يوجد 1981 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

صوت كوردستان: نشرت صحيفة راديكال التركية أربعة بنود أتفق عليها البارزاني مع رئيس وزراء تركيا في زيارتة الأخيرة الى مدينة دياربكر امد و هي:

1. الاستمرار بدعم عملية السلام في شمال كوردستان

2. فتح معبرين حدوديين مع أقليم كوردستان

3. استمرار العمل في مد أنابيب النفط بين إقليم كوردستان و تركيا و أنهاء العمل بها  و البدء بتصدير النفط خلال ٤٥ يوما

4. أستمرار معادات البارزاني لتجربة غربي كوردستان و الإدارة الذاتية المعلنة هناك و عدم السماح لها بالنجاح.

كما قام البارزاني بتوزيع ثلاثة صناديق من الذهب الى تركيا و قام بتوزيها على العرس الجماعي الذي أقاموة في دياربكر كرمز لعقد قران بين إقليم كوردستان و تركيا

صوت كوردستان: نشرت صحيفة حريت التركية أن الاغنية التي غناها المطرب شفان مع المطرب أبراهيم تاتليس هي أغنية تحبها أمينة أردوغان زوجة رئيس الوزراء التركي .

شفان برور بعد عودته الى الصف الوطني بوساطة من البارزاني تحول من مطرب للشعب الكوردي الى مطرب لزوجة أردوغان. حيث أن الاغنية التي غناها هي في الاساس أغنية لأمهات الشهداء و قام الاثنان بأهدائها الى زوجة اردوغان الذي قتل أولاد تلك الأمهات.

يذكر أن ما قدماها شفان و أبراهيم في تلك المناسبة هي من أسوء الحفلات و أسوء المستويات الفنية التي وصلا الية وبدوا كقرقوزات و ليسا بمطربين محترمين.


http://www.youtube.com/watch?v=SX_ttbRyEt0

 

الزيارة التاريخية والتي يقوم بها رئيس الاقليم الجنوبي لكوردستان الاستاذ مسعود البارزاني تبشر بالخير وتعد منعطفا تاريخيا في طريق الحل السلمي للقضية الكوردية في شمال كوردستان لما تحمل معها من اشارات ايجابية في التقبل التدريجي للقومية الكوردية في تركيا والذي اخذ منحا سريع الوتيرة في السنوات القليلة الماضية من قبل مؤسساتها المختلفة الحزبية والمدنية ولا بد ان هذه الزيارة ستشكل دعما اساسيا في ترسيخ هذا الاتجاه وخاصة اذا اخذنا بعين الاعتبار المصالح  الاقتصادية  والتي تشابكت بشكل هائل بين اقليمنا المتنامي والدولة التركية فالعصر عصر الاقتصاد وعصر المصالح والمنافع ابتداء من العلاقات الفردية وانتهاء بالعلاقات الدولية وما كان ذلك الاستقبال الحافل الذي حظي به رئيس الاقليم وفي مدينة يعتبرها جميع الكورد عاصمتهم التاريخية ومن قبل رئيس وزراء دولة كانت الدولة الاكثر عداء للقضية الكوردية الا دليلا على تبدل السياسة التركبة وجريانها في الخندق الصحيح على الاقل في عدم اظهارها المعاداة التي عودنا عليها في العقود الماضية ولكن لا يخفى على احد بان انتقادات وجهت لهذه الزيارة من قبل اطراف واشخاص وتكتلات يتحركون على اساس ( النوبات المرضية الحزبية ) و ( الجلطات الدائبة الانتمائية ) فهنالك من يريد ان يحرك مشاعر الشعب باشياء ظاهرية نعيشها حتى في الاقليم واعطي مثلا كاثارة البعض من المتطفلين موضوع الاعلام التركية التي رفعت خلال مراسيم الاستقبال والسؤال من الذي رفعها ؟؟ كورد الجنوب ؟؟!!.. ام انصار البارزاني ؟؟!! ام اتراك اتوا من انقرة واستانبول ؟؟!! لن اجيب على هذا السؤال وساترك الاجابة لكل من يريد التفكر والوصول الى نتيجة مقنعة لنفسه !! ولكن فقط اريد ان اذكر بان اعلام الدولة العراقية مرفوعة في جميع مؤسسات الجنوب التنفيذية والتشريعية والحزبية فما الجريمة في رفع العلم التركي في ارض مازالت مربوطة جغرافيا بتركيا اما بالنسبة لكلمة رئيس الاقليم فقد فضح جميع من ارادو الاصطياد في الماء العكر وسود وجوههم وكشف الرئيس من ان اول اولاياته هو لتباحث ودعم عملية السلام بين الكورد والترك وانه سيبذل كل ما في وسعه من اجل احيائها في الاتجاه الصحيح اليس هذا انتصارا لكل كوردستان ولما تكون هذه القضية من اولويات البارزاني اليس لحسه القومي العالي ؟؟ اليس لانه يعتبر نفسه مسؤولا عن امن وامان كل كوردي حتى ولو كان في القوقاز ؟؟ نعم هكذا يتكلم القادة الحقيقيون وهكذا يتحركون مستندين على انتمائهم القومي قبل الحزبي وكلنا نعرف ما يحصل الان على الساحة الكوردية من تشنجات حزبية ضد منطق الحكم والعقل الذي يطرحه البارزاني للغرب الكوردستاني فكل جاهل ومتخلف مازال يدعي الادعائات بسيطرة الحزب الواحد وينسى او يريد ان ينسى بان البارزاني ليس الا نتيجة صناديق الاقتراع وصوت الشعب الذي اوصله الى خدمتهم وفي المقابل وحقيقة لا اريد الخوض في الخلافات الكوردية الكوردية لانه تؤلم كل كوردي غيور في الصميم نرى في ذلك الجانب دكتاتورية وعنجهية والترهيب وتكميم الافواه ابتداء من الجبال وحتى المدن والقرى وليس لاحد ان يجادلني في ذلك فانا عرفهم عن قرب وتلمست ديكتاتورياتهم المؤخذة من الفكر الستاليني المتسلط سواءا في ساحاتهم او غير ذلك ولكن نقول لا بأس فان شعب مازال يحمل الاعلام الحمراء التركية يمناسبة وغير مناسبة لا يستحق الا الترهيب لارجاعه الى صوابه وساحات دياربكر كانت الشاهدة على كلامي لشعب مازال لا يريد ان يتعلم لغته الام ويتخاطب بلغة محتليه بين جدران بيته في الوطن والمنافي ولا يعلمون اولادهم لغتة اجدادهم وحتى عندما يفكرون يفكرون بالتركية ويؤلمني ان اذكر هذا لكنه الواقع الحقيقي الذي لا يتشارط عليه من قبل اثنين ,. فلنستبشر خيرا بهذه الزيارة الميمونة على الصعيد القومي وعلى الصعيد الاقتصادي لاقليمنا الحبيب .. وكان من المفروض على الاحزاب والشخصيات والنواب الكورد ان يسابقوا اردوغان في استقبال البارزاني ويفوتوا الفرصة على المتربصين والمراهنين على وحدة الكورد وان يكون في الصف الامامي لهذا الحفل ولو ظاهريا لكن ومع الاسف فيبدوا ان حتى المثقف الكوردي في الشمال لا يتحرء على التحرر من قيوده وحتى لو كانت في طريق اعظم خدمة لكوردستان اوليس التظاهر بالود والمحبة والتقارب والانسجام هو ما يغيض اردوغان وغيره من اعداء الكورد فاين كنتم من هذا يا سياسي الجنوب وابن ذلك الذي ادعى بان الجنوب لا تربية له وسيقوم بتقديم خدماته لنا عن طريقة تربيتنا التربية الصحيحة الم يثبت مسعود البارزاني بانه قومي كوردي يقدم المصلحة الوطنية علىالمصلح الحزبية اثبت غيرهم عكس ذلك ..
خليل السندي

بعد مقتل الدكتور شفان سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردي في تركيا عندما لجأ الى الملامصطفى البارزاني والد مسعود البارزاني هاربا من بطش و ظلم النظام التركي. و بعد أن ذكرت العديد من المصادر بأن البارزاني هو الذي أمر بقتل الدكتور شفان كي لا تتأزم علاقاته مع تركيا و لا يغضب علية المارد التركي الذي كان قد أعدم الشيخ عبدالسلام البازراني.

بعد مقتل البطل شفان، ظهر علينا شخص تقمص أسمة و سرقه و لقب نفسة بشفان برور و قام بالصياح و العياط و أستغل عواطف الناس القومية للتصفيق له و الادعاء على أنه ماض على خطى الدكتور شفان برور الذي يقال أن البارزاني هو الذي أمر بقتلة.

شفان المطرب كان مع حزب العمال الكوردستاني و لكن سرعان ما أنشق عنها هاربا الى اوريا و صار من أحد مريدي البارزاني. شفان المطرب كان ينافس عبدالله اوجلان في كل شيء ولأنه لم يستطيع القيام بما قام به أوجلان فألتحق بصفوف البارزاني 1992 الذي كرمة اخر تكريم من أقامة قناة فضائية بأسمة و منحة الأراضي و الجاه في دهوك و أربيل.

و بعد أن التحق البارزاني بصفوف أردوغان رافقة شفان المطرب أيضا و تأريخة الالتحاقي بدأ أيام فتح قناة ( ت ر ت 6) التركية باللغة الكوردية.

أردوغان لم ينسى ما قدمة الملامصطفى والد مسعود البارزاني من خدمات الى تركيا و أمرة بقتل الدكتور شفان المعارض الكوردي الأوحد للنظام الاتاتوركي حينها فذكرة أردوغان في خطابة الذي القاها يوم أمس في دياربكر بحظور كل من البارزاني و شفان المطرب و أبراهيم (المر) الذي هو الاخر جرح في حادث غامض أتهمت بها عصابات من أقليم كوردستان و عاد هو الاخر الى صفوف المحترمين بعد أن أصابوه بأعاقة دائمة.

فشفان المطرب منذ صغرة أنتخل شخصية الدكتور شفان الذي تم قتلة في أقليم كوردستان و لا غرابة أن يعود مع رئيسة الى الصف الوطني التركي. فهذا تاجر بالقضية الكوردية و بمشاعر الكورد القومية من أجل الشهرة و الجاه و من الطبيعي أن يبيع الكورد من أجل ضحكة أردوغانية. .

مصدر معلومة قتل الدكتور شفان

http://www.mesopot.com/old/kurd/kurd.htm

http://www.nohra.ca/Writers/Bashar%20Zaia/0004.htm

كوباني – تستمر ردود فعل المستنكرة للبيان الصادر من مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان العراق والذي ادعى فيه بأنه لا توجد ثورة في روج آفا، حيث عبر سياسيون واعضاء المؤسسات في مدينة كوباني عن استيائهم من هذا البيان واعتبروه انتهاكاً لثورة 19 تموز التي بدأت في المدينة وتكللت بتحرير المدن الكردية، مشيرين بأن بيان البرزاني جاء في وقت تتعرض فيه المنطقة لهجمات تنظيمات داعش وجبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة.

حيث ادان عماد شاهين مسئول لجنة العلاقات في حزب الاتحاد الديمقراطي في كوباني، وبشدة البيان الذي أصدره مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان العراق، وبيّن ان ما جاء في البيان "ليس له أي أساس من الصحة وخصوصاً ان المنطقة تمر بأوقات عصيبة يبدي فيها الشعب مقاومة عظيمة ضد هجمات تنظيمات داعش وجبهة النصرة".

واشار شاهين بأن البيان لا يخدم الشعب الكردي وسيؤدي إلى تناقضات كبيرة قائلاً "إن البيان لم يكن في الوقت المناسب وإن ما جاء فيه بعيد كل البعد عن الأوضاع التي تعيشها روج آفا وأنها تفتقد لمصداقيتها من خلال الاتهامات الموجهة إلى الثورة ومكتسباتها وإلى حزب الاتحاد الديمقراطي".

وبيّن شاهين "إن هذه الافتراءات لا تصب في مصلحة وحدة الشعب الكردي بأي شكل من الاشكال"، مستنكراً ما قاله حول الهيئة الكردية العليا من حيث ان الـPYD قام بتفعيل الهيئة لمصلحته فحسب.

وتحدث كل من كيلو عيسى العضو الإداري للحزب الديمقراطي الكردي السوري ومحمد سيدي عضو حزب اليسار الكردي في سوريا، معتبرين هذا البيان "لا يليق بشخصية كردية ورئيس لاقليم كردستان العراق"، واشاروا الاحداث والتطورات الأخيرة التي تشهدها روج آفا ومدى فعالية شعبها في الوقوف بوجه  كافة الصعوبات التي تواجههم من قبل الاطراف التي حاولت كسر إرادة الشعب الكردي في روج آفا.

كما وأوضحوا بأنه "على البرزاني ان لا يدلي بمثل هذه  التصريحات التي تستنكر ثورة 19 تموز والتي لا تخدم مصلحة الكرد".

أما مصطفى أيتو مسئول مؤسسة عوائل الشهداء فقد أدان البيان الذي ينفي الثورة الكردية قائلاً "من يدين ثورة 19 تموز فأنه ينفي قيم الشهداء ومبادئهم التي يسعى كل شخص في روج آفا للوصول الى تلك القيم"، مشيراً بأن وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة تبقى في ساحات القتال لتدافع عن الأرض ويقدمون "الشهداء" في سبيل قيمهم والدفاع عن الأرض.

ومن جانبه ادان الرئيس المشترك للمجلس الشعبي في كوباني أحمد شيخو البيان الذي اعتبره بالافترائي قائلاً "لو كان هذا البيان يصب في مصلحة الشعب الكردي لما كان سيصدر بعد الجلسات مع الحكومة التركية وفي ظل محاولات الدولة التركية في القضاء على الإرادة الكردية".

وبيّن شيخو الدور الجماهيري لشعب كوباني في الالتفاف حول مكتسبات الثورة، مبيناً بانه يستحيل على أي كان أن يهين أو يقلل من شأن ثورة روج آفا.

كما ندد اعضاء كل من كونفدرسيون الطلبة الكرد الوطنيين ومنظمة شؤن الطلبة بما قاله مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان العراق عن الثورة في روج افا, وقالوا بأنه "على حكومة الاقليم ان تقدم الدعم الى للكرد في روج آفا لا ان تقف في وجه التقدم الذي يحرزه الشعب الكردي"، وأكدوا بأن ما قاله البرزاني لا يخدم الثورة في روج افا, والثورة في روج آفا تمر في مرحلة تاريخية، والتاريخ سوف يسجل اصدقاء واعداء الكرد ولن يرحم المتخاذلين والخونة.

فرهاد محمد - ستالين اوسو

firatnews

مركز الأخبار- بارك الشيخ عبد السلام شيخ سليمان البارزاني لشعب روج افا اعلان الادارة المرحلية المشتركة وجاء ذلك خلال لقاء جمع وفد من حزب الاتحاد الديمقراطي مع الشيخ عبد السلام في مدينة هولير بجنوب كردستان.

وبحسب ما صرح به زردشت عثمان ممثل وفد حزب الاتحاد الديمقراطي أنهم ألتقوا اليوم بالشيخ عبد السلام شيخ سليمان البارزاني، وأضاف عثمان بأن الشيخ عبر "عن اعتزازه وافتخاره بالإنجازات التي حققها الشعب الكردي في روج افا والتي جاء نتيجة تضحيات جسام قدمها شباب وشابات الشعب الكردي"، بحسب تعبيره.

وقال الشيخ عبد السلام للوفد "بهذه المناسبة أضم صوتي الى صوت المخلصين من الشخصيات و الاحزاب الكردية في جنوب كردستان الذين دعوا شعبنا في غرب كردستان أن تكون الهيئة الكردية العليا ممثلهم في جنيف بغية تحقيق طموحات شعبنا الكردي".

كما بارك الشيخ عبد السلام شيخ سليمان البارزاني لشعب روج افا على اعلانه الادارة المؤقتة

firatnews

يصل غدا الأحد وفد من الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة نيجيرفان البارزاني إلى مدينة السليمانية، بغية الإجتماع مع مختلف الأطراف السياسية لمناقشة موضوع التشكيلة الثامنة لحكومة إقليم كوردستان.

و أشارت المعلومات المتوفرة لدى NNA أن وفدا من الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة نيجيرفان البارزاني، سيزور غدا الأحد مدينة السليمانية بغرض بحث المسائل المتعلقة بتشكيل الحكومة في إقليم كوردستان مع مختلف الأطراف السياسية.

و أضافت المعلومات أنه من المتوقع أن يجتمع الوفد غدا مع نائب السكرتير العام للإتحاد الوطني الكوردستاني د. برهم صالح، إضافة إلى الإجتماع مع المنظم العام لحركة كوران نوشيروان مصطفى يوم الإثنين.
--------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: شاهين حسن

قلّل سياسي كوردي من أهمية الموقف الأمريكي الرافض لإعلان الإدارة الإنتقالية في غرب كوردستان، مستبعدا أن يكون له أي تأثير سلبي قادر على إفشال تلك الإدارة، و داعيا في الوقت نفسه إلى عدم الانجرار لردود الافعال ومحاولة ضم المزيد من الأحزاب والمنظمات والمؤسسات المدنية إلى تلك الادارة لتكون ذات قاعدة جماهيرية واسعة.

و أوضح عضو المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي الكوردي في سوريا شلال كدو خلال حديث خاص لـNNA، أن "الولايات المتحدة الأمريكية لم تكن راضية عن إدارة الكورد لمناطقهم في جنوب كوردستان خلال تسعينيات القرن المنصرم، ورغم ذلك نجحت تلك الإدارة"، مستبعدا أن يكون للموقف الأمريكي أي تأثير سلبي قادر على إفشال الإدارة الإنتقالية في غرب كوردستان لأنه "لا يستند على حجج واقعية وأسباب منطقية، ويطالب بتأجيل حل القضية الكوردية إلى ما بعد نجاح الثورة، في حين يعلم القاصي والداني بأن الحقوق المؤجلة تكون بمثابة الحقوق الميتة".

و تابع شلال كدو "الموقف الامريكي حيال الإدارة المدنية في غرب كوردستان، جاء إرضاءً لتركيا التي لديها حساسية مفرطة من القضية الكوردية ليس في كوردستان الشمالية وحدها وانما في سائر الأجزاء".

و بخصوص المطلوب من الحركة السياسية الكوردية لاحتواء المواقف الرافضة لتلك الإدارة، شدّد عضو المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي الكوردي في سوريا على أهمية "عدم الإنجرار لردود الأفعال، ومحاولة ضم المزيد من الأحزاب والمنظمات والمؤسسات المدنية إلى الإدارة الإنتقالية في غرب كوردستان، لتكون ذات قاعدة جماهيرية واسعة"، مؤكدا على توفر "مقومات نجاح هذه الادارة رغم الأصوات المعارضة"،  و مضيفا: "من غير المستبعد أن تتحول تلك الإدارة في المستقبل إلى حكومة محلية تدير شؤون المواطنين في غرب كوردستان".

و كان حزب الإتحاد الديمقراطي قد أعلن الثلاثاء الماضي في مدينة قامشلو عن "تشكيل إدارة مدنية إنتقالية لمناطق غربي كوردستان" , و ذلك بعد اجتماع ضم جميع مكونات المنطقة من (الكورد، العرب، المسيحيين، والشيشان)، مشيرا إلى أن الإدارة ستقوم بـ"إعداد قوانين الإنتخابات المحلية والتحضير للإنتخابات العامة".

في حين اعتبر الائتلاف السوري ذلك الإعلان "تحركاً انفصالياً يفصم أي علاقة لحزب الإتحاد الديمقراطي بالشعب السوري للوصول إلى دولة سورية موحدة ومستقلة وحرة وخالية من الاستبداد وذات سيادة مطلقة على أراضيها"، متهمة (pyd) بمعاداة الثورة السورية.

بينما وصفت الولايات المتحدة الأمريكية على لسان سفيرها لدى سوريا روبرت فورد تلك الإدارة بـ"الإجراء الأحادي" الغير قادر على حل القضية الكوردية في سوريا، في حين أشار وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هيو روبرتسون إلى أن إعلان الإتحاد الديمقراطي للإدارة الإنتقالية "سيثير القلق ما لم يوضّح الحزب أنه جزء من المعارضة وليس مرتبطاً بالنظام".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

alsharqalawasat

نزوح عشرة آلاف سوري إلى لبنان.. وأنباء عن تحشيد حزب الله مقاتليه على الحدود

بيروت: ليال أبو رحال
واصل النظام السوري أمس تصعيد عملياته العسكرية في منطقة القلمون الاستراتيجية بريف دمشق، المحاذية للحدود اللبنانية، فيما اعتبره مراقبون صافرة الانطلاق لبدء «معركة القلمون الكبرى»، والتي من شأن نتائجها أن تحسم هوية الطرف الذي سيتمكن من بسط سيطرته كاملة على دمشق وريفها وخطوط الإمداد المتفرعة منهما. وأدى تصعيد العمليات العسكرية وتحديدا في محيط بلدة قارة، إحدى البلدات الرئيسة في القلمون، إلى حركة نزوح واسعة، باتجاه لبنان تحديدا، حيث أعلنت سلطات محلية في لبنان أمس وصول نحو عشرة آلاف سوري في اليومين الأخيرين، عبر سلسلة جبال لبنان الشرقية.

وبينما يواصل النظام تقدمه الميداني في حلب، قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية أمس إن النظام السوري يسعى بكل جهده إلى تحقيق تقدم عسكري في أنحاء البلاد قبل عقد مؤتمر «جنيف 2» للسلام الخاص بسوريا لتعقيد مساعي الغرب في إقناع المعارضة بحضور المؤتمر، وخصوصا المسلحة منها التي من المستبعد أن تشارك في أي مفاوضات بينما تتراجع على الأرض.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس إلى «اشتباكات عنيفة استمرت أمس على طريق حمص - دمشق الدولي، من جهة مدينتي النبك وقارة»، في وقت توقعت فيه وسائل إعلام مقربة من النظام السوري «سقوط» قارة، معلنة بدء معركة «عزل» القلمون. وأدت الاشتباكات بحسب المرصد وناشطين إلى قطع الطريق الدولي، في وقت استقدم فيه كل من النظام والمعارضة تعزيزات عسكرية إضافية إلى المنطقة.

وذكر المرصد أن التعزيزات العسكرية تزامنت «مع قصف الطيران الحربي محيط قارة ومنطقة الجبل الشرقي من مدينة دير عطية». وأورد أنباء قال إنها «مؤكدة» عن حشد «حزب الله» اللبناني آلاف المقاتلين على الجانب اللبناني من الحدود مع القلمون، بموازاة حشد «جبهة النصرة» والكتائب المقاتلة آلاف المقاتلين تحضيرا لـ«معركة القلمون الكبرى».

وتعد منطقة القلمون، الممتدة من شمال غربي دمشق وحتى حمص، وسط سوريا، وتضم الأوتوستراد الدولي يصل المنطقتين، من أهم مناطق الإمداد الاستراتيجية بالنسبة للطرفين، إذ تصل دمشق بالساحل غربا ومناطق شمالي سوريا، كما تضم خليطا طائفيا متنوعا. وتكتسب المنطقة أهميتها من كونها تشكل طريق إمداد استراتيجية بين دمشق والمناطق الساحلية. وتسيطر قوات المعارضة السورية على مساحة واسعة من المنطقة، أهمها يبرود والزبداني وقارة وفليطا والمشيرفة ورأس العين والمعرة وعسال الورد، إضافة إلى مزارع رنكوس وأجزاء من ريف النبك. وتعد فصائل «جيش الإسلام»، و«أسود السنة في القلمون»، و«جبهة النصرة»، و«ألوية الصحابة في رنكوس» من أبرز فصائل المعارضة المقاتلة في القلمون.

ويؤكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» أمس إن «معركة القلمون بدأت فعليا أمس انطلاقا من بلدة قارة، سواء أعلن النظام عنها أم لم يعلن»، مؤكدا الأنباء عن «انتشار آلاف مقاتلي حزب الله من الجهة اللبنانية». واعتبر أن «نتائج المعركة ستكون حاسمة وفاصلة بالنسبة للمعارضة والنظام في آن معا». ويوضح عبد الرحمن أن «سيطرة النظام على القلمون ستمكنه من السيطرة على كامل الطريق الساحلية الدولية، فيما سيطرة المعارضة عليها ستمكنها من محاصرة القوات النظامية في دمشق، عدا عن تحكمها بحركة تنقل الموالين للنظام من دمشق إلى حمص وسائر المناطق». ويشير عبد الرحمن إلى أن «المنطقة تضم عددا من مستودعات الأسلحة النظامية ومراكز التدريب العسكرية، إضافة إلى وجود مركز رئيس فيها لفيلق القدس (الإيراني)، الذي اضطلع منذ عام 2006، تاريخ العدوان الإسرائيلي على لبنان، بمهمة حماية دمشق»، مشددا على أنها تعد أيضا «عمق حزب الله داخل الأراضي السورية، وفيها مستودعات أسلحة خاصة به».

في المقابل، يقول الخبير العسكري اللبناني، العميد المتقاعد أمين حطيط، المقرب من حزب الله، لـ«الشرق الأوسط»، إن «سيطرة النظام على منطقة القلمون تؤمن وظيفتين في آن معا: الأولى تتعلق مباشرة بدمشق، بمعنى أن إكمال السيطرة عليها يؤمن الحزام الأمني حول العاصمة ويؤمن طريقها باتجاه حمص، وهذه أهمية معتبرة». وتتمثل الوظيفية الثانية، وفق حطيط، بـ«تأمين الجزء الثاني من المنطقة التي تجمع سوريا بلبنان، أو بمعنى آخر تأمين طريق الانتقال من لبنان إلى سوريا وبالتالي تعطيل ورقة لبنان في التأثير على أزمة سوريا»، في إشارة إلى منطقة عرسال اللبنانية والتي ترتبط عبرها ترتبط جبال القلمون مع لبنان، وهي معروفة بدعمها القوي للمعارضة السورية. وأدى تصاعد المواجهات والحشد العسكري من قبل القوات النظامية والمعارضة في آن معا، إلى حركة نزوح واسعة خلال اليومين الأخيرين، حيث أعلنت سلطات محلية في لبنان وصول نحو عشرة آلاف نازح سوري، خصوصا من بلدة قارة، التي يبلغ عدد سكانها نحو 27 ألف نسمة، في موازاة إشارة ناشطين إلى وجود نحو 30 ألف نازح فيها جاءوا من مدينة حمص وريفها.

وشهدت منطقة البقاع اللبنانية أمس، وتحديدا قرى عرسال ورأس بعلبك والفاكهة والعين، حالة نزوح كثيفة من جبال القلمون، من البلدات المتاخمة لعرسال على السلسلة الشرقية من الجانب السوري، وتحديدا من قارة، وحليمة قارة ويبرود.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو المجلس البلدي في بلدة عرسال أحمد الحجيري، قوله إن «نحو ألف عائلة وصلت إلى عرسال منذ يوم الجمعة»، وأوضح: «إننا نحاول تأمين إقامتهم في منازل بعض سكان البلدة وفي خيم، لكن من المستحيل تأمين كل حاجاتهم»، مطالبا بـ«مساعدة طارئة وملحة من المجتمع الدولي لتأمين المساعدات»، علما أن العائلات النازحة تعبر الحدود اللبنانية في سيارات أو على دراجات نارية أو سيرا على الأقدام.

من جهة أخرى، اندلعت اشتباكات عنيفة عند أطراف بلدة بيت سحم من جهة مطار دمشق الدولي، بين القوات النظامية مدعمة بقوات جيش الدفاع الوطني ومقاتلي حزب الله ومقاتلي «لواء أبو الفضل العباس»، من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية من جهة أخرى، وفق ما أعلنه المرصد السوري أمس. كما تعرضت مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق إلى قصف نظامي عنيف. وشنت المقاتلات الحربية غارتين جويتين استهدفتا بلدة زملكا وأطراف حي جوبر شرق العاصمة، في حين شهدت كل من مدينة كفربطنا وبلدة عين ترما قصفا مكثفا باستخدام راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.

وبينما أحكم النظام السوري سيطرته على بلدة تل حاصل في حلب، أعلنت كتائب في الجيش الحر استهدافها بقذائف الهاون مطار حلب الدولي، ومطار النيرب العسكري بصواريخ موجهة، مما أسفر عن تدمير طائرة حوامة، وفق المرصد السوري. وأفاد المرصد بأن «الطيران الحربي أطلق نيران رشاشاته الثقيلة وبشكل مكثف على منطقة النقارين وحي طريق الباب ومحيط اللواء 80»، بموازاة «اشتباكات في محيط منطقة المعامل على طريق السفيرة، بين القوات النظامية مدعمة بضباط من حزب الله ومقاتلين من قوات الدفاع الوطني من جهة، و«الدولة الإسلامية في العراق والشام» وكتائب إسلامية مقاتلة.

زيارة مسعود البرزاني الى ديار بكر ,بامر من اوردغان وليس رغبة ذاتية ,تواجده امر ويجب ان يطاع .كما كان حضور شيفان وابراهيم لاجل الدعاية الانتخابية .وكرس هذا التجمع لرفع شأن اوردغان في ديار بكر ,واقناع البسطاء من عامة الناس ,بأن اوردغان يريد السلام والخير لابناء كوردستان ..(التاريخ يعيد نفسه في ديار بكر )كما فعل صدام في 1970,بيان 11 اذار ؟وكان على المنصة في ساحة التحرير مسعود البرزاني ..واليوم تحت راية وصور اتاتورك يكون مسعود حاضرا وخطيبا فيها ؟؟بماذا نفسرها ؟؟وكيف ندافع عن تصرف وزيارة مسعود ؟؟واذا تكلمنا وكتبنا الحقيقة ,يتهموننا باننا حاقدون ؟؟وبماذا يفسرها  كوادر البارتي ؟؟واعضاء المكتب السياسي للبارتي ؟ هذا الحضور ومنفردا ؟اذا كنتم تقولون ,خطوة نحو السلام المنشود لشمال كوردستان ,وعن طريق اوردغان ؟؟لماذا لم يكن مع مسعود وفد رفيع المستوى من الاحزاب الكوردية ؟؟لماذا لم يكن معه كوسرت رسول نائبه وشريك الاتفاقية الاستراتيجية ؟؟ولماذا لم يتطرق مسعود علنا وامام الملىء مطالبا باطلاق سراح المساجين السياسين لا اقول اوجلان لانه غريمه ؟؟لماذا لم يتطرق مسعود الى قضية سوريا وامام الجماهير ؟؟الحضو والتوقيت  خطط لها ليس اكثر ؟؟مسعود لم يحضر في ديار بكر لمشاركة الكورد في احتفاليات الكوردية يوما من الايام ؟؟ولم يحضر مناسبات الكوارث الطبعية ؟؟كان حضوره امرا واجبارا ؟؟؟

مسعود البرزاني كل خطواته لاجل النفط وادامة التجارة مع اوردغان ؟؟لا يهمه مصير الكورد (لا فيه ناقة ولا جمل )واذا تكلمت معه في هذه المواضيع يكون جوابه (اين اصرف هذا الكلام ,وفي اي بنك )اصبح الرجل مدمنا على جمع الدولارات وحفر الابار النفط ,,اصبح مدمنا على حبه لاعداء الكورد ؟اصبح مدمنا على العلاقات والاتفقيات ضد اوجلان شخصيا وضد مام جلال رغم رقوده في المستشفى ,,وضد كل من يكون له طابع جماهيري ,,وشعبية في عموم كوردستان ..اصبح المنازع الاول والاخير وبدون منافس لتحرير كوردستان الشمالية والشرق والغرب ..ويحكم الجنوب بقوة السلاح وعمالته لتركيا اوردغان وملالي ايران ؟ مصاب بداء العضمة والدكتاتورية ؟وبين فترة واخر خلق الازمات مع بغداد ,ليقول الاعداء الكورد يريدون القضاء على تجربتنا ؟؟والحقيقة ويجب ان يقال ؟؟مسعود اخطر شخصية لانهاء تجربتنا  ؟وهو حامي الد اعداء الشعب الكوردي في الداخل ..ووفر لهم جميع مستلزمات العيش والراحة ؟؟؟؟وعلى رأس القائمة الجحوش والمشاركين في عمليات الانفال وقتلة  شبابنا ؟؟؟؟مسعود لم يكن صادقا في يوم من الايام مع الشعب الكوردي ولم  يكن وفيا لغير المقربين له  والذين يركعون لمقامه واولاده ؟؟اليس عجيب من كاك مسعود ,يجعل ابنه في مؤسسة انتقامية واجبها القتل والتعذيب كما كان يفعل صدام ..قصي مقابل مسرور وعدي مقابل منصور ؟؟يدفع مسعود بالولاده فلذة اكباده لحياية سرة رش ومصالحه والعائلة ؟؟يدفع بالولاده نحوة التهلكة ؟؟فكيف الحال مع شباب الكورد ومعاملته القذرة معهم ؟؟؟؟


الاتفاقية الاسترتيجية بين الاتحاد وبين مسعود ؟الم يكن تداول منصب رئيس الوزراء والبرلمان بالتناوب ؟؟اذا كيف يتم ترشيح نجرفان البرزاني لهذا المنصب ؟؟ومن المفروض يكون الان من نصيب الاتحاد الوطني ؟؟اليس التفاف وتحدي حتى مع الشركاء ؟؟فكيف الحال مع التغير ؟؟والمعارصة ؟ والعجيب يطالب ببقاء محافظ السليمانية ,ليضع الانشقاق والتوتر اكثر بين التغير والاتحاد ,,انتقاما منه للاتحاد ليس اكثر ؟؟اذا لماذا لا تعترف بحق الاتحاد وحسب الاتفاقية الاستراتيجية التي بينكم بتسليم منصب رئيس الوزراء لاحد كوادر الاتحاد ؟؟وتم اعلان ذلك من قبل المهرج فاضل مطني ؟؟واعلن رسميا من قبل البارتي  نجرفان مرشحهم لمنصب رئيس الوزراء (ربما التبرير الضروف الحالية والمرحلية يتتطلب شخص كنجرفان ,خليت كوردستان من النزيهين والكفاءاة )؟؟والاتحاد صم وبكم ولا ينطقون ؟؟لانهم رافعين راية الاستسلام والغنوع لمسعود البرزاني ؟؟ بحجة لا يريدون التوتر والقتال الداخلي مرة اخرى ؟؟والصحيح اصبحوا في رفاه وسبات .ولهم مناصب وهمية ويدخل في جيوبهم الدولارات ؟ لا يريدون المقامرة بها عصفور باليد خير من الف على الشجرة ؟؟ودم الشهداء ونضالهم  وشعاراتهم واهدافهم ومقارعتهم الطغاة اصبح لا قيمة لها امام مغريات المال ؟ولا يهمهم المصالح العامة ومصلحة الجماهير الجائعة ؟؟اتفاقية الاستراتيجية ماتت وانتهت باستلام كوسرت رسول منصب نائب رئيس الاقليم فقط على الورقة ؟؟لا صلاحيات ولا مكانة حكومية ؟؟مجرد اسم علقة في دوائر الدولة ؟؟هل شارك كوسرت في اجتماع مع مسعود ؟؟او كان ممثلا في محافل دولية لمسعود ؟؟وهل يستطيع ان يعين فراشا كوسرت ؟؟مسعود الدكتاتور والجبروت والفرعون بدون منازع ؟؟ومن يريد ان يبرهن ذلك ؟؟الوقائع تثبت ما نقول ؟؟

تم  تشكيل لجنة في بغداد لاعادة النظر في الميزانية سنة 2014 لم يكن للكورد عضوا فيها ؟؟وعند الاعتراض ..كان جواب دولة القانون ,,يوجد وكيل وزير المالية كوردي ؟؟وهل الاخ فاضل وكيل وزير (يحل يربط )انه كباقي الوكلاء والوزراء لا حولة لهم ولا قوة ؟؟والامر لا يختلف مع حكومة كوردستان ..الجميع من طينة واحدة ..النهب والسرقة سيطرة على كل مشاعرهم وتصرفاتهم ؟؟وسوف يبدأ القوانة المشغورة مرة اخرى   بين المالكي ومسعود ..حول المستحقات والديون والبشمركة و17% والنفط المهرب والمستحقاتها وانابيب النفط مع تركيا  ؟؟ويبدأ مسعود بالبكاء على الاطلال ,,ويطلب من المعارضة الوقوف الى جانب المطاليب الشرعية ؟؟وكوردستان في خطر ..وحسين شهرستاني حاقد على الكورد ؟؟ويجب على جميع القوى الكوردية الوقوف الى جانب المطالبة باستحقاقنا الدستورية ؟؟ ويا  معارضة كونوا معنا لا علينا ؟اليس هذه المهزلة مهزلة ويعاد السيناريوا كل فترة ؟؟والعجيب ارسال وفد من نفس الوجوه من وزارة البشمركة للتفاوض مع بغداد ..ونفس الوجوه للتفاوض على الميزانية ...ونفس الكلمات والحوار والعودة ؟؟اليس للعبة سياسية والضحك على الشعب الكوردي ؟لماذا كل صغيرة وكبيرة بيد مسعود حصرا ؟؟ولماذا الاوامر تصدر من باب سرة رش ومن افواه مسعود فقط ؟؟من يكون مسعود ليكون سلطان كوردستان ؟؟من يكون مسعود ليصبح امبراطور كوردستان ؟؟وهل الذين ضحوا بحياتهم وعوائلهم كانوا مجرد هياكل وهمية ؟ وجسور يعبر منها مسعود الى منصة السلطة ؟وجميع تضحيات الاحزاب السياسية في كوردستان تضحيات سطحية ؟؟فقط ال برزان لهم الفضل على كوردستان ؟؟وهل التضحيات والنضال يحتسب لكسب ثمراتها بالدكتاتورية الفردية المسعودية .. اين دم  شهداء كوردستان عامة ..فقط دم ال برزان يقاس ؟؟اين دم مامة ريش وخالى شهاب وجمال الحيدري والعشرات من حزب الكادحين والاشتراكي والاسلامي ؟؟والعجيب قتلة هولاء هم الان في دفة السلطة في كوردستان ؟؟ويتباهون بماضيهم الخياني ؟؟ولهم كلمتهم في اسيايش ومجلس الوزراء ووزارة البشمركة ؟؟

لا يصح الا الصحيح ؟؟وطريق الحق سالك ولكن فيها مخاطر ومن يكون شجاعا لا يتردد في اكمالها ؟؟ويكون الخزي والعار لم يتعاون مع اعداء الكورد واردغان واحفاد اتاتورك ..ومن العار يكون مسعود تحت صورة وعلم اتاتورك ويلقي خطابا بين المرتزقة التي تم جمعهم بالمال والاغراء

هونر البرزنجي؟

إن نجاح ادارة اقليم كوردستان العراق , ونجاح علاقاتها الاقليمية والدولية , أعطى لسياسيها التراكم الخبري في الادارة السياسية وكيفية التعامل مع القضايا المحلية والاقليمية وحتى العالمية .

وأن الطموح القومي للشعب الكوردي في العراق وايران وتركيا وسويا واحد والهدف واحد , ولكونهم ابناء امة واحدة يجمعهم الطموح القومية نفسه , حتى وإن كانت مجزئة ومقسمة بين الدول .

وبالتالي تمثيل مسعود البارزاني لأكراد سوريا في جنيف والمشاركة في حل القضية السورية الى مابعد تغيير النظام السوري هي محاولة لتوحيد الجهود الكوردية ,باعتبار الكورد في كل مكان يكملان بعضهم البعض , وإن ذلك لا يقلل ولا تلغي بالتأكيد هذه المشاركة عمل المجلس الوطني الكوردي في سوريا بل هي في الواقع تعطيه دفعاً معنوياً , ذلك أنه كسياسي ساند الثورة السورية منذ بدايات انطلاقها وقدم كل اشكال الدعم .

اننا في الوقت الذي نتمنى لمؤتمر جنيف 2 كل النجاح , لنتمنى ان تقدم مشاركة مسعود البارزاني سنداً ودعماً سياسياً قوياً لتلك القوى الكوردية , فضلاً عن انها تعتبر تعزيزاً لأهمية واستمرار مشاركة المجلس الوطني الكوردي السوري في صنع القرار السياسي السوري . ومن هنا جاءت أهمية مشاركة مسعود البارزاني في جنيف , وفضلاً عن أهميته كرمز سياسي كوردي يحظى بتقدير معظم القوى السياسية في العالم , وهي بعد هذا وذاك يمثل تضافرا للجهود الكوردية وتوحيد الموقف الكوردي في المؤتمر .

إن المؤتمر الدولي حول سورية في جنيف هي محاولة استخدام للقرار الدولي الذي توصلت إليه روسيا والولايات المتحدة لوقف الإرهاب والتمويل والتسليح والعنف في سورية وللاتفاق مع بقية السوريين على توحيد المسار السياسي لضمان الحقوق الشرعية لكل مكونات السياسية في سورية .

ان مشاركة مسعود البارزاني وتمثيله الكورد في المؤتمر سيؤثر ايجابياً وسيفرض واقعاً سياسياً مؤثراً ليس في سوريا فحسب بل في عموم مناطق تواجدهم , وطالما كانت هنالك مشاركة لبعض الدول حتى تلك التي لاتسهم إلا بتصعيد الوضع السوري والسير به نحو التدهور والتصعيد والتطرف .

اننا في الوقت الذي نتمنى لأعمال هذا المؤتمر النجاح لندعو جميع الأطراف الى تغليب صوت العقل والمنطق والإنحياز الى مصالح الشعب السوري بكل فئاته , وتشكيل حكومة وطنية تمثل جميع الأطراف السياسية وتؤمن جواً ديمقراطياً لجميع القوى والأحزاب السياسية .

عكا ، تلك المدينة الفلسطينية التاريخية ذات الماضي العريق ، والمكانة الهامة المميزة ، التي لا تخاف هدير البحر ، والتي هزمت جحافل وجيوش نابليون عند أسوارها ، وردتهم خائبين يجرجرون أذيال الهزيمة ، وتصدت للغزاة على مر العصور والازمان الغابرة . هذه المدينة تعيش حالة استنفار ، وتواجه وتتصدى لمخطط عنصري تهويدي جديد ، وهو بيع "خان العمدان" لتحويله الى فندق سياحي . ويندرج ذلك في اطار محاولات تشويه وطمس معالمها وتشويه طابعها وتغييرملامحها العربية الاسلامية .

وخان العمدان هو أحد معالم المدينة الأثرية التاريخية ، ومن أكبر خاناتها وأجملها ، ويقع بجانب الميناء ، أقامه والي عكا أحمد باشا الجزار عام 1784. وهو عبارة عن فناء واسع مربع الشكل يحيطه رواق ذو اعمدة أحضرت من خرائب قيسارية ، وحول الرواق توجد غرف معقودة من طابقين يبلغ عددها 44 غرفة ، وفي وسط الفناء توجد بركة ماء من الرخام ، وعلى مدخل الخان أقيم عام 1909 برج الساعة وذلك بمناسبة مرور 25 عاماً على اعتلاء السلطان عبد الحميد الثاني عرش الدولة العثمانية .

وتنبع أهمية الخان التاريخية من أهميته التجارية ، ولكن بعد احتلال فلسطين العام 1948 لم يعد له سوى قيمته الاثرية التاريخية ، وبات مهجوراً بفعل سياسة الاجحاف والاهمال السلطوية ، وفي أحيان كثيرة تم استغلاله كساحة للنشاطات الاجتماعية والمهرجانات والفعاليات الادبية والثقافية والفنية والمسرحية ، مثل مهرجان الصحافة الشيوعية الذي كان يقيمه الحزب الشيوعي احتفاءً بصحفه التقدمية اليسارية ، التي كانت تشحن وتعبئ الناس وجماهير الشعب بالفكر الثوري والروح المقاتلة ، ولم يتبقَ من هذه الصحافة سوى صحيفة "الاتحاد " العريقة .

ان المخططات السلطوية ضد عكا وسكانها العرب متواصلة ، ولم تتوقف يوماً ،وذلك بهدف تهويدها وافراغها من أهلها ، أصحاب الارص والوطن والدار . وكما في كل مرة تحاول السلطة ودوائرها ومؤسساتها تنفيذ مخططها الا أنها تلقى معارضة شديدة من اهلها الصامدين ، فيهبون هبة رجل واحد ، وينتفضون ويتحركون بكل قوة لإطلاق صرخة غضب مدوية في وجه هذه السلطة ومؤسساتها .

وقبل أسابيع انطلق في قلب وعمق هذه المدينة الشامخة والصامدة امام كل عدوان عنصري ، الحراك الشعبي المدني الوطني ، الذي تجسد في المظاهرة الحاشدة تنديداً واستنكاراً ورفضاً لبيع "خان العمدان" ، حيث علا صوت الجماهير معلناً ومؤكداً "لا للبيع"، ولا للصفقات والمشاريع المشبوهة على حساب موروثنا الوطني والتاريخي . ولعل هذه المظاهرة الشعبية الاحتجاجية تمثل الشرارة الأولى في المعركة النضالية والكفاحية لإسقاط هذا المشروع السلطوي .

أخيراً ، هنالك ضرورة قصوى لمواجهة مخطط بيع "خان العمدان" جماهيرياً وسياسياً واعلامياً وقضائياً ، وهذا يتطلب وقفة كفاحية وطنية وشعبية واسعة لأجل حماية اهلنا في عكا القديمة . فلتسقط صفقة البيع ، ولتبقَ عكا حارسة للحلم وللروح وللوعي وللانسان الفلسطيني ، وقلعة وطنية شامخة للصمود في أرض الوطن .

الأحد, 17 تشرين2/نوفمبر 2013 11:16

مهدي المولى- المرأة والربيع العربي

اثبت بما لا يقبل ادني شك ان الربيع العربي فشل من خلال فشل المرأة فحقوق المرأة تراجعت عما كانت عليه قبل حدوث الربيع العربي في كل الدول وهذا يعود في اعتقادي الى المراة نفسها

فالمرأة لا تزال تستجدي حقوقها استجداء مادة يدها وهي تقول من مال الله والصخي حبيب الله او انها لا تزال تقف خلف الرجل مساندة ومؤيدة للرجل معتقدة انه هو الذي يحقق لها اهدافها ويمنحها حقوقها وفي النتيجة تخرج خالية اليدين

فالمرأة وراء كل حركة ووراء كل تغيير وتجديد في كل التاريخ في كل مكان وفي كل مراحل التاريخ فالمرأة كانت وراء نهضة الاسلام حيث وقفت مواقف مشرفة في نشر الاسلام ونموه والدفاع فاول من اسلم امرأة هي الانسانة العظيمة خديجة الكبرى التي وقفت الى جانب الرسول العظيم وشجعته ودعمته معنويا وماديا من اجل نشر الاسلام ومواجهة اعداء الاسلام حيث ضحت بمالها وصحتها وتحملت الجوع والالم حتى استشهدت نتيجة للحصار التي فرضه اعداء الاسلام على الرسول واهله

والمرأة كانت اول شهيدة في الاسلام وهي سمية ام عمار زوجة ياسر حيث ضربت اروع امثلة الشجاعة والتضحية من اجل نشر النور والحرية وازالة الظلام والعبودية فكانت صرختها في رمضاء مكة ضد رموز الظلام والاستبداد هي التي هدت عروش البغي وحصون الظلام وما حقق الاسلام من انتصار الا نتيجة لتلك الصرخة لتلك التضحية لذلك الايمان

لكن النتيجة ماذا حصلت المرأة ففي غفلة من المسلمين اختطف الاسلام من قبل اعداء الاسلام وحكموا على المرأة مجرد جارية ملك يمين ناقصة عقل ودين مجرد سلعة تباع وتشترى وبقيت المرأة المسلمة تحت هذا الظلام والعبودية حتى عصرنا

والان تحاول الوهابية الظلامية بدعم من ال سعود ان تلعب نفس اللعبة مع الصحوة الاسلامية التي اطلق عليها الربيع العربي نفس اللعبة التي لعبتها الفئة الباغية في فجر الاسلام بدعم من ال سفيان

فاذا استطاعت الفئة الباغية بزعامة ال سفيان ان تختطف الاسلام وتفرغه من قيمه الانسانية الحضارية لا اعتقد ان الوهابية الظلامية بزعامة ال سعود قادرة على اختطاف الاسلام مرة اخرى فالمسلمون في حالة اخرى اكثر فهما واكثر وعيا واكثر معرفة بالاسلام وتمسكا بقيمه الانسانية

فالاسلام دعوة الصدق والمحبة والسلام دعوة الحرية دعوة للعلم والعمل لكل انسان سواء كان رجل او امرأة فمن يلتزم بذلك ويتمسك بها فهو مسلم ومن لا يتمسك بذلك فهو غير مسلم

الاسلام يعني الانسان

اما اذا كان الانسان غير ملتزم وغير متمسك بالصدق والمحبة والسلام والعلم والعمل سواء كان رجل او امراة فهو ليس بمسلم ليس انسان

العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة يعني الذي لا يقرأ ولا يكتب كافر لان العلم هو السبيل الوحيد لمعرفة الله ومعرفة اوامره ونواهييه لا شك بدون العلم لا يمكن للانسان ان يعرف الله ويعرف ما يريده وما لايريده

لهذا نرى الفئة الباغية بقيادة ال سفيان في اول الاسلام والفئة الوهابية بقيادة ال سعود الان تحرم العلم على المسلم وخاصة المرأة والهدف هو ان تبعد المسلم عن معرفة الله عن معرفة الحق عن معرفة الايمان

فشنوا حربا على العلم والعلماء ودور العلم حيث ذبحوا العلماء والمتعلمين على اساس انهم كفرة وفجروا دور العلم بحجة انها دور اوثان

لو دققنا في التغيرات التي حدثت في منطقتنا التي اطلق عليها الربيع العربي لأتضح لنا ان المرأة العربية ساهمت مساهمة فعالة في هذا التغيير الذي اطاح بأعتى انظمة الدكتاتورية والاستبداد فكانت اغلبية المتظاهرين والمحتجين والمعتصمين من النساء وكانت المرأة اكثر تحديا واكثر قوة وتحدي من الرجال

وفجأة تدخلت قوى الظلام والفساد القوى الارهابية المتخلفة واخترقت الثورة وتصدرتها ونشرت ظلامها وحرفت الثورة عن مسارها الطويل وتصدت لقوى الثورة وعزلها وابعادها بكل الطرق لانها تدرك ان المرأة نصف المجتمع وتعطيل نصف المجتمع يعني تعطيل المجتمع بكامله

حيث فرضوا قيم وعادات هدفها افساد المرأة وبالتالي افساد المجتع بكامله من خلال

منعها من العلم والعمل وذبح اي امرأة تذهب الى المدرسة ذبح المدرسات تفجير ا لمدارس

المرأة ناقصة عقل ودين

المرأة لا تصلح لتحمل المسئولية

المرأة لا رأي لها ولا موقف ولا عقل

وبدأت فتاوى غريبة عجيبة غير معقولة غايتها الاساءة للاسلام

لا يجوز لها الجلوس على الكرسي بحجة ان الجن يشتهون المرأة التي تجلس على الكرسي ويمارسون الجنس معها

كما انهم حرموا على المرأة التي لا يوجد معها زوجها في البيت تشغيل المكيف لان ذلك يدفع الرجال في الشارع الجيران يمارسون الجنس معها كما حرموا على المرأة تناول الموز والخيار لانه يثير رغبتها الجنسية

ومن الفتاوى المضحكة احد هؤلاء المتخلفين خاصة بعد المطالبة الشديدة من قبل المرأة في الجزيرة لقيادة السيارة لحماية نفسها وكرامتها من التجاوزات التي يقوم بها بعض المتخلفين ان قيادة المراة للسيارة يؤثر على مبايض المرأة

الاكثر غرابة واستغرابا ان هؤلاء المتخلفين اعداء الحياة والانسان قاموا بحملة تحرش جنسي بالمرأة في كل مكان حتى لو كانت في المسجد وهذه الحالة لم تحدث قبل مرحلة التغيير في ظل انظمة الاستبداد والدكتاتورية والشي الغريب ان الذين يتحرشون بالنساء هم اؤلئك الذين يتظاهرون بأسم الدين والتدين

نعم هناك حملة كبيرة وواسعة ضد شعوب المنطقة ومستقبلها من خلال عزل المراة وابعادها عن المساهمة في بناء الاوطان لهذا على المرأة ان تدرك الخطر الذي يحدث بشعوب المنطقة

لا شك المرحلة التي تمر بها شعوب المنطقة مرحلة صعبة ومحرجة اذا تركت وشأنها ستؤدي الى الفوضى والفوضى تؤدي الى الضياع لهذا على القوى الوطنية المخلصة وخاصة المرأة بالذات يتطلب منها ما يلي

اولا على المرأة ان تشكل لها تيار حزب خاص بها غير خاضع لاي حزب او جهة اخرى

ثانيا ترفض المطالبة بحقوقها بطريقة الاستجداء والتوسل بهذا الطرف او ذاك بل على المرأة ان تنتزع حقوقها بقوة وبدون اي خوف او مجاملة

ثالثا على المرأة النشطة والتي تريد انقاذ المرأة ان تنزل الى المرأة وتكون معها في كل مكان في منزلها في عملها في مدرستها في مجالس افراحها واحزانها وترفع من مستواها العلمي والعقلي وتعرفها بحقوقها واهميتها في بناء الوطن وسعادة الشعب

رابعا على المرأة النشطة ان تنطلق في رفع مستوى المرأة من واقعها من قيمها حتى لا تحدث ردة فعل ليس في صالحها مثلا تشجع المرأة على تعلم القراءة والكتابة والانطلاق من قول الرسول محمد العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة تشجيعها على العلم والعمل والانطلاق من قول الامام علي قيمة المرء ما يحسنه اي ما يعمله

خامسا على المراة ان تتصدر الصفوف في المطالبة بحقوقها ولا تسمح لغيرها ان يتكلم بأسمها مهما كان فمن يرغب في الوقوف الى جانبها ويطالب بحقوقها عليه ان يدعمها اي يقف الى جانبها ان يقف ورائها

مهدي المولى

يرى ورقة معلقة بجانب محله مكتوب عليها "" لقد ضاع راتبي التقاعدي ، و أرجو من يجده أن يسلمه على عنواني "".

يشعر الرجل بالحزن بعدما قراء الإعلان المكتوب في الورقة المعلقة.

يدخل إلى محلة ، و يجمع كل الدخل الذي حصل عليه هذا الأسبوع ، و قرر أن يساعد الرجل المتقاعد بأن يقدم له أرباح محله طيلة الأسبوع الماضي .

يسجل العنوان المكتوب في الإعلان ، و ينطلق و في جيبه المال .

يصل للعنوان ، و يصاب بالذهول فلقد كان العنوان لجمعية خيرية .

يتقدم بخطوات بطيئة و يدخل إلى الجمعية .

يرى رجل في الثلاثينات من العمر فيذهب إليه .

ترتسم ابتسامة على وجه الشاب الثلاثيني و يقول له : أهلا و سهلا بك أستاذ هل جاءتنا عبر الإعلان المكتوب في الورقة المعلقة ..؟؟

يصاب بالذهول و الاستغراب بسبب ما سمعه و يبقى صامتا لفترة قصيرة فيقول له الشاب الثلاثيني : أستاذ أن هذه الوسيلة ابتكرها أحد العاملين هنا لجلب التبرعات من الخيرين .

يحرك رأسه و يقول للشاب : و لكن هذه الوسيلة غريبة و قريبة للاحتيال ..!!

يرد عليه الشاب وهو مبتسم : قل ما تشاء ، و لكنها ناجحة فمنذ أن علقنا هذه الورقة في أماكن كثيرة، و الناس الطيبين يأتون لنا و يتبرعون لنا .

يقتنع الرجل بما قاله الشاب ، و يخرج المال من جيبه و يتبرع به للجمعية الخيرية .

 


في لقاء متلفز مع الزعيم الكردي جلال طالباني أجراه التلفزيون البريطاني في ابريل/ نيسان 2006 قال: " فكرة انفصال أكراد العراق أمر غير وارد وغير عملي لكون أكراد العراق محاطين بدول ذات أقليات كوردية لم تحسم فيها القضية الكوردية بعد".
تصريح ربما أراد منه رئيس العراق الكوردي تهدئة المخاوف لدى العرب العراقيين مما يسمونه انفصال الأكراد، وربما أراد الطالباني أن يعبّر عمّا يشعر به باعتباره زعيما للحزب الوطني الكوردستاني في ظل الظروف الاقليمية والدولية في حينه، حيث أكد قادة عديدون في هذا الحزب وبشكل مستمر على أن الأكراد لن ينفصلوا عن العراق لأسباب تتعلق بالسياسة والجغرافية والمحيط الإقليمي والثروات.
لكن ما قاله الرئيس طالباني في حينه قد لا يعبر بالضرورة عما يشعر به أيضا قادة في حزب العمال الكوردستاني وفي مقدمتهم زعيم اقليم كوردستان مسعود بارزاني، ففي تموز الماضي وجه الأخير باسمه وباسم الزعيم الكوردي جلال الطالباني المختفي عن الساحة السياسية بسبب وضعه الصحي، دعوات لنحو 39 حزبا كورديا يمثلون الاكراد في المنطقة لحضور مؤتمر قومي للأكراد.
كان الهدف من المؤتمر إيصال رسالة إلى الدول الإقليمية التي يعيش فيها الأكراد بأنهم عامل استقرار وسلام للمنطقة، بحسب عدنان المفتي القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه طالباني.
لكن زعيم الحزب الديمقراطي، مسعود البارزاني قال وهو يشيد بالأحزاب الكوردية التي تمت دعوتها إلى المؤتمر" نريد اتفاقا كاملا وحلا سلميا وعادلا للقضية الكردية، لأننا نعتقد بان الأمة الكردية وثروات وموارد كردستان باستطاعتها المساهمة بشكل كبير في تطور المنطقة ورفع المستوى المعيشي للشعوب".
ويستبطن تصريح البارزاني الهدف الاساس من المؤتمر الذي تم تأجيله لاحقا، وهو التنسيق بين الأحزاب والقوى الكوردية حول إمكانية قيام دولة تجمع( الأمة الكوردية) الموزعة على أربعة دول اقليمية هي العراق وسورية وتركيا وإيران، ويضيف اليها القوميون الكورد ارمينيا.
ويبدو أن الظروف الإقليمية التي لم تكن قبل عامين مواتية كثيرا لتحقيق حلم الأكراد في قيام دولة خاصة بهم، قد تغيرت بدرجة كبيرة وخصوصا في ظل ما يعرف بالربيع العربي، والوهن الذي اصاب دولا عديدة في الشرق الاوسط بعد الأحداث والمتغيرات التي شهدتها في ظل هذا الربيع.
ففي سورية التي تحتضن نحو مليون كوردي بحسب الاحصائيات الرسمية- وهي تقل عن الاحصاءات الكوردية بنحو مليون نسمة- شهدت البلاد حربا اهلية طاحنة اضعفت النظام هناك ومكّنت الأكراد من الإعلان عن تشكيل الإدارة الانتقالية لإدارة المناطق التي يسيطرون عليها.
هذه الخطوة ذات دلالات واضحة تسهم في فهم معالم التحرك الكوردي في المنطقة وفي بيان ملامح كيان كوردي بات يتشكل، وقد فهمت تركيا جيدا هذه الدلالات فسارعت إلى رفضها تشكيل ادارة انتقالية كوردية في سورية على لسان عبد الله غول رئيس الجمهورية.
ودعت البارزاني للوساطة في تنفيذ قصة السلام المتعثرة مع حزب العمال الكوردستاني التركي المعارض، فتركيا تدرك جيدا ما للبارزاني من علاقات قوية في إدارة ملف الأكراد في المنطقة، ويرجح انها لن تحصر زيارة البارزاني في دائرة مشاكلها مع حزب العمال الكوردستاني التركي، بل ستسمعه قلقها ايضا من دعمه المتنوع للأكراد في سورية خصوصا بعد اعلانهم تشكيل ادارة انتقالية لمناطقهم.
بجلاء، تبدو المؤشرات واضحة على ان الاكراد في العراق وسورية على الاقل يسيرون باتجاه دولة كوردية يطمحون أنها ستكون نواة لدولة (كوردستان الكبرى) التي يعتقد القوميون الكورد أنها لابد ان تقوم على أجزاء واسعة من كردستان تركيا وكردستان إيران وكردستان العراق وكردستان سوريا، بالإضافة إلى أطراف صغيرة على الحدود الجنوبية لأرمينيا.
صحيح أن للأكراد في المنطقة دولتهم اليوم وإن كانت لم تعلن بشكل صريح. لكنها دولة قائمة في شمال العراق، لها مؤسسات مستقلة باستثناء أنها تحصل على أكبر مواردها من نفط العراق في الجنوب، وتحتفظ بعائدات ما تصدره من النفط في الاقليم لصالحها دون إطلاع الحكومة الاتحادية العراقية على حجم هذه العائدات او طريقة تصدير النفط وكمياته.
ولهذه الدولة جيش وقوى أمن لاتعلم الحكومة الاتحادية عنهم شيئا ولاعن أسلحتهم ولايمكنها تحريك عناصرهم داخل الاقليم وخارجه بل انهم يأتمرون بأوامر سلطة الاقليم ويرفعون علمه فقط.
كما يلعب رئيس اقليم كوردستان دورا سياسيا خارجيا منافسا لرئيس الوزراء الاتحادي نوري المالكي، حيث غالبا ما تتزامن زيارات البارزاني الخارجية مع زيارات يقوم بها المالكي لدول أخرى ولهذا مدلولات حول حرص البارزاني على دور سياسي خارجي اقرب ما يكون لدور رؤساء الدول.
هذا عدا عن أن المواطنين العراقيين من سائر مناطق العراق لا يدخلون بسهولة الى الاقليم ويضطرون الى تسجيل اسمائهم والحصول على اذن لمدة عشرة ايام عليهم تجديدها ثانية ان شاءوا، ويعد مدخل اقليم كوردستان الجنوبي بمثابة معبر حدودي يتجمع عنده مئات العراقيين اسبوعيا بهدف الحصول على اذن المرور.
بكل تأكيد انها مواصفات دولة مستقلة لكنها لم تعلن بشكل رسمي، وهذا الحال لم يحدث عرضا بل هو ناجم عن تخطيط استراتيجي بعيد المدى اتبعته القيادة الكوردية نحو تأسيس كيان رسمي يفرض نفسه أمرا واقعا ليكون الإعلان عنه في اللحظة المناسبة مسألة توقيع لا أكثر.

المدى برس/ بغداد

أبدى التحالف الكردستاني، اليوم السبت، "استغرابه" من عدم وجود ممثل عنه ضمن اللجنة المصغرة المشكلة من قبل مجلس الوزراء لمناقشة موازنة 2014، وبين أن الموازنة "لم تعالج اية مشكلة" من المشاكل المالية العالقة بين بغداد واربيل، وطالب "بتسديد 7 ترليون دينار كمستحقات تراكمية لقوات البيشمركة لم تدفعها الحكومة منذ سبع سنوات"، وفي حين أكد أنه "بسبب نضال وتضحيات البيشمركة جلس رئيس الوزراء على كرسي الحكم"، أتهم نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني بأنه "سبب المشاكل المالية العالقة بين اربيل وكردستان نتيجة فشله وحقده".

وقالت عضو اللجنة المالية النيابية عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب في حديث الى (المدى) إن  "مجلس الوزراء شكل لجنة مصغرة مكونة من ممثلين عن وزارتي التخطيط والمالية ومستشارين اقتصاديين من مجلس الوزراء لمناقشة الموازنة الاتحادية لعام 2014 والتي تشمل هذه المناقشات مخصصات كل وزارة ومؤسسة".

واضافت نجيب "إننا نستغرب من عدم وجود ممثل عن التحالف الكردستاني داخل هذه اللجنة الوزارية رغم اننا طالبنا منذ شهور بضرورة ان يكون لنا ممثل فيها من اجل الاخذ بجميع مطالبنا"، منوهة الى أن "اجوبة الحكومة بهذا الخصوص كانت غير مقنعة وحجتها ان وكيل وزارة المالية هو من المكون الكردي"، مبينة أن "الوكيل يمثل كل العراقيين وليس الكرد في موقعه هذا".

واستطردت عضو اللجنة المالية بالقول أن "موازنة عام 2014 لم تعالج اية مشكلة من المشاكل المالية العالقة بين بغداد واربيل رغم وجود اتفاقيات جديدة بين الحكومة المركزية والاقليم تتيح حل جميع المشاكل العالقة عن طريق تشكيل لجان تفاوضية بين التحالفين الوطني والكردستاني".

واردفت أن "حكومة اقليم كردستان وجهت دعوة رسمية إلى اعضاء التفاوض من قبل التحالف الوطني لبدء عملية المباحثات"، مستدركة "لكن التحالف الوطني لم تكن لديه الجدية في هذا الاجتماع وبالتالي لم يحضر ممثلوه من اجل حل المشاكل العالقة بين اربيل وبغداد".

ونوهت إلى أن "من اهم المشاكل المالية العالقة بين الحكومة الاتحادية واربيل هي مستحقات الشركات النفطية العاملة في الاقليم، وقضية مستحقات عناصر قوات البيشمركة التي هي جزء من المنظومة الدفاعية الوطنية وبالتالي يحتم على الحكومة المركزية قطع ما نسبته 17% من موازنة الدفاع الاتحادية ودفعها للبيشمركة".

واضافت أن "الموازنات السابقة من عام 2007 وإلى عام 2013  نصت على وجود سلف للبيشمركة لكن الحكومة الاتحادية لم تدفعها حتى اليوم، وبالتالي اصبحت هذه المستحقات تراكمية وتقدر بحوالي 7 ترليون دينار"، مشيرة الى أن "ما نطالب به في موازنة عام 2014 هو ايجاد صيغة والية واضحة  وصريحة لدفع هذه المستحقات كقسط واحد او على شكل دفعات".

وزادت نجيب أن "موازنة عام 2014 فيها زيادة في النفقات السيادية التي بدأت تزداد سنة بعد اخرى الامر الذي يتم استقطاعها من حصص المحافظات والـ17 بالنسبة لاقليم كردستان"، عادة هذا بأنه "خارج سياق الدستور الذي نص على ان موازنات الحكومات المحلية لا يجوز خصمها".

ونوهت الى أن "النفقات السيادية في موازنة 2011 بلغت 22 ترليون دينار، في حين بلغت في 2012 31 ترليون اما عام 2013 كانت 41 ترليون في حين موازنة عام 2014 بلغت 49 ترليون دينار"، مبينة أن "النفقات السيادية تشمل موازنة الرئاسات الثلاث ووزارات الدفاع والداخلية والنفط والخارجية والمالية والديون المترتبة على العراق ومنها ديون الكويت".

ومن جانبه، قال النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل في حديث الى (المدى) إن "هناك عيوبا كثيرة في الموازنة الاتحادية لعام 2014 والتي لم تحسم بعد مع الوزارات والحكومات المحلية واقليم كردستان"، مبينا أن "الحكومة الاتحادية تحاول ارسال مشروع موازنة غير توافقية وبفترة زمنية ضيقة من اجل تمريرها كما تشاء"، متهما الحكومة بـ "تأخيرها عن قصد".

واضاف خليل أن "من اهم عيوب الموازنة اقرارها في كل سنة عند شهر اذار ويتم اطلاقها في شهر ايار الامر الذي لا يمكن للمحافظات الاستفادة منها"، منوها الى أن "التحالف الكردستاني يطالب بدفع مستحقات شركات النفط وبأثر رجعي من عام 2007 ولغاية عام 2014 ومستحقات البيشمركة كذلك".

ولفت الى أن "البيشمركة تحمي ما يقارب ٦٠٠ كيلو متر حدودية وهي جزء من منظومة الدفاع الاتحادية وبسبب البيشمركة ونضالها وتضحياتها جلس رئيس الوزراء على كرسي الحكم"، عازيا سبب كل المشاكل المالية العالقة بين اربيل وكردستان الى "نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني بعد فشله في ادارة القطاع النفطي وحده وحقده لما شهده الاقليم من تطور"، مؤكدا أن "الشهرستاني يتسبب بخسارة العراق من 30 الى 50 مليون دولار يوميا بسبب احتراق الغاز المصاحب للنفط في البصرة".

وكانت رئاسة مجلس النواب حددت، في (12 تشرين الثاني 2013)، "الخامس عشر من الشهر الحالي كآخر موعد" لتسلم مشروع قانون الموازنة المالية لعام 2014، ودعت الحكومة الى "ارسال مشروع القانون قبل هذا التاريخ"، مؤكدة أن البرلمان "سيتمتع باجازته التشريعية بخلاف ذلك".

وكانت رئاسة مجلس النواب اعلنت، في (8 تشرين الثاني 2013)، تأجيل عقد جلسته المقبلة المقررة، يوم الاربعاء المقبل، الى 17 من شهر تشرين الثاني الحالي.

وكانت وزارة المالية العراقية اعلنت، في (19 تشرين الاول 2013)، عن اكمال موازنة العراق لعام 2014، وفيما بينت أن الموازنة تبلغ 174 تريليون دينار وبعجز يصل الى 27 تريليون، أكدت تشكيل لجنة داخل مجلس الوزراء لتجاوز الملاحظات المسجلة عليها، فيما اعربت عن املها باقرار البرلمان للموازنة قبل نهاية العام الحالي لتنفيذ المشاريع "باسرع وقت".

وكانت اللجنة المالية النيابية اعلنت في (30 ايلول 2013)، أن موازنة العام 2014 المقبل تبلغ 174.6 تريليون دينار، مبينة أن الجزء الأكبر منها خصص لقطاع الطاقة والأمن.

وكانت وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي، اعلنت مؤخراً عن تضمين 132 ألف درجة وظيفية ضمن موازنة عام 2014 المقبل، مبينة أن قطاعي الطاقة والأمن كانا أهم ما ركزت عليه الموازنة المقبلة، التي أرسلت إلى مجلس الوزراء.

وكانت موازنة العام 2013 التي اقرها البرلمان بلغت 138 تريليون دينار عراقي، على أساس احتساب سعر برميل النفط بـ90 دولاراً، وبكمية تصدير قدرها مليونين و900 ألف برميل يومياً.

وكان التحالف الكردستاني أكد، في (5 آب 2013)، أن وضع قوات حرس إقليم كردستان (البيشمركة) بتصرف الحكومة الاتحادية في مكافحة الإرهاب مرهون بنتائج المباحثات التي ستجرى بين بغداد وأربيل، رافضاً أن تزج تلك القوات "لحماية السلطة أو في المداهمات العشوائية أو أن تكون كماشة بيد شخص ما".

وكان التحالف الكردستاني أعلن، في (الرابع من آب 2013)، عن اقتراح رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، وضع قوات البيشمركة تحت تصرف الحكومة الاتحادية في محاربة الإرهاب.

كما أعلنت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، في (الرابع من آب 2013) أيضاً، عن استعدادها إرسال قوات تقاتل "الإرهاب" في أي مكان في العراق، في حال طلبت وزارة الدفاع الاتحادية ذلك، مؤكدة أن وفداً من وزارة الدفاع سيكون في أربيل بعد عطلة عيد الفطر لوضع "اللمسات الأخيرة" على اتفاقات تسهم في تطبيع الأوضاع.

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني عد، في (3 نيسان 2013)، تصدير النفط مستقبلا من إقليم كردستان الى تركيا "عملية تهريب"، وهدد بـ"اتخاذ اجراءات ضد الطرفين" لمنع عمليات التصدير.

يذكر أن الملف النفطي الكردستاني يؤرق الحكومة الاتحادية في بغداد، التي تعارض على طول الخط نشاط الإقليم بهذا الشأن وتعده مخالفاً للدستور، في حين يرى الإقليم العكس استناداً للمرجعية الدستورية ذاتها، في ظل عدم تشريع قانون اتحادي للنفط والغاز.

ويشكل مد انبوب نفطي من حقول إقليم كردستان إلى الحدود التركية تحولاً استراتيجياً في قدرة الإقليم على المناورة الاقتصادية تجاه بغداد، التي تتحكم حالياً بعدادات التصدير النفطي سواء عبر تركياً أو المنافذ الأخرى.

وقررت حكومة إقليم كردستان العراق، مد أنبوب لنقل النفط الى تركيا من دون موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد، معتبرة أنها "ليست بحاجة لإذن لإنشاء البنى التحتية الخاصة بقطاع النفط. فيما أكدت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة الإقليم ، في الأول من شباط 2013 الحالي، إن حكومة الإقليم "مصممة على المضي قدماً" في مد خط أنبوب لنقل النفط باتجاه تركيا "دون انتظار أي تسوية" مع حكومة بغداد.

المدى برس/ السليمانية

أعلنت كتلة التغيير في مجلس محافظة السليمانية، اليوم السبت، أن المحادثات داخل المجلس لاختيار محافظ جديد "لا زالت مستمرة دون الوصول الى اتفاق"، مبينة أن منصب المحافظ "شبه محسوم لصالح مرشحها"، وفيما أشارت كتلة الاتحاد الاسلامي الى أنه "سيتم الاتفاق على اختيار مرشح من بين ثلاثة" لمنصب المحافظ، تمنت أن "يتم التوافق بين الاتحاد الوطني والتغيير داخل المجلس".

وقال رئيس كتلة التغيير في مجلس المحافظة دانا عبد الكريم في حديث الى (المدى برس) إن "المحادثات داخل مجلس المحافظة لاختيار محافظ جديد مستمرة ولغاية الان لم نصل الى اتفاق"، مستدركا "لكن مبدئيا هناك تفاهم بشأن استقالة المحافظ الحالي واختيار محافظ جديد من قبل مجلس المحافظة ولغاية الان لم يتم اختيار مرشح وسيكون هناك اكثر من مرشح لشغل هذا المنصب".

وأكد عبد الكريم "لن تجرى الانتخابات يوم 21 من تشرين الثاني وقلنا سابقا اذا لم تجرى الانتخابات في هذا الموعد فسنبدأ رسميا بالتفاوض مع الكتل الاخرى داخل المجلس حول اختيار المحافظ الجديد وليس اعلان المحافظ في هذا التاريخ"، مشيرا الى أنه "من الممكن ان تفضي المباحثات الى نتائج بيوم واحد او تستمر لمدة اسبوعين".

وأضاف رئيس كتلة التغيير أنه "لغاية الان لايوجد موعد لاجراء الانتخابات الخاصة بمجالس المحافظات في الاقليم وهناك مقترح قدمته المفوضية لحكومة اقليم كردستان باجراء الانتخابات في الثلاثين من نيسان القادم مع الانتخابات العامة لمجلس النواب العراقي"، وتابع "لا زال المقترح مجرد طرح ولم يثبت كقرار".

ولفت الى أنه "من الناحية الواقعية كتلة التغيير هي الكتلة الاكبر داخل مجلس المحافظة ولنا الاحقية والافضلية على الكتل الاخرى ومن الطبيعي ان يكون مرشح التغيير الاوفر حظا لذلك فان منصب المحافظ الجديد للسليمانية هو شبه محسوم لصالح التغيير"، مبينا أنه "ليس شرطا ان تقدم الحركة مرشحا من الكوادر الحزبية للحركة فمن الممكن ان تقدم مرشحا مستقلا لهذا المنصب كمرشح عن التغيير"، مؤكدا أن "اختيار المرشح لا زال قيد البحث".

ومن جانبه، قال رئيس كتلة الاتحاد الاسلامي في مجلس محافظ السليمانية كردستان سيوكان في حديث الى (المدى برس) إن "ما حصل لغاية الان هو اجتماع داخل مجلس المحافظة تم الاتفاق من خلاله على ان مصلحة السليمانية تقتضي بتعيين محافظ جديد عن طريق المجلس".

واضاف سيوكان أنه "سوف يتم الاتفاق على اختيار ثلاثة مرشحين ويتم اختيار مرشح واحد من بينهم لمنصب المحافظ"، متمنيا أن "يتم التوافق بين الاطراف كافة وخصوصا الاتحاد الوطني والتغيير داخل المجلس".

وكانت كتلة التغيير في مجلس السليمانية اكدت، في (12 تشرين الثاني 2013)، أن المحافظ الحالي يعمل بالوكالة ولم يأت عن طريق الانتخابات الشرعية لمجالس المحافظات، مطالبة إياه بـ"الاستقالة من منصبه"، وفيما اتهمت حكومة إقليم كردستان كتلة التغيير بـ"السعي لتقسيم الإقليم والدفع باتجاه نظام الإدارة المزدوجة"، اشارت الى أن المحافظ الحالي تولى منصبه "لسد فراغ هروب المحافظ السابق بعد اصدار أمر إلقاء القبض عليه"، وعدت أية خطوة خارج صناديق الإقتراع "خروجا عن القانون".

وكانت وسائل إعلام كردية تناقلت خلال الأيام الماضية، تقارير عن تطور خطير على صعيد الأزمة الحاصلة بين حركة التغيير المعارضة والاتحاد الوطني الكردستاني على خلفية تأخير انتخابات مجالس المحافظات في إقليم كردستان، حيث أمهلت كتلة التغيير مجلس إدارة محافظة السليمانية المحافظ وكالة بهروز محمد صالح أسبوعين لتقديم استقالته، وإلا فإن المجلس سيلجأ إلى انتخاب محافظ جديد بدلًا منه.

وامهل أعضاء مجلس محافظة السليمانية عن حركة التغيير، في (9 تشرين الثاني 2013)، محافظ السليمانية بهروز محمد صالح حتى 21 من الشهر الحالي، لتقديم استقالته او اجراء انتخابات مجالس المحافظات في الإقليم، وبخلافه فان مجلس محافظة السليمانية سيجري انتخابات داخلية، يتم فيها اختيار محافظ جديد والخضوع للأمر الواقع كما قالوا.

وكان محافظ السليمانية بهرز محمد صالحي، قد تسنم مهام منصبه بالوكالة قبل اربع سنوات خلفا للمحافظ دانا احمد مجيد، الذي استقال من منصبه وانضم لحركة التغيير.

وكانت محافظات إقليم كردستان، شهدت آخر انتخابات لمجالس المحافظات في عام 2005، بينما تسنم بهروز حمه صالح مهامه كمحافظ لمحافظة السليمانية مطلع عام 2010، خلفا للمحافظ السابق دانا احمد مجيد الذي أحيل إلى القضاء بتهم متعلقة بقضايا فساد إداري.

وشهدت محافظة السليمانية خلال السنوات الماضية ظروفا سياسية بسبب الخلافات والصراع السياسي بين الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهوري جلال الطالباني، بحيث تركت تأثيراتها السلبية على عمل ونشاط الحكومة والمؤسسات الخدمية في هذه المحافظة.

وكانت بعثة الأمم المتحدة في العراق دعت، في 14  أيلول 2013، الكيانات السياسية في إقليم كردستان إلى "التعاون الكامل" مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بشأن انتخابات مجالس محافظات الإقليم وتقديم قوائم مرشحيها قبل الموعد النهائي، في حين حذرت من أن إرجاء الموعد النهائي مرة أخرى لن يؤثر على موعد إجراء انتخابات مجالس محافظات الإقليم فحسب، بل والاستعدادات للانتخابات البرلمانية الوطنية في العام 2014 المقبل.

يشار إلى أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، قررت في (العاشر من تموز 2013)، تمديد مدة تسجيل أسماء المرشحين والكيانات السياسية الراغبة في الترشح لانتخابات مجالس محافظات إقليم كردستان، مدة 10 أيام إضافية، لأسباب عدة منها، التغيير الذي طرأ على قانون انتخابات مجلس محافظات الإقليم، وعدم تقديم أسماء مرشحي الكتل السياسية من قبل بعض القوائم للمفوضية، ومطالبة بعض الكتل بصورة رسمية تمديد المهلة التي حددتها المفوضية للترشيح.

واعلنت حكومة إقليم كردستان، في آب المنصرم، عن تحديد (21 تشرين الثاني 2013)، موعداً لإجراء انتخابات مجالس محافظات الإقليم.

يذكر أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات طالبت مجلس وزراء إقليم كردستان، مطلع شهر تشرين الثاني 2013، بتأجيل انتخابات مجالس محافظات الإقليم المقررة في 21 من الشهر الحالي لما بعد إجراء الانتخابات البرلمانية لمجلس النواب العراقي المقرر أجراؤها في 30 نيسان 2014.

مهرجان عرس وحفل فني في استقبال البرزاني

حدث في استانبول 2 و 3

د. مؤيد عبد الستار

باقة من الاخبار اخترتها من صحيفة حريت ، عدد الاربعاء 13 / 11 / 2013 الطبعة الانجليزية Daily News Hurriyet خلال زيارتي الاخيرة لتركيا .

2

زيارة البرزاني الى ديار بكر

تتوسط صفحة سياسة من جريدة حريت صورة كبيرة ملونة للسيد مسعود البرزاني بملابسه الكوردية التقطت له اثناء اجراء مقابلة صحفية وعنوان (مانشيت ) :

زيارة البرزاني تظهر ثقتنا بنفسنا

قال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ان زيارة السيد مسعود البرزاني الى ديار بكر تعكس ثـقـة تركيا بنفسها .

واضاف : إن هذه الزيارة يجب أن تعد جزء من تطبيع مسيرة تركيا وان البرزاني دعي الى ديار بكر من قبل رئيس الوزراء السيد رجب طيب اردوغان .

في الماضي كان هناك من يقف بالضد من اي اتصال بين الكورد داخل تركيا والكورد خارجها ، وكأن ذلك سيكون نهاية العالم ، قال ذلك اوغلو في تصريح للصحفيين بعيد عودته من زيارته الاخيرة لبغداد يوم 11 نوفمبر واضاف : نحن نشعر بالسعادة حين نرى الاواصر والزيارات بين تركيا والبوسنة او البانيا في البلقان . والشيء نفسه ينطبق على الكورد ايضا .

كانت علاقات البرزاني مع تركيا صعبة منذ عام 2000 ولكن في السنوات الاخيرة تطورت العلاقات نحو الافضل بين اربيل وانقرة .

ان هذه الزيارة الى ديار بكر ستحطم جدارا ( تابو ) آخر ، واضاف اوغلو نحن نؤمن بحكومتنا وسياستنا ، نحن نسير لتحقيقها دون تردد .

ان وعيا جديدا ولد في تركيا وفي العالم وان تركيا تتبع ذلك لتصبح اكثر عصرية ، لايوجد اي خطأ في هذه السياسة ، واضاف ان زيارة البرزاني اعلنت حين كنت في زيارة لاكبر معقل للشيعة في العراق ، النجف وكربلاء .

وان هذه الزيارة لاتعكس سياستنا تجاه العراق فقط وانما خياراتنا السياسية تجاه الداخل التركي ايضا . وفي تقييمه لهذه السياسة التي تبغي انهاء المسألة الكوردية في تركيا قال اوغلو ان التخلي عن هذه السياسة يدخل تركيا في نفق لانهاية له ، وان على الجميع اخذ نتائج ذلك بنظر الاعتبار .

3

اعراس و رموز كوردية على المسرح في ديار بكر

فنانان كورديان مشهوران ، شيفان وابراهيم تاتلس سيغنيان معا في مهرجان عرس كبير في ديار بكر خلال عطلة نهاية الاسبوع الحالي .

سيحضر رئيس اقليم كوردستان السيد مسعود البرزاني مع السيد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مهرجان العرس الكبير الذي ستتم فيه مراسيم زواج 300 عريس وعروسة.

الفنان شيفان المولود في مدينة اورفة احد اشهر المغنين في اللغة الكوردية امضى 37 عاما خارج تركيا ، شيفان يبلغ من العمر 58 عاما ، غادر تركيا مهاجرا بسبب الضغوط السـياسـية عام 1976 .

تشكل عودته موضوعا للنقاش الساخن.

كما سيكون هذا الحفل اول ظهور نادر لابراهيم تاتلس منذ اصابته باطلاقات رصاص عام 2011.

شيفان و تاتلس ســيـعرضان فنهما لاول مرة على المسرح معا .

يتبع

السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 23:50

محمد واني:- فشل زيارة المالكي إلى أميركا

اجمع المراقبون ان الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي «نوري المالكي» في 30 من اكتوبر 2013 الى أميركا فشلت ولم تحقق اهدافها، فيما يصر الكاتب والسياسي المخضرم«حسن العلوي» على اعتبار الزيارة «استدعاء»، لانها لم تتم عبر القنوات الدبلوماسية المعتادة ومن خلال التنسيق بين وزارة الخارجية للبلدين، بل تمت بمكالمة تليفونية ! وكذلك لم يستقبل«المالكي» من قبل الرئيس الأميركي «اوباما» كما تقتضي القواعد البروتوكولية العالمية، بل استقبله نائبه «جوبايدن»، وظل لثلاثة ايام في حالة انتظار مذلة إلى ان استقبله الرئيس ولكن بفتور.. وأهداف الزيارة التي من اجلها شد الرحال إليها تنحصر في ثلاثة امور رئيسية، وهي،الحصول على الدعم الأميركي الأمني والاستخباراتي للعراق لمجابهة الهجمات الارهابية المتواصلة التي عجزت الأجهزة الأمنية الحكومية عن مواجهتها، وتزويد العراق بالسلاح المتطور وكذلك اخذ الموافقة من الأميركيين بتأجيل الانتخابات البرلمانية العراقية التي من المقرر اجراؤها في ابريل من عام 2014، ومحاولة اقناعهم بالتمديد لولاية ثالثة للمالكي، لم يكتف الجانب الأميركي برفض هذه المطالب، بل امعنوا في إذلال رئيس الوزراء العراقي وإحراجه من خلال سيل من الانتقادات الحادة والاسئلة المحرجة الثقيلة وجهت اليه من قبل المسؤولين الأميركيين، تدور كلها حول سياساته الاقصائية التي يمارسها ضد شركائه السياسيين وميوله في التفرد بالحكم وفشله الذريع في تحقيق المصالحة الوطنية ووقوفه الى جانب النظام السوري المجرم وتزويده بالسلاح والمقاتلين واتهامات اخرى انهالت عليه من اعضاء في «الكونغرس» الأميركي ومن النائب «جون ماكين»، وظل الرجل في حالة التحقيق والمساءلة معه لحين عودته الى العراق، صفر اليدين.

"الوطن"القطرية -  محمد واني:

يا شفانوك أنا أقول لك من أنت؟؟؟ ( كينه ئةم) و لا أدعك أن تخدع الكورد مرة أخرى. أنت أنت الخائن، أنت الذي بعت وطنك و صوتك لاردوغان أنت الذي صافحت الذي يداه ملطغتان بدماء الكورد على الأقل في روبوتكي. أنت التاجر، أنت المتملق أنت الذي لاحياء لك و أكثر من ذلك. أنت الذي كنت جالسا في أوربا و تدفع أولاد الكورد الى الحرب و القتال. أنت الذي كنت تستلم أموال السوسيال في السويد و الكورد الذي كانوا ياوون الكريلا جائعين. أنت الذي اخترت الراحة و الاستجمام و تركت رفاقك في الجبال يعانون الامرين. أنت الذي جئت اليوم على الحاضر تغرد لاردوغان و كأنك انت الذي ضحيت بالخالي و النفيس من أجل كوردستان. أنت الذي كنت تقيم الحفلات في أوربا و مقابل ألاف الدولارات و ليس مجانا. و بهذا لا تختلف أنت و كاظم الساهر و داود القيسي.

أن اخر ما كنت أتوقعة هو أن ينزل الانسان و ليس مطرب الى هذا الحد من التملق لرئيس وزراء دولة لم تعترف لحد الان بحق الشعب الكوردي و تعتبر أردوغان المهندس الصدامي للحكم الذاتي على طريقة قادة الكورد المعهودة عندما يتملقون لاعدائهم.

المطرب شفان برور رقص (كال.... ) أمام أردوغان خلف صورة أتاتورك و بكامل أرادتة و صافح أردوغان و رقص له. شفان الذي كان ينتقد أوجلان و هو مكبل اليدين و تحت مطرقة الجيش و الميت التركي لانه قال أن أمه تركية و لربما تكون مفبركة من قبل الميت التركي.

هل قام أوجلان بفعل هذا لاردوغان و للجيش التركي و هو في زنزانتة. بينما أنتم سافرتم الى تركيا و بأرادتكم و تملقتم لاردوغان الذي سمح لكم بالحديث لدقيقتين بينما قام هو بالدعاية الانتخابية له و خطب في الحاضرين لاكثر من نصف ساعة.

اردوغان أعتبر أربيل كأسطنبول و هذه يجب أن يفهمها الشعب الكوردي، أردوغان قال لجميع الكورد بأن أربيل هي جزء من تركيا و أن هؤلاء الذي حولة اليوم هم ليسوا سوى بتبعية و قروجيون جدد.

لقد أنتهي عصر القروجية الاعتيادية و أتي عصر القروجية الجديد و الذي فية يرقص شفان لاردوغان و الكل يهز الوسط له على طريقة نجوى فؤاد.

لقد أنتهي الحياء و لا أقول سوى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم و الحمد لله الذي أحيانا كي نرى هذا اليوم. يوم يرقص شفان برور لاردوغان و خلف صورة أتتاتورك و يتملق لهم. أن هذا هو مقامكم و هذه هي أرادتكم.

ألا تقولون لي من الذي يمنع أردوغان من حل القضية الكوردية؟ اليست جميع الأمور بيدة؟ فلماذا لا ينهي الحرب و يطلق سراح أوجلان و يعترف بحقوق الشعب الكوردي.

اين هي شجاعة أردوغان التي قالها البارزاني؟ هل هي في قتلة للكورد أم تهربه من العملية السلمية؟ من الذي أطلق العملية السلمية ؟ هل هو أوجلان أم أردوغان؟ و لكن عندما يكون بيدك المايكروفون فبأمكانك قلب الحقائق رأسا على عقب.

سلام أوجلان صار سلام أردوغان. و شفان برور صار راقصا في الحفلة الاردوغانية التي أقامها بمناسبة تحول شفان الى قورجي من الدرجة المعاصرة.

الف مبروك لكم هذا التملق.

ملاحظة: القروجية هم الجحوش بلغة أردوغان

 

alsumaria

السومرية نيوز / بغداد
دعا القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني محسن سعدون، السبت، الى التريث في حسم موضوع محافظ السليمانية الى حين إجراء انتخابات مجالس محافظات إقليم كردستان، مؤكداً أن جميع القوى السياسية في الإقليم لا تريد خلق مشكلة في ظل نظام ديمقراطي يسود كردستان.

وقال سعدون في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "التريث في حسم موضوع محافظ السليمانية الى حين إجراء انتخابات مجالس المحافظات هو الخيار الأفضل حالياً"، مبيناً أن "الجميع متفقون على إجراء تلك الانتخابات لحل هذه المسائل العالقة".

وأكد سعدون أن "جميع القوى السياسية في كردستان لا تريد خلق مشكلة في ظل نظام ديمقراطي يسود الإقليم، لاسيما وأن حكومة الإقليم الجديدة على أبواب التشكيل"، لافتاً الى أن "مفوضية الانتخابات هي التي أجلت انتخابات مجالس محافظات كردستان لأسباب قالت إنها فنية".

وكانت كتلة التغيير الكردية أعلنت، أمس الجمعة، عن التوصل لاتفاق مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال طالباني بتعيين محافظ ونائب محافظ جديدين لمحافظة السليمانية خلال فترة لا تتجاوز الثمانية أيام، مؤكدة تمسكها بهذا المطلب لأنها تشكل أغلبية داخل مجلس السليمانية، فيما نفى الاتحاد الإسلامي الكردستاني، الذي يمتلك ستة مقاعد في مجلس السليمانية، علمه بهذا الاتفاق.

ودعا رئيس كتلة التغيير بمجلس محافظة السليمانية دانا عبد الكريم، في وقت سابق، الى ضرورة إجراء انتخابات مجلس المحافظة، معتبرا أن المحافظ الحالي تم تعيينه بالوكالة، وأي أمر بالوكالة يجب أن لا يستمر لأكثر من ستة أشهر.

وألقت ازمة محافظة السليمانية بظلالها على الوسط السياسي مع تزايد ضغوط كتلة التغيير المعارضة لاستبدال المحافظ بهروز محمد صالح كون الكتلة تمتلك غالبية المقاعد في مجلس المحافظة، فيما رفضت حكومة الاقليم ذلك.

يعد مفهوم التنمية من أهم المفاهيم العالمية في القرن العشرين، وأطلقت التنمية على عملية تأسيس نظم اقتصادية وسياسية متماسكة، حيث تعرّف على أنها "عملية متكاملة، ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية وسياسية، تهدف إلى تحقيق التحسن المستمر المتواصل لرفاهية كل السكان وكل الأفراد، والتي بموجبها يمكن إعمال حقوق الإنسان وحرياته الأساسية. الحق في التنمية هو حق من حقوق الإنسان غير قابل للتصرف ويحق بموجبه لكل فرد ولجميع الشعوب أن تساهم وتشارك بشكل كامل في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية وأن تتمتع بهذه التنمية بما في ذلك إعمال جميع حقوق الإنسان وحرياته الأساسية إعمالا تاما. ويعتبر مفهوم المشاركة من أكثر المفاهيم المرتبطة بالحق في التنمية أهمية، فهو الوسيلة الأساسية التي يمكن من خلالها حشد كل طاقات المجتمع ومصادره بشرية كانت أم طبيعية ومكافحة عدم المساواة والتمييز والفقر وأشكال التهميش الأخرى لفئات تعاني من الحرمان في المجتمع كالمرأة والأقليات.. إلخ..وحتى تكون المشاركة ذات تأثير فعال يجب أن لا تقتصر على اتخاذ خطوات حتى لو كانت هامة وجوهرية بهدف تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وإشراك الأفراد والجماعات للوصول إلى ذلك الهدف، بل يجب أن تكون تلك المشاركة ديمقراطية في صياغتها وفي نتائجها. إن ضمان المشاركة بطريقة ديمقراطية وتساوي الفرص وتحقيق الاحتياجات الأساسية للإنسان تشكل جوهر الحق في التنمية وتوفر تلك الشروط الأساسية لاحترام حقوق الإنسان وتمكين الأفراد من الانخراط في دائرة الفعل السياسي والاجتماعي.. كما أن احترام حقوق وحريات الإنسان الأساسية هدف أساسي له . إن دعم حقوق الإنسان في حد ذاتها كحقوق مدنية و سياسية و اقتصادية و اجتماعية و ثقافية يتطلب احترام و إعمال حقوق الشعوب، فبما أن دعمها أيضا مسؤولية المجتمع الدولي ,ان هذه الشروط تتطلب رفع العراقيل الخارجية و القبول بقواعد أكثر عدالة في العلاقات الاقتصادية والسياسية. أن الجدل الدولي حول مفهوم التنمية المستدامة قد خلق بالتأكيد مجالا جديدا من الخطاب كما أن معناه الواسع والغامض قد سمح لجماعات مختلفة للسعي لتحقيق مصالحها بطرق جديدة وحجج مختلفة. وبينما يمكن النظر إلى تلك الظاهرة كمؤشر إيجابي في إبراز قضية التنمية المستدامة لتحتل الصدارة في النقاش العام، إلا أنه يجب أيضا ألا نغفل المخاطر المرتبطة بها. فمع أنه قد لا يكون ممكنا أو حتى محبذا حصر مفهوم التنمية المستدامة في تعريف محدد، إلا أن الخطابات السياسية حول كيفية الربط بين القضايا البيئية والاقتصادية والاجتماعية قد تسببت، وستستمر، في إحداث خلافات سياسية وتنافس حول التعريف الأفضل. وبرغم أن تعدد وتشتت التفسيرات ووجهات النظر يمكن أن تسمح بالمرونة إلا أنه يخشى أن يصبح مبدأ الاستدامة عديم المعنى، وليس أكثر من مجرد عبارة في البلاغة السياسية. كما يشمل الحق في التنمية الإعمال الكامل لحق الشعوب في تقرير مصيرها غير القابل للتصرف والذي تمارس فيه الشعوب حقها في السيادة التامة على جميع ما يتوفر لديها من ثروات وموارد طبيعية وكذلك الحق في الحياة، وتعتبر هذه الحقوق أساسا لحق التنمية. نصت الفقرة (1) من المادة (1) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بقرارها (2200)، في كانون أول عام 1966، على "حق الشعوب في تقرير مصيرها وأن تكون حرة في تحقيق نمائها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي". وجاء في الفقرة (2) من المادة (1): "لجميع الشعوب، سعيا وراء أهدافها الخاصة، التصرف الحر بثرواتها ومواردها الطبيعية دونما إخلال بأية التزامات منبثقة عن مقتضيات التعاون الاقتصادي الدولي القائم على مبدأ المنفعة المتبادلة وفق القانون الدولي. ولا يجوز في أية حال حرمان أي شعب من أسباب عيشه الخاصة". فيما أكدت الفقرة (2) من المادة (2) على "حق الشعوب في التصرف الحر بثرواتها ومواردها الطبيعية دون الإخلال بأي التزامات منبثقة عن مقتضيات التعاون الاقتصادي بين الدول، وعلى أنه لا يجوز حرمان أحد من أسباب العيش الخاص"، كما أكدت أيضا المادة (47) على أنه: " ليس في أي من أحكام هذا العهد ما يجوز تأويله على نحو يفيد إخلاله بما لجميع الشعوب من حق أصيل في التمتع والانتفاع الكاملين، بملء الحرية، بثرواتها ومواردها الطبيعية. حق الإنسان في التنمية لا يتم إلا من خلال الحق الجماعي، أي من خلال حق الشعوب في السيادة على مواردها وثرواتها بصورة تامة، وذلك كما نصت عليه المادة (2) "إن حق الإنسان في التنمية ينطوي على الإعمال التام لحق الشعوب في تقرير المصير، وفي ممارسة السيادة التامة على جميع ثرواتها ومواردها الطبيعية". يلاحظ أن البلدان التي لديها توزيع أكثر عدالة للدخل، وقدر أكبر من الحريات المدنية والحقوق السياسية، ومستوى أعلى من التعليم تميل لأن تتمتع ببيئة ذات جودة أعلى مما عليه الحال في البلدان التي تسجل معدلات أقل في مجالات توزيع الدخل والحريات والتعليم. ولا يقتصر هذا الأمر على المستوى العالمي بل يتكرر أيضا على المستويات الإقليمية والمحلية. فإذا كان الحق في التنمية عرف اهتماما كبيرا من طرف المؤسسات الدولية , وفي مقدمتها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي اضافة الى الدول المتقدمة التي تقدم قروضا ومعونات للدول النامية منها او التي هي في طريق النمو ... فإن هذا النوع من الإهتمام تميز في السنوات الأخيرة بالفتور نظرا لعدم تحقيق التنمية المنشودة والتي من بين أهم الأسباب غياب الإرادة السياسية لهذه الدول في المقابل ضعف السياسات العمومية المتبعة نظرا لتفاقم المديونية وبطئ الإصلاحات الإقتصادية والإجتماعية وعدم الإهتمام برأس المال البشري وغياب فرص الإستثمار نتيجة لتواجد اختلالات بنيوية عميقة . الحق في التنمية فتح آمالا جديدة امام تقدم الانسانية وان كان التطبيق ما زال متعثرا، لأن دولا كثيرة من تلك التي أقرت به ما زالت غير حريصة على وضعه موضع التنفيذ. ومن مظاهر ذلك استمرار وجود تناقض بين بعض قوانين وممارسة التجارة وبين هذا الحق، مما ينعكس بالسلب على سياسات توفير السكن والطعام والصحة والعمل في كثير من الدول. ومن المهم في هذا الصدد التوصل الى نموذج وادوات لقياس العلاقة بين التجارة والتنمية. كما يستلزم تنسيق السياسات بين المنظمات بعضها البعض وكذلك مواقف الدول. ومن الواضح أنه لا يمكن إيجاد مجتمع عادل بيئيا واجتماعيا عندما تكون الحياة الاجتماعية فيه واقعة تحت هيمنة وتأثير قوى السوق، والربح، كما أن النزعة الاستهلاكية غير المقيدة تؤدي إلى الاستغلال. وبناء عليه فإن معالجة تلك القضايا يتطلب تفكيرا جديدا يعترف بالعلاقة المتداخلة بين الإنسان والبيئة في ظل التنمية المستدامة التي توازن بين التغير الإبداعي والتقدمي، والمحافظة على البيئة، وتحقيق العدالة الاجتماعية، وتعزيز سعادة الأفراد، والمجتمع، وتستطيع المعايير والمؤسسات العامة فيها الحفاظ على نوع من التضامن الاجتماعي الذي يمكن من خلاله المساهمة في سعادة وخير الجميع .واذا كان التكامل بين المناهج المختلفة صعبا في أحوال كثيرة فانه ممكن وضروري مما يتطلب مشاركة اهم اطراف التجارة والتمويل في مناقشة الحق في التنمية لوضعه في اطار عام تنفيذي واضح يتجاوز الحق في المساعدات الدولية الى اهمية توفير الظروف المناسبة للاستجابة للاحتاجات الوطنية الأصيلة على اساس ان الانسان هو المحور والاساس، وان تحرير التجارة ليس هدفا في حد ذاته بقدر ما هو وسيلة لتحقيق الرفاهية. مفهوم التنمية لم ينحصر في المستوى الاقتصادي فقط بل يتعداه إلى الممارسة الفعلية لجميع الحقوق بدون استثناء، كما يربط بين التنمية وحقوق الإنسان في عالميتها، ويعتبر الدولة المسؤول الأول والأساسي للحق في التنمية على اعتبار أن: "يقع على عاتق الدول في الدرجة الأولى إيجاد الشروط المناسبة لتنمية الشعوب والأفراد" وأن "المسؤولية الأولى للدولة هي إيجاد الشروط الوطنية والدولية المناسبة لتنمية الشعوب والأفراد وإذ تؤكد أن الحق في التنمية حق من حقوق الإنسان غير قابل للتصرف، وأن تكافؤ الفرص في التنمية حق للأمم وللأفراد الذين يكونون الأمم، على السواء. لاطلاق طاقات التنمية وضمان اطرادها وهذا الأمر يحتاج الى العمل على كل الاصعدة ، أي حزمة سياسات، تخاطب الأبعاد والقضايا المتعددة المشمولة في المفهوم الأوسع للتنمية، على نحو متناسق ومتكامل وقابل للتطوير في ضوء المستجدات، فثمة حاجة الى سياسات للادخار والاستثمار والنمو الاقتصادي وذلك باعتبار ان النمو الاقتصادي شرط ضروري وان لم يكن كافيا للتنمية المطردة وثمة حاجة لسياسات التوظف الكامل ولاعادة توزيع الدخول وتحسين أحوال ذوي الدخول المنخفضة. حيث لم يعد من المجدي الركون لقوى السوق وحدها في نشر ثمار التنمية وإيصال نصيب عادل منها الى الفقراء. تتضمن الاتفاقيات الدولية حقوقا يجب ان تكفلها الحكومات لمواطنيها كالحق في العمل اللائق وليس مجرد العمل ,والحماية الاجتماعية , لاسيما للفقراء والمعوزين والعاطلين عن العمل والمسنين وحقوق الاسرة وتحسين الظروف المعيشية عموما وتأمين وضمان الصحة والتعليم للجميع وحق السكن اللائق ,والمشاركة في الحياة الثقافية بحريّة. تصدر إعلان الحق في التنمية، الوارد فيما يلي: المادة الاولى الحق في التنمية حق من حقوق الإنسان غير قابل للتصرف وبموجبه يحق لكل إنسان ولجميع الشعوب المشاركة والإسهام في تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وثقافية وسياسية والتمتع بهذه التنمية التي يمكن فيها إعمال جميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية إعمالا تاما. ينطوي حق الإنسان في التنمية أيضا على الإعمال التام لحق الشعوب في تقرير المصير، مع مراعاة الأحكام ذات الصلة من العهدين الدوليين الخاصين بحقوق الإنسان.الإعلان يشير بوضوح الى انشطة عملية شاملة تستهدف تحسين "رفاهية السكان بأسرهم والأفراد جميعهم على أساس مشاركتهم الفعالة والحرة والهادفة في التنمية والتوزيع العادل" لما تؤتيه من فوائد. والتنمية مثلها كمثل جميع حقوق الإنسان، هي حق لكل الأفراد في كل مكان بدون تمييز وبمشاركتهم جميعاً. ساهم تبني إعلان الحق في التنمية بشكل كبير في التطور النظري لمفهوم التنمية، حيث كانت فيه التنمية تعنى بتحقيق نمو اقتصادي أو ارتفاع في دخل الفرد السنوي واعتبار الإنسان على أنه عنصر من عناصر عملية التنمية. . لقد أعطى إعلان الحق في التنمية حقوق الإنسان مضمونا جديدا، فقد عكس حق الشعوب التي تحررت من الاستغلال والاستعمار، حق السيطرة على مواردها وخيراتها وثرواتها الطبيعية، في سبيل تنمية مجتمعاتها وتطويرها على كافة الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية. فارتبط حق التنمية تاريخيا بصراع التحرر من الاستعمار وبذلك فهو مرتبط بحق تقرير المصير. إن شعوب الدول النامية تحتاج إلى إعمال الحق في التنمية في بلدانها ، من خلال سيطرتها على مواردها وثرواتها الطبيعية، يتطلب وضع سياسات تنموية تستند أساسا إلى تشريع قوانين وتشريعات تنموية، إضافة إلى ضرورة أن يشكل الدستور وثيقة تنموية عامة، ينطلق منها واضع السياسة في وضع خططه التنموية بناءً على الواقع وأولوياته. ساهم تبني إعلان الحق في التنمية بشكل كبير في التطور النظري لمفهوم التنمية، حيث كانت فيه التنمية تعنى بتحقيق نمو اقتصادي أو ارتفاع في دخل الفرد السنوي واعتبار الإنسان على أنه عنصر من عناصر عملية التنمية. لا تنمية مع التبعية وتحرير الإرادة الوطنية، وحيث ان الاندفاع غير المدروس وغير المسبوق باستعدادات كافية للاندماج في الاقتصاد العالمي يمكن ان تكون مخاطره كبيرة، لدرجة الإطاحة بالاقتصاد الوطني. وضرورة وضع سياسات للنهوض بالتعليم والقدرات العلمية والتكنولوجية حيث اصبح اطراد التنمية واكتساب مزايا تنافسية رهنا بتوافر قوى عاملة متعلمة وماهرة وبتوافر قاعدة وطنية متينة للعلم والتكنولوجيا. وثمة حاجة الى سياسات للمحافظة على البيئة وصيانتها في سياق التنمية. حيث لم يعد يجدي تأجيل التعامل مع قضايا الموارد الطبيعية ومشكلات التلوث وما اليها الى مراحل متقدمة في مسيرة التنمية، واخيرا ثمة حاجة الى سياسات لاعادة تصحيح الهياكل والمؤسسات القائمة واستحداث هياكل ومؤسسات جديدة تعمل كقنوات توصيل وتفعيل للسياسات المراد تنفيذها، وتكفل المشاركة الشعبية والإرادة السليمة والحكم الجيد بكل مقوماته التي لا بد من توافرها. تتحمل الدول الفقيرة العبء الأكبر من تبعات المشاكل البيئية من تلوث الهواء والماء و تستطيع الدول الغنية ضمان الحصول على بيئة وصحة أفضل لهم ولشعوبهم. مما يفاقم هذا التوزيع غير العادل للمشاكل البيئية حقيقة أن الفقراء دوليا ليسوا المتسببين في التلوث حيث أن معظم التلوث والتدهور البيئي ناتج عن تصرفات الدول الغنية ذات الاستهلاك المرتفع وخاصة الجماعات الرأسمالية فيها. ترتبط التنمية المستدامة التي تبنتها الأمم المتحدة والمنظمات الدولية منذ قمة وإعلان ريو دي جانيرو الصادر عن مؤتمر قمة الأرض في البرازيل في 12/6 1992 والذي جاء بما نصه: " يجب إعمال الحق في التنمية على نحو يكفل الوفاء بشكل منصف بالاحتياجات الإنمائية والبيئية للأجيال الحالية والمقبلة. وبالتالي لا بد من الاشارة الى ان التنمية ليست عملية مجزأة او احادية الجانب. لا بل هي عملية شاملة تتناول كافة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهي في الاساس حق من حقوق المواطن على الدولة والمجتمع . والتي تركز بدرجة أكبر على ضمان الحصول على نوعية حياة أفضل بأسلوب عادل ومتساو مع العيش ضمن حدود النظم الداعمة. إلا أن هذه الاستدامة وبرغم أهميتها ليست كافية، فالمجتمع المستدام حقا هو ذلك الذي تكون فيه القضايا الأوسع مثل الاحتياجات الاجتماعية والرفاه الاجتماعي والفرص الاقتصادية مرتبطة بشكل تكاملي مع القيود البيئية المفروضة. فالديمقراطية لن تقوم و تترسخ بمجرد مساعدات على وضع دساتير جديدة و إقرار التعديدية الحزبية أو مراقبة الانتخابات... رغم أهمية هذه الإجراءات، دون تمتع المواطنين إضافة إلى حقوق المشاركة، بحد أدنى من الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية لإرساء طبقة وسطى متعلمة قادرة على ممارسة حقوق الديمقراطية و الدفاع عنها و ممارستها و تنميتها. مع كل هذه الإشكاليات المختلفة، لا تزال الدول النامية والأقل نمواً يحدوها الأمل بإعمال الحق في التنمية وتطبيقه على أرض الواقع وفق ما نص عليه إعلان الحق في التنمية من مبادئ، وتنظر إلى الحق في التنمية بوصفه فرصة مواتية لإيجاد نظام دولي يخدم مساعيها لتحقيق التنمية. كما تطالب هذه الدول عبر مشاركاتها في النشاطات الأممية المتعددة الأطراف بتحقيق (تعزيز المشاركة الدولية من أجل التنمية)، وهي الهدف من الاهداف التي وضعتها الأمم المتحدة، والتي من بينها القضاء على الفقر والجوع ونشر التعليم . أن احترام حقوق الإنسان لا يعتبر انحيازا سياسيا، سواء بتشجيع الأنظمة الملتزمة بالقانون وتحترمه ، أو بالتصويت ضد منح قروض للأنظمة المنتهكة لحقوق الانسان، فهذا لا يتناقض مع المواثيق الاممية . ومن ثم يمكن القول أن المشكلة الأكثر وضوحا في هذا المجال تتمثل في التنامي المفرط للنشاطات الإنسانية لاستغلال موارد الطبيعة في مقابل القدرة المحدودة للانتاج للإيفاء بتلك النشاطات. ولذا فإن أحد أفضل التعريفات العملية الملائمة "للاستدامة" يمكن أن تتمثل في "تحقيق الحد الأعلى من الكفاءة الاقتصادية للنشاط الإنساني ضمن حدود ماهو متاح من الموارد المتجددة وقدرة الأنساق الحيوية الطبيعية على استيعابه" مع ربطها باحتياجات الجيل الحالي والأجيال القادمة، بشرط أن تكون تلك الاحتياجات مما لا يلحق تهديدا جديا بالعمليات الطبيعية، والمادية، والكيميائية، والحيوية. أي أن هناك قيدا مزدوجا على التنمية المستدامة: يرتبط جانب منه بأداء العمليات الطبيعية، أما الآخر فيتعلق بالإيفاء بالاحتياجات الموضوعية، فضلا عن الاحتياجات الإنسانية الحالية والمستقبلية كلما كان ذلك ممكنا. ولتحقيق هذا الأمر فإنه لابد من العمل على تعظيم إنتاجية الموارد من جهة وتقليص العبء الذي تتحمله البيئة من جهة أخرى.

إن دعم التمتع بحقوق الإنسان الاقتصادية و الاجتماعية يتطلب أكثر من مجرد إقرار شبكات للضمان الاجتماعي في إطار نفس السياسات الداخلية و الدولية المنتجة للفقر و للأوضاع التي تتطلبها هذه الشبكات. إن الاقتراحات التي تضمنها تقرير التنمية البشرية في العالم حول ضرورة إقرار ميثاق اجتماعي عالمي بمناسبة القمة الاجتماعية تحت رعاية الأمم المتحدة يشكل احد أوجه تأسيس التعاون الدولي في مجال التمتع بجملة من الخدمات المرتبطة بالحقوق الاقتصادية و الاجتماعية ( التعليم، الرعاية الصحية، التغدية، توفي الماء الصالح للشرب ، الوصول إلى القروض لضمان فرص عمل مستقلة ). و يعد أمرا إيجابيا أن يشير التقرير إلى أن الأسس اللازمة لإعداد مثل هذا الميثاق موجودة، فالعهد الدولي حول الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية يشمل الأهداف القابلة للقياس من منظور اجتماعي و خاصة الحق في الغداء و في الصحة و في السكن و في التعليم و في العمل.

قول الحقيقة في زمن الخداع العالمي هو عمل ثوري .

جورج اورويل

***

قبل عامين من الأن اي في بداية ثورة الشعب السوري ربما لم يكن من السهولة على اي قوة سياسية او تنظيمية في سوريا القدرة على عدم مجاراة الحراك المعارض و التماهي معه ولبس لبوسه الجديد والذي كان في توسع وازديادِ مضطرد و متعاظم باستمرار .

في تلك الفترة غالبية التيارات سواء الاسلامية أو القومية أو الاشتراكية أو اليسارية أوالليبرالية - عدا القلة القليلة – حاولت لبس قميص الثورية و رفع شعار اسقاط النظام . و على هذا الاساس اتفقوا ظاهرياً و ابتكروا شعار ( واحد واحد واحد الشعب السوري واحد ) .

لحد هنا لم يكن لأي احد، اية ملاحظة جوهرية من شأنها تعطيل الحراك الجماهيري او تثبيط الهمم ، إلا إننا كشعب و حراك كردي في سوريا كان لنا نظرة مختلفة لهذا الحراك الذي اعتبرناه حدث ديالكتيكي كان لابد له أن يحدث نتيجة مغالاة النظام البعثي الحاكم في استبداده للشعب وعدم قدرته على القيام باصلاحات جوهرية يمكنه من لملمة الاوضاع .

المهم إنه قبل عامين من الآن حينها كان النظام مايزال متواجداً وبقوة في مناطقنا كانت كافة الاحزاب والتنظيمات السياسية الكردية – عدا حزب الاتحاد الديمقراطي PYD- والتنسيقيات الحديثة النشوء وعدد لا بأس به من المستقلين والشباب يستحون من رفع الرموز والاعلام الكردية في المظاهرات الخارجة في المناطق الكردية وكان رفع اي علم كردي يعتبر خروجاً على الخط الوطني و خيانة للثورة ، حتى جاء حزب الاتحاد الديمقراطي وكسر هذا المفهوم واعتبر خروج الشعب الكردي بلونه و خصوصيته تنويع و اثراء للثورة وليس العكس ، بهذه الخطوة يعتبر الاتحاد الديمقراطي الحزب الريادي في اشراك الشعب الكردي بهويته القومية في الثورة والمساهمة في رفع مستوى الشعارات الخجولة لتلك الاطراف إلى مستوى يليق بتضحيات الشعب الكردي و انتمائه التاريخي و الوطني في سوريا .

إن هذا السرد البسيط يفند ادعاءات الكثيرين ومن ضمنها اتهامات رئاسة اقليم كردستان - العراق الاخيرة التي قال فيها بأن حزب الـPYD يمنع رفع علم كردستان ، وهنا المفارقة وكشف نقاط الضعف في نظرة رئاسة الاقليم لتفاصيل الحراك الكردي في سوريا ، إذا كيف لحزب هو اول من رفع الاعلام والرموز الكردية وعانا كثيراً في سبيل موقفه القومي الواضح هذا ان يتهم اليوم باتهام رخيص كهذا ، في الوقت الذي كانت فيه الاحزاب الجالسة في اربيل و السليمانية اليوم ماتزال في تفاهمات وشبه اتفاقات ضمنية مع الاجهزة الامنية للنظام التي كانت متواجدة في المنطقة حينها .

***

يقول المحلل السياسي البريطاني Brian Whitaker " إن الشرق الاوسط يعزو مشاكله دائماً إلى الغير "

قولٌ كهذا ربما يحتوي على العديد من جوانب الحقيقة ، فالشعب الكردي في سوريا خلال الخمسين سنة الماضية تعرض للعديد من السياسات العنصرية والضغوطات الكبيرة ماجعله فريسة سهلة للمفاهيم القدرية الانهزامية وما رسخ هذه المفاهيم اكثر هي الاحزاب الكردية بنفسها والتي ظلت تخدع نفسها و تخدع الشعب طوال 50 سنة وتوهمه بالقيام بنضال مجدي لكن دون فائدة و فوقها حينما جدَ الجدَ وبدل أن تقوم بمواجهة الواقع وتعمل مراجعة نقدية "لنضالها" ( هذه الكلمة ماتزال محط جدل هل كان لهم نضال فعلاً ؟؟) لاذت تلك القيادات بالفرار إلى اربيل والسليمانية في عملية جبانة لتضليل الذات و الشعب في آن واحد.

كيف يمكن لمن يسمي نفسه قيادياً ويخرج ويعطي لنفسه الحق للتحدث بأسم الشعب ان يكون اول الفارين من الوطن ، و الاخطر من ذلك إن بعضهم دون أن يقيَموا ميزان القوى المحلية والاقليمية والدولية بشكل واقعي ولا متطلبات المشاركة المصيرية في الثورة واستراتيجياتها المطلوبة و دون معرفة اهليتهم وقيادتهم بشكل صحيح ، حاولوا اقحام الشعب الكردي في معركة غير متكافئة مع النظام ، وعندما استجاب شعبنا لمطلبهم اختلفوا هم على الكراسي وكانوا اول الهاربين .

وما اشبه البارحة باليوم ...

" أبرم صدام حسين إتفاقية الجزائر مع شاه ايران في 6 آذار عام 1975 ، كانت تهدف هذه الاتفاقية إلى تقوية موقعه داخلياً وخارجياً لكن هذه الاتفاقية كانت الاشد خطورة على وجود الشعب الكردي في العراق و رغم ذلك بدلاً من اتخاذ قرار المقاومة لاذت القيادات الكردية إلى الخارج وهدمت المناعة الداخلية، واندفعت نحو تحالفات غير مكتوبة ومثيرة للجدل . وهنا يتفق جل المؤرخون إن غياب الاعمدة الداخلية التي تتكأ عليها الحركة لمواصلة الكفاح واعتمادها على الدعم الخارجي كان كافياً للالحاق الهزيمة بالثورة في الوقت الذي كان فيه الشعب الكردي على استعداد لمواصلة الكفاح بعزم وهمة إلا إن القيادة الكردية في حينها اتخذت قرار الاستسلام ." (الحركة التحررية الكوردية وصراع القوى الاقليمية والدولية) أيوب بارزاني . ص9- بتصرف من الكاتب

هذه الامور المصيرية لاشك كانت محط نقاش وتداول عميق لدى قيادات الاتحاد الديمقراطي PYD و حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM لذلك ومنذ البداية تم اتخاذ جملية من القرارات الوقائية الاحترازية ، منها ما كانت تكتيكية ومنها ما كانت استراتيجية للحيلولة دون الوقوع في هذه الاخطاء التاريخية.

مثلاً قرار تشكيل المجالس المحلية والخدمية المنتخبة و البدء بتعليم اللغة الكردية التي حرمنا اياها النظام لعقود طويلة ومسألة الحماية بتشكيل وحدات حماية الشعب و وحدات حماية المرأة والاسايش، كلها وسائل بديلة للنظام ، وطبعاً هذه البدائل تتطلب جهود حثيثة وكوادر وامكانات مادية ضخمة عدا كونها قد تزعج بعض اطراف المعارضة السورية ودول اقليمية معادية تاريخياً لقضية الشعب الكردي ، لذلك هذا النوع من النضال لاسقاط النظام لم يرق للاحزاب والتنسيقيات الغافلة عن احداث التاريخ والديالكتيك . فأنا مازلت اتذكر قول احد قياديي حزب (البارتي السوري) المقيم بشكل دائم في اربيل ، حينها كان قد مر فقط اربعة اشهر على بدء الثورة ، كان يقول مستهزئاً من محاولات فتح المدارس لتعليم اللغة الكردية و إنشاء المجالس الخدمية وغيرها من قبل الـ PYD ، " إن هذه الاعمال لن تجدي نفعاً لان النظام سيسقط بعد شهرين وساصبح وزيراً للخارجية ". تصوروا هذه السطحية وهذه البلادة في التفكير والتحليل.!!

الاكثر مدعاة للاسف هو نزول رئاسة الاقليم إلى مستويات لم نكن نتمناها ، فعلى الرغم من احترامنا الشديد لهذه المؤسسة والتي نعتبرها مؤسسة كردستانية تمثل الكورد قاطبة ، لكننا ربما لن نقبل انحيازها الواضح و تدخلها في الامور الداخلية لغرب كردستان . نحن نعلم جيداً إن عراب ارسال المجلس الوطني الكردي إلى اسطنبول والتمهيد لاشراكه في الائتلاف الوطني كان الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة السيد مسعود البارزاني كونه يتمتع وحزبه بعلاقات مميزة مع الحكومة التركية راعية الائتلاف السوري، ونعلم إنه جرت محاولات عديدة لربط الكورد في سوريا بالمحور السني المتنامي في الثورة السورية المدعومة من تركيا وقطر والسعودية على الرغم إننا كنا قد اخترنا استراتيجية الخط الثالث في الثورة ، ونعلم إنه جرت محاولات في الاقليم بتشكيل قوة موازية لوحدات حماية الشعب من اعضاء و مناصري احزاب الاتحاد السياسي لا ستخدامهم في غايات معروفة للجميع، ونرى إن اعلام الحزب الديقراطي الكردستاني يعادي الـ PYD اكثر من معاداته للنظام ، ومع ذلك نتمنى من مؤسسة رئاسة الاقليم والحزب الحاكم أن يبقوا على حياد وعلى مسافة واحدة من كافة احزابنا الكوردية السورية . إذ ليس من شأن رئاسة الاقليم وصف ما يجري في غرب كردستان على إنها ثورة ام لا ، أو أن تتهم حزب كوردي بارتباطه بالنظام ، اصلاً آخر من عليه اطلاق هذه الاتهامات ضد الاحزاب الكوردية السورية هي الاحزاب العراقية وعلى رأسها الحزب الحاكم والذي مايزال يتمتع بعلاقات مميزة جداً مع كافة الدول المستعمرة لكردستان ومن ضمنها النظام السوري ، لذلك بلاش مزاودات و وطنيات لا طائلة منها ، ونحن لا نغالي إذا قلنا إن حزب الاتحاد الديمقراطي من اكثر الاحزاب الكردية والكردستانية نزاهة ، فيكفي ان يكون صالح مسلم والداً للشهيد شرفان ، ومهما حصل فلن نرى مشهد صالح مسلم وهو يقبل بشار الاسد كما كان عليه مشهد تقبيل صدام حسين من قبل القيادات الكوردية العراقية بعد الانتفاضة الكوردستانية عام 1991 .

***

محاولات جر الشعب الكردي وحراكه الثوري الديمقراطي لحسابات وبازارات خارج مصلحته و إرادته لن تجدي نفعاً وسيكون الرد حاسماً جداً ، الشعب الكردي في غرب كردستان لم يقدم 400 شهيد من خيرة أبنائه ليثبت للمعارضة ولبعض الاحزاب الكردستانية المشبوهة التاريخ إن ما يقوم به ثورة أم لا ، إن ما تم إنجازه حتى الان ثورة اجتماعية وفكرية وتنظيمية قبل اي شيء آخر وهذا مالا يستوعبه متطفلي السلطة وهواة السياسة في بعض احزابنا و قوى المعارضة على حدِ سواء .

إن تخبطهم السياسي و الدبلوماسي الواضح في ادائهم اليومي وضياعهم للبوصلة الدالة على اتجاه سيرهم الصحيح يدفعهم للعويل على ما فقدوه او سلبهم منه الاتحاد الديمقراطي و في الحقيقة إنهم لم يكونوا يملكون شيئاً ليسلبهم أياه الاتحاد الديمقراطي، وما كانوا يملكونه فقط بعض الاوهام والتي نقلوها بدورهم إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني ممولهم و راعيهم وهو بدوره صقل موقف رئاسة الاقليم ضد الاتحاد الديمقراطي فكانت النتيجة إن مايجري في غرب كردستان ليس ثورة .

طبعاً ربما النظر من خارج الحدود إلى الثورة تختلف فما بالك لو كانت رئاسة الاقليم تنظر باعين من هرب اصلاً من الثورة فلا عجب أن يروا من طرد النظام من المناطق الكردية شبيحة و أن يروا من فرض التعليم باللغة الكردية معادٍ للوطنية ومن يحمي و يبعد خطر النظام والجماعات الارهابية على حد سواء تمثيلية .

لكن لا بأس فحقيقة ثورة غرب كوردستان لن يفهمها اصحاب عقلية الفيفتي فيفتي ممن هربوا للخارج و ارتبطوا بمصالح اعدائها وفقط هي مسألة وقت لا اكثر لتنطبق نظرية " أرثر شوبنهاور " ،" تمرَ كل حقيقة عبر ثلاث مراحل : أولاً تجابه بالسخرية ، وثانياً تُعارَض بعنف ، وثالثاً يُرحب بها على إنها من البديهيات " .

يوسف كوتي

16-11-2013

الدوحة، قطر (CNN)-- قال الداعية الإسلامي، يوسف القرضاوي، إن من يطيع ما وصفه بـ"الانقلاب" في مصر "خرج على شرع الله" على حّ زعمه. كما دعا أبناء "الطائفة السنية لمساعدة أشقائهم" في قتالهم أبناء الطائفة الشيعية في سوريا، بحسب ما نقله موقعه الرسمي.

ونقل التقرير على لسان القرضاوي الذي يشغل منصب رئيس الاتحاد العالمي لعملاء المسلمين، توضيحه: "الانقلابيون في مصر خارجون عن الشرع والدستور والقانون ولا يجوز الطاعة لهم، ومن أطاعهم فقد خالف شرع الله سبحانه وتعالى."

وأضاف الداعية الذي يعتبر الأب الروحي لجماعة الإخوان المسلمين: "فالنصر آت لا ريب فيه" إن شاء الله، والحرية لابد أن تعود إلى مصر، وسيظل الشعب المصري متمسكا بها."

وناشد القرضاوي المسلمين في العالم دعم أهل السنة في قتالهم ضد الشيعة في سوريا، وقال "يا أهل السنة والجماعة كيف تتركون إخوانكم يُقتلون؟ على المسلمين في كل مكان حكاما ومحكومين أن ينصروا هؤلاء المستضعفين."

ودعا مقاتلو الجيش الحر إلى الوحدة وعدم الخلاف في مواجه "التكتل الشيعي الذي يقاتل المسلمين."

{كركوك: الفرات نيوز} كشف عضو المجلس السياسي العربي في كركوك، عبد الرحمن منشد، عن مناقشات ومفاوضات مع المكون التركماني من اجل الائتلاف بقائمة واحدة خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة .


وقال منشد لوكالة {الفرات نيوز} اليوم السبت ان "هناك مفاوضات ومناقشات مع المكون التركماني للائتلاف والدخول بقائمة واحدة في الانتخابات البرلمانية المقبلة"، مطالبا بـ"تشريع قانون انتخابات مجلس محافظة كركوك"، داعيا اهالي عرب كركوك الى " الذهاب للمراكز الانتخابية وتحديث سجلاتهم ".انتهى35 م

 

في كل آونة خطاب ، للسلطة خطاب وللشعب خطاب
وللعاطفة خطاب وللتاريخ خطاب ،

وكل نوع منهما :

يطور أنظمته لسيطرة خطاب على خطاب

كنت لاادري مع أي خطاب أتجه ،لأُقدر الصورةَ التي ظهرت خلف صورة عازف السكسسفون وبدأت أولا بمربع السواد والذي من المحال أن يتجه للون أخر لذلك حين طرق الهواءُ النحاسَ تطايرت أوراقَ الأشجار وتطايرت أوراقٌ لمسودات قديمة تهامسوا من إلتقطوها وسرعان مارموا بها بعيداً
ظننت أن مَخرجي سيكون عبر نقطة ضوء وعبر أصابع ثلاث فوق الثقوب المعدنية ولم أشك لحظتها بأن أي وسيلة سألجأ إليها للتعريف بالأصداء التي لاتُسمع وبالملامح التي لايرى منها سوى الشَعر الذي يوشك أن يتطاير ماهي إلا سبل قد تكون لنجاة وقتية من تلك الأماكن والطقوس والذكريات التي بدأ العمر لايرفع الكأس بصحتها ولايصل بتذكرها للثمالة وقد إختفت تدريجيا :

المرأة التي تقرأ المرآة

آلة الأسنان المذهبة

وعربة بائع الحليب الساخن ،
كل ذلك والأمل بالهواء الذي ينفخ الثقوب الثلاث لأبدأ بمربع الرماد وأُقدر ماأمتد فيه حين تشكل تضاد جديد مابين الطاولات والكراسي وكل منهما حاول إستباق الجلاس للبدء بخطاب ما إذ إنفصلت المسافة بينهما وتدلى الظل :
تعاكست الأهداف ....

أعيد إختزال الأشياء التي تم تذكرها
مابين رقم الدار358 ،

وأول مدرسة بأسم كفر قاسم

إلى المحطات الأخرى الصالحة في الضلع المستقيم من بغداد
إمتداداً لضوء الشمس الذي ماأنتهى وعجلات القطار قبلَ أن يصلَ فرشافا وفي كل محطة لغة،
وفي كل آونة خطاب ،

للسلطة خطاب وللشعب خطاب ،
للعاطفة خطاب وللتاريخ خطاب ، وكل نوع منهما يطور أنظمته لسيطرة خطاب على خطاب ،

لذلك وجدت أن العودة لمامر لن يكون إلا بصمت مطبق وبأفكار حمقى وأن القفز على مامر لن يكون إلا بقبول حكايات هوجاء وخرافة وهو يقين أخر ان أشياء ستتسع لحكايات غير محدودة في فهم قصي للحوادث الغير معلومة وللذكريات التي في الترتيب المعقد من قيمة الإرغام
وروادها لم يزالوا في عنابر الجنون ليلتحقوا بعد إستكمال جنونهم بفردوسهم المفقود وقد قدروا الصورة خلف عازف السكسفون الروماني وهياءوا أغنامهم لينحروها علهم يعودوا:

للدار المرقمة 358 ،،،

والى المحطات الصالحة الأخرى في الضلع المستقيم إلى بغداد


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اسأل لماذا العين معصم
اسأل لماذا اللسان ملصم
اسأل لماذا الأذان مطفل
داخلها أحاسيس مليئة كالجمر
مزيج تزج بشرارة تحت غيمة المطر
ام مهبطة بهموم الدنيا بلا وعود
لياليها العزلة بين الجدار ودواجها
لماذا كوردستان فصولها كالعجوز لا تحرك رؤها
غائبة عنها فرح الشمس الصيف حرارتها
وأجزائها تطوف كالنجوم حول الهلال جمالها
ونوروز الربيع تنشد  اي رقيب  تنثر شعرها للوطن قادم
لا يأسه للحياة بدون صوت الامل
انتظار العيون لابد منها اللقاء
والصلوات الدعاء بين النطق والسكون
أماني الصبر تحمل السؤال بلا جواب
لما نحن بلا سؤال  ولا قاضى بدفاع
هل للعالم وطن ومحن عادة
ولما للقوم كورد حلم وعبادة
ولما الجدار يضل حاجب يمنع
الوطن عن الشعب ناهي
هل المعادات دليل التاريخ والحضارات
تعتم الحقيقة عن ارض وارثة الأمجاد
ابطال الشهداء شهود على ارضهم الميعاد
كركوك وخانقين مهابادو ئاميد مفتاحها قامشلو
حدودها جبال  زاگروس وحمرين وتاجها قنديل
جيراننا العجم والعرب ثم الترك
لا اريد العتاب !!!!!!!! ولا السؤال  يضيع عنه الجواب
وينزع عنهم الفرح والبهجة والاوصال
وينزع عنهم الهموم والخصوم والزمام بالعصا
ولما حق الكورد منزوع بوطن منشود
هل هذا ممنوع فقط على الإقليم مسموع ومسموح ياعالم
السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 17:06

زنار عزم - حضرة السلطان ..

حضرة السلطان ..
الشاعر زنار عزم
حنان ..فتاة ثرية ..ناضجة الانوثة ..جذابة مغرية .
وانا .. بحار تائه في زورق الضياع ..
القضية ..علاقة حب .
(بائس لايملك غير قلب ينبض بالأمل..
وشاعر يملك كومة أوراق ومداد وقلم ).
الموضوع..اميرة بهية  سخية شهية .
في التحقيق ..لماذا أحببت.كيف أحببت
الفرق بعيد..والحب حرام وجريمة ..
(بين بائس واميرة)
وجاء دوري بالكلام..
وأخذت أحكي ..وأحكي وأبكي ..
لم يصغي أحد ..لم يسمعني أحد
ونطق السلطان بالحكم ..وتأتأ  وبصوت   فيه نشاذ.
(ثمن الحب ياغلام..ستون جلدة وجلدة )
وساد الهرج  في القاعة والضجيج والصخب
والشمل تبعثر..ودمعة منسية
حلم وانفاس وصرخة ..وآزاهير ندية .
وفي زنزانة الصمت..وشهقة الفجر
وصهيل العبارة والدموع والأطلال
ونزيف الجرح والبكاء..وانحناءة الصفصاف
وعطر الزيزفون ..والخطايا وفراشات الجمال .
واحتضار الطيش والجنون ورياحات الغضب .
وهمس الصبايا تلاشى..
تحدثت طويلاً.وحيداً.لم يسمعني أحد .
مللت رؤية السجان والجدران.
وعتمة الليل والجلاد والأحزان
والحرمان .
ياحضرة السلطان .
الموضوع باختصار ..في المنام..ياسيدي .
أمام الحاضرين  الغائبين الراكعين الواقفين
الزاحفين التائهين ..ذات يوم قبلت مولاتي حنان
في حرم الخليفة ..
وطبعت فوق خدها الوردي عشقي
ولثمت ثغر المستحيل ..
ياحضرة السلطان .مللت رؤية السجان والجدران .
دعني أحدثك ..عن حكايات العشيقة وعن عينيها.
وسواد الليل والكحل فيها ..والروج القرمزي..
والجيد والعنق الخرافي.والخلخال  وعن شعرها الأكرط
وعن الاجفان وعن خصر ونهد وصدر  وانوثة ...
وعن ثغر ونداءات الرحيل ..
خلف أسوار المستحيل .
والطفولة والمتاهة والبؤس والسمار والوجد
والياسمين وعتمة الليل والجلاد..
والأحزان ..ورحلة العشق والحرمان .
ياحضرة السلطان .رأيت في نومي حنان .
تغني .تنشد .وتغرد .
ماذا جنيت من ذنوب ..والحكم جائر .
ومضيت في سراب العشق..وهضاب اليأس..
أنشد لحن البؤساء..التعساء .
ولاءات الزمن والطيش ومواويل الألم ..
في السجن يا حضرة السلطان ..
رأيت الله والبحر والطوفان ..
رحلت عني الأوهام .. رحلت عني الأحلام .
وعن السمراء والصورة  والصمت والضوء
أرسم في ذهني..في الفضاء الأنثوي ..مليكة
ذيوس..عشتار ..كانت حنان ..
ياحضرة السلطان ..مللت رؤية السجان ..
حملت أوراق البيضاء ..لاارى غير النجوم والاوجاع
والخوف.والبؤس والعشق..والآلام..والأشجان ..
في دمي عشق الأميرة لاينتهي ...
زنار عزم

صوت كوردستان: بدعوة من أردوغان حظر البارزاني مدينة أمد عاصمة كوردستان. و قام أردوغان و البارزاني بتكريس كل جهودهم لجمع أكبر عدد من الجماهير و المواطنين حيث أقدموا على أحظار مطربين الى مكان التجمع و حضرت الالاف لمشاهدة المطرب أبراهيم تاتليس حاملين الاعلام التركية الحمراء و أعلام حزب العدالة و التنمية لاردوغان فيما لم تشاهد أعلام أكبر حزب في دياربكر لحزب السلام و الديمقراطية كما لم يحظر قادة حزب السلام و الديمقراطية و القادة الكورد الاخرون مكان تجمع البارزاني و أردوغان

.

المطرب شفان برور جلس بجانب أردوغان و غنى باسم اردوغان و أعتبرة مهندسا للسلام و شكرة و شكر حكومته بطريقة مشابهة للمطربين الذين كانوا يغنون و يمدحون صدام حسين و أعلن شفان بهذا عودتة على الطريقة الصدامية الى الصف الوطني الاتاتوركي الاردوغاني. نوه  شفان و أبراهيم الى أمتلاكهما خطة لزيارة مدن عديدة من شمال كوردستان و تركيا كأشارة لاشتراكهم في خطة أردوغانية للتقليل من شعبية حزب العمال الكوردستاني و مساعدة أردوغان في أنتخاباته القادمة و تشكيل جناح كوردي لحزب اردوغان.

و القى البارزاني خطابا في الحظور قال فيها أن أردوغان قائد تركي يعلم طريق الاخوة وشكرة على شجاعته في البدء بعلمية السلام و الاستمرار فيها. و أضاف أنه لم يكن بأستطاعتة زيارة دياربكر قبل 20 سنة. كما ألقي بعض الكلمات باللغة التركية التي قال بأنه لا يجيدها. البارزاني بم يتطرق الى الاف الكورد من حزب العمال الكوردستاني الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الاعتراف التركي بهذا القدر من حقوق الكورد.

كما ألقى أردوغان كلمة تطرق فيها الى نيات الملامصقى البارزاني و القاضي محمد بأنهاء الحرب و رحب بشفان برور و قال له بأنك عدت الى بيتك. و قال أردوغان أنه كما أن أربيل هي مدينة الجميع فأن ديابكر أيضا مدينة للجميع و طلب من البارزاني أن يحس و كأنه في بيته. و تبين من حديث أردوغان أنه في الحملة الانتخابية حيث قام يمدح الفنان الكوردي أحمد كايا أيضا الذي ترك تركيا و أنظم الى حزب العمال الكورستاني في السنوات الأخيرة من عمره.

الصور جديدة و من الاحتفال  و فيها يتبين الاعلام المرفوعة في حظور البارزاني و التي هي أعلام الجمهورية التركية و أعلام حزب أردوغان

يذكر أن البارزاني لم يقوم بأصطحاب نائبة كوسرت رسول علي الى هذا اللقاء و لم يقم بالطلب منه باصطحابة بينما طلب من شفان و ابراهيم مرافقته و لهذا السبب أعتبر حزب الطالباني زيارة البارزاني  الى تركيا حزبية و تجارية و ليست حكومية.

و لمشاهدة مقطع فيديو حول زيارة البارزاني  الى أردوغان أفتح الرابط أدناه


http://www.youtube.com/watch?v=SX_ttbRyEt0

 

شفق نيوز/ كشف مصدر امني في محافظة نينوى المحاذية للحدود السورية، السبت، عن ان تقدم المسلحين الكورد من افراد ما يعرف "وحدات حماية الشعب الكوردي" على طول المناطق المحاذية للجانب العراقي اربكت تواصل عشرات المقاتلين العراقيين مع ذويهم.

 

وقال المصدر الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه، في حديث لـ "شفق نيوز"، ان تقدم وحدات حماية الشعب الكوردي التابعة حزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي (PYD) المقرب من حزب العمال الكوردستاني وبسط سيطرتها على طول القرى والمناطق المحاذية للعراق في محافظة نينوى اربك تواصل عشرات المقاتلين العراقيين، الذين انخرطوا ضمن الجماعات المقاتلة للنظام السوري سواء ضمن قوات الجيش الحر أم المجاميع الاسلامية المتشددة، مع ذويهم.

واضاف ان الاشهر القريبة المنصرمة، شهدت توجه العشرات وربما المئات من الشبان العراقيين من ابناء العديد من القرى العربية في محافظة نينوى الى سوريا للقتال ضد قوات الاسد، مقابل منحهم 2500 دولار امريكي شهريا.

واشار الى ان هؤلاء المقاتلين كانوا يعودون لذويهم في العراق بين فترة واخرى عبر طرق كانت خاضعة لقوات المعارضة سابقا، في الداخل السوري.

واستدرك ان تقدم القوات الكوردية وفرض سيطرتها على تلك الطرق اربك حسابات هؤلاء الشباب العراقيين الذين اذا ارادوا ان يصلوا لذويهم فعليهم ان يمروا عبر حدود محافظة الانبار قبل دخولهم لمحافظة نينوى، منوها الى ان هذا يعرضهم لمخاطر القبض عليهم من قبل القوات الامنية العراقية.

وسجلت وحدات حماية الشعب الكوردي في سوريا تقدما لافتا خلال الاسابيع القليلة الماضية في صراعها مع مجاميع اسلامية متشددة وفرضت سيطرتها على عشرات القرى والمناطق السورية، بضمنها معبر اليعربية ـ ربيعة.

وتشهد سوريا، انتفاضة شعبية تطالب بإنهاء حكم نظام الرئيس بشار الأسد، وتحولت الانتفاضة الى صراع مسلح مع القوات الحكومية أودى بحياة عشرات الآلاف، بحسب منظمات حقوقية وانسانية.

ويشترك العراق مع سوريا بحدود تمتد لنحو 600 كلم، وهي تحاذي محافظتي الأنبار ونينوى من الجانب العراقي.

ويحذر مراقبون لأوضاع المنطقة من أن الازمة السورية بدأت تتطور وتأخذ منحاً طائفياً ومذهبياً قد تشمل المنطقة بشكل عام والدول المجاورة لسوريا بشكل خاص، ومن تلك الدول العراق الذي يشهد تعددية دينية وطائفية وقومية.

خ خ/ م م ص/ ي ع

السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 14:52

سلسلة. وژدان كركوكى‎

سلسلة
هناك ضحكة من مجموعة سلسلة
مترابطة بسلاسل لانهاية تسلسلة
لكل أفكار لها سلسلة جمل وهمزة وصل
تربطها بمعان سلسلة تعطينا حلقة أمل
على جمعها بكتاب قصة ودراما
لوحدها سلسلة يصهل صوتها في الصدأ
والضحكة مثل الصرخة الأمل ينتظر احلامة
عجوبة  عجوبة القهر ما يتعايش مع الحلا
لان القهر شجار ويطول عليك الحزن ليلة
والحياة فرحة يقصر عليك الليل سعدها
احبك يا سلسلة عندما تصرخي بصوتك سحسحة
وعلى عنقي تبرقش جذبا
وعلي يدي سلسلة لها بداية بلا نهاية
مليئة بالمسرحية والشعر والأدب ثقافة
والكلمات الحب يتغنى عليها عشاق الملتقى
تتعانق قلبين بسلطان عرش
السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 14:40

هل يطالب البارزاني بإطلاق سراح أوجلان؟

برغم من أهمية زيارة بارزاني لدعم استمرار عملية السلام بين حزب العمال الكوردستاني وانقرة، يقول خبير الشؤون التركية ان الزيارة ستتكلل بالنجاح الكبير في حال طلب البارزاني بإطلاق سراح عبدالله اوجلان.

وقال رزا منوجهري لـNNA، ان لقاء رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان سيكون ذو أهمية حول اوضاع غرب وشمال كوردستان.

واضاف :"في حال طلب رئيس الإقليم كوردستان من انقرة إطلاق سراح زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله اوجلان المعتقل لدى السلطات التركية، واعلان من هناك دعمه لمشروع الإدارة الانتقالية في غرب كوردستان، سيكون نقطة تحول على ساحة العلاقات الكوردية ـ التركية".

ومن جانبه أكد نائب (BDP) في البرلمان التركي ئالتان تان لوكالة اناضول التركية، انهم سيجتمعون مع البارزاني ويناقشون مسألة السجناء السياسين لدى الدولة التركية والقضية الكوردية بشكل عام.

ووصل رئيس إقليم كوردستان اليوم السبت 16/11/2013 في زيارة رسمية إلى مدينة (آمد) دياربكر في شمال كوردستان، برفقة الفنان الكوردي العالمي شفان برور واستقبل من قبل ممثلي الاحزاب الكوردية ومنظمات المدنية وحشد كبير من ابناء آمد وممثلي حكومة أنقرة.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر ـ NNA/
ت: إبراهيم

أيتها القوى الثورية الكردستانية المناضلة من أجل الوحدة الوطنية والحرية .

أيها الثوريون والوطنيون في المنطقة والعالم .

لكل شعب الحق في العيش بالكرامة والحرية ومن واجبه الدفاع عن نفسه ضد القهر والاستبداد وشعبنا لاقى الأمريّن من النظام السوري القمعي الفاسد طيلة عشرات السنين ليس لذنب أقترفه سوى مطالبته بالتساوي في الحقوق والواجبات ورفضه للعنصرية والشوفينية والصهر عبر كل الوسائل النضالية السلمية لكن التهمة كانت تأتي جاهزة بحقه من النظام السوري ((الانفصال أو إقامة دولة كردية لصالح دولة أجنبية))وما يعانيه اليوم نسخة من الأمس ولا يختلف عنه فإن بعض الأطراف يهاجمون شعبنا من اسطنبول وغيرها فهم أكثر رجعية وعنصرية من النظام ،الاطراف التي تلبس ثوب المعارضة والمندسة بين صفوف (الائتلاف الوطني المعارض) بينما هم أطراف متشرذمة من حيث التوجه والمطالب كل واحدة منها تجسد مصالح الأحزاب والأنظمة الرجعية والطائفية الاقليمية والدولية وهي مكلفة تماماً بمحاربة ثورتنا في المناطق الجنوبية الغربية من كردستان ويأتي حزب العدالة والتنمية الطوراني التركي الذي يريد أن يلعب دور شاهين شاه ايران المقبور في هذه المرحلة ضد قضيتنا ،هذا الحزب المتجه نحو الإفلاس يأخذ لنفسه الدور ذاته للإيقاع بين الأطراف الكردية والكردستانية في روج آفا وغيرها من مناطق كردستان للنيل من وحدتنا وثورتنا العادلة.

هذه الأطراف المندسة هي ربيبة أردوغان وحزبه الظلامي لن تستطيع النيل من المد الثوري لشعبنا وثورته التحررية المناهضة للإقصاء والتهميش والعبودية هذه الثورة التي أعلنت الادارة الذاتية الانتقالية لكافة المكونات دون تميز أو تفضيل في المناطق الجنوبية الغربية من كردستان (روج آفا) وهي قادرة في الدفاع عن نفسها بوجود شعبنا المقدام ووحدات الحماية الشعبية التي تضحي بروحها لحماية الشعب والوطن من مرتزقة وإرهابي حزب العدالة والتنمية والطوابير المرتزقة التي تخدم السياسة الرجعية الارهابية في المنطقة والعالم وإن التهجم على حزب الاتحاد الديمقراطي (pyd)أو التشهير به يعتبر خدمة لأعداء ثورتنا ونحن في الحزب الشيوعي الكردستاني ندين بشدة هذا التهجم وكذلك تصريحات وسياسة الاطراف المندسة بين الائتلاف وحزب أردوغان وذيولهما تجاه شعبنا وثورته وأدارته ونطلب من الأحزاب الكردية في المجلس الوطني الكردي في سوريا العدول عن موقفهم بخصوص الادارة الانتقالية لأنها مشروع المجلسين وتم التوافق عليها من الطرفين حتى الساعات الاخيرة قبل انعقاد جلسة إعلان المجلس التأسيسي العام والانصياع لإرادة شعبنا ،كما نطالبهم بعدم تصديق وعود مرتزقة وخدم حزب العدالة والتنمية التركي المضلل والآيل للسقوط قريبا وحزبنا الشيوعي الكردستاني كعضو مؤسس ومشارك لن يبخل في العمل والجهد لتحقيق الادارة الذاتية المؤقتة كونها ضرورة موضوعية وحاجة أساسية لا بد منها لإدارة مناطقنا كما أننا لن نبخل في جهودنا وكفاحنا لتحقيق الوحدة الوطنية الكردية والكردستانية إيماناً منا بأن الوحدة الثورية هو أساس التغيّر من العبودية إلى الحرية .

- عاشت ثورة شعبنا الكردستاني في روج آفا

-الهزيمة والخذلان لأعداء قضية شعبنا العادلة

الحزب الشيوعي الكردستاني

المكتب السياسي

16 /11/2013م

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني على face book :

banga kurdistankkp

nu bihar kurdistankkp

3ـ الحزب الشيوعي الكردستاني ـ parti komonisti Kurdistan

السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 13:41

"التطبير" شعيرة أم بدعة- أحمد رزج

في كل عام، وخلال أيام شهر محرم الحرام، تعيش الأوساط الشيعية، نقاشات وجدالات حول قضية التطبير، "ضرب الرأس وشقه بالة حديدية حادة كنوع من المواساة والحزن على مصاب الإمام الحسين "عليه السلام" ".
فبين مؤيد ومدافع عن التطبير، لدرجة اعتباره جوهر الشعائر الحسينية، لأنه يمثل صورة من صور الإعلان للاستعداد لبذل الدماء والتضحية من اجل الإسلام وأهل بيت النبوة "عليهم السلام"، بواقعية وترجمة عملية بعيدة عن الشعارات والخطابات.
نجد في الطرف الأخر، من يعارض هذه الممارسة متهما إياها ومن يمارسها بتشويه صورة المذهب الجعفري أمام العالم، وإنها تظهر الشيعة على إنهم يؤمنون بإيذاء النفس وحب الدماء، لدرجة إن الإعلام المعادي للمذهب، يستغل هذه الممارسة في كل عام لتشويه صورة الشيعة وحقيقة الثورة الحسينية.
وهنالك من يعارض التطبير بشدة أكثر، رافضا اعتباره من الشعائر الحسينية، وواصفا إياه بأنه ممارسة دخيلة على تلك الشعائر، بل انه بدعة من البدع.
المؤسف في الأمر، إن بعض هذه النقاشات حول التطبير بدأت تأخذ مساحات أكثر من استحقاقها خلال أيام محرم الحرام، وبدأت تتحول إلى سجالات عقيمة بين بعض المؤيدين والمعارضين، وأحيانا نترك الحديث عن عظمة الثورة الحسينية ومبادئها وأهدافها وما الذي أراده الأمام الحسين  "عليه السلام" ان يتحقق للإنسانية جمعاء من وقفة عاشوراء، لنختزل ذلك كله في الحديث والجدال حول التطبير.
وهنا أود أن اطرح أسئلتي على كلا الطرفين، وأتمنى أن يبحثوا معي عن الأجوبة، بعيدا عن التشنج أو التطرف في التفكير والرأي.
بداية أود أن اسأل من ينتقد التطبير، ويتحدث عن إن أعداء المذهب الشيعي يستغلون هذه الممارسة في تشويه حقيقة المذهب، هل سيتوقف هؤلاء عن سعيهم في تشويه صورة المذهب الشيعي لو توقف الشيعة عن التطبير؟ أم إنهم سيخلقون ذرائع جديدة للتشويه ويبدؤون بمحاربة شعيرة جديدة من الشعائر الحسينية أو ممارسة أو طقس من طقوس المذهب؟.
كما ارغب أن اسأل من يمارس شعيرة التطبير، ألا يمكن أن يتم تنظيم هذه الشعيرة والسيطرة ولو بالصورة الممكنة على الانفعالات في التعبير التي قد تكون فيها شيء من الإسراف في ذلك التعبير؟ كتطبير الأطفال الصغار وأحيانا الرضع وغيرها؟، لسد الطريق لمن يريد التصيد بالمياه العكرة، وإيصال الرسالة الحقيقية التي يراد إيصالها من خلال تأدية هذه الشعيرة.
وخلال البحث عن الأجوبة، يجب على كل أنصار الشعائر الحسينية أن يقبل بعضهم البعض الأخر دون استعداء أو تشويه أو إدخال عوامل نفسية وشخصية للشعائر الحسينية، على أساس إن كلا الفريقين لم يمارس شيئا خارج الشريعة والدين.
وأننا جميعا ومن خلال أداءنا للشعائر الحسينية نريد تصدير الثورة الحسينية بمبادئها وأهدافها،  وكل منا لديه انفعالاته في التعبير وفي أداء تلك الشعائر، وقد يكون منا من يجد إن بعض تلك الانفعالات فيها شيئا من التطرف بالممارسة، لكن ما يجب أن نتفق عليه انه لا يمكن أن نضع ضابط دقيق لهذه الانفعالات ونجبر الجميع على الالتزام بها.

لهذا فان هذا الاختلاف في التعبير والممارسة من شخص لأخر سيبقى مستمر، وما علينا إلا احترامه وتنظيمه بالقدر الذي نتمكن منه لاغير.   

السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 13:18

التاريخ يعيد نفسه (2) - حسني كدو

مشروع الإدارة الذاتية لم يكن حديث اليوم أو الأمس بل انه حديث الكورد جميعا ، خاصة بعد الأوضاع الكاريثية في سوريا . ولكن التطورات والخلافات الكوردية الكردية ، وإنضمام المجلس الوطني الكوردي الى الإئتلاف الوطني السوري  دفع بالطرف الأخر وبحزب الاتحاد الى الإعلان عنه و هذا الإعلان تسبب في نقاش حاد بين جميع الفرقاء وخاصة الكورد في الوطن وفي الشتات بين معارض ومؤيد ومحايد له ملاحظاته ومنافق نأى بنفسه عن الخوض بهذه النقاشات وهذه النقاشات جعل قلمي يتشظى ويأخذ مني من دون ان أقصد أي تجريح أو إهانة .

بداية أعتذر عن الإساءة إلى أي حد صغيرا كان أم كبيرا , فردا أم حزبا , إمراة أم رجلا  , ثم إن هذه ليست لغة تشاؤمية أو  مزاجا رماديا بل واقعا لمسته من خلال القراءة الموضوعية والواقعية للحالة الكوردية في جميع مراحل نشأتها وتاريخها قديما وحديثا , وأخشى أن يكون مستقبلا , وهنا لا ألوم صديقي الكوردي الذي قال بصريح العبارة لا تسألني عن الكورد بعد كل هذه النقاشات والاجتماعات والمؤتمرات وما آلت إليه الحالة الكوردية فأنا (شامي ) من الآن وصاعدا ، وهنا تساءلت من وما الذي أوصلنا إلى مثل هذا التفكير. ...؟ أليس أحزابنا وقادتنا ؟ كيف سيكون حالنا ؟

هل حقا نحن  امة عظيمة ؟ لماذا لم نستطع إنشاء دولتنا القومية أسوة بالشعوب والأمم الأخرى ؟وما هي معايير النجاح والفشل للأمة وللشعب ؟ ما الذي قدمه الشعب الكوردي لأمته فبل الإنسانية والبشرية ؟ ألا يشتم بعضنا صلاح الدين الأيوبي والبارزاني الخالد ؟ ماذا قدم الساسة الكورد قديما وحديثا من أجل نفسه ومستقبله وأمته وجغرافيته ؟ هل قرأنا التاريخ القديم والحديث للدول والشعوب ؟ هل استفدنا من تجارب الشعوب وتجارب شعبنا المريرة الباهظة في كل أجزاء كوردستان ؟ هل نعرف ماذا نريد , وما لنا وما علينا ؟ لماذا نحن خير الناس للغير وأباطرة على إخوتنا وشعبنا ؟ لماذا كل هذه التضحيات إذا كنا لا نتفق مع بعضنا البعض ولا نعترف بقائد لنا يوحدنا ؟

لقد كان للكورد كيانات مستقلة تحكم نفسها بنفسها أسوة بالشعوب المجاورة لها , ولكنها لم ترق وتسموا إلى مستوى الدول والشعوب التي كانت اقل تماسكا ونضجا ومع ذلك أصبحت دول مهمة وحكمت العالميين العربي والإسلامي لقرون عديدة.

لقد ضحى قادة الكورد قديما بشعوبهم ودولتهم القومية في سبيل إنشاء كيان إسلامي اشمل وأقوى , مؤمنين بالدولة الإسلامية والأخوة الإسلامية  على حساب مصالحهم القومية, وتجلى ذلك في الدولة الأيوبية والمرونية  و مملكة محمود الحفيد ......الخ..

لقد ظلمنا العالم والتاريخ, لقد غدر بنا الصفويين والعثمانيين والأمريكان , لقد فرقنا وقسمنا سايكس وزير خارجية بريطانيا العظمى وبيكو الفرنسي , لقد قاتلنا بعضنا البعض عشائريا وطبقيا ودينيا , وكنا دائما كبش فداء لأننا كنا جهلة وغير واعيين لما يدور حولنا, لقد خذلنا زيد وعبيد  , ودخل بيننا الأعداء , ولم نتنازل لبعضنا البعض , وكنا أنانيين ...و  ...  و ... و . . و لذلك أمسينا بدون كيان , لقد حللننا الماضي  , وكشفنا عن المستور , وانتقدناه  وأخذنا منه العبر .....ولكن هيهات .....

أن ما يحدث على الساحة الكوردية السورية اليوم خير دليل على إننا شعب نعيد إنتاج أنفسنا ولكن  بإضافات , وبان التاريخ يعيد نفسه بدوائر , وبأننا بعقليتنا هذه سندور في هذه الدوائر من دو ن أي تأثير يذكر. و سندور وندور  فقط ولن  نحقق أي شيء ....ثم نلوم الأعداء و الغير................

إن ما يجري اليوم في روشافا خطير جدا ومسؤوليته تقع بالدرجة الأولى على عاتق قنديل و جزب ب ي د والإقليم ومن يدور في كوكبهم ؟ أين مجلسنا الوطني الكوردي ؟ أين الشارع الكوردي وأين التنسيقيات من الأحداث التي تجري على الساحة االكوردية السورية خاصة؟ أين الشعارات التي كنا نطلقها  ؟ هل سنشهد صراعا كرديا كرديا يؤجج نارها كافة قادتنا وأحزابنا ؟، ويتفرج علينا أعداء الشعب الكوردي في كل مكان ؟ أم أنهم سيغذوها وستكون هناك جولات جديدة ترجعنا إلى معارك أضرت كثيرا بقضيتنا الكوردية عامة ؟ الى متى سيبقى توقيت قرارالكورد في يد غير الكورد ؟ لماذا لا تتفق قادة هذه الأجزاء على أضعف الإيمان ؟ ولماذا لم ينعقد المؤتمر الوطني الكوردي القومي المنشود.........................؟

هل نسينا الماضي البعيد و القريب والحاضر؟ هل نسينا الإبادة الجماعية  , والأنفال والحزام العربي , والغازات الكيميائية وأقسى أنواع التطهير العرقي , والإقصاء والتهميش والفقر والمجاعة , والحرمان من اللغة  ؟....فما الذي فعلناه لهذا الشعب المقهور ,  المغلوب على أمره , والمخدوع في كثير من قادته , و في مثقفيه و في وجهائه ومشايخه  ؟ ألا تكفي كل هذه المهانات , والحرمان من الوطن الواحد , والعذابات , واليتامى في الجنوب والشمال والشرق والغرب ؟ إلى متى سيبقى الكورد غير متحدين كأضعف إيمان ؟ والى متى سنهدر الفرص تلو الفرص .؟ والى متى ستبقى أحزابنا تغرد بمفردها بعيدة عن الهدف المنشود, والأمل المعهود, والأمن المفقود, والوحدة المنشودة  ؟ ألا يكفي إننا كأمة كوردية محاصرة من قبل أربع دول تنهش لحمنا ليلا ونهارا؟

أما اليوم فنحن نعيش حالة أسوء بكثير من الماضي , الأحزاب لا تعد و لا تحصى , وهي تعيش بورصة المزايدات , والخلافات تتفاقم بسبب وبدون سبب , وهذا العضو يلقي محاضرة في عامودة وذاك في  معبدة وثالث في عنترية ورابع في هلالية ..والخامس في كوباني والسادس في عفرين  ...وفي السليمانية وفي هولير...... وقادة الأحزاب  قابعون في كردستان العراق و يظهرون على الشاشات بعضهم يضع يده على الجرح والأخر يبث السموم ، وحزب ب ي د وبعد معارك كبيرة وتضحيات جسام ضد داعش و جبهة النصرة ،ها هو اليوم وفي توقيت مشكوك فيه و غير موفق يعلن عن إدارة ذاتية من غير إجماع كوردي سوري متفق عليه ، يثير غضب رئاسة الإقليم وبعض الأحزاب الكوردية و الإئتلاف الوطني السوري ناهيك عن أمريكا وتركيا والدول العربية .
لقد كان ب ي د يدير المنطقة بشكل غير معلن ، وبإعلانه عن مشروع الإدارة الذاتية في هذا التوقيت وبهذا الشكل عاد بالقضية إلى المربع الأول و الكل أصبح بعيدا عن جوهر حقوق الشعب الكوردي السوري وقضيته ، والخلافات أصبحت أعمق و في تزايد ،وأمل الشعب المسكين يتناقص يوم بعد يوم , والأخطار تتزايد ...والصدام  والإنفجار بين الأخوة أصبح قاب قوسين أو ادنى  ...والتصريحات من هنا و هناك ... والكتائب التي تتدعي الثورة
خلطت الحابل بالنابل....وهي لن تسكت على هزائمها على أيدي صناديد الكورد .....و لكن ... هي السياسة التي يبدو سنفتقر إلى تعلمها بحرفية.

حقا الأمم العظيمة تنهض من تحت الركام , وتتخذ قرارها ، وتوحد شعبها وكلمتها ،وتتحدى العالم وتقف على أرجلها , وتبني نفسها بسواعد أبناءها و عقول رجالاتها و حكمة كهولها , وتلتف حول قادتها وتحمي مكاسبها ،  أما نحن امة الكورد أحفاد ميديا و كردوخ وكلي , نعرف كيف نحرق أنفسنا , وندمر ما بناه الأخرين في غفلة من الزمن لنا ¸مثلما نتصرف اليوم بشكل لا يتناسب مع تضحيات شعبنا ، شبابنا وشابتنا ومع الثورة السورية , هذه الثورة التى تعد خير خلاص لنا من الظلم الذي لحق بنا منذ ا أكثر من أربعة عقود , ومن واجبنا ان نقف معها وضد من يحاول أن ينحرف بها  ويجرها إلى ثورة ظلامية مضادة , ثورة ضد التحرر والتمدن والديمقراطية  والحرية.

حسني كدو

15-11-2013

أكدت دولة القانون ان انقرة بدأت الآن بخطوات ايجابية حيال العراق، سعياً للتأقلم مع الوضع الجديد للمنطقة، وان الزيارات بين أربيل، وبغداد، وانقرة، مهمة جداً وايجابية في الوقت الراهن.

وقال عضو دولة القانون محمد العكيلي لـNNA، ان هذه الزيارات اختبار جدي للجانب التركي لتأكيد التزامه بالوعد حيال العراق، وبغداد تتطلع إلى تطوير العلاقات مع انقرة ولكن بشكل يحافظ على سيادة العراق.

يأتي هذا في وقت يتبادل العراق وتركيا زيارات خلال هذه الفترة على اعلى المستويات، البداية كان من خلال زيارة وزير الخارجية هوشيار زيبار لحقها زيارة وزير خارجية تركيا اوغلو، والآن زيارة رئيس الإقليم بارزاني إلى دياربكر.

واعلن اردوغان من ازربيجان ان رئيسي البرلمانين التركي والعراقي سيتبادلان الزيارات في المقبل يعقبها زيارة نوري المالكي إلى انقرة.

وذكر عضو دولة القانون، ان معظم الزيارات تبحث آلية تطوير العلاقات الاقتصادية والسياسية لا سيما المشاريع الاستراتيجية، بالإضافة إلى مناقشة سبل  منع امتداد الازمة السورية إلى الدول الجوار.

هذا ويقوم رئيس إقليم كوردستان اليوم بزيارة إلى مدينة دياربكر حيث من المقرر ان يلتقي مع البارزاني. ويرى المراقبين ان هذا التقارب يهدف إلى ضرب الارهاب ومنع توسعه في المنطقة.
-----------------------------------------------------------------
إبراهيم ـ NNA/

صوت كوردستان: منذ أن قامت الحرب بين حزب البارزاني و حزب العمال الكوردستاني في تسعينات القرى الماضي و حزب البارزاني في محاولات حثيثة لاضعاف حزب العمال الكوردستاني بسبب منافسة أوجلان للبارزاني و عدم أستعداده للتنازل له و قبوله رئيسا. كما أن حزب العمال أيضا يريد التوسع في جميع أجزاء كوردستان.

ومن أجل الفوز في هذا الصراع قام البارزاني و خاصة بعد 1992 بتخصيص أموال طائلة من أجل تشكيل بعض المنظمات الموالية له في شمال كوردستان هذا ناهيكم عن المئات من المواقع الإعلامية و الجرائد و حتى قناة فضائية خاصة بمحاربة حزب العمال الكوردستاني و دعم الأحزاب و المنظمات الموالية للبارزاني في غربي وشمال كوردستان. إضافة الى هذا الاستثمار الحزبي قام حزب البارزاني بأستغلال الكورد العاملين في إقليم كوردستان من أجل التقليل من شعبية حزب العمال الكوردستاني في شمال كوردستان وشراء ذممهم. كما أن حزب العمال أيضا قام بمحاولة نشر تنظيمة في أقليم كوردستان عبر المطاعم و المؤسسات الكوردية من شمال كوردستان و العاملة في أقليم كوردستان.

اليوم هناك الالاف من كورد شمال كوردستان المرتبطين بحزب البارزاني و يتلقون الأموال من هذ الحزب بطرق متعددة منها العمل في الصحافة المقبوضة الثمن و المشاريع الاقتصادية ناهيكم عن العديد من المنظمات السياسية و المدينة العاملة في شمال كوردستان.

زيارة البارزاني الى شمال كوردستان و بطلب من أردوغان تعني بأنه أخذ الضوء الأخضر من أردوغان بالتدخل في شأن شمال كوردستان و هذا التدخل يشمل و حسب مصادر موثوقة:

العمل و على وجة السرعة على أضعاف حزب العمال الكوردستاني و جميع التنظيمات المقربة منها في شمال كوردستان من حزب السلام و الديمقراطية و حزب الشعب الديمقراطي و المنظمات المدنية التابعة لحزب العمال الكوردستاني.

هذا الاضعاف سيتم من خلال توحيد القوى و المنظمات التي يدعمها البارزاني و الذي قام بتخذيتها في شمال كوردستان خلال العشرين سنة الماضية.

العملية لا تتضمن فقط دعم أناس كشفان برور الذي أستلم المطلوب من البارزاني و المطرب أبراهيم تاتليس الذي يستثمر في أقليم كوردستان، بل أن شخصيات داخل بعض التنظيمات المقربة من حزب العمال الكوردستاني أيضا.

هذه الخطوة هي لأنهاء سيطرة حزب العمال الكوردستاني على شارع و جماهير شمال كوردستان و لكي لا تتحول الى غربي كوردستان أخرى و تخرج من سيطرة تركيا و البارزاني.

بعد أن عملت تركيا المستحيل من أجل السيطرة على غربي كوردستان و بعد أن عمل البارزاني أيضا المستحيل من أجل السيطرة على غربي كوردستان و بعد فشل الاثنين في السيطرة عليها، هناك قرار تركي بارزاني الهدف منه أضعاف حزب السلام و الديمقراطي و حزب الشعب الديمقراطي في شمال تركيا و دعم قوى سياسية كوردية أخرى عميلة للبارزاني في شمال كوردستان كي لا تتحول شمال كوردستان الى غربي كوردستان أخرى هذه القوى العميلة ستنشط بشكل علني في الأيام القادمة.

السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 12:19

داعش الحرمين أنسان! - علي الغراوي

القرد لهُ قدرة على تقليد البشر في بعض الحركات؛ فعندما تقذف له سيجارة يستطيع أمساكها بيد واحدة ووضعها بين فمه! والببغاء يستطيع بالتدريب تقليد الكلام، فأذا قلت له: "فلان كافر"- ينطقها، فلهُ ذاكرة صوتية مميزة، والأنعام بأمكانك تسييرها لأي مكان تريد، بمقدورك أن ترعاها لسوريا مثلاً، فهي مطيعة! هذه الحيوانات بصفاتها الرذيلة؛ أصبحت أمثالاً تنطبق على بعض البشر بل أضل سبيلا.

أذا كان البعض منا لم يشاهد السيرك، وتهريج الحيوانات كيف ما أشاء نديمها، فهنالك سيرك كواليسه معلنة بفضائحها الساخرة، يمكنه المشاهدة في أي قت، ربما بعضنا لم يلاحظ ذلك " يزيد قائدنا وحسين عدونا" هكذا قال ذلك الببغاء عندما سمع مسامريه أل سعود، فهم مهرجين بارعين في شن الضغائن بين صدور الناس، وتشتيت الطوائف، ومربين جيدين لذلك الحيوان الفاضح، بتجهيزه قفصاً ذهبياً، وأطعمة من نوعاً خاص، وربما يضعون أموالاً طائلة في قفصه، فمقولة ذلك الحيوان ثقيلة على كاهل المسلمين، ويمكن أن تترك صدى واسع في ضعاف النفوس، لخبثها وحقدها على ألأسلام؛ هل يمكن أن يستوي الحق والباطل، والأعمى والبصير، والجاهل والعالم، والخبيث والطيب؟ وكيف يمكن أن نضع الخلود والفناء في خانة واحدة؟ أي معادلة يمكن يتساوى بها يزيد(عليه لعائن الله) والحسين( عليه السلام) عند عقول الجهلاء ملقنين ذلك الحيوان؟ لينظروا لخلود أبن بنت نبي الله ( روحي له الفداء) ولفناء طاغية ألأرض يزيد، ومن ثم يذهبو الى ذلك الببغاء ويلقنوه بما هو يقترب الى الشيء المعقول! أما القردة في ذلك السيرك؛ فهي فرحة للغاية بوعاض سلاطينها من دعاة التكفير، فالشراب والمأوى، والنساء المجاهدات بالنكاح؛ يأنسُ تلك الحيونات، ويجعلها تمسك السلاح، بل تأكل حتى لحوم البشر وفق ما أراد مدربيها الأشقياء في ألأرض! أما ألأنعام؛ أخذت دوراً أيجابياً في ترويجها للفتن، فقناة الجزيرة، والعربية، والصفا وغيرها؛ مرتعاً خصباً لهذه الحيوانات، والحشائش والخضار متوفراً لها ، ورعاتها أصحاب القفشات التكفيرية المدوية مستفيدين منها، لكونها تعطيهم أنتاجاً طائفياً يحلمون به! لكن هؤلاء الرعاة أضل سبيلا من تلك الأنعام؛ ربما داعش الحرمين بسيركه الهمجي، وأدواره المزيفة، وتفاعله مع حيوناته المطيعة؛ يرغب بتمثيل سيرة جده يزيد، بعد أن فاحت رحيتها العفنة بين أرجاء المسلمين، فحاول أن يعيد ألأصنام التي كانت تُعبد، والثأر لأجداده الأمويين في الأنتقام من أنصار الحسين( عليه السلام) لذلك سخر الحيوانات الناطقة والقردة والأنعام بغية ذلك...!

يبدو أن صرخة( ياحسين) كانت كالصواعق في آذانهم، فدفعوا بحيواناتهم المهرجة، كمحاولة لخفض صوت تلك الصرخة! نسوا أن الحسين( فداءه أبي وأمي) في ظمائر الشرفاء؛ فلا داعش أو أي قوة بالعالم تستطيع أن تمحي رمز عاشوراء من ذاكرة العقول النيرة؛ فنحن حسينيون ما بقينا.

 

نعم التيار الديمقراطي العلماني المدني موجود لكنه ضعيف لكنه مشتت تسوده ميزة التعالي على الاخرين على الشعب معتبرا الشعب متخلف ليس بمستواه ويطلب من الشعب الصعود اليه كما تسود بعض عناصره التكبر و الانانية و كل واحد يريد ان يكون هو الاول والاكبر وهذه من اهم الامراض التي اهلكته وشرذمته الى مجموعات صغيرة وحتى افراد لا يعرف ولايسمع بها احد

على التيار الديمقراطي اليساري المدني ان يقر بفشله لانه لم يستوعب جماهير الشارع ونتيجة لهذا الفشل ولدت الحركات الاسلامية واستطاعت السيطرة على الشارع فالشارع اصبح ملك لحركات اخرى وخاصة الحركات الاسلامية المتطرفة يعني عليه اي التيار ان يعترف به ويبحث عن الاسس وكيفية التعامل مع هذا الواقع الجديد الذي لا يمكن رفضه او الغائه لا شك ان هذه الحركات واسعة ومتعددة بعضها قريبة وبعضها بعيدة وعلى التيار ان يدرس حقيقة الحركات الاسلامية من هي القريبة منه ومن هي البعيدة كما ان الحركات الاسلامية لا يعني انها وحدة واحدة بل هناك خلافات وصراعات واسعة بينها لهذا يتطلب التقارب بل حتى التحالف مع الحركات الاسلامية القريبة من الخطأ ان يقف ضد الحركة الاسلامية بأجمعها وخاصة في الوقت الحاضر فالمرحلة التي نعيشها غير مستقرة بل اقرب الى الفوضى لكنها ملائمة لتحرك القوى الديمقراطية بين الجماهير وكسب تأييدها

لهذا يتطلب من التيار الديمقراطي المدني ان يعترف ويقر بالامر الواقع هذا هو مستوى الشعب وهذا هو وعيه ومهمة التيار تغيير هذا الواقع نحو الافضل ورفع مستوى الشعب الى الاعلى محاولا بكل جهده ان يبعد نفسه عن اي نوع من الا صطدام بهذا الواقع بل عليه الانطلاق من نفس الواقع فالاصطدام في مثل هذه الظروف وفي هذا الوقت ليس في صالح التيار الديمقراطي المدني

يعني على التيار الديمقراطي ان لا ينطلق من أية

ايدولوجية بل ينطلق من هموم ومتاعب المواطن من احلامه ورغباته مثل التقاعد البطالة الفساد الاداري والمالي الرشوة استغلال النفوذ المحسوبية والمنسوبية الخدمات المختلفة الماء الكهرباء العشوائيات ازمة السكن التفاوت الحاد في كل شي بين ابناء الشعب بين اقلية تملك كل شي ولها كل شي وبيدها كل شي وبين اغلبية لا تملك شي وليس لها شي الالتزام والتمسك بالدستور والمؤسسات الدستورية تمسكا كاملا والتزاما تاما حتى لو كان هناك بعض السلبيات وبعض التقصير لا يعني الاقرار بالسلبيات والتقصير والعجز بل يجب معالجة السلبيات وما يحدث نت تقصير وعجز في الدستور او المؤسسات الدستورية ولكن وفق الدستور ايضا

على التيار الديمقراطي المدني ان يسعى بكل جهده من اجل ان يضم كل العراقيين من مختلف الالوان والاشكال من مختلف المذاهب والاديان والاعراق ومن كل المحافظات وتشكيل جبهة عراقية هدفها الديمقراطية واعتقد هذا هو الطريق الوحيد الذي يمكننا به انقاذ العراق من الاصطفاف الطائفي والعرقي من الاوضاع المزرية التي يعيشها فشعاره وصوته انا عراقي عراقي انا يعني يضم الكردي والعربي والتركماني يضم المسيحي والمسلم والصابئ يضم السني والشيعي يضم ابناء الانبار والموصل وابناء السليمانية واربيل وابناء البصرة والنجف

حقا اني ضحكت عندما طلب احد السياسيين الذي يصنف نفسه من ضمن التيار الديمقراطي العلماني الليبرالي من البرلمان ان يمنح التيار العلماني الكوته كما منح الكوته للمكونات الصغيرة هل هذا معقول

فالمعروف جيدا ان اهم اهداف التيار الديمقراطي المدني هو الغاء الكوته لان الكوته ثمرة من ثمرات النظام الطائفي العنصري نظام المحاصصة فالنظام الديمقراطي المدني لا ينظر الى الشعب على اساس دينه قوميته طائفته وانما على اساس انه انسان انه مواطن عراقي فقط اما دينه عرقه مذهبه منطقته نفوذه فتلك امور خاصة به لا علاقة للدولة به لان اي انسان من الممكن ان يغير رأيه وجهة نظره دينه مذهبه

على التيار الديمقراطي ان يكون هدفه الاول والذي لا هدف غيره هو نجاح العملية السياسية السلمية هو ترسيخ ودعم الديمقراطية وخلق قيم واخلاق ديمقراطية لدى الجماهير العريضة ولا يهمه نتائجها

لا يمكن تأسيس دولة القانون دولة المواطنة دولة الانسان الا بالديقراطية والديمقراطية لا تنجح الا اذا تخلق الشعب بقيم واخلاق الديمقراطية ومن اخلاق الديمقراطية هو شعور المواطن بان شرف الانسان وكرامته هو صوته فلا يتنازل عنه امام اي اغراء او اكراه مهما كان ذلك الاغراء وذلك الاكراه ولا يصوت الا وفق قناعته الذاتية الا ما يقول له عقله وما يأمره به ضميره

مهدي المولى

السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 12:17

المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين - طارق عيسى طه

لقد كانت تجربة الشعب العراقي بما يسمى بالعملية الديمقراطية جديدة وتصور البعض بن الخلاص أتي لاريب فيه بالقضاء على الديكتاتورية الصدامية التي استباحت كل القيم الانسانية والاعراف والتقاليد وكان الشعب العراقي صبورا جدا اكثر من المطلوب وخرج للانتخابات في ظروف عصيبة وكان مهددا بالقتل ولكنه خرج متاثرا بعض الاحيان بالدعايات الوطنية ولكنها مبطنة بالطائفية وانتخب وليته لم ينتخب ووقع في الفخ بحجج مختلفة متأثرا بدعايات الاسلام السياسي ولم يكن اي من الاحزاب يمثل طائفة ولم تكن الاحزاب سوى تشويها للحقيقة والدين وكانت تمثل قادتها والسياسيين الجدد فلا يوجد حزب يمثل مصالح السنة ولا حزب يمثل مصالح الشيعة , لقد كان حصاد عشرة سنوات من الحكم عبارة عن نهب ثروات الشعب واهدار ميزانيته التي تبلغ مائة وعشرين مليار دولار امريكي اي انها تعادل ميزانية اربعة دول هي مصر وسوريا ولبنان والاردن ان الاعتراف بالخطأ فضيلة ولكن تكرار الخطأ لا يغتفر .لقد بدا صبر الشعب العراقي ينفذ رويدا رويدا وخرج بتظاهرات مختلفة تم قمعها بقسوة بحيث سقط بعض الشهداء ومع الوقت تنامت روح المقاومة وخرجت تظاهرات في ذي قار مثلا حاولت السلطات منعها بدون فائدة وخرجت تظاهرات اخرى في البصرة وميسان والانبار وكركوك بشعارات موحدة وهي اسقاط حق البرلمانيين في التقاعد , البرلماني الذي يداوم اربعة سنوات ويتمتع بحقوق ورواتب شهرية ومخصصات حماية وسكن وسفر وايفاد وبالاضافة الى هذه المميزات والمخصصات يستلم رواتب تقاعد مدى الحياة , وكان قرار المحكمة الاتحادية استجابة للتظاهرات والمطالبات المتكررة في 31-8-2013 و 6-10-2013 باصدار الحكم التاريخي الذي يحرم النائب من التقاعد وله اثر رجعي اي انه يشمل الجمعية الوطنية والدورتين النيابيتين واصدر وزير المالية أمر بايقاف الرواتب التقاعدية للنواب , اما النصر الشعبي الثاني فهو قرار محكمة التمييز ببطلان امر ايقاف قناة البغدادية وتعويضها عما نتج لها من خسائر مادية نتيجة هذا الاغلاق .سوف يستمر الشعب العراقي بالمطالبة بحقوقه بلا تراجع وبكل اصرار وفي مقدمتها ارجاع الاموال المنهوبة ومحاسبة المختلسين والمخالفين للقوانين من اجل توفير السكن للفقراء وخاصة الايتام والارامل وكل من يستحق الرعاية الاجتماعية والغاء ما يسمى بالتقاعد الجهادي الذي ان دل على شيئ فيدل على زيادة النهب والسلب وتطبيق قوانين المحسوبية والمنسوبية مبدأ شيلني وأشيلك . تحية للمحكمة الاتحادية على هذا الموقف النبيل ,تحية لوزير المالية لتطبيقه قرار المحكمة بالرغم من الضغوطات التي مورست عليه ,تحية اكبار واجلال لكل الناشطين والمنسقين للتظاهرات والاعتصامات وعلى راسهم السيد جلال الشحماني والسيد الذبحاوي في النجف سيروا والشعب من وراءكم .

 

السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 12:15

حدث في استانبول - 1- د. مؤيد عبد الستار

 

باقة من الاخبار اخترتها من صحيفة حريت ، عدد الاربعاء 13 / 11 / 2013 الطبعة الانجليزية Daily News خلال زيارتي الاخيرة لتركيا .

1

المالكي يقترح مد انابيب نقل النفط والغاز عبر تركيا

تصدر خبر عرض العراق مـد انابيب نقل النفط عبر تركيا مع صورة كبيرة للسيد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الصفحة الاولى للصحيفة وجاء فيها :

اقترح السيد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مـد انابيب نقل النفط والغاز لنقل المنتجات النفطية العراقية الى اسواق العالم عبر الاراضي التركية حسبما صرح به السيد احمد داود اوغلو وزير خارجية تركيا .

ونقل عن المالكي قوله : دعونا نشيـد معا مـمرا لنقل الطاقة جنوب – شمال .

واضاف السيد اوغلو متسائلا : ماذا ستكون نتائج تعاون انشاء خط نقل النفط والغاز ؟

يقول ان هذا الخط سيساهم في تفاهم مشترك وحل مشاكل النزاع بين السنة والشيعة . لان هذه الانابيب التي ترد من الجنوب الشيعي ستمر عبر الاراضي السنية لتصل الى تركيا .

صرح بذلك بعيد عودته من زيارة لبغداد ، الزيارة التي تبغي من ورائها انقره منح الدفء للعلاقات التي تعرضت للجمود مؤخرا بين بغداد وانقرة .

زيارة اوغلو لكربلاء

وصرح السيد أحمد داود اوغلو قائلا ان فريق حمايتي طلبوا مني عدم السفر الى كربلاء بسبب المشاكل الامنية ، لقد قاموا بواجبهم ، ولكني قررت زيارة النجف و كربلاء ، هكذا نمارس سياستنا الخارجية .

وقد زار السيد اوغلو النجف وكربلاء خلال مراسيم عاشوراء ، وقال لقد قوبلنا بحفاوة كبيرة في المديـنـتـين ، متسائلا : هل كانوا يحتفون بنا هذا الاحتفاء لو كنا مارسـنا سـياسـة سـنـيـة طائـفـية؟

اوغلو : المالكي على حق بشأن الاسد

الحرب الاهلية في سوريا والقلق من وجود القاعدة كان على اجندة الاجتماع بين المالكي واوغلو خلال لقاء يوم الاحد 10 / 11 / 2013

يقول اغلو : التقينا انا والمالكي في قاعة الاجتماع هذه قبل اربع سنوات واقترحت القيام بوساطة بين سوريا والعراق حول اتهام العراق لسوريا بالتدخل وارسال المتطرفين ، قال لي المالكي : انت رجل حسن النية جدا ، انت لا تعرف هذا الرجل – بشار - انا اعرفه جيدا ، انه يقف وراء جميع الاعمال الارهابية في العراق ، انه الشخص الذي سمح لمجموعات القاعدة التسرب الى بلدي وتنفيذ العمليات الارهابية ، انهم يقومون بالاعمال الاجرامية .

وانا- اوغلو - اقول لك الان : انك كنت على حق .

وقال السيد اوغلو بشأن اتهام تركيا بوقوفها وراء بعض الاحداث في العراق :

كيف يصبح بشار الاسد صالحا الان ،ويوضع اللوم على كاهل تركيا ؟

حين حدثت المالكي بذلك لم يجب اجابة وافية ، لانه صرح بمثل ذلك سابقا ، فلا توجد ادله واضحة لديهم ، ونفى اوغلو ان تكون تركيا تمارس سياسة طائفية مع ايران والعراق ، مشيرا الى ان السياسة الطائفية لا تنفع اي بلد من بلدان المنطقة .

وانتقد السيد اوغلو القوى الغربية ووسائل اعلامهم التي تحاول اعطاء انطباع ان القاعدة والمجاميع الارهابية تحت حماية تركيا .

وذكر بما ينشر من ان مواطنين من الدول الغربية يتسربون الى شمال سوريا عبر تركيا ، قال اوغلو انه ذكر ذلك عدة مرات لنظرائه وزراء الخارجية الاوربيين . وقال انه طلب منهم تزويد تركيا بقائمة اسماء الذين ياتون ليلتحقوا بالمقاتلين ، ولكن الدول الاوربية ترفض التعاون بحجة الديمقراطية ، اذن كيف نمنعهم من الذهاب ، وما ذا عنا ، هل نحن دولة مستبدة ام دولة شمولية ، انهم يرفضون التعاون الاستخباري معنا وينتظرون منا التعاون معهم .

يتبع

قبل أقل من عامٍ تداولت الكثير من المواقع الكردية الإلكترونية خارطة لما أسمته "إقليم كردستان سوريا"، رسمها "المركز الكردي للدراسات والإستشارات القانونية ـ ياسا"، الذي يتخذ من مدينة بون الألمانية مقراً له. وتبدأ حدود "الإقليم الكردي" في سوريا، بحسب الخريطة التي أعدها "ياسا" من قرية "عين ديوار" الواقعة في أقصى شمال شرقي سوريا بمحافظة الحسكة، وتمتد بمحاذاة الحدود التركية لتصل إلى أقصى الشمال الغربي عند "إقليم هاتاي" المعروف ب"لواء اسكندرون"، حتى عام 1939، الذي اقتطع من سوريا أيام الإنتداب الفرنسي على سوريا، وتم ضمّه إلى تركيا بعد استفتاءٍ صّوري نُظم عام 1939 في هاتاي.

وتظهر خريطة "إقليم كردستان سوريا" مدن الشمال السوري ذات الغالبية الكردية، الرئيسة مثل ديريك، رميلان، جل آغا، تربه سبيه، قامشلو، عامودا، درباسية، الحسكة، سري كانيه، تل أبيض، كوباني، عفرين، ونسبة كل إثنية فيها، من كرد وعرب وآشوريين ومسيحيين وأرمن وجاجان. هذه الخريطة التي رسمها "ياسا" قبل حوالي عام، تحوّلت الآن إلى واقع يعيشه الأكراد السوريون، وتبلغ مساحتها حوالي 24 ألف كم مربع، أي أكثر من ضعف مساحة لبنان.

بعد ساعات من إنضمام "المجلس الوطني الكردي " إلى "الإئتلاف الوطني السوري" وإعلان هذا الأخير عن تشكيل حكومته برئاسة الإسلامي د. أحمد طعمة، أعلن الأكراد عن تشكيل مجلس حكم ذاتي انتقالي طرح حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (PYD) في سورية مسوّدة مشروع أطلق عليه تسمية "الإرادة الذاتية الديموقراطية" بهدف السيطرة على المناطق الكردية وإدارتها بشكلِ مؤقت إلى حين استتباب الأمن والإستقرار في سوريا.

إعلان الأكراد عن مشروعهم الخاص، الذي هو في حقيقته نواة للحكم الذاتي في "إقليم كرستان سوريا" جاء كرّد مباشر على إعلان المعارضة السورية عن حكومتها، ما يعني أنّ هذه الأخيرة لا تعني الأكراد ومناطقهم المحررة الواقعة تحت سيطرة ال"PYD" وجناحه العسكري المعروف ب"قوات حماية الشعب" (YPG). وهو الأمر الذي دفع بأهل "الإئتلاف السوري" إلى إصدار بيان "ناري"، عاجل وصف فيه حزب "الإتحاد الديمقراطي" وملحقاته ب"أعداء الثورة السورية".

"الإئتلاف" اعتبر ال "PYD" في بيانه "تشكيلاً داعماً لنظام الأسد، وعاملاً من خلال جناحه العسكري المعروف باسم قوات الحماية الشعبية الكردية (YPG) ضد مصالح الشعب السوري ومبادئ ثورته"، عازياً ذلك إلى أكثر من سبب، لعل أهم هذه الأسباب، حسبما ورد في البيان، هو "ارتباط التنظيم بأجندات خارجية، ودعوته لقيام دولة جديدة ضمن كيان الدولة السورية، متعدياً بذلك على السيادة والأمن والاستقلال الوطني".

إعلان "الإئتلاف" "ال"PYD" "عدوّاً للثورة" يعني بوضوح إعلان المعارضة السورية بشقيها السياسي ممثلاً ب"الإئتلاف السوري" والعسكري ممثلاً ب"الجيش الحرّ"، الحرب المعلنة على "إقليم كردستان سوريا" أو "الإدارة الذاتية الديمقراطية"، التي يديرها هذا الحزب مع أحزاب كردية وآشورية أخرى، بمشاركة كافة مكوّنات المنطقة من كرد وعرب وآشوريين وجاجان.

الواضح من لهجة البيان "النارية"، هو أنّ حق الأكراد في تقريرهم لمصيرهم، كما تنصّ على ذلك كلّ الصكوك والمواثيق الدولية، لا يزال بحسب منطق ومنطوق المعارضة السورية، وعلى رأسها "الإئتلاف السوري"، حقاً مؤجلاً "غير مرحّب به"، لسبب بسيط وهو لأنّ الديمقراطية هي حكم الأكثرية، وديمقراطية الأكثرية في سوريا المستقبل، كما يراها أهل "الإئتلاف"، لا يمكن لها أن تكون خارج المكوّن السني، الذي يشكل أكثر من ثلثي تعداد سكان البلاد، بإعتباره أكثرية قومية (عربية) أولاً ودينية ثانياً.

تركيا التي يقيم فيها أهل "الإئتلاف" ويقومون ويقعدون يومياً معها، أعلنت من جهتها، مراراً وتكراراً أنها لن تسمح بإنشاء "كردستان ثانية" على حدودها، وكان هذا الشرط هو الأول والأساس من بين كلّ شروطها التي فرضتها على المعارضة السورية التي تبنتها منذ الأول من الأزمة السورية، بدءً من "المجلس الوطني السوري"، وانتهاءً ب"الإئتلاف السوري" بكلّ نسخاته المعدّلة بما فيها النسخة الأخيرة التي تمّ الموافقة بموجبها على انضمام "المجلس الوطني الكردي" إلى "الإئتلاف".

لكنّ تركيا ما قبل سنة، التي طالما هددت النظام السوري ب"التدخل المباشر" حال تخطي هذا الأخير "الخطوط الحمر" في حلب أو حماة أو حتى في داخلها، ليست هي تركيا اليوم. رياح الأزمة السورية، على ما يبدو، جرت بما لا تشتهي سفن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وحلفه، خصوصاً بعد "صفقة الكيماوي" التي أطالت من عمر النظام وعززت فرص بقائه في السلطة إلى منتصف العام 2014 على أقل تقدير، أي بعد الإنتهاء من تفكيك ترسانة الأسد الكيماوية.

تركيا التي قامرت في سوريا وتراجعت في سياستها الخارجية عن سياسة "صفر أعداء"، ودخلت بسبب تدخلها المباشر في الشأن السوري، الذي طالما اعتبرته شأنها، في عداء مباشر مع أهم جارين لها، العراق وإيران، كلّ ذلك دفع تركيا إلى مراجعة سياستها الخارجية وإعادة المياه مع جوارها الإقليمي إلى مجاريها. وما زيارة وزير الخارجية التركي صاحب نظرية "العمق الإستراتيجي"، أحمد داوود أوغلو، إلى العراق والمراجع والحوزات والمزارات الشيعية، وكذلك دعوة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى تركيا إلا دليلاً على "الندم" التركي، ومراجعة الثالوث الحاكم "أردوغان، غول، داوود أوغلو" للسياسة الخارجية التركية في ظلّ التطورات الأخيرة التي طرأت على الأزمة السورية، خصوصاً بعد الإتفاق الروسي ـ الأميركي، الذي فيه من الدرس ما يكفي لتعليم تركيا وحلفائها، بأنّ لقاء المصالح بين الدولتين العظميين كان ولا يزال أهم من صدام المبادئ.

الواضح هو أن القلق التركي تزايد بعد بسط الأكراد السوريين بقيادة "حزب الإتحاد الديمقراطي" المقرّب من العدو التركي اللدود، حزب العمال الكردستاني، سيطرتهم على غالبية أراضي "إقليم كردستان سوريا"، وهو الأمر الذي دفع بالسلطات التركية إلى بناء "جدار عازل"، سُمي في الأوساط الكردية ب"جدار العار" بين إقليمها الكردي والإقليم الكردي السوري، على عدة كيلومترات، تحديداً بين مدينتي نصيبين التركية وقامشلو السورية.

بناء تركيا ل"الجدار العازل" بين أكراد(ها) والأكراد السوريين، يعبر عن خوف تركي حقيقي من صعود نجم الأكراد في الجانب الآخر من الحدود، الذين يديرون مناطقهم منذ أكثر من سنة، وهو الأمر الذي زاد من فرصة الأكراد السوريين في إعلان إقليمهم "إقليم كردستان سوريا"، إقليماً فيدرالياً جاراً لتركيا، على غرار "إقليم كردستان العراق".

تركيا عزت بناء "الجدار" بين أكراد(ها) والأكراد السوريين إلى دواعٍ أمنية، إلا أنه يهدف في الحقيقية إلى الحيلولة دون لقاء "كردستان قامشلو" التي أصبحت الكردية لغتها الرسمية، وبين "كردستان نصيبين" التي ليس لها إلا أن تتحدث بالتركية، وتتعلّم أن "كلّ تركي يساوي العالم"!

عليه فإنّ تعزيز موقف الأكراد في إقليمهم الكردي يضع تركيا في موقف صعب تجاه أكراد(ها)، خصوصاً بعد إعلان "العمال الكردستاني" فشل عملية السلام، بسبب "تماطل" الحكومة التركية في تنفيذها لوعودها، كما يقول الجانب الكردي.

سواء قبل "الإئتلاف" في سوريا المستقبل، ب"الإقليم الكردي" الجار الجديد لتركيا، أو لم يقبل، فذلك لن يغيّر من واقع الأكراد في كونهم "شعباً يقيم على أرضه التاريخية"، كما تقول وثائق "أكراده الأصدقاء" قبل "الأكراد الأعداء"، شيئاً.

التقدم الميداني الذي حققه الأكراد في شمال شرق سوريا، على أكثر من جبهة في تل كوجر وتربسبيه وسري كانييه، وما حققوه من مكاسب عسكرية بعد مرور أكثر من سنة ونيف على إدارتهم لمناطقهم، وإعلانهم ل"الإدارة الذاتية الديمقراطية المؤقتة"، كلّ ذلك يشكلّ مرحلة متقدمة نحو تحقيق حلم أكراد سوريا في الحكم الذاتي بإقليمهم، "إقليم كردستان سوريا".

خارطة "إقليم كردستان سوريا"، التي نُشرت لأول مرّة، قبل أقل من عام على الورق، تحوّلت الآن إلى خارطة من لحم ودم، تعيش على الأرض، حيث يقيم عليها أكرادها.

"إقليم كردستان سوريا" الذي كان قبل حوالي عام "حلماً كردياً" جميلاً، أو قصيدة جميلة في دفتر شاعرٍ كردي، أصبح الآن حقيقة كردية، تقوم وتقعد مع أكرادها.

الأكيدُ، كما هو واضحٌ من تهديد "الإئتلاف"، هو أنّ الطريق إلى "إقليم كردستان سوريا" لن يكون مفروشاً بالورد، بل سيكون محفوفاً بالكثير من المخاطر، وربما بالكثير من الدم والدم المضاد. والأكيد أيضاً، هو أن تركيا ستبذل كلّ ما في وسعها لئلا تصبح "كردستان السورية"، جارةً ثقيلةً عليها.

لكن بين الأكيدين، "أكيد الإئتلاف" و"أكيد تركيا"، هناك "أكيد كردي" ثالث، يقول:

أن لا حل للمشكلة السورية بدون حلّ المشكلة الكردية.

ولا سلام في سوريا بدون السلام مع أكرادها.

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف


لقد تباينت ردود الفعل تجاه الادارة الذاتية التي اعلنت عنها القيادة الكردية في شمال شرقي سوريا / غرب كوردستان، والتي اعلن عنها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي : أكبر الأحزاب الكردية المسيطرة على الوضع الداخلي بالمناطق الكردية، حيث جاء تأسيس هذه الادارة الذاتية من أجل الإشراف على شؤون المواطنين وإدارة حياتهم وحمايتهم من المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيمات "القاعدة" المتمثلة في دولة العراق والشام الاسلامية وجبهة النصرة وغيرهما.

وكما هو معلن عنه، ان حزب الاتحاد الديمقراطي بقيادة المناضل صالح مسلم  كان قد شكّل قوات عسكرية تحت اسم لجان الحماية الشعبية أخذت على عاتقها محاربة القوى الإسلامية المتطرفة (داعش وأخواتها) ، وفي نفس الوقت العمل على تنظيم الوضع الأمني الداخلي في المناطق الكردية.

رغم هذه الخطوات التنظيمية التي تهدف الى بث الحياة في المنطقة والمحافظة على البنية التحتية والحد من حالات القتل والتدمير والتشريد التي تتعرض لها بقية المناطق السورية ألا ان ردود الفعل من أطراف عدة لم تكن مبررة أو مفهومة وخاصة تلك التي صدرت ومازالت تصدر من أطراف كردية..!

فقد يبدو الحال مفهوما بالنسبة الى فصائل ما يسمى الائتلاف السوري (الكارتوني) المعارض الذي اتسم موقفه بالطعن المسبق بهذه الخطوة، خاصة حينما وصف الائتلاف المعارض (الادارة الذاتية) بانها «تنظيم معادي للثورة السورية» .. اضافة الى اوصاف اخرى للتقليل من شأن هذا الحزب المناضل الذي اسس هذه الادارة... ولا غرابة من ذلك،  فالأمر لم يعد خافيا على جميع المراقبين في العالم من أن الائتلاف السوري  (الكارتوني) المعارض قد بات مكروها في الارض وفي السماء، فما الائتلاف سوى افراد يمثلون انفسهم ومصالحهم ، اتكاليون يريدون من اوربا واسطنبول والسعودية وقطر ايصالهم الى دفة الحكم  بالتدخل العسكري الأجنبي الذي أصبح مرفوضا من كل دول العالم. هذا الائتلاف الذي لم يستطع كسب اعتراف به حتى من قبل المعارضة الداخلية في سوريا.

وبالنتيجة، فان موقف الائتلاف السوري من حزب الاتحاد الديمقراطي ليس مستغربا ولكن المستغرب هو الانقسام الكردي- الكردي تجاه الادارة الذاتية المستحدثة فقد لاقت وللأسف استهجانا وتهجما على حزب الاتحاد الديمقراطي من قبل قادة كردستان العراق، الى الدرجة التي اتهمها البعض علنا وخاصة رئيس الاقليم  بأن ما يفعله الحزب في غرب كردستان/ شمال شرقي سوريا " ليست ثورة".. وبأن حراكهم يجري بالتنسيق مع القيادة السورية ولا يعدو عن كونه "سعي للتفرد بالسلطة" في المناطق الكردية داخل سوريا.

في الحقيقة ان هذا الكلام الصادر من اقليم كردستان العراق يحمل في طيّاته نبرة مجاملة واضحة للجانب التركي وعلى حساب الاخوة المناضلين في غرب كردستان، بل لايختلف اثنان بأن مثل هذا الوصف يصب بالنتيجة في مصلحة اعداء حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي : أي ضد مصلحة الـ كوردايه تى الحقيقية ، لا لشئ سوى ان هذا الحزب كان وما زال رافضا للهيمنة التركية على قراراته السياسية ولأنه انبرى ببسالة ومنذ البداية الى اليوم للتنظيمات الارهابية وقد تجسد ذلك في ضبطهم الحدود والسيطرة على المعابر، وبالتالي فقد منعوا تدفق الارهابيين من الشيشان وافغانستان وليبيا عن طريق تركيا الى سوريا..  وقد قدم هذا الحزب تضحيات كبيرة في مواجهته التنظيمات الارهابية..  ولأن الحزب يسعى وكما صرّح احد قادته مؤخرا الى اعتماد السُبل الديمقراطية لتشكيل أول حكومة محلية تدير شؤون مناطقهم من خلال انتخابات حرة تضم كافة التنظيمات الكردية (النظيفة) وبالاعتماد على الامكانات الذاتية بعيدا عن هيمنة اي طرف خارجي حتى وان كان الطرف (كوردستانيا)، في تأكيد منهم على استقلالية قرارهم السياسي وارادتهم الحرة في رسم مستقبلهم بما يجنبهم الاصطفافات الاقليمية والتصادم المستقبلي مع الدولة السورية.

فلا شك أن البقاء للأصلح، وان الهزيمة والزوال هي نصيب الارهاب والانظمة التي ترفد الارهاب بأسباب الحياة ، فالمسؤولية التاريخية تقع بكاملها على عاتق الدول الممولة والداعمة لهم ماليا ولوجستيا والمزودة لهم بالاسلحة المدمرة. فمهما تعالت لهجة العداء وتُهم التخوين ضد حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي فإننا واثقون من أنه على الطريق الصحيح طالما ان الحزب وقيادته لم ينخرطوا في الاجندات الاقليمية المشبوهة التي لم ينتج عنها سوى الدمار والخراب والقتل المبرمج ضد المدنيين.

ختاماً.... ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين، ففي هذه الايام التي تعيش بها الامة الاسلامية مأساة الطف التي استشهد بها سيد الشهداء الامام الحسين (ع) .. كان اسم سيد الشهداء يرعب الارهابيين ويقض مضاجعهم..  فقد نقلت (السي أن أن) الاخبارية خبرا، اشارت فيه الى ان الارهابيين وصلوا مرحلة من التخبط بدءوا معها في ذبح بعضهم البعض.. حيث تم ذبح احد افراد حركة “أحرار الشام” ويُدعى “محمد مروش” حينما أصيب أثناء القتال وكان يردد تحت تأثير المخدر (البنج) ما كان يسمعه من المقاتلين الذين كان يحاربهم، شعارات (يا حسين ، يا حسين) وهو في حالة اللاشعور ، فظن عناصر تنظيم “الدولة” أنه شيعي عراقي، فقطعوا رأسه وجالوا به في أنحاء حلب ليتبين فيما بعد انه ارهابي
مثلهم..



فلم عن (سي ان ان) يوضح دور تركيا في دعم الارهاب.. وكيف يحتشد جهاديو العالم في تركيا قبل التوجه الى سوريا

http://arabic.cnn.com/video/#/video/middle_east/2013/11/04/syria.borders.jihadist.cnn


ظنا منهم بأنه شيعي عراقي : "الدولة الإسلامية" بسوريا "تذبح" أحد مقاتليها بالخطأ
http://arabic.cnn.com/2013/syria.2011/11/15/al_qaeda_linked_rebels_mistakenly_behad_fellow_fighter_rebel_group_says/index.html

alsumaria

السومرية نيوز/ دهوك
وصل رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، السبت، الى مدينة دياربكر التركية للقاء رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، وسط جدل في الأوساط الكردية، فيما شهدت مدينة دياربكر إجراءات أمنية مشددة وأجواء إحتفالية.

وقال مراسل "السومرية نيوز"، المتواجد في مدينة دياربكر الكردية ان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني وصل، صباح اليوم، إلى محافظة دياربكر الكردية التركية، مبينا أن البارزاني دخل الأراضي التركية من خلال معبر إبراهيم الخليل وأستقبل من قبل محافظ شرناخ وعدد من المسؤولين الأتراك عند المعبر الحدودي.

وأضاف المراسل أن الفنان الكردي التركي المعروف شفان برور كان يرافق البارزاني في هذه الزيارة، مشيرا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يزور فيها الفنان برور كردستان التركية منذ اكثر من 37 عاما بعدما منعته السلطات التركية من ذلك بسبب أغانيه الثورية.

وتابع المراسل أن مدينة دياربكر شهدت إجراءات أمنية مشددة من قبل الأجهزة الأمنية، لافتا في الوقت نفسه الى أن المدينة تشهد أجواء إحتفالية ونشر يافطات الترحيب برئيسي الوزراء رجب طيب أردوغان وواقليم كردستان مسعود البارزاني باللغتين الكردية والتركية.

وأثارت هذه الزيارة جدلا في الشارع الكردي التركي، إذ يرى أنصار حزب العمال الكردستاني وعدد من الأحزاب الكردية التركية ان هذه الزيارة لاعلاقة لها بالكرد والقضية الكردية وإنما يحاول أردوغان من خلال دعوة البارزاني تجميل مواقفه تجاه الكرد، مؤكدين أن كرد تركيا وجهوا دعوة للبارزاني بزيارة مدينة دياربكر عدة مرات آخرها في عيد نوروز عند إعلان أطلاق نداء السلام للزعيم حزب العمال الكردستاني أوجلان إلاّ أن البارزاني لم يحضر الإحتفالية، فيما يصف في المقابل مؤيدوا البارزاني أن هذا اللقاء خطوة تاريخية وتحول جديد في مواقف الحكومة التركية للاعتراف بالهوية والقضية الكردية في تركيا.

وتعد زيارة رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني إلى مدينة دياربكر هي الرسمية الأولى لهذه المدينة التي تعتبر عاصمة كرد تركيا.

ومن المقرر أن يشارك البارزاني خلال زيارته في إحتفالية زواج جماعية لـ(300) عروس وعروسة فضلا عن إلقائه كلمة باللغة الكردية بمناسبة ذلك، فضلا عن لقائه بأردوغان وعددا من الأحزاب السياسية الكردية.

صوت كوردستان: حسب بنود الاتفاقية الاستراتيجية بين حزب البارزاني و الطالباني و الموقعة من قبل البارزاني و الطالباني فأن تشكيل حكومة أقليم كوردستان تكون بالتناوب بين الحزبين. حزب البارزاني قام بأدارة حكومة الإقليم في الدورة السابقة كما منح الطالباني دورة من حصتهم الى نجيرفان البارزاني.

الحكومة الحالية و حسب تلك الاتفاقية هي من حق حزب الطالباني و لكن حزب البارزاني قام بترشيح نجيروان البارزاني لرئاسة الحكومة و تقوم في نفس الوقت بأنها ملتزمة بالاتفاقية الاستراتيجية بين الحزبين.

و نقلت صحيفة شار بأن حزب البارزاني يأخذ حصتة حسب الاتفاقية الاستراتيجية بين الحزبين و يستحزذ على حصة حزب الطالباني أيضا.

يذكر أن حزب البارزاني حصل على مقاعد أكثر من حزب الطالباني في الانتخابات البرلمانية الأخيرة و يريد تشكيل الحكومة على أساس نتائج الانتخابات و ليس على أساس الاتفاقية الاستراتيجية بين الحزبين

بغداد-أوان

نشرت وسائل اعلام عربية، السبت، قصة غريبة عن مراهق في السادسة عشرة من عمره في "إعزاز" بريف حلب الشمالي، يتولى إمارة "داعش" هناك.
وذكرت قناة "الان" في التقرير الذي بثته، اليوم الحمعة، وتابعته"أوان"، أن الفتى "مراد أحمد حلاق"الذي يُلقب في أوساط الثوار بأبي القعقاع، كان يعمل في صيدلية صغيرة تدعى (صيدلية الخليل) بجانب السرايا في مدينة "إعزاز" ولدى بدء "داعش" اشتباكاتها مع لواء "عاصفة الشمال" ظهر أبو القعقاع أو الفتى مراد فجأة بصفة المسؤول الأمني في "داعش" في "إمارة إعزاز"، في المدنية وعلى الحواجز.
ويقول أحد أصدقائه إن أبا القعقاع كان من الأمنيين المنتسبين إلى "داعش" سراً لنقل أخبار الناس وأفراد الجيش الحر، ولم يكن أحد يشك بأنه ينتمي إلى "داعش"، وأوردت "الآن" في تقريرها شهادة أحد المخطوفين اللبنانيين الـ "9" المفرج عنهم بهدنة سابقة مع لواء "عاصفة الشمال" الذي قال إن الفتى مراد "كان يشرف على تعذيبنا ويشارك في ضربنا بالعصي والكرابيج وصواعق الكهرباء وكان يشرف على نقلنا ونقل المعتقلين من الجيش الحر والمدنيين والإعلاميين بين مقرات "داعش" بواسطة سيارات الإسعاف حتى لا يشك أحد بالأمر.
وأضاف أنه ذات مرة على الطريق أثناء نقلنا خارج "إعزاز" داس بقدمه على رأس أحد الإعلاميين من مكتب "إعزاز" الإعلامي حتى ضاق نفسه وقال له ساخراً: سأرفع رجلي عن رأسك إن عرفت عدد ركعات صلاة الفجر!
ويورد التقرير اشهادة أخرى عن (أبو حسن حمادة) الذي كان "قائد الضابطة في الهيئة الشرعية في مدينة "إعزاز" التي تتبع للهيئة الشرعية في حلب الذي صرخ قائلاً في وجه سجانيه من "داعش": لو أنكم رجال لقتلتمونا هنا وخلصتمونا فأجابه أبو القعقاع: "ستموتون 1000 مرة قبل أن نقطع رؤوسكم".
وذكر صديق لأبي القعقاع: "إنه قال ذات مرة لمعتقلين لديه: أعلم كل شخص خرج في مظاهرة ضد الدولة الإسلامية في "إعزاز" وقال أيضا أمام أحد أمرائه والمعتقلين: "أنا بريء من "إعزاز"وأهلها".
يذكر أن "داعش" أكثر فصيل يجند الأطفال وصغار السن، إذ إن هناك مقاتلين في صفوفه يبلغون من العمر 11 سنة، ذلك أن التنظيم يقبل انتساب أي طفل أو فتى من دون تزكية.
وكانت تقارير غير مؤكدة أشارت إلى قيام عدد من الكتائب الإسلامية ومن بينها "داعش" بإقامة معسكرات لتدريب الأطفال أطلقت عليهم أسماء (أشبال الزرقاوي) و(طلائع داعش) في غوطة دمشق والرقة.
و على صفحة في "فيسبوك" باسم مراد أحمد حلاق تم إنشاؤها في 10 تشرين الاول 2011 أي عندما كان في الرابعة عشرة من عمره، لم يذكر فيها أية معلومات تفصيلية أو أية إشارة لميول دينية متشددة، بل إنه انضم لمجموعة باسم محبي المغني "تامر حسني" وتصدرت صفحته الشخصية الصورة المرفقة مع التقرير وله صفحة أخرى بعنوان شباب صيدلية خليل المذكورة في تقرير الآن.

[ بغداد – اين] تقرير : عراق أحمد

مازالت عالقة في الأذهان تداعيات صراعات اربيل والسليمانية، أو البارزاني والطالباني، في تسعينات القرن الماضي، والتي يرجع تاريخها إلى انشقاق جماعة إبراهيم احمد – الطالباني، عن الحزب الديمقراطي الكردستاني عام 1964، ومن ثم تأسيس الطالباني للاتحاد الوطني الكردستاني عام 1975، وصراع الطرفين للسيطرة على إقليم كردستان، حيث شهدت تسعينات القرن الماضي أشرس المعارك بين اربيل والسليمانية، إلى أن تم الصلح بين البارزاني والطالباني، برعاية أمريكية، قبيل غزو العراق عام 2003.

كثيرون لم يرق لهم هذا الصلح، وكثيرون من لم ينسوا الدماء التي سالت، ولكن الأهم من ذلك في نظر المتابعين للشأن الكردستاني، أن "السليمانيين" الذين كانوا يفخرون بــ"ديمقراطيتهم"          و"تحضرهم"، أصبحوا يشعرون بأنهم صاروا تابعين لأربيل "العشائرية"، على الرغم من الادعاءات والبيانات الرسمية التي تتحدث عن الشراكة والمساواة والنديّة والتحالف الاستراتيجي.

b_280_189_16777215_0___images_idoblog_upload_75_news_14043.jpg

شعور التفوق

وجاء انشقاق حركة التغيير، بقيادة نوشيروان مصطفى، عن حزب الطالباني عام 2006، ليستثمر كل تلك المشاعر، ويكسب جماهير الاتحاد الوطني الكردستاني إلى صفوفه، وهو ما يعني الآن، بعد تفوقه على الطالباني، عدم إمكانية إبقاء السليمانية مجرد تابعة لأربيل.

يرى المراقبون أن حركة التغيير، كسرت احد ضلعي التحالف الكردستاني، في انتخابات الإقليم الأخيرة، بتفوقها الساحق على حزب الطالباني، وخاصة في معقله "السليمانية"، اكبر محافظات إقليم كردستان، و"كسر الضلع" هذا، له انعكاساته الجذرية على الواقع السياسي في إقليم كردستان، إذ يعني أن "التحالف الاستراتيجي" بين الحزبين اللذين [كانا] رئيسيين، أصبح في مهب الريح.

وينص هذا التحالف على تقاسم المناصب، والتناوب عليها، وتكون حكومة السليمانية تحت قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي كان يمثل الأغلبية في المحافظة، وهذا غير ممكن الآن، لان الأغلبية في المحافظة أصبحت لحركة التغيير.

من يسعى للانفصال!؟

في السابق كان بإمكان رئاسة أو حكومة الإقليم، تنصيب محافظ للسليمانية، وكالة، في حالة خلو المنصب، تحت ذريعة "الاتفاق الاستراتيجي"، وما أفرزته الانتخابات قبل الأخيرة، وان كان الأمر لا يخلو من انتهاك الديمقراطية، والتجاوز على إرادة مجلس المحافظة، ولكن هذا غير ممكن الآن، وغير ممكن تقاسم المناصب، مع وجود طرف رئيسي آخر في السليمانية، له الاستحقاق الانتخابي، كما لا يمكن لرئيس إقليم كردستان أو رئيس الوزراء المكلف، تشكيل حكومة أغلبية، بمعزل عن ممثلي اكبر محافظة في الإقليم، لان ذلك يعني "سعي رئاسة الإقليم للانفصال عن السليمانية"، فيما لا يمكن لحركة التغيير أن تكون الشريك البديل لحزب الطالباني، إلا وفق شروطها، ونقض تنازلات الطالباني، وإلا يكون مصيرها نفس مصير الشريك السابق.

تطور تصعيدي

وتناقلت وكالات الأنباء، خلال الأيام الماضية، تقارير عن تطور خطير على صعيد الأزمة الحاصلة بين حركة التغيير المعارضة "الفائزة" والاتحاد الوطني الكردستاني "الخاسر"، على خلفية تأخير انتخابات مجالس المحافظات في إقليم كردستان، حيث أمهلت كتلة التغيير مجلس إدارة محافظة السليمانية المحافظ وكالة)، بهروز محمد صالح أسبوعين لتقديم استقالته، وإلا فإن المجلس سيلجأ إلى انتخاب محافظ جديد بدلًا منه.

وكان محافظ السليمانية بهروز محمد صالح، قد تسلم مهام منصبه [بالوكالة] قبل أربع سنوات خلفا للمحافظ دانا احمد مجيد، الذي استقال من منصبه وانضم لحركة التغيير، أي أن المحافظ الحالي [وكالة] غير منتخب، وإنما تم تعيينه بموجب "الاتفاق الاستراتيجي" السابق، الذي يتضمن أن يكون المنصب من حصة حزب الطالباني.

وشهدت محافظة السليمانية خلال السنوات الماضية ظروفا سياسية معقدة بسبب الخلافات والصراع السياسي بين الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير، بحيث تركت تأثيراتها السلبية على عمل ونشاط الحكومة والمؤسسات الخدمية في هذه المحافظة.

رفض تأجيل الانتخابات

وأدى التأجيل المتتالي لانتخابات مجالس المحافظات في إقليم كردستان، إلى إعطاء انطباع بان القيادات الكردية الحالية، تريد إعادة ترتيب أوراقها، بما يسمح لإبقاء الوضع كما هو، الأمر الذي ترفضه حركة التغيير بشكل قاطع، وهو ما دفعها إلى طلب تغيير محافظ السليمانية [وكالة]، وانتخاب بديل له من خلال المجلس المحلي الحالي، الذي أصبحت للمعارضة الكردية أغلبية فيه.

وفي السياق، دعت بعثة الأمم المتحدة في العراق الكيانات السياسية في إقليم كردستان إلى "التعاون الكامل" مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بشأن انتخابات مجالس محافظات الإقليم وتقديم قوائم مرشحيها قبل الموعد النهائي، محذرة من أن إرجاء الموعد النهائي مرة أخرى لأن ذلك يؤثر على موعد الاستعدادات للانتخابات البرلمانية الوطنية في العام 2014 المقبل.

b_280_189_16777215_0___images_idoblog_upload_75_nusherwan_mostafa_07092013.jpg

اختلاف قومي داخلي

ويرى المراقبون السياسيون أن حركة التغيير بقيادة نوشيروان مصطفى، تسعى للسيطرة على محافظة السليمانية إداريا بعد ما حققته من فوز في الانتخابات البرلمانية الكردية على حساب حزب الطالباني، وهو ما يفسره البعض بأنه خطوة لانفصال السليمانية عن الإقليم، فيما يرى البعض الأخر، أن قيادة الإقليم هي التي تمهد لهذا التغيير، من خلال تمسكها بمغانم سابقة.

إلا أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني اعتبر أن وحدة أراضي الإقليم خطا أحمر، واصفا أي توجهات تدعو إلى فك ارتباط محافظة السليمانية بالإقليم بـ"الأوهام" و"أضغاث أحلام"، الأمر الذي يتنافى مع ما يصرح به شخصيا وحزبيا حول "حق تقرير المصير"، وما يقره الواقع بان كلا من اربيل والسليمانية، تنتمي إلى فئة مختلفة عن الأخرى، هما البهدينانية في اربيل، والسورانية في السليمانية، إلى حد أن هناك لجانا ومجامع لغوية، تسعى إلى توحيد لغتي المحافظتين بلغة مشتركة.

تفاعل ومجاملة

ولكسر حدة الصراع الدائر الآن في إقليم كردستان، دعا البارزاني حكومة الإقليم إلى "إجراء انتخابات مجالس المحافظات وعدم تأجيلها، وقال "في الوقت الذي نعبر عن تفاعلنا مع كل التوجهات الإصلاحية، لتعزيز الديمقراطية وإعلاء شأن الإقليم في كل الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ندعو حكومة الإقليم لاتخاذ ما يلزم دون تأجيل لإجراء انتخابات مجالس المحافظات، التي تكون الفيصل الحكم في إجراء مثل هذه الإصلاحات في السليمانية وغيرها، وتعزيز مؤسسات الإقليم القانونية في مختلف المجالات".

ويرى المراقب والصحفي السياسي هاستيار قادر، أن "بيان البارزاني يمثل تحذيرا شديد اللهجة موجها إلى حركة التغيير، من الإقدام على أي عمل يمس وحدة كردستان"، مضيفا أن "المشكلة الأساسية التي ما زالت مستمرة، هي مسألة تحديد موعد لإجراء انتخابات مجالس المحافظات في إقليم كردستان".

ويؤكد أن "حزب البارزاني ليس طرفا في المشكلة، فهو لو دخل انتخابات مجالس المحافظات، فإنه يضمن الفوز في محافظتي دهوك وأربيل، لكن مخاوف حزب الاتحاد الوطني من تعرضه لخسارة شبه مؤكدة فيما لو أجريت الانتخابات في هذا الوقت، هي ما تدفع لتأجيل الانتخابات".

ويوضح أن "بيان البارزاني قد يكون مجاملة لحليفه حزب الطالباني، الذي يرفض إجراء انتخابات مجلس محافظات كردستان، خوفا من أن يخسر محافظة السليمانية".

السليمانية - أكد سالار محمود البرلماني عن الاتحاد الوطني الكردستاني على أن اعلان الادارة المرحلية  في روج آفا هي محل القبول لدى الشعب الكردي ومحل قلق شديد لدى اعداء القضية الكردية، مستنكراً في الوقت ذاته الموقف الرسمي لرئاسة الاقليم بابتعادها عن الواجب الوطني واتخاذها لمواقف الاعداء الرئيسيين لنضال الشعب الكردي، وبأنه يجب أن لا تسبب المصالح الحزبية ضياع الفرصة القومية في روج آفا.

حيث نشر البرلماني سالار محمود بياناً بعنوان "موقف من أجل اقليم روج آفا" على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي ونشرها الموقع الرسمي للاتحاد الوطني الكردستاني، وجاء فيه "اعلان اقليم روج آفا هي محل استقبال بالنسبة لشعبنا، ومحل قلق وانتقاد شديد بالنسبة لاعداء القضية الكردية في المراكز العالمية والمنطقة ايضاً".

وتابع "ومرة أخرى يتعرض الثوار الكرد في هذا الجزء من كردستان لاتهامات الانفصال والتخريب، من قبل الشوفينيين العرب والترك والدول الخارجية، هذه التهم معروفة وتذكرنا بانتفاضة اقليم كردستان العراق سنة 1991 واعلانها الحكم الذاتي".

واضاف "وفي هذه السنوات الثلاث من انتفاضة الشعوب السورية لتحقيق الحرية، فقد دعم اقليم كردستان العراق بحفاوة كرد روج آفا، ومن الآن يجب ان يستمر ويزداد الدعم لشعبنا ليس في روج آفا فقط وإنما في جميع الاجزاء الاخرى ايضا،  وان تقل سياسة عدم الاكتراث، ويجب أن لا ننسى ايام اللجوء والضيق التي ساندنا واحتضنا فيها الكرد في شرقي وشمالي كردستان".

وأردف "لذلك فأي شكل من أشكال ازالة الضيق والمساعدة لن تكون إلَا ضمن خانة الواجبات الوطنية والقومية، لذك ومن الآن يجب أن تكون السياسة الرسمية لاقليم كردستان من خلال التصريحات والافعال هي لدعم اقليم روج آفا وذلك بالاستناد الى إرادة ومطالب شعب كردستان، وبعيداً عن التدخلات الحزبية يجب ان تسلك محاولات لتوحيد طاقات وصف الاطراف في روج آفا".

وأكد "لا يجوز ان تسبب المصالح الخاصة والبسيطة في ضياع الفرصة القومية الضرورية لشعبنا في روج آفا وذلك في ضوء التغيرات الحاصلة في الشرق الاوسط، وأي محاولة لاضاعة هذه الفرصة هي بالضد من المصالح العليا والقومية لشعبنا".

وأشار "اقليم روج آفا غني بالثروة النفطية وبالزراعة والثروة البشرية الهائلة وفي المستقبل القريب فأن المصالح المشتركة ستفتح باباً كبيراً وهاماً على الاصعدة الوطنية والقومية، ولذلك يتطلب بداية جيدة ودعم متكامل لجميع الاطراف كبداية لمستقبل العلاقات".

ودعا الاطراف الكردية في روج آفا للتوحد بالقول "هذه المرحلة اهم من أي وقت، حيث يتطلب منهم تشكيل جبهة وطنية وآلية مشتركة لمواجهة  واجبات مرحلة الادارة الذاتية، التي هي أصعب وأكثر مصيرية خاصةً في مرحلة الثورة والانتفاضة".

ودعا "محمود" الاطراف السياسية في جنوب كردستان الى القيام بمسؤوليتهم، وحول تدخلاتهم في روج آفا المستندة على اساس الواجب الوطني، قال "مع الاسف هذه التدخلات وبشكل واضح تبتعد عن الواجب الوطني وتتخذ في الوقت ذاته مواقف الاعداء الرئيسين لنضال شعبنا".

وحول الذرائع التي يتحجج بها سلطات جنوب كردستان، قال البرلماني سالار محمود "المواضيع الاقتصادية والمصالح السياسية الضيقة ومسألة النفوذ هي وجه اخر لمسألة اكبر، وهذا يسبب ضرراً في العلاقات المستقبلية بين (اقليمي) كردستان، وواضح ماهية أسباب تأزَم العلاقات بين اقليم كردستان مع العراق وتركيا وايران، وهي (ان لدى هذه الدول فوبيا الكرد وكردستان)".

واختتم سالار محمود البرلماني عن الاتحاد الوطني الكردستاني بيانه بالتأكيد على أن وجود اقليمين محررين في كردستان يولد اشارة خطر لدى مراكز القرار الدولية وضرورة وجود الكرد في المعادلة الاقليمية.

فرات نيوز

السبت, 16 تشرين2/نوفمبر 2013 11:31

بارزاني يصل ديار بكر

وصل صباح اليوم رئيس إقليم كوردستان في زيارة رسمية إلى مدينة "آمد" دياربكر التركية.

وبحسب معلومات NNA، ان بارزاني استقبل من قبل مسؤول مدينة شرناخ الكوردية، بعدها غادر برفقة الفانا شفان برور إلى مدينة آمد.

وكانت صحيفة أكشام التركية قد ذكرت نقلاً عن نائب البرلمان التركي عن حزب العدالة والتنمية، ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان سيستقبل في مدينة آمد رئيس إقليم كوردستان في إطار دعم عملية السلام في ترميا.

واضاف غالب انصار اوغلو :"ان زيارة بارزاني إلى آمد اهمية كبيرة، كونها اول زيارة لرئيس إقليم كوردستان بصفة رسمية، بحضور رئيس الوزراء، وهذه الخطوة رسالة سلام إلى الكورد".

وسيكون ملف السلام بين الحزب العمال الكوردستاني وانقرة ابرز محاور زيارة البارزاني، بالإضافة إلى ملفي الاقتصاد وسياسة الاقليمية.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر ـ NNA/
ت: إبراهيم

 

* أنقرة - رويترز: قال وزير الطاقة التركي أمس إن تركيا اقترحت وضع إيرادات صادرات النفط من كردستان العراق في حساب خاص ببنك تركي مملوك للدولة ثم توزيعها بين حكومة الإقليم والحكومة المركزية في بغداد. وهناك خلاف بين بغداد وإقليم كردستان شبه المستقل حول توزيع إيرادات النفط وأثار تودد تركيا المستمر إلى الأكراد غضب الحكومة المركزية التي تقول إنها صاحبة السلطة الوحيدة في إدارة النفط العراقي. وقال وزير الطاقة التركي تانر يلدز للصحافيين: «نحاول إيجاد طريقة نعتقد أنها ستزيل مخاوف الحكومة المركزية العراقية.. حتى الآن لم تستطع حكومة كردستان والحكومة المركزية الاتفاق على النظام الذي يرغبان فيه».

وأضاف قائلا: «توزيع الإيرادات سيتولاه العراق. نحن سنقوم فقط بالاحتفاظ بتلك الودائع في بنك تركي تابع للدولة».

وقال يلدز إنه ناقش الاقتراح مع حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي أثناء زيارة إلى كوريا الجنوبية الشهر الماضي، لكنه أضاف لم يجرِ التوصل إلى صيغة نهائية.

وقال يلدز أيضا إن تركيا تجري محادثات مع حكومة إقليم كردستان بشأن عمليات مشتركة للاستكشاف في 13 منطقة للنفط والغاز.

* مستشار المالكي: بعد أزمة الرميلة الوضع هادئ وشركة «شلومبرغر» تستطيع استئناف العمل

* بغداد - «الشرق الأوسط»: أكد مستشار رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، أمس، أن بإمكان «شلومبرغر»، أكبر شركة للخدمات النفطية في العالم، استئناف العمليات بأكبر حقل نفط في العراق، موضحا أن الوضع هادئ في الرميلة، وعدم «حدوث أي تراجع في الإنتاج أو الصادرات خلال الأزمة». وقال رئيس اللجنة الاستشارية لمجلس الوزراء ثامر غضبان في تصريح لرويترز إن «الوضع في حقل الرميلة الذي تديره شركة «بي بي» البريطانية في جنوب العراق، أصبح هادئا وإن (شلومبرغر) تستطيع استئناف العمل».

وأوضح غضبان أن «إدارة (شلومبرغر) ما زالت في الموقع، ومن المتوقع استئناف العمليات في الأسبوع المقبل»، مؤكدا أنه «لم يحدث تراجع في الإنتاج أو الصادرات خلال الأزمة». ويضخ الرميلة نحو 1.4 مليون برميل يوميا، أي أكثر من ثلث إجمالي الإنتاج العراقي الذي يتجاوز ثلاثة ملايين برميل يوميا.


رئيس إقليم كردستان العراق دعا إلى عدم التفرد بقرار أكراد سوريا

أربيل: محمد زنكنه
رفض حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري اتهامات رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني لهم «بمساعدة النظام السوري والوقوف ضد الوحدة الوطنية الكردية وإقصاء الأطراف السياسية الأخرى والتفرد بالحكم مستفيدا من اتفاقية أربيل».

وقال جعفر عكاش عضو علاقات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري في إقليم كردستان في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط» إن «تصريحات بارزاني كانت مخيبة للآمال وأتت في توقيت حساس جدا حيث إن قوات حزبهم تقاتل في المناطق الكردية ضد كل من يريد أن يقف ضد تطلعات الشعب الكردي وإرادته»، مشيرا إلى أن «تصريحات بارزاني تأتي في وقت تستعد فيه تركيا لاستقباله في مدينة ديار بكر ذات الغالبية الكردية في تركيا حيث جاءت لإرضاء الدولة التركية الرافضة للإدارة الكردية التي شكلت في الإقليم الكردي من سوريا».

وكان الرئيس بارزاني اتهم في بيان نشر على الموقع الخاص لرئاسة إقليم كردستان أول من أمس، حزب الاتحاد الديمقراطي «بالوقوف إلى جانب النظام السوري»، مؤكدا «رفضه القاطع لكافة المحاولات التي من شأنها التفرد بترسيخ الديكتاتورية في المنطقة الكردية بسوريا»، ومبينا قلقه إزاء «الوضع الكردي في سوريا»، داعيا جميع الأطراف الكردية إلى «عدم توريط الشعب الكردي في حروب ومعارك ضد أي طرف إلا في حالة الدفاع عن النفس»، وجاء أيضا في البيان «لقد وقفوا بالضد من الوحدة القومية، حيث وصل الأمر بهم أن يمنعوا علم كردستان هناك، وقاموا بإعلان إدارتهم في غرب كردستان بشكل انفرادي مقصين جميع الأحزاب الكردية الأخرى، ونحن نؤكد هنا موقفنا الثابت من مساندة الخطوات التي تقررها كافة الأطراف موحدة ولن نتعامل مع أي قرارات انفرادية».

جعفر أكد أن «بارزاني وبالاتفاق مع تركيا رفضا معا الإدارة الكردية المعلنة في غرب كردستان (كردستان سوريا) نافيا أن يكون حزبهم يريد التفرد بالحكم»، مبينا أن «الاستقبال التركي لبارزاني ما هو إلا مكافأة للمجاملة التي قدمها الأخير لدولة تركيا».

كما اتهم «بارزاني والحزب الديمقراطي الكردستاني بالمحاولة لضم الأحزاب الكردية السورية لسيطرتها وتجاهل الدور النضالي لحزبه» الذي كما قال «يتمتع بشعبية كبيرة في الأوساط الكردية بسوريا وأن حزبه لا يقبل أن يجامل بارزاني أو أي حزب كردي أي طرف آخر على حساب تطلعات الشعب الكردي الذي أسس له إدارة محلية مستقلة في الإقليم الكردي بسوريا».

ولم يرفض عضو العلاقات في حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري بإقليم كردستان أي محاولة للحوار مع جميع الأطراف والأحزاب الكردية بما فيها الحزب الديمقراطي الكردستاني، مؤكدا على أن حزبه يمد دوما يد العون والصداقة لجميع الأطراف التي تريد الاستقرار السياسي للشعب الكردي في سوريا.

من جهة أخرى أكد هيمن هورامي عضو مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني ومسؤول مكتب العلاقات الخارجية للحزب في حديث لـ«الشرق الأوسط» التزام قيادة حزبه «برسالة الرئيس بارزاني التي وجهها للرأي العام الكردي حول الأوضاع السياسية الحالية في سوريا».

هورامي بين أن «ما طرحه بارزاني كان واضحا ولا يحتاج لأي شرح»، مؤكدا على أن «الحزب الديمقراطي الكردستاني ملتزم بكل ما طرحه بارزاني في رسالته وكل الخطوات الجادة التي يخطوها زعيم حزبه للوصول لحل سياسي يضمن الاستقرار للشعب الكردي في سوريا».

المعارضة الكردية السورية المنضوية تحت قيادة المجلس الوطني الكردي السوري، رفضت تصريحات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، مؤكدة على الرفض الكامل لكافة التصرفات التي يقوم بها هذا الحزب في الجزء الكردي من سوريا. ووصف نوري بريمو المسؤول الإعلامي للحزب الديمقراطي الكردي (البارتي) تصريحات بارزاني بأنها نابعة من حسه القومي للمخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها الشعب الكردي في سوريا عند الاستمرار بالتفرد بالحكم، رافضا أن تكون رسالته مجاملة لأي طرف أو دولة معتبرا بارزاني رقما صعبا لا يستهان به، وقال «بارزاني ليس محتاجا لتبيان أي حسن سلوك لمكافأته عليها من قبل تركيا أو غير تركيا فالجميع يتذكر مواقفه إزاء الوحدة الوطنية والقومية الكردية واستقباله في دياربكر التي تعتبر العمق الكردي في تركيا دليل واضح على الاحترام التي تكنه تركيا لشخص بارزاني معتبرة إياه زعيما وطنيا كرديا له تأثير واسع وكلمة مسموعة لدى جميع الأطراف الكردية وحتى التركية وهو لا يغازل أحدا على حساب وحدة وتطلعات الشعب الكردي في أي جزء من كردستان».

كما دعا بريمو قيادات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري «لمراجعة أنفسهم وسياساتهم والعدول عن الوقوف ضد كل خطوة تضمن وحدة الشعب الكردي في سوريا»، مؤكدا على أن «الإدارة الكردية المستقلة التي أعلنها هذا الحزب لا تمت بأي صلة للوحدة الكردية بل هي تفرد واضح وديكتاتورية لا تقبلها أطراف المجلس الوطني الكردي السوري الذي وصفه بالممثل الشرعي للشعب الكردي في سوريا».


إياد علاوي خذله أبناؤه بعد أن فضل الكثير منهم مقاعد البرلمان والوزارات

نوري المالكي (أ.ف.ب)

بغداد: حمزة مصطفى
باستثناء زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لا أحد من زعماء الخط السياسي الأول في العراق يكرر رغبته بعدم تولي رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة. قبل ثلاثة أيام كانت آخر إجابة على سؤال لأحد أتباعه وهو السؤال الذي تكرر كثيرا هل تؤيد ولاية ثالثة للمالكي؟ كانت إجابة الصدر شديدة الاختصار وهي «من هم؟ أما أنا فلا». (لا) الصدر لم تصطف إلى جانبها لاءات أخرى للشركاء السياسيين الذين لا أحد يرغب منهم تولي الرجل ولاية ثالثة على الرغم من أن المحكمة الاتحادية حسمت أمرها بذلك. أما قيادات دولة القانون فيأتون بأمثلة من دول أخرى عريقة في الديمقراطية تولى فيها زعماء الحكومات في تلك البلدان لعدة دورات ولعل المثل الأبرز الآن ألمانيا وقبلها توني بلير في بريطانيا. الأمر في العراق يختلف والمخاوف التي يعبر عنها الصدر في رفضه الولاية الثالثة ومعه رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي الذي يكرر بين آونة وأخرى نفس الرأي أن الولاية الثالثة في بلد لا يزال حديث العهد بالديمقراطية تكرس الديكتاتورية.

وإذا كان السؤال الذي بات يطرح نفسه بقوة بعد إقرار قانون الانتخابات هو.. هل تتغير الخارطة السياسية في العراق بعد الانتخابات فإن ما يجعل الإجابة عن هذا السؤال تبقى معلقة هي أن أحدا لم يتمكن حتى الآن من حسم الإجابة عن سؤال ربما أكثر إلحاحا وهو.. هل يتولى المالكي ولاية ثالثة؟ إذن ولاية المالكي الثالثة لا الخارطة السياسية هي التي تتحكم بمنطق الأحداث في العراق حاليا. المالكي وفي أكثر من تصريح له يرمي الكرة في ملعب الشعب العراقي بينما يرى قياديون بدولة القانون أن الكتل السياسية سعت وبكل قوة من أجل الحيلولة دون أن يتولى المالكي ولاية ثالثة وذلك بعدم تشريع قانون البنى التحتية. عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون وعضو لجنة الخدمات والإعمار البرلمانية، إحسان العوادي، يقول في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «قانون البنى التحتية ومنذ أكثر من سنة ونصف وبالذات منذ 4-5-2011 وحتى اليوم هو موضع جدل ونقاش داخل البرلمان وذلك من خلال استضافة كل المسؤولين بشأن ذلك بدءا من رئيس الوزراء نوري المالكي وانتهاء بالوزراء المعنيين وباقي المسؤولين كما شكلت لجنة برئاسة النائب الثاني لرئيس البرلمان عارف طيفور وتم الاتفاق على صيغة متفق عليها ولكن دائما عندما يصل الأمر للتصويت تقف الإرادة المضادة دون إقراره والسبب الأبرز الذي يقف وراء ذلك أن هذا القانون يحسب للمالكي».

ويتهم العوادي ما سماه «اللوبيات المالية في البرلمان العراقي والتي هي تجسيد للوبيات السياسية حيث تتضافر إرادة الفساد مع الإرادة السياسية بالوقوف ضد هذا القانون الذي يوفر بناء المدارس والمنازل والطرق والجسور وغيرها».

هذه الإرادة السياسية - المالية التي تقف بوجه إقرار قانون إنما هي تعبير عن الرفض المسبق لتولي المالكي ولاية ثالثة حتى في ظل خارطة سياسية بدأت بوادر تغييرها من خلال ما أفرزته مجالس المحافظات خلال الانتخابات التي أجريت في أبريل (نيسان) الماضي. وفي ضوء تلك النتائج فإن المؤشر العام هو عدم إجراء تغييرات جذرية في الخارطة السياسية إنما ما سوف يحصل هو نوع من إعادة الانتشار. فالقوى الرئيسة المهيمنة والممثلة للمكونات وهي التحالف الوطني (المكون الشيعي) والقائمة العراقية (المكون السني) والتحالف الكردستاني (المكون الكردي) ستبقى هي الرقم واحد بالساحة مع تغيير ملحوظ في مواقعها. المعطيات السياسية تشير إلى حصول نوع من التحالفات الحزبية لا المكوناتية هذه المرة. وحيث إن منصب رئاسة الوزراء من حصة المكون الشيعي فإنه لن يخرج هذه المرة من (التحالف الوطني) الذي في حال لم تفرض إيران إرادتها مجددا فإنه بانتظار القسام الشرعي لتوزيع تركته على الورثة الشرعيين. هذا حصل من قبل للقائمة العراقية التي أعلن أكثر من قطب فيها شهادة وفاتها إلى الحد الذي أعلن فيه ائتلاف العراقية الوطني بزعامة إياد علاوي عن تعيين ميسون الدملوجي الناطقة السابقة باسم العراقية ناطقة باسم الكيان الجديد. وطبقا للقسام الشرعي فإن الحصة الأكبر من العراقية منحت لكتلة «متحدون» التي يتزعمها أسامة النجيفي. فيما توزعت باقي الحصص بين صالح المطلك وعلاوي نفسه مع أنه الأب الشرعي للقائمة الذي خذله أبناؤه بعد أن فضل الكثير منهم مقاعد البرلمان والوزارات على المشروع الوطني.

وبينما لا يزال التحالف الكردستاني صامدا فإن غياب الرئيس جلال طالباني واستمرار وضعه حرجا حتى هذه اللحظة إنما يمثل إحراجا للتحالف الكردستاني سوف ينعكس على تحالفاته المستقبلية وذلك لجهة احتمال خسارته منصب رئاسة الجمهورية في حال استمر التفاهم الصامت بين المالكي والنجيفي وهو ما يمهد بالضرورة لولاية ثالثة للمالكي مع وصول النجيفي لرئاسة الجمهورية وهو ما يعني عدم رضا نصف التحالف الوطني وفي الأقل المجلس الأعلى والتيار الصدري. وإذا كان التيار الصدري سيبقى «قافلا» على رفض المالكي فإنه في حال الوصول إلى تسوية مع المجلس الأعلى فإن شكل الخارطة يكون أوضح ما هو عليه. وكعادتهم يبقى الأكراد بيضة القبان من جديد ولكن هذا يتوقف على مدى تماسك تحالفهم الحزبي والسياسي مع الإقرار أنه يتوجب عليهم مواجهة خارطة سياسية بتضاريس مختلفة إلى حد كبير.

صوت كوردستان: بدأت قوى سياسية من غربي كوردستان و المتربعين فنادق أربيل و إسطنبول و دول الخليج بالتحرك لتسجيل أنفسهم عملاء بشكل رسمي لدول الخليج و تركيا و الدخول في حرب ضد الأراضي الكوردستانية المحررة.

تأتي هذه المحاولات بعد أن أعلن البارزاني معاداته لادارة غربي كوردستان المعلنة من قبل بعض قوى غربي كوردستان. هذه القوى العميلة بشكل علني تماما كما كانت بعض قوى أقليم كوردستان عميلة و بشكل علني للنظام الإيراني و الصدامي و التركي و الاسدي تحاول الاستفادة من رفض دول الخليج و تركيا و البارزاني لادارة غربي كوردستان و أعلنت نفسها جحوش تحت الطلب تحت أسم منع الصراع السني العلوي داخل الكورد و بالسلاح متناسين أن ليس هناك علويون كورد في غربي كوردستان.

جاء تصريحات هذة القوى العميلة و باسم المستقلين في خبر نشرتة جريدة الشرق الأوسط. بهذا الإعلان تكون هذه القوى قد أعلنت الإرهاب طريقا لمعادات حزب الاتحاد الديمقراطي و الإدارة التي أعلنتها غربي كوردستان بواسطة قواة حماية الشعب و بأن هذه القوى العيلة تركوا العمل السياسي و تحولوا الى أرهابيين و عملاء رخيصي الثمن و أعطوا قواة حماية الشعب الحق في منعهم من العمل و التواجد في غربي كوردستان و طردهم الى تركيا و دول الخليج.

نص الخبر


رئيس الكتلة الكردية الوطنية في سوريا: النظام السوري بدأ بإشعال فتنة طائفية (علوية ـ سنية) بين الأكراد

الناصر لـ «الشرق الأوسط» : قررنا حمل السلاح وطالبنا أطرافا عربية وخليجية وتركية بتمويلنا بالسلاح والمال

الرياض: هدى الصالح
كشف مسؤول كردي سوري عن مخططات النظام السوري بإشعال المنطقة بفتنة عرقية بين العرب والأكراد وأخرى طائفية بين الأكراد أنفسهم (العلويين والسنة)، موضحا بأن حزب الاتحاد الديمقراطي والذي أعلن مؤخرا عن تشكيل إدارة مدنية ذاتية مؤقتة لتسيير شؤون مناطق ذات أغلبية كردية، إنما يتلقى التمويل المالي والسلاح من النظام الأسدي وإيران وحكومة الملالي.

وأكد فواز الناصر رئيس الكتلة الكردية الوطنية في سوريا عن قرار كتلته حمل السلاح، محذرا من الأخطار الطائفية التي يسعى النظام السوري ومن خلفه إيران إشعالها بين الأكراد السنة والعلويين قائلا: «رفضنا كمستقلين منذ البداية حمل السلاح إلا أننا اليوم بدأنا بالتسلح على المستوى الفردي لمواجهة مساعي النظام في إشعال الفتنة بين العرب والأكراد وبين الأكراد أنفسهم».

وأكد على أن الكتلة الكردية الوطنية ستسعى وبكل السبل والوسائل إلى وأد الفتنة بالعقل والمنطق والحوار إلا أن ذلك لا بد وأن يكون مع وجود القوة بحضور السلاح، مشيرا إلى بدء الكتلة محادثاتها مع جهات عربية وخليجية لتمويلها بالسلاح والمال للوقوف في وجه الأطراف المتطرفة من العرب والأكراد والخروج من الأزمة بأقل الخسائر. وتوقع الناصر قيام حزب الاتحاد الديمقراطي مستقبلا بهجمات ضد كتلته ومؤيديه والبدء بتصفية شخصيات كردية، مفيدا أن الجلوس مع المسؤولين في حزب الاتحاد أمر ممكن بشرط ما لم تتلطخ أيديهم بالدماء قائلا: «الجلوس إلى طاولة الحوار أمر ممكن مع حزب الاتحاد الديمقراطي في حال لم يرفعوا السلاح علينا ولكن إن فعلوا فإن كل الخيوط للتسوية ستقطع».

وحول التمويل المالي والتسلح قال الناصر: «لقد طالبنا العرب بالتمويل المالي والسلاح وكانت الإجابة الانتظار والتريث قليلا»، مؤكدا على أن الأحداث المتوقع حصولها ستجبرهم قريبا على فعل ذلك.

وبشأن إعلان حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي عن تشكيل إدارة مدنية ذاتيه مؤقتة فحذر فواز الناصر من هوية تنظيم حزب الاتحاد حاملا الطابع الطائفي بديلا للبعد القومي، نتيجة ارتباطاته مع حزب العمال الكردستاني وإيران وحكومة المالكي بالعراق، مفيدا بأن قيادات حزب الاتحاد الديمقراطي تركية علوية استغلت حماسة الشباب السوري الكردي في السابق وذلك للانضمام إلى القوات الكردية المقاتلة في تركيا.

وقال: «لدى حزب العمال الكردستاني المال والسلاح والخبرة السياسية وباتوا ممثلين للحزب في سوريا بعد أن انضمت شخصيات سورية إلى حزب العمال منذ أكثر من 30 عاما»، فارضة بذلك حقها بفرض السيطرة على الأكراد السوريين ليمثلوا اليوم، بحسبه، الأجندة الطائفية بوجه قومي بدعم من النظام السوري والإيراني.

ورفض الناصر إعلان حزب الاتحاد عن تشكيل الإدارة المدنية لما في ذلك من محاولة الالتفاف السياسي عقب إعلان الائتلاف الوطني السوري المعارض تشكيل الحكومة الانتقالية بهدف إفشالها باصطناع عراقيل جديدة بين الحكومة الانتقالية والأكراد السوريين مشددا على أنه لا يمكن لأكراد سوريا حمل السلاح في وجه العرب السوريين وأن «الوضع العام لا يسمح بالمطالبة بالانفصال القومي في الوقت الذي تسفك فيه دماء السوريين وأكراد سوريا الوطنيين لا يطالبون بالانفصال».

وأكد على أن «داعش» وحزب الاتحاد الديمقراطي وجهان لعملة واحدة للنظام السوري وإيران واحد سني وآخر كردي، حيث «يتقاتلون في النهار ويجتمعون بالليل في أروقة النظام الأمنية»، وذلك في سبيل خدمة مخطط إشعال المنطقة بفتن طائفية وأخرى عرقية، قائلا: «الحزب لا يبحث سوى عن مشروع طائفي مأجور ولا يمكن التضحية بشعبنا وبالدول العربية في سبيل مشروع طائفي مؤقت».

وشدد رئيس الكتلة الكردية الوطنية في سوريا على رفضهم القاطع بالانضواء تحت سلطة حزب الاتحاد الديمقراطي أو القبول بالإدارة المدنية، وبحسبه فستسعصي منطقة الجزيرة على صالح المسلم وحزبه رغم ما تشكله من أهمية اقتصادية وسياسية لتوفر حقول النفط والغاز قائلا: «ليقم المسلم دولته المستقلة في مدينته إلا أنه لن يستطيع السيطرة على الجزيرة لاستشعاره الحاجز الإقليمي الذي يقف أمامه».

وفي إطار إشعال الفتنة الطائفية الكردية بين العلويين والسنة والاقتتال بين الأكراد أنفسهم أفاد الناصر بوجود الأكراد الوطنيين في الجيش الحر من خلال أربع كتائب (كتيبة صلاح الدين وابن تيمية وكتيبة مشعل التمو وحطين) تحارب جميعها في دمشق وحلب ودرعا واللاذقية، كانت قد دخلت في مواجهات مع حزب الاتحاد الديمقراطي عند اصطدامه بالجيش الحر، مضيفا بقوله: «لقد سقط شهداء دفن عدد منهم في منطقة الجزيرة بمواجهات كردية - كردية».

من جهة أخرى أوضح فواز الناصر بأن الأحزاب الكردية الموجودة بسوريا إنما هي «لعبة من النظام السوري بدأها منذ 40 عاما، وعلى الرغم من أن أكراد سوريا لا يشكلون سوى 15 في المائة من المجتمع السوري إلا أن عدد الأحزاب الكردية قد بلغت 27 حزبا أفرز النظام من بينهم حزبين جديدين» بحسب الناصر.

وقال: «إن جميع الأحزاب الكردية الـ11 والمشاركة بالحكومة الانتقالية إنما هي متآمرة ضد الثورة»، معتبرا أن التمثيل الحقيقي للأكراد يجب أن يكون «لتنسيقيات الشباب ممن قاموا فعليا بالثورة».

وأضاف الناصر بأن الأحزاب التي انضمت إلى الائتلاف لا تشكل من الشريحة السورية غير 7 في المائة مقابل 93 في المائة من المجتمع الكردي مستقل لا ينتمي إلى أي حزب.


الجيش «الحر» يتقدم في حلب الجديدة ويخسر خمسة قياديين ميدانيين

هلال الهلالي القيادي في حزب البعث أثناء زيارته لمنطقة سبينة جنوب دمشق أمس (أ.ف.ب)

بيروت: نذير رضا
تجدد القصف العنيف على بلدات جنوب دمشق، أمس، بموازاة تواصل الاشتباكات بين الجيشين النظامي والحر في المنطقة، بعد استعادة القوات النظامية السيطرة على الحجيرة، ونقل تعزيزاتها إلى المناطق المحيطة فيها، لاستعادة السيطرة على ببيلا وبيت سحم. وتزامن هذا التطور مع تصدر معركة القلمون واجهة التطورات الميدانية، إذ أفاد ناشطون بتعرض مناطق واسعة فيها لقصف جوي عنيف، في حين أحرزت المعارضة تقدما باتجاه حلب الجديدة شمال البلاد.

ونفى ناشطون سوريون، أمس، استعادة القوات الحكومية السيطرة على بلدات ببيلا ويلدا جنوب العاصمة السورية. وأكدت مصادر ميدانية جنوب دمشق لـ«الشرق الوسط» أن القوات النظامية «كثفت من حصارها لتلك المناطق، وشنت قصفا عنيفا عليها، لكنها لم تتمكن من دخولها»، مشيرة إلى أن اشتباكات واسعة النطاق «اندلعت على مداخل بيت سحم ويلدا وببيلا، شاركت فيها تعزيزات من مقاتلي لواء أبو الفضل العباس إلى جانب القوات النظامية، بعدما استعادت السيطرة على الحجيرة». وقالت إن المعركة «اتسعت جنوب دمشق وسط حصار خانق، حيث تعتزم القوات الحكومية السيطرة على كامل مدن جنوب العاصمة».

وأفاد ناشطون سوريون أمس باستهداف الطيران الحربي بلدات ريف دمشق الجنوبي التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة، بست غارات تركّزت على بلدتي بيت سحم وببيلا، مما أسفر عن حدوث دمار كبير في الأبنية السكنية وتصاعد أعمدة الدخان من المنطقة. وأشارت إلى تعرض المنطقة لقصف عنيف باستخدام قذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، وذلك بالتزامن مع تجدد المعارك في المنطقة.

وتزامنت المعارك جنوب العاصمة مع اشتباكات عنيفة اندلعت شرقها، حيث أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان تعرض مناطق في حي العسالي لقصف من القوات النظامية، بقذائف الهاون، فيما دارت اشتباكات بين مقاتلي الكتائب المقاتلة والقوات النظامية بين حيي برزة والقابون بالتزامن مع قصف من القوات النظامية على منطقة الاشتباك، لافتا إلى تعرض مناطق في حي القابون لإطلاق نار بالرشاشات الثقيلة.

وفي دمشق، أفاد المرصد بسقوط ثلاث قذائف هاون بالقرب من دير اللاتين وكنيسة الكلدان ومنطقة العازرية، في باب توما، وهي منطقة مسيحية تقع وسط العاصمة. ومن جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 22 آخرون جراء سقوط قذائف هاون وانفجار عبوتين ناسفتين في شارع مردم بك وحي الكلاسة قرب المسجد الأموي بدمشق القديمة. في غضون ذلك، اتجهت الأنظار إلى القلمون، حيث شن الجيش النظامي هجوما واسعا على بلدات يبرود والنبك والزبداني، وهي مدن كبيرة، تتحصن المعارضة في أريافها، وتسيطر على منطقة الزبداني بأكملها. وأعلنت مصادر المعارضة أن 7 أشخاص قتلوا على الأقل، وأصيب عشرات آخرون في جبل القلمون بريف دمشق، جراء القصف الذي استهدف عدة بلدات، حيث تركز على الزبداني ويبرود والنبك، كما أسفر عن دمار واسع في الأبنية والأحياء السكنية، بينما ذكر ناشطون أن عناصر الجيش الحر تمكنوا من قتل 25 جنديا من القوات الحكومية في المعارك. وقال ناشطون إن الطيران الحربي قصف بلدة يبرود والطرق المؤدية إلى لبنان في منطقة جبل القلمون، كما قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة رنكوس والزبداني.

إلى ذلك، أعلنت دمشق سيطرتها على بلدات الحدث وحوارين ومهين والمستودعات القريبة منها في الجنوب الشرقي لمدينة حمص. وقالت القيادة العامة للجيش السوري، في بيان، إن العملية جاءت بعد عملية ناجحة ومناورات تكتيكية دقيقة. وجاء إعلان السيطرة على البلدات غداة مقتل خمسة قادة ميدانيين للمعارضة. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قائد لواء قتل في ريف حمص، خلال معارك بالقرب من بلدة مهين، التي أحرزت القوات النظامية تقدما كبيرا من أجل استعادة السيطرة على مستودعات للأسلحة فيها كانت المعارضة قد استولت على أجزاء منها.

وفي حلب، أفاد المرصد بمقتل أربعة قادة هم يوسف العباس المعروف باسم أبو الطيب، وهو قيادي في لواء التوحيد النافذ، في غارة استهدفت قاعدة عسكرية عند مدخل حلب الشمالي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة منذ عام تقريبا. كما قتل قائدان للكتائب المقاتلة المعارضة خلال معارك ضد القوات النظامية بالقرب من مطار حلب الدولي.

وأفاد ناشطون بقصف قوات المعارضة السورية مطار حلب الدولي بصواريخ غراد، مما أسقط قتلى وجرحى للقوات الحكومية داخل مبنى المطار. واحتدمت الاشتباكات في مناطق واسعة في حلب، حيث أعلنت مصادر المعارضة تقدم قوات المعارضة في جبهة الراشدين وحلب الجديدة، وسيطرت على آخر المباني التابعة لجيش النظام في معارة الأرتيق. وقالت المعارضة إن هذا التقدم أتاح للمعارضين الوجود على مقربة مع مدفعية الزهراء التي تقوم قوات النظام من خلالها بقصف غالبية مناطق الريف الشمالي في حلب.

وذكر ناشطون أن عملية لقطع الطريق بين حماه وخناصر بدأت وأسفرت عن تدمير دبابات وقتل عدد من الجنود، بينما استمرت الاشتباكات العنيفة بين كتائب المعارضة والجيش النظامي في محيط اللواء 80 قرب مطار حلب.

إلى ذلك، وفي ظل الاشتباكات المتنقلة بين كتائب الجيش الحر وعناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام، دعت جبهة «علماء حلب» من سمتهم «المخلصين في تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام» إلى ترك التنظيم نتيجة عدة سلوكيات قام بها سمتها الجبهة «جرائم». ودعت الجبهة في بيان صدر عنها أمس تنظيم دولة الإسلام للتوجه إلى جبهات القتال ضد قوات النظام وإلا فعليه العودة إلى العراق محرما دعم التنظيم.


رفع القيود عن مواقع التواصل الاجتماعي اختبار لحكومة روحاني

لندن - طهران: «الشرق الأوسط»
نقلت وكالات الأنباء الإيرانية الجمعة عن وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني علي جنتي قوله في مؤتمر صحافي إنه يمتلك صفحة على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» وإنه لا يعد ذلك جريمة.

وأضاف جنتي: «إنني على اتصال هذه الأيام بكل مستخدمي (فيس بوك) داخل البلاد وخارجها، حيث يتحدث الجميع هذه الأيام عن عاشوراء».

وقد جرى منع جميع مواقع التواصل الاجتماعي في إيران، بما فيها «فيس بوك» و«تويتر»، إلا أن الحظر المفروض على «فيس بوك» و«تويتر» هو الأشد من نوعه، حيث جرت إزالة الموقعين من جميع الشركات التي تقدم خدمة الإنترنت في أعقاب الانتخابات الإيرانية في عام 2009 التي شهدت كثيرا من الخلاف حولها.

ووقتها استخدمت مواقع التواصل الاجتماعي في تنظيم المظاهرات وإذاعة الأخبار، وهو ما حدا بحكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد إلى استصدار حكم قضائي يمنع جميع تلك المواقع.

بيد أن ذلك المنع لاقى اعتراضا كبيرا من غالبية المسؤولين رفيعي المستوى في الجمهورية الإسلامية، بمن فيهم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني، حيث إن الاثنين يمتلكان حسابا على «تويتر»، وكثيرا ما يقومان بعمل تعليقات باللغتين الفارسية والإنجليزية.

وبالإضافة إلى ذلك، يعد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من المستخدمين النشطين لصفحته على «فيس بوك» وحسابه على «تويتر» منذ تولت حكومته السلطة، وهو ما فجر نقاشا حادا حول سياسة الكيل بمكيالين، حيث يستخدم المسؤولون مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة بينما يمنع المواطنون العاديون من استخدامها.

وقد أفيد بأنه بعد الاعتقالات التي جرت في عام 2009 قام المسؤولون في جهازي القضاء والأمن بتطبيق سلسلة من القيود الصارمة على الشركات التي توفر خدمات الإنترنت والتي كان من شأنها حجب جميع المواقع غير المرغوب فيها، وهو ما جعل الكثيرين يلجأون إلى استخدام الشبكات الخاصة الافتراضية والبرامج المضادة لحجب الواقع للتغلب على ذلك المنع.

وفي شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، قال قائد قوى الأمن الداخلي في إيران العميد أحمدي مقدم في مؤتمر صحافي: «للأسف، هناك بعض المسؤولين في الحكومة يستخدمون (فيس بوك) من أجل الاتصالات الخارجية، وهو مجرد مبرر غير مصرح به من الناحية القانونية».

وفي مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، انخرط الحساب المنسوب لحسن روحاني على «تويتر» في حديث مع مؤسس «تويتر» جاك دورسي، حيث جاء على ذلك الحساب ما نصه «مثلما أخبرت @camanpour، فأنا أبذل جهدا كبيرا حتى أجعل شعبي يصل بسهولة لجميع المعلومات الدولية، وهذا حقهم».

وقد أعلن غلام حسين محسني اجاي، المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، الذي قرر منع مواقع التواصل الاجتماعي: «هذا ليس الوقت الملائم لرفع الحظر عن استخدام (فيس بوك)».

ويبقى من السابق لأوانه التنبؤ بما إذا كان في استطاعة حكومة روحاني التغلب على القوى المتشددة في القضاء في مسعاها لإزالة القيود على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، لكن إحباط الحكومة وتعبيرها عن رغبتها لإظهار مزيد من المرونة يعد اختبارا مهما لقوة روحاني.


إشارات لصالح طهران في تقرير الوكالة الدولية الأخير

واشنطن: «الشرق الأوسط» فيينا: بثينة عبد الرحمن
أعلن مسؤول أميركي كبير أمس أنه «من الممكن» التوصل إلى اتفاق مع إيران حول ملفها النووي خلال المحادثات المقبلة المقررة في جنيف ابتداء من العشرين من نوفمبر (تشرين الثاني)، مشيرا في الوقت نفسه إلى استمرار وجود خلافات.

وقال هذا المسؤول في تصريح للصحافيين «سنعمل بكد خلال الأسبوع المقبل. لا أعرف إذا كنا سنتوصل إلى اتفاق أم لا، لكنني أعتقد أن هذا الأمر ممكن جدا. إلا أن هناك ملفات معقدة لا تزال عالقة وهي بحاجة إلى حل».

ومن المقرر أن يشارك وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في هذه المحادثات المقبلة في سويسرا إلى جانب المديرين السياسيين لوزارات خارجية القوى الست الكبرى وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا. وخلال الأسبوع الماضي وبعد ثلاثة أيام من المحادثات المكثفة في جنيف لم يتم التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني.

وأكد المسؤول الأميركي نفسه أنه في ختام المحادثات الأخيرة قدمت القوى الكبرى الست إلى إيران مسودة اتفاق «أكثر قوة» و«محسنة» تقدم «مزيدا من الوضوح» لبعض المواضيع مقارنة مع الصياغة الأصلية لمشروع الاتفاق. وانتهت المحادثات الأخيرة السبت «لأنني أعتقد أن الأطراف خصوصا إيران عبرت عن الرغبة في دراسة هذه الوثيقة التي كانت قوية تمهيدا للعودة لاحقا إلى المفاوضات». ويرفض الأطراف الكشف عن تفاصيل مشروع الاتفاق الذي تجري مناقشته، إلا أنه قد يتيح لإيران الاستفادة من قسم «صغير» من أصولها المجمدة في العديد من المصارف في العالم، حسبما قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وبينما تتجه الأنظار نحو جنيف لجولة ثالثة من التفاوض بين المجموعة الدولية وإيران بهدف الوصول لحل دبلوماسي لقضية «الملف النووي الإيراني»، حصلت طهران على دعم تقني نادر ظهر في إشارات إيجابية تضمنها التقرير الأخير الذي رفعه يوكيا امانو مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مساء أول من أمس، مؤكدا أن إيران ومنذ مجيء الرئيس حسن روحاني (الموصوف بالاعتدال والرغبة في إنهاء قضية الملف النووي الإيراني) قد بطأت ولم تسرع من أنشطتها النووية لا سيما التخصيب بما وصفه التقرير بـ«تطورات إيجابية»، أضف إلى ذلك أن إيران والوكالة كانتا قد وقعتا ليومين عقب «جنيف 2» بيانا مشتركا حول إطار تعاون مدته ثلاثة أشهر تسمح بموجبه للمفتشين الدوليين بالوصول لمعلومات ومواقع بل وزيارة مفاعل اراك الذي برز كعقبة من عقبات أخرت من توقيع اتفاق كان وشيكا في جولة التفاوض الأخيرة بجنيف والتي شهدت تطورات غير مسبوقة دفعت بوزراء خارجية دولها (دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا) للوصول على عجل والاندماج في محادثات ماراثونية صباحية بل وليلية.

ورغم التطور الذي برز في مسيرة العلاقة المضطربة بين إيران والوكالة طيلة عقد من الزمان منذ بدء الوكالة التحقق في النشاط النووي الإيراني إلا أن الوكالة في تقريرها الأخير كررت الشكوى من عدم التزام إيران بوقف تخصيب اليورانيوم، وتلك عقبة سوف تواجه كما المرة السابقة محادثات «جنيف 3» يومي الأربعاء والخميس المقبلين.

وكانت المقترحات الأميركية التي طرحت في التفاوض مع إيران تتضمن حسب ما تسرب سلسلة إجراءات توفيقية مدتها 6 أشهر تبدأ برفع للعقوبات عن الذهب الإيراني وبعض المعادن الثمينة وفك الحظر عن 50 مليار دولار كأرصدة مقابل ضمانات تقدمها إيران تؤكد سلمية برنامجها المتهم بأبعاد عسكرية فتزيح عنه شبهات بأكثر من التزام في مقدمتها وقف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة التي توصف بأنها أصعب مراحل التخصيب وصولا لتخصيب أعلى بنسبة 90 في المائة التي تحتاجها إيران في حال قررت صنع قنابل نووية. وكانت إيران قد أعلنت نجاحها في تخصيب اليورانيوم بنسبة العشرين في المائة بتاريخ 9 فبراير (شباط) 2010. إضافة لذلك طالب الاقتراح الأميركي بضرورة أن توقف إيران العمل بعدد مقدر من أجهزة الطرد المركزي التي تملكها ويقدر عددها بأكثر من 19 ألفا، بعضها متقدم جدا سريع الدوران.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال في معرض ردود على أسئلة صحافية إبان مؤتمر صحافي عقده ورصيفه المصري بالقاهرة، أول أمس، إن المشاركين في المفاوضات كانوا على وشك التوصل إلى اتفاق إلا أن «تعديلات» طرحت في اللحظة الأخيرة على المقترح الأميركي اثارت تحفظ طهران,مستطردا كما نقلت وسائل إعلام إيرانية انهم أي الروس لم يروا التعديلات إلا بعد أن وزع نص تضمنها في اللحظة الأخيرة بينما كانوا على وشك مغادرة جنيف. وقال الوزير أن الوفد الروسي لم يلاحظ في تلك التعديلات تغيرات جوهرية وأن أضاف أن اللغة التي تستخدم في الوثيقة النهائية لتقديم الأفكار المتفق عليها يجب أن تكون مقبولة من الأطراف كافة.

تعقيب على (صوت كوردستان) لا نقوم بتعظيم و تقديس أي قائد كوردي , نعم  الشيخ محمود قام بالتعاون مع الدولة العثمانية ضد الإنكليز وتسبب بالحاق جنوب كوردستان و الى الان بالعراق هذا صحيح 100% وألسبب هو ألإسلام ألسياسي لأن  الشيخ محمود كان رجلاً دينيا أصله عربي من ألهاشميين ألقريشيين وهو برزنجي، بمرور ألزمن أصبحو أكرادا حالهم حال بقية ألسادة  في كوردستان وأنا واحد من ضمنهم ، لكن لا يشرفني أن أكون هاشميا ومن نسل ألنبي ألمزيف ألكذاب محــــــو ، وإنني أكره ألإسلام أكثــر من ألشيطان .
الملا مصطفى البارزاني كان رجلاً أمياً، قرأت  وتصفحت إحدى رسائله ألتي كتبها بألعربية إلى أحد ألمسؤولين خطه رديئ جـدا وأكثر ألكلمات  خطئ ،لا يجيد ألكتابة طالب ألصف ألثاني يكتب أحس منه ،أما أللغة ألعربية ألنحوية فلم يكن يعرفها.صدمت بقراءتي تلك ألرسالة كنت أعتقد أنه عبقري بأللغة ألعربية.أما سياسيا ألرجل لم يكن سياسيا بل كان عشائرياً ، بألصدفة أصبح على رأس حزب وهو في روسيا ولم يكن  لا يفهم شيئا عن فلسفـة ألأحزاب.
أما جلال  الطالباني وما أدراك ما جلال  الطالباني رجل متقلب بسرعة ألبرق يسمو