفحص الأربع عشرة بعد المائة من المسائل الفقهية التي أوردها الفقيه الكرباسي في هذا الكتيب، فقدّم وعلَّق عليها بأربعة وستين هامشاً، إذ وجد أن الأسلوب الذي اختاره المؤلف في "شريعة الأحكام" وفي غيره من الشرائع كشريعة الجنين وشريعة الإرهاب وشريعة الإتصالات وشريعة الإنتخابات، تميَّز بأمور أهمها: (1) إختيار العبارات السهلة الفهم والواضحة المعنى، (2) إتخاذ الأسلوب التعليمي العام، (3) الإقتصار بإتيان المواضع المهمة التي هي مورد إبتلاء عامّة الناس، (4) الإجتناب والإحتراز عن المسائل الخارجة عن الحاجة العامة، (5) ذكر ما ينبغي أن يُذكر في مجال البحث العلمي، (6) الإشارة السريعة إلى ما ورد في الأدلة القطعية من الآيات والروايات حول الموضوع.

وفي الواقع أن تقديم الشيخ الغديري وتعليقه في هذا الكتيب والكتيبات التي سبقت، نقطة أخرى تضاف الى منهج الشيخ الكرباسي وأسلوبه في تناول المسائل الفقهية في عناوين الفقه المختلفة وتميزه به، فهو يود أن يشرك فقيهاً آخر في المسائل التي يعرضها وبخاصة وأن اجتهاده واستنباطه ظاهر في بعضها لاسيما في المسائل المستجدة عملاً بقول المعصوم الإمام المهدي المنتظر(عج): (وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها الى رواة أحاديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم)، ويترك تعليقات المقدم وهوامشه كما هي حتى وإن اختلف معه في بعض أجزاء المسألة أو كلها.

والمفيد ذكره أن المسائل التي يعرضها الفقيه الكرباسي في "شريعة الأحكام"، هي بمثابة معالم وخطوط عريضة للحاكم والقاضي وكل من يتصدى للإفتاء في المسائل الواضحة والمبهمة، كما هي مقاييس للحاكم الشرعي والوالي والإمام والرئيس، وذلك للمشتركات الكثيرة القائمة بين القاضي والوالي في التعامل مع الدعاوى والتصدي للمشاكل، وبالذات في الحكومات الإسلامية في العهد الأول قبل حصول التشعبات الكبيرة في الشؤون الإدارية والحياة اليومية ونشوء التخصصات والفصل في أمور شؤون الولاية، وهذه المشتركات وعلى وجه الخصوص جانب السيرة والسلوك يلخصها الإمام علي بن أبي طالب(ع) في كتابه الى رفاعة بن شداد البجلي (ت 66هـ) لمّا استقضاه على الأهواز، حيث يقول: (ذر المطامع، وخالف الهوى، وزيِّن العلم بسمت صالح، نِعْمَ عون الدين الصبر، لو كان الصبر رجلاً كان رجلاً صالحاً، إياك والملالة فإنها من السخف والنذالة، لا تُحضر مجلسك من لا يشبهك، تخيَّر لوردك واقض بالظاهر، وفوِّض إلى العالم الباطن، ودع عنك أظن وأحسب وأرى، ليس في الدين إشكال، لا تمار سفيهاً ولا فقيهاً، أما الفقيه فيحرمك خيره وأما السفيه فيحزنك شرّه، ولا تجادل أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن بالكتاب والسنة ولا تعوِّد نفسك الضحك فإنه يذهب البهاء، ويجرئ الخصوم على الإعتداء، إيّاك وقبول التحف من الخصوم وحاذر الدُّخلة- باطن الشخص وخواصه-، وو...).

ترى مَن يقدر على تحمل مسؤولية القضاء والحكم والإفتاء وبهذه الصفات التي يحددها الإسلام؟

 أوَ ليس من المهازل أن يتصدى لدفة القضاء وسدة الإفتاء من لا يحسن الغسل والإستنجاء، ولا يسلم لسانه من الزلل والخطأ في قراءة آية من القرآن الكريم!

ولكن .. لو تحلى أمراء الإفتاء وشيوخه، وما أكثرهم في هذا الزمن الرمادي، ببعض الصفات المحمودة الواردة في كتاب علي(ع)، لما حلّ غراب البوم في بلداننا ولما عشش الخراب في مدننا، كلما تقدم الآخر في عالم الحضارة خطوة تأخرنا في عالم المدنية خطوات.

الرأي الآخر للدراسات- لندن

بيان من المجلسين الكرديين (مجلس الشعب في غربي كردستان) و(المجلس الوطني الكردي في سوريا ) عن سَرى كانيى/ رأس العين

نحن في المجلسين الكرديين (مجلس الشعب في غربي كردستان) و(المجلس الوطني الكردي في سوريا) نؤكد للرأي العام السوري والعالمي على موقفنا الثابت إزاء سِـلْـمـيَّـة الثورة حتى إسقاط النظام، كما نؤكد على وحدة موقفنا. ونبين أنه على أثر دخول كتائب مسلحة تابعة للجيش الحر إلى مدينة (سَرى كانيى/ رأس العين) تشرَّدت آلاف العائلات القاطنة في هذه المدينة، وأُريقَتْ دماء الأبرياء من المدنيين العُزَّل،

ودُمِّرَتْ عشراتُ البيوت فيها، ونتيجة ذلك لجأ النظامُ إلى القصف الوحشي العشوائي متذرِّعاً بمحاربة تلك الكتائب التي نرى أن دخولها إلى هذه المناطق لا مبرِّر له من الناحيتين السياسية والعسكرية، لكون هذه المناطق ملاذاً آمناً لآلاف العائلات السورية النازحة من معظم المناطق المنكوبة في المحافظات السورية؛ حيث إن إسقاط النظام لا يمرُّ عبرَ مناطق محافظة الجزيرة.

وبهذا الخصوص يؤكد المجلسان الكرديان على ضرورة سحب جميع الكتائب المسلحة وكذلك جميع قوات النظام بشكل فوريّ، واقتصار حماية هذه المناطق على أبنائها من مختلف المكوِّنات. كما ندعو مكوِّنات الجزيرة السورية كافة للتكاتف والتضامن لحماية هذه المناطق والحفاظ على السلم الأهلي والمساهمة في الضغط على هذه القوى لإبقاء محافظة الجزيرة واحةً للسِّلم والأمان لا ساحةً للحرب والدمار، كذلك نناشد أبناء الجزيرة عامة وشعبنا الكردي خاصة لعدم تَـرْك مناطقهم باللجوء إلى خارج الحدود السورية.
ويتقدم المجلسان بالعزاء إلى أهالي الشهداء وبالتمني للجرحى بالشفاء العاجل وعودة المشردين إلى ديارهم آمنين.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
عاشت سوريا حرة ديمقراطية
12/11/2012
المجلس الوطني الكردي في سوريا
مجلس الشعب في غربي كردستان‬

شفق نيوز/ وصل مساعد الرئيس الإيراني للشؤون الدولية علي سعيدلو، الاثنين، الى عاصمة إقليم كوردستان العراق اربيل.

وكان سعيد لو قد التقى أمس في طهران رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني الذي يزور بلاده، وأعلن عن تشكيل لجنة لإنهاء مشاكل نهر الوند.

ويترأس نائب الرئيس الإيراني وفدا تجاريا رفيع المستوى للمشاركة في المؤتمر التجاري الاقتصادي الذي يعقد اليوم في اربيل.

وقال مراسل "شفق نيوز" إن سعيدلو، وصل إلى اربيل عبر المطار الدولي وكان في استقباله العديد من المسؤولين الكورد.

وقال إن المسؤول الايراني سيجري محادثات مع المسؤولين الكورد.

ووصل سعيدلو إلى اربيل قادما من بغداد حيث أجرى لقاءات عديدة مع المسؤولين وابتدأها برئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري.

ع ب/ م ف/ م ج

الثلاثاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2012 00:10

بيان من الحراك الشبابي الثوري الكوردي

 

منذ الشهر الثالث من العام 2011 خرج ابناء الشعب السوري بكل اطيافه وقومياته للمطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والتظاهر سلميا, الا ان اصرار النظام على اعتماد الحل الامني والعسكري ودك المدن بالاسلحة الثقيلة مما اجبر الثوار على التسلح والدفاع عن كرامة الشعب السوري وحريته

نحن في الحراك الشبابي الكوردي ندعوا أبناء شعبنا الكوردي بشكل عام في جميع مناطقه وأبناء الجزيرة عامة الى النفير العام وتشكيل لجانهم الشعبية ونهيب بشبابنا الكورد السوريين في اقليم كوردستان العراق والخارج للعودة الى أرض الوطن لحماية شعبهم وتحريره من النظام الدكتاتوري القمعي الذي نحمله كامل المسؤولية عن العنف والأعمال العسكرية في حال بقائه في مناطقنا التي ثارت سلميا ضد النظام منذ بداية الثورة ولا زالت حتى الان منتفضة بشكل سلمي وديمقراطي .


أننا في الحراك الشبابي نطالب النظام بالرحيل باقصى سرعة درءً لإراقة الدماء وندين همجية النظام في قصفه لمدينة سرى كانييه وقتله للمدنيين العزل .

تجمع شباب الكرد - قامشلو

حركة الشباب الكورد

ربيع الشباب الحر

تنسيقية الوحدة الوطنية

هيئة المتابعة في تيار المستقبل

حركة كوردستان سوريا

حركة شمس الحرية

تنسيقية الشهيد مشعل تمو

شباب ميلاد الحرية

حركة شباب الثورة

اتحاد تنسيقيات شباب الكرد

ائتلاف شباب سوا

سقط الخبر على رؤوسنا جميعا كالصاعقة جريمة قتل عن سابق الإصرار والترصد من النظام المتخبط بدماء الشعب السوري بكل أطيافه ، جريمة سري كانيه (رأس العين ) الموت الجماعي لكل شيء البشر والشجر والحجر ، استشهد المناضل الصامد حتى الموت ، المناضل الذي لم يمل أبدا والمدافع عن قضية شعبه ، الصنديد الذي لم ينل الفقر من عزيمته ، ولم ينل مرض القلب منه ، استشهد المناضل علي ملا شيخموس أول من تظاهر أمام مجلس الوزراء بدمشق للمطالبة بالحرية ، وأول من وقف للمطالبة بحق الجنسية التي حرم منها ، وتحول هو وأولاده إلى أجانب في وطنهم بل إلى مكتومي القيد .

 استشهد اليوم الاثنين \12 \ 11 \ 2012\م مع أبنه الشاب الجامعي كانيوار ملا شيخموس بقصف لطائرات النظام على حي المحطة في سري كانيه مع كوكبة من خيرة أبناء وبنات الشعب الكردي كعقوبة جماعية ، وانتقاما لهم لأنهم رفضوا أن يقاتلوا إخوانهم العرب الذين وقفوا ضد الظلم والإبادة التي تمارس على الشعب السوري ، استشهد وهو واقف كالسنديان ضد الذل والرضوخ رغم كل المآسي ، رافضا ترك بيته ومدينته ، وأبى إلا أن يدفن في تراب الوطن الذي حرمه النظام منه وهو حي ولكنه امتلكه رغم انف مافيا النظام وهو ميت .

 صادر النظام  أرضه كما باقي الكرد ووزعه على عرب الغمر الذين أتي بهم من باقي المحافظات ليحلوا محل أصحابها الكرد فبقي مزروعا  فيه وعاد إليه شهيدا متوجا ببصمة كل سوري وكردي يرفض الظلم ، ورغم كل شيء تابع نضاله ولم يستسلم ، ولم يتخلف يوما عن نداء الوطن والدفاع عنه ، كان نشيطا رغم كبر عمره ولم يترك الشباب المخلص لوحدهم في الساحات ،شارك الشباب عنفوانهم وتطلعاتهم ، كان دائما قلعة صلبة من قلاع الحرية والدفاع عن لقمة الناس ، لن ننساك يا أبا محمد وصلاح ومحمود ورودي و كاوا واحمد و كانيوار وافين و دلشاه ، لن ننساك يا شهيد الحرية القادمة رغم انف الطغاة .

إننا ننعي أنفسنا وكل رفاق دربك ، ننعي شعبك الكردي والسوري،  ننعي كل مناضلي العالم الحر ، والذين يسعون إلى الحرية ، ونقول للجلاد صحيح أنك غيبت نجمة أخرى من نجوم الحرية ، ولكنك لن تستطيع أن تمنع شروق الشمس من جديد ، ننعي أسرتك المفجوعة بألم رحيلك ، وكل رفاقك الذين تعاهدوا على إتمام الدرب حتى النهاية ، ليأخذوا بثأرك وثأر كل شهداء سورية .

نسأل الله الرحمة للشهيد والصبر لأهله ولكل محبيه وأن يسكنه فسيح جنانه

الإثنين, 12 تشرين2/نوفمبر 2012 21:40

انتحار فتاة كردية حرقا جنوب اربيل

اربيل/ المسلة: أفاد مصدر امني في محافظة اربيل، الاثنين، بان فتاة في الـ19 من عمرها انتحرت حرقا جنوب اربيل.

 

وقال المصدر لـ"المسلة"، إن "فتاة من قضاء كويسنجق، 73 كم جنوب شرق مدينة اربيل، تبلغ من العمر تسعة عشر عاما انتحرت عندما أضرمت النار في جسدها، ما ادى الى وفاتها قبل محاولة إيصالها إلى المستشفى".

 

وأضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته أن "تقرير المستشفى أشار إلى أن نسبة الحرق كانت 98 بالمائة"، مؤكدا أن "شرطة المدينة فتحت تحقيقا مع ذوي الفتاة لمعرفة أسباب انتحارها".

 

وشهد اقليم كردستان العراق حالات انتحار عدة خلال الخمس سنوات الماضية أكثرها من جنس النساء، فيما يعزو مراقبون اجتماعيون إلى أن الظاهرة تعود لأسباب معيشية وتقاليد عرفية.

اربيل/ المسلة: تظاهر العشرات من طلبة الجامعات والمعاهد في اقليم كردستان العراق، الاثنين، أمام مبنى وزارة التعليم للمطالبة مطالبين بزيادة مخصصاتهم الشهرية وتقليص مخصصات الوزراء وبرلمانيي الإقليم.

 

وقال احد منظمي التظاهرة فؤاد محمد لـ"المسلة"، نحن "العشرات من طلبة الجامعات والمعاهد نطالب وزارة التعليم والجهات المسؤولة برفع مخصصاتنا الشهرية التي لا قيمة لها حاليا"، مشيرا الى ان "مخصصات الطلبة هي 40 - 60 الف دينار وهو مبلغ لا يساوي قيمة السكائر التي يدخنها المسؤولين".

 

واشار محمد إلى أن "راتب الوزير أو البرلماني في إقليم كردستان العراق اكثر من ستة ملايين دينار في حين يمنحونا مبالغ بخسة جدا"، مطالبا بـ"تخفيض رواتبهم كونهم لا يقدمون شيء للمواطن باستثناء الوعود الفارغة".

 

من جهة أخرى قالت الطالبة بشرى امين "إننا نخجل على انفسنا عندما نستلم المخصصات، في حين أن مركبات المسؤولين تساوي مليارات الدنانير"، معربة عن "أملها بـ"أن يتفق طلاب بقية المحافظات الاخرى مع طلاب كردستان العراق خلال عشرة أيام لرفع المخصصات".

 

يشار إلى أن إقليم كردستان العراق فيه أكثر من 14 جامعة حكومية و 11 جامعة اهلية، فضلا عن وجود اكثر من 109 ألف طالب في الاقليم 53 الف منهم اناث والمتبقي ذكور.

يذكر أن وزارة التعليم العالي في الحكومة المركزية لا تمنح أي مخصصات للطلبة، إلا أنها قدمت دراسة في ذلك يحكى فيها منذ سنوات.

الإثنين, 12 تشرين2/نوفمبر 2012 21:37

سلفييون في مصر يدعون لتحطيم تمثال ابو الهول

 
متابعة/سنا/ دعا القيادي بالدعوة السلفية الجهادية في مصر مرجان سالم الجوهري بتحطيم تمثال أبو الهول والأهرامات والتماثيل في مصر، في وقت طالب مثقفون مصريون بمحاكمة هذا الشيخ ومن يسانده. وقال الجوهري، في لقاء مع قناة "دريم" الخاصة مساء أمس الأول، إنه "يجب تحطيم الأصنام والتماثيل التي تمتلئ بها مصر. والمسلمون مكلفون بتطبيق تعاليم الشرع الحكيم، ومنها إزالة تلك الأصنام كما فعلنا في أفغانستان وحطمنا تماثيل بوذا". وأضاف: "نحن مكلفون بتحطيم الأصنام وسنحطم تمثال أبوالهول والأهرامات، لأنها أصنام ووثن تُعبَد من دون الله". وأشار إلى أن "الله عز وجل أمر نبيه (محمد) الكريم بتحطيم الأصنام، وعندما كنت ضمن حركة طالبان قمنا بتحطيم تمثال بوذا رغم أن الحكومة هناك فشلت في تحطيمه". ورد عليه الصحافي نبيل شرف الدين الذي شارك في اللقاء أن "عمرو بن العاص (الصحابي الذي فتح مصر) دخل مصر ولم يحطم تمثالاً، لأن تحطيم التماثيل مرتبط بعبادتها، ولا أحد يعبد التماثيل الآن"، مضيفاً: "إن هذا التراث الإنساني ملك لكل المصريين، ولن نقبل من أحد أن يقترب منه، ونحن لكم بالمرصاد". وفي مداخلة بالبرنامج لنائب رئيس حركة النهضة التونسية الشيخ عبدالفتاح مورو تساءل موجهاً حديثه إلى الشيخ الجوهري: "من أنتم مرة أخرى حتى تقوموا بذلك؟ هل قام سيدنا عمرو بن العاص رضي الله عنه حينما جاء إلى مصر بتحطيم التماثيل؟". وقال مورو إن "النبي (..) حطم التماثيل في عهده لأنهم كانوا يعبدونها، أما أبو الهول والأهرامات فليس هناك أحد يعبدها، وبالتالي فأنت مخطئ وفكرك خطأ ومخالف للشرع". يشار إلى أن شيخاً سلفياً آخر هو الداعية محمد حسان دعا في وقت سابق إلى "طمس وجوه التماثيل وتغطيتها بالشمع". وقد عبر الكثير من المثقفين المصريين عن غضبهم من تصريحات الشيخ السلفي حتى أن بعضهم، وبينهم الصحافي سيد محمود، طالبوا "بتقديم أمثال الشيخ مرجان سالم الجوهري للمحاكمة هو ومن يسانده".

 

اربيل/ المسلة: ذكرت صحيفة هاولاتي الكردية، الاثنين، ان ممثل رئيس الوزراء نوري المالكي في منطقة جلولاء اعتقل في احد فنادق اربيل من قبل قوات الاسايش دون معرفة الاسباب.

 

وقالت الصحفية، وتعد احدى الصحف المستقلة في الاقليم وتصدر باللغة الكردية، على موقعها الالكتروني (الاثنين) ، ان "مهدي عبد الرحمن ممثل رئيس الوزراء نوري المالكي في منطقة جلولاء اعتقل من قبل قوات الاسايش قبل فترة بأحدى فنادق محافظة اربيل، دون معرفة الاسباب".

 

وتشهد العلاقة بين اقليم كردستان والحكومة المركزية توترا منذ اكثر من سبعة اشهر، حيث بدأت عقب اتهام رئيس الاقليم مسعود بارزاني رئيس الوزراء نوري المالكي بالدكتاتورية، فضلا عن ايواء نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي المحكوم بالاعدام، في اربيل، بالاضافة الى مشاكل اخرى تتعلق بقوات البيشمركة والمناطق المتنازع عليها وقانون النفط والغاز والمادة 140، بين الجانبين.

بغداد/ المسلة: كشفت اللجنة المالية البرلمانية, الاثنين, أن مجلس النواب صوت على تخصيص مبلغ سبعة مليارات و500 مليون دينار عراقي لشراء سيارات مصفحة للقضاة.

 

وقال عضو اللجنة عادل المالكي في بيان حصلت "المسلة", على نسخة منه, إن "مجلس النواب صوت ضمن موازنة القضاء الاعلى على تخصيص مبلغ سبعة مليارات و500 مليون دينار عراقي لشراء سيارات مصفحة للقضاة العراقيين" .

 

وأوضح أن "رئاسة البرلمان وافقت على تخصيص ست سيارات لكل قاضي عراقي", لافتاً إلى أن "العدد الكلي للسيارات يبلغ 100 سيارة مصفحة".

 

وأضاف أن "البرلمان صوت بعد طلب مقدم من قبل اللجنة القانونية لشراء السيارات بعد الاغتيالات التي طالت القضاة العراقيين في الآونة الأخيرة".

 

وشهدت جلسة البرلمان, اليوم الاثنين, مناقشة الموازنة العامة للعام المقبل والتي تتضمن 387 مليار و758 مليون و115 الف دينار كميزانية مقترحة لمجلس القضاء الأعلى، و   470 مليار و328 مليون و200 الف دينار كموازنة مقترحة لمجلس النواب لعام 2013.

 

وكان عدد من القضاة العراقيين قد تعرضوا لعمليات اغتيال بانفجارات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وأسلحة كاتمة للصوت من قبل مسلحين مجهولين, في الوقت الذي لا يزال فيه الوضع الأمني في عدد كبير من المدن العراقية غير مستقر.

تفاجأ العراقيون امس بمكرمة مالكية جديدة اصابت الناس بالذهول، وخاصة الفقراء، وذوي الدخل المحدود. لقد الغى المالكي، بجرة قلم، حق تمتع به العراقيون منذ 21 سنة بتعويض بعض حرمانهم بمواد غذائية بائسة، متقطعة، متقزمة، متقلصة، متردية باستمرار. قام باستبدال البطاقة التموينية بمبالغ نقدية زهيدة لا تكفي لايام، امام الغلاء الفاحش، والغش المستفحل، والاستغلال المنفلت، والجشع اللامحدود. خدمة جديدة يقدمها المالكي لمن يدعموه، ومن جاء لخدمتهم من ذوي النفوس الضعيفة، والاحتكاريين، والفاسدين، والمضاربين بقوت الشعب. ضربة جديدة يوجهها "الرئيس المؤمن" للعوائل الفقيرة، الكادحة، المعوزة. فبدل الاستماع الى شكاوى الناس والمتظاهرين، والمحتاجين، ومنظمات المجتمع المدني، والاحزاب الوطنية، والصحافة، وصرخات الجوعي، والعاطلين، والارامل، والايتام بتحسين مواد، ومضمون، ونوعية الحصة التموينية، وزيادة كمية مفرداتها، وايقاف التلاعب بها، واضافة مواد اخرى اساسية، تجاوبا، وتناسبا مع الزيادة الهائلة لموارد الدولة المالية. فأن قرقوش العراق الغاها كاملة، ليمنح الجشعين من التجار الكبار، والمضاربين، والفاسدين في حكومته، وحزبه، وبطانته، طريقة جديدة للسرقات، والنهب، واستغلال حاجة الناس، وزيادة فرص المفسدين بالاغتناء على حساب الشعب. الراي العام يطالب، ويتوقع متابعة، ومحاسبة هؤلاء، ومقاضاتهم، ومعاقبتهم، لكن عوقب الفقراء بدل ذلك، وهذه صفة كل الطغاة، والمتفردين في الحكم، والمعزولين عن الشعب، المحاطين بعصابة، لا هم لها سوى سرقة اموال الوطن، والشعب. يؤكد القرار هيمنة الفاسدين، واللصوص على شؤون الوطن، والمواطنين، وسرقة ارزاقهم، واسباغ شرعية كاملة بتأييد حكومي، ومجارات رسمية للفساد الذي يهتك جسد الشعب والوطن. يعني الوقوف الى جانب الباطل ضد الحق، الى جانب الغاصب ضد المغتصب، الى جانب المتخمين ضد الجائعين، الى جانب المرفهين ضد المعدمين، الى جانب اعداء الوطن، ضد المواطنين، الى جانب اللصوص ضد الممسروقين، الى جانب الظلم ضد المظلومين، الى جانب الاقوياء ضد المستضعفين، الى جانب السراق ضد حماة وحراس الثروة الوطنية، ليتأكد الحس الشعبي، الذي لايخطأ، ان ثروات الوطن للحرامية، وحاميها حراميها.

القرار يؤكد من جديد اغتراب السلطة عن الجماهير المسحوقة، ازدياد الفجوة بين الاغنياء والفقراء، اتساع الهوة بين الشعب والحكومة، بين المواطن العراقي البسيط والموظف الفاسد المرتشي. لم يكن هناك في تاريخ العراق، والمنطقة هذا العدد الكبير من اصحاب الملايين والملياردات، وهذه الكم الهائل من ملايين المعدمين، والفقراء، والعاطلين عن العمل، والمشردين، والمهجرين، وسكنة بيوت الكارتون والصفيح، والباحثين في المزابل. عدالة اسلامية على الطريقة المالكية. ربما يخرج علينا بمذهب جديد يسمى المالكية المحاصصية، او التموينية، ولكن الاسم الاصح هو اللصوصية!

حاول المالكي سرقة احتياطي العملة العراقية(حق الاجيال، وظهير الاقتصاد العراقي) ولما فشل عزل امين البنك المركزي. لما خرجت الناس، وتظاهرت، وكتبت الصحف، وطالبت، وتوسلت المنظمات، واقترحت الاحزاب تحسين وتطوير مواد الحصة التموينية، قام الحاكم العادل (الحجاج الجديد) وراى ان هناك رؤوسا(حصصا تموينية) قد اينعت، وحان قطافها فهجم على اخر احتياطي للعائلة العراقية الفقيرة. يحاول فك الحصار عن اسياده في طهران، والاستماع والانصياع الى تعليمات، وضغوط صندوق النقد الدولي، بدل ان يستمع لثلث سكان العراق، الذين يعيشون تحت خط الفقر، والثلثين الباقيين القريبين من هذا الخط اللعين بسبب سياسته "الرشيدة".

ترى هل يؤمن المالكي فعلا بخط الصراط المستقيم الذي سيسير عليه يوم الحساب؟ ام ان حبل صرته مشدود الى سلطة التفرد، والصوت الواحد، وشلة الفاسدين، وعدم الاستماع الى صراخ الجائعين.اقول مع الامام علي بن ابي طالب: ان الفقر قاتل، وان الجوع اب الثوار. ولن يخلص المالكي من غضب الفقراء الجياع. واستغرب مع ابي ذر الغفاري وهو يصرخ: "اعجب لامرئ يموت جوعانا، ولا يخرج الى الناس شاهرا سيفه"! اين الماكي من فلسفة هذين الرجلين؟ وهل سيظل الشعب ساكتا؟ ام ان ثورة الجياع، ثورة الخبز ستنطلق، وتهز كيان الفاسدين، كما هزت ثورة الخبز في مصر كيان السادات، وقططه السمان؟!

الامر "الايجابي" الوحيد في القرار، هو الاعتراف الرسمي الواضح، والصريح، بالتقصير، والفشل، والعجز. والاقرار بان الفساد والمفسدين هم الحاكمين الفعليين، وانها حكومة عصابة حرامية، وليست حكومة شراكة وطنية.

يقال ان هناك شخصا كان يعاني صداعا دائما فذهب الى طبيب يبدو انه حشاش فقام بقطع رأسه ليخلصه من الصداع الدائم. وهكذا حل نوري الحشاش صداع الفقراء العراقيين بان قطع رؤوسهم. جزاه الله خيرا! حاشاه، ان يكون، اقل ظلما من الحجاج، او صدام!

رزاق عبود

7/11/2012

الإثنين, 12 تشرين2/نوفمبر 2012 21:19

جمال جاف .- بقلم :عبداللطيف الحسيني . سوريا

.
بطرق الصدف الأدبيّة القليلة ألتقي بأسماء أو نصوص تحاكي الوقائعَ وما وراءها من خيال ورمز وتخييل , ومن ثم أتهيّب أمام ذاك الكاتب أوتلك الشاعرة لأجدَ أنّ للكاتب ذاك حضوراً أدبيّاً في المجال الثقافي , و الأهم أن له كتباً مطبوعة في زمن (تتمُّ التجارةُ فيه حتى في المعابد), فيترسّخ لديّ بأنّ هذا الكاتبَ ليس من جيل الفيسبوك , بل أنّ له حضوراً ورقيّاً , من تلك الصدف عرفتُ نصوص جمال جاف الذي عرفتُ نصوصه عبر النت , وحديثاً قرأتُ له (أصابع الصلوات الستة) وهو عبارة عن نصّ يتجاوز الشعر بمفهومه المتعارف عليه من خلال توزيع السواد على البياض , فهو أي (أصابع الصلوات الستة) يُقرأُ بشتّى الحالات وبحسب حالة القارىء أو المتلقّي , فإمكانه قراءة النص ذاك بحسب الحالة : نصاً مفتوحاً على جميع الأنواع , و هذا ما أسماه أحدُ النقاد ب( الكتابة عبرَ النوعيّة) . فهو نصّ غاضبٌ وعنيفٌ و صرخةٌ في وجه قبح العالم , ولا يخلو من السخريات الصغيرة مواجهةً مع شراسة ما لا يطيقُه إحساسُ شاعر أو قلب فنان , فالمهم أنْ يرمي جمال جاف حجراً على دوائر الغربة التي تمتصّ كيان المرء وسكناته قبلَ حركاته, فمن حقّه أنْ يُسمّي طغيان واستهتار البشر بالبشر ب(الضباع البشرية), إلى درجة يصل بالكاتب ليقول الحقيقة كاملةً عن هذا العالم المعروف بشساعته و جغرافيته , و مع ذلك أردّدُ مع جمال جاف ( ما أضيقَ العالم) وما أشرسه و ما أقلّ كائناته التي نحبُّها , و بتعبير جمال : (وما لهذا المكان الذي لا يتسع لنملة عرجاء ؟))
-
 -هذا العرض بمثابة تحية لكاتبنا المتألق جمال جاف وعلى أمل أنْ أقرأ له الكثير , ومعاً سنعمل على المكان ليكون متسعاً للجميع و يحتوي الكل بفسيفسائه

 
كل محاولات اعادة الاوضاع الامنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية المستقرة والتي تعيد العراق الى افضل حالة بين بلدان المنظومة العربية والشرق اوسطية باءت بالفشل برغم الظروف والامكانات المادية العالية  المتوفرة ، و برغم النوايا المخلصة و الجهودة المبذولة من بعض الحركات والشخصيات السياسية المشاركة في ادارة الدولة العراقية لمرحلة ما بعد التغيير .
باتت الاسباب واضحة خاصة بعد مضي اكثر من تسع سنوات للدرجة التي افتضح فيها امر البعض للعيان بانهم مصرون على افشال المشروع الوطني واعادة الدكتاتورية ومعادلتها الظا لمة بشتى السبل وان تطلب الامر تخريب العراق بمن فيه !.
لقد وجدت تلك الاطراف في النظام البرلماني - الذي وضع قادة العملية السياسية انفسهم او وضعوا مرغمين داخل شباكه – ضالتهم واتخذوه مطية لتحقيق اهدافهم وتنفيذ مخططات عرقلة مسار العملية الديمقراطية .
حتى صارت عملية الحكم في العراق فريدة من نوعها بحيث يلعب المسؤول -وزيرا كان او قائدامنيا اومديرا عامااورئيس هيئة – دور الحكومة ودور المعارضة في الوقت نفسه على هوى كتلته وما تمليها مصالحها الفئوية !.
واذا استمر الحال على ماهو عليه فان الاوضاع ستزداد سوءا وتنتهي بطوفان لايستثني احدا .
من هنا – وحتى لاتضيع الفرصة – لابد ان نتوجه الى الحل الامثل والذي يكمن في حكومة الاغلبية السياسية التي تضم كل مكونات وشرائح الطيف العراقي ، والعمل بوجود معارضة بناءة تهدف الى متابعة اداء عمل الحكومة وتقويمه وليس تسقط العثرات والهدم المبطن .
اكيد ان الاطراف المصرة على تخريب العملية الديمقراطية لن ترضى بهذا الحل ، ولن تتقبل العمل وفق النظام الرئاسي ، وستقف حائلا دون تحقيق اي منجز بل ستعلنها حربا شعواء على متبنيه .لكن هذا سيزيد الداعين اليه تشبثا شريطة توفر القواعد الجماهيرية التي لا ولن تجد نهاية لمعاناتها الاّ بتحقيقه .

أثار قرار مجلس الوزراء العراقي حول الغاء البطاقة التموينية والاستعاضة عنها ببدل نقدي هزيل، أثار موجة من ردود الافعال الشعبية بين المواطنين وعاصفة من الجدل بين السياسيين والكتاب والمثقفين بين مؤيد لهذا الاجراء وبين معارض له. وبرغم ان الحكومة قد تراجعت عن القرار وتركت الحرية للمواطن للاختيار بين التعويض النقدي وبين الحصول على مفردات البطاقة التموينية الا ان الجدل حول هذا الموضوع لا زال مستمرا.

ولعل في اصدار الحكومة لهذا القرار وتراجعها عنه وبهذه السرعة  يكشف عن مدى طغيان حالة الارتجال والعشوائية عند اصدار قرارات مصيرية وهامة كهذا القرار.اذ ان اصدار قرار حول مثل هذا الموضوع الشائك الذي يمس حياة الملايين من العراقيين الذين يعتمدون على البطاقة التموينية كمصدر رزق لهم ، يستوجب اجراء دراسة مستفيضة تعتمد على مسح ميداني واطلاق حوار حول هذا الموضوع عبر الفضائيات والصحف فضلا عن دراسة البدائل وايجاد الحلول لكل الاثار المحتملة على اصدار مثل هذا القرار.    

الا ان القرار الحكومي جاء وبلا انذار مسبق وهو الامر الذي فاجأ العراقيين بمختلف شرائحهم. وهو الامر الذي يؤكد  مدى تخلف عقلية الحاكمين ببغداد أو مكرهم. وطبقا لما رشح من اجتماع الحكومة العراقية فان موضوع الغاء البطاقة التموينية لم يكن مدرجا ضمن جدول اعمال المجلس لذلك اليوم. بل ان الموضوع أدرج اثناء الجلسة وهو ما يؤكد أن رئيس الوزراء نوري المالكي هو الذي ادخله في جدول الاعمال وتم التصويت على القرار هكذا وبكل سرعة وبدون دراسة الاثار المترتبة عليه.

هذا من ناحية ومن ناحية اخرى فان صدور هذا القرار تزامنا مع ظهور فضيحة فساد جديدة  طغت على السطح ، الا وهي فضيحة صفقات السلاح التي ابرمها رئيس الوزراء العراقي مع كل من روسيا وجمهورية الجيك ، تلقي ظلالا من الشك حول دوافع الغاء البطاقة التموينية في هذا الوقت بالذات. ففضيحة صفقات السلاح الروسي لازالت تتفاعل وهي الموضوع الذي تصدر الاخبار عالميا طيلة الايام القليلة الماضية. و قد اطاحت تلك الفضيحة ولحدالان بعدد من الرؤؤس في الحكومة الروسية ومنهم وزير الدفاع ورئيس اركان الجيش اللذين اقالهما الرئيس بوتين.

واما في العراق فان هذه الفضيحة ستمر مرور الكرام كما مرت فضائح المواد الغذائية الفاسدة وكا مرت فضيحة المحطات الكهربائية المرمية في العراء وكما مرت فضائح الاسلحة السابقة التي ابرمها وزير الدفاع السابق وعضو قائمة دولة القانون عبدالقادر العبيدي ، وكما مرت فضيحة استيلاء حسين الشامي على جامعة البكر، وكما مرت فضيحة الاثار العراقية التي اختفت في مكتب المالكي ، وكما مرت فضيحة عقود المحطات الكهربائية التي ابرمها حسين الشهرستاني والمئات الاخرى من الفضائح التي صمت عنها المالكي صمت اهل القبور. 

ففضيحة الاسلحة الروسية لن تطيح بالمالكي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة وهو الوحيد الذي يمتلك صلاحية ابرام عقود بهذه القيمة التي تجاوزت الاربعه مليار دولار. ولن تطيح هذه الفضيحة بوزير دفاعه وكالة سعدون الدليمي ولا بكل سماسرة المالكي في مكتبه ولا بكل السماسرة من اعضاء دولة القانون الذين يمثلون الجناح التجاري للقائمة، بل ان هذه الفضيحة لن تطيح بفرّاش واحديعمل في مكتب القائد العام للقوات المسلحة.

فالمالكي لم يعد يخشى احدا بعد ان احسن خداع العراقيين البسطاء ونجح حزبه وبالاستعانة بموارد الدولة نجح في وضعه فوق الشبهات والنقد بل اضفوا عليه صفة القديس فلم يعد هؤلاء يرون فضائحه الظاهرة للعيان كسطوع الشمس في رابعة النهار. ولو كانت هناك فضيحة في وزارة من كتل اخرى لقالوا ان وزير الكتلة الفلانية فاسد فهم يسارعون لتحميله المسؤولية .فلم لا تطبقوا ذات المبدأ اليوم.؟

فالمالكي هو القائد العام للقوات المسلحة وهو وزير الدفاع وهو رئيس الوزراء وهو الوحيد الذي بيده صلاحية ابرام صفقات السلاح وهو الوحيد الذي يملك صلاحية ابرام عقود بمثل هذه المبالغ الضخمة فلم هذا الصمت عن اتهامه ؟ واين الاعلاميين (المهنيين ) من هذا ؟ خاصة وان هؤلاء ( المهنيين ) قد طبلوا لقرار الحكومة الغاء البطاقة التموينية واعتبروه (حافظا لكرامات العراقيين ) فكيف سيبررون تراجع الحكومة عن قرارها ؟ ولماذا صمتوا كما صمت قائدهم عن فضيحة عقود الاسلحة؟ 

لقد اراد المالكي ان يحرف انظار الرأي العام العراقي عن هذه الفضيحة المدوية التي تعدل قيمتها مفردات البطاقة التموينية لمدة عام كامل و التي كانت ستطيح بكل مسؤول عنها مهما علا منصبه لو حصلت في اي دولة لديها نظام حكم يتمتع  بالحد الأدنى من القيم الحضارية والاخلاقية . ولذا فاهيب بالكتاب والمثقفين والسياسيين تسليط الاضواء على هذه الفضيحة وعدم الوقوع في فخ البطاقة التموينية الذي نصبه المالكي لصرف الانظار عن صفقات السلاح الفاسدة التي ابرمها في روسيا.

مجزرة فظيعة يقترفها الآثمون بحق الكورد في رأس العين

مصطو الياس الدنايي/ شنكال

 https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=mcMdhoxEnug&bpctr=1352750398

منظر يقشعر له ضمير الانسانية وجثة الطفلة مقطعة الى أشلاء.. هذا جزء مما تابعته عبر رابط اليوتيوب ( للجريمة البشعة التي وقعت بحق الناس الآمنين في الجزء الغربي من كوردستان وبالضبط في منطقة رأس العين حينما قصف جيش النظام السوري تلك المنطقة بحجة مواجهة جيش الحر.

عشرون فردا من عائلة كوردية استشهدوا او قتلوا اليوم في رأس العين وأغلبهم نساء وأطفال حسب ما وصلتني الخبر من أحد الأصدقاء في تلك المنطقة!!!

ماذا يوجد في منطقة رأس العين حتى تتوجه قوات الجيش الحر لتستدرج جيش النظام الى هناك فتحدث المجزرة البشعة؟؟؟

منذ الشرارة الأولى للحدث السوري والجميع يحاول ان يوقِع الكورد ومناطقهم في شرّ القتل والارهاب والدمار.. والكل يعرف ويدرك في أن المناطق الكوردية ليست استراتيجية وليست قريبة من العاصمة او من المنشآت العسكرية المهمة، لكن الجميع متفاهمون و نقولها دائما.. مختلفون في كل شيء إلا في معاداة الكورد حيث يتفقون ومهما كانت الطريقة فلا بد أن يشعر الكوردي بالخوف ويبكي ويحزن و يحترق بدنه من الداخل.

من هنا حيث شنكال.. أُحمّل الجيش الحر وكافة قياداته وأفراده مسؤولية ما حدث بالدرجة الأساس لما حدث لأهلنا هناك في منطقة رأس العين بكوردستان سوريا عندما حاولوا نقل معاركهم مع قوات النظام الى المناطق الكوردية لاسيما وأن هناك حوادث أخرى جرت في الفترة القريبة الماضية والتي حدثت بمناطق عفرين وحلب عندما تعرّضت الأحياء الكوردية الى الهجوم من الجماعات المتطرفة وقوات الجيش الحر، وكذلك نحمّل النظام السوري مسؤولية مهاجمته القرى الآمنة والمدنيين العُزل.

انها جريمة بحق الانسانية وعار على كل من اشترك في هذه الحادثة النكراء.. فما ذنب تلك الطفلة وبقية الأطفال ومعهم النساء حيث تقطعت أجسامهم أشلاء ليموتوا وهم في عقر دارهم.

أن الكورد مطالبون بالتكاتف حول بعضهم ونبذ العنف وعدم التعامل مع أي حالة تعرّض أمن الأهالي ومناطقهم الى الخطر خاصة وأن سوريا تمرّ بمرحلة دقيقة وخطرة وواجبٌ على الجميع الوقوف بصف واحد تجاه كل مَنْ يحاول العبث بحياة أطفال ونساء الكورد في سوريا، وإلا فأن الجميع سيندمون ويضيعون ما بين مخططات الاخوانجيين والسلفيين ومعهم المساندة الخليجية والتركية حيث المواجهة مع جيش النظام وحكام سوريا ومعهم المساندة الايرانية والفئوية.

رحمة الله على شهدائنا الأبرار في رأس العين ولشهداء بعشيقة وبحزاني الذين نالهم الارهاب البشع قبل بضعة أيام في كوردستان العراق عندما فجروا سياراتهم المفخخة في بلدة بعشيقة- مدينة الزيتون والسلام، وآمان يا ربي آمان لكل شبر من مناطق كوردستان بأجزائها الأربعة والخزي والعار للارهابيين والقتلة في كل مكان.

الثلاثاء: 12- 11- 2012

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، الاثنين، أن الشبكة البعثية ما زالت تسيطر على وزارة الخارجية، مؤكدا أنها تستغل موارد الوزارة لإرضاء السياسيين.

وقال العسكري في حديث لبرنامج بين قوسين الذي سيبث على فضائية "السومرية"، مساء اليوم، إن "أداء وزارة الخارجية سيء، ولدينا في مجلس النواب مشاكل مع القائمين عليها"، مشيراً إلى أنها "وزعت الكثير من الهدايا لإسكات الأصوات المنتقدة".

وأوضح العسكري أن "رئيسي الحكومة والبرلمان رفضا حضور حفل افتتاح الدورة الدبلوماسية، وطلبا تعديل قائمة المشاركين فيها"، مؤكدا أن "الشبكة البعثية تسيطر على الوزارة وتستغل مواردها لإرضاء سياسيين عراقيين".

وأضاف القيادي في ائتلاف دولة القانون أن "أحد الأخطاء التي ارتكبتها وزارة الخارجية في ما يتعلق بملف ميناء مبارك الكبير توقيع رئيس وفدها بخلاف بقية الأعضاء بشأن رأيهم من الميناء".

وكان العسكري أكد، في (كانون الأول 2011) أن وزارة الخارجية لم تتح للجنة العلاقات الخارجية أن تلعب دورها خلال الدورات السابقة للبرلمان، واصفاً الأجواء السائدة بين الوزارة ولجنة العلاقات الخارجية، بغير المتعاونة.

وﻛﺎن العسكري دخل في مشادة كلامية مع وزير الخارجية، في (كانون الأول 2011)، خلال اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺨﺎرﺟية هوشيار زيباري.

وانتقد رئيس ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺨﺎرﺟﯿﺔ همام حمودي، في (نيسان 2011)، سياسات العراق الخارجية، معتبراً أنها بينت على أسس غير صحيحة.

ﯾﺬﻛﺮ أن اﻟﻌﻼﻗﺎت العراقية مع دول المنطقة مرّت بأزمات كثيرة عقب أحداث العام 2003 وما تبعها من تدهور في الأوضاع السياسية والأمنية التي انعكست سلباً على علاقات مع بعض الدول، إلا أن العراق بدأ ينهض مجدداً بعلاقاته الخارجية بخاصة بعد الانفتاح على العالم العربي بالتزامن مع رغبة عالمية بالاستثمار في البلاد.

وشهدت العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة عن المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ومجموعة من النواب المستقلين، ثم تراجع التيار عن موقفه مؤخراً، ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.

السومرية نيو/ بغداد
اتهم القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، الاثنين،  الزعامات الكردية بـ"اللعب" على موضوع الخلافات السنية الشيعية، معتبرا أن الحديث عن ائتلاف شيعي كردي "أكذوبة"، أكد أن الكرد لم تقطع علاقاتها بإسرائيل.

وقال العسكري في حديث لبرنامج بين قوسين، الذي سيبث مساء اليوم على فضائية "السومرية"، إن "الزعامات الكردية لعبت على موضوع الخلافات السنية الشيعية"، معتبرا أن "الحديث عن تحالف شيعي كردي أكذوبة، وهناك بعض الشيعة يعتقدون بوهم هذا التحالف، لكنه كان موجودا وقت المعارضة وانتهى بسقوط النظام السابق".

وأشار العسكري إلى أن "علاقات الكرد مع إسرائيل لم تنقطع حتى الآن".

يذكر أن العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة عن المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ومجموعة من النواب المستقلين، ثم تراجع التيار عن موقفه مؤخراً، ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.

بغداد/ترجمة دنانير/..كشف تقرير عن ارتفاع  الصادرات التركية من الاسلحة خلال عام 2012 الى ما نسبته 52 % مقارنة بالعام السابق ، مؤكدا ان العراق يتصدر قائمة مستوردي السلاح من انقرة.
وقال تقرير نشرته (دلي نيوز) : ان صادرات تركيا من السلاح قد ارتفعت بنسبة 52% خلال عام 2012 ، مشيرا الى ان تركيا قدرت بيعها خلال عام 2011 من الاسلحة باكثر من مليار و661 مليون دولار.
وذكر التقرير : ان العراق في مقدمة الدولة المستوردة للسلاح من تركيا  بغض النظر عن الخلافات السياسية بين بغداد وانقرة ، مشيرا الى ان الصادرات التركية من السلاح تتضمن قطع غيار للدبابات والطائرات والمروحيات وكذلك الأسلحة والذخائر.
ولم تشير الصحيفة الى حجم المبلغ الذي استورد فيه العراق السلاح من تركيا.
وجاء في المرتبة الثانية السعودية ،حيث استوردت ما يقدر بـ 84 مليون دولار ، وتلتها الإمارات في المرتبة الثالثة بمبلغ 76 مليون دولار.
وقد اضطربت العلاقات بين أنقرة وبغداد على خلفية موقف تركيا من سعي الحكومة العراقية لاعتقال طارق الهاشمي نائب الرئيس العراق، حيث فجرت هذه الخطوة أزمة تهدد بتصعيد التوترات الطائفية./ انتهى/ س.م/

شفق نيوز/ اعلن المتحدث باسم حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، الاثنين، عن ان رئيس الحكومة نوري المالكي خطا في الاونة الاخيرة عدة خطوات خاطئة، وفيما حذر من عدم تصحيحها، اكد ان لديهم بدائل اخرى.

وقال ازاد جندياني، في تصريح نقلته احدى المواقع المقربة من حزبه اطلعت عليه "شفق نيوز" ان "نوري المالكي خطا عددا من الخطوات الخاطئة في الاونة الاخيرة"، محذرا انه "اما ان يصحح هذه الاخطاء او علينا نحن ان نفكر في كيفية التعامل مع هذه الاخطاء".

واضاف جندياني ان "الكورد والاطراف العراقية الاخرى لن تعدم البدائل الاخرى"، مؤكدا ان "الذي يجري الحديث عنه حاليا هو الحوار والتفاوض وبقي في جعبتنا الشيء القليل منه مع التحالف الوطني والاطراف الاخرى".

من جهته اكد عضو التحالف الكوردستاني فرهاد الاتروشي ان "بامكان رئيس الجمهورية جلال طالباني بتصريح او بيان واحد ان يحسم الازمة العراقية الحالية".

يذكر ان الكتل السياسية واطراف الازمة الحالية التي تفاقمت بينها بانتظار ان يعلن الرئيس جلال طالباني عن موعد الاجتماع او اللقاء الوطني الذي بادر لاطلاقه منذ نشوب الازمة.

م م ص

شفق نيوز/ طالبت احزاب المعارضة في برلمان  اقليم كوردستان، الاثنين، اجراء انتخابات مجالس محافظات الاقليم بالتزامن مع اجرائها في باقي المحافظات العراقية في شهر نيسان المقبل.

وقالت احزاب المعارضة الاربعة، وهي حركة التغيير والاتحاد الاسلامي الكوردستاني والجماعة الاسلامية وحزب المستقبل في مذكرة مشتركة رفعتها الى رئاسة البرلمان وحصلت "شفق نيوز"، على نسخة منها ان "انتخابات مجالس محافظات الاقليم كان من المترض اجراؤها عام 2009"، منوهة الى ان "من المقرر ان تجرى انتخابات مجالس محافظات العراق في نيسان من العام المقبل".

واضافت المذكرة "نطالب بحسم هذا الموضوع مع حكومة اقليم كوردستان واجراء الانتخابات بالتزامن مع نطيرتها في المحافظات العراقية"، مشددة على "عدم الاستمرار في تهميش الحقوق القانونية والسياسية لمواطني الاقليم"، حسبما ورد في المذكرة.

وكان مسؤول هيئة الانتخابات باقليم كردستان، قد أفاد في تصريح صحفي، في شهر حزيران الماضي، ان حكومة الاقليم وافقت على تأجيل انتخابات مجالس محافظات الاقليم الى إشعار آخر.

وقال علي قادر انه "بعد اجتماع رئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالعراق، مع نائب رئيس حكومة اقليم كردستان عماد أحمد، تمت الموافقة على اقتراح مفوضية الانتخابات بتأجيل انتخابات مجالس محافظات الاقليم، التي كان من المزمع إجراؤها في 27 ايلول (الماضي).

م م ص

 

من المعلوم بأن ممارسة التهويل الإيديولوجي هي من مفاعيل التعامل الضدي والسلبي مع الآخر المختلف. هذا التعامل هو الوجه الآخر للداء السياسي في العراق، المتجسد في تجنيس الإعلام المدفوع من خلال أجندات خاصة تعمل لصالح أصحاب الدعوات الدينية القوموية، مدّعياً إمتلاك الحقيقة والعدالة والمثابرة في الدفاع عن مصالح "الجماهير" الشعب بالوسيلة و التمثل و العمل من أجل العراق الوحدوي، هذا يجلب معه التمترس وراء الهويات الدينية القوموية وعسكرة المجتمعات العراقية، علی نحو يعزز العداء القومي وصدام الثقافات المختلفة أصلاً بشكل سلبي.

صحيح بأن إستخدام سياسة التقسيم المنهجي يطوّل مدی حكم الذين يمارسون السلطة في العراق، السائر حسب قراءاتنا نحو المركزية، و يمهّد الطريق أمامهم للإستقواء علی الشعب العراقي بكياناته المختلفة بدافع الوصول الی الإستبدادية و إعلان الحرب علی المخالف والمعارض للمذهب الموالي والمطبّل للسلطة. 

إن قاموس الحكومة الحالية في العراق الإتحادي لا يحتوي بعد الآن علی مفردات مثل التنمية والبناء والتطور والبحث عن حلول للمشاكل العالقة وتبادل أفكار و أخذ البنود الدستورية والإتفاقيات السياسية بجدية، واضعاً جلّ إهتماماتها في محاولات یائسة لإيجاد منافذ لتوجيه التهم الباطلة ضد حكومة إقليم كوردستان بكثير من السطحية و الديماغوغية و ملقيةً سبب فشل تجاربها علی عاتق الكوردستانيين، بعد أن حاولت إحراق دفاترها اليومية المليئة بأوصاف كالفساد والسرقة والإختلاس، كي لا يتمكن أية جهة معارضة لا الآن و لا في المستقبل من إستجوابها و معاقبتها و كي لا تُمارس هي التقی والتواضع الوجودي للإبتعاد عن دفة السلطة.  

حكومة السيد نوري المالكي أعلنت نواياها في إحتكار المشروعية لممارسة الوكالة الحصرية علی شؤون الشعب العراقي، لأنها تعتقد بإمتلاك مفاتيح الحلول، التي تكمن في عسكرة المجتمع و رفض الآخر المختلف و إقصاءه و إلغائه بشكل رمزي و إستئصاله إن أمكن بشكل مادي، كي تنتهي دوره الإيجابي، الذي مارسه بشكل فعّال في بناء عراق ما بعد غياب العملة الدكتاتورية عام 2003 و أخيراً في مبادرته التاريخية في تشكيل الحكومة الإتحادية.

إن إستخدام سياسة القواقع الفكرية الخانقة و نشر فيروس المركزية من قبل حكومة السيد نوري المالكي من أجل تغليب الإعتبارات المذهبية أو القوموية علی الصناعة المفهومية والمشاغل المعرفية و سلب الهوية والإرادة بعد تشعب أذرع رأس تيار التفرّد كالأخطبوط لا يبشر للعراق والعراقيين بخير. و ما نلمسه اليوم في العراق هو مراكمة المشكلات المزمنة كالمماطلة في تطبيق بنود المادة 140 من الدستور، بهدف التهوّن لعدم إنجاز شيء إيجابي يذكر والتهوّل بالمشكلات للقعود عن المطالبة و الهروب من حمل المسؤولية. الحكومة الحالية متفق مع الأطراف السياسية الأخری فيما لا يحتاج الی تنفيذ، فكيف بالمطالب الإصلاحية والتحديثية.

إن العمل علی قتل الروحية المتحركة والفكر المتطور في الكيانات العراقية و إحاطة النفس بهالة من الحصانة والعصمة هي من مميزات هذه الحکومة، التي تقف حجر عثرة أمام التوجه نحو الديمقراطية و بناء الدولة وفق مؤسسات مستقلة و تضرب الفدرالية عرض الحائط. وإن الغفاء على أمجاد التاريخ المعتق بالأساطير والمخترق بالخرافات و عدم التجرأ علی كسر هذه النرجسية سوف يعيد العراق الی المركزية وإن التجارب السابقة برهنت بأن القوة العمياء والهيمنة الفئوية وإحتكار السلطة، کل ذلك لم يجلب أمناً أو يصنع تعايشاً سلمياً بين المكونات الأساسية في هذا البلد أو يصون حرية و كرامة الفرد.

فالسعي في تنفيذ الخطة الجهنمية و تحقيق الحلم المجنون مآله كسب حماقات تاريخية ترتد دوماً علی العراق خراباً و دماراً. المجتمعات العراقية اليوم بأشد الحاجة الی ساسة يعملون علی إنتاج ثقافة جديدة، منفتحة، مدنية و سلمية مبنية علی عقلية المداولة والشراكة الحقيقية، لا علی الدعوة و الترويج لعقلية الضد و منطق الإقصاء.  

لقد ولیّ زمن سماح الشعب الكوردستاني  للحكومات في العراق الإتحادي ببسط الهيمنة بعد لبس جلباب ديني كان أم قوموي و التعمد إلی تفتيت ديموغرافيته علی أساس أقوام لإستغلال نزاعاتها و طوائف لتوظيف صراعاتها أو قبائل لإستثمار نعراتها، بهدف إبقاءها خاضعة سياسياً وعليلة إجتماعياً، للترويض بإرادتها و نهب ثرواتها و توزيع أسلابها وتعطيل ديناميات الارتقاء الحضاري عندها، وكبح تطلعات التواصل الإنساني لديها.

ختاماً: من لا يعمل علی تحرير الوعي الثقافي السياسي من كل تصور دوغمائي قوموي، الذي يبقی دوماً حجر عثرة أمام الإنفتاح والتلاقح الخصب والمنتج، بعيداً عن كل وصاية مسبقة تمنع تطوره وارتقاءه نحو فضاءات أغنى وأرحب، لا يستطيع أن يستقبل كل ما هو جديد في مضامير الفكريات والثقافات والحضارات والديانات والهويات، فكيف ننتظر منه أن يقوم بإستدخال كل ما هو مستحدث في حقول المؤسسات والممارسات والعلاقات والتشريعات؟ 

الدكتور سامان سوراني

قررت الامانة العامة لمجلس الوزراء قبل ايام  إلغاء العمل بنظام البطاقة التموينية والتي كانت توفر كميات معينة من مواد الاعاشة للمواطنين بشكل شهري منتظم ، وهي استبدالها ببدل النقدي تدفع بموجبه كل مواطن عراقي مبلغا قدره 15 الف دينار شهريا ما يعادل (12 دولار) امريكي كبديل للحصة التموينية الشهرية للمواطنين بشكل مباشر ، . بحجة وتبريرات واهية بأن الفساد مستشري في وزارة التجارة وانها لا تستطيع أبدا القضاء عليه ( كأن الفساد منتشر فقط في وزراة التجارة ) ، ورغم ذلك الجميع يعرف الغاء البطاقة التموينية سوف يؤدي الى ارتفاع اسعار المواد الغذائية في الاسواق وما يلحقه من إستغلال بشع . هذا القرار ليس الا ارضاءا للبعض من الحراميين والتجار المتنفذين الذين يريدون أن يحتكروا السوق لوحدهم كي يمصوا ما تبقى من دم العراقيين الفقراء .

إن الإستغراب من قرار مجلس الوزراء  بخصوص مشروع إستبدال البطاقة التموينية ببدل نقدي"  ، وتعتمد غالبية العراقيين عليها في حياتهم اليومية منذ بدء العقوبات الدولية على العراق في العام 1991 بعد غزوه الكويت ، لكن المثير للدهشة كيف يفكر مجلس الوزراء ان 15 الف دينار تكفي لسد رمق الفرد العراقي ، وهذا المبلغ حيث لا يساوي بشيء اذا قورن بظروف المعيشة المرتفعة في العراق والتي تزيد يوما بعد يوم .

كل هذه المؤشرات تدل بان مجلس الوزراء يصدر القرار بدون دراسة ،  كان عليه ان يحسب الف حساب قبل ان يفكر في اصدار هكذا القرارات  المجحفة التي تمس الوضع الاجتماعي والاقتصادي للفرد العراقي . وكان عليه يحارب الفساد المستشري في هياكل الدولة ومؤسساتها والحفاظ على ممتلكات الدولة ، وتوفر الامن والأستقرار للعراقيين وتقديم الخدمات الحياتية والإنسانية لهم ، قبل إستبدال البطاقة التموينية ببدل النقدي ، والأجدى به ان يعالج كل هذه المشاكل وعدم تفشي الفقر والبطالة والأمية والجوع والأمراض ، لان مثل هذا القرار بخصوص مشروع إستبدال البطاقة التموينية ببدل نقدي يحتاج الى برامج  ودراسة علمية من إناس متخصصين وقادرين على وضع العلاج الناجح  له ، لان اي أزمة لا تحل بتفريخ الأزمات ، ومحاسبة المفسدين الذين يعيثون فسادا بواردات الدولة ويتنعمون بخيراتها ، واستجابة لشكاوى المواطنين المتضررين .

هناك جملة تساؤلات حول قرار الحكومة باستبدال البطاقة بمبالغ نقدية : هل للمصارف القدرة على القيام بهذه العملية ؟ وهل الحكومة قادرة على ضبط أسعار المواد الغذائية الأساسية في السوق وكبح جماح التجار والحد من جشعهم وتحكمهم في قوت المواطنين ؟ وهل التجار قادرون على تلبية حاجة السوق ؟

على المساكين بالسلطة أن يُصلحوا الأمر بابتعادهم عن مسؤولي السوء ، وسماسرة الصفقات الناهبة لثروات الشعب ، وأن يتبنى طريقة حياة متناسبة مع واقع شعبه ، الذي يكاد الجوع يأكل نصفه ، وأن لا يضع مصالحه الضيقة ومطامحه الأنانية فوق أسس الديمقراطية ومبادئ الدستور ، لان الواقع المرير , وتجربة الاعوام الماضية تسير عكس تيار الاصلاح والبناء , فلا القانون ولا تطبيق العدالة والحق ولا انصاف المظلوم ، الانزلاق الخطير بالعملية السياسية نحو المجهول .

الإثنين, 12 تشرين2/نوفمبر 2012 14:18

" نحن أمة خلقت لتبقى"- محمد مندلاوي

يجب على أي حزب أو منظمة كوردستانية أن يعرف جيداً، إذا التقى هدفه مع مآرب أحد محتلي كوردستان أنه يقف في المكان الخطأ، و في طريقه إلى الوقوع في المحذور، وهذا ما لا نتمناه لأحزابنا في جنوب كوردستان، بعد أن شاهدنا من خلال وسائل الإعلام، أن البعض تقاعس عن نصرة الحق الكوردي، ولم يقم بواجبه القومي على أكمل وجه تجاه شعبه في شمالي كوردستان وهم يواجهون بصدورهم العارية الآلة العسكرية التركية الغاشمة. على الأحزاب الكوردستانية أن تعي جيداً، أن لا فرق بين تركي وآخر، أن كان أتيلا الهوني أو هولاكو أو مصطفى كمال أو أردوگان أو أو الخ، جميعهم من طينة طورانية واحدة، مجبولون بالإجرام و سفك الدماء، ولا قيمة لحياة الإنسان عندهم، بالأمس خرج علينا رئيس وزراء جمهورية الأتراك، المدعو رجب طيب أردوگان وهو يتهكم بقادة الشعب الكوردي في شمال كوردستان قائلاً "أن القادة الكورد يصدرون الأوامر لأتباعهم المعتقلين بالإضراب عن الطعام فيما هم يتناولون كباب الضأن". نقول لهذا الأردوگان، بفم ملآن، خسئت و خسئ من والاك أيها الطوراني... ها هم قادة الكورد مضربون عن الطعام تضامناً مع المناضلين الكورد المضربين عن الطعام في معتقلاتكم سيئة السيط، و يتصدرون المظاهرات و الاحتجاجات الشعبية ضد عنجهيتكم العثمانية الجديدة المتغطرسة. في ذات المنحى، دعنا نسألك يا رجب، لما لم ترافق أنت (الأتراك) الذين استقلوا سفينة مرمرة  التي سميت بأسطول الحرية، والتي ذهبت إلى غزة لفك الحصار الإسرائيلي عنها، وقتل على أثره تسعة أشخاص من (الأتراك)، لماذا لم تَنظم إليهم حينها، حتى تنال الشهادة التي يتمناها الإسلامي، أليس عدم مشاركتك في قافلة الحرية هي الجبن و التقاعس عن الجهاد ضد الكفار اليهود؟!، قارن هروبك المخزي هذا، مع مقاومة البطولية لقادة الكورد في شمال كوردستان، الذين اغتيل العديد منهم على أيدي  جلاوزتكم، و تزجون العديد منهم في سجونكم الرهيبة، لكن، رغم هذا، لم يتخلفوا للحظة واحدة عن أداء واجبهم القومي و السير جنباً إلى الجنب مع الشعب الكوردي للمطالبة بحقوقه القومية المشروعة. في جانب آخر من كلامه قال أردوگان: "أنصح السجناء بإنهاء إضرابهم عن الطعام لأنه لا يمكن للرسالة من وراء الإضراب تغيير موقف الحكومة". هذه هي سجية الشوفينيين، لا يرون أبعد من أرنبة أنوفهم، ماذا يفعل بتصريح نائبه بولنت أرينج الذي صرح للإعلام: "تم الإقرار بحق المتهمين الكورد بالدفاع عن أنفسهم بلغة الأم "الكوردية" أمام المحاكم التركية". وهو إقرار بأحدى مطالب المناضلون المضربون عن الطعام. كيف تزعم يا أردوگان أن الإضراب لا يغير شيء في قرار حكومتك، و ها هم أرغموك و من يقف ورائك على الإقرار بإحدى مطالبهم التي رفضتها سابقاً، إلا وهي التكلم بلغة الكوردية أمام محاكمكم القرقوشية؟؟؟. لقد اتضح للجميع أن هذا الهوني القادم من كهوف آسيا الوسطى لم يستوعب الدرس جيداً، كأنه قائد في جيش تيمور لنگ، يحاول بأسلوبه التركي الفج، أن يربك الشارع الكوردستاني قائلاً لهم "أن أغلبية استطلاعات الرأي تشير لضرورة إعادة حكم الإعدام في تركيا". أليس هذا التصريح الأردوگاني يعكس حقيقة (الإنسان) التركي، بأنه دموي و يعشق القتل، في الوقت الذي تلغي العديد من دول العالم عقوبة الإعدام، نرى أن الأتراك وفي استطلاع للرأي يطالبون بإعادته لإسكات الصوت الكوردي، أليست هذه إدانة للأتراك كمجتمع (بشري) لا يأبه بحياة الآخرين؟. إن الذي يطالب به السجناء السياسيون المضربون عن الطعام هو تحسين ظروف اعتقال زعيم حزب العمال الكوردستاني (عبد الله أوجلان) الذي اختطفه المخابرات الأمريكية والإسرائيلية و سلمتاه إلى حليفيهما الذي ينفذ أجندتيهما ضد شعوب المنطقة منذ عقود خلت. و المطلب الآخر للسجناء المضربين عن الطعام، هو أن تستعجل الحكومة بمحاكمتهم، و تكف الحكومة التركية، عن اعتقال المحامين والسياسيين والأكاديميين الكورد عشوائياً، و زجهم في زنازينها معتقلاتها المظلمة دون ذنب يقترفوه، سوى أنهم كورد. كعادتها حاولت حكومة الأتراك أن تخمد الإضرابات و الاحتجاجات الكوردية قبل أن تعبر صداها خارج الحدود الجمهورية التركية، إلا أنها فشلت في مسعاها الخبيث، حيث تناقلت جميع وسائل الإعلام العالمية و العربية خبر إضراب السجناء الكورد عن الطعام، الذي بدأ قبل أكثر من ستين يوم. وهذا ما دفع ب (ستيفان فيول) المسئول عن توسيع الاتحاد الأوروبي خلال لقائه بوزير خارجية جمهورية تركية أحمد داود أوغلو في بروكسل أن يخبره عن قلقه من تدهور صحة المسجونين الكورد المضربين عن الطعام. على الأتراك أن يعلموا جيداً، أن عجلة التاريخ لن تعود إلى الوراء، و مسك العصا من النصف انتهى زمنه، و الشعب الكوردي سينال حقوقه المشروعة رغماً عن أنف أحفاد جنگيز خان، والآن حان الوقت أن تخرجوا من شرنقتهم لكي تروا العالم من حولكم جيداً. بالأمس كانت الأقلية البيضاء في جنوب إفريقيا توصم نيلسون مانديلا بالإرهاب و أودعته السجن، لكن في نهاية المطاف، فشلت سياسة الفصل العنصري (أپارتايد- Apartheid ) التي اتبعتها على مدى عقود، وخضعت الأقلية البيضاء في النهاية للأمر الواقع، حيث قبلت بمانديلا مناضلاً و سياسياً و رئيساً لجنوب إفريقيا. و كذلك الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، الذي كان عند اليهود مخرب و مطلوب للعدالة، إلا أنه في نهاية الأمر، جلسوا معه على طاولة المفاوضات، و قبلوه كرئيس شرعي للفلسطينيين. إما أنتم الأتراك الذين تتبعون منذ عقود سياسة الفصل العنصري ضد الكورد، متى تتعظوا و تعرفوا أن العالم قد تغير واللعبة انتهت،و ستستقبلون رغماً عنكم عاجلاً أم آجلاً الرئيس (عبد الله أوجالان) في قصر چانکایا الرئاسي لتوقیع على وثيقة فك إرتباط شمال کوردستان عن جمهورية ترکیا التی آلحقت بها قسراٌ وفق مقررات مؤتمر لوزان التآمری.                 

 

"كيف يفكّر الإخوان"؟ سؤال أجاب عليه الإخواني الصحيح على "صراط" الجماعة، مرشد "الإخوان المسلمين" السابق مهدي عاكف، في حوارٍ صريحٍ بدون رتوش، أجراه معه الصحفي المصري المتميز سعيد شعيب، قبل حوالي ست سنوات ونصف، حين قال: "الجنسية هي الإسلام.. طز في مصر وأبو مصر واللي في مصر"! (روز اليوسف، 09.04.2006).

 

يجدر القول بأنّ "لعنة" هذا الحوار القديم الجديد، لا تزال تطارد شعيب في "مصر المطزطزة"، هذه الأيام، وذلك عبر تهديدات صريحة تلقتها زوجته إسلام عزّام من جماعة "الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، تطالب فيها ب"بأن يتوقف زوجها عن الهجوم على الإسلام فوراً، وأن يترك العلمانية فوراً، ويعود للإسلام ويدافع عن شريعة الله". ولكي "يتوب" الرجل "فوراً" على يد الجماعة، ليس له إلا أن يرمي بحريته وآرائه وأفكاره في أقرب "زبالةٍ"، كما طُلب من المفكر المصري سيد القمني ذات فتوى (للمزيد حول خلفيات وحيثيات هذه "اللعنة" الأخوانية التي لا تزال تُطارد شعيب، يُنظر مقال د. عصام عبدالله "لماذا سعيد شعيب الآن؟"، إيلاف، 08.11.12).

 

بيت القصيد في التفكير الإخواني منذ نشأته في مصر عام 1928، هو أنّ الدين فيه وطنٌ بلا حدود: هو الإنتماء والجنسية والهوية، هو الزمان والمكان، هو الدولة والإجتماع والثقافة والسياسة والمال. الدين، في فكر "الإخوان المسلمين"، هو الكلّ من كلّ شيء، الصالح لكلّ زمانٍ وكلّ مكان..من أول الدنيا إلى آخر الآخرة.

هكذا يفكّر "الإخوان" في الدين، بإعتباره عابراً لكلّ الزمان وكلّ المكان. كما الدين، بحسبهم "عابر للحدود"، كذلك دولته عابرة للحدود والجنسيات والوطنيات. لا حدود لدين الله، في عقل "الأخوان"، كذا لا حدود لدولته. فيما عدا ذلك، هو ليس إلا مجرّد لعب في فراغ السياسة وفضائها المفتوح على الحيلة والخداع بلا حدود.

 

"الإخوان المسلمون" في سوريا، ليسوا استثناءً من هذه القاعدة الإخوانية "الذهبية". هم، مثلهم مثل كلّ أخوانهم "العابرين" للعالم في جهات الله الأخرى، بلا حدود، "يطزطزون" بالديمقراطية وكلّ أخواتها، وبالمساواة والحرية والشراكة مع الآخر ومبادئ حقوق الإنسان، وبكل ما حولها من حقوقٍ مدنية.

 

أول هذه "الطزطزة" الأخوانية على الطريقة السورية، كان قد دخل حيز التنفيذ عند عتبات "الباب العالي" في إستانبول التركية، حيث مولد "المجلس الوطني السوري".

هناك في "دولة" هذا "المجلس" الخفية، تمّ التحضير في إستانبول وأخواتها، لدولةٍ سورية بديلة عن "دولة الأسد"، أقل ما يمكن أن يقال فيها، هي أنها "دولة أخوانية" بإمتياز، دولة دينية بزيّ مدني، لا تمتّ إلى الدولة المدنية العصرية بصلةٍ. الدولة السورية التي أراد لها "الأخوان" في "مجلس"(هم) ولا يزالون يريدون لها أن تكون، دولةً بديلةً عن "ديكتاتورية الأسد"، بإعتبارها "ديكتاتورية أقلية"، هي ليست أكثر من "ديكتاتورية بديلة"، يمكن وصفها ب"ديكتاتورية الأكثرية".

 

لن نبالغ إن قلنا بأنّ "المجلس الوطني السوري"، الذي بدأ بالأول من "مشروعه" في إستانبول، قبل أكثر من عامٍ (تحديداً في الثاني من أكتوبر 2011)، ب"تشكيل هيئة وطنية لتمثيل الثورة السورية سياسياً، وتجسيد تطلعاتها في إسقاط النظام وتحقيق التغيير الديمقراطي، وبناء الدولة المدنية الحديثة"،كما يقول لسان حاله،  كان مشروعاً طائفياً بإمتياز: "دولة طائفية" تحكمها "الأكثرية السنية" لخدمة الخارج السوري (التركي بالدرجة الأولى) أكثر من داخله، وللهروب بالثورة إلى المزيد من التأجيل والتسويف والمراوحة في المكان، فضلاً عن  دفعها نحو المزيد من الطائفية والطائفية المضادة، والدم والدم المضاد.

 

"المجلس"، بعد مرور أكثر من عامٍ على عطالته "الإخوانية" المفصّلة تركياً، أثبت أنه ليس أكثر من "دكان تحت الطلب" لأخونة الثورة السورية، بل أخونة سوريا كلها، مكاناً وزماناً، وثقافةً واجتماعاً وسياسةً. "المجلس"، ببساطة شديدة، وبإعتراف ضمني حيناً، وصريح أحياناً أخرى، من أهله الذين دخلوه ب"ثورة سورية"، ثم خرجوا منه بدونها، هو مشروع كبير "عابر" لسوريا، لأجل التأسيس ل"دولة أخوانية عميقة" لخطف الثورة، أو التمهيد لإقامة دولة سورية فاشلة، بإمتياز، على أشلاء الثورة السورية وأهلها.

 

مشروع "المجلس الوطني السوري"، الذي كان ولا يزال مشروعاً نواة ل"دولة إخوانية" قادمة، رغم مباركته في بداياته، من جهة أطراف إقليمية ودولية وعلى رأسها "مجموعة أصدقاء سوريا"، كان مشروعاً فيه من "الطزطزة" ما تكفي ليس للإنقلاب على شركائهم من المعارضين السوريين، العلمانيين، والليبراليين، واليساريين، وحتى بعض الإسلاميين المعتدلين الخارجين عن سرب الإخوان فحسب، كما تبيّن من سلسلة الإقصاءات والإقالات والإستقالات والإنسحابات المتلاحقة في مسيرة "المجلس"، وأنما للإنقلاب أيضاً على كلّ سوريا وكلّ أهلها، بكلّ موزاييكها القومي والديني والإثني المتعدد والجميل.

 

"المجلس"، نجح في البدء، قبل انفضاح مقاصده، في كسب أو لنقل في "خداع" الكثيرين من أهل المعارضات السورية، بمختلف أطيافها وتياراتها بما فيها القومية (العربية والكردية)، والعلمانية والليبرالية واليسارية، لكنّ خطاب "الإخوان"، الذي هو أشبه ب"كلام الليل الذي يمحوه النهار"، على حدّ قول المثل، فضح لعبهم السياسي على المكشوف، واحتيالهم "العابر للحدود" ليس على الداخل السوري فحسب، وإنما على الخارج أيضاً وعلى رأسه "مجموعة أصدقاء سوريا".

 

معارضون كثر، في الداخل السوري وخارجه، وضعوا في حينه إشارات استفهام كثيرة حول جدية مشروع "الأخوان" في قيادة معارضة سورية جدية حقيقية. لعلّ أول من فضح الخطاب الإخواني "المطاط"، الحمالّ لأكثر من وجهٍ، وفي عقر دار "الأخوان، ب"حطاب إسلامي مضاد"، هو الشيخ الكردي محمد مراد، نجل الشيخ الخزنوي الشهيد معشوق، الذي جادل ب"قرآن"(ه) "قرآن" الإخوان المسلمين، مؤكداً، وهو شيخٌ كردي فصيح، من الإسلام الإسلام، ومن القرآن إلى القرآن، على سوريا، ديمقراطية، حرّة، ليبرالية، علمانية، تقوم على أساس فصل الدين عن الدولة، وليس معادة الدولة للدين، أو الدين للدولة. هذا الخطاب الإسلامي المعتدل جداً، من كردّيٍّ مسلم حتى النخاع، لم يرُق آنذاك ل"إسلام الإخوان" وآلهم وصحبهم من المعارضين "المغرّدين" على شجرتهم "الوارفة"، ما دفع هؤلاء في مؤتمرهم "الأنطالي" العتيد، آنذاك، إلى "تكفير" الشيخ الخزنوي، ورمي خطابه ب"الإلحاد" و"الزندقة" و"الشعوبية" و"الخروج" على دين الله، لسبب بسيط، واحد ووحيد، وهو لأن الدولة في "إسلام الإحوان المسلمين"، لا يمكن لها أن تكون خلا دولةٍ واحدة، كالله، لا شريك لها. هي دولة تختزل كل الدين في الإسلام، وكلّ الدنيا في دنيا المسلمين، وذلك عملاً بشعارهم الأوحد: "الإسلام هو الحل"!

 

من هنا كان هروبهم، على طول وثائق المجلس وبياناته ومؤتمراته، من مصطلح "الدولة العلمانية"، واستبدالها بمفهوم "الدولة المدنية"، إيماناً منهم بأنّ الدولة الإسلامية ممثلةً بدولة الخلافة الأولى، هي "الدولة المدنية" الأولى في التاريخ، والمكتوب لها أن تظل "مدنيةً نهائية" إلى نهاية التاريخ!

ومن هنا أيضاً، نفهم سرّ ربط "الإخوان المسلمين" ومن لفّ لفّ "دولتهم الخفية"، من المعارضين السوريين، المنظرين في "العلمانية العربية"، وعلى رأسهم الأستاذ الناجح لعلم الإجتماع السياسي في جامعة السوربون سابقاً، والسياسي الفاشل بإمتياز في "المجلس الوطني السوري" لاحقاً، مفهوم "الدولة العلمانية" ب"الدولة الديكتاتورية"، و"الدولة الكافرة"، أو "الدولة الملحدة".

في الوقت الذي يرى فيه المنظرون الأوائل في شئون "الدولة العلمانية"، بأنها دولة تقوم على أساس الفصل الكامل بين الدين والدولة، وبين "مملكة الله" ومملكة البشر، وبين القانون السماوي والقانون الوضعي، نرى أصحاب التنظير ل"الدولة المدنية"، إخوانياً بشكل خاص، يصرّون على ربط الدين بالدولة، وبالتالي تقسيمها وفقاً لثنائية "مؤمن/ كافر"، إلى "دولة مدنية مؤمنة" ودولة علمانية كافرة". هكذا تصبح الدولة ديناً، كما يصبح الدين دولةً، علماً أن الدولة المدنية، في مفهومها الحديث لا دين لها.

 

"الماكيافيلية الإسلاموية"، هي طريق الإخوان الأكيد إلى الدين في الدولة، كما هي طريقهم إلى الدولة في الدين. الغاية، وفقاً لفقه "الإخوان الماكيافيليين"، على طريقة "الإسلام هو الحلّ"، لا تبرر الوسيلة فحسب، وإنما تبرر كلّ شيء..كلّ شيء: كلّ الطرق مباحة في السياسة، وفقاً لفقه هؤلاء، طالما أنها ستؤدي في المنتهى إلى "شرع الله" حيث حكم "دولة الخلافة"، التي يسوّقونها في أدبياتهم السياسية، على أنها "دولة الله"، أو "الدولة المدنية" التي ما قبلها وما بعدها مدنية، الدولة الأولى والأخيرة في التاريخ.

دولة "الإسلام هو الحل"، بحسب الفقه السياسي ل"الإخوان"، هي إذن، مبتدأ "الدولة المدنية" وخبرها، هي الدولة "الخاتمة" أو الدولة النهائية للمدنية النهائية.

 

فشل الإخوان المسلمين في العبور ب"المجلس الوطني" من مجلس بمبادرة أخوانية مدعومة من دول "المحور السني"، إلى مجلس وطني لكل سوريا، وكلّ السوريين، وكلّ الثورة السورية، طيلة أكثر من عامٍ، هو الذي دفع بالبعض الأقوى من "أصدقاء سوريا" وعلى رأسهم أميركا إلى سحب الثقة منه، بإعتباره "مجلساً منتهي الصلاحية"، معطّلاً، عطّل الثورة السورية، والمعارضة السورية، بدلاً من أن يكون فاعلاً ومفعلاً أساسياً فيهما.

 

سحب الثقة من "المجلس" كانت صفعةً أميركية وأوروبيةً قوية ل"الإخوان المسلمين و"أصدقائهم"، وشهادة غربية على "سوء سلوك" مشروعهم، فضلاً عن أنها كانت رسالةً واضحة لهم، مفادها: "فشلتم في الإمتحان..افسحوا المجال لغيركم..أنتم جزء من المعارضة وليس كلّها..سوريا ليست كتونس ومصر، ولا حتى كليبيا، والإسلام لن يكون فيها حلاًّ".

 

لا شكّ أن سوريا وثورتها تأجلّتا، لأسباب خارجية وإقليمية كثيرة، لعلّ أبرزها صراع العالم على سوريا، سواء دولياً بين روسيا والصين من جهة، وأميركا وأوروبا من جهة أخرى، أو إقليمياً بين المحورين "السني" بقيادة تركيا والسعودية وقطر، والشيعي بقيادة إيران، لكنّ داخلياً، وعلى مستوى المعارضة السورية، يتحمل "الإخوان المسلمون"، بإعتبارهم المبادرين الأوائل لمشروع "وحدة المعارضة" مسؤولية القسط الأكبر من التعطيل للثورة، والتأجيل للمشكلة السورية إلى أجل غير مسمى.

فشلهم في أن يرتقوا ب"مجلسهم الوطني" المعطّل والمقفّل على "الأخوان" و "قرار الأخوان" و"دولة الأخوان" و"زمان ومكان الأخوان"، إلى مستوى معارضة سورية حقيقية تمثل كافة أطياف الشعب السوري ومكوناته، كان سبباً أساسياً ليس في إفشال مشروع المعارضة السورية فحسب، وإنما سبباً في إفشال الشعب السوري أيضاً، في أن يكون ثورته كما كان يجب عليها أن تكون، من كلّ الشعب إلى كلّ الشعب، ومن كلّ سوريا إلى كلّها.

 

أكثر من عامٍ مضى على تشكيل هذا "المجلس المعطّل" أخوانياً، ولا يزال أهله "يطوفون" حول الثورة السورية ويحومون فوقها، بالطيران من عاصمةٍ إلى أخرى، ومن "مؤتمر خمس نجوم" إلى آخر، تحت هذه اليافطة "الثورية" وتلك، وهذا الشعار "الديمقراطي الثوري" وذاك، وهذه "المشروعية الثورية" وتلك، دون أن يستطيعوا التقدم بالثورة نحو أهدافها خطوة عملية حقيقية واحدة. بل على العكس، خسرت الثورة من ورائهم، وخسر الثوار، وخسرت سوريا كلّها. كلّ السوريين، عدا "المنتفعين" وعلى رأسهم صقور "الإخوان المسلمين"، خسروا الكثير من ثورتهم ودمائهم ولحمتهم ووحدتهم وتعدديتهم وديمقراطيتهم وسماحتهم وحريتهم وعدالة قضيتهم، أيما خسارةٍ، من وراء لعبهم الطائفي المقيت، على ذات الحبل الطائفي الذي لعب عليه النظام، وعلى ذات ديكتاتوريته، وذات سياسته في إقصاء وإلغاء وإنهاء الآخر المختلف ومحوه عن بكرة أبيه.

 

الآن، بعد مرور أكثر من عامٍ على ولادة "المجلس"،  سقط القناع عن طائفية وديكتاتورية وتابعية أهله من "الأخوان المسلمين"، الذين مارسوا من الإقصائيات والإلغائيات والمحويات ما يكفي ليس لإلغاء مخالفيهم في الدين أو في الدنيا فحسب، وإنما لإلغاء كلّ سوريا. الآن، سقطت عن "مجلس"(هم) آخر ورقة توتٍ، في الدوحة التي ألبسته إياها ذات اتفاقٍ، حيث نسمع على الهواء المباشر، حدوتة "الإنتخابات" و"الهيكلة الواسعة" و"المبادرة الوطنية البديلة".

 

في آخر تقريرٍ له عن أخبار "هيكلته" الجارية على قدمٍ وساق هذه الأيام في الدوحة، يتبجح لسان حال "المجلس الوطني السوري" ب"إرتفاع عدد أعضائه من 280 إلى 420 عضواً يمثل الحراك الثوري فيه نسبة 33%، والمرأة 15%، إلى جانب ارتفاع نسبة حضور الناشطين في الداخل". حتى لو ارتفع عدد الأعضاء في المجلس ليصبح "4200" أي بزيادة صفر، أو حتى أصفار، فإنّ ذلك لن يغيّر من شكل "الدولة الإخوانية العميقة" في المجلس شيئاً. ذلك لن يغيّر شيئاً من سياسة "الأحوان"، وماكيافيليتهم الجديدة القديمة، وطريقة تفكيرهم في دنيا الدولة، ودين الدولة، وطائفية الدولة، وقيام وقعود الدولة، ومآل الدولة، حيث كلّ الطرق منها لا تؤدي سوى إلى الإسلام. بإعتباره "حلاً نهائياً".

 

"سقوط" المرأة في "انتخاباته" المحسومة نتائجها، والتي لا تختلف من حيث المضمون والمغزى، عن "انتخابات" النظام السوري، الضامنة لنجاح الديكتاتورية ب"أكثرية مريحة"، كشفت القناع عن الوجه الحقيقي ل"المجلس"، الذي لا يرى في المرأة، إلا "نصفها"، أو حتى ربعها. "المجلس" الأخواني من ألفه إلى يائه، أثبت ب"ديمقراطية الذكورية"، أنّ المرأة فيه، ليست سوى مجرّد ديكور في زوايا المجلس.

 

أما عن تمثيل المكوّنات والأقليات السورية فيه، فحدّث ولا حرج. لعل أقرب مثال على هذا "التمثيل الوهمي" للمكونات السورية في "المجلس"، الذي لا يخدع إلا المعمى عليهم، فهو حديث أهل "المجلس" عن "التمثيل الليبرالي" ممثلاً برئيسه الأسبق د. برهان غليون، و"التمثيل الكردي"، ممثلاً ب رئيسه السابق د. عبدالباسط سيدا، و"التمثيل المسيحي" ممثلاً برئيسه الجديد جورج صبرا.

كلّ هؤلاء وسواهم، ممّن يسوّقون بإعتبارهم "ممثلين" للمكونات السورية، مع جلّ احترامنا لماضي وحاضر الجميع، بدون استثناء، أثبتوا طيلة أكثر من سنةٍ على العمل تحت وصاية "الأخوان" وضمن شروطهم وسدودهم وحدودهم، أثبتوا أنهم لا يمثلون سوى أنفسهم، كمعارضين، بإعتبارهم جزءً أو أفراداً ضمن هذا التيار أو هذا المكوّن وذاك.

 

فعلى سبيل المثال لا الحصر، د. عبدالباسط سيدا، مع التقدير لشخصه، هو بإعتراف كلّ التيارات والأحزاب والمجالس الكردية ("المجلس الوطني الكردي" المكوّن من 16 حزباً وجماعة، و"مجلس غربي كردستان" التابع لحزب الإتحاد الديمقراطي)، فضلاً عن الشخصيات المستقلة، الخارجة على "المجلس" والتي لا تروق لها سياسته الضبابية تجاه الحقوق المشروعة للشعب الكردي، لا يمثل سوى نفسه. هو، بإختصار شديد جداً، حسب توصيف "الإجماع الكردي" في سوريا، كردي محسوب على "الإخوان المسلمين"، وماشي معهم على الخط كما يقال، رغم علمانية الرجل، ومواقفه المعتدلة، قبل صعوده ك"نجم سياسي" في "المجلس".

حال تمثيل الآخرين المحسوبين ولو على سبيل "البروباكاندا الثورية" على المكوّنات السورية الأخرى، ليس بأفضل من حال سيدا.

فكيف لنا أن نقرأ تمثيل المسيحي جورج صبرا في كونه ممثلاً للمسيحيين، وهؤلاء في المجمل لم يحسموا أمرهم في سوريا بعد، لا ضد النظام، ولا مع الثورة. لا بل يمكن القول، أنهم باتوا يضعون الآن بعد عسكرة الثورة، أكثر من  إشارة استفهامٍ على قيام أهل الثورة وقعودهم، خصوصاً وأنّ الصراع في سوريا وعليها تحوّل إلى صراعٍ طائفي بإمتياز، ما أدخل البلاد في حربٍ أهلية، سيخسر فيها الجميع ضد الجميع؟

 

وجه "المجلس" الطائفي المسجّل بماركة أخوانية، انكشف على حقيقته، ولم يعد بالإمكان إخفاءه أو تجميله، ب"مسحوقٍ كردي" من هنا، أو "ماكياجٍ مسيحي"، أو "مسحة ليبرالية" هناك.

لا ممثل حقيقي في "المجلس" خلا "الإخوان المسلمين"، ولا خيار ولا قرار في المجلس فوق خيار وقرار "الإخوان المسلمين".

كان ل"الإخوان" ولا يزال حق الملكية الكاملة للمجلس، والتصرّف الكامل بسياسة المجلس، ومجتمع المجلس، وثقافة المجلس، و "دولة المجلس"، و"سوريا المجلس".

فشل "الأخوان المسلمين"، كمعارضة إسلامية فاشلة، في احتواء معارضة سورية موحدة تحت سقف "المجلس" بإعتباره أول جسم سياسي سوري معارض حصل على بعضٍ من الشرعية من بعض العالم، أثبت للعالم أجمع، أصدقاء وأعداء، أنهم مشروع سوري فاشل، نحو سوريا فاشلة.

إفشالهم لسوريا، كمشروع وطنٍ فاشل، بلا حدود، بدأ في "المجلس الوطني السوري" باستانبول، لكنه لن ينتهي في "الإئتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية" في الدوحة.

"الأخوان المسلمون"، مشروع فشلٍ لا يزال قائماً، على طول سوريا وعرضها، دفع السوريون ثمنه غالياً في حاضر الثورة وماضيها، وسيدفعون الثمن، على الأغلب، في قادم الثورة وما بعدها أيضاً.

"الأخوان المسلمون"، مشروع سوريا قادمة فاشلة: دولة فاشلة، بسياسة فاشلة، وثقافة فاشلة، واجتماعٍ فاشل، وفوقٍ وتحت فاشلين.

النظام السوري، نجح في إفشال سوريا طيلة أكثر من أربعة عقودٍ من الفشل المتواصل، لكنّ السؤال الذي يبقى مفتوحاً على ما تبقّى من سوريا، وما تبقى من معارضتها هو:

كيف سينجح السوريون في الهروب بسوريا(هم) من فشل "الإخوان المسلمين"؟

 

هوشنك بروكا

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

إيلاف

 

لا يمكن لأي سياسي أن يستمر بالكذب طويلا على شعبه فلابد لحقيقته أن تظهر بعد فترة وان طالالأخيرة. حصل تماما مع المالكي في الآونة الأخيرة . فقد حاول الرجل ومنذ ولايته الأولى  الظهور بمظهر السياسي الذي يطمح بالمزيد للشعب ولا يمنعه في ذلك إلا شركاءه في  حكومة الشراكة الوطنية , واستطاع إلى حد ما الاعتماد على هذه النقطة في التقليل من شعبية الأحزاب والائتلافات الأخرى سواء الشيعية منها أو السنية . وتأتي الأحداث الأخيرة لتكشف كمية الكذب الذي مارسه المالكي على الشعب هذا وليكتشف الشعب إن المالكي هو من يقف عائقا في بناء عراق ديمقراطي بدون مشاكل سياسية , وان من يحمي الفاسدين في العراق هو دولة رئيس الوزراء المبجل وليس غيره .

ففي الفترة الأخيرة مر بالعراق حدثين لو  حدثا في أصغر دولة في مجاهل أفريقيا لتنحى واستقال المسئول الأول فيها ولفسح المجال أمام غيره لترميم ما أفسده  . ففضيحة صفقة الأسلحة الروسية للعراق مع ملف البطاقة التموينية اظهرا بشكل لا يدع مجال للشك بان المالكي هو اخطر ما واجه العراق خلال تاريخه الحديث . فبعد شد وجذب وبعد أزمة سياسية شنجت الوضع السياسي أكثر مما كان عليه أصر المالكي وبشكل يدعو للاستغراب على إبرام صفقة أسلحة مع روسيا بملايين الدولارات مبررا إصراره هذا بوجوب بناء جيش قوي  بمصادر أسلحة متنوعة  الأمر الذي أيده فيه الكثير من البسطاء من الشعب غير مدركين بأن استماتة المالكي في إبرام هذه الصفقة لا علاقة لها بوطنية هذا الرجل وحبه للعراق بل للحصول على  منافع شخصية له ولشلة الفاسدين من حوله وهذا ما كشف لاحقا .

 وقد فضح أمر هذه الصفقة حسب مصادر روسية بينما الوفد العراقي كان لا يزال في روسيا , حيث ابلغ بوتين المالكي بان الوفد العراقي يطالب بعمولة مقدارها 195 مليون دولار  وعلى الرغم من ذلك استمر الوفد في عقد الصفقة .  والغريب في الأمر انه بعد عودة الوفد العراقي لم تشكل أي لجنة تحقيق للتاكد من ملابسات الموضوع على الرغم من ان القضية كانت واضحة للمالكي وكان المفروض به كونه رئيس الوزراء وحامي للقانون والعدالة ان يحاسب جوقته ( حتى ان كان غير مشاركا في الفضيحة هذه) كما يفعل مع الغير منتمين لخطه وتوجهاته ولكن بعكس ذلك فقد بدات الالة الاعلامية ووسائل الاعلام المجيرة له وكما هي عادتها بتصوير الصفقة وكانها انجاز تاريخي للمالكي وانتصار وطني للعراق والعراقيين .  وبدلا من ذلك فتح دونكيشوت العراق جبهة أخرى لمحاربة الفساد واختار هذه المرة أهم ملف مرتبط بصميم الحالة المعيشية للفرد العراقي . فقد اقر مجلس الوزراء بإلغاء نظام البطاقة التموينية ,  وكأن كل الفساد الموجود في العراق  هو بسبب وجود هذا النظام الغذائي الذي يتعلق بصميم قوت الشعب الأمر الذي أثار سخط شريحة واسعة من الشعب والأحزاب العراقية  والمراجع الدينية في النجف وكربلاء مما حدا بالمالكي ليتستر بستار مجلس الوزراء والكتل السياسية المشاركة  ويدعي بان مجلس الوزراء قد وافق على هذا القرار بالإجماع الأمر الذي  كذبه ممثل التيار الصدري مبينا إن وزراء التيار الصدري لم يوقعوا على هذا القرار مما يعتبر مؤشرا آخر على أن القرارات تتخذ بدون علم  مجلس الوزراء  ويتفرد بها المالكي دون اخذ رأي احد .

ثم لتخفيف الضغط الجماهيري والسياسي عليه ادعت دولة القانون إن الحكومة ستقوم بالسيطرة على أسعار المواد الغذائية في السوق لمنع التلاعب بها وزيادتها في حال إلغاء نظام البطاقة التموينية , ويظهر هنا أن المالكي ومستشاريه يفتقروا إلى ابسط المقومات التي تؤهلهم لقيادة البلد , فكيف يمكن في دولة تعتمد على نظام السوق الحرة  أن تسيطر على أسعار السوق فيها وعلى أي أساس ؟ وأي فكر اقتصادي ( فذ ) يتمتع به دونكيشوت عصره وأوانه لكي يسيطر على أسعار السلع الغذائية في الوقت الذي تعاني المنافذ الحدودية العراقية  من فساد وفوضى ادارية يستحيل معه على حكومة بهزال وضعف حكومة المالكي السيطرة عليه .

ويخرج لنا بعد ذلك  كبيرهم ( المالكي ) بشحمه ولحمه وبابتسامته العريضة وعينيه الساحرتين و ( كذلته ) الطويلة ليدعى بان من يقف ضد هذا القرار هم المستفيدين ماديا من استمرار نظام البطاقة من أصحاب العمولات والكومشنات  , وإذا كان هذا الادعاء صحيحا فالأولى بالمالكي أن يحيلهم إلى التحقيق والمسائلة باعتباره قد حددهم  ويعرفهم ويعرف توجهاتهم . ثم هل إن المرجعية الدينية في العراق هي مستفيدة ايضا من العمولات هذه وهي أول من وقفت بوجه هذا القرار؟ وهل محاربة الفساد في أي مرفق من مرافق الدولة تكون بإلغاء هذا المرفق؟ إذا كان الأمر كذلك فالأحرى بالمالكي إلغاء اغلب الوزارات وإلغاء مجلس الوزراء وإلغاء رئاسة الوزراء نفسها لأنها  السارق الأول .

وبعد أيام من إثارة هذه الأزمة يخرج إلينا مسئول من ائتلاف المالكي بتصريح ليؤكد ما ندعيه من غباء سياسي مدقع يعانيه المالكي وأعوانه وليزيد الطين بلة , فلقد صرح احد فطاحل دولة القانون بان الحكومة كانت بصدد تطبيق قرار إلغاء البطاقة التموينية على محافظة واحدة بداية لقياس مدى النجاح فيها واتخاذ القرار التالي بناء على تقيم النتائج في المحافظة هذه .

ولا اعرف كيف كان المالكي وحكومته سوف يطبقون قرار الإلغاء هذا على محافظة واحدة وكيف كانوا سيتمكنوا من دراسة النتائج فيها والمنطق يقول انه من المستحيل تطبيق أي حالة اقتصادية معينة على مدينة واحدة مفتوحة على مدن أخرى محيطة بها والتي لا تطبق هذا النظام لاسيما  وانه لا توجد نقاط كمارك وضرائب تجارية لنقل البضاعة من محافظة إلى محافظة أخرى في العراق  مما سيعني إن أي خطوة كانت ستتخذ بهذا الصدد كانت ستكون بلا معنى ولا نتائج واضحة .

في تصوري إن هناك ربطا مباشرا بين موضوع الفساد الذي كشف عنه في صفقة الأسلحة العراقية من روسيا  وبين إثارة موضوع إلغاء البطاقة التموينية . فلقد تعود المالكي منذ بداية ولايته الأولى وللتغطية على أي فشل يواجهه بإثارة مشاكل وأزمات سياسية مع هذا الطرف أو ذاك سواء كان الطرف هذا داخليا أم  خارجيا , وبعد كم هائل من الأزمات والمشاكل السياسية  مع الأطراف السياسية العراقية ودول الجوار العربية وبعد ان وصلت كل هذه الأزمات إلى حافة الهاوية لم يبق هناك مجال للذهاب أكثر في طريق إثارة أي منها فقد ارتئى (دولة) رئيس الوزراء هذه المرة بإثارة أزمة مع الشارع وذلك بغية التغطية على الفضيحة التي رافقت صفقة السلاح العراقية من روسيا , ومن المؤكد ان هذه الأزمة آنية ولن تستمر اكثر من استمرار اصداء فضيحة صفقة الاسلحة وسوف نرى بعدها مباشرة إن قرار إلغاء البطاقة التموينية قد ذهب أدراج الرياح وسيعود كل شيء إلى ما كان عليه لان  المالكي ليس مستعدا في ان يخسر أصوات الشارع العراقي في الانتخابات القادمة .

المقرف في الوضع العراقي إن هناك الكثير من التناقضات السياسية في الوضع العراقي استطاع المالكي  الدخول من خلالها واستغلالها لبناء امبراطوية اقتصادية وسياسية له تربع عليها بعد سنوات قليلة وساق الشعب ورائه بشعارات تافهة ليس لها وجود على ارض الواقع , فهل سيفيق العراقيون وينقلبوا على سارق قوتهم وقوت أطفالهم أم سيستمروا بالشكوى والقول بأنه ( كهربا ماكو ) ( شكر ماكو) ( ماي ماكو) ( امن ماكو) حتى اصبحنا في دولة يمكن تسميتها بدولة الماكو ... والشيء الوحيد ( الاكو ) في هذه الدولة هو الفساد برعاية إمبراطور الفساد المالكي  ورغم ذلك فنفس ( المولولين) والمشتكين وجماعة الماكو هم أنفسهم من يرشح المالكي في أي انتخابات .

                                        انس محمود الشيخ مظهر

                                      هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

                                           كردستان العراق - دهوك

                                       11- 11- 2012

من حين لاخر تنبري بعض الأقلام والأصوات الارتزاقية المأجورة لتهاجم عميد الادب العربي الدكتور طه حسين والتطاول عليه وهو في قبره وتتهمه ب "الزندقة " و"الكفر" و"الالحاد" و"الردة"عن الاسلام . وهذه الحملة الظالمة، والمتزمتة، والعمياء التي تشنها هذه الاقلام الحاقدة والقوى الظلامية والجماعات الاصولية المتعصبة والمنغلقة  تستهدف اولاً وقبل كل شيء الاساءة  الى واحد من ابرز الوجوه المضيئة والأعلام الساطعة في النهضة الثقافية العربية المعاصرة ،النيل من أفكاره الطليعية النيّرة والعميقة ،وتشويه صورته الزاهية وسيرة حياته الغنية بالعطاء الفكري والأدبي والاجتهاد العلمي .

ان حقد الجماعات الظلامية التكفيرية المتعصبة البهيمي على طه حسين نابع من أفكاره الانسانية وفلسفته ورؤيته الحضارية الرحبة والمشرقة للتراث العربي الاسلامي التي لا تنال اعجابها ولا تروق لها ،ولأنه كان نصيراً مثابراً وداعياً الى التمازج والتلاقح الثقافي بين الحضارات العالمية ،ومدافعاً عن حرية التعبير والتفكير التجديدي والديمقراطي ،واحترام  كرامة الانسان ومعتقده الديني والمذهبي وحريته الشخصية ،الأمر الذي يتناقض مع الطرح الديني المتعصب والمنغلق .

الهجوم الكاسح والظالم والافتراء الرخيص على طه حسين واغتياله وهو ميّت ،هو اعتداء على حرية الكلمة والفكر المستنير والرؤية الديمقراطية الحضارية الشاملة والطموح الانساني في الحياة المدنية والعصرية الذي كان يتطلع ويرنو اليه طه حسين ويحلم به ،وهو دليل ومؤشر حقيقي على رداءة الواقع العربي السياسي والاجتماعي والفكري ،المصاب بالشلل الثقافي والتمزق القومي والتخلف والبلادة والزيف والتحجر والتزمت والتطرف والارهاب الديني المعادي للتقدم وحرية التفكير والمعتقد السياسي والمسلك الفكري والممارسة الحرة.

ولذلك فان هنالك ضرورة ملحة وحاجة ماسة للمواجهة الفكرية والمعركة الحضارية والتصدي لنهج وفكر قوى الارهاب الاصولي وعقليتها الارتدادية المتشددة ،التي تخاف الفكر التنويري والنهضوي ،وتعريتها سياسياً وفكرياً امام الجماهير وفضح ممارساتها وتوجهاتها وافكارها السلفية ومعاداتها لكل ما هو تجديدي وحضاري ومتنور ،وهجومها المقصود والعلني على كل الرجال النهضويين الذين حملوا فكرا مستنيراً مدنياً بعيداًعن القداسة والتزمت.

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، الأحد، وجود اتفاقيات بين العراق وتركيا تسمح لقوات الأخيرة بالتواجد في الإقليم، وفيما بينت أن الحكومة العراقية بإمكانها إنهاء ذلك، دعتها إلى التعامل مع محتوى تلك الاتفاقيات.

وقال المتحدث باسم الوزارة جبار ياور خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم، بمحافظة اربيل وحضرته "السومرية نيوز"، إن "هناك اتفاقيات سابقة وقعت بين الحكومة العراقية ونظيرتها التركية تسمح للجانبين بتجاوز حدود البلدين عند الضرورة"، مبينا أن "بقاء القوات التركية على أراضي إقليم كردستان رهن بتلك الاتفاقيات".

وأضاف ياور أن "بإمكان الحكومة العراقية نقض تلك الاتفاقيات وإنهاؤها، أو التوقيع على أخرى جديدة"، داعيا إياها إلى "التعامل مع محتوى تلك الاتفاقيات، طالما ألزمت نفسها بها".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اعتبر، في الخامس من تشرين الثاني 2012، الاعتراضات على عمليات دجلة مخالفة صريحة للدستور، فيما أكد أن الجيش العراقي أولى من القوات التركية بالتواجد في إقليم كردستان، مشيرا إلى وجود دبابات ومدرعات وطائرات تركية في الإقليم لا يتكلم عنها أحد.

وطالب برلمان كردستان، في 26 آب 2011، بإغلاق كافة القواعد العسكرية والمخابراتية التركية على أراضي الإقليم.

ويضم إقليم كردستان أربع قواعد عسكرية ومخابراتية تابعة للجيش التركي موزعة على مواقع في محافظة دهوك القريبة من الأراضي التركية، وتشير مصادر تركية إلى أن نحو 2500 من الجنود الأتراك يتواجدون في تلك القواعد التي أسست في منتصف تسعينيات القرن الماضي، بهدف محاربة مقاتلي حزب العمال الكردستاني المعارض لأنقرة، والمساهمة في الفصل بين القوات المسلحة التابعة للحزبين الكرديين، الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، أثناء نزاعهما المسلح الذي امتد للأعوام 1994-1997، وراح ضحيته الآلاف من أنصار الطرفين بين قتيل وجريح ومفقود.

يذكر أن المناطق الحدودية العراقية مع تركيا تشهد منذ العام 2007، هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 سنة.

برازيليا ( إيبا )/خاص/..أختتم يوم أمس السبت ,المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد بنسخته الـ 15 في العاصمة السياسية للبرازيل بعد أربعة أيم حافلة بالورش والندوات والمحادثات أستضيف فيه كثر من 1900 مندوب ومشارك كحكومات ومنظمات وناشطين وخبراء من دول العالم كافة ,شاركوا في اكثر من 55 ورشة وندوة وبمشاركة اكثر من 200 محاضر ومتحدث.

وتم تناول جميع المحاور التي تنتج وتساعد وتكافح الفساد ,كما تناول بالتحليل لثورات العربية والتي سميت بالربيع العربي وكذلك قطاع الاعمال وتهريب الاموال والقطاع المصرفي وغسيل الاموال والتربية ومشاركة المجتمع والحوكمة في القطاعات التي لها علاقة بالخدمات ,وكذلك اهمية بناء الشراكات بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني واشراك الشعوب في اتخاذ القرار واطلاق مبادرة الحكومة المفتوحة والبرلمان المفتوح ,وترسيخ مبادئ الحكم الرشيد .

وفي الجلسة الختامية تم تسمية الجمهورية التونسية لعقد المؤتمر القادم بنسخته ال 16 .

وكان المؤتمر بدء اعماله في 7 تشرين الثاني بكلمات الرئيسة البرازيلية ورئيس الوزراء البرازيلي ورئيس المؤتمر السابق من تايلند وريسة منظمة الشفافية الدولية والسيدة توكل كرمان الناشطة اليمنية والحائزة على جائزة نوبل للسلام ,

وقبل عقد المؤتمر ,عقد منظمة الشفافية الدولية مؤتمرها السنوي وفروعها بحضور 150 مندوب من اكثر من 80 دولة تم خلالها مناقشة تقرير مدركات الفساد لسنة 2012 والذي سيصدر في الخامس من كانون الاول القادم ,وكذلك اطلاق استراتيجية الشفافية الدولية للفترة 2012-2015 ومن اهم قرارات التي اتخذت لمؤتمر لشفافية الدولية هي سلامة وحماية اعضاء الشفافية الدولية في العالم وتوفير الاستشارة القانونية الدولية لهم كما اشار الى ذلك شرف محسن عضو الشفافية البحرينية وعضو الشفافية الدولية ، الذي دعا الى تبني مقترح جمعية الشفافية البحرينية في اعتبار جريمة الفساد جريمة دولية وضد الانسانية وقدمت بمؤتمر مكافحة الفساد وتم تبنيه ايضا.

ويعتبر هذا المقترح والتبني هو نصر لارادة الشعوب ومنظمات المجتمع المدني في مقاعة الفاسدين الذين يسرقون اموال الشعوب على حساب الفقر والحرمان والمعناة لشعوب الارض وتهميش قطاعات واسعة من البشر نتيجة للفساد, 

واشار شرف محسن الى مناقشة تجربة ليتوانيا والمدرسة الصيفية لشباب وطلبة الجامعات في جميع انحاء العالم كتجربة رائدة لتدريب الشباب الجامعي في العيد من محاور مكافحة الفساد ولمدة اسبوع ,وبنفس السياق تحدث سعيد ياسين موسى من العراق ضمن مجموعة البرنامج الانمائي للامم المتحدة و الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد وهو المشارك العراقي الوحيد بالاضافة الى سوزان برزنجي عضوة برلمان اقليم كردستان التي شاركت كناشطة مدنية وبغياب حضور عراقي رسمي,

واشار موسى الى حاجة العراق بالانفتاح على العالم والاستفادة من الخبرات الدولية وتعزيز التعاون مع المنظمات الدولية والمشاركة الفاعلة في اعمالها ,واضاف لقد حققنا نجاحا ملحوظا من خلال التواصل مع منظمة الشفافية الدولية بمندوبيها وتم التباحث مع المديرين التنفيذيين في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا للشفافية الدولية من اقامة تعاون جدي بين المنظمات العراقية المتمثلة بتحالف من اجل النزاهة والشفافية الدولية على ان تستكمل التحضيرات في وقت لاحق بعد المؤتمر

ويعد هذا اول اتصال رسمي جدي بين المنظمات العراقية والشفافية الدولية , 

واشار ياسين الى جهود مكافحة الفساد في العراق ما زالت بطيئة نتيجة عدم تشريع القوانين وعدم ردع المفسدين وتأخير عرض تقارير ديوان الرقابة المالية للموازنات المالية للعراق وتلكؤ البرلمان في الرقابة الجدية وتشريع القوانين,

واكد على ان المشكلة في العراق تتركز في مجلس النواب والمحاصصة الطائفية الحزبية وفي عدم تبني الكفاءات في الوظائف العامة ,واشار ياسين اطلعت هنا في اروقة المؤتمر على تجارب رائعة لمبادرات شبابية وصحافة شبابية ,

وعن اهم المواضيع التي نوقشت في الورش الفرعية ,اشار ياسين الى الحوكمة في القطاعات الخدمية والمشاركة المجتمعية في مكافحة الفساد وبناء الشراكات بين الحكومات والبرلمانات والمجتمع المدني,وغسيل وتهريب الاموال واساليبها والتي تتحمل النخب السياسية في العالم مسؤولية تهريب الاموال واليات التحويلات المصرفية ,

وتطرق الى محور الكلي الذي تم التركيز عليه كنقطة مشتركة بين جميع جرائم الفساد هي حرية تداول المعلومات في اقرار قوانين حق الاطلاع على المعلومات وحرية تداول المعلومات تتعتبر بوابة لمكافحة الفساد من خلال ممارسة حقوق المواطنة بالاضافة الى الصحافة في متابعة جرائم الفساد وفضحها,

ومن اهم التوصيات والتي بلغت اكثر من 20 توصية هي ,بالاضافة الى اعتبار جريمة الفساد جريمة دولية ضد الانسانية كذلك ,منع الحصانة عن المفسدين وعدم شمول الحصانة لجرائم الفساد ,دعم الصحافة وحماية الصحفيين وتعزيز دور الصحافة الاستقصائية ,وستكون الفترة القادمة هي فترة مشاركة المجتمع في مكافحة الفساد والرقابة على البرلمانات والحكومات وبناء الشراكات بيت المجتمع والسلطات.(النهاية)

 

شفق نيوز/ التقى المرجع الديني نوري همداني خلال زيارته الى النجف مع المرجع الديني علي السيستاني، حيث اكد ان المجتمع الاسلامي يفخر بالسيستاني.

وذكرت تقارير اعلامية ايرانية اطلعت عليها "شفق نيوز"، أن المرجع همداني أبلغ السيستاني، تثمين المرشد الايراني علي خامنئي بمقاومة السيستاني امام الاستكبار.

واوضح "انكم من العلماء الكب