يوجد 1888 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الثلاثاء, 20 كانون2/يناير 2015 01:26

لا تلوموا “شارل ابيدو”- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
وقف قبطي مصري في  زاوية المتحدثين في حديقة الهايد بارك في لندن  مخاطبا المسلمين قائلا “كيف تدعوننا الى الإيمان بنبوة شخص حاول الإنتحار لمجرد انقطاع الوحي عنه”؟ مشكّكا بنبوة الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم اذ كيف يمكن لنبي أن يحاول الإنتحار؟ شخصيا لم أصدق هذه الإدعاء كما لم يصدقه معظم المسلمين المتجمهرين في حديقة الهايدبارك الذين كال معظمهم  له السباب والشتم  غير انني طالبته بالدليل.
فقال لي الدليل في كتاب صحيح البخاري-كتاب التعبير -باب أول مابديءبه الوحي حيث ورد فيه “قَالَ الزُّهْرِيُّ فَأَخْبَرَنِي عُرْوَةُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ : ... وَفَتَرَ الْوَحْيُ فَتْرَةً حَتَّى حَزِنَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا بَلَغَنَا حُزْنًا غَدَا مِنْهُ مِرَارًا كَيْ يَتَرَدَّى مِنْ رُءُوسِ شَوَاهِقِ الْجِبَالِ ، فَكُلَّمَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ لِكَيْ يُلْقِيَ مِنْهُ نَفْسَهُ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ حَقًّا ، فَيَسْكُنُ لِذَلِكَ جَأْشُهُ ، وَتَقِرُّ نَفْسُهُ ، فَيَرْجِعُ ؛ فَإِذَا طَالَتْ عَلَيْهِ فَتْرَةُ الْوَحْيِ غَدَا لِمِثْلِ ذَلِكَ ، فَإِذَا أَوْفَى بِذِرْوَةِ جَبَلٍ تَبَدَّى لَهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ لَهُ مِثْلَ ذَلِكَ " .!
قلت له لعلها طبعة مزيفة؟ فقال اذهب وراجع أي طبعة شئت في كافة انحاء العالم الإسلامي. فقلت له عموما انا من اتباع مدرسة اهل البيت ولا أؤمن بأن كل ما ورد في كتاب البخاري من احاديث هي صحيحة.فقال لي ولكن السنة يؤمنون بأن كتاب البخاري هو أصح كتاب بعد القرآن الكريم, فقلت لهم هذا شأنهم , فأنا شخصيا لا اؤمن بمثل هذا الحديث الذي يطعن في الرسول حتى لو وردني عن علي ابن ابي طالب وليس عن عائشة.
وهنا انبرى شخص ذو لحية كثة ودشداشة قصيرة قائلا ولم لا تؤمن بالحديث؟ فقلت له لحرمة الأنتحار اولا ولأن محمد هو النبي الخاتم وهو امل البشرية فكيف يمكن لصاحب مثل هذه المسؤولية العظيمة  الذي اصطفاه الله للنهوض بها  أن يكون بهذا الضعف ويدب فيه اليأس لمجرد انقطاع الوحي فيحاول ان يصعد الى اعالي الجبال ليلقي بنفسه؟ فقال ومن قال ان الإنتحار حرام قبل ورود آية التحريم؟ فقلت له لقد حرم الله الإنتحار في كافة الشرائع السماوية السابقة ولم يرد ان شريعة منها احلت الإنتحار, وعلى فرض ان الأنتحار حلال  فكيف يقدم النبي عليه ويترك مهمة تبيلغ خاتمة الشرائع والرسالات؟ وكيف يصطفي الله شخصا يعلم بانه سيحاول الإنتحار؟
وحينها غير هذا الوهابي وجهة الحديث قائلا بان هذا الحديث ورد في صحيح البخاري ولكنه من البلاغات! فقلت له وما معنى بلاغات؟ فقال بمعنى بلغنا وقد أورد الزهري العديد من الأحاديث التي سميت بالبلاغات! فقلت له وهل صحيح البخاري كتاب للصحيح من الأحاديث ام هو كتاب بلاغات؟  فإني اعلم ان البخاري قال في مقدمة كتابه بانه استخرج هذه الستة آلاف حديث من مجموع مئات الآلاف من الأحاديث وبانها أصحها وكان لايخط حديثا في كتابه الا بعد ان يصلي ركعتين. فهذا الحديث في نظر البخاري صحيح. فهل تعتقد انه صحيح فلم يجب.
راجعت الأنترنت محاولا العثور على ردود من علماء اهل السنة فلم اجد عالما سنيا واحدا يقول بأن هذا الحديث غير صحيح  مع انه يطعن في شخص النبي ويشوه صورته امام غير المسلمين. فهؤلاء يرضون بالطعن بالرسول ولا يرضون الطعن في البخاري وصحيحه! فهم يقدسون البخاري اكثر مما يقدسون الرسول! ولو قلنا لهم بان البخاري حاول الإنتحار لأنه لم يجد ١٠ حديث في مدح معاوية لكفّرونا! واما الدافع وراء موقفهم هذا وعدم طعنهم في صحة هذا الحديث فهو يفتح الباب امام الطعن بصحة المئات من الأحاديث المزيفة التي وردت في هذا الكتاب اللاصحيح وهو ما يستلزم إنهيار عقائدهم التي بنوها طوال قرون.
وفي الختام قلت له إن كانت كتب المسلمين “الصحيحة” تعج بمثل هذه الأحاديث التي تطرح صورة مغايرة للرسول فهل ستلوم جريدة شارل ابيدو فيما لو نشرت رسما كاركاتوريا للنبي وهو يلقي بنفسه من أعالي الجبال ويهبط عليه جبرائيل بسرعة البرق ليمسكه وليعنّفه قائلا له ماذا تفعل يامحمد مذكرا إياه بأنه رسول اللهّ! اتقوا الله وطهروا كتبكم من الإساءات والإهانات بحق النبي قبل ان تستنكروا وتدينوا أفعال جريدة نقلت صورة النبي المتداولة في كتب الصحاح, “فشارل ابيدو” لم تكفر بل نقلت الكفر وناقل الكفر ليس بكافر!

هل فكر ودرس وتساءل القائمون على هذا المشروع نتائج ما سيحدث من تشنج وصراعات ونتائجا لن تنعكس الا على الايزيديين انفسهم ؟

هل أدرك المعنيون بالأمر أن هذا المشروع ، لن يؤدي إلا لزيادة الإحتقان وتاخير تحرير وعودة المختطفات الايزيديات و النازحين المظلومين الى ديارهم وملاذاتهم ؟

هل يعي الايزيديون هذه الحقيقة ؟؟

قبل أيام تم تأسيس ( كانتون شنكال ) أي ( إدارة ذاتية ديمقراطية ) لمنطقة شنكال المنكوبة التي تم احتلالها من قبل عصابات التنظيم الإسلامي الإرهابي في الثالث من أغسطس 2014 والتي اقترف خلالها التنظيم ابشع الجرائم ضد الكرد الايزيديين ، ولا شك لنا بالذكر والتكرار ان انتكاسة شنكال تعد وشم عار في جبين من ارتكبها ومن ساندهم من الخونة من بعض العشائر العربية والتركمانية في المنطقة اضافة الى ان قيادات قوات البيشمركة تتحمل الجزء الاكبر من المسؤولية التاريخية على تسليم شنكال وتبقى القيادة الكردية مطالبة بمعاقبتهم معاقبة عادلة وقانونية ان ارادت اعادة الثقة لشعبها الايزيدي .

وهنا للوقوف على هذا المشروع الكبير والخطير في الظروف الراهنة على الأقل ، يبدو ان هذه الحالة بما تنطوي عليه من جدل ونقاشات ثرة ، انها خطوة نحو التغيير الذي تتراوح فيه فئات معينة من الايزيديين ، ليست جلها بصفاء النية او للصالح الايزيدي وانما ، لاسباب ولغايات في نفس بعض العناصر والأحزاب السياسية المشاركة . حيث تمّ فرز الايزيديون على أساس ديني وسياسي ونفعي .

ومن المؤسف ، فقد كان وما زال الايزيديون لا يتمكنون من الانعتاق و التحرر من الوصايا والولاء والتبعية للأحزاب ،  بإرادتهم وبغير إرادتهم، والان بهذا المشروع الذي جاء تحت اشراف حزب ال ب ك ك الذين نكون لهم كل الاحترام لموقفهم المشرف يوم غزو شنكال من قبل قوات الضلالة لداعش المجرمة ومساعدة الايزيديين وانقاذهم من الطوفان الذي اجتاحهم في يوم وليلة ، ولكن هذا لا يعني ان يتحرر الايزيديون من وصايا للاحتماء بوصايا أخرى وفي وقت غير مناسب .

مما يجدر بالإشارة ان الإنقسامات والانشقاقات التي تطغي على الشارع الايزيدي اعتبارا ، وإن كانت الشكوى قد ظلّت محصورة في نطاق التململ فقط دون أن تحقق ولو شيء ناجح يذكر من المأساة والكوارث التي تعرض لها الايزيديون كتحرير نسائهم وبناتهم القابعات في سجون التنظيم الإسلامي الإرهابي ، حيث ان الإنقسامات لا تخدم الا مصالح الأعداء لأنهم وحدهم المستفيدون منها بصورة مطلقة ، وبعبارة أخرى ،  ، أن هذه الإنقسامات وضعت الايزيديين في أطر ضيقة ضمن حدود التحسب والتفكير المتمثلة ب ( كانتون شنكال ) ، ذو الصبغة الحزبية والنفعية . حتى اصبح الشارع الكردستاني ، الايزيدي والغير ايزيدي ، يتربصون الواحد منهم بالآخر، ويتعامل معه بشك وحذر، وتنتابهم المخاوف وكأنهم أمام أعداء لا شركاء حقيقيين في هذا الوطن...

الايزيديون اليوم ، و من المؤسف يغرقون بين العاطفة الدينية ومغريات المناصب والحياة ، وبين التشرد والضياع وبين المذلة والخنوع وبين التفتت والشتات ..

.

فكيف يمكن إنجاح مثل هذا المشروع ل شعب ضعيف ما زال غارق في دمه والمه تحت ثقل قوة ما زالت تحتله ، تسبيه تقتله ، تشرد شعبه وتفعل به ما تشاء ؟ إنه السؤال المضمر الذي يحفز النقاش الايزيدي بل والإنساني الحالي في شأن آفاق التغيير ومتطلباته المرجو ة في بنية شعب مشتت مشرذم لحد النخاع .

بهذا لم يكن الايزيديون أي دعاة التغيير كما ادعوا ، قد اجروا اصلاحا إيجابيا لانتكاسة شعبهم او وطنهم بل عملوا عن جهل في تأخير بل وتجميد الحلول الإيجابية اللازمة ، متناسين او جاهلين ان التمسك بذلك القرار ليس الا تغذية طوعية للخطر المباشر وغير المباشر الذي يهدد حاضرومستقبل الايزييين .. .أي   إدارة ذاتية هذه التمسك بها ومواصفاتها وحدودها، ،غافلين ،عن أن هذا التمسّك يغذّي الخطر الذي يتهدّده، بدل أن يُساعد على تحقيق النجاح والسلام والتناغم ، فتحوّل التعايش تحايلا وتكاذبا متبادلا لأن تمسك الايزيديين ب " كانتون شنكال " ليس الا طمعا في تقوية حقوق المنتمين الى ذلك الكانتون  على حساب حقوق المشردين والمهجرين والمؤسرين والشهداء .

ولا شك اننا نتضامن و نشجع هذا المشروع وندافع عنه وعن حقوقه ومواقفه وسياسته حينما يكون في الزمن المناسب ، وكما اود ان أوضح للقائمين عليه ان لا يعتبرون من نقدهم او من لم يتضامن معهم انه ضدهم او مارقا عن طريق مبادئ الايزيدياتي رجاءنا ان يعوا قبل فوات الأوان . !

 

متابعة لما عقدنا العزم عليه، وكما جاء في بيان إعلان الهيئة المستقلة لإعادة إعمار كوباني، من أننا نحاول من جهتنا "كمجموعة من المعنيين والتكنوقراط من أهالي المنطقة، وبعيداً عن أية مظلة سياسية، التوصل إلى تأسيس هيئة مدنية مستقلة تحت تسمية الهيئة المستقلة لإعادة إعمار كوباني تتولى عمليات إحصاء وتوثيق الخسائر وإعداد الدراسات والتصاميم المتعلقة بإعادة الإعمار, والترويج لها لدى الجهات المانحة بطريقة مهنية للحصول على التمويل اللازم عند البدء بالعمل وبإشراف ومراقبة الجهات المانحة مباشرة لضمان معايير النزاهة والشفافية، وكذلك لمتابعة عمليات إعادة الإعمار على أرض الواقع والمساهمة في تنفيذها" واستكمالاً لبناء الهيكل الوظيفي للهيئة، ارتأينا أن تكون البنية التنظيمية للهيئة منسجمة ومتوافقة مع المهمات والغاية التي ننشدها بحيث تلبي مستلزمات العمل المؤسساتي وتوظف الطاقات الجماعية لتكون انعكاساً حقيقياً لمتطلبات العمل الميداني، وعليه فقد تم توزيع العمل ضمن الهيئة وفق الآلية التالية :

1- المجلس التأسيسي : ويشكل مرجعية القرار في رسم الهيئة لمشاريعها وبناء علاقاتها .

2- مجلس الإدارة : ويتكون من رئيس مجلس الإدارة ومدراء الدوائر، ويتحدد دوره في الإشراف على أداء الدوائر والمكاتب الملحقة بها، كما يقوم بدور المنسق فيما بينها .

3- الدوائر المتخصصة وتتفرع إلى :

A- الدائرة الاقتصادية : هي الدائرة المعنية بإجراء الدراسات الاقتصادية المتعلقة بإعادة الإعمار وهذا يشمل التوثيق الاقتصادي والإحصائي للخسائر ودراسة الجوانب الاقتصادية لمشاريع إعادة الإعمار وإعداد الملفات المطلوبة لتقديمها إلى الجهات المانحة بالتعاون مع بقية الدوائر وكذلك التفاوض والتواصل مع مؤسسات التمويل الدولي والجهات المانحة ومتابعة التمويل المتحقق والتنسيق مع الصناديق المشتركة المؤسسة لتمويل إعادة الإعمار. ويقسم عمل هذه الدائرة إلى الأقسام التالية :


1- قسم الدراسات الاقتصادية : "يتألف من مجموعة من الباحثين الاقتصاديين" يتولى الدراسات الاقتصادية المكتبية ودارسة تجارب إعادة الإعمار في العالم وكذلك جدوى المشروعات وتحليل نتائج المسوح الإحصائية وتوظيفها في سياق ملف إعادة الإعمار. فضلاً عن عمليات المتابعة والتنسيق مع الجهات الممولة.

2- قسم الدراسات الإحصائية : "يتألف من مجموعة من الباحثين المكتبيين والميدانيين" يتولى إعداد الاستمارات الإحصائية وذلك بالتعاون مع قسم الدراسات الاقتصادية وملء الاستمارات بالعينة أو الواقع وجمع وتحليل البيانات.

3- القسم الزراعي : "يتألف من مجموعة من المهندسين الزراعيين والأطباء البيطريين" يقوم بدراسة الحالة الزراعية بشقيها الزراعي والبيطري قبل الغزو وكذلك إحصاء الخسائر بالتعاون مع قسم الدراسات الإحصائية مع وضع تصورات ميدانية لمشروعات إعادة الإعمار الزراعية.

4- قسم التأريخ والتوثيق : "يتألف من مجموعة من الباحثين في مجال التاريخ والآثار" يقوم بإعداد ملف تاريخي وآثاري عن كوباني والريف وحصر الخسائر في هذا المجال والتأريخ والتوثيق لعملية الغزو ونتائج الغزو من خلال الصور والفيديوهات .
5- قسم الجغرافيا والجيولوجيا : "يتألف من مجموعة من الباحثين في مجال الجغرافيا والجيولوجيا" يقوم بإعداد ملف عن جغرافية كوباني الطبيعية والبشرية والاقتصادية وكذلك الخرائط والتركيب الجيولوجي.

B- الدائرة القانونية : وتتألف من مجموعة من رجالات القانون والعاملين في مجال المنظمات والهيئات التي لها مساس بقضايا إعادة الإعمار، ويتوزع عمل الدائرة ضمن الاختصاصات التالية :

1- قسم الدراسات القانونية : يهتم بالقضايا التي لها مساس بالقانون الدولي وكذلك إعداد الدراسات القانونية التي تساهم في تعزيز عمل الهيئة عبر تعاملها مع الجهات الدولية .

2- قسم التوثيق : تتحدد مهمته في تقيم الأضرار وتقديرها ومسك السجلات والدفاتر لتثبيت حقوق وأملاك المتضررين، وذلك بالتعاون مع الدائرة الهندسية والدائرة الاقتصادية .

3- قسم فض النزاعات : ويكون له اختصاص مزدوج، فمن جهة سيكون له دور المشرف والحكم في الخلافات التي فد تنشب ضمن الهيكل التنظيمي للهيئة، ومن جهة أخرى يكون طرفاً ويمثل الهيئة في أية منازعة قد تنشب بين الهيئة وأية جهة خارجية سواء أكانت أشخاص طبيعية أم اعتبارية علاوة على تدخلها في فض المنازعات التي قد تنشب بين المواطنين .

C- الدائرة الهندسية : تتألف من مجموعة من المهندسين والعاملين في المجال الهندسي وهي الدائرة المعنية بالجانب الهندسي من إعادة الإعمار أي ما يتعلق بقطاع البناء بتفرعاته، الخاص : السكني ـ التجاري ـ الصناعي ـ الخدمي .. والعام: مدارس ـ مشافي ـ مستوصفات ـ مباني حكومية .......الخ وكذلك الخدمات والبنية التحتية : كهرباء ـ اتصالات ـ مياه ـ صرف صحي ـ طرق ـ حدائق ـ دفاع مدني ....الخ وتضم الدائرة الهندسية الأقسـام التالية:

قسـم الدراسات: يقوم وبالتعاون مع الدوائر الأخرى بتقدير الخسائر والأضرار وتوثيقها وتصنيف الأبنية المتضررة وفق المعايير الدولية وإعداد دراسات ومخططات إعادة الإعمار

قسم التنفيذ: المعني بتنفيذ مشـاريع إعادة الإعمار والإشراف عليها وتشغيلها

D - الدائرة الإدارية والعلاقات العامة والإعلام :

هي الدائرة التي تقوم بتنظيم العلاقات فيما بين الدوائر المختلفة ضمن الهيئة وكذلك علاقة الهيئة مع الجهات الخارجية وتنطلق في عملها استنادا إلى مقررات مجلس الإدارة وكذلك قرارات المجلس التأسيسي حيث تعمل على إيصال رؤية الهيئة بشأن إعادة إعمار كوباني إلى الجهات المعنية سواء عبر وسائل الإعلام أو بالتواصل المباشر ونسج العلاقات .

وتتوزع الدائرة في عملها إلى الأقسام التالية :


1- قسم الشؤون الإدارية : يقوم بمتابعة الأعمال الإدارية الخاصة بالهيئة ومسك الدفاتر والسجلات الخاصة بعمل الهيئة من وثائق وأرشيف وعاملين .

2- قسم العلاقات العامة : يقوم ببناء العلاقات ونسجها بين الهيئة والجهات ذات العلاقة بقضايا إعادة الإعمار سواء أكانت داخلية أو خارجية .

3- قسم الإعلام : مهمته شرح وبلورة رؤية الهيئة بشأن الهدف الذي تسعى إلى تحقيقه عبر التواصل مع وسائل الإعلام فضلاً عن الإشراف على منشورات الهيئة ومطبوعاتها وإدارتها .

E- دائرة التنمية البشرية : تهتم بقضايا التعليم والصحة وكذلك مشاكل الأسرة بهدف رفع سوية البنية الاجتماعية والثقافية .

وفي الختام، ومع كل الشكر والتقدير لكل من عبر عن تضامنه وأبدى استعداده للتطوع والمشاركة، يهمنا أن نؤكد مرة أخرى أن الهيئة، وفي سياق عملها لن تكون بديلاً عن أي صوت له القدرة على إيصال رسالة منطقتنا المنكوبة إلى الرأي العام والجهات المعنية بإعادة الإعمار، إنما هدفنا يتحدد في وضع اللبنات التي يمكن البناء عليها بهدف تحقيق ما نصبوا إليه، وفي السياق ذاته يهمنا أن نؤكد بأن جميع الأعمال لا تخرج عن كونها تطوعية وكل الدراسات والتوثيقات والأبحاث ستؤرشف إلى حين إعلان البدء بالعمل وفق المعطيات السياسية والعسكرية التي ستؤمن المنطقة، بحيث يمكن السير بمشروع إعادة البناء بعد أن تضع الحرب أوزارها .

المجلس التأسيسي للهيئة المستقلة لإعادة إعمار كوباني

1- مسلم طالاس - دكتوراه في الاقتصاد - رئيس مجلس الإدارة .

2- محمد الحاج - مهندس مدني .

3- فرهاد الباقر - محامي .

4- روني علي - حقوقي .

5- عادل حبش - مهندس مدني .

6- صالح بوزان - ماجستير في الاقتصاد الدولي .

7- صالح قتي - محامي .

8- محي الدين إسماعيل - محامي .

9- ليلى تمو - محامية .

10- لامع محمد - ماجستير في الهندسة الزراعية .

11- بكر بكي - مهندس زراعي .

12- نائلة نبو - دكتوراه في الكيمياء .

13 - جيهان مصطفى - حقوقية .

14 - بختيار الحسين - طبيب بشري .

20/1/2015



خاص//Xeber24.net
إبراهيم عبدو

في اتصال هاتفي لموقعنا xeber24.net مع مصدر مسؤول للأستفسار حول الشائعات القائلة باستشهاد القائد العام لآسايش روچ آفا السيد جوان ابراهيم ،أكد لنا بأن القائد جوان ابراهيم بخير و هو على رأس عمله و لا صحة بتاتاً لتلك الإشاعات المغرضة و التي تهدف إلى خلق الفوضى بين صفوف الشعب الكوردي و القوات الكوردية المقاومة و لا نشك لحظة واحدة أن مروجي هذه الشائعات يخدمون النظام و اعداء الشعب الكوردي بعملهم هذا و دعا ابناء روچ آڤا متابعة الدعم و المساندة لقواتهم البطلة وأن يتيقظوا لأكاذيب النظام و أعوانه في هذا الظرف الحساس و المصيري .

الإثنين, 19 كانون2/يناير 2015 23:10

الاتفاق النفطي وفضح المستور.- باسم العجر


بعد عشر سنوات من ضياع الأمل، بدأ الساسة بالنضوج الفكري، الذي يهدف إلى التفكير بمبدأ المصلحة العامة، وترك المصالح الخاصة، ومن أجل بناء منظومة سياسية واقتصادية، ووضعه على السكة الصحيحة، لذا من المؤكد أن المشاكل المفتعلة طيلة فترة الحكومات السابقة، كان مردودها على العملية السياسية سيئا، مما أثر على الاقتصاد العراقي، بشكل عام.
المصالح هي التي تحرك الأشخاص؛ وهذا جعلهم يهرجون على المنابر الإعلامية بتوزيع الثروات بشكل عادل، علما أنهم غير منصفين مع أنفسهم.
تصريحات بعض المسؤولين في الآونة الأخيرة، حول الاتفاق النفطي، ما هو الا أضحوكة، فمن كان بالأمس يفرط بثروات الشعب، اليوم يشهر سيفه مدافعا عن أمواله ونفطه، أليس من المفروض على من يريد توزيع النفط بعدالة، أن يسأل نفسه ويقارن بين السنوات الثمان الماضية، حيث كنا نعطي بدون مقابل، أما اليوم هذا الاتفاق مفتاح لحل كل القضايا العالقة، وهذا ما فشلت به الحكومات السابقة.
الاتفاقات غالبا ما تكون نتاج حالة اختلاف بين طرفين؛ خصوصا أذا كانت هناك وثيقة تنص، على أن تعطي حكومة المالكي، مليارين دولار مقابل تصدير (100 ألف) برميل يوميا، من الإقليم، مقابل الولاية الثالثة، مثل هكذا أتفاق هو أتفاق عادل في نظر السيد رئيس كتلة دولة القانون، فرع المالكي، أما اتفاق حكومة العبادي، بتصدير الإقليم (250 ألف) برميل يوميا، فضلا عن تصدير (300 ألف) برميل يوميا، من حقول كركوك، وهذا أنجاز كبير، حتما لا يرضي الذي لم يستفد من حكومة العبادي.
الاتفاق الأخير؛ فضح وبعثر أوراق السراق والذين يبحثون عن مصالحهم الشخصية.
من يبحث عن العدالة، عليه أن يكون عادلا مع نفسه وشعبه، وأن يطلق رصاصة الرحمة على من أضاع ثروات البلد، بين الفساد المالي، وسوء الإدارة، لا أن يكون خارج الفريق الحكومي، وتنزل عليه صحوة الضمير، وعندما كان وزير للتعليم العالي، في ذلك الفريق، هل كان ضميرك نائما.

للإجابة على هذا التساؤل، لابد لنا العودة قليلآ إلى الوراء، حيث بدايات تشكل تنظيم داعش وجبهة النصرة وغيرهم من التنظيمات المتطرفة في سوريا. فالجميع يعلم إن هذه الجماعات تشكلت برغبة ودعم من جميع الدول والأطراف المتورطة بالنزاع السوري.

فمن جهة سعى النظام السوري بكل جهده، لإنشاء تلك التنظيمات الإجرامية المتطرفة، للقول لايوجد ثورة في سوريا ولا ثوار، وإنما هناك مجرد مجموعات مسلحة تحارب نظامه، ولهذا من حقه إستخدام القوة ضد تلك التنظيمات. وبالفعل قام بالإفراج عن جميع الإرهابيين والمجرمين الذين كانوا بحوزته في السجون، وسهلت لهم إنشاء تنظيمات خاصة بهم، وقام بزرع عناصرمن أمنه في صفوفها، بهدف التحكم في قرارها وتوجيهها حسب مصلحته. وإلى جانب ذلك أرخى قبضته عن مراقبة الحدود مع الدول المجاورة بشكل مقصود، بهدف السماح للإرهابيين بالتدفق من كل العالم إلى سوريا، لينخرطوا في الصراع، وتمكن النظام من خلال ذلك عسكرة الثورة، وإغراق البلد في بحر من الدماء.

ومن جهة إخرى أفرج نظام المالكي هو الأخر، عن كل المتطرفيين الموجودين لديه في السجون، وأرسلهم إلى سوريا لينضموا إلى الذين أفرج عنهم النظام السوري، وقد فعل المالكي ذلك بطلب من إيران، لتنفيذ خطة النظام السوري والتي كانت تقتضي بعسكرة الثورة وعدم إعطاء المجال لتشكيل معارضة وطنية تواجهه. وأول ما قامت بها تلك التنظيمات الإرهابية،هو الإصطدام بفصائل الجيش الحر ومن ثم شنوا حربهم الإجرامية ضد الشعب الكردي المسالم!!

وعلى الجبهة المقابلة، سعت كل من السعودية وقطر وتركيا ودولة الإمارات، دعم أي

شخص يرغب في الذهاب إلى سوريا لمحاربة النظام السوري، بهدف إسقاطه بأي شكل كان. بالطبع كل دولة من هذه الدول قامت بذلك لأهدافها الخاصة بها، وليس حبآ بالشعب السوري، ولا عشقآ بالديمقراطية والحرية. فالسعودية وقطر والإمارات، هي أكثر الدول التي تمقت الديمقراطية والحرية. ولهذا رأينا فعلت السعودية ودولة الإمارات المستحيل لإفشال الثورات العربية، وأطلقوا عليها تسمية الحريق العربي، بدلآ من الربيع العربي. وقد نجحوا في إفشال الثورة في كل من مصر واليمن وليبيا، بتواطئ غربي نزولآ عند رغبة إسرائيل وطلبها.

السعودية والإمارات والبحرين، كان هدفهما هو إسقاط النظام السوري، بأي طريقة كانت ولم يكن مهمآ لهم إن أتى ديكتاتورآ أخر مكان المجرم بشار الأسد، ولكن شرط أن يكون سنيآ وعلى خلاف مع إيران، لقصم ظهر الحلف الشيعي، الممتد من طهران إلى جنوب لبنان. هذا الحلف الذي يهدد عروش مشيخات الخليج، حسب ما يقوله قادة تلك المشيخات أنفسهم. ومن الجهة الثانية عدم السماح بوصول الإخوان المسلمين السوريين إلى السلطة في سوريا، وثالثآ منع قيام نظام ديمقراطي في البلد، حتى لايقوم بتصدير الثورة إليهم.

أما قطر كانت حساباتها مختلفة عن بقية دول الخليج، بحكم علاقاتها القوية مع تنظيم الإخوان المسلمين العالمي وعلى رأسهم إخوان مصر، كونهم تنظيم الإم. وفرحت قطر كثيرآ عندما تولى الإخوان المسلمين مقاليد الحكم في مصر. وهذا ما شجعها أكثر لدعم إخوان سوريا وليبيا وحركة النهضة التونسية، بالتنسيق والتعاون مع أردوغان. وظنت قطر أنها بسطت سيطرتها على المنطقة وأقصت السعودية، لكن الإخوان المسلمين بحماقتهم أفسدوا الفرحة على أنفسهم وعلى القطريين معهم، ومكنوا السعوديين ليشمتوا بهم طويلآ.

وبالنسبة لتركيا فالأمر مختلف بعض الشيئ، فهي قامت بفتح حدوها أمام الإرهابين ومن ثم قدمت لهم السلاح والعتاد والمعلومات الإستخباراتية، كل ذلك من أجل تحقيق عدة أهداف أهمها:

1- إسقاط النظام السوري العلوي، الذي يمقته أردوغان وكل القادة الأتراك لأسباب كثيرة، منها وأسباب تاريخية ووجود أكثر من عشرين علوي في تركيا، أكثر من نصفهم أكراد.

2- قطع الطريق أم قيام أي كيان كردي ثاني على حدوها الجنوبية، نظرآ لم يعنيه قيام مثل هذا الكيان وتأثيره سياسيآ على القضية الكردية في تركيا.

3- إيصال نظام إخواني قريب من أنقرة إلى سدة الحكم، ومن خلاله بسط نفوذها على المنطقة، ومحاولة تحجيم الدور الإيراني في المنطقة.

وعلى الجبهة الدولية، تغاضى الغرب عن تدفق الإرهابين إلى سوريا عن عمد، وكانوا يدركون سلفآ بأن عدم تدخلهم في سوريا، سوف سيجلب المتطرفين من أنحاء جميع العالم إليها، وبالفعل تتحول البلد إلى مرتع لكل إرهابي العالم. هم فعلوا ذلك لغياب مصالح غربية في سوريا، وخلوها من مصادر الطاقة، وكهدف ثالث هو تدمير البلد من الداخل، خدمة لإسرائيل. ويمكنني القول بأن بعض الدول الغربية دعمت المجموعات المتطرفة بطرق غير مباشرة.

إن تنظيم داعش وجبهة النصرة موجودان منذ أكثر من سنتين على الساحة السورية، ويعملان في وضح النهار، ودخلوا في معارك حامية مع الجيش الحر وقوات الحماية الشعبية، ومع ذلك لم يحرك أحدٌ ساكنآ !! متى تحرك العالم، عندما سيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل وتوابعها، وإقترب من هولير وهدد بغزو بغداد العاصمة. ساعتها هبت أمريكا ومعها الدول الغربية لنجدة «أصدقائهم» بطلب منهم بكل تأكيد. وذلك ضمن حزمة شروط فرضتها أمريكا على كل من العراقيين كردآ وعربآ ودول الخليج.

لا شك إن التدخل الغربي كان له تأثيره الإيجابي في صد زحف تنظيم داعش، ولكن ظل هذا التأثير محدودآ بفعل عدد الطلعات الجوية المحدودة التي شنها التحالف ضد داعش، وهذا يدل على أن الولايات المتحدة، ليست على عجلة من أمرها، وليس لديها نية في القضاء على التنظيم، على الأقل في الوقت الراهن، وكل ما قامت بها الولايات المتحدة حتى الأن هو إحتواء التنظيم. لأمريكا أهدافها الخاصة من هذه الحرب، منها فرض شروطها على بغداد والأكراد والضغط على النظام السوري وبقية دول المنطقة.

السؤال: ماذا ستفعل أمريكا إذا شن التنظيم، هجومآ حقيقيآ على مواقع النظام السوري وأحرز تقدمآ عليه، فهل ستقوم بقصف مواقع التنظيم أم ستسكت عنه، كما سكتت عن سيطرة جبهة النصرة على ريف إدلب من خلال هجومها على مواقع الجيش الحر؟

منذ سيطرة جبهة النصرة على ريف إدلب قبل أسابيع، باتت النصرة على حدود منطقة عفرين، ومنذ ذلك الحين أخذت ترسل السيارت المفخخة إليها، وتتحرش بقوات الحماية الشعبية المرابطة في المنطقة بين الفينة والإخرى. لو أن أمريكا جادة فعلآ، في القضاء على تنظيم داعش وجبهة النصرة، لدعمت قوات الحماية الشعبية والبيشمركة، بأسلحة ثقيلة ونوعية وضغطت على تركيآ فعليآ وليس كلاميآ، لوقف دعمها لداعش والنصرة وإغلاق حدودها أمامهم.

ورغم العمليات الإرهابية الأخيرة التي حدثت في فرنسا، وأجواء الخوف التي تعم البلدان الأوربية نتيجة لذلك، وإرتفاع معدلات اللجوء إلى أوروبا، لم ألاحظ أي نية جدية لدى الغرب حتى الأن، للإنتقال من حالة إحتواء تلك التنظيمات الإرهابية، إلى مرحلة القضاء عليها. أعتقد إن الأمر سيأخذ بعض الوقت، حتى يقرر الغرب التحرك، وقد يحتاج هذا الأمر لسنة إخرى كاملة. رغم قناعتي بأن وقت التحرك بشكل جدي ضد تلك التنظيمات الإرهابية والنظام السوري المجرم من زمان.

بكل أسف ليس أمام أبناء المنطقة كردآ وعربآ، سوريين وعراقيين، إلا أن يكتفوا بما تقدمه لهم الأمريكان والغرب، أو أن يقوموا بقلع شوكهم بأيديهم. فالدول الكبرى تعمل وفق مصالحها وأجندتها، وليس حسب المشاعر والأحاسيس الإنسانية. أما حياة البشر فهي أخر شيئ يمكن أن تفكر بها تلك الدول.

الإثنين, 19 كانون2/يناير 2015 23:04

الريم انقلبت ياحجي ...!؟- فلاح المشعل



خلال سنوات الحصار الجائر الذي فرضته امريكا على العراق ، وحطمت به شعب العراق وليس حكومتة، حدثت الكثير من القصص والمواقف ذات المغزى، قصص بطلها الجوع والفاقة والواقع المأساوي الثقيل .

يروى ان احد العراقيين باع حليّ زوجته، واقترض بعض المال واشترى سيارة نقل ركاب من نوع (ريم ) الشائع انذاك ، سلمها لسائق مصري يعمل فيها ، وبينما كان الرجل يمنيّ نفسه بأن وارد سيارته سوف يدخله بحبوحة العيش بإكتفاء، وتعويض ذهب زوجته وشراء جهاز (فيديو) وملابس حديثة وبعض الأحلام الصغيرة، اضاع عليه المصري كل ذلك بسبب العطلات الدائمة وصرف نهارات طويلة بلا وارد مالي ، بل صار المسكين يدفع له أجور التصليح ومصاريفه الشخصية..! ولم يقبض سوى الحسرات وامنيات محترقة .

تحت تلك الضغوط لم يستمر الرجل على ذلك الحال فسحب سيارته من السائق المصري وأودعها لسائق سوداني ، بعدشيوع فكرة الوفاء والطيبة عن السودانيين .

صباح اليوم التالي رجع السائق السوداني لصاحب سيارة الريم راجلا ً..!
سأله صاحب السيارة بقلق ؛ وين السيارة لعد ؟ فرد عليه السائق السوداني بتلقائية ولهجة تجمع بين العراقية والسودانية ( مش الريم إنكلبت .. وماتوا كل اللي فيها ..) ...!؟

تذكرت هذه الحكاية وانا اسمع السياسيين يتحدثون عن سوء الإدارة و الفساد في حكومة السيد نوري المالكي، يعلق الوزراء السابقون فشلهم وفسادهم على دكتاتورية المالكي وتدخله في كل شيء يخص شؤون وزاراتهم ..!
بصراحة نقول وضعوا المالكي وراء كل الأزمات والكوارث التي حلت بالبلاد ، بعض مايعلق على شماعة (السيد المالكي ) صحيح تماما ً، وتحديدا ما يخص الوضع الأمني ، لكن يحاول البعض في مهرجان الكذب والتزييف، إعفاء الآخرين ، سواء ً في بغداد أم بقية المحافظات .

من كان يمنع محافظ الناصرية أوالديوانية أوكربلاء ان يعمل مثل محافظ العمارة ..؟ هذا السؤال يبدأ من البصرة ويصعد الى الموصل .
من يمنع وزير النفط أو الكهرباء أو النقل والتجارة والصحة والبلديات من تجاوز أزماتهم المزمنة مع هذه التخصيصات المليارية الكبيرة ..؟
أليست هي العقود الفاسدة والصفقات المريبة وتراكم الأرصدة في بنوك الدول .؟

لابراءة للمالكي من تلك الأخطاء وزمرة المستشارين وحلقات التمجيد والعزل، واكثرهم للحق كارهون ، لكن الحق يقال ان كبار السياسيين والمسؤلين في عموم العراق، ودرازن متعددة من البرلمانيين والوزراء ورؤساء المجالس المحلية والمحافظين وكبار ضباط الدفاع
والداخلية ، كلهم مشاركون في حفلة إصطياد العراق وتقسيم ثرواته ووضعه في حالة عجز مؤكد .
في الأشهر التي سبقت ترشح الدكتور العبادي استشاط عددا من الإعلاميين والصحفيين والسياسيين المنافقين في الدفاع عن المالكي وشرعية الدورة الثالثة ، ولم يتخط مأتم الدورة الثالثة أربعينيته حتى انقلب هؤلاء الى موقف معادي من الرجل ...!؟
دورة جديدة من نفاق ودجل وأكاذيب تثير السخرية، بعضهم يهاجم المالكي، الآخر يدعي انه كان ناصحا لكن الحاج لايأخذ بنصائحه، ورابع ينشق ويؤسس حزب ..!؟
اما مجموعة الأرانب التي رابطت طويلا على شاشة العراقية وآفاق من الدكتور الى المستشار الى الإستاذ الى الدجال..! هؤلاء أنقلبوا على السيد المالكي مثلما " انكلب الريم بيد السايك السوداني وماتوا كل الليّ فيها ..!

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—تساءلت الخبيرة في شؤون التسويق والعلامات التجارية، مارثا بيس، عن الفيديوهات التي تظهر هزيمة أو تراجع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش"؟ مشيرة إلى أن ما يصل إلى العالم هو الفيديوهات التي ينشرها التنظيم والتي تظهر انتصاراته.

وقالت بيس في مقابلة مع CNN: "داعش تمكنت بالفعل من تكوين علامة تجارية ناجحة جدا، والعلامة التجارية تعتبر رابطا قويا بين التنظيم والناس، وعندما ينظر الناس من خلال المواد التي ينشرها التنظيم وفكرة أنهم ينتصرون فلابد من وجود بديل لذلك.. أين الصور التي تظهر خسارة التنظيم؟ والصور التي تظهر تراجهعم بعد التصدي لمحاولات تقدمهم؟"

من جهته قال روبيرت بير، العميل السابق بوكالة الاستخبارات الأمريكية الـCIA، في مقابلة مع CNN: "نحن كمجتع منفتح نساعد التنظيم في ترويج حملته الدعائية.. داعش ينتصر من خلال ترويجنا نحن لصور مثل معتقل أبوغريب وغيرها."

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال بن جودا، المحلل ومؤلف كتاب "الجمهورية الهشة،" إن السبب البسيط لكون شعبية الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين قد ارتفعت لتصل إلى 82 في المائة هو أن هذه الأرقام ببساطة أرقام خاطئة وكاذبة.

وقال جودا في مقابلة مع CNN: "في دولة لا يوجد فيها حرية إعلامية ويمكن اعتقالك بسبب وجهة نظر معينة حتى أن الإعلام على النت تتحكم فيه الحكومة.. وعليه عندما يردك اتصال هاتفي يسألك هل توافق على السياسة التي ينتهجها بوتين، فبالطبع الإجابة ستكون نعم."

وتابع قائلا: "هذا الاستقصاء ليس كالاستقصاء الذي يسأل فيه الناس عن مدى نجاح أو مدى دعمهم للرئيس أوباما مثلا.. بل هو استطلاع خوف من تداعيات إبداء عدم رضاهم عن بوتين من خلال مكالمة هاتفية تجمع آراء الاستقصاء."

سنون مضت, والعراق يعاني من النظام الاقتصادي الأحادي الجانب, ويعتمد على النظام الريعي بوصفه الضامن الملموس لإيرادات الحكومة الاتحادية, وهذا النظام يعتمد على نسبة العرض والطلب في الأسواق العالمية, وأيضاً على اختلاف العملات بين الدول وسعر البرميل العالمي.

المشهد الاقتصادي العراقي بحاجة الى رؤية تناغم متطلبات الشارع واحتياجاته ولا بد من توفير نوافذ جديدة تفتح أبواب للموازنة, قد تسهم في رفع المستوى الاقتصادي للبلاد.

القطاع الخاص, واحد من أهم المعالجات التي تساعد في تحسين الجانب الاقتصادي للعراق, يقابله تطوير في القطاع الزراعي, عبر توفير الرعاية والضمان الاجتماعي للفلاحين, وتوفير آلات الزراعة والعناية بجودة البذور, وفرض رسوم كمركية على المنتجات المستوردة, لأنه يجعل السلع متساوية الأسعار, ليكثر الطلب في الأسواق على المنتجات المحلية.

أما القطاع الصناعي, فهو باب آخر لا يخلوا من الأهمية, وجوانبه الإيجابية العديدة تجعله ينافس النفط في أهميته, لأنه يساهم بشكل كبير في توفير فرص عمل للشباب العاطل, فضلاً عن أنه يفتح باب المنافسة مع الصناعات العالمية المستوردة, ويحافظ على الموارد المالية, لتكون الأموال متداولة في الداخل ولا نضطر لصرفها على الاستيراد, لذى من الواجب أنشاء مدينة صناعية تتوفر فيها أغلب احتياجاتها, من كهرباء والحماية, واليد العاملة, لنتمكن من تحسين الصناعات المحلية وزجها في الأسواق.

جدير بالذكر أن الثروات الطبيعي والسياحة وغيرها من الأمور, جوانب تساند الاقتصاد العراقي وتجعل مسألة انهياره مستحيلة, لأن العراق قياساً بدول أخرى يعد من البلدان الكبيرة اقتصاديا, لما يملكه من ثروات, وبالتالي يجب أن يدار النفط وباقي القطاعات وفق رؤية وفريق منسجم, ومسؤول يدير المنظومة الاقتصادية بمبدأ مد جسور التواصل مع جميع الفرقاء ليصل بالعراق نحو بر الأمان, وهذا ما تمخض عن الاتفاق النفطي المبرم بين الحكومة الاتحادية والإقليم, لتكون النتائج واضحاً قبل حصولها, نتيجة للخطط الصحيحة التي وضعت من قبل المختصين.

لقد سمح الاتفاق الى جانب تعزيزه للوحدة الوطنية، بان تصدر شركة نفط الشمال، ما مقداره 300 ألف برميل من نفط كركوك، عبر خط أنابيب كوردستان لحساب الحكومة المركزية، وهو أمر كان غير ممكن نهائيا، بسبب سيطرة تنظيم داعش على الخط الحكومي وتخريبه، وبالتالي فإن هذا الاتفاق أخرج نفط كركوك من سبات عميق في الأرض، وسيسهم في تعزيز الاقتصاد العراقي، على ضوء الضائقة المالية الكبيرة التي تمر بها الدولة

 

يعاني الاقتصاد العراقي تبعات الأزمة الأولية، والممتدة الى حقبة البائد، والتي لم يتعاف منها بعد في الأصل! تلك الأزمة التي خلفت من وراها عقبات، لصوص، سراق، أسياد التاريخ الملطخ بدماء الأبرياء، الدماء بدأت تستغيث، من تلك العقبة، بمحاولات للخروج من أزمتها، والتخفيف من اثارها، هو التحكم من منعطفات تنفيذية جدية، بسياسة نزيهة .

يسعى ذلك المنعطف، جانب مهم في البحث عن وسائل ترقية، وفهم الخطط الاستثمارية، لاسيما استثمار النفط، وإظهار أبرز الأشخاص كفاءة وتجانسا، مع الوضع الاقتصادي والسياسي معاً، ليكون قادراً على خدمة المصالح الوطنية، والشروع بأول خطوة، للخروج والهروب من سنوات الخراب والفساد، وضياع الكثير من الثروات، واهدار عشرات المليارات في استيراد المشتقات النفطية، مثل البنزين، والغاز، والكاز، فضلا عن انها تسد ثلاث ارباع الجياع في البلاد.

ما خلفته السنوات الثمان العجاف، هو انخفاض في المستوى الى أدنى حد من التدهور، ما يهدد حقيقة العيش بسلام، ليس على مستوى النفط، بل على الصعيد القطاع الاجتماعي، والزراعي، والاقتصادي، معاناة حقيقية، كان أثرها فقدان وزن اقتصاد البلاد، حتى أن توصل الى انيميا الاقتصاد.

الانخفاض المتواصل في الأسعار، والعداء الكبير للاستثمارات النفطية من جهة، إضافة الى ان الدولة تمر بمرحلة تقشفية، لتواجه مرحلة صعبة وصادمة، تتصاعد أزمتها نحو المجهول من جهة أخرى.

ستواجه تلك المحنة، بعلاقة سليمة للدولة مع إقليم كردستان، الذي شق طريقا صائبا نحو الانفتاح، وباستثمار النفط وازدهاره، وهذا يحتاج الى خبرة وتقنية حديثة، لإنجاز المشاريع وزيادة نموها، لنحصل على مستوى من الرفاهية، بمساعدة باقي القطاعات، التجارية والصناعية والزراعية.

لذا يعد الاستثمار في القطاع النفطي، من اهم العمليات التي يمكن أن تؤدي، الى ظهور الربيع في الشارع العراقي، وتعتبر منفذا لتنمية بقية القطاعات كافة، وقد تعد اول عملية للتخلص من امتص ثروات البلاد، وانتهكها، لتكون خطوة سديدة، تسعد بها المواطن قبل ان يجرأ الحلم الاقتصادي.

 

إن هذا لن يتحقق دون توفر قيادة تتفهم كل هذه الدواعي، وتضع الحلول اللازمة والمناسبة للمشكلات، التي يوجهها القطاع النفطي، الذي هو بلا منازع الأب الحنون للقطاعات الأخرى، وأمامنا فرصة مثالية لتحقيق ذلك بوجود السيد عادل عبد المهدي، لما يتوفر عليه من إمكانات واعدة أكاديميا وتخطيطيا، فضلا عن أن وراءه كتلة المواطن، وهي سياسية يثق بها الشارع العراقي.

شنكال كانت تحت سيطرة الحزب الديموقراطي الكوردستاني, ان لم نخدع أنفسنا, وكوباني كانت تحت سيطرة أتباع الفكر الاوجلاني إن لم نبالغ في ذلك.
حادثتين كبيرتين في حياة وتاريخ الشعب الكوردي المعاصر وفي الفترة الزمنية نفسها تعرضت لها مدينتان كورديتان الى هجمات الارهابيين (داعش) إحداها في جنوبي كوردستان وأخرى في غربي كوردستان أثرت على العالم بأسره وأبهرت كتاب العالم ليبحثوا بشكل آخر عن معنى الحياة وأصبحت هاتين الحادثتين عناوين اكبر صفحات العالم وأكثرها انتشارا وتحولت إلى مئات مواضيع النقاشات الإعلامية المسموع والمرئي والمكتوب وعلى صفحات التواصل الاجتماعي وإلهاما لمقالات وتقارير صحفيين ومراسلين عديدة ولتصريحات قادة دول اقليمية وعالمية مرة تعبر عن اسفهم عن ما جرى في شنكال الجريحة نتيجة هجمات داعش وتخاذل وترك خنادق حماية الشعب هناك من قبل قوات كوردية ومرة اخرى عن اندهاشهم واعجابهم بمقاومة القوات الكردية وعلى الاخص المراة الكوردية في كوباني
كانت العنوان الأبرز للحادثة الأولى هو أن داعش اجتاح منطقة شنكال بدون أي مقاومة تذكر من قبل قوات البيشمركة وانسحابهم وترك مصير المنطقة التي تسكنها أغلبية كوردية من الديانة اليزيدية تحت رحمة داعش ووحشيته وتعرض أهلها إلى وحشية قلت نظيرها في تاريخنا المعاصر, من حيث قطع رؤوس الآلاف منهم وسبي آلاف نسائهم وبناتهم وتشرد مئات الآلاف إلى الجبال وحصرهم من قبل الإرهابيين و موت مئات الأطفال جوعا وعطشا وموت العجزة والثكالة من المرض وقلة الدواء وقتل العديد من رجال الدين دون أن يحاول احد من تلك القوى الكبرى في بداية حدوث ذلك إنقاذهم اوإرسال المساعدات الانسانية عبر الحوامات إليهم في الجبال قبل أن تبادر وحدات حماية الشعب و المرأة الكوردية
YPJ-YPG بالتدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وإعاقة حدوث اكبر كارثة إنسانية معاصرة تصل مستوى التطهير العرقي الجينوسايد بحقهم أمام أنظار وتخاذل العالم والدولة العراقية و أبناء جلدتهم في العراق بالإضافة إلى خيانات كبيرة ولإعاقة الخط الاستسلامي من الاستمرار.
إن وجدان الانسانية اهتز بسماع خبر اجتياح الإرهابيين وما حدث لاهل شنكال و سبي آلاف النساء وممارسة أقذر الأساليب الوحشية معهن وقصصهم الحقيقية أصبحت عناوين الصحف العالمية كالنساء اليزيديات تسبي من قبل الإرهابيين أو النساء اليزيديات تباع بأرخص الأسعار في أسواق النخاسة التابعة للدواعش في مدينة الموصل والرقة السورية و أصبحت سلعة تباع وتشترى بيد المجاهدين الإسلاميين المتطرفين أو انتحار بعضهن بعد أن تعرضن للاغتصاب أو ينتحرن خوفا من اغتصابهن,
كانت مسؤولية حمايتهم الوطنية والانسانية والاخلاقية والديموقراطية والتاريخية والادارية والعقائدية والعسكرية والاقتصادية في تلك المنطقة تقع على عاتق حزب الديموقراطي الكوردستاني وقواته البيشمركة قبل اي طرف او حكومة و دولة اخرى,لكنها أبت ان تقوم بمهمتها واسأءت بفعلتهم هذه الى صورة الكوردي المقاوم و اساء الى شهرة اسم البيشمركة المكافح لنصف قرن ضد اعتى الديكتاتوريات وطغاة الشرق و تسبب لكارثة انسانية كبيرة بحق شعبنا اليزيدي واضاف فرمانا اخر بحقه..
وفي الوقت نفسه حادثة ثانية كبيرة حدثت للشعب الكوردي في مدينة كوباني ليست اقل منها شأنا وتأثيرا على العالم,
بحيث هاجم الارهابيين بكل قوتهم متسلحين بأحدث معدات واسلحة امريكية وحلف اطلسية وروسية  بهدف ارتكاب مجازرا اخرى بحق الشعب الكوردي وتطهير ارضهم من الإنسان بعد أن احتلت المئات من قراهم وتشرد مئات الآلاف من أهلها القاطنين في تلك المنطقة ,و ما أبهر العالم اجمع هذه المرة وأصبحت العنواين الرئيسية لأكبر الصحف والإعلام العالمي بجميع لغاته, الملاحم التي تجسدها وتسطرها بطولات المرأة الكوردية المقاتلة الثورية التي تقود المقاومة وتواجه الارهابيين باسلحة خفيفة لكن بأرادة وايمان كبيرين بالحياة والحرية والمساوة في حين كان جيوش الرجال الرجعيين لدول المنطقة تنسحب من مواجهة داعش وتترك معداتهم العسكرية خلفهم..
بطولات وملاحم المرأة الكوردية المحاربة لم تكن فقط تنتقم لبني جلدتها وجنسها  بل دافعت عن ثورة روج افا وعن القيم الانسانية في وجه برابرة العصر وتوحشهم ومن مخلفات النظام الراسمالي و المجتمع الاسلامي الغير قادر على مواكبة روح العصر وعدم استطاعتها تلبية متطلبات التطور.
بمقاومة مقاتلات الكورد في كوباني فتحت ابواب دفع القضية الكوردية عالميا عدة خطوات الى الامام وافشلت اكبر المؤامرات التي استهدفت وجود الشعب الكوردي مدعومة من قبل الدولة التركية وأصبحت مقاومة المرأة الكوردية منبع إلهام لجميع الأحرار والثوار في المنطقة والعالم مما أثرت على العديد منهم بالالتحاق بصفوف قواتهم,هذه المرأة الابوجية وأعني التي طورها ودربها القائد الكوردي عبدالله اوج الان وتدربت على نهجه منذ ربع قرن أصبحت مفخرة للكورد أجمع دون استثناء بغض النظر عن انتمائاتهم الحزبية والفكرية و محل تقدير وتقديس كقدسية آلهة العشق والحياة والحرية,
هذا الشعب الذي تعرض في مسيرته التاريخية إلى مئات المجازر والمؤامرات والحرمان والتفتيت والانصهار والإبادة والإنكار والنفي والسجون وانسداد جميع منافذ الحياة في وجهه ويعيش كل لحظاته الخوف والقلق وكان على حافة الهاوية ينعبث من جديد نتيجة هذه التضحيات ويفتخر بهويته وانتمائه الى شعبا يقود ثورته الالاف من ارين ميركان وشيلان هؤلاء الخالدين الذين يكتبون تاريخا جديدا بدمائهم وبطولاتهم وملاحمهم وترى المئات من الباحثين عن الحقيقة يراسلون وينسقون أبناء جلدتهم للعثور على احدهن لإجراء مقابلات صحافية معهم أو توثيق و إعداد تقارير و أفلام وثائقية عنهم,,بذلك فالقائد الكوردي ابو حول السلعة والجارية والسبايا إلى قوة الهام للأحرار جميعا وجعلهن قدوة لتقدم شعب متحطم معدوم الثقة والتنظيم والسياسة والفلسفة.
المرأة والمقاتلة التي خلقها أوج الان بادرة إلى إنقاذ المرأة والنسوة التي تركه خلفه حزب الديموقراطي الكوردستاني بين مخالب إرهابي داعش وجعلوهم سبايا,هذه هي المفارقة بين المدرستين الكورديتين في بناء المجتمع الكوردي الجديد وكيفية تحرره وإيصاله إلى القمة في الإرادة والاستقلال......

زكي شيخو-اعلامي ومراقب سياسي

 

أكد الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكوردستاني جميل باييك، انه لن يكون بمقدور تركيا التغطية على تحالفها مع داعش ومساعدته في حرب الكورد.

ودعا باييك في مقال له، نشر في صحيفة (آزاديا ولات) الكوردية، “الحكومة التركية الى انهاء تحالفها مع داعش والبدء بالحوار مع الكورد لحل القضية الكوردية”، متسائلا هل ستفعل تركيا ذلك وتبرهن على وجود بصيرة نافذة لديها؟، معتبرا بأن الأمر يبدو صعباً.

وشدد باييك على ضرورة ان تتيح انقرة المجال لزعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان بلقاء قيادات الحزب، مؤكداً ان لقاء وفد حزب الشعوب الديمقراطية بأوجلان ولمرة واحدة في الشهر غير كاف.

وأشار باييك الى ان الأمن الدائم لن يستتب في تركيا إلا إذا تم حل القضية الكوردية، مؤكدا ان الكورد ودون ذلك سيواصلون كفاحهم حتى انتزاع حقوقهم انتزاعا، لافتا الى ان الشعب الكوردي هو من أوقف إطلاق النار وأعلن الهدنة، التي ساهمت في تثبيت الهدوء والأمان ووقف إراقة الدماء، منتقدا الحكومة التركية لانها لا تخطو أي خطوة تجاه الحل السياسي وتوطيد السلام.

PUKmedia

السومرية نيوز/ الديوانية
شدد نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي، الاثنين، على أهمية إنجاح المادة الدستورية التي تمنح الأولوية لمحرومية المحافظات، مؤكداً أنه سيتم اتخاذ كل الإجراءات لإيقاف أي تجاوز مالي على حقوق هذه المحافظات حتى لو أدى الى نهاية اتفاق بغداد وأربيل.

 

وقال الاعرجي خلال مؤتمر صحافي عقد مع أعضاء حكومة الديوانية بمبنى المحافظة، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "هناك تخوفاً كبيراً من البعض من الوضع الاقتصادي إلا أنه لن يحدث اي شيء كبير"، مؤكداً أن "هناك تخفيضاً بالموازنة المالية لكن رواتب الموظفين والمتقاعدين والخدمات الضرورية كالصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية وغيرها من هذه الامور المهمة خطوط حمراء لن يصلها احد".

>
وأبدى الاعرجي أسفه لـ"مزايدة البعض على بعض التصرفات والأعمال التي تقوم بها الحكومة واتهامها بأنها تأخذ بعض الحقوق من بعض المحافظات أو المكونات"، موضحاً أنه "اذا كانت في السابق محافظة معينة تأخذ على حساب المحافظات الأخرى فإننا لن نسمح بذلك اعتباراً من هذا الوقت".

 

وأضاف الاعرجي أن "علينا ان ننجح بالمادة الدستورية التي تقول ان الأولوية للمحرومية"، مشيراً الى أن "هذه المحافظات وخاصة الفرات الأوسط فيها محرومية كبيرة وتحتاج الى رعاية خاصة".

 

وتابع نائب رئيس الوزراء أن "الاتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة كردستان إذا كان قد أغاظ البعض فأن فيه مصلحة للحكومة العراقية"، مؤكداً أنه "إذا يوجد تجاوز مالي على حقوق محافظاتنا سنتخذ كل الإجراءات لإيقاف ذلك التجاوز حتى لو كلفنا نهاية هذا الاتفاق".

 

وكانت اللجنة المالية النيابية أعلنت، اليوم الاثنين، أنها تضع حاليا اللمسات الأخيرة على التقرير النهائي لمشروع قانون موازنة 2015، فيما أكدت ان المشروع سيعرض للتصويت في البرلمان الأسبوع المقبل.

 

يذكر ان مجلس الوزراء قرر، في (2 كانون الأول 2014)، الموافقة على الاتفاق النفطي بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان الذي ينص على تسليم إقليم كردستان ما لا يقل عن 250 ألف برميل نفط يوميا إلى الحكومة الاتحادية لغرض التصدير، وذلك عقب توصل الوفد الكردي برئاسة نيجرفان البارزاني مع الحكومة العراقية إلى اتفاق بشأن حصة الإقليم في الموازنة وتصدير النفط، حيث ستكون حصة الإقليم في الموازنة بنسبة 17%.

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن وحدات حماية الشعب الكردي سيطرت على قمة هضبة مشتة نور، وقامت برفع رايتها على البرج الموجود في قمة الهضبة، وذلك إثر عملية عسكرية خاطفة بدأتها الوحدات الكردية بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين، واستمرت حتى ساعات الصباح الأولى، وأسفرت العملية العسكرية للوحدات عن مصرع ما لا يقل عن 11 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالإضافة للاستيلاء على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، وبذلك فإن وحدات حماية الشعب الكردي تكون قد سيطرت نارياً على طرق إمدادات “الدولة الإسلامية” من حلب والرقة، بالإضافة للسيطرة النارية على كامل مدينة عين العرب (كوباني)، بما فيها الجزء الشرقي والجنوبي الشرقي، الذي لا يزال تحت سيطرة عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، ويشكل نحو 15% من مساحة المدينة.

الغد برس/ بغداد: عدَ سياسيون الاثنين، ان تخبط السياسية التركية في دول المنطقة "حلما منها في اعادة هيمنة الدولة العثمانية" على منطقة الشرق الاوسط، مؤكدين ان هذه السياسة انكشفت ومن غير المعقول تحقيقها.

وقال عضو ائتلاف دولة القانون عالية نصيف لـ"الغد برس"، إن "تركيا بعد محاولة العراق تطبيع العلاقات وتبادل الزيارات معها لم تبد نوايا حسنه على اساس تبادل العلاقات بين البلدين وانما تريد ان تقوم علاقاتها على اساس التابع والمتبوع"، لافتة الى ان "احلام السلطة العثمانية تدور اليوم في فلك اوردوغان".

وأضافت ان "تركيا لم تكن جاده في محاربة الارهاب ولديها الكثير من معسكرات التدريب للإرهابيين ومنافذها الحدودية ايضا مفتوحة لمرور الارهاب"، مشيرة الى ان "كل ما حدث فرنسا ربما سيحصل في تركيا، لذا نحن ننتظر سياسة معتدلة من قبل تركيا تجاه العراق".

وتابعت ان "تخبط تركيا في المنطقة ناتجة عن فشلها في الدخول للاتحاد الاوربي الذي جعلها تتجه بهذا الاتجاه لتثبت وجودها بانها رقم مهم في معادلة الشرق الاوسط"، مؤكدة ان "تركيا تمارس سياسة عبثية متخبطة مقصودة لتحقيق مصالح قومية بالمنطقة".

من جانبه قال النائب عن كتلة بدر النيابية محمد ناجي ان "سياسة تركيا بعد مجيئ اوردغان تروم الى تحقيق مخططات بعيدة تحاول من خلالها السيطرة والهيمنة على المنطقة وخاصة في الدول التي كانت تحت سيطرة الاحتلال العثماني في بداية لقرن العشرين"، لافتا الى ان "هذه الهيمنة كانت غير مرحب بها في ذلك الوقت ولكن تركيا اليوم مرة اخرى تحاول عودة ذلك لتعيد لحلمها القديم بالهيمنة على المناطق العربية خاصة في الشرق الأوسط والمغرب".

واضاف ناجي لـ"الغد برس"، أن "اعادة الهيمنة العثمانية على مناطق الشرق الاوسط هو مجرد حلم لتركيا، ولكن هذا اصبح واضح للجميع ولا احد ان يسمح لتركيا بمثل هذا التوسع"، مبينا ان "تدخلات تركيا من اجل العمل على تحقيق هذا الحلم بات واضحا من خلال تدخلاتها في شؤن الدول الداخلية لتزرع لها موطئ قدم خاصة في العراق".

وأشار إلى أن "ما تروم تحقيقة تركيا مجرد احلام لا يمكن تحقيقها لانها ليست بالدولة القوية كما كانت في السابق، ثانياً ان الدول نهضت اليوم ووعت بما يجري حولها فضلا عن قوة الدول التي لديها الامكانية من صد أي هجوم معادي لها".

فيما راى المحلل السياسي واثق الهاشمي ان "تركيا بدأت بسياسة تقصير المشكلات التي بدأئها السيد داوود اوغلو ولقت هذه السياسية قبول في المنطقة وداعا بقضية قضية الدولة العثمانية"، مبينا ان "تركيا سرعان ما انغمست بمشاكل لم تخرج منها بدأت في سوريا والعراق وليبيا ومصر، وكان هناك صراع كبير مع السعودية، فضلا عن خروج مظاهرات في داخل تركيا لأول مره رداً على سياسية حزب العدالة والتنمية الذي يحاول اوردغان من خلالها اعادة امبراطورية".

واضاف الهاشمي لـ"الغد برس"، أن "انقره لديها عقده مع اوربا والأتحاد الاوربي في موضوعة رفضها في الانتماء الى الأتحاد الأوربي مما دفع تركيا الى اتخاذ هذه السياسية لتحسين صورتها بعد اتهامات مباشرة لها في موضوع الإرهاب ودعمها له، سيما في موضوعة 46 رهينه الذين كانوا موجودين في الموصل والذين وصلوا الى تركيا بظروف غامضة رغم المطالبات الكثيرة بتوضيحه عن طريقة تحريرهم".

وأوضح ان "لعبة تركيا انكشفت في محاولتها ترميم العلاقات مع دول المنطقة لتحقيق اهدافها واليوم هي امام اتهامات عالمية كثيرة وقد تكون هناك مشاكل جديدة في مستقبل مع المعارضة داخل تركيا التي بدأت تقوى نفوذها في الداخل".



بغداد/المسلة: كشفت عضوة اللجنة المالية ماجدة التميمي، صباح الاثنين، أن صادرات إقليم كردستان وكركوك المسلمة إلى خزينة الدولة، في الأسبوع الأول من العام الجاري، بلغت 83 ألف برميل نفط يومياً، لافتة إلى أن الأسبوع الثاني  بلغت الصادرات المسلمة 193 ألف برميل نفط يومياً.

حيث استضافت اللجنة المالية النيابية، الجمعة الماضي، وزير النفط عادل عبد المهدي، لمعرفة أسباب انخفاض واردات العراق من نفط إقليم كردستان وكركوك، المسلمة إلى خزينة الدولة.

ونقلا عن المركز الخبري لشبكة الإعلام العراقي، بان التميمي اوضحت "ان لحكومة المركزية اتفقت مع إقليم كردستان على تصدير 375 ألف برميل نفط يومياً، من حقول كردستان وكركوك على مدى ثلاثة أشهر الأولى من العام الجاري، إلا أن الإقليم لم يرسل ما اتفق عليه الطرفان".

يذكر ان وزير الطاقة التركي تانر يلدزقد اعلن، يوم الأحد الماضي، أن "450 ألف برميل يومياً يتم تصديره من العراق عبر تركيا، مشيراً إلى أن عملية تصدير النفط من العراق إلى تركيا تعمل بكل شفافية".

الإثنين, 19 كانون2/يناير 2015 14:26

الكانتون في زمن الدولة - ئارام باله ته ى

الكانتون في زمن الدولة

(خطأ في التقدير أم خلل في الإستراتيجية) ؟!

يدور اليوم نقاش ساخن حول ما يسمى بكانتون (شنكال) الذي أعلنه حزب العمال الكوردستاني (PKK) من طرف واحد، وأثار ردود أفعال، كان البيت الكوردستاني في غنى عنه .

في الوقت الذي لست فيه بصدد تخوين جهة سياسية ودعم أخرى، حيث لا أعمل وفق هذه المنهجية في الإطار الكوردستاني العام، لكن ثمة هنالك إشكاليات سياسية وقانونية ودستورية، كان يفترض بالأخوة في الـ (PKK) أن يأخذوها بعين الاعتبار . فمن جهة، نحن في كوردستان لازلنا أمام خطر وجودي لايستهان به، وهذا يوجب تكاتف كل الأطراف وتذليل الخلافات وردم الهوة بين الأحزاب الكوردستانية من أجل المصلحة العليا لشعب كوردستان، في حين أن هذه الخطوة عدت انفرادية، بل واستفزازية في الوقت نفسه لأنها استبعدت أطرافاً فاعلة ومؤثرة في المشهد الكوردستاني، هذا كله إن تكلمنا في الإطار الكوردستاني المفتوح وألغينا الحدود الدولية، فما بالك لو رجعنا إلى الواقع وتعاملنا معه كما هو، حيث أن الطرف الذي أعلن الكانتون في شنكال يعتبر وفق القانون الدولي طرفا أجنبيا، وهذا يعرف دوليا بالتدخل السافر في شؤون دولة ذات سيادة، إذ أن شنكال كما كوردستان لازالت جزءاً من الدولة العراقية، وأما من الناحية الدستورية فلا يوجد شيء في الدستور العراقي أسمه (كانتون) ، بل أن هذا التقسيم لا يتلاءم مع التراتبية السياسية والإدارية الموجودة في الدولة العراقية، وأن مشروع دستور إقليم كوردستان لا يجيز تشكيل الأقاليم داخل إقليم كوردستان، هذا لو فرضنا جدلاً أن المادة 140 من الدستور العراقي قد طبقت وعادت شنكال إدارياً وسياسياً وقانونياً إلى حضن الإقليم . بمعنى أن من سمح لنفسه بهذا الإعلان (كانتون شنكال) قد عبر عن جهل مطبق في القوانين الدولية والنظم السياسية وفي مجال الدستور والقانون، أقول ذلك مضطراً، لكن هذه هي الحقيقية الحقة، ودون ذلك لا يوجد توصيف آخر مع الأسف الشديد .

إن شنكال عانت بما فيه الكفاية، وهي تحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى تضافر كل الجهود من أجل تحريرها من براثن همجية القرون الوسطى التي تمثلها (داعش) ، لا أن تكون ساحة لتصفية الحسابات السياسية بين الأحزاب الكوردستانية، إن هذا بحد ذاته عار بحق شنكال وأهلها وتاريخها ورمزيتها التي لا تضاهيها رمزية اليوم . وهذا يحتم على كل الأطراف التنافس على خدمة شنكال وكسب ود أهلها وليس النظر إليها كغنيمة سياسية أو انتخابية فيما بعد .

في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة تغيرات عميقة، ربما تتجاوز شكل أنظمة الحكم وتمتد إلى إعادة تشكل المنطقة من جديد، ينتظر الكوردستانيون (وخاصة في إقليم كوردستان) أن يتوجوا جهودهم وسنوات نضالهم بدولة مستقلة لطالما حلموا بها، لكن بطبيعة الحال هنالك أطراف إقليمية ترى في ذلك تهديداً لأمنها القومي، ولا غرابة أن يضع هؤلاء العراقيل في هذا الدرب من خلال أجندة معادية لمشروع الدولة الحلم . هذا شأنهم، ولكن الأطراف الكوردستانية (في الأجزاء الأربعة) شأنها أن تتفطن لمثل هذه المشاريع والأجندات، ولن يرحم التاريخ طرفاً يتواطأ بالضد من مصلحة كوردستان .

وعلى الرغم من هذا كله، يجب أن لا تكون حادثة (الكانتون) مناسبة مغرية للتسقيط السياسي وتخوين الآخر الكوردستاني، والتشكيك بوطنيته وولاءه للوطن، فالوقت ليس مناسباً البتة لمثل هذه المهاترات التي لن تخدم شنكال والقضية الكوردستانية برمتها، وأني لعلى قناعة تامة أن كل الأطراف تسعى لخدمة شنكال، ولكن من خلال قنوات مختلفة وطرق متباينة، حتى وإن اخطأ البعض في التقدير أو لم يوفق في الإستراتيجية المتبعة حيال ذلك، فإن هذا لا يخرجه من الصف الوطني ولا يدخله في الجبهة المعادية لكوردستان .

ئارام باله ته ى

ماجستير في القانون

ماجستير في دراسات السلام

 

لم يخل العراق يوماً وفي كل العهود من الفساد ولكن بنسب متفاوتة بين عهد وعهد، ولا تخلو أكثرية البلدان في العالم من الفساد لكن ليس على مستويات متدنية تصل لحد الرشاوى لتمشية ابسط معاملات المواطنين، وهناك فرق ما بين عراق اليوم وهذه البلدان في نسبة الفساد في المال العام والإدارة وقطاعات التجارة والبطاقة التموينية وعمليات شفط النفط ليستقر في الجيوب الخاصة ومقدار "القومسيونات " الكبيرة وصفقات السلاح بكل أنواعه وطرقه العلنية والسرية في العراق، وليس فيها كما في العراق عشرات الآلاف من الفضائيين الذين يرهقون اقتصاد البلاد ويسرقون المال العام وهم لا يقدمون أية خدمة نافعة لها، ولا نهدف الآن أن نتتبع ونحلل أساليب الفساد في العهد الملكي أو فيما ذلك بعد ثورة 14 تموز 1958 أو عهدي الأخوان عارف لكننا نشير بشكل سريع حول الفترة ما بعد انقلاب 17 تموز 1968 بشكل عام عن الفساد الذي ضرب اطنابه في أكثرية مرافق الدولة بما فيها الجيش والشرطة بعد حرب الخليج الثانية والهزيمة العسكرية التي لحقت به بعد الانسحاب من دولة الكويت وبخاصة أثناء الحصار الاقتصادي الذي طال فيه فساد الرشاوى حتى جهازي التعليم والقضاء وبهذا صارت الدولة ومن قيودها عبارة عن مجموعة من مافيا للسرقة والجريمة .

لقد تطورت عمليات الفساد وأصبحت آفة فعلية بعد الاحتلال وسقوط النظام حيث تحكم في مفاصل الاقتصاد البعض من السياسيين المتنفذين وأحزاب الإسلام السياسي، ومنذ عهد الحاكم المدني الأمريكي بريمر وتشكيل أول حكومة عراقية بقيادة أياد علاوي ثم مجيء إبراهيم الجعفري وما بعده نوري المالكي وهما من حزب الدعوة وضمن التحالف الوطني الشيعي تنامت وسائل وآليات الفساد وتطورت فلم تسلم دوائر الدولة من التلاعب والرشاوى والفساد حتى أصبح الداخل إليها يشعر وكأنه في عالم ليس له علاقة بالدولة وبالقوانين أو الأصول الإدارية فإذا لم يدفع المعلوم فلا معاملة تسير بشكل طبيعي ولا قضية تنجز بشكل صحيح بل سيكون الأمر على طاولة الانتظار شهوراً وأياماً طوال وقد تضيع المعاملة بحجج ومقالب لا حصر لها، هذا الحال المزري الملازم لحياة المواطن إضافة للوضع الأمني السيئ والحياة الاقتصادية الصعبة جداً وسوء الخدمات والبطالة والفقر فإذا ما أضيف لهذه الحالة الفساد المالي والإداري الذي لا يقل عن جرائم الإرهاب والميليشيات الطائفية خطورة ويلحق بالبلاد أضراراً لا حدود لها فذلك قمة المأساة للمواطنين، وقد أشار رئيس الوزراء بحق السيد حيدر العبادي بأن "الفساد آفة، والفساد ليس فقط سرقة المال العام، بل هو من يقوم بالهدر في المال والتقصير في أداء الواجب والساعات المخصصة للعمل"،وعلى يبدو أن لجنة النزاهة النيابية ** عازمة أكثر من السابق على ملاحقة الفساد في مرافق الدولة وفي مفاصل المحافظات وهي على ما يظهر جادة في تقصي الحقائق من خلال تشكيل لجنة لتقصي الحقائق وهذا ما صرح به رئيس لجنة النزاهة النيابية "طلال خضير الزوبعي " حول المشاريع التي لم تنفذ في محافظة بغداد مؤكداً على ضرورة نشر النتائج بشكل علني لكي يتم " إحالة المقصرين إلى القضاء " وبهذا الصدد أعلن عن وجود مقاول يملك ( 8 ) شركات لم يقم بتنفيذ مشاريع قبض عنها مقدما ( وتظهر الوثائق تسلم المقاول سلفا مالية لمشاريع تنمية الأقاليم خلافا للتعليمات ) وبدلاً من التنفيذ اشترى أراضي بعمان في الأردن بقيمة ( 70 ) مليون دولار وقد كُشف عن هذا المقاول " المزدوج الاسم " بأنه يملك جوازي سفر عراقية حصل عليهما عن طريق التزوير ونشرت السومرية نيوز/ بغداد بتاريخ 11/1 / 2015 ارقامهما الأول " المرقم (A6298338" الصادر في 4 / 2 / 2013 والثاني يحمل الرقم " A5305636 " الصادر بتاريخ 9 / 12 / 2009.

وقد تبينَ إن هذه القضية التي حدثت في محافظة بغداد ليست بالوحيدة في عالم الفساد الذي استشرى أكثر فأكثر حارقاً الأخضر واليابس في الكثير من المعاملات والاتفاقيات التي جرى التلاعب فيها من قبل البعض من المسؤولين، وفي مثال آخر فقد كشفت لجنة النزاهة عن رصد مبلغ 3 مليار و400 مليون دينار لمنتدى الشعلة الرياضي في عهد الوزير السابق وأشارت أن "المقاول الذي تسلم موقع العمل اخذ أموالاً كبيرة من المبلغ وهرب بها، حيث تعطلت جميع الأنشطة الرياضية والثقافية في المنتدى".

لا يمكننا أن نعدد حالات الاختلاسات والاستيلاء على المال العام جهاراً وتحت قُبعة البعض من المسؤولين في الدولة أو مجالس المحافظات وهي تحتاج إلى جهود جماعية وتحقيقات عديدة للكشف عن المليارات من الدولارات التي أودعت في بنوك خارجية عربية وأجنبية كي يتم استرجاعها والاستفادة منها، وهي مسألة تحتاج إلى تحرك سريع وفعال من قبل الحكومة العراقية الحالية و لجنة النزاهة الذي أشار مديرها العام " باسم جاسم " في هذا الصدد أن "هيئة النزاهة تحتوي على دائرة لاسترداد الأشخاص والأموال المهربة ولن تمنع المناصب وصلة القرابة من أي مسؤول عن جلبهم إلى العراق ومحاكمتهم " وهكذا تبيَنَ إضافة إلى استمرار الفساد في الكثير من المحافظات فان الفساد يضرب اطنابه في أمانة بغداد التي تفوح منها عمليات التجاوز والاختلاس من خلال إعطاء المشاريع أو المقاولات للبعض من الذين لم ينفذوا فقط ما عليهم من التزامات لا بل هربوا بالأموال إلى خارج البلاد، وأشار "ريبوار طه" العضو في لجنة النزاهة و نُشر في وكالة اليوم الثامن 16/1/2015 إلى" وجود ملفات فساد كبيرة في الحكومة السابقة، مطالبا بمحاسبة المسؤولين المقصرين والفاسدين ".

إن آفة الفساد التي تضرب البلاد لا دواء لها سوى الكي بالقانون والعدل الملزم وبحكومة وطنية تضع مصلحة الوطن والشعب نصب عينيها ولا تتهاون مع إي ظاهرة تؤدي إلى كارثة من الصعب التخلص منها، الفساد والحرامية توأمان متلازمان كما هو حال الإرهاب والفساد........ اسمحوا لي في هذا المقال أن العن بالقلم الرفيع وأقول

ـــ اللعنة عليكم يا أصحاب الضمائر الخربة أيها الحرامية اللاشرفاء لا في الدين ولا في الأخلاق ولا في الوطنية ولا في السياسة في كل مكان في بلادي، الذين يسرقون قوت الشعب الم يحين الوقت للعدالة والقانون أن يأخذا مجراهما ؟ ـــ أنا المواطن العراقي، شاعر وكاتب معروف بكتبه ودواوينه ومقالاته التي تعد بالمئات والتي تُرجم البعض منها إلى لغات أخرى، سجنت وطوردت حتى خرجت من العراق تاركاً عائلتي وأولادي الصغار بدون معين والذين تحملوا الظلم والملاحقة والتتبع وإرهاب السلطة البعثية ومؤسساتها المخابراتية والأمنية والحزبية ولم يتركوهم ولا لحظة حتى سقوط نظامهم الدكتاتوري الفاشي، عدت ولست الوحيد وكنت على أمل أن أعود فأرى حقبة جديدة من الخير والأمان والبعض من العدل للمظلومين والمقهورين من أبناء شعبي الفقير والكادح، على الرغم من كراهيتي للاستعمار ثم الاحتلال والحكام الدكتاتوريين وحبي للحرية والديمقراطية لكني ماذا وجدت .. شلل من أقطاب النظام السابق وقد سرحت لحاها ولبست المحابس الفضية ذات الأحجار الغالية المختلفة الألوان مختبئين تحت مظلة الطائفية والدين الإسلامي، ورأيت بفضل الفساد والمحسوبية والانتهازية البعض في أحزاب الإسلام السياسي قد استغلوا مناصبهم الحكومية والحزبية والطائفية، ورأيت اللصوص والحرامية المغتنين بطرق مختلفة لا شرعية وقد استولوا على القصور والبيوت وأجمل الأراضي، ورأيت ما رأيت من الأثرياء الجدد الذين أصبحوا من أثرى الأثرياء حيث يملكون من المليارات والملايين من الدولارات والقصور والفلل والسيارات الفارهة في الداخل أو في العديد من بلدان المنطقة والعالم وأرصدة بالمليارات في بنوك ومصارف خارجية وعشرات الفضائيات والشركات حتى الوهمية، ولست هنا أريدها شخصية أو ذاتية فماذا افعل مع المثل " القناعة كنز لا يفنى " ؟ هذا المثل البائس المورفين الذي يحشوه في راس المواطنين البسطاء ليقنعونهم بالرضى والسكوت عن الفواحش والسرقات، أقول ـــ أنا المواطن وهناك مئات الآلاف من المواطنين مثلي ،لم أجد لنفسي بعد عودتي من التشرد والغربة والملاحقة الإرهابية " سنتمتراً واحداً اركن إليه في وطني.. لا مكان صغير جداً أترزق منه إلا السؤال ـــ من أية جهة أو حزب، ثم استفسار مخفي ـــ سني أم شيعي..الخ"، مواطن أفنى حياته منذ العهد الملكي لسعادة وطنه وخير شعبه فوجد بدلاً من ذلك من دمر البلاد من الدهاقنة الفاسدين المترفين المتمتعين بقوت الشعب بدون حق إلا اللهم التستر والدعم ووجود الظهير القوى الذي يقف معهم ويدافع عنهم.. أنا لست قانعاً لا لأنني لم احصل على نفع مادي ولكنني حصلت على شرف انتمائي الوطني والطبقي كما حصل عليها عشرات المثقفين الوطنيين الشرفاء الذين مازالوا يعانون الغربة والتشرد والحاجة، وأنا بصراحة لا أؤمن بالمثل الامتثالي " القناعة كنز لا يفنى " لان ملايين البشر الذين ناضلوا أو قتلوا في الحروب وفي السجون والمعتقلات ومن الفقر والجوع وبسبب الظلم والإرهاب والقتل كانوا لا يؤمنون بهذا المثل الذي يجعل السكوت عن الظلم والفساد قناعة تؤدي إلى الخنوع والامتثال الأعمى للقهر والتخلف والتجاوز على حق الإنسان وحقوقه المشروعة بحياة كريمة وعدالة اجتماعية واعدة، نعم لا بد من الصراخ بدون توقف الإرهاب والفساد تؤأمان ملتصقان لا يفترقان أبداً .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

** توضيح مهم : : فضحت هيئة النزاهة في مؤتمرها الصحفي بحضور عدد كبير من وسائل الإعلام المحلية يوم السبت 17/1/2015 ما عدا إقليم كردستان تورّط مسؤولين كبار في الحكومة من بينهم ( 6 وزراء و 53 مديراً عاماً أو من هم بدرجات خاصة وذكرت أسماء البعض من الوزراء ) والتقرير لم يتضمن نينوى والانبار بسبب الأوضاع فيهما، ولم يتضمن المؤسسات الأمنية الدفاع والداخلية ، كما أن الكثير من المسؤولين لم يقدموا إقرارات ذممهم المالية إلى الهيئة منهم نائب لرئيس الجمهورية ونائب لرئيس الوزراء و ( 9 ) وزراء وفقط استجاب ( 53 ) نائباً من المجموع الكلي البالغ ( 328 ) نائباً وذكرت الهيئة المبالغ في قضايا الفساد أكثر من ( 330 ) مليار دينار .. ونؤمن بالقول الحكيم " المخفي أعظم ".

xeber24

اكد موقع (inquisitr) الاخباري الامريكي ان تنظيم”داعش” انهار تماما في كوباني، فيما بين ان الوحدات الكردية اخذت مفتاح البلدة.

وقال الموقع في خبر موسع ان” الخبرة والدراية وكذلك عدم وجود المندسين بصفوف الوحدات الكردية التي تقاتل في بلدة كوباني الحدودية ساهمت بشكل كبير في هزيمة تنظيم داعش”.

ونقل الموقع عن الخبير توماس بييرية من جامعة ادنبره ان “خمسة وسبعون بالمئة من جميع الضربات الجوية الامريكية في سوريا كانت موجهة نحو كوباني مما اعطى القوى الفعلية على الارض لهزيمة داعش” ،مضيفا ان ” القوات الكردية سيطرت على كوباني قبل الدعم الجوي الذي قادته الولايات المتحدة”.

كما قال مصطفى عبدو وهو ناشط من كوباني للموقع الاخباري ان ” تم اكتشاف عشرات الجثث من عناصر داعش في المناطق التي تم تحريرها مؤخرا”.

واكد الموقع ان ” القوات الكردية استعادت معظم بلدة كوباني خلال الاسابيع الاخيرة ..بينما يواجه تنظيم داعش انهيارا معنويا بسبب عدم تمكنه من اقتحام كوباني او احراز اي تقدم منذ شهور”.

وينقل الموقع عن موتلو كافروجلو وهو محلل مختص بالشان الكردي ان” الجميع يعلم ان كوباني اصبحت رمزا كبيرا للكرد الذين اوقفوا زحف داعش عليها”.
خندان-ضياء الخليفة

http://www.inquisitr.com/1766278/isis-losing-kobane-islamic-state-continues-to-crumble-as-kurds-retake-key-iraqi-city/

الإثنين, 19 كانون2/يناير 2015 12:51

من هم مصدر الارهاب ومنبعه ورحمه

رغم ان الارهاب موجه بالدرجة الاولى ضد العرب من اجل اضعافهم وضياعهم وتدمير مستقبلهم ورغم انهم يرونه ويسمعونه ويتعايشون معه ورغم انه يذبح منهم في كل ساعة وفي كل مكان المئات منهم ويسبي نسائهم وينهب اموالهم ومع ذلك انهم مختلفون على الجهة التي تصدر الارهاب وتخلق الارهاب وتدعم وتمول الارهاب والارهابين لهذا نرى الارهاب يزداد قوة واتساع والعرب يزدادون ضعفا واستسلام

رغم ان مصدر الارهاب ومنبعه ورحمه معروف وواضح للعيان الا انهم يتجاهلون ذلك ويكذبون عيونهم ويرمون ويتهمون امريكا اسرائيل ايران الشيعة المالكي الاسد بخلق ودعم المجموعات الارهابية الوهابية مثل داعش النصرة القاعدة بوكو حرام جماعة ابوسياف ومنظمات كثيرة ومختلفة كلها تدين بالدين الوهابي الظلامي

لا شك ان جرائم ومفاسد هذه المجموعات الارهابية الوهابية تصب في مصالح الادارة الامريكية والمصالح الاسرائيلة لانها تؤدي الى اضعاف العرب وتخلفهم وبالتالي لا قدرة لهم على مواجهة قوة اسرائيل وبالتالي يسهل لها اي لاسرائيل تنفيذ مخططاتها في المنطقة وعلة حساب مصالح العرب الحيوية بل تعتبر هذه الجرائم الوحشية التي تقوم بها هذه المجموعات الارهابية الوهابية ضد العرب من اشعال الفتن الطائفية بين الشعوب العربية سواء بالغزوات او بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة والقتل على الهوية بمثابة اعلان حرب على العرب بالنيابة عن اسرائيل وهذا التصرف شي مفرح لاسرائيل لهذا نرى اسرائيل رغم انها حذرة من هذه المنظمات الارهابية الا انها ترغب في الاستمرار في جرائمها وحتى الوقوف ومدها بالسلاح والدفاع عنها اعلاميا ولكن بشكل سري وخفي

لكن لماذا تقف اسرائيل الى جانب المنظمات الارهابية الوهابية بشكل سري وليس علني قيل ان الكثير من عقلاء بني صهيون نصحوا الحكومة الاسرائيلية بعدم الوقوف الى جانب المجموعات الارهابية بشكل علني وسافر فدعوا العرب بعضهم يذبح بعض حتى يتلاشون ويزيلون من الوجود لان وقوف اسرائيل بشكل علني الى جانب المجموعات الارهابية الوهابية بشكل علني وواضح سيؤدي الى وحدة العرب ضد الدولة الاسرائيلية وهذا ليس في صالح اسرائيل فوحدة العرب تشكل خطرا على اسرائيل ومخططاتها لهذا مهمتها الوحيدة هي عدم وحدة العرب لهذا نرى اسرائيل اوكلت هذه المهمة الى العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود وكلاب دينها الوهابي

لهذا اصبحت الجولان المحتلة مركز تجمع لكل الارهابين الوهابين لايوائهم وتدريبهم وتسليحهم ثم ارسالهم الى قتل وذبح الشعوب العربية لبنان سوريا العراق ودول عربية واسلامية كثيرة وعديدة كما ان اسرائيل فتحت كل مستشفياتها لمعالجة الجرحى من الارهابين الوهابين

كما ان الولايات المتحدة الامريكية اصبحت بشكل واضح للعيان انها غير جادة في القضاء على الارهاب والارهابين نعم انها ساعية لحماية امريكا وشعب امريكا ومصالحها في كل مكان من العالم فأي ضرر يلحق بها او اي شر يحدق بها وبمصالحها المهمة في اي بقعة تتحرك بقوة وبسرعة فائقة وبدون اشارة احد للقضاء على مصدر ذلك الخطر والضرر اما ما عدى ذلك فانها غير مبالية فالامر لا يعنيها ولا تحسب له اي حساب واذا تدخلت في مواجهته فانها تستخدم اساليب روتينية مملة وبطيئة جدا وغيرمبالية في الامر

بل كثير ما تنشر اليأس والقنوط في نفوس الشعوب التي تواجه الارهاب الوهابي وتحبط روح العزيمة والاصرار في قلوبها فعندما قررت مساعدة العراقيين في مواجهة ارهاب داعش الوهابية

ادعت ان الحرب قاسية وطويلة الامد قد تدوم اكثر من ثلاثين سنة اليس هذا دليل على زرع اليأس والاستسلام للامر الواقع يعني عليكم ايها العراقيون لا تفكروا بعراق واحد وانما فكروا بولايات ولاية برزانية نقشبندية وهابية تحكمها عائلة البرزاني وولاية الخلافة تحكمها عائلة البغدادي وولاية ثالثة الى الان لم تتوحد الرؤية لتعيين العائلة التي تحكمها ربما يأتون بعائلة من الحجاز كما فعلوا في بداية القرن العشرين عندما أتوا بأمير من الحجاز ونصبوا ملكا على العراق

من هذا يمكننا القول ان مصدر الارهاب والارهابين ومنبعه والرحم الذي يولد الارهاب والارهابين هم ال سعود ودينهم الوهابي الظلامي وكل من يعتنق الدين الوهابي وكل من يطبل ويزمر لال سعود ولدينهم الوهابي

لهذا على من يريد فعلا القضاء على الارهاب والارهابين هو القضاء على عائلة ال سعود ودينهم الوهابي قضاءا مبرما واعتبارهم وباء من اشد الاوبئة خطرا

مهدي المولى

من أين نبدأ يا مدينة النور و الذوق و الجمال لقد حصل ما حصل و دفنت جثامين الضحايا في فرنسا و اسرائيل...و لا نعرف هل قامت بلدية باريس بدفن جثامين الذين تورطوا في فجيعة

الايام الثلاثة في باريس أم لا...أم هل سيتم رميهم الى قعر البحر.

اقول: لنقدم التهاني لمسيحي المشرق رغم المأساة التي يعيشونها على ايادي نفس الافكار و الافعال التي فتحت مجرى الدم في باريس هم و داعميهم القريبين و البعيدين...ليحرمونا من مشاهدة احتفالات مسيحيي الشرق في مثل هذا اليوم من كل عام عبر وسائل الاعلام...الرحمة و الذكر الطيب لكل ضحايا الارهاب في العالم و بالأخص منهم مسيحي الشرق المعذبين.

فريق شارلي ابدو المثير...المثير للمشاكل و المسائل و بالذات جزؤه الذي غادرنا بأمر من أحد خلفاء المسلمين من التَّيموّيين (ابن تيمية) الجدد... كان هذا الجزء يحمل شيء او يريد أن يُعَّبر عن شيء ببساطه و هدوء و ابتسامة ....فريق صحيفة شارلي ابدو الاسبوعية يقول : دعوني اقول ما اريد عن طريق الرسم المعبر...مستعملاً قلمي فقط ... و فمي و بصوت هادئ في مكان مغلق (مقر الصحيفة)... لكني غير مسؤول عن تفاعل ما اقول و ارسم مع كيمياء الغباء و الحقد الذي يزداد تركيز عناصره عند الغالقين عقولهم  و الجاعلين ممن عاش قبلهم بأكثر من 1400 عام قدوتهم في اشارة غريبة  كاريكاتيرية الى الأغبى و الأقبح و الأظلم في هذه الحياة.

كأي مجموعة ( هيئة تحرير شارلي ابدو) تبحث عن التمَّيز و الجديد و المثير و جدت ان احسن شخصية يمكن الضحك عليها او تجسيدها كاريكاتورياً هو محمد النبي الملعون من قومه و من محبيه قبل اعداءه... بشكل لم يحصل مع غيره ممن هم على شاكلته.

هنا نحاول و بهدوء ان نرد على السؤال الذي طُرِحَ و يُطرح و سَيُطرح :

لماذا يُسمح بإهانة رمز ديني يؤمن بقدسيته أكثر من مليار و نصف المليار مسلم من بينهم ملايين ممن يعيشون في أوربا؟

بعيداً عن الشك بما حصل او التفلسف في نوايا طاقم تحرير الصحيفة و ارتباطاتهم المزعومة و بعيداً عن أحاديث التآمر او المصالح و القصدية في تفسير ما جرى نقول:

الكاريكاتير فن  يُحَّول الافعال و الاقوال الى خطوط ليسهل فهمها و تبيان حجم تأثيرها و الضرر التي تسببه لعامة الشعب مع شيء من الاستخفاف المثير للابتسامة التي قلَّت على وجوه الناس بفعل ضغط الحياة هذه الايام... وهو التفنن في اخفاء الملامح و ابراز الحقائق...فن قريب للبسطاء و العامة و منهم الفقراء او الذين لا يستطيعون لطم المفسدين و محاسبتهم

فن يجسد الحدث(فعل او قول) و يُبين خطورته  و فاعله بشكل يفضح الفاعل أو يشير اليه مع حماية للفنان او الناشر لكون الصورة او الرسم المنشور لا يشبه صورة الفاعل...و حتى النصوص المرفقة بالرسوم فيها بعض الايهام.

فن لا يثير السخرية من الشخص نفسه انما من الافعال المنسوبة اليه  بعد التأكد من صحتها...فن يأخذ الافعال و الاقوال ليدخلها على تقاسيم عامة لصاحبها...

في اي اتجاه يذهب فيه او يتخذه الدراس لسيرة محمد تجد ان السلف من اتباعه و محبيه و الذين يتخذهم ابناء محبيه و اتباعه في القرن الواحد و العشرين قدوةً مقدسةً لهم تجد أنه اكثر شخصية يمكن ان تضحك عليه الامم لا مساً به او تعمد الاساءة اليه دون التفكير به انما نقلاً و تجسيداً لما كتبه عنه اتباعه و ما يتناقلونه عنه من و في كتبهم التي وضعوها لتمجيده.

فكل كلمة أو قول استخفاف به تجده بشكل واضح و صريح في كتب اتباعه المقدسة

لم يأتي اصحاب شارب او كادر شارلي ابدو بأي شيء من خيالهم او من قصد الاساءة الى محمد انما وجدوا كل ذلك في الاحاديث المنسوبة اليه في كتب صحابته المبشرين او غير المبشرين بالجنة من يومه( محمد) الى يوم (خليفته او خليفة الله على الارض)"أمير المؤمنين" ابو بكر البغدادي.

اصحاب محمد هتكوا عرض محمد دون ان يرف لهم جفن او يغتالهم احد ...قتلوا من قالوا انه قال عنهما ريحانتا شباب اهل الجنة و عترته و آل بيته في حالة لم تحصل في كل التاريخ و لكل ما يسمونهم انبياء او رُسل...و هم (الاحفاد) يطلقون على منتهكي حرمة نبيهم )اسم او لقب او وصف ( أمير المؤمنين رض الله تعالى عنه و أرضاه ) و يطلقون عليهم ائمة السلف الصالح.

يقول السلف الصالح عن حبيبهم و نبيهم و شفيعهم يوم القيامة محمد ابن عبد الله بفخر و حماسة ان قوته الجنسية تعادل كذا الف قضيب مدجج بالقذائف و يقولون عنه انه تزوج بنت السابعة و يقولون عنه فلقَ فلانه و اغتصب زوجة فلان و قال كذا و قال كذا.

لم يأتي اصحاب شارلي ابدو بجديد او يتجنوا على محمد بشيء خارج التقديس الذي يرفعه له اتباعه

ربما "الخطأ الكبير" أو "الجريمة الكبرى" التي ارتكبوها (فريق شارلي ابدو) انهم لم يضعوا تحت تلك الرسوم الصحيحة و الحقيقية و المعبرة و المناسبة و المدعومة بنصوص مقدسة...لم يضعوا (ص) تحتها او بعد الاسم اي لم يقولوا (صلى الله عليه وسلم)...

هذه "جريمة و اساءة لمحمد غير مقبولة تستحق العقاب" و الباقي سواء الرسوم و الاشكال فكلها حقيقية و مسنودة و تجدها في القرآن و الصحيحين و في كتب مذكرات السلف الصالح. و نسي اصحاب محمد و اتباعه انهم يسبون محمد كل يوم بشكل لم يُسب به بشر او حيوان على سطح الارض...يخالفون اقواله التي يقدسونها بشكل ما خالف احد غيرهم قول سواء كان يقدسه او لا يقدسه...يُقْسِمون باسمه و موقعه كذباً كل يوم بشكل لا يوجد من يقترب منهم حتى ولو بنسبة واحد من المليون.

لم اسمع من يسب يسوع او عيسى او موسى او ابراهيم من اتباعهم كما يسب اتباع محمد محمدهم...لم اسمع من يكفر و يكذب يسوع او عيسى او موسى من اتباعهم كما يكفر و يكذب اتباع محمد محمدهم.

عليه فأن رسومات صحيفة شارلي ابدو عن محمد لا جديد فيها و لا مستغربة و انما هي تجسيد لأقوال و افعال اتباع محمد في مشارقها و مغاربها و على مدى اكثر من 1400 عام و التي ينسبونها الى محمدهم.

انظر اتباع و اصحاب محمد و الناطقين بأقواله و السائرين على نهجه و هم يلصقون بكل فخر و اعتزاز و تقديس كل جرائمهم في سوريا و العراق و افغانستان و ليبيا و اليمن و غيرها بمحمدهم...أعتقد هذا يكفي لأن يخرس من يسأل السؤال الذي اجبنا عليه. و لا اتمنى ان يقول لي قائل اقرأ...فأقول قرأت و ربك الاكرم...

الجريمـــــــــــــــــة:

1.كنت في صبيحة ذلك اليوم في باريس قرب محطة قطارات سانت لازار عند الساعة الواحدة بعد ظهر...و كان الزحام على اشده و الاسواق عامرة والهدوء المعتاد للشعب كما هو....علمنا بما جرى عن طريق الهاتف.

جريمة كبرى بحق ابرياء لم يقترفوا ذنباً و لم يسيئوا لأحد و لم يفكروا إلا بنشر الابتسامة على وجوه الناس التي ربما لا تريدها فكانت تقابل تلك الجريدة بإهمال يمكن استخلاصه من مبيعاتها الاسبوعية التي لا تسد نفقات الاقلام و الاحبار المستخدمة في تحريرها...حتى ان هذه الصحيفة لم تجذب لها وجوه الاعلانات التي تديرها الرؤوس الكبيرة الصناعية المالكة للصحافة و الاعلان  .

شابين أخوة (32 و 34 عام) هم ربما كل من بقي على قيد الحياة من عائلة كّواشي... كانت تتكفل بإعاشتهم و اعالتهم مراكز الحماية الاجتماعية اي ان تربيتهم مسؤولية الدولة الفرنسية و ظهر ان احدهم مهتم بالموسيقى و الحفلات و حتى الصعلكة.

و كانت الشرطة و دوائر المعلومات الفرنسية تعرف عن احدهم الكثير و قد حُكم عليه ثلاثة سنوات سجن لتجنيده الارهابيين لإرسالهم الى العراق لكن لا احد سأله كم قتل هؤلاء الارهابيين من العراقيين...و لم يُحمله أحد مسؤولية ذلك. ثلاثة سنوات سجن ربما عن تسببه بقتل المئات من العراقيين و تخريب البلد...ثلاث سنوات سجن قضاها يتدرب داخل السجن و يجند الاخرين و يطلب منهم التوبة ويطلب لهم الشفاعة والمغفرة و يحثهم على نبذ المعاصي (خمر. مخدرات. احتيال. سرقة. اغتصاب) وذلك بالتوبة الى الله التي يملك طريقها و يحفزهم على غسل "ذنوبهم و ذنوب ابائهم و اجدادهم" بالتطوع للقتال في العراق و سوريا  و يشرح لهم بطولاته و ينقل لهم صور الضحايا هناك و تقطيع اشلائهم و حرقهم...ثم يُطلق سراحه و هو مزهواً بأنه كسب العشرات  الى طريق الله طريق " الحق" داخل السجن.... ثم يغادر الى اليمن و يعود دون سؤال او استفسار او حتى مراقبة...كم جنَّد هذا " المصلح" "المؤمن" "الصالح" "التقي" "العابد" ... دوائر الامن الفرنسية التي ربما تعلم عدد من جندهم في سبيل "الحرية و الديمقراطية و العدالة الاجتماعية " التي تنشدها للعراق و سوريا مستلهمة النموذج السعودي "المجسد لشرعة حقوق الانسان"...و ربما  تعرف الاسماء و العناوين و الاعمار و أين يتواجدون الان و كم قتلوا من السوريين و العراقيين.

نشر الصور "المسيئة" تم منذ سنوات...وهذا يعطي دلالة ان الموضوع رغم اختفاءه على مستوى الشارع لكنه بقي محبوس في صدور و ادمغة الحاقدين المسلوبين الارادة و العقل متحينين الفرصة الملائمة لتنفيذ العقوبة التي قررتها محاكم التفتيش...

شابين يحملان كلاشنكوف عدد2 يترجلان بكل هدوء و ثقة و شجاعة  من سيارة في منتصف الشارع ...غير معتبرين لأهمية الوقت و الحسم السريع في مثل هذه الامور...دخلوا مقر الجريدة وهم يعلمون ان هيئة التحرير في اجتماعها الاسبوعي و نادوا بالأسماء على المطلوبين و نفذوا فيهم حكم الاعدام بقرار منهم او من حاكم بعيدا عنهم الاف الكيلو مترات...دخلوا في نقاش مع الاخرين و انسحبوا كما نُقل عن متطوعة انكَليزية قالوا لها انهم لا يقتلون النساء....ابدلوا مخازن العتاد في وسط الشارع (وقوف السيارة ممنوع و فيها مخالفة مرورية) و ظهر ان احدهم لا يعرف تثبيت مخزن العتاد في سلاحه ليقوم الاخر بذلك...لا توجد سيارة امامهم و لا سيارة خلفهم و هم في منطقة مهمة في قلب باريس...لم يعتدوا على المواطنين الاخرين الذين ظهروا في شرفات مكاتبهم و منازلهم بعد سماعهم لعلعة الرصاص و ظهر احد الارهابيين و هو يكرر اسم نبيه محمد و يتكلم مع من تواجد في الشرفات و سمعنا في الشريط الجديد احدهم يقول (انهم عرب ...هذه فرنسا.)...الفليم الذي انتشر كان من المواطنين اي لا توجد كاميرات مراقبة أمام مقر صحيفة مثيره للمشاكل و قد تعرضت للاعتداء و التهديد و الشرطة تعلم ذلك بكل دقة و تفصيل.

تقدمت باتجاههم سيارة شرطة عالجوها و صعدوا بهدوء تام و لا حقوا سيارة الشرطة و هربوا.

كان باستطاعتهم قتل المزيد من المدنيين سواء في الطريق او محطة الوقود التي توقفوا فيها او في اليوم التالي لكنهم لم يفعلوا ذلك. كان الهدوء يميز تحرك الاخوين كواشي منذ البداية حتى مقتلهما كما ظهر من الذي تيسر من معلومات. من أين لهم هذا الهدوء و تلك الثقة العالية بالنفس؟؟؟؟؟؟؟

هنا لا نؤشر الى ان هناك "مؤامرة" انما نشرح حال ما حصل و كيف أن هؤلاء غير متحسبين و غير مرتبكين و غير مستعدين جيداً و بالذات للوقت و الانسحاب.

2. كان يمكن لهذه الجريمة ان تُدار بشكل اخر لولا الضعف و الارباك الذي غطى حركة الحكومة الفرنسية و اجهزتها الامنية التي ضُربت في الصميم و بالذات في اليوم التالي لمذبحة شارلي ابدو الدامية حيث حادث مروري عرضي في مكان اخر من العاصمة باريس نتج عنه مقتل شرطية فرنسية بسلاح ارهابي اخر و لاذ بالفرار في منطقة مزدحمة ايضاً...ليعود نفس الارهابي ليدخل محل تجاري يديره مواطن فرنسي من الديانة اليهودية ليحتجز رهائن و يقتل منهم اربعة ابرياء...

الحادث الارهابي كان يجب ان يكون متوقعاً من قبل السلطات الفرنسية بعد ما يجري في العالم و دور فرنسا فيه ...أكيد كان لدى السلطات الامنية الفرنسية معطيات او تصورات بهذا الخصوص(...أن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم) و الشعب يعرف التصريحات و التهديدات و المشاركات و كان مطمئن لقوة اجهزة الامن ...لكن المصيبة في ان الشعب لمس الانهيار التام امام ضربة ربما بسيطة بالقياس لما تتناقله و كالات الانباء عما يجري في العراق و سوريا و ليبيا...

ماذا لو ظهر اكثر من 500 ارهابي في احياء باريس مع حواضن لهم في ضواحيها؟

ربما حصل نفس ما حصل في الموصل...

ماذا لو رافق هذه العملية هجوم من سكان الضواحي على باريس حتى و لو بشكل غير مسلح؟

ماذا لو رافق هذه العملية الاجرامية نقل حي و تحريض و تلفيق من قنوات فضائية عربية كما حصل في تونس و مصر وسوريا  و ما يرافق ما يجري في العراق؟

ماذا لو ظهر شخص في الضواحي او حتى في قلب باريس يحرض المهمشين و هم اكثرية شبابية كما ظهر بعض الغربيين بين "ثوار ليبيا و تونس و مصر"(غربيين من سكانها الاصليين او متجنسين) يحرضون ثيران بنغازي؟

ماذا لو كان هناك اعلام معادي يحرض ضد مراكز البوليس و الدوائر الحكومية و هُوجمت تلك المواقع من البعض و انتشر السلاح؟

هذا جزء من بدايات ما جرى في المشرق...

كوليبالي قتل شرطية بعد يوم من مجزرة شارلي ابدو...و هرب ...كيف هرب والبلد المفروض ان تكون في اعلى درجات اليقظة و الحذر بعد جريمة شارلي ابدو؟...ثم يعود في اليوم التالي...يوم الجمعة و مطاردة الاخوين كواشي لا تزال مستمرة و دماء ضحايا شارلي ابدو لم تجف ليدخل الى محل تجاري و يثير الرعب و يقتل اربعة ابرياء و يحتجز اخرون...

أي متابع لما جرى يلمس لمس اليد هشاشة الوضع الامني و السياسي للدولة الفرنسية...اي شخص مهتم بالوضع العام لا يعذر السلطات الفرنسية على تخبطها و هشاشتها...صحيح انها حددت اتجاه الارهابيين كواشي...لكن هذا لا يمنع من اتخاذ الحذر او الاخذ بالحسبان احتمال وجود مناصرين لهم او وجود مخطط محكم يعمل على تشتيت جهود السلطات الامنية ...هذا يعرفه ابسط متعلم او متابع...لكن يبدوا ان ذلك كان بعيد عن السلطات الفرنسية... او تَشَّتَتَ حالها... ان كان... تحت تأثير الصدمة.

صدمة كبيرة للدولة الفرنسية بجميع مؤسساتها...اظهرت هشاشة هذه الدولة و غباء( ضعف) القائمين عليها.... فقد انهارت الرئاسة من خلال دعواتها للدول لإعلان موقفها مما جرى بطريقة توجيه الدعوات للمشاركة في مسيرة يوم الاحد ...لا اعرف هل يتوقع الرئيس اولاند ان يرفض طلبه هذا احد..؟ انها دعوة يظهر فيها توسل الدعم....فحضر كل من يشتاق لتناول الطعام الفرنسي في مطابخ الإليزيه...فكانت بحق تلك المسيرة العظيمة الشعبية لكن جزئها الرسمي كان مجموعة من ارهابيين و داعمين للإرهاب و قتله و دكتاتوريين و قامعي شعوب و محيكي مؤامرات و مشاركين في دعم و تبني الارهاب و شخصيات بعضها كارتونية و بعضها مشبوهة و بعضها ملطخة ايديها بالدماء...و لا تخلوا طبعاً من شخصيات محترمة حشرتها الدعوة مع تلك الشخصيات القذرة.

3.الجريمة الكبرى الاخرى التي تم التغطية عليها بعد ذلك لكنها ستترك شرخاً هائلاً  في المجتمع الفرنسي الا وهي (كلنا شارلي) او (انا شارلي)....من رفعها تحت تأثير الصدمة التي اهتزت لها الجمهورية غبي ركبته حالة الانهيار فتخبط بجريمة لا تقل عن مقتل الصحفيين و المواطنين الابرياء في المتجر الفرنسي.

رفضت نسبة عالية من الشعب حمل راية(كلنا شارلي) او (انا شارلي) لأنها تعني وقوفها ضد جزء مهم من الشعب و لأنها لم تكن يوماً من متابعي او قراء شارلي ابدو او تعرف محرريها المنزوين المنغلقين الرافضين للكثير مما في الشارع الفرنسي...هذا لا يعني انهم لم يتعاطفوا مع الضحايا...

هذه اللافتة الخطيرة التي دفعت أقارب ضحايا المتجر من الديانة اليهودية و بعد ان غطت لافتة (كلنا شارلي او انا شارلي) على دماء ضحاياهم في المتجر لتختفي الجريمة التي تعرضوا لها خلف (انا شارلي و كلنا شارلي)... ان ترفع( انا يهودي)...و هذه الصورة (كلنا شارلي أو أنا شارلي) سوف لن تختفي من الأحداث في كل العالم فقد رفعها المسلمون في اماكن اخرى بصورة  (كلنا محمد) و (انا مسلم) و هذه حالة خطيرة تعجز خلال الفترة القادمة الحكومة الفرنسية من ان ترفعها من قلوب المسلمين و اليهود  في فرنسا...و بالذات بعد الحضور المركز لنتنياهو و ليبيرمان وغيرهم و التي ظهر ان الدعوة لم توجه اليهم (لا اعلم دقة ذلك لكنه حسب التسريبات و هذا الجاري في الشارع) و الدعوات التي اطلقت للمواطنين الفرنسيين من الديانة اليهودية و الردود المضادة لها من الحكومة الفرنسية.

اكيد استذكر اليهود الفرنسيين ما جرى قبل ثلاثة سنوات من قيام المجرم محمد مراح  من قتل الاطفال اليهود و مُعَّلهم في احدى المدارس و قصة محمد مراح مع الارهاب و مع السلطات الفرنسية الامنية و الاجتماعية... كما قصة  الاخوة الكواشي و حياة بومدين.

كلنا شارلي أو انا شارلي...هل تعني ان رافعيها يؤيدون ما قامت به صحيفة شارلي ابدو؟ عادت لتفعله في عددها الاول بعد الجريمة مستنده هيئة تحريرها الى ايمانها بقناعاتها التي تعمدت بدماء رفاقهم....و هذا حقهم و فهمهم و قناعتهم التي تُحترم و فيه شيء من الوفاء للراحلين.

لكن الناظر للحالة من الخارج و بالذات بالروحية المريضة و اقصد هنا المسلمين سيقولون عن هؤلاء(حملة انا شارلي) كلهم ضد محمد و يؤيدون " الاساءة" لمحمد... مما يعطيهم(المسلمين) الحق وفق فهمهم الدفاع عن قدوتهم و نبيهم و يمكن ان يفكر البعض منهم و بالذات المرضى بحب نبيهم السطحي من اعتبار كل من حمل تلك اللافتة عدوا لهم.

من هنا أراد احدهم توريط الحوار المتمدن "اكيد تصرف بعاطفة وغباء و دون قصد سيء" في رفع هذه اللافتة التي تعني الانتقام و الدفع للفتنه والعمل على صبغ الحوار المتمدن بصبغة العداء للإسلام و المسلمين و نبيهم و قدوتهم حتى ولو في نظر البعض المتعصب...ثم هي دعوة مريضة" بدون وعي وغير مقصودة خارج العواطف" للحوار المتمدن لنشر تلك الصور المثيرة لمشاعر البعض...لذلك كان الموقف حاسم في الرد على هذا البعض الذي ربما لا يعرف ابعاد ما طرح او خطورة طلبه ذاك.

هذه اللافتة هي ما دفعت و تدفع الاعلام الفرنسي و الرئيس الفرنسي و رئيس الوزراء و البرلمان الى محاولة الدعوة المتكررة الى عدم ربط هذه الجرائم بالإسلام و المسلمين و التي تغطي هذه الايام كل تصريحات المسؤولين و ستستمر لفترة طويلة مستقبلاً ...ستعمل هذه التصريحات على تقليل تأثيرها لكن لا تُمحى نهائياً  حيث انطبعت عميقاً عند عدد لا بأس به من المسلمين و ستذهب الى اللاشعور بعد حين لكنها ستظهر يوما بشكل مزعج ان لم نقُلْ خطير. اذكر لكم شيء غريب و هو لقاء نقلته احدى الاذاعات المحلية في فرنسا مع احد الفرنسيين من سجناء كَوانتنامو...و هو شاب عشريني لم يقضي وقت طويل هناك و اعلن فيه عن حالته و قال كلمة قد لا يمر عليها مسؤول فرنسي ...قال : لا زلت اعاني و اريد ان اُعالَجْ من قبل طبيب نفساني !!!!!!!

الى اللقاء في الجزء الثاني

 

في المجتمعات المتقدمة والمتحضرة ، المترسخة فيها مبادئ القيم الديمقراطية وتمارس تطبيقها عمليا في الحياة اليومية، نجد ان مؤسسات الدولة الادارية ، وبالتحديد السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية مستقلة تماما وغير متداخلة في واجباتها واداء وظائفها، بالاضافة الى السلطة الرابعة وهي الاعلام .

اما في معظم دول المنطقة ومنها العراق ، هناك خلل في فهم وواجبات وممارسة صلاحيات هذه السلطات، كاد ان يكون الفصل بينها وعدم تجاوزها ضعيف جدا في الممارسات التطبيقية. وتؤدي هذه الحالة الى تداخل صلاحيات ومسؤوليات هذه السلطات مع بعضها ، مما يؤثر بلا شك على ممارستها وما يترتب عليها من نتائج سلبية وغير مرضية في عملية صنع القرارات.

حدد الدستور العراقي بشكل واضح ومحدد صلاحيات هذه السلطات وكيفية ترجمتها الى واقع التطبيق في الحياة اليومية. اما الممارسة الفعلية لهذه السلطات على ارض الواقع في العراق اليوم، فتتسم ببعض الصفات ، وهي كالاتي :

ـ ان السلطة القضائية مسيّسة لدينا بدرجة ما لصالح القرارات الحكومية (السلطة التنفيذية).

ـ ان تقاسم السلطات الادارية في التشكيلة الحكومية، لا يزال مبني على المحاصصة المقيتة والحزبية الضيقة وضعف اداءها، الى جانب اختيار الوزراء على اسس الكفاءة المهنية والخبرة والنزاهة.

ـ ان دور وصلاحية السلطة التشريعية (البرلمان)، تهيمن عليها هي الاخرى المحاصصة الحزبية والطائفية والمذهبية والاثتنية الضيقة.

ـ ان رئاسة البرلمان تمارس بعض المهمات ليست من اختصاصاتها، وفي كثير من الاحيان نرصد خروقات بروتوكولية واضحة في بعض هذه الممارسات، فمثلا، ليس من اختصاصات رئيس البرلمان او نوابه او اعضاء الوفد المرافق له في حالة ايفادهم الى اية دولة لتبادل وجهات النظر والتعاون مع برلمان تلك الدولة، ان يلتقي الرئيس او احد اعضاء الوفد بالمسؤولين الرفيعين من رئيس الدولة او رئيس الوزراء وغيرهم.

ـ ان دور الرقابة لا يزال ضعيفا في البرلمان ويُمارس هذا الدور بشكل غير نظامي احيانا، مما قد ينسحب سلبا في اداء هذا الدور بشفافية ومصداقية وجودة عالية. فمثلا لم نجد اي دور بناء للرقابة المالية في البرلمان، ولاسيما فيما يخص الموازنة الاتحادية ، وتأخير تقديم الحسابات الختامية للفترات السابقة، وعدم مناقشة تقارير هيئة الرقابة المالية او حتى النزاهة.

ـ يتطلب من رئاسة البرلمان تنظيم مسألة التصريحات الاعلامية المختلفة التي تصدر من بعض اعضاء البرلمان بشكل شخصي او يعبر عن وجهات نظر كتلهم السياسية، وتتسم احيانا بنوع من الاستفزازية تجاه الاخرين و/ او تكون ناقصة في المعلومة وغير مهنية ، ومن الضروري حصر هذه التصريحات برؤساء اللجان المختصة في البرلمان كل حسب اختصاصه، منعا للالتباس .

ـ امام البرلمان مهمات اساسية آنية، يجب انجازها وتشريع قوانين خاصة بها، لاسيما قانون الميزانية، قانون النفط والغاز، قانون الاحزاب، واعادة النظر في قانون الانتخابات التشريعية الحالية، وغيرها، وبأسرع وقت ممكن.

ان علاقة السلطة التنفيذية والبرلمان ببعض المؤسسات الاخرى، مثل (البنك المركزي، وهيئة الرقابة المالية، وهيئة النزاهة، والهيئة المستقلة للانتخابات)، التي لها صفة مستقلة ايضا والمسؤولة مباشرة عن اداء واجبها،غير واضحة بشكل محدد، فمنها على سبيل المثال:

ـ نجد ان البرلمان من خلال لجانه المتعددة الدائمة، و/أو تشكيل لجان خاصة لمهمات خاصة، مثل انشاءه مؤخرا لجنة خاصة للتحقيق في قضية سقوط الموصل في يونيو/حزيران العام الماضي من قبل ( داعش) ، على اسس المحاصصة المقيتة، مما قد يؤثر على قراراتها وعلى (نزاهة التحقيق!) . علما بأن هذا التحقيق ليس من اختصاصها بقدر ماهو من اختصاص القضاء العسكري ، بعد تقديم الدعوة على المسؤولين المباشرين في وزارات الدفاع والداخلية والامن القومي والقائد العام للقوات المسلحة السابق، ومن شارك معهم من المدنيين بتهمة الخيانة العظمى وتهديد الامن القومي، لتأخذ طريقها الى العدالة وفق الاصول القانونية.

ـ ان البنك المركزي مسؤول عن رسم السياسة النقدية للبلد، من سعر صرف الدينار، اصدار العملة، احتياطات سلة العملات الاجنبية، معدل الفائدة، التضخم النقدي، وغيرها . فمن المفروض عدم التدخل او اطلاق اية توجيهات من السلطتين في شؤون البنك في هذه الاختصاصات. ولكن في حالة وجود التقصير في اداء مسؤولي البنك لواجباتهم بشكل صحيح ، يقتضي على البرلمان استقدامهم للاستجواب والمحاسبة بعد ثبوت التقصير .

ـ هيئة الرقابة المالية مسؤولة عن تدقيق الحسابات وانجاز الحسابات الختامية في موعدها المقرر، والوقوف على التجاوزات وعدم قانونية الصرف او الايرادات ، والكشف عن الفساد المالي والاداري في اداء المؤسسات الادارية للدولة، وغيرها. وهي ملزمة بتزويد البرلمان بتقاريرها الدورية والسنوية بغية عرضها للمناقشة من قبل اعضاء البرلمان والمصادقة عليها .

ـ اما هيئة النزاهة المستقلة، وهي حديثة التكوين في العراق بعد 2003 ، مهمتها اجراء التحقيقات اللازمة في كل القضايا المتعلقة بالفساد المالي والاداري. وهي ضعيفة في اداءها، وتحتاج الى اعادة تشكيلها على اسس الكفاءة والخبرة والنزاهة والاخلاص بعيدا عن المحاصصة الطائفية والحزبية الضيقة ، وتفعيل دورها لمحاربة الفساد المستشري في كل المفاصل الحكومية والحزبية.

ـ والحال بالنسبة للهيئة المستقلة للانتخابات، وهي الاخرى حديثة العهد بعد 2003، اذ تقاسم اعضاءها على اسس المحاصصة الطائفية والمذهبية والاثنية والحزبية الضيقة. بالاضافة الى التدخل المباشر من (السلطة التنفيذية) في شؤون المفوضية في كل الدورات الانتخابية، لفرض تنفيذ اوامرها ورغباتها وطلباتها على العملية الانتخابية، مما يمس باستقلاليتها ودورها في الاداء.

ان تفعيل دور السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية والاعلامية، لكي تمارس وظائفها بالشكل الصحيح والمطلوب ، يقتضي قبل كل شئ التأكيد على احترام استقلاليتها وعدم التدخل في شؤونها. وفي التطبيق العملي لا يمكن تحقيق ذلك ، الا من خلال الديمقراطية الحقيقية وممارستها فعليا في الحياة اليومية. وهذا يعني الأقرار بالتعددية السياسية ونظام الحكم والمساواة في المواطنة بعيدا عن الهويات الفرعية (الدين، القومية، الحزبية الضيقة) واحترام الاراء والحقوق العامة والخاصة للمواطن، الفصل بين الدين والحكم، وتحقيق العدالة الاجتماعية والاقتصادية.

وبالرغم من التغيير الذي حصل بعد الانتخابات الاخيرة، وتحقيق بعض المنجزات الأولية في اجراء تغيرات على البنية الادارية لمؤسسات الدولة، وانفتاح الكتل السياسية على بعضها (نظريا)، لكن العملية تجري ببطء كمشي السلحفاة في الممارسات الفعلية، والتوجه نحو حل الخلافات مع اقليم كردستان العراق من دون اعلان اجراءاتها وملامحها وحلولها كاملة وبشفافية للجمهور العراقي. الانفتاح ايضا في العلاقات مع دول الجوار الاقليمية والدولية، التي تحتاج الى المتابعة ووفق اسس المصالح المشتركة ومبدأ التعامل بالمثل، وعدم الأفراط بالسيادة الوطنية.

ختاما، ان جميع المؤسسات الادارية المتمثلة بالسلطات المذكورة انفا ، مطالبة بالعمل الجاد لاجراء اصلاحات سياسية واقتصادية (من دون االدخول في التفاصيل)، كالاتي:

ـ التوجه نحو حل المشاكل السياسية بين الاطراف المشاركة في العملية السياسية لمصلحة وحدة العراق وشعبه.

ـ الابتعاد عن المحاصصة الطائفية والمذهبية والاثنية والحزبية الضيقة في توزيع الادوار السياسية، بهدف الأستحواذ على السلطة والمال والنفوذ.

ـ اصدار قانون الاحزاب على اسس المواطنة ، بعيدا عن التعصب الطائفي والقومي والديني والتدخل الحكومي المباشر في شؤونها الداخلية.

ـ انقاذ البلاد من الخطر الامني، والقضاء على الارهاب بأشكاله المختلفة ، وخاصة في الحرب ضد (داعش)

ـ التحول من الدولة الريعية ، الى دولة انمائية ، تدفع بعملية النمو الاقتصادي، من خلال تحسين الانتاجية، وارساء الحكم السليم ومعالجة البطالة عن طريق استحداث فرص العمل اللائق.

ـ التوجه نحو التنمية المستدامة الشاملة للجميع ، والقابلة للتحقيق.

ـ اعتماد سياسات اقتصادية واجتماعية شاملة للجميع لتحقق العدالة الاقتصادية والاجتماعية .

ـ محاربة الفساد الاداري والمالي بجدية وحزم.

ـ الأسترشاد بأركان ومبادئ الادارة الرشيدة.

ـ ضرورة تفعيل وتطبيق اللامركزية الادارية والمالية للمحافظات بعد اقرار الموازنة الاتحادية 2015.

ـ ايجاد حلول سريعة ومجدية لمعالجة شؤون اللاجئين والنازحين عبر التعاون الجدي بين الرئاسات الثلاث ، وباسرع وقت ممكن.

اتهمت مجددا لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة تنظيم داعش الارهابي بنشر الرعب في العراق ، مؤكدة أنه ( يرتكب مجازر تستهدف مجموعات عرقية ودينية ويلجأ إلى قطع الرؤوس وإلى الاستعباد الجنسي، وإرغام النساء على الحمل) .....

كما اتهمت تقارير دولية، بينها تقرير أصدرته منظمة العفو الدولية، وآخر لمنظمة مراقبة حقوق الإنسان، مسلحي داعش بارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم حرب ضد المدنيين في عدد من المناطق العراقية، وبشكل خاص في مدينة (سنجار ـ شنكال ) التي تقطنها الغالبية الكردية من الطائفة الايزيدية.

ولفتت التقارير إلى فظائع تتعلق بقتل مئات من الرجال والأطفال ( من كلا الجنسين ) ، وسبي فتيات ونساء الايزيديات والمسيحيات المختطفات وبيعهن في سوق النخاسة ( سوق بيع السبايا والغنائم ) , ونشر تنظيم الدولة الإسلامية ببلاد العراق , وثيقة مختومة بشعار التنظيم المذكور و على شكل مرسوم يحدد أسعار السبايا من النساء، يرجع تاريخها إلى 21 ذى الحجة 1435. حيث تضمنت الوثيقة : أن سوق بيع الغنائم والنساء قد شهد انخفاضاً كبيراً، وهو ما يؤثر على ايرادات الدولة الاسلامية وتمويل صولات المجاهدين فيها ، وعليه ارتأت هيئة (بيت المال ) وضع الضوابط والاسعار بخصوص بيع النساء والغنائم ، وتوعدت باعدام من يخالف هذه الضوابط والاسعار, وجاءت أسعار النساء على النحو التالى : (75 ألف دينار ) للمرأة (الأيزيدية – المسيحية) البالغة من العمر 30 ـ 40 سنة , ( 100 ألف دينار ) للمرأة الأيزيدية – المسيحية البالغة من العمر 20 ـ 30 سنة, ( 150 ألف دينار ) للمرأة الأيزيدية – المسيحية البالغة من العمر 10 ـ 20 سنة ,( 50 ألف دينار ) للمرأة الأيزيدية – المسيحية البالغة من العمر 40ـ 50 سنة , (200 ألف دينار ) لجميع الأطفال من سن 1 إلى 9 سنوات , كما نوهت الوثيقة إلى انه لايحوز لشخص حيازة اكثر من (ثلاث)عنائم على ان يستثنى من ذالك الاجانب من( الاتراك والخليجيين والسوريين) .... !!

كما تشير إحصاءات معتمدة من قبل سلطات إقليم كردستان العراق، إلى تعرّض ما لا يقل عن (ثلاثة آلاف فتاة وامرأة ) معظمهن (إيزيديات) بالإضافة إلى أخريات( تركمانيات ومسيحيات وشبك ) للاختطاف والاسر من قبل داعش منذ يونيو/حزيران 2014 ..., حيث تم اختطاف مئات الفتيات والنساء الايزيديات اللواتي تم بيعهن في اسواق الاستعباد لاتخاذهن جاريات للمتعة الجنسية ...., وبعد إجراء النساء اللواتي تمكنّ من الفرار من قبضة (داعش) موخرا ، ويقدر عددهن بـ( 425 ) فتاة وامرأة، وبعد إجراء الفحوصات الطبية عليهن ، تبين أن أكثر من (100 ) منهن حوامل بسبب تعرضهن للاغتصاب من قبل مرتزقة عصابات داعش الارهابية .... !!

(القانون العراقي، والشريعة الاسلامية يحظران القيام بعمليات الاجهاض) .......؟!

تضمنت المادة ( 417 ) من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 على : ـ

1 ـ يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تزيد على مائة دينار او باحدى

هاتين العقوبتين كل امرأة اجهضت نفسها باية وسيلة كانت او مكنت غيرها من ذلك

برضاها.

2 ـ ويعاقب بالعقوبة ذاتها من اجهضها عمدا برضاها, واذا افضى االجهاض او الوسيلة

التي استعملت في احداثه ولو لم يتم االجهاض الى موت المجنى عليها فتكون العقوبة

الحبس مدة لا تزيد على سبع سنوات.

3 ـ ويعد ظرفا مشددا للجاني اذا كان طبيبا او صيدليا او كيميائيا او قابلة او احد

معاونيهم.

4 ـ ويعد ظرفا قضائيا مخففا اجهاض المرأة نفسها اتقاء للعار اذا كانت قد حملت

سفاحا. وكذلك الامر في هذه الحالة بالنسبة لمن اجهضها من اقربائها الى الدرجة الثانية.

(حكم الاجهاض في الشريعة الاسلامية ) ....!!

اجمعت كتب الفقه في المذاهب الاسلامية على تحريم الاجهاض بعد تكوين الجنين , وعليه طالب رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي الكردستاني (عبد الله شيخ سعيد ) تناول قضية النساء والفتيات اللواتي اغتصبن من قبل عصابات داعش.، بما يتوافق مع تعاليم الشريعة الإسلامية......!! وقال : لا يمكن إغفال أن هؤلاء الأطفال يولدون بطريقة غير شرعية، لكن هذا لا يخولنا أن نقوم بقتلهم، فالإسلام لا يقبل ذلك .....!!

وعليه يرفض بعض رجال الدين في اقليم كردستان فكرة (الاجهاض ) بدعوى مخالفته لتعاليم الشريعة ...!!

(انهن بحاجة للرعاية ولكن) ..................؟!

قال مسؤول قسم الشؤون الدينية الايزيدية في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية التابعة لحكومة اقليم كردستان السيد خيري شنكالي:

نحن كمجتمع نمتلك عادات، وتقاليد كردية، ومحافظون جدًا تجاه المسائل المتعلقة بالشرف، وما قامت به عناصر تنظيم داعش الإرهابي من اعتداء واغتصاب بحق النساء الإيزيدييات، وغيرهن من النساء العراقيات، يهدف إلى تلطيخ القيم المقدسة لديهن ...؟!

وأشار الى ان (معظم العائلات تعارض بشدة ولادة النساء اللواتي تعرضن لانتهاكات )، منوهًا إلى أن رجال الدين الإيزيديين وجهوا نداءات من أجل مساعدة ضحايا اعتداءات عناصر داعش.حيث صرح بابا الشيخ، الأب الروحي للإيزيديين فتواه مبكراً بحق العائدات من الاسر ، وقال : ( يجب استقبالهن في حضن الأهل بالرحمة والعون لأن لا ذنب لهن في ما حدث).

ويشير في هذا الصدد إلى أن ( فريقاً طبياً خُصص لاستقبال العائدات لكشف ما تعرضن له من اعتداء وإسقاط الجنين في حالة الحمل، وذلك على رغم التحريم القاطع للإجهاض في المعتقد الإيزيدي، لكننا هنا أمام حالة استثنائية موجعة.....)

(انهن يردن إسقاط الجنين و التخلص منه بشكل أو آخر ) ........؟!

ويرى المراقبون بان كل هذه العقوبات المارة الذكر في(القانون العقوبات العراقي، والشريعة الاسلامية ,بالاضافة الى قيود العرف والعادات والتقاليد العشائرية ) لا تتناسب اطلاقأ مع جسامة الجريمة المرتكبة بحق (النساء والفتيات المغتصبات ) من قبل تنظيم داعش الارهابي , وعليه يجب سن قانون يجيز إجهاض النساء والفتيات اللواتي تعرضن لانتهاكات جنسية خلال فترة احتجازهن القسري في معسكرات داعش , وايجاد صياغة مشروع قانون (استثنائي وعاجل ), و اشدد هنا واضع أكثر من خط تحت كلمة (استثنائي وعاجل) , يتيح لتلك الضحايا إجراء عمليات إجهاض (كحق شرعي) وخاصة أن الاجهاض في مثل هذه الحالة لا يعتبر جريمة، بل هو الحل الأفضل من وجهة نظر إنسانية وبقصد سلامة الأمّ ( الضحية) ، لدفع خطرٍالانتحارعنها...

وخاصة ان النساء والفتيات اللواتي هربن من قبضة مسلحي داعش، يعشن في كابوس مرعب من الصعب الفكاك منه وعلى جميع الاصعدة (النفسية والاسرية والمجتمعية ) بالاضافة الى ان جميعهن يردن إسقاط الجنين و التخلص منه بشكل أو آخر حتى اذا شكل الاجهاض خطراً على حياتهن ....!!

ومن الجدير بالذكر أن خطورة حوادث الاعتداء الجنسي تكمن في أنها تحفر في ذاكرة الضحية أثراً يصعب محوه، فضلاً عن قيود وسلاسل وقساوة العادات والأعراف العشائرية والنظرة المجتمعية السلبـية إلى المعتدين عليهم دون الأخذ بعين الاعتبار أنهم (ضحايا لا حول لهم ولا قوة ولا ذنب) , نعم ولا ذنب .........؟!

وعليه نطالب الجهات المعنية في اقليم كردستان ان يقفوا وقفة مسؤولة امام هذه القضية الحساسة وان يقدموا للنساء والفتيات اللواتي تعرَّضن للاغتصاب الجماعي كافة المساعدات القانونية والعمل على ضمان حقوقهن وسلامتهن وحسن معاملتهن من قبل الجميع , وان يسرعوا في سن (قانون استثنائي) يسمح بإجراء عمليات الاجهاض لاحتواء هذه القضية الحساسة والخطيرة والتي تهدد حياة النساء والفتيات اللواتي تعرضن للاغتصاب من قبل عناصر تنظيم داعش الإرهابي , بالاضافة الى رعايتهن من االمشاكل (النفسية والأجتماعية والصحية والادراكية ) والسعي الجاد لتخفيف معاناتهن وزيادة الاهتمام بهن وتقدير ظروفهن الصعبة و محاولة تعويضهن عما لحقت بهن من الظلم الفادح والغبن الفاحش من قبل داعش .....!!

(نشدد على ضرورة انشاء مراكز مساعدة ضحايا التعذيب والاعتداء الجنسي ) :

من الضروري جدا انشاء مراكز مساعدة ضحايا الاعتداء الجنسي والجسدي لضحايا تنظيم داعش الارهابي ,يعمل فيها متطوعون ومهنيون مختصون في مجال التعذيب والاعتداءات الجنسية سعيأ للتقليل من اثار الصدمة النفسية الناتجة من العنف الجنسي والجسدي وتخفيف ثقل من اثار الاعتداء على الأداء اليومي والاجتماعي والنفسي للضحية .......

كما يجب العمل من اجل : تشكيل لجنة لتقصي الحقائق من الخبراء والمعنيين لغرض التحقيق وجمع التقارير والصور والادلة والافلام التي نشرها و تنشرها داعش يوميأ عن تدمير المراقد الدينية والكنائس ودور العبادة و القتل الجماعي و جرائم الإسترقاق , والتهجير القسري والتعذيب السجن والإغتصاب والإستبعاد الجنسي والحمل القسري والجرائم اللاإنسانية الأخرى التي ارتكبتها داعش لغرض إخضاع الضحايا لظروف معيشية يراد بها تدميرهم أو إجبارهم على ترك بيوتهم والهجرة قسرا بعد ترويعهم والتنكيل بهم.

بالاضافة الى جمع الإفادات والأدلة من الشهود العيان الذين تعرضوا لحملة الابادة المنظمة من قبل داعش ، لغرض إعداد سجل بهدف الإعتراف الدولي بجرائم التي تعرض لها (الايزيديين والمسيحيين والشبك و الكاكائيين والتركمان ) وإدراجها ضمن الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية، والتي أقدمت عليها ما تسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام داعش على أساس الإختلاف الديني والقومي ................

اخيرأ اقول : يجب ان نقف (جميعأ ) إلى جانب الضحايا الأبرياء ( ضحايا الإرهاب والتطرف والتعصب الداعشي الهمجي ) , وندعمهم كلاً بحسب موقعه وامكانياته ، ليس من باب العطف والشفقة والإحسان، بل هو واجب وطني واخلاقي وانساني ، ومن حقهم على وطنهم أن يوفر لهم كل احتياجاتهم و يومن لهم الحياة الكريمة الهانئة ,وكذلك إعادة تأهيلهم ورد اعتبارهم ودمجهم في المجتمع ...... !!

من المعروف في دين لالش، أنّه دين لله لا علاقة له بالسياسة، بمعنى أنّ الإيزيدية لا تقدّم نفسها، بحسب دفاتر إيمانها، بإعتبارها "دين ودولة"، أي دولة في الدين، أو دين في الدولة. لكنّ الملاحظ في قيام وقعود الروحانيين الإيزيديين،لاسيّما أمير الإيزيديين تحسين سعيد علي والباباشيخ ختو اسماعيل حاجي، هو أنه قيام وقعودٌ في السياسة، لكأنها دين للالش، ومنها وإليها. إذ يكاد لا يمرّ إسبوع، إلا ونسمع أو نقرأ أو نشاهد موقفاً سياسياً يصدر من هذين الرجلين الدينيين، في الإعلام الكردي الرسمي، للتعبير عن "رؤية سياسية" ركيكة تخلط الدين بالسياسة، لكأن الدين هو سياسة، والسياسة ما هي إلا دين.

لا شكّ أنّ من حق "المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى" ورجاله الروحانيين أن يدافعوا عن المصالح العليا للإيزيديين، وأن يكونوا إلى جانب حقوقهم، لكن هذا لا يعني أن يتدخلوا في كل كبيرة وصغيرة سياسية تخصّ الشأن الإيزيدي، وأن يطلقوا تصريحات على عواهنها من شأنها أن تؤدي إلى ضرب الإيزيديين بالإيزيديين، وجرّهم إلى صراعات حزبية لا ناقة للإيزيديين ولا جمل فيها.

بُعيد إعلان شخصيات وتنظيمات إيزيدية مقرّبة من حزب العمال الكردستاني عن تشكيل "مجلس مستقل" لإدارة "مقاطعة شنكال"، في خطوةٍ فُسّرت على أنها تمهيد لإعلان شنكال "مقاطعة" أو "إدارةً ذاتية"، حشر "المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى" أنفه ك"مرجعية روحانية"، مرّة أخرى، في ما لا يعنيه لا من قريب ولا من بعيد.

الباباشيخ بإعتباره "المرجع الروحاني الأعلى لعموم الإيزيديين في العالم"، عبّر عن رفضه لسياسة "كنتنة" شنكال وتشكيل مقاطعة فيها، مبرراً ذلك بأن هذه الخطوة "ستؤدي إلى ظهور قوة أخرى على شاكلة داعش"!

من جهته وصف أمير الإيزيديين في العالم هذه الخطوة ب"المؤامرة المحاكة من قبل أعداء الإيزيديين وشعب كردستان"، مضيفاً أن "الرئيس مسعود بارزاني هو الرئيس الوحيد لللإيزيديين والذي من حقه أن يقرر مصيرهم"!

سبحان الله، وسبحان مغيّر الأحوال والأقوال والأفعال!

هؤلاء رجال سياسة أم رجال دين؟

كان من الأولى بهذين الرجلين، بإعتبارهما روحانيين إيزيديين، أن يتفرّغا للصلاة لأجل الإيزيديين والعالم في لالش، ويلتزما الصمت وألاّ يتدخلا في شأن أو بازار سياسي، لا علاقة لدين لالش به. هذا من ناحية. أما من الناحية الأخرى فإنّ كلا الرجلين مع كامل مجلسهم الروحاني كانوا قد وافقوا بُعيد فرمان شنكال، على ما وافق عليه الإيزيديون في ورقة مطالبهم التي رُفعت إلى العديد من مراكز القرار في العالم، في أميركا ودول الإتحاد الأوروبي. وكان مطلب "الحكم الذاتي لشنكال" و"إنشاء إقليم خاص بالإيزيديين والمسيحيين والأقليات الأخرى برعاية وإشراف الأمم المتحدة" أحد أبرز بنود تلك الورقة. علماً أنّ الورقة المرفوعة إلى جهات ومنظمات ومراكز قرار دولية موقعة بخواتم وإصابع الرجلين، ك"كمرجعية روحانية" إلى جانب مرجعية الحراك الشعبي الإيزيدي، ومرجعية المقاومة في جبل شنكال.

وصيّتي إلى هذين الروحانيين الإيزيديين ومجلسهم الروحاني الذي أصبح مجلساً في مهبّ السياسة، هي أنّ يبعدوا السياسة عن دين لالش، وألا يحوّلوا هذه الأخيرة إلى "دكان سياسي" تحت الطلب، تابع لهذه الحزب أو ذاك، أو لهذه السياسة أو تلك.

ادخلوا دين لالش ما شئتم واخرجوا من دين السياسة، فالسياسة لا دين لها!

لكم دينكم في لالش، وللسياسة دين!

أبعدوا لالش ودينها عن السياسة، فما دخلت السياسة في دين إلا أفسدته!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هوشنك بروكا

 

أفكر مليا بهذه اللعبة السخيفة المسماة "اختبارات الفيس بوك"، ومنها اختبار "زوجتك المستقبلية" من المشهورات، للذكور طبعا!، إذ إن للإناث اختباراً خاصّاً من المشاهير.. ويا لحسن حظي وحظ الكثيرين إذ كانت الفنانة اللبنانية اللعوب الظريفة المشتهاة هيفاء وهبي هي زوجتي المستقبلية، ولكن يا للحسرة التي تدمع العين فهي كذلك زوجة الكثيرين من أمثالي منفذي الاختبار!

راحت السكرة وحضرت الفكرة، لأعيد التفكير مليا أيضا، فكم أصبح عدد أزواج هيفاء وهبي حتى اللحظة؟ لا شك في أنهم كثيرون، بل ويزدادون كل حين، فكيف سنتشارك بفنانة واحدة أم أن لكل زوج فيسبوكي محتمل حظه من هيفاء وهبي، زينتها وأشياءها وسماع أغنياتها؟ فقد قدم لنا الفيس بوك الزوجة، ولم يقدم لنا الحل، فالزوجة وطبيعة إشتراكيتها لهذا العدد الهائل من الأزواج معضلة كبرى، تستدعي الحل العاجل، فليس بمقدور هؤلاء الأزواج السكوت عن حقهم بهيفاء وقد زوجهم الفيس بوك بها بمهر مقداره "سبعة أسئلة"!!

إن هيفاء وهبي كما وصفتها نتيجة الاختبار لتغرينا بها هي "مغنية لبنانية جريئة وقوية الشخصية, إنها كل ما تحتاج إليه هذه الأيام"، لاحظوا أنه يخاطبني أنا شخصيا، ولكن ماذا عن الآخرين، من المؤكد أنها لكل واحد منهم أيضا "كل ما يحتاج إليه"، صورة مرعبة حقا، ماذا على الفيس بوك لو عدل في اللغة قليلا ليقول "إنها كل ما تحتاجون إليه".

للمرة الثالثة أعيد التفكير في هذا الاختبار السخيف، أفكر مليا، وعلى نحو جدي، بعيدا عن السخرية، ما هو موقف "حكومة الظل في المملكة الزرقاء" من هذه الزيجة الإلكترونية المستقبلية البائسة؟ إنني أكاد أقرأ فرمانا صادرا عن تلك الحكومة يقول، وبلهجة صارمة خالية من المداهنة أو التسامح: "والله يا عيب الشوم عليك يا فراس لو تزوجت امرأة مثل هيفاء وهبي أو كانت هيفاء وهبي زوجتك المستقبلية".

والآن، وبعد هذه الورطة، ما هو قراري النهائي؟ هل سأترك هيفاء وهبي للآخرين، وأتنازل عنها بهذه السهولة؟ لن أتردد، سأختار أنا هذه المرة لتكون زوجتي المستقبلية هي شبيهة "نجاة الصغيرة" لعدة أمور أهمها: أن نجاة الصغيرة نفسها لن تقبل بي زوجا لعدة أسباب كذلك، لعل أوجهها أنها مطربة ومشهورة ومن جيل العمالقة، وأنا ما زلت شابا، قليل خبرة ومال، كما لن أفكر بهيفاء وهبي ولا بشبيهتها لا من قريب ولا من بعيد!

وعلى ذلك سأبحث عن اختبار فيسبوكي جديد، يطلّق هيفاء وهبي مني، ويخرجها من قوامتي، فهي جرئية وأنا لا أحب الجرأة في النساء، أحب أن تكون المرأة هادئة ناعمة كرذاذ المطر، تروي الروح والفكر والنفس قبل أن تروي متعة الجسد الزائل!

كل اختبار وأنتم بخير أيها الفيسبوكيون؟ ولكن إياكم أن تصدقوا أن كل هذا وهم، إنه مجرد لعبة أعصاب ظريفة، وتشهير بأعراض الفنانات الطاهرات العفيفات اللواتي لن يقبلن بهذه الاشتراكية الزوجية الماجنة، ولكن هل يا ترى سترفع هيفاء وهبي على أزواجها دعوى لحقوق الزوجية والقوامة؟ أم سترفع دعوى ضد إدارة موقع الفيس بوك؟

أنا لا أرى أن شيئا من ذلك سيحدث لأن هيفاء وهبي بكل بساطة لن تنفع ولن تشفع بعد هذا التاريخ المجيد من الحياة الفنية الحافلة بكل ما هو مثير للشفقة والاشمئزاز!!

لندن، المملكة المتحدة (CNN)—قال الإسلامي المتشدد، انجم شوداري، في تعليق على موافقة الدين الإسلامي على مثل الأحداث التي شهدتها صحيفة شارلي إيبدو، إن النبي محمد أرسل أشخاصا من أصدقائه لاغتيال شخص يدعى كعب بن أشرف، مرجعا ذلك لكون كعب قد آذاه، وقد قام أصدقاء النبي بقتله بالفعل.

وقال شودري في مقابلة مع CNN: "ما تم رسمه في تلك الصحيفة وكيف صور النبي محمد صل الله عليه وسلم، فلا يوجد مسلم في العالم لا يغضب لذلك.. هناك العديد من الأسباب التي تدفع الناس إلى العنف، ولكن بالنسبة لنا كمسلمين فإن الدفاع عن شرف الرسول هي مسألة حياة أو موت."

وردا على سؤال هل يدين منفذي هذه الهجمات على شارلي إيبدو وغيرها، قال شودري: "لا أستطيع أن أدينهم، يمكن أن اختلف معهم، حيث أعتقد أن هؤلاء كان يفترض أن يقفوا أمام القضاء ويحاكموا."

وأضاف: "لا يوجد شيء اسمه اسلام متطرف، هناك اسلام وفقط، إسلام النبي محمد وإسلام القرآن."

أعلنت وكالة الأنباء رويترز مساء الاحد أن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو رفض خطة سلام اقترحها عليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي .
وقال المتحدث بإسم إدارة الحكومة الروسية دميتري بيسكوف إن الخطة التي جاءت في رسالة أرسلها بوتين مساء الخميس اقترحت وقف اطلاق النار بين القوات الحكومية والانفصاليين في جنوب شرق أوكرانيا بالإضافة إلى سحب الجانبين للمدفعية الثقيلة.
حسب إعلان وكالة ايتار تاس للأنباء "بذلت روسيا في الأيام الاخيرة جهودا متواصلة كوسيط في السيطرة على الصراع."
إضافة إلى ذلك أعلنت وكالة الأنباء فرانس بريس أن تم إستئناف القتال في مدينة دونيتسك و حول مطارها. دمر الجيش الإوكراني عدة بيوت سكنية.
يصبح واضحاً أن الرئيس الأوكراني أمر بالهجومات الجديدة على دونيتسك و يعتبر ذلك مخالفة للإتفاقيات التي تم توقيعها في مدينة مينسك من قبل كل الأطراف المعنية.
مريام الحجاب

بدم بارد,وتخطيط مسبق مدروس ,إقتحم الأخوان كواشي مقر صحيفة شارلي ايبدو, ليفجرا عاصفة من إطلاقات نارية بوجه العاملين في الصحيفة ,وذلك إنتقاماً للرسول محمد التي جعلت منه الصحيفة مادة رسمية كاركاتورية ,وبعد التأكد من وقوع العديد من القتلى إنسحب المقتحمان لينهيا في الطريق حياة رجل آخر ولكن هذه المرة من نفس دينهما ونفس لغتهما , في مشهد هوليودي ينم عن شراسة وعنف لا مثيل لهما , نفذ الغيوران على الإسلام ونبيه جريمتهما , معبرين عن فهم متطرف لتعاليم دين يكاد يصبح لدى شريحة واسعة من سكان العالم صورة للإرهاب والقتل ,ففي حين يستمر مسلسل قطع الرؤوس والتمثيل بالجثث على يد داعش والقاعدة في الشرق ,تقوم خلاياهما النائمة بتلطيخ سمعة المسلمين وإظهار وجه أسود بشع للدين في أوربا والغرب عموماً, مما يزيد من ردود فعل الكراهية والعنف تجاه الجاليات الإسلامية هناك , ورغم عدم توافقنا مع ما توجهت إليه الصحيفة الفرنسية من إستفزاز لمشاعر ومقدسات الآخرين , إلا أن الفعل المتطرف الذي قام به الأخوان كواشي كان دموياً وغير مبرر ولا يتوافق مع تعاليم الدين الإسلامي التي يبينها القرآن حيث يقول الله لنبيه حين تم إيذاؤه من قبل أعدائه (واصبرعلى ما يقولون واهجرهم هجراً جميلاً ).

إن ما قام به الأخوان كواشي لا يختلف البتة عن ما قام به النرويجي المتطرف اندرس بريفيك عام 2011حين هاجم مخيماً لشبيبة حزب العمل الحاكم المؤيد للمهاجرين, في حدث مروع إهتزت له النرويج و قتل فيه أكثر من سبعين إنساناً بريئاً , بدافع الغيرة على تراث ودين بلاده , حسبما وضح في صفحته على الانترنيت ( مؤمن واحد أقوى من ألف من الباحثين عن المصالح فقط ) منطلقاً بذلك من فهم ضيق وسوداوي للحياة يتوافق تماماً مع رؤية المتطرفين الإسلاميين , بإعتبارهم الدنيا هي عبارة عن صراع دائم بين قوى الخير وقوى الشر , بين المؤمنين والكافرين ,الصالحين والطالحين , ولا يتوانون في سبيل تطبيق فكرهم عن إستخدام كل الوسائل الوحشية والدموية البشعة .

لكن الفرق بين كلا الحالتين أي بين حالة كواشي , وحالة بريفيك ,إنه في الجانب المسيحي نجد البابا يخرج ليندد بكل الأفعال المرتكبة بإسم الدين ويدعو الى بث روح التسامح والرحمة بين عموم الناس , حيث يعلق البابا فرانسيس على أحداث شارلي ايبدو قائلاً ( كم من حروب دينية شهدناها , فلنتذكر ليلة عيد القديس برثلماوس -في إشارة الى المجزرة التي إرتكبها الكاثوليك بحق البروتستانت الفرنسيين وكانت في القرن السادس عشر- لقد كنا نحن أيضاً آثمين ) ويضيف الرأس الأوحد للكنيسة ( لا يمكن الإهانة أو القتل باسم الله وباسم الدين وينبغي الإيمان بحرية , من دون إهانة أو فرض قسري ولاقتل), أما علماء المسلمين المختلفين في الخطاب والرؤى فلم يخرج من أفواههم سوى أصوات خافتة بالكاد تسمع وسط ضجيج المتطرفين وخاطفي الدين ومروجي العنف , فالمسلمون يفتقدون ناطقاً موحداً باسمهم وخاصة السنة منهم , ناطقاً يوضح الوجه السموح للإسلام الذي يتجلى في العديد من الآيات والأحاديث ,فرب العالمين طالب رسوله بالحوار مع أعدائه ومجادلتهم بالتي هي أحسن كما يظهر ذلك في سورة النحل (ادعوا الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن , إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين ) , كما يخاطب الله النبي وينبهه الى إنه مذكر للناس وليس مسيطر عليهم (فذكر إنما أنت مذكر , لست عليهم بمسيطر ), وفي سورة البقرة يؤكد القرآن إن الحرية الدينية مكفولة في الإسلام (لا إكراه في الدين فقد تبين الرشد من الغي ) , وينظر الإسلام الى العالم على إنه واحة للتعدد والإختلاف والتعاون وليس ميداناً للصراع (ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعاً أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ).

وتتوضح روح التسامح في الأسلام أيضاً من سيرة النبي حيث خاطب الرسول الكريم الناس في حجة الوداع مبيناً هذه الروح (يا أيها الناس إن ربكم واحد ,وإن أباكم واحد , كلكم من آدم ,وآدم من تراب , لا فضل لعربي على أعجمي , ولا لأعجمي على عربي إلا بالتقوى , أن أكرمكم عند الله أتقاكم ).

لقد كان أولى بعلماء المسلمين إيصال هذه الصور الرحيمة عن الإسلام الى العالم الخارجي وتوضيح الفكر السليم المبني على التعاون بين البشر في الدنيا عوضاًعن تدريس الفكر المتشدد في المدارس وتعميمه على أيدي المشايخ المتزمتين في المساجد ودور العبادة , كان الأولى بالملوك والرؤساء ومسؤولي التربية والتعليم والأوقاف في العالم العربي والإسلامي نشر النظرة المنفتحة للدين الإسلامي وتعميم الفكر التنويري للعديد من الفلاسفة المسلمين الذين ساهموا في تفوق الأمة في العصور الوسطى رغم إنهم جوبهوا بمقاومة شرسة من الأصوليين وعنف وصل الى حد قتل شخصية عملاقة كإبن المقفع وتقطيع جسده وحرق أجزاء جثته وذلك بتهمة الزندقة , وحصل شيء مماثل لكن ربما أقل وطئة لفيسلوف الأمة إبن رشد الذي دعا الى إتباع العقل في فهم الدين ونوه الى إنه ما دام الوحي حق , والعقل حق , ولا يمكن أن يتعارض حقان , فكل فهم بعيد عن العقلانية للدين هو خاطئ بالضرورة , وبسبب آرائه هذه فقد تم الوشي به وإحراق كتبه وسجنه حتى مماته , ومثل ابن المقفع وابن رشد كان هناك طه حسين والمعري والحلاج ومحمد عبدى , ويقيناً لو لم يتم التضييق على هؤلاء المفكرين ومحاربتهم ومنعهم من نشر أفكارهم , لوجدنا الدين الإسلامي ينتشر في كل مكان بقوة العقل والمنطق وليس بحد السيف الذي يجب أن يقتصر إستعماله على رد العدوان كما توضح الآية الكريمة (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين).

اليوم وفي خضم الموجة الغير عقلانية التي تجتاح العالم الإسلامي والتي تنتج عنها أعمال شديدة العنف والدموية , تتمثل في إنتهاك أعراض الناس والقتل والسبي باسم الدين إنطلاقاً من مفاهيم ورؤى ظلامية, وإجتهادات نابعة من عقد نفسية ونظرة يائسة للحياة وتوق للآخرة وملذاتها , ما أحوجنا الى (بابا) إسلامي يوحد الخطاب الفكري ويوضح الرسالة السمحة للإسلام والرؤية الواقعية لمفهوم الحياة والحقيقة وقيمة الإنسان ومعاني الجهاد في سبيل الله ,وربما تكون دعوة الرئيس المصري لعلماء الأزهر بضرورة الإصلاح والتجديد الديني بداية الطريق لهذ المسار الذي يجب أن ينتبه إليه مجموع علماء المسلمين ويتجرؤوا على الخوض فيه بجدية مستلهمين تاريخاً منفتحاً للمسلمين وقادتهم حين كان الصحابة يصلون في الكنائس , وكان الفلاسفة يروجون لفكرهم في الجوامع اتباعاً لسنة النبي الذي مات ودرعه مرهونة ليهودي , ووقف إكراماً للميت حين مرت عليه جنازة يهودي وحين استغرب الصحابة وسألوه عن ذلك قال :أليست نفساً .

آوينه نيوز: قال مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين، أن "الخروقات المسجلة ضد الصحافيين خلال العام الماضي 2014 انخفضت مقارنة بعام 2013".


وأضاف المركز،في بيان وزع خلال احتفالية نظمها في مدينة السليمانية، حضرته زوجة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني ورئيس برلمان الإقليم يوسف محمد، أن "الاعتداءات التي تم تسجيلها لهذا العام كانت 210 حالة اعتداء تضمنت 46 حالة ضرب وحالتي إطلاق نار وحالة قتل واحدة و12 حالة اعتقال".


ولفت الى أن "حالات الاعتداء شملت أيضاً تسع حالات تهديد و80 حالة منع للصحافيين من ممارسة عملهم و29 حالة مصادرة أجهزة ومعدات، إضافة إلى 16 حالة لكسر وتحطيم أدوات صحافيين وست حالات استهزاء واستخفاف بعمل الصحافيين".


وأشار المركز إلى، أن "المركز سجل أيضاً حالة هجوم واحدة على بيت صحافي وست حالات تمييز بين القنوات والمؤسسات الصحافية".


وأكد انه "بالرغم من أن نسبة الاعتداءات ضد الصحافيين قد سجلت انخفاضاً مقارنة بعام 2013 إلا أن ثقافة العنف ضد الصحافيين لم تتغير على مستوى المجتمع وأغلب المعتدين لم تصل إليهم يد العدالة".


وتأسس مركز ميترو للدفاع عن الصحافيين في آب 2009 من قبل مجموعة من الصحافيين، بهدف مراقبة حرية الصحافة والصحافيين والدفاع عنهم وحمايتهم في كردستان العراق، وقام معهد صحافة الحرب والسلام IWPR بتوفير الدعم المالي للمركز منذ تأسيسه حتى نهاية 2010.


وفي تموز 2010، نظم مركز ميترو ومرصد الحريات الصحافية ببغداد اجتماعاً موسعاً لأعضاء الجمعية العامة حيث تم انتخاب مجلس إدارة لتسيير أعمال كلتا المنظمتين، ويقوم كل من مركز ميترو ومركز الحريات الصحافية بالتنسيق للدفاع عن حرية الصحافة في العراق من خلال تبادل المعلومات وتبني حملات الدفاع عن الصحافيين أينما تطلب الأمر وتضم الجمعية العامة 30 عضواً أما مجلس الإدارة فيضم 11 عضواً وقام المركز في عام 2011 وبدعم من منظمة الإعلام الدولي (IMS) بنشر تقرير عن أوضاع حرية الصحافة في الإقليم فضلاً عن تقرير مماثل بدعم منظمة الشعب النرويجي (NPA) في عام 2012، ويستعد المركز حالياً لإعداد تقرير شامل حول حرية الصحافة والتعبير في الإقليم للعام الحالي 2013.

الإثنين, 19 كانون2/يناير 2015 10:32

ضغوط السلطة تؤرق القطاع الثقافي في تركيا

 

بعد تقييد ما تعزفه الأوركسترا الرئاسية.. مشروع قانون يهدد الباليه

أنقرة: «الشرق الأوسط»
يشكو الفنانون في تركيا من ازدياد ضغوط السلطة المحافظة التي تمثلت حتى الآن بسحب بعض من روائع أحد الموسيقيين من جدول الأوركسترا الرئاسية وتطهير نص مسرحي من إيحاءاته الجنسية، وصدور قانون يتعلق بالتمويل الرسمي للثقافة.

وتشكل حالة فاضل ساي بالتأكيد مثالا بارزا للتأثير المتزايد الذي يؤخذ على سلطة الرئيس رجب طيب إردوغان.

واحتل هذا الموسيقي المعروف عالميا عناوين وسائل الإعلام التركية لدى محاكمته بسبب مجموعة من التغريدات الغاضبة. وأثار الحكم عليه بالسجن 10 أشهر مع وقف النفاذ لإدانته «بإهانة القيم الدينية» احتجاجات شملت كل أنحاء العالم.

وبعد أشهر على العقوبة التي أنزلها به القضاء، أصدرت الحكومة عقوبة ثانية على هذا الموسيقي الذائع الصيت، تمثلت بسحب 3 من روائعه هي «سيمفونية إسطنبول» و«ماء» و«هرمياس: الصبي على الدلفين» من فهرس الأوركسترا الوطنية الرئاسية.

وقد ردت وزارة العدل الاتهامات بممارسة الرقابة التي وجهها فاضل ساي وطلبت من الموسيقي التركي معمر سون العزف بدلا منه، لكنه سارع إلى الإعلان عن رفضه تلبية هذا الطلب باسم التضامن الفني.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن سون قوله: «أعد سحب روائع ساي من برنامج الأوركسترا تطفلا (سياسيا) على الفن وأنا أعارضه».

وأضاف هذا الموسيقي: «إنه مؤلف موسيقي كبير وفنان شهير في العالم كله، ولا يتوانى عن التعبير عن معتقداته عندما يكون ذلك ضروريا».

وأخذ على النظام الذي يحكم تركيا بلا منازع منذ 2002 «تصوره للفنون في إطار إسلامي فقط».

وأكد معمر سون أن الإمبراطورية العثمانية الشديدة التدين، كانت أكثر تسامحا مع الثقافة من الحكومة الحالية. وقال إن السلاطين أقاموا في قصرهم جناحا للأوبرا في 1850، وإن «قادتنا اليوم لا يعرفون التاريخ، هم جهلة».

ولدى تأسيسه الجمهورية التركية الحديثة والعلمانية في 1923، حدد مصطفى كمال أتاتورك لبلاده هدف بلوغ «مستوى الحضارات المعاصرة». وأنشأ أتاتورك المفتون بالفنون الغربية المعهد الوطني للموسيقى ومدرسة للرقص وأوبرا تركية قدمت حفلتها الأولى في 1934.

ومنذ تسلمه الحكم، لم يخف رجب طيب إردوغان رغبته في إعادة التقاليد الإسلامية في بلاده.

ففي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أعرب عن أسفه لأن الطلبة الأتراك يعرفون ألبرت أينشتاين أو لودفيغ فان بتهوفن لكنهم عاجزون عن تسمية واحد من العلماء أو الموسيقيين المسلمين.

ومنذ أسابيع، يثير مشروع قانون جديد طرحه حزب العدالة والتنمية الحاكم، المخاوف. فإذا ما أقر، فسيعهد إلى مجلس من 11 عضوا تعينهم الحكومة مهمة منح الأنشطة الثقافية مساعدات رسمية.

وقال تامر ليفنت رئيس مؤسسة الفنون المسرحية والأوبرا والباليه: «هذا أمر غير مقبول. إنه مثابة الإفساح في المجال لرجال السياسة بدخول المسارح وعزف المقطوعات بأنفسهم».

وتعد مريد أكسان، المديرة السابقة لدائرة الفنون في جامعة حجة تبة الرسمية، مشروع القانون الذي سيناقشه البرلمان يشكل بالتأكيد «تهديدا للرقص». وقالت إن «رقص الباليه لا يمكن أن يستمر ويتطور إلا في إطار يحترم تقاليده».

ويستمر الجدل بين السلطات العامة والفنانين؛ ففي العام الماضي استقال مصطفى كورت من إدارة المسارح الرسمية بعدما أرجأت الوزارة العرض الأول لمسرحية غوته حتى تتأكد من تنظيف النص من مفرداته التي تعد مبتذلة أو إيحاءاته الجنسية. وأعرب عن «خشيته من اختفاء مسرحيات شكسبير أو غوته من المسارح»، مشيرا إلى تخوفه «من ألا يؤدي ابتعاد تركيا عن القيم الكونية إلى منفعة، لا للشعب التركي ولا إلى العالم».

وتتوقع مريد إسكان الصعوبات نفسها للرقص الكلاسيكي بسبب الضغوط الخفية التي تمارسها السلطات. وتحدثت عن «تدخلات تتعلق بالملابس خصوصا تذكر برقابة ورقابة ذاتية غير مقبولتين في القرن الـ21». وقالت: «على الحكومة أن تدرك أن تطور بلد ما لا يقوم فقط على الاقتصاد، بل يقوم أيضا على العلوم والثقافة والفنون».

 

مسؤول أخذ على «السابقة» أنها لم تستغل فترات «الخير»

بغداد: حمزة مصطفى
حذرت الحكومة العراقية، أمس، مما وصفته بـ«سنوات يوسف العجاف»، التي كانت قد مرت على قوم النبي يوسف (عليه السلام)، مشيرة إلى أن السنوات السبع الماضية في العراق كانت سنوات خير لم تستغل لتفادي الأزمة الحالية.

وقال معاون أمين العام لمجلس الوزراء عبيد محل فريح، في كلمة له خلال مؤتمر الرقابة المالية الداخلية الثالث الذي أقامته الأمانة العامة لمجلس الوزراء تحت شعار «دعم أجهزة الرقابة الداخلية الوسيلة اأمثل لمتابعة تنفيذ الموازنة ومكافحة الفساد اداري والمالي» في بغداد، إن «السنة الحالية والسنة المقبلة ستكونان كسنوات يوسف العجاف في العراق». وأضاف فريح أن «السنوات السبع الماضية في العراق كانت سنوات خير لم تستغل لتفادي الأزمة الحالية بسبب سوء التخطيط»، مشيرا إلى أن «موازنات السنوات السبع الماضية تجاوزت الـ700 تريليون دينار، لكنها لم تستغل بشكل جيد، ولو استغلت بصورة صحيحة ما مر علينا ما نمر به اليوم». وتابع فريح أن «المشكلة التي نعاني منها ليست أخطاء في الحسابات، وإنما في ادارة وطرق الاحتيال التي تطورت»، داعيا إلى «تطوير الأجهزة الرقابية وتغييرها جذريا».

من جهته، أكد محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق، لدى حضوره المؤتمر المذكور، في تصريحات له، أن «ما يواجه العراق اليوم جراء انخفاض واردات النفط يمكن معالجته على مستويين»، مشيرا إلى أن «المستوى الأول يكمن في معالجة آنية من خلال ما يمكن أن تحصله الدولة من قروض داخلية أو خارجية، بينما المستوى الثاني يكمن في معالجات طويلة المدى من خلال إعادة النظر في هيكلية الاقتصاد والإدارة المالية للبلد وتنويع مصادر الدخل». وأضاف العلاق أن «المؤسسات المالية العراقية كافة لن تتمكن من سد العجز المالي في البلد عندما يكون في مستويات كبيرة»، مؤكدا أن «هذا الأمر يدعو إلى إعادة النظر في هيكلية الموازنة وهيكلية الأنفاق وتنويع مصادر الدخل وتحقيق استثمار بشكل أوسع، وهو البديل الأول والأفضل من أجل جذب رؤوس الأموال وتشغيل الأيدي العاملة». وتابع العلاق أن «احتياطي البنك المركزي من الأموال رقم متغير ربما بشكل يومي وبحسب صادرات النفط وتغطية الاستيرادات المتغيرة»، لافتا إلى أن «البنك المركزي يحتفظ باحتياطات وبمعدل يعد من المعدلات الجيدة جدا في العالم قياسا بالكتلة النقدية المتداولة، وهذه هي القوة التي يحتسب بها الاحتياطي». وأشار العلاق إلى أن «احتياطي العراق لا يزال يغطي الكتلة النقدية الموجودة بأكثر من مرة ونصف، وهي نسبة عالية قياسا بنسبة التغطية في العالم التي تتراوح بين 70 و100 في المائة».

بدوره، أكد المستشار الاقتصادي باسم جميل بطرس، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «ما يواجهه العراق من أزمة مالية بسبب انهيار أسعار النفط تواجهه كل الدول الريعية تقريبا، لكن الفارق أن العديد من تلك الدول عندما تزداد وارداتها تفكر في خلق حلول أخرى لاستمرار الدخول العالية واستثمار الأموال المتدفقة جراء ارتفاع أسعار النفط في القطاعات الأخرى مثل الزراعة والصناعة والسياحة، وبالتالي لا تواجه مشكلة عويصة حين يحصل تراجع في أسعار النفط التي هي أصلا عرضة لمثل هذه الأمور». وأضاف بطرس أن «المشكلة التي نواجهها في العراق هي عدم التفكير في الأيام الصعبة وذلك بسبب الإدارة العشوائية للاقتصاد العراقي»، موضحا أن «أغلب السياسيين العراقيين ممن يتصدرون المشهد السياسي يجهلون في الواقع إدارة الملفات الاقتصادية ولم يفكروا في خلق بدائل مثل صندوق الأجيال على سبيل الاحتياط الاستثماري». وأوضح بطرس أن «العراق مر خلال عامي 2008 و2009 بأزمة مشابهة عندما انخفضت أسعار النفط، ولكن لم تتخذ الطبقة السياسية المسؤولة عن إدارة البلاد هذا الأمر بنظر الاعتبار، ولم تسع على الإطلاق إلى التفكير في خلق بدائل للاقتصاد العراقي».

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن «المشكلة ليست في الموازنة المالية إذ إنها رغم انخفاض أسعار النفط لا تزال جيدة، وهناك دول مجاورة تعيش على أقل من هذه الموازنة، لكن المشكلة تكمن في الهدر وسوء الإدارة المالية في البلاد وارتفاع مستويات الفساد وعدم الجدية في تقليص النفقات الفائضة والعمل على خلق الإيرادات التي ترفد الموازنة بأموال إضافية من خلال تحسين جباية الضرائب والرسوم الجمركية وتنويع مصادر الدخل والالتفات إلى القطاع الخاص الذي لديه إمكانيات كبيرة وكذلك البنوك المحلية التي تملك كتلة نقدية هائلة من الممكن تسهيل مهمة الاستثمار أمامها».

إيزيديون أفرج عنهم تنظيم «داعش» لا يصدقون أنهم نجوا من بطشه

مسنة لـ «الشرق الأوسط»: أخذوا 9 نساء وفتيات وأطفالا من عائلتي

إيزيديات يجلسن عند نقطة تفتيش قرب كركوك بعد أن أفرج عنهن تنظيم داعش أول من أمس (إ.ب.أ)

أربيل: دلشاد عبد الله
نقلت حكومة إقليم كردستان العراق أمس نحو 200 من كبار السن والمرضى الإيزيديين إلى محافظة دهوك بعد إطلاق سراحهم من قبل تنظيم داعش خلال اليومين الماضيين. والتقت «الشرق الأوسط» بعضهم وتحدثوا عن معاناتهم خلال أسرهم من قبل التنظيم المتطرف.

وقالت خاتو أولو، 70 سنة، إنها «بعد معاناة ومشقة تمكنت مع أقرانها من الوصول إلى نقطة (مكتب خالد) الفاصلة بين قوات البيشمركة ومسلحي (داعش) بالقرب من كركوك». وأضافت هذه السيدة التي بدا على وجهها التعب: «اعتقلنا من قبل (داعش) في أغسطس (آب) من العام الماضي، عندما هاجموا مجمعنا (سولاغ) التابع لقضاء سنجار، وأخذوا شبابنا ورجالنا إلى مكان مجهول ولا نعلم مصيرهم لحد الآن». وتابعت «أما نحن النساء والأطفال والفتيات فأخذونا إلى قضاء تلعفر (غرب الموصل). كان عددنا 20 فردا وتم سجننا نحن النساء في مدرسة ثم نقلونا إلى سجن بادوش (قرب الموصل) حيث بقينا عدة أيام ومن ثم أعادونا إلى تلعفر مرة أخرى وبقينا هناك نحو شهرين. كانوا يعتدون علينا يوميا ويغتصبون الفتيات والنساء، كانوا يمنعون عنا الطعام لأيام واقترفوا بحقنا جرائم بشعة كثيرة».

وتابعت أولو: «بعدها نقلونا إلى الموصل حيث أخذوا فتياتنا ونساءنا الشابات والأطفال والشباب إلى سوريا، وأبقونا نحن المسنين فقط. أخذوا بناتي الاثنتين مع أطفالهما.. التنظيم أخذ 9 فتيات ونساء وأطفالا من عائلتي إلى سوريا ولا أعرف مصيرهم».

وقبل إطلاق سراحهم وحسب أحاديث بعض المفرج عنهم فإن التنظيم المتطرف أخذهم في البداية باتجاه الحدود العراقية - السورية ومن ثم غيروا الوجهة وعاد بهم إلى خط التماس بين التنظيم وقوات البيشمركة بالقرب من محافظة كركوك.

وكانت ناحية ألتون كوبري (35 كم جنوب أربيل) المحطة الأولى لهؤلاء الإيزيديين بعد دخولهم إلى محافظة كركوك. ويعاني الكثير من المفرج عنهم حالات مرضية غالبيتها كانت أمراضا جلدية وسوء تغذية وهاجس «داعش» يلاحقهم، إذ لا يزال أكثرهم لا يصدق أنه نجا من بطش التنظيم المتطرف.

ويقول شرو حجي صالح، 90 سنة، إن «التنظيم اعتقله مع عائلته في قضاء القحطانية»، وتابع «أخذوا مني 3 حفيدات إحداهن قطعت شريان يدها انتحارا أما الأخريان فقد أخذهما التنظيم إلى سوريا». ومضى قائلا: «أمضينا في سجون (داعش) 6 أشهر، ذقنا فيها كل أنواع العذاب. كنت مسجونا مع 2500 إيزيدي آخر في مقر قيادة قوات نينوى.. كانوا يقتلون من يريدون ويغتصبون النساء».

طريقة إطلاق سراح هؤلاء الإيزيديين ما زالت مجهولة، لكن القادة الإيزيديين يشيرون إلى أن «داعش» تخلص من هؤلاء العجزة بإطلاق سراحهم لأنه لا يستطيع تحمل مسؤولية حمايتهم وإيوائهم. وقال محما خليل، القيادي الإيزيدي في قوات البيشمركة، لـ«الشرق الأوسط» إن «الدفعة التي نقلت أمس إلى دهوك تضم 196 شخصا من مجموع 375 شخصا أفرج عنهم التنظيم المتطرف». واستبعد القيادي أن تكون عملية إطلاق سراح الأسرى جرت بموجب صفقة مع «داعش» أو بسبب صراعات داخل التنظيم، مبينا أن المفرج عنهم «كبار في السن ويعانون من عاهات وأمراض و(داعش) فقد إمكانياته اللوجيستية والمادية».

ديرك- تظاهر المئات من الإيزيديين في مخيم نوروز للاجئين في منطقة ديرك بمقاطعة الجزيرة، طالبوا فيها بالإدارة الذاتية الديمقراطية لقضاء شنكال، ورفعوا لافتات كتبت عليها “إما إدارة ذاتية للإيزيديين أو الموت بكرامة”.

وتظاهر يوم أمس المئات من الإيزيديين في مخيم نوروز للاجئين دعماً لمقاومة شنكال وشارك في التظاهرة أيضاً عضوات من تنظيم اتحاد ستار وأعضاء وعضوات في كومينات مدينة ديرك.

وانطلقت التظاهرة من ساحة الشهيد جمال في المخيم وسارت باتجاه مدخل المخيم، وردد المتظاهرون الشعارات التي تحيي مقاومة وحدات المقاومة المشتركة في قضاء شنكال وكذلك الشعارات التي تحيي مقاومة كوباني، وطالبوا بالإدارة الذاتية الديمقراطية لقضاء شنكال بعد تحريره من مرتزقة داعش.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها “قرار بايك ودميرتاش صائب كفى فرمان ومصائب. إما إدارة ذاتية للإيزيديين أو الموت بكرامة. شنكال وكوباني أخوة والأتراك وداعش مصيبة. لا للتبعية نعم للحياة الحرة”، كما رفعوا صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، أعلام منظومة المجتمع الكردستاني والحركة الإيزيدية الديمقراطية الحرة.

وبعد وصول المتظاهرين إلى مدخل مخيم نوروز وقفوا دقيقة صمت، بعدها تم قراءة بيان باسم الإيزيديين في المخيم من قبل خضر إلياس، حيث جاء في البيان “إن الشعب الايزيدي استطاع الحفاظ على دينه وقوميته منذ آلاف السنين رغم أنه التقى وجها لوجه مع القوى ظلامية”، مشيراً أن الشعب الايزيدي يمثل عامة الشعب الكردي وتاريخه العريق ولغته الأم.

وأكد البيان أن الإيزيديين تعرضوا لـ 74 مجزرة وقال “الهجوم الأخير هو مؤامرة رسمت بأيادي خفية من وراء الكواليس وقامت بتنفيذها قوى ظلامية إرهابية داعشية”. مشيراً أن تلك القوى لم تستطع النيل من الشعب الإيزيدي بفضل المقاومين والمدافعين عن حقوق الشعب في منطقة شنكال من وحدات حماية الشعب والمرأة ووحدات مقاومة شنكال وقوات الكريلا وتابع “إننا نرى بأن شعبنا في المنطقة يجب أن لا يبقى أداة في يد قوة تتاجر به حتى إذا كانت هذه القوة كردية”.

واختتم البيان بالقول “من خلال تجربة روج آفا في تطبيق الادارة الذاتية الديمقراطية التي نتجت عنها انتصارات ونجاحات عظيمة في الدفاع الذاتي عن الشعب الكردي والشعوب المتواجدة في روج آفا ومدها يد العون إلى شنكال وربيعة، فإننا ندعو لتطبيق الإدارة الذاتية في قضاء شنكال بعد أن يتم تحريرها من مرتزقة داعش”.

كما وتحدثت باسم تنظيم اتحاد ستار في مدينة ديرك غالية زهير مراد قائلةً “على الايزيديين إدارة أنفسهم بأنفسهم وتطبيق الإدارة الذاتية الديمقراطية في شنكال للوقوف في وجه المجازر والكوارث التي ترتكب بحقهم”.

هذا واختتمت التظاهرة بإلقاء الشاعرين قاسم قولو ومروان عفريني أشعاراً تحيي انتصارات الكرد.

(آ ب/ح ر/م)


 

anha

مخمور - أفرجت القوات الخاصة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني عن 3 من أعضاء الاتحاد الوطني الكردستاني بعد أن كانت قد اعتقلتهم في مخيم مخمور.

وقال مسؤول الاتحاد الوطني الكردستاني في مخمور رشاد جلالي إنه تم اعتقال عدد من الشبان في تنظيم الشبيبة الحرة في الاتحاد الوطني الكردستاني في مخيم مخمور يوم أمس من قبل القوات الخاصة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني وتم نقلهم إلى هولير.

والمعتقلون هم كل من سمعان أحمد المسؤول عن منظمة الحرية لشبيبة مخمور، دلير تحسين علي الإداري في منظمة الحرية للشبيبة في مخيم مخمور ومبست حسين العضو في منظمة الحرية في مخمور.

وقال قائمقام مخمور إنه لا يملك أية معلومات حول الموضوع، ومن جهته تحدث مسؤول المجموعة التي تم اعتقالها رشاد جلالي إن الشبان الثلاثة اعتقلوا من قبل القوات الخاصة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، وأكد جلالي لوكالة روج نيوز إن الشباب الثلاثة اعتقلوا دون ذكر الأسباب وتم نقلهم إلى هولير بعد ساعتين من الاعتقال.

وأكد جلال أيضاً إن تحدث إلى قائمقام مخمور وحمله مسؤولية المداهمات والاعتقالات مشيراً إلى القائمقام أنكر أي علم له بالموضوع، وإن مسؤول جبهة مخمور نجاة علي هو المسؤول عن اعتقال الشبان الثلاثة.

وقد أفرجت القوات الخاصة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني عن المعتقلين الثلاثة في تمام الساعة 23.30 من ليلة أمس.

(ش-ا/ك)


anha

مكونات حسكة" هدف النظام من الهجمات خلق فتنة طائفية بين مكونات المتعايشة المدينة من الكرد، العرب والأشوريين، وتمهيدا الطريق لدخول مرتزفة داعش لمدينة حسكة من جهة، واجتثاث علاقة المحبة والتآخي بين الشعب المتعايش على أرض الجزيرة من جذورها من جهة أخرى".

وأدانت مكونات مدينة حسكة هجمات قوات النظام على أحياء المدينة، واعتبروا بأن الهدف من الهجمات محاولات لخلق فتنة طائفية بين المكونات المتعايشة في المدينة وتمهيدا لدخول داعش للمدينة، مؤكدين صمودهم أمام هذه الهجمات، ومساندتهم لوحدات حماية الشعب والمرأة.

هذا ويواصل قوات النظام قصفها لأحياء مدينة حسكة "صالحية والمساكن، تل حجر والمفتي" منذ يومين مستخدمة فيها كافة الأسلحة الثقيلة من المدفعيات وقذائف الهاون وخصوصا بعد كسر هجومهم من قبل وحدات حماية الشعب والمرأة.

في هذا السياق أشار عبدالباري قاسم من أهالي حي الصالحية بأن سياسة النظام البعثي واضحة منذ زمن بعيد، ويسعى بكل محاولاتها لزرع فتن طائفية بين مكونات المدينة، واجتثاث علاقة المحبة والتآخي بين الشعب المتعايش على أرض الجزيرة من جذورها.

وأضاف قاسم  ظهر ذلك على مدى 40 عاماً من حكم النظام البعثي لسورية، ففي انتفاضة قامشلو 2004  ظهر النظام على حقيقته لضرب الوحدة والعلاقات المشتركة بين أبناء الجزيرة، العلاقات المبنية على المحبة والسلام، وبهجمات النظام المتكررة يحول مرة أخرى ضرب هذه العلاقات التي لم يتمكن النظام البعثي من تفكيكها على مدار حكمه لسورية.

وتابع قاسم "أن جميع تلك المحاولات باءت بالفشل بفضل وحدة وصمود الشعب الرافض لسياسة الدس والألاعيب التي تحاك ضده واليوم يحاول باستخدام الاسلحة الثقيلة ضرب الوحدة متناسين أن طائراته وقذائفه ومدافعه، لن تثنينا التخلي عن أرضنا وشعبنا".

واستنكر المواطن غازي فتحي من المكون العربي هجمات النظام البعثي على المدنيين واستخدام الاسلحة الثقيلة وأعتبرها تمهيدا لدخول مرتزقة داعش لأراضيهم ولزعزعة الأمن والاستقرار التي تعيشها الأحياء المدينة.

وأشار فتحي أن شعب حسكة بجميع مكوناته كرداً عرباً سرياناً أشوراً، شعب مسالم  محب للسلام والاستقرار والعيش المشترك لطالما تمسك بأرضه وحافظ عليها مدار التاريخ وحتى الان، على أواصر الأخوة والمحبة منوها بأن علاقتهم المجذرة والمتآلفة أقوى من أسلحة الأعداء وستفشل كل مخططاتهم الرامية لكسر وحدة المنطقة.

كما أدان المواطن عاصم العميّر من المكون العربي هجمات النظام البعثي على أحياء مدينة حسكة أننا كأبناء مدينة حسكة نرفض وبشدة هذه الهجمات التي تمس روابط العلاقة المبنية على أسس الأخوة والتعايش المشترك بين المكونات المدينة.

وأكد العميّر بأن تلك العلاقة متينة منذ الأزل ولا تشوبها أي خلل وكل محاولات الفتن تزيدهم تمسكا وقوة للصمود أمام محاولات الفتن.


anf

بغداد/ المسلة: دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي، الأحد، إلى وضع "خارطة طريق" لحل القضايا العالقة مع تركيا لاسيما بمجالي النفط والمياه، داعياً الحكومة التركية لتشجيع شركات بلادها للاستثمار في العراق، فيما أكد وزير الطاقة التركي تانر يلدز سعي بلاده لحل جميع الإشكالات العالقة.

وقال مكتب العبادي في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "رئيس مجلس الوزراء استقبل، اليوم، في مكتبه وزير الطاقة التركي تانر يلدز والوفد المرافق له"، مبيناً انه "جرى خلال اللقاء بحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، والأوضاع السياسية والأمنية في العراق والمنطقة".

وأكد العبادي بحسب البيان، "حرص الحكومة على تطوير العلاقات العراقية التركية في مجالات السياسة والاقتصاد والطاقة والتجارة والمياه والقطاعات الأخرى"، لافتاً إلى أن "لدى الحكومة الرغبة بحل جميع الإشكالات على أساس مصالح الشعبين واحترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية".

وأضاف العبادي، أن "هناك بعض القضايا العالقة لاسيما في مجالي النفط والمياه ويجب أن نضع خارطة طريق لحلها من أجل أن تسير الأوضاع على السكة الصحيحة"، مبيناً أن "العراق لا يريد فقط تصفير الأزمات وإنما يريد علاقات ايجابية مع جميع الدول".

ودعا العبادي، الحكومة التركية الى "تشجيع شركات بلادها للاستثمار في العراق لاسيما مع حرص الحكومة العراقية على توفير البيئة المناسبة للنهوض بهذا القطاع المهم".

من جهته، أعرب وزير الطاقة التركي عن تطلع بلاده لـ"استعادة العراق عافيته سريعاً وان ينعم وشعبه بالأمن والاستقرار"، مشيراً إلى أن "الحكومة التركية تسعى لحل جميع الإشكالات العالقة مع العراق".

 

 

Description: a-eanad[1].jpgببالغ الحزن والألم تلقينا، نبأ رحيل، صديقنا الفنان علي عناد، في يوم 14 كانون الثاني 2015، في احد مستشفيات مدينة تامبرا في فنلندا، بعد صراع مع مرض عضال .

ولد فقيدنا عام 1956 في مدينة الناصرية ودرس الابتدائية والثانوية فيها، وغادر عام 1974 الى يوغسلافيا لدراسة هندسة النفط وثم اللغة الانكليزية. وهناك في عام 1976 تعرض ومجموعة من الشيوعيين والديمقراطيين الى اعتداء من قبل جلاوزة البعث الصدامي، واصيب بطعنة في عنقه دخل على اثرها المستشفى. وبعدها غادر الى بيروت وعمل في صفوف المقاومة الفلسطينية، في اعلام الجبهة الشعبية، كرسام ومحرر ومترجم من اللغة الانكليزية. بعد الاجتياح الاسرائيلي لبيروت عام 1982 عاش بين دمشق وبيروت وعمل في مختلف المهن، وانتقل للعيش والاقامة في فنلندا عام 1994. وخلال المراحل المختلفة من محطات حياته اقام العديد من المعارض التشكيلية التي عبرت عن موهبة وقدرات فنية متميزة .

وفقيدنا هو شقيق رفيقنا الفنان ستار عناد (أبو بسام). وبهذه المناسبة الاليمة نعزي العزيز ابو بسام وجميع افراد العائلة وكل اصدقاء الفقيد ومحبيه ونتمنى للجميع الصبر والسلوان ولفقيدنا الذكر الطيب.

16 / 1/ 2015

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في فنلندا

الإثنين, 19 كانون2/يناير 2015 01:41

"صوت الفرات" - شيخ نظمي

رأيتكَ بين

صفحات المجد

رونقاً يضئ

فوق القوافل ...

نجماً ساطعاً

في سماء

نورا ينير الدرب

للأجيال

رمز العطاء والفداء

حامي الحمى

قاهر المحال

أنين التراب

صوت الفرات

قاتل الطغاة

أنت الشهيد

ملحمة البقاء

لبيت النداء

ذبحت الذئاب

في كوباني

أقمت الصلاة

حول أسوارها

دفنت الغزاة

لا تعرف

برد الشتاء

ولا عواصف

الهوجاء

كبرزاني قهر الجبال

وكاسروك حطمت السجون

أمة الكورد لا تنام

على ضيرٍ

وفيها الشهيد يمضي

لماذا أكتب

القصائد لأرثيك

وأنت أرثيت الأمة

ببقائك خالداً مضيءً

كالشمس لا تموت

دائم الوجود

فأنت الحياة والنور

لأمة الكورد

أنت معجم الوجود

...

يا ساطعاً أعطني

القوة لألتحق

بالقوافل

فكردستان تنادينا

فكردستان تنادينا

شيخ نظمي : هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أسرها تنظيم داعش، هي وزوجها وطفلها الرضيع، قتلوا زوجها، وأقتادوها الى أحد المنازل، وحبسوها مع طفلها في إحدى الغرف، كان ذلك المنزلُ مكتضاً بوحوش الصحراء الأجلاف، راودها أحدهم عن نفسها فأبت، منعوا عنها الطعام والماء، وساوموها فأستعصمت، وقالت: إنّ ربّي سيهدين! حلّ عليها ظلام اللّيل، فزاد من أوجاعها، وساورتها ذكريات العز، وأستوحشت من مصيرها المجهول!
نام طفلها الصغير جائعاً عطشا، فأصبحت الوحدةُ متمم ثالوث الظلمات لديها، لا جذعُ نخلة فتهزه، ولا طفلها يسوع كي تنبجس من تحته عيون الماء! ولم تشهدُ مائدة نزلت من السماء لغير الأنبياء، عاشت تلك المرأة المسكينة، ساعاتٍ من واقعة الطف الأليمة، وحاكت مشهد السبايا بلا أنيس، لا تدري متى يُنحر رضيعها، ولا تدري متى تُستباح!
كان لها زوجٌ تستظلّ بستاره، واخوةٌ يكفلونها، فإذا بها بعد العزّ ذليلة، وبعد الأمن تصارع مصيراً مجهولاً وبيدٍ جذّاء، ليس لديها سوى رب السماء كفيلا، إذ ناجته طويلا. في منتصف الليل جثمت الشياطين على صدور الدواعش، فأوحى الربّ الى حبيبه، فأجهش بالبكاء، أخذت الأم تنادي القوم: إن كان عدائكم مع الكبار؛ فمها هو ذنب الرضيع؟!
طرقت الباب مرات ولم يجبها أحد، وأخذت تطرقه بشدّة، وكأن روح القدس الذي نزل يوم خيبر؛ عرّج عليها، فركلت الباب وأقتلعته، والشياطين مازالوا يواقعون إخوتهم! ويرزحون في نومٍ عميق، حملت طفلها وهربت، وأخذت تمشي مبتعدةً عن وكر الوحوش، سارت قرابة أربعة كيلومترات، ليس لها من هاد الا الرب تعالى، إذ هداها الى دار أناس رحماء.
آواها صاحب الدار ثلاثة أيام، ومن ثمّ أخذها نحو "سيطرة للبيشمركة الكورد" وأتصلوا بأخيها، وجاء ليقلها الى البيت! لعلها كانت أفضل حالاً ممن سواها، فلم يكتف مسوخ داعش، بذبح الرجال، ووأد الأطفال، وأستحياء النساء، وإنما بلغ بهم من الدناءة، حداً تشمئز منه سباع الغاب، فكان كلما جُرح كلبٌ من كلابهم، أجبروا النساء على التبرع بالدم

الإثنين, 19 كانون2/يناير 2015 01:35

واثق الجابري - إذا نطق الحمار


.
حسن الكلام والإيثار والتضحية ودماثة الخلق، أفعال ليس لها قواعد ثابتة، وإنما ترفع من قدر الإنسان وتفرقه عن مخلوقات لا تملك العقل، وبدون عقله وصف بمشابهتها أو أسوأ منها، "وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ".
بعضهم يحق نعته ( إذا صمت جدار وإذا نطق حمار).
يقال دائماً ان الجانب الثقافي يعكس الجانب الإخلاقي، وأن كانت مشوهة فهي لا ثقافة ولا علم؛ بل فنون من الإنحراف والخداع بسلاطة اللسان وإستخدام مفردات؛ لتمرير مشاريع خطيرة تمزق المجتمع، ولا تختلف عن صناعة المتفجرات، لذلك قيل لكل مقام مقال وحدود تصرف تعكس الجانب الأخلاقي.
أراد بعض الأشخاص الخروج من صفات القباحة، فذهب الى الشهرة بالتصرفات المعيبة، كفعل أحد الرؤوساء عندما دخل بحذاءه على سطح بناية أحد الأضرحة المقدسة، فما كان من احد القائمين إلاّ سؤاله، هل سمعت بقصة الحمار، وروى له: أن حمار أصابه الغرور لإعتقاده أن صاحب الفضل على صاحبه، فهو من يحمله وينقل بضائعه، لذلك أشترط أن لا يأكل سوى المأكولات الخضراء.
فكر صاحب الحمار كثيراً وقد علمه على الفضلات وما يجده دون ثمن، فوجد أن يلبسه نظارات خضراء، وما أن لبسها الحمار، حتى أصيب بالسرور وصار يرى كل ما حوله وما تحت قديميه اخضر، وقام بأكل فضلات الإنسان والحيوان والنفايات المكدسة، وأصبح لا يكل ولا يمل من الخدمة المجانية؟!
إستحمر الرئيس عند سماعه الكلام بعض الوقت، وعرف أنه أرتكب خطأ ولكنه أصر ولم يتراجع حتى لا يوصف بالتحجر، أو أنه كالحمار عندما يقف في منتصف الطريق ويعطل أعمال الناس ويعرض نفسه للخطر، ويطلق أصوات مزعجة من أنكر الأصوات؟!
الأفعال الإجرامية لها علاقة وثيقة بالإعلام، ونتائجها أشد ضراوة من إنفعال الوحوش، التي تنتهي بإشباع غزائزها.
الإعلام أهم ادوات الإرهاب المنحرف، وقد أغاضهم تقارب العراق مع العالم لمحاربة الإنحطاط، وتبادل العلاقات بين العراق ومصر، الذي مثل إنتصار صوت الإعتدال، بين أهم قطبي العالم الإسلامي والعربي المتمثل بالنجف الأشرف والأزهر الشريف، وقد إرتدى إعلاميا عيون حمار، وفي الشعوب فرق كبير بين أبناءها ومن يحملون مسمياتها، وفرق بين عكاشة هذا، وأسامة أنور عكاشة، ولأول مرة نعرف أن بعض الحمير تعمل مع داعش؟! وتعيش على القمامة والمخلفات.


 

في حملة نظمتها صحيفة الأندبندنت اللندنية وهي من الصحف المعتبرة والمهمة في مدينة الضباب العاصمة البريطانية لندن للتضامن مع المشردين في شوارع المدينة ، قضى يفغيني ليبيديف مالك الصحيفة وعمدة لندن بوريس جونسون ليلة واحدة خارج منزلهما ، وامضياها في الشارع مع المشردين المسنين للفت أنتباه المملكة المتحدة لحال هذه الفئة ، وصرحا للأعلام : نحن هنا لنؤيد الحملة التي تنظمها هذه الصحيفة اللندنية للنظر الى واقع المسنين الذين خدموا الوطن في أصعب مراحله وهم يستحقون المساعدة والدعم .. وأضاف عمدة لندن بوريس جونسون وهو برتبة ( محافظ عراقي ) يعني بمثابة أثيل النجيفي ( عدنا مثلا ) أو بمنزلة ( أمين عاصمة ) أي مثل السيد عبعوب ( مثلا ) : أن عدد المسنين من المشردين في شوارع لندن تناقص في الآونة الأخيرة ، رغم ذلك هناك عدد كبير من المشردين ما زالوا في العراء ، ومن الواضح أن العمدة جونسون ومالك الصحيفة النبيل يفغيني ليبيديف آثرا النوم كالمشردين في كيسين للنوم وتحتهما قطع من الكارتون كما مبين في الصورة أعلاه ، ولم يهتما بملابسهما الأنيقة ولا بــــــ ( بريستيجهما ) كساستنا وهم يرتدون أزياء أقمشتها من باريس ومصمموها من روما ويستقلون أفخم وأغلى وأحدث المركبات عالمية ، لا سيما بعد تبخر ميزانية عام 2014 رحمها الله ..!!

ومن المهم أن نعرف أن صحيفة Independent اللندنية عملت بألف أصبع وعلى مدى سنوات طويلة لطرح هذه المعضلة والتي جذبت أنتباه عمدة المدينة وجعلته يبيت ليلته في العراء والتي أثارت تعاطف الرأي العام وجذبت أنتباه المسؤولين مما دعا الى النظر بجدية الى هذه المسألة والبحث عن حلول ناجعة ، ولم تكتفي كصحفنا وفضائياتنا وعددها يزيد عن الألف بعرض الحالة لدقائق وجمع التبرعات من أصحاب الخير أو عرض مكرمات مالك الصحيفة أو الفضائية أمام الملأ وأذلال المواطن بوضع بضع دنانير وضيعة في يده وأرغامه على شكر السيد الكريم ، ومن ثم ينتهي الموضوع وتغلق القضية لينام المسؤول ملْ عينيه دون أن يضطر للسهر في أيجاد حل لأنهاء المآساة ، المهم تدوم عطايا المسؤول للصحف بمدها بالأعلانات والتي تدر عليها بالملايين ( ما علينا ) ..!!

اليوم في العراق ثمة كارثة تتجه نحو كارثة أعظم وأدهى فمئات الآلآف من المشردين والنازحين والغارقين في فوضى الألم والجوع والضياع والمرض هربا من الأرهاب الداعشي وقعوا فريسة في حضيض أرهاب أشد وأفضع وهو الفساد ، وها هم يموتون جوعا وبردا ومرضا وحرقا دون أن تحقق أية جهة وتبحث في حل فوري وعاجل لأنهاء هذا البلاء والذي يزيد سفالة ووضاعة عن أرهاب داعش .

هي دعوة لكل مسؤول لترك فراشه الوَثِير ومغادرة قصره وقصد مخيمات النازحين أن كان يملك ذرة دين أو نقطة ضمير كي يحلل عشرات الملايين من الدنانير التي يستلمها نهاية كل شهر ، أن كان يخشى الله واليوم الآخر .. لا سيما هي دعوة لشخص السيد أثيل النجيفي للوقوف مع أهل مدينته ليثبت لنفسه وليس لنا أنه مع ناسه كما يقول ويدعَي !!

هي دعوة خالصة من القلب الى السيد محافظ ذي قار لزيارة ساحة الحبوبي والجلوس مع المشرد المسن والمريض والذي قضى عقده الأخير راقدا على فراش قذر يغسله مطر الشتاء ويعصره حر الصيف وأقول له : أرحمه ليرحمك الله ويسدد خطاك الطيبة ..!!

هي دعوة خالصة لرجال الدين الشيعة والسنة للصعود الى المنابر وأعلان حالة طوارىء عاجلة لنجدة النازحين والوقوف على أحتياجاتهم ومطالبهم وعدم السكوت والقبول بأجراءات الحكومة والبرلمان القاصمة لروح الأنسانية ومفاهيم الدين .

هي دعوة خالصة لكل الصحف والفضائيات بالتظاهر والأعتصام مع النازحين وطرق أبواب المسؤولين ودعوتهم للخروج من عرين مكاتبهم وغرف قصورهم ودفعهم الى المخيمات وأجبارهم على البقاء هناك ليوم واحد ليعودوا في اليوم التالي وقد وجدوا الحل .

هي دعوة خالصة لكل قلم يكتب في مسائل لا تحمل فائدة الأنسان ، أن يكتب من أجل مظلوميات من لا صوت له ، وهي دفع بلاء عن صاحبها في الدنيا والآخرة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كثيرة هي المراهنات التي راهن بها الفاسدون والفاشلون, على أن مقترحات تيار شهيد المحراب لن تدخل حيز التطبيق, لكنها الآن أخذت صداها وتحققت شيئاً فشيئاً رغماً عنهم.
إنها مسالة وقت فقط, لتأخذ هذه الحلول الديمقراطية الإيجابية مكانها, للنهوض بواقع الحياة السياسية, والإجتماعية, والإقتصادية, والثقافية.
ما أفرزته القرارات الحاسمة للحكومة الجديدة, التي كان الداعم الأول لها تيار شهيد المحراب, من خلال تشخيص الأخطاء, وإيجاد الأليات اللازمة, وخصوصاً مع وجود فريق قوي منسجم, ورؤى حقيقية مستقاة من الواقع, لذا نجد أن البعض يحاول محاربتها ومعارضتها, لأنهم يدركون تماما أن التيار على قدر المسؤولية, لأن جل ما يتمناه هذا التيار الإسلامي الحضاري, هو عراق كباقة الزهور, عراق بلا أزمات, ولا إختلافات.
حتى تمتلىء قلوب العراقيين فرحاً, بعدما ملئت حزناً وشجوناً, لابد من الجميع لئن يسارعوا, في حل الأزمات التي يعيشها العراق, بدون أية إملاءات خارجية, وتدخلات إقليمية, وتجاذبات سياسية, فيجب أن لا نجعلها أمراً مستحيلاً نعلق عليه إخفاقاتنا, بل يجب تكاتف الجهود الخيرة وتظافر الإمكانيات, لتدارك الإنتكاسات, وإيجاد الحلول الحقيقية التي من شانها المعالجة الجذرية, لا الحلول الآنية السريعة.
التاريخ يصنع العظماء والإنسانية في تاريخها الطويل, تدون رجالاً ونساء فتحوا للبشرية أصقاع النور, والرفعة والكبرياء, رغم الضغائن والأحقاد, والمراة أحد قطبي هذا التاريخ الحافل بالإحداث, فنساء الفضيلة والإباء ومكارم الأخلاق, يتصدرن هذا المشهد المشرف, ويصنعن ملاحم البطولة, والبصمات واضحة لا تحصى, في تاريخ البشرية, بشخصيات عظيمة تكشف عن فضائل جميلة, وفكر نبيل, وحياة كريمة متمثلة بالنساء الصامدات, فأدوار المراة هي الإلتزام والحشمة, والحضور المقبول, والدور الإيجابي, والمكانة اللائقة لصناعة المستقبل, لأن إنجازات المراة العراقية فخر للعرب, فهي أم الحضارات.
منذ زمن الدكتاتورية, وما خلفته من الأرامل والثكالى والأيتام, وما تبعته من نتاجات البعث الصدامي, وداعش التكفيري الإرهابي, وفي خضم متقلبات الأمور, وحروب التناقض والتضاد, ومسلسلات الساسة المدبلجة والمجلجلة, تظهر صورة الكرامة, لتستمر المرأة بعطائها الثر, وهي تدفع بإبنها وزوجها وأخيها لتلبية نداء المرجعية الرشيدة, والدفاع عن المقدسات والأرض والعرض, فالضربات القوية تهشم الزجاج, ولكنها تصقل الحديد.
إن ما حققته المرأة العراقية اليوم, يبقى دون المستوى الطموح, وأول ما نقوم به هو ترجمة الدستور الى قوانين, لحفظ المراة مكانتها وحقوقها, وثانيا تفعيل دور المرأة في الإستفادة من هذه القوانين, فالحقوق تؤخذ ولا تعطى.

إقرار قانون حماية المراة من العنف, شفافية تدل على مصداقية التحولات الديمقراطية الإيجابية, لأنها أحد الحلول للإصلاح الإجتماعي, بدلاً من الغضب والخصام والفراق,  فنحن لا نريد دولة بلا أطفال, مثل دولة الفاتيكان لا يسمع فيها بكاء أو ضحك, ولا نريد دولة بلا نساء لأنها صانعة الحياة, كما لا نريد دولة بلا رجال, لأنهم أصل الحياة

بعد حوالي 13 سنة من اسقاط النظام البعثي الفاشي على يد اسياده واحتلال العراق وانقضاء سنوات ثلاث على انسحاب قوات الاحتلال الامريكية منه وفق ما يسمى ب ” اتفاق المصالح الاستراتيجي “، لايزال القرار الامريكي مهيمن على نظام المحاصصة الطائفية الاثنية الفاسد. بل بدى التعامل مع القوى الطائفية الاثنية التي منحت الحكم بصك الاحتلال, تعاملاً يجري مع ثلاث أمارات اقطاعيات سياسية وليس مع الدولة الوطنية العراقية, كما جرى ولوشكلياً, في التعامل مع مجلس الحكم الذي اسسه بريمير. وهاهي امريكا تشترط على دعاة تشكيل اقليم المنطقة الغربية منحها قاعدتي الحبانية والاسد مقابل موافقتها على تسليح وتدريب 100 الف عنصر يشكلون ” جيش الاقليم”.
من جهته اعترف قائد ” الحشد الشعبي” بإن اعداده لم تتجاوز ال 100 الف متطوع مقابل مرتب قدرة 825 الف دينار عراقي, وما الحديث عن ملايين المتطوعين سوى دعاية, وهو رقم تبدو فيه المصادفة غريبة حين يتساوى مع رقم ال 100 الف ل ” جيش اقليم الانبار ” المزمع تشكيله امريكيا , معتبراً تشكيل “الحرس الوطني” في صلاح الدين والانبار والموصل هو عمل طائفي مدعوم امريكيا يراد به تقسيم العراق. واعترف ايضاَ بدور المستشاريين الايرانيين الفاعل حد التواجد الميداني بين قادة الحشد الشعبي على عكس المستشاريين الامريكان الذي يقومون بدور تخريبي ضد العراق في اطار السياسية الامريكية العامة الرسمية..
وكان صعود العبادي وسقوط المالكي يؤذن بأنتهاء مرحلة معادلة التوافق النسبي الامريكي- الايراني, الذي شهد ابرز تجلياته في حضور السفيرين الامريكي والايراني سوية جلسة مجلس النواب التي اقرت صفقة تولي نوري المالكي رئاسة مجلس الوزراء, لصالح الصراع المكشوف بين الدولتين في ظل تراجع ايراني تكتيكي على صعيد تشكيل الحكومة لصالح الدورالامريكي والنزول على ارض المعركة مباشرة ضد داعش. حيث يمكن لطهران الاستفادة من <الحشد الشعبي> الذي تشكل بفتوى من المرجعية الشيعية وساندته ايران ميدانيا، واستخدامه كقوة مؤثرة لتعديل مسار حكومة العبادي بعيداً عن الهيمنة الامريكية

وكان صعود العبادي وسقوط المالكي يؤذن بأنتهاء مرحلة معادلة التوافق النسبي الامريكي- الايراني, الذي شهد ابرز تجلياته في حضور السفيرين الامريكي والايراني سوية جلسة مجلس النواب التي اقرت صفقة تولي نوري المالكي رئاسة مجلس الوزراء, لصالح الصراع المكشوف بين الدولتين في ظل تراجع ايراني تكتيكي على صعيد تشكيل الحكومة لصالح الدورالامريكي والنزول على ارض المعركة مباشرة ضد داعش. حيث يمكن لطهران الاستفادة من <الحشد الشعبي> الذي تشكل بفتوى من المرجعية الشيعية وساندته ايران ميدانيا، واستخدامه كقوة مؤثرة لتعديل مسار حكومة العبادي بعيداً عن الهيمنة الامريكية.
من هذا المنظور يمكن تفسير زيارات العبادي الى دول المنطقة المتصارعة على الساحة العراقية, إذ يبدو ك” حمامة سلام” بينها او وسيط لحل خلافاتها, لا رئيساً لوزراء العراق الدولة التي تحترق الى جانب الشقيقة سوريا في قلب المعركة المحلية والاقليمية والدولية الدائرة اليوم. وهذا ما يدحض الطروحات الانتهازية والساذجة عن آفاق” التغيير” التي فتحت ابوابه بتوليه الحكم في نسخة دعائية ديماغوجية مكررة عن ما جرى عند صعود سلفه الى موقع رئيس الورزاء.
لم يعي البعض حتى الأن مغزى ما حدث في 10 حزيران 2014, فيواصل خطابه السياسي السطحي عن ” التفائل والتغيير”, كما لم يرتدع تجار الشعارات من خونة المبادئ الطبقية والوطنية, حيث يواصلون الترويج لإمكانية اصلاح نظام فاسد تابع يتخبط في اعنف أزمة اقتصادية بعد انهيار اسعار النفط , فسقوط الموصل بايدي ( داعش) قد أدخل العراق في أخطر مرحلة لما بعد 9 نبسان 2003, مرحلة التقسيم التي قد تطول لعقد من الزمان كما روج الامريكان لفترة حربهم المزعومة على ” داعش” , عقد من الحروب الاهلية لا تبقي حجر على حجر وقوده ابناء الشعب العراقي من الكادحين لضمان نهب النفط العراقي وتدفقه باسعار زهيدة وقودأ للصناعة الراسمالية الاحتكارية وفق قاعدة كيسنجر الشهيرة ” إقامة أمارة حول كل بئر نفط ” في الشرق الاوسط.
*منسق التيار اليساري الوطني العراقي
18/1/5015

منذ عدة أيام و هناك حديث عن أنشاء أدارة في منطقة سنجار بأسم ( كانتون سنجار) و فور نشر و أنتشار هذا الخبر بدأت جهات سياسية كوردية بجعل هذا الشئ منطقا لتطوير الخلاف بين القوى الكوردية في جنوب كوردستان و شمال و غربي كوردستان.

حول هذا الحدث تصلنا العديد من المواضيع المؤيده لانشاء كانتون سنجار و في الطرف الاخر المواضيع التي ترفض أنشاء كانتون سنجار و هذا شئ طبيعي و لكن الغير طبيعي هو أتهام كل طرف الاخر بالخيانة و العمالة و الاخطر من هذا هو التهديد بالحرب و أشعال حرب الاقتتال بين الكورد.

و بما أن أشعال حرب حقيقية أو أعلامية بين القوى السياسية الكوردية لا يخدم القضية الكوردية و بما أن أعداء كوردستان يتربصون لاشعال حرب بين القوى الكوردستانية و بما أننا ندرك أن العديد من الجهات و الدول تريد الايقاع بين القوى الكوردية فأننا في صوت كوردستان سوف لن نقوم بنشر المواضيع التي تصلنا بهذا الصدد و التي يحاول فيها الكُتاب زيادة الخلافات بين القوى الكوردية و تسخين الوضع المتشنج اصلا. و هذا لا يعني بأننا سوف لا نتحدث عن الوضع السياسي في منطقة سنجار و العلاقة بين القوى الكوردية بل أننا سنقوم بنشر جميع المواضيع المتعلقة بهذا الامر و التي فيها يتم تناول ما يحصل في منطقة سنجار بطريقة موضوعية و يتم مراعات مصالح الشعب الكوردستاني العليا و يدعوا الى التفاهم بين القوى السياسية الكوردية في منطقة سنجار على الاقل.

و عن رأي صوت كوردستان حول الحدث فأننا في صوت كوردستان و بأختصار نؤيد و بقوة كل ما يقررة الشعب الكوردستاني (الايزدي و غيرهم) في منطقة سنجار و ندعو الى ترك طريقة أدارة هذة المنطقة الى أهل المنطقة أنفسهم و في كل الاحوال يجب أن تكون سنجار جزءاً لا يتجزء من كوردستان و هي كذلك و ليس هناك حتى بين الاطراف المتصارعة من يدعوا الى بقاء المنطقة تحت الاحتلال أو الحالقها ببغداد أو أنقرة أو داعش أو سوريا.

 

الإثنين, 19 كانون2/يناير 2015 00:18

أحمر شفاه فرنسي- هادي جلو مرعي

 

روج كلمة توحي بمستحضرات تجميل تشتهر بها فرنسا، إلتقطتها وأنا أتابع أخبار الجهادي الفرنسي من أصول جزائرية وهو يحرم شرطية باريسية من نعمة الحياة بقرار ظالم منه ويجرح آخر في ضاحية مون روج جنوب العاصمة باريس الخميس الماضي، بعد يوم من جريمة إرتكبها شريكان شقيقان جزائريان أيضا بالهجوم على مقر صحيفة شارلي أبدو وقتلا وجرحا العشرات من الصحفيين والعاملين في مقر الصحيفة الساخرة بحجة الإزدراء والتهكم بالرسول محمد عليه السلام في بعض الرسوم المسيئة دون أن يحصلوا على تخويل بالقتل من نبي الإنسانية الذي كان مشركو قريش يرمونه ببقايا فضلات الحيوانات قرب الكعبة، وكان يبكي ويتوسل الله أن لاينتقم منهم لأنه جاء بالهدى ودين الحق، لابالموت والدمار والقتل والترهيب كما يمارسه المهووسون هذه الأيام، والملتذون بالقتل ورائحة الدماء.

لايمكن الإنتقام للأنبياء بالقتل فهذا يحولهم الى زعماء عصابات لا رسل محبة وسلام، هم بالتأكيد لايحبذون فعل الشر لنصرة الخير، وهناك سبل هداية مختلفة، فحين كان الأنبياء يتعرضون لبعض التجاوزات اللفظية وحتى الأفعال المسيئة كان يدعون لمرتكبيها بالمغفرة والهداية، ولايطلبون من الله أن يؤذيهم طويلا، الله أيضا لايريد الإنتقام من المسيئين على الدوام فمهمة السماء أن توفر الفرص، لاأن تسد الأبواب كما نفعل نحن البشر حين نضيق على بعضنا، ونتجاوز بكل أفعال الشر، ولانتيح للتسامح أن يعم في النفوس، فالرغبة بمكاسب دنيوية غالبا ماتحكمنا، وتسيرنا في الوجهة التي تريد.

يزيد عدد المساجد الإسلامية في فرنسا على الألفين، حيث تجري مراسيم وطقوس دينية بحرية متناهية، وتقام صلوات الجمعة فيها دون رقابة سوى الحماية الأمنية التي توفرها قوى الشرطة الفرنسية، ويعد الإسلام الدين الثاني بعد المسيحية من حيث عدد معتنقيه، لكن مشكلة التطرف أخذت تكبر وتتسع مع إرتفاع حدة التوتر الديني عبر العالم وظهور الحركات المتطرفة في الشرق الإسلامي والعربي ونتيجة ربما للحرب في سوريا والعراق وعدد من بلدان آسيا وأفريقيا، وكنتيجة طبيعية لنوع التواصل الإجتماعي والقدرات الألكترونية التي يمتلكها المتطرفون، فالشبان الفرنسيون المسلمون ولدوا وترعرعوا في فرنسا دون أن يتعرفوا طويلا على جذورهم العربية والإسلامية، وربما كانوا لايفقهون آية من القرآن، لكنهم متأثرون بنوع الدعاية سوى إن الشاب الكواشي أحد الشقيقين المتهمين بالجريمة تلك كان زار اليمن لمدة، وتدرب على القتل، وتعلم بعض أفكار التطرف.

المسلمون ضحية فعلية لتطرف أبنائهم، فمعظم سوريا واليمن وليبيا ومصر والجزائر وتونس ودول في الخليج والعراق وسواها من بلدان تعاني من الموت والخراب بسبب التطرف الذي لايواجه بحكمة، وتغفل عنه شعوب وحكومات، ومنها من يدعم ويساند للأسف.

الأديب والناقد الكبير إبراهيم محمود أبدع كل الإبداع في مقالته: "الكُرد الوصفيون والإنشائيون" عندما شخص مقالات معظم كتاب الكرد، وفي هذا الظرف بالذات. وأكثر ما شد انتباهي تركيزه، بالدرجة الأولى، على الجانب السياسي فيها، التي لا تخرج بعيدا عن حدود الوصف والإنشاء تاركة الجوهر ثانويا، أو بالأحرى متواريا. هذا التشخيص له فائدته على الملاحظ لها، وما أكثرها، ولكن هل ستكون لهؤلاء الملاحظين القدرة على تنبيه القراء الكرام بشكل يخلق لديهم ملكة! ليحثوا الكاتب إلى سبر المنحى السليم، وتكون أساسا لإشاعتها كقانون لا بد من الالتزام به، إن أراد أولئك الكتاب إفادة القضية والحظوة لدى القراء الكرام.

رغم روعة المقالة، تركت جانبا، وهو المهم لهؤلاء الكتاب والقراء الكرام، طريقة التخلص مما نعاني من هذا الأفق المرضي في واقعنا المزري، حقا. والمفيد فيها، ذكره لمحتويات المقالات وتبيانها بشكل سليم. والحالة هذه، يبقى الكاتب على علم بما يعانيه، في هذا الخصوص؛ دون أن يتمكن من التخلص منه، لافتقاره للكيفية.

ربما ترك ناقدنا الكبير هذا الأمر لغيره، ممن هم على درجة عالية لتقديم العلاج بجرعاته المضبوطة. وقد قام بدوره كناقد؛ ولكن ليس بكل الدور؛ حيث وصف النواقص دون ذكر المقابل لها، أي بيّن المرض دون العلاج، تاركا الكاتب ليلتجئ هو بنفسه إلى المختص لتداوي علته. هنا تكمن معوقة؛ أيكون بوسع المعاني ملاقاة المعالج الجدير؛ ليعطيه الوصفة الصحيحة؛ كما يتعامل الطبيب مع مرضاه في تقديم العلاج لهم مكتوبا في الوصفة، ليبتاعوه من الصيدلية. في هذه الحالة أيضا، هل يكون بوسع الصيدلاني تقديم العلاج لهؤلاء المرضى كما جاء في الوصفة؟ هذا ما يشكو منه مرضانا، عامة، ولا يوجد، تقريبا، صيدلاني جدير لتقديم ذلك العلاج الوارد في الوصفة، بتمامه.

لو أن ناقدنا الجليل أكثر من هذا التشخيص، مع أداء الدور بتمامه، كما يشخص الأدب في جميع صوره وجوانبه، ليحيط الكتاب والقراء، على حد سواء، بما تضمنت المادة المنقودة من جوانب النقص والكمال، فيتقوّم اعوجاج الكاتب الحصيف ويتشجع. ويهذب، في ذات الوقت، مدارك القارئ الكريم. بهذا القانون المتبع، في مجال النقد، يرقى الأدب والكاتب والقارئ وبالتالي المجتمع.

يفترض، في هذه المرحلة، أن يحول نقادنا، الأجلاء، جل اهتمامهم إلى نقد الواقع قصد تصحيحه، لتفرز منه نخبة لها القدرة في إدارة الأزمة؛ بغية قيادة الشعب إلى بر الأمان. وما تناوله الأستاذ إبراهيم جاء في محله، وإن كان متأخرا.

-------------------------------------------

عارف آشيتي هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 19 كانون2/يناير 2015 00:13

سنجار بين الحانة و المانة- عماد علي

لا اريد اعادة قصة الرجل مع الحانة و المانة و كيف طارت لحاه بينهما، انها معروفة للجميع و كيف خسر الزوج شعره كاملا بين نظرة و اذواق زوجتيه و تعاملهما معه. اليوم و بعد المآسي التي مرت بها سنجار و لم تتحرر بعد لحد الان كاملة، برزت خلافات سياسية بين القوى و ليس لاهالي سنجار فيها لا ناقة و لا جمل ، في هذا الوقت بالذات . انها مدينة ضمن المناطق المتنازعة و تقرر مصيرها المادة 140 من الدستور العراقي، و لكن تتحارب عليها محافظة الموصل و الحكومة المركزية و اقليم كوردستان سياسيا بكل السبل، و هي حدودية و تحت سيطرة الحزب العمال الكوردستاني لحد كبير في هذه الظروف، عندما تم تحرير المناطق المحاذية لهذه المدينة و تم فتح الطرق لانقاذ المحصورين في جبل سنجار و تم اخلاء الكثير منهم، و فكان بامكان البيشمركة و بمساعدة الاتحاد الديموقراطي و الحزب العمال الكوردستاني تحرير المدينة لو كانوا يهدفون ذلك خلال ساعات، الا ان الخلاف السياسي و سحب البيشمركة افسح المجال فقط لقوات الاتحاد الديموقراطي والعمال الكوردستاني لوحدهم محاربة داعش و حرروا جزء منها لحد اليوم، و كما توضح فيما بعد ان انسحاب قوات البيشمركة وعدم تقدمها لتحرير المدينة كان خوفا من سيطرة الاخرين عليها على اساس نقمة الشعب من قوات البيشمركة لعدم مقاومتهم لداعش اثناء اجتياحه للمدينة، مما ادى الى ان تذهب ضحية تلك الانكسار الضحايا و التشريد و السبي و تعرض اهل المدينة لابشع جرائم ابادة على ايدي داعش، و لهم الحق ان يتذمروا و يحتقنوا من لم يقاوم من اجلهم في حينه . و بعد تحرير جبل سنجار و المناطق المحاذية لها انبرت القوات الكوردية الموجودة على الجبل تشكيل ادارة ذاتية للمدينة بعيدا عن السلطات في اقليم كوردستان و في محافظة الموصل على امل ان تتسلم هذه الادارة زمام ادارة المدينة بعد تحريرها .

لا يمكن ان نقيٌم الحال حياديا الا ان كنا نريد ان نتكلم من منظور الشعب الكوردستاني و اهالي المدينة و ما تتطلبه المصالح العليا بعيداعن التحزب و الاهداف السياسية الضيقة التي لازالت مسيطرة على توجهات كافة القوى المشاركة في الجبهات دون استثناء يجب ان نبعد الاحزاب كافة عن ما ينوون من الادارة المستقبلية. فان مثل هذه الخطوات الاستباقية لها سلبياتها على مصالح الاقليم و ان كانت لها ايجابيات لاهالي المدينة التي تريد ان تدير نفسها منذ الان من جهة و لكن سيطرة جهة واحدة فقط على زامام الامور تعقد الامور اكثر من جهة اخرى. اما ادارة توافقية من اهالي المنطقة و الايزيديين ذاتهم تزيد من ثقتهم بنفسهم و تقوي قاعدتهم كي لا تتعرض لمثل هكذا مآسي مستقبلا، و لكن الامور الرسمية التي هي مسالة الحدود و المواثيق الدولية و عدم التوصل الى حالة نهائية في اقليم كوردستان مع المركز العراقي سوف يزيد الطين بلة فيما يخص موضوع سنجار . انا على اعتقاد بانها خطوات متسرعة نسبيا لم تحت الوقت المناسب لها الان و لا يمكن ان نعتبرها مثالية و ملائمة مع الظروف السياسية الحالية للمنطقة بشكل عام و لاقليم كوردستان و لغرب كوردستان ايضا . فان الوضع الامني و حالة الحرب و عدم التوصل لنهاية المطاف في امور ساسية خاصة بوضع الكورد في جميع الاجزاء لا يمكن ان يسمح لنجاح اية خطوة تبدوا معقدة و لا يمكن نجاحها في الوقت الحالي، و يمكن حل مثل هذه الاشكاليات الكبيرة من خلال وجود مرجعية كوردية عليا التي اصبحت من الضرورة التاريخية لهذه المرحلة، و لكن المصالح الضيقة و التبعية لهذا و ذاك يمنع انبثاقها لحد اليوم، فنجد ان وضع العراقيل امام انعقاد المؤتمر القومي الكوردي يُعتبر اكبر العوائق امام الحلول الموضوعية للقضايا الداخلية و الخارجية لكوردستان بحيادية بشكل عام .

بعدما كنا ضحايا التاريخ و كيف اُستخدمنا بين اطراف و قوى كبرى ضد مصالحنا، اخشى ان نعيد الكرٌة من جديد من خلال اللعب على مصالح الاطراف السياسية و ان كانت من بني جلدتنا او من الكورد انفسهم من اجل مصالح حزبية ضيقة لا تنظر الى المسالة الا من نافذة حزبية و شخصية لحد هذه الساعة . و تعتبر هذه العملية اكبر فرصة وعيدا للاعداء، و سوف يتدخلون و يزيدون الوضع تعقيدا و يمكن ان يعيدوا الحال و ان كانت ناقصا في مكانها الى عهد الاحتلال و خطوات كبيرة الى الوراء، و تنتهي و تقع لافادة الاعداءو ضررا للكورد، لمكانتهم و قوتهم و امكانياتهم الكبيرة التي تمكنهم من الحكم على الامور في النهاية مقارنة بامكانية الكوردو كما يعلمنا التاريخ في الامور المشابهة لما يحصل اليوم في سنجار .

من الحق ان نقول يجب ان تدعو الجوانب كافة اهل سنجار ليتحرروا اولا و لا يضغطوا عليهم سياسيا و هم ادرى بمن يفيدهم و يهتم بهم و من يريدهم للاصوات فقط و من قام بنتف شعرهم في وقت كان لابد ان يحميهم بينما فرٌ امام داعش مخذولا( الغريب في الامر و في مناظرة تلفزيونية قال ممثل للحزب الديموقراطي الكوردستاني وجها لوجه معي، انهم ادخروا قوتهم و اثروا على عدم التفريط بها اثناء هجوم داعش، و سالته عن القوة و السلاح لاي وقت ضروري اكثر من وقت الدفاع عن شرف و عرض الامة، و ذكرته بمثل كوردي في استخدام الخنجر لا يليق ان اذكره هنا ) . اما الادارة و الاعلان عنها و من على الجبال بدلا من مركز الميدنة انه لامر غير واقعي و بعيد عن ما يهم اهل المدينة و ما مروا به، رغم اننا يمكن ان نعتبرها تخصيب او تجسيد لارضية الادارة الذاتية . فلنا ان نقول للجميع احذروا من الاخطاء و اعادة التاريخ، و لا تضيعوا الفرص المتاحة اماكم الان، لقد عانى الايزيديون كثيرا كفى تعذيبهم نفسيا و جسميا، انهم ضحية التاريخ و ليس مرحلة داعش فقط. دعوا لحى الشيوخ الايزيدية و هي جميلة بطبيعتها كما هي لا تضيعوها بين حانتكم و مانتكم ايها الاحزاب الكوردية المتصارعة، تصارعوا مع اعداكم المتربص و ليس بين انفسكم، و هؤلاء اناس مسالمون و لهم رجالهم و قدرتهم على ادارة انفسهم بالشكل و الكيفية التي تلائمهم .

 

يطلق مصطلح السلطة الرابعة على وسائل الأعلام عموماً وعلى الصحافة بشكلٍ خاص ، ويستخدم المصطلح اليوم في وسائل أبراز الدور المؤثر ( لوسائل الأعلام ) ليس في تعميم التوعية والمعرفة فحسب ، بل في تشكيل الرأي وتوجيه الرأي العام ، والأفصاح عن المعلومات ، وخلق القضايا ، وتمثيل الحكومة لدى الشعب ، وتمثيل الشعب لدى الحكومة ، وتمثيل الأمم لدى بعضها البعض ، ومنذُ أول منتصف القرن التاسع عشر ، أستخدم المصطلح بكثافة أنسجاماً مع الطفرة التي رافقت الصحافة العالمية ، منذُ ذاك الحين ليستقر على معناه الذي يشير بالذات على الصحافة وبالعموم على وسائل ( الأتصال الجماهيري) كالأذاعة والتلفاز .

وتعرض المفهوم ألى خطأ لغوي أنهُ يأتي تسلسلهُ بعد السلطات الثلاثة ، ليس هذا بل أنها تعني السلطة التي تحمل قوّة تؤثر في الشعب تعادل أو تفوق قوّة الحكومة ، وأنّ وسائل الأعلام تأخذ على عاتقها مسؤولية تقويم عمل الحكومة ومؤسسات الدولة في مكافحة الفساد وخرق القانون ولأنها تخاطب عقول الجماهير وعواطفهم بشرط أنْ يكون الأعلام فيها هادفاً وملتزماً ، ذو نزعةٍ ديمقراطيةٍ ، يتوفر فيها الموضوعية والحرفية والمهنية .

المسار "التراجيدي" للكلمة الحرّة بعد 2003

كان يوم 9-4-2003 بلا شك حداً فاصلاً في وضعية حرية التعبير في العراق بالأنتقال المفاجيء من بلدٍ ليس فيهِ سوى خمس صحف مرتبطة بالدولة ، وخمس محطات راديو وتلفزيون ألى أرقامٍ غير مسبوقة في تنوع وسائل الأعلام 346 مجلة وجريدة ، و220 حزباً وأئتلافاً ، وأعتبرت ( جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق ) الثلاثاء 13-1-2015 : أنّ العام 2014 بأنهُ الأقسى على الصحفيين العراقيين مؤكدة أستشهاد وأصابة 38 صحفياً وأختطاف 8 آخرين من قبل داعش ، وفيما رأت أنّ البيئة التشريعية تبقى هي الخطر الأكبر على حرية الصحافة حيث سجلتْ أكثر من 150 حالة أنتهاك ضد الصحفيين وأكثر من 220 دعوة قضائية ضد الصحفيين في محكمة النشر والأعلام التي لاتزال تحكم بموجب قانون العقوبات العراقي 111 لسنة 1969 الصدامية والتي شرعنها البرلمان في 2011 و تراوحت الدعاوى بين الأعتقال والأحتجاز والضرب والمنع من التغطية والتهديد بالقتل ، وأنّ الأنتهاكات تركزتْ في المحافظات الأربعة الساخنة نينوى أنبار صلاح الدين وديالى ، وحول أبرز الأنتهاكات ألتي سجلتها الجمعية في تقريرها السنوي 12 حالة أعتقال وأحتجاز و54 حالة أعتقال في أقليم كردستان و22 حالة أستهداف مؤسسات صحفية وأعلامية ، و هذا التردي يعود إلى المنظومة القانونية في العراق التي لا تضمن حرية العمل الصحفي بل تهددها ، وأنّ الذي حدث في 2014 أنّ الحكومة خيبتْ الآمال برفضها مسودة مشروع قانون حرية التعبير إلى مجلس النواب والذي يعتبر تجاوز على الدستور والنظام الديمقراطي.

صحفيون مشاريع أستشهاد

وأختلطت الأوراق بعد السقوط بين الأحتلال الأمريكي البغيض وبين الذين سموا أنفسهم بالمعارضة حاملين معهم فايروس المحاصصة السيئة الصيت ، وعشرة سنوات والشعب ممزق والعراق معرض للبيع في مزاد العهر السياسي ، لذا يصعب عليك تشخيص القاتل و "يغلق الملف ويسجل بأسم مجهول" !!!

* أغتيال أطوار بهجت وأثنان من الأعلاميين معها عدنان خيرالله وخالد محمود على طريق سامراء . *أغتيال الصحفي الدكتور محمد بديوي في بغداد . *أغتيال الصحفي زرادشت عثمان في كردستان. *أغتيال الناشط والأعلامي هادي المهدي في بغداد . *أغتيال الصحفي كاوه كرميان في كردستان . *أغتيال نورس النعيمي / مقدمة برامج في الموصل . *أغتيال المفكر والناقد الأعلامي كامل شياع في وزارة الثقافة قي بغداد . وهذه الكوكبة من الشهداء ليس ألا جزء يسير من قافلة أقلامٍ حرة عراقية لامعة ، وعذراً لمن لم يحضرني ذكره.

حال السلطة الرابعة بعد السقوط

1-ظهور مواقع الكترونية غير مهنية ، دعائية ، نفعية ، محرضة ، مخترقة ، هدامة ، عميلة . 2- ظهور – على الساحة العراقية – أحزاب عدة ذات مشارب وأتجاهات مختلفة تمتهن الطائفية والأثنية . 3- الأعلام المنفلت أدخل العراق برمتهِ في حربٍ خفيةٍ ومعلنة أحياناً كان ضحيتهُ المواطن العراقي أولاً وآخراً. 4- وأصبحت الساحة الأعلامية العراقية مفتوحة لكل من يرغب مع غياب شبه تام للقوانين والأنظمة . 5- معظم وسائل الأعلام العراقية تعبر عن توجهات دينية وطائفية وأثنية لا عراقية . 6- تبعية هذهِ الوسائل إلى أحزاب سياسية أو تيارات دينية . 7- بُعدها عن الخطاب الوطني " مع أستثناءات بسيطة لبعض وسائل الأعلأم المعارضة " . 8- تميّز العمل في المؤسسات الأعلامية بالمخاطرة فقد تعرّض الأعلاميون للتصفية الجسدية . 9- غياب القوانين والأنظمة التي تنظم عمل الأعلام والعاملين فيه وأصبح يبدو أعلاماً فوضوياً نابعاً من الفوضى السياسية . 10- عدم الألتزام بالمهنية والمصداقية لآبراز الكلمة الحرة وذلك لآنها مرتبطة بأجندات خارجية وداخلية . 11- أصبحت ملكية وسائل الأعلام العراقية ملكية خاصة بعد أنْ كانت حكراً على الحكومات المتعاقبة . 12-التحوّل المفاجيء أدى إلى تغيّرْ " حرية الصحافة " من الشّدْ للحزب الواحد إلى ممارسة ثقافة الصحافة التعبوية المجتمعية للرقابة بدل الحزب الواحد وهو شيء أيجابي وجيد ولكن هذا الأعلام وللأسف يحمل في طياتهِ توجهات " المحاصصة" مع غياب الأنضباط الأخلاقي والوطني مما حولهُ إلى أعلامٍ طائفي وأثني .

وأخيراً/ في يوم 15-1-2015، أحتفل الصحفيون العراقيون بعيدهم الثالث والأربعين بعد المئة وتزامناً مع اليوم العالمي لحرية الصحافة والمباديء الأساسية للأعلام الحر وبحضور حكومي ولجنة حقوق الأنسان ، وجمعية الدفاع عن حرية الصحافة ، ونقابة الصحفيين العراقيين ، والجمهور الحاضر رحبوا وأشادوا بكلمة رئيس الوزراء وأجراءاتهِ القيمة في أنصاف الأعلام العراقي ودعم الحكومة لحرية الصحافة ، العبادي يلغي جميع الدعاوى القضائية التي طالت الصحفيين العراقيين والمؤسسات الأعلامية ، ورفع الحضر عن بعض الفضائيات بشرط الألتزام بالكلمة الحرة الموحدة للعراقيين ، وهي رسالة أطمأنان إلى جميع وسائل الأعلام في ممارسة دورها الرقابي على جميع مؤسسات الدولة ، ونقل الحقيقة من أرض الخبر وعدم الأعتماد على الأعلام المزيّف ، وبذلك يمكن تقوية جسور الثقة بين الأعلام والجمهور بأسماعهِ " الحقيقة والحقيقة " فقط -----

الهوامش/ روفائيل بطي/الصحافة في العراق ص35 ---- عبد الرزاق الحسني/ تأريخ الصحافةالعراقية ص7

عبد الجبار نوري

في 17-1-2015

بغداد/ المسلة: طالبت النائبة عالية نصيف وزارة الخارجية بتشكيل فرق ميدانية للبحث عن أملاك الوزارة وخاصة أملاك النظام السابق التابعة للوزارة، مبينة ان زيباري تصرف بالعديد منها.

وقالت في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، ان "بعض أملاك النظام السابق التابعة لوزارة الخارجية تم العبث فيها في فترة ما بعد عام 2003، وهناك معلومات تشير الى ان الوزير السابق هوشيار زيباري قام بالتصرف بملكية العديد منها وتغيير ملكيتها، ومن بينها قنصليات وملحقيات وغيرها".

واضافت أن "الوزارة مطالبة اليوم بمتابعة أملاك العراق التابعة لها والتأكد من ملكيتها وما إذا طرأت عليها أية عمليات تغيير أو تحويل ومعرفة الجهات التي قامت بتحويل عائديتها، وذلك من خلال تشكيل فرق ميدانية تأخذ على عاتقها إجراء عملية جرد وإحصاء لكل تلك الممتلكات".

الغد برس/ بغداد: أكد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، الأحد، أن الحرب ضد تنظيم "داعش" تمثل حربا عالمية ثالثة يشهدها العالم، وفيما كشف وزير الطاقة التركي تانر يلدز أن بلاده تحفر خندقا بطول 1200 كم لتامين حدودها، أعرب عن استعداد تركيا لتدريب الجيش العراقي اذا طلبت حكومة في بغداد هذا الأمر.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده الجعفري مع وزير الطاقة التركي تانر يلدز، اليوم الأحد في العاصمة بغداد، وحضرته "الغد برس".

وقال الجعفري إن "الجانبين العراقي والتركي ناقشا عدد من المواضيع المشتركة، وملفات اخرى حساسة"، مؤكد أن "عودة العلاقات الاقتصادية والتجارية سيؤدي الى دفع العلاقات السياسية".

وأضاف أن "تركيا تقف الى جانب العراق في مواجهة تنظيم داعش"، لافتا الى "إننا نشهد اليوم حربا عالمية ثالثة وان داعش يشكل خطرا على اوروبا والعالم وتركيا".

من جانبه، قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز، إن "تركيا تعمل على تدريب قوات البيشمركة الكردية، وهي على استعداد للقيام بتدريب القوات العراقية اذا طلب منها ذلكأ.

وأضاف أن أتركيا كانت من اكثر دول المنطقة التي تضررت من الارهاب، الذي نريد معالجته من المصدر"، مشيراً الى "اتخاذ تدابير جديدة ومشددة على الحدود مع سوريا والعراق".

وبشأن انخفاض اسعار النفط، أكد يلدز أن "تركيا تعمل بشكل مشترك مع العراق لمواجهة انخفاض أسعار النفط الخام وزيادة صادراته من مرفأ جيهان التركي على البحر المتوسط".

وأضاف "وضعنا هدفا خلال الاجتماع الاقتصادي المشترك مع الأخوة في العراق، برفع صادراتنا من العراق الى 550 برميل من النفط الخام يوميا بدلاً من 450 الف برميل يوميا".

وأشار الى أن "تركيا تقدم مساعدات للنازحين العراقيين، هناك 40 ألف نازح عراقي يعيشون في المخيمات التركية".

وكانت اللجنة الاقتصادية المشتركة بين العراق وتركيا انعقدت، اليوم الأحد، في بغداد لبحث الأمور الاقتصادية بين البلدين، حيث ترأس الجانب العراقي وزير الخارجية إبراهيم الجعفري والجانب التركي وزير الطاقة تانر يلدز.

مقتل "والي البعاج" بغارة للتحالف في الموصل


نينوى/ المسلة: أفاد مصدر امني في محافظة نينوى، الاحد، عن مقتل "والي البعاج" لتنظيم داعش، خلال غارة للتحالف الدولي في قضاء البعاج غربي مدينة الموصل.

وقال المصدر لـ"المسلة"، إن "غارة للتحالف الدولي قتلت الوالي والقائد جياد الدهان، لدى نقله عشرة معتقلين من الموصل، في القصف الذي استهدف احد معسكرات الدهان في مدخل القضاء".

ومنذ سيطرة التنظيم على الموصل في العاشر من حزيران يونيو الماضي، يقوم عناصر داعش باعتقال العشرات من ابناء المدينة بشكل دوري ويتم نقلهم من مكان إلى آخر دون معرفة مصيرهم.

 

مركز الأخبار – طالب مجلس البناء لإيزيديي شنكال من الجهات التي اتهمهم بالارتباط بأطراف سياسية بالعدول عن موقفها تجاه إرادة المجتمع الإيزيدي، وأكد أنهم لا يرتبطون بأي طرف سياسي وأن مجلسهم يضم العديد من التوجهات السياسية، وقال “الطريق إلى جبل شنكال مفتوح أمام جميع الجهات السياسية والحكومية والإعلامية ونرحب بهم للوقوف على حقيقة المجلس وإرادة الشعب”.

وأصدر مجلس البناء لإيزيديي شنكال الذي تأسس في الـ 14 من كانون الثاني/يناير الجاري بياناً إلى الرأي العام بخصوص تشكيل المجلس والاتهامات التي وجهت إلى مجلسهم بارتباطه بأطراف سياسية، وصلت نسخة منه لوكالة أنباء هاوار.

حيث جاء في البيان “بتاريخ الـ 14 من كانون الثاني/يناير الجاري عقد اجتماع موسع لممثلي إرادة الإيزيديين المقاومين في جبل شنكال والقاطنين في مخيمات روج آفا وباشور «جنوب كردستان»، تمخض عنه تشكيل «مجلس البناء لإيزيديي شنكال» وذلك بانتخابات ديمقراطية شفافة، ليمثل إرادة مجتمعنا بخصوصياته في ظل الظروف الراهنة والحاجة الملحة لبناء مجلس ينظم المجتمع الإيزيدي وانقاذه من التشتت والضياع بعد الجينوسايد المرتكب بحقنا والحرب الدائرة إلى الآن”.

وتابع البيان “ناشدنا من خلال البيان الختامي الذي أصدر إلى الرأي العام عبر وسائل إعلام أجنبية وكردية وعربية، القوى الكردستانية بأحزابها على وجه الخصوص والتنظيمات السياسية والانسانية والحكومات الاقليمية والدولية على وجه العموم لدعم ومساندة إرادة الإيزيديين المتمثلة في مجلسنا هذا والذي بنيناه وأعلناه بنفسنا”.

وأشار البيان إلى التصريحات التي صدرت من قبل حكومات وأحزاب سياسية وقنوات إعلامية والتي اتهمتهم بالارتباط بجهات سياسية معينة وقال “نحن في مجلس البناء لإيزيديي شنكال نبين للرأي العام العالمي والكردستاني على وجه الخصوص، إننا غير مرتبطين بأي جهة سياسية كانت بل نضم في مجلسنا عدة توجهات حزبية وأفكار مختلفة، ونحن مستقلون ومرتبطون بإرادة مجتمعنا الإيزيدي الذي عاهدناه وانتخبونا على أساسه، وهدفنا العمل لخدمة الإيزدياتية التي تقاوم اليوم بكل إيمان عن شرفها في شنكال”.

وناشد البيان الجهات التي اتهمتهم سواء كانت حكومات أو أحزاب أو شخصيات “بالعدول عن موقفها تجاه إرادة مجتمعنا، والتكاتف معنا ومساندتنا ووضع المصالح الحزبية والشخصية الضيقة على طرف، والعمل معاً لخدمة الإنسانية عامة والإيزدياتية خاصة”.

واختتم مجلس البناء لإيزيدي شنكال بيانه بالقول “الطريق إلى جبل شنكال مفتوح أمام جميع الجهات السياسية والحكومية والإعلامية ونرحب بهم للإطلاع على حقيقة المجلس وإرادة الشعب”.
ANF


في بيان أصدرته رئاسة المجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكوردستاني KCK، قالت فيها إن الهجمة الاعلامية في جنوب كردستان ضد منظومة المجتمع الكوردستاني على قضايا غير صحيحة تتهم KCK بالتحكم بمصير شنكال وفصلها عن الاقليم وغيرها من التكهنات التي تصنعها تلك الوسائل الاعلامية و اوضحت رئاسة المجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكوردستاني KCK في بيانها إن قيام الاعلام في جنوب كوردستان بنشر مواضيع غير صحيحة حول ما يحدث في شنكال وعلاقة KCK بها لا تتناسب مع الوضع الراهن.

و أضاف البيان ان منظومة المجتمع الكوردستاني KCK لاتملي على الشعب الايزيدي قرارات تخصهم , وانما المجتمع الايزيدي هو من يقرر مصيره وهم من قادوا اجتماعتهم و هدفهم من ذلك حماية انفسهم من مجازر التاريخ .
وتابع البيان إن KCK لا تعمل ولاتفكر بفصل شنكال عن الاقليم كما يتم مداولتها على وسائل الاعلام تلك وقيامها بتشويه صورة حزب العمال الكوردستاني .

و اختتم البيان انه لربما تختلف اراء القوى الكوردستانية ما بين صحيحة او غير صحيحة , وانه اذا ماكان هناك اي مشكلة بين القوى الكوردستانية يجب وضعها على طاولة الحوار لحلها .وعلى القوى الكوردية الابتعاد من هذه تلك الدعائات التي تتهم بعضها البعض.

عاجل الحسكة : طائرات سورية تقصف مواقع الوحدات الكوردية ؟؟
موقع : xeber24.net سيردار أبراهيم
أفاد شهود عيان من مدينة الحسكة بقيام طائرات سورية بقصف حي الصالحية قبل ساعة من الآن مستهدفة مقرات ومواقع وحدات حماية الشعب YPG في المدينة بعد أشتداد المعارك العنيفة بين عناصر النظام السوري ومقاتلي وحدات حماية الشعب الكوردية .
هذا ولم يتسنى لمراسلنا التأكد من مدى صحة الخبرية حتى هذه اللحظة .
وتشهد مدينة الحسكة منذ يوم أمس أشتباكات عنيفة في وسط وعلى أطراف المدينة بين عناصر النظام السوري وبين مقاتلي وحدات الحماية الكوردية .

من جهة اخرى أفاد مراسل موقعنا من قامشلو بأستنفار قصوى بين صفوف الطرفين حيث أستعدادات النظام السوري تشير الى خوض معركة طويلة الأمد ضد القوات الكوردية .
وسنوافيكم بكل جديد حال ورودها .



الكذب هو تزييف الحقيقة جزئياً كان او كلياً وخلق روايات جديدة بعيدة عن الصدق الذي بنية الخداع لتحقيق اهداف معينة . مع ان الكذب حرام في الاسلام , اعتبر الاسلام  في نفس الوقت اكبر كذبة وحداثة العبودية .
لم يكن محمدا وحيدا عندما قام بهذا التحديث بل كان معه كثيرين ولليهود دورا ريادياً فيها .هذا لتصبح عائقاً في طريق الحركات الرافضة للعبودية مثل حلف الفضول, وجماعة الحنفاء ابرزهم زيد بن عمرو بن نفيل الذي تعرض الى الاضطهاد على يد شيوخ الجزيرة والبقاء في جبل حراء تحت الاقامة الجبرية بسبب ابيات شعرية يرفض فيها عبادة الاصنام , وحركة مسيلمة الاكثر انتشارا نستطيع ان نسميها بالاشتراكية القومية العربية نسبة الى ايآته التي تقول (والحمام واليمام نحن الخاص والعوام سوف نملك الارض من العراق الى الشمام) اضافة الى الموضوع تلك الآيات تثبت عدمية هوية العراق والشام العربية.
استطاع محمد واصحابة اخماد جيمع هذة الحركات بقوة السيف وتأسيس الدين الجديد برفع اله العرب الى السماء الذي كان متجسداً في الاصنام وكبرهم هبل .
الموضوع ليس مخصصاً بالاسلام ولكن من المهم الاشارة الى هذة الحداثة التي جعل من الاسلام احب الاديان لدى الانظمة الفاسدة المستبدة وخاصة محتلي كوردستان كلما تعرضوا الى ازمة التجأوا اليها واتخذوها سبيلا للخلاص .
كنا في الامس القريب عندما اعلن حزب البارزاني على لِسان اتحاد ما يسمى علماء كوردستان الجهاد على حزب العمال الكوردستاني بضريعة تواجد النساء مع الرجال في الجبال وهذا يخالف شرع الشهواة واللذوذ الجنسية الشرع الذي يشتبه فيها الجنة بالملاهي .
ولاننسى مساعدات حزب البارزاني للانصار الاسلام في حربهم مع الاتحاد الوطني الكوردستاني بل علينا تدوين هذه التاريخ لتبقى معسكر كةسنةزان الذي كان يتدرب فيه الارهابين وصمة عار في وجه الذين كانوا يساعدونهم وجميع الخونه  المتاجرين بالكوردايتي.
كلما سلك جنوب كوردستان طريقا سليما نحوة  الديمقراطية كلما ازدادة تأمر البارزاني عليها ليبقى  متسلطاً علينا .
عندما سيطر داعش على الموصل وفي اول تصريح له قال البارزاني متجاهلاً نزوح الكورد من الموصل الى هولير ودهوك: داعش لم تأتي لمحاربتنا ولا علاقة لنا بهذا الحرب مع العلم ان جميع قادات داعش مقيمين في اقليم واغلبية الارهابين الاجانب دخلوا موصل عن طريق مطار هولير الذي بناها تركيا لتلك الاغراض .
الان وبعد ان حصل توازناً في سلطة العراق لصالح السنة التابعين لتركيا يكتب ئوميد خوشناو رئيس الكتلة الصفراء في برلمان جنوب كوردستان في موقعه على الفسبوك :منظمة داعش الارهابية لم تاتي لمحاربة احد سوى الحزب الديمقراطي الكوردستاني . ماذا ننتظر من قيادة اناس كهذا غير الخراب والدمار والفساد , كيف يعطي الحق لنفسه للقيام بكتابة تلك العبارات وهناك الكثيرين من شهدائنا الابطال الخالدين لاتصلهم اية علاقة بحزب البارزاني من الممكن ان يكون ئؤميد خوشناو اكثر صدقا من  البارزاني اذا قام بفصل العائلة البارزانية ودراويشها  عن الحزب الديمقراطي واعضائها المخلصين للكورد وكوردستان

تصدرت صحيفة شارلي ايبدو صحف العالم التي تبغض الإسلام من حيث تكرار الإساءات على رمز من رموز الإنسانية قبل أن يكون رمز لإحدى الديانات السماوية التي نسخت بقية الديانات التي بشرت به ووعدت البشرية بالخير والصلاح على يديه, أصبح الشغل الشاغل لهذه الصحيفة هو تقديم الإساءات المتكررة على مقام النبي العظيم محمد صلى الله عليه وآله وسلم حتى أن هذه الصحيفة لم تتعظ مما تعرضت له من ردة فعل التي حصلت من بعض المسلمين قبل أيام الأمر الذي أودى بحياة اثنتي عشر صحفيا من كادر هذه الصحيفة, وهذا الأمر طبيعي بحيث لان لك فعل ردة فعل فكيف إذا كان الفعل متكرر لأكثر من عشرات المرات ؟!.

لكن هذه الصحيفة التي أعلنت ومنذ سنوات عداءها للإسلام ورموزه لم تتعظ بل إنها وبعد تلك الحادثة التي قام بها الأخوين " كواشي" حيث أصدرت عددا جديدا وعلى غلافه صورة مسيئة لنبي الرحمة والإسلام ؟! وهذا ما يثير الدهشة والاستغراب!! فلماذا تصر هذه الصحيفة على تكرار الإساءة بعد ما حصلت على العقاب أو لنقل على ردة فعل دامية ؟!.

إن ما تقوم به هذه الصحيفة من تقديم الإساءات المتكررة لم يأتِ جزافا بل انه عمل مشرعن عالميا وإسلاميا أيضا, فالشرعية العالمية التي حصلت عليها هذه الصحيفة هي من خلال ما يسمى بحرية التعبير وحرية الصحافة التي تسيء لرمز الإسلام وتحصر الإساءة عليه فقط وفقط ولم نسمع بأنها أساءت برسوماتها إلى نبي اليهود أو نبي المسيح ؟! وقد غض العالم أجمع الطرف عن تلك الإساءات على رمز الإسلام متناسين حرية الدين والاعتقاد التي أسسوا لها ومن خلالها صدرت إساءات تلك الصحيفة, فكما يقال " إن كان الأمر من جانبهم فانه رؤوف رحيم وان كان من جانب غيرهم فانه شديد العقاب"؟!!.

الأمر الأخر من الشرعنة العالمية لهذه الصحيفة وأعمالها القبيحة هو إن العالم اجمع وبما فيهم قيادات إسلامية ورؤساء دول إسلامية وعربية استنكرت الاعتداء الذي وقع على تلك الصحيفة ولم تستنكر سابقا ما قامت به الصحيفة من إصدار الإساءات ولم تحذرها على الأقل من إن هكذا أفعال قد تثير ردة فعل دموية كما حصل على يد الأخوين " كواشي " وبسبب هذا الموقف العالمي تكررت الإساءة وأحست هذه الصحيفة بأنها مؤمنة شرعا وقانونا وبصورة عالمية عموما وإسلامية بشكل خاص !!.

أما الشرعية الإسلامية التي حصلت عليها تلك الصحيفة فهي إن هذه الصحيفة اعتمدت في رسوماتها على ما موجود في كتب المسلمين من روايات مدسوسة ومحرفة وموضوعة لأغراض شخصية ونفعية هذا من جهة ومن جهة أخرى ما تقوم به مرجعيات السب الفاحش التابعة للمؤسسة الدينية في العراق وقم, إذ إن تلك المرجعيات وأذنابها أخذت بالاعتماد على تلك الروايات المدسوسة والموضوعة وراحت تروج لها من خلال محاضراتها وخطابتها ومن على منابرها وفضائياتها, الأمر الذي أسس في أذهان المسلمين أنفسهم قبل غيرهم إن عرض النبي وزوجاته وصحابته مارسوا الفواحش " حاشاهم الله " فكيف بمن هو بغير مسلم ؟! وكيف بمن هو عدوا للإسلام ؟! وكيف بدولة تخصصت في إعلان العداء للإسلام ورموزه وطقوسه وممارساته ؟! كيف بها وتجد في كتب المسلمين روايات تمس شخص الرسول وعرضه وصحابته ؟ كيف بها وتجد إن هناك مرجعيات ومن على الفضائيات ووسائل الإعلام تطعن بالرسول وعرضه وصحبه؟ هل يتوقع أحد أن هذه الصحيفة تتعظ أو تمتنع من التعدي على مقام النبي الخاتم ؟! وخصوصا والكل يعرف إن الإعلام الغربي خصوصا هو عبارة عن ألعوبة بيد اللوبي الإسرائيلي العالمي الذي هو اشد عداوة وبغضا بالإسلام ونبي الإسلام ؟!.

فمن هنا حصلت تلك الصحيفة على المشروعية في طرح إساءاتها على مقام النبي الأعظم محمد "صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم" لان العالم أيدها والمسلمين أعطوها المادة الخام لطرح تلك الإساءات, لكن لو كان المسلمين على الأقل رفضوا تلك الإساءات ودافعوا عن نبيهم وعن زوجاته وصحابته ومن سار على نهجه ورفعوا دعاوى قضائية دولية على تلك الصحيفة وعلى كل وسيلة إعلامية قامت بالفعل ذاته, وكذلك لم يخرج مرجع أو معمم أو شخص مسلم تابع للمؤسسة الدينية الفاحشة السبابة يطعن بالنبي وعرضه وصحابته وتم تنقيح كتب المسلمين وحذفت تلك الروايات المسيئة المدسوسة فهل تقوم تلك الصحيفة بالإساءة ؟!.

لو نقح التاريخ الإسلامي بصورة صحيحة وبكل حيادية وتجرد من العاطفة والميل المذهبي وبعيدا عن العصبية المذهبية والطائفية فهل بقي شيء من هذه الروايات المدسوسة؟ لو وجد من اسكت وفضح مرجعيات السب الفاحش ورد عليها الرد العلمي الأخلاقي الشرعي واثبت إنها مرجعيات لا دين ولا أخلاق ولا شرف ولا إسلام لديها واثبت أنها عبارة عن مرجعيات تابعة للوبي الإسرائيلي المعادي للإسلام, فهل تستطيع تلك الصحيفة من أن تقوم بما قامت به الآن وسابقا ؟! لو وجدت المسلمين جميعا متمسكين بنبيهم ومدافعين عنه ومتوحدين به فهل تقوم بذلك الفعل المشين ؟!.

لو إن المسلمين وأقصد رموز وقيادات الإسلام "سنة وشيعة " قاموا بما قام به المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني من تحليل التاريخ الإسلامي تحليلا موضوعيا بعيدا عن الميل الطائفي والمذهبي وبصورة حيادية فهل وصل الأمر إلى ما هو عليه اليوم ؟! حيث التطاول على رمز الإسلام والمسلمين ساكتون صامتون راضين بتلك الإساءات ؟؟!! لماذا لم يدافع المسلمون عن النبي وزوجاته وصحابته بنفس الصورة التي دافع بها المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني ؟! لماذا يجأ طرف إلى السب والشتم والطعن ويرد الطرف الأخر عليه بالتكفير والقتل والصمت والسكوت على ما موجود في كتبه من إساءات للنبي الرحمة ؟!.

حيث برزت على محيا هذا المرجع العربي العراقي الغيرة العربية الأصيلة على الإسلام ونبي الإسلام ورموز الإسلام وراح يدافع عن النبي الخاتم الذي أصبح عرضة للإساءة من المسلمين قبل غير المسلمين, فراح صوته يهدر بالدفاع عن عرض النبي وصحابته ويحمل معول العلوم والرجولة والغيرة والشهامة ليحطم به أخلاق الفسق والفجور والرذيلة المتأصلة في نفوس وعقول ونفوس من أسس وأعطى الشرعية لصحيفة " شارلي ايبدو" بان تسيء للنبي الخاتم, فأعلنها صرخة مدوية نزلت كالصاعقة على بروجهم العاجية، فصيرتها قاعا صفصفا، وركاما طمر شذوذهم الفكري وتطرفهم المقيت، حيث قال سماحته  {... إن كل إناء ينضح بما فيه، فالمتعرض والطاعن بشرف وعرض النبي المصطفى وآله الأطهار (عليهم الصلاة والسلام)، يستحيل أن يكون شريفا فليُسأل عن حسبه ونسبه، وعن عرضه، وعن شرفه الخاص الشخصي...} .

 


إعـــلان

لقـــاء تضامني

يسرنا دعوتكم لحضور اللقاء التضامني بين حزبنا الشيوعي العراقي وحزب اليسار السويدي في الساعة السادسة من يوم الاحد المصادف 25/01/2015 على قاعة مقر الجمعية الثقافية العراقية / مالمو في

Sofielundsv. 57

حيث سيمثل حزبنا كل من:

1- الرفيق محمد جاسم اللبان عضو المكتب السياسي للحزب

2- الرفيقة هيفاء الامين عضوة اللجنة المركزية للحزب

وسيمثل حزب اليسار السويدي كل من:

1- الرفيق هانس لنده مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب

2- الرفيق باتريك ستراند  مسؤول منظمة مدينة مالمو

آملين أن تكون المشاركة فاعلة لتطوير العلاقات التضامنية بين حزبينا.

والدعــــــــــوة عامــــــــــــة للجميــــــع

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد / مالمو

 

اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان هناك مؤامرة كبيرة مدبرة من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسها عائلة ال سعود الفاسدة بالتعاون مع تحالف مجموعة داعش الوهابية والكلاب الصدامية ومجموعة البرزاني التي تستهدف احتلال العراق وتقسيمه الى ولايات تابعة الى الباب العالي في اسطنبول والتي بدأت في الفقاعة النتنة في صحراء الانبار ثم غزو الانبار واحتلال الفلوجة ثم الموصل وصلاح الدين وكركوك ومناطق في محافظة ديالى ثم التوجه لأحتلال بغداد وطرد الفرس المجوس اي الشيعة ثم التوجه الى كربلاء والنجف لتهديم مراقد الامام علي والامام الحسين وكل مراقد اهل البيت وهذه امنية ال سعود الوهابين منذ تأسيس الدين الوهابي وسيطرت ال سعود على الجزيرة وتأسيس دولة ال سعود

لكن فتوى الامام السيستاني الربانية وتلبية كل العراقيين الشرفاء والمخلصين من كل الاديان والاطياف والاعراق وتشكيل الحشد الشعبي والتصدي لهؤلاء الوحوش الوهابية فمنعوهم من دخول بغداد واوقفوا ظلامهم وانقذوا ابناء بغداد من الذبح ونسائهم من السبي وفرض دينهم الظلامي الوهابي وهكذا خابت امالهم وتلاشت احلامهم بقوة وتضحية الحشد الشعبي المتسلح بفتوى الامام السيستاني الربانية حقا كانت قوة اسطورية لم توقف زحف الافاعي الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود فحسب بل بدات في مطاردتهم وقبرهم في كل بقعة من الارض العراقية الطاهرة عراقية

لهذا نرى القوى المعادية لبناء العراق الديمقراطي مثل مجموعة البرزاني وتحالف قوة الدواعش الصدامية التي تطلق على نفسها تحالف القوى اللا وطنية الى تغيير شكل اللعبة والتوجه الى المطالبة بالغاء الدستور وسحق ارادة الشعب بحجج واهية او كلمة حق يراد بها باطل فلعبوا لعبة قذرة تذكرنا بلعبة صفين الاولى من خلال الطابور الخامس والمجموعة الانتهازية المحسوبة على الشيعة فالغوا الدستور والغوا ارادة الشعب وقسموا الكعكة بينهم

لا ننكر هناك فشل ذريع وفساد كبير في الحكومة السابقة الا ان هذه المجموعة هي الاكثر فساد والاكثر فشلا كان المفروض احترام الدستور واحترام ارادة الشعب ثم مواجهة الفشل والفاشلين والفساد والفاسدين بقوة واصرار ومهما كانت منزلة ومكانة الفاشل والفاسد

الا ان الجماعة ارادوا في هذه اللعبة ان يحموا الفاسدين والفاشلين من خلال المزايدات الخطابية التي لا تشبع من جوع سوى ان تخدر الجائع والمسروق وبالتالي يزداد جوعه وتزداد سرقته

فكل مجموعة فرضت شروطها ومصالحها وكل مجموعة بدأت تهدد وتتوعد المجموعات الاخرى وتتهمها بالاخلال بالشروط المتفق عليها في حين الشعب العراقي مهدد بالموت في كل وقت وفي كل مكان من قبل مجموعات داعش والبعث الصدامي المدعومة من قبل ال سعود اضافة الى البطالة وسوء الخدمات والفساد المالي والاداري

فالبرزاني ومجموعته يهدد حكومة العبادي اذا لم تقبل بالامر الواقع بعد 10 حزيران اي ان تعترف بان كركوك والمناطق المتنازع عليها في ديالى والموصل ارض تابعة لمشيخة البرزاني التي ستتبع الى الباب العالي وتحت علم الخلافة العثمانية التي حررت سننسحب من الحكومة

اما قائمة التحالف الداعشي الوهابي الصدامي تحالف القوى اللاوطنية هو الاخر اعلن بشكل واضح وسافر انه وهابي داعشي صدامي تابع لال سعود كما اعلن تهديده لحكومة العبادي اما ان تنفذ الشروط التي اتفقنا عليها واما ان ننسحب من حكومتك وتشكيل حكومة جديدة بقيادة المخربط عزة الدوري اما الشروط فهي

اولا اعادة جيش صدام وكل عناصر اجهزته القمعية والتجسسية تحت اسم الحرس الوطني

ثانيا اصدار قانون العفو العام اي اطلاق كل المجرمين من عناصر المجموعات الارهابية والصدامية داعش القاعدة البعث الصدامي

ثالثا الغاء قانون اجتثاث البعث النازي العنصري

رابعا اعدام كل من شارك في اقامة الحشد الشعبي باعتبارهم فرس مجوس

خامسا ذبح كل الشيعة في العراق الا اذا اقروا انهم عبيد وخدم لال سعود لانهم اي الشيعة ليسوا عراقيون انهم اقوام من اصول هندية ومن امريكا الجنوبية اسرتهم جيوش اجداد عناصر داعش وال سعود خلال غزوهم للهند ولامريكا الجنوبية

كما انهم اتهموا العبادي المسكين الذي لا حول له ولا قوة بانه يحابي مجموعة البرزاني ويلبي مطالبهم في حين يتجاهل مطالبنا وهذا اخلال بالشروط المتفق عليها

وهكذا نرى كل مجموعة لها مخطط وخريطة خاصة بها وفي خدمة دولة اجنبية فمجموعة البرزاني تعمل تسعى لتحقيق امنيات واحلام سيد الباب العالي اردوغان بتجديد خلافة ال عثمان الظالمة المظلمة تحت عنوان تأسيس مشيخة برزانية على غرار مشابخ الخليج والجزيرة

والتحالف الداعشي الصدامي يسعى ويعمل لتحقيق اهداف واحلام ال سعود بنشر الدين الوهابي في العراق وتفجير مراقد اهل البيت كلها ومنع الناس من ذكر اسمائهم

والمجموعة الشيعية الغبية يخططون للحصول على الكراسي التي يحصلون بواسطتها على المال الاوفر في وقت اقصر لهذا تراهم اكثر المجموعات تنازلا وبالتالي الاكثر خسارة

مهدي المولى

الأحد, 18 كانون2/يناير 2015 18:51

محمد حزين لحال أمته- هادي جلو مرعي

 

تقول الحكاية إن الحجاج الثقفي زعيم المسلمين في عهد الخلافة الأموية، وكان مقره في واسط بالعراق حيث يعذب الناس، وينكل بالعلماء ومنهم الداعية المعتدل سعيد بن جبير الذي واجهه بقوة، ورفض التسليم له بالطاعة فقد كان عالما جليلا عارفا بالله، وكان الحجاج حاكما متسلطا جاحدا لمولاه، سأل صغيرا من رعيته عن المسلمين في عهده، وكيف حالهم، وهل يجيد قراءة شئ من القرآن؟ فقرأ له الآية الكريمة (ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً) بتغيير في كلمة يدخلون وقراها ، ورأيت الناس يخرجون من دين الله أفواجا. فتعجب الحجاج وظنه أخطأ فيها، وإعترض عليه بأن الصحيح يدخلون لا يخرجون، فرد الصبي بفطنته قائلا، هذا على عهد رسول الله فقد كانوا يدخلون، أما في عهدك فإنهم يخرجون أفواجا، وهي إشارة الى ظلم الحاكم وجبروته وطغيانه وضلاله وظلمه للرعية.

في الزمن الراهن تحول الحكام الى حجاجين بالجملة، فكل حاكم في بلاده حجاج لايدانيه ظالم، ولاينافسه في ظلمه أحد، ويندفع معه الأتباع ليكونوا ممثلين له في الظلم، دافعين له ليستمر في غيه وجبروته طمعا في نيل المكاسب. فالحاكم الظالم كما وصفه أحد العلماء بقوله، من أراد الدنيا لاينصحك، ومن طلب الآخرة لايصحبك. والأدهى إن دفع الناس لمغادرة الدين، والخروج عنه صار طبعا عند الدعاة من بعض العلماء والمشايخ المتشددين، والمنظمات الدينية المنتشرة مثل جمعيات بيع البيض والخبز في عالمنا العربي والإسلامي، وتجد عديد المنتمين للحركات الإسلامية متكبرين متعجرفين يزجرون الناس ولايكلمونهم بالحسنى، ويظهرون بلباس وزي وهيئة تثير القرف والخوف والتردد، فالثياب القصيرة، واللحى الطويلة والعبوس، والنساء المنقبات اللاتي لاتعرف إن كن رجالا متخفين بزي النساء، أم هن نساء مكرهات على الحجاب والنقاب والتخفي عن الناس، والأحاديث المتعالية والترفع وعدم فسح الفرصة للنقاش والحوار، وفرض إرادة غير واعية، كلها من علامات بعض المتدينين والدعاة المتشددين في هذا الزمان، والذين حولوا الشبان المسلمين والشابات المسلمات الى مجموعة من الخراف تقاد الى المجزرة بلا روية ولاتفكير حيث القتل والقتال والتخريب والتدمير والذبح وتشويه الإسلام ودفعه ليكون دين صراع ومواجهة وتخويف وترهيب، وماذنب الناس العاديين في أوربا الذين لايفقهون من الإسلام شيئا، وهم يرون المسلمين بالآلاف يتحولون الى جهاديين ويقولون، إنه الإسلام، ونحن حماته وكماته، والويل لمن أساء إليه، فيتحول المسلم الى سفاح، ونبيه الكريم صلوات الله عليه وآله وصحبه المنتجبين الى زعيم للجلادين والقتلة، وهو أشرف وأرفع من ذلك، بل هو الرحمة المهداة من السماء تلطفا بالبشر وهداية لهم من الضلال.

بعد حادثة مجلة شارلي إدبو الفرنسية أصر العاملون فيها على تبني الخطاب المتطرف والمعادي للإسلام دون تردد وخوف، فقد كشف بعض دعاة الإسلام الذين لايفقهون منه شيئا في الحقيقة عن أوراقهم السوداء وقتلوا حتى المسلمين في فرنسا، فصدرت الجريدة بثلاثة ملايين نسخة بستة عشر لغة عالمية مختلفة، بعد أن كانت تصدر بستين ألف نسخة قبل الحادثة الإرهابية، وتصدر غلافها صورة شوهاء كاريكاتورية للرسول المصطفى صلوات الله عليه وآله وصحبه المنتجبين.

محمد المصطفى يقول لكم أيها المسلمون المجانين، سامحكم الله، فقد هلكتم في حبي بعد أن غلوتم، وأفرطتم في عداوة المخالفين حتى كفروا بي، وتجاوزوا علي وأساءوا إلي.

الاتجاه برس / خاص

طالب النائب عن محافظة صلاح الدين  مشعان الجبوري ، اليوم السبت ، بتحويل المتطوعين الى حشد وطني  وتكون له ذات المهام والحقوق والامتيازات والصلاحيات والاستقلالية التي تتمتع بها قوات البيشمركة .

واضاف الجبوري في تصريح له نشر على صفحته الشخصية " الفيس بوك " وتابعته " الاتجاه برس "  ان لكردستان حرسه "البيشمركة" وليس لكل محافظة فليكن للاقليم العربي اي المحافظات العربية حرسها ايضا ، مبيناً ان المتطوعبن من ابناء كل المحافظات العربية يتقدمون الصفوف في مقاتلة داعش ويقدمون الشهداء .

وطالب الجبوري الراغبين من ابناء المحافظات المحتلة والمناطق المضطربة للانضمام اليه الان ونحن نخوض معارك التحرير ليساهموا في نيل شرف تحرير مدنهم وبلداتهم ويصبحوا جزء منه ويتولون امن المناطق التي ستتحرر .

إلى ذلك، أكدت مصادر حكومية أن مسودة المشروع ستعرضها مستشارية الأمن الوطني على مجلس الوزراء للمناقشة والتعديل لترسل بعدها لمجلس شورى الدولة للاطلاع على المواد القانونية والدستورية، ومن ثم إرسالها للبرلمان للتصويت وتشريع القانون خلال 3 أشهر بسبب الظرف الأمني الذي يواجه البلاد لمواجهة داعش.

تحرير / سعدون الساعدي

 


أكد السيد كوسرت رسول علي النائب الأول للأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني، سنعالج مشاكل الاتحاد الوطني الكوردستاني بالحوار الهادئ، وانشقاقنا عن الاتحاد الوطني غير صحيح.
واوضح السيد كوسرت رسول علي خلال تصريح لموقع (SNN) اليوم السبت 17/1/2015: سنعالج مشاكل الاتحاد الوطني عن طريق التفاهم والحوار الهادئ بيننا.
وحول الانباء التي تحدثت عن انشقاق نائبي الامين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني، اوضح السيد كوسرت رسول علي: نحن لن ننشق عن الاتحاد الوطني، الاتحاد هو اتحادنا ونعمل مع اخي الدكتور برهم صالح على تقوية الاتحاد الوطني، وجميع الانباء التي تحدثت عن انشقاقنا غير صحيحة.
وحول عقد مؤتمر الاتحاد الوطني الكوردستاني، قال النائب الأول للأمين للاتحاد الوطني الكوردستاني: المؤتمر سيعقد، واذا تأخر فهذا بسبب الأوضاع الراهنة في اقليم كوردستان، والمؤتمر سيعقد واذا لم يكن اليوم فغداً.
وعن اعلان مجلس مستقل لادارة شؤون الايزيديين، قال السيد كوسرت رسول علي: هذا الموضوع يحتاج الى دراسة ورأي جميع الاطراف، ونحن في الاتحاد الوطني الكوردستاني لن ندعم او نساند اي عمل او مشروع ليست فيه مصلحة لشعب كوردستان.

PUKmedia

 

خاص//Xeber24.net
إبراهيم عبدو

في الوقت الذي تتجه أنظار عموم الكوردستانيين إلى ساحات الشرف الممتدة من كوباني مروراً بالحسكة إلى شنگال و بعد ليلة قضاها أهلنا في الحسكة بروح وطنية مقاومة قلّ نظيرها ضد النظام و شبيحته ،حيث لاتزال الدماء الطاهرة تجري دفاعاً عن الوجود الكوردي في سوريا ،تلجآ أحزاب المجلس الوطني الكوردي ENKS إلى الاحتكام إلى الشارع في محاولة فرض جبهة جديدة على المدافعين عن أرض كردستان و شعوبها ،فقد نشر نشطاء من المجلس الوطني الكوردي ملصقات و منشورات في مختلف شوارع قامشلو يدعون فيها الجماهير للتظاهر يوم الأثنين الموافق ل 19.01.15 ضد ممارسات حزب الأتحاد الديمقراطي و TEV dem مستهدفين الإساءة لوحدات حماية الشعب والمرأة YPG / YPJ و الآسايش ،بدعوى لا لخطف القاصرات و التجنيد الإجباري .
طبعاً لا يمكن إنكار حق أي طرف سياسي باللجوء إلى الشارع الكوردي لأعلان مطالبه و لكن ماذا لو لجأ الطرف الآخر لشارعه ؟!

خاص//Xeber24.net
إبراهيم عبدو

وردنا من مصدر صحفي حسن الإطلاع ،بأن تنظيم الدولة الأسلامية -داعش ، و عبر الوسيط التركي ،قد تعهد بقبول التفاوض مع الحكومة العراقية نزولاً عند رغبة الوسيط التركي ،إذا سمحت الحكومة العراقية لها بالانسحاب الآمن من العراق و التوجه نحو الأراضي السورية.
كما افادت مصادر عشائرية في الريف الشمالي من محافظة دير الزور والريف الجنوبي لمحافظة الحسكة ، أن قيادات داعشية تكثف اتصالاتها مع عشائر المنطقتين ،بغية إقناعها بدعم القوات الداعشية في حملة قريبة على الحسكة.
و يرى مراقبون مهتمون بالوضع الميداني في الحسكة، أن سبب التوتر الأخير في مدينة الحسكة كان نتيجة تواصل بعض المسؤولين الحكوميين في الحسكة مع شخصيات عشائرية موالية لداعش و متحالفة معها وهذا ما سيدفع بالقيادة السورية إلى التدخل الفوري لنزع فتيل الأزمة وقد يؤدي ذلك إلى اشتباكات بين عناصر النظام الموالون له و المتفقون مع داعش .
هذا و قد أكد المصدر الصحفي أن حكومة بغداد لم توافق بعد على المساعي التركية لإبرام هدنة بينها و بين تنظيم داعش .

 

اعتبرت تدخلات الحزب الكردي التركي مرفوضة وغير قانونية

أربيل: دلشاد عبد الله
-أعلنت حكومة إقليم كردستان أمس رفضها محاولات حزب العمال الكردستاني الكردي التركي لتشكيل مقاطعة الإدارة الذاتية في سنجار ووصفتها بـ«غير القانونية»، وطالبت الحزب بإيقاف تلك المحاولات فورا. من جهته، نفى مسؤول في حزب الاتحاد الديمقراطي، القريب من حزب العمال الكردستاني إصدار قرار بهذا الصدد، مؤكدا أن الحزبين يدعمان إرادة مواطني سنجار وخيارهم في إدارة مدينتهم مستقبلا.

وذكر بيان لحكومة إقليم كردستان أمس أن «إقليم كردستان والعراق لهما مؤسسة دستورية وشرعية، والكرد الإيزيديون ومنطقة سنجار لديهم ممثلون في برلمان إقليم كردستان ومجلس النواب العراقي ومجلس محافظة نينوى، لذا فإن أي عمل ينفذ الآن أو في المستقبل في منطقة سنجار، يتم من خلال المؤسسات الشرعية في إقليم كردستان والعراق وليس عبر طرق غير قانونية وتدخلات مرفوضة». وتابع البيان: «كل جهودنا في حكومة الإقليم من أجل أن تصبح مساعدة الناس في الأجزاء الأخرى من كردستان مع منطقة سنجار والمناطق الأخرى في كردستان العراق سببا في تحسن العلاقات ومزيد من الاختلاط، وليس الانقسام ونشوب التوترات، لذا نطالب حزب العمال الكردستاني بوقف محاولاته غير القانونية في كردستان العراق فورا». وتابع البيان: «في الوقت ذاته فإن مجلس الوزراء يتباحث مع الحكومة الفيدرالية في العراق حول المقترح الذي يطالب بتحويل سنجار إلى محافظة، وذلك بشكل قانوني ودستوري (..) وأي حوار حول هذا الموضوع سيتم بعلم ومشاركة مجلس محافظة نينوى».

وعقد مجلس محافظة نينوى أمس اجتماعا طارئا حول هذا الموضوع وخرج بقرار يدين ما تداوله حزب العمال في اجتماعه أول من أمس في سنجار حول نية تشكيل مقاطعة سنجار على غرار الإدارة الذاتية في كردستان سوريا. وقال سيدو جتو، رئيس كتلة التآخي والتعايش الكردية في مجلس محافظة نينوى، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «قضاء سنجار تابع لمحافظة نينوى إداريا وقانونيا وسياسيا ونرفض هذا القرار الصادر من حزب العمال الكردستاني ولن نسمح لهم بدخول القضاء والمحافظة، لأن هذا ليس من شأنهم»، مشددا على «أهالي سنجار ومحافظة نينوى هم الذين يقررون مصيرهم سواء أطالبوا بإقليم مستقل أو قضاء تابع لإقليم كردستان أو أية جهة أخرى».

لكن عضو لجنة العلاقات الخارجية في حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا، المشارك في مؤتمر سنجار الذي نظمه حزب العمال الكردستاني قبل أيام بمشاركة أحزاب كردية في إقليم كردستان وممثلين عن أكراد إيران، نفى الإعلان عن تشكيل الإدارة الذاتية في سنجار، مبينا أن المؤتمر كان لإعادة توحيد صف الإيزيديين في المدينة. وقال شيرزاد إيزيدي، عضو لجنة العلاقات الخارجية في الحزب، لـ«الشرق الأوسط»: «هذا إعلان لا وجود له، وتم تداوله فقط في بعض الوسائل الإعلامية، ولا نعلق على شيء غير موجود أصلا».

بدوره، رفض قاسم ششو، أحد القادة الإيزيديين في سنجار، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» تشكيل أي إدارة خارجة عن إدارة حكومة الإقليم جملة وتفصيلا، وطالب حكومة الإقليم بـ«جعل قضاء سنجار محافظة تابعة لكردستان».

من جهة ثانية، نفى الاتحاد الوطني الكردستاني على لسان المتحدث الرسمي باسم مركز تنظيمات الحزب في محافظة نينوى، غياث سورجي، تأييد الحزب لمشروع حزب العمال والاتحاد الديمقراطي الكردستاني. وقال سورجي لـ«الشرق الأوسط» إن «موقف الاتحاد الوطني الكردستاني داعم لموقف حكومة الإقليم، لذا نرفض هذا الموضوع ولا علاقة لنا بهذا الموضوع، فنحن لدينا في إقليم كردستان حكومة وبرلمان، وهما اللذان يقرران الموقف من هذه الخطوة ونحن ملتزمون بموقف حكومة الإقليم لأننا مكون رئيسي فيها».

في غضون ذلك، واصل تنظيم داعش أمس اعتقال الأكراد في الموصل. وقال سعيد مموزيني، مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل، إن التنظيم اعتقل أمس 25 رجلا وشابا كرديا في حي الجزائر شرق الموصل «وساقهم إلى جهة مجهولة، وبهذا يصل عدد الذي اعتقلهم التنظيم لحد الآن داخل الموصل إلى أكثر من 300 شخص ما زال مصيرهم مجهولا».

alsharqalawsat

 

دعم لوجيستي للمتشددين في تركيا.. ومافيات تهريب محترفة.. والحدود شبه خالية من قوى الأمن

تجمع حوالي 100 شخص أول من أمس الجمعة في إسطنبول أمام مسجد الفاتح للتضامن مع شريف وسعيد كواشي اللذين نفذا الاعتداء على مجلة «شارلي إيبدو» الأسبوعية الساخرة في باريس (أ.ب)

بيروت: ثائر عباس
تنغمس تركيا إلى ما فوق أذنيها بالأزمة المندلعة منذ نحو 4 سنوات في جارتها الجنوبية، فهي فتحت حدودها بكل كرم لآلاف المقاتلين الأجانب للعبور إلى سوريا كرد مباشر على إسقاط النظام السوري طائرة تركية قبالة الشاطئ السوري في يونيو (حزيران) 2013، لتسقط بعدها المراكز الحدودية السورية مع تركيا واحدا تلو الآخر، وهو ما فاخر به رئيس الوزراء التركي آنذاك (الرئيس الحالي للجمهورية) رجب طيب إردوغان في لقاء مع شخصيات عربية بعد ذلك بأشهر.

لكن تركيا بدأت مؤخرا تخشى أن تلسعها، النار السورية، من خلال المقاتلين الأجانب المتشددين الذين يستعملون أراضيها كقاعدة عمليات خلفية، خصوصا أن من بين هؤلاء آلاف الأتراك الذين تتفاوت التقديرات حولهم من 3 آلاف إلى نحو 12 ألفا، سيعودون يوما إلى بلادهم التي بدأت سياساتها الخارجية تتباعد مع سياسات التنظيمات المتطرفة، كـ«داعش» و«النصرة».

وأتى التفجير الانتحاري الأخير، الذي وقع في إسطنبول ليرفع من درجة الإنذار التركي إلى «الحد الأحمر». وعلى الرغم من مسارعة المصادر التركية إلى الربط بين الانتحارية التي فجرت نفسها بمركز للشرطة السياحية وبين تنظيمات يسارية متطرفة اعتادت تنفيذ عمليات مشابهة، إلا أن تواتر الأنباء اللاحق يفيد بأن الانتحارية هي أرملة مقاتل نرويجي من «داعش» الذي بدا وكأنه يشهر البطاقة الصفراء بوجه الأمن التركي الذي يتجاوب جزئيا مع ضغوطات دولية هائلة ترمي إلى تقليص المساحات أمام المتشددين في تركيا لمنعهم من العبور إلى سوريا والعراق.

ويعتقد على نطاق واسع أن المتشددين أقاموا شبكات واسعة تتولى تقديم الدعم اللوجيستي للمقاتلين الأجانب في تركيا، إذ تتولى استقبالهم وتأمين إقامتهم في مناطق تركية مختلفة، قبل تأمين انتقالهم إلى سوريا أو العراق. ويقول مفيد يوكسال، الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية. لـ«الشرق الأوسط»: إن «جميع المحاربين الأجانب يستخدمون الأراضي التركية فقط للعبور إلى سوريا والعراق ولكن التنظيمات الراديكالية في تركيا هي التي تقوم تنظيمهم ومساعدتهم لعبور الحدود عن طريق عصابات المافيا التي تهربهم إلى هناك مقابل الأموال يعني يستخدمون المافيا كجسر للعبور إلى سوريا والعراق». ويشدد على ضرورة قيام قوات الأمن التركية بضبط الحدود لأنها الآن شبه خالية من القوات التركية. ورأى أن في تركيا فراغ أمني كبير، مشيرا إلى أن الأراضي التركية باتت مسرحا للمخابرات الأجنبية تسرح وتمرح بها بل تقوم بجرائمها وتصفي عناصر المعارضة لها وقت ما تشاء كما حصل قبل أسبوعين حيث تم اغتيال رجل دين شيشاني معارض للهيمنة الروسية في بلاده حيث قتل وضح النهار وبدم بارد.

وأضاف أن «المحاربين الأجانب في سوريا والعراق هم في الحقيقة ليسوا بمحاربين في بلادهم، لأن أغلبهم يأتي من أوروبا مثل ألمانيا وإيطاليا أو فرنسا ومن باقي دول العالم وجميعهم من أبناء تلك البلدان، ولهذا يأتون إلى تركيا حيث يجدون الكثير من التنظيمات المتشددة التي تساعدهم في جميع الأمور وتقدم لهم الخدمات المجانية، كما أن البعض منهم يلجأ إلى عصابات المافيا التي أخذت من مناطق الحدود مراكز لها لإدخال من يريد إلى سوريا والعراق مقابل مبالغ طائلة».

ويلفت يوكسال إلى أنه ليس كل القادمين من الإسلام الراديكالي، بل يوجد بينهم مثلا علويون أتوا من ألمانيا للمشاركة في القتال الدائر في سوريا إلى جانب النظام، وأيضا أتى بعض الشيوعيين من أوروبا وفرنسا والتحقوا بتنظيم داعش فقط لأنهم يريدون أن يعيشوا مغامرات. وهذا ليس بجديد على المنطقة ففي الستينات والسبعينات كانت سوريا ولبنان مركزا لجذب الشيوعيين واليساريين من أوروبا والعالم وتركيا للانخراط في صفوف الثورة الفلسطينية. وكشف أن الرقم الذي توصلنا إليه بأنه يوجد أكثر من 1500 علوي عربي من تركيا الآن يقاتلون إلى جانب النظام. وأوضح يوكسال أنه يوجد من دول البلقان مثل ألبانيا ومقدونيا ما يقارب 1500 مقاتل الآن هم في سوريا يقاتلون مع «داعش» ضد النظام، كما يوجد أيضا مقاتلون من الشيشان ومن دول أوروبا وهذا يعني أنه يوجد تجمع دولي للمقاتلين في «داعش». ورأى أن هذا الكم الهائل من التجمع البشري في «داعش» يحتاج إلى مبالغ طائلة لا يمكن لأي تنظيم عادي أن يقوم بها، معربا عن اعتقاده بأنه يوجد تنظيمات دولية هي التي تحرك «داعش» من وراء الستار. وأضاف يوكسال أنه «يوجد ما بين 6 إلى 7 آلاف مقاتل كردي ذهبوا من تركيا إلى الأراضي السورية وانضموا إلى (داعش)، فمثلا من يحاصر عين العرب من (داعش) جميعهم أكراد يعني الأكراد يحاصرون الأكراد في عين العرب، ونفس الشيء تكرر في رأس العين حيث كان (داعش) يقاتل (النصرة) وأيضا الأكراد هناك كانوا يقتلون الأكراد».

وأعرب يوكسال عن اعتقاده بأنه بعد أن تنتهي الحرب في سوريا فإن الأغلبية العظمى من هؤلاء المقاتلين سيتم تصفيتهم جسديا سواء في بلادهم أو في سوريا ولن يسمح لهم بالعودة إلى بلادهم لكي يسرحوا ويمرحوا. وقال: «الآن يوجد ما يقارب 100 ألف مقاتل أجنبي في سوريا والعراق ماذا سيكون مصيرهم. أما بالنسبة لتركيا أعتقد أنها لن تسمح لمواطنيها المقاتلين في سوريا والعراق بالعودة إلى تركيا وكانت قد فعلت هذا مع المجاهدين في أفغانستان قبل ذلك ومن الطبيعي أن تكرر نفس الشيء فيما بعد».

وفي الإطار، أعلن البروفسور أوميت أوزداغ الذي يترأس معهد تركيا «القرن الـ21» أن المعهد أجرى بحثا عن عدد المقاتلين الأتراك الذين عبروا من الحدود التركية إلى سوريا والذي يقدر عددهم بـ12 ألف مقاتل الأغلبية العظمى منهم التحقوا بتنظيم داعش و«النصرة».

وقال أوزداغ وهو عضو في البرلمان التركي عن مدينة إسطنبول لحزب الحركة القومية لـ«الشرق الأوسط» إن «الذين دخلوا الأراضي السورية يحملون الجنسية التركية، بعضهم ذهب منفردا، وبعضهم الآخر اصطحب عائلته معه». وقال: «إلى جانب المواطنين الأتراك مثل هناك قبيلة تتكون من 400 شخص أتوا من شمال كازاخستان واستوطنوا في مدية الرقة السورية».

ونقل أوزداغ عن الرئيس الثاني للأركان الجنرال يشار جولار قوله في كلمة أمام سفراء تركيا في الخارج إننا «نجحنا في منع نحو 100 ألف شخص أرادوا عبور الحدود إلى سوريا وكان أكثر من 7 آلاف منهم من الأجانب». معتبرا أن هذا يعني أن 93 ألفا من من أرادوا دخول الحدود هم من الأتراك».

وكشف أنه دخل إلى الأراضي السورية عبر تركيا أكثر من 12 ألفا الأغلبية منهم انضم إلى «داعش» و«النصرة». وقال إن «البحث في ملفات المنظمات الإرهابية الراديكالية ما زال مستمرا، حيث سنسلط الضوء على الوضع الاجتماعي والاقتصادي لتلك الأشخاص الذين ذهبوا للقتال في سوريا»، متحدثا عن نتائج لافتة منها أنه يوجد ما يقارب الـ6 في المائة في المجتمع التركي ممن يطمحون أو يؤيدون الذهاب للقتال في سوريا وهذا يعني أن 4 ملايين مواطن يمثلون قاعدة شعبية كبيرة لتلك الأفكار».

وأفاد تقرير لأجهزة الاستخبارات التركية أن نحو 3 آلاف شخص يقيمون علاقات مع تنظيم داعش، وحذر من مخاطر وقوع هجمات ضد مصالح غربية في البلاد. والتقرير الذي نشرته صحيفة «حرييت»، يدعو إلى مراقبة متنامية لهؤلاء الآلاف بهدف معرفة الدور المحدد لكل منهم خصوصا.

وأوضحت الصحيفة أن إنذارا بدرجة «أحمر» أرسل إلى الأجهزة الأمنية محذرا من هجمات محتملة ضد سفارات دول غربية يشنها جهاديون من تنظيم داعش في غمرة الهجمات الدامية التي وقعت الأسبوع الماضي في باريس وأسفرت عن مقتل 17 شخصا.

وأضافت أجهزة الاستخبارات التركية أن المواطنين الغربيين والبنى التحتية العائدة لحلف شمال الأطلسي يشكلون أيضا أهدافا ممكنة. ويحذر التقرير أيضا من هجمات محتملة بالقنابل تنفذها «خلايا نائمة» في أي مكان وزمان في تركيا.

وانضم نحو 700 تركي في سوريا إلى صفوف الجهاديين في تنظيم «داعش» ما يزيد من احتمال وقوع هجوم في تركيا في حال عودتهم إلى البلاد، كما أعلن وزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو الخميس. وأعلن شاوش أوغلو أيضا أن بلاده منعت نحو 7250 شخصا يشتبه في أنهم يريدون العودة إلى سوريا، من دخول أراضيها، وطردت 1160 جهاديا.

وكانت صحيفة «حرييت» أكدت أن السيدة الروسية الأصل التي نفذت هجوما انتحاريا في إسطنبول أدى إلى مقتل شرطي في 6 يناير (كانون الثاني) الماضي هي أرملة متشدد نرويجي قاتلت إلى جانبه في سوريا في صفوف الجهاديين.

وأوضحت الصحيفة أن الانتحارية تدعى ديانا رمضانوف المتحدرة من منطقة داغستان الروسية المسلمة. وأكدت أن الانتحارية كانت متزوجة من مواطن نرويجي شيشاني الأصل هو أبو علوفيتش ادلبيجيف، وهو قتل في ديسمبر (كانون الأول) الماضي في سوريا. وأضافت أن الزوجين توجها إلى سوريا في يوليو (تموز) الفائت عبر تركيا. بعد مقتل زوجها، عادت رمضانوف إلى تركيا بشكل غير شرعي في 26 ديسمبر.

وأكدت عائلة أبو ادلبيجيف أن أرملته هي التي نفذت على ما يبدو هذا الهجوم الانتحاري. وأوضحت والدة الزوج للتلفزيون النرويجي «لا أعتقد أنها تستطيع مواصلة حياتها». وقالت إن أبو علوفيتش ينعم بالسلام، وإنها تريد أن تنعم بالسلام هي أيضا. وأضافت «توقفت اتصالاتنا بها اعتبارا من مساء 5 يناير»، مشيرة إلى أنه لا يستطيع أحد معرفة ما سيحصل.

 

محطة «البيان» على «إف إم» تحمل صوت المتطرفين

شاشة «داعش» في فيلم ترويجي لبرامجها على الإنترنت أول من أمس («الشرق الأوسط»)
واشنطن: آدم تايلور
بدأ عدد من الحسابات المرتبطة بمتطرفين على موقع «تويتر» يوم الجمعة بنشر رابط لموقع khilafalive.info الإلكتروني مع توضيح أنه «الموقع الإلكتروني الرسمي لمؤيدي تنظيم داعش». واستضاف الموقع مجموعة مختارة من المحطات التلفزيونية والإذاعية، تضمنت مقاطع دعائية مصورة لـ«داعش» وأناشيد للمتطرفين. وتمكن المستخدمون من «التحدث» مع غيرهم من المشاهدين. وكان من الملاحظ زعم قناتين أنهما ستبثان قريبا «مباشرة» من «الخلافة».

وازدادت التكهنات على «تويتر» بتدشين التنظيم المتطرف لقناة تلفزيونية موجهة لمشاهدين دوليين في إطار تطلع التنظيم نحو الابتعاد عن انتهاج أسلوب حركات التمرد والاقتراب من نهج الدولة. وتم تناقل الأحاديث عن «قناة (داعش) التلفزيونية» لبضعة أيام. وذكر موقع «فوكاتيف» الإخباري أن أمر تدشين القناة قد أثير بعد نشر مقطع مصور على منتديات متطرفة.

وكان تنظيم داعش قد أنشأ بالفعل عددا من هيئات البث من بينها محطة إذاعية على تردد «إف إم» تحمل اسم محطة «البيان» في مدينة الموصل العراقية، ومحطة تلفزيونية فضائية باسم «التوحيد» تبث من ليبيا. ويبدو أن تدشين موقع إلكتروني يبث قنوات على مدار اليوم طوال أيام الأسبوع حول العالم مؤشر على تنامي طموح التنظيم.

ولم يكن واضحا من الذي يقف وراء هذا الموقع الإلكتروني تحديدا، لكن قال جيه إم بيرغر، المحلل المتابع للحركات المتطرفة على الإنترنت، إن الموقع الإلكتروني كان موجودًا منذ بعض الوقت، لكن لم تعلن عنه أي من منابر التنظيم الرسمية ولا علقت عليه من قبل. وقال بيرغر: «تقديري هو أن هذا من عمل أحد المعجبين بالتنظيم»، مشيرا إلى تدشين الموقع على أيدي مؤيدين غير رسميين لتنظيم داعش ليس لديهم أي صفة رسمية.

ولم تقدم بيانات تسجيل الموقع الكثير، حيث أوضحت فقط أن النطاق تم تسجيله من خلال شركة أسترالية. وبعد ظهيرة يوم الجمعة بدت الكثير من المقاطع المصورة معطلة، وفيما بعد لم يصبح الدخول على الموقع الإلكتروني متاحا.

* خدمة «واشنطن بوست»

 

«التعاون الإسلامي» تتجه إلى مقاضاة مجلة «شارلي إيبدو» الفرنسية

شعارات «نحن مسلمون» رفعتها نساء الصومال في مظاهرة العاصمة مقديشو ضد الرسوم المسيئة أمس (أ.ف.ب)
عواصم: «الشرق الأوسط»
لم يقتصر التنديد بنشر صحيفة «شارلي إيبدو» الفرنسية مجددا رسما للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) على الجانب الشعبي إسلاميا وعربيا، بل تعداه إلى الجانب الرسمي، حيث عبر عدد من الزعماء والحكومات العربية والإسلامية عن إدانتهم لتصرف الصحيفة الفرنسية «غير المسؤول»، فأدان بشدة الرئيس الأفغاني أشرف غني أمس الرسم الكاريكاتوري الجديد المسيء للنبي محمد الذي نشرته مجلة «شارلي إيبدو» الفرنسية الساخرة، واصفا إياه بالإهانة الكبيرة للإسلام والمسلمين. وتأتي الأنباء بعد 3 أيام من نشر ما يطلق عليه موضوع الناجين الذي تم ابتكاره في أعقاب الهجوم القاتل على مقر «شارلي إيبدو» في باريس والذي راح ضحيته 12 شخصا. ووصف الرئيس غني الرسم بـ«المخزي» ونشره بـ«العمل غير المسؤول بالمرة»، وذلك في بيان أصدره القصر الرئاسي.

وشدد غني على أن حرية التعبير يجب أن تستخدم للتعايش السلمي وتقريب الأديان. وقال: «لسنوات تعاني أفغانستان - أكثر من أي دولة أخرى - من الحرب والعنف. وبالتالي يشعر هذا البلد أكثر من آخرين بالحاجة إلى التعايش السلمي بين كل الأمم في العالم».

بيعت 5 ملايين نسخة من الإصدار الأخير من «شارلي إيبدو» في مختلف أنحاء العالم الأسبوع الحالي.

وفي نواكشوط، خاطب الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز آلاف المتظاهرين منددا بالإرهاب وبالرسم المتخيل للنبي محمد (عليه الصلاة السلام) وشدد على رفضه توجيه الإساءة للمسلمين في أي صحيفة بحجة حرية التعبير. أكدت منظمة التعاون الإسلامي أنها تفكر جديا في مقاضاة المجلة الفرنسية «شارلي إيبدو»، على خلفية إعادة نشرها الرسوم المسيئة للنبي محمد في أول عدد أصدرته عقب الهجوم الذي شنه متطرفون على الصحيفة خلال الأيام الماضية. ونددت هيئة كبار العلماء السعودية باستمرار المجلة الفرنسية في نشر الرسوم المتطاولة على النبي محمد، مؤكدة أن هذه الرسوم «لا تمت إلى حرية الإبداع والتفكير بصلة». وتجددت المظاهرات في عدد من العواصم العربية والإسلامية احتجاجا على الرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها مجلة «شارلي إيبدو» الفرنسية مؤخرا للنبي محمد.

وتجمع نحو 15 ألف شخص أمس في جمهورية إنغوشيا في القوقاز الشمالي الروسي، احتجاجا على نشر بعض البلدان الغربية رسوما كاريكاتورية اعتبروها مسيئة للنبي محمد، بعد أسبوع من الاعتداء على مجلة «شارلي إيبدو» في باريس.

وفي ماغاس عاصمة إنغوشيا، احتجت الحشود على «الرسوم الكاريكاتورية للنبي، ومعاداة الإسلام وإهانة معتقدات المسلمين»، كما قال لوكالة الصحافة الفرنسية المكتب الصحافي للحكومة الإقليمية التي سمحت بالتظاهرة.

واعتبر رئيس هذه الجمهورية المسلمة الصغيرة يونس بك يفكوروف، الرسوم الكاريكاتورية بمثابة «تطرف دولة من طرف بعض البلدان الغربية» معربا في بيان نشر على موقع الإدارة الإقليمية، عن الأسف لأن سلطاتها «تحاول تحريض المؤمنين من مختلف الأديان والقوميات على بعضهم البعض».

وفي حين نوهت روسيا بالمسيرة التاريخية في باريس ضد الإرهاب، نحى الكثير من وسائل الإعلام والمسؤولين الروس بأنفسهم عن التضامن الدولي الذي ما زالت تثيره اعتداءات الأسبوع الماضي. وفي هذا السياق دعت الهيئة الروسية لمراقبة وسائل الإعلام «روسكومندزور» وسائل الإعلام الروسية إلى «الامتناع عن نشر» الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.

وقالت في بيان إن «الرسوم الكاريكاتورية تناقض المعايير الأخلاقية والمعنوية المسلم بها طيلة قرون من التعايش بين مختلف الشعوب والأديان في أراضي الاتحاد الروسي». ومن المتوقع أن تخرج تظاهرة أخرى غدا في جمهورية الشيشان المجاورة. فيما اعتبر زعيم الشيشان رمضان قادروف الذين قاموا بعمل تلك الرسوم أنهم «أشخاص ليس لهم قيم روحية وأخلاقية» مؤكدا أن 500 ألف شخص سيشاركون في تظاهرة غد. وتجددت المظاهرات في النيجر احتجاجا على الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، مما تسبب في حدوث أضرار ببعض الممتلكات، بحسب ما ذكره صحافي محلي. وأضاف الصحافي إبراهيم عثمان هاتفيا أن كنيستين أحرقتا في العاصمة.

وقالت وزارة الداخلية إن «المظاهرات التي خرجت أول من أمس في منطقة زيندر جنوب البلاد أسفرت عن مقتل 4 أشخاص من بينهم ضابط شرطة». وأصيب أكثر من 50 شخصا. وأضرم المتظاهرون النار في مركز ثقافي فرنسي والكثير من المباني الأخرى وأحرقوا علم فرنسا ونهبوا 3 كنائس.

وأحرق المتظاهرون أيضا إطارات السيارات بينما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وقال أحد المتظاهرين: «سننظم المزيد من المظاهرات إذا استمرت (شارلي إيبدو) في نشر الرسوم الكاريكاتورية لنبينا».

وكانت هجمات منفصلة على صحيفة «شارلي إيبدو» والشرطة ومتجر يهودي في باريس بدأت في 7 يناير (كانون ثان) وأسفرت عن مقتل 20 شخصا من بينهم 3 من المهاجمين الذين قتلوا برصاص الشرطة. ويعتقد أن الهجمات جاءت ردا على الرسوم التي نشرتها المجلة الأسبوعية في السابق. وردت المجلة بنشر مزيد من الرسوم يوم الأربعاء الماضي.

 

 

انتهت فترة سابقة من الظلم والاضطهاد، وغياب عناصر الكفاءة، والخبرة، بمرور ثمان سنوات، في ظل رعاية حكومة الاقصاء، والمحسوبية والمنسوبية، السابقة .

مع بداية انطلاق حكومة التغيير، التي تسعى للانتقال بواقع العراق المتدني في كافة النواحي، وتعتمد إعادة بناء العلاقات الدبلوماسية، بين الشركاء السياسيين في الداخل، وما يجاور العراق من بلدان تربطه بهم علاقات إقليمية في الخارج، يلاحظ تزايد الهجمات المناوئة للحكومة العراقية، وكابينتها الوزارية .

سابقا؛ لم يكن كم الأصوات المناوئة للحكومة السابقة، بالعدد الذي تشهده الساحة الإعلامية الان، فلم يكن هنالك معارض للممرض الذي يمسك ملفا امنيا! ولا المعلم الذي يدير البلد بكتاب نحو! ولا (الرادود) الذي احتل مكانة مرموقة! بل على العكس، كانوا يطالبون بتقريب الفشلة والمجرمين من قادة النظام السابق، ومزوري الشهادات، وزعماء المافيات، وما بات واضح ان كل الأموال الطائلة التي سرقت سابقا؛ وسببت عجزا في الموازنات وتأخير إقرارها، قد سخرت للإطاحة بساسة الحكومة الجديدة.

كانت الحكومة السابقة، بساستها المتلونة، واستراتيجياتها القاضية باستنزاف قوت الشعب لمصالحهم الشخصية، لا تعده سوى عددا يستغل في صد أصوات المعارضة، واقصاء من يخالفهم بالرأي، اما من أوضح ان شعب ليس قوة هلامية، بل قوة جبارة، حية، تموج بالحركة، تختزن وتراقب، تتطور وتتزايد، لها توازناتها التي تعطيها عوامل الاستقرار، والتفجر، والغضب، حسب سوء او حسن الإدارة، واصفا اياهم كأمنا الارض تحملنا وتطعمنا، نعطيها القليل لترده علينا غزيراً كثيرا، هل أبخس حقهم بهذا الكلام؟

عندما قدم وزير النفط عادل عبد المهدي، مشروع " مالكية الشعب للنفط والغاز" الذي يمثل (ضمان اجتماعي) لعامة الشعب، حيث يقتطع من الدخل الاساس ضريبة النفط، ويفترضها (70%)، فتحصل الدولة على (63) ترليون دينار، مما سيترك للمواطن (900) الف دينار سنويا، اي (75) الف دينار شهريا، وهو اعلى من خط الفقر، وبما ان معدل العائلة في العراق (6) اشخاص؛ فسيكون دخلها المتوسط الشهري الادنى (450) الف دينار، وستكون الموازنة من " ضريبة النفط"، وتؤسس وزارة المالية مديرية او هيئة خاصة من العراقيين، شبيهة بصندوق تنمية العراق(DFI ) وهيئة رقابة مشابهة بمجلس الرقابة والاشراف (IAMB)، ويفتح للمواطنين حسابات مصرفية، لم يفكر بمصالح شخصية او فئوية، وانما هي مبادرة شخصية ستعود بفائدة عامة للشعب العراقي.

ان موافقة عبد المهدي على احتساب الشهادة الأعلى لموظفي وزارة النفط، والذين حصلوا عليها اثناء خدمتهم فيها، دون تنزيل رواتبهم التي كانت محددة وفق قرار إدارة شؤون الوزارة في السابق، جاءت لأنه عد الامر حق قانوني مكتسب، كما حث على تطبيق نظام التسريع بالعنوان الوظيفي للمشمولين بالقرار، وكل ذلك من اجل رفع الحيف عن المواطن العراقي، الذي هو بحاجة لهكذا قرارات جريئة وحاسمة، تتماشى مع قانون رقم 103 لسنة 2012، الذي أصدر لرفع ما الحق من حيف بشريحة مئات الموظفين، الذين حصلوا على شهادات و لم تحتسب لهم، و السبب لعدم امتلاكهم الوساطة والجهة المتنفذة الداعمة لهم في الحصول على الموافقة المسبقة لأنهم ليسوا من اقرباء المسؤولين والمتنفذين في الكابينة الوزارية سابقا.

 

ما ذكر أعلاه جزء بسيط من منجزات الوزارة بإدارتها الجديدة، لذا نتمنى من كل الوزارات و الدوائر الحكومية الأخرى، أن تحذو حذو عبد المهدي في قراراته المنتجة، ذات الفائدة العامة، ويكفون عن تبرير سوء ادارتهم للملفات المناطة بهم، بتفسيرات واجتهادات ما أنزل الله بها من سلطان، كما يجب أن نفسح المجال لكل من يرغب في ارتقاء وتحسين مستوى الشعب العراقي بجهد وزاراته ومؤسساته.

 

قبل ايام قليلة اتصل صديق بي كان يعمل في احد القنوات الفضائية وكان في جعبته سؤالين الاول عن ادارة شنكال والثانية عن المخطوفين ،وانا اخترت التحدث عن المخطوفين ،قلت في اللقاء بان نساء الايزيدية عار على الجميع من حكومة اقليم و حكومة بغداد وتم العالم اجمع كيف يتم تربية اطفالنا على التطرف، و5000 امراة وفتاة بيد داعش وقلت ايضا بان من هرب من بطش الارهاب من الفتيات يعيشون في اصعب الظروف ولكن لم تبث تلك القناة المقابلة معي لا اعرف اذا كان قول الحقيقة غير مرغوب عندهم .
لم اختار التحدث عن ادارة سنجار لان الوقت غير مناسب لمثل هذه الافكار لان مازال هناك مسائل كثيرة قبل ان نتحدث عن تشكيل اقليما او محافظة او اي تسمية اخرى نعم مهم جدا بان يكون امور مناطق الاقليات بيدهم ولكن كيف يمكن تطبيقها على ارض الواقع و 90% من اهل سنجار نازحين في 3 دول واكثر من 5000 مغدور بهم لم يدفن جثثهم واكثر من هذا العدد بيد اخطر تنظيم ارهابي متطرف منذ 5 اشهر دون الوصول الى حل، ونهب جميع ممتلكات اهلها وفجروا اغلب البيوت ، وامام كل هذه التحديات يظهر اشخاص ويفكرون بادارة شنكال على اساس بان لهم الحق بان يقرروا من يدير المنطقة ،ولكن انا استغرب من هذا الطرح لست ضد هذه الفكرة ولكن الوقت غير مناسب مازال المعاركة مستمرة في شنكال واكثر من نصف ارضيها تحت سيطرة داعش وهناك صراع بين الاحزاب لا تقل خطورة على ما ذكرته ، والمسالة الاكثر تعقيدا هي الوحدة والاتفاق على راي واحد من قبل الايزيدية انفسهم ،حيث منذ سنوات كنا نعاني من تشتت بين 3 احزاب رئيسية في شنكال وهي الاحزب الديمقراطي الكردستاني التي كانت تسيطر على كل صغيرة وكبيرة امنيا واداريا واقتصاديا ، واتحاد الوطني الكردستاني التي كان لها حصة ليست بقليلة من المؤيدين داخل المجتمع الايزيدي ، واخيرا الحركة الايزيدية من اجل الاصلاح والتقدم التي كانت هدفها توحيد الايزيدي ولكن لم يكون هناك عمل جدي من قبل المسؤول المباشر مثل دعم الاعلام ودعم السياسة الداخلية ودعم المادي حتى الرمزي بعد فوزها في 3 انتخابات كانت تفوز بدافع الايمان بالايزيدياتي ولكن مؤيدها اقل من الاخرين الاسباب كثيرة لسنا بصدد ذكرها ،اليوم كما قلت في مقالة سابقة دخل الى الخط حزب قوي تنظيمياَ وفكرياً تحاول كسب اغلب المواطنين من شنكال ، الشنكالين بطبيعتهم يتعطفون مع الجميع دون النظر الى مستقبلهم او سياسة الطرف الثاني ، اذا للاحزاب الكردية حصت الاسد من الايزيدية مشتركة في اهداف كثيرة وتحارب الارهاب في اكثر من دولة ومحور ،اما الايزيدين بعد ضياعهم منذ سقوط النظام السابق وحملة الابادة الجماعية التي تعرض لهم في 3 اب ضاعوا اكثر واكثر من السابق بين المغريات والعاطفة والمناصب والتشرد .
الحديث عن تشكيل ادارة ايزيدية في شنكال بصبغة سياسية لا تخدم المجتمع الايزيدية بشكل عام وانما هي مخطط سياسي اخر ومصالح اخرى وهيمنة لطرف على حساب طرف اخر ، كل من يريد ان يخدم الايزيدية ليطالب بحماية دولية للاقليات العراقية وخاصة الايزيدية لانه الحل الوحيد للمواطنين ،من يضمن بان ما حدث لن تتكرر في المستقبل ابدا ،ليس السبب ضعف اي طرف ولكن ربما في المستقبل يظر تنظيم اخر اقوة من داعش ويهرب من يحمي شنكال مرتا اخرى وقد نكون رجعنا الى المربع الاول ، لان الايزيديون لم يكون افضل حال قبل الاحداث حيث كان الجميع يعمل لتخلص من الغبن الذي لحقهم طوال عقود من الزمن وعاشوا في ظروف صعبة للغاية واستطاعوا تجاوز تلك الازمة لسنوات قليلة ولكن خلال 24 ساعة تحول حياتهم الى جحيم بين الهروب والقتل والخطف والتشرد ولا نريد ان تتكرر تلك المجازر بحق ابناء الديانة الايزيدية المسالمين .