يوجد 143 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

ذكر الصحف التركية نقلا عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله أن الجيش التركي يعتزم إقامة منطقة عازلة على طول الحدود مع العراق وسورية لمواجهة تهديد مقاتلي "تنظيم الدولة الإسلامية"

و المنطقة الحدودية بين تركيا و سورية تمتد لمسافة اكثر من 820 كيلو مترا , اما حدود تركيا مع العراق فهي اكثر من 330 كيلومترا .و إذا اتفقنا مع أردوغان ان مقاتلي الدولة الاسلامية موجوديين في المناطق الحدودية السورية – التركية رغم ان معظم المناطق الحدودية هي تحت سيطرة وحدات حماية الشعب بالاضافة الى سيطرة الدولة الاسلامية و فصائل مسلحة اخرى عليه ايضا ,و لكن اين هم مقاتلي التنظيم الارهابي في المنطقة الحدودية بين العراق و تركيا فالحدود التركية مع العراق هي بالكامل اي اكثر من 330 كيلو مترا يسيطر عليها مقاتلي قوات الدفاع الشعبي –الجناح العسكري لحزب العمال الكوردستاني و كذلك قوات البشمركة في بعض النقاط و الاماكن ,هذا في الجهة العراق اي في كوردستان العراق اما في الجهة التركية او جهة كوردستان الشمالية فلا يوجد سوى مقاتلي قوات الدفاع الشعبي HPG و كذلك القوات التركية , اي باختصار لا وجود لتنظيم الدولة الاسلامية على الحدود العراقية – التركية ,إذا لماذا المنطقة العازلة على هذا الحدود ؟ و ما هو الهدف الحقيقي من وراء إقامة منطقة عازلة ؟.

تركيا غير جدية في محاربة داعش و قد بينت ذلك من خلال مواقفها من التحالف الدولي و الاقليمي المتشكل ضد التنظيم  الارهابي و التي كانت من المفترض ان تلعب تركيا دورا فعالا فيها و لكنها أكتفت بتوضيح موقفها بالقول انها ستقوم بالدعم الانساني لهذا التحالف و هي تعني انها لن تشارك في اي عمل عسكري ضد داعش. و تركيا بالفعل و منذ سيطرة الدولة الاسلامية على المناطق الحدودية تدعم هذا التنظيم و تقدم له مختلف التسهيلات و حتى المعدات و الاسلحة و خاصة بعد اندلاع الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب و بين مقاتلي داعش في كل من سري كانيا و كوباني و غيرهما من المناطق , فالحكومات التركية و حتى هذه اللحظة ترى الخطر الكوردي أكبر من خطر الدولة الاسلامية و هذه النظرة التركية هي نابعة من الذهنية الشوفينية و العنصرية لحكام الاتراك اتجاه الشعب الكوردي  ليس إلا .

و المناطق العازلة هو حلم تركي قديم منذ بداية التسعينات من القرن الماضي و حتى الان ,و قد حاولت الحكومات التركية إقامة مناطق عازلة و خاصة على حدود كوردستان الجنوبية و لكنها دائما كانت تجابه من المقاتلين الكورد من قوات الدفاع الشعبي المسيطرين على كافة الجبال من حفتانين الى متينا و زاب و جبال زاغروس وخاكوركي , و على حدود كوردستان الغربية حاولت ايضا إقامة جدار عازل بعد سيطرة وحدات حماية الشعب لفرض الحصار على المناطق الكوردية و فصلها عن مناطق كوردستان الشمالية و اغلاقت كافة المعابر الحدودية و منعت اتصال الكورد حتى بأقاربهم في المناطق الحدودية , بالمقابل قدمت كافة التسهيلات و الامكانيات لتنظيم الدولة الاسلامية .

اذا هدف المناطق العازلة هم الكورد قبل تنظيم داعش , و لكن كيف سيتحقق ذلك ؟ اين ستقيم تركيا المنطقة العازلة ؟ في المناطق الكورية من كوردستان الغربية حيث ستجابه بمقاومة وحدات حماية الشعب ؟ام في المناطق الجبلية المطلة بين جنوب و شمال كوردستان حيث ستجابه بمقاومة HPG ؟اما في المناطق التي تسيطر عليها داعش و الفصائل المسلحة الاخرى ؟ لقد قال أردوغان :" القوات المسلحة التركية تعمل لوضع خطط سترفعها إلينا وسنتخذ قراراً في حال اقتضى الأمر ذلك".فهذه الخطط غير واضحة بعد و لكنها لن تصل في كل الاحوال الى إقامة منطقة عازلة إلا إذا أراد الحكومة التركية الدخول في حرب علنية و هذا مستبعد في الوقت الحالي .و لكن على الاغلب ربما تكون مجرد كلام يراد من ورائه اقناع العالم ان تركيا ستتخذ اجراءات ضد تنظيم الدولة الاسلامية .

 

اعلنت نتائج الانتخابات السويدية ليلة امس 14 سبتمبر / ايلول وقد فاز فيها الحزب الاشتراكي الديمقراطي ا ،صاحب شعار الزهرة الحمراء ، والاحزاب المتحالفة معه : حزب اليسار ، وحزب البيئة .

فازت الكتلة وتدعى ايضا الكتلة الحمراء / الخضراء استنادا الى الوان شعاراتها وزهورها ، وحصلت على نسبة 43 % بينما حصلت الكتلة المنافسة على نسبة 39 % وهي كتلة التحالف التي يرأسها حزب المحافظين وتضم الاحزاب التالية :

حزب الوسط

حزب الشعب

الحزب المسيحي الديمقراطي

وبذلك تكون خسرت الانتخابات لصالح كتلة الحزب الاشتراكي الديمقراطي بفارق 4 % .

كما حصل الحزب اليميني المتطرف السويدي الديمقراطي الذي يتهم بالعنصرية على نسبة 13 % وهو ما يعد انتصارا له ، حققه بالرغم من شعاراته المناهضة لسياسة الهجرة السويدية ، ويطالب بتقليص الهجرة وينشر العديد من رموزه الشعارات العنصرية على مواقع التواصل الاجتماعي .

يتمثل انتصار هذا الحزب المتطرف بكونه اصبح ثالث اكبر حزب في البرلمان السويدي ( ريكس داغ )

ولذلك يصبح مؤثرا في ترجيح كفة التصويت لصالح او ضد القرارات التي تطرحها حكومة الحزب الاشتراكي الديمقراطي .

وفي كلمته امام انصاره ليلة امس صرح السيد استيفان لوفين رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي بانه سوف لن يتعامل مع الحزب اليميني المتطرف الحزب السويدي الديمقراطي الذي يرأسه جيمي اوكيسون رغم انه حصل على نسبة 13 % من الاصوات وسيكون له 49 عضوا في البرلمان .

وقال استيفان لوفين انه يفضل التعاون مع كتلة التحالف برئاسة حزب المحافظين ( المودرات ) على ان يتعاون مع الحزب المتطرف . وقال ان كتلته وكتلة التحالف تشكل ما مجموعه 87 % من الاصوات وهي التي يجب ان تقود البلاد لا الحزب المتطرف الحاصل على نسبة 13%.

كما القى رئيس حزب المحافظين كلمة في انصاره ليلة امس اعلن فيها انه سيسلم مقاليد الحكم الى الحزب الاشتراكي الديمقراطي وانه سوف يسلم راية حزب المحافظين الى من يترشح لخلافته في الربيع القادم .

اما البرلمان السويدي فهو يتشكل من 349 عضوا ستوزع مقاعده على النحو التالي :

الكتلة الحمراء / الخضراء 158 عضوا – كتلة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الفائزة بالانتخابات

كتلة التحالف سيكون لها 142 عضوا ، كتلة حزب المحافظين .

الحزب السويدي الديمقراطي 49 عضوا .وهو حزب يميني يتهم بالعنصرية ورافض لسياسات الهجرة السويدية .

ستكون القرارات التي تطرح للتصويت بحاجة الى 175 صوتا لتفوز بالاغلبية ليصادق عليها البرلمان ، لذلك سيصعب على حكومة كتلة الحمر / الخضر تمرير اي مشروع قرار اذا لم تكسب تأييد احزاب اخرى من الكتلة المنافسة .

اما حزب الحركة النسوية – الفامنين – ويختصر الى حزب Fi فلم يحصل على مايؤهله لدخول البرلمان لانه حصل على نسبة 3% فقط ويلزمه اكثر من 4% وهي الحركة التي تقودها زعيمة حزب اليسار السابقة كودرون شايمان .

ومن المفيد ان نذكر ان العديد من المهاجرين من اصول عراقية وعربية واجنبية ترشحوا في قوائم الاحزاب المختلفة منهم نذكر على سبيل المثال السيد جبار امين وهو كردي عراقي ترشح عن حزب البيئة ، السيد حكمت الحاج وهو فلسطيني ترشح عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي والسيد ازاد امين وهو كردي عراقي ترشح عن حزب الشعب ، والسيدة لينا النهر وهي سيدة عراقية لاسرتها تاريخ نضالي معروف فقد استشهدت والدتها على ايدي جلاوزة سلطة البعث ترشحت عن حزب اليسار .

متابعة: أمريكا تلك الدولة التي تحاول أن تكون سيدة العالم و تدعى بأنها دولة عظمى صارت تبحث هنا و هناك عن من يساعدها في الحرب ضد مجموعة من الارهابيين الذين أتوا من نفس الدول المتحالفة مع أمريكا و بهذا التصرف تهين أمريكا نفسها أكثر من الإهانة التي وجهتها داعش الى أمريكا.

فهذة الدولة العظمى لا تستطيع أن تقضي على داعش لوحدها و تريد أن تساعدها دول مثل السعودية و قطر و ميلشيات عسكرية سورية و عراقية. و قامت أمريكا بجمع 40 دولة كي يواجهوا داعش و هذا بحد ذاته يعني أن أمريكا و بالتعاون مع 40 دولة أخرى لربما يستطيعون الانتصار على داعش .

و مع أننا نعلم بأن هذه سياسة أمريكية للتوغل بشكل أكبر في المنطقة ألا أن أمريكا بهذة السياسة تهين نفسها و شعبها.

الجبهة الامريكية للحرب ضد داعش هم ليسوا من أعداء داعش بل قامت أمريكا بالتحالف مع السعودية و تركيا و قطر و مع البعثيين السنة و مع الذين أقدموا داعش الى العراق و سوريا من أجل محاربة داعش.

و طبعا هذا الشئ معقول جدا لان أمريكا نفسها هي صانعة داعش حسب قول وزيرة خارجية أمريكا هيلاري كلنتون و لهذا فلا غرابة في لجوء أمريكا التي صنعت داعش بالتحالف مع السعودية وقطر و تركيا و البعثيين الذين يساعدون داعش. أي مجموعة من أصدقاء داعش يريدون القضاء على داعش.

أمريكا لا تتحالف مع الجهات التي تريد بحق القضاء على داعش بل تتحالف مع أصداقاء داعش من أجل القضاء على داعش و السبب واضح و هو: عدم نيتهم في القضاء على داعش و أطالة عمرها حسب الإمكان من أجل تنفيذ سياساتها في المنطقة و لو على حساب هيبتها و كرامة شعبها. فأمريكا اليوم و معها 40 دولة يساوون 30 الف داعشي أو لنقل 100 الف. هل هناك أهانه أكبر من هذه.

أن يستنجد حكام أقليم كوردستان بأمريكا في حربهم ضد داعش أمر مفهوم و لكن ان تستنجد أمريكا بأربعين دولة أخرى من اجل محاربة داعش فهذا استخفاف بنفسها و بعقول الشرق أوسطيين. فهل من المعقول أن تكون داعش أقوى من أمريكا؟؟؟؟ نعم في حالة واحدة فقط و هي أن تكون أمريكا نفسها خلف داعش.

 

بغداد/المسلة: تسعى الحكومة التركية الى بناء منطقة "عازلة" على الحدود العراقية السورية، فيما ترجّح التحليلات السياسية ابتعاد تركيا عن المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" الارهابي الى ابعد من "خشية" تركيا من اقدام "داعش" على اعدام الرهائن الاتراك، لديها.

وأحد اسباب عدم الحماس التركي في الحرب على "داعش"، الفائدة الكبيرة التي تجنيها من تهريب النفط من العراق وسوريا الذي تقوم به الجماعات الارهابية وتصدره عبر الاراضي التركية.

كما ان وقوف قطر وتركيا في جبهة واحدة ضد السعودية ومصر ودول الخليج فيما يتعلق بالموقف من الاخوان المسلمين، احد الاسباب التي تجعل هذين البلدين لا يتحمسان لحرب تعزز من دور الخصم السعودي.

وقطر وتركيا هما الدولتان الوحيدتان في المنطقة اللتان تدعمان "الإخوان" بعدما أعلن الجيش المصري في العام الماضي عزل الرئيس محمد مرسي عقب احتجاجات حاشدة على حكمه.

وعلى الجانب الآخر أبدت السعودية والإمارات العربية المتحدة ودول أخرى في الخليج دعما قويا للقيادة الجديدة في مصر. فهي تعتبر الإخوان المسلمين تهديدا لأنظمة الحكم فيها، وهو ما كرس انقساما حادا بين دول الخليج، وفخّخ العلاقات السعودية مع كل من قطر وتركيا.

وكانت عشر دول عربية تعهدت اثناء اجتماع بمدينة جدة السعودية الاسبوع الماضي، بالمشاركة في الائتلاف العسكري دون تحديد ما هي الاجراءات التي ستتخذها. ولم توقع تركيا البيان الختامي للاجتماع.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين، قوله إن الجيش التركي يعكف على اعداد خطط "لمنطقة عازلة" محتملة على الحدود الجنوبية للبلاد حيث تواجه تهديدا من متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" الارهابي في العراق وسوريا.

وقلت محطات تلفزيونية تركية عن اردوغان، قوله للصحفيين على متن طائرته اثناء عودته من زيارة رسمية لقطر ان "الحكومة ستدرس الخطط وستقرر ما إذا كانت مثل هذه الخطوة ضرورية".

وأكد مسؤول بالرئاسة أن اردوغان أدلى بمثل هذه التصريحات لكنه لم يحدد المكان المحتمل بمحاذاة الحدود الذي قد تقام فيه المنطقة ولم يكشف مزيدا من التفاصيل.

واوضحت تركيا - العضو بحلف شمال الاطلسي- انها لا تريد دورا على خط الجبهة في ائتلاف عسكري تحاول الولايات المتحدة تجميعه لقتال متشددي "الدولة الاسلامية" في كل من العراق وسوريا.

وقال مسؤولون بالحكومة انه مما يقيد حركة تركيا وجود 46 رهينة -من بينهم دبلوماسيون وجنود واطفال- لدى تنظيم" الدولة الاسلامية" بعد خطفهم من القنصلية التركية في مدينة الموصل بشمال العراق في يونيو/ حزيران.

لكن انقرة تتعرض لضغوط لوقف تدفق المقاتلين الاجانب الذين يعبرون اراضيها للانضمام الي المتشددين ومنع الجماعة من التربح من تجارة في النفط المهرب الذي يقول محللون ان بعضه يمر في اراض تركية.

وقال مسؤولون امريكيون ان بضع دول عربية عرضت الانضمام الي ضربات جوية الي تنظيم "الدولة الاسلامية" لكنهم امتنعوا عن الكشف عن اسماء تلك الدول.

ومازال الكثير من الشكوك تحوم حول دور تركيا في تأجيج النزاعات في العراق وسوريا بعدما كشفت تقارير ان تركيا تعتبر الممر الرئيس للإرهابيين الى كل من سوريا والعراق عبر حدودها ومطاراتها.

وقدّم نائب الكردي، هو أحمد تورك في منتصف حزيران/يونيو الماضي، إلى سفير الاتحاد الأوروبي في تركيا تقريراً مفصلاً وموثقاً ومدعوماً بالأدلة الدامغة من صور واشرطة فيديو عن الدعم الرسمي الذي تقدمه تركيا لتنظيم "داعش"، ومنها تنقل أفراد منه يرتدون البزة العسكرية التركية، والآليات العسكرية التركية داخل البلاد.

ويفسر مراقبون، تهاون تركيا - ان لم يكن تعاونها- مع التنظيم المتشدد الى سعيها تقسيم العراق، بغية اقامة دولة سنية محاذية لها تقتات بنسبة كبيرة على مساعداتها، وتتصل جغرافيا بها على اعتبار أنها ستسيطر على محافظتي الأنبار ونينوى، بين تركيا والسعودية، ما يجعلها لاعبا رئيسيا في العراق ودول الخليج، بحكم الظروف السياسية التي تفرضها هذه الجغرافيا السياسية الجديدة.

ام عليهم تتزايدون؟ عم تتساؤلون؟ أعن النبا اليقين؟ اسمعها إذن مني: كلا انكم . لملومون وللحق كارهون. ثمّ كلا انكم لوعودكم دوما لمخلفون.كلا ، وكأنكم مع الصبيان تتمازحون تتلاعبون وتضحكون ولا تبكون وأنتم سامدون.

أيا جناب (الوالي) لدى سلطان (الباب العالي) اما تفضلتم وعاقبتم اولا إرهابيي اربيل ، الانتحاريون الذين فجّروا مبنى مديرية الأمن ، وكانو هم الداعشيون ، شلّة منهم منسقة مع سيادتكم، واصدقائكم من البعثيين ، ام كانوا هم الدوريّون؟

لا فرق ، كلا الطرفين من اصدقائك ، وهم المقرّبون.لأنهم من سلطان (الأستانة) يستلهمون وباوامره يتحرّكون.لا شأن لك ولا همّ سوى الخصم الآخر، كوادر حزب السليمانية: العادل مراديون والملا بختيارون والطالبانيون.فما دام هؤلاء بالأيرانيين مستعينون فانتم للترك مستسلمون، ومن مناهلم تغرفون، وعلى ايقاع طبولهم ترقصون.

استحلفك: هل حقا ستعاقبون الإرهابيين ؟ كما وعدت ممثلي اليزيديين الذين زاروك في مستقرّك، الداعشيون البعثيون الذين ذبحوا سنجار وأهلها العزل، كلام لا ينخدع بها الصغار، فكيف إذن بالراشدين ، كلا ولا حتى المغفلون.كلها تخدير موضعي ، ان القوم ادرى بكم ، أفلا تتذكرون؟ الحقيقة لن يخفيها أحد ، لا تخفى لا بغربال ولا بسربال: انكم بدماء السنجاريين لمقايضون. فقد هُدرت دماؤكم ايها اليزيديون.وكنتم انتم ايها الوالي وسلطانكم الفاعلون. وهل هناك أفضل شهادة من شهادة البروفيسور المحب لشعبي اليتيم: (مايكل روبن) – فهو من وراء البحار يراكم ويعلم ماذا تفعلون؟ ألم يقل انكم تضعون مصلحتكم الشخصية فوق كل اعتبار ؟ وانّكم بحق تقرير المصير والدولة والكيان لمقايضون ، ولكوردستان بائعون ، وقد قمت في حينه بترجمة قسم من مقاله السابق المتعلق بهذا الموضوع، وساعيد نشره تباعا، كي تعلمون وتتأكدون. أفلا تفنّدون؟

اسمع ماذا يقول بحقك هذا المارد الغريب العارف، لعلكم تتفكرون وتؤوبون او تتوبون وتكفِّرُون عما تسببتم من اذى لهذا الخلق، وأدناه اقتطف هذه الفقرة من مقاله الشيّق الجديد ، ولعلّكم بعد كل هذه الإتصالات مع الأمريكان شيئا من هذه اللغة تتلقّفون:

))While many Kurds sing the peshmerga’s praises, there is tension beneath the surface. ISIS may have caught the West by surprise, by the Yezidis living in and around Sinjar had been asking the KDP peshmerga for weaponry and reinforcements for weeks before ISIS took Sinjar and slaughtered hundreds of men and enslaved hundreds of women and girls. The KDP refused to send reinforcements, and most Yezidis—and many other Kurds—are bitter. The reasons given for why the KDP peshmerga refused reinforcements range from incompetent leadership to corruption (the resources had been embezzled or spent elsewhere) to more cynical desire to trade on the Yezidi suffering for weaponry.((

((بينما الكثير من الكورد يتغنّون بأغاني المديح ب(البيشمه ركه ) ، فهناك يطفو توتر وضغوط تحت السطح. قد يكون داعش فاجئ الغرب وباغتهم، وكانوا مفاجأة ايضا عنداليزيديين الساكنين في داخل او حول سنجار ، والذين طالبوا (بيشمه ركه ت ) الحزب الديمقراطي الكوردستاني( البارتى) بالسلاح والإمدادات

قبل اسابيع من سيطرة داعش على سنجار، وذبح المئات من اهلها ، وسبى واستعباد مئات آخرين من نسائهم وبناتهم.فرفض الحزب المذكور إرسال ايّة تعزيزات اليهم . فالغالبية من اليزيديين يشعرون بالمرارة ، وهكذا حال الكثيرمن الكورد الذين يشاركونهم نفس الشعور بالمرارة والحزن.

الأسباب التي عُزيت الى منع الأمدادات عنهم والسلاح تتراوح بين القيادة العاجزة غير المؤهلة ، وبين الفساد المالي والأداري (الدخل والموارد قد اختسلت أو انفقت في مجالات أخرى (شخصية) ، وبين الرغبة الخبيثة في مقايضة معاناة اليزيديين بالسلاح.))

ثم يضيف البروفيسور روبن وهو لا يخفي مرارته أيضا:

))Too often when Americans talk about the peshmerga, they forget the Popular Protection Units (YPG) which have fought—and defeated both ISIS and the Syrian regime—long before the KDP and PUK peshmerga joined the fight.((

((وغالبا ما عندما يتحدّث الأمريكان عن (البشمه ركه ) فانهم ينسون وحدات حماية YPG الشعب

الذين قاتلوا-ودحروا كُلّا من الداعشيين وقوات النظام السوري في آن واحد– ولفترة طويلة ولوحدهم قبل ان تلتحق بهم قوات الحزبين : الديمقراطي الكوردستاني، والإتحاد الوطني الكوردستاني.))

وادناه الرابط:

Not All Peshmerga Are the Same « Commentary Magazine

Kurdistan Tribune on Twitter: "Not All Peshmerga Are the ..

فليس امامكم ايها (الوالي ) سوى الفعل -لا الكلم-: ان تبادروا فورا بتقديم تعويضات لاهالي الضحايا ، ولهم الحق ان يطالبوا بحقوقهم في المحافل الدولية ويقدموا شكوى ضدكم، فأنتم االمسؤول الاول مما حدث لهم ، فما عليكم الا الاعتراف بتورطكم، ثم الاعتذار، ثم التعويض لهم عما لحق بهم من اضرار مادية وبشرية نقدا وفورا، والا فليست وعودكم سوى وعود عرقوب، اسمعني: كفاكم تمثيلية واللعب بمصير الشعب ، انما انتم بهم لمستهزئون . وبمشاعرهم لمستخفّون.

شيركو

16 – 9 - 2014

 

(Dr. Ehmed Xelîl)

دراســــات في ا لتاريخ الكُردي القـــديم

( الحلقة 54 )

الدولة الزَّنْدِية الكُردية في إيران ( 1760 – 1779 م )

الجزء (1)- الزَّنْدِيون: من القبيلة إلى الدولة

الجغرافيا أولاً:

كي نفهم التاريخ فلنبدأ بالجغرافيا، وكي نفهم الأديان فلنبدأ بالجغرافيا، وكي نفهم السياسة والاقتصاد فلنبدأ بالجغرافيا، وكي نفهم القيم والأخلاق فلنبدأ بالجغرافيا، وكي نفهم الآداب والفنون فلنبدأ بالجغرافيا، تلك هي الحقيقة.

ولا نقصد بـ (الجغرافيا) التضاريسَ من جبال ووديان، وسهول وصحارى، وأنهار وبحار فقط، ولا نقصد بها المُناخ من أمطار وثلوج، وحَر وبرد، وخصوبة وجفاف فقط، بل نقصد جميع هذه العناصر وهي في حالة تفاعل مع البشر أفراداً وجماعات، وبعبارة أخرى: نقصد الجغرافيا الجيولوجية والجغرافيا البشرية والجغرافيا السياسية (جيوپوليتيك).

وعندما نأخذ هذه الحقيقة التاريخية والعلمية بالحُسبان في قراءتنا للأحداث، وفي تحليلنا للأمور صغيرها وكبيرها، نصبح أقدر على فكّ كثير من الطَّلاسم في تاريخ البشر، ونصبح أيضاً أكثر معرفة بالعوامل الحقيقية التي وقفت وراء كثير من الأحداث الكبرى، وليس هذا فحسب، بل نصبح أكثر قدرة على فهم الأحداث الكبرى المعاصرة، ونغدو أقدر على تأسيس المستقبل لأجيالنا القادمة.

صَفَويّون وعُثمانيّون:

في الحديث عن الدولة الزَّنْدِية، ومؤسِّسها الحاكم الكُردي اللُّرّي محمد كريم خان زند، لا بد من أن نأخذ الجغرافيا بدلالتها الشاملة في الاعتبار، وهذا يقودنا بطبيعة الحال إلى الصراع الآرياني- الطوراني القديم منذ حوالي خمسة آلاف سنة، ويقودنا في الوقت نفسه إلى الصراع في داخل البيت الآري بين الفرس والكُرد، فقد هيمن الفرس الأَخمين على مملكة ميديا سنة (550 ق.م)، لكنهم كانوا بحاجة على الدوام إلى الاستقواء بالجغرافيا الكُردية وبالقوة القتالية الكُردية، للوقوف في وجه الطورانيين المندفعين شرقاً وجنوباً، وفعلوا الأمر نفسه حينما تصدّوا للغزوات العربية الإسلامية؛ ولم يكن الصراع البُوَيْهي- السَّلجوقي، في العصر العبّاسي، إلا شكلاً آخر من أشكال الصراع الآرياني- الطوراني.

ومع بدايات القرن السادس عشر الميلادي، برز الصراع الآرياني- الطوراني في صيغة الصراع الصَّفَوي- العثماني، وقاده من الجانب الفارسي الشاه إسماعيل الصَّفَوي (حكم بين 1501 – 1524 م)، ومن الجانب التركي السلطان سليم الأوّل (حكم بين 1512 - 1520 م)، وكانت كُردستان الجنوبية (إقليم كُردستان- العراق)، في بؤرة الصراع بين الفريقين([1]).

وفي سنة (1722 م) أنهى نادِرْ شاه- من قبيلة أَفْشار التركمانية- حكمَ الأسرة الصَّفَوية، لكن معظم الإيرانيين عَدّوه مغتصباً للعرش، يعتزم إزالة المذهب الشّيعي وإعادة المذهب السُّنّي، فاغتاله القادة الشِّيعة سنة (1747 م)، في معسكره بمدينة (فَتْح أَباد) في خَبُوشان، وكان نادر شاه قد جاء إليها بجيشه للقضاء على ثورة للكُرد كانت قد نشبت هناك([2]).

(نادر شاه)

إن الزوال السريع لحكم نادر شاه تبعته فوضى عامة في بلاد فارس والقوقاز وكُردستان الشرقية، وأدّى النزاع بين الزعماء القَبَليين على العرش الفارسي إلى نشوب حروب طاحنة بينهم، وفي خضمّ تلك الحروب برزت الجغرافيا الكُردية ثانية، وبرزت معها القوّة القتالية الكُردية الفاعلة، لتترك بصماتها على المسرح السياسي والحضاري في بلاد آريان، وحدث ذلك بقيادة شخصية كُردية بارزة، هو محمد كريم خان زَنْد، ويُعرَف في المراجع اختصاراً باسم (كريم خان زَنْد) ([3]).

فماذا عن قبيلة زند الكُردية؟ ومن هو كريم خان؟

الزَّنْديون وكريم خان:

مرّ أن جذور الأمّة الكُردية تمتد في عُمق التاريخ إلى حوالي خمسة آلاف عام، والشعب الكُردي هو حفيد أسلافه الزاغروس-آريين (إيلامي/عيلامي، غُوتي/جُوتي، لُوللُو، سُوبارتي، كاشُّو، حُوري/مِيتّاني، مَنّاي، خَلْدي/أُورارْتُو، مِيدي، كُرْدوخ)، ونتيجة لتمازج هؤلاء الأسلاف أصبح الشعب الكُردي- بحسب اللهجات- من أربعة فروع رئيسة، هي: كُرْمانْج في الشمال، وسُوران وگُوران في الوسط، ولُرّ وكَلْهُور في الجنوب.

ويذكر مِهْرداد إيزادي أن قبيلة زَنْد Zand من منطقة دِهْ پاريDeh Pari في شرقي كُردستان، وهي تنتمي إلى شُعبة (لَكي Laki) من فرع (لُرّ)، وما زال الناطقون بلهجة لَكي الزَّنْدية يقيمون في مناطق مختلفة في جنوبي كُردستان من كِفري Kifri إلى مَلايِر Malayer، ويسمّى فرع (لُرّ) في بعض المصادر (لُور)، والصواب (لُرّ) ([4]).

وجدير بالذكر أن الكرد اللُّرّ في الجزء الكُردستاني الجنوبي الواقع ضمن دولة العراق يُسمّون (فَيْلي)، وهذا الاسم نفسه محرَّف من كلمة مجموعة پَهْلَواني Pahlawâni: تسمّى Pahlawânik أيضاً، وهي تنقسم أيضاً إلى فرعين كبيرين، هما دِمِلي Dimili أو (زازاZâzâ )، وگُوراني Gurâini ([5]).

ويقول مهرداد أيزادي: "ومن الواضح أن مصطلَح (پَهْلَواني) نفسه نشأ من (پَهْلَواند) المستمَدّ من (پَهْلَا) Pahla، ومنطقة پَهْلَا تشمل جنوبي كُردستان وشمالي لورستان، ولعلها الموطن الأصلي للغة [الپَهْلَوية]...، وكلمة پَهْلَا ما زالت باقية بشكل محرَّف في اسم القبيلة الكُردية (فَيْلي)، وبالمناسبة ما زالت هذه القبيلة مقيمة في جنوبي كردستان، في منطقة پَهْلَا القديمة([6]).

وقال ياقوت الحموي في كتابه "مُعجم البُلدان": "اللُّرُّ: بالضم وتشديد الراء، وهو جيل من الأكراد في جبال بين أَصْبَهان وخُوزِستان، وتلك النواحي تُعرَف بهم فيقال: بلاد اللُّرّ. ويقال لها: لُرِستان. ويقال لها اللُور أيضاً"([7]). وقال الفَيّومي الحَمَوي في كتابه "المصباح المنير": " واللُّورُ جِنْسٌ من الأكْرادِ بِطَرَف خُوزِستانَ بين تُسْتَرَ وأصْبَهان، وأهلُ اللِّسان يَحذِفونَ الواوَ في النُّطق بها"([8]).

وكان الزَّنديون يثورون على نادر شاه وعلى العثمانيين، فهاجمهم نادر شاه بقسوة، وقضى على ثورتهم، وأجبر قسماً كبيراً منهم على الهجرة إلى إقليم خُراسان شرقاً، وأسكنهم حوالي مدينة أَبِيوَرْد، ليكونوا في مواجهة التركمان الغزاة القادمين من الشرق والشمال.

وبعد مقتل نادر شاه على أيدي القواد الشيعة، عيّن الزَّنديون المهجَّرون كريم خان قائداً لهم، وكان كريم خان قبل ذلك من قادة جيش نادر شاه القدامى، وكان صاحب خبرة وتجربة في ميادين القتال، فأحسن استغلال الظروف، وعاد بالزَّنديين إلى موطنهم الأصلي (مَلاير) في لُورِستان، يعاونه في ذلك أخوه صادق، وأفلح في ذلك رغم الأخطار التي كانت تحيط بهم، ومنذ ذلك الوقت أصبح كريم خان زعيماً لقبيلة زَنْد عن جدارة.

(كريم خان زَنْد)

وفي عام (1750 م)، ونتيجة لتفاقم الصراع على السلطة في بلاد فارس، أعلن علي مراد خان، زعيم قبائل بَخْتياري ( هي قبيلة كُردية، والأرجح أنها من فرع كَلْهُور)، نفسه وصيّاً على عرش بلاد فارس، وتحالف معه كريم خان، فحاربا معاً الغزاةَ الأفغان، وحقّقا الانتصار عليهم، وكان علي مراد خان ظالماً محبّاً لسفك الدماء، في حين كان كريم خان محبّاً للعدل والإنصاف، لذلك اختلفا، وظهرت الخصومة بينهما، ثم قُتل علي مراد خان. ودخلت بلاد فارس تحت سلطة نفوذ كريم خان، فأمسك بجميع السلطات، وأسّس الدولة الزَّنْدية سنة (1163 هـ = 1750 م).

16 – 9 – 2014

توضيح: هذه الدراسة جزء من كتابنا (تاريخ الكُرد في العهود الإسلامية) مع التعديل والإضافة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. m

المراجع:



[1] - يلماز أوزتونا: تاريخ الدولة العثمانية، 1/22.

[2] - أرشاك سافراستيان: الكُرد وكُردستان، ص 89.

[3] - المرجع السابق.

[4] - Mehrdad R. Izady: the Kurds, p. 54 -55.

[5] - Mehrdad R. Izady: the Kurds, p. 168.

[6] - Mehrdad R. Izady: the Kurds, p. 168.

[7] - ياقوت الحموي: معجم البلدان، طبعة 1995، 5/16.

[8] - الفيّومي الحموي: المصباح المنير، طبعة المكتبة العلمية، بيروت ، 2/560.

.
يبدو أن المقارنة مجحفة جداً، بين خروج المالكي من المنصب وما سجله التاريخ لشخصيات تاريخية تركوا مناصبهم بالإستقالة، بعد قرائتهم مجريات الأحداث بواقعية، ولم يفعلها لأن الأمن وصل الى الإنهيار وتراجع الإقتصاد والفقر الى أدنى مستوياته، وأستشراء الفساد والمحسوبية لدرجة فقدان ثلث مساحة العراق، و15 مليار فساد إداري وبقدرها سوء إدارة وغيرها يفقد سنوياً.
إنشغل المالكي بتطوير مفهوم السلطة على حساب الدولة والحزب، وسعى للإستمرار بالحكم وليس تطوير حزب قادر على إحتضان القوى الأخرى.
واقعاً لم يطور المالكي حزب الدعوة اوالمناطق الشيعية الأخرى خلال تواجده بالسلطة، مندمجاً في تحالفات أشخاص وتفتيت التحالفات المقابلة، ولم يعمل على تطوير التنظيم والتنظير، وكسب المزيد من الشباب ومطارحة الأفكار التي تحكي تاريخاً من روايات المشانق والمواكب الجنائزية وسياط الجلادين، ومنافي تطارد حتى المصلين.
إعتقد ان التغلب هو مشروع السلطة وتحالفاتها ومنها الحصول على المناصرين، والمؤيدين والمستفيدين على مشروع الحزب، ترك البناء على قاعدة الحزبية وإعادة التنظيم وتلافي الأخطاء، ومصدرية الجماهير التي تقوى على الطغاة في منظار الدعوة، وعاش شيخوخة إعتماد دولة القانون على أصوات لا تنتمي الى ذلك الحزب العريق، حتى لم يصدق احد ان حزباً قهر نظريات الشيوعية والبعثية يتمثل بالأصوات العالية والتشنج، ولم يشابه اسلوب اتبعه المجلس الإعلى بالإنفتاح على الشباب ومشروع تجمع الأمل وإقامة المشاريع والأطروحات والخطاب الوسطي.
حزب الدعوة من حيث القيادات الأولى يشابه حركة الأخوان المسلمين وإشتقاقاتها من الحركة الأردوغانية، حيث تطورت الثانية، ولكن الأخوان سرعان ما انتهى دورهم وأسقطتهم التظاهرات المليونية بعد 85سنة تاريخ حزبي وحكم لسنة واحدة، بإبتعادهم عن المناهج المدنية والإجتماعية والفكرية والإقتصادية، وحكموا على انفسهم بالإعدام وإعتبار حركتهم محظورة وألقي في السجن معظم قادته، تلافى ذلك قادة الدعوة بالضغط على المالكي بالإبتعاد عن الساحة.
المالكي لم ينتهج منهج المجلس الأعلى والتيار الصدري في التقارب مع الجمهور وفتح مكاتب مناطقية، ولا مثل حزب الله الذي تبنى المقاومة ولا يتأثر بالحكومات، وأخطأ المالكي حينما تبنى سياسة التصعيد الذي بان وضوح فرقه الشاسع مع سياسة العبادي، الذي عاد للتحالف الوطني وإعتماد السياسة الهادئة، وبعد اسبوع من استلام حكومته غابت الكثير من الأصوات، وتوجه الشارع للهدوء وترقب الامل والتغيير الذي نشدته المرجعية..
المالكي أخطأ ولم يراجع إبعاد الحزب وتقريب المناصرين والعائلة، وإعتقد ان الزعامة تأتي من الفصيل الإنتخابي المؤيد؟! فحصلت كتلة الدعوة في دولة القانون تقريباً ما يساوي بدر ومستقلون، وخسر صقورالحزب وتفوق الأقارب؟!
التغيير جاء متأخراً بعد اصرار المالكي على عدم التنحي، لكن قبول حزب الدعوة لرأي المرجعية الصائب، ليكون العبادي اول رئيس يحصل على تأييد دولي منقطع النظير، ومساعدة العراق في معركته ضد الإرهاب.
المالكي لم يطور الحزب بالإمكانيات والصلاحيات التي استخدمها لإبراز شخصيات خارجه، ويتضح انه تنازل مرغماً وقد عبر في اعتراضه الضمني يوم امس بعد لقاء عدد من المحافظين، على خطوات العبادي في العمليات العسكرية، ونسي إنه لا يزال رئيس الحزب وقد حكم 8 سنوات ويعرف ان البرنامج الإنتخابي صوت له البرلمان، ورئاسة الجمهورية لا يحق لها الإعتراض، وما قالته المرجعية في تأييد الحكومة ولكن هنالك ملاحظات، فأعتقد انها على مناصب النواب الثلاث للرئيسين وكماليتها وبذخها، وتشبث المالكي بالسلطة هو من قتل حزب الدعوة، ولكن الدعاة تداركوا ذلك في الوقت الضائع.

 

لن نستغرب, إذا ما صدرت قرارات جديدة للسيد رئيس الوزراء, تُرضي كل الأطراف؛ وهي حكيمة ومدروسة, ولكن لا ترضي بعض المعارضين لوحدة العراق, والمراهنين على تقسيمه, والساعين للطائفية, والقتل, والتهجير, والمعتاشين على الحروب, ليملئوا جيوبهم من المال السحت.
قرارات وتصريحات, استطاع أن يصنع منها رأياً عاماً إيجابياً, ويمحو ولو قليلاً من الفوضى في الذاكرة المؤلمة, التي جمعت كل المسميات الغريبة, الطارئة على عقول العراقيين.
تفاصيل مهمة, جعلت هذه الحكومة تكتسب تأييد الأطراف المحلية, والإقليمية, والدولية منذ بدايتها, والسبب الرئيسي في التأييد, هي الرؤيا السليمة, لتيار شهيد المحراب, الذي أمسى وتداً رئيسياً, وعراباً للتغيير, في التحالف الوطني, في قراراته المفصلية, المنبثقة من حرص المرجعية الرشيدة, على الوحدة والتعايش السلمي.
دخول العبادي تحت مظلة التحالف الوطني والتمسك به, سر مهم في نجاح مسيرته, ليصل نحو الأفضل, لاسيما وأن التخطيط الصحيح, والتريث في إصدار القرارات الحاسمة, والمهمة في بداية الأمر, لم يأتِ من فراغ؛ بل من إيمان الحكومة المطلق, بوجود رجال أكفاء, ليكونوا البوصلة التي تؤشر دائماً نحو مكامن العلل وإصلاحها, والسير بالبلاد نحو الأمان.
قرارات جريئة أصدرها مجلس الوزراء, كانت جزءاً مهماً من البرنامج الانتخابي, الذي قدمه حينها تيار شهيد المحراب, لكونها تحمل الحلول المثلى للمشاكل, واعتماد السيد العبادي عليها في برنامجه الحكومي, جعل من برنامج السيد العبادي, والسيد عمار الحكيم, توأمان لا يفترقان, وهذا واضح وضوح الشمس.
إيقاف القصف العشوائي, وإعطاء الفرصة للمحافظات الساخنة, للملمة جراحها ومعالجتها, والرجوع الى حضن الوطن الواحد, ومحاربة التكفير, جزء من المقترح الذي قدمه السيد الحكيم, في مبادرة (انبارنا الصامدة), ولاقت محاربة من تجار الدم, وعشاق الكراسي, في التسقيط السياسي علناً, ولكن ما يثير الاستغراب, تم تطبيق أغلب بنودها سراً, كيلا ينسب الفضل فيها للسيد عمار الحكيم!.
البرنامج الحكومي, تجده مستوحى من المبادرات الحكيمية, التي لم يؤخذ بها فيما مضى, لكن الأمل يعود من جديد, على يد هذه الحكومة, إذا ما أحتمت أو بقيت, تحت خيمة التحالف الوطني.
الفرص قد تضيع, لكنها لن تنتهي, والمتفائل ليس أعمى ولا واهماً في الأحلام, بل هو واقعياً, يعيش في الحياة, ولهذا نؤكد الأن حاجتنا الى وقفة شاملة بفريق قوي منسجم, عامل بروح الجماعة, في أجواء من الأمل والثقة, والتفاؤل بمستقبل أفضل, لأجيالنا القادمة.
واصل المجلس السياسي للعمل العراقي جهوده في دعم النازحين وعوائل مقاتلي مجاهدي الحشد الشعبي بالمساعدات العينية في محاولة للتخفيف عن كاهل الفئة الاولى ومشاركة الفئة الثانية يومياتها تقديرا لتضحيات ابنائهم من اجل الوطن بتطوعهم في مواجهة الارهاب .. فقد عملت جمعية الايمان والعمل الصالح للمشاريع الخيرية التابعة للمجلس السياسي للعمل العراقي على توزيع مساعدات عينية على النازحين في منطقتي التاجي – حي الامام الحسن العسكري ومنطقة الشعلة في بغداد ، وقد قام كادر الجمعية بمشاركة مع عوائل الحشد الشعبي في المنطقتين بتوزيع المساعدات على العوائل المهجرة والنازحة.
وبدأت الجمعية اعمالها التطوعية في دعم القوات الامنية ومجاهدي الحشد الشعبي منذ اعلان فتوى الجهاد الكفائي التي اطلقتها المرجعية الدينية للوقوف بوجه ارهاب داعش . واشار الشيخ مقداد البغدادي القيادي في المجلس ان توسع اعمال الجمعية يأتي ضمن ستراتيجية المجلس في شمول فئات اكثر بتقديم العون والمساعدة المعنوية التي هي رمزية وضرورية في وقت واحد اكثر منها معيشية ، واكد الشيخ البغدادي ان مشاركة النازحين همومهم والتعايش مع مشاكلهم مهمة انسانية لا تقل في دورها عن مواجهة الارهاب التكفيري الدموي خصوصا مع من تضرر من تداعياته بشكل كبير.
يذكر ان جمعية الايمان والعمل الصالح الخيرية تأسست عام 2002 من قبل الشيخ مقداد البغدادي القيادي في المجلس والذي يقود حاليا عمليات الجمعية ميدانيا .
المكتب الاعلامي
المجلس السياسي للعمل العراقي
بغداد 16 / 9 / 2014

في أواخر شهر آب / أغسطس من عام 1974 إلتقيت والرئيس جلال الطالباني والشهيد الدكتور عبد الرحمن قاسملو في بيروت ، حيث كنت مكلفا بالتواصل مع الصحافة اللبنانية والعربية من قبل المرحوم إدريس مصطفى البارزاني ، وكان السيد جلال الطالباني آنئذ مكلف من قبل القائد الخالد مصطفى البارزاني للتواصل مع جامعة الدول العربية والمنظمات العربية ( حسب ما ذكره لي في حينه ) وتطرقنا خلال أحاديثنا ومناقشاتنا إلى أهمية الإعلام وضرورته الملحة لتعريف الرأي العام العربي بالكرد وكردستان ، وتطورات الأحداث في المناطق الكردية. فاقترح الرئيس جلال علي أن نعمل سوية على إصدار جريدة في لبنان تهتم بأمور تاريخ ومنشأ الشعب الكردي ، وموطنه كردستان ، وآدابه وحضارته بشكل علمي موضوعي بعيدا عن أي تيار سياسي ، ولتبقى هذه الصحيفة ملكا للأجيال الكردية القادمة و لتكون منبرا إعلاميا حضاريا لعرض القضية الكردية بصورتها الحقيقية ، ولتعريف الشعوب العربية بها كما أن صدورها في لبنان سيضمن لها إستمرارية البقاء لما للدولة اللبنانية من أهمية الموقع ، وإنفتاحها على العالم ، وتوفر حرية الإعلام فيها.

وقع إقتراح مام جلال في قلبي وعقلي وقعا رائعا ،وشعرت بأن تحقيقه سوف يكون خطوة جبارة في طريق النضال القومي التحرري الذي كنت قد وهبت له وقتي وكل إمكانياتي وطاقاتي وحياتي. وعندما تعمقنا في دراسة هذا المشروع اصطدم ثلاثتنا مام جلال ، الدكتور قاسملو وباورجان إبراهيم بالعامل المالي وثم لم أحظى بالحصول على موافقة المرحوم إدريس لتزويدي بالمال تنفيذا لهذه الفكرة ، إذ أبلغني عن طريق المراسل الشخصي - شاب من كردستان العراق - أنه لاتوجد مخصصات لهذا المشروع ، وأنه لديهم أولويات أخرى أكثر أهمية لصرف الأموال عليها ومنها إعالة أسر الشهداء ( أما عن الأسباب الحقيقية المستترة وراء مانقله لي مراسلنا فسوف يكون لي حديث حولها في مناسبة لاحقة بإذن الله ) ، فأذعنت للقرار الذي نقل لي ، وأبلغت كل من مام جلال والدكتور قاسملو رحمه الله متأسفا بأنه لايوجد مخصصات مالية لتنفيذ مشروع الجريدة اللبنانية ، فمات الجنين في رحم أمه.

بعد سقوط ديكتاتورية صدام حسين ، مضت أشهر طويلة ، وثم سنة أطول وأنا أتوقع إنفجارا إعلاميا كرديا ، يقشع غبار التعتيم الرهيب الذي عانت منه قضيتنا العادلة طوال نصف قرن من الزمن ، وكان هذا الفراغ الإعلامي يثير في نفسي التساؤل بإلحاح : لماذا لاتعمد القيادة الكردية إلى بث قنوات فضائية ، ومحطات إذاعية لكي نتابع منها التطورات التي تحصل في كردستان والمنطقة المحيطة بها وفي العالم بدلا من أن نستقي المعلومات من مصادر إعلامية قد لاتكون صادقة أو ذات إرتباط بمصالح مموليها ، أو تقوم بنشر الأخبار بصورة غير موضوعية ، أوتعكسها لغرض في نفس يعقوب ، وصحف باللغات العالمية لتقضي على العزلة ، والتغييب القاتل لوجودنا كشعب يتطلع إلى الحرية والحياة الكريمة أسوة بشعوب العالم الأخرى ؟ وصادف أن إلتقيت بأحد كوادر الحركة الكردستانية المقربين من القيادة الكردستانية في العراق أثناء تواجده في ألمانيا فأفصحت له عن إستغرابي وقلقي لعدم توفر وسائل إعلامية خاصة بالأكراد لتقوم هي الأخرى بدورها الإعلامي أسوة ببقية الشعوب في المنطقة والعالم. ولكنه هو الآخر أجابني بصراحة حيث قال : " الحقيقة ، أنا أيضا أتساءل مثلك عن السبب في إهمال هذه المسألة ، إذ كلما سألت أحد المسؤولين عن عدم وجود قنوات فضائية تلفزيونية ، كتم عني السبب ".

لكن ، ورغم طول الإنتظار، فوجئت أخيرا ، وتكحلت عيوننا جميعا وباختلاف مشاربنا وألواننا وإتجاهاتنا ببث القنوات الفضائية الكردستانية ، واحدة ، وإثنتان ، وثلاث ورباع ، والرقم في صعود ، وإن إختلفت الألوان ، ولكن البرامج متشابهة في الشكل والمضمون. فأغلب برامجها أغاني ، وفولكلور ، وصور لجمال طبيعة الوطن الحبيب ، وبرامج الأطفال يتم عرضها في ساعات متأخرة من الليل ، ويأتينا برنامج لأحد المطربين مع الكليب الجديد الذي تم تصويره على بحر الشمال أو المحيط الأطلسي، في ألمانيا، أو هولندا ليسلب وقت المتفرجين لساعات طويلة ، وثم يروعك مسلسل لأفلام مدبجلة من أفلام الصين أو اليابان أو الصين عن بطولات فردية وقصص خرافية لاتحمل مضمونا ذو معنى تربوي أو علمي أو عملي يفيد الناظر أو المتابع المتعطش للمعلومة الصحيحة ، والبرنامج العلمي المفيد ، وأين هي من المسلسلات الوثائقية عن تاريخنا ، وعن العوامل التي صاحبت نشؤء أمتنا ورحلة نضالها الطويلة حتى يومنا هذا ، لنتعلم منها الجغرافيا ، والتاريخ ، والديمغرافيا ، والسياسة ، والإجتماع ، والفلسفة والعادات الحسنة ، والتقاليد الفاضلة التي هي جزء من تراثنا ، لتساعدنا جميعا وخاصة الجيل الجديد الناشئ على نشئة وطنية حقيقية تفيد نفسها ومجتمعها.

وإذا حلت بنا مشكلة ، أو دعت الضرورة الملحة لقضية سياسية في كردستان العراق أو المنطقة للإهتمام ، ظهرت على الشاشات التلفزيونية شخصيات وأفراد يفتقرون إلى أدنى درجات الإطلاع والثقافة وبعيدون جدا عن الموضوعية حول الموضوع الذي لطالما إنتقاه القائمون على البرنامج بهذه المناسبة ، .

هنا ، إعذروني إذا كنت أتحاشى ذكر الأمور بدقة أكبر وسردها بتفاصيل أكثر وضوحا ، إذ أنني لاأبتغي هنا تشويه صورة ماتبثه هذه القناة أو تلك أو الإنقاص من عمل هذا المخرج أو منظم ذلك البرنامج ، أو تجريح أحد .. مايهمني هو : أن يعلم القائمون والعاملون والمسؤولون عن الإعلام في كردستان العراق أن الجوهر مفقود ، والغرض الصحيح مسلوب ، والأموال الطائلة التي تنفق وبهذه الطريقة لاتفي بالغرض الذي يجب أن يسعى إليه إعلام كردستاني واع لقضيته. إذ أنه بعيد عن إتجاه بوصلة المصلحة الوطنية ومقتضيات الهدف المرجو من كل إعلام ، وخاصة ونحن بأمس الحاجة إلى كل دقيقة بل وثانية من وقت قنواتنا على الشاشات المرئية التي كلفتنا دماء مئات الآلاف من الشهداء ، وعشرات السنين من التضحيات والنضال والتشرد والصمود والحرمان من كل مقومات الحياة المدنية .

وهكذا ، فإذا كنا نخشى من أن نضع الإعلام في أيد قديرة وجديرة وأصحاب كفاءة حرصا على نفوذ حزبي ، أو مصلحة شخصية ، فإننا سوف نبقى ندور في الحلقة ذاتها التي لن تجعلنا نرى النور ونخرج من النفق الضيق الذي لازلنا نحن فيه.

ولابد من توعية شعبنا!

إبراهيم شتلو

علوم سياسية - دراسات كردية - سلسلة التوعية

ألمانيا 16/أيلول

بدل رفو- النمسا;

تعالت الاصوات والمظاهرات في عاصمة النمسا فيننا تنديداً بالاعمال الوحشية التي تركتبها التنظيم الارهابي داعش ضد الاقليات في العراق وتضامناً معهم في محنتهم العصيبة وقد اقيمت عدة تظاهرات في قلب فيننا وكانت نوعية هذه المرة وفيها شاركت مجاميع الكورد من كل اجزاء كوردستان بالاضافة الى اكراد جمهوريات اسيا الوسطى،اقيمت الفعاليات من اجل ايصال صوت الماساة الكوردية المتمثلة بالايزديين والمسيحيين وقضية النزوح الكبير على مدن كوردستان للراي العام النمساوي،فقد كانت المظاهرات بعيدة عن التحزب وحضر الاعلام النمساوي لتغطيتها بكثافة والقيت كلمات في هذه الفعاليات باللغة الكوردية والالمانية ونداء من اجل انقاذ مدينة شنكال والحد من مأساة الايزديين والمسيحيين لما يتعرضون له من حملات ابادة في القرن الواحد والعشرين وكذلك طالبت التظاهرات بضرورة التكاتف في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الكورد.شاركت الجمعيات والاتحادات والمنظمات والشخصيات والاحزاب بالاضافة الى النمساويين في هذه المظاهرات وقال لي المقاتل الكوردي البيشمركة والذي شارك في مظاهرات فيننا (سالم البريفكاني):لقد كانت هذه المظاهرات تنديداً لما تتعرض له اراض كوردستان وشعبها من الايزديين والمسيحيين للتعسف والابادة واما عن التحزب في المظاهرات فقال:لقد كانت بعيدة عن التحزب ولان كوردستان اكبر من الاحزاب والافكار الضيقة وهذا ما تعلمته .بالنسبة للاعلامية العراقية ماجدة شريف فقد كانت لها المظاهرة الاولى في حياتها وشاهدت الجميع يبكي خلال مظاهرة شنكال وقالت انها الماساة بان داعش خفافيش الليل تسترت باسم الدين.

ارتفعت ورردت الشعارات الكثيرة ومنها (داعش ارهاب،الحرية لكوردستان،كلنا بيشمركة،كلنا ايزديون وكلنا كورد،نتضامن مع كوردستان،كلنا شنكال،انقذوا الايزديين والمسيحيين،اوقفوا ارهاب داعش في شنكال) في المظاهرات التي اقيمت في فيننا وبعض المدن النمساوية.

تضامنت الدولة النمساوية حكومة وشعبا واعلاماً مع الكورد ولا سيما بان النمسا كانت اول دولة استقبلت الكورد عام 1976 على اراضيها.الاعلام النمساوي يركز بصورة دقيقة على الاوضاع في كوردستان ومحنة النازحين ويفصل الدين الاسلامي عن الجماعات الارهابية مثل داعش ونصرة الاسلام والجهاديين.الشعب النمساوي تعاطف كثيرا مع قضية شنكال والنزوح الكبير منها واكتسحت اغلفة الصحف والمجلات بصور النازحين الايزديين وصور البيشمركة.

وزير الخارجية النمساوي الشاب(سباستيان كورز)تحدث في مناسبات عديدة حول الوضع الانساني للنازحين في كوردستان وقال بان النمسا تتبرع سنويا 5 ملائين يورو للنازحين والبلدان المنكوبة وهذا العام تبرعنا بمليون يورو للنازحين الايزديين والمسيحيين في كوردستان وسيصل المبلغ عن طريق الامم المتحدة ومنظمات الاغاثة.

زعيم حزب الحرية اليميني(هاينز كريستيان شتراخار) قال بان على النمسا ان ترحل كل المتشددين والمتطرفين من النمسا وقال بان لدينا مشاكلاً كبيرة مع طالبي اللجوء منذ سنوات ولكن الوزيرة كانت في موقع التفرج وعلينا ان نرحل الشيشانيين المتطرفين ولانمنح اللجوء لهم واما الذين حصلوا عليه فيجب ان يكونوا تحت التجربة والمراقبة وهذا اللجوء ليس الى الابد.

وزيرة الداخلية النمساوية (يوهنا ميكل لايتنر) قالت علينا ان نسحب الجواز النمساوي من كل الجهاديين والراديكاليين.

نشر الاعلام النمساوي بان هناك 1500 جهادي في النمسا واكثر من 140 جهادي حاليا هم في العراق وسوريا وهم من الجنسيات الاصلية الشيشان والبوسنة والاتراك واكثر من 40 قتلوا في المعارك في هذين البلدين.

بالاضافة الى تركيز الاعلام بان هناك نشاطا من اجل تجنيد الشباب في فيننا وخاصة الشباب العاطلين عن العمل وعشاق المغامرات للعمل مع هذه التنظيمات الارهابية.

وجميع هذه النشاطات تتم عن طريق الانترنت ولكن حكومة النمسا وشعبها ضد التيارات الاسلامية المتطرفة ولكن مع حرية الاديان وللعلم بان النمسا تعد اول دولة اعترفت بالديانةالاسلامية قبل اكثر من 100 عام حين التحقت البوسنة والهرسك بالامبرطورية النمساوية.الروائية النمساوية(انغيبورك اورتنر) قالت بان الديانات هي الطرق الوحيدة التي تجمعنا تحت سقف المحبة والتسامح وما تفعله داعش في العراق لايمت بصلة الى الاسلام باي شئ فمن المستحيل ان يذبح الانسان تحت راية الله اكبر.النمسا لم تغير موقفها تجاه المسلمين ولهم مكانة كبيرة في المجتمع النمساوي..شنكال وكوردستان والكورد والايزديين والمسيحين والتسامح في تظاهرات مستمرة ضد الارهاب في النمسا.

جودت هوشيار
التشكيلة الغريبة المترهلة لحكومة الدكتور حيدر العبادي ، التي ضمت عددا من الساسة الذين اوصلوا العراق الى ما هو عليه اليوم ، واختيار الوزراء الكرد من دون الرجوع للكرد أنفسهم والبرنامج الوزاري الذي جاء محبطاً ومخيبا للآمال واشبه ما يكون ، بشعارات ووعود أنتخابية خالية من الألتزامات والتوقيتات الزمنية المحددة ، والتلاعب في صياغة ومضمون المطالب الكردية ، كل ذلك دفع بعدد من الساسة والأعلاميين الكرد الى القول ، ان دور الكرد في العملية السياسية في العراق قد تراجع كثيراً عما كان عليه في عام 2010 ، حين توافد قادة الكتل السياسية وممثلي الولايات المتحدة الأميركية والأمم المتحدة وايران على مدينة اربيل ، عاصمة اقليم كوردستان ، انتظاراً لمبادرة كردية لحل ازمة تشكيل حكومة جديدة ..حيث تكللت جهودهم بتوقيع ( اتفاقية أربيل ) لتقاسم السلطة. في حين ان حكومة العبادي تشكلت ونالت ثقة البرلمان حتى قبل اتخاذ قرار من قبل القيادة السياسية الكردية بالمشاركة في الحكومة الجديدة من عدمها ، وقبل حضور نواب التحالف الكردستاني الى قاعة البرلمان .
حكومة العبادي تشكلت في ظروف بالغة الخطورة والتعقيد وتحت ضغوط داخلية وخارجية شديدة ، فقد أصرت الولايات المتحدة الأميركية على تشكيل الحكومة الجديدة ضمن الفترة الدستورية المحددة ، وأن تكون جامعة شاملة لا تقصي أحدا ، وتمهد لمصالحة وطنية حقيقية تهدف الى استمالة العشائر والقوى السياسية السنية وعزل داعش ودحره عن طريق تكثيف الضربات الجوية وتقديم الدعم العسكري اللازم للعراق ، وحشد التأييد الدولي لعمل عسكري في العراق وسوريا .
وربطت الولايات المتحدة مساعدتها للعراق بتشكيل حكومة وفاق وطني ، تتبع نهجا سياسياً مختلفا عن النهج الكارثي لحكومة نوري المالكي .
ومن جانب آخر مارست ايران ضغطاً شديدأ لا يقل عن الضغط الأميركي على أطراف التحالف الوطني وعلى العبادي شخصيا من اجل تشكيل حكومة تحفظ المصالح الأيرانية ونفوذها القوي في العراق.
وفي الوقت نفسه حاول المالكي سواء بممارسة الضغوط على أطراف التحالف الوطني الأخرى أوعن طريق الشبكات الموالية له ، التي زرعها في مؤسسات الدولة الحساسة وضع العراقيل أمام تشكيل حكومة العبادي ، بما يضمن له التأثير في صنع القرار من وراء الستار .
نحن هنا لا نبرر دوافع التشكيلة الغريبة لحكومة العبادي التي جمعت الأضداد ، ولكننا نشير فقط الى العوامل التي أدت الى ولادة الحكومة الجديدة على النحو الذي رأيناه ، ولم يكن أمام القوى السياسية المشاركة في الحكومة الجديدة الا الرضوخ للأمر الواقع ، ما عدا الكرد الذين منحوا العبادي مهلة ثلاثة أشهر لتنفيذ مطالبهم الدستورية وحل المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل .
شارك الكرد في حكومة العبادي بتحفظ شديد ، لأنها لا تختلف كثيراً عن حكومة المالكي فهي تضم ممثلي المكونات الرئيسية الثلاثة في البلاد ، ولم يتغير شيء يذكر من الناحية العملية لحد الآن بالنسبة للكرد في الأقل ، حيث لم تطلق الديون و المبالغ المالية المستحقة لأقليم كردستان ، ، وظلت المشاكل العالقة مع اربيل على حالها .
أما المالكي فقد تحصن وراء منصب نائب رئيس الجمهورية ، بعد أن أسند مناصب حساسة في الدولة لأعوانه في سبيل ضمان نفوذه السياسي وتجنب مساءلته عن الأنتهاكات الصارخة للدستور و قمع الحريات العامة والخاصة وتصفية الخصوم السياسيين وزرع وتأجيج العنف الطائفي والتستر على الفساد والفشل الذريع في أداء مهامه كرئيس للوزراء وقائد عام للقوات المسلحة .
لم يعلن العبادي لحد الآن ادانته لممارسات المالكي ونهجه السياسي الطائفي، ولم يشر مجرد أشارة الى الأخطاء القاتلة ،التي ارتكبها المالكي ، ما يجعل من الصعب الأعتقاد بأن القائمة الطويلة من الوعود التي قطعها العبادي في برنامجه امام البرلمان وبضمنها وعوده بخصوص حل المشاكل التي أفتعلها المالكي مع اقليم كردستان ، ستترجم الى خطوات عملية على ارض الواقع .
وزير النفط الجديد السيد عادل عبد المهدي المعروف بعلاقاته الحسنة مع الكرد ، أقام هذا اليوم - الذي أكتب فيه هذه السطور - دعوى قضائية في الولايات المتحدة لمنع بيع شحنة جديدة من نفط كردستان . اذن ما الذي تغير في وزارة النفط لحد الآن ؟
هيمنة مكون واحد على الحكومة لم تضعف بل تعززت عن السابق .
المالكي لا يزال على راس حزب الدعوة الذي ينتمي اليه العبادي . ومن الناحية العملية فأن حزب الدعوة استطاع ان يضمن اسناد رئاسة الوزراء الى مرشحه الجديد .كما ان وزراء التحالف الوطني اسندت اليهم الحقائب المهمة ، التي تتيح لهم مواصلة السياسة السابقة .
لم تقدم حكومة العبادي المساندة العسكرية اللازمة لقوات البشمركة ، التي قال عنها القادة العسكريون الغربيون أنها القوة الوحيدة على الأرض ، القادرة على مقاتلة داعش في العراق .
ولم يكتف العبادي بذلك بل نسب كل انتصارات قوات البيشمركة على داعش في جبهات القتال الى الجيش العراقي الذي لم يصمد امام عدة مئات من عناصر داعش في الموصل وفشل في استعادة معظم المناطق التي يحتلها التنظيم الأرهابي ، رغم التصريحات الرسمية المتفائلة للناطق الرسمي بأسم القيادة العامة للقوات المسلحة ، والتي – لو صح الأرقام الواردة فيها عن خسائر داعش – لكان هذا التنظيم الأرهابي قد أنتهي منذ عدة أسابيع .
ولكن ما يبعث على الأطمئنان حقا – هو التوازن الحقيقي الجديد للقوى على ارض الواقع في العراق والشرق الأوسط . وهذا التوازن يتجه لصالح الكرد ، ففي بداية تصدي قوات البيشمركة لداعش كان الفارق في التسليح هائلا بين طرفي الحرب ، سلاح روسي خفيف ومتوسط وعتيق بيد قوات البشمركة مقابل اسلحة أربع فرق عسكرية عراقية أستولى عليها داعش ، وهي أسلحة أميركية متطورة وفعالة ، كما أن قوات البشمركة لم تكن قد خاضت معارك حربية حقيقية منذ أنتصار أنتفاضة آذار 1991 المجيدة في أقليم كردستان .
واليوم بعد تدفق الأسلحة الحديثة على قوات البيشمركة وبعد أن خاضت هذه القوات الباسلة معارك ضارية ضد داعش واكتسبت خبرات قتالية كبيرة ، أصبحت قوة مرهوبة الجانب ، قادرة على حماية أقليم كردستان والأنجازات الحضارية لشعبه بمكوناته التي تسود بينها روح التسامح والعيش المشترك ، مما أكسب هذا الشعب المتطلع نحو الحرية والديمقراطية والأزدهار أحترام العالم المتحضر بأسره .
تحية الى أرواح شهداء البيشمركة الأبرار. وننتهز هذه الفرصة لنرفع الى جكومة الأقليم أقتراحا بأقامة نصب تذكاري للجندي المجهول في العاصمة أربيل يليق بمكانة الشهيد الكردي السامية والعزيزة على قلوب الكردستانيين جميعاً .
جــودت هوشيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لو بدانا بتركيا في مرحلتي ماقبل الخلافة ومابعدها.كانت تركيا قوية في فترة ماقبل الخلافة لانها كانت تحكم بأسم الدين والبيعة حيث الفكر الديني هو السائد اما عندما انهارت الخلافة وبدا الفكر القومي هو الذي يحكم بدات تركيا ببناء دولة المؤسسات بعيدا عن حكم العائلة للحزب والجيش حيث كان هاتان المؤسساتان بعيدتان عن حكم العائلة او العشيرة تماما فلم نصادف في تاريخ الحديث ان حكمت تركيا عائلة واحدة رغم ان تركيا دولة متعددة الديانات والقوميات ورغم انها مرت بفترات ديكتاتورية حيث كانت المؤسسة العسكرية هي التي تحكم بقبضة من حديد الا انها كانت بعيدة عن جعل السلطات بيد عائلة او عشيرة معينة.
بل كانت المؤسسات هي القوية رغم كل مشاكل تركيا الداخلية والخارجية.
والحال انعكس مع ايران تماما.
ايران كان يحكمها نظام ملكي-شاه- ولكنه كان نظاما هشا نوعا ما بسبب حكم العائلة الواحدة وهذا ماحدا الى انهيارها في نهاية السبعينات حينما جاء النظام الشيعي المتمثل بولي الفقيه.
لكن الذي حدث ان النظام الجديد اعتمد استراتيجية مختلفة تماما حيث اعطى مؤسسات الدولة الحكم والقوة وابتعد عن جعل الجيش والسلطة حكرا في يد العائلة او الحزب وبذلك استطاعت ايران الصمود والبقاء كقوة افليمية رغم كل ماتعرضت لها من نكبات ابتداءا من حرب الثمان سنوات وانتهاءا بحرب الغرب وامريكا لها متمثلة بالحصار الاقتصادي القاتل والخانق لها رغم وجود القوميات والمذاهب فيها علما ان جارتها العراق رغم صغر مساحتها ونفوسها وكثرة مصادر دخلها لم تستطع الصمود بل انهارت واصبح العراق وسوريا واحدة من اسوا وافقر دول العالم وذلك لان الجيش والسلطة تمركزت في يد العائلة والحزب حيث اصبح العراق عراق صدام حسين وسوريا  سورياالاسد؟
ان جعل السلطة وخاصة الجيش والسلاح في يد الحزب ومن ثم جعل كل الصلاحيات في يد افراد العائلة الواحدة في العراق وسوريا جعلتها عرضة للانهيار في اول مواجهة حقيقية خارجية لهما لانه فقدتا المؤسساتية المهنية وفقدتا حكم وقوة الدولة حيث كان ابسط عضو في العائلة او قيادة الحزب ان يدير مايشاء من ساحات القتال او السلطة الداخلية رغم انه خريج ابتدائية-هذا اذا كان دخل المدارس اصلا- ويعطي الاوامر البليدة واللامعقولة الى ناس لهم خبرتهم المشهودة في مجالهم ومثال على ذلك انه في حرب 2003 اعدت امريكا وبريطانيا احدث الاسلحة والتكنلوجيا واستعانت بخيرة رجالاتها في الخبرة العسكرية بينما راينا القيادة العسكرية العراقية تعرض بعض انواع المزامير وعصا للضرب واحد الات صيد الطيور وكانت فعلا استهتارا بالعقل البشري اولا والعقل العراقي ثانيا؟
ان بناء بنية تحتية وبناء مؤسسات قوية يحكمها القانون وابعادها عن حكم الحزب او العائلة كانت دائما الاساس القوي لبناء دولة قوية متينة الاطراف والاساس وبطون التاريخ تعطينا امثلة لاحصر لها.والعكس ايضا صحيح حيث انهارت الدول عندما تحول الحكم فيها للحزب الواحد والعائلة الواحدة جعلت من الناس تنفر من الدولة وتتمنى ولو في قرارة نفسها ان ياتي ولو هولاكو اخر حتى يخلصهم من النظام الحالي حيث انا من الناس سمعت مئات المرات من اناس عراقيين قبل 2003 وهم يقولون -ياريت يجي حتى لو شارون الاسرائيلي ويخلصنا المهم بس نخلص من حكام البعث وصدام -؟
كل الذي اتمناه هو ان نستفيد من تاريخ المنطقة وان لانقع في نفس الاخطاء لان ارتكاب نفس الخطا في الحكم بكل تاكيد تؤدي الى نفس النتائج الكارثية فهاهو عائلة الشاه لا احد يعلم عنها شيئا .وهاي عائلة صدام -ماتبقى منها- اصبحت تتمنى الحصول على بيت امن وفيزة في هذه الدولة وتلك..وهاهي عائلة الاسدة مطاردة دوليا ولم تنفعها كل جبروتها وسلطتها على شعبها.
ان بناء الدولة القوية تحتاج الى اساس قوي يكون فيه الرجل المناسب في المكان المناسب في كل مراحل الدولة ابتداءا من وجود شرطي لايعرف احدا ولايرتشي ووصولا الى قمة الهرم حيث رئيس الجمهورية او البرلمان يقدم افضل ماعنده لشعبه وبذلك تكون الدولة داخل كل فرد وداخل كل بيت وعشيرة وحزب وحركة على عكس حصرها داخل بيت او حزب واحد.
لو ان قادة العراق والمنطقة استفادوا من غيرهم لما كان هذا حالهم.
ونحن في كوردستان علينا ان ناخذ العبرة من جيراننا ومن تاريخنا حتى نبني كوردستانا قوية تعتمد على قوة ابناءها الاربعين او الستين مليون بدل الاعتماد على شخص واحد او حزب واحد حينما يشيخ يشيخ معها شعب باكمله.
في كوردستان نستطيع ان نجعل من التنوع الموجود فيها مصدر قوة بدل ان تكون مصدر قلق وذلك من خلال خلق ةواقع قوي  يعتمد تماما على قوة المؤسسات فيها ولا تهتز برحيل القائد.
كنت دائما اقول ان حكمة القادة الكورد لن يجعل من مصير جيرانهم يغيب عنهم وسيستفيدون منها اقصى استفادة وكان بناء برلمان يستظل في داخله كل الاحزاب والحركات والمنظمات الكوردية والقوميات الاخرى التي تعيش بيننا كانت فعلا خطوة جبارة اتمنى ان يعقبها خطوات اخرى لاتقل قوة عنها وعلى راسها توحيد البيشمركة والسلاح في يد وزارة واحدة مستقلة تاتمر بامر وزير الدفاع  ستكون لها اكبر الاثر في بناء كوردستان قوية بشرط ان يكون الرجل المناسب  في المكان المناسب حيث يجب خلق جيل من البيشمركة يعرفون اصول الجيش من خلال دراستهم لها حتى يكونوا ضباطا كفوئين ومراتب وجنوا اكثر كفاءة كما هو الحال مع جيوش العالم .
انا متاكد لو لا حساسية الوضع الكوردي المعروف للجميع لكانت حكومة الاقليم فاجئتنا بخطوات اخرى لاتقل اهمية عن بناء البرلمان الكوردستاني.
ويبقى الامل كبيرا في حكمة قادتنا في ارساء قواعد قوية متينة لشعب يمتد جذوره الى فجر التاريخ وهو الان يرى بصيص امل ويمكن لهذا البصيص ان يتحول الى شمس ساطعة تعيد الينا امجادنا فقط لو نظرنا حولنا وداخلنا وسالنا لماذا نحن  ضعفاء؟ولماذا غيرنا من جيراننا والعالم  قويز
جميل علي-طالب علوم سياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

لندن "الأخبار" - الثلاثاء 16 سبتمبر / أيلول 2014

حذرت صحيفة التايمز من احتمال فشل التحالف الذي تسعى دول غربية بقيادة الولايات المتحدة لتشكيله لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية."

وعبرت الصحيفة، في افتتاحية بعنوان "جبهة موحدة"، عن اعتقادها بصواب موقف الغرب في قيادة القتال ضد التنظيم. غير أنها قالت إنه في حالة عدم مشاركة قوى إقليمية بفعالية، فإن التحالف المرتقب سيكون محكوما عليه بالفشل.

وأشارت إلى أنه "سيكون من الصعب على تركيا أن تلقي بثقلها وراء حملة يمكن أن تفيد نظام الرئيس السوري بشار الأسد على الأٌقل في المدى القصير".

والحال نفسه بالنسبة للسعودية، تقول التايمز التي ترى أنه "يصعب على الرياض مهاجمة المتطرفين السنة ما يؤدي إلى استفادة نظامي العراق وإيران، الشيعيين، استراتيجيا."

وتخلص إلى أنه بدون دعم هاتين القوتين الإقليميتين، سيكون مآل التحالف الذي تقوده أمريكا الفشل.

وتشير التايمز إلى احتمال تضرر تركيا، التي تسعى إلى الاستفادة من تعهد حلف الناتو بالأمن الجماعي لدوله الاعضاء، في حالة عدم سماحها باستخدام قواعدها الجوية في شن هجمات على تنظيم الدولة.

وبالنسبة للسعودية ، تقول التايمز، إنها عرضة لتهديد مباشر من التنظيم باعتبارها تضم أقدس الأماكن عند المسلمين.

وتشير افتتاحية التايمز إلى أنه حان وقت انخراط الدولتين بفاعلية في الحملة تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

طالب النائب الكوردستاني في البرلمان الاتحادي ئاريز عبد الله تركيا بسحب قواتها المتمركزة في عمق أراضي الإقليم في منطقة بامرني بمحافظة دهوك، وهو وجود غير شرعي.

وأضاف في بيان وزعه مكتبه اليوم الثلاثاء "والمؤسف أن هذه القوات والحكومة التركية عازفة عن اتخاذ اي موقف ضد الهجمة الداعشية على العراق، لذلك فمن الضروري ان تلجأ الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم إلى كل الوسائل الضرورية من أجل انسحاب هذه القوات، كما أن على القوى الدولية، سواء التي اجتمعت في جدة أو باريس، أن تمارس دورها في الضغط على تركيا لسحب قواتها التي ليس هناك من مبرر أو حاجة لبقائها في إقليم كوردستان."

غداد/ المسلة: قال محافظ نينوى اثيل النجيفي ان قوات موصلية هي التي ستمسك الارض في الموصل بعد فرار "الدواعش" على حد تعبيره، ما اثار استغراب محللين سياسيين ومراقبين للشأن العراقي، ذلك ان النجيفي في تصريحه الذي تابعته "المسلة" على موقفه الشخصي، وبعد ان ادرك ان التحالف الدولي ستكون مهمته الاولى "تحرير" الموصل، يسعى الى ان يكون له دور سياسي وعسكري عبر اطلاق تصريحات "طائفية" تسعى الى ابعاد الجيش العراقي وقوات "الحشد الشعبي" عن عملية التحرير.

ويخشى النجيفي من ان يؤدي "تحرير" الموصل الى بروز قوى سياسية تنافسه على السلطة في المحافظة، بعد اتهامات له بانه فر امام تنظيم "الدولة الاسلامية" الارهابي، حين اجتاح الموصل في العاشر من حزيران/يونيو الماضي.

ولفت محلل سياسي الانتباه، الى ان النجيفي يعتبر تحرير الموصل معركة "سنية" خالصة حين يقول ان "قوات موصلية ستمسك الارض".

وتابع القول " المدهش ان النجيفي لم يقل ان هذه القوات ستقاتل (داعش) بل انها ستسيطر على الارض فقط، بعد هزيمة (الدواعش)"، بحسب وصفه للجماعات الارهابية.

ومنذ احتلال الموصل، لم يحرك النجيفي ساكنا، وفضل المكوث في فنادق الدرجة الاولى في اربيل،كما رفض التنسيق مع الحكومة الاتحادية وقوات الجيش العراقي في التنسيق لعمليات مقاومة ضد "داعش".

بل ان النجيفي يفخر بان الدول المشاركة في الائتلاف ضد داعش هي دول بأغلبية "سنية"،ما يؤكد البعد الطائفي المهيمن على فكر النجيفي.

وأضاف النجيفي أن "التحالف يشمل دولا عربية ذات غالبية سنية"، مشددا بالقول إن "تحرير الموصل لن تكون له تداعيات سلبية، وستخلو من إراقة الدماء".

الى ذلك، فان النجيفي دعا الى اعادة صياغة الوضع العراقي "عربيا" و"سنيا" والحد من الامتيازات الإضافية التي حصل عليها الآخرون بغياب الثقل العربي السني".

ويقصد النجيفي في ذلك المكون "الشيعي" صاحب الاغلبية في العراق حيث ترفض اطراف "سنية" حقيقة ذلك، في تصريحات اطلقتها، على مدار الفترة الماضية.

وصرح النجيفي الشهر الماضي ان الخيارات الوحيدة لإعادة "الأمل" لأهالي محافظة نينوى في الوقت الحاضر، هو المطالبة بإنشاء إقليم نينوى أو المطالبة بتدويل أوضاع "السنة" في العراق بسبب "الظلم" الذي يقع عليهم.

وفي حديث لا يخلو من المصطلحات العنصرية، لم يصف المواجهات في الانبار وقتها، بانه صراع بين الجيش و تنظميات "داعش" و "القاعدة"، قائلا انها "صراع بين القوات الأمنية و (السنة) ما ينعكس بسرعة على أهالي محافظة نينوى".

وكان النجيفي، قد اتهم قناة فضائية لم يسمّها، ووصفها بانها "محسوبة على السنة"، تنشغل في تسقيط قيادات المكون السني وتسويق شخصيات "سنية هزيلة" على حد تعبيره بدلا منها.

ويأتي تصريح النجيفي في ظل صراعات بين اطراف المكون السني، على الكراسي، واتهام بعضهم البعض بانهم تركوا المطالب على حساب المناصب.

وقال النجيفي ان هذه القناة تعمل على التحريض على "قيادات السنة" من خلال" تسقيط جميع الشخصيات السنية الاجتماعية والسياسية والدينية".

وقال محلل سياسي لـ"المسلة" ان النجيفي يقصد قناة "الشرقية" لمالكها سعد البزاز الذي تبث اخبارا ضد نفوذ النجيفي السياسي.

وينحدر كلا من البزاز و النجيفي من الموصل، و دعم البزاز في اثناء تشكيل الحكومة اطرافا سنية ابرزها جمال الكربولي واقطاب كتلة "الحل" التي يتزعمها، وهي مناوئة لتحالف النجيفي الذي يضم رافع العيساوي وسلمان الجميلي وظافر العاني وآخرين.

 

إهداء الى صديقي وزميلي في الحوار المتمدن امين يونس

أمتد زمنُ الاستباحة في سنجار ليتجاوز الشهر الأول .. ها نحنُ في الأسبوع الثاني من الشهر الثاني .. قبل هذا استبيحت تلعفر .. وقبلها في العاشر من حزيران الموصل .. وقبل محاولة أرشفة أحداث ووقائع الزمن المُر امتدت أيادي الدواعش ومن معهم لتغزو سهل نينوى مروراً بطرفٍ من أربيل حيث سحقت ودمرت قرى ومدن بكاملها ابتداء من .. مخمور .. الكوير .. قره قوش .. كرمليس .. برطلة .. مجموعة قرى الشبك .. ومن ثم ناحية بعشيقة و بحزاني و الفاضلية والكانونية حتى قضاء تلكيف وناحية تللسقف و باطنايا وباقوفة ..

جميع هذه المُدن والقرى سقطت .. وقعت في لحظة تماهي بين الحامي والجاني لتعلن فيها بعدَ أيام دولة الخلافة الإسلامية .. التي تشكلت عبرَ صفقة فيها الكثير من تشابكات خيوط محلية وإقليمية ودولية لتشكل قوام عجينة الدولة الاسلامية المطواعة التي يتحرك رموزها وفقاً لإرادة سنتر فيه أكثر من ريمول كنترول في أكثر من محطة سيطرة .. لا يُستثنى منها كردستان وحزب البعث المحظور وفقاً للدستور ..

أياً كانت الجهات المخططة .. أو المنفذة للجريمة .. بعيداً عن تفاصيل الكارثة التي حلت بالناس .. بشاعة الجرائم المُرتكبة .. التي وصفت ووصمت بأنها جينوسايد سنجار .. وتجاوزاً للكثير من المصائب في بقية المدن والقرى بما فيها مدينة الموصل .. ثاني أكبر مدينة في العراق بعد العاصمة بغداد .. التي ما زالت تئنُ من وجع الدواعش وإجراءاتهم السافلة القبيحة التي تجاوزت البشر والخسائر في الممتلكات والأرواح لتشمل الحيوانات والخضرَوات ..

دعونا نتساءل عن الاجراءات المتبعة لمواجهة الدواعش !!.. ما أعلن من حلف دولي قررَ تجميع قواهُ العسكرية في الحرب على دولة الخلافة الاسلامية التي أعلنتْ في الموصل وامتدت سيطرتها لثلث العراق ونصف سوريا وقد تمتدُ الى الاردن ولبنان وبلدان المغرب العربي واليمن السعيد .. بحكم تنامي الظاهرة الدينية المتطرفة التي يجري توظيفها من أطرافٍ متعددة لأهداف ومشاريع سياسية تدميرية .. تتجاوز الحدود الجغرافية الهشة ..تكتسحُ المدن والقرى .. تبيد من فيها بشر .. تسبي النساء .. الاطفال .. في حرب شرسة همجية تعيدنا الى زمن البرابرة وغزوات الدين المحمدي .. في محاولة لفرض إرادة من يتصور انّ معتقداته الإلهية الطائفية المكفرة للجميع يجب أن تسود .. وانّ العنف والقسوة هما الوسيلة المباركة من الههم الارهابي في الزحف الهمجي على الابرياء اليوم .. وفقاً نصوص شريعتهم ودينهم وأحاديث نبيهم ..

إنْ كان المتطرفون المسلمون من دولة الخلافة الاسلامية الخرافية في واجهة الحدث يشكلون البرواز منه .. فأن ما وراء الصورة من تشابكات وخيوط معقدة تمتدُ بين الدين والنفط ودسائس السياسة والسلطة .. لتنسج وتتمم بقية التفاصيل الوضيعة للمشهد الواقعي من الحدث الكبير .. المزلزل .. ليس لسنجار بل للكون بعد أن أعلن رئيس أكبر امبراطورية تتحكم بالعالم عن اهتمامه الاستثنائي بالمسرحية واستعداده التحول من مشاهدٍ ومراقب برئ كما يدعي ويؤكد .. الى مشارك في العمل المسرحي بشرط .. أنْ تتوسع خشبة المسرح لتشمل ليس سنجار وحدها بل رقعة أكبر من جغرافية البلدان المجاورة .. وأنْ يستبدل المخرج الممثلون بالجيوش النظامية في فصوله القادمة .. ويستعيض عن طائرات الكارتون في الاستوديو بطائرات حقيقية من أمريكا وبريطانية وفرنسا بدعم من رأس مال الخليج وبقية دول وأقاليم الكومبارس ليشمل فيما يشمل الحكومة المركزية العراقية التي تعهدت صاغرة .. بدفع تكاليف الطائرات الامريكية وثمن مستحقاتها من صواريخ وأسلحة ومعدات عسكرية ستجتمع في سماء العراق لتهبط في اربيل من عدة بلدان اوربية ..

وهكذا الحال بالنسبة لإقليم كردستان .. إذ تكلّف حركة الطيران الامريكي وتحليقه فوق المناطق المتنازع عليها مبلغ 7,5 مليون دولار في اليوم الواحد ناهيك عن ثمن المقذوفات والصواريخ التي ستدفعها حكومة الاقليم بالتمام والكمال .. ويقال والمعلومة من قيادي مطلع على الوضع الكردستاني بحكم تواجده في المقدمة من الخط الاصفر في الساحة السياسية .. إنّ تكاليف حماية كردستان قد تجاوزت الـ 700 مليون دولار لحد الآن وإنها أي الحكومة الاقليمية ستدفعها صاغرة هي الأخرى ..

هذا هو المشهد البلطجي للحدث الدولي بزعامة أمريكا التي استقوت على الجميع لتدفع بهم وهم صاغرين الى المشاركة في المسرحية الحربية الهزلية الهزيلة ليختلط الحابل بالنابل و يتداور الممثلون من دواعش وأمريكان وقطريين وسعوديين وأتراك وإيرانيين الادوار فيما بينهم ..

لا يهم إنْ كنتَ في المشهدِ الأول من المسرحية داعشياً أسود السحنة بلحية غير مهذبة جاءَ من جبال افغانستان أو صحارى الشيشان .. وتحولت في الفصل الأخر منها الى طيار امريكي بعيون زرقاء يقصف الدواعش في جبل سنجار وسهل نينوى .. أو مجرد متفرج بائس على المشهد في اربيل تنتظر في مصيف بير مام الاشارة من الأمريكان كي تتحرك نحوى جبل مقلوب في بعشيقة و بحزاني ..

في المشهد الواقعي للحدث .. قبل الختام قررَ المخرج الرومانسي الاستغناء عن الاحزاب .. الحكومات .. الطبقات إنْ كان هناك ثمة طبقات باقية .. من واجهة العرض .. اكتفى .. اكتفى فقط .. بالمخابرات .. اجهزة ألاستخبارات الـ سي .أي. أي..والـ اف. بي . أي .. والـ ميت .. و الاطلاعات .. والاسايش و الزيرفان .. ليقرروا بقية فصول المسرحية .. لتكون النهاية هي البداية ..

أموالكم لنا ..

اوطانكم لنا ..

نساؤكم لنا .. لنا .. لنا .. لنا ..

نحن الذين نعيد تكوين الخلق .. نذلكم .. نستعبدكم .. بعد ان اعددنا لكم داعش ودولة الخلافة من جديد في هذا العصر الهمجي المذل .. لتستنجدوا بنا .. بنا وحدنا .. بطائراتنا . بجيوشنا .. بصواريخنا .. بقدراتنا الحقيقية المدمرة .. بدلاً من آلهتكم التعبانة الجبانة التي عفى عليها الزمن وتداركها .. وأحزابكم المتعفنة الرذيلة .. التي لا تحل ولا تربط .. في هذا المنعطف المهلك للنسل والزرع ..

اشطبوا الله من ذاكرتكم .. ألغوا أديانكم .. أنسوا أحزابكم .. لا تصدقوا تصريحات زعمائكم .. لا تبالوا بما تدعيه حكوماتكم .. توجهوا بصلاتكم ودعاؤكم نحو واشنطن كعبة العصر ومستقبله .. استنجدوا برئيسها الوحيد الذي يقرر مصيركم وينجيكم بتوقيع صغير من اصبعه المباركة من جحافل اشرار الدواعش .. أنه وحده من يتحكم بالكون ومصير العباد فيه .. هو الله المعاصر حامل راية الحرية الامريكية لكافة الشعوب .. حاميكم و حراميكم .. استنجدوا به قبل أن يجرفكم طوفان الدواعش ولا تلحقون بنوح وسفينته ..

هل كذبت ميثولوجيا الديانة الايزيدية حينما قالت إنّ سفينة نوح قد رست في جبل سنجار ..

يا الله الكون .. يا اوباما المبجل .. ليست سنجار والايزيديون فيها وحدهم من ينتظرُ سفينتك لإنقاذهم .. بعشيقة و بحزاني .. تلكيف وبرطلة .. الرقة ودير الزور .. الملايين من سكان مدن الشرق .. مسيحيون .. مندائيون .. شبك .. دروز .. زرادشتيون .. شيعة علي من التركمان وغيرهم .. ملحدون .. علمانيون .. ينتظرون ليس سفينة نوح وحدها التي لنْ تسع للجمع المهدد بالموت والهلاك .. بل اسطولاً من سفن اوباما لينقذهم .. اننا نناديك يا أوباما المبجل .. انقذنا .. لا تبخل بأساطيل سفنك .. نتوسل اليك أن تستجيب لدعوانا وتنقذ المحاصرين والمهجرين من براثن الموت والفناء ..

صباح كنجي

14/9/2014

ــــــــــــــــــــ

ـ يقول احمد مطر في قصيدة له بعنوان الحصاد

أَمَريْكـا تُطُلِقُ الكَلْـبَ علينا

و بها مِن كَلْبِهـا نَستنجِـدُ !

أَمَريْكـا تُطُلِقُ النّارَ لتُنجينا مِنَ الكَلبِ

فَينجـو كَلْبُهـا..لكِنّنا نُسْتَشُهَـدُ

أَمَريكا تُبْعِـدُ الكَلبَ.. ولكنْ

بدلاً مِنهُ علينا تَقعُـدُ

 

01/09/2964 الموافق لـ 13/09/2014

على شاكلة قصص وأفلام ألفريد هيتشكوك المرعبة، لم يخجل مسؤولوا الدولة المغربية في شخص بعض نواب وزارة التربية الوطنية من وضع لمساتهم في سيناريو مسلسل الرعب الذي يتعرض له الشعب الأمازيغي بالمغرب، ويتمثل ذلك حينما أقدم نواب وزير التربية الوطنية والتكوين المهني بنيابات أزيلال، خريبكة وطنجة على سحب تكليف تدريس الأمازيغية من الأساتذة أصحاب التخصص خلال انطلاق الموسم الدراسي الحالي 2014/2015، وإرغامهم على تدريس اللغة العربية أو الفرنسية.

انطلقت عملية تدريس الأمازيغية بالمدرسة المغربية سنة 2003 مع المذكرة الوزارية رقم 108 الصادرة في فاتح شتنبر من نفس السنة وتتناول موضوع إدماج تدريس اللغة الأمازيغية في المسارات الدراسية، ثم تتابعت مذكرات وزارية أخرى معظمها يتضمن آليات تنظيم الدورات التكوينية وطرق تدريس اللغة الأمازيغية وتكوين الأساتذة، ويتعلق الأمر بالمذكرات الوزارية (82/2004، 90/2005، 130/2006، 133/2007، 116/2008، 187/2010..). ويعتبر ملف تدريس الأمازيغية من أكثر الملفات حساسية وتوليه الحركة الأمازيغية بتنظيماتها وفاعليها الاهتمام اللازم رغم ندرة التقارير في ذات الموضوع وغياب معطيات وأرقام موضوعية غالبا ما تتسم بالتذبذب.

إن مثل هذه القرارات اللامسؤولة والعنصرية والتي سبق أن نددنا بها ونبهنا إلى خطورتها في بياناتنا وتقاريرنا، تؤكد بالملموس أن ملف التعليم بالمغرب عموما وتدريس الأمازيغية خصوصا يغلب عليه طابع الارتجالية والعشوائية المطلقة ويتعرض لمزاجية مسؤولين عنصريين يجدون ظروفهم الملائمة للعيش في مستنقع وبيئة متطرفة ومتخلفة تقاوم كل المجهودات الرامية إلى ضمان تعليم ديمقراطي وذي جودة عالية يحترم المبادئ الكونية لحقوق الإنسان والقيم الحضارية للشعب الأمازيغي. في نفس الوقت، وعلى الرغم من صدور مذكرات وزارية تلزم كل المسؤولين على قطاع التعليم بالمغرب لكن الممارسات الإقصائية والسلوكات العنصرية لا تزال قائمة ما يثبت على أن جهاز الحكامة بالمغرب جهاز ضعيف رغم كل الشعارات التي تأتي في سياق مناسبات رسمية، وآليات المراقبة والتتبع والمحاسبة تبقى غائبة أو شبه منعدمة في أفضل الأحوال خصوصا لما يتعلق الأمر بموضوع الأمازيغية.

استنادا إلى كل ما سبق فإن منظمة تاماينوت تعلن للرأي العام ما يلي :

1- أن الأفعال الصادرة عن نواب وزير التربية الوطنية والتكوين المهني بنيابات أزيلال، خريبكة وطنجة وتصرفات مماثلة لنواب آخرين بمناطق أخرى (نيابة تارودانت في حالة إقصاء المقرر الدراسي للأمازيغية ضمن الأدوات المدرسية) تدخل ضمن مسلسل الإجهاز على المكتسبات والحقوق الأساسية، كما تعتبر إهانة للحركة الأمازيغية وللمنظومة التربوية (الأستاذ/التلميذ) والمذكرات الوزارية المذكورة المتعلقة بالموضوع، وخرقا سافرا للفقرة 1 من المادة 13 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تقر بحق كل فرد في تربية وتعليم يوطد احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية ويوثق أواصر التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع الأمم ومختلف الفئات السلالية أو الإثنية [..]، وكذلك المادة 5 من نفس العهد، دون تجاوز الفقرة 1 من المادة 29 والمادة 30 من اتفاقية حقوق الطفل التي توصي الدول من عدم حرمان أطفال السكان الأصليين وباقي أفراد المجموعة من التمتع من ثقافتهم وتعلم لغتهم؛

2- أن منظمة تاماينوت تدعو وزير التربية الوطنية والتكوين المهني بالتدخل في هذا الموضوع وإعادة تكليف الأساتذة المتخصصين لتدريس الأمازيغية لكي ينسجم مع القرارات الوزارية السابقة ويتناسق مع الغايات والمبادئ والتوجهات العامة دون إغفال ضرورة فتح تحقيق في الموضوع ومحاسبة كل الأطراف المتدخلة والمتداخلة في الملف مع معاقبة المتورطين؛

3- أن الدولة المغربية مطالبة أكثر من أي وقت سابق لمسايرة التطورات ومواكبة الساحة الحقوقية الوطنية والدولية، بفصل السلط وضمان استقلاليتها لتوفير مؤسسات قوية وغير فاسدة وتعزيز دور المجتمع المدني في إطار منظومة حكامة مبنية على الشفافية واحترام حقوق الإنسان في شموليتها وتعمل على التتبع والرصد والمحاسبة؛

4- أن الحركة الأمازيغية متذمرة من تكرر هذه السلوكات ومن الطريقة التي يتم بها تدبير الأمازيغية في شموليتها وملف تدريسها بالمدرسة المغربية على الخصوص وتعتبر كل الأفعال والأقوال التي تندرج في نفس الإطار والفراغ الكبير بين الخطاب والممارسة، تجاوزات خطيرة لتوجهات السياسة العامة بالمغرب وتحديا طفوليا للحركة الأمازيغية والقوى الديمقراطية وكل الصكوك الدولية لحقوق الإنسان؛

5- أن جملة المشاكل التي يتخبط فيها ورش تدريس الأمازيغية (عدم رصد اعتمادات مالية مهمة لهذا الورش إسوة بنظيرتها العربية والفرنسية / محدودية مراكز التربية والتكوين التي تكون أساتذة متخصصين بالمقارنة مع عدد الخريجين بالجامعات / فتح المجال للطلبة من الغير الحاملين للإجازة في الدراسات الأمازيغية من ولوج هذه المراكز / غلق باب الترشح في وجه الطلبة الحاصلين على شواهد الإجازة في الدراسات الأمازيغية من ولوج مراكز التكوين في اللغات الأخرى / إعادة انتشار الأساتذة المتخصصين بالمجال القروي أو الشبه قروي بدل المناطق الحضرية التي تعتبر ذات أولوية / الغلاف الزمني الهزيل جدا المخصص لتدريس الأمازيغية : 3 ساعات أسبوعيا / محاولة الالتفاف على مكتسبات الحركة الأمازيغية...) ، يرجع إلى وجود مقاومة ثقافية في بعض الأحيان وسياسية إيديولوجية في أغلب الأوقات، ويعود كذلك إلى عدم وجود إرادة سياسية حقيقية للنهوض بملف الأمازيغية وتدريسها بالمغرب؛

6- أن منظمة تاماينوت تدعو كل المتضررين من عدم الرضوخ لنزوات المسؤولين العنصريين والتواصل مع المكتب الفيدرالي لمنظمة تاماينوت كما باقي تنظيمات الحركة الأمازيغية المدعوة للإنكباب أكثر في إشكالية تدريس الأمازيغية بالمغرب والتفكير بشكل جدي في سبل تفعيل التنسيق الاستراتيجي المشترك؛

وقعه رئيس المنظمة

أحمد برشيل

بعد موت رئيس المجلس الأعلى, ورئيس التحالف الوطني, السيد عبد العزيز الحكيم في 2009, بدأت الأصوات تعلوا؛ وتتجه نحوا, من هو البديل الذي سيحل محل العزيز؟ لا سيما وأنه أوصى بولده الشاب عمار, حينها زادت الأقاويل, بأن عمار لا يصلح لقيادة المجلس الأعلى الإسلامي العراقي, ولا حتى قيادة التحالف الوطني, "الائتلاف الوطني آنذاك" كونه صغير السن, ولا يمتلك الخبرة التي تؤهله الى هاذين المنصبين.

زاد الجدل واللغط, حول الموضوع, حتى حسم, وصار الشاب رئيساً للمجلس الأعلى الإسلامي, بوصفه الوريث الشرعي لعائلة آل الحكيم.

المراقبون للعملية السياسية, وصفوا تنصيب السيد الحكيم "انتحاراً سياسياً" للمجلس الأعلى! لأنه جاء نتيجة الإرث العائلي, وليس الإمكانية والاستحقاق! ناهيك عن خسارة المجلس الأعلى حينها في الانتخابات, التي جرت حينها, بمعنى أن الحكيم عمار مسك قيادة المجلس وهو لا يملك أي رصيد على أرض الواقع, ما زاد رهان بعض الساسة على خسارة ذلك الشاب!

عمار الحكيم, بدوره أجرى عدداً من الإصلاحات, في هيكلية المجلس الأعلى, وعمل عدد من المشاريع, وشكل تجمع شبابي عرف بالأمل؛ في وقت لا يوجد أمل لأي شخص منضوي تحت لواء الحكيم! وضل الشاب لا يكل من الحراك داخل مؤسساته, وركز على الطاقات الشبابية, ليتخلص من بعض الكهول داخل المجلس, والتي بدورها تعمل لحسابها الشخصي لا لحساب المجلس الأعلى!

كان للحكيم ما أراد في بعض خطواته, حتى أصبح هو المتحكم الرئيس في تيار عرف بأسم شهيد المحراب, والتي يتجزأ الى مؤسسات قوية, وذات بعد كبير ومساحة كافية من العطاء.

النمو الملحوظ لتيار الحكيم, وكتلته النيابية, لم تأتي فجأة ولا بالوراثة مثلما صورها بعض الناس! في بداية انطلاقته! بل جاءت وفق الرؤية السليمة, والفريق المنسجم, الذي صنعه الحكيم بدهائه السياسي, وألتساقه بالمرجعية الدينية, حتى حان موعد التغيير, ليكون الحكيم هو اللاعب الأبرز, في عملية التغيير؛ التي دعت إليه المرجعية الدينية, كيف لا وهو ماسك العصا من الوسط, ولديه علاقات قوية مع جميع الكتل نتيجة لسياسته الصحيحة.

ختاماً: عمار الحكيم ذلك الشاب الذي شكك بقدرته بعض المشككين, اليوم هو المرشح الوحيد لقيادة التحالف الوطني, وأن دل على شيء؛ فأنه يدل على حكمته, وتأنيه ببناء منظومة حقيقية, وموجودة على الأرض, فجميع المواطنين اليوم, بحاجة الى موافقة الحكيم على ذلك المنصب, ليبقى الأمر مرهوناً بما يقرره الحكيم الشاب.

الثلاثاء, 16 أيلول/سبتمبر 2014 14:40

مابعد مؤتمر باغيس- هادي جلو مرعي

 

حضر العالم كله في العاصمة الفرنسية باغيس كما تنطقها النساء الجميلات عادة، وفي الغالب لاتجيد بعض النسوة نطق الراء فينطقنه بحرف الغين، وبشكل كما يصفه السوريون في أحاديثهم ( يخزي العين) ، وكان الرئيس الأعزب فرانسوا اولاند زار بغداد الجمعة الماضية وإستمع الى خطاب وكلمات من الرئيس العراقي الكردي فؤاد معصوم عن ضرورة حماية كردستان والعراق والشرق الأوسط من عصابات المخابرات الأمريكية المسماة داعش.وقبلها إستمع الى النشيد الوطني الفلسطيني ( العراقي) موطني موطني..ثم زار إقليم كردستان وحلف بالمسيح إنه سيضرب داعش ويحرق بيت إلي خلفوهم في سوريا والعراق وكل الشرق الأوسط، أولاند غير المتزوج والنسونجي طلب من الرئيس معصوم زيارة باريس وحضور المؤتمر وبالفعل فقد لبى الرئيس الدعوة متسرعا وذهب الى هناك وألقى كلمة وحذر من إنتشار داعش في دول أخرى وربما كان يغمز بقناة السعودية ودول الخليج وحتى دولة إسرائيل.

أولاند برغم مشاكله الداخلية ومصائبه في أفريقيا لم ينس الشرق الأوسط ولم ينس إنسانيته، ورغم إنه يعاني من مشاكل عاطفية بعد ترك صديقته، وإضطراره لهجران عشيقته الشابة، فإنه جاء الى العراق ومعه أطنان من المساعدات الى إقليم كردستان، وقرر إرسال دفعات من الأسلحة الى أربيل وبغداد، ثم ألقى كلمته الرنانة في مؤتمر باغيس، وقال بالحرف، إن العالم كله مدعو لمحاربة داعش، وتعهد مع بقية المشاركين بدعم بغداد بكل الوسائل الضرورية بما فيها الدعم العسكري.وإن داعش يهدد العالم بأسره.

الطائرات الفرنسية بدأت بعمليات إستطلاع فوق العراق وإنطلاقا من مواقع عدة لمراقبة داعش في مناطق تواجده، إستعدادا لتوجيه ضربات جوية عنيفة خلال الأيام المقبلة بالتعاون مع الولايات المتحدة وبعض دول المنطقة وأعضاء في الناتو، وربما تطور التدخل ليشمل سوريا مع إن روسيا وإيران تفهمتها الموضوع برمته وعرفتا إن التحالف الدولي ضد داعش سيتحول الى تحالف ضد بشار الأسد وإيران ومصالح روسيا في الشرق الأوسط، عدا عن فهم مختلف للأتراك والقطريين الذين يعملون على تخفيف حدة الضربات تلك لأنهم يدركون إنها تمثل صعودا لتيار قوي في السعودية ومصر بالتعاون مع الغرب لإضعاف مصالحهم بعد إنهيار حكم الإخوان وتحالف الدوحة أنقرة، وهذا الحلف في الواقع يمثل مصالح حيوية للغرب ومحاولة من دول في المنطقة لإستخدام فزاعة داعش لتغيير موازين القوى بعد فشل المشروع الأول الرامي الى إسقاط حكم الأسد وتفكيك المنظومة الإيرانية في الشرق الأوسط وإعادة رسم الخارطة السياسية والعسكرية والإقتصادية بشكل جديد، ولهذا تم إستبعاد إيران من مؤتمر باريس ومن التحالف الدولي، لكن الحقيقة هي إن إيران وروسيا والصين وسوريا وتركيا وقطر والمجموعات المسلحة في العالم الإسلامي ستتحد ضد أمريكا والغرب والسعودية والإمارات.. حلف مقابل حلف. ولانعلم الى أين يمضي العالم في ظل الأطماع والطموحات المتقابلة

الثلاثاء, 16 أيلول/سبتمبر 2014 14:36

بارزاني خسر الإيزيديين.. ولكن! - هوشنك بروكا



في خطوة مفاجئة استقبل رئيس إقليم كردستان السيد مسعود بارزاني، القيادي في "قوة حماية شنكال" العضو السابق في الحزب الديمقراطي الكردستاني، السيد قاسم ششو. اللافت في إعلام حزب بارزاني هو أنه صور ششو وكأنه "قائد للبيشمركة" تحت إمرة هولير، لا قيادياً في "قوة إيزيدية عسكرية مستقلة"، بات لها علمها الخاص، واستراتيجتها الخاصة، اتفق عليها جميع القادة الميدانيين في جبل شنكال. بغض الطرف عن أهداف الزيارة وأسرارها، والأسباب التي دفعت بارزاني إلى دعوة ششو إلى هولير للتباحث معه بخصوص مستقبل شنكال، إلا أن السؤال المطروح هنا بقوة، ماذا قدم بارزاني وكردستانه لأكثر من أربعمئة نازح إيزيدي مشرد حواليه، في دهوك وزاخو وأخواتهما حتى يقدم للمقاومة الإيزيدية في جبل شنكال؟

لماذا تذكر بارزاني أن يجتمع بالمقاتلين الإيزيديين، لكنه نسي أن يجتمع بالنازحين الإيزيديين المشردين الذين يفترشون أرض كردستان ويلتحقون بسمائها؟

مضى على جينوسايد شنكال وفرمانها ال٧٤ ما يقارب شهر ونصف، ولا تزال حكومة إقليم كردستان ومؤسساتها المعنية تقف موقف المتفرج واللامبالي إزاء مصير حوالي نصف مليون نازح (جلهم من الإيزيديين) إلى محافظات إقليم كردستان، لا سيما دهوك التي لا تزال تفترش شوارعها وأزقتها وتحت جسورها الآلاف من العوائل المشردة، التي تبحث عن مكان يأويها تحت شمس كردستان.

على الرغم من هول الفاجعة التي لا يزال النازحون الإيزيديون يعيشونها، حيث هناك عشرات الألاف منهم ممن يواجهون خطر كارثة إنسانية حقيقية وشيكة، بسبب الجوع والمرض والعطش وظروف الحياة القاسية، إلا أننا لم نشهد حتى الآن مسؤولاً كردياً واحداً. زار هؤلاء لتفقد أحوالهم، أو لتسجيل موقف سياسي على أقل تقدير، ليظهر للعالم، أن حكومته وإقليمه على تواصل مع معاناتهم.

والسؤال هنا هو، كيف يتذكر وزير خارجية دولة أوروبية (وزير خارجية ألمانيا فرانك شتاينماير على سبيل المثال) أثناء زيارته إلى هولير أواسط أغسطس الماضي، أن يزور اللاجئين الإيزيديين،  للتعبير عن وقوف حكومته وشعبه إلى جانبهم في مأساتهم، فيما ينسى رئيسهم مسعود بارزاني أن يقوم بزيارة مماثلة لإحتواء الأزمة على أقل تقدير؟
والأمر المستغرب الآخر، هو زيارة بارزاني أوائل سبتمبر الجاري إلى مخيم للاجئين الأكراد السوريين، دون أن يفعل الشيء ذاته تجاه النازحين الإيزيديين، علماً أن وضع النازحين الأكراد السوريين، على سوئه وترديه، هو أفضل بكثير من وضع النازحين الإيزيديين، سواء لجهة المسكن أو المشرب أو المأكل أو الدواء، فأوضاع هؤلاء لا يمكن مقارنتها بأوضاع أولئك، بأي حالٍ من الأحوال. خصوصاً وأن هناك عشرات الآلاف منهم بدون مأوى، مشردون في أصقاع كردستان ومناحيها.

لا شك أن اللاجئين الأكراد السوريين في كردستان العراق يستحقون الكثير، أنهم يستحقون الكثير من الأفعال بدلاً من الأقوال. فكردستان مهما فعلت لن تستطيع أن تعيد إليهم بعضاً من جميلهم الكردي، أثناء الهجرة المليونية لأكرادها في ربيع عام ١٩٩١. عندما كان أكراد العراق يعيشون أسوأ الظروف ويتعرضون للقتل الجماعي والمحو عن بكرة أبيهم أيام جمهورية الخوف الصدامية، كان أكراد سوريا في تمام استعدادهم للقيام بواجبهم الأخلاقي والإنساني والقومي، ويقدمون الغالي والنفيس لأخوانهم الكرد في كردستان العراق، ناهيك عن التحاق المئات من الناشطين الكرد السوريين بالثورة الكردية تحت راية الملأ مصطفى بارزاني، وسقوط الكثيرين منهم شهداء. وما يفعله بارزاني تجاه أكراده السوريين هو أقل ما يمكن أن يفعله أي رئيس تجاه شعبه.

لكن السؤال هنا، هو لماذا تذكر بارزاني، الآن في أوج المأساة الإيزيدية، ان يزور اللاجئين الكرد السوريين، فيما نسي أن يعامل مواطنيه الإيزيديين النازحين إلى دهوك وأخواتها بالمثل؟

الأرجح أن بارزاني أراد من وراء زيارته إلى اللاجئين السوريين، أن يخفي فشله في إيجاد حل للتراجيديا الإيزيدية المتفاقمة في كردستان، سواء لجهة الفشل في تحرير شنكال من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية (داس) أو لجهة فشله في إيجاد حل لمشكلة النازحين الإيزيديين الذين لا يزال عشرات الآلاف منهم بدون مأوى يأويهم، ناهيك عن عيشهم في ظروف معيشية وصحية ونفسية واجتماعية أكثر من سيئة.

كلما ضاقت الأزمة بالرئيس بارزاني في الداخل الكردستاني وفشل في حل عقدها، اتجه إلى دغدغة المشاعر القومية لعموم الكرد في كردستان قاطبةً، للفت الرأي العام الكردستاني بأنه "قائد كردستاني" يهمه مشاعر كل كردي في أجزاء كردستان الأربعة، وكل شبر من جغرافيا كردستان، وكل مفصل من تاريخها.

زيارة بارزاني إلى اللاجئين الكرد السوريين في مخيم دوميز، كانت محاولة للتغطية على فشل كردستان في احتواء أزمة شنكال المستفحلة، التي لا تزال تداعياتها تتطور وتتوالى، ليس في كردستان فحسب وإنما أيضاً عراقياً وإقليمياً، خصوصاً بعد هجرة ونزوح الآلاف من العوائل بإتجاه تركيا وبحثها عن ملاذ آمن عبر اللجوء إلى أوروبا وأميركا ودول أخرى.

بارزاني نسي لا بل تناسى زيارة النازحين الإيزيديين، ليقينه بأن كردستان لم تفشل في حماية شنكال من إرهاب تنظيم "الدولة الإسلامية (داس) فحسب، وإنما فشلت أيضاً في حماية ما تبقى من الشنكاليين من إرهاب الموت جوعاً، أو عطشاً أو مرضاً.

بارزاني فشل في إدارة ملف الأقليات في كردستان بعامة، وملف الإيزيديين بخاصة، مرتين: مرة في حماية مناطقهم من إرهاب "الدولة الإسلامية" (داس)، وأخرى في حماية وجودهم في كردستان.

بارزاني يعلم علم اليقين وعينه أن لا مكان لحزبه وعائلته في قلوب الإيزيديين ووجدانهم من بعد شنكال، لهذا سيسعى كل جهده لإعادة جزء من سمعة كردستانه وحزبه وعائلته وتاريخه النضالي، عبر قناة الإيزيديين أنفسهم، وأقصر الطرق التي من الممكن أن تؤدي إلى هذا الهدف، هو "مقاومة شنكال" التي بات لها "قدسية خاصة" في الوجدان الإيزيدي.

ربما ينجح بارزاني وحزبه في اختراق الإيزيديين هنا وهناك، أو حتى اختراق شرعياتهم الثلاث (الشرعية الروحانية، وشرعية المقاومة، وشرعية الحراك الشعبي)، لكن الثابت والمؤكد أنه لن ينجح في إختراق الوجدان الإيزيدي، الذي سقط فيه حزبه، الذي خان الإيزيديين في شنكال خيانةً كرديةً فصيحة، سيتناقلها الإيزيديون بعد فرمانهم ال٧٤ إلى أجيال وأجيال.
بارزاني خسر الإيزيديين في كردستان، لكن السؤال هو، متى وكيف سيربح الإيزيديون أنفسهم؟

قال وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، هنري كيسنجر، إن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش" يحاول "إذلال" أمريكا في المنطقة من خلال إظهار عجزها أمام قيامه بقتل مواطنيها، وحذر في الوقت نفسه من مغبة العمل على جمع تحالف دولي من أجل مقاتلة التنظيم الذي قلل من أهميته معتبرا أنه لا يضم سوى مجموعة من "المطرودين من القاعدة."

وقال كيسنجر، في مقابلة مع CNN حول كتابه الجديد، ردا على سؤال حول مدى رغبة داعش بحصول ضربات أمريكية ضدها كي تتمكن من توظيف ذلك إيديولوجيا: "أظن أن هدف تنظيم داعش هو إذلال أمريكا وإظهارها بمظهر العاجز أمام كل شعوب الشرق الأوسط حتى عن حماية مواطنيها."

واستطرد كيسنجر، الذي يعتبر أحد أوسع الشخصيات الأمريكية تأثيرا على الطروحات السياسية الخارجية: "يجب أن نبقي بأذهاننا أمرا آخر، وهو أن علينا ألا نظهر أننا بحاجة لتوحيد العالم كله من أجل مقاتلة 20 ألف متعصب طردهم تنظيم القاعدة من صفوفه. علينا ألا نضع أنفسنا في موقف ستكون نهايته صعبة ونقوم بإعادة إطلاق الجدل الأمريكي الداخلي. يجب أن تكون استراتيجيتنا هي تقليص أهمية داعش الدولية إلى أدنى مستوى."

ولم يخف كيسنجر قلقه من احتمال دخول أمريكا في حرب مفتوحة قائلا: "لقد دخلنا في خمسة حروب منذ عام 1948، ولم نحقق الأهداف التي رسمناها لأنفسنا إلا في حرب واحدة، هي حرب الخليج الأولى ضد العراق، وحققنا بعض الأهداف فقط في الحرب الكورية، وهذا الأمر يترك نتائج مثبطة للعزيمة على صعيد النقاشات حول السياسة الخارجية."

السومرية نيوز/ نينوى
افاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الثلاثاء، بأن تنظيم "داعش" قام بنحر امرأة بحجة أنها كانت تعمل في مجال تفتيش النساء جنوبي الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تنظيم داعش أقدم، صباح اليوم، على إعدام امرأة نحرا، بحجة أنها كانت تعمل في تفتيش النساء بمحكمة حمام العليل (35 كم جنوب الموصل)".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "التنظيم مستمر بترهيب أهالي المحافظة وقتل كل من يخالف رأيه بمختلف الحجج".

ويشهد العراق وضعا أمنيا استثنائيا منذ إعلان حالة الطوارئ في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

 

ذكرى طيبة خلدت في بالي,ولن تفارق خيالي "عندما كنت في برلين" وهي ذكرى موقف قام به صديقي واخي السفير الصربي في برلين وهو البروفسور ايفي فيسكوفيك.

في البداية كان السيد ايفي زبون عادي يتردد على اسواق الكمبيوتر التي كنت امتلكها في وسط برلين..وجذب انتباهي ان هذا الرجل كان يحاول مساعدة الكثير من ابناء جلدته تكنلوجيا,ويحب التواضع ومساعدة الناس عموما وابناء بلده خصوصا وبشكل كبير.

حبه لمساعدة الناس جعلني اقف معه حتى قبل ان اعرف من هو..وبمرور الزمن اصبح هذا الرجل صديقا مرحب به بشكل دائم في الاسواق.

واذكر له انه في احدى زياراته للاسواق, قام بنفسه بترتيب عدد كبير من قطع الغيار المبعثرة في المحل تطوعا ومن دون ان اطلب مساعدته, فقط لانه قد شاهد ان كمية العمل الذي اقوم به فوق طاقتي بسبب كثرة الاجهزة التي وصلت للاسواق في ذلك اليوم..واكرر كان هذا قبل ان اعرف اي شئ عن عمله.

وفي زيارة اخرى كنت اصور بعض الزبائن في مقاطع افلام دعائية بسيطة وقصيرة للاسواق كي اضعها على اليوتيوب,فطلبت تصويره ,فوافق على الفور وبدون تردد ,وقال في عملي كلام رائع جدا.

وبعد انتهاء تصوير المقطع تحدثت معه عن عمله"فقد كنت اعتقد بانه يعمل مع احدى الجهات الخيرية او انه احد هواة تصنيع او تجميع الكمبيوترات" ,فاجاب الرجل ببساطة انه يعمل في السفارة الصربية في برلين ,فسالته عن نوع العمل ,فاجاب انا اعمل سفير بلدي "صربيا" في المانيا,انا الدكتور ايفه فيسكوفسكا .

ثم سالته..كيف تقبل ان تصور في هذا الفلم الدعائي وانت تعمل هذا العمل المهم"اي السفير"؟ ..فاجاب انا قلت رايي بكل صراحة لا اكثر.

فسالته هل تقبل ان اضع اسمك الكامل على الفديو..فقال نعم افعل..وقد فعلت ذلك كي ترى الناس تواضع هذا الرجل وتتعلم منه.

واليكم الفديو

https://www.youtube.com/watch?v=lBGkR_WEI-Y

واخير احب ان اختم بقول رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ تَوَاضَعَ للَّهِ رَفَعَهُ اللَّهُ ، فَهُوَ فيِ نَفْسِهِ صَغِيرٌ ، وَفيِ أَعْيُنِ النَّاسِ كَبِيرٌ ، وَمَنْ تَكَبَّرَ وَضَعَهُ اللَّهِ ، فَهُوَ فيِ نَفُسِهِ كَبيِرٌ ، وَفيِ أَعْيُنِ النَّاسِ صَغِيرٌ.

وشكرا

 

شفق نيوز/قال رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني لدى استقباله المسؤول الميداني لقوات البيشمركة في جبل سنجار قاسم ششو إن جرائم الارهابيين واعوانهم في قضاء سنجار ستعرضهم إلى عقوبات كبيرة.

alt

وعبر بارزاني عن شكره لقوات البيشمركة الصامدة التي دافعت ببسالة عن جبل سنجار، والذين على الرغم من الضغوط ومحاولات الارهابيين إلا أنهم حالوا دون وقوع جبل سنجار في أيدي الاعداء.

وأكد "الجرائم التي ارتكبها الارهابيون واعوانهم في سنجار ستعرضهم إلى عقوبات كبيرة"، وطمأن الجميع بأن سنجار وجميع المناطق التي احتلها الارهابيون سيتم تحريرها، وسيعود أهالي سنجار إلى منازلهم وهم مرفوعي الرأس.

بدوره قدم ششو ملاحظاته حول الوضع في سنجار بشكل عام وجبل سنجار بشكل خاص واكد ان قوات البيشمركة المتواجدة على الجبل في اهبة الاستعداد للتحرك بطرد مسلحي داعش من سنجار انطلاقا من الجبل وانهم بانتظار توجيهات رئيس الاقليم.

بغداد/ واي نيوز

قالت القيادة الوسطى للجيش الامريكي ان ضربة جوية امريكية استهدفت موقعا لتنظيم الدولة الاسلامية "داعش" جنوب غربي بغداد في توسيع لحملة ادارة اوباما ضد الجماعة المتشددة التي استولت على مساحات واسعة في العراق وسوريا.

وقالت القيادة الوسطى في بيان "الضربة الجوية جنوب غربي بغداد هي الاولى التي تشن في اطار توسيع جهودنا لتتجاوز حماية مواطنينا والبعثات الانسانية الي ضرب اهداف (لتنظيم الدولة الاسلامية) مع مواصلة القوات العراقية حملة هجومية".

وتكثف الولايات المتحدة ردها العسكري على الجماعة المتشددة التي أعدمت بضعة رهائن غربيين وتسعى الي توسيع المناطق التي تسيطر عليها في سوريا والعراق

بغداد/واي نيوز

نقلت وسائل إعلام تركية عن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قوله، إن الجيش التركي يعكف على اعداد خطط "لمنطقة عازلة" محتملة على الحدود الجنوبية للبلاد حيث تواجه تهديدا من متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

ونقلت محطات تلفزيونية تركية عن اردوغان قوله للصحفيين على متن طائرته اثناء عودته من زيارة رسمية لقطر ان الحكومة ستدرس الخطط وستقرر ما إذا كانت مثل هذه الخطوة ضرورية.

وأكد مسؤول بالرئاسة أن اردوغان أدلى بمثل هذه التصريحات لكنه لم يحدد المكان المحتمل بمحاذاة الحدود الذي قد تقام فيه المنطقة ولم يكشف مزيدا من التفاصيل.

واوضحت تركيا -العضو بحلف شمال الاطلسي- انها لا تريد دورا على خط الجبهة في ائتلاف عسكري تحاول الولايات المتحدة تجميعه لقتال متشددي الدولة الاسلامية في كل من العراق وسوريا.

وقال مسؤولون بالحكومة انه مما يقيد حركة تركيا وجود 46 رهينة -من بينهم دبلوماسيون وجنود واطفال- لدى تنظيم الدولة الاسلامية بعد خطفهم من القنصلية التركية في مدينة الموصل بشمال العراق في يونيو حزيران.

لكن انقرة تتعرض لضغوط لوقف تدفق المقاتلين الاجانب الذين يعبرون اراضيها للانضمام الي المتشددين ومنع الجماعة من التربح من تجارة في النفط المهرب الذي يقول محللون ان بعضه يمر في اراض تركية.

وقال مسؤولون امريكيون ان بضع دول عربية عرضت الانضمام الي ضربات جوية الي تنظيم الدولة الاسلامية لكنهم امتنعوا عن الكشف عن اسماء تلك الدول.

وتعهدت عشر دول عربية اثناء اجتماع بمدينة جدة السعودية الاسبوع الماضي بالمشاركة في الائتلاف العسكري دون تحديد ما هي الاجراءات التي ستتخذها. ولم توقع تركيا البيان الختامي للاجتماع.

الثلاثاء, 16 أيلول/سبتمبر 2014 10:27

عدالة بعين واحدة- جواد الماجدي

 

لكل فعل ردة فعل، تساويه بالمقدار، وتعاكسه بالاتجاه، قانون فيزياوي طبيعي أصبح من المسلمات، وسنة حياتية، ولكل فترة مظلمة لابد أن يأتي بعدها النور لبطغي على الظلام، ويزيحه.

بعد كل تغيير سيما إن كان نحو الأفضل، أو القضاء على الدكتاتورية تكون هناك مخلفات سياسية، وعسكرية، واجتماعية؛ كيف إذن إن كانت أكثر من 35 سنة من الظلم، والاضطهاد، والتهميش، والمقابر الجماعية، والتشريد؟.

في اغلب البلدان، يتم اللجوء إلى بعض القوانين المؤقتة، والحلول السريعة، بما يتناسب مع تلك المرحلة من اجل إدارة الأمور العامة، بعد ذلك تعاد للوضع الصحيح، والطبيعي الجديد.

في العراق، بعد ظلم بعثي جائر لعين لجأ المشرعون، ومن اجل إحقاق الحقوق المسلوبة، وإعادة جزء من كرامة العراقيين المظلومين، والمظهدين من النظام السابق، لجأ هذا المشرع، والسياسي المتصدي للأمر، إلى إقرار قانون اجتثاث البعث، الذي سرعان ما تبلور إلى قانون أخر، أسموه قانون المسائلة والعدالة! ليكون أكثر فضفاضة من الأول.

اجتثاث البعث، أو المسائلة، والعدالة أو أي تسمية أخرى تطلق عليه، يبقى هو قانون مؤقت من قوانين العدالة الانتقالية، أي انه ذا طابع مؤقت ينتهي أثره بانجاز مهامه الذي شرع لأجله.

للضرورات أحكام، والضرورات تبيح المحظورات، وقد تبرر الغاية الوسيلة، لكن أن تستعمل خارج أطرها القانونية، ولمصالح شخصية، أو حزبية بحتة هذا ما لا يقبله الشارع العراقي.

الأيام المنصرمة، لاحظنا كيف اجتث بعض البعثيين، واستثنى القسم الأخر حسب أهواء الذين كانوا يرومون البقاء لفترة أطول، بغض النظر عن المصلحة العليا للبلاد والأنام.

يجب أن لا يكون في قضية اجتثاث البعث، أو المسالة، والعدالة، هوة، أو فراغ قانوني كبير، وان لا يفرغ من من محتواه، حيث نلاحظ، وباعتراف القيادات العليا، بان اغلب إن لم نقل كل مفاصل حياة دولتنا الكريمة تعج بالبعثيين المستثنين .

(حرامي ايحلف المبيوك والمبيوك يتعذر)

الثلاثاء, 16 أيلول/سبتمبر 2014 10:26

وقف القصف الجوي ماذا يعني

 

لا شك ان وقف القصف الجوي الذي امر به السيد رئيس الوزراء على المناطق المحتلة من قبل المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة دليل واضح على ان الحكومة قررت الاعتراف بداعش وبالبعث الصدامي وهذا يعني هناك احتمالات كثيرة منها ان الحكومة ستبدا بحوار اخوي لحل اسباب الخلاف بين الحكومة وبين مجموعة داعش الوهابية التي ستغير اسمها الى اسم ثوار العشائر وهذا هو الذي الذي بدأت به عندما اسست الفقاعة النتنة في صحراء الانبار لتضليل العراقيين وخداعهم وتحت خيمة هذه الفقاعة تجمعت عناصر داعش من كل حدب وصوب ومن كل حي وشارع بدعم وتمويل من قبل ال سعود وال ثاني رافعين اعلام موزة وحصة واردوغان وصدام والبرزاني ومهددين ومتوعدين العراقيين الشيعة الكفرة المشركين والكرد المرتدين والسنة المتعاونين مع الكفرة والمرتدين

ليس هناك اي اجني هناك ثوار العشائر ثاروا ضد المحتلين والمليشيات الفارسية طبعا انهم يطلقون على الجيش العراقي عبارة المليشيات الطائفية الفارسية وان هذه المليشيات هي التي اطلقت على ثوار العشائر اسم داعش لهذا طلب ممثلي ثوار العشائر في البرلمان اصدار قرار يجرم كل من يطلق على ثوار العشائر الذين يسيطرون على الفلوجة وعلى نينوى وبعض المدن في ديالى وصلاح الدين وغيرها عبارة داعش ويتهمونهم بانهم من خارج العراق والحقيقة انهم كلهم عراقيون ولا يوجد واحد من خارج العراق حتى اللواتي مارسن جهاد النكاح عراقيات

لهذا طلبوا من رئيس الحكومة السيد حيدر العبادي وقف القصف الجوي المدفعي على هذه المدن

اعادة النازحين والمهجرين الى ديارهم ومعاقبة جيش المالكي سابقا والان جيش العبادي المليشيات الطائفية الرافضية المجوسية لانه هو الذي قتلهم وشردهم

لهذا استجاب السيد المالكي واوقف القصف من اجل حماية الدواعش الوهابية ثوار العشائر

لا ادري كيف اسرع السيد رئيس الحكومة حيدر العبادي الى تحقيق رغبة ممثلي داعش في البرلمان العراقي والحكومة الجديدة ولم يستجب الى دعوات ابناء المناطق الثائرة ضد الدواعش الوهابية التي تحاصر مدنهم والتي تحاول ذبحهم واسر نسائهم وبيعهن في اسواق النخاسة التي فتحها اقذار ال سعود واقذار الخليج

هاهم يصرخون ويطلبون النجدة ويدعون الحكومة الى الاستمرار في القصف الجوي لانقاذنا من الذبح ونسائنا من السبي

لا ادري هل السيد حيدر العبادي لا يعلم ان الدواعش الوهابية بالاشتراك مع الكلاب الصدامية عندما يحتلون اي منطقة لا يدعون فيها انسان شريف مخلص الا ذبحوه ولا انسانة شريفة الا اسروها واغتصبوها واذا رفضت ذبحوها ولم ينج الا من هرب وهاجر وهذا يعني كل من في هذه المدن هم من الدواعش الوهابية والكلاب الصدامية

فهذه الفلوجة منذ فترة طويلة وهي تحت الاحتلال الداعشي كيف تحررها كيف تعيدها الى العراق بالكلمات المنمقة والخضوع لداعش ومن يمثلها في البرلمان والحكومة ام بالفعل المدروس واول خطوات هذا الفعل هو القصف الجوي

منذ بداية التغيير بدأت المجموعات الارهابية الوهابية القاعدة انصار السنة جند الاسلام مجموعات صدام مجموعات شيعية وكردية باسماء مختلفة لكنها مدعومة من قبل ال سعود بدأت بذبح العراقيين سبي النساء والحكومة لم تتخذ اي اجراءات حازمة وصارمة وانما خطوات خجولة مضحكة وكانها تدفع الدواعش والكلاب الى الصدامية الى ذبح العراقيين والاستمرار في ذلك الذبح صحيح ان عناصر الحكومة في امن وامان لم يمسهم اي ضرر لان عناصر حمايتهم من داعش والكلاب الصدامية في الوقت نفسه تركوا الشعب العراقي فريسة سهلة بين انياب الارهابين الوهابين والصدامين صيد ثمين لسياراتهم المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة والذبح على الهوية وهكذا ازداد الارهاب قوة واتساع حتى سيطر على محافظات ومناطق وانشأ دولة اكثر قوة ومنعة وسيطرة من دولة العبادي ومن حوله

واصبحت تذبح بالألوف وتغتصب بالألوف وتهجر بالملايين بدون اي خوف او وجل انا اتحدى العبادي او من حول العبادي اذا يعرف عدد الذين ذبحوا على يد الدواعش الوهابية والكلاب الصدامية عدد النساء اللواتي اسرن واغتصبن وذبحن على الطريقة الوهابية لا شك لا يدرون ولا يعلمون حتى انهم لا يشغلوا انفسهم بذلك

واخيرا قررت داعش الوهابية والكلاب الصدامية ومن يمثلهم في الحكومة والبرلمان ان تعلن احتفالها بالانتصار الكبير الذي حققته على الروافض المحتلين حيث رقصت وهللت وفرحت بوقف القصف الجوي على الدواعش والكلاب الصدامية يعني اصبحت حرة تقتل تسرق تفجر المنازل تغتصب النساء لانها في امن وامان

عاد الهدوء والامان الى الفلوجة نينوى وصلاح الدين وسهل نينوى وسنجار والمدن الاخرى الواقعة تحت احتلال داعش والكلاب الصدامية وبدأت عوائل هذه المدن العودة الى منازلهم وكأن سبب عدم الهدوء وتهجير وتشريد هذه العوائل وسبي نسائها وذبح اطفالها وذبح اكثر من 1700 شاب عراقي وتهجير اكثر من مليون هو الحكومة العراقية وجيش المالكي الذي يقصف المدن المأهولة بالسكان المواطنين وليس غزو داعش والكلاب الصدامية

لا نقول الا انا لله وانا اليه رجعون

مهدي المولى

 

الانضباط في السلوك الاجتماعي، الانضباط في العمل، الانضباط في المواقيت، الانضباط في الحركة، الانضباط في النوم واليقظة، الانضباط في كل جزئية من جزئيات الحياة اليومية للفرد والأسرة والمجتمع والأمة، كل هذه الأمور الحيوية التي تدخل تحت مسمى "الانضباط" تشكل قيمة حضارية وبها تُعرف الأمة المتقدمة في ركب الحضارة والمدنية عن المتأخرة، ومعظم الناجحين من أعلام البشرية إذا ما دخلت الى بواطن خصوصياتهم ستجد أن التنظيم  أو الانضباط هو أحد أسرار النجاح إذا لم يكن على رأس تلك الأسرار وسنامها، لأن الانضباط أولى الخطوات السليمة في طريق الألف ميل نحو الرقي والنجاح والفلاح.

ولأن الاسلام دين الحياة، فإن التنظيم دخل في كل تفاصيل الإنسان في مجالي المعاملات والعبادات، وفيه أوصى الإمام علي(ع) الأمة بقوله للحسن والحسين(ع): (أوصيكما، وجميع ولدي وأهلي ومن بلغه كتابي، بتقوى اللَّه، ونظم أمركم، وصلاح ذات بينكم)، ولأن العبادات عبارة عن شعائر ومناسك وأعمال وحركات وممارسات، فإنه بالامكان ملاحظة الانضباط في مراتب الأداء، ففي الوضوء انضباط، وفي الغسل انضباط، وفي التيمم انضباط، وفي الصلاة انضباط في الزمن وفي مراحل الصلاة الواحدة نفسها، وفي الحج انضباط، بل وتظهر أهمية التنظيم في العبادات في الحج ومراحله من حيث الزمن والمكان والحركات، وكل منسك من مناسك الحج يقود الانسان الى الانضباط والتقيد بالتعاليم كافة وبكل حذافيرها، حتى لا يدخل الخلل منسكاً فيضطر الى الإعادة أو بطلانه، واذا كان الحج من فوائده خلق الارادة الذاتية في مواجهة وساوس شياطين الإنس والجن الذين يكثرون في مطاوي هذه الشعيرة، فإن من فوائده السلوكية هو خلق الانضباط في حركة جسم الإنسان، وهذا ما نلحظه بشكل جلي في الطواف حول الكعبة سبعة أشواط، الذي يشكل واحدة من أهم مراحل الحج والعمرة، فالحركة دورانية بحيث يكون الكتف الأيسر باتجاه الكعبة انطلاقاً من ركن الحجر الأسود والبصر الى الأمام دون الالتفات الى الخلف بكامل الجسم مع باقة من الأدعية التي تقرب الإنسان الى رب الكعبة.

شعيرة الطواف، تناول مسائلها بالتفصيل الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في كتيب "شريعة الطواف" الصادر حديثا (2014م) في بيروت عن بيت العلم للنابهين في 104 صفحات، فيها 274 مسألة شرعية مع 48 تعليقة للفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري، الى جانب مقدمة الناشر ومقدمة المعلق وتمهيد الكاتب، وتوزعت المسائل على العناوين التالية: أحكام الطواف (1- 59)، المستحبات المقدمة على الطواف (60- 231)، مستحبات الطواف (232- 240)، الأدعية المأثورة (241- 243)، مكروهات الطواف(244)، ومسائل صلاة الطواف (245- 274).

الرمزية في الطواف

كلما تحاول مغريات الحياة إبعاد الإنسان عن قطب العبودية لله، يظل رب العباد يمد بحبل الوصل لعبده استنقاذاً له مما هو فيه، فهو يريد له الحياة وسلامة السلوك، وكل شعيرة واجبة الأداء أو مستحبة أو ممارسة عبادية فيها لله رضا، هي محبوبة في ذاتها تزيد من العلقة بين الخالق والمخلوق، ومنها الطواف حول الكعبة، فهي كما يقول الفقيه الغديري في تعليقه: (والطواف كسائر الأعمال العبادية يزيد في الحب من الجانبين، من جانب العباد بالطاعة والتسليم، ومن جانب المعبود المحُب والمحبوب، منَّ عليهم بالتوفيق للطاعة في الدنيا ووعدهم بالرضوان في الآخرة)، وبتعبير الفقيه الكرباسي إنَّ الطواف: (بغض النظر عن معانيه اللغوية فإنه حركة تنبع من صميم الإنسان بل من صميم الأحياء بأشكالها المختلفة وحيويتها المتنوعة، إنه نابع من الشعور وربما قبل العقل، إنه حالة عاطفية منبثقة من الحب، وهو تعبير عن الحب سواء كان لمزيد الالتفاف حول المعشوق والحبيب أو للحفاظ عليه أو  لكسب ودّه، وأيّاً كان الغرض المباشر فإنه نابع عن ذلك الحب وإن شئت سمّه الانجذاب المجبول مع خلقة المخلوقات ربما جميعها أو جلّها).

ولأن الطواف من الناحية اللغوية: (مصدر طاف يطوف أي بمعنى دار يدور، تقول طاف بالمكان وحوله إذا دار حوله، وفي الفقه هو الدوران حول الكعبة الشريفة بالشكل الذي فرضه الله على عباده سبع مرات)، فإن مفردة الحب في الطواف شاخصة بشكل كبير، ويذهب الفقيه الكرباسي في تقريب معنى الطواف الى التشبيه: (فالانسان عندما يُحب الشيء يحوم حوله، وإذا أحبّه ووجد المخاطر متجهة نحو حبيبه فإنه يجد من واجب الحب أن يحوم حوله ليحافظ عليه ويدرأ عنه المخاطر .. إنّ الحبيب إذا قلاه وأراد كسب ودّه بدائيا أو استمرارياً أو مزيداً على ما فيه أو إعادة العلاقة حامَ حوله، وهذا لا يختص بالانسان بل بكل الأحياء من الملائكة والجن، وحتى الحيوانات هي الأخرى كذلك)، ويضيف الفقيه الكرباسي: (فالطواف جاء التجاءً الى رمز صاحب القرار وكسب ودّه وردّ الاعتبار اليهم بالاستغفار لله الواحد القهار حبيب قلوب المؤمنين وملجأ الموحدين، وعليه فمنذ ذلك اليوم أصبح العرش مطافاً لحملة العرش والملائكة الكرّوبيّين، وأنشأ في قباله السماء السابعة الضُّراح مطافاً لسائر الملائكة، وتسهيلاً لملائكة السماء الرابعة المختصة بأمور الكرة الأرضية أنشأ البيت المعمور، ولمّا كانت الأرض أصبحت الكعبة مطافاً للملائكة والجن والإنس).

فالإنسان المخلوق من تراب الأرض بطبعه يميل الى الرمز، فكانت الكعبة الشريفة الرمز الذي يطوف حوله كمنسك عبادي، وبتعبير الفقيه الكرباسي: (الكعبة لها رمزية دينية، حيث ان الانسان بشكل عام يريد شيئاً ملموساً على أرض الواقع يمثل تلك القدسية التي يعتقد بها، وبالكعبة أُمِّنَت هذه الرمزية).

فالعبادة لله وحده لا شريك له، والكعبة أو الحجر الأسود إنما هو رمز، ولذلك فإن من واجب الطواف حول الكعبة كما يذكر الفقيه الكرباسي: (القُربة: شرط عبادي، فمن لم يقصد التقرّب الى الله تعالى لا يتحقق الطواف الذي هو أمرٌ عبادي فلا يُقبل منه)، وهذه القربة لازمة في كل عبادة أو منسك أو شعيرة أو ممارسة واجبة أو مندوبة.

مطافات جديدة

لاشك ان تطور حركة المواصلات وتنوعها وسهولتها بشكل عام لمن يستقل الخطوط الجوية، أحد عوامل ارتفاع أعداد الحجاج والمعتمرين الذين يرغبون في أداء مناسك الحج والعمرة، ولكن الكثرة بطبيعة الحال بحاجة هي الأخرى الى زيادة سعة الرقعة الجغرافية لاستقبال الحجاج، ولما كان خصوص الحج محكوماً بمساحة جغرافية معينة لا يستطيع المحرم تجاوزها أثناء الحج، فإن الإزدحام بات هو السمة البارزة للحج في العقود الأربعة المنصرمة، وتزداد المشكلة على وجه الخصوص في الطواف حول الكعبة لأن الحاج عليه خلال أداء أشواط الحج السبعة أن لا يخرج عن مدار الطواف وهو داخل باحة المسجد الحرام قدر المستطاع، ذلك: (أن المدار الاول للطواف لا يتجاوز من جميع أطرافه أكثر من 12 متراً)، ولكن: (مَن لم يتمكن من الطواف في هذا المدار لعُذر والذي منه الزحام وكثرة الحجيج، صحّ الطواف خارج هذا المدار من مراعاة الأقرب فالأقرب)، ولما كان الطواف يتحقق في زمان واحد لجميع الحجاج وخاصة يوم العاشر من ذي الحجة، فإن البيت يضيق بحجاجه وتطول فترة الطواف لشدة الزحام وقلة الحركة واتساع مدار الطواف وابتعاده عن جدار الكعبة.

ولما كان الفقيه الكرباسي قد أدى الحج والعمرة منذ عام 1975م لأكثر من عشر مرات وعاش التجربة بنفسه، فإنه تقدم باقتراح: (طرحته على بعض المسؤولين على الديار المقدسة أيام إقامتي في بيروت بأن يُنشئوا حول الكعبة مطافاً منحدرا من الأعلى، بحيث يبدأ من الحجر الأسود ويدور حول الكعبة وينتهي به، مكمّلا بذلك سبعة أشواط ويخرج من القبو، وعندها يتمكن الجميع من الطواف حول الكعبة بيُسر دون أن يوجب السهو أو الخطأ أو الزحام، ويكون هذا المطاف متحركاً بحيث يمكن أن يُزال بعد عشرة أيام الزحام مثلاً).

وفي الإطار نفسه، يقول الفقيه الكرباسي الذي خط هذا الكتيب في لندن يوم 25/5/1429هـ (30/5/2008م): (إذا بُني طابق للمطاف، جاز الطواف حول الكعبة من الطابق الثاني، بل الى عنان السماء، والعكس أيضا صحيح بأن يطوف في الطابق تحت الأرض)، وقد تحقق هذا الأمر ولأول مرة حيث تم عام 2012م وضع حجر الأساس لبناء مطافات عائمة حول الكعبة تنتهي في العام 2016م وقد تم افتتاح المطاف المؤقت في حج عام 1434ه (2013م)ـ، ومع انتهائه سيكون بامكان المطافات الأرضية والعائمة استيعاب 130 ألف حاج في الساعة الواحدة بدلاً من 48 ألف حاج في الساعة خلال الذروة.

وعلى عكس ما نجده في المطارات العالمية من شريط متحرك يقف عليه المسافر مع حقيبته تكفيه مؤونة الحركة، فإن الله في الطواف يريد من الإنسان الحركة بنفسه ليرى مدى قربه وحبه، ولذلك يرى الفقيه الكرباسي: (إذا وُضع حول الكعبة حزام متحرك، لا يصح الطواف لأنه بذلك يفقده إرادة الحركة، وإذا قادت الطائف قاطرة أو سيارة، لا يصح أيضا إذا لم تكن بقيادته، إلا مع عدم القدرة على ذلك كالمريض)، نعم: (لا يجب أن يكون الطواف مشياً على القدمين حتى على القادر، بل يجوز أن يركب الدابة ويطوف أو يركب دراجة ويسير، ولكن المشي أفضل لأنه أكثر ثواباً)، كذلك: (إذا كانت هناك آلة معدة لطواف العاجزين، صحّ ذلك، ومن المفروض أن يقدّم القدرة على قيادة الطائف على أن يقوده آخر).

وفي الواقع فإن للطواف طعما عبادياً خاصا يتذوقه الطائف والذي ينتهي بلمس الحجر الأسود وتقبيله إن أمكنه ذلك، ويتلمسه بقلبه وبصره الناظر الى الطائفين من على سطح المسجد الحرام وبخاصة في الليل، حيث يرى أمواجاً بشرية تتحرك عكس عقارب الساعة وهي تلهج بذكر الله، من الشرق باتجاه الشمال ثم الغرب ثم الجنوب، وهي حركة متطابقة تماماً مع حركة الأجرام والذرات، فكل ما خلق الله يدور من اليمين الى اليسار، ويأتي الطواف منسجماً تماماً مع البيئة القريبة والبعيدة، وبتعبير الفقيه الكرباسي: (إن حركة الطائف حول الكعبة هي في اتجاه الجريان، حالها حال الذي يسبح مع تيار الماء وجريانه، فإنه يسبح بكل سهولة وراحة، فإن السير بخلافة يوجب له المتاعب، والطواف مع جريان الكون يكون مريحاً وإن لم يشعر به بشكل ملموس، إلا أن تناغم حركة الكترونات الجسم والأرض والكون تساعده على الحركة وتتلاءم معه في كيان بدنه، فلا تسبب له خللاً وإن خفيت عليه، ومن جهة أخرى فإن الله أراد أن تكون حركته وفق سنّته في الحياة، وعندها تتطابق الأحكام الشرعية مع القوانين الفيزيائية المستخدمة في الكون).

في الواقع ان المسائل الشرعية التي تداولها الفقيه الكرباسي حول الطواف وما يلحقه من ركعتين خلف مقام إبراهيم كثيرة ومتشعبة، ولكن ما يلفت النظر في بعضها تقدم العامل الاجتماعي على العامل الفردي حتى في مجال الانشغال بالعبادة والارتباط مع الرب، وذلك للأهمية الكبرى التي يوليها الإسلام للمجتمع وشد لحمته، ورغم أن الطواف بأشواطه السبعة يقتضي فيه التوالي العرفي غير المخل، فإنه: (يجوز قطع الطواف واجباً كان أو مستحباً للضرورة ولا يبطل طوافه إذا أتمّه أربعاً ثم يعود ويتمه)، ومن ذلك: (يجوز قطع الطواف بعد اتمام الشوط الرابع إذا أراد تلبية حاجة مؤمن أو مراقبة مريض أو جواب على مسألة أو ما شابه ذلك ثم العودة لإكمال طوافه). بل ومن مستحبات الطواف كما يضيف الفقيه الكرباسي: (أن يدعو للمؤمنين والمؤمنات ويطلب حاجته وحوائجهم).

 

في حقيقة الأمر، مهما قيل عن الطواف أو عموم الحج أو العمرة، فمن ذاق شهد الحج وحلاوة العمرة وتذوقهما بلسان التقرب الى المحبوب يطمع بالمزيد في قابل الأعوام ولو بعد حين، والتجربة أحسن برهان.

 

مسرحي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أصبح الاعلام المرئي والفضائي منه بشكل خاص معلماً من معالم ليس التطور العلمي والتكنلوجي وانما أيضاً مرآة ساطعة وديناميكية تعكس حياة المجتمعات اليومية وصيرورتها المعرفية وبكافة مستوياتها الثقافية والاجتماعية .

فإن قيل سابقاً أن الرواية فضاء لمعرفة الانسان ومحيطه البيئي والاجتماعي والفكري ، فإن كاميرات الفضائيات ان كانت مبدعة وخلّاقة سجلت رقماً قياسياً في نقل وترويج ، قراءة ومساءلة بصرية لمحيط البشر وبيئتهم وهواجسهم ، وافكارهم ، سلوكياتهم ، أحلامهم ، انتفاضاتهم ، اخفاقاتهم ، أفراحهم .

ولقد قلصت أو قرّبت الكاميرا الفضائية الجغرافيا وجعلت كوكبنا قرية صغيرة تعيش في فضاءاتها الشعوب وتتفاعل فيما بينها ، او تعبّر عن نفسها عبر هذا الفضاء التكنلوجي البصري ، وخاصة اذا كان هذا التعبير بلغة الأخر الذي نخاطبه وننقل له هواجسنا ورؤيتنا ، من هنا تأتي أهمية انجاز فضائية الكرد العربية كضرورة اعلامية بصرية في خلق جسور التواصل والتكافئ مع العالم العربي .

ان هذه المهمة ، مهمة انشاء هذه الفضائية ليس بالأمر الصعب وخاصة ونحن نعرف أن هناك كوادر فنية وثقافية ومهنية كردية لها خبرات علمية ومعرفية تجيد وبل تبدع في تخطيط وتنفيذ هذا المنجز من خلق نافذة متميزة ومعبرة لطموحات ويوميات الكرد إلى الصوب العربي .

وإقليم كردستان العراق برئاسة السيد مسعود البرازاني مطالب اليوم وليس غداً بتبني هذا المشروع الإعلامي وخاصة بعد أحداث الموصل والتي كانت من افرازاتها الهجمة السياسية والإعلامية الشوفينية ضد الكرد وهويته وتاريخه وحاضره ، لذلك سوف تأخذه الفضائية المقترحة مهمة اعلامية وذي طابع معرفي ومهني والتي من خلالها نحاول إيصال صوتنا إلى العالم العربي والأكثر نتصدى لجميع الهجمات الشوفينية التي تسوّقها مؤسسات اعلامية وخاصة فضائياتها المنتشرة بشكل واسع..

ولدي مشروع كامل ومكتوب لهيكلية هذا المشروع الاعلامي وفي حالة الموافقة المبدئية سيكون هذا المشروع بين أيدي الاعلاميين كتابا ومهنيين الكرد كي يناقشوه ويطرحوا وجهات نظرهم حوله من اجل إغنائه والارتقاء به مع بد تنفيذه عملياً كي ننجز شاشة فضائية كردية تنطق بالعربية ......

 

السيد وزير الثقافة فرياد راوندوزي
تحية إبداع
بدءً نقدم لك التهنئة بمناسبة تسلمك مهنة وزير للثقافة.. متمنين الموفقية والنجاج لخطواتك من أجل مساهمة وزارتك لإستنهاض الثقافة العراقية بكافة مستوياتها المعرفية والفنية من ركودها وتعثرها وأملين أن تبدأ منذ اليوم الأمل لبدء عملك كوزير للثقافة بمراجعة وتجديد هيكليلية ومؤسسات الوزارة وخاصة دائرة المسرح والسينما لكونها تشكل محطة معرفية مهمة لابد ان يقودها متخصص في الإدارة والإبداع ويخطط لبرامجها بطريقة علمية يشارك في التخطيط والتنفيذ مبدعون لهم خبرات ومنجزات قي مجال المسرح والسينما ...
وبالإضافة إلى هذا التمني لدينا نداء نوجّهه لك لقناعتنا- وعسى ان تكون قناعتنا
في محلها_ بأنك سوف تضع في مجال إهتمامك العملي الوزاري خاصة وأنه اي النداء يخص مئات من المثقفين العراقيين المنفيين - وليسوا مغتربين - الذين تركوا العراق هرباً من سياسات القمع والقتل والحروب للحكم البعثي الصدامي ومازالوا يعيشون المنافي والقهر والحنين لسبب إهمال متعمد لمحاولات عودتهم أو عودة وظائفهم السابقة بالإضافة إلى تغييب منجزاتهم وممانعة رغباتهم في الإشتراك في التظاهرات الثقافية والفنية التي إقتصرت دعواتها للبعض من (مثقفي) المنافي وفق أمزجة ومحسوبية وذوي القربة مدراء المؤسسات الثقافية والفنية ..
ونحن حشد ثقافي حرّم من حقوقه وحضوره ونتاجه لسنوات طويلة ومن حق هذا الحشد الثقافي أن تتحقق إمنياته في العودة للوطن لا عبر الوعود الفارغة والشعارات الإعلامية وإنما عبر نهج فعلي وفعّال يشجّع ويفتح المجال أمام المئات من المثقفين للعودة إلى الوطن والعمل في المؤسسات الثقافية والإعلامية الرسمية وغير الرسميه ، ولعل أولى خطوات ذلك النهج مراجعة ملفاتهم والعمل بجدية كبيرة في تسهيل إسترجاعهم لوظائفئهم او إيجاد وظائف ملائمة لهم ، هذا النهج الحيوي ننتظر منك البدء به وتفعيله وتسجيل سبق لك في مجال من مجالات تطوير الثقافة والحرص من أجل إغنائها خاصة وهي الفضاء الواسع يمدّ حياتنا بالجمال والمعرفة ..
ومع كل ما تقدم يهمنا ان نقدم مقترحات تساهم في إستنهاض الواقع المسرحي:
1-
ان يشكل للمسرح مكب من المسرحيين الجادين والذين عرفوا بتاريخهم واعمالهم المسرحية التي وقفت مع الانسان العراقي وقضيته
2-
تخصيص اموال لاقامة بنية تحتية في كل المحافظات من مسارح وقاعات تمارين
3-
دعم الفرق الاهلية الجادة ماديا وتذليل الصعوبات التي تعترضها ومنها الفرق العراقية المتواجدة في الخارج
4-
اقامة المهرجانات المسرحية في عموم المحافظات العراقية وتقييم الاعمال تاليفا وتمثيلا واخراجا
4-
الاحتفاء بيوم المسرح العراقي ليكون عيدا للثقافة والفن المسرحي العراقي ليكون شعبيا وجماهيرا واختيار شخصيات لمنحها الجوائر واوسمة الثقافة
للمبدعين في المسرح .
5-
تسهيل سفر الفرق المسرحية المتميزة العراقية لبقديم عروضها في دول المهجر وبالمقابل دعوة فرق المهجر لتقديم عروضها لجمهورها

6- 6-
صيانة حرية التعبير والدفاع عنها وثانيا التمويل المنظم وثالثا البنى التحتية واستقدام

شركات اختصاصية لبناء وترميم المنشات الثقافية رابعا مناقشة واقرار رؤية استراتيجية للنهوض الثقافي وخامسا تفعيل تعيين واعادة هيكلة للادارات الثقافية واعتماد معيار الكفاءة والنزاهة والزامهم بالابتعاد عن الخطابات السياسية والعمل على تقديم خطط وبرامج تقنية وفنية عمادها ادارة ثقافية علمية.
ولنا أمل كبير ان تأخذ رسالتنا هذه إهتمامك بشكل فعلي وفعّال ..

مع تقديرنا ....

المسرحيون
سلام الصكر
نضال عبدالكريم
بهجت ناجي
كولاله نوري
سامر خلف
فتاح كتاب
صلاح الصكر
الدكتور فاضل السوداني
فاروق صبري

بعدما فشلت امريكا في القضاء على تنظيم القاعدة الإرهابي رغم مقتل قائدها اسامه بن لادن ، وفق نظرية قتل الحية يتم بقطع الرأس، وتبين بان التنظيم الإرهابي هو تُنٓين ْلذا تم التركيز على قتل اكبر عدد من قادة الصف الاول او إلقاء القبض عليهم وإرسالهم الى گوانتاناموا وغيرها من السجون الامريكية. وكادت ان يصيب الأمريكان بالإحباط لعدم تمكنهم في القضاء على تنظيم القاعدة.
اردوغان يصنع !
صاحب نظرية صفر مشاكل وجد تطبيقاً لنظريتة السياسية بجعل صفر جيران له، يعني صفر مشاكل، وذلك بإعادة استعمار كل جيرانه، ويكون الناتج امبراطورية عثمانية جيرانها بحار او جبال، ورأت ضالتها في تنظيم ابو مصعب الزرقاوي ومن بعده ابو الكفر البغدادي ،، الدولة الاسلامية،، الذي يختلف عن تنظيم القاعدة بدمويته وإرهابه الذي يفوق التصور. وركز اردوغان على تنمية وتعزيز قدراتها العسكرية واللوجستية مقابل اعادة احتلال غرب كوردستان وكسر البندقية الكوردستانية، وفعلا ً حاول تنظيم داعش المستحيل من اجل تنفيذ أجندة اردوغان ألا ان التنظيم فشلت فشلا ذريعاً رغم الدعم التركي غير المحدود لها الى درجة إرسال عسكريين أتراك للعمل مع المنظمة، منح المنظمة معسكرات تنظيم وتدريب داخل تركيا وتقديم التسهيلات لها ، مساندة المنظمة في حربها الإجرامية في غرب كوردستان بإسناد مدفعي  تركي مباشر وإمداد مرتزقة داعش بخطوط إمداد حتى تم استعمال سيارات الإسعاف لنقل الإمداد لداعش ونقل جرحها الى المستشفيات التركية وعلاجهم على حساب دافع الضريبة التركي.
وفتح مكاتب دعاية وتبشير وتطوع في مدن جنوب وجنوب شرق تركيا، ولذلك نرى العشرات من الاتراك في صفوف داعش، حتى عسكريين استخبارات أتراك.
عراب داعش!
كان اردوغان سياسي مغمور وتم تقديمه الى الغرب من قبل معلمه فتح الله غيلن، على انه اسلامي معتدل، لكن اردوغان تنكر لمعلمه غيلن واليوم يعزل ويفصل ويلاحق اتباع غيلن ليرتقى تركيا بذلك اولى مراحل الفاشية الاسلامية.
قدم اردوغان تنظيم داعش الى الغرب على انه احدى افرازات تأخير نجدت المعارضة السورية و البديل للإخوان الذين لم يرضى به الغرب نكاية بهم ولمرض في نفس اردوغان كونه ينوى ان يصيب أكثر من عصفور بحجر واحد، لكن امريكا اعادة تسويق داعش على انه الوحيد القادر على اكتساب جماهير واتباع القاعدة لحرمانها من قاعدتها الشعبية كي تسقط القاعدة كالشجرة التي تقطع كل جذورها، وها اليوم تعطى ثمارها بتمرد أكثر من مجموعة بترك القاعدة والانظمام ، تأييد او مبايعة خليفة الدم والذبائح البشرية.
موقف اردوغان!
لقد وضع اردوغان كل بيضاته في سلة داعش ولا يريد ان يخسر الرهان، رغم انه سيخرها في النهاية عندما ينتصر الخير على الشر، لقد مضى اردوغان في مشروع العثمنة الجديدة التي أوصلته الى الغاية تبرر الوسيلة، ليتخذ من داعش وسيلة رخيصة و دنيئة لتنفيذ أجندته السيئ الصيت.
من المستفيد!
داعش يحقق امنيات كل من تركيا وامريكا وإيران وسوريا، لكن يبقى الأكثر استفادا من داعش هما تركيا وامريكا. بالنسبة لتركيا يبقى داعش أمضى سلاح بيدها لتحقيق حلم العثمنة الجديدة، لكن ذلك يبقى حلم دون تحقيق لدناءة الوسيلة التي لا تقاوم أشعة الشمس.
اما امريكا فتريد داعش وبحاجة الى داعش لكن ضمن حدود معينة على ان لا يجتاز داعش خطوط امريكا الحمراء، وهذا يذكرنا بالمقبور صدام، وكيف تم نفخه وتعظيمه وتجهيزه ، بحيث قيل لصدام عليك بالدماء العراقية ومن الغرب السلاح ومن الخليج المال، لكن صدام خرق الحدود وضرب الخطوط الحمراء وكان النتيجة سقوط الصنم.
الاستراتيجية غير الحكيمة!!
امريكا لا تريد إنهاء داعش لان داعش تقوم بخدمة امريكا على احس وجه بتدمير القاعدة، وتركيا لاتريد المساس بداعش لان داعش هو سلاح اردوغان السري في السيطرة على السنة اولا ً ومن ثم تحقيق حلم العثمنة. لذا يبدوا ان الحرب على داعش ليس لإنهاء داعش بل يعتبر استثمار في مشروع اقتصادي كبير حيث سيتم ضخ أموال عراقية وخليجية الى البنوك التركية والغربية بحجة تجهيز وإعادة تأهيل القطعات الحربية، ويبدوا ان هناك دول ودول أبدت استعدادها في الدخول الى هذا المشروع الاستثماري الكبير الذي بموجبة يتم ابتزاز دول المنطقة وتجريد داعش من غنائمه من السلاح الامريكي وإعادة داعش الى حجمه السابق ليعود الى الصراع في الحلبة السورية، ليكمل محاربة القاعدة وجذب اكبر عدد ممكن من الجهاديين الى سوريا.
لكن!
لكن ما يؤسف له ان ينخدع قادة اقليم جنوب كوردستان بسياسة اردوغان الملتوية والمربية تجاه المورد، قادة اقليم جنوب كوردستان يسوقون اردوغان بانه صديق وجيران خير للكورد دون ان يتمكنون من كشف ألاعيبه في الاتفاق مع داعش للانقضاض على جنوب وغرب كوردستان، رغم انهم يرون ويسمعون ويقرؤن بان اردوغان يوجه داعش لمحاربة اقليم غرب كوردستان، وإلاغرب ان ينجر بعض الكورد لينفذوا أجندة اردوغان في محاربة وفرض حصار جائر وحفر خنادق لعزل غرب كوردستان عن جنوب.
رغم هذا كان ي پ ك ، پ ك ك، ي پ ژ و پژاك اول من جاءوا لنجدتنا بمجرد صرخة البرلمانية ڤيان دخيل، وكأن قيادة الاقليم لم تستطيع كسر حاجز الخوف او الكبرياء في طلب مساعدة اخوته في هكذا ظروف.
هل من عبر ودروس!
اتمنى لو يأخذ الكورد عبرة مما حدث لنا ويعرف بان محتل كوردستان  يبقى العدو الاول للكورد أينما وجدوا، وليعلم الكورد ان المصالح تخلق المنافع المتبادلة والصداقة لكن من الصعب ان تخلق وفاء متبادل، وهذا هو الوهم الكبير الذي اعتاد الكورد ان يقعوا فيها دوماً.



 

قائمقام سنجار: الفوج الأول من المتطوعين الإيزيديين أنهى تدريباته في دهوك

أربيل: دلشاد عبد الله
أعلنت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان عن تشكيل أفواج مسلحة من الأقليات الدينية في سهل نينوى لتتولى مهام حماية مناطقها بعد أن تستعيد البيشمركة السيطرة عليها، مبينة أنها ستسلح المتطوعين بأسلحة حديثة وصلت إلى الإقليم أخيرا ضمن المساعدات العسكرية الدولية.

وقال العميد هلكورد حكمت، الناطق الرسمي باسم الوزارة، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «بدأت وزارة البيشمركة منذ أيام بتشكيل أفواج من المسيحيين والإيزيديين والكاكائيين ضمن تشكيلات وزارة البيشمركة لتتولى فيما بعد حماية مناطقها من أية هجمات إرهابية»، مبينا أن الوزارة فتحت باب التطوع لأبناء هذه المكونات. وتابع: «حاليا بدأ تشكيل ثلاث أفواج من الأقليات التي ذكرتها، والإقبال جيد خاصة على فوج الإيزيديين، الذي اقتربنا من الانتهاء من تشكيله». وأوضح: «أن كل فوج يضم 800 مقاتل، ومستقبلا ستتم زيادة أعدادها وتشكيلاتها حسب عدد المتطوعين من أبناء هذه المكونات الدينية».

وكشف حكمت عن أن الوزارة ستزود المتطوعين بالأسلحة الحديثة التي وصلت ضمن المساعدات العسكرية الدولية إلى إقليم كردستان بعد تدريبهم على استخدامها، مشيرا إلى أن الأسلحة التي سيتلقون التدريب عليها مختلفة الأنواع ما بين خفيفة ومتوسطة وثقيلة.

وحول ما إذا كانت خطوة وزارة البيشمركة هذه ردا على خطوة الحكومة الاتحادية في تشكيل أفواج حرس وطني من أبناء المناطق الساخنة لتولي حماية الأمن فيها، نفى حكمت ذلك وقال: «قرار وزارة البيشمركة لم يكن وليد اليوم، الوزارة تخطط ومنذ مدة لتشكيل أفواج من أبناء هذه المكونات، وكان هناك قرار من رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني قبل أحداث سنجار وسهل نينوى، ونص على تشكيل فوج من الإيزيديين لكن القرار تأخر تطبيقه بسبب تدهور الأوضاع في هذه المناطق».

بدوره رحب ميسر حجي صالح قائمقام سنجار بخطوة حكومة الإقليم هذه، وقال في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «الآلاف من الإيزيديين والمسيحيين توجهوا إلى مراكز تسجيل المتطوعين، ليساهموا ضمن قوات نظامية مشكلة منهم في تحرير مناطقهم». وتابع: «لحد الآن جرى تشكيل الفوج الأول من الإيزيديين، وأنهى المتطوعون تدريبات مكثفة في معسكر باتروش في محافظة دهوك، وهم الآن مستعدون للاشتراك في أي معركة مع قوات البيشمركة لاستعادة مناطقهم من (داعش)». وبين أن الفوج الثاني من الإيزيديين بدأ هو الآخر تدريباته في قضاء زاخو التابع لمحافظة دهوك.

من جانبه، قال جلال حبيب عزيز مدير ناحية عينكاوة (13 كم شمال أربيل) التي تضم أكبر عدد من النازحين المسيحيين في أربيل إنه «بالتنسيق مع وزارة البيشمركة تم فتح باب التطوع للنازحين المسيحيين، وهناك إقبال كبير من قبل الشباب النازحين وأهالي عينكاوة على التطوع لقتال (داعش) جنبا إلى جنب مع قوات البيشمركة»، مبينا أن «أكثر النازحين المسيحيين يعانون من عقبة واحدة قد تحول دون إمكانية تطوعهم، وهي عدم امتلاكهم لأوراقهم ووثائقهم الثبوتية التي استولى عليها تنظيم (داعش) قبل إخراجهم من الموصل»، متوقعا في الوقت ذاته أن تصل أعداد المتطوعين المسيحيين إلى 3000 متطوع.

 

بانتظار تنفيذ وعود العبادي

بغداد: حمزة مصطفى
أكد قيادي كردي أن إقليم كردستان لا يزال ينتظر الوعود التي قطعها رئيس الوزراء حيدر العبادي على نفسه بحل الإشكالات مع إقليم كردستان وفي المقدمة منها البدء بإجراءات دفع رواتب موظفي الإقليم التي قطعت منذ عهد حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

وقال عضو البرلمان السابق عن التحالف الكردستاني، حسن جهاد، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الكرد أعلنوا دعمهم لتشكيل الحكومة الجديدة وصوتوا لها داخل قبة البرلمان على أمل أن تمثل عهدا جديدا بين المركز والإقليم على أن تكون هذه المشاركة مشروطة بفترة زمنية وهي ثلاثة أشهر» مبينا أن «الأشهر الثلاثة لا يقصد بها حل المشاكل العالقة كلها لأن هناك منها ما هو دستوري ويحتاج سقوفا زمنية أطول ومنها ما يتعلق بقضايا أخرى تنتظر تشريعات داخل البرلمان، ولكن ما نريده فقط هو إبداء حسن نية حيال الكثير من المسائل التي نرى أن من الممكن إيجاد حل لها وهي جزء من صلاحيات رئيس الوزراء».

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الحكومة الاتحادية باشرت بصرف رواتب موظفي الإقليم كجزء من بادرة حسن النية، قال جهاد إن «الحكومة الاتحادية لم ترسل حتى الآن الرواتب وهناك على ما يبدو إجراءات تتعلق بالسلف أو غيرها ولكن من الناحية العملية لم يصل شيء»، مبينا أن «حكومة الإقليم هي من تتولى حاليا منح الموظفين الرواتب إلى أن تتم تسوية هذه المشكلة».

على صعيد متصل، وطبقا لما أكده سياسي كردي مطلع لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الإشارة إلى اسمه، فإن «الوزراء الكرد لن يحضروا (اليوم الثلاثاء) الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء وإنهم ما زالوا بانتظار بعض التوضيحات بشأن بعض القضايا ومنها الاستحقاق الوزاري لكتلة التحالف الكردستاني حيث لا تزال هناك بعض الحقائب شاغرة وكذلك مناصب هامة لا تزال هي الأخرى شاغرة ويطالب بها الكرد كجزء من الاستحقاق القومي». وبشأن السقف الزمني الذي يمكن للوزراء الكرد تسلم حقائبهم الوزارية، قال السياسي الكردي «أتوقع أن هذا الأمر سيحسم الأحد المقبل على أكثر تقدير».

 

الحديث عن الضربات يأتي في وقت واجه فيه النظام انتقادات غير مسبوقة من مواليه

بيروت: آن برنارد
ساءت حظوظ الرئيس بشار الأسد على مدار الشهرين الماضيين بسبب الهزائم الميدانية وظهور بوادر جديدة للشكوك بين قاعدته السياسية، في حين تستمر الحرب الأهلية في سوريا دون أن تلوح نهايتها في الأفق.

ولكن في الوقت الحالي، يعتقد الأسد ودائرة مقربيه أنهم حصلوا على مهلة - سياسية على الأقل - بإعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه قد يشن ضربات في سوريا ضد تنظيم «داعش»، وفقا لمحللين وأصدقاء الحكومة السورية الذين يقولون إنهم على اتصال مع المسؤولين في دمشق.

ويقول هؤلاء الأشخاص إنه بالنسبة للأسد ومستشاريه المقربين يمثل القرار الأميركي انتصارا لاستراتيجيته القديمة: بالتخلص من أي معارضة معتدلة تواجه حكمه، وإقناع العالم بأنه يواجه خيارا واضحا بينه وبين المسلحين الإسلاميين الذين يهددون الغرب.

ولكن هناك أيضا مخاوف في دمشق من أن الغارات الجوية الأميركية المحتملة في سوريا، التي سوف تكون جزءا من حملة تصعيد ضد «داعش»، تحمل مخاطر جديدة. ويوضح محللون موالون للحكومة إن المسؤولين السوريين غير واثقين ممن سيستفيد عسكريا - سواء قوات الحكومة أم الثوار السوريين والأكراد الانفصاليين، الذين يخوضون أيضا اشتباكات مع مقاتلي «داعش».

لا يبدو أن أيا من الجيش السوري أو الجماعات التي تحظى بدعم غربي من الثوار السوريين قادر على تحقيق استفادة مباشرة من إضعاف «داعش» في أقوى معاقلها في المحافظتين الشرقيتين المتاخمتين للحدود مع العراق: الرقة ودير الزور.

يملك الجيش السوري فرصة ضئيلة لاستعادة الأراضي التي فقدها مؤخرا هناك، ويبدو أنه تخلى تقريبا عن الشرق، وفقا لما صرح به أمين حطيط، العميد اللبناني المتقاعد المقرب من مسؤولين سوريين، الذي تقابل مع بعض منهم في دمشق الشهر الماضي.

يقول أوباما إن المساعدات الجديدة التي ستقدم للثوار السوريين، وتعدهم الإدارة الأميركية معتدلين نسبيا، سوف تسمح لهم بالعمل كقوة برية ضد «داعش»؛ واستبعد إرسال قوات أميركية. ولكن سوف تستغرق عمليات تسليح وتدريب الثوار فترة، وليس من الواضح ما إذا كانوا سيحققون نجاحا أكبر من المحاولات الماضية التي فشلت في تكوين قوة فعالة موحدة.

صرح يزيد صايغ، المحلل العسكري في مركز كارنيغي لـ«الشرق الأوسط» في بيروت، بأن ذلك جعل من غير المرجح أن تشن الولايات المتحدة في فترة قريبة أكبر من غارات جوية منتقاة محدودة ودقيقة ضد «داعش»، مثل الغارات التي تستهدف قوافل الصحراء. وقد انخرط مقاتلو التنظيم في الرقة مع السكان مؤخرا، فيما يزيد من خطورة تسبب الغارات في قتل مدنيين، وربما يؤدي ذلك إلى حشد التأييد وراء «داعش».

ويتمتع المسلحون السوريون بقوة أكبر بالقرب من مواقع «داعش» في محافظة حلب غربا. ولكن كذلك الجيش السوري، لذلك قد يعود ضرب التنظيم هناك أيضا بالفائدة على الأسد، وهو ما يكرهه أوباما.

يقول صايغ: «لذلك إذا لم تنجح الولايات المتحدة في قتل قادة داعش في سوريا، سوف يكون تأثيرها العسكري محدودا هناك على المدى القريب وربما المتوسط».

تفيد وجهة نظر أخرى، كما صرح صحافي من دمشق يعمل في إحدى وسائل الإعلام الموالية للحكومة في حديث عبر الهاتف، أنه «سيكون للحملة الأميركية تأثير ميداني ضئيل. ويعتقد كثيرون في الحكومة أن الحملة وضعت لأسباب سياسية لإظهار أن الولايات المتحدة تتخذ إجراء ضد داعش، وأن الخطوة الأولى في أي عمل جاد ستكون بإجبار تركيا، حليفة الولايات المتحدة وعضو الناتو، على وقف تدفق مقاتلي التنظيم عبر حدودها».

بعيدا عن التأثير العسكري، يأمل كل طرف في تحقيق مكاسب سياسية. وتأتي احتمالية شن غارات أميركية في الوقت الذي تواجه حكومة الأسد انتقادات شعبية غير مسبوقة من مؤيديها، الذين يعبرون عن شكاواهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي لقاءات من أن الحكومة سمحت للمتطرفين بالخروج عن السيطرة، وخرج هؤلاء المؤيدون الغاضبون في مظاهرة نادرة في دمشق يطالبون باتخاذ إجراءات أقوى للإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى المتطرفين.

يقول صحافيون ومحللون سوريون إن قرار أوباما جدد نشاط أعضاء أساسيين في دائرة المقربين من الأسد الذين يعتقدون أنه يواجه ضغوطا أقل من أجل التنازل، وأن الغرب سوف يتحالف معه في النهاية ضد داعش.

يظل الأسد رئيسا على دولة منقسمة ماديا ومنهكة نفسيا. ومنذ شهرين، كان موقفه أفضل من أي وقت مضى منذ مطلع عام 2012، بعد أن أحكم سيطرته على الخط الاستراتيجي في البلاد الذي يمتد من دمشق إلى الساحل. ولكن تبدو تلك المكاسب والروح المعنوية المرتفعة التي صاحبتها أقل صلابة في الوقت الحالي.

في خطوات تقدم سريعة أحرزها «داعش»، هزم مقاتلو التنظيم الجنود السوريين في ثلاث قواعد بالرقة أخيرا، وأخرجوهم فارين إلى الصحراء، مما جعل بعض مؤيدي الحكومة يشعرون بالسخط من عدم إرسال الجيش مزيدا من التعزيزات.

ويُظهر فيديو الهجوم على قاعدة الطبقة الجوية الجنود وهم يفرون إلى الصحراء، ويبدو أنهم عُزل، بينما يرميهم مقاتلو «داعش» بالرصاص.

وجرى تداول هذه الصور على نطاق واسع في سوريا، مما أدى إلى إثارة الصدمة لدى مؤيدي الحكومة الذين تعودوا على رؤية الجيش في مشهد بطولي. وتظهر عملية المونتاج التي يجريها التلفزيون الحكومي بانتظام الجنود وهم يسيرون في صفوف منضبطة ويهبطون على الجدران باستخدام الحبال، مع موسيقى تصويرية توحي بالنصر.

وقالت شخصية مهنية تبلغ من العمر 31 عاما، وتؤيد الحكومة بقوة لفترة طويلة في مقابلة أجريت معها عبر الهاتف من مدينة طرطوس الساحلية: «إذا فقدنا المزيد من المناطق، سيكون مآلنا الفشل»، مضيفة: «بعد ثلاث سنوات أصبح الجيش منهكا ومستنزفا».

وقالت الشخصية، التي تحدثت شريطة عدم ذكر اسمها تجنبا لأعمال انتقامية من كلا الجانين: «إننا نترنح ونرقد فوق بركان». وأضافت: «كثير من الأشخاص الذين يكنون المحبة والاحترام للأسد غاضبون منه الآن. لقد نفد صبرهم».

وقالت إن ابن عمها، وهو جندي، سُجن لمدة ثلاث أسابيع بعد أن تحدث في القاعدة عن الهزائم الأخيرة. وتعرض خمسة نشطاء مؤيدون للحكومة للاعتقال مؤخرا بسبب إطلاقهم حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي للبحث عن جنود مفقودين يُطلق عليها «أين هم؟». ودافع آخرون بجرأة عنهم عبر الإنترنت باعتبارهم «وطنيين».

وما زالت تقول امرأة طرطوس وغيرها من المؤيدين للحكومة السورية إنهم لا يرون بديلا للسيد الأسد لحمايتهم من داعش.

ومع ذلك يقول مسؤولون بالولايات المتحدة وبعض الدبلوماسيين الغربيين إنهم يأملون في أن تتمكن الغارات الأميركية ضد «داعش»، إلى جانب المساعدات الجديدة المقدمة إلى المعارضين غير المنتمين للتنظيم، من التخفيف من حدة المخاوف بين صفوف المؤيدين للحكومة، وبالأخص بين الأقلية العلوية التي تشكل قاعدة الأسد. وفي المقابل، يأملون أن يسفر ذلك عن طمأنة العلويين، الذي يتمتعون بالنفوذ، بما فيه الكفاية من أجل إلهامهم، أو الحلفاء الرئيسين للأسد، المتمثلين في إيران وروسيا، من أجل الضغط عليه للتنحي أو تقاسم السلطة.

ولكن يسود بين الدبلوماسيين الغربيين الآخرين، بمن فيهم الكثير من الذين انتقلوا منذ فترة طويلة من دمشق إلى بيروت، شعور بالاكتئاب والاعتقاد بأن التركيز الجديد على «داعش» أفسد ما تبقى من الإرادة السياسية الغربية للإطاحة بالأسد أو تعزيز مسار التسوية السياسية في وقت قريب. وبطرح سؤال حول ما إذا كانت الحكومات الغربية ستبذل الآن الكثير من الجهد إزاء هذه المشاريع، أجاب أحدهم: «بالتأكيد لا. لقد انتهى الأمر. أشعر بالأسف لقول ذلك».

وطرح بعض المسؤولين السوريين وجهة نظر أقل تفاؤلا مقارنة بالأسد والمقربين له بشأن قوته السياسية والعسكرية، وذلك بحسب ما أفاد به حديثا محلل سياسي مؤيد للحكومة ومطلع على الأوضاع بشكل جيد.

* خدمة «نيويورك تايمز»

شفق نيوز/ تمكن مقاتلون ايزيديون الاثنين من اطلاق سراح 5 معتقلين لدى تنظيم داعش، وايصالهم الى مكان آمن بجبل سنجار في عملية خاطفة لم تشهد اشتباكات بحسب ما أفاد أحدهم.

وقال المقاتل الذي يحارب في جبل سنجار لـ "شفق نيوز" ان "مقاتلين ايزيديين تمكنوا من اطلاق سراح 5 من الايزيديين المعتقلين لدى تنظيم داعش الارهابي منذ اكثر من 40 يوما".

واضاف ان "مفرزة من المقاتلين الايزيديين توجهت الى احد المواقع قرب مركز قضاء سنجار التي كان يتواجد بها المعتقلون استنادا لمعلومة استخبارية، وتم اطلاق سراحهم بدون وقوع اية اشتباكات، بعد مغافلة الحراس، وايصال المعتقلين الخمسة الى مكان آمن بجبل سنجار".

وسيطر تنظيم داعش على معظم اجزاء قضاء سنجار (124 كلم غرب الموصل) والذي يقطنه اغلبية من الكورد الايزيديين في الثالث من آب المنصرم.

وتتحدث تقارير صحفية ونشطاء ايزيديون عن قيام التنظيم باختطاف الالاف من الايزيديين بضمنهم نساء واطفال.

    

 قال نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي إن التأخير في حسم حقيبتي الدفاع والداخلية جاء بسبب التأكيد على ان يكون الوزير غير حزبي وان لا يكون طائفياً وان يكون مؤمناً بوحدة العراق، فيما عدّ تأسيس جيش في كل محافظة بداية لتقسيم العراق.

وأكد المالكي خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى محافظة كربلاء بحضور الحكومة المحلية ، أن «التأخير في حسم حقيبتي الدفاع والداخلية جاء بسبب التأكيد على ان يكون الوزير غير حزبي وان لايكون طائفياً وان يكون مؤمناً بوحدة العراق وأبنائه»، مبيناً أن «مسألة اختيار الوزير ما زالت صعبة لغاية الآن ولم تحسم بعد، لأن هناك اسماء كثيرة مطروحة لا تفي بالغرض ولكن من الممكن ان نختار افضلها».

من جانب اخر أشار المالكي إلى أن «عمل هيئة رئاسة الجمهورية لا يمكن ان يتمدد اكثر مما هو موجود على الواقع الآن ولابد ان تلتزم هيئة رئاسة الجمهورية بصلاحياتها الدستورية وعدم تجاوزها لتلافي امع المحكمة الاتحادية والسلطة التنفيذية».

الغد/ بغداد: بدأت الولايات المتحدة بقرع طبول الحرب الباردة على الإرهاب، وحث خطى تحالفها الدولي لإعادة ترتيب أوراق اللعب في منطقة الشرق الأوسط، وتقتضي هذه الخطة تدارك الهزيمة غير المتوقعة لتنظيم "داعش" والحيلولة دون تحرير القوات الأمنية لمحافظة نينوى الذي من شأنه افشال سيناريو تقسيم العراق وفقاً لنظرية بايدن.

وكشف مصدر حكومي مطلع على ابعاد مضي الحكومة بإيقاف القصف على مواقع تجمعات داعش وأرتالها المتحركة عبر الحدود مع سوريا، مبينا ان هناك "طبخة كبيرة" تعدها الولايات المتحدة لإفراغ المنطقة الغربية من الارهابيين العرب والابقاء فقط على هذه المناطق وفتح الحدود مع الاردن لدخول الضباط البعثيين وبعض العناصر الارهابية المتدربة على حمل السلاح ليكونوا نواة تشكيل ما يسمى بـ"حرس الاقليم السني".

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته لـ"الغد"، إن "المخطط يقتضي ان تنتقل عناصر وقيادات داعش متعددة الجنسيات الى سوريا للانخراط في صفوف التنظيمات الارهابية التي تواجه النظام السوري، ومساعدته بتقديم دعم دولي يتضمن توجيه ضربات جوية الى مواقع الجيش النظام السوري لإسقاط نظام بشار الأسد، وإيجاد حكومة انتقالية قوامها قيادات المعارضة المتمثلة بزعامات الجيش الحر وتنظيم داعش".

واضاف المصدر "المخطط يقتضي تفتيت المنطقة الى دويلات صغيرة لا يمكنها ان تمثل خطراً على أمن اسرائيل من جانب، وإيجاد منطقة عازلة تتكون من دول موالية لأمريكا ومنفذة لتوجيهاتها من اجل تحجيم النفوذ الايراني في المنطقة والذي يمتد عبر العراق وسوريا وصولا الى جنوب لبنان بما يحقق قطع طرق امداد السلاح والدعم لحزب الله اللبناني ولحركة المقاومة الفلسطينية حماس".

واشار الى ان "الولايات المتحدة وفرت طريقاً آمناً لانسحاب ارتال تنظيم داعش من العراق عبر الحدود المشتركة من سوريا بالايعاز الى الحكومة العراقية بإيقاف القصف على المناطق التي يتواجد فيها التنظيم الارهابي، مبينا ان رفض رئيس الوزراء السابق نوري المالكي تنفيذ المخطط الامريكي الذي يقضي بتقسيم العراق، دفع واشنطن بالضغط لاستبعاده عن رئاسة الوزراء للولاية الثالثة".

وأوضح أن "الصراع يدور حاليا بين قيادات التنظيم الارهابية ما يسمى بـ(النقشبندية وداعش) حول زعامة حرس الاقليم السني بعد ابلاغهم بمعلومات عن هذا المخطط، لافتا الى ان المخطط الامريكي يقضي بعودة البعثيين السابقين الى هرم السلطة في الاقليم لوجود عداء مسبق مع النظام الايراني والذي سيساهم في ايجاد منطقة عزل مثالية في المنطقة بعد تغيير النظام السوري الذي يرتبط بعلاقة وثيقة بطهران".

وأشار الى المصدر أن "مسوغ تنفيذ عملية عسكرية ضد سوريا، اعلنها بشكل ضمني المسؤول السابق بمجلس الأمن الوطني الأمريكي دوغلاس اوليفانت بوجود تهديد من امكانية استخدام تنظيم داعش لصواريخ وطائرات حصل عليها من جراء سيطرته على مخازن الاسلحة في مطار الطبقة العسكري، واحتمال وجود طيارين سابقين من النظام العراقي والنظام السوري سيقومون بقيادة هذه الطائرات لتنفيذ ضربات جوية تهدد الامن الدولي".

هل يخشى الله من عباده العلماء بنصب (العلماءَ ) ؟ أويخشاه العلماء؟ أو كل منهما يخشى الآخر؟ لا اعرف ولكن الذي اعرفه ان العالم ادرى باباطيل ولعبة الانبياء و (رحمة للعالمين) بعد ان تبين للذكي والعاقل انهم لم يجلبوا معهم سوى الحروب والمآسي والويلات. وهذا الأمر ليس جديدا اما احب النبي البله وقربهم بينما كره وصفى حسابه اولا مع اذكى سكان الجزيرة: (اليهود) . وقرب البله وقتل اليهود ، لا لسبب إلا لانهم لم يكونوا من البله بل عارضوا رسالته وقالوا لا يوجد ذكر لك في كتبنا كما تدعي وجاؤوا ببرهان مبين.
فاحرق مخيماتهم، وشردهم، وخرب ديارهم، ونكل بهم، وسبى نساءهم وقتل اسيادهم ، وفتك بشعرائهم ، وهدم معابدهم ، وسلب ممتلكاتهم (اي سرق) ، كل ذلك لا لشئ الا انهم لم يكونوا من البله.
وقرب البله. لانهم قدموا له الولاء المطلق ولا يفعل ذلك عاقل . غامروا بحياتهم وتعرضوا لابشع أصناف التعذيب والتنكيل من اجل شخص جعلهم وقودا لأطماعه الأمبراطورية. وخاف من أقربائه فقربهم وتزاوج وتناكح معهم لارضائهم واسكاتهم.
اما البله فاستغل ضعفهم العقلي وكون منهم نواة جنده. واغراهم بالغنائم.
وحارب الشعراء. قضى عليهم قضاء مبرما . لان الشعراء كانوا في مكانة الاعلام الحر في الوقت الحاضر والصفوة المختارة المنورة المثقفة الواعية . وابقى على واحد منهم بعد ان تاب وتوقف عن هجائه و ذمه وهو (حسان بن ثابت الأنصاري) . ولم يكن هذا من البُله لكنه (استبلَهَ). 
ومدحه علنا وسخر من ممدوحه في قرارة قلبه كلما جاء يبشره بالنعيم في الآخرة والعذارى والصبايا والولدان الحسان كاللالئ المنثورة في اللمعان وجنات تجري من تحتها الأنهار والحور العين والغلمان. ولسان حاله كلسان حال الشاعر الكوردي ال ( كركوكي) الساخر( شيخ رضا الطالباني) الذي قال يوما لواعضه: ( لا اصلي طمعا في رضا الله بل طمعا في رضا الغلمان .) 
وكان يزاحم الولدان في المصلّى كما كان يفعل ابو نؤاس القائل:
إزاحمه إذا صلى لتمسحَ رجَله رِجلِي
وأطلبُ تحته نَعلي وما إن تحته نَعلي
فهل أحد بما جمشت جمّش شادِنا قبلي
اعتقد ان امريكا يحب شيوخ الخليج لنفس السبب : ( البَله.) فشيوخ الخليج البطينين ، والبطنة تذهب الفطنة ، معروفين بالبله. يستلمون الايعازات بلا جدال ولا نقاش.
وقعقاع العراق كان ابله فاحبوه، ثم علمه طارق عزيز علم الشياطين فخرج من طاعة السيد فازاحه السيد الاكبر . لانه لم يعد من البله.
جاؤوا بالقذافي البليد والابله وحالما وعى وعرف وأدرك واستيقظ ازاحوه.
وما تفضيل امريكا الزعيمين الكرديين على الآلاف المؤلفة من الأكفاء ألذين تزخر بهم الساحة الكوردستانية إلا لسبب كونهما من البُله.

واحب الأنبياء و الخلفاء والسلاطين جنودهم واغدقوا عليهم لان معظمهم كانوا جهلة او من البله. فالشهداء ، شهداء القعقاع وقادسية الوقاص وشرناخ وترباخ وقادسية بدر الكبرى وأحد و الخندق كان سوادهم من البُله.
فقد أحب أمريكا الاخوان لنفس السبب. الاخوان كانوا بُلها(بضم الباء) فأحبهم وقرّبهم، فلمّا وعوا ازاحهم عن الطريق ب (السيسي) العسكريّ الأبله.
فامثال المسلمين وكل البُله – على سبيل المثال لا الحصر- يصدقون رواية آمنة بنت وهب التي قالت : ( عندما وضعتُه خرجت حزمة من الضوء وهاجة من رحمي فاضاءت قصور سوريا.) ورواية المعراج : ( التقى النبي العربي المسيح في السماء الثانية في رحلته السندبادية ( وكان أحمر الوجه كالشوندر كمن خرج للتو من الحمّام .) والتقى ب (موسى) في السماء الخامسة وكان يبكي ، فسأله : ( ما يبكيك؟ فقال : أبكي لأن اتباعك سيدخلون الجنة باعداد أكبر من اتباعي.) 
قال لجنده بعد انتصاره في معركة بدر : ( قد حاربت الملائكة إلى جانبكم. فانتصرتم.) فصفق له البله ولم يتسائل أحد : ( واين كان جندك الغيبيين هؤلاء في موقعة أحد؟!) والتي هزّم فيها شرّ هزيمة.
اوقصة زينب بنت جحش وزواجهما بتدخل مباشر من السماء (فلما قضى زيدٌ منها وطرا زوّجناكها) . فلاول مرة يقوم الله بدور( المأذون) تلبية لمطالب نبيّه العاشق؟!!
وطرد ابليس من الجنة إذ ( قال ما منعك الا تسجد إذ أمرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين.) فاصاب كبد الحقيقة. وابقى على آدم في الجنة وهو لا يعي ولا يرى وحالما تفطن إلى عورته وعورة زوجه طرده هو كذلك. 
ويقال انه سئل يوما شيخ من شيوخ الخليج- لا داعي لذكر اسمه- عن سبب حدوث المد والجزر فقال : ورد في المستطرف (ص 405 ) انه سئل النبي عن الجزر والمد ، فقال: ( هو ملك عال قائم بين البحرين ، إن وضع رجله في البحر حصل له المد واذا رفعها حصل له الجزر. ) فصدقه الملايين من البله. فنالوا رضاه جميعا.
وسُئل شيخ الدجالين (الخميني ) عن حدوث الرعد والبرق فقال: (انه ملك يسوق السحاب في السماء كما يسوق الراعي الغنم ، فالبرق سوطه والرعد صوته .) فسمعه الكبير الامريكي فاحبوه وارسلوه من باريس الى المنطقة ليكون سببا لخراب دولتين جارتين هما الاغنى في العالم بالنفط، فضرب بذلك عصفورين بحجر، والبركة في البَله- بفتح الباء.
وروي ان شابا غسل دماغه امام كالعرعور وكالقرضاوي او الشيخ القرداغي وكيل رسول لله على خزائن امير قطر ودبي –ومن مشتقات- القرضاوي الذي حمّله أمريكا مهمة الدفاع بالنيابة عن (الدواعش). كان هذا الفتى اليافع يخرج لسانه ويجر اذنيه ويتناوب باستدامة بين الحركتين: يدفع بلسانه الى امام ويجر أذنيه بكلتا يديه الى الوراء بحركات سريعة . فسأله بعض جيرانه : ما بالك لم أرك قط تتصرف كالصبيان وكمن به مس من الشيطان ؟ فأجاب على الفور: قل أبله ولا تقل مجنون. ألم تسمع بالحديث الشريف : 
(إن أكثر اهل الجنة من البُله .!)
فإن أراد المرء أن يفوز برضا الكبار في الارض وفي السماء فما عليه :
إلا ان يستبله ..
او يكون من البله..!

شيركو

15 – 9 - 2014

-------------------------------------------

الإثنين, 15 أيلول/سبتمبر 2014 23:39

لقاء محي الدين شيخ آلي مع السيد جميل بايك

في 14 أيلول 2014 استقبل الرئيس المشترك لمنظومة المجتمع الكردستاني الأخ جميل بايك وفد حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا – يكيتي – برئاسة سكرتير الحزب محي الدين شيخ آلي وبحضور كلٍ من محمود أبو صابر ممثل الحزب في اقليم كردستان العراق وزهية آل رشي عضو الهيئة القيادية، حيث جرى اللقاء في جو ودي، تم خلاله تبادل الرأي وإستعراض مستجدات الوضع السياسي في المنطقة وما هو منتظر ومطلوب حيال مشروع السلام والحل في تركيا ومتابعة الجهود لإنجاحه وتوفير الضمانات لدى الجانبين التركي والكردي بما يخدم بناء الثقة والسير بالمشروع إلى الأمام، وما يشكله تنظيم دولة الخلافة الإسلامية ( داعش ) من خطر داهم وأساس على حياة ومستقبل شعوب المنطقة وخاصة شعبنا الكردي في عموم أرجاء كردستان ، وضرورة حث الخطى ومتابعة الجهود لتحقيق التلاقي بغية تعزيز العمل الميداني المشترك بهدف توحيد الصف الكردي في سوريا وتعزيز قدراته الدفاعية في وجه هجمات داعش وتمدده ، وللعمل يداً بيد دفاعاً عن قضية شعبنا العادلة ونبذ الحزبوية وضيق الافق. حيث أختتم اللقاء بالتأكيد على ضرورة استمرار التواصل والعمل

البو عزيزي

قاسم والي ,عصيُّ على التفكيك, كقصيدةٍ في آخرِ الضوء (2).........

نسيتُ تماما رمادّ جسدِ محمد البوعزيزي الذي

تدفأتْ عليهِ حركةُ( النهضة)

لدينا مايكفي من الجماِل لننشغلَ بهِ

الحواسم والكواتم

التوافق والتراشق

ريال مدريد وبرشلونة

لاأكتمكمْ

منهمكُّ أنا بمتابعةِ العفريت

العفريتُ الذي نحنُ على كفهِ المرتجفةِ

موبوءُّ بالشلل الرعاشي

ممتلئ بالصراخ المخنوق

الكثيرُ من الهوامش على متنه الضيق

العمالُ اليوميون

حاملوا الشهادات النائمون على ( السبتايتل)

الفلاحون الحالمون بالمناجل

الطلابُ والمدرسون المصارعون لأكمال المنهج

لاتخلو قصائد قاسم والي من نكهة الخطاب الشعري السياسي , والتي تنتمي الى الكونية لا العرقية والشوفينية , قصائد ذات طابع فني خاص , بحيث أنها تستطيع التنقل من الرمزية الحادة , الى المباشرة المقصودة وبأطارها الجميل الذي ينوي نقل المعنى الى ذهن السامع بشكل سريع وطبقاً للمرحلة التي يعيشها النص وملائمته لحدث قد وقع فعلا في أرض الوطن وأربك حالة المجتمع وأضرّ بها . ولذلك جاءت المباشرة الأحتجاجية الناقمة في بعض النصوص, كي توصل رسالتها الصحيحة , التي يخاف عليها الشاعر أنْ تختفي بين طيات الرمزية القاتلة أحيانا لما في قلب الشاعر من قصدية هادفة , تريح ضمير الشاعر الذي لم يعد يطيقُ صبراً مما يراه من واقعٍ مرير , فتأتي كلماته المباشرة , مثل وقع رذاذ البصاق على وجه الجلواز السافل , البصاق الذي لايحتمل التأويل , فيرتاح الشاعر أيما راحةٍ ويشعر أنّ ماكتبه أصاب الهدف في العمق .

يعرّج الشاعر في الثيمة أعلاه الى موضوعة إزدواجية المعايير لدى الشعوب والأنظمة العربية التي ترى مايحصل في العراق من دمارٍ للحرث والنسل على أيدي المجرمين بأنهم ثوار وفي بقية البلدان إرهاب, ولذلك الشاعر راح ينسى كل ذلك, أنه اليوم في عراق الدم المراق , ومسلسل القتل الذي لاينتهي , والرجال الأفاقون على غرار( الرجل الرعاش) المعروف لدى العالِمُ والجاهل ,ففي رقبته الكثيرين ممن ماتوا (عمال , حملة شهادات , موظفون , فلاحون, طلاّب , كسبة ) . ثم يستوحي الأمل من الشحنات التراكمية المؤلمة التي بداخله ليعطي العزيمة الثورية لنفسه كي يكون على أسعدِ حال وعلى ثقةٍ تامة من أننا سوف لن ننهزم أمام المأجورين فيقول......

لن نسقطَ في فخ اليأس

سنحتفل اليومَ

سنتكاتفُ غداً

القبضةُ بالقبضة

الماضي لن يعود , والبعثُ أملُ الأوغاد لن يعود , ولابد لنا أنْ نستمع الى ترنيمة القادم , ولابد للتكاتف والتواصل أنْ يصنعا الحياة , وعلينا أنْ نسقي وجداننا من قوة تضامننا كي ننال الحرية ( الحرية وجدان .....الفيلسوف الشهير هيكل), ولذلك قال الشاعر في نصه التعاضدي ( فيسبوك).......

المواطنون قسمان

الشرطةُ والشعبُ

ولأنّ الشرطة أكثرُ من الشعبِ

فعلى الجميع إحترام الأغلبية

اقترحُ أنْ ينامَ الشرطيونَ الخفر ..خصوصاً بواجبِ( تالي الليلِ)

لأننا سنقومُ بالحراسةِ

هذا النص ينكأ أحابيل كل من صار حاميها حراميها , نص يتوائم مع القراءة السريعة للثيمة كلها وبنفسٍ واحد , أي انّ القطعةِ كلها عبارة عن قذفةٍ واحدة لحزمةٍ من الكلمات المتراصة الشاعرية المؤثرة جدا في النفوس , أي أنها تصلح أنْ تكون تهكما في مهرجانٍ مفتوحٍ على الهواء كي تأخذ مدارها الصحيح , مثلما كان يفعل أحمد فؤاد نجم في الكثير من قصائده المغناة بصوت الشيخ أمام , أو مثلما نقرأ تلك الكلمات التي تليق بموسيقى وغناء الهيب هوب الخاطف والمؤثر في نفس الوقت , لأنّ الشعر هو تلك الكلمات التي تحتك وبشكل دائمي مع الغناء والموسيقى . ثم يستمر في نصه الساخر لما تمليه أوضاعنا المتردية فيقول أدناه ......

في جمعةٍ ما

بعد مائة نومٍ أوبعد مائةِ يومٍ

لم يتفقْ على تسميتها بعدُ

ستكونُ الشوارعُ معبدةُّ

والكهرباءُ مستمرةُ

والوجبةُ التموينيةُ فائضةُّ عن الحاجةِ

وسنخرجُ حينها في مسيرات تأييد للأخ العقيد

ضدّ ( العدوان الصليبي)

وسيكون ( دوّار اللؤلؤة) أهمّ بكثير من نهر الفرات

الذي ضاع من الخرائط

نص يحمل روح الأسى على مستقبل هذه الأمة التي لايمكن أنْ تتغير نحو الآفاق المرجيّة , أنها أُمة الموت والخراب على مدى العصور الغابرة والآتية , أنها أمة الجهل والتخلف التي تجعلنا نراوح في أزقتنا بعد مائة عام وبنفس السقوف والدروب التي لاتعرفُ رحمة أديسون في إنارته للكون المعتم , ولا شفقة ماركس في توزيعه للخبز على سائر البشر , ولاتعرفُ الصرف الصحي في قصيدة مايكوفسكي , أو الصرف الذي كان يعيش فيه بطل الحسناء ( فينسنت) الوحش الذي رأيناه على شاشات التلفاز في مسلسلٍ تلفزيوني مثير , ولاتعرفُ فطنة علماء الري التي تسقينا من ماء الفرات العذب الذي إبتدأ فيه الطوفان , الفرات اليوم بين فكي اللحى وتفكيرهم الدنيئ لتحقيق مآرب لم نسمع بها من قبل , كي تزيل ملامحه الجغرافية من على الخريطة , لغرض تعطيش طائفة ألمّ بها القدر أنْ تكون على تلك الصيرورة التي هي فيها الآن منذ أعوامٍ سحيقة , أنه التواطؤ الشيطاني البغيض الذي أدى بالشاعر أنْ يكتب نصه أدناه ( تواطؤ)...

منذُ تواطأتِ السماءُ مع الأرض

قطيعُ جدّي أكلَ بعضهُ بعضاً

جدي يسرحُ الآن بقطيعٍ من الذئابِ الجائعة

تترقبُ غفلتهُ

يترقبُ شجاعتها

ليمارسا لعبة الأفتراس

******

آباؤنا الطيبون

أمهاتنا الطيبات

ماحسبوا أنهم سيلدون

مهندسين يتواطؤون مع المشعوذين

وضباطاً يتواطؤون مع القتلة

وشعراءَ يتواطؤون مع الشيطان

وسياسيين يتواطؤون مع دول الجوار

لعبة الافتراس (إنْ لم تكن ذئبا أكلتكَ الذئاب) , تلك المقولة التي لاتزال محفورة في قواميس البشرية المتوحشة, واليوم تنتشر مثل إنتشار داعش في هشيم الأقليّات . في هذا النص رسم الشاعر للسياسة العراقية وماجاورها , أنه يعري رجالات الساسة المتواطئين وعلى إختلاف مشاربهم وإختصاصاتهم الذين باتوا يعملون على تكريس الكراهية والأبادة ( إبادة الآخر هو هدف كل أصولي , ديني أو غير ديني , يناضل من أجل السلطة........ أدونيس). كل مايجري عبارة عن أحقاد مسترخية على سمت الماضي المغبر , الماضي الذي يحمل الكثير كي يستطيع الأكليروس أنْ يسوّغ لنفسه في أنْ يقول مايشاء من الأحاديث والأقاويل التي بأمكانها أنْ تفتك بالبشروخصوصا الرعاع منهم , ولذلك الشاعر قال في قصيدته أدناه ( سرير الماضي).......

المقاتلون من أجلِ الحرية والشعراءُ والفنانون

هؤلاء أكثر الخليط البشري غرابة ً

عصيون على التفكيك

كقصيدةٍ ملفقة من عدة دواوين أو من عدّةِ ترجمات!!

لنْ أتحدث عن السياسيين في هذه العجالة

سوى أنهم قد أدو واجبهم على أكمل وجه

كشجعان متاحين لقبائلَ وطوائفَ خائفة

الكثيرُ والقليلُ من اللصوصيةِ مبررةُّ تماماً

(لابد وأنْ ينتهي المرء الى مايظنهُ الآخرون ... نحنُ الأصلاء ... وهم من يصدؤون .... هذا ماقاله يوليوس قيصر).........

الشاعر في الثيمة أعلاه مفتخرُّ ومسرورُّ بأنسانية الشاعرُ الفنان , والمبدع الذي ينتمي الى عالم لايحتوي على أسوار , عالم شاسع , له أوكسيجينه وسمته وترابه وكل ماله علاقة بالحياة ونبضها , عالم خاص بعيدُ عن المقدّس , بعيدُ عن المغريات وماينفخ فيها , غير قابل للأنكسار , له صلصاله الذي تحلّى به الحلاّج , له إصراره الذي سار عليه لوركا , وعناده الذي بات مدوّيا في سلوكيات الجواهري , وشمسه التي طلعت على وجه عيشة عند صباحات سعدي يوسف , له خمره الذي تجلّى في مساءات جان دمو , له صعلكته التي كان يجود بها عروة بن الورد , له كبريائه الذي كان يتحلى به إمرؤ القيس , وله كل ما إرتقى إليه شاعرنا قاسم والي في غائيته النقدية التي أبرعَ في تصويبها الى قلب تصرفات السياسي العراقي الحالي وطائفيته وعنصريته , تلك الغائية التي حوّلت التبرير الى جريمة يحاسب عليها السياسي المعني وفق القوانين الوضعية والسماوية . ويبقى قلب شاعرنا الجميل قاسم كأخضرار فصول الحب الأربع التي كتبها لنا ضمن قراطيسه الخضراء ومنها أربعة نصوص خالصة لوجدانيات الحب وأولها نص( المرأة تلك)........

نبتكر لغاتٍ لايعرفها غيري

المرأة ُ تلك

تتعاطى الحبّ

تتعاطاهُ بِأفراطٍ جداً

عند الكأس الأولى

تغمرني بالعشق القروي

لكم تشدني الرغبة في أنْ أعرفَ ماوراء المرأة ( سؤال جلجامشي محير)...........

في الفلم العالمي ( القاموس النائم)The Sleeping Dictionary , من تمثيل الممثلة الحسناء ( جسيكا ألبا) والممثل الشاب( هوك دانسي) , نرى كيف يتخذون النساء كمفتاحٍ لتعليم اللغة , أفضل تعليم أكاديمي لتعلّم لغات الآخرين هو عن طريق التعاشر مع المرأة وإتخاذها حبيبة أو زوجة , الفلم يصف لنا ذلك الفتى الأنكليزي القادم من بريطانيا , الى مستعمرةٍ نائيةٍ في ماليزيا عام 1936 , فكانت هناك قبائل متخلفة لاتزال تعيش حياة القرون الوسطى , فهذه القبائل من ضمن تقاليدها الموروثة , تقوم بأهداء إمرأة شابة الى من يأتي اليها ضيفاً .يحضى الفتى الأنكليزي القادم بواحدةٍ من الفتيات الجميلات , تقوم بالسهر عليه وحمايته وإرضاءه جنسياً , ثم تعليمه اللغة الدارجة لديهم , والنوم معه على فراشٍ واحدٍ يوميا , ولذلك سميت الفتاة( بالقاموس النائم) وهو إسم الفلم أيضا , وبالفعل بعد مدة قصيرة , نراه قد تعلّم الكثير من اللغة , وتعلّم أيضا الحب الخالص دون أنْ يخطط أو يرسم للحب , وجد نفسه واقعا في غرام هذه الفتاة , بل متيما لايستطيع فراقها , حتى تزوجا أخيرا وكّلل حبهم هذا بطفلٍ جميل أدى بالفتى أنْ يبقى مع هذه القبائل المتخلفة وأكواخها الخوص البسيطة , وغاباتها الكثيفة بالأدغال وأشجارها المعمرة التي هي رمز دفق الحياة , يبقى في الطبيعة الخضراء ووديانها , ويترك بريطانيا العظمى وعماراتها الشاهقات , ويتحدى تقاليد بلاده وأوامر السلطات. هذه النزوات وماتفعله بين المرأة والرجل وكيف لها دور كبير في تفسير بعض الأمور البمهمة والعصية على الفهم , أو تفسير الحب الذي ينشأ دون سابق تخطيط , ويدخل فيه الطرفان مرغمان , مغموران بسكرة الأنتشاء , كل هذه المفردات , أدّتْ بشاعرنا قاسم أنْ يخط لنا نصه الجميل ( سيرةُ الننزوات) .....

أبحتُ لها هشيمَ عظاميَ الملقاةِ تحتَ عباءة السدّ

أنا سندانها الخزفيّ

وهي مطارقُ الوردِ

في هذا النص أرى الشاعر قاسم يكتب بما يمليه عليه نسيجه الفكري وليس بما تملي عليه الرؤيا (أني لا أنقل من الطبيعة , وإنما أرسم بجفونها , أنا لاأعرف العالم كما أراه , ولكن كما أفكر فيه ............ بيكاسو) , أنه يبوح على سجيته وأثناء مايكون قد إمتلأ من الأرهاصات والأختلاجات التي لاتتحمل الأبقاء عليها تحت طيات الضلوع , والتي يتوجب عليه تفريغها على الورق كي تستريح السريرة الشاعرية لديه , وهكذا هو حال الدوّامة التي تصيب الشاعر الحقيقي كمرض مزمن لايمكن الخلاص منه بالطرق التقليدية , كما وأنه يظل في حمى متناوبة يمكن لها أن تبرد بين الفينة والأخرى تبعا لنتاجه الشعري , وهذا يتوقف على مدى مداده الشعري , وأنا أعتقد بأن مداد قاسم والي سوف يستمر ولاينضب في يوم ما .

العالم النفسي سيجموند فرويد , إجتهد كثيرا في أنْ يجعل العلاقة بين المرأة والرجل في أحسن حالها , يدعو الى المعاشرة وممارسة السعادة التي من شأنها أنْ تجعل الأثنين في علاقة حميمية متبادلة قادرة عاى أنْ تسيرّ الحياة نحو الأفضل , قادرة على أنْ تطفئ جمر الأمراض النفسية الناجمة عن الأنغلاق في هذا المضمار , تستطيع أنْ تقتل لهيب الروح الماسوشية والسادية لدى الطرفين , قادرة على أنْ تجعل الذكر سنداناً, وهنّ مطارقاً وأصصاً وردية . وهذه لنْ تغفل عن قريحة الشاعر قاسم , الذي يصمم على أنْ يجعل من الحياة حركيّة دائمة لايمكن لها الوقوف عند باب رجعية الفكر وتخلفه , ولذلك وجدناه في نصه ألآخر( لها ذات عشق ) ناضحاً بالهوى والحب ......

يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع في الجـــــــــــــــــــــــــــــــــــزء الثالث

رابط الحلقة الأولى

http://akhbaar.org/home/2014/9/175714.html

 

أمس وفي ( رأي ) وتعليق شخصي أنتقدت السيد وبير ( خدر سليمان ) الولاتي المحترم.؟

بسبب قيامه بحرق أغلبية جهوده ( الشخصية ) والقومية الأيزيدية / الكوردية والسياسية ولأكثر من ( 40 ) عامآ من الآراء والمقالات و المؤلفات والكتب المتعددة المواضيع وأدناه .؟

https://www.facebook.com/video.php?v=10152376931092939&set=vb.652487938&type=2&theater

اليوم قررت كشف ( بعض ) الأسرار الشخصية والسياسية لي وعلى شكل ( نكتة ) ومزح وحتى لو أعتبرت ( خيانة ) سياسية لي وأنذك وكانت وفعلآ لصالح السيد و بير ( خدر سليمان ) ولصالح حزبه ( الأتحاد الوطني الكوردستاني ) بقيادة وأمانة مام جلال الطالباني المحترم.؟

لكن وأرجو أن لا يتم أتهامي باطلآ بسبب تلك الخيانة التي أعتبرتها أنذك وأعتبرها ( اليوم ) الصح ومن أجل ( الحق ) والعلم وقبلهما جاءت من أجل ( أسم ) وسمعة وقدسية ( لالش ) وجميع تربة كوردستان وفقط.؟

من هو السيد والأستاذ وبير ( خدر سليمان ) المحترم أعلاه ومن أنا.؟

هنا لست بصدد التمديح والتوبيخ لبعضنا البعض أو أظهار الفضل الشخصي لي عليه وبعد أكثر من ( 20 ) عامآ مضت لكنني أود ( التأكيد ) وتجديد العهد لتربة لالش وكوردستان وقيادة ( البارتي ) بأنني كنت وسأكون معهم قلبآ وقالبآ وتقديم الغالي والنفيس لهم وهو ( الروح ) والدم من أجلهم ورغم وجودي ( الآن ) في بلد المهجر ( المانيا ) المحترم والأسباب كثيرة وسبق لي وفي أكثر من أشارة ورغبة شخصية وضحته للجميع ….........

قبل بداية عام ( 1991م ) عام الأنتفاضة الجماهيرية للشعب الكوردي والكوردستاني في الدولة العراقية الحالية لم تكن لي معرفة شخصية مع السيد وبير خدر سليمان.؟

في بداية عام ( 1992 – 1997م ) وعندما بدأت وأستلمت الدوام الرسمي في ( مكتب ) تنظيم للحزب الديمقراطي الكوردستاني ( البارتي ) في قرية ومجمع ( باعه درى ) باعذرة / قضاء الشيخان وكذلك فتحت العديد من المكاتب والمقرات هناك ولبقية الحركات والأحزاب الكوردية والكوردستانية في المنطقة وعموم كوردستان والمحترمون وجميعآ........................

تعرفت على السيد بير خدر وبشكل غير مباشر والسبب هو ( أفيون ) الشعوب أي السياسة وقبلها الدين وكما سبقني ذلك العبقري العالمي المعروف ( كارل ماركس ) بهذا الوصف الصادق.؟

حيث كان منتمي الى حزب ( الأتحاد الوطني الكوردستاني ) بقيادة مام جلال الطالباني المحترم.؟

ذات يوم جاء أحد الشبان وبشكل ( سري ) وخائف من قصبته ( عين سفني ) الشيخان المحترم الى مكتبنا في قرية ( باعه درى ) أعلاه وسلمني ( ظرف ) رسالة فبعد أن قرأت المصدر ولمن موجهة فكانت موجه الى ( الأستاذ ) العزيز بير خدر المحترم.؟

فتحت الرسالة فكانت تحمل ( قلم ) حبر وأصفر اللون.؟

مع ورقة صغيرة تقول ( يا أستاذي العزيز بير خدر ) اليوم تذكرت كلماتك القديمة والصادقة عندما كنت في الصف ( الأول ) الأبتدائي وأنت تدرسني وتتحدث عن ماهي ( القوم ) والقومية والجغرافية وكوردستان ولماذا تم ترحيلك الى منطقة أخرى ووووووووووووو

بعد أن سمعت من هذا الصديق وحامل رسالتي هذه بأنك ( مسؤؤل ) أو عضو في مكتب تنظيم باعذرى قررت أهداءك هذا القلم ( الأصفر ) اللون.؟

لكونك ( بارتي ) ووالدي المرحوم كان بارتيآ مثلك ويعشق اللون الأصفر.؟

تأسفت كثيرآ وكتبت له بعض الكلمات التوضيحية بأنني لست الشخص المقصود.؟

وضعت القلم والورقة ( الجديدة ) الى الظرف وسلمته ليد ذلك الشاب العزيز وأسف عن عدم تذكير أسمه المحترم الآن …..............

فقلت له الم تعرف الحقيقة بأنني ( بير خدر الجيلكي ) وشنكالي الولادة والأستاذ خدر سليمان ولاتي ومن أهالي منطقتكم المحترمة.؟

أعتذر وقال سأعيد اليه الأمانة وكما جلبته معي ورغم ( الخطورة ) وعبور عدة نقاط التفتيش التي كانت تفصل باعذرة عن الشيخان وبأيدي تلك القوات والمرتزقة البعثية المقبورة أنذك.؟

بعد يومين وأكثر جاءني نفس الشاب وسلمني نفس الظرف والقلم مع أضافة جملة أخرى ويقول لأستاذه العزيز بير خدر سليمان ( كنت ) أتمنى أن تكون ( بارتي ) و أصفر اللون.؟

لكنك ( أ و ك ) وأخضر اللون حاليآ.؟

هنا أنتهت ( النكتة ) و المزحة ولست محقآ في كشف أسرار السيد بير خدر سليمان ولماذا وكيف أنتمى الى صفوف ( البارتي ) بعد ذلك ورغم حصولي وأستيلائي على قلمه ( الأصفر ) اللون.؟

كيف ولماذا قمت بتلك الخيانة يا قيادة ( البارتي ) وقبلكم يا قيادة الأتحاد الوطني الكوردستاني وجميع الحركات والأحزاب الكوردية والكوردستانية في ( داخل ) العراق وخارجه وفي مقدمتكم ( حركة ) التخريب والتأخر اليزيدية التي تعادون بعضكم البعض من أجلنا واليوم وتحت عدة مسميات براقة ومعسولة ومع ( السم ) والنتيجة قمتم بتسليمنا الى ( الداعش ) الملعون.؟

في بداية عام ( 1993 ) وبأمر حزبي وسياسي من جانب السيد والمناضل ( فاضل ميراني ) وبناء على طلب ورغبة وتوجيهات الأمير المرحوم خيري بك.؟

تم نقلي الأجباري الى ( مكتب ) ومسؤؤلية تنظيمات البارتي في مجمع ( خانك ) القسري .؟

تم التحضيرات اللأزمة لأنتخابات لرئاسة وعضوية ( مركز ) لالش / دهوك / الأم.؟

ذات يوم زارني السيد والشيخ ( شامو شيخو ) المحترم.؟

سلمني ورقة صغيرة ومكتوب فيه أسمه وأسم ( 6 ) سادة وأعضاء آخرون وجميعهم كانوا منتمون الى البارتي وفقط.؟

قال أن السيد فاضل ميراني يقول ويجب أن يتم ( ترشح ) وأنتخاب هولاء ( 7 ) وفقط.؟

لرئاسة وعضوية مركز لالش.؟

قرر وشخصيآ ( عدم ) نجاح أي شخص آخر لرئاسة.؟

نعم لرئاسة وفقط هذا المركز والصرح العلمي والثقافي المهم لنا بأستثناء السيد و بير خدر سليمان أو بير ممو وحتى السيد عيدو بابا الشيخ.؟

لكونهم أصحاب الشأن والأختصاص وفقط وليس السيد والشيخ شامو المحترم.؟

لكونه رجل ( السياسة ) وبعيد كل البعد عن التأليف والكتابة عنا …........................

فعلآ وبتنسيق مع ( البعض ) من الزميلات والزملاء ومن البارتي نجحنا في ( أنتخاب ) السيد وبير خدر ورغم حدوث ( الخيانة ) الشخصية بينه وبين بقية الأعضاء الذين حصلوا وعلى أغلبية الأصوات ومن جانب حزبه ( الأتحاد ) وقبل البارتي وأنذك.؟

نعم أيها القراء الكرام هذا هو الخيانة وأستلام قلم ( أصفر ) التي حدثت بيني وبين حزبي ومن أجل السيد وبير خدر سليمان وتركه حزب ( الأتحاد ) والأنتماء الى ( البارتي ) وبعد تلك الأنتخابات التي قمت بأطلاعه على مضمون تلك الورقة.؟

والأسباب لا أعرفهما.؟

فقرر البارتي ترشحه وأنتخابه لعضوية البرلمان الكوردستاني.؟

واليوم تعجبت من تصرفه هذا وهو يقوم بحرق ( الأخضر ) وقبل اليابس.؟

بير خدر شنكالي

المانيا في 15.9.2014

لقد إستغرب الأعداء قبل الأصدقاء من الموقف التركي السّلبي واللاّمبالي حيال الهجوم على كوردستان من قبل داعش و أخواتها، و لم تحرّك ساكناً لتقديم أي نوع من المساعدة العسكرية او المادية او المعنوية او الاعلامية، حتى بعد ان اصبحت العاصمة أربيل مهددة بشكل حقيقي، ضاربةً بذلك عرض الحائط، كل العلاقات و المصالح الاقتصادية و السياسية و النفطية المشتركة، ومصالح الآلاف من شركاتها العاملة في الاقليم. وألأدهى من ذلك، هوالدفاع المستميت الذي أبداه وزير خارجيتها، و تبريراتِهِ اللاّمنطقية لغزوة داعش على العراق و الاقليم.

لقد سكتت سلطات الاقليم عن هذا الموقف التركي طويلاً، و لكن الامر لم يعد محتملاً، حيث نقلت صحيفة "ميلليات" التركية عن السيد نيجرفان البارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان "إن تركيا تقدم مساعدات إنسانية فقط "مؤكداً أن "حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي في سوريا شاركا بفعالية في المعارك ضد "داعش" في كوردستان العراق. أما بالنسبة الى تركيا فقد كنا ننتظر مساعدات مختلفة أكثر من ذلك وهي غير كافية.

صحيفة "حرييات" من جهتها قارنت بين موقفي الأتراك والأميركيين إزاء خطر داعش. وقالت "إن الأتراك يقولون إن داعش يحتجز رهائن وأيديهم مكبّلة، والأميركيون يقولون إن الإرهابيين يقتلون أميركياً كل اسبوع. الأتراك يقولون إنهم منعوا عام 2013 دخول اكثر من 4 آلاف شخص إلى اراضيهم والأميركيون يعدّون ذلك غير كاف، فآلاف المقاتلين يدخلون سوريا والعراق عبر تركيا".ونقلت الصحيفة بأن "كل دولة أعلنت ما ستقدمه لمكافحة الإرهاب لكن وحدها تركيا لم تعلن أي خطوة".

لقد قدّم رئيس بلدية ماردين النائب الكردي أحمد تورك في شهر حزيران من هذا العام، إلى سفير الاتحاد الأوروبي في تركيا ومجموعة من الصحافيين، في جلسة عقدت في ماردين، تقريراً مفصلاً وموثقاً ومدعوماً بالأدلة الدامغة من صور واشرطة فيديو عن الدعم الرسمي الذي تقدمه تركيا لتنظيم «داعش»، ومنها تنقُّل أفراد منه يرتدون البزة العسكرية التركية، والآليات العسكرية التركية داخل البلاد، وكيف أن رئيس بلدية جيلان بينار، وهو من «حزب العدالة والتنمية»، يلتقي داخل أحد الخيم مقاتلين من «داعش».

وأكد سكان محليون نزحوا من بلدة «الراعي» الحدودية التركية في ريف حلب الشمالي الشرقي، أن تركيا توفر دعماً لوجستياً غير محدود للتنظيم الإرهابي عبر البلدة.وأفاد السكان لـ«الوطن»، بأن حدود الراعي مع تركيا تشهد نشاطات مكثفة ومريبة تتمثل بتهريب الذخيرة والسلاح بما فيه الثقيل على يد مقاتلين من «داعش» يتنقلون عبر ضفتي الحدود وتربطهم علاقات وثيقة مع الاستخبارات التركية وسماسرة السلاح «كما تعبر السلع الغذائية والمحروقات الحدود بالإضافة إلى «الجهاديين» الأجانب الراغبين بالانضمام إلى التنظيم الذي يقضي الكثير من مقاتليه إجازاتهم في فنادق بلدات ومدن تركية قريبة من الحدود السورية وخصوصاً غازي عنتاب».

و رغم كل هذه الأدلّة و غيرها، يستمر السيد احمد داود أوغلو في اختلاق الاكاذيب في مواقف و مناسبات عدة لتبرئة ذمة الحكومة التركية من الجرائم التي ترتكبها المنظمات الارهابيه ، مع توفر الادلّة الدّامغة على ان الاراضي التركية اصبحت معبراً ومرتعاً لاستيعاب وتدريب مقاتلي المنظمات التكفيرية وبالاخص إرهابيي داعش والنصرة.

السؤال هنا، ليس هو، هل أنقرة تدعم «داعش» أم لا، فهذا بات مؤكّداً. لكن السؤال هو لماذا تدعم تركيا، هذا التنظيم الإرهابي الخطير والعنيف ؟
1- لعلّ أول الأسباب هو فشل سياسة تركيا الخارجية عامةً، و خاصّةً في سوريا ومن ثم في مصر والعراق وفي كل المنطقة، من سياسة "صفر مشاكل مع الجيران"، الى "مشاكل مع كل الجيران". و هذا ما جعلها تلجأ الى شعار مكيافيلي الشهير «الغاية تبرر الوسيلة»، وأن تكون مستعدة للتعاون مع الشيطان من أجل التعويض عن الفشل، بدلا من أن تعترف بالهزيمة وتعيد النظر في سياساتها بما يحفظ ما تبقى من ماء الوجه.

2- لقد جربت تركيا في العراق شتى الوسائل للإطاحة بالحكومة العراقية التي يترأسها الشيعة و خاصةً برئيس الحكومة السابق نوري المالكي، بدءاً من رعاية تشكيل القوائم الانتخابية السنية المعارضة، وصولاً إلى ترتيب انقلاب عسكري عبر المجرم الهارب طارق الهاشمي. ولمّا لم تنجح في ذلك لجأت إلى خيار التنظيمات الإرهابية، مثل «داعش»، لعلها تضرب أكثر من عصفور بحجر واحد.

3- إن استخدام انقرة لـ«داعش» بالتحالف مع مجموعات المعارضة السنية، إنما يهدف إلى خلق دولة سنية، وبالتالي تقسيم العراق بعدما بات بقاء العراق موحداً.

4- إن تقسيم العراق، بنظر أنقرة، سيخلق دولة سنية محاذية لها تقتات بنسبة كبيرة على مساعداتها. فتكسب تركيا نفوذاً في العراق لم تستطع أن تكسبه سابقاً.


5- إن مثل هذه الدولة السنية ستصل جغرافياً، بعد سيطرتها على محافظتي الأنبار ونينوى، بين تركيا والسعودية، فينشطر «الهلال الشيعي» وينقطع التواصل بين طهران ـ بغداد من جهة وبين دمشق وحزب الله في لبنان من جهة ثانية، وتوجه ضربة قوية الى النفوذ الإيراني. وفي هذه النقطة فقط تلتقي تركيا والسعودية، برغم خلافاتهما المصرية والإيديولوجية، ما دام «العدو الشيعي» واحداً.

6- لقد دفعت تركيا داعش للهجوم و السيطرة على مناطق زمار و سنجار و الشريط الحدودي مع سوريا سوف يؤدي إلى خنق و محاصرة المقاومة و الثورة التي يقوم بها الكورد في كوردستان الغربية، والذين سطّروا ملاحم في الدفاع عن ارضهم و عرضهم، و شهد لهم العالم ك(القوة الوحيدة التي لم تنهزم امام داعش في المنطقة).

7- كما دفعت تركيا داعش لغزوإقليم كوردستان، لإعاقة و إجهاض الطموحات الكوردية التي اعلن عنها السيد رئيس الاقليم في حقه في الاستقلال و تقرير مصيره أسوة ببقية شعوب العالم، وفق القوانين و المعاهدات و المواثيق الدولية. لقد صرّح السيد هوشيار زيباري لصحيفة الواشنطن بوست في 13 من آب ، و كنيتجة للمستجدات في المنطقة، بأن اولويات الكورد قد تغيّرت و هدفهم في الاستقلال قد تأجل و لكن لن نتخلّى عنه.

يبدوا أن الاسلامويين كما الكُفر، مِلّة واحدة، ووجود المعتدلين او المتنورين او الوسطيين بينهم مجرد خدعةٍ اخرى لا ينخدع بها غير السذّج.

السؤال؟ وبعد ان إنكشف المستور، هل سنُلدغ من نفس الجُحر مرّتين، أم و كعادة الكورد، سنُلدغ مراتٍ عديدة؟.

وهل أخطأنا عندما وضعنا كل بيضاتنا في سلّة الأتراك فقط؟.

في النهاية، نقول، شكراً لداعش، التي كشفت عورات العرب و المتأسلمين و الاتراك و الاكراد معاً.

المصادر:

1- محمد نورالدين. لماذا تدعم تركيا داعش. 19/06/2014.

2- جمال فاروق الجاف. لو طال الانف لكل كذبة شبرا، لبلغ طول انف اوغلو الان مترا. صوت العراق،15-01-2014.

3- صحف (الزمان، ووكالة سانا للأنباء).

12/09/2014

الإثنين, 15 أيلول/سبتمبر 2014 17:45

نداء من أجل أطفال شنكال

هاجمت قطعان الهمجية الرعناء داعش مناطق الكرد الايزيديين في جبل شنكال وكذلك سهل نينوى، ومناطق الاقليات والطوائف الدينية المسالمة من ايزيديين ومسيحيين وشبك وكاكائيين وغيرهم، وارتكبت فظائع وجرائم من قتل وتهجير وسبي، وقد كان نصيب الكرد الايزيديين من هذه المجازر والدمار اكثر مما يتصوره العقل البشري

هذه الجرائم التي ترقى الى مستوى جرائم الابادة الجماعية (الجينوسايد) في القرن الواحد والعشرين ، حيث يضاف الى المذابح التي مورست بحق هذا الشعب العريق المسالم طوال التاريخ .

همجية داعش الإرهابي أدت الى هجرة الالاف من الكرد الايزيديين ديارهم، وسبي الالاف من الأطفال والنساء، حيث تعرض النساء في بازار النخاسة، ونتج عن هجومهم الوحشي وجود أطفال يتامى بلا أب وأم

لذا اطالب المجلس الروحاني للايزيدية وكذلك حكومة اقليم كردستان ، لتأمين حياة لائقة لهؤلاء اليتامى وكذلك المسنين ، وذلك ببناء دار للايتام واخر للعجزة الذين لامعيل لهم في منطقة لالش ، وتامين وسائل العيش وضرورات الحياة ، وبالاضافة الى المدارس لهؤلاء الاطفال، وتخصيص هذه الدور بمبالغ مالية من واردات لالش النوراني ، بالاضافة الى مخصصات مالية من حكومة الاقليم لكي نحافظ على مستقبل هذا الكنز البشري الذي هو اكبر رأسمال للايزيدية ولكردستان.

آمل أن يكون ندائي هذا موضع اهتمام المسؤولين وأصحاب القرار في المجلس الروحاني للايزيديين وحكومة الاقليم.

حسين جولي

المانيا

أن العملية ألسياسية، في أغلب دول العالم، هي حصيلة نشاط تيارين متنافسين، والتيارين هم أصلا من مجموعة كبيرة من ألاقطاب ألسياسية وألاحزاب، ولعدم توسيع ألهوّة، تضطر الى ألدخول الى هذين ألقطبين، وبالطبع مع ألتلاقي بالفكر وألرؤى وألمنهج، واِن كانت هنالك بعض ألاختلافات ما بينها .
ألكتل وألأحزاب ألعراقية، سجلت رقما قياسيا في ألتعدد، وهذا اوجد ألشد وألجذب ما بينها، لان معظمهم يمثل جهة، سواء كانت خارجية أو داخلية، وبعد ألفشل ألذريع بالعملية ألسياسية، ولان كلٌ كان يعمل على هواه، قام ألتحالف ألوطني بالتصدي لذلك ألشرخ، وطرح برنامج تشكيل لحكومة .
سقوط ألمراهنات على يد ألتحالف ألوطني، أَثبت للعالم أجمع، بأن هنالك قادة، قادرون على اِدارة ألبلد، وألسير وفق ألبرنامج، الذي تم اِعداده بمهنية عالية، وخبراء يملكون قدرة على اِتخاذ قرار مصيري، وألسير وفق حكومة ترضي كل ألاطراف، وألتهميش الذي اِستعمله فلان، ضد ألمشاريع وألمبادرات، ألتي تم طرحها من قبل ألحكيم ووضعت فوق ألرفوف، زمانه قد ولى ألى غير رجعة، واليوم كتلة المواطن مشتركة بالحكومة، وبمقدورها اليوم ان تُفّعِلْ تلك المبادرات التي طرحها بالأمس، وتكون شيئا على ألارض، وبالإضافة الى ذلك سيلمسها ألمواطن ألعراقي، مشروعا ناجحا وتُزيد الثقة بالكتلة .
ألثقة ألتي زرعها ألتحالف ألوطني، قبيل تشكيل ألحكومة، قد أَعطى الثقة لكل الشركاء في ألعملية ألسياسية، وهذا يصب في صالح ألمواطن، بحيث يكون تمرير أَي مشروع بسهولة بالغة، وبتصويت عالي ألنسبة، ليضاف الى ألاِنجازات التي تحققت .
بما أن ألعراق أليوم يمر بمرحلة صعبة، و ألِارهاب ألاعمى وألمتمثل بالقاعدة وألمجاميع ألمسلحة وبقايا ألبعث ألكافر، أَمر لابد منه، وعند التخلص من هذه ألمجاميع، سيكون هنالك عراق جديد، وألهمة وألعزيمة مطلوبة ألآن أَكثر من ذي قبل، وعلى كل ألسياسيين أن يتنازلوا قليلا، وعندما يتحقق ألامن، عندها سيعرف ألسياسيون، أَنهم هم من سيضع أللبنة ألاولى، في طريق السلام والأمان .

 

 

رابط الاستمارة http://www.ishtartv.com/viewarticle,55981.html

نود أن نرعي انتابه الاخوة اللذين يملؤون الاستمارة أن يتم ذكر اسماء الزوجة الكامل وكذلك الاطفال في الاستمارة التي يمليها رب العائلة. كما نوهنا الى انه يجب ملئ أستمارة لكل نفر في العائلة، أي استمارة للوالدة التي تقيم معه، أستمارة للوالد الذي يقيم معه، أستمارة لزوجته، أستمارة لكل طفل من أطفاله، وممكن في الحقول التي تتعلق بكيفية التهجير والامور التي ستتكرر ان يذكر فقط مثلاً حسب استمارة الاب الفلاني، او الابن الفلاني او الزوج الفلاني اي يذكر الاسم الثلاثي الكامل لصاحب الاستمارة الاصل اي رب العائلة. وذلك لاغراض التعداد، حتى نستطيع ان نفرد رقم لكل فرد، فهو يشكل رقم في التعداد، ولن يكون فقط أبن فلان او والدة فلان او زوجة فلان.

وسنعلن مستقبلاً الاعداد المسجلة، والعدد المسجل من كل ناحية، قصبة، قضاء ومدن. ونرجو من كافة ابناء شعبنا المهجرين من كافة مناطق العراق منذ السقوط حتى الان ملئ الاستمارة، حتى اللذين هاجرواالى خارج البلد، والمتواجدين في بلدان الغرب الاوروبي والعالمي، ومن هم في محطات الانتظار في تركيا، الاردن، لبنان وباقي الدول.

ونرجو من مؤسساتنا كنائسنا، احزابنا، وقرانا، والقائمين على رعاية وتقديم الدعم الانساني لدعم مشروعنا، الذي سيعود في النهاية لصالح شعبنا المهجر لاجل ان لاتسلب حقوقه، ويكون لنا وثيقة منظمة تقنية علمية مستقبلاً نستند عليها. ويكون كل فرد من شعبنا ليس فقط مجرد نفر مسيحي في معادلة تهجير المسيحيين. وأنم له وجود، كيان، هوية، أسم وتاريخ لن نسمح ان يسلبه احد منه، وانما سنطالب بأعادته له.

وبعد تدوين الجميع في الاستمارات سنتباحث مع كنائسنا كافة وممثلي شعبنا، احزابه ومؤسساته، ألية وجهات المطالبة، لانصاف وتعويض مقدمي الطلب من ابناء شعبنا السوراية المهجر من مناطقة التاريخية، التي يمتلك حقوقه فيها، ابتداءاً من حكومة المركز في بغداد، والاقليم في كردستان، مجلس الامن الدولي وعلى رأسهم امريكا، لدعم مطاليب أبناء سهل نينوى.

ان أستمارة مطاليب ابناء شعبنا هي استمارة علمية، ألكترونية، مبرمجة، وممغنطة، يتم فيه تصنيف المعلومات بكافة الاشكال التي نود تشكيل بيانات منها. كمثال عدد الاطفال ذو الفئة العمرية 5 سن،عدد الشباب، المسنين، النساء، أعداد برطلة، بغديدا، كرملش، عدد الطلبة، المهندسين، الكفاءات الاخرى. وهكذا ممكن كتابة كامل تاريخ شعب تم تهجيره من مناطقه بليلة وضحاها. فهل سيكتب له الضياع، ام هي مسؤولية الجميع لتوثيقه، صيانته، والمحافظة على ارجاعه.

وسنقوم تباعاً بتعديل الاستمارة، واذا كان هناك حقول تعتقدون يجب اضافتها لها، فنرجو الكتابة لنا. ونود أن ننبه الى ان بعض الاخوة لم يذكروا ايميل لهم، ونرجو المحاولة لعمل ايميل او ارسال ايميل لشخص معرفة وله ثقه به، في حالة ضرورة الاتصال به مستقبلاً، او أيميل الرعية، الكاهن، الكنيسة، مجلس الاعيان، الذي يتبعه.

http://www.ishtartv.com/viewarticle,55981.html

موتوا دانمارك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

13 09 201

الإثنين, 15 أيلول/سبتمبر 2014 17:40

البرلمان يهين التركمان- هادي جلو مرعي

 

لافرق بين أن تهين شخصا بسلوك أو كلمة وبين أن تتركه وأنت قادر على مساعدته حين تنظر الوحوش تنهش في جسده، أو حين يحتوشه الناس ويؤذونه، ولايقدر على المواجهة وأنت تتفرج لأسابيع طويلة ولشهور ربما.

حدث هذا في امثلة حية، عاشها الشعب العراقي ومن مكوناته الأساسية الثالث ( التركمان) الذين يعيشون على هذه الأرض من زمن بعيد قد لايدرك تاريخه أحد وهم يكتنزون العلم والفهم والحضارة والثقافة المتميزة عبر عطاء السنين سواء في موطنهم الحقيقي كركوك، أو في مدن وقرى الشمال العراقي ، وحصل عليهم البلاء العظيم، فقد هجروا ونكل بهم، وأغتصبت نساؤهم وحرقت دورهم ومدنهم ومزارعهم وسلبت ممتلكاتهم ونهبت، ولم يتبق من حيواناتهم شئ سوى ماهام على وجهه في الفيافي والقفار، ثم تركوا في خيام ومعسكرات قذرة في مدن الجنوب والوسط يتصدق عليهم الناس بماتجود به الأيدي والنفوس، ومنهم من يعتدى عليه ويهان، ويسمع الكلمات النابية ويرى بأم عينه الإذلال والتركيع والتخوين. يقول النائب التركماني فوزي أكرم ترزي، لقد مررت بأبناء شعبي وقلبي يتقطع إنني لاأملك ماأنفعهم به غير أن أواسيهم بدموع حرى ووجع قلب مكلوم.

في (تلعفر وبشير وتوزخرماتو وآمرلي) كانت المواجع تتوالى، والرصاص يئز فوق الرؤوس، ويطوق الفضاء، ويحتل منه مايشاء، وكانت القنابل تهوي على الأجساد لتحيلها الى أوصال مقطعة، بينما النساء والأطفال لايعرفون بمن يلوذون، ولايجدون ماوى، وفي بشير لم تنفع حتى أنابيب المجار في حماية الأسر التي روعتها داعش وقتلت من قتلت منها، وإغتصبت ماشاءت من النساء بزعم أن ذلك فعل يرضي الله. فآله داعش، وآله صهيون واحد، والهدف والغاية كذلك.البرلمان العراقي مشغول بقضايا كثيرة تصدع الرؤوس، ولاطاقة له أن يعالج قضايا الناس، فهو لم يلتئم إلا ليحسم ملف الرئاسات والحكومة والتوزير، ثم لعله يلتفت الى القوانين والتشريعات التي ينتظرها الناس، وعجبي من برلمان لم يستطع أن يمرر قانون الموازنة العامة فترك الشعب كالأغنام الجائعة التي لاتجد طعاما، ولاتهتدي الى مورد ماء يروي عطشها.

التركمان المكون الثالث في العراق لايعرف له حقا، فقد سلبت منه الحقوق وتآمرت عليه القوميات والمذاهب، وأخذ على حين غرة بعد أن كان يأمل خيرا من بقية المكونات التي تنافس للحصول على الحقوق، وضمان التمثيل البرلماني والحكومي، فالقومية التركمانية كانت تنتظر إرادة سياسية فاعلة من البرلمان العراقي، ومن المكونات السياسية التي لم تتحرك كثيرا، بل تردت وتراجعت وتهاوت حتى، ولم تفعل شيئا يخفف من معاناة الشعب التركماني، بل وتمادت حتى تركت هذا المكون الكريم بلا مشاركة فاعلة في الحكومة العراقية وإكتفت بتقاسم الكعكة بعيدا عن المظلومين والمهمشين الذين لم يجدوا ناصرا لهم ولامعينا لهم في المحنة التي ضربتهم وتركتهم يجترون الذكريات الحزينة عن عذابات لاتنقطع.

 

شفق نيوز/

رصد الخبراء العسكريون الأميركيون في أربيل ذخائر عسكرية مصدرها تركيا، وتحمل علامة تصنيع "شركة الصناعات الكيماوية والميكانيكية التركية" (MKE )، عثر عليها بعد معارك بين تنظيم داعش وقوات البيشمركة الكوردية شمال العراق.

وأشارت وسائل الإعلام التركية إلى أن الخبراء العسكريين الأميركيين "دهشوا" من وجود ذخيرة تركية بأيدي متشددي تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف، وكيف أن ذلك سبب حرجا دوليا لتركيا.

وذكرت صحيفة "زمان ديلي" التي تصدر باللغة الانكليزية أن الرئيس الأميركي باراك أوباما حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء على هامش قمة الناتو في نيوبورت ببريطانيا من أنه يريد أن يرى تركيا "على نفس الخط مع الناتو والولايات المتحدة".

وتشير الصحيفة في التقرير الذي اطلعت عليه "شفق نيوز" إلى أن المسؤولين الأتراك حاولوا تبرير موقفهم للأميركيين بأنهم يخشون على "الأمن القومي" التركي إذا دخلوا في مواجهة مع داعش، خاصة وأنهم يحتجزون العشرات من الدبلوماسيين الأتراك من قنصليتهم في الموصل ويمكن أن يقتلوهم.

وكانت صحيفة "طرف" اليسارية التركية نشرت الثلاثاء تقريرا عن الذخيرة تركية الصنع بأيدي متشددي داعش، مشيرة إلى أن بعض المتشددين الذين قتلوا عثر معهم على كميات كبيرة من الذخائر من تصنيع الشركة التركية.

ويحاول الأتراك إقناع الأميركيين بأن تلك الذخائر ربما سرقت، أو غنمها متشددو داعش من مناطق سيطروا عليها في سوريا.

وكان عدد من القادة الأمنيين الأتراك حذروا أردوغان، رئيس الوزراء وقتها، من خطر دعم تركيا للمتشددين والمتطرفين في سوريا بالسلاح وبالسماح بمرور المتطوعين عبر أراضيها. لكن أردوغان تجاهل ذلك، وأقال أغلب تلك القيادات بعد ذلك.

وشهدت تركيا أكثر من عملية عنف راح ضحيتها أتراك أحيانا تورط فيها متشددون أجانب كانوا في طريقهم من أوروبا والشرق الأوسط إلى سوريا.

كذلك أوقفت شحنة أسلحة من تركيا إلى شمال سوريا قبل أشهر ولم يعرف بالضبط إن كانت ذاهبة إلى متطرفي داعش أم غيرهم من فصائل المعارضة السورية المتشددة أو المعتدلة.

وأشارت صحيفة زمان إلى أن القيادة التركية التي كانت تعول على سقوط النظام السوري بسرعة، فتوسعت في دعم أطياف المعارضة السورية، قلقة الآن من استمرار نظام بشار الأسد.

 

شفق نيوز/

ذكر مصدر مطلع في الحزب الديمقراطي الكوردستاني الاحد بانه قد يحسم امره في التصويت لصالح مرشح التغيير في مجلس محافظة السليمانية لمنصب المحافظ.

وقال المصدر في حديث لـ"شفق نيوز" ان "الحزب الديمقراطي عقد اليوم الاحد اجتماعا مع حركة التغيير حول هذه المسألة وانه سوف يعقد اجتماعا اخر مع الاتحاد الوطني لحسم مسألة مجلس محافظة السليمانية".

واوضح المصدر أن "الحزب الديمقراطي الكوردستاني سوف يصوت لصالح مرشح التغيير ان لم يحسم الاتحاد الوطني والتغيير الامر والاتفاق على مرشح لهذا المنصب".

ومرت خمسة اشهر على اجراء انتخابات مجالس المحافظات ومازال منصب محافظ السليمانية شاغرا لعدم اتفاق الاتحاد والتغيير على احد مرشحي الحزبين.

وكان برسك نوري شاويس صرح لبعض وسائل الاعلام الكوردية بانهم سوف يصوتون لمشرح التغيير في السليمانية، وانهم لن ينتظروا بعد الان وسط استمرار الخلافات بين التغيير والاتحاد الوطني، الا ان الرد جاء سريعا من قبل الاتحاد الوطني الكوردستاني.

ونقل بيان عن لطيف شيخ عمر مسؤول مركز السليمانية لتنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني قوله إن موقف الحزب الديمقراطي الكوردستاني في التصويت لصالح مشرح التغيير هو موقف سياسي ولاعلاقة له بالامور التي يتحجج بها.

 

وكالة "cihan "-

انتقدت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية سياسات تركيا تجاه تنظيم "داعش"، ورفضها التوقيع على وثيقة التحالف الذي تقوده واشنطن بهدف القضاء على التنظيم، التي وقعتها 10 دول عربية وأمريكا في جدة الخميس الماضي.

وقالت الصحيفة في مقالها المطول تحت عنوان: "تركيا لم تعد حليفًا للولايات المتحدة"، "لقد مضى حتى الآن حوالي أسبوع على تصريحات وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل، التي أعلن فيها أن عشر دول انضمت إلى التحالف الذي تترأسه الولايات المتحدة بهدف القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية، وخلال هذا الأسبوع فقط أعلنت بريطانيا أنها لن تشنّ أيّ غارات جوية على مواقع التنظيم فوق الأراضي السورية، كما أعلنت ألمانيا أنها لن تشارك بأي قوات لها في هذا التحالف، والآن بدأت تركيا باتخاذ خطوات بالتراجع".

وأضافت الصحيفة قائلة: "إن تراجع الأتراك أكبر من تراجع الإنجليز أو الألمان، حيث صرحت أنقرة بأنها لن تقدم على شنّ أيّة حملة عسكرية، وأنها لن تسمح للولايات المتحدة باستخدام قاعدة إنجرليك التركية، والتي تبعد عن الحدود السورية بنحو 160 كيلومترًا من أجل شن غارات جوية ضد التنظيم، وإن هذا الموقف الصادر من أنقرة سيضع أمام البنتاغون عددًا من العراقيل اللوجستية والاستطلاعية ضد هذه الحملة العسكرية التي من المتوقع أن تستغرق سنوات عدة".

وتابعت الصحيفة: "وكما حصل في السابق واضطرت واشنطن للبحث عن طرق بديلة لتوجيه ضربات جوية ضد العراق بهدف إسقاط نظام صدام حسين عام 2003 بعد أن منعتها تركيا من استخدام أراضيها لهذا الهدف، فإن عليها الآن أيضًا أن تبحث عن بدائل وطرق أخرى لاستخدامها في القضاء على تنظيم داعش، ولأن تركيا تملك حدودًا برية تصل إلى 1200 كم مع كلٍّ من العراق وسوريا، فبإمكانها تقديم دعم يفوق الدعم الرمزي، لكن للأسف كانت النتائج محبطة ومخيبة للآمال بسبب الموقف التركي الرافض لاستخدام أراضيه لشنّ هذه الحملة".

وواصلت: "أما الموقف الأصعب على الفهم فهو أن تركيا ورغم كونها عضوا في حلف الناتو لم تعد تتصرف وكأنها حليفة لأمريكا أو صديق مقرب للاتحاد الأوروبي، حيث إنها تخلّت عن هذه المعاملة منذ فترة طويلة، وإن السفير الأمريكي السابق لدى أنقرة فرانسيس ريتشاردوني صرح الأسبوع الماضي بأن الحكومة التركية تعقد لقاءات علنية بجبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة وبغيرها من المنظمات الإرهابية، كما أنها تغضّ الطرف عن الجهاديين الأجانب الذين يستخدمون أراضيها كنقطة عبور نحو الأراضي السورية، وكاد رئيس الوزراء السابق رجب طيب أردوغان، رئيس الجمهورية الحالي، أن يعلن السفير الأمريكي ريتشاردوني باعتباره شخصاً غير مرغوب فيه بالبلاد في شهر ديسمبر الماضي".

وقالت الصحيفة الأمريكية: "إن الموقف العلني للحكومة التركية في دعم حركة حماس في غزة وجماعة الإخوان المسلمين في مصر يُفهم منه عدم وجود نية لها في تنفيذ التزاماتها، نعم! من الممكن أن يكون هنالك عدد من دبلوماسييها ومواطنيها قد وقعوا في أسر عناصر تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الموصل شمال العراق، غير أنها ليست الدولة الوحيدة التي أسر رعاياها من قبل عناصر التنظيم، كما أن أنقرة في نفس الوقت تعارض إرسال أسلحة إلى الاطراف المحاربة لتنظيم داعش بسبب تخوفها الواضح من وصول تلك الأسلحة إلى أيدي عناصر حزب العمال الكردستاني، لكن هذا ليس سببًا مقنعًا يبرر منع استخدام قاعدة إنجرليك من أجل شنّ غارات جوية ضد التنظيم".

وأضافت: "إذن تبقى النتيجة الحتمية أمام الولايات المتحدة هو موضوع عثورها على حليف أقوى من أجل الحرب التي تنوي شنها ضد تنظيم داعش، وكما كان من المتوقع فالدول العربية كالمملكة العربية السعوية مثلاً أعلنت عن تحالفها مع واشنطن، في حين لا يعرف حجم المساعدة التي ستقدمها الحكومة العراقية الجديدة التي تعمل على إعادة تكوين وترتيب صفوف جيشها الجديد".

ومضت (وول ستريت جورنال) قائلة: "ويبقى الخيار الأمثل في هذه المسألة هو الكرد، حيث إنهم أبدوا استعداداهم لتقديم الدعم وإرسال القوات خلافًا لكل الحلفاء المعهودين، فقد آن الأوان لنقل قاعدة إنجرليك التي تستضيف الجنود الأمريكيين منذ ستين سنة في تركيا إلى إحدى القواعد الجوية في أراضي الكرد بالعراق، لأن أنقرة لم تعد حليفا لواشنطن كما كانت، وهذا الأمر يعني أن الولايات المتحدة لم يبقَ أمامها خيار آخر في الشرق الأوسط" .

كركوك / واي نيوز

أكد محافظ كركوك نجم الدين كريم، الاثنين، أن الحكومة الاتحادية لا تتفهم أن المحافظة تحت السيطرة "باستثناء قضاء واحد فقط"، فيما انتقد أداء لجنة إغاثة وإيواء النازحين الحكومية.

وقال كريم في بيان صحافي، إن "المحافظة عقدت، الاجتماع الدوري للدوائر الخدمية وجرى خلاله مناقشة واقع الخدمات والمشاريع في المحافظة".

وأضاف، أن "مشكلة البنزين تم اعتماد حل لها يضمن التجهيز للقوات الامنية وسائقي الاجرة والحمل بأسعاره المعتمدة قبل العاشر من حزيران، فيما سيتم تجهيز المواطنين بسعر 800 دينار للتر الواحد لغرض حل المشكلة".
وأشاد كريم بـ"مستوى التعاون مع مجلس المحافظة في التنسيق والتفاهم في تقديم الخدمات لمواطني كركوك والوصول لتفاهمات بشأن تمرير الخطة بجهود كبيرة"، متهما لجنة ايواء النازحين "بأنها لم تقدم شيئا الى كركوك حتى الان رغم التحديات التي تواجهنا وموجة النازحين التي قدمت الى كركوك منذ العاشر من شهر حزيران الماضي".
وأكد محافظ كركوك أن "هناك عدم فهم لدى البعض في بغداد لمجريات الامور"، مبينا أن "قضاء الحويجة وبعض النواحي هي تحت سيطرة الارهابيين، في حين ان مركز مدينة كركوك وقضاء الدبس وداقوق ونواحي عدة تحت سيطرة القوات الامنية لكنهم يعاملون كركوك مثل محافظات نينوى والانبار وصلاح الدين".
ودعا الحكومة الاتحادية ومجلس النواب والمنظمات الدولية الى "وضع حل لمشكلة النازحين والنظر بعين واحدة بشأن ما تعانيه كركوك من ضغوط وتحديات تفوق قدرتها وامكانياتها على مواجهتها".

وزاد بالقول، "كركوك اليوم هي اكثر محافظة تواجه الضغوط والتحديات بشأن النازحين لموقعها وقربها من مدن تشهد اضطرابات امنية".

غداد/ واي نيوز

اعلنت الولايات المتحدة ان اكثر من اربعين دولة ستشارك بشكل او باخر في الائتلاف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

ومن هذه الدول الاربعين، كشفت وزارة الخارجية الاميركية عن 25. ويمكن ان تشارك بعض الدول بشكل غير علني في مجالات عدة مثل الدبلوماسية والاستخبارات والدعم العسكري ومكافحة التجنيد وشبكات تمويل التنظيم المتطرف.

واعلنت ايران التي استبعدت من المؤتمر الدولي المنعقد في باريس الاثنين لتنسيق التعبئة ضد "الدولة الاسلامية" انها لا تريد المشاركة اصلا في المؤتمر. وتقدم طهران مساعدات واستشارات للمقاتلين الاكراد العراقيين لكنها تؤكد انها لا تقوم بالتنسيق مع الولايات المتحدة، تماما كما استبعدت واشنطن اي تعاون مع طهران.

واستبعد النظام السوري ايضا من مؤتمر باريس.

- دعم عسكري

الولايات المتحدة: اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء استعداده لشن ضربات جوية في سوريا ضد مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية، وتوسيع نطاق الغارات التي تشنها المقاتلات الاميركية فوق العراق منذ شهر. وفي الاجمال، سينتشر 1600 عسكري اميركي لتقديم الدعم للقوات العراقية لجهة العتاد والتدريب والاستخبارات.

وسعى وزير الخارجية الاميركي جون كيري هذا الاسبوع الى كسب تاييد مصر التي تشترط تفويضا من الامم المتحدة قبل المشاركة في عمليات امنية، وتركيا التي ترفض في الوقت الحالي المشاركة في العمليات المسلحة، في "الحرب" التي تخوضها الولايات المتحدة ضد الدولة الاسلامية. وحصل كيري في جدة الخميس على تعهد، يمكن ان يكون عسكريا ايضا، عشر دول عربية بينها السعودية.

كندا: نشر عشرات العسكريين في شمال العراق لمدة ثلاثين يوما قابلة للتجديد، الى جانب عسكريين اميركيين يقدمون استشارات للقوات الكردية.

فرنسا: تسليم اسلحة الى مقاتلي البشمركة الاكراد و58 طنا من المساعدات الانسانية الى منطقة اربيل منذ شهر. وتعهد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الجمعة بتقديم "المزيد من المساعدة العسكرية" للعراق في حربه ضد التنظيم المتطرف. وافاد مصدر دبلوماسي انه سيكون من "المنطقي" ان تشارك باريس في غارات جوية لكن دون اتخاذ اي قرار في هذا الصدد.

بريطانيا: سلمت لندن رشاشات ثقيلة وذخائر الى القوات الكردية ما يعزز عمليات سابقة لتسليم الاسلحة . كما تدرس لندن المشاركة في الضربات الجوية لكنها لم تتخذ قرارا بذلك. واكد رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الاحد عزمه "اتخاذ كل الاجراءات الجديدة اللازمة" ضد مقاتلي التنظيم المسؤولين عن اعدام الرهينة البريطاني ديفيد هينز.

استراليا: اعلنت سيدني الاحد نشر 600 عسكري في الامارات في اطار الائتلاف الدولي.

المانيا: ثلاث دفعات تسليم للمقاتلين الاكراد (30 نظام صواريخ مضاد للدبابات و16 الف بندقية هجومية وثمانية الاف مسدس)

ايطاليا: تسليم مقرر لرشاشات واسلحة خفيفة ضبطتها السلطات الايطالية قبل عشرين عاما على متن سفينة متوجهة الى يوغوسلافيا سابقا.

البانيا وبولندا والدنمراك واستونيا: تسليم تجهيزات عسكرية.

- مساعدة انسانية وهبات

اعربت السعودية عن استعدادها منح 500 مليون دولار للمفوضية العليا للاجئين. وكان مفتي السعودية اكد ان تنظيم الدولة الاسلامية هو "العدو الاول للاسلام".

الكويت: عشرة ملايين دولار من المساعدات الانسانية.

استراليا: استقبال 4400 لاجئ عراقي وسوريا والقاء العديد من المساعدات الانسانية من الطائرات.

بريطانيا وكندا وفرنسا والنروج وبولندا ارسلت ايضا مساعدات انسانية. ايطاليا تعهدت منح مليون دولار واسبانيا 500 الف يورو وايرلندا 250 الف دولار ليونيسف و250 الف دولار للجنة الدولية للصليب الاحمر ولوكسمبورغ 300 الف دولار للمفوضية العليا للاجئين وبرنامج الاغذية العالمي.

تركيا اكثر من مئة شاحنة من المساعدات الانسانية واقامة معسكر للاجئين بالقرب من دهوك بشمال العراق.

هبات محددة لمكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة: سويسرا 10 ملايين دولار واليابان 7,8 ملايين دولار بعضها لمنظمات اخرى والنروج 6 ملايين دولار واستراليا 4,6 ملايين دولار والدنمارك 3,8 ملايين دولار ونيوزيلندا 800 الف دولار وفنلندا 680 الف دولار والمجر 150 الف دولار وكوريا الجنوبية 200 الف دولار.

الفليبين ابدت استعدادها الانضمام الى ائتلاف بحسب وزير خارجيتها دون اعطاء ايضاحات لوكالة فرانس برس.

- دول الخليج والدول العربية

الامارات والسعودية في طليعة الدول ضد تنظيم الدولة الاسلامية بين دول الخليج.

ويمكن ان تحصل واشنطن على مساعدة من البحرين مقر الاسطول الاميركي الخامس والكويت التي تقدم تسهيلات عسكرية للولايات المتحدة وقطر التي تضع قاعدة العديد الجوية تحت تصرف الاميركيين كنا انها تضم مقر القيادة الوسطى العسكرية الاميركية المكلفة الشرق الاوسط واسيا الوسطى. الا ان موقف قطر لا يزال غير واضح اذ يشتبه الغرب في ان الدوحة تمول المجموعات الاسلامية المتطرفة.

وتعهدت دول الجامعة العربية ايضا مكافحة الارهاب وتنظيم الدولة الاسلامية على المستوى "السياسي والامني والايديولوجي"، الا ان عدد الدول العربية التي افصحت عن حجم مشاركتها كان محدودا.

عامودا- منعت إدارة معبر فيشخابور من جهة إقليم جنوب كردستان دخول وفد شبابي طلابي قادم من المانيا إلى روج آفا

وبحسب المعلومات التي اوردتنا من هيئة الرياضة والشباب فإن إدارة معبر فيشخابور الحدودي الفاصل بين جنوب وروج آفا منعت دخول وفد شبابي طلابي يضم 23عضو من الشبان الالمان والترك والكرد إلى روج آفا، لعدم توفر الأوراق الرسمية للوفد بحسب الإداريين في معبر فيشخابور.

هذا وكان الوفد في مطار هولير في الـ12من شهر أيلول/سبتمبر الجاري، ووصلوا صباح يوم السبت 13أيلول/سبتمبر إلى معبر فيشخابور الحدودي، بهدف زيارة مقاطعة الجزيرة بروج آفا ضمن إطار مساندة ودعم ثورة روج آفا. ولكن إدارة المعبر لم تسمح للوفد بالعبور. لذا عاد الوفد إلى جنوب كردستان مرة أخرى.

وأكدت هيئة الرياضة والشباب إنه لا تزال المساعي مستمرة لدخول وفد الشباب إلى روج آفا.

( س ـ ا/م)

firatnews
الإثنين, 15 أيلول/سبتمبر 2014 13:34

تطهير 14 قرية في تل حميس من مرتزقة داعش

تل حميس- طهر مقاتلو وحدات حماية الشعب 14 قرية في تل حميس من مرتزقة داعش، وذلك ضمن الحملة التي أطلقتها في الـ13 من شهر أيلول/سبتمبر الجاري ضد داعش.

وبحسب ما أفاده مراسل وكالة أنباء هاوار من المنطقة فإن مرتزقة داعش تلقت ضربات قوية من مقاتلي وحدات الحماية ضمن حملتها التطهيرية ضد داعش التي بدأت في الـ13 من شهر أيلول /سبتمبر الجاري، وتم على اثرها تطهير 14 قرية في تل حميس من مرتزقة داعش بالإضافة إلى العديد من المزارع. كما قتل الكثير من المرتزقة وتم الاستيلاء على العديد من الأسلحة والذخائر.

يشار إلى أن خط قرى شرموخ وابو كايف تشهد اشتباكات مستمرة حتى اللحظة، هذا ومن المنتظر أن تصدر وحدات حماية الشعب بياناً مفصلاً بخصوص الحملة.

كروب

firatnews
الإثنين, 15 أيلول/سبتمبر 2014 13:33

القرضاوي: لا أقبل أن تحارب أمريكا داعش

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قال يوسف القرضاوي، الداعية الإسلامي الذي يعتبر الأب الروحي لجماعة الإخوان المسلمين، السبت، إنه لا يرضى أن تقاتل الولايات المتحدة الأمريكية تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو خما يُعرف بـ"داعش."

وأوضح القرضاوي الذي يرأس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر: "أنا أختلف مع داعش تماماً في الفكر والوسيلة لكني لا أقبل أبداً أن تكون من تحاربهم أمريكا."

وبرر القرضاوي ما سبق بأن أمريكا: "لا تحركها قيم الإسلام بل مصالحها وإن سفكت الدماء."

 

ويشار إلى أن موقع CNN بالعربية لا يمكنه التأكد بشكل مستقل من الأنباء والمعلومات التي يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 

الإثنين, 15 أيلول/سبتمبر 2014 13:29

مصرع وإصابة 5 صحفيين في زاخو بحادث سير

بغداد/ واي نيوز

لقي صحفي مصرعه وأصيب 4 من زملائه بجروح بليغة، الاثنين، إثر انقلاب سيارة على الطريق الرئيسي زاخو – دهوك.

وقال موقع الاتحاد الوطني الكردستاني إن "صحفياً يدعى عدنان قادر لقي مصرعه وأصيب 4 آخرين بجروح بليغة، جميعهم صحفيون، إثر انقلاب سيارة نوع بيك آب على الطريق الرئيسي زاخو – دهوك"، مضيفاً أن "سبب انقلاب السيارة ناجم عن انفجار أحد الإطارات".


المنامة: الدوحة ما زالت تجنس مواطنينا

ثلاثة ممن شملهم قرار الإبعاد من قطر وهم على التوالي: الداعية وجدي غنيم، وجمال عبد الستار، ومحمود حسين الأمين العام للجماعة

لندن: محمد الشافعي - الدمام: ميرزا الخويلدي - المنامة: عبيد السهيمي - القاهرة : وليد عبد الرحمن
فيما سادت حالة من الارتباك داخل أروقة جماعة الإخوان المسلمين في الداخل والخارج، عقب القرار القطري بطرد عدد من قيادات الجماعة من أراضيها، أكد وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم، أن «القاهرة تتوقع رحيل المزيد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين من قطر»، لافتا إلى أن الأمر لن يتوقف على مغادرة القيادات السبعة الذين طلبت منهم قطر مغادرة أراضيها، وأن هناك عددا أكبر من الأشخاص على قوائم المطلوبين لدى الإنتربول الدولي من قيادات الجماعة في قطر، في قضايا جنائية داخل البلاد. في غضون ذلك كشفت مصادر إخوانية مطلعة «الشرق الأوسط» عن أن الوجهة المقبلة لقيادات «الإخوان» والمتعاطفين مع الجماعة المبعدين من قطر، ستكون ماليزيا أو تركيا. وفي نفس السياق، قال الدكتور إبراهيم منير الأمين العام للتنظيم العالمي للإخوان في الغرب في اتصال هاتفي أجرته معه «الشرق الأوسط» أمس إن أغلب المبعدين من الدوحة لديهم بالفعل تأشيرات دخول إلى قطر وماليزيا، مما يسهل دخولهم للإقامة والاستقرار في البلدين بيسر وسهولة، واستبعد ان تكون بريطانيا او سويسرا ملجأ للقيادات الإخوانية. إلا أن منير كشف عن وجود قيادي إخواني واحد في سويسرا حاليا وهو حاتم عزام، كان قد حصل من قبل على تأشيرة دخول إلى الأراضي السويسرية، قبل الضجة المثارة منذ أول من أمس عن ترحيل قيادات إخوانية من الدوحة.

من جهته قال الدكتور كمال الهلباوي القيادي الإخواني المنشق لـ«الشرق الأوسط» أن فاتورة إعاشة قيادات «الإخوان» في الخارج ليست مشكلة على الإطلاق، وقد تتحملها قطر، بالإضافة إلى أن أموال «الإخوان» وفيرة.

وفي سياق آخر أكدت مملكة البحرين أن دولة قطر ما زالت تستهدف مواطنيها من خلال منحهم الجنسية القطرية.

وبعد أن أوقفت الأجهزة الأمنية البحرينية صلاح محمد الجلاهمة في الرابع من سبتمبر (أيلول) الجاري، تصاعد الجدل حول إيقاف المواطن البحريني، بينما أعلنت الأجهزة الأمنية البحرينية أمس أنها أفرجت عنه بعد تقديم اعتذار وتعهد بتصحيح أوضاعه من الناحية القانونية.

غداد/ واي نيوز

أعلن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، بزعامة جلال طالباني، أن تنظيم "داعش" نفذ عمليات منظمة لنهب ممتلكات سكان قضاء سنجار "شنكال"، التابع لمحافظة نينوى.

ونقل الموقع الرسمي للحزب على شبكة الانترنت عن مسؤول المركز الـ 7 لتنظيمات نينوى في الإتحاد الوطني هلو بينجويني، إن "إرهابيي داعش أرتكبوا جرائم إبادة جماعية بحق أهالي قضاء شنكال بالإضافة إلى قيامهم بعمليات سلب ونهب الممتلكات والمحال التجارية وإلحاقهم أضراراً مادية جسيمة تقدر بملايين الدنانير"، موضحاً، أن "القضاء بات خالٍ تماماً من المدنيين والسكان الأصليين للقضاء بعد قيام عناصر التنظيم بتفخيخ عدد من أحياء القضاء بالعبوات الناسفة والمواد المتفجرة".

وأضاف بينجويني، أن "هناك عددا من القرى القليلة التابعة للقضاء يخضع سكانها ذو الديانة الإسلامية لظلم وقمع داعش مع خلو القضاء من المواطنيين الإيزيديين بشكل كامل".

وأشار بينجويني، إلى أن "مجاميع داعش الإرهابية إرتكبت جرائم إبادة جماعية بحق قرية كوجو حيث تم إعدام مايقارب الـ 400 مواطن إيزيدي الأمر الذي أجبر أهالي تلك المنطقة على إخلائها خوفاً من بطش التنظيم".

بغداد/ واي نيوز

صحيفة واشنطن بوست الامريكية، نشرت تقريرا موسعا عن التطورات الأمنية في ناحية الضلوعية التابعة لمحافظة صلاح الدين، جاء فيه: وطبان الجبوري هو هذا النوع من الرجال الذي تعتمد عليه الحكومتان العراقية والأميركية لقلب دفة الأمور ضد مقاتلي «داعش» الذين استولوا على رقعة كبيرة من الأراضي في هذا البلد.

لمدة ثلاثة أشهر، خاض الرجل الذي ينتمي للقبائل السنية البالغ من العمر 33 عاما بشراسة لإبقاء تنظيم «داعش» خارج بلدته، حتى اصطدمت سيارة «هامفي» معبئة بالمتفجرات بالخط الأمامي لموقع تمركزه، مما أسفر عن إرساله إلى المستشفى حيث يرقد الآن.

ويرغب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في تجنيد مقاتلين مثل الجبوري ضمن وحدات الحرس الوطني الجديدة التي تهدف إلى حماية محافظاتهم. وأعلن الرئيس باراك أوباما دعم الولايات المتحدة الأميركية لهذا المشروع في خطابه يوم الأربعاء الماضي لمواجهة «داعش».

لكن الجبوري نفسه غير متيقن من مدى جدوى هذه الخطة، وذلك عندما قال: «لقد توسلنا لقبائل أخرى في مناطقنا من أجل أن ينضموا إلينا، ولكنهم يفضلون التنحي جانبا وعدم القيام بشيء، وإما أنهم في صفوفهم»، أي في صفوف تنظيم «داعش».

وبينما يجري وضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل الحرس الوطني الجديد، تتركز المناقشات الحالية في الوقت الحالي على إنشاء وحدات سنية وشيعية كل يعمل في مناطق نفوذه. لكن الحكومة التي يقودها الشيعة تواجه تحديات ضخمة في كسب دعم السنة وضبط تصرفات الميليشيات الشيعية التي تقود الحرب ضد تنظيم «داعش»، وفقا لما يقوله الخبراء. في الوقت نفسه، رفض الأكراد رفضا قاطعا اقتراحات بدمج قوات البيشمركة المتمركزة في المنطقة الشمالية شبه المستقلة الخاصة بهم في هذه القوات.

أما الجبوري فلا يعارض الخطة الرامية إلى بناء قوة الحرس الوطني. فأي شيء سيجلب الرواتب أو الذخيرة إلى رجال قبيلته يستحق المحاولة، كما يقول. ويتمتع المتشددون الذين يقاتلونهم بخبرة قتالية أعلى ومدربين تدريبا أفضل، ولديهم تجهيز أفضل - إلى حد أنهم ضحوا بسيارتي «هامفي» في التفجير الانتحاري الذي أصيب فيه الجبوري هذا الشهر في مسقط رأسه ببلدة الضلوعية، التي تبعد 45 ميلا عن شمال بغداد.

بيد أن قبيلة الجبوري ليست نموذجية بالضرورة. فعندما اجتاح المتشددون من تنظيم «داعش» شمال وغرب العراق هذا العام، رحبت بعض القبائل السنية بهم أو استسلمت بهدوء. يذكر أن الكثير من السنة الغاضبين قد اشتكوا من التمييز في عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

وفي عرب جبور، وهي بلدة تقع جنوب بغداد وكانت ملاذا للمسلحين، يقول الشيخ مصطفى شبيب إنه «رفض النهج الذي اتبعه المسؤولون العراقيون معه من أجل المساعدة في التنسيق بشأن قوة الحرس الوطني الجديدة». وبالنسبة له، تحمل هذه القوة الكثير من التشابه مع حركة الصحوة، وهي برنامج أطلقته الولايات المتحدة عام 2006 لاستخدام رجال القبائل السنية في سحق تنظيم القاعدة. واعتبر الجيش الأميركي أن البرنامج كان حاسما في هزيمة التمرد في ذلك الوقت.

بيد أن المشروع لقي نهاية قاسية بعد أن جرى نقل الإشراف عليه إلى الحكومة العراقية، التي لم تدفع الرواتب أو تنفذ الوعود بدمج المقاتلين السنة في قوات الأمن النظامية. وأشار شبيب إلى أنه «في عام 2005، كان الأميركيون يخشون المجيء إلى هنا، حيث كانت مدينة الموت». وقال «قضينا على تنظيم القاعدة، وأعدنا الحياة مجددا. إذن فما هو المقابل الذي حصلنا عليه من الحكومة كشكر لنا؟ لا شيء».

وأوضح شبيب أنه عندما جرى حل قوات الصحوة، عرضت عليه وظيفة في الجيش كجندي عادي، الأمر الذي اعتبره إهانة، نظرا لأنه كان برتبة لواء في عهد صدام حسين، وقاد لاحقا 3000 من المقاتلين القبليين. وفي عام 2009 اعتقل بموجب قوانين الإرهاب التي يشكو السنة أنها تستخدم لاستهدافهم. وقال شبيب إنهم «خانوا مشروع الصحوة، وبالتالي سيدفعون الثمن».

وقال راؤول الكالا، المستشار السابق لمجلس الأمن الوطني في العراق، إن دمج الميليشيات الشيعية في الحرس الوطني من المرجح أن يمثل أيضا تحديا. وأضاف «لا أعتقد أنه سيكون ممكنا أو مجديا». وأكد «أن الميليشيات لم ترغب أبدا في أن يفرض أي شخص رقابة عليها باستثناء قادتهم الذين يقومون باختيارهم. سأكون مندهشا للغاية إذا نجح هذا النموذج، ولكنها جهود نبيلة». ورفض متحدث باسم وزارة الدفاع طلبات التعليق على هذه الاستراتيجية.

وتضاعف حجم كتائب حزب الله، وهي ميليشيا شيعية تدرجها الولايات المتحدة الأميركية على قائمة المنظمات الإرهابية، إلى أكثر من ثلاثة أضعاف خلال الأشهر الثلاثة الماضية وتضم أكثر من 30 ألف مقاتل ممن يخدمون فعليا، وفقا للشيخ جاسم السعيدي، إمام أحد المساجد التابعة للتنظيم في بغداد. وأصبحت الآن أماكن العبادة بمثابة ما يشبه القاعدة العسكرية، حيث تنقل الحافلات رجال الميليشيا بين المسجد والخطوط الأمامية. وقال «إذا أمرتنا الحكومة بالقتال تحت سيطرة الدولة، لن نفعل ذلك». وأضاف «لقد قمنا بحماية العاصمة، وقمنا بحماية الحكومة، إذ لا تقدر الحكومة على الوقوف ضد المقاومة الإسلامية»، في إشارة إلى الميليشيات الشيعية.

ويرى حامد المطلك، عضو سني في لجنة الدفاع والأمن في البرلمان العراقي، أنه إذا جرى دمج الميليشيات الشيعية، فإن مؤسسة الحرس الوطني ستصبح ببساطة عباءة لنشاط الميليشيات. وقال «ما يتعين علينا القيام به بدلا من ذلك هو إعادة تدريب الناس الذين يشعرون بأن الجيش يمثلهم وأن الشرطة تمثلهم».

 

وأعلنت إدارة أوباما نيتها العمل من أجل إعادة تدريب وإعادة بناء الجيش، وكذلك دعم مشروع الحرس الوطني. وخلال زيارة إلى العراق الأربعاء الماضي، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن «الجيش العراقي - الذي أنفقت عليه حكومة الولايات المتحدة الأميركية مليارات الدولارات من أجل تسليحه وتجهيزه - سيعاد تشكيله وتدريبه بدعم من واشنطن وغيرها من الشركاء الدوليين.

وتسود حالة من عدم الثقة بالميليشيات الشيعية في الكثير من المناطق السنية. ففي شارع ببلدة عرب جبور الذي تنتشر على جانبيه أشجار النخيل وكان في السابق مليئا بالقنابل المزروعة لاستهداف القوات الأميركية، قال صاحب متجر، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته خوفا على سلامته، إنه ليس سرا أن تنظيم «داعش» كانت له خلايا نائمة في البلدة. وقال إنه لا يرى أن ذلك أمرا سيئا. وأضاف «إذا دخلت الميليشيات الشيعية منطقتنا، سنكون في حاجة إليهم من أجل القتال لأجلنا»، في إشارة إلى تنظيم «داعش». وأكد أن الميليشيات الشيعية «هي العدو الحقيقي».

 

اربيل/واي نيوز

أكد الناطق باسم وزارة البيشمركة هلكورد حكمت ان الولايات المتحدة ستقوم ببناء مركزين عسكريين في العراق للهجوم على داعش .

وقال في تصريح صحفي إنه "بعد إعلان استراتيجية أمريكا للهجوم على داعش أصبحت أربيل مركزا استراتيجيا لهذا الهجوم، حيث ستقوم الولايات المتحدة ببناء مركزين عسكريين في العراق"، مبينا أن "أحد المراكز سيكون في أربيل"، ولم يحدد موقع المركز الثاني.

وأضاف حكمت أن "سبب اختيار اربيل كونها مركزا اقتصاديا ومركزا لاتخاذ القرار السياسي".

الإثنين, 15 أيلول/سبتمبر 2014 13:20