يوجد 1812 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

بغداد / اور نيوز

كشفت مصادر مطلعة في مجلس رئاسة الوزراء ان رئيس الوزراء نوري المالكي وبخ نجله أحمد توبيخاً عنيفاً في اجتماع لمكتب رئيس الوزراء على خلفية قيام الاخير بنقل 200 موظف في إلى دوائر الدولة.

وقال مصدر مقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي لوكالة (اور) إن "نجل المالكي احمد الذي عين معاوناً لمدير مكتب رئيس الوزراء استحوذ على جميع صلاحيات المكتب وقام بنقل موظفين إلى امانة بغداد ووزارة الصحة ووزارة التربية من دون علمه والده ".

ولفت المصدر بالقول " المالكي منزعج من تصرفات إبنه والشكاوى العديدة التي تصل إليه من قبل الموظفين وتعيين موظفين اجانب ". وأشار إلى أن " المالكي ارسل رسالة الكترونية (ايميل) إلى مدير مكتبه السابق نجم عبد الله الذي استقال من منصبه وفقاً لاتفاقية أربيل حيث اشترطت الكتل السياسية استبعاده من هذا المنصب بضرورة العودة والعمل مجدداً على الرغم من انه مصاب بورم خبيث في الامعاء ".

الأحد, 13 أيار/مايو 2012 11:43

بنكي حاجو- هل من بديل لخطة انان؟

السؤال المتكرروالذي يُطرحْ يوميا في جميع اجهزة الاعلام هو: 
هل ستنجح خطة انان ام ان مصيرها الفشل؟

طرح مثل هذا السؤال ليس في محله,والسؤال الذي يجب طرحه هو:

هل هناك خطة بديلة؟,في حال عدم وجود البديل,اذن ليس هناك اي مسوغ للوقوف عند امكانية نجاح الخطة او فشلها.اعتقد انه ليس هناك اي بديل وذلك بسبب عدم وجود اي حل سوى تقسيم سوريا وتشكيل دولة علوية على الساحل السوري.

سوريا هي في اتون حرب طائفية وليس هناك اي مجال للتعايش بين السنة والطيف العلوي تحت سقف واحد بعد المجازرالرهيبة من القتل على الهوية والتي لاتزال تجري على خطوط التماس بين الطائفتين في ادلب وحمص وحماة.المعارك الحالية ماهي الا عبارة عن صراع على توسيع الجغرافية العلوية.

من هنا فان المهمة الاساسية لخطة انان تشبه الى حد كبيرمهمة"حكومة تصريف الاعمال" بعد تقديم الاستقالة مع بقاء الازمة وتداعياتها.بعض حكومات تصريف الاعمال قد تستمرفي مهامها لعدة سنوات وهذا ما حصل للحكومة البلجيكية في السنوات القليلة الماضة وخطة انان قد تستمرلسنوات ولكن تحت مسميات وقيادات جديدة.

خطة انان مهمتها ادارة الازمة وليس ايجاد الحلول.

اذا كان الامرمجرد كسب الوقت وخسارة في الاقتصاد والنمو في حكومات تصريف الاعمال,فان خطة انان"التصريفية" تحتاج الى عشرات الآلاف من الضحايا وانهار من الدماء.

الحرب الاهلية السورية لازالت في بداياتها والمستقبل مظلم مليئ بالاهوال.

النظام حزم امره على التقسيم الاضطراري ويعرف ما يريد.

المصيبة في المعارضات التي اصيبت بالدوخة تتعثروتتخبط وليس في جعبتها الا المزيد من الثرثرة على الشاشات والاجتماعات والشره في الوجبات في النجوم الخماسية تنتظربفارغ الصبرمع احلام وردية بالمناصب في المستقبل.

المستفيد الاكبرمن خطة انان هو النظام في حين ان المعارضة هي الخاسرالاكبر,فمعارضة الخارج تنقسم علىى نفسها كالخلية السرطانية بينما معارضة الداخل تتشتت بسرعات اقل ولكن مع المزيد من فقدان ماء الوجه وخسارة في المصداقية.

الذي يحدث الآن في سورية والقادم سيكون اشد فظاعة هو اكثرخطرا من التقسيم في حد ذاته.لهذا فان الاتفاق على الطريقة التشيكية للانفصال افضل بكثير منه على الطريقة اليوغسلافية كما اشاراليه الكثير من الكتاب.

العالم الغربي بدءاً من الحقبة الاستعمارية قدم المنطقة كلها على طبق من ذهب الى العرب السنة,ولكنهم فشلوا في كل شيء ويبدوا ان توازنات جديدة هي قيد التنفيذ وخطة انان ماهي الا الخطوة الاولى على الطريق.

8 ايار 2012

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


 

الى حكومة المالكي... افعلوها ان لم تكونوا عملاء لايران.

 

كثيرا ما تتهم الحكومة العراقية الحالية بانها تنفذ اجندات ايرانية وتعتمد في كل نهجها السياسي داخليا او  خارجيا على اوامر وارشادات ايرانية , وبالمقابل فان الحكومة العراقية تنفي هذه التهمة جملة وتفصيلا وتؤكد انها حكومة مستقلة تماما عن الاجندات الايرانية وان ما يحصل هو مجرد تطابق مصالح بين ايران و الحكومة الايرانية الحالية .

هنا لن نتهم الحكومة العراقية بانها عميلة لإيران ... ولن نشير الى التصريحات الايرانية الكثيرة التي تؤكد بشكل او باخر الى تبعية حكومة المالكي لها فطالما احرجت تصريحات المسئولين الايرانيين الحكومة العراقية والتي تشير وبشكل واضح ان ايران هي التي تدير دفة الامور في الداخل العراقي  وطالما خرجت الحكومة العراقية بعدها لتأول التصريحات الايرانية هذه باتجاه اخر يظهر ان التصريحات الايرانية اسيء تفسيرها وفهمها او ان ترجمتها كانت غير صحيحة وبان هناك بعض الجهات هي التي تثير هذه الاتهامات لتعيق عمل الحكومة العراقية الحالية ( الوطني ) وتحرجها. فتصريحات الحكومة الايرانية بان تأثيرها في القرار العراقي هو اقوى من التأثير الامريكي حتى ايام الاحتلال , وتصريحاتها بان ايران لها نفوذ في الجنوب العراقي وجنوب لبنان وانها تستطيع ان تحرك هذا النفوذ فيها متى ما شاءت , وتصريحاتها بوجوب الاتحاد الكامل بين ايران والعراق , ووصف ايران للعراق انها تتصدر حاليا الدول العربية باعتبارها رئيسة للقمة العربية  وكان ايران هي التي تراست القمة العربية في هذه الدورة , كل هذه التصريحات لن نناقشها هنا ولن نبالي بزيارات المسئولين العراقيين الحاليين لإيران في أي ازمة داخلية عراقية وكان ايران هي المرجع السياسي لهؤلاء الساسة , وسننظر لكل هذه النقاط بنفس المأخذ الحسن النية التي تريدنا الحكومة العراقية ان نأخذها بها , لكننا نقول هنا لو ان الحكومة العراقية حكومة مستقلة تماما عن ايران ولها حرية التصرف السياسي واجنداتها تختلف عن الاجندات الايرانية فلماذا لا تستعمل الحكومة المالكي ( الوطنية جدا) مبدا المصالح المتبادلة في تعاملها مع ايران ؟

من المعروف ان ايران تتعرض حاليا لهجمة دولية لتقليم اظافرها في موضوع برنامجها النووي ومن ضمن هذه الخطوات التي اتخذها المجتمع الدولي بهذا الصدد هو فرض عقوبات اقتصادية عليها ومن جهتها فان ايران تحاول اختراق هذه العقوبات بطرق مختلفة لتخفيف تأثير وطأة هذه العقوبات على اقتصادها  , وبالطبع فان العراق وبسبب العلاقات المتميزة مع حكومتها الحالية فانه  يعتبر الخيار الايراني المفضل والوحيد للالتفاف حول هذه العقوبات .

وفي هكذا ظروف فمن الطبيعي ان الدولة التي تعتبر المنفذ الوحيد لدولة اخرى  تستغل هذه الظروف من اجل مصالحها الوطنية للاستفادة منها ولأقصى درجة بحيث تصب في اتجاه حل المشاكل العالقة (ان وجدت) لصالحها وخصوصا في الوضع العراقي الايراني والذي فيه الكثير من المسائل الحساسة والمستمرة بين الدولتين والتي وبدون استثناء تعتبر تعديات ايرانية صارخة على السيادة العراقية وفق القانون الدولي في العلاقات بين الدول المجاورة سواء في الملفات السياسية او الامنية او الاقتصادية .

ولا اتصور ان أي حكومة  وطنية مستقلة  سوف تترك هكذا فرصة بدون ان تستغلها باتجاه مصالحها الوطنية , فملف المياه والتي لم تراعي فيها ايران الاتفاقات الدولية بشان تقاسم المياه  وتجفيفها للكثير من الانهار وملف مياه الزبل والتي  تعمل ايران على ضخها باتجاه الاراضي العراقية والذي اثر حتى على الحياة البيئية في تلك المنطقة من الجنوب العراقي واهواره ,  والتدخلات الايرانية السافرة سياسيا  في الشأن العراقي الداخلي  وتصريحات المسئولين الايرانيين والتي تنتهك السيادة العراقية  واخيرا فتح الاسواق الايرانية للصناعة والبضاعة العراقية والتي تعاني من كساد كبير بسبب بقاء العراق تحت البند السابع.... كلها تعتبر ملفات ساخنة  يجب على الحكومة العراقية ( ان كانت مستقلة فعلا ) ان تستغل الظروف الايرانية دوليا فيها في سبيل حلها باتجاه المصالح العراقية الوطنية .

   والغريب انه وبالرغم من الظروف الدولية الصعبة لإيران  فإنها تسرح وتمرح في العراق كما تشاء بدون الاكتراث بان العراق هي دولة ذات سيادة  , وعملت على استغلال السوق العراقية لصالح الاقتصاد الايراني ومقاومتها للحصار الاقتصادي المفروض عليه دون ادنى اعتبار لتأثير التحركات الايرانية هذه على الاقتصاد العراقي , فقد افرغت العراق من  العملة الصعبة والتي ادى الى انهيار قيمة العملة العراقية وامام انظار الحكومة العراقية التي لم تحرك ساكنا لوقف هذا الانهيار , وكذلك نرى كيف ان ايران تدفع العراق حاليا ليكون الدرع الواقي لها في ملفات كثيرة مثارة في المنطقة سواء في الشأن المتعلق بسوريا او البحرين وبدول الخليج بشكل عام  لتحارب سياسيا نيابة عن ايران .

خضوع حكومة المالكي وخنوعها للإرادة الايرانية وبشكل مقزز يوضح شيئيين ....اما ان الحكومة العراقية هي عميلة لآذانها لإيران ولا تتعامل معها تعامل الند للند بل تعامل التابع مع سيده , او ان الساسة الموجودين في الحكم  يقدمون مصالحهم الشخصية فوق مصالح العراق كدولة  ووطن ولا يستطيعون اغضاب الحكومة الايرانية التي من الممكن ان تسحب  تأييدها لهم في الوضع الداخلي السياسي العراقي  , والا فعلى الحكومة العراقية ان تثبت وطنيتها وان تنظم اوراقها مع ايران مستغلة الاحتياج الايراني لها في هذه المرحلة  وان تكون المصالح العراقية الايرانية هي مصالح ندية وليست مصالح من جهة واحدة وهي الجهة الايرانية . والسؤال هنا هل يستطيع المالكي ان يقول لإيران لا ؟ سؤال لا اتصور ان جوابه يكون بالإثبات .

 

                                   انس محمود الشيخ مظهر

                                   كردستان العراق – دهوك          هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.                                                

 

 أعود ثانية للحديث عن الفيلم الذي انتجه تلفزيون دهوك بعنوان دستانا ركافا ولأجل فك الالتباس بما حصل من فهم خاطئ لمحتوى الملاحظات السريعة التي كتبت عن الفيلم ، بعد مشاهدتي له مرتين في رابط على موقع دوغاتا الذي استشهدت به كتوثيق للمصدر وليس انتقاصاً من الموقع الذي يديره الصديق نادر دوغاتي النصير الشيوعي في حينها والناشط في صفوف الحزب الديمقراطي الكردستاني ومنظمة حقوق الانسان لاحقاً .  

كغيره من المواقع التي تنشر الملايين من العناوين لا علاقة لهم بمحتوى الفيلم ومستواه ، كما ان اصحاب الفيلم الأصليين من المناضلين الذين نجوا من الحادثة واسترسلوا في سردهم للحدث لا علاقة لهم ايضاً بالموضوع حينما يتحول الى فيلم ..

لذلك سأتحدث تحديداً عن الاخراج والإنتاج والقصة الواقعية  والجهة الاعلامية التي اشرفت على مراحل اعداده ابتداء من التصوير وانتهاء بالتقطيع والمونتاج والتهيئة للعرض وكلها مراحل فنية وثقافية تأتي بعد التصوير الذي يستغرق ساعات طويلة وأحياناً يتكرر المشهد لحين قناعة المخرج باللقطة المطلوبة إذ يمر الفيلم ، أي فيلم بخمسة مراحل بين الاعداد والعرض ..

كذلك يمكن التطرق لأبرز الأشياء التي تميز هذا الفيلم عن غيره من حيث المادة  المعتمدة في سيناريو الحدث وخصوصيتها  وأجواء الحرية والرقابة التي تسمح او تعيق طرح الموضوع ومدى تدخل الرقابة .. ما تحقق لهذا الفيلم من امتيازات وإمكانيات لا تتوفر لأي منتج أو مخرج حتى في الخيال ..

الدعم اللا محدود من الحزب الديمقراطي الكردستاني بإمكانياته الهائلة وشبكة اعلامه ومحطة التلفزيون بما تمتلكه من كاميرات وفنيين جميعها وضعت تحت تصرف المجموعة المنتجة للفيلم ناهيك عن الممثلين الحقيقيين للحدث وفي أجواء لا توجد فيها رقابة وموانع ..

كان من المفترض والممكن انتاج فيلماً راقياً يتناسب مع الحدث . لكن الذي جرى هو هذا الشريط المسمى فيلماً بإخراجه الضعيف ومجموعة حكايات مهلهلة لم يجري ضبط ايقاعها لتروي شيئاً مقنعاً للمشاهد ، بالرغم من لجوء المخرج والمنتج لأبسط انواع الافلام الوثائقية المنتجة للتلفزيون من التي تصنف بالأفلام المحلية التي لا تعتمد تفاصيل الحدث وتبتعد عن الحالة السينمائية ويحدد زمنها وفق القياسات العالمية بين 42 -52 دقيقة ..

هذا النوع من الأفلام يحتاج ويعتمد على المصداقية عبر طرحه للمشكلة أو الحدث الذي يشكل محور العمل وفق معلومات وإحصائيات عبر حوارات مع الشخصيات الحقيقية او المفترضة تتناول عبر العودة للماضي حدثاً أو واقعة تبني عليها بقية الخطوات وفق  خطة عمل تحدد الهدف والغاية من الفيلم  التي يتحكم بمفاصلها المنتج والمخرج اللذان يتفقان على الاسلوب الدرامي للمعالجة قبل التصوير ، وفي حالة طرح القضية لصالح هدف سياسي او اجتماعي محدد مسبقاً تكون المصداقية غير ضرورية فيتحول المُنتجْ في المحصلة من فيلم الى ريبورتاج تقريري ممل يفتقد لمقومات النجاح ويخرج عن سياق الموضوع بسبب هشاشة النص والسيناريو ، او نتيجة لعدم تمكن المخرج من نقل الوقائع وإلغائه لبعضها ، بالتالي فشله في استيعاب تفاصيل الموضوع والمشكلة التي يعالجها ، وفي حالة افتقاده للرؤيا والموقف يفقد القدرة على انتاج عمل مكتمل ويدخل في حالة عدم انسجام تسفر عن تناقض رغبات تعيق الابتكار وتشل الابداع فتنعكس على الصورة وتفقدها ابعادها وأهميتها وتأثيرها ، فتسّقط هي الاخرى من قوام وحسابات إنجاح الفيلم ، وتساهم في توسيع رقعة الفشل .. وهكذا الحال بالنسبة للصوت والإيقاع وافتقاد التناسق بين الصورة والصوت واختياره للشخصيات الرئيسة والثانوية وكيفية سرد الحكايا وترتيب الاحداث التي تعتمد على خبرة المخرج ووسائله وأدواته التعبيرية المستخدمة وتفاعله مع التفاصيل الموضوعية واختياره وانتقائه للمهم منها كي يحتفظ بحماس ومتابعة المشاهد للأحداث والوقائع التي يرويها المشتركون في العمل بطريقة جذابة و مؤثرة  تعتمد التشويق لتشدُ المشاهد لمتابعتها.

كانت الصدمة الاولى للمشاهد من الثواني الأولى للعرض وهو يفتتح بحديث للشخصية المحورية أي قائد المجموعة  .. إذ يتداخل الصوت بين الممثل والمصور او المخرج لتحديد الزمن حينما يقول الممثل : سنة 1982 ويأتيه الصوت للتصحيح .. لا .. 1983  ..

بهذا المدخل الضعيف أعطى المخرج انطباعاً ساذجاً للمشاهد افقد الفيلم اهميته وأصبحت بقية المشاهد لا تشكل قيمة فنية تذكر . كان بالإمكان تجاوز هذه الهفوة والخلل الفاضح بتكرار المشهد ليسرد الممثل التاريخ بشكل صحيح دون ان يسمع المشاهد صوتا نشازاً يوحي للمتحدث بالزمن الحقيقي . هذه اللقطة مع غيرها من الأحاديث غير المحبوكة اضاعت الكثير من وقت الفيلم الذي كان بالإمكان اختزاله وتكريسه لأحداث اكثر اهمية .. على سبيل المثال حينما أسهب الممثل عيسى طاشيكي في الحديث عن دوره اثناء جلب الجرار الزراعي على حساب حدث اهم وهو قتاله الشرس و العنيد حيث استخدم اكثر من سلاح كبقية المقاتلين الفاعلين في تلك الواقعة . كان من المفترض ان يستفيد منها المخرج  ويوجهه للحديث عن مقاومته بدلا من الاسترسال الممل في قضية جلب الجرار التي لا اهمية لها قياساً لذلك الدور الذي اغفله .

كذلك الحال بتكرار الحديث عن المطر بالرغم ان الوقت في ذلك التاريخ 23/5/1983 يتوافق مع موسم الحصاد وحتماً أن المشاهد سيتبادر الى ذهنه المقارنة بين موسم الصيف وتركيز الفيلم على هطول المطر كأننا في عز الشتاء .

كان من الضروري أيضاً عدم اغفال بقية المفاصل التي تبعت الحدث منها عملية نقل الجرحى في ذلك الليل الأظلم من معبر كلي رمان الخطر دون فتح الأضوية تحسباً لتقدم الجيش من معسكر اتروش لغلق طريق الانسحاب او قصف المدفعية المحتمل لهم ، ناهيك عن ان عدد الجرحى والشهداء كان يفوق عدد الاحياء فمن مجموع خمسين بيشمركة حسب معلوماتي لم يبقى إلا عشرة أشخاص دون اصابات كانوا في غاية الارهاق والتعب والحزن على فقدانهم لرفاقهم . لا يفوتني ان أذكر ان عملية النقل لم تكن سهلة بالمعنى الذي يتصوره البعض حينما يسمع بوجود الجرارات التي تمت بواسطتها نقلهم إذ أن عدداً من المصابين كان قد جرح بأكثر من موضع في جسده .

بعد النقل تأتي مرحلة العلاج ومخاطر الانزال وملاحقة الجرحى وهو امر لا يقل اهمية كان بالإمكان اغناء الفيلم بلقطات مصورة في ذلك الكهف الذي حوى اجساد الجرحى وهم يفترشون الأرض بعد أن وضعنا اغصان البلوط تحتهم لتصبح جزء من الفراش.

إن ذلك الكهف / المستشفى يشكل حلقة افتقدها الفيلم كانت من الممكن ان تعطيه قيمة خاصة ، لا تتوفر لأي فيلم في العالم ، اضاعها المخرج ولم ينتبه اليها. وكذا الحال بالنسبة للتغذية ومدى توافقها مع احتياجات الجرحى في تلك الشعاب ناهيك عن افتقادنا للأدوية والضمادات التي نحصل عليها بشق الانفس من المدن مع احتمال اعتقال و إعدام المواطن الذي يكلف بجلب لفافة جروح معه من المدن التي يتحكم بها ازلام النظام ، لهذا كان ضرورياً تواجد شخصية الطبيب المعالج ومن ساعده في العمل الذي الغى وجودهم المخرج والمنتج لأسباب غير مقنعة  ومبررة .

من مثالب الفيلم وعيوبه ان المخرج لم يفكر باستخدام صور الشهداء بما فيها صورة محمود ايزيدي الذي حملت المفرزة أسمه . كذلك كان بالإمكان اضافة مشهدا عن قبورهم اللاحقة للحدث والإشارة الى مصير الاسرى الثلاثة على ما اعتقد . اما التحجج بوقت الفيلم المحدود فلا يبرر هذه الزلل مع وجود حشو غير مهم فيه كان بالإمكان ان توفر الوقت الكافي لسد بقية النواقص والثغرات التي رافقته وحولته الى مجرد شريط مفكك يعرض حدثاً سياسياً بدلاً من أن يكون فيلماً بمواصفات فنية كما كنا نتمنى .

 

صباح كنجي

ـــــــــــــــــ

ـ رد مرزا كورو..

1.       

حقائق صاطعة مابين الملحمة والکارثة

الپشمرگة ميرزا کورو

في مقال نشرە السيد صباح کنجي بعنوان " كارثة ركاڤا رواية ينقصها الوفاء"علي صحيفة بحزاني الالکترونية في 23.4.2012 حول الفلم الوثائقي الذي انتجە تلفزيون دهوك عام 2011 بأسم " ملحمة وادي رکاڤا " التي قامت بها منظمة الشهيد محمود ئيزدي في 23.5.1983 وذلك بضرب عدة مواقع مهمة في مرکز قضاء الشيخان و ضرب مقر منظمة حزب البعث المنحل و مرکزشرطة باعذرة في آن واحد، مع وضع عدة کمائن منها کمين علي الشارع العام جنوب مدينة الشيخان، و کمين بقرب من قرية بيرستك، ووضع کمين ثالث في مدخل وادي ديرك.
نقول و بکل فخرأن هذە العملية کانت الفريدة من نوعها منذ ثورة ايلول والي ذلك التاريخ في حدود بلدية الشيخان.

صحيح ان الفلم تطرق الي حدث دامي في وادي رکاڤا کما ذکرە صاحب المقال ولکن تطرق ايضا الي الصولة الشجاعة لبشمرگة حزب الديمقراطي الکردستاني علي اهداف مهمة وحساسة في قضاء الشيخان هذە العملية البطولية التي تجاهلها السيد الکاتب.
هنا لا اريد ان اتطرق الي تفاصيل المقالة التي استخدم صاحبها کلمات غيرلائقة تجاه ابطال منظمة الشهيد محمود ئيزدي ولکن للتاريخ ووفاءا للشهداء الذين سقطوا في ارض المعرکة والدم الذي اسيل من الرفاق المشارکين في هذە العملية اجد من الواجب الرد علي بعض ما جاء في مقالته المليئة بالمغالطات التاريخية والوجدانية.

السيد صباح يذکر " لكنهم أخفقوا وأنتجوا شريطاً غير محبوك فيه الكثير من العيوب والمثالب بسبب تناقض السرد المعتمد على الذاكرة" انتهي الاقتباس، سيدي العزيز مضت علي العملية حوالي 28 سنة ومثل ما تعرف و يعرف السادة القراء نتيجة الظروف التي مرت بها الحرکة التحررية الکردية والکردستانية وخاصة حملات الانفال السيئة الصيد لم يبقي لنا سوي القليل من الارشيف المکتوب، ولهذا السبب اعتمدنا علي الذاکرة و ذلك لاستذکار التواريخ والارقام و علي ما اضن رغم تقدم العمر لدي بعض المشارکين و الحالة الصحية للبعض الآخر و ضيق الوقت وفقنا في ذکر تفاصيل العملية الي حد کبير.
ويقول الکاتب الفاضل" اختلفت فيه الروايات ليشكل اساءة لمن ساهم في تسجيله وقدمه للتلفزيون ، قبل أن يوضع في الانترنيت وموقع دوغاتا" انتهي الاقتباس، بالعکس تماما لا اجد فيە شيئ محرج ولاشيء مخجل، اما امر الاساءة لمن ساهم فيە فساترك الامر للقراء الافاضل لکي يقرروا ما اذا کانت فکرة انتاج الفلم ولم شمل قسم کبيرمن هٶلاء الابطال بعد مرور کل هذە السنوات ايجابية او سلبية.

اما قضية النشر علي صفحات الانترنيت فهي امر يعود لمنتج الفلم وليس لاحدي المواقع، حيث نشر الفلم علي موقع اليوتيوب قبل ان ينشرها موقع دغاتا وبحزاني، اما اتهام موقع دوغاتا بالذات فهو لغاية في نفس يعقوب کما يقول المثل. 
حيث يقول ان نشرالفلم هو بمثابة " فضيحة إعلامية وأخلاقية" حسب رأيە، استطيع فقط بسبب ذکرهذە الجملة ان افتح دعوة قضائية علي کاتب هذە الاسطر المخجلة بحق نضال بشمرگة الحزب الديمقراطي الکردستاني الابطال الذين ضحوا بالغالي و النفيس من اجل کردستان.
من هنا اقول اذا لم يعتذر السيد صباح کنجي رسميا من هٶلاء الابطال المشارکين في هذە العملية، اجد نفسي مضطرا لفتح دعوة قضائية عليە امام محاکم اقليم کردستان، وذلك بتهمة الاساءة لشهداء الحرکة الکردية و مناضليها.

أما موضوع إغفال وتناسي دور الأنصار الشيوعيين کما ذکرە في مقالته، اقول لي کل التقدير والاحترام لدور الاخوات و الاخوة الانصار من الحزب الشيوعي، حيث کنا نناضل في جبهة واحدة وفي خندق واحد لأجل هدف واحد و ضد عدو مشترك، يا سيد صباح ان اسلوب طرحك و تحليلك لموضوع الفلم بهذە الطريقة فيە الکثير من علامات الاستفهام کانك وکما يقال المثل کلمة حق يراد بها باطل، للتاريخ أقول و أکرر لم يأتي أي مفرزة و أي شخص من انصار الحزب الشيوعي لنجدتنا، ولکن في اليوم الثاني من الحادثة واثناء انسحابنا الي الخطوط الخلفية في الطريق التقينا بالشهيد البطل جاسم سواري ومعه ثلاثة من رفاقە وذلك في ضواحي قرية بينارينك،حيث رافقوا جرحانا الي قرية چمانکي، هناك ودعنا الرفيق الشهيد متوجها الي قريته سواري، اما البقية من الانصار فقد توجهوا الي مقر الحزب الشيوعي في مراني، وفي الطريق تعرض الي اطلاق نار من مجهولين ، اکرر کلمة مجهولين وذلك لاطمئنان الکاتب بان الرفيق لم يستشهد من اجلنا ولا معنا، و أهل المنطقة مع ذوي الشهيد يشهدون علي ذلك. 
نعم لاننکر دور الاطباء في مراني الذين قاموا بالواجب واسعفوا بعض جرحي العملية، ان عدم ذکر دور هٶلاء الاطباء ودور اطباء وقوة پ.م. التابعة للجنة محلية الشيخان و نجدة و مساعدة جماهير المنطقة مع عدم ذکرعوامل وظروف اخري کثيرة کانت بسبب عدم وجود الوقت الکافي، حيث خصصت لنا ادارة تلفزيون دهوك سقفا زمنيا محددا.

وما تدعيە بأنك مع رفاقك قد وصلتم الي ذات المکان الساعة التاسعة صباحا ولم يشاهدك احد فهو امر مضحك حقا، هل تعي ما تقولە يا عزيزي، باختصار شديد تريد ان تقول للقراء ان جميع افراد (پ.م.) المنظمة في خط التماس مع العدو کانوا غارقين في النوم و کانوا بدون حراس، هل تريد ان تخدع الجماهير ام لك نوايا اخري غير شريفة و حاقدة قديمة جديدة ضد قوات البشمرگة، و باستطاعتنا الکشف عن الکثير من تلك النوايا في الوقت المناسب.

في الختام اوجە تحية اجلال و اکبار الي تلك الأرواح الطاهرة وکل ارواح شهداء حرکة التحرير الکردية و علي رأس قافلة الشهداء روح البارزاني الخالد.

 

 

 

اتجهت الانظار الى محافظة اربيل ، وبعد أن عقد اجتماع لقادة كتل سياسية اثر الخلافات التي سبقت عقده بين ائتلاف دولة القانون من جهة وكل من القائمة العراقية والتحالف الكوردستاني من جهة أخرى، ثم دخول التيار الصدري على خط الخلاف ومشاركاته في الاجتماع، وعلى هذا الواقع شهدت اربيل نهاية الشهر الماضي اجتماعا ضم كل من رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وزعيم القائمة العراقية اياد علاوي، ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي.

 

وهنا لا اريد مناقشة ما خرج به الاجتماع من اتفاق لأنه صار محلا للنقاش والحوار والمتابعة، هذا الاجتماع الذي اسماه البعض اتفاقية اربيل الثانية وما تضمن من تأكيد على ان خيار سحب الثقة من الحكومة الحالية سيكون قائما في حال عدم التزامها بتنفيذ ما جاء في الرسالة خلال 15 يوما، سأحاول قراءته من جانب آخر ربما غفل أو تغافل عنه البعض. 

 

لا يخفى على المتابع النبيه ان ما يجري الان من احداث تعصف بالعراق هي بسبب وتخطيط ايراني خبيث مدروس ومحسوب جيدا. 

 

فكل هذه الفبركات التي تشغل السياسيين هي من صنع ايران وتريد ان تجعل العراق وشعبه في دوامه ويبقى الجميع بما فيهم السياسيين يدورون في حلقة مغلقة مفتاح بابها بيد ايران لا غير. 

 

ان ما يمليه الشعور الوطني يحتم عليّ تنبيه العراقيين الى بعض الامور التي ينبغي الالتفات اليها جيدا لتتكشف الحقائق وليكن الجميع على بينة فيعرف ويطلع الفرد على ما يدور حوله من قضايا ومنها:

 

ان ايران ارادت ابعاد الانظار والاذهان والاعلام والكلام عن قضية سرقتها لنفط العراق حسب تقارير المنظمات الدولية وكلنا يذكر كيف كانت ردود الفعل قوية على بئر من ابار الفكة والان القضية اكبر بكثير من كل ابار الفكة واضعافها، ومن هنا ارادت التغطية عليها والهاء الناس بغيرها فحركت آلتها مقتدى وهو لا يعلم بشيء ويجهل ما يقومون به أو انه على علم ومتعمد. 

 

والامر الآخر ان ايران تريد من هذه الحركة اما تحقيق البديل عن المالكي الان واخذ زمام المبادرة في تغييره دون ان يكون التغيير على ايدي اميركا والغرب فتفلت الامور من ايران او أنها على الاقل تريد تهيئة البديل عن المالكي في حال عجزها عن ابقائه في الحكم فيسقط رغما عنها، فهنا عندها مقتدى كبديل يقبله الكرد وعلاوي واسيادهم بعد الاتفاق فيما بينهم في الشمال. 

 

حسام صفاء الذهبي 

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

العراقيون جميعا وبشكل خاص ومحدد النجفيون : جماهيرا وحكومة محلية ومؤسسات دينية ومؤسسات مجتمع مدني يتحملون خطأ تأريخيا فادحا بتفريطهم بفرصة وحدث تسعى شعوب العالم باذلة الجهود والاموال من اجل  تحقيقه .النجف تستحق قبل سنين بل قبل قرون ان تكون عاصمة للثقافة الاسلامية ،تستحق بجدارة واقتدار..وشرف كبير للثقافة الاسلامية وروادها وافذاذها وعشاقها ان تكون نجف الاولياء والشهداء والصديقين عاصمة لهم وانفاس سيد الوصصيين تبارك روائعهم وابداعهم الفكري العلمي والادبي والفني. لكن حكومات الجور والحقد الطائفي حالت دون ذلك واصرت على تهميش هذه المدينة المشرفة وطمس معالمها الدينية والحضارية والتأريخية والثقافية وخنقها اقتصاديا ومعاشيا وخدميا وغلقها بوجه المفكرين العرب والاجانب لمنعهم من الاتصال باعلامها الاعلام والتواصل مع صروحها الضاربة في عمق الحضارة الانسانية .
لقد كان الاجدر بالنجفيين وفي مقدمتهم مجلس المحافظة اختيار كفاءات وخبرات مخلصة للاشراف على تنفيذ هذا المشروع الحيوي والاستعانة بخبرات اجنبية لها باع طويل في هذا المجال وتشكيل لجان رقابية وادارية ومالية موثوقة من مختلف الاختصاصات لمتابعة متطلبات العمل خطوة بخطوة، لكن شيئامن هذا لم يحصل ،فقد تم التعامل مع المشروع وكأنه اعداد لمؤتمر اومهرجان شعري وتركت الاموال المخصصة تتسرب من يد فاسدة الى اخرى افسد حتى وصل الامر الى صرف بعضها في شوؤن عسكرية حسب ادعات البعض وتبديد الباقي في مشاريع وهمية على اساس انها تكميلية ،ثم لتنتهي النتيجة الى اعلان افلاس المشروع . حتى تعالت الاصوات بسحب ماتبقى من اموال وتأجيل المشروع الذي بدت بوادر الفشل عليه من اولى الخطوات نتيجة فداحة الفساد المالي الذي دب في اوصاله والنجفيون يتحملون الوزر الاكبر فقد اظهروا للعالم انهم ليسوا بمستوى الحدث ويجهلون مكانتهم وعظمة مدينتهم في نظر العالم .لاشك ان الفشل وحتى التأجيل يسر الكثيرين وهناك اصوات تعالت بجعل سامراء عاصمة للثقافة الاسلامية كحل بديل ،ومع ان كل مدن العراق مقدسة ويليق بها الاختيار الا ان النجف تظل مربض الآباء وتظل باقي المدن معاقل الاحفاد .
لفرصة ماتزال قائمة وبامكان المخطئين معالجة خطأهم .
قد يكون للمرجعية رأي صائب وكلام آخر بخصوص هذا المشروع التأريخي .

 

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الغريب العجيب ان تكون كوردستان سخية وكريمة مع كل المكونات العراقية ، وأن تمنح الحقوق والمكاسب لكل من قدم خدمة مهما كانت ضئيلة لكوردستان اثناء كفاحهم المسلح ، بل ان القيادة الكوردية قد منحت الحقوق والمكاسب حتى الى اللذين وقفوا ضد الثورة الكوردية واستلموا الأموال والأسلحة من الحكومة لمحاربة الثورة واليوم هؤلاء لهم حقوقهم الكاملة ومكاسبهم الواضحة ، ولا نريد ان ننتقد هذه الحالة فنسيان الماضي ووضع اسس جديدة للحاضر والمستقبل هو عين الحكمة للنهوض بكوردستان ، إذ ان عمليات الثأر والأنتقام ليست سبيلاً صائباً الى السلم وخلق الوئام والتعايش المجتمعي . لكن سؤالنا هو :

ماذا عن الذين كانوا اوفياء مع كوردستان وفي مقدمتهم ابناء شعبنا الكلداني ، ولم تغريهم الأموال وبقوا مع الشعب الكوردي طيلة فترة كفاحه ولم ينخرطوا في تلك القوات ?

سوف نتكلم بصراحة ووضوح الأرقام فمعادلة 2 + 2 = 4 هي حقيقة ثابتة ولا تقبل التأويل ، وبموجب هذه المعادلة الواضحة اقول :

بأن الأكراد قد انخرطوا في قوات الفرسان التي كانت تطلقه الحكومة عليهم وبعضهم اطلق عليهم لفظة الجحافل الخفيفة وأخرين قالوا عنهم انهم من المرتزقة وهو لفظ معروف لمن يحارب لقاء مال دون اي حوافز مبدأية ، والمرحوم البارزاني اطلق لفظة الجاش ، لكن اكثر لفظة رواجاً كانت لفظة ( الجتا ) وهي قوات لا يربطها الأنضباط العسكري وتقدم خدمات وقتية في صالح القوات الحكومية الرسمية وسنبقى في هذا التعبير الذي وضعته عنواناً لمقالي فأقول :

اعداد كبيرة من الأكراد انخرطوا في قوات الجتا .

والى جانبهم كان اعداد كبيرة من العرب في هذه القوات وأطلق عليهم فرسان صلاح الدين . وهم ايضاً جتا .

كان ايضاً اعداد كبيرة من الأيزيدية منخرطين في قوات الجتا .

كان ايضاً قوات آشورية منخرطة في صفوف الجتا .

الوحيدن الذين لم يسلكوا هذا السلوك ولم يتخذوا هذا الموقف ولم تغريهم الإغراءات الحكومة هم الكلدانيين .

ونتيجة موقفهم المبدأي الواضح تعرضوا لنقمة الحكومة فكانت الحكومة تستغل هذه الناحية لملاحقة هذا القوم وإذلالهم وملاحقتهم وتشريدهم ، ولم يكن بمقدورنا ان ندافع عن انفسنا لأن موقفنا كان واضح امام الحكومة ، ولهذا كنا في موقف ضعيف ، هذه هي الحقيقة التي ليس الى نكرانها سبيل .

لكن اكرر كلمة ولكن : ما جرى تعتبر من المفارقات الغريبة ، وهي ان القيادة الكوردية الموقرة قد منحت كل الذين كان لهم رجل في الثورة الكوردية والأخرى مع القوات الحكومية وبينهم العرب والأكراد والتركمان والأيزيدية والآثوريين قد منحت هؤلاء كامل حقوقهم وكانت سخية معهم ، واستثنت من هذه المعادلة الشعب الكلداني حيث لم تمنح له أي حقوق ولم يستلم أي مكاسب . وهذا يخالف مع تصريحات الرئيس مسعود البارزاني الذي قال بأن كوردستان ستكون وفية مع من وقف معها وقت الضيق ، فأين وفاء الكلدانيين الذين وقفوا هذا الموقف المشرف ؟ لايوجد ممثل كلداني في حكومة الأقليم لا مساعدات للكلدانيين إلا ما من خلال وصاية الأحزاب الآشورية التي تهيمن على مقاليد مصير المسيحيين في كوردستان وفي عموم العراق .

الغريب والعجيب ان أقرأ هذا السيل من المقالات للاخوة الكتاب بأن يدافعوا عن الأخوة الأيزيدية ، وهذا امر رائع ومقبول وأنا شخصياً كتبت عن تهميش الأيزيدية والكلدان ، لكن لا يوجد كاتب واحد أشار مرة الى حقوق الشعب الكلداني ، فهل ان كتابنا الأجلاء كل منهم (يحوش النار لخبزتا فقط ؟ ) اليس هذا كيل بمكيالين يا كتابنا لأجلاء ؟ واقصد الكتاب الذين يكتبون بالشأن العراقي والكوردي . الا يشكل الكلدان شريحة مهمة اصيلة من الشعب العراقي ؟ هل ان الكلدان غرباء في هذه الديار وقدموا اليها من كوكب المريخ ؟

اخواني الكتاب الأجلاء:

إن الحرية كالهواء فإن دخل الهواء الى البيت لا يخص غرفة معينة انه يدخل جميع الغرف ، فإن كنتم تدافعون عن الأيزيدية عليكم ان تدافعوا عن الكلدان ايضاً لأن حقوقهم مهضومة بالكامل والمسالة ليست متعلقة في تعيين وزير كلداني فحسب ، إنما هي مسالة الحقوق القومية والسياسية على العموم .

في اقليم كوردستان لا يوجد مقرات كلدانية ، لأن القيادة الكوردية لا تتعامل مع الكلدان بشكل مباشر ، لا يوجد وزارة كوردية فيها كلداني ، لا يوجد ممثل كلداني لدى القيادة الكوردية ، لا يوجد اي دعم كوردي للكلدان حتى ليعقدوا مؤتمراً كلدانياً ، لجأت القيادة الكوردية الى تغيير مسودة الدستور الكوردستاني لتزيل منه اسم القومية الكلدانية ، وكان ذلك استجابة لمطلب الأحزاب الآشورية المتزمتة ، بل ان ذلك التغيير على مسودة الدستور الكوردستاني يتعارض مع مواد الدستور العراقي .

ومن هنا يمكن ان نسأل القيادة الكوردية هل ان ماضينا غير ملائم لمنح الحقوق لأننا لم ننخرط في قوات الجتأ ؟

يا ترى هل يلزم لكسب الحقوق ان ان يكون لنا ماضي فيه مواقف معادية للثورة الكوردية ؟ لدينا اسماء شهداء كلدان ولدينا اسماء مقاتلين شجعان حاربوا الى جانب الشعب الكوردي في خندق واحد ، ولدينا اسماء مساهمين بشتى الوسائل لدعم الثورة الكوردية .

القيادة الكوردية لكي تكون منصفة وعادلة بحق الشعب الكلداني عليها ان تجازيهم خيراً وأن تمنحهم حقوقهم القومية والسياسية كاملة وأن تعيد اسمهم القومي الى مسودة الدستور الكوردستاني لكي يطابق مع ما هو مدون في الدستور العراقي .

إن اردات القيادة الكوردية الموقرة ان تمنح حقوق هذا الشعب الكريم عليها ان تمنحهم كوتا كلدانيــــــــــــــة وان تنهي وصاية الأحزاب الآشورية عليهم ، هذه هي العدالة والمساواة وهذه هي الديمقراطية والليبرالية التي تسعى كوردستان ان تطبقها على الجميع بدون استثناء وفي المقدمة الشعب الكلداني المناضل .

ومن المفارقات المؤسفة حقاً ان نسمع في خطاب الرئيس المناضل مسعود البارزاني في المؤتمر الذي انعقد مؤخراً في اربيل للتضامن مع الشعب الكوردستاني ، وان يتطرق في خطابه الذي قال فيه :

"أننا لن نخاف من طائرات
F16 لأننا لم نخش من طائرات الميغ سابقا، لكننا نخشى أن تعود تلك الثقافة ولغة الطائرات والدبابات وإسالة الدم العراقي، لذا نحن نعمل بكل ما نملك لتعزيز الأخوة العربية والكردية والتركمانية والآشورية"،
فأين ذكر شعبنا الكلداني ، الا يستحق هذا الشعب حتى إدراج اسمه ؟ إن هذا الموقف يدفع الى الحيرة والتساؤل ، لماذا كل هذا التهميش بحق الشعب الكلداني الأصيل ؟

حبيب تومي / القوش في 13 /5 / 12

    منذ ثلاثة أشهر وثلة مثقفة حلية تواصل عملها الدءوب لإنجاح مشروع مهرجان بابل للثقافات والعلوم والآداب العالمي الأول ، في كل جلسة نعقدها كأسرة لإدارة المهرجان نضع نصب أعيننا النسبة المئوية لنجاح مهرجاننا الأول ، يقول الشاعر د ( علي الشلاه ) لو حققنا هذه السنة نسبة نجاح 30 % نكن قد تخطينا عقبة مهمة أمام عملنا ومهماته  ، اليوم 12 / 5 / 2012 م ، وبعد الجلسة المسائية الختامية  سئلت أكثر من صديق عن النسبة التي يضعها لنجاح المهرجان ، وتوصلت لحقيقة أقرها مثقفو بابل ومنهم الشاعر العراقي الكبير موفق محمد حيث قال أن نسبة نجاح مهرجان بابل تنظيما وإدارة وفعاليات  تتجاوز نسبة 90 % قياسا لمهرجانات عراقية أخرى ، ويقول الشاعر الكبير ( عريان السيد خلف ) أن مهرجان بابل للثقافات والفنون الأول حقق نسبة نجاح تتجاوز 90 % ، ولو تسنى لمواطني المحافظات العراقية الحضور لهذا المهرجان لكانت مدرجات المسرح البابلي لاتسع الحضور ، ومن الجميل أن تتطابق رؤى هذان الشاعران العراقيان الكبيران ، ومن المعلوم أن مهرجان بابل لم يأخذ دينارا واحدا من الحكومة المركزية ولا من الحكومة المحلية ، بل كان من رأس مال حلي خالص ومن ما قدمته شركة زين العراق لتغطية جزء من مصاريف هذا التجمع الكبير .

    اليوم الأول للافتتاح الذي أؤجل من يوم 2 الى يوم 3 / 5 بسبب العواصف الرملية التي اجتاحت العراق ، بعد النشيد الوطني العراقي  ألقى رئيس المهرجان الشاعر د علي الشلاه كلمة أسرة المهرجان التي حيا فيها من حضر لهذا المهرجان من شعراء أجانب من الأرجنتين ومن بريطانيا والباكستان وأمريكا والدنمارك وغيرهم من الفنانين التشكيليين الأجانب والعرب  ، ثم قرأ الشاعر الحلي موفق محمد قصيدته الشهيرة ( محلة الطاق ) ، أعقبه الشاعر الكبير ( محمد علي الخفاجي ) ، والشاعر المصري ( إبراهيم المصري ) ، والشاعر الأسترالي ( لاسا ) ، والشاعر عريان السيد خلف ، وعزف فنانان عراقيان عزفا مشتركا على آلة العود .

    ثم توالت فعاليات المهرجان في اليوم الثاني حيث أفتتح معرض الكتاب أعقبه المقهى الثقافي الذي قرأ فيه شعراء عراقيون وعرب وأجانب قصائده وأختتم بفعالية توقيع كتاب د سعد الحداد ، ومساءا على المركز الرئيسي للمهرجان وهي مدرسة مهجورة رممت لأجل فعاليات المهرجان لكونها منتصف مدينة الحلة ، وهذا الترميم تم بالرأسمال الحلي مع دعم بآليات بلدية الحلة ، في هذه المدرسة كانت جلسة مسائية لشعراء حضروا من مختلف دول العالم ومن البلدان العربية والعراق ،  اليوم الثالث عرض مسرحي للفنانة العراقية الكبيرة شذى سالم ، وعرض مسرحي آخر في اليوم الذي يليه وعلى قاعة نقابة الفنانين تمثيل وإخراج الفنان الحلي الكبير ( علي التاجر ) ، وتوالت الأمسيات والندوات والحوارات ، وقد خصصت أصبوحة للقاصة العراقية د ( عالية ) ، ومن أجمل فعاليات المهرجان تلك الأمسية التي عرض فيها الفلم العراقي الذي حاز على جوائز عالمية كبرى وهو ( أبن  بابل ) ، والجميل أن الفلم عرض على شاطئ نهر الحلة وبحضور جماهيري غير مألوف ، وأمسية مميزة لرواد الشعر الشعبي العراقي ، عشرة أيام متواصلة بالفن والشعر والقصة وحفلات توقيع كتب وإصدارات عربية وعامية وعراقية .

    مساء يوم 12 / 5 كانت احتفالية الختام التي عبّر فيها رئيس المهرجان الشاعر د علي الشلاه عن شكره لأسرة المهرجان  وشكره لكل من كانت له لمسة أصيلة لنجاح المهرجان ، ووزعت شهادات تقديرية ومسلة حمورابي التي صممها الفنان الحلي حيدر الطاهر  للشاعر الكبير موفق محمد ولقائد الفرقة السمفونية العراقية التي أمتعت الجمهور الغفير بمقطوعات موسيقية عراقية وعربية  وعالمية ، ولابد من القول أن الحلة استطاعت أن تتخطى القيود التي وضعت لتحجيم الفن العراقي الأصيل ، وربما سنجد الجديد بمهرجان حلي عالمي آخر ، ولابد من القول أن قسما من السفارات العراقية كانت ترسل شاراتها المخفية والمبطنة بأن العراق غير آمن لهم حاليا ، والغريب أن هؤلاء يحملون الجنسية العراقية ، ورغم ذلك فقد حضر لهذا المهرجان كل من دعي ليبرهن أن العراق وشعبه لا يزالان بألف عافية وخير .   

 

نتيجة غياب النخب السياسية والثقافية في معاهدة سيفر التي أقرت بحقوق الاكراد في دولة قومية كان اتفاقية سا يكس بيكو وتقسيم كوردستان الى اربعة أقسام وحرمان الكرد من دولتهم . وكان الجزء الاصغر من نصيب الدولة الفرنسية التي شكلت فيما بعد سورية التي نالت استقلالها في عام 1946 بمساعدة الكرد والعرب . ولان هذه الجزء تقع في اراضي سهلية خصبة ويسهل التنقل والمواصلات كانت الوعي القومي اكثر تطورا نتيجة الدراسة وتشكيل أول حزب كردي في سورية وايضا الحزب الشيوعي السوري التي كانت اكثرية كوادرها من الاكراد وهروب قادة وكوادر الثورات من الاجزاء الاخرى الى هذا الجزء التي كانت تحتله فرنسا.

 ولم تستقر الوضع في سورية حتى الان نتيجة الانقلابات العسكرية على الحكم وحتى انقلاب الرئيس حافظ الاسد ومجيء حزب البعث التي حكم سورية بدكتاتورية وقبضة من حديد . وبسياسة عنصرية تم قمع الكرد وحرمانهم من ابسط الحقوق الانسانية .

 

هذا الجزء الصغير او الاخ الاصغر لعب دورا كبيرا في تطور الوعي القومي الكردي وشارك في ثورات الاجزاء الاخرى والمشاركة في قياداتها . عدم معرفة أهمية هذا الجزء وتهميشها واستخدامها بشكل خاطىء  أثرت على القضية الكردية برمتها . عدم التحليل والنظر الى هذا الجزء رؤية استراتيجية بل رؤية تكتتيكية كانت خسارة للكرد في هذا الجزء والاجزاء الاخرى .

 

اليوم ايضا في ظل الثورة السورية ونهوض الكرد في هذا الجزء وقيامهم بالثورة لتحقيق حقوقهم القومية المشروعة

لم تلاقي الدعم والمساندة الكافية من الاجزاء الاخرى . بل رؤية تكتيكية ضيقة. نتيجة عدم تبلور وعي قومي كردي بل مصلحة شخصية حزبية  تجزئوية .

في اقليم كوردستان  باستثناء الرئيس البرزاني التي قدم دعما معنويا للشعب الكردي لم يتحرك الرئيس جلال بمواقف مشابهة ولا الزيباري ولا حكومة كوردستان وبرلمانها  التي كانت لهم مواقف خجولة  والمؤسسات المدنية والمظاهرات الشعبية والدعم الدبلوماسي والاعلامي كانت ضعيفا جدا وكأن هذه الثورة تشتعل  في افريقيا وليس في جزء من كوردستان

اما الجزء الاكبر  والتي استثمرت هذا الجزء لقيام الثورة في كوردستان تركيا واستمرت لمدة طويلة و نظرة تكتيكية لهذا الجزء وعدم تحليل دور هذا الجزء وعدم رؤية نجاح اي جزء يؤثر على الاجزاء الاخرى وعدم الثقة بالاخ الاصغر ولعب دور الوصي عليه، وربط مصير هذا الجزء بالثورة في الجزء الشمالي خطأ استراتيجي كبير

 

أما الاحزاب السياسية الكردية في هذا الجزء لها تاريخ طويل من النضال وايضا من قمع السلطات عليها ووضعها في اطار ضيق وسجن لم تستطع الخروج من عنق الزجاجة الا بضعف ووهن وبحاجة الى استراتيجيات جديدة وتغيير في برامجها واهدافها لان كل شيء تغير وتحول خلال العشر االسنين الماضية . ورغم كل ذلك استطاعت ان تحافظ على السلم الاهلي وعدم جر الكرد الى حروب طائفية ولمصلحة اجندات اقليمية  الا باستثناء قلة مرتزقة تحاول اللعب على مصير الشعب الكردي من أجل مصالح شخصية .

 

أما المثقفون الكرد فحدث بلا حرج انهم يمشون وراء الاحداث بدلا من تشكيل الرأي العام الكردي وايصال الرأي الكردي الى المحافل الدولية يتعاركون كالديكة على مصالح شخصية وكراسي ومهاترات ونشر غسيلهم على الانترنيت والمواقع وتهديدات وانقسامات ونقاشات سفسطائية في تضليل وتشويه  الراي العام الكردي وجرهم الى الوراء والنقاش في مصطلحات بدلا من تنوير الشعب الكردي على مستقبله وان تكون النخبة في المقدمة وتغيير الراي الاقليمي والعربي وتعريف القضية الكردية . بل مرتزقة للمعارضة العربية واجندات خارجية .

ورغم الهجوم الصارخ من قبل قادة المعارضة العربية والمثقفين العرب وبعض مرتزقة الاقليات الاخرى وبعض اشباه المثقفين  الكرد الذي ليس لهم عمل سوى محاربة الكرد والمجلس الوطني الكردي الممثل الشرعي للشعب الكردي في هذا الجزء .. نراهم يقفون صفا وفرادى وتشكيل جبهات مضادة ضد بعضهم شاطرين يا كردو على بعضهم .

 

 

كم تمنيت ان اقرا نقدا علميا ومناقشة في الاراء باحترام وحب وتسامح بدلا اهانات ومهاترات والتعرض للشخصيات وتخوين  لقد نقل جبهته الى أخيه الكردي وترك كل اسلحته واستسلم للاخر الذي يحاربه بل والاكثر يدافع عنه كما دافع كثيرون عن غليون وعبد العظيم .

 

غياب النخبة الثقافية والسياسية وعدم  تحليل الفرص التاريخية . كانت سببا اساسيا في ضياع حقوق الكرد وخسارتهم

ما زلنا في بداية المرحلة الانتقالية والفرصة مؤاتية والظروف الموضوعية ويجب تهيئة الظروف الذاتية باسرع وقت ممكن  ومراجعة الذات . وتاريخنا كتب بيد الظالمين والاقوياء والتي تم فيها استنكارنا واستعبادنا . لي ثقة باصحاب الضمير الحي بقيادات كردية سياسية ومثقفين كرد يناضلون بحكمة  ووجدان وتضحية بعيدا عن الضجيج والبحث عن الذات . وكتابة التاريخ كرديا

بغداد – عمر حمادي - راديو سوا

قال التيار الصدري إنه لم يتلق جوابا رسميا من الحكومة بشأن رسالة زعيم التيار مقتدى الصدر التي تضمنت عددا من المطالب على الرغم من تبقي خمسة أيام فقط من المهلة المحددة للنظر فيها.

وأوضح النائب عن كتلة الأحرار الممثلة للتيار الصدري جواد الجبوري أن التيار سيعمل على سحب الثقة من الحكومة حال انتهاء المهلة، وأكد في الوقت نفسه أن الفترة المتبقية كافية لتطبيق البنود التسعة لاجتماع أربيل الأخير.

من جهته أشار الناطق باسم القائمة العراقية حيدر الملا إلى أن أغلب الكتل النيابية متفقة على سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي في حال عدم التزامه بمقررات الاجتماع التشاوري الخماسي في أربيل.

بالمقابل استبعد النائب عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق إمكانية سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي محذرا من مغبة اللجوء إلى هذه الخطوة.
جدير بالذكر أن الدستور ينص على إمكانية سحب الثقة من رئيس الحكومة بتصويت أغلبية أعضاء المجلس النيابي بعد فترة سبعة أيام من استجوابه وبطلب من خمس أعضائه.

بغداد/المدى

أكد عضو اللجنة القانونية في مجلس النواب حسون الفتلاوي أن الأمانة العامة لمجلس الوزراء أرسلت قائمة تضم الكثير من الأسماء من أجل سن تشريع لمنحهم رواتب تقاعدية تقديراً لـ"دورهم الوطني". وبيّن الفتلاوي في تصريح لـ "المدى" أمس أن "الأسماء عرضت على مجلس النواب منذ أكثر من شهر ولم يتم التصويت عليها وتحتوي على شخصيات معروفة وأسماء غير معروفة وأخرى لا يوجد أمامها أي تعريف"، وأضاف أن عدداً من النواب قد طلبوا التصويت على الأسماء بشكل فردي وليس في سلة واحدة.
وأوضح الفتلاوي أن"قسماً من الأسماء التي وردت هو لأعضاء في المجلس الوطني في عهد النظام السابق، وحين تم الاعتراض على هذا الموضوع حاول بعض النواب تفسير الأمر على أن المقصودين هم أعضاء الجمعية الوطنية بعد 2003 ، ولكن الحقيقة خلاف ذلك".
ويرى عضو اللجنة القانونية وهو نائب عن كتلة المواطن أن عدداً من الأسماء الواردة تستحق أن يخصص لهم راتب تقاعدي بالنظر لمنجزهم الوطني ولكن الكثير من الأسماء هم غير معروفين وبعضهم ينتمي للنظام السابق.
وعبّر حسّون عن قلقه إزاء الأسماء غير المعروفة قائلاً " إنها تثير الريبة لأن كل الشكوك واردة في عملية إدراجهم، وربما تكون نتيجة صفقات معينة أو مجاملة لشخصيات مقربة من مجلس الوزراء".
وأضاف قائلاً أن" مجلس النواب ليس مجلساً تشريفياً ، إنه سلطة تشريعية وليس ملزماً بقبول كل ما يرسله مجلس الوزراء".
وكشفت اللجنة المالية البرلمانية أمس عن تلقيها كتابا رسميا من أمانة مجلس الوزراء يطلب تخصيص رواتب تقاعدية لعدد من "الشخصيات الوطنية".
وقال مقرر اللجنة احمد المساري لوكالة "البغدادية نيوز" إن "اللجنة تلقت قائمة تضم أسماء شخصيات وطنية تمثل جمعا من الوزراء وأعضاء المجلس الوطني في عهد النظام السابق وأساتذة جامعات كان لهم دور وطني كبير"، إضافة إلى مواطنين راحوا ضحية الحوادث الإرهابية".
وأوضح المساري النائب عن ائتلاف العراقية أن "هذه الأسماء تقدمت بها أمانة مجلس الوزراء لغرض تخصيص رواتب تقاعدية تثمينا لجهودهم وتضحياتهم التي تقدموا بها عبر تاريخ العراق الحديث".

السومريةنيوز/ أربيل

اعلنت حكومة كردستان العراق، السبت، عن منع دخول المنتوجات النفطية القادمة من وسط وجنوب البلاد الى مناطق الاقليم، بهدف عدم تهريبها الى ايران ولتسبب الصهاريج بزحام مروري، فيما امهلت الشركات الناقلة لمغادرة تلك المناطق خلال ثلاثة ايام.

وقال المتحدث باسم ادارة كرميان التابعة لحكومة اقليم كردستان، يادكار علي، في تصريحات لوسائل الاعلام الكردية، إن إدارته "قررت وقف تدفق صهاريج نقل النفط القادمة من وسط وجنوب العراق الى المنطقة، حيث تقوم بنقل المشتقات النفطية من هناك الى اقليم كردستان وعبره يهرب الى دول الجوار"، مؤكداً ان ادارة كرميان عممت القرار على نقاط السيطرة لمنع دخول الصهاريج.

واضاف علي أن "القرار يمهل الشركات العاملة في المنطقة مهلة ثلاثة ايام تنتهي الاثنين (14 ايار الجاري) لمغادرة المنطقة وانهاء تواجدها"، لافتاً الى ان ذلك"لم يأت بسبب الخلافات القائمة بين اقليم كردستان والحكومة العراقية، وانما لتسبب صهاريج نقل النفط بزحام مروري وتخريب طرق المنطقة، وتوقعات بوجود تلاعب وتهريب للمنتوجات النفطية التي مصدرها وسط وجنوب العراق الى ايران عبر منفذ برويزخان".

يذكر أن 14 شركة عراقية متعاقدة مع وزارة الثروات الطبيعية بحكومة اقليم كردستان لنقل النفط من ابار في قرية حسير التابعة لقضاء كفري، الا ان قسما من تلك الشركات وبخلاف عقدها تقوم بنقل المنتوجات النفطية من وسط وجنوب العراق الى اقليم كردستان لتهريبها الى دول الجوار".

وتفاقمت حدة الخلافات بين حكومة اقليم كردستان والحكومة العراقية ابتداء من نيسان الماضي، على خلفية ايقاف الاقليم تصدير النفط من حقوله عبر انبوب التصدير العراقي الى تركيا، بسبب امتناع بغداد عن سداد اجور استخراج النفط للشركات منذ ايار 2011.

وردت وزارة النفط العراقية بمطالبة كردستان بسداد أكثر من 5.6 مليار دولار قيمة النفط الذي انتجته ولم تسلمه إلى السلطات الاتحادية.

سوريا :مسلحون يهجّرون عائلات قرية مسيحية في حماة

قام مسلحون، أمس، بتهجير جميع العائلات المسيحية من قرية قسطل البرج في ريف محافظة حماه وسط سوريا .
وقال مصدر محلي من السكان إن “مسلحين تكفيريين من المنطقة جاؤوا إلى القرية وطلبوا منا عبر التهديد إخلاء منازلنا والخروج من القرية، بما بين أيدينا” .
وأضاف المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، أن المسلحين “سيطروا على منازل القرية كلها، كما احتلوا الكنيسة وحوّلوها مقراً لهم

السومرية نيوز/ أربيل

اعلنت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، السبت، عن دعمها لمساعي رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني لحل الازمة الراهنة في البلاد، معتبرة أن الأخير "قائد عراقي بارز"، فيما أكدت على وحدة القائمة أزاء القضايا المختلف بشأنها وبينها المناطق المتنازع عليها.

وقالت رئاسة اقليم كردستان في بيان حصلت "السومرية نيوز" على نسخة منه، إن البارزاني "بحث مع وفد من القائمة العراقية ضم رافع العيساوي وسلمان الجميلي، تطورات الوضع السياسي والخلافات القائمة بين الاطراف السياسية العراقية ومواقفها والمساعي المبذولة لمعالجة الأزمة التي تعترض العملية السياسية في العراق".

وأضاف البيان ان الجانبين "تبادلا الآراء بشأن وضع المناطق المتنازع عليها"، لافتا الى أن "وفد العراقية أكد وحدة القائمة أزاء المواضيع العراقية المختلف بشأنها".

ونقل البيان عن العيساوي "تأييد قائمته لمواقف البارزاني"، مضيفاً أنه "قائد عراقي بارز وليس قائد القضية الكردية فقط، لذلك تدعم القائمة العراقية مساعيه للخروج من الأزمة".

وتصاعدت حدة الخلافات بين الكتل السياسية وبشكل خاص بين دولة القانون من جهة والعراقية والتحالف الكردستاني من جهة أخرى، بعد أن جدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في (السادس من نيسان 2012) هجومه ضد رئيس الوزراء نوري المالكي، واتهمه بالتنصل من الوعود والالتزامات، مشدداً على أن الكرد لن يقبلوا بأي حال من الأحوال أن تكون المناصب والصلاحيات بيد شخص واحد "يقود جيشاً مليونياً ويعيد البلاد إلى عهد "الديكتاتورية".

ويعول الفرقاء السياسيون حاليا على المؤتمر الوطني لحل الخلافات فيما بينهم، إلا أن المؤتمر المتوقع أن يعقد خلال الأيام المقبلة، قد لا يحمل الحل لتكل الخلافات في ظل تهديد القائمة العراقية بمقاطعتها إذا لم يلتزم ائتلاف دولة القانون بتنفيذ بنود اتفاقية اربيل التي تشكلت على أساسها الحكومة، أو البنود الثمانية عشرة التي طرحها زعيم التيار الصدري خلال اجتماعه في اربيل مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني في الـ28 من نيسان الماضي.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أرسل رسالة إلى زعيم التحالف الوطني إبراهيم الجعفري تضمنت إمهال رئيس الحكومة نوري المالكي 15 يوميا لبدء تنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في اربيل الذي عقد الـ28 من نيسان الماضي، وتضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته التي يخرج بها، والالتزام بالدستور الذي يحدد الرسالة على الالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء، وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، على أن يصادق عليها مجلس النواب خلال فترة أسبوع إن كانت هناك نية صادقة وجادة من قبل المالكي.

 

 

 

    ان مناهضة النزعة التفردية للقائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء العراقي السيد نوري المالكي ومقاومة القمع والارهاب الحكوميين وانتهاكات حقوق الانسان والفساد واشاعة اسلحة الكذب والخداع الشامل لا يقل اهمية عن مواجهة الارهابين،الاسود بأصوليته الاسلامية وبعثيته،والابيض بالفساد المشرعن المتعاظم!وعلى من ينطلي مسلسل الاكاذيب والافتراءات التي توجها المالكي بتصريحاته الاخيرة"ان طبول الحرب تدق في كردستان"،ولا زالت صيحات وهتافات شعبنا المتظاهر في ساحة التحرير منذ اواسط عام 2010 تصم اذنيه " جذاب.. جذاب .. نوري المالكي" ؟!فالارهاب ليس فقط عبارة عن     سيارة     مفخخة او شخص يطلق النار على البشر،لكنه ايضا"كل ما     يتعارض مع مصلحة     المجتمع     وامنه وازدهاره"والأضرار بالمصلحة العامة!الشرطة ابتزت الاموال،والحرس الوطني استعرض عضلاته على ابناء المدن بنقاط  التفتيش والسيطرة التي تفتقد الى ابسط المبادئ العسكرية!ولم يكن من واجبات  هؤلاء ان تكون هناك حالات مواجهة بينهم وبين العصابات العشائرية وعصابات الاجرام التي اطلقها  القائد البعرورة من السجون التي كانوا يقبعون فيها بسبب جرائمهم كعمليات السلب والسرقات والتهريب كالشقاوات.الشوارع حبلى بالقوات والحمايات التي لا تعرف سوى ازعاج الناس بالمخالفات المرورية والتزمير على الصفارات والسب والشتائم ورمي الاطلاقات بهدف الترهيب!الغالبية العظمى من اعضاء اللجان الأمنية في المحافظات من اصحاب السوابق والقتلة والمجرمين،وقس على ذلك!.

     من يؤجل معالجة المشاكل في بلادنا ويحاول ترحيلها الى كردستان الآمنة؟!وبدل لغة الحوار وطاولة المفاوضات،يتعمد اللجوء الى لغة الاستفزاز والسلاح والتهديد؟!ومن بلغ المالكي خلال اجتماع عسكري قبل ايام"انهم سيذهبون الى اقليم كردستان وسيقومون بطرد الكرد وحكومتهم"؟!ولماذا أجاب " انتظروا طائرات ( اف 16 )،عندها تسهل المهمة"!

   ويبدو المالكي انه لم يسمع يوما بماهية المادة"140"من الدستور العراقي الفيدرالي التي تضمن حل الخلافات القائمة حول كركوك والمناطق المتنازع عليها وفق الاستحقاقات والآليات الواردة في الدستور والعهود التي منحت للتحالف الكردستاني وبنيت على اساسه كامل العملية السياسية الجارية في العراق اليوم،او يماطل في تنفيذها مغازلة للغيارى من بلطجية اصحاب الاتجاهات الشوفينية الجديدة،ويؤجل تطبيع الأوضاع في كركوك ويتجاهل الحقوق المشروعة للكرد تحت ستار مراعاة مصالح دول الجوار!وكيف نفسر تودد وحنين السيد المالكي لخيار تعطيل الدستور وفرض سيطرته العسكرية الكاملة على المؤسسات العامة المهمة في البلاد عبر تنفيذ انقلاب يعد اليه ضمن عمل عسكري ميداني واستخباراتي؟!وبالتالي السيطرة على "المناطق المتنازع عليها" وتسليح القبائل والعشائر العربية في المناطق المحيطة باقليم كردستان، ونشر الفرق العسكرية داخلها!

    هذه المحاولات الخبيثة يغذيها زعيق القوى الطبقية المتضررة من التقدم الاجتماعي في كردستان العراق على تلاوينها القومية والطائفية والقبلية، ومواقف بعض دول الجوار،الى جانب القوى التي تعز على العراق فرص الاستقرار واستتباب الامن.وهي محاولات تذكرنا بالقادسيات الصدامية والتنكر للمثل الانسانية العليا والديمقراطية والكرامة والعدل والمساواة!وبدرجة الوحشية والعنف التي يمكن ان تصلها العقلية الطائفية المعبأة بالأحقاد والجهل والتعصب والأطماع،والعاجزة عن ايجاد الحلول العقلانية للمشاكل.وبالتالي،ليس مستغربا ان يزداد سعير الحملات الاعلامية المغرضة ضد التحالف الكردستاني والتيار الديمقراطي وقوى اليسار العراقي وكفاحها الذي لا يلين في معمعان الصراع الاجتماعي السياسي في بلادنا!والنخب الطائفية السياسية الحاكمة في بغداد تأمل من مداهماتها الكيفية لمقرات وصحف القوى السياسية المعارضة ان تعزز من السطوة الامنية الهزيلة للحكومة العراقية بعد النشاطات الاحتجاجية التي شهدتها ساحة التحرير ،وبالأخص احتجاجات 25 شباط التي الحقت بها العار والسخرية والمهازل وفضحت نماذجها الكاريزمية والروزخونية!

    من يدق طبول الحرب في العراق ... يا دولة رئيس مجلس الوزراء؟ومن يعبر اليوم عن مصالح القادسيات الجديدة،الأمتداد لحركات الارتداد عن مسيرة ثورة 14 تموز ومواصلة نهج خداع الشعب العراقي بالنفعية والانتهازية وموالاة احضان مراكز العولمة الرأسمالية؟!فقادسية الفساد مثلا،تحولت من ظاهرة الى نظام وطريقة للحياة في بلادنا،وآلية لعمل دوائر الدولة العراقية وشركات القطاع الخاص والمؤسساتية المدنية والمجتمعية.ان مجرد ابداء الاستعداد لبيع الدولة بعض من مؤسساتها الاقتصادية يخلق بحد ذاته الحافز الكبير للفساد والافساد.ويمتد الفساد الى ما وراء الاختلاسات المالية ليشمل العديد من مظاهر"سوء استغلال النفوذ والسلطة"مثل المحاباة والمحسوبية والمنسوبية والاكراه والترهيب والاستغلال وشراء الذمم وتقاضى العمولات ونظام الواسطة بهدف تحقيق مآرب سياسية او اجتماعية او تغيير النتائج الانتخابية واعمال التقييم والاستفتاء وتمشية المعاملات.ومن الروتين القاتل الى الغش والبيروقراطية وتزوير العلامات التجارية،وتزوير الوصولات والمعاملات،الشهادات العلمية المزورة،الى تجارة الاعضاء البشرية،تهريب النفط وتجارة السلاح والمخدرات والادوية،تزوير العملات والوثائق والمستندات الحكومية،المتاجرة بالنساء،تجارة الاختطاف لقاء الفدية او تأجير القتلة لتنفيذ التصفيات- وبينها تصفيات بحق المعترضين على اللصوصية والفساد،مرورا بتجارة النفايات واستخدام الاساليب العصرية  في عمليات الاحتيال والنصب الالكتروني المنظم التي لا تترك اثرا او دليل ادانة للجاني،وزراء يتحصنون بالشراكة التجارية مع النواب لتجنب الاستجواب وليخفق مجلس النواب في تطبيق الدور الرقابي،غسيل الاموال والشركات الوهمية،فساد عسكري وميليشياتي،ثقافة"اخبطها واشرب صافيها""اقتل وسر في جنازة القتيل في المقدمة"،الفساد الانتخابي باستحواذ عددا محدودا من القوائم الكبيرة التي يحقق بعض مرشحيها القاسم المشترك الانتخابي على ملايين الاصوات رغم ارادتها.

    ثقافة الفساد هي ثقافة حرب او ثقافة معادية لا تحمل لنا قيم التسامح والعدل والسلام.ولا يتحقق السلام مع تهميش التعددية السياسية والاجتما - اقتصادية والثقافية والغاء الآخر الخالق للإبداع،ومع المحاصصة الطائفية والقومية،ومع فتاوي التكفير والحسبة وهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،ومع انتعاش الولاءات العصبوية اللاوطنية كالعشائرية وقيمها المتخلفة"وخضوع حتى كبار المسؤولين لدعاويها".ولا يتحقق السلام مع سوء الادارة الحكومية وتهاوي الخدمات العامة واتساع ساحات الفقر والعوز والمرض والأمية والتشرد وتزايد الثراء..لا يتحقق السلام مع ارهاب الدولة والارهاب الطائفي.

     القادسيات الايمانية تدق طبول الحرب ايضا،هذه القادسيات التي استهلها صدام الكلب بحملته المعروفة البائسة،عندما تعرضت المرأة لكثير من صور العنف وابرزها المقابر الجماعية التي ضمت الكثير من النساء،وتعرضت المرأة للذبح بما يسمى بسيف صدام بدعاوى وهمية غير مؤكدة تعتمد على وشايا البعض،وجرى تشريع قانون في عام 1990 يحلل قتل المرأة التي يشتبه بأنها ارتكبت جريمة تخل بالشرف دون محاكمة أصولية بل عبر لجنة أمنية تهدف الى فرض هيمنة النظام المستبد.واليوم ينصب مسؤولو الحكومة العراقية،وفي مقدمتهم رئيس الوزراء،انفسهم متحدثين اخلاقيين الى وعن الشعب العراقي،وكأنهم خبراء ومتخصصين في سلوك وتصرفات هذا الشعب المغلوب على امره،ليحددوا له ما يصح وما لا يصح،ما يناسب وما لا يناسب،وليذكرونا بمهازل خير الله طلفاح!

    السماح للمواطنين بأمتلاك قطعة سلاح في منازلهم كما جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي للحكومة علي الدباغ هو قادسية جديدة تضاف الى قادسيات الطائفية السياسية الحاكمة اليوم،لأن قانون الأسلحة الذي اقره مجلس النواب لم يسمح بحيازة الأسلحة للمدنيين!وتجار ومهربي الاسلحة يستغلون عدم وجود معاهدة دولية لتنظيم تجارة الأسلحة في الشرق الاوسط لانتزاع اقصى الارباح من توريد الاسلحة الى العراق وعرضها في السوق السوداء التي باتت تعج بالاسلحة الخفيفة والثقيلة وتحت مرأى وسمع الحكومة العراقية والدول الاقليمية.وبات العراق البلد الوحيد من بين دول العالم يمتلك الكثير من الاسلحة المتنوعة وغير المرخصة خارج الثكنات العسكرية،واكثرها بيد الذين تقل اعمارهم عن 18 سنة وبعض البالغين مما هدد وتهدد هذه الاسلحة امن المواطنين بسبب عدم شرعيتها وقانونيتها معا!والقادسية الجديدة للحكومة العراقية تضفي الشرعية على الأسلحة وانتشارها في الشارع العراقي وتعقد الخارطة الأمنية وتشجع تهريب السلاح وسوقه السوداء!

  من حق المواطن ان يتسائل من يدق طبول الحرب في العراق،ولمصلحة من لا يجري حصر السلاح بيد الدولة العراقية،ومن يجهد في احياء الفصائل الميليشياتية مجددا وقوتها المنفلتة المتمثلة في السلاح وتجار السلاح؟!والميليشياتية هي امتداد لميل السلاح وتجار السلاح المتنامي للتدخل في العمليات السياسية الجارية في العراق،على طريقة عباس المحمداوي!وتكديس السلاح وتجنيد المواطنين واحكام القبضة عليهم بغية تطويعهم وسهولة اخضاعهم وصولا الى تحقيق طموحاتها واشباع رغباتها المريضة!

    سبق لرئيس مجلس الوزراء العراقي ان وزع المكرمات والعطايا السخية على شكل منح لكبار ضباط الجيش السابق وقادة الفرق البعثيين!وكل الدلائل تشير الى سقوطه في حبائل عسكرة المجتمع ومحاولة خضوع الدولة بسائر مؤسساتها لقرار المنظومة العسكرية تخطيطا وتنفيذا،وفي ظل تسلط الاجهزة الامنية والاستخباراتية وتدخلها السافر في جميع نواحي الحياة والمجتمع!اي فرض اللبوس العسكري على المجتمع وتحويل الانماط السلوكية لديه الى انماط تظهر فيها بصمات الحياة العسكرية،وتعزيز الوجود العسكري في الحياة اليومية وتطبيق النسق العسكري في الادارة المدنية،وبالتالي في المحصلة النهائية،نسف للديمقراطية وخنقها!

   وتتسبب قادسية العسكرة وتجارة الموت بالضرورة بتوتر المزاج العام للمجتمع وسرعة الاستثارة بسبب الحالة العسكرية وثقافة العنف التي تشبع بها الشباب والحروب والتنازع واسلوب استخدام القوة واستعراضها،تزاوج التوتر والمزاج العام القلق مع المفاهيم والقيم القبلية والطائفية ذات الجذور الاجتماعية المتفاوتة الدرجات،فرص التعليم الضائعة لكثير من الشباب حيث حاجة التوترات العسكرية الى الوقود البشري،تدني الذوق العام،اتساع جيوش العاطلين عن العمل!بينما يتسبب الافتقار لضوابط دولية على تجارة الذخيرة في تصاعد وتيرة العنف وصيت اسواق الاسلحة السوداء وتوسع التخندق اللاوطني وارتفاع معدلات العسكرة!وينتزع مهربو الاسلحة اقصى الارباح من توريد الاسلحة وعرضها في الاسواق السوداء.

    العسكرة(Militarization) في العراق- تاريخ طويل من استخدام الآلة العسكرية في الاستحواذ على الحكم بالانقلابات والمؤامرات والاغتيالات والتصفيات الجسدية!الشمولية والمركزية الخانقة للحكومات المركزية!الانفاق الكبير على التسلح والخدمات العسكرية ليبلغ ارقاما فلكية والتخلي عن برامج التنمية وتقليص الاستيراد المدني والخدمات الاجتماعية،عسكرة الصناعة والزراعة والثقافة واضفاء التخلف على البنى التحتية الحياتية والحيوية الاخرى،افتعال الأنفال والحروب العبثية ضد ابناء الوطن الواحد والجيران دون اي مبرر!

     ترسخ الطائفية السياسية اليوم من العقلية العسكرية التي كانت سائدة في عهد صدام والتي اتسمت بالحماقات والجهل المطبق والاستعراض العدواني،وحولت تقاليد القوات المسلحة التي انبثقت هي من اجلها في الدفاع عن الوطن وحماية مكتسبات الشعب،وهي تقاليد الضبط والدقة والانضباط والصرامة واللغة العسكرية والادارة العسكرية،حولتها الى مهازل يجري التندر بها!وليجر تنشيط التجليات التقليدية للسلطة كالزعامة والوجاهة والاولوية وترك هامش امكانية ظهور السلطات الاستبدادية لممارسة القمع ضمن الشرعية.ما هوالبديل؟ارتباط القوات المسلحة المصيري بحركة الشعب الوطنية التحررية  والدولة المدنية الديمقراطية الاتحادية!ولا يمكن الحديث عن استكمال السيادة العراقية الكاملة غير المنقوصة دون جيش وطني يسمو فوق كل الانتماءات،لا تتحكم فيه النوازع الطائفية والقومية والعرقية والحزبية والدينية،ويستطيع أن يكون ندا قويا لكل من تسول نفسه على الحاق الأذى بالاستقلال الوطني او الشعب العراقي!قوات مسلحة تعي مغزى الدولة الاتحادية وارتباط القضية الكردية والكردستانية عضويا بالقضية الديمقراطية ومستقبل تطور الحركة الوطنية العراقية ودور هذه الحركة في حركة التحرر الوطني العربية،وعلى مستقبل حركة التحرر الوطني الكردستانية ومستقبل مصير العراق،لأن محنة الشعب الكردي كانت طيلة العقود المنصرمة ولا تزال جزء من محنة الشعب العراقي.

   من هذا المنطلق نؤكد وجوب طمأنة الكرد بالقانون والتشريع ان السلاح الذي يتزود به الجيش العراقي لن يستخدم بالمرة ضدهم،وضرورة كشف النزعة التفردية لرئيس الحكومة العراقية والانتهاكات الدستورية الفاضحة والفراغ الامني المتجسد ببقاء الوزارات ذات العلاقة شاغرة!ومواصلة القضاء العراقي الانصياع لسلطات الولاءات الضيقة وليس سلطة القانون!فالقضية الأمنية والعسكرية تعني الجميع ولا تعني فردا أو جزء من الحكومة،وعلى الولايات المتحدة الأميركية والدول التي تزود العراق بالسلاح،ان تشترط صفقاتها بمنع الحكومة العراقية من استخدامها ضد شعب كردستان وعموم الشعب العراقي!

   من يدق طبول الحرب يا سيادة رئيس مجلس الوزراء؟!من يشجع ثقافة الحروب والثقافات المعادية يا سيادة رئيس مجلس الوزراء؟!من يمثل اليوم احد صقور صناعة الحرب وثقافة الموت في بلادنا يا سيادة رئيس مجلس الوزراء؟!ثقافة السلام في العراق تعني التعددية وتداول السلطات بالطرق السلمية!المؤسساتية المدنية والحذر من السقوط في شرك الكلانية،وهي نقيض ثقافة الخوف والشك بالمواطن!الامر الذي وجب فيه مضاعفة الجهد لايقاف كل اشكال الاختطاف والاختفاء القسري والاعدامات التعسفية والقتل الكيفي والحرمان العشوائي من الحياة والاعتقالات غير القانونية ودعم الارهاب والتفجيرات الانتحارية والتهديد وتدمير البيوت والاسواق واشاعة الرعب وقتل الانفس البريئة!تعني ثقافة السلام ان يتاح للجميع التعبير عن رأيه في امور السياسة والمجتمع،واتساع الصدور لسماع آراء الآخرين واحترامها!فالحوار الموضوعي اصل الحياة وليس برنامجا قدريا يهبط من السماء،وهو نقيض حلقات دبكة وتراقص الألسن والتراشق بالكلمات!ثقافة السلام في العراق تعني فصل الدين عن الدولة،والحل الديمقراطي للقضايا العقدية الوطنية،وتحديث الوعي الاجتماعي بالوعي العقلاني العلمي القادر على مجابهة التحديات،ومضاعفة الوسائل العصرية التي تسهم في تحريك القناعات والقيم والمثل والمشاعر لدى المواطنين في اتجاهات التطور الديمقراطي،والربط السليم بين الديمقراطية السياسية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

    لنعود الى الديمقراطية الحقة واحترام المشتركات السياسية واتخاذ العبرة من دروس التاريخ لان التهديد باستخدام القوة العسكرية واتباع الاساليب اللاديمقراطية لا يعالج الازمات والقضايا الشائكة!ونضال شعبنا الكردستاني هو نضال عادل من اجل حقوقه المشروعة،وكل القوى الديمقراطية داخل وخارج العراق تقف الى جانبه.ويشكل التحالف الكردستاني عامل التوازن السياسي الحقيقي في عملية بناء الدولة الديمقراطية في بلادنا!     

 

 

بغداد

12 ايار 2012

أودعت قلبي قارعة الطريق

فالإحتفاظ به‌ لم يعد ممکنا

دعوه يتعلم قساوة الإفراط في العشق

دعوه يتعلم أين تنتهي حدود الإشتياق و روابي الغربة

 

هذا القلب لم يعد يجلب إهتمام أحد

و لا نظراتهم المتطفلة

 الجميع مروا من أمامه دون أن يتوقفوا

دون أن يتجرؤا أن يمنحوه إلتفاتة عطف

حدث هذا قبل أن نودع الشمس بقليل

 

کنت أراقبها عن بعد

فتاة غجرية تبيع الورود، کانت آخر المارة

کنت قد علمتها بعضا من الحروف و شيئا من الأرقام

فقط هي، هي التي توقفت و إنحنت عليه

مع باقات من الورود لم تفلح أن تبعها

 

غطت قلبي بشقائق النعمان لتعيد إليه اللون المفقود

غطتها بالليلك لکي تنشر حوله رائحة الحب

و غطتها بالنرگس لکي ترويها ضمأ الإشتياق إلى الوطن

 

ذهبت دون أن تنظر خلفها

کان شبح والدتي يتبعها کظلها

توقف الشمس عن الغروب في لحظتها الأخيرة

و عدت إلى حيث لا أدري

 

2012-05-12

السويد

السبت, 12 أيار/مايو 2012 23:17

بـيـان

 

يا جماهير مدينة حلب الشهباء .....

و يا قاطني  حيي الأشرفية والشيخ مقصود .....

إن ما يجري على الأرض في بعض أحياء حلب من أعمال عنف وسفك للدماء خصوصاً في الأحياء ذات الغالبيةالكردية إنما يدل على غياب الفعاليات ذات الطابع المدني  واختفاءً لثقافة التعقل والحكمة , ومرد ذلك تعنتالسلطة وانتهاجها الخيار الأمني  العسكري ويعمل على دفع الوضع إلى أتون الحرب الأهلية عبر شق الصف الوطنيالسوري تهديداً للسلم الأهلي .

وما حصل في يوم الأربعاء 9/5/2012 بإطلاق عشوائي للنار من قبل عصابات وشبيحة النظام البعثي على شبانأكراد يعملون في سوق الخضرة , اللذين دافعوا عن أنفسهم ونتج عن ذلك قتل العديد وجرح العشرات , إننا في الوقتالذي ندين هذه الأعمال نحذر من نتائجها لأنها تأتي عبر سياق يحمل في طياتها بذور الفتنة والمؤامرة وتقود سياسةعنوانها - فرق تسد  تعمل على حرف مسار الثورة السورية ثورة الحرية والكرامة .

إننا في المجلس الوطني الكردي في الوقت الذي  نعمل فيه على تحقيق المساواة نؤكد على وحدة المصيرلكل السوريين على اختلاف مشاربهم .

 وندعو جماهير حلب من عربٍ و كردٍ وغيرهم  إلى الحذر والحيطة من الألاعيب والفتن الرامية لبث الفرقة بين مكونات شعبنا السوري , ولنعمل معاً من أجل ترسيخ المحبة والتسامح على طريق نيل الحرية والكرامة وحفاظاً على السلم الأهلي والتعايش المشترك الذي نحتاجه جميعاً خدمة للوحدة الوطنية .

ونحن في المجلس الوطني الكردي ملتزمون بالنضال السلمي الديمقراطي , وزج كل الطاقات من أجل اسقاط النظامالاستبدادي وإفشال كل المؤامرات الهادفة للنيل من عزيمة شعبنا .

 المجد والخلود لشهداء الثورة السورية .

 تمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى .

 عاشت الأخوة العربية الكردية .

 واحد واحد واحد .... الشعب السوري واحد ...

حلب 11/5/2012

المجلس الوطني الكردي في حلب

متابعة /احمد محمود شنان

مهام عديدة من بينها برنامج (المدارس الصديقة للاطفال)

المنظمة الدولية للهجرة تقدم خدماتها ومساعداتها للعوائل المهجرة في النجف الاشرف

طالما نشطت في الفترة التي أعقبت عام (2003) وما تلاها من أحداث إلا إن عمل المنظمة الدولية لإغاثة المهجرين تحول بعد أن كانت خدماتها مقتصرة على تقديم المساعدات للمهجرين قسرياً إلى نشاط أنساني من نوع أخر يتركز على الدمج الاجتماعي وتوفير فرص عمل عن طريق مشاريع صغيرة للفئات الهشة وفق دراسات وبرامج مشتركة مع الحكومة العراقية.

ممثل المنظمة السيد منير علي أكد أن منظمته تسعى جاهدة وبالتنسيق مع الحكومة العراقية لمساعدة الفئات الهشة في المجتمع وقد تنوعت مهامها ومساعداتها حسب طبيعة البرامج التي تهدف إلى مساعدة  الأشخاص المتأثرين بالهجرة القسرية ومنها برنامج الأمن الإنساني والاستقرار،المساعدات الطارئة ،مساعدة الشباب العاطلين عن العمل وخاصةً العوائل التي تعيلها امرأة ،بناء قدرات موظفي الدولة ،برنامج متابعة النزوح بالإضافة إلى برنامج مشاركة المجتمع في التعليم ضمن مشروع (المدارس الصديقة للطفل)بغية  دعم الحكومة العراقية في مساعدة الناس الذين تأثروا بالهجرة القسرية من خلال دمجهم مجتمعياً عن طريق تحسين وضعهم الاجتماعي فضلاً عن تقديم المعلومات والإحصائيات الدقيقة عن احتياجات ونوايا حركة المهجرين.

التحول في الوضع الأمني بعد انحسار العمليات الإرهابية و التهجير دعا المنظمة وبحسب (منير علي )  إلى تشجيع الاستقرار للمهجرين إما بالعودة أو الاندماج عن طريق  تحسين دخل الفرد بتوفير فرصة عمل للذين ليس لديهم رأس المال أو إمكانية لتشغيل مشروع  وذلك بتجهيزهم بالمنح العينية للبدء بمشروع، وهذه المشاريع الصغيرة المقدمة للشباب والعوائل الفقيرة للمساعدة في إعادة إرسال أطفالهم المتسربين للدوام في المدارس وكذلك دعم العوائل الفقيرة بتحسين مستواها المعاشي كي تتمكن من الاهتمام والإنفاق  على أطفالها المستمرين بالدراسة وهو جزء من برنامج (المدارس صديقة الطفل) الذي يتم تنفيذه بالشراكة مع منظمة الامم المتحدة للطفولة.

ويضيف علي قائلاً "ضمن فقرات هذا البرنامج يتم تنفيذ التعليم في (20 )مدرسة ابتدائية وعدد العوائل المستفيدة من برنامج المنح العينية بلغ ( 200 )عائلة,  أما على مستوى المنظمة فان مشاريعها كبيرة وتهدف إلى تقليل حالات الفقر وتحسين مستوى المعيشة للأفراد والعوائل و تتطابق مع الإستراتيجية الوطنية لتقليل الفقر ومع أهداف وبرامج الأمم المتحدة بعد إشراكهم بدورات (BDS) خدمة تطوير الاعمال وهي نوع من الخدمات  المهارية والفنية لتطوير الأعمال التي  أنشئت لمساعدة مستفيدي المنظمة من بدء وتشغيل مشاريعهم وتتضمن إكسابهم مهارات في التسويق والمحاسبة وإدارة المشروع بشكل ناجح".

كل هذا والقول لممثل المنظمة يعمل على توفير المشاريع المدرة للدخل وتحسين  مستوى المعيشة للعوائل والمجتمعات الفقيرة المتأثرة بالهجرة القسرية من خلال برنامج الأمن الإنساني والاستقرار وتعتبر من اهم أولوياتها كما تنفذ المنظمة برنامج توفير فرص عمل للشباب العاطلين عن العمل والأرامل والمطلقات وبرنامج مكافحة الاتجار بالبشر وبرنامج المساعدات الطارئة والاستجابة للازمات والكوارث وكذلك برنامج تعزيز مشاركة المجتمع في التعليم بالإضافة إلى برنامج بناء قدرات موظفي بعض الوزارات.

وعن أخر البرامج التي نظمتها المنظمة بالتعاون مع الحكومة العراقية تحدث علي " المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين شريك مع وزارة الهجرة والمهجرين في دعم المشاريع التي تخص  العوائل والأفراد المتأثرين بالهجرة القسرية ومؤخراً  تم عقد ورشة عمل من قبل المنظمة ومفوضية شؤون اللاجئين ووزارة الهجرة والأمم المتحدة لوضع خطة شاملة وحلول مستديمة للمهجرين كذلك نحن مستمرون في دعم الوزارة في تنفيذ برامجها  المختلفة.

 

وعن حجم تلك المنح والمساعدات التي تقدم للمستفيدين  قال علي "إن المشاريع المقدمة تم دراستها من قبل متخصصين للمساعدة في بدء وتشغيل مشاريع مختلفة صغيرة وكذلك حسب التمويل المتوفر لشمول اكبر عدد ممكن من العوائل المحتاجة وبالإمكان إقامة مشاريع اكبر من خلال الشراكة بين ثلاثة  إلى خمسة  مستفيدين لعمل مشروع مشترك  أو تطوير مشاريعهم الصغيرة من خلال المساعدة في الحصول على القروض من قبل بعض الجهات والمنظمات.

 طبعا عملية المتابعة والتقييم مستمرة وهي على مستويين:داخلي لضمان تحقيق أهداف برامجها وتجاوز السلبيات وخارجي بمتابعة المستفيدين من خلال الزيارات الميدانية بعد فترة ثلاثة  إلى أربعة  أشهر للاطلاع على التقدم المتحقق في إدارة وتشغيل  مشاريعهم والمساعدة من خلال القروض وتقديم الخبرة".

مستفيدين من تلك البرامج ابدوا ارتياحهم لما تقدمه المنظمة حيث أشاد (جاسم محمد/26سنة متزوج ولديه أربعة أطفال) كان يعمل في بيع الخضار كان متفائلاً وهو يقول "اشعر أني ولدت من جديد رغم عمري هذا وارتباطي بأسرة مكونة من أربعة أطفال وزوجة وذلك بعد انخراطي بدورات لتطوير قدرتي على تعلم إدارة متجر صغير لبيع الدراجات الهوائية وقد زودتني المنظمة بـ(60دراجة هوائية) لكي أبيعها وفيما بعد اعتقد أن هنالك متابعة لنشاطي التجاري الذي سيتوسع أكثر إن شاء الله".

السيدة (س.ح) أم لخمسة أبناء ثلاثة منهم( صم وبكم ) قدمت شكرها وامتنانها للمنظمة لما أبدته من حرص وتعاون لإيجاد فرصة عمل لأبنائي تنسجم مع وضعهم الاستثنائي حيث اختار الخبراء إنشاء مشروع مكتب للاستنساخ والطباعة وبعض أجهزة الحاسوب وهو اختيار موفق كون اكبر أبنائها من أقدرهم على إدارة عمل كهذا يكفل لنا أن نعيش بكرامة دون أن نحتاج إلى مساعدة احد".

 


الاخوان المسلمون ومنذ بداية الثورة ركبوا على ظهرها كما فعل الاخوان في مصر وهمهم الوحيد هو الوصول للسلطة , وبعد فشل جهودهم للتفاوض مع النظام وايران عبر عراب الاخوان اوغلو وسيدهم اردوغان , قاموا بانشاء المجلس الوطني ووضعوا غليون كواجهة له , لكن استمرار الثورة والوضوح التام في اصرار السوريين على اسقاط النظام , اضطرهم الى القبول بتغيير راية الثورة الى علم الاستقلال وكانوا يرفضون ان يستبدلوه في البداية , وقد اضطروا قبل مؤتمر اصدقاء سوريا في استانبول باصدار وثيقتهم المشهورة , والسبب في ذلك هو تسويقهم غربيا عبر تركيا ليتم اعتمادهم كمحاور رسمي في المفاوضات مع النظام من اجل حكومة وحدة وطنية , بحيث يتم دعمهم غربيا عبر ما اسموه مشروعهم السياسي في بناء دولة مدنية .
لكن في الاونة الاخيرة , وعبر تقارير صحفية متواترة , من داخل سوريا ومن تركيا ومن لبنان ظهرت الكثير من التسريبات تشير الى ان الاخوان المسلمين والتيارات السلفية تقوم بتخزين السلاح لمرحلة ما بعد سقوط بشار وان كل السلاح الذي يتم تهريبه الى سوريا يذهب بمعظمه الى جماعات دينية سلفية او تابعة للاخوان المسلمين , ويقوم عناصر هذه التنظيمات و الجماعات بالقسم على القران للامير وليس للوطن , ويرى الكثير من المحللين ان هذه الامور هي السبب وراء تريث الغرب في التدخل العسكري ورفض تسليح الجيش الحر , فالغربيون وعبر مثقفين معارضين مدنيين يريدون انشاء مجالس مدنية لحماية المجتمع بعد انهيار النظام ويمتنعون عن تسليح الجيش الحر المنقسم على نفسه وخاصة بعض الكتائب التي تخدم الاخوان المسلمين من اجل السيطرة على الحكم في حال سقوط النظام, الجدير بالذكر ان هيئة اغاثة المدنيين (التابعة للاخوان المسلمين ) تقوم بالاستيلاء على المساعدات المقدمة للثورة السورية وتحويلها الى سلاح يتم تهريبه عبر تركيا و الاردن , ولكنه لا يصل الا الى الكتائب التي ترفع راية الولاء للسلفييين والاخوان المسلمين , وهناك بعض التقارير الاخبارية هنا وهناك عن محاولات سرية من قبل المخابرات التركية وعبر وسطاء من امراء خليجيين وخالد مشعل ونبيل العربي من اجل التفاهم بين الاخوان المسلمين وايران وبشار الاسد , على جملة من الامور تتلخص في اعطاء ضمانات لبشار الاسد وعائلته وكبار ضباط المخابرات السوريين مقابل تولي بعض الضباط مناصب قيادية في حكومة عسكرية مدنية مشتركة بين الاخوان وبقايا النظام , بحيث يتم كبح جماح العسكريين المنشقين في الجيس السوري الحر الذين حاول الاخوان ان يضعوه تحت ابطهم عبر رياض الاسعد وبعض الضباط الصغار الذين صاروا امراء لمناطق منكوبة في سوريا , 

انهم يسايرون الشارع في حركته دون ان يفعلوا اي شيء حقيقي على الارض , وينتظرون باي طريق ستمر وتتجه الاحداث , مثلما فعل اردوغان مع ثورة مصر وثورة ليبيا , فان انتصر الشارع وسقط النظام , فسيكونون اباء الثورة واهلها , اما ان بقي النظام ولم يسقط فهم مستعدون للتفاوض معه تحت ضغط السلاح المخزن لدى كتائب لا تؤمن بوطن اسمه سوريا لا يحكمه الاخوان المسلمون .
د.هجار عبدالله الشكاكي

قلعت طائرة الخطوط الجوية العراقية اليوم وحسب الجدول من مطار طهران الدولي (مطار الامام الخميني) متجه الى بغداد وعلى متنها ركاب عراقيين وزوار ايرانيين. بعد اقلاع الطائرة بقليل تفاجئ الركاب عندما اعلن ان الطائرة متجه الى مدينة النجف الاشرف. تسائل الجميع ماهو السبب؟ هل حدث شئ في بغداد؟ هل هناك اسباب امنية؟ وغيرها من الاسئلة ولكن بدون جواب من طاقم الطائرة المغلوب على امره. وبعد الالحاح الكثير من الركاب ابلغوا (عيني هي بس عشرين دقيقة والطيارة ترجع لبغداد ، فدوه اصبرو اشويه).

بعد هبوط الطائرة في مطار النجف الاشرف الدولي وصل رتل طويل من السيارات السودا ء والمظللة وذو الدفع الرباعي (لايعرف من دفع ثمنها: من الحواسم ، خميس خنجر ، ايران ، المال العام ، الخمس ، ؟) الى سلم الطائرة وثم نزل حجة الاسلام والمسلمين السيد مقتدى الصدر وحاشيته من الطارئة. رحل رتل السيارات وبعدها بقليل اقلعت الطائرة متجه الى مطار بغداد الدولي.

لانريد ان ندخل في سبب السيارة الطويلة التلقينية والتآمرية لمقتدى في ايران ولكن من حقنا ان نتسائل: اي دولة هذه؟ اي قانون واي اعراف واي دين يسمح لمقتدى ان يقرر مسار طائرة كما فعل وزير النقل السابق عبد السلام المالكي عندما كان وزيرا عن تيار الحواسم الصدري. اي احترام للانسان وحقوقه؟ اي معاملة هذه لزبائن للخطوط الجوية العراقية الحكومية؟ ولماذا مقتدى وحاشيته افضل من الاخرين ـ مقتدى وحبربشيته يجلسون في الدرجة الاولى وبدون دفع اجور السفر ؟ بالامس ذهب مقتدى من قم الى اربيل بطائرة خاصة لم نعلم من دفع ثمن الرحلة ، لماذا لم يذهب بطائرة خاصة الى النجف ايضا؟

ماهو رأي رئيس لجنة النزاهة البرلمانية بهاء الاعرجي القيادي في تيار الحواسم الصدري  من هذا التصرف الفاسد واللاحضاري لمقتدى وزمرته؟

هل يمكن فعلا بناء دولة ولو شبه حديثة من قبل هذه النماذج ومنها قاتل السيد عبد المجيد الخوئي؟ هل من المعقول ان يتحكم هؤلاء مصير العراق ومواطنيه وخيراته؟

كيف سيكون وضع العراق اذا كان رئيس وزرائها من تيار الحواسم الصدري؟ 
ليس تشاؤوما ولكن يبدو للأسف الشديد ان الغيوم السوداء قادمة (الحقبة البعثية الظلامية الفاشية الدموية) لتحط من جديد في سماء العراق الجريح.

وحسبنا الله ونعم الوكيل.

عادل العراقي
12-5-2012

هناك علاقة جدلية بين الساسة-القادة والرؤساء ورجال الدين على مر العصور . فرجال الدين جلهم يتخذون من الدين سلما الى الدنيا . ومن هنا ينشأ التلاقي في المصالح بين الطرفين : الصديقين اللدودين في الأزمات والعدوين الحميمين في السلم والرخاء.

لذلك نراهم يتعاونون في ما بينهم في استغلال الشعوب وخاصة في اوقات الحرب والازمات. وذلك بما للدين من دور وتاثير في رفع المعنويات والتحلي بالصبر والجلد والتخدير بالوعود والأماني المزخرفة المزركشة في الثواب والجنة والسعادة الأبدية ما بعد الممات وما شاكل ذلك من خرافات وخزعبلات لا تغني ولا تسمن من جوع ليس الغرض منها سوى دفع الشباب المغرر بهم إلى موت أحمر الذي يسمونه (شهادة). في حياتي لم اسمع بإمام او واعظ أو شيخ او سيد أو صوفي ّ او اي رجل دين اي دين يقدم نفسه قربانا لوطنه (ويستشهد)  على ساحات الوغى التي دفعوا هم أنفسهم البسطاء والفقراء ( الفقراء في الزاد والعلم ) الى نارها وسعيرها.

ففي ايام الحروب والمعارك والكوراث نلاحظ امتلاء الجوامع ودور العبادة  بالمصلين ويتناقص العدد كلما شعر المرء بالامان والضمان حتى ان الناس في الغرب الآمن المضمون تركوا زيارة الكنائس بعد أن تبين لهم ان الرغد والطأمنينة الزائفة التي توفرها لهم الكنيسة ما هي الا فقاعات تتفرقع تحت شمس الحقيقة الناصعة القائلة : إن ّ العقل والعمل وعدم التوكل على الله هي هذه الضمانة الضامنة لرغد العيش والسلام والأمان لا غير ذلك من الأماني المعسولة وتلفيقات والأدعية المخدرة للأعصاب والعضلات . وأنه لا حياة سوى هذه الحياة نموت فيها ونحيى ولا نعود فلنستغلها الى أقصى مدى وعلى الطريقة الخيامية النيشابورية:

اين نقد بكير وا نسيه بدار

كه ده نك دهول أز دور خوشست

خذها نقدا ولا تشتريها مؤجّلا

إنما صوت الطبل من البعد حَلا

ففي ايام الحروب يلوذ الناس بالجوامع نتيجة الاحباط والخوف وبما يمنحه الجامع من امان وشعور بالراحة والاتكال الزائف على رب لم يحم حتى المصاحف التي احرقت امام أئمّة المساجد  دون أن يتحركوا ساكنا ولأكثر من مرة وفي اماكن متفرقة من العالم والتي نسمع بها بين آن وآن.  وهذا ما حدث في كردستان على يد (أمير المؤمنين) آخر الزمان أيام الأنفال.

في الحقيقة وما نلمسه على ارض الواقع هي ان الدين يعشعش كالجراثيم في البيئات غير الصالحة المريضة الملوثة.

ففي الحربين العالميتين بلغ عدد زوار الكنائس والمساجد رقما قياسيا . وهذا ما حصل في فترات الحروب والمعارك الطاحنة قديما وحديثا. وأحدث مثل على ذلك :  قادسية ال ( دون كيشوت) العربي.  فاستغلها رجل الدين استغلالا ذكيا فحضوا لذلك باهتمام ورعاية الطرفين : الشعب والساسة ، ونالوا الجاه والثروة . وكان يقول لمستشاريه المقربين : (الجامع ساعدي الأيمن هناك يجعلون الذئب حملا وديعا ، وانا اقود هذا الحمل الوديع الى أتون جهنم التي أسعرتها وجعلت الناس والحجارة وقودها.)

والحروب والتحدّيات المصيرية تقرب الساسة ورجال الدين بعضهما من بعض ، والسلم والأمان يبعدهما عن بعضهما البعض.

ف (ونستن تشرشل ) أحد أهم الزعماءِ في التاريخِ البريطانيِ والعالميِ الحديثِ كان يزور الكنيسة ايام الحرب العالمية الثانية بإنتظام ويشجع العامة على زيارة الكنائس للأسباب السالفة الذكر.

وفي عام 1979 زار ( زبغنيو بريجينسكي) مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي الاسبق جيمي كارتر باكستان للقاء قادة طالبان وخطب بينهم يحثهم على الجهاد المقدس من اجل استرداد وطنهم من سيطرة السوفييت الغزاة . ونشرت وسائل الاعلام في حينه مقتطفات من خطابه منها:

He came to Pakistan to give the Taliban their land and told them: ( God is on your side)

(أي جاء إلى باكستان كي يعطي طالبان ارضهم ووطنهم وليقول لهم: الله معكم وهو معينكم.)

تصوروا مسيحي يحرض المسلمين على الجهاد المقدس..!

ولنفس السبب : اي استخدام الدين واستغلاله من قبل الساسة والقادة  من اجل الهيمنة واستغفال العامة (الجهلاء خاصة) ، تسعى امريكا والغرب اليوم وتحت مسمى (ربيع المنطقة) الى تمكين قوى الشر والظلام  المتمثلة في الأحزاب الاسلامية المتطرفة من سلفيين والقاعديين والاخوانيين وجند الله وحزب الله وآيات الله وحجة الله الخامانئيين والقرضاوييين والعرعوريين والملاكريكاريين والصدريين والحكيميين والسيستانيين ومن لف لفهم (وتعددت المسميات والأغراض الحاقدة واحدة والموت الزؤام واحد)  في بسط نفوذهم وسيطرتهم على المنظومة السياسية للبلدان المحررة من دكتاتورياتها ما دام انه في وجود هؤلاء على هرم السلطة ضمان وامان في بقاء هذه الشعوب في حالة من التخلف والفوضى والتنازع وذلك وبالمحصلة من اجل ترويض الشعوب وتخديرهها وابقائها مستسلمة قانطة متكلة معتمدة جاهلة متخلفة مريضة معتمدة على العالم المتقدم ، اي عالمهم في توفير الأمان والضمان مقابل سرقة الموارد متناصفا وقد تناولت هذه النقطة باسهاب في مقالي (الجحش لما فاتك الأعيار) اقتبس منها من باب الإستئناس: (( فالغرب تفضل حكومة دكتاتورية غير المستندة على قاعدة شعبية والتي تستند مقومات بقائها على الدعم العسكري والتقني والأمني – والمالي- الذي تقدمه الحكومات الغربية اليهم وما توفره من حماية لهم ولثرواتهم المنهوبة إذا أزفت ساعة الرحيل. وبعد زوال الدكتاتورية فتريدها حكومة اسلامية    .

 لأن هذه كتلك ترتبط مصالحها مع مصالح الغرب . طالما انها لا تمثل الشعب ولا طموحاته ولاتطلعاته وتقيد مسيرة تقدمه وتمعن في إذلاله وتخلفه وبقائه معتمدا أبدا على الدعم الخارجي راكعة متوسلة بما تقدم موائدهم العفنة من فتات الخبز...)) – إنتهى-

ولنفس السبب اي ( الجحش بعد الأعيار على رأس السلطة ) نراهم (أي قادة الدول الغربية المسيحية) يفصلون الدين عن السياسة في بلدانهم و لا يشجعون مثل هذا الفصل في بلدان الشرق الإسلامي. بل على العكس يشجعون تدخل الدين في كل أمور الدولة.

علماُ ان معظم الساسة لا يؤمنون هم انفسهم بما يؤمن به شعوبهم ويعترفون هم بانفسهم ان السياسة والدين لعلى طرفي نقيض .

هناك حادثة ظريفة تُروى عن (ونستن تشرشل) : انه كان يمشي يوما وسط بعض من رجاله ومستشاريه فعندما مروا امام مقبرة رفع احدهم يده يشير الى ضريح وشاهده العالي وقال له بخشوع:

"سيدي ، انظر هناك يرقد السياسي المحنك والمؤمن الورع ( جيمس وولكر) رحمه الله .آمين."

وعندها التفت تشرشل اليه ورد عليه وهو يبتسم بمكر:

(لأول مرة في حياتي أرى ميّتين اثنين في لحد واحد!! )

 

فرياد إبراهيم

(عاشق كردستان )

و( لسان البؤساء في كل مكان)

12 – 5 - 2012     

------------------------------

شفق نيوز/ قال أمير الجماعة الإسلامية الكوردستانية على باپير، السبت، إن التظاهرات التي شهدتها مدينة اربيل الاسبوع الماضي وأعقبتها أعمال شغب كانت مفاجئة وغير مبررة، معبرا عن "إدانته" لها.

ووقعت صدامات يوم الثلاثاء الماضي، بين متظاهرين محتجين وقوة أمنية، بعد أن حاول المحتجون الدخول إلى مبنى برلمان إقليم كوردستان في اربيل، احتجاجا على مجلة قالوا إنها نشرت مقالا "أساء للإسلام"، كما هاجم المتظاهرون نادياً ليلا وسط المدينة.

وأحرق المتظاهرون محلا للخمور وسط اربيل، وهذه الأحداث نادر وقوعها في عاصمة الإقليم التي تتمتع منذ سنوات بوضع امني مستقر واستقرار، لكنها تكررت في دهوك بسبب انتشار مراكز للتدليك، وشهدت السليمانية في العام الماضي أعمال عنف أعقبت تظاهرات شباط.

وقال باپير في توضيح على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) إنه "بعد لقاء علماء الدين برئيس حكومة الإقليم نيچيرفان بارزاني يوم الثلاثاء الماضي، واستجابته الفعلية لمطالبهم ووعده إياهم باستصدار قانون يهدف الحفاظ على قدسية جميع الأديان، فان خروج الناس للتظاهر من دون أخبار الحكومة في التظاهرات التي اندلعت في الثامن من الشهر الجاري كانت مفاجئة وغير مبررة".

ويشكل المسلمون نحو 95 المئة من سكان إقليم كوردستان. وكان رئيس لجنة الأوقاف في برلمان كوردستان أعلن قبل أحداث اربيل بيومين عن أن هيئة تحرير مجلة (چرپه) أعلنت التوقف عن الصدور بسبب ما نشر في عددها الأخير.

فيما أكد نيچيرفان بارزاني على مواجهة "أي استخفاف" بالدين الإسلامي بـ"كل قوة"، معلنا عن إجراءات قانونية مشددة ضد المجلة التي نشرت موضوعا يسيء إلى الدين الإسلامي.

وأضاف باپير في التوضيح الذي اطلعت عليه "شفق نيوز" انه "فضلا عن ان التظاهرات كانت غير مبررة، قام البعض من بين المتظاهرين بأعمال تخريبية، أنا أدينها"، معبرا عن "دهشتي للحديث عن تورط طرف إسلامي في اندلاعها".

وطالب أمير الجماعة الإسلامية رئاسة الإقليم والحكومة "العمل بجدية للتوصل للجهات المخربة المتورطة في تلك الأحداث".

واعتقلت السلطات الأمنية الكوردية بعد الحادث بساعات عددا من المتظاهرين بعد سلسلة الهجمات التي استهدفت أيضا برلمان الإقليم وفضائية.

م م ص/ م ج

السومرية نيوز/ بغداد
أكد ائتلاف دولة القانون، السبت، أن خصوم رئيس الوزراء نوري المالكي باتوا يتخوفون من فكرة إجراء انتخابات مبكرة خشية من فوزه بها، فيما اعتبر أن لا حاجة لهذا الخيار، وأن اللجوء إليه يكون عندما تغلق كافة الأبواب.

وقال عضو الائتلاف علي العلاق في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الديمقراطية لها قواعدها وأهمها ممارسة الشعب حقه في الانتخاب"، مشيرا إلى أن "خصوم رئيس الوزراء نوري المالكي متخوفون من فكرة إعادة الانتخابات، وسيعملون على وضع العراقيل أمام هذه الفكرة، خشية فوزه والكتلة التي ينتمي لها بالانتخابات، أذا ما جرت".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتبر في(10 أيار 2012)، حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة لحل الأزمة السياسية"مفسدة" وفرصة لبقاء رئيس الحكومة نوري المالكي بالحكم، مؤكدا أن ذلك في حد ذاته نوع من "الدكتاتورية".

وأكد العلاق أنه "على الرغم من أن إجراء انتخابات مبكرة حق للشعب العراقي، لكننا لا نحتاج إليها، ولدينا خيارات متعددة، وأن الفكرة تأتي عندما تغلق كافة الأبواب ولا يوجد لدينا حل سوى اللجوء إليها".

وأشار العلاق إلى أن "المالكي رئيس للوزراء واختاره الشعب، ولا يوجد أي مبرر لوصفه بالدكتاتور، لأن هناك سياسة عامة يسير عليها ومارسها ضمن صلاحياته الدستورية"، متحديا أي شخص بأن يقول أنه "مارسها بخلاف ذلك".

واعتبر التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، أمس الجمعة، أن البعض يحاول أن يجعل مسألة سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي غير دستورية، مؤكداً أن الآليات التي يمكن أن يتم العمل بها بهذا الشأن موجودة وممكنة وإن كانت صعبة فهذا يتوقف على إرادة الكتل، فيما أشار إلى أنه مستمر بالعمل كجزء مهم من التحالف الوطني.

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي اعتبر (10 أيار 2012) في حديث لقناة العراقية شبه الرسمية، أن موضوع سحب الثقة منه "ليس سهلاً"، وشدد على أن الذين "يتفرعنون" ويريدون ذلك عليهم أن يجهزوا مبرراتهم وحججهم الواقعية، وبين في الوقت نفسه أن التحالف الوطني اصدر بياناً يرحب فيه بالنقاط التسع التي انبثقت عن اجتماع أربيل الأخير لحل الأزمة، مؤكداً أن ما تبقى من اتفاقية أربيل يتحمله البرلمان وليس الحكومة.

وتشهد البلاد أزمات سياسية متعددة بين ائتلاف دولة القانون من جهة والقائمة العراقية والكرد والتيار الصدري من جهة أخرى وصلت إلى حد المطالبة بسحب الثقة من رئيس الحكومة الحالية نوري المالكي إذا لم تنفذ اتفاقات أربيل والتي جاءت عبر رسالة بعثها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى رئيس التحالف إبراهيم الجعفري حدد فيها (17 أيار 2012) كآخر موعد لتنفيذ هذه الاتفاقيات أو الاتجاه لسحب الثقة من الحكومة.

وتضمنت هذه الرسالة إمهال رئيس الحكومة نوري المالكي 15 يومياً لبدء تنفيذ مقررات اجتماع القادة الخمسة في اربيل الذي عقد الـ28 من نيسان الماضي، وتضمنت التركيز على أهمية الاجتماع الوطني وضرورة الالتزام بمقرراته التي يخرج بها، والالتزام بالدستور الذي يحدد الرسالة على الالتزام بالدستور الذي يحدد شكل الدولة وعلاقة السلطات الثلاث واستقلالية القضاء، وترشيح أسماء للوزارات الأمنية، على أن يصادق عليها مجلس النواب خلال فترة أسبوع إن كانت هناك نية صادقة وجادة من قبل المالكي.

وتأتي رسالة الصدر بعد نحو أسبوع على عقده اجتماعاً مع رئيسي الجمهورية جلال الطالباني والبرلمان أسامة النجيفي وزعيم القائمة العراقية إياد علاوي ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني في اربيل في الـ28 من نيسان الماضي، اعتبره بعض المراقبين محاولة لسحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي بعد التحالف مع التيار الصدري أحد مكونات التحالف الوطني المهمة، فيما دعا المجتمعون في بيان صدر عن رئاسة إقليم كردستان، إلى حل الأزمة السياسية وفقاً لاتفاقية أربيل ونقاط الصدر الـ18، مشددين على الالتزام بالأطر الدستورية التي تحدد آليات القرارات الحكومية وسياساتها.

يذكر أن حدة الخلافات بين الكتل السياسية تصاعدت بعد أن تحولت من اختلاف العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني أيضاً، بعد أن جدد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في (6 نيسان 2012) هجومه ضد رئيس الوزراء نوري المالكي، واتهمه بالتنصل من الوعود والالتزامات، مشدداً على أن الكرد لن يقبلوا بأي حال من الأحوال أن تكون المناصب والصلاحيات بيد شخص واحد"يقود جيشاً مليونياً ويعيد البلاد إلى عهد "الديكتاتورية".

السومرية نيوز/ديالى
أعلنت النائبة عن القائمة العراقية ناهده الدايني، السبت، عن موافقة القائد العام للقوات المسلحة على إعادة أكثر من 4000 شرطي تم إقصاؤهم من الخدمة بعد عام 2006، مؤكدة أن التعليمات صدرت لوزارة الداخلية بتدقيق ملفاتهم.

وقالت الدايني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنها"تقدمت بطلب إلى القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بإعادة أكثر من 4000شرطي من محافظة ديالى إلى الخدمة، تم إقصاؤهم في فترة الاضطرابات الأمنية بعد عام2006، عندما أرغموا على ترك المهام بسبب تهديدات مباشرة تعرضوا لها، فضلا عن استهدافهم من قبل الجماعات المسلحة".

وأشارت الدايني، إلى أن "المالكي وافق على الطلب، مشترطا أن لا يشمل قرار الإعادة الأشخاص المتهمين والمطلوبين للقضاء"، مبينة أنه "وجه كتابا رسميا إلى وزارة الداخلية بهذا الصدد، لتشكيل لجنة مختصة تدقق ملفات الشرطة المشمولين بقرار الإعادة".

وكان أكثر من 4000 عنصر من شرطة ديالى تم إقصاؤهم بين أعوام2006-2008 بسبب تركهم مهامهم الأمنية في مناطق مختلفة من المحافظة نتيجة تعرضهم لتهديدات مباشرة واستهدافهم وذويهم من قبل الجماعات المسلحة.

يذكر أن لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، الاثنين( 7 أيار 2012)، عن موافقة وزارة الداخلية على إعادة نحو 2500 من منتسبيها الذين تم فصلهم خلال صولة الفرسان بمحافظة البصرة في العام 2008، مؤكدة أنهم سيباشرون عملهم خلال أسبوع

السومرية نيوز/ أربيل
أعلنت حكومة إقليم كردستان، السبت، بشدة اتهامات إيران بوجود إسرائيلي في الإقليم، معتبرة أنها لا تخدم العلاقات بين الإقليم وطهران، طالبت وزارة الخارجية العراقية لمطالبة المسؤولين الإيرانيين بتقديم الوثائق والأدلة حول تلك الاتهامات.

وقالت حكومة الإقليم في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "عددا من مسؤولي الجمهورية الإسلامية في إيران يطلق ومنذ فترة تصريحات لا أساس لها يزعمون فيها أن إقليم كردستان تحول إلى قاعدة للتدريبات والأنشطة الاستخبارية للمخابرات الإسرائيلية"، مؤكدة أنها "ليست المرة الأولى التي يدلي فيها المسؤولون في إيران ومن دون أية أدلة وتبرير بمثل تلك التصريحات التي لا أساس لها".

وأضافت حكومة كردستان أنها "الآن لا تستطيع أن تسكت إزاء استمرار تلك الاتهامات"، مؤكدة"للرأي العام أن مسألة وجود قواعد إسرائيلية في إقليم كردستان بعيدة عن الحقيقة، ونرفض بشدة تلك الاتهامات".

وأكدت الحكومة أن"المسؤولين الإيرانيين يعرفون هذه الحقيقة بأنفسهم وان تلك التصريحات بعيدة عن الصحة"، لافتة إلى أنها "طالبت أثناء اجتماعات كبار المسؤولين في إقليم كردستان وإيران بتقديم الأدلة على تلك الاتهامات لكنهم لم يتمكنوا وحتى الآن من تقديم ما يثبت كلامهم".

وأوضحت حكومة الإقليم أن"الإقليم ملتزم بالقوانين الدولية والقواعد الدبلوماسية، ونريد أن تكون علاقاتنا على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل"، مشددة أن"لإقليم له سياسة صائبة لتطوير العلاقات مع دول الجوار، واحترام القوانين الدولية ولن يسمح باستخدام أراضيه لمعاداة أي من دول الجوار، كما لا نرضى لأية جهة أن تتدخل في شؤون غيرها".

وتابعت أن "مثل تلك التصريحات لا تخدم العلاقات بين إقليم كردستان وجمهورية إيران الجارة،"معتبرة أنها "محاولة لإقحام إقليم كردستان في الصراع بين الجمهورية الإسلامية وإسرائيل، حيث لن نريد بأي شكل أن نصبح جزءا من مثل هذه الصراعات".

ودعت حكومة إقليم كردستان وزارة الخارجية العراقية إلى "مطالبة المسؤولين الإيرانيين بالوثائق والأدلة حول اتهاماتها، لتكون الحقائق واضحة للجميع"، مشددة على ضرورة أن"يتوقف بعض المسؤولين الإيرانيين عن نشر مثل تلك الاتهامات التي لا أساس لها".

وأعربت حكومة كردستان عن أملها "من المسؤولين الإيرانيين بأن يحترموا قواعد العلاقات الدبلوماسية، ويقطعوا الطريق على التصريحات التي لا أساس لها، كما يؤكدون في اللقاءات الرسمية رغبتهم بعلاقات متينة مع إقليم كردستان والعراق ككل"، مؤكدة أن "الوقت قد حان لوضع حد لمثل تلك التصريحات البعيدة عن الحقيقة".

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أكد، (في 30 من نيسان المنصرم)، بعد زيارته لاربيل أن لا وجود للكيان "الصهيوني" في إقليم كردستان العراق، واعتبر أن ترويج مثل هكذا "شائعات" إنما يأتي ضمن حرب يتعرض لها الكرد في العراق.

يذكر أن القنصل الإيراني في أربيل عظيم حسيني أشار في ( 8 أيار الحالي)، خلال مقابلة أجرته معه مجلة سفيل المحلية التي تصدر باللغة الكردية في إقليم كردستان العراق إلى أن "وجود إسرائيلي في الإقليم".


 كثيرة هي الندوات والمؤتمرات والملتقيات التي تعقد في بلداننا، وتجمعاتنا الناطقة باللغة العربية في مشارق الأرض ومغاربها، ولكثرتها فإن المهتم بها بحاجة إلى أعمار غيره حتى يواكبها بأجمعها، ففي كل مدينة مؤتمرات وندوات وأماسي وصباحات في مشارب شتى، ولكن الغالب عليها هي التي تأخذ المنحى الأدبي والثقافي من أدب منثور أو منظوم، وذلك لعلاقة الإنسان العربي بالأدب وبخاصة الأسلوب الذي يدخل في النصوص الشعرية والنثرية من خطابة ومحاضرات وشواهد شعرية وحِكم ووصايا محكية شعراً لها علاقة وطيدة بالحياة اليومية.

وربما يفهم من هذا الكلام أن شعوبنا اهتمت بالندوات والمؤتمرات الأدبية وغفلت عن مثيلاتها في مجالات العلوم الأخرى التي لها المدخلية الكبرى في تطوير البلد على المستويات كافة، فالأمر ليس كذلك، فمثل هذه الإهتمامات لا ينبغي أن تكون عائقا عن عقد النظائر من المؤتمرات والندوات في الحقوق العلمية المختلفة، لكن الثابت أن الأدب لون من ألوان الحياة يتذوقه العالم والمتعلم، ولذلك كان العلماء في صنوف العلوم حتى وقت قريب هم أدباء وشعراء أو متذوقون للأدب والشعر، فالطبيب والفيلسوف والكيميائي والفقيه والأصولي والفيزيائي وأمثالهم هم من طبقة الشعراء أو من القريبين منه، لما للأدب المنظوم من طعم خاص في مذاق كل إنسان بغض النظر عن مستواه العلمي وطبقته الإجتماعية، ولهذا كان للنظم في سلم المؤتمرات والندوات ولازال رصيد كبير.

وظاهرة المؤتمرات الأدبية ليست وقفا على الناطقين باللغة العربية، وإنما هي ظاهرة قائمة في الأمم التي تتذوق عموم الأدب وخصوص الشعر، ولعلّ أقرب الآداب إلى العربية ولعاً بالشعر وتأثراً بالبحور الخليلية هو الأدب الفارسي المنتشر في إيران وأفغانستان وطاجيكستان، ومن قبل الهند، وعلى وجه الخصوص في إيران التي تشهد ندوات شعرية كثيرة محلية ووطنية وعالمية.

ولأن اللغة الفارسية مزيج من العربية وغيرها، ولأن الإسلام صار جزءاً من الحياة اليومية لهذه الشعوب، ولأن الأدب الحسيني كما هو الحال في العراق دخل بقوة في الأدب الفارسي وصار سمة بارزة في أشعار الشعراء بخاصة في العهود السياسية التي تعاملت بايجابية مع الأدب العربي بعامة والأدب الحسيني بخاصة، فإن المؤتمرات الأدبية والشعرية المنتشرة في الأمم الناطقة بالفارسية ليست قليلة ويُسيطر الأدب الحسيني على مساحات كبيرة منها ولاسيما في إيران التي تحتفل كما في العراق ولبنان والمنطقة الشرقية وباكستان وافغانستان وغيرها من البلدان، بواقعة كربلاء وذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب(ع) عام 61 للهجرة.

ولا يخفى أنالإحتفال بهذه المناسبة الأليمة يشحن لدى الأديب ماكنة النظم والإنشاء والإنشاد، ولأن النظم الحسيني يقع ضمن منطقة اهتمام دائرة المعارف الحسينية، فإن مؤلفها المحقق الدكتور محمد صادق الكرباسي أولى أهمية كبيرة للأدب الحسيني باللغات المختلفة، فوضع لكل لغة مدخلها، فكان المدخل إلى الشعر العربي في جزئين، والمدخل إلى الشعر الأردوي في جزء واحد، وهناك مداخل أخرى للشعر الحسيني في اللغات الإنكليزية والفرنسية وغيرهما في طريق إلى الطباعة، فضلا عن المدخل إلى الشعر الفارسي الذي صدر في جزئين مما يعكس قربه من الأدب العربي والتصاقه وتأثُّرَه به، وفيما مضى كانت لنا قراءة موضوعية أدبية في الصحافة العربية للجزء الأول من المدخل الفارسي الذي صدر في 441 صفحة من القطع الوزيري ونشر تحت عنوان (بحور الخليل تجتاح سواحل فارس مبكراً)، وهذا هو الجزء الثاني من "المدخل إلى الشعر الفارسي" الصادر حديثا (1433هـ - 2012م) عن المركز الحسيني للدراسات بلندن في 337 صفحة من القطع الوزيري، والذي يُعتبر مكملاً لأوله.

بحور من رحمأخرى

لا ينفك الأدب المنظوم في العربية عن الخليل بن أحمد الفراهيدي (100- 175هـ)، فإليه يعود الفضل الكبير في إيجاد بحور الشعر التينظم عليها الشعراء من قبله ومن بعده، كما لا ينفك الأدب المنظوم في الفارسية عن شمس الدين محمد بن قيس الرازي المتوفى سنة 628هـ فإليه يعود الفضل الكبير في بيان بحور الشعر الفارسي، على أن للأول الفضل الأكبر على الثاني.

كما أن بحور الشعر ليست كبحور الأرض معروفة بأسمائها غير قابلة للتجديد، وإنما هي قابلة للتوليد والتوالد إن تم التقيد بالتفعيلات الخليلية الثمان (فعولن، فاعلن، مفاعلتن، متَفاعلن، مفاعيلن، مستفعلن، فاعلاتن، مفعولاتُ) أو زيد عليها، وهذا ما فعله الأديب الكرباسي في كتابه "هندسة العروض من جديد"الذي مرَّ في تأليفهبمراحل زمنية وانتهى منه سنة 2004م وطُبع سنة 2011م وفيه زاد على الدوائر الشعرية الخليلية الخمس وأوصلها إلى 43 دائرة كما زاد على البحور الخليلية الخمسة عشر إلى 210 بحراً، وكل هذه الولادات البحرية مقيدة بالتفعيلات الخليلية الثمان وإلا إذا تحررمن دائرة التقييد وهو ممكن فإن الدوائر الشعرية ستزداد كماترتفع مناسيب البحور، وفي السياق نفسه سلك الأديب العراقي المعاصر المقيم في الإمارات ذياب شاهين في كتابه "العروض العربي بدلالة الرمز والنظام" الصادر عام 2004م عن دار الكندي في الأردن،إذ يبدأ النظام من الدائرة المفردة التي تحتوي على بحر واحد وتنتهي بالدائرة السادسة عشرة التي تحتوي على ستة عشر بحرا، وعدد البحور في كل دائرة يساوي رقم تسلسلها في الهرم العروضي، على أن التجديد في الدوائر والبحور ليس حكراً على البحور الخليلية، فقد طرأ التجديد والتواليد على بحور الرازي في الأدب الفارسي أيضا، وهذا ما يبحثه الأديب محمد صادق الكرباسي في الجزء الثاني من المدخل حيث رصد خمس عشرة دائرة شعرية من الدوائر الحديثة ضمت 58 بحراً وأعطى لكل دائرة اسماً كما فعل في البحور.

ولقد جاءتتسميات الدوائر على النحو التالي: المؤتلفة، المهجورة، المختلفة، المستحدثة، الجديدة، المتفقة الأولى، المنتزعة، المجتلبة، المترادفة، الحديثة، المُحدِثة، المُستجدَّة، المتفقة الثانية، المختلفة، ودائرة الدوبيت، وأما البحور ووفق الحروف الهجائية هي: الأخرس، الأصم (المستطرد)، الباعث، البديل (المركب)، البسيط، الحميد (المُقَضَّب)، الحميم (المُتَسَرِّع)، الخفيف، الرجز، الرمل، السريع، السليم (المُسَرَّح)، الصريم (المتضارع)، الصغير (المخفف)، الطويل، العريض (المستطيل)، العميق (الممتد)، الغريب (الجديد= المتئد)، القاطع، القريب (المنسرد)، القليب (المتسرد)، الكامل، الكبير (المُستَقْضَب)، المبهم، المتدارك، المتقارب، المجتث، المديد، المُرَجَّز، المرجوز، المُسْتَرجَزْ، المستزاد، المستعمل، المشاكل (مجزوء المُطَّرَد)، المُشتَرَك، المشتق، المصنوع، المضارع، المعجم، المعكوس، المعين، المقتضب، المُنسَرح، المهمل، الهزج، الوافر، الشارد، الشاذ، الطرف، الغرب، الشرود، المغرَّب، المهجَّر، البعيد، المبعِّد، المحذوف، المستغرب، والمستبعد.

غزليات العرب والعجم

لا يستعذب الشعر الفارسي إلا من يجيد الفارسية، كما لا يستعذب العربية إلا من يجيدها، لكن الكرباسي في المدخل وقد ذكر الكثير من الشواهد على الدوائر والبحور من الشعر الفارسي حاول قدر الإمكان ترجمة الأبيات بما يقرب المعاني إلى الذائقة العربية باستخدام نمط المصرعات أي باتحاد نهايات الصدر والعجز من حيث القافية، وهي مهمة ليست بالسهلة، ولكن تمكن الكاتب من اللغتين العربية والفارسية أعطى للترجمة كنهها وبلاغتها، من ذلك ترجمته في الحبيب في بحر المخففيناشد حبيبه لئلا يحرمه من لحظاته ونظراته:

لا تدر وجهك عني يا مليحي .... لانك أنت المداوي لجروحي

أو ترجمته لبيت ورد في شاهد لبحر الأصم المستطرد، يناجي فيها الحبيب حبيبه وينشد باسم الوصال المقدس أن لا يبتعد عنه:

لا طاقة لي يا حبيبي بالفراق ..... ليس لي حيلة غير وصلك في اشتياق

أو ترجمته لبيت في شاهد على بحر الرمل يشبّه فيه شفَة الحبيب ورضابه بنبات طري مشهور لدى أهل مصر حلو المذاق:

شفتيك قبّلتُ فما حيلتي حديثك هو حلاوَهْ

                              وما عملي فالنبات المصري كثير الطلاوهْ

أو ترجمته لشاهد بحر الهزج في حبيب يسائل حبيته عن الصد والغنج:

لماذا الصدِّ حبيبتي ولمَ تهجرينا .... وعلينا بسحرك دوماً تتبخترينا

ومثله من بحر الهزج معاتبا الحبيب:

كمْ ذا يا حبيبي منكَ أُصبتُ .... وفي فؤادي كم برمحٍ طُعِنتُ

ومن بحر المضارع جاءت ترجمة الشاهد في حبيبة أسكرها العشق:

أتتْ تطرق الباب حبيبتي وهي سكرى

                      يا لطفها تلك التي حملت إليَّ مراراً الياسمين والزهرا

ومن بحر المديد يصف في الشاهد شمائل الحبيبة وقامتها المتماثلة مع شجرة السرو:

خصائلها المسكُ غاليةً وعارضُها الياسمينْ

                         وقدّها السَّرو قامةً وشعرُها سلاسلُ الرياحينْ

وعلى هذا المنوال تجري الشواهد وهي في معظمها في الغزل، على أنَّ مفردات الغزل في مؤادها العام قائمة على التشبيب بالذكور والإناث كما هو طبيعة الغزل في الشعر العربي وهو ما يفهم من الترجمة العربية أيضا، ولكن الغزل في الأدب الفارسي له أغراض أخرى تسمو على غيرها وهو ما يبحثه المؤلف في عنوان مستقل في بيان معنى الغزل وتماهيه مع العشق والحب المفرط، وزاد الغزل في الفارسية على العربية بشكل عام أن الحب يتعدى الحبيب إلى: (حب الطبيعة أو المعرفة أو العلم، حتى يصل إلى حب الله عز وجل)، وهنا يلتقي الشعراء مع أهل العرفان والفلاسفة في مناجاة المعشوق الأكبر وهو خالق الكون حتى ليوحي للسامع أنّ الشاعر أو العرفاني أو الفيلسوف في نثره ونظمه يناجي الحبيب أو الحبيبة الإنسية، وقد يشط البعض في الفهم فيوصم العرفاني أو الفيلسوف أو الشاعر بما يخرجه عن الملة ويضعه في دائرة الفسوق، ولهذا يميز الأديب الكرباسي بين التشبيب عند العرب والغزل العرفاني عند الفرس إذ أن: (الإشتياق للقاء الله سبحانه وتعالى ومعرفة ذاته وصفاته يعبرون عنه بالعشق الأكبر ويقول الفلاسفة والعرفاء: إذا لم يكن هناك عشق في أعلى مستواه لاضمحلت الموجودات كلها وهو الذي حافظ على كيان الوجود أصلاً، وعشق الحكماء والعلماء يكون في التعمق في خلق الله والموجودات والمخلوقات، وأما العشق الجنسي فهو عشق مجازي عندهم ولا يعد من العشق الطاهر المجرد والواقع الوجودي).

وإذا كانت الأبيات الغزلية تأتي في القصيدة استطرادا، فإن في الأدب الفارسي نوعاً من المقطوعات الغزلية تسمى "الغزليات"، وتقع المقطوعة الغزلية في خمسة إلى خمسة عشر بيتاً في وصف المعشوق ومدحه، وهذا النوع من الأدب المنظوم تتميز به الفارسية إلى جانب تميزها بالمثنويات: "وهي المصرعات أو المزدوجات"، والرباعيات وهي: "المتألفة من أربعة أشطر قافية الأول والثاني والرابع متطابقة وأما الثالثة فهي حرة"، والترجيعات وهي: "باقات من الشعر على بحر واحد ولكن كل باقة على قافية قد تكون مختلفة مع الأخرى ولكن يربطها بالبيت الأخير من كل باقة ليوحد الباقات الشعرية بها وذلك بتكرار البيت الأخير المختلفة قافيته عن قافية الباقات الأخرى"، وتركيب بند وهو: "أن الشاعر ينظم على شكل باقات على بحر واحد وعلى قافية واحدة في الباقة الواحدة ولكنه لا يلتزم أن تتوحد قوافي الباقات معاً ولكن يتحرر في آخر بيت من كل باقة من قافية تلك الباقة ولا يوحد بين قوافي الأبيات الأخيرة من الباقات (البنود) وهذا الرابط يكون بيتاً واحداً ولا يُكرر كما في الترجيعات".

واشتهر في الغزليات الفارسية أو ما يعبر عنه بالغزل العرفاني، غزليات الشاعر فريد الدين محمد بن إبراهيم العطار النيشابوري (540- 618هـ) الذي وقفت على قبره في زيارة لي لمدينة نيشابور عام 1990م، وغزليات جلال الدين محمد بن بهاء الدين محمد المولوي (604- 672هـ) المتوفى في قونيه بتركيا، وغزليات فخر الدين إبراهيم بن بزرگ مهر الهمداني العراقي (610- 688هـ) المتوفي في دمشق، وغيرهم.

وببيان الغزل كأحد الأغراض الشعرية ينتهي الجزء الثاني من "المدخل إلى الشعر الفارسي" الذي يمثل في واقعه المدخل إلى الشعر الحسيني في الأدب الفارسي المنظوم، بلحاظ أن واقعة استشهاد الإمام الحسين(ع): (تمثل من بين حوادث البشرية الكبيرة نموذجا رائعا للأجيال وعلى مر التاريخ تتأسى بها البشرية للإنعتاق من الظلم والإستكبار وبقاء مشعل الحرية مولعاً في مسيرتها) كما يقول بذلك الرئيس السابق لجامعة كابل في أفغانستان الدكتور أسد الله حبيب، وهو يقدم للكتاب باللغة الفارسية الدرِّيَّة، وأضاف الأديب الأفغاني المولود عام 1941م في العاصمة الأفغانية كابل والمقيم حاليا في هامبورغ بألمانيا وهو يعلق على دور الموسوعة الحسينية في تسليط الأضواء على النظم الفارسي الخاص بالنهضة الحسينية: (إن الدور العظيم الذي تضطلع به الشخصية الثقافية الجليلة القدر المتمثلة بآية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في بيان حقيقة النهضة الحسينية ينبغي تعظيمها وتمجيدها ليس فقط لتخليدها حركة الإمام الحسين(ع) وشهادته وإنما للآثار العلمية والأدبية المتمثلة بأكثر من ستمائة مجلد من دائرة المعارف الحسينية في أبواب معرفية متنوعة والتي تمثل ثروة عظيمة للبشرية)، وهي حقيقة قائمة تمثلت في 76 مجلداً مطبوعا وفي أبواب مختلفة.

وفي تقديري أن المدخل إلى الشعر الفارسي يُعدُّ قراءة علمية أدبية فاحصة في الشعر الفارسي ونشأته وتطورهوكل ما يختص به من قواعد وأسس،وهو يمثل ثروة أدبية متميزة  للناطقين باللغة العربية بقلم عربي متمكن من الفارسية، بل وإذا تمت ترجمة المدخل إلى اللغة الفارسية فإنه يشكل هو الآخر قراءة للنظم الفارسي برؤية عربية تجسِّر الروابط الأدبية بين مدرستي النظم الفارسي والعربي لاسيما وأن اللغة الفارسية يغلب عليها المفردات العربية بأكثر من خمسين بالمائة مما يتيح لها تشكيل قاعدة رصينة يقف عليها أدباء المدرستين في إنتاج كل ما هو جديد على طريق رفد النهضة الأدبية الإنسانية.

الرأي الآخر للدراسات- لندن

 

1

 

 

 

 

حصل فيلم المخرج السوري مانو خليلعلى جائزة سيفيس ميديا الاوروبية (جائزة الاعلام الاوروبي )  بفيلمة "جنان عدن"  كأفضل فيلم اوروبي في قسم الافلام الوثائقية من بين 631 فيلم وبرنامج تلفزيوني قدم من 25 بلد اوروبي بالاضافه الى سويسرا للفوز بهذة الجائزة لهذا العام.

وقد جرى حفل توزيع الجوائز ليلة 9 ايار في مبنى البرلمان الاوروبي بحضور رئيس برلمان اوروبا وعدد كبير من الشخصيات السياسية والفنية من اوروبا وبالاخص من المانيا. وقد هنأت السيدة انجيلا ميركل مستشارة المانيا الفائزين بالجائزة من خلال رسالة تلفزيونية.

حفل توزيع الجوائز سيعاد بثة على قناة 3 سات الالمانية يوم 13 الشهر الحالي الساعة الثانية عشر ظهرا بالتوقيت الاوروبي.

جائزة سيفيس ميديا الاوروبية تقدم لافضل الاعمال التلفزيونية والسينمائية التي تعالج مسائل الهجرة والتعايش المشترك بين الثقافات والاديان في اوروبا. بالاضافة الىقيمتها الفنية هناك جائزة نقدية قيمتها 40 الف يورو.

فيلم مانو خليل "جنان عدن" صورقبل سنتين وهو يتحدث عن حياة خمس عوائل كتبت لها الاقدار ان تترك اوطانها و تعيش في  سويسرا, تتقاذفهم امواج الحنين من جهه ومن جهه اخرى احلامهم الضائعة .
الفيلم حصل على عدة جوائز كان اخرها جائزة لؤلؤة السينما السويسريه 2011 وشارك في مهرجانات عديدة واهمها مهرجان برلين السينمائي.

 

لينك: 
http://www.tagesschau.sf.tv/Nachrichten/Archiv/2012/05/10/Kultur/Civis-Medienpreis-Erfolg-fuer-SRF-und-Berner-Regisseur-Mano-Khalil

 

http://www.wdr.de/unternehmen/presselounge/pressemitteilungen/2012/05/20120509_civis_preise.phtml

 


كشفت لجنة النزاهة في البرلمان العراقي، الجمعة، عن قرب تسلمها أربعة من كبار موظفي أمانة بغداد بتهمة الفساد.


وتعرض أمين بغداد صابر العيساوي للاستجواب في البرلمان، وتأجلت جلسة التصويت على إقالته مرات عدة بسبب اكتمال النصاب وانسحاب كتل أخرى تعارض فكرة الإقالة.

وقدم العيساوي استقالته على خلفية التظاهرات التي شهدتها بغداد في شباط 2011 إلا أن المالكي رفضها. وترتبط أمانة بغداد بمجلس الوزراء مباشرة.

وقال عضو لجنة النزاهة في البرلمان عمار الشبلي لـ"ميسان اونلاين" إن العيساوي "أعطى هيئة النزاهة موعدا وهو الأحد القادم لتسليم أربعة موظفين متهمين بالفساد كانت الهيئة قد طالبت بتسليمهم سابقا".

والموظفون المتهمون بالفساد هم الوكيل الفني في أمانة بغداد ومدير العقود واثنان من اللجنة المشرفة على إحالة شارع المطار.

وتابع الشبلي قائلا "هؤلاء كانوا من ضمن النقاط (الاستفسارات) التي استجوب بموجبها الامين (العيساوي) في البرلمان" في الأشهر القليلة الماضية.

ويعد الفساد مشكلة رئيسة تواجه العراق، واستجوب البرلمان عددا من المسؤولين العراقيين بتهمة الفساد المالي والإداري لكنه لم يبت في أمر أي أحد وآخرهم العيساوي.

وعندما سئل فيما إذا كانت هناك مذكرات قضائية لاعتقالهم قال الشبلي إن "قاضي التحقيق في هيئة النزاهة قد اصدر مذكرة إلقاء قبض بحقهم".

وخلص للقول "كان على الأمين تسليمهم بموجب القانون باعتباره عضو ضبط قضائي ورئيس الجهة التي صدرت مذكرة قبض بحق أربعة من موظفيها

السبت, 12 أيار/مايو 2012 17:47

أين أنت من سيرة علي (ع) ؟- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

خرج علينا عبر قناة العراقية يولول كالحريم ويشتكي من تجاوز البرلمان على سلطاته!!!!وبانه غير طائفي ثم تحدى الآخرين ان يسحبوا الثقة منه ! متهما اياهم بالفرعنة! ومدعيا ان لاحق للكرد في تقرير المصير لانهم قرروا البقاء ضمن العراق الواحد الفدرالي !ولم يكمل الشرط الآخر وهو الديمقراطي وليس الدكتاتوري .فبعد ست سنوات من حكمه المشؤوم كان يفترض به  أن يفتخر بأنه بنى العراق وأحل الامن في ربوعه وعمّره حتى اضحى افضل الاوطان وبات منارة للعلم والصلاح وعزز وحدته الوطنية ورفّه شعبه ! الا انه اليوم جاء بعد فشله على مختلف الاصعدة ليعلن تمسكه بالملك  وليستدر عطف السذج والبسطاء كما فعل الطواغيت من قبله كحسني مبارك،  اذ ادعى بانه يسير على نهج علي مذكرا بمقولته الشهيرة (وما معاوية بأدهى مني ولكنه يغدر ويفجر ،ولولا كراهية الغدر لكنت من أدهى الناس).

ويحك واين انت من نهج علي يا أيها الدعي المتهالك على كرسي حكم زائل؟  فعلي لم يكن طالب حكم أو سلطة، وعندما أعرضت القوى السياسية والأمة  عنه لزم بيته وهو يعلم أنه أحق بالامر سواء لجهة قربه من النبي او لجهة منزلته في الاسلام وهو الذي قال فيه النبي كما وردفي صحيح مسلم (ياعلي انت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي من بعدي).وهو الذي قال فيه النبي كما ورد في الترمذي علي مع الحق والحق مع علي.وهو الذي رفع النبي يده في حجة الوداع قائلا من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم عاد من عاداه ووال من والاه،كما اخرج احمد بن حنبل في مسنده.

علي صاحب الحق يرفض ان يفرض نفسه على الامة وعلى القوى السياسية التي رفضته حينها فآثر المصلحة العليا وعمل مستشارا عند الخلفاء الراشدين.ولم يحدث فتنة تطيح بالمكاسب التي تحققت ولم يحيك المؤامرات ضد منافسيه ولم يسع لتمزيق الامة ولم يطعن في نتائج إنتخابات سقيفة بني ساعدة، ولم يستنجد بالدول الاجنبية،  واما انت فلست بصاحب حق ومرفوض من معظم القوى السياسية ولكن تتمسك بكرسي الحكم حتى  ولو تمزق الوطن واجتاحته الحروب القومية والطائفية.كان علي داعية وحدة وليس فرقة وداعية سلم لا حرب وطالب آخرة وليس طالب كرسي دنيا.فاين انت من علي يا ايها الدعي؟

وبعد أن إجتمعت عليه ألامة تريد مبايعته قبض يده وهو يرفض خلافتهم وهو القائل (فماراعني الا والناس منهالين علي من كل صوب ومكان حتى لقد وطء الحسنان وشق عطفاي مجتمعين حولي كربيضة الغنم).علي يرفض الحكم وجل الامة تبايعه.واما انت فتخسر الانتخابات الا انك تتمسك بالكرسي وتتوسل بهذه الدولة او تلك وتستخدم المال السياسي لشراء الذمم وتتوسل بمن هب ودب وتستخدم الترغيب والترهيب لتبقى جالسا على سدة الحكم .فاين انت من سيرة علي يا ايها الدعي

وعلي لا يمثل الحكم عنده سوى احقاق حق وازهاق باطل وهو القائل (لولا حضور الحاضر وقيام الحجة بوجود الناصر وما أخذ الله على العلماء الا يقاروا على كظة ظالم ولا سغب مظلوم لالقيت حبلها على غاربها وسقيت آخرها بكأس اولها والفيت دنياكم هذه عندي اهون من عفطة عنز) واما انت فالحكم لا يعني عندك سوى القدرة والثروة انت والشلة الفاسدة الملتفة حولك والتي خضمت اموال العراق خضم الابل لنبتة الربيع  وطغوا في البلاد فلم تحقوا حقا ولم تبطلوا باطلا ولم تنصفوا مظلوما ولم تعاقبوا ظالما بل اكرمتم الظالمين المجرمين وأهنتم المظلومين.حكم علي وكان شعاره (الذليل عندي عزيز حتى آخذ الحق له والقوي عندي ضعيف حتى آخذ الحق منه)،وأما شعارك في الحكم فهو شعار الجاهلية (اذا سرق فيكم القوي تركتموه واذا سرق الضعيف اقمتم عليه الحد)..

حكم علي وهو لا يعرف المهادنة ولا يعرف الغدر عزل كل الولاة الفاسدين حتى قالوا له يا أمير المؤمنين لولا صبرت على معاوية حتى تستتب لك الامور ومن ثم تعزله ،فرفض لانه صاحب مبدأ و لانه يرفض الغدر،واما انت فرضيت برفع اجتثاث البعث عن صالح المطلك وغيره لكي تستمر في الحكم، فخالفت الشهيد الصدر وهو القائل لو كان اصبعي بعثيا لقطعته الا انك جعلته ساعدك الايمن.ثم عدت بعد ان استوسقت لك الامور فغدرت به وعزلته.فهل فعلك هذا من سيرة علي يا ايها الدعي؟

كان علي يخوض حربا شروسا مع معاوية وهو الباغي الا ان علي يأبى أن يضع يده بيد أعداء معاوية ليطيح به.كان الروم يعدون العدة للهجوم على بلاد الشام فكانت وبالحسابات السياسية فرصة سانحة لاسقاط معاوية ان وضع يده في يدهم ، ولكن هيهات ان يفعلها علي فيستعين بالاغراب على معاوية المسلم ،فقال مقولته الشهيرة والله لإن فعلها بنو الأصفر لأضعن يدي بيد معاوية.وأما أنت فذهبت مهرولا تضع يدك بيد امريكا التي احتلت ارض العراق  لتبوء بهذا العار الى يوم القيامة.

كان علي يريد إقامة دولة القانون والناس يريدون الفوضى والمحاباة ،جيء برجل من بني أسد ليقيم عليه الحد ،فدخل عليه كبار القوم سائلين اياه فقال لا تسألوني عن شيء أملكه الا اعطيتكم اياه فخرجوا منه فرحين ،ثم أخرج الرجل فجلده وهو يقول هذا والله لست أملكه.وأما أنت فترسل بطلب المجرمين واصحاب السوابق لتعفو عنهم من أجل استخدامهم لتحقيق مكاسب سياسية وتعفو عن صحبك الفاسدين لا بل تحميهم .فكرمت المسيئين وابعدت المحسنين وعلي يقول (لا تجعلن المحسن والمسيء عدك في منزلة واحدة فإن في ذلك تزهيد لأهل الإحسان في الإحسان وتشجيع لأهل الإساءة على الإساءة).

كان علي يأبى الا أن يشارك العامة في مكاره الدهر وهو القائل (إن الله فرض على أئمة العدل ان يقدروا أنفسهم بضعفة الناس،كيلا يتبيغ بالفقير فقره)، وهو القائل أأقنع أن يقال لي أمير المؤمنين ولا أشاركههم في مكاره الدهر.أأبيت مبطانا وحولي أكباد حرى وبطون سغبى ولعل في الحجاز او اليمامة من لا طمع له بالقرص ولا عهد له بالشبع).وأما أنت فسكنت في القصور وفي جنتك الخضراء وتركت العراقيين بلا ماء ولا كهرباء ولا أمن وربعهم جوعى فأين أنت من سيرة علي يا أيها الدعي؟

 علي الذي إستماحه أخوه عقيل أن يعطيه شيئا فوق نصيبه من بيت المال فاحمى له حديدة قربها منه فضج من عقيل منها فقال له (ثكلتك الثواكل يا عقيل أتإن من حديدة أحماها إنسان للعبه وتجرني لنار سجرها جبارها لغضبه).وأما أنتةفعبثت بخمسمئة مليار دولار من أموال العراقيين وهبتها لرهطك وصحبك واقاربك فما تظن جزاؤك يوم الدين وفقا لسيرة علي؟

وبلغ عليا أن قاضيه شريح إشترى بيتا فاراد استيقان الخبر حتى اذا صح ارسل في طلبه ووعظه قائلا له(بلغني أنك إبتعت دارا بثمانين دينارا!فقال شريح بلى يا امير المؤمنين فقال له علي (أما أنه سيأتيك من لا ينظر في كتابك ، ولا يسألك عن بينتك حتى يخرجك منها شاخصاً ، ويسلمك إلى قبرك خالصاً ، فانظر يا شريح لا تكون ابتعت هذه الدار من غير مالك ، أو نقدت الثمن من غير حلالك ، فإذا أنت قد خسرت دار الدنيا ودار الآخرة » .واما انت فوهبت القصور والشقق في المنطقة الخضراء لصحبك بل وملكتهم الاراضي في مختلف انحاء العراق واستوليت على املاك العراق في الخارج ووهبت جامعة البكر لصاحبك ،فوفقا لنظرية علي فانك خسرت الدنيا والآخرة.

وترك معسكر علي اصحاب المصالح وانضموا لجيش معاوية ،هربوا من عدل علي وهو القائل حول بيت المال المنهوب (والله لاعيدنه لبيت المال ولو زوجت به النساء) الا ان علي لم يغير سياسته من أجل استمالتهم واما أنت فتجمع حولك كل النفعيين واصحاب المصالح والتاريخ الاسود في زمن البعث ممن وجدوا فيك غطاءا لجرائمهم وفسادهم بل انت تسعى لاستمالتهم ليل نهار مستخدما اموال العراقيين وتضحك على نفسك وتخدع ربك معتبرا انها من سهم المؤلفة قلوبهم .فاين انت من سيرة علي يا ايها الدعي؟

وكان علي يحاسب ولاته ويفرض عليهم شروطا قاسية وكان يستكثر عليهم حتى حضور وليمة كما فعل مع واليه على البصرة عثمان بن حنيف حيث ارسل له رسالة يعنفه فيها قائلا له (وما ظننتك يابن حنيف تسرع الى وليمة قوم غنيهم مدعو وفقيرهم مجفو) وأما ولاتك فسيرتهم أزكمت الانفس بدءا من والي بغداد وانتهاءا بوالي الناصرية .ولقد وضع علي معيارا في الحكم قائلا الناس صنفان إما آخ لك في الدين او نظير لك في الخلق ،واما عندك فالناس صنفان إما رفيق لك في الحزب أو إمعة يطبل لك .ثم انك فرقت المجتمع وبذرت فيه الشقاق والخلافات الطائفية والقومية واوصلت البلاد الى شفير الحروب الاهلية .فاين انت من سيرة علي يا ايها الدعي؟

" وقال علي لمالك الاشتر:أَنصف اللـه ، وأَنصف الناس من نفسك ، ومن خاصة أهلك ، ومن لك فيه هوى من رعيتك . فإنك إِلاَّ تفعل تَظلم ، ومن ظلم عباد اللـه كان اللـه خصمه دون عباده ، ومن خاصمه اللـه أَرخص حُجته ، وكان لله حرباً حتى يفزع ويتوب . وليس بشيء أدعى إلى تغيير نعمة اللـه ، وتعجيل نقمته من إقامةٍ على ظلم ، فإن اللـه سميع دعوة المضطهدين ، وهو للظالمين بالمرصاد " .ثم يحذره من محاباة الخاصة ( وهم الأشراف وأولوا الوجاهات والوساطات ) فيقول:وليكن أحب الأمور إليك أوسطها في الحق ، وأعمّها في العدل ، وأجمعها لرضا الرعية ، فإن سخط العامة يجحف برضى الخاصة ، وإن سخط الخاصة يُغتفر مع رضى العامة .واما سيرتك فهي رضا الخاصة من اصحاب المطامع والنفوذ  فهل هذا من سيرة علي يا ايها الدعي؟

واما عن نقضك للعهود والمواثيق فهو بيِّن ، كما فعلت عندما وقعت على اتفاقية اربيل ثم وضعتها تحت قدميك ،كما فعل معاوية  بعدما استتبت له الامور اذ قال لقد قطعت للحسن عهودا ومواثيق وهاهي اضعها تحت قدمي هاتين ، فانت تغدر وتفجر وتقتل وتظلم وتفرق ،فهل انت  مهتد بسيرة علي أم بسيرة ابي يزيد؟   

 

علمت رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، أن الزميل الكاتب حسين درويش تعرض مؤخراً للتهديد، كما صرح بذلك شخصياً، بسبب آرائه الخاصة.

 رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، إذ تعلن تضامنها مع عضوها الزميل الكاتب حسين جلبي، في حق إبداء رأيه،  فهي تجد  أن التعبير عن الرأي هو حق متاح للجميع، ضمن ضوابطه، كما أنها تدعو إلى اللجوء إلى لغة الحوار بين أصحاب مختلف الآراء، في حال وجود أية تباينات ضمن حدود الاختلاف المشروع بما لا يعني إلغاء الآخر، بسبب آرائه، وفي هذه المناسبة فإن الرابطة تعتبر نفسها مع حرية رأي الجميع من جهة، كما أنها تؤكد عدم انحيازها إلى أي رأي دون آخر، فهي مؤسسة مستقلة، ومفتوحة على الجميع، طالما هم ضمن إطار الهم الوطني.

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

 

موقف علاوي ومن كان يدعي العروبة والقومية ,وحزب القائد لا يمكن تغير مواقفهم مهما تغيرالموقف او مناصبهم (العادة بالبدن ما غيره غير الجفن )وكذلك موقف مسعود ومام جلال لا يحيد ابدا عن مصالحهم والتفكير بخلودهم ,علاوي عندما يزور كوردستان يصبح لحد العظم كوردستاني ديمقراطي  ,وبمجرد تغطيهم عتبة الطائرة في اربيل يتغير ويتنكر لكل ما قالها .هكذا كان علاوي منذ نعومته السياسية ..

المهم نحن في كوردستان ماذا علينا ان نفعل ؟؟وماهي الخطوات نحوا استقلال كوردستان ؟؟وما هو الواجب على عاتق قادتنا والاحزاب الموجودة على الساحة ؟؟الخطوة الاولى تعانق القلوب ونسيان الماضي من الحقد والكراهية .توحيد المواقف والشسعارات والمبادىء كما فعلوا في تحرير الصين وكوبا والجزائر ويوغسلافيا ,او كما كنا ايام الجبهة الكوردستانية ؟والخطوة الثانية وهي الاهم تنحي عائلة البرزاني عن السلطة وقيادة حزب البارتي ؟؟وتنحي مام جلال وعائلته هيرو وقبات وكذلك بعد انظمام كوسرت الى هذه العائلة بعد ان تنكر لوعوده مرتين مع رفاقه ضد مام جلال ,بقاء هولاء في قيادة الاتحاد او البارتي علينا ان نستسلم لامر الانتفاضة ولا محال غيرها .
اذا لم نرتب البيت الكوردي نبق اضحوكة في بغداد .اذا بقيت الحالة مسعود يصرح ومام جلال يقرر دون الرجوع الى ارادة الشعب الكوردي  لا بالاعلام والتلفاز المشترى والمدفوع الثمن مقدما  يبق المالكي ومن بعده يهدد ويزمر .لا فائدة من مام جلال ولا مسعود وبعقليتهم المخرفة وكانهم يعشون ايام السبعينات او الستينات .ولا زالوا يحسبون انفسهم لهم الحق باستعباد شعب الكوردي ..ولازالوا يفكرون بتقوية المليشيات وتزويدهم بالسلاح والذخائر وكسب ود اعداء الكورد لجانبهم وليس لجانب الشعب الكوردي .لحد الان يفكرون كيف يكون احفادهم في المسؤولية الامامية .مسرو ,,منصور ..قبات بافل ,,....الخ من اسماء ابناء كوسرت رسول وملا بختيار وفاضل ميراني وروز نوري ,,,انهم يسلكون سلوك معمر القذافي وحسني مبارك وصدام حسين وامراء الخليج ,,الدكتاتورية  العائلية الوراثية ,
الخطوة الثالثة ان يكون لنا برلمان منتخب من ارادة الشعب وليس كما انتخب في كوردستان المجلس التشريعي والتنفيذي في زمن صدام (تم اختيار مجموعة من الخدم وحثالات المجتمع الكوردي في سلة المرشحين )وعلى الشعب الكوردي اختيارهم .كسلة طماطة عفنة علي الشعب الكوردي اختيار من هذه السلة .وبرلمان كوردستان على هذه الشاكلة ,الاختيار من قبل مسعود من جانب البارتي ومن جانب الاتحاد مام جلال وهيرو  وكوسرت ..بالله هل هذه هي الديمقراطية ؟؟الا يوجد  في كوردستان سوى شيخ جعفر وواشتي هورامي ونجرفان البرزاني وووووووالخ ليكونوا في المناصب هل هي احتكار هل هي اذلال للجماهير ؟ان يكون مسرور وليس غيره مدير عام الاسايش ؟؟ولا يجوز النقاش ..هل عائلة البرزاني والطالباني منزلين ام انهم الشياطين وبتلى الشعب الكوردي بهم 
الخطوة الرابعة والاخيرة 
توحيد الصفوف من قبل الفقراء والمعدومين وعامة الناس ويعلن انتفاضة على هولاء قبل ان يسلمون الكورد وكوردستان الى اعدائنا ؟؟واقولها بصراحة قبل ان تقع الفاس بالراس كما وقع في سنة 1975 وسنة  1991.. وسنة 1996 اب 31

 

بغداد / اور نيوز

دعا إتحاد برلمانيي كردستان الرئاسات الثلاث في اقليم كردستان الى فتح مكاتب لرئاسة وحكومة اقليم كردستان في كركوك .

وقال في بيان وجهه إلى الرئاسات الثلاث في إلاقليم انه ومنذ سنوات طويلة والحكومة العراقية تماطل وتتهرب من تنفيذ المادة 140، وإنطلاقاً من ذلك لا بد من بذل المزيد من الجهود لتنفيذ المادة 140 من الدستور، ويكون هذا العمل من أولويات حكومة وشعب كردستان.

واشار البيان إلى أن المادة الثانية من الدستور تتضمن، فتح مكاتب لرئاسة الإقليم وحكومة إقليم كردستان، لتقديم الخدمات للمدينة، ومتابعة ومراقبة القضايا الاساسية.

 
يتفق أكثر السياسيين على ان الدعوة إلى إجراء الأنتخابات المبكرة وحل البرلمان، لا تزيد الأزمة السياسيّة إلاّ مزيداً من الترهل وعدم حلحلتها بأيّ اتجاه فيه أيّ نوع من الصحة والعقلانية، فعمليّة حل البرلمان وإجراء الإنتخابات المبكرة وكما تبدو لأيّ متتبع للسياسة، سوف لن تأتي بأيّ شيء جديد، لأن المراد منها سوف لن يأتي إلاّ بما موجود حالياً، ورُبّما يصل بحلة أكثر جمالاً وأكثر بريقاً، فالكتل والتحالفات لن تشهد إلاّ التغيير الطفيف واتجاه الناخب العراقي هو ذات الأتجاه، وإذا حدث فيه تغيير فهو لن يؤثر على نتيجة الأنتخابات بحيث يقلبها رأسا على عقب.
وهذا ما أكدته تصريحات القادة السياسيين العراقيين فزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر في تصريحاته أعتبر الحديث عن حل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة مفسدة كبيرة وفرصة لبقاء رئيس الحكومة نوري المالكي في الحكم لفترة طويلة بحسب تعبيره، في حين اعتبر نوابا من العراقية ان الحديث والخوض في هكذا موضوع، لا يتعدى مجرد ضغوط تمارسها بعض الكتل السياسية للحصول على مكاسب، وان الحل بحسب رأيهم هو الذهاب الى عقد المؤتمرالوطني والالتزام ببنود اتفاقية أربيل اللذان يمثلان الحل الوحيد للخروج من الأزمة كما يقولون، وهذا هو رأي الأكراد أيضاً، حيث أكدت النائبة عن التحالف الكردستاني أشواق الجاف ان اجراء الانتخابات المبكرة لن يغير من الواقع السياسي الموجود حالياً، مشيرة الى أنّ الذهاب لهذه الخطوة سيؤدي إلى خسارة مزيد من الوقت والأموال من دون إيجاد حل للأزمة السياسيّة.
يبقى أنّ الذهاب للانتخابات المبكرة سيؤدي إلى تأزيم المشاكل الحالية أكثر من حلها، ولا بُدَّ من دعوة جميع القوى السياسيّة إلى تقديم التنازلات والجلوس على طاولة الحوار للخروج من الأزمة السياسية الخانقة التي تمر بالبلاد. حفاظاً على المال العام الذي يكون المواطن أحوج ما يحتاج إليه للنقص الحاد في الخدمات ومن أجل الشروع في عملية التنمية المستدامة، ولأن عمليّة إعادة الإنتخابات لا تمثل إلاّ عملية دوران في حلقة مفرغة فيها إضاعة للجهود لأن الهدف والغاية والنتيجة سوف لن تأتي بشيءٍ جديد على الإطلاق.

السبت, 12 أيار/مايو 2012 14:15

ماهي ضمانات القادم ؟!. وسمي المولى


 
 
صاحبت ازمات ومشاكل العملية السياسية التي ما انتهت ولاتريدلها اطراف ان تنتهي دعوات لسحب الثقة من الحكومة واجراء انتخابات مبكرة .الاطراف السياسية المتبنية لهذه الدعوة تعلم قبل غيرها بان هذا الاجراء على افتراض تحققه سوف لن يغير من الامر شيئا ،لن ينهي ازمة ولن يحل مشكلة ولن يصلح خلافا – فيما لو صحت النوايا والمدعيات – اما اذا كانت بعض الاطراف  التي تلح وتلوح بهذه البطاقة الرابحة ترمي من وراء ذلك تحقيق اهداف اخرى لاعلاقة لها بالمصلحة الوطنية الكبرى بل تنحصر في المآرب الفئوية والمكاسب الانتخابية وربما الشهرة الشخصية فقد يتحقق لها جزء مما سعت اليه  وعلى اقل تقدير عرقلة مسار العملية السياسية وتعطيل اقامة المشاريع الخدمية وفقدان ثقة الجماهير جراء ذلك.
سحب الثقة سيأتي ببديل عن السيد المالكي طبعا من الأئتلاف الوطني ،دولة القانون ستصر على ان البديل منها، الصدريون يحاولون اخذ الدور ، يساندهم الاكراد والقائمة العراقية ،دولة القانون يتمسكون بالدستور ،بعد الاخذ والرد توافق الاطراف على بديل من دولة القانون -   بعد تفاهمات خلف الابواب المغلقة -       يسير على خط الكتلة وبصلاحيات الدستور، وبعد شهور يشتجر الخلاف ..صلاحيات الاقاليم وقوة المركز ..كركوك والمناطق  المتنازع عليها..اتفاقية اربيل و...
اما اجراء الانتخابات المبكرة فيحتاج الى فترة اعداد من عمر العراقيين واموالا ضخمة من عرقهم ودمهم المهدور ،وتعطيلا لجميع المشاريع قيد التنفيذ ،واستغلال كل مسوؤل موقعه ليوغل فسادا قبل ان يغادر منصبه ،وحتى الشركات والمقاولون في مشاريع قيد التنفيذ سيتعاملون بخبث بعد ان تنشغل الحكومة وستأتي وجوه جديدة تحتاج الى فترة طويلة لاكتشاف الفساد- بعد خراب البصرة- والقاء كل التهم على المسوؤلين السابقين .-
وفوق كل هذا وذاك ما هي ضمانات القادم وفق تغيير بهذه الطريقة وهذا الاسلوب اذا كانت الخلافات والازمات والمشكلات هي هي ،واذا كان انعدام الثقة هو السائد بين الاطراف السياسية شركاء العملية المتصافحون اياد والمتصافعون قلوبا؟!.
لاتفقدكم الاهواء صوابكم ، ولاتسلبكم الاحقاد رشدكم ، وقد تجردكم الاطماع حتى من ابسط ما كنتم تحلمون به وعلى حد قول العراقيين : لحية الطماع ب...المفلس !.
شكرا لكم فقد صرنا وعاظا بفضل تخبطكم .
 

كشف ضابط أمني رفيع عن أن قادة عسكريين متنفذين ومقربين من مكتب القائد العام يرفضون تسليم الملف الأمني في بغداد لوزارة الداخلية، وقال أنهم يمارسون "الضغط " على مكتب القائد العام لكي لا يتم نقل وحداتهم إلى خارج حدود العاصمة.

واوضح المصدر، وهو ضابط كبير في احد الأجهزة الأمنية، أن هؤلاء القادة يخشون فقدان مصادر دخل غير رسمية تتجاوز أحيانا ملايين الدنانير شهريا من خلال التلاعب بمخصصات التغذية ووقود العجلات وفرض الإتاوات.

ويضيف المسؤول الامني الذي طلب عدم الكشف عن هويته، ان "بعض القادة المتنفذين الذي يتمتعون بعلاقات خاصة مع مكتب القائد العام عرقلوا اوامر الاخلاء عبر ايهام القيادات العليا بوجود مخاوف من انهيار الوضع الامني في تلك المناطق في ظل عدم جاهزية قوات الداخلية".

ويقول ان "هؤلاء القادة لا يرغبون بتحسن الوضع الامني لأن ذلك سيعني فقدانهم الكثير من الامتيازات التي حصلوا عليها خلال سنوات خدمتهم التي استمرت في بعض المناطق خمسة أعوام رغم ان القانون يمنع بقاء القائد العسكري في منطقة واحدة اكثر من سنتين".

وأشار الضابط الرفيع الى ان "الفساد في المؤسسة العسكرية بات حقيقة لا يمكن التشكيك بها، اذ وصل الامر ان يكون لكل وحدة عسكرية تسعيرة خاصة، فعلى سبيل المثال اصبح سعر منصب امر فوج يتراوح بين 200 و 600 ألف دولار وحسب المناطق، اذ تعد مناطق الكرادة وعرصات الهندية ومنطقة الـ 52 الأغلى ثمنا لوجود عشرات النوادي والملاهي الليلة، مما جعل القادة يتقاتلون للخدمة في هذه المناطق بالذات".

وتابع ان "ايرادات بعض الضباط قد تصل شهريا الى عشرات ملايين الدنانير وهي اموال يحصل عليها من خلال التلاعب بنوعيات الغذاء وسرقة وقود العجلات واحتكار الحوانيت بالاضافة الى الاسماء الوهمية التي تعرف بالفضائي ما بين 500 – 700 ألف دينار"، ويلفت الى "وجود حالات كثيرة يعجز فيها الجيش عن مطاردة مجاميع ارهابية بسبب نفاد وقود العجلات، بل هناك اوامر مشددة من قادة فاسدين تمنع حركة السيارات لضمان كميات اكبر من الوقود".

ويؤكد الضابط الرفيع ان "الارباح التي يجنيها القادة الفاسدون من خارج وحداتهم اكثر مما ذكر، اذ تشمل اتاوات قدرها 1000 دولار على كل ساحة لوقوف السيارات والتي تقدر بين 10 و 20 ساحة في المنطقة الواحدة، وان الاتاوات تفرض ايضا على صالات العاب البليارد وصالونات الحلاقة النسائية، وان من لا يقوم بتسديد الرسوم يتم منعه من مزاولة العمل".

وكشف المصدر عن ان النوادي والملاهي الليلة تعد "مناجم الذهب" لبعض قادة الالوية والافواج، مضيفاً ان "قادة امنيين وضباط استخبارات باتوا يتقاتلون للخدمة في مناطق الكرادة وعرصات الهندية وشارع 52 بسبب وجود عشرات النوادي الليلية التي تدر ارباحا طائلة". وزاد بالقول: "يتعرض اصحاب النوادي لابتزاز متواصل من اكثر من جهة، وبعضهم اخبرني انه اضطر للانتقال الى اربيل بعدما كان يجبر على دفع ثلاثة ارباع ارباحه كإتاوة للشرطة والجيش والاستخبارات وغيرهم".

ولفت الى ان "عناصر الاستخبارات يكتفون بجني الاتاوات من اصحاب الملاهي والنوادي فقط رغم اهمية هذه الاماكن للعمل الاستخباري لكونها تعد ملتقى لعناصر القاعدة والميليشيات وعصابات الجريمة المنظمة".

وتابع المسؤول الامني القول ان "هناك 200 سيطرة ومرابطة داخل العاصمة بغداد اغلبها وهمي او ما نطلق عليها بالفضائي"، مشيرا الى ان "فساد بعض القادة بات يدفع ثمنه الجنود والمراتب الذين يقفون في السيطرات لمدة 18 ساعة بدلا من ساعتي واجب كما هو مقرر".

وأكد ان "الضغط الكبير الذي يواجهه الجندي في الشارع وابتعاده عن اسرته لاكثر من شهرين احيانا، لاسيما ونحن نملك اكثر من 100 مناسبة وطنية ودينية، تدفع بالمراتب الى تعاطي المخدرات والخمر اثناء الدوام وهو ما يفسر فضاضتهم وسوء تعاملهم مع المواطنين عند نقاط التفتيش".

وكشف عن ان "بعض القادة العسكريين احيانا يغضون الطرف عن الخروقات الامنية للإيحاء بأن الوضع الامني لازال هشا، لأن بعضهم كون ثروات كبيرة واشترى بيوتا فخمة في مناطق راقية ولا يريد خسارتها".

وتقول الحكومة ان خطة إخراج قطعات الجيش من أحياء بغداد وتسليمها إلى الشرطة الاتحادية "تسير بشكل منتظم وفق المعايير المحددة"، مؤكدة أن أكثر من 70 % من مساحة بغداد هي الآن تحت سيطرة وحدات تابعة لوزارة الداخلية.

وتم مؤخرا سحب الفرقة السادسة والحادية عشرة من داخل بغداد إلى الأطراف، وستحل قوات مغاوير الداخلية "الشرطة الاتحادية" محل هاتين الفرقتين.

وتقضي خطة القائد العام للقوات المسلحة المعلنة بتسليم الامن في بغداد الى وزارة الداخلية خلال منتصف العام الحالي اذ صدرت اوامر اخلاء مناطق المنصور واليرموك والحارثية والاسكان والقادسية.


 منذ سقوط الدكتاتورية و العراق يعاني باستمرار من كافة االجوانب، و لم ينقطع عن الازمات التي كانت موجودة و مكبوتة اصلا بفعل الضغوطات و تسلط الحاكم الاوحد القاطع لكل راي و دافن لكل راي مخالف قبل التحرير. رغم ايجاد الدستور الدائم و ظهور القوى السياسية المتعددة المختلفة الاعتقادات و المناهج، الا ان الاكثرية الساحقة من القوى المسيطرة هي المتمثلة بالجهات القومية و الدينية المذهبية المستندة على سنة الله و رسوله و ائمته و مشايخه و سادته و من نهج نهجهم، و مناهجهم مستلهمة من الكتب السماوية و الدينية (و بعض الافكارالدنيوية الارضية المحدودة) ومرجعيتهم الفكريةالعقيدية و الايديولوجية هي العلماء اصحاب التوجهات المذهبية القحة، سياساتهم دينية و دنيوية معا في كافة التوجهات الثقافية و الاجتماعية و الاقتصادية، كما نراها على الارض الواقع و ليس استناداعلى الادعاءات المختلفة التي تعلن خلاف ذلك من اجل منفعة ما هنا و هناك . استوضحت الامور ذات العلاقة بطبيعة و فكر و توجه اهل العراق بشكل علني بنسبة اكبرمنذ انسحاب امريكا، و طفى الى السطح ماكان مغمورا و مؤجلا منذ عقود برغبة كان او بالقوة المسيطرة، وكما راينا بعد مرور كل مرحلة خلال هذا العقد انكشف اكثر مما هو مخفي عن الشعب بشكل عام . هذه الفوضى و الهيجانات المستمرة ليست صدفة او وليدة اليوم او العصر او غريبة عن المهتمين، بل تاريخ العراق يشهد على ما جرى من الاحداث الكبيرة التي افرزت العديد من المؤثرات التي تراكمت و اصبحت عاملا مهما في مسيرة المكونات المختلفة و غيرت من جوهر حياة هذا المجتمع المختلف الشكل و التركيب و الطبيعة البشرية، و المشهود له بموزائيكيته في كافة النواحي التركيبية الاجتماعية و الاخلاقية و الثقافية . لسنا بصدد المراحل الهادئة نسبيا المفروضة نتيجة الضغوطات و القوة و ما اجبرها التسلط و الدكتاتوريات التي كانت السبب الرئيسي للكبت و النكد و الغليان المخفي، و كان الشعب ينتظر فرصة سانحة كي يظهر ما يتسم به الى السطح علنا كما نشهده اليوم ، و لم ينقطع او يمحى ما هو المضر رغم تغيير العصر و الحياة ايضا في هذه البقعة .

ان كانت الظروف الذاتية و الموضوعية مساعدتان و متبنيتان للحال الموجودة و لا يمكن ان نزيح او نمنع المسببات لما يجري الا بعمليات قيصرية كبرى فلابد ان نبحث عن الحلول الواقعية الجذرية الصحيحة لقطع دابرهذه المشاكل و الحوادث و التي اصبحت ظواهر و من ثم القضايا الشائكة و المشاكل العويصة الى الابد، و هذا لا يحدث بافعال و طرق ذات مخارج مؤقتة ابدا .

ان كانت السياسة العلمية الصحيحة عملية مستمرة لادارة المجتمع و من اجل تقدمه و لحياة سليمة رغيدة لابناءه ، و التي لها ركائز لا يجوز الاستغناء عنها في اي مكان و زمان ما، لانها نابعة من المصالح و ما يخص المجتمع و معيشة المواطن و ما يتصف به من حيث الثقافة العامة و الوعي واخذة بنظر الاعتبار الاقتصاد الموجود، فان العراق يتميز عن غيره في الكثير من الامور التي من الواجب الاخذ بها كركيزة و قاعدة لعبور النفق المظلم الذي انحصر فيه منذ عقود دون التقدم نحو المنفذ او عدم وجود المنفذ اصلا. منذ انبثاق العراق كدولة بالطريقة و الشكل المعلوم دون الاستناد على ما يحوي و يتركب مجتمعه ، و كان يرافق انبثاقه بنيان النفق الذي دفع راسه و الكثير من اجله لحد اليوم .

ان كنا صريحين بشكل جيد من اجل منفعة الكل و افادته بما نطرح، دون الاعتماد على اية خلفية، و يجب ان يكون الهدف انساني عقلاني تقدمي في جو من الحرية للتوجه نحو العدالة الاجتماعية كما يبتغيه اي انسان على المعمورة . و لترك هذه المرحلة ورائنا دون رجعة ومن اجل ايجاد الحلول القطعية و انهاء الازمة نهائيا في العراق، لابد من وجود شجاعة و جراة من حيث القيادة و الطرح و في بيان الاسباب كما هي دون تزييف من اجل اهداف خاصة، و هذا ما يبعدنا عن الحلول التكتيكية السياسية التي لا تفيد سوى مجموعة او جهة معينة فقط و على الضد من مصلحة الجميع .

بقراءة سطحية لما موجود الان، و بتعمق بسيط في تسلسل الاحداث و ثنايا الامور و ما يخص الشعب ، لابد ان نتعرف على ماهية الشعب كما هي من اجل بناء الحلول المنطقية . اننا متاكدون بانتركيبة الشعب العرقي و الديني و المذهبي و حتى الاخلاقي و الثقافي غير منسجمة تماما ، لا بل متعارضة في اكثر من موقع ومكان،و لا يمكننا (ان استندنا على العلمية في التقيم) ان نعرٌف هذا المجتمع بانه شعب بمعنى الكلمة و كما اكد ذلك السابقون ايضا، مستندين هذا الراي و التوضيح على النواحي الاجتماعية العقيدية ةالفكرية التاريخية الثقافية، و لا يمكن لاية قوة كانت في مثل هذه الظروف و المضمون العام لهذا الشعب ان توحد هذا المجتمع و ترضي الجميع و تكون عادلا و قراراتها في مصلحة الجميع، و تضمن عدم العودة الى المربع الاول، مهما كانت الياتها و ادواتها و توجهاتها و اساليبها و سياساتها . لابد ان تسيطر جهة بعينها على حساب حقوق الاخر وفق الثقافة العامة التي يمتلكها الجميع دون استثناء، و هي في الاول و الاخير من رحم هذه الظروف الموجودة التي ولدته . فلا الدستور و لا القوانين النابعة منه و لا الديموقراطية و لا القيادة الرشيدة و لا اية عقيدة او منهج يمكنه ربط الاختلافات الجذرية الموجودة في صحن واحد و ان تمكن بالقوة حصرها في بودقة واحدة لفترة معينة . ان الواقع يحتاج لمرحلة توزيع الادوار و الحصص، و التقسيم العادل الملائم للتركيبات خير من تظلم احد و سيطرة احد على حساب الاخر كما كان و ما هو الحال لحد اليوم ، فيجب البدء بالفكر العقلاني بعيدا عن العقائد و الايديولوجيا اولا و من ثم ترك الامور بيد اصحابها لامركزيا ليقرروا ما يهمهم و يخصهم بانفسهم و بحرية تامة من اجل اشاعة روح التعاون و بناء الثقة و ارضية عدم التعدي على حقوق او نفي الاخرثانيا، لحين الوصول الى مرحلة ما تستوجب التقارب و التواصل و تبادل المنفعة و ربما الدمج الاختياري الطوعي و الاتحاد ايضا ، و الا كلما استمرت الازمات و فُرضت الحلول الناقصة فوقيا تفاقمت الامور تعقيدا و خطورة ، و المراحل السابقة دليل و مثال على ما نقول رغم وجود بنية الدولة القوية و ليس كما نراها اليوم، و لنوضح الامر اكثر يجب ان نلقي نظرة على الدول المجاورة التي تفرض الاتحاد الفوقي القسري بالقوة الغشيمة و هي غارقة في مشاكلها اكثر من العراق ايضا و لم تدع مواطنيها ات يتنفسوا بحريتهم، الا انها لم تكشفها و ستحين الفرص لبيان ما هم فيه الى العلن كما وصل اليه العراق . ان كنا ننوي الاستمرار في النهج القديم و نتوجه نحو دولة قوية متسلطة دكتاتورية لفرض ما يتطلبه الامن و الاستقرار فقط دون النظر استراتيجيا الى القضايا و الامور، و كان هم السلطة هو مصلحتها دون الاهتمام برغبة مكونات الشعب كافة، ربما يمكن ان يعود الهدوء لمرحلة بسيطة معينة فقط و نضر بالمصلحة العليا و الاستراتيجية الصحيحة لهذا المجتمع كما هو حال اغلبية دول المنطقة، و به سنعيد التجارب و افعال السلطات السابقة ذاتها منذ عقود ، و المتضرر الاول و الاخير في النهاية هو المجتمع فقط .

ان كنا حقا نريد بداية و اساس صحيح لمرحلة تسير بشكل صحيح و ملائم لمابعد التحرر، فلابد من خطوات مناسبة و بعقلية مستقبلية تقدمية و الاخذ براي كافة المكونات الرئيسية و السير على نهج حق تقرير المصير لكل مكون عبر عملية سياسية متكاملة ، و الا ستسمر الازمات الى الابد و ان اخفتت ربما في مرحلة بشكل مؤقت نتيجة استخدام القوة المفرطة، او تعاد الدكتاتوريات باشكال و مضامين و افكار و مناهج مختلفة واحدة تلو الاخرى رغم الترقيعات المختلفة المتخذة من قبل السلطات المتعاقبة . فهل من مفكر انساني عقلاني تقدمي مخلص مجيب لما يفرضه الواقع العراقي ام يجب ان نستند دائما على المثاليات و النظريات و الافكار الخيالية دون النظر الى الارض و ما فيها و ما تتطلبه لخير المجتمع. و هل التضحيات المطلوبة تدخل من باب المثاليات و العاطفة التي لا تعتمد عليها السياسة العلمية الصحيحة ، ام القيادة العلمية الجريئة المخلصة تهمه مصالح الجميع، و هل يمكن ان نجد من يتصف بتلك المواصفات المطلوبة في هذه المرحلة في العراق، ام البنية الفكرية المنهجية الايديولوجية للجهات و القيادات لا تبشر بالخير، هناك من مجيب طبعا، و لكن السؤال المصيري الذي يحتاج دائما الى الجواب المقنع هو، الى متى الاستمرار في الازمات و القضايا الشائكة منذ عقود و راحت ضحية الاخطاء و المصالح الحزبية الشخصية العديد من الارواح دون وجه حق .

 

 

صرح تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن رسالة نتنياهو ، كما تفيد المصادر لن تخرج عن التوقعات ، فهي سوف تدعو الى استئناف المفاوضات بين الجانبين دون شروط مسبقة وعلى اساس التوصل الى حل الدولتين دون اشارة الى القدس وحدود الرابع من حزيران 1967 وإلى الاخذ بالاعتبار احتياجات اسرائيل الامنية واعتراف الجانب الفلسطيني باسرائيل " دولة للشعب اليهودي " ، هذا الى جانب تعهد فلسطيني بالتوقف عن التحريض ضد اسرائيل في المحافل الدولية وعدم طرح الصراع الفلسطيني وحقوق الشعب الفلسطيني أمام هذه المحافل ،

 

وأضاف : يجب الا يستغرب أحد إذا ما تجاوزت الرسالة التعجيزية بشروطها الثقيلة كل ذلك بإبلاغ الجانب الفلسطيني عزم سلطات التخطبط والبناء الاسرائيلية المصادقة على ثلاثة مخططات اسرائيلية استيطانية جديدة لبناء الاف الوحدات السكنية في مستوطنة " غيلو " وضواحي مدينة القدس المحتلة لعزل المدينة المحتلة تماما عن محيطها الفلسطيني وفصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها لقطع الطريق على ما اسمته خطة خارطة الطريق الدولية قيام دولة فلسطينية متصلة وقابلة للحياة .

 

وفي مواجهة سياسة حكومة اسرائيل ، خاصة بعد انضمام كاديما موفاز الى هذه الحكومة دعا تيسير خالد الى رص الصفوف الوطنية والتقدم في معالجة ملف المصالحة الوطنية واستعادة وحدة النظام السياسي الفلسطيني ، استعدادا لما بعد رسالة الرد الاسرائيلية على رسالة الرئيس محمود عباس الى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل نحو اسبوعين ، وإلى مغادرة السياسة الانتظارية والاعداد والاستعداد لخفض مستوى العلاقات مع دولة اسرائيل وإعادة بناء هذه العلاقات على اساس التبادلية وصولا الى فك الارتباط مع دولة الاحتلال والتحضير لعصيان وطني شامل ، والتوجه في الوقت نفسه الى مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة بطلب الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وبحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم التي هجروا منها بالقوة العسكرية الغاشمة واطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين من معسكرات الاعتقال الجماعي الاسرائيلية .

 

 

 

نابلس 12/5/2012                                                           الإعلام المركزي


تناولت وسائل ألإعلام في ألأيام الأخيرة أطروحة  سماح الحكومة العراقية للمواطنين باقتناء السلاح بشكل خاص معتبرة ذلك إحدى وسائل حفظ ألأمن ومطاردة عصابات الإرهاب التي تستبيح الدم العراقي يوميآ في جميع مناطق العراق. إن إجراءً مثل هذا يشير بما لا يقبل الشك إلى العجز الواضح الذي ينتاب الحكومة العراقية على تصديها لهذا ألإرهاب الذي تشكل بعض مفاصله المليشيات المرتبطة بالحكومة أو بالأحزاب الدينية التي تعلن عن تعاونها مع الحكومة واندماجها في العملية السياسية ظاهرآ إلا انها تقوم بالعكس من ذلك واقعآ . لقد ادى هذا الوضع الذي وضعت الحكومة العراقية نفسها فيه كامتداد لوضع المحاصصات الطائفيةوالمشاركة في نهب خيرات البلد وسرقة اموال الشعب من القائمين على العملية السياسية انفسهم بكل ما تحمله أحزابهم من شعارات دينية او تبجحات قومية, بحيث أنها لم تستطع لحد الآن أن تضع الخطوط العريضة التي يمكن الإستدلال بواسطتها على نية هذه الحكومة فعلآ على إسترداد الهوية العراقية المفقودة التي وعدت بها من خلال السيطرة الكاملة على بعض هذه المليشيات التي لا زالت منفلتة لحد الآن  والتوجه لإعادة رص الصف العراقي شمالآ وجنوبآ , شرقآ وغربآ للوقوف بوجه أعداء التوجه الديمقراطي في العراق الجديد . لقد ظلت وعود الحكومة لحد الآن مثار السخرية والإستهزاء كلما تكررت على لسان هذا المسؤول أو ذاك , ولم تُقنع هذه الحكومة ولا طفلآ عراقيآ لحد ألآن بأنها ستضمن له فعلآ مستقبلآ خاليآ من ألإرهاب الديني والسياسي . لقد أدى هذا الوضع إلى التفكير بسبل أخرى يمكن أن تساهم في إنقاذ ما تبقى من ماء الوجه . ولم تكن هذه السبل طبعآ في المستوى الذي يمكن أن يتجاوب وطموحات القوى الوطنية ذات الفكر الوطني التقدمي المتحرر من كل النزعات الشوفينية التعصبية دينية كانت أم سياسية , كتفعيل دور الوعي الثقافي والسياسي والإجتماعي الذي أصبح يشكل خزينآ لا يمكن تجاهله حين التفكير بعراق ديمقراطي فعلآ يساير الركب العالمي في القرن الحادي والعشرين من عمر البشرية . لا لم يكن التفكير بهذا الإتجاه , بل إنصب على إيجاد بعض المسكنات التي قد تريح من عذاب الآلام مؤقتآ إلا أنها لا ترقى إلى مستوى علاج أسباب هذه ألآلام والتخلص منها نهائيآ . ومن هذه المسكنات الجديدة التي جرى تداولها في ألأيام ألأخيرة هي الفكرة التي طرحتها الحكومة العراقية الحالية والتي اعلنت فيها عن السماح باقتناء السلاح لدى المواطنين في بيوتهم . يذكرنا هذا الإجراء بما طرحه الأمريكان عام 2007 ونفذته الحكومة العراقية آنذاك والقاضي بتسليح العشائر العراقية للمساعدة في كبح جماح ألإرهاب الذي لم يتناقص رغم الخطط ألأمنية المختلفة ورغم ألأموال الطائلة التي بُذلت لهذا الغرض منذ سقوط البعثفاشية في العراق وحتى ذلك الوقت الذي جاء به إقتراح تسليح العشائر . وقدنقلت وسائل الإعلام في حينه نبأ عدم موافقة الحكومة العراقية على هذه الفكرة التي طرحها ألأمريكان وكان لرفض الحكومة العراقية لهذه الفكرة ردود فعل إيجابية لدى الأوساط العراقية التي فسرت هذا ألأمر على إعتباره سيجنب الحكومة إنفلاتآ أمنيآ آخر في المستقبل إذا ما تواجدت قوى عشائرية مسلحة تنتظم في مليشيات جديدة لا تقل خطرآ على الوطن وأهله من المليشيات السائبة في ذلك الوقت. إلا ان الغريب في ألأمر هو ما تردد بعدئذ حول نية الحكومة العراقية تحقيق هذه الفكرة من خلالها وليس من خلال القوات ألأمريكية المتواجدة في العراق . ألحكومة العراقية تسعى إذن لطرق هذا السبيل علها تجد فيه ما يضمد بعض جراحات الوطن التي تساهم مليشيات بعض أحزابها مساهمة فعالة في تعميقها . 
ليس المهم في هذا ألأمر الجهة التي نفذت هذه الفكرة , ألحكومة أو ألأمريكان . إن المهم هنا هو الفكرة بحد ذاتها وأين سيقودنا طريق تنفيذها ، وهذا ما ينسحب ايضاً على فكرة السماح باقتناء السلاح لدى المواطنين في بيوتهم .  أن مثل هذه الخطط العقيمة ستخلق على الأمد البعيد أوضاعآ لا تساعد على دعم ألأمن , بل على هدمه من جديد بعد ان إستقر نسبياً في السنتين الأخيرتين .

ولا يسعنا في هذا المجال إلا ان نؤكد على البيان الذي أعلنه الناشط الوطني المستقل في التيار الديمقراطي العراقي الاستاذ محمد الأوسي والذي جاء فيه : 

نداء لا للسلاح نعم للحوار

الى دعاة المحبة والسلام والداعين لحقوق الانسان والحالمين بعراق ديمقراطي يعمه الامن والامان والى كل دعاة لغة الحوار ولا للغة السلاح

اطلق ندائي هذا لكي تتضافر  جهودكم من اجل ايقاف العمل بالقرار الذي اقرته الحكومة بأجازة امتلاك كل عائلة عراقية قطعة سلاح .

أن سوء الخدمات والاستعصاء السياسي والمواقف المتشنجه المطروحة عبر وسائل الاعلام لبعض السياسيين المحسوبين على هذه الجهه او تلك كل هذه وغيرها ساهمت بخلق حالة نفسية سيئة ومأزومة ومتحفزة للعنف.

أن مثل هكذا قرارات دعوة صريحة للتحفز والترقب لأي حالة من الخلاف والاختلاف بين طوائف المجتمع وبالتالي سوف تؤدي الى صراعات مسلحة .

أن عسكرة المجتمع في هذا الوقت الحرج تهديد صريح للسلم الاهلي الذي ننشده . بل أن هذا الحلم سيصبح قشة في مهب الريح وصعب المنال
أن ندائي هذا موجه الى كل اصحاب الضمائر الحية التي تستشعر الاخطار التي تحيق بنا وهي مسؤولية وعلينا  تحملها ونمارس دورنا كداعين وداعمين للسلام والمحبه

وهذا النداء عبارة عن شعارات مقترحه فيما لوتحولت القضية الى(الحمله السلمية الشعبيه ضد لغة السلاح نعم للغة الحوار ) اتمنى تعميمها  مع جزيل الشكروالامتنان 

 الشعارات المقترحة

1.لا ديمقراطية ومجتمع مدني مع لغة السلاح

2.لا مصالحة وطنية مع تشريع امتلاك السلاح

3.لا لسوق السلاح نعم لفرص العمل

4.لا لعسكرة المجتمع

5.لا للاحتراب نعم للتسامح والمحبة

6.اليوم للدفاع وغدا للاقتتال

7.الطائفية والسلاح صنوان لا يفترقان

8.الدولة أولى بحماية المواطن لا نفسه

9.امتلاك السلاح دليل ضعف وليس قوة

10.نعم .. نعم .. لدولة القانون

مع ودي وتقديري

محمد الآوسي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

07903315057

إن هذه الدعوة التي طرحها الأستاذ محمد الأوسي تحاكي تطلعات كل عراقي يسعى نحو عراق مستقر يساهم في بناءه وتوطيد إستقراره كل من يؤمن بالشعارات التي تضمنها هذا النداء الوطني الغيور والذي يصب في المساهمة بإنهاء حالة التشرذم والتازم السياسي الذي أفرزته أحزاب الإسلام السياسي والتطرف القومي ولم تجد لها سبيلاً للخلاص منه إلا في زيادة الأزمات بحيث اصبحت حكومة هذه الأحزاب بكل توجهاتها حكومة أزمات بحق لا يمكنها الإستمرار بدونها ، وليظل المواطن ينتظر ثواب الصبرفي الحياة الآخرى بعد ان عجز ان يعيش حياته الدنيا كما يعيش البشر .

الدكتور صادق إطيمش

 

 


 من المعلوم بأن  ما هو إنساني أو كوني، حسب قول الفيلسوف الالماني-الامريكي، فرنسيس وولف،  "ليس ما تشترك البشرية جمعاء في انتاجه"، لأن رايته يمکن أن تحمل من قبل هذه الثقافة أو تلك، كما حصل مداورةً مع الثقافات اليونانية والصينية والعربية والغربية و قد ينطق بإسمه فرد من الأفراد، كأرسطوطاليس (384 ق م - 322 ق م) أو رينيه ديكارت ( 1596 – 1650) أو نيلسون روليهلالا مانديلا (ولد عام 1918).

فالصداقة فنّ إنساني يتشكَّل بقدر ما ينال المجتمع المدنيّ من نمو وتغيّر نحو الأفضل أو الأردأ حالاً، وبقدر ما تتعدّد وتتمدّد المصالح والغايات في كلَالاتجاهات. والصداقة بين البشر متعدد الأوزان، تتحدد هويته و وزنه بين إنسان و آخر، والغايات التي تؤوول اليها. والعلاقات بمفهومها المطلق قد نشأت ووجدت منذ ولادة الانسان علی هذه السكينة، فالانسان كائن اجتماعي بالفطرة، حياته ليست كاملة وشاملة، فمن أجل الوصول الی كمالها وشموليتها وسدالنقص فيها عليه التعامل مع الآخرين. و المنطق يقول بأن كلما ازداد عدد البشر وكلما كثرت احتياجاتهم وتعددت تجمعاتهم تطورت و إزدادت علاقاتهم . ومعاتساع المجتمع وتطوره وانتقاله من مجتمع الفرد والأسرة إلى مجتمع القبيلة ثم القرية ثم المدينة ثم "الدولة" اتسعت معه نطاقات "العلاقات" وبدأت تأخذطابعاً دولياً. و يقال بأن "العلاقات الدولية" حسب المفهوم الذي نعرفه اليوم، کحقل من حقول المعرفة الإنسانية، ظهرت بعد مؤتمر "ويست فاليا" عام1648.

الكوردستانيون اليوم يمارسون فن الحصول على الممكن بدلاً من انتظار المستحيل، فهم يعرفون حق المعرفة بأنه لا نفع في أن يربحوا العالم و يخسروا أنفسهم و لكنهم في الوقت نفسه لا ينتظرون من أصدقائهم في أن يوافقونهم في كل مفاهيمهم. والهدف من البحث عن الحرية، كما يقول الفيلسوف الدانماركي سورين كير‌کيغارد، هو أن تعيش فيها، لا أن تفكر فيها.

عندما يخاض الكلام حول هوية العراق التاريخية والثقافية خلال خمسين سنة الماضية من عمر هذا البلد لا يمکن أن تتجسد أمام أعين الكوردستانيين سویالحقيقة المرة، أي سياسة الحكومات التوتاليتارية و الدكتاتورية و سيادة الزمن الراديكالي بطائفيته المبطنة وجهويته‌ السياسية للعرب، التي جعلت من النفسية العرقية العربية القوة الغالبة في تسيير و توجيه الجماهير و الاستحكام بقرارها و خانت فلسفة التعايش السلمي بين المكونات العربية والكوردية والتركمانية و الآشورية والأرمنية و الشراكة الحقيقية و كان الكل من و جهة نظر الحاكم، بعثيين و إن لم ينتموا تحت ظل شعار "أمة عربية واحدة". وبعد سقوط الطاغية عام 2003 لم نری ممارسة الديمقراطية في العراق بشكل فاعل في ظل بنية اجتماعية تقليدية و تقاليد رجعية و تاريخ عقائدي انتقائي لقوی دينية حاکمةتستخدم صيغ الغلو السياسي والايديولوجي و أساليب و لغة العنف، بعيدة عن الجدل العقلاني حول القضايا الاساسية من أجل ترسيخ قيم الحرية و توطيد نظرية نشوء المجتمع المدني و المؤسسات السياسية. والتيارات القومية العربية جعلت في السابق كما تريد أن تجعل اليوم من المستقبل في العراق ذكريات الماضي و أمجاده و المحصلة كانت تحطيم معنی و حقيقة المعاصرة المستقبلية و الاستمرار علی تطبيق نفسية الاستفراد و التعالي الوهمية، تاركة نظرية بناء أسس و قواعد الاجتهاد المنطلق من اشكاليات العصر الواقعية من أجل بناء الدولة الشرعية والمجتمع المدني والنظام الديمقراطي الاجتماعي طيّ النسيان.

ومن الواضح بأن الانسداد يولد الانفجار، إذ لا يمكن بناء صداقة و شراكة حقيقية مع من يريد بناء نظام لا يريد الخروج من سجنه الطائفي و يرفع عناوين فاضحة، كالفساد الاداري و التشبيح الامني و الدجل السياسي والتهويم النضالي بمذهبية فاشية و شعوذة عقائدية.      

ان حق تقرير المصير بما فيه الانفصال وتأسيس الدولة الكوردستانية حق مكفول انسانياً ودستورياً وتنويرياً و ماالسبب للهجوم علی الذين هذا الحق كشعار و هل الكلام عن الحق محرّمُ، أم يجب أن ينام شعب لقرون أخری و لا يستقظُ، لأنه‌ كما يقول شاعرنا معروف الرصافي مافاز إلا النّوَمُ؟ الكوردستانيونفي عصرنا هذا يناضلون بطرق سلمية و سليمة من أجل الإعتراف الكامل بتاريخهم و جغرافيتهم و لا يبحثون عند النفاثات في العقد عن حل، بل يستخدمون منطق سقراط حين يقول، تكلم حتی أراك، باتقان لغة الحوار والتوسط والتداول والتبادل.

إن فكرة العراق الموحد، كما يعمل له‌ بعض المنظرين والسياسيين ليل نهار تنطلق من فكرة مسبقة مفادها أن دولة العراق، التي يريدون توحيدها كانت في الأساس كياناً واحداً، أما ما يُری فيها من الاختلاف و الانقسام والتعدد فهو شيء مصطنع زائف ينبغي إزالته بتحقيق الوحدة الضائعة. إن مثل هذا التصور ليس سوی إعتقاد، إنه ضرب من الاعتباط والتحكم و هو قفز فوق الوقائع، لم ينجم عنه سوی مزيد من التنابذ والفرقة.

من الأولی السير من الاختلاف الی الوحدة، لا العکس كما هو حاصل. و لعلنا لا نصل الی الوحدة، إلا إذا ادركنا بأننا ننتمي الی عالم ليس واحداً في حقيقته و أصله، أو علی الاقل في واقعه، بل هو عالم متعدد متنوع منقسم و متعارض. التسليم بهذه الحقيقة يمكن أن يفتح أمام الكيانات التي اتفقت علی الدستور إمكاناًنحو تحقيق الوحدة التي ليست سوی ممارستنا لاختلافاتنا بطريقة تجعلنا نتقارب و نتعاون و نتكامل. 

وختاماً نقول لا يريد الشعب الكوردستاني أن يصب نضاله التاريخي في بحار العدم و يعيد تجربة الثائر الاسطوري كاوه الحداد، كما يصفه الشاعر البصري الكبير، سلام كاظم فرج (ولد عام 1951)، في إحدی تهويماته: .... آه ياكاوة الحداد.. حتام روافدك تصب في بحار فريدون؟؟

د. سامان سوراني

 

 

السبت, 12 أيار/مايو 2012 12:26

رامان كنجو - كيف ننقذ الثورة


فكرت مليا بسياسة كلاً من برهان غليون وحافظ الأسد والخامنئي .ربما هؤلاء ( حافظ الاسد والخامنئي ) أكثر خبرة سياسية من ما يسعى برهان غليون للتحقيقه وترميمه للسياسات هؤلاء الأشخاص .
لان حافظ الاسد و النظام الايراني جعلا من القضية الفلسطينية قناع تحارب به الولايات المتحدة الاميريكة وأسرائيليين .و تسمى بالحرب الاعلامي .أما برهان غليون في احدى المؤتمرات تطرق الى الموضوع جولاني . وربما كان القدس فيما بعد تحرير جولان . حسب رغبة برهان غليون ومجلسه المكلس .وهذه بحد ذاته رسالة واضحة الى الاسرائيليين . ومن هنا أدرك الاسرائيليين والغرب مدى تأثير الفكر البعثي بعقول البعض من المعارضة السورية بمن فيهم مجلس للاوطني السوري .استطيع القول بوجود عملة واحد تسمى بالبعث وهما ( حافظ الاسد وبرهان غليون ) وجهان للهذه العملة .ودمى متحركة . تحركهم الايرانيين ( امس كان حافظ الاسد واليوم وريثه بشار الاسد ) ....
والفكرة الثانية ... تأثير البعثي وجعل المعارضة يخدمون النظام السوري .عندما نقول بأن الثورة السورية هي ثورة السوريين جمعاء . كنا نجهل ظهور بعض من الاطراف من شيوخ والليبراليين والسلفيين والعلمانيين والاخوان .حيث تصريح كل واحد منهم متجهة الى وادي خاص بهم .عبر قذف التناقضات على بعضهم عبر وسائل الاعلام .وتشكيل كل واحد منهم مجلسهم الخاص بهم . وقيام البعض بتسليح أزلامه .هذا نوع من الخلافات تبشرنا بقيام أكبر عمليات تصفية والانتقامات والخلافات على السلطة . دون اي تقديس للثورة .هنا استطيع ان اقول بأنهم خدم النظام السوري . هذا مطلب النظام بحد ذاته .فيما الخلافات جارية في صفوف المعارضة .ولا اخفي بوجود بعض من الشعب السوري بتقديم ولائهم لهؤلاء الاشخاص .أي اصبحت الثورة . ثورة الاشخاص وليست ثورة سورية .كما نعتقد . ولتخلص من تلك الامراض يجب على الشعب السوري جمعاء بكل مكوناته وطوائفه بإسقاط هؤلاء قبل النظام السوري .ربما هم اخطر بكثير من النظام السوري فيما بعد سقوط النظام في سوريا . وعلى الشعب تقرير مصيره بيده . بإعادة هيكلية الثورة من الجديد ورص الصفوف وتوحيد في خندق واحد للمواجهة هذا النظام القاتل . اعتقد أن رحم الثورة متسعة جداً فهناك اشخاص معلقون في رحم الثورة ربما البديل هو خير من البقاء ونظر الى الايدي هؤلاء الذين خدموا النظام طيلة ايام الثورة .قبل أن يفوتنا القطار .ونندم على لماذا لم نفعل ونبحث عن البديل !!! ربما لن تجدي ذلك نفعاً .
الناشط سياسي والحقوقي 
رامان كنجو 
12\5\2012

السبت, 12 أيار/مايو 2012 00:31

الكيل بمكيالين - محمد واني

لا شك أن المعارضة العراقية في الخارج بكل أطيافها المختلفة عملت المستحيل لحمل الأميركيين على تبني فكرة إسقاط حكومة النظام البعثي السابق بالقوة المسلحة، لم تدخر وسيلة دبلوماسية ولا خدعة سياسية ولا شخصية مؤثرة من دون أن تلجأ إليها وتتوسل بها للوصول إلى هذا الهدف، لأنها أدركت أن القوة الهائلة التي يمتلكها صدام لا يمكن التغلب عليها بقدرات ذاتية، بل تحتاج الى دعم ومساندة من قوة كبيرة وكبيرة جدا كقوة أميركا.
جربت المعارضة العراقية حظها لسنين طويلة لاسقاط النظام لكنها فشلت فشلاً ذريعاً، فكان اليوم الذي قررت فيه الولايات المتحدة شن هجومها الشامل والكاسح على نظام صدام حسين وإسقاطه، عيداً لأولها وآخرها، ليس لأنها انقذتها من عدوها اللدود فحسب، بل لأنها قدمت لها أغنى وأهم دولة في المنطقة على طبق من ذهب!
فبعد ان كانت تعتاش على فتات الغربيين والإيرانيين والإعانات الاجتماعية الشهرية التي لا تكاد تسد الرمق، أصبحت تتحكم في أكبر ثالث احتياطي النفط في العالم، نسيت كل شيء، نسيت الجوع والمبادئ والشعارات الوطنية التي كانت ترددها دائماً، وتجاهلت الحلفاء والشركاء وأخذت تمارس سياسة الإقصاء نفسها التي كان النظام السابق يمارسها بحق السياسيين العراقيين وتنفرد بالحكم وتضع القيود على االحريات العامة.
ومن أكثر الشخصيات المعارضة التي جسدت هذا التوجه الانتهازي هو المالكي، وصل إلى الحكم بمساعدة الأصدقاء والشركاء، ولكنه تنكر لهم واحداً تلو الآخر، وعلى رأسهم الأميركيون الذين كان لهم الفضل المباشر في توليه وحزبه الصغير الحكم، الذين لو ظل يشكرهم إلى يوم القيامة ما أوفى حقهم ولكنه بدل ذلك، أخذ ينظر إليهم كأعداء محتلين ويقيم احتفالات كبيرة في أرجاء البلاد بمناسبة انسحابهم من العراق ليبرز نفسه كأحد الأبطال الوطنيين!
وفيما كان يرى في نظام البعث العراقي قوة طاغية لا يمكن إزاحته عبر الإصلاحات السياسية والطرق الديمقراطية والحوار، نجده شخصاً آخر وديعاً ومسالماً عند تعلق الأمر بالبعث الأسدي الجائر الذي يستعمل القوة المفرطة ضد شعبه دون اعتبارات إنسانية أو قانونية، فهو يطالب كصاحبه في لبنان “حسن نصرالله” وسيده في إيران “خامنئي” بضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية!
ولا يقف عند هذا الحد بل يهاجم السعودية وقطر بشدة لأنهما طالبتا بتسليح المعارضة السورية لمواجهة آلة الدمار الأسد اليومية، فيقول بهذا الصدد “لغة استخدام القوة لإسقاط النظام سوف لن تسقطه”!، مرددا في ذلك ما قاله “نصرالله” سابقاً أن “الخيار العسكري في إسقاط النظام قد انتهى”، في محاولة لبث اليأس في قلوب المعارضة ومؤيديها ضمن خطة خبيثة لإجهاض الثورة الشعبية  في سورية وإطفاء جذوتها… لكن رغم كل المؤامرات فإن الثورة ماضية في طريقها إلى الاطاحة بالمجرمين… وستبلغه مادام الشعب السوري قد قرر ذلك.

 

* كاتب عراقي

 

 

 


 

 

من خلال متابعة مجرى انتفاضة شباب وجماهير سوريا التحررية منذ 15.03.2011 وحسب تقارير المنظمات الحقوقية المحايدة وشهود عيان على أرض الواقع هناك يتبين بأنه نتيجة ارتكاب السلطة البعثية التوتاليتارية والطائفية والعنصرية وأجهزتها الأمنية الوحشية للعنف وللقتل ضد المنتفضين السلميين دون أية مراعاة لحقوق الانسان وللقوانين الدولية المعنية, قد أودى ذلك حتى الآن الى قتل وجرح واعتقال وتشريد العشرات الآلاف من السوريين المدنيين. أمام تطبيق هذه الارتكابات والجرائم الوحشية يدعو رئيس تلك السلطة بشار الأسد مؤخرا وراء الكواليس أحزاب وأطراف المعارضة السورية والكوردية الى لقاء خجول ومتأخر جدا، وذلك بغية وضع اسفين بين المعارضة الكوردية والسورية الأخرى ولبث روح اليأس والفتور لدى معنويات الجماهير المنتفضة وبالتالي لاخماد تلك الاحتجاجات الشعبية المتنامية اتساعا وانتشارا في كافة نواحي وأقاليم سوريا بدءا من حوران وانتهاءا بكوردستان سوريا، وذلك لانقاذ نفسها والاستمرار في حمها التسلطي لعقود عديدة أخرى. في هذا الاطار هناك بعض رموز تلك المعارضة وعن طريق بعض ممثلي انظمة في المنطقة يحاولون من خلف ظهور المنتفضين وعلى حساب دمائهم التحاور مع أركان ذلك الرجيم القاتل مقابل الحصول على منافع شخصية وانتهازية هكذا في الوقت الذي كانت فيه ولاتزال تلك السلطة منذ عقود عديدة تمارس القمع والنهب والتمييز الطائفي الديني ضد المجتمع السوري بشكل عام وترتكب الاضطهاد والتمييز العنصري القومي ضد الشعب الكوردي مزدوجا بشكل خاص.

هنا يمكن القول بأن مبدأ الحوار هو بشكل عام مهم ومنطقي للوصول الى التفاهم والحلول المناسبة لدى الأزمات والخلافات المتنوعة، ولكن يتطلب ذلك أجواء السلمية والتكافؤ بين الأطراف المتنازعةالمدعوة الى الحوار، لا في ظل قتل وتعذيب وتشريد المنتفضين ولا تحت هيمنة بعثية تقليدية مفرطة.

في هذا السياق يجب العمل على تنامي واتساع رقعة الاحتجاجات وروح التضحية لدى المنتفضين للمثابرة والصمود من ناحية، وكذلك المطالبة بتصعيد جدي لضغوطات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية على تلك السلطة وتطبيق عقوبات مالية على رموزها والسعي المتواصل لرفع الملف السوري الى مجلس الأمن الدولي ومن ثم امكانية تحويل هذا الملف الى محكمة الجنايات الدولية لملاحقة أولئك الرموز والدعوة الواضحة الى تدخل غربي عسكري في سوريا من ناحية أخرى, وذلك بهدف حماية الجماهير السورية المدنية والمنتفضة ولأجل اسقاط تلك السلطة الشوفينية الفاسدة.حيث ان هذين العاملين الايجابيين يشكلان مناخا مناسبا وتفاؤلا كبيرا لرفع معنويات الجماهير المنتفضة بمواصلة الاحتجاجات وزيادة المشاركات الشعبية فيها دون التوقف حتى يتم اسقاط تلك السلطة التي أصبحت وشيكة الانهيار جدا وسوف تنهار حتما في القريب العاجل. حيث ان هذه الفرصة السانحة التي خلالها تتوفر هذه العوامل الداخلية والأقليمية والدولية معا لصالح انتصار ارداة الجماهير التحررية على ارادة السلطة القمعية الفاسدة تكاد تكون الأولى التي تهيئت للمجتمع السوري المقموع والمضطهد منذ عقود طويلة ويجب أن يتم استثمارها حتى النهاية والنصر.

لذلك فان أية محاولة من النظام السوري تهدف باسم لقاء أو حوار مزعوم منفرد مع أطراف المعارضة الكوردية والسورية الأخرى لتقسيم قوى المعارضة والمنتفضين ولاطالة عمر تلك السلطة يجب أن ترفض حالا، وبأن تتكاتف هذه القوى المعارضة والمنتفضة والاستمرار بالانتفاضة حتى اسقاط تلك السلطة واحداث تغيير ديموقراطي حقيقي في سوريا لتحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية للمجتمع السوري بشكل عام وكذلك لحل المسألة الكوردية ديموقراطيا وفق  مبدأ حق تقرير المصير للشعب الكوردي وصيغة فدرالية مشروعة في اطار القوانين والمواثيق الدولية المعنية بشكل خاص كما هو مطبق لسنوات في العراق وللكورد هناك.

في هذا المجال من المهم جدا أن تتمسك الأحزاب والنخب الكوردية من الآن خلال الحوار مع المعارضة السورية الأخرى بصدد الاتفاق على الرؤى والتصورات المكننة لسوريا المستقبل بهذه الحقوق المشروعة للشعب الكوردي في أقليم كوردستان سوريا وعدم التفريط بها كونها تتعلق بمصير هذا الشعب المظلوم منذ عقود طويلة دون أن يتمكن خلالها لأسباب قاهرة من تشكيل كيانه القومي اسوة بغيره من الشعوب الأخرى في المنطقة والعالم.

 

آلان محمد: ألمانيا

 

نشرت وكالة أنباء شط العرب بتاريخ 20/12/2011 خبرا بعنوان "المالكي لنبيل العربي : قيادات عليا في حزب الدعوة اجتمعت مع طه الجزراوي و طارق عزيز قبيل سقوط صدام !!" وتضمن الخبر تسريبا لمحادثة جرت بين رئيس الوزراء نوري المالكي و الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي والتي كشف فيها المالكي عن لقائه بقيادات حزب البعث و موافقة حزب الدعوة على بقاء صدام حسين في الحكم وطي صفحة الماضي .

وقد أثار الخبر التي تم قرائته من قبل أكثر من 12 ألف متابع على صفحتنا (و هو رقم كبير جدا مقارنة بما يتم قراءته من متابعي الشبكة العنكبوتية في العراق لأي موقع خبري آخر ) أثار دهشة المواطنين و سخط أنصار الحزب الحاكم و قائده الأوحد ، حيث جوبهت الوكالة بسيل من الشتائم و الإتهام بنشر الأكاذيب و فبركة الأخبار .

لكن وكالة شط العرب كما عودت متابعيها بصدق الأخبار المنشورة و السبق الإعلامي في الكشف عن عشرات من الأحداث السياسية التي تتم خلف الأستار و نشر الوثائق و الأدلة المحكمة تصديقا لأخبارها ...

ستكشف اليوم عن وثائق الخبر المذكور و هي وثائق تم تسريبها من وزارة الخارجية العراقية و من خلال وسيط لنا فيها ، يتعذر تسميته لأسباب أمنية .

الوثائق هي عبارة عن تقرير لزيارة الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الى بغداد بتاريخ 08/12/2011 و تتضمن تفاصيل كاملة للقاءات الأخير مع المسؤولين العراقيين ، والوثيقة من 9 صفحات، وصادرة بتاريخ 27/11/2011 و بتوقيع وزير الخارجية السيد هوشيار زيباري و من مكتبه و عددها م.خ /1/ 5448 .

ما يهمنا من الوثائق هو ما ورد على لسان رئيس الوزراء نوري المالكي في لقائه بنبيل العربي و التي وردت في الصفحة رقم 2 و هي كالتالي : " إنني من حزب الدعوة ومع ذلك وعند بدأ التحشد الأمريكي لدخول العراق ، قمنا بالإتصال بالنظام السابق والتقينا بكل من طارق عزيز و طه الجزراوي وقلنا لهم لنضع أيدينا بأيديكم وننسى الماضي لتجنب الإحتلال ، إلا أنهم ردوا علينا بالقول من أنتم لنضع أيدينا في أيديكم .." .

إن السر الذي أفشاه المالكي يترتب عليه عدة أمور أهمها :

أولا : عدم إلتزام قيادات حزب الدعوة و شخص المالكي بأي من مبادئ مؤسس الحزب الشهيد السيد محمد باقر الصدر رض ، حيث ورد على لسان الأخير "لوكان إصبعي بعثيا لقطعته " وهو الذي رفض جميع إغراءات و ترهيبات حزب البعث لكي يقدم نفسه قربانا و ضحية من أجل عدم الإعتراف بنظام البعث الذي إعتبره نظاما عفلقيا و كافر .

في حال أن قيادات حزب الدعوة لم تقوم فقط بلقاء هامشي بل إقترحت التعامل و وضع يدها و ليس إصبعها في يد النظام السابق و أهم من ذلك نسيان الماضي أي التنكر لدم المؤسس و شهداء الشعب العراقي و المقابر الجماعية .

ثانيا : إعتراف المالكي في أن قيادات حزب البعث هي التي رفضت التعامل مع الدعاة يكشف عن حقيقة هامة و هي أنه لو كان الحزب قبل التعاون ، لنخرط الدعاة في النظام السياسي السابق تحت قيادة الرئيس المعدوم فيما بعد صدام حسين .

ثالثا : إنخراط حزب الدعوة في النظام السابق كان سيضفي شرعية كاملة على النظام و يكون ذريعة قوية له بوجود حرية و عمل سياسي حر مما كان يسد الباب على باقي فصائل المعارضة المكشوفة في الخارج و السرية في الداخل .

رابعا : العالم بصورة عامة و حزب الدعوة على الأخص كان يعلم و يعي جيدا بأن قرار الإحتلال قد صدر بصورة حتمية ،و كانت الولايات المتحدة لاتتراجع عن قرارها بمجرد دخول حزب الدعوة المعارض في نظام صدام ، فلماذا يقدم قيادات الحزب على عمل يهدم كل ماضي الحزب و مؤسسيه الشهداء بيوم و ليلة و في معادلة خاسرة سلفا ، غير حب الظهور و التسلط ولو على رقاب الناس و على حساب التاريخ و الشهداء .

خامسا : إن السر الذي كشفه المالكي يكشف النقاب و الستار عن السبب الأصلي في رغبة المالكي على القيام بإعدام صدام حسين ، وهو من جهة شماتة بالذين قللوا من قيمته و قيمة قيادات حزبه بقولهم من أنتم لنضع أيدينا بأيديكم و من جهة أخرى تسترا على تاريخه و تاريخ قيادات حزبه في التعامل مع النظام البعثي من خلال إلقاء نظرية البطولة على المالكي الذي قام بإعدام صدام وثأر لدماء الشهداء ، في حين إنه تنكر لهذه الدماء يوم جلس مع طارق عزيز و طه الجزراوي و عرض عليهما نسيان الماضي و التعامل معهم و الإعتراف بشرعية صدام .

في إعتقادنا بأن أوراق إعدام صدام و شعار محاربة البعثيين و التستر خلف تاريخ حزب الدعوة قد سقط من يد المالكي بعد إعترافه هذا .

وتثبت الوثيقة بأن كل ما قاله المالكي و رفاقه في حزب الدعوة و ما يقولونه اليوم و في المستقبل حول محاربة حزب البعث و معارضتهم له ، ليست إلا كذبة كبيرة سوف لن تنطلي على أبناء الشعب العراقي من اليوم و صاعدا .

الوثائق بصفحاتها التسع :

http://www.shatnews.com/index.php?show=news&action=article&id=1884

السليمانية(الاخبارية)

إتفق الاتحاد الوطني الكوردستاني مع حركة التغيير تشكيل لجنة مشتركة لحل كل المسائل العالقة بين الجانبين.
جاء ذلك خلال اجتماع عقد بين وفد من الاتحاد الوطني الكوردستاني مؤلف من: ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي والدكتور أرسلان بايز ورفعت عبدالله ودلير سيد مجيد، مع وفد من حركة التغيير مؤلف من: قادر حاج علي وجلال جوهر والدكتور شاهو سعيد، وذلك في مكتب برلمان كوردستان في مدينة السليمانية، اليوم الخميس.
وأعلن ملا بختيار، في مؤتمر صحافي مشترك: أن الاجتماع قرر تشكيل لجنة مشتركة لحل كل المسائل العالقة بين الجانبين.
فيما أكد قادر حاجي علي على أن اللجنة المشتركة ستكون على مستوى محافظة السليمانية، مبيناً: أن الاجتماع بحث العلاقات الثنائية والتفاهمات بين الجانبين.

 

( تسمية الجمعة كوردياً وعربياً ، نسبة المشاركة والمدن التي شهدت اكبر المظاهرات ، استمرار الإنقسام في المظاهرات داخل قامشلو وأستعراض للعضلات وتبادل الاتهامات ، كوباني تعود إلى الواجهة بكثرة المشاركة في مظاهرة هذه الجمعة ، بلدتي قباسيين وتل عرن تشهدان أكبر مظاهرة كوردية في شرق حلب ،الاشتباكات مستمرة في قرى وبلدات جبل الزاوية  جبل الأكراد  ، توتر في رأس العين بعد قتل الامن لناشطين في المدينة ومظاهرات اليوم كانتمشحونة ، المناطق التي شهدت المضايقات الامنية .. )

رغم الصراعات والمشاكل والتشرذم الذي وقع  في الشارع الكوردي طيلة الأسبوع الماضي بسبب التناحرات والمصالح الحزبية  الضيقة ومحاولة البعض في إقصاء البعض الآخر بحجج واهية وغير مقنعة إلا ان الجماهير الكوردية تخطت كل ذلك التخلف الحزبي وخرج بالآلاف في جمعة جديدة إلى الشوارع والساحات وعبر عن ذاته وكيانه ومشاركته في الثورة السورية ضد الإستبداد ، لقد ثبت هذا الشعب إنه في مقدمة المكونات السورية الثائرة ضد الطاغية وإن التاريخ سجل له ذلك لمقاومته الجبارة ضد كل متربص ينكر وجوده وأرضه وكيانه وقضيته العادلة .

وقد شاركت الجماهير الكوردية بكثفة في هذه الجمعة وفي كافة المدن والبلدات من ديريك وقامشلو وبلدتي تربه سبيه وكركي لكي إلى مدن عامودا ودرباسية وسري كانيه والحسكة مروراً بكوباني وضواحيها وعفرين ونواحيها وصولاً إلى الاحياء الكوردية بحلب ودمشق الذين شهدا مظاهرات عارمة لا سيما في حي الاشرفية وشيخ م قصود الكورديتين بحلب بعد احداث الأمس الدامية التي ذهبت ضحيته اربعة شهداء .

تسمية الجمعة كوردياً وعربياً :

خلال  اليومين الماضيين حاولنا كتجمع شباب الكورد – سوريا إلى جانب حلفائنا حركة شباب الكورد من توحيد الخطاب الكوردي خلال تسمية موحدة للجمعة وعقدنا لأجل ذلك مع كافة التنسقيات في مدينة قامشلو اجتماعا إلا أن بعض الاطراف الشبابية ومعها المجلس الوطني الكوردي اصرت على تسمية الجمعة عربياً (  نصر من الله وفتح قريب) فيما احتفظ الاخوة في حركة المجتمع الديمقراطي وكافة منظومات غربي كوردستان وحراكها الشباب على اسم خاص بهم (التضامن مع الشعب الكردي في حلب" أو جمعة : الضربة القاضية لأحزاب ما يسمى المجلس الوطني الكردي، والعراعرة ) وهو ما وجدناه غير مناسب وتثير الصراعات بين الاطراف الحزبية ورأينا أن نكون بعيدين عن تلك الصراعات الضيقة مما اخترنا كتجمع شباب الكورد – سوريا وشركائنا حركة شباب الكورد الاسم الكوردي الشبابي لهذه لجمعة ( تقرير المصير حق إلهي 11-5-2012 ) .

نسبة المشاركة والمدن التي شهدت اكبر المظاهرات :

الحراك  الشبابي  53% ديريك قامشلو عامودا درباسية  سري كانيه والحسكة وكوباني  وبلدات قباسيين وتل عرن وتربه  سبيه وكركي لكي والاحياء الكوردية بحلب وحي الأكراد – ركن الدين - بدمشق .

المجلس  الوطني الكوردي 15% كوباني وقامشلو ودرباسية وبشكل خفيف في باقي المدن الكوردية .

حركة  المجتمع الديمقراطي ومنظومات غربي كوردستان 25% حلب وقامشلو وكوباني وديريك وعفرين

اتحاد القوى الديقمراطية الكوردية 5% قامشلو والحسكة وبشكل خفيف في كوباني ودرباسية

المجلس  الوطني السوري 2% عامودا والحسكة وبشكل  خفيف في قامشلو .

وقد كانت نسبة المشاركة الكلية في جميع المظاهرات  اليوم أكثر من 450 ألف متظاهر كوردي  وتفاعل اكثر من مليون شخص أي ما يعادل 40% من عدد سكان الكورد في سوريا وهذه نسبة كبيرة جداً بالنسبة للمظاهرات  التي انطلقت اليوم في كافة سوريا .

احتلت كوباني في نسبة المشاركة ب 15 الف متظاهر في مظاهرة واحدة إلا أن قامشلو كما  هي العادلة انتشرت فيها المظاهرات  بشكل كبير جداً حيث امتدت الحشود من حي العنترية إلى الغربية من أمام جامع قاسمو وصولا لدوار الهليلية وبلغ المشاركة في قامشلو لوحدها أكثر من 70  ألف متظاهر فيما عامودا شهدت مظاهرة مميزة شارك فيها اكثر من 14 الف متظاهر وسري كانيه احتشدت بكاملها في أضخم مظاهرة تنديدية بمقتل ناشطين على يد القوات الامنية ليلة أمس وبلغ المشاركة أكثر من 20 الف متظاهر فيما مدينة درباسية شهدت مظاهرة متوسطة حيث شارك فيها بضع الاف وبلدتي تربه سبيه وكركي لكي خرجت عن بكرة أبيها وبلغ عشرات الالاف ومدينة الحسكة شهدت عدة مظاهرات سواء في الاحياء العربية او في العزيزية وكندي مفتي شارك فيها الالاف من الكورد والعرب . اما في مدينة حلب فإن المظاهرات لم تتوقف منذ يومين متتاليين بعد الاحداث الدامية التي وقعت وحسب مشاهدتنا فإن جميع اهالي حي الاشرفية وشيخ مقصود الشرقي والغربي تفاعلوا مع التظاهرات ويبلغ عدد سكان الاحياء الكوردية في حلب أكثر من 200 الف نسمة فيما بلدتي قباسيين وتل عرن فإن المتظاهرين بلغوا فيها اكثر من 20 ألف ، وفي حي الأكراد بدمشق شارك مئات الناشطين بمظاهرة انطلقت من امام  جامع صلاح الدين وجبه بقمع امني شرس .

استمرار الإنقسام في المظاهرات داخل قامشلو وأستعراض للعضلات وتبادل الاتهامات :

رغم كافة المحاولات من قبل الحراك الشبابي  في توحيد المظاهرات بوسط قامشلو إلا  أن الاطراف الحزبية لا سيما المجلس الوطني الكوردي وحركة المجتمع الديمقرطي ( ب ي د ومنظوماتها المتعددة ) استمرا في شق المظاهرات حيث انطلقت مظاهرة المجلس من بداية شارع منير حبيب فيما مظاهرة حركة المجتمع الديمقراطي من امام جامع قاسمو واختار الشباب عدم الاصطدام اسوة بأحداث الجمعة الماضية وأنطلقوا في مظاهرة بعد الساعة الواحدة والنصف ظهراً بعيد انتهاء الاحزاب من عرض عضلاتهم .

وحسب مشاهدتنا لما حصل فإن المشهد الكوردي مقبل على صراعات خطيرة للغاية يتم تفعيلها من قبل اتجاهات تحاول شق الصف الكوردي .

كوباني تعود إلى الواجهة بكثرة المشاركة في مظاهرة هذه الجمعة :

منذ ليلة الأمس وكوباني منتفضة عن بكرة أبيها بعد احداث حلب وقد خرج معظم اهالي المدينة في هذه الجمعة بأضخم مظاهرة تشهدها المدينة شارك فيها كافة الجماهير والحراك الشبابي والحزبي حيث كانت في البداية مظاهرتين احدهما حزب الاتحاد الديمقراطي ب ي د والثانية للحراك الشبابي بمشاركة المجلس الكوردي واتحاد القوى .

بلدتي قباسيين وتل عرن تشهدان أكبر مظاهرة كوردية في شرق حلب بعد مشاركة كافة القرى والبلدات الكوردية في شرقي حلب :

أعلام كوردستان رفرفت فوق سماء بلدتي  قباسيين وتل عرن الكورديتين في شرقي حلب واللافتات الثورة امتلئت الشوارع والساحات وعشرات الاف تظاهروا  وسط ساحة ( آزادي - الحرية ) في قباسيين ومعظم الشعارات ( حيو الأكراد – حي الأبطال ... ) ، لقد ثبت اهالي قباسيين وتل عرن والقرى التابعة لهما كورديتهم ووطنيتهم ومواجهتم للاستبداد والطاغية رغم كل الظروف والاعتقالات والمداهمات .

الاشتباكات مستمرة في قرى وبلدات جبل الزاوية  جبل الأكراد  :

قدر هذه البلدة وقراها أن تشهدا أعنف المواجهات والقتل المنظم على يد كتائب الموت النظامية وكإنها تطبق بحق القرى والبلدات الكوردية في جبل الزاوية سياسة التغيير الديمغرافي والترحيل القصري في صمت رهيب من الشارع الكوردي ، وقد شهدت معظم القرى الحدودية التابعة لجبل الزاوية أعنف المواجهات في بداما وتل الجوز وبلدة عكو ، وحملات التمشيط المستمرة بحق الناشطين وقتل الاطفال والنساء أصبح عادة يمارسها كتائب الموت هناك كما استخدم كتائب النظام المروحيات والطائرات الحربية في سماء قرى جبل الأكراد الحدودية ووقع بعض الاشتباكات بين الجيش الحر وجيش النظام .

توتر في رأس العين بعد قتل الامن لناشطين في المدينة ومظاهرات اليوم كانت مشحونة :

منذ الساعات الليل المتاخرة وقع حالة التوتر ومشاحنات بين الاهالي والدوائر الامنية والشبيحة بعد مقتل الامن لناشطين في المدينة بعد ملاحقتهما وقتلهما بشكل وحشي ، وقد انطلقت مظهرات اليوم وسط هذه المشاحنات وشارك فيها الاف الاهالي من الكورد والعرب نادوا بإٍسقاط النظام القمعي .

المناطق التي شهدت المضايقات الامنية :

كثفت الدوائر الامنية منذ ليلة الامس مراقبتها وتفتيشها لطريق قامشلو حسكة وقامشلو عامودا وقامشلو ديريك والنقاط التفتيش الموجودة فيهذه الاماكن استنفرت وشددت من إيقافها للسيارات والبولمانات والسيارات الخصوصية خاصة عند دوار الزوري . فيما حاصرت القواتالامنية مدينة سري كانيه وانتشرت نقاط التفتيش فيها لتشمل طريق سري كانيه ودرباسية وسري كانيه طريق حلب ، فيما كثفت القوات الامنيةتواجدها عند جميع الدوائر والساحات في الحسكة وحاجز طريق دير الزور الحسكة والمنصوب قبيل مدينة الحسكة بـ 3 كلم متر شدد من تفتيشها على كلالمارة . وفي كوباني انتشرت القوات الامنية حول مقراتها خوفاً من هجوم المتظاهرين وتم إغلاق عدة طرقات المؤدية لكوباني من نحية مفرق صرين . فيمااستمرت اغلاق  الطرق المؤدية لمدينة عفرين ونواحيها السبعة خاصة طريق حلب عفرين من ناحية جسر مشاة قبيل مفرق كفرجنة كما شهدت الأحياءالكوردية في حلب ودمشق أشرس وأعنف المضايقات الامنية منذ الخميس حيث المداهمات ومحاولة اعتقال الناشطين. لم تشهد كافة المناطق والاحياء الكورديةأعتقال احد حتى إعداد هذا التقرير .

------------------------ 
جميع الأرقام الواردة في التقرير تقريبية بحسب أعضاء مكتبنا الإعلامي المتواجدين في عدة مدن كوردية فيما بعض المعلومات الواردة في التقرير تم تأكيدها إما عن طريق الاصدقاء في التنسيقيات الأخرى أو من خلال الصفحات الإعلامية للتنسيقيات . 
------------------------------------------------------------------------------------------------- 
تحية لأرواح شهداء الثورة السورية .. 
تحية لأرواح شهداء انتفاضة 12 آذار وروح الشيخ معشوق الخزنوي 2005 وشهيد نوروز سليمان آدي 1986 وبطل الثورة السورية زردشت وانلي وعميد الشهداء مشعل تمو ورفاقه والشهيد نصر الدين برهك والشهداء إدريس أحمد ( الحسكة ) وعبد السلام كولي ( الرقة ) وجوان قطنا ( درباسية ) ورضوان دقوري ( دمشق ) وشهداء نوروز قامشلو 2008 والرقة 2010وشهيدي الأقبية والمعتقلات عثمان دادلي وتحسين ممو وروح شهداء الكورد في جبل الزاوية والمئات من جنود الكورد الشهداء في الجيش .. 
الحرية لجميع معتقلي الثورة السورية .. 
------------------------------------------------------------------------------- 
لمشاهدة الفيديوهات والصور يرجى زيارة صفحة المكتب الإعلامي لتجمع شباب الكورد  سوريا  
الصفحة الرسمية والوحيدة لتجمع شباب الكورد – سوريا على الفيسبوك : 
http://www.facebook.com/pages/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D9%84%D8%AA%D8%AC%D9%85%D8%B9-%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%AF-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7-%D8%A2%D9%81%D8%A7%D9%87%D9%8A-/367384686624104 
الإيميلات الرسمية والحصرية لتجمع شباب الكورد - سوريا 
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.  
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.  
سكايب مكتب الإعلام والربط بين الداخل والخارج (الوحيد والحصري ) 
azadi.azadi3 
------------------------------------

المكتب الإعلامي لتجمع شباب الكورد  سوريا

11-5-2012


 مضى على تأسيس الدولة  العراقية نحو قرن من الزمان ، هذا اذا حسبنا ان العراق الحديث بدأ يحتل مكانه الجديد على الخارطة بعد خروجه من قبضة الدولة العثمانية التي بانت علامات انهيارها  مع بدء  شرارة الحرب العالمية الاولى  عام 1914.

ساهم الاحتلال البريطاني للعراق على ارساء أسس دولة جديدة  تعتمد نظام المؤسسات مثل البنوك ومجلس الامة ومجلس الوزراء  عكس الاحتلال العثماني الذي استمر عقودا طويلة وترك نمطا من الامارات التابعة للباب العالي التي لم يكن لها من عمل سوى ارسال المتطوعين للحروب العثمانية و تقديم الاموال المنهوبة من فقراء الفلاحين هدايا للسلاطين النهمين الى المال والجنس والمتعطشين للحرو ب والسلطة الغاشمة .

لم تستطع الحكومة العراقية التي تأسست بجهود بريطانيا العظمى اوائل العشرينات من القرن الماضي الاستمرار بمسار تطوري عمودي وانما ظلت تراوح مكانها في مسار افقي محافظ  رغم نيلها الاستقلال ودخولها عصبة الامم ومن ثم اصبحت عضوا في منظمة الامم المتحدة .

ظل النظام الملكي يقيد انطلاق العراق نحو آفاق جديدة وهو في موقع التابع لبريطانيا تحكمه شلة يقودها الباشا نوري السعيد باسلوب عثماني عتيق مطعم بالتوابل البريطانية ، فاندلعت انتفاضات عديدة ضد السلطة كان اخرها الثورة التي قادها الجيش في الرابع عشر من تموز عام 1958 لتفتح الابواب امام  اعلان الجمهورية العراقية في طموح كبير ليأخذ العراق مكانه بين الامم الحديثة .

لكن حجم التحديات الداخلية والخارجية كان أكبر من قدرة الراغبين في التغيير فاجهضت أحلام الثوار بقسوة تركت آثارها لعقود قادمة ، حتى تسلق السلطة شذاذ الافاق يرأسهم شخص لا يفقه من شروط الدولة الحديثة شيئا فقاد البلاد الى خراب انتهى باحتلال القوات الامريكية وتحرير العراق من قبضة السلطة الوحشية التي قبضتعلى رقاب المواطنين نحو اربعة عقود سامت فيها الشعب العراقي صنوف الاضطهاد وشنت حروبا ضارية على الجارتين ايران والكويت ، وحروبا داخليةاستخدمت فيها الاسلحة المحرمة على كوردستان والاهوار وحرب ابادة ضد المواطنين في عموم العراق .

بعد تحرير العراق من قبضة العصابة الصدامية عام 2003 استبشر المواطنون خيرا على أمل الاستفادة من الولايات المتحدة ونظمها الادارية لتطوير الواقع العراقي المتردي، لكن ما جرى من نهب للمال العام وفساد اداري وانتشار الارهاب الذي ضرب اسس المجتمع الذي عانى من انقسامات طائفية وقومية  افسد احلام المواطنين ايضا وجعل الاصلاح ضربا من المستحيل ، ومن أجل القاء نظرة فاحصة على الواقع السياسي العراقي سنلقي نظرة سريعة  على التشكيلات السياسية التي قادت البلاد بعد سقوط النظام الصدامي ودورها في الساحة السياسية .

1-     القوى السياسية الاسلامية

انضوى تحت لافتة القوى السياسية الاسلامية  شيعية وسنية  جماهير غفيرة تحت تاثيرات ذاتية وموضوعية ، فالاسلام دين  متجذر في المجتمع العراقيمنذ مئات السنين ، صبغ المجتمع بالوانه وشعائره وطقوسه ، حتى ان بعض الاطياف غرقت في الشعائر لدرجة اصبحت فيها اهمية تلك الطقوس تفوق النشاطات الاجتماعية الاخرى وعلى حساب العمل من أجل الخبز .

وقد حملت القوى الاسلامية لواء مقاومة الجمهورية الاولى وساهمت بشكل فعال في اسقاطها عام 1963 . ولكن بعضها مثل الاحزاب الشيعية اشتركت بقوة في مقاومة حكومة البعث 68 حتى اسقاط النظام الصدامي عام 2003 .

وجلي للمتابع الصراع القائم بين الاحزاب الاسلامية التي شطرها التمذهب  الى سنية وشيعية

وصعوبة تخلصها من هذه البلوى  لما للدول الاقليمية من يد في تأجيج الصراعات اضافة الى العوامل التاريخية .

وهي بذلك ستبقى عنصرا معرقلا لبناء دولة حديثة مادام الصراع  المذهبي يأخذ بلباب سياستها العامة .

2-     القوى السياسية  القومية

ازدهر نشاط  القوى السياسية القومية في العراق منذ اوائل القرن الماضي ، وعلى الاخص بعد انعقاد المؤتمر العربي بباريس عام 1913  فـظهرت منظمات وتجمعات تمثل اطياف القوميات العراقية وعلى الاخص العربية والكوردية والتركمانية والكلدواشورية ، واصبحت لها فيما بعد احزابها السياسية التي تقود نشاطاتها وتعمل على تحقيق طموحات جماهيرها ، ولكن التنظيمات السياسية القومية لم تحسن التعامل مع الواقع العراقي والعمل على قاعدة قبول الاخر ، فحصلت صدامات قادها في غالب الاحيان حكام جهلة اججوا نيران الصراع القومي ، وحاولوا طمس هوية القوميات الاصغر فتشظت اسس الدولة العراقية بسبب الصراعات القومية بدلا من بناء الدولة الحديثة على اسس التنوع والاختلاف وقبول الاخر .

وبذلك احبط صراع القوى السياسية القومية مشروع بناء دولة حديثة تستطيع مواكبة الامم المتطورة.

3-     القوى  السياسية الليبرالية

مع بدايات التناقض بين مصالح الجماهير ومصالح الدولة المستعمرة بريطانيا ، نمت بين الاوساط المتعلمة العراقية مشاعر السخط والاحتجاج ، فظهرت بعض التشكيلات السياسية الليبرالية في الساحة كان ابرزها خلايا ماركسية تبرعمت ومن ثم تطورت الى حزب شيوعي قاد العديد من الاحتجاجات وعمل على تشكيل جبهة وطنية مع احزاب اخرى مثل حزب البعث ( والبارتي  كوردي )وعمل على تغيير نظام الحكم الملكي فساهم بدعم ثورة الرابع عشر من تموز 58 ونجاحها .

ولكن صراع الاحزاب الليبرالية واختلاف الرؤى والمصالح ، اضافة الى تدخل الدول الاقليمية  والشركات النفطية في الصراع المحلي في العراق ادى الى اجهاض ثورة الرابع عشر من تموز وفقدان الاسس الممكنة لبناء دولة دستورية حديثة .

خلاصة

يعيش العراق حاليا تحت ظروف ضاغطة قاهرة ، فقد ورث الكثير من العاهات والندوب التي تركها النظام الصدامي المقبور ، وما زالت القوى السياسية تسير على نفس المنوال الذي سارت فيه في العهود والسنين الماضية ، والتي قدمنا وصفا موجزا لنشاطها وعدم تمكنها من المساهمة في بناء دولة حديثة ، فما لم تتعاون جميع القوى السياسية في البحث عن صيغ سياسية مقبولة من الجميع مقابل تنازلات متقابلة ، وتساهم جميع مكونات الشعب العراقي بوعي في بناء الدولة الحديثة ، لن يستطيع العراق الوصول الى مصاف الدول المتقدمة ، بل  لا يستطيع بلوغ شأن  دول العالم الثالث التي تطورت بهدوء واحتلت مكانها تحت الشمس .

 

السومرية نيوز/ دهوك

أعلن حزب العمال الكردستاني، الجمعة، أن مقاتلاته قتلن ثلاثة جنود أتراك في هجوم على كتيبة مدفعية للجيش التركي قرب الحدود العراقية.

وقال المتحدث الرسمي لقوات الدفاع الشعبي، الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني، بختيار دوغان في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "وحدة من المقاتلات النسوية التابعة لقوات الدفاع الشعبي شنت، في ساعة متقدمة من ليلة أمس، هجوماً على كتيبة مدفعية تابعة للجيش التركي في منطقة سرى سيفي التركية الواقعة على الحدود العراقية"، مبينا أن "الهجوم أسفر عن مقتل ثلاثة جنود أتراك".

وكان حزب العمال الكردستاني أكد، أمس الخميس (10 آيار 2012)، مقتل وإصابة أحد عشر جنديا تركياً وستة من عناصره باشتباكات مسلحة وقعت بالقرب من الحدود العراقية خلال اليومين الماضيين.

وشهدت الأشهر الماضية تصاعداً في وتيرة المواجهات بين عناصر حزب العمال الكردستاني والجيش التركي قرب الحدود العراقية، مما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الجنود الأتراك ومقاتلي الحزب الكردستاني.

يذكر أن المواجهات المسلحة بين الطرفين بدأت في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما أخذ الحزب الكردستاني سبيل المواجهة المسلحة مع الجيش التركي لتحقيق حكم ذاتي لأكراد تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون بحسب مصادر غير رسمية.

وتفيد مصادر حكومية تركية أن الصراع بين الجانبين المتواصل منذ سنوات، خلف أكثر من 40 ألف قتيل من الطرفين، فضلاً عن تدمير مئات القرى وتهجير آلاف الأسر.

العراقية: أجهزة مخابراتية وراء تلفيق خبر عن علاوي بأنه أعطى كركوك وخانقين للكرد

السومرية نيوز/ بغداد
اتهمت القائمة العراقية، الجمعة، أجهزة مخابراتية بالوقوف وراء نشر "اخبار كاذبة" عن زعيم القائمة اياد علاوي يعطي خلالها كركوك وخانقين وأراض في نينوى وواسط الى الكرد بموجب اتفاق سري مع رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، مؤكدة أن صحيفة الأوبزرفر التي نقل عنها الخبر لم تنشر أي مادة صحفية عن علاوي منذ العام 2010، فيما شددت على أن الأخير لا يملك صلاحية التنازل عن مدن عراقية.

وقالت المتحدث الرسمي باسم العراقية ميسون الدملوجي في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "مواقع الكترونية مشبوهة نشرت خبرا كاذبا منسوبا الى صحيفة الاوبزرفر البريطانية الأسبوعية من خلال مراسلها روبرت دوكلاس، يفيد بأن مسؤولاً كردياً كشف عن اتفاق سري وخطير بين علاوي والبارزاني على أن يعطي علاوي تعهداً بضم كل من كركوك وخانقين وسهول الموصل وبدرة وجصان الى اقليم كردستان".

وأضافت الدملوجي أن "الخبر الكاذب يستمر بسرد قصص خيالية من نسيج يشابه فبركات اجهزة مخابراتية"، مشددة على أن "ائتلاف العراقية ينفي جملة وتفصيلاً هذا الخبر ويؤكد انه ملفق وعار من الصحة بكامله".

وأكدت الدملوجي أن "علاوي لا يمتلك اي سلطات أو نوايا للتنازل عن أراض ومدن عراقية، ومثل هذه الخلافات يتم حلها بقرارات توافقية بين الكتل السياسية في مجلس النواب"، مبينة أنه "بعد الاتصال بصحيفة الاوبزرفر الاسبوعية تبين انهم لم ينشروا اي خبر متعلق بزعيم العراقية منذ العام 2010، كما لا يوجد لهم مراسل باسم روبرت دوكلاس".

وتساءلت المتحدث باسم العراقية إن "كان هذا الاتفاق سرياً فكيف تم تسريبه الى هذا المسؤول الكردي، وان كان المسؤول كردياً فكيف يكشف عن مثل هذا الاتفاق، الذي سمي سريا وخطيرا لمواقع إلكترونية مجهولة النسب".

وشددت الدملوجي على أن ائتلافها "يحتفظ بحقه في ملاحقة المواقع الألكترونية المشبوهة من خلال القضاء، وكل من يسعى لنشر أخبار مفبركة وكاذبة وعارية عن الصحة بهدف تشويه سمعة العراقية وزعيمها والإساءة الى الدستور العراقي، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة".

وأكدت الدملوجي أن "قادة العراقية ليسوا بحاجة الى فلل مجانية في كردستان، واياد علاوي ليس بحاجة لراتب شهري ليتنازل عن كركوك، وهذه الأقاويل تدل على رخص وتفاهة من ادعى ذلك، وتؤكد على وجود جهات مشبوهة وراء هذا الخبر الكاذب جملة وتفصيلاً".

ولفتت الدملوجي الى أن "هناك اجهزة استخبارية اقليمية دأبت منذ زمن طويل على محاولة نسج قصص خيالية تهدف الى تشويه سمعة وأسماء رموز وطنية ودينية عراقية وتقف نفس هذه الجهات وراء مخططات تُعد لاغتيالات واسعة وفي مقدمتها استهداف وتصفية زعيم العراقية".

وكانت مواقع الكترونية ادعت أن صحيفة الاوبزرفر البريطانية نشرت خبرا عن وجود اتفاق سري تم مؤخرا بين كل من اياد علاوي ومسعود بارزاني يتضمن عدد من "النقاط الخطيرة"، منها أن يكتب اياد علاوي تعهدا خطياً بالموافقة على ضم كل من كركوك وخانقين وسهول الموصل وبدرة وجصان الى اقليم كردستان، مقابل أن يوافق على منح الكرد نسبة 90 في المائة من النفط المستخرج في الاقليم.

كما تضمن الاتفاق، وفقا لتلك المواقع، أن يقوم الكرد باسناد اياد علاوي في أي هجوم يشنه لعرقلة وافشال عمل الحكومة، وان يبدأ ذلك بحملة كبيرة يشنها مسعود البارزاني ضد الحكومة على ان تسانده القائمة العراقية لكي تظهر وكأنها مطالب الجميع، وكذلك أن يبذل الكرد ما في وسعهم لانقاذ طارق الهاشمي، بالإضافة الى منح قادة العراقية فيللاً في كردستان، ومما جاء ايضا في الاتفاق أن يتولى الكرد دعم وتسليح جماعات مسلحة تابعة لعلاوي، وأن يتم التنسيق فيما بينهما لـ"تصفية رموز وطنية ودينية".

اكد التحالف الكردستاني على ان آية الله السيد علي السيستاني هو مرجع ورمز لكل العراقيين مؤكدا عدم السماح بالتجاوز عليه ومن أي جهة كانت.
وقال نائب رئيس الكتلة محسن السعدون لــ صحيفة "الاستقامة الالكترونية" ان التجاوز على الامام السيستاني هو تجاوز على كل العراقيين لانه لايمثل طائفة محددة وانما هو يمثل كل الشعب.
واضاف السعدون، ان السيد السيستاني لم يتدخل في يوم من الايام بالمواضيع السياسية لذلك نحن نستغرب التصريحات التي اطلقها المدعو ضاحي الخلفان ضد السيد السيستاني كما ونطالبه بتقديم اعتذار رسمي عن التصريحات التي صدرت عنه.
متابعات

 

 

كبر سني يمنعني من حمل السلاح كالآخرين

لذا أوكِلَ لي من باب الاستعطاف دوراً بسيطاً

وهو أن أقوم بتدوين ــ من يعرف ماذا؟

وقائع الحصار..

 

ينبغي عليَّ أن أؤدي الدور بشكل مكتمل

لكني لا أعلم متى الهجوم قبل مائتي عام،

في ديسمبر، أكتوبر، ربما صباح أمس

 

الجميع هنا مصابون بمرض فقدان الإحساس بالزمن

لم يبق إلا هذا المكان وما يتعلق به ــ

نحن ما زلنا نحتفظ بأطلال معبد وأشباح بيوت وحدائق   

نستمر في الخسران والدمار لن يتوقف

أنا أكتب كيفما أشاء على إيقاع أيام الأسبوع اللامتناهي

 

الاثنين: المجمعات خاليات من السكان

تنتشر فيها أفواج الفئران

الثلاثاء: مقتل عمدة المدينة من قبل مجهولين

الأربعاء: بدء مفاوضات وقف إطلاق النار

العدو قام باعتقال الوفد المفاوض ومصيره ما زال مجهولاً

الخميس: يمكن تقديم طلبات للحصول على أكياس الفلفل من غير شروط

وقد تم رفض غالبية الطلبات بسبب التزاحم.. 

الجمعة: ظهور أعراض مرض الطاعون

السبت: أقدم المقاتل الجريء( ن، ن ) على الانتحار

الأحد: الماء شحيح وقد قمنا باتخاذ التدابير اللازمة لحماية المدخل الشرقي من الأعاصير

أنا أعرف ان كل هذه الأمور تنم عن الرتابة وعدم القدرة على الحركة

ولهذا أتجنب التعليق

وأمسك أحاسيسي

لكن حينما يكبح لجامي أكتب عن الواقعية

ويُزْعَمُ أنها حاجة رائجة في أسواق المغتربين

لكنني أود أن أخبر العالم وبكل فخر...

إننا ممتنون للحرب التي صنعت طرازاً جديداً من الأطفال

الذين يستخفون بالأساطير ويميلون لألعاب الموت 

ويحلمون بالخبز والحساء والعظام في اليقظة والنوم

مثلهم مثل الكلاب والقطط

 

في المساء يحلو لي التجول على أمواج المدينة

الممتدة على حدود حريتنا المضطربة

لألقي نظرة على أضوية العساكر المحتشدة ــ

وأتنصت الى قرع طبول وصياح فلول البرابرة 

لعمري ان المدينة لا تزال تحمي نفسها

الحصار يدوم طويلاً والأعداء يتبادلون الأماكن فيما بينهم

لا تربطهم روابط مشتركة، سوى أنهم يتلهفون لإبادتنا

الغوطيون، التتار، السويديون، القياصرة الحمر

لا يُعدَّون ولا يُحصون..    

تتبدل ألوان البيارق كتبدل الحقول عند الأفق

رقيقة كلون طير الربيع الأصفر فخضراء ثم حمراء لغاية سواد الشتاء

وخلال المساء يكون بوسعي التفرغ للتفكير بالواقعية والأمور القديمة

من جملتها ــ

التفكير بحلفائنا من خلف البحار، فأنا أعرف مدى جدية وقفتهم معنا

من خلال إرسالهم أكياس مملوءة بالطمأنينة الدسمة والمشورة الحسنة

وهم يجهلون تماماً خيانة آبائهم الأقدمين لنا  

أصحابنا كانوا حلفاء والآن هم السِفر الثاني

الأبناء أبرياء من أفعال الآباء ولهم منا وافر الشكر

فهم لم يشهدوا حصاراً مستديماً كهذا

الذين يتعرضون للمصائب هم على الأغلب وحيدون.. منهم ــ

ــ مدافعوا الدالاي لاما

ــ الكرد

ــ وقبائل جبال أفغانستان

فأنا حتى لحظة كتابتي لهذه الأسطر يبدوا لي أن الأصدقاء يمتلكون حَلاً وَسَطاً

بدانة قليلة في المقابل لا يعرفون الكلل

يسير المزاج وفق وتيرة متقلبة والمصير ما زال متأرجحاً

تتزايد المقابر بشكل دائم وتذوب أعداد المدافعين

يستمر الثبات والصمود حتى النهاية

لو أبيدت المدينة بكاملها ولم ينجوا منها إلا شخص واحد ــ

فإنه سيقوم بحمل أطلال المدينة على كتفه الى أقاصي المنفى

ويصبح هو المدينة

 

نحن ننظر..

ــ في وجوه الجياع

ــ في وجوه الأموات المحترقة

ـــ في وجه من هو الأكثر امتعاضاً

ــ وفي وجه الخائن

 

كل هذا وتبقى أحلامنا المنشودة ضائعة إذ لم تتحقق.

 

                                  ملاحظة / القصيدة كتبت في عام 1982م. ترجمها من البولونية الى الألمانية اوسكار جان تاوشنسكي

 وترجمت من قبلنا الى الألمانية / صباح كاكه يي

  هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.    

 



بغداد/الاستقامة الالكترونية /احمد الحيدري
واوضح النائب عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق بان كركوك هي محافظة تابعة للحكومة المركزية مثلما كردستان هي اقليم تابع للعراق ، مضيفا ان زيارة المالكي الى كركوك في إي وقت من الأوقات لا يمثل مشكلة بل هي مسألة طبيعية جدا وأن موقف التحالف الكردستاني هو موقف غير مبرر.

واكد النائب العلاق لـ صحيفة " الاستقامة الالكترونية ، اليوم الجمعة ، ان المنافع الحزبية طغت على المصلحة العامة ومصالح الشعب العراقي ، مشيرا الى ان هناك بعض الكتل السياسية تقيم الوضع على هذا الاساس حيث تضع مصالحها الحزبية قبل مصالح الشعب العراقي.

وبين ان زيارة المالكي تم رفضها من قبل الاكراد لأنهم يعتقدون انها تابعة لهم ولم يفكروا في حل مشاكل سكان المحافظة.

وكان محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم قد اعتبر زيارة المالكي لكركوك بانها محظوظة بعد زيارتها من قبل رئيس الحكومة وعقد اجتماع وزاري فيها، وهي ثاني محافظة تشهد عقد اجتماع وزاري فيها بعد البصرة في الجنوب.


http://www.alestiqama.com/news.php?cat=siasy&id=2053

 

يفتقد العراق ومنذ تأسيس سلطته وحدوده الوطنية لمشروع وطني يعتمد صيغ سليمة للتنمية البشرية التي تمثل حقوق الإنسان واحدة من أهم أعمدتها وأسسها وهي المدخل لتحقيق الكثير لصالح الأفراد والأسر وأيضا المجتمع.

والتنمية البشرية تحتاج لتوفر شروط حياة عادلة أمنه وبيئة اجتماعية سليمة يكون معادلها قاعدة اقتصادية ومعرفية رصينة تؤسس لمؤسسات علمية تعليمية تثقيفية متكاملة شاملة تتداخل وتتشابك مناهجها وأطرها المؤسساتية بين الأسرة والمجتمع ووسائل وهيئات ومؤسسات التعليم والمعرفة والتربية المستدامة.

ولكن الحقيقة المحزنة هي انعدام مثل تلك المؤسسات والتي يرافق اختفائها انعدام ثقافة حقوق الإنسان في العراق وهناك نسبة عالية بعيدة عن معرفة حقوقها الأساسية وهذا لوحده يؤشر لانحطاط في البيئة الأسرية وأيضا الاجتماعية والتعليمية والثقافية حتى السياسية  منها.

هذا الفقر في الثقافة الإنسانية وتغافل الحكومات عن أهمية التنمية البشرية يجعل الإساءة الطابع الغالب في التعامل الفردي والمجتمعي وتتسيد تصرفات البشر في العراق ظواهر غير سوية واضطرابات سلوكية تبدو في الغالب غير قابله للتفسير وتنحوا نحو تسيد لغة العنف المنفلت.

في موضوعة الإساءة وهي تتراوح بين الشتيمة والتهديد وصولا إلى حالات القتل وتكون المرأة والطفل الأكثر تعرضا لمثل هذا الأمر لذا نرى إن العنف الأسري وجرائم الشرف تمثل نسب عالية وبالغة الخطورة في العراق وتتطلب معالجات يشارك فيها الجميع مؤسسات حكومية ومنظمات مجتمع مدني ورياض الأطفال حتى الجامعات ووسائل الأعلام ومعاهد الدراسات.

 

هذه هي موضوعة الندوة المفتوحة التي يقيمها نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم بمشاركة جمعية المرأة العراقية في ستوكهولم ورابطة المرأة العراقية وشبكة المرأة الكرد فيلية يوم الجمعة الموافق 18 / 05 / 2012 في الساعة السابعة مساءً على قاعة النادي في منطقة أللفك في العاصمة ستوكهولم .

يحاضر في الندوة :

الدكتورة بتول الموسوي المستشارة الثقافية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية في الدول الاسكيندنافية.

الدكتور رياض البلداوي استشاري في الطب والتحليل النفسي.

 

الهيئة الإدارية لنادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم

 

الجمعة, 11 أيار/مايو 2012 16:09

هنا ديرسيم- عدنان بدرالدين

                                                             - 1 -

تمعنوا جيدا في الصورة المرفقة بهذه المقالة... تمعنوا في هذا الجمع المذعور المقتاد إلى مصير مجهول... فتيات ، ونسوة حوامل ، وأخريات تحتضن في صدورهن المباحة للبربر أطفالهن الخدج ، وبنات صغيرات في عمر الزهور. هذه الصورة هي واحدة من سيل من الوثائق المسربة من أرشيف الدولة التركية في إطار "ضربات تحت الحزام" يتبادلها الإسلاميون الحاكمون مع منافسيهم من أنصار مصطفى كمال أتاتورك ، وهم في صراعهم الضاري على كرسي السلطة ، يكشفون عن الطابع البربري لهذا الكيان الإشكالي المسمى – تركيا - ، خاصه في طبعته الكمالية. هذه الفضيحة الأخلاقية المروعة ، وغيرها الكثير من الجرائم المقززة التي تنشرها وسائل التواصل الإجتماعي هذه الأيام ، تحكي بدقة أليمة عن مأساة الكورد في وطنهم المستباح من البرابرة والهمج الذين إرتكبوا جرائمهم الشنيعة ،  في وضح النهار ،  أمام سمع العالم وبصره ، كما يحدث تماما في سورية المستباحة من طغمة الإجرام الأسدية الآن. وقتها أيضا إكتفى ممثلوا "العالم الحر" بمطالبة ، صديقهم "الحداثي" و"العلماني"  - كمال آتاتورك - ب"ممارسة قدر أكبر من ضبط النفس" في التعامل مع "الروح الكوردية الميالة للتمرد والكارهة للقانون" ، وهم بذلك ، كما هم الآن ، جعلوا من أنفسهم تلقائيا شركاء في تلك الجرائم المخزية ضد شعب بأكمله ، وليس هناك أي شك في أن لعنة هؤلاء النسوة الكورديات ، ومئات الألوف من الضحايا الأبرياء الآخرين ستلاحق أبدا ، منفذيها الكماليين ، وهي ستلاحق أيضا كل من صمت أمام كل هذه الوحشية المنفلتة التي يندى لها جبين الإنسانية خجلا.

                                                             - 2 -

هذه الصورة ، إذن ،  ليست من بولونيا في زمن النازية الألمانية ، وهي ليست من البوسنة والهرسك حيث حكم أيضا "كمالي آخر" بإسم – سلوبودان ميلوشوفيتش ، أو من كمبوديا – بول بوت – والخمير الحمر... أنها تعود إلى زمن سبق هؤلاء كلهم ، فالمكان هو كوردستان ، والمنطقة هي حصن المقاومة الكوردية الأزلي – ديرسيم - ، والجنود هم قوات الجيش في تركيا الكمالية ، وهؤلاء النسوة العراة هم أمهاتنا وجداتنا ، والقول ، والحال هذه ، بأسبقية النازية في إقتراف جرائم ضد الإنسانية هي كذبة كبرى ، وليس هناك الآن أدنى شك في أن – أدولف هتلر – تأثر ، كما تشير دراسات عديدة مرموقة ب"فكر كمال أتاتورك" ، أي أنه يعد إستاذه في إرهاب الدولة المنظم بإعتباره نهجا سياسيا رسميا ل"الأمة النقية"، وقبل ذلك كان زملاء أتاتورك العقائديين في الإتحاد والترقي السيئ الصيت قد إرتكبوا واحدة من أكبر جرائم التاريخ بإبادتهم الممنهجة لمايقارب مليون ونصف أرمني حفاظا على "نقاء السلطنة" ، ومن أجل تنظيفها من "الخونة ، على حد زعمهم.  

                                                             - 3 -

"حين يعرف السبب يبطل العجب" ، كما يقول المثل الشهير ، فالتأييد الكبير الذي يبديه يتامى أتاتورك من أنصار حزبه – حزب الشعب الجمهوري – ، ومن يسير في ركبهم من الفاشيين والقومجيين للأسد وطغمته المتسلطة على رقاب الشعب السوري ، بقوة الحديد والنار ، هي مفهومة تماما بإعتبار أن الطغاة "أخوة" في الفعل والمصير ، لكن المفارقة المحزنة هي ، أن هذا الحزب الذي أرتكبت  الحكومة المنبثقة عنه بالذات مجزرة ديرسم المروعة ، والتي راح ضحيتها أكثر من تسعين ألف كوردي ، يتزعمه الآن كوردي ديرسيمي يدعى – كمال قليجدار أوغلو - ،  لقي ثمانية من أفراد عائلته حتفهم بأمر من قائد حزبه "الأبدي" – كمال أتاتورك - ، كما أقر هو بنفسه مؤخرا بعظمة لسانه. وإذا كان المرء يستطيع أن يفهم ، بشكل ما ، مأساة من على شاكلة – قليجدار أوغلو – وجيله ، ممن باتوا يتنكرون حتى لأصلهم الكوردي ، كونهم ضحايا سياسية صهر ممنهجة مارستها تركيا الكمالية بثبات ضد الأجيال الكوردية اللاحقة بهدف إلغاء ذاكرتها التاريخية لصالح تاريخ آخر لايمت للواقع الحقيقي بصلة ، فإن الدفاع المستميت من قبل بعض من كوردنا عن – أتاتورك – الذي يستحق بحق لقب "سفاح الشعب الكوردي" ، ومحاولة تبرئته من جرائمه الفظيعة ، بما في ذلك مجزرة ديرسيم ، وعلى الخصوص تبرئته من جريمة إعدام زعيم إنتفاضتها الفذ – سيد رضا –  هو أمر يثير الحيرة ، ولكن الكثير من الشكوك أيضا.

                                                           - 4 -

صبيحة گوكتشين ، واحدة من بين إثنا عشرة فتاتا ، قام مؤسس تركيا الحديثة ب"تبنيهن" بعد أن طلق زوجته – لطيفة أوشاكيزاده –  بعد سنتين من زواجهما في عام في 1925 . إعترفت – صبيحة - في مقابلة صحفية قبل وافتها في 2001 أن نصف ضحايا إنتفاضة ديرسيم التسعين ألف قتلوا بفعل قصفها المنطقة بأسلحة كيمياوية بطائرتها الحربية. وتعتبر – گوكتشين – أول إمرأة في تركيا والعالم تشارك في حرب نظامية كطيار. وقد حازت على العديد من جوائز الدولة التقديرية على "بطولاتها في تصفية أعداء الوطن" ، ويزين إسمها العديد من المدارس والشوارع والكليات الحربية والمطارات التركية. وكانت – صبيحة - ، الأرمنية الأصل ، قد لفتت نظر "أب الأتراك" خلال إحدى زياراته إلى دور رعاية الأطفال ، فضمها إلى قائمة" الأطفال"/إثنا عشرة فتاتا وصبي واحد/ الذين يعتبر – أتاتورك - رسميا في تركيا "والدهم المعنوي". وكانت صبيحة المولودة في مدينة بورصة عام 1913 فقدت والديها في مجزرة الأرمن الكبرى (1915-1916 ) ، لكن أتاتورك ، وهو المهندس الفعلي لفكرة تشكيل دولة إحادية القومية بالقوة الطاغية ، منح الفتاة الأرمنية اليتيمة إسما "تركيا" ، بل أن الكماليين إخترعوا لها " أبوين تركيين" ، وكان الصحفي التركي الشهير – أوغور مومجو –  الذي إغتالته شبكة أرغنكون الإجرامية في كانون الثاني – يناير - 1993 أول من كشف عن الأصل الأرمني ل"بطلة تركيا القومية" مما أثار في حينه لغطا كبيرا في الأوساط السياسية والثقافية في البلاد ، بيد أن – گوكتشين – إعترفت قبل وفاتها بفترة وجيزة بأصلها الأرمني ، لكنها قالت أنها ، مع ذلك ، تعتبر نفسها "تركية أصيلة"!!

                                                                   - 5 -

من ضمن الوثائق الكثيرة عن إنتفاضة الكورد العلويين في ديرسيم ، كشف قسم الشكاوى في البرلمان التركي قبل أيام عن رسالتين أرسلهما قائد الإنتفاضة – سيد رضا – إلى كل من الحكومة البريطانية وعصبة الأمم يشتكي فيهما من إستخدام االجيش التركي ل"الغازات الخانقة" ، أي الأسلحة الكيمياوية ، في قمعه للإنتفاضة ، ويدعوهما إلى التدخل من أجل وقف المجزرة المروعة التي ترتكبها الدولة التركية في كوردستان ، وجاء في الرسالة الموجهة إلى عصبة الأمم والمؤرخة في 30 تموز – يوليو – عام 1937 مايلي:

" تستخدم الدولة في حربها ضدنا الطائرات التي تقذفنا بقنابل حارقة وغازات خانقة. الطائرات التركية تقصف أماكن عبادتنا وقرانا. إنهم يقتلون الأطفال والنساء العزل ، وبهذا تحاول الدولة التركية أن تنتقم لهزيمتها في عموم كوردستان  من خلال قمع السكان. السجون ملئت بالكورد ، والمثقفون يعدمون ويشنقون. مايريده ثلاثة ملايين كوردي هو أن يعيشوا على أرضهم بسلام وحرية ، وأن يحافظوا على قوميتهم ولغتهم ومستقبلهم وثقافتهم وحضارتهم".

                                                              - 6 -

بعد أخمد الأتراك إنتفاضة آغري في عام 1930 قاموا ببناء قبر إفتراضي على الجبل الكوردي الأشم كتب عليه "هذا هو قبر كوردستان ، هنا دفنت ولن تقوم أبدا" ، لكن أبطال – قوچگري – و – ديرسيم – بإنتفاضتهم البطولية أثبتوا ، بعد مرور عقد على ذلك ، وهم قادة تركيا في التخلص من "الكابوس الكوردي"، وبعدهم بعقود ثلاثة إنطلقت حركة التحرر الكوردستانية المعاصره التي أثبتت من جديد ، رغم كبواتها الكثيرة ، أن شعلة الحق الكوردي ستظل متقدة  إلى أن يظفر شعب كوردستان بحريته وكرامته على أرض الآباء والأجداد ، وأن يعيش بسلام ووئام مع الشعوب العربية والتركية والفارسية على أساس الإتحاد الإختياري. هذ هي وجهة سير التاريخ ، وهي حتمية لايستطيع الطغاة وقفها ،. مهما بلغوا من شدة وبأس.

 

عدنان بدرالدين - النرويج


المجلس الوطني الكردي في سوريا

شهدت دمشق صباح اليوم الخميس 10/5/2012 تفجيرين إرهابيين أسفرا عن استشهاد ما لا يقل عن 55 مواطنا و إصابة المئات منهم بجراح في أحدث أعمال عنف شهدتها البلاد منذ انطلاق الثورة السورية في أواسط شهر آذار من عام 2011.

إننا في المجلس الوطني الكردي إذ ندين بأشد العبارات هذه التفجيرات الإرهابية التي تهدف إلى إفشال عمل البعثة التابعة للأمم المتحدة و بالتالي إفشال خطة  المبعوث الدولي و العربي إلى سوريا السيد كوفي عنان الهادفة لإيجاد حل سياسي للوضع المتأزم في سوريا ، فإننا نعرب عن تعازينا الحارة لذوي الشهداء وتضامننا التام مع الجرحى مع تمنياتنا لهم بالشفاء.

وفي الوقت الذي نطالب  بالتحقيق في هذا العمل الإرهابي و كشف الجهات التي تقف خلفه.نؤكد بأن مثل هذه الأعمال الإرهابية لن تنال من عزيمة الشعب السوري نحو تحقيق تطلعاته بالحرية و بناء دولة ديمقراطية حديثة.

10/5/2012

المجلس الوطني الكردي في سوريا

 


 

لكل شعب من شعوب الكون ماضيا وحاضرا . تراث لا يخلو من الأساطير , الخرافة و السحر ووو شفويا كان أو كتابيا . وكان ومازال للاديان الدور الكبير في شرعنة , نشر وترسيخ لكثير من أساطير الأولين . ولذلك نجد في الأساطير والاديان . قصص عن الخوارق والمعجزات التي نسبت للحيوان ما يعجز الإنسان أن يأتي بـِها . فإلى المزيد من تلك القصص

عن عمار بن ياسر قال : قاتلت مع رسول الله الإنس والجن . قلنا : كيف قاتلت الجن ؟ قال : نزلنا مع رسول الله منزلاً فأخذت قربتي ودلوي لأستقي . فقال لي رسول الله : أما إنه سيأتيك آت يمنعك عن الماء . فلما كنت على رأس البئر إذا رجل أسود . فقال : لا تستقي اليوم منها ذنوباً واحداً . فأخذته وأخذني فصرعته . ثم أخذت حجراً فكسرت به أنفه ووجهه ثم ملأت قربتي فأتيت بها رسول الله فقال : هل أتاك على الماء من أحد . فأخبرته قال : ذاك الشيطان .


أخرجه ابن سعد في الطبقات : ـ 1 ـ 1 ـ 103 ـ و أبو نعيم في الدلائل : ـ 1 ـ 59 ـ


 


عملاق أسطوري جبار له مائة عين أرسلته (هيرا) لحراسة (أيو) إلا أن (هيرميس) استطاع أن يغرر بآرجوس فجعله يغط في نومه . وقتله فاقتلعت . (هيرا) عيونه ونثرتها على ذيل طاووسها كحلية لها

 

(أرجوس)


 

( العنقاء )


 


قال مجاهد : إن إبليس أدخل فرجه في فرج نفسه فباض خمس بيضات فهذا أصل ذرّيّته . وقيل إن الله تعالى خلق له في فخذه اليمنى ذكرا وفي اليسرى فرجا فهو ينكح هذا بهذا فيخرج له كل يوم عشر بيضات يخرج من كلّ بيضة سبعون شيطانا وشيطانة

 

 


وهو الجواد المجنح . تروي الأسطورة أنه خلق من جسد ميدوسا بعد أن قطع بيرسيوس رأسها وأنه ما إن ولد حتى طار إلى السماء . وتذهب الروايات إلى أن بيجاسوس كان مطية الشعراء . ولكن يقال إن بيجاسوس ضرب الأرض بحافره فانبثقت النافورة ( هيبوكريني ) التي أصبحت مصدراً للإيحاء لكل من يشرب من مياهها وأن هذه هي الصلة الوحيدة التي تربط بيجاسوس بالشعر . هيبوكريني تعني نافورة الحصان

 

( بيجاسوس


 


(هيدرا)


من المخلوقات فى الميثولوجيا الاغريقية تشبه التنين وانها متعدده الرؤوس . وعندما تقطع احدى هذه الرؤوس ينبت مكانها واحدة اخرى واحيانا اثنين . قتلها (هرقل) بمساعدة صديقه (ايولوس) . فكان هرقل يقطع الرأس ويجعل (ايولوس) يحرق مكان الرأس بشعلة من نار حتى يمنع نمو رأسا جديدا .

بعد نشري لموضوع بعنوان (يوم الدم والنجدة في ركافا) ، وما اعقبه في موضوع مستقل من نقد للفيلم التسجيلي / التوثيقي المنتج من قبل تلفزيون دهوك عن الحادثة بعنوان (كارثة ركافا رواية ينقصها الوفاء) .  حدثت ردود فعل حول محتوى المادة التي دونت كتوثيق لوجهة نظري كشاهد من لحظة مروري من موقع الحدث وما بعد مجئ الطيران والقصف ومن ثم نقل الجرحى والاهتمام بهم وهي امور جرى التفصيل فيها ويستطيع أي قارئ حصيف أن يعود لها ويدقق في محتواها ليتأكد أن المادة كتبت بمشاعر صادقة لا تعكس إلا المودة ..

اما النقد الموجه للفيلم وبالمحتوى الذي قرأه من تابع وجهة نظري عنه فهي مادة ثانية لا علاقة لها بالأولى إلا من باب النقد الفني ومدى مصداقية الفيلم المنتج من قبل تلفزيون دهوك بتلك الصيغة المهلهلة التي أساءت للحدث والشهداء ناهيك عن النواقص والأخطاء الفنية الفادحة المرافقة له. يبدو ان البعض ربط بين الاثنين فالتبس عليه الأمر وخرج باستنتاجات خاطئة اتسمت بردود فعل تجاوزت المقبول في التعامل والرد.. هذا ما سأوضحه في الاسطر التالية منبهاً اني سأفصل في الرد بين المادتين.

1ـ الحدث ووقائعه من جهة.

2ـ والفيلم ونواقصه من جهة اخرى.

سأبدأ بتوضيح ما يمكن ان يساعد على الفهم ، مراعاة لمن يحتاج للمزيد من التبسيط والشرح ، طالما كان الوعي ومستوى القراءة جزءً من الاشكالية في تلقي واستيعاب المادة التي لا يتحمل الكاتب مسؤوليتها لأنها تستندُ لقراءة سطحية وسذاجة تفسير سياسي لا يستوعب النقد والرأي الآخر ويجعله نابعاً من مواقع الحقد ويصنفه في خانة التشهير كما حدث مع  الصديق مرزا كورو في رده.

قبل ان اخوض في تفاصيل الرد التوضيحي ، لا بد أن اذكر أيضاً .. ان رسالة ركيكة اللغة والمحتوى وردتي من شخص لا يجيد التعبير ويدعي انه سياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني فيها الكثير من المثالب والعيوب التي لا تليق بمن يحمل عضوية هذا الحزب المكافح ، سوف اتجاهلها لأنها لا تستحق القراءة والتعليق، فقط أنوه لمن لا يعرف، أن كاتبها ( زياد ععان الختاري) كان رفيقاً في حزب البعث..  سأرفقها في نهاية المقال كملحق في الهوامش لكي لا يحشر نفسه في أمر اكبر منه بصيغة توحي كأنه الناطق الرسمي للحزب متناسياً تاريخه وانتماؤه السابق للبعث.

امّا رَدْ الصديق كورو وردود فعله ، فستكون محور التعقيب التوضيحي من أجل الوصول للحقيقة التي نبحث عنها ، بعد هذا الأشكال الذي جعله يتمادى ويذهب الى لغة الوعيد والتهديد وهو امر يؤسف له، لا يليق بأخلاق وقيم الثوار  ويقترب من سلوك رجل السلطة. بالرغم من انه لا يشكل اهمية لدي بحكم تجاوزي لرعيد السلطة ، اية سلطة على حساب الموقف المطلوب عند الضرورة وهو ما شكل أساس مسيرتي  ولا اعتقد ان كورو  يجهلها .

نعود لجوهر الموضوع.

هل ما حدثَ في ركافا في ذلك اليوم هو ملحمة أم كارثة؟ ما الفرق بين التسميتين؟ وهل هناك شيء مشترك بينهما ؟ كيف نحدد أيهما الصحيحة؟ على ماذا نستند في الوصف والدلالة؟ .. إن هذا ليس اختلافاً شكلياً يقتصر على اللغة فقط ، بقدر ما هو مفهوم وعنوان يتطابق أو يختلف مع طبيعة الحدث وهل هو بالفعل ملحمة أم كارثة!؟.  شتان ما بين الاثنين. هذا لا تحددهُ الرغبة والأمنيات والعواطف بقدر ما هو انعكاس لجوهر الحدث ومدى تطابق محتواه مع الشكل بمعنى آخر التسمية بالموضوع .

في قواميس اللغة التي أفردت معانى لمثل هذه الأحداث يمكن أن نستل من قاموس المعاني الشرح التالي .

1ـ الملحمة هي الوقعة العظيمة من وقائع الحروب التي يتلاحم فيها الجيشان وتعتمد على عنصر الادهاش والخوارق والخيال واستعملت بمعنى الفتنة التي تفضي الى الحرب وأيضا بمعنى الحرب الشديدة وموقع ومكان الحرب او هي الانتصار الكبير في الحرب التي اتسم بالبطولة والشجاعة والشعور بالفخر والزهو بالانتصار ومن هنا يقال التقى الجيشان في ملحمة حامية الوطيس، والملحمة محل بيع اللحوم / المجزرة . 

2ـ أما الكارثة .. فهي النازلة العظيمة والشدة والجمع كوارث .. يقال كرفته الكوارث أي اقتلعته .. والكارثة الحدث المفجع والنائبة والنكبة المفجعة او هي المصيبة العظيمة الشديدة الخراب، والنازلة الواسعة الجماعية تحل بعدد كبير من الناس ، لهذا توصف الحرب بالكارثة ..

بناء عليه ما حدث في واقعة ركافا بتفاصيلها المذكورة والمعروفة التي نجمت عن متابعة حربية اشتركت بها الطائرات المقاتلة الفتاكة لتلاحق المنسحبين من تشكيل معارض للدكتاتورية ، العائد تواً من نشاطات عسكرية فاعلة لتفاجئه  وتفرض عليه معركة غير متكافئة أدت الى استشهاد وجرح وأسر اكثر من ثلاثة ارباع التشكيل المسلح ، بعد أن شلت اية قدرة على المقاومة بحكم التفوق العسكري للعدو الذي الحق وفرض خسائر فادحة في صفوف الثوار دون ان تلحق بالجيش خسائر مهمة يمكن ذكرها. 

 ناهيك عن أسر ثلاثة بيشمركة في ساحة المعركة لأول مرة بالرغم من محاولات المقاومة التي بينا بعضها ولم نتغافل أو نقلل من شأنها حينما ذكرنا هناك من قاتل ببطولة بأكثر من سلاح كما فعل عيسى طاشيكي وغيره ، لكنها لم ولن تغير في النتيجة من جوهر الأمر فالمعركة قد حسمت بتدخل الطيران لصالح العدو بشكل مطلق  وأسفرت للأسف عن كارثة .. كارثة حقيقية ..

هذا ما يمكن ان نطلقه على ما حدث في ركافا في ذلك اليوم . ومن يرغب ان يسميها ملحمة عليه ان يقنعنا بحيثياتها لا بالعواطف. لهذا أقول : ان هذه التسمية لا تنتقصُ من شأن التشكيل المعارض للنظام ولا تدخل في بوابة الاوصاف السيئة التي فهمها البعض كأنها شتيمة. على كل حال يبقى التفاوت في التقييم والجدل نابعاً من قدرة الانسان على استعمال عقله وليس عاطفته .. وإن كان هناك عاقل في الكون يلجأ لوصف حالة خسائر كبيرة كما في كارثة ركافا بالملحمة فهذا شأنه .. عندها سيكون من حقنا أن نسألهم إنْ كانت هذه ملحمة ، فما هو تعريفكم للكارثة إذن ؟! ..

الشيء الآخر الذي يستحق أن يذكر هو .. هل وصلت مجموعة من ثلاثة أنصار شيوعيين إلى مكان الحدث بينهم كاتب السطور لنجدة المفرزة المنكوبة أم لا! بالرغم من تحليق الطيران إذ كانوا يواجهون نفس الخطورة نقول :

وصلنا وتحدثنا بالتفاصيل وبقي من الثلاثة اثنان احياء احدهم أدلى بما كتب والآخر جيا الذي وعد انه سيكتب ما يمكن ان يفيدنا في هذا الشأن وستكون المفاجأة في رده غير متوقعة للسيد كورو ..

لكن الذي يلفت انتباهي ويحيرني هو اصرار الصديق مرزا كورو آمر المفرزة المذكورة على عدم وصولنا اليهم ورفضه الاعتراف بهذا التواجد الذي ساهم في انقاذ الجرحى ونقلهم إلى المناطق الآمنة وغلقه باب العقل والمنطق بدلا من التدقيق في صحة ما نقول مما يدفعني للتحليل و الاستنتاج إن هذا الإنكار نابع من احتمالين .

1ـ انه .. أي كورو .. كان في حالة غياب الوعي من هول الصدمة وقوة تأثير الحدث بحيث لا يتذكر وصولنا اليهم ووجودنا في ركافا ، وهو أمر معذور فيه لكن بعد كل هذه السنين هل يمكن ان لا يكون قد سمع بوصولنا ودورنا ، ويصر انه التقى مع جاسم في اليوم الثاني في بينارينكي مع ثلاثة انصار معه ..

حسناً هذا نصف اعتراف بالمشاركة ووجود جاسم مع الجرحى .. السؤال كيف وصل جاسم الى بينارينكي؟ وأين كان ومن كان معه؟ من أين جاءت الدماء لجاسم؟.. هل هاجمت الطائرات المفرزة في بينارينكي لتصبغ ملابسه بالدماء فيها .. ام حدث ذلك في ركافا ؟.

2ـ وإما يسعى من خلال هذا النفي والإنكار لإخفاء هذه المشاركة والمساعدة ، وهي واجب رفاقي يستوجبه الحدث وليس منّة منا على رفاق السلاح الذي شاركونا الخندق في مواجهة الدكتاتورية في حينها. لأسباب أخرى غير معروفة ولا يريد ان يتذكر هول الفاجعة وتفاصيلها .. لذا لا يُدرك كيف غادر ساحة المعركة ومن كان معه بعد وصول الانصار الشيوعيين في تلك الساعة التي حددتها بدقة لحظة بعد لحظة من ساعة تحليق الطيران فوقنا في مدخل ديركي وليس كما وردَ في تعقيبه ..

إذ ذكر اني قلت : اننا تواجدنا معهم من الساعة التاسعة صباحا وهو تحريف لما ورد في ما جاء من اشارتي اننا قد مررنا من هناك في الساعة التاسعة دون ان نحس بهم او يحسوا بنا مما دفعني لأستنتج ان التعب قد أخذ منهم ما أخذ ولهذا لم ينتبه لمرورنا حرسهم او حراسهم لست ادري!..  للتأكيد.. هذا ايضاً يتعلق بالساعة التاسعة صباحاً لا علاقة له بوقت هجوم الطيران والانقضاض عليهم في ظهيرة ذلك اليوم .. أي لم أوحي أو أقل انهم كانوا نياماً لحظة مهاجمة الطيران لهم .

النقطة الثالثة في تعقيب كورو التي وصفني بها بالحاقد لا بل احمل حقدا قديماً جديداً عليهم .. أقول : هذا هراء .. الجميع يعرف كانت تربطني بكوادر الديمقراطي الكردستاني افضل العلاقات ويشهد على ذلك سلسلة العمليات المشتركة قبل ان يلتحق كورو بالبيشمركة، وبإمكانه ان يستفسر من مساعده الصديق محمد خالد بالتي والشيخ علو / علي شمس الدين وغيرهم من العاملين في محلية الشيخان منذ تشكليها بقيادة سلو خدر وخالد شلي ومصطفى المزوري حينما انطلقنا معاً من  مجمع زيوه في إيران لنتوجه الى بهدينان بعد المؤتمر التاسع الذي اتخذ قرار العودة لكردستان في تشرين 1979 ، ومن بعدهم حسين جلكي و الفقيد علي خنسي وعزيز باسكه ديري وفيصل والفقيد صالح بيري ، والفقيد شعبان بيدهي وزهير وفوزي بامرني وأحمد بامرني والعشرات من آمري المفارز العاملة في بهدينان وقادة الفرع بالتتابع عن العديد من العمليات المشتركة وطبيعة علاقتي الطيبة بهم ، ولا تنسى الانتفاضة        وبإمكانك أن تسأل الصديق قادر قاجاغ وتمر كوجر ومن كان معهم من كوادر حدك في حينها عن أيام الشيخان .. عن أي حقد تتحدث؟ وكيف سمحت لنفسك بالتمادي وتوجيه الاتهامات التي تصل الى مستوى الذم والقذف عبر شبكة الانترنيت .. في الوقت الذي تطلب مني الاعتذار وتهدد كأي مستبد يتقوى بالسلطة يتوعد مختلفاً معه في الرأي بالملاحقة والقصاص ، متناسياً الأيام التي تقاسمنا فيها الجوع والموت .. يا للأسف.

أقول وأؤكد من موقع الصديق وليس الخصم المعادي .. إنك تسعى لسحب الموضوع كما كان يفعل المستبدون في ممارساتهم عندما كانوا يزجون اسم القائد الضرورة في كل موضوع من أجل النيل من الآخرين . ها انك تزج اسم البارزاني والحزب الديمقراطي وتتهمني بتلك الاتهامات البائسة كأنك لا تعرف من هو صباح كنجي ولم يسمع به الاخرون ولا يعرفونه ..

في هذا المجال اقول: وأيضا من موقع الصديق .. عليك ان تعتذر لنفسك وتاريخك .. قبل ان اطالبك بالاعتذار لحزبك الذي تحاول زجه في قادسية كردية معي كأنني من جلبَ تلك الطائرات التي غارت عليكم وأهلكت اكثر من نصف المفرزة في تلك الواقعة المؤلمة .. 

تتحدث عن  القضاء في كردستان ، كأننا لا نعلم ما يجري فيها !!..  ادعوك اولا لمحاسبة ومقاضاة من احرقوا ودمروا كردستان من الجحوش والمرتزقة في الانفال وما قبلها .. الذين باتوا يجلسون رجلا على رجل امامك في الدواوين  التي تتردد اليها في كواليس كردستان السلطة .

وادعوك لتطالب قضاءك الذي تتبجح به بعدم اطلاق سراح القتلة والمجرمين من اعوان النظام الدكتاتوري السابق ممن تعرف جرائمهم قبل ان تستدعيني لأروقة قضاء كردستان ومع هذا اقول .

سأضيف من باب توسيع الطريق أمامك لتحقيق مطلبك المشروع بالتقاضي.. بإمكانك أن تلجأ للقضاء الالماني أيضاً طالما كنا نحن الاثنين في هذا البلد الراقي ان كنت تصر على موقفك.. بشرط ان يعوض الطرف الذي يخسر الدعوة الثاني ..

ختاماً أقول : أنا قادم إلى كردستان لفحص الدم (DNA) من أجل المغيبين في القبور الجماعية.. سنلتقي حتماً لنرى من سيعتذر للآخر.. إنْ كنت تهتمُ بطيب العلاقة وتعير أهمية للصداقة.

 

صباح كنجي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ــــــــــــــــ

 

ملاحظة .. 

1ـ وعدني النصير جيا بكتابته مداخلة بالرغم من حزنه على ابنته حيث لم يمضي على وفاتها اسبوع ..  

2ـ سيتبع نقد تكميلي لموضوع انتاج الفيلم لا علاقة له بما مَرّ وسيكون نقداً إعلاميا فنياً ثقافياً لا علاقة له بالسياسة والبيشمركة الذين كانوا في قوام مفرزة ركافا لا من بعيد ولا من قريب .

3ـ ملحق نص الرسالة التي وصلتني بالنص الركيك من البعثي السابق والمتخلف الذي يعتبر سماع الموسيقى نقيصة.. زياد عفان .

 

 

       يااستاذ صباح كنجى ( معركة ريكافا هي ملحمة وليست كارثة كما تفضلت)

رجالً أقسم بكل ماهو مقدس وعزيز وقدم حياتهم بدون ثمن للحرية شعب كوردستان وقدموها بكرم وسخاء . كان مع أرتال ألمسيرة ألنضالية ألمشرفة ألتي قادها ملك ألثوار وهوية ألشعب ألكوردستاني (مصطفى البارزاني) ألخالد وباني الأمجاد بل صانع المعجزات والمكاسب الكبيرة التي هي مفخرة كل كوردستاني أمنا بأحقية حقوق الكوردستانيين بالعيش الكريم في وطننا كوردستان فالرجال أو (بيشمةرطةه) ومناصري الحزب الديمقراطي الكوردستاني سابقاَ تحت لواء الخالد مصطفى البارزاني ولاحقاً وألان تحت راية كوردستان التي حملوها من الشهيد ( قازي محمد) بكل وفاء ألان هي ترفرف فوق جبال كوردستان برعاية السيد (مسعود البارزاني) رئيس إقليم كوردستان وبهمة المناضلين وإبطال شعبنا ومصداقية قيادتنا الحكيمة والفضل طبعاَ لله وسواعد الشرفاء من أبناء كوردستان مهد وعبدوه طريق الحرية بتقديمهم الكثير من التضحيات الغالية في سبيلها وإصرارهم على غلب كل الصعوبات والمعوقات بدون كلل وملل لذا فلقد قطعنا أشواطا كبيرة نحو بناء موسسات وركائز الدولة الكوردية والتي هي ألان في طور المخاض للولادة دولة معاصرة لكي تكون قدوة ومثال لكل الشعوب المضطهدة تحت طغيان السلطات الدكتاتورية .. ولكي لا نخرج من صلب موضوعنا المرتبط بأستاذنا الجليل صباح كنجي وأقول له لا تخلو الجبال والسهول من الأسود والنمور وكما أنها لا تخلو من الثعالب والضباع المتملصين في جحورهم منتظرين فريسة الغير لكي تأكل بقايا الفتات المتبقية من صيد الأسود فيا أستاذ صباح كنجي نحن في الحزب الديمقراطي الكوردستاني لا نسمع ولا ندق طبول والحان ( البوب . واروك . والجاز) لا ولم نرقص هنا في جبال كوردستان يوماً للموسيقى موسكو وستالين كراد ولم نحلم يوماً بشرب أو برشفة مشروب ( الفودكا ) وكما إننا لم نحمل يوماً أقلام رصاص لكتابة قصص كلها خرافات تمجد وتبجل من هو ليس منا بل نحن حملنا بنادقنا وقبورنا كانت خنادقنا لدفاع عن شعب مظلوم عانى شتى أنواع القوة والهمجية ضده وألان أصبحنا في عيون الأستاذ كنجي غير صادقين حتى في سرد حكاية الملحمة المجيدة التي دارت في ريكافا وكانت معركة بكل معنى الكلام طاحنة دارت لمدة خمسة ساعات وأكثر أو علينا حسب كلام أخونا صباح كنجى إن نكتب ونذكر حتى الثواني وأجزاء الثواني وحتى حالة الجو ودرجات الرطوبة القسوة والعظمى ألان وبعد كل هذه السنين أخونا كنجي يشك بمصداقية مقاتلينا بل يرغب بغرس أنيابه عميقاً لينثر سمه القديم في شرايين المناضلين وللعلم أخونا كنجي عند حدوث هذه الملحمة وقبلها لم يشاهد عيون إبطال البارتى النوم للمدة ثلاثة أيام قضوها مشياً تحت المطر وبعد تنفيذ ثلاثة عمليات بطولية اخذ الإرهاق من أجسادهم كل الطاقة التي كان في اللامس لها لذا اخذ استراحة قصيرة لغرض استجماع قوتهم وحدث ما حدث في هذا اليوم اللايم وهذا والاستشهاد في سبيل الوطن والمبادئ هي حق على كل شريف يدافع عن وطنه وكان الاستشهاد هو طريقهم الوحيد من أول يوم حمل فيه أسلاح وكلهم كان وحتى ألان مشاريع للاستشهاد في سبيل كوردستان حرة وإما انتم يااخ كنجي كنت مع اثنين من رفاقك أو أنصارك حسبما تفضلت بعد ذهاب الطائرات والقوات العراقية من ساحة المعركة أين كنت أو في أية جحر كنت وهل أطلقت رصاصة واحدة حتى في الهواء لدفاع عنهم أو اكتفيت بسماع أصوات القذائف والطلاقات النارية وهدير المروحيات فماذا قدمت لنا من مساعدة وكنتم ثلاثة أشخاص أم تقصد تقديم لفافة تضميد هي مشاركة مقابل دماء العديد من الشهداء. أم ياترى انتم  ترون في نفسكم عظمت قيصر وحلم الاشتراكية والبرجوازية التي دحرها التاريخ.  فنحن كنا صادقين وسنظل صادقين في سرد ملاحمنا ولن نخجل حتى إن أخفقنا مرة فنحن صنعنا تاريخ ومستقبل وألان نرسم طريق الدولة الكوردية إنشاء الله . أخ كنجي أهدافنا ومبادئنا هي نبيلة وكل الخجل والمهانة للذين يرقصون على أنغام ؟؟ وإما أنت صحاب قلم الرصاص حمراء الممحاة أين كنتم من معركة ريكافا وهل ياترى كنت تحمل بندقية روسية أم صينية الصنع في ذاك اليوم . ولكننا يؤاخ كنجي ساعدناكم كثيراً في ذاك الحين والى هذا اليوم ولم نقول لكم يوماً انتم أناس بدون وفاء برغم من الصفحات الملونة وبكل الإحجام التي لا ارغب في إثارتها لكي لا تحمره وجناتكم من الخجل وألان نحن أصبحنا بدون وفاء في نظرك بسبب لفافة تضميد منتهية المفعول فأقولها برحابة الصدر لم يأتي ولن يأتي اليوم الذي يكذب ويشكك في مصداقية قائد المجموعة ورفاقهم أو إن يشك بشهادة إبطال ذالك الملحمة البطولية ولا تفرح كثيراً مع احترامي حبل الكذب قصير وزرع الشوك و الفتن هنا لا يثمر لن تراب كوردستان طاهرة قد سقاها عشرات الآلاف من أبناء كوردستان وإما عندما تكتب شيء لكي تهين أناس كان السبب في صنع كل منجزاتنا التي ألان نقطف ثمارها بجهودهم ودماءهم الزكية الطاهرة والعكس كنتم تدقون طبول الاتحاد السوفيتي في العراق وتحلمون بتغير واقع العراق ككل بل المنطقة برمتها فأين انتم من كوردستان فهي بجبالها حضنتكم برغم من مسميات ونوايا كانت وباتت معروفة للجميع وإما نحن في البارتي فعدد شهدانا أكثر من عدد تنظيمات بعض الأحزاب وحتى إن قارنا معوقينا فهي بالمثل لذا لا يجوز على من يتسنى لنفسه إن يغرر بنا وبمصداقيتنا فهذه هي خنادقنا وذاك مرابطكم تشهد لنا التاريخ بمواقفنا النبيلة وبدون خجل ترغبون حشر أنوفكم عنوتاً في زوايا التاريخ الذي كتبناه بدم والدموع فهيهات لمن يعادي الحق وهيهات لمن ينكل بصانع الملاحم وأقولها بصدق ليس هنالك فضيحة ومهزلة سوا ماكتبت من كلامات ليس لها معنى سوا نثر التراب على ملحمة صنعها الرجال بدم وترغب بزج نفسك بين ثناياها التي لا تسع لمن كان يراقب فصولها من الجحور وبعدما أمست إن تدخل التاريخ من أبوابها العريضة ترغب إن تكون الضيف الثقيل لها بدون تعب ومشاركة وانأ اصدق إذا ذكره اسمك فيها لكنت شاكر لهم ولكن العكس لم تكون سوا مراقب يراقب من بعيد وألان أصبحت تعامل نفسك وتضعها مثل فنان خلف الكواليس وتظهر نفسك المظلوم في عيون الذين لا يعرفون هذه الملحمة البطولية التي ذهبت في سبيلها عدد من الشهداء وللعلم أخ كنجى لقد ذكره بان البطل (هسن) كان مجروحاً والعكس فهو استشهد في هذه الملحمة المباركة ونحن في البارتى نحترم الراي الاخر ونتقبل النقد البناء بدون تشهير واساءة ونحن نومن بحرية الصحافة ولكن بحدود المصداقية وليس العكس هو التمادي على رموز هذه الملحمة وكما قال المثل إذا لم تكن وردة فلا تصبح شوكة مع تقديري ... 

زياد عفان الختاري............

صوت كوردستان:  القاصي و الداني يعلم بأن العرب الشيعة و من خلال ميليشياتهم لجيش المهدي و قوات بدر و غيرها  و من خلال الحكومة العراقية و دولة رئيس الوزراء  و مباشرة بعد سقوط صدام  قاموا بطرد العرب السنة  من جميع الاراضي و المدن و المحلات التي سيطروا عليها في العراق ابان الحكم الصدامي السني. فمن ديالى و الى بغداد و الى محافظة تكريت و كربلاء و الرمادي قام الميليشيات و الجيش الشيعي في ظل الحكومات الشيعية في العراق و في ظل الفوضى التي رافقت سقوط صدام بطرد  العرب السنه  و بالقوة و القتل و الارهاب و أستعادوا أراضيهم بينا بيتا و شبرا شبرا و لم يبقى عربي سنى واحد يحتل بيتا شيعيا.  قام المالكيون و الصدريون و البدريون بطرد العرب السنة من دون بند قانوني و من دون أن يعوضوهم  أو يخيروهم  بين البقاء  أو الرحيل مقابل المال كما يحصل في المادة 140.

السؤال الذي يطرح نفسة هو: ماذا كانت تفعل القيادات الكوردية في الوقت الذي كان القوى الشيعية تطهر أراضيها من العرب السنة؟؟؟ 

أنهم كانوا يرتبون البيت العراقي و يحمون بغداد و المدن الاخرى من الارهابيين. نعم في تلك الاثناء كان الحزب الديمقراطي الكوردستاني يصدر التهديدات الى الاتحاد الوطني الكوردستاني بترك كركوك و الخروج منها و ألا فأنها ستلجئ الى الاقتتال الداخلي. و من الناحية الاخرى كان الطالباني يجعل كركوك مدينة التأخي و يقسهما الى ثلاثة اقسام و بالتساوي بين الكورد و العرب و التركمان و يحرم طرد المستعربين منها دون قرار و تعويضات.

القيادات الكوردية ألزمت نفسها بالمادة 140  لطرد العرب المستعربين من كركوك و ديالى و الموصل و أربيل بينما القيادات الشيعية  طردت العرب السنة من المدن و المحلات و البيوت الشيعية دون قرار أو تعويض و لم تلجئ الى القانون.

و اليوم يريد المالكي  و من وراءة العنصريون أن يفهموا الكورد بأنهم  عراقيون و لا يفرقون بين الشيعة و السنة و يطلبون من الكورد الانتظار و تطبيق القوانين. في الوقت الذي هم لم ينتظروا و لم يلتزموا بالقوانين و طردوا العرب السنة شر طردة و بالارهاب و المفخخات و لم يبقى (عمر) واحد على الاراضي الشعية فلماذا يقبل الكورد ببقاء (الصداميين) على الاراضي الكوردستانية؟؟؟؟و لماذا يحلل قادة الشيعة أستخدام القوة  لهم في أستعادة اراضيهم و يحرموها على الكورد؟؟؟

بغداد/ اصوات العراق: وصف عضو اللجنة القانونية البرلمانية لطيف مصطفى أمين، الاجتماعات التي يعقدها مجلس الوزراء في المحافظات بأنها مخالفة للدستور الاتحادي، داعيا المحافظات الى ممارسة صلاحياتها الدستورية وعدم القبول بالتجاوز عليها من قبل اية جهة.
وقال أمين، في تصريح صحفي، تلقته وكالة (أصوات العراق) ان "العراق دولة اتحادية، وقد حدد الدستور العراقي الصلاحيات الحصرية للسلطات الاتحادية، وترك ما دون ذلك الى الاقليم والمحافظات المنتظمة في الاقليم، وحتى فيما يخص السلطات المشتركة تكون الاولوية للمحافظات والاقليم عند التعارض، وهذه السلطات هي سلطات دستورية لايجوز لأية جهة بما فيها مجلس الوزراء او رئاسة الجمهورية او مجلس النواب منحها او حجبها من المحافظات، واذا قام بذلك سنكون امام خرق للدستور".
واضاف: "لا يجوز قانونا للسلطات الاتحادية عقد اجتماعات (فوقية) او رئاسية للاشراف او التدخل في الصلاحيات الدستورية للاقاليم والمحافظات"، مشيرا الى أنه "يجوز فقط عقد اجتماعات تنسيقية تشاورية ليس الا، إذ ان كل من السلطات الاتحادية والاقليم والمحافظات تقوم بممارسة سلطاتها بالاستناد الى الدستور باستقلالية وبمنأى عن تدخل او اشراف الاخرى، واذا حصل تعارض او نزاع بينهما تكون المحكمة الاتحادية هي الفيصل والجهة المختصة بفض النزاع والتعارض".
واوضح أنه "ليس فقط في النظام الفيدرالي لا تستطيع السلطات الاتحادية الاشراف الرئاسي على الاقاليم، وانما حتى في نظام اللامركزية الادارية لايجوز ذلك، وانما كل ما يجوز للسلطات المركزية من عمل تجاه اللامركزيات الادارية هو الاشراف والوصاية الادارية، وليس لها صلاحيات رئاسية مباشرة على الاقاليم اللامركزية كتلك الموجودة في النظام المركزي، واذا حصل تعارض او نزاع بين السلطات المركزية مع تلك اللامركزية او تجاوزت الاخيرة صلاحياتها القانونية يكون الفيصل هو القضاء الاداري، وهذ هو ما يميز النظامين الاتحادي واللامركزي عن النظام المركزي".
وتابع: "من المؤسف ان نرى بأن مجلس الوزراء الاتحادي دأب في الاونة الاخيرة على عقد اجتماعاته في المحافظات وبنفس صورة ونمط النظام المركزي، اذ يقوم بعقد اجتماعات رئاسية (فوقية) تسمح له بالتدخل في تفاصيل الاعمال والصلاحيات التي هي من صلب الصلاحيات الدستورية للمحافظات، بل ان مجلس الوزراء بات يقرر منح المحافظات تلك الصلاحيات".
واشار الى ان كل تلك الاجتماعات الوزارية في المحافظات ومضامينها "مخالفة للدستور الاتحادي اذا كنا مؤمنين فعلا بالدستور ونظامه الاتحادي والصلاحيات الدستورية للمحافظات، اذ انه لايجوز للحكومة الاتحادية الا عقد اجتماعات تنسيقية تشاورية (افقية وليست عمودية) مع المحافظات وفيما يدخل فقط الصلاحيات الحصرية في المادة 110 والصلاحيات المشتركة، وليس من صلاحياتها اعطاء صلاحيات للمحافظات قام الدستور باعطائها لها اصلا، لأنها ليست صاحبة تلك السلطات حتى تقوم بمنحها، إذ ان فاقد الشيء لا يعطيه".

وطالب امين المحافظات بـ"ممارسة صلاحياتها الدستورية وعدم القبول من اية جهة التجاوز عليها، وبخلاف ذلك عليها اللجوء الى المحكمة الاتحادية".
(ب) –س م ح

 

تلقت المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسانفي سورية, ببالغ القلق والاستنكار, وفي صباح يوم الخميس بتاريخ 10\5\2012 ,الانباءالمدانة والمؤلمة عن وقوع عمليتي تفجير إجراميتين قرب مفرق القزاز على المتحلقالجنوبي بمدينة دمشق-العاصمة السورية,استمرار للتصعيدات الخطيرة التي تشهدهاالأزمة السورية, وقد سقط جراء عمليتي التفجير الإرهابيتين عدد كبير من الضحايا, 55قتيلا و372 جريحا ,ومازال بعض الضحايا  مجهولالهوية.

إننا في المنظمات المدافعة عن حقوقالإنسان في سورية, اذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية, لجميع من سقطوا منالمواطنين السورين ,المدنيين والعسكريين,ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاءالعاجل, فإننا ندين ونستنكر هاتين العمليتين الإرهابيتين , فإننا نتوجه  إلى الحكومة السورية,من اجل اتخاذ قرارا عاجلاوفعالا  بتشكيل لجنة تحقيق  قضائية مستقلة ونزيهة وشفافة بمشاركة  ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسانفي سورية, تقوم بالكشف عن وقائع عمليتي التفجير الإرهابيتين ,والمسببين والمسئولين.

 

دمشق في10\5\2012

 

المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية

 

1-      لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان فيسورية ( ل.د.ح ).

2-      اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد ).

3-      المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية

4-      المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية.

5-      منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف

6-      المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامةفي سورية ( DAD ).

بغداد/ المدى

أفاد النائب عن التحالف الكردستاني شوان محمد طه بأن كل كتلة لا تخضع لارادة دولة القانون ستتعرض للاتهامات، وأن التهم ستكون بانتظار كل من يختلف مع رئيس الوزراء نوري المالكي.
وقال شوان في حديث لـ "المدى" أمس تعليقا على تصريحات متلفزة لرئيس الوزراء " أن الكتل السياسية على بيّنة من أن لدى دولة القانون تهما جاهزة ضد شركائهم في العملية السياسية لذا نجد احيانا كتلة تتهم بالبعثية، ويتهم الكرد بالانفصالية وغيرها من التهم" و اضاف " حتى حلفاء المالكي نالوا حصتهم من هذه الاتهامات ".
و اعتبر النائب الكردستاني أن " هناك عملية ممنهجة يتبعها ائتلاف المالكي في اطلاق الاتهامات و التطاول على الرموز"، واعرب عن قلقه الشديد تجاه السياسة المتبعة من قبل ائتلاف دولة القانون ومحاولاتهم لتجميد الدستور و الذي سيؤدي الى الفوضى العارمة التي ستدمر البلاد".
ورأى شوان ان هناك تطابقا في الرؤى بين الكتل السياسية بأن المالكي "يمارس سياسة الاقصاء و التهميش وان ائتلافه يعالج الأزمة بصنع أزمة جديدة و هذا النهج مرفوض من قبل الكتل السياسية".
و أكد رئيس الوزراء في حديث متلفز على قناة العراقية الفضائية الليلة قبل الماضية أن حكومته "ليست لديها أي سلطة ولا تعرف شيئا" عما يدخل او يخرج من وإلى المطارات الجوية إضافة إلى المنافذ الحدودية في كردستان، واعتبر أن مسألة تهريب النفط في الاقليم "باتت واقعا"، متهما الكرد أيضا بـ"التجاوز على حدود المناطق المتنازع عليها".
وأضاف المالكي أن "الاقليم يكسب نحو خمسة مليارات وستمئة مليون دولار من تسليم المنتج النفطي محليا على حساب المحافظات الأخرى"، وشدد على أن "للإقليم 17% من الموازنة العامة "وليس من العدل أن تذهب إليه أموال أخرى".
ولفت المالكي إلى أن هناك مشاكل اخرى مع الاقليم تتعلق بالمنافذ الحدودية، وأوضح "تدخل وتخرج منها بضائع وليس للحكومة الاتحادية أو وزارة المالية أو الجمارك أو الداخلية سيطرة عليها، وكذلك المطارات في كردستان"، مشددا بالقول "لا نعرف ماذا يدخل وماذا يخرج، نريد فرض رقابة على حركة الطيران ودخولها وخروجها".
واتهم المالكي الكرد بالتوسع داخل المناطق المتنازع عليها في محافظتي كركوك ونينوى، وأكد أن "حدود إقليم كردستان الآن ليست كما أقرها مجلس الحكم يوم سقوط النظام في 9 نيسان"، مبينا أن "قوات البيشمركة اندفعت في أراضي كركوك والموصل، ولا تسمح حتى للجيش العراقي او الشرطة بالدخول".

في ظروف يعاني العراق من ولادة عسيرة لجنينه السياسي المرتقب له ولحمل طال انتظاره اكثر من تسعة سنوات وعلى كافة الاصعدة ومن كافة الكتل والتيارات والاحزاب بل مختلف تكوينات ما يسمى بالعراق من الخاضعين لسلطة بغداد ، بالاضافة الى العيون الساهرة عليه من دول الجوار والعالم البعيد بحثاً عن تثبيت مصالحهم على ارض يطفو على ابار من البترول الخام الذي يسيل له اللعاب على بعد  الالاف من  الاميال .

في مثل هذا الظروف العصيبة  بدأ السيد نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي  بزيارة الى محافظة كركوك والتي خيبت الامال من الانفتاح على الاجواء الملائمة لوضع نهاية للصراع العربي الكوردي بالاضافة الى التوترالشديد بين الطائفتين الرئيسيتين من عرب العراق ،ادخل زيارة سيادته العراق في نفق مظلم لم يعد هناك وميض امل لأنارة الطريق للأستهداء بها في حل المشاكل  وذلك بأستعارة حرارة الصراعات والتي اساساً يحمل مناخ العراق السياسي غيوماً سوداء لا تبشر الا بنذر الشر  .

 ليس هناك من يخشى من الزيارة من اجل احقاق الحقوق وخاصة من قبل مسؤول رفيع المستوى في العراق وهو يرأس مجلس الوزراء ، ولكن الذي يجدر الاشارة اليه والتساؤل هو لماذا هذه الزيارة في هذه الظروف وبالذات الى كركوك وبهذا الاستعداد من عرض العضلات وهي محمية بقوة عسكرية ومواقف سيادته من القضية الكوردية  الضيقة الافق كما اشاراليها سيادة رئيس جنوب كوردستان السيد مسعود البارزاني الى الاجتماع العسكري وبحضوره وادلاء القادة العسكرين بأنهم سوف يطردون الكورد من اربيل وصلاح الدين  ويعودوا بهم الى الجبال بعد استكمال التعبئة اللازمة لمؤوسستهم العكسرية وسيادته يطير فرحاً من مواقف تلك الشرذمة التي رأت مصيرهم كيف انهم اصبحوا اسرى لدى الكورد في الانتفاضة المباركة لعام 1991 واصبحت رتبهم عالة على اكتافهم من خشيتهم لمصيرهم الاسود الا ان الكورد اعلنوا لهم عن اصالتهم في التعامل مع الاسرى وازيد من ما جاء بكافة القوانين الدولية الخاصة بمراعات حقوق الاسرى حيث تلقوا كرامة الضيافة من ابناء امة كانت جروحهم من حلبجة والانفال تقطر دماً وسيادته يأخذ بأرائهم النتنة والتي تفوح منها راحة الشوفينية وبذلك يدخل ظمن طابورهم في معادات الكورد .

كانت زيارتك بلا شك لتعلن عن موقفك عن معضلة كركوك وقد اعلنت عنها عندما اكتشفت عن خيوط احلامك المريضة عن استحداث هوية جديدة لها (هوية كركوك العراقية) دون سند او وثيقة تأ ريخية تؤيد مزاعمك على هويتها من قبل سيادتك كما تفضلت بالقول ؟ قالوا بأن زيارتك كانت بطائرة هيليكوبتر الم ترى الحد الفاصل الطبيعي وانت على اجوائها بين العراق العربي وكركوك الكوردستانية (جبل حمرين) ؟

سيدي الفاضل بصفتك اليوم رئيساً للوزراء والقائد العام للقوات المسلخة ، ومؤمناً بمبادئ الاسلام الحنيف كما تتظاهر بها الاجدر بك ان تكون نموذجاً للاخوة والمحبة والمساواة والعدالة الاجتماعية لكي تنقل الصورة الحقيقية لمبادئ الاسلام الحنيف الى العالم ان تكون حاملاً لصفات القائد والتي من اهمها توافر الحلم والنفس الطويلة والمتفتحة على حقوق الاخرين وحرياتهم والاقرار بها وعدم الخضوع لمواقف التعصب والرد بعصبية اشد ، والتمسك بالاستقرار النفسي النابع من عمق السيكولوجية الفردية للانسان من زاوية الاختلاف في تكوينها بين هذا وذاك  ، والذي اراه فيها التذبذب ومن مواقفك وممارساتك العملية على الساحة السياسية واود هنا ان اذكر سيادتك بالبعض منها .

 قبل فترة ظهر سيادتك على احدى الفضائيات واعلنت عن اصولك اليمنية العربية وعن تواجد اعمامك بالسعودية من عائلة الماكلي وهذا حق طبيعي سيدي ولكن ان تجعل من ظاهرة الانتماء الطائفي اقدس واعلى من  ما تفضلت بالقول بها فهذا هو الشيئ الذي يخا لف مواقفك والتشكيك بها  والدليل على ذلك محاربتك لقوى الطائفة السنية وترسيخ العلاقات مع الجارة الايرانية ومن زاوية الانتماء الطائفي حيث كانت من نتيجة زيارتك لأيران خروج رموز ايران وادلائهم بتصريحات تقلق الاخرين بقولهم العرا ق وايران اصبحتا وحدة واحدة وروح في جسدين من هنا لا يقبل الشك بأن سيادتك يفضل العنصري الفارسي على العربي ولأسباب معروفة والله يعلم ماذا جرى وراء الكواليس بينك وبين الرموز الايرانية في الاجتماعات المغلقة  .

 سيدي ان السلوك الذي  تمارسه في هذه الظروف يضع الانسان في موقف معاكس بين ما تدعي بالقول وتقوم به بالفعل ، سيدي ان هوية كركوك هي كوردستانية وهذا ليست بدعة مني ومن غيري فلا اصل لما تدعي عن الهوية التي صنعت لها خيالك الشوفيني وادلك الى السند الحقيقي ومن الوثائق التأريخية ومنها وثائق الاستعمار العالمي الذي اقدم على اقبح جريمة بحق الكورد عندما قام بتجزأة وطنهم كوردستان .

 على سيادتك ان تكلف نفساً قليل من الوقت لمطالعة كتاب (الكرد وكردستان / في الوثائق البريطانية / دراسة تأريخية وثائقة / د . وليد حمدي) كما ارشدك الى الدعوة من السيد جلال الطالباني وهو قريب من سيادتك داخل ما يسمى بالمنطقة الخضراء لكي يعيد سيادته نشر الخارطة التي نشر على الملأ في احدى اجتماعات دورة الرئاسات العراقية الشهرية بعد سقوط الصنم في عهد بريمر لكي ترى بأم عينيك كوردستانية كركوك .

 اما ان تأتي بعرض العضلات وبطائرات الهليكوبتر مع ارسال مسبق لكتيبة مدفعية وقوة عسكرية فهذا شأن آخر ينطوي من اهداف الزيارة احلامك المريضة بالتحدي لأمة لا تقبل ان تذهب شبر من اراضيها محتلة في عصر الحريات والثورات التحررية  ولاقت من الارهاب اكثر مما تحلم به في عهد البعث الساقط، كما للامة العربية والتي لها قرن من الزمن تنادي بعروبة فلسطين اود ان ابين لسيادتك بأن امة الكورد المجزأة اليوم وبأضعف امكانياتها لا تقبل ان تنسلخ جزء من كوردستان لا كركوك ولا غيرها من الاجزاء المستقطعة لا في آمد ولا في مهاباد ولا قامشلو فالكرد اليوم خرجوا من خندق المتقوقع الحصار وفتحت امامهم ابواب الوحدة الوطنية والقومية  .

سيدي الرئيس اذا كانت سيادتكم يمثل حزب من الاحزاب العراقية والمنتمية بلا شك الى الاجندات الخارجية وايران بالذات من زاوية الانتماء الطائفي وهذا ما اكد عليه زيارتك الى وطهران وما رافقت الزيارة من التصريحات تتعلق بالزواج الكاثولكي بينكم ودخولكم شهر العسل ، هل تلك التصريحات بحاجة الى قارئ فنجان لكي يقرأ خطوط مبهمة عنها ؟

سيدي ان تماديك في غطرستك بمحاربة السيد مسعود البارزاني رئيس جنوب كوردستان لا تخدم مصير قوى مشتركة المعانات و ليس هي اكثر من صب الزيت على النار ، سيدي ان سيادة البارزاني يمثل طموح امة في نيل الحرية والتحرر والتخلص من مواقف امثالك الشوفينين  .

وبعد ان اعلنت عن مواقفك اولاً في محاربة امة بأنتزاع  جزء قدمت مئات الالاف من الضحايا من اجلها كركوك الحبيبة والتي تدعى لدى قادة الكورد ومنهم سيادة الطالباني الذي اسماها ب (قدس الكورد) والبارزاني قديماً بقلب كوردستان ثانياً بمحاربتك للمادة الدستورية 140 والتي تعيد الاصل الى اصولها قبل ان يتلاعب البعث البائد بجغرافية كركوك وغيرها من المناطق  . هل تظن  سيدي بأن غرورك يتمكن من وضع نهاية للصراع عليها وتلحق بالكرد الهزيمة  ؟

 من بيان موقفك سيدي لم يبقى امام الكورد غير خيار اتباع الشرعية الثورية لتحقيق طموحاتهم بنيل الحرية على وطنهم كوردستان ، ولا ارى من ملائمة الظروف كاليوم للبدء بالثورة قبل ان ترسخ جذورك على عرش السلطة .

 الا ان الذي يؤسف له هو انشغال القيادات الكوردستانية بتغدية مصالحهم وتقديسها على المصالح الوطنية والقومية وتشرذمهم ونار الصراعات التافهة بينهم من اجل السيطرة قبل تحقيق الهدف في نيل الحرية وانها مسؤولية تأريخية لا بد وان يدفعوا ثمنها عاجلاً ام آجلاً ان لم يعيدوا النظر في حساباتهم فحركة التأريخ لا ترحم .

نعم بعد اليوم لم يبقى هناك وميض امل بوضع نهاية للصراع العربي الكوردي واذا بقادة اليوم من رموز العراق العربي اشد شوفينية من رموز صدام وصدام نفسه ، الى سحب الكورد من بغداد الى بناء البيت الكوردي لرد التخرصات المعادية لهم من الشوفينين الى التمثيل بقوة الرد على رسالتك الشوفينية المغزى التي اطلقتها في كركوك ، الى سقف زمني لخروج الاعراب المستوطنين على تربة كوردستان بالرحيل الى حيث اتوا ثم بعدها لا عذر لمن انذر الى تصفية الحسابات اليوم قبل الغد ، الى الاتكال على ارادة الامة المليونية والابتعاد عن المصالح الى ثورة ذات ابعاد لا تقبل بغير السيادة والاستقلال كحق شرعي طبيعي قانوني لأمة محتلة في تقرير مصيرها وعلى وطنها كوردستان  .

 واخيراً ادعوك سيدي الى الاعتذار من امة لا تقل كرامتها عن كرامة امتك .

 ادعوك سيدي الى الاستقواء بمبادئ الديمقراطية والقييم الانسانية المنصفة للحقوق والحريات والى التبصير بالحقائق والابتعاد عن الغريزة الفردية النفسية المشبعة بعظمة الغروروالمسيئة للاخرين وحقوقهم ، وعدم الاستقواء بالقوى الخارجية ومن اي مصدر كان  وابشرك بأن النظام السوري في طريقه نحو الهاوية والسقوط وان النظام الايراني يراوده هواجس كوابيس  سقوط الصواريخ عليه ويدخل حزب الله اللبناني  في دائرة مغلقة على نفسه هذا المثلث الذي تتباهى به  لم ينقذك من عواقب ممارساتك المعادية للحقوق والحريات وكما تعلم فأن العمق العربي لك بالمرصاد وان محاربتك للكورد وحقوقهم اكبر من حجمك سيدي لأن قضيتهم مصيرية ولها جذور في عمق التأريخ قبل ان تبصر سيادتك على هذا الدنيا  واخيراً ان موقفك هذا لرد لجميل قادة الكورد عندما اعلنوا عن تأيدهم لأستلامك هذا المنصب ..

خسرو ئاكره يي ـــــــــــــــ 10 / 5/ 2012

 

ناشطون فيمجال البيئة وحقوق الإنسان  يطلقون نداءاتحماية ويحملون الحكومتان المركزية والمحلية كامل المسؤولية وينذرون من وجود موادمتسرطنة 

هور الحويزة يتعرض إلى عمليات تجفيف جديدة

إشارة إلى مقترحات الأخوة الذين أثاروا  قضية إنشاء السدة الجديدة علىحدود العراق مع إيران والتي تفصل بدورها المياه الإقليمية العراقية عن حصص هورالحويزة من المياه الواردة عن طريق إيران ..

مما لاشك فيه أن في الموضوع ضرورة سياسية وليست ضرورة إنقاذ كما يتصورهاالبعض من السادة الذين يروجون للموضوع ذاته, في السنوات السابقة وبالتحديد بعد سنة2009 اقترحت وزارة الموارد المائية إنشاء السدة الفاصلة بين العراق وإيرانواعتبرتها ضرورة ملحة للحفاظ على مستوى الانغمار في حوض الحويزة متناسية الكثير منالاعتبارات التي يجب أخذها في نظر الاعتبار أهمها طبوغرافية الأرض وحقوق الدولالمتشاطئة بالمياه , ولربما للوزارة المعنية أسبابها فنحن لا نعلم ما الذي يجري فيكواليسها, لكن المحافظات الجنوبية العمارة والبصرة المشتركة بهور الحويزة الممتدمن حدود ميسان الشرقية إلى شرق البصرة اعترضت على إنشاء السدة مساندة من بعضالمنظمات المحلية للمجتمع المدني العراقي ذات الخبرة الدقيقة في مجال الاهوار .

وفي سنة 2011 وبعد استفحال قضية المياه الملوثة والخبث النفطي الذي يصل منالجارة إيران وعجز الحكومة عن إيجاد حلول ناجعة للحد من تلك الملوثات وعدم كفايةالمياه الواردة للهور من مغذياتها العراقية , إعادة وزارة الموارد المائية قضية إنشاءالسدة بعد زيارة وفد من تلك الوزارة إلى المحافظات مهددا بأن لا حلول غير إنشاءسدة فاصلة وإن استفحل الموضوع وارتفعت نسب التلوث , على إدارة المحافظات البصرةوالعمارة تحمل مسؤولية ذلك وأن الوزارة المعنية سوف ترفع اليد وتتخلى عنمسؤولياتها آنذاك وهذا ما جاء به وفد الوزارة المتشدد باتخاذ الرأي والذي لا يعدرأيا متشنجا فقط بل هو عملية تعسفية بحق المسطح المائي المهم الذي تعتمده دولةالعراق كمصدر اقتصادي وبيئي مهم.

وهناك بعض النقاط المهمة التي يمكن التمعن بها ونضعها أمام القارئ الكريمكي تتحمل الأطراف المعنية مسؤولية الموضوع وما ينتج عنه من أضرار فادحة بحق العراقوهي :

1 – في سنة 2008 سجل هور الحويزة كمسطح مائي وموقعا محميا ضمن معادة رامسار , واعتقد السادة ممثلو العراق في الوقت الحاضر لا يعلمون بهذه التفاصيل وهناك أدلةعلى ذلك أو ربما تناسوا الموضوع مثل غيره , حيث أنه وفقا لهذه المعاهدة يكون من حقالحويزة التمتع بالمياه الواردة من إيران باعتبار العراق من الدول المتشاطئة معإيران .

2 – تجاهل الجانب الإيراني حقوق العراق بالمياه وقام بإنشاء سدة فاصلةقاطعا مياه الكرخة والكارون والروافد الأخرى بالتمام عن حوض الحويزة تاركا بعضالفجوات التي يصل من خلالها الملوثات معتبرا هور الحويزة مصرفا أو خندقا للملوثاتالقادمة من الجانب الإيراني مما أدى إلى انخفاض منسوب الهور وجفاف بحيرة العظيمبالكامل وارتفاع نسب التلوث إلى مستوى ينذر بالخطر خصوصا على مستوى المواد المتسرطنةوالذي اثر بشكل سلبي على طبيعة مياه شط العرب ومياه البصرة وتردى الواقع البيئيليصل إلى مستوى ضحل جدا.

3 – انخفاض مستوى المياه الوارد للهور عن طريق العراق عبر نهري المشرحوالكحلاء وهما المغذيان الرئيسيان من الجانب العراقي بل أن في بعض الأحيان تنقطعالمياه الواردة للهور خصوصا عن طريق المشرح مثل ما حدث في سنة 2009 حيث أصبح نسبةالمياه الواردة إلى حوض الحويزة ( صفر ) , وهذا يعني أنه لا يمكن للعراق الاعتمادعلى مصادره فقط بتغذية هور الحويزة بالمستوى المطلوب وإن ضمن العراق نسبة خاصةلهور الحويزة وبمستوى 50م/ثا سأكون أول الذين يضعون لبان السدة المقترحة بينالعراق وإيران.

4 – عدم وجود نسبة مخصصة فعلا من قبل وزارة الموارد المائية تكون أساساًلتغذية هور الحويزة واعتماد المياه الفائضة عن الزراعة في حوض النهرين المشرحوالكحلاء في تغذية هور الحويزة بسبب تقليل أطلاقات النهرين دجلة والفرات من قبلتركيا .

5 – السدود التركية التي أقيمت والتي ستنجز قريبا من قبل تركيا سيعرض الهورإلى الجفاف بشكل تام خصوصا بعد اكتمال سد اليسو دام التركي والذي سيكتمل بناءهنهاية 2013 حيث ستنخفض المياه الواردة للعراق بشكل سلبي تماما واعتقد بان السادةالمروجين لمثل هذه المشاريع لا يعون مصيبة العراق القادمة .

6 – عند إنشاء سدة فاصلة بين العراق وإيران على هور الحويزة يعني أن العراقبني خندقا بينه وبين إيران بأيادي عراقية ليكون مجمعا لما تطرحه إيران من ملوثاتوهذا يشكل خطرا بيئيا كبيرا على العراق , فلو ارتفعت مناسيب المياه من الجانب الإيرانيسيضطر الطرفين إلى فتح المنافذ على هور الحويزة ويجرى التلوث المدمر من الحويزة إلىالبصرة وشط العرب وسيتعرض العراق والمنطقة الجنوبية إلى كارثة صحية وبيئيةواقتصادية , وحتى لو لم يحدث ذلك فهناك متسللين وحيوانات تمر عبر الخندق لتكونوسطا ناقلا للملوثات يعني هذا في كل الأحوال إننا سنغرق في وحل البيئة والجريمةالكبرى.

7 – بدل من التباكي على أهل الهور وسكانه واتخاذهم شماعة مثل شماعة فلسطين,  لتحقيق مآرب لا نريد الخوض فيها فلنعمل بجد لتفعيل القوانين الدولية والتييكون للعراق حقا في المياه مع الدول المتشاطئة بدلا من التهاون مع هذا وذاك .

8 – احذر كل الذي يحاولون إعادة الجريمة التي ارتكبها صدام في تجفيفالاهوار من العودة من جديد إلى عمليات منظمة وأعذار واهنة الغرض منها الوصول إلىعمليات تجفيف جديدة وسنقف بكل قوة ضد أي محاولة جديدة في هذا الموضوع وسنجعل لعنةالله على المرتكبين الجدد .

9 – على السيدة إكرام مديرة برامج رام سار في العراق فهم دورها والعمل بجدمن اجل تحقيق شيء للعراق على مستوى الحقوق المائية  وعلى كل العرقيين تحملمسؤولية ذلك وسيكون للتاريخ ما يقوله في هذا الشأن .

الخبير جاسب المرسومي / الجمعية العراقيةلإحياء وتطوير الاهوار

منذ ان ظهرت علامات التامر على الكورد وعلى اقليمهم من قبل نوري المالكي وحزبه ,وذلك عندما افسحوا المجال  متعمدين امام  نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بالسفر الى كوردستان وامام اعين الاجهزة الامنية والعسكرية التابعة لنوري المالكي.ومن ثم قيامهم باخذ ادوار بطولية فاشلة  من على شاشات التلفزيون والفضائيات  وتوجيه التهم تلو التهم الى طارق الهاشمي واتهامه بالارهاب ثم اخذت القضية  من بعدها بعدا اخر حيث تحول من اتهام لطارق الهاشمي الى هجوم على اقليم كوردستان ومؤسساتها  الحكومية بما فيها القضائية ولم تقف المسالة عند هذا الحد بل وصل ذروة هذه الاتهامات  الى حد الصاق التهم بشخص السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم كوردستان, واتهامه بانه ياوي الارهاب ويتمرد على القانون والدستور ويحاول زعزعة الامن والاستقرار في العراق و يمنع ظهور وتشكيل اي حكومة وطنية بين قوسين.
وهذا هو الهدف الرئيسي لنوري المالكي من افساح المجال لطارق الهاشمي بالوصول الى كوردستان ثم استغلال وجوده على ارض كوردستان ومطالبة المالكي اقليم كوردستان بتسليمه للهاشمي وذلك بطريقة عجيبة ومثيرة للشكوك بحيث تم مطالبة الاقليم من خلال ظهور كل من هب ودب على القنوات الاعلامية بدل اللجؤء الى لجنة قانونية مشتركة بين الاقليم وبغداد من اجل الوصول الى اتفاق بموجبه يسلم الهاشمي للقضاء.
لان المالكي يعرف احسن من غيرة بان الكورد بغض النظر عن اي شئ اخر لن يسلموا من لجاء اليهم وان اعضاء وقيادات حزب المالكي قد سبقوا طارق الهاشمي في الهروب الى كوردستان ورمي انفسهم في حضن و حماية الكورد في زمن النظام السابق وان الكورد حموهم وقاموا بايوائهم,ولو اجبر الكورد على تسليم الهاشمي فيجب ان يعود الزمن الى الوراء وعندها يجب تسليم ابراهيم الجعفري واحمد الجلبي وغيرهم ممن كانوا على ارض كوردستان يصولون ويجولون بفضل القيادات الكوردية وحماية البيشمركة البطلة لهم .الى النظام السابق.
اضافة الى هذا فان وصول طارق الهاشمي الى اقليم كوردستان قد سبقته صدور قرار يامر باعتقال طارق الهاشمي ,فلماذا لم يعتقل وهو في بغداد وتحت سيطرة الالاف من القوات التابعة شخصيا للمالكي؟ وايضا اعتراف المالكي وعلى لسانه ذكر بانه كان يعلم بظلوع طارق الهاشمي في الارهاب قبل ثلاثة اعوام.ورغم ان هذا الاعتراف يضع المالكي الراعي للقانون في خانة التستر على المجرمين وبالتالي هو شريك للهاشمي,الا انني ما اريد قوله هو ان وصول طارق الهاشمي كانت عملية تامرية مدبرة بحنكة من قبل المالكي ومن خطط له  هدفها القضاء على اقليم كوردستان عن طريق استغلال قضية الهاشمي.
هنا اكتشفت اللعبة الخبيثة لنوري المالكي من قبل الكورد وعلى راسهم السيد مسعود البرزاني ومام جلال ,نعم لعبة المالكي كانت ولاتزال تتلخص في التخلص من كل من يشعر بانه عدو ومنافس له في العملية السياسية, ولان المالكي شخصية ذكية وبامتياز في خلق وصنع الاعداء له.
  فبعد ان تيقن المالكي واهما بانه قد تخلص وقضى على جميع منافسيه اللذين كانوا يعرقلون وصوله الى عرش الدكتاتورية والانفراد بالحكم, لم يبقى امامه سوى عدو لدود واحد وهو الكورد . فهو بمساعدة الامريكيين قد حارب الصدريين تحت شعارات براقة وباسم القانون والشرعية وهما براء منه,حيث جمد الصدريين نشاطاتهم وفعالياتهم العسكرية وسجل المالكي هذا العمل باعتباره نصرا له ولحزبة وليس للحكومة.
اضافة الى اعطاء الصدريين مناصب حكومية من اجل اسكاتهم. ثم دار المالكي  على المجلس الاعلى وايضا بمساعدة ايران واستطاع ان يشق صفهم وحصل نتيجة محاولاته هذا انشقاق داخل المجلس الاعلى وانشق هادي العمري بتحريض وتشجيع من نوري المالكي مقابل اغرائه بمنصب وزير في حكومته ونجح المالكي في لعبته هذه.
هنا كان المالكي يهدف الى نقطتين:
الاول: ازاحة المجلس الاعلى  من طريفه في وسط وجنوب العراق وتحجيمه وبالاخص تحجيم دور عمار الحكيم,كون السيد عمار الحكيم ومجلسه يحضيان باهتمام الايرانيين اكثر من المالكي وحزبة ولاهداف معروفة ليس هناك مجال للدخول في تفاصيله
الثاني:كي يكون المالكي وحزبة بديلان للسيد عمار الحكيم والمجلس الاعلى ويحلان محلهما في المعادلة الايرانية وكي يقدم المالكي ولاء الطاعة كخادم امين مطيع لايران ولرعاية المصالح الايرانية في العراق.
اضافة الى تركيز المالكي على القائمة العراقية وبالاخص قيادات هذه القائمة,فهناك صراع وصل الى حد كسر العظم بين المالكي وبين السد اياد علاوي وماتزال,واصبح طارق الهاشمي مطاردا يلاحقه شبح القضاء,وابعاد المطلك لفترة وحرمانه من اداء وضيفته ودخوله البرلمان,والملاحقة  الامنية والقانونية المستمرةلاعضاء اخرين في هذه القائمة واخرها اعتقال مجموعة من حمايات السيد محمود المشهداني ومن بينهم زوج ابنته واستغلال المادة الرابعة من قانون الارهاب من قبل المالكي واستخدامها كورقة ضغط وتهديد بوجه اعضائها , كل هذا قد ساهمت في  تحجيم وعجز دور القائمة العراقية واصبحت من قائمة منافسة معارضة لسياسات المالكي قائمة مشلولة ومسلوبة الارادة وفاقدة لاي قرار سياسي,وورقة الهاشمي دائما تلوح بوجه القائمة من قبل نوري المالكي كي يبقى المالكي هذه القائمة  في وضعها المتردي الحالي.
اذا لم يبقى امام السيد نوري المالكي سوى الكورد,فهو لا يكتفي بحكم بغداد وانما يريد ان يحكم كوردستان ايضا,لان مفهوم المالكي للسيطرة على الشعب العراقي هو( انا المالكي وبامكاني ان اسيطر على الوسط والجنوب واحكم الملاين لمجرد ان اسمح لهم بممارسة شعائرهم الدينية الذين حرموا منها ولعقود من الزمن من قبل النظام السابق ومن السهل جدا ان اقود هؤلاء,ولكنني لن استطيع ان امارس نفس السياسة مع الكورد واحتاج بالتالي الى طريقة اخرى من خلاله استطيع ان احكمهم).
وان اولى خيوط لعبة المالكي ومن لف لفه,انهم حاولا ان يجعلوا الاخرين يصدقون وواهمين بان الازمة والمشكلة الحالية يقتصر فقط على السيد مسعود برزاني وحزبة ولا يشمل الشعب الكوردي والاحزاب الكوردية الاخرى ,اي ان الصراع  فقط هو بين السيد البرزاني وحزبه من جهة وبين الشرعية والقانون والحكومة والدولة والشعب ,ليجعلوا من رئيس اقليم كوردستان  انسان متمرد على الدولة العراقية دون ان يلفت انتباههم بان البرزاني هو يمثل الشعب الكوردي كونه رئيس لاقليم كوردستان.
اي التركيز على شخص السيد مسعود البرزاني واعضاء من حزبه لخداع السذج من اجل تنفيذ  مخطط السيطرة على كوردستان, لان من يسمع ويقراء تصريحات نوري المالكي يفهم جيدا بان مايقوله المالكي انما هو موجه ضد الشعب الكوردي قاطبة وليس ضد شخص او حزب معين.
ورب سائل يسال, ماعلاقة مايحصل من هجوم يومي  من قبل المالكي وجوقته ومطبليه على السيد مسعود البرزاني مع تصريح المالكي اثناء زيارته الميمونة الى كركوك؟
المالكي قال مدينة كركوك مدينة عراقية ويجب ان لا تكون تحت سيطرة فئة واحدة,هنا المالكي يكشف عن انيابه وعن زيف ادعائاته,فهو يقول المشكلة بين البرزاني من جهة وبين الحكومة من جهة اخرى ولا دخل للشعب الكوردي بهذا الصراع,وفي نفس الوقت يستفز الشعب الكوردي عندما يجرد كركوك من هويته الكوردية.
اذا اما الرجل ساذج ويتخبط يمينا ويسارا دون دراية ويعيش في حالة نفسية منهارة ويعاني من هستريا ولديه مرض اسمه مسعود برزانيفوبيا او ظهر على حقيقته الشوفينية المعادية للكورد ولحقوقه.لان من يفهم تصريحه الشوفيني يدرك بان ماقاله المالكي حقيقة واحدة لايقبل الشك وهي اما السيد مسعود البرزاني هو يمثل كل الكورد وهذا هو الواقع وان هدف المالكي كان ارسال رسالة للسيد البرزاني بانك لن تنال كركوك.وبالتالي كل مايقال عن السيد مسعود برزاني بانه منعزل عن شعبه ودكتاتور ولايمثل الكورد كذب في كذب
واما المالكي هدفه محاربة الشعب الكوردي وجميع احزابه وتنظيماته وهنا ايضا نكتشف اكاذيب وادعائات المالكي لان الحقيقة تقول بان الصراع هو مع الشعب الكوردي وليس مع السيد البرزاني فقط اي في الحالتين المالكي يكذب على نفسه وعلى الاخرين .
لانه يذرف دموع التماسيح على الشعب الكوردي ويطالب بمحاربة المافيا والحيتان داخل المجتمع الكوردي وفي نفس الوقت يجرد الكورد ويمنعهم وبكل وقاحة من حقهم في تقرير مصيرهم عندما يقول حق تقرير مصير الكورد هو اختيارهم البقاء مع العراق دون ان يذكر شروط الكورد مقابل هذا البقاء. ويطالب واهما وعاجزا في تفس الوقت بطرد قوات البيشمركة والاسايش في مدينة كركوك ويحاول جلب قوات شيعية ليحل محل هؤلاء في كركوك في وقت هو نفسه  وبكل ما يملك من قوات لايستطيع السيطرة على احد احياء بغداد.
لقد اثبت هذا الرجل بانه انسان خبيث وخطير فهو من جهة يحاول ارضاء  بعض الشوفينيين في كركوك لكسب ودهم ودعمهم لصالحة ويدوس على الام وجراح مئات الالاف من الكورد والتركمان والاقليات الاخرى في كركوك  ,يحاول جلب قوات شيعية الى مدينة كركوك وينسى بان هؤلاء
 كلهم من عرب السنة.
من هنا اوجه كلامي  الى الوطنيين من ابناء جلدتي من الكورد اوجه ندائي الى القيادات الكوردية وبالاخص السيد نوشيروان مصطفى ومام جلال علينا ان نساند السيد مسعود البرزاني وندعم مطاليبه علينا ان نحل خلافاتنا لان كوردستان هم من كل شئ.لان المالكي ظهر على حقيقته.فهو يريد اعادة الجيش الى كوردستان ويريد السيطرة على ارض كوردستان مرة اخرى.
المالكي لا يعترف بحقوق الكورد ولا يعترف بارض كوردستان  لذلك علينا ان نتحد علينا نوحد خطابنا ونرتب بيتنا الكوردي.ان كوردستان امانة في اعناقنا لنصون هذه الامانة.دماء مئات الالاف من المؤنفلين  دماء ضحايا حلبجة وكرميان وشوان ودولي جافايتى وقرداغ وبادينان وباليسان ودماء البرزانيين والالاف من الشباب الفيلية. دماء مئات الالاف من شهداء البيشمركة الطاهرة.
ان دموع والام مئات الالاف من المسفرين الكورد الفيلة وودموع الامهات يطالبكم ياقيادات الكورد بان تتحدوا بان تنسوا خلافاتكم الحزبية التاريخ لايرحم  ,ولنرجع امجادنا ولنتمسك بها احموا كوردستان احموا كركوك ياقيادات الكورد ادعموا السيد مسعود البرزاني. كي لا يلعننا التاريخ.
تحية حب واحترام لكل عراقي شريف ووطني يتضامن مع قضيتنا العالدلة.الخزي والعار للشوفينيين الجدد الذين يريدون حكم كوردستان مرة اخرى بافواه المدافع والدبابت والطائرات. عاشت كركوك قدس وقلب كوردستان ولنرد على المالكي هذه المرة ونقاطع مؤتمره اللاوطني.
ره وه ند كه رميانى
10-05-2012
هولندا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أقليم كوردستان .. ثمرة من ثمرات نضال الأمة الكوردستانية خلال عقود من الزمن , ثورات في الجبال والوديان , ثورات بدأت ضد الحكومات الدكتاتورية المتعاقبة في العراق ,  ببنادق البرنو والخنجر وعقيدة رجال أمنوا بقضية قومية ووطنية , قاوم هؤلاء الأبطال جيوشا ً بأسلحتهم المتطورة وطائراتهم   من أجل هذا اليوم .

مئات الألوف من الكورد أبيدوا ودفنوا أحياء , وعشرات الألوف من الأطفال والنساء والشيوخ أستشهدوا بأسلحة محرمة دوليا ً , ولدينا الألوف من المفقودين في دهاليز وسجون الأنظمة الدكتاتورية . هكذا ناضلنا ووصلنا الى هذا اليوم .

قبل فترة تابعنا أحداث مدينة زاخو , وتطاول مجموعة صغيرة على أموال وممتلكات الأهالي بتحريض  بعض من أئمة المساجد , وأستغل بعض الأحزاب الأسلامية الوضع من أجل تأجيج الصراع الطائفي والديني في الأقليم وتحريض الشباب للمزيد من الأعمال التخريبية لكن حكومة أقليم كوردستان قامت بالتدابير اللازمة وتم حصر المشكلة .

أحداث العاصمة أربيل مكملة لآحداث قضاء زاخو وأستغلال من قبل بعض الجهات الأسلامية , من أجل تخريب العاصمة بصورة خاصة وأقليم كوردستان بصورة عامة . وإلا مادخل مدينة أربيل من نشر مقالة مدفوعة الثمن لشخص محسوب على الصحافة ومقيم في الخارج , والجهة التي نشرت خارج مدينة أربيل , والحكومة والعدالة أتخذت الآجراءات القانونية بحق المقصرين .

تلك الأحداث مدروسة , والبعض من الجهات الأسلامية يقومون بتحريض الشباب في المساجد من قبل البعض من العلماء والخطباء , وهؤلاء الشباب لايملكون ثقافة كافية , تعرضوا لغسل الأدمغة , من أجل مهاجمة المقرات والمكاتب الحكومية في أقليم كوردستان في أول فرصة للتخريب .

نحن ضد التجاوز على مباديء الأسلام والنبي صلى الله عليه وسلم , وضد التعرض للمساجد والعلماء , ولانقبل بحرية الصحافة من أجل تلك الأقلام الخبيثة والمدعومة من جهات تحارب أقليم كوردستان والشعب الكوردي , ولكن في نفس الوقت ضد أستغلال الأحزاب الأسلامية وتحريضهم لمجموعة تخربية والهجوم على برلمان كوردستان .

نؤيد خروج المظاهرات السلمية والأحتجاج ضد قضية , أو المطالبة بحق من حقوق المواطنه , لكن بصورة مدنية بعيدا ً عن الشغب والتخريب والاعتداء على المؤسسات الحكومية وممتلكات المواطنين . وهناك دستور وقوانين يحق للمواطن الاعتراض والخروج في مظاهرة سلمية . لكن هناك ايضا دستور وقوانين من اجل الحفاظ على ممتلكات الحكومة بالتصدي للمخربين والغوغائيين والبلطجية والجواسيس والجحوش .

نطالب سيادتكم أصدار تعليماتكم الى الجهات المختصة بقطع دابر التخريب وكل من يعادي أقليم كوردستان ومدينة أربيل , ولايحق للآحزاب الأسلامية فرض عقولهم المريضة على الأخرين بالقوة , نحن مسلمون ونخاف الله عز وجل ونؤمن بالواحد الأحد , ونقدر قدسية بيوت الله , لكن للعبادة فقط من دون عقد الحلقات لتحريض البعض ضد الحكومة والأقليم والاعتداء على ممتلكات المواطنين وخلق المشاكل  . ولانقبل بالغرباء في مدينتنا أربيل , أرب