يوجد 891 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

الرمادي/مروان الحيدري

افادت مصادر انبارية قريبة من الدكتور عبد الملك السعدي ان وفد كتلة الاحرار برئاسة النائب الاول لرئيس مجلس النواب قصي السهيل لم يستطع لقاء الشيخ السعدي بسبب عودته الى العاصمة الاردنية عمان لتلقي العلاج.

وقالت المصادر لمراسل وكالة (اور) "ان السهيل وصل الى منزل نجل الشيخ السعدي الواقع خلف كلية طب الانبار، برفقة وفد من التيار الصدري، لكنه فوجئ بعدم وجود السعدي". واوضحت المصادر ان السهيل كان يحمل رسالة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، لم تكشف عن فحواها، بالاضافة الى ان السهيل اكد للموجودين في منزل الشيخ السعدي تاييد الصدر لمطالب المتظاهرين في الانبار، باستثناء فقرة "الغاء اجتثاث البعث".

وبحسب المصادر، فان السهيل جاء للتفاوض مع الشيخ د. عبد الملك السعدي بشأن التظاهرات والاعتصامات في الانبار، لكن مقربين من السعدي كانوا موجودين في داره ابلغوه ان السعدي لا يمثل المعتصمين او المتظاهرين، وانما يؤيد مطالبهم ويساندهم، واذا ما ارادوا التفاوض عليهم الاتصال بالجنة الشعبية التنسيقية في منطقة التظاهر بمنطقة البو فراج".

وعلمت وكالة (اور) ان النائب الاول لرئيس مجلس النواب قصي السهيل، اجتمع قبل قليل في منزل السعدي مع عدد من الشخصيات قدمت نفسها على انها تمثل المعتصمين، فيما ابلغ مصدر في تنسيقية اعتصام الانبار مراسل (اور)، ان من يريد التفاوض عليه الحضور الى مكان الاعتصام حيث اللجنة الشعبية التنسيقية للاعتصام، مؤكداً ان من التقاهم السهيل لا يمثلون المتظاهرين على الاطلاق.

يشار الى ان الشيخ الدكتور عبد الملك السعدي غادر الانبار امس متوجهاً الى عمان للعلاج، بعد ظهور بوادر التهاب في اصابة قديمة في ساقه.

واشر مراسل (اور) ان زيارة السهيل لمحافظة الانبار تمت بشكل مفاجئ، مشيراً الى ان السهيل تجاهل المسؤولين الامنيين والاداريين في المحافظة ولم يعلمهم بزيارته. وتشهد بعض مدن الانبار تظاهرات واسعة للمطالبة باطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات وانهاء سياسة التهميش والاقصاء.

http://www.uragency.net/index.php/2012-03-11-16-31-52/2012-03-11-16-34-38/14981-2013-01-05-10-09-33

بغداد/اور نيوز

توقع قيادي كردي ان المواجهة الجديدة لرئيس الوزراء نوري المالكي هي حرب أخرى قادمة ضد كردستان، ولكن هذه المرة بواجهة اقتصادية.

وقال القيادي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن "الأزمة التي بدأت في المناطق السنية بانطلاق المظاهرات المنددة بسياسات المالكي، قد حولت انتباهه إلى تلك المناطق والتي تعد أكثر خطورة على حكومته، ولذلك أجل صراعه المستديم مع قيادة كردستان لفترة حتى يتفرغ لمواجهة الخطر الأكبر القادم من تلك المناطق السنية، ولكن ما إن يفرغ من تهدئة تلك الأزمة أو احتوائها بأي شكل من الأشكال حتى يلتفت مرة أخرى إلى كردستان، فهذا الرجل لا يستطيع الحكم إلا في ظل خلق الأزمات المتتالية، والهدف هو التستر على فشله في إدارة شؤون البلاد التي تعاني من أزمات اقتصادية ومعيشية وخدمية رغم أن ميزانيتها تفوق ميزانيات عشر دول مجتمعة".

ونبه القيادي الكردي إلى أن "الجدال الحاصل حاليا في بغداد حول تقليص نسبة حصة كردستان من ميزانية الدولة سيكون العنوان الأبرز للأزمة القادمة التي سيخلقها المالكي مع إقليم كردستان، فمعظم النواب والمسؤولين الداعين إلى تقليص هذه النسبة هم من كتلة المالكي وأعوانه، وهذا يؤكد أن المالكي يدفعهم بهذا الاتجاه، لكي يمهد لخلق أزمة جديدة مع كردستان".

وكانت القيادة الكردية والكتل السياسية العراقية قد وقعت مجتمعة بعد سقوط النظام السابق وكتابة الدستور وتشكيل الحكومة العراقية على اتفاق سياسي يقضي بتخصيص نسبة 17 في المائة من ميزانية الدولة العراقية لإقليم كردستان إلى حين إجراء الإحصاء السكاني العام في العراق، وتعتمد تلك النسبة التقديرية على معطيات البطاقة التموينية لسكان العراق، وهي نسبة تم الاتفاق بشأنها، وسينتهي مفعول ذلك الاتفاق بعد ظهور النتائج النهائية للإحصاء السكاني والتي ستحدد عدد نفوس العراقيين في المحافظات، عندها يمكن أن تقسم الدولة مواردها وفقا للنسب السكانية، لكن دلير محمود مقرر اللجنة المالية والاقتصادية في البرلمان الكردستاني يؤكد أن "الحكومة العراقية تخاف من إجراء ذلك الإحصاء السكاني، ولذلك تخرج علينا كل يوم بتبريرات مختلفة لعدم إجراء ذلك الإحصاء".

وحول التكهنات الرائجة حاليا بتقليص الميزانية وتداعياتها على الوضع الاقتصادي في كردستان، قال محمود "أولا الحصة المقررة لكردستان تقرر تحديدها وفقا لاتفاق سياسي، والاتفاقات السياسية هي بالأساس أخذ وعطاء، ففي ظل هذا الاتفاق وقعت العديد من الاتفاقات السياسية الأخرى، بمعنى أن أي إخلال بهذا الاتفاق سيؤدي بدوره إلى الإخلال بالاتفاقات الأخرى ومنها تلك المتعلقة برسم العملية السياسية والشراكة والمشاركة بالحكومة وغيرها من الالتزامات التي فرضت على الأطراف السياسية وفقا لاتفاقات سابقة، وأؤكد أن أي مساس بهذا الاتفاق يعني تجويع الشعب الكردستاني وشن حرب اقتصادية ضد الإقليم، وستكون لهذه الحرب لو وقعت تداعيات خطيرة جدا ليس على المستوى المعيشي بل على المستوى السياسي أيضا".

وأوضح النائب محمود تلك التداعيات قائلا إن "كردستان حققت تقدما اقتصاديا كبيرا بفضل تلك الحصة المقررة من ميزانية الدولة، بالمشاريع التنموية والنهضة العمرانية والاقتصادية التي أصبحت لافتة أمام الجميع، وأن أي مساس بالحصة سيؤثر بطبيعة الحال على مستويات التنمية الاقتصادية وبالتقدم الحاصل يوما بعد يوم بكردستان، كما أن من شأن أي حديث عن تقليص الميزانية أن يؤخر مناقشات البرلمانين العراقي والكردستاني ومصادقة ميزانيتهما، بمعنى أن المتضرر لن يكون فقط الشعب الكردي بالإقليم، بل إن الشعب العراقي سيكون هو المتضرر الأكبر، وخاصة في ظل الوضع المتردي الحالي بالعراق الذي ستتأثر حركة أسواقه بأي تأخير لمصادقة الميزانية، إضافة إلى وقف العديد من المشاريع الخدمية التي يحتاجها العراق حاليا، بل هو بأشد الحاجة إليها بسبب إخفاق الحكومة بتلبية مطالب الشعب العراقي من المشاريع الخدمية، وسيجر هذا الأمر مشاكل أخرى ليس أقلها زيادة نسبة البطالة وإفقار الشعب".

يذكر أن كتلة التحالف الكردستاني وعلى لسان متحدثها مؤيد طيب قد أكدت أن "هناك عددا من أعضاء البرلمان من كتلة دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يطالبون بتقليص حصة كردستان من ميزانية الدولة من 17 إلى 13 في المائة، وهذا إن تحقق فإنه سيؤدي إلى خلق أزمة كبيرة بين أربيل وبغداد".

وتبلغ الميزانية التقديرية للعراق للعام الحالي 2013 بما يقدر بـ138 تريليونا و424 مليارا و608 ملايين دينار عراقي، وتخصص حصة كردستان، وفقا لذلك، بما يقدر بـ14 تريليونا و406 ملايين دينار.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد النائب عن التيار الصدري جواد الشهيلي، السبت، أن زعيم التيار مقتدى الصدر أرسل وفدين إلى محافظتي صلاح الدين والانبار لسماع مطالب المتظاهرين والوقوف عليها، مشيرا إلى أن جميع مطالب المتظاهرين ستعرض خلال جلسة يوم غدا.

وقال الشهيلي في حديث لـ "السومرية نيوز" إن "التيار الصدري وبأمر من زعيمه شكل وفدين لسماع مطالب المتظاهرين في محافظتي الانبار وصلاح الدين"، مبينا أن "الوفد الأول ذهب إلى محافظة الانبار برئاسة النائب الاول لرئيس مجلس النواب قصي السهيل وأمين عام التيار الصدري ضياء الاسدي والنائب جواد الجبوري".

واضاف أن "الوفد الثاني الذي يرأسه النائب حاكم الزاملي وصلوا إلى محافظة صلاح الدين"، مبينا أن "الوفد "يضم النائب جواد الشهيلي والنائب علي التميمي والنائب محمد رضا الخفاجي".

وأشار الشهيلي إلى أنه "ستكون هناك جلسة مع أعضاء مجلس النواب من القائمة العراقية في المحافظتين وسوف يكون لقاء أيضا مع شيوخ العشائر ورجال الدين، للاطلاع على مطالبهم وما هي أسباب الأزمة والى أين يريدون الوصول"، معتبرا انه "في حال كانت المطالب مشروعه سنذهب بها يوم غد غلى مجلس النواب لمحاولة تحقيقها وحل الأزمة".

وتشهد محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولين محليين أبرزهم محافظ نينوى اثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، و مقاضاة منتهكي أعراض السجينات.

يذكر أن مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي حذر، أمس الجمعة (4 كانون الثاني 2012)، من وجود مجموعات "إرهابية" تخطط لاستهداف المتظاهرين في الأنبار، فيما أكد أن القوات المسلحة ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتأمين حماية المتظاهرين.

السومرية نيوز/ دهوك
أكد حزب العمال الكردستاني، السبت، مقتل وإصابة 15 جنديا تركيا خلال هجوم شنه مقاتلوه على مخفر للجيش التركي قرب الحدود العراقية.

وقالت قيادة قوات الدفاع الشعبي الكردستاني الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "مسلحي الدفاع الشعبي شنوا هجوماً، في الثالث من كانون الثاني الجاري، على مخفر كرية جوتيار، بولاية شرناخ الكردية التركية الواقعة على الحدود العراقية، مما أسفر عن مقتل 12 جنديا تركيا وإصابة 3 آخرين بجروح".

وأضافت القيادة أن "المروحيات الحربية التركية بعد انتهاء الهجوم قامت بقصف محيط موقع العملية الواقعة بالقرب من قريتي، قرنية وأيرية التابعتين لولاية شرناخ".

وكان حزب العمال الكردستاني، أعلن أمس الجمعة، عن مقتل وإصابة أكثر من 2700 جندي تركي وإسقاط 15 مروحية حربية مكثر مؤكداً مقتل أكثر من 300 من مسلحيه في العمليات العسكرية والاشتباكات المسلحة مع الجيش التركي خلال العام الماضي 2012.

وتشهد المناطق المحاذية للحدود العراقية، منذ ربيع العام 2012، اشتباكات وعمليات مسلحة بين الجيش التركي ومسلحي حزب العمال الكردستاني، أسفرت عن مقتل وإصابة المئات، فضلاً عن تدمير العديد من المنشآت العسكرية.

يذكر أن المواجهات المسلحة بدأت بين الطرفين منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما اختار حزب العمال الكردستاني سبيل المواجهة المسلحة مع الجيش التركي لتحقيق حكم ذاتي للكرد في تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون بحسب مصادر غير رسمية.

جاكوج ينفرد بمعرفة تفاصيلها .. أم باعت بناتها الاربعة بمبلغ 4 مليون دينار لعائلتين وتحمل الصدر سبب معاناتها !!

بغداد _ عودة المرسومي

كشف مصدر مقرب من عائلة ام حسين التي تسكن محافظة ميسان عن قيامها ببيع اربعة من بناتها لعائلتين مقابل مبلغ اربعة مليون دينار .

 

 

وقال المصدر ان ام حسين فقدت زوجها بعد انخراطه في صفوف جيش المهدي التابع الى التيار الصدري وقد قتل قبل سنيتين , مبينا انها مجبرة على إعالة أطفالها رغم انها لا تملك فلسا واحدا ولا حتى غرفة تنام تحت سقفها.

وأضاف ان ام حسين بعد أن طرقت جميع الأبواب من حولها  اضطرت مجبرة على بيع اربعة من بناتها وهن لم يتجاوزن ألاثني عشر عاماً ، مقابل مبلغ بخس لا يتجاوز المليون دينار لكل واحدة منهن.

وأكد على ان ام حسين باعت بناتها وهي تقول للجيران المحيطين بها : ما حيلتي وأنا لا بيت لي ولا نقود.

وتبين ان كل هذه المشاكل التي تعانيها هذه الأسرة لم تشمل برواتب الرعاية الاجتماعية كما لم يسجل أي من أطفالها في المدارس والسبب هو أنهم لا يملكون أوراقا رسمية.

chakoch

مفيد عبد الله

كردستان تربيون

رأى كاتب كردي ان على حزب الاتحاد الوطني الكردستاني أن يحرر نفسه من هيمنة الحزب الديمقراطي الكردستاني، ووضع ما وصفها بـ"استراتيجية الخروج" من الاتفاقية بين الطرفين التي تلحق ضررا كبيرا بحرية الاتحاد الوطني واستقلاليته.

 

وقال مفيد عبد الله، في تعليق له بصحيفة كردستان تربيون الكردية المستقلة، "يمكن القول ان حزب الاتحاد الوطني الكردستاني يتمتع برصيد استئناف الكفاح المسلح ضد صدام في اعقاب هزيمة التمرد بقيادة قوات مصطفى بارزاني في العام 1975". لكنه أبدى أسفه من ان "قيادة الاتحاد الوطني اهدرت هذا الرصيد في أثناء عقدَي وجودها في السلطة".

ووجد عبد الله أن "الاتفاقية الاستراتيجية التي أبرمتها قيادة الاتحاد الوطني مع حزب مسعود بارزاني، الديمقراطي الكردستاني، قد اختبرت شجاعة واصالة أتباع الاتحاد الوطني الكردستاني في السنوات الاخيرة. فعناصر الاتحاد الوطني يريدون تحقيق تقدم، لكن الاتفاق المبرم مع الديمقراطي الكردستاني يمسك بهم ويجرهم الى الوراء".

وذهب الى أنه "بدلا من النياح على مرض جلال طالباني الاخير، ينبغي من الاتحاد الوطني الكردستاني الآن الابتعاد عن الاتفاقية الاستراتيجية". وسوغ الابتعاد بأنه "سيسمح للحزب بتجميع قاعدته الشعبية، ويوطدها، ويعيد توجيهها، ويؤكد موقفه في الحركة القومية بكردستان الجنوبية".

وأفاد عبد الله بأن "هيمنة الحزب الديمقراطي الصارخة على حزب الاتحاد الوطني واضحة لأي شخص يستطيع قراءة المشهد السياسي". وأكد أن "الارتباط بالحزب الديمقراطي الكردستاني قد احبط تقدم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ـ كما تبين في انتخابات العام 2009 النيابية، عندما هُزم الاتحاد الوطني في منطقة السليمانية على يد حركة غوران المنشقة عنه، التي أحرزت 25 مقعدا بسبب السخط من الحزبين الحاكمين".

وتابع الكاتب أن "العلاقة بين هذين الحزبين أصبحت منذ ذلك الحين متوترة". وأوضح أنه "عندما جرى تعيين ارسلان بايز، عضو المكتب السياسي في الاتحاد الوطني، رئيسا لبرلمان كردستان، أنزل صورة مصطفى بارزاني مؤسس الديمقراطي الكردستاني ووضع محلها صور الزعيمين الحاليين، مسعود بارزاني وجلال طالباني".

وذكر عبد الله ان "الاتفاقية (الاستراتيجية) التي أبرمها هذان الزعيمان كانت بمثابة زواج مصلحة ـ لتقاسم عائدات النفط والثروة في كردستان بينهما شخصيا وأسرتيهما والمقربين منهما". ونوه بأن هذا الحال "ألحق ضررا بالاتحاد الوطني الكردستاني الى الحد الذي صار بعض المراقبين يتكهنون الآن أن البارتي سيفقد بنحو كبير الأرض لصالح غوران في انتخابات العام 2013".

ولفت عبد الله الى أنه "بدلا من الدخول في معارك مع الجميع، يجب على الاتحاد الوطني مواجهة الحقيقة". وبين أن تلك المواجهة تتم عبر "بذل جهد لفهم واحترام غوران والاحزاب المعارضة الأخرى من شأنه أن يكون موضعا جيدا للبدء".

وأشار الكاتب الى ان "في كل عام يحتفل قادة الاتحاد الوطني بيوم تأسيس حزبهم بصخب كبير الى درجة أنهم ينسون النظر الى ما يحدث تحت أنوفهم". وأعقب أن "قادة كل من الاتحاد الوطني والديمقراطي يبدون متحمسين لاعادة بناء علاقتهما الاستراتيجية (التي تكمن جذورها التاريخية في أعقاب حربهما الأهلية في التسعينيات)، حتى على الرغم من عدم جلبها نفعا للناس الاعتياديين". ونبه عبد الله الى ان "الزيارة التي قام بها بارزاني في الاسبوع الحالي الى المكتب السياسي في الاتحاد الوطني بالسليمانية أوضحت أن الديمقراطي الكردستاني حريص على الابقاء على الاتحاد الوطني الكردستاني بوصفه "شريكه في الجريمة"".

وأبدى الكاتب اعتقاده بأن "تحت طالباني، أصبح الاتحاد الوطني تنظيما مقيدا بشدة، لا يجرؤ فيه الا قلة من القادة على التحدث عما يراه كثيرون بأنه تهديد لحزبهم".

ولاحظ أن "الاتحاد الوطني يفتقر حاليا الى القيادة المطلوبة لوضع "استراتيجية خروج" في عهد ما بعد طالباني". وانتهى عبد الله الى القول بأن الاتحاد الوطني "في حاجة الى التحرك سريعا باتجاه اجراء اعادة هيكلة صارمة، والخلاص من هيمنة الحزب الديمقراطي الكردستاني والتصرف كتنظيم مستقل".

واشنطن، بروكسل ـ المراقب.

حذر جيمس كلايفر المسؤول عن الاستخبارات القومية في الولايات المتحدة من انتقال تنظيم القاعدة من افغانستان الى العراق وسوريا، وذلك في معرض الخيارات التي تبحثها الولايات المتحدة في مفاوضاتها مع الحكومة الأفغانية حول الانسحاب العسكري من افغانستان، حيث طرح الرئيس الأفغاني قضية، إفراغ افغانستان من تنظيم القاعدة، قبل عملية الانسحاب. وقد عارض هذا التوجه الخبير المتخصص بشؤون الجماعات الإرهابية جيمس كلايفر بشدة، وتحدث مباشرة الى عدة وسائل إعلامية أمريكية مثل واشنطن بوست ونيويورك تايمز وشبكة NBC بأن استبعاد تنظيم القاعدة عن أفغانستان وباكستان معناه نفيه وتصديره إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وبين المسؤول الاميركي أن طلائع عناصر القاعدة وصلت إلى المنطقة منذ اندلاع الأحداث في سوريا من أفغانستان وتضم أفغان وباكستانيين وشيشان وعرب، وانهم يتوافدون عن طريق تركيا في طريقهم إلى سوريا وإلى العراق.
من جانبه أبدى المسؤول البارز في وكالة الاستخبارات الأمريكية جوني فوريك مخاوفه من  تداعيات انتقال جهد تنظيم القاعدة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ولم يستبعد انتقال أيمن الظواهري زعيم ما يسمى بشبكات تنظيم القاعدة والجهاد العالمي إلى إحدى دول المنطقة إذا ما ضمن له ملاذ آمن.
وفي الوقت الذي تستعد فيه الدول المشاركة في قوات الإيساف في أفغانستان بسحب هذه القوات هذا العام 2013 معترفة بفشل الحل العسكري في مواجهة الإرهاب فإن هناك دوائر استخباراتية غربية أمريكية وأوروبية تجد أن انتقال عناصر القاعدة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ينطوي على فائدة كبيرة بالنسبة لهذا الدول.
والسبب كما يفسره مسؤول سابق في مكافحة الإرهاب في إسرائيل العقيد إيلي كرمون رئيس مركز دراسات الإرهاب هو أن تنظيم القاعدة سينتشر في عدة دول في منطقة الشرق الأوسط مثل العراق والأردن واليمن وسوريا والسعودية ودول الخليج، أما في شمال إفريقيا فسينتشر على مساحات شاسعة في منطقة الصحراء والساحل. هذا الانتشار من وجهة نظره سيفرض عليه حشد قدراته في مواجهة مع الأنظمة وهو ما سيؤدي إلى استنزاف متبادل لدى الطرفين بحيث لا يجد تنظيم القاعدة لديه من فائض بشري ولوجيستي ولا حتى الوقت لمواجهة الغرب وحتى إسرائيل.
ولا تتردد جهات أمريكية وحتى أوروبية في اتهام إدارة أوباما بأنها بدلا من إلحاق الهزيمة بتنظيم القاعدة أسهمت ومن خلال سياستها في استشراء خطره في العراق وسوريا واليمن بل حتى في ليبيا وفي شمال إفريقيا والجزائر.

شفق نيوز/ كشف المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي، عن ان الاخير ينتظر موافقة اغلب اعضاء مجلس النواب لتقديم طلبه الى رئاسة الجمهورية بحل الحكومة ومجلس النواب.

وقال علي الموسوي لـ"شفق نيوز"، إن "رئيس الوزراء يرغب في اسرع وقت ان يقدم الى رئاسة الجمهورية طلباً بحل الحكومة ومجلس النواب، ولكنه ينتظر موافقة الاغلبية في مجلس النواب على هذا الطلب".

واوضح ان "هذا الطلب يوجب موافقة الاغلبية المطلقة من اعضاء مجلس النواب".

وكان عزة الشابندر في ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي ذكر، امس الجمعة، إن ائتلافه سيدعو لـ"حل" الحكومة والبرلمان، وأشار إلى أن ذلك قد يتم في غضون 48 ساعة.

يذكر ان رئيس الوزراء نوري المالكي دعا، في وقت سابق، إلى إجراء انتخابات مبكرة لحل الأزمة الراهنة وأيده لاحقا زعيم ائتلاف العراقية إياد علاوي وصالح المطلك.

وتشهد مدن عديدة من محافظتي الانبار ونينوى تظاهرات حاشدة وعصياناً مدنياً بدأت منذ الأسبوع الماضي للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وبخاصة السجينات، وإلغاء قانون مكافحة الإرهاب و"الكف عن تهميش" السنة. وطالب بعض من المعتصمين بإلغاء العملية السياسية.

وبدأت الاحتجاجات إثر اعتقال قوة خاصة عددا من حمايات وزير المالية رافع العيساوي القيادي في القائمة العراقية، قبل أن تفرج عنهم وتبقي على تسعة فقط.

ك هـ/ م ف

شفق نيوز/ اعرب كاتب أميركي، السبت، عن اعتقاده بأن اقليم كوردستان يتطلع الى تركيا في دعمه ضد الحكومة الاتحادية في بغداد، وفيما اشار الى ان الجارة الشمالية للعراق ترغب اكثر في تحقيق التكامل الاقتصادي مع اربيل، لفت الى انها لا تمانع في اقامة دولة كوردية لتكون منطقة عازلة عن بغداد وطهران.

وأشار الكاتب الأميركي ديفيد هيرست في مقال نشره في صحيفة "لوس انجلس تايمز"، واطلعت عليه "شفق نيوز"، إلى أن "الكورد في إقليم كوردستان يتطلعون إلى تركيا لمساعدتهم ودعمهم ضد الحكومة المركزية في بغداد، وذلك من أجل التخلص مما وصفها رئيس الإقليم مسعود بارزاني بالدكتاتورية في السلطة في بغداد".

وأضاف أن "الدعم التركي للكورد يشكل مفارقات من الناحية التاريخية"، موضحا ان "المفارقات تكمن في احتمال قيام أنقرة بمساعدة الكورد على إقامة دولتهم في شمال العراق، على الرغم من السياسات القمعية التي طالما اتبعتها أنقرة ضد الكورد في تركيا، وبالرغم من خشية تركيا المستمرة من أن قيام أي دولة للكورد في أي منطقة أخرى من شأنه تشجيع الكورد في تركيا نفسها على أن يحذو حذو بني جلدتهم".

وأشار الكاتب إلى "التحول في السياسة التركية منذ 2008 وإلى أن حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تسعى إلى التكامل الاقتصادي الكامل مع إقليم كوردستان"، ومشيرا أيضا إلى "استمرار تدهور العلاقات التركية مع الحكومة المركزية في بغداد".

وأوضح أن "تركيا والعراق الآن تقفان على طرفي نقيض في الصراع في المنطقة، والذي يتمثل في وقوف إيران الشيعية وحكومة المالكي ونظام الرئيس السوري بشار الأسد وحزب الله اللبناني ضد الثورة السورية، في مقابل وقوف غالبية الدول العربية السنية وتركيا نفسها مع الثورة".

وقال الكاتب إن "هذا الصراع في المنطقة هو الذي جعل تركيا تتحرك وتطلب ود كورد العراق في الشؤون السياسية والستراتيجية وليس مجرد الاكتفاء بالعلاقات الاقتصادية"، مضيفا أن "من شأن قيام دولة كوردية في شمال العراق أن تشكل مصدرا محتملا للنفط بالنسبة إلى أنقرة، بل منطقة عازلة بين تركيا من جهة وبين حكومة بغداد والنظام الإيراني المناوئين لها من جهة أخرى".

وأضاف أن "بعض المراقبين يقولون إن أردوغان وعد بارزاني بتوفير حماية للدولة الكوردية الجديدة ضد أي هجوم محتمل من جانب الجيش العراقي"، لافتا الى  إن "كل ذلك يعتمد على ماهية وطبيعة الستراتيجية التي يتبعها المالكي في التعامل مع الكورد في العراق".

يذكر ان العلاقة بين اربيل وبغداد تعيش توترات مستمرة على خلفيات الازمات المتكررة والخلافات حول جملة من القضايا وفي مقدمتها الصراع على المناطق المتنازع عليها وقانون النفط والغاز ومستحقات الشركات النفطية الاجنبية العاملة في الاقليم ورواتب قوات حرس الاقليم، وتتوجت باتهام اربيل لرئيس الحكومة نوري المالكي بالتوجه نحو "التفرد بالسلطة وتبني عقلية ديكتاتورية وتهميش الشركاء السياسيين".

خ خ/ م م ص

شفق نيوز/ ما ان اعلنت الوجبة الثالثة من قوائم منحة المبدعين في اقليم كوردستان الاسبوع الماضي حتى علت الاصوات الاحتجاجية من أكثر من جهة ونظمت العديد من الجلسات الاحتجاجية من قبل المثقفين الرافضين لآلية دعم ابداعاتهم.

وللسنة الثالثة تقوم وزارة الثقافة والرياضة والشباب في حكومة الاقليم بدعم المبدعين من خلال صندق خصص له هذا العام مليارين و450 مليون دينار وشمل 690 مبدعاً.

وتشمل هذه المنحة التي تعطى باسم دعم الابداع للمسرحيين والفنانيين والموسيقيين والسينمائيين مع الصحفيين الذين لديهم مؤلفات في مجال الثقافة، بعد تقديم الطلبات الى وزارة الثقافة لتنفيذ مشروع ابداعي خلال سنة.

وتدفع الوزارة هذه المنحة حسب اهمية المشروع والمدة التي يحتاجها المثقف للتفرغ للمشروع، ولهذا تتفاوت المبالغ من شخص الى اخر.

وما اعلن عن اسماء الذين شملهتم المنحة هذا العام حتى علت الاصوات المحتجة وقام بعض منهم بحسب اسمائهم وعدّوها اهانة لهم، باعتبار انه في القائمة العديد من الاسماء اعطيت لهم المنح على اساس المحسوبية والمنسوبية ولا ترتقي الى مستواهم.

ويقول مدير عام ديوان وزارة الثقافة في حكومة اقليم كوردستان اريان فرج في حديث لوكالة "شفق نيوز"، ان "الشكاوى محدودة لانه بين حوالي 700 شخص اذا اشتكى ما بين 15 الى 20 شخصا فهذا لايدل على فشل المشروع بكامله"، مضيفا "نحن نحترم الذين سحبوا اسماءهم وهم سحبوها لانهم يعدون انفسهم اعلى مرتبة من اسماء بعض الاشخاص الآخرين الذين وردت اسماؤهم في القائمة".

ويشير فرج الى ان "الاسماء تم تصنيفها الى عدة مراتب ولم تمنح المبالغ بمستوى واحد للجميع"، موضحا انه "كان على هؤلاء الذين سحبوا اسماءهم الاطّلاع على تصنيف الاسماء".

ويؤكد ان "الذين هم بحاجة الى دعم كبير لتنفيذ مشاريعهم قمنا بتحديد مبالغ كبيرة لهم وكذلك الشباب الذين لهم نرهم مبدعين قمنا بتخصيص مبالغ جيدة لهم"، منوها الى انه "نحن لم نقم باعطاء المبالغ بشكل متساو لفنان او مثقف كبير واخر ربما تكون اعماله محدودة والتصنيف على حوالي ستة مراتب".

ويوضح فرج أن "الابداع بحاجة الى دعم حكومي لان الاوضاع لا تسمح للمثقف الابداع في مجال عمله دون هذا الدعم، وهذا هو المكسب الاساس للمشروع"،  لافتا الى أن "المشروع سيستمر والمبدع الذي لم يحصل عليه في هذه الدورة سيحصل عليه في الدورة القادمة وليس عليه ان يحتج".

كما يعلن فرج انه "نحن قريبا سنعرض المشروع بكامله للمناقشة بشأن اسمه وشروطه وآليته ونتمنى من جميع المثقفين الذين لديهم ملاحظات حوله اغنائه واعطائنا مقترحاتهم لتعديل المشروع"، مشيراً إلى أن "في النهاية هم منتفعون من المشروع ولهذا يجب ان يشاركونا في تطوير المشروع".

من جهته يقول الاعلامي والصحفي هزار انور لـ"شفق نيوز"، انه والعديد من اقرانه نظموا الخميس الماضي في اربيل "جلسة احتجاجية على مشروع صندوق دعم المبدعين"، مضيفا ان "هذه الندوة جاءت من اجل التقريب بين وجهات النظر المحتجين والمعترضين على المشروع وممثلين عن وزارة الثقافة وبرلمان كوردستان لمعرفة مواقع الخلل فيه".

ولفت انور الى ان "هناك العديد من الفنانيين والمثقفين يعدون انفسهم مظلومين لان اسماءهم لم تدرج ضمن القائمة مع انهم من المثقفين المعروفين في حين هناك اسماء عديدة وبينهم عدة اشخاص ينتمون لعائلة واحدة".

بدوره يفيد الفنان ازاد دلباك بانه هو ووالده "عمره 62 الذي امضى جل عمره لخدمة الفن الكوردي لم تشملهما المنحة"، مضيفا "والدي وانا قدمنا للحصول على المنحة ورغم انه لدينا مشاريع فنية مستقبلية وقدمت سيرة ذاتية جيدة ومشروع لانتاج فلم قصير ولكن للاسف لم تظهر اسماؤنا".

ويختتم كلامه بالقول "الذي يشعرني بالمظلومية لوجود عدة اسماء من عائلة واحدة ضمن القوائم".

ع ب/ م م ص

بيان

بعد تصاعد وتيرة التظاهرات, المطالبة بالحرية والعدالة, وتأثر الشباب بالثورات في مناطق الشرق, وتوجههم لإجراء التغييرات وبناء مجتمعات عصرية ومدنية, على غرار الدول الأوروبية, التي تتخذ من المؤسسات المدنية مرجعاً ومركزاً للدفاع عن المواطنين وتلبية احتياجاتهم.

قامت مجموعة من المثقفين والأكاديميين الكورد المستقلين, بدعوة وجهاء مدينة تربه سبي من رؤوساء العشائر والشخصيات الدينية, لتأسيس مجلس اجتماعي كحاجة ضرورية للكورد في تربه سبي.

بعد الاتفاق بين عدة شخصيات, عُقد لقاء تشاوري في أوائل شهر أيلول 2011, حضرته الشخصيات الأكاديمية والثقافية, التي لها حضور متميز في المجتمع, قُرر في هذا اللقاء على عقد مؤتمر عام في 2-10-2011, وانتُخب مجلس عام من ستة عشر شخصية, تم توزيع المهام بينهم, للعمل وفق منهج مؤسساتي حضاري, تنتفي فيه العقلية الفردية في إدارة المجتمع.

يذكر أنه تم اختيار مكتب تنفيذي بعد المؤتمر العام الثاني للمجلس الاجتماعي الكوردي, هذا المكتب استطاع خلال فترة وجيزة من تقديم خدمات في الإطار الاجتماعي والخدمي, كفض الإشكاليات بين العوائل الكوردية, وتوفير مادة الخبز والطحين والمازوت, وتشكيل لجان إشراف على توزيع مادة المازوت والغاز والخبز, وتوفير الطاقة الكهربائية من خلال مراجعة الدوائر, إلا أن هذه الأعمال لم تُرضي العديد من الجهات, فكان المجلس الاجتماعي مستهدف بسهامهم, وكيل الاتهامات الباطلة, إلا أن أكثر المحاربين للمجلس, كانت الجهات الأمنية, ومن يدور في فلكهم؛ حيث التقارير اليومية إلى الفروع الأمنية ضد ناشطي المجلس. فكان القرار الأخير الصادر من رئيس مجلس الوزراء بصرف عضوي المكتب التنفيذي للمجلس من وظيفتهما, وهما:

1- عبدالرحيم علي محمود: عضو لجنة النشاطات الاجتماعية ومسؤول النشاط الرياضي.

2- لوند علي حسين: المسؤول الإعلامي في المجلس.

إننا في المجلس الاجتماعي الكوردي في تربه سبي, ندين هذا القرار الجائر بحق عضوي المجلس, ونطالب كافة القوى السياسية والاجتماعية, بالتضامن معنا, كما نطالب الجهات الصادرة لهذا القرار بالتراجع عن قرارهم وإعادة الموظفين إلى وظائفهم لحاجة دوائرهم لخدماتهم.

- المجلس الاجتماعي الكوردي في تربه سبي

5-1-2013

صوت كوردستان: مع أننا نحاول عدم تصديق وجود علاقة لحزب البارزاني بالبعثيين القدماء و الجدد، ألا أن أعلام الحزب الديمقراطي الكوردستان نفسة يقوم بصياغة أخبارة و بياناته بشكل توحي للقارئ بأن هناك علاقة حميمة بين هذا الحزب و بين الجماعات التي تدعي أنها بصدد اقامة الربيع العربي في العراق و التي في أغلبها هي جماعات بعثيه يقودها المجرم عزت الدوري و غيرة من المجرمين كالعيساوي. ففي مقالة افتتاحية لعصمت رجب مسؤول الفرع الرابع عشر لحزب البارزاني في الموصل و منشورة في جريدة الحقيقة التي يمولونها يحاول مستميتا تغيير حقيقة أن البعثيين يقودون هذة المظاهرات و يقول أن الذين يقومون بهذة المظاهرات هم رجال الدين و رؤساء العشائر. يبدو أن رافع العيساوي و الهامشي و النجيفي و علاوي الذين يطبلون ليل نهار للمتظاهرين هم رجال دين و رؤساء عشائر. و لكنه لربما يقصد عزت الدوري الذي هو سيد طريقة دينية للدراويش و ينتمي الى عشيرة. ويستمر عصمت رجب في تطرقة لما يحصل في المدن السنية و يسرد جمعا من المطالب للمتظاهرين و التي يقول عنها بأنها مطالب مشروعة و منها الافراج عن السجناء نساء كانوا أو رجال و الغاء المادة 4 ارهاب و الغاء قانون المساءلة. و ينسى مسؤول الحزب الديمقراطي أن السجناء في غالبيتهم و أن لم يكون الجميع هم بعثوين و ارهابيون و حضرته يطالب بالافراج عنهم. كما أنه يساند و بدون خجل ألغاء المادة 4 ارهاب و التي بموجبها يتم محاسبة الارهابيين. أليس هذا دفاعا مباشرا عن البعثيين و تأييدا واضحا لهم؟؟ من ناحية أخرى فأن المسؤول في حزب البارزاني و بينما يطالب بالافراج عن السجناء البعثيين فأن المئات من السجناء أن لم نقل الالاف يرزخون في سجون حزبة في دهوك و أربيل و السليمانية و بعضهم من الصحفيين الذين أتهموا زورا بالارهاب و الخيانة و غيرها من التهم.

هذا المسؤول في حزب البارزاني يؤيد الربيع في العراق و لا يهمة أن كان هذا الربيع عربيا قوميا عنصريا أو ربيعا بعثيا أنفاليا. كيف يستطيع العراقيون تسمية حركة و نشاط بعثي بالربيع؟ كيف يستطيع العراقيون تأييد حركة و لتكن بمساندة بعض الجماهير تنادي برجوع حزب فاشي و نازي الى الحكم؟ كيف تساند بعض القوى العراقية مظاهرات تؤيد الافراج الغير مشروط عن البعثيين و الارهابيين و الغاء قانون الارهاب الذي يعاني منه العراق لحد الان؟ و كيف يساند حزب يدعي الديمقراطية و أقام حزب البعث الانفالات ضد شعبة، كيف يؤيد حركة رجعية يحركها البعث بشكل واضح؟ أنها فعلا مهزلة في السياسة و مهزلة في المواقف و مهزلة في الافكار!!

أن ما يجري في العراق و في المحافظات العربية السنية هو ليس ربيعا عراقيا بل أنه ربيع بعثي، الى حين رفض التدخل البعثي في تلك المظاهرات من قبل القوى العربية السنية و باقي القوى التي هي بالاصل أذيال للبعث و لشحص كعزت الدوري الذي قال عنه جلال الطالباني في الثمانيات في شريط وصلنا حينها بأنه شخص (گێلوك) اي ( خفيف العقل أو مجنون).

 

قاربت الثورة السورية على السنة الثانية , اكثر من اثنان وعشرين شهرا والحرب سجال بين الثوار السوريين وجيش النظام الاسدي , تتناقل الاخبار حول تطورات نوعية في حرب الثوار من السيطرة على منافذ الدولة لقطع الطريق عن الامدادات وسحب الشرعية والسلطة من يدي النظام السوري , مرورا بقصف المواقع العسكرية النظامية بالاسلحة الثقيلة , وانتهاءا بالسيطرة على المطارات العسكرية والمدنية , وتدمير جل الاليات والطائرات الجاثمة في ارض المطارات , واخر هذه المطارات هو مطار التفتناز العسكري وتشير الانباء الواردة الى تصاعد حدة القتال في محيط المطارات العسكرية في حلب وادلب ودير الزور ونقلا عن الشرق الاوسط في عددها الصادر 4 يناير 2013 " شهد محيط عدد من المطارات العسكرية في حلب وادلب ودير الزور اشتباكات عنيفة امس , في ما يطلق عليه ناشطون اسم " حرب تحرير المطارات " من قبضة القوات السورية النظامية , عدا عن كونها نقطة انطلاق المروحيات الحربية التي تتولى استهداف نقاط تمركز " الجيش الحر " والبلدات الثائرة " . و " تضاربت الانباء حول سقوط مطار تفنتاز العسكري في ريف ادلب بيد المقاتلين المعارضين , اذ اعلن اتحاد تنسيقيات الثورة ان " الجيش الحر سيطر بالكامل على مطار تفنتاز العسكري " فيما نفت دمشق واعتبرت الخبر " عارية عن الصحة جملة وتفصيلا "

نقلا عن " رويترز" عن مقاتل من المعارضة قوله " ان الاجزاء الاساسية من القاعدة لا تزال خاضعة لسيطرة الحكومة , لكن المعارضين تمكنوا من التسلل اليها وتدمير طائرة هليكوبتر ومقاتلة على الارض " وذكر ناشطون معارضون على موقع تويتر ان المقاتلين سيطروا على اجزاء كبيرة من المطار العسكري .

وتشير الانباء الواردة من سوريا الى تصاعد حدة القتال وازدياد وتيرة العنف فيها والى حرب انتقامات وابادة متبادلة من كلا الطرفين , مما حدى بمنظمة العفو الدولية الى اصدار بيان حول تلك الجرائم المروعة والتي تنتهك فيها كرامة الانسان السوري من تعذيب وحشي وقتل بصورة جماعية وبدم بارد من كلا الطرفين الا ان الجانب الحكومي اكثرهم وحشية واعدادا لتلك الجرائم المروعة التي تهز مشاعر الانسانية .

الغريب والمخجل في ان واحد ان الدول العربية والاسلامية تتفرج على هذه المذابح دون ان تحرك ساكنا في ظل صمت دولي مطبق , ولسان حالهم يقول ليستمر هذا الحرب دون خاسر لتدمير البنى التحتية للدولة السورية .

اما لماذا لم تتحرك اميركا والدول الاوروبية لحسم الامر ووضع حد للمعاناة الانسانية في سوريا ؟ حيث بلغ عدد اللاجئين والنازحين السوريين الى حد لا تستطيع مراكز الايواء من استقبالهم في الدول المجاورة لسوريا والى تفاقم الوضع الانساني في تلك المخيمات سواء في داخل او خارج سوريا .

للاجابة على السؤال في عدم تحرك اميركا والدول الاوروبية وحتى الدول المجاورة الاقليمية لم تتدخل بالشكل المطلوب وتراجع تركيا عن حماسها المعهود وتهديده اليومي بالتدخل عسكريا لوضع حد للنظام الاسدي وانقاذ الشعب السوري , رغم قصف النظام السوري للقرى التركية المتاخمة للحدود السورية , ولكن اي من ذلك لم يحدث لان المعوق و السبب الرئيس هو ان الشعب الكوردي في سوريا جزء من الحل السياسي في اية حكومة مرتقبة بعد سقوط النظام الاسدي لذا ألت وأثرت اميركا ومعها الغرب الحليف والدول الاقليمية المجاورة بما فيها تركيا الى عدم التدخل عسكريا وحسم الامر باي شكل من الاشكال , ورفعوا ايديهم عن هذه المعضلة حتى لا ينال الشعب الكوردي في سوريا حريته كسائر الشعوب الاخرى .

خليل كارده

عندما يرفع عمر بن سعد وشمر بن ذي الجوشن وحرملة رايات كربلاء في صحراء الرمادي زورا وبهتانا- وداد عبد الزهرة فاخر*

لا اعتقد بان من وقف في صحراء الرمادي وقال بأعلى صوته "يجب ألا يدخل عبد الزهرة إلى حدودنا لأنه يشتم أبو بكر وعمر وعائشة" ، او ما تفوه به الطائفي المتخلف احمد العلواني عندما وصف شيعة ال محمد وهو الخنزير َخلقا و’خلقا بـ ( الخنازير) مصوتا كامراة بين من التفوا حوله "زحفناً سيستمر إلى طهران ساحقاً في طريقه الصفويين الخنازير أولاد الخنازير والعملاء على جانبي الحدود" ،ان يغطي كل منهما ومن تبعهما على كلامهم الطائفي والشعارات الطائفية التي رفعت وسط تلك الصحراء القاحلة وبين من يسمون بشيوخ دين وعشائر عربية تتبرأ العروبة منهم كونهم سكتوا مصغين لممثلي بني أمية ، وطمعا بالسحت الحرام الذي بذلته دولة علبة الكبريت قطر ، ومركز العهر آل سعود الاشرار احفاد مريخان ، وسط عراق متلاطم بسياسات واراء وشخوص بعضها غير سوي دون ان يعترض معترض منهم وقتها ولو بكلمة .

ونسي الطائفيون ان اول من سمي بالعراقين هما البصرة والكوفة بعد ان فتح الله على المسلمين عراق الخير واصبح تابعا لسنة محمد المضري العربي ، وليس اردوكان التركي المجهول الاصل ، ولا حمد الذي قدم اجداده من ال ثاني للعراق لاجئا ، وكل مكان يسكنون فيه يطردهم منها العراقيون حتى اقترح والي البصرة العثماني ان يكون سكنهم على ساحل البحر كحراس من قبل والي البصرة – رواية صبري جمال " صبري افندي " صندوق امين البصرة في العهد العثماني لرئيس تحرير جريدة الثورة في عهد الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم الصحفي " يونس الطائي " اثر ازمة الكويت . وكان الكاتب صبيا يتفرج مع الواقفين في مقهى ناصر في السيمر بمحافظة البصرة - ، وكانت ولاية البصرة انذاك تمتد للاحساء والقطيف بلد سيدك السعودي حاليا ايها المصوت باعلى صوتك وانت تستنكر دخول عراقي لمدينتك لا لشئ سوى انه يحمل اسم بنت محمد سيد البشر فاستكثرت على ابنة محمد هذه التسمية باسمها ، فأي عمامة انت لابسها ؟. او انه كما قال ابن معاوية : " يوم بيوم بدر " فسنكون طائفيين لحد النخاع بعد أن راينا الطائفيين بامتياز وسط صحرائكم القاحلة التي عاشت طوال عمرها من تعب وكد عبد الزهرة ، الذي زرع وحصد ونقب وحفر بعد ذلك ليخرج لكم النفط من ارضه لتعتاشوا عليها ويكون منكم من استغل عبد الزهرة طوال عمره ليكون أجيرا وليس مواطنا بعد ان كنتم تهيمنون على العراق وارضه وخيراته .وبدل ان يشكر عبد الزهرة وضعتموه طوال 1400 عام بين مطرقتكم وسندانكم وصار محل تجارب لساديتكم وقبوركم الجماعية وغازاتكم السامة في حلبجة والاهوار .

وما رفع رايات كربلاء وسط صحراء الموت والغدر للعديد من العراقيين بعد سقوط هبل العصر صدام حتى يومنا هذا انما يشبه الى حد بعيد رفع المصاحف بعد مشورة عمرو بن العاص لسيده معاوية ، أي كما قال امام المتقين على ابن ابي طالب ( كلمة حق يراد بها باطل ) . وكلمة الباطل دائما الى زوال ، حتى لو تلفعت بعمائم بيضاء او مستوردة سوداء لفت على رؤوس البعض زورا او بالوراثة وتدعي حب الوطن والوطنية ، واي كانت تسميتها واصولها ، فكلها لا تعدو عن كونها طرابيش تركية حمر صدرها اردوكان التركي الذي يحلم وهو جالس تحت صورة السالونيكي الميت اتاتورك بزعامة العالم الاسلامي من جديد ، واصدار فرماناته العثمانية لرعيتة القادمة . فالبعض جبل على العمالة للاجنبي بدءا من عمالتة للدولة " العلية " ، مرورا بخضوعه لـ " أبو ناجي " ومسح احذيتة وتلميعها حتى قال معظمهم للامريكان بعد توقيع معاهدة انسحاب الجيش الامريكي من العراق : الى أين انتم ذاهبون ، ابقوا هنا لحمايتنا. وكل شئ مسجل ومخزون وليكذب من يكذب لكنه عصر التطور التكنلوجي الذي لا تخفى فيه خافية .

ووصف المتخلف العلواني وهو يصرخ هائجا كخنزير الشيعة باوصاف تنطبق عليه تماما ، تذكرنا بقصة الشاعر العربي علي بن الجهم البغدادي البدوي الجلف القادم لتوه من الصحراء ،والذي قال وهو يمدح المتوكل العباسي :

أنت كالكلب في حفاظـك للـود .. وكالتيس في قراع الخطوب

أنت كالدلو لا عدمنـاك دلـواً .. من كبار الدلا كثيـر الذنـوب

ولما ارتفعت سيوف الزبانية نحوه لتلقف راسه ، هتف المتوكل رويدكم اتركوه فهو لم يألف سوى هذين الحيوانين في موطن البداوة اتركوه يرى بغداد واستمعوا من بعد ذلك له . وما عاشه علي بن الجهم في بيئته البدوية السابقة تنبئنا بالوضع الذي يعيشه الدعي احمد العلواني الذي يعيش وسط الكلاب والخنازير بصفته طبيب بيطري ، مثله مثل شاعرنا علي بن الجهم البغدادي. فبعد ان أمر له المتوكل بدار حسنة على شاطئ دجلة فيها بستان يتخلله نسيم ‏لطيف و الجسر قريب منه ، وأقام ستة اشهر على ذلك ثم استدعاه المتوكل لينشد ، فانشد قائلا :

عيون المها بين الرصافة و الجسر .. جلبن الهوى من حيثُ ادري ولا ادري

اعدن لي الشوق القديم و لم اكن .. سلوت ولكن زدتُ جمراً على جمرِ

ولان كل اناء بما فيه ينضح كما قيل في الامثال فإن من وقف قاطعا للطريق لن يستطيع ان يكون حرا ولو التفت حوالية كل عمائم الارض من بيضها وسودها .

آخر المطاف :

كل تعداد من قطعوا الطريق السريع مع اعلامهم البعثية وصور اردكانهم التركي واعلام الصهاينة الجدد المسماة باعلام الثورة السورية ، واعلام الانفصالي برزاني ، مع كل الملثمين من رجال القاعدة ، ورجال الطريقة النقشبندية من اعوان الميت سريريا عزت الدوري ، والقادمين بسرية تامة من وسط وجنوب العراق الذين يتبعون اطراف تتسمى : بـ " الشيعية " ويطعنون شيعة آل محمد بخناجرهم من الخلف ، او من يسموا بانصار اليماني حاملي نجمة داوود شعارا لهم ، او انصار من يسمى بـ " الصرخي " ، وجماعة جند السماء ، لاصبحوا نقطة وسط محيط مع ما يقرب من 20 مليون زائر شيعي لمدينة الفداء كربلاء الذين قدموا من كافة انحاء العراق اضافة للشيعة العرب والاجانب في زيارة الاربعين لهذا العام وبالضبط يوم 03 . 01 . 2013 ... اعتقد ان المقارنة لا تحتاج الى تعليق .

واذكر الشيخ الذي صوت وسط صحراء الرمادي برفضه دخول عبد الزهرة للرمادي بانه لو فهم التاريخ لعرف مقدار حكمة الفاروق عمر عندما وجه امرا لولاتة في الامصار بعد ان سمع بهجرة بعض نصارى عرب الشام لبلدان غير عربية لامتناعهم عن دفع الجزية ، أو بسبب ضغوطات الولاة عليهم بالدخول قسرا في الدين الاسلامي بان لا يضيقوا على نصارى العرب ويتركوهم عربا بدل هجرتهم وضياعهم بين الشعوب ، وفرضَ ضريبة مضاعفة على بعض القبائل العربية النصرانية بدل الجزية احتراما لكرامتهم كعرب . فكيف تطلقون على ابناء عمومتكم القادمون من اليمن مهد العروبة وجزيرة العرب نعوت انتم تعرفونها هي مجرد نعوت سياسية ولكي ترضون من يسيركم ويوجهكم من الخارج بدولاراته الخضراء؟؟.

وقديما قيل :" مخطئ من ظن يوما إن للثعلب دينا " .

  • شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

www.alsaymar.org

السبت, 05 كانون2/يناير 2013 12:52

المعتقلات....بقلم ضياء رحيم محسن

 

في خطوة إتخذتها بعض الكتل النيابية لزيادة رصيدها في الإنتخابات المقبلة، ألا وهي قضية المعتقلات في السجون الحكومية، حيث إتهمت فيها تلك الكتل الحكومة بوجود إنتهاكات للسجينات وحدوث عمليات إغتصاب لهن من قبل حرس السجن،

إبتداءاً، لا تنكر الحكومة وجود تلك السجينات، وأن البعض منهن مسجون بسبب ذويهن كونهم هاربين من وجه العدالة لإرتكابهم جرائم بحق أبناء الشعب أو لجرائم إقتصادية أخرى، وهو أمر يجب أن يتم حسمه وإطلاق سراح مثل هذه الحالات مصداقاً لقول الباري عز وجل في محكم كتابه (( كل نفس بما كسبت رهينة لها ماكسبت وعليها ماأكتسبت))، وهي حالات محدودة. لكن هناك من السجينات من هي محكوم عليها جراء جريمة سرقة المال العام أو إرتكاب جرائم سرقة للمحال التجارية، أو جريمة قتل . وبالنسبة للحالة الأخيرة فإن معظم المجني عليهم هم من أبناء القوات المسلحة أو العاملين في سلك القضاء، الأمر الذي يعطي إنطباعاً بأن جرائم القتل تلك تمت بإيحاء من جهات خارجية للتخلص من هؤلاء الأشخاص، ومع هذا وذاك فبإمكان السلطة القضائية ( وليس سلطة أخرى) الإفراج عنهن بعد حصول التراضي مابين عوائل المجني عليهم وعوائل المتهمات؛ لكن أن يتم إستغلال هذه الحالة والتشهير بالسجينات اولا والحكومة ثانياً فهو أمر لايجوز السكوت عنه، خاصة عندما يتم إستغلال ذلك لأغراض إنتخابية ، ومن ثم فإن على الحكومة لكونها المتضرر من التشهير بنزاهتها وعوائل السجينات والسجينات أنفسهن برفع دعاوى على الكتل التي إستغلت ضعفهن وتقديم هؤلاء الى القضاء .

بقي على المواطن أن يعي جيدا أن هؤلاء الذين يعاتشون من معاناة الشعب ويستغلونها بأخس الطرق أنهم لا يمثلونه بصورة صحيحة لأن همهم الوحيد هو مصالحهم فقط ، وبما أنه هو المعني في هذه الحالة وبما أن الإنتخابات قادمة فيجب أن يحزم رأيه فيمن يرشحه ويعطيه صوته لينقذه من هذه المعاناة التي دمرت حياته.

والله من وراء القصد

من اغرب ما يحدث في العالم ما يجري في العراق على جميع الصعد، فهو حاز قصب السبق في الفساد المالي والإداري وفي مقدمة الدول في سوء الخدمات والافتقار للبنى التحتية، وعلى رأس الدول الغارقة في الأزمات السياسية، وفي طليعة الدول التي يعيث بها الإرهاب، والدولة الوحيدة التي يتولى فيها رئيس الوزراء القيادة العامة للقوات المسلحة ووزارات الدفاع والداخلية والأمن الوطني والمخابرات، والدولة المفردة في كثرة الهيئات المستقلة وتدار جميع مرافقها الدفاعية والخدمية والإدارية بالوكالة رغم وجود برلمان فيها يعد من اكبر البرلمانات في العالم، فهو يقل بقليل عن برلمانات أمريكا وروسيا والصين وغيرها من الدول الكبرى’ ويتميز برلمانها بالعجز عن إقرار القوانين الهادفة لخدمة المواطن، ولا يكتمل نصابه إلا لغرض يخدم البرلمانيين او الحاكمين وأولي الأمر او في إقرار القوانين التي هي تحصيل حاصل مثل التصديق على معاهدات دخول العراق في المؤسسات العالمية، فيما تنام في أدراج الحكومة ومجلس النواب آلاف القوانين المهمة التي تكفل الحياة الحرة الكريمة للمواطن أو تسهم في بناء دولة المؤسسات.
والغريب قي هذا البرلمان الغائب انه منح أعضائه رواتب وامتيازات لم يمنحها برلمان في العالم ، وفي قراءة بسيطة لرواتب برلمانات العالم وجدنا أن العراق هو الأعلى في رواتب النواب والوزراء والوكلاء والمناصب الكبيرة في البلد، ولا توجد دولة في العالم تمنح نوابها تقاعدا وامتيازات بعد انتهاء ولايتهم الا العراق، فالبرلمانيون شرعوا ما يخدمهم وتناسوا أبناء الشعب الذي أوصلهم الى مكان لم يكونوا مؤهلين له في يوم من الايام.
ويتميز برلماننا العجيب بميزات أخرى لا تتوفر في برلمانات العالم فهو الأكثر غيابا والأكثر رواتبا ومخصصات وفيه الكثير من المزورين، ويعج بالفاسدين، والغريب ما أشيع مؤخرا ان البرلمان أقر لأعضائه إكرامية جديدة بمنحهم رواتب خمسة عشر شهرا لحضورهم المتميز وجلساتهم الكاملة وكثرة القوانين التي اقروها، ومعالجتهم لمشاكل البلاد بحيث غرقت في أول زخة مطر لاكتمال بناها التحتية بفضل الاختيار المناسب لمجلس النواب.
تذكرت حادثة لشاعر عراقي كبير عرف بمجونه وظرفه وعدم التزامه الديني، وأطلق عليه الكافر والملحد والداعر والفاجر وما في قاموس العربية من نعوت فقد عرف عن حسين مردان انه يستدين من جميع أصدقائه ..وكانوا يقرضونه وهم يعلمون أنه لن يعيد إليهم شيئاً .
وفي أواخر ستينيات القرن الماضي، صـدر الأمر بتعيينه معاوناً للمدير العام للإذاعة والتلفزيون، براتب قدره مائة وخمسون ديناراً ، بعد احتساب مدّة عمله في الصحافة خدمة فعلية له .ذُعِر ، ورفض التعيين ! كان يطوف بين زملائه وهو يتساءل متوجساً :" أنا ؟أنا أتقاضى مائة وخمسين ديناراً في الشهر ؟كيف ؟ ولماذا ؟ .
وظلّ رافضاً . أبلغ الدولة أنه إما أن يُعدَّل راتبه إلى ثمانين ديناراً فقط ، ويوافق على العمل .. أو لا ، فيرفض التعيين !.وكان له ما أراد !..وحُدِّدَ راتبه بثمانين ديناراً.وما تقاضى أول راتب، إلا وراح يدور بين أصدقائه متوسلاً إليهم أن يستدينوا منه ! .واشترى بدلتين جديدتين ..وقبل أن تتسخ أكمامهما مات ! .
بربكم هل بين كبار الزعماء في العراق من يملك شيئا من خلق حسين مردان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وصدق من قال اذا لم تستحي فافعل ما تشاء!!!

السبت, 05 كانون2/يناير 2013 12:47

هل أطل الربيع العراقي؟ - محمد واني

لا أحد في العالم شغل بال الإعلاميين والسياسيين وسُلِّطت عليه الأضواء مثل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، فهو رجل عام 2012 وكل الأعوام، من يوم أن أصبح رئيساً للوزراء عام 2005 إلى هذه اللحظة، في إثارة المشاكل وافتعال الأزمات مع الآخرين دون أن يحسب الحساب لعواقبها الوخيمة ونتائجها المدمرة على مستقبل البلاد والعباد.
المهم للمالكي أن يشغل الناس بقضية ويجذب أنظارهم إلى ملاحمه الوهمية وسياساته الفاشلة وإظهار نفسه كبطل شامل وكامل "من مجاميعه"، يجمع كل البطولات في شخصه، فهو لا يكتفي بأن يكون بطلاً وطنياً لا يساوم ولا يهادن على الثوابت الوطنية ولا يفرط في شبر واحد من أرض الوطن، بل يحاول أن يكون بطلاً قومياً أيضاً من خلال حشد القوات وتجييش الجيوش ضد الأكراد الطامعين في الأراضي العربية رافعاً شعار العروبة الخالد!
وكذلك يحاول أن يصبح بطلاً طائفياً يمهد لخروج الإمام المهدي صاحب الزمان من خلال إثارة الفتن والدسائس الطائفية وتعميق الأزمات في العراق والمنطقة، فالكوارث والحروب والخراب المستعجل تمهد لخروج المهدي، وبدون هذه الفتن والمصائب لا يمكن ظهور القائم، ولكن عندما يظهر أول ما يفعل يبدأ بقتل الأكراد، وليس كل الأكراد، بل أكراد العراق حصراً على حد قول خطيب جامع "البراثا" الشيخ جلال الدين الصغير.
فلا عجب بعد أن يحاول المالكي وهو زعيم شيعي لا يشق له غبار - وقد وصفه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مرة بأن المالكي يريد أن ينشر التشيع في العراق- أن يخلق المشاكل ويؤزّم الأوضاع من أجل التعجيل بظهور القائم، وإلا فما معنى هذه المشاكل الكثيرة التي يفتعلها بحيث لا يمر يوم دون أن يقوم بشيء يعكر المزاج العام العراقي ويرفع من حالة التوتر بصورة مطردة، ويفعل كل ذلك عن سابق عمد وتصميم، من أجل الحصول على مكسب سياسي أو بهدف التغطية على فشله الإداري والخدمي!
يفعل المالكي كل ذلك بدلاً من أن يتجه إلى الإصلاح والتنمية وتطوير المؤسسات الحكومية وإشراك الفرقاء السياسيين في الحكم ونبذ النزعة الدكتاتورية التي بدأت تتشكل عنده شيئاً فشيئا حتى أصبحت تهدد وحدة العراق واستقراره، لم يترك أحداً أو جهة دون أن يدخل معها في مشاحنات وصراعات بيزنطية لا طائل من ورائها، تارة مع الصدريين وزعيمهم الشيعي مقتدى الصدر، وتارة مع نائب رئيس الجمهورية السنّي طارق الهاشمي الذي يتهمه بالإرهاب ثم يصدر بحقه خمسة أحكام بالإعدام "إعداماً ينطح إعداماً"، وتارة أخرى "يفركش" حلفه الاستراتيجي القديم مع الأكراد ويحشد قواته "الميليشياوية" بهدف اجتياح مدنهم من دون أي داع لذلك.
فقط يفعل ذلك لإشباع رغباته والتغطية على إخفاقاته المتواصلة، وأخيراً وليس آخراً وعلى حين غرة، اختلاقه أزمة مع وزير المالية رافع العيساوي عبر اعتقال حراسه وحمايته كمرحلة أولى تسبق إلقاء القبض على العيساوي نفسه، ومن ثم البدء بعد ذلك بمحاكمتهم بتهمة الإرهاب وإصدار حكم الإعدام الجاهز بحقهم كما فعلوا مع الهاشمي.
لكن يشاء ربك أن يقوم الشعب العراقي الأبيّ بإظهار غضبه وامتعاضه من ألاعيب المالكي الصبيانية وأزماته التي لا تنتهي من خلال احتجاجات وتظاهرات عارمة نادت بأعلى صوتها أن "الشعب يريد إسقاط النظام" إيذاناً بقدوم الربيع العراقي الذي لاحت بشائره.
* كاتب عراقي

منذ اكثر من اسبوع اندلعت تظاهرات الانبار بذريعة اعتقال حماية السيد رافع العيساوي ، ورغم ان التظاهر حق مشروع لجميع ابناء شعبنا سواء في الانبار او البصرة او الموصل او اربيل .. الخ الا ان التظاهر يجب ان يكون محكوما بسقف المصالح العليا للشعب والوطن ، وان لا يتم التفريط بالعلاقات والوشائج بين مختلف طوائف وقوميات ومكونات الشعب ، وعلى الاخص شعبنا العراقي الذي يشكل بمجموعه فسيفساء تمتزج فيه الوان الطيف الشمسي شمالا وجنوبا .

لا ضير من الخروج بتظاهرة او اكثر ان كان هناك برئ او بريئة في سجن من اجل اطلاق سراحهما ، اما ان يكون التظاهر من اجل اطلاق سراح جميع السجناء ، على اساس انهم ابرياء ، فهذا ما لايستطيع أحد ان يحمله على محمل الجد ، ولا مانع ايضا من صدور عفو خاص عن السجناء الذين تحوم الشكوك حول ادانتهم ، ولم يحسم القضاء امر براءتهم او ادانتهم ، ولكن ان يخرج المتظاهرون من اجل اطلاق سراح جميع السجناء فهذا ما لايمكن العمل به ، مثلما تم في احدى السنوات تخريج- نجاح - جميع طلاب المدارس العراقية الذين لم يحصلوا على درجة النجاح بعملية سميت الزحف ، مما اضعف الثقة بشهادات المدارس العراقية . فكيف بمن زور الشهادات اليوم ولم يحاسب على فعلته النكراء .

في عراقنا اليوم يختلط الحق بالباطل ، وليس غريبا ان يسعى البعض الى خلط الاوراق كي لا يتبين المذنب من البرئ مثل القرد مقطوع الذنب الذي قطع ذيول بقية القردة كي لا احد يميزه عنهم .

لقد عانت الحكومة العراقية خلال العقد الماضي من سنوات عمرها ، والتي تعد اطولها عمرا حكومة السيد نوري المالكي، الكثير من العثرات ووقعت في العديد من الهفوات وارتكبت الكثير من الاثام ، واشهرها تغافلها – سواء المقصود او غير المقصود – عن الفساد المالي والاداري ، وسماحها لانصارها واعضاء احزابها المؤتفلة بتسلق المناصب الادارية والمالية والسياسية دون كفاءة الكثير منهم ، وهو ما سمح باستشراء الفساد المقنن الذي اصبح سمة الحكومة العراقية والذي يقابلك ما ان تطأ قدماك اية مؤسسة حكومية او هيئة ادارية او مالية .

اضافة الى الفساد ، كان شيوع التزوير والسرقة ونهب المال العام والذي تغاضت عنه الحكومة وجعلته يمر دون حساب حتى تفجر مؤخرا في فضيحة غرق العاصمة بغداد والمدن الاخرى .

لانريد ان نعدد مثالب وسقطات الحكومة والتي رغم كل الهنات والاخطاء حرصنا على عدم السماح بحمل معول الهدم بوجهها ، على امل ان تسمح لها الظروف باجراءات افضل حين تتماسك تجاه العوامل الموروثة والمشاكل التي تركها النظام الصدامي البائد تنخر في جسد البلاد ، الا ان اصرار الحكومة على اتباع سياسة النعامة والهروب الى امام والاعتماد على سياسة الاتباع المطيعين الذين اوكلت لهم مفاصل الحياة السياسية سواء في مجلس النواب او في ادارة المؤسسات او في الثقافة والاعلام وغيرها من مؤسسات حيوية جعلت المواطن يشك في قدرة هذه الحكومة وادارتها على معالجة الواقع السياسي الشائك والخدمي المتخلف والاداري الفاسد .

تعاملت الحكومة باستهتار مع مطالب المواطنين وكان التسويف هو السمة التي تميز اعمالها ولمسنا ذلك من خلال العديد من النشاطات التي قامت بها ، فعقد المؤتمرات جار على قدم وساق ، لكن حصيلة تلك المؤتمرات كانت وعودا خاوية ، واهمالا للنتائج ورميها في سلة المهملات ، والضحك على ذقون المؤتمرين ونهب الملايين بحجة عقد المؤتمر الفلاني والمؤتمر العلاني حتى اصبحت تلك المؤتمرات وسيلة مخجلة للسرقة والنهب، كذلك قل عن المشاريع التي تصرف لها المبالغ المليونية على الورق ولكن على الارض لا نجد سوى الشوارع والارصفة المتربة والحفر التي يتعثر بها المواطن اينما سار ومشى .

ان تظاهرات الانبار تحمل وجهين ، الاول الذي يتعلق بمطالب المواطنين لمعالجة الفقر الذي هم فيه وطلبهم للتوظيف الذي اصبح لا يحصل عليه المواطن الا بدفع الاف الدولارات رشوة للجهات المسؤولة ، واطلاق سراح الابرياء – لا شك ان عددهم محدود – واطلاق سراح النساء اللواتي لم تثبت عليهن جريمة تدينهن . فتلك من الحقوق المشروعة والمطالب العادلة ، وهو وجه حق يجب ان تأخذه الحكومة على محمل الجد .

اما قطع الطريق الرابط بين العراق والاردن وسورية ، فذلك ليس من التظاهر بشئ وانما على ابناء الانبار ومجلس محافظتها وقادتها ووجوه المجتمع والمدينة العمل على فتحه باسرع ما يمكن ، لان قطع هذا الطريق اشارة واضحة على قطع علاقات تاريخية تربط الانبار بالوسط والجنوب ولا اعتقد ان ابناء الانبار يسمحون بمثل هذه الجريمة التي ستنعكس على المدينة وتبقى ندبة في تاريخ العلاقة التاريخية بين المدن العراقية .

كما ان التجاوز والاعتداء على الشيعة من خلال تظاهرات الانبار يجب ان لا يمر دون شجب من قبل ابناء الانبار الغيارى ووجوه المجتمع الانباري ، وعليهم ارسال الوفود الى المدن الشيعية الكبرى لشجب ما بدر من بعض المشاركين في التظاهرات ، ومن اولى مهام رجال الثقافة والعلم والادب السنة شجب مثل هذه الاهانات التي لا يستحي من اطلاقها البعض ممن لا يخشى التفريط بالعلاقات التاريخية بين ابناء الطوائف والمذاهب والقوميات المختلفة في العراق .

ان تظاهرات الانبار تؤرخ لمرحلة جديدة تتوقف عواقبها على اهداف مكونات الشعب العراقي المختلفة ، فان ارتأت المضي قدما بمثل هذه التظاهرات ووضع سقف مطالب تعجيزية ، لاشك ستكون دلالة على نية واضحة في قطع صلة الرحم والتواصل بين المكونات المختلفة ، وان ارادت الجهة المنظمة لمثل هذه التظاهرات التعكز عليها لاسقاط حكومة المالكي على اساس انها الخطوة الاولى لاسقاط العملية السياسية برمتها فذلك حلم عسير المنال ، لان العملية السياسية الجارية في العراق ليست نتيجة جهود طائفة معينة او قومية معينة سواء أكانوا سنة ام شيعة ام عربا ام كوردا .. الخ وانما هي عملية تحول تاريخية ساهمت فيها عوامل عديدة اولها ضرورة العصر والتي حقـقـتها الدولة العظمى الولايات المتحدة الامريكية ، ومن ثم مصالح الشعب العراقي التي حتمت الضرورة التاريخية عليه السير مع العالم المتحضر في الاستفادة من منجزات العصر الحديث مثل حقوق الانسان والديمقراطية والاقتصاد الحر وغير ذلك ، لذلك فان استهداف العملية السياسية – ان كان هدف التظاهرات – سيبوء بالفشل حتما .

أعداء الكورد كالمستعمر الاتاتركي أردوغان و الذي لا يقبل بالاعتراف بأبسط حقوق الشعب الكوردي في شمال كوردستان و الذي أرسل جيوشة الجرارة الى الحدود المتاخمة لغربي كوردستان في سوريا يحاول أن يفهم الكورد بأنه صديق الكورد في جنوب كوردستان. أردوغان و دولته الاتاتركية التي وقفت ضد أعتراف الحكومات العراقية المتعاقبة بحقوق الكورد في العديد من المناسبات و أخرها كانت سنة 1982 عندما تفاوض جلال الطالباني و نوشيروان مصطفي مع النظام الصدامي و التي فيها رفضت تركيا أن يعترف البعث الفاشي الصدامي بأي حق من حقوق الشعب الكوردي في اقليم كوردستان، هذه الدولة الاستعمارية المحتلة لكوردستان تريد في الفترة الاخيرة أستكراد الكورد في جنوب كوردستان و يدعي رئيس وزرائها الاسلامي أردوغان بأنهم حلفاء الكورد في العراق.

بعد محاولات أردوغان الشيطانية تلك و التي يبدوا أنها خطة محكمة من قبل تركيا و قوى العرب السنية في العراق و بدعم من السعودية و قطر من أجل أضعاف النفوذ الايراني الشيعي في العراق و أعادة البعث الى السلطة في العراق، بعد أردوغان أتى الفاسق عزت الدوري بنبأ دعمة للكورد و وقوفه ضد أي ظلم يمارسة الشيعة الصفويون ضد الكورد في كركوك.

البعثي عزت الدوري يريد أن يفهم الكورد بأنه افضل من المالكي و أنه مع حقوق الكورد، في حين أن العراق كان تحت حكمهم لاكثر من 30 سنه و لم يكن نصيب الكورد من حكمة سوى الانفالات و حلبجة و قتل النساء و الاطفال و تعريب كوردستان.

الفاسق عزت الدوري ينسى بأن العرب الذين يتواجدون في كركوك أغلبهم جاء بهم هو و سيدة صدام الى كركوك في أكبر عملية تعريب مارستها الحكومات العراقية ضد الكورد، و ما المالكي سوى الراعي الامين لعمليات التعريب التي قام بها حزب البعث الصدامي. و لولا تعريب البعث لما أستطاع المالكي تعريب كوردستان. لذا نقول للدوري أنك سيد المالكي و ما المالكي سوى حارس سياسات البعث العنصرية و سوف لن تستطيع لا أنت و لا المالكي و لا أردوغان أستكراد الكورد. لربما تستطيعون خداع البعض من ساسة الكورد و لكن ليس الشعب الكوردستاني.

نحن نعلم أن الدوري يهدف من هكذا حديث تأجيج و تحريض الشيعة  والمالكي ضد القيادات الكوردية و تأكيد أنباء تحدثت عن و جود الدوري و البعثيين في أقليم كوردستان و جعل المالكي و الشيعة يصدقونها. و بهذا التأجيج يضمن الدوري عدم موافقة المالكي على كوردستانية كركوك لحين أستلام للبعثاويين للسلطة في العراق و بعدها يستلمون هم قيادة عمليات التعريب مرة أخرى ضد الكورد. كما أن الدوري يريد أيهام الشيعة و أيران بأن القيادات الكوردية متحالفة مع العرب السنة ضد الشيعة. و لكن الدوري بهذا الحديث كشف علاقة السياسة التي تنفذها القائمة العراقية مع الكورد بحزب البعث و بالدوري و ذلك بتطابق خطاب الدوري مع خطاب القائمة العراقية حيال الكورد.

نحن كشعب نرفض كلامكم هذا و بعكسة نرحب بعداوتكم الى أخر رمق من حياتنا و نرفض أن نمد يدنا لمجرمين أمثالكم و لا نقبل دعما من أمثالكم الفاسقين و المنافقين و العنصريين و المحتلين و شعبنا الكوردي و جماهير كوردستان كفيلة بتحرير كوردستان و الوقوف ضد كل من لا يعترف بحقوق الكورد سواء كان تلك الحكومة بقيادة صدام أو المالكي أو الدوري أو اي سياسي عراقي أخر ليس في العراق فقط بل في تركيا و سوريا و ايران و نقول للجميع أن دولة كوردستان المستقلة قادمة شاء من شاء و ابى من أبى. و نقول للشعب الكوردي: يا أيها الكورد أن جاءكم فاسق كالدوري بنبأ فلا تصدقوه وتصبحوا على ما فعلتم نادمين.

إضاءة

سوريا والذبح الإسلامي !!!- حامد كعيد الجبوري

لم أكن أملك جواز سفر قبل سقوط نظام ( صدام حسين ) يوم 9 / 4 / 2003 م ، ولأني أحببت سوريا مذ عملت في محافظة درعا كضابط في الجيش العراقي ، ولي علاقات كثيرة مع أصدقاء يسكنون دمشق وغيرها ، لذا سارعت وحصلت على ما يسمونه ( ورقة عبور ) تشبه عمل الجواز بمضمونها ، وهناك في دمشق سكنت في شقة أحد الأصدقاء العراقيين الذين اتخذوا من سوريا محطة لهم ( دويلعة ) ، شاهدت دمشق وحاراتها ، وحماماتها ، والجامع الأموي ، ومقام السيدة زينب ، ومقام السيدة رقية ، وجامع صلاح الدين الأيوبي ، وجلست في مقهى الروضة ومقهى الكمال ومقهى ( النوفرة ) ، وسافرت الى محافظاتها ، وزرت ( السلمية ) ، و ( كسب ) ، وحمص واللاذقية ، وحلب ، وبعد حصولي على الجواز الرسمي بدأت زياراتي لسوريا تتكرر كثيرا ، وربما أسافر مرتين في السنة وأستنفذ كل المدة التي رخّصت لي في البقاء بسوريا لكل سفرة ، كنت أبهر بما أشاهده من الشعب السوري ، شعب مثقف ، يعمل ، يحب الحدائق والزهور ، يحب الحياة ، كنت أتسائل مع الكثير من سواق ( تكسي ) ، وربما مثقفون أجدهم في التجمعات الثقافية في ( المزة ) وغيرها ، مع أصحاب المحلات ، البائعين في ( العربات ) واستخلصت من كل هؤلاء أنهم غير مؤيدين للنظام ولا كارهين له ، يعرفون أن ( بشار الأسد ) يسمح بكل شئ في سوريا إلا شيئين مهمين وهما المخدرات والفتن الطائفية ، وفعلا كنت أدخل لأغلب الجوامع السورية مع صديق عراقي لي مهتم بصلاته في أوقاتها ، لم أستمع لخطبة تثير فتنة طائفية ، ولم أشاهد تجمعا سياسيا معارضا للنظام السوري ولحزب البعث العربي السوري ، ووجدت ما يسمونه الجبهة الوطنية ممثلة بأحزاب سياسية قومية ويسارية ، ولهذه الأحزاب ممثلون وزراء ووكلاء وزارات في الحكومة السورية ، ومرة وجدت شعارات كثيرة تملأ ساحات دمشق تشير الى عيد تأسيس الحزب الشيوعي السوري بشقيه ، وهذا دليل على ان السلطة في سوريا لم تكن لتحكم قبضتها وتحجر وتكمم الأفواه ، وكنت أسأل من يرافقني من السوريين عن ما جرى ويجري في العراق فيجمعون كلهم ويدعون أن يجنب الله سوريا ما حل في العراق ، وتدور الايام ويحصل العراق على شئ من استقراره ويبدأ الربيع العربي الموهوم ، وتتحرك قطر والسعودية وغيرها من البلدان العربية والمستفيدة لتزرع الشقاق والفتن والقتل الطائفي بدءا من تونس ثم ليبيا ثم مصر ، وتسقط تلك الأنظمة الهشة التي ليس لها أي رصيد جماهيري أو دولي معروف ، ويتنبه الشعب السوري الى ما يحاك ضده من تآمر ودسيسة وخديعة يسمونها السلفيون الصحوة الإسلامية ، ويشكل ما يسمى بالجيش الحر السوري ويلتحق به ممن هرب من الخدمة العسكرية في صفوف الجيش السوري ، ويحصلون على رواتب ومغريات كثيرة ، ويلتحق بهذا الجيش من الإسلاميين العرب وغيرهم الكثير ، السؤال هل يستطع الشعب السوري أن يلتف حول نفسه ليحمي سوريا من خطر ( إسلاموي ) موهوم ؟ ، وهل سيقف مثقفو سوريا ووطنيوها بخندق واحد لوأد الفتنة الكبرى ضدهم ؟ ،وهل ستستمر روسيا لدعم النظام ( البشاري الأسدي ) الى مالا نهاية ؟ ، وما هو الموقف الأمريكي والأسرائيلي من هذا التغيير الذي سيغير الخارطة كثيرا ؟ ، أسئلة لا أجد لها إجابة هذه الأيام ، ربما ستستوضح الصورة غدا ، للإضاءة .... فقط .

الجمعة, 04 كانون2/يناير 2013 23:31

البيان الختامي لتجمع المئة الف

البيان الختامي

باسم اللجنة المنظمة( لتجمع المئة ألف) وبعد اعتصامات لمدة ثلاثة أيام بلياليها وتواصلنا مع مع الحركات الشبابية والتنظيمات الحزبية ومع عموم أبناء شعبنا الكردي والتي كانت الغاية منها البنود الأربعة التي تم الأتفاق عليها في البيان الافتتاحي الذي أعلناه في يوم الأربعاء2/1/2013

وخلال هذا الاعتصام الجماهيري كانت من أكثر الأمور التي نفتخر ونعتز بها وكان لنا الشرف للقيام بهكذا نشاط ثوري في بداية العام الجديد هي الدعم الجماهيري المتواصل ليلاً نهارًا

وتدفق عشرات الآلاف من الكردستانيين إلى ميدان الحرية تلبيةً لنداء الشبيبة وتلبية أغلب القوى السياسية الكردية دعوتنا للحضور أمام الشبيبة المعتصمة مستمعة إلى مطالبهم وأرائهم وإنتقاداتهم وبهذا تكون قد وصلت الشبيبة المعتصمة إلى الأهداف التي خرجت من أجلها وانتصرت مقاومتهم وإراتهم من أجل التأكيد على أخوة الشعوب وتوحيد الصف الكردي تحت راية الهيئة الكردية العليا

إن تجمعنا الشبابي هذا كان التجمع الأول من نوعه والأكثر تميزاً للشبيبة الكردية في تاريخ الثورة السورية وعليه فإننا نشكر جميع من ساهم وشارك من حركات وتنظيمات شبابية وفعاليات شعبية وقوى سياسية ونخص بالشكر الهيئة الكردية العليا

ونذكر أن الحركات الشبابية المؤسسة (لتجمع المئة ألف) هي:

(XWENDAKAR)1- كونفدراسيون الطلبة الكرد الوطنيين

2- اتحاد شباب الكرد (YCK)

3- حركة الشبيبة الثورية (CIWANEN ŞOREŞGER)

4- حركة راستي الديمقراطية الكردية في سوريا

5- حركة اخوة الكرد

6- حركة جواني روج آفا

7- تنظيم المرأة الشابة

8- تجمع المجتمع المدني (حسكة(

9- تنسيقية صرخة قامشلو

10- شبيبة حزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

11- شبيبة حزب البارتي الديمقراطي (جناح نصرالدين ابراهيم (

12- شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)

إننا كتجمع المئة الف بروح المقاومة والتلاحم الذي اظهرته الشبيبة المعتصمة في البرد القارس على الخبز والماء اذ نؤكد لشعبنا بإننا سنكمل هذا المشوار إلى أن تتحقق الحرية والديمقراطية لشعبنا الكردي ولعموم الشعب السوري في أي ظروف كانت

المجلد والخلود لشهداء الحرية

اللجنة المنظمة لتجمع المئة الف

قامشلو 4/1/2013

الجمعة, 04 كانون2/يناير 2013 23:21

العراقية تهدد بالتدخل الدولي

العراقية تحذر : على الحكومة الاستجابة لمطالب الانبار وإلا سيكون هناك تدخل دولي !!

كشف النائب عن القائمة العراقية، محمد إقبال، إن مطالب متظاهري الانبار قد تغير الطبقة السياسية الحاكمة، من اجل إجراء إصلاحات شاملة لجميع مؤسسات الدولة، داعيا الحكومة إلى الإسراع بالاستجابة لها، محذرا إياه  من انه في حالة عدم الاستجابة سيكون هناك تدخل دولي.

وقال إقبال إن "إي حدث سياسي في المنطقة يبدأ بشكل محلي، ومن ثم سرعان ما ينتقل إلى موضوع إقليمي، وبعد ذلك إلى موضوع دولي"، مشيرا إلى إن "محيطنا الإقليمي يشهد اليوم تحولات سياسية كبيرة جدا، والساحة العراقية بدأ الضوء يسلط عليها نتيجة التظاهرات والفعاليات الجماهيرية التي تحصل في الانبار".

وأضاف إن "جماهير الانبار تطالب اليوم بتغيير الطبقة السياسية الحاكمة، وإجراء إصلاحات واسعة وكبيرة لجميع مؤسسات الدولة، وعلى الحكومة، من باب مصلحتها، الاسراع في تنفيذ هذه المطالب لأنها مطالب شرعية ويمكن تحقيقها في حال توفرت الإرادة السياسية الحقيقية والنوايا السليمة".

ولفت إقبال الى ان "المطالب ان تركت وبدأ لعب على عامل الزمن، وانتظار ردة الفعل، ومحاولة اختزال طلبات المتظاهرين بطلب واحد أو طلبين، او تشكيل اللجان  التي تعودنا ان لا تخرج بنتيجة، فاعتقد ستكون هناك مساحة واسعة للتدخلات الدولية"، مطالبا النخب السياسية بان يكون لها موقف متماسك وسريع لتلافي أزمة التظاهرات".

ومازالت التظاهرات والاعتصامات متواصلة منذ اسبوعين في محافظة الانبار،  بالاضافة الى مدن في صلاح الدين ونينوى للمطالبة باطلاق سراح المعتقلين والغاء مادة 4 ارهاب وغيرها من المطالب، وقد اعلن متحدثون من المعتصمين بقطع الطريق الدولي ومنع المركبات التي تنقل معدات او اجهزة للحكومة، وذكروا ان هناك تحويلة في الطريق يستخدمها المسافرون غير الحكوميين.

من جانبه دعا مفتي اهل السنة عبد الملك السعدي الى وحدة الكلمة وعدم تفريق الصفوف وعدم رفع شعارات لا تليق بهم، محملا الحكومة مسؤولية لجوء المواطنين الى التظاهر.

وقال السعدي في كلمة وجهها امام حشود المتظاهرين في الانبار "كونوا وحدة واحدة وكلمة واحدة ان هذه امتكم امة واحدة وانتم من الامة واياكم ان تفرق صفوفكم بعض الخلافيات واصفحوا جانبا عمن ترونه ليس مناسبا لكم، فانه عراقي ولكنه اخطأ الطريق".

http://www.qeraat.org/news.php?action=view&id=1833

متابعة/سنا/ أكدت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أن عناصر إسرائيلية انضمت للثوار في سوريا بعدما اجتازت الحدود الإسرائيلية- السورية. وأشار محرر الشئون العربية بالصحيفة "جاكي خوري" إلى أن مواطناً إسرائيلياً، وصفه بالمختل عقلياً، اجتاز في نهاية الأسبوع الماضي الحدود بمنطقة مجدال شمس في هضبة الجولان وانتقل لسوريا بعدما قال لأبناء أسرته إنه ذاهب لسوريا من أجل إقرار السلام بين الثوار ونظام "بشار الأسد"، وهو ما أكده الجيش الإسرائيلي بأن المذكور اجتاز الحدود في ظهر يوم السبت وأنه تم إبلاغ قوات الأمم المتحدة المنتشرة على امتداد الحدود بين الدولتين بأوصاف الرجل. وتابع "خوري" بأن هذه ليست الحالة الأولى لتسلل شباب من عرب إسرائيل إلى سوريا، مشيراً إلى أن شابين إسرائيليين آخرين سافرا قبل قرابة شهرين إلى تركيا ومن هناك تسللا إلى سوريا للمشاركة في القتال الدائر هناك ضد قوت "الأسد"، ومؤكداً أن الشابين انضما إلى فصائل جيش سوريا الحر. وأضاف "خوري" أن الكثير من المتطوعين من مختلف أنحاء الدول العربية والإسلامية انضموا لصفوف ثوار سوريا، مشيراً إلى أن عدد الأجانب المشاركين في القتال سواء ضد قوات الأسد أو معها بلغ بضعة آلاف بعضهم من المرتزقة والبعض الآخر تجند للقتال لأسباب أيديولوجية مثل تنظيمات الجهاد العالمي وتنظيم القاعدة. وأضاف الكاتب أن انضمام عرب إسرائيليين للقتال بالأماكن الساخنة بات ظاهرة ملحوظة، مشيراً إلى أنه في أبريل 2010 تم ضبط شابين من عرب إسرائيل على الحدود الكينية- الصومالية أثناء محاولتهما دخول أرض الصومال للانضمام إلى إحدى ميليشيات الجهاد العالمي وتم ترحليهما إلى إسرائيل. انتهى22/

 

وصول ضباط من المخابرات القطرية الى الانبار

كشف مصدر مطلع عن وصوول مجموعة من ضباط المخابرات القطرية الى العراق عن طريق مطار اربيل . وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لـ(وكالة اسرار الاخبارية "سنا") ان فرقة من ضباط المخابرات القطرية وصلت الى مطار اربيل تم استقبالهم من قبل وفد عسكري رفيع المستوى ولم يسمح بتفتيش حقائبهم .و اضاف المصدر انه تم نقلهم الى الموصل لكي يتوجهو بعد ذلك الى الانبار برفقة ظباط من (فرماندي لكشتي تايبت). انتهى

http://sna-news.net/index.php?aa=news&id22=14483&lang=

في لقاء صحفي .. مريم الريس : مها الدوري كذابة ونوري المالكي لن يستبدل الا ان يستبدل البارزاني !! (مرفق بالفيديو)

بغداد _ محمد الهيتي

وصفت مستشاره رئيس الوزراء مريم الريس النائبة مها الدوري بالكذابة وإنها تثرثر كثيرا وهذا ما امتازت به داخل قبة مجلس النواب في دورة المالكي الثانية .

 

 

وقالت الريس اثناء لقاء صحفي مع " صحيفة الحقيقة " يوم الخميس الماضي ان النائبة عن كتلة الاحرار مها الدوري تحاول جاهداً الى افشال حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي وبذلك تريد نقل فشل وزراء كتلتها عليه .

وأضافت الريس ان جميع نواب ووزراء التيار الصدري يسكنون المنطقة الخضراء وينعمون بالكهرباء والماء وحياة المترفين وعندما يخرجون امام الكامرات يتكلمون عن معاناة المواطن العراقية وهذا كذب على العراقيين جميعاً وخداعاً لهم .

وأكدت الريس على ان الكتل السياسية التي تريد ان تسحب الثقة من رئيس الوزراء عليها ان تسحب الثقة ومن مسعود البارزاني ويخرج من رئاسة الاقليم وألا لن يستبدل المالكي اذا ما نفذ الامر ,مشيرتاً الى ان تقوم الكتل السياسية داخل التحالف الوطني بإيجاد البديل الافضل من المالكي وفي وقتها لكل حديث زمان على حد قولها .

ويذكر ان مستشارة رئيس الوزراء مريم الريس دعت من يملك اغلبية لسحب الثقة عن رئيس الوزراء الى الذهاب الى البرلمان وعدم الادلاء بتصريحات الهدف منها خلق ازمات وارباك العملية السياسية ".وقالت:" ان العراقية كثيرا ما اطلقت تصريحات بخصوص الحصول على اغلبية لسحب الثقة. ونحن نتساءل لماذا يصرحون فقط ولا يذهبون الى البرلمان لسحبها، فالبرلمان هو الحاسم لاننا نتكلم عن الية ديمقراطية يجب ان تحترم ".واضافت :" ان الاطراف السياسية لو كانت لديها اغلبية حقيقية لسحب الثقة ، فلماذا تضغط على رئيس الجمهورية بهذا الخصوص ، ولماذا لا تلجا الى مجلس النواب للتحقيق مع المالكي لكي يطلع الشعب العراقي على ماهية التهم الموجهة اليه ".وكانت القائمة العراقية اعلنت اليوم انه تم الحصول على تواقيع اكثر من العدد المطلوب ، لسحب الثقة عن رئيس الحكومة .  وقالت الناطق الرسمي باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي " ان القوى السياسية استطاعت جمع اكثر من النصف المطلوب أي اكثر من 163 توقيعا لسحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي ومازالت عملية جمع التواقيع مستمرة"، متوقعة :" ان يصل جمع التواقيع الى 200 توقيع في الساعات المقبلة ".

واضافت انه :" بعد عملية جمع التواقيع واجتياز العدد المطلوب ، لن يعود امام رئيس الجمهورية الا تقديم طلب سحب الثقة الى رئيس البرلمان لعرضه على النواب للتصويت عليه ".

http://www.youtube.com/watch?v=AtPyW8qcvgU

chakoch

► اعادة تداول تسمية تل كوردي وجبل الأكراد طبيعيا..واختلاق (مصطلح جبل التركمان) حسدا أيضا!

رغم تموضع واستقرار أوائل وأجداد الكورد "ميتان - هوريين، الهيثيين والميديين .. الآريين" غالبا وبشكل مكثف داخل الوطن الكوردستاني الحالي منذ حوالي نهايات الألف الثالث قبل الميلاد، وذلك بعد ما هاجروا وطنهم الأصلي للشعوب الآرية في جنوب روسيا ووسط أوروبا، فقد انتشروا ووصلوا لاحقا آيضا عبر الفتوحات والتنقلات التاريخية الى أوطان شاسعة متنوعة أخرى في المنطقة وطبعوها الى حد ما بالعديد من الآثار والمعالم المتأصلة الدالة على فعالياتهم المتنوعة والباقية حتى اليوم، وذلك رغم حرمان هؤلاء الكورد من تشكيل كيانهم القومي خلال مرحلة تشكيل العديد من الدول القومية في المنطقة مؤخرا.

فقد امتد انتشار أولئك القدماء من أجداد الكورد الحاليين الى جنوب بلادي الشام والرافدين ومصر وقسم من شمال أفريقيا على الأقل عبر ثلاث مراحل تاريخية أساسية:

١- ما أن تمركز الميتانيين الهوريين والهثييين منذ بدايات الألف الثاني قبل الميلاد داخل كوردستان الشمالية والجنوبية والغربية الحالية ومحيطها القريب بشكل دائم ومستقر، حتى بدأ البعض منهم يتجه خطوة فخطوة نحو الأطراف الشمالية من بلاد الشام والوسطى من بلاد الرافدين ولكن دون التوغل الطويل في المناطق الصحراوية الحارة والقاحلة التي لم يتعودوا على العيش فيها كما كان الساميون الشبه أفريقيون قد تعودوا على ذلك منذ زمن طويل، ومن ثم استمروا هناك أيضا في الرعي والزراعة ومزاولة الحرف وبناء القرى والبلدات المتواضعة وفق ظروف تلك المرحلة.

٢- بعد أن استقر الميديون داخل كوردستان الشرقية الحالية ومحيطها المجاور منذ بدايات الألف الأول قبل الميلاد، ومن ثم وبالتعاون مع البابليين، سيطروا على المملكة الآشورية سنة ٦١٢ قبل الميلاد، وقام الكثير من الميديين على إثرها بالانتشار والاستقرار داخل الأقاليم الشمالية الخاضعة مسبقا للآشوريين، بينما انتشر البابليون داخل الأقاليم الآشورية الجنوبية والغربية الواسعة حتى فلسطين وشمال مصر.

هكذا الى أن تمكن الفرس والميديون معا بدورهم لاحقا بالسيطرة على المملكة البابلية أيضا ومن ثم اصبحوا ينتشرون في وسط وجنوب الرافدين بشكل مكثف وكذلك على شكل فرق عسكرية وادارية حتى داخل تلك الأقاليم الواسعة الخاضعة لتلك المملكة أيضا، أي حتى في بلاد الشام ومصرا معا; هكذا وقد ظل الكثير منهم وأحفادهم لاحقا يعيشون هناك بشكل دائم.

٣- بدءا من أواسط القرن الثاني للميلاد وخلال تزعم أسرة صلاح الدين الأيوبي الكوردية للجيش الاسلامي ذي الأغلبية الكوردية والتوغل داخل بلاد الشام ومصر وغيرها جنوبا، انتقل الكثير من أجداد الكورد على إثرها للمرة الثالثة الى تلك البلدان وبقاء أغلبيتهم وأحفادهم بشكل دائم وليعيشوا ويبنوا ويديروا مهنا وسياسة وعسكرة هناك; هكذا فضلا عن ذلك كله كان هناك انتقالا كورديا معينا خلال العهود اللاحقة الأخرى أيضا الى تلك البلدان وذلك بقصد العمل، العسكرة والتجارة وغيرها.

لذلك كله، أصبح هناك الكثير من المواقع والقلاع والمعالم الجغرافية والديموغرافية التي اتسمت بالصبغة الكوردية الى يومنا هذا، وذلك بالرغم من المحاولات والتدابير العنصرية والشوفينية من قبل أنظمة تركية وعربية منذ عقود مضت والتي أتخذت لمحو ولتتريك وتعريب تلك الصبغة والسمات المتجذرة والمتأصلة تاريخا وحقيقة.

هكذا ومنذ اندلاع ثورة الشعوب السورية على مر حوالي عشرين شهرا ضد الدكتاتورية والشوفينية وما صاحب ذلك الكثيرمن القتلى والتشريد والتدمير، وعلى إثرها أصبحت وسائل الإعلام المتنوعة تتابع تفاصيل ومجريات تلك الأحداث المأساوية وتنقلها من مختلف المواقع والنواحي السورية الى الرأي العام الداخلي والأقليمي والدولي، حتى تداولت و شملت تلك التقارير والأنباء الاعلامية من جديد على تسميات ومعالم كوردية جغرافية وديموغرافية على تخوم أقليم كوردستان الغربية أو داخل المناطق السورية نفسها، وذلك على سبيل المثال وليس للحصر: كجبل الأكراد في شمال اللاذقية المحاذي لساحل البحر الأبيض المتوسط، هذا فضلا عن وجود جبل الأكراد الثاني أساسا في منطقة عفرين الكوردية، و تل كوردي الواقع شرق دمشق، فضلا عن وجود حي الأكراد الشهير أصلا والمعرب بالركن الدين هناك، وكذلك تم ويتم التذكير أحيانا عديدة من قبل هذا الإعلام على سبيل التحليل والتوصيف بوجود سكان كورد معين داخل محافظات درعا، دمشق، حمص، حماه، اللاذقية، حلب، الرقة، ادلب ( معقل الشهيد ابراهيم هنانو) وذلك رغم أن الكثير من أكراد هذه المحافظات قد نسوا لغتهم الكوردية الأم وأصبحوا يتكلمون العرببة وذلك لأسباب عدم السماح التعلم بالكوردية داخل المدارس والجامعات والادارات السورية، ولكنهم لايزالون يعتبرون ويفتخرون بأصلهم الكوردي الآري ويتأملون بأن يتمكنوا بعد نجاح الثورة السورية المرتقب من الاصطفاف والتصويت الانتخابي مع بقية سكان الشعب الكوردي لصالح حرية وتشكيل ادارة هذا الشعب ; هذا فضلا عن مناطق أقليم كوردستان الغربي أصلا والذي يحوي على الأغلبية الكوردية الساحقة هناك.

لكن المثير للسخرية والدهشة مقابل تلك الحقائق، ومنذ أن بدأت وسائل الاعلام تلك بتداول وترديد تسمية جبل الأكراد في شمال اللاذقية والتذكير بتواجد سكاني كوردي داخل تلك المحافظات، حتى ثار الغضب التوراني الشوفيني البغيض لدى الاداراة التركية من ذلك، وأصبحت تمول وتحرض بعض من تلك الوسائل الاعلامية على اطلاق تسمية (جبل التركمان) المختلقة في شمال اللاذقية وذلك لابعاد ولتمويه ولإنكار التموضع الكوردي على ساحل البحر المتوسط، علما أنه لم يكن توجد هناك سابقا تلك التسمية في محاضر ووثائق المؤسات المعتبرة، وهكذا أيضا أصبح هناك تذكيرا أحيانا بوجود بعض مواقع سكانية تركمانية، علما أن التعداد العام للتركمان داخل سوريا كلها لا يتجاوز بضع عشرات الآلاف نسمة فقط، بينما تعداد سكان الكورد الذين لا يزالون يتكلمون الكوردية ويشكلون أغلبية ساحقة في مناطقهم التاريخية يتجاوز ثلاثة ملايين نسمة بالإضافة الى مئات الآلاف الآخرين منهم يعيشون داخل تلك المحافظات السورية المذكورة سابقا.

حيث انه لكون تواجد أجداد وأحفاد الكورد متأصلا ومتجذرا بعمق التاريخ كما أسلف أعلاه، وذلك مقابل قدوم بضع قبائل تورانية تركية فقط بدءا من القرن الحادي عشر الميلادي من براري أواسط آسيا الى المنطقة، فكان هناك باستمرار تعداد سكاني كوردي كبير وساحق ووجود معالم وآثار كوردية أكثر مقابل مما هو عليه تعداد الترك الوافدين أو الغزاة في المنطقة بشكل عام، ولو أنهم قد هيمنوا على الخلافة الاسلامية بسسبب ترحيب بعض خلفاء العباسسين بقدومهم والتعاطف معهم منذ البداية لاستلام الادارات المهمة، وذلك لردع النفوذ الفارسي والكوردي المتصاعد على مختلف ادارات ومؤسسات الخلافة آنذاك، هكذا الى أن انتشروا شيئا فشيئا ليصلوا الى تخوم دولة البيزنطيين والتفاعل معهم لأكثر من مئتي سنة وليتعلموا منهم تدريجيا السياسة، فن الحرب، تأمين معدات عسكرية متطورة هناك وفق ظروف تلك المرحلة، وليقوموا أخيرا في بدايات القرن السادس عشر بالهجوم المباغت شرقا وجنوبا على الكورد والمماليك وليقيموا الخلافة العثمانية في المنطقة وحتى زوالها خلال الحرب العالمية الأولى على الأيادي الأوروبية الناصعة.

محمد محمد - ألمانيا/ دورتموند

آمد - قال صلاح الدين دميرتاش الرئيس المشترك لحزب السلام والديمقراطية BDP بأنهم لن يقوموا بإصدار أي بيان خاص حول اللقاء الذي أجري يوم أمس بين البرلماني أحمد ترك والبرلمانية أيلا أكادا مع قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في سجنه بجزيرة أيمرالي.

وحول اللقاء الذي حصل يوم أمس قال دميرتاش عبر حسابه الخاص على موقع تويتر " لن نقوم بإصدار أي بيان خاص حول اللقاء الذي حصل في أيمرالي وبالأصل عندما تحدث أي تطورات سياسية عندها سنقوم بإعلانها للرأي العام".

يذكر أنه منذ 27 من شهر تموز عام 2011 تمنع السلطات التركية محامين قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان باللقاء به حيث دخلت العزلة المفروضة على أوجلان يومها 527 .

firatnews

بهدينان – كشف مركز الاتصال والاعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني في بيان له إلى الصحافة والرأي العام عن هوية عشرة من مقاتليه فقدوا حياتهم في الحادية والثلاثون من شهر كانون الاول من العام الفائت في مثلث كل من منطقة لجة وهيني التابعتين لولاية آمد ودارا هيني التابعة لولاية جولك.

وجاء في بيان مركز الاتصال والاعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني: " في صباح الحادي والثلاثين من كانون الاول قام جيش الاحتلال التركي بحملة تمشيطية واسعة ضد وحداتنا المقاتلة، حيث تصدى رفاقنا المقاتلين لتلك الحملة الهادفة الى القضاء على وحداتنا وإنهائها بمقاومة بطولية، ونتيجة لتلك المقاومة فقد عشرة من رفاقنا لحياتهم. في الوقت الذي تطرح فيه الدولة التركية المحتلة و حكومتها الفاشية حكومة العدالة والتنمية و اعلامها اعلام الحرب الخاصة بإعلان للرأي العام عن التحاور لأجل حل القضية، في الوقت نفسه تحاول خداع الرأي العام وشعبنا".

وأكد البيان أن "الحملات التمشيطية الواسعة في كل المناطق والهادفة الى القضاء على قواتنا تثبت مرة اخرى بان الحل الذي تتحدث عنه حكومة العدالة والتنمية انما يستهدف قتل الشعب الكرد و القضاء عليهم".

واشار البيان أن "من احد رفاقنا الذين استشهدوا في الاشتباكات الدائرة في عامة الولاية "نعمان آمد" العضو في المجلس العسكري لقوات الدفاع الشعبي والمسؤول عن ولاية آمد".

وكشف البيان عن أسماء المقاتلين الذين فقدوا حياتهم في تلك الاشتباكات وهم:

أرتم كارابولوت الاسم الحركي نعمان آمد من مواليد آمد

فاروق دولو الاسم الحركي عكيد آمد من مواليد آمد

عمر شكر الاسم الحركي اوزر ديرسم من مواليد ملاطية

محمد بيجيجيك الاسم الحركي ريناس آمد من مواليد آمد

محمد جالب الاسم الحركي شرفان كوجر من مواليد ميرسين

برويز خليل الاسم الحركي شورش سلام من مواليد سلماس

مسعود يلدرم الاسم الحركي دمهات من مواليد قوصر ماردين

روح الله سيدينجات الاسم الحركي فرات ماركي من مواليد أيلام

محمد ذو الفقار كاجماز الاسم الحركي خبات خانجبك من مواليد آمد

هكان تزل الاسم الحركي ماسيرو من مواليد إيلهي

firatnews

السومرية نيوز/ بغداد
حمل الحزب الشيوعي العراقي، الجمعة، الكتل السياسية وقياداتها في الدولة المسؤولية الأساسية في اتخاذ خطوات لحل الأزمة الحالية، داعيا إلى إجراء  انتخابات مبكرة تحتفظ بصلاحيتها.

وقال الحزب في بيان صدر عنه، اليوم، وحصلت "السومرية نيوز"، على نسخة منه إن "تداعيات الأزمة السياسية الأخيرة التي فجرتها قضية وزير المالية رافع العيساوي، ما زالت تتفاعل على مختلف الصعد السياسية والشعبية"، محذرا من "مخاطر جدية تهدد السلم الأهلي والنسيج الوطني للبلاد".

وأضاف الحزب أن "التظاهرات التي انطلقت في الانبار وامتدت إلى محافظتي نينوى وصلاح الدين عكست مطالبها عمق الفجوة التي تفصل المواطنين عن الحكومة الاتحادية وحكوماتهم المحلية"، مشيرا إلى "وجود جهات تتربص سوءا ببلادنا داخل العراق وخارجه، من خلال استغلال مشاعر السخط لدى المتظاهرين وتوجيهها بما يخدم توجهاتها ومراميها المشبوهة عبر محاولة دفع الاحتجاجات والتظاهرات السلمية باتجاهات طائفية قومية متعصبة ضيقة".

وأكد الحزب أن "حل مشاكل البلاد لن يكون ممكنا عبر التشبث بالمواقف"، محملا الكتل وقياداتها "المسؤولية الأساسية في اتخاذ خطوات وإجراءات عملية وسريعة لتنفيذ ما هو مشروع وممكن من مطالب المتظاهرين لتطويق الأزمة".

وطالب الحزب "القوى والشخصيات الوطنية ومنظمات المجتمع المدني بمنع البلاد من الانجرار إلى دعاة الفتنة الطائفية وتفتيت الوحدة الوطنية"، داعيا إلى "إجراء  انتخابات مبكرة تحتفظ بصلاحيتها، بعد توفير متطلباتها من تشريعات وتدابير وإجراءات تضمن نزاهة العملية الانتخابية بكل مفاصلها".

وكان زعيم القائمة العراقية أياد علاوي دعا، في وقت سابق من اليوم الجمعة (4 كانون الثاني 2013)، إلى إجراء انتخابات مبكرة وتشكيل حكومة مؤقتة من مجلس النواب للإشراف عليها، وفيما حذر من خطورة استمرار أوضاع المرحلة الحالية، اعتبر أن ما يحصل يندرج ضمن غياب رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

وتشهد محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولين محليين أبرزهم محافظ نينوى اثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، و مقاضاة منتهكي أعراض السجينات.

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم الجمعة (4 كانون الثاني 2012)، القوات المسلحة لضبط النفس وعدم الانجرار إلى مواجهات مع المتظاهرين، وفيما طالب المواطنين إلى ممارسة حق التظاهر وعدم الانسياق وراء دعوات المتطرفين بتحويلها إلى عصيان مدني، حذر من المطالب التي تعبر عن توجهات تهدف إلى "نسف العملية السياسية".

فيما اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر خلال زيارته لكنيسة سيد النجاة في بغداد، اليوم الجمعة (4 كانون الثاني 2013)، أن مطالب متظاهري محافظة الأنبار جميعها مشروعة عدا اجتثاث البعث، مؤكداً أن هناك وفداً من التيار سيتوجه لزيارة المتظاهرين.

يذكر أن رئيس البرلمان أسامة النجيفي، أمس الخميس (3 كانون الثاني 2012)، الحكومة بالتجاوز على الدستور واستقلالية القضاء وسلب حق التعبير عن المواطنين والنواب، وفيما أعتبر أن "زعم" رئيس الحكومة بسقوط شرعية رئاسته للبرلمان "تجاوز غير مسبوق"، دعا إلى الحوار مع الشعب وتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة بدل "التلويح بالتهديدات".

السومرية نيوز/ بغداد
دعا رئيس الحكومة نوري المالكي، الجمعة، القوات المسلحة لضبط النفس وعدم الانجرار إلى مواجهات مع المتظاهرين، وفيما طالب المواطنين إلى ممارسة حق التظاهر وعدم الانسياق وراء دعوات المتطرفين بتحويلها إلى عصيان مدني، حذر من المطالب التي تعبر عن توجهات تهدف إلى "نسف العملية السياسية".


وقال المالكي في بيان صدر عنه، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "العملية السياسية تواجه تحديات كبيرة تستوجب من جميع الكتل السياسية الانتباه والحذر الشديد من الأجندات الخارجية التي تحاول دفع البلاد لاقتتال طائفي"، مبينا أن "المصلحة الوطنية تحتم علينا جميعا التعاون وتفويت الفرصة على المتربصين بالوحدة التي بدونها ستكون سيادة واستقلال العراق في خطر حقيقي".

ودعا المالكي "القوات المسلحة من الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتفويت الفرصة على المنظمات الإرهابية التي تعمل على جرها لمواجهة مسلحة أو ضرب المتظاهرين السلميين"، مشددا على ضرورة "منع تلك المنظمات من اختراق التظاهرات وحرف مسارها السلمي وتشويه المطالب المشروعة للمواطنين".

وأشاد المالكي "بمواقف علماء الدين وفي مقدمتهم سماحة الشيخ العلامة عبد الملك السعدي الذي كانت لتوجيهاته ودعواته الوسطية الأثر البالغ في سحب البساط من تحت أقدام المتطرفين والمتربصين بالشر للعراق وشعبه"، مثمنا "مواقف العشائر الأصيلة التي تصدت لمحاولات الإساءة إلى الدولة ورموزها ومؤسساتها وتلاحمهم مع أبناء الشعب في مواقع المسؤولية السياسية والأمنية".

وأعرب المالكي عن أمله أن "تستمر عشائرنا كما عودتنا، في مواقفها الوطنية في حماية الأمن والاستقرار"، داعيا "المواطنين الراغبين بالتظاهر الذي كفله الدستور إلى ممارسة حقهم بما يستوجب الالتزام بالقانون الذي يفرض الحصول على إجازة مسبقة للتظاهر من الجهات المعنية والتعهد بمسار المظاهرات ومواعيد بداياتها ونهايتها، وان يسلم المتظاهرون طلباتهم إلى الحكومات المحلية".

وأكد المالكي أن "مطالب المتظاهرين يجب أن تصنف وفق الجهات المسؤولة والمعنية"، مشيرا إلى أن "البعض منها يتعلق بالحكومات المحلية والحكومة المركزية والوزارات والأخرى يرتبط بمجلس النواب والسلطة القضائية".

وطالب المالكي "المواطنين بممارسة حق التظاهر في كل مدينة وعدم الانجرار إلى دعوات المتطرفين بتحويلها إلى عصيان مدني وإخراج التظاهرات عن سياقها الدستوري وبما يخدم الأجندة الخارجية"، محذرا "من المطالب التي تعبر عن توجهات تهدف إلى نسف العملية السياسية كإلغاء القوانين وعودة حزب البعث المقبور وإطلاق سراح الإرهابيين المدانين بقتل الأبرياء وممارسة العنف والاختطاف".

وناشد المالكي "جميع المتظاهرين بضبط النفس والتصرف بمسؤولية لحماية الوحدة الوطنية ومنع الطائفيين والإرهابيين من اختراق صفوفهم وإطلاق شعارات تستفز مشاعر المكونات الأخرى للشعب العراقي وتدق اسفين الفتنة الطائفية التي لو عادت فأنها سوف تحرق الجميع ولن يستفيد منها سوى أمراء الحرب والإرهاب وزعماء المليشيات".

ولفت المالكي إلى "أننا اليوم على أبواب إجراء انتخابات مجالس المحافظات والتي تعد الأولى التي سنخوضها ولأول مرة في عراق خال من وجود القوات الأجنبية"، مشددا على ضرورة "انتباه أبناء الشعب إلى محاولات بعض الجهات التي تسعى لاستغلال التظاهرات في سباقها الانتخابي على حساب الوطن والمواطن ورمي المسؤولية على الآخرين دون وازع ديني أو وطني".

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي هدد في لقاء متلفز مع فضائية العراقية شبه الرسمية، في (1 كانون الثاني 2013) باستخدام القوة لفض المظاهرات التي وصفها بالمخالفة للدستور، مشيرا إلى أن من يقف وراء استمرارها "أجندات ترمي إلى زعزعة الدولة"، ومؤكدا أن الطريق الدولي الذي اتخذه المتظاهرون ساحة للتظاهر بعد غلقه "سيفتح بالقوة".

واعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر خلال زيارته لكنيسة سيد النجاة في بغداد، اليوم الجمعة (4 كانون الثاني 2013)، أن مطالب متظاهري محافظة الأنبار جميعها مشروعة عدا اجتثاث البعث، مؤكداً أن هناك وفداً من التيار سيتوجه لزيارة المتظاهرين.

واتهم رئيس البرلمان أسامة النجيفي، أمس الخميس (3 كانون الثاني 2012)، الحكومة بالتجاوز على الدستور واستقلالية القضاء وسلب حق التعبير عن المواطنين والنواب، وفيما أعتبر أن "زعم" رئيس الحكومة بسقوط شرعية رئاسته للبرلمان "تجاوز غير مسبوق"، دعا إلى الحوار مع الشعب وتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة بدل "التلويح بالتهديدات".

وأكدت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، في (2 كانون الثاني 2013)، عدم إصدارها توجيها بمنع التظاهر "الذي يُعد حقاً دستورياً"، مشيرة إلى أن توجيهاتها وقراراتها تستند بتفويض وتكليف من مجلس الوزراء ومهامها حث الجهاز الحكومي على الالتزام بالقوانين.

وتشهد محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولين محليين أبرزهم محافظ نينوى أثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، ومقاضاة منتهكي أعراض السجينات.

{بغداد السفير: نيوز}

دعا القيادي التركماني محمد مهدي البياتي الحكومة ايجاد خطط بديلة لفرض الأمن في قضاء الطوز والذي يعاني تدهورا امنيا خطيرا رغم وجود أكثر من الف عنصر امني من الشرطة والجيش .

وقال البياتي  في بيان تلقت وكالة السفير نيوز نسخة منه اليوم : ان احد الأسباب الرئيسية لهذا التدهور والذي باعتقادنا أنه سوف يستمر أن جميع مسؤولي القضاء هم من خارجه ولا يوجد احد من ابناء هذا القضاء .

وأكد البياتي .. أن استمرار انفجارات الطوز الدموية وعمليات الخطف والقتل والتي تستهدف الشيعة التركمان سيلجئنا لجمع التواقيع لاعلان القضاء محافظة تركمانية والانفصال عن محافظة صلاح الدين .

الجمعة, 04 كانون2/يناير 2013 22:08

جمال جاف - رقائم من دفتر الصمت

رقائم من دفتر الصمت

( الرقيم الثالث )

1

حدثني الحجر

المَدهون بأعناق الاباء ...

القبة تمشي متمائلة ، والنساءُ يتبخرنَ تحت ظلال الاضرحة

صراخ الولادة ، يَقضمن عظام الوجع

ينزلق الجنين كساق خشبي على الجليد .

زفير في الجدار ، كلام يرمي بأسمالهُ تحت الطللِ

ويدٌ يجلد الماء .

(انا رجلٌ يَمدُ حبل السرة الى الحتف

والظلام أخو الظلام ) .

ايةُ صرخة لزهرة دمائنا

وأي دخان لأقتلاع رئاتنا .

حدثيني ايتُها الحقول

عن طين الكلمات

فَحم المعاني .

يتسع النهر مع الموت

والمطر يَطوي دفاترهُ القديمة .

هدأة في قلنسوة العزلة

صليلٌ يتساقط من جبين الغيمة

الرياح تَتقشر ، فتات كلس

الدهشةُ عين مُلتصقة بوجهي

والليلُ عباءة البهلوان .

2

- يقول السيد الجذر ...

أدخل فيَ أيُها الهارب ؟ .

فوق اوجاع الطريق رأيت النهار يتقولب في صناديق معدنية ، والوقت يرقعُ رداءهُ .

- هُنا لاترى الحياة أو الموت ، غصن خشخاش بينهما .

- ايُها الجذر الذي يعيشُ فيَ أنهض ؟ .

كان المساءُ يبكي ، أسمع نحيب الطبيعة الام المُطلقة

جماجم ترقص أحتفاءً بالحرب .

للغبار جبهة عريضة ، والتعب مهماز آخر في الجسد ،

ثمة سراب أقرب من العتبة

ثمة مزاليج تتساقط من ابواب الشمس لتدفع الانهيار الثلجي .

( نعل القمر ملتصق بجبين السماء ) .

الأرض نصف بيضوي في عيوننا نحن الدائرين حول قرون الحرب

المولودة بأسم الاعالي .

هنا في هذا الحي من العالم السفلي

الاطفال كأكداس القمامات ، والنساء ينتفخن وجعاً

يتساقط شَعّر الوقت ، والكل يحتمون بغبار التاريخ

تحملها رياح قادمة من جَلجَلة العصور

وفي كل زاوية صراخات بأسنان حديدية .

ذئاب الدهشة تلحس أعناق طرية

والليل يحرق ما تبقى منهُ .

وأنقلب العصا الى ساحر أعور يأكل قدميه .

- وانت يابهلول ...

اما زلت ترقص على الاورام

- أرني كفيك ؟ .

- متى ترتوي المدن من دماء ابنائها ؟ .

- أما زالت السلطة راعياً مقتدراً ، الاب والام ،

والرب وما فوقهما .

3

وحلٌ يتشقق ويتبعثر أعضائه

يكتب اسطورته الاخيرة

بفحم ينتزعهُ من جسد الايام .

نهر يرتدي بزة عسكرية

والشمس تمزق حجابها وتختفي

تماثيل بشرية تتقدم لتمسح حذاء الطاغية .

الهواء مطر ذري حزين

لامكان للموت

المكان هو الموت

جرادة تقضم حواشي الوقت

أطفال يُعجنون برماد أعمى

دويٌ يشق المدى ورعد أعرج يمزق ثياب المدينة .

- يا لتلك الخراطيم المطاطية للتماثيل البشرية والتي لا تكفُ

عن الدوران ! .

وتنبت العناكب على الجباه كما السنابل .

4

جاء الماضي ، تاريخ يحمل مجلدات من السيوف

والصحراء قنديلُ مطفأ ، وتخرج من الصفحات

أفواه مليئة بالقيح والصراخات .

بدأتُ من الصحراء – أول الفاجعة .

شرايين تمتد كالجذور نوافير الدم الصاعدة الى الاعالي

قمرٌ يأكلُ ماتبقى من الجثث .

قبائل تنتمي الى الصخرة

والكل تُسمي نفسها ضياع كوني

مذاك

بنوا سراديبهم وحفرهم وأكلوا فتات من خبر الله

باسم امرائهم

( كل قبيلة حُفرة )

أرض تتعفن بأشلاء أبنائها .

وأنت ِ أيتها الريح أنثري بِذارك بين المقابر .

ويَحمل الفجر قسماتهُ بيننا لتتسع الفاجعة .

( فوق كل صخرة منفى )

آه يا آدم ...

كيف كان الطين يتلوى وجعاً

بين يَدي الرب

يَنفر من أصابعهُ .

جمال جاف

صوت كوردستان: كشف حزب البعت العربي الاشتراكي المنحل مؤامرته الجديدة في العراق  و أعلن و بشكل واضح أنه يدعم المظاهرات الحالية في المدن السنية في العراق و أنهم مستعدون لاستهداف المدنيين و العسكرين من الذين يدعمون حكومة المالكي و ما أسماه على الطريقة الصدامية بالمشروع الصفوى في العراق.  الدوري بعث بشريطة هذة المرة الى قناة العربية  المدعومة من قبل السعودية و قطر لينشر من خلالها على طريقة الربيع العربي أعلاناته التحريضية. الدوري الذي حكم رئيسة صدام  العراق بالحديد و النار  قال أنه لا مكان للتفرد في السلطة في العراق و كأن حكم البعث في العراق كان ديمقراطيا.

بنشر الدوري لهذا الشريط يكون قد كشف المخطط البعثي في العراق و أنهم و راء ما يجري في الانبار و الموصل و كركوك خاصة بعد عقدة لاجتماع في بغداد مع قيادات بعثية و أخرى مقربة من البعث أكد فيها عزمهم لاقامة ما اسماه بالحكم التعددي في العراق. و كان الدوري قد قال في شهر نيسان الماضي أنهم سبفجرون الثورة الشعبية في العراق

المثير للاستغراب هو دفاع الدوري البعثي الحقير عن الكورد و قال نصا:

نرفض أي اعتداء على الأكراد، متعهداً بالتصدي لأي عدوان.
وأوضح: "سنتصدى بقوة لأي عدوان غاشم على شعبنا الكردي يقوم به الحلف الشرير".
وخاطب الدوري العراقيين قائلاً: "اعلموا أيها العراقيون الأماجد، ويا أبناء العروبة في كركوك خاصة، أن التهديد والتصعيد المتواصل وتحشيد الجيوش ضد شعبنا الكردي والتلويح باستخدام القوة بحجة الدفاع عن كركوك، فرية، وأنه حق أريد به باطل".

لم يصدر لحد الان أي تصريح من حكومة الاقليم اي تصريح و أن كانوا يقبلون دفاعا من حزب كحزب البعث و من شخص كعزة الدوري.


http://www.youtube.com/watch?v=RUpw-EF6SQU


قال قيادي بارز في ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، إن ائتلافه سيدعو لـ"حل" الحكومة والبرلمان، وأشار إلى أن ذلك قد يتم في غضون 48 ساعة.

وكان المالكي قد دعا في وقت سابق إلى إجراء انتخابات مبكرة لحل الأزمة الراهنة وأيده لاحقا زعيم ائتلاف العراقية إياد علاوي وصالح المطلك.

وقال عزة الشابندر في تصريح تداولته المحطات التلفزيونية المحلية تابعته "شفق نيوز" إن ائتلافه سيدعو إلى "حل" الحكومة والبرلمان على أن تكون الحكومة الحالية لتصريف الأعمال ولا تملك أي صلاحيات.

وأضاف أن ذلك من المرجح أن يتم في غضون 48 ساعة بعد أن يتم عقد اجتماع بشأن ذلك. دون معرفة باقي التفاصيل.

ولم يتسن لـ"شفق نيوز" الاتصال بمستشار رئيس الوزراء علي الموسوي للتعليق. ولم يتم تأكيد صحة التصريح المنسوب للشابندر.

م ج-
شفق نيوز/

 

ان قضية الحجاب لم تكن يوماً من الأيام شاغلاً يشغل الحكومات العراقية ولا الشعب العراقي لأنها كانت ضمن الحرية الشخصية وتمارس بشكل طبيعي حسب تقاليد المنطقة ، وفي هذه القضية بالذات نجد أن العديد من الدول العربية والإسلامية لم تكن بصدد إصدار قوانين أو ملاحقات لفرض الحجاب ما عدا المملكة السعودية ودول الخليج ثم بعد ذلك إيران بعد سقوط الشاه واستلام السلطة من قبل الملالي، فالحجاب في العراق كان يعني أول ما يعني "العباءة" وهناك " الجرغد والفوطة، و البوشي*" إضافة إلى الزى الكردي الشعبي * "كل هذه الأحجبة كانت النساء ترتديها حسب المنطقة والموقع في المدن أو القرى أو الأرياف بدون ضغط بل بقناعة أو ارتباطاً بالتقاليد والدين، بينما في الجانب الثاني ( غير المحجبات ) نجد أن الآلاف من النساء في الدوائر الحكومية وغير الحكومية والجامعات والمدارس يتمتعن بالسفور بدون التهديد والوعيد بالقتل والتشويه أو الطرد والفصل من الوظيفة، هكذا كان الأمر طبيعياً ومثلما يقال كل من على سجيتهِ حتى في عهد النظام السابق الذي نعته أكثرية العراقيين بالنظام الدكتاتوري، إلا أن التغييرات التي شهدتها الساحة العراقية بعد عام 2003 مورست سياسة بتوجهات دينية وطائفية وباشرت هجوماً غير مسبوق على النساء السافرات حتى وصل الأمر بالاعتداء عليهن بطرق سوقية وغير أخلاقية والحجة عدم ارتداء الجادور الإيراني أو الحجاب الذي يدعي البعض أنه إسلامي ( النقاب ) والكل يعرف ان هذا الحجاب والجادور تقليعات جديدة دخلت العراق، ووصل الوضع إلى التهديد بالقتل والتشويه وحتى الاعتداء الجنسي، وبعد نجاح أحزاب الإسلام السياسي في الهيمنة على السلطة بدأت مرحلة أخرى حيث فرض رئيس الوزراء الجديد إبراهيم الجعفري الحجاب في ديوان مجلس الوزراء تحت طائلة التسريح والطرد من الوظيفة، وحذا عدداً من الوزراء والمدراء العامين والمسؤولين حذوه وطبقوا الفرض بطرق مختلفة باتجاه تطبيق البعض من الفتاوى أو تصريحات البعض من ر جال الدين، وتسلكات البعض من أحزاب الإسلام السياسي لفرض الحجاب ليس بالقوة أو العنف ظاهرياً لكن الحقيقة عبارة عن طرق تنديدية وتهديدية وإخافة الطالبات بدءً من المدارس الابتدائية وحتى الكليات والجامعات، أما عن طريق البعض من المدراء والمعلمات وبتشجيع مديرات المدارس الابتدائية أو عن طريق من يقف في طريقهن أو ينتظرهن في الشارع، أو حتى البعض من الطلاب داخل الكليات والجامعات والمعاهد .

مثال حي

ـــــــــــــ

أقدم مثالاً حياً كي نطلع عن كثب حول قضية العنف ضد المرأة وهناك عشرات القصص والحكايات وبعضها أفظع من المنقولة هذه وحتى أقول بكل صراحة أبشع وأقذر في الممارسة والأسلوب، ففي هذا المضمار قابلت العديد من الطالبات وجهاً لوجه أو عن طريق البريد الالكتروني وأكثرهن يحكين قصصاً اغرب من الخيال ووجدت أن انقل القصة التالية عن أحدى العائلات من المعارف حيث ابنتهم طالبة في أحدى الجامعات وهي سافرة كما أن أكثرية أفراد عائلتها وأقربائها من النساء سافرات.. بعد حوار لطيف عن الأوضاع في الجامعات وعن التعليم والدروس انتقل الموضوع تلقائياً عن الحجاب وقد سألت بعدما سمعت من أكثر من عائلة وطالبة بالضغوط التي تتعرض لهن الطالبات السافرات ومن هنا بادرت هذه الفتاة بالقول أنها تفاجأت من أحدى الطالبات بالجامعة مع ثلة صغيرة معها بالسؤال التالي

ـــ لماذا أنت سافرة إلا تخافين الله وأهل البيت، إلا تعرفين مصير السافرات في جهنم ، وعلى حد قول الفتاة فقد أجابتها ـــ أنها سافرة بحريتها حيث جميع أفراد العائلة سافرات وأكثرية أهل حيها من النساء سافرات، ثم أني لم افعل أي خطأ أو معصية تغضب الله حتى أخاف، ثم أني احترم الله ربي وأحبه ولا أخافه لأنه خلقني، أما جهنم فللكافرين والكاذبين والمنافقين.. ثم لماذا أخاف أهل بيتي ؟ فقالت الفتاة غاضبةً كأني أوقدت النار فيها فاهتزت أعصابها واستفزت وقالت بعصبية ـــ يبدو أنت منهم وتضحكين علينا ولكن سنقولها لك بصراحة سوف تدفعين الثمن إذا بقيتي سافرة، فقالت لها ــــ من تقصدين بالقول أنتِ منهم؟ من أنت حتى تهدديني سوف اخبر عائلتي وأهلي عن اسمك وعن تهديدك فإذا حصل لي أي مكروه سوف يكون الحساب أقسى مما تتصورين؟ وعلى ما رأيت أنها ارتعبت من التهديد وولت غاربة عن وجهي وتقول الطالبة ــ لكن والحق يقال ففي اليوم الثاني جاءت طالبتان من الذين كانتا بصحبة تلك الطالبة واعتذرتا قائلتين نحن لسنا معها ولكننا اكرهنا على القدوم ولقد هددنا قبلك وهناك الكثيرات ممن هددن وقسماً منهن انتقلن لجامعات أهلية ( للعلم أنا اعرف ذلك لكنني لم اكشف الأمر حينها، واعرف البعض من الطلبة الملتحين الذين يتربصون بنا نحن الطالبات السافرات ) ثم قالت الفتاة ـــ هناك البعض من مجاميع الطلبة يحملون السلاح وهم يهددون الطرف الآخر ويتدخلون في شؤون الطالبات حتى البعض منه يلوح بالاعتداء الجنسي ولكن بطريقة خفية وعندما قمت بالحديث مع البعض من الأساتذة حول ذلك ونيتي لقاء رئيس الجامعة أو أي مسؤول ومع الأسف الشديد نصحوني بعدم ذلك ثم قال البعض منهم ـــ"شلج بهل ورطة " تحجبي وخلصي نفسك منهم تره قسم منهم يعتدون ويشوهون... الخ

لكني صممت على المضي في طريقي لأني احترم نفسي واعرف قسماً من المحجبات كذباً وزوراً وبهتاناً يتصرفن بشكل مغاير لأخلاق الدين والأخلاق العامة ولا أستطيع أن اكشف كل شيء لان البعض منهن كن سافرات ولكن تم الاعتداء عليهن بأشكال مختلفة.

للعلم أنها عبارة عن حكاية من مئات الحكايات وهذه الطالبة المذكور ليست هي الوحيدة من هُددت، فهناك العشرات ممن اعتدى عليهن ولم يتم الكشف عن الاعتداءات خوف عائلات الفتيات من التشهير بهن، ولا أنهن الوحيدات بل هناك المئات ممن جابهن ظروفاً غير طبيعية بدء من التهديد والوعيد حتى الاعتداء أو تهديد عائلاتهن والكثير من العائلات مثلما نعرف احجبوا الكشف عن الأسماء أو حتى البعض من المنتمين إلى الميليشيات التابعة لبعض المنظمات السياسية الإسلامية العراقية.

الاعتداء والعنف

ـــــــــــــــــــــــــــ

إن المضي في معاقبة النساء والاعتداء عليهن قضية مستمرة ولم تنقطع يوما من الأيام فحسب التقارير الرسمية وتقارير منظمات المجتمع المدني التي تهتم بقضايا العنف فإن خُمس النساء العراقيات يتعرضن إلى العنف، وتؤكد منظمات حقوق الإنسان أن الكثير من النساء يتعرضن للعنف الجسدي والنفسي وتهضم حقوقهن ويمنعن من المشاركة في الحياة السياسية بما فيها فرض الحجاب بالقوة والعنف ومن خلال ملصقات وشعارات تحذر من لبس الحجاب بطريقة معاصرة أو بالألوان الزاهية ومنع الكعوب العالية أي بالمعنى الواضح ارتداء النقاب، وتجبر الفتيات في البعض من المناطق على الختان كما يتم تزويج الفتيات القاصرات دون السن القانوني قسراً، وقد سجلت العديد من حالات العنف باستهداف النساء في المحافظات الجنوبية والوسطية وقبل سنين أدلى العقيد عبد الجليل خلف بتصريحات كشف النقاب عن حالات عديدة من أعمال وأشكال العنف ضد المرأة بما فيها العثور على امرأة قطع رأسها وبجانبها طفلها البالغ (6) سنوات مقطوع الرأس أيضاً وأكد حينها إن " البصرة تواجه نوعاً جديداً من الإرهاب الذي يؤدي بحياة " 10 " نساء شهرياً على الأقل " وفي هذا الصدد يعثر على البعض من النساء وقد قطعت رؤوسهن وتم تشويه أجسادهن بيد مافيات وميليشيات التطرف التي تتستر بستار الدين وهي تعلن تطبيق الشريعة والتعاليم الإسلامية لكن الحقيقة أنها بالضد من هذه التعاليم والدين بريء منهم، ولم يكن الإقليم بمعزل عن هذه الجرائم فقد أعلنت شرطة اربيل مؤخراً وعلى لسان العقيد الحقوقي عبد القادر محمد عن تسجيل ( 531 ) حالة عنف ضد المرأة خلال عام 2012 وهناك دعوى قضائية سجلت بالضد من الفاعلين ولا نعرف الإحصائيات في المناطق الباقية ومن المؤكد وجود العنف بما فيها قتل النساء حيث تطلعنا الصحف في الإقليم باستمرار عن القتل أو انتحار البعض منهن.

خبر لطيف!!

ـــــــــــــــــــ

انقل لكم خبراً فريداً نقلته البعض من وسائل الإعلام عن الحجاب المدفوع الثمن أي مثل "بدل قصعة في الجيش سابقاً**" فقد ضج مجلس الشورى الإيراني على تصريح احد نوابه حول دفع بدلات الحجاب لمواطنات روسيات لأنهن يعملن في مفاعل بوشهر أو هن مع عائلاتهن وقال المندوب أن " بدل الحجاب " عبارة عن سخرية بالحجاب لأنهن يظهرن في أسواق وشوارع بوشهر " دون مراعاة الحجاب أو يرتدين " حجاباً سيئاً " أي نص ونص، أية عقلية إذا صح ذلك، أليس هو التخلف بعينه؟ أن تدفع للنساء الأجنبيات نقوداً لكي يتحجبن في مسرحية سرعان ما يغلق الستار عليها حتى يعود الممثلين إلى وضعهم السابق وهم يسخرون من عقلية متخلفة تسود وتحكم بلداً مثل إيران وشعباً له حضارة معروفة مثل الشعوب الإيرانية.

من يريد أن يبني بلداً حضارياً يتمتع الجميع بالمواطنة وبمساواة تامة لابد من أن تسن القوانين العادلة بما فيها عن حقوق المرأة المشروعة وتعاقب من يحاول التجاوز عليها لان المرأة المهضومة الحقوق لا يمكن آن تشارك بكل طاقتها الرجل في البناء والتطور، وقضية الحجاب تبقى ضمن الحريات الشخصية ولا يمكن فرضه بالقوة أو بالتهديد واعتباره شرف الرجل قبل المرأة لأن العديد من رجال الدين التنويريين لا يعتبرون الحجاب ( النقاب ) فرضاً دينياً ولهذا نرى في البلدان العربية والإسلامية تنوع الحجاب وعدم تطابقه في كثير من البلدان وهذا ما يدل انه أصبح تقليد وليس تشريع ديني الهي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ـــ البوشي: برقع اسود خفيف يغطي الوجه كان يستعمل في الموصل والبعض من مناطق العراق، وللنساء الكرديات زيهن الشعبي بما فيها غطاء الرأس

**ـــ بدل قصعة: يدفع مبلغاً بدلاً من طعام الجيش للذين لهم مهمات فنية في الجيش كالحلاقين والخياطين والمراسلين..الخ

الجمعة, 04 كانون2/يناير 2013 21:46

تخبط يقارب الجنون- عزيز العراقي

 

لقد بات واضحا للجميع ان المالكي والدائرة التي تحيط به من حزبه "الدعوة " وقائمته " دولة القانون " فقدوا البوصلة السياسية لتوجيه ادارة العراق , وباتت اغلب تصرفاته وتوجهاته تجاه ( شركائه ) في العملية السياسية ليست اكثر من فعل ورد فعل , وجميعها لا تتعدى خط دائرة التحاصص الطائفي في السلطة , والاقتتال على توسيعه ومحاولة تأبيده . وعلى سبيل المثال لا الحصر , قبل عدة ايام وصف رئيس الوزراء المالكي تظاهرات المعتصمين في الانبار وصلاح الدين ب" النتنة " و" الفقاعة " و" الطائفية " وتوعد بفضها بالقوة عندما قال : " لقد صبرت عليكم طويلا , الا ان هذا لن يستمر , واذا لم ينتهوا من التظاهرات سننهيهم بقوة الحكومة الامنية وسوف نقوم باجرآت صارمة ". كما نشر في موقع " صوت العراق " وباقي الصحف والمواقع العراقية يوم 1 / 1 / 2013 .

يوم 3 / 1 / 2013 نشر موقع " صوت العراق " وباقي الصحف والمواقع ايضا بيان مكتب القائد العام للقوات المسلحة وقول فيه :" علمت الاجهزة الامنية بوجود مجموعات ارهابية مسلحة تخطط للدخول الى ساحة تظاهرة الفلوجة والانبار لتقوم بأعمال ارهابية مسلحة ضد المتظاهرين , هدفها اثارة الفوضى بسحب القوات المسلحة للاصطدام معها وخلط وتعقيد الموقف واستغلال الاوضاع ". والاهم اهاب البيان :" بالإخوة المتظاهرين السلميين اخذ الحيطة والحذر واتخاذ ما يلزم لمنع تسلل هؤلاء الى ساحة التظاهرة ".

اي انسان عاقل يشك ان يكون تبديل موقف الشتيمة , وبهذه السرعة , وعلى لسان اعلى مسئول في الدولة , الى : ان ( نهيب) بالإخوة النتنيين , والفقاعات , والطائفيين " تصدر من انسان سوي , والسيد المالكي رئيس وزراء ولا يزال يمتلك كل قواه العقلية , ولذلك يعتقد الكثيرون ان هذه البيانات تصدر عن الدائرة المحيطة به , سواء في مكتب القائد العام , او في الدائرة السياسية الاوسع في حزبه وقائمته . او , وهو الارجح لدى البعض , ان المالكي وجماعته تبيت لاجتياح المناطق المحتجة وفض الاحتجاج بقوة السلاح تحت ذريعة فتح الخط الدولي , وهو ما سيولد نتائج كارثية على وحدة العراق والعراقيين .

وعلى سبيل المثال ايضا في تخبط قائمة المالكي , فقد طالب النائبان عن " دولة القانون " الشيخ عبد السلام المالكي وسعد المطلبي بالدعوة لتنظيم تظاهرات لدعم الحكومة مقابل التظاهرات المعارضة في الانبار . في اعادة لمشهد التظاهرات التي اخرجتها الحكومة لفض تظاهرات الشباب والمثقفين في 25 / شباط / 2011 , حين احتل المتظاهرون الداعمون للحكومة بعصيهم وهراواتهم ساحة التحرير وسط بغداد وطردوا المعتصمين فيها . وقد فات هؤلاء العباقرة نواب دولة القانون " : ان احتجاجات الديمقراطيين هي ليست احتجاجات الانبار وصلاح الدين , فالديمقراطيون ليسوا جزء من المحاصصة الطائفية وليس عندهم مواقع في السلطة , الاحتجاجات الحالية طرف اصلي في المحاصصة والسلطة . الديمقراطيون مسالمون ولا يؤمنون بالوسائل غير الشرعية التي تبيح استخدام القوة بين ابناء الشعب الواحد , اما الاحتجاجات الحالية فلا تختلف في طائفيتها وميلها لاستخدام نفس الاسلحة التي يستخدمها المالكي ودائرته في الاستحواذ على السلطة . الديمقراطيون لا يمتلكون سند حقيقي من قبل الاطراف المتنفذة في العملية السياسية بما فيها القائمة الكوردستانية , المعول عليها نتيجة التلاحم النضالي المصيري بينها وبين الديمقراطيين , الاحتجاجات الحالية هم اولا طرف رئيسي بين المتنفذين الطائفيين , وفي نفس الوقت يحصلون على دعم القائمة الكردستانية واطراف في القائمة الشيعية مثل التيار الصدري وآخرين .

لا نريد ان نسترسل اكثر في الفارق بين الوضعيتين .

والسؤال : هل ممكن ان يصل الغباء لعدم الاحساس بوجود كل هذه الفوارق , والحقيقية اليومية التي امامهم ويمارسونها يوميا هو : اتفاق الجميع على حرمان الديمقراطيين حتى من حقوقهم الانتخابية ؟! ام ان وراء ادعاء الغباء اهداف طائفية وشخصية ؟!

إن التظاهر السلمي نوع من أنواع الحريات و هي حرية التعبير عن الرأي التي نص عليها الإعلان الدولي لحقوق الإنسان والعهدين الدوليين بل التظاهر السلمي هو حق مشروع ،إن من يمنع التظاهرات هو منتهك لحق من حقوق الإنسان و نوع من أنواع الظلم و التعسف و القمع و الاستبداد يجب محاسبته وفق القانون ليس لأي احد السلطة لاتخاذ أمراو قرار بمنع التظاهر السلمي مهما كانت صفته
وجاء في الباب الثاني من الدستور العراقي الدائم باب ( الحقوق والحريات ) في المادة ( 15 ) منه ( لكل فرد الحق في الحياة والأمن والحرية ,ولا يجوز الحرمان من هذه الحقوق إلا وفقا للقانون ,وبناء على قرار صادر من جهة قضائية مختصة قد كفل الدستور وفي باب الحريات جاء في المادة ( 37 ) ومادته 38 ثالثا حق الاجتماع و التظاهر و هو نوع من أنواع الحريات التي نصت عليه الاتفاقيات و الأعراف والمعايير الأخرى . لذا ليس من حق أي جهة أن تمنع الجماهير و المنظمات من الاحتجاج و التظاهر السلمي . و إن منعها و التدخل بها أو تهديد من يقودها أومن ينظمها يعد انتهاكا لحقوق الإنسان و انتهاكا لكل الاتفاقيات, ان هذه الاحتجاجات او المظاهرات السلمية معترف بها في الدساتير الديموقراطية ومنها الدستورالعراقي
إن العنف الذي تمارسه أجهزة الأمن بمختلف مجالاتها يدخل ضمن ما أسميه «إرهاب الدولة»، فالدولة تمارس الإرهاب المادي والمعنوي من خلال أجهزتها الأمنية على المظاهرات السلمية، وفي هذا الإطار يمكن تفسير الإرهاب الذي تمارسه الأجهزة الأمنية من ناحيتين السيكولوجية والسوسيولوجية
فالعنف الذي تمارسه أجهزة الأمن تجاه المظاهرات السلمية في العراق لا يأخذ أي شرعية اجتماعية وسياسية وقانونية، فهو سلوك إجرامي يعاقب عليه القانون ضمن جريمة الضرب والجرح، ولا يحق لأجهزة الأمن أن تمارس هذه الجريمة التي هي نفسها كأجهزة وجدت من أجل معاقبة من يمارسها من المواطنين في حق مواطنين آخرين. إن ما تمارسه أجهزة الأمن من عنف على المظاهرات السلمية يدخل ضمن «إرهاب الدولة» كما قلت سابقا
أما التفسير السوسيولوجي لإرهاب أجهزة الأمن هو ممارسة الإلغاء والإقصاء، نتيجة وجود توتر يفتعله بعض عناصر أجهزة الأمن يكون نتيجة اصطدام بين رغبة أجهزة الأمن في الهيمنة والسيطرة والسيادة وبين رغبة المتظاهرين في التعبير عن مطالبهم بأشكال سلمية،.
ما هي أشكال إرهاب الدولة في المظاهرات السلمية ؟
تمارس الحكومه من خلال أجهزتها الأمنية شكلين من الإرهاب هناك ما أسميه الإرهاب المازوشي والإرهاب السادي. فالإرهاب المازوشي الذي تمارسه أجهزة الأمن موجه إلى الذات الجماعية التي ينتمون إليها إما كمواطنين عراقيين لهم المطالب نفسها التي تسعى أجهزة الأمن إلى قمعها بالعنف، وفيه تتلذذ الذات بتعذيب نفسها
أما الإرهاب السادي الذي تمارسه أجهزة الأمن فموجه إلى المتظاهرين كذات فردية أو ذات جماعية مخالفة لأجهزة الأمن، فتتلذذ بممارسة العنف تجاهها. وضمن أشكال الإرهاب الذي تمارسه أجهزة الأمن هناك الإرهاب المادي، وهو الذي يمارس فيه الجسد ضربا أو جرحا أو قتلا على الجسد الآخر، وهناك أيضا الإرهاب المعنوي وهو الذي يتمثل في ممارسة العنف على نفسية الآخر إما بالسب والشتم والقذف أو الاحتقار أو الإذلال أو العنصرية والإقصاء والتهميش
إن سيرورة التاريخ تؤكد أن المجتمع العراقي مر كباقي المجتمعات البشرية بالأنواع نفسها من الإرهاب التي ذكرتها سابقا، والذي كان يأخذ هويات متعددة، لكن سنجد أن الحكومة تمارس مجموعة من أشكال الإرهاب، مثل الإرهاب السياسي الذي مورس في الحقبة الماضية ويتجسد في الاعتقالات والتلاعب بالانتخابات وضرب الحصار على مجموعة من القوى الحية في البلاد بهدف الإقصاء أو تصفية حسابات، والإرهاب الاقتصادي وهو عدم محاسبة المفسدين الذين ينهبون أموال الشعب والفقر التي يعيشه المواطن، والإرهاب العقائدي والفكري ويشمل تهمة الارهاب واثارة النعرات الطائفية تجاه الأشخاص أو تجاه وسائل الإعلام لخصومهم، والإرهاب الصامت وغير المباشر ويشمل العنصرية والكراهية والمقاطعة ورفض الحوار مع الغير والتشويش والتشكيك وهدم شرعية الآخر بمختلف الأساليب غير المباشرة وغير الصريحة
ان الحكومة التي لا تتقن سوى لغة العصا فهي فاشلة والتي لم تغادر اساليب وصم الفئة المتنورة من المجتمع، بتهم وأوصاف من قبيل الارهابيين وازلام النظام السابق والمدفوعين وخدام الأجندات الخارجية اصبحت ممله ومزعجه (اسطوانه مشروخه) ،في حقيقتها مطالب المتظاهرين التنديد بالسياسات الرسمية المتبعة التي زادت التفقير والتهميش، مقابل الإمعان في تبذير المال العام في مشاريع وهمية وبعيدة كل البعد عن متطلبات الشعب الآنية المتمثلة في العيش الحر والكريم وغياب العداله وصعود الفاشلين للقمة هي احدى الاسباب التي تدفع العراقي للتظاهر والاعتصام

عمان

 

جريدة السيمر الإخبارية -- بعد امتزاج آراء عديدة لمواطنين عراقيين يعيشون في دول مهجر مختلفة تم اتفاق للرأي باقتراح لدعوة معاليكم للإسراع باتخاذ خطوة دستورية لتفويت الفرصة على ثلاثي التآمر الذي سينعقد غدا تحت قبة البرلمان العراقي بحل الحكومة والبرلمان ونزع الشرعية الدستورية من الشخوص المتآمرة على العملية الديمقراطية بغية التهيئة للاستعداد الفعلي لاجراء انتخابات برلمانية مبكرة ولكم كل التقدير والاحترام .

عن جمهور كبير من الجالية العراقية في خارج الوطن

فيينا / النمسا في 04 . 01 . 2013

أشد ما يضحكني هذه الأيام هي ما تتناوله وسائل اعلام العهر والعور العربي عن بوادر حلول الربيع العربي في العراق والذي حلت لعنته في ربوع العالم العربي (!) ، وكأن من يسمع كلام مذيعي نشراتهم الاخبارية وتحليل (محلحليهم ) يعتقد بان هناك كائن حقيقي يسمى ( ربيع عربي) حل في هذا العالم البائس والغارق في وحول التعصب والهوس الطائفي ،فهل بالفعل لازال عاقل لديه ذرة من التفكير السليم يؤمن بوجود هذا الربيع المزعوم ؟! ،لاننا بصراحة لم نشاهد غير خريف سلفي – اخونجي عاصف ومغبر جعل الشعوب تترحم على الماضي !.

وبعيدا عن جدلية الخريف والربيع .. هناك مفارقة غريبة وهي ان وسائل الاعلام التي اشرت اليها لم تخبرنا لماذا تجاوز الربيع العربي آماراتهم وممالكهم القاحلة (التي تأن تحت الحكم القبلي وتسلط العائلة الواحدة) وهي احوج من غيرها لهذا الربيع ؟!

وعودا على ما يحصل في العراق ، فانا مثل غيري من العراقيين ارى ان ما يحصل هو ليس بوادر لأزمة سياسية او بداية لثورة جماهيرية تدعو للاصلاح والوقوف بوجه الفساد والفاسدين كما يحاول البعض تسويق ما يحصل وفق مبدأ ( كلمة حق يراد بها باطل) ، بل هي دعوات طائفية صريحة ومن قبل اطراف انتهجت هذا النهج ومنذ اليوم الاول لسقوط نظام صدام , فهذه الاطراف مارست وعلى مدار سنوات سابقة جر الشارع العراقي للاحتقان و للاقتتال الطائفي لتحقيق رغبات شخصية ليس الا ولكن .. باسم الطائفية والفئوية .

وانا هنا لا اقف بالضد من ان يمارس العراقييون حقهم في التظاهر السلمي للمطالبة بحقوقهم المشروعة ، فثقافة التظاهر السلمي تؤسس لمجتمع واع يعرف ماهي حقوقه وما عليه من واجبات ، لكن للأسف ما يحدث اليوم ليس كذلك بل هو مجرد تنفيذ اعمى لاجندة خارجية مدفوعة الثمن تفوح منها رائحة الطائفية ، والغاية منها :

- تكرار المشهد السوري المؤلم

- تقزيم العراق والتحكم في مقدراته وقراره السياسي لصالح دويلات مجهرية متخلفة لا زالت تعيش القرون الوسطى

- تحقيق الحلم التركي القديم الجديد وهو اعادة الروح للخرف العثماني المتحنط ( اعادة امجاد الدولة العثمانية) .

ولا اجد اي حرج من تسمية اقطاب هذه الاجندة الظلامية ، فالسعودية وقطر وتركيا هي صاحبة السبق فيها ، كما ان حكام هذه الدول لم يخفوا مشاريعهم التخريبية ازاء العراق ارضا وشعبا واعلنوا مرارا وتكرارا عن نيتهم في اسقاط النظام الجديد وبلغة سافرة غير مهذبة ، ناهيك عن ان هذه الدول والممالك الصغيرة كثيرا ما بشرت المنطقة بالعفن الطائفي وجعلته حقيقة بعد ان كان اسير الكتب الصفراء عن طريق جحوش المشايخ العميان ووعاظ السلاطين من هواة جمع الزوجات والدولار.

,وبالنسبة لمن يقود هذه التظاهرات في الداخل ويتبرع بتنفيذ الاجندات الخارجية فهم كالعادة ايتام البعث واشباه صدام الذين لا زالوا يحلمون بالعودة لسدة الحكم وان كان عن طريق اشعال البلد وتخريبه وإراقة المزيد من الدماء ، وان كان ثمن الكرسي هو تسليم مفاتيح العراق الى سلاطين الصحراء (!) ، فمن يستقوى بالخارج على بني جلدته ( معتبرا ان دول الجوار هي عمقه المذهبي الذي يستند عليه ) ويحمل اعلام غير راية وطنه لا يحق له ان يتكلم عن الوطنية او يزايد بها على غيره, فكلنا يعلم ان فاقد الشئ لا يعطيه .

اما ان يرفع هؤلاء المصحف تارة , وتارة اخرى يتباكون على المعتقلات وفي مقام اخر يشكون ويضجون من تهميش ( اهل السنة) وإضطهاد رموزهم فهذه شعارات اصبحت مستهلكة يعلوها الغبار , ولن تنطلي لا علينا ولا حتى على دول العالم الغربي ومؤسسات حقوق الانسان , فالجميع بات يعلم ان البلد يسير وفق شراكة حقيقية والمناصب الرفيعة لرموز ( اهل السنة) تشهد بذلك , وهذا الوجود ليش وجودا شكليا او مجرد ديكور بل هو مؤثر في دائرة القرار العراقي .. فاتمنى ان يجدوا لتظاهراتهم اسبابا اكثر موضوعية ، مع عدم نيتي بالدخول في تفاصيل الشعارات الطائفية التي رفعتها الحشود الهائجة والتي قيلت على المنابر وعلى لسان من هو داخل المنظومة الحكومية والنيابية , وعدم ذكري لهذه التفاصيل هو من باب الترفع .

ورسالة اخيرة اوجهها الى امراء الطوائف ( سنة وشيعة وكورد ) :

طريق الانقلاب على الشرعية قد ولى وزمن بيان رقم واحد اصبح أشبه بمعجزة الانبياء ، ان اردتم التغيير ( كما تزعمون ) فهو مشروع بحالة واحدة فقط .. عبر صناديق الاقتراع النزيهة, والشعب وحده هو من يختار حكومته مثله مثل كل الشعوب المتحضرة , وان تحججتم بإنعدام الوعي الشعبي فمسؤوليتكم هي توعيته واثبات نواياكم السليمة من خلال ترسيخ ثقافة المواطنة بعيدا عن التخندقات الضيقة ، وعن طريق رفع مستوى المواطن المعيشي والخدماتي والفكري .. وان كنتم غير قادرين على تحمل هذه المسؤولية فاعتزلوا لعبة السياسة لانها ليست لعبة للاطفال والمراهقين .

مهند الحسيني

04/ يناير /2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 04 كانون2/يناير 2013 20:19

آلان حمو - الشحادة السياسية

من المعروف بأن الهم الوحيد للشعب الكوردي السوري هي الوحدة في القرار والموقف السياسي، أملاً لتأمين حقوقه المشروعة والتخلص من الضعف الملازم لنضاله وهو مقسم في القرار ومختلف في الوجهة، ومجاراتاً للمرحلة التي تمر بها سورية (ثورة الحرية والكرامة) عملت القوة الكوردية على إيجاد سبل للتوحيد في القرار و الموقف، ولكن الوباء الحزبي الكلاسيكي المستورد، عمل أيضاً ولأجل تقوية نفوذه وتسييراً لسياسات تخص مصلحته انخرط في الحراك، لينتج الكثير من الأطر وكان أخرها الاتحاد السياسي .

وكأن تاريخنا وحده يعيد نفسه وفي فترات متقاربة يكاد أن لا يدخل السابق في التاريخ حتى يعيد نفسه من جديد، هذا ما حصل مع سفير هولير في كوردستان سوريا "الدكتور عبد الحكيم بشار"، حيث قبل فترة لا تزيد عن \15\ شهراً، دعا السفير إلى المؤتمر الوطني الكوردي، ليتشكل مجلساً وفق تطلعات ملقنيه، ويبعد كل من حاد عن طريقهم، وعين سفيرهم رئيساً لها، وكان تزامن المؤتمر مع فترة فضيحة الظروف المالية التي وضعت في جيوب سياسينا، التي قللت من هيبتهم بين الشعب الكوردي عامةً (الاجزاء الاربعة)، أما الآن وبعد فترة ليست ببعيدة (وبقدرة قادر) أصبح السفير رئيساً لإطار جديد وهو الاتحاد السياسي، والذي يتزامن بدوره مع فتح المعبر الحدودي (سيملكا)، بعد أن علموا القادة السياسيين الشحادة، ها هم يعلمون الشعب أيضاً، ولكن بأسلوب دبلوماسي وسياسي .

ها نحن الآن مقبلين على تأمين لقمة العيش عبر رابطنا الحزبي وليس الكوردي، كما كان الوضع في \دوميز\ حيث كان مكتب الانتساب إلى الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا بجانب المخيم لتأمن عن طريقه حاجات عائلتك في الخيمة، أو تبقى في طابور الانتظار لساعات أو ايام .

تجاوباً مع هذا الواقع الذي يعلم القادة والشعب الشحادة والتسول، فالشعب بانتظار وبفارغ الصبر سفير السليمانية وسفير قنديل على الاشياء التي سيقدمونها، ليقدم الشعب بدوره السمع والطاع لهم، ولكن الشعب يقف متسائلا أمام مصطلح يكاد أن يكون مبهماً وهو الكوردايتي، ويسأل نفسه ؟!! هل الكوردايتي في مكاتبكم وأطركم التي ستؤمن لقمة عيشه، أم أن يقفوا باعتزاز وقوة أمام كل من ينال من خصوصيته الكوردية، فل تعلموا بأن الشعب الآن يعيد النظر في مصطلح الكوردايتي، الذي فصلتموه وفق مصالح الحزبايتي، وأن الغد لناظره لقريب.....

آلان حمو 4-1-2013

قامشلو

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


اجتمعت القيادة العامة للقوات المشتركة التابعة للهيئة الكردية العليا اليوم الجمعة بتاريخ 4-1-2013 وتدارست المواضيع المتعلقة بجودل اعمالها وهي كالتالي:

- في بداية الاجتماع توافق الرفاق على اداء قسم الشرف الخاص بالقيادة وهذا يشمل كافة القوى العسكرية.

- هذه القوة هي لحماية المناطق الكردية وممتلكاتها الخاصة والعامة بكافة مكوناتها القومية والدينية.

- تم التوافق على أن يكون لكل فرد من هذه القوة هوية خاصة به.

- أن يمر كل فرد من هذه القوة بفترة تدريب اكاديمية.

- يتم توزيع هذه القوة على أماكن عملهم بقرار من القيادة العامة.

- تُسمّي القيادة العامة الألوية والكتائب على أن تكون بدلالات وطنية.

- تسمية ضباط تجنيد بقرار من القيادة الميدانية وموافقة القيادة العامة.

- نداء الى كافة الراغبين بالانتساب الى هذه القوة الكردية التابعة للهيئة الكردية العليا.

- بعد تشكيل هذه القوة المشتركة لن يقبل تواجد أي مظاهر مسلحة خارج هذه القوة المشتركة ونعتبرها غير مشروعة.

- تم تشكيل لجان ميدانية للعمل وتعيين أماكن التدريب الخاص بها.

- الطلب من الهيئة الكردية العليا تأمين مستلزمات القوة المشتركة.

- تم التوافق والتأكيد على استقلالية القوة المشتركة والعمل على أساس المهنية والحيادية والتقرب من كل التيارات السياسية بنفس المسافة.

- سيتم البت في تسمية هذه القوة ورمزها في الاجتماع القادم.

القيادة العامة التخصصية العسكرية للهيئة الكردية العليا

الجمعة 4 - 1- 2013

ربما يستغرب البعض من هذه الصحوة السنية في غرب العراق ، والأحتجاج والتجاسر الصريحين على حكومة المالكي . مع العلم أن الأخير قد أذاقهم مرارات أكبر من مسألة حمايات وزير المالية (السيد العيساوي) . والموضوع كله لايتعلق بالسجينات ، حيث هذه المسألة ليست بالطارئة في المشهد العراقي المليء بالأحداث الجسام . بالأمس القريب سلب المالكي حق القائمة العراقية التي تمثل بدرجة كبيرة المكون السني ، وشكل على حسابهم حكومته بعد سباق لم ينل مركزه الأول ، ولم يحتج هؤلاء (السنة) بهذه الطريقة ! . ثم أطاح المالكي بنائب رئيس الجمهورية السني بطريقة بدت للكثيرين بأنها مفبركة وظالمة ، ولم تخرج مثل هذه التظاهرات ، مع العلم أن الهاشمي حاز عدد أصوات أعلى بكثير من العيساوي مفجر التمرد الأخير على المالكي . ناهيك عن أمور أخرى أقل وزنا من التي ذكرناها .

ان المكون السني يشكوا من التهميش منذ بدء العملية السياسية في العراق الجديد ، حتى بعدما انخرط في مؤسسات الدولة وأعتلى ممثلوه مناصب سيادية . لكنه سياسيا لم يتجرأ على الخروج من طاعة الدولة التي بات الشيعة يحكمونها تحت تأثير الف وأربعمائة سنة من ارث المظلومية . ان الأمر أعظم من كونه تطاولا على الوزير العيساوي أو انتهاك حرمة بضعة سجينات . التحول الجوهري حصل هنالك على مشارف تلال حمرين .

ان السيد المالكي بعد أن أنتهى من تفكيك القائمة العراقية بحيث لم تعد تشكل عليه خطرا ، وبعد أن حول المجلس الأعلى الى أثر بعد عين ، وأنسى العراقيين بوجود حزب اسمه الفضيلة ، وأعاد الصدريين مرارا وتكرار الى بيت الطاعة بالعصا الايرانية . كان لابد أن يجرب حظه مع الكورد بغية إخضاعهم وكنس الساحة من كل الأشواك التي تسبب له قلقا . لكنه تناسى عامل الجغرافيا السياسية وتنظيم الكورد السياسي والعسكري ، ناهيك عن عدم شعورهم بعقدة خدمة النظام السابق ، وعدم تمكن المالكي من توجيه تهم الأرهاب اليهم والفرق بين كوردستان وبغداد اليوم بات لايحجب بغربال . لقد أبان السيد المالكي عن ضعف غير مسبوق في أزمته مع أقليم كوردستان ، عندما أراد الترويج لصراع قومي لم يتحمس له حتى عتاة القومجيين في العراق ، وذكره الشيعة بأن فتوى السيد محسن الحكيم لازالت سارية المفعول . ان الكورد وقفوا في وجه المالكي وقفة الند للند وأرغموه على عدم المضي قدما في مخططه . بل أن المالكي قد أفاد الكورد وبالخصوص رئيس الأقليم الذي وجد من وراءه كل الكورد مجتمعين للمرة الأولى منذ عام 1992 ، وعبرت الأحزاب السياسية الكوردستانية عن مواقف ناضجة تصب في اتجاه وحدة الصف الكوردي في القضايا المصيرية التي من شأنها تهديد المكاسب الكوردستانية . ان هذه التجربة التي أثبت فيها الكورد أن زمن تغول المركز قد ولى ، شجع الساسة السنة والجماهير السنية على وقفتهم الاحتجاجية اليوم في الأنبار ، والأقتداء بالنموذج الكوردي في التعامل مع المركز . ان رفع الأعلام الكوردستانية منذ اليوم الأول في ساحة الأحتجاج له دلالة تتعدى كون الكورد سنة . اذ أن هذا العلم قد وقف ضد مد نفوذ المالكي ، وحرم نظام الأسد في سوريا من منفذ حدودي هام ، وتم تقديم العون للكورد السوريين في وجه الة الدمار الأسدية . مع كل هذه المعطيات كان لابد للسنة أن يغاروا لأخوتهم في سوريا من خلال غلق الطريق الدولي ، وكان لابد أن يقولوا للمالكي (كفى) ، ويجب اعادة صياغة العملية السياسية وفق قواعد أخرى تحفظ للسنة هيبتهم وكرامتهم .

ئارام باله ته ي

ماجستير في القانون

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

خلال العقدين الأخيرين أنتجت الأحزاب السياسية الكوردية في سوريا العديد من الأطر التحالفية السياسية : التحالف الديمقراطي, الجبهة الكردية, لجنة التنسيق, الجبهة السياسية, مبادرة قامشلو للأحزاب الكوردية, المجلس الوطني الكردي ( اختلف عن الأطر السابقة في أنه ضمَّ للمرة الأولى تنسيقيات شبابية وشخصيات وطنية مستقلة منتمية إلى عدة حقول نشاط مجتمعية ), والهيئة الكردية العليا ( تحالف المجلسين : الوطني الكردي وشعب غرب كوردستان ), مع ضرورة ذكر أن غالبية الأطر السابقة انتكست عبر الانقسامات التي أجهضتها, أو انتهت صلاحيتها لفقدانها مسوغات تأسيسها أو على خلفية الخلافات الحزبية البينية.

المجلس الوطني الكردي هو آخر العنقود التحالفي الكوردي العريض في سوريا بعيداً عن التيار الأوجلاني, أوجدته رغبة الأخ الأكبر الكوردستاني ( رئيس إقليم كوردستان العراق ), وضرورات ترتيب البيت الكوردي السوري في خضم الثورة العاصفة في البلاد وتحدياتها وتداعياتها المرتقبة ومآلاتها المحتملة, وفقه الحفاظ على البقاء من لُدُّن غالبية الأحزاب المتخوفة من اشتداد بأس الشباب الكورد في الشارع الثوري, وتأسيس العديد من التنسيقيات وائتلافات الشباب الثوري الكوردي التي كانت أعداد المنخرطين فيها تنوف على عدد أعضاء مجموعة أحزاب.

المجلس الوطني الكوردي لا يزال قائماً, لكنه منذ تأسيسه يقبع في عنق القارورة, وتراجعت شعبيته مع تنامي شعبية شقيقه مجلس شعب غرب كوردستان, فالأحزاب الكوردية تجيد العمل المنفرد لكنها تتعطل في العمل الجماعي.

تبني أحكام الضرورة أطلق المجلس, لكن الخلافات والتباينات الموجودة بين الأحزاب وبداخلها دخلت معها إلى المجلس الكوردي الذي وهن العظم منه واشتعل رأسه شيباً وهو يحاول منذ الاجتماع الأول لهيئته التنفيذية رأب الصدع وقبول الانشقاقات الحزبية التي فرضت على المجلس, ولم يجد المجلس بُدَّاً من قبول الأمر الواقع تحت نغمة التهديد بالانسحاب منه.

الجانب المعطل الآخر للمجلس هو فقدانه ثقافة خلق التناغم والاندماج بين مكوناته ( الأحزاب – التنسيقيات – الشخصيات المستقلة ), ومحاولة بعض الأحزاب مصادرة المجلس لأجندات محددة عبر التكتل بداخل المجلس.

لا يزال المجلس قائماً وحياً يرزق, إذ تطل علينا أحزاب كوردية أربعة ( البارتي – جناح حكيم بشار, يكيتي الكوردي, آزادي – جناح مصطفى جمعة, آزادي – جناح مصطفى أوسو ) باتحادٍ سياسي فيما بينها وتشكيل قيادات مشتركة مناطقية في العديد من المناطق الكوردية السورية.

لا يعارض الكورد السوريون اتحاد أحزابهم السياسية, بل يُعدُّ ذلك أمنية لكل كوردي, لكنهم ينظرون بريبة إلى هذه المحاولات, سيما وأن غالبية العمليات الوحدوية السابقة والاتحادات السياسية سرعان ما أسفرت عن انشقاقات حزبية وانقسامات جعلت البينونة بين تلكم الأحزاب تتعمق أكثر مؤثرة سلباً على القضية التي يجاهرون بتمثيلها.

تأتي تصريحات اسماعيل حمه سكرتير حزب يكيتي الكوردي لصحيفة روداو الكوردية جميلة وباعثة على الارتياح نظرياً, حين يعتبر الاتحاد مرحلة انتقالية إلى إطلاق حزب جماهيري كبير, لكن المتتبع للتاريخ القريب للأحزاب المؤسسة للاتحاد السياسي الجديد يلحظ أنها لا تزال في عضوية المجلس الوطني الكوردي, فلماذا تهرب منه إلى تكتل سياسي آخر سيعمق الشروخ في المجلس الذي يعاني أصلاً من وقف التنفيذ.

منذ عقد أو أكثر طرحت غالبية الأحزاب الكوردية مراراً وتكراراً صيغاً لتشكيل مجلس وطني كوردي يكون مرجعية سياسية للكورد السوريين, والاتحاد من هذه الناحية تفريط بهذا العقد السياسي الكوردي الذي طال انتظاره.

من جهة أخرى كيف للكوردي المتابع لأحوال أحزابه الثقة باتحاد سياسي يجمع في نواته الأولى جناحي حزب آزادي, وهما الجناحان اللذان نتجا عن انشقاق حزب آزادي الأم قبل عام ونيف, فما الذي استجد ليعود الجناحان / الحزبان إلى بعضهما سعياً لتشكيل حزب جماهيري.

الأمر الآخر, أن الأحزاب الأربعة جربت الوحدات الاندماجية والائتلافات والصيغ التحالفية كوردياً وسورياً, ولم يطل مكوثهم فيها.

المجلس الوطني الكوردي بحد ذاته اتحاد سياسي بين أطرافه على برنامج سياسي ونظام داخلي, هل يعني تشكيل الاتحاد السياسي الحزبي الرباعي انتهاء صلاحية المجلس ؟.

مؤكدٌ أنه لا مكان للأحزاب الصغيرة في المعادلة السياسية لسوريا الراهن والغد, وأحزابنا مدعوة لقراءة الآفاق السياسية في البلاد, وإجراء جردة حساب مع ماضيها وحاضرها ومستقبلها, فالتحديات كثيرة, وأضعف الأيمان السياسي يقتضي القيام بدمقرطة الأحزاب وإصلاحها على صعيد البرامج والهيكليات, وهذا برأيي كفيلٌ بالتشجيع على الانخراط في الأحزاب وتنميتها, بدلاً من اللجوء بين الفترة والأخرى إلى استعراضاتٍ شكلية لا تصمد سوى لفترات وجيزة في الواقع السياسي.

كان ينبغي معالجة المجلس وتقوية مفاصله وتعزيز دوره بدلاً من إسقاط اتحاد سياسي بالباراشوت فوق رأسه, فأي تكتل داخل المجلس سيسهم في إطلاق تكتلات أخرى وهي جاهزة, وبالتالي يصبح المجلس نهباً للاصطفافات المعلنة وتكتلات هاجس كل منها الهيمنة على قراره, وهذا سيؤدي إلى حل المجلس ولا أظن ذلك ببعيد, وإن لم يحل المجلس, فإنه سيبقى إسمياً ومن دون صلاحيات.

الجمعة, 04 كانون2/يناير 2013 14:21

العراق يكرهني !- طه الجساس

 

العراق أرض طيبة وسكانها كرماء فماذا جرى ، كنا تحت الظلام يوحدنا الظلم ويخنق حياتنا فلا نستغرب عندما نلتحق تحت التراب ، وحتى الأمل كان لا يختم أقوالنا ، وبعد تسرب الظلم الكافر وتسربله لباس العار ، صرنا في أحضان الإخوة الأصدقاء وتنفسنا الصعداء ، وبعد حين بدت لنا أسئلة كثيرة لماذا لم يعطونا لقمة من خبزة نحن أعطيناها لهم وحتى بيتنا ما زال مريض ونعالجه بلفافة الوعود ، ولكن حب العراق جعلني اسرح وامرح وأتودد إليه وقد أبحت كل زواياه واحتضنت أذرعي خصره الرشيق ، قصتنا لب القلوب وحديقة الشباب وفسحة الخيال ورسائلنا كانت تسرق من عشاق الورود واللهفة هو مكان اللقاء .

العراق بدء يتغير بعد أن عاش في الجنة برهة من الزمن وصار خطابه الظاهر غير الباطن وصار يزحف عني كلما غفوت قليلا ، وتحولت الحقيقة نسبية بعد كانت تغلي في عقلي مطلقة ، ولعب الأطفال بدئت تخدعني وتزف لي بشرى ألانفعال ، بدأ العراق يكرهني ! وهو كل ما املك ، أي عراق يكرهني الذي اعرفه قطعن لا ،الفساد دخل حياتنا ومسح الوطنية وتقديس الكبير ، فشلنا في الرخاء بعد انتصارنا في البلاء،هل نبتة البعث تغلغلت من جديد أم إن الخوارج بدء يدخلون ، لماذا أصدقائي نسوا أنفسهم وصاروا بظلهم يتجملون ، العراق بدء يكرهني لأني أذكره بحقيقته وجماله الروحي ، ولطاعتي لمرجعيته الدينية والوطنية وحقوق جميع أفراده رد فعل سلبي منه، ماذا اعمل لكي استرد العراق إنني لا استطيع أن أعيش بدونه .

ها لقد لمحت العراق الحبيب بنظرة أعتقد أني محظوظ برؤيتها لقد لاح لي في ضمير الشرفاء والقادة الوطنيين ورجاله المؤمنين وشبابه الواعين ،

لقد كنت أرى نسخة سيئة الطبع قد حجبت عني النسخة الأصلية التي مهما حجبت فإنها حتما قربيه وستطفو على السطح ، ولعل الانتخابات الجديدة تكون هي التي تعيد العراق لي وانأ اسمع ندائه لي بحرارة لعله تذكر قبلتي الأخيرة له ، وأخيرا ما زلت ممسك بيد حبيبي ما علي إلا إن اسحبه بقوة من براثين الإطماع ولدي القوة لذالك فقد جدد ندائه لي قواي وغدا لناظره قريب تحياتي عراقي.

صوت كوردستان: و صلت صوت كوردستان معلومات حول علاقة الاقطاب الشيعية في العراق مع الحكومة الايرانية. حسب هذة المعلومات فأن الحكومة الايرانية بدأت تيأس من المالكي و منزعجة جدا من علاقاته الحميمة مع الولايات المتحدة الامريكية و تنفيذة لاوامر الرئيس الامريكي أوباما وتنسيقة الدائم مع السفير الامريكي في العراق. و تفيد المعلومات التي سربت الى صوت كوردستان من مصادر فارسية في طهران أن علي الخامنئي منع رئيس الجمهورية أحمدي نجاة من زيارة العراق نتيجة عدم أرتياحهم لسياسة المالكي الذي بدأ في الفترة الاخيرة بوضع عقبات لوقف الزيادة المطلقة للنفوذ الايراني في العراق تنفيذا للرغبة الامريكية و كذلك لعدم دفاعه عن النظام السوري . و بناء علية أوكلت أيران مهمة السياسة الايرانية في العراق الى قاسم سليماني قائد فيلق القدس الايراني. الذي قام بأتصالات حثيثة مع القيادات الكوردية في أقليم كوردستان و مع مقتدى الصدر في ايران و مع قيادات شيعية أخرى.

المصدر يركز على أتصالات قاسم سليماني الذي يأخذ أوامرة من المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران علي خامنئ مباشرة، مع مقتدى الصدر و التي بحسبها حث سليماني الصدر بتوثيق علاقاته مع القيادات السنية من أجل أبعادها من التعامل فقط مع تركيا و جعلها ترتبط بتحركات مقتدى الصدر أكثر من ما هي مرتبطة بتركيا و يؤثر الصدر عليهم من خلال مشروعة للحل في العراق و الذي صاغته له ايران بموافقة الحائري المرجعية التي يأتمر بها مقتدى الصدر. كما أن أيران أوعزت الى مقتدى الصدر بالاندماج مع المشروع العربي السني و الحصول عن طريقهم على جميع المعلومات المتعلقة بالمخططات الامريكية التركية ضد ايران.

حسب المعلومات التي وصلتنا فأن مقتدى الصدر هو حسين نصرالله العراق منذ سقوط النظام الصدامي و لكنه بدأ بالعمل ضد حكومة المالكي بعد أن يأست ايران من ولاء المالكي المطلق لها. بدأ الصدر بتنفيذ المخطط الايراني في الازمة الحالية مع زيارته الى اقليم كوردستان و التقاءه مع البارزاني و علاوي في أربيل قادما من أيران في محاولة أولى للاسقاط التدريجي لحكومة المالكي.

شفق نيوز/ عدّ التحالف الكوردستاني، الجمعة، الدعوات التي تطلقها بعض الجهات بـ"عروبة" محافظة كركوك أنها "غير دستورية"، داعياً إلى مراجعة سجلات احصائية عام 1957 التي تثبت حقيقة السكان الاصليين للمحافظة.

وقال نائب رئيس كتلة التحالف الكوردستاني النيابية محسن السعدون في حديث لـ"شفق نيوز" إن "لا احد يستطيع ان يعطي وصف خاص بعربية كركوك او يطلب من الحكومة العراقية ان تحافظ على عروبة كركوك"، عادا هذه المطالبة "غير قانونية وغير دستورية".

وأضاف السعدون ان "التحالف الكوردستاني وخلال الفترة الماضية ولحد الان وضمن تعامله مع ملف كركوك تنازل عن الكثير من حقوقه بالاستحقاقات الانتخابية"، عازيا ذلك الى ان "ادارة كركوك تختلف عن غيرها من المناطق".

وتابع السعدون "نحن تنازلنا عن استحقاقاتنا الانتخابية في مجلس محافظة كركوك، واصبح محافظ كركوك كورديا ونائبه عربيا ورئيس المجلس تركمانيا، وهكذا ايضا في الدوائر والمديريات، أي بمعنى كل مكونات كركوك مشتركة في ادارة المحافظة".

واكد السعدون على انه "اذا ما اراد البعض ان يذهب الى ما هو اكثر او أبعد من هذا التوافق الذي حصل بتنازلاتنا، فهناك سجلات تعود لاحصاء 1957 في كركوك الذي هو المقياس الواضح لمن كان يسكن كركوك"، مبينا ان "هذا هو رأي الاكثرية الموجودة في كركوك من تركمان وكورد".

ودعا السعدون "الذين لا يقتنعون بالوضع الدستوري الحالي ان يرجعوا الى سجلات النفوس 1957، وانذاك ستتوضح كل الامور لابناء كركوك وسيظهر من هم ابناء كركوك الحقيقيون وغير الحقيقيين".

وكان القيادي في المجلس السياسي العربي حسين علي صالح الجبوري قد عدّ خلال مؤتمر صحفي عقده يوم الاحد الماضي في كركوك إنه "في حال انضمام كركوك إلى إقليم كوردستان، فسيكون وضع عرب المحافظة مشابها لعرب إسرائيل"، داعيا الحكومة الاتحادية إلى "التمسك بعروبة وعراقية كركوك".

وكانت كتلة التحالف الكوردستاني في مجلس النواب رفضت الاثنين الماضي تشبيه اقليم كوردستان باسرائيل وعرب كركوك بعرب اسرائيل، مؤكدةً ان مصير كركوك يقرره الدستور.

وتعد كركوك بؤرة الخلافات بين أربيل وبغداد، لكونها من المناطق المتنازع عليها والتي يتعين حلها وفق المادة 140 من الدستور.

خ خ / ي ع / م ر

الجمعة, 04 كانون2/يناير 2013 13:42

دفعة مردي و عصا الكوردي9-9- محمد مندلاوي

يزعم الدكتور في هذه الفقرة:" ثمة إشكال بأن الكل يحاول قدر إستطاعته حتى من خلال تزوير الامور أن ينسب الجذر السومري لنفسه حصراً، بعيداَ عن الانتماء العراقي المشترك الضام والمتضمن. حيث قرأت مقالا لكاتب قومي كردي يدعى (صباح كنجي) يشرح فيه كيف أن مفردة (يزيدي) متأتية من أسم معبد سومري مخصص للآلهة مردوخ في بورسيبا على تخوم بابل ويدعى (Ezida ) وهي ربما تعني هنا الإله الابن، حيث أن زاد ويزيد التي أمست عند الفرس(زاده) ومعناها الابن أو المولد والمغاربة (زيادة أي ولادة). وهكذا حاك الرجل أحجية ساذجة، حيث نسب فيها السومرية إلى "اليزيدية" حصرا دون أن تتأثر بمحيطها المترع بثقافات متشابكة ومتراكبة، وسرد خلط مشوه ومقارنات مع السومرية واردة من مصادر عربية وآرامية وفارسية وتركية وكردية لا منطق يجمعها. كل ذلك كي يستنتج أن السومرية يزيدية محضة وليس الديانة اليزيدية عراقية مكثت منذ سومر".

ردي: يا دكتور،أنت الذي تقوم بتزوير الأمور، لماذا تلصقه بغيرك؟ عزيزي أنت تتحدث سياسة و ليس تاريخ، وإلا لماذا تقول" ينسب الجذر السومري لنفسه حصراً، بعيداَ عن الانتماء العراقي المشترك الضام والمتضمن" ما علاقة الانتماء العراقي المعاصر المشترك بالتاريخ. على سبيل المثال، الصابئة لهم علاقة مشتركة في الحياة اليومية مع مكونات العراق، لكن هل قالوا نحن سومريون؟ هل التاريخ يذكر أنهم وجدوا على هذه الأرض أبان وجود سومر؟. كذلك الفرس، تاريخ وجودهم في العراق يعود لعشرات القرون، حتى قبل مجيء العرب إليه من شبه جزيرة العرب، هل قالوا أنهم سومريون أو بابليون؟، هل هناك تودد وألفة بين هذه الأثنيات في العراق الضام والمتضمن؟ إذا كان الذين يتكلمون بلغة واحدة وهي العربية و يدعون أنهم من عرق واحد، ليس بينهم تواصل وألفة منذ 1400 سنة حيث يقتل بعضهم بعضاً بدافع مذهبي لا غير، و تجذر انتمائهم المذهبي أقوى ألف مرة من انتمائهم القومي، فكيف بتلك القوميات التي لا توجد بينها وشائج عرقية و تاريخية و اجتماعية؟. لا يا دكتور، الأستاذ (صباح كنجي) ليس قومياً، حسب علمي هو كان أممياً. لماذا تستغرب إذا يقول، أن الإيزدية متأتية من اسم معبد سومري، أن هؤلاء الإزديون الكورد يقطنون المناطق النائية، في الوديان التي تقع بين جبال كوردستان المنيعة،و ليس لهم احتكاك و تواصل مع القوميات الأخرى، فلذا بقوا محافظين على موروثاتهم القومية الكوردية و الدينية إلى يومنا هذا، و هم يفتخروا بهذا الموروث، و يكرروا على مسامع أبناء جلدتهم الكورد، في أدبياتهم و أغانيهم الشعبية، بأنهم حفظوا الدين و اللغة الكورديين. دعنا ننتقل إلى فقرة أخرى و نقارن مقارنة بسيطة بين السومرية و الإزدية، أليست الشمس عند السومريين لها آلهة و تقدس، انظر إلى معبد لالش الإزدي التوحيدي في شيخان في جنوب كوردستان، حيث الشمس تزين قمة البوابة الرئيسية، كذلك جميع معابد الإزديين تبنى على صورة إشعاع الشمس، و قاعدتها مربعة ترمز إلى جهات العالم الأربع، والإزدي حين يصلي يوجه وجهه صوب قرص الشمس في كبد السماء. الشيء الآخر الذي شبيه بطقوس السومريين إن الأفعى في سومر كانت رمز لحماية الإنسان، وهي عند الإزدية كذلك، تكريماً لها وضعوا نصباً لها على جانب الأيمن من باب لالش المقدس. و كذلك الأعياد، كان عند السومريين عدة أعياد، منها عيد آكيتو (Akitu) الذي كان يحتفل به مرتين، مرة في الشهر السادس و مرة في شهر نيسان، حسب علمي كان شهر نيسان هو الشهر الأول من شهور السنة. عند الإزديين أيضاً عدة أعياد منها عيد (سه رى ساڵ) أي عيد رأس السنة، و يقع في أول يوم الأربعاء من شهر نيسان، لاحظ العيد السومري في نيسان و لا يزال العيد الإزدي في نيسان، في بداية رأس السنة، حتى أن الإزديين يقولون أن الاسم نيسان متأتي من نيساڵ، أي السنة الجديدة، لكنه بمرور العصور تغيير لامه إلى نون. إن وجود النار و إحراق البخور كانت سائدة في سومر، و اليوم نرى هذا الطقس المقدس بكل وضوح في معبد لالش المقدس حيث (360) شمعة موقدة بالزيت على مدار الساعة. بالمناسبة أن اسم بخور الذي يتداول كثيراً في الأديان و على ألسن الشعراء و الكتاب، هو اسم كوردي، مركب مزجي من حرف الباء المختصر ل(بو) أي العطر، الرائحة، و (خور) أي يلتهم، يزيل، و تركيبهما مع بعضهما يعطياننا اسم ال(بخور) وهذه الخاصية المركبة شبه معدومة في اللغات السامية و تندر وجودها، لأنها طريقة غير سامية، أنها طريقة سومرية، آرية، حيث تدمج كلمة مع أخرى و تجعل منها كلمة واحدة. من علماء اللغة والتاريخ الذين ذكروا البخور الكوردي، العلامة (علي أكبر دهخدا) أنه ذكر البخور الكوردي في موسوعته (لغت نامه) في ج الثالث ص (4426) يقول:" بخور الأكراد نبات ارتفاعه من 60 سنتيمتر إلى متر و في مناخ مساعد يصل إلى مترين، سمي ببخور الأكراد لأنهم يستعملون عدداً كبيراً من أنواع الأبخرة، و هذا النبات متوفر بكثرة في مناطقهم" كذلك يقول المعجم العربي، الرائد: " بخور الأكراد، نبات ساقه دقيقة و أصله صلب أسود و زهره أبيض". إما عن قتل الثور السماوي، تشرح لنا ملحمة كلگامش السومرية كيف قتل الثور السماوي على يد البطل السومري كلگاميش، و الثور إلى هذا العصر يقتل في كل سنة في عيد (جما) في لالش على أيدي الإزديين، وهو رمز الشر عند عموم الشعب الكوردي. وعن أسماء الآلهة في سومر، لاحظ أسماء الآلهة عند السومريين جميعها تبدأ باسم (نن) وهو موجود في اللغة الكوردية و الديانة الإزدية إلى اليوم، بصيغة (نه نه) أي السيدة، الجدة، قارنه مع (ننتي) آلهة الشهور و راعية الزمن، و (ننسگلا) آلهة دلمون، و (ننكاسي) آلهة الخمرة، و (ننكورا) آلهة الأصباغ، و (ننكيزي اوتو) آلهة نباتية، و (ننسار) سيدة الخضار و النباتات التي تؤكل، و (ننمو) سيدة النباتات ذات الألياف، و (ننسون) أم دموزي، و (ننليل) زوجة إنليل، و (ننسينا) آلهة الشفاء، الخ. لاحظ أدناه في اليمين، إناء مرمري من سومر رسم عليه إرشكيكال محاطة برموزها كالثعابين و اللبوات.. على اليسار، صورة ثعبان سومري يحمي البشر و الحدود. المصدر كتاب (متون سومر). قارن هذا مع الثعبان الإزدي.

أدناه أيضاً، صورة قتل الثور في سومر، المصدر كتاب (متون سومر)، وقتل الثور مستمر إلى اليوم عند الإزدية. على اليسارصورة معبد إيزدي، ويشاهد قبته المبنية على صورة إشعاع الشمس.

صورة لبابا شيخ كبير رجال الدين الإزدي، يتوسط اثنين من أتباع الديانة. بجانبها تمثال گوديا أمير لكش، المصدر كتاب (متون سومر). قارن بين زي ولفة العمامة، بين بابا شيخ، وگوديا، هل يوجد اختلاف بينهما؟.

أدناه على اليمين، صورة لبوابة معبد إيزدي يعلوه قرص الشمس. و على اليسار، صورة لبوابة لالش المقدس وعلى يمينها نصب للثعبان المقدس. و يشاهد الأخوة الإزديين بزيهم الكوردي وهم يؤدون مراسيم طقوسهم الدينية التوحيدية.

إما عن كلمة (زاده) التي أشار لها الدكتور، هي، زاييده أي ابن، و الأدق تعني سليل، و يقال "زاد برزاد" أي نسل بعد نسل، بدافع معروف سلفاً لا يشير الدكتور إلى اسم الكورد في هذا الحقل و ينسبها إلى الفرس، بينما هي كلمة آرية مشتركة و تصريفاتها في اللغة الكوردية أقدم و أكثر استعمالاً من اللغة الفارسية، حتى أن السفير الأمريكي في العراق (زلماي خليل زاده) كان من أصول أفغانية، وكان يحمل لقب (زاده) وهو ليس إيرانياً. الكلمة السومرية هي (زي- zi) أي الحي أو الحياة هي من صميم اللغة الكوردية التي تعني الحياة و خالدة إلى اليوم في اللغة الكوردية بصيغة "زي" عند بعض الكورد و بصيغة "ژین" عند البعض الآخر. وعند الكورد التناسل يسمى "زاوزى" و الصهر يسمى "زاوا- zawa "، وفي ليلة الدُخلة عندما يدخل الرجل على زوجته لأول مرة يقال "زاواى كرد-zawaykird " أي وطئها و وضع في رحمها حياة، بذرة طفل، أي وضع في رحمها حياة إنسان، و المرأة عندما تلد يقولون في اللغة الكوردية "زاي – "zai أي ولدت و أعطت حياة جديدة، و رحم المرأة يسمى في الكوردية "زاروك" و الوليد يسمى "زارو" والحفيد يسمى "زازا" وابن العم يسمى "آموزا" وابن العمة وابن الخالة يسمى "ميمزا و خالوزا" وأبناء العمومة "آموزاوَزا"و بيان الولادة يسمى "زانامه" الخ. و يزودنا الأستاذ (مرشد اليوسف) في هذا الحقل بتفسيره الأكاديمي الغني لهذه الكلمة، قائلاً: أن مجموع الاسم (دوموزي - Dumozi) يعني الابن الحي، أو الابن الخالد، و الخلود صفة أساسية من صفات الإله (دوموزي)، لاحظ آخر الكلمة تنتهي ب (زي- (zi ويضيف الأستاذ مرشد اسم الإله دوموزي، حيث يقول، أنه اسم كوردي يتألف من مقطعين:المقطع الأول (دوم- Dum) طفل أو ابن أو طفلة أو ابنة باللغة السومرية و هو يتطابق لفظاً و معنى مع المقطع الكوردي (دوم - Dum) الذي يعني طفلة أو ابنة. و كلمة (زي) أشرنا إلى معناها. بل حتى في عملية العد (حساب) حين يحسب الكوردي العشرات يقول لعدد الحادي عشر،( يازده) (يا) بمعنى (يه ك) أي واحد و (ز) مختصر زياى،أي زائد و (ده) بمعنى عشرة، أي واحد زائد عشرة، أليست هذه طريقة إلصاقية سومرية إلى الآن حية في اللغة الكوردية، و يقول الكورد للإنسان الوحيد (ته نيا) (ته ن) بمعنى الجسم أو الشخص، و (يا) بمعنى (يه ك) إلصاقهما معا يُكونا كلمة (ته نيا) أي الوحيد. وكذلك رقم اثنا عشر (دوازده) (دو) مختصر (دوو) و (ز) كما أسلفنا مختصر زياى، زائد و (ده) عشرة، إلصاقها معا تعطينا الرقم (دوازده) اثنا عشر الخ. أخيراً، التاريخ الذي يكون قبل ميلاد المسيح، يقول الكورد (پێش زایینى مه سيح) و بعد الميلاد يقولوا (پاش زایینى مه سيح)، أي قبل ميلاد المسيح و بعد ميلاد المسيح، أأمل أن الأستاذ استوعب الآن معنى هذه كلمة في اللغة الكوردية.

يقول الدكتور:"وهذا هو حال حمى التنافس"القومي"، فالكل يريد أن يدعي أسبقية وأفضلية وتميز، أكثر من مبادرة لتكريس فضيلة أو إنتماء عراقي مشترك، وهذه إشكالية تقبع ماكثة منذ قرون في صلب الثقافة العراقية، و يجدر بالنخب مراجعتها وأخذ المبادرة حيالها ودحضها بالمنطق، كي لا تترك لكل من هب ودب أن يجتهد وينسب العراق لنفسه متفردا ساعيا في توظيفها بالإبتزاز السياسي والتحاصص العرقي والطائفي الرائج اليوم في عراق مابعد إنقشاع غمة السلطة القومية العروبية التي خلفت الكرودية من بعدها".

ردي: يا هذا، نحن الكورد لا نتطرق إلى سومر بطريقة تنافسية،لأننا لا ننافس أحداً، نحن فقط نتحدث عن واقع تاريخنا القديم، وهذا شيء من حقنا، أما الذين يتحدث التاريخ عن مجيئهم مع جحافل الجيش الإسلامي واستيطانهم أرض الرافدين هم الذين يتنافسون لاحتلال موضع قدم لهم في تاريخ العراق القديم. نحن الكورد، منذ أن وجدنا كنا على هذه الأرض و ولدنا مع صخورها، بينما الآخرون تذكر كتب التاريخ مجيئهم إلى الموصل و استيطانهم فيها، و تذكر هذه الكتب، أن العرب حين جاؤوا إلى موصل وجدوا فيها شعباً اسمه الكورد،وبالإضافة إلى موصل وجد الشعب الكوردي في وطنه في أربيل و خانقين و مندلي و شهرزور الخ، فالموضوع بالنسبة لنا يا سيد ليس تنافساً، بل حقيقية تاريخية، لكن للأسف الشديد يحاول القادمون من صحراء ربع الخالي الاستحواذ عليها عنوة، كما احتلوا بلادنا عنوة، و كل ما نقوم به نحن في العصر الراهن، هو الدفاع عن تاريخنا الذي شوهه الاستعمار الأجنبي في العقود الماضية و أعطاه هوية مزورة خدمة لمصالحه الاستعمارية، و(مس بيل) نموذجاً. إما عن تاريخ العراق، و اسم العراق غير العربي تحدثنا عنه في مقالات سابقة، وأشرنا إليه مجدداً في حلقات هذا المقال، ولا يخفى على المتتبع أن غالبية أسماء مدن العراق غير العربية، مثل، بغداد و الأنبار و الكوت و كربلاء و سامراء و موصل و ميسان و البصره وكذلك المناطق الكوردستانية خارج إقليم كوردستان، كجلولاء و شهربان و بهرز و ورازرو المعربة إلى بلدروز و خانقين و كركوك و جصان و شنگال المعربة إلى سنجار و مندلي و زرباطية الخ الخ الخ.

يقول الدكتور:" تذكرني شطحات القوميين الأكراد بإنتساب العراق للأكراد والفرس حصراً، بما كان يتبجح به العروبيون من قبلهم، مما حدى برئيس العراق العروبي عبدالسلام عارف (الذي أتى بعد إنقلاب شباط 1963 البعثي)، أن يسعى تواقاً و"مستعجلاً" إرساء الوحدة العربية، وصرح في القاهرة بأن لديه أكثرية (شيعية) "ويصنفهم وأقرانه (فرس)"، وبذلك فإن دولة الوحدة العربية ستجعلهم أقلية ضمن نسبها السكانية. واليوم يروم "البعثيين" الأكراد إشاعة الأمر عينه، حينما تتحد أجزاء (كردستان) "وهم يمثلون جنوبها" ليجعل من العراقيين أقلية داخل دولة (كردستان الكبرى)!".

ردي: الظاهر أنك لم تستطع تمييز بين انتماء المنطقة التاريخي العريق،و تغيير وضعها الديموغرافي الذي فرضه المسلمون العرب بحد السيف إبان الغزوات الإسلامية، و الذي يطبق على قدم و ساق بطرق وأشكال مختلفة إلى يومنا هذا، وما تحرشات نوري المالكي بالإقليم الفتي وعدم تطبيقه للمادة (140) الدستورية إلا استمراراً لهذه السياسة الاستيطانية البغيضة. لقد شاهد العالم ما حل بالكورد و مدنهم نتيجة سياسات التعريب المقيتة في كل من غربي كوردستان (سوريا) و المناطق الكوردستانية المستقطعة من إقليم كوردستان (العراق). نتساءل، إذا لم يكن انتساب العراق التاريخي للكورد، فلمن يكون إذاً؟ أن الشعوب القديمة التي كانت تعيش على أرض العراق زالت من الوجود، و لم يبقى لها أثراً إلا في بواطن كتب التاريخ، كالآشوريين، لقد أثبتنا في مقالات سابقة أنهم انتهوا من الوجود سنة (612) ق.م. وكذلك الأكديين الذين اندثروا ولم يعدوا موجودين منذ أزمنة غابرة، و أيضاً الآراميون انقرضوا كانقراض الدينصورات. إما العرب الذين بأيديهم قيادة البلد، فهم حديثي العهد في العراق، جاؤوا إليه مع نشر الدين الإسلامي، اسلم تسلم وإلا لحقك إثم...؟. إذاً، لم تبقى من الشعوب القديمة في بلاد بين النهرين، غير الشعب الكوردي، الذي هو امتداد للسومريين، ولقبائل كوردية أخرى وجدت على أرض الرافدين منذ فجر التاريخ، كلولو والميتاني و الكاسي و الميدي،الخ. إن عبد السلام محمد عارف رئيس جمهورية العراق بين سنوات 1963- 1966 وغيره من حكام العراق العروبيين لم يوسموا الشيعة بالفرس، بل وسموهم بالعجم، وهذا المصطلح يشمل جميع الأمم من غير العرب. لماذا تُقَوّل الكورد أشياءاً لم يقولوها، متى قال الكورد أنهم يلحقوا العراق بكوردستان الكبرى؟ إذا لا تلفق، ابرز وثيقة تسند زعمك هذا. لا تتعجب يا دكتور، إن كوردستان الكبرى حقيقة موجودة على الأرض، شمالها محتل من قبل (تركيا) وشرقها محتل من قبل إيران، و جنوبها دخل في اتحاد مع الجانب العربي في العراق، إلا أن نصفه لا زال محتلاً من قبل العرب، و غربها محتل من قبل سوريا، لكن بشائر التحرير في الغرب الكوردستاني لاحت في الأفق، وعن قريب العاجل سوف ينال هذا الجزء من وطننا المحتل حقوقها المشروعة، و يعود إلى الوطن الأم، كوردستان الأبية، وطن الشعب الكوردي منذ النبي آدم إلى ما يشاء الخالق. خير ما نختم به هذه المقالة هو بيت شعر للشاعر الكوردي (محمد البدري) يناشد فيه مدينة السليمانية، مدينة التضحية والفداء، يقول فيه: سلێمانی هه رتو بو كورد ئه مينى... سلێمانی هه تاكو باد ئه مينى كورد ئه مينى. الترجمة: سليمانية، أنتِ الوفية مع الكورد... سليمانية، لحين وجود الهواء يوجد الكورد.

فضيحة من العيار الثقيل تكشفها سيطرة تابعة الى وزارة الداخلية .. صدري يعلم الاطفال حفظ القران ويقيم اللواط معهم

!!

بغداد _ محمد الهيتي

كشف مصدر امني عن فضيحة من العيار الثقيل في احدى مكاتب الصدر في منطقة حي العامل مؤذن جامع الصدرين التابع اليهم يعلم الاطفال حفظ القران ويقيم اللواط معهم بالاكراه .

 

 

وقال المصدر ان سيطرة تابعة الى وزارة الداخلية تقوم بحماية الجامع الصدرين اكتشف ان مؤذن الجامع التابع الى التيار الصدري يقوم بتعليم الاطفال حفظ القران الكريم في الساعة العاشرة صباحاً لمدة ساعتين .

وأضاف ان احد الجنود في تلك السيطرة قام بمتابعة المحاضر الصدري الذي يعلم الاطفال وشاهده انه يتلاعب بأجسام الاطفال ويقيم اللواط معهم بااكراه .

وأكد على ان الجندي قام بتصويره في وضع متلبساً مع احد الاطفال وأعطى التصوير لأهله  .

ومن جانبه قامت عائلة الطفل بحرق منزل القيادي في التيار الصدري وأغلق الجامع الذي يؤذن فيه وحصلت مواجهات قوية بين اتباع مكتب الصدر وعشيرة الطفل مما ادى الى تدخل الاجهزة الامنية بالأمر .

بغداد _ ابراهيم احمد

 

اتهمت المستشار السياسي لرئيس مجلس الوزراء نوري المالكي ، الخميس ، رئيس  مجلس النواب بتعطيل القوانين التي تخدم الشارع العراقي لاتهام الحكومة  الاتحادية بالتقصير.

 

وقالت المستشار السياسي للمالكي مريم الريس في تصريح للإعلام ان " رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي يتعمد تعطيل القوانين التي تخدم الشارع العراقي وعدم ادراجها على جدول اعمال البرلمان من اجل اتهام الحكومة المركزية والمالكي بالتقصير والخلل " لافتة ان " النجيفي يضمر اراء و مواقفا مخالفة في السر والعلن على عكس ما يقوم بإظهاره في الإعلام .

وأضافت ان " رئيس مجلس النواب قام بتعطيل ادراج قانون العفو العام في  الجلسات السابقة التي تميزت باكتمال النصاب وقام بوضعه على جدول الاعمال في  الجلسة الاخيرة للبرلمان التي تغيب عنها معظم نواب القائمة العراقية فيما  تواجد ائتلاف دولة القانون الذين يتهمهم النجيفي بالوقوف ضد العفو العام "  مشيرة أن تعمد النجيفي درج القانون وتغيب نواب كتلته يؤكد وجود اتفاق من  قبلهم لاتهام الحكومة بالتقصير وإفشال عملها ".


chakoch


 


 

السومرية نيوز/ بغداد
تظاهر المئات من ابناء منطقة الأعظمية شمال بغداد، الجمعة، تأييدا لتظاهرات محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين.

وقال مراسل "السومرية نيوز"، إن، المئات من أهالي منطقة الأعظمية شمال بغداد تظاهروا، اليوم، عقب انتهاء صلاة الجمعة في جامع أبو حنيفة وسط المنطقة تأييدا لتظاهرات محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين.

وأضاف المراسل أن القوات الأمنية في المنطقة فرضت إجراءات أمنية مشددة وقطعت جميع الطرق المؤدية إلى مكان التظاهر.

وتشهد محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولين محليين أبرزهم محافظ نينوى اثيل النجيفي ووزير المالية رافع العيساوي، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء وتغيير مسار الحكومة، و مقاضاة منتهكي أعراض السجينات.

وحذر مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، اليوم الجمعة (4 كانون الثاني 2012)، من وجود مجموعات "إرهابية" تخطط لاستهداف المتظاهرين في الأنبار، فيما أكد أن القوات المسلحة ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتأمين حماية المتظاهرين.

فيما اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر خلال زيارته لكنيسة سيد النجاة في بغداد، اليوم الجمعة، أن مطالب متظاهري محافظة الأنبار جميعها مشروعة عدا اجتثاث البعث، مؤكداً أن هناك وفداً من التيار سيتوجه لزيارة المتظاهرين.

وحمل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أول أمس الأربعاء (2 كانون الثاني 2013)، مجلس النواب مسؤولية قوانين، يطالب متظاهرو الانبار والموصل وصلاح الدين بإلغائها، وأبزرها قانونا اجتثاث البعث ومكافحة "الإرهاب"، إلى جانب مطالبتهم بعفو عام.

فيما اتهم رئيس البرلمان أسامة النجيفي، أمس الخميس (3 كانون الثاني 2013)، الحكومة بالتجاوز على الدستور واستقلالية القضاء وسلب حق التعبير من المواطنين والنواب، وفيما أعتبر أن "زعم" رئيس الحكومة بسقوط شرعية رئاسته للبرلمان "تجاوز غير مسبوق"، دعا إلى الحوار مع الشعب وتلبية مطالب المتظاهرين المشروعة بدل "التلويح بالتهديدات".

يذكر أن رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي دعا، في وقت سابق، إلى عقد جلسة استثنائية للبرلمان يوم الأحد المقبل لمناقشة الأزمة السياسية الراهنة، مطالباً جميع أعضاء مجلس النواب بالحضور إلى الجلسة، فيما أكد مع نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، على ضرورة الاستجابة لمطالب المتظاهرين "المشروعة"، داعيا الكتل السياسية إلى العمل بجدية داخل البرلمان والحكومة من اجل تنفيذها.

 

صوت كوردستان: رفضت سلطات مطار السليمانية صباح اليوم الجمعة لطائرة عراقية بالنزول مع ركابها في مطار مدينة السليمانية. حسب سلطات المطار فأنه كان على الطائرة النزول في مطار أربيل و لكنها توجهت الى السليمانية و لهذا لم يسمحو للطائرة بالنزول دون ذكر أسباب تغيير الطائرة لمحل نزولها و أن كانت قد منعت من النزول في مطار أربيل أيضا.


لم يعد هنالك امكانية للصمت لمواطن في وطن تمزقه الذئاب , بمحاولات اغلب القوى تهديد المصير بنهج الحروب الطائفية والقومية وصراع ساسة يقسمون البلد الى دويلات متصارعة ويتقاسمون الغنائم بتصوراتهم الضيقة لتأجيج الكوارث بأسم الدين والطائفة والقومية والعشيرة , العراقيون منذ فترة ادركوا ان الخطر على الابواب وثورة الربيع العربي التي اشعلها البوعزيزي في تونس استعرت كالنار في الهشيم لشعوب تأن من الضيم لتتدخل بها قوى تحاول مصادرة انجازات الشباب الثائر وتتسلق على مطالب الجماهير لتحولها الى صراعات طائفية قومية ودينية ,وحينما وصلت النار الى سوريا اصبح العراق في منتصف عاصفة الصراعات فالكل كان يتصور ان الجيش الحر هو اللاعب الاساس الا ان المنجل الوهابي المتحرك في المنطقة الذي يريد اشعال الفتن وحصد الشيعة والسنة وكل الاديان بتنظيم ما يسمى ( النصرة الاسلامية ) ليتصل بقوى اخرى تحيط العراق وبدعم من اعضاء في البرلمان الكويتي وبالتحديد النائب الطبطبائي الذي تبرع بمليون دولار واتي بالخلسة لسوريا , المسألة هنا ان القوى السياسية لم تستوعب الدرس وتدرك ارادة السياسة والحلول والحوار الوطني البناء واحتواء الاختلافات والالتفاف مع بعضها البعض متخذة من الازمات سمة عامة لتنهي الأزمة بأزمة اوسع واتباع التظليل للوصول للمصالح الضيقة , المواطن لم يتفاجيء من الازمات اليومية التي اصبحت حرفة سياسية سببها عدم استخدام القانون بشكله الصحيح والابتعاد عن الدستور والحوار والاعتماد على الخطابات الاعلامية الابتزازية بالأضافة الى عدم المعرفة الكاملة بالصلاحيات المتعلقة بالسلطات واستخدام تلك الصلاحيات لتحقيق اوسع المكاسب , صراع يدور بين قوى تدخل في دوامة وتوجيهه لأغراض المحافظة على الكرسي او تنشر الفوضى لمنع اكتشاف اسباب الارهاب والفساد والخضوع للأجندات الخارجية الساعية لمصالحها الاقتصادية والسياسية والتعمد في تعطيل القوانين لتمرير صفقات الفساد والتراضي بمحاولات الهيمنة والتحاصص حتى في القضاء , وبعد اعتقال حماية العيساوي والانتهاء من ازمة الاقليم اعتبرها استفزاز وتحدي لأنها ستكون محرجة له ولو انه تعامل بشفافية مع القانون لأمتلك الفرصة وأمكنه التعاون مع القضاء وتشكيل فريق للدفاع , فالديمقراطية لا تعمل بالتوافق والوساطة والرشوة وان الفساد هو من افقد القوانين وجعل تعامل الحكومة متفاوت واتهام لجهات وملفات تكون مجهولة المصير وهذا ما حول الحكومة الى حكومة غنائم فاقدة لوظيفتها السياسية لتشتغل بمصالح قادتها مهيمنة على كل فئات المجتمع , والتهميش الذي يدعي به سنة العراق حسب وما تروج له الدوائر الخارجية لم يستثني الشيعة وبقية المكونات ولا يسمح لممثليها اتهام الأخر بأسوء النعوت واتهامهم بالعمالة والصفات التي لا يمكن ذكرها وبأنهم( شروك , معدان ) واقسى عبارات التشهير والاهانة والطعن بالدين , الشعب اليوم لا يقبل ان تمتهن كرامته من اجل سياسة رعناء ودولة المواطن لا تقبل الا ان يحصل مواطنيها على كامل الكرامة بالمساواة والعدالة , وبعد هذه الازمة انعكس ردود الفعل الغاضبة من شعارات البعث والقاعدة والطائفية الا ان تدخل الشيخ عبدالملك السعيدي والقوى المعتدلة سحب البساط من تحت اقدام المالكي والساسة المحرضين للفتنة و ممثلي تلك المحافظات لتتحول الى مطالب اخرى قد تحمل في اغلبها الشرعية وهذا ما دعى قوى البعث والارهاب للتحرك للانتقضاض على ساسة تلك المناطق لأن سياستهم لا توافق سياسة من يشترك في العملية السياسية وتعتبره خيانة وهذا ما حصل مع صالح المطلك لتحول الى اعتصامات في ثلاثة محافظات وستمتد الى ديالى لتضرب تلك القوى المعارضة للعملية الدستورية عصفورين بحجر واحد وتعبر نفسها البديل عن السياسين لتلك المناطق وتنتقم من الحكومة في نفس الوقت , وهذه الاصوات ربما تأيدها بعض قوى الجنوب اذا تخلت عن الشعارات الطائفية ومظاهر التطرف لتعزل الحكومة وتعزل القوى التي اصطفت مع العيساوي ويشعرها الشارع بالتقصير , وفي نفس الوقت مساعي الشيخ السعيدي اسقطت ذرائع المالكي ان التظاهرات من قوى ارهابية بعد تحويلها الى مطالب بظاهرها مشروعة , وهذا الانقلاب بالشارع كشفت اقنعة الساسة المفتعلين للازمات والمتلاعبين بمقدرات المواطن وانكشف نسبة التباعد والهوة بين الساسة والمجتمع في سعيهم لتحقيق مكاسبهم الانتخابية على حساب مصلحة الدولة فالحكومة برئيسها تعزي سبب الفشل لوزراء القوائم الأخرى ونواب البرلمان في حين انها تترئسها وتملك 89 مقعد والقوى الأخرى ترمي الكرة على رئيس الوزراء في حين ان لها 91 نائب ووزراء , ومن هذا اصبح عليهم من السهولة التلاعب بالقانون والاستعداد بالمقايضات اطلاق او سجن من يشاءون وكما حدث في اطلاق المعقتلات وتمرير المشاريع حسب المصالح الفئوية والحشد الطائفي والقومي , المواقف الوطنية المعتدلة قلبت الطاولة على الساسة ورفعت صوت المواطن الذي يعاني الاهمال ولكن المسألة لا تتوقف هنا فإن تحولت الشرارة للجنوب لم تبقي من الوقت الضائع الذي لعبة الساسة سواء كان ذلك لقناعة مواطنيها او رغبيتها بالهيمنة البديلة وتطلق بان الربيع العراقي سوف يبدأ , ووتقول بعد المطر الذي اغرق بغداد سوف يأتي الربيع الأخضر ,,




طرزت الأنسانية تشكيلتها الدينية بتنوع عجيب وتناغم بديع, ماأكدت عليه الديانات جميعها أحترام التنوع بين البشر كي يجمعهم نبض الحياة بالمحبة والخير والسلام .

-قال تعالى -وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا-- وقولوا قولاً سديداً يُصلح لكم أعمالكم -

فالأمن والسلام فخر ونعمه,أما الفوضى والتعصب تخلف ونقمة .!؟-

-أن الديانات السماوية المحترمة أو المعتقدات الدينية تنوعت كباقات الورود بعطرها وجمالها - مذاهب وفرق
-فالأسلام-1- يتألف من السُنَه- وهم أما-حنفية-ومالكية- أو سلفية -شافعية و حنبلية -
أضافة الى مكونات مسلمة أخرى منها- معتزلة-أباضيه-صوفية -أحمدية-درزية-قرآنية
-وكذلك - المسلمون الشيعة -أثنا عشرية -زيدية- أسماعيلية- علوية-
فيما-2- المسيحية -تنقسم الى عدة مذاهب وفرق-
الكاثوليكية -يتفرع منها -الأرمن -الأقباط -اللاتين -والسريان -
آرثودكسيه -
و-بروتستانتية-تنقسم الى -الأسقفية-لوثرية-أنكليكانيكيه-أنابابيتية-بالكويكرية-
وكذلك مذهب آخر يسمى -المورمونية
-3-الديانة اليهودية
الديانة الصابئية-4-

أما5- الديانات الوضعية فهي-الهندوسية -والبوذية-والطاوية-الويكا- السيخية-الكونفوشيستية-الزرادشتية-البهائية-اليزيدية-شنتو--الجاينية-

ثم 6المعتقدات اللادينية-الألحاد- الربوبية- الاأدارية -

لقد أوصى القرآن الكريم بضرورة التعايش الأنساني السلمي والأعتدال والوسطية بقوله- وكذلك جعلناكم أمة وسطا - حيث كان المجتمع العربي قبل الأسلام يسوده التعصب القبلي الأعمى والثأر والغزوات, عبر عنها شاعر جاهلي -واصفاً حال المجتمع آنذاك-
وما أنا من غزية أن غوت --- غويت وأن ترشد غزية أرشد .
لكن العداوات الدنيوية التي نُسِيَت وبادت بين الناس عادت لتؤججها -طواقم الموت-أو -مراجل المحنة -أو -الجماعات المريضة دينياً- وتعددت صور التعصب عند هؤلاء حسب منشئها النفسي أو المعرفي كالغضب والحقد أو دوافع فكرية وسلوك قائم على الجهل و سوء الفهم أو سوء الظن أو التعصب على أساس قومي أو ديني مذهبي .؟
وقد يتعصب الأنسان لرأية ويرفض آراء الآخرين ويرفض الحوار ويميل نحو الجدل العقيم بمستوى الجمود الى حدّ الأزدراء أو الأحتقار والخصومة والعداء.؟
أن التطرف أو التشدد في الأصطلاح, هوالمخالف بالقول والفعل للشريعة,المجاوزون الحّدود في أقوالهم و أفعالهم , أي الوقوف في طرف الشئ أي طرف التشدد-النقيض-.؟
متعلق بالتدين ككسب بشري, ولا يتعلق بالدين كوضع  آلهي.؟ له علاقة بالأرهاب- والأرهاب لغة التخويف, والتخويف والغلو حرمتها الأديان لأنها أحد أسباب هلاك الأمم, يستحق فاعلها العقوبة والوعيد.؟
أن الغلو-معناه-الزيادة على مايطلب شرعاً,أي المبالغة لشئ والتشديد فيه بتجاوز الحّد, بعيداً عن التفكير الأجتهادي العلمي العقلاني.
والمتشدد كفرد متزمت على نفسه من خلال وجهة نظره ومحاولته فرض آراءه حتى لو كانت خاطئة على الآخرين,ويجمّع المتشددين على بعض التفسيرات كغطاء لأستغلال عقول البسطاء ,هدفها أنتاج أجيال مشوشة ذهنياً.
فكر التشدد,معاكس للفكر الحُّرالطليق والخطاب الجديد والتنمية البشرية التي يحتاجها الأنسان في هذه الأيام .؟,
يُغّلب الحكم الجامد في السلوك والموقف والأحكام بكل الأشياء التي تحيط بالناس .!. فلايقبل المتشدد كل من يخالفه وبهذا يريد سحب مسائل الماضي في حاضرنا, بما يؤدي الى الأنعزال والعيش في الوهم .؟

أن التشدد  مصدرللفوضى والفتنة ونوع من الأنحدار الذي يحاصر المجتمعات بأنواع البلايا والهموم, ومن
مقاصد الفتنة العمياء التي يعتنقها دائماً-المخدوعين-وأصحاب الفكر المزيف المنحرف ,لتشتيت أستقرار الناس أو البلد ومنع التعايش السلمي للأمم, هم ممن لا تهمهم الكرامة الأنسانية, في تبنيهم للخطاب المتعصب الطائفي  المخجل الغاضب الكاره للآخرين,ساعين بكل جهد لخلق الأحتقان الأجتماعي السياسي الأقتصادي مع تقييد التعبير عن الآراء و الأفكار بكل الوسائل المعلنة والسرية لأنتهاك الحقوق الأنسانية والكرامات .!.؟

أن المشاريع الخطرة ل-الجماعات المريضة دينياً- يجب الأنتباه اليها كونها-تمثل رأس الفتنة الحالكة السواد- وأن تغلغلها يجعل من المجتمعات معقدة أثنياً وطائفياً وتهدم التعددية الثقافية والتعايش بين الأعراق والتمازج بين البشر. -

قالوا - عندما تُصادق-أو تُصادف- الذِئاب يجب أن يكون فأسك حاضراً.؟

صادق الصافي- النرويج
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السومرية نيوز/بيروت

شكل مجلس الشورى المصري لجنة لمتابعة مشكلة المصريين المعتقلين في الامارات العربية المتحدة فيما دان قيادي اخواني ما وصفه بـ "الحملة الظالمة" التي يتعرض لها المصريون في هذا البلد.

ونقلت وسائل الاعلام المصرية الخميس عن رئيس مجلس الشورى احمد فهمي ان "اللجنة ستعمل على اطلاق سراح الاطباء المصريين المعتقلين في الامارات العربية والتحقيق في اسباب اعتقالهم"، فيما اكد المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين محمود غزلان ان "هناك حملة ظالمة ضد المصريين في الامارات".

وكان وفد مصري رفيع المستوى ضم مساعد الرئيس المصري للعلاقات الخارجية والتعاون الدولي عصام الحداد، ورئيس جهاز المخابرات المصرية اللواء محمد رأفت شحاته، نقل الاربعاء (2 كانون الثاني 2013) رسالة خطية من الرئيس محمد مرسي الى رئيس الامارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان تسلمها نائبه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وذلك غداة نشر معلومات عن تفكيك خلية سرية في الامارات تضم 10 من قادة جماعة الاخوان المسلمين المصرية.

ومن المتوقع ان يعقد الوفد لقاءات مكثفة مع السلطات الأمنية ووزارة الخارجية الإماراتية لاستيضاح أسباب احتجاز المواطنين المصريين، وطلب الإفراج عنهم بخاصة انها لم توجه اليهم بعد اي اتهامات رسمية حتى مساء امس.

وجاءت الزيارة غداة اعلان صحيفة "الخليج" ان "قوات الامن الاماراتية القت القبض على اكثر من 10 اشخاص من قيادة تنظيم الاخوان المسلمين المصري، كانوا يعقدون اجتماعات سرية في مختلف مناطق الدولة ويقومون بتجنيد ابناء الجالية المصرية في الامارات للانضمام الى صفوف التنظيم"، مضيفة انهم "جمعوا اموالا طائلة وحولوها إلى التنظيم الأم في مصر بطرق غير مشروعة، وجمعوا معلومات سرية حول أسرار الدفاع الخاصة بالامارات".

واكدت الصحيفة "وجود علاقات وثيقة بين تنظيم الإخوان المسلمين المصري وقيادات التنظيم السري في الإمارات حيث عقدت لقاءات سرية بين الطرفين"، مضيفة ان "تنظيم الإخوان المسلمين المصري في الإمارات قدم العديد من الدورات والمحاضرات لأعضاء التنظيم السري حول الانتخابات وطرق تغيير أنظمة الحكم في الدول العربية".

وتعذر الحصول في الحال على تأكيد رسمي لهذه المعلومات والتوقيفات التي لم يحدد تاريخها.

واعلنت السلطات الاماراتية العام الماضي (2012) عن تفكيك عدد من الخلايا الاسلامية مؤكدة انها تتآمر للمساس بامن الدولة، وفي 26 كانون الاول 2012 اعلنت السلطات عن تفكيك جماعة تتآمر لضرب امن الدولة، واتهم قائد شرطة دبي ضاحي خلفان لاحقا الاخوان المسلمين بالعمل على قلب انظمة الحكم في الخليج.

يذكر ان العلاقات بين مصر والإمارات توترت منذ الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك عام 2011، بخاصة عقب لجوء عدد من رموز عهد مبارك الى الامارات ما ساهم في تكريس هذا التوتر، وفي نهاية حزيران 2012 استدعت وزارة الخارجية المصرية سفير الامارات في القاهرة بعد انتقادات وجهها رئيس شرطة دبي ضاحي خلفان للاخوان المسلمين فور اعلان فوز مرسي في الانتخابات.

وكان العميد خلفان قدم "تعازيه" للعرب والمسلمين بعد فوز مرسي في انتخابات الرئاسة المصرية، وكتب على حسابه على تويتر "اقدم التعازي للامة العربية والاسلامية بعد فوز الاخوان المسلمين لانهم لا يمثلون الاسلام في شئ ولم يخدموه"، مضيفا ان "الثورة قام بها الشباب والاخوان قطفوا ثمارها وضحكوا على الفتيان"، متهما الجماعة بـ "مصادرة" الثورة التي اطاحت حسني مبارك.

كما استدعى وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان الشهر الماضي (كانون الاول 2012) السفير المصري بخصوص تقارير أوردتها وسائل الإعلام المصرية عن مؤامرة إماراتية مزعومة ضد القيادة المصرية.

لا حاجة لنا ان نعرف الديمقراطية هنا , لكونها مفردة معروفة غنية عن التعريف ولكن ما يهمنا هوكيفية سبل وطرق استعمالها بوجهها الصحيح ومن دون ان تجنح بصاحبها خارج المسار المرسوم لها حسب معاييرها القانونية وبالتالي تنعكس نتائج هذا الاستعمال الخاطىء لها الى نتائج سليية لمجمل المسيرة الديمقراطية للبلاد مختزلة تصرف كل سياسي البلد وحسب تدرج سلم مواقعهم ومواقفهم المختلفة , من هنا نستدل بان الديمقراطية هي ليست سلعة او حاجة يومية جاهزة نستوردها لكي نستعملها ونمارسها وقت ما نشاء انما هي وبمعناها الجوهري نتيجة وخلاصة كم هائل من ثقافة وارث اجتماعي لاجيال متعددة ولسنين طوال ,فهي تلد من رحم المجتمع وتحتاج الى نمط واسلوب معينين لكي تنمو رويدا رويدا الى ان تبلغ منحى ودرجة من النضج والرسوخ لكي يستطيع المرء حينها ان يمارسها بمعناها الحقيقي , وحيث تنعكس الديمقراطية بعلاقة طردية مع المجتمع لذلك لا يمكن ابدا ان نسمي الديمقراطية التي يتغنى بها الان في العراق الفدرالي هي ديمقراطية (كممارسة )وانما هي قاعة ديسكو ليس الا!!!!!على حد تسمية لينين للديمقراطية الفوضوية , من هنا فان الديمقراطية التي يتبجح بها سياسيوا العراق لا يغدو كونها قاعة ديسكو يرقص فيها الحابل والنابل غير مكترث اي واحد بما يجري حوله على قول المثل (كل يغني على ليلاه ) فكل واحد منهم يرقص ما يجيد من فنه محاولا ان يثبت للجميع بان فنه هوالاصلح وعلى الجميع الاهتداء به والا---------؟ غير ابه من معارضة فلان اوعلان , او يقول في قرارة نفسه – ما دام يعارض رقصتي احد ما , اذن علي ان اصر عليها اكثر لاثبت بذلك بانني موجود متناغما مع قول ارسطو ( ما دام انا افكر ,اذن فانا موجود ) ليثبت نفسه هو كذلك قائلا –ما دام انا اعارض ,اذن فانا موجود – لذا نرى سياسوا العراق اليوم وعند اغلب المواقف والاقتراعات المهمة وحين ينبري احد من قائمة ما للاعلان عن موقف او راي من قضية وطنية ومهمة ليقول –انني اعتقد بان المسالة او القضية الفلانية يجب ان تكون كذا وكذا-وقبل ان ينهي كلامه هذا حتى يظهر له ندا من بين الحضور ليعلن عن معارضته الشديدة له قائلا وبكل بساطة وصلافة – انا لا اعتقد بان المسالةالفلانية يجب ان تكون كذا وكذا-مرة ثانية ( ما دام انا اعارض ,اذن فانا موجود ) يذكرنا هذه المواقف المفرطة في الحقد والكراهية المميتة بموقف تركي هائج في تركيا مع كوردي وهما في غرفةالاعدام و حينما سؤلا الاثنين عن اخر رغبة لهما قبل تنفيذ حكم الاعدام بهما ,فبسبب الروابط الاسرية القوية عند الكورد-اجاب الكوردي بانه يريد ان يرى والداه لاخر مرة, ولما سؤل التركي الهائج الاحمق اجاب عن كره مسبق اعمى بانه لا يريد ان يرى الكوردي والداه , فبالتاكيد كان لهذا الاحمق التركي وكذا السياسي العراقي اراء ورغبات واقعية ومنطقية اخرى اكثر نفعا له ولغيره ولكن الحقد الاعمى يعمي بصيرة الانسان الى درجة يستعد ان يحرم نفسه لاشياء ومنافع عديدة فقط لكي لا ينتفع بها غريمه ايضا –اي كالذي يبتهل ال الله ان يفقا عينا واحدة فقط لغريمه – مقابل ان يفقا هو عينيه الاثنيتين- ويكفي ان نجلس ولو لساعة واحدة في المجلس اللاوطني اونسمع نشرة اخبار حتى نتاكد ما ذهبنا اليه الى هذه النتائج الماساوية والدراماتيكية والتي اقل ما يقال عنها بانها تصرفات طائشة وغيرمسؤولة- فهذه الاعتراضات السفسطائية والغير مسؤولة والخالية من اي مسوغ قانوني او رادع اخلاقي ان دل على شيء انما يدل على عدم وطنية اي من ممثلي التيارات والطوائف القائمة في المجلس اوالحكم ويدل هذا وبصورة صارخة على مدى تماديهم في مصالحهم الشخصية والحزبية الضيقة وهم مشاريع مشروعة دائمة لتنفيذ اجندات الدول الاقليمبة ضاربين مصلحة الوطن والمواطن عرض الحائط ومن دون وازع من ضمير !!!!!!!! . نستدل من كل هذا مما سبق , بان كل انسان ليس له ماض سياسي مشرف ولم يعتركه دروب النضال السرية والثورية , لا يستطيع ان يجلس على كرسي الحكم ليدير دفته بصورة يرى فيه مصلحة الوطن من اولويات الواجبات المناطة على عاتقه , انما يكون هدفه الاول والاخير ان يعيق الطريق دائما عن غيره وذلك لكي يفسح المجال له فقط لكي يشبع رغباته المريضة على حساب المواطن والوطن . فلو نظرنا اليوم الى ساسة العراق الحاليين , لراينا بان اغلبهم –اما كانوا اصحاب دكاكين سياسية في الخارج وجاؤوا معلبين الى العراق مع الاحتلال , واما كانوا من بقايا النظام المقبور- فالاول ينقصه التجربة في الحكم -لذا نراه وقد سلم نفسه تماما الى الاجنبي – واما الثاني فيقوم بدور الرجعية على حد وصف ماو تسي تونغ للرجعية التي تحاول دائما بعرقلة المسيرة الى الامام وان كانت مسيرتنا في العراق ومنذ عقد من الزمن واقفة عن الحركة –بل نستطيع ان نصفها بالراكدة ,فهؤلاء( زمرة النظام السابق ) بحاولون وبشتى ا لطرق والوسائل المتاحة وحتى الخبيثة منها ان يعيقوا مسيرة النظام الجديد وذلك لكي يثبت للعراقيين والعالم بفشل الاول في ادارة الحكم عسى ولعل ان تخلق او تسنح (بضم التاء)فرصة مؤاتية لعودة حزب العودة (جماعة الامس المقبورة ) وقد ثبت بما لا يقبل الشك بان لهم رجل (بسكون الراء ) مع النظام الجديد والرجل الاخر في الخارج مع الاعداء , والمثل الكوردي يقول- اذا اتفق صاحب البيت مع اللص فبامكان الاثنين اخراج ثور البيت من الشباك –فاذاكانت الطائفتين هم اللصوص واصحاب البيت ايضا فبماذا تتوقع من هؤلاء الشرذمة ,لذا نرى بان الشعب وقد ابتلى بهم وتكوى بلظى نارهم -- .فلو قمنا اليوم بتقييم الاشخاص الذين هم علا هرم السلطة او قاب قوسين منها او ادنى ,لراينا بانهم لم يقوموا ولو باقل الواجبات المناطة على عاتقهم تجاه المواطن فلم يامنوا لهم ولحد الان حتى الخدمات الضرورية المندرجة ضمن البنية التحتية من ماء وكهرباء وتوفير فرص العمل و------الخ , افليس من العار والشنار وبعد عقد من عمر النظا م ( الجديد ) ان تندرج اسم عاصمتها في الصف الاخير من حيث سوء وقلة الخدمات ورؤيتها من الناحية الجمالية عن بقية عواصم ومدن العالم حسب استفتاء (ميرسي ) ناهييك عن جيش من العاطلين الذين انخرط قسما كبيرا منهم مجبرين الى المنظمات الارهابية ليس لشيء سوى لتوفير لقمة العيش لعائلته , بينما نرى حكامنا وهم يتسابقون في لهف وشطف المليارات دون خجل او حياء , رايناهم في البداية وهم اسماك ودعاميص صغيرة ,ولكنهم غدوا اليوم حيتانا كبيرة لا يسعهم انهار العراق -. واخيرا وبعد تجربة عشر سنين من نظام المحاصصة الطائفية البغيضة بين مكونات الشعب العراقي يتبين جليا للعيان بانه يستحيل على هذه الطوائف والملل ان تتواصل معا في ظل حكم طائفي محاصصي وتحت قيادة اشخاص لا يمثلون الا ارادة قطبي النقيض والمتمثلة في ايران الشيعية ولاعبة امريكا الاول تركيا السنية . فالامة التي عصفت بها الخلافات المذهبية والعداء المستمر وبموازاة اكثر من الف واربعمائة سنة ولم تستطيع ولحد اليوم ان تلملم جراحها وتمهد ارضية خصبة لمد جسور الثقة والتفاهم فيما بينها فمن المستحيل ان تزال (بضم التاء) هذه الخلافات العميقة بين قطبي الاسلام المتناقضين بالسهولة التي يفكر بها بعض السذج اللهم الا اذا ظهر دكتاتور اخر ليحكم ثانية بالحديد والنار وهذا ايضا لن يكون حلا ناجعا وانما يولد(بشد اللام)بغضا وكرها دفينا اشد وتجربة النظام السابق خير دليل على ذلك,حيث يظل يتراكم هذا الكره والحقد في القاع البعيد من النفس البشرية ويبقى يتنفس طالما صاحبها يتنفس الى ان يرى له الفرصة ليخرج كالاعصار لذا تراه حينما يخرج من قمقمه ذلك يتخبط يمينا وشمالا لا يزن حركاته وتصرفاته كالذي يرقص مذبوحا من الالم (الم التهميش) وهذا ما يبدو جليا وتتجسد في تصرفات المالكي الذي نراه يتهالك ويئن تحت مواقف وربما لاحقا الضربات ايضا من خصومه وعليه فان النظر الى معادلة قطبي نقيض الاسلام سيقودنا الى ان المعادلة غير قابلة للحل على الاقل في المستقبل المنظور لذى نرى بان كل المؤشرات يتجه بانه لا يمكن ان يبقى العراق على ما هو عليه الان وهو يعيش في هذه الدوامة , بل نرى وعلى ضوء الاحداث( التي عصفت بالعراق ومنذ الاحتلال الامريكي ولحد اليوم) وتوزيع الادوار على الجميع كل حسب كفاءته وتجسيدهم لها بصورة رائعة كلها مؤشرات بان الفصل الاخير لدراما تقسيم العراق قد بدا حسب ما خططت له الدوائر الاجنبية ويطبقه ادوار الفصل وبكل جدارة بيادق بغداد واربيل كما اسلفنا الذكر والكل يتعاطى مع دوره بلهف وسرور ولكن للاسف لا يملك احدا الشجاعة الكافية للبوح بها فالسني يبقى يجاهد لسنيته اكثر ما يجاهد لعراقيته-وكذ الشيعي ايضا بل وربما اكثرواما نحن الكورد فسنضحي بالغالي والنفيس لاجل ان تكون كوردستان حرة مستقلة وهذا حق ضمنه (بشد الميم) لنا كل دساتير الامم ولكل الشعوب

 

اليكم وصية الإسكندر المقدوني لربما تنفع الذكرى و تعلموا أن الملك و المال لا يدوم و تقللوا من سرقاتكم المنظمة و أحتكاركم لكراسي الحكم:

في أثناء عودته من إحدى المعارك التي حقق فيها أنتصارأ كبيراَ ، وحين وصوله إلى مملكته ، اعتلت صحة الأسكندر المقدوني ولزم الفراش شهورا عديدة ، وحين حضرت المنية الملك ـ الذي ملك مشارق الأرض ومغاربها ـ وأنشبت أظفارها ، أدرك حينها الأسكندر أن انتصاراته وجيشه الجرار وسيفه البتار وجميع ماملك سوف تذهب أدراج الرياح ولن تبقى معه أكثر مما بقت ، حينها جمع حاشيته وأقرب المقربين إليه ، ودعا قائد جيشه المحبب إلى قلبه ، وقال له : إني سوف أغادر هذه الدنيا قريباً ولي ثلاث أمنيات أرجوك أن تحققها لي من دون أي تقصير. فاقترب منه القائد وعيناه مغرورقتان بالدموع وانحنى ليسمع وصية سيده الأخيرة . قال الملك :

وصيتي الأولى ... أن لايحمل نعشي عند الدفن إلا اطبائي ولا أحد غير أطبائي .

والوصية الثانية... أن ينثر على طريقي من مكان موتي حتى المقبرة قطع الذهب والفضة وأحجاري الكريمة التي جمعتها طيلة حياتي.
والوصية الاخيرة: حين ترفعوني على النعش أخرجوا يداي من الكفن وابقوها معلقتان للخارج وهما مفتوحتان.
حين فرغ الملك من وصيته قام القائد بتقبيل يديه وضمهما إلى صدره ، ثم قال: ستكون وصاياك قيد التنفيذ وبدون أي إخلال ، إنما هلا أخبرني سيدي في المغزى من وراء هذه الأمنيات الثلاث ؟
أخذ الملك نفساً عميقاً وأجاب: أريد أن أعطي العالم درساً لم أفقهه إلا الآن ، أما بخصوص الوصية الأولى ، فأردت أن يعرف الناس أن الموت إذا حضر لم ينفع في رده حتى الأطباء الذين نهرع اليهم إذا أصابنا أي مكروه ، وأن الصحة والعمر ثروة لايمنحهما أحد من البشر.
وأما الوصية الثانية ، حتى يعلم الناس أن كل وقت قضيناه في جمع المال ليس إلا هباء منثوراً ، وأننا لن نأخذ معنا حتى فتات الذهب .
وأما الوصية الثالثة ، ليعلم الناس أننا
قدمنا إلى هذه الدنيا فارغي الأيدي وسنخرج منها فارغي الأيدي كذلك.

 

بغداد(الاخبارية)

حذر مكتب القائد العام للقوات المسلحة، مساء اليوم الخميس، من وجود مجموعات إرهابية تخطط للدخول الى ساحة تظاهرة الفلوجة والأنبار هدفها إثارة الفوضى وسحب القوات المسلحة للاصطدام معها.
وقال بيان لمكتب القائد العام تلقت (الوكالة الاخبارية للانباء) نسخة منه: علمت الأجهزة الأمنية بوجود مجموعات إرهابية مسلحة تخطط للدخول الى ساحة تظاهرة الفلوجة والأنبار لتقوم بأعمال إرهابية مسلحة ضد المتظاهرين، هدفها إثارة الفوضى وسحب القوات المسلحة للاصطدام معها وخلط وتعقيد الموقف واستغلال الأوضاع.

وأهاب البيان: "بالإخوة المتظاهرين السلميين أخذ الحيطة والحذر واتخاذ مايلزم لمنع تسلل هؤلاء الى ساحة التظاهرة".

وتابع: كما ستقوم القوات المسلحة من الجيش والشرطة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتامين حماية المتظاهرين من مخططات القاعدة والبعث الذين يتربصون الشر ببلادنا.



الجمعة, 04 كانون2/يناير 2013 00:25

الحصادُ السئ!!- رشيد كَرمة


كتب (عبد الرحمن منيف*):يجب أن نعترف إننا ورثنا قسما من الرداءة دون ان يكون لنا خيار,لكن القسم الآخر, وربما الأهم,نحاول, بتصرفاتنا وسلوكنا, وبأساليب لاحصر لها ولاعد ايضاً,أن نكرسه وأن نورثه لأجيالنا القادمة مضاعفاً,وأكثر تعقيداً, وكأننا نستمتع بهذه الحالة ونريدها أن تبقى وأن تنتقل..
لاأحد ينكر ان في العراق ما قبل ومابعد 2003 مخلصون لمبادئهم وللناس والوطن ويحلموا بغد مشرق,يتجاوز الرداءة ويسعى للأحسن ألاإنهم ورثوا بلداً ممزقاً,ينتابه الرعب في كل ثناياه, ومشرفاً على نهاية تمزيق النسيج الإجتماعي الذي يطرز مكونات المجتمع العراقي جراء سياسية الحزب الواحد والفرد الأحد, ولم يكن المرتجى ولا المؤمل** بعد الزلال العاصف(الإحتلال الأمريكي) للعراق بما نحن عليه الآن,وأحترم وجهة نظر الكثير ممن اعرفهم بقولهم أنها نتيجة منطقية لأي تدخل خارجي, ولكنني أقول: أن رداءة الموقف العام في العراق وتداعياته لم يكن بهذه الصورة المخيفة والمرعبة في شتى المجالات لولا سؤء تصرف أحزاب الإسلام السياسي بكل إنتمائاتها المذهبية وعجزها وفشلها وعدم قدرتها على بناء وإدارة الدول ومنها الدولة العراقية كما كتب غيري بحسن نية وبمنطق عقلاني وحضاري مدفعهم الوحيد وسلاحهم قذيفة فكر سلمية وجدلية قابلة للنقاش لتأسيس نواة مجتمع متسامح قائم على إحترام الرأي الآخر وفق معايير الديمقراطية وإن بأبسط آلياتها والتي لم يألفها مجتمعنا العربي والإسلامي والعراقي قسراً لكثرة المناوئين للديمقراطية وحقوق الإنسان والمُستَغلِيِِن والمستفيدين وعسسهم الذين سعوا ولازالوا للسيطرة والهيمنة على هرم السلطة***.
والسلطة العراقية الحالية التي تؤلفها تنظيمات أحزاب الإسلام السياسي لاتخشى من شئ سوى التيار الديمقراطي الذي طرح منذ امد بعيد فكرة الحوار الوطني ولو تحقق لما آلت إليه الحال وستؤول الى مخاطر جدية تهدد السلم الهش أصلا في الداخل وتداعياته مستقبلا على الخارج, فالعراق الحالي لم يعتمد البناء الذي يهم حاجات الناس بكل أشكاله, بل نزعت الى تغييب الناس وفق آيديولوجية مذهبيه بوصلتها محاصصة ترغب في الكم, تفيدها في مفصل الإنتخابات فقط, وما أن تنتهي حتى تداس كرامة الناخبين وجلهم من المعوزين والمسحوقين, ولسوف يفيق الجميع آجلا أم عاجلاً,على واقع عدم الإيفاء بالوعود والتعهدات سواء من إستغَلْ أو أُسْتُغِلْ فهذا أوان الحصاد لزراعة كم غفير من شعارات وخطب ومواعظ لا تشبع أحدا من جوع ولا تدرء أحدا من مرض وخطر داهم , والشعب يلهث ويحلم بتوفيرالغذاء والدواء ورياض الأطفال ومدارس وصفوف تؤمن لهم التربية والتعليم المعتمدة عالميا ًوحقوق المرأة و الكهرباء المستحيلة وألأمن المنفلت وقانون الأحزاب إلى قانون التقاعد ومد الطرق والجسور وشلل المجاري الصارخ,بوجه الأمطار التي هطلت على حين غرة على مدن العراق ومنها بغداد التي غرقت بكل ازقتها وشوارعها وبيوتها وسبب الفيضان برره رئيس الوزراء (نوري المالكي) وقذف به على رأس المواطن لأنه يدس بنفاياته في"المنهولات" ويعني فتحات تصريف المياه إلى مجرياتها!!بينما يصرح أحدهم من أمانة العاصمة أن المجاري سالكة وتعمل بكل طاقتها,واردف: ولكن الله يرزق من يشاء بغير حساب !!ولا أحد تجرء حتى هذه اللحظة وأعلن مسؤوليته عن فيضان الشعلة والسيدية والثورة وبغداد كلها والعراق وقدم إستقالته من منصبه بسبب معاناة الناس من غرق بيوتهم وتسرب مياه الأمطار إلى أسرة نومهم وموت بعضهم؟
والجدل والحرص والألم وتجاهل حقوق الإنسان العراقي يدعوني لكتابة معادلة معاشة : الزراعة سيئة تنتج ألأسوء من الحصاد, ساهم فيها الكثيرون في الخارج والداخل مع الأسف الشديد.وأمنيتي ان تكون العاقبة على خير كما يقول أهلنا البسطاء والطيبيين جداً....
الهوامش :
*روائي سعودي , ومفكرعربي, من مؤلفاته أرض السواد 3 أجزاء , الأشجار وإغتيال مرزوق, مدن الملح , والمقطع المذكور في بداية المقال من كتاب(الديمقراطية أولاً الديمقراطية دائماً) فصل العصر الردئ.
**المرتجى والمؤمل عنوان رواية لعراقي أصيل حلم بوطن حر وشعب سعيد إسمه (غائب طعمة فرمان)
***في تراثنا العربي الإسلامي هناك الكثير من عارض السلطة بشكل سلمي وحضاري دون اللجوء إلى العنف والإتكاء على المذهبية الطائفية ومنهم (مالك دينار) وهو فقيه ومتكلم مخضرم اموي _عباسي,كان إذا دعي إلى وليمة إشترط أن لايكون فيها أحد من أفراد السلطة....
وفي شرح نهج البلاغة للإمام (علي بن أبي طالب), عن إبن حديد: جاءت إمرأة إلى (أحمد بن حنبل)فسألته: إنا نغزل على سطوحنا فتمر بنا مشاعل الطاهرية فيقع شعاعها علينا, فهل يجوز غزل الصوف في ضوئها؟فقال: لاتغزلي في ضوء مشاعلهم,, والطاهرية اسرة من الأمراء الفرس كانت مميزة ولها نفوذ في السلطة الحاكمة في القرن الثالث ببغداد العراق.من كتاب محطات في التأريخ والتراث للراحل (هادي العلوي ).......
رشيد كَرمة السويد 3 كانون الثاني2013

شفق نيوز/ دعا نائب رئيس الوزراء صالح المطلك إلى استقالة الحكومة العراقية وإجراء انتخابات مبكّرة، على أن تتولى حكومة انتقالية جديدة مهمة الإعداد لتلك الانتخابات من دون رئاسة الوزراء الحالية، ثم لا ترشح نفسها في الانتخابات المقبلة.

وكرر المطلك في حديث متلفز تابعته "شفق نيوز" وصفه للمالكي بأنه "ديكتاتور"، وقال إنه لن يتراجع عن وصفه السابق.

ومن جهة أخرى، وصف صالح المطلك قيام مجموعة من العسكريين باعتقال حماية وزير المالية رافع العيساوي، بأنها "غير أخلاقية وغير قانونية".

وحذر رئيس الوزراء نوري المالكي في وقت سابق، المعتصمين قائلاً إن "الوقت ليس مفتوحاً لكم"، في إشارة إلى عزمه إنهاء المظاهرات.

م ج

قامشلو – دعما للشبيبة الكردية المعتصمة تحت شعار تجمع المئة الف في حي العنترية بمدينة قامشلو يتوالى وصول الوفود الشعبية والاتحادات والمجالس و المؤسسات والاحزاب الكردية الى مكان الاعتصام وكان اخرها وصول وفد من الهيئة الكردية العليا ممثلا بكل من صالح مسلم واحمد سليمان وعبد السلام احمد اعضاء الهيئة ذلك من اجل تقديم الدعم المعنوي و التأكيد على مطالب المعتصمين الذين دخل اعصامهم يومه الثاني نحو اليوم الاخير حيث التجمع الكبير تجمع المئة الف.

وعلى خشبة التجمع القى احمد سليمان عضو الهيئة الكردية العليا كلمة امام المعتصمين من الشبيبة الكردية والحضور الشعبي الحاشد.

حيث تحدث احمد سليمان قائلا: "اننا كهيئة كردية عليا ندعم اعتصامكم هذا وصوتنا يعلو مع صوتكم لا للحصار على شعبنا الكردي، نعم لوحدة الشعب الكردي"، واشار الى "وحدتهم هي الطريق الوحيد التي تستطيع حماية الشعب الكردي وتحقيق حريته ومطالبها المشروعة واكد بأنهم يريدون سورية حرة ذات كرامة تستطيع ان تعطي الحقوق المشروعة لكل الشعوب السورية".

من جهته تحدث صالح مسلم عضو الهيئة الكردية العليا قائلا: "نرحب بجميع الحضور والمعتصمين وخصوصا عائلات الشهداء وانه اليوم وفي ظل هذه المقاومة نحن مع بعضنا البعض سنقاوم لان المقاومة هي الحياة".

وتابع مسلم "باسم الهيئة الكردية العليا نقول لعائلات الشهداء سنكون على خطى شهدائنا حتى تحقيق النصر ونحن معكم وسنخطو طريقكم هذا حتى تحقيق الحرية المنشودة للشعب السوري عموما والكردي خصوصا".

واكد مسلم ان "البعض يريد ان ينهي وينسف الهيئة الكردية العليا لكن لن نقبل بهذه الغايات والنوايا السيئة وان وحدات حماية الشعب هي الوحيدة لحماية الشعب الكردي في غرب كردستان وسوريا ومن يريد ان يحمي شعبه وباقي شعوب غرب كردستان فلينضم الى وحدات حماية الشعب".

وحول الحصار المعلن على غرب كردستان فأكد مسلم ان "من لا يريد ان يحقق الشعب الكردي حريته وينسف مكتسباتها هو الذي فرض هذا الحصار على غرب كردستان ويريد تفريغ غرب كردستان من الشعب الكردي لكننا كشعب كردي شعب مقاوم ونستطيع الاستمرار بالحياة حتى لو قمنا بأكل اوراق الشجر وان 50 مليون كردي من اجزاء كردستان الاربعة سيقف معنا".

الجدير ذكره ان الشبيبة الكردية والحضور الشعبي كان متفاعلا جدا مع كلمات اعضاء الهيئة الكردية العليا وردد الشعارات التي تحي الهيئة ووحدة الشعب الكردي ووحدات حماية الشعب.

كما حضرت اليوم وفود حزبية الى مكان الاعتصام تجمع المئة الف من اجل الاجابة على اسئلة الشبيبة الكردية والحضور الجماهيري الحاشد

والاحزاب التي قدمت إلى مكان الاعتصام هي:

1- حزب الاتحاد الديمقراطي

2- حزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

3- حزب يكتيي الكردستاني

4- الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا البارتي جناح عبد الكريم سكو

5- الحزب اليساري الديمقراطي الكردي في سوريا جناح صالح كدو

وبدأت فعالية الاحزاب الكردية بقيام ممثلي الحركات الشبابية الكردية بطرح الاسئلة على ممثلي الاحزاب من اجل الاجابة عليها امام الجمهور الشعبي الموجود في مكان الاعتصام

اما عن الاسئلة التي طرحت من قبل ممثلي الحركات الشبابية المشاركة في الاعتصام و بعض من ابناء الشعب الكردي الموجود في مكان الاعتصام تمحورت الأسالة حور دور الاحزاب الكردية وعدم قيامها بواجبها من اجل تحقيق الشعب الكردي مطالبه المشروعة في الوصول الى الحرية المنشودة وحول عدم قيام بعض الاحزاب الكردية بأعطاء الدعم المطلوب لوحدات حماية الشعب و عن سبب تواجد غالبية قيادات الاحزاب الكردية في هولير عاصمة جنوب كردستان ولماذا يكون قرار غرب كردستان في هولير وانقرة بدلا من قامشلو واسئلة عدة تمحورت حول عدم فاعلية الاحزاب الكردية على ارض الواقع في غرب كردستان وقيام بعضها الاخر بتطبيق اجندات بعض الدول الاقليمية العدوة للشعب الكردي ومكتسباته في ظل ثورة الحرية والكرامة في غرب كردستان وسوريا

اما عن اجابات ممثلي الاحزاب الكردية فكانت على الشكل الاتي نحن ندعم مطالب اعتصامكم هذا ونرى بأن مطالبكم محقة وسنقوم بما يقع على عاتقنا من اجل دعمكم وتفعيل عمل الهيئة الكردية العليا وقدمت بعض من تلك الاحزاب نقدها الذاتي للحضور الى جانب تقديم وعود للشبيبة الكردية على انها ستقوم بعملها من اجل تمتين الوحدة الكردية وترى بأن وحدات حماية الشعب هي القوة التي تحمي وجود الشعب الكردي في غرب كردستان وسوريا ومقاومتها في قسطل جندو في عفرين والشيخ مقصود واشرفية حلب وأخيرا في مدينة سريه كانيه وان تعمل جاهدة من اجل فك الحصار المعلن على غرب كردستان وخصوصا مع جنوب كردستان.

وكانت اجواء الفعالية عالية جدا وسط تفاعل شعبي لا نظير له مع ترديد الشبيبة الكردية والحضور الشعبي لشعارات تحي وحدة الشعب الكردي ووحدات حماية الشعب.

firatnews

ديريك – أفاد مراسل وكالة فرات للأنباء في منطقة ديريك أن قوات الجيش التركي بدئت بحفر خنادق بين حدود شمال كردستان وغرب كردستان، وبحسب المراسل أنه شوهد حركة غير طبيعية للجنود الأتراك على الحدود.

ويأتي حفر الخنادق من قبل الدولة التركية تزامنا مع قيام سلطات حكومة اقليم كردستان بمد أسلاك شائك بين جنوب كردستان وغرب كردستان وذلك ابتداء من قرية الوليد " طاووسة" الى مياه دجلة لتغلق بذلك أي منفذ بين جنوب وغرب كردستان.

والجدير ذكره أن هذه المخططات يتم تنفيذها بعد الاجتماعات الماراثونية التي يتم عقدها في هولير بين الأحزاب الأربعة والجيش الحر برعاية حكومة اقليم كردستان والاستخبارات التركية والتي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في مناطق غرب كردستان.

وهذا ما تؤكده الوثائق المتسربة على أن لدى تلك الأطراف أهداف مبيتة لتنفيذ المخططات التي يتم إملائها عليهم من قبل بعض القوى الإقليمية والدولية، وما تشكيل بعض الكتائب المسلحة في الفترة الأخيرة إلا لزرع الاقتتال الكردي الكردي في غرب كردستان.

وما تصريحات حميد دربندي لصحيفة روداو المحسوبة على نيجيرفان برزاني رئيس حكومة أقليم كردستان حول عدم تقبل حكومة اقليم كردستان بفتح الحدود بين جنوب وغرب كردستان بسبب وجود وحدات حماية الشعب من جهة وعدم وجود مؤسسات مدنية من جهة أخرى، هذه التصريحات من نائب رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان في هذه الفترة الحساسة تؤكد أن حالة الحصار المفروض على غرب كردستان سببها خارجي أكثر مما هو داخلي والتي تهدف إلى ضرب مكتسبات الشعب الكردي وتطلعه نحو الحرية في ظل ثورة الشعوب التي تشهدها المنطقة.

وبالعودة إلى الوثائق التي سربتها بعض المواقع الالكترونية يتضح أن مخططات تلك الوثائق يتم تنفيذها على أرض الواقع من قبل حكومة اقليم كردستان والدولة التركية وبعض الأحزاب التي يتم تمويلها من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني.

firatnews

الخميس, 03 كانون2/يناير 2013 22:50

أحمد ترك وأيلا أكادا يلتقيان أوجلان

استنطبول  firatnews– التقى اليوم الخميس كل من البرلماني أحمد ترك والبرلمانية أيلا أكادا بقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان في سجنه بجزيرة أيمرالي.

من جهته أكد صلاح الدين دميرتاش الرئيس المشترك لحزب السلام والديمقراطية BDPالخبر، وأفاد دميرتاش بأنهم سيصدرون بيانا في الأيام القادمة حول اللقاء الذي حصل، وأشار دميرتاش ان اللقاء حصل بشكل ايجابي، لكنه لم يعطي أي تفاصيل أخرى.
ومنذ 27 من شهر تموز عام 2011 تمنع السلطات التركية محامين أوجلان باللقاء به حيث دخلت العزلة المفروضة على أوجلان يومها526

الخميس, 03 كانون2/يناير 2013 22:49

صناعة الكذب بقلم : محمد خطاب


أسوأ خيانة هي خيانة المثقف لضميره حين ينحاز للنظام الحاكم و يتفنن في الدفاع عنه وتلميعه و تمهيد الطريق له للاستمرار لعقود ، مثلك أولئك المثقفين هم سبب كوارث