يوجد 1138 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

شفق نيوز/ افاد مصدر عسكري بقوات البيشمركة عن مقتل عشرات المهاجمين الإرهابيين من داعش باحباط هجمات لهم على ماقع للبيشمركة على حدود نينوى- أربيل.

 

وقال المصدر لـ"شفق نيوز"، إن ارهابيي داعش شنوا هجمات مكثفة مساء امس الأربعاء على مواقع البيشمركة بمحور الخازر عبر عربات عسكرية، إلا أن القوات الكوردية تمكنت من التصدي للهجوم وقتل عدد من المهاجمين.

وبين ان قوات البيشمركة دمرت عددا من العربات الخاصة بداعش.

,واني متعمد وصادق بما اقولها وانا فتاة مثلك وربما نفسيتي ارفع منك لاني لا ادني ولا اسمح لنفسي ان تغريني المال والمناصب دون استحقاق وحب الشعب .  والمصلحة العامة فوق كل شىء ما يجري يا  سيدتي في اروقة قصر السلام وما يتبع لها  باسمك وانت كما يقال لنا الامر والنهي بين يديك ويد لاهور ؟ولا اعلم السر ؟هل صفقة بينك وبين معصوم لاستلام المنصب شكليا والامر منك كليا ..يقال والعهدة صحيحة ولكن على الراوي كاك صابر ولا نذكراسم الاب ,لا يمكن تنفيذ امر من معصوم دون رجوع اليك ؟ولا يمكن التغير في مفاصل الدوائر التابعة لقصر السلام بدون ارشادك وموافقتك ؟؟ولا يمكن وخط احمر الوائين الحرس الجمهور التنقل او تغير الضباط والامرين بدون توجيهاتك  وامر لاهور قلب الاسد  ؟؟الظاهر انك المراة الحديدية ,تحكمين وانت في السليمانية ؟ ولاهور عدي الثاني ؟اي تاتشر وعدي  العراق ؟؟؟؟؟؟؟؟واخر ما سمعنا والقول صحيح لا يقبل الشك رشحتي احد الامرين للوكالة في الداخلية رغم انه منح رتبتان بفضلك خلال سنة ,عميد ورتبة اللواء والان وكيل وزير ..ولا يحمل سوى التحصيل الدراسي المتوسطة .وخدم طوال حياته في مكان واحد اي  ماذا يحصل  لبركة ماء اذا لم يكن جاري يا سيدة الاولى  ويا لاهور بمباي ؟؟
سيدتي للاسف التعسف شعار ترفعونها دائما وتتبجحون بها وتفتخرون بها وثوب لا تفارقكم وهدف اسمى رسخت في عروقكم ,اطلقوا يد معصوم وليعمل بحريته ,نحن نتابع ما يجري في كواليسكم ,الاتحاد مقسم بين الثلاثي برهم ,,كوسرت’’’ هيروا ,,,,ولكل واحد مريده وسلاحه ,باستثناء معصوم الابن الفقير لشعبه لا قوة ولا قدرة فقط الجلوس على كرسي الرئاسة ؟ربما محبوب بين ابناء الوسط والجنوب وبين اعضاء الحكومة العراقية لا اقليم كوردستان ؟؟
واخيرا اقول لمعصوم ؟؟؟؟والله والله والله  السيد ما يشور يسمونه ابو خركة

كن قويا  واستعمل صلاحياتك ولا تكن متردد ليكن التغير اساس عملك كما فعلها العبادي .وليس هو اي عبادي اكثر ذكائا ولا سياسيا منك وانت عاصرت  جميع العهود السابقة


كوردستان يحكمها بلا نزاع عائلة مسعود .ولا يوجد في الساحة من يقف بالضد (فقط ارادة الشعب )؟رغم التعسف والفقر وقيد الحريات وخاصة في اربيل المال للاسف تضعف الاقوياء والمنادين بالتغير ,الدولار والمناصب تعمي الابصار وتكتم الاصوات ,قبل استلام الوزارات من قبل التغير وقائدها المقدام نيوشيروان ,كان بطل الشاشة وحاضر في القائات المعارضة لمسعود ’وكان صوته هادر وكلماته قاتلة نحو المساوات وحقوق الاخرين ,مجرد استلام  الوزارات الوهمية والمناصب الهيكلية ,استسلم ورفع راية نعم لمسعود تاركا هموم الذين كانوا كبش الفداء لشعاراته بيد القدر ,نوشيروان واتمنا من احدى المحطات التلفاز ان تعرض الاشرطة قبل شهر العسل مع مسعود ,كيف كان يحرض ويصرخ وينادي بالتغير والديمقراطية ؟؟لم نسمع له منذ  فترة شهر العسل مع مسعود اي كلمة او تنديد بسياسة مسعود ؟سبحان كاتم الاصوات ؟؟
المؤمنين بالشعب وارادة الشعب لا يضعفون ولا ينهارون ولا يستسلمون ,المؤمن بالمصالح الشخصية والمناصب الوهمية يرتمون بلحظات تحت اقدام الاوهام ويستسلمون بمجرد وميض من ا الامل السرابي ..او بمجرد قطعة لحم او رغيف خبز معفن على بابه ؟؟الفقراء والمناضلين يبقون رؤسهم عالية ونفسيتهم عزيزة  وحبهم للوطن والمبادىء خالدة ولا يمكن التساوم عليها ..لذلك قائمة التغير واذكر بالاخص رئيسها واعضاء البرلمانهم تنكروا لكل كلمة اوعدوا الجماهير ,واصبح مجرد اعادة الدستور الى البرلمان حبر على ورق ,وعدم الموافقة باعادة مسعود وهم ومتندمين على كل كلمة قالها او قالوها في حينها .ولا مانع يقدمون البرائة كما كان الشيوعي يقدم برائته من الحزب ايام الملكية لمجرد ضغط او اغراء ..
يا جماهير شعبنا ويا بناء الفقراء ويا عوائل ساحة التحرير في السليمانية ,لم يذهب دم ابنائكم هدر ولا تعذيب ابنائكم في سجون الطغاة في اربيل والسليمانيةانتهت ,ولا دم الصحفين من كاوة الكرمياني واخوته تنقذ المنفذين من ارادتكم ؟؟نعم خانوا الامانة قائمة التغير ؟نعم تنكروا لكم قائمة التغير ؟نعم المناصب اعمتهم واصبحوا بلا بصر وبلا ضمائر لانهم خانوا الامانة .مدينة السليمانة كانت ولا تزال تنجب الابطال ولا تنام على ضيم ,وتسود الوجوه التي رفعت صوتها كذبا وانتحالا وتمثيلا ..ولكن لا يمكن ان تسدى الستار دون حساب .والحساب يجمع كما يقال ؟؟وارادة الشعب فوق كل الارادات يا نيوشيروان مصطفى الويل لم يخون الشعب

 

الزمكان متلازمة الزمان بالمكان، لا يستثمره إلا العقلاء في تعاملهم، فهناك لحظة يكون هناك تناسق بينهما، يكون منتج، متى استثمر، في تلك اللحظة، بعدها وقبلها لا ينتج، مهما بذلت الإمكانات، مجموعة من المواطنين أكثرهم مظلل، يقودهم أصحاب أجندة معادية، كان يمكن قلب الطاولة عليهم؛ لو التزمنا بما قاله الحكماء وهو :

أولا: ((إقرار مشروع أعمار خاص بمحافظة الانبار؛ بقيمة (4) مليار دولار على مدى أربع سنوات.. وبواقع مليار دولار سنويا، لبناء المحافظة، وقراها ونواحيها واقضينها وبناها التحتية، تضاف إلى الموازنة الاتحادية السنوية للمحافظة)).

ثانيا: ((رصد ميزانية خاصة لدعم العشائر الأصيلة، التي تقاتل الإرهاب بكل أسمائه وعناوينه، لتمكينها من الصمود أمام هذا الزحف الأسود، وتقوية إمكانياتها الذاتية المادية والاجتماعية، وتعويض أبناءها من الشهداء والجرحى ((.

ثالثا: ((إنشاء قوات الدفاع الذاتي من عشائر الانبار الأصيلة، وتكون مهمتها تأمين الحدود الدولية، والطرق الإستراتيجية في المحافظة، ودمجها بتشكيلات الجيش العراقي، على أن تكون قوات خاصة بمحافظة الانبار، وبقيادة أبنائها من القادة العسكريين)).

رابعا: ((الدعوة لتشكيل مجلس أعيان الانبار، الذي يمثل القوى العشائرية في المحافظة، ومنحه الصفة الرسمية، مما يساعد على وضع إستراتيجية عمل للمحافظة، بعيدا عن التجاذبات السياسية والإقليمية، وأن تكون الخطوات المتجهة في معالجة واقع المحافظة، مدروسة وواضحة للجميع ومستقاة من رؤية شيوخ ونخب أهل الانبار أنفسهم)).


خامسا: ((الحفاظ على التنمية المعنوية والاجتماعية لعشائر الانبار الصامدة، التي قاتلت وما زالت تقاتل الإرهاب، والتي تمثل عمق المحافظة الاجتماعي والعشائري، وتشجيع أبنائها الأصلاء على التصدي لمواقع المسؤولية، والحفاظ على محافظتهم من دنس الإرهاب، وبدأ حملة البناء والأعمار)).

سادسا: ((الدعوة إلى لقاء القيادات العراقية العليا، للتشاور وتدارس التطورات الحساسة، التي تشهدها البلاد عموما ومحافظة الانبار على وجه الخصوص، والاتفاق على الصيغة النهائية للحل الشامل.. وقد كان الرئيس الطالباني شافاه الله، يقوم بعقد مثل هذه الاجتماعات في الأزمات، للبحث عن الحلول الوطنية المناسبة، وحشد الدعم الوطني لها)).

سابعا: ((تقديم الدعم الكامل ماديا ومعنويا لقواتنا المسلحة الباسلة، بكافة صنوفها، ولقوات الأمن في حربهم الشرسة مع الإرهاب)).

ثامنا: ((إصدار تعليمات خاصة من مجلس الوزراء والسيد القائد العام للقوات المسلحة المحترم، لتعويض أبنائنا من رجال الجيش والشرطة، والعشائر المشاركة معهم في العمليات العسكرية، ضد الإرهاب في المحافظة وبأسرع وقت ممكن، وبعيدا عن التعقيدات الإدارية، لتكون دفعة معنوية لأبنائنا، كي يدركوا إننا معهم قلبا وقالبا، وأن جهودهم وتضحياتهم محل تقدير أبناء شعبنا وحكومتهم)).

تاسعا: ((استكمال الجهود المبذولة من الحكومة العراقية، في تلبية مطالب أبناء الانبار الأصلاء والمحافظات الأخرى، ضمن سياق الدستور والقانون، وتقديم الرعاية الإنسانية العاجلة للعوائل النازحة، أو المحاصرة جراء العمليات العسكرية((.

عاشرا: ((انطلاقا من رؤيتنا في معالجة ملف الإرهاب، ضمن رؤية إقليمية ودولية شاملة، فأننا ندعو الحكومة العراقية الموقرة، إلى مناشدة القوى الدولية المتصدية لملف الإرهاب، لتقديم الدعم ألتسليحي ولاستخباري للعراق، في هذه المواجهة كما ندعو الحكومة العراقية، إلى مناشدة الدول الإسلامية والغربية والمحورية في المنطقة، لتقديم الدعم ألاستخباري والمعلوماتي والفني واللوجستي، في مواجهة الإرهاب وتطويقه)).

في كل فقرة دفعنا أضعاف أموال و تنازلات، ولازلنا، لأننا أهملنا الزمكان المناسب، أطلقها في مرحلة انتخابات، ولم يضع رد فعل للعاطفين في الشارع، حتى بعض أتباعه ومساعديه، لأنه قائد وليس مقاد، فهل سنتعض..؟

الخميس, 12 شباط/فبراير 2015 11:04

قلم رحيم الخالدي - نحتاج أكثر من هذا

يمكننا القول، بأن كثير من من الدول، تستعير في بناء نظامها، بعضا من ملامح الدين الإسلامي الحنيف، وتطبقهُ وتحترمهُ، والمفروض منهم معاكستهُ، كونه لا يمثل ديانتهم، لأن أصل الغرب هم من الديانة المسيحية بالدرجة الاولى .
بلاد الشرق، الدين الإسلامي موجود، وقلة قليلة من يسير وفق إرشاداتهِ ونصائحه، ولو بِرفعِ الأذى عن الناس، كما أشار اليه القرآن الكريم، بل تجد المعاكسة موجودة، وتقليد الغرب في رذائلهِ شائع جداً .
لا أريد التقليل من الملتزمين، بل مراجعنا دائمي النصيحة، في الكتب والعلن من خلال خطب الجمعة، والفتاوى تشهد بذلك، والمكتبات زاخرة بها، ومرة قال أحد شيوخنا رحمهُ ربي برحمتهِ الواسعة، ذهبت لبلاد الغرب، وجدت الإسلام ولم أجد المسلمين، وفي الشرق وجدت المسلمين ولم أجد الإسلام، وهذه طامة كبيرة وفرق شاسع بين الأمرين، ونحتاج الى وقفة والرجوع للخلف خطوة واحدة ومراجعة النفس، ونسأل أنفسنا هل نحن نسير وفق الأمر الإلهي، أم نخالفه سواء بقصد أو من غير قصد، أو أننا نقول كما قال أَهل الجاهلية، لقد وجدنا آبائنا كذلك يفعلون!، وهنا أشير الى حالة دائما ما تؤرقني، ألا وهي الطرق الرئيسية، سواء الطرق السريعة او الغير سريعة، وداخل الأحياء، وهذه الطرق مسؤولية وزارة! لها تمويلها وموظفيها، ومرتبطة إرتباطا مباشراً برئاسة الوزراء .
معظم الطرق الخارجية والداخلية هي إرث منذ بداية السبعينات وأواخر الثمانينات، ومن المتعارف عليه هو الإدامة وفحصها بين الحين والآخر، خوفا عليها من التلف والتخريب، وهذا ما تعانيه كل الشوارع، من الحفر في وسطها وأطرافها ومجنباتها، وهنالك تجاوز من البعض سواء المؤسسات العسكرية والأمنية، أو من بعض المواطنين .
الم يحن وقت النهوض والتشمير عن السواعد لإغاثة هذه الطرق العملاقة، التي بنتها كبريات الشركات الاجنبية بأموال العراقيين وتصليح ما تلف منها، ولو كانت هذه الطرق من عمل مقاولينا لكانت اليوم أكوام من التراب، وهنا سؤال أود ان أوجهه لذوي العلاقة ! كم يستغرق نصب المطب! الذي لايخلوا منها أي شارع ؟ وكم يستغرق تصليح الشارع الذي سينتهي للخراب لنلجب شركة أخرى لتصلحه! وكم سيكون المبلغ ؟

 

 

بدأت بعض الاصوات المشبوهة ووسائل الاعلام الماجورة بمعزوفة نشاز تدعوا الى عدم نشر الجرائم البشعة التي تقوم بها المجموعات الوهابية الارهابية ضد العرب والمسلمين وضد البشرية بحجج واهية الهدف منها التغطية على حقيقة هذه المجموعات الوحشية الاجرامية وعدم كشف حقيقتها امام العالم وكشف كل الاغطية التي تحاول ان تغطي نفسها بها

المعروف جيدا لهذه المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية الكثير من الاغطية والحواضن التي تغطيها وتحتضنها وتحميها وتمولها وتدعمها كما لها الكثير من الارحام الفاسدة التي تنجبها ولو دققنا في حقيقة هذه الاصوات التي بدأت تنبح وتنهق مطالبة بعدم نشر جرائم ووحشية هؤلاء الارهابين الوهابين والصدامين لاتضح لنا انها من الارحام الفاسدة التي ولدت هؤلاء ومن الجهات التي تدعم وتمولها وترعاها وتحتضنها

فهذه الدعوة اي دعوة عدم نشر الجرائم البشعة للمجموعات الارهابية الوهابية التي تقوم بها في العراق سوريا هدفها حماية هذه المجموعات والدفاع عنها وتبرأتها من كل جرائمها البشعة ودليل على ان هذه المجموعات الارهابية الوهابية بدأت تتلاشى وان هزيمتها اصبح مجرد وقت ليس الا

لهذا على الشعوب ان تتصدى بقوة وعزيمة لهذه الدعوة والعمل بقوة على نشر هذه الجرائم على اوسع نطاق بكل الوسائل كي نثبت لكل انسان بان هؤلاء الارهابين لا يمتون للبشرية بصلة بل انهم وباء خطر يهدد الحياة والانسان وكشف جرائمه ونشرها من اجل حماية الانسان والحياة

فالارهاب الوهابي الصدامي وباء يهدد الحياة بكاملها من اشد الاوبئة لهذا يتطلب من الحكومات والمنظمات الانسانية التي تعشق الحياة وتحترم الانسان ان تضع الخطط والبرامج وتوعية الافراد بخطر هذا الوباء وتأثيره على الناس وكيفية الوقاية منه والقضاء عليه واول هذه الخطط والبرامج هو نشر جرائم الارهابين الوهابين بكل الوسائل وعلى اوسع نطاق

لهذا فان نشر جريمة اعدام الطيار الاردني هوالذي دفع الشعب الاردني الذي كانت اغلبيته مؤيدة للأرهابين الوهابين داعش الى التديد بداعش الوهابية والدعوة الى مقاتلتها في كل مكان بل دفعت الحكومة الاردنية الى قصف وضرب مقرات داعش بل ان الملك الاردني قاد بنفسه الطائرة الحربية وقصف مقرات داعش وقتل العشرات من عناصر داعش

كما ان نشر الجرائم البشعة التي قامت بها داعش الوهابية والكلاب الصدامية من ذبح واغتصاب ونهب وتشريد وتفجير المساجد والمراقد والكنائس والرموز الدينية والحضارية دفعت المرجعية الدينية الرشيدة الى اصدار فتوى الجهاد الكفائي للدفاع عن الارض والعرض والمقدسات ولبت الجماهير من مختلف الاديان والقوميات والطوائف والمناطق هذه الفتوى وتسلحت بها فكانت قوة كبيرة دفعت الجماهير لمواجهة هؤلاء الوحوش واستطاعت ان توقف زحف ظلامهم والان بدأت بمطارتهم والقضاء عليهم

كما ان قيام التحالف الدولي بمواجهة الارهاب الوهابي الصدامي والتصدي له كان نتيجة لنشر تلك الجرائم في كل انحاء العالم ولولا نشر تلك الجرائم البشعة بالصوت والصورة لما حدث هذا التنديد والاستنكار بجرائم هؤلاء الوحوش من قبل الشعوب الحرة من قبل عشاق الحياة في كل مكان لهذا بدأ هذا الوباء الخطر يتراجع وانه في طريقه الى التلاشي والزوال

من هنا بدأت الدعوة الى عدم نشر صور الجرائم البشعة التي تبين وتوضح تلك الجرائم يعني هدفها الدفاع عن المجموعات الارهابية الوهابية وكأنها تقول لا تصدقوا هذه الصور بل ان انصار هذه الدعوة ودعاتها يحاولون ان يرموا هذه الجرائم البشعة على القوى الشعبية الحشد الشعبي التي لبت فتوى المرجعية الرشيدة وحملت ارواحها على اكفها وقالت اهلا بالموت من اجل الارض والعرض والمقدسات

كما ان هذه الدعوة هدفها نشر الخوف وزرع الرعب في نفوس الجماهير وحرفها عن الرؤية الواضحة وبالتالي تصبح صيد سهل لداعش الوهابية والكلاب الصدامية ومن ثم افتراسها ذبحها اسرها اغتصابها كما حدث في سنجار والموصل وتلعفر ومناطق اخرى

ايها العراقيون انها دعوة داعشية وهابية صدامية لتضليل الشعب وخداعه وكل من يدعوا اليها انه داعشي وهابي صدامي اياكم ان تصدقوها

بل اصرخوا بقوة بوجه هذه الدعوة وبوجه كل من يدعوا لها انك ظلامي وهابي صدامي واحتقروها واحتقروا كل من يدعوا لها وتوجهوا بكل ما تملكون من قوة وحكمة وقدرة على نشر الجرائم البشعة التي تقوم بها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية

هيا انشروها واعلنوا عنها في كل مكان وفي كل الاوقات لكل الشعوب للصغار وللكبار للرجال والنساء ليطلعوا عليها ويشاهدوها ان ذلك من اهم الوسائل التي بواسطتها نقضي على الارهاب الوهابي الصدامي وبدونها لا يمكننا القضاء عليه

لهذا بدأت داعش الوهابية وابواقها المأجورة بالتطبيل والتزمير من اجل منع نشر الجرائم البشعة للارهاب الوهابي والصدامي بحجج واهية هدفها نزع السلاح المهم والقوي

لكن الجماهير ادركت اللعبة والهدف من هذه اللعبة ومن يلعبها

فصرخت الجماهير بقوة بوجه هذه الابواق اخرسوا ايها القتلة والمجرمون لم وان تخدعونا

سنواصل نشر الجرائم البشعة لهؤلاء الوحوش البربرية بالصوت والصورة ليطلع الشعب والعراب والناس اجمعين لانقاذ الشعب والعرب والناس اجمعين من هذا الوباء الخطر الذي اسمه الارهاب الوهابي الصدامي

مهدي المولى

إن مطالبة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للكونغرس بإستحصال تفويض رسمي لمحاربة داعش في العراق وسوريا ولمدة ثلاث سنوات, أمر مفضوحة غاياته وأهدافه وأبعاده, ويمكن معرفة ذلك من خلال الإجابة على التساؤلين الآتيين:

هل هذا التنظيم يمتلك القوة والتنظيم والقدرة والعدة والعدد لدرجة لا يمكن القضاء عليه إلا بثلاث سنوات؟! أم إن سياسة أمريكا في المنطقة تحتاج لهذه المدة من التواجد العسكري والاستخباراتي الأمريكي من أجل خلق بديل لداعش في المنطقة وبالتالي يضمن استمرار بقاءكم و تواجدكم في العراق إلى ما شاء الله؟!.

فإذا كان تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يمتلك القدرة والقوة والتسليح الكافي لثلاث سنوات, فأين كنتم عن هذا التنظيم عندما كان عبارة عن بضع أفراد يسكنون الصحراء عندما كانوا لا يملكون القوة والقدرة التي يتمتعون فيها الآن وكان بالإمكان القضاء عليهم؟! فلماذا لم تتحركوا وتتخذوا اللازم؟ أين استخباراتكم؟ وأين منظومتكم المخابراتية والتجسسية؟! أين ذكائكم؟ أين طائراتكم وأقماركم الاصطناعية ؟! وأين تطوركم وتكنولوجيتكم وأين وأين وأين؟!.

هل عجزت كل هذه الأمور عن محاربة هذا التنظيم ؟! إن كان الأمر كذلك فهذا يدل على إن هذا التنظيم يمتاز بالذكاء العالي لدرجة انه اعجز أقوى دولة في العالم في القتال, وهذا يؤكد ما قاله المرجع الديني الصرخي الحسني في محاضرته لعقائدية التاريخية الرابعة والعشرون ...

{... احذر الشعوب الغربية احذر الشعب الأميركي من حصول مواجهات غير متوقعة لأنكم تقاتلون أناس متمرسين جدا ومتمكنين جدا وأذكياء جدا فعليكم وعلى لجميع إن يتصرف بذكاء يكفي العناد يكفي الطفولية يكفي الصبيانية...}.

لكن في حقيقة الأمر إن هذه المطالبات من الرئيس الأمريكي والتي تقتضي بنشر الآلاف من المستشارين العسكريين في العراق – جنود تحت عنوان مستشارين – وزيادة الطلعات الجوية, جاءت من أجل ضمان التواجد العسكري الأمريكي في العراق, لأكثر وأطول فترة زمنية ممكنة من أجل إعداد العدة والخطة المحكمة لخلق بديل لداعش في المنطقة – كما أصبح داعش بديل للقاعدة – وبهذا سوف يضمن إضافة فترة زمنية أخرى للتواجد الأمريكي في المنطقة, فاللعبة مكشوفة وواضحة يا سيادة الرئيس أوباما, فما مطالباتك تلك إلا تعبير عن حقيقتين وهما :

الأولى: إنكم عاجزين عن مجارات هذا التنظيم الذي يمتاز بالذكاء والقوة والقدرة العالية في كافة المجالات, الأمر الذي يحتاج إلى مدة زمنية طويلة لمواجهته ومحاربته.

الثانية : ضمان بقاء التواجد الأمريكي في العراق والمنطقة بصورة عامة من أجل السيطرة على المنطقة خصوصا وهي منطقة تماس مع الدول الشرقية كإيران وروسيا بالإضافة إلى السيطرة على الثروات والخيرات والأموال التي من شانها إن تدعم الاقتصاد الأمريكي .

وهنا اذكر بكلام المرجع الديني الصرخي الحسني في محاضرته العقائدية التاريخية الثالثة والعشرون...

{... الآن الاميركان الأنجاس الذين يريدون أن يثبتوا ويرسخوا وجودهم في العراق إلى ما شاء الله الآن يقولون نتدخل!! كيف تتدخل ماذا تضرب أي أهداف تضرب؟! كانت أهداف محصورة ومعدودة في الصحراء لم تفعل شيئاً ولم تقدر عليهم، الآن عندما اختبؤوا بين الناس في هذه المساحات الشاسعة أين تجد هؤلاء وأين تضربهم وأين تقضي عليهم؟! كلها عبارة عن خديعة في خديعة...}.


غداد/المسلة: يوضح الكاتب الأمريكي تشارلز كروثمر في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" أنه شخصيا لن يقلل من شأن غياب المنطق في سلوكيات تنظيم داعش الارهابي، ولا من التشويق المنحط والمبالغ فيه لطائفة ظافرة تكشف عن همجيتها، ولن يبالغ في تقديرها كذلك، فالمرء لا يستطيع اجتياح مساحات واسعة من أراضي سوريا والعراق دون أن ينشر تفكير تكتيكي واستراتيجي حريص.

ويفسر كروثمر أن هدف تنظيم داعش هو زعزعة الاستقرار عن طريق الانخراط في النزاع والصراع بشكل قوي وعميق، وكان إعدام الطيار الأردني بهذه الطريقة الوحشية أدى إلى تجييش الأردن ضد التنظيم.

وبالمقارنة مع لبنان وسوريا والعراق،، يعد الأردن بلدًا هشا، فقواته على الخطوط الأمامية وقواته الخاصة هي إلى حد كبير من البدو، الذين هم بمثابة العمود الفقري للملكية الأردنية، ولكنهم بنفس الوقت أقلية، فمعظم السكان هم الفلسطينيين وهم السكان غير الأصليين، كما تم الآن إضافة 1.3 مليون لاجئ سوري مما تسبب في خلق توترات اقتصادية واجتماعية كبيرة.

و انضم بالفعل ما يقدر بنحو 1.500 أردني لتنظيم داعش في العراق وسوريا، علاوة عن وجود آخرين في المنازل وهم على استعداد للظهور عندما يحين الوقت المناسب.

ويعتبر توقيت ظهور هذه العناصر اليوم غير مناسب، فالغضب يسود الشارع الأردني، لكن يكمن الخطر في أن أي هجوم للأردنيين اليوم جوًّا، وغدًا برًّا وبشكل مطول قد يؤدي إلى استنزاف النظام وإضعافه، وهو النظام الذي يُعد أحد الحصون الكبرى ضد التطرف في المنطقة بأسرها.

وفي السياق ذاته يقول كروثمر: ينبغي أن نكون حذرين فيما نتمناه. فالأمريكيون متمسكون بالتعددية. كما أن استراتيجية الرئيس أوباما تجاه داعش تقضي بخلق تحالف واسع تكون الطليعة فيه للجيوش العربية والكردية وبقيادة أمريكية تدعمه من الخلف بالقوة الجوية.

يتكون هذا التحالف وفقا للتقارير من 60 دولة قوية. فبالرغم من تفاخر الإدارة الأمريكية بهذا، إلا أن المشاركة العربية كانت في الخطوط الأمامية ضئيلة جداً وشكلية.

ما لم يكن بالحسبان هو أن استراتيجية أوباما لم تحقق النجاح المرجو. فقد تضاعفت الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا منذ إطلاق هذه الاستراتيجية. كما كان من الصعب رؤية نجاحً للقوات الأردنية السعودية فيما في ظل الظروف الحالية.

وأشار الكاتب أن تركيا من أكثر الدول المفقودة في الحرب على داعش؛ فهي وحدها تملك القوة والحجم المناسب للقضاء على داعش. لكن القيام بذلك من شأنه أن يقوي وينقذ عدو تركيا الرئيسي وهو نظام بشار الأسد.

والثمن الذي تطلبه تركيا للدخول بالحرب على داعش هو التزام أمريكا في الإطاحة ببشار الأسد. ولما رفضت أمريكا ذلك، أحجمت تركيا عن المشاركة. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا لا يوافق أوباما على الطلب التركي؟ ألم يقل أن على الرئيس بشار الأسد أن يرحل؟ السبب هو أنه لا يجرؤ على إزعاج الإيرانيين، والذي يحلم أوباما بأن يحقق تقارب معهم.

الخميس, 12 شباط/فبراير 2015 10:22

ارتفاع معدل معاداة الإسلام في فرنسا 70%

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت جمعية التصدي لمعاداة الإسلام في فرنسا، اليوم (الاربعاء)، أن عدد الأعمال "المعادية للاسلام" في فرنسا ارتفع بنسبة 70% منذ الاعتداءات التي قام بها متطرفون مسلحون في باريس في يناير (كانون الثاني) الماضي.
وهذه الجمعية المستقلة عن المجلس الفرنسي للدين الاسلامي (الذي يمثل الاسلام)، أحصت من جهة ثانية 764 عملا "معاديا للاسلام" في العام الماضي 2014، أي بارتفاع 10.6% بالمقارنة مع 2013.
من جهته، كشف المرصد ضد معاداة الاسلام في المجلس الفرنسي للدين الاسلامي، الذي تستند ارقامه فقط الى الشكاوى المقدمة الى وزارة الداخلية، عن 133 عملا معاديا للاسلام في 2014، مشيرا الى ان هذا الرقم سجل تراجعا بلغ 41.1% بالمقارنة مع السنة السابقة.
وفي المقابل، تتقاطع ارقام جمعية التصدي لمعاداة الاسلام في فرنسا، مع أرقام مرصد المجلس الفرنسي للدين الاسلامي، للفترة التي تلت الاعتداء الذي استهدف مجلة شارلي ايبدو. وبذلك أحصت الجمعية 153 عملا "معاديا للاسلام" بين 7 يناير و7 فبراير (شباط) بزيادة 70%، فيما كشف المرصد عن 147 عملا معاديا للاسلام رفعت في شأنه شكاوى بين 7 و31 يناير.
وقالت جمعية التصدي لمعاداة الاسلام ان "الوضع منذ الاعتداءات ليس سوى مرآة تكبر ما كان يحصل من قبل. انها الانماط نفسها من التصرفات التي نسجلها، لكن الانتقال الى الفعل يتسم بمزيد من العنف والتوتر".
والاسلام هو الدين الثاني في فرنسا، حيث يبلغ عدد المسلمين 3.5 مليون نسمة، كما يوجد بين 2300 الى 3 آلاف مسجد وقاعة صلاة فيها.


لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أفادت الادارة الاميركية عن تدفق "غير مسبوق" للمقاتلين الاجانب الى سوريا، مقدرة عددهم بعشرين ألفا قدموا من تسعين بلدا.

وجاءت هذه التقديرات في إفادة خطية أعدها نيكولاس راسموسن مدير المركز الوطني لمكافحة الارهاب، الذي يجمع كل معلومات وكالات الاستخبارات الاميركية حول المخاطر الارهابية، لتقديمه الى الكونغرس.

ويدلي راسموسن بشهادته اليوم امام لجنة الامن الداخلي في مجلس النواب، غير انه تم تسريب افادته الخطية منذ مساء أمس.

ولفت المركز الوطني لمكافحة الارهاب الى ان عدد المقاتلين الاجانب البالغ 20 الفا من تسعين دولة، يفوق بشكل طفيف الارقام المعتمدة حتى الآن. وبرر ذلك بأن وتيرة توافد هؤلاء المقاتلين "غير مسبوقة"، ولا سيما بالمقارنة مع ما جرى في دول اخرى تشهد نزاعات مثل العراق واليمن وافغانستان وباكستان والصومال.

وأوضح راسموسن أن مواصفات هؤلاء المقاتلين متباينة للغاية، لكن "ما لا يقل عن 3400 من هؤلاء المقاتلين الأجانب قادمون بحسب تقديراتنا من بلدان غربية وبينهم 150 اميركيا". وقال ان "غالبية" الذين يغادرون ينضمون الى صفوف تنظيم داعش في سوريا والعراق، مؤكدا ان "التوجهات واضحة ومقلقة".

كما يشير المركز الوطني لمكافحة الارهاب الى تزايد عدد طالبي السفر ايضا.

وقال راسموسن ان الشبكات الاجتماعية تسمح "وخاصة لتنظيم داعش" باجتذاب مسلحين وامدادهم بمعلومات عملية للقيام بالرحلة. ولفت الى ان قدرات التنظيم المتطرف الدعائية على الانترنت "في تزايد متواصل" مع حوالى "250 انتاجا رسميا لداعش نشرت على الانترنت".

وتابع راسموسن ان التنظيم ينشر مشاهد مروعة مثل مشاهد قتل الرهائن غير انه يعرض ايضا "مشاهد في الطبيعة ومشاهد عائلية" للحياة في مناطقه.

وفي ما يتعلق بالولايات المتحدة، اعتبر راسموسن ان مخاطر وقوع عمليات ينفذها اميركيون تبقى مستقرة. وقال "نعتقد ان هذا الخطر سيبقى بمستواه الحالي، مع أقل من عشرة مخططات غير منسقة وغير معقدة، وهي مخاطر مصدرها مجموعة من بضع مئات من الأفراد معظمهم معروفون لدى اجهزة الاستخبارات او الشرطة".

فظائع «داعش» تنهي سنوات التعايش وتطلق عمليات انتقامية

أربيل: دلشاد عبد الله سنجار: «الشرق الأوسط»
انقلب بعض أعضاء الأقلية الإيزيدية في العراق على جيرانهم العرب ونفذوا عمليات انتقامية دموية ضد سكان قرى عربية يعتقدون أنهم كان لهم دور في الفظائع التي ارتكبها مقاتلو «داعش» بحق طائفتهم.
وقال عدد من سكان هذه القرى بأن مجموعات مسلحة من الإيزيديين شنت أربع غارات على قراهم في سنجار قبل أسبوعين وقتلوا 21 شخصا على الأقل في حين اختفى 17 شخصا آخر وأصبحوا في عداد المفقودين.
وقال ظافر علي حسين وهو من سكان قرية سيباية التي تعرضت للهجمات «كان عملا انتقاميا من جانب الإيزيديين». وأضاف لوكالة رويترز «الهدف هو طرد العرب من المنطقة حتى لا يبقى سوى الإيزيديين. فهم يريدون تغيير الخريطة».
وتكشف العمليات الانتقامية كيف خلقت هجمات «داعش» انقسامات بين الطوائف الدينية التي تعايشت معا على مدى عشرات السنين وقلبت قرية على الأخرى وصنعت أعداء من الأصدقاء السابقين. كما أنها تبين مخاطر العنف عندما تتمكن جماعات أخرى أجبرها «داعش» على النزوح مثل التركمان والشبك الشيعة والمسيحيين من العودة إلى ديارهم. وفي الأسبوع الماضي تم اكتشاف رفات أكثر من 40 إيزيديا في حفرتين مخضبتين بالدماء في شمال غربي العراق.
ويقيم سكان قرية سيباية الآن في قرية أخرى على بعد نحو 45 كيلومترا ويقولون: إنهم ساعدوا الإيزيديين على الهرب في أغسطس (آب) وخبأوا حاجياتهم لحمايتها رغم أن المتطرفين عاقبوا الذين اكتشفوا أنهم يفعلون ذلك.
لكن الإيزيديين من مجمع «كوهبل» القريب يقولون: إن العرب في القرى المحيطة انحازوا إلى تنظيم «داعش» ونهبوا ممتلكاتهم وشاركوا مشاركة نشطة فيما وصفوه بأنه محاولة إبادة جماعية. وأقر سكان عرب بأن عددا من رجال قرية سيباية انضموا إلى المتشددين لكنهم قالوا: إنهم إما قتلوا أو فروا إلى سوريا عندما طردت قوات البيشمركة الكردية مقاتلي «داعش» من المنطقة في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وبعد استعادة السيطرة صادرت قوات البيشمركة أسلحة من سكان قرى عربية بدأوا يتلقون تهديدات من الإيزيديين بلغت ذروتها في الهجوم على سيباية وقرية شيري يوم 25 يناير (كانون الثاني).
وفي اليوم التالي نهب مسلحون إيزيديون قريتي خازوكة وصاير العربيتين القريبتين اللتين كان سكانهما قد فروا بالفعل وأشعلوا فيهما النار.
كان معظم سكان سيباية البالغ عددهم 1000 نسمة نياما عندما دوت طلقات الرصاص في إشارة على وصول قافلة عسكرية ترفع العلم الكردي. في البداية اعتقدوا أنها قوات البيشمركة أو الأمن الكردي «الأسايش» تقوم بعملية تفتيش روتينية. جاء اثنان من الإيزيديين أحدهما يرتدي الزي العسكري إلى منزل نواف أحمد، 31 سنة، وأمره بتسليم مفاتيح سيارته وبطاقة هويته. وسأله الشخص الذي يرتدي الزي العسكري وهو يشير إلى مولد كهرباء «من صاحبه؟» فرد أحمد قائلا: إن صديقا إيزيديا عهد إليه به. وقال الشخص الآخر وهو يضع المولد في سيارة أحمد ويقودها بعيدا «أنتم جميعا دواعش». وبدأت سيارات مدنية تتوافد من اتجاه مجمع «كوهبل» ونهب رجال قال سكان القرى العربية بأنهم إيزيديون من المنطقة ما استطاعوا من الأجهزة المنزلية والسيارات والماشية. وقالت نساء بأن المهاجمين الذين كان بعضهم يرتدي الزي العسكري والبعض الآخر الملابس المدنية أخذوا عنوة الخواتم من أصابعهن وسرقوا الأشياء الثمينة من جيوبهن. وفر كثيرون واختبأ بعضهم في واد قريب. وقال من بقوا بأنهم شاهدوا الرجال ينتشرون في سيباية ويسكبون البنزين قبل أن يشعلوا النار في القرية وأحرقوا عدة مسنين في منازلهم.
خضر أحمد، راع عمره 35 سنة، يعاني من إعاقة عقلية وكان يرعى قطيعه على مشارف سيباية عندما أسرعت سيارة نحوه. وراقب شقيقه الأكبر إدريس من على بعد رجلا خرج من سيارة وأطلق الرصاص على خضر وهرب بأغنامه. واصطحب إدريس شقيقه خضر في وقت لاحق إلى المستشفى في مدينة دهوك في إقليم كردستان حيث يرقد مصابا بجرح في جانبه الأيمن منذ الأسبوع الماضي.
وفي نفس الجناح بالمستشفى يرقد ستة آخرون من سكان القرية أصيبوا في الهجوم، بينهم رداد، 11 سنة، الذي ضرب بالرصاص مرتين. وقال والده «كأن يوم الحساب جاء».
وبينما كانت سيباية تحترق انتقل مسلحون إلى شيري التي تبعد كيلومترين إلى الجنوب حيث راقب عبد الله محمد، 60 سنة، الدخان المتصاعد من القرية المجاورة. ووجه أحد المسلحين ماسورة بندقية آلية نحو صدر محمد وأمره بالخروج. وقال محمد وهو يتذكر أنه سأله «أين أذهب؟» فرد عليه قائلا: «إلى جهنم». وقال محمد بأنه نجا لأن أحد المهاجمين كان يعرفه شخصيا وسمح له بالفرار. جمعة مرعي كان أقل حظا فقد قتل بالرصاص أمام زوجته. وقالت زوجته «شاهدت ما حدث بعيني».
وعندما حل الليل وانسحب المسلحون عاد سكان من القريتين لانتشال قتلاهم تحت حماية البيشمركة.
وروى سكان بإنه من بين 10 جثث تم انتشالها من سيباية 3 منها لنساء مسنات. وكانت 4 جثث محترقة إحداها لأحد المسنين المقعدين. وعثر على 11 جثة في قرية شيري.
ويتفق العرب والإيزيديون أن سنجار لن تكون أبدا كما كانت قبل مجيء «داعش» عندما كانوا أصدقاء يزرعون الأرض معا. ولم يعد كثير من الإيزيديين يثقون في البيشمركة للدفاع عنهم بينما العرب الذين نزحوا حديثا وجميعهم من عشيرة الجحيش قالوا: إنهم سيعودون إلى قراهم فقط إذا فصلت قوات كردية فعليا بينهم. وقال رجل إيزيدي من كوهبل كان يجلس داخل خيمة في معسكر بإقليم كردستان «لم يعد ممكنا بالنسبة لنا أن نعيش معا بعد الآن»، مضيفا: «الجحيش أعداؤنا». ومضى قائلا: «لقد دمروا منازلنا ولذلك نريد أن تدمر منازلهم أيضا».
بدوره، قال جبار ياور الأمين العام لوزارة البيشمركة في إقليم كردستان، لـ«الشرق الأوسط»: «لم تسجل أي شكوى رسمية لدينا من قبل أي طرف أو شخص حول هذا الموضوع، فمسألة التجاوزات هذه نسمعها فقط في وسائل الإعلام، لأن وزارة البيشمركة ووزارة الداخلية والمؤسسات القضائية في كردستان لم تشهد تسجيل أي دعوى بهذا الخصوص».
وتابع ياور «يجب أن يقدم كل شخص تعرض للتجاوز في هذه المناطق شكوى رسمية إلينا أو لهذه المؤسسات التي ذكرتها مع تبيان من تجاوز عليه»، مؤكدا أن «كل من يعتدي على أي شخص وزارة البيشمركة ستتعامل معه حسب القانون لأننا أبلغنا قواتنا بوجوب التعامل حسب القوانين الدولية أثناء الحرب».

(CNN) --  قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه لن يجر بلاده إلى حرب جديدة في الشرق الأوسط، مؤكدا أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم داعش قوي، وأضعف التنظيم المتشدد منذ انطلاقه في الربع الأخير من العام الماضي.

وأضاف أوباما في بيان اليوم أن إدارته قدمت مشروع قرار يطلب فيه تفويضا من الكونغرس يسمح باستخدام القوة العسكرية ضد داعش لثلاث سنوات قادمة، أو حتى يتم القضاء على التنظيم نهائيا.

في الوقت ذاته، أكد أوباما أن التفويض لا يقض بإرسال أي قوات برية إلى العراق وسوريا، ولكنه قد يأمر بإرسال قوات خاصة إلى المنطقة لقتال داعش في حال كانت هناك أي ضرورة.

 

وقال الرئيس الأمريكي إن هذا القرار هو ثمرة تعاون مشترك بين الجمهوريين والديمقراطيين الذين يتفقون على ضرورة حماية الأمن القومي لبلادهم، والقضاء على هذا التنظيم الذي قتل العديد من المدنيين، ومن بينهم مواطنون أمريكيون.

منذ فترة وانا ابحث عن سبب تفوق الشعب اليهودي على بقية الشعوب وخاصة المسلمين بعيدا عن القضايا الدينية والسياسية. فاذا قرأت التاريخ تجد انه رغم قلة عددهم وتشتتهم الا ان لهم دورا بارزا في الانجازات العلمية و صناعة الاحداث سواء كان ايجابيا او سلبيا .وإذا ركزنا على القرنين الماضيين نجد بان غالبية العلماء والمخترعين هم من اليهود الذين أثروا التاريخ البشري والحضارة الانسانية. وهنا يجدر القول بأننا لانتحدث عن العقيدة اليهودية ولكن عن الفطنة اليهودية وذكاءهم.

عدد اليهود في العالم يتراوح بين 13- 14 مليون نسمة وهم مشتتون في كثير من الدول وفي مختلف القارات (اسيا ،اوروبا ،امريكا وافريقيا ) بينما المسلمون مليار و 600 مليون نسمة يعني ان كل يهودي يقابله ما يقارب 107 مسلم. رغم ذلك فإن غالبية المخترعين والذين لهم الاثر الاكبر في بناء الحضارة والتغييرهم من اليهود رغم قلة عدد سكانهم بالمقارنة مع المسلمين.

على سبيل المثال خلال القرن الماضي حصل علماء اليهود على ١٨٠ جائزة نوبل (رغم تحفظنا على المعايير التي اعتمدت في منحها) بينما المسلمين حصلوا على ثلاثة جوائز فقط . اكثر من ذلك صاحب النظرية النسبية البرت اينشتاين و سيغموند فرويد مؤسس علم التحليل النفسي و الفيلسوف كارل ماركس وفريدمان كلهم من اليهود وعشرات العلماء الكبار الاخرين ...... واصحاب جوجل و ستاربكس وامازون وبولو و كوكاكولا و مؤسس هوليوود..... يهود و حاصل اكبر رقم قياسي في ( (IQ Test او اختبار الذكاء (وليام جيمس سيميس) هو يهودي أيضا هل هذه صدفة ؟ (لا أعتقد ذلك)!!

لا بد ان نلاحظ ان قسم كبير من علماء اليهود إما غير متدينين او لا دينيين ما يعني لا علاقة لهذا الدهاء بالديانة اليهودية. ونعلم جيدا ان كثير من البنوك والماركات و السينما والتجارة العالمية وايضا الاقتصاد والاعلام العالمي تكاد تكون يتحكم فيها اليهود بشكل جوهري فضلا عن ذلك فإن اليهود لهم الاثر الاكبر في صنع ((السياسة الدولية)) ولكن لاأحد يسأل كيف بهولاء الاقلية السكانية ان يقوموا بهذا الكم الهائل من الانجازات والطفرة العلمية والمادية. قسم من الناس (غير اليهود) كعادتهم يرجعون السبب الى انهم خبيثون او بخلاء او .... وكأن بقية الناس ملائكة لايفعلون مثل اليهود إذا سنحت لهم الفرصة وان سخاء الاخرين كبيرة جدا الى درجة تكاد لاتوصف!! لذلك عند التحليل يستوجب علينا ان نكون حياديين وواقعيين بعيدا عن التأثيرات التي ربما يبعدنا عن تفسير منطقي ومنصف للمسألة.

يمكننا القول ان هناك عدة اسباب وراء ذلك التميز الذكائي والعبقري لليهود بالمقارنة مع بقية الشعوب والمسلمين على وجه الخصوص وهذه أهمها:

أولا: أعتقد أن هذا التفوق تتعلق بالجينات "وراثية" بالدرجة الاولى (يعني اليهود وخاصة (يهود أشكناز) دهاة و عباقرة بالفطرة وهذه هبة من الله سبحانه) . ولانهم لا يقبلون افرادا من بقية الاعراق والاجناس للدخول الى ديانتهم وجنسهم فيبقى جيناتهم محصورا فيما بينهم الى حد ما (تعتبر يهود أشكناز الاكثر تميزا من باقي اليهود انفسهم). وهناك إشارة واضحة من القران الكريم بأن الله فضلهم على العالمين (لاسيما في بدايتهم) وأيضا إعطاء صفة العلم لهم حيث بشرت الملائكة في القران الكريم إبراهيم عليه السلام بغلام حليم’ في شأن البشرى بولادة إسماعيل يقول الله تعالى :} فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ } [الصافات: 101[ أي أن صفة إسماعيل المميزة أنه (حليم) و إسماعيل هو جد العرب. ثم بشرته بغلام عليم وهو إسحاق ومن ورائه يعقوب (إسرائيل) ويقول سبحانه في شأن البشرى بولادة إسحاق { وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ } [الذاريات: 28[ وفي اية اخرى }قَالُوا لَا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ{ ]الحجر: 53[ أي أن صفة إسحاق المميزة هو أنه (عليم(. وإسحاق هو جد بني إسرائيل (اليهود) .

و هنا رب سائل يسأل؟ ان غالبية العلماء اليهود الذين اثروا على الحضارة الانسانية هم من اوروبا الغربية ما يعني ان سبب العبقرية تعود الى المنطقة والبيئة والثقافة التي عاشوا فيها وبالتالي هي التي اعطت هذه العقول الجبارة لان نفس اليهود في الشرق لم يكن لهم هذا الدور الفعال مثلهم . يمكنني القول ان للبيئة الثقافية والحرية و .... دور هام في صناعة العقول ولكن علينا ان لاننسى ان في اوروبا الغربية عربا و مسلمين وهندوس و بوذيين اكثر من اليهود من حيث عدد السكان ورغم ذلك لم يعطوا الاختراعات والعبقرية مثلما اعطى اليهود.

ثانيا: لا شك ان إهتمام اليهود للعلم والمعرفة وإعطاء الوقت الاكبر للتعليم والتعلم وإنتاج المعرفة ونشره والابداع وتخصيص (ميزانية سخية للبحث والتجارب العلمية) سبب اخر لتقدمهم. في حين ان المسلمين والعرب لايحترمون الوقت ولا يقرأون ولايبحثون الا قليلا. و الميزانية المخصصة للبحوث والتجارب العلمية تكاد تكون (مخجلة) في الدول العربية والاسلامية.

فعلى سبيل المثال , في العالم الإسلامي كله، هناك 500 جامعة فقط. بينما في الولايات المتحدة الأمريكية هناك 5758 جامعة! وفي الهند هناك 8407 جامعة! لا توجد جامعة إسلامية واحدة في قائمة أفضل 500 جامعة في العالم. ولكن هناك 6 جامعات إسرائيلية في قائمة أفضل 500 جامعة في العالم.

ثالثا: من الواضح ان في قوة وسلامة الحالة النفسية دور فعال في تكوين الشخصية المبدعة والمثمرة . إذا ركزنا على الجانب النفسي للشخصية اليهودية نجد انهم يؤمنون وبشكل مطلق انهم شعب الله المختار , فالطفل منذ صغره عندهم يكبر بترديد هذه العبارة (في البيت والمدرسة و..) من انهم شعب مميز وافضل من الاخرين و مختارون من السماء من رب العالمين لكي يبنوا الارض ويعمروها مما يعطي أثرا قويا على ثقتهم بذاتهم , إضافة الى ترسيخ شعورالتقليل من شأن الاخرين. هذا الايحاء النفسي له تأثير قوي جدا في تكوين الشخصية الناجحة كما تحدث عنها الدكتور علي الوردي في كتابه خوارق اللاشعور( اسرار الشخصية الناجحة). فعلى سبيل المثال الشخص الذي يوحي لنفسه ايحاءا ذاتيا من انه قوي ويرددها فيصبح قويا او على الاقل يتصرف كذلك وبالعكس الشخص الذي يردد انه ضعيف كإيحاء ذاتي فيصبح بالفعل ضعيفا وقس على ذلك على بقية الصفات كالذكاء.

ونقول عودا على البدء ان كل ماذكرناه سابقا لا يعني ان اليهود عباقرة وغيرهم اغبياء ولايستطيعون الابداع والتطور. بل بالعكس إذا عاد المسلمين الى القراءة والمعرفة وانتاجها ونشرها واحترموا الوقت ستحدث تغيير حقيقي وجذري كما كان في السابق من حضارات كبيرة كالاندلس. ولكن هذا لايمنعنا من معرفة وفهم لغزانجازات اليهود الكبيرة والواضحة مع قلة عددهم وتشتتهم في العالم, علما بأنهم غير محبوبين من قبل كثير من المجتمعات في العالم وبالرغم من ذلك استطاعوا ان ياتوا بهذه الطفرات العلمية الكبيرة.

12-02-2015


لم يزل البعث مدعوما بقوة، ومصدر قوته، دول الجوار التي لا تريد الاستقرار للعراق وشعبه، ولهذا من يريد المصالحة يذهب إلى البعثيين، ويعيدهم بشتى الأساليب، والحجة أنه لديهم الخبرة والكفاءة، لقيادة البلد، نحو بر الأمان، والتبرير هي مرحلة، وللضرورة أحكام، لكن في الحقيقة للسلطة رؤيا، وللمناصب تهون الدماء، والتنازل ضرورة من أجل المكاسب الحزبية، والفئوية، وتقاسم السلطة والمحاصصة، هي الهدف الحقيقي، وما خفي كان أعظم.
في كل دورة نيابية، ورقة أتفاق سياسي، ومن أسس لذلك الحكومة السابقة، والاتفاق السياسي، الذي أرجع فيه المطلك والعاني، وكثير من قادة الجيش، والفدائيين، وأعضاء الفرق والشُعب، كان الاتفاق هو ألغاء الاجتثاث، لكن الذي حصل أعادهم وارجع حقوقهم بأثر رجعي، وكأنه سلبت حقوقهم سلبا، وبهذا الاعتراف والاتفاق، أصبحوا هم أصحاب الحقوق والحكومة ظالمة لهم، فضلا عن القادة الذين صدرت بحقهم احكام اعدام لم تنفذ لليوم.
أما أزلام النظام الذين تمت محاكمتهم، وصدر القرار بحقهم بالإعدام، لأنهم أجرموا بحق العراقيين، وإلى اليوم لم نعرف عنهم شيئا، و شهدائنا لم نعثر على رفاتهم، وقلوب الايتام تشكو الحرقة ولوعة اليتم، والامهات تقف مذهولة وصرخاتها لم تسمع من المقابر الجماعية إلى جريمة أسبايكر، وبأدوش، وكل يوم الجرائم مازالت مستمرة من قبل البعثيين والنقشبدية، وفصائل الاجرام الذين هم قادة الجيش السابق، والبعثيين الكبار، من المرتزقة، والتكفيريين، الذين قتلوا العراقيين الأبرياء.
خطوات الحكومة الحالية، مشابهة مع الذي سبقتها، تم الاتفاق على ورقة سياسية، بقيادة دولة القانون، ونفس أعضاء حزب الدعوة، ومع كل ما مر على العراقيين من قتل وتشريد، مطلب العراقيين مساواتهم بالبعثيين، لكن بأثر رجعي، أليس من حقهم ان يعرفوا أين أولادهم، أحياء كانوا أو أموات، ليعرفوا مصيرهم، عل الأقل ليدفنوهم.
في الختام؛ من يعطي حق للظالم ويسلب حق المظلوم، عليه أن يعرف وقوفه أمام ربه سيطول.

الخميس, 12 شباط/فبراير 2015 01:20

الفساد يطال مستشفى الأطفال!- سعد الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
تتردد مقولة طالما سمعها المواطن العراقي, حتى أن بعض الساسة, اتخذها شعارا في الدعاية الانتخابية, تلك الجملة تقول" مَن أمن العقاب أساء الأدب", فهل تم العقاب بعد التغيير؟
تفشى الفساد المالي والإداري, في كل مرافق الحكومة العراقية, بالرغم من اللجان التفتيشية وما أنتجته من عقوبات, طالت بعض المفاصل الركيكة, بل أن من تتم معاقبته, لا يعدو عن كونه انسان ليس له توجه سياسي, أو كما يقال بالعراقي" غير مسنود" ومعاقبته لا تعني شيئاً عند الفاسدين.
لا أريد هنا ذكر الخدمات البلدية, ليس كونها تتميز بالزاهة, أو أنها تقوم بواجباتها على أكمل وجه, لكن هناك خفايا في بعض الدوائر الخدمية, يصعب حتى على أصحاب الشأن كشفها, لسيطرة ما فيات بلا قلوب انسانية, لا يعرفون إلا كيف يزيدون من أرصدتهم, والسيطرة على العقارات!
وزارة الصحة كبيرة متشعبة الدوائر, فما بين مستشفيات ومراكز صحية, وعيادات شعبية, أصبحت للفاسدين كبئر لا ينضب ماؤه! لا أتكلم عن المناصب الإدارية, التي يتم شرائها, فكل منصب له ثمنه, كما لكل مستشفىً ما يقابله, حسب سعته وما يمكن أن يحصل عليه الفاسدون, هذا أمرٌ معلوم حتى عند أبسط موظف.
كمثال على ذلك نأخذ هنا, مستشفى أطفال الكاظمية, التي تم تشييدها من قبل هادي الجلبي, عام 1943م, تطورت هذه المستشفى, لتصبح من المستشفيات المتميزة, حيث تستقبل المرضى من الأطفال, بداية من عمر يوم واحد الى 12عاماً, وتظم أقسام متعددة, تبدأ من الخدج" حديثي الولادة" والامراض الباطنية, اضافة للعيادة الاستشارية وقسم الطواري.
تم قبل عامين تجهيز المستشفى, بأجهزة العناية المركزة الحديثة, بعد فصل مساحة من الطابق الثاني, من أجل استقبال الحالات التي تحتاج لذلك, وبدلاً من أن تقوم دائرة صحة بغداد الكرخ, بتطوير المستشفى, فقد قامت بإلغاء صالات الجراحة والعمليات, ونقل كادرها المتميز, والسبب عدم توفر طبيب مقيم! وبدلا من توفيره تم نقل الأطباء الى مستشفيات أخرى, والغاء العناية المركزة!
تم صرف الملايين من الدولارات لتأهيل المستشفى, لترتقي الى مصاف المستشفيات المتخصصة المتكاملة, فإذا بها تتراجع! بعد الجراحة والعمليات, لتصبح كمركز صحي! متخوم بالأطباء حديثي التخرج.
لم يكتفي الفشل الاداري بذلك الأمر, بل قامت دائرة صحة الكرخ, بنقل اختصاصات أخرى, كالجلدية والأنف والأذن والحنجرة.
فهل هو انتقام من أهل الأطفال ؟ أم انتقامٌ من عصابات الفساد التي نخرت ميزانية المستشفى, بدءً من الترميمات الإنشائية, الى المصاعد التي تعمد الفاسدون من تعطيلها, وتأهيلا لإلغائها نهائياً.
حتى بات المُراجِع يعاني, في حال احتاج الى اي عملية طارئة, وما هذا إلا غيظ من فيض, فما خفي كان أعظم, حيث لا يمكن حصر الفساد, الذي تَفشى بين العباد.
فقد تنفذ الفاسدون من المتابعة والرقابة الداخلية؛ الة الحسابات والادارة, والخدمات, فإذا كانت هذه أصغر مستشفى, فكيف بمدينة الطب وغيرها؟
بدأت الأحداث الطائفية تدخل حيّز التنفيذ بعد تفجير قبتي الإمامين العسكريين (ع) في سامراء ، ليدخل البلاد في مرحلة أتون الحرب الأهلية ، وياتي ذلك بالاتساق مع دخول عتاة قادة القاعدة الوهابية الى العراق بحجة قتال المحتل وتكون يافطة التحارب الطائفي في العراق ، ومع تحالف رجال البعث والقوى الأمنية إبان حكم البعث بدأت نار الطائفية تشتعل لتأكل بلهيبها الحرث والنسل ويبدا مسلسل تمزيق الروابط الاجتماعية بين ابناء البلد الواحد .
من هنا نتساءل ما هي علاقة السنة بداعش ؟!! وهل هناك فعلا علاقة .
يُتهم السنة العرب في العراق انهم مرتبطون بداعش وهم عامل مساعد في إيواء الجماعات الداعشية في مناطق تواجدهم ، واليوم السنة يعقدون الموتمرات والتجمعات من اجل اعلان فك الارتباط بداعش من خلال إجراءات يقوم بها قادة وعشائر السنة العرب ، فتارة تكون بالمشاركة في قتال داعش جنباً الى جنب مع القوى الأمنية والجيش العراقي ، وتارة بعقد المؤتمرات التي توكد البراءة من تصرفات وسلوك داعش الإرهابي وتجرّمه .
جميع الموتمرات التي يعقدها ابناء السنة العرب تؤكد على انهم ضحية الارهاب ، ويعيشون اسوء حالاتهم من الانقسام والتشضي وفقدان الارض والسلطة الخ ...، كما انهم يعانون بشكل واضح من وجود ملازمة  واضحة بينهم وبين (الارهاب ،داعش ،البعث ) وهي حقائق تؤكدها الممارسات اليومية على الارض لذلك يسعى اليوم قادة السنة في العراق الى فك ارتباطهم من خلال عقد هذه الموتمرات وتجريم داعش واعلان البراءة منهم وقتالهم .
ان المتابع الميداني على الارض يجد ان العرب السنة كانوا اداة داعش ، يساعدونهم على الانتشار والسيطرة على مناطقهم بسهولة وسرعة ، والموصل خير مثال على ذلك في سيطرة داعش على المحافظة ، وبغض النظر عن تخاذل بعض قادة الجيش الا ان التركيز هنا على سرعة وسهولة السيطرة على مفاصل المحافظة دون اي مقاومة من اَهلها او رفض لوجود هذه الجماعات الإرهابية المسلحة .
كما ان البيئة الحاضنة لداعش كانت سبباً مباشراً في سرعة الانتشار والتنسيق العالي المستوى بين مختلف المناطق ، وسقوط صلاح الدين بسرعة نظراً لوجود هذه الحواضن التي تحدثنا عنها ، ناهيك عن الدعم المالي والسلاح والغذاء، وانتشار لعيونهم في المناطق التي ينتشر فيها قطعات الجيش وايصال المعلومات عن تحرك هذه القطعات وأماكن تواجدها، حتى صار الكثير من اهل المناطق السنية جزء من داعش وربطوا مصيرهم بمصيرها .
الارهاب الداعشي وكما هو معروف للجميع لا امان له ، ويسعى الى تصفية خصومه ، وأي رأي او صوت يخالفهم ، وخير مثال على ذلك مقتل العشرات من عشائر البونمر وغيرهم من عشائر الانبار لمجرد انهم رفضوا سلطتهم وآرائهم التكفيرية .
داعش اليوم تستخدم السنة العرب اداة للسيطرة على الارض ، عبر رفعهم لمظلومية اهل السنة تحت حكم شيعي ظالم ، واعلان نصرتهم للسنة ضد الشيعة ، عبر خطاب إعلامي مؤثر في البيئة الحاضنة للفكر التكفيري .

ينبغي على السنة العرب في العراق اعلان موقفهم الرسمي من داعش ، ومن عموم القوى الإرهابية والتحالف البعثي ، عبر القنوات السياسية والدينية من خلال عقد المزيد من الموتمرات التي تَبَرز دور داعش في التهجير وقتل ابناء الشعب العراقي دون تمييز بين شيعي وسني ، كما ينبغي ان يكون للمؤسسة الدينية وعلماء اهل السنة والجماعة دور في تثقيف المجتمع على الوقوف بوجه الأفكار التكفيرية والتي تستهدف الجميع بدون تمييز ، كما يجب على السياسين السنة ان يكون لهم بيان واضح من الجماعات التكفيرية الداعشية ، والبراءة من افعالهم ، والتوقيع على ميثاق شرف عراقي يحرّم فيه الدم العراقي ويُجرِّم داعش والمشاركة الفاعلة مع ابناء الجيش العراقي والحشد الشيعي في تحرير المدن السنية من قبضتهم ، وطردهم خارج البلاد ، والتي ربما تكون خطوات أولية في اعادة بناء جسور الثقة بين المكونات العراقية كافة

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال النائب بالكونغرس الأمريكي، بيتر كينغ، إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" في وضع أقوى الآن رغم الضربات الجوية التي توجه له من قبل التحالف الدولي.

وقال كينغ في مقابلة مع الزميل وولف بليتزر لـCNN: "وضع التنظيم تجاوز ما كان عليه في أغسطس/ آب الماضي.. نعم هم أقوى.. أعداد المقاتلين لديهم زادت عما رأيناه من قبل، وحقيقة أنه تم وقف تقدمهم في العراق نوعا ما فإنهم لا يزالون يكسبون أراض في سوريا."

وتابع قائلا: "كان لدى التنظيم 16 ألف مقاتل قبل نحو عام والآن لديهم 20 ألفا هذا يعني زيادة نسبتها 25 في المائة بالنسبة للمقاتلين الأجانب."

 

وإلى جانب أعداد المقاتلين المحليين في التنظيم من كل من العراق وسوريا، ألقى النائب الأمريكي الضوء على أن هذه الأرقام تعتبر أكبر من أي أرقام اقترب منها تنظيم القاعدة."

"نص المقال "
مع انطلاق ما يسمى بقمة  رباعية النورماندي والتي ستضم "اولاند -ميركل -بوتين - بوروشينكو" فقد بدأ واضحآ ان المساعي الغرب أوروبية التي تقودها باريس وبرلين الهادفة الى الوصول الى حلول سياسية وسلمية للصراع في الشرق الاوكراني ,قد تزامنت بتصعيد عسكري باقليمي دونيتسك ولوغانسك شرقي اوكرانيا ,وبدأ واضحآ انه مع انطلاق المؤتمر بمينسك بالعاصمة البيلاروسية والخاص بحل الازمة الشرق اوكرانية ,كيف انه مع انطلاق ماراثون هذا المؤتمر تصاعدت بشكل لافت وحاد مواقف الدول الكبرى المعنية بهذا الصراع  ,ومن غير الواضح للأن ان كانت الخطة التي أرست معالمها وثيقة التفاهم بين الالمان والروس والفرنسيين مؤخرآ,والتي ستبحث بمؤتمر مينسك، ان كانت ستنجح بايجاد حلول مقبولة بخصوص وقف القتال والمعارك والسير بوثيقة سلام بين الحكومة الاوكرانية والمعارضين لها باقليمي دونيتسك ولوغانسك شرقي اوكرانيا، فالبعض يعول الان على المجهود الالماني الفرنسي الذي تبنى هذا الطرح منذ البداية، وبدأ بالفعل الجهد الالماني سريعآ فقد عقدت ميركل والرئيس الاوكراني بيترو بوروشينكو ونائب الرئيس الأمريكي جو بايدن اجتماعا استمر لمدة ثلاثة أيام على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، بحث خطة السلام في شرق اوكرانيا والذي تضمن وقف القتال بدونتيسك ولوغانسك والوصول الى حلول سلمية لايقاف الصراع والتوتر بالشرق الاوكراني.

ولكن هنا لايمكن لأي متابع أن ينكر مدى وحجم الخلاف الدائر حول اوكرانيا، وخصوصآ بين واشنطن -موسكو فبعض المتابعين يقرأون أنه بهذه المرحلة تحديدآ فان كلا الدولتين الروسية والامريكية تعيشان ألان بحالة حرب سياسية ساخنة جدآ قد تتطور مستقبلآ لصدام عسكري غير مباشر،، وعلى ألاغلب سيكون مسرح هذا التصادم العسكري هي ألاراضي الشرق أوكرانية ألانفصالية وتحديدآ من مدينتي دونيتسك ولوغانسك، وما يعزز هذا الطرح مادار من حجم خلاف على هامش قمة العشرين بالعام الماضي، فبعد قمة ساخنة جدآ عاشتها مدينة بريزبين الأسترالية، بدأ واضحآ مدى أتساع رقعة الخلاف بين موسكو من جهة، وواشنطن وحلفائها الغرب أوروبيين من جهة أخرى حول الملف الاوكراني تحديدآ،، وقد بلغت ذروة هذه الخلافات المتصاعدة،، حينما صدق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأواخر كانون الأول من العام الماضي على الصيغة الجديدة للعقيدة العسكرية الروسية والتي تعتبر حشد القدرات العسكرية للناتو من أهم الأخطار الخارجية ،، مع أن قيادة حلف الناتو بعثت رسالة فورية لموسكو قالت فيها ان موسكو ليست هدفآ مستقبلي للحلف.

فالواضح للأن ان حجم الجهد الالماني –الفرنسي المستمر منذ شهور، قد اصابه بعض الانتكاسات بالفترة الماضية، فموسكو تخشى من عواقب وخطورة خسارتها لورقة قوة تملكها لصالح الغرب وهي أوكرانيا،، فاليوم هناك تأكيدات تصدر من موسكو على استعداد روسي لعملية عسكرية مفاجئة داخل اوكرانيا في اي وقت تقدم فيه القوات الاوكرانية مدعومة بقوة غربية باقتحام مدينتي دونيتسك ولوغانسك، شرقي أوكرانيا واللتان تقعان تحت سيطرة معارضين للحكومة ألأوكرانية،، وبنفس الوقت هناك تأكيدات من قبل قادة ما يسمى "بحلف الناتو 'على عدم السماح لروسيا باحتلال أي جزء من اوكرانيا وفق تعبيرهم،، وهذا ما اكده آولاند وكاميرون،، واكد عليه باراك اوباما فقد قدم الرئيس الامريكي ضمانات للرئيس الاوكراني بيترو بوروشينكوعلى ان الغرب لن يسمح للروس باستباحة ارض اوكرانيا على حسب تعبيره ولو كان الثمن لذلك هو الدخول بحرب مفتوحة وشاملة مع الروس.

الالمان والفرنسيين بدورهم يعون كل هذه الحقائق، ويعرفون ان الوصول الى مسار تفاهمات بين الاطراف المتصارعة بالشرق الاوكراني، تحتاج الى تفاهمات بين الاطراف الدولية لتطبيق فعلي لمسار هذه التفاهمات على الارض، فالروس لايمكن ان يتنازلو عن ورقة الشرق الاوكراني لصالح الغرب، والغرب وتحديدآ حلف "واشطن -لندن "، لايمكن بهذه المرحلة ان يتراجع عن هدفه الرامي لاخضاع الروس، فالالمان يدركون ان الروس يواجهون مشروعآ غربيآ الهدف منه تقويض الجهود الروسية في الوصول الى مراكز قوى جديده لدفع الروس الى الانكفاء الى الداخل الروسي، كما يدرك الالمان ان واشنطن قد رمت بالفترة الاخيرة بكل ثقلها السياسي والاقتصادي في محاولة لتقويض الجهود الروسية في التوسع في تحالفاتها واتساع مراكز القوه ونفوذها الدولي شرقآ وشمالآ.


ختامآ ,,فمجموع هذه التعقيدات تدفع بعض المتابعين للقول انهم لايعولون على الجهد الالماني-الفرنسي الساعي لبناء وثيقة تفاهم دولية قادرة على ضبط ايقاع الصراعات الدولية بما ينعكس على حلول سريعة لمعظم الازمات المحلية والاقليمية والدولية،،فالمعركة الدولية والصراعات الاقليمية تحتم على جميع الاطراف ان يبقو بخانة الصراع الى امد طويل ,,الى حين ان يكتمل قطف نتائج الصراعات الدولية ,,والتي على أساسها سيبنى شكل النظام العالمي الجديد .


* كاتب وناشط سياسي -الاردن.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

11-2-2015

الحلقة الأولى:

مفهوم الاحتلال- كوردستان هل هي محتلة أم مغتصبة أم ممنوحة أم مصالح:

أن عملية الهيمنة لم تَعُد تتم من خلال القمع وإنما تتم من خلال الإغواء ، ومن هنا يلعب الإعلام دوراً أكثر خطورة من دور الدولة ، كما أن للشركات التجارية الضخمة دوراً يفوق دور الدولة ، كما يلعب الخبراء دوراً مهماً في عملية القمع من خلال الإغواء (والخبراء هم أشخاص يعتقدون أن عندهم إجابات علمية تستند إلى خبرتهم العلمية في مجالات لا تحتاج ، في واقع الأمر، إلا للرؤية الأخلاقية ، وقد عرَّف كيسنجر الخبير بأنه الشخص القادر على الإفصاح بوضوح ودقة عن إجماع أهل القوة) فيتكاتف كل هؤلاء لتخليق الإجماع والرأي العام الحر.

ويؤكد تشومسكي دور اللغة والمفردات والأسلوب ، فهي آلية أساسية لتخليق الإجماع ومن ثم كَبْت الإبداع والحرية.

فيُلاحظ تشومسكي أن المُصطلَحات في اللغة السياسية تُستخدَم بشكل مختلف ومعكوس تماماً بحيث تُظهر الكلمات نقائض ما يُضمر القائلون ، بحيث تُعطي الكلمات مدلولات تختلف عن مقصودها اللغوي وتُجرِّدها من معناها الأصلي.

ففي القرن التاسع عشر سُمِّي الاحتلال(حماية) ، والهيمنة (انتداباً) ، والنهب الاستعماري (عبء الرجل الأبيض ورسالته) ، ثم استُبدلت بهذه التسميات المضللة تسميات أخرى (مغتصب – ممنوحة – مصالح) كاتفاقية سايكس بيكو وكوردستان منها ولا تقل عنها ضلالاً وتضليلاً إنما تتفق مع ما يُسمَّى (روح العصر) حسب أهوائهم الاستعمارية في تشتيت الشعوب والأمم إلى دويلات وكانتونات. وفي الفترة الأخيرة من القرن العشرين دخلت إلى المعجم السياسي المتداول كلمات جديدة مثل: (المعونات الدولية)،(القروض)،(نقل التكنولوجيا)،(الاعتماد المُتبادَل)،(أحلاف)،(التبعية) وكل هذه المُصطلَحات لا تخرج عن مضمون الاحتلال والتبعية والاستنزاف بصور جديدة.

ومن بين هذه الكلمات ذات المدلول المضلل في الاستعمال السياسي الدولي كلمة (الإرهاب) بحيث أصبحت القوى الاستعمارية والمنظمات الدولية الخادمة لها تستخدم الكلمة (الإرهاب الدولي) كمرادف لتعبير (الحرب المشروعة) التي هي حرب الضعفاء ضد الأقوياء بحيث أصبح من يقذف حجراً أو يُطلق رصاصة على من يحتل أرضه أو يغتصبه أو يسلب كرامة المواطن (إرهابياً مدفوعاً) ، على عكس المحتل الذي يبدو وكأنه بالاحتلال يؤدي حقاً تُقِّره الأعراف ، فقد تبلور كل هذا في اتجاهين أساسيين:

1- أصبح القتل والنهب بالجملة (كسورية والعراق) يُسمَّى (حرباً مشروعة) ويُسمَّى من يمارسها كنظام في دمشق وبغداد (إمبراطوراً أو مستبداً) ، أما القتل والنهب بالتجزئة فتُسمَّى (إرهاباً) ويُسمَّى من يمارسها (لصًّاً أو قرصاناً).

2- ما تمارسه الدول العظمى في القطبين ، يُسمَّى (حرباً) وما يُمارَس ضدها (إرهاب).

فمُصطلَح (إرهابي) مثلاً تستخدمه كلٌّ من الدول الكبرى في منظومة الأمم المتحدة والإعلام (العالمي) للإشارة إلى الفدائيين في أية دولة مغتصبة وبالكورية (بشمركة) أو (كريلا – كوملا) أو أي شخص يقف ضد مصالحهم مع أنهما أكبر الدول إرهابية في العالم.

وكلمة (توازن) هي الأخرى أصبحت تعني (حماية المصالح الدول الكبرى اقتصادياً وعسكرياً)، فحينما تظهر قوة قومية محلية تحاول الدفاع عن مصالحها تُوصَف بأنها تخل بالتوازن ، بينما كل ما فعلته هو محاولة فرض توازن جديد يفي بمصالح الشعب على عكس التوازن القديم.

كما أن عملية تخليق الإجماع التي تقوم بها المؤسسات الحكومية المحلية وغير الحكومية كشركات رؤوس أموالها عالية وقد حققت نجاحاً منقطع النظير، إذ تَحوَّل المواطن العادي في الغرب إلى إنسان مُنمَّط مُدجَّن مطوَّع لا توجد في عقله أية بنَى داخلية ثابتة ولا حاجات جوانية ذات صفة ثقافية أو اجتماعية ، ولذا فهو إنسان مرن طيِّع تماماً ، قادر على التَحوُّل والتلون يسهل تشكيل سلوكه من خلال سلطة الدولة أو مدير الشركة أو التكنوقراطية أو اللجنة المركزية (إنسان يذكرنا بالإنسان ذي البُعد الواحد عند ماركوز وغيره من فلاسفة مدرسة فرانكفورت) ، وبذا يتم تهميش الجماهير منها الشباب وتبقى السلطة في يد الأحزاب المنفردة (كـ أحزاب الكورد) أو الدولة(كـ النظام السوري وأغلب البلدان العربية) أو الشركات أو الخبراء.

ويؤمن تشومسكي، شأنه شأن فلاسفة مدرسة فرانكفورت ، بنظرية التلاقي.

فهو يرى أنه لا يوجد فارق كبير بين الاتحاد السوفيتي(سابقاً) والولايات المتحدة الأمريكية.

فالخلاف الوحيد بينهما أن الإمبريالية السوفيتية كانت تمارس نشاطها داخل حدودها (فالاتحاد السوفيتي كان دولة مترامية الأطراف)، بينما ذراع الولايات المتحدة تمتد خارج حدودها في أرجاء العالم كافة.

وفي إطار هذا التلاقي، يشير تشومسكي إلى النظام الذي نشأ في العالم الغربي بعد عصر النهضة باعتباره (نظام ما بعد كولومبوس)،(مكتشف أمريكا) أي أنه نظام واحد، ويصفه بأنه نظام مبني على القرصنة والنهب.

وبعد أن عرضت بعض المنظومات المختلفة عند تشومسكي (المعرفية واللغوية والأخلاقية والسياسية)، وقبل أن نعرض لآرائه في الأداء السياسي في أنحاء العالم ، قد يكون من المفيد أن نتوقف عند بعض التناقضات العميقة التي تسم فكره.

فتشومسكي فوضوي ملتزم بالعلم والتكنولوجيا (ولهما منطقهما الرياضي الحتمي الصارم الذي يتجاوز حرية الأفراد وأغراضهم).

وهو يؤمن بأن عقل الإنسان حر بسبب الأنساق الكامنة فيه ولكنه يعود ويسميها (برنامج) و(شفرة).

وهو يقف بشدة ضد الرأسمالية والسوق الحر باسم الدفاع عن الحرية ، ويتعاطف مع التخطيط العقلاني الذي يعني ضرورة اكتشاف القواعد وتطبيعها كما يعني المزيد من الترشيد.

وهو يرى أن الأسرة مؤسسة يتم فيها تلاقي الإنسان بأخيه الإنسان في إطار من التراحم ، ولكنه يرى أن الكيبوتس (المبني على تصفية الأسرة لصالح التنظيم الجماعي) أكثر المؤسسات مثالية.

وهو فوضوي يؤمن بالتلقائية الكاملة وبصوت الشعب ، ولكن حين سئل ماذا لو أخطأ الشعب ، رد قائلاً:

(لابد إذن من توجيهه) فقيل له:

(من أي منظور؟ ومن يعطينا هذا الحق؟ ).


مفاهيم خاطئة،  وأساليب متدنية،  قد إعتاد عليها معظم ابناء الشعوب العربية،  وفي مقدمتهم الشعب العراقي؛  نتيجة الحكومات الجائرة،  والسياسات المراهقة،  والحكام الطائشين على مر التاريخ،  وترسبت تلك المفاهيم في أذهاننا إلى يومنا هذا،  وجعلتنا ندور في صراع،  وإقتتال دائمي،  بسبب جمود العقلية العربية،  وحبس عقولهم خلف شخصية وهمية صنعوها بأنفسهم..
هذا الأمر ولد إنطباع عام لدى الطبقة الغير متعلمه،  والفقيرة،  وصاروا يمجدون أي شخص يتجاوز على الحاكم،  أو النظام الذي تسير به الدولة،  والمؤسسات العامة والحيوية،  ومن يريد أن يبرز على الساحة السياسية،  يبدأ يناغم هذه المشاعر،  ويظهر بمظهر الحامي،  والمدافع عن حقوقهم،  ومصالحهم؛  حتى ينفذ مأربه النفعية،  وتسويق مشروعه..
هؤلاء تجار الحروب،  وأن لم يقتلوا بأيديهم،  وإنما في بعض الأحيان الكلمة أشد وقعاً من السيف،  وبالإمكان تقتل أمة بالكامل،  كما يفعل اليوم تجار المنابر في المنظومة الإسلامية،  التي جزؤها جماعات متناحرة لا تقوى على النهوض بواقعها،  ولملمة شتاتها المتبعثر في ساحة الصراعات الطائفية،  والحزبية؛  من أجل مكاسب شخصية،  وفئوية..
هذا ما رأينها على الساحة العراقية خلال العقد المنصرم،  حيث شهد هذا العقد إبراز العضلات السياسية،  والحزبية،  التي حرقت وقطعت جميع أواصر الثقة،  بين طوائف،  ومكونات الشعب العراقي؛  من أجل الحصول على مساحة يتحركون من خلالها لخلط الأوراق،  وجعل الشعب يدور في دوامة الصراعات،  حتى يطول جلوسهم على كرسي النفاق..
أن اللجوء إلى هكذا أساليب،  والعمل على إدامتها،  يدل على أن هؤلاء ليس لديهم مشروع وطني،  ولا يمتلكون رؤية لقيادة العراق،  والعملية السياسية برمتها،  وقد يلجأون إلى أسلوب التسقيط،  والتخوين،  وإتهام الأخرين،  والتشكيك في مشروعهم،  ووطنيتهم،  وإظهار أنفسهم بالمدافعين عن الحقوق،  ورعاة مصالحهم العامة؛  من أجل تخطي غربيل الإنتخابات النيابية..
من يسلك هكذا مسارات،  وطرق ملتوية،  بالتأكيد لا يفهم أبجديات السياسة،  والقيادة للمجتمع العراقي،  وهذه اللغة التي يمتلكها تجار التصريحات الإعلامية،  وطول اللسان قد تجني نفعاً في بعض الأحيان،  لكن لم تدم طويلاً؛  كونها بنيت على أساس التضليل،  وخلط الأوراق،  وقد سرعان ما ينكشف زيف هؤلاء المتمرجحين على أحبال السياسة...

التخطيط السليم والإعتماد على أسس متينة, لبناء إقتصاد يرتكز على إستراتيجية مدروسة, يجعل من الدولة مطمئنة لأي حدث طارئ يحصل, وخاصة إذا كانت تلك الدولة, معتمدة إعتماداً كلياً على مورد واحد مثل النفط, كما يحصل في أغلب الدول العربية وخاصة الخليجية, والعراق جزء من هذه الدول التي تبني ميزانيتها على تصدير النفط بالدرجة الأساسية.
مقترحات وحلول, طرحت من الخبراء في مجال الاقتصاد, للخروج من الازمة الخانقة, التي يمر بها البلد, لكنها مازالت في شرنقة الانتظار, بيد أن إقرارالموازنة جاء في الوقت المناسب, لإخراج العراق من دولاب الأزمة المالية.
إذا واصل المتآمرون الوقاحة, وإستخدام أساليب العصابات, فعلينا أن نبقي في أذهاننا, أن الأفعال السياسية الفاشلة, تؤدي الى ضربات قاتلة, لذا نحن بحاجة الى جهود كبيرة, وعقول مسؤولة وأموال طائلة, ومؤازرة من الجميع لأن العولمة الإقتصادية, باتت تمارس من قبل ذئاب, لا تفرق بين النعاج والعجاج, فتارة يقيمون حفلاً تأبينياً على النعاج, وتارة أخرى يصرخون تأنبياً على العجاج, وبين هذا وذاك أصبحت أوضاع العراق غير مستقرة, من الصعب السيطرة عليها في ضوء الأزمة العالمية.
ما نحتاج اليه هو دعم الإنتاج المحلي, وتشغيل جميع مفاصل الاقتصاد الوطني, وزيادة الاستثمار عن طريق التعاون, بين وزارات النفط والخارجية ,والنقل والصناعة والتخطيط, للتقليل من خسائر الأزمة, ومع إنتشار حركة الإستيراد, من الصين وتركيا والهند, لزم على الحكومة البدء بتشغيل المصانع لإستغلال اليد العاملة بدلاً من ان يصبح إعتماد رزق المواطن على مشاريع (التاكسيات والبسطيات),
الإنفتاح على العالم, وضرورة إستقرارالوضع الأمني يساهمان الى حد كبير, في الشروع الى تطوير الموارد الإقتصادية الآخرى, كذلك إقرار قوانين متعلقة بالإستثمار, لإيجاد موارد أضافية للدخل, والتوجه نحو إقتصاد السوق, وسوق العمل وثقافة العمل التقني, الذي يعد الإنطلاقة الأولى للنهوض بالاقتصاد, مع إعداد خطط من شأنها, إنعاش الجوانب الإقتصادية المعطلة, وجعلها داعمة وساندة لإقتصاد النفط الوحيد.
إتباع التنويع الإقتصادي, من أجل التغلب على مشاكل الإقتصاد الريعي, هو ضرورة الإنتقال من موازنة البنود الصامتة, الى بنود البرامج والتنفيذ والأداء, وتطوير البنى التحتية والمشاريع المتماشية, مع التوجهات الإنتاجية, والتحول لإقتصاد السوق المحلي.

مطلب شعب عاقل, لا ترعبه الشظايا الحادة, والحيطان الرطبة, والسيوف العمياء, في أن يبلغ إقتصاده أوج مراحل التقدم والإبداع, وهذا جل ما نتأمله من عهد الوزير الخبير, السيد عادل عبد المهدي, مع إنطلاقته المباركة البارزة, بتأسيس شركة نفط ذي قار, لأنه عرف قدر عمله,و سائر في طريق التغيير.

الأربعاء, 11 شباط/فبراير 2015 20:49

.واثق الجابري - حيتان تسبح بالدماء


.
أحداث يمكن وصفها، بأنها سباحة لحيتان السياسة في دماء الأبرياء، وما حصل من سقوط الموصل وسبايكر ومارافقها، يُعد نتيجة لإبتزاز وتهديدات بعواقب وخيمة، نتذكر أحداثها، بعد التشبث بالولاية وقبل تشكيل حكومة العبادي؛ لكن أصرار القوى الوطنية والدينية على التغيير، هو من كسر طوق قيود إغلاق الملفات ودفنها في مقابر التحقيقات؟!
القتل والدمار وتهديد بغداد بالسقوط؛ كلها أحداث وأهداف تصب في مصلحة داعش، وأعداء العملية السياسية والمفسدين.
تشير متابعة الأحداث عن وجود فشل ذريع وتقصير في إدارة الدولة، ولولا الإستجابة الواسعة لفتوى الجهاد الكِفائي، وقطع مآرب خبيثة تستغل القضايا الوطنية؛ للمتاجرة بدماء الناس، وتستخدمها سلم للتسلق الى دفة الحكم والمكاسب، وإستمرار مسلسل الإحتقان الطائفي والنعرات والمزايات؛ لإشعال الحرب الطائفية.
سيقَ العراق الى هاوية خطيرة، كلفته آلاف الشهداء وفقدان شرف لنساء وهدر أموال وسيطرة على آبار نفط، وعوائل نازحة تقاوم قساوة الشتاء بالصبر، وخطط لتمزيق العراق وضعت في غرف ظلماء تقودها مخابرات عالمية؛ إستغلت ضعف القيادة وإنغماسها بالفساد وطمعها بالسلطة.
قوى كثيرة تآمرت على الشعب العراقي؛ لكنها لم تضع في حساباتها رباطة جأش الحشد الشعبي وإنصياعهم لأمر المرجعية، ولم تواجهها سوى بالإتهام بالمليشيات الطائفية، أو محاولة إفراغ الفتوى من محتواها، وإختزال قيادتها وجهدها الذي دأبت المرجعية بإبعاده عن التحزب، قطعاً لنوايا بعضهم للإدعاء بالمبايعة، ومن ثم العودة بالعراق الى برك الدماء والإقتتال.
جرت الأحداث متسارعة وهي تتهاوى بالمصائب على الرؤوس، والموصل أول نقطة شروع بالتخاذل؛ بصورة لم يسمح العراقيون بإكمالها، وتهدف الى إشغالهم بالصرعات؛ لنسيان ثروتهم التي نهبت خلال 11 عام.
أحداث فضعية لا يمكن السكوت عنها، وتم تشكيل لجان تحقيقية برلمانية خضعت للمزايدات والضغوطات، وبعيدة عن عمل البرلمان الرقابي التشريعي، وهو ليس مركز شرطة لأخذ الإفادات والتحقيق، والإنشغال بقضايا ولم يسبق للحكومة أن إعتمدت تحقيقات قام بها مجلس النواب, وخرجت بعض نتائجها تتهم الصغار، وتتغاضى عن الكبار؟!
يجب التنسيق بين البرلمان والحكومة، ويكون للسلطة التنفيذية والقضائية ممثلين في اللجان؛ وإن كان للاستشارة، ويؤخذ بها من قبل الجهات التنفيذية المختصة.
اللجان البرلمانية لا يمكن لها إصدار الأحكام؛ لأنها ليست محاكم، ولكنها لتقصي الحقائق، وتأكيد لشكوك بالضغوطات التي يتعرضها القضاء، الذي لم يشهد أي تحقيق قضائي سياسي، والقضية ذات بعد أمني وعسكري، لا تقبل المزايدة؛ لأن الدماء تغلي في الصدور، ولن تقبل هذه المرة كلمات تطيب الخواطر والضحك على الذقون، ولا خلط الأوراق بوضع قضية الموصل وسبايكر بميزان واحد مع عشيرة البو نمر والصقلاوية، فالأولى كانت خيانة والثانية نتيجة، وقد قالها ذو ضحايا سبايكر بصراحة؛ لمن يريد المتجارة بقضيتهم مرة آخرى.

11-2-2015
------------------------------------------------------------------
بناءً على ما أسلفت في الحلقة السابقة يقوم من فشل في مبتغاه وسعيه في شق صفوف الشيعه المظلومين وأثارة وتأليب الرأي العام ضد الكورد الفيلية المضطهدة والمظلومة على مد العقود والسنين للتغطيه على فشله وفساده وسرقاته وتخبطه في كيفية أدارة الملفات والأزمات التي يمر بها البلد المنكوب ببؤر وحواضن الأرهاب السلفبعثي والواهابي التكفيري وخلايا وعصابات السرقه والفساد والتي تلحفت برداء ولبوس الوطنيه ,,,
بعد أن كانت هي العنصر الرئيس واليد الضاربه وكان عضواً في فدائيي صدام والجيش الشعبي وعضواً في حزب العبث العربي والمخابرات العامة والأستخبارت العسكريه ومكافحة الأجرام والأمن العام والشرطه والأنضباط العسكري وجيش القدس والمهام الخاصة والحرس الخاص والحرس الجمهوري وباقي قطعات وصنوف الجيش العراقي وقد ألتحق الكثير منهم وركب الموجه لما بعد السقوط وأكتافهم مزدانه بالنجوم والنسور المذهبة ( ترى كيف حصل هؤلاء على رتبة عميد ولواء وفريق؟ أين هي الأقدمية والتدرج ) اضافة الى باقي مرافق الدولة الحيوية ومن ضمنها وزارة الخارجية الذي كان يضم ديبلوماسيين من سفراء وقناصل وقائمين بالأعمال من العرب فقط وهم شيعه وسنه ,, بل أين من كان يعمل ويكتب ويلحن ونظم الشعر ويؤلف الأغاني التي كانت تعمل في أروقة الأذاعه والتلفزيون ووزارة الأعلام وصحيفتي الثورة والجمهورية,, ,فهل كان ثمّ كوردياً فيلياً في تلك الدوائر؟؟؟
الجواب كـــــــــــــــــــــــــلا وألف كــــــــــــــــــــــــلا ومن يدّعي زوراً وبهتاناً بعدم صحة أعلاه فهو يخدع نفسه أو كمن يكذب كذبة فيصدقها ويطلب من ألأخرين تصديقه.
ولو كان ولو فرداً واحداً لتم تعريته وفضحه من قبل الكورد الفيلية بأنفسهم ولشكّل وصمة عار عليه وعلى ذويه أبد الدهور,, لأننا وبصراحة نعتبر الأنضمام للحزب العاهر الداعر الفاجر العبثي العربي عار ما بعده عار , ولنا في والدة وشقيقة جبار وستار كوردي اللذين تم أبعادهما وتهجيرهما في ربيع 1980 من( قبل جوقة العهر العبثي الصدامي العوجاوي ) الى أيران فكان تنفر الناس عنهم واضح وجلي وأنزويا الى أماكن في أيران ولم يلحظهما أحد وبعدها ماتا كمداً مع هاتين الأمرأتين لم يقترفا ذنباً أو ألحقا ضرراً بأحد ولكن ذنبهما الوحيد أنهما ذوي جبار وستار كوردي.
وأما من يقول أن الأخوين جبار وستار كوردي كانا في جوقة أولاد العوجة فأقول نعم كانا ولقيا حتفهما على أيدي رفيقهم غدراً حيث تم قتلهما غيلة في حادثة مدبره لكل منهما من قبل أزلام صدام في شارع أبي نؤاس في صيف 1977.
ويأتيني أخر فيزج بأسم صباح ميرزة المرافق الأقدم لأبن صبحة عار العرب , كان صباح مرافقاً لخمس سنين أو أقل ولكني أسأل من خلف صباح بعد هذا ؟؟ من كان في حمايته؟؟
صباح ولى الى مزبلة التأريخ مثله كمثل سيده عار العرب,,,, وماذا بعد؟ وكم صباح ميرزة أتى بعده؟؟
يأتي شخص أخر ومهووس ومريض بعقد تكاد تكون متلازمة له ولغيره من أشباهه ويقول بأن صدام لم يكن عربياً بل كان كوردياً فيلياً ؟؟؟ عبر مقالة صفراء عنونها بأنه فلان الزبيدي؟ ولا أدري من أي زبيد هذا هل هو من زبيد الكورد أو العرب أو هو من جماعة حمزة الزبيدي ( الفيلي كما يزعمون ) الذي كان لفترة رئيس وزراء لجوقة هدام عار العرب ؟
وسرعان ما تلاقفت مقالته مواقع الفاشلين والبائسين من أعلاميي الصدفه ومتقاضي الأجور على القطعه ليلحق بهم بعض الطبالين والرداحين وراكبي موجة ما بعد السقوط ممن أنغمسوا في وحول السرقه والفساد والأستثراء من المال العام وممن ملئت كروشهم من السحت الحرام , وممن يقتاتون على الفطيس والجيف الأعلامي ويجترون من روثها ,, ظناً منهم أنهم يستطيعون من خلال مقالة لكاتب فضائي أن ينالوا من الكورد الفيلية وأن يلوثوا صفحاتهم البيضاء بسواد وجوههم الكالحة ,,,,.
أنهم لم يكتفوا بهذا ويحاولون جاهدين أن يخفوا نور الشمس الساطعه في رابعة النهار بغربال أو اللجؤ لستر عوراتهم بورق توت سرعان ما تنتزع وتكشف كذبتهم وزيفهم ودجلهم , وهذه هي نفس المدرسه التي تربوا فيها وتخرجوا منها أبان حكم جوقة أولاد العهر العوجاوي ومن خلال هذه المدرسه وأساليبها والتي لم تأتي من فراغ بل هي نتاج خبرات جيئ بها من الخارج والذي من خلالها خاض هدام العراق حرباً بالنيابة عن عربان المنطقة وأوهموه بأنه قائد القادسية الجديد ففرض الحرب الجائرة ضد الجارة أيران أستمرت لثاني سنين عجاف أكلت الأخضر واليابس وأهلكت من الطرفين مئات الألاف من الشباب وكنا نستمع الى اذاعاتهم ونقرأ صحافتهم ودجلهم المفضوح ,, .
وما أريد ذكره أنهم من جملة ما يقولونه أن كل من علي صالح السعدي ( مؤسس حزب العبث العربي وهو عربي سني من أهالي السعدية وتم قتله من قبل بن صبحة في بداية أنقلابهم في 1968) و ناظم كَزار ( مدير الأمن العام في زمن أحمد حسن البكر لحين قتله في 1976 وهو عربي شروكَي من أهالي العمارة) كانا من الكورد الفيليين؟؟؟؟
ويصرّون وبأستقتال منقطع النظير ومن خلال أسلوب ملتوي وخبيث وتدليس مفضوح , أن هذين الوغدين المقبورين كانا من الكورد؟؟
قديما قالوا حدث العاقل بما لا يليق فأن صدق فلا عقل له
فلا أدري أي كذبة لهؤلاء يريدون منا أن تصديقه ؟؟
هل نصدق أن فدائيي صدام اللذين كانوا يقطعون الألسن والأذان ويوشمون الجباه ويقطعوا ويهشموا أيدي المخالفين لجوقة العهر العبثي العربي في مدن كربلاء والنجف والناصريه والعماره والديوانية والثوره ببغداد والكوت كانوا فضائيين نعم ( فضائيين أتوا من كوكب أخر ) بل أن وجدوا فهم من الكورد الفيلية؟ قطعاً وجزماً ؟؟
أم أن نصدق بأن من أسس حزب العبث العربي الأشتراكي هو من الكورد الفيلية, ومن قام بتهجيرهم واصدار القرارات الخاصة بتلك الجريمة النكراء وتنفيذها هم من الكورد الفيلية؟؟
أم أن حلبجة والأنفال قام بها الكورد الفيليون ( على أعتبار أنهم شيعه ويبغضون الكورد السنة ) فقاموا برشهم وقتلهم ودفنهم بالكيماوي؟
يا لها من نكتة سخيفة وسمجه وكأني به يريد تذكيري بوزير الدعاية الألماني غوبلز فيردد عبارته المشهورة أكذب ثم أكذب حتى يصدقك الناس وهذا ما كان يدأب عليه جوقة أولاد العهر العوجاوي العبثي العروبي بحق مناويئهم او كل من أختلف معهم . ؟
بالتالي وبالمحصله النهائية يريدون أقناع من يرغبون بأن الذي أصدر القرار هو شخص كوردي والذي نفذ القرارات هو شخص كوردي والذي تم أبعاده وأسقطت عنهم المواطنه العراقية والذي نهبَ وسلبَ حقوق الكورد المبعدين هم أيضاً من الكورد أنها نكتة سمجه وماسخة أليست كذلك؟ لا أنها ليست بنكته ولكن هي كما يسمونها مطلقيها حقائق دامغه؟ ويريدون من العقلاء تصديقها وألا فالكورد الفيليون مكَطمون ( تطلق على من لا جذور له ) وحمالين في الشورجه وعتالين وأولاد ستين كلب حسب زعمهم ,,
وبالتالي يجب تنظيف البلد من رجسهم؟
وبمناسبة ذكر مفردة الحمّال أو العتاّل أو غيرها من المهن والحرف التي يحلو لمن يتهجم على الكورد ويعتبرها مثلبة بحقهم ؟ فمتى كانت المهن والحرف كتلك التي يعيرنا بها خصومنا كانت عاراً فالمثل العراقي يقول الكار مو عار أي أن العمل والكدح الشريف ليس بمثلبة أو عار , . ولا أدري ما بال أولئك الذين يمتهنون مهن أقل ما يقال عنها ( ؟؟؟؟ ) ماذا بوسع المرء المنصف أن يطلق عليهم ,
فعلى سبيل المقال ولا الحصر الشخص الذي يكتب تقارير الوشاية ضد أبناء بلده وجيرانه وأهل بيته وأقاربه ومعارفه وأصدقائه وخلاّنه ماذا نطلق عليه ( ؟؟؟ ) أليس بالنتيجة الحمال أشرف من هذا الوضيع وحذائه يشرفه ويشرف من يكتب له ؟
ترى من كان يكتب بالدوائر والمدارس وبالجامعات والثكنات العسكريه ومن كان يراقب ويعد أنفاس العراقيين في الأزقة والحواري ووسائل النقل العام؟ من هم ؟ من اية ملة أو الى عرق أو قوم أو دين ينتمون ومن أي كوكب اتووا ليقوموا بمهامهم القذره؟
هل هم الكورد الفيلية كما تدّعون؟ ألا تـــباً وتعساً وبؤساً لكم ما أكذبكم وما أفضح كذبتكم.
الحقد الأعمى والتعصب الشوفيني القومي والنظرة الأستعلائية التآمرية والذي منشأه المدرسة العوجاوية العبثية المقبوره,, وتهجمهم وألصاقهم التهم التي تخصّهم على الكورد قاطبة ومن دون أستثناء أنستهم أنفسهم بأنهم كانوا نعم العون للظالم وعلى طول الخط ولم يكن للكوردي سهماً في ألحاق الظلم بالآخرين
وبالمقابل هذا الكوردي الحمال العامل الكادح الشريف جمع أمواله بعرق جبينه وكوّن عائله واجتهد في تربيتهم وتعليمهم وبالتالي خدموا بلدهم ونفعوا شعبهم ,, ولكن ما عسانا القول فيمن أمتهن مهناً غير شريفة وأغتنى بأساليب غير نظيفة ماذا نقول عنه؟
أليس الحمال وصباغ الأحذية وحذائهما الهرء أشرف من كل فاسد ومرتشي وسارق ووضيع ؟
للحديث بقية
طارق درويش
11-2-2015
الأربعاء, 11 شباط/فبراير 2015 20:40

خوارج العصر! - محمد رفعت الدومي

البحث في الجذور هو الممر الأسهل للتوصل إلي درجات أعلي في نضارة الرؤية وسلامة الحكم!

(الخوارج)، مصطلح مُعلَّب يتم استدعاؤه عند ظهور أية طائفة تنزع إلي التحرر في بلاد المسلمين، كان (الإخوان المسلمون) آخر جماعة أحرزت شرف الاتهام به، وأنا هنا لأؤكد هذا الاتهام لا لأنفيه، لكن، هذا اتهام مشروطٌ بأن تنسي كل أفكارك المسبقة عن (الخوارج)!

هم، فقط، جماعة من أنصار "علي ابن أبي طالب" انشقت عنه عندما قبل نتائج المكيدة التي نسقها "عمرو بن العاص" أثناء موقعة "صفين"!

كانت أرواحهم مسكونة بحلم بناء دولة العدالة، وكانوا يملكون قناعة لا تقبل القسمة علي اثنين بعدالة قضيتهم!

لذلك، اشتهروا بقوة داخلية كانت كافية لإرغام التاريخ علي ألا يكتب حرفاً عن المقاتل الحق قبل الرجوع إليهم، كانت أساليبهم في تربية الحروب مذهلة، وكان الواحد منهم يرفض، أكرر، يرفض، أن يُقتل قبل أن يَقتل خمسةً، علي الأقل، من الطرف الآخر!

كما ذابت تلك القوة الداخلية في أشعار شعرائهم، يعرف هذا كل من قرأ شعر "قَطَرَي بن الفجاءة"!

ولذلك، لم يقفوا علي الحياد، إنما تبنوا موقفاً سياسياً صريحاً هو النضال ضد "علي" من جهة، ومن جهة ضد "معاوية"، وكل ما صدر عنهم بعد ذلك ينفي عنهم تهمة الكفر، كما أن كل ما حدث علي الأرض بعد ذلك أكد أنهم كانوا علي صواب!

لقد كان إذعان "علي" لنتيجة التحكيم خطأً فادحاً حمل نذر هزيمته الساحقة التي اكتملت دوائرها بمقتله، كما كان رحماً ملائماً لولادة الانتصار الساحق للمشروع الميكافيلي، وهو المصدر الجذري لكل ما نعيشه الآن من هزائم، لقد كانت تراكمات انفراد الأمويين بالسلطة مروعة علي المدي البعيد!

توقيت نشأة (الخوارج) يزخر بالغموض، ويكاد يتحد بتوقيت نشأة (الشيعة)، وفي نفس التوقيت طفت علي السطح السياسي الجيف الأولي من (شيوخ المضيرة)، و "المضيرة" لون من الطعام، وهؤلاء تكاثروا كالطفيليات الضارة في بلاط السلطان تلو السلطان حتي بلغوا من الكثرة حداً صار معه الحقيقيون من السهل إحصائهم في كل جيل علي أصابع اليد الواحدةّ!

كانت النعرة الدينية قد خفتت، وحدة التعصب قد انكسرت، وتورط المسلمون الأوائل في الثراء السريع بسهولة!

كما كانت الفكرة الإسلامية نفسها قد تهشمت إلي حزمة من الأفكار المتنافرة، يري الملتفون حول كل فكرة الإسلامَ من زوايتهم الخاصة وفي أضواء شديدة الخصوصية!

ولا شك أن أكبر حماقة حدث أن ارتكب مثلها قائدٌ في معركة مفصلية لم تنطفئ بعدُ كانت من نصيب "عليٍّ" حين جمَّد المعركة المركزية مع الأمويين، وبدد جهود مقاتليه في موقعة "النهروان" الجانبية، كسر خلالها شوكة (الخوارج)، وقتل قائدهم "ابن وهب"!

كان الرد عصبياً، لقد وضع (الخوارج) خطة لإغتيال الثلاثة، "علي" و "معاوية" و "عمرو"، لكن الوحيد الذي أكمل مهمته بنجاح هو "عبد الرحمن بن ملجم" الموكل باغتيال "علي"!

يستشهد الطاعنون في عقيدة (الخوارج) بهذا الحديث الملفق بعناية من عدة أحاديث صحيحة، منه:

(يمرق مارقة على حين من المسلمين، يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وقراءته مع قراءتهم)

ومنه:

(يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد، فإنه أينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم يوم القيامة)

هذا، تماماً، ما قاله أحد أحط (شيوخ المضيرة) في العصر الحديث!

وهذا الحديث المريب هو السبب المضاء لإتهام (الخوارج) بالكفر، لكن، ما تحت السطح يؤكد أن السبب الحقيقي للحملات العنيفة التي شنها (شيوخ المضيرة) عليهم في كل زمان ومكان، بحكم شهرتها في إرضاء قلوب السلاطين، هي برنامجهم الفكري، وهو:

1- الخلافة لا تورَّث!

لقد تورطوا، بذلك، في صدام مع الدولة الأموية التي ابتكرت التوريث ومع القائلين بأن الخلافة يجب أن تكون حكراً علي (قريش)، ولقد سبقوا "ابن خلدون" إلي هذا الرأي، بل من المؤكد أنه اختلط بهم ودرس فقههم!

2 - الشورى!

هنا نعثر علي أول جماعة أسست لمبدأً الديمقراطيٍّة في شئونها الداخلية، ومن المؤكد أنهم أول من ترنم بفكرة انتخاب الخليفة!

3 - يحق لأي مسلم ملتزم بتعاليم الإسلام أن يكون خليفةً وإن كان عبداً محرراً أو أسيراً!

منذا الذي لا يحب الخوارج بعد كل هذا الجمال الإنساني؟!

صحيح أن الخوارج قد تورطوا في بعض الأفكار الحادة لكن طبيعة الصراع كانت تقتضي الحدة، وغيرهم فعل ذلك أيضاً!

وهذه قصة لإمرأة مع "عتاب بن ورقاء" تؤكد انسجام ظاهر الخوارج مع باطنهم وشدة ورعهم!

أُتي "عتاب بن ورقاء" بخوارج فيهم امرأة فقال:

- أي عدوة الله، ما دعاك إلى الخروج؟، أما سمعت قول الله عز وجل:

كُتِبَ القتلُ والقتالُ علينا / وعلى الغانيات جرُّ الذيولِ!

فقالت:

- جهلك بكتاب الله يا عدو الله حملني على الخروج عليك وعلي أئمتك!

وهذا خبر صحيح، فهناك خبر آخر يشبهه عن "عتاب" يؤكد خلطه بين الشعر والقرآن:

خطب "عتاب بن ورقاء" يوماً، فقال وهو على المنبر:

- أقول لكم كما قال الله في كتابه:

ليس شيءٌّ على المنون بباقِ / غير وجه المسبّح الخلاّق!

فقيل له:

- أيها الأمير هذا قول "عدي بن زيد"!

فقال:

- ليقله من شاء فنِعْمَ القولُ هو!

والشئ بالشئ يذكر..

صلي "الوليد بن عقبة" بالناس يوماً وهو مخمور، فأنشد بعد قراءة الفاتحة:

عَشِقَ القلبُ الربابا / بعدما شابتْ وشابا!

والآن، من قال أن الأنظمة الديكتاتورية تقيم وزناً لعقيدة السكان الأصليين، هي لا تهتم أن يعبدوا الشمس أو يعبدوا البقرة شريطة أن ينفقوا أعمارهم في الدوران في هامش السيد، تماماً، كحيوانات الحقل!

لا تكترث لهم، لك أسطورتك أيضاً، ولك الميادين!

 

بكل تأكيد نحن الكورد منذ الأزل ندفع فاتورة الحرية ليس من أجل حرية شعبنا الكوردي فحسب بل من أجل حرية كافة الشعوب في منطقة الشرق الأوسط وهذا ما تبين من خلال كل الثورات التحررية الكوردستانية في هذه المنطقة ..

ففي الثورات التحررية الكوردستانية دافع الأبطال الكورد عن حقوق الشعب الكوردي والشعوب ضمن خارطة كوردستان إلى أن وصلت إلى ثورة العمال الكردستاني في شمال كوردستان بقيادة الزعيم عبد الله اوجلان لكن خشيت القوى الرأسمالية أن تتوسع رقعة اليسار الكوردي في المنطقة فحاولت هذه القوى إخماد ثورة العمال الكردستاني ونجحوا في المؤامرة الدولية بمساعدة الدولة الطورانية التركية وإلقاء القبض على الزعيم الكردستاني عبد الله أوجلان في الخامس عشر من شهر شباط عام 1999 ومع كل هذا لم يتمكنوا من إخماد الثورة بل توسعت رقعتها إلى يومنا هذا .. وراح ضحيتها الآلاف من الشهداء نتيجة عناد العسكر التركي وعدم اعترافهم بحقوق الشعب الكوردستاني في شمال كوردستان ..

وبهذه المناسبة اطالب باسمي وباسم حركة الشعب الكوردستاني من الدولة التركية بإطلاق سراح القائد الكوردي السيد عبد الله أوجلان من المعتقل وكما نناشد القوى الخيرة ومحبي السلام في العالم بالتدخل كي تستمر وتنجح عملية السلام بين الكورد والأتراك في شمال كوردستان ..

11 / 2 / 2015

عدنان بوزان

الأمين العام لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )

الأربعاء, 11 شباط/فبراير 2015 20:39

شعر بنات ....!؟- فلاح المشعل

 

تشعر بالفوز حين تسمع عن نيل روائي عراقي مثل أحمد السعداوي جائزة البوكر للرواية العربية ، او الشاعر احمد عبد الحسين بجائزة للشعر العربي، ومن يحصد للعراق في المهرجان المسرحي او السينمائي العربي والعالمي ، فهذا التنافذ الوجداني مع الفائزين والإشتراك ب "نوتة " الوجع اليومي ، والتشابه في فضاء الأحلام ، يعطيك مساحة من الشعور بالراحة، وان العالم صار يراك ويسمعك عبر هؤلاء المبدعين .

نتطلع جميعا ً ان يزدهر الوطن بالفنون والإبداع وساحات التعبير عن الكارثة الكونية التي يعيشها وطن يذبح كل يوم بالإرهاب ،والفساد وسلوكيات العدوان التي خبئها التاريخ ليطلقها مرة واحدة في بلادنا .

نأمل ان يحظى المسرح وفنون الإعلام والسينما والصحافة والأدب والفن التشكيلي بإهتمام المواطنين والمؤسسات الأهلية ، بعد ان تخلفت الحكومة كثيرا ً عن دعم هذه القطاعات الحضارية المسؤولة عن بناء وعي وذائقة المواطن .

منذ شهر وانا اقرأ بين الحين والآخر عن فوز هذا الإعلامي أو الإعلامية بجائزة افضل إعلامي لعام 2014، أو منح شهادات تقديرية ل "إعلاميين " لم يسبق وان سمعنا بهم أو قرأنا كتاباتهم ، ناهيك عن جوائز لأفضل مقدم برنامج تلفزيوني أو أفضل محلل " سياسي " وغيرها من توصيفات ما أنزل الله بها من سلطان ...!؟

لاجديد ان قلنا كانت سنة 2014سنة النكبة الكبرى ، وكان الأجدر بالقائمين على الترويج لمؤسساتهم الوهمية ومكاتبهم المشبوهة ، لغرض بلوغ مرحلة الشهرة ، ان تقيم جوائز لأسرع الهاربين من قادة الجيش وحكومة الموصل وبقية المحافظات الساقطة ، أو أفضل سياسي تملص من مسؤولية مقتل 1700"" عراقي في سبايكر ومليوني نازح ...! وغيرها من مفردات النكسة التاريخية التي ابتلعها سياسيونا بجدارة .؟

لاأدري ماهي المعايير التي تضعها هذه المؤسسات أو الهيئات والروابط لمنح الجوائز وتقييم المشاركين، في ظل غياب وحدات الإستقصاء والتحليل والإستطلاع والرصد.؟ وكيف يستطيع القائمون على الجائزة ان يقرروا فلان احسن من علان في جائزة افضل برنامج تلفزيوني ..؟
أما ان يتم تسمية هذا او ذاك بأفضل محلل سياسي ، فهذا أمر يثير الضحك فعلا ، بعد ان اصبح ضابط المخابرات المطرود، والصيرفي ، و من يستبدل شهادة شهادة اعدادية الصناعة بالدكتوراه ، وعازف الطبل أوالعود وغيرهم ، أصبحوا محلليل سياسيين ومقدمي برامج و" إعلاميين " ..... !؟

كنت افتش بوجوه الفائزين فلم أجد بينهم من أقرأ له كل يوم أو اتابع نصوصه ومنجزات أو برامجه ، أكثر الصور كانت تعطي ملامح لشباب بوجوه زجاجية تشبه وجوه رجال الأمن في زمن صدام ، وفتيات ذوات شعر طويل وطلاء صارخ...!؟
وتعود لترنيمة الطفولة......" شعر بنات وين أولي ، وين أبات ..!؟

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


انتخابات البلديات في مقاطعة الجزيرة

عدد أعضاء مجالس بلديات المدن في مقاطعة الجزيرة روج افا سوريا :

بناءاً على مقتضيات المصلحة العامة فقد تقرر تحديد أعضاء مجالس البلديات في مدن المقاطعة وذلك فقط للدورة الانتخابية الحالية :

1-عدد أعضاء مجلس بلدية سري كانيه \23\ ثلاث وعشرين عضوا

2-عدد أعضاء مجلس بلدية ابو راسين \15\ خمسة عشر عضوا

3-عدد أعضاء مجلس بلدية تل تمر \15\ خمسة عشر عضوا

4-عدد أعضاء مجلس بلدية الدرباسية \23\ ثلاثة وعشرون عضوا

5-عدد أعضاء مجلس بلدية الحسكة \31\ واحد وثلاثون عضوا

6-عدد أعضاء مجلس بلدية عامودا \17\ سبعة عشرعضوا

7- عدد أعضاء دائرة قامشلو A\31\ واحد وثلاثون عضوا

8-عدد أعضاء دائرة قامشلوB \23\ ثلاثة وعشرون عضوا

9-عدد أعضاء دائرة قامشلو C \31\ واحد وثلاثون عضوا

10-عدد أعضاء مجلي بلدية تربة سبية \17\ سبعة عشر عضوا

11-عدد أعضاء مجلس بلدية جا آغا \15\ خمسة عشر عضوا

12-عدد أعضاء مجلس بلدية كركي لكي ورميلان \23\ ثلاثة وعشرون عضوا

13-عدد أعضاء مجلس بلدية ديريك \31\ واحد وثلاثون عضوا

14-عدد أعضاء مجلس بلدية تل كوجر \13\ ثلاثة عشر عضوا

ملاحظة :مدينة قامشلو أعضاء الدوائرالثلاث A+B+C)) تمثل أعضاء مجلس بلدي واحد لمدينة قامشلو .

- ينتخب أعضاء المجلس البلدي والرئاسة المشتركة بالتصويت العام المباشر

- تعتبرالرئاسة المشتركة من أعضاء المجلس البلدي ومن ضمن العدد المحدد في كل مجلس بلدي

- تحدد النسبة المئوية الكاملة لأي مجلس بلدي كما يلي :

-40% للذكور وبأعلى الاصوات من بين الذكور

- 40% للإناث وبأعلى الاصوات من بين الاناث

-20% بأعلى الاصوات من المرشحين المتبقيين من الجنسين

- الرئاسة المشتركة تكون بأعلى الاصوات من الجنسين

مسرحية " مازالو"

مؤسسة النور للثقافة والإعلام 11/1/2014

أمسية " كاتب و كتاب "

في المركز الثقافي العراقي

في مسعاه للاهتمام بالكتاب والإصدارات الجديدة, دأب المركز الثقافي العراقي على اقامة أماسي " كاتب و كتاب ", وكانت أمسية السبت 18/1/2014 مخصصة للكاتب فيصل الفؤادي متحدثا عن كتابه الجديد ..من تأريخ الحركة الأنصارية ..من تأريخ الكفاح المسلح.... الأمسية أقيمت في المركز الثقافي العراقي في ستوكهولم و بالتعاون والتنسيق مع رابطة الأنصار الديمقراطيين واتحاد الكتاب العراقيين.

أمسية ثقافية عن نصب الحرية

في كوبنهاغن

الدكتور خالد السلطاني والناقد الفني سهيل سامي نادر/ 24/1/2014

السيدة قدرة الهر في محاضرة

حقوق الإنسان وتطور ثقافتها في العالم

مساء يوم السبت الخامس والعشرين من كانون الثاني/ يناير الجاري استضاف المركز الثقافي العراقي في ستوكهولم السيدة قدرة الهر وهي باحثة اجتماعية ونفسية في قسم الشؤون الاجتماعية في بلدية مدينة مالمو السويدية، وتشغل اليوم منصب المدير التنفيذي للمركز الأوروبي للتنمية البشرية.

أمسية ثقافية واستذكار

عن الأب الشاعر يوسف سعيد

بمناسبة مرور عامين على رحيل الشاعر والأديب الأب يوسف سعيد, اقام المركز الثقافي العراقي في السويد مساء السبت 8/2/2014, امسية استذكار ثقافية, استضاف فيها الأديب الكاتب صبري يوسف, وسط حضور جمهور من الجالية العراقية ومعهم عائلة الفقيد والعديد من محبيه ومتذوقي أدبه.

جمعية المرأة العراقية في ستوكهولم

"الليلة الثقافية العراقية السنوية"

في المركز الثقافي العراقي

مساء الجمعة 14/2/2014 أحيت الجالية العراقية في ستوكهولم امسية ثقافية عراقية احتفاء بيوم الحب, عبرت فيها عن مشاعر الفرح والابتهاج بحب العراق, والأماني بأن يعم الوطن الخير والسلام. هذه الفعالية الثقافية كانت ثمرة للتعاون المشترك بين المركز الثقافي العراقي في السويد وجمعية المرأة العراقية في ستوكهولم, .وفي أجواء عراقية حميمة اكتظت قاعة المركز الثقافي العراقي بجمهور كبير من العائلات العراقية والأصدقاء وبحضور الدكتور حكمت داود جبو الوزير المفوض في سفارة جمهورية العراق, وعدد من العاملين في السفارة.

أمسية دعم الجيش العراقي

في مدينة أوسلو

منتدى شباب العراق والجالية العراقية في اوسلو 16/2/2014.

افتتاح

المعرض الفني التشكيلي 8-8-8

الجمعة 7 آذار 2014 بمناسبة 8 آذار يوم   المرأة العالمي   ..... 8فنانات من: السويد، العراق، سوريا، إيران أوكرانيا, روسيا، شيلي، الارجنتين... بمناسبة 8 آذار يوم   المرأة العالمي   ويستمر المعرض ألي 28   آذار 2014. وبكل تنوعه, أقام المركز الثقافي العراقي يوم الجمعة 8/3/2014 معرضا فنيا لثمان فنانات تشكيليات من السويد, في موقعه في مدينة ستوكهولم. المعرض أقيم تزامنا مع يوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من آذار وحمل عنوان 8+8+8 وبإشارة ورمز جميلين لكونه معرضا لثمان مبدعات في الفن ومن ثمان دول ويقام في الثامن من آذار.

الامسية القرآنية

أوسلو

مركز الأمام الرضا/اوسلو 8/3/2016

" لقائي مع بلد السويد "

محاضرة الشاب يوسف حكمت

مركز ابداع الشرق فى الغرب, برعاية المركز الثقافي العراق وبمشاركة منتدى الشباب الثقافي

الجمعة المصادف 14/3/2014 المكان/ موقع المركز الثقافي العراقي.

امسية الشعر والموسيقى والفن التشكيلي

أوسلو

الاخوين ستار وصفاء الساعدي في كالبري عيسى مرد 16/3/2014

مهرجان الأغنية العراقية

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد وبمناسبة اعياد آذار يوم المرأة العالمي وعيد نيروز ، أقام نادي 14 تموز الديمقراطي مهرجانا غنائيا لإحياء الإبداع الفني لرواد الاغنية التراثية العراقية واحتفاء بالمناسبتين السعيدتين،. شارك في أحياء تلك الإبداعات الغنائية، مجموعة من الفنانين المبدعين العراقيين في السويد، وهم جلال جمال، نادية لويس، آري كاكائي، آشور المهنا، وفرقة دار السلام التراثية، وذلك يوم الجمعة الموافق 14 آذار مارس 2014، الساعة السادسة والنصف. وعلى قاعة مسرح تينستا تريف في منطقة تينستا/ ستوكهولم

Tensta Träff – Tensta

أمسية ثقافية متنوعة

في المركز الثقافي العراقي

مساء الجمعة 4/4/2014 وفي سلوسن/ستوكهولم موقع المركز الثقافي العراقي, كان الجمهور العراقي والسويدي على موعد مع فقرات أمسية ثقافية متنوعة.

الفنان ضياء فاضل القادم من احدى المدن السويدية البعيدة, زينت لوحاته المعبرة جدران المركز الثقافي, حيث افتتح معرضه الشخصي وسط حفاوة واستقبال الجمهور وترحيب المركز الثقافي العراقي .واستمرت نكهة الثقافة والتنوع في الأمسية, حيث احتفى المركز الثقافي العراقي بالفنانات المشاركات في المعرض الفني التشكيلي بمناسبة يوم المرأة, والذي أقامه المركز الثقافي في 8 آذار وقدمت لهن الورود والشهادات التقديرية تكريما وإشادة بتعاونهن مع المركز الثقافي والمشاركة في المعرض.

ومع فعالية ”كاتب وكتاب" استمع الجمهور للكاتب الشاب بدر محمود عطية وهو يقص حكايته وتجربته التي تضمنها كتابه الصادر مؤخرا باللغة السويدية ”أيام منسية".

حفل توقيع كتاب

الشاعر باسم الأنصار

" ليس لدي ما أقوله "

الذي أقيم في دار الثقافات العالمية في مدينة كوبنهاغن/الدنمارك في مدينة كوبنهاغن/الدنمارك مساء الجمعة ٢٠١٤/٤/١١ وبحضور مجموعة من المهتمين بالشأن الثقافي العراقي.

"ملتقى الثقافات "

حوار عن التنوع الثقافي

الصحفي والكاتب أوربان حميد

Ulf Pernold مساء الجمعة ٢٠١٤/٤/١١

موسيقى / الفنانة ومغنية الجاز Kaya Åhlander

المركز الثقافي العراقي في السويد بالتعاون مع جمعية مانويل

MANUEL

لجنة التضامن السويدية العراقية

أمسية شعرية وموسيقية

لصالح أطفال العراق


في المركز الثقافي 10/5/2014 أقامت لجنة التضامن السويدية العراقية وبرعاية المركز الثقافي العراقي أمسية شعرية موسيقية لصالح أطفال العراق.

معرض الفنان التشكيلي

عماد الطائي

"عوالم"

في 17/5/2014 وعلى قاعة المركز الثقافي اقيم المعرض التشكيلي للفنان عماد الطائي " عوالم ".

امسية شعرية

كوبنهاغن

" منتدى السنونو للثقافة والحوار صالون الشعر العالمي22/5/2014

"صناعة الرؤيا وتطوير الأساليب "

الورشة الأولى

مساء الجمعة  23/5/2014  برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد اقيم أول لقاء لورشة  من ورشات العمل التشكيلية التي أعدت لها جمعية الفنانين التشكيلية في السويد متمثلة برئيس الجمعية الفنان حسين القاضي وسكرتير الجمعية الاول الفنان محمود غلام وكانت ندوة حوارية بعنوان "عناصر نجاح العمل الفني" عن مشروع الجمعية الجديد صناعة الرؤيا وتطوير الاساليب وهو الاول من نوعه على صعيد جمعيات  الفنانين وهو مجموعة ورش عمل.

" ورشة التفكير الايجابي "

أمسية المهندس عادل الدباغ

في المركز الثقافي العراقي

مساء الأربعاء 28/5/2014 وبحضور جمهرة من المهتمين بالشأن الثقافي العراقي, أقام المركز الثقافي العراقي في السويد أمسية عن التفكير الايجابي كعنوان من موضوع التنمية البشرية, استضاف فيها المهندس عادل الدباغ, وهو مدرب معتمد في التنمية البشرية ومدرب مدربين وممثل البورد العربي للتدريب والتنمية البشرية..

موســيقى وأغانٍ شَــــجون

في مدينة يونشوبنك

برعاية المركز الثقافي العراقي في الســـويد وبالتعاون مع فرقة " أوتار" وفي ليلة الأول من حزيران على خشبة مســـرح الفوكوس في بلدية مدينة يونشوبنك الســـويدية، قضى جمهور المدينة / العراقي والسويدي أوقاتا ممتعة، سيبقى طعمها عالقا في النفس والذاكرة..  أغان وموسيقى من الزمن العراقي الجميل: منير بشير.. روحي الخماش.. أدهم أفندي غانم حداد.. محي الدين حيدر.. ومقامات: نهاوند.. وجهاركاه.. والحجاز.. والحكيمي.. واللامي.. وأغانٍ من التراث: زكيه جورج..  وسليمة مراد.. وناظم الغزالي .. وألوان عديدة لأغاني شعبية عراقية.

يوم ثقافي منوع

المركز الثقافي العراقي في السويد

بالتعاون مع جمعية التنمية البشرية

يشمل على عرض ازياء لخمس مصممات شابات من السويد يقوم بإخراج العرض مخرج عراقي شاب من بريطانيا ويقوم بالتصوير شاب عراقي من السويد متخصص في انتاج الافلام القصيرة رقص تركي صوفي دوار لراقص تركي مشهور,حيث يؤدي رقصة الدراويش من مدينة ازمير التركية

بالإضافة الى رقصات فولكلورية تركية اخرى عزف موسيقي بالعود للملحن طارق الحاج بمختلف المقامات العربية والشرقية مع غناء للمغني المغترب ابراهيم الحاج لوصلات عربية وفلسطينية مقاطع شعرية مختارة  لشاعرة عراقية شابة "اية منصور"من ديوانها المنشور ( غابة اصاب). باللغتين العربية والسويدية.

أمسية ساهرة

الجمعية الاوربية للتنمية البشرية

بدعم المركز العراقي الثقافي في السويد

الثلاثاء 3 حزيران 2014  كان مساءاً ساهراً أجتمع من خلاله التأمل والسهر مدققا بقاموس الفعاليات الفنية والثقافية كشفت الجمعية الاوربية لتنمية البشرية عن برنامج حفلها الذي اقامته من على قاعة الاحتفالات في الاستوديو فرمانده في مدينة مالمو السويدية .حيث جمعت الجمهور المحبة والسلام للاستماع والنظر لمجموعة الالوان التي قدمتها عازفة البيانو الأوكرانية نتاليا Nataliia بمقطوعة مهدت الدرب أمام كلمة السيدة قدرة الهر رئيسة الجمعية الاوربية للتنمية البشرية ونائبتها الانسة المهذبة سارة عميرات، باللغتين العربية والسويدية.

" التفكير باليدين "

ورشة عمل جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد, أقامت جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين في السويد ورشة عمل فنية تخصصية " التفكير باليدين " مساء السبت 7/6/2014, في موقع المركز الثقافي تضمنت تطبيقات عملية عن العناصر المحفزة للإيداع وعن مفاتيح التفرد في العمل الفني.

احياء الذكرى السنوية

لرحيل الفنان ياسين عطية

في كوبنهاغن

المركز الثقافي العراقي/الدنمارك وبالتعاون مع مؤسسة سيدوري , في دار الثقافات في الدنمارك/كوبنهاغن 10/6/2014.

ثقافة الطفل "

احتفالية

بمناسبة يوم الطفل العالمي

نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم ورابطة المرأة العراقية

وجمعية المرأة العراقية وبرعاية المركز الثقافي العراقي في السويد بمناسبة يوم الطفل العالمي وتخرج طلبتنا من الإعدادية مساء الجمعة 13/6/2014 في قاعة ألفيك.

الفنان مكي البدري

"وداعات المهجر "

أمسية  تأبينية

برعاية المركز الثقافي العراقي وبالتنسيق مع الجمعية المندائية في ستوكهولم أقيم حفل تأبيني في بناية المركز الثقافي في منطقة سلون – ستوكهولم احتشد لأجله جمع غفير من بنات وأبناء الجالية العراقية في ستوكهولم يوم السبت 14/6/ 2014, مستذكرين  الفنان مكي البدري, الذي فارقنا قبل مدة في مدينة يوتوبوري ـ السويد.

حفل توقيع كتاب

"تسفير"

في كوبنهاكن

في المركز الثقافي العراقي – اسكندنافيا / الدانمرك

نظم المركز الثقافي العراقي في اسكندنافيا / الدانمرك  امسية حفل توقيع كتاب (  تسفير )  بالتعاون مع جمعية الكرد الفيليين في كوبنهاغن يوم الجمعة 13 حزيران 2014.

قدم السيد خليل الحسناوي مسؤول المركز كلمة عن الكتاب  والمؤلف الدكتور مؤيد عبد الستار.

المثقفون العراقيون في ستوكهولم

وقفة من أجل الوطن

من أجل الحوار وتبادل وجهات النظر حول مستجدات الأوضاع في وطننا وجه المركز الثقافي العراقي في السويد دعوة الى المثقفين العراقيين والمهتمين بالشأن الثقافي والفكري, للحوار وإبداء وجهات النظر, وإعلان الموقف الثقافي الوطني الانساني ضد المشاريع الظلامية  وأجندة تشويه الشخصية العراقية, ومحاولات تمزيق النسيج الاجتماعي العراقي.

مساء يوم الأربعاء 18/6/2014 اجتمع حشد كبير من الكتاب والأدباء والفنانين ومن منظمات المجتمع المدني والمهتمين بالشأن الثقافي العراقي.

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد

حسينية الزهراء (ع) في مدينة مالمو

تقيم امسية رمضانية

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد  اقامت حسينية الزهراء (ع) في مدينة مالمو السويدية امسية رمضانية حضرها عدد من ابناء الجالية العراقية في المدينة اضافة الى عدد من الشخصيات القادمة من الدنمارك ومنهم الاستاذ خليل ياسين والحاج علي علوان معتمد المرجعية الشريفة والدكتور محمد الجبوري ,والأستاذ حامد الخفاجي ممثل تجمع الآمل في الدنمارك.

امسية ثقافية رمضانية

" الصوم عند الاديان

مجلس الجالية العراقية في الدنمارك / 15/7/2014

أمسية تأبينية الأديب الراحل

الدكتور سعدي المالح

في أمسية استذكار أبن حشد كبير من الجالية العراقية في والسويد, الأديب الراحل سعدي المالح.

الأمسية أقيمت في موقع المركز الثقافي العراقي- سلوسن- ستوكهولم مساء السبت 27/7/2014, بالتعاون والتنسيق بين موقع عينكاوا كوم في الانترنيت والمركز الثقافي العراقي في السويد.

مهرجان الأنصار الثقافي

في ستوكهولم

أفتتح المركز الثقافي العراقي مهرجانه بالتزامن وفعاليات المهرجان الثقافي لرابطة الأنصار العراقيين في الســـويد وعلى مدى ثلاثة أيام حيث تم الافتتاح في الأول من شهر آب الجاري ، وشمل تنوعا في الفعاليات الثقافية وشارك فيه عدد كبير من الأدباء والفنانين, الذين قدموا من بلدان عديدة, ومن مدن مختلفة من السويد.يوم الافتتاح كان تظاهرة ثقافية اجتماعية كبيرة, حيث اكتظت قاعتي وشرفة بناية المركز الثقافي العراقي في منطقة سلوسن- ستوكهولم بحشد كبير من الضيوف الذين قدموا من دول عديدة جمهور كبير من الجالية العراقية والأصدقاء من مدينة ستوكهولم وغيرها من المدن السويدية .

مهرجان أيام الثقافة العراقية في اسكندنافيا

فلم " مقاهي بغداد الأدبية "

في المركز الثقافي العراقي

استضاف المركز الثقافي العراقي في السويد الفنانة المخرجة السينمائية ايمان خضير, مساء الاثنين 4/8/2014, للحديث عن تجربتها في مجال السينما, تزامنا مع عرض فلمها " مقاهي بغداد الأدبية ".

على شاشة العرض الكبيرة في قاعة المركز الثقافي في سلوسن- ستوكهولم استمتع الجمهور بمشاهدة بغداد واستذكارها, وهذه المرة عبر ارثها التاريخي الحضاري الذي تجسد المقاهي الثقافية والسياسية والأدبية ركنا كبيرا منه.

اليوم الثقافي العراقي

في مدينة غوتنبيرغ السويدية

بالتنسيق والتعاون مع المركز الثقافي العراقي في السويد اقام البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراقية في مدينة غوتنبيرغ في السويد ،يوماً ثقافياً وذلك يوم الأحد 10 آب 2014 تضمن الفعاليات التالية:
قصائد شعرية للشاعرين عواد ناصر وكامل الركابي وعرض فلم للمخرجة السينمائية إيمان خضر والذي كان تحت

عنوان ظل الكونكريت.

مهرجان الشباب في مالمو

مهرجان ايام الثقافة العراقية الثالث

في اسكندنافيا /2014

بعد أربعة أيام متواصلة من الفعاليات الثقافية في ستوكهولم يواصل المركز الثقافي العراقي في السويد برنامجه الثقافي في تقديم فعاليات "مهرجان أيام الثقافة العراقية الثالث/ اسكندنافيا آب - أيلول ٢٠١٤ وفي مناطق اخرى من اسكندنافيا. ففي مدينة مالمو ١٢ و ١٣ آب ٢٠١٤.وللمرة الأولى يُحتفى بالشباب العراقي (القادم من مدن جنوب السويد ومن كوبنهاكن ) المتميز بحرص انتمائه للوطن، وبفرحة مواصلة تعليمه بدخوله المرحلة الجامعية، حيث أقام المركز الثقافي العراقي بالتعاون مع مركز النور في مالمو، احتفالية رسمية ثقافية "مهرجان الشباب العراقي الأول" حضرها سعادة سفير جمهورية العراق.

المخيم الصيفي

للجمعية الثقافية المندائية / لوند – السويد

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد  اقامت الجمعية الثقافية المندائية / لوند مخيمها الصيفي في مدينة فلودا, وهي احدى ضواحي مدينة يوتبوري  وذلك للأيام 15-16-17 /08/2014  .

شارك في المخيم 85 شخصا  من شباب وشابات من فئات عمرية مختلفة. وقد وضع للمخيم برنامج ثقافي وترفيهي و رياضي .

تضمن البرنامج والذي كان بمساهمة للمركز الثقافي العراقي في السويد والخاص بالشباب القاء محاضره عن دور الشباب في مواجهة التحديات  و الموقف من الارهاب وأسبابه وكيفية معالجة سلبياته.

مهرجان ايام الثقافة العراقية الثالث

في اسكندنافيا / 2014

امسية سينمائية في كوبنهاغن

ضمن فعاليات ايام الثقافة العراقية في اسكندنافيا , قدم المركز الثقافي العراقي في اسكندنافيا / الدنمارك

الخميس 14/8/2014 على قاعة دار الثقافات العالمية , المخرجة العراقية

الفنانة  ايمان خضر و عرض  لفيلمها " ظل الكونكريت ".

الفلم تحدث عن الحواجز الكونكريتية التي تقطع اوصال العاصمة بغداد, وظلال ذلك على علاقات الناس

ومعاناتهم والآثار التي ترتبت على اقامة جدران الكونكريت تلك.

بعد عرض الفيلم كانت هناك ندوه حواريه لمناقشة الفلم مع المخرجه العراقيه ايمان خضر

.

لقاء الملحقيات الثقافية

في المركز الثقافي العراقي

حضر ممثلو الملحقيات والمراكز الثقافية لكل من ( العراق, اليابان, أفغانستان, إيران, الباكستان ), الاجتماع التداولي الثقافي في موقع المركز الثقافي العراقي سلوسن/ستوكهولم في 26/8/2014. موظفو المركز الثقافي العراقي رحبوا بالضيوف الزائرين, حيث قدم الشكر للسادة الضيوف وأطلعهم على توجهات وبرنامج وعمل المركز الثقافي. الضيوف الأعزاء تجولوا في صالة العرض الفني وشاهدوا لوحات مجموعة من الفنانات والفنانين العراقيين التي ضمها معرض جمعية الفنانين التشكيليين.

المرأة العراقية والبرلمان السويدي

ندوة حوار

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد أقامت جمعية الجوادين النسوية

فعالية ثقافية" المرأة العراقية والبرلمان السويدي " مساء الاربعاء 27 آب 2014

تكريم الفنان نبيل المنصوري

في أوسلو

ضمن مهرجان أيام الثقافة العراقية الثالث في اسكندنافيا واستمرارا لسعي المركز الثقافي العراقي في السويد في دعم المثقفين والمبدعين في بلاد المهجر, أقامت ممثلية المركز الثقافي العراقي في النرويج يوم الأحد 31/8/2014, احتفالا تكريميا للفنان " نبيل المنصوري " الذي أبدع بتشييد نصب النخلة في العاصمة النرويجية اوسلو. حضر التكريم عدد من المثقفين والأدباء العراقيين المقيمين في النرويج. المركز الثقافي العراقي قدم الورود للفنان المنصوري وشكره على جهده الثقافي والفني.

ثقافة الانتخاب في السويد

ندوة حوار في المركز الثقافي العراقي

مساء الاربعاء الموافق 3/9/2014 أقام المركز الثقافي العراقي في السويد في مقره في منطقة سلوسن/ستوكهولم ندوة حوار عن ثقافة الانتخاب في السويد استضاف فيها السيدة نوال الابراهيم والسيدة ساجدة كريم والأستاذ محمد.. الذين رشحوا للانتخابات السويدية التي ستجري في 14/9/2014 في عموم السويد وتشمل انتخابات البرلمان ومجالس المقاطعات والبلديات.

حفل توقيع كتاب

(الرواية العراقية .. صورة الوجع العراقي)

في كوبنهاغن

استمرارا لنهج المركز الثقافي العراقي في اسكندنافيا في دعم المثقفين والمبدعين في المهجر اقامت منسقية المركز في الدنمارك في 5 / 9 / 2014 حفلا لتوقيع كتاب الكاتب والناقد الفني حسين السكاف بعنوان "الرواية العراقية .. صورة الوجع العراقي" في دار الثقافات العالمية في كوبنهاغن.

حفل توقيع كتابي

الشاعر حسن رحيم خرساني ــ انا مسجد الغرباء

الباحث علي القطبي ــ دراسة في الشعر السويدي

استمرارا لنهج المركز الثقافي العراقي في اسكندنافيا في دعم المثقفين والمبدعين في المهجر اقامت منسقية المركز في الدنمارك بتاريخ 12 / 9 / 2014 امسية ثقافية لتوقيع كتاب الشاعر حسن رحيم الخرساني بعنوان " انا مسجد الغرباء " فضلا عن كتاب الباحث السيد علي القطبي بعنوان " دراسة في الشعر السويدي " على قاعة الجمعية الثقافية العراقية في مدينة مالمو في  السويد.

أمسية ألأغنية العراقية تاريخها وألوانها

ضمن سلسلة الانشطة والاماسي الثقافية في اسكندنافيا , اقامت منسقية المركز الثقافي العراقي في الدنمارك امسية ثقافية تخللها محاضرة عن الغناء العراقي بعنوان " الاغنية العراقية تاريخها وألوانها " للفنان ناصر حربي  بتاريخ 18 / 9 / 2014 على قاعة دار الثقافات العالمية في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

يوم الشعر الشعبي العراقي

في المركز الثقافي العراقي في السويد

ضمن فعاليات مهرجان أيام الثقافة العراقية الثالث في اسكندنافيا 2014, أقام المركز الثقافي العراقي في السويد وبالتعاون مع اتحاد الكتاب العراقيين في السويد امسية للشعر الشعبي العراقي,مساء السبت20/9/2014 على قاعة المركز الثقافي العراقي في .سلوسن/ستوكهولم

وتخليدا واحتفاء واستذكارا للرمز الشعري الكبير الشاعر عزيز سماوي فقد سميت هذه الفعالية باسمه " دورة الشاعر عزيز سماوي.

اليوم الثقافي المندائي

في مهرجان أيام الثقافة العراقية الثالث

يوم السبت 20/9/2014,  وفي مدينة ستوكهولم/سلوسن , وعلى قاعة المركز الثقافي العراقي في السويد, وبحضور عدد كبير من أبناء الجالية العراقية والضيوف العرب والأجانب أقامت الجمعية المندائية في ستوكهولم يوما ثقافيا مندائيا برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد.الجمعية المندائية في ستوكهولم حيت الضيوف والمشاركين عبر كلمة للسيد فاضل ناهي رئيس الجمعية اشادت بجهود التعاون بين المركز الثقافي والجمعية المندائية.

الدكتورة الشابة ضفاف عاكف سرحان الحاصلة على شهادة الدكتوراه في الطب من جامعة أوبسالا في السويد قدمت محاضرة علمية عن الأمراض السرطانية..الفقرة التالية كانت مخصصة لتوقيع كتاب حيث قدم الكاتب نعيم عيال نصار عرضا مختصرا من خلال مشاهد صورية تحدث فيها عن كتابه " سيدة البرج ",.ثم عرض فلم " عرس مندائي " صور تفاصيل عادات وتقاليد المندائيين الشعبية في الخطوبة والزواج.الفنان عبد الأمير حربي أمتع الحضور عبر ورشته الفنية في النقش وكتابة الحروف .مجلة " الصدى " الفصلية الثقافية تم الاحتفاء بها بمناسبة مرور عشرين عاما على إصدارها وتم تكريم السادة في هيئة التحرير.الجزء الفني من المهرجان كان موسيقيا غنائيا أحيته الفنانة ناديا لويس سوية مع الفنان الموسيقي تحسين البصري.

المهرجان الثقافي العراقي الثالث

في مدينة لينشوبنك/ السويد

الجمعية العراقية في مدينة لينشوبنك وبرعاية المركز الثقافي العراقي في السويد, نظمت في يوم الاحد المصادف  21/9/2014 مهرجانها الثقافي الثالث والذي حمل عنوان (ثقافة السلام لا ثقافة الظلام) وذلك على قاعة أ بي أف في منطقة تنفوش. كلمة الجمعية العراقية التي القتها السيدة شيلير نوري (رئيسة الجمعية) ثم قراءات شعرية باللغة العربية للسيدة قبس مهدي عن زوجها المرحوم الدكتور مقداد عبد الستار, تلتها قراءة شعرية باللغة الكوردية القتها السيدة شيلير نوري بعنوان (نشتمان) للشاعر الكوردي عبد الله بشيو تم بعد ذلك افتتاح المعرض الذي شارك به عدد من فناني وحرفيي مدينة لينشوبنك بأعمالهم الفنية و الحرفية.

مهرجان مدينة مالمو

الثقافي الثاني

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد, أقام المركز الثقافي العربي السويدي وبالتعاون مع الجمعيات العراقية, المهرجان الثقافي الثاني على حدائق

Folkets park, وعلى مدى يومين شارك في المهرجان العديد من الفنانين, ومنهم فرقة بابل القادمة من العراق ومعها الفنان العراقي سعد العوادي رئيس اتحاد الموسيقيين العراقيين في محافظة بابل. الفنانة مصممة الأزياء نيان قادر ساهمت في المهرجان عبر العديد من عروض الازياء العراقية الجميلة.الفنان الموسيقي وعازف الكمان طاهر بركات.الفنان محمد الركابي وفرقته الموسيقية.الفنان خالد الشيخ وعبر معزوفات جميلة على البزق.الفنانة سمر الجابري قدمت مجموعة من الأغاني بالانكليزية.

مهرجان ايام الثقافة العراقية الثالث

في اسكندنافيا / الدنمارك

ثقافة سلام لا ثقافة ظلام

وسط اجواء تسودها روح الثقافة العراقية وتنوع الطيف العراقي بمختلف الوانه وتحت شعار" ثقافة سلام لا ثقافة ظلام " اختتمت فعاليات مهرجان ايام الثقافة العراقية في اسكندنافيا والتي اقيمت على مدى ثلاثة ايام برعاية المركز الثقافي العراقي في اسكندنافيا / الدنمارك للفترة من23 – 25 / 9 / 2014 على صالة سينما امباير في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن وهو الثاني من نوعه في الدنمارك بعد المهرجان الاول الذي اقيم في شهر اكتوبر من عام 2012 , ايام المهرجان تخللها العديد من الفعاليات الثقافية اذ تضمنت عروض سينمائية لأفلام الشباب , الرقص الفلكلوري العراقي والمعاصر , عرض موسيقي غنائي فضلا عن عروض للأزياء العراقية. فعاليات المهرجان في يوميها الاول والثاني حملت اسم " مهرجان فلم الشباب العراقي الثاني " اذ تضمنت العديد من العروض السينمائية لأفلام المخرجين الشباب من داخل العراق وخارجه.

مهرجان ايام الثقافة العراقية

في اسكندنافيا / النرويج

ثقافة سلام  لا  ثقافة ظلام

وسط اجواء ثقافية مثلت مختلف اطياف الشعب العراقي وتحت شعار" ثقافة سلام لا ثقافة ظلام "

اختتمت في العاصمة النرويجية " اوسلو "فعاليات مهرجان ايام الثقافة العراقية في اسكندنافيا / النرويج والتي اقيمت برعاية المركز الثقافي العراقي في اسكندنافيا / النرويج على قاعة الصليب الاحمر.

ايام المهرجان تضمنت العديد من الفعاليات ذات الطابع الثقافي اذ تخللها امسية شعرية , عرض للأزياء العراقية ,معارض فنية تشكيلية , معارض للتحف العراقية , معرض للكتاب باللغتين العربية والإنكليزية , معرض عن التراث الاشوري , معرض للسيراميك والخزف , معرض للطفل فضلا عن معرض للأكلات الشعبية العراقية .حفل الافتتاح حضره سعادة سفيرة جمهورية العراق في مملكة النرويج السيدة  " سوسن عمر علي " وكادر المركز الثقافي العراقي في السويد وعدد كبير من الجالية العراقية تتقدمهم الكفاءات العراقية في المهجر , كما حضر الحفل  ممثل عن الحكومة النرويجية والعديد من الشخصيات النرويجية فضلا عن ممثلي الجمعيات الثقافية في اوسلو وقد تم تغطية الحفل من قبل القناتين العراقية الاولى والثانية فضلا عن عدد من  الصحف والوكالات .

ورشة حوار تقييمي

لمعرض فن تشكيلي

ضمن تقاليد تقييم معارضها الفنية التشكيلية والاستفادة من الخبرات والتجارب المشتركة فيها, أقامت جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين في السويد وبرعاية المركز الثقافي العراقي في السويد يوم السبت 27 الاختلاف "./9/2014 ورشة عمل تشكيلية نظرية وتطبيقية بعنوان " حوار تقييمي " حول الاعمال المشاركة في معرضها الفني التشكيلي الذي أقامته في 23/8/2014 في المركز الثقافي العراقي والذي حمل عنوان " الوحدة في الاختلاف".

مهرجان ايام الثقافة العراقية الثالث

في اسكندنافيا

ثقافة سلام لا ثقافة ظلام

مدينة غوتينبيرغ

ضمن فعاليات مهرجان ايام الثقافة العراقية الثالث في اسكندنافيا والذي رعاه المركز الثقافي العراقي في السويد وتحت شعار ( ثقافة سلام .. لا ثقافة ظلام ).استضاف البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراقية في مدينة كَوتنبيرغ يوم الاحد 28 سبتمبر / ايلول 2014 الدكتور لطفي حاتم استاذ القانون الدولي والباحث والكاتب في العلاقات الدولية في محاضرة سياسية قيمة تحت عنوان ( السياسة الدولية الجديدة ومناهضة الارهاب ).حضرا لندوة جمهور من ابناء الجالية العراقية من المهتمين بالشأن السياسي، بعدها شاركت الشابة العراقية المجتهدة لهيب جابر في شرح رسالتها حول مفهوم الارهاب في العالم، التي قدمتها مؤخراَ كأطروحة في احدى الجامعات السويدية نالت بها شهادة الماجستير بتفوق.

مهرجان ايام الثقافة العراقية في اسكندنافيا

غوتينبيرغ

أمسية موسيقية غنائية

للفنان العراقي سعد العوادي

وفي مساء يوم الاثنين 29 ايلول / سبتمبر 2014 وعلى قاعة البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراقية في مدينة كَوتنبيرغ السويدية، وضمن فعاليات مهرجان ايام الثقافة العراقية الثالث في اسكندنافيا احيا الفنان العراقي سعد العوادي رئيس اتحاد الفنانين الموسيقيين في بابل القادم من الوطن امسية موسيقية جميلة في عزف منفرد على العود مع باقة جميلة من الاغاني العراقية الاصيلة من التراث العراقي الجميل بمشاركة عازف الاورغ الفنان مهدي، والفنان المخضرم حمودي شربة نالت استحسان الجمهور الكبير الذي حضر الأمسية .

كرنفال ثقافي أسيوي كبير

في المركز الثقافي العراقي في السويد

بعد جهود متواصلة من التنسيق والتعاون  والتهيئة بين مجموعة الملحقيات الثقافية لدول اسيا و شمال أفريقيا في السويد, وفي كرنفال ثقافي فني متنوع وجميل, اقيم مساء السبت 11/10/2014 في المركز الثقافي العراقي في العاصمة السويدية ستوكهولم وبالتعاون والتنسيق بين المركز الثقافي العراقي في السويد والممثليات الثقافية لبلدان الصين و باكستان وسريلانكا وايران, المهرجان الثقافي الأسيوي الأول وسط مشاعر البهجة والاحتفال حيث احتشدت جاليات كبيرة من ابناء هذه البلدان المقيمين في ستوكهولم ومعهم الكثير من المواطنين السويديين والأجانب في مهرجان ثقافي كانت لغته الأعلى مضامين الثقافة والحضارة والفن الأصيل بكل ألوانه وفي عروض متنوعة غطت تفاصيل تراث وحضارة وفولكلور وتقاليد هذه البلدان. حيث استمتع الجمهور الكبير المتنوع بمشاهدة العديد من المعروضات التراثية والصناعات اليدوية والحلي وصور الفونوغراف والصور التشكيلية, ومعها  تعرف الحضور على العديد من الاكلات الشعبية لشعوب هذه البلدان.وكان للأفلام والموسيقى والغناء حضورا متميزا حيث المشاركات المتنوعة من اغاني وعزف موسيقى ورقص شعبي, صور وعكس وبجمالية واضحة اصالة وعراقة تراث هذه البلدان وحضارتها.

امسية ثقافية في مدينة أوسلو

على هامش الحفل الختامي لمهرجان ايام الثقافة العراقية في اسكندنافيا / النرويج اقام المركز الثقافي العراقي في اسكندنافيا بتاريخ 18 / 10 / 2014  امسية ثقافية في العاصمة النرويجية " اوسلو " تخللها قراءات شعرية وحفل تكريم للعديد من المثقفين المبدعين في المهجر وأعضاء اللجنة التحضيرية لمهرجان ايام الثقافة العراقية بحضور سعادة سفيرة جمهورية العراق في مملكة النرويج السيدة " سوسن عمر علي " ومدير المركز الثقافي العراقي في الدول الاسكندينافية الدكتور " علاء ابو الحسن اسماعيل " وعدد كبير من المثقفين والجالية العراقية في المهجر.

التحديات الثقافية والدينية

محاضرة الدكتور رياض البلداوي

مساء السبت 18/10/2014 وفي موقع المركز الثقافي العراقي في السويد في مدينة ستوكهولم/سلوسن, أقامت جمعية

(الاتصال باللغة الأم)Manuel وبالتنسيق والتعاون مع المركز الثقافي العراقي في السويد محاضرة ثقافية

" التحديات الثقافية والدينية في العلاقة بين الآباء والأبناء في الاسر المهاجرة

قدمها باللغة السويدية الدكتور رياض البلداوي الاستاذ المشارك في الطب النفسي والاستشاري والمعالج النفسي.

معرض الفنان ياسين عزيز

في المركز الثقافي العراقي في السويد

تواصلا مع النشاطات الثقافية المتنوعة التي يقيمها المركز الثقافي العراقي في السويد, وتلك التي قدم لها الدعم  والتشجيع والمؤازرة, والتي غطت رقعة جغرافية ضمت مدن في السويد والدنمارك والنرويج, شهدت مدينة ستوكهولم حدثا ثقافيا  فنيا متميزا مساء السبت 25/10/2014, حيث افتتاح المعرض الفني التشكيلي ( كولوه ني ) للفنان ياسين عزيز في سلوسن/ستوكهولم موقع المركز الثقافي العراقي.

حفل الافتتاح شهد حضورا متميزا لأبناء الجالية العراقية والسويدية في ستوكهولم والعديد من المهتمين بالثقافة وبالفن التشكيلي خصوصا.

مهرجان الشعر الشعبي الثاني

في السويد والدنمارك

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد وبحضور الدكتور علاء ابو الحسن مدير المركز اقامت مؤسسة النور للثقافة والإعلام مهرجان الشعر الشعبي الثاني في السويد والدنمارك بالتعاون مع مؤسسة الوان الثقافية يوم الاحد المصادف 26/10/2014 على قاعة الستويديوفريماندا في مدينة مالمو بمشاركة شعراء من المدن السويدية نيشوبنك ومالمو ومدينة كوبنهاكن الدنماركية اضافة الى شعراء من العراق شاركوا افتراضيا من خلال عرض قصائدهم من خلال شبكة الانترنيت لتحلق اصواتهم في فضاءات القاعة وهم يرددون اشعارا تتغنى بالوطن والحياة .

لنكون سوية ضد الارهاب

ندوة حوار في ستوكهولم

في تظاهرة تضامنية حاشدة وبالتعاون بين سفارة جمهورية العراق في مملكة السويد والمركز الثقافي العراقي في السويد, أقيمت يوم الخميس 30/10/2014 في موقع المركز الثقافي العراقي في منطقة سلوسن/ ستوكهولم ندوة حوار تحت عنوان " سوية ضد الإرهاب حضر الندوة  السيد  عميد السلك الدبلوماسي الاجنبي في السويد سفير السلفادور, والسيد علي النخيلان سفير دولة الكويت وعميد السلك الدبلوماسي العربي, والدكتور علي عجمي سفير جمهورية لبنان, وسعادة سفير ليبيا, والقائم بالأعمال في سفارة المملكة العربية السعودية,  وسفراء وممثلو سفارات( ألمانيا, ماليزيا, ايران, إندونيسيا), وعدد كبير من ممثلي السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي في السويد, وممثل شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية السويدية.

امسية ثقافية دينية

في مركز الامام علي ( عليه السلام )

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد اقيمت في مركز الامام علي عليه السلام امسية ثقافية دينية بعنوان  " الامام الحسين عليه السلام ثورة محورها الانسان "

في العاصمة السويدية ستوكهولم بتاريخ 5 / 11 / 2014 .

برنامج الامسية تضمن زيارة كادر المركز الثقافي العراقي في السويد ومنسقية المركز الثقافي في الدنمارك الى المركز المذكور ولقاء مدير مركز الامام علي اذ تم تناول الامور الدينية من خلال التطرق الى منهج ال البيت عليهم السلام والشعائر الحسينية وامتدادها على مر السنين وأهمية الاقتداء بهذه الثورة لما لها من اهمية في تقويم الانسان من خلال اتباع هذا المنهج .

امسية ثقافية بعنوان

" رؤية عن المشهد الابداعي والثقافي في العراق "

اقام المركز الثقافي العراقي / منسقية الدنمارك بتاريخ 7 / 11 / 2014 امسية ثقافية بعنوان " رؤية عن المشهد الابداعي والثقافي في العراق " استضاف من خلالها الشاعر والكاتب العراقي زعيم نصار .

استهلت الامسية الثقافية من خلال الشاعر سليمان جوني الذي تحدث عن الشاعر زعيم نصار وعن مؤلفاته في المجال الشعري وبعده قدم السيد زعيم للحضور , الشاعر زعيم نصار بدوره قدم العديد من القراءات شعرية ثم تطرق للحديث عن الشعر والرواية.

سوق خيري

لمساعدة النازحين العراقيين

في المركز الثقافي العراقي

في مقر المركز الثقافي العراقي في السويد في منطقة سلوسن وسط العاصمة السويدية ستوكهولم وبالتعاون والتنسيق مع المركز الثقافي العراقي في السويد نظمت جمعية فرقة طيور دجلة مساء السبت 8/11/2014 سوقا خيريا لدعم مشروع شراء كارفانات للنازحين العراقيين .

حضر أمسية افتتاح السوق الخيري جمهور من الجالية العراقية والسويدية  في ستوكهولم والسويد وبحضور الاستاذ طاهر ناصر الحمود وكيل وزارة الثقافة العراقية والأستاذ بكر فتاح حسين سفير جمهورية العراق في السويد والدكتور حكمت جبو الوزير المفوض في السفارة, اضافة لعدد من الاخوة ممثلي وسائل الاعلام والمهتمين بالشأن العراقي.

ندوة " الامام الحسين شعاع الانسانية الخالد "

اقام المركز الثقافي العراقي / منسقية النرويج بالتعاون مع مسجد التوحيد في اوسلو امسية دينية بعنوان " الامام الحسين شعاع الانسانية الخالد " بتاريخ 8 / 11 / 2014 على قاعة المسجد في اوسلو بمشاركة السيد " مارتن اوراها " من العراق وفضيلة الشيخ " محمود جلول " من لبنان والاستاذة "Tone Kirkeng Karra Ali " من النرويج وفضيلة الشيخ " محمد الهنداوي " من جمهورية مصر العربية وقد تخلل الامسية عرض فيلم روائي تحت عنوان" سائرون " للمخرج "حسين حافظ لعيبي " تناول مشهد المسلمين ايام عاشوراء في العراق

في المركز الثقافي العراقي في السويد

تكريم مبدعين عراقيين

عرفانا وتقديرا  للمنجز والجهد الذي قدمته الشابة العراقية فاتن الحسيني الحاصلة على جائزة(بيرغن) النرويجية للسلام,والتي تصدت للتحيز والتطرف واستخدام العنف في عموم العالم, وللمنجز العلمي المرموق الذي حققه الشاب محمد هلال التميمي في فكه واحدة من أعقد المعادلات الرياضية في السويد والعالم, أقام المركز الثقافي العراقي في السويد حفلا تكريميا لهما في موقعه في مدينة ستوكهولم/سلوسن مساء الثلاثاء 11/11/2012 حضره جمهور  من الجالية العراقية في السويد والنرويج.

المسرحية الملحمية " واقعة الطف "

في اوسلو

اقام المركز الثقافي العراقي في السويد / منسقية النرويج بالتعاون مع مسجد التوحيد في اوسلو وفرقة تبارك للتمثيل عرضا للمسرحية الملحمية " واقعة الطف " للمخرج منير راضي العبودي بتاريخ 15 / 11 / 2014 على قاعة مسجد التوحيد في اوسلو بحضور جمع من الجالية العراقية وعدد من الادباء

والمثقفين العراقيين في المهجر.

مهرجان الامام الحسين الثاني "ع"

برعاية المركز الثقافي العراقي في السويد اقيم في حسينية الجوادين مهرجان الامام الحسين الثاني في العاصمة السويدية ستوكهولم بتاريخ  15/11/2014

الامام الحسين "ع" السلوك والموقف

حسينية الحيدرية

اقام المركز المركز الثقافي العراقي في السويد بالتعاون مع حسينية الحيدرية امسية دينية بمناسبة شهر محرم الحرام بعنوان (الامام الحسين "ع" السلوك والموقف) بتأريخ 18/11/2014 .


في يوم الشهيد الشيوعي الذكرى 66، نستذكر بعض من سيرهم الرائدة وتضحياتهم العظيمة، في وقفة ندين بها لهم بأنهم من كان في الصفوف الأولى في التضحية من أجل وطن حر وشعب سعيد

نقف جميعاً وعلينا جزء من واجب إستذكارهم وتخليدهم وتخليد تراثهم وتضحياتهم ومآثرهم، علينا جميعاً واجب أن نساهم في تخليدهم.

سيقام حفل التأبين للشهيد الشيوعي وذلك يوم السبت المصادف 21 شباط الساعة الثانية عشر على قاعة البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراق

 

اعتاد اغلب المتتبعين للواقع العراقي؛ النظر للأمور بمنحى طائفي في مختلف النواحي، السياسية والاجتماعية والاقتصادية ... الخ، في العراق، بسبب الوضع الجديد ما بعد الاحتلال الأمريكي وسطوة الحكومة الشيعية على مقاليد الحكم.

تعاقبت الحكومات الشيعية على العراق، ولم تترك الزعامة طيلة أحد عشر سنة مضت، ما بعد انتهاء عهد النظام البعثي، وبداية نظام برلماني، حكومته ظاهرها الاتفاق، وباطنها المحاصصة وتوزيع المناصب، والاغلبية للأقوى.

منذ ان تم سحب البساط من حكومة اياد علاوي، وتنحيته عن رئاسة الوزراء، بدأ عهد تهميش السنة، وذلك لأن علاوي هو (الشيعي الوحيد) الذي لا يمت لشيعيته بصلة، ولكنه الاخف وطأة على السنة ومحتضنهم، فمنهم من ترك العراق وهاجر، ومنهم من اعتزل العمل السياسي، ومنهم من بقي معارض للحكومة العراقية.

لم تكن هجرة القسم الأول من السنة، سبباً رئيسياً في تهميشهم، ولكنها اضعفت تواجدهم في الساحة السياسية، والامر سيان ايضاً بالنسبة لمن اعتزل منهم العمل السياسي، ناهيك عمن الصقت به التهم جزافاً، ليضمن المستفيدين من ذلك؛ هروب أبرز قادة الكتل السنية الى خارج العراق، اما من بقي في المعارضة، فهو سبب تهميش السنة من الجانب الأكبر، وذلك لأنهم لا يعرفون طريقاً للاعتراض، وكسب حقوق ممثليهم من الشعب، نعم هذا هو رأي من انتخبهم ليجلبوا له حقوقه، من بعض ساسة الحكومة العراقية الشيعية.

لم تجدي نفعاً اعتصامات الانبار ومطالباتها بالدعم الحكومي، ولم تنفع تكريت مظاهرات اهاليها، اما الموصل فتخاذلها سبب سقوطها، وديالى كادت ان تضيع في هاوية غفلة ساستها، واخرها كان سامراء، فهي ما بين مصدق ومكذب من رحيلها، وهو امر لم نراه يحدث في المحافظات الشيعية، وكلمة الحق تقال؛ ان نوابهم ووزرائهم يعملون لحماية محافظاتهم، في محاولة منهم لإقامة اقليمهم الشيعي في وسط وجنوب العراق.

مضى احد عشر عام، وما زال ساسة السنة يجهلون ما يحتاجونه لكسب حقوقهم، البصرة فيها إنجازات تكاد ان تخلد بأسماء ساستها وقادتها، بعد ان دعموا مشاريع محافظتهم بموازنة قيمتها (صفر) في ميزانية العراق، سيما وانها سرقت من قبل الحكومة العراقية (الشيعية) السابقة، البصرة هي أكبر المحافظات من ناحية نفطها، وهو ما يعتمد عليه العراق بأكمله، والحق يقول ان هذه السنة وبفضل البصرة لم نر ازمة في النفط او مشتقاته، ذي قار عادت لتحتل موقعها الاستراتيجي من جديد، بعد دعم وزير النفط عادل عبد المهدي في تأسيس شركة نفط ذي قار، المختصة باستخراج النفط وتصديره، وتعود فائدتها للمحافظات الجنوبية، وكذلك الامر نفسه بالنسبة لميسان و واسط، حيث ان هنالك انباء كثيرة، تفيد بأن وزير النفط سيعتمد تأسيس شركات نفطية في كل المحافظات المنتجة، في اطار دعم المحافظات الجنوبية، وهو امر سيعود بالخير الوفير لتلك المحافظات، من ناحية توفير الايادي العاملة، وانعاش الاقتصاد، واستقطاب الشركات الاستثمارية، فالنفط ثروة لا تنضب، ولكنها تحتاج الى من يستثمرها بصورة صحيحة بخدمة أهلها، اما المثنى فأنها تسعى الى تأسيس مشاريع استراتيجية مهمة، عن طريق توطين رؤوس الأموال المحلية، وجذب الاستثمارات الأجنبية، من خلال خلق الفرص الاستثمارية الكبرى، والتي تعد من المفاصل المهمة في اقتصاديات المحافظة، السؤال هو : هل لدينا نائب او وزير ( سني ) يعمل بمفهوم وزير النفط ( الشيعي )؟

الموصل المسيطر عليها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية، فيها حقل نجمة النفطي، وصلاح الدين التي تحتوي على ابار (البو عجيل) النفطية، انتاجها لم يكن قليلاً في الفترة الماضية، كما هو اليوم، ولكنه تحت يد تنظيم (داعش) ايضاً، اما كركوك؛ فأماكنها النفطية برعاية قوات البيشمركة الكوردية، وفي الانبار؛ ما لا يتكلم عنه أحد من الأماكن النفطية، التي لم تكتشف بعد، والخزين الاستراتيجي النفطي في المحافظة، فمتى نرى قيادي (سني) يرأف بحال هذه المحافظات واهاليها، سيما وان فيها نفطاً يجعلها الإقليم الأقوى في العراق؟

لذلك، وجب علينا ان نكون مقتنعين ان الشيعة أحق بإقليمهم، سيما وانهم استثمروا روح العراق والهة الخيرات فيه (النفط) في دعم محافظاتهم، وإننا لن نحصل على مطالبنا ما لم نبحث عن ممثلين يعملون لنا ولا يتعاملون بنا.

الأربعاء, 11 شباط/فبراير 2015 15:30

لماذا يجب أن نقرأ الكتب ؟- جــودت هوشيار

لم يعد الجيل الجديد يقرأ الكتب ، الا نادراً ،  .ويعتقد البعض ان عزوف الشباب عن القراءة عموماً وقراءة الكتب خصوصاً ، يرجع الى عدة أسباب ، لعل في مقدمتها ، ظهورالأنترنت ، ووسائل الأعلام المتعددة ، وضيق الوقت،  ومشاغل الحياة اليومية ، وارتفاع أسعار الكتب . ولكن هذه الأسباب لن تقف حائلاً أمام من يحرص على القراءة كطقس دائم من طقوس حياته .
وربما كان السبب الرئيس وراء العزوف عن قراءة الكتب الجادة ، هوعدم شعور الشباب  بالحاجة الى القراءة . وهذا أمر مؤسف ، ربما لأنهم لا يعرفون قيمة الكتب في حياة الناس وتطور المجتمعات وفي تأريخ البشرية ، فالقراءة  احدى سمات المثقف الواعي والأمم المتحضرة  ، يحث عليها علماء النفس ، ولا يمل  المربون من تأكيد ضرورتها لكل الفئات العمرية ، فهي وحدها تفتح امام القاريء عوالم لا نهائية من العلم والمعرفة والمتعة ، وهي مفتاح الثقافة والحصارة والتقدم .
وكل كتاب جيد – خبرة جديدة وتواصل مع العقول الذكية ، عقول العظماء ، الذين يدفعون بالقاريء الى التفكير في امور لم تخطر بباله ، او لم يكن يعرف عنها كثيراً ، ولا يحسن التعبير عنها .. كما يجد فيها القاريء وصفا لتلك المواقف والمشاكل الحياتية التي قد تواجهه، وأجوبة عن الأسئلة التي تعذبه .
اننا عندما نتحدث عن قراءة الكتب ، لا نعني بذلك هواية اقتناء الكتب لغرض تزيين رفوف المكتبة البيتية أوصالون الأستقبال ، من اجل التباهي بثقافة صاحب الدار ، فثقافة المرء لا تقاس بعدد الكتب التي يمتلكها ، بل بعدد الكتب الكلاسيكية الخالدة والكتب الجديدة القيمة ، في شتى ميادين المعرفة  والثقافة ، التي قرأها بتمعن وتمحيص وتفاعل مع مضامينها  وأطال التفكير فيها واستخلص منها ما هو مفيد له في الحياة ، وما يعينه على بلوغ مرتبة أعلى من الأنسنة ،  ان صح التعبير .
يتباهى البعض بكثرة الكتب لديه وبضخامة المكتبة التي يمتلكها ، وعندما تتحدث اليه ، لا تشعر على الأطلاق بأنه استفاد حقاً ولو قليلا من الكتب التي قرأها ، والأرجح أنه لم يقرأ معظم ما يمتلكه من كتب ، أو أنه قرأها بلا مبالاة ودون التعمق في معانيها ، ولم يتفاعل معها قط ، حيث لا يظهر شيء من أثر القراءة المعمقة في ثقافته وسلوكه واسلوبه في الكلام .
قراءة أفضل الكتب بتمعن شيء ، وقتل الوقت بالقراءة السطحية شيء آخر تماماً . في هذا المبحث القصير نتحدث عن القراءة الجادة ، التي ترتقي الى مستوى التفاعل مع آراء المؤلف وأفكاره.  مثل هذه القراءة لها فوائد معرفية وثقافية وصحية واجتماعية عديدة ، نحاول ايجازها في نقاط محددة :
ماذا وكيف نقرأ ؟  :
قراءة الكتب بتمعن مفيدة في مختلف مراحل العمر ، والمهم ،  هو ماذا نقرأ ؟ من المشكوك فيه ان تلعب القراءات الخفيفة المسلية أي دور في اثراء معلوماتنا أو تنمية عقولنا . من الممكن أن نقرأ لغرض الترفيه عن النفس وتمضية الوقت أو لمجرد حب الأستطلاع ، ولكننا اذا قرأنا شيئاً من روائع الأدب الكلاسيكي ونتاجات الفكر الأنساني ، فأننا نعتاد عليها ولا يمكننا الأقلاع عنها بسهولة.
الكتب الخالدة عبر التأريخ الأنساني ، تتضمن عصارة الفكر ونتاج العلم وخلاصة الفهم ودوحة التجارب وعطية القرائح وثمرة العبقريات على حد وصف ( تريستان تزارا ) ، ينبغي لكل مثقف أن يقرأها.  مثل هذه النتاجات لن تفقد قيمتها العظيمة  بمرور الزمن أبداً ، رغم تغير الأجيال ونظم الحكم ، والتقدم الحضاري .
قراءة الكتب العلمية عن نشوء الكون ونظام المجموعة الشمسية تؤدي الى توسعة مداركنا ومخيلتنا وتحسن تصوراتنا وفهمنا لقوانين الطبيعة . و الكتب الثقافية والتأريخية تزيد من معلوماتنا  ، وقد نستخلص منها العبر والدروس لبناء حاضرنا ومستقبلنا.
أما قراءة  كتب السيرة الذاتية والمذكرات الشخصية ، فأنها  تتيح لنا الأطلاع على خلاصة التجارب الحياتية لشخصيات مثيرة للأهتمام ، أسهمت في صنع التأريخ أو كانت شاهدة عليها.
ويمكننا بكل تأكيد الأستفادة من تجاربهم وخبراتهم الحياتية ، التي قد تفيدنا مستقبلاً في حياتنا العملية .
وصفوة القول ان قراءة الكتب القيمة سواء كانت تخصصية أو ثقافية عامة ، لا غنى عنها لكل انسان يعرف قيمة التراث الأنساني العظيم في العلم والفكر والثقافة. الأنسان الذي لا يقرأ يعيش حياة واحدة فقط ، هي حياته ، أما من يطلع على تجارب الآخرين،  فأنه يعيش حيوات كثيرة .
الكتاب ومصادر المعلومات الأخرى :
كانت النخبة المثقفة تقرأ كثيراً حتى الى عهد قريب ، ربما بسبب عدم وجود مصادر كثيرة للمعلومات ، والتسلية والترفيه  . لم يكن هناك أنترنت ولا الهواتف الذكية ، أما قنوات التلفزيون فقد  كانت محلية وعددها محدوداً وتقدم برامج بريئة بالقياس الى ما تعرضه القنوات الفضائية راهناً .
العزوف عن القراءة ظاهرة عالمية غير مقصورة على بلادنا ، وربما يظن البعض من المثقفين الكورد ،  ان قراءة الكتب في الدول الغربية هي اليوم  في أوج ذروتها وأزدهارها ، وهذا  أمر يثير الأستغراب حقاً ،  وينم عن عدم الأحاطة  بمدى تراجع قراءة الكتب في تلك الدول . صحيح ان الأقبال على قراءة الكتب في الغرب لا يزال كبيراً ، ولكنه انخفض كثيراً منذ ظهور الأنترنت .  الجيل الجديد في كل أنحاء العالم ، يبحث عن بدائل أخرى للكتاب عبر المدونات والمنتديات  ومواقع التواصل الأجتماعي .ولكن لا شيء يمكن أن يكون بديلاً للكتب الجيدة . هي وحدها تزودنا بالمعارف المتعمقة وتؤثر في تشكيل رؤيتنا للحياة والعالم . .
ان المستوى الثقافي  للمجتمع لا يتحدد فقط بمدى شيوع ثقافة القراءة فيه ، اومعدل عدد الكتب التي يقرأها المواطن سنوياً ، بل أيضاً ،  بمدى توافر حرية التعبير .
في المجتمع العلماني المفتوح ،  الذي يحترم عقل الأنسان  ويتيح الفرصة للأطلاع على ثقافات شعوب العالم ثمة امكانات أكثر لتطور شخصية الأنسان.
الكتاب بخلاف التلفزيون حر من الأغراض النفعية . التلفزيون يعتاش على الأعلان وكثيراً ما يدفعنا الى شراء هذه السلعة أو تلك ،  ومشبع أحياناً  بـ( البروباغاندا) السياسية والأيديولوجية ،. أما مؤلف الكتاب ، فلا حاجة له لوضع الأعلانات بين السطور ، من اجل الحصول على مال أكثر, .
الحياة المعاصرة تتيح للأنسان امكانات كبيرة للتراخي الذهني ، اكثر من التفكير العميق والتأمل.
اذا كان المرء يكتفي بمشاهدة برامج التلفزيون وتبادل الآراء والصور في العالم الأفتراضي ، فهذا شيء عابر لا يلبث في الذهن طويلاً ولا يلعب دوراً يذكر في تنمية الثقافة الحقيقية ، اما الكتاب الجاد ، فأنه يسهم في تربية الأنسان و يقدم له غذاءاً للتفكير في حياته وفي العالم من حوله.
ويوصي الخبراء بتخصيص ساعتين في اليوم لقراءة الكتب الأدبية الجيدة ، وهم على قناعة تامة ان الكتاب المقرؤ ، افضل من الفيلم المقتبس من الكتاب ذاته ، والسبب يكمن في حقيقة أن القراءة لا يحد الخيال البشري . ولهذا السبب تحديداً ، وكقاعدة عامة ، فأن الفيلم المأخوذ من رواية ما ، لا يلبي توقعات الجمهور الذي رسم في ذهنه صورة مغايرة لمحتوى الكتاب
ومما يؤسف له ان عدد الناس الذين يشعرون بالحاجة الى قراءة الروايات العظيمة يتضاءل بأستمرار ، فهم يفضلون مشاهدة برامج التلفزيون والأنغماس في ألعاب الكومبيوتر ، التي تعرقل تطور الذكاء.
لن تختفي الكتب بطبيعة الحال ولكن الأشكال الجديدة لمصادر المعلومات تضيّق دون ريب المساحة التي كانت تشغلها الكتب في حياة الناس .كتاب المستقبل سوف يصبح أفضل طباعة وأجمل اخراجاً . ، وقد يكون صالحاً لتقديمه كهدية ،  تسر العين وتزين رفوف المكتبة البيتية ،  أكثر من كونها مصدرأ للمعرفة ، لأن الجمهور القاريء في الأنترنيت أو في الأجهزة المخصصة لخزن وقراءة الكتب ، في تزايد مستمر.
القراءة تمرين ذهني :
قامت الباحثة ( نتالي فيليبس) من جامعة ( اوكسفورد ) بتجارب علمية لدراسة عمل الدماغ الأنساني خلال عملية القراءة  وبرهنت ، ان القراءة الجادة  تحفز العقل ، وتدفعه للعمل بنشاط وتركيز ، وتنظم التفكير،  وتعمل على تطور الذكاء البشري ، بالأضافة الى فوائدها المعرفية  . واثبتت الباحثة ان القراءة لا تقل فائدة عن التمارين الرياضية ، لأنها ( القراءة )  تمرّن الدماغ بأسره .
واتضح من خلال التجربة أنه عند الأنتقال من القراءة السطحية من اجل تمضية الوقت الى الأستيعاب النقدي للمعلومات ،  يجري في الدماغ تغيير حاد في نوع النشاط العصبي ، وفي الدورة الدموية .
القراءة تؤثر في الدماغ البشري بآليات مختلفة ، حسب طريقة قراءة الكتاب. وتشير نتائج تلك التجارب الى أن كل نوع من الحمل العصبي يفيد الدماغ ويمرّنه على نحو مختلف .
عند القراءة يتدفق الدم الى  اجزاء الدماغ المسؤولة عن القدرة على التركيز والأستيعاب المعرفي . في حين ان مشاهدة التلفزيون وعملية اللعب الكومبيوتري ، ليس لهما مثل هذا التأثير .
ومن اجل الحفاظ على وضوح العقل في جميع مراحل الحياة ، لا بد من التمرين المتواصل للدماغ ، ولعل واحدة من أفضل الطرق للقيام بذلك – هي القراءة بشكل منتظم ومدروس .والناس الذين يفضلون القراءة لديهم فرص أفضل لبناء مستقبل مهني ناجح، وعلاقة أفضل في الأسرة.
ومن المعروف علمياً أن جسم الأنسان يشيخ على نحواسرع ،  عندما يشيخ الدماغ . القراءة تجبرالدماغ على العمل المتواصل ، وبذلك تتأخر الشيخوخة ويبدو الأنسان أصغر سناً من عمره الحقيقي ويعيش حياة أطول .
زيادة الحصيلة اللغوية :
قراءة كتب المؤلفين ، الذين يمتازون بجمال اللغة ، تعمل على تحسين قدرات الأنسان اللغوية وتطويرها ويساعده على التعبير عن نفسه بشكل أفضل وتجعله متحدثا ا أكثر إثارة للاهتمام في عيون الآخرين .
ولعل ( الجاحظ ) قد سبق الجميع في بيان مدى تأثير القراءة في شخصية القاريء و تجويد لغته : " والكتاب هو الذي ان نظرت فيه اطال امتاعك ، ، وشحذ طباعك ، وبسط لسانك ، وجوّد بيانك ، وفخّم الفاظك ...  ان الناس يتحدثون بأحسن ما يحفظون ، ويحفظون احسن ما يكتبون ، ويكتبون أحسن ما يسمعون.
لذا لا عجب ان يقول العلماء : ان الناس صنفان : أولئك الذين يقرأون الكتب ، وأولئك الذين يستمعون الى الذين يقرأون .
التأثير النفسي للقراءة :
أثبتت تجارب علمية عديدة ان عملية القراءة  تهديء الأعصاب وتزيل التوتر والقلق
وتخفض من مستوى الأجهاد ، على نحو أسرع من الأستماع الى الموسيقى أو ممارسة رياضة المشي .
فالقراءة رياضة نفسية مريحة للأعصاب ، ومتعة في متناول الجميع ، وتزود العقول بمواد المعرفة وخبرات  البشرية ، وتعلمنا ، أن نحب وأن نغفر ونتعاطف مع الآخرين .
القراءة قادرة على التأثير الفعال في الحالة العاطفية للأنسان ، ويمكن ان تكون وسيلة ناجعة للتغلب على الأكتئاب .  فهي تبعدنا  عن صراعاتنا  النفسية الداخلية ، الناجمة عن المشاكل الخارجية وتعزلنا مؤقتاً عن الواقع بكل توتراته ومشاكله وتساعدنا على الأسترخاء والهدوء.
القراءة تساعد على التواصل مع الآخرين :
القراءة تنمي ثقافة القاريء وتساعده على ايصال أفكاره للآخرين ،  والتعبير الجيد عما يود قوله وتجعله قادراً على فتح موضوع مع أي كان ، مما يساهم بشكل كبير في نجاح علاقاته مع الآخرين ويحظى بأهتمامهم وتقديرهم .وقد دلت البحوث الميدانية ، ان من يقرأ كثيرأ يشارك اكثر من غيره في الفعاليات الثقافية والأجتماعية .
وبطبيعة الحال فأن ثقافة الأنسان لا تتوقف على مقدار ما يقرأ ، بل على عدد الكتب الجيدة التي فهمها واستوعبها واستفاد منها في حياته العملية . وكلما قرأ الأنسان أكثر اصبح أقل شبهاً بالآخرين .
الأربعاء, 11 شباط/فبراير 2015 15:29

لماذا "دوائر العطش"؟ - فراس حج محمد

 

العطش فكرة عميقة وليست مجرد عنوان!

فراس حج محمد

استهوتني فكرة العطش في كتاب "دوائر العطش"، فبرق الاسم في خاطري في لحظة صفاء كأنها البرق، دونت الاسم واحتفظت به، ولم أكن على سابق علم بما يكتنزه العطش من ماء معرفي وصوفي إنساني قديم وحديث، وبغض النظر عن بعض نصوص الكتاب الذي اتخذت من العطش مرتكزا معنويا ولفظيا لها، إذ ما زلت على قناعة عدم تسمية الكتاب باسم نص من نصوصه مهما كان ذلك النص مركزيا أو دالاً!

وعندما أخذت أبحث عن المواقع التي نشرت خبرا عن صدور الكتاب، صادفت مصطلح "دوائر العطش" المتعلق ببعض الدوائر الانتخابية في السودان الذي أضحى يعاني جلّ أهله من العطش رغما عن النيل المتفرع في أرضه الممتدة، ثم تنتقل إلى رحمة الله تعالى الكاتبة الجزائرية فرنسية الإقامة واللغة "آسيا جبار"، فأقرأ أن أول كتاب لها كان بعنوان "العطش" وألفته عام 1953، فاستهوتني الفكرة من جديد، لأبحث عن الكتب التي توسمت بالعطش أو اتسمت به!

وقد فاض الصديق الموسوعي الجميل المقرب إلى الجماهير السيد "جوجل" حفظه "الإنترنت" ورعاه عليّ بقائمة من الكتب التي احتوت عناويها على لفظ "العطش"، سواء أكان اللفظ مفردا أم مضافا أم مضافا إليه، وسواء أكان مرفوعا أم منصوبا، وعند استقراء هذه العناوين وشيئا من المعلومات حولها، يتبين لي حجم ذلك العطش الذي تعانيه الإنسانية المعذبة، فالمصير الإنساني كله معلق بالارتواء من العطش، وأيّ عطش!

وجدت العطش في مؤلفات الكتّاب والكاتبات، وفي مؤلفات الشرق والغرب، وعند الملاحدة والصوفيين، وعند المسلمين والمسيحيين، وعند الأدباء والفلاسفة والسياسيين، وتجلى في الشعر والقصة والمسرحية والكتاب السياسي والجغرافي، وفي البحث الأمني والقومي والكوني، ودخل في الحرب النفسية، وعانى منه الفرد، كما عانت منه الأمة والجماعة والشعوب، والأرض قاطبة.

وعلى ذلك لم تخل من العطش ثقافة من الثقافات، فهو واضح أشد الوضوح في الثقافة الإسلامية ووعد الشرب من الكوثر، والشرب من يدي الرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم، بعد يوم عطش طويل، شربة لا يظمأ من شربها أبدا، وفي المسيحية برز كتاب "عطش الله" للأرشمندريت أغابيوس أبو سعدى، وفي الصوفية برز كتاب "العطش العرفاني في رحاب العارف الكامل"، ولعله وجد عند اليهود والبوذيين والهندوس عطشهم النابع من أروحهم وثقافاتهم، ولكنني تعبت من الاستقصاء والملاحقة، فاكتفيت بحصر ما يزيد عن ثلاثين مؤلفا، كلها كانت تستقى من العطش، وتنهل منه أفكارها!

تيقنت بأن العطش يقين، كما جاء في كتاب للروائي المصري إدوار الخراط، ولكنْ ثمة جواب غير الماء عن هذا العطش، كما ادّعى أدونيس الشاعر السوري، لتكون هناك قافلة من العطش عند سناء الشعلان، وعناقيد وشمعدان وينابيع لعطش ربما كان مختلفاً عند غيرها من الكتّاب، والنتيجة على ما يبدو واحدة فـ"لا عطش ينتهي ولا ينبوع" كما جاء في كتاب الكاتب العراقي "أحمد عبد الحسين"، وكأنني أصبحت أدور في فلك خاص من دوار ناشئ عن "دوائر العطش"!

مع كل ذلك العطش الذي تتلهف الإنسانية للخلاص منه، لتنعم بالماء على أبسط جواب، وإن استبعده أدونيس، ظهر العطش مليئا بالمعاني والدلالات والحكايات والآهات والتمنيات، وحتى لا يموت المعنى من العطش، ويظل النهر راويا لا يموت هو الآخر من العطش، كما مات نهر الأردن عطشا في قصيدة لمحمود درويش، وحتى لا يصيب ماءنا العطشُ في ذلك الغياب الأليم، علينا أن نتجنب السباحة في العطش، نقرأه ونكتبه ونهزمه، لعلنا نرتوي حتى ولو بصورة الماء النمير!!

تذكروا أيها القرّاء أن أسماء الكتب كأسماء البشر، قدر محكم، لا فكاك منه!

11/2/2015م

الأربعاء, 11 شباط/فبراير 2015 15:27

العقارب الصديقة..! - منى الشمري‎

من اقوال مارك توين " الأرقام لا تكذب ولكن الكاذبون يكتبون الأرقام" كذلك " احتلال الأرض تبدأ من احتلال العقل" هنالك فرع واحد وهنالك شجرة خبيثة، وهناك من يزرع ويسقى ويحصد.

الأغلبية يكتمون فضائح، العلاقات الخاصة الدبلوماسية، وغيرها من العلاقات، بين رؤساء العرب مع باقي الدول الأجنبية، طرفان لا يمكن الانحياز الى أحدهما، فليس هناك خاسر او رابح، حتى وأن اشاعت أحد الفضائح السياسية.

أوضاع البلاد اليوم في وضعية متأزمة، وشديدة المعاناة، وفاقدة للأمل، منهم من حرص على أهدافهم، ومنهم من عاش سعيداً على حساب الاخرين، الا أن هناك اهداف حقيقية وتوسعية، جاءت على حساب الملايين، ربما نعتبرها قضية؛ من جهة نظرة واحدة مستبعدة! تلك الذي يجري تحقيقها من قبل (التحالف الدولي) سارية في موقفها في القضاء على الارهاب تحت شعار " من اجل السلام".

أصبحت اعمالها مثيرة، كان شان تدخلاتها متبلوراً، كأنما تنشر اوراقاً ملوناً، تحلق طيرانٌ في النهار كالنسر وفي الليل كالعقرب الخائن، كأنما النهج الطامع تسير في اقدامهم نحو البلاد، حاملين لافتات-سنجعل من العرب ملاذٌ امناً وأكثر استقراراً، تلك المفارقات لم تعد بعد الان مخفية في اللعب مع داعش، فهي ليست حالة طارئة او نظرية او بالصدفة، بل هو مخطط احتلالي من نوع اخر.

استخدم التحالف فكرتهُ ورؤيتهُ، باستغلال داعش كوسيلة، مثل سهام ترميها فرقة كاملة، على منطقة الصوب في مركز التدريب، لأنها السبب الوحيد، في التدهور الأمني، وزيادة اعمال العنف الذي يرتكبها داعش، فلم نعتكف على الحقيقة بان نقول من كان التمويل له اولاً، بغض النظر عن نظرية بعض الحكام للتحالف، بانها مساندات غير متنازعة وناجحة، وأنها غاية تسعد بلادهم، لتخليصهم من وكر الإرهاب.

الا انهم اشبه بتجمع الحطب، والقداح، والبنزين، وبمثابة مؤامرة عالمية، دخلت بالمرصاد، وسببت خطراً وشيكاً على العرب جميعاً، بكل تفاصيلها واشكالها، فاللعبة مع داعش تشير بالتمدد والإبقاء، لحين التوجه الى نقطة المراد، فالحقيقة المرة فيها، هو الصمت والتستر من قبل الحكام والرؤساء، للحفاظ على مصالحهم الشخصية، كان ذلك على حساب الأرواح التي تحل فناءاً.

لو نسعى الى حقيقة تخلد بها أيام تضاهي بشبابها، بالترقب الى الذات والوطن، وبالتمسك بالمرجعيات من غير مساندة أطراف خارجية مزيفة، ستتضح هناك أمور مخفية، كانت ملعونة في الأصل، وسيصلح الحال بالحال، لأننا لا يمكن أن نتفرج بان عدونا الاول قد انتصر على عدونا الجديد.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تحول ملف اجتثاث البعث خلال السنوات الماضية من ملف قضائي بحت الى ملف سياسي أفقد القانون محتواه, وفتح الباب على مصراعيه لعودة البعثيين للحكم, و بتولي أعوان النظام السابق للعديد من المناصب في الدولة العراقية, وخاصة في المؤسسة العسكرية والأمنية.

فلقد أفرغت الحكومات السابقة القانون من محتواه, وحولته الى وسيلة للتجاذب السياسي ولأبتزاز الخصوم تارة, وتارة الى سلاح لكسب الأعوان وتعزيز السلطة . وقد ظهر ذلك جليا خلال السنوات الثمانية المنصرمة, التي شهدت تجميدا للقانون أدى الى عودة البعثيين زرافاتا ووحدانا الى مؤسسات الدولة.

كانت باكورة ذلك الغاء إجتثاث صالح المطلك وإعادته من الأردن الى العراق ليتولى نيابة رئاسة الوزراء خلال الحكومة السابقة, بعد ان منعته هيئة اجتثاث البعث من المشاركة في انتخابات عام ٢٠١٠. وقد  تحول بعد عودته  الى بوق لرئيس الوزراء وحليف استراتيجي له لضرب خصومه السياسيين وإن كانوا أعضاء في التحالف الوطني, كما فعل عند تهجمه على القيادي في المجلس الأعلى بيان جبر وبالتزامن مع الإنتخابات النيابية الأخيرة.

فيما كانت قضية الغاء الأحكام الصادرة بحق مشعان الجبوري والغاء اجتثاثه والسماح له بالترشح الى انتخابات مجلس النواب, دليلا آخر على تسيسس هذا الملف والتعامل مع مصاديقه بروح انتقائية وخدمة لأهداف سياسية.

واما على صعيد تعزيز النفوذ في المؤسسة العسكرية فقد جرى تقريب العديد من البعثيين السابقين المتهمين بقمع الإنتفاضة الشعبية, وتوليتهم لمناصب قيادية في المؤسسة العسكرية, وفي طليعتهم عبود قنبر والغراوي وغيدان والفتلاوي وغيرهم من الذين فشلوا في اعداد جيش عراقي قادر على الوقوف بوجه بضع مئات من الإرهابيين, حتى سقط ثلث العراق بيد تنظيم داعش تحت إمرتهم.

إن تجربة السنوات الثمان الماضية أثبتت وبما لا يدع مجالا للشك ان تسييس ملف إجتثاث جر الويلات على العراق وعلى العملية السياسية وقد آن الأوان لوضع هذا الملف في مكانه الطبيعي ألا وهو القضاء , فهو ملف قضائي بحت لا يخضع الى التجاذبات السياسية.

الا ان هذا يستدعي إجراء تغييرات في السلطة  القضائية التي أصبحت محل شك من قبل العديد من القوى السياسية, بعد ان تحولت الى اداة بيد السلطة التنفيذية طوال السنوات الماضية وبشكل وجه ضربة لسمعة القضاء العراقي المعروف باستقلاليته ومهنيته.

ولذا فإن أي اقرار لقانون المسائلة والعدالة بصيغته الجديده والقضائية البحتة, يستدعي تعيين رئيس جديد للسلطة القضائية وأعضاء جدد لمجلس القضاء الأعلى.

في إطار زيارة وفد حزبنا حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا( يكيتي) إلى اقليم كوردستان، حيث اجتمع يوم أمس الوفد برئاسة الرفيق هجار علي عضو الهيئة القيادية وعضوي دائرة الجزيرة للحزب الرفيق دحام أبو نسرين ونظام أبو دلو مع نزار بوطاني مسؤول العلاقات الكوردستانية في الحزب الديمقراطي الكوردستاني-العراق في مقره بهولير العاصمة، حيث ناقش الطرفان اخر التطورات على الساحة السورية عامة، والساحة الكوردستانية خاصة، وقدم الرفيق هجار مختصرا عن أوضاع الكورد في كوردستان-سوريا، مؤكدا دعم حزبنا لاتفاقية دهوك ووقوف جزبنا إلى جانب الحركة الكوردي في انجازها على أكمل وجه، من جانبه عبر الاستاذ نزار بوطاني عن سعادته بهذه الزيارة، وأكد دعم إقليم كوردستان والحزب الديمقراطي الكوردستاني لشعبنا في غربي كوردستان للوصول إلى حقوقهم القومية امشروعة.


المكتب الإعلامي لمنظمة إقليم كوردستان 11/2/2015

أثارت المقارنات التي عقدها الرئيس الأميركي باراك أوباما بين إرهاب "داعش" وإرهاب "الصليبيين" ردود أفعال رسمية وشعبية كبيرة، خصوصاً من خصومه الجمهوريين. قال أوباما في سياق مقارناته بين الإرهابَين، "أنّ البعض قد يعتقد بأن الأمر يقتصر على منطقة دون أخرى، ولكن الحقيقة غير ذلك"، مضيفاً "لنتذكر أنه خلال الحروب الصليبية ومحاكم التفتيش (التي أقيمت للمسلمين في الأندلس) ارتكب البعض أفعالاً شنيعة بإسم المسيح، وفي بلدنا جرى استخدام المسيحية لتبرير العبودية وفرضت قوانين التمييز العنصري."

الأرجح أنّ أوباما أراد بهذا التصريح طمأنة العالمَين العربي والإسلامي، بأن الإسلام كدين سماوي بريء من "داعش"، ومن الخطأ الخلط بينهما، بإعتبار أن الإسلام مثله مثل كل الأديان الأخرى دين لله، فيما "داعش" هو تطرف وغلو وإرهاب لا دين له، مثله مثل تطرف أي جماعة دينية راديكالية في أي دين آخر. وعقده للمقارنة بين التطرفَين؛ تطرف "داعش" في حاضر الإسلام والمسلمين وتطرّف "الصليبيين" في ماضي الكنيسة والمسيحيين، ربما جاء في هذا الإطار. وهذا صحيح جداً. فالإرهاب إرهاب، والتطرف تطرف، والغلو غلوّ، أياً كان مصدره وسببه ودافعه.

فما صنعه "الصليبيون" من إرهاب ضد مخالفيهم، في تاريخ الإنجيل والكنيسة، سواء من المسيحيين أو من أتباع الديانات والعقائد الأخرى، لا يقل بشاعةً وفظاعةً من إرهاب "داعش" في حاضر القرآن والمسلمين.

لكنّ الفرق بين الماضي "الصليبي" هناك، والحاضر "الداعشي" ههنا، هو أن الأول انتهى إلى تاريخ مضى بلا رجعة، بسبب فصل عقلاء المسيحيين بين الدين الذي هو لله والدولة التي يجب أن تكون للجميع ومن الجميع وفوق الجميع (ما لله لله وما لقيصر لقيصر)، وفصل "دستور الله" بالتالي كدستور للسماء عن دستور الدولة كدستور للأرض، بينما الثاني لا يزال مستمراً مستغرقاً في حياة المسلمين بخاصة والعالم بعامة. والسبب هو كون الإسلام "ديناً ودولة"، ودفاع علماء المسلمين، معتدلين ومغالين، عن الإسلام في الدين كدولة، وعن الإسلام في الدولة كدين. وهذا الخلط أو المزج بين القانون الوضعي كدستور للدولة المدنية، والقانون الإلهي كدستور للدولة الدينية، هو عام يشمل جميع الفقهاء والعلماء المسلمين، من الخلف والسلف، من ماضي المسلمين وحاضرهم على حدٍّ سواء.

عليه فإنّ المشكلة ليست في "داعش" بإعتباره تنظيماً إرهابياً عابراً للحدود، وإنما هو في بعض نصوص أصول الشريعة الإسلامية نفسها، التي يتخذ منها هذا التنظيم مرجعاً نهائياً ووحيداً لآيديولوجيته.

فعلى الرغم من محاولات بعض الفقهاء والعلماء والشيوخ المسلمين وصف "داعش" بإعتباره تنظيماً مخالفاً للقيم الإسلامية والإنسانية وخارجاً على مقاصد الشريعة الإسلامية، كما جاء على لسان بعض علماء الأزهر، إلا أنهم فشلوا حتى الآن في تقديم قراءة فقهية شرعية واضحة ومقنعة تدين إرهاب التنظيم، بإعتباره تنظيماً "عدوّاً" للإسلام والإنسانية. علماً أن التنظيم يسند جميع أفعاله وممارساته و"دستور" دولته، إلى الإسلام وأصول شريعته. وفي آخر إرهابٍ له، نفذّ التنظيم جريمته بحق الطيار الأردني معاذ الكساسبة، بإعدامه حرقاً، بناءً على فتوى شرعية لإبن تيمية المعروف "بشيخ الإسلام"، بإعتباره أحد أكبر أعمدة الفقه الإسلامي، متحدياً بذلك جميع الفقهاء المسلمين.

الواضح، هو أنّ فقهاء وعلماء وشيوخ المسلمين المعتدلين الذي لا يتوانَون في وصف التنظيم بأنه بعيد كلّ البعد عن مبادئ الدين الإسلامي، يتحاشون الدخول معه في "معارك" فقهية، أو مواجهات عقائدية، أو مجادلات حول الخلافة ودولتها الداعية إلى تطبيق الشريعة الإسلامية كدستور نهائي لها.

أوباما أصاب في عقده المقارنة بين إرهابين أو ظاهرتين إرهابيتين، إحداهما "صليبية" خرجت من العباءة المسيحية، وأخرى "داعشية" خرجت من العباءة الإسلامية، لكنه أخطأ في الوصف بين زمانَين متباعدَين جداً؛ واحدٌ ولى وسقط في الماضي، وآخر لا يزال يعيش ويقوم ويقعد في الحاضر بيننا.

الرئيس أخطأ في وجه من أوجه مقارنته، لأنه لم يفرّق في خطابه، بين الفكر المسيحي الذي فصّل بين الإنجيل ك"دستور للرّب"، والقانون الوضعي كدستور للدولة من جهة، والفكر الإسلامي الذي لا يزال يتمسك بفكرة "الخلافة" القائمة على الشريعة الإسلامية، بإعتبارها "دولة الله" وأوليائه على الأرض، من جهة أخرى.

لاشكّ أن لا فرق بين الإرهاب في "زمان داعش" والإرهاب في "زمان الصليبيين"، فكلاهما إرهاب بدافع ديني متطرف ضدإنساني. لكنّ الفرق لا بل كل الفرق هو بين "إنسان داعش" في كونه "إنساناً ذئباً لأخيه الإنسان"، لا يزال يعيش ويأكل ويشرب وينام ويفكّر ويصنع القتل والإرهاب بيننا، و"الإنسان الصليبي"، الذي انقرض واندثر وانتهى.

في الغرب والكنيسة والفكر المسيحي، مات الصليبيون وانتهت "الصليبية" من غير رجعة، بينما في الشرق والجامع والفكر الإسلامي، داعش لا يزال يعيش ويتعشعش ويزداد، وتتمدد وتتغوّل "الداعشية".

"الصليبيون" و"الصليبية" ماتوا وسقطوا في التاريخ إلى الأبد أمام العالم، بينما "الداعشيون" و"الداعشية" لا يزالون يعيشون و"يأخذون الكتاب بقوة" ويصعدون على أكتاف التاريخ، على مرأى العالم، ورغماً عن أنف كلّ العالمين.

حاكم ولاية لويزيانا بوبي جيندل الذي يأمل الترشح للإنتخابات الرئاسية القادمة عن الجمهوريين، كان محقّاً في سخريته من مقارنات الرئيس، مخاطباً إياه:

"سنتولى من جهتنا السيطرة على الحملات الصليبية، ولكن نتمنى أن تقوم من جهتك بالتركيز على التهديد القادم من التطرف الإسلامي"!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

يُعد موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، أحد المواقع ذات الأهمية الكبرى عالمياً في العقد الأخير، والذي عمل على نشر ثقافة حرية التعبير، وساعد الكثير من الناس على نشر أفكارهم، وإيصالها الى قطاعات واسعة في شتى أرجاء العالم، وبخصوص المنطقة العربية، كان للفيسبوك الدور الأبرز في إشعال ثورات الربيع العربي.
وبخصوص الوضع العراقي، ساهم موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، في عملية التغيير الأخيرة والتي نتج عنها حكومة توافقية، حيث كشف ذلك الموقع، حجم الفساد في مؤسسات الدولة، آبان الحكومة السابقة، وفضح الفاسدين، وبالرغم من عدم خلو الفيسبوك من الجانب السلبي، بيد أنه يعتبر المتنفس الأبرز للشعوب، في عصر التطور التكنولوجي.
المستفيد الوحيد من تقييد حرية الفيسبوك؛ هم الطقمة الفاسدة من السياسيين العراقيين، الذين يخشون تعريتهم أمام الشعب، حيث يعد الفيسبوك أهم الوسائل الإعلامية، التي تنقل الخبر بسرعة فائقة، ويستسيغه الناس أكثر من غيره من وسائل الإعلام، وقد ذاق الفاسدون من السياسيين مرارته اللاذعة، فأصبح موقع التواصل الاجتماعي ذاك؛ عدوهم الأول!
مؤخراً قامت مؤسسة القضاء، بإعتبار الفيسبوك وسيلة إعلام تنطبق عليها القوانين المنظمة، ولاريب أن مثل هكذا قرار، قد صدر عن بعض القضاة المسَيّسين، بغية تخويف المواطنين من مغبة التصدي للسياسيين المفسدين، مما سيدعو المواطنين، الى التصدي للفساد بأسماء وهمية ومستعارة، والذي بدوره قد يعقد المشكلة ويزيد الهوة بين المواطن والحكومة!
ذلك القانون قد يتطور تطبيقه وفق هوى السياسيين الفاسدين في الحكومة، مما قد يؤدي الى التضييق أكثر على الحريات، من خلال التجسس على معرفات الحواسيب الشخصية: (الآي بي، والماك أدريس) وربما يدخل الأمر في مجال كشف الدلالة على الجرائم، وعندها سيكون إلقاء السياسيين التهم الكيدية على خصومهم أمراً يسيراً!
ذلك القرار الغير مدروس، أو بالأحرى القرار المسيّس، أجحف بحق العراقيين، وزاد من آلامهم وخشيتهم، تجاه قمع الحريات، وأستلاب الحقوق، وبالتالي تماهي قيم الديمقراطية، ومن ثم تراجع منجزات التغيير، التي سعى الشعب جاهداً لتحقيقها، في الانتخابات البرلمانية الأخيرة وما بعدها، من يدري ربما نتخلى عن الحقوق، ونتشبث بالفيسبوك أخيراً!

 

لو تصفحنا التاريخ وتطلعنا على مسيرات كل الحركات والافكار والعقائد في كل مراحل التاريخ وفي كل مكان قديما وحديثا لاتضح لنا ان السبب الاساسي والرئيسي في افساد وزوال كل تلك الحركات والافكار والعقائد هو تطرف تشدد بعض معتنقيها وتطرفهم ومحاولة فرضها بالقوة والغاء الاخر وانهم وحدهم يملكون الحقيقة ولو دققت في حقيقة هؤلاء لاتضح لك بصورة جلية وواضحة انهم من اشد الناس جهلا وتخلفا وان الدوافع التي تدفعهم رغبات شخصية وشهوات سيئة فاسدة لا تمت باي صلة ومخالفة

المعروف جيدا ان الاسلام يواجه مرحلة صعبة وحرجة في الوقت الحاضر وهي ظهور هذا التشدد والتطرف من قبل بعض المجموعة التي تحسب نفسها على الاسلام والتي تتظاهر بنشر الاسلام من خلال نشر العنف والارهاب والجهل والتخلف واخماد اي نقطة نور وقتل عقل الانسان

فما تقوم به المجموعات الوهابية وحكومة ال سعود ومشايخ الدين الوهابي من تشجيع لغزو الاخرين وذبحهم ونهب اموالهم واغتصاب نسائهم بحجة نشر الاسلام لا يدرون ان مثل هذه الافعال والتصرفات لها مردودات عكسية فعالة بل قاتلة للاسلام والمسلمين

لا اريد ان اتحدث عن موقف غير المسلمين من الاسلام ووجهة نظرهم فيه نتيجة لهذه الاحداث التي قام بها المتشددون والمتطرفون الاسلاميون اعتقد انها واضحة لكل مسلم ذو عقل رصين فانهم وصلوا الى قناعة تامة بان اي مسلم هو قنبلة موقوتة لايجوز التقرب منه ولا تسمح له التقرب منك بل هناك من يراه وباء مدمر قاتل كل هدفه ان يذبح اكبر عدد من الناس الابرياء وهناك وصفة اصبحت شائعة تصف العربي المسلم

متشدد عالة شحاذ متسكع مفلس مبذر

لكني اريد التحدث عن تأثير هؤلاء المسلمين المتطرفين على الاسلام و المسلمين الاخرين وخاصة الشباب هل يعلم شيوخ الاسلام ان عدد الملحدين والذين يشتمون الاسلام ونبي الاسلام وكتاب الاسلام في ازدياد واتساع وانهم جميعا من المثقفين والمتنورين وان عددهم اضعاف عدد هؤلاء المتطرفين الا انهم بعيدين عن العنف والارهاب كما انهم لا يملكون قوة التحدي لهذا نرى تأثيرهم اقل من هؤلاء الجهلاء الوحوش بل ان تطرف هؤلاء الجهلاء خلق تطرف لدى شباب المسلمين بتحدي هؤلاء وتزمتهم دفع الكثير من الفتيات ليس الى رفض النقاب بل الى نزع الملابس والخروج عاريات امام المساجد والاماكن العامة واعلان بعض الشباب الحادهم وكفرهم بالله بل الاساءة الى الاسلام وهؤلاء مسلمون

وهذه الحالة تزداد وتتسع تدريجيا ويزداد عددها كلما ازداد التشدد والتطرف كلما ازداد العداء للاسلام والسخرية بالاسلام من قبل الشباب المسلم

ولو نظرنا نظرة موضوعية وحاولنا معرفة عدد هؤلاء المتطرفين والمتشددين باسم الاسلام وعدد الطرف الاخر الذين يسخرون بالاسلام لاتضح لنا انهم اكثر عدد الا انهم لا يميلون الى العنف الى الارهاب الى الفساد كما يفعل اولئك المتطرفين المتشددين لهذا اثر هؤلاء غير واضح للنظرة السطحية لكننا لو نظرنا بعمق ودقة لاتضحت لنا الحقيقة بشكل واضح ورأينا الصورة الكاملة للاسلام والمسلمين والنهاية الكارثية التي وصل وسيصل اليها الاسلام

من هنا يبدأ الخطر الكبير على الاسلام والمسلمين

لهذا على رجال الدين وكل الغيارى من المسلمين ان يتوحدوا ويتصدوا لاولئك المتطرفين المتشددين للمجموعات الارهابية الوهابية بقوة وشجاعة قولا وفعلا وكشف حقيقتهم وتوضيح واقعهم وانهم لا يمثلون الاسلام بكشف حقيقة الاسلام وفق نظرة انسانية حضارية عقلانية واضحة وشفافة لا تقبل اي تأويل اوتحميلها عدة اوجه

والتصدي بقوة وحزم وبكل الوسائل بما فيها السلاح ضد المجموعات الارهابية الوهابية مثل تشكيل جبهة واحدة مسلحة تضم كل الاطياف والمذاهب الاسلامية وكل عشاق الحياة من غير المسلمين واعلان الحرب على هذه المجموعات الارهابية الوهابية التي تتظاهر بالاسلام كذبا وزورا

التعامل مع الشباب المسلم الذين ارتدوا عن الاسلام او وجهوا للأسلام عبارات سيئة تعامل انساني حضاري وبروح شفافة وشرح الحقيقة لهم فالاسلام رحمة للعالمين هذا هو هدف الاسلام الاول ولا يمكن الاختلاف عليه

الا ان الاختلاف في كيفية تحقيق تنفيذ هذا الهدف ومن الطبيعي كل منا ينطلق من مستواه الثقافي والاجتماعي فلماذا يكفر بعضنا البعض ويقتل بعضنا البعض

والا فالاسلام في خطر

مهدي المولى

الأربعاء, 11 شباط/فبراير 2015 09:47

تأجير المدارس .. تأجير الضمائر ..!!

 

لازال منهج ( دفع المسؤولية ) هو الأثير لوزراء التربية منذُ سقوط الدكتاتورية ، وهو المنهج السائد لأقرانهم في الوزارات الأُخرى ، لأن الجميع سعوا ويسعون الى ( تكييف ) أدارتهم للوزارات مع ( شبكة ) منافع أحزابهم ، دون احداث أي تغيير في واقعها المتردي منذُ عقود ، حتى مع ( فورة ) التخصيصات غير المسبوقة خلال السنوات الماضية ، قبل أن تدخل البلاد في نفق العوز المالي الذي ترتب عن سوء التخطيط .

وزارة التربية المسؤولة عن بناء أجيال جديدة ، بعد الخراب العام الذي أحدثته الدكتاتورية ، كان يُفترض أن تكون نصب أعين الساسة الجدد ، أولئك الذين كانوا معارضين لسياسة الدكتاتور التي أطاحت بهيبة التعليم في العراق ، بأعتماده منهج الـ ( تبعيث ) سيئ الصيت ، لا أن يعتمدوا نفس المنهج في ادارتها ومناهجها ، حين أخضعوها الى (سرطان) المحاصصة ، الذي تحكم في أختيار وزرائها الذين أختصروا العراق بأنتماءاتهم الطائفية والحزبية .

لقد تعالت أصوات المختصيين والخبراء والعلماء وعموم الوطنيين العراقيين طوال السنوات الماضية ، بضرورة الاهتمام بملف التعليم بفروعه المتعددة ومستوياته ومضامين مناهجه ، المسؤولة عن ادارتها وزارتا التربية والتعليم العالي ، لكن ذلك لم يلقى آذاناً صاغية ، ولم يغير من سياسة الحكومات المتعاقبة في العراق الى الآن ، وما النتائج المتردية عن سوء الاداء في هذا المجال ، الا دليلاً قائماً بالارقام والوقائع على صحة ما دعت اليه تلك الكفاءات ، وحذرت من نتائجه الكارثية حاضراً ومستقبلاً .

ليس أدلُ على ذلك الآن من ( اقتراح ) وزير التربية السيد محمد اقبال المقدم الى مجلس الوزراء والمتضمن ،( بناء المدارس من قبل الأهالي على ان يقوم صاحب المال ببناء المدرسة وتتعاقد معه الدولة على دفع ايجار مجزي لمدة 20 سنة ثم تقوم الدولة باستملاكها كحل سريع للقضاء على ظاهرة قلة الابنية المدرسية ) !.

لقد ( أجتهدت ) أحزاب السلطة في العراق طوال السنوات الماضية على تكريس البيروقراطية في تنفيذ قوانيين الدكتاتورية السابقة التي لازالت نافذة المفعول بعد سقوطها ، وفي القوانين الجديدة التي أُقرت بعدها ، وكل ذلك جاء لغاياتِ في نفس ( يعقوبها ) ، وما الاقتراح الجديد لوزير التربية الا منفذاً آخر للكسب غير المشروع لشركات تأسست من قبل أفراد يمثلون أذرعاً وأكتاف للسياسيين المتحكمين بالقرار ولأحزابهم ، ومن الادلة على ذلك الملفات التي لاتُعد ولاتُحصى للمشاريع الوهمية التي تجاوزت أقيامها الترليونات بالعملة العراقية ، ناهيك عن ملفات المقاولين الهاربين بعد استلامهم سلف تنفيذ المشاريع ، بوساطات وتأثير من الرؤوس السياسية المتنفذة في جميع محافظات العراق !.

اقتراح الوزير يمثل صورة ( فاقعة ) لتفكير المسؤول الحكومي ، لأنه يقلب الهرم المعتاد لمسؤولية الحكومة في توفير مدارس لتعليم أبناء الشعب الذي أنتخبها وفوضها لأدارة المال العام لمصلحته ، وهو غير مقبول تحت أية ظروف تمر بها البلاد نتيجة أخطاء حكامها ، ليس في مجال التعليم فقط ، انما في كل المجالات الأُخرى ، لأن الخراب الذي يعصف بالعراق هو خراب عام ولاتجوز معالجته بترميمات هنا وهناك ، بل أساس علاجه هو في تغيير السياسات والمناهج وعموم أداء السياسيين المسؤولين عن تداعياته .

لقد تحمل شعبنا الويلات من ظاهرة ( تأجير الضمائر ) الدخيلة على العراقيين ، ولأن مدارسنا العراقية هي ( بيوتنا الكبيرة ) التي تعلمنا في أروقتها أبجديات المعرفة ومبادئ الوطنية على أصولها ، وتحت رعاية أساتذتنا الأجلاء طوال العقود الماضية ، فأننا لانسمح لكائن من كان تلويث تأريخها المشرف الذي هو تأريخ أساتذتنا وتأريخنا وتأريخ العراق ، لذلك نرفض أقتراح الوزير المتضمن تأجير المدارس أحتراماً لمعانيها ورسالتها الانسانية ، ونطالب بتخصيصات استثنائية لتنفيذ برامج واقعية ومدروسة بحكمة ، لسد النقص في حاجات جميع مدن العراق للابنية المدرسية ، حتى لو كان ذلك على حساب القطاعات الاُخرى ، لأن المدارس في الأصل ( مصانع ) للضمائر الوطنية العصية على التأجير !

علي فهد ياسين

نص تصريح الوزير .

http://www.mustaqila.com/news/ 151326.html

ثلاثة من مجرمي سبايكر في قبضة الحق والشجاعة من الذين غرسوا مخالب غدرهم في نحور الأبرياء العزل في هذه المنطقة التي ابتلعت 1600 مغدور من محافظات الجنوب والوسط  بعد ان جردهم  من السلاح قائدهم الذي تنكر للشرف العسكري ونزع الغيرة ومحى الشرف  من ضميره وقدمهم هدية متواضعة لمخالب الغدر والخسة من مجرمي أوباش عشائر البوناصر والتكارته  والبوعجيل والبيجات لينفذوا بحقهم عقابا لايستحقونه وحكما غاب فيه الضمير الأنساني ومبادىء المرؤة العربية عنهم بدم بارد ليتخلصوا من جثثهم برميها  بماء الفرات تاركين وراءهم أمهات ثكلى ونساءا وابناءا  حيرى شهور طويلة مرت  أيامها دقات وقعها أليمة على النفس حزينة على القلب مجهول مصيرهم والامل معدوم في إيجادهم والوصول اليهم, العيون متعلقة لم ينطبق جفنها منذ فراقهم , دقات قلب مسموعة وضمائر لاتهدأ قلقة علّها تستدل على خيط رفيع يوصلها لما تصبو اليه لرأس عفن نفذ الجريمة , عملت المقاومة على متابعة الخيوط بدقة وبتخطيط أستخباري بنفس طويل ومتابعة ميدانية برغم خطورة عملهم وصعوبة مهمتهم  عن طريق مجموعة من الأبطال تم اختيارهم لخوض هذه المهمة وتحقيق هدفها , القي القبض عليهم واقتيدوا لمقر فصيل المقاومةالمنفذ للمهمة ليبدأ التحقيق معهم بعملية بطولية متميزه أشترك فيها الأفذاذ ليتمكنوا من مسك رأس الخيط ويستدلوا على الجناة الحقيقيين بارتكاب هذه الجريمة البشعة بحق العراقيين العزل وطلاب علم وضيوف مدينة , حصيلة أولية لواحد منهم 150 مغدور أثناء اقتيادهم لمصيرهم المجهول على يد أوباش الحقد والرذيلة , لانستغرب فعل الأبطال ولايغيب عن الذهن صفحات المجد , إلا ان مايزيدنا فخرا بهم هو التخطيط الدقيق والشجاعة الفائقة وروحية التضحية في الوصول لأهدافهم بسرية تامة وأقداما وصبرا وشجاعة لامثيل له , إنحناءة رأس وتحية أعجاب لمن خطط ونفذ وعمل بكل أخلاص لأنجاح هذه المهمة ولأبطال المقاومة الأسلامية وهم يسطرون ملحمة بطولية فريدة بحق المجرمين كسروا به حاجز الخوف ونزع هالة التوجس من قلوب المتخاذلين بطولتكم صفحة أخرى من صفحات الشجاعة التي لاتقل خطورة عن قتالكم اليومي لعدو مجرم لايعرف قلبه الرحمة وعشائر تلوثت عقولها بهوس الثأر والأنتقام مُلاءت قلوبهم أحقاد الجاهلية وعبدة الاوثان .

بيروت: كارولين عاكوم
باتت معركة «تل أبيض» قاب قوسين أو أدنى من الانطلاق في مواجهة «داعش» في موازاة انسحاب التنظيم من ريف حلب، وقد أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مدينة تل أبيض في الرقة تشكل الهدف المقبل للمقاتلين الأكراد بعد انتصارهم في كوباني (عين العرب) الكردية.
وأكد الناشط أبو محمد من الرقة أن المقاتلين الأكراد و«لواء ثوار الرقة» باتوا على أطراف قرية شلبية التي تبعد نحو 70 كيلومترا عن تل أبيض، وقد يبدأ الهجوم خلال ساعات أو أيام قليلة على أبعد تقدير، مشيرا إلى أن «تل أبيض» الواقعة في شمال الرقة، تحت سيطرة «داعش» بشكل كامل منذ نحو السنة، وكانت المعركة الأخيرة في الرقة قبل بدء معركة كوباني. وأوضح أن تحريرها سيفتح البوابة التركية لعودة عدد كبير من اللاجئين.
وفي حين أشار أبو محمد، الناشط في تجمع «الرقة تذبح بصمت»، أن مقاتلي «داعش» حفروا خندقا بطول 5 كيلومترات من قرية المنبطح باتجاه كوباني، أكد أن معركة تحرير تل أبيض لن تكون كما كوباني، لأن هذه المرة «داعش» في موقع الدفاع وليس الهجوم ومعنويات مقاتليها ضعيفة بعد الهزيمة في كوباني، كما أن عددا منهم انشق والتحق بجبهة النصرة وأحرار الشام، أو انتقل إلى تركيا.
وأضاف: «إذا حصل الأكراد وثوار الرقة على السلاح الثقيل وأصبح هناك تساوٍ في موازين القوى، فلن تكون المعركة طويلة». وفي شريط فيديو أعلن ثوار الرقة أمس تحرير قرية «خانك تحتاني»، ومحاصرة معمل لافارج القريب من قرية الشلبية، وطلبوا من المقاتلين المعارضين في تركيا الالتحاق بصفوفهم. وتعتبر مدينة تل أبيض السورية الواقعة على الحدود مع تركيا، من المدن المهمة لتنظيم داعش المتطرف، وهي معبر حدودي مهم للمقاتلين القادمين من تركيا إلى سوريا.
ولفت أبو محمد إلى أن التحالف الدولي كان قد ضرب مواقع لـ«داعش» في تل أبيض ولا سيما في الأطراف، إضافة إلى مبنى المحكمة ومبنى الحسبة، ويوم أمس استهدف أطراف قرية الشلبية.
ونقلت وكالة الأنباء الكردية «ara news» عن مصادر من داخل مدينة تل أبيض، أن التنظيم قام بحفر وبناء سواتر ترابية عند أطراف المدينة، إضافة إلى قرى خان، سليب، قران وأحمدية غربي المدينة، حيث تقترب المعارك من تلك القرى».
ونقلت الوكالة عن ناشط في الرقة قوله «إن التنظيم يلجأ إلى عمليات تمويه لتجنب طيران التحالف بالريف الغربي»، مشيرا إلى أنه قام بتوزيع ألبسة عسكرية خاصة بوحدات حماية الشعب «YPG» على بعض من عناصره ليرتدوها في تلك القرى.
في المقابل، لفت الناشط أبو محمد لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «داعش» قد يقوم بهذا الأمر فقط مع مقاتليه خلال تنفيذهم لعملية معينة، مستبعدا أن يقوم بتوزيع البذلات على جميع مقاتليه. وكان تنظيم «داعش» قد بدأ بسحب عدد من مقاتليه وعتاده من مناطق شمال شرقي مدينة حلب السورية، ورأت مصادر ميدانية أن هذا الانسحاب هو نتيجة النقص الكبير في أعداد عناصر داعش جراء المعارك التي خاضها في الفترة الأخيرة وتسببت له في خسائر كبيرة في العناصر والعتاد، إضافة إلى غارات التحالف لمواقعهم وحالات الفرار والهروب التي شهدها التنظيم في صفوفه.
وبحسب المصادر فإن تنظيم داعش يهدف بانسحابه من ريف حلب إلى تقليل خسارته وتجميع ما تبقى من عناصره في منطقة واحدة وهي الرقة والحسكة ودير الزور.
وذكر المرصد أن تنظيم «داعش» أرسل مقاتلين من حلب لتعزيز الصفوف الأمامية مع القوات الكردية وجماعات المعارضة السورية المتحالفة التي استغلت هزيمة التنظيم في كوباني لشن هجمات جديدة ضده.

alsharqalawsat


بغداد: حمزة مصطفى
بعد فترة طويلة من الخلافات والمساومات السياسية أعلنت رئاسة البرلمان العراقي الموافقة على استجواب نائب رئيس الوزراء وزعيم كتلة العربية البرلمانية صالح المطلك داخل البرلمان بتهم فساد تتعلق بملف النازحين بصفته رئيس اللجنة العليا للنازحين التي تضم عدة وزارات.
وقال مشعان الجبوري، عضو البرلمان العراقي عن كتلة المطلك، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «اللافت للأمر أن كلا من المستجوب (بفتح الواو) وهو الدكتور المطلك والمستجوب (بكسر الواو) الذي هو المتكلم ينتميان ليس إلى طيف عرقي أو مذهبي واحد فحسب، بل ينتميان إلى كتلة واحدة وهي (العربية) التي يرأسها المطلك وأنا عضو فيها، وهو ما يعني أنني استجوب زعيم كتلتي».
وأضاف الجبوري، أن «هذه سابقة لم تحصل في كل برلمانات العالم». وردا على الدوافع التي جعلته يتولى هذا الأمر، قال الجبوري إن «الهدف من هذا الاستجواب المبني على معطيات ووثائق وأدلة هو أنني قررت أن أخرق التخندق الطائفي والحزبي المعمول به للأسف في كل الكتل والقوى والأحزاب، وبالتالي فإنه في حال عملت كل كتلة أو حزب أو جماعة على حماية مفسديها فإن الفساد سيتجذر»، مشيرا إلى أن «الأمر لا يخلو من خطورة بالنسبة لي مع أنني واثق تماما لأننا نستجوب زعيم كتلة ونائب رئيس وزراء وهو ما يحصل للمرة الأولى في العراق منذ عام 2003، وبالتالي فإنه في حال فشلت في هذا الاستجواب لن أتمكن من جلب أي فاسد بعد ذلك إلى البرلمان».
وأوضح الجبوري، أن «المتضرر الأكبر من ملف النازحين هو جمهورنا الانتخابي في المحافظات الغربية المتضررة من (داعش) والفساد والإرهاب».
وردا على سؤال بشأن عدم تحريك ملف استجواب المطلك من قبل برلمانيين من كتل أخرى منافسة، قال الجبوري إنه «بصرف النظر عن قضية المساومات السياسية والمحاصصة وغيرها فإن جمهوري الانتخابي هو المتضرر الأول وليس جمهور القوى والكتل الأخرى في المناطق والمحافظات الأخرى، وهو أمر لا يمكنني في كل الأحوال السكوت عليه علما بأنه لم يقف إلى جانبي أحد من أعضاء كتلتي ولم يوقع أي منهم على طلب الاستجواب رغم أنهم يعرفون الحقائق، وأستطيع أن أقول إن كل الفاسدين مشمولون بالحماية من كتلهم وأحزابهم وقواهم وهو ما جعلنا ندفع كل هذه الفواتير».
وعما إذا كان الاستجواب سيؤدي إلى التصويت على إعفاء المطلك من رئاسة اللجنة أم من منصبه كنائب لرئيس الوزراء، قال الجبوري إنه «في حال نجحت عملية الاستجواب التي من التوقع أن تجري في الحادي والعشرين من هذا الشهر فإن ذلك سيؤدي إلى إعفاء المطلك من منصبه كنائب لرئيس وزراء».
وسبق لمشعان الجبوري أن كشف في 30 أكتوبر (تشرين الأول) 2014، عن أنه قدم طلبًا لرئاسة مجلس النواب لاستجواب المطلك، مبينا أن رئاسة البرلمان رفضت الطلب. من جانبها، عزت لجنة الهجرة والمهجرين في مجلس النواب، تأخر استجواب المطلك إلى «وجود اتفاقات سياسية تحت الطاولة».
وكانت مفوضية حقوق الإنسان، أعلنت في 19 يوليو (تموز) 2014 عن تسجيلها نحو مليون و250 ألف نازح داخل العراق يعانون أوضاعا متردية، مرجّحة زيادة عددهم.

alsharqalawsat

خندان - اعادت الحكومة البريطانية رسميا ميدالية تقديرية لرئيس عشيرة (الدلو) الكردية، كانت قد منحتها عام 1946 لوالده.  

وكشف (مجيد فتح الله بك الدلوي) رئيس عشيرة الدلو في تصريح خاص لـــ "خنـــدان" ان الحكومة البريطانية منحت بشكل رسمي عام 1946 ميدالية تقديرية لوالده (فتح الله بك الدلوي) على خلفية نجاحه في حماية المؤسسات النفطية في حقول نفط خانة في قضاء خانقين، مشيرا الى ان الميدالية تم الاحتفاظ بها كأحدى مقتنيات عشيرة الدلو الكردية النفيسة لغاية عام 1991 ، حيث سرقت من منزله ابان الهجرة المليونية لشعب كردستان، واعمال السلب والنهب التي اعقبتها والتي طالت المدن الكردية.

واشار مجيد بك الدلوي الى انه سبق وان التقى العام المنصرم احد الصحفيين البريطانيين ويدعى (كوين روبيرتس) والذي كان يعكف مع فريق مختص على توثيق جرائم الانفال والتعريب بالقرب من خانقين، مضيفا انه تبادل اطراف الحديث مع الصحفي البريطاني بخصوص الميدالية التي كانت الحكومة البريطانية قد منحتها لوالده، والعلاقات بين عشيرة (الدلو) بأعتبارها احدى اعرق العشائر الكردية مع بريطانيا، منوها الى انه طالب الصحفي البريطاني مساعدته لاسترجاع ميداليته المسروقة.

وبين رئيس عشيرة الدلو الكردية في سياق تصريحه الى ان البريطانيين قدموا في عشرينيات القرن الماضي الى منطقة خانقين للتنقيب عن النفط، حيث عثروا على كميات من النفط في منطقة نفط خانة في خانقين، منوها الى ان الاراضي التي تم العثور فيها على النفط كانت من املاك عشيرة الدلو، مشيرا الى ان والده ساعد البريطانيين وعمل على تأمين حماية المؤسسات النفطية في المنطقة، الامر الذي حدى بالحكومة البريطانية لان تمنحه ميدالية تقديرية ازاء ذلك.

وبين رئيس عشيرة الدلو الى انه وفي اعقاب اعمال السلب والنهب التي طالت المدن الكردية عام 1991 ، تمت سرقة الميدالية من منزله الكائن في قضاء كلار والذي تعرض هو الاخر للسرقة، مضيفا ان القنصلية البريطانية في اربيل منحته الاسبوع الماضي ميدالية شبيهة بالميدالية المسروقة خلال مراسيم في فندق روتانا بحضور القنصل البريطاني والمتحدث بأسم حكومة اقليم كردستان وعدد من المسؤولين الحكوميين والصحفي البريطاني.

 

 

المراقب والمتابع للحركة الأدبية الفلسطينية في هذه البلاد يلحظ ثمة هبوط وتدنٍ في مستوى الكتابة الشعرية الإبداعية ، خاصة لدى الشعراء الناشئين والجدد.

وعلى الرغم من أن الصحف والمطبوعات والمواقع الالكترونية تحفل بالنصوص الشعرية إلا أننا بالكاد نعثر على قصيدة فنية جميلة تدفعنا إلى إعادة قراءتها مرة أخرى. وهذا يعود إلى انعدام التجربة الشعرية الحقيقية عند هؤلاء الشعراء الشباب، مما يفقد القصيدة مقوماتها الضرورية كقصيدة مكتملة وناضجة شكلاً ومضموناً. وكذلك غياب الرؤيا الشعرية الواضحة لدى البعض منهم ، وتكرارهم للموضوعات نفسها .علاوة على افتقارها للمضامين الجمالية الثورية الملتزمة الصادقة، وهذا نابع من ثقافتهم الضحلة ، وقلة اطلاعهم على تراثنا القديم وعلى تجارب الآخرين.

فالثقافة هي التي تغني التجربة وترفد عملية الإبداع ، وتمد الشاعر بالقوة والاستمرارية والبقاء والتواصل، والشاعر المجدد الأصيل هو الذي ينسج حروف قصيدته من المعاناة والألم والتجربة الحياتية، والشعر الحقيقي هو الذي يوقف شعر الرأس ـ على حد تعبير شاعرنا الراحل الصفوري طه محمد علي.

وفي الواقع، أن الكثير من النصوص والقصائد التي رأت النور هي قصائد ونصوص سطحية غارقة في الذاتية والرومانسية وبعيدة كل البعد عن واقعنا، ولا تعبر عن همومنا وآلامنا وآمالنا وطموحات شعبنا في الحرية والاستقلال الوطني.

فبينما شهدت حركتنا الأدبية في إرهاصاتها الأولى وبدايات تبلورها تدفقاً للشعر الكفاحي الرافض المقاوم للظلم والقهر، الذي فاضت به القرائح والأقلام الشعرية الفلسطينية التي اتخذت من الالتزام منهجاً ومسلكاً وطنياً وثورياً صادقاً، فإننا نرى انحساراً وتراجعاً في مكانة شعر الرفض والمقاومة، هذا الشعر الجميل الذي أثار إعجاب شعوبنا العربية على امتداد الوطن العربي، بكل شرائحها وقواها وتياراتها وأطيافها الثقافية والسياسية والفكرية مما جعل شاعرنا الفلسطيني الكبير الراحل محمود درويش يطلق صرخته المدوية" أنقذونا من هذا الحب القاسي" .

إن الأسباب الكامنة وراء هذا التدني والتراجع وهبوط المستوى الفني هو التراجع السياسي والأيديولوجي ، والحصار الثقافي ، وتلاشي الحلم ، وكذلك حالة الإحباط السائدة ،إذ أن الأدب هو تعبير عن المرحلة السائدة والواقع في صيرورته وتناقضاته وتطوره الثوري، وما دمنا نعيش ونحيا في مرحلة رديئة فأن إفرازاتها ونتائجها تجيء رديئة.

ثم فأن المشرفين على الملاحق والصفحات الأدبية ومواقع الشبكة العنكبوتية يتحملون جزءاً من المسؤولية عن تدني المستوى الإبداعي والفني للقصيدة ، فهم يشرعون الأبواب، وينشرون كل ما هب ودب من النماذج الشعرية التي لا ترقى إلى مستوى الإبداع الحقيقي وذلك من باب تشجيع المواهب والأسماء الجديدة . هذا إلى جانب غياب الناقد الأدبي المتابع والنشيط الذي يمكنه غربلة الأعمال الشعرية وتقديم المتابعة والمراجعة النقدية بروح نقدية علمية وموضوعية نزيهة.

إن حركتنا الأدبية تحتاج إلى الكتابة الشعرية الغاضبة المغايرة ذات المستوى الراقي العميق، وعليه فأن المطلوب من شعرائنا الجدد تعميق ثقافتهم وصلتهم وتفاعلهم مع قضايا الجماهير، وتقديم الأفضل من النصوص الشعرية ذات البساطة والرؤية الثورية المتفائلة ،عبر صور شعرية جديدة وغنية تستمد نسغها من عفوية الأرض بكل صدق وشفافية.

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—يشرع البيت الأبيض بخاطبة الكونغرس للحصول على تفويض رسمي في الحرب التي تخوضها البلاد ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" بعد مضي أكثر من ستة أشهر على هذه الحملة.

وتبقى مسألة تواجد قوات عسكرية برية أمريكية على الأرض في مواجهة لإلحاق الهزيمة بتنظيم داعش أكبر مسألة في النقاش المتوقع أن يتم بين الجمهوريين والديمقراطيين، حيث ينظر العديد من الديمقراطيين إلى هذا المسألة بأنها ستفتح الباب لتدخل بري كبير مرة أخرى في الشرق الأوسط في حين لا يريد العديد من الجمهوريين استبعاد مثل هذا الخيار العسكري.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يخيم فيه الانقسام الداخلي في الكونغرس حول هذه القضية الأمر الذي يلقي بظلاله على النتائج والرد المحتل للمجلس.

 

وتشير التوقعات إلى أن مخاطبة البيت الأبيض للكونغرس قد يكون يوم الثلاثاء أو الأربعاء، بحسب مصدر بالكونغرس مطلع على هذه المعلومات.

اقليم كيرنتن

الجمال والطبيعة والسحر والتاريخ اهم اعمدة دولة النمسا الساحرة ولكل اقليم نمساوي من اقاليمها طبيعته وعاداته الخاصة به ولكل جبل وقلعة وبرج ومدينة حكاية وربما اسطورة يرددها سكانها المحليون.

يعد اقليم كيرنتن من الاقاليم الساحرة والخيالية لما يضم من قلاع وابراج وبحيرات رائعة ومدن خالدة، كانت الرحلة الى هذا الاقليم والى مدن وابراج لا يعرفها الشرق سوى من خلال حملات العثمانيين عليهم وللتعرف على تاريخ وفنون المدن والابراج التي تقع ضمن اطار الابداع والجمال .

الانطلاقة من مدينة كلاكين فورت عاصمة اقليم كيرنتن لغاية وصولي الى (مدينة القديس فايت على نهر كلان).مدينة صغيرة يبلغ عدد ساكنتها 12847 نسمة وتقع على ارتفاع 482 مترا فوق مستوى سطح البحر.تسمى مدينة(القديس فايت) بمركز ومدينة ارشيدوقات النمسا وكذلك بمدينة الصمود لانها تصدت للهجمات التركية ابان الامبراطورية العثمانية ومازالت اسوار المدينة قائمة لغاية يومنا وبهذا تعد من المدن القلائل التي مازالت اسوارها قائمة بهذه الصورة والجودة . تشير الوثائق بان المدينة قد سكنت واستوطنت عام 1131 وفي عام 1199 سميت المدينة بمركز الدوقات في اقليم كيرنتن ولكن في عام 1224 وثقت لاول مرة كمدينة.لقد تعرضت المدينة ما بين الاعوام 1473 ـ1492 الى خمس هجمات من قبل الاتراك وفي عام 1480 تعرضت الى حصار من قبل المجر.هذه المعلومات موجودة على اسوار المدينة القديمة بالاضافة الى تعرض المدينة الى وباء الطاعون الذي اجتاح النمسا عام 1713ـ 1715.لقد احترقت المدينة عدة مرات لكنها صمدت دائماً في وجه اعدائها والكوارث.ثلاث اشياء ليس بوسع النمساوي ان ينساهم عبر التاريخ وهي(الجراد والاتراك والطاعون) فقد سجلت في تاريخ النمسا بانها اوبئة اصابت البلاد وتركت جرحا عميقاً في نفسية النمساوي.

تعد المدينة القديمة من المدن الساحرة وربما بالنسبة لي من المدن القلائل التي ابهرتني خلال رحلاتي وشيدت ابنية المدينة بفن واسلوب معماري رائع اشبه بحكايات الخيال ولكن احداثها في النمسا.لقد كتبت الاعمال الادبية والفنية حول هذه المدينة ومن هؤلاء الكتاب(اندرياس ريسولت،سيغفريد هارت فاكنر،فيلدليس فيدمان واخرون)،بالرغم من صغرالمدينة لكنها تضم بعض المتاحف الرائعة والجميلة ومنها متحف سكك الحديد والذي يعكس تاريخ وحياة سكك الحديد وانعكاساتها على الحياة السياسية والاقتصادية وتطور سكك الحديد وعرض نماذج مختلفة من العربات والاجسام المصغرة وتطور سكك الحديد ومتحف البريد ودوره في نقل الاخبار والرسائل عبر التاريخ واما متحف المدينة فهو يعرض اللوحات والمخطوطات والنقود المعدنية والوثائق التي تمثل تاريخ مدينة ومركز ارشيدوقات النمسا وتاريخ اكثر من 900 عام عاشتها المدينة بكل دقة وامانة وهذه المسائل كلها موثوقة في متحف المدينة.

وبهذا هناك 3 اشياء مهمة تتركز على تاريخ المدينة وهي الحياة والاقامة والعمل من اجل المحافظة الى تاريخ المدينة والعمل نظرة الى عالم التاريخ والمعلومات من خلال دار بلدية (محافظة) المدينة والتي تعد بحد ذاتها تحفة معمارية اخرى من تحف التاريخ النمساوي في فن العمارة وفي قلب المدينة القديمة واما فنائها الداخلي فيقام فيها العديد من الامسيات والاحتفالات.

مركز ثقل وجمال المدينة الحديثة يتمركز في قصر(فوكس) المشهورعالميا بانه الفندق الاول في النمسا للفنان النمساوي العالمي البروفيسور(ارنست فوكس)،هذا العمل الساحر والذي يعد بدوره تحفة معمارية حديثة وسبق للفنان فوكس ان شيد تصميماً رائعاً لكنيسة في بلدة (تال) في اقليم (شتايامارك) وسماها بكنيسة(فوكس).تم تنفيذ المشروع من الداخل والخارج بصورة كاملة باسلوب واقعي رائع،الوان ساحرة واشكال غيرعادية وزجاج ملون على السطح الخارجي.500 متر مربع من الزجاج تم استخدامه في الداخل وكذلك في المدخل من اجل خلق اجواء رائعة للزوار والذين يطرقون ابواب الفندق القصر. يعد هذا الفندق بالاضافة الى الاقامة ايضا مركزاً ثقافيا وسياسياً لاقامة المؤتمرات وفيه قاعة تستوعب 650 شخصاً ولذلك يعد الفندق القصر واجهة حضارية فنية لمدينة القديس فايت بالاضافة بانه مركز الثقل وقاعدة لمجموعة وعدد كبير من النشاطات الثقافية والفنية وكذلك تنوع وجبات الطهي الفاخرة.

من الاماكن التي ظلت خالدة في المدينة والتي ترمز الى اصاتها وعراقتها المشفى والدورالقديمة بتصميمها الغوتي وتمثال الطاعون في قلب المدينة.بالرغم من ان المدينة كانت بين الاسوار خلال القرون الوسطى الا انها كانت مركزاً للاقتصاد واما كنيستها الرائعة والتي تحمل طابع الرومانسية القوطية المتاخرة تعد مرآة لجمال المدينة بين الازقة الضيقة عبر تاريخها الطويل،وضمت المدينة بين ثناياها تاريخاً زاهراً من البطولات والفنون والمتاحف والارشيدوقات.زيارة الى مدينة القديس فايت تظل مطبوعة في الذاكرة والقلب ولكونها تبهر الزائر بابنيتها ومتاحفها وبقايا اسوارها وشرفات دورها الجميلة وزيارتي اشراقات واضاءات لبلاد لم يتمتع بها اعلامنا الشرقي ولكن للكوردي نكهة اخرى وعشق اخر للمدن والتاريخ والطبيعة وببساطة مدينة القديس فايت سحر المدن وحلم في النمسا.

 

من المواثيق الدولية الحديثة في العالم, والتي تعتمد على إيجاد رؤية واضحة, ضمن إسترايجية منسقة دولية, لمحاربة الفساد والحد من سرقة المال العام, وإعتماد مقاييس أو معايير دقيقة, لتداول عائدات الثروة الوطنية, بكل أنواعها, بعيداً عن الهدر والإسراف, وهذا ما تعرف به مبادرة الشفافية.
معرفة الشعب بمصدر العائدات وأبواب الصرف, يؤدي الى المشاركة والحوار الحضاري المتبادل, بين الحكومة والشعب للمساهمة بالإرتقاء في إدارة المال العام, وخلق تأثيرات إقتصادية إيجابية, والبحث عن حلول واقعية تؤمن المصلحة, لكل من الحكومة والشعب, وبالتالي مصلحة إستدامة وديمومة الثروات الإقتصادية, الذي يؤدي الى بناء الثقة لدى المواطنيين في المؤسسات الحكومية, ودقة أقوالها وأفعالها, وحماية الثرورة من التبذير والفساد.
مهمات مبادرة الشفافية, تتمثل في الرقابة ضمن خطة جدية ومتابعة دقيقة, لمعايير مدروسة للمشاريع الإستخراجية, وكذلك تشكيل لجان خاصة ضمن إطار نظامها الرقابي, لتطبيق مقررات مبادرة الشفافية (EITI ), والتي تكون مهمتها التدقيق في الصادرات النفطية في الوقت الحاضر, لكونها المصدر الوحيد الرئيسي للموازنة العراقية, ومتابعة الموارد المالية التي تدخل خزينة الدولة, وطريقة صرفها على الشعب.
مكافحة الفساد في المؤسسة الإقتصادية ضمن بنود مبادرة الشفافية, أحدى السبل لإعادة العلاقة الرصينة, بين مؤسسات الدولة نفسها (كالعلاقة بين شركات النفط, والعلاقة بين الإقليم, والحكومة المركزية), بيد أن سيادة مبدأ الشفافية في تناول هذه العلاقات والموازنات, تعد جزءاَ من إلتزامات العراق, نحو إصلاح منظومته الإقتصادية, التي أعطبها الظرف السياسي والأمني والإقتصادي الراهن.
بما أن الحكومة العراقية بدأت تؤمن بأن الشفافية هي الطريقة الصحيحة, لتطورير إستخدامات موارد البلاد ودرء الفساد, فنحن بحاجة وبشكل مستمر الى فسح المجال للمعنيين في (EITI) بمتابعتها, وعدم وضع المطبات في طريقهم, لكي يتمكن الشعب من الإستمتاع بعوائد الثرورة الإقتصادية, لأن ناتج هذه المبادرة هو تأسيس الأمانة الوطنية للشفافية في العراق, الذي يعتبر منجزاً عراقياً يحطم الأسوار ويمزق الأستار, التي كانت تجري ورائهما الصفقات والتعاقدات المشبوهة, وتعرض هذه الئروة للسرقة والإنتهاك, وكأنها ملك خاص للحاكم الطاغية!.

التمثيل الحقيقي لمبادرة الشفافية, الغاية منه الإستخدام الأمثل للثروات العامة, وبالتالي إزدهار الإقتصاد العراقي, من خلال تحمل الحكومة لمسؤولياتها الوطنية إتجاه أبنائها, ليكون لها دورٌ إيجابيٌ في تخفيف معاناته, وخلق حالة من الرفاه الإجتماعي, لكافة مكونات الشعب العراقي. 


حكاية" الشروكي" الذي عدها النظام البعثي منقصة، وصفة يتصف بها أصحاب البادية، والطبقة الفقيرة، والمعدومة في المجتمع؛ والتي لا تفهم الحياة السياسية، والإقتصادية، وغير قادرة على قيادة البلد بشكل صحيح، وهذا الأمر الذي جعلني أن أقتفي تحركات هذا" الشروكي" المنحدر من ذي قار، وتحديداً من مناطق نائية في تلك المحافظة..
عبد المهدي الشروكي، واحد من عشرات الألوف الذين وجدوا لهم مساحة واسعة في مركب العلم، والمعرفة، وأصول الحياة الإنسانية، والإسلامية، والسياسية، والإقتصادية؛ لكن لم يفسح لهم المجال حتى ياخذوا دورهم الحقيقي، ولا سيما وأن العراق بعد السقوط تحول إلى ساحة للشحن الطائفي، والحزبي، وخلط الأوراق، والتشويش على القيادات السياسية" الشروكية"..
هذا الرجل الذي جعلنا من حيث لا نعلم نقبل بما يريد، ويخطط له، ونصغي إلى ما يطرح من رؤية، وأفكار قد تكون غابت، أو تجاهلها معظم الساسة، والإقتصاديون منذ أن شغل منصب نائب رئيس الجمهورية الأول لدورتين، وفي بداية الدورة الثانية قدم إستقالته إمتثال لأمر المرجعية الدينية، بخصوص المناصب الزائدة..
الحقيقة هذا الأمر يحسب له عند معظم أتباع أهل البيت( عليهم السلام)، ولا سيما وأن أكثر من سبعين بالمئة من ابناء الشعب العراقي، هم أتباع المرجعية الدينية في النجف الأشرف، أضف إلى ذلك أنه من تيار إسلامي يعرف بتيار المرجعية، وهذا الأمر قد جعلنا نغير بما كان في مخيلتنا سابقا..
بعد تسنمه وزارة النفط التي هي أساس الحياة الإقتصادية في العراق شرع ببناء مصافي في معظم المحافظات" الشروكية"، وفي مقدمتها محافظته ذي قار، ويعد هذا الأمر جزء من رد الجميل إلى ابناء ذي قار؛ الذين عادوا إنتخابة اكثر من دورة إنتخابية، عكس كثير من اولئك الذين تسنموا مناصب، وهجروا محافظاتهم..
بعد المد، والجزر السياسي، الذي طال أكثر من عقد، نحن اليوم بحاجة ماسة إلى ساسة" شروكية"، وفي مقدمتهم عبد المهدي، الذي عمل بصمت، ودعى عمله يتكلم، وأجبرنا أن نطمئن إلى كل خطوة يخطوها في الإقتصاد، والحياة السياسية المضطربة في العراق، وأعتقد الرجل الأول لمستقبل العراق، وقائد المركب السياسي العراقي المقبل...

قبل عدة أيام صرح الأخ مراد قريلان، عضو الهيئة القيادية في منظومة المجتمع الكوردستاني، إن حزب العمال الكوردستاني يدرس بشكل جدي فكرة إنسحاب مقاتلي حزبه من جنوب كوردستان من عدمه. وأبدى إنزاعجه الشديد من الموقف السلبي الذي يتبعه البرزاني وحزبه من وجود الغريلا في جبهات شنكال، خط مخمور - هولير وكركوك. ورفض تلك التهم التي وجهت لحزبه من قبل البعض، وقولهم إن وجود الغريلا في جنوب كردستان مجرد عملية دعائية، وتهدف إلى التدخل في شؤون الإقليم.

لا أظن هذا الإمتعاض من قبل الإخوة في حزب العمال الكردستاني أتى من فراغ، حيث كلنا يعلم منذ فترة وحزب العمال يطالب بتشكيل قوة كردستانية مشتركة وبقيادة موحدة، ولكن البرزاني وحزبه ظل يماطل ويرفض مثل هذه الفكرة لأسباب سنأتي عليها لاحقآ.

وخلال كل تلك المدة، أي منذ قدوم قوات الغريلا إلى جنوب كردستان بعد سقوط شنكال مهد دياتنا الكردية «الإيزدية» السمحة، بيد تنظيم داعش الإرهابي، والإخوة في مشيخة البرزاني ينظرون بريبة إلى تلك القوات ويتعاملون معهم بجفاء ويمنعون عنهم السلاح والذخيرة ويضايقونهم في تنقالاتهم ويتهجمون عليهم في الإعلام التابع لهم !! هذا بدلآ من شكرهم على جهودهم والتضحيات التي قدموها في الدفاع عن الإقليم وسكانه، وتوحيد الجهد الكردي والوقوف معآ في وجه داعش وجميع أعداء الكرد.

شخصيآ لم يفاجئني موقف مسعود البرزاني وصهره نجل شقيقه نجيرفان، نظرآ لموقفهم من حزب العمال، لأنهم يرون فيه خطرآ يهدد مشيختهم وزعامتهم، وخاصة بعد توسع نفوذ حزب العمال في غرب كردستان وإقتراب موعد تنفيذ الحكومة التركية لبنود إتفاقية السلام مع الكرد، وورود أنباء عن وجود صفقة تتضمن إطلاق صراح الأخ عبدالله اوجلان، وكلنا يعلم مدى جماهيرية اوجلان والكريزمة التي يتمتع بها. هذا إلى جانب العامل التركي المؤثر في مواقف البرزاني وسياسته، بحكم العلاقة التاريخية بين الدولة التركية والمشيخة البرزانية، مضافآ إليها حديثآ المصالح المالية والإقتصادية بين أردوغان وعصابته والطبقة الفاسدة الحاكمة في إقليم كردستان، التي تحولت إلى مافية حقيقية حسب جميع المصادر الغربية المتخصصة في شؤون المنطقة.

أنا أرى هذا الموقف السلبي من قوات الغريلا الأبطال، من قبل البرزاني معيب ولا يليق بشخص حارب وقاتل بنفسه لسنوات طويلة في صفوف البيشمركة، دفاعآ عن كردستان وشعبها. وهذا لا ينسجم مع زيارة الأخ مسعود لتلك القوات في بداية المعارك مع داعش وشكرهم على تضحياتهم؟! لماذا لم يتعرض قوات البيشمركة المتواجدة في كوباني إلى نفس المعاملة من قبل الطرف الأخر؟

بدلآ من ذلك، كان من المفروض الجلوس سويآ فيما بينكم، ووضع خطة حول كيفية تقسيم المهام ودعم قوات الغريلا، وتشيكل قوة مشتركة من الطرفين وإشراك الإتحاد الوطني والحزب اليمقرطي الكردستاني- إيران لإرسالها إلى عفرين والجزيرة لتدعيم تلك الجبهات، لتحرير مدينة غريه سبيه وإعزاز والباب ومنبج وجرابلس، بهدف فتح ممر لتوصيل كوباني ببقية المناطق الكردية شرقآ وغربآ، والسيطرة على الحدود مع شمال كردستان بشكل كامل، لمنع تركيا من إرسال الإرهابين والدعم لهم عبر الحدود إلى سوريا ومناطقنا، وعدم الإنتظار إلى أن يحدث لتلك المناطق مثلما حدث لكوباني، إن كنا فعلآ جادين في محاربة داعش وتحرير بقية مناطقنا وتأمينها من أي عدوٍ كان.

أتمنى من الإخ مسعود وقيادة حزبه، التحرر من السيطرة التركية والتوجه نحو إخوته وبني جلده بنية صادقة، وبعيدآ عن المصالح العائلية والطموحات الشخصية الضيقة. هذا هو السبيل الوحيد لخلاصنا من كل تلك المصائب التي حلت بشعبنا علي يد أعدائنا وما أكثرهم. والمطلوب من الإخوة في حزب العمال الكردستاني مراعاة خصوصية وضع جنوب كردستان وعدم التدخل في شؤون الإقليم الداخلية، كطرح فكرة كانتون شنكال وكركوك المرفوضتين.

وكلمة أخيرة أود قولها في نهاية هذه المقالة، أنا لستُ مع سحب قوات الغريلا من جنوب كردستان، ولا مع سحب قوات البيشمركة من غرب كردستان، لأن كلا القوتين موجودتين في بلدهم كردستان وليس في بلدٍ غريب، وليس من حق أحد مطالبة أي قوة منهم بالمغادرة.

ثم ألم تشاهدوا تلك الفرحة العارمة التي إجتاحت قلوب أبناء شعبنا الكردي من عفرين إلى مهاباد وكركوك وأغري وأمد، عندما شاهدوا نزول قوات الغريلا ووحدات حماية الشعب، إلى جبهات القتال ويقاتلون جنبآ إلى جنب مع إخوتهم البيشمركة البواسل، ونفس الفرحة والبهجة والسعادة عم كل كردستان عندما رأوا قوات البيشمركة وهي تتجه نحو كوباني بعتادها وأسلحتها والعلم الكردي يرفرف على سياراتهم؟وهل أجمل وأرقى وأسمى من وحدة البندقية الكردية، التي حققها شعبنا بدماء أبنائهم؟ لماذا تريدون تخريب هذه الوحدة، بدلآ من تمتينها وتوسيعها وتوحيد الجبهات الإخرى، كالجبهة السياسية والدبلوماسية ؟؟؟!!!

10 - 02 - 2015