يوجد 1415 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

عفرين – أكد رئيس هيئة الدفاع في مقاطعة عفرين عبدو إبراهيم أن هجمات مرتزقة جبهة النصرة على مقاطعة عفرين تأتي في إطار مخطط تركي هدفه نشر الإرهاب والتطرف في المنطقة، وأكد أن قواتهم جاهزة لصد أي اعتداء على المقاطعة.

وجاء ذلك في تصريح لرئيس هيئة الدفاع في مقاطعة عفرين عبدو إبراهيم، لوكالة أنباء هاوار.

وأشار إبراهيم أن مرتزقة جبهة النصرة شنت هجماتها على المقاطعة بدعم من الحكومة التركية وقال إن وحداتهم تصدت لتلك الهجمات بكفاءة وفعالية.

وأكد إبراهيم أن وحداتهم جاهزة لصد أي هجوم أو اعتداء على المقاطعة، وأشار أن قواتهم منتشرة على امتداد المقاطعة وتتوزّع في نقاط تمركزها.

الهجمات مفتعلة

وأكد عبدو إبراهيم أن الهجمات التي شنتها مرتزقة جبهة النصرة على عفرين تهدف إلى خلق التوتر وتهديد الأمن والأمان السائد في المقاطعة التي تتمتع بإدارتها الذاتية التي أضحت نموذجاً رائداً للإدارة في المنطقة، وقال مختتماً “إن هذه الهجمات مفتعلة وتأتي في إطار مخطط تركي هدفه نشر الإرهاب والتطرف في المنطقة”.

(أ)

ANHA

الأحتفاء بذكرى شاعرنا العظيم " الجواهري " مصادفة مولده في 26 تموز 1899 ومماته في 27 تموز 1997 عن عمر ناهز 98 عام ، هو محمد أبن عبد الحسين مهدي الجواهري ، شاعر عراقي ، يعتبر من أهم شعراء العرب في العصر الحديث ، حيث لُقب " بشاعر العرب الأكبر" وثُمّ "بشاعر الجمهورية " وصدر لهُ ديوان ( بين الشعور والعاطفة) 1928 ، وُلِد في أسرة نجفية ، كان أبوهُ عبد الحسين عالماً من علماء النجف ، أراد لأبنهِ أنْ يكون عالماً دينياً بيد أنّ "جِنْ " هاجس الشعر أراد لهُ غير ذلك ، وترجع أصول الجواهري إلى عائلة نجفية عربية نزلت النجف منذ القرن الحادي عشر الهجري ، وكان أفرادها يلقبون بالنجفي ، أما لقبها الحالي الجواهري نسبة إلى كتاب فقهي قيّمْ ألفهُ أحد أجداد الأسرة وهو الشيخ " محمد حسن النجفي " وأسماهُ ( جواهر الكلام في شرح شرائع الأسلام ) ، ويضمُ 44 مجلداً لُقِب بعدهُ بصاحب الجواهر ولُقِبتْ أسرتهُ بالجواهري ( الموسوعة الحرة / ويكيبيديا ) . وبهذهِ القامة الشعرية الثرّة والخصبة والأكثر من رائعة بطرقهِ أبواب عراقية أجتماعية وسياسية وبيئية يرتاب الكثير من الشعراء التقرب منها لصعوبة ولوجها لأسباب سياسية وسوسيولوجية المجتمع العراقي الزمكانية والتي هي غاية في التعقيد ففي رائعته الملحمية ( يوم الشهيد ) والعينية الحسينية ودجلة الخير مثلاً ودواوينهِ والمئات من قصائدهِ التي نسجها الجواهري بشكل لوحة بونورامية طرزها بخيوطٍ من الذهب ورصعها الجواهري بجواهرهٍ ولئالئه ونسجهُ كنهرٍ ثالث ونفخ فيه الروح من طموحات وآمال الشعب العراقي فأنظم إلى توأميه دجلة والفرات ليضعوا بصماتهم في الذاكرة الأدبية العراقية ،وذكرهُ الشاعر فالح الحجية الكيلاني في كتابه ( الموجز في الشعر العربي – شعراء معاصرون ) : { أنّ الجواهري لهو متنبي العصر الحديث لتشابه أسلوبه بأسلوبه وقوّة قصيدهِ ومتانة شعرهِ ، ولم يأتي بعد المتنبي شاعرٌ كالجواهري }

من مواقفهِ الوطنية / ** أشتغل بالصحافة وأصدر جريدة الفرات ، وجريدة الأنقلاب ، وجريدة الرأي العام وألغي أمتياز صدورها لمقالاته السياسية التحريضية ضد الأوضاع المتعسفة ، .** أُ نتخِب نائباً في مجلس النواب في 1947 ولكنهُ أستقال من عضويته في نهاية كانون الثاني 1948 أحتجاجاً على معاهدة بورت سموث مع بريطانيا وأستنكاراً للقمع الدموي للوثبة  الشعبية الوطنية التي أندلعت ضد المعاهدة وأستطاعت أسقاطها ،  ** وكان موقف الجواهىري من حركة مايس 1941 سلبية لتعاطفها مع الحركة النازية ، ** أشترك مع جماهير الشعب في ثورة العشرين 1920 ضد بريطانا العظمى ، ** وكان لهُ حظوراً مميزاً في وثبة كانون وعلِم بأصابة أخيه الصغير جعفر بطلق ناري في مظاهرة الجسر الشهيرة والذي توفي بعد عدة أيام متأثراً بجراحه ، فرثاهُ بقصيدتين " أخي جعفر "   "ويوم الشهيد " ، ** شارك عام 1949 في مؤتمر أنصار السلام العالمي الذي أنعقد في بولونيا ، أستُدعي حينها إلى مديرية التحقيقات الجنائية بتهمة المشاركة في التخطيط لمؤامرة قلب النظام الملكي في العراق فرد عليهم { ولماذا أشترك مع الآخرين وأنا أستطيع قلب النظام بلساني وشعري } ، ** وأيّد ثورة 14 تموز 1958 بحماس شديد وشارك في مسيرتها النضالية .** سياسي مستقل لم ينتمي ألى أي حزب . ** هويتهُ  وأنتماؤهُ عراقية نظيفة لا شائبة فيها حين يقول { أني شاميٌ أذا نُسِب الهوى وأذا نُسبتُ موطن فعراقي } ويقول { أنا العراقي لساني قلبهُ ودمي فراتهُ وكياني فيه أشطارُ } ، وتغنى بالعراق ---- وسلامٌ على هضاب العراق وشطيه والجرف والمنحنى .

آلأسلوب الشعري للجواهري أو( مذهب الجواهري الشعري) --- وأستميحوني عُذراً كوني لستُ  بناقد أدبي ولكني شغوفٌ  بقراءة النصوص الشعرية لذا سأوضح بعض الخواطر والمدلولات التي أثارت مشاعر وأهتمامات الكتاب والنخبة المثقفة / 1-الجواهري مؤمن بخلود العظماء وذوي العطاءات المتميّزة وهو القائل :{ يموت الخالدون بكل فجٍ / ويستعصي الموت الخلودُ }

2- الأسطورة في شعر الجواهري  تتعلّق بعناصر الجمال في اللغة والبلاغة وهي عند الجواهري تتجاوز مفاهيم النحو والصرف والبلاغة ، وللتوضيح أكثر البناء اللغوي عندهً يتلازم الزمكانية للأسطورة {فرّ ليلي من يد الظلم فتخطاني ولم أنمْ---- كلما أوغلتُ في حلمي خلتني أهوي على صنم }

3-وبهِ الحنين وهو القائل :{ أحنُ لهُ وكأنّ الحياة ---- خضراءٌ من دونهِ صحصحُ // وأحبُ الكرى ---- لسانحة منهُ قد تسنحُ // وأجمل ماقال في الحنين للوطن والأشتياق في قصيدة دجلة الخير // حييتُ سفحك عن بُعدٍ فحيني / يا دجلة الخير يا أمّ البساتينِ // حييتُ سفحك ضمآناً ألوذ بهِ / لوذ الحمائم بين  الماء والطينِ // وأجمل أبياتها  /أني وردتُ عيون الماء صافية /نبعاً فنبعاً فما كانت لترويني// وأنت يا قارباً تلوي الرياحُ بهِ / ليّ النسائمِ أطراف الأفانينِ // يا دجلة الخير قد هانت مطامحنا / حتى لأدنى طِماحٍ غير مضمونِ }

4- وهو الشاعر الذي ينحو بتوليفة بين قوّة قيمة المنطق والواقع الأجتماعي وهو القائل :{ أنا عندي من الأسى جبلٌ ---- يتمشى معيّ وينتقلُ // أنا عندي وأنْ خبا أملٌ جذوةٌ في الفؤاد تشتعلُ }

5- يمزج في شعرهِ بين لغة المنطق مع الظواهر الأجتماعية والبيئية وهو القائل { يا دجلة الخير أدري من ألفٍ مضتْ دهراً --- للآن تهزين من حكم السلاطينِ // يا أمّ بغداد من عدوى تأنقها ---- مشى التبغددُ حتى في الدهاقينِ // ويا دجلة الخير ما يغليكِ من حنقٍ ---- يغلي فؤادي وما يشجيكِ يشجينِي }

6- ونسج في الشعر الملحمي المتسمة بالقصائد الطويلة كقصيدة يوم الشهيد من مئة بيت والقصيدة العينية الحسينيى من 65 بيت شعر وكلا القصيدتين تمثلان أرقى ماتوصل أليه الشعر الكلاسيكي العربي من تطور لكونها تفوحُ بالأنسنة في تقديس الذات البشرية ويقول في يوم الشهيد : {يوم الشهيد تحيةٌ وسلامُ / بك والنضال تؤرخُ الأعوامُ // يوم الشهيد ! بك والنفوسُ تفتحتْ / وعياً كما تتفتح الأكمامُ } ومثل هذهِ الأيام من عام 1949 يلقي الجواهري مطولتهُ في باحة جامع الحيدر خانه بمناسبة مرور سبعة أيام على أستشهاد أخيه جعفر برصاص شرطة العهد الملكي ، أثر تظاهرات جماهيرية في شهر كانون الثاني 1948 وأحتجاجاً على توقيع معاهدة ( بورت سموث )البريطانية – العراقية {أتعلمُ أم أنت لا تعلمُ / بأنّ جراح الضحايا فمُ // فمٌ ليس كالمدعي قولهُ / وليس كآخرٍيسترحمُ // يصيحُ على المدقعين الجياع / أريقوا دماءكم تُطعموا // ويهتفُ في النفر المهطعين / أهينوا لئامكم تكرموا // أخي جعفر يا رواء الربيع / إلى عفنٍ باردٍ يُسلّمُ // لثمتُ جراحك في فتحةٍ / هي المصحفُ الطهرُ إذ يُلثمُ // وأنّ بطون العتاة من السحتِ تهضمُ ماتهضمُ // وأنّ البغي الذي تدعي من الطهر ما لم تحز " مريم " // ستنهدُ أنْ ثار هذا الدم / وصوت هذا الفم الأعجمُ}

7- وتبغدد الجواهري في بغداد قال { يا نسمة الريح من بين الرياحينِ/ حييّ الرصافة ثُمّ حييّني // رأيتُ بأفقهِ شمساً وبدراً/ كأحسن ماترى شمسٌ وبدرُ// هيهات ما بعد الرشيدِ ما رأت رُشداً / كلا ولا أمنت من بعدِ مأمونِ }

8- وعينية الجواهري أو آمنتُ بالحسين تُعدْ من عيون الشعر العربي الحديث : وهو القائل{ فداءً لمثواك من مضجعِ / تنور بالآبلج الأروعِ // يا عبق من نفحات الجنان/روحاً ، ومن مسكها أضوعِ // كأنّ يداً من وراء الضريح / حمراء مبتورة الأصبع// تخبط في غابةٍ أطبقت / على مُذئبٍ منهُ أو مُسبعِ }

9- وفي شعرهِ النبوءة وقراءة المستقبل والأيمان بحتمية التأريخ يقول { وكفاً تمدُ وراء الحجاب / فترسمُ في الأفق ما تُرسمُ // وجيلاً يجيء وجيلاً يروح / وناراً أزاءُها تُضرمُ }

10- لم أجد في شعر الجواهري " أدب التشيّع "وأن كان من أسرةٍ دينية ، فهو يساري الهوى حداثوي  في مذهبهِ الشعري ، يؤمن بالتغيير حسب منطق " حتمية التأريخ"ولم ينتمي إلى حزب لكونه هو مدرسة وحزب .

11- طعّمَ الجواهري شعرهُ بمفردات لغوية قديمة مثل الأبلج ، الأروع وغيرها وجدتها في الكتب والمعاجم القديمة مثل لسان العرب لأبن منظور .

12 – وفهو شاعر مقاومة وشاعر سياسه ، وهو أبن بيئتهِ وحامل هموم وطنهِ ،وقصائده مفعمة بالعاطفة والذكريات حيناً ، وبتقديس الأيثار والتضحية أحايين أخرى ، فضلاً عن أشاعة المفاهيم الوطنية والتنويرية ، وقال فيها { أتعلمُ أنّ رقاب الطغاة  / أثقلها الغمُ والمأتمُ  // ستنهدأنْ ثار هذا الدمُ / وحوت هذا الفمُ الأعجمُ // وأنّ بطون العتاة / الذي من السحت تهضمُ ما تهضمُ }

خاتمة / يوم الأحد 27-تموز 1997 يومٌ لن ينساهُ العراقيون وكذلك الشعراء والمثقفون العرب ، ففي هذا اليوم فُجعتْ الساحة الثقافية العربية برحيل الشاعر " محمد مهدي الجواهري" علم من أعلام الشعر العربي ، شغل القرن العشرين أبداعاً وموهبة ، وما أنحنى لغير الشعر من وثن ، ودُفِنَ في مقبرة الغرباء في السيدة زينب من ضواحي دمشق وكُتِبَ على قبرهِ { هنا بعيداً عن دجلة الخير }----- ومنع النظام الصدامي دفنهُ في تربة العراق  ، وأسمحوا لي أضافة هذا البيت من الشعر  { أضاعوني وأي فتى أضاعوا ---- ليوم كريهة وسداد ثغرِ }

الهوامش / دواوين الجواهري ، نقد الشعر/ لقدامة ابن جعفر البغدادي ، لسان العرب / ابن منظور ، مقاتل الطالبيين / لأبي الفرج الصفهاني ، الموسوعة الحرة / ويكيبيديا

في 29- نموز 2015

 

الهاجس التركي بالتوسع, لا يفارق القادة الأتراك, خصوصا أن الوضع القلق, لكل المنطقة, يجعل منها فريسة, يمكن قضم شي مهنا, فكان الدعم التركي لداعش, في أطار إستراتيجيتها للتوسع, حيث يمهد الأرض للأتراك, وألان دولتين تشهدان حرب, ودعوات للتقسيم, بفعل نجاح الخطة الداعشية, التي صاغها بمكر, العالم الغربي للمنطقة.
الاحداث الداخلية لتركيا أخيرا, من تفجيرات إرهابية, دفعت بتركيا أن تكون أفعالها مختلفة نوعا ما, فبدأت بحملة اعتقلات واسعة, وتزامن معها شن حملة قصف كثيفة, داخل الأراضي العراقية والسورية, موجه حصرا لمواقع حزب العمال الكردستاني, شمال العراق, تبعها تصريحات اردوغان الأخيرة, حول دعوته لإقامة منطقة عازلة, في شمال سوريا, خالية من تنظيم داعش, للسيطرة على القوة الكوردية هناك, يعطي مؤشرات كثيرة, لفهم طبيعة التفكير التركي, للمرحلة القادمة.
أخيرا تركيا وافقت على حرب داعش, بحسب الإعلان الرسمي لها, حيث شكلت التفجيرات الأخيرة داخل تركيا, تحذيرا شديدة, عن مستقبل مخيف, يشابه ما يحصل في العراق وسوريا, لذا أسرع الأتراك للمطالبة بمشاركة حلف أمريكا, في حرب الدواعش.
لكن هنا يأتي سؤال مهم, إذن لماذا تهاجم تركيا حزب العمال الكردستاني, في مواقعه بشمال العراق, ولماذا تحيك المؤامرات, للقوة الكردية في شمال سوريا, والتي تحارب الدواعش؟
الحقيقة شيء أخر, لا تطابق المعلن التركي, وهو بعيد كل البعد عن حرب الدواعش, بل تتجه الجهود التركية وجهة مختلفة جداً.
الأكراد في العراق حققوا مكاسب ضخمة, لم يكونوا هم يتصوروها, حيث الإشادة العالمية بدورهم في حرب داعش, مع وقفت العالم الغربي لجانبهم, عند تهديد داعش لهم, بالإضافة لحملة تسليح ضخمة من الغرب للكورد العراقيين, بالإضافة لانفتاحه على القوى العالمية, وتحوله كيان فاعل في أزمات المنطقة, من جهة أخرى قوته الاقتصادية المتنامية.
أما كورد سوريا, فهم في طور التكوين, لكيان مشابه لكوردستان العراق, نتيجة الظروف العصيبة التي تعيشها سوريا, فتحول موضوع تكوين كوردستان سوريا حل لابد منه, للحفاظ على النفس والعرض, من الهجمة البربرية للدواعش, والقوة الكوردية في سوريا, تسيطر على مساحة واسعة شمال سوريا.
هذه الأمور تثير مخاوف الأتراك, من ضياع دورهم , وتحوله بيد الكورد, وبالتالي احتمال تكون كيان كوردي قوي, يشجع أكراد تركيا للانفصال.
لذا أعلنت تركيا الحرب, ضد حزب العمال الكردستاني, واتفقت مع قيادات كردستان العراق بشان عملياتها, بعد الزيارات الأخير, والاتصالات المتبادلة, فالخطر الأقرب ألان حزب العمال, لذا على الأتراك شن عمليات كبرى, لتحجيمه, ولقطع الطريق أمام تحوله لوحش, يهدد مصالح الأتراك, أو يمكن إن يستغل حزب العمال, الوضع القلق إقليميا, فيدعو لثورة في جنوب تركيا, لان حقوق الكرد مسلوبة هناك تماما, وسيكون هنالك الكثير من الداعمين, لربيع الكردي في جنوب تركيا, فتركيا خلقت ألف عدو لها.
أما الخطر الأخر فهو أكراد سوريا,  خصوصا أنهم لا يحاربون الأسد, بل يحاربون التنظيمات الإرهابية المدعومة تركيا, أي أنهم يحاربون تركيا بشكل غير مباشر, وتشكل كيان لهم ملاصق لحدود تركيا, يمثل تهديد لكل أحلامهم, بالتوسع جغرافيا على حساب سوريا, لذلك هم يدعمون منطقة عازلة شمال سوريا, كي يتمدد الدواعش, على حساب الأكراد.
الفكرة الأخطر, أن الأتراك يسيرون في مخطط تقسيم سوريا, وما دعواهم لمنطقة أمنة, حيث تتحول فيما بعد لكيان مستقل, يمثل البذرة الأولى للتقسيم, وقد وجدت الفكرة التركية ترحيب غريب كبيرة, لأنهم يدركون نتائج تطبيق هكذا فكرة على الأرض, فما فشلت به الحرب على مدار سنوات, المكر التركي قادر لتحويله إلى حقيقة.
وبين هذا وذاك, ستعمل تركيا على احتواء كردستان العراق, بما يضمن مصالحها, ويحافظ على الوضع ألان, من دون أن يتغير, لأنه الآن مفيد جدا للأتراك.
الهدف الأكبر ألان, للسياسة التركية, هو احتواء الكورد , واللغاء دورهم في العراق وسوريا, لتكون هي صاحبة الدور, أذن الكلام عن حرب داعش, أكذوبة تركية, للتغطية عن مسعاها للدخول في حرب ضد الأكراد, والدخول بريا لتلك الأرض, وهو ما قد يحصل قريبا.

من كوردستان -العراق

في الموت كل بني الإنسان سواء

من ليس تشغله الحياة لنفسه

هيهات ان يأتي عليه فناء!

يا شهيد الكورد ...

لاتخشى من قصر الاقامة...

وقد ضحيت بنفسك !

فان الاستشهاد بقاء!!

يا شهيد الكورد...

قضيت كما قضى من قبلك

الابرار والصلحاء...!

ومشيت تهزأ بالنكوص

لم يلحق بك الابطاء...

وبسطت نفسك للمساكين

كي لايمل حياتك الفقراء!

لادّر درّ الخائنين فانهم ...

في كل ما امروا به لؤماء!!

كرهوا الحقائق فانبرت ...

تعلوا المنابر السن خرساء!

كانت عقارب في – كوردستان

تقودها بين الدوائر- حية رقطاء!

صدت سبيل المخلصين فانذرت

بالشر ... وابتهج بها السفهاء!!

اذ ناحت الإنسانية في زمن به

ضربوا (العقلاء) فطال فيها بكاء

وتعقبوا الاحرار في حركاتهم !

سفها وقد شمل (الوطن الكبير) بلاء

لله درك يا وطني- وان بدا

في حلبة التاريخ منك دهاء!

لكن ماصنعت يداك تحيرت

فيه العقول الغر- والعقلاء!

(سفهت أحلام المحتلين بمواقف

خسر الدواعش هناك و الغرباء)!!!

سقيا فقيد (الكورد) لتربة مقدسة

فيها ثويت، وقد حواك ثناء!

* * * * * * * *

بقلم الشاعر والاعلامي رمزي عقراوي

من كوردستان الجنوبية

=================

 

اثبت بما لا يقبل أدنى شك ان المرجعية الدينية هي سفينة نجاة العراق والعراقيين ولا نجاة بدونها لهذا على العراقيين الصادقين المخلصين الذين يرغبون في بناء عراق حر ديمقراطي مستقل تعددي ان يلتفوا حول المرجعية الدينية العليا

لهذا على العراقيين الذين ينشدون الخير والسعادة للعراقيين جميعا  ان يلتفوا حول المرجعية الدينية بزعامة الامام السيستاني  بأعتباره النور الذي يهديهم الى الطريق الصحيح السليم طريق الحب والسلام طريق العلم والعمل

فالمرجعية الدينية العليا بقيادة الامام السيستاني  لم تنطلق من منطلقات محدودة مذهبية او عرقية او دينية بل منطلقة من منطلقات انسانية عامة تهم الانسان  مهما كان دينه ولونه ومنطقته تهم حياة الانسان كرامة الانسان حرية الانسان سعادة الانسان     فالحكومة  العقيدة الرأي الذي لا ينطلق من حياة الانسان وكرامة الانسان وحرية الانسان وسعادة الانسان لا قيمة له ويجب رفضه بل التصدي له لان يمثل خطرا على الحياة وعلى الانسان

كيف لا تكون مرجعية الامام السيستاني هكذا وهي الامتداد الطبيعي لمرجعية الامام علي بل انه علي ابن ابي طالب عصرنا الذي وقف  امام مجموعة من  الناس وهو يحمل حذائه البالي الممزق وقال كم ثمن هذا الحذاء     فقالوا لا ثمن له    فقال اعلموا  ثمن هذا الحذاء اثمن من حكومتكم اذا لم اقم عدلا وأزيل ظلما

ما قيمة   الدعوات الى الله الى الدين الى المذهب الى اي فكر او رأي اذا لم تقم عدلا وتزيل ظلما

فالمرجعية الدينية بزعامة الامام السيستاني منطلقة من هذا المنطلق اي  اقامة العدل وازالة الظلم

فاين الذين  يريدون بناء عراق ديمقراطي خالي من الفساد والظلام والارهاب اين الذين يريدون نشر الحب والسعادة والسلام  وخاصة  القوى الوطنية الديمقراطية او ما يطلق على نفسه  التيار المدني الديمقراطي اي الذين يسعون الى بناء عراق مدني ديمقراطية كما يزعمون

اعلموا لا يمكن تحقيق ذلك الا اذا وقفتم مع المرجعية الدينية العليا والالتزام   بتعليماتها  وتوجيهاتها فالمرجعية الدينية العليا مهمتها الاهداف التالية

اولا  انتخابات حرة نزيهة منطلقة من قناعة الشعب الذاتية والمعبرة عن ارادته الحرة اي حث الشعب كل الشعب ان يختار من يمثله بحرية تامة وقتاعة ذاتية

ثانيا المرجعية الدينية العليا بزعامة الامام السيستاني   اعلنت الحرب على الظلام والارهاب والفساد  وكل من يدعوا الى ذلك  وانها مع السلام والنور والحرية والاصلاح وكل من يدعوا لها من اي لون وطائفة ودين وعرق ومحافظة

ثالثا  فالمرجعية الدينية العليا  انطلقت في دعوتها من كل العراق ومن اجل كل العراقيين لهذا فانها تمثل كل العراقيين بكل اديانهم واعراقهم وطوائفهم ومناطقهم تمثل كل العراقيين الشرفاء الاحرار

وهذه هي الاهداف الاولى والاساسية  للقوى الوطنية الديمقراطية التيار المدني الديمقراطي كما تدعي وتتظاهر به   كلمات واقوال   هل هذه القوى وهذا التيار بهذا المستوى عمليا وفعليا نأمل ان تركن الى العقل وتكون بهذا المستوى

الحقيقة ان التيار المدني الديمقراطي ليس بهذا المستوى  لا من خلال الدعوة الى انتخابات حرة  نزيهة واحترام ارادة الشعب ولا من خلال مساهمتها في محاربة الظلام الوهابي الصدامي ولا من خلال تمثيلها لكل العراقيين الاحرار في كل المحافظات العراقية واعتقد يستمر دورها ضعيف وربما يتلاشى بمرور الزمن اذا ما استمرت في ذلك الاسلوب  الذي لم يعد يصلح

على القوى الوطنية الديمقراطية ان تعي وتدرك ان مهمتها الان  اولا واخيرا هي  محاربة الظلام الارهابي الوهابي والقوى المؤيدة له وفي نفس الوقت دعم وترسيخ الديمقراطية وهذه المهمة لا يمكن تحقيقها الا بالوقوف الى جانب المرجعية الدينية مرجعية الامام السيستاني بكل قوة واصرار والتمسك والالتزام بكل ما تطرحه بهذا الشأن

كما على القوى الوطنية والديمقراطي ان تعي وتدرك ان هناك مجموعات تحاول المتاجرة والمزايدة باسم المرجعية من اجل مصالح خاصة ومنافع ذاتية حتى لو تظاهرت بحبها وتأييدها للمرجعية   فانها تسيء للمرجعية لهذا يجب كشفها وعزلها فالمرجعية الدينية العليا تمثل كل عراقي صادق نزيه امين وضد كل عراقي لص كاذب فاسد

لهذا فالقوى الوطنية الديمقراطية التيار المدني الديمقراطي اذا كان فعلا انه مخلص لشعاراته واهدافه انه اولى من غيره في تمثيل المرجعية الدينية العليا

ليت القوى الوطنية الديمقراطية التيار المدني الديمقراطي ينزل الى الارض وينطلق منها ويبتعد عن حرق المراحل او القفز عليه فكل من حاول ذلك حرق نفسه وحرق شعبه معه وكسر ظهره وكسر ظهر الشعب معه

واخيرا نقول لكم ليس امامكم من طريق اذا ما رغبتم في  القضاء على الارهاب والظلام والفساد وبناء العراق الحر الديمقراطي الموحد التعددي الا بالتمسك والالتزام بتعاليم وتوجيهات المرجعية الدينية العليا مرجعية الامام السيستاني الانسانية والتي تعز الانسان وتحترم الحياة وتزرع الحب والسلام في النفوس  وفي نفس الوقت تصرخوا بوجه الاخرين سواء اعداء المرجعية او المتاجرين   نحن اكثر تمسكا والتزاما بتعليمات وتوجيهات المرجعية الدينية فعلا وعملا لا قولا وكلمات

 

مهدي المولى

اليوم، وبعد أكثر من أربعة سنوات من عمر الثورة السورية، يعود الجميع على بدء، ليقولوا جازمين بأن السلاح لن يحل مشكلة، وبأن الحل العسكري لم ينجح إلاّ قي إنتاج المزيد من القتل والدمار، مؤكدين بأنه لابديل عن الحل السلمي والحوار الجدي من أجل التخلص من كل هذا الظلم والقهر والاستبداد الذي عاناه الشعب السوري بمختلف انتماءاته طوال نصف قرن مضى من حكم البعث، وقد ترسخت هذه القناعة أكثر بعد أن نجح هذا النظام في توريط المعارضة في حرب مفتوحة على التنظيمات الإرهابية، وأمام توافد المتطرفين إلى الساحة السورية من كل الجنسيات ومن كل حدب وصوب.

أجل لقد توصل الجميع إلى هذه القناعة التي باتت اليوم حقيقة ثابتة، بعد أن أهدر كل هذا الوقت الثمين في معارك مفتعلة لم يستفيد منها سوى النظام الذي نجح بدعم من حلفائه في قلب المعادلة السياسية لصالحه، وجرّ التحالف الدولي نحو مصيدة الحرب ضد داعش وغيرها من المنظمات الارهابية التي استطاع أن يديرها النظام بنفسه بمهارة على طول جغرافية البلاد وعرضها، في وقت كانت المعارضة تعاني التشتت والتمزق والخلافات.

ولعل التعامي من قبل البعض عن أهمية الحل السلمي كل هذا الوقت، كان ينبع بشكل رئيسي من الغرور الذي سيطر منذ البداية على تصرفات النظام، واعتماده الحاسم على خيار شمشون في التعامل مع انتفاضة الشعب السوري وثورته، مثلما انه كان ينبع من الإرهاب الفكري الذي ظلت المعارضة بمختلف شرائحها محكومة بسيفه الجائر، هذه المعارضة التي لم يبق أمامها سوى المزاودة في المراهنة على أهمية الحسم العسكري في إسقاط النظام، وتخوين كل صوت جرئ يقول غير ذلك.

ومن بين هذه الأصوات الوطنية المخلصة المنبعثة من بين هذا الضجيج الاعلامي المضلل، تعالى صوت عبد الحميد درويش متنبئاً بهذه الثورة قبل اندلاعها ومحذراً النظام من تجاهل أسبابها، داعياً المعارضة من دون انقطاع إلى التنبه لمصيدة النظام الرامية إلى توريط المعارضة في حمل السلاح، حتى ضاعت- مع الأسف الشديد- ملامح المجاهدين من أجل الحرية والكرامة بين ملامح القتلة والإرهابيين والمتطرفين، وتداخلت جبهات القتال بين المعارضة والنظام وتلاشت الحدود الفاصلة بينها، كما إن خطابه ظل صريحاً في الدعوة إلى الحوار السلمي الشامل، وهو الذي ظل يرفضه منفرداً، دون أن يهاب سيف التخوين والتكفير الذي ظل يلوح به البعض من رموز المعارضة الذين تسللوا إليها من بين صفوف النظام.

أجل، إنه عبد الحميد درويش (أبرز رموز الحركة الوطنية على مدى نصف قرن مضى، وأحد مؤسسي الحركة الكردية في سوريا)، الذي قال في رسالة مفتوحة وجهها إلى رئيس الجمهورية بشار الأسد بتاريخ (22/11/2010)، أي قبل اندلاع ثورات ما يسمى بالربيع العربي بما يقارب الشهر، بأن هذه الأوضاع المزرية التي تعيشها البلاد سوف تتركها أطلالاً ينعق فيها البوم، إن لم يتم الإسراع في معالجتها، كما إنه دعا أيضاً إلى مؤتمر وطني شامل لايستثنى منه أحد للبحث في حل جذري لهذه الأزمة الكارثية التي حلت بالبلاد بسبب تعنت النظام وغروره في وقت كانت الثورة في بداياتها، وهو الذي قال بتاريخ (26/4/2013) لجريدة (المصري اليوم)، بأن رفض المعارضة في بلاده الحوار مع النظام السورى زاده قوة، وبأن الدول الغربية لا تريد أن ترى سوريا إلاّ (جثة هامدة) حتى تتدخل، وهو نفسه الذي ترأس بتاريخ (22/1/2014) الوفد الكردي ضمن إطار المعارضة السورية إلى مؤتمر جنيف2، ليقول كلمته هناك مستغيثاً بالمبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي، أن يبذل كل ما بوسعه لإنجاز الحل السلمي المنشود وعدم ترك البلاد فريسة بين أيدي تجار الحروب من المعارضة، وأمراء الحرب من زبانية النظام، وكذلك الأمر مع خلفه ستيفان ديمستورا الذي التقاه بتاريخ (22/5/2015)، في مدينة جنيف على رأس وفد المجلس الوطني الكردي في سوريا، كما إنه جدد دعوته للبحث عن الحل السلمي خلال الندوة الجماهيرية التي أقامها في هولير بتاريخ (24/4/2015)، مؤكداً فيها بأن مثل هذا الحل لن يأتي إلاّ من خلال الحوار، وبأن الحوار لايمكن له ان يتم من دون القبول بالآخر والجلوس معه.

وهو اليوم أيضاً يؤكد في مقال له نشر بتاريخ (18/7/2015)، تحت عنوان (سوريا باتت غابة للذئاب)، من جديد بأنه لا يوجد أيّ مخرج لهذه الكارثة إلاّ عبر تكاتف أبناء سوريا المخلصين والبحث عن حل سلمي يعيد الأمن والأمان إلى البلاد وينقذها- قبل فوات الآوان- من هذه الشراذم والتنظيمات الارهابية الضالة، التي لم يعد من الممكن إحصاء عددها، ومعرفة ماهية أهدافها..

إنها دعوة مخلصة للحوار والحل السلمي .. فهل من مجيب لهذا النداء كي لايذهب كغيره أدراج الرياح.. ؟!!.

علي شمدين

السليمانية 1/8/2015

تحقيقات قضائية تركية ضد الزعيمة الثانية لحزب «ديمقراطية الشعوب» الكردي

بيروت - إسطنبول: «الشرق الأوسط»
فتحت السلطات التركية تحقيقًا قضائيًا ثانيًا بحق الرئيسة المشاركة لحزب «ديمقراطية الشعوب»، فيجن يوكسيكداغ، المتهمة بـ«الترويج لمجموعة إرهابية» بعد يوم على فتح تحقيق مشابه بحق الزعيم الآخر للحزب صلاح الدين ديمرتاش، بعد عودة التوتر التركي - الكردي، وانهيار عملية السلام بين الطرفين. ويقول الزعيمان الكرديان إن هدف الحكومة التركية هو «معاقبتهما» على النتيجة الجيدة التي حققها حزب الشعب الديمقراطي في الانتخابات التشريعية التي أجريت في السابع من يوليو (تموز)، وحرمت حزب العدالة والتنمية الغالبية المطلقة.
وقد وجهت إلى فيجن يوكسيكداغ التي تشارك رئاسة الحزب مع ديمرتاش على غرار بقية الأحزاب الكردية في تركيا وسوريا التي تحرص على رئاسة مشتركة لأحزابها من الجنسين، تهمة الإدلاء في وقت سابق من يوليو الماضي، بتصريحات مؤيدة للمقاتلين الأكراد في سوريا الذين تتهمهم الحكومة التركية بالتحالف مع تنظيم «حزب العمال الكردستاني» المحظور. وبدأ أول من أمس (الخميس)، تحقيق قضائي بحق ديمرتاش بتهمة «الإخلال بالنظام العام» و«التحريض على العنف». وما يؤخذ عليه يعود إلى أكتوبر (تشرين الأول) 2014، عندما اندلعت تظاهرات مدعومة من حزب الشعب الديمقراطي من أجل دعم أكراد سوريا الذين يهددهم متشددو تنظيم داعش.
وقد فتحت النيابة العامة بمدينة ديار بكر (شرق تركيا) تحقيقًا مع ديمرتاش، حول أحداث العنف التي شهدتها البلاد في الفترة بين 6 و8 أكتوبر الماضي. وأوضح النائب العام لمدينة ديار بكر، رمضان صولماز، أن «التحقيقات مع رئيس حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، ليست جديدة»، مشيرًا إلى أن «أعمال جمع أدلة الإدانة لا تزال مستمرة». وأكد صولماز أن «النيابة العامة تعكف الآن على جمع أدلة الإدانة اللازمة لإعداد التقرير لإرساله إلى وزارة العدل، تمهيدًا لتقديمها إلى رئاسة البرلمان لرفع الحصانة البرلمانية عن ديمرتاش في حال ثبوت الإدانة».
وكشفت مصادر أن التهم الموجهة إلى رئيس الحزب الكردي، تدخل تحت بند «تحريض طوائف المجتمع على قتل بعضها البعض»، ضمن قانون الجنايات التركي، موضحة أن تلك التهمة تعرض مرتكبها لعقوبة السجن من 15 عامًا إلى 24 عامًا.
بيروت - إسطنبول: «الشرق الأوسط»
تواصلت المواجهات بين القوات التركية ومتمردي تنظيم «حزب العمال الكردستاني» المحظور في أنحاء متفرقة من البلاد، بالتزامن مع الغارات التي تنفذها القوات التركية على مواقع التنظيم في العراق وفي جنوب تركيا. وأشارت تقارير إعلامية تركية إلى سقوط 16 جنديا ورجل أمن في المواجهات التي انطلقت قبل نحو 10 أيام.
وشن مسلحون أكراد هجوما على مركز شرطة جنوب تركيا أمس مما أسفر عن مقتل ضابطين. وأفادت وكالة دوجان التركية للأنباء أن اثنين من المسلحين الأكراد الذين شاركوا في الهجوم على مركز الشرطة في مدينة أضنة لقيا حتفهما أثناء تبادل إطلاق النار مع الشرطة.
وقتل عامل في شركة خطوط السكك الحديدية التركية وأصيب شخص آخر في هجوم بالأسلحة مساء الخميس شنه من يشتبه بأنهم عناصر من حزب العمال الكردستاني في منطقة ساريكاميس في إقليم كارس شرق تركيا، بحسب تقارير. وكان الرجلان يقومان بإصلاح أضرار تسبب بها انفجار قنبلة على الخط نسب إلى حزب العمال الكردستاني قبل ذلك بيوم.
وشنت نحو 30 طائرة تركية من طراز إف - 16 موجة جديدة من الغارات ضد أهداف لحزب العمال الكردستاني شمال العراق، فيما أشار رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إلى أن بلاده لا تعتزم وقف الهجوم. وأكد أوغلو أن «العمليات ستستمر حتى يتم إلقاء السلاح وتغادر الجماعات المسلحة تركيا ويتوقف داعش عن كونه تهديدا في سوريا».
كما أصدر الجيش بيانا أعرب فيه عن شكره بعد أن تقدم «الكثير» من المواطنين الأتراك بطلبات للالتحاق بالقوات المسلحة «لقتال الإرهاب».
إلى ذلك نفى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بقوة الاتهامات بأن تركيا تساعد تنظيم داعش، متهما «قوى سوداء» بنشر دعاية إعلامية خاطئة حول بلاده. وخلال زيارة إلى إندونيسيا، قال الرئيس إن تركيا عانت من «خسائر كبيرة» في معركتها ضد الإرهابيين، إلا أنها مصممة على مواصلة القتال، في إشارة إلى العمليات العسكرية التي أطلقتها بلاده خلال الأيام القليلة الماضية. ورغم أن إردوغان لم يشر صراحة إلى حزب العمال الكردستاني، فإنه قال إن «القوى السوداء» تنشر معلومات خاطئة حول تركيا، مؤكدا أن الاتهامات ضد تركيا «لا أساس ولا تبرير لها». وقال: «لم تكن تركيا ضالعة مطلقا في مثل هذا السيناريو (...) ولن تشارك فيه مطلقا». وانتقد إردوغان من جاكرتا كذلك الدول التي قال إنها تحاول «إلقاء اللوم على تركيا» لأنها لم تتمكن من رصد مواطني تلك الدول الذين يسافرون إلى الخارج للانضمام إلى صفوف تنظيم داعش.

متابعة: الكثير من وسائل الاعلام تتحدث عن أنقلاب أردوغان على الكورد و تقول بأنه أدار ظهرة للكورد و كأن أردوغان كان رحيما عطوفا و صديقا للكورد قبل الان و أنه فقط قبل اسبوع صار عدوا للكورد.

و الحقيقة هي أن أردوغان هو نفسة قبل سنين أو  ثلاث سنوات  و الذي حصل هو أن اردوغان كان قبل الان يمثل على الكورد و لبس جلد الديمقراطية و السلام في محاولة منه لخداع بعض الكورد. و الان يبدوا أن هذا الجلد و التمثيل أتعب أردوغان كثيرا، فعاد الى أصله و حقيقته في عدائة للكورد.

 

اردوغان يريد من رجوعه الى أصله الشرس الان خداع الناخب التركي و الادعاء بأنه يدافع عن الامن القومي التركي و لكن الحقيقة هي أن اردوغان و نتيجة لفسادة و سرقاته و تحالفاته المشبوهه و تعاونه مع داعش خسر تأييد الناخب التركي فعاد الى تعصبة القومي الاتاتوركي الاسلاموي لعل و عسى يسعفة الشعب التركي. و لربما يكون اخر محاولاته العودة الى أحضان الحزب القومي التركي العنصري و تشكيل الحكومة معة لأنهما من نفس الطينه و خاصة بعد أن أوضحت أستطلاعات الرأي أن حرب أردوغان ضد الكورد لم ترفع من شعبيته بل أنه فقد عددا اخر من الذين صوتوا له حتى قبل شهرين.

عفرين – أكد قيادي في الجيش الحر أن الدولة التركية سلمت أسماء مقاتلي المعارضة السورية المسلحة الذين تلقوا التدريبات على يد الأمريكيين، إلى مرتزقة جبهة النصرة من أجل اعتقالهم، وأشار أن مرتزقة النصرة اعتقلوا 18 عنصراً منهم وقائدين.

وأكد أحد قادة الجيش الحر فضل عدم الكشف عن اسمه، لوكالة أنباء هاوار ونقلاً عن مصادر استخباراتية خاصة، قيام الدولة التركية بتسليم قائمة بأسماء عناصر المعارضة السورية المسلحة الذين تم تدريبهم تحت إشراف الولايات المتحدة الأمريكية والذين تم إرسالها لمدينة إعزاز من أجل قتال مرتزقة داعش، إلى مرتزقة جبهة النصرة.

ونوه المصدر أن تركيا زودت مرتزقة جبهة النصرة بجميع المعلومات التي تتعلق بعناصر المعارضة الذين تلقوا التدريبات وكذلك صورهم حتى تسهل عليهم عملية الاعتقال، وتابع قائلاً “إن جبهة النصرة اعتقلت 18 عنصراً من عناصر «الفرقة 30 مشاة» وقائدها نديم الحسن والقيادي في الفرقة فرحان الجاسم وذلك بعد عودتهم إلى مدينة إعزاز”.

وأكد المصدر أن الدولة التركية اتفقت مع مرتزقة جبهة النصرة على معاداة السياسية الأمريكية فيما يخص سوريا، وهي من سملت مرتزقة جبهة النصرة قائمة بكامل اسماء المقاتلين الذين تم تدريبهم تحت إشراف الولايات المتحدة الأمريكية لتعتقلهم فور دخولهم للأراضي السورية.

وأشارت تقارير نشرت في الفترة الأخيرة أن أمريكا، دربت 60 عنصراً من عناصر المعارضة السورية المسلحة.

(كروب/ح)

ANHA

ريبر شنكال

ديرك- بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للمجزرة التي تعرض لها الشعب الإيزيدي بتاريخ 3 آب 2014 على يد مرتزقة داعش، وتهجير الآلاف من المدنيين، فإن الشعب الإيزيدي والشبيبة في مخيم نوروز سينظمون مسيرة تنطلق في 1 آب من المخيم وحتى شنكال، استنكارا للمجزرة.

وارتكبت مرتزقة داعش بتاريخ 3 آب من العام المنصرم مجزرة بشعة بحق الشعب الإيزيدي في شنكال، وبنتيجتها قتل وهُجِّر الآلاف، بالإضافة لبيع الكثير من النساء الإيزيديات في الأسواق، وأطلق عليها الشعب الإيزيدي اسم المجزرة والإبادة الـ 74 التي تعرض لها الشعب الإيزيدي عبر تاريخهم.

وبهذه المناسبة ولاستنكار هذه المجزرة سيخرج الشعب الإيزيدي بمسيرة طويلة من مخيم نوروز وحتى شنكال، وهناك ووسط تجمع حشود كبيرة سينددون بالمجزرة.

وبهذاالصدد تحدث عضو اللجنة التحضيرية للمسيرة هلبست شنكالي لوكالة أنباء هاوار وقال “نحن كشبيبة مخيم نوروز بدأنا بالتحضيرات للمسيرة، وهذه المسيرة سيتم تنظيمها باسم الشبيبة، وبهذه المناسبة قمنا بتجهيز الكثير من الكنزات باللون الأبيض ليرتديها المشاركون في المسيرة، بالإضافة لطبع صور المجزرة لرفعها في المسيرة، وانتهينا من التحضيرات حالياً”.

وأكد شنكالي أنهم لن يسمحوا بارتكاب مجازر أخرى بحق الشعب الإيزيدي، وأنهم كشبيبة سيتصدون لكافة الهجمات الخارجية على مناطقهم وشعبهم، مشيرا أنهم كشبيبة لن يدعوا مجزرة والإبادة الـ 74 تمر بدون محاسبة وأنهم سينتقمون لها.

وأشار شنكالي أن المسيرة ستنطلق من مخيم نوروز وتسير حتى وادي “كارسي” بمنطقة شنكال، وقال”لن يرفع في المسيرة أي علم أو رمز سياسي، سيرفع فقط أعلام وحدات حماية شنكال وصور المناضلين الذين دافعوا عن شنكال واستشهدوا في سبيلها”.

وأشار شنكالي أن شبيبة مخيم نوروز وشبيبة شنكال سيلتقون عند وادي “كارسي” ومن هناك سيتوجهون إلى مزار “شيبل قاسم”  في منطقة كرسي وهناك سيقرؤون بيان الاستنكار والتنديد بالمجزرة، وقال شنكال”وليدرك العالم جميعاً أن شبيبة شنكال مازالوا أحياء ولم يموتوا، وسيعود الشبيبة إلى أرضهم ولن يستطيع أحد ابعادنا عن أرضنا، وسيبقى إيزيدخان خالداً دائماً”.

وناشد شنكالي في ختام حديثه كافة الشبيبة الإيزيديين بالعودة إلى أرضهم والدفاع عن شنكال.

(ل)

ANHA

ا

روج نيوز- مركز الاخبار

قال الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي انهم سيجتمعون مع حزب الشعب الجمهوري،الاسبوع القادم،مؤكداً ان حزبه تتخذ من الديمقراطية اساس لنضاله لجلب لسلام الى البلاد.

واجاب صلاح الدين دمرتاش الرئيس المشترك للشعوب الديمقراطي على اسئلة الصحفيين اذا ماكان سيجتمع مع الشعب الجمهوري، اكد فيه "نعم، بأذن الله سنلتقي مع زعماء الحزب الجمهوري في اجتماع الاسبوع المقبل"،متسائلاً "اذا لم يجتمع السياسيون في هذا الوقت فمتى يجب عليهم ان يجتمعوا؟."

واضاف دمرتاش " ابوابنا مفتوحة لداوود اوغلو وباخجلي وامام من لا يحسبوننا شئ،فطالما نناضل من اجل السلام ولاجل السلام ايضاً سندخل جميع الابواب".

ودعا دمرتاش الطرفين (الدولة التركية وحزب العمال الكردستاني) الجلوس على طاولة الحوار،مثمناً قيمة الحوار في هذه الظروف والامور ،وان الحوار لن تحجم من قيمة السلطة ولا من قيمة العمال الكردستاني.

وقال دمرتاش "من الافضل ان تقول الحكومة للطرف الاخر تعالو الى التفاوض لا ان تقول تعالوا وسلموا انفسكم".

واشار دمترتاش الى اقتراب موعد الانتخابات السريعة لهذا يرفض دمرتاش استخدام الحكومة للسلاح في ما تخدم مساعيها ."

(ه- ز)

31 / 7 / 2015

 

بعد ما يقارب الثلاثة عشر عاماً من الاحتلال الاميركي المجرم والوضع في العراق من سيء الى اسوء تم تخريب كل شيء ابادوا الزرع والضرع اجتمع العالم كله على تدمير وطناً وشعباً , اميركا دولة سادية بالاجرام مجبولة على ذلك والتاريخ القريب المعاش يشهد على جرائمها في العالم . اعتمدت اميركا على عميل جديد صهيوني فاق الصهاينة في صهيونيتهم يحسن التدبير في تدمير الاسلام والعرب يغني اميركا واسرائيل عن التدخل المباشر في التخريب والابادة , ايران الدولة التي لا تمت الى الاسلام كقيادات دينية بشيء على الاطلاق وليس لها علاقة بالمسلمين , دول الشر الثلاثة هذه تريد نشر الخراب في كل الدول العربية المحيطة بأسرائيل وما تليها ونشر الخراب ايضاً في تركيا , ايران اللاعب الاساسي والرئيسي في التخريب والعراق وسوريا واليمن نموذجاً , لماذا اميركا لا تمنع الطيران السوري من قتل المدنيين السوريين وتدمير بنيتهم التحتية لماذا فرضت منع الطيران العراقي المدني والعسكري على خطوط الطول والعرض وكذلك ما فرضته على ليبيا . وزير الدفاع الاميركي كارتر يقول ان ايران وداعش هما العدوّان الاخطر ويقول ان في حالة الاعتدء على اي من الاصدقاء من قبلهم ستتدخل اميركا عسكرياً ويؤكد على الممرات المائية المهم الممرات المائية لنقل البترول مصلحة خاصة وليس حباً بالاصدقاء ويعلن بأن اميركا ستزوّد اسرائيل بأحدث الطائرات , لا ادري يخشون على اسرائيل مِن مَن سوريا والعراق في خراب دائم ومصر تحت سيطرة اميركا وفي حالة احتدام شعبي ينذر بخطر كبير والسعودية في اليمن " وِردت ومحلت ومطلعها يم الله " وليبيا على فوهة بركان فمن ماذا يخشون على اسرائيل هل من ايران التي تقاتل عن اسرائيل بالنيابة الدول العربية والاسلامية وتحفض المصالح الاميركية في العراق وغيره . اميركا وايران هم من خلق داعش بمعونة عملائهم النظامين العراقي والسوري , خلقتها اميركا لتوهم العالم بأنها تقاتل عدو ارهابي اسلامي وهل الخمينية لم تكن ارهابية ماذا يعني " تصدير الثورة " ثورة التخريب ليس الا , داعش شبيهة بالخمينية بل هي ابنتها اللقيطة ابنة البغايا , دمروا العراق لأن العراق خارج عن سيطرتهم وامتلك امكانيات التطور والبناء وكان جاداً في تحرير القدس لا كما تدعي زوراً ايران , الم يكن شعار دولة الملالي " طريق تحرير القدس يمر عبر كربلاء " ها هي كربلاء تحت اقدامكم وسوريا ايضاً ما المانع من التوجه لتحرير القدس ,  "داعش هي المانع واحدة من اسباب صناعتها هو هذا" حتى تبررون عدم صدقيتكم امام شعبكم والمسلمين . اثناء الحرب العراقية الايرانية القادسية الثانية طلب الرئيس الراحل صدام حسين من ايران ودعاها لمقاتلة اسرائيل سويتاً بدل الاقتتال مع بعضهما رفضت ايران العرض وهذا متوقع وغير مستغرب لو عملت ايران مع دول المنطقة وتوحدت الجهود لمقاتلة اسرائيل لكان الافضل للجميع وتحت راية الاسلام لكن العكس هو الوارد وايضاً تحت نفس الراية , حاربوا العراق لأنه يناصر الشعب الفلسطيني ويقف بحزم الى جانب الدول العربية ضد من يعتدي عليها . تعلم الامم المتحدة ومجلس الامن بأن النظام السوري والايراني وحزب الله اللبناني لا يتجاوبون ولا يحترمون كل قراراتهم ومحاولاتهم في التوصل الى حل لأنهاء مايجري من اجرام من قبل هؤلاء ضد المدنيين السوريين وغير راغبين بأيجاد حل للمجازر التي يقوم بها النظام السوري والايراني و حزب الله خدمة لأسرائيل وامريكا . من المعروف عن الاستعمار بشكل عام والاستعمار الانكليزي الامريكي بشكل خاص العمل على صنع المشاكل في المناطق التي يسيطرون عليها , علاوة على هذا سهلوا سيطرة ايران وتدخلها في الدول العربية وتنفيذ ابرز مبادئ الحالة الخمينية بأبادة اهل السنة والجماعة خدمة مشتركة لتدمير الاسلام من قبل اميركا واسرائيل وايران . حالياً اليد الاقوى بيد اميركا واسرائيل لتنفيذ هذا الامر المهم هي ايران بنظامها الحالي  فخلقوا داعش ويعملون على نشرها في كل العالم الاسلامي السني الذي يشكل الاغلبية المطلقة للمسلمين لغرض التخريب والابادة , على العالم ان يكون جاداً في ايجاد حل لما يجري في العراق من تخريب وتدمير , كل الدول التي شاركت في العدوان على العراق وعلى رأسها اميركا ودول الخليج عليها مسؤولية ذلك لأنهم سبب هذا الخراب الدامي ومستمرين فيه في العراق وغيره من بلدان العرب مثل سوريا ولبنان واليمن وليبيا , على العالم من خلال الامم المتحدة ومجلس الامن ايجاد حل جذري للخراب الذي افتعلوه في العراق وفرض نظام مسالم وآمن يتماشى وحاجة الشعب العراقي بمختلف اشكاله الدينية والمذهبية والقومية , نظام الدولة العلمانية الذي كان سائداً قبل الاحتلال منذ 1921 وابعاد الدين عن السياسة واجبار الحكومة العراقية على تشريع قوانين تمنع ممارسة الطائفية ومحاسبة من يمارسها ويتعامل بها ومنع ايران كأداة جرمية في العراق وغيره
كأن الشعب عقد اتفاقية ابدية مع القدر الاغبر واللعين , ان ينشطب من القاموس اليومي كلمة الامل والانفراج , ولتحل محلهما الخراب والاحزان . فكل عملية تغيير في هرم قمة السلطة , يتنفس الشعب الصعداء  ببارقة الامل بحلحلة المشاكل والازمات المستعصية التي تعصف بالعراق , ويأمل بان القيادة الجديدة ستعمل بصواب العقل والتعقل , وان تكون على قدر المسؤولية والواجب تجاه الوطن والمواطن , لذلك كان خطاب تكليف السيد العبادي , الذي تناول بحق اهم المعضلات والمشاكل التي تنخرفي العراق الى النخاع  , وتدفع المواطن الى التأزم والمعاناة وانغلاق الافق , من الحرب الاستنزافية التي يدفع فاتورة ضريبتها الباهظة يومياً , من عنف الارهاب الدموي والفساد المالي , وغياب الشرف والمسؤولية والنزاهة والوطنية , من الذين يتسلقون على سلم  المسؤولية والمناصب الرفيعة , ووعد في بيان التكليف لرئاسة مجلس الوزراء , الاهتمام الجدي والحقيقي في تخفيض نسبة حجم الفقر والفقراء , والمعطيات تشير الى العكس بزيادة حجم نسبة الفقر والفقراء وحسب الاحصائيات الرسمية الاخيرة , بان نسبة الفقر قفزت الى اكثر من ثلث السكان , وتعهد بتحسين تقديم الخدمات العامة , ومعالجة مشكلة الكهرباء , بزيادة ساعات تشغيل التيار الكهربائي يومياً  , ورغم بالوعة الكهرباء التي اكلت البلاد والعباد , وصرفت لحل ازمتها مبالغ خرافية  37 مليار دولار , هذه المبالغ الهائلة كافية بالاكتفاء الذاتي لمنطقة الشرق الاوسط , وليس فقط العراق بتزويده بالطاقة الكاملة من الكهرباء مع الفائض في الانتاج  , لكن بالوعة الفساد المالي , مثل الجراد الذي يهجم على حقل القمح , فلا يتركه إلا بالخراب الكامل , لذلك حدث العكس الى نقصان ساعات القطع الكهربائي حتى وصلت في اليوم الى اكثر من 20  ساعة من تعطيل او ايقاف   التيار الكهربائي , وفي عز جحيم الصيف اللاهب بالنار الحارقة . وكذلك تعهد بتحسين الظروف لتقديم الخدمات الصحية والتعلمية , والعراق يشهد تراجع فظيعاً في هذين المجالين , كأننا نعود الى الوراء الى العصور الوسطى , وتعهد على رص الصفوف بالاصطفاف الوطني , وحشد الجهود والطاقات لمعركة العراق المصيرية ,  ضد تنظيم داعش الارهابي , ولكن النتيجة زيادة التناحر والخناق الطائفي , والانقسام وتعمق الشرخ بين مكونات وطوائف الشعب , حتى سيطر المناخ الطائفي الفاسد  على عموم العراق , وتعهد جازماً بالارادة القوية والفعالة , في عودة الاموال المنهوبة من خزينة الدولة , التي نهبت في وضح النهار وتحت الشمس , خلال عهد سلفه الكارثي ,  وهي تقدر باكثر من عشرات المليارات الدولارية , وهي باستطاعتها  ان يتجاوز العراق  الازمة الاقتصادية والمالية وسد عجز ميزانية الدولة السنوية , وقادرة على تجاوز محنة العراق بعدم تطبيق سياسة التقشف الصارمة , التي ضحاياها فقط الفقراء وذوي الدخل المحدود , فقد تبخرت الوعود والعهود والقسم والحلف كأن شيئاً لم يكن  , وصار العراق يترنح تحت  اعباء الفساد المالي , الذي لم يتوقف بل زادت وتيرة النهب والاختلاس والاحتيال  , وتحولت الدولة , الى غنيمة فرهود يتزاحم عليها جراد الاحزاب المحاصصة الطائفية  الفاسدة , فضاع وتمزق البديل العبادي , وصار نسخة منسوخة من عهد المالكي الكارثي , فقد تزاحت الازمات الى التأزم والتفاقم , بكل شيء من الارهاب الدموي الى الفساد المالي , وضمن ضجيج هذه الفوضى العارمة , طمطمت المجازر الدموية  , التي حدثت في مناطق متفرقة من العراق , وراح ضحيتها اكثر من 15 ألف شهيد من  شباب شيعي , وحرق الاخضر واليابس , ولم نشهد ذرة واحدة من الشرف والاخلاق والمسؤولية , سوى انهار من الدماء والخراب الذي يتصاعد حجمه بشكل مرعب ومخيف كل يوم  . فلا رحمة ولا شفقة على مائدة الذئاب وجراثيمهم الطائفية , لا بصيص ضوء امل في ظل هذه الاحزاب الفاسدة , سواء كانت شيعية او سنية , انها مخلوقات مشوهة مطرزة على قياس الفساد المالي , انها مثل الجراد الوحشي لا يترك سوى الخراب , يصول ويجول

 

في هذا الوقت بالذات الذي اثبتت تركيا بافعالها للجميع بانها لا تحمل في مخيلتها السلام الحقيقي ولا تنظر الى التصالح الا كتكتيك يومي من اجل اغاراض اخرى و هي تستفيد منه في تغيير الواقع التركي كما تريد وتهدف الى تمهيد ارضية لفرض نظام رئاسي جائر يتفرد فيه شخص بصفات اردوغان النرجسية ليس الا .

لقد تنازل الكورد خلال السنوات الماضية التي اعتبرت بداية خير لاعادة النظر في الاخطاء التي ارتكبها النظام التركي خلال العقود الماضية و رفع الغبن عن شعب تعداده اكثر من ثلاثيت مليونا، و تظاهر النظام بانه مصر و جدي في ذلك الا انه في اول تجربة ديموقراطية و فوز حزب الشعوب الديموقراطي بحقه الطبيعي جن جنونه و لم يتمالك نفسه الا و يكتشف ما كان ينويه من كل تلك الخطوات التي اعتبرتها عملية السلام، و لم تكن الا عملية تنوي تركيا من خلالها اعادة ترتيب اوراقها بعدما ياست من دخولها الاتحاد الاوربي، و فكرت في ان تناسب و تلائم الداخل التركي مع ما هدفت اليه من ما تمنت ان تقود المنطقة و تتوجه نحو الشرق بدلا من بقائها منتظرة رحمة الغرب  الذي طال عليه السماح لدخول الاتحاد الاوربي بسبب عدم توفر الشروط التي تؤهلها ان تكون عضوا فيه .

بعد المواجهات الدامية التي بداها و عمل عليها اردوغان لمصالح ضيقة في هذه الاونة و بعد النتائج الانتخابية التي جاءت على عكس هواه نتيجة احساسه بعدم تحقيق حلمه في ان يكون رئيسا قويا يسجل لنفسه مجدا اتاتوركيا بصورته الاسلامية و بامكانية و قوة عثمانية ، و اعتقد بانه خسر الاثنين معا، على الرغم من كونه رئيسا لحزبه على ارض الواقع و تكليف داود اوغلوا كمنفذ لرغباته كرئيس حززب شكلي فقط و ليس رئيس حقيقي لحزب يعتبر ارجوغان نفسه مالكه الحقيقي . و بعد فشله في الحصول على الاكثرية المريحة لتحقيق اهدافه،  انه يعتقد في قرارة نفسه بانه  فقد منصبه الحزبي ولو رسميا فقط من اجل حلم رئاسي و هو لم ينجح في ذلك ايضا و ضاعت مسيرته بين الحانة و المانة، بعد اجتياز الحزب الشعوب الديموقراطي الحاجز و دخوله البرلمان و عدم فوز حزب اردوغان بالشكل الذي نوى، فانه احس بانه خرج من المولد بلا حمص. اي كل ما يفكر فيه اليوم هو اعادة النظر في كثير من الامور لترتيب اوراقه الشخصية و الحزبية و استغلال موقعه و صلاحيته و سلطته في اعادة نفسه الى مكانته السابقة على الاقل، لذلك يحاول باي شكل كان ان يمهد لاعادة الانتخابات بدون الحزب الشعوب الديموقراطي و رموزه ان تمكن، و الخوض في تجسيد ارضية  للحصول على الصلاحيات الرئاسية التي يحلم بها من اجل تحقيق ما يامل من السلطنة الاردوغانية .

بعد عملية ما سميت بالسلام طوال اعوام و تعيد تركيا مرارا طلب نزع السلاح لحزب العمال الكوردستاني قبل ان تقدم هي على خطوة مشجعة تضمن عدم كذبها، و هي تؤكد عليه اليوم و في الوقت و الظروف التي هي متاكدة من استحالة ذلك في هذا الوقت بالذات، بعدما كشف اردوغان نياته و تكتيكاته بعد فشله من اول تجربة ديموقراطية عملية كانت لغير صالحه، و عليه فكر و تقدم خطوة الى الامام من اتفاقه مع امريكا في محاربة داعش صوريا و التركيز على محاربة الحزب العمال الكوردستاني على الارض عمليا . متناسيا بان العالم اليوم غير الذي كان قبل صمود المقاتلين في كوباني و البسالة التي ابدوها في معركتهم نيابة عن العالم، فيما تراجع خطوات في تعامله مع الملف الكوردي و المصالحة و السلام المنشود وهو  ما يؤكد عليه القاصي و الداني .

من الامور التي استوضحت على الارض و ما يفعله  اوردوغان و حزبه، فاننا نؤكد بان الفوضىى المتقصدة ليست الا من تفعيله ولامور سياسية داخلية ليست بذات جدوى في تحقيق الاهداف الشخصية و الحزبية التي ياملها اردوغان و يعتقد بانه يحققها خلال فوضى خلاقة  على حساب حرية المواطن التركي و الكوردي و مصلحتهما . السؤال الذي يطرح نفسه هنا،هل تتمكن تركيا من اعادة ثقلها و ترتيب موقعها الى ما وصلت اليه ايران بعد نجاح مفاوضاتها مع الدول الغربية لتكون موازية لها في صراعات المنطقة ام اصبحت متخلفة بخطوات قد مر عليها الزمن و تبقى كذلك مهما حاولت خلط الاوراق و اعادة توجيه الانظار اليها . اننا نعتقد بان تركيا مهما حاولت ان تعمل على احداث الفوضى و تحاول ان تخرج منها ببداية لما تعتقد انها اخطات مرات من قبل في خطواتها و ما تبين هذا جليا من تلهفها في الدخول الى التحالف الغربي ضد داعش ولو اسميا في وقت قياسي و بسرعة صاروخية و دون تمهيد و بدون ماء وجه لما اصرت عليه من و قبل عنه بهذا الشكل، انها تعتقد بان دخولها التحالف ضد داعش  هو النافذة التي تتمكن من خلالها ان تعيد المسار الى ما تعتقد بانها تتمكن منها، و بما تملك ما يؤهلها ان تطلب و هي عضو في حلف الناتو و لها موقعها و كلمتها و موقعها الاستراتيجي . و عليه لا يمكن الا ان ترضخ الجهات الى الطلب التي تصر عليه تركيا و هو نزع سلاح حزب العمال الكوردستاني كما تعتقد، و هي تعلم انه مرفوض من بدايته لما في العملية من مخاطر على مستقبل الكورد و حياتهم من تنفيذ ذلك الطلب غير السياسي و اللامعقول و لم يحدث من قبل في مثل ما اقدمت عليه تركيا اليوم و بعد وضع غير مؤهل حتى على خطوات السلام التي سارت ببطا اصلا، و حدوث فتور بين الجهات التي لم يكن بهذا الشكل من قبل .

نقول هنا و من قرائتنا للتاريخ، مهما تجبرت الجهات المعتدية الجاحدة و ما تنويه من تحقيق اهداف بعيدة عن الحقوق للجهات المغبونة، فانها لا تستطيع تامين مستقبل لما تفعله و تقدم عليه بالقوة الغاشمة، و اليوم ليس بامس في ادارة البلاد و ما يشهده العالم و تواصلهم مع البعض له ما يفرضه و متطلباته من كافة النواحي السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و على تركيا ان تنظر الى ذلك بعمق و تروي . فخير لتركيا ان تفكر في العمق كدولة موجودة بما تملك من الامكانيات التي تفرض قوتها السياسية و ليس على حساب مصالح و امنيات و اهداف الاخرين و حقوقهم، و ليس اردوغان الا عنصر عثماني في زمانه و يفكر و هو في الماضي و يفعل ما يتامله دون النظر الى متطلبات الحاضر و مستجداته و المتغيرات التي جلبها معه العصر نتيجة فرضيات التغييرات المختلفة في العالم و ليس في المنطقة فقط   .

 

أحياناً تكون قوة الصمت مؤثرة كقوة الكلام، لذا يتحدث العمل الخالص النية بشجاعة كبيرة، ويمضي قدماً نحو السماء، ليحظى بقبول البارئ عز وجل، فيجب التركيز على أن الدنيا ملعب للإختبار والإبتلاء، ولكن دون عبث بمفاهيم الإنسانية، التي أودعها الخالق في النفس البشرية، رغم أنها أمارة بالسوء، على أنه من المفترض ترك الملذات الدنيوية، والإستعداد ليوم البعث والنشور، لأن الواحد القهار لا ينظر الى صورنا، ولكن الى قلوبنا، فإنما الأعمال بالنيات.
الروح تئن ألماً وحزناً على ما فاتها، وكأنها قد أجهدت نفسها، بحمل باقة ورد في يوم قائض، تحت شمس ملتهبة، فلا إستطاعت الحفاظ على الزهور، ولا حمت بدنها من قيض الحر، ورغم الأوجاع فالروح قد هدأت، وسأمنحها وصيتي، التي ما زالت ماثلة أمامي، كمعلقة خالدة رويت شفاهاً، لتمتد عبر جذور الماضي، الى زهو الحاضر، لإعداد المستقبل، شريطة الإلتزام بكل ما يرد بهذه الوصية، لأنها مبادئ وقيم تصلح لكل زمان ومكان.
العلاقة الإنسانية بين البشر بعيداً، عن الجنس، والعرق، واللون، والدين والمذهب، والطائفة، هي من تجعلهم يعيشون على أرض واحدة، دون منغصات أو صراعات، فكلكم من آدم وآدم من تراب، وبالتالي فالأرض واسعة، والنفوس قانعة، والشياطين قابعة، وإن لم تجعلوا لها سبيلاً عليكم، فلن تستطيع النفاذ اليكم، حيث اللسان يلهج بالإستعاذة منها، فلا يمسنكم نزغ، ولا رجس، ولا ذنب، لذا فأكرمكم عند الخالق أتقاكم، وما الشعوب والقبائل، إلا للتعارف والتلاقح وحسب.
العدل والظلم جبلان لا يلتقيان، فإذا إتفقت القلوب والضمائر، على تقديم الغالي والنفيس من أجل الحرية، كان ذلك الشعب حراً، يعيش عصر الكرامة والديمقراطية، فتقدم التضحيات ضد أنظمة القمع والطغيان، والعبرة فيما سيقدمه الأحرار للوطن على أرض الواقع، أما داعش (فما له بالبستان خلالة) فقاتلوا أئمة الكفر، وقد حان الوقت لئن تتوحد الصفوف، وتتشابك الأيدي، لإخراج خفافيش الظلام من أوكارها، فنحن عراق علي، الذي كان يأكل الشعير، ويخصف نعليه بيديه الكريمتين.
أسوء أنواع الجهل، ذلك المتوهم بأن مكارم الأخلاق، التي نادى بها الإسلام، هي قيم جاهلية بدائية متخلفة، لا تمت للحضارة بأي شكل، ولا تحفظ للأمة كرامتها، فعلى العكس إن الدين العظيم، الذي نزل على خير أمة، كتب قصة عظيمة، لرسول الرحمة (عليه السلام وعلى أله)، فكان دستور القرآن محكماً مدوناً، ببيانه تاريخ الماضين، والقادمين في عصر يسعى الراكضون، وراء الكسب الحرام، المسايرين لأذواق أسيادهم، بأن يتكسبوا على حساب إخوانهم الأبرياء.
الوصايا ليست جديدة، لكن الغزو الثقافي أشد خطورة، من الوضع السياسي الجاري في البلد، حيث سينشأ جيل، يحمل خلافات ضخمة، وتداعيات أضخم، وبذلك نقترح عليكم إلتزام سلاح إستثنائي، بزمن إنتصرت فيه حشود المرجعية، على دعاة التقسيم، ومروجي أدوات قتل الثقافة الإسلامية في عقول أجيالنا، وبدى الدين بنظرهم، وكأنه لا يلم شمل الوطن تحت خيمته، وهذا ما سعى إليه أعداء محمد وعلي (عليهم السلام)، ألا فاللعنة على الظالمين، لذا إجلسوا سأمنحكم وصيتي.
الزيارة التي قام بها وزير خارجية ايران الى العراق ليس كسابقتها من الزيارات ، كونها حملت العديد من الرسائل المهمة سواء على المستوى الداخلي الايراني او على المستوى الإقليمي لإيران ، كما انها جاءت في توقيت جيد خصوصاً بعد الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة الست ، والتي تكللت بتوقيع الاتفاق النهائي لتدخل ايران بوابة التسلّح النووي ، الامر الذي يجعل هذا الإتفاق هو حجر الزاوية لتغيير خارطة المنطقة من جديد ، كما سيساعد هذا الاتفاق على تغير في السياسية الانتقامية لبعض دول المنطقة تجاه العراق وإيران ،بل عموم منطقة الشرق الأوسط ، ومن اهم هذه الرسائل هي :-
١) هبوط طائرة الوزير في مطار النجف الأشرف ، وهو امر غير معتاد من قبل قيادات ايران ، لان الزيارة رسمية وكان الاولى ان تكون الى بغداد ، ولكن اختيار النجف ان تكون المحطة الاولى هى لإدراك الجمهورية ووزير خارجيتها ان عمق الوجود الاسلامي والشيعي هي النجف والمرجعية الدينية ، وان ثقل العراق وشعبه هو في هذه البيوتات القديمة والتي تتعانق فيها الروحانية والعرفان مع العلم والتقوى .
٢) القناعة التي اكتسبتها الحكومة الإيرانية ان النجف ومرجعيتها لا يمكن باي حال من الاحوال تجاوزها ، بل يجب ان تكون المحطة الاولى في كل شي في العراق الجديد ، بل لايمكن اغفال اي دور للمرجعية في العمل السياسي وبناء الدولة العراقية ، بل لايمكن اتخاذ اي قرار يخص البلاد دون الرجوع اليها .
٣) كانت رسالة مهمة لجميع الأطراف خصوصاً السنية منها ان المرحلة القادمة ستكون مرحلة التهدئة ، خصوصاً بعدما خف صوت العمليات العسكرية سواء ً في الرمادي او تكريت ، بل اكثر من ذلك الهدوء النسبي على الجبهة السورية ، والانسحاب التكتيكي للحوثيين على جبهة عدن ، الامر الذي يطلق رسالة مهمة من الجانب الايراني ان الوضع الحالي هو للتهدئة وخفض صوت النار .
٤) بالتأكيد هي رسالة مهمة لجميع الأطراف في العراق والمنطقة عموماً ان لغة السلاح لم تجني شيئاً ، بل خلفت الخراب والدمار والتشريد والتهجير ، وسيطرة التطرّف على المدن ، واستباحة اَهلها بالقتل والذبح والتهجير .
٥) اهتمام الجانب الايراني بالعراق ، كونه يمثل حلقة مهمة من حلقات أمن ايران الداخلي ، ويعتبر تهديد العراق ومدنه هو تهديد للجمهورية ومدنها ، وهذا  بحد ذاته رسالة واضحة لجميع الأطراف الإقليمية من ان اللابةعب الجديد "الايراني" لاعب متميز لا يمكن الوقوف أمامه ، خصوصاً بعد النجاح المتحقق في الملف النووي ونجاح المفاوض الايراني امام عشرات المفاوضين ومن جميع الاختصاصات ، الامر الذي اثبت ان العقل الاسلامي نجاح بجدارة في هضم واستيعاب الزحف الأمريكي نحو منطقة الشرق الأوسط .
ربما تسير المنطقة نحو التهدئة ، ولكن ليس بهذه السهولة ، فاللاعب الأيراني ليس من النوع الذي يمكن استدراجه الى المواجهة بسهولة ، لهذا ستكون المرحلة القادمة فيها الكثير من التحذير والوعد والوعيد لجميع الأطراف الإقليمية ، والتي تسعى الى تخريب الإتفاق النووي الذي يحاول الرئيس الامريكي الحفاظ على هذا المنجز لحكومته ، رغم ان احتمالات رفض الكونغرس للاتفاق مازالت قائمة  ، واذا ما تم رفضه فانه سيصار الى نقضه من قبل الرئيس الامريكي الذي سيحرص اشد الحرص على تمريره وأقراره .
اعتقد على الجميع في العملية السياسية في البلاد ان يدرك أهمية هذا الإتفاق ، وان تجرى اللقاءات والحوارات في طريقة نجاح التفاوض والحوار في اصعب ملف دولي مر بصعوبات وتعقيدات وتصريحات وتهديدات لأكثر من مرة بين الجانبين ، الامر الذي يجعلنا نقف عن القدرة والقوة للدبلوماسية الإيرانية في جر وكسر الجمود الامريكي ، والقبول بلغة الحوار والتفاهم ، وهي رسالة اخرى ان على سياسينا ان يدركوا تماماً ان البلاد لا يمكن ان تقف مرة ثانية بهذه اللغة وهي لغة السلاح والنار ، وضرورة الجلوس على طاولة الحوار والتهدئة ، وإخراج البلاد من آتون الحرب الطائفية وبناء الدولة على اسس وطنية يتساوى فيها الجميع في الحقوق والواجبات .

الدولة العثمانية  الغابرة, يتراقص الأتراك على أنغامها, منذ أكثر من قرن ونصف كانت هذه الدولة شجرة عملاقة شاسعة الأطراف, الى أن قلم أغصانها الغرب فأصبحت حدودها ما عليه الآن.

لم يغمض لها جفن, بسبب الحنين الى الماضي والعودة الى التوسع الذي يأرق مضجعها, يقلبها يمينا وشمالا, باكيه على أمجادها, عازمة على استعادة أجزاء من الماضي وبأي ثمن, فما كان على الغرب إلا استغلال الجشع والشراهة التركية في التوسع, فعرض الأخير خطته المكونة من مرحلتين.

المرحلة الأولى: هو استخدام طريقة الزراعة بالتطعيم لهذه الشجرة الخبيثة, بداعش لتنمو فيها دون النظر الى العواقب, فكانت الحاضن المناسب لهذا الغصن الهجين لسنين, ثم تمددت فيما بعد وحسب الخطة, وبدعم من بعض الدول العربية الى سوريا ثم العراق.

لم تتوقع منه هذه السرعة في النمو, فتراقصت فرحا بغصنها الجديد الذي نما, وكان الغرب صبورا على هذا الفرع, لحاجته الماسة له, في هذه المرحلة, بسبب الأزمة الاقتصادية الصعبة التي يمر بها العالم, وتنتظره لتنفيذ مخططاتها في المنطقة, لان الشتاء القارص على الأبواب.

أظهرت تركيا للعالم العربي الوجه الرافض للدخول في الحرب ضد داعش, أما وجهها الأخر, فهي حريصة كل الحرص على تغذيه غصنها, ما يلزمه للديمومة في النمو, من تدريب وتسليح وتسهيل دخولهم الى الأراضي العراقية, بواسطة شراء بعض الضمائر, من أشباه الرجال المحسوبين على العملية السياسية, والمتآمرين على وحدة هذا الوطن, وللأسف تحقق بعض ما تمنوه.

المرحلة الثانية: هي توفير الغطاء السياسي أمام الشعب التركي والعالم,  بأن تركيا كانت رافضة منذ البداية التدخل في أراضي جارتيها العراق وسوريا, وليس لديها أي أطماع استعمارية في المنطقة ولكنها تعرضت الى هزة قوية في الداخل بعد التفجيرات الأخيرة المنظمة, وكذلك لمطاردة  الخطر القادم من الجنوب من عناصر حزب العمال الكردستاني, وإنها قد أجبرت على دخول الحرب في هذه المرحلة, بسبب الضغط الجماهيري الواسع عليها, لذلك هي مضطرة للتدخل الفوري لحماية أمنها القومي من الإرهاب, حينها  ستكون الفرصة مؤاتية  للتوغل في العمق العراقي وصولا الى الموصل, ولن تخرج منها لكون الحرب ستكون "لأجيال" .

يعتقد البعض, أن الأمر فيه شيء من المبالغة, هو لا يتعدى من مجرد صدفة, وأن تركيا ليس لديها أطماع مسبقة ولها الحق في الدفاع عن نفسها.

خارطة الشرق الأوسط الجديد, تشمل هذا المخطط الذي دبّر بليل, على السياسيين النظر بجدية للأطماع التركية في العراق, وقبول إقليم كردستان بهذا التدخل كان مخطط له منذ البداية.

 

إذا يجب تفويت الفرصة على الأتراك, من الطعن في الظهر, وكما قال المثل ( المؤمن لا يلدغ من نفس الجحَر مرتين).

متابعة صوت كوردستان: أزمة الرئاسة في أقليم كوردستان تسجل تطورا اخر و في طريقة للتحول الى أزمة كبيرة تنذر بتقسيم اقليم كوردستان.

القوى الكوردستانية و بدلا من مناقشة المشكلة الرئيسية و التي هي بقاء رئيس الاقليم مسعود البارزاني رئيسا للاقليم نراها منهمكة في مناقشة افلاطونية حول النظام الرئاسي و النظام البرلماني و أي من هذين النظامين أفضل من الاخر، و بهذا يتهربون من مناقشة المشكلة الحقيقة و التركيز عليها.

الحزب الديمقراطي بقيادة البارزاني يتفادى مناقشة هذا الموضوع و يركز في أعلامة على مزايا النظام الرئاسي و يقولون في شعار براق أنهم يريدون أن يقرر الشعب رئيس الاقليم. و القوى السياسية الاخرى في أقليم كوردستان تريد تحويل النظام الى نظام برلماني و أنتخاب الرئيس من البرلمان اسوة بالدستور العراقي.

 

ولكي يتجنب الاقليم أزمة حقيقية  لا يُعرف الى أحد كيف ستكون خطورتها، على القوى السياسية الكوردية في أقليم كوردستان مناقشة المشكلة الحقيقية  و التي هي أن رئيس الاقليم مسعود البارزاني حكم  الاقليم و بشكل رسمي لدوتين و بعدها لسنتين اضافيتين و لا يحق له  لا حسب القانون و لا حسب الاتفاق الثنائي بين الحزب الديمقراطي و الاتحاد الوطني تمديد مدة رئاسته سواء بالتوافق أو بالانتخابات، و عندها ستصبح مناقشة النظام البرلماني و الرئاسي مسأله ثانوية وسوف لن يصبح شرطا من شروط التوافق على الدستور و يدرك الشعب أن المشكلة عي ليست حول النظام البرلماني أو الرئاسي بل أن هناك رئيس قضى مدته القانونية و سنتين أضافتين و هناك حزب يريد التجاوز على القانون و تمديد مدة رئاسته خارج الدستور و القوانين و الاتفاقات الثنائية.

متابعة: على الرغم من وجوب تقديم الخدمات الى المواطنين في جميع محافظات الاقليم بنفس المستوى، ألا أن جماهير محافظة السليمانية و في العديد من المدن يقومون بالمظاهرات مطالبين السلطات المحلية بتحسين الخدمات كالماء و الكهرباء و الطرق. و خرجت اليوم جماهير أقضية قلعة دزة، رانية و دربنديخان بمظاهرات كبيرة.

 

حكومة أربيل تدعي بأنها لا تُفرق بين المحافظات و لكن الذي نراه هو فقط جماهير محافظة السليمانية يحركون الشارع الكوردستاني بينما جماهير أربيل و دهوك التي ترزخ تحت حكم حزب البارزاني في بيوتهم. و هذا له تفسران لا ثالث لهما: أما حزب البارزاني لا يقوم بتوزيع التخصيصات المالية بعدالة بين المحافظات و يحرمون محافظة السليمانية من الخدمات أو أن حزب البارزاني لا يسمح للجماهير أن تخرج الى الشارع.

خاص بصوت كردستان: في بلد التناقضات العجيبة, مثل جمهورية تركيا, يجب على المتتبع للشأن التركي, أن يرى ويسمع أموراً في غاية الغرابة والدهشة, ما لم يرى ولم يسمع مثلها على سطح هذا الكوكب الدوار. دعوني أبدأ من آخر أمر عجيب حدث في هذا الكيان المعادي لكل ما هو إنساني, الذي جاء إلى الوجود, كوليد ذميم وغير شرعي, وفق مقررات لوزان التآمرية الظالمة. من المعروف والسائد في جميع دول العالم, أن حكومة تصريف الأعمال, لا تستطيع أن تتخذ قرارات مصيرية وهامة, تكون لها خطر مباشر أو غير مباشر على وجود ذلك البلد على الخارطة السياسية. ألا أن النظام التركي البربري برئاسة رجب طيب أردوغان وحزبه الإسلامي, بجرت قلم ألغى هذا النمط السياسي السائد في بلدان العالم المتحضرة منذ عقود طويلة. ويعلم أردوغان جيداً, إن إلغاء هذا العرف الحضاري, الذي قام به دون العودة إلى القيادات السياسية في البلد, يسمى في العرف السياسي, الانقلاب المدني على النظام تداول السلطة, لأن رأس النظام الحاكم المنتهية ولايته, لا يمكن له أن يتخذ قرار الحرب منفرداً, ألا أن يرتدي ثوب الديكتاتور. وهنا يخونه خياله النرجسي المريض, حين رسم له, بأنه إله يُعبد, وأنه فوق الجميع, ولا يعلم هذا المهوس أنه جرم صغير, وأن قرار نهاية الحرب ليس كإعلانها, ولن يكون هذه المرة بيده, بل سيكون بيد الطرف الآخر المعتدى عليه, وهو الذي سيقرر في ساحة المعركة متى تنتهي هذه الحرب التي شنت عليه ظلماً وعدواناً. مما لا شك فيه, أن حاكماً فردياً بهذه المواصفات السيئة والسلبية, سيحاول بكل الطرق والأساليب الملتوية, أن يعطل أو يلغي جميع القوانين والتشريعات السائدة, لكي يحصل على مبتغاه الدنيء, ألا وهو, أن يتربع على عرش السلطة إلى فترة زمنية غير محددة.

الأمر الآخر العجيب في جمهورية الأتراك؟, أن حزباً إسلامياً, باسم حزب "العدالة والتنمية" يقود السلطة في تركيا الكمالية منذ عام (2002), وخلال هذه الأعوام الثلاثة عشر, التي مرت على وجوده في سدة السلطة, اتخذ مجموعة كبيرة من القرارات المتضاربة, التي تُناقض ما يدعو إليه الحزب المذكور في أدبياته وخطبه السياسية, الموجهة للشعوب الإسلامية في الخارج, والشعبين التركي والكوردي في الداخل التركي بما فيه شمال كوردستان. من هذه القرارات والقوانين الشاذة العجيبة, الذي سنه الحزب ورئيسه أو بالأحرى صاحبه رجب طيب أردوغان أنه يتشدق بتبنيه للفكر الإسلامي في إدارة الكيان التركي. ألا أنه, فيما مضى من سنوات, سن قانوناً يخالف المبادئ الأساسية للإسلام, حيث يجيز هذا القانون الأردوغاني إباحة الزنا والدعارة العلنية في شوارع تركيا الإسلامية؟. بينما الزنا, كما يعرف الجميع, أنه من كبائر الذنوب و موبقات الآثام في الإسلام, ومعروف للقاصي والداني, نوع العقوبة التي تطبق على من يمارسه. في هذا المضمار تقول العقيدة الإسلامية بوضوح تام, إذا كان شخص غير محصن - أي غير متزوج - وزنا يجلد فقط. و إذا كان محصن - أي متزوج - وزنا بامرأة بدون عقد شرعي, يرجم بالحجارة حتى الموت. وجاء في القرآن في سورة النور آية (2): "الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة..." ويحذر القرآن المسلمين في آية أخرى قائلاً لهم:"لا تقربوا الزنا". إلا أن أردوغان (الإسلامي), بين ليلة وضحاها قفز على الثوابت الإسلامية المقدسة, وحلل الزنا في جمهورية التركية وجعله من الحريات الشخصية؟, وسن له القوانين الصارمة, التي تعاقب كل من يمنع أو يعيق الزنا بالسجن والغرامة المالية. وقال البرلمان التركي في جلسته الاستثنائية الذي عقد لهذا الغرض, والذي كان لحزب أردوغان فيه الأكثرية المطلقة, أن سن قانون الزنا التركي, خطوة مهمة في الطريق إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي!. يذكرني هذا الفعل التركي البذيء, بكلام بليغ قالته العرب عن أصناف الأتراك, ونقله بأمانة للأجيال القادمة, المفكر عبد الرحمان الكواكبي (1855 - 1902) في إحدى مؤلفاته القيمة, حين قال: "أن العرب أطلقوا على الأتراك اسم الأروام ارتياباً في إسلامهم". أي شكاً في إسلامهم. وقال القرآن في هذا الباب:" إنما يستأذنك الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر وارتابت قلوبُهم".

وعلى المستوى السياسي, أن تركيا أول بلد إسلامي اعترف بإسرائيل عام (1948), وجاء الاعتراف التركي بعد أقل من أسبوع واحد من الاعتراف الأمريكي. وسرعان ما تبادلت معها التمثيل الدبلوماسي, معادة للعرب والمسلمين. وفي جميع الحروب التي دارت بين العرب وإسرائيل, والنزاعات الأخرى  التي جرت بين العرب والدول الأخرى, وقفت تركيا دائماً في المربع المعادي للعرب. فيما يخص معاداة تركية لسوريا, ودعمها اللا محدود  للعصابات الإرهابية بالسلاح والعتاد ليس أول مرة, من يتصفح كتب التاريخ الحديث, سوف يرى أن تركيا كانت دوماً خنجر غدر مغروس في خاصرة شعوب المنطقة. على سبيل المثال وليس الحصر, حشدت تركيا عام (1955) على أثر الاتفاق الثلاثي بين مصر وسوريا وسعودية, قواتها العسكرية على الحدود السورية وهددتها بالحرب. لولا الإنذار السوفيتي لها, لارتكبت حماقة كحماقتها الأخيرة.

الأمر العجيب الآخر, أنه مجرد تساءل عن ما تحويه العلم التركي, ليس لتساءلي علاقة بالعقائد. أن لونه الأحمر القاني كلون دماء ضحايا الكورد من الأطفال والشيوخ والنساء الحوامل, الذين قتلوا ويقتلون يومياً على أيدي جيش التركي الطوراني بدم بارد. أما تساءلي الآخر, هو عن ذلك الهلال الذي رسم على أرضية العلم التركي, أليس هذا الهلال أو القمر, داس عليه الأمريكان والروس بأحذيتهم؟ ألم يتركوا الفضلات التي تخرج من أجسامهم فوق القمر؟, كيف أن هؤلاء الأتراك لا زالوا يعلقوا هذا العلم فوق رؤوسهم, وفيها رسم الهلال الذي داس عليه الكفرة بقنادرهم؟ و جربوا عليه سير الكلاب والقردة وهي تتغوط عليه؟؟. كان هذا مجرد تساءلاً بسيطاً نطرحه على الأتراك بشأن علم جمهوريتهم.

 

انتقدت تركيا، الجمعة، موقف الحكومة العراقية "السلبي" من غاراتها على مواقع حزب العمال الكردستاني في الشريط الحدودي بين البلدين.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن موقف بغداد "مخيب للآمال" ويصعب قبوله.

وجاء في بيان الوزارة أن "الكثير من أعضاء حزب العمال الكردستاني المسلحين يتحصنون داخل الأراضي العراقية منذ سنوات".

وشددت الوزارة على أن أنقرة لا تفهم موقف الحكومة العراقية التي "لا يمكنها السيطرة على حدودها".

وتشن تركيا منذ أكثر من أسبوع غارات جوية على مواقع حزب العمال الكردستاني، الذي تصفه بالمنظمة الإرهابية.

وتؤكد أنقرة أنها ستواصل تلك الضربات بالتزامن مع ضربات جوية أخرى تستهدف داعش في الشمال السوري.

وأعلنت الولايات المتحدة ودول أوربية وقوفها إلى جانب تركيا في غاراتها ضد مواقع حزب العمال. 

المصدر: وكالات

واشنطن (جيهان) - صرّحت وزارة الخارجية الأمريكية بأن قوات التحالف الدولي لمكافحة التنظيم الإرهابي داعش بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية ستقدِّم الدعم للجماعات المسلحة التي تواجه داعش، بما في ذلك وحدات حماية الشعب الكردية "YPG"، المرتبط بتنظيم حزب العمال الكردستاني، عبر قاعدة إنجيرليك الجوية الواقعة في مدينة أضنة جنوب تركيا.

تجدر الإشارة إلى أن هذه التصريحات تتناقض مع التصريحات الأخيرة التي أدلى بها الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية التركية طانجو بيلكيتش: "فيما يتعلق بتقديم الدعم لوحدات حماية الشعب الكردية، فإن هذا لم يكن بين النقاط التي تم الاتفاق عليها مع الولايات المتحدة الأمريكية".

وكان نائب المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مارك تونر، قد تلقى عددا من الأسئلة والاستفسارات حول ادعاءات تقديم قوات التحالف الدولي دعما لوحدات حماية الشعب الكردية عبر قاعدة إنجيرليك في جنوب تركيا، وذلك خلال المؤتمر الصحفي اليومي بوزارة الخارجية.

وصرَّح تونر أنه بالفعل سيتم دعم قوات حماية الشعب الكردية عبر قاعدة إنجيرليك التركية، مؤكدًا تصريحات المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية جون كيربي التي قال فيها: "من المقرر أن يساهم الاتفاق الجديد الذي توصلنا إليه مع الحكومة التركية حول فتح قاعدة إنجيرليك الجوية أمام طائرات التحالف في تنفيذ عمليات دعم وحدات حماية الشعب الكردية بشكل أكثر فاعلية"، على الرغم من تكذيب عدد من المسؤولين الأتراك وجود أي نية لواشنطن لدعم التنظيم الكردي في سوريا.

وشدد تونر على أن عمليات الدعم لن تقتصر على تنظيم وحدات حماية الشعب الكردية فقط، موضحًا أن طائرات التحالف التي من المقرر أن تنطلق من قاعدة إنجيرليك ستدعم سائر الجماعات والفصائل التي تقوم بمحاربة داعش أيضاً. وقال: "إن عملية الدعم ستشمل أكراد سوريا، لكنها لن تقتصر عليهم. فهناك مجموعات عربية أيضًا. فليس من الصحيح الحديث عن مجموعة أو جماعة واحدة بعينها".

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية التركية، طانجو بيلكيتش، قد نفى صحة تلك الادعاءات، مكذبًا تصريحات المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي. حيث قال: "إن التصريحات التي أدلى بها كيربي لا تعكس الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كامل. وقد تم تنويه وتنبيه المسؤولين الأمريكيين لهذه القضايا". كما قال بيلكيتش إن المسؤولين الأمريكيين قدموا تصريحات توضيحية لىتصريحات كيربي في وقت سابق.

أنقرة (جيهان) - أضاف رئيس حزب الحركة القومية، دولت بهتشلي، شرطًا جديدًا إلى شروطه السابقة للمشاركة في تشكيل حكومة ائتلافية مع حزب العدالة والتنمية الحاكم. إذ قال "إن موافقة حزب العدالة والتنمية على الشروط الخمس التي أعلناها سابقاً لا تكفي، وإنما يستوجب أيضًا أن يقسموا بالقرآن الكريم للالتزام بهذه الشروط"، على حد قوله.

جاء ذلك خلال الاجتماع الاستشاري لشعب حزب الحركة القومية في المدن المختلفة، بمشاركة رؤساء شعب الحزب في كل من مدينة توقات وسيواس ويوزغات، بعيدًا عن وسائل الإعلام والصحف.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن الاجتماع شهد نقاشاً حول موضوع التحالف المحتمل بين حزبي العدالة والتنمية الحاكم والحركة القومية ثاني أكبر الأحزاب المعارضة، بعد أن رفض الأول مقترح حزب الشعب الجمهوري بشأن التحقيق في أعمال الإرهاب خلال مفاوضات تشكيل الحكومة بين الطرفين.

وأعاد بهتشلي سرد شروط حزبه للمشاركة في تشكيل الحكومة الائتلافية مع حزب العدالة والتنمية: "إن شروط حزب الحركة القومية على النحو التالي: 1- عدم المساس بالمواد الأربعة الأولى من الدستور. 2- مواجهة تنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي في كل أنحاء تركيا. 3- أن يقوم حزب العمال الكردستاني بحل نفسه وتسليم عناصره. 4- إعادة فتح ملف تحقيقات الفساد والرشوة في 17 و25 ديسمبر/ كانون الأول مرة أخرى. ومحاسبة جميع المتهمين فيها ومثولهم أمام القضاء، بما في ذلك بلال أردوغان. 5- صرف النظر بصورة كاملة عن مفاوضات السلام مع العمال الكردستاني".

ثم وجه بهتشلي كلماته إلى حزب العدالة والتنمية، قائلا: "إذا كنتم توافقون على شروطنا، فإننا على استعداد كامل لتأييد الحكومة الائتلافية قلبًا وقالبًا. ولكن هل سيوافق حزب العدالة والتنمية على شروطنا، وهل سيقبل القسم بالقرآن الكريم أمام الشعب التركي؟ هذا ما سيفعله حزب الحركة القومية. وسنقوم بدعوة رئيس هيئة الشؤون الدينية. ويجب أن يكونوا مستعدين لتشكيل الحكومة في اليوم التالي بعد الحلف بالقرآن الكريم".

 

يرشُنا دائماً بعطر الكلام ،

فنبتلُّ تحت مطر مشاعرنا، واهتزاز جسد مارلين مونرو .

حين اغتيلت خلسة تحت جنح الظلام سقطتِ الأرضُ في رعاية الوحش ،

هذا الذي يبتر ذكورةَ الكون ليبتلعها مثل التنين الواقف بباب الغابة،

ويصنع منها هامبورغر في مطعم من مطاعم ماكدونالدز بكراتشي في زاوية من زوايا الجوع المزمن ، بدلاً من شوربة العدس في أزقة الفقراء والمستضعفين العارية عن جسدها ....

نعيم - أنعم اللهُ عليه - يوقعنا في حبائلَ لنعيم دهشةِ الكلمةِ الطائرةِ، على ضفاف شواطئ عيون الناصرية، التي تردُّنا الى أحضانها كلما أوجعنا صراع الرأس فوق وسادة الذاكرة....

الذاكرةُ كنزُ علاء الدين وصلاح الدين والفتية الأغيار والأنوار، المخزون في مسامات الرأس وعظام الصدر من ايام جدنا حمورابي....

الكنزُ الذي لن يضيعَ ابداً مع ضياع الكلام المستباح في أساطيل قبيلة مارلين مونرو المقيمة في مطعم فلافل على رصيفٍ من أرصفة شارع الشيخ عمر، حيث كراجُ النهضة الذي تطاير شظايا مع اللحم البشري المشوي، وعباءة الزاير خَلْف وفوطة العلوية أم علي، والصمون والشربت بسيارة مفخخة وهامبي من كراج العم دونالد رامسفيلد .....

عزيزَنا نعيم !

تأسرُنا بكلامك المباح، في سفر الألواح، التي تتزاحمُ في أناملك المشتعلة بالورد والقداح، وأذنيك المضمختين برائحة شدو حسين نعمة وستار جبار ونيسه وحضيري أبو عزيز وداخل حسن وناصر حكيم .....

مروراً بصديقة الملاية وسليمة مراد وزهور حسين ولميعة توفيق ووحيدة خليل وحسن خيوكة وناظم الغزالي، ونشيج زامل سعيد فتاح، وغناء عريان السيد خلف الصداح و...و... الخ القائمة المفخخة بالصوت وبالكلمة ....

تاخذُنا من كراج قلوبنا الى قمم جبال كوردستان، وحقول الوديان، وسنابل القمح وأشجار الجوز والرمان ....

تأسرنا في رحلاتك من براكين اليابان الى براري رعاة البقر في شايان ،

مروراً بلوركا ورامبو وجحيم دانتي اليجيري وسماور رسول حمزاتوف .....

الى السياحة في جلد نيلسون مانديلا ... وسيجار أبي الثوار جيفارا ....

وبدلة الرفيق المُزمِن المقيم على العهد فيديل كاسترو الخاكية، وعباءة الأخ القائد العقيد معمر القذافي البدوية.....

تأسرُنا هكذا، أسراً، ونحن نسير معك في الأصقاع سيراً...

على العين، لا سيراً على القدم ِ....

عزيزي ابنَ الناصرية الوردة البرية،

أسرَتْنا أوروبا يوماً بالكلام من ذهب، وسطور من لهب، ولوحات من عجب،

فنمنا فوق سرير جان بول سارتر وسيمون دو بوفوار وألان ديلون، وكولن ولسون وأوسكار وايلد، والطيب الأصلع ذي اللحية الطويلة جورج برناردشو، والبرتو مورافيا، وكزانتزاكيس،... و... و.... والقائمة تطول .....

فوقعنا في حبائل فرويد ويونغ .....

وسقطنا في جنة لينين الموعودة وجمهورية الحلم الموؤودة،

فانكسرت رؤوس الأيام، ونبَتِ الأقلام، وتاه الكلام ، وانطفأت قناديل الأحلام، فاحترق الأنام ، وبحَّ هديل الحمام ، في حضن الأصنام ،

فرجعنا إيدْ من ورهْ وإيدْ من قدام ،

وبقي الرفاق الأعزاء في الصين وفيتنامْ

ليقعوا في غرام منتجات العم سامْ .....

والنمرُ من ورق استحال موديلاً من سيارات فورد ....!

أما جمهورية افلاطون الأحلامْ فقد راحت تحت الأقدامْ ....

وشيكا بيكا دقي يا مزيكا، على أمريكا ...!

وتيتي تيتي مثل مارحتي جيتي ...!

أوربا مزدهرهْ

بطعنة مثعنجرهْ

وخطة مُدَبَرَّهْ

تلقى صداها أنقرهْ!

أحببتُ فيها عريسَ الدم، فديريكو غارسيا لوركا ، فماتَ ميتة مُسمَّرهْ،

ودُفِـنَ في مجهول مقبرهْ،

وبكى عليه الشرقُ وأبناؤه البررهْ،

السياب والبياتي ومحمود درويش السُكَّرهْ،

ولا سُكرَ الا ببطاقة تموين، في حروب القرن الواحد والعشرين ....

الله يستر على العالمِين ..؟!

أحببتُها عن بُعدٍ في الأفلام  والأحلام ،

في الزاوية المُحترقهْ،

بين لهيبِ المِحرقهْ،

تحت سياطِ المِطرَقهْ.....

فعشْتُ فيها جنةً مُنطلقِهْ ......

لكنَّ وجهَ الشرقِ فيها ظُلماتٌ مُطبِقَهْ....!

عبد الستار نورعلي

25 تشرين الثاني 2005

 

تأملنا خيراً بالبديل الجديد للمالكي (العبادي) ، من أجل التغيير المطلوب للواقع المتردي الذي أوصل العراق للهلاك الشبه التام ، بسبب سياسة المالكي الخاطئة والمدانة ، بعد فقدان ثلث مساحة العراق وربع شعبه تحت سيطرة الظلام الدامس في ظل داعش الأجرامي الأرعن ، وما يؤسفنا حقاً أن رئيس وزراء العراق غائب عن التاريخ دون أن يستوعب الجغرافية ، ولا نعلم هل حزب الدعوة يحجب عنهم دروس التاريخ والحضارة المتواجدة على الأرض منذ أكثر من سبعة آلاف و315 عام ، لشعب الرافدين المتشعب بعلومه التاريخية والفنية والثقافية والأدبية والعلمية والزمنية والطبية والجغرافية والرياضيات والجبرا ، وحساب الوقت والفلك والنجوم ناهيك عن القانون وشريعة الحياة العادلة وحقوق الأنسان رجلاً وأمرأةً ، من خلال شريعة الملك الكلداني (حمورابي) الأنسانية ، التي منحت العالم الأقتداء بها والأستفادة القصوى منها لجميع مناحي الحياة..هذه الأمة الكلدانية      المعلومة للعالم أجمع بحضارة (Chaldean Babylon)بابلون الكلدانية بأحدى عجائبها الدنيا السبعة (الجنائن المعلقة) المعترف بها عالمياً ، كمثيلاتها سور الصين العظيم وحضارة الأهرامات المصرية والأسكندرية مثالاً وليس حصرراً.

للأسف السيد رئيس الوزراء العبادي متشبع بالطائفية المقيتة على حساب الوطن والوطنية العراقية العرجاء في هذا الزمن العاثرالوارث  ، من قبله رفيقه المالكي الذي كرر فعلته الرذيلة بأعتبار الكلدان جالية عراقية ، متناسياً هو ورفيقه العبادي في بحثهم عن أصولهم التاريخية يظهرا كلداناً أصلاء وهما بعيدان عنها ، ناكرين وجودهم القومي حباً باسلاميتهم التي فرضت على أجدادهم الأجداد متشبعين بالعروبة وفق نظرية عفلق (الأسلام هو العروبة والأخيرة هي الأسلام) كما دونها بكتابه في سبيل البعث بذكرى الرسول العربي ، حينما قال :(كان محمداً لكل العرب وليكن كل العرب محمداً ، ومحمداً هو البحر وأي أنسان عربي هو قطرة في هذا البحر ، ومحمداً كالجبل وأي أنسان عربي هو ذرة في هذا الجبل) .. وعليه فالأخوة في الأحزاب الأسلامية الشيعية هم جميعاً بعثيين وأن لم ينتموا كما قالها رئيس النظام السابق .. من حيث يعلمون أو لا يعلمون .. وهذه هي الكارثة الكبيرة في غيهم وسياستهم اللا سياسة ، بل تخبط فكري وفوضى خلاقة رتبها الأمريكان لهم فنفذوها ولا زالوا على حساب الشعب والوطن ، ليأتي اليوم (العبادي) يرسل برسالة شكر لغبطة أبينا البطريرك مار لويس ساكو الأول على أساس الطائفة الكلدانية المسيحية (الرابط أدناه).

http://saint-adday.com/permalink/7678.html

متناسياً أنه والغالبية من العراقيين هم كلدان الأصل وليسوا عرباً ، لأنهم أعتبروا عرباً عندما أعتنقوا الأسلام عنوة نتيجة الحروب والغزوات القادمة من شبه الجزيرة العربية ، كما تفعل داعش في العراق الحالي تنفذ سياسة التدين القسري والفرض الأجباري للواقع الحالي بالضد من الشيعة والمسيحيين والكاكائيين واليزيديين والخ من مكونات الشعب العراقي المسالم.

فلو أعتنق أي من هؤلاء أسلام داعش فهو بالتأكيد سيعتنق العروبة ، كما فعلها قبلهم مناصري السيرة المحمدية وفتوحاتها وغزواتها قبل 1400 عاماً فارضاً الأسلام والعروبة معاً ، وهكذا كان حال الشعب العراقي رضوخاً للدين الجديد (الأسلام والعروبة) في آن واحد ، وعلينا أن نذَكر العبادي بثورة فتية كلدانية ناهضة في محافظة ذي قار للألتزام بالأصل الأصيل الكلداني (ترك العروبة) مع الألتزام الديني الأسلامي ، كون الدين خارج المكون القومي الأصيل وأي مكون آخر في العالم أجمع.

ولهذا البعث العراقي ألتقى مع داعش كونه يحمل مشتركاته ومهامه  ورؤاه ، من حيث القومية العربية والدين الأسلامي فطبقها رأس النظام الصدامي السابق في حملته الأيمانية بعد 1994 متحالفاً مع القاعدة وعلى رأسها أسامة بن لادن.. فلا يمكننا أن ننسى شعار البعث العروبي الأسلامي(أمة عربية واحدة ، ذات رسالة خالدة) فأمتهم العربية كانت فقط في الجزيرة العربية ، وعند ظهور الدين الأسلامي الجديد قبل 1400 عاماً برسالته الأسلامية ، غزى الأسلام والعروبة معاً .. العراق والشام وشمال أفريقيا وحتى الأندلس بقوة السيف وجبروته خارج الفكر والأقناع ، رغم أن الدين لا علاقة له بمقومات القومية وأسسها المطلوبة أطلاقاً.

على العبادي وغيره أن يعلم جيداً بأن المسيحيين هم من ساندوا الرسالة المحمدية أبتداءاً من ملك الحبشة ، ومروراً بالشعب العراقي الكلداني الأصيل وبقية المسيحيين للقبول بالتواجد الأسلامي بديلاً عن الفرس ، والشعب الكلداني متواجداً تاريخياً وحضارياً قبل الميلاد ب 5300 عام بموجب الوثائق والدلائل التاريخية والألواح الطينية الفنية واللغوية الحضارية (أقرأ الكلدان .. منذ بدأ الزمان) للباحث والمؤرخ الفنان عامر حنا فتوحي ، والعبادي يظهر لم يقرأ حتى الدستور العراقي المقر في 2005 كون الكلدان مكون قومي مثل بقية مكونات العراق ، لينعت الشعب الكلداني بالطائفة ، وهذه هي الطامة الكبرى التي يمر بها العراق ويجني منه الشعب العراقي الدمار والهلاك المستمر طيلة عقود من الزمن الغابر قبل التغيير وبعده ولحد الآن.

يظهر هو وأمثاله مرتاحين على الطائفية البغيضة المدمرة للعراق وشعبه المظلوم لعقود وقرون من الزمن الغابر ، ولا وجود لبصيص من الأنفراج في الوضع الحالي المدمر لشعب الأصالة والرزانة والخلق الكريم المشرد في أركان العالم أجمع ، من الكلدان والأثوريين والسريان والصابئة والأزيديين وغيرهم ، بعد أن كانوا مالكين للأرض العراقية قابلين ومؤمنين ومتحابين للتعائش السلمي الأنساني أحتراماً للمباديء الحية التي يحملونها ، ولكن للأسف الشديد صاحب الأرض يكون مشرداً كافراً في حكم القتلة المأجورين الفوضويين ، والنزيل يبقى هو المالك على طول العراق وعرضه ، أنها جنحة وجناية ما بعدها جناية والتاريخ سيقول كلمته المحقة عاجلاً أم آجلاً.

حكمتنا:(يا من تعب ويا من شقا .. ويا من على الحاضر لقا)

منصور عجمايا

31\تموز\2015

 

أدناه نص الرسالة:

تنهي جمعية ثفسوين للمسرح الامازيغي بالحسيمة إلى علم العموم أنه، في إطار شراكتها مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وطبقا لمقتضيات الإطار المرجعي لتنظيم الشراكة بين المعهد والجمعيات الوطنية العاملة في مجال النهوض بالأمازيغية، ووفقا لمقتضيات نظام جائزة الثقافة الأمازيغية المعتمد لدى المعهد، تتولّى الجمعية تنظيم الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية لسنة 2014، صنف المسرح، في إطار فعاليات مهرجان النكور للمسرح في دورته السابعة، الذي تنظمه الجمعية أواخر شهر شتنبر المقبل .
فعلى الفرق المسرحية  الراغبة في المشاركة في المباراة الخاصة بنيل الجائزة المذكورة أن تتقدّم بملفّ ترشّحها إلى الجمعية، طبقا لشروط ومقتضيات الترشح لجائزة الثقافة الأمازيغية التي يمكن تحميلها من موقع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية www.ircam.ma و هذا العرض مفتوح إلى غاية 17 غشت كآخر أجل لقبول ملفات الترشح.
شروط الترشح :
ان يكون العمل المسرحي ناطقا بالامازيغية.
ان يكون العمل المسرحي منتجا خلال الموسم المسرحي 2014 /2015 .
ان لا تكون الفرقة المترشحة قد حصلت على جائزة الثقافة الامازيغية - بجميع أصنافها- خلال السنوات الخمس الأخيرة .
مكونات ملفات الترشح
طلب المشاركة في الدورة السابعة لمهرجان النكور للمسرح بالحسيمة موجه إلى رئيس جمعية ثفسوين للمسرح الامازيغي.
قرص مدمج يتضمن التصوير الفيديوتيكي الكامل للعمل المسرحي.
ملخص العمل المسرحي.
ملصق العمل المسرحي.
بطاقة تقنية للعمل المسرحي .
أربع صور ( على الأقل ) رقمية او ورقية للعمل المسرحي .
تبعث ملفات الترشّح إلى عنوان الجمعية: جمعية ثفسوين للمسرح الامازيغي بالحسيمة، صندوق البريد رقم 539 البريد المركزي ،الحسيمة
و للمزيد من المعلومات في الموضوع الاتصال بالإدارة الفنية للمهرجان عبر الأرقام الآتية : 0660127980 – 0673747107

قبل عام وتحديداً في الثالث من أغسطس 2014 تعرّض شعبنا لأبشع وأول جينوسايد حدث في هذا القرن، جرّاء انسحاب كامل المنظومة الدفاعية الكردستانية وكامل عتادها وعديدها (حوالي 11 ألف من البيشمركة وقوات الأسايش والباراستن) بدون أي مقاومة وخسائر مادية ومعنوية في صفوفها، ما أدى إلى احتلال تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) لشنكال وحواليها خلال ساعات، واستشهاد آلاف المدنيين الأبرياء من أبناء شعبنا، وسبي أكثر من 4000 إمرأة إيزيدية وخطف حوالي 7 آلاف آخرين غالبيتهم من النساء والأطفال والشيوخ، وتشريد ونزوح وهجرة أكثر من 400 ألف إلى إقليم كردستان ودول الجوار وأوروبا.

على الرغم من تعرّض الإيزيديين إلى فرمانات وحملات إبادة كثيرة قبل هذا الفرمان، إذ وصلت إلى 73 فرماناً بحسب ما يقول التاريخ الإيزيدي، إلاّ أن هذا الفرمان يبقى الأشنع والأفظع في تاريخهم، ليس لكونه الأكثر خسارةً في الأرواح والممتلكات، وإنما لكونه الأكثر استغلالاً للدم الإيزيدي وعرضه على البازار السياسي، داخلياً وإقليمياً ودولياً.

"قوة حماية شنكال" التي دافعت في أحلك الظروف وأصعبها، بسلاح بسيط جداً وبإمكانات ذاتية، عن أرض الإيزيديين وشرفهم وكرامتهم بإعتبارها كرامةً وشرفاً لجميع العراقيين والكردستانيين، كانت نتيجة طبيعية ومباشرة لفشل المنظومة الدفاعية الكردستانية في حماية الإيزيديين، وأثبتت عبر تمسكها بالأرض وإصرارها على الصمود، بأنها قوة إيزيدية تعبّر عن الإرادة الإيزيدية المستقلة.

نحن في الوقت الذي نذكّر العالم بجينوسايد الإيزيديين ونشكر كلّ من وقف معهم في محنتهم لإنقاذ ما أمكن إنقاذه، ومدّ يد العون لهم لإيصال صوتهم إلى مراكز القرار في العالم، نتساءل أين وصلت نتائج "التحقيق والإستجواب" مع قادة "الإنسحاب التكتيكي" الذين تسببوا في سقوط شنكال في أيدي داعش، وتسليمها له خلال ساعات، ولماذا تمّ الإفراج عنهم وكأن شيئاً لم يكن، بدلاً من محاكمتهم علنياً أمام الرأي العام الكردستاني بخاصة والعراقي بعامة، وذلك بحسب وعود المسؤولين الكبار في القيادة الكردستانية وعلى رأسهم السيد رئيس الإقليم؟

أين هم هؤلاء من حكم العدالة الكردستانية؟ وبعد ما حصل ولا يزال بحق الإيزيديين أو "الأكراد الأصلاء" من جينوسايد مستمرّ؟ كيف وبأي وجه حق يمكننا أن نتحدث، من بعد فرمان شنكال، عن شيء اسمه عدالة في القضاء الكردستاني؟

أكدنا في مناسبات أخرى كثيرة ولا نزال نؤكد على حقيقة باتت واضحة للجميع، أنّ لا عودة إلى الوراء، ولا عودة إلى ما قبل الثالث من أغسطس 2014 وحكم الأمر الواقع في شنكال والمناطق الإيزيدية الأخرى، كما كان.

نعود ونذكّر في هذه المناسبة الأليمة، وشعبنا لا يزال يتعرض للجينوسايد ويعيشه يومياً، بأننا بالتوازي مع مطلب تحرير شنكال والمناطق الإيزيدية الأخرى، وتحرير المختطفات والمختطفين، وتحسين الظروف المعاشية الأكثر من صعبة للاجئين، وتسهيل إجراءات اللجوء للإيزيديين الراغبين في الهجرة إلى الدول الأوروبية وأميركا وكندا والدول الأخرى، سنبقى نطالب بحق الحماية الدولية للإيزيديين والأقليات الأخرى مثل المسيحيين والشبك، وحق الحكم الذاتي أو الإدارة الذاتية للإيزيديين في مناطقهم، خصوصاً في شنكال، طبقاً لمواد الدستور العراقي، المادة 119 و125، والإعتراف الدولي بجينوسايد الإيزيديين، بإعتباره حملة إبادة جماعية استهدف الإيزيديين بحكم هويتهم الدينية (لا القومية) بإعتبارهم "كفاراً" بحسب فتاوى داعش.

الإيزيدون اليوم، بحاجة إلى التكاتف وتوحيد خطابهم السياسي والثقافي والإجتماعي أكثر من أي وقتٍ مضى، ولكن توحيد الخطاب لا يعني بالنسبة لنا جمع المتناقضات في سلة واحدة. لا يمكن الجمع بين الموقف واللاموقف، أو المساواة بين الضحية والجلاّد. نحن بحاجة إلى صناعة قرار إيزيدي جريء ومستقل، بعيداً عن التجاذبات السياسية والحزبية سواء في كردستان أو خارجها. نحن في الوقت الذي نحترم خيارات الآخرين، نطالبهم بأن يحترموا خياراتنا أيضاً كإيزيديين.

بناءً على كلّ ذلك كان خيارنا بعد فرمان شنكال ال74، الذي نعتبره خياراً سياسياً للإيزيديين، هو تشكيل كيان إيزيدي عراقي كردستاني مستقل وبعيد عن وصاية الأحزاب الأخرى، يمثّل المصالح العليا للإيزيديين ويدافع عن حقوقهم، طبقاً للثالوث القيمي "حرية، عدالة، مساواة"، سواء في بغداد أو في هولير. وسوف نعلن قريباً، بعد أخذ الموافقات الرسمية في العراق، عن مكان وزمان المؤتمر التأسيسي للحزب، وبمشاركة فاعلة من خيرة أبناء شعبنا، بكافة شرائحه وفئاته العمرية. علماً أنّ فكرة تأسيس حزب إيزيدي لاقى صدىً إيجابياً لدى مسؤولين كبار التقيناهم في الخارجية الأميركية وبعض الأوساط الأوروبية.

بهذه المناسبة، لا يفوتنا أن نناشد جماهيرنا الوفية، من جميع الإيزيديين في أوروبا بكافة شرائحهم وانتماءاتهم الحزبية والفكرية والآيديولوجية المشاركة الفاعلة في مظاهرة برلين التي ستقام في الثالث من أغسطس الجاري، لدعم مطالب الإيزيديين في تحقيق الحماية الدولية لهم، والإدارة الذاتية للإيزيديين في مناطقهم، والإعتراف الدولي ب"جينوسايد الإيزيديين"، كأول عملية إبادة جماعية حصلت في القرن الواحد والعشرين.

معاً نحو تحرير شنكال!

معاً نحو تحرير المختطفات والمختطفين!

معاً نحو حماية دولية للإيزيديين!

معاً نحو تحقيق الحكم الذاتي لسنجار والإدارة الذاتية للإيزيديين لمناطقهم بأنفسهم!

معاً نحو تحقيق حقوق الأقليات في المساواة مع حقوق الأكثريات!

معاً نحو إرادة إيزيدية حرّة مستقلة!

معاً نحو عراق للجميع!

عاشت إيزيدخان!

عاشت إرادة شعبنا الحرّة!

عاشت قوة حماية شنكال!

قوة حماية شنكال

والمكتب الإعلامي للسيد حيدر ششو

 

وكالة شتات نيوز - أكدت وسائل إعلام تركية أن محكمة الجنايات الدولية أصدرت قراراً بفتح تحقيق حول تورط محتمل للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس وزرائه أحمد داود أوغلو، ورئيس استخباراته هاكان فيدان، ووزير داخليته أفكان آلا، في جرائم حرب في سورية.

ولفت موقع «أودا تي في » إلى أن محكمة الجنايات الدولية، المؤسسة بحسب اتفاقية روما، ستقوم بمحاكمة الأشخاص الفعليين وليس الاعتباريين، من أمثال الرؤساء والوزراء والضباط ورجال الأمن وغيرهم. مضيفاً أن إحالة المسؤولين الأتراك حالياً هي عبارة عن «دراسة للوضع»

وربط الموقع بين هذا القرار، واحتمال تحول الدراسة إلى محاكمة جدية، وبين القرار التركي المفاجئ بمحاربة تنظيم داعش.

وأشار الموقع إلى أنه رغم ضعف احتمال صدور مذكرات اعتقال وظهور أركان الحكم التركي تحت قوس المحكمة إلا أن المحاكمة مهمة مع ذلك من ناحية لفت انتباه الرأي العام إلى نوعية دور أردوغان وفريقه في الحرب السورية.

وعلى صدارة التهم، التي سيحاكم أردوغان وفريقه بها؛ تمويل ودعم التنظيمات المسلحة في سورية، التحريض على الحرب الأهلية في سورية، لعب دور الوساطة في تجارة النفط لصالح تنظيم داعش، السماح بعبور التنظيمات الإرهابية من أراضيها إضافة لجرائم مشابهة أخرى.

ولفت الموقع إلى أن حادثة شاحنات السلاح المحملة بالسلاح، والتي تم ضبطها في أضنة متوجهة إلى سورية، تعد من ابرز الأدلة التي ستأخذها المحكمة بعين الاعتبار، وذلك إضافة إلى وثائق قدمتها الدولة السورية إلى الأمم المتحدة، وكذلك بعض الأخبار التي صدرت في وسائل إعلام دولية.

وقال الموقع إلى أنه وفق الظروف الراهنة من الصعب أن ننتظر من أردوغان استمرار عدائه للدولة السورية، وذلك حرصاً على ألا تقوم الدولة السورية بمراجعة المحكمة وعرض قرائن وأدلة إضافية من أجل إتمام المحاكمة.

منذ أكثر من 5 سنوات و البارزاني يقرر كل شئ في اقليم كوردستان على هواه و دون الرجوع في أي شئ الى العراق سوى ( الرواتب) و المال و غير معترفا بأي نص من نصوص الدستور العراقي و لو وافق العبادي بأن يحكم العرب السنة أنفسهم و يبيعوا ما لهم و يحصوا على ميزانيتهم من نفط العراق و يقرروا كل شئ بنفس طريقة البارزاني لما لجأؤوا الى تأييد داعش.

فأذا كان تصدير النفط بشكل مباشر  مسألة فيها نظر، و اذا كان أستلام السلاح  الثقيل من الدول مسألة فيها نظر، و اذا كان عقد التحالفات مع الدول و رؤساءها مسـألة فيها نظر، و اذا كان  عدم تسليم أموال نقاط الكمارك الحدودية الى  بغداد مسألة فيها نظر، فان سماح البارزاني و من دون الرجوع الى بغداد  للطائرات التركية بقصف أقليم كوردستان يثبت أن البارزاني  لا يعتر بالعراق و حكومتها . كما أن سماح البارزاني للقواعد العسكرية التركية أن تتواجد في الاقليم هي الاخرى شان عراقي صرف.

 

العراق و العبادي بهذا التصرف يعترفون أنهم  لعبة في يد البارزاني و البارزاني لدية  الحق باللعب حتى بلحية العبادي.

هاطاي/جيم كينجو/الأناضول

نشب حريق في مركز الدعم اللوجستي التابع لهيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) في مدينة ريحانلي الحدودية مع سوريا.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسل الأناضول فإن الحريق نشب في القسم الذي يوجد به المخبز، وأن طواقم الإطفاء وصلت على الفور إلى مكان الحريق.

وأشار رئيس الهيئة "بولند يلدرم" في تعليقه على الحريق، إلى "أنَّ حريقًا آخرًا كان قد اندلع في مستودع للمؤن قبل 20 يومًا، وهذا يثير أسئلة استفهام".

وأضاف يلدرم في حديثه للأناضول، "أنَّ المخبز المحترق كان ينتج 170 ألف رغيف خبز يوميًا كانت توزع على السوريين في تركيا وداخل سوريا".

ولفت يلدرم إلى ضرورة وجود طائرات إطفاء مزودة بأنظمة رؤية ليلية، من أجل التدخل السريع في مثل هذه الحالات، وأنَّ مروحيات الإطفاء الموجودة في المنطقة غير مزودة بهذه الأنظمة.

 

روج نيوز- مركز الاخبار

ادانت حركة حرية المجتمع الكردستاني في اقليم كردستان اعتداء قوات الاسايش التابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني على الجماهير المتظاهرة تنديداً بالسياسة التركية في منع ادخال جثامين 13 شهيداً منذ 4 ايام.

واصدر حركة حرية المجتمع الكردستاني بياناً للرأي العام نندت فيه بشدة السياسة التركية وممارساتها بحق جثامين شهداء شمال كردستان ممن استشهدوا  في معارك ضد داعش في روجافا.

وقال البيان "كما تعلمون مر 4 ايام على ابقاء جثامين الشهداء ال13 في معبر ابراهيم الخليل، دون ان تسمح السلطات التركية بعبورهم."

واضاف البيان "استنكاراً لتلك السياسة الخبيثة  بحق الشهداء والتي تمارسها الدولة التركية،توجه جماهير من مدينة هوليرالى مدينة زاخو حيث المعبر،الا انهم لاقوا منعاً من قوات الامن التابع لحزب الديمقراطي الكردستاني في اخبر نقطة تفتيش بعد مدينة زاخو."

واشارت الحركة في بيانها الى اعتداء قوات الاسايش على الجماهير و الصحفيين،وتحطيمها معداتهم الصحفية.

وختم البيان "نحن كحركة حرية المجتمع الكردستاني ندين بشدة الساياسة التي يمارسها حزب الديمقراطي الكردستاني،وندعو الجماهير والاطراف السياسية في جنوب كردستان ان يستنكروا تلك الممارسات الغير الوطنية والمدعومة من اعداء الكرد،وان يفوا بوجه تلك السياسة التي لا تخدم سوى الشرخ في الصف الكردي."

(ه- ز)

شفق نيوز/ حذرت القنصلية العامة في اربيل بإقليم كوردستان من أن هناك “تهديدا حقيقيا” ودعت إلى نشر مزيد من افراد الامن حول مقرها.

وبحسب بيان نشر على موقعها الالكتروني فان “القنصلية الأمريكية العامة في اربيل ترغب في إعلام المواطنين الأميركيين من تهديد في الأماكن العامة في اربيل”.

وأشارت إلى أن “جميع التحركات خارج مجمع موظفي حكومة الولايات المتحدة سيكون تحت إشراف رئيس البعثة في القنصلية الأمريكية العامة في اربيل ستقتصر على الجمعة”. وقالت إن هذه الإجراءات ستستمر ليومين.

وذكرت القنصلية في بيان “كإجراء وقائي، تطلب القنصلية العامة نشر قوات امن كوردية إضافية مؤقتا داخل وحول المنطقة التي تتواجد فيها القنصلية”.

ونوهت القنصلية انه يتعين أن يكون هذا الطوق الأمني “لا يؤثر على وصول الزائر أو اجتماعات مجمع القنصلية”.

ودعا مكتب الأمن الإقليمي القنصلية العامة، جميع مواطني الولايات المتحدة إلى الحفاظ على الوعي الأمني، واتخاذ التدابير الملائمة لتعزيز أمنهم الشخصي في جميع الأوقات لاسيما الذين يعيشون ويعملون في العراق.

وذكّر البيان بأن مواطني الولايات المتحدة يبقون عرضة للخطف والعنف الإرهابي في العراق.

وكان تنظيم داعش قد تبنى هجوما وقع في نيسان الماضي امام القنصلية الامريكية في اربيل.

تؤاسينا اليوم  الذكرى السنوية الاولى  لفاجعة شنكال ألآليمة  يوم تدَنيس أرض المقدسات و المزارات يوم ألآبادة الجماعية التي أرتكبت بحق الذين ما زالوا يسكنون  ألآرصفة وألآزقة و الهايكل المهجورة والخيم  ويواجهون رمضّ حرارة الصيف،ووقارة الشتاء القارس. يفترشون ألآرض ويلتحفون السماء في حالة يرثى لها . وما بَرحْت ديارهم يقطنها الغراب ألآسود  ويتعرض أطفالهم الى التعذيب النفسي وحرائرهم تباع  في أسواق الرَق والعبودية والنخاسة .

مثلْ كلْ صباحات الصَيفْ كان الجميع يخلدون في نوماً هاديء وسَكينة من على أسطح وشُّرفات تلك الاكواخ المشيدة من الطين يحاذيهم ذالك السفح من الجبل ألآصمّ ،الذي ما برّح أن كان حارسهم و منقذهم ألآمين، لكنّ لم يكَن نسيمه كنسيم بقية الصباحات التي مكثتّ حيث كان يحمل بين ثناياه المتناثر رائحة الردى والموت الزوئام رائحة البارود الممزوجة  بنواح النساء وبكاء الاطفال ورشقات الاطلاقات النارية التي تلبدت في السماء ، ايذاناَ ببدء  الفاجعة التي عكرتّ صفو ذالك الصباح المليء بالآمل وجعلته  كابوس أسود أشبه ما يكون براياتهم السوداء أنها صَبيحة الثالث من أب ذالك اليوم المشؤوم الذي أصبح محفورا في ذاكرة العالم يوم ألآبادة الجماعية أنها حقاً وبكل المقايس كانت أبادة جماعية حينما تمّ الترهيب والذعّر والقتل على الهوية تحت تلك الرايات السوداء التي جعلت من صباح شنكال اكثر ظلاماً وظلماً والمطرزة عليها اسم( الله )والتي أرتكبت بأسمه أبشع الجرائم حيث نحروا الرجال ونهبو الحريم ودمروا المزارات.  يا لها من جريمة العصر أرتكبت بحقنا و بحقّ الانسانية .يا لها من فاجعة يتذكرها ألآجيال عبرَ التاريخ وتدخل الى صفحاتها السوداء بكلْ بشاعة من أوسع أبوابه وتبقى بمثابة وسمَة ذلاَ وعاراً لفاعله.

تناثرتْ صَدى صرخات ألآطفال وملئتّ بطون و وديان الجَبل الشامخ  بصداه تناجي تجاهد بالبحث عن قطرات من الماء عن كسرة خبزاً عن رشفة من الحليبّ للرضع ّ. الموت أني  لا محال  أختلط ّ الهابل بالنابل كما يقال رمّت الكثير من الامهات  فلذات أكبادها  بعمر الزهور في العراء ودفنت بين أحجار الجبل من دون حفنة من التراب ، يا لمصيبة العصر أنها تذكرنا بما دوي في بطون كتب التأريخ عندما كان ألآمير ألآعور وحثالته تفعل هذه الجرائم بحقنا في الماضي القريب .حينما كان السلاطين العثمانيين يصدرون من الباب العالي في أستانة أمر الفرمانات بقتل ألآيزيديين وسبيّ نساءهم ونهبّ ممتلكاتهم كغنائم حرب ألآن الفقه والشرعية عندهم أجيزا  بذالك.

ماذا أقترفوا هؤلاء ألآبرياء من الذنب والخطيئة لترتكب هذه الشناعة  بحقهم يا له من قدراً مشؤوم ،أي قدرا كان هذا مخفياً ولم يكن في الحسبان بأن ترتكب هذه الجريمة في عصراً وصل الرقي والعلم الى أوجّ عظمته وهم يحاولون رجع عجلة التاريخ الف وأربعمائة عاماً الى الوراء .

ثلاثة وسبعون مرة من قبلّ تعرضنا الى ألآبادة الجماعية ليس للآجل شيء سوا لآنه نحن أيزيديون فقط نعم لآنه نؤمن بمباديء هذه العقيدة السمحاء. ومن يدرك متى  ترتكب ّ ألآبادة القادمة (الفرمان ألآخر  ) وتحت أي مسمى سوف تكون لربما (المهدي )أو( فاحش) وأن أختلفت  التسميات لكن الغاية هي ذاتها ألآن الآيزيدي برؤيتهم وفلسفستهم وشريعتهم  الملحدّ و الكافر.

كمّ من حسناءاً ضاعت في عتمة الظلام الدامسّ من الحسناوات اللواتي تبرجنّ وتزين بملابسهن للاحتفال بكم، كمّ من طفلاً وشيخاَ ماتوا عطشاً كم من شاباً و وعجوزاً وعجوزة قتلوا غدراً .          منْ كانوا هؤلاء حتى يهزم المدافعون عن عرضك يا مدينة الشموخ وألآباء شرّ الهزيمة النكراء  المّ يضعوا أيديهم على صدورهم من قبَلْ ويقولون بأنهم أخو (خيتها ) الم يذكروا في اكثر من محفل بأن شنكال أمانة في أعناقهم  وجزءاَ هام من جسد كردستان لا يتجزء ويبذلون الغالي  من أجل صَونها والدفاع عنها أم انها كانت بدعة وما أكثر البدع في موسم حصاد الآصوات .

يا للهولْ الفاجعة .!!من هذه التراجيدية المأساوية التي جعلت أهل شنكال لقمة سائغة  لتلك الذئاب الضالة لحفاة ألاقدام أصحاب الرذيلة واللحايا النتنة ،هل كانت شنكال رخيصة الى هذه الدرجة لكي تغضوا الطرف عنها وتدعون الكلاب المسعورة تفعل ما تشاء بهتكْ ألآعراض ، متى يصّان الشرف و الكرامة اليس في يوم المَحن ،متى تظهر الرجولة والشهامة اليس في الشدائد.

لا يعلم كائن الى متى يستمر هذا النزف لربما لسنوات عديدة او لربما لم تكن هناك عودة الى الديار وأن عدنا فَمن يضمنّ لنا الحياة الحرة الكريمة وألآمان  بعد أن  تأزم  الوضع و أصبح الصديق عدواً وما بالكم من ألآعداء وما أوفرهم اليوم نحن نعيش في زمن أنعدام الثقة. بدء الجميع بتهئة الوطن في حقائب والرحيل الى حيث المجهول ولا يعلمون ماذا يخبيء لهم القدر و المستقبل ،حيث الضياع ألآبدي في دهاليز الغربة.  هل أصبح الوطن مكروهاً الى هذه الدرجة القصوى ليتخلى عنه الجميع وينبذوه بهذه البساطة أم أن الفرد الايزيدي لم  يعدّ بمقدوره أيجاد  بصيصاً من ألآمل و الطمئانينة والعيش الكريم وأنتابه شعوراً بانه لا ينتمي بأي صّلة الى ارضاً و تراباَ بذل أجدادهم التضحية في سبيل المحافظة عليها من المغتصبين والغزاة  فأضطرّ بأن يترك أرثهم الحضاري و تضحياتهم السخية بالدماء الزكية عَبر السنين المنصرمة ليحافظوا عليه ،والان بين ليلة وضحاها أصبحوا بخفي حنين وأصبح قابهم قوسين وأدنى منه  وبذالك فقدوا الخيط والعصفور كما يقال أن شعورهم بالآنتماء الى الوطن أضّمحلْى وبدء يتلاشى  .

مسكّ الختام كما يقال هنا هو تسليط الضوء على النقطة الجوهرية وألآنية ألآ وهي تلك الهجرة الجماعية التي بدءت تنخر في المجتمع الايزيدي في هذه الفترة العصيبة أي فترة ما بعد داعش  والتي تركزت على الفئة الشبابية والغالبية العظمى منهم مرتبطبين  بوضائف بدءوا بترك وضائفهم  وشدوا الرحال الى عالم الغربة الى مجتمعاً يختلف كلياً عن مجتمعهم الى ثقافة تختلف كلياً عن ثقافتهم الى لغة غريبة عن لغتهم حيث يصعب أتقانها  ليعيش أخرساً  ويتفاهم بلغة الاشارة بعد ان كان يتكلم بطلاقة لغته  ليعيش بدون أرضاَ و وطناً الى ألآبدّ ليعمل في أدنى الاعمال  بعد ما كان مرموقاً .ذالك المجتمع الذي سوف يبدء ألآطفال الانصهار في بودقته وعالمه للتناقض في التقدم الحضاري الشاسع الذي يؤدي بدوره الى التصادم الذي لا يتحمل أحداً عقباه .

هذه الهجرة سوف تكون عواقبها وخيمة على المجتمع الايزيدي مستقبلاً لو نظرنا اليها بمنظور استراتيجي بعيد المدى ولكن بالرغم من هذا فالقوافل تتجه صوب الدول الاوربية .

لمّ تأتي هذه الهجرة من فراغ ولم تكنّ وليدة صّدفة بلْ تفاعل نتيجة الكيل بمكيالين بين ألآيزيدي وغيره والتهميش الذي أصبح صفته المميزة  خصوصاً في كردستان وبصورة عامة في المركز بعد ما جرى لهم من الويلات من قبل تنظيم دولة الخرافة ألآسلامية من السبي والقتل والنهب  حيث بات ألآيزيدي في حيرة من أمره وأنتابه شعوراً بعدم الطمئانينة والخوف من الغد ّ والمستقبلْ بات يعيش في هاجس الخوف من المجهول .

مهما حاولنا بأن نعطي الحق الى اللذين يتركون ديارهم ويلجئون الى الغربة في هذه المرحلة ويجعلونها مبرراً في أقناع أنفسهم و وسيلة للهروب من الواقع  فلابد أن يأتي يوماً  حيث لا يفيدهم الندم حينها على هذه الفعلة  التي أقدموا عليها  ألان مرارة الغربة أمّر من العّلقم ونتائجها و عقباها  ليس باستطاعة الجميع تحملها  وتسبب هذه الهجرة في أندثار  المجتمع الايزيدي تدريجياً ألآنه لسنا مثل باقي المجتمعات الاخرى لدينا  ألآسس المتينة والقوية. على سبيل المثال عندما نقارن بين ألآيزيدي والهندوسي المنحدر من الاصول السيرلانكية المتواجد في المانيا  نجد هناك فرق ساسع بينه وبين ألآيزيدي .الهندوسي محافظ على لغته على ملابسه على تقاليده وعلاقاته الاجتماعية مستندة على ركائز قوية ومتينة له معبده الخاص عساه ان يعبد البقر يلجيء اليه ليقدم طاعته وعبادته وغير مرتبط بجهة معينة  بينما نجد البيوت الايزيدية التي باتت تفوق عدد سكانهم كل واحدة لها أجندتها الخاصة  نستدرك من هذا بأن الايزيديون على حافة الهاوية وبكل تأكيدّ اذا كانوا اليوم هم في مرحلة الاندثار البطيء فأنه في الغد القريب سوف يصلون الى مرحلة ألآنهيار والتشتت والضياع  ويأتي يوماً يقولون بأنه كان هناك قوماً أسمه ألابزيدية .

 

خطفت جبهة النصرة ٨ عناصر من فرقة سورية مقاتلة بينهم قائد الفرقة، كانوا تلقوا تدريبات في تركيا وانتقلوا مؤخرا إلى سوريا للمشاركة في عملية عسكرية ضد تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش).

المخطوفون هم قائد الفرقة 30 العقيد المنشق نديم الحسن برفقة ٧ عناصر من الفرقة بينهم القيادي فرحان الجاسم، وجرت العملية أثناء عودتهم من اجتماع في مدينة “إعزاز” في ريف حلب الشمالي الى مقرهم في قرية المالكية القريبة.

الاجتماع كان مخصصا للتنسيق مع فصائل أخرى للبدء بعملية عسكرية ضد “داعش” في ريف حلب الشمالي الشرقي.

ويشكل هؤلاء المقاتلين جزءاً من مجموعة من 54 مقاتلا كانوا دخلوا سوريا قبل حوالي أسبوعين إثر انتهاء تدريبهم على يد مدربين غربيين في تركيا، وقد استقروا في المالكية ومعهم ٣٠ عربة رباعية الدفع مزودة برشاشات متوسطة وأسلحة أميركية وكميات من الذخيرة.

الفرقة 30 التي أنشئت حديثا تتألف فقط من عناصر مدربين، وبينهم العديد من التركمان ومنهم نديم الحسن، والعديد من المقاتلين الذين كانوا ينتمون الى فصائل مختلفة طردت من ريف إدلب على يد جبهة النصرة في أبريل/نيسان.

يذكر أن الولايات المتحدة وتركيا وقعت في فبراير/شباط في أنقرة اتفاقا لتدريب وتجهيز معارضين سوريين معتدلين في تركيا.

لكن واشنطن أعربت فيما بعد عدم رضاها خاصة أن ٧ آلاف متطوع تقدموا لبرنامج التدريب ولم يتم قبول عدة عشرات منهم

حذرت الحكومة البريطانية من الآثار الجسيمة الضارة المحتملة للكتل الإكليلية والتوهجات الشمسية وغيرها من أشكال الطقس الفضائي الحادة، وجاء ذلك في تقرير جديد صدر عن مكتب رئيس الوزراء.

 

وقال التقرير: "النشاط الشمسي يمكن أن ينتج الأشعة السينية والجسيمات ذات الطاقة العالية والكتل الإكليلية من البلازما، وفي حال توجه هذه الأنشطة نحو الأرض، فهناك احتمال أن تسبب آثارا سلبية واسعة النطاق، وتشمل هذه الآثار انقطاع الكهرباء، وتعطل الطيران، وفقدان الاتصالات، واضطراب (أو خسارة) أنظمة الأقمار الاصطناعية"، ودعا التقرير في نفس الوقت الدول والحكومات للاستعداد لعواقب هذه الانشطة الشمسية.

وتشمل الأضرار أيضا انقطاع الشبكة العالمية للملاحة GPS، واضطرابات في الاتصالات عالية التردد، وزيادة الإشعاع الذي يمكن أن يتعرض له قائدي الطائرات والمسافرين، خاصة فوق المناطق القطبية، واضطرابات على نطاق أضيق في الأنظمة الإلكترونية، وكلما كان الطرد الإكليلي من الشمس أسرع، كلما كانت الاضرار على الأرض أقوى وأكثر تأثيرا.

 

وأضاف التقرير: "بالرغم من تأكدنا من أن سبب هذه الأحداث هو النشاط الشمسي، إلا أنه ليس هناك تصور واضح عن الوقت الذي تحدث فيه هذه الانفجارات الشمسية، وبشكل عام تحدث على الشمس دورة نشاط تستغرق ما يقرب من 11 عاما، والدورة الحالية بلغت ذروتها في أوائل عام 2014".

 

وقدم التقرير أسوأ نموذج لهذه السيناريوهات، وهو ما حدث في عام 1859، والذي أطلق عليه اسم "واقعة كارينغتون"، عندما شهدت فيه الأرض آثارا مدمرة للانفجارات الشمسية التي ارتبطت وقتها بظاهرة الشفق المذهل، وقدّرت التقارير أن الفرصة السنوية لتكرار مثل هذا الحدث تبلغ فقط 1%، وذكرت دراسة من مؤسسة "لويدز" في لندن أن الأضرار الناجمة عن تكرار مثل هذا الحدث اليوم تصل إلى 2.6 تريليون دولار فقط في الولايات المتحدة وحدها.

 

ويعترف واضعو التقرير أنه حتى بالرغم من الوعي الذي أصبح لدى سكان الأرض بظاهرة العواصف المغناطيسية، إلا أن ما يمكن القيام به للتخفيف من آثارها لا يزال يعد قليلا جدا، كما أن التقدم التكنولوجي وزيادة الترابط بين بعض الأنظمة، أصبح يعني أن البنية التحتية صارت أكثر عرضة للآثار المحتملة من مثل هذه الانفجارات الشمسية خلال العقود القليلة الماضية.

 

المصدر: RT

متابعة: نقلت بعض المواقع خبرا مفادة أن حزب البارزاني و في أجتماعهم الاخير مع القوى الكوردية وافق على نقل بعض صلاحيات رئيس الاقليم مسعود البارزاني الى الحكومة برئاسة نجيروان البارزاني .

حسب تلك الاخبار فأن مجلس الامن القومي الذي يترأسة أبن الرئيس مسعود البارزاني سيتم نقل تبعيتها الى نجيروان البارزاني بدلا من مسعود البارزاني، و كذلك سيتم  سحب منصب القائد العام لقوات البيشمركة من مسعود البارزاني و تعطى الى الحكومة ( نجيروان البارزاني) و يديرها وزير البيشمركة، كما سيتم سحب منصب العلاقات الخارجية  من حزب البارزاني.

حزب البارزاني الذي وافق على نقل هذة الصلاحيات من الرئيس مسعود البارزاني الى رئيس الوزراء نجيروان البارزاني أشترط أن تبقى وزارة النفط و الثروات في عهدته و بأدارة اشتي هورامي سمسار عمليات النفط السرية.

لا يُعرف لحد الان أن كانت حركة التغيير و الاتحاد الوطني الكوردستاني و الاسلاميان قد وافقوا على هذة المسرحية الهزيلة.

حزب البارزاني يحاول بشتى الطرق  بقاء مسعود البارزاني و نجيروان البارزاني و مسرور البارزاني و البقية أيضا في مناصبهم و التغيير الذي حصل في موقفهم هو توزيع السلطات بينهم فقط.

 

http://www.milletpress.com/kurdistan/post_detail.php?id=12427

بغداد/المسلة: قررت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، الخميس، مساءلة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بسبب "موافقته" على توجيه ضربات جوية تركية لمناطق في الاقليم.

وقالت عضو اللجنة سميرة الموسوي في بيان اطلعت عليه "المسلة"، إن "لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب ناقشت، اليوم، موضوع القصف التركي لمناطق حدودية في اقليم كردستان".

وأضاف الموسوي أن "اللجنة قررت توجيه سؤال لرئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني عما جاء على لسان رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلوا بشان حصول تركيا على موافقته لتوجيه ضربات جوية لمناطق في اقليم كردستان والتي ترتب جراءها اضرار مادية وبشرية لساكني تلك المناطق".

وكان رئيس الوزراء التركي احمد داود أوغلو أكد في (25 تموز 2015)، أن بلاده ستتخذ كل الإجراءات لحماية أمنها القومي، وفيما أوضح أن العملية العسكرية ضد الإرهاب متواصلة وليست مؤقتة، لفت الى أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أكد أحقية تركيا بتنفيذ عملية ضد حزب العمال الكردستاني .

بيروت: ثائر عباس ويوسف دياب
بدأت مفاعيل الاتفاق الأميركي - التركي حول استعمال قاعدة «أنجرليك» الجوية في جنوب تركيا بالظهور مع اعتزام واشنطن نقل قسم كبير من أسطولها الجوي إلى تركيا للمساهمة في الحرب على تنظيم داعش، فيما ستستمر الولايات المتحدة في استعمال قواعدها الأخرى من أجل دعم العمليات التي يقوم بها الأكراد ضد التنظيم في شمال سوريا.
وتضطر الطائرات الأميركية للطيران مسافة نحو 1609 كيلومترات من القواعد المختلفة الموجودة في الخليج من أجل مساندة الأكراد في سوريا، بينما سيتم خفض هذه المسافة إلى نحو 400 كيلومتر عند استعمال القاعدة التركية الاستراتيجية، بعدما باشرت الولايات المتحدة نقل الأسطول الجوي رقم 480 الموجود في ألمانيا إلى القاعدة.
وقال الناطق بلسان الخارجية التركية تانجو بيلتش لـ«الشرق الأوسط»، إن أنقرة اتفقت مع الأميركيين على خلق منطقة «من دون مخاطر»، قائلا إن هذه المنطقة بالمفهوم التركي ليست «مناطق آمنة». وأكد أنه ليس في الحسابات التركية حاليا دخول الأراضي السورية، مشيرا إلى أن هذه المنطقة سوف تفرض بقوة النار التركية، سواء بالضربات الجوية أو بدعم الجيش السوري الحر، وهكذا تتحول هذه المناطق إلى مناطق آمنة فيما بعد تكون صالحة لاستضافة اللاجئين السوريين. وشدد المسؤول التركي على أن بلاده لا تريد «داعش» أو أي منظمة إرهابية أخرى جارة لها، مشيرا إلى أن العمليات التركية سوف تستمر حتى تحقيق أهدافها.
وفي وقت تبدو فيه المعارضة السورية أكثر المتحمسين لقيام مثل هذه المنطقة سواء في الشمال أو الجنوب السوري، لما لها من ارتدادات إيجابية على دورها العسكري وقتالها النظام والتنظيمات المتشددة على كلّ الجبهات، فإن الدول المعنية بالوضع السوري لها حساباتها، وهي تدرس ارتدادات مثل هذا الخيار. في الوقت الذي يظهر فيها أن الجانب التركي هو الأكثر قبولاً لهذا الخيار، لسببين أساسيين، الأول إزالة خطر الإرهاب الذي يمثله تنظيم داعش بعد التفجيرات التي نفذها هذا التنظيم أخيرًا في الداخل التركي. والثاني أمنها الاستراتيجي بما يحول دون قيام كيان كردي على حدودها، ستكون له تداعيات على مستقبل أمن تركيا الداخلي. وقد تبلورت الأفكار التركية عبر إعلان أنقرة أمس عن توجهها لإنشاء أربع مناطق عسكرية في مناطق سورية متاخمة للحدود التركية.
وبغضّ النظر عمّا إذا كانت المنطقة العازلة ستبصر النور قريبًا، أم أنها ستبقى رهن الإرادة التركية الأميركية المشتركة، فإن لها أسبابا موجبة وملحّة بحسب قناعة المعارضة السورية، فقد توقع مصدر بارز فيها أن «تشهد الساعات المقبلة تطورات هامة على هذا الصعيد». وأعلن المصدر لـ«الشرق الأوسط» أن «الساعات الأربع والعشرين المقبلة ستحمل تطورًا كبيرًا في ما يتعلق بإقامة المنطقة العازلة في الشمال». وشدد على أن «المؤشر الأهم على إقامة المنطقة العازلة هو إعلان تركيا أن منطقة كلس باتت منطقة عسكرية وطلبهم من السكان إخلاءها».
ورأى عضو مجلس القيادة العسكرية في الجيش الحر أبو أحمد العاصمي، أن «ثمة أسبابا كثيرة وجوهرية لإقامة المنطقة العازلة في الشمال، ومنها إعادة اللاجئين السوريين من تركيا إلى سوريا وحمايتهم من عمليات انتقامية قد يلجأ إليها النظام، ومنع التقسيم في سوريا، ولجم محاولات الأكراد إنشاء حكم كردي مستقل، وضمان وحدة الأراضي السورية، وجعل المنطقة العازلة عاملاً محفزًا على حماية الأمن السوري - التركي على حدّ سواء».
أما العامل الأكثر إيجابية للمنطقة العازلة في الشمال، بحسب رأي العاصمي، فهو أنها «ستدفع المجتمع الدولي إلى الاعتراف بالجيش السوري الحرّ كقوة عسكرية شرعية جيدة في سوريا، بعد أن يتسلّم هذه المنطقة، .
وعن إيجابيات المنطقة الآمنة في الجنوب يرى العاصمي أن «فرض هذه المنطقة في الجنوب سيكون أسهل وأفضل من الشمال، لأن ميزان القوة في الجنوب يميل لصالح قوى المعارضة، وتسهل عودة اللاجئين إلى قراهم ومدنهم، وتكرس القوة العسكرية للجيش الحر والمعارضة على امتداد هذه المنطقة».
في المقابل اعتبر الخبير الاستراتيجي اللبناني العميد المتقاعد نزار عبد القادر أن «ما يحصل اليوم ينطبق عليه المثل الشعبي القائل: «حبلت في تركيا.. فولدت في سوريا». ويرى أن «هناك ضرورات سياسية وأمنية تركية فرضت على (الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان وحكومته خيار الدخول العسكري في سوريا، جعلته يقنع الأميركيين بما ذهب إليه، رغم أن الأميركيين لم يكونوا مرتاحين للنيات التركية». وفي قراءته العسكرية الأمنية للدور التركي المستجد في سوريا، قال عبد القادر في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «المؤشر الأول لدخول تركيا على خط الحرب في سوريا كان بحجة قتال (داعش)، وهي أقدمت بموازاة ذلك على فتح قاعدة (أنجرليك) للطيران الأميركي، لكن الحقيقة تخفي حاجة أمنية تركية تقوم على ضرب حزب العمال الكردستاني، والتخريب على مشروع أكراد سوريا، ومنعهم من إقامة حكم ذاتي على حدودها». ولفت إلى أن «الفريق الأوروبي داخل المجموعة الدولية، لا سيما الألمان، كان متنبهًا للنيات التركية، وحذّر منها، واليوم نجد أن الحكومة العراقية بدأت تصرخ وترفع الصوت دفاعًا عما تسميه سيادة أراضيها، ردًا على القصف التركي للأراضي العراقية التي يوجد عليها حزب العمال الكردستاني».
وأكد عبد القادر أن «تطورات دخول أنقرة الحرب في سوريا، ما هي إلا وجه من أوجه الصراع التركي - الإيراني، وما يخشاه السوريون أن يكون هذا الصراع طويلاً وأن يكونوا ضحيته، وألا يصلوا بسببه إلى الاستقرار الذي ينشدونه»، مضيفًا أن «المعارضة السورية منذ عام 2011 وهي تعيش على أمل تحرك المجتمع الدولي والدول الغربية وخصوصًا الولايات المتحدة الأميركية، وتدخلهم لوقف معاناتهم، لكن يبدو أن أولويات القوى الدولية في مكان آخر، «ولذلك أرى أن الحرب في سوريا طويلة، وليس في الأفق أي طرح يقوم على عمل جدّي لإنهاء معاناة الشعب السوري، لا في عمل عسكري حاسم ولا عبر حل سياسي قريب».
وعن إمكانية إقامة المنطقة العازلة في الجنوب السوري، رأى الخبير الاستراتيجي أن «المنطقة العازلة في الجنوب لها مبرراتها العسكرية والسياسية وحتى الإنسانية، لكنها بعيدة المنال، إلا إذا حصل تطور يتعلّق بأمن الأردن ويعطي ذريعة للجيش الأردني بإقامة منطقة آمنة لإعادة اللاجئين السوريين إليها». لكن مثل هذه المنطقة له محاذيرها وفق قراءة عبد القادر الأمنية، فهو يؤكد أن «صعوبتها تكمن في قربها من مثلث الحدود الأردني السوري الإسرائيلي، والسؤال: هل ستكون إسرائيل على الحياد؟ وهل تقبل بفرض حظر طيران في مناطق التماس بينها وبين الأردن وسوريا؟». وقال: «إن إقامة مثل هذه المنطقة تتطلب دخول قوات برية لحماية المواقع الأمامية فيها كي لا تتكرر تجربة البوسنة، حيث ارتكبت القوات الصربية مجازر بحق الشعب البوسني، كما أنها تحتاج إلى حماية جوية قاطعة، ولا أعتقد أن الأميركي يقبل أن يكون طرفًا فيها، خصوصًا أننا نرى عملياته اليوم ضد (داعش) انتقائية». وجدد عبد القادر تأكيده أن «العامل الوحيد الذي يفرض منطقة عازلة في جنوب سوريا هو وضع اللاجئين الموجودين في الأردن، وهو ما قد يشجّع التحالف الدولي والدول الخليجية على المؤازرة، لكن الدول الخليجية تبدو غير جاهزة لذلك في هذه المرحلة بسبب انشغالها في الحرب القائمة في اليمن».
بيروت - إسطنبول: «الشرق الأوسط»

احتدمت المواجهات التركية - الكردية سياسيا وعسكريا، وأوقعت الهجمات التي يقوم بها المتمردون الأكراد أقسى خسائر بالجيش التركي منذ عودة المواجهات الأسبوع الماضي، فيما تحرك القضاء التركي لملاحقة صلاح الدين ديمرتاش زعيم حزب «ديمقراطية الشعوب» الذي يمثل الواجهة السياسية للأكراد بعد حرب تصريحات بينه وبين رئيس الجمهورية التركي رجب طيب إردوغان.

وقال ديمرتاش أمس إن الهدف الأساسي من العمليات العسكرية التركية الأخيرة في شمال سوريا هو منع وحدة أراضي الأكراد في سوريا وليس محاربة تنظيم داعش. وقال في مقابلة مع وكالة «رويترز» إن حزب العدالة والتنمية الحاكم يجر تركيا إلى صراع انتقاما من خسارة أغلبيته البرلمانية في الانتخابات العامة التي جرت في السابع من يونيو (حزيران) الماضي.

واستمرت الهجمات التي تستهدف قوات الأمن التركية عقب التفجير الانتحاري في بلدة سوروج الأسبوع الماضي، وأودى بحياة 32 شخصًا. وقال الجيش التركي في بيان إن تنظيم حزب العمال الكردستاني المحظور قتل ثلاثة جنود أتراك في هجوم على كتيبة للجيش في إقليم شرناق بجنوب شرقي البلاد، أمس. وأضاف أن طائرات هليكوبتر وفرقة كوماندوز أرسلت إلى المنطقة.

وهاجمت مجموعة أخرى سيارة شرطة أثناء دوريّة أمنيّة في بلدة تشينار بمدينة ديار بكر جنوب البلاد، ما أسفر عن مقتل الشرطي محمود أويار (30 عامًا)، ومصرع مدني يُدعى عثمان جاران أثناء مروره من الطريق. فيما أطلقت مجموعة أخرى النيران على جنود أثناء قيامهم بمراقبة الطريق من رشاشات داخل سيارة ببلدة بيت الشباب في مدينة شيرناق جنوب البلاد. إلا أنه مع تدخل قوات الدرك المرورية وإطلاقهم النيران على السيارة، سرعان ما لاذ منفذو الهجوم بالفرار من الناحية التي أتوا منها بسيارتهم، حيث تواروا عن الأنظار بسرعة. وأشارت مصادر إلى أنه تم نقل الرقيب المصاب بجروح إثر فتح النيران إلى المستشفى العسكري بشيرناق على متن طائرة هليكوبتر عقب التدخل الأول الذي استهدف قسم قوات الدرك في منطقة أيوفاليك.

وترأس رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، اجتماعا أمنيا رفيع المستوى، أول من أمس الأربعاء، في العاصمة التركية أنقرة، بحضور كبار المسؤولين بالإضافة لرئيس جهاز المخابرات «هاكان فيدان»، وعدد كبير من القيادات العسكرية والأمنية في البلاد.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي المتحدث باسم الحكومة، بولند أرينج، إن بلاده تعرضت بعد انتخابات يونيو الماضي إلى 42 حادثًا إرهابيًا، ذهب ضحيتها 6 جنود و4 شرطيين، إضافة إلى إصابة 8 جنود و24 شرطيًا. وأوضح أرينج في حديثه خلال الجلسة الطارئة للبرلمان التركي، أنَّ التنظيم استغل مسيرة السلام الداخلية بتركيا في أفعاله وأقواله، مقابل صدق الحكومة التركية في التعاطي مع مسيرة السلام، وهذا الأمر واضح للجميع. واستنكر نائب داود أوغلو بشدة الادعاءات التي تقول بأن هناك علاقة بين الحكومة التركية وتنظيم داعش الإرهابي، قائلاً: «هذه الادعاءات لا تليق بحكومة الجمهورية التركية».

وبدوره قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بأن الهجمات الإرهابية التي اندلعت في البلاد منذ العشرين من شهر يوليو (تموز) الحالي حتى الآن تستهدف الديمقراطية التركية، لافتًا إلى أن تلك الهجمات اندلعت في الوقت الذي أقبلوا فيه على أعمال تشكيل الحكومة الجديدة. وأضاف خلال كلمة ألقاها أمام كتلة حزبه البرلمانية (العدالة والتنمية): «إن موجة إرهابية بدأت تهب بشكل متعمد ومخطط منذ الانتخابات البرلمانية التي أجريت في السابع من يونيو الماضي حتى الآن». وأضاف داود أوغلو: «هناك بؤرة شر خبيثة ومتخفية وراء الستار دفعت ثلاثة تنظيمات إرهابية تبدو في الظاهر متنازعة فيما بينها إلى تنفيذ هذه الاعتداءات الشنيعة، وهي: تنظيم داعش وتنظيم العمال الكردستاني وتنظيم جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري الإرهابية». وتابع: «نحن نسعى إلى تشكيل حكومة جديدة، ونبذل قصارى جهدنا حتى لا نترك تركيا بلا حكومة، إلا أن هذه التنظيمات الثلاثة تطلق في الوقت نفسه هجمات إرهابية تستهدف تخريب أعمال تشكيل الحكومة التي نجريها وعرقلةَ سير الديمقراطية في تركيا على نحو سليم. هذا هجوم على ديمقراطيتنا».

وهدد رئيس الوزراء التركي بأن حزب الشعوب الديمقراطي سيكون في عداد المتهمين بنظر الحكومة والشعب طالما أنه لم يحدد موقفه تجاه منظمة «بي كا كا» الإرهابية بشكل واضح، ويدنها كما يدين تنظيم داعش. قال داود أوغلو: «يتعين على حزب الشعوب الديمقراطي تحديد موقفه تجاه (بي كا كا) الإرهابية بشكل واضح، وعليه أن يعلن إدانته لها مثل إدانته لتنظيم داعش، وفي هذه الحالة فقط نقبل الاستجابة لندائه والتحاور معه والجلوس على الطاولة نفسها، وبعكس ذلك فإن الحزب سيكون بنظرنا ونظر الشعب جالسًا على مقعد الاتهام».

وفي معرض تعليقه على تزويد الحكومة لحزبي الشعب الجمهوري والحركة القومية بمعلومات متعلقة بالعمليات الأمنية والعسكرية ضد «بي كا كا»، وحجبها عن الشعوب الديمقراطي، قال داود أوغلو: «إن من لا يظهرون موقفًا واضحًا تجاه كل مسألة متعلقة بالإرهاب واستقرار الدولة، ليس لديهم حق في الحصول على معلومات حول عمليات مكافحة الإرهاب». وتابع داود أوغلو: «فالمعلومات المعطاة ستصل خلال دقائق إلى قنديل».. في إشارة لجبال قنديل التي تضم مقرات قيادات لـ«بي كا كا».

AASWAT

 

وزارة الأوقاف في إقليم كردستان تعلن عن تحرير أكثر من 2000 مختطف إيزيدي لدى «داعش»

أربيل: دلشاد عبد الله

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة إقليم كردستان أمس أن عدد الناجين الإيزيديين من تنظيم داعش بلغ حتى الآن 2014 شخصا (رجال ونساء وفتيات وأطفال)، مؤكدة أن عمليات تحرير المختطفين تتم بشكل يومي وهي تعتمد على الظروف والإمكانيات المتوفرة.

وقال المدير العام للشؤون الإيزيدية في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة إقليم كردستان، خيري بوزاني، لـ«الشرق الأوسط»، إنه «بحسب إحصائيات المديرية العامة للشؤون الإيزيدية فإن عدد الإيزيديين المختطفين من قبل تنظيم داعش يبلغ 5838 شخصا، تم تحرير 2014 منهم، وإن المكتب الخاص بتحرير المختطفين يواصل عمله بشكل يومي بتحريرهم، وعملية التحرير تعتمد على الظروف والإمكانيات المتوفرة لدى المكتب الخاص التابع لرئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني، فهو الذي تبنى هذا المكتب بنفسه وبجهود ذاتية منه، ولا توجد أي جهة أخرى تعير اهتماما بهذا الموضوع».

وتابع بوزاني الذي يشرف في الوقت ذاته على مكتب تحرير المختطفين من «داعش»: «نحن لا نتعامل مع تنظيم داعش بصورة مباشرة لتحرير المختطفين، بل نتعامل مع الأشخاص الذين يشترون المختطفين من (داعش)، فالتنظيم الإرهابي يبيع النساء في سوق النخاسة، وهناك من يشتريهن منه، ويتاجر بهن لمرات عدة، فبحسب حديث بعض الناجيات فإنهن تمت المتاجرة بهن لعدة مرات قد تصل إلى عشر أو أكثر، أما المبالغ المدفوعة لهؤلاء الأشخاص مقابل تحرير شخص واحد من المختطفين فهي تتراوح بين ألف دولار إلى خمسة عشر ألف دولار أميركي أو أكثر أحيانا».

من جهتها، قالت الناشطة المدنية الإيزيدية رسالة شركاني، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الإيزيديات المختطفات لدى (داعش) يوجدن في عدد من المناطق الرئيسية الخاضعة لسيطرة التنظيم الذي فتح فيها أسواق النخاسة، من أبرز هذه المناطق محافظة الرقة في سوريا، وقضاء الفلوجة في محافظة الأنبار في العراق، وسوق أخرى في الموصل، حيث يضع التنظيم النساء والفتيات المختطفات داخل قفص من حديد في هذه الأسواق لغرض عرضهن على الأشخاص الذين يريدون شراءهن، والأسعار حسب جمال الفتاة أو المرأة وعمرها، مثلا الفتاة التي تبلغ من العمر 10 سنوات باعها التنظيم بمائة دولار، أما التي تبلغ من العمر 40 عاما فبيعت بـ20 دولارا، وهناك فتيات تم بيعهن بدولار واحد».

في غضون ذلك، شهدت مدينة الموصل وأطرافها أمس غارات مكثفة من قبل طيران التحالف الدولي على مواقع ومقرات التنظيم، وقال مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل، سعيد مموزيني لـ«الشرق الأوسط»: «لقد دمرت طائرات التحالف الدولي أمس مخزنا كبيرا لأسلحة تنظيم داعش في قرية بايبوخت التابعة لناحية بعشيقة (شرق الموصل)، وقتل إثر الغارة أكثر من عشرة مسلحين من (داعش)، وفي الوقت ذاته فجرت الطائرات الدولية سيارة مفخخة تابعة لتنظيم داعش يقودها انتحاري قبل أن تصل إلى مواقع قوات البيشمركة القريبة من ناحية بعشيقة».

وأضاف مموزيني: «استهدفت غارة أخرى رتلا من عجلات (داعش) بالقرب من قرية إمام رضا (شرق الموصل)، وأدت الغارة إلى تدمير ثلاث عجلات ومقتل تسعة مسلحين، بينما قتل أحد عشر مسلحا آخر في قصف جوي للتحالف استهدف مواقع التنظيم القريبة من منطقة خواجة خليل التابعة لناحية وانه (شمال الموصل)».

وقال مموزيني: «قتل أمس ثلاث نساء مسلحات من عناصر مجموعة الخنساء النسوية المسلحة التابعة لداعش في منطقة وادي الحجر قرب خط سكك حديد الموصل (غرب المدينة) إثر تعرضهن لهجوم من قبل مجموعة مسلحة»، مبينا أن قيادية بارزة في «داعش» كانت من بين القتلى وتدعى أم عائشة.

وكشف مموزيني عن أن «(داعش) اعتقل أمس في حملة موسعة أكثر من 80 مواطنا موصليا بتهمة استخدام الهواتف الجوالة، التي حدد لها التنظيم حكم الإعدام فيما إذا لم يستطع المعتقل دفع غرامة مالية له»، مستدركا بالقول: «أعدمت لجنة الإعدامات التي شكلها (داعش) في المواقع الخلفية لجبهاته أمس رميا بالرصاص، 41 طفلا من مسلحيه الأطفال الذي فروا من معارك بعشيقة، فيما هرب العشرات من مسلحيه من

AASWAT

الجانب الأيسر من مدينة الموصل إلى جانبها الأيمن، دون توفر أي معلومات عن عملية الهروب حتى الآن».

بيروت: بولا أسطيح

اعتبرت بعض قوى المعارضة السورية، السياسية والعسكرية، أن التقرير الأخير الذي تقدم به المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا إلى مجلس الأمن، أول من أمس، واقتراحه إنشاء مجموعات اتصال دولية، يثبت فشل مهمته، منتقدة طرحه إنشاء مجموعات عمل تعالج قضايا الأمن والمسائل السياسية والطابع العسكري وإعادة إعمار البلاد، هذا في الوقت الذي اعتبر فيه هيثم منّاع عضو لجنة مؤتمر القاهرة، أن ما اقترحه دي ميستورا بمثابة «تقدم على مسار الحل السياسي».

وأشار ممثل الائتلاف الوطني السوري في الولايات المتحدة نجيب الغضبان، إلى أنه «ومنذ انطلاق دي ميستورا بمهمته كانت كل المؤشرات توحي بأنّه لن يستطيع أن يحقق أكثر مما حققه المبعوثون السابقون إلى سوريا، وأن مهمته صعبة لا بل مستحيلة»، معتبرا أن اقتراحه أخيرا إنشاء مجموعات عمل «محاولة لإنعاش مهمته لكننا غير مقتنعين بجدواها».

وتساءل الغضبان في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، عمّا إذا كانت مجموعات العمل هذه ستُلزم النظام السوري بالخضوع للحل السياسي والجلوس على طاولة المفاوضات، معربا عن اقتناعه بأن «النظام لن يسير بالحل السياسي إلا إذا فُرض عليه فرضا خاصة أنه وحتى فترة قصيرة ظل مقتنعا بالحل العسكري للأزمة».

واعتبر الغضبان بأن «الخسائر التي مني بها النظام ميدانيا، أخيرا، كانت ستكون فرصة لدفعه إلى طاولة المفاوضات لو ترافقت مع ضغوط مارستها الدول الحريصة على الحل السياسي، إلا أن ذلك لم يحصل». وأضاف: «أما الآن وبعد دخول تركيا مباشرة على الخط والتوجه لإنشاء مناطق آمنة، فنعتقد أن ذلك يقرّبنا أكثر من الحل السياسي».

وأعرب الغضبان عن تفاؤله بالتطورات الحاصلة شمالي سوريا، لافتا إلى أن «قيام المناطق الآمنة فعليا سيعطي فرصة للمعارضة المعتدلة بممارسة الحكم على الأرض وترسيخ فكرة البديل المطلوب للنظام، إلا أن ذلك لا شك يجب أن يقترن بدعم أصدقاء سوريا وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأميركية».

من جهته، اعتبر هيثم منّاع عضو لجنة مؤتمر القاهرة، أن ما اقترحه دي ميستورا لجهة إنشاء مجموعات عمل بمثابة «تقدم» على مسار الحل السياسي، لافتا إلى أن «المطلوب لم يكن عقد مؤتمر جنيف3 إنما الانطلاق في مسار جنيف 3. باعتبار أن اجتماع الأطراف في مكان محدد والاحتفال ومن ثم الاختلاف وتفاقم الإشكال وانصرافهم كل في اتجاه، سيكون بمثابة إفشال للحل السياسي».

وشدّد منّاع في تصريح لـ«الشرق الأوسط» على أن الحل يبدأ بإقرار خطوات عملية قابلة للتحقق يشعر من خلالها أطراف الصراع أن عليهم مسؤولية مباشرة بوقف الحرب. وقال: «تشكيل لجان تهتم بملفات محددة أمر أساسي ومطلوب، باعتبار أنه وفي حال فشلت لجنة ما بإتمام مهمتها أو كانت تحتاج للوقت، قد تنجح لجنة أخرى بإتمام عملها بوقت سريع».

وأشار منّاع إلى أنّه «قد يكون من المجدي جدا أن تتسلم إحدى اللجان ملف جرائم الحرب سعيا لوضع حد له، بالتزامن مع عمل لجنة أخرى على هيئة الحكم الانتقالي التي تتطلب وقتا، على أن يجري كل ذلك تحت إشراف لجنة مراقبة ومتابعة إقليمية ودولية».

واعتبر منّاع أن «المهمة القادمة يجب أن تكون صدور بيان أو قرار رئاسي عن مجلس الأمن يُقدّم ترجمة محدثة لوثيقة جنيف، بحيث يكون لدينا خارطة طريق يقدمها المبعوث الدولي لتباشر اللجان بعدها عملها، على أن تضم خبراء سوريين».

واعتبر رامي الدالاتي، عضو المجلس العسكري التابع لـ«الجيش السوري الحر»، أن تقرير دي ميستورا الأخير الذي قدّمه إلى مجلس الأمن، جاء «مخيبا للآمال، خاصة بعد سلسلة لقاءات لنا مع المبعوث الدولي وتأكيدنا خلالها لجهوزيتنا للسير بحل سياسي يحقق أهداف الثورة».

ولفت الدالاتي إلى أن «دي ميستورا يريدنا أن نجلس مع قاتل أطفالنا بالأسلحة الكيميائية ويدفعنا للقبول بفكرة أن يبقى عدد من المجرمين في الحكم خلال المرحلة الانتقالية، وهذا ما لا يمكن أن نقبل به». وقال الدالاتي لـ«الشرق الأوسط»: «نحن كنا قد وافقنا على الورقة التي تقدم بها المبعوث الدولي وعلى وقف إطلاق النار، لكن النظام وكما دائما كان، الطرف الذي يرفض الحل السياسي والوفاء بالتزاماته».

وأوضح الدالاتي أن دي ميستورا أبلغهم أن أمين عام حزب الله حسن نصر الله، قال له صراحة بأنّهم مقتنعون بالحل العسكري للأزمة السورية، معتبرا أن ما اقترحه أخيرا عن إنشاء مجموعات عمل «محاولة جديدة للمماطلة وتثبيت لفشل مبادرته التي نعلم أنّها فاشلة منذ زمن». وقال: «حتى أن المبعوث الدولي قال لنا في إحدى المرات بأنّه لم يكن يتوقع أن الأزمة التي كلّف بها بهذا التعقيد».

وفيما غاب أي موقف للنظام السوري من اقتراحات دي ميستورا الأخيرة، خصصت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري اليوم الرابع من اجتماعاتها التي تسبق اجتماع الهيئة العامة اليوم الجمعة، لمناقشة مقترح المبعوث الدولي الذي تقدم به يوم الأربعاء أمام مجلس الأمن بجلسة خاصة حول سوريا.

وأكد نائب رئيس الائتلاف الوطني هشام مروة «تمسك الائتلاف بمبادئ الثورة السورية وثوابتها، وإيمانه بالحل السياسي المستند إلى بيان جنيف والقاضي بتشكيل هيئة الحكم الانتقالية كاملة الصلاحيات بما فيها صلاحيات رئيس الجمهورية، لإنهاء معاناة الشعب السوري وتحقيق تطلعاته». وشدّد مروة في بيان على أن الائتلاف «مؤمن بأن هيئة الحكم الانتقالية هي الوحيدة القادرة على مكافحة الإرهاب وإعادة التوازن إلى المنطقة».

AASWAT

السومرية نيوز/ بغداد
كشف عضو اللجنة النزاهة في مجلس النواب طه الدفاعي، الخميس، عن الرواتب التقاعدية التي يتقاضها رؤساء الجمهورية والبرلمان السابقين، وفيما وصف تلك الرواتب بـ"الخيالية"، أكد أن اللجنة ستنظر فيها.

وقال الدفاعي في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن "الراتب الشهري الذي يتقاضاه رئيس الجمهورية الاسبق غازي عجيل الياور يبلغ 100 مليون دينار، فيما يتقاضى رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني مبلغ 85 مليون دينار شهرياً".

وأضاف ان "رئيس الجمعية الوطني السابق حاجم الحسني يتقاضى راتبا تقاعديا يقدر يبلغ 70 مليون دينار شهريا، كما يتقاضى خليفيه السابقين اياد السامرائي، وحاجم الحسني ذات المبلغ"، مبيناً أن "نواب رؤساء الجمهورية ومجلس النواب يتسلمون رواتب تقاعدية متقاربة من هذه المبالغ".

وتابع الدفاعي ان "هناك بين 400 و600 شخص كأفراد حماية لهؤلاء المسؤولين بما يشكلون 18 فوجاً عسكرياً"، لافتا إلى أن "هذه الرواتب الخيالية، وأن لجنة النزاهة ستنظر فيها".

يذكر أن مجلس الوزراء وافق في (21 تموز 2015)، على تخفيض مخصصات المناصب العليا والرئاسات الثلاث، وقرر أن يكون مقدار ما يتقاضاه رئيسا الجمهورية والبرلمان بمقدار راتب ومخصصات رئيس الوزراء، فيما أشار المكتب الإعلامي للأخير، إلى أن القرار ليس له علاقة برواتب الرئاسات الثلاث وذوي الدرجات الخاصة وإنما بمخصصاتهم، عازيا سبب ذلك إلى حاجة تخفيض الرواتب لتشريع قانون في البرلمان.

متابعة: نشر موقع لفين برس أن حزب البارزاني و نتيجة ليأسهم من أقناع حركة التغيير و الاتحاد الوطني للموافقة على تمديد مدة البارزاني كرئيس للاقليم، لجأة الى أيران و عن طريق نجيروان البارزاني طلبت من ايران الموافقة على تمديد مدة البارزاني كرئيس للاقليم عند لقاءه بنائب مسؤول الامن القومي الايراني الدكتور أحمدي أميري.

و حسب قانع فرد الذي أبلغ لفين برس بهذا الخبر فأن حزب البارزاني مستعد للتوافق مع ايران كي توافق على تمديد مدة البارزاني. يذكر أن علاقات حزب البارزاني و ايران هي ليست على ما يرام بسبب تقرب حزب البارزاني من تركيا و تفضيلها لتركيا على ايران.

 

http://www.lvinpress.com/n/dreja.aspx?=hewal&jmare=29386&Jor=1

الخميس, 30 تموز/يوليو 2015 23:18

الطائرات التركية تقصف كاري

بهدينان – تقصف الطائرات الحربية التركية منطقة كاري في مناطق حق الدفاع المشروع.

وبحسب المعلومات التي تم الحصول عليها من مصادر محلية فإن الطائرات الحربية التركية تحلق فوق سماء مناطق متينا، آفاشين، زاب الواقعة في مناطق حق الدفاع المشروع.

وأشارت المصادر أن الطائرات الحربية التركية قصفت في الساعة الـ 20.20 قريتي يكمالي وجم شريتي الواقعتين في منطقة كاري ومحيطهما.

هذا ولم يحصل على معلومات دقيقة بخصوص القصف على المنطقة.

وبدأت الطائرات الحربية التركية في الـ 24 من تموز/يوليو الجاري بقصف مناطق حق الدفاع المشروع، وألحقت أضراراً مادية كبيرة بممتلكات الأهالي في تلك المنطقة.

واعتبرت الحكومة العراقية القصف التركي انتهاكاً لسيادة العراق.

(ح)

ANHA

استنكرت لجنة الأمن والدفاع النيابية، القصف التركي على اراضي اقليم كوردستان، مشددة على انه انتهاك لحرمة الاراضي العراقية.
وقال عضو اللجنة النائب عن الكتلة الخضراء، عبدالعزيز حسن في حديث PUKcc، اليوم الخميس: ان اللجنة تستنكر كل اعتداء على الاراضي العراقية، مشيراً الى ان القصف التركي تدخل واعتداء على قرى نائية وهو انتهاك لحرمة الاراضي العراقية.
وعن التقرير الذي تعده اللجنة بشأن القصف التركي، اوضح النائب حسن ان لجنة الامن والدفاع عقدت يوم الاربعاء اجتماع بهذا الخصوص، وهي بصدد إعداد تقرير بهذا الشأن، لافتا الى ان اللجنة ستحاول اعداد تقريرها اليوم الخميس، لتقديمه الى رئاسة مجلس النواب.
وعن امكانية طلب استدعاء السفير التركي، اوضح النائب حسن ان مجلس النواب كهيئة تشريعية يستطيع القيام بذلك، مستدركا بأن الحكومة الاتحادية استنكرت هذه الاعتداءات وهناك اتصالات بينها وبين الحكومة التركية عبر الوسائل الدبلوماسية.


PUKmedia

 

روج نيوز- مركز الاخبار

هاجمت اسايش حزب الديمقراطي الكردستاني ،الخميس،على متظاهرين يطالبون بأدخال جثامين 13شهيداً الى شمال كردستان  عبر معبر ابراهيم الخليل،وصادرت معدات وكالة روج نيوز.

ومازال جثامين 13 شهيداً من اهالي شمال كردستان استشهدوا في روجافا بمعارك ضد داعش،على معبر ابراهيم الخليل في زاخو لليوم الثالث والليلة الرابعة  دون ان تسمح السلطات التركية بعبورهم الى مسقط الرأس في شمال كردستان.

وقال مراسل وكالة روج نيوز ان جمع من الاهالي توجهوا عصر اليوم ،الخميس،من محافظة دهوك ومدينة زاخو باقليم كردستان الى المعبر بهدف التظاهر ضد الممارسات التركية والضغط على السلطات لادخال الجثامين وتسليمهم الى ذويهم،الا ان الاهالي المتظاهرة لاقت حاجزاً من قوات امنية تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني منعتهم من التقدم نحو المعبر.

وهاجمت قوات الاسايش على المتظاهرين امام الحاجز وحطمت جهاز التصوير الفوتوغرافي.

وقد صادرت قوات الاسايش المعدات المعدات الاعلامية لوكالة روج نيوز التي كانت تنقل الحدث من قرب المعبر.

وكان شخصيات من حركة حرية المجتمع الكردستاني  و ممثلين عن حزب الاقاليم الديمقراطي DBPقد شاركوا في الاحتجاج.

ولا زالت السلطات التركية تمنع عبور جثامين الشهداء علماً ان مسقط رأسهم في شمال كردستان واستشهدوا في معارك ضد داعش بروجافا.

(ه- ز)

ما بدأ يجري في تركيا يذكر بما جرى في سوريا. كانت سوريا حتى بعد انسحابها من لبنان مشغولة فقط به، وبزعزعة تركيبته لصالح حلفائها حتى تبقى لها اليد الطولى، فإذا بكل ما كانت تطارده في لبنان ينمو عندها ويتفرع في كل أحيائها.
تركيا كانت مشغولة بالنظام السوري، كان هناك سباق بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مذ كان رئيسًا للوزراء، وبين الأحداث المتسارعة في المنطقة. فتحت تركيا حدودها لكل متسول لعمل إرهابي، فإذا بمن عبر الحدود إلى سوريا يرتد عليها. وكما يقولون: لا بد للدجاجات من العودة لتبيض. سياسة أحمد داود أوغلو رئيس الوزراء (وزير الخارجية السابق) دفعت إردوغان إلى القول: هناك ضعف أمني في تركيا.
أيضًا كما فعل النظام السوري عند بدء الأحداث في درعا، اتهم فورًا فصائل إرهابية، وصار الرئيس بشار الأسد يهدد من أن أي مواجهة سيخوضها ستكون مع الإرهاب، وأسقط كل معارضة شرعية، وهكذا يفعل الآن النظام التركي وأبعد من ذلك، بحيث شمل محاربته لإرهاب «داعش» بمحاربته لحزب العمال الكردستاني.
مثلاً ليلة 23 – 24 يوليو (تموز) الحالي قصفت 3 طائرات تركية 4 مواقع لـ«داعش» داخل سوريا، وفي الليلة التالية شنت 75 طائرة تركية هجمات على 48 موقعًا للحزب الكردي في جبال قنديل شمال العراق. عندما هاجمت عناصر حزب الاتحاد الديمقراطي (أكراد سوريا) مقاتلي «داعش»، وسيطرت على القرية الحدودية تل أبيض، مغلقة بذلك طريق التهريب الرئيسية للمجموعات الإرهابية، عبر إردوغان عن امتعاضه ورفضه، وكان قاوم في أكتوبر (تشرين الأول) السماح لأكراد تركيا بالعبور لمساعدة أكراد كوباني، لكن الطائرات الأميركية تجاوزته ووفرت الأسلحة لعناصر الاتحاد الديمقراطي فاستعادوا كوباني.
يوم الاثنين في الـ20 من الشهر الحالي نفذ انتحاري من «داعش» عملية إجرامية كبيرة في مدينة «سروج»، أغلب ضحاياها كانوا من الأكراد. أنقرة اتهمت «داعش»، لكن وثائق أمنية تم تسريبها إلى الصحف التركية المعارضة أشارت إلى أن السلطات التركية كانت على علم بالتحضير للعملية، وهذا ما دفع زعيم الكتلة الكردية في البرلمان التركي صلاح الدين دميرطاش إلى القول: هناك البعض في الدولة التركية يدعم «داعش»، وحذر من هجمات أخرى.
حزب العمال الكردستاني انتقم بقتل شرطيين تركيين وهما نائمان. وكما كانت سوريا في لبنان تتهم من ليس معها بالعمالة لإسرائيل، عقد داود أوغلو مؤتمرًا صحافيًا وجّه فيه النقد إلى «حزب الشعوب الديمقراطي». قال: «حان الوقت أمام (حزب الشعوب الديمقراطي) لاتخاذ قرار: هل سيختار السلاح أم الديمقراطية». وكان دميرطاش قال بعد فوزه بالانتخابات: «لنقُل وداعًا للسلاح داخل تركيا».
يوم الأحد الماضي قال الأسد في خطاب له: «مستقبل منطقتنا سوف يحدد وترسم ملامحه استنادًا إلى مستقبل سوريا»! أيضًا في ذلك اليوم وخلال لقائه مع رؤساء تحرير الصحف التركية قال داود أوغلو: «إن العمليات العسكرية التركية في العراق وسوريا غيرت اللعبة في المنطقة، وهي رسالة للذين يضعون سيناريوهات جديدة للمنطقة»! لكن، لماذا اختارت تركيا الرد على «داعش» الآن، خصوصًا أنه في عام 2013 وقع انفجار إرهابي أكبر في تركيا؟ هناك رفض لتشكيل حكومة تحالف وطني، ورغبة في إجراء انتخابات جديدة في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وكسر ظهر الأكراد بحيث لا يصلون إلى البرلمان ككتلة. ويبدو أن إردوغان صار يعرف أن الصلاة في مسجد بني أمية، والانطلاق من هناك إلى مصر قد يكلفه مستقبل تركيا، خصوصًا أن اتفاق الغرب مع إيران أضعف قدرة تركيا على المناورة، وذكرها بمحدودية قدرتها الإقليمية، فهناك المملكة العربية السعودية صاحبة أكبر احتياطي نفطي، وإيران رابع أكبر احتياطي نفطي وثاني أكبر احتياطي من الغاز.
يبرع إردوغان في استغلال ظروف الدول الأخرى، كان العرب منشغلين بـ«الربيع العربي» ومآسيه، وإيران مشغولة بإسقاط المقاطعة الاقتصادية، لكنه أضاع الفرصة. الآن يريد استغلال حاجة الولايات المتحدة لتوسيع مجال غاراتها الجوية على قواعد ومقرات «داعش»، قدم لها قاعدة «أنجيرليك» الجوية (منطقة كردستان التركية).
كانت أولويات تركيا: الإطاحة بنظام الأسد، ثم ضرب أكراد سوريا ثم «داعش»، ولطالما قالت إن هناك مبالغة في تضخيم صورة «داعش». التغيير الآن تأخر، «داعش» اخترق المجتمع التركي، والحكومة لا تريد أن تعترف، ثم إن الأكراد هم الأعداء الحقيقيون.
الوضع الذي أوجدت تركيا نفسها فيه، معقد وخطير. هي مترددة، تعتقد أنها إذا قصفت «داعش» في سوريا فإنها بشكل غير مباشر ستساعد «وحدات الحماية الشعبية» على توسيع مناطق سيطرتها، وهذا قد يحصل بعد الاتفاق مع أميركا على خطة عسكرية لتطهير الحدود التركية – السورية من الإرهابيين. هذه المنطقة ستكون على طول 98 كلم وبعمق 40 كلم وواقعة ما بين خط «ماره - جرابلس». أميركا تريد تسميتها «المنطقة الخالية من (داعش)» بدل «ملاذ آمن»، كي لا تثير اعتراض روسيا أو إيران وكي لا تعطي رسالة خاطئة لنظام الأسد. أميركا تريد الآن القضاء على «داعش» وليس محاربة النظام السوري. الغارات الجوية ستقوم بها طائرات أميركية. وتتطلع واشنطن وأنقرة إلى نشر قوات «الجيش السوري الحر»، إذا ما تم إبعاد مقاتلي «داعش»، وبنظر أنقرة هذا يمنع حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي من تمديد نفوذه، وأيضًا يسمح لها بإعادة لاجئين سوريين.
انطلاق الطائرات الأميركية من قاعدة «أنجيرليك» سيفرض على الطائرات المدنية تغيير مسار رحلاتها، ومهما ادعت أنقرة فإن المنطقة لن تكون «ملاذًا آمنًا» لأن هذا يتطلب نزع السلاح داخلها، كما أن هذا الاتفاق لا يحتاج إلى قرار من مجلس الأمن لأن المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة تعطي حق الدفاع في حال تعرض الدولة لهجوم مسلح، وتستطيع تركيا، حتى وهي تحارب أكرادها وأكراد سوريا، القول إن «داعش» فتح النار عليها. أما بالنسبة إلى الحلف الأطلسي فقد دعته تركيا إلى الاجتماع في ظل المادة 4 التي تخولها دعوة أعضاء الحلف إذا ما شعرت بأن استقلالها وأمنها يتعرضان للخطر. هي حاولت تفعيل المادة 5 التي تنص على أن أي هجوم على دولة عضو هو هجوم على كل الأعضاء. رفض الحلف ذلك، هي تشعر الآن بأنها كسبت الولايات المتحدة إلى صفها. لكن هل ستتخلى أميركا عن أكراد سوريا التي استثمرت كثيرًا بهم، وتحتاج إليهم على الأرض؟ فهم وحزب العمال الكردستاني كانوا من أشد حلفاء أميركا وعلى أيديهم تلقى «داعش» أول هزيمة عسكرية واندحر.
هل تستطيع تركيا أن تملأ فراغ الأكراد في قتال «داعش»؟ مصداقية أميركا مع الأكراد/ الحلفاء على المحك. واشنطن لا تريد أن يسحب حزب العمال الكردستاني قواته من شمال سوريا ويتجه إلى داخل تركيا، لأن الأكراد سيقاتلون «داعش» والقوات التركية داخل تركيا. والمعروف أن إسطنبول تعتبر أكبر «مدينة كردية» في تركيا، إذا عاد حزب العمال الكردستاني لشن عمليات إرهابية هل تستطيع الحكومة التركية أن تبقي تركيزها على حماية أمنها من «داعش»، أم أن القتال ضد «داعش»، كما في سوريا سيضعف، فيتواجه الأكراد والأتراك تاركين فراغًا يملأه «داعش»؟
إيران وروسيا حتى الآن لم تنتقدا عمليات تركيا، فالأولى تريد إضعاف الأكراد، والثانية تريد إضعاف المتطرفين الإسلاميين. وفي الفترة الأخيرة انطلقت أصوات مسؤولين روس وأميركيين حول ضرورة وجود نظام في سوريا من دون الأسد، أيضًا فإن مساعد وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان قال قبل ثلاثة أسابيع على محطة الـ«سي إن إن» إنّ إيران لا ترى الأسد رئيسًا مدى الحياة.
لعبة إردوغان صارت مكشوفة. استغلال ظروف الدول الأخرى لمصلحته، لكنه ينتهي دائمًا حصانًا خاسرًا. سيقاتل حزب العمال الكردستاني، لكن في حال، وهذا وارد، تعرضت «المنطقة الخالية من (داعش)» للخطر، ستحتاج أنقرة إلى مساعدة «حزب الاتحاد الديمقراطي» المتشرب آيديولوجيا أوجلان، فأكراد سوريا سيبقون في تلك المنطقة، ولن يستسلموا كما اقترح عليهم أحمد داود أوغلو. هم فوق أرضهم ولم يستسلموا لـ«داعش»، والأفضل أن تتابع تركيا التسوية الدولية التي تم الاتفاق عليها حول سوريا، وتساهم في تطبيقها، كي لا تتطور الأحداث بشكل أخطر وتصبح المطالبة بسوريا من دون الأسد، وبتركيا من دون إردوغان.

AASWAT

Leader of the pro-Kurdish People's Democratic Party (HDP) Selahattin Demirtas addresses supporters during celebrations for election results in Istanbul on June 8, 2015. Turkey's Islamic-rooted ruling party weighed its future strategy after losing its absolute parliament majority for the first time since winning power 13 years ago. The Justice and Development Party (AKP) won the biggest portion of the vote in legislative polls but came well short of a majority in seats due to a breakthrough showing by the the pro-Kurdish People's Democratic Party (HDP). AFP PHOTO / OZAN KOSE        (Photo credit should read OZAN KOSE/AFP/Getty Images)

AFP

سكاي نيوز عربية
فتحت السلطات القضائية في تركيا، الخميس، تحقيقا ضد زعيم حزب الشعوب الديموقراطي، صلاح الدين دمرتاش، في خطوة تأتي، على ما يبدو، في إطار مساعي الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لاحتواء التيار الذي تسبب في خسارة حزب العدالة والتنمية للأغلبية البرلمانية.

وقالت وكالة أنباء الأناضول الحكومية، الخميس، إن نيابة ديار بكر فتحت تحقيقا ضد دمرتاش زعيم أكبر حزب مؤيد للأكراد بتهمة التسبب “باضطرابات في النظام العام” و”التحريض على العنف”، وذلك عقب تهديد أردوغان برفع الحصانة عن سياسيين تربطهم صلات بالمسلحين الكرد.

واختارت السلطات فتح التحقيق في القضية، التي تعود إلى أكتوبر 2014 وسط هجمات للجيش على حزب العمال الكردستاني واعتقالات للناشطين الأكراد، في حملة كان دمرتاش قد اعتبرها محاولة من أردوغان للانتقام من فوز حزبه بـ80 مقعدا في البرلمان في مايو الماضي.

ويواجه دمرتاش عقوبة السجن حتى 24 عاما في حال أدين لدوره المفترض في العنف الذي تخلل مظاهرات قتل فيها 34 شخصا بينهم شرطيان، وكان قد دعا إليها حزب الشعوب الديمقراطي احتجاجا على غياب الدعم من قبل أنقرة لأكراد سوريا الذين كانوا مهددين من داعش.

وبعد هجوم سوروتش في 20 يوليو الجاري الذي استهدف ناشطين أكراد ونسب إلى تنظيم الدولة، شن الجيش التركي انتقاما أولى غاراته في سوريا ضد التنظيم المتطرف، قبل أن يستأنف غاراته على مواقع مسلحي حزب العمال الكردستاني في مناطق تركية حدودية وشمال العراق.

واعتبر دمرتاش أن الغارات الجوية التركية ضد داعش ليست سوى “خدعة” لخدمة الطموحات الشخصية لأردوغان، في حين أكد أن ضرب العمال الكردستاني، الذي كان قد نفذ بدوره هجمات دامية على قوات التركية التي يتهمها بعدم حماية السكان الأكراد، ترمي إلى حماية القصر الرئاسي.

واتهم معارضو أردوغان بأنه قرر التضحية بعملية السلام مع الأكراد وضرب السلم التركي الكردي الداخلي عبر الإطاحة بحزب الشعوب الديمقراطي، من أجل استعادة حلم “الرئيس السلطان” وإعادة حزب العدالة والتنمية إلى صدارة العمل السياسي، بعد الهزيمة في الانتخابات البرلمانية.

بغداد/ المسلة: أعلنت لجنة سقوط الموصل، الخميس، اكمال تقريرها الخاص بسقوط المحافظة وانها ستقدمه للبرلمان خلال الايام المقبلة.

وقال رئيس لجنة تقرير الموصل حاكم الزاملي في تصريح لعدد من وسائل الاعلام، إن "اللجنة التحقيقية بسقوط الموصل اكملت تقريرها الذي يحتوي على مئة صفحة"، مبينا ان "اللجنة بصدد وضع التوصيات والنتائج والشخصيات التي تسببت بسقزط الموصل التي اتضح لنا من هي الشخصيات".

واضاف الزاملي "اننا لن ندين شخص بدون توفر الدلائل والاثباتات التي تدينه وبالتالي تكون ادانته وفق المعطيات والاثبانات والوثائق والملفات المتوفرة لدينا"، مبينا انه "سيتم قراءة التقرير الايام المقبلة في مجلس النواب في جلسات خاصة تخصص لهذا الغرض واحالة الملف الى الادعاء العام".

وبين رئيس اللجنة" لدينا رؤيا واضحة عن المسببين عن سقوط الموصل والنقاش والتصويت يحسم الاسماء".

واضاف الزاملي الى ان "اجوبة رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني ونائبي رئيس الجمهوري نوري المالكي واسامة النجيفي وصلت للجنة ووضعت في التقرير".

واوضح أنه "بعد قراءة الملف سيتم احالته الى الادعاء العام ونتابع محاسبة ومحاكمة المتسببين بسقوط الموصل".

غداد/ المسلة: كشف مستند أن جماعة داعش تخطط سراً لافتعال "نهاية العالم" عبر مهاجمته الهند سعياً لجرّ الولايات المتحدة إلى حرب شاملة.

المستند مكتوب بلغة الأوردو سرِّب مؤخراً لوسائل الإعلام الأميركية من قبل شخص باكستاني الجنسية على اتصال بجماعة طالبان، حسب ما جاء في صحيفة "الديلي ميل" البريطانية.

ويُعتقد أن هذا المستند كتبه مسلحون من داعش وهو يهدف لتجنيد مسلحين من طالبان والقاعدة، حيث أنه يحثهم للانضمام للجماعة الارهابية الجديدة بهدف تشكيل "خلافة عالمية".

ويؤكد المستند أن التحضيرات جارية لمهاجمة الهند، ما يكشف "طموح" داعش لجرّ أميركا لحرب عالمية.

وجاء في المستند "إن حاولت الولايات المتحدة وكل حلفائها الهجوم، وهذا أمر مشكك فيه، ستتوحد الأمة، مما سينتج عنه معركة أخيرة".

ويكشف المستند أيضاً مخطط داعش لمهاجمة الجنود الأميركيين وهم ينسحبون من افغانستان، بالإضافة لقتل دبلوماسيين أميركيين ومهاجمة مسؤولين باكستانيين.

بسمهِ تعالى: ( إنّهم كالأنعام بل هم أضل سبيلا).

يقول الفلاسفة والمناطقة: إن للحيوانات قدر ضئيل جدا من العقل، تشترك فيه مع الانسان، في المدركات الحسية، والخيالية، والوهمية، لكنّه ـ الانسان ـ يذهب في طريقه وحده متميزا عن الحيوان بقوة الفكر والعقل، التي لا حد ولا نهاية، فيدير بها هذه المدركات، ويميز الصحيح منها عن الفاسد، وينتزع المعاني الكلية من الجزيئات، التي أدركها قيتعقلها. 
كما إن العقل معناه في اللغة هو: أن تضع الشيء في موضعه.

صدعت روؤسنا، من كثر الإستماع، الى تلك العنواين الطنّانة، والأسماء الرنّانة، أمثال: البروفيسور الكذائي، والدكتور الفلاني، والمفكر الشيطاني، والأستاذ العلاني. 
التي سارت بالبلد، ما يقارب 10 أعوام، بعّد تنازلي، الى أن سقط بالهاوية!

في دراسة للعلماء عن النمل، يقولون:(( إن النمل يشكل مستعمرات منظمة جدا، تحتل مساحات شاسعة من الاراضي،  تتألف من ملايين الافرلد، تتكون من إناث تشكل طبقات من العمال والجنود، وبعض الذكور، ووجود واحدة من الإناث الخصبة تسمى( ملكة).
تعمل هذه المستعمرات، بشكل جماعي ككيان موحد، لدعم المستعمرة، يعزى نجاحها الى مؤسساتها الاجتماعية، وقدرتها على تعديل الموائل، والاستفادة من الموارد، والدفاع عن نفسها. 
تتطور بالمشاركة مع الانواع الاخرى، بالمحاكاة، وعلاقات المنفعة المتبادلة، لها نطام إجتماعي عادل، حيث يكون جميع أفراد المستعمرة، متساوين في الحقوق، ولا تتميز نملة عن الأخرى، وكل نملة تحافظ على المصلحة العامة، وتعرف صديقها من عدوها. 
النمل مجتمع متخصص، ويقسم العمل بين الافراد، ويتميز أيضا بالاتصال بالافراد، وله القدرة على حل المشاكل المعقدة، شكلت هذه الصفات منذ فترة طويلة، مصدر للألهام، وموضوعا للدراسة، بالنسبة للمجتمعات البشرية)).

محل الشاهد من هذا الكلام، هو السطر الاخير( شكلت هذه الصفات…)، أذا تتبعت هذه الصفات، فأنّك ستجد، إن النمل دولة عظمى، لها نظام ملكي، وموظفين، وجيش قوي، ومؤسسات مجتمع مدني، ونظام أقتصادي متين، وإنتاج محلي، وعلاقات تجارية ودبلوماسية مع الآخرين، تستفيد منهم وتكسب خبرة أكثر، ودولة تحترم النظام والقانون.

توفر هذه الدولة فرص عمل للجميع، ولا تميز بين كردي، وسني، وشيعي، ولا توجد فيها محسوبية ومنسوبية، ولا فئوية ولا حزبية، أفراد مجتمعها متواصلين متحابين، بينهم علاقات إجتماعية جيدة جدا، لايكفر بعضهم بعضا، ولا إقتتال بينهم، ولا توجد عندهم طائفية، أو قومية، أو مذهبية، هذا كله، بفضل النظام العادل، الذي أتخذته الدولة.

ذكر العلماء ان عمر هذا الحيوان يقدّر ب 130 مليون سنة، ولم يختل عنده هذا النطام، ولم يتغير، ولم يتبدل، لإنّه عادل( والعدل يدوم)، فهو ليس نظام دكتاتوري ظالم، ولا ديمقراطي يأتيك بالفاسدين!

في الختام اقول: يا ليت السادة المسئولين، إستفادوا من هذا النظام، وتعلموا واعتبروا، بهذا الحيوان الصغير، الذي لا يملك عقل كعقولهم! لكنّهم أتبعوا شهواتهم، ومن يتبع شهواته يكون أقل منه و من البهيمة( إنّهم كالانعام…).

شارك اليوم وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة ضم كل من الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي السيد حكم خلو والسيدة نظيرة كورية ورئيس المجلس التنفيذي السيد اكرم حسو ونائبه الدكتور حسين العزام وعضوي ديوان التشريعي السيد اكرم محشوش وعبد الكريم سكو ورئيس هيئة شؤون الشهداء السيد ريزان كلو ورئيس هيئة الداخلية السيد كنعان بركات ونائبه كامل اختا ونائب رئيس هيئة العدل خالد ابراهيم بمراسيم العزاء المقامة لشهدائنا الأبرار والذين بلغ عددهم ستة وأربعون شهيداً ضحوا بالغالي والنفيس من أجل روج آفا وذلك في مدينة كري خرما (تل تمر) في البداية تكلم السيد اكرم حسو بإسم المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية في المقاطعات الثلاث (كوباني –جزيرة – عفرين) وتقدم بواجب العزاء لذوي الشهداء مؤكداً على المضي في طريقهم حتى الوصول الى روج آفا حرة سورية تعددية ديمقراطية وأن انتصارات ومكتسبات ثورة روج آفا توجت بالإعلان عن الإدارة الذاتية الديمقراطية هذه الإدارة التي أثبتت مفاهيم أخوة الشعوب والعيش المشترك وأن الهجمات التي تتعرض لها روج آفا وأبطالنا في جبال قنديل ما هي إلانتيجة لفشل حكومة العدالة والتنمية محاولة بهذه الهجمات تصدير أزمتها الداخلية إلى الخارج .

وأكد حسو في كلمته بأن أهم القرارات التي اتخذت في الإدارة الذاتية الديمقراطية هي بناء جيش يساند وحدات حماية الشعب في مهمته التاريخية ونتيجة للتطورات الأخيرة المتمثلة بتحرير أغلب مدن ومناطق وقرى روج آفا من أشرس تنظيم إرهابي بدءاً من تل كوجر وكري مركه (تل حميس) ومروراً بجيايي قزوانا (جبل عبد العزيز) ومبروكة وريف سري كانيه وصولاً إلى نيف كر(نص تل ) وكري سبي ( تل ابيض) وكوباني البطلة وارتأت المنسقية العامة بإتخاذ قرار بتمديد مدة خدمة واجب الدفاع الذاتي مطالباً بدعم جماهيري من كافة مكونات شعب روج افا لهذا القرار.

كما تطرق السيد حكم خلوفي كلمته إلى أن مراسيم شهدائنا في مدينة كري خرما ما هي إلا تأكيد لمبدأ أخوة الشعوب والعيش المشترك.

بعدها قام الوفد بزيارة إلى منطقة تل بيدر العسكرية المخصصة لقوات واجب الدفاع الذاتي لتفقد جاهزية قواتنا في واجب الدفاع الذاتي والوقوف على مطالبهم العامة.

كانت الكلمة في البداية للسيد حكم خلو رئيس المجلس التشريعي حيث قال أن شباب المقاطعة هم شباب الوطن وأن آداء واجب الدفاع الذاتي يأتي من عدة منطلقات أولها أنه واجب أخلاقي وإنساني ووجداني في المحافظة على العيش المشترك والمحافظة على سلامة المقاطعة من أي تهديد أوهجوم خارجي وقال خلو أن كل الإمكانات المتوفرة والموجودة في الإدارة الذاتية الديمقراطية هي في خدمة كل المجتمع وخاصة الشباب الذين يؤدون الخدمة في قوات الدفاع الذاتي.

وفي كلمة للسيد اكرم حسورئيس المجلس التنفيذي لأبطال قوات واجب الدفاع الذاتي أكد لهم بأنهم صناع التاريخ في أصعب المراحل التي تمر فيها روج آفا وسوريا وستكون هذه القوات نواة لبناء جيش وطني لسوريا المستقبل قائم على ثقافة ومعتقدات أخوة الشعوب

بالإضافة إلى ذلك قال حسو بأن ثورة روج آفا استطاعت تمثيل جميع مكونات شعبها وتمثيل الثورة السورية السلمية بفضل السياسة الحكيمة المدعومة من قبل شعبها مجسدةً انتصاراتها ومكتسباتها بالإعلان عن الإدارة الذاتية الديمقراطية وأن هذه الإدارة عندما قامت بإصدار قرار بناء قوات واجب الدفاع الذاتي كان الهدف منها مساندة وحدات حماية الشعب وحماية مناطق روج آفا المحررة .

بعدها تم الإستماع إلى مطالب قوات واجب الدفاع الذاتي للوقوف عليها وتحقيقها.

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة روج آفا – سوريا

30/7/2015

لعل الكثيرون منا لا يولون الاهتمام اللازم اليوم لازمة الدستور وماراثون تسمية رئاسة الاقليم,لان ما سينتظره الاقليم في الاشهر الثلاثة* المقبلة يعتبر اخطر ازمة سيواجهه الاقليم على مر تاريخه المنصرم لانه يظهر بان ال بارزان مصر على الهيمنة على كل الاقليم سواء اكان بالترغيب او الترهيب ويعلن عن تلك الرغبة جهارا ومن دون خجل ومن دون ان يفكر بالعواقب وما سيؤول اليه من تبعات, لان الجانب الاخر والمتمثل ببقية الاحزاب الاربعة في الاقليم(المشتركون في الحكم) مصرون هم ايضا بالوقوف بالضد من تطلعات ال بارزان وكما يبدو من خلال تصريحاتهم, وعليه سيتحتم الامور الى نتيجة كارثية ربما سيكون مصير الاقليم كله على حافة الهاوية ان لم يتمسك الطرفين بمنطق العقل ورجاحة التفكير

يتسم سياسة  ال بارزان في هذه الازمة بمراوغة مكشوفة ,فمن جهة يحاول  رئيس الاقليم السيد البارزاني ان يرمي الكرة على ملعب اعضاء مكتبه السياسي ويحاول ان يبرئ ذمته  من اي تبعات قانونية  واظهار شخصه بالانسان  المتواضع المخلص والخائف على مصلحة وطنه ومواطنيه  لذلك لم يتورع في القول بانه لا يطمع ابدا في اي منصب حكومي الا اذا فرض عليه من قبل الجميع –شعبا وحكومة ( وكان البارزاني قد ذهب الى ابعد من ذلك حينما صرح اثناء ترشيحه لرئاسة الاقليم في 2009 قائلا بانه لو اجتمع  50000- مواطنا من الاقليم ورفضوا ان ينتخبوني للرئاسة حينها لن اقبل ان اكون رئيسا للاقليم ,ناسيا بانه قد انتخب بالتوافق وليس بالانتخابات الحرة لذا تطوع  منظمة مدنية من الاقليم في حينه وذلك لاظهار مدى زيف وادعاء البارزاني حول مدى شعبيته الزائفة فجمعوا وبفترة قياسية ليس 50000 توقيع فقط,بل 250000 توقيعا وبرهنوا لشعب كوردستان بان نسبة ال70% الذي حاز البارزاني في انتخابات 2009 ماهي الا مسرحية من مسرحيات رؤساء دول الشرق الاوسط ) فهل يريد الرئيس ان يستغفلنا ام انه يستغقل شخصه! والاصح حسب قناعتي وتحليلي الشخصي بان الذين يحومون حوله من اولئك المنتفعين والطفيليين من اذناب الحكومات المحتلة لكوردستان هم الذين يحاولون ان يستغفلنا نحن الاثنان لذا نرى بانهم يدفعون البارزاني عنوة الى حلبة صراع هي اكبر بكثير منه وذلك لكي يستطيع اولئك الاذناب من المحيطين به ان يستغلوه ابشع استغلال لماءربهم الشخصية,وهكذا نرى بان اعضاء مكتبه السياسي يصرحون جهارا نهارا بانه يجب ان يبقى في منصبه وانه لا بديل للبارزاني لرئاسة الاقليم الا البارزاني نفسه بل يذهبون الى ابعد من ذلك قائلين وبدون  خجل بانه لا يوجد بديلا للبارزاني في كل الاقليم ,واليوم نرى بانه ليس لا يريده 250000مواطنا ان يكون السيد البارزاني رئيسا بل ان كل الاقليم لا يريده ما عدا اعضاء حزبه فقط وربما ليس كل الاعضاء ايضا

من المعلوم ان كل الكائنات يفرض عليهم الواقع ان يؤقلموا انفسهم في العيش في الظروف المحيطة بهم,ولان البارتي والمتمثل بال بارزان كونه يعيش ومنذ بداياته  والى اليوم في محيطه العشائري المتخلف لذا نراه قد اصبح اسيرا لكل ما يفرزه العشيرة من سمومها القاتلة حتى لجيلنا هذا(هذا الجيل الذي يحاول وبشتى الطرق ان لا يصيبه شيئا من سمومه تلك) لانه يعلم علم اليقين اي البارتي انه لو استطاع ان يربط اكثرية الشعب به و(بثورته الاسنة )وان يغرقه في مستنقع الفساد الاسن  فانه سيستطيع ان يتحكم به بكل سهولة واتقان,لذا اصبح الفساد رئتهم التي يتنفس من خلاله وهو يعلم علم اليقين انه اذا ما انقطع منابع الفساد منه وجف ! حينها  يتاكد بان نهايته قد حانت ايضا, وحينما يقطع شرايين الفساد في الاقليم فهذا يعني نهايتهم,وما الصراخ في القنوات الاعلاميةالمختلفة ووعودهم للجماهير بانهم سيحاربون الفساد وعلى لسان السيد البارزاني نفسه ولعدة مرات وامام الشعب  ومن دون ان يحاسب ايا من المفسدين ما هو الا دليلا صارخا على انه عراب ذلك الفساد بل يحاول دائما وبشتى الطرق الملتوية ان يزيد من منابع ذلك الفساد ويزيد من حجم ذلك المستنقع الاسن ليغرق فيه ما شاء من المسؤولين بدءا من الدرجات الدنيا والى اعلى المراتب ويشتري ذممهم حتى وان كانوا من خارج ال بارزان وخارج حزبهم البارتي ولكونهم قد سيطروا على كل مراكز القوة والمال وقد استمدوا ذلك القوة بارتباطاتهم المشبوهة بتركيا عدوة الشعب الكوردي الاولى وارتباطاتهم بالدول الغربية فلولا  تلك القوة من خارج الحدود لكان ال بارزان في خبر كان ومنذ امد طويل ,ويكفي المرء ان يستذكر الاحداث في العشرين السنة الماضية حتى يتاكد  ما اشرنا اليه

من هنا  اؤكد بان فكرة وجود البارتي المتمثلة بال بارزان بالهيمنة على مقدرات كوردستان سياسيا واقتصاديا والاعتراف به كاعلى سلطة قد باتت تترسخ في اذهان قيادة البارتي وقاعدته وكانه صك الهي غير قابل للتغيير ويريد ان يفرض على الجميع كامر واقع بحجة انه حصل على اعلى نسبة في الانتخابات الماضية من دون ان يبدي ولو لاي انتباه في حينه لتلك للشكاوى من قبل جميع الاحزاب الاخرى عن كثرة الخروقات والتزوير الذي حصل في تلك الانتخابات (كوجود اسماء 200000من اسماء الموتى)ضمن القوائم الانتخابية في اربيل ودهوك ناهيك عن وجود خبراء اتراك عند البارتي ايام الانتخابات

ان نظرة بسيطة الى تدرج المسؤولية في قيادة البارتي سيعلم المرء وبكل بساطة صحة ما اشرت اليه بكل وضوح ,حيث نرى وراينا الرغبة الجامحة لال بارزان في التسلط على رقاب الشعب  ورقاب المسؤولين في حزبهم ايضا ويريدون دائما ان يبقوا في هرم السلطة دون سواهم ,حيث نرى تسلسل الفائزين لال بارزان كقيادة في كل مؤتمرات الحزب والمؤتمر الاخير للبارتي كنموذج حي, فلو كان لبقية قيادة البارتي شيئا الشعور بالمسؤلية التاريخية فهل كانوا يرشحون انفسهم لهكذا تجمع عشائري واقصد حزب الديمقراطي الكوردستاني!!!؟؟

نرى اليوم كما راينا في الامس بان ال بارزان فوق القانون في كوردستان ابتداءا من حركة ايلول والى يومنا هذا ,الم يُقتل عيان منطقة مزوري بالا وكل افراد عائلته البيشمه ركه فاخر ميركه صوري طمعا في املاكه , اما راءينا بان كل التجارة التي كانت تاءتي من ايران كانت كلها تدار من قبل البارزانيين وحدهم ,هل راينا احدا من اولادهم جريحا اوشهيدا في جبهات القتال والمعركة الوحيدة التي شارك فيها البارزاني الاب والذي جرح فيها دخلها عنوة حينما راى نفسه فجاة وهو محاصرا في جبل بيرس,لقد تماد ال بارزان في صلفهم امام الشعب الى حد الغرور والاستهزاء بالشعب وكشاهد عيان رايت وبام عيني بارزانيا وهو يروم بتقشير موزه بين حشد كبير من الملاء في بلدة نغدة وعند مقر البارزاني في شرق كوردستان بعد الايام الاولى (لاءش به تالي)في سنة 1975فشل ثورة ايلول-والجميع كانوا واجمين من هول المصيبة والكارثة التي حل بالشعب بينما صاحبنا البارزاني كان يدندن وهو يوجه كلامه الى مجموعة لا ادري ان كانوا من نفس ملته (بارزانيين) او غيرهم حيث قال (زا- ما الذي حصل لنا ولماذا ارى هؤلاء الناس واجمين على وجوههم ,هل حصل لنا شيئا لا سمح الله !!!؟؟؟ لا لا اظن بان شيئا قد حصل ,فقط ان مقرنا انتقل من ذلك الجهة الى هذه الجهة وهو يشير بيده الى الغرب الى حاجي عمران حيث كان مقر البارزاني في ثورة ايلول قبل اش به تالي (والان ان مقرنا هنا في نغدة) لقد صدق من قال شر البلية ما يضحك !!!!!!!!

اما الان فلا حرج من الانتهاكات القانونية الصارخة والتي تسير بوتيرة اسرع وباحجام اكبر فلا ابالغ ابدا حينما اقول وبشهادة اقرب المقربين الى ال بارزان بان المنافسة المالية الان على اوجها بين افرادها بحيث باتت تجري معركة غريبة فيما بينهم ,الا وهي معركة الارقام اي من الذي يزيد من رصيده اسرع من الثاني ومن يكون الاشطر بينهم للوصول الى منبع مالي وفير قبل الاخر وباي طريقة كانت لكي يسبقه في زيادة مليون اخر من قوت الشعب ( حدثني حاكم قريب جدا من ال بارزان حيث قال لي, في لقاء ودي جمعني بالسيد الرئيس- سالني البارزاني فيما ان كان هناك من يوجد ويخرق  القانون  فقال- قلت له بعد ان جمعت كل شجاعتي نعم سيدي الرئيس- انتم من تخرقون القانون فاندهش من جراءة جوابي  واسرع متساءلا وكيف---؟ فروى الحاكم عدة حوادث اختراق للقانون من قبل افراد ال بارزان فلم يبقى امامه سوى القول والله ليس لي علم بهذه المصائب فرد الحاكم اليه قائلا سيدي الرئيس –المصيبة الاكبر حين لا تعلم بما يجري حولك) واحتفظ بتفاصيل الحوادث احتراما للحاكم,ولكن هل من المعقول بان السيد رئيس الاقليم لا يعلم بتلك المصائب الكبيرة والعديدة ؟ بالتاكيد انه يعلم ولكن ان انكاره لها هو مجرد الهروب الى الامام من تلك المصائب ,الا يرى وبام عيينيه وفي كل يوم حاشيته في الحلقة الاولى من حوله,ثم كيف يعلم القاصي والداني

بتلك المصائب وهو لا يعلم؟ فاي رئيس هذا الذي لا يدري ما يجري حوله هذا في حالة اذا كان الرئيس صادقا مع نفسه

من هنا يظهر لنا جليا لماذا هكذا يستميت ال بارزان في الدفاع عن كرسيه (الصغير) بالرغم من انتهاء ولايته لانه يعلم انه بانتهاء الكرسي سيكون نهايتهم جميعا وذلك لان كل مقومات القوة التي كانت بايديهم سوف يذهب مع الكرسي من قوة المال وقوة العلاقات المشبوهة مع ال طوران واخرين,وعليه انه لواجب قومي ووطني على كل فرد وحزب ان لا يتوانى في المضي قدما وبكل ما اوتى من قوة داخل البرلمان لسد الطريق امام ال بارزان للحد من جماحهم ,وهنا لا ابراء ساحة بقية الاحزاب لان كل ما افرز اليوم من انتهاك قانون رئاسة الاقليم يتحمله الاتحاد الوطني وذلك لموافقته على تمديد مدة رئاسة السيد البارزاني لسنتين دون وجه حق في سنة 2013 ولهذا نراه هو ايضا يستميت للحيلولة دون  تمديد رئاسة  البارزاني ثانية .

ان الصراع المستميت الذي يدور الان بين البارتي من جهة وبين بقبة الاحزاب المشركة في الحكم مثل شكوى امراءتين اتيا يشكون للامام علي ومعهما طفلا رضيعا وتدعي كل منهما باءمومته له,فحار الامام بين الاثنتين في كيفية التعامل في هذه القضية ,لذا امهلهما ليومين للنظر في امرهما,ولما حان موعد المحكمة وحضرتا الوالدتين مع الطفل الرضيع عندها طلب سكينا واخذ الطفل بين يديه وقال وهو يوجه كلامه للمراءتين ,انني وبعد يومين من التامل والتفكير لم اصل الى حكم مناسب غير ان اقطع الطفل قطعتين لكي اعطي كلا منكما قطعة ,قبلت المراءة التي سرقت الطفل بالحكم بينما تعالت صرخة الام الحقيقية نتيجةحرقة كبدها خوفا على وليدها قائلة,ويلاه ويلاه يا امير المؤمنين انني كذبت عليكم فهو ليس بولدي.

ان اقليمنا الصغير على ابواب التقسيم اذا لم يراع الاحزاب المصلحة الوطنية والاستمرار في التشبث بالمصالح الحزبية والعشائرية الضيقة,فمن من تلك الاحزاب تكون راعية حقيقية لكوردستاننا الحبيبة ومن تكون من تلك الاحزاب اما حقيقية لها,وحسب قناعتي بانه من المستحيل ان يكون البارتي ذلك الراعي المخلص بل انه مستعد ان ينتهج كل الطرق الغيرقانونية بل وحتى ان يستحمي بدبابات ال طوران في   سبيل الاحتفاظ بكرسي الرئاسة وان فاض الدم انهارا---!!!

واخيرا  لقد صدق الرئيس اوباما في خطابه الاخير بمناسبة قرب انتهاء ولايته حينما قال , ان الرؤساء الفاشلون الذين يسرقون الشعب هم الذين يلتصقون بالكرسي ويحاولون ان يحتفظوا به الى ابد الدهر له ولاولاده وذريته,فهل يعي اولئك الرؤساء وهل يتصبب ولوقطرة عرق على جباههم خجلا من كلام وحكمة اوباما وخجلا من الشعب!!!!

 

*كتبت مسودة هذه المقالة في الشهر الخامس  وبسبب زيارة للخارج لم استطيع تحريرها في حينه,والان اضفت اليها فقط المقطع الاخير (خطاب اوباما)وذلك لتطابق ما جاء في خطابه مع تطلعات الرؤساء الفاشلين.

متابعة صوت كوردستان: بعد ملاحقة حزب الشعب الجمهوري التركي للتعاون الجاري بين داعش و حكومة أردوغان و توقعات أنشاء لجنة من البرلمان التركي للتحقيق في تقارير حزب الشعب الجمهوري و تخوف أردوغان من كشف أمريكا لتواجد داعش في مقرات خاصة داخل تركيا بعد مجئ الطائرات و الخبراء الامريكان الى جنوب تركيا، و لتفادي الوقوع في مصيدة التعاون المباشر مع داعش بالادلة القاطعة فأن الحكومة التركية قامت بتشكيل منطقة معزولة مقابل الحدود مع سوريا في المنطقة المحاذية لداعش في سوريا و لمدة أسبوع و خلالها سيتم نقل مقرات داعش الرئيسية الى داخل الاراضي السورية.

 

هذة المنطقة الامنه لنقل داعش الى سوريا و التي أعلن فيها منع التجول لمدة سبعة ايام تقع في محافظة كيليس التركية و هذة المدة تسبق أحتمال تأسيس منطقة أمنه في سوريا و تأتي أيضا بعد رفض حزب العدالة الاردوغاني و الحزب القومي  التركي العنصري تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في مسألة تعاون تركيا مع داعش، أقتراح تشكيل اللجنة البرلمانية أتى من حزب الشعب الجمهوري و حزب الشعوب الديمقراطي الكوردي. هذا الرفض من قبل حزب أردوغان و الحزب العنصري التركي يثبت علاقة أردوغان بداعش و بموافقة حزب ( م ه ب) العنصري.

 

روج نيوز- السليمانية

استنكر اهالي مدينة السليمانية الهجمات التركية على اراضي اقليم كردستان ومواقع قوات الدفاع الشعبي،وذلك في تظاهرة امام مقر حركة التغيير بمدينة السليمانية.

واحتج عشرات الاهالي امام مقر التغيير بمدينة السليمانية  في الوقت الذي شهد المقر اجتماعاً بين وفد وزاري تركي وقيادة حركة التغيير.

وتعالت اصوات المحتجين بشعارات تقول "تسقط تركيا الفاشية".

وخرج الوفد من الاجتماع بحماية رجال امن المقر، من مدخل اخر عدا المدخل الذي تجمع امامه المحتجون،كما رمى المحتجون  البيض،وحبات الطماطم على سيارات الوفد التركي اثناء خروجهم.

وحاول المحتجون  ايصال رسالة الشعب الى الوفد على انهم لا يقبلون باي شكل من الاشكال القصف التي تنفذه السلطات التركية على قوات الدفاع الشعبي شمال البلاد.

كشف موقع «وللا» الإسرائيلي النقاب عن أن الرئيس الأميركي «باراك أوباما» يجري اتصالات مع روسيا بشأن الملف السوري، مشيرا إلى أن الأميركيين يميلون بشكل واضح للتوصل لحل للأزمة السورية يقوم على إبقاء «بشار الأسد» في موقعه كرئيس لسوريا.

وافاد موقع " الخليج الجديد " ان موقع " وللا " نوه في تقرير نشره أول أمس الاحد، في تحقيق موسع حول مستقبل الأوضاع في سوريا بعد الاتفاق مع إيران، إلى أن «أوباما» بات يعي أن إبقاء «بشار الأسد» في سدة الحكم هو أفضل الخيارات في الأوضاع الحالية، مشيرا إلى أن البديل عن «الأسد» سيكون سيطرة الجماعات المتطرفة، التي ستهدد المنطقة بأسرها.

وفي مقال نشرته صحيفة «يسرائيل هيوم» في عددها الصادر الجمعة الماضي، أشارت إلى أن الموقف الغربي مما يجري في سوريا يتعارض بشكل كلي مع موقف كل من السعودية وتركيا، اللتين تفضلان إنهاء حكم «الأسد» بأي ثمن.

وفي السياق،وجه رئيس جهاز التجسس الاسرائيلي "الموساد" الأسبق إفرايم هليفي انتقادات لاذعة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لأنه "يركز جهوده من أجل إحباط الاتفاق في الكونغرس، بدلا من محاولة استغلاله في تحسين البيئة الإستراتيجية لكيانه" على حد تعبيره.
NON14
لمشاهدة الفيديو اضغط على الرابط التالي:

https://goo.gl/FrcHdY
الخميس, 30 تموز/يوليو 2015 19:23

رسالة ظريف لشيعة العراق!..- محمد الحسن

ليس الشيعة وحدهم من تفاعل إيجاباً مع الإتفاق النووي التاريخي بين إيران والدول الكبرى، فكل عشَّاق السلام والمتطلعين إلى منطقة منزوعة الأزمات، تفائلوا وما زالوا يعولون على هذا الإتفاق لحلحلة تدريجية تشمل مشاكل المنطقة. قد يكون للشيعة مبررات أخرى، أبرزها صعود عمقهم الإستراتيجي وداعمهم الأول بغية وصولهم لحسم الملفات التي تواجه إستقرار بلدان المعركة.
إنّ حسم ملفات المنطقة ليست بالعملية اليسيرة، سيما بعد إعتماد بعض الدول على الإرهاب كورقة رابحة! ومن هنا برزت قوتين: الأولى، الإعتدال الذي يواجه الإرهاب عسكرياً ويسعى للتفاوض مع الدول التي تقاطعه بالرؤية، والثانية؛ الإرهاب والدول الداعمة له والتي حاولت عرقلة أي جهد دبلوماسي.
لقد وصلت المنطقة إلى مرحلة الإختناق؛ فإما الحرب أو السلام. وهذه الحرب ليست صولة عابرة، بل كل العالم سيشترك بها نتيجة لإعتبارات سياسية وإقتصادية محورها الشرق الأوسط.
إيران التي حاربت وتحارب الإرهاب المدعوم والمسلّح من قبل الغرب ودول أخرى (قطر، تركيا، السعودية)، تفاوض الغرب في سويسرا. لقد نجحت إيران في معركتها ومعركة حلفاؤها، وأبهرت أصدقاؤها وأعدؤها بقدرات تفاوضية عالية حققت من خلالها كسراً لمعادلة العداء التقليدي التي كانت سائدة ومريحة بالنسبة للدول الداعمة للإرهاب!..
القيادة الواعية..
السياسة فن، لا يمت بصلة لخطابات التشنّج والتراشقات الإعلامية التي لا ترتكز على مشروع واضح، بل تسعى لديمومة الأزمة؛ فهي تقدم تبريراً مناسباً لحالات الفشل في إدارة الدولة. لعل هذه البضاعة التي إستطاع العرب عبرها تثبيت مشيخاتهم وإماراتهم.
العراق، رغم نظامه الديمقراطي، إستخدمت بعض قواه السياسية طيلة الفترة الماضية، طريقة الخطاب العربي المتشنّج والذي أثبت فشله أمام القيادات الواعية الحاملة لهموم شعوبها وخير مثال؛ الحالة الإيرانية التي أنجزت دولة شريكة للدول العظمى.
بيد أنّ بعض القوى العراقية، الموصوفة ب(المنبطحة)، إستطاعت تجاوز ظاهرة الركود العربي، بمحاولاتها الحثيثة لتغليب منطق الدولة الراعية لمصالحها وتسييد لغة الحوار الداخلي والتفاوض الخارجي. إن المرجعية الدينية هي المحرّك الذي يديم هذا النهج السياسي العميق، النهج الذي يتعرض لحرب شعواء من قبل أتباع المنهج (العربي) في إدارة البلدان!..
ذلك المنهج، يذهب إلى محاولات تغييب الوعي السياسي الجماهيري متبنياً نظريات ( التخوين، العمالة، المؤامرة، الضعف) وبنفس الوقت محاولاً تصدير نفسه على إنه بطل الأمة الذي لا يجوز مسائلته عن خلل ما أو فشل ضاع بسببه ثلث مساحة العراق!
الداخل والخارج..المعادلة الرابحة!
إعتماد أصحاب نظرية ( البطولة الخطابية) على إستخدام الجماهير لغرضين؛ الوصول للسلطة، والوصول للخارج، أفقد قدرتهم على الصمود أمام موائد التفاوض والحوار داخلياً وخارجيا؛ لذا مرت الدولة، في مرحلة سابقة، بعزلة أفقدتها كثيراً من الأوراق الرابحة، وكأنّ العراق يعيش بمعزل عن مشاكل المنطقة والعالم!..قد يبدو إنهم ربحوا جولة التسقيط السياسي، غير أنّ الخسارة تضاعفت عليهم؛ فبعد إثبات جهلهم بالسياسية الدولية وقواعد الحكم، صدموا بالنموذج الإيراني الذي طالما تشبهوا به وحاولوا الإيحاء للجماهير بأنّ حركتهم جزء من ذلك المنهج المقاوم.
إيران والخليج وفرنسا..
زيارة المنتصر ظريف ( وزير خارجية إيران) لقطر والكويت، تعد مرحلة إنتقالية لعلاقات جديدة تسبقها مفاوضات مع أكثر الدول عداءاً لإيران ( المملكة السعودية)، سيما إن المملكة رغم عدم ترحيبها بالإنفاق النووي، لم تعترض بل رحبت بجزء من الإتفاق، فهي بذلك تعطي إشارة إلى ضرورة الجلوس مع إيران.
الملك السعودي سيزور فرنسا، والأخيرة تعد من أكثر الدول حماساً لتغيير النظام السوري المدعوم إيرانياً، لكنها وصلت إلى رأي آخر بعد الإتفاق النووي، إذ دعت إلى "مساهمة إيران في حل الأزمة السورية" فضلاً عن زيارة مرتقبة لوزير خارجيتها إلى طهران. إنّ زيارة الملك السعودي إلى باريس والوزير الفرنسي إلى طهران؛ قد تدشّن عهداً جديداً من التفاوض بين إيران والسعودية.
الشعب العراقي لساسته: إقتدوا بإيران!
ثمة إحتفالات صامتة جابت عواطف أغلبية الشعب العراقي، لعلها توازي فرحة الشعب الإيراني؛ وهذه الفرحة العراقية لها مبررات تتعلق بالحرب ومواعيد حسمها، لكن الغريب في الأمر؛ بعضهم لم يطرح سؤلاً بسيطاً: كيف حققت إيران ذلك؟ إنه الحوار والعمل الدبلوماسي البعيد عن الخطابات الموجهة لمشاعر الناس.
إنّ الإنجاز الإيراني، جعل الجمهور يطالب الساسة بالعمل وفق رؤية وصبر وثبات الجارة إيران، دون تحديد أو تشخيص المنهج العقلي المتبع في تلك المفاوضات الشاقة. وزير خارجية إيران ومهندس إنجازها الكبير، أعطى الوصفة الدقيقة للشعب العراقي عموماً والشيعة خصوصاً، من خلال زيارته إلى بغداد.
لا شك إنّ زيارة ظريف للعراق، كانت حافلة بملفات كبيرة ومهمة، تبدأ من مساندة طهران لبغداد في الحرب ضد الإرهاب، ولا تتوقف عند العلاقات مع دول المنطقة المتخاصمة منذ سنوات. بيد أنّ خريطة تلك الزيارة، حددت بدقة مكمن النجاح العراقي وكيفية النهوض لو أراد العراق نهوضاً.
المرجعية الدينية (المراجع الأربعة) وزعيم المجلس الأعلى عمار الحكيم، وشخصيات رسمية ( العبادي، الجبوري، الجعفري).
الحكومة طالما إنسجمت مع منهج المرجعية المنادي بالحوار، والحكيم الذي يعد عراباً لمنهج التفاوض والحوار، فهي قادرة على الإنجاز.
لكن هذا الإنجاز مشروطاً بقدرة التحالف الوطني على إنهاء حالة الخلافات الداخلية؛ إذ إنّ هناك محورين بمنهجين، الحكيم يقود الأول والمالكي يقود الثاني. إستبعاد وزير خارجية إيران للمالكي وذهابه إلى الحكيم؛ رسالة بليغة ونصيحة مخلصة لو إلتزم بها العراق، سيصل إلى منجز بحجم نووي إيران.

كلما أردت اقنعي نفسي؛ بأن حملات التسقيط والتشهير ضد السيد الحكيم وقيادات المجلس الأعلى, يقوم بها مراهقي مواقع التواصل الاجتماعي, اصطدم بحقيقة تثبت منهجية تلك الحملات, ومنها كتابات الداعية المخضرم سليم الحسني, والتي يحاول فيها قلب الحقائق وتغيير وجهتها الصحيحة.

قطعا الكاتب الحسني له الحق من إظهار تاريخ حزب الدعوة, ولكن ليس له الحق, أن يكتب تاريخ المجلس الأعلى, بطريقة التهكم والازدراء, والسبب لأنه يعلم إن المجلس الأعلى ليس لديهم اليوم كاتب مخضرم يوثق تاريخهم, بعدما اخذ المرض مأخذه من الحاج (أبو زيد الاسدي) وان أعضاء الشورى المركزية فيه اجلهم غير مطلعين على التاريخ المشرف لهذا التيار العريق, مما جعل الأبواب مشرعة لسليم الحسني ليكتب ما يشاء وينشر غسيله البائد.

فكتب الحسني سلسلة مدونات يحاول فيها, أن يدس السم بالعسل, متناسياً أمر في غاية الأهمية, إذا كان هذا الجيل غير مطلع على تاريخ أحزاب المعارضة الإسلامية في العراق, فهذا لا يعني عدم وجود مذكرات وكتابات عن ذلك التاريخ, وأهمها مذكرات السيد مهدي الحكيم, وتاريخ حزب الدعوة لصلاح الخرسان, وسنوات الجمر لعلي المؤمن, بالإضافة لمدونات الدكتور أكرم الحكيم التي ينشرها حالياً وغيرها, وكل محاولات الكاتب الحسني لم يقصد فيها وجه لله, باعتباره رجل مؤمن ومؤرخ إسلامي, ولكن من يقرأها يشم فيها رائحة مميزة للتدليس والحقد والكراهية.

وإذا كان الحسني صادق في مسعاه, كيف يبدأ بكتابة تاريخ المجلس الأعلى, ويتطرق إلى إن السيد عمار الحكيم (كان يلعب بدراجته الهوائية الفاخرة مع اقرأنه) وهو في عمر لا يتجاوز ثمان سنوات؟ فماذا عسى أن يفعل في ذلك الوقت؟ وهل يقارنه الحسني بما يفعله اليوم (احمد المالكي) ابن الثلاثيون ربيعاً في دولة يحكمها حزب الدعوة طيلة أثنى عشر سنة, وهل إن الحسني متأكد من إن حزب الدعوة هم الساعين للملمت إطراف المعارضين العراقيين, بعد استشهاد السيد محمد باقر الصدر!! أم الحقائق تثبت أن السيد محمد باقر الحكيم هو صاحب الفضل؛ وان أعضاء حزب الدعوة في ذلك الوقت كانوا منشغلين في ترتيب أوضاعهم الداخلية اثر الاختلافات والانقسامات, التي حصلت في مؤتمر القواعد ومؤتمر الشهيد الصدر بين 1980-1982, كما حاول الحسني ربط تأسيس المجلس الأعلى بمهدي الهاشمي في إشارة خبيثة للتسقيط بالمجلس الأعلى, بينما كل الحقائق تشير إلى إن علاقة التأسيس المجلس الأعلى مرتبطة بمكتب السيد الخميني.

 

يبدو إن مدونات مؤرخ حزب الدعوة سليم الحسني, يأتي ضمن سلسلة الحرب التي يشنها الدعاة ضد السيد الحكيم والمجلس الأعلى, بمسعى واضح لخلط الأوراق وغسل أدمغة المتوغلين بالعداء للمجلس الأعلى.

الخميس, 30 تموز/يوليو 2015 19:21

من أنت ؟ كيف تختار؟- عبد الحمزة السلمان

أنت خليفة الباري في الأرض, وأكثر بكثير من إسمك, فأنت إسم ودين وقيم وتاريخ, وطموح وأحلام وأدوار مختلفة, وماضي وحاضر ومستقبل, وعبدا لرب واحد أحد, خلقك من تراب, وجعلك في أحسن تقويم, وأوجب عليك الطاعة له.
عراقي.. بلد الحضارات, والأنبياء والرسل و الأصالة العربية وكرم العشائر, أرضه مقدسة بما تحمل من رفاة الأطهار, منبع الفكر والعقيدة والعلم, بلد العلماء والحكماء, ومعاني أخرى كثيرة, تجمعها كلمة العراق, لتعرف من أنت ! .
الإختيار هو الإنتقاء و الإصطفاء و الإنتخاب, وهذا يعني تحديد موقف, وربط مصير أفراد أو عائلة أو بلد, في الحاضر والمستقبل, والطموح لتحقيق أهداف, من أجل المجتمع والحياة والرفاهية, فأنت المسؤول عن إختيارك .
إذا الإختيار.. ما يحمل من ردود أفعال, سواء كانت إيجابية أم سلبية, يكون تأثيره مرتبط باكثر من شخص, بل يشمل ما يحيط به وفق نطاق التأثير, فليكون التفكير بالإختيار, ليس من أجل الشخص فقط, ولكن من أجل ما يحيط ويؤثر به, فتتحمل مسؤولية إختيارك, ومسؤولية من وقع التأثير عليهم, بسبب اختيارك.
أن هذا التكليف له شرعية وأمانة, كلفنا بها الباري, يحتم علينا صيانتها, والحفاظ على أمانة القادر المقتدر, التي أوكلها لنا خلفاءه في الأرض, لإصلاحها بالإيمان والعقيدة, متمسكين بما أنزل على رسوله, لنشر العدل والمساواة .
أنعم الباري علينا بنعمة الإسلام, وبرسوله الأعظم وآل بيته الأطهار, لهم صفات و أخلاق نقتدي ونتمسك ونعمل بها, تعلمناها من مدرسة وصبر سيد الشهداء, ومن تبعهم, بحمل هذه الرسالة , لماذا لا نختار على أساسها  ؟ من يمثلنا, ويكون مصدر ثقة لنا, في إدارة شؤون بلدنا .
نعلم أننا في بلد مقدس, له خصوصية مختلفة بين بلدان العالم, تحمل صفات وأخلاق ومبادئ, ورثناها عن الرسول وآل بيته, تفتقر لها شعوب العالم, لماذا لا تكون مقياسنا ؟ ونضعها أمام أعيننا, عند التفكير بالإختيار, فتكون نجاتنا وإنقاذنا من الضياع إلى بر الأمان, بعدما وجدنا أنفسنا, نغوص في الكوارث, والواقع المرير الذي نعيشه, ونتحمل إزرها, بسوء الإختيار .
عشنا  التجارب في السنوات السابقة, وما تحمل من دروس, علينا الإنتباه كي لا تكرر, وتعود حجر عثرة, تحطم مستقبلنا, وأمال الأجيال القادمة, التي سجل التاريخ علينا سوء تصرفاتنا, رغم  دفعنا الثمن غاليا,

يعيش في تركيا (25) مليون كردي ان لم يكن أكثر من هذا العدد وفق تقديرات الكثيرين، ومارست الحكومات التركية ضدهم شتى أنواع التنكيل والقتل والتعذيب والاضطهاد القومي، خاصة في عهد كمال أتاتورك الذي عامل الكرد بكل قسوة خالية من كل مدلول انساني، حتى انه دفن المئات وهم أحياء، ويعجز المرء عن ايراد الاساليب التي استخدمت في التعذيب ضد الكرد مما يندى له جبين الانسان، وظل هذا النهج العنصري والقمع القومي تجاه الكرد من جانب الحكومات المتعاقبة على سدة الحكم بعد كمال أتاتورك، وابتكروا تسمية غريبة، حيث سموا الأكراد بأتراك الجبال ومنعوا كلياَ التحدث باللغة الكردية وبدفع غرامة مالية على كل من يشاهد وهو يتحدث اللغة الكردية.

وتمت الأمور على هذا المنوال حتى تسلم حزب العدالة والتنمية الحكم في تركيا، فأحدث انفراجاَ نسبياَ تجاه الكرد والقضية الكردية، حيث بات الكردي يتحدث بلغته وقادر على القول باني كردي، وسمح له بممارسة الفولكلور الخاص به، وتم بعد سنوات تشكيل حزب سياسي دون ان يحمل اسم الكرد، ثم بادرت الدولة الى انشاء فضائية ناطقة باللغة الكردية وتتطرق صراحة الى القضية الكردية وكردستان، هذا من الناحية السياسية، حيث اعتبرها العديد من المراقبين السياسيين خطوات ايجابية من الحكومة التركية وتوجهاَ نحو تحقيق ديمقراطية حقيقية في تركيا.

وفي هذا الاتجاه خطت الحكومة التركية خطوة ايجابية أخرى على طريق التعامل مع الفيدرالية التي أعلنها الشعب الكردي في كردستان العراق وتبادل التمثيل الدبلوماسي معها، حيث أنشأ قنصلية لتركيا في العاصمة أربيل وتبادل مع الاقليم مختلف العلاقات الاقتصادية والثقافية، وتتابعت هذه الخطوات الايجابية عندما أعلن وزير الخارجية التركي السيد أحمد داود أوغلو بأن تركيا لا تمانع في أن يحصل الكرد على حقوقهم القومية في سوريا ضمن وحدة سوريا واستقلالها، وتكرر هذا القول مرات عديدة من داود أوغلو أمام المعارضة السورية وفي تصريحات صحفية أدلى بها السيد داود أوغلو.

اننا نقدر تقديراَ عالياَ هذه الخطوات الايجابية من حزب العدالة والتنمية رغم بساطتها تجاه القضية الكردية ومع انها لم تكن بمستوى طموح الشعب الكردي وتضحياته الجسيمة التي قدمها على مذبح الحرية، حيث قدم الشعب الكردي المناضل آلاف الشهداء وتعرض خلال عشرات السنين لأشرس حملة دكتاتورية من أجل الحصول على حقوقه القومية المشروعة والذي يبلغ تعداده ثلث سكان تركيا، وليس أقل من ذلك.

ان الشعب الكردي في كردستان تركيا وأجزاء كردستان الأخرى كان يتوقع أن تقدم حكومة العدالة والتنمية بعد هذه الخطوات المتواضعة نحو القضية الكردية الى اتخاذ خطوات أكثر عمقاَ واستجابة لطموحات الشعب الكردي وتطرح حلاَ علمياَ للقضية الكردية على أساس تحقيق الحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي تحت اطار فيدرالية قومية تكون أساساً لتطوير كردستان تركيا في كافة مجالات الحياة، سياسياَ، اقتصادياَ وثقافياَ وغيرها.. لا أن تقف عند الحلول المتواضعة التي جاءت أصلاَ كما يقال الان من أجل كسب أصوات الناخبين الكرد والترك في الانتخابات المقبلة، وليس ايماناَ من جانب حزب العدالة بضرورة حل القضية الكردية على أسس علمية صحيحة.

اننا لا نريد التشكيك بنوايا قادة هذا الحزب، ولكن لابد من القول الصريح بأن التصرفات والتصريحات الأخيرة لقادة الحزب يستشم منها رائحة الندم والتراجع عن الخطوات المتخذة سابقاَ نحو القضية الكردية، حيث صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه سيتدخل ضد القوات الكردية التي تقاتل داعش فيما اذا توجهت الى منبج أو المنطقة التي تفصل كوباني عن عفرين، فكيف يمكن تفسير هذا التصريح سوى انه يبحث عن حجة لمحاربة مقاتلين كرد يحاربون داعش ليس الا، لان المناطق المعنية ليست كردية وانما هي مختلطة، والكرد لا يشكلون فيها أكثرية السكان أيضاَ، ثم لم تقف الأمور عند هذا الحد، فقد أمر الرئيس أردوغان قواته الجوية بمهاجمة مناطق في كردستان العراق، معلناَ بدء حملة ضد حزب الـ (ب.ك.ك).

نحن لا ندافع عن أحد، ولكننا نقول بأن الحرب والقتال لا ولن يحلا مشكلة، وانما تحل المشاكل عن طريق الحوار السلمي، كما بدأتم من قبل مع السيد عبد الله أوجلان قائد حزب العمال الكردستاني، ومن هنا ندعوا قادة حزب العدالة والتنمية أن يعودوا الى سياستهم التي بدؤها عند تسلمهم للسلطة ولا يجروا البلاد الى حرب لا طائل منها، وهذا ما أثبتته تجربة السنوات المنصرمة من القتال.

عبد الحميد درويش

سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

30/7/2015

منذ أول جريمة إرهابية تفجيرية حدثت في العاصمة بغداد بعد الاحتلال والسقوط

والتفجير الذي دمر مقر بعثة الأمم المتحدة في 9 / 8 / 2003 وضحاياه أل ( 24 ) بينهم المبعوث الاممي سيرجيو فييرا دي ميلور لم نكن غافلين أو ساذجين عما ستكون الأوضاع الأمنية في المستقبل وهو ما حدث فعلاً! وبخاصة نحن نملك تجربة غير قليلة مع حزب البعث والنظام الدكتاتوري ومعرفتنا أنه لن يسكت على ضياع سلطته وسوف يتزاوج مع الشياطين جميعها مثلما كان يفعل! ليخرب ويدمر ويقتل ما يستطيع إليه سبيلا ويعود للسلطة، ولهذا خلال فترة زمنية قليلة شاهدنا تزاوجاً أولياً بين البعث العراقي والمنظمات الإرهابية وفي مقدمتها منظمة القاعدة، التزاوج بدأ بتشكيله بعض المنظمات المسلحة بأسماء جهادية دينية بينما في جوهرها يكمن نهج البعث الصدامي في الإدارة والنهج الدموي والفكرة الإرهابية التسلطية، وقد نشأ هذا التزاوج  المتنوع ما بين حزب البعث العراقي وبين المنظمات الإرهابية من جهة وبينه وبين المليشيات الطائفية المسلحة بتوجيه تنظيمي غير معلن وبتوجيه تنظيماته حسب الانتماء الطائفي وهذا أمر معروف لا يحتاج إلى تحليلات أكثر مما هو موجود على ارض الواقع، ومن هذا المنطق  نجد أن النشاطات الإرهابية لم تختلف في مضمونها إن كانت في البصرة والجنوب والوسط ، أو كانت في الإقليم أو الموصل والمحافظات الغربية والعاصمة بغداد، فقد تباينت بين التفجيرات والاغتيالات والخطف وغيرها من الأعمال الإرهابية بما فيها استغلال المؤسسات الأمنية، الجيش والشرطة... الخ هذا التنوع في الاختيار والأسلوب هو أسلوب ليس بالغريب علينا لأنه أسلوب قديم استخدم من قبل النظام السابق وحزبه ويستطيع تحديثه متى يشاء، فخلال مسيرته الحزبية وبخاصة بعد ثورة ( 14 تموز 1958 ) اعتمد المقولة " الغاية تبرر الوسيلة " فكانت سياسة تآمرية تعتمد على الاستحواذ وإلغاء الآخر بطرق ميكافيلية دموية في أحيان كثيرة، وهو ينكل قبل أي شيء بحلفائه والمقربين له ثم التخلص من المختلفين داخلياَ الذين يكتشفون ما في جعبته من وسائل واليات في مقدمتها القتل والدماء والإرهاب.

لقد نوهنا في السابق عن طبيعة المنظمات الإرهابية التكفيرية ودور البعث ولم نبخل في تنويهاتنا عن دور المليشيات الطائفية وعلاقتها المتشعبة مع حزب البعث عن طريق العلاقات القديمة للمنتمين إليهِ الذين يشكلون الرتل الخامس، أو عن طريق تنظيمات تتخذ أسماء عديدة للتغطية، ولم يفتنا التسلسل التاريخي بتواجد منظمة القاعدة منذ عهد النظام السابق وبمباركة وتعاون الدكتاتور صدام حسين وحزبه وان ذلك التعاون هو اللبنة والقاعدة لتواجد هذا التنظيم وتفريخه، وعندما ضعفت قدرات منظمة القاعدة  التنظيمية وأعمالها الإجرامية بسبب قيام الصحوات ومحاربتها لهذا التنظيم والذي دمر تجربتها نوري المالكي بعدما نجحت في إضعاف منظمة القاعدة لكي يتم لتخلص منها نهائيا،ً وبتهميش الصحوات بدأت مرحلة تجميع القوى المعادية للعملية السياسية بسبب انتهاج رئيس الوزراء السابق سياسة طائفية ألغت البعض من الإنجازات التي ساعدت في إضعاف قدرات القوى الإرهابية وتحجيم البعض من المليشيات الطائفية ، وكان لدور النهج الطائفي المميز الذي اخذ بالتصاعد وبدعم البعض من قوى الإسلام السياسي الشيعي بالذات وعلى رأسهم نوري المالكي وإتلاف دولة القانون مما أدى بدلاً من تقوية اللحمة إلى صراع سياسي طائفي بغيض، وفي هذه النقطة بالذات تحركت فلول النظام السابق وحزب البعث العراقي لاستغلال الفرصة وبخاصة استغلال الاعتصامات والاحتجاجات التي قامت في الانبار وصلاح الدين وغيرهما، كما تم استغلال التعنت وعدم المساهمة في إيجاد حلول سريعة لتفويت الفرصة على المنظمات الإرهابية وما يسمى حينذاك بالدولة الإسلامية في العراق وحزب البعث، ومما زاد الطين بلة المحاولات التي بذلت من قبل رئيس الوزراء السابق لفرض الحل العسكري والتدخل المسلح بفض الاعتصامات في الانبار بالقوة في ( 30 / 1 / 2014 ) الذي كان الشرارة في ظهور داعش على لسان ممثله  ( أبو محمد العدناني ) الذي تناقلت تصريحاته وسائل إعلام عراقية وعربية وأجنبية مما أدى إلى تطور غير مسبق خلق رأي عام بان الطائفية هي التي تتحكم في مفاصل الدولة لتهميش الكيانات الأخرى، وكانت تلك عبارة عن أرضية استغلت من قبل البعث المتربص لتوسيع رقعة الاحتجاج وتحويله إلى احتجاج مسلح ثم خلق نوع من التحالف غير المعلن وبخاصة بعد التطورات السريعة في سوريا وعن دمج الدولة الإسلامية في العراق مع جبهة النصرة السورية ( على الرغم من رفض الأخيرة ) وإعلان الدولة الإسلامية في العراق والشام " داعش " الذي انظم إليه العديد من قادة عسكريين بعثيين عراقيين بإيعاز من قبل قيادة البعث فأصبحوا العامود الفقري لداعش في القيادة والتخطيط، هذا التزاوج لم يختصر على الضباط والعسكريين فحسب بل وجه البعض من منظماته المسلحة التي تعمل تحت واجهات وتسميات دينية مثل تنظيم "النقشبندية وغيره"  وسخر خلاياه وتنظيماته السرية للتعاون والتنفيذ مخططاً للهيمنة في آخر لأمر مثلما كان يفعل في السابق،  ولكن سرعان ما اكتشفت مخططاته مما أدى إلى انفراط التزواج بعد سقوط الموصل بفترة زمنية قصيرة واختصر على المنتمين لداعش من العسكريين وهذه الحقيقة كشفها عبد الباقي السعدون القيادي في حزب البعث بعد اعتقاله في كركوك ونقلها رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي ونشرته المدى برس/ بغداد بتاريخ ( 23 / 7 / 2015 ) إن "المطلوب عبد الباقي السعدون كشف عن معلومات مهمة تخص حزب البعث المنحل وارتباطه بتنظيم داعش الإرهابي وكيفية تجنيده العناصر"وأكد حاكم الزاملي في الوقت نفسه أن" التحقيق أثبت تورط بعض القيادات السياسية والأمنية مع داعش، وأنها ما تزال مستمرة"" وان " لجنة الأمن والدفاع البرلمانية مطلعة على سير التحقيق الذي يتواصل بسرية خشية هروب المتورطين"وهكذا تتضح المسرحية باتهام قيادات سياسية وأمنية مع التنظيم الإرهابي داعش الذي سبق وأكدناه في العديد من  المناسبات واشرنا حول اختراق المؤسسات الأمنية مما ساعد  على تكرار وتوسع العمليات الإرهابية من تفجيرات واغتيالات وفساد مالي وإداري وأزمات اقتصادية وغيرها من أعمال تخريبية شملت جميع المرافق في الدولة وفي مجالس المحافظات، ومثلما أشار العديد من السياسيين والمراقبين وجمهرة واسعة من المثقفين ( ما عدا البعض من الذين تلوثت عقولهم بالطائفية وتضخمت جيوبهم ) بتشخيص فترة الثمان السنوات التي سبقت عهد رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي بأنها أسوأ فترة عصفت بالبلاد وخلفت الكثير من الأزمات والمشاكل والإخفاقات وتزايد الاحتقان الطائفي، كما ساعدت على إسقاط الموصل بعد أن تركتها دون مقاومة ست فرق عسكرية مخلفة خلفها أطنان من الاعتدة وأسلحة تقدر بمئات الملايين من الدولارات، وبلغت خسائر العراق مثلما أشارت لها جهات ذات الاختصاص حوالي أكثر من (360 مليار دولار ) خلال الثمان السنوات المنصرمة.

لم تكن القوى الوطنية والديمقراطية وفي مقدمتها الحزب الشيوعي العراقي وجميع المخلصين غافلة عن ما يجري على الساحة السياسية وتحركات ونشاطات القوى الإرهابية والمليشيات نحو تصعيد الأزمة وخلق واقع يحمل بين طياته مخططات إرهابية للتدمير والقتل والخراب وتقسيم البلاد، وسعت القوى الوطنية والديمقراطية بما لديها من إمكانيات لتعديل المسار نحو الطابع الوطني للتخلص من المحاصصة  وسد الطريق أمام السياسة الطائفية التي اتبعها رئيس الوزراء السابق وبالضد من التوجهات الإرهابية  وفضح المخططات التي تهدف إلى جر البلاد نحو حرب تزيد المأساة مأساة أخرى، إلا أن ذلك لم يحقق الأمل المنشود فقد " سبق السيف العدل " فالتزاوج بين مخططات حزب البعث وتنظيم داعش من جهة ومن جهة ثانية النهج الطائفي لبعض القوى التي تمتلك مليشيات طائفية مسلحة تتحرك باتجاه تسميم العلاقات بين المكونات العراقية وتقوم بأعمال مشابهة مع القوى الإرهابية التكفيرية مثل الاعتداء على الحريات الشخصية والعامة داخل المدن والتجاوز على منظمات المجتمع المدني الثقافية والفنية وعلى النوادي الاجتماعية، مثلما حدث في البصرة من تشنج العلاقة بين المجلس الإسلامي الأعلى وبين منظمة بدر وما حصل في أبو غريب بين الجيش والحشد الشعبي وكذلك حادثة زيونة في بغداد وغيرها من الحوادث التي لم يعلن عنها.. واليوم ونحن شهود على هذه المرحلة المأساوية وعلى ما يجري أمام أعيننا في هذه الفترة من حرب تعم أكثر من ثلث البلاد تكلف المليارات من الدولارات وقتال وتفجير ودماء وضحايا بالآلاف من القتلى والمصابين ومئات الآلاف من المواطنين المهجرين والمهاجرين والنازحين عن مدنهم وبيوتهم وأعمالهم داخل البلاد وخارجها، وتدخل خارجي من قبل دول الجوار ودول أجنبية أخرى،  وسعي لتأجيج الحقد الطائفي الأسود الذي هو في آخر المطاف النتيجة الحتمية لتفتيت وحدة البلاد وإشعال نار الفتنة لحرق المزيد وتوسيع الدمار والخراب أكثر مما عليه في الوقت الراهن.

 

الإدارة الذاتية الديمقراطية

مقاطعة الجزيرة

مديرية الإعلام

إلى جميع الصحفيين والإعلاميين المعتمدين: تعميم للتعريف بقواعد سلوك التعامل مع الصحفيين في مقاطعة الجزيرة

نحيطكم علماً أن جميع مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة ملزمة أخلاقياً بمساعدة الصحفيين المعتمدين رسمياً والحاصلين على ترخيص وتسهيل مهمة العمل الصحفي في الجزيرة، وتحسين علاقاتها مع جميع الصحفيين بعيداً عن الممارسات الاسترضائية لصحفيين على حساب صحفيين آخرين.

وأن أي امتناع عن إعطاء التصاريح والمعلومات اللازمة للصحفيين المعتمدين من قبل مؤسسات الإدارة المدنية يعتبر وفق القوانين المتعارف عليها عالمياً خرقاً يُسجل على الطرف الممتنع، وسيتم الكشف عنه في تقارير رسمية علنية ستصدرها مديرية الإعلام في كلّ ستة أشهر، فعلى جميع الصحفيين والإعلاميين توثيق أي انتهاك لدى مديرية الإعلام كتابياً خلال يومين من حدوث الانتهاك.

عامودا 30-07-2015

مسؤول مديرية الإعلام في مقاطعة الجزيرة

 

فرهاد شامي

الخميس, 30 تموز/يوليو 2015 19:01

محمد امين فرحو .. طريق تركيا الى الجحيم

يبدو أن إستراتيجيات الدول العظمى بدأت بالتغير في الشرق الأوسط ،وخاصة بعد التحول الكبير في الملف النووي الايراني ،وملف القواعد التركية التي من المفترض إستخدامها لضرب داعش من قبل حلف الناتو ،ولاشك أن هذا التغير في الإستراتيجيات سيجلب معه التغير في سياسات الدول الشرق الأوسطية ،وخاصة الدول الأقليمية المتأثرة بالقضية السورية و تعتبر تركيا من أكثر الدول الأقليمية المتأثرة بهذه الإستراتيجيات لما لأيران العدو أوالمنافس التقليدي لها في الشرق الأوسط تأثير في مجمل القضايا وكذلك طول الحدود بين تركيا وسوريا ،لكن يظل تاثير هذه الأستراتيجيات شاملأ لكل المنطقة و خاصة بعد توافق المصالح الدولية و تجانسها ضد إمتداد الفكر السلفي المتطرف والذي يمثله داعش وما حققه من إنتصارات على أرض الواقع ،ويظل الشأن الداخلي لتركيا تأثره الفعال بهذه الإستراتيجيات ،وخاصة بعد الإنتخابات التشريعية الأخيرة ،والتي كانت القشة التي قسمت ظهر البعير ،وحدت من سياسات العثمانيين الجدد ،وكانت بمثابة صفعة مفاجأة، ولاشك أن حزب العدالة و التنمية يدرك هول هذه الصفعة ،ولذالك حاول التغير من سياساته المرحلية وأولها محاولته درء الشكوك و الإتهامات حول علاقته بداعش ثم البدء بحملة هوجاء ضد حزب الشعوب الديمقراطية و العودة بتركيا لعهد المحاكم  و كيل الإتهامات لمنافسيه.

لكن بالمقابل كان أثر السياسات التركية تجاه الإستراتيجيات الجديدة كمثل السلاح ذو الحدين و الذي يحتوي في حديه أثارا سلبية على حزب العدالة و التنمية ان لم يكن على تركيا بشكل عام .

فأيقاف عملية السلام واستفزاز الطرف المقابل سيولد في تركيا ناراً لا يمكن إخمادها فهي أي الدولة التركية من الدول المعتعدة الأطياف و الألوان و المكونات بالأضافة الى ماضيها القريب و قضايا منطقة البلقان و بحر البلطيق و مشكلة قبرص والتي من المؤكد أنها ستكون عوامل مساعدة لإضعاف النفوذ التركي .

كما أن التنمية الأقتصادية و الانتعاش اللذين عاشتهما تركيا في العقدين الفائتيين سيتقلص فالحرب و الصراعات لن تكون سفرة سياحة في السياسة التركية ، والضغط الذي سيولده الرأي العام التركي في هذه القضية أيضاً لن يكون من السهل تجنبه فالضريبة  ستكون ضخمة. فهل ستعدل تركيا من سياساتها التصفيرية، و تتجه نحو المواجهة ؟ وهذا يعني بدوره حروب داخلية وحروب خارجية،وهذه الأخيرة التي حاول النظام السوري منذ البداية إشعالها.

هل سيتغلب السحر على الساحر كما حدث في أفغانستان وأصبحت القاعدة من ألد أعداء أمريكا؟لإن القوى التكفيرية لا تعمل لا وفقاً  للتوازن الدولي ولا مراعاةً للقانون والشرعية الدوليين ،ومجرد عداء تركيا ل داعش سيجلب لها الويلات .

الخيارات لا تكون أنا وبعدي الطوفان كما فعل حزب العدالة والتنمية ،فعواقب الخيارات الخاطئة ستشمل المجتمع التركي بكامله ومن الحماقة دفع المجتمع إلى الهلاك ثم الإستنجاد به مرة أخرى للحصول على الأغلبية الإنتخابية،والإدعاء بمكافحة الإرهاب، وصب جام الغضب على حزب العمال الكردستاني، وذراعه السياسية المتمثلة بحزب الشعوب الديمقراطية بعد حصوله على نسبة عشرة بالمئة وأكثر!!! وبذلك يهدم جسور التواصل التي لولاها لما خلدت تركيا إلى الإستقرار الذي تنعم به ،وخاصة في هذه المرحلة المعقدة.

 

قال عضو إئتلاف المواطن فادي الشمري: إن بغداد ترحب بكل الجهود الأقليمية والدولية لمساعدة الحكومة العراقية في حربها ضد داعش، وإن الحكومة العراقية واضحة تماماً وتفضل الحلول الدبلوماسية ولديها حلولاً عِدة بما يخص التدخلات والإعتداءات التركية في شمال العراق.
وأضاف الشمري: إن تركيا جارة مهمة ويمكننا التوصل معها الى مشتركات كثيرة وجديدة تسهم بفتح صفحة جديدة وأن أردوغان فتح الآن عدة  جبهات قد تؤدي إلى تدهور الوضع الأمني والسياسي في تركيا.
وأكد الشمري:  حصلنا على أدلة تثبت دعم مسؤولين أتراك لداعش، وتركيا باب دخول إرهابيي داعش إلى العراق وسوريا، وتستخدم تركيا الآن ورقة داعش لتصفية حسابات مع حزب العمال الكردستاني، ونرفض قطعاً الإعتداءات من أي دولة على أي شبر من عراقنا الحبيب

مكتب اعلام سكرتير المجلس المركزي

عقد المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني جلسته الاعتيادية 68 اليوم الخميس (30-7- 2015 ) في مبنى المكتب السياسي بمحافظة السليمانية، والتي خصصها لاستضافة عضوي وفد الاتحاد الوطني الكوردستاني المفاوض حول مسالة رئاسة الاقليم ونظام حكمه عماد احمد وعدنان حمه مينا، وناقش المراحل التي قطعتها المفاوضات بين الاحزاب والقوى السياسية واهم واخر التطورات في اقليم كوردستان والعراق والمنطقة.

واستهل سكرتير المجلس المركزي عادل مراد الجلسة بالوقوف دقيقة صمت حداداَ على ارواح شهداء كردستان ورحب بمشاركة عضوي الوفد المفاوض عماد احمد وعدنان حمه مينا في الجلسة ، وسلط الضوء على اهم التطورات السياسية في الاقليم ، مرحبا بالخطوات التي اتخذها المكتب السياسي للاتحاد الوطني وموقفه من ازمة رئاسة ودستور الاقليم، داعيا الى ضرورة تمسك الاتحاد الوطني بموقفه الهادف الى تثبيت النظام البرلماني كنظام للحكم في الاقليم واحترام القوانين والقيم الديمقراطية، والعودة الى البرلمان كمرجع اساسي للتشريع وللسلطات في الاقليم.

وفي جانب اخر رحب عادل مراد بالتقارب بين الاتحاد الوطني وحركة التغيير والتفاهمات وتمازج الرؤى تجاه مختلف القضايا المصيرية، مشيدا بالمناقشات التي يجريها ممثلوا الاحزاب الكوردستانية في البرلمان لمناقشة وتعديل واقرار قانون جديد لرئاسة الاقليم.

وفي سياق منفصل دعا سكرتير المجلس المركزي الى ارسال وفد رفيع المستوى من المكتب السياسي للاتحاد الوطني الى بغداد وتوسيعه ليشمل البرلمان والقوى السياسية الاخرى في الاقليم للحوار والتفاهم مع الاحزاب والمؤسسات الحكومية حول المشاكل العالقة وعدم السماح بتفرد جهة معينة بتمثيل الكرد ورسم طبيعة العلاقة مع بغداد، لافتا الى ان التفرد ادى الى تدهور العلاقة ووصولها الى حد القطيعة وماخلفته من تداعيات سلبية على مصير ومقدرات المواطنين في الاقليم.

سكرتير المجلس المركزي ادان وبشدة الاعتداءات التركية على اراضي اقليم كوردستان بحجة استهداف مقرات حزب العمال الكوردستان (PKK ) في جبال قنديل وما خلفته من خسائر على ممتلكات ومزارع المواطنين فضلا عن تسببها بنزوح الالاف عن قراهم ومناطق سكناهم، داعيا الاحزاب والقوى السياسية وجماهير كوردستان الى الوقوف ضد هذه الاعتداءات باستخدام مختلف الاساليب والوسائل السلمية.

واشار مراد الى ان الاوضاع والازمات المتواصلة التي يمر بها الاقليم لا تتحمل مزيدا من المماطلة والتجاهل من قبل حكومة الاقليم، لافتا الى ان اللجوء الى خيار اجراء انتخابات مبكرة لتغيير الحكومة الحالية التي فشلت في ادارة مفاصل ومؤسسات الاقليم ورسم سياسات وستراتيجيات ناجحة، هو خيار قائم وينبغي اللجوء اليه اذا ما استمر ملسل الازمات التي يعاني منها المواطنين.

بدوره قال عضو المكتب السياسي عضو الوفد المفاوض للاتحاد الوطني عماد احمد ان الاتحاد الوطني الكوردستاني ثابت على موقفه حيال مسألة الدستور ونظام الحكم في الاقليم، وهو لن يعيد ما حصل في 30 من حزيران عام 2013 ، وهو متمسك بضرورة التوافق بين القوى والاحزاب الكردستاني تجاه مسألة تعديل قانون رئاسة اقليم كوردستان وتعديل صلاحيات رئيس الاقليم وانتخابه داخل برلمان كوردستان.

واكد ان الاتحاد الوطني منفتح تجاه مختلف الاحزاب والقوى السياسية وماقدمته من برامج ومشاريع لتعديل قانون رئاسة اقليم كردستان ونظام الحكم فيه، داعيا الجميع الى تقديم التنازلات المتبادلة للوصول الى تفاهمات مشتركة وانهاء ازمة رئاسة الاقليم وفقا للسياقات القانونية.

ونفى وجود ضغوطات خارجية على الاتحاد الوطني لتغيير موقفه او الموافقة على شخصية بحد ذاتها، لافتا الى ان الاتحاد متمسك بمبادئه وثوابته التي تصب في النهاية في خدمة المواطنين في الاقليم والحفاظ على الحريات والعدالة وسيادة القانون.

بدوره اشار عضو الهيئة القيادية عضو الوفد المفاوض عدنان حمه مينا، الى ان ايمان الاتحاد الوطني الكردستاني بالتوافق والتفاوض للخروج من ازمة رئاسة الاقليم ونظام الحكم وتجديد ولاية رئيس الاقليم لا يعني المساومة على دور البرلمان وسيادة القانون وانما هو نابع من ايمان الاتحاد الوطني وحرصه على وحدة الصف والموقف الكوردي وعدم السماح للخلافات والصراعات السياسية بشق وحدة الصف.

واشار الى ان ما يجري من حوارات ومناقشات ثنائية بين الاحزاب الكوردستانية لايستهدف شخصا بعينه وانما هو للتوافق على نظام للحكم يلائم وينسجم مع رغبة وتطلعات المواطنين.

وفي سياق منفصل اشار مينا الى ان الاتحاد الوطني الكردستاني يدين الاعتداءات والخروقات التركية لاراضي الاقليم ويدعو الى ايقاف القصف وعودة حزب العمال الكردستاني(pkk) والحكومة التركية الى طاولة المفاوضات.

وعقب مناقشات معمقة مستفيضة بين اعضاء المجلس المركزي واللجنة التفاوضية وتقديم العديد من التوصيات والمقترحات، اصدر المجلس المركزي بلاغاَ الى الرأي العام اليكم ما جاء فيه:

البلاغ الختامي لجلسة المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني 68 الخميس (30-7-2015)

يدين المجلس المركزي وبشدة الاعتداءات التركية وقصف طائرتها الحربية القرى والقصبات في اقليم كوردستان وما خلفه من اضرار مادية وبشرية وتدمير وحرق لممتلكات ومزارع ومراعي المواطنين ما اجبرهم على النزوح وترك مناطق سكناهم في عشرات القرى.

ومن هذا المنطلق يطالب المجلس المركزي الحكومة التركية بالايقاف الفوري لقصفها الجوي لقرى ومناطق الاقليم ، ويدعو الجهات المعنية في اقليم كوردستان لابداء موقف واضح ومسؤول تجاه هذه الخروقات، وان يطالبوا انقرة بالكف عن هذه الاعتداءات والتوجه الى المراكز والجهات الدولية لممارسة الضغوطات اللازمة على الحكومة التركية لايقاف هذا القصف الجائر.

كما ان المجلس المركزي يعتقد بان استمرار هذه الاعتداءات سوف لن يصب في خانة محاربة الارهاب، وسيسهم بتقويض عملية السلام وسوف يصل بها الى طريق مسدود ويقضي على مقومات بقائها، كما يطالب المجلس المركزي الجانبان الى العودة الى طاولة الحوار والتفاهم.

وفي سياق اخر يعلن المجلس المركزي دعمه للمكتب السياسي في جهوده الهادفة الى تعديل نظام الحكم في الاقليم وتحويله من رئاسي الى نظام برلماني، وهو الى جانب كونه حاجة مرحلية فانه يعد مطلبا جماهيريا.

كما يثمن المجلس المركزي الدور الفاعل والاداء المسؤول للكتلة الخضراء في برلمان كوردستان تجاه مختلف القضايا المصيرية ذات الابعاد الوطنية.

كما ويعرب المجلس المركزي عن استيائه تجاه بروز العديد من الازمات (منها الرواتب والكهرباء والوقود والمياه) التي يمر بها اقليم كوردستان والتمييز في الجوانب الخدمية بين المحافظات في الاقليم، معربين عن املنا في الاسراع في معالجة تلك المشاكل خدمة للمواطنين في الاقليم.

العزة والخلود لشهداء درب الحرية في كوردستان

الرفعة لذوي شهداء كوردستان

النصر والنجاح لقوات بيشمركة كوردستان 


المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني

السليمانية 30-7-201

تعيش الشعوب العربية ضمن الاسرة الدولية الكبيرة المنتشرة في العالم بمصالحها وتناقضاتها المختلفة ,ان اختفاء مجموعة تمثل نظام سياسي واقتصادي وعسكري وايديولوجي لعب دورا كبيرا في العالم كما حصل لحلف وارشوبقيادة الاتحاد السوفييتي السابق ويعلن انهاء الحرب الباردة وتغيير موازين القوى في العالم, له تاثير كبير على شعوبنا العربية الغنية بثرواتها الطبيعية وجغرافيتها الاستراتيجية واديانها المختلفة وحالة الجهل المطبق المخيم على هذه الشعوب التي تعيش على اجترار ثقافة الماضي والبكاء على الاطلال وسهولة استفزازها وجرها لخوض صراعات تسيل منها شلالات الدماء الطاهرة يعود الفضل الاكبر للهيمنة الاستعمارية ان كانت كولونيالية مرت و تركت بصماتها السيئة في تشريع القوانين الطائفية وزرع الافكار الظلامية والخزعبلات , او في عصرنا الحديث في الهيمنة الاقتصادية وخطط شركات احتكار النفط وصناعة السلاح وابتلاع الاسواق وحركة رؤوس الاموال والاستثمارات . لقد عملت القوى الامبريالية منذ عقود للقضاء على المعسكر الاشتراكي ونجحت في استغلال الفرصة المناسبة مستغلة الاخطاء وغياب (الديمقراطية) في هذا المعسكر الذي اصبح على مرور الزمن نمرا من ورق , لقد استطاعت الحكومات الرجعية في عالمنا العربي التي جاءت بموافقة وتشجيع من اجندات اجنبية تخريب سياسة التعليم في نشر الجهل ونهب الثروات الطبيعية وضع الرجل الغير مناسب في المكان الغير مناسب واتبعت سياسة الاقربون اولى ...ونشات اقطاعيات عائلية واتبعت سياسة توريث السلطة,وكان حكامها يزورون الانتخابات حتى يبقون الى الابد على راس السلطة على سبيل المثال لا الحصر علي بن علي وحسني مبارك والقذافي سرقوا المليارات ووضعوها في البنوك العالمية مما سهل اقتناع الجماهير الغاضبة المطالبة بحقوقها ان تخرج الى الشارع حيث زال عامل الخوف وتنازل علي بن علي وفر هاربا وترك ثروة مالية كبيرة وعقارات في تونس وخارجها واعلن حسني مبارك استقالته بعد ان انكشفت ثروته وثروة زوجته واولاده واستغلالهم للسلطة ابشع استغلال, وعمت الفرحة كل الشعوب العربية وشعوب العالم وجاءت التهاني يالانتصارات التي حققها الشعب المصري وتنفس الجميع الصعداء وكان على الولايات المتحدة الامريكية ان تقوم بالخطوة الثانية للمؤامرة الكبيرة ودفعت مائة وخمسون مليون دولارا لغرض تزوير الانتخابات وكما رأينا وسمعنا استطاع الاخوان المسلمون الفوز في الانتخابات التي جرت بطريقة( ديمقراطية ), فتورط د محمد مرسي بالقيام بكثير من الاخطاء المقصودة باطلاق سراح السجناء الذين عاثوا فسادا في البلاد ووعد بنقل السلطة الفلسطينية ببيع صحراء سيناء لاسرائيل وقام بتوظيف اناس غير كفوئين بمناصب ادارية لمجرد كونهم من الاخوان , ان مجيئ الجيش المصري لقيادة مصر هو ضرورة تاريخية ولولا تدخل الجيش ودعم الشعب لقائده السيد المشير السيسي لاصبحت مصر قاعدة للمؤامرات وشريكة لقطر المعروفة بسياستها تجاه البلدان العربية ولا يستطيع اي حاكم ليبرالي ديمقراطي مدني ان يقف امام حجم المؤامرات والعمليات الارهابية العالمية الممثلة بالدواعش المجرمين في الوقت الحاضر, ان شعوبنا لا تحب حكم الجيش الا ان هناك استثناءات فقد كان الرئيس عبدالناصر عدوا للاستعمار واستطاع تحقيق الكثير من الانجازات للشعب المصري بالرغم من الكثير من السلبيات اثناء حكمه ورئيس فنزويلا السابق تشافيز العسكري الذي دوخ الولايات المتحدة الامريكية واعطى التيار اليساري في امريكا اللاتينية زخما قويا ذات طابع تقدمي مثلا أخر .اما الجمهورية الليبية التي كان يقودها العقيد القذافي الذي اشتهر بتصرفاته وتصريحاته الغريبة والذي حكم اكثر من ثلاثون عاما فقد حارب حلف الاطلسي ولم يتنازل عن السلطة الا بعد قتله ولا زالت الدماء تسيل شلالات والقبائل تقاتل بعضها البعض الاخر ولا يوجد اي حل في الافق القريب لان الجمهورية الليبية بلد غني بثرواته الطبيعية ونفطه الغزير, و اما سوريا التي يحكمها الاسد وحزب البعث فقد كان من المتوقع ان لايستجيبوا لمطاليب الشعب وقد خرجت تظاهرات سلمية تطالب ببعض الاصلاحات الانتخابية وحقوق المواطن البسيطة وبعض الديمقراطية وجوبهت بالمدافع وقطع الايدي وقتل الاطفال بشكل اجرامي لا يوصف وكان من الممكن ان تتنازل الحكومة وتعطي بعض المطاليب الوطنية الا ان الديكتاتورية لاتتنازل مثلها مثل صدام حسين الذي حارب اكبر واقوى دولة استعمارية في عالمنا مبشرا بالكيمياوي الدبل لتخويف العالم وبهذا اعطى حجة وذريعة اكثر لامريكا وبريطانيا لمهاجمة العراق, لنرجع الى سوريا التي رفضت حكومتها اعطاء بعض الحقوق الديمقراطية للشعب السوري واحتجاجا على تصرفات الحكومة الديكتاتورية فقد ترك الكثير من المراتب والضباط الجيش وانضموا للمعارضة ,هذه الفوضى شجعت الاستعمار لارسال المنظمات الارهابية من القاعدة والنصرة والدواعش وهذه كلها تنظيمات تقودها امريكا واسرائيل وجنودها متأسلمون لا يعرفون اصلا الاسلام حيث يقوم المسيحي بتفجير نفسه , واصبحت سوريا ارضا محروقة اتبع الجميع سياسة القتل من الشبيحة كما يذكر القاريئ والدواعش الذين يحرقون ويعدمون اسراهم والحكومة تقتل الاسرى ايضا , حتى قادة الحركة الوطنية في كل البلدان العربية انجروا وراء اكبر مؤامرة عرفتها شعوب المنطقة سموها بالربيع العربي , لقد كانت المؤامرة ذكية جدا والظروف مهيئة وتم استغلالها بذكاء 1 وجود حكام رجعيين فاسدين اتبعوا نظاما ديكتاتوريا او شبه ديكتاتوري لحكم البلاد 2 انتقال الاخبار بفضل الثورة المعلوماتية اسرع من البرق مما شجع الغليان الشعبي وحصول انتصارات شعبية مؤقتة . بهذه الطريقة السهلة والارضية المهيئة تم استغلال عواطف الشعوب وتطلعها الى الاحسن والافضل وسقط الاف الشهداء وسقطت الحكومات التي تركها الاستعمار تسقط ولم يمد لها يد العون كما فعل مع شاه ايران سابقا,بل حصل العكس , تأييد امريكي وعامة الغرب لنصرة الشعوب المنتفضة لبناء مجتمعات( ديمقراطية ) . اليوم تنظيم الدولة الاسلامية يحتل ثلث مساحة جمهورية العراق يمارس اعنف انواع الارهاب وقتل المواطنين بل وحرقهم واغراقهم في الانهار ويحتل مدنا سورية كثيرة , قبل يومين قامت تركيا بقصف مواقع الدواعش في سورية بعد ان سهلت لهم العبور بكل سهولة الى العراق كما هو مذكور في جوازات سفرهم وفي نفس الوقت مطاردة الاكراد واجتياح الحدود العراقية , وقد نجحت الدول الكبرى في تسخير الدول العربية ضد بعضها البعض حيث تشكل تحالف عربي يقوم بالاعتداء على اليمن( السعيد) لايفرق بين الاحياء المدنية والمواقع العسكرية فيقتل الاطفال والنساء ويقصف المدن بلا هوادة منذ ما يزيد على الاربعة اشهر , المفروض من الجامعة العربية ان تلعب دورا قوميا ووطنيا في الوقوف ضد الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة بلا ادنى سبب على مقدسات الشعب الفلسطيني ومنع المواطنين من الصلاة وزجهم في السجون ومصادرة املاكهم لاجل توسيع المستوطنات الاسرائيلية , ان فك الحصار اللاانساني عن غزة الذي يتعارض مع كل القيم والقوانين الدولية ويعتبر مشروع ابادة جماعية لا انسانية يجب ان يكون من اولى واجبات الجامعة العربية , ومساعدة الشعب اليمني ليحل مشاكله بالحوار فقط وليس بالقنابل الحارقة وهدم المستشفيات والمدارس والدور السكنية وتدمير البنى التحتية .

كي يكون الرد الكردي صائبآ ومؤثرآ، في مجابهة الحرب التركية الهمجية ضد الشعب الكردي، يجب فهم أسباب هذه الحرب وأهدافها، وقرأءة المواقف الدولية والواقع السوري والكردستاني، قرأة واقعية وبعيدة عن الشعارات والحماس الثوري، حتى لا يقع الكرد في مطبات، تفقدهم كل ما أنجزوه حتى الأن بدماء أبنائهم، ويبعدعهم عن تحقيق أهدافهم في غرب وشمال كردستان.

ومثل هذه القراء بحاجة، إلى رأس بارد وأعصاب قوية بعيد عن التشنج والخوف الذي قد يجوز أصاب البعض، جراء إحدث الدولة التركية الكثير من الضجيج والغبار حول نفسها مؤخرآ، ظنآ منها إن  ذلك سيخيف الكرد. ولكنني أجزم بأن الكرد الذين يقاتلون ويعملون في الميدان وهم المعنين بذلك، لا تخيفهم مثل هذ العويل الصاخب، لأنهم خبروه من قبل، ولا شيئ جديد في الهوبرة التركية الأخيرة.

إن نظرة فاحصة إلى أسباب هذه الحرب التركية القذرة ضد الشعب الكردي وأهدفها، سنكتشف الأسباب والأهداف الأتية:

الأسباب:

- فشل تركيا في إسقاط النظام السوري على مدى أربعة أعوام.

- تمكن الكرد من تشكيل قوة حقيقية على الأرض، وإنشائهم كيان خاص بهم على حدود تركيا الجنوبية.

- فشل المنظمات الإرهابية المدعومة تركيآ، من منع قيام كيان كردي ولا عرقتله.

- خسارة حزب العدالة والتنمية الإنتخابات البرلمانية الأخيرة.

- فوز الكرد في الإنتخابات البرلمانية التركية الأخيرة، ودخول حزب (ه د ب) إلى البرلمان، وحصوله على نسبة 14% من عدد أصوات الناخبين.

- سيطرة الكرد السوريين على حوالي 60% من الحدود السورية مع تركيا إلى الأن.

- التعاطف الدولي الهائل مع الشعب الكردي وقوات الحماية الشعبية.

- نبذ تركيا عالميآ لوقوفها مع داعش وبقية المنظمات الإرهابية، العاملة في سوريا وفتح أراضيها أمام هذه المجموعات البربرية.

- تعاون الولايات المتحدة الأمريكية مع قوات الغريلا، التابعة لحزب العمال الكردستاني في جنوب كردستان.

- وصول نيران الحرب السورية، إلى الثوب التركي وإن بشكل خفيف.

- حفاظ حزب العمال الكردستاني على وحدته وعدم تفتته، رغم هدوء جبهات القتال.

الأهداف:

- ترميم ما لحق بها من أذى سياسي ودبلوماسي وإعلامي، جراء دعمها للإرهابيين.

- تشويه سمعة الكرد وسحب المبادرة منهم سياسيآ وعسكريآ.

- عرقلة إتمام ربط المناطق الكردية ببعضها، والحد من التطلعات الكردية السورية، لِمَ لها من تأثير كبير ومباشر على أكراد تركيا.

- ضمان دور لها في سوريا المستقبل.

- إستعاد الثقة بحزب العدالة والتنمية، ومن ثم الذهاب للإنتخابات المبكرة.

- حرمان كرد تركيا من إستثمار نجاحهم في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة، سياسيآ ودبلوماسيآ ودستوريآ.

- إفشال مشروع السلام الذي كان قائمآ بين الكرد والأتراك.

- السعي لتحويل القضية الكردية في تركيا من قضية سياسية، إلى قضية أمنية كما فعلوا في الماضي، لحرمان الكرد من حقوقهم القومية والسياسية.

- الضغط على أمريكا لوقف دعمها لقوات الحماية الشعبية، وعدم السماح لهم تخطي نهر الفرات.

- إنشاء منطقة عازلة بين مدينة كوباني وعفرين، لمنع توحيد غرب كردستان.

- التغطية على إنتصارات قوات الحماية الشعبية ضد تنظيم داعش، وجر إنتباه العالم إلى مكان أخر.

بناء على ما تقدم من أسباب وأهداف تسعى الحكومة التركية إلى تحقيقها، يمكن وضع إستراتيجة كردية للرد عليها، مع الأخذ بعين الإعتبار موقف الولايات المتحدة الأمريكية وميزان القوى على الأرض السورية. الإستراتيجية الكردية برأي يجب أن تكون على الشكل الأتي:

أولآ، عدم الإنجرار إلى مواجهات مسلحة مع الجيش والدرك التركي على الحدود.

ثانيآ، الإبتعاد عن المعارك الإعلامية والتركيز على العمل الميداني وبناء أسباب القوة.

ثالثآ، إرسال رسائل للدول الكبرى، تطمئنهم بأن الكرد السوريين لن يسمحو المساس بالحدود التركية وتهديد الأمن التركي. ومن المفيد ترديد هذا الكلام في الإعلام أيضآ.

رابعآ، الإعتماد على الذات وعدم الثقة بالطرف الأمريكي، الذي باع الكرد مرات ومرات.

خامسآ، الإستمرار بنفس الوتيرة لتحرير المناطق الكردية المتبقية في كوباني والجزيرة.

سادسآ، التوجه نحو عفرين لفك الحصار عنها وربطها بكوباني، حتى لو عارض الأمريكان ذلك. لأن المنطقة الواقعة بين جرابلس وعفرين، تشكل رئة التنفس لغرب كردستان. ولا داعي للخوف والقلق من الجانب التركي، فوفق المعطيات الحالية، إن تركيا لن تستطيع التدخل بريآ في سوريا لعدة إعتبارات، منها رفض الروس وإيران لهذا التدخل، وثانيآ عدم موافقة الحلف الأطلسي على هكذا خطوة، وثالثآ إدارك تركيا بأن الدخول في الأوحال السورية أمر خطير جدآ. ورابعآ بأن الكرد لن يسكتوا ويقفوا مكتوفي الأيدي. ومن هنا على الكرد المضي قدمآ في تحرير مناطقهم، وعدم الخوف من التوجه غربآ، لفك الحصار عن منطقة عفرين وربطها بكوباني. وعدم إرتكاب نفس الخطأ الجسيم، الذي إرتكبه الكرد في جنوب كردستان في التسعينات، عندما خرجوا من كركوك بعد تحريرها من القوات العراقية، بطلب من الأمريكان.

الأن هناك فرصة ذهبية لتوحيد المناطق الكردية وربطها معآ، وإن لم نقوم بهذه الخطوة الأن، فإن هذه الفرصة التاريخية لن تتكرر مرة إخرى، وسيبقى التواجد الإرهابي في هذه المنطقة (بين جرابلس وعفرين)، خنجرآ في الخاصرة الكردية، ويشكل تهديدآ جديآ للكرد ولكيانهم الوليد. وخاصة إن هذه القوى الظلامية مدعومة من تركيا، التي تسعى بكل قوتها لتقويض الإدارة الذاتية في غرب كردستان.

سادسآ، القيام بحملة دبلوماسية لفضح الموقف التركي الحقيقي، المرتبط عضويآ مع التنظيمات الإرهابية وإدعائها الكاذب بمحاربة تنظيم داعش.

سابعآ، رفع العلم الكردي وعلم الثورة السورية، بدلآ من علم (ب ي د) في المناطق الكردية، والعمل بشكل جدي لإدخال الأحزاب الكردية الإخرى في الإدارة الذاتية.

ثامنآ، العمل على تحسين الوضع الداخلي الكردي، من جميع النواحي الحريات العامة، الوضع الأمني، الإقتصادي، الإجتماعي، الصحي والتعليمي.

تاسعآ، تحسين وتوثيق العلاقات مع الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، والتواصل مع دول المنطقة.

بهذا الشكل يمكن للشعب الكردي في غرب كردستان مواجهة السلف التركي، وتخطي كافة الصعاب التي تواجهه في الدخل ومن الخارج. واليوم بات الكرد قربين جدآ من تحقيق أهدافهم، والتي تتلخص في عدة نقاط رئيسية وهي:

- تحرير مناطقهم من براثن نظام البعث المجرم، ومعه من براثن التنظيمات الإرهابية التي، أفرزها النظام السوري.

- ربط المناطق الكردية بعضها ببعض.

- بناء كيان كردي (حكم ذاتي) في إطار الدولة السورية.

- تأمين الحماية لمناطقهم والساكنين فيها من هجمات الإرهابيين وقوات النظام.

- عدم الإنجرار إلى الصراع المسلح الدائر في سوريا بين النظام والمجموعات المسلحة المدعومة من قبل دول المنطقة.

وبرأي تمكن الشعب الكردي في غرب كردستان، من تحقيق أكثرية هذه الأهداف رغم ضعف الإمكانيات العسكرية والمادية، والحصار المفروض عليه من قبل جميع الجهات بدءً من المنظمات الإرهابية كجبهة النصرة وتنظيم داعش، ومرورآ بالنظام السوري  والدولة التركية وإمارة البرزاني، التي حفرت الخنادق مع غرب كردستان وأخير منعت حتى مرور جثامين الشهداء من نقاط العبور!!!

 

29 - 07 - 2015

متابعة: بعد أن تأكدت تركيا بأن الاتحاد الاسلامي الكوردستاني تحول الى بيضة القبان في الصراع الدائر في اقليم كوردستان حول رئاسة اقليم كوردستان و اصرار حزب البارزاني على أن يستمر مسعود البارزاني رئيسا، تحرك الحليف التركي للبارزاني و قامت بأستخدام علاقاتها القوية مع حزب الاتحاد الاسلامي الكوردستاني الاخواني النهج بنفس طريقة حزب العدالة و التنمية لاردوغان و أمرته بدعم البارزاني و مشروع حزبة لاعادة تنصيب البارزاني رئيسا.

جاء الطلب التركي من الاتحاد الاسلامي الكوردستاني عن طريق علي القرداغي الامين العام للمؤتمر الاسلامي لذي كان يرأسة سابقا  القرضاوي و يأتي  بعد أن وقف البارزاني الى جانب تركيا في حملتها العسكرية ضد حزب العمال الكوردستاني و أدارة غربي كوردستان.

حزب الاتحاد الاسلامي بعد الطلب التركي أمتنعت عن أعطاء رايها في اللجنة القانونية للدستور في أقليم كوردستان و أعلنت (حيادها) الذي يعني دعم حزب البارزاني بعد أن كانت مع رأي حزب الطالباني و حركة التغيير و الحركة الاسلامية. الاتحاد الاسلامي الكوردستاني و بطلب تركي يريد تقويض مشروع حزب الطالباني و حركة التغيير و الحركة الاسلامية من خلال عدم التصويت لمشروع تحويل النظام الرئاسي الى برلماني و أنتخاب الرئيس من البرلمان.

 

يذكر أن الاتحاد الاسلامي الكوردستاني لدية 10 نواب في البرلمان من مجموع 111 مقعد  و لكي ينجح القرار يجب أن يدعمة 56 نائبا و بخروج أعضاء الاتحاد الاسلامي من التصويت سوف  لن يستيطع المشروع جمع 56 صوتا و أخراج أقليم كوردستان من دكتاتورية مفروضة علية منذ سنتين من خلال رفض حزب البارزاني تسليم السلطة شكل سلمي و حسب القانون لسنوات قادمة.

حزب البارزاني الذي لدية 38 مقعد أستطاع الضغط على المسيحيين و التركمان الذين لديهم 11 مقعد.كما أن حركة التغيير و الوطني و الاسلامي لديهم 48 مقعد برلماني و هذا ا يكفي لابعاد الدكتاتورية عن أقليم كوردستان.

اثارت تصريحات لنائب رئيس الوزراء التركي بالينت ارينج غضب العديد، وذلك بعد ان طلب من نائبة اثناء جلسة داخل البرلمان انها يجب عليها ان تصمت "لكونها امرأة".

وجاء ذلك اثناء جلسة طارئة للبرلمان التركي لمناقشة تدخل تركيا في سوريا والعراق، للتصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" والأكراد.

وكان ارينج يتحدث دفاعا عن الحملة التركية ضد تنظيم الدولة، عندما قابلته معارضة شفوية من افراد من حزب الشعوب الديمقراطي، المعروف بدعمه للأكراد.

ووجه ارينج كلماته التي اثارت الجدل ووصفت بأنها "تميز ضد النساء"، إلى النائبة نرسيل ايدوغان.

ودشنت المغردات في تركيا هاشتاغ يحمل عنوان "نحن كنساء لن نتوقف عن الكلام" الذي سرعان ما انتشر بسرعة ليظهر في أكثر ثلاثين ألف تغريدة. وانتشر بجانبه هاشتاغ آخر بعنوان "ارينك هو عدو النساء".

وطالب حزب الشعب الجمهوري، وهو الحزب المعارض الرئيسي في تركيا، ارينج بالاعتذار عما قاله.

وقال نائب زعيم الحزب سيلين سايك بوك: "نحن نقف ضد التصريحات العنصرية المهينة، التي تعد انتهاكا لحقوق النساء".

وهذه ليست المرة الأولى التي يدلى فيها ارينج بتصريحات وصفت بإنها تميز ضد النساء، إذ انه قال في عام 2014 ان ضحك النساء في أماكن عامة يعتبر "غير اخلاقي"، ما ادى إلى حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تندد بتصريحاته، نُشر من خلالها صور لنساء وهن يضحكن.

bbc

 

في هذه الظروف الذي يمر بها كوردستان .من اعتداء سافر على قراها الامنة ,بقصف وحشي من قبل اوردغان حفيد اتاتورك .وفي ظل حكومة الاقليم الغانعة والمؤيدة لابادة شعبها بصوارخ اوردغان ؟؟في هذه الظروف من الاصرار والتنازل  عن الكرامة في سبيل البقاء مسعود على كرسي الرئاسة .القانون لا يسمح وفترة البقاء انتهت ودق ساعة تسليم رئاسة الاقليم شاء ام ابى ؟وكان لسان حال اوباما يقول لمسعود من افريقيا لا يجوز لك البقاء القانون فوق الجميع ..وكذلك يقول له (الحاكم الذي يريد الاستمرار طمعا بالنهب والسرقة واموال العام ) وصدق اوباما ,جميع الحكام الذين يريدون البقاء يعلمون  الخدم والحشم والاموال المسروقة والتي ينهبون ,سوف تكون في خبر كان

في هذه الظروف التي يمر بها كوردستان ,والتي خلقها مسعود ليكون حجة وتبرير لبسطاء الناس وحزبه الحاكم المدافعين عنه ويصرون للبقاء يعلمون لايبق  لهم  قيمة اجتماعية ..او سلطوية ولا سمعة شعبية ,لانهم زرعوا الويلات والكوارث في سبيل مصالحهم فقط .لنطرح سؤال ؟؟؟؟

1-من المسؤل عن الازمات  الاقتصادية في كوردستان ؟؟وكردستان على ابار النفط ويستخرج بالاطنان يوميا وترسل عن طريق الانابيب الغير شرعية او بواسطة الصهاريج ؟؟؟اين تذهب المليارات من الدولار ؟ ولا يدفع الرواتب رواتب زيرفاني وخدمهم وحشمهم لم ورؤساء البارستن لم ينقطع رواتبهم وحتى حاشية مسعود ونجرفان مسرور ومنصور ؟؟

2-من المسؤل عن خلق الازمات مع بغداد ؟؟نفط بصرة ملك للجميع ..ونفط كوردستان ملك العائلة الحاكمة مسعود

3-من المسؤل عن ازمات السياسية بين الاحزاب الكوردية ؟؟ فرق تسد .اضعاف الاحزاب وشراء الذمم للنفوس الضعيفة باموال الشعب وبدماء شبابنا ؟ليكون السيد والاغا والسلطان والحاكم بامره

4-من المسؤل عن ايقاف المشارع الخدمية لم يشيد مدرسة ولا مستشفى ولا مطنع في زمن مسعود ؟فقط تزين الشوارع والنافورات وبامولنا المنهوبة ؟ وايقاف مشروع سد بخمة دليل واضح على دمار ابنية التحتية وخاصة الزراعة

5- من المسؤل عن عدم توحيد الادارات في كوردستان ؟؟ ليكون صاحب القرار في العلاقات الخارجية ووزارة البشمركة وسرقة البنوك متى يشاء وتفريغها من الاموال ؟؟

6-من يصر اصرارا على البقاء رئيسا للحزب البارتي ورئيسا لاقليم كوردستان ؟؟مسعود  ولا يسلمها كما فعل صدام دمار في دمار ؟مسعود له قواعد عسكرية تركية يحلم بحمايته وحماية   اموله وكرسي الرئاسة .وهذا محال امام ارادة الشعب الكوردي

7-من الدكتاتور في العراق ؟؟الجعفري المالكي ام مسعود ؟الم يطلب من هولاء ترك الكرسي لانهم يرفضون وحان تركها بعد مرور ثمانية سنوات ؟؟ كم سنة أنت رئيسا لحزب البارتي ؟ورئيسا لاقليم كوردستان ؟اذا كان بيتك من زجاج لا ترمي الاخرين  بالحجارة ؟لماذا لا تطبق اقولك على نفسك

 

 

هل سمعت خطاب او باما  ؟او تستهزء بهذه الكلمات كعاتدتك والمستشارين الذين حولك ,هل سمعت رئيس اكبر دولة في العالم .يقول انا احب البقاء ولكن القانون فوق الجميع ولا يسمح لي ؟؟لماذا قانون البرزاني سمح لك بالبقاء رغم كل المعارضين ؟؟كان المفروض لك وعليك ان تترك كوردستان برمتها لانك تتحدى ارادة الفقراء والقوات البشمركة المحرومين من ابسط حقوق الانسان  ؟؟نعم صدق اوباما المال والخدم والحشم لا يبق ,ولكن يبق بقائه مع العائلة ؟؟وهذا الامر لا تعترف بها سوف تخسر سرة رش وجومان والفلل التي لم تدخل الى الان اليها ؟ ؟؟وان تعلم حتى الفلل والاموال خارج كوردستان سوف يلاحقك القانون لتسليمها

 

 

ليكن احد الوكية الذين يقولون من على شاشات التلفاز والصحف المحلية ,يقولون مسعود قائد الضرورة وبقائه ضروري وحتمي .وان حزب البارتي اكبر مكون حزبي وجماهيري ؟؟وان مسعود رجل المناسب الان ؟؟تبا لحزب كما تقولون لا يملك او لم يهيء كادرا يستلم حزبكم الى الان .؟وحسب قولكم لا يوجد بديل ؟تستوردون من بنكلادش يقود حزبكم ؟؟ ؟؟هل مكتب السياسي لحزبكم مجرد الة شطرنج لا علم ولا فهم ولا يستطيع احدكم قيادة حزب القائد السيد القائد الضرورة  او يناقش نجرفان  ؟لا انكم تخافون حتى تطرحون اسم احد ابنائه او نجرفان كبديل ؟؟لانكم كالخيال المئاتة .تنطرون في البساتين بلا حس وبلا مشاعر وبلا سياسة ؟

برزاني يدعي ويقول انه يعمل لصالح كوردستان باجزائها الاربعة ؟ويريد توحيد الكورد تحت راية واحدة .المؤامرة ضد الكورد وتمزيقهم  من قبل الاعداء  الكورد ؟؟؟من هو غيرك عدوا للكورد واوردغان ؟هل تضحك على نفسك ام تريد شراء الذمم الميتة التي لم تشترى بعد ؟؟ انت تتعاون مع الشيطان العصر وعدوا الكورد اوردغان لضرب ابناء الشعب الكوردي بصواريخ لا ترحم ويقتل الابرياء ؟؟انت تقول لبناء شعبك حان الان تتركوا قنديل وكنتم ضيوف ؟؟حتى الضيف يسمح له بترك المكان بعد ان يهىء نفسه ؟ولكن انتم اعداء الكورد وانتم نيام تشمون رائحة النفط (((وصدق مهداوي عندما خاطب جمال عبد الناصر يا جمال تحلم ان تشم رائحة نفط العراق .وقال له هل سمعتم عمارة تقف على حجارة انها من اثر الجكارة .وانت اصبحت مدمنا على الجكارة ا ) وانت تحلم يوما يخدمك عدوا الكورد .ويصرحون يوميا لا لدولة  كوردستان .وهو لا يعطي حق الشعب الكوردي في تركيا  باي شكل من الاشكال ؟؟وانت  وضعت راسك قبل يديك معه لضرب الكورد في سوريا وتركيا ؟؟و الجيش التركي الجرار لم يهزم يوما ارادة بككة ولا يمكن اليوم ايضا بخيانتك تهزم كورد سوريا وتركيا ؟الم تسمع البارحة كيف اتقدوا سياسة اوردغان في برلمان التركي ؟؟تبا لكم تريد ان تهزم بككة الم تجربها في سنة 1993

 

ورسالتي الاخيرة الى من يعتمد عليهم ومصير الامة الكوردية الان وفي هذه الظروف بيدهم ؟؟الاتحاد الوطني الكوردستاني وحزب التغير (كوران ) وحزب الاسلامي باجزائهم الاربعة والكادحين والاشتراكي .ليكن موقفكم مع ارادة الشعب الكوردي وتحدوا لهزيمة الدكتاتور والى الابد من كوردستان .لا يغريكم الاقوال ولا كلام الاخرين ولا الوعود الكاذبة الوهمية .؟؟شبعنا من كل هذه المهاترات ؟؟وانت يا كوسرت رسول استقيل واعلن غضبك من اسلوب الدكتاتورية المقيتة .ورجع الى رشدك وتاريخك النضالي وكفاك المال والجاه والمناصب ؟لا تقول انا مع اراء المكتب السياسي للاتحاد ولا مع قادتها ..موقفك انت في دفة السلطة اوسلطوي برأ الذمة واعلنها استقالة رسمية ؟؟وكم رائع يفعلها قباد ايضا

 

 

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أطاحت الانتخابات البرلمانية الأخيرة في تركيا، ولو مرحليا، بحلم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تعديل الدستور لصالح تحويل نظام الحكم من برلماني إلى رئاسي، مما دفع الأخير إلى محاولة الالتفاف على هذه الهزيمة التي تعرض لها بفضل الصوت الكردي على وجه الخصوص.

ولعل استئناف الحملة العسكرية للجيش التركي على حزب العمال الكردستاني في شمال العراق والمناطق التركية الحدودية، تعد من أبرز الأسلحة التي لجأ إليها "السلطان"، كما يلقب أردوغان من قبل معارضيه، لرد الضربة الكردية التي جردت حزب العدالة والتنمية الحاكم من الأغلبية بالبرلمان.

ضرب حزب العمال

ويعتبر معارضون أن ضرب حزب العمال يرمي إلى استعادة حزب العدالة والتنمية المبادرة قبل إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في حال سقوط خيار الائتلاف الحكومي، وذلك عبر إضعاف حزب الشعوب الديمقراطي الذي كان قد نجح في اجتياز عتبة الـ10 بالمئة الضرورية لدخول المجلس النيابي.

وبالنسبة لأردوغان، فإن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي نجح في اجتياز هذه العتبة وبالتالي حرمان الحزب الحاكم من الأغلبية المطلقة بالبرلمان لأول مرة منذ 10 أعوام، بفضل التعاون مع الحكومة التركية خلال عملية التفاوض مع زعيم حزب العمال الكردستاني، عبد الله أوجلان.

وبعد أن سقط في الجولة الانتخابية بـ"ضربة السلام المؤقت" مع الأكراد وبصوت الناخب الكردي، وجد أردوغان بالهجوم الذي نسب لداعش واستهدف ناشطين أكراد في تركيا ذريعة، كما يرى المعارضون، لرد الصاع الصاعين عبر إضعاف الكرد من جهة واستقطاب القوميين الأتراك من جهة أخرى.

وبالإضافة إلى خيار إجراء انتخابات مبكرة يسقط فيها "الشعوب الديمقراطي"، يبدو أن أردوغان يسعى من خلال الحملة العسكرية على الأكراد إلى استثارة الحس القومي التركي، لحث الأحزاب الأخرى الفائزة بالانتخابات، ولاسيما حزب الحركة القومية، لتشكيل ائتلاف حكومي مع العدالة والتنمية.

بيد أن الأهداف الكامنة وراء إطلاق المعركة الخارجية لتحقيق مكتسبات داخلية لا تقتصر على الخيارين الأخيرين، بل تتعداها، كما يؤكد معارضو "السلطان"، إلى تضييق الخناق على الأكراد الأتراك عبر محاولة القضاء المنهجي على حزب الشعوب الديمقراطي تحت شعار حماية "الأمن القومي".

رفع الحصانة

وهذا ما أظهرته التصريحات الأخيرة لأردوغان التي حث فيها البرلمان على رفع الحصانة عن سياسيين تربطهم صلات بالمتمردين الأكراد حتى تتسنى محاكمتهم، في خطوة من شأنها التمهيد لحل حزب الشعوب الديمقراطي أو في أحسن الأحوال تقويض عمله السياسي والحد من تمدد شعبيته.

وفي هذا السياق، قال رئيس حزب الشعوب الديمقراطي، صلاح الدين دمرداش، لأعضاء الحزب بالبرلمان قبل جلسة برلمانية طارئة لمناقشة "الحرب على الارهاب" ضد داعش والمتمردين الأكراد "لم نرتكب جرائم لا تغتفر. جريمتنا الوحيدة هي الفوز بنسبة 13 في المئة من الأصوات".

وذهب دمرداش، الذي نافس أردوغان بالانتخابات الرئاسية عام 2014، إلى أبعد من ذلك حين قال "السبيل الوحيد لينفرد حزب العدالة والتنمية بالحكومة هو حل الحزب.. سيقدم نواب حزب الشعوب الديمقراطي وعددهم 80 طلبا برفع الحصانة غدا" في تحد للبرلمان لينفذ ما قاله الرئيس التركي.

ومن أجل استعادة حلم "الرئيس السلطان" وإعادة حزب العدالة والتنمية إلى صدارة العمل السياسي، يبدو أن أردوغان قرر التضحية بعملية السلام مع الأكراد التي عمل عليها حزبه طيلة السنوات الماضية، وضرب السلم التركي الكردي الداخلي عبر الإطاحة بحزب الشعوب الديمقراطي.

 

روج نيوز- مركز الاخبار

نفذت وحدات شرق كردستان YRK عدة عمليات مؤخراً اسفرت عن مقتل عدد من عناصر الجيش الايراني،وذلك بحسب المركز الاعلامي للوحدات.

 

وكانت وحدات شرق كردستان قد اعلنت سابقاً انها لن تقف مكتوفي الايدي امام التجاوزات العسكرية الايرانية ،وانها ستنتقم بكل قوة.

وقال المركز الاعلامي لوحدات شرق كردستان في بيان، انها تمكنت من قتل عدد من عناصر الجيش الايراني خلال عدة عمليلت نفذتها في الاونة الاخيرة.

وجاء في البيان " نفذت وحداتنا عملية في منطقة كيوي زرنه بشرق كردستان بتاريخ 14 تموز الجاري وقتلت عنصراً من الجيش الايراني ،جاء رداً على بناء مخفر عسكري في المنطقة.

وبحسب البيان قتل 3 عناصر في الجيش الايراني واصيب 2 اخرين، في مدينة خوي بشرق كردستان خلال مواجهات بين الجيش الايراني و الوحدات بتاريخ 21 تموز الجاري.

وبتاريخ 25 تموز الجاري احتج اهالي قرية درويان التابعة لمدينة ديواندر بشرق كردستان على قيام الجيش ببناء مركز عسكري في المنطقة، وكان رد الوحدات بتفجير المركز العسكري.

(ه- ز)

غداد/المسلة: شككت دمشق، أمس، في نيات تركيا بالتصدي لتنظيم "داعش"، وذلك في أول رد سوري رسمي على الغارات التي نفذتها تركيا على مواقع للتنظيم داخل الأراضي السورية.

وبحسب تقرير نشرته صحفية "السفير" وتابعته "المسلة"،ذكرت وزارة الخارجية السورية، في رسالتين متطابقتين إلى رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة، "إذا كانت تركيا قد شعرت الآن بعد أربع سنوات ونيف مرت على الأزمة في سورية بان من واجبها التصدي للإرهاب، فان ما ينطبق عليها هو المثل القائل أن تأتي متأخرا خير من ألا تأتي أبدا".

وأضاف  "لكن هل النيات التركية صادقة في مكافحة إرهاب داعش وجبهة النصرة والتنظيمات المرتبطة بالقاعدة؟ أم أنها تدعي ذلك بهدف ضرب الأكراد في سوريا والعراق وربما لأسباب داخلية أخرى؟".

وأكدت أن "سوريا ترفض محاولة النظام التركي تصوير نفسه على انه الضحية، وانه يدافع عن نفسه، في الوقت الذي يعرف فيه الجميع ما فعله هذا النظام من تقديم كل أشكال الدعم للتنظيمات الإرهابية في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن".

شفق نيوز/ أكد نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان قوباد طالباني أن حكومة الإقليم وجميع الاطراف الكوردية تبذل كل ما بوسعها لحل المشاكل السياسية والاقتصادية في العراق لكنه لفت إلى أنه لم يبق هناك انتماء لدولة اسمها العراق وأن الاستقلال حق مشروع لشعب كوردستان.

وقال طالباني خلال اجتماعه في اربيل مع السفير الالماني لدى العراق ايكهارد بروزه “إننا ككورد وعلى الرغم من مشاركتنا الفاعلة في بناء الحكومة العراقية بذلنا حتى الآن كل الجهود لبقاء عراق ديمقراطي فيدرالي لكن من الواضح للجميع أن مسألة استقلال كوردستان حق مشروع لشعب كوردستان”.

وأضاف أن “هناك حقيقة تتمثل في أنه لم يبق هناك عراق موحد ولم يبق انتماء لدولة اسمها العراق بقدر الانتماءات للشيعة والسنة والكورد”.

وثمن قوباد طالباني تقديم الحكومة والشعب الالماني المساعدات العسكرية والانسانية لاقليم كوردستان وطالب بأن يتواصل تقديمها حيث تقوم هذه الدولة بتسليح وتدريب قوات البيشمركة الكوردية”.

الرميلان-الحسكة: {الشرق الأوسط}
يتصاعد دخان أسود من داخل مصفاة في حقل رميلان النفطي الواقع تحت سيطرة الأكراد في شمال شرقي سوريا، جراء تسخين كميات من النفط مستخرجة من بئر قريب داخل «فرن» كبير تمهيدا لتكريرها.

ويقول جكدار علي (27 عاما)، وهو تقني يعمل في إحدى المصافي المستحدثة في حقل رميلان: «نقوم بتسخين النفط إلى أن يصل إلى 125 درجة مئوية للحصول على البنزين، ثم نزيد درجة الحرارة إلى 150 لنستحصل على الكاز، وأخيرا نحصل على المازوت عندما تصبح الحرارة 350». ويقول رئيس هيئة الطاقة في الإدارة الذاتية الكردية المهندس سليمان ورا، خلال جولة مع وكالة الصحافة الفرنسية داخل بعض منشآت الحقل التي نشط فيها عشرات العمال «هي المرة الأولى التي تقوم فيها الإدارة الذاتية بإنتاج النفط وتكريره وتوزيعه». ويعد حقل رميلان أكبر الحقول النفطية في سوريا من حيث المساحة الجغرافية، ويقع وسط صحراء شاسعة في محافظة الحسكة. وقد توقف العمل فيه عام 2012 إثر انسحاب قوات النظام منه في إطار اتفاق ضمني مع الأكراد، ما سهل لهؤلاء إقامة إدارتهم الذاتية. ومنذ نحو سنة، أعادت الإدارة الذاتية تشغيله جزئيا. ويقول خلف الذي يقوم مقام الوزير في الإدارة الذاتية: «نحن دافعنا عن المنشآت والآبار النفطية، وقدّمنا مئات الشهداء لحمايتها»، في إشارة إلى المواجهات الدامية في منطقة رميلان بين الأكراد وتنظيم داعش، كما تصدى الأكراد لمجموعات مسلحة حاولت بعد انسحاب النظام الاستيلاء على منشآت في الحقل بقصد السرقة واستغلال الإنتاج النفطي. ويضم حقل رميلان الجزء الأكبر من الآبار النفطية الموجودة في محافظة الحسكة، فيما يسيطر تنظيم داعش على الحقول في مناطق الشدادي والجبسة والهول وبالقرب من مركدة وتشرين كبيبة في ريف الحسكة الجنوبي، وتشكل هذه نحو عشرة في المائة فقط من آبار الحسكة.

ولم تكن توجد مصاف في محافظة الحسكة قبل الحرب، بل كان النفط المستخرج ينقل من المنطقة إلى مصفاتي حمص وبانياس الوحيدتين في البلاد. ويروي خلف أن «أنابيب النفط الواصلة بين حقول الجزيرة في المنطقة الشرقية ومصافي التكرير في مدينتي حمص وبانياس، تعرضت لعمليات تخريب وسرقة، فتوقف 1300 بئر نفطية (في حقل رميلان) عن العمل بشكل كامل، وأعيد تشغيل 150 منها منتصف عام 2014». لضرورات هذا التشغيل، تم إنشاء نحو عشرين مصفاة بدائية صغيرة داخل الحقل. ويقول حسان (في الأربعينات من عمره)، الموظف في مديرية حقول الحسكة الحكومية والذي لا يزال يعمل في المكان: «مرت منطقة الجزيرة بشتاء قارس عام 2013 ما اضطر الكثير من العائلات إلى قطع الأشجار واستخدام خشب الأثاث المنزلي للتدفئة. (...) لم يمكن بإمكاننا الوقوف مكتوفي الأيدي. لذلك أنشأنا مصافي تلبّي حاجتنا من المحروقات». قبل إنشاء المصافي، لجأ سكان إلى إنشاء حرّاقات صغيرة محلية الصنع تم تركيزها عشوائيا قرب آبار البترول، وكان الناس يحفرون في الأرض ويستحصلون على النفط الخام ويقومون بتكريره في هذه الحراقات بشكل يدوي.

على الأثر، أقدمت سلطات الأمر الواقع الكردية على تنظيم القطاع، وقد تلقت في المرحلة الأولى مساعدة من الحكومة السورية التي تستمر في دفع رواتب بعض الموظفين الحكوميين الذين لم يغادروا منشآت رميلان. ويقول خلف إن الحكومة السورية «أمّنت في البداية بعض المواد الأولية الضرورية لتشغيل الآبار مثل زيوت العنفات وقطع تبديل». في محيط المصفاة، يتفقد عمّال صمّامات الأمان، ويضع أحدهم قميصا على وجهه يقيه الحرارة الناجمة عن تشغيل مولدات الكهرباء والآلات. في المكان، عدد من الخزّانات وصهاريج مهمتها نقل المشتقات النفطية إلى محطات الوقود في المناطق. وتنتج آبار رميلان يوميا ما يزيد على 15 ألف برميل من المشتقات النفطية، أي أكثر من عشرة آلاف برميل يوميا التي تنتجها الحكومة السورية من الآبار القليلة الباقية تحت سيطرتها في البلاد في ريف حمص الشرقي. لكنها أقل بكثير من الـ165 ألف برميل التي كان ينتجها الحقل قبل بدء النزاع في منتصف مارس (آذار) 2011.

غير أن هذه الكمية تكفي المناطق الواقعة تحت سيطرة الأكراد في محافظة الحسكة. ويروي صالح (28 عاما)، سائق سيارة في مدينة القامشلي (على بعد نحو ستين كيلومترا من رميلان) لوكالة الصحافة الفرنسية، أن «هناك ثلاثة أنواع من البنزين في المنطقة: البنزين العراقي المهرّب، والبنزين المحلي (الكردي)، والبنزين النظامي السوري القادم من مناطق سيطرة الدولة السورية.. الأخير هو الأكثر جودة». ويجمع سكان المنطقة أن الوقود المنتج محليا «رديء النوعية»، لكن ثمنه (150 ليرة سورية للتر، أي نصف دولار) أقل بكثير من «النفط النظامي» الذي قد يكون من إنتاج سوري أو مستوردا من إيران (1.3 دولارا). ودمرت الحرب القطاع النفطي في البلاد، بعد أن كانت سوريا تنتج 380 ألف برميل يوميا. وكان إنتاج مجموعة حقول دير الزور (شرق) الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش الأكثر غزارة. بالنسبة إلى السلطات الكردية، لا مشكلة في التنسيق مع السلطات الحكومية في حال عودة الإنتاج إلى ما كان عليه. ويقول خلف «إذا تم تأمين خط النفط بين الجزيرة ومصفاتي حمص وبانياس، فسوف نعيد الضخ مباشرة، لكن بعد أن تأخذ مناطق الأكراد حصّة مجزية من مردود النفط».
بلدٌ ولِدت فيه أولى الحضارات، بلدُ الأنبياء والأوصياء والأئمة الأطهار، بلدٌ متعددْ الأعراق والإنتماءات، تعرض إلى أبشع المؤامرات والحروب، ولم يزل كذلك، خِلافٌ وإختلاف في كُلِّ صوابٍ وخطيئة؛ سياسة وأدت فرحة التغيير، وحولته إلى صدمة وكابوس، البلد يسير نحو طريقٍ لا يعلمُ أحداً أين سينتهي.
أهم الأسباب التي أدت الى إنهيار الأوضاع وخاصة الأمنية، كان أولها : إعتماد مبدأ الولاءات، وتهميش الكفاءات وحرمانهم من خدمة وطنهم، وأيضاً المرحلة الإنتقالية من جمهورية الخوف والرعب والحروب المستمرة، إلى جمهورية تبنت الفساد والظلم وقساوة التعامل مع المواطن، يقيناً.. إن التأريخ سيُثبّت بأن المرحلة التي أسموها بـ "الديمقراطية" كانت الأكثر فساداً والأكثر ظلماً، كما أثبت إجرام الطاغية بقمعه شعبه وقتله بدمٍ بارد.
عانى الشعب الأمرّين من النظام السابق؛ وتعرض على أيدي جلاوزة البعث وجيوشه المارقة، إلى أبشع الجرائم كذلك حال المواطن العراقي، بعد عام 2003.
لقد إستمر النظام الحالي بممارسة الظلم، وأكمل مسيرة النظام السابق بتنفيذ أجندات خارجية، غايتها تدمير المجتمع العراقي خاصة والعربي عامة؛ وإذلاله وتركيعه للقبول بما تمليه أمريكا وأعوانها، والرضوخ لمطالبها والعودة إلى الإنتداب.
لم تنجح الحكومات التي تسلمت زِمام الأمور والسُلطة في العراق الحديث؛ إلى تكريس الوحدة الوطنية، وتوزيع ثروات العراق وإرضاء جميع الطوائف والأديان والمذاهب، التي يتكون منها الشعب العراقي، بل شعر المواطن العراقي ككل، بالغُبن والإجحاف؛ ويعتقد إن النظام الجمهوري في العراق، لم ينجح بإستثناء الزعيم عبدالكريم قاسم، الذي حكم العراق في الفترة الذهبية، وحقق للعراق ولشعب العراق الشيء الكثير، أن إعتماد  نظام جمهوري- شمولي، في عهد النظام السابق، وجمهوري- ثيوقراطي في العهد الحالي، كلاهما لم يأتي بمنفعة للعراق؛ وسار به نحو الهاوية.
نجح النظام البعثي السابق، بتأجيج الفتنة الطائفية الخجولة، التي كانت كامنة آنذاك، وأُعلِنَت بِغباءاً سياسياً في العهد الحالي، والطائفية كانت من الأسباب الرئيسة لسقوط مدينة الموصل، من خلال سياسات خاطئة يتحمل المتطرفين من السياسيين السنة، أوزراها الفادحة، التي بسببها مُنيت العملية السياسية بالإنهيار دون إعلان ذلك صراحةً، الصِراعات الداخلية.. بين الأحزاب المنضوية تحت كتلٍ كبيرة، من الشيعة والسنة والكورد، كانت أحد الأسباب المهمة بفشل معظم الحكومات المتعاقبة، لإدارة جميع الملفات الخدمية والأمنية، فما يحدث من صِراع داخلي، كان نتيجة تحريض خارجي، وتحاول بعض الأطراف تأزيم المواقف، من خلال بث تصريحات علنية أو سرية، لخلق أزمات وتأجيج خلافات.
إن دافع الأنتقام أدى إلى إنهيار أغلب المحافظات العراقية، فمازال الإنتقام سائداً، ودماء الأبرياء تسيل بغزارة، والمشهد السياسي يميل إلى التعقيد؛ بسبب غياب مبدأ التسامح ونبذ الفرقة، وتجاهل ونسيان رعونة النظام البعثي وما أتى بعده من جهل سياسي، لم يتبقى من الهوية الوطنية، إلاّ ثُلة قليلة؛ تحاول إعادة عقارب الساعة إلى وراء؛ لتصحيح المسار السياسي، وتعديل السياسات الخاطئة التي أنتهجت، وبناء جيش وطني قوي.
يؤسفنا القول.. إن الثقة ما بين مكونات الشعب العراقي، قد هُدمت؛ بسبب السياسات الطائفية السابقة والحالية، وذلك يُهدد البلاد بالتقسيم الى أقاليم ودويلات، ليعبث القاصي والداني بثرواتها وخيراتها، وفعلاً بدأت بعض المحافظات العراقية بالمطالبة الجادة للإنفصال، على أساس عرقي طائفي.
نُطالب هنا.. ذوي العقول النيرة والحِكمة، بالإسراع بنزع  فتيل السياسات الخاطئة الطائفية الممزوجة بروح الانتقام، وتعديل القوانين المشبوهة، وسَن قوانين بديلة تتيح لجميع أبناء الوطن الواحد للعيش في مجتمع مسالم، خالٍ من العداء، وهذا ما سيحافظ على ما تبقى من اللحمة الوطنية، ومنع التدخلات الخارجية وإفشال الإستراتيجيات الدولية، التي تهدف الى إخفاء الدولة العراقية نهائياً، وطمس الهوية العراقية، ودفع البلد نحو الإنهيار الكامل، والذي لا يرغبه كل عراقي بالتأكيد.


.
تظاهر أبناء  مدن المنطقة الغربية ضد الحكومة العراقية و لم يتهموا بالتآمر والعمالة  بل  هب المسؤولون هبة رجل واحد  ليقولوا ان 90٪ من مطالبهم مشروعة وان الحكومة اخطأت في التعامل معهم  ، ويجب ان نحتويهم بدلا من أن يذهبوا الى القاعدة  ويرفعوا السلاح بوجه الدولة ، وربما كانوا مصيبين في ذلك ، وارتفعت الأصوات  لاسترضائهم  رغم انهم رفعوا  شعارات قادمون يا بغداد وممنوع دخول عبد الزهرة  الى الانبار. وسنقتلع الحكومة الصفوية من بغداد والبعض كان يتآمر في حوران ويتفاوض مع داعش ،  وآخرون يعقدوا المؤتمرات  والمؤامرات في عمان وأنقرة وأربيل لإسقاط الدستور والحكومة الصفوية في بغداد ،  فانطلقت مبادرة أنبارنا الصامدة وصوت السنة سيعلو وغيرها من التصريحات لانصافهم  ، وقال البعض عن هذه المبادرات حينها انه صوت العقل وحملنا الامر على سبعين محمل وقلنا ربما  ، وعندما تظاهر اهل الجنوب الذين يقاتلون من اجل بغداد ومن اجل بقاء الحكومة العراقية  قوية وصادمة ولم يطالبوا بتغيير الدستور ولا بإسقاط الحكومة  الصفوية ، بل طالبوا بالخدمات والكهرباء والماء الصالح للشرب وان ينصفوهم  من الضيم  ، جوبهوا بالتخوين  والعمالة والأعمال المدبرة بالليل والتهم الجاهزة بالنهار  ،  وخلق الفوضى وقمعوا بالرصاص.
لم يطالب اهل البصرة الا بتتشغيل العاطلين عن العمل  وتوفير الكهرباء لمدة أطول ليساعدهم على مقاومة الصيف اللاهب  ولم يرفع غني الحلفي السلاح بوجه القوات الأمنية بالمدينة  الا انه ضرج بدمائه وذهب شهيدا ً ، ولم يتظاهر النجفيين الا من اجل رفع الأنقاض عن مدينتهم التي باتت تحاصر أطفالهم  بالمرض  والأوبئة لكثرة انتشار القمامة التي أغلقت الطرق ، ولم تتظاهر الحلة  الا لتقصير حكومتها في تقديم الخدمات الضرورية للناس ، وطالبت بتغييرها ولم تمس الدستور او حكومة بغداد ،  ولم يعترض موضفوا السكك الحديدية   إلا لان رواتبهم. مقطوعة منذ أربعة أشهر ،اما الناصرية المدينة المهملة والمتعبة و الأكثر تضحية ً و عطاءاً للعراق  لا أحد يسمعها او يعير لها بالا ً ، لم  يتجشم  المسؤولون في بغداد  عناء السفر الى تلك المدن الا ليتهموها ويخونوها. وليقولوا  لأهلها  ان أعمالكم تدفعها اجندات لا تريد للعراق خيرا ،   ولنا ان نتسائل  ببرائة  حينما تقطع الكهرباء والرواتب عن الموظفين هل قطعت  عن بيوت المسؤولين و هل أمتلئت  أجساد أطفالهم  بـ البثور والحبوب  وتعالت صرخاتهم من  القيظ ، كما هو حال الفقراء من ابناء هذا الشعب الممتحن الصابر  وهل  رواتب الوزراء. والنواب والمسؤولين. تأخرت يومين  او ثلاث ؟ ليشاطروا عمال السكك الحديدية  ويطالبوهم بالصبر ،   منطق عجيب ، وديمقراطية اعجب في بلد العجائب  والمفارقات
نعم ما قام به موظفو السكك الحديدية مرفوض كونهم عطلوا الحياة في بغداد ولم يلتزموا بأحكام المادة 38/  ثالثا التي تنص على  حق التظاهر مع عدم تعطيل المصالح العامة فقد خالفوا الدستور ولكن. لم يكونوا عملاء ومندسين ولم تحركهم اجندات اجنبية او مؤامرات دبرت بليل  .  كانوا بسطاء يدفعهم سوء الحال للتظاهر والاعتراض .
كانت الديكتاتورية. تتهم من ينتقدها بالخيانة والعمالة ، ولم يختلف الحال في الديمقراطية  فعاد كما كان  الجماهير تُتهم ومذنبة والحكومة تَتَهم وبريئة ، ولا ذنب للديمقراطية بل الذنب ذنب العقلية الديكتاتورية المسيطرة على سياسيي السلطة  .
ان من سمات الديمقراطية  حق التعبير عن الرأي ، وحق التظاهر  فالحكومات المتحضرة لا تتهم مواطنيها بالعمالة  ولا تصفهم بالمندسين، ولا تصف اعتراضاتهم   على سياستها بالمؤامرات المدبرة لا بالليل ولا بالنهار ،إنما تعتبر ذلك تعبيرا ً حضاريا ً ضد سياسة الدولة ، فالدولة ملك الجميع وما السياسيون  الا موضفوا خدمة عامة ، اما في الديمقراطية العراقية العجيبة يتهم المساكين دائماً  بالعمالة والخيانة  والتجاوز ، فلا يحاكم السارق  بل يحاكم المسروق ولا يحاسب من يتجاوز على عقارات الدولة بل يحاسب من يؤوي عائلته  بجدار من البلوك في ارض ٍ جرداء و في عشوائيات فرضها الواقع المتردي.
لقد  حذرنا ودعونا منذ زمن بعيد من انفجار الوضع في المدن الشيعية ،  وان الناس لا يمكن ان تسكت الى ما لا نهاية ،فالفساد وتردي الأوضاع الخدمية أسباب تجعل الشارع يتفجر فاحذروا  صولة الفقراء والجياع  والحلماء في المدن الجنوبية  قبل فوات الأوان  واتركوا لغة التخوين والإتهام  .

علاء الخطيب / كاتب واعلامي

خادم الحرمين: من حق أنقرة الدفاع عن نفسها

بروكسل: عبد الله مصطفى لندن: «الشرق الأوسط»
أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تنديد السعودية بالأعمال الإرهابية التي تعرضت لها تركيا، وشدد على حقها في الدفاع عن نفسها ضد تنظيم داعش وبقية التنظيمات الإرهابية، في إشارة ضمنية إلى حزب العمال الكردستاني التركي المحظور.

وقال خادم الحرمين الشريفين، خلال اتصال هاتفي تلقاه من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن العمليات الإرهابية التي تعرضت لها أنقرة تؤكد أن تنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية «تشكل خطرًا على الأمن والسلم في المنطقة والعالم أجمع يجب القضاء عليه».

واطلع الملك سلمان خلال الاتصال على تفاصيل العمليات العسكرية التي اتخذتها أخيرا الحكومة التركية ضد تنظيم داعش، وإصرار أنقرة على مواجهة الإرهاب ومكافحته بكل الطرق والوسائل.

إلى ذلك، أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو) تضامنه مع الحليفة تركيا في هجومها على تنظيم داعش والناشطين الأكراد في سوريا. وقال الأمين العام للحلف، النرويجي ينس شتولتنبرغ في ختام اجتماع سفراء الدول الـ28 الأعضاء، أن «كل الحلفاء أكدوا لتركيا تضامنهم ودعمهم الحازم».

لكن إردوغان لمح، في تصريحات منفصلة، إلى أنه قد يقع على كاهل الحلف «واجب» المشاركة بشكل أكبر في العمليات القتالية.

كما اعتبر إردوغان مواصلة عملية السلام مع الأكراد «مستحيلة» مع استمرار عناصر «الكردستاني» في شن هجمات دامية على قوات الأمن التركية. وأضاف: «من المستحيل الاستمرار (في عملية السلام) مع الذين يهددون الوحدة والأخوة الوطنية».

 

في ما يشبه عروض المقامر بعد الافلاس، لبيع اخر ما يرتديه من ملابس، ظهر السيد اردوغان في اجتماع دول الناتو، بلغة خالية من التهديد، على غير عادته، فابدى، بعد ان دعى هو شخصيا لهذا الاجتماع، استعداده غير المشروط لتلبية كل المطاليب الامريكية، والغربية عموما، في مؤشر واضح على عمق الهوة السورية التي رمى الرئيس التركي القوي نفسه فيها.

فوافق اردوغان على الحد من تحركات مقاتلي داعش في الاراضي التركية، وعلى التخلي عن مطالبه باحتلال جزء من الشمال السوري بحجة بناء منطقة عازلة، وعلى فتح قاعدة انجرليك امام الطيران الامريكي بعد عقدين من اغلاقها.. كل ذلك، وبشكل مفاجئ، وبدون شروط.. هذا عدا عن التنازلات السرية التي قدمها في اجتماعاته الثنائية مع رؤساء وممثلي دول الناتو، طبعا.

لماذا، وفجأة، يتغير الصوت التركي من زئير اسد، في المنطقة، الى مواء قط؟ ومن التهديد بالعصا الغليضة دائما، الى الاستغفار والندم، والطاعة الكاملة..؟

المتتبع لمجريات الوضع السوري يلحض بواكير هذا التغيير، على خجل، بعد تحرير مدينة كوباني، واريافها، بيد القوى الكردية في روجافا، وهي الحليف الاساسي لحزب العمال الكردستاني، وهي اول هزيمة تلحق بداعش منذ تاسيسها، بعد ان كانت تعتبر "المارد الاسطوري" الذي لن يقف جيش في طريق زحفه.. وكانت تعتبرها انقرة على انها فرس رهانها الذي لا يخسر..

حاولت تركيا في حينها التخفيف من الصدمة، وامتصاص الروح المعنوية المتزايدة للكرد، انذاك، عن طريق زرع 200 عنصر من الجيش الحر في معركة كوباني، على امل سرقة النصر، او على اقل تقدين ان تنسب لهم الانتصارات العسكرية..

تركيا اذ استطاعت استيعاب هزيمتها بمعية داعش، في كوباني، فانها لم تستطع ان تستجمع قواها بعد الانتصار الكبير الذي حققه العمال الكردستاني في تحرير منطقة "كري سبي" (تل الابيض) في محافظة الرقة..

ونصر تل الابيض حقق اربعة مكاسب كبرى للكرد:

اولها، ربط اغلب مناطق روجافا الكردستانية ببعض، حتى اصبحت كوباني ترتبط بكردستان العراق بطرق برية، ولم تعد هنالك حاجة للدوخول الى اراضي تركيا في التنقل، مما يسمح بمرور البيشمركة الى كوباني دون الحاجة للجوء لاراضيها.

ثانيا، قطع الطرق البرية بين داعش في الرقة والحدود والمعابر التركية مما يعني قطع التمويل التركي لداعش في اقرب واامن نقطة مشتركة.

ثالثا، ارتفاع الروح المعنوية للكرد في روجافا، وانتقاله مثل موجات البركة الى تركيا مما تجلي على شكل انتصار تاريخي للكرد في الانتخابات البرلمانية التركية وصعود الحزب الحليف للعمال الكردستاني الى البرلمان للمرة الاولى منذ وضع عائق الـ 10% بـ 81 نائب.

رابعا، وهو الاهم، اقتراب قوات العمال الكردستاني من مدينة الرقة نفسها، مما يعني ان الامريكان اذا كانت لهم نية بانهاء داعش، ستكون على يد هذا الحزب، مما يضطر الغرب، وامريكا خصوصا، في هذه الحالة، لرفع اسمه من قائمة الارهاب..

حينها، اكتشفت تركيا، او الرئيس اردوغن فجاة، مقدار الفشل والخيبة الذي جرته سياساته على الموقف التركي.. وان مقدار الفتق بلغ من الحد اكبر مما تستطيع تركيا تحمله.

لجأت انقرة في البداية الى اثارة نعرة قومية مضادة للكرد، بنشر شائعات اعلامية حول تهجير المقاتلين الكرد لبعض العوائل العربية من مناطق القتال، لكن الصدى الاعلامي لهذه الشائعات في الفضاء العربي كان مخيبا للامال..

ورغم العراقيل، استمرت النجاحات العسكرية غير المتوقعة التي حققتها القوات الكردية فيما يشبه الزحف على مدينة الرقة، عاصمة داعش الادارية والعسكرية، ومركز ثقل السياسة التركية في سوريا. خصوصا بعد تحرير كامل المدن والارياف التابعة لكري سبي، بما فيها منطقة عين عيسى التي تبعد ما يقارب الـ 40 كم عنها.

هنا بدأ الانهيار في الموقف التركي.. فتنظيم الدولة الاسلامية الذي انفقت عليه انقرة كل امكاناتها المادية، لم يبدأ بالتراجع والعد التنازلي نحو النهاية فحسب، بل وبدأ بسبب ضعفه يقدم انتصارات اكثر للكرد، اكثر بكثير مما كان الكرد في روجافا يحلمون به لولا وجود داعش نفسها.. اي ان ما انفقته تركيا كله صب في صالح القوى الكردية وتحول الى سلاح ضد تركيا نفسها.

لذلك فمن اجل خياط هذا الفتق الذي خلفته خطط اردوغان في جسد السياسة التركية، توجه شخصيا لطلب النجدة من الناتو، ولكن هذه المرة ليس كاردوغان الذي عودنا ان يضخم نبرته لتشبه زئير الاسد، بالمايكروفونات التركية، وانما بصوت خجول منخفض يشبه كثيرا مواء قط جائع.

اخر الاخبار تقول ان تنازلاته هذه كلها لم تاتي له الا بالمزيد من الخسارة.. فالضربات التي يوجهها لمراكز حزب العمال في جبل قنديل تشبه الى حد بعيد القصف الجوي بلعبة الاكس بوكس التي نشرتها القوات العراقية، من اجل رفع المعنويات بعد هزيمة الموصل... جدران خالية من البشر تركها المقاتلون تتحول الى ركام على شاشات التلفزيون..

فعلى العكس، ما يحدث الان على الارض هو تقدم قوات حزب العمال الكردستاني على الارض اكثر بعد الضربات الجوية التركية.

فقد اكملت السيطرة على كامل ريف كوباني بعد تحرير اخر معاقل داعش في بلدة صرين الواقعة شرق نهر الفرات، وحررت كامل مدينة الحسكة من اخر مقاتلي داعش، بالاضافة الى تقدمها جنوبا، حتى ان المعارك تدور الان في ريف مدينة الرقة، في منطقة تل السمعان التي لا تبعد كثيرا عن عاصمة الدواعش.

هجمة تركيا على قنديل ستتوقف بعد خسائر مادية لا يمكن حصرها للجيش التركي.. ويظل الفتق يتوسع، فهل يفلح اردوغان في لملمته... وهو يخيط الفتق بالابرة فقط...؟

 

د ب أ: ناشدت الحكومة الألمانية أنقرة استئناف عملية السلام مع الأكراد. وقالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية أن المستشارة أنغيلا ميركل ترى أن عملية السلام مع الأكراد تحظى بأهمية كبيرة، لذلك تأمل ببداية جديدة لها.

دعت الحكومة الألمانية تركيا لاستئناف عملية السلام مع الأكراد. وقالت كريستيانه فيرتس، نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية، اليوم الأربعاء (29 تموز/ يوليو 2015) في العاصمة الألمانية برلين، إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ترى أن عملية السلام تحظى بأهمية كبيرة بالنسبة لتركيا، وتأمل في أن تكون هناك بداية جديدة لعملية السلام قريبا.

وقالت نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية، سوسن شبلي: “في النهاية يكون من الأفضل لمستقبل تركيا، إذا ما تم الحفاظ على عملية السلام واستئنافها”. ومن جانبها ذكرت وزارة الدفاع الألمانية أنه تم تكثيف الإجراءات الأمنية لحماية جنود الجيش الألماني المتمركزين في تركيا والبالغ عددهم 260 جنديا.
من جهتها طالبت رئيسة الكتلة البرلمانية لحزب اليسار المعارض بالبرلمان الألماني، سارة فاغنكنيشت، الحكومة الألمانية بإدانة الهجمات التركية التي تستهدف المقاتلين الأكراد. وقالت السياسية اليسارية المعارضة: “يتعين على الحكومة الألمانية إدانة الحرب الهجومية التي شنتها تركيا، ولابد من إنهاء دعم حلف شمال الأطلسي (ناتو) للحاكم المستبد أردوغان”، حسب تعبيرها.
يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن أمس الثلاثاء أن عملية السلام مع الأكراد باتت مستحيلة. ويشن السلاح الجوي التركي منذ الأسبوع الماضي هجمات جوية على مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في سورية وكذلك مواقع حزب العمال الكردستاني المحظور في شمال العراق عقب تعرض تركيا للهجمات الإرهابية الأخيرة.

افادت مصادر مطلعة على اخبار السماء بان هناك حالة استنفار قصوى تعيشها الملائكه هذه الايام قد تسفرعن معارك عنيفة بينها , تاتي هذه التطورات الخطيرة على خلفية مواقف متناقضة اتخذتها الملائكة في تاييدها للاطراف المتنازعة حاليا في الشرق الاوسط . واضافت المصادر تلك بان هناك جهود للوساطة تقوم بها جهات لم نسمها لنزع فتيل الازمة بين الاطراف المستنفرة هذه .

ماذا عزيزي القاريء؟ هل ترى ان الخبر غريب ... او يمكن انه من الميتافيزيقيا ؟ .... ابدا... الخبر منطقي جدا وعقلاني واؤكد صحته , وعلى من لا يصدقه ان ياتي ببينة واحدة على نفيه  .

الم تشارك الملائكة مع الجماعات المتطرفة السنية (مثلما سمعنا سابقا) في افغانستان , وفعلت نفس الشيء في سوريا ؟ الم تؤازر ( المجاهدين) في العراق على اعداء الله واعدائهم ؟ الم يشهد المقاتلين هؤلاء احصنة بيضاء في سوريا يمتطيها ملائكة ( لم يروها) تقاتل النظام السوري والجماعات الشيعية .؟  وبالطبع فان الطرف الشيعي المتمثل بمليشات الحشد الشيعي ليس باقل قدسية وايمان من خصمه السني .وطالما حضرت الملائكة لتاييد داعش فلابد ان تحضر ايضا ملائكة اخرين لتقاتل مع هذه المليشيات وترفرف فوق جثث شهدائهم كما قالوا .

اذا كنتم قد صدقنا هتين الروايتين فلم لا نصدق الاخبار التي ذكرتها عن مصادر مطلعة على اخبار السماء ؟

قد تكون هذه الطروحات لا تاخذ مداها الحقيقي للتصديق بها فيما لو وقفت عند روايات عن المقاتلين في هذا الطرف او ذاك , لكنها تاخذ منحى اكثر قبولا ومصداقية عندما يتبناها رجال دين مشهورين ومشهود لهم بالامانة والتقى من المذهبين ...عندها لا يسع المتلقي الا تصديق ما يقال عن هذه المشاهدات الجهادية للملائكة دون تفكير ولا تمحيص ..

وباعتبارنا طرفا محايدا لا نريد اغضاب أي من الطرفين (المتطرفين) , فليس لدينا خيار الا تصديقهما , والتوصل الى استنتاج مفاده ان الملائكة الان باتوا يعيشون حالة من الانقسام الشديد فيما بينها , فمنهم من يؤيد هذا ومنهم من يؤيد ذاك ... منهم من يؤيد مناصري يزيد ومنهم من يؤيد مناصري الامام الحسين عليه السلام , مما ادى الى شق وحدة الصف الملائكي , لترمي بظلالها على العلاقات الداخلية بين الملائكة انفسهم وتنبيء بظهورمشاكل سياسية ومذهبية كبيرة قد تكون سببا في حدوث اقتتال (ملائكي - ملائكي)  بالتزامن مع الاقتتال البشري على نفس الموضوع .

هكذا يا سادة يستغل الدين في الطرفين لكسب بسطاء الناس والسذج منهم , واشعال اوار الصراع لاعطاءه الديمومة خدمة لمصالح سياسية , واجندات مخابراتية , بعيدة كل البعد عن روح الاسلام وسماحته وعقلانيته , كي ينخرط الشباب المراهق من ذوي الهوس الديني  الساذج  خدمة لاهداف لا يعلمون عنها شيئا سوى ما يظهر لهم منها في العلن , وبالطبع فان الخاسر الوحيد هي مجتمعاتنا (المتخلفة) , والدين الاسلامي الذي جعلوه مطية لهم يحركوه كيفما ارادوا ويوجهوه كيفما شاؤوا , والروايات التاريخية والاحاديث الموضوعة التي تعزز اكاذيبهم وتشرعنها كثيرة والحمد لله .

كيف يمكن لله ان يؤيد هكذا مجاميع مجنونة  تقتل من اجل القتل واشباع رغباتهم الاجرامية ؟ وكيف لجماعات تقتل وتذبح ,تعذب وتغتصب , تنتهك الحرمات والاعراض ان تخدمهم الملائكة وتدافع عنهم ؟ ياله من فكر منحرف ذاك الذي يتصور انه يمكن لله ان يدافع عن سفك الدماء  لمجرد انه (كما يظنون) يخدم تعاليم دينهم المنحرف , الذي هو نتاج بقايا افكار حضارة بدوية  لا تقف في خيالاتها عند حدود , كان سببا رئيسيا لما حصل سابقا ويحصل حاليا وما سيحصل مستقبلا ... فلا حل امام الافكار المذهبية والدينية عندما تتناقض وتاخذ طريقها للظهور بهذا التطرف والقوة في المجتمعات دون كبح لجماحها .

انها الشياطين ايها الاخوة .. شياطين الانس الذين يضحكون عليهم بهذه التراهات ويجملون لهم ما يفعلوه من تقتيل , فالشياطين وحدها هي من  تقاتل مع هكذا تطرف , والشياطين وحدها هي من تدعم هذه الافكار وتعمقها لتضحك عليهم باسم الله وباسم ملائكته .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

29 – 7 – 2015

 

قال أحد الروائيين الكورد - وهو يقدم لي نسخة من روايته الجديدة - أنه أخرج خلال السنوات القليلة الماضية أكثر من عشرين رواية ، بينها عدة روايات مترجمة من اللغة العربية . وكانت مناسبة للتعرف على عالمه القصصي  وتجربته الروائية ( الخصبة ) . ووجدتني أقول :
- كيف تكتب روايتك ، وهل تشكل تجربتك الذاتية وهمومك الروحية والأنسانية مادة أولية لها ، وما دور الخيال في العملية الروائية وخاصة في خلق الشخصيات ؟
- لا علاقة لتجاربي الذاتية وعالمي الروحي  بما أكتبه من روايات  ، فأنا أجمع لكل رواية المعلومات المطلوبة ، خلال ثلاثة أشهر من المصادر المختلفة وبضمنها أجراء مقابلات مع الناس الذين يمكن أن يقدموا لي معلومات جديدة عن موضوع الرواية .وأكتب روايتي الجديدة خلال الأشهر الثلاثة التالية ، أي أنني اخرج رواية جديدة كل ستة أشهر .
وفكرت للحظات ، ان هذه الخصوبة نادرة بين كتّاب الرواية في العالم ، ويبدو انه يسير على خطى  الروائي جورج سيمنون ، الأغزر إنتاجا  في تأريخ الرواية ، والذي كتب 450 رواية، ولست على يقين إن كان الروائي الكوردي قد قرأ شيئاً لسيمنون "  .مع فرق جوهري ان سيمنون لم يكن يجمع المعلومات من هنا وهناك ، بل تأخذ العملية الأبداعية لديه شكل الإلهام . وبذلت جهداً حتى لا يشعر صاحبي بما يدور في ذهني ولكي يستمر الحوار بيننا ، قلت :
- هل تتبلور عناصر الرواية بشخوصها وأحداثها في ذهنك قبل المباشرة بكتابتها ؟
- لا أفكر في  الرواية قبل كتابتها  ، بل أن كل جهدي ينصب على تنظيم المعلومات التي جمعتها من مصادر عديدة وإعادة ترتيبها وتنظيمها ,واوابتكار مواقف وحوارات  لشخصيات تنطق بهذه المعلومات.
لم أقل له ، اذن ما الفرق بين المقال والتحقيق الصحفي وبين الرواية اذا كان الجهد الأساسي للكاتب ينحصر في جمع المعلومات وتنظيمها ؟ . إن أغلب الروائئين الكبار في الأدب العالمي يؤكدون عند الحديث عن تجاربهم الروائية ، ان ولادة الشخصيات الحية ، هي أهم وأصعب ما صادفهم في العملية الروائية ، لأن الشخصيات الروائية ، ليست دمى يحركها ويستنطقها الكاتب كما يشاء .
قلت : لمن قرأت من الروائيين الكلاسيكيين ، مثل فلوبير وستندال وتولستوي ودوستويفسكي وغيرهم ؟
-  لم أقرأ ولن أقرأ أي رواية كلاسيكية ، فهؤلاء الذين ذكرتهم يصيبونني بالضجر والكآبة ، ولا أطيقهم . فالبيئة التي كتبوا فيها وشخوص رواياتهم لا تهمني في شيء !
نظرت اليه في دهشة واستغراب ، لأنني أعتقد ، إن من يرغب في كتابة الرواية لا بد له  أن يكون بالدرجة الأولى، قارئاً نهماً.  و يقول الروائي الأميركي ستيفن كينغ: " إن لم يكن لديك وقت للقراءة، يعني أنك لا تملك الوقت أو أدوات الكتابة "
أيعقل أن يتجاهل كاتب روائي قراءة روائع الأدب العالمي . ؟
وخلال  لحظات الصمت الذي ساد بيننا ، حاولت أن أجد له عذراً ، وقلت في سري لعله على صواب ، فالكاتب الروائي ينبغي أن ينسى كل ما قرأه ، ليكتب روايته . ولكن ماذا عن التقنية الروائية ! وكيف يمكن لأي روائي أن يتجاهل تجارب من سبقوه من اساتذة هذا الفن الصعب ؟
صحيح ان  ثمة مئات الطرق للبناء الروائي والسرد القصصي ، ولكن من لم يطلع على التجارب السابقة في الفن الروائي ، كمن يبدأ من الصفر ، او كأنه يكتب اول رواية في تأريخ الأدب .
وسألته أخيراً : اذن لمن تقرأ من الروائيين المعاصرين ؟ ومن هو الروائي المفضل لديك ؟
- أنا أقرأ الروايات العربية الحديثة ، وخاصة روايات الكاتب العراقي ... وقد ترجمت بعض رواياته الى اللغة الكوردية .
لم أكن قد قرأت شيئاً لهذا الروائي الذي ذكره صاحبي . قلت له :
- لا استطيع أن أحكم على القيمة الفنية  لروايات لم أقرأها .
وفي معرض الكتاب الأخير في أربيل .اقتنيت كل ما وقع عليه نظري من روايات هذا الكاتب العراقي ، وقرأتها بأمعان ، وكلها من ذلك النوع الخفيف ، الذي يستهوي الجمهور العام – وليس الكتّاب أو المثقفين -  لما فيه من أحداث ومواقف مثيرة ، غير أنها ليست ذات قيمة فنية ،  روايات خفيفة لا تستحق الوقت الذي يهدر في قراءتها .  وأشبه بالوجبات السريعة  ( الفاست فوود ) . (يبتلعها) القاريء بسرعة وينساها بسرعة أكبر ، ،  ولا تصلح سوى لقضاء الوقت في المنتجعات وعلى شواطيء البحر ، وعربات القطار أو المترو . فقد عثرت ذات مرة على العديد من الروايات التي تركها أصحابها بعد الفراغ من قراءتها على مقاعد القطار المتوجه من بلدة ( بيتربرو  ) الى لندن.  كما أن أن القراء الأميركيين ، يفعلون الشيء ذاته ، ولا يحتفظون بمثل هذه الروايات بعد الفراغ من قراءتها  .
ولكن ما كتبه هذا الكاتب العراقي على الأغلفة الأخيرة لرواياته لأجتذاب القراء ، كان شيئا لا يصدق ، ولا علاقة له بمضامينها ، فهو يقول أنها روايات فلسفية واستكشاف للواقع العراقي بأسلوب متفرد وحديث.
ودفعني حب الأستطلاع الى قراءة سيرته الأدبية في موقع (ويكيبيديا، الموسوعة الحرة) ، وهي سيرة مطولة من عدة صفحات طافحة بالأدعاءات . ومن يقرأ ما كتبه عن نفسه ، يعتقد أن عبقرية جديدة قد ظهرت في العراق ، لا يقل شأناً عن عمالقة الأدب العالمي . والأغرب من ذلك هو تأكيده في كل مرة ، أن رواياته قد ترجمت الى اللغات الأجنبية ، وحازت على جوائز أدبية رفيعة . وقد حاولت عن طريق البحث في ( جوجول ) أن اعثر على رواية له مترجمة الى احدى اللغتين الأنجليزية أوالروسية ( وهما اللغتان اللتان أقرأ من خلالهما الأصدارات الجديدة في الخارج ) غير أني لم أعثر على ترجمة أجنبية لأي رواية لهذا الكاتب،  في حين أن عددأ من رواياته قد ترجم فعلاً الى اللغة الكوردية.
ويقول في سيرته الذاتية ،  إن رواياته ، تنتمي الى ما يعرف بروايات ( ما بعد الحداثة )  وتنطوي على افكار فلسفية ، وأنه أول من إستخدم الأسلوب البرقي في الكتابة الروائية  !
لنترك الفلسفة جانباً ، لأنه لا علاقة لرواياته  بها ، لا من قريب ، ولا من بعيد ، ولكنني أتساءل إن كان قد قرأ روايات هيمنجواي واهرنبورغ وعشرات الروائيين الغربيين ، الذين استخدموا الأسلوب البرقي في الكتابة الروائية ، قبل أن يولد هو بعشرات السنين .كما أن مضامين رواياته وبنائها الفني واسلوبها السردي ، لا تنتمي بأي شكل من الأشكال الى رواية ( ما بعد الحداثة ) ولا الى الرواية الحديثة بأشكالها المتنوعة  ،. والأسوأ من ذلك ان رواياته أشبه بتقارير وتحقيقات صحفية مطولة  ، لا نرى فيها شخصيات نابضة بالحياة ولا القدرة على الدخول في أعماق النفس البشرية ورسم  ما تجيش به من لواعج وأهواء ومن طموحات وصراعات مستترة في العادة وراء مظاهر الحياة الخارجية .
ان الكتابة الأبداعية إن لم تكن نابعة من ذات الكاتب وتجربته ورؤاه ، واذا لم ينفعل بها فانها تكون مملة ، لأن مثل هذا المؤلف لا يعرف ابطاله ولا يفهمهم . ليس بوسع اي كاتب ان يكتب عن اي شيء وعن اي انسان . فهو لا يمتلك سوى حرية محدودة في اختيار  موضوعاته وابطاله , لان لكل كاتب مهما كان موهوبا حدودا لا يستطيع تجاوزها , ان ابداع الروائي يتحدد بالمجتمع الذي يعيش فيه . وبتجربته الماضية وخبرته الحياتية وشخصيته .
سأل احدهم الروائي  الروسي  ليف تولستوي( 1828 – 1910 )  ذات مرة : كيف يستطيع الانسان ان يكتب بشكل جيد . فقدم له نصيحتين ثمينتين :
يتعين على الكاتب ان لا يكتب مطلقا عن موضوع غيرشائق بالنسبة اليه شخصيا:أولاً
ثانيا - اذا اراد الكاتب ان يكتب عملا ابداعيا ما ولكن كان بوسعه ان لا يكتبه ،  فمن الافضل ان يتخلى عن فكرته.
وفي مناسبة أخرى قال تولستوي "على المرء أن يكتب فقط حينما يترك قطعة من لحمه في المحبرة في كل مرة يغطس قلمه فيها" أي حينما يشعر بعمق شعوراً حقيقياً.
ا
الرواية عمل إبداعي ولكل كاتب رؤيته الخاصة المتفردة , فهو يكتب الرواية ، لأنه يشعر بضرورة ملحة في البوح للناس ، بما لم يكتبه أحد من قبل ، ولأنه مصاب بمرض الكتابة ولكونه قد إلتقى أناساً وتملكته احسلسات ليس بوسعه أن لا يعبر عنها. .
هكذا تظهر للوجود الروايات الممتعة التي تستحوذ على مشاعر القراء .
اذا تجاهل اي روائي نصائح تولستوي وكتب رواية دون ان يحس انها ضرورة روحية له وانه  كان بوسعه أن لا يكتبها ،فأن نتاجه سيكون فاشلا و لن يستحوذ على مشاعر القراء , وسنجد بين ايدينا رواية يتوافر فيها شكلياً كل عناصر الرواية ولكنها تفتقر الى الحرارة الوجدانية ولا تحمل أي قيمة للقاريء .
يتميز الكاتب عن الاخرين بحساسيته المرهفة وحبه للناس واهتمامه بهم ولكن من السذاجة الاعتقاد انه قادر على فهم اي انسان , فالناس دونما استثناء- وبضمنهم الكتّاب يحسون بمعاناة الآخرين إتطلاقاً من تجاربهم الذاتية.
ان الاحاسيس الغريبة على الكاتب , تلك التي لا تربطها وشيجة بطبيعة نفسيته  لا تستوقفه , واذا اراد الكاتب برغم ذلك ان يصفها, فإن مثل هذه النتاجات ستكون ضعيفة من حيث التعبير الفني , تشيع فيها البرودة .
ان عملية الشروع في كتابة الفصل الاول من الرواية تسبقها  ليس شهور الاعداد لها فحسب , ولكن ايضا آلام الكاتب وافراحه وحياته المفعمة بنجاحاته واخفاقاته وعلاقاته بالناس  .
وهذا لا يعني ان الكاتب لا يصور في روايته سوى تلك الحوادث التي مرت به , بل على العكس من ذلك ، فالمؤلف يغير في العادة ليس فقط معاناته الشخصية وتجربته الذاتية فحسب ولكن ايضا مشاهداته , بيد انه يصف دائما الناس الذين يستطيع ادراك افكارهم واحساساتهم , ولكي يكون بمقدروه ادراك معاناة شخصيات الرواية يتعين عليه ان يكون هو شخصيا قد عانى من تجربة تمهد له الطريق لادراك هموم انسان اخر.
يرى كولن ويلسن ان : "  الفن، والرواية خصوصاً مرآة يرى فيها المرء وجهه بالذات. ذلك أن الكاتب عندما يجلس أمام حزمة من الأوراق وقلمه بيده، فإن السؤال الذي يواجهه ليس ببساطة ماذا أكتب؟ بل من أنا ؟ وماذا أريد أن أكون؟ وهدفه من الكتابة مرتبط بإحساسه بالذات. ...
كان جوستاف  فلوبير (1821 – 1880)  في بداية حياته الأدبية يؤمن ، بأن الراوي العليم بكل شيء ، يجب أن يكون موضوعيا في السرد القصصي ، وأن لا ينحاز الى أي شخصية من شخصيات روايته أو قصته .
وكتب يقول : " بوسعك أن تصور الخمر ، والحب ، والنساء ، شريطة – يا عزيزي –أن لا تكون سكرانا ، أو رجلاً ، أو جندياً. اذا تدخلت في الحياة ، فأنك لن تراها جيداً ، أو تعاني بسببها جدا  او تستمتع بها كثيرا ". هذه الكلمات كتبها فلوبير في عام 1850.
ولكن  عندما شرع بكتابة روايته العظيمة " مدام بوفاري " ، التي تمتاز بواقعيتها وروعة أسلوبها ،  أدرك أن الكاتب لا يمكن أن يكون موضوعيا وباردا ، فهو لا يكتب تقريرأ ، بل قصة   نابضة بالحياة ، فيها كل ما قال تولستوي أنه ضروري للكاتب الحقيقي ."
وبصدد شخصية بطلة الرواية (إيما بوفاري ) كتب فلوبير الى احد اصدقائه يقول : ان ايما هي- أنا ". وقد يبدو هذا الزعم سخيفاً لأول وهلة . ما الذي يجمع بين عازب كهل , متشائم , دائم التأفف , أشيب الشعر ، يمتلك ثقافة جمالية واسعة , وبين امرأة قروية طائشة , متهورة ، وسيئة السمعة ؟ . والحق ان فلوبير قد أضفى على شخصية ايما الكثير من العناصر الذاتية ، التي كان يمتاز بها هو شخصيا , وتدل على ذلك الرسائل المتبادلة بينه وبين اصدقائه , والمنشورة بعد وفاته . "
إن المبدأ الذي سمح للرواية بأن تكتسب الطابع الأنساني هو النظر الى الأشياء نظرة ذاتية وجعل الأشياء مثيرة للأهتمام . فهذا المبدأ ، هو الذي يجعلنا نقرأ الرواية مبهوري الأنفاس عن شيء ، هو في حد ذاته قليل الأهمية . "

حزبا الوطني الكردستاني وحركة كوران يتشبثان بالتمديد للبارزاني شريطة زيادة صلاحيات الحكومة والبرلمان وسط تعنت من الحزب الحاكم.

 

ميدل ايست أونلاين

أربيل (العراق) ـ تواصل الأحزاب السياسية في إقليم شمال العراق، لقاءاتها التشاورية الرامية إلى تمديد فترة رئاسة مسعود البارزاني، الذي تنتهي ولايته في 20 أغسطس/ آب، في ظل حالة من العمق تطيل عمر الازمة السياسية وفق ما قاله مراقبون.

ويطالب الحزب الديمقراطي الكردستاني الحاكم، بتمديد فترة رئاسة البرزاني عامين آخرين، فيما يرحب حزبا الوطني الكردستاني وحركة كوران بالتمديد للبرزاني، شريطة زيادة صلاحيات الحكومة والبرلمان، على حساب صلاحيات رئيس الإقليم.

وكان حزبا الوطني الكردستاني وحركة كوران تقدما إلى برلمان الإقليم، بمسودة قانون تنص على تقليص صلاحيات الرئيس، إلا أن مقاطعة الحزب الديمقراطي ونواب تركمان ومسيحيين لجلسات البرلمان، حال دون مناقشة القانون وإقراره، الأمر الذي أدى إلى حدوث توتر سياسي بين الحزب الديمقراطي الحاكم من جهة، وحزبي الوطني الكردستاني وحركة كوران، من جهة أخرى.

ويرى مراقبون أن عقم المشاورات بين الأحزاب السياسية لا ينذر بحل قريب لمسألة التمديد لرئاسة البرزاني فسي ظل التجاذبات التي تغذي الانشقاق بين الاحزاب المختلفة حول شروط التمديد للبارزاني.

وأكد هؤلاء أن الخلافات السياسية تهدد حلم الأكراد باقامة دولة مستقلة في العراق، خاصة انهم يريدون استغلال حالة الشتات العراقية على خلفية تنامي العمل الإرهابي في العراق.

وتعد مسألة انتخاب رئيس من المسائل الشائكة في الإقليم، إذ يطالب الحزب الحاكم باستمرار النظام الحالي، الذي يعتمد على التصويت المباشر من قبل الشعب، فيما يطالب حزبا الوطني الكردستاني وحركة كوران، باعتماد نظام جديد، يتم من خلاله انتخاب الرئيس من قبل البرلمان.

ويعلق الحزب الحاكم آمالاً على الأحزاب الإسلامية (الاتحاد الإسلامي، والمجتمع الإسلامي)، ونواب الأقليات (تركمان ومسيحيين)، لتمرير قرار التمديد، حال فشله في إقناع حزبي البرلمان الرئيسيين. ويحتاج الحزب الحاكم إلى 56 من أصل 111 مقعد، لتمرير قرار التمديد.

وكان نائب رئيس حزب الإتحاد الديمقراطي الكردستاني نجيرفان البارزاني، قد زار أحزاب المعارضة، بغية حل المسألة عبر التفاوض والحوار.

وينص دستور الإقليم "أن الرئيس هو القائد العام للجيش، ولديه صلاحيات اتخاذ القرار بشأن مشاركة قوات البيشمركة في حروب داخل وخارج الإقليم"، كما ينص الدستور أن الرئيس يمتلك الصلاحيات في، "تعيين رئيس للاستخبارات، وتعيين المدير العام للأمن، وتعيين قضاة ومدعين عامين، والمصادقة على القوانين أو رفضها، وإصدار مراسيم، وإصدار عفو عام، ووقف تنفيذ أحكام الإعدام أو تحويلها إلى السجن المؤبد، وإعلان حالة الطوارئ، وترأس مجلس ا، وحل مجلس الوزراء، واتخاذ قرار بشأن تشكيل حكومة مؤقتة، ورفض تعيين رئيس الوزراء أو أحد الوزراء، واستحداث مناصب أو مؤسسات جديدة، وترقية ضباط الجيش والشرطة أو عزلهم".

وبهذا الشأن، اعتبر أوميد خوشناف رئيس الكتلة النيابية للحزب الديمقراطي الحاكم، أن "للمسألة أبعاد سياسية أكثر منها دستورية"، مشيراً أن حزبه لن يشارك في جلسات البرلمان قبل الوصول إلى اتفاق مع الأحزاب الأخرى.

وكان الحزب الديمقراطي أصدر بيانا، جدد فيه مطالبته "باستمرار الرئيس الحالي مسعود البارزاني في منصبه بكامل صلاحيته، وذلك لغاية إجراء انتخابات عامة في الإقليم".

تجدر الإشارة أن عدد المقاعد في برلمان الإقليم، يبلغ 111 مقعدا، موزعة بين الحزب الديمقراطي الحاكم 38 مقعدا، وحركة كوران 24، الحزب الوطني 18، حزب الاتحاد الاسلامي 10، حزب المجتمع الاسلامي 6، وحزب الحركة الاسلامية 1، والحزب الاشتراكي 1، والحزب الشيوعي 1، حزب أريستا 1. فيما تبلغ حصة الأقلية المسيحية 6 مقاعد، وحصة التركمان 5 مقاعد.

 

هناك في أقليم كوردستان 13 قاعدة عسكرية تركية و 3235 ضابط و جندي تركي و كلهم موجودون في محافظة دهوك و بالشكل التالي:

١- باتوفه‌ 
٢- كانی ماسی
٣- بامه‌ڕني
٤- سینگی 
٥- كریبی
٦-سیریی
٧- گه‌لی زاخۆ 
٨- سیرتی
٩-كوبكی
١٠- كمری
١١- كوخی سپی
١٢- ده‌ره‌ی داواتیا
١٣- سه‌ری زیری

مع المعدات العسكرية التالية:
١- ٥٨ مصفحة
٢- ٢٧ دبابة
٣- ٣١ مدفع
٤- ٢٦ هاوان
٥- ١٧ (
R.B.G )
٦- ١٠ دۆشكا
٧- ٤٠ سيارة عسكرية
٨- ١٠ (
B.K.C)
٩- ٢ ناظور ليلي 
١٠- ٣ ناظور قاعدة
١١- ١٠ قناص
١٢- ١ مدفع اتار
١٣- ٤ موبایل ثريا
١٤- ٢ جیهاز راكاڵ
١٥- ١ رصد
١٦- ٢ ڕافعه جیهاز متقدم للتسجيل .

يذكر أن برلمان العراق و برلمان أقليم كوردستان طالبوا بمغادرة هذه القوات و لكنهم لا يزالون في منطقة دهوك التي يسيطر عليها حزب الرئيس بارزاني.

المصدر موقع  محمد حاجي عثمان

Muhamad Haji Osman

 

هناك في أقليم كوردستان 13 قاعدة عسكرية تركية و 3235 ضابط و جندي تركي و كلهم موجودون في محافظة دهوك و بالشكل التالي:

١- باتوفه‌ 
٢- كانی ماسی
٣- بامه‌ڕني
٤- سینگی 
٥- كریبی
٦-سیریی
٧- گه‌لی زاخۆ 
٨- سیرتی
٩-كوبكی
١٠- كمری
١١- كوخی سپی
١٢- ده‌ره‌ی داواتیا
١٣- سه‌ری زیری

مع المعدات العسكرية التالية:
١- ٥٨ مصفحة
٢- ٢٧ دبابة
٣- ٣١ مدفع
٤- ٢٦ هاوان
٥- ١٧ (
R.B.G )
٦- ١٠ دۆشكا
٧- ٤٠ سيارة عسكرية
٨- ١٠ (
B.K.C)
٩- ٢ ناظور ليلي 
١٠- ٣ ناظور قاعدة
١١- ١٠ قناص
١٢- ١ مدفع اتار
١٣- ٤ موبایل ثريا
١٤- ٢ جیهاز راكاڵ
١٥- ١ رصد
١٦- ٢ ڕافعه جیهاز متقدم للتسجيل.

يذكر أن برلمان العراق و برلمان أقليم كوردستان طالبوا بمغادرة هذه القوات و لكنهم لا يزالون في منطقة دهوك التي يسيطر عليها حزب الرئيس بارزاني.

المصدر موقع  محمد حاجي عثمان

Muhamad Haji Osman

 

الأربعاء, 29 تموز/يوليو 2015 23:31

وسام ملطخ بدماء الشیوعیین، اسو بياريي

یارفیق شمال! "مهدت ثورة ایلول لقیام هذا الانقلاب و کل الانقلابات الاخری. انقلاب الثامن من شباط،ص 81، مسعود بارزانی 2002"، البارزاني و الحرکة التحریریة الکوردیة طبعة اربیل" لیس هناك انسان فوق الانتقاد مهاما کانت مکانتە. أنا من الذین انتقد عزیز محمد علی تقلیدە هذا الوسام من شخص دمر البنیة التنظیمیة لهذا الحزب و قتل مئات المناضلین في سجون رایات و أمیدي و کاني ماسي و لایزال یشتری ضمیر الاخرین من الشیوعیین مثل ابو حکمت، کمال شاکر، کاوە محمود..الخ. لو کان عزیز محمد قد قلد وسام السلام، لکنت ساکتا. اعطاء وسام البارزاني ، وسام من هذا النوع، لیس الا طریقة اخری من طرق الاستهتار بالرفاق، طریقة ابتکرها لبارتی من المافیا. نعم مثلما کتب مسعود برزاني، انە ابا‌ه ساعد البعثیین لقلب نظام عبدالکریم قاسم و شغل الجیش العراقي لأجل تقویة الحرس القومي في بغداد وتسهیل قیام الانقلاب الاسود ٨ شباط ١٩٦٣ و بذات کان موجە ضد الشوعیین، ناهیك من ان الپارتی و ملا مسطفى کانوا من الاوائل الدێن باركوا القومیجیین المجرمیین في بغداد في اول یوم الانقلاب. رفیقي العزیز شمال! لو کان جمیعا نرید نصرة هذا الحزب و اصلاحه، علینا عدم التردد بکشف الجوانب الضعیفة. نعم! اقرأ مصادر(شهداء الحزب والوطن)، پارتي قتل و صفى اکثر من ٢٠٠٠ شیوعي و عزیز محمد یقلد وسام ملطخة بدماء.. نعم! انا من الذين اقول عزیز محمد باع دماء رفاقە، سلام عادل وفهد و حازم و الاخرین من المناضلین، مثل سلیمان معیني الذی سلم حیا لجهاز سواک الشاه في ستینیات القرن المضي، لطرف، کان و لایزال ألة فعاڵة في المنطقة لضرب الحرکات الیساریة و التحریریة. ملا مسطفى لم یساعد الشیوعیین، مثلما قال عزیز محمد لمسعود...بل العکس. رجاءا لاتبنوا متاریس الدفاع عن شیء اسمە غلط..

مؤامرة تقويض العقل البشري

قد يكون العنوان الذي اخترناه لبحثنا هذا غريبا نوعا ما مقارنة بالتطور والتقدم الهائل الذي تحرزه البشرية وخصوصا في عصرنا الراهن والذي يشهد انجازات علمية رفيعة استطاع الانسان تحقيقها عبر أشواط طويلة قطعها في التأمل والتجربة حتى توصل الى ماتوصل اليه.. مما يعني ان الانجازات العلمية انما هي نتاج متواصل لنضوج تدريجي في مستوى الفكر التأملي للانسان والذي نعني به مجموعة المعلومات التي يتوصل اليها الانسان عن الكون الذي يعيش فيه ومايزخر به من الوان الوجود وماتسيره من قوانين عبر تأملاته الذهنية واراؤه النظرية وتجاربه التطبيقية، أي "ادراكه لما هو واقع وكائن" كأكتشافه لقانون الجاذبية الارضية، والذرة، وأساليب الحصول على الطاقة، وعلاج الكثير من الامراض، وتربية وتدجين الحيوانات، والزراعة، والكومبيونر، ووسائل الاتصال وغيرها من الاكتشافات في مجال الفيزياء والكيمياء والطب والاحياء وما الى ذلك من علوم وآراء تدور حول تحديد طبيعة الكون.

الا ان "عنوان بحثنا" حتما لن يكون مبالغا فيه اذا ما أجرينا مقارنة منطقية ومعقولة بين التطور الهائل والمستمر في مجال الفكر التأملي من جهة، وبين التخلف المريع "ان صح التعبير" في مجال الفكر العملي للانسان من جهة أخرى، والذي نقصد به مجموعة الآراء العملية التي يتوصل اليها الانسان في مجال السلوك والتصرفات السليمة التي ينبغي ان يتبعها الفرد او المجموع في مجمل التعاملات والمجالات السياسية والاقتصادية وحتى الشخصية لترتقي الحضارة الانسانية الى مستوى متوازن بين التطور العلمي وبين السلوك الانساني، وكمثال على الفكر العملي للانسان رأي المجتمع الرأسمالي في العلاقة التي ينبغي ان تقوم بين العامل وصاحب المال، ورأي المجتمع الاشتراكي في رفض هذه العلاقة..، او السلوك الذي يتبعه الزوجان، او النهج السياسي الذي يجب على الحكومة اتباعه، فالفكر العملي اذا هو "ادراكات لما ينبغي ان يكون وماينبغي ان لايكون"، ولابد ان نوضح هنا ان التخلف المريع "الذي نقصده" انما هو في مجال التطبيق بالدرجة الاساس، فلربما استطاع الانسان تطوير افكاره العملية الى حد ما بالاستفادة "النظرية" من التجارب التي خاضتها البشرية على مر قرون طويلة، الا ان هذه الفائدة لم ترقى الى مستوى تطبيق الافكار العملية الناضجة وهذا مايمكن ان نستنتجه اذا ما أطلعنا على مجموعة معينة من التقارير والاحصائيات الدورية التي تصدرها منظمات دولية متخصصة في مجالات حياتية مختلفة حيث توضح لنا الصورة "المريعة" التي تكاد تطغى بملامحها على أوجه مختلفة من الحياة الانسانية وفي انحاء واسعة من العالم اذ ان هذه التقارير والاحصائيات تشتمل على معدلات مرتفعة في نسب الجهل والتخلف والمرض والجوع والى ماشابه ذلك من الكوارث الانسانية والتي نلاحظ ايضا انها في ارتفاع تدريجي ومتباين من منطقة الى أخرى.

مما يشير بوضوح الى ان معدل التطور العلمي "نتاج الفكر التأملي" في تناسب طردي يرتفع مع ارتفاع معدل المشاكل والكوارث التي تعاني منها البشرية والتي من المفروض ان يعالجها الانسان عبر افكاره وارائه العلمية بالاستفادة من الامكانيات الهائلة التي يوفرها الارتفاع التدريجي في معدل التطور والتقدم العلمي.. الا ان مايحدث يجعلنا نجزم بأن هذه الحالة لاتخضع الى مجال القياس، فالتطور العلمي والفكري لم يغن الملايين من هذه البشرية "خصوصا في افريقيا واجزاء من اسيا" ولم يدفع عنهم فاقة الجوع والامراض الخطيرة التي تفتك بأعداد كبيرة منهم كل يوم بل وكل ساعة ودقيقة، وهذه الكارثة الانسانية انما هي على سبيل المثال لا الحصر لتأكيد ماذهبنا اليه من حيث انها لم تكن وليدة عصرنا الراهن، بل نشأت وتفاقمت منذ عهود بعيدة حتى ان الفترة الزمنية الطويلة من عمر الكارثة لم تكن لتكفي لايجاد حلول ناجعة للتخفيف منها "على اضعف تقدير" ونكاد نجزم ان غزو الانسان للفضاء واكتشافه للكواكب والنجوم البعيدة عملية اسهل بعشرات المرات من ايجاد حل نسبي "واحد" لمعالجة هذه الكارثة الانسانية هذا فضلا عن ان التقدم والتطور الانساني لم يقدم حلولا عملية ناجعة للتخفيف من حدة البطالة وتدهور الاوضاع الاقتصادية او معالجة المشاكل الاجتماعية المختلفة والعديدة التي يعاني منها الافراد والمجتمعات بصورة عامة والتي تنتشر بصورة كبيرة في دول كثيرة، ليست في البلدان التي يطلق عليها بالعالم الثالث او الدول النامية فحسب، بل تعدت حدود الدول المتقدمة ايضا حتى اضحت مستعصية بالشكل الذي يزيد من حدتها وآثارها السلبية... وهذا يمكن ان يقودنا الى نتيجة مهمة هي ان العقل البشري رغم ابداعاته العلمية والفكرية الا انه لم يستفد عمليا منها، ولربما يرجع السبب في ذلك الى سوء تطبيق النظريات ومعالجة الافكار والاراء "كما اشرنا آنفا" الا ان هذا لايعني ان نتمسك بهذا الرأي لاثبات صحة النظريات والاراء بصورة مطلقة وبالتالي اثبات ان العقل البشري توصل الى ادراك كل ماينبغي ان يكون وماينبغي ان لايكون، ولو افترضنا انه استطاع التوصل الى هذه الادراكات بصورة كاملة الا انه حتما لم يستطع التوصل الى عمل كل ماينبغي ان يكون والابتعاد عما ينبغي ان لايكون، فمن المؤكد ان هناك عوامل واسباب اخرى تقف حائلا وعائقا بوجه أية محاولة "أو محاولات" للتخفيف من حدة المشاكل والكوارث الانسانية وبالتالي اجهاضها وهو ماينبغي ان يكون، ومن بين هذه العوامل ولربما يكون اهمها عامل الصراعات الاقليمية والدولية الذي له الأثر الواضح في نشوء المشاكل والكوارث التي تعاني منها الانسانية وتطورها تدريجيا لما لهذا العامل من تأثيرات قوية على تحديد مستوى الاستقرار في هذه المنطقة او تلك من العالم، فمن المعلوم ان نسبة الاستقرار في منطقة معينة يحدد مستوى ابداع العقل البشري وبروزه وظهور آثاره الايجابية على تلك المنطقة لبناء مجتمع متطور نسبيا وقادر على ارساء اسس متينة للفكر النموذجي العملي وبالتالي تجاوزه لمسببات الكوارث والمشاكل التي اشرنا اليها.

وهنا يبرز لنا السؤال التالي، وهو لماذا لم يستطع العقل البشري بكل ابداعاته العلمية والفكرية من ترسيخ اسس وعوامل للاستقرار ومن ثم صياغة واقع يتناسب مع تلك الابداعات..؟؟ ، او بصورة اخرى لماذا لم يستطع هذا العقل "رغم نضوجه النسبي" من حل مشاكله المتفاقمة مع الزمن..؟؟

وقبل محاولة ايجاد أجوبة مناسبة على هذا التساؤل او غيره، هل يمكن ان نقول بعد هذا انها مبالغة اذا ماجزمنا بوجود محاولات ترقى الى مستوى المؤامرة ولربما تكون على نطاق دولي واسع تهدف الى تقويض العقل البشري وتوجيهه وابداعاته بالصورة التي لاتخدم البشرية وبما يتناسب مع مصالح ورغبات فئات ومجموعات محدودة تعمل على قرع اجراس العداء ضد البشرية وضد الحياة الانسانية وتحت استار الظلام لتعمل في خفية وصمت وحذر كي تكون بعيدة عن أية مواجهة محتملة او محاولة قد تجهض مخططاتها الدنيئة وتحطم اهدافها الضيقة، والا كيف يمكن ان نفسر ان هناك انسانا عاقلا يسير بخطاه نحو نار تتلظى وهو يدرك تماما انه اذا ما وطأها ستحرقه من دون شك، الا ان يكون هناك مؤثر قوي جدا يسيطر على ادراكاته بل ويوجهه ليحث خطاه نحو النار مستهينا بعقله وفكره وشعوره وادراكه، ومحاولا بشتى الوسائل حبسها للأبد بين جدران الجسد بعد السيطرة عليها تماما، وهذا ما أضحت عليه العقول البشرية التي ترى مايحل بالعالم من الكوارث والمصير الذي يمضي نحوه دون ان تحرك ساكنا لمعالجتها على الرغم من ان مفاتيح الحلول وأطواق النجاة بين يديها، ولانقول هنا بأن هناك قوى خارقة فوق نطاق البشرية أو جاءت من عالم آخر تحاول السيطرة على عالمنا هذا، ولكننا نجزم بأن الاصابع الخفية انما هي موجودة على الارض وتتنفس من نفس الهواء الذي نستنشقه، فهي من نفس عنصر الجنس البشري، الا انها تختلف في مستوى انسانيتها اذ سيطرت على عقولها غريزة حب الذات وشهوة السلطة، انها مؤامرة الانسان الذي نزع انسانيته ضد اخيه الانسان، الصراع بين قوى الخير والشر من نفس العنصر من اجل السيطرة على العالم وجعل مجاميع الانسان على هذه الارض كقطعان بشرية ليس لها الحق سوى ان تتكاثر بنظام وقانون محدد لتزيد من اعدادها واستمراريتها في الوجود خدمة لمصالح واغراض قارعي اجراس الظلام الذين يتصورون ان لهم الحق دون غيرهم في ان يصبحوا اسيادا على هذه "القطعان البشرية"، يسيرونها كيفما يرغبون ومتى مايشاؤون وكلما يريدون.

- فمن هم أطراف المؤامرة؟؟..، ومن يقف خلف التخطيط المنظم لصياغة أسس عملية تقويض العقل البشري؟؟

- كيف وبأي الوسائل والطرق يتم تقويض العقل البشري..؟؟

- اي الفئات "او الشعوب" المرشحة للقيام بدور القطعان البشرية..؟؟

- ماهي نسب نجاح المؤامرة..؟؟

- الى أي مدى يراد الوصول بهذه المؤامرة..؟؟

- ماهي الغايات والاهداف الرئيسة التي تكمن وراء هذه المؤامرة..؟؟

واسئلة اخرى كثيرة ليس فقط انها تستحق الاجابة عنها.. بل يجب البحث عن اجابات شافية لها لايجاد حلقة الوصل المفقودة من سلسلة التطور الطردي للتناسب بين التقدم العلمي الهائل للبشرية وبين تفاقم مشاكلها وازدياد معاناتها..

اجابات يتطلب البحث عنها واثباتها بصورة منطقية مقبولة مقرونة بأدلة وبراهين واضحة لا لبس فيها ولاتحتمل أي شك لترقى الى مستوى الحقيقة ولتكون جديرة بافصاح عنها ومعرفتها حيث ان الحقائق لابد من كشفها دائما.

* كاتب وصحفي من اربيل

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: حسب مصادر خاصة فأن التدخل التركي العسكري و قصفها لمواقع حزب العمال الكوردستاني في أقليم كوردستان هي لوقت محدد و تركيا لا تنوي حربا طويلة مع حزب العمال الكزوردستاني بسبب و ضعها الاقتصادي و الرفض الشعبي الكوردي لهذه الحرب المفروضة.

تركيا تهدف من رواء هذه الهجمات أضافة الى ما نشرناه في تقاريرنا الخبرية أشغال حزب العمال الكوردستاني بهذه الحرب لحين أخذ الموافقة من أمريكا لتشكيل منطقة امنه في شمال سوريا و البدء بتشكيل تلك المنطقة و أخافة وحدات حماية الشعب كي لا ترفض تلك المنطقة الامنه داخل سوريا. و ترمي من خلال تلك المنطقة الامنه تنفيذ باقي سياساتها داخل سوريا.

 

و في خبر ذو صلة صرح نائب الرئيس التركي لقناة الجزيرة أنهم يعلمون أن حزب الشعوب الديمقراطي حصل على أصواته من خلال خطابة السلمي و في حالة تأييد حزب الشعوب الديمقراطي الكوردي للحرب فأنه سيفقد التأييد الشعبي له،و هذا يعني أن حربهم هذه تهدف أيضا الى الحصول على اصوات حزب الشعوب الديمقراطي في أنتخابات مبكرة من خلال أتهامه بتأييد حزب العمال الكوردستاني في الحرب التي أشعلها اردوغان.

خاص لصوت كوردستان: بعد أنتظار أستمر ثلاثة أيام بدأت أيران تتدخل و بقوة في الصراع الجاري في سوريا و أقليم كوردستان. التدخل الايراني يأتي بعد أن أنكشف المخطط التركي لدى أيران و باقي دول العالم.

حسب مصادر مؤكدة فأن أيران حصلت على تقارير مفادها أن تركيا تريد زيادة نفوذها في أقليم كوردستان و سوريا و أن تحركها العسكري يستهدف فرض هيمنتها على المنطقة ضد ايران و الشيعة بشكل عام في المنطقة. كما أثبتت التحركات التركيه أنها لا تريد محاربة داعش و أن هدفها هو السيطرة على  العراق و سوريا و محاصرة أيران و بعد القضاء على سوريا الانقضاض على أيران.

كما أن التحرك التركي يأتي بشكل مواز للتحرك السعودي الخليجي الامريكي في أنهاء المصالح الايرانية في اليمن و ضرب الحوثيين و الشيعة في الخليج و محاصرة أيران من الجنوب و الغرب.

دخول البارزاني و بشكل واضح في اللعبة التركية جعلت أيران تتحرك كورديا أيضا و تجري أتصالاتها من أجل الوقوف أمام دخول أقليم كوردستان في تحالف معاد لايران و ستكون لهذا نتائجها على الاقليم في القريب العاجل.

و مع بدأ التحرك الايراني  بدأ العراق أيضا بمعارضة التدخل التركي و رفع صوته عاليا حيث أن تركيا تريد دعم داعش و دفعها الى الداخل العراقي و الى داخل سوريا بدلا من التمركز على الحدود التركية.

التخطيط التركي الحالي يتضمن أستمرار التعاون مع داعش و لكن من خلال بعض المنظمات السورية و التركية الموالية لها و التي ستقوم بزرعها في المناطق الحدودية  الموازية لتركيا و بهذا الشكل تبعد بعض الشبهات عنها في مساعدة داعش.

 

هذا المخطط التركي يعني أقتراب داعش أكثر فأكثر من ايران و العمق العراقي و انتهاء سوريا العلوية و حتى  قيادة الشيعة في لبنان و الحوثيون في اليمن و بقاء أيران وحيدة في مواجهة  تركيا و باقي الدول العربية السنية و أمريكا.

شفق نيوز/ أعلنت تركيا الاربعاء اعتقال 12 عراقيا في محافظة هاتي جنوب تركيا لدى محاولتهم عبور الحدود التركية السورية بصورة غير قانونية.
وقالت صحيفة “حريت ديلي نيوز” التركية إن السلطات التركية كانت قد القت القبض 12 عراقياً بينهم امرأتان وطفل بعد اكتشافهم من قبل قوات الدرك المحلية حيث دعت القوات العراقيين للتوقف لكنهم استمروا في السير مما استدعى قيام القوات باطلاق النار في الهواء كتحذير لهم وتم القاء القبض عليهم.

 

وأضافت الصحيفة أن السلطات التركية بدأت تحقيقاً فيما اذا كان الملقى القبض عليهم مرتبطون بتنظيمات إرهابية تحمل في ظاهرها هجمات عنيفة على قوات الامن التركية في مناطق شرق وجنوب تركيا على وجه الخصوص.

بعدما شنت تركيا هجمات جوية وهجمات بالمدفعية على اهداف تابعة لتنظيم داعش الارهابي في سوريا وكذلك مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمالي العراق ومنحت انقرة الاذن للناتو باستخدام قاعدة انجرليك الجوية في الحرب على داعش وانضمت عمليا للتحالف الدولي ضد هذا التنظيم بالتزامن مع انتشار انباء عن رغبة انقرة لايجاد منطقة لحظر الطيران داخل الاراضي السورية، تتساءل الاوساط السياسية عن سبب هذا التغيير في السياسات التركية التي كانت متبعة في المرحلة السابقة واهداف أنقرة من هذه التحركات وتداعيات هذه التطورات.

يقول بعض المحللين ان سبب قيام تركيا بضرب داعش هو قيام هذا التنظيم بتنفيذ اعتداء تفجيري في مدينة سوروج التركية والذي خلف عشرات القتلى من الاكراد الذين كانوا يتجمعون امام مركز للمشاركة في اعادة اعمار مدينة كوباني لكن هناك من يرد على هؤلاء المحللين بأن قتلى هذه العملية هم من الاكراد الذين لديهم مشاكل دائمة مع تركيا كما ان حزب العمال الكردستاني ايضا قام بقتل اثنين من عناصر حرس الحدود التركي بسبب قصورهم في حماية الاكراد ولذلك لايمكن القول ان ضرب تركيا لداعش كان بسبب العملية الارهابية في مدينة سوروج.

ان تركيا ومن خلال تزامن غاراتها على داعش والاكراد تريد ان تساوي بينهما لأن القتال الجاري في العراق وسوريا ضد داعش قد افضى الى تعزيز موقع الاكراد وهذا ما لم ترق لأنقرة التي واجهت صعوبات في "أخونة" المنطقة وقد فقدت المفاوضات مع الاكراد بريقها بالنسبة لأنقرة بسبب هذه الصعوبات وكذلك بسبب انتصار حزب الشعوب الديمقراطي الكردي في الانتخابات التركية والذي رفع قدرة الاكراد على التفاوض بندية مع الحكومة التركية مستقبلا.

وكانت الغارات الامريكية التي تشن على مواقع داعش في سوريا قد زادت ايضا من قوة المحاربين الاكراد مؤخرا ولذلك شعرت تركيا ان ذلك خطر عليها فبادرت الى ضرب مواقع الاكراد تحت غطاء ضرب مواقع تنظيم داعش والسماح للناتو باستخدام قاعدة انجرليك.

الهدف من وراء ايجاد منطقة حظر الطيران في سوريا

كانت تركيا تحاول دوما ايجاد منطقة لحظر الطيران في داخل سوريا لكي تستطيع من خلال ذلك اسقاط النظام السوري وكذلك تخفيف آثار الحرب السورية على تركيا وافادت التقارير الاعلامية ان هذه المنطقة تمتد بين منطقة جرابلس في الشرق حتى منطقة مارع في الغرب بطول ٩٠ كيلومتر وعمق ٥٠ كيلومتر وفي المقابل ستسمح تركيا للناتو باستخدام قاعدة انجرليك ولهذه الخطوة التركية اهداف نذكر بعضا منها:

ابعاد خطر داعش وباقي الجماعات المتطرفة من الحدود التركية في حين دخل معظم العناصر الارهابية سوريا عبر الحدود التركية

منع تشكيل اتحاد كردي بالقرب من الحدود التركية

الحفاظ على امن المنطقة الفاصلة بين تركيا وسوريا باستخدام الطائرات وباقي النظم العسكرية

ايجاد منطقة مناسبة لاسكان اللاجئين السوريين المتواجدين حاليا داخل الاراضي التركية

نقل ما يسمى بالحكومة السورية المعارضة الى هذه المنطقة بدعم من قبل الجيش التركي

خشية ايضا من احتمال ارسال المسلحين الذين تدربوا خلال الأشهر الماضية في تركيا الى داخل الاراضي السورية تحت غطاء اسكان اللاجئين السوريين في داخل الاراضي السورية.

وبالامعان في سير التطورات العسكرية والسياسية الاخيرة يمكن الاستنتاج ان الهجمات التركية المتزامنة على داعش وعلى الاكراد تأتي في سياق مخطط تم وضعه من قبل ولم تكن هذه الهجمات ردا على انفجار مدينة سوروج كما يقال وربما يكون هناك بعض التنسيق ايضا بين أنقرة وواشنطن في هذا المجال على الرغم من اختلاف مواقفهما حيال الاكراد.

ان ايجاد منطقة حظر الطيران في سوريا يشكل خطرا على السيادة السورية رغم اقوال انقرة التي تدعي انها تريد محاربة داعش ورغم ذلك هناك من يعتقد ان هذا التحرك التركي الاخير الذي يهدف لضرب ٣ عصافير بحجر واحد أي ايجاد منطقة حظر للطيران في سوريا ودفع الاتهامات عن تركيا بدعم داعش وضرب الأكراد في آن واحد سيترافق مع صعوبات وتداعيات بالنسبة لأنقرة لأن المستنقع السوري قد يكون بالمرصاد.

نقلاً عن موقع الوقت

MJK

متابعة: بنفس طريقة أخبار البارزاني و أطلاعة على تفاصيل الضربات التركية على مقرات حزب العمال الكوردستاني في أقليم كوردستان من قبل رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، قام اليوم وفد تركي رفيع المستوى برئاسة نائب وزير الخارجية التركي بزيارة أربيل و قام على الفوز بلقاء البارزاني و أطلعة على تفاصيل الاتفاق بين واشنطن و أنقرة بصدد سوريا.

بهذا الصدد نشرت رئاسة الاقليم بيانا رسميا قالت فية أن"الطرفان بحثا الملفات السياسية والامنية في المنطقة، والحرب ضد الارهاب . وقال سينيرلي نائب وزير الخارجية التركي أن تركيا تنظر لإقليم كوردستان بصورة بالغة الأهمية، وتتوقع له تتطورا عمرانيا واقتصاديا مهما في المنطقة، وتريد إستمرار علاقاتها بصورة جيدة مع اقليم كوردستان.

و تطرق المسؤول التركي الى هجومهم على حزب العمال الكوردستاني و لكن البارزاني كما في بيان سابق لم يطلب من المسؤول التركي بوقف القتال لا مع حزب العمال الكوردستاني و لا بوقف القصف على القرى و أراضي أقليم كوردستان و اكتفى بالطلب بالعودة الى مائدة المفاوضات.

و لم يتطرق بيان رئاسة الاقليم ان كانت قد شاركت أطراف غير حزب البارزاني في ذلك الاجتماع و لم يتطرق أيضا الى الدور الذي لربما أنيط الى قيادة البارزاني في هذا الاتفاق التركي الامريكي و لماذا أعلمت تركيا البارزاني بمضمون الاتفاق و ليست أمريكا.

حسب الكثير من المصادر فأن البارزاني سيقوم بأرسال أكثر من 3000 مقاتل دربهم في الاقليم و بشكل علني للدخول  الى المنطقة الامنه المزمع أنشائها و منها الى غربي كوردستان و تأزيم الوضع في غربي كوردستان. هذة القوات ترفض العمل تحت قيادة وحدات حماية الشعب و تريد منافسة وحدات حماية الشعب على الارض و هذا قد يؤدي الى اشعال حرب كوردية كوردية حسب التحالف التركي الجديد.

 

لم يتضح لحد الان أن كانت أمريكا تقبل بالمقترحات التركية بهذا الصدد حيث أن وحدات حماية الشعب تحولت الى حليف قوى لامريكا.

بيان إلى الرأي العام

بعد ثلاثين عاما من الحرب المدمرة بين الحكومة التركية و حزب العمال الكردستاني و التي راح خلالها عشرات الآلاف من الضحايا , بادر زعيم حزب العمال الكردستاني السيد عبدالله اوجلان من سجنه في جزيرة اميرالي بخطوة جريئة إلى اعلان مبادرة سلام مع الحكومة التركية و حدثت تطورات ايجابية في هذا المجال و كانت اخر نتائجها فوز حزب الشعوب الديمقراطية بالانتخابات البرلمانية بعد تجاوزه نسبة 10% من أصوات الناخبين , و كانت جميع الانظار تتجه نحو تشكيل حكومة جديدة في تركيا و اطلاق سراح السيد عبد الله اوجلان , و لكن مع كل أسف يتجدد اليوم القصف على مواقع حزب العمال الكردستاني داخل أراضي إقليم كردستان العراق من قبل الطائرات التركية في الوقت الذي يتعرض فيه الكرد في كردستان العراق و كردستان سوريا إلى اشرس الهجمات الإرهابية من قبل داعش .

إننا في المجلس الوطني الكردي في سوريا في الوقت الذي ندين هذه الغارات ندعو الحكومة التركية إلى وقف مباشر لغاراته على مواقع حزب العمال الكردستاني , كما ندعو الأشقاء في حزب العمال الكردستاني و حزب الشعوب الديمقراطية إلى عدم التخلي عن مشروع السلام مع الحكومة التركية , كما ندعو المجتمع الدولي للتدخل لدى الدولة التركية لوقف غاراتها , و نأمل من رئيس اقليم كردستان السيد مسعود البرزاني العمل على التدخل بين الحكومة التركية و حزب العمال الكردستاني للعودة إلى التفاهمات السابقة في العملية السلمية بين الطرفين .

قامشلو 28/7/2015
مكتب الامانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا


متابعة: في لقاء له مع وكالة روزنيوز طالب ممثل الجبهة التركمانية في برلمان أقليم كوردستان بوقف الهجمات التركية على المنطقة و قال بأن الحرب ليس في خدمة الجميع و أنه سيؤثر حتى على تشكيل الحكومة في تركيا و مشاركة حزب الشعوب الديمقراطي في تلك الحكومة.

 

و قال أيدن معروف أنهم كمواطنون تركمان في أقليم كوردستان لا نؤيد اي طرف في أشعال الحرب مجددا و نطالب بوقف أطلاق النار.

الأربعاء, 29 تموز/يوليو 2015 17:59

الكهرباء مشكلة ليس لها حل . .. رحيم الخالدي



بفضل من أمسك زمام الأمور لهذه الوزارة، بقي العراق يعاني من نقص الطاقة
الكهربائية، التي تعتمد علها كل مفاصل الحياة، إعتماداً كلياً لا سيما
فصل الصيف، فيكون الإحتياج أكثر من اللازم، للوقاية من الحر اللاهب .

تعاقب على هذه الوزارة أكثر من وزير، وعلى مدار السنوات الفائتة، لم نلحظ
أي تطور ملموس في هذا القطاع المهم، وتأتيك النشرات الإخبارية تبعاعاً،
وبين فترة وأخرى يتم إفتتاح محطة ! والنتيجة صفر !.

ترى لماذا تم تجريب المجرب وبعد فشله، إذ أن كل وزراء الكهرباء الذين
تعاقبوا على إدارة الوزارة هم من الذين كانوا يعملون فيها في الزمن
الصدامي، وهم جميعا وبلا إستثناء محملين بملفات فساد منذ أيام ذلك النظام
ولا يستثنى منهم الوزير الحالي قاسم الفهداوي، الذي حول الوزارة الى مضيف
عشائري، ينفق عليه من أموال الوزارة، وشكل حزب سياسي جديد بتمويل من
أموال الوزارة أيضا!..

صُرِفَ على هذه الوزارة خلال السنوات المنصرمة ميزانية ثلاث دول! من دون
ناتج يذكر على أرض الواقع، ولو كانت هذه الأموال صُرِفَت في محلها، لكان
العراق اليوم يصدر الكهرباء الى كل دول الجوار، كما قال الشهرستاني في
تصريحاته السابقة! وهنا يأتي السؤال؟ كم صرف؟ وما هو الناتج؟ وما هو سعر
المحطة الجديدة؟ التي تبنيها الشركات العالمية بطاقة تكفي العراق، وتزيد
لخمسة وعشرون سنة قادمة، حسب التخطيط العالمي لكل بلدان العالم، للتطور
الحاصل بإستعمال المواد الكهربائية، والتمدد للمدن والتقديرات، التي تقول
أن المبلغ الذي صرفته الوزارة، أربع وثلاثون ملياراً دولار! فهل هذا
المبلغ غير كافي فعلاً! في بناء محطات جديدة عملاقة، من أرقى الشركات
العالمية، المختصة بهذا الجانب ؟.

محاسبة السراق لهذه الأموال، التي تمت سرقتها من المبالغ المرصودة لقطاع
الكهرباء، يجب أن تسترد، وبكل الطرق القانونية، وتكون المحاسبة حسب لجان
عالمية محايدة، بتقصي الحسابات حسب العقود التي أبرمتها الوزارة، إضافة
للمقاولات التي تم إبرامها مع الجهات المشبوهه.

ما لم تكن هنالك لجان موثوق بها، ويساندها القانون ويضرب بيد من حديد، لن
يكون هنالك بناء حقيقي لهذا المفصل المهم، والسادة أعضاء البرلمان
والرئاسات، كلهم مسؤولون مسؤولية مباشرة أمام الشعب، بأن أموال العراقيين
قد تم سرقتها بمباركتهم، فعليهم اليوم قبل الغد، بالمسارعة بكسب إرضاء
المواطن العراقي، من خلال العمل الذي يرضي الخالق والمخلوق، لأنكم رضيتم
أن تكونوا خدّام لهذا الشعب، وليس التسيد عليه .

متابعة: أعلن وزير الطاقة التركي توقف تصدير النفط من كركوك و أقليم كوردستان الى ميناء جيهان التركي بسبب عمل تخريبي تعرضت له أنابيب النفط. و هذا هو أول نتائج التصعيد الذي قامت به تركيا في المنطقة و تأييد بعض مسؤولي أقليم كوردستان لهذا التصعيد التركي.

لا يعلم لحد الان كم من الوقت يحتاج لحين تصليح الانابيب المتضررة. و حسب بعض المصادر فأن الطائرات التركية هي التي قصفت تلك المنطقة و تسببت بأتلاف الانابيب.

 

بهذا الصدد أعلن رئيس وزراء الاقليم نجيروان البارزاني بأنه مستعد للذهاب الى بغداد من أجل حل مسألة النفط و الخلاف مع الحكومة العراقية. يأتي هذا التغيير في سياسة الاقليم بعد زيادة احتمال تفجير أنابيب النفط و عدم ضمنان وصول نفط الاقليم الى ميناء جيهان.

متابعة: عقد البرلمان التركي اليوم الاربعاء أجتماعا أستثنائيا لبحث الوضع الامني في تركيا و قيام الحكومة التركية بالهجوم على حزب العمال الكوردستاني, في هذا الاجتماع تحدث ممثلوا جميع القوى السياسية داخل البرلمان التركي. و في معرض حديث ممثل حزب الشعب الجمهوري أوزجليك أتهم حزب أردوغان بعدم ملاحقة داعش و تقديم التسهيلات العسكرية و اللوجستية الى داعش. و أضاف أن أكثر من 10 الاف تركي موجودون الان في صفوف داعش و أن داعش تجري التدريبات العسكرية على أطفال الترك في منطقة غازي عينتاب. و في معرض حديثة عن علاقات حزب أردوغان بداعش قال ممثل حزب الشعب الجمهوري ثاني أكبر أحزاب تركيا أن المسؤولين في أقليم كوردستان قاموا بأخبار القنصل التركي في الموصل بقدوم داعش ألأ أن القنصل و باوامر خاصة بقى في الموصل و لم يغادر. و هذا تنويه من قبل ذلك الحزب الى حجم التعاون الامني بين قيادة الاقليم و حزب أردوغان و توفر المعلومات المسبقة بقدوم داعش الى الموصل.

انتظرت تركيا طويلا لحلحلة الوضع السوري لصالحها إلا أن الأمور تأزمت بشكل كبير وأخذت الأزمة منحا خطيرا بالنسبة لها، بعد أن تمكنت وحدات حماية الشعب من السيطرة على مساحات واسعة على حدودها، فضلا عن سيطرة تنظيم داعش الارهابي على جزء آخر منه داخل الأراضي السورية المحاذية لحدودها.
وبعد صمت طويل قررت تركيا أخيرا إنشاء منطقة آمنة على حدودها داخل الأراضي السورية في المنطقة الممتدة ما بين جرابلس ومارع في ريف حلب الشمالي، وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الحكومة التركية تجهز لإرسال 5000 عسكري تركي للسيطرة على مناطق واسعة في محافظة حلب بذريعة محاربة التنظيم الارهابي.
تركيا كانت تتخوف أن ينفجر وضعها الداخلي، إذا تدخلت في الشأن السوري، بشكل مباشر، وبنت منطقة آمنة داخل الأراضي السورية، إلا أن التطورات الميدانية السريعة على حدودها وسيطرة القوات الكوردية على كري سبي (تل ابيض) وتفجير سروج الإرهابي، جعلت تركيا تأخذ موقفا جديا للبدء بتنفيذ مشروعها المؤجل.
ويرى محللون أن هدف تركيا من التدخل في سوريا هو بالدرجة الأولى منع تقدم وحدات حماية الشعب باتجاه غرب الفرات والسيطرة على المنطقة الممتدة ما بين كوباني وعفرين، لأن بذلك سيكون هناك إقليم كوردي على حدودها، وهذا غير مقبول لديها لصلة تلك القوات بحزب العمال الكوردستاني حسب قول تركيا.
وإذا تمكنت تركيا من السيطرة على تلك المنطقة ستكون بمثابة القاعدة التي ستنطلق منها فصائل الجيش الحر باتجاه مدن منبج والباب وحلب ومناطق أخرى، وحينها ستتخلص من ازمة اللاجئين السوريين داخل تركيا إلى حد ما.
فيما يتعلق الضربات الجوية التي تنفذها ضد مواقع حزب العمال الكوردستاني، يرى مراقبون أنها تأتي في اطار منع حزب العمال الكوردستاني من أي رد فعل تجاه تدخلها في سوريا. ويبقى الموقف الأمريكي وحلف ناتو هما المعرقلان الكبيران لبناء تلك المنطقة، لكن في المقابل قال مسؤول امريكي إن واشنطن وأنقرة متفقتان على العمل معا لتطهير شمال سوريا من تنظيم “داعش” الارهابي، لكنه أكد أن الجانبين لم يتفقا على فرض منطقة حظر للطيران.
وقال أيضا أمين عام حلف الناتو ينس ستولتنبرغ إن الحلف لا يشارك في الجهود التي تبذلها تركيا لإقامة منطقة آمنة على الحدود السورية-التركية.
إلا ان تركيا تحاول جاهدة للسيطرة على المنطقة الممتدة بين جرابلس ومارع في ريف حلب الشمالي مهما كلف الأمر، والايام القليلة المقبلة ستشهد المزيد من التطورات.

PUKmedia