يوجد 825 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

أستطلاع رأي >

أي نوع من الحكومة تراه أفضل للعراق؟؟





النتائج

الخروج من الفصل السابع يفتح آفاقاً سياسية واقتصادية جديدة

الشيوعي العراقي: على الحكومة عمل المزيد لتعويض ما فقدناه

طريق الشعب - خاص: 30-6-2013

اعتبر الرفيق حميد مجيد موسى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، أن خروج العراق من طائلة الفصل السابع سيرتب على الحكومة العراقية عمل المزيد لاستعادة ما فقده العراق في سنوات ماضية نتيجة لوضعه غير الطبيعي في الأسرة الدولية.

وقال موسى في تصريح خاص لـ"طريق الشعب"، انه "بعد أن دفع العراق الكثير؛ ثمنا لممارسات النظام الدكتاتوري المباد، أرواحا وأموالاً وأراضي وعقوبات دولية وحصاراً ومعاناة، جاءت اللحظة، ولو متأخرة، التي تمكنه من العودة الطبيعية إلى الأسرة الدولية، بعد أن تمت تسوية الكثير من القضايا المتعلقة مع الجانب الكويتي".

وأضاف موسى أن "العراق أوفى بجميع التزاماته وفقا لقرارات الأمم المتحدة ما يؤهله، بطلب إلى الأمم المتحدة لإخراجه من الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة"، مشيراً إلى أن "خروج العراق من هذا الفصل، ذو دلالة سياسية معنوية هامة، وذو تأثير كبير على علاقات البلاد السياسية والثقافية والاقتصادية مع مختلف بلدان العالم".

وتابع سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي أن "وجود العراق تحت طائلة هذا الفصل، يجعله في إطار ما يمكن تسميته بالدول الخطرة، أما وقد تحرر من هذا العبء واستعاد وضعه الطبيعي الشرعي، فان له أن يتحرك بحرية وان يتصل من دون عوائق وقيود مع دول وشركات ومؤسسات لإقامة علاقات متكافئة لصالح الطرفين، تراعي مصالح المتعاقدين".

ووصف موسى القرار بأنه "سيكون ايجابيا لوضع العراق، ومفرحا للشعب العراقي، إذا ما جرى استثمار معطياته ومعانيه بالاتجاه الصحيح، وهذا سيرتب على حكومتنا ودبلوماسيينا الكثير لاستعادة ما فقده العراق في سنوات ماضية نتيجة لوضعه غير الطبيعي في الأسرة الدولية". وذكر أن الخروج من الفصل السابع "سيتيح فرصة اكبر ويكون محفزاً أفضل لإقامة علاقات فنية واقتصادية مع دول العالم الأخرى"، مشدداً على ضرورة أن "لا يؤخذ القرار على اعتبار انه سيتيح تسهيلات أكثر من المتوقع"، مستطرداً بالقول "يجب أن يؤخذ باعتباره قراراً ذا طابع معنوي أ?بي أكثر من أي شيء آخر".

وبين أن "المهم استثمار ما يوفره الخروج من الفصل السابع لغرض تنشيط وتعزيز الإصلاح الداخلي، وهذا ما يدفع العراقيين للحصول على الثمار الطبيعية المرجوة".

وبخصوص التأثيرات السابقة لإخضاع العراق للفصل السابع، قال "كانت القرارات واضحة، وارتباطاً بها جرى فرض الحصار الاقتصادي، وتقييد اتصالات العراق الدولية في النقل والسفر والتجارة واقتصر الاستيراد المحلي على قائمة محددة، تمنعه من الاتصالات الحرة مع السوق العالمية لاستيراد منتجات التكنولوجيا المتطورة أو بعض الحاجات الأساسية لتطوير الاقتصاد العراقي، حيث كنا دائما في قائمة الدول المشبوهة، التي تتردد البنوك العالمية والشركات الدولية والنقل الدولي بالتعاون معها، كونه بؤرة مهدَدة ومهدِدة بأخذ حقوق الآخرين أيام النظام ?لدكتاتوري المباد".

وتطرق موسى إلى تأخر العراق في خروجه من الفصل السابع بالقول "إننا أوفينا بالتزاماتنا تدريجيا، لذلك نجد أننا تأخرنا في الخروج من هذا الفصل، بسبب إصرار الكويت على انتزاع الكثير بما ترتب لها بموجب الأمم المتحدة".

وأوضح موسى قائلاً "وليعلم الجميع أننا ندفع إلى الآن تعويضات، فقط للكويت تجاوزت 41 مليار دولار، وبقي بذمة العراق منها 11 مليار دولار، تحولت للاستيفاء بموجب الفصل السادس من دون التهديد بالقوة ضمن تسوية طبيعية، حيث كان على العراق أيضا، بموجب الأمم المتحدة، أن يعيد بعض ما نهبه النظام المباد، من أرشيف ووثائق المفقودين والمغيبين والمعتقلين وإنهاء مشكلة الحدود".

كان العراق جزء من الدولة العثمانية وهوجم من قبل القوات البريطانية بسبب دخول العثمانيون الحرب العالمية الاولى الى جانب دول المحور (المانيا وايطاليا واليابان) ودخل الجنرال مود بغداد عام 1917 وكان المخطط البريطاني ربط العراق بحكومة الهند البريطانية حيث كانت الهند مستعمرة بريطانية آنذاك وبنتيجة صدور وعد بلفور عام 1917 بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين وحصول اتفاقية سايكس بيكو السرية في القاهرة بتقسيم الوطن العربي كمناطق نفوذ بريطانية وفرنسية ونكول الحلفاء بالوعود التي اعطوها بإقامة دولة في المشرق العربي (تضم الهلال الخصيب وجزيرة العرب) بقيادة الشريف حسين ملك الحجاز الا ان الحلفاء نكلوا بتلك الوعود التي اعطوها بنتيجة عدم موافقة الشريف حسين بالتنازل عن ارض فلسطين لليهود وقد قامت السلطات البريطانية المحتلة في العراق بأتباع اساليب بوليسية مبنية على القهر وارتفاع وتيرة فرض الضرائب والرسوم من قبل تلك السلطات على السكان مما اشاع التذمر وان ذلك التذمر قد سببته سلطات الاحتلال البريطاني ليس في العراق فقط وانما في مختلف ارجاء الوطن العربي وادى كل ذلك الى اندلاع الثورات في مختلف البلدان العربية كثورة دنشواي في مصر عام 1919 وثورة العشرين في العراق عام 1920 وقد حظيت ثورة العشرين بدعم وتوجيه الحوزة العلمية في النجف الاشرف كما حظيت بدعم مختلف التيارات الوطنية والقومية في العراق وكان الحاكم السياسي البريطاني في الرميثة والذي يعني كمصطلح (مدير ناحية) وهو ضابط عسكري برتبة نقيب يضطلع بمهمتين ادارية وعسكرية ويذكر المؤرخين ان ذلك الضابط كان يفتقر الى ادنى تجربة ادارية وذو طباع نزقة في تصرفاته وقام بزيارة الشيخ شعلان ابو الجون رئيس قبيلة الظوالم ولم يحظى من قبل الشيخ شعلان بأي ترحاب او موافقة بدفع الضرائب للسلطات البريطانية في الناحية كما يؤكد المؤرخون ان تلك الثورة بالإضافة الى الدعم والتوجيه من قبل رجال الدين في النجف الاشرف فقد اخذت ابعاد وطنية وقومية وفي اليوم الثاني لتلك الزيارة استدعى ذلك الضابط الشيخ شعلان أبو الجون وادرك الشيخ شعلان بأن الحاكم السياسي البريطاني سيتخذ اجراء بحقه فأخبر الشيخ غثيث آل حرجان وهو احد رؤساء عشيرة الظوالم أيضا وطلب منه نجدته في حالة حصول توقيفه واتفقا على كلمة سر بينهما بأن يزوده ( بتسع ليرات ذهب ) وفعلا قام الحاكم السياسي في الرميثة بإيداع الشيخ شعلان ابو الجون التوقيف وفي يوم 30/ حزيران /1920 قامت ثلة من الثوار الشباب بمهاجمة مركز الرميثة واطلقوا النار على حراس المركز واردوهم قتلى واخرجوا الشيخ شعلان من التوقيف ويؤكد اغلب المؤرخين ان احدى العوامل المباشرة لاندلاع تلك الثورة هو ما اتصف به الحاكم السياسي في الرميثة من حماقة حيث كانت القوة العسكرية التي بعهدته لا يمكن ان يعتد بها وقوامها لا يتجاوز 500 مقاتل من ضمنهم ممن استعانوا بهم من العراقيين الا ان الظروف الموضوعية والذاتية كانت ملائمة لاندلاع تلك الثورة حيث وجهت الحوزة العلمية بالنجف الاشرف بعدم اعطاء الضرائب للسلطات المحتلة وعدم التعاون معها والثورة بوجهها عند الاقتضاء واعتبرت ذلك جهادا مقدسا ولأن العراق يتأثر وفي جميع العهود بما يدور حوله من احداث قومية ووطنية وقد اكد جميع القادة العرب والعراقيين ومؤرخي هذا العصر بأن سقوط الدولة العثمانية سيعطي للسلطات الاستعمارية البريطانية النهمة توجها بنهب خيرات شعوب هذه المنطقة وتوسيع نفوذها الاستعماري وفعلا هو ما حصل بعد ذلك الاحتلال وطبقا لما خططت له تلك السلطات الاستعمارية فصدر وعد بلفور عام 1917 بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين مما الهب المشاعر الوطنية بوجه الانكليز كما ذكرنا ودللت الاحداث بأن خطل وعدم حكمة الحاكم السياسي الذي كان يتولى ادارة ناحية الرميثة عسكريا ومدنيا بأنها سببا مباشرا لاشتعال فتيل تلك الثورة وكما ذكرنا فلم يكن بعهدة ذلك الضابط سوى 500 مقاتل وزعها على اربعة اقسام فوجه احد الارتال باتجاه منطقة العلاوية الى عشيرة آل بوحسان والرتل الثاني باتجاه الطبر (عشيرة بني زريج) والرتل الثالث كانت مهمته غاية في الصعوبة حيث توجه ذلك الرتل نحو منطقة بعيدة عن مركز الناحية ووعرة جدا باتجاه الظوالم ( آل حاجم ) وابقى القسم الرابع معه في مقر مديرية الناحية ويؤكد اغلب المؤرخين بأن الارتال الثلاث لم يعد منها احد وتم محاصرة القوات التي بعهدة الحاكم السياسي وبأمرته في مركز ناحية الرميثة فتوجهت لنجدته قوة من قيادة القوات البريطانية في الديوانية وواجهت تلك القوات القادمة من الديوانية مقاومة شرسة في معركة العارضيات المشهورة واتسع نطاق الثورة حيث توجهت قوات اضافية قادمة من البصرة ثم الناصرية ومن ثم السماوة ومنها باتجاه الرميثة فاصطدمت بالثوار في معركة نهر السوير الشهيرة وفي تلك المعركة انكسرت القوات الاستعمارية البريطانية انكسارا شنيعا ورغم التفاوت الكبير بين اسلحة القوات البريطانية المتطورة جدا سواء الثقيلة منها كالمدفعية او الخفيفة والمتوسطة كالبنادق وبين مقتنيات الثوار من الاسلحة القديمة والتي اقتصرت على البنادق من مخلفات الدولة العثمانية او الاسلحة التي كان يغتنمها الثوار من القوات المحتلة الا ان التفوق من الناحية المعنوية كان واضحا الى جانب القوات الثائرة وبنتيجة ما واجهه المحتلون اضطروا ان يعترفوا بحق العراقيين بالاستقلال وفتحوا باب المفاوضات والتي انتهت اخيرآ بأيفاد قيادات دينية وسياسية منتدبة عن الثوار العراقيين بالذهاب الى مكة المكرمة واستقدام الملك فيصل الاول ابن الحسين شريف مكة ليكون اول ملكا في العراق بعد استقلاله وكان ذلك اول منجز عظيم لتلك الثورة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مازالت السلطة والمعارضة الكردية مختلفة ومتصارعة فيما بينها حول الدستور، او على مسودة الدستور بالتعبير الاصح، كل واحدة منها تريد ان تفرض رأيها على الاخر، السطة الحاكمة، المتمثلة بالحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم"مسعودبارزاني"على وجه الخصوص، تصر على طرح مواد الدستور الى الاستفتاء ليقول الشعب فيها كلمته الفصل، لانه هو مصدر التشريعات واصل القوانين، وهذا رأي صحيح ومعتبر لا غبار عليه لان الشعب فعلا مصدر السلطات والتشريعات او هكذا يجب ان يكون ولكن المشكلة ان الشعب الذي يراد له ان يحكم على الدستور ويقره، لا يعرف شيئا عن مواد الدستور الا قلة قليلة من مثقفيه ومختصيه، فكيف يوافق على دستور هو يجهله ؟ كان المفروض على حزب الديمقراطي الحاكم ان يقوم بشرح واف وكاف لهذه المواد عبر وسائل اعلامه المتعددة ومن خلال حلقات التوعية الاجتماعية ولكنه لم يفعل ذلك ومع هذا يصر على اخذ رأيه !، والمعارضة الكردية بدورها تطالب بان تمر مسودة الدستور على البرلمان قبل طرحها على الشعب، لاجراء بعض التعديلات عليها باعتباره الممثل الرسمي والشرعي له ولسانه الذي ينطق ويتكلم باسمه، وهذا الرأي ايضا وجيه ولا غبار عليه، ولكن لماذا تخاف المعارضة الكردية ان تمر مسودة الدستور على الشعب قبل ان تعرض على نواب البرلمان، اليس هو الاصل الذي عين هؤلاء النواب وجعلهم يمثلونه وينوبون عنه ؟ والمثل يقول اذا حضر الاصل انتفى وجود الوكيل، فلا معنى لرفض المعارضة القاطع على اقتراح السلطة بطرح الدستور على الاستفتاء الجماهيري، الا اللهم اذا كانت ترى ان الشعب قاصر وغير مؤهل للبت في قرار مصيري مثل هذا ! ثم لماذا فكرت باجراء تعديلات عليه الان وليس من قبل ؟ فالدستور مركون في البرلمان منذ 2007، لا احد لمسه ولا اثار حوله مشكلة، فلماذا الان ؟ هل لان موسم الانتخابات قد اقترب وهو بحاجة الى برنامج عمل للدخول في التنافس السياسي بين الاحزاب الكردية للوصول الى السلطة، ولو كان على حساب استقرار الاوضاع في كردستان.. اعيد واكرر ما قلته في مقال سابق نشر في هذا الموقع الاعلامي الممتاز على نفس الموضوع ان الخلاف بين المعارضة والسلطة على الدستور ماهو الا زوبعة في فنجان، لا معنى له، الغاية والهدف منه"السلطة"وكما قال"ميكافيلي"ان "من هو في السلطة يفعل كل ما في وسعه للبقاء في السلطة، ومن خارج السلطة سيلجأ بكل الوسائل للوصول الى السلطة"فالدستور الذي يختلف فيه القطبان السياسيان في كوردستان وخاصة"المعارضة"، ماهو الا وسيلة للوصول الى السلطة، لان المؤسسات السياسة من حكومة وبرلمان في كوردستان لا تدار وفق الدستور، انما تتدار وفق مفاهيم ورؤى حزبية وتوافقات واتفاقيات استراتيجية.. هذا هو الواقع السياسي الذي تصر المعارضة الكردية على تجاهله ..

المطلوب من رئيس الاقليم على وجه التحديد ان يقوم بتوسيع الاطار الاستراتيجي للاتفاقية التي ابرمها مع "الاتحاد الوطني الكردستاني"الحليف، قبل اكثر من ستة اعوام (2007) لتشمل الاحزاب المعارضة ايضا، ومن خلال هذا الاتفاق"الاستراتيجي"يتم تحديد نوع الحكم في البلاد سواء ان كان رئاسي ام برلماني، وكذلك يتم اختيار رئيس الاقليم والحكومة والبرلمان وبقية المناصب الحكومية من وزراء ونواب الوزراء ومدراء عامين.. بسلة واحدة!!..ولا يحتاج الامر لا الى انتخابات ولا الى دستور ولا الى بطيخة حمرة!

مازالت السلطة والمعارضة الكردية مختلفة ومتصارعة فيما بينها حول الدستور، او على مسودة الدستور بالتعبير الاصح، كل واحدة منها تريد ان تفرض رأيها على الاخر، السطة الحاكمة، المتمثلة بالحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم"مسعودبارزاني"على وجه الخصوص، تصر على طرح مواد الدستور الى الاستفتاء ليقول الشعب فيها كلمته الفصل، لانه هو مصدر التشريعات واصل القوانين، وهذا رأي صحيح ومعتبر لا غبار عليه لان الشعب فعلا مصدر السلطات والتشريعات او هكذا يجب ان يكون ولكن المشكلة ان الشعب الذي يراد له ان يحكم على الدستور ويقره، لا يعرف شيئا عن مواد الدستور الا قلة قليلة من مثقفيه ومختصيه، فكيف يوافق على دستور هو يجهله ؟ كان المفروض على حزب الديمقراطي الحاكم ان يقوم بشرح واف وكاف لهذه المواد عبر وسائل اعلامه المتعددة ومن خلال حلقات التوعية الاجتماعية ولكنه لم يفعل ذلك ومع هذا يصر على اخذ رأيه !، والمعارضة الكردية بدورها تطالب بان تمر مسودة الدستور على البرلمان قبل طرحها على الشعب، لاجراء بعض التعديلات عليها باعتباره الممثل الرسمي والشرعي له ولسانه الذي ينطق ويتكلم باسمه، وهذا الرأي ايضا وجيه ولا غبار عليه، ولكن لماذا تخاف المعارضة الكردية ان تمر مسودة الدستور على الشعب قبل ان تعرض على نواب البرلمان، اليس هو الاصل الذي عين هؤلاء النواب وجعلهم يمثلونه وينوبون عنه ؟ والمثل يقول اذا حضر الاصل انتفى وجود الوكيل، فلا معنى لرفض المعارضة القاطع على اقتراح السلطة بطرح الدستور على الاستفتاء الجماهيري، الا اللهم اذا كانت ترى ان الشعب قاصر وغير مؤهل للبت في قرار مصيري مثل هذا ! ثم لماذا فكرت باجراء تعديلات عليه الان وليس من قبل ؟ فالدستور مركون في البرلمان منذ 2007، لا احد لمسه ولا اثار حوله مشكلة، فلماذا الان ؟ هل لان موسم الانتخابات قد اقترب وهو بحاجة الى برنامج عمل للدخول في التنافس السياسي بين الاحزاب الكردية للوصول الى السلطة، ولو كان على حساب استقرار الاوضاع في كردستان.. اعيد واكرر ما قلته في مقال سابق نشر في هذا الموقع الاعلامي الممتاز على نفس الموضوع ان الخلاف بين المعارضة والسلطة على الدستور ماهو الا زوبعة في فنجان، لا معنى له، الغاية والهدف منه"السلطة"وكما قال"ميكافيلي"ان "من هو في السلطة يفعل كل ما في وسعه للبقاء في السلطة، ومن خارج السلطة سيلجأ بكل الوسائل للوصول الى السلطة"فالدستور الذي يختلف فيه القطبان السياسيان في كوردستان وخاصة"المعارضة"، ماهو الا وسيلة للوصول الى السلطة، لان المؤسسات السياسة من حكومة وبرلمان في كوردستان لا تدار وفق الدستور، انما تتدار وفق مفاهيم ورؤى حزبية وتوافقات واتفاقيات استراتيجية.. هذا هو الواقع السياسي الذي تصر المعارضة الكردية على تجاهله..

المطلوب من رئيس الاقليم على وجه التحديد ان يقوم بتوسيع الاطار الاستراتيجي للاتفاقية التي ابرمها مع "الاتحاد الوطني الكردستاني"الحليف، قبل اكثر من ستة اعوام (2007) لتشمل الاحزاب المعارضة ايضا، ومن خلال هذا الاتفاق"الاستراتيجي"يتم تحديد نوع الحكم في البلاد سواء ان كان رئاسي ام برلماني، وكذلك يتم اختيار رئيس الاقليم والحكومة والبرلمان وبقية المناصب الحكومية من وزراء ونواب الوزراء ومدراء عامين.. بسلة واحدة!!..ولا يحتاج الامر لا الى انتخابات ولا الى دستور ولا الى بطيخة حمرة!
- See more at: http://www.elaph.com/Web/opinion/2013/6/820803.html?entry=opinion#sthash.o7AqGtNG.dpuf
السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 19:07

عرش البارزاني من أفضال حزب الطالباني

تعقيب: مع أن حكومة البارزاني و عرشة الحالي مرتبط بالاتحاد الوطني الكوردستاني، ألا أن حزب الطالباني لم يعرف لحد الان أستغلال هذه الحقيقة و لا زال حزب البارزاني يتصرف و كانه يتصدق على حزب الطالباني. و أعضاء حزب البارزاني لا يزالون ينشرون التعليقات التي تقول بأن حزب الطالباني قلت شعبيته و من غير المنصف أن يحصل على نصف مقاعد السلطة.

حقيقة الوضع السياسي في إقليم كوردستان تقول بأن حكومة البارزاني ستسقط لولا تاييد حزب الطالباني، و ليس هناك في أقليم كوردستان قوة أخرى يستطيع حزب البارزاني التحالف معه سوى القوى المعارضة في الإقليم. وبما ان التحالف بين حزب البارزاني و المعارضة وصل الى باب مسدود، فأن حزب الطالباني هو اللاعب الرئيسي و بأمكانه فرض شروطة على حزب البارزاني و استغلال هذه الحقيقة سياسيا و خاصة بعد تمديد مدة الرئاسة أو البرلمان. و هذا الاستغلال حق طبيعي من حقوق الأحزاب السياسية.

فحزب البارزاني يتمتع ب 36% فقط من مقاعد البرلمان بينما المعارضة لديها حوالي 43% من المقاعد و حزب الطالباني 21% من المقاعد حسب أخر تقرير نشرته مواقع المعارضة الكوردية فأنه في الوقت الذي لم تكن هناك معارضة كوردية قبل سنة 2010 و ولدت من الصفر فأنها وصلت خلال وقت قصير الى هذه القوة. و حسب نفس التقارير التي نشرت في موقع سبي و لفين برس فأن أكثرية أعضاء حزب الطالباني سوف لن يصوتوا لمرشح حزب البارزاني للرئاسة و أن أكثر من 200 الف شاب يحق لهم التصويت في الانتخابات القادمة و هؤلاء الشباب أغلبيتهم سيصوتون للمعارضة و ليس لحزب السلطة.

بقاء حزب الطالباني في حكومة البارزاني هي الي سمحت له بالاستمرار في الحكم و ألا لكانت حكومته سقطت منذ سنة 2010.

 

مركز الاخبار – اصدر المركز العام لقوات الاسايش في غرب كردستان بياناً الى الرأي العام اوضحت فيه بأن مجهولين قاموا باحراق عدد المراكز التي تعنى بالمجتمع المدني في مدينة قامشلو وغيرها، من اجل نشر الفتنة بين ابناء الشعب الكردي وقال "إلى الآن لم نتلقى أي دعوة من أية جهة تشتكي على هذا العمل غير المسؤول"، مؤكداً بأنهم سيعملون بكل امكانياتهم لملاحقة هذه المجموعة المجهولة ومعرفة من الذين يحرضهم على القيام بمثل هكذا اعمال بغية نشر الفوضى في المدن الكردية.

حيث جاء في البيان "قامت بعض القوى الظلامية والتي تأتمر بالخارج وتعمل على تنفيذ أجنداتها بزرع الفتنة بين أبناء شعبنا الكردي في عامودا، حيث روجت هذه المجموعات لإشعال فتيل الاقتتال الأخوي بين الكرد مما أدى إلى هدر دماء أحد أفراد وحدات حماية الشعب وأبناء من عامودا".

وتابع البيان "وفي فجر اليوم الثاني قامت مجموعة مجهولة بالتهجم وإحراق عدد من المراكز التي تعني بالمجتمع المدني وخاصة في مدينة قامشلو وبعض المدن الكردية الأخرى مستغلة الفرصة لنشر الفوضى والفتنة في المدن الكردية".

واضاف البيان "إننا في قوات الاسايش ندين هذا العمل غير الاخلاقي والبعيد عن روح المسؤولية المجتمعية. وأننا إلى الآن لم نتلق أي دعوة من أية جهة تشتكي على هذا العمل غير المسؤول، وأننا في المركز العام لقوات الاسايش سنعمل كل ما في وسعنا من أجل الحفاظ على أمن واستقرار مدننا الكردية، وسنعمل بكل امكانياتنا لملاحقة هذه المجموعة المجهولة ومعرفة من الذين يحرضهم على القيام بمثل هكذا اعمال بغية نشر الفوضى في المدن الكردية".

وناشد البيان في ختامه "نناشد شعبنا الكردي في كل مكان بأن يتقربوا بحساسية من هذه المرحلة التي نعيشها لأن هناك الكثير ممن يراهنون على مكتسباتنا الوطنية والديمقراطية وأن هذه المجموعات المجهولة تعمل على زرع الفتن بين أبناء الشعب الكردي".

firatnews

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 19:04

البارزاني يجتمع مع هولاند

اجتمع رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني اليوم السبت، مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند خلال زيارته إلى فرنسا.

و نشر الموقع الرسمي لرئاسة إقليم كوردستان أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، أثنى خلال اللقاء الذي حضره عدد من المسؤولين رفيعي المستوى من الجانبين، على العلاقات الثنائية بين الشعبين الكوردي و الفرنسي، إضافة إلى مناقشة العديد من المواضيع ذات الإهتمام المشترك، مؤكدا على أهمية العلاقات بين الطرفين.

و من جانبه أكد رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني، على أن العلاقات بين كوردستان و فرنسا علاقات تاريخية، مثنيا على وقوف فرنسا التاريخي إلى جانب الحقوق المشروعة للشعب الكوردي، و مشددا على أهمية الإهتمام بالعلاقات المشتركة بين الطرفين.

و في سياق متصل تطرق اللقاء إلى الحديث عن الوضع السياسي و الأمني في العراق و دور الكورد في سوريا.
--------------------------------------------------------
إ: بلال جعفر
ت: شاهين حسن

radionawxo

عبرت رئاسة إقليم كوردستان عن أسفها البالغ من الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة عامودا في غرب كوردستان، داعية معظم الأطراف إلى ضبط النفس، و مستنكرة الإلتجاء إلى السلاح في حل المشكلات.

جاء ذلك خلال تصريح صحفي للمتحدث الرسمي لرئاسة إقليم كوردستان د.أوميد صباح و تلقت NNA نسخة منه، أكد فيه على استنكار رئاسة إقليم كوردستان لإلتجاء أي طرف في غرب كوردستان إلى السلاح لحل المشكلات المختلفة، مطالبا مختلف الإطراف إلى التحلي بروح المسؤولية و تحريم إراقة الدم الكوردي.

و شهدت مدينة عامودا في غرب كوردستان مؤخرا، أحداث عنف دارت بين متظاهرين مدنيين و قوات الأسايش أسفرت عن استشهاد 5 مواطنين و جرح ما لا يقل عن 20 آخرين، و يعتبر التصريح الصحفي الذي صدر عن رئاسة الإقليم اليوم السبت، الموقف الرسمي الأول تجاه الأحداث الجارية في المدينة.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن -

المدى برس/ اربيل

اعلنت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة اقليم كردستان العراق، اليوم السبت، عن توقيعها عقدا مع شركة "غالف كيستون" النفطية البريطانية لتطوير حقل شيخان، متوقعة ان يسهم العقد في تحقيق إنتاج قدره أربعون الف برميل يوميا خلال الاسابيع المقبلة، و150 الف برميل بعد ثلاث سنوات.

وقالت الوزارة في بيان تلقت، (المدى برس)، نسخة منه، إن "حكومة اقليم كردستان العراق صادقت على قيام شركة غالف كيستون البريطانية بتنفيذ خطة تطوير حقل شيخان النفطي".

واوضحت الوزارة انه "سيتم انتاج اربعين الف برميل يوميا خلال الاسابيع المقبلة لترتفع الى 150 الفا خلال السنوات الثلاثة المقبلة"، مشيرة الى انه "من المقرر ان يصل معدل الانتاج الى 250 الف برميل يوميا بحول العام 2018".

واكدت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة كردستان ان "الاقليم يعمل على تطوير انتاجه النفطي ليصل الى مليون برميل يوميا نهاية عام 2015 ويرتفع بعدها الى مليوني برميل نهاية العقد الحالي".

وكان وزير الموارد الطبيعية لحكومة إقليم كردستان اشتي هورامي اعلن الأربعاء، (19 حزيران 2013)، أن الإقليم سيبدأ بتصدير النفط الخام الى تركيا عبر الأنبوب الجديد بنهاية شهر أيلول المقبل ليصل معدل التصدير بحلول العام 2015 إلى مليون يوميا، وأكد أن الإقليم سيتمكن مع نهاية العام الحالي رفع انتاجه إلى 400 ألف برميل يوميا، كاشفا أنه تم إعطاء تركيا رخص للتنقيب في خمس رقع استكشافية.

وأعلنت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان، مطلع حزيران 2012، عن سعيها لزيادة إنتاجها من النفط الخام إلى مليون برميل يومياً بحلول عام 2015، مؤكدة على وجود خطط لمضاعفة الإنتاج إلى مليوني برميل بحلول عام 2019.

يذكر أن العديد من كبريات شركات النفط والغاز العالمية ومنها اكسون موبيل وشل وشيفرون وتوتال وغاز بروم الروسية، على سبيل المثال لا الحصر (هنالك أكثر من 40 شركة من 17 دولة تعمل في القطاع النفطي الكردستاني)، قد أبرمت عقوداً لاستكشاف وإنتاج النفط والغاز مع حكومة إقليم كردستان، مما أثارت اعتراض الحكومة الاتحادية.

ويؤرق الملف النفطي الكردستاني، الذي تقدر احتياطاته ب45 مليار برميل الحكومة الاتحادية في بغداد، التي تعارض على طول الخط، نشاط الإقليم بهذا الشأن وتعده مخالفاً للدستور، في حين يرى الإقليم العكس استناداً للمرجعية الدستورية ذاتها، في ظل عدم تشريع قانون اتحادي للنفط والغاز حتى الآن.

غداد/المسلة: شنت القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد هجوما السبت على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حمص ثالث اكبر مدن سوريا.

وقال نشطاء ان طائرات وقذائف مورتر قصفت مناطق المعارضة وهاجم جنود حي الخالدية واعلن تلفزيون الدولة تحقيق تقدم كبير في هجوم وصِف بالحاسم.

واظهرت لقطات فيديو على الانترنت انفجارات وسحب من الدخان الابيض تتصاعد في اعقاب ما وصفته المعارضة بغارات جوية على حي جورة الشياح المجاور.

ويأتي الهجوم على حمص بعدما حققت القوات السورية بدعم حزب الله اللبناني انتصارات في قرى وبلدات المحافظة قرب الحدود اللبنانية. وعززت المكاسب العسكرية سيطرة الاسد على ممر يربط العاصمة دمشق بمعقل الطائفة العلوية في الجبال المطلة على البحر المتوسط.

واودى الصراع في سوريا الدائر منذ 27 شهرا بحياة ما يزيد عن 100 ألف شخص .

ودفع الصراع نحو 1.7 مليون لاجيء للفرار لدول مجاورة وتحول لحرب بالوكالة بين القوى السنية والشيعية في المنطقة.

فيما اكد المصدر ان الجيش السوري "يحرز تقدما على جميع الجبهات وفق وتيرات مختلفة ضمن المدينة والازقة الضيقة".

اضاف "قد يكون التقدم بطيئا، ولكنه موجود"، مذكرا بان القوات النظامية سيطرت قبل ايام على منطقة القريتين الواقعة جنوب شرق مدينة حمص.

من جهته، افاد المرصد السوري في بريد الكتروني ان القصف يتركز على احياء الخالدية وباب هود والحميدية وبستان الديوان، الواقعة جميعها وسط حمص، "بشكل غير مسبوق، من خلال استخدام قذائف الهاون وراجمات الصواريخ وقذائف الدبابات والمدفعية الثقيلة".

واضاف ان الطيران الحربي ينفذ غارات جوية متتالية على الاحياء المذكورة.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس من بيروت ان الهدف من هذه العمليات "هو السيطرة على كامل مدينة حمص، لكن حتى اللحظة لا يوجد اي تقدم حقيقي على الارض".

واشار مدير المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا، الى ان القوات النظامية "تحاول فصل ريف محافظة حماة الجنوبي عن الريف الشمالي لمحافظة حمص، تمهيدا لقطع الامدادات بين المحافظتين، والسيطرة على شمال محافظة حمص".

واكد ان الجيش النظامي "يعمل على اكثر من محور في الوقت نفسه" في حمص.

وتسيطر القوات النظامية على غالبية أحياء مدينة حمص باستثناء بعض الاحياء في وسطها، والمحاصرة منذ اكثر من عام.

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 18:56

الحجز على سيارة أمير قطري في لندن

احتجزت الشرطة البريطانية سيارة الشيخ ناصر آل ثاني (24 عاما) أحد أفراد العائلة الحاكمة القطرية بسبب وقوفها في الممنوع.
وقالت صحيفة "ديلي اكسبريس" إن الأمير القطري فشل في تقديم رخصة قيادة أو تأمين على السيارة للشرطة البريطانية، كما أن السيارة لم تكن تحمل لوحة أمامية، لتقوم الشرطة بنقلها على ظهر شاحنة إلى مكان الحجز.
الصحيفة البريطانية نشرت صورة للسيارة قالت إنها ملك الشيخ ناصر، وهي من طراز لامبورغيني.
وأضافت الصحيفة إن السيارة لامبورغيني أفينتادور يبلغ سعرها 350 ألف جنيه استرليني، أي ما يُعادل نحو 533 ألف دولار.
وتم سحب السيارة من حي نايتسبريدغ الفاخر وسط لندن، بالقرب من متاجر "هارودز" الشهيرة التي تملكها قطر

non.

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 18:54

سحل الإخوان في الميدان- علي الخياط


على مدى عقود من الزمن كان تعاطفنا كبيرا مع الإخوان المسلمين في مصر وهم يكافحون في مواجهة انظمة حكم إستبدادية مقيتة وكانوا يعانون من التضييق والإذلال والمهانة والسجن وتصل الأحكام في حالات عديدة الى الإعدام الذي هو علاج السلطات الحاكمة وكنا نتمنى اليوم الذي نرى فيه قوى إسلامية أن تنتصر وتحكم وتقود مصر وسواها من بلاد عربية ومسلمة الى ذرى المجد والنهضة والعزة والتفوق على الأعداء الذين يتربصون بالأمة ويريدون لها السوء والهلاك والضياع والفرقة وكنا ننتقد قول جمال عبد الناصر حين قال قولته الشهيرة ( الإخوان ملهومش أمان ) وهو الهتاف الذي يردده المصريون في الميادين هذه الايام ( عبد الناصر قالها زمان الإخوان ملهومش أمان ) ..
هولاء الذين يحكمون مصر ويقودونها الى الهاوية تحولوا بعد ثورة يناير 2011 الى وحوش يريدون أن ينهشوا عقول وأفكار واجساد المصريين بل ويمرون على البسطاء بالسواطير والحراب ويهددون حتى غنهم أثاروا الفتنة لاول مرة بطريقة بشعة حين إستهدفوا المسيحيين ودمروا بيوتهم وكنائسهم وقتلوهم شر قتلة ،وكان التطور الخطير هو الإستهداف الحقير من قبل مجموعات من التكفيريين المجرمين للشيخ الشهيد حسن شحاته وثلة من المؤمنين الشيعة الشرفاء حيث تم قتلهم بطريقة بشعة وتم سحلهم في الشوارع بمشاركة المئات من الجهلة والمغرر بهم وكان ذلك بموافقة من القيادات السلفية والإخوان المسلمين وقد نقل عن شيخ تكفيري إنه تلقى من الرئيس الإخواني محمد مرسي الأوامر بتصفية شحاته وصحبه النجباء رحمهم الله !
الاخوان المسلمين خرجوا بكلمة عبر التلفاز ألقاها مرسي للتنديد بقتل السفير الامريكي في ليبيا ببنغازي العام قبل أشهر ثم ندد بذلك ودعا لحفظ الدماء وقال بحرمة الدم الامريكي بينما لم يكلف نفسه حتى الاشارة الى الضحايا الشيعة المساكين في زاوية ابي مسلم بالجيزة وظهر انه يدعم تصفيتهم والاخطر ان هناك من كان يتحدث من التكفيريين بحضرة مرسي قبل أسابيع ويتهم الشيعة بالضلال ويصفهم بالانجاس وهو جالس لايحرك ساكنا ولايلتفت ولايرفض ثم يدعي انه رئيس لكل المصريين بينما يصف حكمه الشيعة والمسيحيين بالانجاس والارجاس وووووو
فقد حكم الاخوان شرعيته نهائيا لانه حول الاسلام الى دعاية غير واقعية وشوه صورة الدين الحنيف وجعل منه ملكا للاخوان ونفاه عن بقية المسلمين حتى الذين يعارضونه من السنة المصريين والذين يعملون في الازهر الشريف ولم يبق من صلة بينه وبين الشعب فاصبح مرسي رئيسا للاخوان وليس للمصريين وبدلا من الهتاف بإسقاط حكم مبارك كما كان الامر في بداية ثورة يناير صار الناس يهتفون في الميادين ( يسقط يسقط حكم المرشد )
نحن امام تحول خطير في المنطقة والعالم مع صعود الفكر السلفي التكفيري وبروز تطرف الاخوان ودعمهم لحركات مشوهة لصورة الاسلام في ليبيا ومصر وتونس واليمن وسوريا ودول الخليج وحتى العراق

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 18:50

الحكيم ماذا يريد ؟!!- محمد حسن الساعدي


قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم :
" يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ " صدق الله العلي العظيم [الحجرات:13] .
لا شك أن شبكه النسيج الاجتماعي العراقي تعرضت الى تحدي خطير في علاقاته الاجتماعيه ونستطيع القول أن العراق  كبلد مستقل وتاريخ وحضاره تعرض الى خطر التقسيم مرات عده  ، ولو أن شيئا خطيرا كالذي يحصل في سوريا ، فانه مرشح للحصول في باقي الدول العربية ،ولكن هذا التهديد بالرغم من كونه مازال قائما ، إلا أننا نستطيع القول أن تهديد التقسيم ابتعد كثيرا عنا ٠
وخلال اللقاء الرمزي لشيوخ وأمراء القبائل العراقية  تم التأكيد على النقاط التأليه :
١) وحده العراق ٠
٢) حرمه الدم العراقي ٠
٣) نبذ التمييز الطائفي والعنصري ( المواطنة الصالحة )
٤) دعم الدولة وبناء مؤسساتها ٠
٥) آدامه الحوار وحل المشاكل وفق مبدأ الحوار والتعايش السلمي ٠
٦) الاحتكام الى الدستور
ان العراق اليوم بكل تعددياته القومية والدينية والمذهبية الكريمة اجتمع تحت مظله الحكيم ، وهذا دليل على أن هناك قدره وأرداه على توحيد المواقف ، واطلاق رساله على وحدة الشعب العراقي ، وهو دليل أيضاً على فشل كل المخططات التآمرية التي ارادت تمزيق وحده الشعب العراقي . العراق يكون قوياً عندما تكون كل مكوناته قوية ، و واهم من يظن أن قوته يمكن أن تتحقق باضعاف المكونات الأخرى ، فالبلاد تنهض بجهود كل أبنائها ، ولن يتمكن اي مكون لوحده على النهوض باعباء بناء الوطن ٠
يأتي هذا اللقاء في ظل ظروف خطره يمر بها العراق وفي ظل وضع إقليمي متأزم ، وينذر بالخطر الكبير والذي يؤثر بالوضع الداخلي العراقي ٠
الاجتماع الذي دعا اليه السيد الحكيم ضم شيوخ عشائر من مختلف انحاء العراق للوقوف بوجه الارهاب وتوحيد الصف بين ابناء الشعب على اختلاف قومياته ومذاهبه ، ونبذ الطائفية ،لما للعشيرة من دور كبير في تقويه الأواصر الاجتماعية بين أبناء المجتمع العراقي الواحد ٠
اليوم على العشائر العراقيه الاصيله تقع مسؤوليه كبير في الحفاظ على  وحدة العراق ، والسعي الى بث ثقافة التعايش والمؤده بين أبناء الوطن الواحد، فالمخطوط التآمري  الذي يحاك ضد العراق يبدا باثارة  النزعات الطائفية  ، فعلى الجميع ان يجعلوا من وحدة الشعب العراقي الحقيقة التي تسقط تحتها كل المخططات التي تسعى تمزيق هذه الأواصر  . إن اشاعه الحوار هو أفضل الطرق الى تحقيق العداله  الاجتماعية  ، وعلى الجميع ان يدرك ان الوحده تتعزز بالحوار والتفاهم والتعايش السلمي ، واحترام الحقوق بين أبناء المجتمع الواحد ، واوضح مظاهر القوة هي حينما يدافع الجميع عن حقوق الآخرين ، فهذا هو الترابط والتماسك الحقيقي، وهذه هي القوة التي تجمع العراقيين بكافه فئاته
ان الاجتماع الرمزي لامراء القبائل وشيوخ العشائر الذي عقد بدعوة من السيد عمار الحكيم وبرعايته وما قبلها من اجتماع رمزي للقاده السياسين كان خطوة جريئة وايجابية في الاتجاه الصحيح لان النسيج العشائري هو مهم جدا ولعله الوحيد الذي يستطيع ان يكسر محاولات بعض الجهات لارساء الطائفية وقرع طبولها من جديد ٠
الاجتماع الرمزي لامراء القبائل وشيوخ العشائر الذي اطلق ميثاق شرف نص على ان مصلحة البلاد اولا وحرمة الدم العراقي ومواجهة الارهاب ونبذ التمييز الطائفي والديني والعرقي وترسيخ مبدأ الحوار والتعايش السلمي ودعم بناء الدولة العراقية ومؤسساتها الدستورية واحترام القانون وسيادته .

كل هذه المبادرات أن دلت فإنها تدل. على الحرص العالي والمتميز من السيد الحكيم في ضروره  تجنيب المجتمع العراقي بكافي أطيافه أي مساس وتمزيق بضوابطه الاجتماعية ، والحفاظ على حرمه الدم العراقي ، والوقوف مع القانون بوجه كل من يحاول المساس بالعراق أرضا وشعباً

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 18:49

العراق بين فصلين ! - باقر العراقي‎

بعد معاناة طويلة امتدت لربع قرن تقريبا ، اقتنع اعضاء مجلس الامن الدولي بضرورة خروج العراق من الفصل السابع ، وحسب ميثاق الأمم المتحدة .الذي وقع في مثل هذه الايام وذلك في 26 حزيران 1945 في سان فرانسيسكو ، وأصبح العراق بلداً لا يمثل تهديدا للسلم العالمي (حسب النظام الاساسي لمحكمة العدل الدولية الذي يعتبر جزءا مكملا للميثاق ) ، وخرج من طائلة العقوبات الاقتصادية والعسكرية التي فرضها مجلس الامن بفصله السابع ، وتحرر من الوصاية الدولية ، وبقي له أن يفاوض الدائنين التجاريين ، وكذلك التعويضات المالية القليلة نسبيا مع الكويت ، حسب مواد الفصل السادس السلمية .
بالرغم من أن وقوع العراق تحت وصاية هذا الفصل ، تم في عهد الديكتاتورية السابقة ، إلا أن شرها عمَ فترة الحصار الاقتصادي (تسعينات القرن الماضي ) ، وفترة التغيير أو الاحتلال (ما بعد 2003 م) ، وكانت فيها السلطة السابقة ( الديكتاتورية ) متنعمة بالخيرات والثروات الطائلة ، فيما يئن تحت خط الفقر الملايين من مواطني هذا البلد ، وسبحان الله انتقلت الأموال والثروات الهائلة من السلطة السابقة الى سلطة ما بعد 2003 م ( الديمقراطية ) ، وأنتقل الفقر والبطالة والأمراض الإجتماعية بمجملها الى الفئة الاخرى من المجتمع ، والذي أخذ منها الفصل السابع مأخذه عظيمة ، بحيث انقسم المجتمع العراقي الى فئتين فئة حاكمة - مرفهة استفادت كثيرا من ميثاق الامم المتحدة ، وفئة محكومة - مسحوقة طبقت القوانين الدولية عليها ، واستمرت هذه الحالة من عام 1990 م الى يومنا هذا .
لا نريد التعميم هنا ، ففي أكثر القضايا يخطئ من يعمم ، وخاصة أن بعض السياسيين بذلوا جهودا مضنية لغرض تخلص العراق من هذا الفصل ، وأول هؤلاء المرحوم عبد العزيز الحكيم ، عند ذكره للعقوبات والوصاية الدولية كلما ظهر في الاعلام ، وعند سفرة للولايات المتحدة وإصراره على رفع الوصاية الدولية بعد أن أوفى العراق بالكثير من التزاماته تجاه جيرانه ودول العالم الاخرى ، كما لا ننسى الدور الكبير لخبراء الاقتصاد العراقيين ، ومنهم الدكتور سنان الشبيبي والدكتور مظهر محمد صالح وغيرهم ومعهم الدكتور عادل عبد المهدي والمهندس باقر الزبيدي ، أثناء توليهما وزارة المالية العراقية تباعا ، وترؤسهما للمفاوضات بصورة مباشرة مع نادي باريس والدائنين التجاريين .

كما لا يخفى أن هذا الانجاز الكبير ، يحق لنا أن نقول أن الجميع قد إشترك فيه ، وهو عبارة عن مجموعة تضحيات متراكمة ، تحمل تبعاتها المواطن البسيط ، ومن اهتم بأمره من السياسيين القلائل ، والآن قد حصد هذا الانجاز المفاوض العراقي ، (كما يشير الى ذلك أغلب أعضاء السلطة الحاكمة الحالية ، دون ذكر الماضين والأولين ، ليجيره لهم فقط ) ، وبأي إتجاه سارت الأمور ، فإن المواطن لا يهمه إن كان الوطن تحت الفصل السابع (فصل الحرب والدمار) ، أم في الفصل السادس (فصل السلم والأمان )، المهم عنده أن تتحسن ظروفه المعيشية – التعليم - الصحة – العدالة الاجتماعية – السلم الاهلي وغيرها ، فمنهم من يقول :- رفع الوصاية الدولية عن 70 مليار يعني بسط يد المسؤول عليها وسهولة وصولة اليها ، فما للوطن من خيرات في دولة المسؤول ، لا يعني للمواطن حصة له منها ، أو ربما تسير الامور طبقا للمثل الشعبي القائل ( إنطي المْعَلَمْ ، وخَليْ المْيَتَمْ ) ....

 

يستنكرر التيار الديمقراطي العراقي في ستوكهولم ما يتعرض له ابناء شعبنا العراقي من التركمان ، اعمال إرهابية، قتل وتفجير وتهديم البيوت على ساكنيها، وخصوصاً ما حدث في طوزخورماتو، على ايدي فلول البعث الساقط والجماعات الإرهابية والوهابية والاخونجية المجرمة .. لذا فأننا نؤكد وبشدة على مطالباتنا في تشديد الأجهزة الأمنية إجراءاتها الفعالة لبسط الأمن والأمان، لينعم أبناء شعبنا من التركمان في كركوك وفي كل مكان من وطننا الجريح بالعيش الرغيد والإحساس الصادق بالأمان في وطنهم العراق .
من المؤلم جداً، أن طوزخورماتو، تلك المدينة الهادئة، مدينة التآخي، والتي يسكنها أكثرية تركمانية، تتعرض ولمرات عديدة وبشكل متقارب لعمليات إجرامية مروعة على أيدي الأرهابيين القتلة، والتي راح ضحيتها المئات من أبناء شعبنا من التركمان، بين قتيل وجريح، وتخريب الأحياء السكنية وأماكن العمل والمنشآت ودور العبادة ..
إن على الدولة، وبموجب دستورها والقوانين الإنسانية العالمية، تقع مسؤولية توفير الحماية والأمن والأمان لمواطنيها ..
إننا في التيار الديموقراطي العراقي في ستوكهولم – السويد، وفي الوقت الذي نعلن فيه عن تضامننا مع شعبنا العراقي من التركمان، نطالب الحكومة العراقية بتوفير الحماية اللازمة لهم ..
كما أننا نعزي عوائل وذوي الشهداء الذين سقطوا غدراً وعدواناً، ونتمنى لكافة الجرحى الشفاء العاجل ..
التيار الديمقراطي العراقي / تنسيقية ستوكهولم
28-06-2013


الغزلان : هم ألناس الطيبين الذين يكون همهم الوحيد العيش بسلام بعيدا" عن أنياب السباع المفترسة , ودائما" يسعون الى تحقيق ماهو أفضل لبلادهم , والبحث عن الأمن والأمان وألأستقرار , وتكون قلوبهم على وطنهم بغض النظر عن المذهب والطائفة , وتجدهم يعملون ليل نهار في خدمة هذا البلد الجريح لكي يخرجوا من أجواء الغابة , وقانونها الفاشل وهو حكم القوي على الضعيف , ولكن دائما مانرى أنه في آخر المطاف تقوم ألقرود بمصادرة جهد وعمل الغزلان ! , لكي تحوله لصالحها وتكون هي الشريحة المستفيدة , القرود : هم الذين يطبلون ويمجدون ويصنعون الفاسدين ويلعبون كما تلعب القرود على الأشجار وليس لهم حركة ثابتة ولا مبدأ , فأين تكون مصلحتهم تجدهم وبكثرة !, هؤلاء القرود هم سبب تردي الأوضاع وهم السبب في ضياع الحقوق , وهم السبب في تهميش الغزلان ومصادرة حقوقهم وجهودهم , ولكن دائما" ينجحون !, بأصواتهم النشاز وأسلوبهم الرخيص , بالأستحواذ على ثقة المسؤولين وكسب ألمواطنين الفقراء , لأن المواطن بطبيعة الحال يتملكه حب مشاهدة القرود , وماتقوم به من حركات لأنها تبعث في روحه البسمة التي يجهل أنها ستسلب روحه في يوم من الأيام !.

وهنا أذكر لكم واقعة بعيدة عن المشهد العراقي , وهي ثورة مصر العربية , ألتي قام بها مجموعة من الغزلان ألشباب الذين طفح بهم الكيل من الظلم والتهميش وألبطالة وسلب الحقوق , وأعتصموا وثبتوا في ميدان التحرير , وقتل منهم من قتل , وتحملوا الضرب والعذاب وكل ألأساليب لقمعهم , ولكن الروح المستميتة التي يمتلكوها أبت عن ذلك , وحتى تم أعلان حسني مبارك عن التنحي عن منصبه , وأنتصار الثورة ألمصرية , ولكن ( يافرحة ماتمت ) , بعد شقاء وتعب الغزلان , تأتي القرود السلفية وتخطف الثورة منهم , وتربعت على عرش السلطة, والغزلان تتفرج دون تحريك ساكن ؟!, وأقول لهم بالعراقي ( يامن تعب يامن شكة ويامن على الحاضر لكة ) , وهنا تم مصادرة الثورة تماما" حتى تم أعلان القرد ألأكبر ( مرسي ) , رئيسا" للجمهورية , مرسي الذي يتمعن في شكله سيجده ( قرد ) فعلا" , والذي يحمل في دماغه العفن كل أفكار هند اكلة ألأكباد , ومبدأ جده يزيد أبن معاوية الذي ورث منه الحقد والعداء لمحمد وال محمد ( ص ), وهنا بعد أن كانت مصر كما يسموها ( أم الدنيا ) , أصبح أسمها على يد السلفية الصهاينة ( أم القرود ) , القرود الذين يلعبون على شجرة الأسلام والأسلام منهم براء , ألأسلام دين الرحمة وألمحبة كما قال تعالى ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) , نجد أن مرسي يقول على شاشات التلفاز أن ( الشيعة ) خنازير وأنجاس !, ( لايا نجس ياقرد ) , مرسي ألقرد يعلن عدائه ( للشيعة ) وهم أتباع محمد وال محمد (ص) , بينما يحتضن اليهود الصهاينة ؟!, لأنه أبنهم ألمدلل وصنيعتهم , وأول عمل جبان يقوم به السلفيين ويثتبوا للعالم أجمع أنهم ( قرود ) صهاينة ووحوش ولايمتون للأسلام بصلة هو قتلهم للشيخ حسن شحاته ( رحمة الله ), وتم سحله في الشوارع , والتمثيل بجسده الطاهر, وكلنا نعرف أن الأسلام يحرم ألتمثيل بالميت , كما قال رسول الله صل الله عليه واله وسلم ( المثلى حرام ولو بالكلب العقور) , فأي أسلام هذا الذي يدعون ؟, والشهيد حسن كان ذنبه الوحيد أنه مسلم ومحب لمحمد وال محمد (ص) ؟!.

السلفية الممسوخين القرود , بلحاياهم العفنة يقتلون ألأسلام بلباس الأسلام وهو منهم براء , هنيئا لكم ياشعب مصر ياأصحاب الأزهر, ياأصاحب العلم والدين والمعرفة بهذه القرود , كيف تسمحون لهم بأن يمحوا تاريخكم العريض ؟ , كيف تسمحوا لهم بأن يحكموكم وأنتم المسلمون الحقيقيون ؟, كيف تسمحون لمرسي وقروده أن يشوهوا دينكم ؟.

ولا أناشد المصريين فقط , بل اناشد العراقيين الشرفاء والغيارى , الذين يحرصون على الدين الحنيف , وعلى المسلمين جميعا", بأن يقطعوا كل حلقات الوصل بين العراق وقرود مصر , وأطالب رئيس الوزراء ( نوري كامل المالكي) بأن يقطع علاقاته مع قرود مصر وأن لايستمع لقرود العراق !, وأن يتخذ موقف مشرف يفرحنا ولو لمرة واحدة !, وأن يلغي صفقة ال 4 ملايين برميل نفط , وأن يقوم بطرد السفير السلفي من العراق , لكي يكون لهم درسا" ورد أعتبار .

الكاتب : محمد ناظم الغانمي

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 11:40

عندما يشع حلم المسافات- مصطفى محمد غريب

 

تطبعني الألوان

في فراشاتٍ

على الضوءِ الشفيف

يحملن عطوراً تنشرها في عمقِ الحدائق والورود

ولهنَ أجنحة من نسيجٍ كالحرير

فأجوب البلاد باحثاً عن طيفها المائل للشفق

وتلفظني مسافاتُ الطريق

عندما يأخذني الحلمُ

إلى مسافاتٍ

لم تعد في الأفق كما كانت تلوحْ

يُدمرني الشوق لرؤيتها

ويدفع رؤيتي، نحو تحقيق المحال

أهي الورود ؟

أم الحدائق والزهور اليافعة؟

أهي أشجار البلاد التي يهددها الجفاف؟

أهي الشموس تدفئ الكون الفسيح؟

لا تسأل النور الذي يغزو قلوب العاشقين

بحب قامات النساء

بحب أعينهن النادبات

بحب أغانيهن الولادة

فقد غزى نور الجمال

منذ الصباح

بواكير الطالعين الغائبين

ترافقهمْ أغنيةٌ مثل أمواج النسيم

" عوّدت عيني " على الرؤيا.. فخافك قلبي

" عوّدت عيني " فسلمتُ أمري لهواكْ

" عوّدت عيني " على العشق الصباح فناح قلبي

" عوّدت عيني " فنْصَعقْ اللهاث

وارتجفْ من صحوته نحو رائحة الملامةْ

ينساب كعطرِ الياسمين

ليغسل الهم الدفين

أواه يا قلبي..

ويا حلم " الكطايات " الشريدة

أي حزنٍ في المسافات العناق؟

أي حزنٍ لأطفال الفراق!

أهو حزنٌ مستديم!

أي حزنٍ لنساء خائفات ونساء مفجعات ورجال قلقين!

أي احتفال بدمٍ رطبٍ يسيل؟

أتقرضهُ حلم المسافات!

تجدد فيه ألفاظ المعاني،

وبألواح النزوح تُجافي في الوصول

أم أن قاطرة الطريق؟

تغفر لي غيابي،

في المسافات وفي الحلم الفسيح

تغفر لي زحفيَ كالجندي الجريحْ

تجعلُ مني لوحةً ضوئيةً

تنير أعشاش الطيور المهاجرة

تخزنُ بي قواميس المياه

وقدسية الماء العظيم.

..........

..........

أواه يا امرأةً

غضبتْ مني وفي نفسي الحنين

أواه يا امرأةً

نفرتْ عزوفاً من خلوتي

وأدارتْ رأسها عني

حزناً..

وإيذاناً..

بالرحيل عن الطريق

أواه يا امرأةً

شحب القلب من الردود

فصاحتْ معفرة بالقهر

ومن خفايا جرحها المأزوم

فتصدعتْ أنوار حزن المسافات

وتفرعنتْ تلك المحطات القاطرة

وتفرع العطر الخفي،

من حدائق موحشات

وتطايرت الألوان بفرشاة الفراشات من التراب

أي اغترابٍ

وأنا الغجري من نابٍ لبابْ

ومن افتراشٍ لعذابات البعاد

يتطلع في الحلمِ ذهاباً وإياب

يخالجني ظنّ البقاء

ورحلة في أريج الزهر تغبرني بطلعها " شم النسيم "

فتوقظ في داخلي مسافة الحلم البعيد

حلم المسافات

حلم المحطات الموسومات بالمسلات

زحام امرأة نامت على ضلعي

وباتتْ كجمرٍ من براكينٍ قديمة

فتوفدني شموعٌ على الدرب

تطبعني بفنٍ للحكاياتِ

وارسم صورتي فوق أجنحة الفراشاتِ

على النور الذي شعتْ نيازك كوننا منهُ

وراحتْ كالغناء في حلمٍ يردد

" عوّدت عيني " فناداك حلمي بالخروج

وقاربْت الحقيقة

بتطبيعي مع الألوان

في زفرة النخل الشجرْ

ومن تلك الفراشات الحدائق والزهور

تدهنُ أصقاع البلاد

بالزيت والزيتون..

18 / 6 / 2013

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

مقتل شخص بعد إطلاق قوات الأمن النار على محتجين في جنوب شرق تركيا في اول خرق لإعلان عبدالله أوجلان وقف اطلاق النار.


ميدل ايست أونلاين

ديار بكر (تركيا) - قال مسؤولون إن قوات الأمن التركية قتلت شخصا وأصابت ستة آخرين الجمعة عندما أطلقت النار على مجموعة من المحتجين على بناء موقع أمني جديد في جنوب شرق البلاد الذي تسكنه أغلبية كردية.

والحادث على ما يبدو هو الأعنف في المنطقة منذ إعلان عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني وقف إطلاق النار في مارس/ آذار الذي أدى إلى توقف فعلي للصراع بين مقاتلي الحزب والدولة التركية.

وكان الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد في تركيا دعا في وقت سابق الجمعة إلى خروج مسيرات في ثلاث مدن رئيسية مطلع الأسبوع في مستهل احتجاجات تهدف إلى زيادة الضغوط على الحكومة لتنهض باصلاحات في اطار عملية السلام مع حزب العمال الكردستاني.

ومن المرجح أن يضاعف حادث إطلاق النار على المحتجين الذي وقع في قرية كاياجيك بمقاطعة ليجا في اقليم ديار بكر التوتر بين المشاركين في مسيرات مطلع الأسبوع رغم تأكيد زعماء المحتجين أن المظاهرات ستكون سلمية.

وقال محافظ ديار بكر جاهد كيراج إن حوالي 200 محتج نظموا مسيرة الجمعة إلى الموقع حيث يجرى بناء مخفر ليحل محل المخفر القائم وكان بعضهم يلقي زجاجات حارقة وأشعلوا النيران في خيام العمال.

وقال كيراج "في هذه اللحظة أطلق الجنود طلقات تحذيرية لتفريق مثيري الشغب. ووردت أنباء عن مقتل شخص وإصابة ستة أشخاص بينهم اثنان في حالة حرجة. لم تتأكد هذه التقارير ونتحرى الأمر".

وكانت مصادر أمن تركية قالت في وقت سابق إن لديها تقارير مؤكدة عن مقتل شخص وإصابة سبعة لكنهم عدلوا في وقت لاحق عدد المصابين إلى ستة.

وبدأ متمردو حزب العمال الانسحاب من الاراضي التركية إلى قواعد في شمال العراق الشهر الماضي ضمن اتفاق بين الدولة وأوجلان زعيم الحزب المسجون لانهاء الصراع الذي حصد أرواح 40 ألفا.

وليس هناك دلائل تذكر على احراز تقدم هذا الشهر إذ ينصب اهتمام الرأي العام على احتجاجات أوسع مناهضة للحكومة بدأت منذ أسابيع في سائر أنحاء تركيا وشابها العنف أحيانا.

لكن حزب السلام والديمقراطية قال إن الانسحاب مستمر بنجاح وان العملية دخلت المرحلة الثانية والتي يتعين خلالها على أنقرة تعزيز حقوق الأكراد الذين يشكلون نحو 20 في المئة من عدد السكان البالغ 76 مليونا.

وذكر الحزب في بيان أعلن فيه عن احتجاجات تستمر طوال الصيف "يجب على الحكومة أن تتخذ وبصورة عاجلة الخطوات الديمقراطية اللازمة وتنصت إلى مطالب الشعب وتفي بمتطلبات المرحلة الثانية".

وقال الحزب انه سيبدأ بمسيرات الأحد في ديار بكر ومرسين وأضنة من المرجح أن تجتذب الاف المحتجين. وديار بكر المدينة الرئيسية في جنوب شرق البلاد الذي تسكنه غالبية من الأكراد. وتستضيف مرسين وأضنة في المنطقة الشرقية المطلة على البحر المتوسط أعدادا كبيرة من المهاجرين الأكراد.

واضطرت السلطات التركية بالفعل إلى التعامل مع اضطرابات الشوارع المستمرة منذ ثلاثة اسابيع في مدن بينها أنقرة واسطنبول هذا الشهر أطلقت خلالها شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المحتجين ليلة تلو الأخرى.

وستدعو حملة حزب السلام والديمقراطية إلى وقف البناء في المواقع العسكرية في جنوب شرق تركيا واطلاق سراح السجناء السياسيين والسماح باستخدام اللغة الكردية في التعليم واطلاق سراح أوجلان.

وذكرت وسائل اعلام تركية أن رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان أبلغ لجنة من "الحكماء" تسدي المشورة بخصوص عملية السلام هذا الأسبوع أن المرحلة الثانية لم تبدأ بعد إذ أن 15 في المئة فقط من مقاتلي حزب العمال غادروا تركيا حتى الآن.

ورد زعيم حزب السلام والديمقراطية صلاح الدين دمرداش على اردوغان قائلا إن ما لا يقل عن 80 في المئة من المقاتلين الأكراد إما أنهم غادروا تركيا أو في الطريق إلى قواعدهم في شمال العراق.

الاندبندنت

تناولت الصحيفة البريطانية حالات التحرش والاستغلال الجنسي بالجيش الأمريكي التي دفعت بالبعض لمحاولة الانتحار، ونشرت عدداً من تلك الحالات، قائلة إن التحرش الجنسي طالما كان من الأسرار القذرة للجيش الأمريكي: الأفعال ذاتها لم تستغرق طويلاً لكن ما أعقب ذلك كان تأثيره طويلاً للغاية، فمايكل ماثيوز ما إن غادر قاعة "شو" بقاعدة عسكرية حتى ألقي أرضاً وأمسك به اثنان قبل أن "يغتصبه" ثالث، وجاك ويليامز، تحرش به مدربه، ثلاث مرات على الأقل، والأمر يختلف مع بيلي جو كابشو، فلقد تعرض لـ"الاغتصاب" مرات عدة خلال الشهور الأخيرة، لدرجة أن الأمر اختلط عليه، لكنه، على الأقل، لا يزال على قيد الحياة.

هؤلاء الثلاثة هم ضحايا من الرجال تعرضوا لتحرشات جنسية في الجيش الأمريكي وتحدثوا عنها علانية للصحيفة، بعد محاولات بعضهم للانتحار باءت بالفشل

cnn.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

فيما اسفرت الانتخابات المحلية و نتائجها عن فوز نسبي لـ(القوائم الصغيرة)(*) . . التي يرى فيها خبراء و سياسيون مجربون، بأن الأهم في نتائجها ـ رغم نواقص و سلبيات ـ هو تزايد فوز و انحياز مكونات (التحالف الوطني) لصالح المطالب الشعبية و ضد تعميق الطائفية . . حيث عبّرت و تعبّر تصريحات و اعمال عدد واضح من وجوهها بان سبب المشاكل القائمة هو المحاصصة التي صارت تهدد بانفراد رئيس الوزراء المالكي بالحكم . .

الانتخابات التي تشكّل بتقدير مراقبين، بداية لتحوّل الصراع الاجتماعي في البلاد، من صراع طائفي فرضته المحاصصة . . الى صراع سياسي ـ اجتماعي تحت راية تآخي الطوائف . . كما صار يرد على لسان عدد كبير من قادة (التحالف الوطني)، من خارج دولة القانون و حزب الدعوة . و كما يدلل الفوز النسبي لشخصيات من احزاب تأريخية مرموقة منحازة للجماهير و بالاخص الشبابية الكادحة منها، كحزب الجادرجي الوطني الديمقراطي، الحزب الشيوعي العراقي، الحركة الاشتراكية، والتيار الديمقراطي الذي يضم الاف الوطنيين والديمقراطيين ممن يحملون نزعات فكرية متنوعة، بضمنهم إسلاميون تحرروا من اسر الأطر الطائفية و الدينية المتزمتة، اضافة الى أطر مستقلة عديدة اخرى.

الأمر الذي تسبب لرئيس كتلة دولة القانون وزعيم "حزب الدعوة"، وفق مصادر محايدة، ردة فعل على نتائج انتخابات مجالس المحافظات التي مُني فيها بفشل واضح . . ردّة فعل عبّر عنها بالدعوة لإلغاء قاعدة "سانت ليغو" الانتخابية المجرّبة عالمياً في نجاحها في تحقيق عدالة افضل من صيغة (القائمة المغلقة)، و مطالبة نواب من كتلته الصغيرة بالعودة إلى نظام القائمة المغلقة.

و يرى الكثيرون ان غضب رئيس الوزراء هذا، يأتي من اخفاقه في حصد اصوات ناخبي منافسيه في التحالف الوطني، و بالتالي من اخفاقه في محاولته هو لتمثيل المكوّن الشيعي في البلاد، و بالتالي في التهيئة للانقلاب على العملية السياسية، والانتقال الى (حكومة الأغلبية السياسية)، التي لا تعني عملياً في الظروف القائمة، الاّ الحكومة المرتهنة لإرادته الفردية المطلقة.

فيما تشدد اوساط تتسع، على ان المعاناة اليومية للشباب و الشابات و عدم الاستجابة لمطاليبهم في الامن، الفساد، البطالة، و الفقر الذي يتضاعف في بلد من اغنى اغنياء العالم . . اضافة الى وقوف جهات مسؤولة بوجه منظمات المجتمع المدني الديمقراطية، و تعمد الاهمال و التعتيم على النشاطات الديمقراطية و الشعبية و مطالباتها، كما حصل لمؤتمر التيار الديمقراطي الاخير . . هي التي تسبب الالم و الاحتجاج و ليس الهويات الفرعية القومية و الدينية و الطائفية .

وامام كل الوقائع التي ترتبت على انتخابات المحافظات وما اسفرت عنها من نتائج وردود افعال، يرى سياسيون و متخصصون ضرورة ان تعمل جميع القوى التي انخرطت فيها، في التعبئة لفرض قانون " سانت ليغو" ، وفي مقدمتها الفصائل الفائزة في التحالف الوطني، و المُستهدَفة من قبل زعيم دولة القانون، في التحرك لتعبئة القوى الحية في المجتمع وزجها في العمل السياسي الفعال في مواجهة المساعي الرامية الى العودة من جديد الى نظام (القائمة المغلقة) والغاء " سانت ليغو"!!

تعبئة القوى الحيّة المجتمعة سواء معاً اوعلى انفراد، لأن تستعين بقوى الشباب الخلاقة رجالاً و نساء، و ان تستفيد من تجارب حركات الشباب في دول المنطقة و اصدائها الاقليمية و العالمية، كتجربة " تنسيقيات تقسيم" في اسطنبول و كونها تجربة افرزتها ظروف المرحلة، بعد ان قررت القوى الحيّة هناك، التمرد على محاولات رئيس الوزراء التركي اردوغان، التدخل في تفاصيل وجزئيات الحياة والخيارات الشخصية للمواطن وفرض نمط يتعارض مع طبائع الحياة طيلة العقود المنصرمة في تركيا، و على جنوح الحزب الحاكم و زعيمه هناك الى مستويات عالية من الغرور المؤدي الى غلبة النزعات الفردية والتعجرف في العلاقة مع مصالح واحتياجات فئات كبيرة من المجتمع التركي وفي مقدمتها الشباب والنساء من كل القوميات و الاديان .

اضافة الى تجربة حركة "تمرد" الشبابية المصرية من كل المكوّنات الشعبية هناك . . و التي تبادر و تبتكر آلاف المبادرات في جميع المحافظات، سعياً وراء طموح تعبئة كل القواعد الشعبية المناصرة للعملية السياسية الديمقراطية والرافضة لسياسات الإقصاء والتهميش والانفراد والانفلات الأمني ونهب المال العام وتكريس فساد الضمير والذمة، لالحاق الهزيمة بهذه التوجه المتقاطع مع إرادتها . . التي وصلت الى مطالبة الرئيس المصري مرسي بالرحيل، الذي وصل للحكم باتفاقات اطراف متنفذة، في حالة لاتختلف عن مجئ المالكي للحكم .

بعد ان عبّأت القوى الحية في بلادنا من شبابها و نسائها و كهولها و صارت لها تجاربها، حين تمكنت من مواجهة الرصاص الحي الذي تسبب بجرح و سقوط العشرات من الشهداء في ساحة التحرير و تحت نصب الحرية في بغداد و في ساحات بقية المدن العراقية، منذ اوائل عام 2011، و التي تتجدد اليوم في احتجاجات متقاعدي الناصرية و احتجاجات المحافظات الاربع من اجل الاصلاح .

27 / 6 / 2013 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) بتعبير المتنفذين المسؤولين الاساسيين عمّا يدور في البلاد .

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 11:09

الإخوان: لن نسمح بانقلاب ولو على رقابنا

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذر قيادي في جماعة الاخوان التي ينتمي اليها الرئيس المصري محمد مرسي الجمعة من أن الإسلاميين في مصر لن يسمحوا بـ"أي انقلاب على الرئيس ولو على رقابنا"، وذلك في كلمة ألقاها امام عشرات الآلاف من المتظاهرين الداعمين لمرسي المحتشدين أمام مسجد رابعة العدوية في حي مدينة نصر بشرق القاهرة.

وقال محمد البلتاجي إن المعارضة الممثلة بحركة تمرد وجبهة الإنقاذ الوطني تهدد بأنها "ستلقي القبض في 30 يونيو على محمد مرسي وتحاكمه، وبأنها ستعطي بعد ذلك الرئاسة الشرفية إلى رئيس المحكمة الدستورية العليا وتشكل حكومة وإنها ستقوم بحل مجلس الشورى (الذي يتولى حاليا السلطة التشريعية) وتعطل الدستور".

وأضاف "هذا اسمه انقلاب ولن نسمح به ولو على رقابنا".

وتابع "الذين يظنون أننا سنخلي الميادين لكي يحاولوا الظهور أمام العالم وكأنهم ثورة ثانية" نقول لهم "لستم ثورة ثانية ولسنا نظام مبارك".

وأكد أن المتظاهرين الإسلاميين سيبقون "معتصمين ولن نسمح أن تفرض إرادة على إرادة الشعب ولن نسمح بأي انقلاب على الرئيس".

واتهم البلتاجي المعارضة بـ "الهروب من الطريق الديمقراطي إلى طريق العنف" ودعاها إلى خوض "منافسة شريفة" في انتخابات مجلس النواب التي يفترض أن تجرى خلال الأشهر المقبلة.

وكانت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة قد دعت الرئيس مرسي إلى تقديم استقالته والدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة، بسبب ما تعتبره فشلا من جانب الرئيس في إدارة البلاد.

وقال رئيس حزب المؤتمر والمرشح السابق لانتخابات الرئاسة المصرية، عمرو موسى، إن "على الرئيس أن يستمع بجدية لأصوات الشعب".

وأضاف موسى وهو من أبرز قيادات جبهة الإنقاذ أن "المظاهرات وردود الفعل الغاضبة هي الأمر السائد في الشارع، أتمنى أن يأخذ هذا الحراك بجدية وأن يقبل بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة".

ودعت حركة "تمرد" التي تقول إنها حصلت على أكثر من 15 مليون توقيع من أجل سحب الثقة من الرئيس، إلى مظاهرات مليونية حاشدة في جميع أنحاء البلاد للمطالبة بتنحي مرسي.

وشددت الحركة في بيان لها الجمعة على ضرورة الحفاظ على سلمية التظاهر وعدم اللجوء للعنف.

وهدد قياديون إسلاميون باستخدام العنف إذا ما تم إسقاط الرئيس.

وجدد القيادي الإخواني صفوت حجازي تهديدات أطلقها منذ أيام، قائلا "اللى هيرش مرسي بالمياه.. هنرشه بالدم"، في إشارة إلى استعداد الجماعة لمنع أي محاولة لإرغام الرئيس على الاستقالة، حتى لو وصل الأمر إلى استخدام القوة.

وقتل أربعةأشخاص على الأقل بينهم اثنان ينتميان للإخوان في اشتباكات بين مناصرين ومعارضين خلال اليومين الماضيين. كما قتل مصور أميركي أثناء تصويره مظاهرات في الإسكندرية.

firatnews

مركز الاخبار – اصدرت اللجنة الوطنية لحماية السلم الأهلي في سوريا بياناً الى الرأي العام عبرت فيها عن اسفها لما حصل في مدينة عامودا، وطالبت الجميع بضبط النفس والتحلي بروح المسؤولية الوطنية، وقالت "ان النظام القاتل والجاثم على صدور السوريين جميعا يرقص طربا من هذه الاخبار، وهو الذي عمل على اثارة الفتنة بين اخوة الدم". وتمنت ان تشكل لجنة تحقيق من كل الاطراف للوقوف على اسباب الاحداث ومعاقبة المتسببين فيه لضمان عدم تكراره.

حيث جاء في البيان "ان اللجنة الوطنية لحماية السلم الاهلي في سوريا اذ تعبر عن أسفها وحزنها العميق لما تم تداوله من أخبار في وسائل الاعلام من احداث دموية مؤسفة حصلت داخل البيت الواحد والاسرة الواحدة في مدينة عامودا، لتناشد جميع الاخوة في الجزيرة السورية عامة وفي مدينة عامودا خاصة الى ضبط النفس والتحلي بروح المسؤولية الوطنية المعروفة عنهم جميعا، وتوجه نداءها لكل الاخوة بضرورة انهاء كل مسببات الفرقة والاختلاف والاستفزاز التي أدت الى استخدام السلاح ضد الاخوة بين بعضهم البعض، وهي تذكر الاخوة جميعا ان النظام القاتل والجاثم على صدور السوريين جميعا يرقص طربا من هذه الاخبار، ويقيننا الذي لا يقبل الشك ان هذا النظام الذي يقتل شعبنا ليل نهار هو أحد الاطراف التي تؤجج بل والتي عملت على اثارة الفتنة بين أخوة الدم".

وتابع البيان "اللجنة الوطنية يحدوها الامل أن تكون الاطراف جميعها على قدر المسؤولية التاريخية التي يمر بها شعبنا وثورتنا العظيمة وفي هذه الظروف الاستثنائية التي تتعرض لأبشع أنواع المؤامرات الدولية والاقليمية في محاولة لتأخير اعلان نصرها الناجز وانهاء النظام وفق رؤية وتطلعات شعبنا الصابر".

واضاف البيان "تنطلق اللجنة بهذا النداء لمعرفتها الكاملة بالحس الوطني الراقي لدى الاخوة الكرد بكل اطيافهم وتدعو الى سرعة لملمة الاثار الناجمة عن الإشكال الذي حصل في عامودا وتتمنى ان تشكل لجنة تحقيق من كل الاطراف للوقوف على اسباب الاحداث ومعاقبة المتسببين فيه لضمان عدم تكراره، ولتيقننا الكامل ان لا احد من الاخوة لديه الرغبة للوصول الى النتيجة التي وصلت اليها الامور من وقوع شهداء وجرحى، وهي تتمنى بنفس الوقت ان يبدأ الاخوة جميعا بفتح صفحة جديدة من العلاقات بين الاطراف جميعها من خلال اطلاق سراح كل المعتقلين لدى كل الاطراف بهدف زرع الثقة والطمأنينة والعمل على حل كل الخلافات التي قد تطرأ بمنطق الحوار وذلك لدعم الثورة السورية والدفع بها الى نهايتها الايجابية التي يستبشر بها شعبنا".

firatnews

آمد – فقد مواطن لحياته وجرح 10 آخرين أثناء اطلاق قوات من الجيش التركي في قرية كياجيك التابعة لناحية لجي في آمد النارعلى مدنيين عند اعتراضهم على بناء مخفر جديد في القرية.

هذا وتظاهر المئات من أهالي قرية كياجيك في حوالي الساعة 11.30 من صباح اليوم ضد الاجراء الذي أتخذه الجيش التركي ببناء مخفر جديد بجانب المخفر القديم، وعند وصول المتظاهرين الى مكان الخيم التي نصبت من أجل عمال البناء أضرموا النيران بالخيم ومن ثم توجهوا الى المخفر الذي يتمركز فيه جنود الجيش التركي.

وبحسب ما أفاده شهود عيان أن قوات الجيش الترك أطلقت النيران على المتظاهرين بدون سابق انذار حيث فقد على اثرها المواطن مدني يلدرم لحياته وجرح عشرة اشخاص نقل 9 منهم الى مشفى جامعة دجلة.

وعرف من بين الجرحى "صالح بدرخان- رمضان باقر – ويسي اوزمن – مهدي اصلان – والطفلة ذو الـ 16 سنة رونيدا بروان".

وبعد اطلاق الرصاص على المتظاهرين توجهت قوات من الجيش التركي وفرق خاصة من لجي وآمد الى القرية ، ولا تزال الأوضاع غير مستقرة الى الآن.

ومن جهة أخرى توجه وفد ضم كل من كولتان كشناك الرئيسة المشتركة لحزب السلام والديمقراطية وايسل توكلك الرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي وممثلين من مؤسسات المجتمع المدني الى مكان الحدث.

أفاد مدير مركز معالجة ضحايا التعذيب، اليوم الجمعة، أن المركز يقوم يوميا بمعالجة المواطنين من ضحايا التعذيب نفسيا وبدنيا بشكل مجاني.

وقال الدكتور شريف جودت علي مدير مركز معالجة ضحايا التعذيب في تصريح لـNNA " يقوم مركز معالجة ضحايا التعذيب، بعلاج المواطنين من ضحايا التعذيب في زمن النظام السابق من الناحية البدنية والنفسية مجانا، من خلال مختصين في مجالات عدة يشرفون على عملية العلاج".

ولفت علي إلى أن المركز وعن طريق فروعه المتواجدة في كافة مناطق إقليم كوردستان استطاع تقديم العلاج لأكثر من (11) ألف شخص حتى الآن.

يشار أن مركز معالجة ضحايا التعذيب تأسس عام 2005 في محافظة كركوك، وعام 2009 في محافظة السليمانية.
-----------------------------------------------------------------
شادان حسن-NNA/
ت: محمد

بغداد-الموصل/ وائل نعمة ونوزت شمدين
كشفت نتائج انتخابات مجلس محافظة نينوى التي جرت في العشرين من الشهر الجاري عن مفاجآت عدة، بينها ان مرشحي الأقليات حصلوا على أغلبية اعضاء مجلس المحافظة بنحو 19 مقعدا من اصل 36، فيما كشفت النتائج عن فوز خمسة اعضاء سابقين في المجلس السابق فقط في الانتخابات الحالية، بينما ابدت كتل عن تشكيكها بفوز قائمة "الوفاء لنينوى" برئاسة غانم البصو القريب من رئيس الحكومة على "أربعة مقاعد ".
وبحسب نتائج الانتخابات بطريقة حساب المرشحين من أعضاء المكونات داخل التحالفات الرئيسية فانهم حصلوا على أغلبية مقاعد الحكومة المحلية في المدينة، اذ حصل "الايزيديون" لوحدهم على 11 مقعدا من ضمنها مقعد "الكوتا" ، بينما حصل التركمان على ستة مقاعد، اضافة الى مقعد واحد لكل من الشبك والمسيحيين مستفيدين من الكوتا المخصصة للأقليات.
واعلنت المفوضية العليا للانتخابات، الاربعاء الفائت فوز تحالف التآخي والتعايش بزعامة الحزب الديمقراطي الكردستاني بالمركز الأول وحصوله على (11) مقعدا، وفيما اكدت ان قائمة متحدون بزعامة النجيفي حصلت على المركز الثاني بثمانية مقاعد، تمكن ائتلاف الوفاء لنينوى من الحصول على أربعة مقاعد ليحل ثالثا في المحافظة.
وتوضح النتائج الخاصة بانتخابات نينوى فوز "خمسة أعضاء سابقين فقط" في مجلس المحافظة المنتهي ولايته في الدورة الجديدة من اصل 39 عضوا، من ضمنهم المحافظ السابق اثيل النجفي، وفيما لم تؤكد أي من القوائم الفائزة "خارطة تحالفاتها القادمة" لتشكيل الحكومة، اشارت مصادر من داخل المحافظة الى ان تفاهمات سابقة بين "متحدون" والكتلة المدعومة من الحزبين الكرديين الديمقراطي والاتحاد ستبقي على المحافظ السابق اثيل النجيفي في منصبه، وتحصل قائمة التآخي والتعايش على منصب رئيس المجلس.
وقال مصدر قريب من الأحزاب الفائزة في انتخابات الموصل في حديث مع "المدى" ان تشكيل حكومة نينوى يخضع لسيناريوهات عدة، ابرزها بقاء المحافظ السابق اثيل النجيفي في منصبه مقابل منح منصب النائب الاول للتآخي والتعايش، وتحتفظ الأخيرة بمنصب رئيس المجلس مقابل نائب لمتحدون.
السيناريو الثاني الذي يتحدث عنه المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، هو الاسوأ، حيث يمكن ان يتكرر مشهد انتخابات نينوى السابق في 2009 حين قاطعت الكتلة الكردية المجلس لمدة ثلاث سنوات وعادت في السنة الاخيرة، ويحصل ذلك وحسب في حال تحالف متحدون مع باقي الكتل الاخرى باستثناء التآخي والتعايش، الا ان الاوساط السياسية تستبعد حصول هذا نظرا للتفاهمات المتماسكة بين متحدون والكردستاني وباقي الاطراف داخل الموصل وخارجها.
واوضحت النتائج عودة خمسة اعضاء سابقين من اصل 39 عضوا عن الدورة الماضية بالفوز بمقاعد المجلس الحالي من ضمنهم المحافظ السابق اثيل النجيفي، عبد الرحيم الشمري، وديلدار الزيباري، جميلة العبيدي، وخديدة عيدو"، وهو ما يعده مراقبون دليلا واضحا على فشل المجلس السابق.
وكانت قائمة الحدباء برئاسة المحافظ المنتهي ولايته اثيل النجيفي حصلت في الدورة السابقة على 19 مقعدا، فيما حصلت قائمة "نينوى المتآخية" المدعومة من التحالف الكردستاني على 12 مقعداً.
في غضون ذلك ينقل مراسل "المدى" في الموصل تشكيك العديد من الكيانات السياسية بحدوث حالات تزوير بعد حصول قائمة "الوفاء لنينوى" برئاسة غانم البصو القريب من رئيس الوزراء نوري المالكي على "أربعة مقاعد"، لاسيما وان البصو تناقصت شعبيته بعد إعلانه بشكل "غير رسمي" بانه مدعوم من المالكي فيما لا يحظى المالكي بشعبية في المدينة التي لاتزال تشهد تظاهرات ضد سياساته.
إلى ذلك يُبدي المرشح الخاسر في الانتخابات عن قائمة متحدون واثق الغضنفري استغرابه من تراجع مركز قائمته من الأول الى الثاني بعد اكمال اعلان نتائج الانتخابات النهائية، موضحا ان قائمته حصلت على المرتبة الاولى بعد فرز 80% من النتائج فيما تراجعت الى المركز الثاني بعد اكمال عد وفرز الـ 20% المتبقية.
وينفي الغضنفري في اتصال مع "المدى" امس وجود تحالف رسمي ومعلن بين متحدون والتآخي والتعايش حتى الآن، كاشفا عن وجود تحالف أكيد مع قائمة "ام الربيعين" التي حصلت على مقعد واحد.
وكان رئيس قائمة متحدون في نينوى اثيل النجفي قال بعيد ظهور النتائج النهائية لانتخابات في الموصل على مدونته الخاصة في "فيسبوك" لقد "حصلنا على المركز الثاني ويجب أن نعيد حساباتنا مجددا".
من جانبه يقول النائب الكردي عن نينوى محسن السعدون ان قائمة "التاخي والتعايش" جمعت 13 مقعدا بعد تحالف "الكوتا" المخصصة للشبك والمسيحيين، فيما لم يحصل الاكراد على "كوتا" الايزيديين التي ذهبت الى "فريق الايزيديين الذين يقول بعضهم بانهم قومية مستقلة ولا تتبع الأكراد".
ويكشف السعدون في حديث مع "المدى" امس ان قائمته "لاتزال تراقب مشهد التحالفات ولم تحسم امرها مع الشركاء"، مؤكدا انهم سيتحالفون مع من يتفق مشروعه ومشروع التآخي والتعايش في "حفظ الأمن والخدمات وتطبيق المادة 140".
ويوضح النائب عن نينوى ان فوز "التاخي والتعايش بالمركز الاول يعني ان ابناء مادة 140 فازوا بالانتخابات ويجب ان تنصف هذه الشريحة المظلومة"، رافضا الغور في حديث تحالفات الكرد المستقبلية لتشكيل حكومة نينوى.
الى ذلك قال مصدر سياسي لـ "المدى" طلب عدم الاشارة الى اسمه ان "قائمة التعايش والتآخي ستسعى خلال مجلس المحافظة الجديد "لنقل تجربة اربيل الى الموصل في الجوانب الامنية والخدمية".

بغداد / المدى برس

كشفت تركيا، امس الجمعة، عن طلب تقدم به تركمان العراق لمساعدتهم في تطلعاتهم لبناء قوة عسكرية خاصة بهم، وفي حين عدت أن من حق التركمان أن يبحثوا عن طريقة لحماية انفسهم في حال عجزت الحكومة المركزية عن ذلك، لفتت إلى أن ما يحصل في المنطقة التركمانية هو محاولة للقضاء على هويتها ووجودها، مبينة أنها قلقة وتراقب تطورات القضية عن كثب.
إلى ذلك هدّد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعدم السكوت على "الجرائم التي ترتكب بحق التركمان"، واكد أنه لن يقف هذه المرة لاستنكار الجرائم، داعيا كوادر التيار الصدري السياسية والوزارية والبرلمانية إلى الدوام في القضاء لمدة أسبوع لمواساتهم.
وشهدت صلاح الدين، يوم الثلاثاء الماضي، تفجيرين انتحاريين بحزامين ناسفين استهدفا خيمة للمعتصمين التركمان على الطريق العام قرب جسر اقصو، وسط قضاء طوزخورماتو، وأسفرا عن مقتل وإصابة 57 شخصاً من بينهم مسؤولون تركمان.
وأعلنت بعد ذلك الفضائية التركمانية التي تتخذ من كركوك مقرا لها، في نبأ عاجل لها، أن الرئيس التركي عبد الله غول قدم برقية عزاء إلى رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي اثر مقتل نائبه علي هاشم مختار أوغلوا في تفجير قضاء الطوز.
وفي هذا السياق، قال ارشد هرمزلو، مستشار الرئيس التركي عبد الله غول لشؤون الشرق الاوسط، في خبر نقلته صحيفة ديلي حرييت التركية واطلعت عليه (المدى برس)، إن "تركمان العراق طلبوا المساعدة من أنقرة للمشاركة في تطلعاتهم لبناء قوة عسكرية خاصة بهم"، مبينا أن "تركيا تدعم هذا التوجه لأن التركمان من حقهم البحث عن سبل لحماية انفسهم اذا عجزت الحكومة المركزية عن فعل ذلك".
وأضاف هرمزلو أن "ما نراه اليوم هو خطة مدروسة تنفذ في المنطقة التركمانية للقضاء على الوجود والهوية التركمانية وانهم يقومون بهذه الأفعال لإجبار التركمان على الرحيل وإثارة النعرات الطائفية".
وشدد المستشار هرمزلو على أن "مقتل مسؤول تركماني كبير في العراق قبل أيام امر يبعث على القلق"، مبينا أن "الأمن الذي من المفترض أن تحافظ عليه الدولة لكل مواطنيها هو في الواقع مفقود في البلاد خاصة وان الحكومة العراقية المركزية عاجزة عن حماية التركمان".
وتابع هرمزلو "واذا كان الجيش العراقي وضباط فرض القانون غير متمكنين من الدفاع عن المواطنين التركمان فمن الطبيعي بهذه الحالة أن يبحث التركمان عن طرق لحماية انفسهم".
ولفت هرمزلو الى ان "الأتراك يقومون بمراقبة تطورات القضية عن كثب واقترحنا أن يستمر التركمان بهذه القضية عبر السبل القانونية"، واستدرك قائلا "ومع ذلك فإن الوضع خارج عن السيطرة وليس هناك أمان للحياة في المناطق التركمانية".
إلى ذلك هدّد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعدم السكوت على "الجرائم التي ترتكب بحق التركمان"، واكد أنه لن يقف هذه المرة لاستنكار الجرائم، مطالبا بـ"تشكيل لجنة حوزوية برلمانية للوقوف على حقائق الإرهاب في قضاء الطوز، داعياً كوادر التيار الصدري السياسية والوزارية والبرلمانية إلى الدوام في القضاء لمدة أسبوع لمواساتهم وفتح باب التطوع للمكون التركماني في الجيش والشرطة لحماية مناطقهم.
وقال الصدر، في ردّه على سؤال على احد اتباعه تسملّت (المدى برس) نسخة منه يوم الخميس، "سلامي على تركمان العراق لا ينقطع ويؤلمني الحزن والإرهاب الممنهج ضدكم الذي يستهدفكم تحت أنظار الجميع لا سيما الحكومة الموقرة"، مبينا أن "ذاك الإرهاب البغيض الذي يطالكم أنما هو وفق أجندة عالمية يريد بالعراق أن تتفتت لحمته الوطنية وفسيفساءه الجميلة لأن العراق بلا تركمان يعني جرحاً لن يندمل".
وتابع "عليكم أن تكونوا على يقين بأني منكم واليكم ولن اكتفي بالاستنكار هذه المرة كالسابق فهو فعل العاجز"، داعيا إلى "تشكيل لجنة حوزوية برلمانية فورية للوقوف على حقائق الإرهاب في الطوز تحت قبة البرلمان للمطالبة بأمنكم وحقوقكم واذا لم ينتج ذلك خلال شهر فلنا وقفة إن انعقد البرلمان".
وطالب الصدر جميع السياسيين بـ"الوقوف معا لتحقيق تمثيل تركماني عراقي بمستوى اعلى من البرلمان والحكومة في جميع مفاصل الجهات الأمنية"، مطالبا وفي الوقت نفسه كوادر التيار الصدري السياسية والبرلمانية والوزارية عدا مكتب النجف بـ"الذهاب إلى الطوز للقيام بمهامهم والدوام لمدة أسبوع لمواساتهم وإعانتهم على بلائكم فرج الله عنكم لما تعانون من حرب عرقية بل طائفية أيضا".
ودعا الصدر إلى "فتح باب التطوع التركماني للحكومة لزجهم وإدخالهم في سلك الجيش والشرطة لحماية مناطقهم بأسرع وقت ممكن وقت ممكن بعد التدريب والتمحيص".

لجلاد الامبركي يمنح الضحية " الحرية" من نظام العبودية- الفصل السابع


موقع اليسار العراقي - خروج العراق من الفصل السابع - كتب المحرر السياسي :

منذ سقوط النظام البعثي الفاشي المقبور على يد اسياده الامريكان واحتلال العراق في 9 نيسان 2003 حتى صدور قرار مجلس الأمن رقم 2107، قرار الجلاد الاميركي منح الضحية " الحرية" من نظام العبودية الذي فرضه الجلاد الامبريالي الصهيوني على الشعب والوطن.... فرضه بعد ان ورط عميله المتهور صدام حسين في غزو امارة الكويت في 2 آب 1990, وكانت هذه الامارة ومن لف لفها من اقطاعيات الخليج العربي المسماة دول وممالك, هي من دعم ومول حرب المقبور صدام حسين ضد ايران والتي اشعلها بالنيابة عن اسياده الامريكان والصهاينة ..ورغم تحول الحرب الى حرب عدوانية من الطرف الايراني بعد تحرير ارضيها واحتلالها لاراض عراقية .. ظل حكام امارات الخليج يصبون الزيت على نار الحرب بهدف تدمير قدرات وطاقات البلدين الجارين العراق وايران خدمة لاسيادهم في الدويلة الصهيونية اللقيطة... ولم يكتف امراء الكويت بذلك , بل قاموا بمحاربة المعارضيين العراقيين وحولوا سفارة النظام الصدامي في الكويت الى مركز اعتقال وترحيل المناضليين العراقيين ...بعد ان تقوم باعتقالهم وتسليمهم الى السفارة...لقد دفع الشعب العراقي الثمن تلو الثمن الغالي من حريته وحياة ابنائه وبناته نتيجة للتحالف الشرير بين آل صهيون الامريكان وخدمهم حكام الخليج وعميلهم المقبور صدام.

اليوم ,وبعد اصرار امارة آل الصباح وعلى مدى عقد من الزمان, رغم سقوط نظام الطاغية العميل , على ابتزاز حكام العراق الجدد ... خدم امريكا الجدد.. وبعد قضم الاراض العراقية والمياه العراقية وابار النفط وسرقة ما يقارب ال250 مليار دولار من اموال الشعب العراقي ك"تعويضات" على اغتصاب زلمتهم ونغل الامريكان صدام لامارتهم .... وافقت امارة عائلة آل الصباح العميلة على " منح " العراق وشعبه الحرية من الفصل السابع...من جهتها واشنطن اشترطت الاحتفاظ بالاشراف على اموال العراق لمدة عام أخر لكي توافق على اصدار القرار ... ما فات حكام الخليج وخاصة آل الصباح هو ان اجيال عراقية جديدة قد ولدت وكبرت في ظل حصار الجوع والظلم والتشرد هي وقود الثورة الشعبية القادمة لكنس كل مخلفات الحلف الشرير... الحلف الامريكي الخليجي الرجعي... واستعادة حقوق العراق وشعبه كاملة اراض ومياه واموال مسروقة وتعويضات عن ما اصاب العراق وشعبه من خسائر بشرية ومادية ومعنوية على يد هذا الحلف الشرير

هنالك مثل كردي شائع يقول ( بانيكه و دوو هه وا ) اي سطح بيت واحد بمناخين.. يقولها الكرد كمثل يؤتى بها عندما يتعامل الانسان مع مختلف القضايا بأزدواجية,, ولأسرد على الاخوة قصة هذا المثل... يقال كانت هنالك امرأة لها ابن متزوج ولها بنت متزوجة.. يعيشون في نفس البيت وكعادة اهل بعض مناطق كردستان ينامون صيفا على سطح بيتهم .. وكانت الام (ام الولد وزوجته وبنتها وزوجها ) تتردد بين الحين والآخر على سطح الدار حيث الازواج نائمون .. فترى ابنها وزوجته نائمين بشكل متقاربين من بعضهما في الفراش وكذلك ابنتها نائمة مع زوجها وبشكل متلاصقين من بعضهما .. فتسحب زوجة ابنها وتفرقها بعيدة عن ابنها قائلة الا تدعين الولد ينام براحة في هذا الجوالحراري القائض؟؟؟.. وبعد هينة تذهب لفراش ابنتها وزوجا وتدفع ابنتها لتقربها اكثر من زوجها قائلة اقتربا من بعضكما والتصقا جيدا وقاية من البرد القارص وتعلق زوجة الابن المسكينة من تحت اللحا ف قائلة ( بانيكه و دوو هه وا ) اي سطح واحد بمناخين .

ينطبق هذا المثل على على البعض من قادة حكومتنا الوطنية جدا بأزدواجيتها في التعامل بين البيشمركة وحيازتها لاسلحة وبين الاخرين حيث تسكت الداخلية والقيادات الامنية عن امتلاك جيش من المليشيات الموالية للسلطة والمرتبطة ايضا بقوى معروفة خارجية ومدربة لدى فرق مخابراتية تابعة لاطراف خارجية اضافة الى مسلحيها التابعة لاحزابها وهذه المليشيات حصلت على كل انواع الاسلحة تابعة للجيش العراقي ....وتصول هذه المليشيات وتجول في بغداد متحدين السلطة والقانون وينصبون سيطرات وهمية اينما كان ومتى يشاؤون ويخطفون ويقتلون على مرأى ومسمع من العراقيين اللمساكين .. ويهدد المعمم مسؤولهم اطراف معينة بالتصفية في قناة فضائية ناصبا نفسه بديلا للسلطة والقوى الامنية والقانون فهل سمع عراقي بتجاوز قوات البيشمركة او اعتدى على احد ام انها وفرت الامن والامان والطمأنينة لكردستان ولمئات الالوف العوائل العراقية الهاربة من اللاامان فهل استطاعت السلطة المركزية حفظ ارواح العراقيين كما تحافظ البيشمركة على ارواح العراقيين والكرد في كردستان وتجازي الحكومة المركزية جهود هؤلاء الابطال المخلصين بأثارة المشاكل لان اجهزتها الامنية فاشلة وليست صنوا لقوات البيشمركة...نعم تسكت السلطة ووزارة الدفاع امتلاك المليشيات كل الاسلحة وبمختلف انواعها ولكنها تقيم الدعوة على وزارة البيشمركة وحرس حدود الاقليم المستخدمة اسلحتها في مطاردة قوى الجريمة والارهاب والعارفة لواجباتها وتؤدي واجباتها في حماية مناطق الاقليم وشعبها من استهداف قوى الجريمة والارهاب وحفاضا على ارواح اهل الاقليم بمختلف طوائفة والتي لا يهم ارواحهم الحكومة المركزية ..والاسلحة المستخدمة من قبل البيشمركة معروفة اغراض استخدامها وغير مستترة او خافية على احد كأسلحة المليشيات التابعة للكيانات السياسية الذين واضحة للعراقيين الهدف من حيازتهم الاسلحة

وحري بنا الى التطرق الى حقائق مهمة وهي ان حكومتنا التي ليست لها التزام بعهود واتفاقيات ومنها الاتفاقيات التي تخص واجبات البيشمركة والية انتشارها والموقعة عليها قبل فترة ليست بالوجيزة... ان حرس الحدود وقوات البيشمركة تم تسميتها وفقا للدستور وقد جرت لقاءات ا بين الاقليم والحكومة المركزية بحث خلالها واجبات البيشمركة وعلاقتها بالاقليم والحكومة المركزية من حيث الادارة وصرف تخصيصاتهم وقد تم اتفاقيات بين وزارة البيشمركة والحكومة المركزية فيما يخص الواجبات واليات انتشار البمشمركة ..الا ان العائق والسبب الاساسي لعدم تنفيد الاتفاقيات وعدم الالتزام بها هي اشكالية عقليات لا تستوعب اصلا ماهية الفيدرالية كعنصر فاعل في العمل الديمقراطي المقلل للمركزية المفرطة ومقللة من استبداد السلطة.. والديمقراطية بمفهومها المعاصر هي الاخري لايفهمها قادة كياناتنا بدليل ممارستها الدكتاتورية و نيتها فرض اوامرها على قوات متفقة مسبقا على الية واجباتها ومن يقودها و انتقادهم لقوات البيشمركة لكونها لاتستجيب لاوامرها المركزية في حين ان القوات المسلحة والقوى الامنية والامور الادارية الاخرى في كل الانظمة الفيدرالية في العالم تدار من قبل عناصرها من مناطق اقاليمها بالتنسيق مع الحكومة المركزية وحسب دساتير هذه الحكومات والاتفاقات التنسيقية بينها وبين الحكومة الفيدرالية وانني على ثقة ان الحكومة المركزية سوف لاتلتزم في اي اتفاقية تنسيقية اذا جرى بينها وبين الاقليم ومن جانب البيشمركة انني لااتصور انها ستنفذ اوامر تمس حرية المواطن العراقي كقتل المتظاهر او المعتصم كما قام به الجيش العراقي في الحويجة.. واحسن دليل على ذلك قيام وزارة الدفاع بالقاء القبض على الضباط و الجنود والاكراد في وحدات الفرقة الرابعة لانها امتنعت على فتح النار على معتصمي ناحية سليمان بيك وكانوا سببا في ايقاف مجزرة متوقعة نضيرة لمجزرة الجويجة؟؟؟؟ واننا لانعتقد ان المشكلة التي اثارتها الحكومة مع وزارة البيشمركة سببها امتلاك البيشمركة لاسلحة ثقيلة ولنا الرأي التالي :-

1- ان المشكلة التي اثارها وزير الدفاع مع وزارة البيشمركة هي مفتعلة وليس الغرض منها الخشية من امتلاك البيشمركة لاسلحة ثقيلة بل الغرض الاساسي هو توتير الجو وخلق معضلة بين السيد المالكي وبين حكومة اقليم كردستان بسبب تقرب وجهات نظر السيد المالكي مع حكومة الاقليم ووضع اجندات للوصول الى حلول للمشاكل العالقة بينهم وهذا لايرتضيه البعض من قادة الكيانات في السلطة وعلى رأسهم الشهرستاني الذي هو اكثر عداء وعنصرية تجاه الكرد والذي حضر طوز خورماتو وطرح مجموعة طروحات لحل مشكلة حماية التركمان الشيعة ستكون بداية لازمات جديدة بجلب قوات على نضير القوات التي قامت بمجزرة الحويجة وعقب انتهائه من مؤتمره الصحفي طالب فورا بسحب قوات البيشمركة من منطقة طوز خورماتو

2- ان البيشمركة ليس بحاجة الى سلاح اضافي مع ما تمتلكه من بقايا ماكان عندها ايام عملياتها المسلحة مع الدكتاتورية كما انها لاتحتاج الى اسلحة ستراتيجية ذات تقنيات عالية متطورة لانها لاتخوض حروبا مع دول بل لمحاربة الارهاب وملاحقتهم وكانت الطبيعة الديموغرافية الوعرة احد عوامل انتصاراتها العسكرية اضافة الى قناعتها بقضيتها العادلة.. و العراقيين يعلمون ان الحركة الكردية بأسلحتها التقليدية التي تمتلكها استطاعت تدمير 60% من دروع واليات جيش صدام حسين عام 1974 حيث بلغ من الضعف الاستعانة بالرئيس الجزائري هواري بومدين لاقناع ايران بتطويق الحركة الكردية وعقدت اتفاقيتها المشهورة (اتفاقية الجزائر) مقابل تنازله عن نصف شط العرب لايران .. نعم دمر البيشمركة جيش صدام الذي كان مرعبا للمنطقة حيث قاتل صدام بهذا الجيش ايران لثمان سنوات واحتل مدن ايرانية الاانها لم تستطع النيل من الارادة الحديدية للكرد... والعسكريين المحترفين الذي هم حاليا في الجيش ولاجهزة الامنية يعرفون هذه الحقائق... وكل الاسلحة التي يمتلكها قوات البيشمركة كانت تقدم اليها من دول وكيانات صديقة للحركة الثورية الكردستانية او تشترى بطرق خاصة و والحكومة المركزية تعي هذه الحقيقة لان الايرانيين لايخفون عنها هذه الاسرار . . والكرد قاتلوا الدكتاتوريات بامكانيات لوجستية متواضعة ولكن برجال اوفياء لمبادئهم عرفوا كيف يوظفوا الامكانيات المتوفرة لخوض معارك اسطورية.. و معارك زوزك وهندرين وخالخالان وشيوسور شاهد على ذلك

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 09:44

د.خالد العبيدي - البند السابع وبنود أخرى

حدث تاريخي بوزن ثقيل ولد بعد عقدين من الزمن تخللها أنواع المصاعب والمحن حصار لم تشهده البشرية في تاريخها الحديث أحكمت طوقه بكل خبث دول الإقليم والعالم واحتلال عسكري وسياسي واقتصادي تدميري لدولة عضو أساسي في الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية التي بدورها تأمرت مع المحتل بحضور عربي وإسلامي لإسقاط عاصمة الشرق بغداد، وليؤسس لجرائم القتل الجماعي اليومي والتهجير والاعتقالات والفقر وحتى النش في قمامة المسؤولين للبحث عن لقمة لعل نائب أو وزير أو محافظ قد قرف منها فرمها لتلقفها أرملة تسد بها أفواه جائعة .جاء يقتل ويهدم البنى التحتية بيده وبغباء من أتى بهم وبمعاول دول الجوار هذا المثلث الخطير الذي قضى على وطنية شعب كان مفخرة التاريخ ومزقه بين قوميات ومكونات ومذاهب متناحرة متقاتلة بكذبة كبرى اسمها الديمقراطية التي يلونها كما يريد بأساليب شتى تضمن له السيطرة على موارد البلد من خلال رؤوس بلا ملامح لا تملك إلا السمع والطاعة . خرجوا جيش من الفاسدين والكذابين والجواسيس والقتلة نشروهم كل مرافق الدولة ومكنوهم من مقاليد السلطة ووضعوهم على منابع المال العام ليعيثوا في الأرض فسادا وأطبقوا على الفضاء بكذبهم ونفاقهم وحواراتهم وسجالاتهم وصراعاتهم ومؤتمراتهم وخطاباتهم لتبرير فشلهم وعجزهم في إخراج العراق من بند فسادهم وتأمرهم وجهلهم .لا خلاف على التخلص من جريمة البند السابع بالرغم مما أحاق بالعراق من ضرر في أرضه ومياهه وموارده النفطية لصالح الكويت ،ولكن من يقف مع الشرفاء والمخلصين بإخراج العراق من بند الطائفية السياسية والفساد والبؤس ، من يساند الصادقين من السياسيين لبناء دولة العراق القوية القادرة ذات السيادة الكاملة لتعيد دورها الفاعل في المنطقة والعالم ، من يستطيع أن يرص صفوف الوطنيين والحريصين على وحدة العراق لبناء قدرات البلد وإشاعة ثقافة التسامح واصدرا هوية وطنية تقود إلى السلم الأهلي, من يقف مع الدولة في مساندة الحكومة لتهذيب مسؤوليتها وتقوية أجهزتها الأمنية لتقطع دابر الإرهاب وتشيع الأمن والأمان للعراقيين وتسعى جادة إلى تغيير الواقع ألمعاشي والخدمي ، ومن يدفع مجلس النواب إلى إقرار القوانين التي تنظم حياة الناس ومن يشجع القضاء على تفعيل دوره في بناء دولة العدل والإنصاف. لا نستغرب أن نرى إن حدث كبير تمثل بخروج العراق من قيود البند السابع لم يأخذ حقه رسميا وشعبيا ولم يلتفت إليه كما ينبغي فالعراق يحتاج إلى الخروج من سبعة وسبعين بندا ليعيش .

بغداد 29حزيران 2013

جميع الثورات التي حدثت حول العالم التي ادت الى تغيير الانظمة والحكومات والاباطرة والملوك كان سببها الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان والمساس بحرياته الاساسية، تبدأ بالحضارة الاغريقية والصراع بين طبقتي الاحرار والارقاء! (لا مساواة) وبعدها الحضارة الرومانية (لاحرية دينية) مروراً بالميثاق البريطاني الاعظم 1215 وعريضة الحقوق 1628 والنتيجة اعلان الحقوق 1689! وجاء استقلال امريكا 1776 من بريطانيا العظمى انذاك، وجاءت بعدها التعديلات الـ 13 الامريكية في 1865، وكانت فرنسا تحارب من الداخل من اجل حقوق شعبها لوجود الحق الالهي في الحكم (السلطة من الله) الملك هو الدولة والدولة هي الملك/ الملك نصف الاله/ يعني تداخل الدين بالسياسة والسلطة كما هو حالنا اليوم في جميع بلدان الشرق الاوسط تقريباً! كان هذا في 1789 – الى ان جاء "انجيل الثورة" الذي فرض حقوق الانسان والمواطن الا وهو العقد الاجتماعي لروسو! اذن تجاهل حقوق الانسان هو السبب الرئيسي للقيام بالثورات والتي تقابلها فساد الحكومات، اذن الاضطهادات اصبحت ظاهرة مخيفة وخاصة بعد ثورات تونس – مصر – اليمن – ليبيا وقبلها كان العراق عرضة لاحتلال مباشر مما ادى الى ازالة دولته ومؤسساتها عدا (النفط) وكان هذا احد الاخطاء الرئيسية لمرحلة بريمر الذي لم يكتفي بازالة النظام والدولة بل كرس النظام المذهبي والمحاصصة الطائفية مما ادى الى الفوضى الدائمة والتهجير والهجرة وعدم الامان والقتل وانتهاكات حقوق الفرد والمساس بحريته وارتقت بعض الانتهاكات الى جرائم حرب وضد الانسانية!! والانكى من كل هذا وقوف المجتمع الدولي عاجزاً امام الخروقات الحقوقية والفساد المالي والاداري والثقافي والديني وكذلك ارهاب الدولة والارهاب الخارجي الذي ضحيته دائماً هو شعوبنا واستقلالية اوطاننا، والنموذج السوري اليوم خير دليل على كلامنا
لولا المرأة لما كان هناك رَجُلْ
تمخضت الحربين الكونيتين عن نظام عالمي ذو قطبين (امريكا وحلفائها وحلف الناتو – الاتحاد السوفيتي وحلف وارشو/سابقاً) وكانت الامم المتحدة في نيسان 1945 حيث تم تقسيم العالم الى مناطق نفوذ والتركيز كان على منطقة الشرق الاوسط ليس حباً بالعربان بل حباً بنفطهم! وجاءت الشرعنة الدولية باعلان 1948 تلتها اتفاقيات مكافحة ابادة الجنس البشري بنفس السنة (اصبحت اليوم حبر على ورق بدليل هناك ابادة للشعوب الاصلية في منطقة الشرق الاوسط – بدأت من العراق وبالذات من الصابئة المندائيين مروراً بالمسيحيين كشعب ولم تنتهي باليزيديين بل لازالت مستمرة بين فينة واخرى نجد هناك انتهاكات خطيرة ترتقي الى ازالة هوية احد مكونات شعبنا الاصيل (التغيير الديمغرافي والاستيلاء على اراض شعبنا وممتلكاتهم خير دليل على كلامنا) والذي يجري في مصر وسوريا بنفس الاتجاه هو برهان قاطع بوجود مخطط مدروس وجوب الانتباه اليه مما يجعل من هويتنا وتاريخنا مجرد فعل "كانَ" ونحن ملتهين بكراسينا وفسادنا الاخلاقي قبل المالي والاقصائي!! الاعلان العالمي 1948 تم تعزيزه بالعهدان 1966 وتلته اتفاقيات كثيرة وكبيرة في مضمونها ولكن صغيرة في تطبيقها العملي منها (اتفاقية القضاء على التمييز العنصري 1965 – اليوم التمييز العنصري يسير على قدم وساق بخطى سريعة نتيجة فتاوى بعض رجال الدين العنصرية المقيتة) (التمييز ضد المرأة 1967 – هذه تحتاج الى مؤلفات كاملة بانتهاكات حقوق المرأة دينياً وثقافياً وانسانياً واجتماعياً متناسين "لولا المرأة لما كان هناك رَجُلْ")
(الاعلان ضد التعذيب 1975 – حقوق الطفل 1989 = وصل الامر ليس فقط باستعمال الاطفال في الحروب وتعذيبهم واهاليهم في السجون بل وصل الامر الى اكل احشاء البشر!! هل يريدون ارجاعنا الى القرون الأولى من التكوين؟؟ كان آنذاك البقاء للأقوى!! واليوم البقاء للذي يبيع ويشتري! اي البقاء لتجارة المبادئ الاخلاقية)
اضطهادات شعبنا تحت المجهر
339 مذابح شابور الثاني – الفارسي
لم تتوقف الاضطهادات طيلة قرن كامل وخاصة في مابين النهرين/الرافدين – نصيبين والرها
1258 مذابح تتر والمغول
1895 - 1914 اضطهادات السطان العثماني عبدالحميد
1915 مذابح قرى بكار ونصيبين والقوافل
1915 مذابح سعرد
1914 – 1916 مذابخ صورة وبانة
1916 مذبحة نصيبين ودارا
1933 مذابح سميل
1969 مذبحة صوريا
2003 – 2011 مذابح العراق (وُضِعَ رأس العراق على طبق من دم – تفجير الكنائس والجوامع – اغتيال رجال الدين وخاصة المسيحيين – تهجير مسيحيي الموصل لوجبتين – جريمة سيدة النجاة – بيع اطفال العراق – انفجارات والقتلى بالجملة والمفرد – سيطرة رجال الدين على الحكم والنتيجة المحاصصة الطائفية – القتل على الهوية – دخول العراق في نفق المذهبية المظلم)
اليوم والنتيجة
اليوم وجوب التغيير وعدم القفز على المرحلة او حرق المراحل، لابد من انتهاء مرحلة التوجه الديمقراطي في العراق الجديد، لا يتم ذلك الا بتعزيز التوجه الديمقراطي الذي يلوح في افق العراق ويختفي بين حين واخر ثم يظهر مرة اخرى وهكذا كان الاضطراب الفكري قبل السياسي وخاصة للسياسيين الذين يفتقرون الى قواعد اللعبة، وان اخذنا التوجه الديمقراطي في كوردستان العراق كنموذج في المنطقة سنجد اننا نقف على ارض صلبة ان تمت المقارنة بين النموذج والمركز وبينهما وكافة دول المنطقة التي تعطينا نموذج عن احتقار الانسان وسلب كرامته قبل حقوقه وما يحدث داخل العراق من فساد منظم ومحاصصة باتت واقع حال بل فرضت على المرحلة الحالية والمقبلة بدليل ان ثلثي اعضاء البرلمان لم يقدموا لائحة بذممهم المالية وكذلك ثلثي اعضاء الحكومة والوزارات، ان كانوا هؤلاء الـ "الثلثين" واثقون من نزاهتهم لذهبوا الى هيئة النزاهة وقدموا ما بذمتهم من املاك واموال قبل ان يطالب الحقوقيين والشرفاء من هيئة النزاهة تقديمهم للمسائلة والمحاكمة
اخراج العراق من البند السابع
اذن التغيير سيكون من خلال صناديق الاقتراع وانتخابات 2014 التي ستكون مفصل المرحلة المقبلة من تاريخ العراق السياسي وخاصة ان مجلس الامن الدولي قد قرر بالاجماع اخراج العراق من البند السابع فشكراً لكل من ساهم وتعب وكد من اشخاص وحكومة ومنظمات مجتمع مدني وحقوق الانسان من اجل انتزاع مثل هذا القرار من هذه القضية الرئيسية التي كانت على جدول اعمال مؤتمر اتحاد منظمات حقوق الانسان في الشرق الاوسط الذي عقد للفترة من 5 – 6 نيسان 2013 في القوش / نينوى – العراق، ولكن اتحادنا كان له ربط بين اخراج العراق من البند السابع وبين الاتفاقية الامنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة الامريكية التي عرضت على على مؤتمرنا الحقوقي المنوه عنه وملاحظاتنا على الاتفاقية التي تتلخص بالمواد والفقرات المشار اليها والتي ستكون قضايا امام محكمة حقوق الانسان في الشرق :
واحد: تعويضات للعراق بعد غزو الكويت وايقاف تصدير النفط العراقي للفترة من 1990 ولغاية 1997 حيث اخذتها كل من ايران – نيجيريا – اندونيسيا
ثانياً:المادة 3 /الفقرة 2 من الاتفاقية (حول عدم الاشارة الى القاء القبض لغير المقيم)
ثالثاً: المادة 4 /الفقرة 5 (حق الدفاع عن النفس وفق المادة 51 من ميثاق الامم المتحدة)
رابعاً: الفقرة 6 من المادة 12 تناقض الفقرة 2 من نفس المادة (حق العراق في الولاية الفضائية ،،،)
خامساً: المادة 14 لم تحدد صلاحيات القوات الامريكية من ادخال افراد دولة ثالثة،،)
سادساً: المادة 15 اعطت صلاحية الاستيراد والتصدير دون معرفة طبيعة المواد المستوردة،،)
وهكذا يكون اخراج العراق من البند السابع فارغ من محتواه ان لم تعالج الفقرات اعلاه من الاتفاقية الامنية، اضافة الى اخراج العراق من البند السابع سيستغل من قبل الكويت وايران! الف شكر وشكر الى الجنود المجهولين الذين كانوا السبب (كل حسب امكانياته وموقغه) في اخراج العراق من البند السابع، علماً بان الهيئة العالمية للدفاع عن سكان مابين النهرين الاصليين واتحاد منظمات حقوق الانسان في الشرق متمثلا بمؤتمر القوش الحقوقي سبق وان تبنى الموضوع وقدم طلبات الى منظمة العفو الدولية والامين العام للامم المتحدة ومنتدى السكان الاصليين ومجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة لاخراج العراق من البند السابع!! لذا نتمنى ونطلب العمل من اجل الاستفادة الايجابية القصوى من هذا الحدث بما فيه خير شعبنا العراقي الاصيل
28/حزيران 2013

-----


سنتان ونيف من عمر الثورة السورية ، دمار شبه كامل لبنية الدولة ، النظام لم يستنفذ وسيلة لضرب الشعب السوري في وحدته و في جميع أوجه حياته المعيشية ، الشهداء بمئات الألاف وضعفهم من الجرحى والمفقودين والمعتقلين ،إجتماعات بإسم أصدقاء الشعب السوري في جميع عواصم العالم ، تصريحات نارية لتجار الحروب هنا وهنا ك، دول تهدد واخرى تزاود ،ملايين الدولارات ضخت و صرفت للمعارضة وكانت سببا في تشتتها وتشوييها ، المجلس الوطني السوري شبه مشلول ولكنه حامي عرين العروبة عندما يتعلق المسالة بالكورد ومدنها المحاصرة والمهددة من مئات الكتائب التي شكلت لهذ الغرض والقسم الأعظم شكلت بغرض جمع المال ، نصفها أوجلها كانت مرتبطة بالنظام بشكل أوبأخر ،الناس لم تعد تعرف كيف تميز بين الجيش الحر الحقيقي والعصابات ، خطف الاطفال والشباب والنساء أصبحت تجارة مربحة ، قطع الرؤوس والتباهي بها أصبحت هي الأخرى ثقافة ومهنة ، اما الإغتصابات فهي الأخرى صناعة سورية في عهد الثورة .سوريا أصبحت دولة فاشلة ، النظام ترك هذه المجاميع تتقاتل فيما بينها وتتصارع على الثروة ، بعض شيوخ العشائر وزعوا الأدوار بين ابناء العموم، قسم منهم شكلوا ميلشيات خاصة بهم وركبوا الثورة وهم بالأمس القريب كانوا اعضاء في مجلس الشعب ومخبرين وسفهاء، والقسم الأخر وقفوا مع النظام و شكلوا شبيحة خاصة بهم وعصابات ملثمة للخطف وطلب الفدية .الثورة التي كان يحلم بها كل سوري اصبحت ضمن تفكير فئات كانت تنادي بسلمية الثورة والتحول من نظام شمولي استبدادي الى نظام ديمقراطي تعددي علماني مدني يتمتع بها جميع السوريين بحق المواطنة والمساواة إسوة بغيرهم .سوريا اليوم ممزقة ومهددة وهناك حرب يدار بالوكالة عن دول ومنظمات لم تعد مخفية على أحد ، تدخل ايران السافر وحزب الله عقدتا الأزمة ،مد روسيا والصين النظام بالسلاح يزيد ويضاعف من القتل و من معاناة السوريين ونفس الشيء بالنسبة للمعارضة المسلحة . الثورة في خطر والدولة السورية في خطر,لذا وجب على الشرفاء من الجيش السوري الحر وما تبقى من شرفاء الجيش السوري النظامي وفروعه ضرورة الحفاظ على مؤسسات الدولة الخدمية وحتى الأمنية والشرطة لانها ومع ظلمها واستهتارها بكرامة الشعب السوري ستكون أفضل من هذه الكتائب التي تقطع الروؤس حسب شريعتها وهذا لا يعني العودة الى نظام الحزب الواحد ،نظام البعث الأسدي المستبد بل يعني الحفاظ على الشعب السوري بعيدا عن الطائفية البغيضة .

النافذة الثانية .

امة الكورد أحفاد كردوخ وكلي، أولاد الجن ، شعب دائري ، هو الأخر يدور حول نفسه منذ سنتين ونيف ، عدد الأحزاب والتنسيقيات تجاوزت الثلاثين ، مكاتب في جميع المدن والبلدات ، الكل يريد ان يؤسس حزبا ،و الكل اصبح ديمقراطيا ووطنيا بإمتياز ، إجتماعات في هولير وفي السليمانية ، رائحة تغيرات ي السنياريوهات ، الهيئة العليا ومجلسنا الوطني في واد والشارع في واد أخر ، الهجرة وتفريغ كوردستان سوريا من الشباب سوى عن طريق الاتجار بالبشر وتهجيرهم الى اوربا كانت تجارة مربحة وتديرها اناس لهم صلات وثيقة بالأمن السوري وقيادات بعض الأحزاب، رسم المغادرة من سوريا الى كوردستان العراق عن طريق المهربين وصل الى خمسون الف ليرة ، الرشاوى في معبر سيمالكا حدث ولا حرج وهناك شهود عيان على ذلك ، حزب ب ي د هي الأخر مستمرة في تنظيم نفسها وترسيخ قواعدها على الأرض في كل مدينة وقرية وناحية ،وهي التي دافعت وناضلت وقدمت الشهداء دفاعا عن الشرف الكوردي والتراب الكوردي في رأس العين وتل تمر وقامشلوا وعفرين و الاشرفية وشيخ مقصود وكوباني ، وهي التي تعمل بلا هوادة و قد تخطأ والخطأ مردود ويجب عليه ان يتقن دوره بحرفية كبيرة تليق بقوته وسمعته في الشارع الكوردي ، فرض إرادته بالقوة مرفوض ، كبت الحريات يولد الإحتقان ويؤدي الى الإنفجار ، ما جرى في تل غزال وعفرين مرفوض بالمطلق، الاعتقال بدون اسباب جوهرية مرفوض ، عامودا حضارة قديمة وهي أول من ثارت ضد نظام الاستبداد قديما وحديثا ، أهل عامودا وشبابها وشاباتها مبدعين ولن يسكتوا عن مصادرة حقوقهم و بالطرق السلمية الحضارية ، ثقافة الحزب الواحد بمنطق القوة هي الأخرى مرفوضة ، الفيصل صندوق الإقتراع وفي غيابه يتم القبول بالرأي الأخر بالحجة والإقناع .

الإكثار من اللقاءات التشاورية السياسية والثقافية بنيات سليمة تقرب من المسافات وتذيل المعوقات وهي ضرورة ملحة يجب التحضير والإعداد الجيد لها ، لا ان تلعب القرابة والولاءات والمحسوبية دورها في انتقاء المدعوين والبعيدين عن هذه الميادين ، وهذه اللقاءات سلاح ذو حدين فنحن لسنا في المدينة الفاضلة و هناك دائما من يتربص ويصطاد في الماء العكر.كلنا في خطر ، الثورة السورية فرغت من مضمونها ، المخططات لضرب الكورد تحاك في دمشق واستنبول وبغداد وبين لحى المتطرفيين ، فلنحذر ونراجع تصرفاتنا افرادا كنا ام جماعات ، احزابا كنا أم تنسيقيات ، نحن قاب قوسين أو أدنى من الإقتتال الأخوي ،فشلهم في رأس العين وعفرين وكوباني لا يعني بانهم وقفوا ، سيخططون هنا وهناك وسيجدوا البسطاء والابرياء وسنكونوا كلنا وقودا لها وبالتالي سنحترق في أتونها .

حسني كدو

25-6 -2013

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 09:39

( سوالف دعوجية ) ..!!- محمد الحسن

من الخطر أن يتسلط الأحاديون على بلد دشّن نسخته الديمقراطية الأولى من عهدٍ قريب , سيما أن مؤسساته المهمة والرئيسية لا تزال في طور البناء ولم تنضج بعد.. لا خطر على الديمقراطية الناشئة في العراق إلا من هذا الفكر الذي يسعى دائماً إلى قطف ثمار نتائج الأنجازات والتنصل من الأخفاقات .. هؤلاء لا همّ لهم إلا بناء سلطتهم التي بدأت تنكفئ , لذا صار التخبط واضحاً والأستغراب بادياً على وجوه الجميع بعد فترة من حسن الظن بهم من قبل الناس .

فصائل مسلحة !!

‘‘أعلنت مستشارية المصالحة الوطنية وعلى لسان رئيسها الوزير السابق عضو حزب الدعوة عامر الخزاعي عن ضم مجموعة جديدة من الفصائل المسلحة إلى العملية السياسية الخاصة ’’.. يبدو أن هناك عملية سياسية أخرى في العراق , هي تلك العملية التي يديرها مكتب رئيس الوزراء وبطرق ملتوية جداً , أبرزها الكذب والكيل بمكيالين ... لا أدري كم هي أعداد الفصائل المسلحة التي عبثت في أمن البلد ومزقته شر تمزيق وخطفت أرواح أبناءه بكواتهما وعبواتها ومفخخاتها , فكل مرة يخرج علينا عامر الخزاعي ذاته ليبشرنا بإنضمام فصيل أو فصائل مسلحة .. كنّا سابقاً نأمل في تراجع الأعمال الإرهابية وأنهاء حالة التسليح , لكن أثبتت الأيام أن تواجد تلك الفصائل هو عملية خرق لروح الدولة وقانونها وما تلك المفاوضات إلا صفقات لدعم حكومة المالكي من جهة ودعم تلك المجموعات المسلحة بالمال لتتحول إلى فصائل فوق القانون . الأغرب أن الحكومة عندما تعلن عن نجاحها في أحتواء هؤلاء تصورهم على أنهم أصحاب قضية حقيقية وأنهم حريصون كما هي على سلامة البلد !! .. بينما الواقع أنهم قتلة مجرمون تم أحتواءهم ليرجحوا كفة رئيس الوزراء .

سؤال ملح , هل أن المصالحة معنية فقط بمن حمل السلاح وتورط بدماء العراقيين ؟! .. فمن جهة يتصالحون مع الإرهاب ومن جهة أخرى يقطعون الطريق على أي حوار مع الفرقاء السياسين الذين أختلفوا معهم في وجهات النظر فقط !!..لا تجد هذا إلا في دولة القانون (قانون حماية الإرهاب) .

الفصل السابع ..!!

كعادته حزب الدعوة , يستثمر أي منجز مهما كان حجمه ومهما كانت الآلية التي أُنجز عبرها واضحة , فيعمد إلى خلط الأوراق بشكل عجيب.. من المعلوم أنّ خروج العراق من الفصل السابع ليس من السهولة بمكان , فهو من القضايا الشائكة التي أرتبطت بسلسة من الأجراءات والأختبارات والتعهدات , أضافة إلى المشاكل مع الكويت والتي تعد المعرقل الأبرز لكل الجهود الرامية لأنهاء تلك القرارات , وبالتالي فأن العملية تحتاج إلى بناء منظومة من العلاقات المبنية على تبادل الثقة والطمأنينة وهذه لن تأتي عبر التهديد والعنتريات وخطابات الرجولة والحروب ... الموضوع عسير لا كما يصفه بعض الكتاب بأنه لم يستغرق سوى خمسة عشر دقيقة ... ومن المتابعة الدقيقة نجد أنّ أغلب السياسيون ساهموا بدرجة معينة في هذه المهمة , ولعل عبد العزيز الحكيم أول من فتح باب المطالبة بخروج العراق من الوصاية الدولية , حتى أن بعض المقربين من رئيس الوزراء اليوم أستنكروا قيام الحكيم بالإلحاح بهذه القضية وعدوها خاسرة .. وزارة الخارجية معنية بشكل مباشر بالأمر ومن تلى بيان العراق في الأمم المتحدة هو وزير الخارجية , ما أن أُعلن المنجز حتى سعى الدعاة إلى تهنئة مهندس النصر (أبو إسراء ) بأعتباره هو من حققه !! الطريف عندما تسئل أحدهم عن الكهرباء يسارع بالقول أن وزير الكهرباء هو السبب وعندما تطالبهم بالخدمات يقولون أن هؤلاء الوزراء ليسوا منا ببراءة صريحة مع من يعمل بطاقمهم !!

وزير الخارجية كان أولى بأن يحتفل بهذا النصر الكبير حسب مقاسات (الحزب الحاكم ) فوزارته معنية بالأمر, فلماذا يتبنون النجاح ويتبرءون من الفشل المرافق للحكومة في كل المجالات ؟!

يُذكر أن خروج العراق من الفصل السابع لم يكن نتاج مفاوضات فقط , بل أن الديون المترتبة على البلد للكويت قد سُدت وهذا يعني أن الخروج من الوصاية الدولية أمر طبيعي وبديهي بعد أن وفى العراق أغلب الديون ولم يبقى سوى جزء قليل منها .. كان يفترض أن تشرح هذه التفاصيل ليطلع عليها الناس .

خلاصة القول أن دولة الرئيس وحزبه يعملون بطريقة الخداع والتضليل لإيهام الجماهير .. طريقة تؤشر عدم قدرة هذا الطرف على قيادة دولة , وجل تفكيرهم مرتبط بتلميع صورة البطل الأسطوري للحفاظ على أمتيازاتهم أطول فترة ممكنة .

فضيحة في لندن !!

أعتقلت السلطات البريطانية في أحدى مطارات العاصمة لندن رئيس كتلة دولة القانون في مجلس النواب الشيخ خالد العطية بعد أن وجدت بحوزته ملايين الدولات المهربة إلى هناك , التهمة هي تبيض الأموال .. كما هي الأعذار متوفرة بالعراق , ومثلما كُفّل السارق فلاح السوداني , شيخهم يطلب محامي (شاطر) . يبدو أن بريطانيا العظمى تعج بالفقراء والمعوزين لذا رقّ قلب دولة الرئيس فأوفد أحد معاونيه ليسد رمق الفقراء الأنكليز !!

كذبة وقحة وقبيحة من سماحة الشيخ العطية , ترك فقراء العراق وذهب بأموالهم للندن بخطوة مشابهة لزميله حسين الشهرستاني الذي قام بتصدير الكهرباء إلى (ماعرف وين) .. الكارثة أن أسم القانون لُوث بفعل هؤلاء الجياع الذين حتى السرقة غالوا بها لدرجة الفضائح .. تبين أن هذه ليست المرة الأولى التي يُعتقل بها العطية في التهمة ذاتها , فنشر الدعوة الأسلامية تحتاج إلى تضحيات الشيخ العظيمة !! .. ولنا بكل دولة قضية وفضيحة , من روسيا وصفقة الأسلحة وإلى بريطانيا وتبييض الأموال السوداء لخالد العطية .

القائمة المغلقة !!

بعد فاجعة الأنتخابات الأخيرة وخروج دولة القانون من اللعبة في الحكومات المحلية , هاج كل من في كابينة الرئيس وأخذوا بإلقاء التهم تارة والتبريرات تارة أخرى متصورين أنهم يدرءون خطر الأنحسار التدريجي الذي أصابهم , لا يريدون الأعتراف بالفشل .. قال أحدهم أن سانت ليغو هو السبب , ولا أدري أن كان (سانت ليغو) رجل سياسي أو أسم عابر , لكنهم بكلتا الحالتين قد يصفوه بالمتآمر ويلصقوا به 4 أرهاب بأثرٍ رجعي !! . ثم ذهب أحدهم إلى أن التحالفات التي حصلت بعد النتائج هي السبب الرئيسي في خسارتهم المدوية , تصريحات كثيرة عُدت مرحلة أنتقالية .. أخيراً أستقر الرأي على أن السبب هو القائمة المفتوحة , حيث صرح أحد قيادات دولة القانون (حسن السنيد ) أن كتلته ستحاول أعادة العمل بالقائمة المغلقة بالتواافق مع القائمة الكردية .. لن يأتي بجديد , فالحزب لا يؤمن بالديمقراطية بقدر ما يعتبرها مرحلة ضرورية للوصول إلى الحلم الكبير .. في بدايات تأسيس الولايات المتحدة الأمريكية وأثناء كتابة الدستور الأمريكي أصر جورج واشنطن على أن تكون للرئيس حق الترشيح لولايتين فقط , علماً أنه كان الرئيس حينها , وعندما سُئل عن السبب , قال (ما مضمونه) أن قدرة الأنسان على العطاء تقل إذا بقي في موقعه أكثر من هذه المدة .. أؤلئك يبنون دولة عامرة بمؤسساتها , وهؤلاء لا همّ لهم سوى بناء حكم سلطوي لذا فسيستخدمون كل الأمكانات والوسائل لتحقيق ذلك الهدف .

ما أريد قوله , هو أن حزب السلطة كشف جميع أوراقه ولم يعد هناك ما يخفيه فالملك عقيم !!

قراصنة القضاء !!

ليس كالتهدئة والحوار سبيلاً في النهوض بواقع البلد والخروج من نفق مشاكله الكثيرة , فلا يستطيع أياً كان إلغاء الآخر .. لا بدّ من الأيمان بضرورة العيش المشترك كقدر وواقع , وما دون ذلك السبيل فلا يوّلد إلا فشل ونكوص ومزيداً من الدماء والدمار والفساد . لكن , الشرطية هنا أمر حتمي , والشرط أن يكون ذلك الحوار والتهدئة مبنية على أسس متينة ونابعة من أحترام مبدأ الفصل بين السلطات وتغليب المصلحة العليا وسيادة القانون وعدم أستغلالها بشكل يسمح بضياع هيبتها .. سيما القضاء ,ليس هناك أي مجال للتلاعب به وإن سُيس فهذه نُذر الأستبداد أو خطوات الدكتاتورية الأولى .

لفت أنتباهي وأثار فضولي خبر مفاده أن الحكومة الأتحادية أغلقت دعوة قضائية كان قد تقدم بها وزير (الثقافة والدفاع ) ضد رئيس حكومة أقليم كردستان ووزير البيشمركة وحسب المصدر (جبار ياور ) فأن دولة رئيس الوزراء هو من وجّه بغلق الدعوة , ويبدو أن هذا الملف أحد المواضيع التي حضرت لقاء المركز بالأقليم .. في الوقت الذي نبارك ونؤيد كل خطوات التقارب , نقول : أن رجل الدولة يجب أن يمتلك أفق واسع بقدر أتساع دولته شمالا وجنوباً , شرقاً وغرباً , وما طريقة الملفات إلا دليل على ضيق الأفق من جهة , ومن جهة أخرى هي أشارة صريحة على التدخل الصريح في القضاء , ناهيك عن طريقة (كسر العظم ) والحمق التي يمتاز بها حكم ( الصبيان ) . هل كان المدعى عليهم تجاوزا القانون ووجب بحقهم العقاب ؟! أن كان كذلك فمن أعطى الحق لرئيس الوزراء أن يغلق الدعوة ويتدخل بعمل السلطة القضائية المستقلة (فرضاً) ؟! .. وإن كانوا أبرياء والقضية مفبركة , فهذا يعني أن هناك مافيات يحركها حاكم متسلط يمتلك مفاتيح كل شيء , وما الديمقراطية والحرية وفصل السلطات إلا كذبة كبيرة وسينتهي التمشدق بها .

الخلاصة :

أن حزب السلطة والذي له جذور (أخوانية) , لا يختلف كثيراً عن حكم الأخوان (المسلمين ) وأسسهم في العمل السياسي .. يتشابه إلى حد بعيد ما يحدث بمصر مع أحداث العراق , فالحكومتين من منبع وفكر واحد وهو فكر (الدعوة الأخوانية), رغم الأختلاف في بعض الأمور العقائدية, لكن تبقى طريقة التفكير واحدة .. ليس هناك أسمى وأهم من الملك , وغايتهم تبرر كل الوسائل المستخدمة لديمومة التواجد على كرسي الرئاسة . ومن الأدبيات السياسية الأساسية التي يقوم عليها الحزب , نظريته في القيادة والحكم , والتي تجعل المجتمع بكل أشكاله مؤسسة من مؤسسات الحزب القائد . أي أننا أمام نظرية خاصة لا تقترب من الديمقراطية بأي شكل من الأشكال , فالشورى خاصة لكادر الحزب المتقدم , ورئيس الحزب هو خليفة مفترض الطاعة !! . لعله السر المهم في التراجع الذي يشهده البلد في كافة مجالات الحياة , فالمشكلة في الأسس التي يرتكز عليها تفكير ومبادئ رجالات الحزب وكلها (الأسس ) تربط الكل بجزء ,هو الحاكم المطلق .

بداية نعزي أنفسنا والشعب الكري على كل قطرة دم تراق للحالمين بالحرية.

بالتزامن مع تطور الاوضاع الميدانية في غرب كردستان وسوريا وحالة الامان التي تعيشها المنطقة بفضل نضال وحدات حماية الشعب YPG وقوات الاسايش، تستمر القوى الظلامية المناهضة للإرادة الحرة الكردية في الوقوف أمام هذا المد الكردي المتوجه نحو الحرية، لتكون المؤامرة التي خطط لها بشكل دقيق ضمن سلسلة المؤامرات التي تحك ضد إرادة الشعب الكردي.

فتشكيل كيان كردي متحرر الإرادة ينقض نوم تلك القوى الظلامية لغايتين رئيسيتين الأولى رفضهم للوجود الكردي الحر المستقل في الارادة، كونهم تعودوا على الكردي المستعبد والخادم لمصالحهم، والثاني مسألة نفط الاقليم الكردي الذي تثير لعاب تلك القوى لمجرد السماع بها.

وتعمل تلك القوى وبواسطة اجندات لها في الداخل الكردي والسوري على زعزة الامن والامان التي تنعم بها المناطق الكردي، ورأينا محاولاتهم هذه في مدن سري كانيا و تل تمر و عفرين و حلب، وكذلك محاولة النظام البعثي من جهة اخرى لكسر هذه الإرادة الكردية الحرة المتمثلة بايمان الشعب الكردي بقواه الوطنية وحدات حماية الشعب YPG و قوات الاسايش.

فمؤامرة عامودا لم تكن سليلة اللحظة، فبالعودة الى ماقبل الحدث ترى تحركات للبعض يدعون الى ربيع كردي من عامودا، وكأن عامودا لم تشارك في الثورة الديمقراطية، ودعواتهم أيضاً إلى تدخل المجاميع المسلحة التي حاولت احتلال المدن و البلدات الكردية للتدخل في عامودا باسرع وقت، بالاضافة إلى نصبهم الخيم أمام الجامع تحضيرا لشئ ما.

ومن جهة أخرى محاولات بعض الاطراف إلى اعادة التشتت في صفوف الحركة الكردية التي توحدت تحت راية الهيئة الكردية العليا، وكان الاتحاد السياسي المتمثل بأربع أحزاب كردية البديل لهذه الهيئة، وكان الرهان عليها من قبل القوى الظلامية، إلا هذا البديل فشل بعد أن فسخ خطوبته بتسلط أحد الاطراف على الاطراف الاخرى، وذلك قبل مؤامرة عامودا بأيام قليلة، لتكون مؤامرة عامودا هي الورقة البديلة لهذا القوى الظلامية وأجنداتها في حل الهيئة الكردية العليا.

وأكد صلاح بدر الدين المعروف بعمالته عن تخطيطهم لهذه المؤامرة وتوقعاتهم حصول مجازر أمام استفزازاتهم للوحدات الكردية وقوات الاسايش، حيث يقول في إحدى كتاباته: "من جهة أخرى فقد كنا نتوقع حصول مجازر على أيدي هذه الجماعات ولذلك دعونا وندعو الآن الى الاعتصامات السلمية في مختلف المدن والبلدات وممارسة الضغوط الشعبية والجماهيرية وهي احدى الوسائل الرادعة وصالحة في كل وقت وزمان وهنا وفي هذا المجال فان كرد سوريا عموما وأهلنا بعامودا الصمود على وجه الخصوص يأملون اجراءات سريعة من جانب قوى الثورة السورية وكذلك الاشقاء في اقليم كردستان العراق ."

فمن حقنا الاستفسار بالقول "أين هؤلاء الافراد من عفرين المحاصرة منذ اسابيع من قبل المجاميع المسلحة؟ لماذا لم نرى أرائهم في وقت اعتقلت تلك المجاميع أكثر من 700 مدني كردي؟ لماذا ترتفع حمية تجار الدم الكردي في مقاهي اوروبا ومصايف هولير عندما تلقي قوات الاسايش وقوات YPG القبض على المستهترين بامن المناطق الكردية وتجار الحشيش!!؟.

وبعض وسائل الاعلام الكردية كقناتي روداوو وزاكروس على سبيل المثال كذلك وسائل الاعلام العربي تلغي جميع أخبار غربي كردستان وتبحث عن أخبار تشهر بها وحدات حماية الشعب وقوات الاسايش والعمل على تأجيجها لخلق فتنة كردية-كردية أو كردية-عربية وتأليب الشارع الكردي والعربي على هذه القوى الوطنية التي أثبتت نفسها بمقاومة أبطالها وشهدائها.

ويرى هذه الانجرار الاعلامي في إثارتها بشكل سافر لمؤامرة عامودا والتشهير بالوحدات الكردية وبالاضافة إلى جعلها لبعض تجار الدم الكردي في خانة الوطنيين و النشطاء والثوريين، وعندما يتعلق الامر بمقاومة هذه الوحدات للنظام البعثي في حلب وغيرها من المناطق الكردي، تتوجه السنتها الهجومية وعدسات كاميراتها الى حمص ودرعا!!!.

فاذا كان نشطاء الفيسبوك في مقاهي أوروبا ومصايف هولير حريصين على الدماء الكردية أكثر من وحدات حماية الشعب YPG وقوات الاسايش ولديهم كل هذه القوة العقلية و الفكرية و وسائل الحل فليذهبوا الى غرب كردستان وسوريا ويمارسوا النضال و يعلموا اخوانهم ابداعاتهم الثورية.

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 09:32

عامودا ... هنا ولد العشق - روني علي

 

عامودا
مخطوفة الوجه
خاصرتها تنزف شمسا
على صراخ المطبلين
تنادي الريح في القيظ
وتبحث عن بكلة
تداوي بها صدرها المفتوح
تناجي أختا
شردتها حمى الفحولة
إلى تل غزال
وشقيقاتها
تجبن حاويات المهملات
في أزقة عفرين الشمس
تقدمن صلوات التوبة
في جوامع أخوة الصلاة
وبعض من سورة يوسف
على أجنة
لما يلدن
عامودا متيمة بالدم
والدم يستصرخ من شدة الزحام

عامودا
صفعة على خد زانية
في مركب العهر
حين تلاطمت أمواج النخوة
وأنجبت قنديلا منبطحا
على وهجها المتعفن
قامت صلوات العشق
وتعاركت كل الكلمات
قلم ينشد البيانات في صحن منقلب
ونصلة تؤرخ لغد أملس
فتكتب في جعبة فتى
يجيد البكاء
ويمتهن النزيف
هنا ولد العشق
وهنا نطرز بالعشق أنشودة الممات
أبناء الجن يتراشقون لعبة الكلمات
والرصاص يزهو معلنا
أنا الكردي في معطف الوطن
والوطن فوق تلال
يستقبل الترهات

29/6/2013

.
غياب القوانين وقلة الفرص وضعف الستراتيجيات وعشوائية التخطيط , وعوامل كثيرة لخدمة هذا او ذاك أدت بالنتيجة لتدهور الوضع الأقتصادي وفرص العمل وتعطيل المشاريع , ناهيك عن إعتماد العراق على سياسة السوق المفتوح والأستيراد العشوائي الذي سمح للبضاعة الصناعية والتجارية الدخول دون رقيب و ضوابط او قانون للتعرفة الكمركية , هذا الأسباب دفعت بالهجرة من أطراف المحافظات الى المراكز وخلفت الفوضى والعشوائية في السكن والعمل وبالذات في العاصمة بغداد , حيث تغزوها ( الجنابر ) والكراجات العشوائية وبيوت التجاوز ( الحواسم ) , وهذا ما أصبح واقع حال يدار من قبل لوبيات خفية وبأسعار خيالية محمية من جهات سياسية , غيرت من معالم المدن وأفقدها تاريخها الحضاري وعمرانها وهندستها وتخطيطها الأساس , مشاريع كبرى في بغداد أعترضتها دور للتجاوز منها مشروع ماء الخنساء بكلفة 106 مليار دينار حيث اعترضه 60 منزل متجاوز, وكان من المفترض ان يكتمل في عام 2010 م وبعد التوقف تم تحويله الى لجان هندسية وأصبحت التكلفة 166 مليار دينار ولكن الأغرب هذه المرة أعترضه 100 بيت تجاوز اخرى ؟! المشروع لحد الان متوقف .
ومثل ذلك ترميم مستشفى حماية الأطفال في مدينة الطب وكونه أحدث مسشتفى واكبرها لكنه طرح للترميم , التقديرات الهندسية قالت 11مليار دينار ولكن تم إعطاءه بمقاولة بقدر 5 مليار دينار بمخالفة قانونية للمزايدات , المشروع أيضاً متوقف والأطفال المرضى خلال 4 سنوات بين مستشفى وأخر , ومن المؤكد تم تلف كل الأجهزة الكهربائية والمختبرية لكونها من الأثاث الثابتة مع تأسيس البناية , أعيدت دراسة التكاليف وقدر أنه يحتاج الى 8 مليار أضافة الى السابق ؟!
المشكلة في العراق متراكمة ورغم الأنتخابات الدورية البرلمانية والمحافظات الاّ إنهم ليس لديهم سلطة على المدراء العامين , وليس بالضرورة كلهم في نفس المستويات في الأنجاز والعطاء , و ارتباطهم بالحكومة المركزية ثم الوزارة و بالوزارة والوزير بالحزب والحزب مع أشخاص ومصالح وتصل الحلقات الى ان تصل الى بائع السكائر ومكتب الاستنساخ وبائع ( لفات الفلافل ) على رصيف المؤوسسة , لذلك أصبح للمتجاوزين المساهمة الكبرى في تعطيل المشاريع فمنهم من يتجاوز القوانين والضوابط وأخر على الاراضي بحماية , وبدل من أخضاع المشاريع لخطوات جدية والحالةقانونية في الاولى وتتبع الخطوات والفترات الزمنية في الأولى , و الثانية إيجاد سكن بديل لمن يسكن بطريق المشروع ولا يتم تحوير المشروع ودفع التكاليف الباهضة و بتجاوز السقوف الزمنية , المسؤول رفع شعار لا يجوز التجاوز على المتجاوز وإن الواقع هو من فرض هذا السكن او ذلك المقاول , ويترك الدور والمحلات العشوائية ويتباكى عليها المتصيدون في الماء العكر ليسها أستخدام ساكنيها كمحطات للجولات المكوكية الانتخابية , وهم منجم للاصوات والوعود وتوزيع الهدايا والهبات ورسم المستقبل الوردي لهم بالتعين تحت عباءة وحماية المرشح , ولا يحق لأحد التجاوز عليهم طالما هنالك أرباح من المحلات ومواقف السيارات وكل فترة أنتخابات والمتجاوزين في تزايد.

 

بغداد/ المسلة: قالت ما تسمى ب"دولة الإسلام في العراق والشام" ان جماهير حلب بايعت أبي بكر البغدادي "اميراً للمؤمنين" .

وقالت في تغريدة على "تويتر" تابعتها "المسلة" أن "أهالي بلدة (بزاعة حلب) بايعوا أمير المؤمنين أبي بكر البغدادي".

فيما لم يصدر بيان يتضمن بخبر " المبايعة " كما جرت العادة على مواقع الكترونية يستخدمها التنظيم للترويج لنشاطاته ،اوعبر فضائيات مثل قناة الجزيرة الفضائية ، التي تسارع في الغالب الى اعلان مثل هذه النشاطات للجماعات المتطرفة.

وأظهرت التغريدة ، اضافة الى ذلك ، صورة لمجموعة من الناس في مسجد وأمامهم ملثمين ، حيث كُتِب اسفل الصورة ما يفيد بأنها اللحظات التي تمت فيها "مبايعة" البغدادي.

في حين كتب ناشط رقمي سمى نفسه أبو عبد العزيز الهاشمي معلقا على الخبر " التأريخ سيسجل ان (امير المؤمنين) ابو بكر البغدادي، أول قائد يحطم صنم سايكس بيكو ويوحد سيوف العراق والشام".

وتابع القول " الجيش السني الحر في العراق هدف نسعى لتحقيقه لحماية أهل السنة الموحدين ".

وكانت ما تسمى ب" دولة العراق الإسلامية" بابيعت أبو بكر البغدادي أميرا على العراق العام 2010 خلفا لزعيمه السابق أبو عمر البغدادي الذي قتل في عملية عسكرية.

وقتلت "دولة العراق الإسلامية" المئات من المواطنين العراقيين الابرياء عبر هجمات مسلحة وتفخيخ السيارات وأعمال مسلحة أخرى.

الى ذلك نشرت "دولة العراق والشام" مقطع فيديو يتضمن مشاهد ذبح افراد من الجيش السوري، وبسبب بشاعة المشاهد حذفت ادارة "يوتيوب" مضمون الفيديو.

وتنال الجماعات المتطرفة في سوريا الدعم المادي والمعنوي من دول بينها قطر والسعودية، حيث اعلنت الحكومة الروسية انها طلبت رسميا من الحكومة السعودية بوقف تمويل وتسليح المجموعات "الارهابية" في سوريا، في انتقاد مباشر هو الاول من نوعه توجهه موسكو للرياض.

كما اتهمت إيران في وقت سابق السعودية بتزويد المقاتلين في سوريا بالأسلحة.

وحذرت الحكومة العراقية في اكثر من مناسبة من تنامي التطرف في سوريا، معتبرة ان الجماعات المسلحة في ذلك البلد تشكل خطرا على المنطقة باجمعها.

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 00:56

ساظل احبكِ - شعر : صباح سعيد الزبيدي

 

من اول لقاءٍ ضمنا

واول عناقٍ وقبلةٍ

تيمني حبكِ سيدتي

وعلمني ان اتحدى الصلبَ

وقانونَ الرجم.َ

اصبحتُ اغارُ عليكِ

حتى من المرآةِ

حينَ تقبلَ وجهكِ في الصباحِ

ومن القمرِ حين يلقي عليكِ بظلهِ.

ساكتبُ اسمكِ

على ضفافِ الانهارِ

وعلى جذوعِ الاشجارِ

يا هودجَ الافراحِ

وعروسَ القلبِ

يا جنةٌ تشرقُ الشمسُ

على مقليتيها.

ساظلُّ احبكِ

لانكِ اجملَّ ملاكٍ

واجملَّ قديسةٍ

التمسُ منها البركةَ.

*****

بلغراد – صربيا

26.06.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 00:53

بيار روباري - فجرنا قادم وإن تأخر

 

عاد الرعدُ من جديد يرعد

سياسيٌ هنا وهناك يكذب

شاعرٌ بقلم من الدماء يكتب

وقروي من الرعبِ في اللاتجاه يركض وطفل من الهول يرجف

وإماً عن الأمان تنبش

البيشمركة تطلق النيران وتصرخ

عدواً يقتل وينهب

فإن لم يستطع النهب أحرق

مخرجٌ دموي أحبكَ كل هذا السيناريو وأخرج

*

مات الحلمُ في الحرية قبل ملاقاته النور

وقبل أن تهجر الصغار الأعشاش ويزقزق العصفور

قتلوكَ ياحُلمي في ساعة الظهور

دور يا زماني دور

وقل لنا كم مرة أصبحت بنا تدور

قبل أن يعود الرعد من جديد يرعد كالغول

والمثقف يخرج من جلده ويثور

إن التاريخ يدون من الكذب بيد المنصور

لقد أضاعوا عمري والبيت المعمور

ولم يتركوا لنا أعداء الحياة حتى مكاناً للقبور

*

كل هذا لكي يدفعوا الكرد للهجرة من أرضه للمجهول

لكني خيبت أمالهم ولم أرحل

تشبثت بالبقاء وفضلت جراح بلدي على راحة المهجر

وتابعت الحياة في العراء كما يحيا الزهر

فإن جذوري عميقة في هذه الأرض كالشجر

*

قاوم يا شعبي قاوم، كُنتَ ولازلت مقاوم

لاتيأس فالإرادة هي الأساس

وعدد السنوات في عمر الشعوب ليست بمقياس

إدعس على اولئك الذين باعوك ولا ترحم

إن المرء لايمكن من دون الحرية بالحياة أن ينعم

وهذا ما يميزه عن الغنم

*

يا زمن أريد منك مزيداً من العمر لا كل الدهر

لكي نصل إلى النصر الذي نصبوا إليه مع الفجر

ففجرنا قادم وإن تأخر.

22 - 08 - 1997

 

 

اختي المرأة أينما كنت في أية بقعة من العالم كان وطنك ..

أتوجه اليك برسالتي هذه لأنك اختي .. مهما كانت لغتك ولون بشرتك ودينك فأنت إمرأة وأم وهناك أشياء كثيرة تجمعنا وأحاسيس خاصة توحدنا نحن النساء ..

أنا إمرأة كردية من كردستان العراق في حدود الأربعين من عمري,متزوجة ولديّ عدد من الأطفال ..تعلمت القراءة والكتابة منذ الصغر باللغتين الكردية والعربية .. عشت معظم حياتي في القرية, وقريتي تقع ضمن محافظة دهوك الكردية الواقعة في أقصى شمال العراق، كانت قرية جميلة جدا يمرّ بها نهر كبير وتحيطها الجبال ويمتد أمامها واد فسيح، تسكنهاحوالي 500 عائلة تعيش فيما بينها بوئام ومودّة صادقة. قبل عدة سنوات أغلقت السلطة العراقية المدرسة الوحيدة التي كانت في القرية وكذلك المستوصف.

علّمت أطفالي وأطفال القرية القراءة والكتابة باللغة الكردية. أطفالي يقرأون ويتحدثون باللغة العربية أيضا، وإبني الكبير له معرفة بسيطة باللغة الإنكليزية أيضا، لقد قام عمّه بتعليمه. كان لدينا راديو ومسجّل. أطفالي مولعون بسماع أخبار العالم وكذلك الموسيقى الكردية، كان لإبني "نايا" صنعه بنفسه، كثيرا ما كان يسمعنا أنغاما شجيا.

منذ سنوات لا توجد سلطة حكومية في قريتي ولم تحظ قريتي بأبسط الخدمات البلدية.. لكن أهل القرية قاموا بتنظيم الحياة الإجتماعية فيها وكانوا يجهدون لتوفير مستلزمات المعيشة والحياة الإجتماعية للأطفال، لم تصلنا الكهرباء، ونسحب الماء من الأنهر والعيون العذبة التي تحيط قريتنا.

كان يمرّ أحيانا في قريتنا مقاتلون عراقيون، من المناضلين ضد نظام صدام حسين الذي يحارب شعبي منذ سنوات.. كان بين هؤلاء المقاتلين عرب وتركمان وكلدان إضافة الى الأكراد.. كنّا ولازلنا وسنبقى نحترمهم، عندما كانوا يأتون الى قريتنا كنّا نستقبلهم بحفاوة، نوفّر لهم الطعام والفراش والحمّام وكل ما نتمكّن، لتوفير الرّاحة لهم خلال ساعات وجودهم بيننا، إنّهم ناس خيّرون، طيّبون جدا، يتحدّثون ببساطة وعزم، أحاديثا جميلة عن المستقبل المشرق.. كانوا يجلبون لأطفالنا قصصا مصوّرة وشرائط وحلوى.. بل وجلبوا لهم كرة قدم ونظّموا لهم ساحة للّعب في القرية، عند مرورهم علينا في الربيع الماضي. لكنّهم كانوا حازمين مع الأطفال ولا يسمحون لهم بالتقرّب من أسلحتهم، إنّهم رجال أشدّاء وبشر يجسّدون الإنسانية الحقّة ولذا كسبوا إحترام وإعتزاز كل أهالي قريتنا والقرى الاخرى.

على العموم رغم كل الصعوبات ورغم الغارات الجوّية والمدفعية المستمرّة على قريتنا، كانت حياتنا جميلة وتلك الصعوبات كان لها طعم خاص تبعث فينا الإعتزاز بالنفس أكثر فأكثر، كنّا قد زرعنا بساتينا شاسعة ونهيء لجمع التموين للشتاء القادم.. وأعدنا ترميم بيوتنا.. هكذا.

أمّا الآن، فقد تغيّر كل شيء.. لا أكاد أصدّق ما أعيشه. أتمنّى لو انّه كابوس ثقيل.. ولكن كلاّ إنّها الحقيقة بكلّ مرارتها.. لا أدري كيف للانسان مثل هذه القدرة على تحمّل هذه الأحداث، لو كانت حلما لربّما أفقت من ورائه مجنونة.. ولكن ها أنا أعيشها.

وأنا في هذا الوضع تذكّرت قصّة كانت احدى الشّابات قد حدّثت النساء في قريتي عنها قبل حوالي سبع سنوات، وكانت قد عادت من مؤتمر عالمي للنساء عقد في اوربا، لا أدري في أي بلد.. القصّة كانت على لسان السيدّة فريدا براون رئيسة الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي..عن طفل في احدى قرى استراليا وقع في بئر وكيف انّ هذه الحادثة هزّت كل سكان القرية وعملوا المستحيل لأجل إنقاذه. هذا طبيعي.

يوم أمس دفنت طفلتي الصغيرة، أو بالحقيقة أخفيتها بين الصخور لأنّ المنطقة التي نتشرّد فيها الآن صخرية ووعرة. بيرفان إبنتي التي كانت ستكمل السنة بعد أيام، كانت جميلة وذكية جدا, كانت لها جديلتان بلون الذهب وعيونها خضراء، خضرة الوادي الذي يشكّل بوّابة قريتنا، كانت تضحك كثيرا وبصوت عال، تصفّق وتحاول أن تتكلّم وتقلّد الكبار، لكن في لحظة خاطفة لا أنساها، طالما أنا حيّة، أصبحت بيرفان قطعة فحم سوداء، عيناها الجميلتان أصبحتا كجمرتين، تلك اللحظة التي صبّت علينا طائرات صدام حسين حمما كيمياوية ميّزناها حالا من رائحتها الحادّة الكريهة. أما أطفالي االآخرين فلم يموتوا لحد الآن. إبني الكبيردلوفان وضعه صعب، لا اصدّق انّه سيعيش، حروق جسمه غريبة وقد فقد القدرة على التمييز. والثاني اصيب بعمى، أمّا اختهم آفين التي أصبحت ابنتي الوحيدة, تحاول أن تخفي آلامها بل وحتى جروحها لتقوم بدلا عنّي ببعض الأعباء وعمرها لا يتجاوز الثالثة عشر. أمّا أنا فالآلام التي تمزّق قلبي قد أنستني جروحي، فأنا الآن إمرأة مشرّدة مع أربعة أطفال وعجوز(ام زوجي) فقد فقدت بصرها بسبب الكيمياوي.. لا لقمة خبز ولا خرقة أغطّيهم بها وسط هذه الصخور وفي هذا البرد الزمهرير. هناك كثير من العوائل و لكل منها قصة، حواليّ عوائل من قرى اخرى أيضا، لا أعرفهم، كلهم تشردوا من قراهم بسبب القتال الدائر منذ فترة بين المقاتلين الثوار والسلطة العراقية التي تستخدم ضدنا الغازات السامة وكأنّه يرش المزارع لإبادة الجراد، هكذا يرشنا ونحن في بيوتنا، اناس مدنيون، لسنا مقاتلين، يرشنا بالغازات السامة.. تجلس قربي إمرأة شابة تحتضن طفلا عمره لربما أربعة أشهر لا يكفّ عن الصراخ، أخرجت ثديها أصبح مرعبا انها مصابة بالكيمياوي، أعتقد أن هذا الطقل سيلحق ببريفان قبل اتمام رسالتي هذه..

بالأمس حيث كنّا في منطقة تبعد عدة ساعات من هنا، ولدت احدى النساء طفلا ميتا، أو بالأحرى قطعة لحم زرقاء لا معالم فيها، كانت عملية الولادة شيئا لا يمكن وصفه..

هذه المناظر وأبشع منها بكثير تحيطني فهل أشعر بآلام الجروح في جسدي!!..وزوجي، انه رجل شهم كان يساعدني كثيرا في البيت وخاصة في تربية الأطفال. كان يكرر دائما يجب أن نتعب من أجل أطفالنا..لكي يعيشوا مستقبلهم بعز وكرامة.

عندما قصفت قريتنا وأصبح القتال قريبا علينا، أبت عليه كرامته أن يخضع لهذا الوضع وينحني أمام الآلام فقد التحق بالمقاتلين الثوار رغم كبر سنّه.. لا أدري هل أراه مرّة اخرى ؟

منذ أيام ونحن نسير في الجبال وبين الصخور، نجعل منها حماية لنا من الطيران والرصاص.. شنّت سلطة بغداد حملة وحشية على منطقتنا، تصدّى لها المقاتلون الثوار وقد انضم اليهم رجال القرى أيضا، جميعهم حملوا السلاح..ليقاتلوا رجال المجرم الجبان صدام حسين، الذي يلتجأ الى السلاح الكيمياوي الفتّاك لإبادة شعبي.

لقد حصلت على هذه الأوراق والقلم بصدفة غريبة, قد احدثكم عنها إذا قدّر لي أكتب مرّة اخرى. هذا غير مهم ولكن كيف أستطيع أن أكتب وأنا في مثل هذه الحالة، تصوروا لحد الآن لم تنزل دمعة واحدة من عيني.. ولكن أشعر في داخلي نارا تشتعل. أصرخ أحيانا صراخا داخليا مرّا وحادا ألا يصلكم صراخي ؟ أكاد أحيانا أن أموت أو هكذا أشعر وربما هو هكذا ولكن إذا متّ كيف بأطفالي الجرحى والعجوز العمياء ؟ إذن يجب أن أعيش.

سيداتي .. إني اصرخ بألم وبصمت وأحيانا بذهول. لماذا صار الأمر هكذا.. أليس من رادع لهذا المجرم الجبان صدام حسين ؟ لقد علّمني أهلي وأنا صغيرة، ان العالم مليء بالناس الأخيار وهكذا علّمت أطفالي..وأنا في وضعي هذا أستمد القدرة على مواصلة الحياة مما سيعمله لنا هؤلاء الأخيار. أطفالي وسط انينهم يتساءلون..ماما لماذا لا يقوم الأخيار بقتل صدام حسين وتخليصنا منه ؟ ماما لو قتل صدام حسين لما ماتت بيرفان, اليس كذلك ؟ ماما لماذا أصبحت بيرفان بهذا المنظر المخيف ؟ هل انه السيانيد ؟ الخردل أحسن، أليس كذلك ماما ؟ تصوروا الخردل أحسن !! هكذا يتحدث أطفالي وأطفال منطقتي.

كل هذا وأبشع منه بكثير و المجرم الجبان صدام حسين وأزلامه ينكرون وجود وضع "غير طبيعي" في كردستان، ويقول ان للأكراد حقوق أكثر مما للعراقيين الآخرين!! حقا هذا صحيح لأن للأكراد حقوق بأن تصرف حكومة صدام حسين مبالغ هائلة لشراء النابالم والغازات السامة لإبادتهم !! يقول لا يوجد شيء في المنطقة، اذا كان هذا القزم الجبان صدام يتجرأ ليرسل بعثة دولية أو حتى عراقية الى المنطقة، إذا تمكن أي بني بشر من الوصول الى قريتي الآن حيّا ولم يختنق من رائحة الكيمياوي رغم مرور عدة أيام، فليقل آنذاك ما يقله الآن هذا الكذاب النذل الجبان.

أخواتي ..

لقد سمعت عن نضال النساء في العالم، كانت اختي الأصغر شيرين تدرس في المدينة وتعرف عنكم الكثير. كانت تحدثني بإستمرار عن حقوق المرأة ومساواتها, بل وأتذكر انها حدثتني مرّة عن مؤتمر عالمي في العام الماضي لنساء العالم أجمع، وكانت تردد كلمة التنمية، لم أكن أفهمها.. شرحتها لي آنذاك، وجلبت لي مرّات، مجلات أتذكر منها مجلة نساء العالم، وكانت تجلبها خفية وتقول عنها مجلة ممنوعة. وكنت أتساءل، لماذا ممنوعة وليس فيها شيء ضد جلاد العراق !!

كانت كلام السلام والمساواة والتنمية تستهويني كثيرا، أما الآن، كلمة المساواة تثير عندي إبتسامة مريرة، أية مساواة وأية حقوق ؟ أي إضطهاد .. إضطهاد زوجي لي ؟ ليته يعود سالما ليضطهدني طول عمري ..

الشيء الذي اريده الآن هو السلام والكرامة .. أن أعيش مثلما تعيش أية إمرأة اخرى في بقاع العالم، في بيتي بأمان مع زوجي وأطفالي، لا تهددني الطائرات والمدافع ولا يرعبني الكيمياوي. أريد أن يدرس أطفالي ونتحدث ونقرأ جميعا تاريخ شعبي وأن أذهب بحرية الى بغداد عاصمة بلادي التي أقدسها، وأن أزور أصدقائي وأقرأ ما اشاء واسمع ما أشاء وأكتب .. أريد أن أرى صديقتي سميرة التي جائتنا مرّة مع اختي شيرين، كانت فتاة بغدادية سمراء حلوة ولطيفة، سمعت انها ادخلت السجن ولا يعرف أهلها شيئا عنها، انها فتاة عربية وليست كردية، لماذا تدخل السجن ؟ هكذا سألت شيرين عندما بلغتني عنها. لكنها أجابتني بحديث بقدر ما أثقل همومي، زادني ثقة بأننا سننتصر لسنا وحدنا اذن، أخبار بلدي معنا جميعا، ماذا عن شيرين الآن..هل تعاني أيضا من جروح الكيمياوي ؟ أم انها شرّدت الى الحدود التركية مع مئات الالوف من العوائل الاخرى، أو ربما ماتت!! ربما أهلي ماتوا جميعا !! امي وأبي واخواني وزوجاتهم وأطفالهم ماذا حلّ بهم؟ اذا كانت شيرن سالمة الآن فانها حتما لا تزال تتحدث عن المساواة وحقوق المرأة.ايه يا عزيزتي شيرين أصبحت هذه الكلمات الآن بالنسبة لي لا معنى لها مع الاعتذار

كان لي في البيت جهاز تصوير فوري لكنه احترق، لو كان معي لبعثت مع هذه الرسالة صورة عن أحوالنا الحالية .. صورة بيرفان احترقت أيضا .. لم يبق أثر لبيرفان، لكنها حفرت جرحا في قلبي سوف لا يلتئم أبدا .

معذرة، الأطفال يئنون في النوم، ارتبكت أفكاري، لا أستطيع مواصلة الكتابة .. تصوروا في نومهم يصرخون "طيارة! .. كيمياوي!" ..

كل ما أطلبه منكم أيتها الأخوات .. أيتها النساء .. أينما كنتن .. وبإسم الأهداف السامية التي تناضلن من أجلها، أن لا تسكتوا عما يجري لنا .. أناشد امومتكن، اناشد انسانيتكن .. أن ترفعوا أصواتكن عاليا ضد ما يجري لنا نحن نساء وأهالي بهدينان، تلك المنطقة الجميلة في كردستان العراق .. ضد كل ما يجري بحق أبناء كردستان العراق وبناته، ادعموا مقاتلينا الثوار .. نحن شعب حيّ لنا تاريخنا المجيد ولنا أمجادنا المشرّفة، يحاول صدام حسين أن يبيدنا مجرد لأننا ننادي بحقوقنا الانسانية والقومية .. وأنا واثقة ان قضيتنا ستنتصر رغم أوضاعنا الان لكن ثقتي بالمستقبل بلا حدود .. أبناء العراق الخيرين كلهم يناضلون ضد صدام .. أتذكر سميرة وأصدقاءها الخيرين.. ألم تقتل أيضا لأنها مناضلة ؟ عزيزاتي لا أعرف الكتابة بلغة اخرى وإلا لكتبت اليكم بكل اللغات، هل ستقرأون رسالتي هذه ؟ سأكتب لكم كثيرا إذا قدّر لي تجاوز هذه الأوضاع .. ربما افكّر بزيارتكم أيضا .. أنا واثقة اننا سنتجاوز هذه الأوضاع وسيأتي اليوم الذي نحقق فيه ما نصبوا اليه وفي هذا نحتاج الى دعمكم ومساندتكم وأنا واثقة لن تبخلوا بذلك أنتم وكل أخيار العالم .

أشد على أيديكم بحرارة نحو تحقيق سلام عادل في كل العالم ..

آب/ 1988 اختكم

شاهناز مغديد

كردستان العراق/ محافظة دهوك

* نشرت هذه الرسالة في أعقاب حملة الأنفال السيئة الصيت على كردستان العراق وعقب إنتهاء الحرب على ايران وذلك في آب 1988. هذا وقد ترجمتها في حينه الى الانجليزية للحملة التضامنية مع الشعب العراقي.

المهندس محمد توفيق علي

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 00:48

إحراق مكتب روني للمرأة في سورية


قام مجموعة من المسلحين بحرق مكتبنا ,مكتب روني للمرأة في مدينة قامشلي الكائن في حي الغربي تمام الساعة رابعة فجرا بتارخ 27-6-2013 حيث تم إحراق المكتب و كافة موجودات المكتب وأخد أوراق ومستندات وأرشيف المكتب .
جمعية روني هي مؤسسة مدنية تهتم بقضايا المرأة والطفل ونشر أفكار الديمقراطية والسلمية وأفكار التعايش السلمي بين كافة القوميات الموجودة في سورية عامة ومناطقنا الكردية بشكل خاص ,والإهتمام بذوي الإحتياجات الخاصة ودمجهم مع المجتمع بعد أن كانوا أكثر الفئات تهميشا , أي أن عملنا و هدفنا تندرج في قائمة الأعمال الإنسانية والثقافية والتربوية ولاعلاقة لنشاطاتنا بالانتماءات السياسية والحزبية . كما وجمعيتنا هي جمعية مستقلة وغير تابعة لأي حزب أو تنظيم سياسي , تعتمد على طاقات أعضاء الجمعية وجهودهم المشكورة والمباركة .
إننا أعضاء جمعية روني للمرأة في سورية ,ندين بشدة هذا العمل اللاإنساني والأبشع بحق المرأة والطفل في وقت الذي يعاني شعبنا من الحصار من كافة النواحي وفي الوقت الذي يقوم نظام الأسد بإستخدام كافة الوسائل الإجرامية بحق الشعب السوري وسقوط مئات الشهداء كل يوم مرافقا ذلك الصمت الدولي ومساندة الدول الغربية والعربية لهذه الجرائم
نعتبر هذا العمل هو محاولة لإسقاط أهدافنا التي تشجع على توعية المرأة وتفعيل دورها الحقيقي في المجتمع والدولة ورفع العنف عنها .
بدأنا بالأفكار السلمية بالقيام بنشاطاتنا والوقوف ضد أعمال العنف وحمل السلاح و سنواصل هدفنا والتشجيع على ضبط النفس وإستعمال كافة الأساليب والأفكار السلمية للحفاظ على مناطقنا و الأرواح التي تسكنها وعدم المشاركة في التصعيد .
ولابد من المؤسسات المدنية في مناطقنا عدم الرجوع عن مبادئها وأهدافها ومهمتها التي هي من أصعب و أهم المهمات وهي الحفاظ على التوازن بين المجتمع المدني والمجتمع السياسي والسلطوي وعدم إشعال النار بينهما .
الحوار والنقاش من أهم خطوات الإنقاذ والخروج من المشاكل التي تحيط بنا والكوارث التي على وشك الحدوث.
كما وندعوا بإسم جمعية روني للمراة في سورية الى تشكيل لجنة مستقلة من المختصين في التحقيق وتغريم المتسببين في الحادث بجميع الأضرارالتي لحقت بالمركز احزابا كانوا أوشخصيات
الرحمة على شهداء مدينة عامودا وكافة شهداء سورية
الصبر والسلوان لذوي الشهداء
الحرية لمعتقلي الضمير والرأي
جمعية روني للمرأة في سورية

 

تطالعنا بعض وسائل الاعلام الغربية والاوروبية منها على الخصوص بين الفينة واخرى على اخبار تفيد اعتقال اسلاميين حاربوا في سوريا . ففي يوم 25نونبر طالعتنا وسائلاالإعلام الفرنسية على خبر مفاده ان الشرطة الفرنسية اعتقلت ما اسمته بإسلاميين فرنسيين متطرفين كانوا في سياحة جهادية في سوريا.وذكر نفس المصدر ان بين 100و200مواطن فرنسي ذهبوا الى سوريا لمحاربة الرئيس بشار الاسد، وان ما لايقل عن 30مقاتلا من هؤلاء المقاتلين عادوا الى ارض الوطن الفرنسي.وقال وزير الداخلية مانويل فالس في تصريح له للصحافة ،ان الارهابيين من خلال ما يتداولونه في الانترنيت يشكلون خطرا على قيم فرنساوتوابثها.قبل تاريخ اعتقال فرنسا للإسلاميين المتطرفين العائدين من سوريا،اعلن وزير الداخليةالاسباني فيرناند دياث بدوره عن اعتقال ثمانية اشخاص في مدينة سبتة المغربية المحتلة يوم الجمعة 12 يونيو ، وقال إنهم يجندون الشباب للقتال في سوريا .وتابع ان بعض المعتقلين يحملون الجنسية الاسبانية وهم من اصل مغربي.

يبدو ان حملات الاعتقالات التي تطال المقاتلين الاسلاميين الغربيين الذين يعودون من السياحة الجهادية في الاراضي السورية ضد الاسد، ان الهاجس الذي يحكم اعتقالهم من طرف هذه الدول ليس قتالهم في سوريا ،بل نشاطات هؤلاء على اراضيها بعدعودتهم،تلك النشاطات الذي تغدي مخاوف عودة احداث مثل احداث 11سبتمبر بامريكا ،و احداث 11مارس 2004، بعد تفجيرات قطارات مدريد واحداث الدار البيضاء بالمغرب وغيرها.. الدول الغربية تسعى من خلال المعارضة السورية الى ابعاد العناصر الجهادية المتشددة من صفوفها .المنظمات الحقوقية في بلاد الشام تسجل يوميا وفاة العشرات من الاسلامين المتشددين الذين جاؤوا خارج البلاد ومن جنسيات مختلفة..إن الرأي العام العالمي والاروربي على الخصوص يعيش قلقا حقيقيا هذه الايام حول وضعية هؤلاء الذين ينتعشون دائما في بؤر التوثر اينما وجدت خاصة في بلدان العالم العربي والاسلامي..إن المتتبعين لحركة ما يسميه الغرب بالجماعات الجهادية المتطرفة التي تذهب للقتال في سوريا سيجد ان هذه الدول يقلقها صراحة امر هذه الجماعات التي سينتهي دورها في سوريا لوتدخلت الامم المتحدة لأنهاء الصراع والذي بانتهائه ستجد هذه الجماعات نفسها امام خيارين لاثالث لهما،الخيار الاول هو إعادة الانتشار في بلدن عربية اخرى تشهد التوثر بسبب رياح ما يسمى بالربيع العربي .والخيار الثاني هو العودة الى بلدان الاصل .وتشكل هذه الحالة الاخيرة مصدر قلقل للغرب إذ عليها معرفة ما إذا كان الجهاد قد توقف في ارض المعركة ام سيتخد عناوين بديلة في بلدان الام حيث بالامكان القيام بأعمال عنف ضد مصالح معينة.او القيام باستقطاب شبان آخرين يتم تدريبهم في معسكرات سرية يتم اعدادهم مثل فرق كرة القدم لإرسالهم حسب الطلب للعب في ميادين قتال عديدةفي بلدان لازالت تعصف عليها رياح الربيع العربي الذي يبدو انه قد تحول الى خريف الدول العربية المهددة بالانقسامات الطائفية والمذهبية طويل المدى، امام غياب حلول واقعية للأزمات التي تتخبط فيها ، وامام غياب الاصلاحات الحقيقية التي قال عنها التقرير السنوي للمنظمة العالمية لحقوق الانسان، ان كلفة الاصلاح أقل بكثير من كلفة المواجهة .ليبقى السؤال الذي يطرح نفسه بحدة هنا هو:مالذي يمنع هذه الدول من القيام بهذه الاصلاحات لتفادي كوارث ستعصف بتلك الدول لا محالة في حالة عدم مباشرة تلك الاصلاحات الضرورية ..؟.

يا أبناء شعبنا الكردستاني المقاوم :

نحن كجزء من الشعب وطرف في الثورة في المناطق الغربية من كردستان لا بد أن نعمل وندافع عن هذه الثورة التي لا بد أن تحظى بالظفر رغم مؤامرات وهجمات أعداءها ، نرفض إدعاء كل من يتهمنا بالانحياز لهذا الطرف أو ذاك ، إننا لا نقول ولا نعمل إلا الحقيقة التي تخدم ثورتنا ومستمرون فيها مهما كلفنا الأمر .

أحداث عامودا / 27 / 6 / 2013 / وصمة عار على جبين كل من افتعلها والتي أتت كمخطط عدائي من جهات انتهازية ورجعية مدعومة من أعداء ثورتنا في روزافا ، وهكذا كالعادة عندما يعجز أعداء كردستان عن تحقيق مآربهم وسياساتهم بأيديهم يلجؤون إلى النفوس المريضة والأيدي الرخيصة الكردية بغية تحقيقها ، والأنظمة التي تحكم كردستان عنوة وأسيادها هم ألدّ الأعداء لأمتنا وقضيتها العادلة فهي تسعى وتعمل في كل الأزمان لتنفيذ مخططاتها لكنها عاجزة عن تحقيقها بنفسها بشكل مباشر فيشقون الصف عن طريق عديمي الوجدان والقومية من الكرد الذين يعملون دوماً لتنفيذ هذه المخططات .

التهم والتلفيقات ضد بعضهم البعض جاهزة وكثيرة وما أكثر الحمقى المأجورين لزرع الفتنة والترويج للتخوين بهدف إنجاح سياسة فرق تسد وإشعال الاقتتال الأخوي ، وهذا ليس بجديد فكان ذلك في المناطق الجنوبية والشمالية من كردستان سابقاً وهو ما يحاولونه جاهدين في المناطق الغربية راهناً .

أيها الأخوة والأخوات :

إننا نرفض وندين الاقتتال الكردي – الكردي لأنه خدمة جليلة لأعداء شعبنا ، ونعمل بكل قوتنا من أجل وحدة الصف الوطني الكردي والكردستاني كونها الوسيلة الأقوى لدحر مخططات وسياسات العدو وهي الأصوب والأسلم من كل الوسائل لتحقيق الحرية والكرامة ، وفي الوقت نفسه نرفض كل من يدعو إلى تشكيل أكثر من قوة عسكرية بينما توجد وحدات حماية الشعب التي تتألف من عدة مكونات وهي تدافع عن ثورتنا ونرفض بشدة التهجم على هذه الوحدات تحت أي ذريعة أو حجة لأنها تعتبر باطلة من الأساس .

ندعو أبناء شعبنا الكردستاني عموماً عدم تصديق التصريحات والأقلام التي تؤجج نار هذه الفتنة عن طريق التحريف والتزييف تارة والكذب والخداع والمبالغة تارة أخرى وكأنها وجدت لخدمة الأعداء بدلاً من نشر الوعي والتربية والثقافة التي تهدف إلى الوحدة الوطنية والتحرر من نير العبودية وكذلك عدم تصديق بعض القنوات الفضائية التي لا تبث إلا الأخبار الكاذبة والمبالغة فيها ، فهي لم تذيع ولو مرة واحدة مآسي شعبنا ومعاناته من الحرب والحصار والغلاء المعيشي جراء سياسة النظام الشوفيني وهجمات المجاميع المسلحة ضدنا في سري كانيي وكوباني وعفرين وشيخ مقصود والأشرفية وغيرها .... ، هذه القنوات لا تقل ضرراً وحقداً من كل الجهات والقوى الشوفينية الرجعية العدوة لشعبنا وهويته القومية .

نطلب من جناب الرئيسين مام جلال والأستاذ مسعود البرزاني وكل العقلاء الشرفاء والمخلصين الوطنيين الكردستانيين في كل مناطق كردستان الوقوف جدياً وبشكل قوي والعمل الحثيث والفوري لانتزاع فتيل هذه الفتنة من روزافا لأنها تعيش أوضاعاً مأساوية عديدة لا تبشر رياحها إلا بالشر لصالح أعداء حريتنا القومية والوطنية .

ــ الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى .

ــ كل العمل للوحدة الوطنية الكردستانية .

ــ الهزيمة والخذلان للمأجورين والانتهازيين أياً كانوا .

الحزب الشيوعي الكردستاني

اللجنة المركزية

29 / 6 / 2013

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني على facebook :

 

الشعب السوري بات ضحية سياسة النظام المجرم وعلى الطرف الاخر بات ضحية الجماعات المتشددة

الحالة السورية والوضع السوري بات يرثى له فلم يبقى بيت الا وسال منة الدماء وان لم يستشهد احد من ابنائة فانة بات في المهجر

فالضحية هو الشعب الذي طالب بالحرية والكرامة

ومع كل الاسف اختلط الحابل بالنابل فلعب النظام على عدة اوتار منها الوتر الطائفي فكان الشعب اوعى لسياسية النظام القذرة ونجح في بعض المناطق وسالت الدماء البريئة وفشل في الكثير مما خطط له النظام

فعانا الشعب السوري الويلات في الماضي وما يزال على يد النظام المجرم فاصبح المعاناة شبه يومية لافتقار الشعب لابسط حقوق الحياة المدنية فلا ماء ولا كهرباء والمواد الغذائية في ارتفاع جنوني

فالفقير اصبح متسول والشاذ اصبح تاجر سلاح لايهم لمن يبيع السلاح همهم السمسرة على حياة الابرياء واستفاد الكثيرين من اصحاب السوابق من الانتفاضة الشعبية على انهم ضد النظام المجرم وبات تركيا لهم مسرح تهريب السلاح الى الداخل السوري .

وبعدما طرئ على المشهد السوريا الكثير من التعقيدات للداخل السوري ودخول اطراف متحالفة مع النظام من دول الجوار وتعقيدات السياسة الاقليمة بالتوافق لحل الازمة السورية اصبح سوريا مسرح لعمليات الكر والفر على الجبهات العسكرية واتسع رقعة الدمار

فلا يدري احد متى واين ينتهي المشهد المعقد في سوريا ؟

ولا يعرف احد متى ينتهي القتل اليومي للابرياء من ابناء سوريا؟

فالدمار في سوريا فاق كل التوقعات ويحتاج الى ربع قرن لاعادة الاعمار ويحتاج الى نفقات يقدر بمليارات الدولارات حتى تعود سوريا الى سابق عهدها فالنظام السوري هو سبب كل الاشكالات على جميع الصعد وهو المسؤول الاول والاخير لتفكك المجتمع وهو المسؤول عن قتل الابرياء وهو المسؤول عن دخول المتشددين الى سوريا لولا تعند النظام لما ظهر الجهاد في سوريا.

الحرية لجميع المعتقلين في سجون النظام والمجرم

والرحمة لجميع شهداء الحرية

والخزي والعار للنظام المجرم

محمد عبد العزيز حسن

28.06.2013

► بعض (المثقفين) الكورد يتهافتون ويحوصون هستيريا أكثر من بعض (السياسيين) الكورد المتاجرين غباءا أو خبثا بكثير!

كما هو معلوم, هناك العديد من التعريفات والتوصيفات للسياسة ومطباتها المتنوعة والمختلطة في الإطار العام. فمنها على الأقل ما تعرف السياسة "بالفن الممكن" المشروع وذلك بهدف تأمين مصالح المجتمع داخليا وخارجيا وهذا ما تحقق نسبيا خلال العقود العديدة الأخيرة لدى بعض المجتمعات المتطورة الغربية واليابان واستراليا.. وذلك بفضل سيادة القانون والمحاسبة وازدياد درجة توعية المواطنين وتنمية مؤهلاتهم وأنماط حياتهم الفكرية والمادية هناك; ومنها ما توصف السياسة "بأنها على الأكثر هي نوع من أنواع الإنتهازية والنفاق والأشد نفاقا يفوز فيها" بشكل غير مشروع وذلك غالبا بقصد الوصول دون جهد وإنتاج إلى التولية والمنافع الشخصية أكثر من السعي إلى تأمين مصالح الأمة بكثير وهذا مازال جاريا على الأغلب وبنسب متفاوتة لدى المجتمعات الأخرى. هنا ورغم هذا وذاك, بالطبع لا يمكن إلغاء السياسة أو الإبتعاد عنها كليا وذلك كونها الإسلوب المتبع منذ الأزل في مجال إدارة المجتمعات والدولة والتعامل مع الخارج, بل سيظل مستمرا ومتبعا إيجابا وفقا لدرجة التهذيب والإخلاص الوطني أو سلبا تبعا لمقدار ضعف القانون وشبه غياب المحاسبة ولمدى مستوى الأنانية والوصولية المفرطتين ودون الإهتمام المطلوب بمصالح الشعب وبحقوق الآخرين. في هذا الإطار وطبقا لتوصيف وتقييم السياسة في مراحل التحرر القومي للشعوب المضطهدة والمحتلة, لا بد من القول: بأنه ولضرورات أهمية الإخلاص القومي والتهذيب الصادق في نجاح النضال التحرري, يفترض بل ويجب أن يتمتع ساسة تلك الشعوب على الأقل بمستوى مقبول من هذه المواصفات والخصال الحميدة. هنا ولدى إجراء تقييم موضوعي للسياسة المتبعة من قبل ساسة الحركة التحررية الكوردية على الأقل في سوريا, يتبين بأنها أيضا لا تخل من تلك المواصفات السلبية والأمراض المذكورة وذلك بمقادير مختلفة من فصيل الى آخر, وهذا ما أدى منذ عقود إلى إضعاف وتفتت مفرطين لهذه الحركة وبالتالي ما زال يؤثر ذلك سلبا حتى في هذه الفرصة الذهبية الجارية منذ اندلاع ثورة الشعوب السورية, الى درجة بحيت لا تستطيع فصائل تلك الحركة الممتدة منذ ستة وخمسين سنة (ورغم وجود بعض المجالس والهيئات الشكلية) من التنسيق الصادق والفعال فيما بينها بخصوص العمل والبرنامج القومي المشتركين من ناحية وكذلك هي لا تتمكن حتى الآن(باستثناء YPG نسبيا) من تشكيل سرية بيشمركة أو ميليشيا كوردية مسلحة لحماية الشعب الكوردي في هذه الفرصة المواتية والحرجة بنفس الوقت ولأجل انتزاع حق تقرير مصيره في أقليمه داخل سوريا إتحادية مستقبلية من ناحية ثانية.

وفي هذا السياق ومقارنة بالسياسة وتشعباتها المذكورة آنفا, يمكن تعريف وتوصيف الثقافة على الأقل كالتالي:

- وفق عالم الإنثروبولوجيا البريطاني Edward Burnett Tylor الذي وصف الثقافة بأنها " تعنى، بما لذلك من حس إثنوغرافي بمفهومها الشامل حسب علم المجتمعات البدائية، بالكل المتداخل والذي يشمل المعرفة, المعتقدات, الفن والأخلاق والقانون، والعرف، وأية قدرات وعادات أخرى قد يكتسبها الإنسان بوصفه عضوا في المجتمع.

- يعتبر مفهوم "الثقافة" قريب الشبه من مفهوم "بيلدونج" "bildung" باللغة الألمانية والذي يعنى أن:".. الثقافة تهدف بدورها إلى تحقيق غاية الكمال عن طريق التعرف على أفضل ما تم الوصول إليه فكرا وقولا في كل ما يهمنا بصورة أساسية على مستوى العالم كله.

وقد وضع الفيلسوف الألماني Immanuel Kant تعريفا فرديا لمفهوم "التنوير" وهو مفهوم مماثل لمفهوم بيلدونج bildung السابق ذكره.: فكلمة التنوير تعنى " خروج الإنسان من حالة عدم النضج والتي تكبده كثيرا من العناء". وأشار Kant بأن هذا النضج لا يتأتي من حالة عدم الفهم، ولكن يتأتى من حالة نقص في الشجاعة على التفكير بشكل مستقل. حيث قال:" إملك الشجاعة لتخدم تفكيرك المستقل! = Habe Mut, dich deines eigenen Verstandes zu bedienen!"، كما نادى Kant بالمثل التالي للتخلص من حالة الجبن العقلى بقوله: " كن شجاعا لتكن حكيما! = Wage weise zu sein!". وعلاوة على ذلك، عرض العالم الألماني الآخر Johann Herder صيغة مقترحة من البيلدونج:" فهذا المفهوم بالنسبة إليه يعد بمثابة مجموع الخبرات التي توفر للفرد الهوية المتماسكة، والشعور بالمصير المشترك."

وكذلك في القرن العشرين قد برز مفهوم كلمة "ثقافة" بوصفه مفهوم مركزى وموحد في الأنثروبولوجيا الأمريكية، حيث أنها تشير إلى القدرة الإنسانية بصورة رمزية وبشكل كبير والتي بدورها تعبر عن الخبرات الفردية بشكل رمزى، وفى الوقت ذاته تقوم بربط تلك الخبرات الرمزية بشكل اجتماعى.

فبما أن الثقافة تستعمل بشكل عام للدلالة على الرقي الفكري والأدبي والاجتماعي للأفراد والجماعات, ولا تعد مجموعة من الأفكار فحسب، بل هي نظرية في السلوك أيضا مما يساعد ذلك على رسم طريق الحياة إجمالا، وبما يتمثل فيه الطابع العام الذي ينطبع عليه شعب من الشعوب، وهي الوجوه المميزة لمقومات الأمة التي تميز بها عن غيرها من الجماعات, فيفترض بالمثقفين والنخب أن يكونو على درجة وافية من الأصالة, التهذيب, الوطنية الصادقة, الخصال الحميدة والإستقلال الفكري وذلك لتأدية الرسالة على أكمل وجه ممكن وبما يخدم مصالح وتطور المجتمع بشكل عام, وفي مراحل التحرر القومي للشعوب المضطهدة أو المحتلة-كالشعب الكوردي مثلا- بشكل خاص.

وانطلاقا مما سبق ذكره بصدد توصيفات الثقافة, ولدى إجراء تقييم مختصر لسلوكيات بعض مثقفي ونخب غرب كوردستان منذ عقود وبشكل خاص منذ قيام الثورة الشعبية السورية يتبين بكل وضوح مدى ضعف وهشاشة ملاكاتهم وخصائصهم الثقافية وذلك شبيها جدا بحالة بعض المثقفين السوريين الآخرين من أمثالهم والذين يحوصون ويسعون هؤلاء وأولئك ليل نهار فقط بغية اشباع أنانيتهم وطموحاتهم الفردية يكاد دون الإهتمام بمبادئ الحرية والعدالة وبمصالح المجتمع كليا. غير أن هؤلاء الأخيرين يتمتعون على الأقل منذ عقود طويلة بدولتهم القومية من ناحية ويبدو أنهم كانوا ولايزالوا أصلا غير مبالين ومهتمين بجوهر الرسالة الثقافية المعنية من ناحية أخرى, لذلك سيان لهم كيفما تصرفوا وارتكبوا من أفعال مضرة لمصالح مجتمعهم. بيد أنه, ونظرا الى أن الشعب الكوردي المضطهد هو لايزال في مرحلة النضال التحرري القومي, فإن الطامة الكبرى والإثم الأعظم هما يتجسدان في أنانيات وسلوكيات أولئك المثقفين الكورد الذين ولدواعي حب الوجاهية والوصولية المناصبية المريحة المفرطة وعدم تهئية ذلك لهم أحيانا داخل فصائل الحركة السياسية التحررية الكوردية أو لأسباب عدم الإستعداد للتسخير المالي والجسدي وللملاحقة السياسية قد غادروا سريعا لتلك الفصائل أو أن البعض منهم لم ينتسبوا إليها أصلا وذلك تحت مزاعم وحجج واهية, كما أنهم وبعد المغادرة أو خلال حالة عدم التنظيم السياسي لم يبذلو جهدا مهما يذكر في مجالات قومية أخرى; وهنا طبعا لا يمكن انكار أخطاء وتشرزم تلك الفصائل لعوامل ذاتية سلبية وكذلك لظروف الإضطهاد السوداوية, لكن لا يعني ذلك بالتوقف عن كافة أشكال الكفاح التحرري! كما إن بعض من هؤلاء (المثقفين) كانوا, وفقط لدواعي التطفل على وسائل إعلامية معنية التي يتم دفع مصاريف عملها من تبرعات أنصار الحركة التحررية الكوردستانية-PKK, يترددون أحيانا لدى مؤسسات منظومة هذه الحركة بل كانوا يتصنعون وفق طبيعتهم التطفلية حتى مناصرتهم لها أيضا رغم علاقات تلك الحركة شأنها شأن حركة التحرر الكوردستانية الجنوبية في العقود السابقة مع النظام السوري الدكتاتوري الشوفيني، وهم أنفسهم الآن الذين يشتمون نفاقيا تلك الحركة في هذا الظرف المواتي والذي فيه تشكل تلك الحركة المضحية بيشمركة كوردية مسلحة داخل كوردستان الغربية رغم بعض التصرفات الخاطئة وجل من لا يخطئ من جهة، ومن جهة ثانية فرضت نفسها بتضحياتها بقوة لتضطر الحكومة الشوفينية على إجراء المفاوضات معها حول ايجاد حل سياسي معين للمسألة الكوردية الشمالية; وهنا لا بد من القول بأنه هناك ضرورة ملحة لتشكيل الفصائل الكوردية الأخرى أيضا لبيشمركة كوردية ومن ثم تشكيل مجلس عسكري مشترك مع YPG والأسايش. وفي هذا المجال أيضا فلا يخفى بأن أفرادا آخرين من هؤلاء (المثقفين) كانوا وحتى الأمس القريب قبل اندلاع الثورة السورية التحررية يستمرون بتنظيم ونشر حملات الإشادة والتقديس لأبشع دكتاتور همجي وهو البائد معمر القذافي! غير أنه وبعد اندلاع الثورة التحررية السورية منذ أكثر من سنتين, وبالتناقض مع أهم فصائل الحركة التحررية الكوردية الغربية, تبينت وأظهرت سرعة تصنع وتطفل وتهافت بعض من هؤلاء الأفراد لدى مجموعات المجلس الوطني السوري كتصرف الأيتام, وطبعا يكاد دون أي إهتمام بمدى محتوى الرؤيا المستقبلية لبرامج تلك المجموعات حول حق تقرير المصير للشعب الكوردي الممضطهد داخل سوريا موحدة مستقبلا. حيث يجدر التذكير هنا, بأن تلك الفصائل الكوردية المذكورة والعديد من النخب الكوردية الأصلاء قد غادروا على الأقل ثلاث مؤتمرات ولقاءات للمجلس الوطني والإئتلاف السوريين وذلك إحتجاجا على عدم تبني مجموعاتهما للحقوق القومية الديموقراطية المطلوبة المشروعة والذين أضروا بدورهم بذلك الإنكارالثورة السورية كثيرا بحيث أدى ذلك إلى تردد وإضعاف الموقف الغربي من تلك الثورة الى الآن, بينما ظل أولئك الأفراد المعنين ملتصقين بموائد تلك المجموعات التي مابرحت تزعم وتردد بدورها دوما أمام المؤسسات الدولية, بأن هناك أكرادا أو كتلة كوردية ممثلة في المجلس والإئتلاف المذكورين. هكذا, ومن ثم محاولة لتبييض الصفحة ولكسب الشرعية الموهومة بعد إحداثهم وارتكابهم كل ذلك الضرر بالمسألة الكوردية الغربية, بدأ أولئك الأشخاص (المثقفين) أحيانا بالتردد على أقليم كوردستان العراق لدوافع استغلال كرم واهتمام حكومة ورئيس الأقليم السيد برزاني بمسألة الشعب الكوردي المهدد من جانب, ومن جانب آخر بدأ هؤلاء مؤخرا بدعوة بعض المثقفين الكورد البريئين الى ملتقيات ثقافية, كما هو الحال بالنسبة إلى ( ملتقى الثقافي التشاوري) الأخير في هولير; هذا مع التقدير الكبير لأي لقاء و تجمع نخبوي كوردي يعبر فعلا عن تنمية المواهب والأصالة الثقافية وتهدف في الوقت ذاته الى نيل الحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي المضطهد. لكن, وبغض النظر عن توصيات ومقترحات ذلك الملتقى المذكور, فان التناقض الأساسي هو في أولئك الأفراد أنفسهم من أصحاب المبادرة والدعوة الذين أفسدوا ويفسدون بتصرفاتهم تلك جوهر " الثقافة" وقد أضروا بذلك كثيرا أيضا القضية الكوردية الغربية, فكيف بهم إذا أن يحاولوا بسرعة ويخدعوا بإسم " الثقافة" نفسها أولئك المثقفين الكورد البريئين المدعوين! فلو قام أولئك الأفراد مثلا بتنظيم ملتقى سياسي معين, لكان ذلك ربما مطابقا لطبيعة وعقلية أولئك الأشخاص, وذلك على قاعدة النوع الثاني من التعريف السياسي المذكور في بداية هذا الموضوع:

"إن السياسة هي على الأكثر نوع من أنواع الإنتهازية والنفاق، والأشد نفاقا يفوز فيها".

جان آريان = Can Aryan: اللقب الذي أخترته لنفسي في الإعلام والنشر

محمد محمد - ألمانيا

۲۸ـ٦ـ۲۰۱۳

وأخيرآ ،وبعد أكثر من 22 سنة من تقييد الحكومات العراقية أثر الهجوم العراقي على دولة الكويت في عام 1990 ، اصدرت هيئة الامم المتحدة في 27 حزيران بقرارها المرقم 2107 الذي يخرج العراق من طائلة البند السابع( الذي كان العراق بموجبه دولة تمثل تهديدآ للسلم والاستقرارالعالمي) ،وفرضت عليها تقديم تعويضات احتلال الكويت التي قدرا بحوالي 40 ملياردولار.

البند السابع كانت تعني بالنسبة للعراق – (ان الحكومة العراقية لا يتصرف بأمواله واقتصاده وجيشه وعلاقاته)، أي بمعنى دولة فاقد السيادة والاستقلال ،لأن أية دولة لا تستطيع حماية امواله وهويته لا استقلال وسيادة لها ، وعليه يعتبر خروج العراق من طائلة البند السابع انتصارا لها ، لانها قبل كل شئ ستتمكن العراق قريبآ بالعودة الى الساحة الاقليمية والدولية وستلعب دورها كدولة كاملة السيادة بما يتناسب مع اهميتها في المنطقة والعالم ، ولاسيما في مجال مصادر الطاقة ( النفط والغاز الطبيعي)، وكانت هذا واحدة من أبرز الدوافع التي شجعت اعضاء هيئة الامم المتحدة من اخراج العراق من طائلة البند السابع.

سيتعامل العراق قريبآ مع ثرواته النفطية باستقلالية كاملة في الوقت الذي كانت واردات العراق النفطية تديرها صندوق تنمية العراق في الولايات المتحدة ،وتستقطع منها5% تعويضات الكويت والباقي تسلمها للحكومة العراقية والتي تشكل حوالي 96% من الموازنة العامة.

في الوقت الذي رحبت اغلب الاوساط العراقية باخراج العراق من البند السابع رغم تواجد بعض العقبات الجدية في تطبيع الاوضاع لكي تنجح مبادرة اخراج العراق من البند السابع ،ولهذا لا يعني بأن الطريق امام الحكومة العراقية مكسوة بالزهو بفعل الواقع الذي يعيش فيه الشعوب العراقية ،ويصعب في ظل الاوضاع الحالية معالجة القضايا الجوهرية ( تقديم الخدمات العامة، تطويرونهضة العراق الفيدرالي،وضع حد لمظاهرالارهاب،معالجة الفساد، تعميق الحريات المدنية ، انشاء المؤسسات الدستورية العصرية بما ينسجم مع مضمون النظام الفيدرالي وغيرها)،هذا ما تتطلب على الاوساط العراقية كافة وعلى المؤسسات المعنية في العراق بالوقوف جديآ امام هذه التحديات من خلال وضع استراتيجات وخطط تنموية تكفل في معالجة الوضع القائم، في الوقت الذي تخطط الحكومة الاتحادية من رفع طاقة انتاج النفط الى 6 ، 9 و 12 مليون برميل في اليوم خلال الاعوام المقبلة(2017-2025)، وعليه سوف تتصاعد ميزانية العراق الفيدرالي(216 ملياردولار) بحلول عام 2017 والى حوالي(324 مليار دولار) بحلول عام 2020 والى حوالي( 432 مليار دولار) بحلول عام 2025 ،هذا ما عدا واردات الغاز الطبيعي الذي سيشكل رافدآ مهما آخرآ من روافد الموازنة العامة للحكومة الاتحادية . السوال الذي يطرح نفسه علينا جميعآ تكمن مضمونها( اين تتوجهه مستقل العراق في ظل تصاعد قوة العراق ماليآ والأستمرار على الوضع الحالي في ادارة الدولة)؟ .

هذا الوضع الجديد سوف تحث كل الخيريين على تبني أفضل نظام اداري واقتصادي اجتماعي عادل ومتكامل سيدفع الشعوب العراقية والنظام الفيدرالي الى وضع يحسد بها الدول الاقليمية والعالمية منها ،وبخلاف ذلك سوف لا تكون غدآ أفضل من اليوم!، آمليين الاستفادة القصوى من اخراج العراق من طائلة البند السابع وتجسيد كل الطاقات والامكانيات المتوفرة اليوم وغدا لخدمة ورفاهية الشعوب العراقية.

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 00:32

كردستان: الحكم المطلق القادم؟

صوت كوردستان: المقالة مترجمة من الانكليزية الى العربية بتدخل

نقلا عن: Foreign Policy in Focus
كتابة ديريك مونرو،

13 يونيو 2013
-الكاتب يبدأ مقالته بوصف أربيل عاصمة الاقليم و يقول: الضباب يخيم على ارتفاع منخفض فوق مدينة أربيل. عادم السيارات والرمال الجافة تغلف المنطقه.أربيل عاصمة منطقة كردستان المتمتعة بالحكم الذاتي في شمال العراق، تعمل كدولة مستقلة بحكم الأمر الواقع، مع مؤسساتها الخاصة التشريعية والتنفيذية، والقضائية. جنودها يرتدون زيهم بكل فخر. وفي الوقت نفسه أربيل لديها السيطرة الكاملة على حدودها الإقليمية الخارجية والداخلية تماما كما تفعل أي دولة ذات سيادة.ونتيجة لذلك أربيل منفصلة عن العراق، وعن السياسة في هذا البلد. الانفصال خطوة ضرورية قالها عبد الله، الذي يملك وكالة سفر وسط مدينة أربيل.
مشاعر عبد الله تسود بين الأكراد الذين هم الآن للمرة الأولى في التاريخ يعيشون في حالة يمكنهم التصرف
كأحدث دولة نفطية. كردستان تمتعت بشكل غير مسبوق بقدر كبير من الاستقرار السياسي والاقتصادي منذ نهاية حرب الخليج الأولى في عام 1991. وللمرة الأولى على الإطلاق الثروات الاقتصادية للأكراد العراقيين في اتجاه متصاعد خصوصا بالمقارنة مع البلدان المجاورة.
و بعدها ينتقل الكاتب الى نظام الحكم في اقليم كوردستان و الفساد المستشري فية و يقول:
حتى الآن ليس كل شيء على ما يرام في كردستان، ويرجع ذلك جزئيا إلى وجود هيمنة أسرة حاكمة واحدة تنحدر من سلالة سياسية قامت ببناء قاعدة السلطة على مدى سنين من القتال، وقد تحول رئيس الإقليم مسعود البارزاني إلى حاكم مستبد لا يختلف عن العديد من حكام دول الربيع العربي.

نظام فاسد،

في جميع أنحاء أربيل تجد صور البارزاني تزين جدران المكاتب والمحلات التجارية.
أن هذا لا يعني أن عبادة البارزاني لشخصة و لكنه يفرض بالقوة في كثير من الأحيان كما كان يفعل صدام حسين في العراق. عشيرة البارزاني تتمتع بشعبية هائلة في مجال قاعدته السياسية في شمال العراق، والناس يشعرون بتقديس حقيقي لمسعود، الذي قاد انتفاضتين ضد صدام حسين.
الخوف من التحدث شئ حقيقي والحزب الديمقراطي الكردستاني غير متسامحه في تقبل الانتقادات.
ففي ديسمبر 2005، ألقي القبض على كمال سيدقادر، وهو حاكم نمساوي، وحكم عليه بالسجن لمدة 30 عاما في السجن لسلسلة من المقالات تنتقد قبضة البرزاني على الاقتصاد والطاقة. وأفرج عنه في وقت لاحق بعد عام من العمل المضني لاطلاق سراحه من قبل منظمة العفو الدولية والحكومة النمساوية.
وبعد ذلك، كان دور سوران مامه حمه وسردشت عثمان اللذان لم يحلفهما الحظ، و قتلوا رميا بالرصاص بسبب مقالاتهم الصحفية عن الفساد الذي تمارسة الطبقة السياسية والحكومات المحلية.و قوبلت المطالب لإجراء تحقيقات شاملة وشفافة من قبل السلطات الكردية بمناورة لإلقاء اللوم على الآخرين بقتلهما و حتى يومنا هذا لا تزال لم تحل كلتا الحالتين.
حتى تعبير موجز لشخص تجاه البرزاني مثل التعليقات في برنامج تلفزيوني أدى إلى تفجير الاستوديو في اليوم التالي. وكما جرت العادة لم يتم العثور على الجناة أبدا.

أحدى المواضيع الأكثر حساسية هو تورط البرزاني 'في اقتصاد الدولة الغنية بالنفط حديثا.
في حين تقدر ثروة مسعود بارزاني الشخصية بحدود 2 مليار دولار، والمبلغ المحدد للأسرة غير معروف بسبب البيئة القانونية الغامضة في كردستان وشبكة من الكيانات العابرة للملكية في الخارج. على سبيل المثال خسر في عام 2012 منصور بارزاني ابن مسعود أكثر من 3.2 مليون دولار في كازينو بدبي وفي الوقت نفسه فإن ابنه الآخر مسرور قام بشراء منزل بمبلغ 10 مليون دولار في الولايات المتحدة الأمريكية ولاية فرجينيا و كان كلاهما يعيش على مرتبات حكومية متواضعة.

تأثير الأسرة تخلل الى داخل الطبقة الحاكمة من خلال إمدادات ثابتة من الامتيازات الرسمية و
أصبح أسطول من السيارات الرياضية متعددة الاغراض في شوارع أربيل رمزا لنخبة الحزب الديمقراطي الكردستاني غير مبالين بالمشاة أو المركبات الأخرى. عائدات النفط الرسمية وغير الرسمية تتدفق إلى خزائن الحكومة الحزبية و الاستياء يتفاقم بسبب الفساد وسوء الإدارة على نطاق واسع.

علامات الفقر المدقع تتنافس مع صور السلع الكمالية المستوردة.
على النقيض يمكنك أن ترى بسهولة في البازار الكبير أمام قلعة أربيل الشهيرة نساء يحملن اطفالا صغار يبيعون العلكة للمارة من أجل الحفاظ على ما تبقى من كرامتهم. "الحياة صعبة جدا هنا"، قالت امرأة تحمل طفلا. ورفضت الكشف عن اسمها و قالت أنت لن تعرف ذلك لأنك لست من هنا. ولكن صدقوني، كل يوم من حياتي مريرة ".
خلق الحزب الديمقراطي الكردستاني ومنافستها التاريخية الاتحاد الوطني الكردستاني (PUK)، وآلايات المتشابكة في توزيع السلطة والتنفيذ التي وضعت كل منهما في مقعد السائق في نفس الوقت.
وكثيرا ما غير التوازن قليلا لصالح طرف ضد الطرف الآخر، وهذا يتوقف على الفرد في سدة الحكم. في حالة عشيرة البرزاني درب المال يعزز الولاءات القبلية القديمة والاتصالات .

الخلل هو في الفساد المنظم وهو الأكثر وضوحا في المجال الاقتصادي. "إن البرزاني و[الرئيس العراقي الحالي جلال] طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني نفسه يملكون معظم الشركات المربحة في كردستان.
الهواتف المحمولة، ومراكز التسوق الكبيرة، صفقات النفط غير الشفافة. وقال آري، رئيس تحرير اي كورد:لا أحد يعرف بالضبط أين يذهب دخل النفط ". وغالبا ما تتخذ درجة الجشع على حساب المصلحة العامة لأبعادا بشعة.
كميات كبيرة من البترو دولار المقبلة في الاقتصاد والناتج بشكل متزايد لا يزيد فقط الفجوة بين الأغنياء والفقراء ولكن الدولة أيضا تعاني من مرض انفصام الشخصية مع تناقضات غريبة
وقال آري "القاء نظرة على المستشفيات وخدماتها والتي هي سيئة للغاية، لا يمكن للمرء إلا أن يقول" أين دخل النفط و اين يذهب؟'. على الرغم من تصدير أكثر من 150،000 برميل يوميا لا زالت كردستان تستورد أكثر من 80 في المئة من الوقود الذي يحتاجه من العراق وإيران وتركيا".

من المفهوم وعلى نطاق واسع أن أي مشروع بناء كبير أو تجاري لا بد أن يكون مرتبطا بالبرزاني الذي يقوم بدور محوري في عملية منح التراخيص و يفرض
اشتراكهم فيما إذا كان البناء سيكون ناجحا تجاريا.

غالبا ما يقوم بنسخ المشاريع الغربية و العروض العقارية التي ليس لها علاقة بالحقيقة الاجتماعية والاقتصادية وعلى أرض الواقع في كردستان،
المستعمرات مثل رويال سيتي، قرية الإنجليزية، قرية الأمريكية، وغيرها إلى جانب استيراد وتجارة الجملة في مطاعم الوجبات السريعة، كلها لا علاقة لها على الاطلاق بالثقافة المحلية و بالناس. يمتد هذا الانقسام أيضا على أجزاء من الحكومة. على سبيل المثال مكتب الشؤون الخارجية أنشئ في موقع جيد بالقرب من مستوطنة تسمى المدينة الإيطالية.

واتهم عضو برلماني في الحزب الحاكم في العراق مؤخرا الأكراد بالسعي لتقسيم العراق على أسس عرقية وحذر من أن الحكومة في بغداد لن تتسامح مع ذلك.
كثير من الاكراد يجدون أنفسهم بين مطرقة (حكومتهم) وسندان بغداد.
في نهاية المقالة يقول الكاتب: بأن الحكومات الغربية ما زالوا يجهلون ديناميكية السلطة في كردستا و كثير من الدول لديها القنصليات في أربيل حيث يجري باستمرار رصد التطورات والإبلاغ عنها و هذا يعد سباقا للاستفادة من النفط والاستفادة من السوق الاستهلاكية المتنامية في حين لا تلاقي مبادئ حقوق الإنسان وتطبيق الديمقراطية اقبالا.

http://www.fpif.org/articles/kurdistan_the_next_autocracy

{بغداد السفير: نيوز}

طالب النائب التركماني السابق محمد مهدي البياتي، الجمعة، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالضغط على "حلفائه الكرد" لأنهم جزء من مشكلة المكون التركماني، وفيما هدد بتنفيذ اعتصامات بجميع انحاء العراق في حال تلكؤ اللجنة الوزارية بتنفيذ توصياتها، اعتبر أن محافظ صلاح الدين لم يقدم اي شي للقضاء وإدارته تتعامل طائفيا مع القضاء.

وقال محمد مهدي البياتي، في بيان تلقت وكالة السفير نيوز"، نسخة منه، إنه "في الوقت الذي نثمن موقف السيد مقتدى الصدر حيال التركمان في طوز نطالبه بالضغط على حلفائه الكرد لأنهم جزء من المشكلة التي يعاني منها التركمان".

وكان الصدر قد دعا ، امس الخميس، أتباعه الى الدوام مدة أسبوع كامل في طوز خورماتو، وأمهل الحكومة مدة شهر واحد لتفعيل ملف التركمان داخل مجلس النواب والوزراء، كما هدد "بوقفة" لم يكشف عن طبيعتها في حال تأخر تنفيذ مطالبه.

وأضاف البياتي أن "المعتصمين في الطوز انهوا اعتصامهم نتيجة لقرارات اللجنة الوزارية"، مهددا "في حالة التلكؤ بالتنفيذ ستنطلق مظاهرات وتنفذ اعتصامات في كل مكان تواجد التركمان بالعراق".

وأكد البياتي أن "مكونات التحالف الوطني في اختبار كبير امام الشيعة التركمان لان ما يجري للتركمان احد اسبابه هو انتخابهم وانتمائهم للتحالف الوطني"، مشددا "سيكون للتركمان موقف اخر في حالة تركهم من قبل التحالف بيد الارهاب في المنطقة".

وأوضح البياتي أن "حديث محافظ صلاح الدين حول عدم قانونية اللجنة الوزارية الخاصة بطوز هو رد فعل لعدم دعوته لهذا الاجتماع"، مشيرا إلى أنه "لم يقدم اي شي لقضاء الطوز، كما أن ادارة المحافظة تتعامل طائفيا مع القضاء".

وكانت اللجنة الوزارية المكلفة بزيارة قضاء الطوز أعلنت، أمس الخميس (27 حزيران 2013)، عن اتفاقها على تشكيل فوج طوارئ من أبناء التركمان لحماية مناطقهم، وبينت انه سيتم إعادة إعمار القضاء وتعويض المتضررين من العمليات "الإرهابية".

{بغداد السفير: نيوز}

اعرب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، عن أمله بأن لا يكون خروج العراق من الفصل السابع قد جاء مقابل "بيع أراض عراقية" وتنازلات عن "أمور" ليست من صلاحيات الحكومة الحالية،.

وقال الصدر في رد له على سؤال من أحد أتباعه حول رأيه بخروج العراق من الفصل السابع إنه يأمل "أن لا يكون إخراج العراق من ذلك الفصل كان مقابل بيع أراض عراقية وتنازلات عن أمور ليست من صلاحيات الحكومة الحالية وبدون الرجوع إلى ممثلي الشعب"، مضيفاً "نأمل أن لا يكون هناك فصل سادس أو غيره قد يقع العراق به ليبقى متأخرا بين الأمم".

وقال الصدر في رده ان "إخراج العراق من الفصل السابع الذي أدخل فيه لفترة سابقة نرجو منه استقلال العراق التام والمطالبة بخروج آخر جندي وإغلاق آخر مقر أمريكي فيه، وتحسين العلاقات مع كافة الدول الإنسانية المسالمة دون الاستكبارية الاحتلالية"، مشددا على أن "أموال العراق يجب أن توضع في محلها وبصورة تخصصية لا عشوائية، وأن نجنب العراق وأمواله البنوك الاحتلالية الأمريكية وما شابه".

وأشار الصدر إلى أن "القرار العراقي يجب أن يكون مستقلا وبدون تأثير خارجي أمريكي أم غيره"، مؤكدا على ضرورة "أن لا يكون العراق وأرضه وشعبه إلا منطلقا للتعاون والمحبة مع دول الجوار وغيرها، لا أن يكون منطلقا للحروب والتدخل بالشؤون الداخلية للبلدان".

وبموجب الفصل السابع، الذي وضع العراق تحت طائلته إبان قيام النظام السابق بغزو الكويت عام 1990، دفع العراق للكويت نحو 30 مليار دولار كتعويضات للحرب من أصل 41 مليارا متوجبة عليه، على أن ينجز تسديدها في نهاية 2015. وتدفع بغداد حاليا 5% من عائداتها النفطية والغازية لصندوق تابع للأمم المتحدة التي تقوم بتسديد التعويضات.

قامشلو – اصدر المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب بياناً الى الرأي العام وضحت فيه بأن وحداتهم تعرضت لهجوم غادر في مدينة عامودا من قبل مرتزقة تتأمر بأوامر نفس المجموعات التي هزمت في منطقة السد الشرقي بالحسكة. وبأن هذه المجموعات المرتزقة تسير في فلك اجندات الدول المعادية لمصلحة الشعب الكردي وشعوب المنطقة. محذرةً جميع القوى والفصائل التي تصر على زرع الفتنة والشقاق والخيانة بين الشعب.

حيث جاء في البيان "اثناء عودة عدة وحدات تابعة لمجلسنا العسكري في مدينة قامشلو إلى مواقعها بعد مشاركتها في حملة عسكرية لتطهير منطقة السد الشرقي من المجاميع المسلحة، وتأمين الطريق الواصل بين مدينتي الحسكة والدرباسية للمواطنين، تعرض رفاقنا لكمين غادر وجبان اثناء مرورهم من مدينة عامودا من قبل مجاميع مرتزقة مسلحة حاقدة على مؤسستنا الوطنية، مؤتمرة بأوامر من نفس المجموعات التي هزمت في منطقة السد الشرقي بالحسكة".

واكد البيان "هذه المجموعات المرتزقة تسير في فلك اجندات الدول المعادية لمصلحة الشعب الكردي وشعوب المنطقة، ومنها الدولة التركية التي لا تتوارع عن القيام بضرب مكتسبات الشعب الكردي وقيمه في كل مكان". مشيرةً بأن "الكمين الذي نصب  ضد قواتنا، اسفر عن استشهاد المقاتل عيسى كلو ، الاسم الحركي "صبري" واصابة مقاتلين آخرين".

وتابع البيان "اننا في المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب نحذر وللمرة الأخيرة جميع القوى والفصائل التي تصر على زرع الفتنة والشقاق والخيانة بين الشعب، كما نحذر في الوقت نفسه القوى التي تقف وراء هذه المؤامرة من مغبة الاستهانة بقوة الشعب الكردي وارادته الحرة".

وعاهد البيان "نعاهد ابناء شعبنا بمختلف اتجاهاته السياسية على أن نقطع الطريق أمام جميع الفتن والمؤامرات التي تحاك ضده، كما سنحاسب الخونة المتآمرين الذين استمدوا القوة من اسيادهم على مد ايديهم الى مقاتلينا الذين نذروا انفسهم لحماية الوطن والشعب، كما ندعو في الوقت نفسه كافة ابناء شعبنا إلى تبني شهيده "صبري"، ورفع صوته عاليا للتنديد بهذه الجريمة النكراء، وصب جام غضبه على القوى التي تقف وراء هذه الاعمال التي لا تخدم الشعب الكردي وقضيته العادلة".

firatnews

قامشلو – دعا حزب الاتحاد الديمقراطي في بيان له الهيئة الكردية العليا إلى تحمل مسؤولياتها وفتح تحقيق في ما جرى من أحداث في عامودا وكشف الملابسات والمتورطين في تلك الأحداث بأسرع وقتٍ ممكن وتقديمهم إلى العدالة.

واشار البيان "ان المرتزقة الذين يحاولون سلخ عامودا عن تاريخها النضالي المشرف ويدعون المجاميع المسلحة إلى دخول هذه البلدة المقاومة هم ليسوا سوى الأدوات الرخيصة لعملاء مأجورين في هولير وإسطنبول".

شهدت مدينة عامودا يوم أمس الخميس تطورا خطيرا بعد الأزمة المفتعلة التي ضخمت وروج لها على أنها اعتدا على حريات أفراد وسياسيين من قبل قوات الاسايش في المدينة منذ أكثر من أسبوع.

وجاء في بيان اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD"في ظل الحصار المفروض على شعبنا في غرب كردستان سواء في عفرين من قبل المجاميع المسلحة أو  في الجزيرة من قبل حكومة الإقليم من خلال إغلاق معبر سيمالكا, واستهداف النظام لحيي الاشرفية والشيخ مقصود, كلها أفعال تنم عن نية كل الجهات مجتمعة للنيل من الإرادة الحرة للشعب الكردي وابتزازه كي يرضخ لمخططاتهم ومآربهم. مع الأسف ورغم الحساسية التي أبدتها قوات الاسايش و وحدات حماية الشعب في عامودا لعدم انجرارهم إلى مخطط مرسوم ومدروس من قبل قوى إقليمية وجهات كردية ارتضت الارتزاق مهنة وعبثت بعقول ومصير العديد من الشباب الكرد من خلال شعارات وأوهام يقبضون ثمنها مالا ويدفع شبانٌ مغررٌ بهم ثمنها دما".

وتابع البيان "ان ما حصل في عامودا من مؤامرة استهدفت وحدات حماية الشعب العائدة من مهامها المنجزة بنجاح بعد فتحها لطريق الحسكة الدرباسية الذي كان مرتعا للمجاميع المرتزقة التي تعبث بأمن المواطنين وتعتقل الأشخاص على الهوية والانتماء القومي. وبعد انتصارهم وتأمينهم لذاك الطريق وأثناء عودتهم كان للبعض ممن ارتهنوا لأعداء الشعب الكردي رأي آخر, فقاموا باستقبال القوات العائدة بالحجارة والرصاص".

وأضاف البيان قائلاً "ان قيام تلك الجهات المشبوهة والتي تتخذ من فنادق الإقليم وإسطنبول مقرا لها وتحاول إلى جانب وسائل إعلام رخيصة ان تروج لمقولة ان الاسايش ووحدات حماية الشعب قوات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي, وهذه القوى تقوم بتصفية خصوم حزبنا. هدفهم من ذلك هو الإشارة إلى ان هذه القوى الوطنية هي تابعة لحزب معين ومن حق باق الأحزاب تشكيل مجموعات عسكرية مسلحة, و يهدفون بذلك الى تحويل غرب كردستان لمكانٍ يعج بالميلشيات الحزبية والفوضى. هؤلاء وأمثالهم؛ كان لهم دور في انتشار زراعة الحشيش التي تعد السبب الرئيس في التشهير بقوات الاسايش التي تعمل على إزالة هذه الآفة المشوهة لسمعة شعبٍ بأكمله. ان نسب هذه القوى الوطنية إلى حزبنا هو شرف لنا؛ ان تنسب له قوات كسرت وأفشلت مخططات تآمرية هدفت إلى ضرب مكتسبات الشعب الكردي, رغم إنها كررت مرارا بأنها تقف على مسافة واحدة من كافة التنظيمات السياسية. كما ان هذه القوات ليست بحاجة إلى صكوك غفران ممن ارتضوا العمالة والخنوع, فاليوم مكونات غرب كردستان من عرب, آشور, أرمن وسريان, مسلمين ومسيحيين يرون في وحدات حماية الشعب والاسايش قوى وطنية تحمي حياتهم وتحفظ امنهم دون تمييز".

واردف البيان قائلاً "ان المرتزقة الذين يحاولون سلخ عامودا عن تاريخها النضالي المشرف ويدعون المجاميع المسلحة إلى دخول هذه البلدة المقاومة هم ليسوا سوى الأدوات الرخيصة لعملاء مأجورين في هولير وإسطنبول. وعلى شعبنا المقاوم الذي ضحى ولا زال ان يوحد قواه وصفوفه لان مخططات التآمر باتت تتغلغل في داخل مجتمعنا وعلينا الوقوف بوجهها بشكل حاسم, كما ان الأطراف التي تروج على الفضائيات لاقتتال كردي – كردي كانوا مع الأسف جزء من هذا المشروع وعليهم العودة من الطريق الخاطئ الذي سلكوه".

وأختتم البيان بالقول "إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نعزي ذوي الشهيد؛ ندعو الهيئة الكردية العليا إلى تحمل مسؤولياتها وفتح تحقيق في ما جرى وكشف الملابسات والمتورطين في تلك الأحداث بأسرع وقتٍ ممكن وتقديمهم إلى العدالة".

firatnews

هولير - أشار قادر عزيز رئيس حزب المستقبل الكردستاني والمرشح لمنصب رئاسة اقليم جنوب كردستان إلى أن نيجرفان البارزاني هو رئيس محطة روداوو الاعلامية ومصاريف تلك المحطة من دماء الشهداء وواردات نفط الاقليم.

حيث رد قادر عزيز على الاسئلة الاستفزازية لقناة روداو اثناء مقابلة له مع القناة واتهمته بعدم الشفافية بقوله "إن قناة روداو معروفة بقناة النفط ويصرف عليها من أموال نفط اقليم جنوب كردستان ومن كدح ابناءها".

مضيفا على أن "العاملين في القناة يستلمون رواتب عالية على حساب لقمة عيش ابناء جنوب كردستان"، منوها على خلو الاقليم من لجنة تقصي مستقلة لاثبات العديد من تلك الحالات المشابه.

وقال قادر عزيز أن ترشيحه لنفسه في انتخابات رئاسة الاقليم جاء لخلق نوع من المنافسة ومنح أمل لاهالي الاقليم، منتقدا القناة بأنها وبدل الاستفسار عن برنامجه الانتخابي تقوم بتشهيره.

وحسب صحيفة ئاوينه نيوز فأنه منحت وزارة الثروة الطبيعية بأمر من نيجيرفان البارزاني 35 مليون دولار من ورادات النفط لوسيلة اعلام رووداو.

وذكرت صحيفة ئاوينه التي تصدر باللغة الكردية، ان وزير الثروة الطبيعية اشتي هاورامي وبأمر من رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان البارزاني خصص 35 مليون دولار لتلفزيون وصحيفة رووداو، مشيرة الى ان ذلك المبلغ من واردات النفط.

وشهد الاقليم صراعات سياسية وتصريحات متشنجة حزبية في ما يخص واردات النفط في الاقليم، حيث قال برلمانيون ان ورادات النفط غير واضحة ولا احد يعلم اين تذهب.

ووفقا للتقارير الاخبارية والاعلامية غير الرسمية فان جريدة رووداو وأن العاملين فيها يتقاضون رواتب عالية تساوي اضعاف غيرها من الوسائل الاعلامية في جنوب كردستان وتمول من نيجرفان البارزاني رئيس الحكومة، لكن لم يتم اعلان ذلك رسميا.

وبحسب ناشطين فأن قناة روداوو تعمل على تعيين الصحفيين المناهضين للحركة التحررية الكردستانية وبرواتب عالية، حيث عينت قناة روداوو أردال سيمش المعروف بمناهضته للشعب الكردي وقواه الوطنية، ممثلا لها في أنقرة، ويعمل سيمش في صحيفة ميلليت التابعة لحزب العدالة والتنمية التركي وأيضا في منظومة فتح الله كولن المناهضة للشعب الكردي.

firatnews

من المقرر أن تجتمع أطراف المعارضة الثلاثة في إقليم كوردستان، لمناقشة إنتخابات مجلس المحافظات في محافظة نينوى.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها NNA، فمن المقرر أن تجتمع الغرف الإنتخابية لأحزاب المعارضة الثلاثة في إقليم كوردستان ( حركة التغيير، الجماعة الاسلامية، الاتحاد الاسلامي)، يوم الاحد القادم المصادف 30/6/2013، لمناقشة الإنتخابات البرلمانية والرئاسية في إقليم كوردستان، وكذلك إنتخابات مجالس المحافظات العراقية في محافظة نينوى.

كما سيشهد الاجتماع مناقشة مسألة تأجيل الانتخابات في الإقليم، ومرشح أطراف المعارضة لرئاسة إقليم كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
أسو أكرم – NNA/    
ت: محمد

 

السومرية نيوز/ كربلاء
حمل السريان الكاثوليك في العراق، الجمعة، المسلمين مسؤولية حمايتهم كونهم الأغلبية في البلاد، فيما أكد أن دور الأقليات في العراق مهم ولا احد ينكر ذلك.

وقال خوري كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك في بغداد، المون سونيور بيوس قاشا، في حديث لـ"السومرية نيوز"، على هامش احتفالية ذكرى ثورة العشرين في كربلاء إن "وجود المسيحي مع المسلم هو حقيقة الحياة في هذه الأرض، وثمرة لمشاعر المحبة للعيش بسلام ووئام".

وحمل قاشا "المسلمين مسؤولية حماية المسيحيين، على اعتبارهم الأغلبية في البلاد، وذلك من اجل العيش المشترك"، مشيرا إلى أن "العقلاء من رجال الدين المسلمين يدركون دورهم في حمايتنا بوقوفهم ضد الأفكار المتطرفة التي بدأت تشيع في المنطقة، وتهدر دم الآخر".

وأكد قاشا أن "المسيحيين هم أبناء اصلاء في العراق، وعرفوا بثقافتهم وتعايشهم السلمي وما قدموه لهذا البلد على مر السنين"، لافتا إلى أن "دور الأقليات ومنها المسيحية مهم في الماضي والحاضر العراقي، ولا يمكن لأحد أن ينكر ذلك".

يذكر أن المسيحيين كانوا يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينيات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة من المسيحيين إلى الخارج بعد عام 2003.

ويضم العراق أربع طوائف مسيحية رئيسية هي الكلدان أتباع كنيسة المشرق المتحولين إلى الكثلكة، والسريان الأرثوذكس، والسريان الكاثوليك، وطائفة اللاتين الكاثوليك، والآشوريين أتباع الكنيسة الشرقية، إضافة إلى أعداد قليلة من أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت.

بورما ومصر وجهان لعملة واحدة!!

بسم الله الرحمن الرحيم "و من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا " صدق الله العلي العظيم هذا ديننا وما جاء به .

لو نقف ونفكر قليلا كيف يبث الله الروح بتلك المخلوقات سواء كان بشرا أو حيوانا فألانسان تستمر فترة حضانتة داخل رحُم الام تسعة أشهر حتى يصبح أنسانا على ألارض ويكرمه الله وكذالك جميع المخلوقات فكرامة ألانسان عند لله لها مقام كبير والآية الكريمة خير دليل على حرمة دم ألانسان وفي جميع الديانات السماوية والكتب .

منذ فترة من الزمن تنتهك حرمة ألانسان بالقتل الجماعي هنا لا نتكلم عن العراق أو مايحدث بسوريا حتى لايقولون هؤلاء سياسيين والقتل هناك جهاد ضد الشيعة !! اليوم فل ينظر أهل الجهاد يرون مايحدث بـ( بروما) التي صاحبة الديانة البوذية حتى ليس بدين سماوي ,يقتولن المسلمين فرقا فرقا وأمام مرئى جميع الدول الاسلامية, فلم نرى اي جهاد هناك من قبل مايدعون بالجهاد .

فبورما بلد زراعي والزراعة تمثل ثلاث أرباع الموارد به ويعمل أكثر من ثلث شعبها بالزراعة ويقع جنوب شرق قارة آسيا فتحيط به كل من دولة الهند , و الصين , وبنغلادش , وتايلند فمن الطبيعي تحدث بها مثل هكذا انتهاكات لان جميع مايحيط بها بلدان ليس لها دين رسمي فالاغلبية الاعم من البوذية وبعض الديانات الغير شرعية .

لكن نستغرب ونندهش عندما نرى بلد محاط ببلدان أصلها أسلامي ومبعث الرسالة ألاسلامية فمن يقوم بهذكا فعل شنيع وجبان بقتلهم شيخ الاسلام ! هنا أخوتي قارنوا بين مصر وبورما من حيث التاريخ والحضارة والبلدان المجاورة لها ومن حيث طبيعة الشعوب فلا يوجد وجه مقاربة بينهما فلماذا فعلوا بالشيخ حسن شحاذة ومن معه الآ يدل على انكم لستم عربا ! ولا يدل على انكم لستم بمسلمين , وسوف اخاطبكم بلسان حال امامنا وشفيعنا ابا عبدالله الحسين سيد الشهداء عليه افضل الصلاة والتسليم : فان لم يكن لكم دين ولا تخافون الميعاد ارجعوا الى احسابكم و أنسابكم أن كنتم عربا كما تزعمون. فما فعل بالشيخ يدل على أن مصر ليس ببلد أسلامي وليس ببلد عربي فعلى منظمة العمل ألاسلامي إبعاد مصر منها وعدم احتسابها بلد أسلامي على مافعلوه بالشيخ ومن معه أذن بورما ومصر وجهان لعملة واحدة وقول رسول الله صل الله عليه واله وسلم (المسلم على المسلم حرام , دمه, وماله , وعرضه ) صدق رسولنا الكريم واسئلكم السلام .

بقلم مفيد السعيدي