يوجد 941 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

إن إقدام بعض الأشخاص أو مجموعة ما على تصفية شاب يافع في حلب يوم التاسع من حزيران ، أمام أهله وبعد اختطافه وتعذيبه لسبب يبدو واضحاً أنّه لا يرقى إلى مستوى حجّة ، و لا يسمح أصلاً وبأي حال من الأحوال ، لأية جهة أياً كانت القيام بمثل عملية الإغتيال  الكيفي هذه ، ناهينا عن كون الضحية طفلاً .. إنما هو جريمة موصوفة  فاضحة ومفضوحة ..كما أنّ التوضيح المنقول حول الاعتقاد بكون المنفذين غير سوريين ، لا يخفف من ثقل الجريمة بل يزيدها خطورة .. من حيث الدلالات الإضافية التي تلصق أو تلحق بالثوار وبالثورة ;

سواء لجهة تداعيات  ومخاطر الممارسات الجاهلية المنسوبة أو الصادرة عن عقلية وسلوك التطرف لدى البعض المحسوب على الثورة  ، ممارسات تخرج  وتسيء وتعارض أخلاقية وفلسفة وثقافة  ثورة الشعب السوري ، خاصة  وأن معسكر الثورة المضادة بمختلف حلقاته ما انفك يتصيد مثل هذه السلوكيات المعادية لحقوق الانسان والمواطنة  ليزيد من نهش مسيرة الثورة ، في وقت تحتاج ثورة شعبنا اليتيمة إلى الدعم الواسع والمتنوع ، وفي المقدمة اٌلإقرار بوجهها وعمقها الحضاري والإنساني ,,

أو لجهة الحديث الواسع عن الاختراقات المختلفة  والمشبوهة من طرف أجهزة نظام الأسد المجرم وحلفائه والمتلبسة بلباس الثورة ، لتشويهها الخطير من الداخل  ومحاولة إجهاضها ..

كما لجهة التركيز من الأصدقاء والأعداء على واقع الفوضى والتشتت والممارسات الكيفية بمسميات مختلفة  في فضاءات الثورة ، والذي يشوه وجه الثورة ويثقلها بما ليس منها .. ويكشف عجز وتخلف مختلف الأطر الميدانية والعسكرية للجيش الحر والجهات السياسية والمدنية عن ضبط شؤون الثورة والمجتمع  وتجسيد  البديل الوطني والإنساني الذي انتفض شعبنا من أجله : حريةً وكرامة ً وعدالة ً ..

إنّ الائتلاف العلماني الديمقراطي السوري  لا يقف عند حدود إدانة مثل هذا السلوك الإجرامي فقط  ، أو التأكيد على مخاطر سلوك التطرف بحجة الدين والعقيدة .. أو المطالبة بضرورة ايقاف الفاعلين ومحاكمتهم محاكمة عادلة ومختصة ، بل أيضاً وخاصة ، واجب كافة أطر الثورة المعنية والثوار المخلصين الأوفياء لقضية شعبهم  ، باتخاذ كافة الإجراءات التنظيمية  والمؤسساتية المسؤولة للتخلص من هذه السلوكيات المعادية للثورة ومن العناصر أو الأطراف المسؤولة عنها ، استعادة وتأكيداً على وجه الثورة الحضاري  الحقيقي ..

المجد لشهداء ثورتنا  والنصر الأكيد لشعب سورية العظيم في نضاله ضد الظلم والاستبداد ومن أجل الحرية والكرامة والعدالة

والخزي والعار لأعداء الثورة  ..

الهيئة الرئاسية للائتلاف العلماني الديمقراطي السوري

10 جوان 2013




يتسائل الكثيرون في هذه الأثناء تحديداً عن الأسباب الرئيسية والموجبة المؤدية الى إهمال وتهميش أبناء الأقلية الإيزيدية في إقليم كردستان، ويتسائلون في الوقت نفسه عن إصرار القيادة الكردية بعدم الإلتفاتة إليهم إلاّ في الأوقات العصيبة والمحن والمناسبات التي تعود بالفائدة الجمة لصالح خانتها السياسية .
كما هو معلوم بأن الشعب الكردستاني هو خليط من فئاتٍ وأطياف دينية وقومية عديدة ، ساهمت جميعها في رسم التاريخ الكردي وقضيته عبر الحقب الزمنية الماضية ضد الأنظمة السياسية الشاملة التي حاولت مراراً وتكراراً تجريد أبناء هذا الشعب من ملاحمه العريقة وحقوقه المشروعة في العيش مسلوب الإرادة والمصير ، مكبلاً لا سبيل له سوى القبول في السير على طريقة وسياسة تلك الأحكام الهوجاء في محيط الوطن الواحد .. وعلى أرضه .
الإيزيدية من خلال أبنائها إحتلت مكانة بارزة في تقديم النفائس على نهج تحرير القضية الكردية من عبثية الأنظمة الرجعية السابقة ، وسارت في هذا الركب المُنجز عبر دماء أبنائها وراء تأييد القيادة الكردستانية في كل وقتٍ وحين . دون أن تبلغ في الأمر مناقشة سياسات قادة المسيرة النضالية سوى في الفترة الأخيرة التي شهدت إمتيازاتهم في رفض الإعتراف بأقل حقوق أبناء هذا المكون الأصيل والعريق المدنية والإنسانية على أرضه ومع شركائه .
لم تسبق على الإيزيدية حقبة مغيبة كالتي تشهدها الأن في ظل التهميشات المتكررة من قبل القيادة الكردية في إعادة ترتيب التوجهات إزاء هذا المكون الديني الذي لم يبخل يوماً في تسيير مجريات البرامج السياسية للحكومات الإقليمية المحلية المتعاقبة الى أن وصلت حد إغفال طلباتهم اليسيرة بالمقارنة مع حجم البطولات التاريخية والتضحيات ومواقف الثبات التي رجحت في الكثير من المآثــر كفة صولات مقاتلين المسيرة التحررية من الإيزيديين في ساحات القتال والسياسة ، لتكون المكافأة المترتبة عليها طمس عدة مستحقات مشروعة بدأتها القيادة من الوزارة الإيزيدية الموعودة والمغيبة منذ نيسان 2012 الى إعمار لالش المقدسة والفضائية المرتقبة .. الى تعويضات المرحلين عن مناطقهم ، الى المحاصيل الزراعية التي لم تَســلمْ هي الأخرى من التهميش في سايلو قضاء الشيخان مؤخراً .
وما يترأى في الزاوية المعاكسة لطريقة خوض المسيرة السياسية ـ التقدمية التي تسبق النوايا الإستحقاقية للكثيرين من قادة ومسؤولي الحركة السياسية الكردية في محيط القيادة ، هي تَعاطي الحقوق الإيزيدية في الأوقات المحددة والمناسبة . فها نحن نشهد الزيارات المتتالية لمتنفذي القرار الكردي في المناطق الإيزيدية سعياً حثيثاً وراء الكسب الإنتخابي لمرحلة جديدة لا يغتنم منها الإيزيدي سوى لقمة الحقوق الورقية المليئة حُبراً بالوعود والتطمينات والمستحقات التي شوهت ببطلانها المعتادة زوايا الرؤية الصحيحة لدى الفرد حول ما هي الخدمات المقدمة إليه من قبل أولئك الحكوميين المُعقبينَ في القيادة .
فالإيزيديين (( وفق حساباتهم الفقيرة )) لم يشكلوا يوماً العبئ على كاهل المساومات والقرارات الكردية الحاسمة ، ولم يكونوا في لحظةٍ ما رقماً باهضاً في سوق الثروة الحالية .. فقط ما لديهم القليل في طرف الجهة المسؤولة للإهتمام بأفكارهم وطاقاتهم ومكانتهم وتاريخهم الخالد من عواصف المتغيرات الجارية ، ومجاراة البقية الباقية في نيل الحقوق المدنية الطبيعية التي تحول دون الإنجراف في متاهات الغربة اللعينة نتيجة إفرازاتٍ غير مناسبة مورست بحقهم في السنوات القليلة الماضية على أساس الدين ، وهم ليسوا سلبيين أيضاً في التوجه بما ينبغي التصنيف ضمن حقول ( البدون أو الأجانب ) التي شهدها أبناء القوميات والأقليات الدينية في مدونات الأنظمة القمعية السائدة لدى بعض البلدان . بل على العكس تماماً فالرؤية السلمية للأمور ستمكن مُنظري العملية السياسية الكردية الحالية من الحصول على ولاءات جديرة ومؤهلات غير مسبوقة في مجال النهوض بإقليم كردستان على نحوٍ يضاهي تقدم الدول العصرية والحديثة في مجال المساواة بين الشعوب ، ولا يقلل من شأن كردستان ( قيد درجة ) لو مالت في منح أبناء هذه الأقلية الدينية الأصيلة والأصلية للعرق الحاكم المستحقات المدنية والدينية على أرض كردستان .. فما لهم (( وفق حساباتهم الدائمة )) غير كردستان وطــنٌ يبغونه .. وما لهم للتاريخ حديث قائم سوى : يا ترى .. هل سترفع القيادة الكردية الراشدة والعتيدة يدها عن أوراق تهميش حقوقنا المشروعة ..؟ .. وهل سيتذكر قادة مسيرة النضال القومي الطويلة رفاق دربهم الأوفياء في حقبة ما بعد الإنتخابات كما هم الأن ..؟ .. هذا ما نأملـه .. وهذا ما سيكشفه لنا القادم من الزمــن .

المانيا / ميونيـــخ
12 حزيران 2013

أربيل: شيرزاد شيخاني
غياب الرئيس العراقي جلال طالباني عن الساحة السياسية بسبب ظروف المرض الذي ألم به قبل سبعة أشهر لم يؤثر فقط على الوضع السياسي العام بالعراق، بل أثر وبشكل مدمر على الوضع الداخلي لحزبه. فرغم تشكيل لجنة جماعية بعد أيام قليلة من غياب طالباني عن قيادة الحزب فإن الوقائع أثبتت لاحقا أن هذا الحزب يعاني من تعدد مصادر قراراته، وبدا التخبط واضحا داخل قيادته في ما يتعلق بالكثير من القضايا المحلية والعراقية. وانسحبت الخلافات بين قياداته حتى على مستوى المكتب السياسي والمجلس القيادي، بشكل بات المتحدث الرسمي لهذا الحزب آخر من يدلي بتصريحات حول مواقف حزبه في وقت تتبارى فيه القيادات الأخرى للظهور الإعلامي.
لذلك تقدم المجلس المركزي الذي يشكل البرلمان الحزبي للاتحاد الوطني بدراسة على شكل عدة مقترحات، قدمها للمكتب السياسي والمجلس القيادي، حصلت «الشرق الأوسط» على نصها، أدرج فيها المجلس عدة مقترحات تقضي بمعالجة الوضع الداخلي للحزب، الذي سمته بـ«الأزمة الداخلية للحزب». ويقترح المجلس «تشكيل لجنة ثلاثية لإدارة شؤون الحزب تتكون من كوسرت رسول علي، النائب الأول للحزب، وبرهم صالح النائب الثاني، وهيرو إبراهيم أحمد (زوجة الرئيس) عضو المكتب السياسي) لكل عضو فيها حق النقض (الفيتو)، ويعملون معا لمدة ستة أشهر يعقد بعدها المؤتمر الرابع للحزب حسب الموعد المحدد لذلك». ويشير المجلس إلى الكثير من المقترحات الأخرى بصدد إعادة المصداقية لنضال هذا الحزب وتدعيم صفوفه من الشعب، من أهمها السيطرة على ممارسات قياداته الخارجة عن النزاهة، مثل مشاركتهم بالأعمال التجارية وعقود الاستثمار ودخولهم بشراكات مع رجال الأعمال المحليين أو الاستيلاء على الأراضي الحكومية والمال العام. وتدعو الدراسة إلى تفعيل دور الرقابة المالية داخل الحزب ومحاسبة المتربحين من أموال الحزب وإجراء تقييمات دورية لأداء المكاتب والمؤسسات التابعة للحزب واختيار العناصر ذات الكفاءة بدل التي تثبت فشلها في الإدارة.
والمشكلة الأساسية التي يعاني منها الاتحاد الوطني الآن هي مشكلة القيادة ومركزية القرار، وهذا ما تحدث عنه عضو المجلس القيادي فريد أسسرد بتصريح أدلى به لـ«الشرق الأوسط» قائلا: «إن مقترح تشكيل لجنة ثلاثية هو مقترح غير قابل للتنفيذ، لأنه يتعارض أساسا مع النظام الداخلي للحزب. ولذلك فأي حديث عن لجنة ثلاثية أو رباعية أو خماسية يتعارض مع النظام الداخلي الذي حدد بشكل واضح مصدر السلطات داخل الحزب، والذي يبدأ من الأمين العام المنتخب مباشرة من قبل المؤتمر، يليه المجلس القيادي الذي ينتخب من بينه أعضاء المكتب السياسي، وبذلك فإن قيادة الحزب تتمثل بالأمين العام ثم المجلس القيادي ثم المكتب السياسي، وهؤلاء جميعا يشكلون القيادة الجماعية للحزب، ورغم أن الأمين العام والمكتب السياسي يمثلان قيادة الحزب، ولكن ذلك لا ينقص من دور المجلس القيادي الذي هو المرجع الأساس للقرارات داخل الحزب». وأشار أسسرد إلى أنه «في حال خلو منصب الأمين العام أو غيابه حدد النظام الداخلي الإجراءات الواجب اتخاذها في مثل هذه الحالات، وتبدأ بعقد مؤتمر استثنائي لانتخاب بديل عن الأمين العام». وبسؤاله عما إذا كانت الأزمة الداخلية للحزب تستدعي عقد ذلك المؤتمر وانتخاب بديل لطالباني، قال عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني: «أمر البديل متعلق بصدور تقارير طبية معتمدة تؤكد عجز الأمين العام عن أداء مهامه، واليوم هناك إشارات مطمئنة بتحسن صحة الرئيس طالباني، ولذلك نحن في الحزب لا نريد استباق الأحداث وتعيين خليفة لطالباني وهو حي يرزق، وهناك تطمينات بعودته إلينا سالما إن شاء الله، وحتى على مستوى العراق، فإن تعيين خليفة له بمنصب رئيس الجمهورية يتطلب أيضا تقريرا طبيا مؤكدا، وعلى العموم فإننا في الحزب نقترب من عقد المؤتمر الرابع الذي سيكون على الأرجح في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل بعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية». وتابع: «ننتظر عودة طالباني سالما معافى إن شاء الله، ليقرر بنفسه من يخلفه بحزبه ومنصبه الرئاسي، وإذا عجز عن ذلك لا سمح الله عندها سيكون لكل حادث حديث».
الشرق الاوسط

السومرية نيوز/ بغداد
أعتبر النائب عن القائمة العراقية حسن أوزمن، الأربعاء، أن عودة الوزراء المستقيلين إلى تشكيلة الحكومة "مخالفة قانونية"، مشيراً إلى أن عودتهم يجب أن تمر عبر بوابة مجلس النواب ليحصلوا على ثقته.

وقال أوزمن في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الاستقالة حالة تعمل من طرف واحد وليس من طرفين باعتبارها حق شخصي"، موضحا أن "الوزراء المستقيلين قد استخدموا حقهم الشخصي في الاستقالة".

وأضاف أوزمن أن "رفض الحكومة لبعض الاستقالات لا يعتد به قانونياً"، معتبراً أن "عملهم ألان مخالفة قانونية".

وأكد النائب عن القائمة العراقية أن "عودتهم يجب أن تمر عبر بوابة مجلس النواب"،لافتاً إلى أن "الوزراء المستقيلين يجب أن يحصلوا على ثقة البرلمان، كما حصل عند منحهم الثقة عند بداية تشكيل الحكومة ليستطيعوا بعدها الانتظام في مجلس الوزراء وممارسة أعمالهم في وزاراتهم".

وكان وزير الزراعة عز الدين الدولة أعلن، في (الثامن من آذار 2013)، استقالته من منصبه احتجاجا على مقتل متظاهرين في الموصل، وجاءت هذه الاستقالة بعد أسبوع واحد من استقالة وزير المالية رافع العيساوي من منصبه والتي أعلنها في (1 آذار 2013)، أمام المتظاهرين في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.
كما قدم وزيري التربية محمد تميم والعلوم والتكنلوجيا عبد الكريم السامرائي، في (23 نيسان 2013)، استقالتيهما احتجاجا على اقتحام قوة من الجيش العراقي ساحة الاعتصام في قضاء الحويجة بمحافظة كركوك.
وقرر وزيري الزراعة عز الدين الدولة والتربية محمد تميم، فيما بعد، العودة إلى الوزارة، وشاركا في اجتماعات مجلس الوزراء

الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2013 11:03

صناعة الأخبار- بقلم: حيدر محمد الوائلي

قبل أيام قادني الريموت كونترول صدفة لقناة (BBC ) الأنكليزية حيث أحياناً كثيرة أستمتع بتقليب القنوات أكثر من متابعتها.
كانت القناة تغطي أحداث القصير في سوريا، حيث سألت المراسلة البريطانية مواطناً سورياً من سكان القصير كان عائد لها بعد سيطرة الجيش السوري عليها وإخراجه للمعارضين منها، سألته حول رأيه بالوضع فأجاب الرجل من داخل سيارته وكانت لغته العربية مسموعة مع صوت الترجمة الأنكليزية في استوديو الـ(BBC) أنه فرح بخروج (الأرهابيين) (Terrorists) من مدينته، ولكن كانت الترجمة الأنكليزية في الأستوديو (Rebellions) المتمردين، وطبعاً هنالك فرق بين المعنيين ولا يوجد أي ترادف بينهما فالأول يحمل معنى الأرهاب والأجرام والثاني يحمل معنى التمرد والثورة.
بغض النظر من مع المعارضة السورية ومن مع النظام الحاكم، فينبغي أن ينقل الخبر كما هو أليس كذلك...!
وإذا كانت مؤسسة إعلامية مرموقة ومعتمدة مثل الـ(BBC) تقع بهذا الخطأ أو تحرف الخبر فهو أمر يثير الريبة.
ذات مرة دخل رجل عراقي أعرفه لمحل مواطن بريطاني من أصل باكستاني في أحدى مدن بريطانيا ولمعرفة سابقة للباكستاني أن الرجل عراقي وربما لتصوره أن كل عراقي شيعي فأثار موضوع أن الحكومة الشيعية (هكذا قال بالأنكليزي) (Shia Government) في العراق تقتل السنة وتقتل كل من إسمها عائشة...؟!
رد العراقي عليه بأن هذا ليس صحيح بالمرة وأن هنالك الكثيرين من الوزراء السنة في الحكومة والبرلمان وأن الكثير من المناطق مختلطة يسكنها السنة والشيعة ويعيشون بسلام معاً.
عندها رد الباكستاني بأن قناة الجزيرة إنكليزي (Aljazeera English) نقلت تلك المعلومات...!
فأخذ العراقي يوضح له خطأءه بوثوقه بقناة الجزيرة وتوجهاتها ومؤمراتها الخبيثة ومن ثم تركه وإنصرف حيث سكت فبدا له أنه قد فهم، ربما فهو لم يكن متأكداً من ذلك...!
إعتاد المتابع الواعي أن يرصد الكثير من المؤمرات الأعلامية بحجة نشرة الأخبار أو برنامج حواري بين عدة ضيوف أو تغطية صحفية أو برنامج وثائقي تقدمه قناة الجزيرة والعربية وبعض القنوات العربية و(الخليجية) على وجه الخصوص ومن خلال النشرة الأخبارية والبرنامج تبث سمومها وتصنع الحديث والحدث وتهوله وترسل بالرسائل التصعيدية بحجة إعلامية فتصير صناعة الأخبار هي السائدة عندها أكثر من نقل الأخبار.
كما كانت ولازالت صناعة الهولوكوست ذريعة وحجة لكل مكاسب إسرائيل اليوم والتي إرتكبت فضائع وجرائم في فلسطين ولبنان أكثر بكثير من حيث عدد الضحايا وطريقة التنفيذ مما حصل لليهود في الهولوكوست على يد هتلر والنازية.
وكما صارت أحداث 11 سبتمبر حجة لأحتلال (أفغانستان والعراق) وزيادة القواعد الأمريكية حول العالم وإنزال عقوبات بحق دول وتغيير سياسات دول أخرى وجعل صناعة الأرهاب ذريعة وحجة لكل مكاسب أمريكا اليوم.
برزت صناعة الخبر والحدث وبثه إعلامياً منذ زمن بعيد ولكنه إزداد بعد التقدم الهائل بالتغطية الأعلامية من خلال تطور وسائل الأتصال فصارت القنوات الفضائية والأنترنت وسيلة مذهلة لهذه الصناعة.
في العراق برزت بشكل كبير بعد سقوط نظام حكم صدام وإحتلال العراق حيث تصدرت المشهد الأعلامي قناتي الجزيرة والعربية.
كان المُلاحظ كثيراً وأكرر (للواعين فقط) أن هاتين القناتين بدأتا تصنعان الأخبار أكثر مما تنقلانها وصارت إستوديهاتها تصنع المخططات وترسل الرسائل المباشرة وغير المباشرة للتحريض والأقتتال الطائفي مرة ولأحداث فتنة سياسية ومذهبية في العراق مرة أخرى وإفتعال أزمات وقد نجحوا كثيراً بذلك خصوصاً مع وجود لاعبين عراقيين وعرب كثيراً ما كانوا يظهرون في تلك البرامج ويتم إختيارهم بعناية لزيادة الفتن والعنف والأقتتال ومن يتسنى له الفرصة لفضح هاتين القناتين فربما لن تكتب له فرصة الظهور من على شاشتها مرة ثانية.
ومع تقادم الأيام برزت قنوات عراقية إستلهمت من هاتين القناتين أسلوب صناعة الخبر والحدث وليس نقله، وإعتمدوا أسلوب الخبث والتحريض ونشر الأكاذيب والأفتراءات وتلفيق التهم وتحريف وإقتطاع التصريحات السياسية والدينية والتلاعب بها كما دأبت الجزيرة والعربية على فعل ذلك وكانت بدعم من عدة جهات بعضها مجهول وكان أبرزها قناة (الشرقية) وقنوات عراقية أخرى لم تحظى بالشهرة التي حظت بها (الشرقية) في العراق.
ولما تفجر الوضع العربي بثورة تونس البيضاء لأسقاط نظام زين العابدين بن علي برزت للساحة بشكل بارز وكبير جداً أكبر مما كانت عليه سابقاً دور الجزيرة والعربية في صناعة الأخبار والأحداث في مصر وليبيا والبحرين واليمن وسوريا والعراق أكيداً ببرامج وتغطيات كان لها نصيبها من التحريض والتحشيد الطائفي وتهويل المشاكل وإفتعال الأزمات وشق وحدة أبناء المجتمع وإبتداع فتن ومشاحنات ومواضيع كان أكثرها أما منسياً أو لا وجود له أو لا يُكترث له ولكنهم بدهائهم وخبثهم وتمويلهم المنقطع النظير تسنى لهم أن يخطفوا الأضواء ويصنعوا الأحداث وإنخدع بهم وببرامجهم وبمقاطع الهاتف النقال التي يعدون منها أخبار وبشهود عيان مجهولين ومصنوعين أصبحوا كالمراسلين لهم وشبكات تواصل إجتماعية مرتبطة بهم وإستطلاعات للرأي من صناعتهم وأتباعهم بالأضافة لبرامجهم المعتادة ونشرات أخبارهم وتغطياتهم فكل ذلك ساهم بخداع جمهور كبير ممن سلمهم عقله وصار يتلقن منهم الدين والسياسة والتاريخ والفكر وحتى طريقة الكلام.
قناة الجزيرة تمويلها أميري قطري والعربية أميري سعودي، ولو عُرِف التمويل بطل العجب.
حيث تغفل وتتغاضى عن أي حدث يحصل في الخليج ويمس الأسر الحاكمة وأنظمة الحكم القابعة على صدور شعوبها منذ عشرات السنين ولا يسمح بالمرة لا بالأنتقاد ولا بدعم أو نقل خبر كما هو حول حركات ضد الحكم القطري والسعودي على وجه التحديد، كما تم التغاضي عن القواعد الأمريكية الرئيسية والدائمة في الخليج وركزوا على الموجودة في العراق فقط والمقاومة والجهاد ضد القواعد الأمريكية المؤقتة في العراق فقط، ليتسمر القتل والتفجيرات في العراق حتى بعد خروج تلك القواعد بصورة كاملة ونهائية والتي لم يمسها الكثير من الضرر بجنودها وممتلكاتها حيث كان المتضرر الرئيسي المواطن العراقي.
وبعد خروج المحتل الأمريكي أستمر العنف والقتل في العراق حيث نجحت سياسات وسياسيين وبترويج وتهريج معتاد من كلا القناتين الجزيرة والعربية وقنوات عراقية أبرزها (الشرقية) بتحوير مسار القتل لنهج طائفي وسياسي ومضت بركبها لتصعيد أزمات الطائفية والحكومة.

صارت صناعة الأخبار رائجة اليوم وطريقة صياغتها وتلقينها للمشاهدين ممنهجة فالألتفات لذلك مهم للغاية فلقد صارت متابعة الأخبار هواية يهواها الشيخ الكبير والشاب الصغير، ولكي لا يقع بالفخ من يتصور أن قنوات مثل الجزيرة والعربية وغيرها تنقل الأخبار والأحداث، فالحقيقة أنها تصنعها. 

الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2013 00:56

متى يحكمنا الفلاسفة؟.. عبدالمنعم الاعسم

تستعد محافل اكاديمية وهيئات وورش تفكير في العالم للاحتفاء باليوم الدولي للفلسفة الذي سيحل في منتصف تشرين الثاني المقبل، وهو يوم اعتمد قبل تسعة اعوام من قبل منظمة اليونسكو التابعة للامم المتحدة لتشجيع المجتمعات على احياء علوم وادوات الفلسفة في حل مشكلاتها.. وبمعنى آخر تشجيع الناس على التفلسف.

كانت رسالة المديرة العامة للمنظمة، عام 2009 ايرينا بوكوفا قد اكدت في كلمتها بالمناسبة "تقضي الضرورة أكثر من أي وقت مضى بأن يعاد التفكير في الأسس الحالية التي يقوم عليها التداول الحر للتنظيرات والممارسات".
إذن تعالوا نتفلسف في ازمتنا، على الاقل بهذه المناسبة، ونقتحم دهاليز الرطانات والاسلاك الشائكة والمواقف المثيرة للاستغراب، والقرف ايضا، فان بامكان الفلسفة، كما تؤكد مديرة اليونسكو في رسالتها "أن تساعد، جنباً إلى جنب مع العلوم الإنسانية والاجتماعية الأخرى، في تجديد النقاش بشأن طرائق مزاولة هذا الحوار" ولنُدخِل الاوكسجين الى الغرف المغلقة التي يجري فيها طهي الحصى، وانتاج الصفقات، وتقاسم الغنائم، في وقت، كما تقول بوكوفا "غدت فيه المجتمعات تتعلم أكثر فأكثر العيش في بيئات متعددة الثقافات".. و "بات ينبغي بالفعل أن نستجلي مدى قدرتنا على أن نستفيد معاً من إمكانيات الربط بين ذهنيات جماعية وذهنيات منفردة".
مرة اخرى، تعالوا نتفلسف قليلا، او نتحاور حول مأزقنا في رحاب الفلسفة وفضيلتها الذهبية ذات الصلة بالعقل ومبدأ الحوار، فان السياسة تأخذنا الى منحدر سحيق، وان بعض اللاعبين يستخفون بعقولنا، وبقدرتنا على ان نتفلسف، وان نقلب الطاولات، ونحتج، ونثير الاسئلة، وكما تشير السيدة بوكوفا فإن "إقامة حوارات فلسفية.. يعني أيضاً وقبل أي شيء آخر، أن توضع قضايا التنوع والكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان في صميم جدول الأعمال".
كان حراس الحلقات الفلسفية الرومانية يمنعون السحرة من المشاركة بالجدال.. وكان اخوان الصفا والمعتزلة، قد سبقونا الى التفلسف في ما كان يستعصي حله بالسحر لنكتشف اننا (في العراق بخاصة) احوج ما نكون الى وصفة فلسفية لحالنا تتأسس على "التأمل" وهي الكلمة التي استهلت بها السيدة البلغارية رسالتها ذائعة الصيت، واضافت لها حشوة دسمة من الفروض، ستكون من عناصرها نصيحة ذهبية: لا ينبغي ان نسلم مقاديرنا لمن لا يعرفون احكام الفلسفة وقيمتها.. احكام استخدام العقل في حل المشلات التي تواجهنا.

فمتى يحكمنا الفلاسفة؟

*******

" من النادر أن نفكر في ما بين ايدينا، بل نحن نفكر فيما ينقصنا".

شوبنهاور

جبهة النصرة الان تقوم بفرض حصار على مدينة جرابلس وتعتقل اكثر من30 من نشطاء الثورة في جرابلس وتقوم بإعدامات ميدانية ولازال الحصار مستمر وحملات الدهم والاعتقلات بحق النشطاء ..
1200مقاتل من جبهة النصرة الان في جرابلس تهاجم الان كتيبة يوسف الجادر ابو فرات
تم القاء القبض على شبيح ايراني من جبهة النصرة وهو الان ادى كتيبة يوسف الجادر
اسماء الشهداء
1- الشهيد ذكي الجادر العمر 13 سنة
2- الشهيد محمود كركز العمر 14 سنة
3- الشهيد شيخو جاويش العمر 16 سنة

جميع الشهداء اطفال استشهدو على يد جبهة النصرة
الان سيطرة جبهة النصرة على مدينة جرابلس بشكل كامل
وتقوم بسرقة بيوت ال الجادر
تم حتى الان سرقة 7 بيوت و7 سيارات وتقول الجبهة انها غنائم حرب

اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا
المكتب الإعلامي

الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2013 00:52

رياح التغيير القطرية في تركيا - واثق الجابري

رياح التغيير القطرية في تركيا
.
المواطن العربي ودول الربيع ينظرون إلى تركيا بإعجاب ونموذج للنهضة الإقتصادية والديمقراطية , شعروا بالمفاجأة من المظاهرات التى تشهدها , بسرعة تناقلت صور عناصر الشرطة التركية وهي تطلق قنابل الغاز وتفرق المتظاهرين بخراطيم المياه والدهس ,أعادت إلى العرب ذكريات الربيع العربي قبل عامين , وكثير منهم تصور إنها أفضل دولة ديمقراطية في العالم الإسلامي , المظاهرات إنعكست في شكل خلافات متباينة بين العرب حسب إنتمائهم الفكري أو العرقي, أنصار بشار الأسد يشعرون بالفرح ويؤيدون المتظاهرين لأنها دعمت اسقاط نظامهم , وفي العراق يعتبروه نتيجة حتمية لكل الدول التي تشارك في أثارة الصراعات الطائفية . تلك الدولة الحالمة بالأنضمام للأتحاد الأوربي, بعد تأسيس الدولة العلمانية التي اقامها مصطفى كمال أتاتورك و جعل القومية التركية اساس الأنتماء الوطني وفصل الدين عن السياسة وألغى المدارس الدينية وترجم القرأن السلطة العسكرية متحكمة في ادارة الدولة , إنقلب الدولة العثمانية وهو ضابط مرموق ,خلع الرتبة ووعد بخلع الحجاب من زوجته , بعد دخوله على السلطان ووجود الحفلات والجواري الراقصة .
دخول الأتحاد الاوربي يتطلب إبعاد العسكر من التدخل في السياسة , حزب العدالة والتمنية الاسلامي أحدث تعديلات على الدستور عام 2005 قللت من العسكرة , وبعد ثورات الربيع العربي كان لتركيا تدخل واضح في ليبيا وسوريا ومصر, في سوريا كان الموقف اكثر وضوحاً وعلنية وظهور بوادر تعاون تركي سعودي قطري ومنظومة دول الخليج , تراجعت السعودية بعد صراع على الزعامة الأسلامية ولعب قطر الدور الاساس بمنظومة علاقات ونقل القواعد الأمركية وقنوات اعلامية واستقطاب لمراكز الفتوى ووجود الأموال , ويعني حكم اسلامي يتجه طائفياً , التظاهرات في تركيا توحي بأن رياح التغيير تتجه لها, وتعامل الحكومة يعيد الحسابات الغربية والعربية لتلك الديمقراطية .

قطر تلك الدولة الصغيرة المشاغبة للتقسيم وأنشاء دويلات صغيرة في المنطقة كي تستطيع الهيمنة على القيادة الأسلامية كونها الداعمة للمتطرفين في مصر وتونس وسوريا ومشاريع تقسيم سوريا والعراق والسعودية والكويت ولبنان وكل المنطقة , تساوي مساحتها وتبقيها تعيش حالة من الاضطرابات والنزاعات الداخلية الطائفية , وأنها تملك اقتصاد كبير واستثمارات في كل العالم وقواعد امريكية واعلان الدين الوهابي ديناً رسمياً لها الذي اراده الغرب ان ينشغل في ديار المسلمين بدل تهديدهم . وجود تركيا وموقعها الستراتيجي الاقليمي وعلاقتها المتميزة مع اسرائيل, و دخولها بقوة في المنطقة صارت القوة الأولى مع قطر في وجود القواعد الامريكية و المنافس الوحيد , و نفس الوقت وجود علاقات سريةقطرية اسرائيلية , وهذا لا يروق لقطر ان يكون لتركيا تأثير في الساحة العربية , من جانب اخر وجود حركات في تركيا بالضد مع الحكومة منها القوميات الأخرى كحزب العمال الكردستاني والحركات العلمانية الأتاتوركية وخاصة بعد خسارتهم الانتخابات السابقة بأسم ( حزب الشعب ) وحصولهم على 10% من المقاعد يجعلها عوامل مساعدة , ما يحصل في تركيا نفس السيناريو الذي بدأ به (الربيع العربي ) , واتاح الفرصة لظهور قوى وفرض أفكارها بالقوة و غير واضحة الاهداف والتمويل ومصادرة مطالب الجماهير, القوة المفرطة التي استخدمها اردوغان بالنتيجة ستولد ردود شعبية غاضبة وهذه هي بداية شرارة كل الثورات , لن تنتهي لحين تقسيم كل شعوب المنطقة الى دويلايت صغيرة ضعيفة متحاربة وسوق للسلاح , وتمويه ان تلك الحركات مدعومة من سوريا وقيامهم بأحراق صور ملك السعودية , في تركيا يختلف الواقع نوعاً ما ولكنها بالنتيجة ستكون غير مستقرة لوجود حركات علمانية ,اسلامية وقوميات ,وبذلك تصب في نفس الهدف مهما اختلفت المسارات والأدوات , ونتائجها دفاع بالنيابة عن مصالح الأقطاب العالمية, والأختلاف بين الأصدقاء حين تقاسم الغنيمة كما حدث بين السعودية وقطر

بعد قمة الحكيم وانجازها الكبير الهادف إلى لم الشمل العراقي ، كانت تلك الخطوة الأولى نحو إعادة مكانة المالكي التي فقدها بين جمهور الكتل السياسية وساهمت في بناء جسور الثقة من جديد ، إذ كان المالكي هو المستفيد الأول و الفضل الأكبر يعود للحكيم ، ففي هذا الوقت عقدت الائتلافات تحت شعار (نأتلف من أجل مصلحة المواطن) ،ونبتعد عن المحسوبية بأختيارنا الأصلح ، وكان رأس مال ذلك (كلمة شرف) فعلى هذا الأساس رسمت خارطة الائتلاف بين دولة القانون والمواطن ....ولكن!!سرعان ما (عادت حليمة لعادتها القديمة)،حلمة هي زوجة حاتم الطائي الذي أشتهر بالكرم وهي على عكسه اشتهرت بالبخل ، كانت حليمة كلما أرادت أن تضع سمنا في الطبخ وأخذت الملعقة ترتجف في يدها فأراد حاتم أن يعلمها الكرم فقال لها:ًأن الأقدمين كانوا يقولون بأن المرأة كلما وضعت ملعقة من السمن في قدر الطبخ زاد الله بعمرها يوما ،فقامت حليمة تزيد ملاعق السمن في الطبخ حتى صار طعاما طيبا وتعودت يدها على السخاء ،وشاء الله تعالى أن يفجعها بولدها الوحيد الذي كانت تحبه أكثر من نفسها ،فجزعت حتى تمنت الموت ورجعت تقلل من وضع السمن في الطبخ حتى ينقص عمرها وتموت .
هكذا كانت حليمة وكذلك هو المالكي ، إذ تكررت أعراض مرض الدكتاتورية مرة أخرى فما لبث أن يترك رئيس الوزراء عادته حتى يعود أليها من جديد ، فمشروع حبه للسلطة لم يفارق مخيلته ،ونقض الوعود مازالت من شيمه ، وكأني أراه قد سيق سوقا إلى طاولة الحوار ولم يكن أمامه خيارا غيره ، فمسألة ظهوره أمام الشعب في الأعلام مبتسم ويتصافح ملبيا لدعوة الصلح كان مجرد كذبة .

لقد دفع رئيس الوزراء ثمن عنجهيته هذه بفقدان جميع القوى المتحالفة معه وكان أهم هذه الكتل ائتلاف المواطن ، فأتضحت نوايا المالكي في سعيه للتفرد بمجالس المحافظات حينما جاهدت دولة القانون بتحالفها مع القوى الصغيرة بغية حصولها على الأغلبية في كافة المحافظات وسيادته عليها ، مما دفع كتلة المواطن إلى تلقين المالكي درسا لم ينساه أبدا، إذ شكل ائتلاف المواطن تحالفا مع كلتلة الأحرار ومتحدون ليعتبر هذا تأكيد حقيقي لمبدأ الشراكة والمشاركة الوطنية وتحقيق أغلبية استحوذت بجدارة على معظم المقاعد ،وان هذا التحالف ضربة دستورية مشروعة تقصم ظهر الدكتاتورية دون عودة .
لم يقف المالكي أمام كل هذا مكتوف الأيدي ، فبادر بالذهاب إلى اربيل من أجل طرح الإغراءات لتأييده ،وهاهو اليوم يصرح بتوجهه نحو الأنبار ، أن هذا التحرك يظعنا أمام سؤال محير ، فما هي حجم التنازلات التي سيقدمها المالكي في زياراته الأخيرة من أجل بقائه ؟؟



بغداد/ المسلة: رفض الشيخ صلاح الدين بن ابراهيم أبو عرفة أحد أئمة المسجد الأقصى فتوى الشيخ يوسف القرضاوي بالجهاد في سوريا، مؤكدا أنها "محض كذب وبهتان".

وأفادت صحيفة الاهرام، أن أبو عرفة أكد في خطبته الجمعة في الاقصى ان "الجهاد لا يكون بين أهل الدين الواحد"، متسائلا: "كيف صارت بوابة الجنة من دمشق ونحن جيرانها في فلسطين وغزة وبيت المقدس وتحتلنا (إسرائيل) ولم يدع أحد إلى الجهاد فيها قولا أو فعلا".

و دعا القرضاوي في بداية هذا الشهر الى "الجهاد" ضد الحكومة السورية بعد تدخل مقاتلين من جماعة حزب الله اللبنانية في الحرب الاهلية هناك لمساعدة الرئيس بشار الاسد.

وقال بيان بث في موقعه الالكتروني إن القرضاوي يدعو "كل قادر على الجهاد والقتال للتوجه إلى سوريا للوقوف إلى جانب الشعب السوري المظلوم الذي يقتل منذ سنتين على أيدي النظام ."

واعتبر مراقبون ان الدعوة التي أطلقها القرضاوي تعمق الانقسامات الطائفية المتزايدة في المنطقة بشأن الحرب في سوريا ، جعلت من القرضاوي رجل دين مثير للكراهية والفتنة الطائفية من قبل الكثير من المسلمين.

ويقيم القرضاوي -رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- في قطر وهو مؤيد قوي للانتفاضات التي هزت العالم العربي في العامين الاخيرين.

وقتل 80 ألف شخص على الاقل في أكثر من عامين من القتال الذي يخوضه معارضون

وقال أبو عرفة"لو كانوا صادقين مصيبين لكانت فلسطين المحتلة أولي بمثل دعواتهم هذه فبيت المقدس كان علما معروفا من ستين سنة أين هم منه ولماذا لم يجندوا ويجيشوا من أجله مثلما فعلوا في سوريا".

وتابع امام الاقصى "ان الجماعات التي جاءت إلي سوريا باسم الدين هي أبعد ما تكون عنه لأن كل من جاء يبتغي دم المسلم ويرفع راية الإسلام بدم أخيه أو في عرضه وماله كائنا من كان وتحت أي مسمى كان فهو خائن كذاب".

وأكد أبو عرفة "هذه أمة واحدة لها دين وكتاب ونبي واحد ومن فرقها أو حمل عليها السلاح فليس منها، مستشهدا بقول الرسول "لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض".

ودعا الشيخ أبو عرفة أن "يحل الأمان والسلام في سوريا وأن تنكسر شوكة أعدائها منكفئين خائبين خاسرين"، مضيفا: إننا لن نمل ولن نكف عن كلمة الحق وعن دعم أهلنا وإخواننا بكلمة حق.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

و منذ تغيّر قطبية العالم و ارتفاع شعارات (الديمقراطية الجديدة) و ظهور موجة الصراعات الدولية و الاقليمية الجديدة القائمة على العِرق و الدين و تطورها الى صراعات دينية اخذت مديات عالمية ظهرت قمتها في احداث 11 ايلول عام 2001 و تطورت اقليمياً الى صراعات طائفية، اضافة الى الاكتشافات الجديدة المذهلة في مجالات النفط الخام و الغاز سواء في منطقة قزوين و ما صارت تدرّه انابيبه الناقلة الى اوروبا، من اموال فلكية على تركيا ـ و انفتاح آسيا الوسطى الاسلامية الأميّة في التعامل مع السوق الرأسمالي، امام رجال الاعمال الاتراك (1) و الاحتكارات الدولية الموظفة لهم، ممن وجدوا في ذلك فرصاً ذهبية لازدهار اعمالهم و ارباحهم (2) ـ . . او الاكتشافات الجديدة و ظهور الغاز الصخري و النفط في المناطق التركية الجنوبية التي تضم كردستان تركيا فيها . .

التغييرات التي ادّت بمجموعها الى تغييرات هائلة متواصلة في كل دول العالم الصناعية و النامية . . و شملت الاقطاب الرأسمالية العليا و اجزاء العالم الغنية ذات الفئات و مراكز القوى المترابطة مصالحها مع مصالح و حاجات الاحتكارات العالمية الاكبر و الجديدة الصاعدة منها، ممن في مقدمتها تركيا . .

و التي شملت بشكل اسرع الدول : المنتجة للخامات، دول اسواق تصريف اجيال البضائع الاحدث التي تتكاثر كالفطريات بفعل الثورة التكنولوجية المتواصلة، الدول ذات المواقع الجغرافية الاستراتيجية . . و الدول التي لاتبالي بقضايا البيئة قانونياً ـ او جُعلتْ هكذا ـ و التي تتسابق عليها انواع الاحتكارات لإقامة مشاريعها فيها بعيداً عن دولها هي و مراكزها الصناعية التي تدفع ضرائب متزايدة بسبب تلويثها للبيئة في دولها هي، اضافة الى ماتلعبه العولمة و سهولة انتقال رؤوس الاموال عبر حدود الدول، التي اخذت تجتاح المنطقة و مكوّناتها بفعل تلك التحولات . .

و فيما يرى عديد من المراقبين ان ماتلعبه القوى العظمى من دور استباقيٍّ في خلق مناخ ديني جديد في تركيا لإستيعاب متغيّرات المنطقة، في الدولة التي تأسست و عاشت على اساس علماني بحماية الجيش لدستورها، و بسيادة مرجعية اسلامية فيها تعتمد النصح و الارشاد . . فانها خلقت بذلك تطورات دينية اجتماعية اقتصادية متناقضة متصادمة، لعب فيها تغيّر عديد من مراكز القوى من عسكرية (امنية) اقتصادية، الى عسكرية اسلاموية امنية اقتصادية بيروقراطية، يشكّل المهاجرون المتديّنون و الاغنياء من ريف الاناضول دوراً واضحاً فيها .

ادّت بالتالي الى ان يشهد المجتمع التركي في فترة حكم اردوغان تغييرات تسببت بتسلّط و اثراء فئات و فقدان سلطة و ثروات فئات اخرى، و الى اضعاف دور الجيش في حماية علمانية الدولة بعد ان سيطر عليه من يحكم من المدنيين، في وقت اخذت تتحطم فيه قواعد اساسية من العلمانية التي سار عليها المجتمع و بنائه الاقتصادي الاجتماعي طيلة اكثر من ثمانين عاماً . .

و الى غيرها من تغييرات عمّقت الانقسامات الطبقية، وأثارت قلق العديد من رجال الاعمال و اصحاب المصالح الانتاجية و الخدمية الهامة ممن يستندون على قوانين علمانية أتاتورك، ومعهم العديد من رجال الاعمال الليبراليين، الذين يرون في أردوغان بكونه فرداً يسعى لتركيز السلطات بيده ، ويرون في مشاريعه (التنموية) المربحة لكبار المقاولين الاتراك من المقربين لحزبه ابتذالاً و خسارة، تلك المشاريع واسعة النطاق التي تؤدي الى اجلاء الفقراء من احيائهم، لبناء مجمعات سكنية فاخرة، ومراكز تجارية واسعة على أنقاض بيوتهم المتوارثة، لتحقيق ارباح اعلى بلا مبالاة بهويات المدن و معالمها التي تعتز الناس باطيافها بها، و لا باوضاع اهل المدن و خاصة الكادحين منهم . . في سلسلة لاتنقطع من المشاريع التي تؤديّ الى تحويل اقتصاد تركيا الى اقتصاد اكثر تبعية، اقتصاد خدمي سياحي استهلاكي، الامر الذي يفاقم الاحساس بالتذمر والاستياء، بين الكثيرين من سكان المدن ومثقفيها . . و خاصة في اسطنبول،

و يرى خبراء بانه لابد من التذكير بأن قوى غربية و شرقية و خليجية كبرى، اضافة الى امتداداتها التركية، فسحت المجال لأردوغان صاحب " المساجد ثكناتنا، والقباب خوذنا، والمآذن حرابنا والمؤمنون جنودنا " (3) و دعمته . . بعد انشقاقه عن حزب العدالة الذي منع دستورياً حينها، و تأسيسه حزب العدالة و التنمية الاسلامي المتنوع الاجنحة ـ ابرزها: المحافظين المتدينين، ليبراليين متدينين، قوميين ـ على اساس موائمة ( محاولة توفيق ) بين العلمانية الرسمية و الاسلام السياسي، حين اعلن اردوغان عن عدم معارضته للاستمرار في الناتو و احترامه لحقوق المرأة الدستورية، و سعيه لعضوية تركيا في الاتحاد الاوربي . . و اتباعه المرونة في حل المشاكل التاريخية لتركيا مع جيرانها و مع الاكراد . .

حتى و صل دعم القوى الغربية و الشرقية و الخليجية الى حصول حزبه على الاغلبية في انتخابات عام 2002 في ظروف اقليمية كانت تساعد على بروز تركيا كقطب بارز في المنطقة لكل ماذكر، و في وقت امتازت المنطقة فيه بهيمنة قوتين متنافستين مالياً و عسكرياً و صناعياً و بشرياً هما ايران و العراق، عشية الهجوم على العراق و اسقاط الدكتاتورية فيه و عشيّة تصاعد تأزم العلاقات الايرانية مع دول المنطقة و الغرب . . فتفتّحت ابواب جديدة اخرى لتركيا لتحقيق ازدهار مدعوم باقطاب دولية . . في منطقة بدأت تتساقط اقطابها المنافسة كتساقط احجار الدومينو . .

من جهة اخرى اغدقت ذات القوى مليارات كثيرة دُفعت لحكومة اردوغان مقابل خدمة المشاريع التركية لمشاريع الرأسمال الغربي، و انعكس ذلك في تحسّن طفيف في دخول الأوساط الكادحة بعد ازمة 2001 المالية في تركيا، في ظروف يتواصل فيها التضخم النقدي.

من جانب آخر و رغم اصلاحات يمكن ذكرها لتوفيرها فرص عمل جديدة . . تتزايد شكاوي أوساط تركية تتسع و خاصة بين الشباب من أن حكومة اردوغان اصبحت ذات نزعة استبدادية متزايدة، و انها تضيّق باستمرار على الحريات الشخصية، الأمر الذي ادىّ الى احتجاجات متواصلة ووجهت بالعنف و الإعتقالات، رغم اعتراضات منظمات حقوق الإنسان الدولية عليها و التي ادّت الى احتجاج الإتحاد الأوروبي و تأخيره قبول تركيا كعضو فيه، و التي علّق عليها اردوغان في العام الماضي بعد بدء حصول تركيا على مايزيد على 20 مليار دولار سنوياً كعائدات لأنابيب نقل النفط و الهيدروكربون من قزوين الى اوروبا " لن نحتاج عضويتهم، و سيركضون هم وراءنا " .

في الوقت ذاته واصلت حكومة اردوغان الحرب في كردستان تركيا التي اشتدت دافعة عشرات آلاف الشباب من الجانبين الى محرقتها . . رغم الانعطافات الجديدة التي حصلت في توفير حقوق ثقافية لأكراد تركيا، و قبول حزب كردستاني كعضو شرعي في البرلمان التركي لأول مرة، فيما تتواصل جهود حزب العمال الكردستاني المتنوعة و نضاله المسلح من اجل الحقوق القومية العادلة للشعب الكردي في كردستان تركيا، و الذي تعزز بدور حكومة اقليم كردستان العراق الداعي الى حل المشاكل بالمفاوضات و الى ايقاف الحرب في ظروف كثيرة التعقيد، في وقت يتوقع فيه خبراء تزايد فرص كردستان تركيا في الحصول على مكاسب جديدة لحاجة اردوغان الى اصوات الاكراد في الانتخابات المقبلة . . (يتبع)

10 / 6 / 2013 ، مهند البراك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1. سهّل ذلك كونهم مسلمين ايضاً، اضافة الى سهولة التعامل باللغة التركية و الآذرية معهم .

2. و ادخلتهم في منافسة شديدة مع امثالهم من الايرانيين .

3. وردت هذه السطور من قصيدة اوردها اردوغان في قراءة علنية له، و ادين بها قضائياً عام 1998 بتهمة التحريض على الكراهية الدينية.

السومرية نيوز / بغداد
أفاد مسؤولون في الجيش العراقي، الثلاثاء، بأن نحو ألف عنصر كردي ينتمون إلى الجيش العراقي الاتحادي وينتشرون في المناطق المتنازع عليها رفضوا تنفيذ أوامر وزارة الدفاع المركزية، والتحقوا بقوات البيشمركة التابعة لإقليم كردستان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية فرانس برس أن "جميع الجنود الذين ينتمون إلى اللواء 16 في الجيش العراقي، رفضوا تنفيذ الأوامر التي صدرت لهم خلال الاحتجاجات في مدن طوز خورماتو وسليمان بيك، ورفضوا أيضاً الحضور إلى مركز التدريب بعد ذلك".

وقال قائمقام قضاء طوز خورماتو شلال عبد لوكالة "فرناس برس" إن "وزارة الدفاع قررت نقل آمر اللواء 16 العميد بختيار محمد صديق وآمر فوج المغاوير غالب محمد كمر، وآمر الفوج الرابع العقيد الركن ريبوار، ليحل بدلا عنهم ضباط من وسط وجنوب العراق".

وأضاف عبد أن "قيادة القوة البرية قررت معاقبة هؤلاء الجنود لعدم تنفيذهم الأوامر وتعيد تدريبهم، لكنهم رفضوا تطبيق الأوامر ما دفع الوزارة إلى قطع رواتبهم وأرزاقهم".

وأكد عبد، وهو قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال طالباني أن "عناصر هذا اللواء لا يزالون في مواقعهم في البلدة لكنهم يتسلمون رواتبهم وأرزاقهم من وزارة البيشمركة التابعة لإقليم كردستان".

فيما قال مدير إعلام وزارة البيشمركة هلكورد ملا علي للوكالة ذاتها، إن "أرزاق اللواء 16 تعطيها قيادة البيشمركة لكن بدون رواتب".

وأضاف ملا أن "تعاطفنا مع الجنود ووزارتنا ستبحث وضعهم مع اللجنة الأمنية المشتركة مع بغداد وإذا لم نتوصل إلى اتفاق بشأنهم، نحن على استعداد لدمجهم ضمن قوات وزارة البيشمركة"، مؤكداً أن "ذلك بحاجة إلى موافقات من مجلس الوزراء والمالية في الإقليم".

ويتهم اللواء 16 الذي يضم غالبية من الأكراد بالتخاذل وعدم الدفاع عن مؤسسات الحكومة المحلية في سليمان بيك عندما هاجمها مسلحون، والتي جاءت بعد أحداث اقتحام ساحة الحويجة التي أسفرت عن مقتل 50 متظاهرا، حيث سيطر المسلحون على المدينة لعدة أيام قبل أن ينسحبوا منها دون قتال اثر مفاوضات مع مسؤولين محليين فعادت إليها القوات الحكومية.

وتتولى قوات البيشمركة الكردية، التي تتلقى أوامرها من حكومة إقليم كردستان الذي يتمتع باستقلال ذاتي، حماية الإقليم إضافة إلى تواجدها في المناطق المتنازع عليها مع الحكومة المركزية في بغداد

حذر رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، من أنه لن يظهر مزيدا من " التسامح تجاه" الاحتجاجات.

وتعهد أردوغان بإنهاء المظاهرات في أعقاب إخلاء الشرطة التركية صباح الثلاثاء ميدان تقسيم الذي تحول إلى بؤرة مركزية في الاضطرابات التي شهدتها تركيا والتي بدأت قبل نحو أسبوعين.

ودافع أردوغان عن تدخل شرطة مكافحة الشغب الثلاثاء، قائلا إن أشخاصا يريدون إلحاق الضرر بتركيا اختطفوا حركة الاحتجاج التي بدأت بوصفها حركة معنية بالمحافظة على البيئة.

رجب طيب إردوغان

قال إردوغان إنه لن يركع أمام المحتجين

وقال أردوغان أعضاء البرلمان التركي من مقر حزبه الحاكم، حزب العدالة والتنمية، "يقولون إن رئيس الوزراء شخص فظ. وإذن ما الذي كان ليقع؟ هل كنا سنركع أمام هؤلاء (الناس)؟".

وأضاف قائلا "إذا وصفتم ذلك بالفظاظة، أنا آسف لكن أردوغان لن يتغير."

فض الاعتصام

تركيا

أخلت الشرطة ميدان تقسيم باستخدام القنابل المسيلة للدموع

وبدا رئيس الوزراء يناقض حاكم إسطنبول، حسين أفني موتلو، الذي كان قد قال في وقت سابق إن الشرطة لا تنوي فض اعتصام المحتجين في حديقة جيزي.

ومضى أردوغان للقول "بالنسبة إلى أولئك في ميدان تقسيم وفي أماكن أخرى الذين يشاركون في المظاهرات بمشاعر صادقة: أدعوكم إلى إخلاء تلك الأماكن وإنهاء هذه الأحداث. أبعث لكم حبي".

وتابع قائلا "لكن بالنسبة إلى أولئك الذين يرغبون في مواصلة هذه الأحداث، أقول: انتهى الموضوع. من الآن فصاعدا، لن نتسامح معهم".

وقال أردوغان "لن نكتفي بإنهاء هذه التصرفات، سنكون (شوكة) في رقاب المحرضين والإرهابيين ولن يفلت أي كان من العقاب".

وأضاف قائلا "أنا آسف حديقة جيزي للتنزه وليس للاحتلال".

وتواصلت المناوشات بين الشرطة والمحتجين في ميدان تقسيم مساء الثلاثاء ووصلت إلى حدود الحديقة.

وألقى بعض المحتجين الألعاب النارية والقنابل الحارقة والحجارة على الشرطة.

وقال أحد المحتجين لبي بي سي "سمعنا قبل فترة ليست بالطويلة انفجارات قوية ثم تلاها وابل من الغازات المسيلة للدموع التي تساقطت على المدنيين".

وأضاف قائلا "شاهدنا عدة مدنيين ينقلون إلى مراكز طبية مؤقتة. بعض الناس جرحوا في رؤوسهم".

علم تركيا

تركيا

عولج نحو خمسة آلاف شخص بسبب القنابل المسيلة للدموع

وكانت الشرطة قد أزالت في وقت سابق لافتات المحتجين التي كانت تتدلى من بناية تطل على ميدان التحرير ووضعت محلها علما تركيا وصورة لأب الدولة التركية، كمال أتاتورك.

وقالت مؤسسة حقوق الإنسان التركية إن أربعة أشخاص قتلوا بمن فيهم شرطي منذ بدء الاحتجاجات يوم 31 مايو/أيار.

وعولج نحو خمسة آلاف شخص بسبب الجروح الناجمة عن آثار القنابل المسيلة للدموع في حين قال مسؤولون إن نحو 600 شرطي أصيبوا بجروح.

ووقعت مظاهرات على نطاق أصغر في العاصمة أنقرة.

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي، ما اضطر العديد من المعتصمين في الميدان إلى الفرار منه والانتقال إلى حديقة جيزي المجاورة.

وبدأت الاضطرابات في أعقاب قمع السلطات التركية للمحتجين على مخطط الحكومة لإزالة حديقة جيزي وبناء مركز تسوق محلها.

ثم اتسع نطاق الاحتجاجات إذ اتهم المتظاهرون حكومة أردوغان بالسلطوية المتزايدة ومحاولة فرض القيم الإسلامية التقليدية على الدولة التركية التي تأخذ بالنظام العلماني.

bbc

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 22:12

من شبة على شىء شابة عليه - هونر البرزنجي ..

.نصيحتي لأبراهيم جعفر . الناطق باسم البارتي .والمتحمس لبقاء مسعود ..ويقول ويصرح بتشنج ,ولا يعلم ما يقول .ولا احد ينصحه .السلطة في اربيل ودهوك .وبجميع مفاصلها حصرا بيد عائلة مسعود .,وليس بيد حزب البارتي .في حالة واحدة كما قالها بصراحة فاضل مطني (نحن راضين بقيادة مسعود للحزب ).اذا لكم حق وكل الحق لاختيار مسعود ومسرور ونجرفان ومنصور والابن ملا مصطفى واحفادهم ,لقيادة حزبكم فقط ..ليس لكم غير ذلك ..ولم يكن المعارضة الكوردية ,ضد حزبكم كتنظيم ,ولكن لهم الحق باستلام السلطة وعن طريق الانتخابات الحرة .؟لا اعلم لماذا هذه الهستريا ؟من الان ولماذا التهديد والوعيد ,من قبل البارتي ؟الم تامنون بالتداول السلطة سلمية ؟؟ هل نسيتم الانتخابات 1992,وفزتم بالاكثرية ,وقال في حينها نشروان مصطفى ,لاعضاء وامين عام الاتحاد الوطني (اتركوا السلطة لحزب الباراتي لانهم الفائزون في الانتخابات )ولكن كوسرت رسول وشيخ جعفر وجبار فرمان ومحمود سنكاوي ومصطفى جاو رش ووووالخ ,اصروا القتال او عدم انفراد بالسلطة من قبل البارتي ..وكان قرار المناصفة في الحكم وكان اسوأ فترة في تاريخ السلطوي وبعدها القتال وتهجير الاخرين  ومخيب للامال الديمقراطية ؟؟وهل انتم يا ابراهيم جعفر ,من الان تريد  ان تقولون ام البقاء في السلطة ؟او القتال حتى الموت ؟؟مقدما اقولها لكم ودون مجاملة في كلا الحالتين انتم الخاسرون ؟؟واليس الشعب الكوردي ؟ ليس ببعيد؟ما فعلتم في 17 شباط 2012 دليل واضح على استخدام القوة للبقاء ؟؟

البقاء يا ابراهيم جعفر لمن يخدم الشعب والجماهير ,ويكون بعيدا عن تشكيل المليشيات خلف الكواليس ,ودفع الرواتب والامتيازات من اموال الفقراء ؟؟؟اريد ان تكون صريحا وعادلا .من بيده جميع السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية ؟؟من بيده الامر والنهي على قوات الشرطة والجيش والامن والاسيايش ؟؟ماذا تركتم للاخارين ؟؟العلاقات الخارجية مغلق للبرزاني ..يقدم السفارات هدية للاخرين .حتى الفراش والسائق يجب ان يكون الانتماء للبارتي  موالي ومطيع ؟؟وزارة الداخلية .من تشكون به مجرد شك مصيره الفصل والطرد . منتسبي مجلس الوزراء ,حتى عندما كان برهم صالح رئيس الوزراء (لا يحل ولا يربط )ودليلي ,يتم التعينات والتنقل بدون علم برهم ..وتم اصدار امرا لكثر من 500 موظف دون علم برهم وبتوقيع دكتور نوري وجميعم من حزب البارتي  الوزارات الان تحت رحمة نجرفان ,لا صلاحية لاي وزير ..ماذا يعني يا ابراهيم جعفر ..شيخ جعفر مجرد الة شطرنج في وزارة البشمركة ..؟؟ ماذا نذكركم ؟؟وماذا انتم تقولون سوى (الامن الوطني الكوردي في خطر ,ويجب بقاء قائد الضرورة مسعود في السلطة )هل معقول عندما يتأزم الموقف تتحدثون عن امن كوردستان والامن الوطني ؟؟وتبدئون بكلام سلس مع المعارضة ..وتكونون كالفرعون في اوقات اخرى ؟؟

انكم يا ابراهيم جعفر تتخبطون ولا تعلمون ماذا تفعلون وماذا تقولون ..وليس بغريب عليكم استدعاء قوات التركية من  بامرني وسلوبي ,وليس ببعيد عنكم ,لانكم سبق وان استدعيتم قوات صدام ,لاخراج الجماهير المسالمة من اربيل ,وكانت اكبرة نهب وسرقة في تاريخ كوردستان المعاصر ..في 13 اب 1996.ولم تخجلوا تشبثتم بالد اعداء الكورد صاحب عمليات الانفال ورش حلبجة وبالسيان بالمواد الكمياوية .وفقدان خمسة الالف برزاني من قوش تبة ..ولم يكون مسعود وفيا لهولاء ؟فقط الحفاظ على الكرسي والمنصب مطلبه الاول والاخير ,,واني لا استبعد ان يتكرر ذلك اذا لم يفوز بالانتخابات القادمة ’دخول الجيش الايراني او التركي او حتى القاعدة ,من يخون مرة يخون الف مرة ؟؟

يا ابراهيم جعفر من يزرع الخير يجد امامه الخير ؟؟ومن يزرع الشر لا يحصد سوى الشر ؟؟ماذا قدمتم للشعب الكوردي ,,حتى القرى التي هدمها صدام تم بنائها عن طريق المنظمات  العالمية .لم تصرفوا دولارا على المصلحة العامة ,كان همكم جمع واستغلال والاستيلاء على الاراضي وتوزيع المناصب على الموالين فقط لافكاركم المتزمتة ليس اكثر ؟؟؟أسال يا ابراهيم جعفر .نجرفان ومسعود ومسرور ؟؟ ان كان لك شجاعة وقل لهم من  اين لكم  هذه الفلل والقصور  ومزارع والعجلات ,وكذلك القصور في امريكا ونمسا والمانيا ولندن ..ومن اين حصلتم على مليارات الدولارات وتم توديعها في بنوك الخارجية ؟؟هل تستطيع ؟؟الجواب كلا ؟؟كم يملك قادة المعارضة ؟؟اكشف اوراقهم لانكم على ابواب الدعاية الانتخابية ؟؟ولكن انتم تعلمون لا يملكون ؟؟

مهما طال الزمن ومهما طال فترة بقاء مسعود في منصب رئاسة الاقليم  ,سوف يتركها لان ارادة الشعب فوق كل الارادات ..وسوف يكون مصيركم ليس افضل من محمد الصحاف وعزة الدوري وحسني مبارك والقذافي ؟؟لانكم لا تأمنون بالديمقراطية والتعددية وحرية الرأي ,واستلام السلطة وتسليمها بطرق سلمية ..انكم وكلامكم يدل على استخدام العنف والقوة ,,لا قواتكم الذي حولكم ولا القادم من خارج الحدود يحميكم ,من غضب الشعب

 

زيارة المالكي الاخيرة الى اربيل تلبية لدعوة جلالته جاءت خصيصا من اجل تكريس عزلة حزب الطالباني ونوشيروان . وبما أن المالكي هو حليف إيران فأن هذه الزيارة قد تبطل مفعول زيارة هيرو خانم الأخيرة الى طهران . وقبلها عرض كل خدماته للحكومة التركية للقضاء على اوجلان . ولكن أوجلان سيعود أقوى وأكثر شعبية لأنه ظل صادقا مع نفسه وشعبه في كل الأحيان. والله استحي واخجل لهذه التصرفات الغريبة أنت وربعك من المطلكيين والمالكيين. هل هذه دبلوماسية؟ام لعب الدعابيل للصبيان؟دبلوماسية اسمها (الدولار) وتصفية المعارضة الكوردية في الداخل وفي الخارج ولا اية إشارة لشئ اسمه تقرير المصير للكورد وكوردستان رغم ان الظروف مؤات تماما لتأسيس الكيان .

امريكا في حالة إعداد طبخة جديدة مخفية عن العيان؟ منذ زمن بعيد وامريكا تحاول الحد من سلطاته التي تتسع يوما بعد يوم كالحوت ، يبتلعون حتى الضمائر ، وتنعته بدكتاتور الكورد وياسر عرفات ومبارك كوردستان .

نعم يدرون ويدركون وهم صابرون منتظرون على مضض متبرمون ولكن نفسهم طويل الى أخر الزمان. ففي اكثر من مناسبة عبر أوباما عن : انه ليس بالرجل القيادي المناسب للتعامل معه الى مدى طويل لأن اقواله وافعاله خاوية بلا ضمان ومتضاربتان.

وها أخيرا فقد حذر كاتب مقال في (كوردستان تريبيون ) ضد الإدعاءات القائلة بأنه لا إستغناء عنه وأنه قد يبقى في منصبه بعد إنتهاء فترته الرئاسية القانونية المحددة بدورتين بلا زيادة أو نقصان.)

وهذا هو النص الأصلي:

US preparing for Iraqi Kurds to split - Press TVم

..............and warned against implications that President Masud Barzani is indispensible and might stay in office beyond a legal two-term limit.

وفي مقابل تكريس الحكم الفردي فلأميركا بالمقابل رد مناسب يعيد توازن القوى الى كوردستان.

جاء في (المونيتور) هذا الخبر:

)Qubad Talabani, the longtime Iraqi Kurdish Regional Government (KRG) envoy to Washington, will move to Kurdistan this summer ......)

Talabani, 34, the son of Iraq’s president Jalal Talabani. will head up a new strategic policy coordinating body reporting to the Kurdistan region's prime minister, Nechirvan Barzan. He will be based in the provincial capital of Erbil, and accompanied by his family-- his wife Sherri Kraham, a managing director in the Millenium Challenge Corporation (MCC) policy department, and their two year old son, Ari.( - Al- Monitor.

أي ما مفاده بإختصار : ( سيعود - سينتقل ( قباد طالباني- 34 عاما ) ، ابن الرئيس العراقي جلال الطالباني والمبعوث الدائم لأقليم كوردستان في واشنطن إلى كوردستان – اربيل مع زوجته شيري غراهام وإبنهما ( آري ) ذو العامين في الصيف المقبل وذلك من اجل تبني وترأس ستراتيجية جديدة ..

والأهم من كل ذلك: من هي هذه ال (شيري غراهام)؟؟؟

Sherri Kraham - Wikipedia, the free encyclopedia

MCC Names Sherri Kraham to Deputy Vice President Post ...

ومرة أخرى اترجم بإختصار شديد (عسى إن أعود عليها لترجمة النص من الموسوعة الحرة)

إنها مرشحة لمنصب نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية المفوض للشئون السياسية الخارجية والعلاقات الدولية..!!!!!!!

ففي اوربا والعالم المتقدم تقنيا وعلميا هناك طريقة للحد من طغيان شركة ، معمل ، مؤسسة ، بنك ، مؤسسة الضمان الاجتماعي لحد من طغيان وتفرد جهة واحد بالادوية مثلا او مصدر من مصادر الطاقة غاز كهرباء ففي هذه الحالة تقوم الحكومة بإستحداث أو تشجيع مؤسسة اخرى تؤدي نفس مهام المؤسسة العاملة المستغِلّة لتحدّ من سيطرتها الكاملة على السوق واستغلالها لها. وتطبق نفس الفكرة على المؤسسة السياسية العاملة لها في العالم. فهل وجود قباد في اربيل يمثل هذه المنافسة ويهيأ لإعادة توازن القوى السياسية والحد من الحكم الفردي والأسري؟

إن الخارطة الجديدة للسياسة الامريكية في كوردستان تقضي بتشتيت العراق وفق ستراتيجة خارطة الشرق الاوسط الجديدة والتي تبناها السيناتور الأمريكي بايدن القاضية بتجرئة العراق الى ثلاث دويلات.

وفي النص التالي تأكيد وتحذير مبطن لحومة الاقليم:

US preparing for Iraqi Kurds to splitPress TV

US encouraging KRG to proclaim independence: US think tank

he Kurdistan Regional Government (KRG) must prove its ability to run an independent state in order to win Washington’s support against Baghdad, a US think tank says.

أي : (على حكومة اقليم كوردستان ( اي يجب ) ان تثبت عمليا انهم قادرون على ادارة دولة مستقلة كي يظفروا بالدعم والمساندة للتصدي لحكومة بغداد . كما يقول العقل المحلل الأمريكي) . أما مسعود بتحركاته المكوكية العشوائية يثبت لهم أنه ما زال يريد عراقا قويا وخاصة بعد زيارة المالكي الأخيرة إلى أربيل.

وهنا التناقض في الموقفين المتباينين.

أمريكا تريد دولة كوردية ، هذا كل ما في الأمر. وهو يريدها اقليمية تجارية: شركات نفطية تضح النفط وتصدر النفط الخام وتستورد الدولارات وتمتلأ جيول الأهل والخلان .

أمريكا تريد حكومة ديمقراطية وهو يسير في إتجاه تكريس الدكتاتورية الفردية.

وهذا هو سرّ التغيير القادم الى كوردستان، كما اراها.

واعتقد ان قباد الطالباني (بصفته) مبعوثا (غير معلن عنه) من قبل امريكا والاحزاب الإسلامية المعتدلة + حركة التغيير سيقومون بتشكيل جبهة واحدة عريضة مدعومة ومساندة من قبل حلف التغيير الامريكي الخليجي ورأس حربتها التركي . مادام تجزئة العراق هي هدف للدول النفطية الخليجية كذلك.

والمستقبل لا يمكن التنبأ به وليس من المعلوم تماما ما يحمله الغد ، لكن المعلوم هو ان رياح التغيير لقادمة الى كوردستان.

وهل ستهب هذه مع عودة ( الطالباني الأبن ) إلى كوردستان ؟!


فرياد سورانى

عاشق كردستان ولسان البؤساء في كل مكان

11 – 6 - 2013

اسطنبول، تركيا (CNN)-- قام المئات من شرطة مكافحة الشغب التركية، مساء الثلاثاء، بإطلاق كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع على ساحة تقسيم التي يجتمع فيها المتظاهرين المطالبين باستقالة رئيس الوزراء، رجب طيب اردوغان.

- المتظاهرون يعودون إلى ساحة تقسيم بعد دفع الشرطة إلى زاوية من الساحة.

وتأتي هذه الخطوة بعد قيام قوات الشرطة بالانسحاب من الساحة، فيما يبدوا أنه خطة منظمة للسلطات التركية لإخلاء الساحة من المتظاهرين.

آخر التطورات أولا بأول:

- سحابة كثيفة من الدخان تعلو سماء ساحة تقسيم في الوقت الذي يفر فيه المتظاهرون في مختلف الجهات.

- يقوم بعض المتظاهرين بإلقاء الزجاجات الحارقة على عربات الشرطة وعربات رش المياه.

- اندلعت المواجهات بعد احتكاكات نشبت بين بعض المتظاهرين والأمن، وهو أمر حدث سابقا، ولم يتم التعامل معه بهذه الطريقة.

شاهد بالفيديو.. أتراك "ثورة العقل" يواصلون اعتصامهم

دمشق- اعلنت هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة في مؤتمر صحفي عقد يوم امس الاثنين في مكتبها بالعاصمة السورية دمشق تضامنها مع اهالي عفرين واستنكارها للحصار المفروض عليها من قبل كتائب تابعة للجيش الحر ودعت هذه الكتائب للكف عن هذا العمل والتجييش الطائفي وفك الحصار عن عفرين معتبرة ً ان هذه الاعمال لا تخدم الا النظام وانهم يرفضون اي عمل يضر بمنطقة عفرين واهلها المسالمين سواء من قبل قوات النظام او الجيش الحر.

وقال المحامي حسن عبد العظيم المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لوكالة انباء هاوار "انه كمنسق عام لهيئة التنسيق الوطنية  يعرب عن تضامنه  مع حملة فك الحصار عن عفرين وانهم كهيئة التنسيق ضد هذا الحصار على عفرين  وضد الهجمات عليها من اي طرف كان سواء من طرف النظام او من طرف كتائب الجيش الحر".

ومن جهته قال أمين سر هيئة التنسيق الوطنية  رجاء الناصر "اولا نحن نريد ان نحدد المحددات العامة التي نتخذ منها اي موقف , المحدد الاول نحن ضد اي تعرض او اعتداء على المدنيين تحت اي مسمى كان او اي سبب , واي محاولة للتعرض للمدنيين بالعنف او بالحصار او بالتجويع او بالإيذاء او بالضرب نعتبر هذه خطيئة كبرى يجب ان لا تقترف ويجب ان يحاسب عليها أما المحدد الثاني ان منطقة عفرين بحد  ذاتها هي جزء من شعبنا السوري وبالتالي اي محاولة بالاعتداء على هذه المنطقة هو اعتداء على كل الشعب السوري ولا نفهم ان يكون هناك  اعتداء على الشعب السوري في منطقة وان يتم التبرء من الاعتداء, اذا نرى ان أي  محاولة اعتداء على عفرين يعني هناك اعتداء على المواطنين السوريين في كل مكان".

وتابع الناصر قائلاً  "فاذا كانت هذه الكتائب تطرح ان هذه مواجهة لما جرى في قصير وردة فعل فإننا نرى انه مواجهة القصير لا تأتي في عفرين , اذا ارادوا ان يواجهوا لما جرى في القصير ليواجهوا قوات حزب الله والقوات التي اعتدت على القصير وادت الى اعتداءات على مواطنين سوريين في هذه المنطقة ".

ودعا الناصر الى "فك الحصار فورا ً لانه غير مقبول وغير مفهوم وغير وطني و يسيء لصورة الصراع ويسيء لوحدة لشعب السوري ولفكرة الثورة والتغيير الديمقراطي بحد ذاته".

وأضاف الناصر " من هذا المنطلق نحن كهيئة التنسيق نؤكد على وقوفنا الى جانب شعبنا في عفرين ويجب ان نسعى بكل وسائلنا المتاحة لنصرة هذا الشعب وان نضغط على الاطراف التي تحاول الاعتداء عليه ونتمنى ان يكون هناك تعاونا وثيق ما بين اهلنا في عفرين واهلنا في كافة مناطق سوريا".

وعقدت هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة مؤتمرا صحفيا يوم امس الاثنين في تمام الساعة 12 ظهرا في مقرها بالعاصمة السورية دمشق وأصدرت بياناً جاء فيه "يؤكد المكتب التنفيذي على المخاطر الجسيمة الناجمة عن انتشار المظاهر الطائفية والمذهبية في الصراع الدائر اليوم في سوريا وعليها, وتوسع التدخل العسكري الخارجي، عبر افراد ومنظمات ودول، ويرى من المهم أن يتوقف هذا التدخل وان لا يتم التمادي فيه ويحذر من نشوات الانتصار الخادعة لهذا الفريق او ذاك وما يطرح من تصميم على متابعة الحرب والقتال لن تساعد على حل سياسي يدعي الجميع التزامهم به، بل هو يفتح الطريق امام كل التدخلات وربما يعيد خلط الاوراق لتستمر الحرب العبثية وليستمر معها نزيف الدم".

وتابع البيان "إن هيئة التنسيق تتوجه الى جميع الاطراف غير السورية التي تشارك في القتال على الأراضي السورية لأي جهة كان انتماءها، وتطالبها بالانسحاب فوراً خارج البلاد وإن الهيئة ستتوجه الى الأمم المتحدة لتطالب بإدانة هذه التدخلات وتعتبر كل من  يمارس القتال في سورية من غير أبناءها معتدياً على الشعب السوري".

وأضاف البيان "أن كل من يهتم بسلامة سوريا ووحدتها عليه أن يساند الحل السياسي لوقف نزيف الدماء والجراح والدمار والنزوح والعمل على كل ما يوحد السوريين ولا يفرقهم لا أن يشارك في القتال والقتل ضد شعبنا".

وأكد المكتب التنفيذي " على ضرورة الإفراج عن جميع المعتقلين وفي مقدمهم د.عبد لعزيز الخير وأياس عياش وماهر الطحان ومحمد معتوق وغيرهم من كوادر النضال الشعبي السلمي من أجل الديمقراطية وبناء الدولة المدنية ويرى في استمرار اعتقال هؤلاء محاولة قطع الطريق أمام مشاركة المعارضة الديمقراطية في مؤتمر جنيف(2) ويخدم كل المتشددين الذين يراهنون على أفشال المؤتمر وتصعيد خيار الحل العسكري الأمني العبثي".

وأشار البيان "إن المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق يؤكد على ضرورة التعاطي الإيجابي مع مؤتمر جنيف(2) ويدعو جميع الأطراف المعنية لبذل كل الجهود لإنجاحه والاسراع بعقده وعدم التعامل معه كمجرد غطاء لإدارة الصراع المسلح بل كوسيلة لإنهاء الصراع وتحقيق التغيير الديمقراطي الجذري".

باهوز جودي

firatmews

طالب عضو قيادي في الجماعة الإسلامية في كوردستان, بتولي شخصية إسلامية لمنصب رئيس إقليم كوردستان.

وقال عبدالستار عبدالمجيد عضو المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في كوردستان في تصريح لـNNA, ان الجماعة الإسلامية لا تملك لحد الأن اي مرشح لخوض الإنتخابات الرئاسية في الإقليم, إلا انهم يؤيدون ان تتولى شخصية إسلامية ذلك المنصب.

وأوضح عبدالمجيد, ان الجماعة الإسلامية تؤيد النظام البرلماني كنظام للحكم في إقليم كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
رنج صالي-NNA/
ت: آراس

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 20:54

أوجلان لم يوجه اية رسالة لمسعود بارزاني

نفى قيادي في منظومة المجتمع الكوردستاني (KCK) قيام عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكوردستاني بتوجيه رسالة مباشرة لرئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني, مشيراً إلى ان أوجلان وجه رسالة شفهية عن طريق وفد حزب السلام والديمقراطية الذي زاره مؤخراً لعدد من القادة الكورد.

وقال زاكروس هيوا عضو مكتب العلاقات في منظومة المجتمع الكوردستاني (KCK) في تصريح لـNNA ان أوجلان وجه تحياته الشفهية لكل القادة الكورد, أثناء زيارة وفد حزب السلام والديمقراطية (BDP) لجزيرة إيمرالي حيث يقضي فيها أوجلان عقوبة السجن المؤبد, وأكد هيوا انه لم يتم توجيه اية رسالة مكتوبة من أوجلان إلى رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني, إلا ان مراد قريلان رئيس الهيئة القيادية في منظومة المجتمع الكوردستاني, كان قد بعث مؤخراً أربعة رسائل بإسمه لكل من جلال طالباني رئيس جمهورية العراق ومسعود بارزاني رئيس الإقليم ونيجرفان بارزاني رئيس حكومة الإقليم ونوشيروان مصطفى المنسق العام لحركة التغيير.

من جهتها نفت بروين بولدان العضوة في البرلمان التركي عن حزب السلام والديمقراطية, وإحدى أعضاء الوفد الذي زار أوجلان مؤخراً, توجيه اية رسالة من قبل أوجلان لمسعود بارزاني.

وكانت صحيفة ملليت التركية قد نشرت مؤخراً, رسالة موجهة من أوجلان لمسعود بارزاني, يطالبه فيها بتأمين سلامة مقاتلي العمال الكوردستاني المنسحبين من تركيا, في إطار عملية السلام الجارية بين الحزب والحكومة التركية.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر-NNA/
ت: آراس

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 20:53

جواد البغدادي - من الخاسر.....؟؟

من الخاسر.....؟؟
قال الله سبحانه وتعالى (واوفوا بالعهد ان العهد كان مسئولا).
ادركت قيمة العهد والوفاء من خلال قصة قراءتها, فأصبحت
اسيرها وما تحتويه من قيم واخلاق وعبر, فارتأيت من المناسببان اسردها وفق الرؤيا الحقيقية لواقع سياسينا
في عراق المفاجئات, قصة وقعت بين شاب وشابه , وكان الحوار بينهم وفق السيناريو
التالي.          
قالت لهُ... أتحبني وأنا ضريرة , ما أنت إلا بمجنون ... أو مشفقٌ على عمياء, العيون ... قالَ
... بل أنا عاشقٌ يا حلوتي ... ولا أتمنى من دنيتي ... إلاأن تصيري زوجتي ... وقد رزقني الله المال
... وما أظنُّ الشفاء مٌحال ...قالت ... إن أعدتّ
إليّ بصري ... سأرضى بكَ يا قدري ... وسأقضي, معك عمري ... لكن
.. من يعطيني عينيه ... وأيُّ ليلِ يبقى لديه ...وفي يومٍ جاءها مُسرِعا ... أبشري قد وجدّتُ
المتبرعا ... وستبصرين ماخلق اللهُ وأبدعا ... وستوفين بوعدكِ لي ... وتكونين زوجةً لي ... ويومفتحت أعيُنها
... كان واقفاَ يمسُك يدها ... رأتهُ ... فدوت صرختُها ...أأنت أيضاً أعمى؟!!... وبكت حظها الشُؤمَ
... لا تحزني يا حبيبتي ...ستكونين عيوني
و دليلتي ... فمتى تصيرين زوجتي؟؟ ... قالت ... أأناأتزوّجُ ضريرا
... وقد أصبحتُ اليومَ بصيرةً ... فبكى ... وقال سامحيني ...من أنا لتتزوّجيني ... ولكن ... قبل أن تترُكيني
... أريدُ منكِ أنتعديني ... قالت : أعدك بماذا أيها الأعمى؟فزاد من بكائه
وقال لها : أن تعدينني بأن تعتنى جيدا بعيوني.
ليس كل ضرير يسمى
بأعمى وإنما الأعمى الحقيقي هو من أعمى الله قلبه عن الوفاء بعهده وهذه المرأة رغم
أن ضحى حبيبها وأعطى لها بصره لتفي بعهدها وتتزوج
منه لكن الله أبصر
لها عينها بفضله بعد أن ساق لها حبيبها وتبرع لها بعينه لكن الشيطان أعمى قلبها عن
الوفاء بالعهد.
ومن هذه القصة لابد من الرجوع الى تاريخ
القوى السياسية في العراق, بعد تاريخ (9/4/2003) , اي بعد انهيار نظام  الحكم الصدامي في العراق.
لقد كان الراحل
( محمد باقر الحكيم ) يمتلك رؤية واضحة لطبيعة العمل الذي ينبغي انجازه للعراق ولضمان
مستقبله ، في ساحة باتت بعد (2003) اصعب على الادراك لتعقيداتها الشديدة,قد ابدى الكثير
من الحكمة في التحرك على مختلف الاصعدة المحلية والاقليمية والدولية ، وكان يكرس كل
جهوده من اجل ضمان المستقبل العراقي,والذي اثمر وبشكل رائع تضحياتهم من الدماء الجديدة
في اوصال هذا الشعب الى حين ايصاله الى بر الامان ،وتأسيس دولة القانون
والمؤسسات والمجتمع المدني.
فقد ضم جميع الكتل تحت المسميات المعروفة
للشارع العراقي, باسم الائتلاف الموحد وبعدها التحالف الوطني الموحد( او الائتلاف
الوطني الموحد) ووزع الادوار على الشركاء بما يتناسب مع المرحلة, و اول من اثر على
نفسه وجمهوره واطاعة امر المرجعية هم ال الحكيم, فكانت جميع القيادات التابعة
للقوى السياسية  المنطوية تحت زعامتهم, او ما
يسمى بالتحالف الوطني غير معروفة للشارع العراقي.
وكانت من اروع التضحيات والوفاء  التي قدمها ال الحكيم هو اعطاء رئاسة الوزراء
الى الدعوة الاسلامية, ظنا منهم تثمين هذا العطاء والوفاء لهذا الشعب المظلوم, وان
يقدروا التضحيات والشهداء من ال الحكيم, بعدما ساندوهم في الاوقات العصيبة, فان
كانت تضحية الحبيب بعينيه الى حبيبته من اجل ان ترى جمال الدنيا وقيمة الوفاء
والتضحية بأعز ما يملك للحبيب.
ونكران الجميل لهذه التضحية شيء قبيح يتنافى
مع القيم الانسانية والاخلاقية والشرعية؟؟
فكيف من ضحى بأكثر من خمسه وستون شهيد ؟ ووهب
دماء الشهداء من ال الحكيم ومواليهم الى من (يقود البلاد والحكومة),لم تتعرض عائلة عراقية للتنكيل والاضطهاد
مثلما تعرضت عائلة آل الحكيم، حيث أعدم منهم صدام أكثر من 65 منهم 17 شخصاً من أولاد
وأحفاد المرجع السيد محسن الحكيم. كما لم تتعرض عائلة كعائلة آل الحكيم للمحاربة والتشويه
والافتراء مثلما تعرضت عائلة آل الحكيم، والتي يكفيها فخراً أن المرجع السيد محسن الحكيم
كان أحد قادة الجهاد في معركة الشعيبة في الناصرية عام 1916، وهكذا استمر جهاده, آلا يكفيكم يا دولة القانون من تضحيات ال الحكيم ؟
فقد وهبوكم اعينهم لتبصروا وتخدموا اهلكم في
الجنوب والوسط والشمال, ووهبوكم انفسهم ولم تدركوا ذلك الجميل؟
ما فرقكم عن الفتاة التي ابصرت باعين حبيبها
فما كان رد الجميل؟؟
اين ميشقاكم مع الحكيم؟ اين انتم من
العراقيين اربع سنوات عجاف وتليها عجافا اربع اخرى؟ اين انتم واين المرجعية منكم ؟ 

جواد البغدادي

من الصعب على الانسان حينما يجد اقرب الناس وبكل ما قدمت وتقدم له من عون وجهد واحيانا بعض التنازلات وهو بكل وقاحة يقابلك بكل لؤم وقد يطعنك بخنجر الجحود وانكار الجميل . وثمة مؤشر على وقائع الاحداث التي نعيشها اليوم داخل المشهد السياسي العراقي والذي تحوطه في بعض الاحيان الكثير من الضبابية وعدم الوضوح في الرؤى , ومن هذه المؤشرات سؤال يثير نفسه بنفسه وتشكل الاجابة الحقيقية والواضحة على متن هذا السؤال حجر الاساس والركن الذي تدفن عنده الحقائق ولكن لماذا نعاني بشكل جدي من أزمت وضوح وصراحة في تعاملنا ولماذا الاصرار على عدم الافصاح بالحقائق وبيان كل ما يجول من افكار في صومعة العقل البشري لدى بعض من قادتنا . وعند مراجعة بسيطة وقراءة موضوعية صادقة وبأنصاف من كان اكثر كرما مع الحكومة في الكثير من المواقف والازمات والتي غالبا ما كانت راعية لها لمصالحها الشخصية ولنأتي من اول تشكيل الحكومة وما رافقتها من اقصاء لاقرب حلفائه وهو اول رد للجميل وبعد ذلك انهالت الازمات كرشق المطر واخذت الكتل السياسية على عاتقها سحب الثقة من هكذا حكومة في فترة كانت المنطقة تعيش حالة من الهيجان وبدء الشعور لدى المكون السني ان في العراق صار مستهدفا من قبل الحكومة الشيعية هنا كانت ابرز المواقف السخية التي قدمها السيد عمار الحكيم لدولة رئيس الوزراء المتمثلة بالسيد المالكي في عدم السماح بسحب الثقة لرؤيته العميقة لما ينتج عن ذلك من تدهور للوضع السياسي العراقي وخطاباته ومساعيه السياسية لتهدئة الاوضاع وحث الحكومة على الاستجابة لمطالب المشروعة للمواطن وكالعادة قوبل هذا الاحسان بالاساءة والمحاربة اكثر لهذا التيار وقائده السيد الحكيم لشعوره بانه اصبح منافسا شعبيا له في الشارع العراقي بعد ما كان الوحيد ومقصدا للكثير من القادة السياسين ومن جميع الطوائف العراقية والخارجية ( العين ما تحب الارجح منها ) , ومع كل ذلك لم يتوانى السيد الحكيم في مساعيه الخيرة والتي من شأنها تهدف الى بناء البلد وخدمة شعبه وما شهدناه مؤخرا من الدور البارز له في ايقاف نزف الدم العراقي وتخليص البلد من حرب طائفية كادت تعصف به لولا مبادرته في الاجتماع او اللقاء الرمزي للسلطتين التنفيذية والتشريعية في البلد في مكتبه الخاص واذابة الجليد بينهما ومصالحتهما والتي أشيد بها من المخالف والموالف وهذا ما لمسناه بعد ذلك من التهدئة وايقاف حملة التصريحات والحرب الاعلامية فالشجرة المثمرة كلما رميتها بحجر قابلتك بالثمر . وبعد الانتهاء من العرس الانتخابي ومرحلة المصادقة ورغم الفوز الذي حققته كتلة المواطن في اغلب المحافظات وبحكم ما يتمتع به الحكيم من مقبولية لدى اكثر الكتل الفائزة وكان بمقدوره تشكيل الحكومات المحلية في الكثير من المحافظات لكن رؤيته الواضحة في التأسيس لبناء مجالس محلية قوية وقادرة على النهوض بالواقع الخدمي لها هي من خلال مشاركة اغلب الكتل القوية الفائزة وتشكيل تحالفا مركزيا يكون منطلقا لتحالفات اخرى مع الكتل الاخرى فما كان منه الا ان يبادر لعقد اتلاف رصين مع دولة القانون والكتل المنضوية معه وسعيا منه الى اعادة بناء البيت الشيعي من جديد , ولكن وبعد صبر طويل ما كان من رئيس الوزراء الا ان يقوم بحل العقد المركزي المبرم بدعوى انه غير قادر مسيطر على نوابه وحلفاءه في المحافظات ولنذهب بطريق كل محافظة وحسب التحالفات تشكل مجلسها ظنا منه بان كتلة المواطن سوف لن تتمكن وبهذه السرعة ان تقلب المعادلة في اكثر المحافظات وان تكون الاساس في تاسيس حكوماتها المحلية . ومثلما كان يتوقع الحكيم بعد كل نوايا حسنة يقدمها سوف تقابل بالسيئة فقام بعض محافظي دولة رئيس الوزراء بالتصريح اعلاميا ومن الاقلام المأجورة التي اشترت رضى المخلوق بسخط الخالق بان تقوم بالاساءة والتطاول على شخص السيد عمار وتتهمه بانه بسبب مطامعه في بعض المحافظات هي التي ادت الى انفراط عقد التحالف المركزي بينهما , لكن ما ظهر من حقيقة التحالفات الرصينة التي ذهبت لها كتلة المواطن وذات نوعية تمثل الطيف العراقي وهو ما طمئن المواطن بوجود الامل في اعادة اللحمة العراقية بعدما مزقتها سياسة الحكومة الطائفية والتهميش والاقصاء والغاء الاخر والذي ادى الى عدم التوازن في المناصب الحكومية . واختم قولي ان العزاء الوحيد لحكومتنا الموقرة هو ان ليس ياستطاعتك الحفاظ دوما على الصورة البراقة التي رسمتها لنفسها فترة طويلة فسرعان ما تتضح امام الجميع بأنها منعزلة في قواقع عقدها , وكما هو معلوم ان حبل الكذب قصير ولايدوم طويلا فليس من الصعب ان تكذب ولكن ليس من السهل ان تبقي الاخرين يصدقون كذبتك وان من حولك سينفضون عنك عاجلا ام اجلا . والله الموفق

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 20:50

ألا يكفي كل هذا الاستخفاف- عزيز العراقي

قبل ثلاثة سنوات اعلنت وزارة التخطيط عن اكمال استعداداتها لإجراء الاحصاء العام في كل مناطق العراق بما فيها المناطق المتنازع عليها , الا ان الحكومة رفضت المباشرة بهذا المشروع الذي بدونه لن يكتب النجاح لأي تخطيط انمائي سواء على المستوى البشري ام لباقي فروع الحياة . وقد صرح في وقتها الكثير من اعضاء البرلمان وبعضهم من دولة القانون : ان احد الاسباب الرئيسية وراء اعاقة تنفيذ الاحصاء هو لإبقاء الاراضي المتنازع عليها مع الاقليم , وعدم تنفيذ المادة 140 الدستورية التي تحدد وسائل انهاء الخلاف ( الصراع ) مع اقليم كردستان .

تحت عنوان " المالكي يتعهد بإجراء تعداد سكاني في المناطق المتنازعة " نشر موقع " صوت العراق " يوم 10 / 6 / 2013 خبر اجتماع مجلس الوزراء في اربيل والمؤتمر الصحفي المشترك للمالكي والبرزاني , حيث اكد المالكي :" من اجل حسم موضوع المناطق المتنازع عليها او قضية المادة 140 لا بد ان يكون هناك تعداد سكاني ونحن حازمون في اجرائه هذا العام ". طبعا حتى لو يكن هذا صحيحا , فهو قبل الانتخابات البرلمانية التي بدء الاستعداد لها من الآن بالمفخخات والكواتم وتفجير المساجد لإشعال الحرب الطائفية التي يعتقدها البعض بانها ستكون الوسيلة الافضل لتعويض الفشل في صندوق الانتخابات كما حدث في انتخابات مجلس المحافظات .

رئيس الاقليم البرزاني من جهته ذكر بعد انتهاء اجتماعه المغلق مع المالكي , ان اللجان المشتركة ستفعل وفقا للدستور . والجميع يذكر اتفاقية اربيل , والتي بموجبها تنازل علاوي عن استحقاقه في تشكيل الوزارة الى المالكي مقابل انشاء مجلس السياسات العليا لعلاوي , وبعد ان شكلت الوزارة برئاسة المالكي تنكر لاتفاقه مع العراقية والكردستانية بأسباب ( دستورية ) , كون مجلس السياسات ليس هيئة دستورية , وزاد البعض ان اقراره خيانة وطنية . هذا فقط نموذج للتذكير ولا نريد ان نعيد مهازل التهديد والاتهامات وقلب الطاولة وكشف الملفات .. الخ , والتي لو جرى جزء منها بين صديقين لما قامت لصداقتهما قائمة , فكيف بين قياديين مسئولين عن ادارة بلد مثل العراق والاتهامات في اجهزة الاعلام ؟! في خلال اسبوع واحد جرى التصالح بين المالكي والنجيفي , والمالكي والبرزاني , ونزل منسوب التوتر الى مستوى مقبول , ما الذي دفع هؤلاء للتنازل عن عنجهيتهم ومصالحهم الشخصية التي البسوها ثوب الطائفية والقومية ؟! هل نزل عليهم وحي المصلحة الوطنية المشتركة فجأة ؟! وهم قبل غيرهم الذين اوغلوا في تمزيقها , والوحي قد اغلقه النبي محمد (ص) , والمالكي يعرف هذا جيدا افضل من البرزاني والنجيفي وعلاوي وباقي افراد هذه الطبقة .

الملفت للنظر ان البعض اخذ يطبل ويبارك هذه اللقاءات على انها فاتحة خير , وان اغلب العراقيين اخذوا يدركون ان الطبقة السياسية العراقية ليست اكثر من ( براغي ) في عجلات المشروعين الامريكي والإيراني , وبالذات الامريكي , وهذا ليس تبسيط لواقع هذه القيادات , ولا استسهال في ربط الوضع العراقي المتردي بأسباب المؤامرة . اتصالات بايدن وزيارة وزير الخارجية الامريكي كيري الى بغداد هما اللذان اجبرا هذه القيادات للتخفيف من الاحتقان الطائفي , الامريكان لا يريدون الاستقرار في العراق لكي يبقى تحت سيطرة ارادتهم , ولكنهم لا يريدون ايضا ان ينفلت الوضع الامني الى اكثر من المسموح به , وهو العامل الفاصل الذي دفعهم للتدخل وإيقاف التدهور بهذه اللقاءات والمؤتمرات الصحفية للقيادات العراقية .

بعد نكسة العام 1967 واحتلال الضفة والقطاع ولدت ونبتت من رحم المعاناة والألم حركة أدبية وثقافية فلسطينية وطنية جديدة ملتزمة بالهم الفسطيني . وقد اختمرت ونضجت واكتملت عبر فكر نضالي تقدمي واعٍ ، استطاع الصمود والمقاومة من خلال ظاهرة ادبية أبرزها الشعر.

ولمواجهة التلاقح والتلاحم والتكامل والتواصل بين اجزاء البرتقالة والثقافة الفلسطينية الواحدة داخل الخط الأخضر وفي الضفة الغربية وقطاع غزة ، منعت سلطات الاحتلال العسكرية الصحافة الشيوعية الثورية التقدمية (الاتحاد ، الجديد، الغد) من الدخول الى المناطق المحتلة ، وفرضت الاقامات الجبرية على الشخصيات الثقافية والفكرية والادبية في الجليل والمثلث ، بهدف القضاء على حركة الوعي الثقافي الجديد وهي في بدايات تشكلها وتبلورها .

لكن رغم ذلك، فقد تسربت هذه الصحف والمجلات مثل المناشير الثورية السرية للمناطق المحتلة ، وراحت الجماهير الفلسطينية تتناقل قصائد شعراء المقاومة الفلسطينية المنشورة في هذه الصحف والمجلات ، وحفظتها عن ظهر قلب . ولا نزال نذكر قصيدة شاعرالشعب والوطن الراحل توفيق زياد "كاننا عشرون مستحيل" التي وزعت كالمنشور السياسي بخط اليد في الأيام الأولى من الاحتلال البغيض .

وفي منتصف السبعينات بدأت بالصدور الصحف والمجلات الادبية والثقافية والفكرية الفلسطينية (البيادر، الفجر ، الشعب ، الطليعة، الشراع، الكاتب، الفجر الادبي، الشروق ) ، التي احتضنت حركة النشر الادبي وساهمت في تنشيط الحركة الادبية الفلسطينية ورصد الفعاليات الثقافية ، والدفع بالناشئة الى مستويات الابداع الحقيقي الملتزم والملتحم بحركة الجماهير وصيرورتها .

وفي المقابل بدات تلوح في الأفق مؤثرات الرقابة العسكرية الاحتلالية على هذه الحركة ، مما دفع بالبعض من الكتاب اللجوء للصمت ، وفي فلبهم حزن وغصة ومرارة جرّاء عمليات الخنق والتضييق والبطش والارهاب الاحتلالي.

وهناك العديد من المبدعين رفضوا الصمت مهما كانت أسبابه ومسبباته ، وتعمقت لديهم القناعة بضرورة اختراق حاجز الرقابة بخلق وتأسيس الكتابة الجدية ، والاصرار على الابداع والنشر رغم مقص الرقيب . واستطاعت الكلمة الوطنية الثورية الواعية ان تشق دربها بين صفوف الجماهير ، مستلهمة مضمونها التقدمي وانحيازها الطبقي، في النضال ضد الاحتلال وممارساته التنكيلية التعسفية .

ونتيجة للدور الهام الذي اضطلعت وتضطلع به الحركة الثقافية الفلسطينية في الوطن المحتل ، قامت سلطات الاحتلال واجهزتها بفرض حصار فعلي حول الحركة الأدبية وصحافتها واعلامها ، وذلك بتوجيه سهامها نحو نشيطيها من الكتاب والادباء والمثقفين والفنانين والصحفيين الفلسطينيين واحتجازهم لساعات طويلة واعتقالهم والزج بهم خلف قضبان الزنزانة ، وكذلك احتجاز بطاقاتهم الشخصية ، ومداهمة المكتبات ومصادرة الكتب الوطنية والسياسية والفكرية ومنع الكتب الصادرة من الانتشار خارج المنطقة عبر الجسور ، ومنع المحاضرات والندوات والمهرجانات الادبية ومعارض الكتب والفن التشكيلي . وكل ذلك بهدف ضرب الحركة الثقافية الجديدة الناهضة الصاعدة ، التي تزايد دورها النضالي وشكلت ركيزة أساسية من ركائز النضال الفلسطيني التحرري .

وقد دفعت هذه الاجراءات الرقابية والممارسات الاحتلالية القمعية الى مزيد من المواجهة والتحدي وفرض الذات الادبية الواعية ، وتنامي حركة ثقافية تعزز الهوية والانتماء والارتباط بالأرض والوطن والانسان ، رغم سياسة القهر والبطش وغياب الحرية .

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 20:46

مهدي المولى - المسئولون ولعبة تقبيل بعضهم بعض

لا شك بدأت لعبة جديدة من قبل جميع المسئولين وهي لعبة تقبيل بعضهم البعض والترحيب ببعضهم البعض واحتضان بعضهم البعض بشكل فاق التصور والتوقع وادهش المواطن العراقي المسكين الذي يعاني المصاعب والمتاعب بكل انواعها حتى وصل الى حالة لا يريد اي شي من المسئولين سوى ان يموت براحة لكن المسئولون حتى هذه الرغبة لا يرغبون في تحقيقها فالمواطن العراقي وصل الى حالة لا يريد ولا يطلب ولا يرغب الا الموت براحة

قيل ان احد الاباء الذي اصيب بجروح بالغة هنأ ابنه الذي قتل نتيجة لأحدى التفجيرات التي قامت بها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وقال له هنيئا لك يا ابني ارحت نفسك وارحت الاخرين الويل لي سأعذب واتعب نفسي والاخرين ثم اموت

ليت المسئولون يفكرون بهذا المطلب الذي يطلبه الكثير من العراقيين وخاصة الذين لا حول لهم ولا قوة الذين ليس من المسئولين ولا من اقارب المسئولين ولا من حاشية المسئولين ولا من حماية المسئولين

ربما هناك من يسأل ماذا يفعل هؤلاء المسئولين لتحقيق هذه الرغبة الشعبية الملحة

هل يطلبون من الارهابين الوهابين والصدامين قتل الجميع بعد التفجيرات التي يقومون بها

قال احدى الجرحى الامر بسيط ولا يحتاج الى عناء او تعب

قال اخر كيف

قال على المسئولين بعد كل تفجير يجمعوا كل الجرحى والمصابين ثم يقتلوهم اما ذبحا او حرقا

المعروف جيدا ان بعض المسئولين من عناصر المجموعات الارهابية والصدامية واذا لم يكن المسئول فان احد افراد عصابة المسئول او اكثر من المنتمين الى المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وهؤلاء على استعداد كامل ان يقوموا بعملية الذبح والحرق وهذه من الاعمال الصالحة التي ترضي الرب وتدخل الجنة ومن ثم الالتقاء بالرسول لا شك لهم رب خاص ورسول خاص وجنة خاصة

اعتقد انه اقتراح جيد اذا ما طبق فانه سيزيد في رواتب المسئولين وامتيازاتهم ومكاسبهم الشخصية ويزيدهم راحة وسعادة ويسمح لهم بالزواج النكاح بكل انواعه لكثرة عدد النساء الارامل واليتامى والعوانس وبدون حدود ولا شروط

لكن ابو علي هز يده وقال سيدخل هؤلاء المسئولين بمشكلة عويصة ونزاعات وصراعات وحروب دامية يحرقون الاخضرواليابس

قال اخر لماذا كل شي لهم وبيدهم ومن اجلهم اموال العراق ونساء العراق ماذا يريدون خلهم يأكلون بصاية ربهم معاوية

قال ابو علي جماعتنا اي المسئولون طماعة الى درجة لا يشبعون لو ملكوا كل اموال الارض وكل نساء الارض لطمعوا في اموال السماء ونساء السماء

ومن هنا يبدأ التنافس والصراع والحروب على اشدها بين هؤلاء المسئولين من اجل الحصول على اكثر عدد من النساء ومن المال ولا شك ان وقود هذه النزاعات والحروب هو الشعب العراقي والعراق

منذ عشر سنوات والعراقيون يذبحون ويقتلون ويسرقون ويغتصبون في كل مكان وفي كل الاوقات بنيران المجموعات الوهابية والصدامية والمسئولون في تنافسهم وصراعهم على المال والنساء يرمون على هذه النيران حطبا وزيتا وهم يضحكون ويرقصون طربا وفرحا

ايها المسئولون الكرام تحية واحترام

الشعب يريد ان يعرف اسباب هذا الخلاف والصراع والخصام

هل لانه لاسباب خاصة وفي هذه الحالة يعني انكم جميعا لصوص وحرامية وفي هذه الحالة لا يحتاج الى تبيان ولا توضيح من قبلكم فانها معروفة كل واحد يريد الكرسي الذي يكسب من ورائه المال الاكثر والنساء الاجمل

اما اذا كان الخلاف والصراع لاسباب تهم الشعب والوطن فالشعب يريد معرفتها لانها تهمه ومن الممكن ان يساهم في تحقيقها في حلها فالشعب هو الذي يبني وهو الذي يشيد وهو الذي يحل مشاكله وازماته وهو الذي يسعد نفسه

وهذا يتطلب من المسئول ان يكن صادقا امينا نزيها شريفا مخلصا همه الاول والوحيد مصلحة الشعب وشغله الشاغل تحقيق رغبات وطموحات الشعب ولسان حاله يقول لا نطلب منكم جزاءا ولا شكورا

يعني على المسئولين التخلي عن هذه المجاملات المصطنعة والاستقبالات المبالغ بها وحالات التقبيل والاحتضان الزائفة والمخجلة

على المسئولين التحلي بالشجاعة والصدق وقول الحق وان اضركم وتجنب الكذب وان نفعكم

على كل مسئول ان يطرح ما عنده من وجهات نظر من افكار في حل الازمات والمشاكل بقوة وشجاعة لا خوفا من احد ولا مجاملة لاحد

ثم يبدأ الحوار والنقاش ووضع النقاط على الحروف وفي نفس الوقت يجب الاستناد الى مرجعية الدستور الديمقراطية العملية السياسية لا يسمح لاي طرف تجاوزها او القفز عليها او الاستهانة بها تحت اي ظرف ولاي سبب من الاسباب

لا شك ان الشعب العراقي لا يثق بكم ايها المسئولين جميعا ويتمنى ان يتخلص منكم ويأتي باخرين لكنكم خدعتم الشعب واعميتم بصره وبصيرته وصدقكم وسار ورائكم معتقدا ستدخلونه الجنة لكنكم ادخلتموه النار

مهدي المولى

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 20:45

من خان من!- بقلم/ ضياء المحسن


يبدو أن البعض تستهويه الكتابة عن شخصيات يعرفها القاصي والداني، بموضوعيتها وصدقيتها في كلامها ووعودها التي يعطيها للأخرين ومدى إلتزامه بوعوده ومواثيقه. قبل إنتخابات مجالس المحافظات وبعدها كثر الحديث عن إتفاقات بين دولة القانون وإئتلاف المواطن؛ في المرة الأولى عندما بدأت المفاوضات بين الإئتلافين أصر الإخوة في دولة القانون على نسب لم تكن تتفق وما يملكه إئتلاف المواطن من شعبية؛ إتفق بعدها الطرفان على أن يكون هناك ميثاق شرف يبتعد فيها الطرفان عن الهجوم على الطرف الأخر إعلاميا؛ وهو ما إلتزم به إئتلاف المواطن، بينما لم يلتزم به دولة القانون والمحسوبين عليه " من أمثال سيد أحمد العباسي" فشنوا هجوما على إئتلاف المواطن بشخص رئيسهم السيد عمار الحكيم، بعدها توقفت الحملة الإعلامية عندما إنبرى من يدافع عن عمار الحكيم وإئتلافه، الأمر الذي أعطى صورة أكبر من واضحة للآخرين عن مدى مقبولية هذا الإئتلاف لدى الجماهير، فسكت الصدى ولم نعد نسمع لهم أي صوت، وبعد إنتهاء العرس الإنتخابي ظهر جليا للعيان مدى صعود تيار شهيد المحراب " حصوله لوحده على 60 مقعد" بعد أن كانت حصته في إنتخابات 2009 (53) مقعد مع وجود منظمة بدر ضمن كتلة المواطن، في الوقت الذي حصل فيه دولة القانون على 96 مقعد وهو الكتلة التي تظم تحت جناحيها " ستة كتل لها حضور في الشارع!"، بالإضافة الى عشرات من الكتل الصغيرة" بعد أن حصل في إنتخابات عام 2009 على 126 مقعد. بحساب الربح والخسارة من ربح ومن خسر!!
يتكلم السيد العباسي عن الطمع والغدر والسرقة " وهو كلام جميل لو كان فعلا يقصده ويعرف لمن يوجهه" لكن من طمع بمن ومن غدر الأخر ومن يحاول سرقة جهد الآخرين؟ أليس محاولة أن يضخم الآخرون من ثقلهم بالشارع على حساب الشركاء هو طمع وسرقة؛ ثم تعالوا لنعمل جردة لمحاولات الغدر ونقض الوعود لدى الإخوة في دولة القانون، بداية من تشكيل الحكومة الحالية وإتفاقاتها مع حكومة الإقليم ونقضها لتلك الوعود الى إتفاق السيد المالكي مع عمار الحكيم الأخير ونقضه بعد أن حاول أن يستميل كتلة متحدون في مجلس محافظة بغداد الجديد ورفضهم لعرضه لمعرفتهم بعدم مصداقية كلامه. ويتكلم " السيد العباسي" عن ميثاق الشرف! فهل ميثاق الشرف ملزم لطرف دون الأخر أم للطرفين أو الأطراف التي أعطت هذا الميثاق. وعمار الحكيم أبن المرجعية تربى في أحضانها وتعلم منها كيف يحافظ على الكلمة التي يعطيها للآخرين حتى مع عدم صدقية الآخرين وغدرهم، وعدم كشفه عن المستور للمحافظة على ماء وجه المقابل، وكان الأفضل قبل أن تسأل وتضع إفتراضات أن تبحث عن الحقيقة بنفسك لتكتشف كم كنت واهم في حكمك، وأن من تصفهم بأنهم يمثلون أكبر شريحة من المجتمع أين هي؟ فبعد أن جند لها كافة إمكانات الدولة، والوعود والوعيد كانت النتيجة خسارة دولة القانون أكثر من 47% من المقاعد التي حصل عليها في الإنتخابات السابقة، ولا أدري إذا كنت تعلم بإنسحاب أعضاء فائزين من دولة القانون وإنضمامهم لكتل أخرى ثبت بالدليل القاطع أنهم يبحثون عن مشروع وطني يخدم الوطن والمواطن، وليس من يحاول أن يبني قصر في الهواء، ويستعذب جراحات الناس.
أما محاولة إستشهادك بآيات من كتاب الله العزيز، وأحاديث نبوية شريفة، فكلها تصف حال دولة القانون بعدم الوفاء فمثلكم أيها " السيد العباسي" كمثل الذي " ضربني وبكى، وسبقني واشتكى". وأخيرا أقول لك فعلا " جنت على نفسها براقش"
الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 20:44

تحالف بِنيَةِ الاختلاف.!!- صادق العباسي

لماذا تبنى التحالفات ؟. واين تكمن قوتها ؟.ومتى تلتقي ومتى تفترق؟. ولماذا بنيت وكيف تستمر؟. وكيف تنجح ولما تفشل؟. وماهي ظروف ولادتها؟.
الاسئلة اعلاه مفاتيح هذه المقاربة, التي ابغي من خلالها ان اضع نفسي والقارئ, في طبيعة تشكُل التحالفات السياسية ونتائجها.
وسأسرد حكاية عشيرة عراقية انصهرت في قبيلة كبيرة, مشكلة بذلك " تحالفا عشائريا" استراتيجيا بحثا عن القوة والوجاهة والسند والمعونة. إذ يحكى ان احد شيوخ قبائل الجنوب وجد نفسه على رأس عشيرة صغيرة, بعد انفصاله عن قبيلته الام لأسباب تتعلق بمشكلات مع ابناء عمومته,  وسرعان ما ادرك ان انشقاقه هذا, كان سلبيا ويعود عليه بالخسارة, فعاد لقبيلته نادما, لكنها رفضت عودته فأضطر الى اللجوء لقبيلة اخرى, باحثا عن لحاف!! وبطبيعة الحال فأن ما فعله, يمثل شكلا لتحالف قوى صغيرة مع اخرى اكبر, وهكذا يوما بعد يوم نمى هذا التحالف ليتحول الى واحد من اكبر التحالفات العشائرية, التي لها وجود وباع في صيانة السلم الاجتماعي في الجنوب, ولست بحاجة لتسمية هذا التحالف العشائري, غير ان هذا الشكل من التحالفات وان كان تحالفا اجتماعيا, لكنه يصلح ان يكون مثال حسننا للمقايسة.
التحالفات السياسية محط اهتمامنا في هذه  المقاربة, ويتيح لنا المقام أن نتساءل.. كيف تبنى التحالفات السياسية.؟
الحاجة للتحالف هي التي تحدد شكل التحالف, وكمدخل لابد من القول أن ثمة تناقضات قبل العملية التحالفية، ولولا وجود التناقضات لما نشأت ضرورة للتحالف، إذ أن الاطراف السياسية المتشابهة بالرؤى والأفكار، ليست بحاجة الى تحالف، بل ستكون أحوج الى أن توحد آليات عملها بالاتفاق على أن تشكل قوة سياسية كبرى بذوبانها بعضها ببعض..
وكي تكون التحالفات ناجحة وقابلة للحياة، يتعين ان تكون نقاط الالتقاء بين أطرافها أكثر من نقاط اختلافها، وستكون أكثر نجاحا أذا تجاوزت نقاط الإلتقاء عتبة الـ 50% من النقاط المبحوثة.....
وثمة ثلاث وجوه للتحالفات السياسية. اولها ان تتحالف قوى كبيرة مع قوى صغيرة او مجموعة من القوى الصغيرة. والوجه الثاني ان تتحالف قوى صغيرة فيما بينها لتشكل تحالف كبيرا. اما الوجه الثالث فأن تتحالف قوى كبيرة فيما بينها, وكل ذلك بناء على المعطيات التي اشرنا اليها في بناء التحالفات والحاجة لها.
وفي حسابات الربح والخسارة ـ وهي ضرورية جدا في العمل السياسي ـ فأن القوى الصغرى تأكل من جرف القوى الكبرى اذا تحالفت معها, إذ ستنمو الصغرى على حساب الكبرى. واذا تحالفت قوى صغرى فيما بينها فأن ديمومة هذا التحالف ستكون موضع اختبار دائم بسبب ان مؤثرات خارجية تؤثر دوما عليها. في تحالف القوى الكبرى فيما بينها فان عمر التحالف غالبا ما يكون قصيرا, لأن عوامل القوة تدفع دوما لنقض التحالفات.
وفي اسقاطنا ما سبق على ما سيلي,  نجد ان التحالفات السياسية عملية متحركة لا ثبات لها, وتتبدل دوما بتبدل المقدمات والنتائج. ولا يذهبن الرأي بأحد الى ان تحالفا ما يمكنه ان يدوم طويلا, فالتحالفات كائن حي عمره بعمر المصالح اذا تحققت طال عمره واذا لم تتحقق فشل التحالف. وكل ذلك محكوم بالنوايا التي غالبا ما تكون سيئة. اذ ان ذوي النوايا الحسنة نادرون بندرة عمار الحكيم.!
الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 20:42

( عشك الناس ) - حامد كعيد الجبوري

( عشك الناس )

(فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى)

حامد كعيد الجبوري

صلوا بكلبي دغش ... راضي و عشكت الناس

ركبوا أبفيل أبرهة ... وبابيلي ألهم جاس

عارفها قبلة بُطُل ... والدين دين أرجاس

أساسي مبني حجر ... وبساسهم نداس

مدري غشيم الطبع ... مليان كلي أحساس

مدري البشر مختلف ... ومسودن الوهواس

شايل بروحي نبي ... ولا أعرف الوسواس

كضيته عمري أبشرف ... وما زاغلت بالداس

أبيض ثياب ونفس ... من راسي حد الساس

للناس أبذل عمر ... وأحنيت ألهم راس

لا صافحت للردي ... ومديت ذله الطاس

شميت بيهم عفن ... وجروفي هيل وياس

عايش وشامخ جبل ... وشاهد ألي المقياس

هيهات سفح الجبل ... يصعد حدودي وداس

آنه العرفت الوفه ... بتاريخي جم نبراس

درس الصبر من علي ... والغيرة من عباس

****

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 20:41

الحكيم كشف المستور - بقلم :- مفيد ألسعيدي

 

بعد التغيير والعملية الديمقراطية افرز الشارع العراقي عدة أحزاب وحركات وليدة العهد تنافست على السلطة في البلاد في ضل انعدام الرقابة الأمنية وعدم الاعتراف بالشروط والضوابط التي ممكن أن تسير البلاد بالاتجاه الصحيح فلتجئ تلك الحركات إلى التمويل عن طريق جهات خارجية! (إيران , وسوريا , وقطر, والسعودية, وتركيا, وإسرائيل ) لتنفيذ مخططات بعيدة الأمد آو لعمل تجارب في بيئة صالحة لزارعة أي شيء ممكن. عندما يفشل بالحصول الحزب ... على أي منصب آو تضرر نتيجة عمل الحكومة وتقاطعها مع حزبه يقوم الأخر بزعزعة الأمن أو بعض الأعمال الغير قانونية للحصول على المكاسب الحزبية الفئوية الضيقة, يكون المواطن ضحية تلك الاختلافات (فلأهو إلى السماء وإلا إلى اللكاع) يبقى معلقا وأسيرا لتك الأفكار المسمومة التي تعزف على وتر الطائفية والعشائرية التي أصبحت ورمة سرطانية في المجتمع العراقي. قبل أيام عصفت بالبلاد كأي عاصفة دموية من تفجيرات يومية وأصبحنا نطلق على الأيام اليوم ... الدامي وكذالك الحال على طول أيام الأسبوع فتسقط العشرات من الضحايا نتيجة تصرفات صبيانية, فعقد يوم السبت المصادف الأول من شهر حزيران من هذا العام مؤتمر جمع (الفرقاء) السياسيين ولا نقول الشركاء لان الشراكة لها معنى اكبر بكير مما يعملونه اليوم , هدئت الأوضاع وساد الأمن وانعدمت المفخخات والقتل العشوائي في شوارع بغداد وبعض المدن التي التهبت قبل ذالك الموعد مما لمس المواطن أن وراء كل تلك النيران هم الأحزاب! المتناحرة على الكراسي والمناصب وبعض المنافع الشخصية. قبل الاجتماع كان هناك تلويح بان من يقوم بالتفجير فلان والمكون الفلاني والكتلة الفلانية حتى في إحدى تصريحات لرئيس الوزراء يقول عند ذهابي إلى البرلمان ستصبح (بوكسيات)!! على ما لديه من وثائق تدين من يشعل النار بجسد العامل البسيط ,كذالك الحال مع الطرف الأخر لديه معلومات ووثائق على خصمه, فالجلسة أكدت وأيقنت أن من يقوم بحرق أجساد المواطنين وإلقائهم إلى التهلكة هم الطرفيين المتخاصمين الذي جمعهم الحكيم وأظهرهم على الشاشات ليرسل بهم رسالة : يا مواطن من يقتلك فلان و فلان فكن حذرا منهم وقوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ) صدق الله العلي العظيم

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 14:15

قاسم: جهات إقليمية و محلية خططت لدخول عفرين

أشار ناشط سياسي كوردي إلى مخطط معد سلفا للإستيلاء على عفرين من قبل الكتائب المسلحة التابعة للجيش الحر، مبديا قلقه من تداعيات التصعيد الأخير على الأهالي في مدينة عفرين التي تشهد حصارا خانقا من قبل كتائب الجيش الحر.

و أضاف الناشط السياسي و القيادي السابق في الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا أحمد قاسم في تصريح خاص لـNNA، أنه "كان من المتوقع أن يشهد الوضع الأمني في عفرين استقرارا، بعد جهود الوساطة التي بذلها العميد مصطفى الشيخ (أحد قياديي الجيش الحر)، إلا أن الوساطة فشلت نتيجة وجود مخطط مسبق و معد له في جهات إقلمية و محلية لإخراج عفرين من سيطرة الـ (YPG) "، ملمحا إلى تورط أطراف كوردية - دون تسميتها - في الإعداد لهذا المخطط.

و بخصوص آخر المعلومات المتوفرة عن الوضع الميداني في القرى الكوردستانية بعفرين، أوضح قاسم نقلا عن مصادر محلية في الـ(PYD) أن "الوضع يشهد توترا كبيرا منذ الساعات المبكرة من صباح اليوم، متوقعا اندلاع الإشتباكات في أية لحظة بين مقاتلي وحدات الحماية الشعبية و مسلحي الكتائب التابعة للجيش الحر".

و حول الإدعاءات التي أطلقتها بعض وسائل الإعلام عن تعاون الـ(YPG) مع شبيحة النظام السوري، أكد القيادي السابق في الحزب الديمقراطي التقدمي أن "هناك خرائط تم نشرها أمس تظهر عدم وجود أي تماس للـ(YPG)  مع قريتي (نبل و الزهراء) الشيعيتين، اللتين تتهمهما الجيش الحر بإيواء عناصر تابعة للنظام السوري، حيث تبعد أقرب القرى الكوردستانية الواقعة تحت سيطرة الـ(YPG) أكثر من 10 كم عن القريتين المذكورتين".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

كشف مدير العلاقات الدبلوماسية في حركة التغيير اليوم الثلاثاء، إن حركة التغيير والاطراف المعارضة الأخرى سوف تعلن مرشحها لخوض الإنتخابات الرئاسية في إقليم كوردستان في الـ20 من شهر حزيران الجاري.

وقال مسؤول العلاقات الدبلوماسية في حركة التغيير محمد توفيق رحيم لـNNA إن " حركة التغيير والاطراف السياسية الاخرى المعارضة في الإقليم منشغلة في الوقت الراهن بمناقشات حول مسألة تسمية مرشحها لخوض الانتخابات الرئاسية في إقليم كوردستان".

لافتا في الوقت ذاته إلى أن المعارضة سوف تعلن مرشحها لخوض تلك الإنتخابات في الــ20  من شهر حزيران الجاري.

هذا ولم يفصح مسؤول العلاقات الدبلوماسية في حركة التغيير عن أية معلومات بخصوص عدد المرشحين لإنتخابات الرئاسة مكتفيا بالقول " سنعلن عن كافة التفاصيل في الفترات القريبة القادمة".
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: نضال



بغداد / المسلة: في الوقت الذي اكد فيه الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقوده مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان،على لسان متحدثه جعفر إبراهيم إيمينكي أن "المعارضة لم تعد تعارض السلطة، بل بدا واضحا أنها تعادي حزبنا، وتسعى إلى إخراجه من الحكم".

رد محمد توفيق رحيم، رئيس غرفة العلاقات الدبلوماسية في حركة التغيير، بتاكيد ما ذهب اليه المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني بالقول " نعم هذا هو هدفنا الأساسي، فالمعارضة في كل دول العالم تسعى إلى الوصول للسلطة، وهذا أمر طبيعي ما دامت هناك عملية ديمقراطية تقوم أركانها الأساسية على التداول السلمي للسلطة". و أشار رحيم إلى أن " ظهور المعارضة البرلمانية ساهم إلى حد كبير في إغناء ودعم العملية الديمقراطية بالإقليم، والعملية السياسية بكردستان تقدمت بشكل ملحوظ بعد ظهور المعارضة، ولا يحق لأحد أن ينتقدنا بسبب معارضتنا للسلطة وسعينا نحو تسلم السلطة مادامت هذه الأمور في مجملها مرتبطة بصناديق الانتخابات ومرهون بقرار الشعب".

وحول موقفهم الثابت من مشكلة الدستور، قال رحيم "الدستور ما زال حتى هذه اللحظة مشروعا ومسودة، وعليه فإن بالإمكان إعادة هذه المسودة إلى البرلمان لتعديلها".

وحول شكوك المتحدث باسم حزب بارزاني بشأن اتفاقية دباشان، قال رحيم، في تصريح لصحيفة " الشرق الاوسط" في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، إنه " خلال مباحثات طالباني ومصطفى اتفق على جملة من الأمور في مقدمتها مسألة إعادة الدستور إلى البرلمان، وهي المسألة التي اتفق عليها الجانبان، وكذلك تم الاتفاق على تغيير النظام السياسي الحالي من النظام الرئاسي إلى البرلماني، وإذا كان لحزب بارزاني موقف متناقض من ذلك، فهذه مشكلتهم ولسنا معنيين بها، أما إذا كان هناك موقف آخر من الاتحاد الوطني بعدم تنفيذ ذلك الاتفاق، فإن على الاتحاد الوطني التزامات بموجب تلك الاتفاقية التي يفترض أن تلتزم بها القيادة الحالية للاتحاد الوطني".

وقال الدكتور جعفر إبراهيم إيمينكي المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني في لقاء مع قناة "إن آر تي" الكردية المستقلة إن "أي خطوة أقدم عليها حزبنا للانفتاح والتقارب مع أحزاب المعارضة كانت، تواجه بالفشل، فقد سدت المعارضة جميع الطرق أمام تلك الجهود ويبدو أن أحزاب المعارضة لم تعد تعادي السلطة فحسب بل تعادي حزبنا تحديدا رغم أننا لسنا الأكثرية في البرلمان والسلطة".

وأضاف: "بعد أن قرأنا بتمعن مواقف المعارضة وتأكدنا من سعيها لإفشال العملية السياسية في الإقليم، لجأ حزبنا إلى خيار الاستفتاء، وأن أول شرخ أحدثته المعارضة في المجتمع الكردي، كان إنزال الناس إلى الشوارع والذي عرض أمننا الوطني إلى مخاطر كبيرة، بالإضافة إلى سعيها للتقليل من شأن الإنجازات".

وكان رئيس حركة التغيير نوشيروان مصطفى قد أكد في كلمة له بافتتاح المؤتمر التنظيمي لحركته على مستوى إقليم كردستان أن حركة التغيير تخطو نحو مرحلة جديدة، وهي مرحلة التداول السلمي للسلطة في كردستان. وقال "أشعر بالفخر لموقف منتسبي حركتنا وأخلاقيتهم العالية وشعورهم بالمسؤولية بمواجهة انتهاكات السلطة خلال الفترة الماضية، والتزامهم بالبرنامج السياسي للحركة، وأود أن أطمئنهم بأن حركتهم تجاوزت مرحلة المعارضة السياسية، وإن شاء الله وبدعم أبناء شعبنا في الانتخابات المقبلة سنحقق النجاح الأكبر، وأطالبهم بالاستعداد للمرحلة التالية، وهي مرحلة تسلم السلطة بكردستان".



بغداد/ متابعة المسلة: اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، الثلاثاء، المتظاهرين بزعزعة أمن البلاد محذراً من أن ثمة من يريد الحاق الأذى بإقتصاد تركيا متهماً سياسيين معارضين ومخربين بحرف الاحتجاجات عن مسارها السلمي.

وقال أردوغان في خطاب ألقاه، اليوم الثلاثاء، في الجمعية الوطنية التركية أن اي "احتجاج يستهدف استقرار تركيا ليس سلمياً ونحن لن نسمح به".

وتساءل متهكماً "هل كان يجب علي أن أركع وأتوسل المتظاهرين أن يزيلوا شعاراتهم غير القانونية وصور رموز خارجة عن القانون ؟".

ورأى اردوغان أن "الإحتجاجات الأخيرة أظهرت أن وراءها أحزاباً محظورة ولن نسمح بأن تكون حديقة جيزي مرتعاً لمنظمات غير قانونية واشكر السلطات على ما قامت به اليوم في ميدان تقسيم".

واتهم اردوغان في خطابه حزب الشعب الجمهوري المعارض بالنفاق وأنه ذو وجهين قائلاً "بعض السياسيين من حزب الشعب قاموا بالترويج للاحتجاجات العنيفة ولديهم وجهان".

وكرراتهامه لدعاة حماية البيئة قائلاً ان "البعض يسمون نفسهم حماة بيئة ويقطعون الاشجار ويحرقون والمؤسسات والسيارات الحكومية وغيرها وهذا لايمت لحماية البيئة بصلة وكل هذه الممارسات جرت في تقسيم منذ اليوم الاول بدعم من بعض السياسيين".

وأضاف مجددا رفضه بقاء حديقة غيزي بارك مرتعا لمنظمات غير قانونية ، بحسب تعبيره ومضى الى القول "قاموا بتدمير حديقة غيزي بارك في انقرة ويقومون بكتابة الشعارات البذيئة والكلام غير الاخلاقي على الجدران والباصات وتسببوا بأضرار مادية كبيرة".

ونفى اتهمه بالتمييز العنصري، مبيناً "ننبذ جميع التمييز العنصري وكنا دائماً نقف الى جانب التضامن والاحترام المتبادل داخل المجتمع وكنا دائماً نرتقي الى المستوى الحضاري وندافع عن هذه القيم والاسس".

وأوضح "لن نسمح أن نُجرّ الى اشياء غير قانونية والمظاهرات بدأت سلمياً ثم تحولت الى عنف وهذا بسبب الاعلام الذي روج لبعض عمليات العنف وتشويه الصورة ونشر الاشاعات عندما انظر عموماَ للاحداث لا اجد مطالب موحدة".

وما زالت التظاهرات تجتاح المدن التركية للاسبوع الثاني على التوالي بينما قامت الشرطة التركية،الثلاثاء، باقتحام ساحة تقسيم واخراج المتظاهرين عنوة منها.

اخيرأ ...وصل رئيس الوزراء نوري المالكي،صباح اليوم , الأحد، المصادف 9 ـ 6 ـ 2013 إلى مطار اربيل الدولي مع نوابه( حسين الشهرستاني وصالح المطلك وروز نوري شاويس ) وزراء الحكومة الاتحادية، لعقد جلسة مجلس الوزراء الاعتيادية في اربيل , واستقبل استقبال (الابطال )من قبل رئيس إقليم كردستان السيد مسعود البارزاني ورئيس حكومة الإقليم السيد نيجرفان البارزاني إضافة إلى عدد من كبار مسؤولي الإقليم .....

حيث تم نشر الاعلام العراقية والكردية ، ونصب منصة مفروشة بالسجادة الحمراء ، في مطاراربيل الدولي , بعد ان نصبت الكاميرات استعدادأ لنقل المراسيم الرسمية لاستقبال المالكي ووزراء حكومته الموقرة ....!!
وتاتي زيارة المالكي تلبية لدعوة كان تلقاها من رئيس الاقليم حيث كشف مصدر في اقليم كردستان قبل اسابيع بأن رئيس الحكومة نوري المالكي سيزور الأحد المقبل مدينة اربيل، تلبية لدعوة رئيس حكومة الإقليم، فيما أعلن المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة علي الموسوي في (4 حزيران 2013)، أن مجلس الوزراء سيعقد جلسته المقبلة في اربيل بالتزامن مع زيارة المالكي لها.

والجدير بالذكر ان العلاقة بين المركز والإقليم شهدت خلال الفترة الماضية توترا شديدا لأسباب عدة، يتعلق بعضها بمسألة (تصدير النفط والمناطق المتنازع عليها وحصة الإقليم من الموازنة ورواتب البيشمركة ) وامور كثيرة اخرى .......

اخيرأ تجمعوا الفرقاء على السجادة الحمراء في مطار اربيل الدولي ؟!

وصف رئيس إقليم كردستان السيد مسعود البارزاني في تصريحاته السابقة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالدكتاتور ولمح إلى إمكانية طرح مسألة سحب الثقة من حكومته, وقال البارزاني في تصريحاته السابقة إن العراق يتجه إلى (كارثة و العودة الى الدكتاتورية) ، في إشارة إلى المالكي من دون أن يسميه , وهدد البارزاني أثناء زيارة الاخيرة للولايات المتحدة باللجوء إلى استفتاء بشأن إنشاء( دولة كردية ) في حال رفض نوري المالكي حضور اجتماع عام للقيادات العراقية في أربيل لإيجاد حلول لمشاكل الإقليم مع بغداد.

يذكر أن البارزاني كان قد انتقد أيضا في مارس/آذار الماضي بشدة المالكي متهما إياه (باحتكار السلطة وبناء جيش يأتمر بأوامره) , كما ابدى تخوفه من صفقة الاسلحة الروسية و تسليح (الجيش العراقي)(1 ) بعد عن اعلنت (روسيا انها وقعت صفقات سلاح بقيمة 4.2 مليار دولار مع العراق) (2 ) ....

وبدوره اعتبر النائب (ياسين مجيد) ، القيادي في ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي والمقرب منه، اعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني "خطرا حقيقيا" على العراق وامنه القومي مؤكدا انه يسعى لتكون كردستان أقوى من بغداد متهما ائتلاف العراقية بـالسير خلفه.

اخيرأ ......يسأل المواطن الكردي الذي يشعر بالخذلان والانخداع والقهر والاحباط وخيبة امل كبيرة بسبب تصريحات حكومة الاقليم ...ويسأل : ـ لوكان المالكي دكتاتورأ لماذا يستقبل استقبال الابطال في اقليم كردستان ؟ الم تقولوا بان الضيف الكريم يحكم قبضته على أكثر من مليون جندي وشرطي ويجمع ثلاث وزارت أمنية بيده، أضافة الى منصب القائد العام للقوات المسلحة( حفظه الله ورعاه) ، ورئيس جهاز المخابرات بالوكالة..، كما يحكم قبضته "الفولاذية " على الوزرات الاخرى من خلال عشرات المعاونين والمستشارين الذين يقومون بأعمال الوزرات، ويسيطر على أغلب محافظات الجنوب والوسط من خلال انصاره ومؤازريه ؟

الم يُتهم الضيف بانقلابه على الدستور من خلال ربطهِ الهيئات المستقلة بمجلس الوزراء وحصرياً بمكتبه الخاص ؟ الم يتهم السيد الضيف من قبل رئاسة الاقليم حصريأ بأحكام قبضتهِ الفولاذية على القضاء الذي صار (يبرئ المجرم ويجرم البريء) ؟

نعم ...نعم ... ايها السادة لوكان المالكي خطرأ حقيقيأ على امن وسلامة الاقليم لماذا اُُستقبل استقبال الملوك وبالأحضان ؟ وماذا عن قلق حكومة الاقليم بشأن صفقات التسليح التي عقدتها الحكومة العراقية مع روسيا وتشيكيا ؟ وماذا عن طائرات اف 16.... الم تقولوا بانها تهدد الامن القومي الكردي ؟ وماذاعن استمرار سياسية التعريب في المناطق المتنازعة عليها وبدعم من الحكومة العراقية الفدرالية ؟ ماذا عن خطر تشكيل قوات الدجلة التابعة للضيف الكريم ومقاتليه (الاشاوس من حاملي انواط الشجاعة الصدامية ) ؟ ماذا عن مخاوف حكومة الاقليم لعودة الدكتاتورية، والاستئثار بالسلطة في كل مرافق الدولة من قبل السيد المالكي ؟ الم تقولوا بان ما يجري حاليا في العراق هو (تهميش الجميع)، وكأنه تم إسقاط النظام الجديد في العراق على يد شخص، فيما الباقون يعيشون على مكرمات القائد الجديد ؟ الم تقولوا بان (الدكتاتورية )عادت فعلاً وها هو رئيس الوزراء نوري المالكي يمارسها عملياً وعلنيأ ؟ الم تحذروا الشعب الكردي بمناسبة وبغيرها من دكتاتورية جديدة في طريقها للتشكل ؟

أذن كيف .....نعم كيف ...تحول دكتاتور , مستبد مكروه الى زعيم محبوب بين ليلة وضحاها ؟ كيف تحول دكتاتور استحوذ على كل مرافق الدولة وتصرف وفق ارادته وهمش الاخرين الى بطل وحليف استراتيجي يسعى لتحقيق العدالة , والاكثر من هذا يخطوا اليوم على السجادة الحمراء في العاصمة اربيل وكانه الملك ؟

نعم فعلا... ان السياسة تحولت من فن الممكن الى فن الاكاذيب والدجل والخداع والثرثرة والنفاق والفوضى وحملات تضليل ظالمة وصب الزيت على النار في عراق مابعد صدام المقبور .... !

والاكثر من هذا تبين للجميع بان التصريحات وتراشق الاتهامات والتهديدات بين التحالف الكردستاني من جهة، وائتلاف المالكي من جهة أخرى لم تتفق مع بنود الدستوروالديمقراطية بل كانت بالونات اختبار لإثارة الرأي العام العراقي والكردستاني لااكثر ولا اقل ؟

نعم ... إنه كان الأولى بساسة العراق الجدد أن "يضمنوا وصول الخدمات إلى المواطنين بدلاً من اطلاق حملات التضليل و تصريحات استفزازية خطيرة تفوح منها رائحة العنصرية والشوفينية المقيتة ..هدفها تمزيق وحدة الصف الوطني وضياع المزيد من ثروات الشعب بين سوء الإدارة من ناحية، والفساد القاتل وصفقات الاسلحة من ناحية أخرى وتكبيل العراق بالمزيد من الديون .....!!

لم يبقى لي الا ان اقول : ـ اهلا وسهلا بـ( خطوات وخطب خصم الامس القريب ....حليف وضيف اليوم ) على ارض اقليم كردستان العراق ....؟!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ يتألف الجيش العراقي  من 14 فرقة عسكرية موزَّعة على ثلاث قيادات (برية وجوية وبحرية)، لكن أغلبها فرق مشاة، يُقدَّر عدد أفرادها بأكثر من 300 ألف، ويمتلك نحو 170 دبابة روسية ومجرية الصنع، أغلبها قُدِّم كمساعدات من حلف الناتو للحكومة العراقية، كما يملك الجيش العراقي ما يقارب الستة آلاف عربة عسكرية أميركية، من نوع همر، فضلًا عن مدرعات بولندية الصنع وعجلات قيادة من نوع باجر الأميركية .

2 ـ راجع صحيفة فيدوموستي الروسية .

أعلن مسؤول مكتب أربيل للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن تأجيل تسجيل أسماء المرشحين لمنصب رئاسة إقليم كوردستان.
وقال هندرين محمد مسؤول مكتب أربيل للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات لـ PUKmedia اليوم الثلاثاء: إنه لم يصدر الى الآن أي قرار بشأن المرشحين لمنصب رئاسة إقليم كوردستان، بعد الانتهاء من تسجيل أسماء الكيانات السياسية في الإقليم، مضيفاً إنه على مجلس المفوضين إصدار قرار وتحديد يوم بشأن ذلك، معلناً في الوقت نفسه، أنه في الوقت الذي يتم فيه تسجيل أسماء المرشحين لمنصب رئاسة إقليم كوردستان، سيتم تحديد نظام وشروط الترشح لمنصب رئاسة الإقليم.

PUKmedia خاص

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 12:27

بعد الاحتجاجات.. أوجلان يمهل تركيا 15 يوماً

خلال لقائه الأخير مع وفد حزب السلام و الديمقراطية، أعلن الزعيم الكوردي عبد الله أوجلان عن منحه مهلة للحكومة التركية مدة 15 يوماً.
جاء هذا البيان على لسان بروين بولدان نائبة حزب السلام والديمقراطية والعضوة  المشاركة في الوفد الذي زار أوجلان مؤخرا في محل إقامته بسجن إمرالي  إلى جانب صلاح الدين دميرتاش رئيس الحزب مناصفةً.
وذكرت بروين بولدان في لقائها مع قناة((Nüçe الخبرية، أن أوجلان منح الحكومة التركية مهلة 15 يوما، يراقب خلالها التطورات الجارية، وعلى ضوئها يتخذ موقفه ويدلي على إثرها بتصريح واسع.
وتابعت بولدان حديثها قائلة: لقد شارفت المرحلة الأولى من خارطة طريق الحل على الإنتهاء، دون أن تظهر من جانب الدولة التركية أي خطوة جدية نحو المرحلة الثانية، حيث تتضمن المرحلة الأولى منها إنشاء اللجان وعملية الإنسحاب، أما المرحلة الثانية فتتضمن إجراء تعديلات دستورية وقانونية من أجل فتح الطريق أمام ممارسة السياسة الديمقراطية.
كما تطرقت بروين بولدان في حديثها لموقف أوجلان بشأن منع الحكومة التركية مشاركة سري ثريا أوندر نائب إسطنبول لوفد حزب السلام والديمقراطية الذي زار أوجلان  مؤخرا بقولها:
لم يعلم اوجلان بعدم مشاركة سري ثريا أوندر للوفد، وعندما سأل عن سبب عدم تواجده، أخبرناه بأن الحكومة التركية منعته بسبب مشاركته في إحتجاجات ميدان تقسيم في إسطنبول، وأعرب أوجلان عن رفضه لهذا الوضع، مؤكدا على ضرورة إجراء اللقاءات معه  كل 15 يوماً.
كما دعت النائبة بروين بولدان الحكومة التركية إلى عدم التدخل من الآن فصاعداً في إختيار الحزب لأسماء المشاركين في الوفد الذي يلتقي عبد الله أوجلان.
PUKmedia ترجمة: دلشا يوسف عن Nüçe. TV

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 12:25

سعد الفكيكي - الامبريالية السياسية

من المسؤول عن تراجع بعض القوائم المسيطرة في الانتخابات العامة لمجالس المحافظات؟ هل هو قانون سانت ليكو ام انخفاض نسبة المشاركة في الانتخابات ام سياسة الفائزالاكبر؟

على العموم يرى البعض ان هذا القانون هو مجحف بحقهم، وانه قد سلبهم الكثير من مقاعدهم ( تعلم الواوي على اكل الدجاج).

ان قانون سانت ليكو تم باختيار من قبل البرلمان بالتصويت، ولا يمكن لاحد ان يطعن بشرعيته، كما انه يسمح للاحزاب والكتل الصغيرة الحصول على مقاعد، ولا يستطيع اي طرف الحصول على الاغلبية مما يتيح مساحة اكبر للمشاركة في مركز القرارعبر التحالفات، بالاضافة الى انه من افضل القوانين المعمول بها في بلدان عديدة منها اللاوربية مثل السويد والنرويج لكونه يقوم بتوزيع المقاعد بطريقة عادلة.

والسؤال لماذا تصر هذه الكتل على تغيير هذا القانون؟هل من اجل الاستمرار في الهيمنة على السلطة؟ ام ان هذا القانون سيجعل منهم اكبر الخاسرين لمقاعدهم عما كانت عليه النتائج في الانتخابات السابقة؟

قطعاً ما ذكر صحيح في الاتجاهين، والملفت للانتباه ان الفائز الاكبر قد اصابه الغرور، والنشوة جعلت منه ان ينظر الى القوائم الاخرى على انها صغيرة وهو من يقوم بالتوزيع ووضع الشروط، لذلك مرة اكثر من خمسين يوم على الانتخابات بالرغم من مصادقة نتائجها وبرغم الاتفاق مع ائتلاف المواطن، الاانه فشل في تحقيق التوافق بتشكيل مجالس المحافظات للتسويف وكسب الوقت بضم القوائم الصغيرة.

ان دولة القانون لديها طموح لامحدود وتتصرف بسياسة الكعب المعلا، وعليها ان تعلم ان اتباع طرق الاغراء والشراء للظفر بالاصوات غير صحيحة ولم تعد تجدي نفعاً لانها اصبحت بالية ومكشوفة، هذه السياسة افرزت تحالفات لدى الغير، وسياسة الشر حتماً تكون بالمقابل منها سياسة الخير، فتحالف القوى المختلفة خير تعبير لتمثيل الطيف العراقي وعابر لكل حدود الطائفية .

والسؤال هل ان هذه الخارطة الجديدة هي خارطة رملية قابلة للتغيير؟

للاجابة عليه لا بد من العرض ان هذه الاتفاقات هي ليست اتفاقات هشة وانما كانت رد فعل لسياسة الامبريالية السياسية المتمثلة بالظلم والاستبداد والاقصاء والتهميش والسيطرة على حقوق الغير، لذلك هي تحالفات قوية لانها متفاهمة وقريبة من بعضها البعض من ناحية الاهداف في خدمة المواطن، بالاضافة الى انها ليس المهم لديها الحصول على اكبر عدد من حكومات المحافظات، وعموماً ما موجود في هذه التحالفات هو الافضل للكل ولا تستطيع الامبريالية السياسية ان تمنحه، فالخارطة ليست رملية وانما الخارطة الصحيحة ولا يصح الا الصحيح .

سعد الفكيكي

11 / 6 / 2013

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 12:10

وثيقة شرف بلا (....) - نوار جابر الحجامي


من أدبيات العملية الديمقراطية في كل العالم , هي التحالفات السياسية التي تتم بعد كل انتخابات تكون النتائج فيها لا تعطي الأغلبية جهة ما .
بعد الانتخابات الأخيرة لمجالس المحافظات , التي تمت في العراق تسربت أخبار كثيرة , ومن عدة مشارب تنبيء وجود وثيقة شرف بين كتلة دولة القانون وكتلة المواطن , تقضي الى تشكيل الحكومات المحلية في المحافظات , التي حققت بها الكتلتين نتائج طيبة في مجالس المحافظات .
وثيقة الشرف هذه قسمت أدارات المحافظات بين الكتلتين , مع حفظ حقوق تيار الأحرار في ميسان التي حقق بها المركز الاول .
بصراحة لم اعتقد بالوثيقة على أنها اتفاق يدوم طويلا ؛ بسبب معرفتي بمدى وفاء ائتلاف دولة القانون لعهوده , التي أصبحت سمة لعمله السياسي في العراق .
ومن سخرية القدر أن المالكي أعتقد انه المتفضل على الحكيم بالتحالف معه , وان الحكيم من دونه سيقضي أيامه بكاءً ونحيباً حسرةً على التحالف الذهبي الذي افلت من يده .
و ما أن انفض الاتفاق بالاتصال الذي أجراه المالكي مع الحكيم , مبلغا أياه أن وثيقة الشرف أصبحت بلا شرف .! تحرك الحكيم وفق خطة بسيطة وواضحة من اجل تشكيل تحالفات مع بقية الكتل تؤهله لخدمة المواطن .
و أدرك المالكي الصباح وسكتت حنان الفتلاوي عن الكلام المباح , ليدرك المالكي انه اقترف خطأ جسيماً , بعد أن أعلن عن ائتلافات كبيرة في بغداد والبصرة ؛ واتفاقات مبدئية في بقية المحافظات مع كتلة الأحرار جعلت المالكي يخرج (من المولد بلا حمص) .
(وعلى طاري الحمص) الذي يكون ( القيمة) , يبدو أن المالكي لم يعطي قيمة أو اهتمام بآراء الكتل التي دخلت معه في ائتلاف دولة القانون ,فهو يعقد تحالفا مع الحكيم مرة دون أبلاغهم ويفسخ التعاقد مرة أخرى وهم كالمتفرجون في ملعب التحالفات , لا يملكون أي رأي خلاف ما يراه زعيم القائمة الذي لم يرى حرجا من الغاء شركائه السياسيين معتقدا أننا في زمن الرجل الأوحد .

من يفكر بتأمل يدرك أن المالكي لا يريد شركاء , بل يريد أتباع يكونون مصفقين له ولقراراته أن صحت وان لم تصح , متنازلين عن حقهم الشرعي بالتفكير الذي كفله لهم رب العباد .!!
نوار جابر الحجامي

تشهد كردستان منذ أشهر معركة سياسية حامية الوطيس، يمكن تسميتها ب"معركة الدستور". منذ أن بدأ العد التنازلي للإنتخابات الرئاسية والبرلمانية في إقليم كردستان، اشتدت هذه المعركة بين فريق المعارضة (حركة التغيير كوران + الإتحاد الإسلامي الكردستاني + الجماعة الإسلامية الكردستانية + المستقبل) والإتحاد الوطني الكردستاني من جهة، وحزب رئيس الإقليم مسعود بارزاني، الديمقراطي الكردستاني من جهة أخرى.

ففي الوقت الذي تصرّ فيه المعارضة الكردية التي انضمّ إليها شريك بارزاني في "الإتفاقية الإستراتيجية" الموقعة بين الطرفين في 21.01.06 على "حقها" في إعادة مشروع الدستور إلى البرلمان كأعلى سلطة تشريعية في الإقليم، لتعديل مواد تتعلق بالنظام السياسي في كردستان وتبديله من نظام "رئاسي" إلى نظام "برلماني"، لقطع الطريق بالتالي أمام ترشح بارزاني لولاية ثالثة وتقليص صلاحيات الرئيس الواسعة في الإقليم، والتي تمنحه سلطة شبه مطلقة، نجد في المقابل بارزاني وحزبه يصرّان على "حقهما" في طرح المشروع على الإستفتاء الشعبي، دون إعادته إلى البرلمان، لأن هذا الأخير "ليس مخوّلاً لحسم قضية الدستور ولا علاقة له بالتصديق على مسودته"، على حدّ قناعة بارزاني.

إذن بغض الطرف عن "أحقية" هذا الطرف أو ذاك، سواء في إعادة مشروع الدستور إلى البرلمان أو طرحه على شعب كردستان العراق للإستفتاء عليه، إلا أنّ الذي يمكن قوله هو أنّ القضية سياسية بحتة، لها علاقة بالسياسة والأجندات والتجاذبات السياسية في العراق بعامة وكردستانه بخاصة. ما يعني أنّ أيّ تصريح "مع" أو "ضد"، من أي جهة كانت، دينية أو دنيوية، سيصبّ في النهاية لمصلحة سياسة ضد سياسة أخرى، وجماعة ضد جماعة أخرى، وحزب ضد حزب آخر، وجبهة سياسية ضد جبهة سياسية أخرى.

الأمر اللافت في اليومين الماضيين، هو دخول المرجعية الإيزيدية ممثلةً بأمير الإيزيديين في العالم، على خط "معركة الدستور"، وإدلائه بتصريحات تصبّ في طاحونة بارزاني وحزبه ضد الطرف الآخر.

في خبر نشره الموقع الرسمي لحزب بارزاني يقول الأمير : "نحن الكورد الإيزديون مع أن يتم طرح الدستور للإستفتاء، لأنه قطع كافة المراحل القانونية، وأثناء التصديق شارك ممثلي كافة الأحزاب في التصويت عليه، لذلك نعتقد أنه من الضروري أن يطرح للأستفتاء وعدم اعادته للبرلمان". من دقق في تصريح الأمير هذا سيستنتج بدون أي عناء أنّ الكلام، جملةً وتفصيلاً، هو في حقيقته تكرار لموقف الديمقراطي الكردستاني ممثلاً بالمثلث البارزاني في الحكم، البارزاني مسعود والبارزاني نيجيرفان والبارزاني مسرور. ما يعني أنّ الأمير قد قررّ نيابةً عن إيزيدييه الإصطفاف وراء جبهة بارزاني وحزبه ضد جبهة المعارضة وحزب طالباني.

والسؤال الذي يفرض نفسه ههنا، ما مصلحة الإيزيديين كمكوّن كردستاني في صراعٍ سياسي كهذا، هو أولاً وآخر صراع بين أحزاب وأجندات سياسية، ليس إلا؟

ما مصلحة الإيزيديين كأهل دين، في جرّهم إلى وحل سياسة، هم بغنى عنها، سواء مع هذا الطرف ضد ذاك، أو بالعكس؟

لماذا لا تلتزم المرجعية الإيزيدية الحياد في السياسة تجاه كلّ تجاذبات الأطراف السياسية، كما يجب عليها وعلى أية مرجعية دينية أن تكون، خصوصاً وأنّ عدوّ الأمس في السياسة قد يصبح صديق الغد، والعكس بالعكس؟

ألم تقع المرجعية الإيزيدية قبل أشهر من الآن في ذات الفخ وذات السياسة، عندما انحازت في قضية خلاف هولير مع بغداد، إلى جانب بارزاني ضد المالكي؟

ماذا ستقول هذه المرجعية لإيزيدييها، الآن، بعد زيارة المالكي لبارزاني في هولير، ووصف الرئيسين لتلك الزيارة بأنها "بداية لمرحلة جديدة من العلاقات بين الطرفين"؟

وفوق كلّ هذا وذاك، ما مصلحة الإيزيديين في عرض الدستور على الإستفتاء الشعبي من عدمه، خصوصاً وأنّ كلّ المواد التي تتعلق بالإيزيدية كدين وحقوق الإيزيديين، ستُمرر دون أي خلاف عليها، سواء أن تم إعادة الدستور إلى البرلمان أو تمّ التصويت عليه عبر الإستفتاء الشعبي العام؟

إذن القضية لا علاقة لها بمصلحة الإيزيديين ولا هم يحزنون، ففي كلتا الحالتين، سواء تحت قبة البرلمان أو تحت سقف الشعب، لا خلاف على كلّ ما يتعلق بحقوق الإيزيديين والأقليات الأخرى الواردة في مشروع الدستور، بقدر ما أنّها تتعلق بمصلحة طرف سياسي بعينه فيها ضد الطرف آخر.

إنحياز الأمير بصفته رئيساً للمرجعية الإيزيدية، كما صرّح، والحالُ، لصالح حزب ضد أحزاب أخرى، يعني أنه حكم على نفسه أن يكون أميراً لإيزيديين ضد إيزيديين آخرين، أو أميراً لإيزيديين بارزانيين ضد إيزيديين لا بارزانيين.

والسؤال الذي يمكن أن يقفز بنفسه في وجه أيّ متابعٍ في هذا الشأن، هو لماذا لا نرى إنحيازاً كهذا من طرف المرجعيات الدينية الأخرى في كردستان؟

مصلحة الإيزيديين الحقيقية، الآن وبعده، لا تكمن على ما أذهب، في انحياز مرجعيتهم الدينية إلى حزب ضد حزب آخر، أو سلطة ضد معارضة، أو بالعكس، وإنما تكمن تحديداً في الإنحياز الدائم والمستمرّ إلى مصلحة الإيزيديين كمكوّن كردي أصيل يشكلون أكثر من 11% من مجموع سكان كردستان؛ كلّ الإيزيديين، حزبيين ولا حزبيين، "تحت حزبيين" و"فوق حزبيين"، دينيين ولادينيين، منتمين إلى السياسة ولا منتمين، وذلك بالوقوف مسافة واحدة من الجميع، أو في المسافة الرمادية، التي يمكن أن يجتمع فيها الجميع.

على أهل المرجعية الإيزيدية، أن يتجنبوا اللعب على وتر السياسة، وأن يحافظوا على مكانتهم الروحية، بإعتبارهم رجال دين لا "رجال سياسية"، لئلا يصبحوا طرفاً في تجاذبات كردستان السياسية. لأن أية محاولة من أيّ طرفٍ سياسي كان، لزج الدين في السياسة، أو دسّ هذه الأخيرة في الدين، ستكون في المنتهى محاولة لخربطة الدين بالسياسة، أو ضرب الدين بالسياسة أو بالعكس، ما يعني تحويل "بيوت الله" إلى بيوت ودكاكين سياسية بإمتياز.

على أهل المرجعية الإيزيدية، أن يكفّوا عن تحويل لالش إلى "حائط مبكى" سياسي لهذا الطرف ضد ذاك أو بالعكس.

عليهم، إذا أرادوا أن يبقى الدين لله، وأن تكون كردستان وطناً للجميع، أن يكفّوا عن "تسييس" الإيزيدية كدين لجميع الإيزيديين بغض الطرف عن إنتماءاتهم السياسية والآيديولوجية والفكرية.

على أهل المرجعية الإيزيدية أن يبقَوا في بيتهم لالش على دينهم، وأن يتركوا السياسيين في بيوتهم لدينهم.

فلهم دينهم وللالش دين!

ولهم بيوت السياسة ولكم بيوت الله!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: بعد أصرار البارزاني على ترشيح نفسة لمنصب رئاسة الإقليم و عدم أستعداد حزب ترشيح شخص أخر بدلا عنه، حصلت صوت كوردستان على معلومات عن مباحثات تجري خلف الكواليس في أقليم كوردستان بين القوى السياسية الفاعلة في الإقليم بصدد الانتخابات البرلمانية و الرئاسية في الاقليم.

حسب هذه المعلومات فأن المعارضة الكوردية أتفقت على مواجهة ترشيح البارزاني لنفسة لدورة ثالثة من خلال المحكمة العليا في أقليم كوردستان و المحكمة الاتحادية في العراق. في نفس الوقت فأن المعارضة أتفقت على ترشيح منافس قوى للبارزاني كي يتم هزيمته حتى في حالة رفض المحكمة لطعن المعارضة ضد ترشيح البارزاني.

بنفس الصدد و صلت صوت كوردستان معلومات مفادها أن مرشح المعارضة للرئاسة على الأرجح سيكون نوشيوان مصطفى و حركة التغيير الان بصدد أقناع حزب الطالباني كي تقف خلف نوشيروان مصطفي. حركة التغيير استطاعت الى الان أقناع زوجة الطالباني التي تحدثت بهذا الصدد مع الطالباني نفسة كما يؤيد فكرة ترشيح نوشيروان مصطفى عدد كبير من أعضاء المكتب السياسي لحزب الطالباني و المجلس المركزي لحزب الطالباني الذي يقودة عادل مراد.

من ناحيتة أعطي نوشيروان مصطفى وعودا الى المعارضة الإسلامية و سياسيين في حزب الطالباني على العمل كرئيس لإقليم كوردستان و ليس كرئيس لحركة التغيير كما أعرب لهم عن أستعدادة التوقف عن العمل كرئيس لحركة التغيير في حالة فوزة في الانتخابات الرئاسية و أناطة مسؤولياته في حركة التغيير الى مسؤول أخر في حركة التغيير للنيابة عنه.

الإسلاميون و من خلال تحالفهم مع حركة التغيير في المعارضة تكونت لديهم ثقة بأن نوشيروان مصطفى سيفي بوعودة لهم كما أن أعضاء كثيرون في حزب الطالباني لديهم ثقة بأخلاص نوشيروان السياسي و بأنه قد يكون الشخصية الذي يستيطع تخليص أقليم كوردستان من الحكم العائلي. بهذا الصدد أعرب يوم أمس نوشيروان مصطفي في مؤتمر حركة التغيير في السليمانية أن حركة التغيير ستعمل على تخليص أقليم كوردستان من الحكم العائلي و الشخصي و من التصلت و سيعمل على استقلالية القضاء و الحكومة و سيفصل العمل الحزبي بشكل تام عن الحكومة. و أعتبر بعض المراقبين كلمة نوشيروان مصطفى تمهيدا لبرنامجة الانتخابي كمرشح عن جميع القوى المعارضة لحكم البارزاني و التي تريد بناء المشروع الديمقراطي في أقليم كوردستان.

كتبنا كثيرا نحن المثقفين .مقالات حول توحيد البيت الكوردي اولا .مهما كانت تنازلات للاخرين ووعودهم ,لا يصل الى مستوى الاطمئنان بقدر جلوس جميع الاطراف الكوردية تحت خيمة واحدة ,وتحت شعار كوردستان للجميع ,ومهما كانت الاتفقيات وتشكيل اللجان لحل خلافات مع الاخرين ,لا يحضى بتأيد التدخلات الخارجية نظرا لمصالحهم القومية او الشخصية ؟؟الاتفقيات وتشكيل اللجان بروح المسامحة ونيات مخلصة دون دس والتنازل  شرف ينالها  الجميع دون استثناء ؟؟

النظر الى المصالح الشخصية والعائلية واهمال الشارع الكوردي ,مردودها على اصحابها وحاملي هذه الشعارات .التفكير بالمناصب وحسب نظرية المحسوبية والمنسوبية .كارثة على مستقبل كوردستان وشعب كوردستان ؟؟لانها بلا شك تحريض من قبل القوى المتنفذة في المنطقة ,,لجعل الكورد في صراع مستمر وقلق سياسي ودون توحيدها تحت راية الديمقراطية والتعددية ؟؟لانها وبلا نقاش ضربة لجميع القوى الخارجية ؟
من يكون علي القرداغي ومن يكون اوردغان ومن هو المالكي ومن هو القرضاوي ؟انهم اجندة ضد ارادة الشعب الكوردي لنيل  الاستقلال  الشعب الكوردي حق المصير .انهم ادوات تنفيذية بيد الدول المعادية لارادة الشعب الكوردي ..علي قرداغي السمسار منذ نعومته ,وعميل يعمل لصالح الاخرين ,وهو يلبس تارتا اللباس الكوردي (واانا كوردية برىءة منه )وتارة العقال العربي ,,وتارة اخرى الجبة الاسلامية ..لا يختلف في المضمون والشكل والفكر عن اوردغان ابدا ,وهو نائب لاكبر ارهابي فكرا وعقلا وعملا ,ويسكن في احضان الانتهازية ؟والعمالة الاجنبية ؟لا اريد ان اكتب على كل واحد من هولاء ’التي سلطها الاخرين على رقاب ,قادة الكورد المتنفذين في كوردستان للاسف ..

توحيد الكلمة وتوحيد الاعلام وتوحيد النيات بين قادة الكورد ,معناها  توحيد الشعب الكوردي تحت شعار ,كورستان الامنة 

وكوردستان موحدة وقبلة للديمقراطية والتعددية ؟؟توحيد النيات دون تبجح على الاخرين مهما كانت حجم تلك الاحزاب او ايدلوجية مختلفة ,نصر لكوردستان ورفاهها .كانت الاحزاب التي تحكم سيطرتها ,بالامس انصارها وكودرها لا يتجاوزون المئات ..ورفعوا شعارات (العدالة الاجتماعية ..رفاه لشعب كوردستان ..توزيع الثروات على عامة الناس بالتساوي ..التعددية ..الديمقراطية ..شعارات ضد الطغاة والدكتاتورية ..عدم السماح للفساد الاداري ..القضاء على البطالة ..تحرير كوردستان من الدكتاتورية  كسبوا من خلالها المئات من الشباب الكوردي وووووووالخ ),نحتاج الان وتحت سقف ا البيت الكوردي مراجعة تلك الشعارات ,,وكم منها تحقق ؟؟ولماذا لا تحقق؟؟ومن هو المسؤول ؟؟
المالكي الدكتاتوري بالامس ؟؟الديمقراطي اليوم ؟نشيروان المعارض للسلطة الدكتاتورية في كوردستان اليوم ..بالامس القيادي وفي صفوف الامامية ؟كوسرت رسول علي الصنديد ومعارض للسلطة العشائرية بالامس وقاتل لازاحتهم .اليوم المدافع القوي للسلطة العشائرية والعائلية ؟؟الاتحاد الوطني بالامس كانوا ندا قويا للاستبداد والعشائرية وقدموا  خيرت الشباب على درب التعددية والحكم الجماعي الشعبي ..اليوم بين اعداء الامس اتفاقية استراتيجية ضد مصالح العامة وليس لصالح العام ؟؟التيارات الاسلامية حسب اهواء الاجندات الخارجية يتحركون وكسعف الاشجار في مهب الريح يتحركون ,لانهم بلا ارادة ,حديث نبوي او اية قرئانية يغيرون مسار الطريق (وحسب المصلحة العامة تلك الايات والاحاديث  تفسر او تترجم بعيد عن الواقع )
يا للاسف لدم كل شهيد ؟يا للاسف لكل عمود بيت او كوخ هدمت في كوردستان  من قبل بساطيل جيش البعث ؟يا للاسف لكل من قادة وتنكر لماضيه القريب ؟؟يا للاسف للذين ينادون بالديمقراطية ,وهم الد اعدائها  الان ؟؟يا للاسف لمن يطالب بالحرية للاخرين ..وهو يضع القيود على المواطنيها ؟؟يا للاسف  للسطة في كوردستان برئسها الاقليمي ورئسها السلطوي ورئيسها التشريعي ؟وكل عن معناها الصحيح محرف (علم ودستور وبرلمان وحكومة كل على ليلاه يغني ,وكل على الكرسي ينشد .وكل على السيطرة ابراهيم خليل والنفط والغاز  والاراضي يقاتل ولا يسمح لغيره بالمشاركة )
اه يا زمن اه منكم ومن افعالكم المغزية ..اه منكم ومن تصرفاتكم المشينة اتجاه شعبكم الذي ساندكم في الضراء ..ولم تسانده في السراء ..
الانتخابات على ابوابها ؟وقادة الكورد واحزابهم على محك  التاريخ ؟وعلى الجماهير الشعب الكوردي ان يختار الصحيح (رغم علمنا التزوير حاضر وبقوة ,ولكن ارادة الانسان تغلب كل الارادات الاخرى ب

أربيل: شيرزاد شيخاني
يبدو أن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقوده مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان، بدأ يشعر بالإحباط من كل الجهود التي بذلها سابقا لإيجاد نوع من التفاهم مع المعارضة الكردية، وبخاصة مع حركة التغيير التي يقودها نوشيروان مصطفى، ولذلك أغلق هذا الحزب أبوابه أمام أي تفاهم مع المعارضة وأكد المتحدث الرسمي باسمه أن «المعارضة لم تعد تعارض السلطة، بل بدا واضحا أنها تعادي حزبنا، وتسعى إلى إخراجه من الحكم ».
وقال الدكتور جعفر إبراهيم إيمينكي المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني في لقاء مع قناة «إن آر تي» الكردية المستقلة إن «أي خطوة أقدم عليها حزبنا للانفتاح والتقارب مع أحزاب المعارضة كانت، تواجه بالفشل، فقد سدت المعارضة جميع الطرق أمام تلك الجهود ويبدو أن أحزاب المعارضة لم تعد تعادي السلطة فحسب بل تعادي حزبنا تحديدا رغم أننا لسنا الأكثرية في البرلمان والسلطة». وأضاف: «بعد أن قرأنا بتمعن مواقف المعارضة وتأكدنا من سعيها لإفشال العملية السياسية في الإقليم، لجأ حزبنا إلى خيار الاستفتاء، وأن أول شرخ أحدثته المعارضة في المجتمع الكردي، كان إنزال الناس إلى الشوارع والذي عرض أمننا الوطني إلى مخاطر كبيرة، بالإضافة إلى سعيها للتقليل من شأن الإنجازات».
وحول مشكلة الدستور وتمسك حزبه بطرح مشروعه على الاستفتاء، قال إيمينكي، إن «التوافق السياسي شيء والتوافق الوطني شيء آخر، ولا يجب أن نضحي بالتوافق الوطني من أجل السياسي ونحن نعتبر التوافق الوطني هو خيارنا الأساسي ولذلك نعارض إعادة الدستور إلى البرلمان، فإذا كانت المعارضة حريصة فعلا على التوافق الوطني فلماذا تعترض على طرح الدستور على الاستفتاء ليقول الشعب كلمته؟».
ودعا المتحدث باسم المكتب السياسي لحزب بارزاني حليفه الاتحاد الوطني إلى توضيح موقفه من مسألة الدستور والتوافقات وقال: «هناك مشكلة القرار الموحد داخل حزبينا المتحالفين فنحن نريد أن يكون لدينا موقف موحد تجاه الكثير من المشكلات، ولكن يبدو أن الاتحاد الوطني لم يعد يتعامل معنا بشأن الدستور كما كان في السابق، وأعتقد أن هذا الموقف سببه ضغوطات قيادة الاتحاد الوطني، ومع ذلك فنحن ما زلنا بانتظار موقف واضح من قيادة الاتحاد الوطني تجاه مشكلة الدستور ونعيد التأكيد على أن التوافق السياسي يختلف عن التوافق الوطني».
وحول اتفاقية دباشان التي وقعها زعيم الاتحاد الوطني جلال طالباني مع رئيس المعارضة نوشيروان مصطفى والتي أكد الزعيمان خلاله على الالتزام بإعادة الدستور إلى البرلمان، وتغيير النظام السياسي من الرئاسي إلى البرلماني، قال إيمينكي: إن «اتفاقية دباشان تثير عندنا عدة تساؤلات، ونحن نعتقد بأن اللقاء الذي جرى هناك كان مجرد مجاملة سياسية، وكان موقف الاتحاد الوطني منذ البداية هو الشك في تنفيذ تلك الاتفاقية، لأن هناك مسافة شاسعة تفصل بين الاتحاد الوطني وحركة التغيير، والاتحاد الوطني لا يستطيع أن يبقى معلقا في الوسط، فحركة التغيير المعارضة لم تعد تهتم بمشكلة الدستور، بقدر من يهمها إخراج حزبنا من السلطة الذي أصبح اليوم الموقف الأساسي للحركة».
وفي اتصال مع محمد توفيق رحيم، رئيس غرفة العلاقات الدبلوماسية في حركة التغيير، أكد لـ«الشرق الأوسط» نعم هذا هو هدفنا الأساسي، فالمعارضة في كل دول العالم تسعى إلى الوصول للسلطة، وهذا أمر طبيعي ما دامت هناك عملية ديمقراطية تقوم أركانها الأساسية على التداول السلمي للسلطة. و أشار رحيم إلى أن ظهور المعارضة البرلمانية ساهم إلى حد كبير في إغناء ودعم العملية الديمقراطية بالإقليم، والعملية السياسية بكردستان تقدمت بشكل ملحوظ بعد ظهور المعارضة، ولا يحق لأحد أن ينتقدنا بسبب معارضتنا للسلطة وسعينا نحو تسلم السلطة مادامت هذه الأمور في مجملها مرتبطة بصناديق الانتخابات ومرهون بقرار الشعب.
وحول موقفهم الثابت من مشكلة الدستور، قال رحيم: «الدستور ما زال حتى هذه اللحظة مشروعا ومسودة، وعليه فإن بالإمكان إعادة هذه المسودة إلى البرلمان لتعديلها». وحول شكوك المتحدث باسم حزب بارزاني بشأن اتفاقية دباشان، قال رحيم إنه خلال مباحثات طالباني ومصطفى اتفق على جملة من الأمور في مقدمتها مسألة إعادة الدستور إلى البرلمان، وهي المسألة التي اتفق عليها الجانبان، وكذلك تم الاتفاق على تغيير النظام السياسي الحالي من النظام الرئاسي إلى البرلماني، وإذا كان لحزب بارزاني موقف متناقض من ذلك، فهذه مشكلتهم ولسنا معنيين بها، أما إذا كان هناك موقف آخر من الاتحاد الوطني بعدم تنفيذ ذلك الاتفاق، فإن على الاتحاد الوطني التزامات بموجب تلك الاتفاقية التي يفترض أن تلتزم بها القيادة الحالية للاتحاد الوطني.
وكان رئيس حركة التغيير نوشيروان مصطفى قد أكد في كلمة له بافتتاح المؤتمر التنظيمي لحركته على مستوى إقليم كردستان أن حركة التغيير تخطو نحو مرحلة جديدة، وهي مرحلة التداول السلمي للسلطة في كردستان. وقال «أشعر بالفخر لموقف منتسبي حركتنا وأخلاقيتهم العالية وشعورهم بالمسؤولية بمواجهة انتهاكات السلطة خلال الفترة الماضية، والتزامهم بالبرنامج السياسي للحركة، وأود أن أطمئنهم بأن حركتهم تجاوزت مرحلة المعارضة السياسية، وإن شاء الله وبدعم أبناء شعبنا في الانتخابات المقبلة سنحقق النجاح الأكبر، وأطالبهم بالاستعداد للمرحلة التالية، وهي مرحلة تسلم السلطة بكردستان».
الشرق الاوسط

{بغداد : الفرات نيوز} كشف ائتلاف دولة القانون المنضوي في التحالف الوطني عن قيام اقليم كردستان بطرح عدة اسماء لتولي منصب رئاسة الجمهورية بدلا عن الرئيس جلال طالباني الذي يرقد في احدى المستشفيات الالمانية.
وقال النائب عن دولة القانون مفيد البلداوي في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء ان "اقليم كردستان طرح عدة اسماء لشغل منصب رئاسة الجمهورية بدلا عن الرئيس جلال طالباني", مشيرا الى ان" طالباني يتمتع بمواصفات رئيس الجمهورية ونأمل عودته في اسرع وقت ممكن".
يذكر ان رئيس الجمهورية جلال طالباني يخضع للعلاج في مستشفى بالعاصمة الالمانية برلين منذ اكثر من اربعة اشهر اثر اصابته بجلطة دماغية.
واضاف البلداوي ان "دولة القانون ليس لديها اي تحفظ بخصوص تولي برهم صالح هذا المنصب", مبينا ان "هناك مواصفات عدة يجب ان يتمتع بها رئيس الجمهوية كان يكون صمام امان لجميع العراقيين وان لا ينحاز الى جهة معينة".
من جانبه نفى التحالف الكردستاني وعلى لسان نائبه برهان فرج وجود اي حديث داخل التحالف الكردستاني عن استبدال الرئيس طالباني حيث قال فرج للـ {فرات نيوز} انه" الى الان لا يوجد اي حديث داخل التحالف الكردستاني حول طرح بديل للرئيس الحالي جلال طالباني", مضيفا ان" الرئيس طالباني قادر على العودة وممارسة مهامه بشكل جيد بحسب المخول بالحديث عن صحة الرئيس طالباني الدكتور نجم الدين كريم".
يذكر ان الفريق الطبي الذي يعالج رئيس الجمهورية جلال طالباني، عقد في وقت سابق في برلين، وبحضور نجم الدين كريم محافظ كركوك مؤتمرا صحفيا، قدم خلاله الاطباء تقريرا حول صحة طالباني.
وذكر بيان للمكتب الإعلامي للاتحاد الوطني الكردستاني تلقت {الفرات نيوز} نسخة منه، ان "الفريق الطبي أكد أن صحة الرئيس في تطور وتحسن مستمرين وانه حاليا يتبادل الأحاديث مع من حوله".
وأشار الفريق إلى "انه ينتظر تطورا وتحسنا اكبر في الوضع الصحي له، كما توقع عودة الرئيس طالباني إلى الوطن لأداء مهامه، حيث أكد أيضا انه ألان في حالة جيدة في كافة المجالات الصحية من حيث الراحة والحركات اليومية".
وكان التحالف الكُردستاني قد أكد في وقت سابق ان الرئيس طالباني بخير وسيشاهد الجميع خلال الايام القليلة المقبلة لقطات متلفزة وحية وجديدة له، اذ قال النائب عن التحالف، حسن جهاد امين، لـ {الفرات نيوز} ان " الصور الفوتوغرافية التي ظهرت للرئيس طالباني جديدة وحقيقية وهو في صحة جيدة ويتعافى وسيعود قريبا الى البلاد والايام القليلة المقبلة ستبث صور متلفزة حية له في مشفاه بالمانيا ".انتهى2 م

بغداد:الفرات نيوز} طالب النائب عن القائمة العراقية محمد اقبال رئيس الوزراء نوري المالكي الى توضيح ماتم الاتفاق عليه مع حكومة اقليم كردستان وكيفية حل المشاكل العالقة بشفافية تامة .
وقال اقبال في بيان له تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه اليوم الثلاثاء ان "حل المشاكل بين الاطراف السياسية امر ايجابي اذا كان دون تنازلات او مساومات لهذا الطرف او ذاك"، مبيناً إن "زيارة رئيس مجلس الوزراء إلى إقليم كردستان بحاجة إلى توضيح حول طبيعتها وما تم فيها وكيفية حل المشاكل العالقة اليوم بشفافية تامة".
وعقد مجلس الوزراء الاحد الماضي، إجتماعه الاعتيادي برئاسة المالكي وبحضور نائبيه، في قاعة الشهيد سعد عبد الله بمدينة اربيل وتناول الإجتماع العديد من المسائل المهمة.
كما وجرى فيما بعد عقد إجتماع مشترك بين رئاستي حكومة إقليم كردستان والحكومة الإتحادية، حيث حضره من جانب حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان وعماد أحمد نائب رئيس الحكومة وفؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الإقليم، و حضر اللقاء من جانب الحكومة الإتحادية المالكي وصالح الفياض الأمين العام لمجلس الوزراء، حيث تم مناقشة قضايا تخص المشاكل بين أربيل وبغداد، والنقاط التي تم الإتفاق عليها خلال زيارة نيجرفان بارزاني الى بغداد في وقت سابق.
واضاف ان "رئيس الحكومة حين يجد نفسه مضطرا لزيارة اقليم كردستان كمبادرة حسن نية فهو مدعو كذلك الى زيارة الانبار ونينوى وصلاح الدين ولقاء اهلها والاستماع لمطالبهم بشكل واضح والعمل الجاد على تنفيذها"، موضحاً انه" إن لم يفعل ذلك فهو يعامل المحافظات بانحياز ودون مساواة وهو ما ينبغي تداركه لانه يمثل كل العراق وليس فئة او جهة دون أخرى".
كما دعا اقبال الحكومة العراقية الى" جعل رفع الظلم وانصاف العراقيين كافة شعاراً لها"، مشدداً على أن "تحقيق ذلك يدخل في صلب مسؤولياتها التي يجب إلا تتهاون فيها ولا توجد حكومة تحترم شعبها تقبل أن تمر الشهور الطويلة وهي تراهم يفترشون ساحات الاعتصام ولا تفكر حتى في الاستجابة لمطالبهم".
وانطلقت في البلاد منذ اكثر من اربعة اشهر تظاهرات طالبت في البداية بتحقيق العدالة بين فئات المجتمع ومكوناته وتحسين الخدمات وغيرها من المطالب التي عدها المتظاهرون انها مشروعة وتتماشى مع القانون والدستور ، ما دفع الحكومة الى الاستجابة لهذه المطالبات من خلال تشكيل اللجان لتصنيف تلك المطالب وتحقيق ما هو مشروع وقانوني ويتلائم مع الدستور ، الا ان الامور لم تمض على وفق ما يريد كلا من المواطنين والحكومة ، حيث اندس بين المتظاهرين اشخاص ذوي مارب واجندات معادية ، حذرت بعض الاطراف والشخصيات الوطنية من تلك الظاهرة خاصة بعد ان اعتلى هؤلاء منصات التظاهر ورددوا شعارات وصورا واعلاما معادية ، اضافة الى ترديد اهازيج القاعدة والتهديد بالقتل لكل من يقف في طريق تلك المخططات والاجندات التي تريد بالبلاد واهلها شرا.انتهى م

السومرية نيوز / نينوى
عد الأمين العام لحركة العدل والإصلاح عبد الله عجيل الياور، الاثنين، اجتماع رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني "خطر" يهدد وحدة نينوى وثرواتها وأراضيها، وفيما أبدى رفضه إجراء أي إحصاء في ظل "احتلال" قوات البيشمركة لأراضي نينوى، طالب أعضاء مجلس النواب عن المحافظة بالتصدي لمشروع ترسيم الحدود.

وقال الياور في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "اجتماع أربيل الأخير بين المالكي ومسعود البارزاني خطر يهدد وحدة نينوى وثرواتها وأراضيها، موضحا أن "موضوع ترسيم الحدود بين المحافظات العراقية سيؤدي إلى اقتطاع مساحات واسعة من أراضي نينوى وضياع ثرواتها مما ينعكس سلبا على أوضاع أبناء المحافظة ومستقبل أجيالهم ويزيد من معاناتهم".

ورفض الياور "إجراء أي إحصاء في ظل احتلال قوات البيشمركة لأراضي نينوى"، مبديا أسفه "لسكوت أعضاء مجلس النواب عن محافظة نينوى حيال هذا الأمر"، مطالبا إياهم "بالتصدي لمشروع ترسيم الحدود ومنعه".

ودعا الياور "مجلس المحافظة المقبل إلى استكمال النجاحات التي حققها المجلس الحالي في رفضه التعامل مع المادة 140 في دوائر المحافظة وإيقافه إجراء الإحصاء في المناطق التي تسيطر عليها قوات البيشمركة"، مؤكدا أن "المادة 140 من الدستور العراقي منتهية الصلاحية وتطبيقها يعد خطرا حقيقيا على أهالي نينوى وثرواتهم وسيؤدي بالنتيجة إلى ضياع المحافظة".

ووصل رئيس الوزراء نوري المالكي، الاحد، الى أربيل في زيارة هي الاولى منذ عامين، والتقى برئيس الاقليم مسعود بارزاني واجرى مباحثات في الخلافات العالقة بين الجانبين، كما عقد مجلس الوزراء الاتحادي اجتماعا اعتياديا واصدر عدة قرارات.

واعتبر البارزاني، الزيارة "بداية" لمعالجة المشاكل كافة، كاشفاً في الوقت نفسه عن قرب زيارة يقوم بها إلى بغداد، فيما أبدى المالكي استعداد الحكومة لإجراء التعداد السكاني في المناطق المتنازعة العام الحالي.

فيما رحبت الأمم المتحدة، أمس الاحد، بالزيارة، عادة اياها "خطوة ايجابية بالاتجاه الصحيح"، كما رحبت السفارة الامريكية في بغداد، بالزيارة، وأكدت أنها تدل على أن القادة العراقيين "ملتزمون بتقوية دولتهم وعزل الإرهابيين"، كما أعربت عن تطلعها لإجراء الانتخابات في الأنبار ونينوى خلال الأسابيع المقبلة.

بغداد/ المسلة: رفع عشرون شخصا من ضحايا قصف الجيش العراقي في 1988 مدينة حلبجة في كردستان العراق بالغاز شكوى في باريس آملين في مساءلة شركات كانت تزود في تلك الحقبة النظام العراقي بمعدات عسكرية.

وتتمحور الدعوى التي اودعت محكمة الدرجة الاولى في باريس حول التواطؤ في ارتكاب ابادة وجريمة ضد الانسانية واخفاء معلومات، كما ذكر المحامي دافيد بير الذي يدافع عن الضحايا.

واذا كان هذا التحرك لا يشمل حتى الان سوى 20 من الضحايا، فان المحامي قال انه يمثل في الاجمال 721 من الناجين من القصف الذين فقدوا 4762 من اقربائهم في حلبجة.

ويقول المحامي بير والمحامي الاسرائيلي غافيرييل ميرون انهما جمعا اكثر من 100 الف وثيقة لم ينشر بعض منها وهي تتضمن تفاصيل مختلف مراحل بناء الترسانة الكيميائية العراقية إبان حكم صدام حسين بين 1983 و1988.

ويتبين من هذه الوثائق ان 427 شركة كانت مساهمة مع الدولة العراقية في هذا المشروع. ويقول المحامي ميرون ان 20 منها على الاقل وبينها اثنتان فرنسيتان "كانت على معرفة تامة بما كانت تفعله".

وردا على سؤال عن هوية هذه الشركات، رفض المحاميان الكشف عنها.

ولأن الشركات متعددة الجنسيات، يستعد الضحايا لرفع دعاوى في بلدان اخرى غير فرنسا، في المانيا وسويسرا والولايات المتحدة واسبانيا وهولندا، كما قال ميرون.

وفيما كانت الحرب على ايران تشارف نهايتها في 1988، استولى البيشمركة (المقاتلون الاكراد) على حلبجة في جبال كردستان.

ورد الجيش العراقي بقصف المدينة فأرغم المقاتلين الاكراد على الانكفاء الى التلال المحيطة بها مخلفين وراءهم النساء والاطفال.

وفي 16 اذار، بدأت طائرات عسكرية عراقية بالتحليق في سماء المنطقة وألقت طوال خمس ساعات مزيجا من غاز الخردل وغاز الاعصاب توبان وغاز السارين وفي.اكس.

واسفر القصف عن مقتل حوالى خمسة الاف شخص والاف المصابين. وما زال عدد من الناجين يعانون من اثار تلك الغازات.

وروى اربعة منهم حضروا الاثنين المؤتمر الصحافي معاناتهم اليومية، وقال اثنان انهما يواجهان صعوبات في التنفس.

وقال كامل عبد القادر ويس محمد الذي ذكر انه المتحدث باسم الضحايا ان "ما نريده هو ان تعترف هذه الشركات بما فعلته". واضاف ان الضحايا مستعدون لابرام اتفاق مالي ودي اذا ما ثبتت التهمة.

واصدرت حكومة إقليم كردستان قرارا بجعل حلبجة محافظة رابعة في الإقليم في إطار سعيها لإبراز مدينة حلبجة التي تعرضت لقصف كيماوي من قبل النظام العراقي السابق في 16 آذار 1988، وتحولت رمزا لمظلومية الشعب الكردي، وتقديرا لتضحيات سكانها .

وبدأت الحكومة اتخاذ الإجراءات القانونية والدستورية لاستحصال موافقة الحكومة الاتحادية على استحداث المحافظة الرابعة بإقليم كردستان .

ويتشكل إقليم كردستان حالياً من ثلاث محافظات هي اربيل العاصمة ودهوك والسليمانية بينما يتنازع مع بغداد على محافظة كركوك ومناطق أخرى من محافظات نينوى الشمالية وديالى في الوسط وصلاح الدين بالغرب. وكان نيجيرفان بارزاني قد وعد في مراسم احياء الذكرى الـخامسة والعشرين لقصف مدينة حلبجة في 16 اذار الماضي بتحويل قضاء حلبجة إلى محافظة.

وتبعد حلبجة عن الحدود الإيرانية بحوالي 15 كيلومتراً وتقع على بعد 240 كيلومتراً شمال شرق بغداد وتعرضت في اذار 1988 لمعركة عنيفة بين القوات العراقية والايرانية خلال حربهما بين عامي 1980 و1988 دارت رحاها لعدة أيام واستخدمت فيها الأسلحة الكيمياوية.

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 11:24

الشرطة التركية تقتحم ميدان تقسيم

مهران عيسى - اسطنبول - سكاي نيوز عربية

اقتحمت شرطة مكافحة الشغب التركية ميدان تقسيم وسط اسطنبول، الذي يشهد احتجاجات حاشدة لآلاف الأتراك منذ أيام اعتراضا على قطع أشجار بحجة إنشاء مشروع تجاري سكني بقلب الميدان.

وأظهرت صور تلفزيونية مباشرة صباح الثلاثاء بثتها "سكاي نيوز عربية" أفراد الشرطة وهم يقتحمون الميدان ويطلقون فيما يبدو قنابل مسيلة للدموع، مجبرين مئات المحتجين المتواجدين في الميدان على مغادرته.

وحسب مراسل "سكاي نيوز عربية"، وقعت مواجهات بسيطة بين الشرطة ومحتجين، أطلق خلالها الشرطة خراطيم المياة فيما رشق محتجون القوات بالزجاجات الحارقة والحجارة.

وأزالت الشرطة مظاهر الاحتجاجات من أعلام وخيام، ووجهت نداء عبر مكبرات الصوت أنها تريد فقط إخلاء وتنظيف الميدان و"لا تريد أن تؤذي أحدا".

وقال محافظ اسطنبول حسين عوني إنه "ليس لدى الشرطة نية فض الاحتجاج في حديقة جيزي المجاورة"، مضيفا على حسابه بموقع "تويتر": "هدفنا إزالة اللافتات والصور من على تمثال أتاتورك ومركز أتاتورك الثقافي. ليس لنا هدف آخر".

وتجمع رجال الشرطة الذين يرتدون خوذات بيضاء ويحملون دروعا على الدرج المؤدي من الميدان إلى الحديقة في الوقت الذي وقفت فيه عربات مدافع المياه التابعة للشرطة حول الميدان.

وكان رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وافق على عقد اجتماع مع زعماء الحركة الاحتجاجية المناهضة له ولحزبه العدالة والتنمية، في الوقت الذي فرقت الشرطة التركية مئات المتظاهرين في العاصمة أنقرة بالغاز المسيل للدموع.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي بولنت أرينتش، الاثنين إن زعماء حركة "حديقة جيزي" الاحتجاجية طلبوا لقاء أردوغان، ووافق الأخير على لقائهم يوم الأربعاء المقبل.

وكانت أوسع احتجاجات في تركيا اندلعت في اسطنبول بعد قرار حكومي بهدم حديقة "جيزي" التاريخية في ميدان تقسيم وبناء مجمع تجاري على الطراز العثماني، الأمر الذي دفع كثيرا من المدافعين عن العلمانية إلى الانضمام للمظاهرات المعارضة لأردوغان وحزبه الحاكم ذي الخلفية الإسلامية.

نص الخبر

أخر تفاصيل معبر "سيمالكا" الحدودي

نفى رئيس لجنة الإشراف على معبر "سيمالكا" الحدودي بين غرب وجنوب كوردستان اليوم الاثنين، الانباء التي تناقلها المواطنون بخصوص فتح المعبر.

في هذا السياق قال سعدون مصطفى رئيس لجنة الإشراف على معبر "سيمالكا" الحدودي بين غرب وجنوب كوردستان في تصريح خاص لـNNA إن" معبر سيمالكا مازال مغلقا حتى الآن، وليس هناك أشارات لفتحه في الوقت الراهن".

لافتا في الوقت ذاته إلى أن المعبر فُتح في اليومين الماضيين فقط لدخول بعض العوائل العالقة على الحدود، وكذلك لدخول بعض الشبان الراغبين بالعودة إلى غرب كوردستان.

مصطفى لمح أيضا إلى وجود حوارات في الوقت الراهن بغية فتح المعبر، لكن دون تأكيد مصدر المعلومات أو تحديد الفترة الزمنية لفتحه.

يشار أن معبر "سيمالكا" الحدودي الذي يربط  بين جنوب وغرب كوردستان  تم إغلاقه من جانب حكومة إقليم كوردستان في الـ 20 من شهر أيار الفائت، وتم إيقاف كافة التحركات التجارية ومرورالاشخاص منذ ذلك التاريخ.
-----------------------------------------------------------------
محمد – NNA/

شنت جماعات إرهابية اليوم الاثنين، هجوما على القوات العراقية في ناحية سليمان بيك، والاشتباكات مستمرة بين الطرفين في المنطقة.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها NNA فإن جماعات إرهابية شنت هجوما على السرية (3) – الفوج (2) من اللواء (36) التابع للجيش العراقي في ناحية سليمان بيك التابعة لمحافظة صلاح الدين.

مشيرا إلى أن الطريق الرئيس الذي يربط بين (خورماتو – بغداد) مغلق في الوقت الراهن جراء تلك الاشتباكات.
-----------------------------------------------------------------
داستان شواني – كركوك
ت: نضال

radionawxo

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 10:46

لقاء اربيل.. بهدوء - عبدالمنعم الاعسم

لا يمكن ان نعتمد على الكلمات الطيبة التي تبادلها رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، على اهميتها، لبناء مقاربة زاهية عن علاقة جديدة ستبنى بين المركز والاقليم، طالما ان النتائج الحقيقية للقاء ستتحقق، في الواقع، عبر ما تتمخض عنه اجتماعات اللجان المشتركة من تسويات ومعالجات للمشاكل ومن قرارات والتزامات قابلة للتنفيذ.

وإذ يمكن اعتبار اللقاء بحد ذاته اختراقا لحالة التوتر بين الطرفين، وعودة حكيمة الى طاولة الحوار وامعان العقل في القضايا- الالغام المعلقة قبل ان تتفجر، فاننا لا ينبغي ان نتجاهل السؤال التفصيلي عن الظروف التي سهلت هذا اللقاء، واضطرت القيادتين الى وقف استطرادات المخاشنة السياسية والامنية بينهما، وايضا، عن حاجة كل منهما الى التهدئة وتغيير المعادلات في الاتجاه الايجابي، في حسابات صحيحة في نهاية المطاف، فيما الظروف ليست دائما ايجابية لتحمي التسويات والاتفاقات من التحديات والاختراقات المضادة.

فلا بد للمراقب الموضوعي، ان يقرر بان ثمة شعور تنامى في بغداد واربيل، بالخشية من نتائج القطيعة، ومن عقم ادارة الصراع والخلافات عبر الاعلام والتسريبات ولغة التهديد والوعيد واستعراض القوة، في وقت استنفذت هذه الادوات وظيفتها وكفت ان تكون ذي فائدة مضمونة لاصحابها، بل انها الحقت الضرر بهما معا، حيث اضعفت الحكومة الاتحادية والعراق كدولة وعرضت سيادته الى الخطر، وبموازاة ذلك، اضافت للتحديات التي يواجهها الاقليم تحديات اضافية، وهددت بعزلته وإشغاله بصراعات محلية واقليمية كارثية.

ولعل تأكيد المالكي وبارزاني على الاحتكام للدستور كمرجعية للنظر في المشكلات المختلف عليها بين الحكومة الاتحادية والاقليم انما يضع العلاقة بينهما في السياق السليم، بحيث يمكن التقدم خطوات اخرى، عملية، الى وضع التفاهمات التي تستلهم روح الدستور، وبخاصة ما تعلق بمبدأ الشراكة في ادارة الحكم والقرارات موضع التطبيق، بعد ان ركنت جانبا وكادت ان تطوى، بل وحل محلها جوٌ من الارتياب وضعف الالتزام بموجبات الوحدة الوطنية، ودخل كل ذلك في استثمارات دول الجوار السياسية ومصالحها.

على ان القول بان العبرة ليس في اللقاء ذاته بل في اهميته والتزام اطرافه بتعهداتهم، صحيح في جميع الاحوال، وقبل ذلك العبرة في ترجمة النيات الطيبة الى اجراءات ومواقف على الارض، وقبل هذا وذاك، فان العبرة من هذا اللقاء تكمن في ما يقوم به الطرفان من احترازات تضمن لجم الجيوب والاصوات التي عملت وتعمل على تلغيم معابر العلاقة بين الدولة والاقليم.. ولن ترم سلاحها، بسهولة، على اي حال.

******

" خير الدروب ما أدى بسالكه إلى حيث يقصد".

ميخائيل نعيمة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة الاتجاد- بغداد

الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 10:42

الشذوذ الجنسي في مدارسنا - زاهر الزبيدي

 

لم أكن قد سمعت عن أي قصة من قصص الشذوذ الجنسي في مدارسنا الإبتدائية أو المتوسطة على الرغم من أننا نعتقد أن هناك حالات قد حصلت وتم التستر عليها من قبل إدارات المدارس أو أولياء الأمور خوفاً من الفضيحة والفصل العشائري والضجة الإعلامية التي ترافقها والتي قد تطيح برؤوس كثيرة إذا ما ظهرت ، ولكن قبل أيام قليلة كانت هناك قصة غريبة أكتشفت في أحد المدارس المتوسطة في إحدى المناطق الشعبية من بغداد وهي حادثة إغتصاب لأحد طلاب تلك المدرسة بعمر 13 سنة من قبل طالب أخر بعمر 15 سنة من نفس الصف !

قصة غريبة ،في تفاصيلها التي لم أتطرق لها  فقد آثرت أن أحتفظ بها لنفسي ، بعض الشيء عن مجتمع حديث العهد بالحرية التي دفع دمه في سبيل الحصول عليها فتراها تُغرِقه اليوم في فوضى إخلاقية كبيرة .. ، وعلى الرغم من أن هناك قصص أكثر بشاعة من تلك كإغتصاب الأطفال في مدينة البصرة أو عن ما حدث في مدينة الموصل ، إلا إننا نرى أننا أمام مآساة حقيقية لا تقل خطورة عن الطائفية ولا حتى عن الهجمات الإرهابية .. نحن اليوم امام خوض تجربة كبيرة في هذا المجال علينا أن لا ندخر وسعاً في سبيل محاولة الحد منها أو التخلص منها نهائياً أملاً في تجنيب شعبنا أثارها المؤلمة بقسوة على نسيجة الإجتماعي .

المعروف عن الشذوذ الجنسي بكافة أشكاله وأنواعه أنه لا ينشأ إلا في بيئآت محددة تترواح بين البيئآت التي تعاني الكبت الشديد أو بيئآت الإنفتاح الشديد التي تحصل فيها على ما تريده بدون عناء ، وبالطبع فمجتمعنا الخارج للتو من إنعتاق كامل من الكبت الى فضاء مشوش من الحرية ، ومع توفر الكثير من وسائل الإتصال والفضائيات والأفلام وعدم قابليتنا على التحكم فيما يدخل أسواقنا من عوامل الفساد الأخلاقي أو مبررات الشذوذ الجنسي نرى أننا أمام هذا التكديس الهائل في كافة مفاصل المجتمع لمقومات الشذوذ الجنسي مضافاً له عدم إستقرار الوضع الأمني في البلد .. نرى أن حتمية وقوع تلك الأحداث المؤسفة في مدارسنا أمراً وارداً وبشدة وهي واقعة ولن تظهر للعيان الكثير منها حفاظاً على سمعة المدارس أو المناصب فيها على الرغم من أننا لا نتحدث هنا عن نزعة جنسية مثيلية كاملة المحتوى والمضمون بل عن نزاع جنسية شاذة ووقتية تنتهي حال إنتهاء الظرف المسبب لها بالحصول على الشريك الطبيعي في الحياة .

نتحدث عن نزعة غريبة عن مجتمعنا قد نتمكن ، بالمتابعة المستمرة ورفد المدارس بكافة وسائل الوقاية منها ، من الإنتهاء منها ـ فعلى الرغم من وجود الدوافع الكاملة الممهدة لحدوثها فهناك عوامل كثيرة تساعد في الأنقضاض عليها بإستخدام إسلوب العقاب الصارم ومكافحة ظهور المثيلية الجنسية ، أو أن يضع الموضوع بأكملة بيد القضاء العراقي للبت فيه .

ولكننا كيف نتمكن من التخلص في تلك المرحلة من مسببات حدوث حالات من الشذوذ هذه في تلك المرحلة ؟ وكيف نؤسس لسياسة خاصة في مجال مكافحة الشذوذ الجنسي وتفعيل كافة القوانين السارية في هذا المجال ؟ وكيف نؤسس لمرحلة قادمة قد تموج بها مدارسنا بكم هائل من التصرفات الشاذة ؟ والتي تؤثر بشكل أساس على المستوى العلمي لأبناءنا ممن هم بحاجة اليوم الى جهد مؤسساتي تربوي إشرافي ونفسي كبير لمحاولة إمتصاص زخم تلك الأفعال الغريبة وتوجيه طاقاتهم بأكمالها لهدف العلم والتعلم والغائب اليوم بشكل ملفت للنظر ، فالمستويات العلمية لأبناء في الكثير من المدارس تعاني من تخلف وترد ملحوظ مؤشر عليها بدقة .

نحن بحاجة الى تطوير وتنمية الهوايات لدى طلاب تلك المدارس وهم في طور المراهقة وتثيرهم بقوة التصرفات الجنسية المثيرة التي يرونها عبر الفضائيات أو تلك التي يتناقلوها عبر هواتفهم النقالة أو ما يمكنهم من الحصول عليه ، دون رقابة منزلية ، عن طريق الأنترنت المنزلي أو في المقاهي المنتشرة في المدينة ، فتطويرنا لتلك الهوايات قد يجدد في أنفسهم الأمل بالمستقبل الذي بات منزوع الرؤيا بسبب البطالة بحدها العالي وضربات الإرهاب التي لم تكلّ يوما عن الأقتتات من دماء أقاربهم ، وهي بذلك تجعل المستقبل أمامهم مبهماً بلا جدوى وهم أول المنزلقين في الهاوية المظلمة قبل وطنهم بل سيكونون السبب الأهم في ذلك ،

علينا أن نفتح أمامهم آفاقاً أوسع في مجال التربية النفسية الحقيقية لأعدادهم رجالاً ، لا منكسري النفوس ضعفاء أمام شهواتهم يستدرجهم الشذوذ في أي لحظة للتجاوز على حريات وحرمات الأخرين .. فهدفنا الأسمى من التعلم هو التربية ومنها نستمد العزيمة للعلم والتعلم والدفع بإتجاه الإنتاج لشريحة مثقفة مصممة على المساهمة في بناء المجتمع لا تلك التي تثقل تطوره على مر الزمان محدثة فيه خلل بنوي وتربوي واضح ينعكس على الأجيال القادمة .

علينا الدخول الى أسرّ المراهقين الذين يقعون ضحية الشذوذ والوقوف على بعض أسباب حدوث تلك التصرفات فلا يمكن تحميل المدرسة وإدارتها الثقل الأهم فيما يحدث ، فقد تتحمل الأسرة  الوزر الأكبر في إنحراف ابناءهم وانجرارهم وراء إغراءآت الشذوذ وحسب طبيعة التربية التي ينتهجها الأبوين في تربية أبناءهم .

لقد بدأ العالم منذ زمن بعيد في إستخدام كاميرات المراقبة في صفوف المدارس لتعلم الأدارة كيفية سير العملية التدريسية وتؤشر حالات الخلل عند بعض التدريسين ومن جانب آخر تراقب التصرفات المريبة لبعض الطلبة ممن تسول لهم أنفسهم محاولة الدفع ، بشتى الطرق ، لممارسة هذا الشذوذ مع أقرانهم ممن هم أقل منهم عمراً أو حتى أقل منهم قوة وقد يقوموا بتصوير تلك الحالات لأغراض ومطامع أكبر تتمثل بالأبتزاز والتفاخر بهذا العمل في بعض الأحيان !

ان حالة الشذوذ تلك ليست غريبة عن مجتمعنا العربي فالكثير من المدارس في أقطار الوطن العربي تشهد مثل تلك الحالات التي يتم إكتشافها والأكثر منها تلك التي لم تكتشف ، وجميع تلك الحالات أوجدتها طبيعة المجتمع وأغلب العقوبات في هذا المجال هي إرسال هؤلاء الشاذين الى محاكم الأحداث لإتخاذ الحكم اللازم بهم ولكننا لم نعالج أساس المشكلة بل أن جذورها موجودة وتتفاقم إسباب حدوثها حتى لتمثل تحدياً كبيراً لأرباب الأسر وإدارات المدارس .

نحن بحاجة الى تأسيس جهاز رقابي علمي لغرض وضع التوصيات المهمة في هذا المجال نكون قد أقتربنا كثيراً من دور الإشراف التربوي في وزارة التربية وأقتربنا إيضاً من توجيه أولياء الأمور وأقتربنا أيضاً من فعاليات المؤسسات الدينية ، وما أكثرها في العراق ، كذلك نحن  بحاجة اليوم مراقبة فعلية لكل أجزاء المدرسة ، على الرغم من أنها قد لا تكون المكان الوحيد لممارسة الشذوذ ، علينا مراقبة تلك الأجزاء المتروكة منها من خلال الإشراف التربوي ولا ضير من تعيين أكثر من مشرف تربوي في المدرسة الواحدة فالتربية أهم من العلم إحياناً ..

علينا بلورة جهد حكومي كبير للتخلص من تلك الحالة وقطع دابرها والقضاء بشكل سريع على الكثير من عوامل تطورها .. قبل أن تصبح وباءاً لتنتشر لتقضي هي علينا .. رحم الله العراق.

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

معاً لمكافحة عمل الأطفال وإضطهداهم

في عام 2002 أطلقت منظمة العمل الدولية اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال في 12 حزيران من كل عام ، بعدما بينت الإحصاءآت الأممية أن 215 مليوم طفل يعملون للبقاء على قيد الحياة ، نصفهم يتعرض لأسوأ اشكال عمل الأطفال والنصف الأخر يتعرض للإهانة الجنسية والجسدية والعنف القاتل .. وبعضهم يقع تحت تأثير الشذوذ الجنسي من قبل مستخدميهم ؛ مما يولد منهم أكثر الطبقات البشرية إضطهاداً في العالم .

ففي الوقت الذي يذهب أبني وأبنك الى المدارس ونجلس مساءاً نناقشهم في أمور المذاكرة والحياة .. وفي المساء نطبع قبلة حنان على جبينهم حينما يذهبون الى الفراش الدافيء ؛ هناك مئآت الآلاف من أطفال العراق لا يتمتعون بجزء بسيط من العناية المطلوبة .. تغص بهم الأسواق والمجمعات السكنية والمراكز الصناعية والشوارع ممن رضى أربابها بإستخدام تلك العمالة الرخيصة التي لا تمتلك أدنى سبيل المقاومة ولا تمتلك حتى حق الدفاع عن نفسها إزاء إمتهان حقوقهم المشروعة في الحياة .. الكثير من أولئك الأطفال التي تتراوح أعمارهم بين الستة سنوات والثلاثة عشر عاماً قد دفعت بهم الظروف الإقتصادية الصعبة التي يكابدوها في سبيل الحصول على قوت يومهم .. أقول دفعت بهم تلك الظروف الى الإنخراط في أفواج العاملين منذ الصباح الباكر وحتى مغيب الشمس .. ليحرمو بذلك من أدى درجات التربية الصحيحة التي تبني عقولهم وأبدانهم بناءاً صحيحاً قوياً قادراً على إستلام مستقبل البلد بعود قوي وعقل منير.

وأخرون منهم لم تساهم الهيئآت التدريسية وأهليهم في العمل على ثنيهم عن العزوف عن إكمال دراستهم .. ناهيك عن التهجير القسري لهم من مناطق سكنهم والقتل الذي كان ولا يزال ساري المفعول لينهي حياة معيلوا الكثير من العوائل العراقية لتدفع بهم تلك الظروف القاسية الى إمتهان أي مهنة في سبيل البقاء على قيد الحياة .

لقد أصبح أولئك الأطفال أشد طبقة إجتماعية تتعرض للإضطهاد بعد المرأة وكبار السن والواجب الوطني يحتم على أولي الأمر أن يجدوا الحلول الناجعة للإنتهاء بأسرع منها لإيقاف زخم الأندفاع الى أسواق العمل وفق قانون صارم ومن ثم معالجة مئآت الآلاف من الحالات القائمة الآن لكوننا إذاما أردنا أن ننمي مجتمع المعرفة الناضج ؛ فالرسالة تلك تبدأ من أولئك الأطفال الذين يتربص بهم الفقر والشذوذ الجنسي والتدخين وأشياء أخرى الآن يأخذهم بعيداً في عالم الضياع وهم اليوم مؤهلون لتكوين العصابات لكون إختلاطهم الأن غير محدد بطبقات متعلمة وضروفهم الإقتصادية المرهقة تدفعهم بشدة الى ذلك .

بعد أيام سيشارك العراق في مؤتمر العمل الدولي في جنيف برئاسة السيد وزير العمل وعلينا أن نتطرق بشكل مناسب لتلك الظاهرة في العراق وأن ندفع المؤوسة الأممية الى المساعدة في الخلاص من تلك الظاهرة والأستفادة من تجارب دول العالم الحديث في هذا الشأن فالكثير من دول العالم قد سبقتنا في أتخاذ الإجراءآت الناجعة في توفير الحياة الحرة الكريمة لأطفالها.

نحن بحاجة الى حركة عمالية على قدر كبير من النشاط والتمويل والدعم الحكومي لتكافح تلك الظاهرة الغريبة في مجتمعنا الذي ينمو بسرعة ليترك هذا النمو السريع أثاراً سلبية على أطفاله أهمها عدم التمكن من توفير سوق عمل مناسب للعاطلين عن العمل ذلك ما يساعد العوائل على الإستغناء عن عمل أطفالهم بعمل رجالهم .. حمى الله أطفال العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


لا يختلف الكلام المنظوم عن المنثور من حيث الهدفية والرسالة التي يتوخاها الشاعر او الناثر، فالكلمات مثلها مثل الأحجار، فالواحدة ليس لها قيمة إن لم تشكّل مع أخواتها جداراً أو بناءً، ومجموع الأحجار بذاتها ليست بذات قيمة إن لم تدخل في البناء مواد أخرى، وهندسة البناء وتكامل البيت يخضع لعوامل ذاتية وموضوعية منسجمة يصوغ خطوطها مهندس بارع ومعمار حاذق، وإذا تم هدم البناء أو هُدَّ الجدار تعود الأحجار الى واقعها كأحجار ليس إلا، وهكذا الحال بالنسبة للكلمات في المتن المنثور أو البيت المنظوم، فالكاتب أو الشاعر هو الذي يجعل من الكلمات ذات رسالة وهدف، وبخاصة بالنسبة للشاعر الذي له القدرة على تنظيم الكلمات وتنضيدها كحبات اللؤلؤء في بحور وأوزان بما تجعلها محل انبهار الآخر.

والخروج من رتابة النظم المعهود، والتجديد فيه مع الحفاظ على رسالة الشاعر وهدفيته في التماهي مع آمال الأمة والتلاقي مع آلامها، يُعد هو الآخر من التجديد في البناء الشعري القادر على دغدغة الأحاسيس وشدّ أوتار عودها بما يجعلها أسيرة البناء الشعري للبيت أو القصيدة تتفاعل معه وتتحرك باتجاه بوصلة الشاعر، ومن التجديد هو التخميس بأنواعه وتصنيفاته، حيث تنفتح قريحة الشاعر لبيت أو قصيدة لشاعر آخر فينظم على غراراها متقيداً بالبيت الأصل صدراً وعجزاً حسب نوع التخميس، وهذا في الأصل العام، مع وجود تفريعات أخرى تكون لشاعر واحد دون مشاركة مع شاعر آخر، وهذا ما نجده بشكل عام في كتاب "خمِّس أوْ لا تُخمِّس" للأديب الموسوعي الدكتور الشيخ محمد صادق الكرباسي الذي صدر العام 2013م عن بيت العلم للنابهين في 80 صفحة من القطع المتوسط قدّم له وعلّق عليه الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز مختار شبِّين.

ولأن الأديب الكرباسي هو فقيه وأصولي ومصلحٌ ومجددٌ في العلوم الإنسانية قبل أن يكون شاعراً ناظماً، فإن نظمه ليس لأجل النظم ذاته بقدر ما يجعله مركباً للأسفار ينقل عبره للأمة رسالة الخير والمحبة التي ينشدها الإسلام للبشرية جمعاء منتقداً في الوقت نفسه موجات التغريب ومعارضاً لرياح الظلم التي تهب من بيوت الظالمين، داعياً الأمة الى التمسك بقيمها المنسجمة مع الفطرة الإنسانية السليمة، وحسبما يقول الناشر في مقدمته: (إنَّ الشعر إضافة الى جماليته وعذوبته موزوناً مقفى، هو أجمل إذا كان يحمل في طياته موضوعاً، أو يهدف الى إيصال فكرة، أو يطرح قضية ما تهم المجتمع، فمن هنا نشأ الشعر السياسي، والتربوي، والديني، ومن هنا نجد أنّ جلَّ الشعراء إنما يرومون من خلال أشعارهم إيصال أفكارهم، أو بث شجونهم، أو إعلان شكواهم ... وكلما علا شأن الموضوع، كان الشعر أفعل في النفوس وأكثر تأثيراً... وفي قصائد آية الله الشيخ محمد صادق محمد الكرباسي نجد الموضوع حاضراً كما الهدف والمعنى والمغزى)، بل أن العنوان الكامل لهذه المجموعة هو (خمِّس أوْ لا تخمِّس .. إخرسْ ثمَّ اخرسْ)، وحسب تعبير الناظم: (فيه من الإيحاء بأن لا جدوى من الشعر والنظم والإنشاء والإنشاد، سواء كان مخمساً أو غيره، فإنَّ الذي يجدي هو العمل إذا سبقه وعي، وإلا فإن الشعر وحده لا يكفي إلا إذا وجد طريقه الى الوعي، ولكن العدو الجاثم على صدر الشعب يفرض عليه الصمت بالقول فيقول له: إخرس ثم اخرس، ولا شيء لديَّ غير هذا...).

واختلف الكلام في علاقة الموشح بالمخمّس، كما بحثها الدكتور شبين في التقديم، وخلاصة رأيه: (إنني لا أرى ثمّة تبايناً بين الموشّح والمخمّس في الأبنية والميزان، والصنعة، والمخمّسات التي طرقها الشاعر الكرباسي بشيء من الجدّة والتنوع جزءٌ من التوشيح، أو نوع من أنواعه، فخصائص اتفاقهما أكثر من اختلافهما)، ولاسيما وأن الموشح سمي بذلك لأنه يشبه الوشاح بزخارفه حيث ينظم الشاعر على تقاطيع وقواف معلومة غير متقيد بقافية موحدة، ومثله المخمسات وهو نمط من أنماط التخميسات، وهذا ما نجده في مخمسة (في دياري في دياري) التي تأثر بها الكرباسي بمنظومة (في بلادي في بلادي) لاستاذه المرجع الديني الراحل السيد محمد الشيرازي (1928- 2001م) الذي انتقد نظماً، الواقع السياسي والإجتماعي والإقتصادي والصحي وأمثاله الذي كان عليه العالم الإسلامي في القرن العشرين المنصرم.

وأحسن الناظم عندما استهلّ مجموعته التخميسية المخمَّسة بثلاثية الوحدانية والنبوة والإمامة لها وقعها الخاص بقوله: (الحمد الله العظيم الذي فرض علينا الخُمس.. والصلاة على مَن أتانا بالفرائض الخَمْس.. والسلام عليه وعلى آله أهل العباء الخَمْس)، فالخُمس زكاة للأموال ونماء للورِق والفلوس، والصلوات الخمس اليومية تعظيم للرب وتطهير للنفوس، والآل إلى جنب النبي فاطمة وعلي والحسن والحسين تحت الكساء خير الجلوس.

وأحسن عندما ذكر أساتذته بخير واستزادته منهم وبداية علاقته بالشعر، وهو يقدم لهذه المجموعة المتكونة من ثلاثة قصائد خماسية ومخمسة ومقفاة من الشعر القريض والحر، فجاءت السيرة على قصرها ملخصة لحياته العلمية والإجتماعية وهجراته المتنوعة من العراق الى ايران والشام والمملكة المتحدة، وهو يقدم الدلالة تلو الأخرى أن الحياة بلا عمل بستان بلا ثمار، وأن الشعر بلا رسالة زورق بلا شراع، ومن هذا الباب فإن هذه المجموعة والدواوين الأخرى للأديب الكرباسي نظمها في رحلته اليومية من المنزل الى المركز الحسيني للدراسات بلندن حيث دائرة المعارف الحسينية وبالعكس أو ما عُرف بأدب الطريق إستثماراً للزمن، فلم يشأ أن تذهب الدقائق الأربعون ذهابا وإياباً هدراً.

في الواقع أن القاسم المشترك بين التخميس وتفريعاته الأخرى: المخماسي، المُخمَّس، المُستخمَس، الخماسي، والمَخمَس، هو الرقم خمسة، فالأصل في التخميس وهو أن يضيف شاعر على بيت واحد لغيره ثلاثة أشطر قبله ليكون المخمس عليه هو صدر البيت وعجزه، أما المخماسي فهو من نظم شاعر واحد وهو أشبه بالموشح، يُنظم على خمسة أشطر تتحد قافية الشطر الأخير مع الخامس من أشطره الخمسة من القصيدة وأما الأشطر الأربعة الأخرى فالقافية بينها موحدة، وأما المُخمَّس فهو إضافة أربعة أشطر على عجز بيت لشاعر آخر مع توحّد القافية، وأما المُستخمس فهو أضافة أربعة أشطر على صدر بيت لشاعر آخر مع توحّد القافية، والخماسي لشاعر واحد عبارة عن مجموعة مقطوعات خماسية الأبيات لكل مقطوعة قافيتها مع اتحاد االوزن والبحر، والمَخْمَس عبارة عن قصيدة واحدة ذات مقطوعات خماسية الأبيات متفقة القافية في كل مقطع ومتعددة الأفكار يجمعها معنى عام وهي أشبه بباقة ورد متعددة الألوان، وعلى نمط الخماسي جاءت قصيدة "الظل الثقيل" من الشعر الحر، وعلى نمط المَخْمَس جاءت قصيدة "في دياري في دياري" من الشعر العمودي مع قصيدة لامية ساكنة يحرك فيها الكرباسي كوامن الإنسان على طريق الإنتظار الواعي للأمل واستقباله بصدر رحب.

في خماسيته من قصيدة النثر جاءت عدد الباقات الوردية 28 بعدد الحروف الهجائية دون انتظام بدءً بقافية اللام وانتهاءً بقافية الألف، وفيها يشكو جور السلطان وعدوان قوى الشرق والغرب، ومن ذلك:

عدوّي عن ثروتي بَحَثْ

في بلادي دهراً مَكَثْ

في أرضي ودياري عَبَثْ

جورٌ حكمُهُ .. قولهُ رَفَثْ

أمرُهُ فينا عبثٌ في عَبَثْ

ولأن الكرباسي لصيق بالسنة والقرآن كفقيه إلى جانب التحقيق والتأليف والنظم، فإن الثقافة القرآنية تترك أثرها البارز فيما يكتب أو ينظم، وهذا ما رأيناه في مَخْمَسيته (في دياري في دياري) فقد جاءت قصيدة الباقة الوردية في 31 ريحانة على عدد قوله تعالى في سورة الرحمن: (فبأي آلاء ربكما تكذبان)، فسبحانه تعالى يذكر الإنسان بآلائه ونعمائه داعيا إليه بالشكر لأن الشكر يزيد النعم والكفر يسخط الرب ويزيد النقم، وفي هذه الباقة يستوحي الكرباسي من سورة الرحمن نسق آياتها الكاملة البلاغة والدقة، ليستهل في البيت الأول من كل مقطوعة من القصيدة "في دياري في دياري" مسلطاً الضوء على ما في الديار من لوعة وألم وأمنية وحلم تتشابكان في صدر كل إنسان توّاق للحرية، ووضع لكل مقطوعة عنواناً نقرأ منه فحوى الباقة كما نقرأ فحوى الرسالة من عنوانها، فجاءت العناوين على النحو التالي: استهلال، الإحتلال، الحرب، الزراعة، الشَّبيبة، الأمنيات، الصاحب، الخيانة، الفكر، الإضطهاد، الأنثى، الحيوان، الأسعار، الزوجة، السياحة، التحدي، البيئة، الشعائر، الإجتماع، الهجرة، ديار الإسلام، الثروات، الوطن، العادات المستوردة، القضاء، النساء، الآثار، الإنتفاضة، التفرقة، التوسل، والإنتظار.

وكمثال على باقة الديار، وفي وردة البيئة يشكو الكرباسي مما اعترى طبقة الأزون الحامية للكرة الأرضية من ثقوب بسبب مخلفات الصناعات الحديثة وعبث الإنسان بالطبيعة والتأثير السلبي لهذه الثقوب على الحرث والنسل، فينظم من مجزوء الرمل:

في بلادي في بلادي *** نفَّذوا رأي الشرارِ

بيئتي قد أفسدوها *** أثقبوا فوقي جداري

دنَّسوا ما في فضائي *** دون حقٍّ .. واضطرار

سيَّسوا حتى نجومي *** جيَّروا وجْهَ الصحاري

أخضعوا فوق الثرى بَعْــــــ *** ـــــــدَ الثُّريّا كلّ سارِ

وبعد ثلاثين مقطوعة من التوجعات والمعانات والآهات يستشرف في آخرها الواحد والثلاثين حلم المستقبل بانتظار المخلّص، ولأن المخلّص يرقبه كل إنسان، فكانت خاتمة الكتاب لامية "الأمل" من بحر الرجز التام يتقرب بها الناظم إلى الله ليعجل في ظهور المخلِّص المهدي المنتظر، في محاولة منه ليضع القارئ بين الأمل والرجاء يوقفه في خماسية "الظل الثقيل" على الأحمال الثقيلة الجاثمة على صدر الإنسان ويطلعه في مخمسة "في دياري.." على آهات الإنسان ولوعاته، لينتظر مع الإنسان المعذب بزوغ شمس الأمل.

وهكذا يحاول الكرباسي فيما ينظم أن تكون للقوافي رسالتها وغايتها المنشودة حتى تؤتي أكلها، ولا أعدو فيما جاء به في "خمِّس أوْ لا تُخَمِّس" قول الشاعر الدكتور عبد العزيز شبِّين وهو يختتم ما بدأ به تقديمه أن: لغة الشاعر موحيةٌ، ذات ظلال تخفي من المعنى جوهَرَهُ، في نسيج لفظي فيه من البناء المتانةُ، ومن البلاغة الإيجازُ، ومن الجمال المجازُ، سهلُ العبارة، لطيفُ الصور، جليلُ المعاني، خفيفُ الإيقاعِ سلسُه.

الرأي الآخر للدراسات- لندن

بيان إلى الرأي العام

في الرابع عشر من شهر حزيران تصادف الذكرى السادسة و الخمسون لميلاد حزبنا، الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، حيث بادر مجموعة من الوطنيين الكرد ( أوصمان صبري، حمزة نويران، عبد الحميد درويش ) إلى تأسيس حزب سياسي، و الذي جاء تأسيسه تلبية لطموحات و تطلعات الشعب الكردي في سوريا ليكون أداة نضالية من أجل الدفاع عن مصالح الشعب السوري عامة، و الذود عن الاستقلال الوطني الفتي لسوريا آنذاك، إذ كانت سوريا تعيش في منتصف خمسينات القرن الماضي حياة ديمقراطية حقيقية من خلال برلمان ديمقراطي منتخب و تداول سلمي فعلي للسلطة.

كذلك فإن الحزب بالإضافة إلى مهامه الوطنية، ناضل من أجل تأمين الحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي في إطار وحدة البلاد و بشكل سلمي و ديمقراطي.

و اليوم و بعد مرور ستة و خمسون عاماً على تأسيسه فإن الحزب مستمر في نهجه النضالي من أجل بناء دولة ديمقراطية تعددية برلمانية ينعم فيها جميع مكونات المجتمع السوري بحقوقهم الديمقراطية و القومية و الإنسانية بعيداً عن عقلية الإقصاء و التهميش التي مورست بحقهم على مدى عقود من الزمن في سوريا و خاصة بعد قيام الوحدة بين سوريا و مصر، و انتهاء مرحلة الحياة الديمقراطية.

لقد عانى الكرد كثيراً من السياسات الشوفينية و العنصرية المقيتة التي انتهجتها أنظمة الحكم التي تعاقبت على البلاد، كمشروع الإحصاء الاستثنائي السيئ الصيت لعام 1962 و الذي جرد عشرات الآلاف من المواطنين الكرد من الجنسية و مشروع الحزام العربي الذي استولت السلطة بموجبه على أراضي الملاكين و الفلاحين الكرد و منحتها لمواطنين عرب استقدموا من محافظتي حلب و الرقة بغية تشكيل حزام عربي في الجزيرة لغايات شوفينية، و غيرها العشرات من الإجراءات و التدابير الشوفينية التي طبقت بحق الكرد على مدى هذه العقود.

يا جماهير شعبنا

منذ الأيام الأولى من اندلاع الثورة السورية شارك حزبنا مع غيره من القوى السياسية و الفعاليات الشبابية في الحراك السلمي الجماهيري لتحقيق طموحات الشعب السوري في الحرية و الكرامة، و بدلاً من الاستجابة لمطالب السوريين المشروعة و المحقة لجأ النظام إلى انتهاج الخيار الأمني – العسكري في مواجهة المحتجين السلميين، مما حدى ببعض قوى المعارضة إلى حمل السلاح لمواجهة عنف النظام، و كان نتيجة المواجهة العسكرية إستشهاد و اعتقال و جرح الآلاف من المواطنين السوريين.

أما على الصعيد القومي الكردي فبعد تأسيس المجلس الوطني الكردي في سوريا الذي نعتبره انجازاً وطنياً و قومياً يجب الحفاظ عليه و تطويره و تفعيل دوره من أجل تمتين وحدة الصف الكردي، يسعى الحزب بكل إمكاناته لتطبيق اتفاقية هولير الموقعة بين المجلسين و تحقيق طموحات و تطلعات شعبنا الكردي في هذه المرحلة الحرجة و الحساسة التي تمر بها بلادنا.

إن حزبنا يرى بأن الأوضاع الحالية التي تمر بها سوريا وصلت إلى طريق مسدود و عليه يجب اتخاذ قرارات جريئة و شجاعة من كل الأطراف في الأزمة السورية بالبدء بحوار جدي و بناء للخروج من هذا النفق المظلم و إنقاذ ما يمكن إنقاذه، و في هذا السياق نرى بأن الجهود التي تبذل لعقد مؤتمر دولي حول سوريا في جنيف خطوة مهمة يجب العمل على تحقيقها و البدء بمرحلة انتقالية حقيقية تنهي دوامة العنف و التدمير و تؤدي في النهاية إلى بناء نظام ديمقراطي برلماني تعددي يحقق مطالب الشعب السوري و يؤمن الحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي في سوريا.

- عاشت الذكرى الـ 56 لميلاد الحزب

- النصر للثورة السورية و المجد لشهدائها

قامشلو 10/6/20132

المكتب السياسي

للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

ضمن فعاليات بيت قامشلو- منتدى المجتمع المدني
حكاية جديدة من سلسلة (حكاية سجين) روتها الناشطة الإعلامية نورا الأمير
بدأت (الأمير) حديثها عن بداية عملها الثوري في محافظة حمص ومشاركتها بالمظاهرات في المدينة التي أمست فيما بعد عاصمة الثورة السورية، مع مجموعة من رفاق الطريق ليعتقل بعضهم ويتحرر ويستشهد بعض منهم، فيما البعض الآخر ما زال ينتظر حريته، والبقية القليلة الذين أستطاعوا الوصول الى تركيا بعد وصول النظام الى أقصى درجات إجرامه.

وكانت (الأمير) التي تم إعتقالها أثناء توجهها الى محافظة حلب مع أدواتها الأعلامية بعد مراقبة شديدة وكمين محكم أدى الى بداية مشوار مع المعتقل استمر لمدة سبعة أشهر أمضت شهرها الأول منه في (المنفردة) ومن ثم الى مكان آخر يحتوي شقيقاتها في العذاب والحرية.

كما أشارت (الأمير) الى أقدام الفرع التي كانت معتقلة فيه على إخفاءها ورفاقها أثناء تواجد بعثة للصليب الأحمر الدولي وأنها أستطاعت وبعد مرور شهر في أقبية المخابرات أن توصل خبر الى أهلها مع إحدى المعتقلات التي نالت حريتها بأنها على قيد الحياة بعد أن فقدوا الأمل في ذلك.

كما تحدثت (الأمير) عن مداهمة أجهزة الأمن لمنزلها وإعتقال أخيها وحرق كل الأوراق في البيت حتى آخر ورقة بما في ذلك شهادتها الجامعية ومشروعها للماجستير الذي في نهاياته بإنتظار تقديمه لاحقاً ومصادرة النسخ الإلكترونية لتلك الشهادات المحفوظة على حاسبها المحمول رغم قرار النيابة بحقها في استرجاع تلك الشهادات والذي أعترض بعدم موافقة المخابرات على ذلك على أمل تدميرها بشكل نهائي. كل ذلك زاد من إصرارها على متابعة الطريق.

كما تحدثت الأمير عن وصولها الى تركيا كمتطوعة لتدريب اعلاميي الداخل على العمل الأعلامي بما تملكه من معرفة وخبرات وأنها إستطاعت مع رفاق دربها في هذه الثورة من فرض اعلام متميز لمحافظة حمص من أجل الثورة وليس اعلام منشأ مسبقاً بقوالب ومقولات جاهزة كما في بعض مناطق سوريا.

وختمت (الأمير) في ردها على سؤال أحد الحاضرين بأنها الآن في صفوف الإئتلاف الوطني بعد توسعته الأخيرة بعد عروض كثيرة سابقة قابلتها بالرفض ولكن في هذه المرة قررت الإنضمام الى ذلك الإئتلاف لمحاولة التأثير والتغيير بما يتلائم مع الواقع الحالي والحقيقي للثورة وصولاً للأهداف المنتظرة من ثورة هذا الشعب العظيم.
الثلاثاء, 11 حزيران/يونيو 2013 10:32

نوري .. دقَّ (بابهم ) .. !!- محمد الحسن

 

(من طقوس الطفولة في جنوب العراق , لعبة طرق الأبواب .. تتلخص تلك اللعبة الموسمية (في رمضان) بأن يقدم مجموعة من الأطفال على أختيار أحد البيوت ليكون مرمى لعبثهم , بالطرقة الأولى يكون الهروب تكتيكي ومسلي , لكن بعدها تتطور الأحداث , فمن يطرق أحيانا يتعثّر ويصاب بجروح قد تحرمه اللعب أيام طوال ) .

(هم ) ضمير للغائب الجمع .. وبابهم , ليس باب أحد ما , إنما تمرّس بطل حكايتنا على طرق الأبواب جميعها دون أستثناء .. أينما حلت (خبزته ) تبعها دون مراعاة عهداً أو ميثاق أو مبدأ , وحسب المثل العراقي (الياخذ أمك صيحله عمي ) .. تحوّل صاحبنا إلى (نكتة ) مخيفة , فالرجال أما بالكلمة أو (بالشارب ) ونوري هذا أسلامي قديم لا يقيم وزناً ل(الشارب) عملاً بالحديث المروي (جزوا الشوارب وأرخوا اللحى ) وتيمناً بملهميه (الأخوان المسلمين ) , فصار التعويل على مواعيده ب (الكلمة ) .. لكنه أضاعها , فتحول إلى (حيّال شرعي) . تميّز بدهاء وذكاء جعله قادراً على أقناع الآخرين بأخذ ما يريد (يعني قفاص) وطبيعة (القفاصين ) لا يقيمون وزناً لأي علاقة أو صداقة أو صلة رحم , وحتى الأقربون لم يسلموا من (بواريهم ) .

بعد أنقشاع الغبرة عن الملحمة الأنتخابية في نيسان الماضي دون حصول أحد على سبق تشكيل أي حكومة محلية , ذهب صاحبنا (أبو إسراء) كعادته طارقاً باب الحكيم .. كان يعتقد أنه سيضحك , لكنه وقع .. هرب وتعثّر نتيجة لأفتضاح أمره ...برر موقفه بأنه زملائه ورّطوه بالهرب وأنه كان جاد عندما أتى . فضيّع المسكين الضحك والمصداقية معاً !!

يقول سعد المطلبي (أن مفاوضينا في دولة القانون هم من يتحملوا ضياع التحالف بيننا وبين المواطن ) , ويؤكد السيد رئيس الوزراء أنه لا يستطيع السيطرة على قرار أتباعه في المحافظات , فكلهم يرغبون بتولي المسؤولية وحدهم .... وهذه الحقيقة لا تتجاوز أحد أمرين , إما أن يكون (نوري) غير مطّلع على الدستور أو أن هناك نية مبيتة لشراء الأصوات (بمليون دولار كما حصل في أحدى المحافظات ) , فكيف يستطيع من لا يملك أغلبية تشكيل حكومة لوحده ! ثم أبلغوا الرئيس بأنهم جاهزون للأنقضاض على حليفهم الأصلي .. الرياح غير مسيطر عليها والربّان لا يمتلك مهارة أو حنكة , فلم يتحقق له ما أراد وجاءت العثرة موجعة .. بغداد ضاعت , البصرة قبلها , لحقتها واسط .. أين ميسان , ذي قار ذهبت .. السماوة أولاً ... ماذا بقي لك يا نوري ؟ سؤال قد يدخله الأنعاش , فحبل الكذب أقصر مما يتصور !!

هذه الكلمات البسيطة في العنوان مع ما تحمل من موسيقى لفظية وقافية موحده , تحمل معها بنفس الوقت وتصور حاله رائعة لإيضاح الامراض النفسية لدى البعض ممن يتسمون بالأنانية وحب الذات ومحاولة الاضرار بالآخرين , فمن يظلم ويتهجم على الناس يأتي ليصور نفسه هو المظلوم الاوحد والمغبون في حقوقه ويشتكى لإنصافه من المظلوم الحقيقي ويصوره على انه هو المعتدي

نفس المعنى الاخلاقي والاجتماعي لهذا المثل ينسحب على الواقع والمشهد السياسي , فلو نأخذ مثلا عمليا لما نقول هو ما حدث قبل قلائل من الايام , اذ أُعْلِنَ تشكيل تحالف من دولة القانون وكتلة المواطن هذا التشكيل الذي تمنينا له ان يكون من القوة بمكان لإعطاء الزخم المعنوي لتشكيل حكومات محلية قوية قادرة على ادارة شؤون المحافظات , وبنفس الوقت أشرنا مخاوفنا من عدم التزام دولة القانون وزعيمها السيد المالكي بتعهداتهم ومواثيقهم وهو المعروف عنه نقض العهود ولم يسلم اي طرف سياسي من نقض المالكي للعهد معه .

إن سياسة السيد المالكي وعلى مر الدورتين اللتين ترأس فيهما مجلس الوزراء كان بحق زعيم الازمات الاول فالمشاكل الامنية والتخبطات الادارية والفساد المستشري في كل مفاصل الدولة وغياب الرؤية الواضحة للسياسات المُتَبَناة من قبل الحكومة على الصعيدين الخارجي والداخلي كلها كانت مصادر لازمات انهكت الشعب العراقي , وفي كل هذه الازمات كان السيد المالكي وماكنته الاعلامية يصوران ان سبب هذه الازمات جهات او اطراف لا تريد للعراق الخير سواء داخلية ام خارجية و ويصور نفسه على انه حمامة السلام التي تريد للعراق الخير.

وكما قلنا اننا استبشرنا خيراً بالتحالف المعلن بين دولة القانون والمواطن وبعد تأشير مخاوفنا , اتى السيد المالكي واكد هذه المخاوف فبعد اعلان وتصديق النتائج النهائية للانتخابات المحلية وبدء العد التنازلي لتشكيل الحكومات المحلية الجديدة ظهر علينا المالكي لإعلان انسحابه من التحالف مع كتلة المواطن ليربك المشهد في عملية تشكيل الحكومات المحلية , وقد توجسنا ايضا بان السيد المالكي وماكنته الاعلامية سيصوران ويصيغان رؤية جديدة للالتفاف حول من انسحب من التحالف وإلصاق التهمة بكتلة المواطن ورئيسها السيد عمار الحكيم .

بدأت رحلة التسقيط والتشويه لشخص السيد الحيكم وكتلة منذ فظ الشراكة وتوجه السيد الحكيم للتحالف مع كتلتي الاحرار ومتحدون في بغداد بعد أن يئس من المالكي ووعوده , فالفوز اللافت والساحق لكتلة المواطن اربك حسابات المالكي وكتلته , فراح يثير رياح التسقيط , وبرأي ان اعلانه التحالف مع السيد الحكيم كان بنية مبيته ودفينة لفض التحالف قبل اعلان تشكيل الحكومات المحلية ليبدأ بتسقيط السيد الحيكم .

من الامور التي اخذها المالكي وانصاره على السيد الحكيم هي انه هو من انسحب من التحالف في حين ان المالكي في نص اعتذاره للسيد الحكيم وفض الشراكة قال ان حزبه لم يؤيدوا هذا التحالف ولديهم بعض التحفظات على بعض النقاط وهذا كلام صريح منه بانه هو من إنسحب من التحالف .

ثم انهم اثاروا مثلبة يعتقدون بها وهي انهم اخذوا على السيد انه تحالف مع متحدون وهي القائمة السنية ــ ان صح التعبير ــ الكبرى في المشهد السياسي ولعمري اننا لا نرى مثلبة في هذا التحالف بل على العكس يعتبر تحالف ايجابي ومهم ومن اهم ايجابياته هي القفز على الطائفية وسد الباب على المتصيدين في الماء العكر واسكات من يدعون ان بغداد أُحْتِلَتء من قبل الصفيون ـالشيعةـ سَيُغْلَق باب الطائفية نهائيا في بغداد اذا ان راس الهرم في السلطة التشريعية لحكومة بغداد من القائمة السنية , ثم اقول لمن يشنع على السيد الحكيم والسيد مقتدى الصدر تحالفهم مع متحدون اليس من باب أَوْلى انتقاد المالكي والتشنيع عليه وهو اول من قرب القوائم السنية وهو من رفع الاجتثاث عن صالح المطلك وتنصيبه نائبا لرئيس الوزراء كذلك تقريبه لمشعان الجبوري صاحب قناة الزوراء التي لا يخفى على الجميع دورها في التحريض على الارهاب وعلى الطائفية .

ان استهداف السيد الحكيم من قبل انصار دولة القانون ناتج من حسدهم لما يرون من مقبولية يحظى بها سماحته من قبل جميع اطياف الشعب العراقي فلم نرى منه الا الدعوة الى الوحدة ونبذ الطائفية وتكريس الجهد للرقي بالبلد نحو الافضل ,فالحكيم امتاز بالوسطية والاعتدال لم يصرح بتصريح طائفي او مناطقي او قومي فالكل اخوة وشركاء في الوطن بمختلف قومياتهم واديانهم ومذاهبهم , ولم يدعو السيد الحكيم الى حكم العراق من قبل فئة واحدة فمنذ البدء كان واضحا وصلبا في موقفه وهو ان العراق لا يمكن ان يدار الا بمشاركة جميع ابناء الشعب العراق على مختلف انتماءاتهم في ادارته . والاهم من هذا كله انه لم يحاول الاستفادة من انسحاب المالكي من التحالف ونقضه للعهد لتسقيط المالكي او الدخول في حرب كلامية ليست للجميع فيها مصلحة , بل بَقِيَ السيد الحكيم تجسيدا لقول الشاعر:

كُنْ كالنخيل عن الأحقادِ مُرْتًفِعاً ........ يُرْمى بصخرٍ فيرمي اطيب الثمرِ

عبد الكاظم حسن الجابري

10/6/2013

 

بقلم وسام جوهر- اولا و قبل كل شيء اود ان اوضح شيء بكل صدق و امانة, انني غالبا ما ادع المشاعر و العواطف جانبا عندما اكتب عن شيء لكنني اقر هذه المرة بانني اكتب بمرارة و بالم و كم تمنيت ان لا يصل بنا الامر الى ان نخرج عن صمت, لطالما اعتبرناه في خدمة وحدة الخطاب و الكلمة للمكون اليزيدي, وان تعلق الامر هذه المرة بسماحته الذي اكن له كأمير و شخص جل التقدير و الاحترام لكن حرية الراي اهم من كل ماعداه فالانسان الذي يضحي بحريته انما يتنازل عن حقه في الحياة.

كما هو معلوم ان الصراع السياسي محتدم في اقليم كوردستان بين حلفاء و شركاء الامس من جهة و بين احزاب او بل الاحرى حزب السلطة من جهة و بين ما تبقى من الفرقاء السياسيون من جهة اخرى. انه صراع الموت من اجل السلطة ! يبدو ان مسالة طرح الدستور للاستفاء من عدمه اتخذت رمزية هذه الصراع من اجل قمة الهرم السياسي في كوردستان العراق.

ما يهمنا في مقالنا هذه الورقة اليزيدية النائمة المعطلة و التي لا ينتبه اليها الحزب الحاكم و لا يعيرها اية اهمية الا عند الحاجة كما تعودنا عليها سابقا في الاستفتاءات و الانتخابات جميعها , مقابل لا شيء طبعا. كل هذه السنين مالذي جناه اليزيدي المسكين من اداء الخدمة الالزامية؟ نعم لقد حصل "الكورد الايزيديون" على وزرات وهمية, ووعود بوزارات لم ترى النور, رعاية و حماية ناكحي قاصراتهم رغم عن الامير و نداءاته و نداءات شعبه و صراخاتهم و مظاهراتهم ...!

لا ياسمحاحة الامير , استمحيك عذرا و لكن ما هكذا تورد الابل؟ استمع ولو مرة واحدة الى صوت شعبك الصامت المقهور و عبٌرعنه بشجاعة تليق بامير لهم في العراق و العالم. الم تسال نفسك لماذا اتوك الى المانيا يطلبون منك التدخل في شأن سياسي محض؟ ايفترض بامير ان يتدخل لصالح طرف سياسي ضد طرف اخر؟ هل حقا من واجبك ان تناصر قوة سياسية على اخرى باسم الشعب اليزيدي؟ لماذا لم ياتوك بحل يحفظ لك و لشعبك ماء الوجه في قضية الطفلة اليزيدية التي اغتصبت في وضح النهار و غيروا عقيدتها رغما عنك و عن شعبك؟ لماذا لم يردوا على ندائاتكم و نداءات سماحة نائب الامير فاروق بك و الاخرين؟ الم تكونوا وقتها "الكورد الايزيديين" ام ماذا؟ اتريد يا سماحة الامير ان يفهم منك شعبك بانك تكافيء اليوم من اغتصبوا صميم طفولتهم

يبدوا ان تصريح سماحة الامير لم يكن دقيقا حسب الطلب ليخرج مستشار المجلس الروحاني اليزيدي عفوا اقصد "المجلس الروحاني للكورد الايزيديين" , ليثبت النقاط على الحروف بشكل لا لبس فيه حيث قال الرجل "نحن الكورد الايزديون مع ان يتم طرح الدستور للاستفتاء ....." وهيهات له ان يقول نحن الايزيديون دون ان يسبقها بكلمة الكورد, صرح و كانه مخول ان يعبر عن راي شعب بكامله على اختلاف توجهاتهم السياسية !!!! ما علاقة المجلس الروحاني بالسياسة اصلا؟! لماذا هذا الاصرار في اقحام الدين في السياسة لمصالح جيوب اشخاص اختاروا بعضهم البعض للهرم الديني.؟

ليس هناك من شخص , كائن من كان ان يتكلم باسم مكون كامل, و يختزله لمصالحه الشخصية. لقد طفح الكيل و لا بد لهذا الشعب ان يقول كفى استغلالنا سياسيا و كفى كتاجرة بهويتنا و مصالحنا و حقوقنا و استحقاقنا.

اناشد اصحاب الضمائر الحية و على وجه الخصوص الشبيبة اليزيدية ان يضعوا بصمتهم على صرخة الحق هذه لتكون رسالة قوية الى الهرم اليزيدي الديني لان يبتعد من السياسة و المتاجرة السياسية. خيروهم بين ان يكونوا رجال دين او سياسة لا تجار دين في سوق السياسة. المجلس الروحاني بهيكليته الحالية مختزل تماما في شخص سماحة الامير الذي عين او تم تعيين مجموعة من المستشارين له من قوى سياسية متنفذة تراهم ناشطون سياسيون و مستشارون للمجلس الروحاني ...!!! عجيب امر هذه الامة..!

"الكورد الايزيديون" شانهم شأن الكورد غير الايزيديين و شان كل الكوردستانيين , هناك فيهم من يقف مع طرح الدستور للاستفتاء و هناك من يقف مع ارجاع الدستور الى البرلمان بغرض التوافق السياسي اولا و من ثم طرحه الى الاستفتاء؟

السويد 2013-06-10
كاتب و محلل سياسي

 

اتحاد العلماء المسلمين يصف المحتجين الأتراك من المثقفين ونخبة الطبقة الوسطى بـ'أعداء للتقدم والحرية ومنساقين وراء مؤامرات خارجية'.

ميدل ايست أونلاين

لندن – شن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الاثنين هجوما حادا على عشرات الآلاف من المتظاهرين الاتراك المطالبين بالديمقراطية واتهمهم بالانسياق وراء "مؤامرات خارجية"، في رسالة دعم للحكومة الاسلامية التي تواجه أقوى حركة احتجاج منذ توليها السلطة في 2002.

والاثنين دخلت التظاهرات في تركيا يومها الحادي عشر بعد ان بدأت بمظاهرة عفوية على مشروع لتعديل ساحة تقسيم في وسط اسطنبول لكنها تطورت بعد ذلك الى تظاهرات كبرى غاضبة عمت المدن التركية، احتجاجا على تسلط رئيس الوزراء طيب رجب إردوغان.

وفي بيان وصلت ميدل إيست أونلاين نسخة عنه، طالب الاتحاد الذي يترأسه الداعية المصري القطري المثير للجدل يوسف القرضاوي المتظاهرين "بالكف عن تدمير ممتلكات الدولة والأفراد، والابتعاد عن الانسياق مع المؤامرات الخارجية، التي تحاك ضد تركيا".

وانبثقت هذه الاحتجاجات من الطبقة الوسطى والمثقفين والليبراليين الساعين الى المحافظة على المكاسب العلمانية لتركيا الحديثة ومواجهة محاولات أسلمة مؤسسات الحكم على يد حزب العدالة والتنمية.

لكن الاتحاد اعتبر المتظاهرين "أعداء للتقدم والحرية والازدهار لهذه الأمة"، متحدثا عن خطة لـ"إفشال الدولة الشرعية، من خلال الدعم الخارجي اللامحدود، وشراء الذمم في الداخل لإثارة البلبلة والقلاقل".

ولا يبدو ان لدى المتظاهرين نية للتراجع بعد أن عبأ إردوغان أنصاره وهاجم المحتجين على تسلطه أكثر من مرة، واصفا اياهم بـ"الرعاع" و"المتطرفين".

واورد البيان الصادر عن الاتحاد ان الهدف من التظاهرات السلمية هو "ايقاف عجلة التقدم والازدهار، وابقاء هذه الأمة الإسلامية متفرّقة ممزّقة متخلّفة ليسهل انقيادها لأعدائها، ولتبقى خيراتها نهباً لهؤلاء المستعمرين والمتربصين".

وادى التدخل العنيف للشرطة صباح 31 ايار/مايو لطرد المتظاهرين الذين كانوا يحتلون حديقة قريبة من ساحة تقسيم الى مواجهات تحولت الى حركة احتجاج واسعة ضد الحكومة الاسلامية المحافظة هي الاخطر منذ وصولها الى السلطة في 2002.

وقوبل قمع الشرطة للمتظاهرين باستياء عالمي وخرجت تظاهرات في مدن مختلفة من العالم دعما للمطالب الشرعية للمحتجين الاتراك.

ولقي ثلاثة أشخاص حتفهم في التظاهرات التي قاربت على دخول اسبوعها الثالث وسقط فيها نحو خمسة الاف جريح في مختلف المدن التركية.

ويقضي مشروع اردوغان الذي أشعل شرارة الاحتجاجات، بهدم حديقة جيزي واشجارها الـ600 لاعادة بناء ثكنة عسكرية عثمانية فيها.

ويطالب المعارضون خصوصا باقالة العديد من قادة الشرطة في المدن التركية الكبرى وبالافراج عن المعتقلين والتخلي عن مشروع تعديل ساحة تقسيم.



بغداد/ المسلة: قال عضو التحالف الكردستاني، النائب محمود عثمان،، الاثنين، ان لقاء رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني تأخر كثيرا، "وكان من المفترض ان يحدث قبل سنة من الآن ".

وقال عثمان في حديث الى "المسلة" ان " التأخير، خطأ تتحمل مسؤوليته جميع الاطراف".

وأضاف "الاجتماع دام أقل من ساعة ومن غير المعقول أن تحل المشاكل في هذا الاجتماع القصير لكنه يمثل بداية للحل".

وتابع عثمان قائلا "يجب توفر جهود جدية لحل المشاكل لأن الناس تسمع تصريحات مكررة دائماً وهي تريد عملاً واقعياً".

وعن الخطوات اللازم اتخاذها بعد زيارة المالكي لأربيل أكد عثمان ان "هناك اتفاقاً لتشكيل لجنة عليا بين الجانبين ولجان فرعية لبحث الملفات العالقة وان رئيس الاقليم سيزور بغداد لإكمال المباحثات ونحن بانتظار لقاءات اخرى".

وتعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من أربيل الأحد الماضي، العمل على تهدئة الأوضاع بين الحكومة الاتحادي في العراق وإقليم كردستان، فيما أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أن بغداد وأربيل اتفقتا على حل المشاكل بشكل ودي وأخوي والاحتكام إلى الدستور في ذلك.

وقال المالكي، في مؤتمر صحافي مشترك مع البارزاني إثر مباحثاتهما في إربيل "فتحنا في لقائنا ملف الأوضاع العراقية بشكل عام والتطورات التي تعيشها المنطقة ومخاطرها علينا في العراق، وما ينبغي أن نتخذ من إجراءات تعاونية لمنع انتقالها".

واضاف المالكي "المنطقة تمر بعاصفة جديدة هوجاء طائفية تسببت بارتباك في الكثير من دول المنطقة على خلفيات مختلفة".

وتابع القول"اخطرها عودة بروز التنظيمات المتطرفة مثل القاعدة و (جبهة) النصرة من دعاة التطرف والطائفية مدعومة للاسف احيانا بفتاوى مما اعاد شبح خوف عودة الاقتتال، ليس في العراق فقط انما في المنطقة".

وكان رئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني زار بغداد نهاية نيسان (أبريل) الماضي واتفق خلال اجتماع مع المالكي على حل المشكلات وإنهاء الأزمة مع الاقليم استنادا للدستور والنظام الفيدرالي في ظل عراق موحد وضرورة إقرار قوانين وتشريعات يطالب بها الاقليم لحل المشكلات العالقة مثل قانون النفط والغاز كما تم تشكيل سبع لجان مشتركة بين الجانبين يترأسها رؤساء الحكومتين وبإشراف عدد من كبار المسؤولين لحل المشاكل العالقة.

صوت كوردستان: بعد أن قام شاب كوردي في الأربعين من عمرة كان يدرس في أوكرانا و يعمل طبيبا بأقدام شابة أوكرانية في 22 من عمرها الى إقليم كوردستان قبل حوالي شهر، فقدت هذه الشابة حياتها في حادث خامض.  حسب موقع روداو التي نقلت عن الطبيب الكوردي أن الشابة قامت بخلط ماد معقمة (سبيرتو) مع الكحول مما تسبب بموتها. و أضاف الطبيب الكوردي أن المادة المعقمة في اوكرانيا تختلف عن المادة المعقمة في العراق و هي سامة على العكس من المادة المعقمة في أوكرانيا.

حول الحادث شكك السفير الاوكراني في العراق بالحادث و لم يقوموا بأستلام جثتها من الطب العدلي في مدينة دهوك على الرغم من مرور 30 يوما على موتها و هم يعتقدون أن موتها غير طبيعي و قد تقع خلفها جريمة قتل.



الشعب الكردستاني شعب عريق بأصوله عميق بجذوره تاريخياً ورغم ما نحن فيه
من تشتت وتجزئة بفعل من الاستعمار والامبريالية وأعوانهم جاءت ثوراتنا
والحكومات التي بنيناها عبر تاريخ آباءنا وأجدادنا ضد الظلم والاضطهاد
تدل دلالة قاطعة على مدى حبنا وشغفنا اللامتناهي بالتحرر وتحرير ووحدة
وطننا من نير العبودية والتقسيم الجائر .

نحن شعب كافح عبر التاريخ في سبيل الحرية والاستقلال أسوة بأمم وشعوب
العالم إيماناً منا وأملاً بالنصر وتصديقاً لمجمل كفاحنا بأن التحرر
القومي الوطني أساس رئيسي ومتين لبناء الشخصية والهوية الوطنية كما هو
حاصل وجاري للأمم والشعوب المتحررة .



شعب كردستان الذي يبلغ تعداده أكثر من / 40 / مليون نسمة وتقدر مساحة
وطننا كردستان حوالي / 600 / ألف كم مربع تقريباً موزعة بين خمسة دول
تحكمها أنظمة وفق التقسيم الاستعماري القديم وحروبه التوسعية ، إن هذا
الشعب مطالب اليوم وفي هذا العصر بخلاف العصور الماضية مطالب بالتحرر
القومي والوطني على أسس وطنية ديمقراطية ثورية معادية للمفاهيم والدعوات
التي تعمل للإقليمية والتجزئة من دون وعي وطني حقيقي مطلوب ومفيد



باعتبار التاريخ لا يجهل ولا ينسى ولا يبقى شيئا إلا ويبرئه ويظهر
الحقائق الموضوعية والعملية ، فإن أمتنا التي تجاور أمم أخرى عاشرت
الكثير من القضايا التي كانت تشبه وتماثل قضيتنا العادلة في المنطقة
والعالم إلا أن هذه القضايا كانت تقودها أحزاب شيوعية علمية أو عمالية
ثورية أو قوى ديمقراطية ثورية معادية علمياً وعملياً للامبريالية
وحلفائها وأتباعها ، ولن نكون مبالغين إذا قلنا أن الكثيرين من قادة
قضيتنا الوطنية قد توجهوا والتزموا بالفكر الثوري والسياسة الثورية ، هذا
الفكر وهذه السياسة التي يعمل معظم الملتزمين بها من أجل الاستقلال
والتحرر الكيفي والكلي للوطن بعيداً عن مناورات ووعود ودعوات سائر القوى
الرجعية حتى وإن كان دعاة وأنصار هذا الفكر الثوري والسياسة الصائبة غير
موحدين حاليا ، من الممكن ومن الضروري توحيد الجهود لتحقيق هذه الوحدة
مستقبلاً .





طبيعة الأنظمة الحاكمة على كردستان :

تمتاز الأنظمة التي تحكم كردستان بطبيعة رجعية راسخة ومبنية على نهج
وجبروت عسكري فاشي وشوفيني وسياسة قمعية مدروسة ومنظمة وهادفة تارة
وعشوائية تارة أخرى ، إلى جانب استخدامها للقمع والإرهاب والحروب
العدوانية الغير عاد