يوجد 1169 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

أعلنت منظمة تهتم بشؤون الاطفال أنها بصدد جمع العاب الاطفال في قضاء ئاكرى ( عقرة) لاهداءها لاحقا الى أطفال العوائل النازحة في المخيمات من أجل أعادة البسمة الى وجوههم. و جاء في البيان أنهم سيقومون يوم الثامن من هذا الشهر و أمام قائمقامية القضاء بجمع تلك الالعاب و طلبوا من الاهالي أرسال العاب اطفالهم المستعملة أو شراء العاب من قبل المتمكنين

https://www.facebook.com/754556224662926/photos/a.754616637990218.1073741828.754556224662926/760201437431738/?type=1&.

 

مجلس النواب او البرلمان في عرف السياسة هو المكان الذي يضم ممثلي الشعب ، يختارهم بطريقة ما ، عرفت في العصر الحديث بالانتخاب.

وعادة ما يتفق على اختيار مجموعة من الافراد تمثل الشعب حسب النفوس ، ومعايير اخرى مثل اللون او العرق او الدين لكي يكون/ او يكونوا صوتهم في البرلمان ، كما خصصوا للاقليات العرقية والدينية مقاعد يتفق عليها ليكون لها صوت في البرلمان ، مثلما حصل لدينا في كوتا الصابئة المندائيين او الشبك او السريان او الايزديين .

نعود الى بيت القصيد ، لنسأل : هل العراق بحاجة الى برلمان ؟

من الطبيعي ان لا يحتاج السليم الى دواء ، وانما السقيم بامس الحاجة اليه ، ولما كان العراق سليما معافى انشاء الله ، لا احد من ابنائه يشعر بانه بعيد عن سلطة القرار ، والجميع فيه سواسية امام القانون ، سواء أكان زيد أم عمرو ، لذلك فما حاجة العراق الى برلمان يصوت على قرارات لا يعلم بها النائب ولا يعرف لمن تخدم ومن الذي يستفيد منها ، حتى قرار تسليح الجيش فاشل ، لان الحكومة لا تعرف راسها من رجليها - رجليها هنا بمعنى ارجلها وقد اضطررنا لاستخدامها لان المثل العراقي جاء بهذه الصيغة - والله من وراء القصد .

فاذا كان لدينا ثلاثة نواب لرئاسة الجمهورية ونائبان لرئيس مجلس النواب وثلاثة لرئيس مجلس الوزراء – ارجو المعذرة ان اشتبهت علي الاعداد - وهؤلاء الرؤساء ونوابهم هم قادة الكتل وهم الذين يقررون لمن يصوت بقية النواب التابعين لهم في البرلمان ، افليس من الافضل الاكتفاء بهؤلاء الرؤساء والاخذ بقراراتهم والتخلص من جميع النواب الذين – لا دفع ولا نفع بهم – او لا مهام لهم ولا تشريعات ولا هم يحزنون !

وبذلك نوفر تكاليف روابتهم ومخصصاتهم وايفاداتهم وحماياتهم وما يتبع ذلك من شفط ولفط ونهب وسحب لاموال الشعب الفقير الى الماء و الكهرباء والخام والطعام... الخ الخ الخ !

واخيرا وليس اخرا، هل يحق لاحد ان يلومنا على هذا الاقتراح ومجلس النواب يذهب في سبات الاجازة التشريعية بينما اكثر من ثلث البلاد تحت احتلال داعش وماعش وهابش وداحس والغبراء ...؟؟

أليس من حقنا ان نردد ما قاله الكرخي قبل سنوات ، وبعد ان تحول مجلس الامة الى مجلس النواب :

ياخجة يوم يا يمة / تفلش مجلس الامة

ملحوظة : نعدكم بـنـشر تكملة القصيدة في العدد القادم من مجلة مجلس النواب ان صدرت بعد عطلة الدورة التشريعية باذن الله تعالى وسعي المخلصين من ابناء الشعب .

لا شك إن الإنتصار الذي حققه حزب الشعوب الديمقراطي (ه دب) اليوم، الجناح السياسي لحزب لة. لكن الحزب فاجأ الجميع وفاز بنسبة 12,5%، وبذلك تخطى حاجز العشرة بالمئة. العمال الكردستاني، هو إنتصار تاريخي دون شك، رغم إن الكثيرين من المراقبين إعتبروا خطوة الحزب بالنزول للإنتخابات مقامرة سياسية، وإعتبروا فرصه في النجاح ضئي وسيحصل على حوال 80 مقعدآ برلمانيآ، وهي المرة الإولى التي يتمكن الكرد من خوض الإنتخابات في إغطارحزب سياسي، ويحصلون على هذا العدد الكبير من المقاعد البرلمانية.

هذا الإنتصار الإنتخابي والسياسي والمعنوي، هو ملك للشعب الكردي ومعه جميع أحرار تركيا، وهو ثمرة نضال طويل وشاق، خاضه الكرد على مدى سنوات طويلة،

وكلفهم ذلك دماءً غزيرة غالية. وبالتأكيد سيكون لحزب الشعوب الديمقراطي، دورآ مهمآ في الحياة السياسية التركية، خلال المرحلة القادمة. ولم يعد الطرف الكردي لاعبآ هامشيآ، كما كان الحال في الماضي.

المطلوب من الكرد الأن، هو الحفاظ على هذه القاعدة الجماهيرية، والعمل على توسيعها، لأنه من الوارد جدآ، إجراء إنتخابات نيابية جديدة في غضون عدة أشهر، إذا فشل حزب العدالة من تشكيل حكومة إئتلافية مع أحد أحزاب المعارضة، وإحتمال فشله كبير جدآ، بسبب رفض أحزاب المعارضة التحالف مع حزب أردوغان، الذي فقد سيطرته على البرلمان.

إن أهمية هذا الإنتصار يكمن في عدة نقاط، من أهمها خروج القضية الكردية من قبضة أجهزة الممخابرات، وفرض نفسها بقوة على أجندة كافة القوى السياسية التركية، وحسب رأي لا مفر أمام أي حكومة تركية قادمة من سبيل، سوى إيجاد حل عادل للقضية الكردية، والإفراج عن جميع السجناء السياسيين الكرد ومن ضمنهم السيد عبدالله اوجلان، والإعتراف الدستوري بالشعب الكردي كثاني قومية في البلاد.

والأهمية الإخرى لهذا الفوذ، هو رسالة واضحة لدول الجوار التركي، التي تتقاسم كردستان مع تركيا، بأن القضية الكردية لم تعد قضية أمنية، تحدد مصيرها أجهزة مخابراتها، ورسالة إخرى موجهة للدول الغربية، تقول بأن قطار القضية في تركيا على وشك الوصل إلى محطته الأخيرة، وعلى تلك الدول كسر صمتآ تجاه أفعال السلطات التركية بحق الكرد، وحان الوقت لتغير موقفها ودعم حقوق الشعب الكردي القومية.

والرسالة الثالثة هي موجهة للأطراف الكردية، في الأجزاء الإخرى من كردستان، وتقول الرسالة إن ما تحقق اليوم في شمال كردستان هو إنتصار لكم، وهذه حقيقة.

إن الإنتصار الذي تحقق اليوم، برأي هو بداية طريق لمعركة سياسية قاسية وطويلة، لا تقل شراسة عن مرحلة الكفاح المسلح، تنتظر الكرد وبالتالي عليهم أن يحضروا أنفسهم جيدآ ويتحلوا بنفس طويل. وعليهم أن يدركوا إن دخولهم للبرلمان لا يعني بأي حال، حل للقضية الكردية في تركيا، لأن القضية الكردية أعقد من ذلك ويتحكم بها الدولة العميقة أساسآ، وهمها مؤسستا الجيش والمخابرات القويتين.

وفي الختام أبارك لشعبنا الكردي هذا الفوذ، وأحيي جميع الإخوة والأخوات الذين عملوا ليل نهار طوال فترة الحملة الإنتخابية الطويلة.

7 حزيران 2015

 

حينما نغمضُ أعيننا

ونستسلمُ , لدفقِ الأحاسيسِ والحب

تقولينَ :

هذه المرّةُ , هي الأروَع

منذُ لقاءاتِنا الكثيرةِ التي , لاتُحصى

*******

حينما ثملتْ ، ونامتْ كالميتةِ

لم يقتربْ منها

لأنّ مضاجعة الأموات

ليستْ من هوايته

*****

في المطعمِ الأسباني

عند إنطفاء التكييف لبرهةٍ

سالَ مكياجكِ المفرط

بينما تمضغين شريحة البطاطس

****

أتذكرُ وأنا في الصبا النزقِ

بينما إصبعي

يلامسُ برجَ عذرائها

تطلقُ الآهَ الحميمية َ

لكنها ترجوني أنْ :

لاأدخلَ أكثر من ذلك

***

الموجة ُ الصغيرةِ , لشعرها البنيّ

أشارتْ , لأنتهاءِ شهرٍ

منَ الخفوتِ الجنسي

متابعة: هناك معلومات حول استعداد حزب العدالة و التنمية بقيادة أردوغان لطلب المساعدة من قيادة أقليم كوردستان كي يحاولوا التوسط بينهم و بين حزب الشعوب الديمقراطي لاقناعهم كي يشاركوا في الحكومة التركية أو التصويت لحكومة أردوغان بعد أن فقد الاغلبية البسيطة ايضا في الانتخابات الحالية و حصوله على 41% فقط من الاصوات.

و ارجئ بعض مواقع التواصل الاجتماعي تغيير مسار بعض القنوات الاعلامية و منها قناة روداو الفضائية التي كانت الى يوم أمس تعادي ( ه د ب) و لكنها بدأت هذه الليلة و بعد تاكيد فوز حزب ( ه د ب) في الانتخابات بالتظاهر بالفرح و كأنها لم تكن تعادي و تنشر الدعايات ضد حزب الشعوب الديمقراطي.

هذا التغيير أعزاه البعض الى أستعداد قيادات في أقليم كوردستان للعب دور الوسيط بين أردوغان و دمرداش. في نفس الوقت تم تنظيم أحتفالات كبيرة في السليمانية و مدن اخرى في أقليم كوردستان بمناسبة فوز حزب الشعب الديمقراطي الكوردي و لكن لا تزال أربيل و دهوك صامته و لم يتم تنظيم أحتفالات فيهما و هذا يؤكد تردد سلطة المنطقة في المشاركة في أحتفالات الشعب الكوردستاني به ا الفوز الكوردي.

 

صوت كوردستان: حسب تصريحات مباشرة من الممثلة التركية ( برين سات) المعروفة بأسم سمر، فأنها صوتت لحزب الشعوب الديمقراطي الكوردي. سمر هي بطلة المسلسل التركي العشق الممنوع و العديد من المسلسلات التركية و كانت ملكة جمال لتركيا. كما قام ممثل تركي اخر أيضا بالتصويت لنفس الحزب الكوردي.

هذه هي المرة الاولى التي يستطيع الكورد ومن خلال سياستهم الانسانية و روح الصداقة و الديمقراطية التي يتمتعون بها الحصول على أصوات النخبة داخل المجتمع التركي.

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
عاد الهدوء إلى مدينة ديار بكر الكردية شرق تركيا بعد يوم على تفجير استهدف تجمعا انتخابيا لحزب «ديمقراطية الشعوب» في المنطقة أسفر عن سقوط 4 قتلى ومئات الجرحى، لكن زعيم الحزب صلاح الدين دميرطاش الذي دعا أنصاره إلى الهدوء وتجنب أعمال الشغب، أبدى غضبه حيال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، ورئيس الحكومة أحمد داود أوغلو برفضه الرد على اتصالاتهما الهاتفية للتعزية.
ADVERTISING
وقال إردوغان إنه حاول الاتصال أكثر من مرة بدميرطاش، لكنه «لم يجده» مقدما له التعازي عبر شاشات التلفزيون، فيما وصف داود أوغلو الحادث بأنه «استفزاز صريح»، داعيا إلى إجراء تحقيق في الحادثة. وقال: «نحن نقف أمام عمل تخريبي وتحريضي، يستهدف زعزعة استقرار تركيا قبيل الانتخابات النيابية». وأكد داود أوغلو أنَّ حكومته شددت إجراءاتها الأمنية في طول البلاد وعرضها، من أجل ضمان سير العملية الانتخابية في أجواء من الأمن والاستقرار. ودعا رئيس الوزراء الأحزاب التركية إلى اتخاذ موقف مشترك من الإرهاب وأعمال العنف، قائلاً: «لو أنَّ التفجير الإرهابي الذي وقع في ديار بكر استهدف أي تجمع لأي حزب آخر لكنا أظهرنا المواقف نفسها».
وقال وزير الزارعة والثروة الحيوانية التركي مهدي أكر، إن «تفجيري ديار بكر نُفذا بواسطة هاتف جوال، واستخدمت في أحد التفجيرَين المتواليين مادة (تي إن تي)، وشظايا معدنية صغيرة، كما أن احتمال استخدام (تي إن تي) في التفجير الثاني كبير».
وأشار الوزير التركي خلال مؤتمر صحافي أمام مبنى ولاية ديار بكر جنوب شرقي البلاد، إلى أن المصابين جراء تفجيري أمس يواصلون تلقي علاجهم في المستشفيات، مضيفًا: «هناك 80 مواطنا يعالجون في المستشفيات بينهم عنصرا شرطة، والقسم الأكبر إصابتهم ليست خطيرة، ولكن هناك فقط ثمانية أشخاص وضعهم أخطر مقارنة بالباقين».
إلى ذلك، شن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان هجوما جديدا على وسائل الإعلام الأجنبية عشية الانتخابات التشريعية، محذرا صحيفة «الغارديان» البريطانية «من تجاوز الحدود»، ومنتقدا «رأس المال اليهودي» لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.
وقال إردوغان في خطاب ألقاه في اردهان شرق البلاد: «هل تعلمون ماذا كتبت صحيفة بريطانية في شأن هذه الانتخابات؟ قالت: إن المسلمين الفقراء الذين لم يتأثروا بالغرب في شكل كامل لا يحق لهم حكم بلادهم». وأضاف على وقع الهتافات: «من أنتم؟ (...) لا تتجاوزوا الحدود. منذ متى يسمح لكم بإصدار أحكام علينا؟».
ومنذ بداية الحملة الانتخابية، كثف الرئيس التركي الذي لا يجيز له الدستور المشاركة فيها من حيث المبدأ، حملاته على وسائل الإعلام، سواء التركية والأجنبية، إثر انتقادها سياسته أو نشرها معلومات محرجة للنظام الإسلامي المحافظ. وكرر إردوغان السبت هجماته على «نيويورك تايمز» التي كان توعدها بعدما نشرت مقالا نددت فيه بنهجه السلطوي.
وأمام آلاف من أنصاره، جدد اتهام الصحيفة الأميركية بإطلاق حملة ضد تركيا منذ عقود. وقال: «الآن، يمارسون كراهيتهم ضدي (...) إننا نعرف القيمين عليها (الصحيفة). إن رأس المال اليهودي الكبير يقف وراء كل ذلك ويا للأسف».

فرز نحو ثلثي بطاقات الاقتراع في الانتخابات تظهر حصول الحزب الحاكم على نسبة تجعله يواجه صعوبات لتشكيل حكومة بمفرده.

ميدل ايست أونلاين

انقرة - أظهرت نتائج أولية للانتخابات البرلمانية التركية الأحد حصول حزب العدالة والتنمية الحاكم على 43.6 في المئة من الأصوات بعد فرز نحو ثلثي بطاقات الاقتراع وهي نسبة قد تجعله يواجه صعوبات لتشكيل حكومة بمفرده.

واشارت النتائج التي بثتها محطة سي.ان.ان تورك إلى حصول حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد على 10.6 بالمئة متجاوزا عتبة 10 بالمئة اللازمة لدخول البرلمان.

واغلقت مكاتب الاقتراع في الساعة 17:00 (14:00 ت غ) في تركيا بعدما ادلى الناخبون باصواتهم لاختيار 550 نائبا في انتخابات مصيرية بالنسبة الى طموحات الرئيس رجب طيب اردوغان.

ومن المقرر ان يبدأ فرز الاصوات في هذه المكاتب التي كانت فتحت ابوابها في الساعة 5:00 ت غ على ان تعلن النتائج مساء.

وجرت الانتخابات من دون حوادث تذكر بعد حملة متوترة تخللها هجوم على تجمع لحزب كردي معارض في دياربكر (جنوب شرق) الجمعة ما اسفر عن مقتل شخصين واصابة مئة اخرين.

وتوقعت استطلاعات الرأي ان يفوز حزب العدالة والتنمية الحاكم بما بين اربعين و42 في المئة من الاصوات، في تراجع واضح للنتيجة التي حققها في 2011 وبلغت 49.9 في المئة.

ويامل اردوغان بفوز كبير للعدالة والتنمية يضمن له 330 مقعدا على الاقل في البرلمان من اصل 550 ويتيح له تعديل الدستور وتعزيز سلطاته الرئاسية.

لكن طموحات اردوغان قد يحبطها حزب معارض له أصول كردية يسعى لدخول البرلمان للمرة الأولى وقد ينهي 12 عاما من الحكم المنفرد لحزب العدالة والتنمية الذي أسسه اردوغان.

وساد التوتر في بعض مراكز الاقتراع ولاسيما في جنوب شرق البلاد الذي يغلب على سكانه الأكراد بعد أن أسفر تفجير الجمعة عن مقتل شخصين وإصابة ما لا يقل عن 200 في تجمع لحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد.

وزاد الهجوم من الاهتمام المسلط على الحزب الذي يتطلع لدخول البرلمان للمرة الأولى.

وقد تتوقف جهود انهاء التمرد الكردي الذي استمر لثلاثة عقود وكذلك طموحات إردوغان السياسية على مصير هذا الحزب.

ويسعى إردوغان إلى الفوز بأغلبية كبيرة لحزب العدالة والتنمية لتعزيز صلاحياته. ويقول إن رئاسة تنفيذية على غرار النظام الأميركي ضرورية لتعزيز النفوذ الإقليمي والنجاحات الاقتصادية لتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي. ويقول معارضوه إن رؤيته بشأن الرئاسة ستفتقر للضوابط والتوازن الضرورين.

وقال في مؤتمر انتخابي في إقليم أرداهان في شمال شرق تركيا السبت "يقولون إذا حصل إردوغان على ما يريد يوم الأحد فإنه سيصبح شخصا لا يقف شيء في طريقه. إنهم يقصدون أن تركيا لن يستطيع أحد إيقافها."

وينظر الغرب إلى تركيا باعتبارها حليفا مهما يقتسم حدودا مع العراق وسوريا وإيران ويثمن استقرارها. ورغم حفاظ إردوغان على العلاقات فقد روج لصورة تركيا كبلد بات أقل ميلا لتنفيذ رغبات واشنطن.

ويتولى حزب العدالة والتنمية الحكم منذ عام 2002 ومن المتوقع أن يظل أكبر حزب بعد الانتخابات بفارق كبير عن الحزب الذي يليه. لكن الفوز بأغلبية سيعتمد على عدم تخطي حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد لنسبة العشرة في المئة اللازمة لدخول البرلمان. وتشير استطلاعات الرأي إلى نتيجة قريبة من هذا المستوى.

وقالت بحر هرام (25 عاما) وهي موظفة بجهاز الرعاية الاجتماعية "أنا متأكدة أن حزب الشعوب الديمقراطي سيتجاوز السقف. سرقة الأصوات هي مبعث قلقي الوحيد" مسلطة الضوء على الخوف من تزوير الانتخابات بين بعض الناخبين.

وعلى غرار كثيرين في المنطقة فإن الأولوية بالنسبة لها هي إنهاء الصراع بين أنقرة وحزب العمال الكردستاني الذي حمل السلاح عام 1984 في تمرد أسفر عن مقتل 40 ألف شخص.

وقالت في حديقة مدرسة بعد التصويت "نريد السلام. هذا هو كل ما نريده. نريد نهاية لهذه الحرب البشعة والقتال. إذا سرق الناس الأصوات فإنني أخشى أن تصبح حربا أكبر."

ومع أن الدستور يقضي بأن يترفع عن المناورات الحزبية فإن إردوغان شهد العديد من التجمعات الانتخابية خلال حملة اتسمت بطابع تصادمي وانضم إلى رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو في مهاجمة أحزاب المعارضة.

وصور الرجلان الانتخابات على أنها اختيار بين "تركيا الجديدة" والعودة إلى تاريخ اتسم بحكومات ائتلافية قصيرة الأجل وعدم الاستقرار الاقتصادي والانقلابات العسكرية.

وقال داود أوغلو في تجمع انتخابي في مدينة أنطاليا بجنوب تركيا "إما أن يستمر الاستقرار الذي اتسمت به الاثنا عشر عاما الماضية أو يكون سيناريو الأزمات لمن يريدون العودة بتركيا إلى الفوضى وجو الأزمات الذي ميز فترة التسعينات."

وحشد إردوغان تأييد المحافظين الذين يقول إنهم عوملوا كمواطنين من الدرجة الثانية خلال عقود من الحكم العلماني.

وقال أكرم بال (59 عاما) وهو يمسك بمسبحة ويقف خارج مركز للاقتراع "أدليت بصوتي لحزب العدالة والتنمية ولداود أوغلو. انه رجل أمين ومسلم طيب. يصلي خمس مرات في اليوم وهو من قونية مثلنا."

وزادت حدة التوتر قبل الانتخابات حين دعا زعيم حزب الشعوب صلاح الدين دمرداش الى أن يعتذر إردوغان عن رد فعله الفاتر على التفجير الذي استهدف تجمعا انتخابيا للحزب في ديار بكر أسفر عن مقتل اثنين وإصابة أكثر من 200.

وشددت الإجراءات الأمنية بعد الهجوم ونشر نحو تسعة آلاف من رجال الشرطة وقوات الأمن في ديار بكر اليوم الأحد.

وقدم إردوغان تعازيه في ضحايا الهجوم في وقت متأخر يوم الجمعة ووصفه بأنه "استفزاز".

وفي حين أنه قال إنه على مسافة واحدة من جميع الأحزاب اتهم زعماء حزب الشعوب الديمقراطي إردوغان بإثارة المشاعر ضدهم وقال ادريس بالوكين نائب رئيس الحزب إن إردوغان وحزب العدالة والتنمية يتحملان المسؤولية عن هجوم الجمعة.

وقال بالوكين "مصدر العنف هو حزب العدالة والتنمية والرئيس. منذ شهرين ونحن نحذر من أن التصريحات ستؤدي إلى هذا حتى خلال محادثاتنا مع الحكومة."

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 21:08

السيستاني لا يريد‎ - محمد الشذر

قامت دولة الخلافة اللااسلامية, لتنشر دعواتها بأسم دولة العراق والشام, دولة أقيمت على جماجم من خالفهم في المعتقد, ورفعوا شعار(أن لم تكن معي فأنت عدوي), اسقطوا المدن تلوا الأخرى, ونشروا دينهم بأسم محمدهم,! محمد القتل, وراحوا يذبحون, ويقتلون, ويهتكون الأعراض, ويسبون النساء, ويمسحون كل ما واجههم من معالم الحضارة في الشعوب, لطمس العراقة والتأصل, تنفيذا لإطماع دول لا تملك حضارة, تفتخر بها نظرا لحداثة وجودها, والفخر لكولومبس بذلك.

غرهم طول الأمل بما يحلمون, وظنوا أن لا احد اعلم منهم وأقوى, ولن تقف بطريقهم ألا الحتوف, فغفلوا عن محمدنا, محمد السلام والإيمان والعقيدة, فراحوا يهدمون بمعول الحقد ترثنا, فتفاجئوا بيد الدين والحكمة تقود قلوبنا, لم يقدروا قيمة شخصا يقطن على مساحة صغيرة في إحدى شوارع النجف الاشرف, شخصا لطالما خشيت قراراته أمريكا وحلفائها.
خطبتان نسفتا كل ما خطط له تنظيم الدولة الإرهابي, الذي استغرق سنوات لبناء عقيدة له, تفاجأ بيومين فقط لبناء واحدة من ضمن القوى الضاربة في العالم , الحشد الشعبي, حشد العقيدة والولاء, حشد الإيمان والفداء, حشد الكرامة والإباء, نهض ليلبي نداء الدين, فرسم ببطولاته لوحات تضاهي فن دافنشي في الموناليزا, وراح يخلد بطولاته كتخليد كلكامش لملحمته, كيف لا وهم من تلك الأرض التي غذاها الحسين بدمائه, فراحوا يستنشقون الثورة والحرية, والشرف والفداء مع حليب الأم منذ الولادة, محفزيه بولاية علي "ع" رمز البطولة والفداء.
جنسيات عديدة جاءت إلى ارض الوطن لتقسيمه, وطمس معالم حضارته, وإيقاد نار الفرقة فيه, ولكن ما حلموا به أصبح مستحيل, أمام مرجع الطائفة,.
أعلن السيد السيستاني "مد ظله" الجهاد الكفائي, رافضا كل أشكال التقسيم والعبث بمقدرات الشعب, وداعيا إلى الوحدة ونبذ التفرقة والطائفية, وإعلان الحب والوئام وسط الركام, مناديا بالوطنية والانسجام, التي تذوب تحتها كل مكونات الشعب وطوائفه وأعراقه,.
وداعيا لحب الوطن والحفاظ عليه, والتمسك بالدين الحق ومواجهة المعتدي الخبيث تحت شعار((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا..)),.
فتراه في كل جمعة يخرج ممثل المرجعية من العتبة الحسينية, ليتلوا علينا تراتيل العشق, وآيات الدين القويم, وتوجيهات مرجع الطائفة الحكيم, السيد السيستاني "دام ظله", راسما سياسة لبلد يقوده بعض الساسة الهمج الرعاع, الذين لا يفقهون شيئا, لولا وجود السيد المفدى, الذي لولا توجيهاته لأصبح الحطام والقتل والتشريد ينهش هذا البلد.
أرادوا, وأبى, خططوا, ف افشل ما يصنعون,
يا مرجعية تسموا مراتبها,, وتسري بالجسم والوجداني

نحن بخطى المرجعية نتفاخرٌ,, وبسيدي القائد السيستاني.محمد الشذر
قامت دولة الخلافة اللااسلامية, لتنشر دعواتها بأسم دولة العراق والشام, دولة أقيمت على جماجم من خالفهم في المعتقد, ورفعوا شعار(أن لم تكن معي فأنت عدوي), اسقطوا المدن تلوا الأخرى, ونشروا دينهم بأسم محمدهم,! محمد القتل, وراحوا يذبحون, ويقتلون, ويهتكون الأعراض, ويسبون النساء, ويمسحون كل ما واجههم من معالم الحضارة في الشعوب, لطمس العراقة والتأصل, تنفيذا لإطماع دول لا تملك حضارة, تفتخر بها نظرا لحداثة وجودها, والفخر لكولومبس بذلك دولة الخلافة اللااسلامية, لتنشر دعواتها بأسم دولة العراق والشام, دولة أقيمت على جماجم من خالفهم في المعتقد, ورفعوا شعار(أن لم تكن معي فأنت عدوي), اسقطوا المدن تلوا الأخرى, ونشروا دينهم بأسم محمدهم,! محمد القتل, وراحوا يذبحون, ويقتلون, ويهتكون الأعراض, ويسبون النساء, ويمسحون كل ما واجههم من معالم الحضارة في الشعوب, لطمس العراقة والتأصل, تنفيذا لإطماع دول لا تملك حضارة, تفتخر بها نظرا لحداثة وجودها, والفخر لكولومبس بذلك.

غرهم طول الأمل بما يحلمون, وظنوا أن لا احد اعلم منهم وأقوى, ولن تقف بطريقهم ألا الحتوف, فغفلوا عن محمدنا, محمد السلام والإيمان والعقيدة, فراحوا يهدمون بمعول الحقد ترثنا, فتفاجئوا بيد الدين والحكمة تقود قلوبنا, لم يقدروا قيمة شخصا يقطن على مساحة صغيرة في إحدى شوارع النجف الاشرف, شخصا لطالما خشيت قراراته أمريكا وحلفائها.
خطبتان نسفتا كل ما خطط له تنظيم الدولة الإرهابي, الذي استغرق سنوات لبناء عقيدة له, تفاجأ بيومين فقط لبناء واحدة من ضمن القوى الضاربة في العالم , الحشد الشعبي, حشد العقيدة والولاء, حشد الإيمان والفداء, حشد الكرامة والإباء, نهض ليلبي نداء الدين, فرسم ببطولاته لوحات تضاهي فن دافنشي في الموناليزا, وراح يخلد بطولاته كتخليد كلكامش لملحمته, كيف لا وهم من تلك الأرض التي غذاها الحسين بدمائه, فراحوا يستنشقون الثورة والحرية, والشرف والفداء مع حليب الأم منذ الولادة, محفزيه بولاية علي "ع" رمز البطولة والفداء.
جنسيات عديدة جاءت إلى ارض الوطن لتقسيمه, وطمس معالم حضارته, وإيقاد نار الفرقة فيه, ولكن ما حلموا به أصبح مستحيل, أمام مرجع الطائفة,.
أعلن السيد السيستاني "مد ظله" الجهاد الكفائي, رافضا كل أشكال التقسيم والعبث بمقدرات الشعب, وداعيا إلى الوحدة ونبذ التفرقة والطائفية, وإعلان الحب والوئام وسط الركام, مناديا بالوطنية والانسجام, التي تذوب تحتها كل مكونات الشعب وطوائفه وأعراقه,.
وداعيا لحب الوطن والحفاظ عليه, والتمسك بالدين الحق ومواجهة المعتدي الخبيث تحت شعار((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا..)),.
فتراه في كل جمعة يخرج ممثل المرجعية من العتبة الحسينية, ليتلوا علينا تراتيل العشق, وآيات الدين القويم, وتوجيهات مرجع الطائفة الحكيم, السيد السيستاني "دام ظله", راسما سياسة لبلد يقوده بعض الساسة الهمج الرعاع, الذين لا يفقهون شيئا, لولا وجود السيد المفدى, الذي لولا توجيهاته لأصبح الحطام والقتل والتشريد ينهش هذا البلد.
أرادوا, وأبى, خططوا, ف افشل ما يصنعون,
يا مرجعية تسموا مراتبها,, وتسري بالجسم والوجداني
نحن بخطى المرجعية نتفاخرٌ,, وبسيدي القائد السيستاني

العميد سلامي: العدوان السعودي على اليمن اكثر الحروب غباءً  وصف نائب
القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي، العدوان
السعودي على اليمن بانه اكثر حروب التاريخ غباء لانه يتبع منطق عالم
الاستكبار للهيمنة على العالم الاسلامي.
وفي كلمة له اليوم الاحد خلال مؤتمر لاساتذة الحوزة العلمية عقد في مدينة
قم دعما للشعب اليمني المظلوم، اعتبر العميد سلامي الشعب اليمني بانه
اكثر مظلومية من الشعب الفلسطيني وقال، ان العدوان السعودي على اليمن هي
الحرب الاكثر غباء في التاريخ لانه لو تم بحثه بصورة مستقلة فانه يتبع
منطق عالم الاستكبار للهيمنة على العالم الاسلامي.

واوضح بانه لا شيء يُرى في العدوان السعودي على اليمن سوى الباطل
والاستكبار والخداع واضاف، ان السعودية فشلت في الوصول الى اهدافها لانها
تصورت بانه يمكنها التوسع جيوسياسيا وان تصل الى بحر اليمن.

واكد بان السعودية قد اطلقت حربا عمياء واضاف، ان حركة انصار الله كانت
في بداية الحرب منتشرة على مساحة  30 بالمائة من ارض اليمن الا ان مختلف
القبائل قد تحالفت معها الان بحيث اصبح 80 بالمائة من المساحة الجغرافية
لليمن مع الحركة بوجه السعودية وهو ما يعد تطورا تاريخيا.

وتابع نائب القائد العام للحرس الثوري، ان الحرب انتقلت من الداخل اليمني
الى الحدود مع السعودية وان السعوديين الذين يهاجمون اليمن بحرا وجوا قد
قتل منهم 400 عسكري لغاية الان الا انهم لا يعلنون عن هذه الارقام،
وعندما يتم احتلال قواعد عسكرية لهم لا يجرأون حتى على تنفيذ هجوم مضاد
وعلى سبيل المثال غنم اليمنيون 30 دبابة في هجومهم على احدى القواعد
العسكرية السعودية.

واكد بان الحرب قد اخذت منحى جديدا وان ادبيات المقاومة اخذة في الاتساع
واضاف، ان الصبر والحلم والمثابرة تعد من خصائص الشعب اليمني الذي يحمل
تاريخا لامعا في مواجهة الظلم والاستبداد.

واعتبر ان القوة الاقتصادية والعسكرية الاميركية آيلة الى زوال "لان جميع
الامبراطوريات المبنية على صرح الظلم والجور ستنتهي الى انعزال وزوال وان
مختلف الدول الاستكبارية قد فقدت اليوم مكاسبها بسبب افول المدنية
السياسية والقيم الاخلاقية.

واكد بان اميركا لا تعرف المنطق والرحمة والانسانية ولهذا السبب لا
يتصورن احد بان عدم مهاجمة اميركا لايران ياتي من باب المنطق والعطف
لانها لا تفهم قوة المنطق بل تفهم منطق القوة.

واعتبر جلوس وزير الخارجية الاميركي الى طاولة المفاوضات مؤشرا الى قوة
ايران الاسلامية، ولو كان بامكان اميركا ان تستخدم الخيار العسكري في
تصوراتها الاستراتيجية لفعلت ذلك لكنها تدرك جيدا بان ايران الاسلامية
ستستخدم قوة المقاومة في حال الحاجة للوصول الى اهدافها.

 

منذ عبد الانسان الصنم سواء كان حجارة او خشب او نبات او حيوان واعتبروهم آلهة من دون الله تعالى كان المنهج العام لهذا الاتباع الصنمي هو التبرع لهم بالقول والفعل ، فقد كان هناك متحدث رسمي بأسم هذا الصنم او هذه الشجرة او هذا المنحوت الخشبي ، فقد قالوا عندما حطم النبي ابراهيم عليه السلام اصنام بابل {قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين} فاصنامهم لم تشر عليهم بالحرق ولكن هذه طبيعة العراقيين الحرق من قديم الزمان .. وهكذا تبرعوا بحكم للالهة الصماء .


وحتى اصحاب الرس عندما يبست الشجرة (آلهتهم) بعد مطالبة نبيهم بتركها تبرعوا وقالوا فى اليوم التالى  بعد ان صاروا صاروا فرقتين فرقة قالت سحر الهتكم هذا الرجل الذى يزعم انه رسول رب السماء والارض اليكم ليصرف وجوهكم الهتكم  الى الهه

وفرقة قالت لا بل غضبت الهتكم حين رات هذا الرجل يعيبها ويقع فيها ويدعوكم الى عبادة غيرها فحجبت حسنها وبهائها لكى تغضبوا لها فانتصروا منه فاجمع رايهم على قتله .


ومثل هذه المواقف كثيرة ومعروفة في امة كل نبي حتى خاطبهم الله تعالى (وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَىٰ مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَدًا لَّهُ خُوَارٌ ۚ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لَا يُكَلِّمُهُمْ وَلَا يَهْدِيهِمْ سَبِيلًا ۘ اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ) نعم فقد اشعرهم الله تعالى انه لا يكلمهم ولا يهديهم لشيء مطلقا .

وحتى الهندوس اليوم فهم من يقول نيابه عن (الهوش) البقر او من يعبد بوذا او القطط او الفرج .... الخ فالكل تتبرع عن الالهة.


واليوم مسألة التبرع موجودة لمن لا يتكلم وهو في ذروة المسؤولية ، فالمرجع لا يتكلم ، والمرجع ليس له صوت ، والمرجع ليس له صورة حديثة ، والمرجع ليس له محاضرة تسمع ، والمرجع فقط اسمه مرجع . والكل تتبرع للمرجع فالسياسي الاوربي عندما يزور المرجع يقول في مؤتمره الصحفي في تلك الدربونة :- قال المرجع كذا واوصاني المرجع بكذا .والسياسي العراقي ايضا يقول : المرجع شدد بكذا ودعا الى كذا. ووكلاء المرجع من جيوبهم يتبرعون والغربان في الفيسبوك يسطرون اروع الصور الخيالية للمرجع وحتى الناس كلها تقول (قالت المرجعية) وعندما تطالبهم بتصوير او فيديو او صوت ينظر اليك نظرة الساخط وكان عينيه تقولان :- لقد جئت شيئا إدا .. تكاد السموات تتفطر منه والارض !!

وحتى برايمر او دونالد رامس فيلد او ريتشارد دانات الجنرال البريطاني ، كلهم كتبوا وقالوا عن السيستاني وتبرعوا له بالقول والموقف .


ولكن الواقع ليس له وجود بل كل ما يقولونه افتراضي اي في عالم الافتراض . وللاعلام له صولته وجولته فتقرأ في المواقع او في التلفاز تجدهم يكتبون المرجعية تقول كذا وكذا ولكن يتبين ان عبد المهدي الكربلائي او احمد الصافي من قال !!


فهل لعاقل تفكر في هذا العالم الافتراضي او عالم الديجتال ؟؟ لماذا يحرم الناس من علمه لماذا يحرم الناس من صوته لماذا يحرم الناس من عذوبة مقالته ؟ فهل من المعقول ان يساوي نفسه مع هبل او اللات او يعوق او نسرا ؟ وحتى من ذهب اليه يزوره ان كان موجودا فهل تكلم معه وهل استفسر منه وهل استفتى لديه ؟؟


ومن هنا  اود ان اقول لمن يقرأ مقالتي :- انا مهند الرماحي مستعد ان اهدي 10 ملايين دينار عراقي (كلهن امهات الحمر) لأي شخص يأتيني بمقطع صوتي للسيستاني محاضرة او درس او كلام مع بعض الناس او يأتي بمقطع فيديو حتى لو كان بلا صوت للسيستاني وهو يعطي الدرس في الحوزة لنعتبر انفسنا (طرمان) ونراه فقط يؤشر بيديه وشفتيه تتحركان بكلام .

ملاحظة :- لا فرق عندي بالصوت عربي او فارسي المهم انه يتكلم .

محطات تستحق التوقف والتأمل، وفقاً لنظرية أصمت ودع عملك يتكلم، ومن طبق هذه الكلمات الرائعة وبإمتياز، بطل الحشد النفطي، الوزير أبن الوزير، الذي يؤكد يوماً بعد أخر، أن قوانين النظام البائدة، لم تمنعه من التقدم والتطور، بإتجاه زيادة صادرات النفط، وبمستويات قياسية لافتة، حيث إستطاع بمقدرته وحنكته السياسية والإقتصادية، أن يسطر الإنتصارات الكبيرة، واحدة تلو الأخرى وعلى أرض الواقع، وتحت شعار شراكة ومسؤولية وإنجاز.
النجاح في العملية الاقتصادية، يتأتى من تفوق قائدها المتخم بالدراسة الواقعية والموضوعية، للأحداث المتسارعة في العالم، خاصة في مجال الثروة النفطية والطاقة.
العمق في رؤية وقراءة الموقف الاقتصادي للساحة الدولية، جعلت السيد وزير النفط، يتجه نحو تمحيص وتدقيق الأوضاع بنظرة ثاقبة، وولدت لديه قناعات واضحة، نتج عنها قرارات صائبة، أبدع عن طريق الفريق المنسجم في تطبيقها، فأصبحت محوراً مؤثراً في السياسة العامة، محلياً وعربياً وإقليمياً ودولياً.
هناك نوعان ممن لا يرتضي النجاح والإنجاح لعمل وزارة النفط، الأول هو من يسعى لعدم إقرار القوانين التي تخدم المجتمع، إما لأنه يعمل لصالح أجندات خارجية، يراد منها إبقاء العراق محروماً من خيراته، وإضعافه للوصول الى الغاية المرجوة لهم، وهي تقسيم البلد إنهم دواعش بملابس عصرية!
إما النصف الثاني من المضغوطين، فهم الفاسدون، تجدهم يسعون جاهدين لإستمرار حالة الفساد، والهدر في المال العام ونهب ثروة البلد، أو منع الشرفاء من تطبيق سياسات ناجعة، توفر الكرامة والمكانة لعراق، حاولوا تمزيقه وسرقته علناً دون محاسبة.
المنجز الإقتصادي العراقي الجديد، يختص بضرورة تعاون مجالس المحافظات، مع الحكومة الإتحادية بشأن عمل الشركات، في المحافظات المنتجة للنفط، ويعني مشاركة الشعب في الإرتقاء بإدارة المال العام، والمساهمة في إيجاد حلول واقعية، لمصلحة الشعب والحكومة على حد سواء.
إن قانون رقم 112 سيحطم الأسوار والأستار، بوجه الفاسدين والناقمين والفاشلين والدواعش، أما الراضون بهذه الحزمة المدهشة من القوانين، فهم من ترك الوزير عبد المهدي بصماته عليهم.

عندما تحضر الإرادة والعزيمة، فلا مجال للمستحيل، كما أن تطبيق قانون مساهمة المجالس المحلية، للمحافظات المنتجة للنفط، تعطي إشعاراً بأن التجربة متميزة وثرية جداً، وذات أسس رصينة لتحقيق الشراكة الفاعلة، وتحمل المسؤوليات للنهوض بواقع المحافظات، التي أعلنت إفلاسها، وتوقف المشاريع الإستراتيجية فيها، بيد أن تطبيق هذا القانون يحمل في جعبته حلولاً ناجحة، تساعد الحكومة للخروج من أزمتها المالية، لهذا نجد أن وزير النفط، قائد خبير للحشد الإقتصادي، ولا يهمه من كان ناقماً، أو رافضاً للقانون، بل ما يهمه هو تحقيق الإنجاز، في زمن الإعجاز.

اجتمع السيد عصمت رجب رئيس قائمة التاخي والتعايش باعضاء القائمة العاملة بمجلس محافظة نينوى بحضور رئيس مجلس المحافظة ونائب المحافظ وممثلي كوتا الشبك وكوتا المسيحيين .
الى ذلك اكد رجب اثناء الاجتماع على حث الجهود لأعاد الخدمات الى المناطق المحررة وتسهيل عودة النازحين الى مناطقهم كما تسهيل معاملاتهم في مناطق النزوح .
كما جرى خلال الاجتماع بحث آخر المستجدات علي صعيد محافظة نينوى والتباحث في مجمل الاوضاع العامة وخصوصاً الملف الامني وتحرير المدينة من دنس داعش الارهابي .
وبحث المجتمعون تداعيات اقالة محافظ نينوى من قبل مجلس النواب العراقي وتأثيره السلبي على عمليات تحرير الموصل في هذه المرحلة الصعبة من تاريخ المحافظة

في الختام عبر الحضور عن شكرهم وأمتنانهم للسيد رجب على مواقفه الداعمة لتقديم الخدمات لشعب نينوى المهجر والنازح .

 

واخ – بغداد

اعتبر رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان البارزاني، الاحد، عدم تطبيق الدستور هو السبب الرئيسي للوضع السيء الحالي في العراق، وفيما أشار الى رغبة إقليم كردستان بحل جميع المشاكل مع حكومة العبادي، أكد أنه لا يمكن القبول بممارسة الظلم بحق أهالي اقليم كردستان.

وقال البارزاني في كلمة له في مؤتمر عقد في محافظة السليمانية إن "السبب الرئيسي للوضع السيء الحالي في العراق هو عدم تطبيق الدستور والتوافق الذي شكل العراق الجديد على أساسه"، مبدياً أسفه لأن "العراق الجديد الذي يسعى لرفاهية شعبة لم يؤسس لحد الآن".

وأشار الى أن "السياسات الغير توافقية في العراق تسببت في تهديد التطورات الإقتصادية والتعايش بشكل كبير"، مضيفاً أن "الاطراف الكردستانية قررت المشاركة بالحكومة العراقية وأن الإقليم وقع إتفاقية مشتركة بشأن النفط التي أصبحت جزءاً من الموازنة العامة للعراق للعام 2015".

وأوضح البارزاني "بحسب الإتفاقية فإن إقليم كردستان يسلم يوميا 550 ألف برميلة لشركة سومو، ونحن في كردستان تمكنا من زيادة إنتاج النفط إلى أكثر من 550 ألف برميل يوميا"، مبيناً أن "الحكومة العراقية لم ترسل مستحقات الإقليم من بيع النفط لحد الآن ولم تلتزم بإتفاقتها مع الإقليم".

وأكد البارزاني "رغبة إقليم كردستان بحل جميع المشاكل مع حكومة العبادي"، مشيرا إلى أنه "يجب أن يشارك الجميع في إدارة الحكومة العراقية".

وبين أن "بغداد ارسلت موازنة شهر نيسان الماضي التي كانت قليلة أيضاً قررالعبادي بحجج غير معقولة ودون الإستشارة مع الإقليم قطع نسبة 10% من المبالغ المرسلة"، مشيراً الى أن "هذه العقلية خطيرة جدا ولايجوز إصدار مثل هذه القرارات في الحكومات الإتحادية والتوافقية".

وتابع أن "رفاهية الشعب العراقي لها أهمية كبيرة بالنسبة لنا"، لافتاً الى أنه "لا يمكن القبول بممارسة الظلم بحق أهالي اقليم كردستان".

وأفاد بأن "الحكومة العراقية لم تنفذ إلتزاماتها أمام قوات البيشمركة كجزء من المنظمومة الدفاعية العراقية، وأن الحكومة تخلق مشاكل أمام وصول المساعدات العسكرية الدولية لقوات البيشمركة".

صوت كوردستان: على الرغم من مؤمرات عدد من القادة و القوى الكوردية في هذا الجزء من كوردستان أو ذاك، ألأ أن صلاح الدين دمرداش و حزب الشعوب الديمقراطي ( ه د ب) أستطاع أجتياز حاجز ال 10% و أستطاع دخول البرلمان كحزب كوردي.

بهذه المناسبة نقدم التهاني الى الشعب الكوردستاني والى صلاح الدين دمرداش و حزب الشعوب الديمقراطي و جميع المثقفين و السياسيين و الاحزاب الذين وقفوا الى جانب الشعب الكوردستاني في شمال كوردستان و نخص بالذكر الاتحاد الوطني الكوردستاني و حركة التغيير و باقي الاحزاب و المنظمات في جنوب كوردستان و الذين حملوا شعارات ( ه د ب) في مواقف التواصل الاجتماعي. كما نبارك الكثرة من الاحزاب الكوردية في غربي كوردستان و شرقي كوردستان الذين دعموا حزب الشعوب الديمقراطي في هذا المهرجان السياسي الكوردي الكبير.

و في نفس الوقت نًعزي الذين حاولوا أشغال (ه د ب) بمعارك جانبية في امد و قنديل و خلقوا المشاكل من أجل أفشال حزب الشعوب الديمقراطي، و نُعزي الذين صرفوا الاموال و دعموا قوى صغيرة في تركيا من أجل تضليل الجماهير و أبعاد الجماهير عن هدفهم القومي و السياسي و جعلهم يصوتون لحزب العدالة التركي الاردوغاني أو لقوى صغيرة اخرى كي يلحقوا الضرر بحزب الشعوب الديمقراطي.

أنتصار ( ه د ب) سيؤثر على تقرير مصير الكورد في شمال كوردستان و تركيا و سيجعل الكورد في شمال كوردستان يلتحقون بالبرلمان الاوربي و يكون لهم دور في السياسة التركية الرسمية و يستطيعون جعل البرلمان التركي ساحة للمطالبة بحقوق الكورد. أنها المرة الاولى في التأريخ يستطيع الكورد الحصول على عدد قليل من الاصوات التركية أيضا في الوقت الذي كانت العملية بالعكس و كانت الاحزاب التركية تحصل على أصوات بعض الكورد في شمال كوردستان.

نبارك مرة اخرى الشعب الكوردستاني بهذا الانتصار و نعزي مرة اخرى الذين لم يستطيعوا تنفيذ مأربهم في شمال كوردستان في الوقت الذي كان بأمكانهم تسجيل موقف وطني من خلال دعم حزب الشعوب الديمقراطي. التزام الصمت و تقديم الدعم السري والعلني الى أعداء حزب الشعوب الديمقراطي سيلاحف الكثيرين لمدة طويلة.

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
فتحت مراكز الاقتراع في تركيا أبوابها صباح اليوم (الأحد) أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة، حيث سيحق لأكثر من 53 مليون تركي الإدلاء بأصواتهم لاختيار 550 نائبا في 174 ألفا و240 مركز اقتراع. وقد تكون هذه الانتخابات البرلمانية هي الاشد سخونة منذ أكثر من عشر سنوات، إذ من الممكن أن تمهد السبيل الى اكتساب الرئيس رجب طيب اردوغان صلاحيات أوسع أو انهاء 12 عاما من الحكم المنفرد لحزب العدالة والتنمية الذي أسسه.
ADVERTISING
وتستمر عملية التصويت حتى الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينتش).
وينصب كثير من الاهتمام على الناخبين الأكراد، خاصة مع سعي حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد لأن يكون أول حزب كردي يدخل البرلمان. وحتى يتمكن من ذلك، يتعين أن يحصل الحزب على 10% من أصوات الناخبين.
وسلط انفجار سقط خلاله قتيلان يوم الجمعة في جنوب شرقي تركيا الذي يغلب الاكراد على سكانه، الاهتمام على المعارضة المؤيدة للاكراد التي تحاول دخول البرلمان كحزب للمرة الاولى. وقد تتوقف جهود إنهاء "التمرد" الكردي الذي استمر لثلاثة عقود وكذلك طموحات إردوغان السياسية على مصير هذا الحزب.
وإن لم يتمكن حزب الشعوب من دخول البرلمان ، فإن الفرص أكبر بأن يفوز حزب العدالة والتنمية الحاكم بأغلبية مطلقة يمكن أن توفر له القوة لزيادة صلاحيات الرئيس بصورة كبيرة ، وهو الهدف الذي يسعى لتحقيقه منذ فترة طويلة الرئيس رجب طيب اردوغان وهو عضو سابق بالحزب.
إذ يسعى اردوغان الى الفوز بأغلبية كبيرة لحزب العدالة والتنمية لتعزيز صلاحياته. ويقول ان رئاسة تنفيذية على غرار النظام الأميركي ضرورية لتعزيز النفوذ الاقليمي والنجاحات الاقتصادية لتركيا العضو في حلف شمال الاطلسي.
وقال في مؤتمر انتخابي في اقليم أرداهان في شمال شرقي تركيا يوم أمس (السبت) "يقولون اذا حصل اردوغان على ما يريد يوم الاحد فانه سيصبح شخصا لا يقف شيء في طريقه". وأضاف، "انهم يقصدون أن تركيا لن يستطيع أحد ايقافها".
ويخشى خصوم اردوغان من مثل هذه النتيجة، ويقولون إنه يتمتع بالفعل بسلطات أكبر من اللازم، وأنه يمكن أن يستغل السلطات الإضافية لسحق خصومه السياسيين.
ويشارك في مراقبة الانتخابات مراقبون من منظمات المجتمع المدني المحلية وأحزاب سياسية ومراقبون دوليون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا.
ويتنافس في الانتخابات 20 حزبا، إلا أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن أربعة منها فقط ستستطيع عبور عتبة العشرة في المائة اللازمة لدخول البرلمان.
يذكر أن حزب العدالة والتنمية يتولى الحكم منذ عام 2002، ومن المتوقع أن يظل أكبر حزب بعد الانتخابات بفارق كبير عن الحزب الذي يليه.
إسطنبول: ثائر عباس
يتوجه الناخبون الأتراك اليوم إلى صناديق الاقتراع، للإدلاء بأصواتهم في انتخابات مصيرية تحسم المستقبل السياسي للرئيس التركي رجب طيب إردوغان وحزبه (العدالة والتنمية) الذي يحتكر السلطة في البلاد منذ عام 2002، بينما تتجه الأنظار إلى أصوات الأكراد الذين سيلعبون دورا بارزا فيها.
ADVERTISING

ويخوض الانتخابات التشريعية، لاختيار 550 نائبا، للمرة الأولى حزب {ديمقراطية الشعوب} الكردي، الذي يأمل معارضو إردوغان في حصوله على أكثر من 30 مقعدا من حصة الحزب الحاكم التقليدية، الأمر الذي يفقد «العدالة والتنمية» القدرة على تشكيل الحكومة منفردا، فيكسر احتكاره للسلطة الذي دام نحو 13 عاما، كما سيعرقل مساعي إردوغان في التحول إلى نظام رئاسي بدلا عن البرلماني.

من جهة أخرى، قال إردوغان إن انتشار الصراصير في قصره القديم كان السبب الذي دفعه إلى تشييد قصره الجديد المترامي على مشارف أنقرة. وأوضح أن مكاتبه القديمة عندما كان يتولى رئاسة الوزراء من 2003 إلى 2014، كانت تعج بالصراصير.
alsharqalawsat


هاجمت مجموعة مسلحة بالعصي والسكاكين والبنادق وفد حزب الشعوب الديمقراطية HDP في مدينة أورفا وذلك أثناء قيامهم الأدلاء بأصواتهم مما أدى الى حصول أشتباك بين المجموعة وبين مؤيدي حزب الشعوب الديمقراطية HDP حيث سقط 15 جريحاً تم نقلهم الى مستشفيات مدينة أورفا .

وهاجمت المجموعة التي غالبا ما ينحدرون من أصول عربية هيئة حزب الشعوب الديمقراطية HDP أثناء زيارتهم المدارس للوقوف على مجرى سير الأنتخابات وأيضا الأدلاء بأصواتهم .

وقد وقع الهجوم في منطقة الايوبية والتي أدت الى سقوط 15 جريحا بين الطرفين حيث أستعمل في المناوشات العصي والسكاكين والبنادق .

ونقلت وكالة دوغان الأخبارية بأن الجرحى تم نقلهم جميعا الى مشافي المنطقة ومشافي مدينة أورفا .

هذا ولا تزال الأجواء متوترة هناك والتي أستدعت الى دخول الشرطة التركية لمنع حصول المزيد من المشاكل والضحايا

موقع : xeber24.net
تقرير : بروسك حسن.

دن تركية/ مراسلون / الأناضول

أدلا الرئيسان المشاركان لحزب الشعوب الديمقراطي (غالبية أعضائه من الأكراد)، بصوتيهما في الانتخابات البرلمانية التي تُجرى اليوم الأحد في تركيا.

وأدلى الرئيس المشارك للحزب، صلاح الدين دميرطاش، بصوته في اسطنبول، في حين أدلت الرئيسة المشاركة للحزب، فيغان يوكسيك داغ، بصوتها في ولاية وان شرقي البلاد.

وقال دميرطاش، بعد الإدلاء بصوته، إنه يأمل في أن تسفر الانتخابات عن نتيجة تدعم السلام الداخلي، والحرية، والديمقراطية، وأن تكون وسيلة لكتابة دستور لا يهمش أيا من المواطنين، ولا يشعر أيا منهم بأنه أجنبي في بلده، أو بأنه مواطن من الدرجة الثانية.

بدورها أعربت، يوكسيك داغ، في تصريحات بعد إدلائها بصوتها، عن إيمانها بأن الانتخابات ستسفر عن أفضل النتائج "رغم المصاعب الكثيرة"، مضيفة أن "أعضاء الحزب ومؤيدوه كافحوا كثيرا من أجل الوصول إلى صناديق الانتخاب".

وبدأت عملية الاقتراع في تركيا في الثامنة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي (الخامسة صباحا بتوقيت غرينتش)، وتستمر حتى الخامسة مساء (14:00 بتوقيت غرينتش)، ويحق لـ 53 مليونًا و765 ألفًا و231 ناخبًا، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي يتنافس فيها 20 حزباً، على رأسهم حزب العدالة والتنمية الحاكم، وحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية، وحزب الشعوب الديمقراطي (غالبية أعضائه من الأكراد)، و165 مرشحاً مستقلاً.

شفق نيوز/ قدم وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان خالد عبد الرحمن دوسكي اعتذارا عما وصفه بالتصرفات اللا مسؤولة للجمهور اثناء افتتاح ملعب زاخو الدولي .

وقال دوسكي في حديث ورد لشفق نيوز، "في الوقت الذي كانت تسعى فيه حكومة الأقليم الى استثمار فرصة إفتتاح ملعب زاخو الدولي بأعتباره صرحا رياضيا يخدم الرياضة قام نفر ضال غير منضبط من الجمهور للاسف بترديد عبارات غير لائقة ولاتنسجم مع توجهات حكومة وشعب الإقليم".

واضاف "إننا إذ نشجب هذه التصرفات اللامسؤولة نتقدم بالأعتذار لوزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان والوفد المرافق له".

واضاف "نثمن حضور عبطان ودوره في تنشيط الرياضة وتوحيد توجهاتها وإن كانت مثل هكذا تصرفات تصدر في الكثير من الملاعب الأخرى من قبل اناس غير منضبطين مع الأمنيات بعدم تكرار ذلك مستقبلا وندعو جميع من يحاول ان يعكر صفو العلاقات الطيبة التي تجمع الرياضيين في كل ربوع العراق ومحاولة إستغلال هذه الحادثة سياسيا إلى الأبتعاد عن تلك الأمور".

لمعظم الناس شغف كبير بالحكايات، وأكثر ما يعجبهم فيها، أن أبطالها لا يموتون أبداً، فهم خالدون على مدى العصور، فبعضهم يتناولها، لترتبط بحل مشاكل الناس، وتكون نهايتها مختومة، بالخير، والتسامح، والسكون، وبعضهم يقصها على المسامع، في جلسات عائلية، ليستفيد منها النشئ في حياتهم، ولأخذ الدروس والعبر، لأن الحكاية تقوم على أمل، لا يحتاج الى عملية تجميل، بل الى الحكمة، والتعقل، والتدبر.
نشأ السيد عمار في أحضان المرجعية، من آل الحكيم (قدست أسرارهم الشريفة)، وكان لها الأثر الواضح، على تكوين شخصيته المعتدلة، حيث تميز بعمق التفكير، ودقة قراءة الموقف، ووضوح المعطيات والرؤى، بشأن مختلف القضايا، وأهمها أن نتهيأ لإقامة دولة العدل الإلهي، من خلال إعداد جيل مهدوي، راسخ الإيمان، ثابت العقيدة، ووصف بأنه الأمة الوسط، التي تركن إليها جميع المكونات، والسبب أنه حكيم!
نشر سياسات التطرف والتكفير، وسنوات الفشل السياسي، والإقتصادي، والإجتماعي، والثقافي، مؤشرات واقعية، أدت الى التركيز على دراسة شخصية، السيد عمار الحكيم في هذا الوقت بالتحديد، حيث ظهر في الحياة العامة، وكأنه مياه الحياة، تتدفق عذوبة، وإعتدالاً، وحكمة، ليكون قاعدة جماهيرية، من النخب والكفاءات، وهي من تسعى للقاء المنهل الروي، لتنقية الأجواء المتصارعة، المشحونة بالتناقضات، والتداعيات الخطيرة، التي مزقت أركان البلاد والعباد.
مشاريع المستقبل، التي تقبع في جوف الأرض، لن ترى النور إلا بوجود المياه المتدفقة، لإقرار قوانين تخدم فئات الشعب، وقد فجر السيد عمار الحكيم، منابع القرارات الصائبة، لنيل الحقوق، فشهد تيار شهيد المحراب (قدس سره الشريف)، مؤتمرات للمصالحة والعشائر، ولحملة الشهادات العليا، ورعاية ذوي الإحتياجات الخاصة، والعنف ضد المرأة، واللقاء بالصحفيين، والفنانين، وقضايا الكرد الفيليين، والعقول المهاجرة، والنازحين، فيسمو بشعار المواطن سينتصر.
قرأت العبارة التالية: (إذا تألمت لألم إنسان فأنت نبيل، أما إذا شاركت في علاجه، فأنت عظيم) فأدركت أن عظمة آل الحكيم، نبعت من كونهم مشاركين فاعلين، في حل قضايا المجتمع، سنة وشيعة، عرباً وأكراداً، مسلمين ومسيحين، تركماناً، وصائبة، وأيزيديين، وعليه فجميع المحبين للتيار، يشعرون بأن قائده السيد عمار، كأجداده الصالحين، يمثلون مياهاً ترتوي بها، القلوب المتعطشة للحرية، في دولة عصرية عادلة.

الأحرار يريد الطغاة منهم، أن يعيشوا في جوف الأرض، لتكون الحياة معدومة، ولا يتواصلون مع العالم الخارجي، لذا فحضور الأبطال بالآمهم وهمومهم، بين هؤلاء الشرفاء، يمثل لآل الحكيم مصدر إلهام، لمشاركتهم النبيلة في مد جسور التواصل، بجذورنا المقدسة، وتربية النفس على الإباء والصمود، كي يطلقوا العنان لحريتهم، من تحت الأرض نحو السماء، فالمياه الجوفية تحتاج للنبع الثائر، لتدهش الأرض ومن عليها.          



سرَّب المقربون من الوفد الحكومي العراقي إلى مؤتمر باريس الثاني، الذي عقد في الثاني من شهر حزيران الجاري، بأن التحالف «الدولي العربي» «منح رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، مهلة ثلاثة أشهر للإيفاء بوعوده السبعة، مقابل أربعة تعهدات من دول التحالف لدعم حكومته».


يضيف المقربون أن العبادي «حصل على تعهد أمريكا وبريطانيا بالتضييق على الإعلام الجهادي، وعلى تعهد أمريكا وفرنسا وإيطاليا والسعودية بتجفيف منابع تمويل الاٍرهاب، فضلاً عن تعهد تركيا والناتو بالسيطرة على الحدود، وتعهد فرنسا وبريطانيا بإيقاف تدفق المهاجرين المقاتلين تجاه العراق وسورية... مقابل طمأنة «العرب السنة» بتسليح العشائر، وإقرار وتنفيذ قانون الحرس الوطني، وتفعيل ملف المصالحة الوطنية، وإلغاء مذكرات القبض القضائية التي صدرت بدوافع سياسية، سواء أكانت تحت عنوان الاٍرهاب أو النزاهة، وإقرار قانون العفو وإعمال ملف التوازن داخل الحكومة، وتحجيم الحشد الشعبي على مستوى التسليح والانفاق المالي والمشاركة في القيادة». وهي الوعود السبعة التي كان قد أخذها على عاتقه في مؤتمر باريس الأول، وأكدها لأوباما في اجتماعه معه.

حاولت الحكومة العراقية التخفيف من وطأة النتائج الوخيمة لمؤتمر باريس الأول، والشروط المجحفة لمؤتمر باريس الثاني، وذلك عبر انتقاد خفيف لأداء «التحالف الدولي»، ودعوة المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب العراق في معركته ضد الإرهاب، إذ أن «المجتمع الدولي خذل العراق. والجيش تلقى القليل من الأسلحة والعتاد رغم تعهدات التحالف.. وأطراف التحالف لا تزود القوات العراقية بمعلومات جوية كافية لوقف تقدم داعش.. وإن الضربات الجوية التي تنفذها طائرات التحالف الدولي مفيدة، لكنها ليست كافية»، حسب مفرات ومضامين العبادي في تصريحاته داخل المؤتمر وعلى هامشه. وكان قد سبق ذلك اعتراف الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ضمنياً، بفشل «التحالف الدولي»، إذ أعلن عشية انعقاد مؤتمر باريس أن «تدفق المسلحين زاد بنسبة 70% بين منتصف عام 2014 وآذار 2015».

في موازاة ذلك، جاء قيام سلاح الجو السعودي باختراق الأجواء العراقية في قضاء النخيب- المتنازع عليه عراقياً، لما يمثله من أهمية ديموغرافية واستراتيجية- ليعطي إشارة واضحة عن الأهداف غير المعلنة لـ«التحالف»، تحت غطاء «محاربة داعش».

وفي هذا السياق، تأتي الدعوات ذات الطابع الشعبي والمحلي لقتال «داعش»، لتعبر عن مواقف وطنية كان قد رسخها الشعب العراقي منذ أيام الاحتلال البريطاني للبلاد. والجدير بالذكر أن الدعوات المضادة التي تحاول التغطية على العدوانية الأمريكية اليوم، تعود إلى السلالات ذاتها التي أصدرت سابقاً الفتاوى لإبادة الشيوعيين العراقيين، بتعاونٍ مباشر مع المخابرات الأمريكية للانقضاض على حكومة ثورة 14 تموز المجيدة.

ومن هنا, جاء موقف اليسار العراقي من هذه الدعوات المحلية، بما فيها بعض المرجعيات المحترمة، التي لها أتباع من مختلف الأديان والطوائف, والتي استجابت لما أملاها عليها واجبها الوطني والإنساني، في الدعوة للتصدي ضد الغزو الأمريكي والاحتلال البريطاني والاستبداد الداخلي. وما تطوع أبناء الشعب العراقي في المقاومات المحلية سوى تعبير عن التلاقي الوطني الجامع في جبهة الدفاع عن الوطن لمواجهة جبهة أتباع الغزاة.

أما المرجعية الوحيدة لليسار العراقي فهي الشعب العراقي, باعتباره مصدر السلطات, ومنبع سياساتنا كحركة ثورية تكافح من أجل حرية الوطن وسعادة شعبه، وتتصدى للمواقف المتعارضة مع مصلحة الشعب بكل قوة، كما تلك المواقف التي ساعدت في إسقاط حكومة جمهورية ثورة 14 تموز، التي أدت إلى استشهاد الزعيم الشهيد، عبد الكريم قاسم، وإخوته ورفاقه، والرفيق المناضل، سلام عادل، والآلاف من الشيوعيين والوطنيين العراقيين, وهو الانقلاب الذي أدخل العراق في أربعة عقود من الدكتاتورية والفاشية والحروب الداخلية والخارجية والحصار الطويل الظالم، وما تلاه من ويلات جلبها الاحتلال الأمريكي في 9/4/2003.



* منسق التيار اليساري الوطني العراقي

 

نظم قسم الإعلام في العتبة الحسينية المقدسة حملة إعلامية بعنوان "لولا الفتوى" وذلك في الذكرى السنوية لفتوى الجهاد الكفائي من أجل انقاذ العراق والمنطقة من خطر (داعش) والقوى الداعمة لها في الداخل والخارج، وهو الخطر الأسود الذي اراد أن يحول العراق الى خراب يباب، وفي معرض الجواب قلت:

حدثان مهمان شهدتهما العتبة الحسينية المقدسة في كربلاء، وكلاهما وقعا في ذكرى ولادة الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف في النصف من شهر شعبان، الأول اعلان بيان الثورة العراقية الكبرى بالضد من الاستعمار البريطاني عام 1920م والذي اعلن في النصف من شعبان عام 1338هـ من داخل الصحن الحسيني الشريف، وقاد الثورة الكبرى رجال الدين وعلى رأسهم زعيم المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة الشيخ محمد تقي بن محب علي الحائري الشيرازي المتوفى في الثالث من ذي الحجة من العام نفسه.

والثاني ما شهده الصحن الحسيني الشريف يوم الجمعة 13/6/2014م (14 شعبان 1435هـ) بعد مائة عام على فتوى ثورة العشرين، وذلك بإعلان فتوى المرجعية الدينية العليا المتمثلة بالسيد علي الحسيني السيستاني الداعية الى النفير العام للعراقيين بالوجوب الكفائي لنصرة الجيش العراقي من اجل مواجهة المجموعات المسلحة المنتمية الى الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وأقطاب النظام السابق، بعد أربعة أيام من استسلام الجيش والشرطة المحلية في مدينة الموصل (9/6/2014م) وسقوطها بيد داعش، في خطوة وصفتها الحكومة المركزية بأنها مؤامرة داخلية اقليمية لاسقاط النظام السياسي الجديد التي تشكل بعد عام 2003م، ورافق سقوط الموصل زحف قوات البيشمرگة الكردية في الوقت نفسه الى المناطق المتنازع عليها مع الحكومة المركزية، والسيطرة عليها بما فيها مدينة كركوك وأجزاء من مدينة صلاح الدين والموصل وديالى.

وجاءت الفتوى على لسان معتمد المرجعية الدينية في العتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في الخطبة الثانية من يوم الجمعة في (14  شعبان 1435هـ) الموافق لـ (13/6/2014م)، أي بعد فترة قصيرة من قيام حكومة السيد نوري المالكي بتأسيس الحشد الشعبي الذي سبق سقوط الموصل، حيث كانت الحكومة منشغلة بتحرير ما تبقى من أقضية محافظة الأنبار، لتشكل الفتوى جهداً معنوياً كبيراً لنواة الحشد الشعبي ولتخلق منه جسداً كبيراً يصد أطماع داعش والقوى الداخلية والأقليمية التي راهنت على داعش في اسقاط الحكومة الوليدة وتقسيم العراق الى دولتين كردية وأخرى داعشية.

فالفتوى في حقيقتها أربكت أحلام القوى الداخلية والإقليمية والخارجية التي مهدت لداعش دخول الموصل بعد أن اقتربت الحكومة المركزية من تحرير أقضية الأنبار والتوجه الى تحرير الأراضي المغتصبة، وقد مكنت الفتوى الحكومة مدعومة بالحشد الشعبي من صد العدوان، وبالتالي فإن الفتوى بسيفها وبسواعد الحشد الشعبي بقرت مطية التقسيم، وراح الحشد الشعبي يعيد للعراق هيبته واستقراره السياسي.

 

الرأي الآخر للدراسات- لندن

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 01:30

1300 قتيل من البيشمركة في الحرب ضد داعش

غداد/ المسلة: كشف مسؤول مؤسسة الاستخبارات والدفاع في إقليم شمال العراق، لاهور جينغ طالباني، أن عدد عناصر البيشمركة، الذين سقطوا في الحرب ضد تنظيم داعش تجاوز 1300.

وبحسب شبكة "إرم"، وتابعته "المسلة" ،قال المسؤول الكردي، خلال مشاركته اليوم السبت، في معرض ضم أغراض عناصر البيشمركة القتلى في الحرب مع داعش، من ألبسة وأحذية ومحفظات وممتلكات أخرى، أقيم في مدينة السليمانية، إنه “لا يستطيع أن يعطي رقمًا محددًا للقتلى، لأن الحرب ضد التنظيم الإرهابي مستمرة.

ولفت طالباني، إلى أن "قوات البيشمركة لم تكن تمتلك الخبرة الكافية في بداية القتال مع التنظيم".

وتابع "نتيجة الحرب المستمرة منذ حوالي عام تعلمت قواتنا التكتيكات اللازمة بشكل أفضل من داعش، لكن علينا ألا نتراخى لأن أمننا القومي في خطر ما دام هؤلاء الإرهابيون في هذه المنطقة"، بحسب تعبيره.

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 01:28

نقيق الضفادع يعلوا مرة أخرى. رحمن الفياض

 

خيم الظلام وصرنا نسمع, نقيق الضفادع, وصرير الصراصر,ربما هي فترة التزواج, الكل يرى نفسه, الأقوى والأجمل, والأكثرأثارة,من خلال سيمفونية صوته المشروخة, فعقدت المنابر وأحتشدت الأبواق.

من خلال مجموعة من الفضائيات, والسياسين, المنزوعين الدسم, فلا غيرة لديهم على وطنهم, ولاحماس عندهم للدفاع عنه, فلايملكون سوى هذه الأصوات النشاز.

مع بدء العمليات العسكرية في الأنبار تعالت الصيحات, من هنا وهناك,لتوجيه التهم ضد أبناء القوات الأمنية والحشد الشعبي, فتارة مخاوف وأخرى شكوك, فمنذ أن حققت قواتنا وحشدنا الأكبر أنتصارتة في صلاح الدين,وبدءت منازلة لبيك ياحسين, أخذ نقيق الضفادع بلعوا والأرتفاع,ويدخل في مسابقة الوسام الذهبي, للتشوية والتسقيط, في بطولة الذلة والمهانة التي تقودها, قناة العبرية, والشرقية.

منذ ظهور الحشد الشعبي, كقوى عظمى, حاسمة في الشارع العراقي, وهناك كثير من ينصب العداء, لهذا الأسد الذي يقاتل في وسط غابة, من الحيوانات المفترسة, الأسد العراقي وبالتعاون مع جيشنا الباسل, أثبت وجوده, كقوى لايستهان بها, لتغير معادلات المعارك, لذا فنحن لم نتفاجاء, بالحرب الأعلامية من قبل بعض الفضائيات, وبعص ساسة الصدفة, ومرتزقة مخابرات دول الجوار,وقسم من ساسة البعران,ضد غيارى الحشد الشعبي, من خلال أظهار بعض الصور المفبركة, لحالات قتل أو حرق, جرت في سوريا أوليبيا، ونسبها للحشد المقدس.

تناسى هؤلاء حجم التضحيات, التي يقدمها أبناء دجلة والفرات, فخيرت شبابنا يستشهد, أويجرح, لتحرير مدن أهل السنة التي أصبحت أشباح مدن بعد أن تركها أهلها, وسلموها لداعش ورفاقها,وغاصوا في الأرتباط الخارجي, لدرجة أنستهم أنتمائهم للعراق.

بأي حال من الأحول, لن يستطيع أحد, من كسر عظام الأسد, فهو لايستسلم, ولايسالم,ولايهادن فيما يتعلق بقضية العراق,والدفاع عنه, وتحريره من دنس الأرهاب,ومبادئه التي أنطلق من أجلها,لأأنها نابعة ليس فقط من حبه للوطن, بل هي تعكس أيمانه بمرجعية التي لبى ندائها, ويستحيل أن تعثر بين صفوف هؤلاء المجاهدين,من في قلبه مرض, لأنهم أصحاب قضية ومشروع, عقائدي, ومن هنا نؤكد على أن المتغيرات تفرض نفسها,على الجميع ولايملك الأخرون خيارا,أمام تلك المتغيرات سوى نقيق الضفادع

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 01:26

مهدي المولى- نساء البرلمان ونساء العراق

 

رغم وجود اكثر من 84 امراة في البرلمان العراقي ووجود وزارة بأسم وزارة المرأة الا انهن لم يفعلن اي شي لصالح المرأة العراقية التي تعاني الكثير من المشاكل والمعانات مثل الامية والبطالة والنظرة الدونية واحتقارها فانها مجرد سلعة تباع وتشترى لا رأي لها ولا موقف ولا مشاعر ولا حتى عقل

نحن نسأل هذا العدد الكبير من النساء في البرلمان لو اجتمعن لاصبحن اكبر كتلة في البرلمان ولاصبح لهن القدرة على تشريع الكثير من القوانين التي تنقذ المراة وترفع من مستواها في كل المجالات وتجعل منها عنصر فاعل في بناء الوطن ورقيه وفي سعادة الشعب والقضاء على الكثير من السلبيات والمفاسد التي بدأت تتفاقم بشكل اصبحت الحكومة عاجزة عن مواجهتها

للاسف ان هذا العدد الكبير من النساء في البرلمان لا يمثلن المرأة وانما يمثلن رئيس الكتلة التي اختارهن فهن في خدمته ومن اجله في القضايا العامة و الخاصة لانه هو الذي اختارها وهو الذي وضعها في البرلمان واجلسها على الكرسي مقابل خدمته لهذا فانها لا تفكر في مشاكل المرأة ولا في قضاياها واذا فكرت من باب ذر الرماد في العيون من باب المزايدة والمتاجرة ليس الا فكل ما تفكر به هو رضا سيدها

لهذا منذ تحرير العراق في 2003 حتى الان نرى احوال المرأة العراقية تتهاوى ووضعها يتردى ومكانتها تتراجع حتى وصلت الى ماقبل وأد المراة في وقت نرى المرأة البرلمانية تعيش ظروف الف ليلة وليلة سفرات وحفلات وسهرات واموال وقصور ومسابح وسيارات وحتى طائرات خاصة قيل ان احدى المصائب شيدت لها مراحيض مطلية بالذهب وكتبت عليه عبارة هذا من فضل ربي

اما وزيرة المرأة هي الاخرى لا تعرف شي عن شؤون المرأة ولا يهمها ان تعرف لان ذلك لا يهمها ولا يعنيها لان هذه الوزارة من نصيبها اي من نصيب كتلتها التي عينتها وفق تقسيم الكعكة فمهمتها خدمة الكتلة ورئيس الكتلة فقط وهكذا كل الوزرات وكل المناصب من رئيس الجمهورية الى رئيس الوزراء الى رئيس البرلمان الى كل المناصب المدنية والامنية والعسكرية لهذا لم يقدموا اي خير الى الشعب والوطن بل قدموا الشر والفساد وسوء الخدمات نعم قدموا كل شي لانفسهم حتى حسدهم الرئيس الامريكي وقال اتمنى ان اصبح مدير ضريبة عقار الثورة لمدة سنة واحدة لاجمع لي عشرين مليار لا اكثر ها انا رئيس للولايات المتحدة لمدة 8 سنوات لم املك بيت

لو نسأل السيدة وزيرة المرأة اي مصيبة في البرلمان العراقي هل لديك خطة برنامج لخدمة المرأة العراقية ورفع مستواها لا اعتقد ذلك لانها مشغولة في خدمة رئيس الكتلة وارضائه وازالة همومه ومتاعبه لانهم يعيشون في صراعات نفسية وجسدية كل واحد يريد القسم الاكبر من هذه الكعكة فوجدوا في هذه المصيبات الوسيلة الوحيدة لازالة التعب والهم والالم

كلنا نعرف ان مجتمعنا مجتمع عشائري متخلف لا يزال ينظر الى المرأة دونية لا تملك عقل ولا روح

المراة عورة ناقصة عقل ودين لا رأي لها ولا موقف تتزوج بالاكراه وتطلق بالاكراه لا تسأل ولا تشار هذه المفاهيم والاعراف هي السائدة والغالبة في مجتمعنا والاكثر اقرارا واعترافا بها واستسلاما لها هي المرأة وهذا امر طبيعي انها امراة جاهلة وغير عاملة ومن الطبيعي حتى الرجل عندما يكون جاهلا وغير عاملا يستسلم للعبودية والذل الى درجة انه يدافع عنها

لهذا على المنظمات النسوية التي تدعي انها تريد النهوض بالمرأة الى مستوى الانسان كي تخدم شعبها ووطنها وتجعل منها مساهم فعال في بناء الوطن وتحقيق طموحات وآمال الشعب ان لا تكتفي بالصراخ والعويل والتسول والاستجداء بل تنزل الى المعركة الى المرأة اينما وجدت في حقلها في عملها وتشاركها مناسباتها المختلفة افراحها واحزانها العامة وحتى الخاصة

وعلى المنظمات النسوية وكل امرأة مثقفة ان تدرك ان سبب هذه السلبيات والنظرة الدونية للمرأة هو عدم العلم وعدم العمل لهذا يتطلب حثها وتشجيعها على العلم والعمل فاذا تعلمت وعملت تسقط الكثير من السلبيات وحتى النظرة الدونية فالعلم والعمل هما اللذان يعطيان للانسان انسانيته واحترامه وحتى تقديسه من قبل الاخرين

كما على المنظمات النسوية اللقاء ببعض مصائب البرلمان وزوجات المسئولين وتشريع قوانين تلغي الاعراف العشائرية ووضع عقوبات رادعة بحق كل من يحكم ويتعامل بها

فهذا الصراخ والاحتجاج لا يجدي نفعا لان هذه الجرائم البشعة نتيجة لواقع وقيم وعادات متأصلة والقيام بها من الامور التي ترفع من شأن الرجل بل ويشعر بالفخر والاعتزاز وليس مجرد حدث طارئ غير متوقع مثل مجنون اطلق النار على مجموعة من الناس وقتلهم مجموعة من المجرمين اختطفوا واغتصبوا مجموعة من الفتيات

 

الموصل بعد سنة من احتلالها سترسم حريتها بالدماء والدموع، لكي ترفع راية النصر والحرية، مدينة الموصل التي عايشت الموت بكل تفاصيله، عانت من الوجع والألم الذي استوطن فيها سنة كاملة جرَّاء ظلم واسر داعش الذي طال البشر والحجر تاركاً أثره المؤلم في قلوب الناس الذين لم يستكينوا لكل ما حصل بهم من جوع وحصار وتشريد وتهجير، حيث  مارس تنظيم داعش المجرم خلال سنة  ابشع انواع الجرائم بحق من نعتبرهم اسرى داخل المدينة فقطعت الرؤوس وسحلت الناس بالشوارع وعلقت الجثث فوق اعمدة الكهرباء ورميت الناس من فوق العمارات وقطعت الاصابع والايدي وقسم كبير منهم في السجون  ، فلم يسلم منهم احد ، الا من كان معهم ، وقد هرب من المدينة عند احتلالها  اهلها من مختلف القوميات والمذاهب وهم اليوم مهجرين ونازحين وصودرت جميع ممتلكاتهم ، كما لم تسلم من هذا التنظيم الاجرامي بيوت الله من الجوامع والكنائس والمزارات ودمرت اثار المدينة وفرقت الطوائف والقوميات والمذاهب المتعايشة . ربما معركة تحرير الموصل سوف تكون معركة صعبة  فداعش يستخدم المكر والحيلة والوحشية والاعلام الكاذب بالاضافة الى التفخيخ داخل المدينة وخارجها  واستخدام الدروع البشرية في صد الهجمات .
لكن الآن السؤال الأبرز والذي يتداوله الناس “متى ستبدأ العمليات الحقيقية للتحرير،  فربما تحرير الموصل يكون في ليلة وضحاها أو خلال ساعات أو أيام، لا أحد يدري متى وكيف سيتم ذلك، وما هي المجريات والمعطيات التي ستكون سائدة على الأرض، إلا أنَّ الموصل الآن تفتح أبواب النصر متجهزة لاستقباله واحتضانه، راسمة حدودها المحررة بالدماء والدموع، لكي ترفع راية النصر والحرية.
لم يبخل ابناء الموصل بمختلف مكوناتها العربية والكوردية والمسيحية  على مدينتهم  بشيء عبر التاريخ.. لم يبخلوا بمال او دم او اي تضحية طلبتها منهم . ولم يترك الموصليون مدينتهم في السراء والضراء. بنوا وعمّروا وجمّلوا وانشأوا فيها الصناعات والحدائق والمزارع.. عملوا كما لم يعمل احد، من اجل ان يظل ابناؤهم يتغنون بشوارعها واحيائها وغاباتها وكل موطئ قدم لهم.. إلا أن الأنذال الذين سطوا عليها والمجرمين الجهلة باسم الدين ، ما تركوا شيئاً لأبنائها وضيقوا عليهم الانفاس .
انني احزن، مثلما هم ابناء مدينتي الاخرين، عندما اسمع اللوم والاتهام يوجه الينا كابناء مدينة احتلها اقذر تنظيم ارهابي على وجه المعمورة  واقول ان العار سيجللنا اذا لم ننهض ونقاتل الأعداء الدواعش .

ويقيني اننا سننتصرعليهم فهؤلاء فجرة خائبون لا مستقبل لهم، ان قتالنا هذا يجب ان يبدأ بالإقرار ان وجود البيشمركة الابطال على ساحة المعركة قوة مجهزة ومتدربة  ولا بد من الإستفادة منها ، الى جانب العمل والتدريب والتهيئة السليمة للحشد الوطني الذي بلغ تعداده الالاف وهكذا تنتصر الموصل .

تبنى الدستور العراقي نظاما اتحاديا فدراليا في العراق بعد 2003 وهذا النظام يمنح سلطات واسعة للاقاليم لكن توزيع السلطات الفعلي في العراق الفدرالي لا يزال محل خلاف بين الاتحادية من طرف و الاقليم والمكون السني من الطرف الاخر .
فالقضايا المتنازع عليها مع الاقليم تشمل صلاحيات ملكية الموارد الطبيعية والسيطرة على عائداتها ، ودور البيشمركة والوضع النهائي لكركوك والعديد من المناطق الاخرى المتنازع عليها مثل سنجار ومخمور وسهل نينوى، وموضوع تصدير النفط وعدم ايفاء الاتحادية بالاتفاقيات المبرمة بين الطرفين وايصال ميزانية الاقليم  .
فحكومة بغداد خلال اكثر من عشر سنوات جعلت العلاقة مع الاقليم قلقة وغير متوازنة ، فعند شعورها بالضعف او وجود تهديد لسلطتها تفي بوعودها واتفاقياتها بصورة لابأس بها،  اما عند شعورها بالقوة وعدم الحاجة الى كوردستان او ممثليها للتصويت، تفرض نفسها وتخل باتفاقياتها وتضرب الدستور عرض الحائط ، وكأن الدستور والاتفاقيات فصلت على مقاسات حاجة السلطة في بغداد ، وليست ميثاق  قانون ملزم  .
كما ان بغداد تحاول اضعاف واستضعاف الاقليم من خلال بعض التصرفات لقادتها الحاليين والذين ربما يكونوا اشبه باسرى لدى احزابهم وخصوصا احزاب دولة القانون التي يقودها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ، والذي مازال يعتبر حجر عثر في طريق تنشيط وتعزيز العلاقة بين بغداد واربيل لعدم موافقة اربيل نيله الولاية الثالثة بسبب تصرفاته الغير مسؤولة تجاه الاقليم والمكون السني العربي العراقي وعلاقاته الاقليمية المشبوهة وصفقات الاسلحة التي شابها الفساد  اثناء ادارته للكابينة الوزارية الاولى والثانية ، فما كان من رئيس الوزراء الحالي السيد حيدر العبادي سوى الخضوع لأوامر رئيس حزبه ومنع الاقليم من المشاركة بمؤتمر باريس، وقد كان شعب الاقليم وحكومته ينتظران أن تحترم الحكومة العراقية والمجتمع الدولي تضحيات شعب كوردستان وبطولات البيشمركة، وأن تنظر بتقدير إلى جهود اقليم كوردستان في ايواء أكثر من مليون ونصف المليون نازح ولاجئ، إلا أن الحكومة العراقية لم تدعوا ممثلي اقليم كوردستان إلى المؤتمر ، رغم محاولات قيادة الاقليم  مع وزارة الخارجية الفيدرالية ومكتب رئيس الوزراء ، في الوقت الذي تعد قوات بيشمركة كوردستان، أكثر القوات فاعلية في مواجهة ارهابيي داعش بشكل مباشر وفعال، منذ اليوم الاول للحرب ضد داعش والى يومنا هذا، فالجيش العراقي الاتحادي ليس بمستوى الجاهزية لهكذا حرب والحكومة الاتحادية تعتمد في حربها على مقاتلي الحشد الشعبي والذي يتكون من مجموعة متطوعين ربما لم يتدربوا على السلاح بصورة صحيحة على عكس البيشمركة التي تعتبر القوة الدفاعية النظامية المجهزة الوحيدة في كوردستان والعراق ، لذلك قررت الحكومة الاتحادية  تحجيم الدور الكبير للبيشمركة واقليم كوردستان لغاية في نفسها .

في الختام بحسب التقارير التي تصدر من الوزارات المعنية وخصوصا وزارة النفط والتي تؤكد ايفاء الاقليم بجميع التزاماته ، على عكس الحكومة الاتحادية ، وكنا نتمنى من الحكومة الاتحادية ان تفي بالتزاماتها تجاه جميع العراقيين فهي تمثل العراق ولا تمثل حزب او فئة او مذهب .

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 01:21

شراكة حطمت صوت الأنا - بقلم عمار الجادر

شراكة حطمت صنم الأنا
ليس من السهل الخروج من عبودية الذات, كما لصنم الأنا هالة نفسية تجاه الشخص, ولكن العاقل فقط من يفكر بذاته بمشاركة الجميع!
كان هناك دكتور في إحدى الجامعات, لديه حصة مع طلابه في تهيئة النفس, فطلب من الطلاب عمل بالونات وكل طالب يكتب أسمه على بالونه, ففعل الطلاب ذلك, وأخذ الدكتور البالونات ووضعها في غرفة, ثم طلب منهم أن يحضر كل شخص بالونه خلال دقيقتين, ذهب الطلبة ليجدوا بالوناتهم, و أنقضت المدة ولم يحضر البالون سوى شخصين, أخذ الدكتور البالونات مرة أخرى, وطلب من كل واحد أن يحضر بالون صاحبه خلال دقيقة, فذهب الطلاب ورجعوا وكل واحد يحمل بالونه الشخصي بيده!
انقضت فترة مظلمة من حكم الأشخاص, بدمار شامل للبنى التحتية, لم يفلح من تملكته الأنا, من بناء بيته بشراكة أخوته, فأنهار العراق لولا حكمة العقلاء.
اليوم حكومة التغيير تحاول تغيير الأفكار, فتحت شعار ( شراكة..... مسؤولية ...... انجاز ), تقدم أحد قادة التغيير بفرض فكرة الشراكة, حتى على معارضيه ومن تواصوا عليه بإفشال حقيبته, متقيدا بمسؤوليته تجاه شعبه, و أنجز ما لم تستطع حقبة 8 سنوات من انجازه, خلال فترة لم تتجاوز ألثمان أشهر, ليبرهن إن التغيير لم يكن بالوجوه فقط, ولكن التغيير هو تغيير المفاهيم التي حطمت البلاد, وصنم الأنا أصم لا يستحق أن يعبد.
في المؤتمر الثالث لتبادل الصلاحيات, والذي أقيم في محافظة ميسان, كنت حاضرا هناك, لم أرى قط قائدا أستطاع أن يتصرف من موقع مسؤولية تجاه الشعب, كما كان عادل عبد المهدي في ذلك المؤتمر, حيث شاهد جميع الحاضرين ومنهم محافظين ورؤساء مجالس محافظات, و رؤساء لجنة الطاقة, حيث دهش الجميع من طريقة حل المواضيع العالقة, والتي تهم بشكل مباشر اقتصاد البلد, ولا زلت أرى الدهشة على وجوههم.
كانت رسالة التغيير حاضرة بديهيا لدى الحاضرين, حيث أستطاع وزير النفط أن يغير المفاهيم الدكتاتورية التي عاشت في قلوب أغلبهم, فلم يعهد لهم أن يسمعوا من وزير كلمة نتشارك جميعا لخدمة المواطن, إذ كان مسبق الحضور البديهي لمن لم يحضر المؤتمرين السابقين, هو الوزير يأمر وتتشتت الرؤى, وبالتالي هو مؤتمر لقضاء حوائج المؤتمرين الشخصية, وهدر للأموال فقط.
كلمات وزير النفط كانت كفأس, حطمت حاجر الأنا في النفوس, ولم يهدر ذلك الوقت للنقاشات الفارغة, بل خرج الجميع برؤيا واضحة لما له وما عليه تجاه الحكومة المركزية, كما أدلى الجميع بدلوه في إنعاش الاقتصاد النفطي, فخرجوا بمكسب لمحافظة البصرة بعزل الخام الثقيل وتصديره بمعزل عن الخفيف, وخرجت ميسان برؤيا حول استثمار الغاز في إنعاش الاقتصاد ليصبح موردا إلى جنب المورد النفطي, وكذلك خرجت المحافظات البقية برؤيا واضحة حول البترو دولار, بل و أصبحت المحافظات النفطية تطالب بحقوق أخواتها من المحافظات الفقيرة لهذا المورد.
هكذا أنتقل الحوار من الأنا المطلقة, إلى التفكير بالتشارك حسب المسؤولية, ليخرج المؤتمر بانجاز وحقيبة مملوءة بالخير للمواطن.

اعرب النائب جاسم محمد جعفر عضو مجلس النواب عن فرحه في افتتاح ملعب زاخو الدولي مهنئا لجماهيرها ورياضيها هذه المناسبة ،  ومستغربا ان تستبدل هذه الفرحة الى مشكلة ، مؤكدا ان  المباراة الودية التي خاضه المنتخب الوطني مع نادي زاخو في ملعب زاخو وبحضور قادة الإقليم وقادة المؤسسات الرياضية الاتحادية كانت فرصة جيدة لرفع الحظر عن الملاعب العراقية اذا أحسنا التصرف فيه ، ولكن ماجرى مع الأسف اثار استغراب الجميع حيث اهان الحضور النشيد الوطني والعلم العراقي وبعض اللاعبين في المستطيل الخضراء ، وهذا الشغب ما سيعطي انطباعا سيئا  لدى المؤسسات الدولية الرياضية الفيفا وتؤخر رفع الحظر عن الملاعب العراقية .

وقال البياتي في تصريح صحفي في معرض تعليقه ، انا أعلن اسفي عما حدث رغم تكرارها في الملاعب ومنها ملاعب كردستان ، مؤكدا ان أخوف ما اخاف عليه ان تنتج مثل هذه الممارسات فعل رد فعل ما يدفع جماهير الكرة العراقية في مناطق خارج حدود الإقليم  بالإساءة والاهانة بلاعبي الاندية الكردستانية وهذا ما لايؤيده احد ، او قد يؤدي  لا سامح الله الى الاهانة بقادة رياضيين كرد لهم مواقع في المؤسسات الرياضية الاتحادية  وهذا ما يرفضه الجميع ايضا  .

واشار السيد رئيس لجنة الشباب والرياضة ان على  اتحاد المركزي العراقي الجدية في اتخاذ التدابير وأخذ الحيطة والحذر عما يحدث في الملاعب الكردستانية ان لا تحدث مستقبلا ، وذلك عبر نظم والية شديدة في التعامل ، مثل أخذ تعهد خطي من المؤسسات الأمنية الكردستانية للحفاظ على امن الملاعب واللاعبين والوفود ، والعمل على ابعاد علامات وظواهر واعلام وشعارات الغير الاتحادية التي قد تؤدي الى الاختلافات والشغب في الملاعب ، وفي حال تعذر ذلك على الاتحاد نقل هذه المباريات الى خارج الإقليم حفاظا على اللحمة الوطنية والعقوبة الدولية ، مؤكدا إن مطالبات بعض الرياضيين الكرد الى اولمبية مستقلة او منتخب كردستان ستؤدي الى التشنج والفرقة والتناحر في المستقبل  ، وكانت على الأولمبية والاتحاد ان يبدو رفضهما لهذه المطاليب من اول يوم دون خجل ومساومة معلنتا بوضوح أنهما اتحاديتان غير قابلتا للتجزئة والاقلمة .

واكد النائب جاسم محمد جعفر البياتي في ختام تصريحه ، نحن لانريد ان نكون حجر عثرة لطموح ابناء شعب الإقليم في تقرير المصير وإعلان الدولة  الكردية ،  هذه قضية سياسية توافقية دستورية صرفه نحن لسنا طرف فيه ،  ولكن العرف العام يفرض بان الإقليم لايزال جزءا من العراق وأبناءه قادة هذا البلد اتحاديا من رئيس للجمهورية ونائب لرئيس مجلس النواب ومجلس الوزراء ،  ووزراء ونواب ووكلاء في كل مؤسسات الدولة العراقية ، وهذا ما موجود في كل النظم والدول الديمقراطية ولسنا وحدنا في العراق ، متمنيا ان يتم تثقيف الرأي العام في الإقليم بهذه القوانين والاعراف الدولية احتراما لبلدنا العراق لكي لا يتكرر عما حدث في ملعب زاخو.

المكتب الاعلامي

للنائب جاسم محمد جعفر

 

تاريخ العراق حافل بالمفاجآت، مُنذُ تأسيس الدولة العراقية لِيومنا هذا، وبَينَ الحينِ والآخر يَنَفجِرُ لَغَمٌ، بِفضيحةٍ لم يُخطط لها، والحظُ العاثرِ هُو مِسمارُ الأمانْ الذي يَنفلتُ على حين غُرّة، فيكونُ الخبرُ مدوياً .

قُنبلةٌ من العيار الثقيل، يُفجرها عَرّاب دَولةُ القانون "الشابندر" ،حول سَرقة مصرف الزويّة وإتهام السيد عادل عبد المهدي بِه، ليسَ لشيء بل لأنه المحضوظ الأكبرُ لتولي رئاسة الوزراء في حينه ؟

انطلقت الحقيقة حول السيناريو المعد من قبل المالكي، وزمرة من المتشرذمين بتهويل الحادثة، التي ما إنفكّت لتنتشِرُ كالنارِ في الهشيم، وبطبيعة الحال لدينا شعب يستميت على الإشاعة المغرضة، لأجل التسقيط الإعلامي وتجريد الناجحين من شعبيتهم، ولو حلفت لهم بأغلط الأيمان لن يصدقوا ما جرى بالفعل، لأنهم سُذّج بل لا يكلفون أنفسهم بالبحث عن صدقيّة الخبر، وهذا يحتاج الى ثقافة جديدة، غير الثقافة التي تربى عليها المواطن العراقي، كسياسة البعث البائد، عندما يطلق الإشاعة فعلى الشعب التصديق، كون مطلقها من الملائكة، فعلى الباقين التصديق .

بعد الإفلاس السياسي للمالكي، وهذا على لسان عزت الشابندر، بأنه رجل ميت! أفلس من كل شيء، نتيجة السياسة المغلوطة والمغرضة، وإستعمال حفنة من الإعلاميين غير المهنيين، الذين لا يملكون الضمير الحي، ولا هم لهم سوى كيفية جني الأموال، حتى ولو على حساب خراب هذه الأمة .

الألغام التي زرعتها الحكومة السابقة، للنيل من الخصوم السياسيين، هاهي تنفجر واحداً تلو الآخر عليه، وتخرج لنا كل يوم بفضيحة جديدة، ابتدأت بجريمة سبايكر، وما ذهب من جرائها الدماء البريئة، والتداعيات في ذهاب ثلث العراق بيد الإرهاب، انتهاءاً بالفضيحة الكبيرة على لسان الشابندر.

السيد عبد الكريم خلف، عندما إنطلق لسانه بتفنيد الحادثة، وتوضيحها للمواطن العراقي، وكشف كل ملابساتها، والزيف وتشويه الحقيقة الذي شابها، قد تم تكريمه من قبل المالكي في حينه، بإحالته على التقاعد تكريما له .

المكافآت التي منحها رئيس الوزراء الاسبق، للذين أشرفوا على تزييف نتائج الإنتخابات، وإعطائهم إمتيازات لم يحلموا بها يوماً، لأنهم أجادوا الدور في العمل الموكل اليهم، قد ظهرت على السطح، وبدأت التساؤلات من أين تم صرف تلك الأموال؟

العمل المخلص والجيد، هو من يعطي الاصوات لعامله، والصمت من قبل السيد عادل عبد المهدي، طوال الفترة السابقة وعدم الدفاع عن نفسه، هو العامل الأساس في الثقة بالنفس، والعمل الذي يقوم به اليوم، دليل واضح على إنه انسان شريف ويجب ان يكون رئيس الوزراء القادم .


على أيقاع الطبول وهوسات الفرح"جبناها وأجت ويانه" دخل معالي وزير النفط"عادل عبد المهدي" القفص الذهبي، وبعد تفحيصً وتمحيصً وتدقيقً شديد، أكتشف أن من دخل بها لم تكن باكرا! وربما كان لذلك متوقعا!
في لحظة من أشد لحظات الدهشة، ماذا يفعل وزير النفط؟!
ماذا يفعل عبد المهدي؟ وقد علم أنها طرحت على فراش الهوى لثمان سنوات مضت!؟ ماذا يفعل وقد علم أنها مارست الرذيلة قبل أكثر من خمس وثلاثين عاماً منصرمة؟! وبعد ذلك ترى أيبقي القديم على قدمه ، وقد علم أنها منخورة من كل حدب وصوب، وعطر فسادها يفوح من شفاه القاصي والداني!؟
ما فعله عبد المهدي، ليلة دخلته على وزارة النفط العراقية، هو تفاهم أولي مع حكومة الأقليم، فبعد أن كان الاقليم يأخذ 17% من الموازنة الاتحادية دون مقابل، عبد المهدي جعل مقابلها 550 الف برميل نفط يومياً، أضف الى ذلك استرجاع نفط كركوك الى بغداد عن طريق تصديره عبر أنابيب الأٌقليم، كون الأنابيب الاصلية قد تعرضت للدمار على يد عصابات داعش، وربما الكياسة التي يتمتع بها وزير النفط، خففت وطئة العار الذي كاد ان يلحق بنا.
ما فعله عبد المهدي، ليلة دخلته هو تبادل الصلاحيات بين الحكومات المحلية، والحكومة الأتحادية، مع الحفاظ على المباني الدستورية والقانونية العامة، كون وزارته سيادية لا تنقل صلاحياتها، لكن الخطوة من شأنها أن تذلل العقبات, وتعزز الثقة، وتشعر الحكومات المحلية بشراكة حقيقية، وهذا ما لمسناه من المؤتمر الأخير في محافظة ميسان، ولايغفل لقاءاته الدورية مع وزراء النفط ووكلائهم السابقيين في سابقة لم يسبقه اليها غيره..
ما فعله وزير النفط، هو أيصال العراق لمرحلة الأكتفاء الذاتي في مجال الغاز السائل واعلنه عدم الحاجة لأستيراده بعد الآن، أما الغاز المصاحب فأن الأرقام والأحصائيات، تشير الى ما يقارب من نصف الغاز الذي كان يحرق سابقا بات يستثمر اليوم، ومن يدري لعل العراق سيحتل المرتبة الخامسة, بين دول العالم بعد ان جاء بالمرتبة الحادية عشر من حيث الأحتياطيات الغازية، وذاك متوقف على أستكمال الأستكشافات المطلوبة والآبار الاستكشافية.
ما فعله وزير النفط، هو أستثمار للحقول المشتركة بين العراق- ايران ، والعراق - كويت، فبعد أن كانت هذه الحقول هي أحد أسباب المشاكل والتوترات التي سادت المنطقة لفترة طويلة، أنتهى هذا الآمر، وتحولت تلك الحقول الى مصدر ربح مشترك بعد أذ كانت مصدر عداء، ولذلك شأن كبير بتقوية العلاقة بين العراق وايران, والعراق والكويت أمنياً،أقتصادياً،سياسياً.

ما فعله وزير النفط ليلة دخلته، كان عملاً شاق، يصعب على أي عريس فعله بهذا الوقت القصير، وربما عجز وزراء النفط في الحكومات السابقة هو خير دليل على ما ذكرناه..فهنيئا لوزارة النفط وزيرها عبد المهدي

 

ربما اراد الرئيس الامريكي الاسبق ايزنهاور من تغيير تسمية المنتجع الشهير ومنحه اسم حي داوود ( او كامب ديفيد )على اسم حفيده ديفيد ايزنهاور في عام 1953 بعد ان تغير اسم هذا الحي عدة مرات، ان يكون هذا الحي حياً متميزياً يحمل اسماً يهودياً او ربما يمثل نموذجاً للحي الاوربي باسم يهودي، فهو الحي الذي يتمتع بحصانة وحماية عسكريه استثنائيه وقد اصبح منتجعاً خاصاً للرؤساء الامريكان فهو يمثل بحق المنطقة الخضراء في الولايات المتحدة الامريكية.

ومعلوم ان هذا الحي شهد اكبر واقوى الاجتماعات السياسية وقد كانت معاهدة كامب ديفيد بين السادات ومناحيم بيغن من اهمها ان لم تكن اهمها تاريخياً وقد تحرك العرب على اثرها بشكل خجول وباساليبهم المعهودة من شجب واستنكار وزعيق في وسائلهم الاعلامية وتم على اثرها الاعلان عن حجب عضوية مصر من جامعة الدول العربية الذي لم تكترث له حكومة الكنانة وفعلاً فقد اعيدت العضوية بعد عشرة سنوات رغم ان السبب وراء الحجب لازال قائماً وهو ما يشكل عاراً تاريحياً سياسياَ لكل الدول العربية المنبطحة.

ان عار ضياع فلسطين صنعه العرب بايديهم وقد كان الفلسطينيون من ما يسمى بعرب 48 هم اول من اسهم في هذا الضياع كما عبرنا عن هذا في مقالة سابقة بعنوان ( العراق ومؤامرة الدواعش .. معركة تكريت وعرب 48 في العراق ).

وقد عبر الشاعر الكبير المرحوم مصطفى جمال الدين عن هذا العار التاريخي بقصيدته التي مطلعها :

لملم جراحك واهتف ايها الثار بعد عار فلسطين ما لنا عار

وبعد ان اصبح هذا الحي مركزاً للدلالة التاريخية على عار العرب التاريخي يعاود الامريكان او قل الصهاينة وهي القوة الخفية المحركة لرسم مرحلة سياسية جديدة للتلاحم مع هذه الدول العربية المنبطحة للصهاينة عن طريق امريكا وبشكل معلن ومفهوم. غير ان هذه الدول حاولت ان تتصرف بشكل اكثر ذكاءً من السادات كما تظن هي حيث اعلنت وكذلك اعلن الرئيس الامريكي اوباما بان قمة كامب ديفيد الاخيرة المنعقدة في 13/ 5/ 2015 هي لطمأنة دول الخليج بان امريكا لن تتخلى عنها وتتركها عرضة للاعتداء او حتى الابتزاز الايراني.

ولكن السؤال الذي يُطرح وبقوة هل ان موضوع الطمأنه المزعوم هذا لم يكن متحققاً على ارض الواقع فعلاً وهل يستحق كل هذا الحراك السياسي بحيث ان قمة خليجية سبقته بايام عقدت في الرياض وثم مؤتمر لاجتماع وزراء خارجية دول الخليج في باريس والذي حضره الرئيس الفرنسي هولاند.

ان هذه التحركات ليست بسيطة ولا يخفى امرها على أي سياسي حليم او مراقب لبيب ، فخطورة المرحلة وتطور الوضع الايراني هو الذي املى على هذه الدول ان تنصاع للرغبة الصهيونية باستغلالها لهذه الظروف وادخال الدول العربية في مرحلة سياسية جديدة يتم التوجه بعدها لمواجهة عدو جديد اسمه ايران بدلاً من العدو الصهيوني التقليدي.

نعم هنالك طمأنة في هذه القمة ولكن كانت طمأنة للكيان الصهيوني بالاعتراف به عملياً وان لم يكن رسمياً وعدم التعرض له باي شكل مستقبلاً والتحالف لتوجه مدافع هذه الدول نحو ايران.

وبهذا فاننا نشهد عهداً جديداً آخر صنعه "حي المنطقة الخضراء الامريكي " كامب ديفيد في قمته الاخيرة لايقل عاراً عن المرحلة السابقة التي صنعها في اتفاقية ( بيغن _ السادات ) عام 1978.

انه العار التاريخ العربي الثقيل الذي استطاع الحي اليهودي صناعته وبحنكة تاريخية عالية المستوى وبكل دهاء وشفافية والذي لايمكن للعرب التخلص منه او انكاره. فهذه الدول التي تتدعي الانتماء للدين الاسلامي وتتغنى بالتاريخ العربي وقوميته لم تعد تلك الامة التي وقفت مع الدولة العثمانية ضد اعداءها بدعوى الدفاع عن بيضة الاسلام فها هي تتفق مع العدو التاريخي ضد ايران لا لشيء الا بدافع العداء الطائفي المذهبي فلو كانت ايران دولة غير شيعية حتى وان كانت زرادشتية او هندوسية فلن تواجه بهكذا مخططات خبيثة ومخجلة لا تكسب الا العار التاريخي الذي لايمكن محوه.

وقد نوهنا كذلك في مقالة سابقة الى تناقض المسلمين ونفاقهم وكلامهم وارشاداتهم في خطبهم الكاذبة عن ما يسمى بالوحدة الاسلامية وقد نعينا وفاة هذه الوحدة في سلسلتنا الموسومة ( نحن والاسلام ).

واذا كانت الصحف الخليجية صادقة في بعض تعليقاتها على قمة كامب ديفيد 13/5 وخصوصاً صحف الامارات العربية بوصفها بانها (قمة الصرامة والوضوح ) فاننا نقولها لهم نعم انها الصرامة في مواجهة اخوتكم المسلمين والوضوح في استمراركم بارتكاب العار على طريقة السادات وسوف لن يغفر التاريخ لكم ذلك.

ان دول الخليج تطمح الى عقد معاهدة تاريخية للدفاع المشترك ولكن الجانب الامريكي لم يذهب الى هذا المنحى بالسرعة التي تريدها هذه الدول المتهالكة بل راح يتشدق بحجج منها ان الكونكرس الامريكي ربما يمتنع عن الموافقة وان امريكا لم تمتنع عملياً لتقديم أي دعم تحتاجه هذه الدول، لان دهاء السياسة الصهيوامريكية تحاول وضع هذه الدول في خالة مستمرة للحاجة لها لتستمر في استعبادها واملاء ماتريده عليها من اوامر ورغبات تحقق لها اهدافها التي تريدها.

والى ان يتم الاتفاق النووي الايراني بين الدول العظمى وايران ربما سنفاجأ بخطط وادوار وتحركات تفوق العادة بكثير رغم ان ما تملكه ايران من نفوذ مزعوم في سوريا والعراق واليمن لا يعدو كونه بعبع تم تصويره من قبل دول كامب ديفيد لتحقيق استراتيجياتهم التاريخية رغم ان هذا البعبع لا يعدو كونه قوى مستضعفة الجأتها الظروف للاستغاثة بايران بعد معانات كبرى من الحيف والاهمال كما هو الحال لحوثيي اليمن وشيعة العراق .

والله تعالى من وراء القصد.

 

العراق قوة اقتصادية عالمية، حيث تحوي أرضه أنواع الثروات، والنشاطات الاقتصادية، التي تعيش كثير من الدول، على مصدر واحد من الثروات الموجودة في العراق.

السياحة الدينية في العراق، هناك أضرحة آل البيت الكرام التي يؤمها أتباع أهل البيت في العالم، مراقد المذاهب الأخرى، " أبو حنيفة النعمان" إمام الأحناف في العالم، " عبدالقادر الكيلاني" إمام الصوفية في العالم،" زيد بن علي" إمام الزيدية في العالم.

عشرات الأضرحة والمقامات لأنبياء الأديان الأخرى، كالمسيح واليهود، السياحة الأخرى، ارض العراق تحوي أثار معظم الحضارات العالمية في التاريخ، مناطق الاهوار.

الثروات، تحوي ارض العراق المعادن النفيسة، حتى نشر عن وجود اليورانيوم في صحاري العراق، فضلا عن الأملاح والفوسفات وغيرها.

الزراعة ارض العراق ارض خصبة، إضافة لتوفر المياه، فضلا عن العنصر البشري.

النفط يعد العراق ألان الدولة الأولى في خزين النفط والغاز، يندر أن توجد بقعة في ارض العراق، تخلوا من النفط أو الغاز.

المواني، الموقع الاستراتيجي، الذي يربط الشرق بالغرب.

كل عنصر من هذه العناصر، يشكل ثروة اقتصادية تمكنت دول؛ أن تنهض بواسطتها.

لكن عدم وجود خطط، وتخطيط استراتيجي واضح، من قبل الحكومات المتعاقبة منذ تأسيس الدولة العراقية، أدى إلى اعتماد العراق على الاقتصاد الريعي.

بعد أن عطلت القطاعات الأخرى، كالزراعة والصناعة، قبل اكتشاف النفط؛ كان العراق سلة غذاء الشرق الأوسط.

قبل الحصار الاقتصادي في التسعينات؛ تمكنت الصناعة العراقية من النهوض، ومنافسة منتجات الدول الأخرى.

بعد التغيير، والانفتاح الذي أصبح عليه العراق، لم تتمكن الحكومات من استثماره، في تنشيط قطاعات أخرى، إلى جانب النفط الذي يفترض؛ أن يكون رأس مال للمستقبل، ولتمويل مشاريع إستراتيجية كبرى، تضيف للاقتصاد العراقي موارد إضافية.

اليوم نتابع خطوات وزير النفط العراقي، الذي تعبر عن إدراك كامل لهذه الحقائق، حيث يعمل على وضع أسس للاقتصاد العراقي، يمكنها أن تساهم في نهوض قطاعات اقتصادية معطلة أخرى، كالصناعة.

توقيع اتفاق مع شركات فرنسية؛ لغرض إعادة تشغيل معمل البتر وكيماويات الأكبر في الشرق الأوسط.

العمل على استثمار الغاز المصاحب لإنتاج النفط، الذي كان يحرق ليهدر كثروة تدر مليارات الدولارات، ويلوث البيئة، لينتج أمراض سرطانية تصيب الإنسان، ليمثل دور مزدوج في تدمير الاقتصاد، بدل أن يكون عامل إضافي لتعزيزه.

تصفير الأزمات؛ والعمل على حلق أجواء من الانسجام، بين الحكومة الاتحادية والإقليم والمحافظات الغير منتظمة في إقليم، لغرض تكريس جميع الجهود، للنهوض بالاقتصاد العراقي، ابتداء من النفط.

الانفتاح على الخبرات المختلفة في مجال الاقتصاد، والصناعة النفطية، لغرض إعطائها دور في التخطيط لمستقبل الاقتصاد العراقي.

الاجتماع الشهري مع الوزراء، والمسئولين السابقين في وزارة النفط، وخبراء الاقتصاد والنفط، لطرح الأفكار والرؤى، التي من شأنها الإسراع، للنهوض بالاقتصاد العراقي، ووضعه على سكة الانطلاق.

العمل على تغيير القوانين المتناقضة، في الدولة العراقية، التي يعرقل بعضها الأخر، لغرض توفير بيئة استثمارية مؤهله، لجذب رؤوس أموال خارجية.

عادل عبدالمهدي، نموذج للوزير المثالي، يفترض أن تقتدي كل الوزرات بخطواته، لغرض مواكبة الخطط الطموحة لبناء الدولة العراقية...

لا ندخل في تفاصيل الماضي المؤلم حرصاً منا على عدم نبشه ، ويقيناً أنّا نهدف لجمع الكلمة في موضوع يحتاج الدعم والتضامن لأنه قد يكون مثل هاوية عميقة لا قعر فيها ولا حدود وعند ذلك يندم الجميع ولكن لن ينفع الندم الذي من الممكن أن نتحاشاه أو نتحاشى أكثره، الماضي عندنا وعند عقلاء القوم دروساً قيمة لتجربة قد تنفع في رسم طريقاً مفعم بالأمل لبناء الحاضر أيضاً، والماضي نعني به التاريخ بوقائعه ونتائجه الايجابية والسلبية، الحاضر الحالي مع شديد الأسف مملوء بالفواجع والآلام والخسائر والهزائم والعداءات والتطاحن والفساد والمكائد والابتزاز بالإثم المخبئ تحت آباط البعض ممن ينتظرون الفرصة لكي ينقضوا على كل ما هو جميل ومفيد ولو انه قليل جداً، الحاضر الذي صنعوه بإتقان كل من الأمريكان وحلفائهم وآخرين في الخارج، وفي الداخل كل من الطائفيين والبعثيين والإرهابيين ليجعلوا البلاد جحيم لا قرار لها وأصبحت مصيبة على رأس أكثرية الشعب ومشكلة عويصة تجابه الوطنيين الخيرين الذين يسعون إلى الخلاص من ثلة قائمة على اللاعدل واللامساواة ، من ثلة ليس لها إلا التفرقة وزرع الشقاق والنفاق الطائفي بحجة الدين والأئمة الطاهرين ومقابلهم من الإرهاب المشبع بالقتل والتدمير وبالحجة نفسها وكلاهما عند قتل الإنسان يُكبر مثلما يُكبر الآخر والتكْبير منهم براء " كبراءة الذئب من دم بن يعقوب ".. هذا الحال المزري الذي أصاب شعبنا بكل طوائفه ومكوناته يدفع فيه الكادحين والفقراء وأصحاب الدخول الضعيفة الثمن باهظاً من دمهم ودم عائلاتهم ومن لقمة عيشهم المحفوفة بالمخاطر مما يجعل الحياة جحيماً، هذا الجحيم الموبوء بالأمراض الخبيثة وفي مقدمتها داعش والحرب الدائرة في ثلث البلاد منذ حوالي سنة والتي أزهقت آلاف الأرواح من المواطنين الأبرياء، ثم ما ترتكبه الميليشيات الطائفية من تجاوزات وقتل وترهيب وكأنها تريد الانتقام كما سماها نوري المالكي ( نحن جماعة الحسين وهم جماعة يزيد ) وهو يكيل الاتهام التحريضي بدل السلم الاجتماعي ، الاتهام الذي تقشعر منه أبدان كل الحريصين على الوحدة الوطنية، وكأنها حرب بين مكونين أساسيين يعيشان منذ مئات السنين بعضاً لبعض وبهم تداخلاُ عشائريا وعائلياً، حرب كنا نأمل أن لا تعود وتزهق أرواح المواطنين كحروب الطاغية السابقة، لكن هيهات كأنما الحدث التاريخي يعيد نفسه ولكن بنوعية وهدف متغير، فالطائفي يعتبر نفسه قيماً على الحسين (ع ) والإمام الحسين بريء منه لان الحسين عندما قام ضد الظلم وكان هدفه الإصلاح وتوحيد الكلمة بالضد من الباطل لم يكن طائفياً لأنه كان إماماً للمسلمين كافة ولم يكن في ذلك الوقت " لا سنة ولا شيعة "، لكن مرض الطائفية أوجد لخدمة المصالح الضيقة هو الغالب عند الطائفي المشبع بالحقد على وحدة الشعب العراقي من عرب وكرد وتركمان وكلدو آشوريين وغيرهم ومعه ثلته من الطائفيين، وهو داء عند التكفيريين والإرهابيين وفي المقدمة داعش، هم يصورون أنفسهم وكلاء عن الإسلام والإسلام بريء منهم.

صورة العراق معتمة ولكن فيها أنوار جميلة وساطعة قدر الامكان لتبيان الطريق وإنقاذه من الدمار ودعم الشعب المظلوم وهذا ما يفرحنا ويجعلنا نعيش الأمل بالعمل والتحريض على إنقاذ البلاد، ونحن على ثقة أن النور هو الذي سينير الطريق ويجلي الظلمة ويعم الخير والعافية، نعم فالمرحلة الراهنة كما كانت سابقاً تحتاج إلى تعاون واسع يؤدي إلى عمل جامع وهذا يقع على عاتق القوى الخيرة من وطنيين وديمقراطيين ومستقلين، وليس على عاتق جهة دون أخرى، على عاتق المخلصين من جميع المكونات الذين تهمهم مصلحة بلادهم وهم مستعدين لتقديم أرواحهم وأموالهم وكل غال ونفيس من اجلها، كما هناك حاجة ماسة لتخطي الخلافات ونذالات المحاصصة ولتوحيد الجهود في سبيل التخلص من داعش وعموم الإرهاب والميليشيات الطائفية المسلحة وهذا العمل ليس بالسهل فهو يحتاج لإعادة الثقة والتعاون ورفع الشعار الوطني بدلاً من إي شعار آخر وعدم استغلال الحق لتمرير الباطل.. الإرهاب والفساد والميليشيات وأصحاب الضمائر الخربة والتابعين الخاضعين للإرادة الخارجية هم أدوات المحرقة الحالية، أدوات جهنم القتل والتدمير يحملون رايات ليس لهم فيها مصلحة إلا مصلحة " كلمة حق يراد بها باطل " وما قاله السيد مقتدي الصدر دليل على القول هذا فقد عالج قضية الشعار من موقع المسؤولية مترفعاً ورافعاً اسم الإمام الحسين من التنابز والتأزم " فإن مثل تلك التسمية سيُساء فهمها لا محالة ولذا فيجب على كل محبّ للوطن ونابذ للطائفية عدم الاعتراف بتلك التسميات " كما انه يقف على طرف من قال أن الماضي المتأزم هو امتداد لحاضر متأزم وهو قمة التوظيف والتصنيف الطائفي بتسمية التعقيد الحاضر الذي من خلق أيديهم وكأنه الماضي بين ( الإمام الحسين العادل والظالم يزيد) " ما أجمل أن نتحلى بالروح الأبويّة " هو ما قاله مقتدى الصدر في هذا المجال، انه عين العقل، فالتحلي بالصفة الأبوية تحلي بالقيم الإنسانية ومبادئ وحقوق الإنسان ترفعاً على التفرقة والتقسيم المكتسب، ومن يتحلى بهذا الخلق سوف يكون نابذاً للتفرقة وجامعاً مُوَحداً الكلمة ومانح الحقوق لأصحاب الحق وحل المشاكل التي تواجه البلاد والجلوس في حوار اخوي بين الأطراف المختلفة في الرأي للخروج بموقف يستطيع التغلب على تلك المواقف العدوانية التي تريد الحرب الطائفية، وتريد الحرب مع الكرد، وتريد الحرب ليس بين المكونات فحسب بل حتى الحرب في المكون الواحد، وتريدها حرب لا تبقى ولا تذر لكي تملأ الجيوب بالمال العام الذي يسرق من فم المواطن العراقي، فهل يحتاج الحق إلى شعار قد يخلق بلبلة على الرغم من مصداقيته لكنه يُسْتغَلْ من قبل عديمي الوجدان لتمرير هدفاً للبلبلة وإضاعة الحق والطريق.. ولا يخفى على احد هدف انتقاد تبديل الشعار غير الحكومي بشعار حكومي فُطِنَ عليه بسرعة على الأقل من قبل الحريصين في الحكومة الحالية، لكن الأمر اختلف عند احد المنتقدين السياسيين وهو دكتور في الوقت نفسه لا نريد إشهار اسمه لأننا لسنا بصدد التشهير بل الانتقاد البناء، حاول هذا الإنسان تشويه المعنى وخلط الاوراق بالادعاء أن" من لديه اعتراضاً على اسم الإمام الحسين (ع) في المعارك ضد داعش ليس عراقياً ولن نعترف بعراقيته" هذا الخلط الغريب والعجيب مفهوم ومعلوم عند الأكثرية فقضية الإمام الحسين لا تتمثل بشعار يراد منه استغلال الاسم لمآرب أخرى ، والحسين أسمى من التلاعب باسمه لغرض معروف ولخلق الفتنة، ثم من يستطيع أن يقول للعراقي لا نعترف بعراقيتك لمجرد أن يختلف بالرأي، وهل يرضى هذا الدكتور أن يقال عنه لأنه يختلف بالرأي مع الآخرين " أننا لا نعترف بعراقيتك ما دمت تختلف معنا بالرأي وبالشعار ".. نقول بكل احترام وصراحة لا تخلط الاوراق يا سيدنا بقضية "نكسة حزيران العام الماضي التي تسببت في سقوط الموصل وتكريت وسقوط الأنبار في الأيام الماضية" فإذا كنت تريد الحق فحاسب من كان السبب من قادتك أولاً ولا تذهب بعيداً (لقطر أو إيران أو السعودية أو أمريكا أو إسرائيل!! ...الخ).

أن الكلمة والرأي الموحد والاتفاق الأخوي وإعادة الثقة وتحقيق المصالحة الوطنية التي هي بالضد من الذين تلطخت أيديهم المجرمة بدماء العراقيين، والشعار الجامع الصحيح هو المطلوب في المرحلة الحالية، مرحلة التخلص من داعش وكل أنواع الإرهاب السلفي والأصولي، والا لن تنفع كل المحاولات حتى أن كانت بالسلاح حسم المعركة إلى جانب الشعب! وإذا انتهت مرحلة داعش فليس هناك ضمان أن تكون داعش أخرى في الطرف الآخر لأنه مهيأ بالمال والسلاح والرجال والتدخل الخارجي وان " لناظره قريب " ونتمنى أن لا يحدث ذلك مثلما تمنينا سابقاً، والتمني " رأس مال المفلسين " لان العمل الجاد هو طريق النجاة للجميع وليفهم من يريد أن يفهم أن الأوضاع ليست بخير!. أما الذي يفهم ولكن لا يريد أن يفهم فذلك شأن جلل يصاب به وان تصنع البهل بالخداع.

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 01:09

زاكروس مهد الحضارات القديمة- صباح دارا

 

6 حزيران 2015

Zagros, backbone of Ancient Civilizations

هذا هو عنوان الكتاب الذي سوف اصدره في شهر اب المقبل بعد اكثر من عشر سنوات من البحث.

الكتاب باللغة الانكليزية ومقسم الي جزئين: الاول هو استعراض لما مجموعه اثنان وعشرين مملكة او حضارة ظهرت في زاكروس خلال الاربعة الاف سنة السابقة للعصر الحالي , والقسم الثاني هو دراسات حول مسألة اللغة والقومية الزاكروسية اضافة الي فصل مخصص لمعادات الزاكروسية من قبل ما يمكن تسميتهم با شباه المؤرخين خلال القرنين الماضيين. للمزيد....

الاسباب الكامنة وراء هذا البحث كان فقر المعلومات حول تارخ هذه المنطقة رغم الدور الحيوي التي لعبته طوال الاربعة الاف سنة المشار اليها اعلاه واليكم التفاصيل.

المعلومات المتوفرة حول تاريخ زاكروس سواء في الكتب او المقالات نادره ومختصرة ومقتصرة على وصفها بمنطقة جبلية منسية تقع غرب ايران ويسكنها الرعاع والقرويون الذين يعتمدون على الزراعة والرعي في معيشتهم ويتكلمون خليط من اللغات من ضمنها الكردية والفارسية واللورية ووالتركمانيه والكلدانيه (انظر انسايكلوبيديا بريتانكا) .

اسباب هذه الصورة القاتمة واضحة وهي عدم وجود بحوثات تاريخية بهذا الخصوص وتسلط المؤرخين ذوي الدوافع الدينية المسيحية واليهودية على كتابة التاريخ القديم لمنطقة الشرق الادنى وتحريفهم لهذا التاريخ الي درجة انه اصبحت منطقة زاكروس عديمة الاصل والتاريخ واصبح الشوفينيون العرب والترك والعجم يمزحون على الكورد كلما يثار مسألة اصلهم وتاريخهم وصار الرأي العام السائد حول الشخصية الكوردية عند هذه الشعوب هو انسان جاهل عديم الثقافة ودموي الطبيعة ويتصف بالغباء.

لو كانت زاكروس فعلا منطقة خاملة وعديمة الحضارة تاريخيا , لما وجدت حافزا للتضحية بجزء كبير من حياتي في البحث عن اسباب هذا الخمول المزيف. فالحقيقة التي بانت من خلال البحث لم تقوض فقط المعلومات التقلدية الزائفة عن تاريخ هذه المنطقة وانما اظهرت ان الزاكروسيون كانوا العامل الاساسي والطليعي والاكثر تأثيرا على منطقة الشرق الاوسط وحتى العالم خلال العشرة الاف سنة السابقة للعصر الحالي.

نبذه عن منجزات الزاكروسيون في ما قبل التاريخ:

. انشاء معبد (كوبكلي تبه) في الالف التاسع قبل الميلاد اي ستة الاف سنة قبل تشييد الاهرامات.

. اكتشاف الزراعة وتدجين الحيوانات في الالف التاسع قبل الميلاد.

. حصول الثورة الحضارية (الثورة النيوليتيكية)التي مهدت الطريق لظهور الحضارات الكلاسيكية في سومر ومصر والهند فيما بعد.

. تصدير الحضارة النيوليتيكية بضمنها مهنة الزراعة واللغة الزاكروسية الي اوربا في الالف الثامن ق.م.(هذه اللغة تسمى من قبل علماء اللغة باللغة الهندو اوربية رغم اعترافهم بان اصلها كان في شمال زاكروس) .

. تأسيس اولى الحضارات الكلاسيكية من خلال اقامة حضارة سومرفي الالف الرابع ق.م. بعد انسحاب المياه الخليجية من اواسط وادي الرافدين.

. تأسيس اول امبراطورية في التاريخ الا وهي الامبراطورية الميدية التني كانت تمتد من الهند وحتى اليونان.

.الزاكروسيون كانوا وراء اقامة اثنين وعشرون من مجموع خمس وعشرون مملكة او حضارة ظهرت خلال الاربع الاف سنة السابقة للعصر المسيحي كانت في زاكروس .

اسباب هذه الظاهره

طغيان هذه الصورة القاتمة وديمومتها لم تأتي فقط بسبب شوفينية الشعوب المحيطة بالكورد ولا بسبب التوجهات العنصرية والدينية لهؤلاء اللذين زيفوا تاريخ منطقة الشرق الادنى , وانما يعود ايضا لتقاعس الكورد انفسهم و قبوضيتهم الفكرية في البحث في هذا المجال.

صحيح ان الظروف القمعية المطبقة بشكل منهجي في الدول المحتلة لكوردستان كان لها الدور الاساسي في احباط عزيمة الكورد للخوض في بحث تاريخهم بشكل ممنهج , ولكن ذلك لا يكفي لتبرير استمرار هذا العقم خلال العقدين الماضيين حيث يسود اوضاع شبه حرة في وسط كوردستان (العراق) ووجود اكثر من مليوني كوردي في البلدان الصناعية .

محتويات الكتاب

القسم الاول

عرض استعراضي مع تثبيت الاصول الاثنية واللغوية لاثنان وعشرون كيان ظهرت في زاكروس خلال الاربع الاف سنة ق.م. وهي: ايلام و سومر وهاتي وكاسيت و كوتي وهوريت وهيتيت و ميتاني و سايثي و مانوي واورارتو و فريجي ولويان وليسيان وليديان وكيمريان واوكاريتي وامازون واتروسك و كوردوان و لولابي و وميدي.

القسم الثاني: يتكون من خمسة فصول هي:

. الامة الزاكروسية.

. العائلة اللغوية الزاكروسية

. اصل الكورد

. اصل كلمة الكورد

. منجزات الزاكروسيون خلال الاربعة الاف سنة ق.م.

. ظاهرة معادات الزاكروسية.

خاتمة

هذا الكتاب يختلف عن اي كتاب تاريخي اخر بما يلي:

. اول كتاب يبحث عن ماقبل - تاريخ زاكروس.

. الكتاب مسنود بواسطة مئات المصادر الانكليزية والفرنسية.

. الكتاب لا يعتمد على اي معلومات ذي اصول دينية او خرافية.

. الكتاب يخالف ما هو منشور لحد الان حول تاريخ الشرق الادنى خلال الاربع الاف سنة ق.م. وبالاخص ما يتعلق بالمملكات المشار اليها اعلاه.

. استعمال كلمة زاكروس بدلا من كوردستان له العديد من الاسباب اهمها هو تجنيب الكتاب من الوقوع في المستنقع السياسي لان هوية الكتاب هي اكاديمية بحته.

عنوان الموقع المخصص للكتب والذي يحوي حوالي اربعين صفحة من المعلومات بالانكليزية حوله هو :

Zagros, backbone of Ancient Civilizations

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Face book

ميدل ايست أونلاين

أنقرة ـ هيمنت أخبار استهداف التجمعات الانتخابية للأكراد وفضائح تورط الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في ملفات الفساد ودعم الجهاديين على الحملة الانتخابية في تركيا في غياب تام لمضامين البرامج الانتخابية التي من المفترض أن تكون المعيار الوحيد في الحملات التي تسبق الانتخابات مثلما يجري في اغلب الديمقراطيات، وأرجع مراقبون ذلك إلى هوس أردوغان بضرب خصومه قبل التركيز على برامج حزبه.

وشهدت تركيا في الأيام الأخيرة موجة عنف كبيرة تمثلت في إفساد تجمعات الأكراد أخرها الانفجار الذي وقع الجمعة وأودى بحياة بشخصين خلال تجمع انتخابي لحزب الشعب الديمقراطي الكردي في ديار بكر جنوب شرق البلاد نجم عن قنبلة محشوة بكرات معدنية، وذلك عشية الانتخابات التشريعية.

وتتجه الأنظار الى النتيجة التي قد يحرزها حزب الشعب الديمقراطي الاحد. فاذا تجاوز عتبة 10% التي تجيز له دخول البرلمان فقد يحرم حزب العدالة والتنمية بزعامة الرئيس رجب طيب اردوغان، من الغالبية البرلمانية الكبرى التي يحتاج إليها لإقرار تعديل دستوري يعزز سلطات أردوغان الرئاسية.

ويرى مراقبون أن حملات استهداف الاكراد التي تنوعت طرقها وأساليبها اما بالانفجارات او يرصاص المجهولين الذي قتل سائق حافلة تابعة لحزب الشعب الديمقراطي يأتي من منطلق تزايد شعبية الحزب الكردي الذي أصبح يهدد مخطط اردوغان لتغيير الدستور.

وقال هؤلاء إن المتمعن في الحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية التي قادها أردوغان نيابة عن أحمد داوود أوغلو رغم مخالفة الدستور يرى أن الرئيس التركي كان شغله الوحيد هو ضرب المعارضين والتشكيك في نواياهم وخاصة الاكراد عوض الاهتمام باقناع الناخبين ببرامج حزبه وهو ما ساهم بحسب المراقبين في تدني شعبية الحزب الحاكم وإمكانية خسارته لأصوات عديدة قد تكلفه غاليا.


أردوغان تجاوز أوغلو فوقع في المحظور

والى جانب هوسه الانتخابي شن أردوغان هجوما على المعارضة والصحف في كل الاتجاهات واتهمهم بالعمل لحساب الكيان الموازي بعد أن قام البعض منهم بفضح تورط اردوغان في الفساد والبذخ وتسفير الجهاديين إلى سوريا.

وقامت صحيفة جمهورييت بنشر أدلة عن ادخال الاستخبارات التركية للسلاح والجهاديين الى سوريا وهو ما دفع اردوغان رفع دعوى قضائية ضد الصحيفة وتوعد بمقاضاة كل من يتحدث عن فضيحة الفساد التي هزت النظام التركي سنة 2013.

ضريبة مهاجمة الخصوم

يبدو ان اردغان اخطأ في حساباته الانتخابية عندما شن هجوما قاسيا على منتقديه ومعارضيه قبل اجراء الانتخابات التشريعية الأحد، فالعديد من الاتراك ربطوا بين الهجمات الدموية التي طالت الاكراد وخطابات الشيطنة والتحريض التي يوجهها الرئيس الترك ضد حزب الشعب الديمقراطي الكردي.

ويرى مراقبون ان الحزب الحاكم تضرر من الحسابات الخاطئة لأردوغان الذي أراد ان يقود الحملة الانتخابية لضمان فوز العدالة والتنمية فعبث بحزبه.

ووفي تعليقه على الانفجار الذي هز تجمعا للاكراد الجمعقة قال أردوغان ان الانفجار جاء لضرب الاستقرار قبل الانتخابات.

وعلق متابعون أن اردوغان يريد ابعاد شبهة أن النظان هو من يقف خلف استهداف الاكراد في كل مكان.

ومن جانبه قال صلاح الدين دميرطاش رئيس حزب الشعب الديمقراطي ثمة حاجة إلى السلام في تركيا، ومهما كان سبب حدوث هذا التفجير أدعو الشعب كله إلى التحلي بالهدوء، مضيفا "يجب تجنب الاستفزازت، وأنا متأكد من أن محبي السلام في كل بقعة في تركيا يتوجهون لنا بالدعاء. ولتتأكد تركيا أن حزب الشعب الديمقراطي لن تنطلي عليه هذه الحيل والألاعيب".

ووجّه حزب الشعب الديمقراطي أصابع الاتهام إلى الرئيس التركي وحزب العدالة والتنمية الحاكم، حيث قال "إن هذا محاولة لمنع حزبنا من البروز والظهور في تركيا".

ويرى خبراء أن العديد من الأتراك سيتعاطفون يوم الانتخابات مع الحملة الشرسة الموجهة ضد الاكراد وحزب الشعب الديمقراطي لذلك يبدو الحزب مهددا بعدم نيل ثلثي المقاعد في البرلمان وعدم قدرته على التوجه الى استفتاء لتغيير الدستور.

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— قالت زينب بنغورا، ممثلة الأمم المتحدة لشؤون العنف الجنسي خلال الصراعات، والتي أمضت وقتا في مخيمات اللاجئين الفارين من العراق وسوريا، إن تنظيم داعش يعرض الفتيات الأيزيديات للبيع في المزاد العلني وهن عاريات.

وأوضحت بن غورا في مقابلة مع الزميل فريد زكريا لـCNN ما يحدث بالضبط عند دخول داعش لقرية أيزيدية: "يأخذون النساء الكبيرات بالعمر والرضع ويضعونهم على جانب لأن هؤلاء لا يحتاجونهم في الجنس، أما الفتيات اليافعات فيأخذوهن ويعرضوهن على شخص لفحص إن كانوا عذارى ومن بعدها يطلبون منهن الاستحمام، ثم يقررون من سيذهب إلى الرقة التي تعتبر عاصمة تنظيم داعش."

وتابعت قائلة: "كلما كانت الفتاة أصغر سنا وأجمل كلما كان ذلك أفضل.. بعدها يؤخذن إلى السوق أو ما يطلقون عليه اسم البازار، وهناك يتم عرضهن للمزاد العلني.. الفتيات خلال المزاد العلني يقفن عاريات لأن من يريد شرائهن يريد فحصهن إن كان صدرها كبيرا على سبيل المثال وغيرها من الأمور."

 

وأضافت: "الفتيات يمررن بتجربة مهينة للغاية، قبل أن يتم تسعيرهن وبيعهن مرارا، أعلم قصة بأن هناك امرأة تم شرائها بعلبة سجائر، بعد أن استخدمت كعبدة لفترة من الوقت، وعمليات البيع والشراء مستمرة ولا تنتهي عند شخص واحد فقط."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- في تطور غير مسبوق بالعمليات العسكرية التي تقودها السعودية ضد جماعة "الحوثي"، ومسلحين موالين للرئيس اليمني السابق، على عبدالله صالح، أكدت المملكة السبت، أن دفاعاتها الجوية تصدت لصاروخ "سكود"، أطلقته الجماعة المدعومة من إيران، باتجاه جنوب السعودية.

إلا أن ثلاثة قياديين في جماعة الحوثي أكدوا لـCNN أنه تم إطلاق ثلاثة صواريخ على الأقل من نوع "سكود"، من أحد المواقع في محافظة "صعدة"، أكبر معاقل الجماعة، في شمال اليمن، باتجاه مدينة "خميس مشيط"، الواقعة في منطقة عسير، جنوب غربي السعودية، وتبعد نحو 80 كيلومتراً عن الحدود.

وكانت القيادة المشتركة لقوات التحالف، الذي تقوده السعودية، قد ذكرت في بيان أوردته وكالة "واس" الرسمية، أنه عند الساعة الثانية وخمس وأربعون دقيقة من فجر السبت، "أطلقت ميليشيات الحوثي والمخلوع (الرئيس اليمني السابق) علي عبدالله صالح، صاروخ سكود باتجاه مدينة خميس مشيط."

 

وأضاف البيان: "وتم بحمد الله اعتراض الصاروخ من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي بصاروخي باتريوت، وقد بادرت القوات الجوية للتحالف، في الحال، بتدمير منصة إطلاق الصواريخ، التي تم تحديد موقعها جنوب صعدة."

وسبق أن أشارت تقارير صحفية وميدانية إلى حصول الحوثيين على الكثير من أسلحة الجيش اليمني، وبينها صواريخ بعيدة المدى، علما أن الردود الحوثية على الضربات الجوية السعودية اقتصرت خلال الفترة الماضية على عمليات قصف عبر الحدود، وإطلاق قذائف هاون باتجاه المدن والبلدات السعودية في نجران وجازان.

في الغضون، نقلت وكالة "سبأ" للأنباء، التي تديرها جماعة الحوثي بعد سيطرتها على السلطة في صنعاء، عن "مصدر عسكري" قوله إن "الجيش مسنوداً باللجان الشعبية، قام بتدمير دبابتين بموقع جبل الدخان، للعدو السعودي"، وأكد "قتل وجرح عدد كبير من الجنود، في صفوف جيش العدوان السعودي"، بحسب قوله.

من جانبها، ذكرت قيادة القوات المشتركة أن القوات المسلحة السعودية تمكنت من "صد هجوم على عدة محاور بقطاع جيزان ونجران من الجانب اليمني، اتضح أنه منسق ومخطط ومنفذ من قبل تشكيل للحرس الجمهوري، التابع لقوات الرئيس اليمني المخلوع، علي عبدالله صالح، وبمساندة من ميليشيا الحوثي."

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن بيان لقيادة التحالف: "وقد تصدت قواتنا البرية الباسلة بالمدفعية وطائرات الأباتشي، بمساندة من قوات الحرس الوطني والقوات الجوية، ودعم من رجال حرس الحدود، لتلك المحاولة اليائسة، وتمكنت بفضل الله من دحر هجوم قوات العدو، وقتل العشرات منهم."

وأضاف البيان العسكري أن الهجوم أسفر عن مقتل أربعة من أفراد القوات السعودية، أحدهم نقيب في الحرس الوطني، إضافة إلى نقيب وعريف في القوات البرية، والرابع جندي في قوات حرس الحدود.

السبت, 06 حزيران/يونيو 2015 11:33

أكراد تركيا يقررون مصير إردوغان السياسي

إسطنبول: ثائر عباس
تتجه أنظار الأتراك، والعالم بأسره، إلى حزب كردي صغير ناشئ، سيكون صاحب الكلمة الفصل في مصير الرئيس التركي رجب طيب إردوغان السياسي، فإما يوقف صعود حزب العدالة والتنمية الذي أسسه إردوغان، وبالتالي يوقف طموح إردوغان ويجعل من مشروعه لتغيير النظام السياسي والحصول على صلاحيات أكبر من الأحلام، وربما يطيح بالحزب الحاكم. وفي المقابل، قد يعطي فشل الحزب إردوغان كل الأصوات التي يحتاجها لتعديل الدستور والاستمرار في حكم تركيا أربع سنوات أخرى على الأقل.
ADVERTISING
وينظر البعض إلى قرار حزب «ديمقراطية الشعوب» الكردي خوض الانتخابات البرلمانية التركية كحزب، بعد أن كان يخوضها الأتراك تاريخيا كأشخاص مستقلين يشكلون حزبا بعد انتخابهم على أنه «مقامرة، أو مغامرة على أقل تقدير». فنظام الانتخابات التركي يشترط حصول أي حزب على ما تزيد نسبته عن 10 في المائة من أصوات الناخبين في كل تركيا لدخول البرلمان، وإلا فإن كل الأصوات التي نالها ستصبح ملغاة، ما ينعكس إيجابا على حصة الفائز بأكثر الأصوات في الانتخابات فينال المزيد من المقاعد. وهكذا تصبح المعادلة واضحة، ومفادها: إذا فاز الأكراد بما يزيد عن 10 في المائة، فإن حزب العدالة والتنمية قد لا يستطيع تشكيل حكومة منفردا، أو على الأقل سيشكل حكومة أكثرية ضئيلة. أما إذا ما خسر الأكراد فإن الحزب الحاكم قد ينال الفرصة للفوز بمقاعد تسمح له بتعديل الدستور مباشرة، أو عبر طرحه على الاستفتاء العام.
ولم يحز الأكراد في الانتخابات المحلية السابقة ما يزيد عن 6 في المائة من الأصوات، لكن مرشحهم، ورئيس الحزب صلاح الدين ديميرطاش نال نسبة 9.2 في الانتخابات الرئاسية، وهو ما يجعل الحزب قاب قوسين أو أدنى من الفوز.
ويرى بعض المراقبين أن الأكراد ربما يكونون قد حصلوا على «وعود سرية» من أحزاب المعارضة للتصويت لهم من أجل عرقلة مساعي إردوغان، كما أشار عضو في حزب العدالة والتنمية لـ«الشرق الأوسط» أن بعض قواعد الحزب قد تصوت أيضا للأكراد للحد من نفوذ إردوغان، بالإضافة إلى جماعة الداعية فتح الله غولن التي تسعى للإطاحة بنفوذ الزعيم التركي القوي بأي ثمن. لكن مصادر في حزب العدالة والتنمية، تقول لـ«الشرق الأوسط» بأن الأكراد سيكونون في أي حال أقرب إليهم من أحزاب المعارضة الأخرى لأسباب كثيرة أبرزها أن الحزب الحاكم هو الشريك الفعلي في عملية السلام بين الأكراد والحكومة التركية.
وينفي عضو البرلمان التركي عن حزب «ديمقراطية الشعوب» ايرتورول كوركجو أن تكون الخطوة «مغامرة أو مقامرة». ويقول لـ«الشرق الأوسط»: السبب من وراء اتخاذنا قرار خوض الانتخابات تحت سقف حزب ديمقراطية الشعوب كانت النتيجة التي حصل عليها مرشح الحزب في انتخابات رئاسة الجمهورية حيث حصل على ما يقارب الـ10 في المائة (9.2 في المائة). ويضيف: «بعدها مباشرة اجتمعت مؤسسات الحزب واتخذنا قرارا بعد العودة والمشاركة في الانتخابات تحت راية الحزب لأن الشارع في تركيا منحنا ثقة وعبد الطريق أمامنا ولهذا لا يمكن العودة إلى الوراء. كما أن المتغيرات السياسية في تركيا تدفعنا إلى أن نخطو مثل هذه الخطوة لتغير موازين القوى السياسية في البلاد، لأن إردوغان يهدف إلى تطبيق سياسة الفرد الواحد في البلاد من خلال تغيير القوانين لصالحه لكي يتحكم في جميع السلطات أيضا. ولمنع إردوغان من التمتع بهذه الصلاحية قررنا المجازفة والدخول في خضم الانتخابات تحت راية الحزب». وأشار إلى أن أعضاء حزبه دخلوا في الانتخابات الماضية مستقلين مما أتاح الفرصة حسب القوانين الانتخابية لأن يحصل حزب العدالة والتنمية على أكثر من 30 مقعدا زورا وبهتانا ودون أي عناء، لهذا نريد أن نسترد حقنا من العدالة والتنمية بأن نأخذ الـ30 مقعدًا. وقال: «كما تعلمون بأن العدالة والتنمية هو الحزب الذي كان يرفض دائما أي مشروع في البرلمان لخفض نسبة الحاجز النسبي ولهذا نريد أن نلقنه درسا لن ينساه في حياته، كما أننا نريد أن نعطي إردوغان درسا ونقول له لن نرضخ لابتزازاتك في عدم خفض الحاجز النسبي ولن نعطيك الفرصة لكي تعلن نفسك حاكما مطلقا للبلاد ولن تستطيع أن تغير الدستور إلى النظام الرئاسي».
وقال كوركجو: «دخولنا الانتخابات لوحدنا ليس بمغامرة وإنما هو نتيجة قرار من الحزب، المجازفة الآن ليس لديمقراطية الشعوب، فالمعطيات تشير بأن المجازفة والمخاطرة الآن هي بالنسبة لحزب العدالة والتنمية وإردوغان الذي لن يستطيع أن يغير الدستور ولن يستطيع إردوغان أن يصبح ديكتاتورا، ولكن الفائدة فقط هنا ستعود على جميع أبناء تركيا لأن مشاركتنا ودخولنا البرلمان سيمنع تركيا من الانخراط في نفق مظلم». وعن الطريقة التي سيتصرف بها الأكراد في حال فشلوا في تخطي الحاجز النسبي، أكد كوركجو أن حزب ديمقراطية الشعوب سيتخطى الحاجز النسبي بكل سهولة، واحتمال عدم تخطينا كاحتمال عدم تخطي العدالة والتنمية الحاجز النسبي، ولكن رغم أنه احتمال ضعيف جدًا فإنه لن تكون هناك نهاية الدنيا، ولهذا سنستمر في النضال من خارج البرلمان لخفض نسبة الحاجز النسبي، كما أننا سنقوم بحملات وجمع توقيعات لانتخابات برلمانية مبكرة في تركيا، وسنستخدم جميع الوسائل الديمقراطية لاستعادة حقوقنا في تمثيل من منحنا أصواته». وأضاف: «باختصار لن نستسلم لهذا الظلم النسبي، ولكن لن نكون كما يروج له البعض سببا في تهديد الأمن السلمي وأيضا لن نسمح لإردوغان بأن يغير الدستور ليصبح حاكما مطلقا للبلاد»
وأضاف: «يوم الاثنين سيشاهد العالم بأننا نقف عن كلمتنا ولن نكون جزءا من حكومة يشكلها حزب العدالة والتنمية مهما كانت الإغراءات لأننا نحترم أولا إرادة الشارع الذي يرفض العدالة والتنمية، أما بالنسبة للأحزاب الأخرى الشعب الجمهوري والحركة القومية فإننا سننظر إلى الأرقام وأعداد أعضاء البرلمان في المجلس ومن ثم سنتشاور فيما بيننا وسنأخذ وجهة نظر كوادرنا ومن ثم نقرر موقفنا».
وعن توقعات الحزب فيما يخص النتائج، قال كوركجو: «نتوقع أن ما سيحصل عليه الحزب في جميع أنحاء تركيا بأن يتخطى الـ12 في المائة، وهذا يعني بأننا سندخل بأكثر من 60 عضوا للبرلمان التركي، وحسب التوقعات فإننا سنكسب في إسطنبول 6 إلى 7 أعضاء ومن أزمير 3 ومن مرسين 2 ومن أضنة 2 ومن أنطاليا عضوا واحدا ومن بورصة عضوا، وهذا يعني بأننا سنأخذ من غرب تركيا نحو 15 عضوا، أما من منطقة كردستان فستكون الأغلبية العظمى من النواب لحزب ديمقراطية الشعوب».
ويرى الكاتب التركي علي بولاج أن نتائج انتخابات 7 يونيو (حزيران) (بعد غد الأحد) ستكون منعطفا في السياسة التركية عموما والكردية خصوصا. والنتيجة التي سيحققها حزب الشعوب الديمقراطية سترسم شكلا جديدا للمشكلة الكردية والسياسة الكردية. وقال: «وصلنا إلى مرحلة بات الجميع يدرك فيها أن الدولة التركية ولو استخدمت كل إمكانياتها لا تستطيع توجيه الحركة السياسية الكردية وفق ما يحلو لها. وهذا ما قاله رؤساء أركان الجيش في السابق. كما أصبح (حزب) العمال الكردستاني على يقين بعدم إمكانية بلوغه مبتغاه باستخدام السلاح إلى النهاية. فالظروف جعلت دولة تركيا والعمال الكردستاني يبحثان عن طرق جديدة للحل. والتطورات العالمية وما وصلت إليه المنطقة برمتها جعلت تركيا والرأي العام الكردي يلجآن إلى مسيرة السلام».
ورأى أن انتخابات 7 يونيو عتبة حرجة. وأكبر حاجز أمام الحركة السياسية الكردية هو العتبة الانتخابية. ونسبة 10 في المائة من الأصوات نسبة عالية وغير عادلة في الحقيقة. فهذه العتبة فُرضت كي لا تصبح الحركة السياسية الكردية مشروعة. وهذا ما فعله النظام العسكري بعد انقلاب 12 سبتمبر (أيلول) 1980 بحق الرؤية الوطنية. فإن تخطت الشعوب الديمقراطية العتبة الانتخابية سيقاوم العدالة والتنمية كثيرا. واعتبر أن أهم ما في الأمر إن تخطى الشعوب الديمقراطية العتبة الانتخابية هو أن الحزب سيتمكن من إعادة هيكلة السياسة الكردية من خلال نجاحها. وبالتالي ستفقد طريقة استعمال العنف أهميتها.
وقد تعهد رئيس الحزب صلاح الدين ديميرطاش بإلغاء الحاجز الانتخابي (10 في المائة من أصوات الناخبين على مستوى تركيا) حال وصول حزبه السلطة، لافتا أن الحاجز يشكل مشكلة لبعض الأحزاب الأخرى (خصوصا الأحزاب الصغيرة)، كما وعد بضمان السلام والأخوة في البلاد، وتغيير دستور 1982 (الذي وضعه العسكر عقب انقلاب 1980).
alsharqalawsat
بيروت: «الشرق الأوسط»
احتدمت المعارك العنيفة في محيط مدينة الحسكة بشمال شرقي سوريا، التي يحاول تنظيم داعش السيطرة عليها. وذكرت نشرة إخبارية تابعة للتنظيم المتطرف، أن مقاتليه باتوا على بعد كيلومتر من المدينة، وأن موقعًا واحدًا تابعًا للجيش يفصلهم عن المدخل الجنوبي للمدينة، التي هي مركز المحافظة التي تحمل اسمها. وفي هذه الأثناء، استمرت الغارات الجوية المتواصلة على عدد من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة نحو مائة قتيل في يومين، ووثقت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» مقتل 600 شخص في 45 مجزرة في عدد من المناطق السورية خلال الشهر الماضي.
ADVERTISING
تقرير صادر عن «الشبكة»، أفاد بأن قوات النظام قتلت وحدها 498 شخصًا بينهم 118 طفلاً و70 سيدة، بينما بلغ عدد ضحايا المجازر التي ارتكبها «داعش» 21 شخصًا، وتلك التي ارتكبتها المعارضة 18 مدنيًا بينهم 5 أطفال وسيدة، بينما كانت حصيلة «مجزرة قوات التحالف الدولي 64 مدنيًا، بينهم 31 طفلاً و19 سيدة».
راهنًا، تتجه الأنظار إلى مدينة الحسكة التي ستكون، في حال سقوطها، ثالث مركز محافظة خرج عن سيطرة النظام بعد مدينتي الرقة الواقعة تحت سيطرة «داعش» وإدلب التي استولى عليها «جيش الفتح» المكوّن في نهاية مارس (آذار) الماضي. وكان تنظيم داعش قد شن في 30 مايو (أيار) هجومه على المدينة، مركز محافظة الحسكة، التي تتقاسم السيطرة عليها «وحدات حماية الشعب» الكردية والقوات النظامية.
وتتركز المعارك جنوب المدينة التي بات التنظيم على بعد نحو 500 متر منها. وحسب مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، رامي عبد الرحمن، فإن «قوات النظام تواصل استقدام تعزيزات إلى المدينة». في حين ذكر ناشطون لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أن عائلات نزحت من الأحياء الجنوبية والشرقية للحسكة التي يسيطر عليها النظام في اتجاه أحياء المدينة الغربية والشمالية التي يسيطر عليها الأكراد خوفًا من دخول التنظيم إلى المدينة، أو من تعرض مناطقهم لقصف بقذائف الهاوين.
«المرصد» أكد أن المقاتلين الأكراد لم يتدخلوا لتاريخه حتى الآن في المعارك. وكانت صحيفة «الوطن» السورية القريبة من النظام انتقدت، الخميس، ما وصفته بـ«تخاذل» الأكراد عن مساندة قوات النظام. وقال «المرصد» يوم أمس: «لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات النظام مدعمة بكتائب البعث وقوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين لها من طرف وتنظيم داعش من طرف آخر، في المشارف الجنوبية لمدينة الحسكة».
وتابع أن «المنطقة شهدت منذ الصباح قصفًا عنيفًا ومكثفًا من الطيران الحربي على تمركزات للتنظيم في محيط المدينة وجنوبها». وأسفرت العمليات العسكرية منذ اندلاعها عن مقتل 71 عنصرًا على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بينهم قائد كتائب البعث في الحسكة، و48 عنصرًا على الأقل من تنظيم داعش، بينهم 11 فجروا أنفسهم بعربات مفخخة في مواقع لقوات النظام.
ومعلوم أن النظام تعرض خلال الشهرين الأخيرين لسلسلة خسائر على الأرض، وهو يشن منذ أيام حملة قصف جوي بالطائرات الحربية أو البراميل المتفجرة على مناطق عدة خاضعة لسيطرة المعارضة في شمال سوريا وجنوبها وشرقها. وتسبّب هذا القصف «غير المسبوق»، بحسب ما وصفه عبد الرحمن، في مقتل 94 شخصًا خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية. ووثق مقتل عشرين طفلاً بين هؤلاء و16 امرأة، «إضافة إلى إصابة مئات آخرين بجروح ودمار في الممتلكات».
أيضًا، واصل الطيران المروحي التابع للنظام، الجمعة، إلقاء البراميل المتفجرة على الأحياء الشرقية في مدينة حلب، وتسبب برميل سقط على حي الميسّر بمقتل ثلاثة أشخاص هم والد ووالدة وطفلهما. وأفاد مصور لوكالة الصحافة الفرنسية، أن الدفاع المدني يبحث عن ضحايا آخرين محتملين تحت الأنقاض.
وفي هذا السياق، يذكر أن منظمة العفو الدولية أحصت في عام 2014 مقتل ثلاثة آلاف مدني نتيجة القصف الجوي من طائرات النظام. وقتل المئات غيرهم منذ مطلع العام الحالي. وكانت قوات النظام قد باشرت استخدام هذه البراميل في نهاية عام 2013 على مدينة حلب وريفها، مما أثار انتقادات عنيفة من منظمات دولية وغير حكومية.
على صعيد آخر، سيطرت كتائب «ثوار الشام» المعارضة، يوم أمس، على قرية حدادين، التي كانت خاضعةً لسيطرة القوات السورية النظامية في ريف محافظة حلب الجنوبي، وفق ما أفاد «مكتب أخبار سوريا»، بينما تواصلت المعارك في مناطق محافظة حلب بين تنظيم داعش وفصائل المعارضة المسلحة ومعها «جبهة النصرة»، منها في محيط بلدة مارع. وكان التنظيم استولى الأسبوع الماضي على بلدة صوران القريبة من مارع والواقعة على طريق إمداد رئيسي للمعارضة من تركيا إلى حلب.
وفي محافظة إدلب، استهدف طيران النظام قرية الفطيرة، الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين ودمارٍ بالأبنية السكنية، وفق «مكتب أخبار سوريا». وأفاد المكتب أن غارة استهدفت منزلاً سكنيًا وسط القرية، أدى إلى مقتل ستة أشخاص من عائلة واحدة بينهم ثلاثة أطفال، بالإضافة إلى سقوط عدد من الجرحى، تم نقلهم إلى النقطة الطبية في القرية لتلقي العلاج، مشيرًا كذلك إلى أن القصف استهدف أيضًا، قرى كفر عويد وسفوهن وإحسم في منطقة جبل الزاوية، بالإضافة إلى أطراف بلدة كفر نبل ومدينة معرة النعمان في الريف الجنوبي للمحافظة، مما أسفر عن دمار واسع بالأبنية والممتلكات.
واشنطن: «الشرق الأوسط»
أعلنت الحكومة الأميركية مساء أول من أمس أنها كشفت عن عمليات قرصنة معلوماتية طالت المعطيات الشخصية لأربعة ملايين موظف فيدرالي، على الأقل، خلال هجوم إلكتروني ضخم يشتبه بأن مصدره الصين.
ADVERTISING

ورصد مكتب إدارة شؤون الموظفين هذا «التوغل الإلكتروني» في أبريل (نيسان) الماضي، وهو هيئة تتولى إدارة شؤون موظفي الحكومة وتصدر كل سنة مئات آلاف التصاريح الأمنية الحساسة، والتحقيقات حول أشخاص مطروحين لشغل وظائف في الإدارة.

وبحسب ما علمت صحيفة «واشنطن بوست» من مسؤولين أميركيين، طلبوا عدم كشف أسمائهم، فإن قراصنة معلوماتيين صينيين خططوا لهذه القرصنة في ديسمبر (كانون الأول) وهي ثاني عملية قرصنة كبرى لهذه الوكالة تنفذها الصين. غير أن بكين انتقدت توجيه أصابع الاتهام إليها في هذه القضية، إذ قال المتحدث باسم وزارة الخارجية هونغ لي أمس إن «عدم إجراء تحقيق معمق واستخدام كلمات مثل (محتمل) لوصف مسؤولية الصين أمر غير مسؤول ولا يستند إلى أساس علمي»، مؤكدا أن الصين «معارضة لأي شكل من أشكال الجريمة الإلكترونية». كما رفضت سفارة الصين في الولايات المتحدة هذه الاتهامات، وقالت إن «استخلاص استنتاجات متسرعة وإطلاق اتهامات تقوم على افتراضات، أمر غير مسؤول وغير مفيد».

وأعلن مكتب إدارة شؤون الموظفين في بيان أن القرصنة شملت المعطيات الشخصية لنحو 4 ملايين موظف في الإدارة حاليين وسابقين، مشيرة إلى أنه سيتم إبلاغهم اعتبارا من 8 يونيو (حزيران) الجاري. غير أنه لم يستبعد أن يظهر ضحايا آخرون في سياق التحقيق، عارضا التعويض عليهم بمبلغ مليون دولار في حال كانوا ضحية «احتيال وسرقة هوية».

واستخدمت هذه الوكالة في الأشهر الأخيرة أدوات معلوماتية جديدة أتاحت لها رصد هذا الهجوم بعد أربعة أشهر على إطلاقه، وقد نفذ في وقت كانت فيه الوكالة تدرس إجراءات أمنية جديدة تم تطبيقها فيما بعد.

ولم يتضح هدف القراصنة في الوقت الحاضر ما بين سرقة هويات وتجسس، كما لم يتضح ما إذا كانت القرصنة قد طالت الرئيس باراك أوباما أو مسؤولين كبارا في الإدارة الأميركية أو في وكالات الاستخبارات. ولذلك يتولى مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) وإدارة الأمن القومي التحقيق، حيث أعلن (إف بي أي) في بيان أنه «سيواصل التحقيق ومحاسبة الذين يشكلون خطرا في الفضاء الإلكتروني». كما أكدت مديرة مكتب إدارة شؤون الموظفين كاثرين ارشوليتا أن «حماية بيانات موظفينا الفيدراليين من حوادث إلكترونية تخريبية هي أولى أولوياتنا»، مشيرة إلى الالتزام بـ«مسؤوليتنا في ضمان أمن المعلومات المخزنة في أنظمتنا».

ودعا المكتب جميع الذين شملتهم عملية القرصنة إلى توخي «الحذر» في إدارة حساباتهم المصرفية والتعامل مع بياناتهم الشخصية.

وتزايدت عمليات القرصنة في الأشهر الأخيرة داخل الولايات المتحدة، واستهدفت معظمها الأنظمة المعلوماتية لمجموعات كبرى على الإنترنت، وفي العام الماضي تسلل قراصنة صينيون إلى الشبكة المعلوماتية لمكتب إدارة شؤون الموظفين، وشركتين تتعاملان معه مستهدفين بصورة خاصة ملفات طلبات تصاريح أمنية سرية لعشرات آلاف الموظفين. وقد رصد هذا الهجوم في مارس (آذار) 2014. وتم تجميده على الفور، ونسبه مسؤول أميركي كبير إلى الصين. كما استهدف بعض القراصنة العام الماضي عناوين بريد إلكتروني في البيت الأبيض ووزارة الخارجية، بما في ذلك بريد باراك أوباما نفسه، وفق ما أقر به مسؤولون أميركيون مؤخرا، في هجوم نسب إلى روسيا، بحسب صحيفة «نيويورك تايمز».

وبهذا الخصوص قال مدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر في فبراير (شباط) الماضي إن التجسس الصيني على شركات أميركية «لا يزال يطرح مشكلة كبيرة»، مذكرا بأن بكين وموسكو تملكان أنظمة «متطورة جدا» لشن هذه الهجمات. وأشار بشكل صريح إلى الصين في هجوم معلوماتي آخر جرى في أغسطس (آب) 2014 واستهدف مستشفيات تديرها شركة «كوميونيتي هيلث سيستمز» التي تمثل 200 مؤسسة صحية، وقد تمت سرقة البيانات الشخصية للمرضى.

وحذر كلابر بصورة عامة بأن الولايات المتحدة لا تواجه خطر التعرض لهجوم ضخم، بل إن الخطر يأتي من تضاعف الهجمات «الضعيفة إلى المتوسطة المدى».

وتزامن الإعلان عن الهجوم مع كشف صحيفة «نيويورك تايمز» استنادا إلى وثائق للمستشار السابق في وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن أن إدارة أوباما أعطت الوكالة صلاحيات موسعة لمراقبة الاتصالات على الإنترنت من أجل رصد أي قراصنة معلوماتيين يعملون لحساب حكومات أجنبية. ودافع مكتب مدير الاستخبارات الوطنية أمس عن موقفه، مذكرا بأن التهديد الإلكتروني للولايات المتحدة يزداد «بوتيرته ومداه وتطوره وخطورته».
السبت, 06 حزيران/يونيو 2015 11:06

بارزاني: سياستنا دعم حكومة العبادي

واخ – بغداد

أكد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني أن الإقليم لا يرغب بالانفصال عن العراق وسياسة حكومته هي دعم حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، فيما بين أن الإقليم سيضطر إلى البحث عن سبل أخرى في حال إصرار بغداد على عدم معالجة المشاكل.

وقال بارزاني في كلمة ألقاها خلال مراسم افتتاح فندق (رولكس هوتيل) في دهوك، إن "سياسة حكومة إقليم كردستان هي دعم حكومة العبادي"، مؤكدا أن "الإقليم لا يرغب بالانفصال عن العراق".

وأكد أن "حكومة إقليم كردستان راغبة بمعالجة المشاكل الاقتصادية مع بغداد"، مشيرا الى أنه "إذا أصرت بغداد على عدم معالجة المشاكل سيضطر الإقليم إلى البحث عن سبل أخرى".

وكانت حكومة إقليم كردستان اعتبرت، الأربعاء (3 حزيران 2015)، ما أرسلته الحكومة الاتحادية من أموال إلى الإقليم خلال الفترة السابقة بأنها لم تصل إلى المبلغ الكافي لصرف رواتب الموظفين لشهر واحد، فيما أكدت استمرارها في معالجة المشكلات من خلال الحوار في إطار قانون موازنة 2015.

يشار الى أن رئيس حكومة الإقليم اجتمع، في (13 أيار 2015)، مع النواب والوزراء الكرد، وأكد البيان الختامي للاجتماع التزام حكومة الإقليم بالاتفاقية النفطية مع بغداد واستمرارها في معالجة المشاكل عبر الحوار، مهددا باتخاذ "سبل أخرى" في حال إصرار حكومة المركز على مواقفها.

الحقيقة و الايمان بفكر سياسي من أصعب ما يواجه المثقفين، و حتى المثقفون المنظمون الى حزب سياسي يعانون من مشكلة توافق أفكارهم مع أفكار الحزب الذي هم في صفوفة.

فمن الصعوبة أن تجد حزبا ( مجموعة من الناس) يفكرون تماما و بحذافيرها بنفس الطريقة التي يفكر بها مثقفوها و أعضائها و حتى المثقفون يختلفون كثيرا فيما بينهم من اليمين الى اليسار و الوسط و يسار الوسط و الكثير التسميات الاخرى طبقيا و الى أحزاب قومية دينية و ديمقراطية و أستقلالية.

ما يجري في شمال كوردستان و تركيا الان مثال على ما نود طرحة من أفكار في هذا الموضوع المختصر.

فمن المقرر أن يتوجة المواطنون الاتراك و الكورد و باقي مكونات تركيا الى صناديق الاقتراح في السابع من هذا الشهر. الاتراك بحكم كونهم القومية المسيطرة في تركيا وبحكم كونهم ضمنوا السلطة في تركيا فأن أصطفاف مثقفيهم مع حزب العدالة الاسلامي أو حزب الشعب الجمهوري أو الحزب القومي أو أي حزب اخر سوف لن يؤثر على تحصيل حاصل شكل نظام الحكم في تركيا قوميا.

بينما أصطفاف المثقفين الكورد الى مجاميع مختلفة و في هذا الوقت بالذات من تأريخ شمال كوردستان فسيكون له تأثيرات سلبية كثيرة على المستوى القومي الكوردستاني و على مستوى القضية الكوردية في تركيا.

مرحليا القوى الحاكمة في تركيا لا تزال تعيش عهود القهر و التصفيات القومية و المرحلة الصدامية و الاسدية في التعامل مع الاثنيات الاخرى و التي تتمحور بتضليل الكورد و أحتواء قضيتهم من خلال الشعارات البراقة و مسميات الشعب الواحد و أنهم أحرص من الكورد على الكورد أنفسهم.

أي أن أحزاب تركيا التركية لم تصل الى مرحلة الاعتراف ببعض حقوق الشعب الكوردي في تركيا، و عملية السلام التي بدأها أردوغان لا تتعدى لعبة حزبية من أجل أضعاف حزب العمال الكوردستاني و من خلالة الشعب الكوردي في شمال كوردستان.

و مرحليا ليس هناك لدى الكورد في شمال كوردستان من حزب قوي يستطيع التحول الى عامل مؤثر على السلطة في تركيا سوى حزب الشعب الديمقراطي و جميع القوى الاخرى لا تتعدى الاسم.

كورديا حزب الشعب الديمقراطي هو الحزب الوحيد الذي بأمكانه تحقيق بعض المكاسب القومية للشعب الكوردي و أدخال القضية الكوردية الى قبة البرلمان التركي كحزب و من خلاله الى أوربا و العالم.

و بعيدا عن الصراعات الحزبية و الفكرية فأن دخول هذا الحزب الى البرلمان التركي و من خلاله الى البرلمان الاوربي و العالم سيكون له تأثيراته الايجابية على القضية الكوردية أجمالا و في جميع أجزاء كوردستان و سيمهد الطريق أمام أستقلال جنوب كوردستان و من ثم شمال كوردستان.

لذا على المثقفين الكورد و خاصة في شمال كوردستان أبعاد الخلافات الفكرية عن هذه الانتخابات و النظر الى المصالح القومية و الجماهيرية في هذا الوقت بالذات و التركيز على الاهداف المرحلية و أمكانية تحقيقها. أي عليهم التفكير استراتيجيا في تكتيك كوردي مرحلي.

الشعب الكوردي في جنوب كوردستان بدأ حربه التحررية بالحديث و المطالبة باللامركزية للعراق، و من ثم طالب بالحكم الذاتي و بعدها بالفدرالية و الان يطالب بالكونفدرالية و كلها شعارات و خيارات تكتيكية من أجل الهدف الاعظم وهو أستقلال كوردستان و تشكيل الدولة الكوردستانية.

ما يحصل كورديا في تركيا اليوم و في أيران و سوريا هو نفس الشئ، أي أنه قواها السياسية المؤثرة تلجئ الى رفع شعارات مرحلية و لكن الهدف دوما هو الاستقلال و الدولة الكوردستانية. ليس هناك قائد كوردي يستطيع الوقوف بوجه مصالح الشعب الكوردي العليا و على رأسها الاستقلال.

في اربعينات و خمسينات و ستينات القرن الماضي كان الكثير من المثقفين و بعض القوى الكوردية يتهمون بعضهم بعضنا بالمساومة على الحقوق الكوردية في جنوب كوردستان من خلال رفع شعارات و نهج خاطئ متمثلا باللامركزية و الحكم الذاتي للعراق، و لكننا نرى و بعد أتضاح الرؤى في العراق و العالم بأن جميع القوى الكوردية و القادة الكورد في جنوب كوردستان و من ضمنهم اللذين كانوا يطالبون بالحكم الذاتي الحقيقي يعملون من أجل أعلان أستقلال كوردستان.

و نحن متأكدون بأن شمال كوردستان سائر هو الاخر نحو الاستقلال و أن الصعود كحزب سياسي كوردي الى قبة البرلمان التركي سيساهم كثيرا في توجه شمال كوردستان نحو المطالبة بالفدرالية أو الكونفدرالية أو حتى الاستقلال في مرحلة لاحقة. بينما عدم نجاح حزب الشعب الديمقراطي في الوصول الى قبة البرلمان التركي سيؤخر تلك الخطوة.

ليس ضروريا أن تؤيد و تؤمن بفكر حزب سياسي كي تقوم بتأييد ذلك الحزب و تعمل على نجاح ذلك الحزب لتحقيق هدف قومي ضروري والذي هو اليوم وصول الكورد كحزب الى برلمان تركيا على الرغم من دكتاتورية ذلك البرلمان و عنصريته تجاه الكورد و حقوق الشعب الكوردستاني و لكن السياسية العالمية تتطلب ذلك.

حزب العدالة و التنمية التركي الاردوغاني يضم في صفوفة الكثيرين من الكورد كأعضاء حتى في البرلمان التركي و لكن هؤلاء الاعضاء و حزب أردوغان لم يقوموا بالمطالبة بحقوق الشعب الكوردي بقدر محاولتهم منع الممثلين الكورد داخل البرلمان التركي من المطالبة بحقوق الشعب الكوردي. الكثير من القوى الكوردية الاخرى أتبعت نفس نهج أردوغان بمعادات الحزب الكوردي الوحيد الذي يستطيع كسر جدار ال 10% العنصري في تركيا.

أنه جدار الفصل العنصري التركي و على الجميع العمل من أجل هدمه من خلال فوز حزب الشعب الديمقراطي في انتخابات يوم غد.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكد مسؤولان عراقيان خبر وفاة طارق عزيز، السياسي المقرب من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، الجمعة، بعمر يناهز 79 عاماً، ولكن من هو عزيز؟ تابعوا موجزاً عن حياته في سطور:

- ولد سنة 1936 في بلدة تلكيف شمالي الموصل لأسرة كلدانية كاثوليكية ،وقد ولد باسم ميخائيل يوحنا، الذي غيره لاحقاً إلى طارق عزيز.

- درس اللغة الإنكليزية في كلية الآداب بجامعة بغداد.

 

-بعد ثورة عبد الكريم قاسم في يوليو/تموز 1958م، وصدور جريدة الجمهورية العراقية، عمل طارق عزيز محرراً بها.. ثم انتقل للعمل مديراً لجريدة الجماهير في عام 1963م، تولى مهمة نائب رئيس مكتب الثقافة والإعلام القومي، وفي أوائل عام 1974م انتخب عضواً مرشحاً للقيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي، وفي نوفمبر/تشرين ثاني 1974م أصبح وزيراً للإعلام.

-بدأت علاقة طارق عزيز بصدام حسين في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي من خلال عضويتهما بحزب البعث الذي كان محظوراً في ذلك الوقت.

ـ في عام 1977م عين عضواً في مجلس قيادة الثورة، وانتخب عضواً في القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي، فاستقال من الوزارة، وتفرغ للعمل الحزبي.

--  في 16 يوليو/تموز 1979م تولى صدام حسين رئاسة الجمهورية، وعين طارق عزيز نائباً لرئيس الوزراء.

ـ في عام 1980 تعرض لمحاولة اغتيال من قبل المعارضة.

- في عام 1984 أعلن استئناف العلاقات الدبلوماسية الأمريكية العراقية بعد لقاء عقده عزيز في البيت الأبيض مع الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان.

- عينه صدام لتولي وزارة الخارجية بعد حرب الخليج الثانية عام 1991، وكان المتحدث باسم الحكومة، الأمر الذي جعله دائم الظهور في وسائل الإعلام الغربية، وذلك لإتقانه الإنجليزية.

- أعيد بعد ذلك تعيينه نائبا لرئيس الوزراء في مارس/آذار 1991 .

- في 19 مارس/آذار 2003 شاع أن طارق عزيز قد تم اغتياله عندما كان يحاول الوصول إلى كردستان، بعد الغزو الأمريكي على العراق.

- في ليلة24  إبريل/نيسان عام 2003 نقل تلفزيون CNN عن الجيش الأمريكي نبـأ استسلام طارق عزيز وكان أحد المطلوبين الرئيسيين في القائمة الأمريكية لمسؤولي نظام الرئيس العراقي صدام حسين.

- دافع طارق عزيز في أول ظهور له في المحكمة بقوة عن الرئيس صدام ومتهمين آخرين.

- في 27 أكتوبر/تشرين أول عام 2010، أصدرت المحكمة العراقية الحكم بإعدام عزيز، إلا أن هنالك من قال إن الرئيس العراقي حينها، جلال طالباني، رفض التوقيع على أمر إعدام عزيز، ليحكم عليه بالسجن المؤبد.

- في 5 يونيو/حزيران 2015، ذكرت مصادر عراقية لـCNN  أن عزيز بأنه توفي جراء نوبة قلبية بمستشفى الحسين في الناصرية، عن عمر يناهز 79 عاماً.

السبت, 06 حزيران/يونيو 2015 09:43

دميرتاش: سننتصر

مركز الأخبار– خاطب الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطية صلاح الدين دميرتاش بعد الانفجاريين في مهرجان آمد آلف المحتشدين أمام مبنى حزب الأقاليم الديمقراطية، وأشار بأن الانتخابات البرلمانية ستجرى وبأنهم سينتصرون في الانتخابات وبأن صوت الحرية والسلام سيتنصر. وناشد الشعب بأستمرار في الفعاليات الانتخابية.

بعد الانفجار الذي استهدف مهرجان حزب الشعوب الديمقراطية الذي أنضم إليه الآلاف في ساحة آمد، وتلبيناً لمناشدة مسؤلي حزب الشعوب الديمقراطية وحزب الأقاليم الديمقراطية تجمع الآلاف أمام مبنى حزب الأقاليم الديمقراطية، وأثناء خطاب الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطية صلاح الدين دميرتاش للمجتمعين هتف المجتمعون بشعارات التي تنادي ” أردوغان قاتل”.

وأشار الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطية صلاح الدين دميرتاش خلال خطابه للمجتمعين أن الهدف من هذه الهجمات يكمن في إيقاف مسيرتهم، وقال” في جميع الإمكان حاول إيقافنا وضربنا، نحن كحزب مطلبنا هو السلام  مهما فعلوا فأن السلام سيعم في هذا الوطن وسيكون على يدكم.”demirtas-ilonu-aciklama1

وقال دميرتاش” أنظروا منذ لحظة التفجيرين اللذان استهدفها المهرجان فأن الجميع في أرجاء تركيا ينادونا بأن قلبهم ودعائهم معنا، وكل من ينبض قلبهم من أجل السلام هم معنا ويؤكدون ذلك.”

وبيّن دميرتاش بأنهم سيستمرون في فعالياتهم ونشاطاتهم رغم جميع الضغوطات حتى لحظة صدور نتائج الانتخابات. وبأن حزب الشعوب الديمقراطية ليس حزب يقع في مثل هذه كمائن، والنتائج التي سيحصلون عليها في الانتخابات ستكون النفس الحقيقي لتركيا. وبأنهم سيقوم بفعالياتهم ونشاطاتهم بالصبر الذي بدئوا به.

ووضح صلاح الدين دميرتاش بأن النظام والتنظيم الذي ظهر في مكان التفجيرين كان سداً أمام حدوث كارثة كبيرة، بين المتجمهرين من النساء والأطفال والرجال.وبأن الفاعلين وراء هذا المتفجرين سيظهر هويتهم، وإظهار هوية الفاعلين

ستجلب الراحة لتركيا، ولن يتغاضوا عن البحث عن هوية الفاعلين مهما حصل.demirtas-ilonu-aciklama3

ونوه دميرتاش بأنهم يناضلون من أجل الإنسانية، وبأن نضالهم ليس من أجل الكرد فقط بل من أجل جميع شعوب تركيا، وقال” في بداية سيرنا على هذا الطريق كنا على دراية بأنهم طريق صعب ويتطلب نضال كبير.”

وختم الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطية خطابه بأن الانتخابات أمامهم وهذه الانتخابات ستجرى وبأنهم سيفوزون بالانتخابات وسيفوز السلام والحرية في هذه الانتخابات، وفي مساء الـ  7 حزيران سيهدون الإنسانية الحقيقية والكبيرة للوطن.

(أ ب)

ANHA

السبت, 06 حزيران/يونيو 2015 09:40

مراكبُ الموت- يونس عودة/الاردن

 

أقيموا بَني امي صُدورَ مَطِيِّكُمُ / فإني إلى قَومٍ سِواكُم لأمْيَلُ

فقد حُمَّتْ الحاجاتُ والليلُ مُقمِرٌ / وَشُدَّتْ ، لِطيّاتٍ، مَطايا وأرْحُلُ

وفي الأرضِ منأىً للكريمِ عن الأذى / وفيها، لِمَنْ خافَ القِلى، مُتَعَزَّلُ

لَعَمرُكَ، ما بالأرضِ ضيقٌ على امرئٍ / سَرى راغباً أو راهِباً، وَهْوَ يَعْقِلُ

( شاعر الأزد: الشنفرى)

يودعون الديار ومرابعَ الطفولة، والعَبَراتُ تترقرقُ سَخينَةً في المآقي. يُلوِّحون بأيدٍ مثقلةٍ، ويذرفون الدموع مدراراً أْنْ يكونَ هذا آخر العهد بينهم وبين ارض طيبة أقلتهم، وسماء حانية أظلتهم وأظلت آباءهم وأجدادهم ذات زمن جميل. أهيَ دموعُ الأسى والحزن، أم دموع الفكاك والهروب من سطوة سياط أدمت القلوب والنفوس قبل الجلود، وبلا رحمة. عملوا وكدُّوا ليلا ونهارا، وربما قضوا اوقاتاً إضافية اخرى، لتوفير ثمن تذكرة الإبحار الى ( المجهول ؟) ، ولا يعرفون هل هي تذكرةُ الذهاب لتحقيق الأحلام، أم تذكرة السُّباتِ والسكون في بطن بحر لجِّيّ. فطالما غَنَّتْ وتغنَّتْ شعوبُ الارض بالبحر – خاصة أهلُ الخليج أيام الغوص- وامطروه ب" اليامال"، بصوت شجي رائع ، وبالعتاب والملامة حين ابتلاعه لبعض غواصي اللؤلؤ بعد شهور من غيابهم في طلب الرزق في عرضه. فلا تفتأ النساء توجه الرسائل لهذا المخلوق العظيم، للترفق بإرجاع ازواجهن وابنائهن واخوانهن بسلام وأمان، وعليه أن يتقي الله فيهم ويخافَه.

جِيبْهُمْ طالبينكْ جِيبْهُمْ / ما تخافْ من الله يا بَحَرْ؟(http://www.albinali.net )

ما الذي يقهر البشر ويجبرهم على ترك الأوطان وركوب الأهوال والمغامرات نحو المجهول؟ كيف لخِلٍّ أن يهجرَ خِلَّهُ ويبتعدَ عن الوطن الرؤوم الذي درَّسونا عنه في المدارس بأنه النبضُ والدمُ والنَّفَسُ والنَّفْسْ؟ فحينما يصبحُ الوطن كرةَ لهبٍ سُجِّرَت أطرافها وتطايَرَ شررُها فوق الرؤوس، وحينما تُخْتَزَلُ الفضاءاتُ في كائنٍ واحدٍ أوحدٍ يجثم على الصدور ويقطع الانفاس، عندها لا صوتَ يعلو فوق صوت:

سَأرحلُ عن بلادٍ أنتَ فيها / وَلو جارَ الزمانُ على الفقيرِ

***

لَعَمْرُكَ ما ضاقَت بلادٌ بأهلِها / ولكنَّ أخلاقَ الرجالِ تضيقُ

وما بين أملٍ ويأسٍ، وبين رجاءٍ ودعاء، ترنو العيونُ الى الجانبِ الآخرِ من البحر، متناسيةً مخاطرَ هذه الرحلة التي قد تَشْهَدُ آخرَ عهد لهم قبل الإنتقال الى دار الحق. الجانب الآخر في نظر القلوب المِسْكينةِ المستكينةِ هو- حسب ظنها، بل يقينها - يُمَثِّلُ العالمَ المتحضرَ الذي يحترمُ آدميةَ البشر ويدافع عن حقوقهم، دون اجحاف أو تمييز، أو تفريقٍ بين عرق وعرق، وبين ولونٍ ولون.

ينحشرون في مراكبَ اشبهَ بالأكفانِ المتحركةِ تمخُر عُباب الأهوالِ، نحو ما يخطِّطُ له البعض من تجار البشر والنخاسة، وسماسرة الموت، الذين مَنّوهُم برغَد العيشِ في بلاد السكر واللوز؛ بلادِ الاحداق الملونة. ولكن:

اذا حُمَّ القضاءُ على امرئ / فليسَ له بَرٌ يقيهِ ولا بحْرُ

قلوبٌ تفطرتْ، تلهثُ، تبتغي العيشَ الكريمَ لا سواهُ. لم تتوقع تلكم القلوبُ الغضةُ أن تُقابَل بالصَّدِّ والرفضِ، وكأنْ لمْ تكن تُحسَبُ على فئةِ البشرِ البتة. آلوفٌ تتبعها الوفٌ ممن ضاقَ بهم الحالُ، وهدَّت حَيلهمُ الظروف المتقلبة، ومسَّ اجسادَهمُ الهُزالُ، وغارتْ منهم العيونُ وخَفَتَ منها البريق، وبرزت من تحت الجلود العِظامُ الواهنة:

مُهَرَّتَةٌ، فُوهٌ، كأنَّ شُدوقَها / شُقوقُ العِصِيِّ كالحاتٌ وبُسَّلُ

ففي 21/5/ 2015، ذكرت صحيفةُ ( الراية القطرية ) على موقعها مايلي :" اوروبا تواجهُ مأزقاً بسبب الهجرة غير الشرعية: 3 آلاف مهاجر ابتلعهم البحر في 2014".

الآلاف امتطوا صَهوةَ المتوسِّط صَوبَ منارات الديمقراطيةِ وحقوق الانسان، وقد خابَ ظنُّ الكثير منهم. أقلتهم قواربٌ، البعضُ منها اعد لنقل الماشية أصْلا وليس البشر، ليس لهم الا الله، ونعم بالله تعالى، لكنَّ القلوبَ القاسية كالحجارة، او أشد، لم تكن تنظرُ اليهم إلا من منظورٍ ربحي وتجاريٍ بحت، ولقمةٍ مستساغة، إذ على الفرد أن يدفعَ مبلغا معلوماً من المال، يتم الاتفاق عليه قبل الولوج في الاكفانِ الطافية ، وقبل ان يَصِلَ ، إن وصل المركب سالماً. وهذا ما أوْضحه عبدالباري عطوان- رئيس تحرير صحيفة " رأي اليوم " في أحدى افتتاحياته :" الغالبية الساحقة من هؤلاء اللاجئين يستقلون قواربَ متهالكة، ويقعون ضحية سماسرةٍ ومهربين بلا قلب أو ضمير، وكل همهم جمع المال الحَرامِ بكل الطرقِ والوسائلِ، ولا يهمهم ما يحدث لهؤلاء في عرض البحر طالما حصلوا على مبتغاهم وقبضوا الثمن مقدماً".

حالَ وصول المركب المثقل بالاطنان البشرية، تتلقفه زَبانية ديار المهبط، وتوصلهم الى امكنةِ أو أقفاصِ الحجز التي لا تفرق بين رجل وامرأة، وكهل وطفل، وامِّيٍّ ومتعلم، وصحيح وعليل، فالكل ليسو الا ارقاما دخيلة غريبة. هؤلاء ضحية من؟ وما الاسبابُ المسوغة لتركهم اوطانهم وركوبهم الصعاب؟ يبدو أن الاستاذ " ياسر الزعاترة " يستشرف الأسباب وراء هذه الهجرات. فقد كتب ذات يوم تغريدةً مفادها:

"مآسي المهاجرين مع البحر تزداد. 700 ابتلعهم البحر. الغرب مسؤول عن المأساة. نهب الثروات، ودعم الطغاة الفاسدين، واغلاق ابوابه دون الفقراء". كما يسترسل " الزعاترة " في مقال آخر له في صحيفة الدستور الاردنية في 22/4/ 2015 محمِّلا الغرب مرة اخرى ما آلت اليه أحوال الفقراء والمضطهدين ممن اجبروا على ترك أوطانهم خلف ظهورهم متوجهين الى الغرب الذي نهب خيرات العالم الثالث وبات مترَفا متسيِّدا حاجباً ذلك عمن يلهث وراء لقمة العيش والحياة بأمان.

الوطن عزيز على ابنائه وسيبقى في الفكر والبال مهما غابوا عنه، ولكن ما يحز في البال – عطفاً على أقوال الزعاترة- هو تَنَكُّرُ الآخر لابناء البلاد التي تَغص بالثروات، والتي قطف جناها الجميع عدا أصحابُها، فباتوا في معاناة وحرمان وقهر وسخط وشظف من العيش.

المهاجرون في مهب ريح عاتية صباح مساء؛ فمن نجا من موت محقق في عرض البحر، قد يتعرض للصَغارِ والهوانِ حالَ وَطأت أقدامُه ارض الآخر. فالآخر اضحى في حيرة من أمره ،على مبدأ الجاهليين حينما كانوا يرزقون بالبنات،: فإما أن ينقذ العالقين في عرض البحر، ويؤويهم ويتجهَّم الانفاق عليهم، أو أن يتركهم طُعما سائغا مستساغاً لغيلان البحر المتعطشة للدماء البشرية.

في مقالة لرشيد خشانه في صحيفة الحياة (2/5/2015)، وتحت عنوان: الإتحاد الاوروبي ومواجهة الهجرة غير الشرعية يقول:" اقتصرت قراراتُ القمة الاوروبية الاستثنائية الاخيرة في بروكسيل على حلول اجرائية ومالية، متحاشية مجابهة جذرية لظاهرة الهجرة غير القانونية تمنع تكرار الحوادث التي باتت سواحل جزيرتي لامبيدوزا ومالطا مسرحا لها". فالمهاجرون لا يسعفهم الا المأوى الآمن واللقمة البسيطة التي تحول دون قضائهم جوعا أو عطشا، ولم يَدُرْ في مخيلتهم البتة صدور قرارات هزيلة كهذه من قمة اوروبية لها وزنها وحجمها.

أما آن لهذا الصَّلَفِ الاممي أن يرعوي وينقذ آلاف الاجساد المتهالكة التي تضرب في بلاد الله الواسعة بحثا عما يسد رمقها ويقيم اودها؟ يبدو أن مقدمات جادة تم اتخاذها للحد من هذه الخسائر البشرية، وكمرحلة اولى، فقد اصبح مهربو وتجار البشر في نطاق المحاصرة. فهذه محكمة ايطالية في صقلية قد " حكمت بالسجن مدى الحياة على مهرب بشر متورط في حادث غرق دموي لسفينة مهاجرين وهو الحكم الاول من نوعه الذي تصدره محكمة ايطالية"( صحيفة رأي اليوم، 27-5-2015).

ألم تحن الفرصة بعد لكي يرتفعَ صوت العقل على صوت الحناجر، ويتفقَ الجميع على مد يد العون و المساعدة الحقيقية لاناس اصبحوا بلا مأوى وبلا معيل؟ ولربما دارَ في خلد الكثيرين ممن يتابعون قضايا الآلاف من المهجرين عن النسبة الكبيرة من أهل الضاد بينهم. فالعالَمُ الثالِثُ قد أثرى بقعاً كبيرة وكثيرة في العالم بالمعرفة حين هاجر علماؤه وادباؤه المهجريون، وهم كثر، ألا يشفع للمهاجرين الآن فضلُ بني الجلدة على ديار الغرب؟

لقد حتمت الظروف على البعض التنقل والهجرة بحثا عن ملاذ آمن ليس لنفسه شخصيا فحسب؛ بل لمن هم ضمن مسئوليته التي استأمنه الله عليها من اسرة وابناء:" كفى بالمرء إثما أن يضيِّع من يعول" أو كما قال عليه السلام. فمهما قضى المرءُ من سنين طويلةٍ في المهجر، فقد يعيده الى وطنه بيت شعر أو حكمة أو مثل كما قالت الشاعرة لميعة عباس عمارة في احدى امسياتها.

بلادي وإن جارت عليَّ عزيزةٌ / واهلي وإن ضنُّوا عليَّ كرامُ

الى بناتنا وخواتنا ونسائنا النازحات قسرا في عموم العراق
معالجة وعمليات مجانية

تقوم الدكتورة (البروفيسورة) استشاري امراض نسائية "خالدة صليوة كوركيس" بالتعاون مع شبكتنا الحقوقية بفحص ومعالجة واجراء عمليان نسائية لجميع النازحات قسرا مجانا في عموم العراق بعد تحويل خاص من شبكتنا الحقوقية لكافة المراجعات النسائية، على العنوان التالي:
عنوان الدكتورة = شارع الاطباء - الفرع الاول عند صيدلية الرازي
الاتصال ب 07507263294 - 07714686777

. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. - هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


رئاسة شبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط

هرشم 1 - اربيل في 05/06/2015

 

آمد ..مدينة السحر والفن والبطولات والتاريخ

دار الكتب الكوردية ودار المطربين الكورد وجهان جميلان لآمد

بدل رفو

آمد \ جنوب كوردستان

مدينة آمد..تلك المدينة التاريخية والقلعة الصامدة والتي تعد بأنها قلب كوردستان الكبيرة، وفي كل رحلاتي الى الوطن الام تكون استراحة صفاء ونقاء وارهاق من كثرة السماع لقصص وحكايات الاهل والاصدقاء والاحاديث التي لا تخلو من العتابات والدمدمة.اتجول كثيراً في المدن القديمة في العالم وهي التي تجذب انظار السواح والزوار وانا اعتقد بأن البلاد التي لاتحافظ على مدنها القديمة وتاريخها وحضارتها فمن المستحيل ان تشيد وطناً وبلاداً!!.خلال جولتي في الأزقة الضيقة في مدينة (آمد) وبعيدا عن القلعة التي كتبت عنها الكثير وهي من خلال الوثائق التاريخية والاعتبارات المتعلقة بالأسلوب يتبين أن القلعة شيدت في عهد الإمبراطور الروماني قسطنطين،وصلت الى بيت اثري مشيد من قطع صخور البازلت الاسود ويعتقد البعض بان هذه الصخور قد تكومت في المدينة نتيجة براكين الجبال ووصولها لغاية نهر دجلة ووقتها انطفأ البركان.بيت اثري من طابق ارضي وطابق واحد وفي احدى الازقة الضيقة بين العاب الصغار واغانيهم..طرقت باب القصر الساحر والمشيد من الازمنة المنصرمة ،شرفات القصر في الطابق الارضي تحتفي بصور عمالقة الفن والادب الكوردي مثل موسى عنتر واحمد قايا وجكرخوين وكل صورة على مذياع قديم للدلالة بأن هدير اصواتهم لن يهدأ ابداً ولن يتوقف. في الطابق الارضي تحف وهدايا وتذكارات للسواح الذي يطرقون ابواب القصر المكون من عدة حجرات وليس من السهولة العثور على هذا الدار الذي يرجع تاريخه الى قرون وعوائل الارمن التي قطنت (آمد). في احدى الحجرات حيث اكثر من 3 آلاف قرط تحكي حكايات واساطير المدينة والكورد وهذه الاقراط قد جلبت من بلاد بعيدة وقد حدثتني عاملة المحل بالزازاكية ولكنها استعانت بالآنسة (زيلان) التي حدثتني بالكرمانجية بأن لهم معاملاً في تركيا للنقوش وهذه النقوش انعكاس لحضارة وثقافة (آمد) وكذلك اردفت في حديثها بشغف عن مهنتها.قصر(ايلكيز) حكاية من حكايات الزمن الجميل. التقيت بالصحفي والكاتب الكوردي(هوزان امين) في القصر، صحفي ترك بصمات جميلة في مدينة دهوك حيث امضى سنوات من عمره فيها ولكن احلامه توسعت ليستقر في (آمد) وليؤسس مكتبة جميلة واشبه بمتحف صغير في القصر وسماها بدار الكتب الكوردية وحلمه بأن ينشر ثقافة شعبه وبلاده في كل اجزاء كوردستان ولهذا وجدت الكتب بكل اللغات واللهجات والحروف ولكنه لم يخلو من العتاب ايضا على رواد المكتبات وعدم الاقبال المنشود على الكتاب بشكل عام ولكنه غير ميؤوس من زرع بذرات الامل لعشاق اللغة والباحثين عن الادب الكوردي والكلاسيكي وتاريخ مدينة(آمد) .هوزان امين كتلة من مشاعر نقية وروح طيبة ونشاط كثيف يرمز الى التسامح والتقارب بين الجميع واردف قائلا حول مكتبة (آمد) انا سميتها بدار الكتب الكوردية وتحدث لي عن معاناتهم مع الالف باء الكوردية والتي تكتب باللاتينية والاحرف العربية وحول هذا الحديث التقيت بالصدفة استاذ اللغة (د.بابى نازى) في (آمد) وكان الحديث ايضا حول اللغة ،فالحديث حول اللغة يحتل مساحات شاسعة بين الادباء الكورد في الداخل والمهجر.هوزان امين عازم على جلب الكتب بالاحرف العربية لاغناء مكتبته من جنوب كوردستان ويتمنى ان تدعمه وزارة الثقافة والمؤسسات الثقافية بدعمه وتزويد مكتبته من اجل ارساء حب التآلف بين الكورد والآخرونشر ثقافة شعبه وكذلك له طموح اكبر بأن يغدو فناء القصر مكاناً لاقامة الامسيات الثقافية وتتخطى الى احتفاليات توقيع الكتب الكوردية الجديدة ودعوة الضيوف من اجل ان يكون للكورد مكانة كبيرة في كوكبنا.

فتاة رقيقة وكأن الشمس تشرق من ابتسامتها بين جدران سميكة حيث الصراع بينهما ليكون الشاهد الوحيد هو(فن الخزف) السيراميك على صراعهما ولكنها تنتصر بفن جميل على على فن الخزف والمعروف ما قبل التاريخ ولكنه اليوم وفي قصر (ايلكيز) يجدد بأنامل الفتيات الجميلات ولتكون بصماتهن انعكاس لحضارة وثقافة هذه المدينة الكوردية والشعب الكوردي والتقاء الثقافات والحضارات والاديان والعادات والتقاليد والرموز على اعمالهن وقالت لي الانسة( فوندا) بانها تعشق فن الخزف بشغف لانها تزرع الروح في الطين وينبعث الطاووس مزهواً بريشه بين احضان القصر ليكون شاهدا على ابداع هذه الفنانة الشابة الرقيقة.

بجنب قصر (ايلكيز) يقع قصر المطربين الكورد (مالا ده نك بيزين كورد) وكم سعدت بزيارة هذا المكان الساحر الذي يطرق عوالم الفنانين الكورد الراحلين والاحياء وتحدث لي احد العاملين في الدار( محمد كوزه ل) عن الدار بانه يعمل فيه منذ 30 عاما ويعرف الفنانين عن قرب وله علاقات متينة ورائعة مع المطربين بالرغم من انه ليس مطرباً ألا انه يعشق الفن الكوردي بحرارة وقال بأن الزوار يترددون بكثافة كبيرة للاستماع بالاغاني الكوردية في الدار.يفتح القصر بوابته من الساعة 9 صباحا ولغاية 6 مساءً ويقدم الشاي مجاناً للزوار عكس بعض القصور التي تطلب ثمن تذكرة الدخول.افتتح المشروع من قبل مشاريع الاتحاد الاوربي للتنمية مع تركيا ووزارة الثقافة وبلدية (آمد). تقدم الاحتفالات والكونسيرتات مجاناً ويعتمد القصر على اعمال الفنانين الكورد فقط ولانه دار المطربين الكورد. بالاضافة الى عمل السيد (كوزه ل) في الدار الا انه فنان مسرحي وسينمائي وقد عمل مساعداً للمخرج والتصوير والافلام والوثائقية. يرجع تاريخ القصر الى ايام الامبراطورية العثمانية ومشيد من صخور البازلت الاسود.خلال جولتي في القصر وفنائه الجميل وبلاط الفناء شاهدت صور المطرب الراحل( ارام تيكرام) حينها بدت علامات الحزن على وجه (كوزه ل) وقال لي بمرارة بان اخر حديث مع المطرب الراحل حين قال له وهو على فراش الموت والمرض عبارته التي هزته: انا خدمت الكورد 53 عاما في الغناء فهلا بقيت معي ليلة واحدة في المشفى؟؟

صور المطربين والفنانين الكورد انتشرت بكثافة على حيطان الدار القديمة ومنها (ارام تيكرام وكربيتى خجو واخرون)..نزهة رائعة بين اسوار مدينة (آمد) وازقتها الضيقة وقصورها القديمة التاريخية ولكن يظل صوت الكورد مدوياً في آفاق السحر والجمال والتسامح وتظل (آمد) شعلة الكورد.




لقد دأبت حكام السعودية وقطر والامارات على رعاية التطرف والارهاب الذي ﻻيمت الى الاسلام بصلة ومما يدل على عدم احترام الانسان التي يعلم بها القاصي والداني وهذه الجريمة تضاف الى سجل جرائمهم ومن يقف ورائهم في رعاية الجماعات التكفيرية الارهابية المتطرفة. والاتهامات التي وجهها وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان للعراق لم تاتي اعتباطاً لولا تخادل بعض اطراف العملية السياسية وحتى الحكومة التي تسعى لاعادة العلاقات الدبلوماسية مع مثل هذه المشايخ وتزلف الاخرين في التكدي على اعتاب مثل هذه الدمى التي لاتعرف معنى الحياة.

العراق ليس كما هي الانظمة الخليجية التي تفتقر الى ابسط مقومات الديمقراطية وقد دافع وزير الخارجية ابراهيم الجعفري عن بلده بالقول :" كلام غير صحيح لأنَّ النظام العراقيَّ برهن بما فيه الكفاية على أنه مُصِرٌّ على إنشاء نظام على قاعدة الديمقراطيّة، ومُشارَكة واسعة لكلِّ الأطراف، وليس فقط من حيث إقامة النظام، بل من حيث السياسات العامّة التي طبَّقها عُمُوماً، بخاصّةٍ القوات المُسلـَّحة". علاوة على انَّ الرئاسات الموجودة في العراق تعكس تعامُلاً تكامُليّاً بين أبناء المذاهب،" والقوميّات ".

نعم لولا وجود بعض الساسة المرتزقة في العراق الذين لاهم لهم إلا الكذب والدجل ونقل صور مغايرة لما يجري في الواقع ممن لايستحقون العيش على ارضها الطاهرة وثبت بالدليل الواضح والملموس عمالتهم و هم بعيدين عن هموم المواطنين للدفاع عن حقوقهم باسم نائب في البرلمان ومنهم من باع نفسه واصطف ضد الشعب العراقي وهؤلاء من جعلوا دولا خارجية تتدخل في صلب القضية العراقية و لما استطاع مثل هذا الوزير القاء التهم بحق بلدنا

وقالَ تَعَالَى: ﴿يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ‌ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّـهَ وَأَطَعْنَا الرَّ‌سُولَا﴿٦٦﴾ وَقَالُوا رَ‌بَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَ‌اءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ﴿٦٧﴾ رَ‌بَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرً‌ا﴾ ﴿الأحزاب: ٦٦، ٦٨﴾.

والكل يعرف أن مثل هؤلاء يشارك طمعا في مناصب أو امتيازات مادية؛لا لخدمة العراق والعراقيين، وهذا ثبت في الفترة الماضية والتي تلت سقوط حكومة البعث... أقولها ان الاجندة التي نتكلم عنها هي خارجية استغلت هشاشة العملية السياسية من خلال خلق الاختلافات والازمات وتوتير الاجواء وتعمل بصيغ نفعية تقسيمية تبدأ بخداع الناس ومحاولة أستغلال لبعض الاطراف من اخوتنا السنة لغرض الحصول على مكاسب وامتيازات وقد كثرت زيارتهم التاَمرية المارثونية الى البلدان التي تحاول تقسيم الوطن في الاونة الاخيرة ودمروا العرب السنة في العراق قبل غيرهم وباعوا حقوقهم المشروعة من أجل ان يبقوا في مسؤولياتهم هنا ونفوذ هناك وضياع المطالب الحقيقية والمشروعة لهم ووصولاً للدماء التي سالت ولازالت تسيل في المعارك التي هم من خطط لها ونيرانها تحرق اليابس والاخضر ويكيلون الاتهامات الباطلة جزافاً ضد خصومهم في العملية السياسية والحشد الشعبي بين الحين والاخر بشتى التهم وابقت ابواب البلد مشرعة لمن هب ودب في التصريح ضد العراق واهله ولايمكن ان يقال عنهم أنهم عراقيون ويستحقون الموت والمحصلة النهائية أنها خيانة للضمير والشرف والعرض و أبشع جريمة بحق الوطن ، بل ساهموا وعملوا بشكل مباشر وغير مباشر على تخريب العملية السياسية الجارية في البلد , واتخاذ المواقف السياسية ذات الطابع العدائي للتطلعات والتوجهات العراقية , وحماية الارهابيين والمرتزقة , واحتضان البعض من الهاربين الصداميين المطلوبين للعدالة العراقية على اعمالهم الاجرامية وفي سكوتهم تجرأ وزير الخارجية الإماراتي للتطاول على العراق بارضه وشعبه ، فالإنتهازيون الذين يقتاتون على فضلات موائد شيوخ البترول هم الذين أتاحوا الفرصة لأشباه الرجال بالتطاول على العراق وتوجيه الاتهامات الجزاف ( وهل تناسى هذا ) وكان جو بايدن نائب الرئيس الامريكي قد قال في كلمة ألقاها في جامعة هارفارد في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي إن "بعض الدول الحليفة للولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة كالسعودية والإمارات وتركيا قد دفعت مئات الملايين من الدولارات للمقاتلين ضد النظام السوري وأمدتهم بعشرات آلاف الأطنان من الأسلحة لإسقاط نظام الأسد إلا أن تلك الدول "تيقظت" الآن بعد تعاظم قوة تنظيم داعش". وزعم بايدن أن أردوغان الذي وصفه بـ "صديقي القديم" قال له: "أنتم محقون لقد سمحنا للكثيرين (من المقاتلين المسلحين) بعبور الحدود والآن نحاول إغلاقها".

. " وأكد بايدن، “لكن الناس الذين حصلوا على المساعدة كانوا مسلحي داعش و (جبهة النصرة) و(القاعدة)، وعناصر متطرفة قادمة من مناطق أخرى في العالم. أتعتقدون أنني أبالغ؟ أنظروا بأنفسكم إلى النتيجة

. ان بايدن كان “شجاعا” في اعترافاته ووضع النقاط على الحروف على اللاعيين الرئيسيين الذي يدعمون الارهاب في المنطقة، الم تكن تصريحات بايدن تحدثت عن “حقائق محرجة . ولم يتردد نائب الرئيس الاميريكي في قول الكلام الصادم حسب تعبيره.ان الحديث عن الحقائق غالبا ما تكون غير متوقعة لمثل هؤلاء الجهلة التي اعمتهم اموالهم .... كما قال القران عنهم "بَلْ مَتَّعْنَا هَؤُلاء وَآبَاءَهُمْ حَتَّى طَالَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ أَفَلا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُمُ الْغَالِبُونَ"

وكذلك ذكرهم الكثير من المسؤوليين العراقيين وعلى رأسهم النائب الأول للرئيس العراقي نوري المالكي علانية ولمرات تركيا والامارات ودول اخرى بالتورط في دعم الارهاب،واكد على ان .تركيا والسعودية وقطر والامارات تختلف على الكثير من القضايا؛ لكنها تتفق على معاداة العراق ومشروعه السياسي.

وكشفت وكالة رويترز الاخبارية عن وجود اختلاف في وجهات النظر بين المملكة العربية السعودية و دولة الامارات العربية المتحدة حول كيفية استمرار تقديم الدعم لتنظيم داعش، مما انعكس سلبياً على أداء هذا التنظيم في فترة ما.وقد سبق لوزير الداخلية الاماراتي الشيخ سيف بن زايد أن صرح يندد بطريقة دعم الامارات للارهابيين و إرسال المقاتلين الى سوريا وحذر من ان قد تسبب في تبعات أمنية بعيدة الامد لدولة الامارات و لذلك يجب عدم تكرار هذا الاسلوب في دعمهم. في المقابل يرى المسؤولون السعوديون أن دعم داعش مالياً كان كافياً في بداية الامر، لكن من أجل أن يحقق داعش الانتصار النهائي لابد من دعمه بالمقاتلين و كذلك تقديم الدعم اللوجيستي (تدريب المقاتلين و تقديم السلاح) للتنظيم. كما أكد المسؤولون السعوديون استعدادهم ارسال مقاتلين سعوديين بشكل مستمر للقتال في العراق اذا لزم الامر.وهذا ماتم الاتفاق عليه مع تركيا لغرض اعداد معسكرات لتدريب التكفيريين وتم تنفيذ ذلك قبل اشهر من الان حيث بدأو بالتدفق على العراق وسوريا.

وكما أكد وزير الداخلية الليبي خلال حواره له مع CBC، إن الحكومة الليبية لديها معلومات مؤكدة حول تورط قطر وتركيا في دعم الإرهاب بليبيا ووصول ليبيا الى ما فيه الآن. ،

لقد صنعت السعودية والامارات وقطر بالتعاون مع المخابرات الصهيونية ووكالة المخابرات الامريكية (CIA ) وحشاً شاذاً في المنطقة والعالم العربي والاسلامي سرعان ما بدأ بالخروج من طاعتهم وذات القول يسري على حلفائها الآخرين مثل تركيا التي أصبحت قاعدة خلفية مهمّة لـ “داعش” وجبهة النصرة من خلال ترك حدودها مع سوريا، البالغ طولها أكثر من 240 كيلومتراً، والحدود مع العراق مفتوحة على مصراعيها سيمثل خطراً لايمكن الوقوف بوجهه بسهولة وستجد تركيا أن جارا جديداً قد حل بجوارها ، يتمتع بشهوة جنونية للعنف، جاحد لا يشعر بأدنى امتنان للخدمات الجمّة التي كانت تقدمها له المخابرات الدولية من هذه البلدان. واخيراً نقول لوزير الخارجية الاماراتي إن العراق تاريخه يمتد الى اكثر من سبعة آلاف عام في الوقت الذي كانت فيه بلاده ضائعة وسط الصحراء غير مكتشفة . العراق بلد الشرائع والقوانين والتي خدمة بها الانسانية لا يلد الإرهابيين، بل يلد الطاقات والعقول الخيرة والتي قدمت للعالم العلماء والأكاديميين والمثقفين ، والعراق اليوم ضحية إرهابكم ودعمكم لعصابات داعش بالمال والسلاح والفتاوى التكفيرية " ولاشك ان حسابكم سوف يكون عسيراً

والقران الكريم قد اشار الى ذلك "( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ )" صدق الله العلي العظيم

عبد الخالق الفلاح

كاتب واعلامي

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

على ارضية تركة الدكتاتورية البغيضة، الإحتلال، ثم تشكيل الحكم على اساس المحاصصة الطائفية العرقية و توالي الحكم لحكومة اكثر طائفية مضت، و اندلاع الصراع الطائفي بوسائل و عوامل داخلية و اقليمية و دولية و تساقط مئات الآلاف ضحايا له و تشرّد الملايين بسببه، الذي يتواصل بسبب وليده المشوّه داعش ايضاً.

اخذت وحدة البلاد تتهدد و تُطرح بقوة، و صارت بنظر الكثيرين و كأنها متوقفة على حدة الصراع الطائفي العرقي فقط، في وقت تحاط فيه الأسباب الكبرى بستارات كثيفة، الأسباب التي تسببت بإثارة تلك الصراعات و تعميقها من مختلف الأطراف المستفيدة .

و يشير خبراء الى اهمية التذكير الى ان بلدان منطقة الشرق الأوسط قد رُسمت حدودها اثر نتائج الحرب العالمية الاولى و معاهدات سايكس بيكو و غيرها على اساس تحكّم القوى الدولية المنتصرة بتركة الدولة العثمانية التي خسرت همينتها على تلك الأصقاع التي كانت وحدات ادارية تابعة لها، و قد رُسمت تلك الحدود على اساس ما وجدته و خططت له تلك القوى من ثروات طبيعية في ارض المنطقة و على رأسها النفط.

و كان العراق بعد تحديده كعراق حديث من حصة بريطانيا التي احتلته و اعلنت الانتداب ثم اقامة حكم ملكي دستوري، و لم يكن خافياً الدور المتحكّم لشركات النفط في حكمه على توالي التغييرات التي جرت في انظمة حكمه لاحقاً، بعد دورها في تحديد تمليك الأرض لمن وفق سندات مكتوبة، و بالتالي في انشاء نظام اجتماعي شبه اقطاعي ـ شبه برجوازي أخذ بنظر الإعتبار البنية العشائرية و القومية الدينية المذهبية لمكوناته، بما عزز قبضة الشركات النفطية و ارباحها.

من ناحية اخرى يشير علماء و متخصصون الى الأهمية الفائقة للثورة التكنولوجية في احداث التغييرات الهائلة في العالم منذ العقدين الأخيرين للقرن الماضي، التي اخذت تطرح بقوة الأهمية العظمى للمواد الأولية الارضية في الصناعات الجديدة الأكثر تطوراً، اضافة الى التغييرات التي ادّت الى اكتشافات مذهلة للفحص الفضائي لباطن الأرض بانواع الأشعات، التي كشفت ان العراق بأكمله يعوم على بحيرة نفطية عملاقة من جهة، و كشفت ان اراضيه غنية بصورة فلكية بـ : الزئبق الأحمر، اليورانيوم، الذهب و غيرها، كما كشفت عن الحقول النفطية في شمال و شمال غرب سوريا، حقلي الغاز العملاقين مقابل سواحل لبنان و اسرائيل ـ فلسطين ابتداءً، اضافة الى حقول النفط جنوب تركيا . . التي اعلنتها وكالات انباء دولية متنوعة بعد ان رُفعت السريّة عنها.

التي تسببت بأعادة نظر الإحتكارات الصناعية الكبرى العابرة لحدود دولها و دول العالم، اعادة نظرها لخططها و تحالفاتها في العراق و المنطقة، و تسببت بتصاعد صراعاتها المتداخلة بينها و بين اطراف من التحالف الدولي المعلن ضد الأرهاب، صراعات متداخلة لمراكز قوى و اطراف تلعب على كل الجهات من اجل الأرباح . . . التي تركت و تترك آثارها في تشوش الرؤية لمن يتابع مايحصل في البلاد و المنطقة، و يتسبب في صعوبات تحديد طرف عراقي لوحده في ظل الهوس الطائفي، او تحديد من المسؤول من قوى خارجية عمّا يجري تحديداً، لمحاولة محاسبته و معاقبته او صدّه .

الأمر الذي يجعل من اي ضعف للحكومة الإتحادية ( و حكومة اقليم كردستان) ما يشجّع على الانقسام طمعا بالتفرد بالثروات الارضية لمكوّن طائفي او عرقي، او لعشيرة او افراد لتحقيق اكبر الإمتيازات السلطوية و المالية الأنانية، في وقت يتطلب النجاح فيه التفاهم بين ممثلي الاحتكارات الكبرى من جهة، و ممثلي الحكومة المركزية و الحكومات المحلية و اعضاء برلمانيين من المنطقة المعيّنة بموقفهم الموحد، من جهة اخرى .

و يرى سياسيون و خبراء محايدون، ان مواجهة داعش الآن بتفاهم جميع الاطراف العراقية، هي الخطوة الهامة الضرورية لتوحيد الجميع و تفاهمهم على قانون الحرس الوطني و طرق تشكيله و آليات عمله و نظام الضبط فيه . . توحيد الجميع و التفاهم و التوافق الضروري و تقبّل الآخر، على اساس ادراك و فهم ان زمان الدكتاتوريات العسكرية و حكم المكوّن الواحد في بلد كالعراق بثرواته قد تغيّر.

و فيما يرى مراقبون خبيرون، ان داعش يقف خلفها تحالف دولي اسود لاقانوني خطير يضم مصالح متنوعة، من مافيات الاجرام الى مافيات السلاح و النفط الدولية و عصابات المتاجرة بالبشر و الآثار، و انواع من مجموعات و جيوش سرية تحميها طغم دولية حاكمة كبرى عارفة باسرار البلاد غير المعلنة و المراهنة على الارباح فقط و ليس المبادئ(*). فإنهم يشددون على ان كل ذلك يتطلب من الحكومة العراقية ان تتبع سياسة الموازنة بين الاقطاب الخارجية المتقاطعة في البلاد التي لابد انها تريد ان تصل الى حالة من توازن المصالح في سعيها للحفاظ على درجة ضرورية من أمن و سلم عالميين ضروري لإدامة مصالحها هي من جهة، و يتطلب من الحكومة ان تتبع سياسة الموازنة بين المكونات العراقية ذاتها من جهة اخرى . .

و على الأطراف العراقية ان تغذّ السير على طريق التوافق و التنازلات المتقابلة فيما بينها، لزيادة قوتها و هي معاً، و حفاظاً على ديمومة النفوذ الواقعي العادل للجميع معاً، و الإتفاق على خطط مرحلية بآجال مسماة لتسوية خلافاتها على الارض بينها . . كاقرار عائدية المناطق المتنازع عليها الى الجهة الموجودة الآن فيها و التي تتحمّل مسؤولية الأمن و السلامة فيها الآن، الى موعد محدد او الى اشعار آخر !!

4 / 6 / 2015 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) الأمر الذي قد يساعد على تفسير، كيف انهت الماكنة العسكرية الاميركية الدكتاتور صدام الذي صُوّر حينها و كأنه يهدد البشرية، كيف انهته في ايام . . و تقف الآن مع تحالف دولي كبير ضد الإرهاب و كأنها شبه عاجزة عن انهاء داعش ؟؟

السبت, 06 حزيران/يونيو 2015 09:25

مؤتمر باريس هل فعلا انه ضد الارهاب

 

لا نريد الحكم على هذا المؤتمر والذين حضروا هذا المؤتمر بدون ان ندرس الواقع وما نتج من حقائق واضحة وملموسة على الارض لهذا دعونا نطرح النتائج التي نتجت من هذا المؤتمر

قبل عام اجتمعت دول التحالف الدولي تحت اسم مكافحة الارهاب في بروكسل وكان المؤتمر الاول حيث قدم هذا المؤتمر خمس توصيات وهي

1 زيادة المجهود العسكري ضد المجموعات الارهابية 2 وقف تدفق الارهابين الوهابين

3 قطع قنوات الدعم والتمويل 4 مشكلة المساعدات الانسانية 5 نزع الشرعية عن داعش

وبعد سنة من المؤتمر الاول يعقد المؤتمر الثاني للتحالف الدولي في باريس كان المفروض ان يناقش في هذا المؤتمر التوصيات التي وصى بها مؤتمر بروكسل وما هي الاجراءات التي اتخذت بهذا الشأن وهل الدول المشاركة جميعها كانت صادقة ومخلصة ام مجرد ذر الرماد في العيون

هل طبقت ونفذت التوصيات الخمس كم نسبة التطبيق والتنفيذ لماذا لم تنفذ ما هي المعوقات والعراقيل فاي نظرة موضوعية للواقع تقول لم تطبق اي توصية من هذه التوصيات بل كل ما قالته هذه الدول وما فعلته كان يصب في صالح الارهاب والارهابين فأزدادت قوة الارهابين واتسع ارهابهم وشمل دول عديدة سوريا العراق لبنان ليبيا اليمن مصر ودول اخرى

هل نكون متجنين على الحكومات التي حضرت مؤتمري بروكسل وباريس اذا قلنا انهم مع الارهاب والارهابين وليس ضد الارهاب والارهابين

دعونا نناقش التوصيات التي اتخذها مؤتمر بروكسل قبل عام وطلب من التحالف الدولي لمحاربة الارهاب العمل على تنفيذها وتحقيقها وعند النظر للواقع نرى ما تحقق على الواقع خلاف تلك التوصيات تماما

فالمجهود الحربي الذي يقدم الى الشعوب المبتلية بالارهاب والارهابين لم يقدم لها بل قدم الى الارهابين في سوريا والعراق مثلا قدم الى جبهة النصرة من قبل ال سعود ال ثاني حكومة اردوغان بحجة دعم المعارضة السورية والى ثوار العشائر المجالس العسكرية في العراق بحجة دعم السنة طبعا كل ذلك يتم بمباركة امريكية

وقف تدفق الارهابين وكأن الوصية تقول زيادة في تدفق الارهابين وفعلا ازداد عدد تدفق الارهابين بشكل مذهل وغير متوقع وبشكل علني وبتحدي على شكل مجموعات كبيرة وامام انظار قوات التحالف الدولي

قطع قنوات الدعم والتمويل نرى ازدادت واتسعت هذه القنوات التي تدعم وتمول المجموعات الارهابية الوهابية من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود وال ثاني وال نهيان وبشكل علني بالمال والسلاح والاعلام

معالجة مشكلة المساعدات الانسانية لم نر اي اجراء اتخذ بهذا الشأن حتى من باب ذر الرماد في العيون

نزع الشرعية عن داعش لو دققنا في الامر لاتضح لنا ان شرعية داعش اتسعت وكبرت وزاد عددها وزادت قوتها واتسع نف