يوجد 1483 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

نص الخبر من الشرق الاوسط

الاتحاد الوطني ينفي تداوله أسماء مرشحين لانتخابات رئاسة كردستان

أربيل: شيرزاد شيخاني
وضع قيادي كردي بارز في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني حدا للتكهنات التي راجت مؤخرا بوجود مرشحين في حزبه لمنافسة رئيس الإقليم مسعود بارزاني على منصب رئاسة الإقليم، مؤكدا أن «الاتحاد ليس له حتى الآن أي مرشح محتمل».
وقال عدنان المفتي عضو المكتب السياسي للحزب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «الاتحاد الوطني لم يبحث حتى الآن في اجتماعات مكتبه السياسي موضوع الترشح لرئاسة الإقليم ومنافسة بارزاني، وإن ما يطرح من أسماء هنا وهناك ليس له أي طابع رسمي، لأن الجهة التي تقرر هذه الأمور هي المكتب السياسي، ونحن لم نتطرق إلى هذا الموضوع لأنه لم يطرح على المناقشة داخل المكتب السياسي لحد الآن». وبسؤاله عما إذا كان الاتحاد الوطني سيدعم بارزاني حسب الاتفاق الاستراتيجي في حال ترشحه لولاية ثالثة، قال المفتي «هذا موضوع سابق لأوانه، لأن الرئيس بارزاني لم يحدد بعد موقفه من الموضوع، وهل سيترشح أم لا، في حال أعلن موقفه النهائي عندها سنجتمع في قيادة الاتحاد وسنقرر موقفنا تجاه هذا الأمر».
وكان الملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي للاتحاد الوطني قد أكد بدوره في تصريحات نشرتها صحيفة «جاودير» التي يمتلكها أن «الاتحاد الوطني ليس له أي مرشح لمنصب رئيس الإقليم، وأن هذا الموضوع لم يبحث مطلقا في أي اجتماعات رسمية لقيادة الاتحاد الوطني» وأشار بختيار إلى أن «من حق الاتحاد الوطني أن يكون له مرشحون لكافة المناصب، ولكن طالما هناك اتفاقية استراتيجية تربط الحزبين بعضهما ببعض، فلا الاتحاد يستطيع اتخاذ قرار بشأن منصبي رئاسة كردستان ورئاسة الجمهورية بالعراق من دون الديمقراطي الكردستاني، ولا هو يستطيع ذلك دون الاتحاد الوطني».
وبحسب الاتفاق الاستراتيجي الذي وقعه الحزبان عام 2005 هناك نص يؤكد على أن تكون رئاسة إقليم كردستان من حصة الديمقراطي الكردستاني، ومنصب رئاسة جمهورية العراق من حصة الاتحاد الوطني، وهكذا تم انتخاب مسعود بارزاني رئيسا للإقليم بدعم من حزب طالباني، وانتخب جلال طالباني رئيسا لجمهورية العراق بدعم من حزب بارزاني. وهذا الاتفاق ما زال ساريا لحد الآن. وكانت مصادر قيادية متعددة سربت في الفترة الأخيرة بعض الأسماء المرشحة لمنافسة بارزاني منها أسماء من داخل الاتحاد الوطني، وأخرى في صفوف المعارضة.
بدوره، قال المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر إبراهيم إيمينكي لـ«الشرق الأوسط» إنه «رغم أن الرئيس بارزاني لم يحسم أمره بعد فيما إذا كان سيخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة لولاية ثالثة، أم سيمتنع عن ذلك فإن هناك ضغوطات كبيرة عليه من قيادات وقواعد الحزب للترشح لمرة ثالثة، باعتباره الشخص الأكثر تأهلا لإشغال المنصب، فقيادة الحزب ترى أن من حق الرئيس قانونا أن يترشح لولاية ثالثة، وهذا ما نبحثه حاليا مع الخبراء والجهات القانونية للخروج بحلول قانونية ودستورية لهذه المسألة، وأؤكد هنا أننا لن نتعامل مع هذه المسألة خارج السياقات والأطر التي يحددها القانون والمعايير الدستورية». وانتقد المتحدث مواقف المعارضة من هذه المسألة وقال «إن الضجة التي تفتعلها المعارضة غير مبررة، والأفعال التي تقوم بها لا وجود لها في أي دولة ديمقراطية، وليس هناك أي داع لإثارة الشارع الكردي وكذلك إثارة الإعلام ضدنا، لأن ذلك لا يخدم مصلحة الشعب، بل يجب أن تكون الحوارات حول هذا الموضوع في إطار النخبة السياسية وبعيدا عن التشنجات والمهاترات الإعلامية ووفقا للأساليب الديمقراطية التي نؤمن بها نحن في الحزب، وندعو الأطراف الأخرى إلى الالتزام بها بعيدا عن المزايدات واستغلال الشارع».
وأوضح إيمينكي أن «هذه المواقف المتشنجة من أطراف المعارضة تثير قلقا بالغا لدى قواعد حزبنا وقياداته». وأضاف «نحن هنا نتعامل مع مشكلة قانونية، والقرار الأخير يعود إلى الشعب عبر برلمانه المنتخب، وخارج نطاق المباحثات والمناقشات التي ستجري في البرلمان حول الطرق القانونية لحسم هذه المسألة، من حقنا أن نتناقش مع الآخرين حول هذا الموضوع وأعتقد أن التوافق السياسي كفيل بأن يحسم هذا الأمر بيننا». وتابع قائلا «نحن نفهم الديمقراطية، ولدينا الاطلاع على تجارب ديمقراطية كثيرة بالعالم، ولكننا نعتقد أن تجربتنا الديمقراطية والعملية السياسية الحالية ومثل هذه الظروف البالغة الحساسية بالمنطقة والعراق تتطلب أن يعاد انتخاب الرئيس بارزاني لولاية أخرى، وسنسعى مع الأطراف الأخرى لكي نضمن ذلك وفق توافقات وطنية وسياسية ترضي جميع الأطراف».

المدى برس/ بغداد

أكد ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم الاثنين، أن معالجة المشاكل العالقة بين إقليم كردستان والمركز "لن يأتي" إلا من خلال "الحلول الوطنية" وجدية الحوار، داعيا الكرد إلى "تخفيض" سقف المطالب والابتعاد عن "الإملاءات الخارجية"، في حين بين التحالف الكردستاني أن مواقف الكرد ومطالبهم لطالما كانت "عراقية ودستورية وغير خاضعة لأي أجندات خارجية"، مشددا على الالتزام بجميع الاتفاقات السابقة كأساس لأي حل.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون، محمد الصيهود، في حديث إلى (المدى برس)، إن هناك "الكثير من المشاكل العالقة بين إقليم كردستان والمركز، مثل استحقاقات الشركات النفطية والبيشمركة والمناطق المتنازع عليها وقانون النفط والغاز"، مشيراً إلى أن هذه "المشاكل طبيعية، بالرغم من الحاجة لإيجاد حلول حاسمة وسريعة لها من خلال توافر النوايا الصادقة من قبل الطرفين".

وشدد الصيهود على ضرورة، أن "تكون الحلول والمطالب دستورية، وان يتم تخفيض سقف مطالب الكرد العالي، والابتعاد عن الأجندات الإقليمية والإملاءات الخارجية"، مضيفاً أن هذه "النوايا في حال توافرت سنحل مجمل القضايا، وستكون هناك صفحة جديدة ومميزة من العلاقة بين الإقليم والمركز".

وأوضح النائب عن ائتلاف دولة القانون، أن "الزيارات المتبادلة بين الإقليم والمركز أخيرا أذابت الكثير من الجليد، وجعلت التوجهات أكثر جدية في حل المشاكل العالقة من خلال الحوار بين الطرفين"، لافتاً إلى أن "إقليم كردستان توجه نحو الحوار بعد أن فشلت كل الطرق الأخرى التي كانت تستخدم في حل المشاكل".

وقررت القوى الكردستانية، أمس الأول السبت، (الـ21من نيسان 3013 الحالي)، إرسال وفد سياسي "عالي المستوى" إلى بغداد على ضوء رسالة "إيجابية" بعثها رئيس التحالف الوطني، إبراهيم الجعفري، وأكدت أن الوفد سيسعى إلى "الحوار المباشر" مع التحالف الوطني والحكومة الاتحادية، مبدية رغبتها بـ"معالجات جذرية للملفات العالقة بين الحكومة الاتحادية والإقليم".

وتابع الصيهود، أن "جميع الحوارات السابقة كانت توافقية خاضعة لأجندات إقليمية لذلك لم تنجح"، مستطرداً أن "الأقرب للواقع والأكثر نجاحاُ هي الحلول الوطنية التي تخدم المواطن العراقي سواء كان كردياً أم عربياً".

من جانبه، أكد التحالف الكردستاني، اليوم الاثنين، أن مواقف الكرد ومطالبهم لطالما كانت "عراقية ودستورية ولم تخضع لأجندات خارجية كما يزعم البعض"، معرباً عن أمله بأن يلتزم التحالف الوطني بالأجواء الايجابية التي جاءت في رسالة رئيسه إبراهيم الجعفري إلى قيادة الإقليم".

وقال النائب عن التحالف الكردستاني، محما خليل، في حديث إلى (المدى برس)، إن "المعطيات الجديدة كافة تشير إلى الوضوح والصراحة، وأن التزام التحالف الوطني بمضمون الرسالة التي بعثها رئيسه إبراهيم الجعفري، للإقليم، يجعلنا نشعر بإيجابية الحوارات المقبلة مع المركز"، من دون الافصاح عن مضمون تلك الرسالة.

وأضاف خليل، "ننتظر أن تعم هذه الأجواء الايجابية على أرض الواقع"، مشيراُ في الوقت ذاته إلى أن "مواقف الإقليم والقوى الكردستانية لم تتغير يوماً، كما لم تخضع لإملاءات أو أجندات خارجية كما يزعم البعض".

وتابع النائب عن التحالف الكردستاني، أن "مواقف الكرد ومطالبهم لطالما كانت عراقية ودستورية وواضحة"، مستطرداً أن "الكرد يؤكدون باستمرار على ضرورة احترام الاتفاقيات والتعهدات السابقة وسيذهبون إلى بغداد لما لمسوه من التزام من جانب التحالف الوطني في مضمون رسالتهم للإقليم، وجديتهم في ايجاد الحلول الجذرية لجميع المشاكل العالقة".

وقررت القوى الكردستانية، السبت21-4-3013، إرسال وفد سياسي "عالي المستوى" إلى بغداد على ضوء رسالة "إيجابية" بعثها رئيس التحالف الوطني، وأكدت أن الوفد سيسعى إلى "الحوار المباشر" مع التحالف الوطني ومع الحكومة الاتحادية، مبدية رغبتها بـ"معالجات جذرية للملفات العالقة بين الحكومة الاتحادية والإقليم".

وجدد رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني، في (الـ12 من نيسان الحالي)، تأكيداته بأن الكرد "ليسوا مستعدين للعيش تحت الظلم والاستبداد" في حالة عدم حل المشاكل السياسية في العراق، وأكد أن الوضع الاجتماعي في إقليم كردستان "يسير بخطى ثابتة نحو الأمام".

وكان البارزاني أكد في (الـ14 من آذار 2013)، أن سبب الأزمة التي يمر بها العراق حالياً هو "عدم الالتزام بالدستور" الذي حدد مهام وحقوق كل الأطراف، وبين أن الحل يكمن "في تنفيذ اتفاقية أربيل" لأنها خريطة طريق إنقاذ العراق، وشدد على أن الكرد لن يقبلوا التبعية ولهم دور رئيس في العراق الجديد يتناسب وحجم التضحيات التي قدموها من اجل هذا الدور، وتساءل "هل نحن شركاء فاذا نعم فنريد فعلاً واذا لا فليسلك كل منا طريقه المناسب".

وفي محاولة لحل الأزمات بين الإقليم والمركز أعلن رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، في (الـ11 من نيسان 2013)، عبر بيان له، أنه أتفق مع الوفد الكردي المفاوض في بغداد على "التهدئة" والابتعاد "عما يثير الأجواء" وتشكيل لجان لحل المشاكل بين بغداد وأربيل.

وكان الوفد الكردي برئاسة نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس التقى، في،(العاشر من نيسان الحالي)، برئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري وممثلين عن بقية مكونات التحالف، فيما اكد الجانبان على ضرورة حل المشاكل العالقة بين الطرفين، والالتزام بخطاب إعلاميٍ إيجابي من شأنه خلق أجواء ملائمة للحوار.

وقالت رئاسة إقليم كردستان، في بيان أصدرته أمس الأحد، (الـ21 نيسان 2013)، إن نائبة مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية، باربارا ليف، والقنصل العام الأميركي لدى الإقليم بول ستيفن، أبديا خلال لقاء جمعهما برئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين، ترحيب بلادهما بالحوارات الجارية بين إقليم كردستان وبغداد، ووصفاها بـ"الايجابية والصحيحة".

لكن على الرغم من محاولة التحالف الوطني تصوير أطر الحل أنها تقتصر على المشاكل بين الحكومة الاتحادية والاقليم فإن الكرد يؤكدون إصرارهم على ضرورة اعتماد الحل الوطني الشامل كون المشكلة في البلاد هي مشكلة حكم تعنى بها أطراف متعددة وليس الكرد وحدهم، مشددين على اتباع الشراكة الحقيقية والتوافق والتوازن كأساس لأي حل مطروح ومن دون تلبية هذه الشروط تصبح الخيارات مفتوحة للجميع.

وكانت القوى الكردستانية أعلنت في (الثامن من نيسان الحالي)، أنها قررت إرسال وفد إلى بغداد ينقل رسالة الكرد للتحالف التي تتضمن رؤيتها لحل الأزمة السياسية الحالية وفقا لمطالب محددة فيما أكدت أن موقفها من العملية السياسية سيتحدد على ضوء استجابة التحالف لهذه المطالب.

كما بينت القوى الكردستانية في (الأول من نيسان 2013) أنها ستلجأ إلى "خيارات مناسبة" في حالة عدم أتخاذ التحالف الوطني خطوات عملية وإجرائية لتطبيق الشراكة والتوافق في الحكومة المركزية، وأكدت تلك القوى بانها حريصة على حماية الدستور وقيم الشراكة والتوازن والتوافق الوطني.

يذكر أن الأزمة المزمنة والمتفاقمة بين بغداد وأربيل، كانت تنذر باحتمالات مفتوحة لوح بها أكثر من قيادي كردستاني، على رأسهم رئيس الإقليم مسعود بارزاني، مراراً، كما أن الأجواء المشحونة الناجمة عن انتخابات مجالس المحافظات، التي جريت في (العشرين من نيسان الحالي)، تسببت في صعوبة التوصل إلى حلول للمشاكل العالقة سواء بين بغداد وأربيل وهي "شائكة" أم على الجبهات الأخرى، خشية تأثير تداعياتها على المشهد الانتخابي.

المدى برس/ بغداد

جدد التحالف الكردستاني، اليوم الاثنين، هجومه على رئيس الحكومة نوري المالكي بسبب تشكيله قيادة عمليات دجلة ووضع عبد الأمير الزيدي عليها، وذكَّره بأن الكرد "هم من أعطاه صلاحية قيادة القوات المسلحة وإدارة البلاد"، وشدد على أنه كان من الأجدر به محاكمة الضباط العسكريين الذين شاركوا في عمليات الانفال ضد الشعب الكردي، متهما المالكي بـ"التعامل بازدواجية مع ضحايا النظام البائد".

وقال النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إننا "نستذكر في هذا الشهر فاجعة كبيرة وذكرى سوداء في تاريخ البشرية والإنسانية لا يمكن أن يتغاضى عنها الشرفاء والمدافعين عن حقوق الإنسان في العراق والمنطقة والعالم بأسره".

وأوضح خليل أن "جرائم الانفال التي شنها النظام السابق أحرقت الأخضر واليابس وأزهقت أرواح الآلاف من الأبرياء من الشيوخ والنساء والأطفال الكرد الذين ضحوا بحياتهم، بسبب رفضهم التنازل عن حقوقهم ووقوفهم بوجه الظلم والتسلط".

وخاطب خليل الحكومة المركزية بقوله "أطالب اليوم في هذه الذكرى الحزينة والمؤلمة في تأريخ الكرد والعراق والانسانية جمعاء، الحكومة المركزية بإنهاء ملف نقل رفات 45 الف كردي من ضحايا الانفال الذين ماتزال رفاتهم في صحراء الديوانية، على الرغم من مرور عشر سنوات على سقوط النظام البائد".

وبيّن عضو التحالف الكردستاني أن "تأخير الحكومة المركزية في نقل رفات الشهداء الكرد من صحراء الديوانية وتسليمهم الى اقليم كردستان لا يمكن تفسيره سوى بانه استهانة بدماء شهداء الانفال والتعاطي بازدواجية مع ضحايا النظام البائد".

ولفت خليل أطالب "القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بإحالة جميع الضباط العسكريين الذين شاركوا في عمليات الانفال إلى القضاء لمحاكمتهم على الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الكردي ومنهم عبد الأمير الزيدي قائد عمليات دجلة".

وشدد عضو التحالف الكردستاني على أنه "كان الأجدر بالحكومة المركزية إحالة هذا الضابط إلى المحكمة الجنائية العليا لمحاكمته وليس تكريمه بجعله قائدا للعمليات في مناطق محاذية لإقليم كردستان" لافتا إلى أن "الكرد كان لهم الدور الكبير في تشكيل الحكومة وسببا في تولي المالكي للسلطة التي منحته حق وصلاحية قيادة القوات المسلحة وإدارة البلاد".

وأكد خليل أن "دماء شهداء وضحايا عمليات الانفال السيئة الصيت هي دماء سقت ربيع الازدهار والحرية والاستقرار الذي ينعم به إقليم كردستان"، مشددا على أنها "تمنحنا القوة والعزيمة على مواصلة المشوار في تحقيق الاهداف التي استشهدوا من أجلها حتى تحقيقها بالكامل من دون كلل أو يأس أو ضعف".

وكان الجيش العراقي قد شن حملات عسكرية في العام 1988، أطلق عليها اسم "الأنفال"، استهدف فيها إخلاء وتدمير الآلاف من القرى الكردية في إقليم كردستان، ونتج عنها تدمير آلاف القرى واعتقال وتغييب اكثر من 182 ألفا من السكان، ثبت بعد ذلك تعرضهم للتصفية والدفن في مقابر جماعية بالمناطق الصحراوية أو النائية جنوبي العراق ووسطه.

وقد نفذت تلك العمليات على ثماني مراحل، في مناطق متفرقة من إقليم كردستان العراق، بينها "دولي جافايتي، منطقة كرميان، قرداغ، دولي باليسان، خوشناوتي، بادينان"، تم خلالها إخلاء 5000 قرية كردية، وقتل الآلاف من ابنائها.

يذكر أن البرلمان البريطاني اعترف مؤخراً بأن عمليات الأنفال تشكل "إبادة جماعية" ضد الشعب الكردي، وذلك بعد جلسة استمرت أكثر من ساعتين لمناقشة عمليات الإبادة التي تعرض لها الشعب الكردي، بعد جمع أكثر 28 ألف توقيع على مذكرة تطالب البرلمان بتعريف القصف الكيمياوي على حلبجة وعمليات الأنفال كإبادة جماعية.

وقد سبق ذلك اعتراف البرلمان النرويجي والسويدي العام 2012 المنصرم، باعتبار "الجرائم" التي ارتكبها النظام السابق ضد شعب كردستان بأنها "إبادة بشرية".

يذكر أن وزارة الدفاع العراقية أعلنت في الثالث من تموز 2012 تشكيل قيادة عمليات دجلة" برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق الاول الركن عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك، الأمر رفضه مجلس محافظة كركوك بقرار صوت عليه في أيلول 2012.

وتسارع التراشق بين الكرد والحكومة المركزية بعد اشتباكات عنيفة اندلعت في 16/ 11/ 2012 بين قوات عراقية مشتركة من الجيش والشرطة وقوة من الأسايش (الأمن الكردي) كانت مكلفة بحماية مقر لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني في قضاء الطوز (بين محافظتي كركوك وصلاح الدين) وأسفرت عن مقتل مدني على الأقل وإصابة أربعة من الأسايش وثلاثة من الشرطة وجندي.

ويعد هذا الحادث الأول في نوعه بين القوات العراقية والقوات الكردية عقب التوتر بين الطرفين منذ تشكيل عمليات دجلة في شهر تموز الماضي، كما يمثل مؤشرا على عدم وجود تنسيق بين القوتين داخل المناطق المتنازع عليها، ودليلا على هشاشة الوضع الأمني فيها، نظرا لعدم وجود قوة رئيسية تتحكم بالملف الأمني فيها.

وأدى تشكيل قيادة عمليات دجلة في شهر تموز الماضي أيضا إلى مزيد من التوتر بين قوات الجيش العراقي وقوات البيشمركة، خصوصا مع دخول بعض وحدات الجيش العراقي ضمن قيادة عمليات دجلة إلى داخل مدينة كركوك وإقامة استعراض عسكري فيها نهاية شهر تشرين الأول الماضي.

المدى برس/ بغداد

عد ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم الاثنين، أن مطالبة القائمة العراقية بإعادة الانتخابات المحلية واستبدال ممثل الأمم المتحدة بالعراق، تمثل "خطاب المفلسين"، مبيناً أن المطالبين بذلك أدركوا "فشلهم الذريع" في الانتخابات التي كانت "نزيهة"، وأن الأمم المتحدة "تقف على الحياد" بين الأطراف السياسية.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون، محمد الصيهود، في حديث إلى (المدى برس)، إن "مطالبة القائمة العراقية بإعادة الانتخابات وإبدال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، مارتن كوبلر، هو خطاب المفلسين"، مشيراً إلى أن "الأمم المتحدة وممثلها يقفون على الحياد من الأطراف لسياسية المحلية فضلاً عن قيام مراقبيها بدورهم بالإشراف على الانتخابات".

وأضاف الصيهود، أن "الانتخابات كانت نزيهة وجيدة وغير خاضعة للضغوط وأجريت في موعدها المقرر"، مستغرباً من "مطالبة القائمة العراقية بإعادة الانتخابات وإجراءها مع الانتخابات النيابية في الوقت الذي كانت تؤكد على ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها المقرر".

ورجح النائب عن ائتلاف دولة القانون، أن يكون "هدف العراقية من ذلك هو استباق الأحداث من خلال تشكيكهم بنتائج الانتخابات المحلية لإدراكهم فشلهم الذريع فيها"، مؤكداً أن "الشعب العراقي قال كلمته بحقهم وابتعدوا عن العملية السياسية".

وكانت قائمة الحوار والبناء بزعامة حامد المطلك، وائتلاف العراقية الوطني الموحد، بزعامة إياد علاوي طالبت، في وقت سابق من اليوم الاثنين، الأمم المتحدة بـ"إلغاء أو إعادة" الانتخابات المحلية التي جرت، أول أمس السبت، (الـ20 من نيسان 2013 الحالي)، بسبب تسجيل العديد من الخروق وزيادة نسبة الأصوات المقترعة في آخر ساعتين بشكل "مثير للريبة"، كما دعت المنظمة الدولية لإنهاء خدمات رئيس بعثتها في العراق مارتن كوبلر لـ"عدم نزاهته"، وبعده عن "الحيادية".

في حين انتقد المتحدث الرسمي باسم مفوضية الانتخابات، صفاء الموسوي، في حديث إلى (المدى برس)، الداعين إلى تدخل منظمة الأمم المتحدة وإلغاء نتائج الانتخابات وإعادة إجرائها "بسبب الخروق" وعد ذلك "كلاماً غير دقيق"، وفي حين أكد أن دور الأمم المتحدة يقتصر على الدعم الاستشاري ولا شأن لها بإعادة الانتخابات، دعا المشككين إلى تقديم شكاوى "مرفقة بأدلة".

كان ائتلاف العراقية الوطني الموحد بزعامة إياد علاوي انتقد، أمس الأحد،(الـ21 من نيسان الحالي)، "الخروق الفادحة" التي شابت انتخابات مجالس المحافظات وأثرت في مسارها، وفي حين حمل الجهات "الحكومية والأممية والرقابية" مسؤولية ذلك، اتهم القوات الأمنية بـ"ترهيب المواطنين والترويج لصالح كتل معينة"، وتوقع أن يؤدي ذلك إلى "أزمة جديدة".

ورد ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي، على علاوي، واعتبر أن الانتخابات المحلية "ناجحة"، عازيا السبب إلى رحيل القوات الاميركية التي سعت "لفوز" زعيم القائمة العراقية إياد علاوي خلال الانتخابات البرلمانية السابقة، فيما دعا السياسيين الذين "يزعلون أكثر مما يرضون"، إلى التعلم من الشعب العراقي كيف يشارك في الانتخابات.

كما هاجم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أمس الاحد أيضاً، الحكومة العراقية لعدم قدرتها على حماية المواطنين وتوفير الأجواء الملائمة للانتخابات، وحملها مسؤولية "عزوف" المواطنين عن المشاركة في الانتخابات، فيما أكد أن البعض شارك في الانتخابات لـ"يمسك باخر خيط لإنقاذ العراق".

وأكد التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، أن الانتخابات المحلية التي شهدتها البلاد أمس الأول، كانت "ناجحة من حيث المبدأ"، وشدد أن التدخل المتأخر للمرجعية الدينية "لم يعالج عزوف الناخبين عن المشاركة"، وفيما ابدى تخوفه من تزوير نتائج الانتخابات، أشار إلى أن بعض موظفي المفوضية لا يزال يعيش ثقافة تزوير الأصوات "لدواع طائفية أو حزبية".

وأشادت بعثة الأمم المتحدة في العراق، أول أمس السبت، بعملية الانتخابات واكدت أن "لا ديمقراطية في العراق من دون انتخابات"، وفي حين اعترفت بأن الانتخابات "لن تحل" جميع المشاكل في العراق لكنها شددت على أن "لا حل" للمشاكل من دون انتخابات، وأشادت بإجراءات المفوضية في تنظيم العملية الانتخابية مؤكدة ان "الحبر جيد جدا" وأن الإجراءات بشكل عام تمت وفقاً للمعايير الدولية.

نص الخبر:

هيئة النزاهة: رئيس الكتلة النيابية للائتلاف الوطني الموحد إبراهيم الجعفري يكشف ذمته المالية

تسلمت هيئة النزاهة استمارة كشف رئيس الكتلة النيابية للائتلاف الوطني الموحد إبراهيم الجعفري مصالحه المالية لعام2013. وتأتي مبادرة الجعفري في وقت قالت فيه دائرة الوقاية في الهيئة أن نسبة استجابة نواب الشعب لكشف مصالحهم المالية لم تتجاوز 25 بالمائة خلال الفصل الأول من هذا العام .
وأوضحت أنها تسلمت حتى نهاية آذار الماضي استمارات كشف 81 عضوا بمجلس النواب المكون من 325 نائبا ذممهم المالية بينهم رئيس المجلس أسامة النجيفي ونائبه قصي السهيل .
وذكرت دائرة الوقاية أن أعضاء مجالس المحافظات البالغ عددهم482 سجلوا نفس نسبة تجاوب النواب خلال الأشهر الثلاثة الماضية فيما تسلمت استمارات 5 من رؤساء المجالس ال15

في توضيح مقتضب صدر حول المسالة القومية والسياسية من قبل إعلام البطريركية الكاثولكية للشعب الكلداني والذي ورد في إحدى فقراته :
" هناك تمييز بين العمل القومي والعمل الكنسي. وإن كان هناك من يدمج المجالين فهو المسؤول عنه. لكن لا يمكن لمؤسسة كنسية بحجم الكنيسة الكلدانية و مسؤولياتها ان تزج نفسها في العمل القومي والسياسي على حساب رسالتها. هذان المجالان هما من اختصاص العلمانيين." انتهى الأقتباس ، وحسب الرابط (1 ) .
وفي اعقاب ذلك ورد توضيح آخر حول المسالة القومية اكثر تفصيلاً من قبل غبطة البطريرك لويس روفائيل ساكو الكلي الوقار وحسب الرابط رقم ( 2) والذي ورد في بعض فقراته :
(..إن دور الكنيسة في مجال القومية هو الحفاظ على التاريخ والتراث واللغة والطقوس والوجود والتواصل والتطور ، لكن ليس على حساب رسالتها الأولى المركزية اي التبشير .
ونقتبس فقرة أخرى تقول :
التسميات موضوع شائك ومتشعب ويحتاج الى دراسات علمية وافية لنتركها للمتخصصين وسيحصل هذا لا محالة .. ويمضي التوضيح الى القول ان التحديات والمخاوف كبيرة في الوقت الراهن ، تهدد وجودنا وبقاءنا ، فالمطلوب منا ان نتحد ونوحد قوانا وإمكانياتا لأن في الوحدة قوة ، وتعطينا الحرية للانطلاق ... ) نكتفي بهذا الأقتباس ، لأن التوضيح منشور حسب الرابط أعلاه . والتعليق عليه في النقطة 11 من المقال .
أقول :
ان الأمل والتفاؤل يغمرنا وقد تبوأ المطران لويس ساكو مسؤولية ومكانة البطريرك على الشعب الكلداني في العراق والعالم تحت اسم غبطة البطريرك لويس روفائيل الأول ساكو الكلي الطوبة بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم ، واقترن هذا الأختيار بفرح كبير من قبل المسيحيين بشكل عام ومن قبل شعبنا الكلداني بشكل خاص ، وهو يحدوه الأمل في ان يكون لهذا التبدل الجوهري في رأس الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية في العراق منعطف تاريخي بأن يعيد شعبنا الكلداني مكانته المجيدة في وطنه العراقي وفي اقليم كوردستان على حد سواء . وقد غمرنا شرفاً وفخراً ان يُستقبل البطريرك الكلداني بهذه الحفاوة البالغة من قبل الساسة والمسؤولين في الدولة العراقية وفي اقليم كوردستان وما رافق ذلك من زخم إعلامي مكثف ، كل ذلك كان فخراً لنا نحن الكلدان ، إذ يستقبل بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم بهذه الحفاوة والتقدير والأحترام .
تجدر الإشارة الى إن الإرهاب قد طال جميع المكونات العراقية دون تمييز ، لكن كان نصيب المسيحيين والمكونات الدينية غير الإسلامية  كان ثقيلاً ومرهقاً وكانت نتائجه على هذه المكونات اكثر ايلاماً من اخوانهم المسلمين وهكذا يكون العراق مرشح بعد عقد او عقدين من السنين ( إذا سارت الأمور على هذا المنوال ) ان يغدو خالياً من المكون المسيحي والمندائي والإيزيدي بعد ان فرغ كلياً من المكون اليهودي في اواسط القرن الماضي .
وإن كان الإرهاب والتهجير القسري قد طال اتباع هذه الديانات ، وإن الحكومة تبذل جهوداً في الحفاظ على ما تبقى منهم وعلى ممتلكاتهم ومعابدهم وتحميهم من العنف المجتمعي والإرهاب فتمنح لهم بعض الحقوق القومية والسياسية ، لكن شعبنا الكلداني محروم من تلك الأمتيازات ، لقد بدأ بول بريمر بتطبيق لعبة سياسية كانت لا تخلو من اعتبارات طائفية مقيتة قسمت العراق الواحد الى طوائف دينية ومذهبية وقومية ، وما ارتكبه من حماقة بحق شعبنا الكلداني ، إذ ابعده بشكل قسري عن التمثيل بمجلس الحكم المبني على تمثيل كل الطوائف ، وكان ذلك يتنافى مع ما كان وارداً في العقود الماضية من ضمان لحقوق شعبنا الكلداني حينما تبوأ مكانته السياسية والقومية في العهد الملكي وما تلاه من حكومات متعاقبة .
اليوم الجميع يتكلم عن الغبن الذي اصابه ، لكن في الحقيقة فإن شعبنا الكلداني هو اشد المتضررين بعد سقوط النظام في نيسان 2003 وكان ذلك ناجماً منذ البداية بسبب تصرف الحاكم المدني الأمريكي بول بريمر كما مر ذكره ، وثمة اسباب ذاتية متعلقة بضعف الشعور القومي الكلداني وبسبب الهوة المتسعة  بين الكنيسة الكلدانية وشعبها ، فالكنيسة تنأى بنفسها ، في اكثر الأوقات ، من تعضيد حقوق شعبها الكلداني في المسألة القومية والسياسية تحت فرضية ان الكنيسة مؤسسة دينية لا تتدخل في الشان السياسي والمسائل القومية على حساب رسالتها الدينية السماوية ، لكن من الأنصاف الاشارة الى بعض الأستثناءات لهذا الموقف العام وكمثل غير حصري ، حينما انعقد السينودس في عنكاوا في اواخر نيسان عام 2009 حيث قدم المطارنة الأجلاء مذكرة للقيادة الكوردية يطالبونها إدارج اسم القومية الكلدانية بشكل مستقل وواضح في مسودة الدستور الكوردستاني وذلك اسوة بما هو مدرج في دستور العراق الأتحادي ، وهذا موقف يعبر عن حالة الوقوف مع حقوق الشعب الكلداني لا يمكن إنكارها .
لقد عملت في اعالي البحار ، والقانون الدولي يقضي بأن يقوم اي ربان سفينة بإبداء المساعدة لأي باخرة مجاورة منكوبة ، إذ ينبغي على اي باخرة متواجدة في منطقة الحادث ان تقدم المساعدة الممكنة وهذا جزء من واجب الربان ، لكن قبل كل ذلك ينبغي على الربان المحافظة على سلامة سفينته وطاقمه ، اي ان الربان يحافظ على طاقمه وركاب سفينته في المقام الأول وبعد ذلك يستطيع ان يتوجه لأنقاذ  الباخرة المنكوبة ، وهنا اشبه غبطة البطريرك بأنه ربان السفينة ، والأكليروس هم طاقم السفينة  ، وابناء الشعب الكلداني هم ركاب السفينة ، والربان مسؤول عن مركبه لإصاله الى بر الأمان قبل اي مساعدة يبديها للاخرين هذا هو المنطق وناموس الحياة .
اقول :
لقد كانت إرادة المطارنة الكلدان الأجلاء المفعمة بالمحبة المسيحية ان يتبوأ غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو الكلي الطوبى هذه المكانة وأن يتسلم هذه المسؤولية الجسيمة ، وهو يحمل فيضاً كبيراً من تجارب الحياة المقرونة بدراسات اكاديمية معمقة وكل هذه المزايا والخصال تؤهله ليقود البطريركية وشعبنا الكلداني والمسيحيين في العراق بشكل عام نحو خلق اوضاع اكثر ملائمة وإنسانية في هذا المجتمع وهو يعتمد على تجاربه وذكائه الكبير في قراءة الأحداث واتخاذ الموقف المناسب في الوقت المناسب وفي المكان المناسب . هنا اسجل بعض الملاحظات :
اولاً :
لقد كانت البداية في إطلاق شعار : الإصالة ، الوحدة ، التجديد ، ونحن الشعب الفقير نؤيد بشدة هذه الشعارات فنحن مع وحدة كنيسة المشرق بكل فروعها ، وليس ثمة اي سبب لنقف ضد الوحدة الكنسية ، إنه هدف مطلوب ،لكن كما يقال الشيطان يكمن في التفاصيل ، ورغم ذلك إن توفرت نوايا طيبة وثقة متبادلة على ارض الواقع  فلا يمكن ان يكون تحقيق هذه الوحدة من المستحيلات بل من الممكنات .
اما مسالة الإصالة المرافقة للتجديد او بالأحرى التجديد المقارن مع الأصالة ، فإن المعنى الذي افهمه من هذا الشعار : إننا نمضي قدماً نحو التجديد مع ما يلائم متطلبات العصر مع عدم طي صفحة الجذور ووضعها فوق الرفوف العالية ، بل نحافظ على وشيجة التواصل بين التراث والماضي من جهة والتجدد والعصرنة من جهة اخرى ، وهذه حالة نادرة ، لكن يمكن تطبيقها بكفاءة كما يحدث في اليابان مثلاً حيث تتجدد الحياة مع تكنولوجية العصر ، مع بقاء الأصول الثقافية التاريخية للأنسان الياباني ، في حين فشلت امم اخرى بتطبيق هذه المعادلة ، فانجرفت مع التيار او تقوقعت في ماضيها ولم تحرك ساكناً .
ثانياً :
يزمع سيدنا البطريرك التصدي لمشكلة كبيرة وهي ظاهرة الهجرة المستفحلة بين ابناء شعبنا المسيحي من الكلدان والسريان والاشوريين على حد سواء ، وهذه المشكلة كبيرة لها اسبابها وجذورها ودوافعها ، وهي متعلقة بالأوضاع السياسية والأقتصادية والأمنية للبلد ، ومن العسير التصدي لهذه المشكلة برمتها في خطوة واحدة ، فمن الضروري تجزئة المشكلة الى مراحل ، كأن يكون الهدف الأول ايقافها ، ومن ثم التوجه الى الخطوة الثانية وهي عودة المهاجرين ، على كل هذا طموح كبير يصب في مصلحة الوطن العراقي وفي مصلحة الوجود التاريخي لشعبنا المسيحي في هذه الديار منذ سحيق الأزمنة . ونحن نشد على يد غبطة البطريرك بهذا الهدف النبيل .
ثالثاً :
تمكن غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو الكلي الوقار من لم الشمل لرؤساء كافة الكنائس المسيحية في العراق والتوجه بقوة الى المسؤولين في قيادة الدولة العراقية ودعوتهم لتوحيد الخطاب العراقي ونبذ العنف وتوحيد الصفوف لبناء عراق ديمقراطي موحد ، وهكذا تمكن من ايصال رسالة المكون المسيحي برمته الى رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس البرلمان اثيل النجيفي مباشرة والى كل المسؤولين العراقيين ، بأن رسالة المسيحيين بالشأن السياسي هي توحيد الكلمة ، والمضئ بالوطن العراقي نحو التقدم والأزدهار .
نحن الكلدان نبارك هذ الخطوة الجريئة من قبل غبطته ومن قبل بقية البطاركة والمطارين والآباء الجزيلي الأحترام .
رابعاً :
امام هذه التوجهات والخطوات الطموحة بقينا نحن ابناء الشعب الكلداني ، ننتظر من غبطة البطريرك الذي يقود سفينتنا في عباب المحيط ويتكلم باسمنا نحن الكلدان في العراق والعالم ، انتظرنا ان يصغي الى الى صوتنا لسماع همومنا ومشاكلنا ، لأنه بصراحة نحن الكلدان نستشعر تغييباً لوجودنا وتهميشاً لحقوقنا القومية والسياسية في اقليم كردستان وفي العراق الأتحادي على حد سواء . إن وقوف البطريكية الكلدانية مع شعبها ليس اثماً بل هذا من صميم واجبها ، الشعب الكلداني يقف مع كنيسته وتحت مظلة مؤسسته البطريركية ، ومطلوب من هذه المؤسسة ان تقف مع طموحات شعبها بشجاعة وبقوة ودون خوف او خجل .
نحن لا نريد ولا نقبل ان نزج كنيستنا الموقرة في مستنقع السياسة ، لأنها اسمى من ذلك ، ولكن هذا لا يعني ان تتخلى الكنيسة عن القضايا الوطنية لوطنها العراقي وعن هموم شعبها الكلداني والمسيحي بشكل عام .
خامساً :
لقد اطلعت على توضيح الجهة الإعلامية التابعة للبطريركية الكلدانية ، والذي كان مقتضباً بشدة حيث تناول موضوع المسائل السياسية والقومية لشعبه بجملة مقتضبة بأن هذا الجانب  من اختصاص العلمانيين ، وهنا ينبثق سؤال دون إبطاء :
اليس توجه الوفد الكنسي الكبير الى الساسة العراقيين يدعونهم لتوحيد الخطاب السياسي اليست هذه الدعوة قمة التدخل بالسياسة ؟ لكننا باركنا هذه الخطوة لأنها تصب في مصلحة الوطن العراقي ، ونحن نطلب من كنيستنا ان تقف الى جانب حقوق شعبها ليس اكثر ، الكنيسة الاشورية بشقيها تقف بشدة الى جانب شعبها الآشوري في طموحاته القومية والسياسية ، وكذلك الكنيسة الأرمنية والمرجعية الشيعية وهيئة علماء المسلمين ( السنية )  ، هؤلاء جميعاً يقفون مع طموحا شعوبهم ، ونحن الكلدان بدورنا نتأمل من كنيستنا ان تأخذ بيد شعبها الكلداني لكي لا تكون ثمة اي هوة تفصل بين الكنيسة وشعبها .
سادساً :
العجيب ان بعض الأخوة الكتاب من ابناء شعبنا الكلداني ، يتناكفون في دعوة مؤسسة كنيستنا الكلدانية الى التوحد مع الكنائس الأخرى ويدعونها الى عدم الأهتمام بشؤون شعبنا السياسية والقومية على اعتبار ان ذلك يعد تدخلاً في السياسية ، لكن الغريب في امر  هؤلاء الكتاب ، إنهم لا يخطون حرفاً واحداً يناشدون فيه الكنائس الأخرى بالمثل ، كأن يدعونها للتوحد مع الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية ، وأن يدعون تلك الكنائس بعدم التدخل بالسياسية بل العجيب انهم يباركون كل الخطوات القومية والسياسية للكنائس الأخرى وكما يقال : عجيب امور غريب قضية .
لماذا تكيلون بمكيالين يا اخوان ؟ لماذا حرصكم على الوحدة وعدم التدخل بالسياسية يتناول الطرف الكلداني فحسب بينما يلفكم الصمت المطبق إزاء الكنائس الأخرى .
حقوق شعبنا الكلداني هي حقوق مشروعة وكبقية المكونات العراقية ، فينبغي ان يكون لشعبنا الكلداني ومؤسساته الدينية والسياسية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني ان يكون لهم حصة في الثروة العراقية ، وأن يكون لهم قناة فضائية تعبر عن ثقافتهم وتاريخهم وامجادهم . وأن يكون لنا تمثيل في البرلمانين الكوردستاني والعراقي . وأن يتبوأ ابناء شعبنا الكلداني مناصب مهمة في الدولة العراقية وفي اقليم كوردستان . اليس من حقنا التمتع بهذه الحقوق بكوننا مواطنين عراقيين من الدرجة الاولى في وطننا ؟ وتشملنا  نفس لوائح حقوق الأنسان التي تسري على كل البشر في المعمورة ؟
سابعاً :
اقترح لغبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الأحترام حضور المؤتمر الكلداني الذي يرعاه المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد والمزمع عقده في مشيكان ( ديترويت ) من 15 ـ 19 ايار القادم وفي حالة تعذر الحضور من قبل غبطته فيجدر إرسال ممثل عن البطريركية لحضور المؤتمر للاطلاع على مشاكل وهموم شعبه الكلداني .
ثامناً :
مؤسسة كنيستنا الكاثوليكية تتوجه بخطوات نحو تحقيق الشفافية في المسائل المالية ، راجع الرابط ادناه : (2) .
وقد شكلت لجنة من اعلى المستويات في الكنيسة لكي تضع الأمور المالية بطريقها الصحيح وينبغي في هذا المجال ان تتسم هذه الناحية المهمة والحساسة بآلية المؤسساتية المركزية وان يقوم بذلك اناس من ابنا شعبنا الكلداني يمتازون بالمهنية والنزاهة . إنها نقطة مهمة ينبغي معالجتها بحرفية ومهنية ، إنها خطوة رائعة ومباركة لوضع الأسس المتينة لبناء مؤسسة كنسية مركزية مالية ملؤها النزاهة والشفافية  .
تاسعاً :
اقترح على غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الأحترام ان يشكل وفداً (كنسياً ـ علمانياً ) يضم نخبة من الكلدان لزيارة لمسؤولين في الدولة العراقية الأتحادية وفي اقليم كوردستان ، إن تضامن الكنيسة مع شعبها والدفاع عن حقوقه امامهم يزيدها قوة ومتانه .
عاشراً :
ان تحقيق الأهداف المشروعة لشعبنا الكلداني لا يتنافى مع عقد شراكة حقيقية اخوية مع اخواننا الآثوريين والسريان ، وإن توحيد كنائسنا ضرورة ملحة ونحن نقف بقوة مع هذه الوحدة ، خاصة وإن هنالك قواسم مشتركة مهمة بيننا منها الطقس الكنسي واللغة الواحدة . كما اننا نحن العلمانيون اهل لمثل هذه الشراكة بين منظماتنا واحزبنا السياسية ، على ان تكون هذه الشراكة مبنية على اسس من الأحترام المتبادل والندية والتكافؤ بين كل الأطراف ، فالشراكة والتعاون وحتى الوحدة لا تعني إلغاء الكلدان من الوجود ، يقول مهاتما غاندي :
لتهب الرياح في داري من كل الأتجاهات لكني لا اسمح لها ان تقعلني من جذوري ، هذه هي نظرتنا لتوحد شعبنا .
حادي عشر :
تعليقاً على ما ورد في الأيضاح الأخير حول القومية اقول :
إن توضيح الكنيسة حول مفهوم القومية يكتنفه الغموض ولا يمكن الأخذ به من الناحية العملية ولا يمكن تطبيقه على واقع الحياة ، وهنا يتبادر الى الذهن هذا السؤال : ماذا لو طرح علينا سؤال : ما هي قوميتك ؟ او إذا حصل إحصاء وكان في استمارة الإحصاء حقل القومية ماذا نكتب ؟
الجواب معروف :
الكلداني وأنا اولهم سوف اكتب كلداني ، والأخ يونادم كنا سوف يكتب آشوري ، والأخ وسام موميكا سوف يكتب سرياني ، إذن المسألة محلولة ومحسومة ، فلماذا نحاول تعقيد المسألة وهي محلولة امامنا ؟ كل منا يعرف اسمه ولا يوجد اي تعقيد وليست المسألة متشعبة وباعتقادي المتواضع لا تحتاج المسالة الى دراسات علمية ، الراعي الكردي في الجبل يعرف قوميته الكردية دون تقديم اي دراسات ، والفلاح العربي يعرف اسمه القومي بشكل عفوي ، وهذا ينطبق على الأرمني والكلداني والسرياني والآشوري والتركماني .. .
سيادة غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الوقار : إن موضوع إشكالية التسمية وتعقيداتها هي من صنع أحزاب مسيحية قومية متطرفة قومياً تريد إلغاء الأسماء التاريخية لشعبنا ووضع بدلها التسمية التي تؤمن بها تلك الأحزاب وهي معروفة ، ونحن غبطة البطريرك لا يمكن ان نخضع للأفكار الإقصائية لتلك الأحزاب المتزمتة .
الثاني عشر :
اتفق مع غبطة البطريرك في تفسيرة لمعنى القومية ، حيث تجاوز فيه للمعنى الكلاسيكي المعلب بتحديدات قسرية ، والقومية مشتقة من القوم الذي يرتبط بروابط ثقافية وله مصالح مشتركة ، وينبغي ان تتوفر النزعة القومية لكي يصار الى تحقيق الحقوق المشروعة لذلك القوم .
كما ان الثلاثة اشهر الماضية هي فترة وجيزة وقد خطت البطريركية الكاثوليكية الكلدانية في هذه الفترة خطوات رائعة وشجاعة ، ولا بد من فسح المجال لتحقيق المزيد وكنت قد كتبت بهذا المعنى مقالاً تحت عنوان :
لنكن كرماء مع غبطة البطريرك لويس روفائيل ساكو وهو يحمل هموم بحجم الوطن وحسب الرابط (3) .
وفي الختام اقول : محبتنا عظيمة لغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو ولمؤسسة كنيسة بابل على الكلدان في العراق والعالم ، ولكل خطواته الجريئة في المجال الوطني والكنسي والوحدوي مع الأخوة في الكنائس الأخرى ، وفي مجال الهجرة وشفافية المؤسسة الكنسية المالية ، ونحن المدافعين عن المعنى القومي الكلداني  نريد ان نضع يداً بيد ، الكنيسة الكاثوليكية وشعبها لنشكل قوة ضاغطة في اقليم كورستان والدولة العراقية الأتحادية هذا هو منطق الترابط بين اجزاء قمة الهرم الكنسي وقاعدته .ونعمل جميعاً بمحبة المسيح الذي استطاع بتواضعه ومحبته ان يغرس فسائل الخير والمحبة والسلام بين البشر في اصقاع هذا الكون الفسيح .
2 ـ
د. حبيب تومي ـ القوش في 21 ـ 04 ـ 2013

ــــــــــــــــــ

صوت كوردستان: فقط المجرمون الذين يعرفون سبب إصابة جلال الطالباني بالجلطة الدماغية و الذين نفذوا جريمتهم بحق الطالباني يستطيعون الجواب على السؤال أعلاه و يعلمون جيدا لماذا يمنع ورثة حزب الطالباني و حليفهم قيادة حزب البارزاني نشر صورة للطالباني أو السماح له قول كلمة واحدة أو أن ينشر حتى سطرا واحدا يشرح فيها سبب تعرضة لجلطة دماغية و يقول فيها رأية عن ما يجري من تحالفات و أتفاقات مشكوكة فيها بين حزبي الفساد في أقليم كوردستان.

طبعا السبب واضح و لا يحتاج الى علم كثر لفهمة ، فحسب الدكتور نجم الدين كريم الطبيب الخاص للطالباني فأن الطالباني يقرأ الجرائد و لدية علم بكل ما يجري في إقليم كوردستان و العراق و يتحدث الى الذين حولة. و اذا كان هذا صحيحا فأن شخصا بهذة الصحة يستطيع أن يعبر و لو بجملة عن رأية فيما يجري بين حزبي البارزاني و الطالباني.

عدم السماح للطالباني بالتحدث للاعلام حتى بشكل غير مباشر عن طريق أشرطة الفيديو أو التسجيلات الصوتية أو الكتابة يعني بأن قيادة حزب الطالباني و حليفهم يريدان أخفاء ثلاثة أشياء لا غير:

1. أن الطالباني يعارض استمرار التحالف الاستراتيجي بين حزبة و حزب البارزاني و هو الذي فرض خوض الانتخابات بشكل منفرد على حزبة و لهذا السبب فأن قيادة حزب الطالباني و حزب البارزاني يمنعون وصول أي حديث للطالباني الى الاعلام.

2. أن قيادة حزب الطالباني و البارزاني يخافون من أن يكشف الطالباني اسرار مرضة و الجهات التي تقف خلفها.

3. أن الطالباني مريض الى درجة لا يستطيع قول كلمة واحدة أو كتابة سطر واحد و هذا يعني الموت السريري..

و في كل الأحوال فأن هناك جريمة تحصل بحق الطالباني و بحق العملية السياسية في إقليم كوردستان و على محبي جلال الطالباني أن يكشفوا السر وراء فرض التعتيم الإعلامي على الطالباني و أقوالة.

بيروت ، تلك المدينة اللبنانية الزاهية الجميلة ببحرها وشاطئها ومناخها واماكنها ومقاهيها واحيائها وازقتها ومبانيها الأثرية واسواقها الشعبية ، هي واسطة العقد ومركز الاشعاع الفكري والثقافي والسياسي والفني . وقد شكلت على الدوام محجاً وملتقى ووطناً للفلسطينيين والعرب بلا استثناء . هؤلاء المثقفين اصحاب الادمغة والعقول ، الذين ضاقت بهم الحياة في بلدانهم أو الذين هجروا من وطنهم بعد النكبة، فلجأوا اليها واتخذوها موطناً لهم ولعطاءاتهم . وكم كان الشاعر امجد ناصر صادقاً حين كتب في يومياته قائلاً :" بيروت وشم حمله كثير من الذين تنفسوا هواءها وشربوا ماءها ورف لهم جناح في فضائها ".

ومن بين هؤلاء المثقفين وعشاق الحرف والكلمة نذكر على سبيل المثال لا الحصر :" محمود درويش ، معين بسيسو، عز الدين المناصرة، حنا مقبل، رشاد ابو شاور، انيس الصائغ ، يحيى يخلف، غسان زقطان، على فودة، احمد ابو مطر، امجد ناصر، سعدي يوسف ، غالب هلسا، حسين مروة" والقائمة طويلة جداً.

وبعد ان حوصرت بيروت ودمرت بفعل العدوان العسكري الاسرائيلي – الامريكي الوحشي والبربري ضاعت منهم ، واصبحوا بلا وطن يأويهم ويحتضنهم ويدفئهم ،فراحوا يبحثون عن وطن آخر جديد. ومن منا لا يذكر ما قاله شاعر فلسطين العظيم محمود درويش آنذاك : " بيروت خيبتنا الأخيرة، ونجمتنا الأخيرة "، فهي المكان الذي كان ينعم فيه ويتنفس الهواء النقي ويشعر بالراحة النفسية والاستقلالية والحرية بعيداً عن انظمة القهر والقمع الاستبدادية. .

وحين سلبت بيروت تأخر محمود عن مغادرتها والرحيل عنها والخروج منها ، وتساءل بألم وحرقة وحسرة : الى أين سأذهب ؟ فهذا العالم ضيق كحذاء طفل رضيع . وأخذ يبحث عن مكان آخر يواصل فيه اصدار مجلته "الكرمل" ،فاختار قبرص . والجواب طبعاً واضح ومعروف عن سبب هذا الاختيار ،لأن المثقفين ضاقوا ذرعاً بالانظمة العربية الرجعية القمعية الاستبدادية ـ التي تخنق الكلمات وتحرق الاوراق ، وتريد للثقافة أن تكون خادمة لها ومطية بيديها ، ولأن المثقفين عليهم ، كما قال الشاعر الفلسطيني علي الخليلي :" أن يكونوا عروة في قميص السلطان".

لقد غيرت الحرب معالم وحياة بيروت ،وبدلت وجهها الزاهي القديم حتى غابت عنها الاشراقة ، بعد ان عصفت بها الاحداث ومزقتها الطائفية والمعارك الاهلية ، فتراجع فيها العمل والنشاط الثقافي والوطني ، وصارت ليس كما عهدناها عاصمة ومنارة للثقافة والادب والفن والمسرح الاصيل ، فن الرحابنة وفيروز ووديع الصافي ونصري شمس الدين وسواهم . وانحسرت فيها حركة النشر والطباعة بعد سيطرة النشر الالكتروني ،وها هي مجلة (الآداب) اشهر المجلات الادبية والثقافية والفكرية اللبنانية والعربية تغلق ابوابها وتحتجب عن الصدور بعد تضاؤل عدد قرائها، ونتيجة الازمة المالية والمصاعب الاقتصادية.والسؤال : هل بيروت قادرة على النهوض وغسل يديها بعبير بحرها ورائحة وديانها وشذا جبالها والعودة الى مجدها الغابر، بلداً للأوف والعتابا والميجنا ،ومركزاَ لاشراقات الفكر والأدب والثقافة ،ومحجاً للطلائع والنخب المثقفة المبدعة ، ووطناً للحب والأمل والوئام والتسامح والوفاق الوطني ..؟! هذا ما ننشده ونتمناه .

{السليمانية :الفرات نيوز} اكد النائب عن كتلة التغيير الكردية المعارضة لطيف مصطفى انه لاتوجد ارادة حقيقية سياسية لحل المشاكل العالقة بين بغداد واربيل ولن تكون هناك اية حلول في المستقبل لان الطرفين مستفيدان من هذه المشاكل.

وقال مصطفى في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الاثنين بانه "لا توجد هناك اية ارادة سياسية لحل المشاكل العالقة والازمات مازالت مستمرة منذ بداية تشكيل الحكومة".

واوضح ان "رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني مستفيدان استفادة قصوى من هذه المشاكل لكسب الناخبين سواء في الشارع العربي والكردي من خلال اللعب على الوترين الطائفي والقومي, لذلك انا لاارى اية ارادة للحل".

وتابع مصطفى ان "الطرفين يعرفان ان بقاء هذه الازمة في صالحهما ولو حلت سيتضرر كلاهما منها لان الشعب بعد حل هذه المشاكل يلتفت الى المشاكل الواقعية الاعمق والحقيقية الموجودة للمطالبة بحلها ".

وكان عضو في لجنة الإقليم المفاوضة مع الحكومة العراقية ياسين حسن قد صرح في وقت سابق ان حل المشاكل بين الإقليم وبغداد لن يتم عبر اللجان المشكلة, إنما بقرارات سياسية حاسمة من الطرفين .

وقال ان اللجان الفنية التي تم تشكيلها للعمل على حل القضايا العالقة بين الإقليم وبغداد تواجه معوقات, ولا تستطيع القيام بعملها في ظل تلك المعوقات, لذلك فأن حل المشاكل بين الطرفين, يتطلب قرارات سياسية حاسمة, مضيفاً ان اللجنة العسكرية المشتركة على سبيل المثال بحاجة لقرارات من قيادة الطرفين لإتمام عملها .انتهى34 م

بمجلس الوزراء جديدغداد/المسلة:كشف مصدر مطلع، مساء الاثنين، أن رئيس الوزراء نوري المالكي، اتخذ قراراً بمنح وزراء الائتلاف الكردستاني الذين لا يزالون يمانعون حضور جلسات مجلس الوزراء، اجازة اجبارية، موكلاً حقائبهم الوزارية الى وزراء اخرين.

وقال المصدر لـ"المسلة" إن "رئيس الوزراء نوري المالكي منح وزراء الائتلاف الكردستاني إجازة إجبارية لمدة شهر وأوكل الحقائب التي كانوا يحملونها الى وزراء اخرين لا يزالون في الكابينة الحكومية".

واوضح بان "وزير التربية محمد تميم اصبح وزيراً للصحة وكالة بدلاً عن مجيد حمد أمين، ووزير الصناعة احمد الكربولي وزيراً للزراعة وكالة وهي الحقيبة التي كان يشغلها وزير التجارة خير الله حسن بابكر بدلا عن عز الدين الدولة المستقيل"، مضيفاً أن "وزير العدل حسن الشمري اصبح بالوكالة وزيراً للتجارة، ونائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني وزيراً للخارجية بدلاً هوشيار زيباري".

 

وتم اعطاء نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس اجازة مفتوحة من دون ان توكل المهام التي كان يديرها في منصبه نائبا لرئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية الى مسؤول اخر في حين رجحت مصادر ان نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المناطق سيدير ملفات شاويس الاقتصادية.

 

ويأتي قرار رئيس الوزراء نوري المالكي، في وقت ينتظر فيه ان يبدأ وفد سياسي عالي المستوى من إقليم كردستان العراق بزيارة الى بغداد، للحوار المباشر مع التحالف الوطني والحكومة الاتحادية، بغية الوصول الى معالجات جذرية للملفات العالقة بين الحكومة واقليم كردستان العراق.

الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2013 22:09

صدور كتاب للدكتور أحمد محمود الخليل

- عنوان الكتاب: تاريخ الكُرد في العهود الإسلامية.

- نشر بالاشتراك: دار آراس- أربيل/ دار الساقي- بيروت.

- سنة الطبع: 2013.

- عدد الصفحات 400 صفحة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محتوى الكتاب:

يشتمل الكتاب على المحاور التالية:

· تأصيل اسم كُردستان - أصول الشعب الكُردي - جغرافيا كُردستان - مناطق انتشار الكُرد خارج كُردستان.

· المجتمع الكُردي - الشخصية الكُردية- اللغة والأدب - الديانة.

· موجز تاريخ أسلاف الكُرد قبل الإسلام: جُوتي – لوللو – سُوبارتو – كاشّو – حُوري- ميتّاني- خَلْدي- ميدي - العهد الأخميني، العهد السُّلوقي، العهد الپارثي (الأَشْگاني)، العهد الساساني.

· مَواطِن الكُرد في المصادر التاريخية والجغرافية الإسلامية - الكُرد وكُردستان في صدر الإسلام - في عهد الخلافة الراشدة - في عهد الخلافة الأُموية.

· تاريخ الكرد في العهد العبّاسي الأوّل - في العهد البُوَيْهي – في العهد السَّلجوقي – في العهد الزَّنْكي – في العهد الأيّوبي.

· الكُرد وكُردستان خلال الغزو المَغولي - في العهد المَمْلوكي - خلال الغزو التَّيْمُوري – في العهد العثماني والصَّفَوي - الانتفاضات والثورات الكردية.

· الدول الكُردية: الدولة الدُّوسْتِكية (المَرْوانية) - الدولة الأيُّوبية - الدولة الزَّنْدِية.

· مواقف حربية حاسمة في تاريخ الإسـلام: الدفـاع عن مكّة والمدينة - معركة حِطِّين - تحرير مدينة القدس - معركة المَنصورة.

· تراجم موجزة لبعض أعلام كُردستان في المجالات الدينية والسياسية والعلمية والأدبية والفنية.

- وعموماً: تتيح المعلومات الواردة في الكتاب للقارئ تكوين رؤية شاملة ومتكاملة حول تاريخ الكرد قبل الإسلام، وفي العهود الإسلامية، على نحو موجز ومتسلسل ودقيق ومبسَّط وواضح وموثَّق.

الحصول على الكتاب:

- يتمّ الحصول على الكتاب من دار الساقي على العنوان التالي:

دار الساقي

بيروت - لبنان

بناية النور، شارع العويني، فردان

009611866442هاتف   :

009611866443فاكس  :

ص.ب. : 5342/113 بيروت،لبنان

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قسم التوزيع:

عصام أبو حمدان

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

منال شمعون

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

توضيح: دار الساقي مشاركة في معرض الكتاب الذي سيقام في مدينة أبو ظبي- دولة الإمارات العربية المتحدة، بدءاً من الأربعاء: 24 – 4 – 2013.

ترجمة الكتاب:

ترجمة الكتاب إلى الكردية أو التركية سيكون مفيداً، وكل من يرغب في ذلك فحبّذا إعلامنا، وحقوق الترجمة والطباعة والنشر محفوظة للمترجم.

22 – 4 – 2013

أحمد الخليل

صوت قوي اعصاب قوية ، شخصية قوية، واغنية شجية . به رواز حسين انها نجمة كوردستان البهية ، زهرة كوردستان ذات الرائحة الزكية ، ، اسمعت صوتها للعالم العربي ونالت الاعجاب والتصفيق والقبلات هدية من مشاهدين جلهم لم يعرف ما غنت ولا كلمة ما فقهوا من شدوها وتغريدها في ام بي سي ومع ذلك كادت احلام ان يغمى عليها متأثرة باحساسيها الرقيقة وطلعتها البهية وقامتها المنتصبة كجبل سوزك الجبل الذي اول ما رأته عيني صبيا . رغم أن الخليجية احلام لم تذكر كردستان بالاسم وانما قالت بالحرف الواحد (انها من بابل من الجنائن المعلقة من العراق ) لكن سارع اللبناني راغب علامة الفنان الرائع المعروف بالأستدراك قائلا ( انها من كردستان من كردستان من كردستان) ثلاث مرات. إن هذا بحد ذاته لنجاح كبير ان تفوز شابة كردية في مسابقة عربية وانه لشجاعة قتالية أن تغني فتاة كردية بالكردية بين جمهور لا يعرفون حتى لغتها. تحدي صارخ. وقوبلت بالترحاب والتصفيق وحضت بالأحترام والتقدير. ومن يرى غير ذلك فمحض حسد وغيرة. أنه هجوم بدافع ( مناطقي) لهجوي (ديالكتي ) بحت.

وإلا فلماذا غنت (نانسي عجرم) وغيرها على أرض كوردستان؟ هل يعتبر ذلك إنتقاصا وعيبا؟

انها شابة في مقتبل العمر لكنها قوية ذكية ابية . مثلت كوردستان خير تمثيل وكانت وفية لنفسها وارضها وضميرها النقيّة . عرّفتنا الى عالم عربي قلما اولت مسامعها لنا على مبدا الأكثر الاقوى النرجسية .ارضت حتى القاصي والداني ودام التصفيق والهتافات . تواصلت ودامت حتى خلناها انها هي سيدة الحفل بلا منازع والإستحسان غدت لها ابديا سرمديا. رفعتِ رأسنا

به رواز ونطقوا اسمك كما اكتب (سقطت نقطتان تحت الباء) لا لعجزنا ولكن لاننا لا نملك الحروف ابجديتنا الكومبيوترية كاملة ، حروف والفاظ لا نجد لها في العقل الالكتروني اشكالها الهندسية . فيجب ان نضحي بنقطة او نقطتين او اشارة او اشارتين او كسرة او فتحة هذا هو ديدننا نضحي حتى في لغتنا الكردية . سفيرة شابة لكردستان خير من الف قاعد قابع لا يعرف سوى السفسطة وعدّ النقود والكلام الفارغ وراء المناضد المدهنة والملمعة ، لا يعرفون سوى لغة الفساد والتسليم والاستسلام والتبجيل والانحناء لكل من لا يتكلم اللغة الكردية . قارنوا بين الشابة به رواز – بمعنى طيران – وصوتها وصوت فاضل ميراني وصوت ملا بختيار فتحلف انها رغم صغر سنها اليق برآسة الجمهوريّة. براءة (به رواز ) خلبت القلوب والأرواح ، وصدق حنجرة ندية خير من الف كذبة حنجرة جهوَريّة لرجال اشباه نساء نصبوا انفسهم ممثلين لشعب باكمله فباعوا حتى الارض والسمعة والمصير في سبيل النفط والدولارت ، ويحا لهم فداء سيذهبون للجيل الذي سيعرف كيف يسترد امجاد قومهم التي داستها اقدام ضعاف النفوس وبائعي كل شئ ، كل شئ بلا استثناء في سبيل الجيب والبنك والثراء الفاحش على حساب الكيان والوطن والإستقلال والخروج والتحرر من سيادة الأجنبي العربي الفارسي التركي. ومن يظن انه سيشتري كل شئ ب (الفلوس) سيبيع كل شئ ب (الفلوس) كذلك.

(به رواز ) انتِ من السليمانية ، أتدرين من وطئ أرضها قبل أيام؟

القصة:

في معطفه الطويل المتهرئ ذكرني بالقاضي محمد (مهابادي) ولحيته كلحية ذاك غير محلقة . استبشرت فيه خيرا وتوسمت فيه امرا جللا فاشرق وجهي : ها هنا رجل بقامته الابيّة ، رصين في كلمه فسيسعى الى استعادة الاجزاء المقطوعة من قبل الحكومة المركزية وسيعلن الدولة الكوردية .

ظهر مرارا امام المايكروفون في الآونة الاخيرة وهدد بتشكيل افواج (بيشمه ركه ) كانت قد اختفت وحللت في حينها.

فبعث حماسة في القلوب الصديئة.

وصل اليها مصبوغ الشارب والشعر يحمل حقيبة دبلوماسية مليئة من حصة النفط والمياه المعدنية: ها ها ها ها ...ملا بختيار ..ملا بختيار... اعرف سرّ دائك ، ومن عرف الداء عرف الدواء. فقير معدم تريد حصتك من مواردنا المعدنية. خذ هذه اشتر به قصورا وبدلة ومعطفا وكن سخيّا على غرار الشيوخ الإماراتية.

وهكذا نعمل في سبيل مسائلنا القومية المصيرية!

يقال ان متسولا كان قاعدا امام باب مسجد. لم يره احد من الخارجين الى أن حمحم : أح أح وتصنع السعال . فالتفتوا اليه ونال منهم الصدقات والدراهم. هذه القصة صارت مثلا سائرا: صحيح أنت لك الحق لكن المسألة تحتاج الى أحم أحم..

فلولم (يأحأح ) ملا بختيار في السليمانية لما التفتوا اليه من اربيل ليعطوه صدقة من المال المنهوب.

ادرك ملا بختيار الصباح وسكت عن الكلام المباح.

وهل عرفتم الآن من كان هذا الزائر المريب؟!

من يعرف الجواب له هدية من حصة النفط الفاضلية المطنية الميرانية البارزانية.

(به رواز ) كنت أحق بهذا التكريم . ولكن هل للفن قيمة عند من لا يعرف سوى لغة المال والمادة وشراء النفوس والذمم؟

ألف تحية حب وإعتزاز للمغنية الشابة التي خلبت ألباب العرب في قلب العرب ورغم العرب.

والخذلان لمن باع الكورد و كردستان مقابل النفط للعرب.

فرياد سوراني

22 – 4 - 2013

 

مع بدء مرحلة الحوار بين عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكوردستاني والحكومة التركية، من أجل ترسيخ عملية السلام، وإبداء قيادات العمال الكوردستاني في قنديل وأوربا التأييد والمساندة لمشروع أوجلان فيما يتعلق بسحب قوات الدفاع الشعبي من الأراضي التركية كخطوة أولية لغاية الوصول الى قرار إنهاء الكفاح المسلح في المراحل المستقبلية، تسارعت وتيرة النقاشات ضمن الاتحاد الأوربي حول العديد من الأمور المتعلقة بالوضع الجديد للحزب، ومنها هل سيعمل الإتحاد الأوروبي على إخراج حزب العمال الكوردستاني من قائمة الإرهاب؟
وبهدف حل القضية الكوردية في تركيا، وبدء مرحلة المفاوضات تزيدات حلقة النقاشات ومطالب بعض الشخصيات السياسية والبرلمانية على إخراج العمال الكوردستاني من قائمة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي.
في الواقع طلب إخراج حزب العمال الكوردستاني من قائمة الإرهاب في  الاتحاد الأوروبي تعود لسنوات ماضية، وخاصة من قبل بعض الحقوقيين المؤيدن للعمال الكوردستاني في اوربا وبالتحديد في العام 2010، حيث يتم رفع هذا الطلب سنوياً الى برلمان الإتحاد الأوروبي.
وفي لقاء جمع كلاً من صلاح الدين ديميرتاش في شباط 2013، مع برلمان الاتحاد الأوروبي في ستاتبورغ ، قال ديميرتاش:" لا يتوجب النظر الى القضية الكوردية في تركيا من نافذة الإرهاب فقط" مؤكداً ضرورة إخراج حزب العمال الكوردستاني من قائمة الإرهاب.
وقال أحمد تورك النائب عن محافظة ماردين خلال اللقاءات التي عقدها في الأسبوع المنصرم مع برلمان أوروبا في ستاتبورغ:" لا يتوجب النظر الى نضال الكورد كحركة إرهابية، مطالباً في الوقت ذاته إخراج العمال الكوردستاني من قائمة الارهاب.
ويشار الى أن تحالف اليسار ضمن الاتحاد الأوروبي يساند ويؤيد مطالب الكورد بإخراج حزب العمال الكوردستاني من قائمة الإرهاب، وذلك استناداً الى بدء المفاوضات المباشرة بين زعيم حزب العمال الكوردستاني والحكومة التركية، فضلاً عن وجود مجموعات اخرى ضمن الاتحاد الأوروبي تنظر بحماس الى هذا الطلب.
وبالرغم من تزايد حلقة النقاشات بهذا الخصوص، لكن في هذه المرحلة لم يتم التوصل الى نتائج ملموسة، لان قرار ضم أو إخراج أي تنظيم من قائمة الارهاب في الاتحاد الأوربي هو قرار سياسي بإمتياز.
والسؤال المطروح هنا، هل سيخرج الاتحاد الأوروبي حزب العمال الكوردستاني من قائمة الإرهاب، كما فعل مع منظمتي (ETA ) و (IRA)؟.

PUKmedia خاص

الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2013 21:54

الطائِفية والإنتخابات ..! - جواد البغدادي


عبر التأريخ البشرى كان الصِراع تجربة إنسانية مُلازمة، إِتخذت بين الحوار والتنازع وبين الإعمار والدمار صوراً مختلفة, فرغم أن الإنسان في تطور وتغير مستمر من الناحية الفكرية والمعرفية إلا أن الجانب الثابت فيه هو قدرته على التنازع والتدمير, وهذه خاصية في الإنسان، رغم مخاطرها الظاهرية.
ورغم ذلك فقد حدثت التغيرات. في بناء المجتمات وفق الحاجة التي يدعوا اليها الفرد والمجتمع,فقد اختار ذلك الفرد من يهتم به وينظم حياته والتمثيل وبطريقة الاختيار , برؤيا الكل بالتمثيل وان كان لايرتقي الى الحالة المثالية بالتمثيل.

رغم تطور ادوار الحياة وظهور الثوره الصناعية, واستخدام التكنولوجيا , في جميع ميادين الحياة واسقرار الدول, بعد الحرب الحرب العالمية الثانية.

وتحرر الشعوب من الإستعمار, والإنفتاح حول العِلم والمعرفة جعلت الشعوب تختار من يمثلها في بناء الدولة الديمقراطية.
ومن هذه الدول العراق , الذي اكد احقيته من خلال ممارسة تجربته الديمقراطية, متحديا دول الإقليم التي وظفت امكانياتها المادية لضرب وافشال هذه التجربة الوليدة والجديدة في العراق. ولكن إستطاعت تلك الدول من شراء بعض النفوس لغرض العزف على الوتر الطائفي.
و بمرور سنوات على الغزو الأمريكي للعراق، ولا يزال يعاني ظلما وفقرا، وصراعات سياسية، ولا يزال يثير التساؤلات على المستوى الطائفي، عن تداعيات هذا "النموذج" الذي صنعته الولايات المتحدة، بمشاركة دول الجوار؛ ليكون بديلا عن حكم صدام البعثي الذي لم يقتصر ظلمُه على طائفةٍ دون أخرى، فقد طالَ أقرب المُقرَّبين .
لكن العراق الجديد أيقظ في المنطقة العربية والإسلامية روحَ الطائفية، بعد أن كانت محصورةً في لبنان، بل تميز العراقُ الجديدُ بإذكاء الصراع، بين السنة والشيعة، تحديدا، مع أننا لا نستطيع الجزم بأن حربا سنية- شيعية أهلية قد اندلعت في العراق، على مستوى النسيج الاجتماعي، وإنْ كانت التفجيراتُ التي كانت تستهدف تجمعاتِ الشيعة ومقدساتهم، في مناسباتهم الدينية كانت تُنسب إلى تنظيم القاعدة، وهي المحسوبة على السنة، ورغم تلك الاحداث اصبح البلد في حالة غليان, نتيجة الازمات وعدم التوافق بين المكونات الثلاثة.
السنه والشيعة والاكراد, ورغم فشل الكيانات السياسية من تقديم اي شي للمواطن خلال الدورتين السابقتين, مما جعل المواطن يعزف على الذهاب إلى صناديق الإقتراع, وان يلجا في بعض المدن للتظاهر ضد الحكومة مطالبا بتحقيق العدالة بين مكونات الشعب.
لكن السياسين استغلوا هذا المد الجماهيري في المدن الغربية والشمالية من العراق, باستخدام الشعارات الطائفية على غرار مايحدث في سوريا.
مما جعل الحكومة تؤجل الانتخابات في تلك المناطق التي ظهرت فيها القاعدة والشعارات الطائفية ,بقوة ومن تلك المطالب بان تكون تظاهرات ,تدعوا الى الاقتتال الطائفي مابين مكونات الشعب العراقي, وليست سلميه.
هذا النوع من التظاهرات جعل المواطن العراقي ينحاز الى طائفته دون الاخرى رغم المساوئ, الذي يعانيها المواطن من الحكومة وسوء الخدمات طوال السنين العشر الماضية.
لقد افرزت انتخابات مجالس المحافظات في عموم البلاد امراً خطيراً,
هو عزوف المواطن عن الإنتخابات ,بسبب السياسات الخاطئة للحكومة والفساد الاداري والمالي , والمحسوبية والمنسوبية, واهدار المواطن حق دستوري بالإدلاء بصوته من اجل تغيير ملامح الحكومة المحلية للبلاد , وظهور امرا خطير هو طائفية المحافظات , والمذهب والعِرق...... جواد البغدادي

قامشلو- أكدت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب في بيان لها بأنها لن تقبل بأي شكل دخول المجموعات المسلحة الى القرى الكردية والتسبب بهجمات الطائرات على تلك القرى.

وجاء في  بيان القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG "تسببت تحركات المجموعات المسلحة في الآونة الأخيرة في منطقة الجزيرة وحول منطقة قامشلو بضرب الاستقرار في المنطقة وتسببت بنزوح السكان من مناطقهم، وخلق حالة من الرعب والخوف بين شعوب المنطقة".

وتابع البيان قائلاً "وأمام هذا الوضع اعرب الشعب الكردي عن رفضه لدخول المجموعات المسلحة الى مناطقه كونها تؤدي الى ضرب استقرار المناطق الكردية وتستهدف مكتسباته".

وأشار البيان أن وحدات حماية الشعب ترى بأن المواقف الصادرة عن الشعب الكردي كنداء وأمر، وتحت أي أسم يكن لن تقبل بالهجمات على المناطق الكردية وسترد على تلك الهجمات بكل قواها.

وأضاف بيان القيادة العامة لوحدات حماية الشعب "بأن الهجمات على قرية حداد لن تمر بدون رد وسنحاسب النظام عليها، كما أننا لن نقبل بأي شكل دخول المجموعات المسلحة الى القرى الكردية والتسبب بهجمات الطائرات على تلك القرى".

كما أوضح البيان بأن "مجموعة مسلحة هاجمت قرية السكريات التي يقطنها سكان من العرب حيث نجم عن الهجوم وقوع قتلى وجرحى، وبعد هذه الحادثة طالب أهالي السكريات من مقاتلين وحدات حماية الشعب بحماية أهالي القرية، وتلبية لهذا النداء تمركزت قوات من وحدات حماية الشعب في القرية".

وأردف البيان قائلاً "اننا كوحدات حماية الشعب ندعو جميع اخوتنا من العرب والسريان والكلدان أن نحافظ على الاماكن التي نعيش عليها والتحرك معاً لكي لا نفتح الطريق أمام الغرباء".

وأختتم البيان بالقول " اننا نرى بأن الهجمات التي تستهدف الشعب العربي والسرياني هي استهداف للشعب الكردي، وبهذه المناسبة نعلن بأن موقفنا من حماية الشعوب والديانات هوا موقف ثابت".

firatnews

صوت كوردستان: طالب العديد من أهالي أقليم كوردستان من الذين يحتجزهم حزبا البارزاني و الطالباني بالافراج عن أبائهم و أطفالهم أو ابلاغهم عن مصر أولادهم و ابائهم و أزواجهم أن كانوا أحياء أو أموات. كان بين المتظاهرين طفلة فقدت والدها قبل 8 سنوات و لم تقبل سلطات الإقليم ( الديمقراطية) و ذات (السيادة القانونية) ابلاغها عن مصر والدها التي لم تستطيع أن تراه منذ ولادتها.

و تساءلت أحدى النساء أن كان المسؤولين في حزبي البارزاني و الطالباني يقبلون العمل شهرا واحدا دون راتب أو يوما واحدا دون أن لا يرتاحوا في بيوتهم. و أعتبر ذوي السجناء المفقودين سجناء سياسيين لان حزبي البارزاني و الطالباني قاموا بحجزهم بسبب الاختلاف الفكري مع حزبي السلطة في الإقليم و ليس لاية أسباب أخرى.

لمشاهدة الشريط:

http://www.youtube.com/watch?v=DLht94-jGWk&feature=player_embedded#!

شفق نيوز/ ذكر المتحدث الرسمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني ان حزبه سيرفع دعوى قضائية ضد صلاح الدين بهاء الدين الامين العام السابق للاتحاد الاسلامي الكوردستاني.

وقال جعفر ابراهيم المتحدث باسم الحزب لـ"شفق نيوز" "نحن في الحزب الديمقراطي نؤكد دائما على تطوير علاقتنا مع الاتحاد الاسلامي الكوردستاني ونقلها من المرحلة الاعتيادية الى مرحلة التنمية".

واستدرك بالقول "لكن للاسف سمعنا ان السيد صلاح الدين بهاء الدين قام برفع دعوى قانونية ضد ادهم بارزاني عضو مجلس القيادة لحزبنا".

واضاف بالقول "في الوقت الذي كننا ننتظر موقفا حكيما من السيد صلاح الدين بهاء الدين وليس العكس، ولهذا وفي ضوء هذا التصرف نحن في الحزب الديمقراطي الكوردستاني سوف نرفع دعوى قضائية ضد صلاح الدين بهاء الدين في المحكمة".

ولم يوضح ابراهيم على وجه التحديد التهمة الموجهة لبهاء الدين، واختتم حديثه بالقول "البادئ اظلم".

وكان بهاء الدين قد رفع دعوى قضائية أمام محكمة السليمانية ضد أدهم بارزاني، عضو اللجنة القيادية للحزب الديمقراطي الكوردستاني، على خلفية اتهامه له بـ"التجسس".

وأشارت مصادر في الاتحاد الإسلامي إلى أن بهاء الدين تقدم بالشكوى القضائية تحت بند "التشهير" الوارد في قانون العقوبات العراقي.

وأفادت أنباء من وسائل إعلام محلية بأن أدهم بارزاني وهو ابن عم رئيس الإقليم، وصف الأمين العام للاتحاد الإسلامي بـ"الجاسوس"، وذلك ردا على تصريحات مسيئة للأخير.

ع ب/ ع ص/ م ج

شفق نيوز/ اجتاحت موجة ثلوج غير معهودة، الاثنين، بعض اجزاء محافظة السليمانية في اقليم كوردستان، فيما اكتسحت موجة برد، معظم اجزاء اقليم كوردستان؛ اجبرت الكثير من سكانه على العودة لارتداء الملابس الشتوية.

وقال مراسل "شفق نيوز" في دهوك، ان "كثيرا من المواطنين بدأوا العودة لارتداء الملابس الشتوية لمواجهة موجة البرد التي تعم المنطقة الناجمة عن انخفاض ملحوظ بدرجات الحرارة، بشكل غير معهود في هذه الايام من السنة".

واضاف، ان "موجة من الثلوج اجتاحت بعض اجزاء محافظة السليمانية، يوم امس الاحد"، مبينا، ان "الثلوج طلت على مناطق بيره مكرون وبنجوين وشاربازير".

من جهته، قال مدير دائرة الأنواء الجوية في محافظة السليمانية دارا حسن فرج ، في تصريح اطلعت عليه "شفق نيوز" ان "موجة الثلوج ستستمر لمدة 3 أيام، وان موجة من الأمطار ستجتاح محافظة السليمانية في الأيام المقبلة".

يشار الى ان محافظات اقليم كوردستان و عموم محافظات العراق تكاد تنعدم فيها الامطار والثلوج، في هذه الاوقات من السنة ويعمد الناس الى اخفاء ملابسهم الشتوية وارتداء الملابس الصيفية منذ وقت مبكر من شهر آذار.

خ خ / ص ز

يعكس التواجد المفرط لأعداد المتسولين في مراب وشوارع وارصفة وساحات ومراكز واسواق مختلف مدن بلادنا الانتشار الواسع لاحد نماذج الفقر الذي اضافت له تداعيات الحروب واعمال العنف التي ما تزال تهدد امن المجتمع العراقي واستقراره امتيازات لا نغالي اذا وصفناها بالمهنية البحتة بعد ان نجح نغر من الضالين في التأسيس لمشروع نمط حرفي لا يشابه من ناحية الحاجة الى مستلزمات اقامته بقية المهن والمشروعات الانتاجية او الخدمية الاخرى التي تستوجب تامين اموال تكفي لتغطية متطلبات انشاءها .وعلى الرغم من قيام بعض الاشخاص بمهمة قيادة وتوجيه جماعات المتسولين والمتسولات والاشراف على نشاطاتها اليومية غبر المراقبة الذكية ،الا ان واقع الحال يعطينا اشارات تعكس في ثناياها حاجة بعض الذين ارتضوا لأنفسهم الجلوس على طرق المارة او قرب المراقد او المساجد لممارسة عملية الاستجداء بحثا عن لقمة العيش التي اصبحت بعيدا عن متناول اليد جراء عوامل عدة منها موروث من ايام النظام السابق واخرى متأتية من تداعيات اعمال العنف التي رافقت سنوات المرحلة الانتقالية .ولا غرابة في لجوء بعض ممن يقودون زمر الممارسون لمهنة التسول الى شراء عربات ذوي الاحتياجات الخاصة ؛لاستخدامها من قبل اصحاء يعملون بإمرتهم ،بغية ايهام الناس بمعاناتهم من العوق ،اضافة الى انتهاج بعض المتسولات من الفتيات الصغيرات اللائي يضعن نقابا على وجوههن بقصد اخفاء ملامحهن اسلوب الاغراء كوسيلة للحصول على المال .واللافت للانتباه ان كثيرا من المتسولات يمتلكن اجهزة نقالة من الانواع  الحديثة  التي لا يقوى على شراءها كثير من الموظفين الحكوميين لاستخدامها في اغراض الاتصالات على ان الاكثر غرابة في هذا المنحى الحرفي هو ما يتعلق بالجانب التنظيمي الذي يعكس اهتمام هذه الجماعات بالأمور اللوجستية ،حيث يجري ايواء المتسولات والمتسولين في فنادق من الدرجات المتواضعة ومنازل مؤجرة ،وبخاصة في مناطق التجاوزات ،فضلا عن تامين المسؤولين عن هذه الجماعات سيارات اجرة لنقل المتسولين وايصالهم الى مناطق عملهم التي لا يسمح لغيرهم امتهان الاستجداء فيها ،ومن ثم اعادتهم الى مقراتهم في الفنادق والمنازل  ،على ان الاكثر ايلاما وحزنا في مجريات اعمال هذه المهنة هو ما يتجسد بتوظيف المرأة والاطفال في مختلف نشاطاتها والاسهام بإبعادهم عن ادوارهم الحقيقية في مهمة التربية والبناء ..وعلى وفق ما تقدم حري بالجهات المعنية ادراك حقيقة ان مهنة التسول اصبحت ظاهرة مميزة للشارع العراقي الذي يعاني ازمات على الصعد كافة بعد ان امتدت مظاهر الاستجداء الى ابعد المناطق في البلاد ،ما يفرض على الجهات الحكومية مواجهتها بحكمة وروية ،بغية تأهيل من قدر له الانتماء الى هذه الشريحة تمهيدا لدمجها مع بقية قطاعات الشعب المنتجة .ويمكن القول ان هذه المهنة المستحدثة بأساليبها غير المطروقة سابقا ،اضافة الى اتساع مساحة تأثيرها تعد اشبه بالاستثمار المحلي غير الخاضع لمفهوم الاستثمار المتعارف عليه ؛بالنظر لانتفاء حاجة ادارة هذا النوع من الاستثمار الى رؤوس الاموال التي ينبغي تأمينها لاكمال مهمة اقامة المشروعات الانتاجية او الخدمية .

في امان الله اغاتي .

الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2013 21:13

مدحت كاكي ولوحة اللون الواحد- هاني حوراني*

 

في معرضه الأول في العالم العربي، والذي يقام في صالة رؤى32

للفنون في 23 نيسان/ إبريل الجاري، يواجه الفنان الكردستاني- العراقي مدحت كاكي الجمهور بلوحته التي تلامس اسلوب ( المونوكروم أو اللوحة ذات اللون الوحيد)، والتي إنتهى اليها خلال خلال سنوات غربته الطويلة التي قاربت الثلاثين عاماً عن العراق والشرق الأوسط، موزعاً خلالها إقامته بين شتى المنافي والأوطان المؤقتة.

والفنان مدحت كاكي المولود عام 1954 في كركوك، والذي درس الحفر في كلية الفنون الجميلة ببغداد، قبل أن يتبعها بسنوات دراسته اللاحقة في كلية الفنون ((bellas de san Fernando،مدريد، بدأ مساره تعبيرياً في أعماله المبكرة، مع ميل خاص لتغليب الأسود والأبيض على أعماله، ربما تحت تأثير دراسته لفن الحفر الذي كان يتعامل أساساً مع اللون الأسود المطبوع على ورق أبيض، غير أن سنوات دراسته في مدريد أفسحت المجال لاختزال التفاصيل في لوحته و إلى إنحسار اللون الأبيض فيها لصالح اللون الأسود، حتى غلب الأخير بدرجاته ومشتقاته المختلفة على أعماله. لكن عودته القصيرة بعد سنوات من الغربة إلى العراق، أجبرته على إستعادة شيئ من التشخيصية إلى فضاءات أعماله. ويفسر كاكي هذه الإرتداده بأنها تعود إلى زحمة المنطقة، (ولا سيما العراق)، بالمشكلات والصراعات التي تجبر الفنان على إقحام الشخوص أو البشر، الذين هم محور الصراعات ومادتها، على لوحته.

مع مغادرته الطويلة للإقليم ( العالم العربي والشرق الأوسط )، وتنقله المستمر ما بين السويد وفرنسا واليابان وبلدان أخرى، إزدادت لوحته تقشفاً و إختزالاً إلى الحد الأدنى من اللون والتفاصيل، حتى لم تلبث أن تحولت بصورة كلية إلى لوحة اللاموضوع و إلى إختفاء الخط والتفاصيل لصالح اللون الذي بات العنصر المهيمن، إن لم يكن الوحيد في لوحته منذ أكثر من عقدين. ولا يبدو أن مدحت كاكي قد إستنزف بعد عمليات بحثه وحفره في لوحة اللون الواحد حتى الأن، حيث يعتبر واحداً من أبرز فناني عائلة المونوكروم في العالم المعاصر، وتستقبل معارضه و أعماله جاليرهات هامة في اليابان والسويد وفرنسا وغيرها من الدول الأوروبية.

ينفذ مدحت كاكي لوحاته ذات اللون الواحد بمادة الأكرليك على القماش، وهي تمر بعدة طبقات من الألوان التي تتراصف بعضها فوق بعضها حتى تشكل سطحاً كثيفاً من عجينة الأكرليك قبل أن يصل إلى اللون الأخير لسطح لوحته. وقد لا يصل إلى اللون الذي يشكل بالنسبة له سطحاً مميزاً يملأ عينه بالقناعة فيتركه جانباً ليعود إليه بعد أسبوع أو شهر أو عام ليعيد إنشاء العمل من جديد.

لا تكاد أعمال مدحت كاكي تقترب من الرسم وإنما هي أقرب إلى النحت أو الإنشاء الذي لا يتوقف الا بوصول الفنان إلى القناعة بالسطح الأخير. وهو يرى أن اللون الأخير للوحته لا يمكن الوصول إليه بدون المرور باللون الأول الذي يبدأ به عمله، ويرى صلة وثيقة ما بين الطبقات المتراصفة التى تغطي قماش لوحته، واحدة بعد أُخرى، وبين الطبقة الأخيرة الذي يحمل لون لوحته النهائي. وهو يعتبر الأمر عملية " بناء " مستمرة، بعكس الفنانين الأخرين الذين يقوم عملهم على متلازمة " الهدم والبناء"، وصولاً إلى النتيجة التي ترضيهم.

بطبيعة الحال تحتاج لوحة مدحت كاكي إلى جمهور مدرك ومثقف للتفاعل مع لوحته، ولتذوقها وفهم طابعها المتقشف الذي يختزل عناصر اللوحة التقليدية التي تحتوي، عادة، على لون وخط وتكوين وأبعاد متعددة، إلى مساحة ذات سطح ولون واحد، وإن تعددت درجات وذبذبات هذا اللون الواحد. وكيف للمشاهد غير المدرب أو الذي لا تتوفر له خلفية ما عن رحلة الفن التشكيلي المعاصر، أن يميز بين لوحة وأخرى من أعماله، وكيف يتذوقها، إعتماداً على عناصرها المتقشفة، وهل يقرأها بعقله أم بقلبه و أحاسيسه فقط؟ وكيف يتلقاها بعيداً عن خلفياته الثقافية المعتمدة على النص، وبعيداً عن الإعتقاد المسبق بأن وراء كل لوحة لا بد من وجود حكاية أو سرد لقصة ما؟!

يحتاج مشاهد أعمال مدحت كاكي إلى ثقافة بصرية وإلى حساسية خاصة أقرب ما تكون إلى حساسية متذوق الموسيقى. لكي يتمكن من التعامل مع اللون المجرد والشكل المجرد- وحتى اللوحة التي تفتقر إلى شكل و تقتصر على عنصر اللون، علماً بأن سطح كل لوحة من أعماله لا يحتوي على لون واحد مجرد وإنما على عجينة ذات درجات لونية تخلق لدى المشاهد الإحساس بإنعكاس مادة اللون ( أو عجينة اللون ) على عيوننا في بيئة محددة ومعطاة. وبكلمات أخرى فإن المشاهد سوف يضطر للذهاب إلى حيث عالم الفنان لا أن يتوقع من الفنان أن يذهب هو إليه، أو أن  يقدم له تفسيرات، أو حلول لمساعدته على الإندماج في عالمه هو.

إنها لمغامرة محفوفة بالمخاطر ومجهولة النتائج يقدم عليها الفنان مدحت كاكي، فكيف لأعمال فنية أُنتجت في بيئه مغايرة كلياً لبيئة مشرقية تعج بالحروب غير المحسومة والصراعات التاريخية ومصادر القلق غير النهائية على خبز اليوم وعلى الماء والوقود و المأوى والأمان، كيف لهذه الأعمال أن تُفهم في سياق ثقافة الإقليم وحياته اليومية؟ فهل ننظر اليها كواحة متخيلة في جحيم المنطقة، أو كنافذة نطل منها على عالم طوباوي حلت فيه مشكلاته التاريخية، وأُختزلت الهموم اليومية فيه إلى الحد الأدنى، حتى نمتع أنفسنا بفنون الحدود الدنيا من التفاصيل والألوان، بل و بلوحة ذات لون واحد و وحيد؟!.

* رسام وباحث في الفنون التشكيلية.

في إطار احتفالات الحركة الأمازيغية بالذكرى 33 للربيع الامازيغي بمدينة تيزي وزو بالجزائر، والذي عرف مشاركة مجموعة من الوفود الجمعوية المدنية من دول تمازغا، تم اعتقال مجموعة من المناضلين المشاركين في المسيرة المنظمة بهذه الذكرى يوم 20 أبريل 2013 ومنهم نائب رئيس الكونغرس العالمي الأمازيغي.
وعليه فإننا نحن الموقعين على هذا البيان نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:
v إدانتنا الشديدة لاعتقال النظام الجزائري لمناضلي الحركة الامازيغية واعتدائه على حرية الحركة الأمازيغية في تخليد الذكري 33 للربيع الأمازيغي.
v تضامننا المبدئي واللامشروط مع معتقلي تيزي وزو.
v مطالبتنا لجميع أصوات الديمقراطية، وللحركة الحقوقية برفع صوتها عاليا لإدانة الممارسات القمعية التي ينتهجها النظام الجزائري ضد نضالات الحركة الأمازيغية.
عن الجمعيات المشاركة في الدورة التكوينية المنظمة من طرف الشبكة الأمازيغية من اجل المواطنة حول تقوية القدرات المكونات والمكونين في المرجعية الدولية والوطنية لحقوق الانسان.
الجمعيات :
§ الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة ( فروع وجدة، الرباط، الخميسات، ولماس، تمارة.)
§ جمعية تامونت باني
§ جمعية الريف للمسرح الأمازيغي
§ الجمعية المغربية لتربية الشبيبة – تامدرارا
§ الجمعية المغربية لحقوق الانسان – بوعرفة
§ الاتحاد الوطني لنساء المغرب – جرادة
§ منتدى تامورت للثقافة والاعلام.
§ صوت المرأة الامازيغية
§ جمعية شباب سغنغن
§ منتدى بدائل المغرب – الناظور
§ المنظمة المغربية لحقوق الانسان – وجدة
§ جمعية أوسان – ميدار
§ جمعية تيهيا – وجدة
§ مركز تافوكت – ولماس
§ جمعية اجكاس
من حق الحكومة ومفوضية الانتخابات معا ان تحسب مشاركة ستة ملايين مواطن في اثني عشرة محافظة (من 13 مليون) في عملية التصويت لمجالس المحافظات نجاحا يدخل في رصيدهما، ويدفع عنهما شبهات التدخل او العجز او المحاباة، ومن حقهما ان تعددا امثلة، منتقاة، على هذا النجاح، مثل منع قوى العنف والارهاب من تعكير الاجواء الامنية، وانضباط الاداء "المحايد" لموظفي مفوضية الانتخابات، والتزام توقيتات الافتتاح والاختتام، وتوفير هوامش المعاينة والتغطية لوسائل الاعلام، ومن حقهما ان يقارنا الحصيلة الانتخابية، من حيث نسبة وحرية التصويت واجواء التعبير عن الاراء مع تجارب انتخابية في دول مجاورة او مشابهة للحالة العراقية في اوضاعها وصراعاتها الداخلية.
اقول، يحق للسلطات والمفوضية ان تعلنا انهما نجحتا في تسهيل وصول نصف ممن يحق لهم التصويت الى صناديق الاقتراع، لكن لا يصح ان تتعسفا باستخدام هذا الحق لحد القفز من فوق حقائق تدخل في عناصر الفشل في الوفاء بمسؤوليتهما، في حلقات حساسة وخطيرة، لعل ابرزها، هذا العدد الكبير من المواطنين الذين حرموا من ممارسة حقهم الانتخابي، فان اكثر من نصف الـستة ملايين الذين لم يشاركوا في الانتخابات كانوا يعتزمون المشاركة في التصويت وقد توجهوا فعلا الى المراكز الانتخابية لكن حيل بينهم وبين التصويت لعدم وجود اسمائهم في السجلات، او ان مراكزهم نقلت الى امكنة بعيدة يتعذر الوصول لها في ظل منع التجوال والتهديدات الامنية وتعطل وسائل النقل.
/يجب ان نضيف الى لائحة الفشل ما تركته الاجراءات الامنية المفرطة، وبخاصة في العاصمة بغداد، في اضطرار ملايين الناخبين الى التخلي عن حقهم في المشاركة بالتصويت، وكانت الاحوال كما لو أن المفارز الامنية وقواطع الطرق واجواء الحذر والتعبية الأمنية تقدم نصيحة للمواطنين الآمنين ان لا يقامروا بحياتهم ويخرجوا من منازلهم، وهذا يدخل في عداد المخالفات المشار اليها في المعايير الدولية لحرية الانتخاب، التي تشدد على مسؤولية السلطات التنفيذية والجهات ذات العلاقة باجراء الانتخابات في توفيرالاطمئنان، وعدم اثارة اجواء الهلع والخوف من ممارسة حق التصويت، ولا يقلل من هذه المسؤولية ما يقال ان تلك الاجراءات تستهدف منع الارهاب والعنف والجماعات المسلحة من توجيه ضربات الى العملية الانتخابية، فان الحقيقة الموازية تتمثل في توظيف هذه الاجراءات بطريقة انتقائية بحيث شملت احياء وبلدات ومدنا وحولتها الى ما يشبه المستعمرات الامنية المعزولة.
بوجيز الكلام، ثمة ملايين من الناخبين لم يستطيعوا الوصول الى صناديق الاقتراع، ولم يدخلوا في موصوف المستنكفين عن المشاركة.. وهذا عنوان صارخ لفشل السلطات والمفوضية في مهمتهما.. فيما حقهما في شهادة "نجاح محدود" محفوظ لهما.
********
"إنما مَثَلُ الدنيا مَثَلُ رغيفٍ عليه عسلٌ مَرَّ به ذبابٌ فقطع جناحيه، وإذا مَرَّ برغيف يابس مَرَّ به سليما".

سفيان الثوري- فقيه قديم

صوت كوردستان: يجري هذه الايام بين صفوف المعارضة في أقليم كوردستان البحث عن مرشح لرئاسة إقليم كوردستان بدلا من البارزاني الذي ستنتهي ولايته بعد أربعةاشهر و لا يحق له حسب قانون الرئاسة ترشيح نفسة لدورة ثالثة. الى الان طرحت بعض الأسماء التي أثبتت فشلها في حياتهم السياسية و في أحسن الأحوال يعارض أكثر من نصف الشعب الكوردي في الإقليم ترشيحهم و لا يلقون التأييد من قبل الأكثرية.

صلاح الدين بهاء الدين الامين السابق للاتحاد الإسلامي الكوردستاني و المدعوم من قبل تركيا و الإسلاميين هو أحد هذه الأسماء، كما يدور الحديث أيضا عن قادر عزيز الرئيس السابق لحزب زحمتكيشان و حزب المستقبل حاليا. كما أن هناك أسماء أخرى تطرح على الساحة.

الذي يجمع هذه الأسماء المطروحة هو أن جزءا صغيرا من الشعب الكوردي في إقليم كوردستان يؤيدهم و فرص فوزهم ضئيلة جدا أمام البارزاني أو أي شخص أخر يختارة حزبا الفساد في إقليم كوردستان (حزب البارزاني و حزب وروثة الطالباني). كما أن للشعب الكوردي تجارب مؤلمة مع بعض هذه الشخصيات. لذا على المعارضة الكوردية و المستقلين أختيار شخصية لا تملك ماض لا يقبل به الجزء الأكبر من الكورد في إقليم كوردستان.

صلاح الدين بهاء الدين و نظرا لترأسة الاتحاد الإسلامي و علاقاته الدينية مع حركة الاخوان و تركيا لا يمكن أن يكون مرشح المعارضة و المستقلين لانه سيقود الجميع الى الفشل. كما أن قادر عزيز لم يستطيع قيادة حزب صغر فكيف سيقود أقليم كوردستان . نفس الشئ ينطبق على علي بابير اية شخصية أخرى. ترشيح هكذا أشخاص هو في خدمة حزب البارزاني و الطالباني لا غير.

لربما أنسب شخصية الى الان لاشغال منصب رئاسة إقليم كوردستان هو الحاكم شيخ لطيف الذي حصل على أعلى نسبة من الأصوات في السليمانية في الانتخابات الماضية و أدى عملة كعضو برلمان العراق بشكل مشرف و لدية صاع جيد في السياسة و يتقبلة الكثيرون.

نعم الحاكم شيخ لطيف هو عضو في حركة التغيير و لكن ذلك أيضا يعطيهم الحق في ترشيح هذه الشخصية فهم القوة الأكبر في المعارضة. و لكن هذا هو ليس السبب في رؤية الحاكم شيخ لطيف كمرشح لرئاسة الإقليم من قبل المعارضة و المستقلين بل لانه يمتلك كل المميزات التي تجعلة يستطيع منافسة أي مرشح يختارة حزب البارزاني و الطالباني.

لذا على المعارضة و المستقلين البحث عن مرشح ليس له ماض غير موفق في الساحة الكوردستانية و عليهم البحث عن شخصية مناسبة بين القوى المعارضة و المستقلين يمكن بدعم من المعارضة الكوردية و من المستقلين و بنوعية هذه الشخصية ضمان الفوز حتى أمام البارزاني نفسه. و قد يكون الحاكم شيخ لطيف أحد هذه الشخصيات و ليس صلاح الدين أو قادر عزيز أو أي شخص أخر يرفضهم أغلبية الشعب الكوردي و بأختيارهم شيضمن حزبا البارزاني و الطالباني الفوز في أنتخابات الرئاسة.

لمصالح الشخصية والذاتية يدفع الانسان الى الانانية وحب الذات ؟المصالح الشخصية والتعامل بالمال والعقارات وحب الرفاه والسكن في الفلل  والحمايات والسلطة ؟يجعل من الانسان  الانتهازي في الفطرة ينقلب على المبادىء وماضه واقرب الاصدقاء  ؟الفقر اصبح من صفات التي يتنكرها الاناني ؟والمجتمع الذي قدم كل شىء له ينفر منه .ورغيف الخبز مع البصل لا يتذكره .عندما كان يحمل البندقية ويحمل معه حلم كوردستان للجميع ؟؟اصبح الابتعاد وتنكر الى ابسط قواعد الاخلاق والمبادىء شىء مالوف والجلوس على مائدة القمار والخدم يقدمون له الشراب من المالوف ويتفاخر بها امام الاخرين بسهراته الحمراء ؟؟ويتناسى دم الشهداء وحق العام وظلم الاخرين ودكتاتوريته في السلطة الان ؟؟

اعضاء الاتحاد الوطني انشقوا من حزب الام البارتي ..لشعورهم بانهم تحت رحمة الحكم العشائري .انشقوا ليكون لهم طريق الديمقراطية والتعددية ؟؟انشقوا ليعلنوا لشعب الكوردي انهم سائرون نحوا نظام جديد لا يقبل العبودية ولا التسلط ولا القائد الاوحد ولا النعرة العشائرية ولا فرض اراء عليهم دون الموافقة الجماعية اي التصويت وروح التفاهم ؟؟انشقوا واعلنوها في سوريا .سيكونون البديل والحاضر والمقاتلين لاعادة الثورة الكوردية الى مسارها الصحيح والذي انحرف عنها البرزاني واعلن الاستسلام ؟وحدث ما حدث بعد ذلك من الصراع والقتال والدمار ؟وراح ضحيتها الشباب المندفع لتحقيق العدالة الاجتماعية في كوردستان ..نعم كان ضحيةالاتحاد من الكوادر المتقدمة اكثر بكثير من عائلة البرزاني والذين رموا انفسهم باحضان صدام وشاه ايران وتركيا ؟؟احفاد البرزاني ترعرعوا في ايران وفي جوا ملىء بالرفاه ولم يكونون يوما محتاجين ؟ المساعدات المالية لم ينقطع عن عائلة البرزاني ؟؟اما الاتحاد ,اتخذوا من الصخور فراش لهم ومن سماء غطاء يحميهم قساوة الطقس ..ومن لم يرحم به صدام كان حبل المشنقة بانتظاره وهو لا يهابها ويهتف باسم كوردستان ؟ومن  تم تفخيخ رسالة او سم بطريقة صدامية ؟؟اما عائلة ال برزان معززين مكرمين بين ايران وامريكا ؟؟هل يستطيع احد ان ينكرها ؟؟وكان نتيجة ذلك انشقاق من حزب الام ولادة الاتحاد الوطني  واحزاب اخرى ؟لعدم أيمانهم بقيادة البرزاني والابتعاد من سلطة العشائرية
للاسف الرفاه والعمل في العقارات والمشاريع الكبيرة التي يحصل من ورائها المال والفلل والرفاه  والمناصب في السلطة ؟جعل من كوسرت رسول وبرهم صالح وسعدي احمد بيرة وازاد جنياني وغيرهم ,عبد مطيع لمسعود والبارتي ؟؟في سبيل مصالحهم الشخصية وضعوا مصلحة الجماهير واهدافها عرض الحائط ؟؟برهم لاجل الشريكات والامنظمات  التي تديرها زوجته واخوته واقاربه لا يضحي بعلاقات البارتي ولا برضى مسعود ؟؟وكوسرت رسول دخل عالم السماسرة مع الشريكات مع اولاده في السكائر او المشروبات او اخذ المقاولات وبيعها للشخص الثاني ؟؟لا يضحي بهذه الاموال لاجل الفقراء الذين كانوا سند له ؟
اقولها شراء الذمم سهل جدا طالما هناك نفوس ضعيفة واموال طائلة ومغريات لا تعد ولا تحصى ؟؟البارتي بيده المال والنفط ,وكان منذ البداية ؟لذلك سهل الامر يشكل قوة رئيسة من العاطلين عن العمل وادخالهم دورات ويدفع لهم بسخاء من قوت الشعب ؟؟لذلك الشرطة والبشمركة (بالاسم فقط)والاسيايش والباراستن وكذلك رفاق البعث في المخابرات والجحوش ,جعل منهم قوة ؟ولكن ارادة الشعب اقوى بكثير من الظلم والاستبداد؟؟ الان يتكلم اعضاء من البارتي وكذلك عملاء مسعود من الاتحاد الوطني ؟الضروف الان لا يسمح بتبديل  وتغير مسعود من الرئاسة الاقليم ؟؟اليس عجيب هذه الابواق تدين نفسها ؟؟وتعترف بعدم و  قائد غيره ؟؟اليس من الامور المتشابكة ان يكون اعضاء من مكتب السياسي في الاتحاد يقولون هذا ؟؟اين تبجحكم وغروركم وفواه بنادقكم وانتم تقاتولون في اربيل والسليمانية ضد البارتي ؟؟اهي كانت لعبة  سياسية ؟وكنتم تجار حرب ودماء العشرات ذهبت هدرا ؟؟الم تخجلوا يكون مسعود قائدكم ؟؟وهو الذي جلب قوات الحرس الجمهوري وطردكم من اربيل  وكانت المطاردة الى حدود ايران ؟؟اي عار انتم فيه لاجل المال ؟واصبح اهدافكم ارستقراطية .اصبحتم عبد تطيعون ما يقوله لكم سيدكم مسعود ؟؟الف مبروك  لكم ولقائدكم الجديد مام مسعود يدلا من مام جلال

هونر البرزنجي

الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2013 12:55

كلمة للتاريخ- توفيق عبد المجيد

 

كأحد المؤسسين لرابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا ، ولكي أسرد على حضراتكم بأمانة وموضوعية محترماً ومقدراً جهود أولئك الجنود المجهولين الذين وضعوا اللبنات الأولى لبناء هذه الرابطة التي تحتفل اليوم بهذه المناسبة ، سأكر لكم السبب المباشر الذي جعلنا نفكر جدياً في إنشاء تجمع يؤطر أنشطتنا في خدمة قضايا شعبنا الكردي وبلدنا سوريا وفق رؤية عصرية جديدة .

لقد كانت أحداث آذار 2004 إرهاصات فرضت نفسها وبقوة على المشهد السياسي الكردي ، وأوجبت خلق إطار يجمع الأقلام الكردية المبعثرة ليصب مدادها في خدمة قضايا الشعب الكردي المظلوم ، والمسلوب الحقوق ، والمحروم من كل شيء ، بعد المجزرة الاليمة التي حصدت أرواح عشرات الشباب في أحداث الملعب البلدي ، عندما دافعوا بكل شجاعة عن رموزهم القومية التي حاولت الشوفينية البغيضة النيل منها وإهانتها مستخدمة كل ما لديها من شحنات الحقد والكراهية لتطرحها رصاصاً قاتلاً بحصد أرواح الأبرياء من الشباب الكردي الذي ضحى بالدم والروح وتصدى للمؤامرة الفتنة .

أقولها للتاريخ ولأول مرة سأسرد على مسامعكم حقيقة المشاهد التي رأيتموها عبر الفضائيات ، وعلى المواقع الألكترونية ، وفي الصحافة العالمية ، ولكن لم تطلعوا على آلية نقل الحدث مدعوماً بالصورة والصوت وعلى أشرطة الفيديو وأقراص السي دي ، فقد كان أولئك الجنود المجهولون يعملون كخلية نحل نشطة وفي أمكنة بعيدة عن الرقابات بمختلف انواعها ، ويعرضون أنفسهم لشتى المخاطر لينقلوا لوسائل الإعلام الصورة الحقيقية لما جرى في مدينة قامشلو في تلك الأيام العصيبة التي مرت على شعب أعزل إلا من الإرادة والتصميم على وأد الفتنة والتصدي لها وفضح مرتكبيها وكشف حقيقة المخطط الانتقامي وقتل الشباب الكردي بدم بارد .

باختصار أيها الحضور الكريم أقول لكم وللمرة الأولى إن شبابنا استطاعوا نقل الحدث الدموي إلى العالم مخترقاً كل الموانع حيث كانوا يتسللون تحت جنح الظلام إلى أقرب نقطة من الحدود التركية ويسلمون اقراص السي دي لشبان كانوا ينتظرونهم على الجانب الآخر منها ، وفي حالات أخرى كانوا يقذفونها باليد لتصل الأراضي التركية ، ومن هناك توزع بالسرعة القصوى على معظم الفضائيات ووكالات الأنباء .

هذه الأحداث وتلك الآلية دفعتنا للتفكير في ضرورة إنشاء إطار يضم أولئك الشباب الغيارى ليكونوا في خدمة الشعب الكردي وقضيته العادلة في الأزمات ، ولا أخفي عليكم أننا أخفقنا في مسعانا عندما اقترحنا علىٍ مجموع الأحزاب الكردية ليكون لها مكتب إعلامي واحد ينطق باسمها ، ولذلك كثفنا جهودنا وتابعنا لقاءاتنا الكثيرة بعيداً عن الحزبية والتحزب منطلقين من قضية الشعب الكردي العليا ، حتى تكللت أخيراً بالنجاح وكانت ولادة رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا في الثاني والعشرين من نيسان 2005 ثمرة لتلك الجهود ، ولا أبوح بسر إذا قلت لكم إن الشيخ الشهيد معشوق الخزنوي كان واحداً من مؤسسي الرابطة وكذلك الشهيد مشعل التمو والاستاذ ابراهيم اليوسف ، وبكل تواضع كاتب هذه المقالة .

تحية إلى كل من ساهم وشارك في الصحافة الكردية وفي مقدمتهم المرحوم مقداد مدحت بدرخان .

20/4/2013 حدأحدأ

الإثنين, 22 نيسان/أبريل 2013 12:39

حزب الله يجرّ لبنان عسكريا إلى حرب سوريا

ميدل ايست أونلاين

جبهة القصير: مقاتلو المعارضة يهددون بضرب بعلبك بعد سقوط نحو ثماني بلدات سورية في ايدي مقاتلي الحزب اللبناني.

عمان - من خالد يعقوب عويس

قالت مصادر لبنانية وسورية ان القوات السورية ومقاتلين لبنانيين من الشيعة هاجموا مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة السورية على حدود البلدين الأحد.

اضافت المصادر ان بلدتين على الأقل كانتا تخضعان لسيطرة مقاتلين من المعارضين السنة في منطقة القصير قرب نهر العاصي سقطتا بعد تصاعد اشتباكات طائفية أواخر الأسبوع الماضي الأمر الذي يهدد بتدخل مقاتلي حزب الله الشيعي المدعوم من ايران بشكل مفتوح في المعارك.

وقال مقيمون ان صواريخ قصفت بلدة الهرمل وهي معقل لحزب الله في سهل البقاع اللبناني يوم السبت فألحقت أضرارا دون ان تتسبب في سقوط قتلى أو جرحى وأن مقاتلا لحزب الله لاقى حتفه في قرية زيتا بسوريا.

وقال نشطاء للمعارضة ان ستة مقاتلين معارضين قتلوا في اشتباكات بالقصير الأحد وقتلت امرأة في قصف للقوات الجوية السورية للمنطقة.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء الرسمية سانا "قواتنا المسلحة الباسلة أعادت الأمن والاستقرار الى بلدة سقرجة بريف القصير بعد أن كبدت الارهابيين خسائر كبيرة".

وتعد منطقة الحدود -التي تستخدم في التهريب منذ عقود- خط إمداد هام للمعارضين الذين يقاتلون قوات الرئيس السوري بشار الأسد في مدينة حمص التي تعد جبهة رئيسية في الحرب.

ولاقى 70 ألف شخص على الاقل حتفهم في الصراع الدائر في سوريا منذ أكثر من عامين.

وأدى الصراع في سوريا الى تفاقم التوترات الطائفية في لبنان الذي لم يتعاف تماما من جراح حرب أهلية استمرت 15 عاما وانتهت في عام 1990. وأقامت قوات سورية في لبنان نحو 29 عاما حتى اضطرت الى الانسحاب تحت ضغط دولي في عام 2005.

وقالت المصادر ان قوات الجيش السوري والمقاتلين الشيعة دخلت بلدات سقرجة التي تتحكم في الطرق المؤدية لبلدة القصير والرضوانية في حين ترددت أنباء بشأن قتال كثيف في قرية البرهانية القريبة في منطقة الحدود.

وذكر بيان مشترك لقيادة مقاتلي المعارضة في القصير وجبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة بثته محطة اورينت الناطقة باسم المعارضة ان الوية مقاتلي المعارضة ستنقل المعركة الى لبنان اذا استمر الهجوم الذي يدعمه حزب الله.

واضاف البيان ان مقاتلي المعارضة سيستخدمون دبابات وصواريخ لضرب مدينة بعلبك اللبنانية التي تقطنها اغلبية شيعية وسيدخلون مقاتلين الى الاراضي اللبنانية لمهاجمة حزب الله هناك.

وقال الناشط هادي العبد الله متحدثا من القصير ان حزب الله والميليشيا الموالية يدفعون من سهل البقاع في اتجاه القصير في حين يتجه الجيش السوري جنوبا من حمص في حركة كماشة تهدف الى انهاء وجود قوات المعارضة على طول الحدود.

واضاف ان الايام القليلة الماضية شهدت هجمات من قوات حزب الله على قرى جديدة حول القصير موضحا ان حزب الله وحلفاءه سيطروا بالفعل على ثماني قرى وبلدات على طول الحدود داخل سوريا.

وقال ان هذا جزء من استراتيجية اكبر للسيطرة على حمص وربطها بالبقاع والساحل مشيرا الى المناطق العلوية الواقعة قرب البحر المتوسط حيث تشك المعارضة بان الاسد سينقل قاعدته اليها وينشيء جيبا علويا اذا اصبح الدفاع عن موقفه في دمشق متعذرا.

وقال العبد الله ان مقاتلي المعارضة لا يريدون الوصول الى مرحلة يتعين عليهم فيها ضرب الاراضي اللبنانية عشوائيا. واضاف ان المعارضة لن تطلق نيرانها اذا اوقفت الهجمات على القصير والبلدات المحيطة بها.

تعتبر صحيفة «ريوان» الصادرة في عدد من مدن كردستان العراق، أول الصحف الكردية المتخصصة بشؤون المرأة، وما يميزها عن غيرها من الصحف التي تعني بشؤون المرأة والمجتمع، أن «جميع كوادرها من النساء من محررين وفنيين ومراسلين».

وسلط الموقع الإلكتروني لـ«DW» الإخباري الألماني، صباح الأحد، الضوء على صحيفة «ريوان»، حيث أشار إلى أن الكلمة في اللغة العربية معناها «دليل القافلة».
ويبلغ عدد العاملين بصحيفة «ريوان»، التي تأسست عام 2001، 20 امرأة متخصصة في مجال المراسلة والتحرير والتصوير وتصميم الموقع والصحيفة، وهي تصدر بشكل نصف شهري، بواقع 4500 نسخة للعدد الواحد، وتوزع بشكل مجاني، وقد وصلت إلى العدد 276.
وعقد «DW» مقابلة مع شدوا بشير، التي تعمل في الصحيفة منذ نحو ثلاث سنوات، حيث قالت: «أعشق عملي الصحفي، وأحاول أن استرجع قصص الظلم الذي تعرضت له المرأة الكردية عن طريق كتاباتي».
وتضيف «بشير»، 28 عامًا: «ما لمسته من قصص تخص واقع النساء فضلاً عن تهميش أغلبهن في ممارسة دورهن في الحياة، يدفعني إلى أن أبذل المزيد من الجهد والعطاء في سبيل إيصال كلمة المرأة الكردية في ريوان».
وتتلخص مهام «بشير» في إدارة صفحة «التحقيقات»، وهي الصفحة الأخيرة في تسلسل الجريدة، فضلاً عن تحرير المواضيع التي ترسلها الصحفيات من مختلف مدن إقليم كردستان العراق، كما تقول: «هناك العديد من المعوقات التي تواجه عملي، أبرزها صعوبة الحصول على المعلومة، بالإضافة لتخوف الكثير من النساء من الحديث عن حجم العنف الذي يتعرضن له».
لم يكتف موقع «DW» بعقد لقاء مع إحدى محررات الصحيفة بل اتجه لمن يقرأها، فقابل بناز صابر، وهي طالبة كلية القانون في محافظة السليمانية بالعراق، التي قالت: «منذ فترة طويلة وأنا أتابع صحيفة ريوان، كما أحرص على اقتناء كل نسخها عند إصدارها، فهي تعتبر المنبر الحر لتطلعاتنا ونظرتنا لمستقبل مشرق وسط هذا المجتمع الذكوري الذي يسلب للمرأة حقوقها».
المصري اليوم

 

نص الخبر:

البارزاني يطالب القوى السياسية بالتخلي عن محاولات "إخضاع" الصحافة لسيطرتها

 

السومرية نيوز / دهوك
دعا رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الاثنين، القوى السياسية إلى التخلي عن محاولات "إخضاع" الصحافة لسيطرتها، مطالباً الجهات المعنية بالدفاع عن حقوق الصحفيين، فيما أشار إلى أن الصحافة قادرة على أن تكون إحدى وسائل تحرر الشعب الكردي من الاستبداد.

وقال البارزاني في رسالة وجهها بمناسبة يوم الصحافة الكردية وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منها، إن "الصحافة الكردية خير وسيلة لعرض قضايانا أمام العالم"، داعياً الجميع وفي مقدمتهم القوى السياسية إلى "التخلي عن محاولات إخضاع الصحافة لسيطرتها، لتأخذ طريقها وفق القيم والمعايير الصحفية".

وناشد البارزاني الجهات المعنية ونقابة الصحفيين بـ"العمل للدفاع عن حقوق الصحفيين وخدمة هذه الشريحة الحية في المجتمع، لما لها من دور متميز في التطور الثقافي والسياسي والاجتماعي"، مؤكداً أن "الصحافة قادرة على أن تكون إحدى وسائل تحرر شعبنا من الاستبداد والاحتلال".

وأضاف البارزاني أنه "من دواعي الاعتزاز أن الحركة التحررية الكردية كان لها الدور المحوري في إيجاد هذه الأجواء من حرية التعبير والعمل وفق مبادئ الصحافة الحرة في إقليم كردستان وهو نتاج تضحية ونضال مستمر علينا الحفاظ عليه وتطويره"، مؤكداً أنه "من واجبنا جميعاً أن نحترم حرية الإعلام والصحافة لأنها تشكل رمزاً مهماً للتحضر وتقدم شعبنا".

وتنتقد المنظمات المعنية بالدفاع عن الحريات أوضاع الصحافة في الإقليم بين حين وآخر وتطالب السلطات المعنية بتطبيق قانون حماية الصحفيين.

يذكر أن مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين أعلن، في الـ14 من كانون الثاني 2012، أنه رصد في تقريره السنوي للعام 2011، 359 انتهاكاً لحقوق الصحفيين، منها إصابة أربعة منهم بإطلاق نار، وثماني حالات حرق وتخريب لمكاتب قنوات إعلامية، فضلاً عن المئات من الانتهاكات الأخرى.

 

برواز حسين بنت شمال كردستان العراق الشابة الجميلة الواثقة بنفسها وبموهبتها وثقتها بالوطن والشعب والحكومة كبيرة .

برواز لا تعرف العربية ، لكن صدق عواطفها وقوة احساسها جعلها تتألق في التعبير جعلها محل اعجاب المشاهدين العرب قبل الكرد وهي تردد الكلمات الكردية ومن خلفها الموسيقى الكردية على وقع لحن عربي .

صوتها وظهورها عبر الاثير على شاشة mbc منحها جواز سفر نحو المجد نحو الابداع والشهرة ، وهي تستحق هذه المكانة بجدارة بنت الكرد هذه الفتاة الكردية الطالعة مثل فراشة الربيع محملة على نسمات الهواء العليل برائحة القرنفل والنرجس منبثقة من وسط أنهار وجداول سهول الخير منطلقة من جبال الكرامة الكردية مسكن الخالد مصطفى البرزاني جبال كردستان .

إنها اصبحت بفضل موهبتها سيدة شاشة القلوب وبنت بذاكرة الإنسان سيرة عطرة وبالقلب محبة لا ينسى ، وكتبت بصوتها ونبرتها للملايين من العرب رسالة محبة مفادها ان الغناء لغة لا تحتاج إلى ابجدية وإنها عابرة لكل الحواجز والسدود وان فضاءات الفن تتسع بشكل لا متناهي لكي يتلاحم ويتناغم ويتناسق ويتآخى فيه الجميع .

فقد وصلت رسالة عبر برواز بأن كردستان لها قلبٌ أبيض ناصع لا يحمل الحقد والكراهية وليست مجرد تاريخ حافل بالدم والدموع ، بل تعني لوحة ملونة بكل الوان الطبيعة الجميلة مرسومة بكل الايادي الخيرة الممتدة للآخر للعناق والتواصل وتعني ايضا شبابا يمتلئ اليوم برغبة الحياة وبإرادة غلق جراحات الماضي والانفتاح على الإشراقات العامرة بالضوء والأمل .

شكرا لبرواز حسين لكونها اجمل باقة ورد في ربيع كردستان ، لكنها الباقة التي ستبقى عطرة .

رسالة عتب ابعثها الى من استشهد ابني من اجل ان يحيى ابنه,الى من اخذت اللقمة من فم ابني ووضعتها في فم ابنه.

رسالة ابعثها الى اخي(في الدين) وابن عمي(في العروبة) واقول له: لقد كنت وما زلت انزف دما ومالا من اجلك ومن اجل قضيتك..اقول له الا كففت عن نكأ جراحي وعن ايلام روحي, الا كففت عن نصرة ظالمي ومخرب بلدي,الا تتقي الله فيما تقول وتفعل كي يرحمك الله مما انت فيه ويرحمني من حمل ذنوبك واخطائك.

اخي الفلسطيني اعلم ان رفعك لصورة الظالم(صدام حسين) بين فترة واخرى يزيد البعد بيني وبينك,وتبجحك الدائم بحبك له مع حلمك في ان يحكم بلدي شخص اخر مثله, فيه تنكر لدم ابني الاول الذي استشهد من اجلك ,وظلم لابني الثاني الذي اعدمه حبيبك (صدام حسين) من اجل حريتنا,ومرارة دائمة لابني الثالث الذي ثبت عنده قلة وفائك..قلة وفائك التي طالما انكرتها عنك وخاصة في مجال قلة وفائك وتخاذلك عن قضيتنا(قضيتك) الاساسية وهي القضية الفلسطينية.

اخي الفلسطيني ..من واجبي ان اساعدك على تبين الحق ,فان كنت تجهل ما فعله الظالم(صدام حسين) بنا علمتك,وان كنت بحاجة لدليل اعطيتك ,وان كنت ضالا عن الحق استعنت بالله وبالخيرين وهديتك,وان كنت تشكو عقدة ذنب(لانك وقفت مع الظالم ضدنا) دعوت الله لك ومن كل قلبي سامحتاك.

اخي العزيز..لماذا لاتكف عن التدخل في قضيتي وتهتم بقضيتك؟

لماذا اجد ان بندقيتك محشوة دائما ضدي,وفارغة ضد عدوي وعدوك؟

لماذا تتباسل في مشاكل العرب الداخلية وتتخاذل في قضيتك؟

الا تعلم بان الكثير من الشعوب العربية قد تحررت من طغاتها بالحديد والنار,وانت على طول الخط نائم عن قضيتك؟

والى متى تنتظر مني ان ارسل ابني الرابع ليموت من اجل نصرة قضيتك؟!.

اخي العزيز اسمح لي بان اذكرك بالفرق بيني وبينك..انا وقفت معك ضد ظالمك وانت وقفت مع ظالمي ضدي ,انا بنيت لك بيتك من مالي ومال عيالي وانت ساعدت ظالمي على هدم بيتي فوق راسي ورؤوس عيالي, انا جاهدت من اجل الحفاظ على حياتك وانت جاهدت من اجل هلاكي,لقد وفيت لقضيتك وانت خنت قضيتي..ومع كل هذا انا احبك واستغفر لك واتمنى ان ينصرك الله ربي وربك!.

انا هنا لا اطالب بمعاقبتك او باخذ التعويضات منك او حتى بقطع المساعدات عنك..وكل ما اريده منك هو ان تشعر بانك ظالم لمن احسن اليك ,وان تتعلم ان احترام مشاعر الناس هو نوع من انواع محاسن الاخلاق ,وان تتوقف عن جرح مشاعري ومشاعر امتي.

واطالب حكومات الدول التي ظلمها صدام حسين وحزبه (حزب بعث الجاهلية) ان تفرض على الفلسطينيين قبول مناهج دراسية تشرح لاطفال فلسطين جرائم صدام حسين..مع اي مساعدات يستلمونها منا.

وشكرا

عدنان شمخي جابر الجعفري



تقرير: شيروان شاهين

تظاهرت مجموعة من النشطاء الكورد في مدينة
skive الدنماركية أقصى شمال الدنمارك مظاهرة للتنديد بالجرائم التي يرتكبها النظام الأسدي.
ورفع المتظاهرون شعار الحماية الدولية للمدنيين في سوريا ومحاكمة أركان النظام المجرم.
وتأتي هذه التظاهرة بعد توسّع رقعة القتل والأعمال الإجراميّة , التي يقوم بها النظام الأسدي واستخدامه للسلاح الكيماوي المحظور دوليّاً, وخاصة في الأحياء الكردية بحلب حي الشيخ مقصود, وقصفه للمدن السورية بالطائرات والصواريخ, وتدميره للبنى التحية للبلاد وكل ذلك في ظل الغياب العملي للمجتمع الدولي..
و لتذكير الغربيين ببلد اسمه سوريا..
وبأن ربع سكان هذا البلد أصبحوا لاجئين ومعتقلين
حيث أكد شيار علو أحد القائمين على التظاهرة "رسالتنا هي أن نقول للعالم وللدنماركيين بأن هناك جزء من العالم يموت وُيدمّر كل يوم حيث تُغتصب النساء ويُقتل الأطفال والعالم متفرج نائم لا يحرك ساكناً.. لذلك وجدنا أنه من واجبنا كجالية وكنشطاء أن نبدأ بحملة من أجل المطالبة بوقف القتل, وسنستمر في نشاطاتنا السلمية من أجل نشر قضية السوريين ومنها القضية الكردية لأن قضيتنا قضية إنسانية وما يجري في سوريا لا يقبله أي منطق وشرع فقد حان الوقت لكي يتدخل العالم لحماية المدنيين.
وبدأت التظاهرة في 20- 4-2013 الساعة الحادية عشرة صباحاً والتي نُظمت على النمط الدنماركي في ساحة البلدية
RÅLHUS حيث تجمع الكورد المقيمون هناك من عائلات وأطفال وشباب, وبمشاركة من أصدقاء الشعب الكردي / العراق , لاتفيا , الدنمارك / حاملين يافطات باللغتين الدنماركية والإنكليزية:
"أقفوا القتل.. الحرية لسوريا.. ونحن نحب الحياة.."
ولفتت التظاهرة نظر سكان المدينة حيث اُعتبرت سابقة أولى لهم بأن يتظاهر أجانب وخاصة الكورد في مدينتهم وبهذه الطريقة المدنية والحضارية.. و ما أثار عجبهم أكثر هو منظر الورود والموسيقا الكردية التي جذبت كل المارة ومن ثم آلمتهم صور الدمار في سوريا التي كان يرفعها النشطاء إلى جانب الورود..
ووزّع النشطاء مناشير باللغة الدنماركية تتحدث عن الوضع في سوريا ووضع المدنيين ومعلومات عن الثورة السورية حيث تفاعل الدنماركيون مع التظاهرة وقدم القائمين عليها شرحاً مفصلاً لما يجري في سوريا وحجم الدمار والقتل هناك .

ومن جهته اعتبر الكاتب الكوردي خالد أحمد من خلال صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك " بأن التظاهرة سابقة وبدعة في تاريخ الحراك الكوردي في الدنمارك من خلال التنظيم والأفكار والمظهر الذي ظهرت به المظاهرة للآخر الدنماركي , وأردف هنا سكيفا , هنا لم نعد نخاف على القضية وهاجس الانتماء , فكل شيء بات في أيدٍ أمينة , ما دام الكل مسكون بهوس نقل الوجع , وإدمان الداء الذي يقول كلننا سفراء تلك المظلة التي كانت تظللنا يوماً , والتي كانت تسمى مجازاً " الوطن " .
ويُذكر أّن هذه التظاهرة جاءت بدعوة وتنظيم من النشطاء الكرد (سيبان قامشلو - كاوا جان بافي كاوا سكيفا - شيار علو – والعازف حسين سليمان - شيروان شاهين )

وكان لنا وقفة مع بعض المشاركين
محمد شيخو ناشط كردي : أريد أن أوجّه رسالة من خلال هذه التظاهرة للداخل الكردي بأن الزمن هو زمن الوحدة وعلينا أن نضع خلافاتنا على الرفّ لأن الوقت هو ليس للخلافات فالمطلوب منا هو الوقوف في وجه جرائم النظام وفضحها وخاصة لقد تمادى النظام ووصل لمرحلة الكيماوي ونخشى أن يتكرر مشهد حلبجة في كردستان سوريا وخاصة في ظل الانشقاق الكردي وخلافاتنا الدينكشوتية, نتألم لما يحدث في كل سوريا .. لذلك أناشد الجميع فائلاً بأنّ الوحدة خلاصنا.
Aina Gansone دنماركية من أصدقاء الشعب الكردي
أنا هنا مع الكرد لأني أشعر بألمهم وحزنهم ولدي الكثير من الأصدقاء من الكرد السورين وجئت هنا لكي أضم صوتي لصوتهم من أجل وقف القتل في سوريا وأحاول كل يوم من خلال المدرسة ومن خلال يومياتي أن أنقل صورة ما يحدث في سوريا لأصدقائي وزملائي لأن ما يحدث هناك أمر فظيع جداً لا يحتمل أن نسكت عليه.
السيدة جنان علي أم رودي : مواطنة كردية سورية مقيمة في الدنمارك
أوجه كلمة للمجتمع الدولي أن يقف مع الشعب السوري مع أطفال سوريا الذين يتعرضون للإبادة الجماعية, نحن تشردنا تعرضنا للظلم كثيراً صحيح نحن هنا بأمان لكن قلوبنا وأهلنا وأخوتنا ليست بأمان .
نتمنى من المجتمع الدولي التحرك ومساعدة السورين وأناشد السويين أن يكونوا دائماً يد واحدة في وجه هذا الطاغية الذي يحاول زرع الفتنة بين السورين عرباً وكورداً ولكن لي إيمان بوعي السورين بأن لا يكونوا ضحية ألاعيب هذا النظام .
صبا مواطنة هولندية من أصل عراقي: جئت أشارك الإخوة الكرد السوريين لأن الذي حصل في العراق يحصل اليوم في بلدهم سوريا, وأتمنى أن أبقى معهم إلى أن يصلوا للحرية والخلاص, رسالتي هي للغربين وخاصة الدنماركيين لأنه شعب إنساني ومثقف وهي أن يفكروا للحظة بأطفال سوريا وكيف يقتلون وأن يقارنوا بين أطفالهم وأطفال سوريا, وأتمنى من الحكومة الدنماركية التضامن والضغط على المجتمع الدولي لإنقاذ أطفال سوريا.
كاوا بلال: ناشط ومحامي كردي سوري.
خرجنا اليوم بوقفة احتجاجية لنعلن تضامننا مع أهلنا في الداخل السوري عامة وفي الشيخ مقصود خاصة , ونحن هنا من أجل رسالة إنسانية مفادها الحرية , ونحن دعاة دولة مدنية ديمقراطية دون إقصاء أحد, هذا ما نريد أن نقوله للدنماركيين وليس كما يروج النظام من خلال إعلامه الكاذب,
وأقول لأهلي في الداخل كرداً وعرباً مسيحين ومسلمين سنة شيعة دروزاً و علويين أن يكونوا يداً واحدة فسوريا المستقبل هي للجميع والكل متساوٍ فيها تحت ظل القانون.

sherwan shahin
danmark 22- أبريل 2013

 

احتفت مدينة فيينا وبدعوة من جمعية الايزيديين في فيينا بعيد رأس السنة الايزيدية (سه رسال)وهو يوم مقدس عند الطائفة الايزيدية ويعتبر يوم التكوين والخليقة وتجديد الحياة والطبيعة وكذلك له اسماء عديدة (الاربعاء الاحمر,رأس السنة الجديدة ,عيد طاووس ملك ,الاربعاء المقدس).

ففي يوم السبت 20 نيسان المنصرم اقيم حفلأ فنيأ كبيرأ في مدينة فيينا بهذه المناسبة ,افتتح الحفل من قبل السيد سليمان شنكاري بكلمة ترحيبية بالحضوروممثل حكومة اقليم كردستان في النمسا الدكتور مصطفى رمضان والوفد المرافق له وكذلك ممثلي الاحزاب والمنظمات الكردستانية والعراقية في النمسا وطلب من الجمهور للوقوف دقيقة حداد على ارواح شهداء الايزيديين والحركة التحررية الكردستانية والوطنية العراقية والقى السيد رشيد الختاري كلمة الجمعية قدم التهاني والتبريكات للحضور وجميع الايزيديين في النمسا وكردستان وفي جميع دول المهجروتطرق الى عيد سه ر سال هذا اليوم المقدس عند الايزيديين والذين يحتفلون به يوم الاربعاء من منتصف نيسان وفي كل عام ,وبعدها القى عريف الحفل برقيات التهنئة التي وصلت الى الحفل بهذه المناسبة من قبل ممثلية حكومة اقليم كردستان في النمسا ,الحزب الشيوعي العراقي,الاتحاد الوطني الكردستاني,الحزب الشيوعي الكردستاني,الحزب الديمقراطي الكردستاني,الحزب الديمقراطي الكردستاني ايران ,جمعية بيت الكورد(سوريا),البيت العراقي في النمسا ,منظمة جاك (مركز حلبجة فرع النمسا),مركز ازادي الثقافي ,حيث قدموا التهاني والتبريكات الى الجالية الايزيدية بمناسة عيد رأس السنة الجديدة,ثم بدأت الفقرة الفنية واحيت الحفل (فرقة مدني)بقيادة الفنان الشاب احمد جان حيث قدم باقة من الاغاني الكوردية (الايزيدية)والعربية ونقل من خلالها الجمهور الى اجواء الوطن والتأمت الدبكات والرقصات على انغامها.

من يطوع نفسه في خدمة وحماية شعبه ويسهر على راحة مواطنيه ,وخاصة في ظروف الحروب والقتال والكوارث القائمة على حدود أرضه وتخوم دياره

ويدفع روحه ودمه قربانا وتضحية من أجل ذلك الهدف فهو بلا الشك يستحق كل الأحترام والتبجيل

أما من يعمل كل شيء لمصالح حزبوية وفئوية فأقل التسمية يستحقه هو (الأنانية)

عندما تحول وانحرف الثورة السورية عن مساره من السلمية إلى العسكرية ,سواء بسبب بطش النظام وعنفه اللامحدود بأتجاه السوريين أو بسبب المجموعات اللتي دقت أسافين الفتنة وعزفت على وتر الطائفية والعرقية واللتي تقف من ورائهم أياد خارجية

فدخلت الحابل بالنابل وأصبح معظم المدن السورية ساحة للصراعات بين النظام والمعارضة من جهة وبين بعض أقطاب ومجموعات المعارضة فيما بينهم من جهة أخرى ,ومن ورائهما محاور الإقليمية والدولية

ألة القتل مستمرة في سورية والدمار متواصل وعمليات النهب والسلب والخطف أصبح سلعة دارجة للضعيفي النفوس وخاصة بين صفوف بعض مجموعات المعارضة التابعة للجماعات المتطرفة والقاعدية

أما الكورد حافظوا بقدر الإمكان على سلمية الثورة لعدة أسباب منها.

1.وعي الساسي الكوردي

2.أكتساب الكورد الخبرة نتيجة معارضتهم طويلة للنظام

3.استفادة الكورد من تنظيمهم السياسي والأجتماعي أكثر من غيرهم بسبب باعهم الطويل في الحقل السياسي المناهض لسياسات النظام.

هنا كما أسلفنا سابقا ,عندما تحول الثورة من السلمية إلى العسكرية

عمليات القتل والدمار ازداد بإزدياد عدد كتائب العسكرية بشكل غير منظم ودخول الأجانب على خط المواجهة بحجة الجهاد ,وما أدراك أي الجهاد.

هنا كان لا بد للكورد من قوة تحميهم من الغزوات والنزوات مجموعات المتطرفة المغذية بإيديولوجيات وأفكار لم يعد ماشيا مع روح العصر ,وأيضا من بربرية وخداع النظام

فتشكلت وحدات حماية الشعب من شبان متطوعون هدفهم الأسمى هو حماية مناطقهم من أي مكروه أو أعتداء

أكتسبوا التنظيم والخبرة القتالية بسرعة العالية في معسكراتهم

فعندما اقتضاهم الحاجة ظهروا كالأسود

عندما طلبتهم الواجب كانوا على أهبة الأستعداد

عندما حاول الغزاة المس والإساءة لبني جلدتهم كانوا لهم بالمرصاد

دافعوا عن عرضهم وممتلكاتهم ومكتسباتهم بشراسة وببسالة

قدموا أرواحهم فداء لمواطنيهم ولتراب غربي كوردستانهم ولجميع المكونات المتعايشة في مناطقهم

شكلو الأسايش أو قوات لحفظ أمن المدن والقرى كوردية من ظواهرالسلب والنهب والقتل وأي أعتداء الأخر

هذا لا يعني بأن الساحة لوحدهم بل تشكل كتائب كوردية عديدة في ساحة الكوردية ,منهم من أختاروا سبيلهم وأنضموا إلى الجيش الحر ومنهم من أختار الخط الكوردي بالدرجة الأولى

بعض منهم تابعة أو تلقي الدعم من بعض الأحزاب المجلس الوطني الكوردي ,لكن تأثير تلك الكتائب ضعيفة وغير فاعلة على الأرض لعدة أسباب أهمها.

قلة العدد والخبرة والتنظيم ونقص الدعم , ولم نراهم بشكل فاعل في أي من المعارك اللتي تعرض لها المدن والقرى الكوردية .

أما الأنتقادات لوحدات حماية الشعب

1.اعتقال للسياسيين والمثقفين والنشطاء الكورد بين فينة وأخرى بدون تقديم سبب تقنع الجميع

2.مداهمة معسكرات بعض الكتائب الكوردية واعتقالهم بدل محاورتهم لضمهم تحت راية واحدة

3.محاولاتهم لإثبات أنفسهم بإنهم الوحيدون في الساحة عن طريق استعراض قوتهم في بعض الأحيان

هذه الأمور كلها مرفوضة وغير مناسبة للقوات شكلت من أجل الدفاع عن الشعب إلا إذا كان هناك أسباب قوية تدعو لذلك

نعلم من يعمل لا بد له أن يقع في الأخطاء ووحدات حماية الشعب تعمل وتخدم فلا بد أن يحدث هناك بعض الأخطاء ولكن تكرار الخطأ نفسه هنا يكون المشكلة

ندعو وحدات حماية الشعب الحفاظ على سمعته الطيبة وحفاظ على مكتسبات اللتي حققوها بفضل دماء الشهداء والحماس الشعب

كما على الأطراف اللتي تتهم وحدات حماية الشعب الكف عن حروبهم وادعاءاتهم الكلامية والمكتوبة وعدم تضخيم الأمور وخاصة في وسائل الإعلام

الكتائب أخرى عليهم الأنضمام أو التعاون والتنسيق مع وحدات حماية الشعب

هنا يبقى اللوم الأكبر على الهيئة الكوردية العليا اللتي لم تفعل بعد بند تشكيل اللجنة التخصصية العسكرية ,لجمع وتوحيد جميع القوى العسكرية في ساحة الكوردية في مؤسسة العسكرية الواحدة

قبل أن ينشر ظاهرة ميليشيات المسلحة

عندها سيحدث ما لا يحمد عقباه وسيفلت الأمور عن السيطرة وسيصبح المناطق الكوردية فريسة سهلة للمتربصين بها

فالحل الوحيد يكمن وضع الخلافات أو الأختلافات جانبا وتفعيل الهيئة الكوردية العليا وخاصة ما يتعلق بالبند العسكري..بقلم خالد ديريك.

صوت كوردستان: حسب النتائج الأولية فأن حزبا البارزاني و الطالباني لم يتمكنوا من الحصول على الأغلبية في أية مدينة من المدن التي جرت فيها انتخابات المحافظات و المشمولة بالمادة 140. كما أن نسبة مشاركة الكورد كانت أقل من 50%.

ففي مندلي حصلوا على 40% من الأصوات. جلولاء 22% فقط. قرتبة على 13% فقط، جبارة23% فقط و في السعدية 49%، خورماتوو 33% و فقط في خانقين حصلوا على أكثر من 50% من الأصوات.

كما أن الكورد حصلوا على 5 مقاعد فقط في مجلس محافظة ديالى من مجموع 22 و مقعدين فقط في محافظة صلاح الدين. و هذا تعبر أكبر نكسة لهذين الحزبين و السياسة التي أتبعوها في الانتخابات و حيال المناطق الكوردستانية المحتلة.

صوت كوردستان: تحدث عدد من أعضاء برلمان إقليم كوردستان الى صحيفة هاولاتي و صرح بعضهم للصحيفة أنهم غير موافقون على تغيير قانون رئاسة الإقليم كي يستطيع البارزاني من ترشيح نفسة لدورة ثالثة لانهم حتى لو قاموا بذلك الان فعليهم تغيير القانون مرة أخرى في الانتخابات القادمة أيضا كي يستطيع البارزاني من ترشيح نفسة لدورة رابعة و هكذا.

في نفس الوقت فأن المكتب السياسي لحزب الطالباني أختاروا البارزاني كي يكون مرشحهم للانتخابات الرئاسية أي أنهم وافقوا على ترشيح البارزاني لدورة ثالثة مقدما و قبل تغيير قانون الرئاسة و قالت زيان عمر لهاولاتي أن المكتب السياسي لحزب الطالباني وافقوا على البارزاني كمرشح للرئاسة و على أعضائهم في البرلمان العمل حسب أوامر المكتب السياسي لحزبهم.

يذكر أن حزب البارزاني بصدد تغيير قانون رئاسة أقليم كوردستان بالأغلبية البرلمانية كي يستطيع البارزاني من ترشيح نفسة لدورة ثالثة.

 

صوت كوردستان: نشر موقع ويكيليكس رسالة موجهة من السفارة الامريكية في العراق الى وزارة الخارجية الامريكية. تطرقت فيها السفارة الامريكية الى العديد من مقابلاتها و لقاءاتها بقادة إقليم كوردستان و خاصة صلاح الدين بهاء الدين الأمين السابق للاتحاد الإسلامي الكوردستاني و علي بابير أمير الجماعة الإسلامية في إقليم كوردستان. حسب الخبر الذي نشرته قناة (ك ن ن) التابعة لحركة التغيير فأن السفارة الامريكية كتبت لوزراة خارجيتها مستمدة من لقاءاتها في إقليم كوردستان أن عائلة البارزاني لديها أساس نصف ملكي و من الصعب جدا أن يدعوا تداول السلطة في الإقليم بشكل سلمي. كما جاء في رسالة السفارة الامريكية في العراق أن زيارة البارزاني الأخيرة مع أبنة مسرور و أبن أخية نيجيروان الذي لم يكن حينها رئيسا للوزراء كانت زيارة عائلية من أجل مصالح العائلة و لربما الحديث عن المشاريع الاقتصادية التي تخصهم. جرت تلك الزيارة عندما كان برهم صالح رئيسا للوزراء في إقليم كوردستان. كم جاء في الرسالة أن علي بابير و صلاح الدين بهاء الدين أخبروا السفارة الامريكية أن حزب البارزاني يسيطر على مفوضية الانتخابات في أقليم كوردستان و سوف يقومون بتزوير الانتخابات كي يبقوا في السلطة. كما تطرقت الرسالة الى الخلافات داخل حزب البارزاني بين أبنة مسرور و أبن أخية نيجيروان. حسب الرسالة أن العائق الوحيد من بروز تلك الخلافات الى السطح هو صحة البارزاني . الى الان لم تصدر أية تصريحات من حزب البارزاني حول ما نشرته و يكيليكس كما لم ينفي صلاح الدين  بهاء الدين و علي بابر أيضا ما جاء في التقرير.

نص الخبر باللغة الكوردية:

http://www.youtube.com/watch?v=Fv8uormgWx0&feature=player_embedded

 

الأحد, 21 نيسان/أبريل 2013 22:48

فوز ائتلاف المواطن - واثق الجابري


.
يبدوا إن النتائج للتصويت كشفت الكثير من الحقائق , ولم ترضي الكثير من الأوساط السياسية التي كانت هي السبب لعزوف الناخين , نتيجة طبيعية لخيبة أمل المواطن بالواقع السياسي عامة والخدمي خاصة , ساسة لم يترددوا من البحث عن مشاريع المنافع وإستغفال المواطن بأستخدام شتى وسائل التحايل والمخادعة , ردود فعل الشارع تدل على يأس وإحباط شديد لم يأتي من فراغ , طيلة تلك الفترة لم تسعى أغلب القوى لترسيخ مفاهيم الديمقراطية والتبادل السلمي ودور المواطن في صنع القرار , ولم يختلف اثنان على مشاكل اصحبت من المعضلات وهي حقوق طبيعية كحق العمل والسكن والأمن وتراجع الأقتصاد , هذه الأزمات خلف الكثير من المشاكل الأجتماعية وهدر المال العام دون مواقعه , نتيجة خلافات عطلت عمل الحكومة المركزية والحكومات المحلية . ومع انطلاق الحملات الأنتخابية لمجالس المحافظات كان المواطن ينتظر التغيير والبرامج , وما إن خرجت اسماء المرشحين عمدت القوى لترويج بصورة سلبية وإختباء الكثير خلف صور الرموز وسيطرة أسماء على القائمة بالأعلان والجولات الأنتخابية بأستخدام مركزها الحكومي والمال العام , والخطابات البعيدة عن ماهية تلك الأنتخابات , تلك الأساليب جعلت من الشارع يعيش التناقض ودوامة البحث بين كم المرشحين والأبتعاد عن المشاركة من ذلك التثقيف السلبي الساعي لجعل التصويت بعشوائية والمهم وصول أكبر عدد من المرشحين دون برامج , وما هدف تلك الخطابات ولماذا التنافس بهذه الأساليب المستهلكة .
ائتلاف المواطن إختلف تماماً عن كل القوى من حيث أختيار الألوان والشعار الدال على انتخابات المحافظات والأبتعاد عن الخطابات التحريضية وطرح برامج واضحة تلمسها جماهير المحافظات وإيجاد العلاجات للتراكمات السابقة , ولم يستخدم صور للرموز وإنما طرح شخصيات تملك رصيدأ متقدماً في المجتمع توزعت مناطقياً لتنهض وتعبر عن أرادة المناطق مجتمعة ,الملاحظ في يوم الاقتراع عزوف واضح كرد فعل لتكرار أشخاص في هرم السلطة إنْ لم يتهموا بالفساد فقد اثبتوا الفشل , وقلة في التثقيف المقصود , وهذا ما جعل الكثير من الناخبين يستدلون على المرشح بالسؤال وربما في باب المركز الانتخابي , وقيام البعض للترويج خارج المراكز , أغلب الناخبين أما لم يشارك او شطب ورقة الأقتراع او صوت بصورة عشوائية وبأسم رموز لم تشارك وهذه كانت غاية تلك القوائم , توجيه الناخبين بهذه الطريقة تجهيل مقصود والعودة بالوعي الأنتخابي للوراء , ولكن قائمة ائتلاف المواطن أختلف المصوتين لها بالأختيار للقائمة والأصرار على التسلسل , وما يعني إنهم صوتوا بوعي ومعرفة لقدرات مرشحيهم والأيمان بالبرامج الانتخابية التي كانت لكل محافظة حسب خصوصيتها , وأستيعاب للخطاب وخلق نوع من التنافس داخل القائمة للخروج بأفضل النتائج ودليل استيعاب ناخبيهم لأهمية المفاضلة , رغم كل هذه العزوف حصل ائتلاف المواطن تقدماً كبيراً دون الأستعانة بالوسائل الحكومية والأساليب التي توجه الناخب , وبذلك نستطيع أن نقول إنه فاز لعدة اسباب , منها إنه استطاع ان يخلق نوع من التنافس على أساس الكفاءة وقدرة المرشح وينضج الوعي الانتخابي للتفاضل بين المرشحين وإختيار الأقدر على العمل وتحقيق الطموحات وإنضاج الوعي للأهتمام بالبرامج وزرع الثقة بين المرشح والناخب والتخلص من القيود التي تسيطر على أرادة الناخب وجعله يسير بأرادة المصالح السياسية ,بذلك يكون الفوز من ديمومة المفاهيم الديمقراطية وترسيخها للمجتمع لرسم مستقبله , والفوز هنا لا يعني عدد المقاعد إنما بتحقيق أهداف الانتخابات ..

 

شفق نيوز/ افادت مصادر مطلعة، بتفوق مرشحين لقائمة التآخي في بغداد وواسط باصوات المقعدين المخصصين لكوتا الكورد الفيليين.

وقال مصدر من بغداد لـ"شفق نيوز"، إن "فؤاد علي اكبر مرشح رقم واحد لقائمة التآخي للكورد الفيليين تفوق بنسبة كبيرة على المرشحين المنافسين الاخرين على كوتا الكورد الفيليين لحجز مقعد في مجلس محافظة بغداد.

واضاف مصدر آخر أن "مرشح قائمة التآخي في واسط حيدر هاشم الفيلي هو الآخر قد تفوق على بقية المنافسين الآخرين لمقعد كوتا الكورد الفيليين في مجلس المحافظة" حتى لخظة اعداد الخبر.

ومن المقرر ان تعلن مفوضية الانتخابات عن النتائج الاولية للاقتراع العام والخاص لانتخابات مجالس المحافظة على ان تعلن في مدة اقصاها نهاية الشهر الجاري عن النتائج الكاملة.

م ف

حقيقة انا لم اتفاجأ بآخر تصريحات المطربة احلام في البرنامج الفني ( عرب ايدل ) لأنني وببساطة ومن خلال متابعتي لحلقاته سابقا وحاضرا اكتشفت انني امام شخصية متوترة في كل شيء ان كان في تعليقاتها على المشاركين والجمهور او في تعاملها مع زملائها في لجنة التحكيم وحتى في اختيار وطريقة لبسها . وما دفعني ان اكتب في هذا الموضوع انني ومنذ اولى الحلقات المباشرة لهذا البرنامج شعرت بمحاولات احلام التركيز على جوانب سياسية في برنامج فني خصوصا مع المشاركة القادمة من كردستان , فبعد ان ابدعت برواس في اغنية قدك المياس بكلمات كردية ومزاج كردي وموسيقى شرقية راقية , وبدلا من ان تركز احلام على هذه النقطة التي تعتبر تفصيلة فريدة من نوعها في البرنامج .. وضعت كل الجوانب الفنية جانبا وبدأت بسؤال الجمهور ( تعرفون هي من وين جاية ) ليرد عليها الفنان راغب علامة الرد الطبيعي ويرد عليها الرد الطبيعي بأنها (جاية) من كردستان العراق .. إلا انها اجابت بان برواس ( جاية ) من بابل ومن عشتار ومن الجنائن المعلقة الخ... وفي اخر حلقة من البرنامج افصحت احلام وبصراحة عن ما تضمر من روح عنصرية لتنتقد برواس على تعريف قناة ( الام بي سي) لها بأنها من كردستان العراق وقالت انها تتمنى ان يكتب على انها من العراق وحسب لان كردستان جزء لا يتجزأ من العراق .

هكذا كلام لا يعتبر مبررا ابدا وليس له ادنى علاقة بفكرة البرنامج ولا بالأهداف التي يصبو اليها البرنامج . فأحلام ليست سياسية من ساسات المنطقة ولا هي مختصة بعلم الجغرافيا السياسية لتخوض في هكذا موضوع شائك , فالبرنامج هو برنامج فني بعيد عن كل ما يتعلق بالسياسة ولا اتصور ان معدي البرنامج قد اتوا بأحلام حتى تلقي على العالم محاضرات في جيوسياسية المنطقة وإنما وظيفتها الوحيدة هي ابداء الرأي والنصح للأصوات المشاركة لتقديم الافضل . اما ان تتحول بقدرة قادر الى سوبرمان تتدخل في كل صغيرة وكبيرة حتى ان لم تكن من اختصاصها فهذا شيء مضحك .

يبدو ان محاولات احلام المتكررة في التعامل الفج مع برواس هي للتأثير على تصويت الجمهور لها وهذا يتناقض مع الحيادية التي من المفترض ان يتسم بها كل الحكام , وبدلا من هذه التصريحات العنترية من قبل احلام كان من الممكن التركيز على ان وجود برواس تمثلا تلاقحا حقيقيا بين نمطين من الموسيقى والمزاج الفني العربي والكردي الذي يمكن ان ينتج عنه موسيقى جميلة وراقية تكون رافدا للموسيقى بين الشعبين , لكن للأسف فان العقد النفسية للبعض تحاول جر البرنامج الى مساحات عنصرية حاقدة لا ناقة له فيها ولا جمل . والمضحك ان احلام تأبى على برواس ان تعرف نفسها بأنها اتية من كردستان العراق ولكنها في نفس الحلقة وفي نبرة تشير الى عقد مركبة من العنصرية ركزت على انه يجب ابقاء الصوت الخليجي في البرنامج وأقصت المتسابق العراقي الاخر من اجل الصوت الخليجي .

برواس جاءت من كردستان العراق تحمل معها صوتا شجيا وإحساسا مرهفا يظهر في عذوبة صوتها وتنقلاتها السلسلة بين الطبقات وأجادتها للمقامات لتقدم نفسها كسفيرة سلام بين شعبين جمع بينهما تاريخ طويل من التلاحم المشترك . جاءت وهي تحمل معها رقة نسمات كردستان وطيبة اهلها وتحدي جبالها ومحبة شعبها للشعب العربي لتنال اعجاب الشارع العربي ليس في العراق فحسب بل في معظم الدول العربية , وكما قال لها الفنان راغب علامة هي جسر للتلاقح الحضاري بين نوعين من الموسيقى قد يفتح الباب لنمط جديد من الموسيقى تستفيد منها الموسيقى العربية التي تلاقحت مع الكثير من الحضارات موسيقيا , فلا يستطيع احد مثلا انكار ان معظم الاغاني العربية التي نتسلطن عليها اليوم هي في الاساس مقتبسة من اغاني اجنبية سواء كانت تركية ام فارسية ام حتى يونانية وايطالية كما هو الحال في الكثير من اغاني عبدالوهاب وأم كلثوم او فيروز, ورغم ان برواس لا تجيد الكلام باللغة العربية إلا انها تفهم الموسيقى العربية واحتياجاتها اكثر بكثير من الذين ظهروا على الساحة الفنية في الدول العربية . ولا اعرف ما هذه الحساسية الزائدة من اقليم كردستان العراق ومن قبل فنانة خليجية ؟ وما طول ان كلمة كردستان متبوعة بكلمة العراق اذا الموضوع لا يتعدى مجرد تخصيص اكثر لانتمائها باعتباره شيئا ملموسا ولا يمكن انكاره , فبرواس لم تقل انها لا تمثل العراق , ومثلما يكتب لباقي المشاركين اسماء مدنهم في بعض الاحيان مع الدولة فمن الطبيعي ان يكتب كردستان مع العراق باعتباره اقليما داخل هذه الدولة . للأسف فان الافكار المتخلفة تنتج دائما اناسا متخلفين موتورين ينعكس على كل افكارهم وتصرفاتهم في أي زمان وأي مكان .

اطالب برواس بمقاضاة احلام قضائيا لتقصدها التأثير على تصويت الجمهور لها خصوصا في هذه ا لمرحلة المهمة من البرنامج وأقول لها ايضا .. غني كما تشائين فالجمهور العربي والجمهور الكردي يحبك كما انت لا كما يحبون ان تكوني ... وسواء غنيت باللغة الكردية او العربية فالموسيقى هي لغة عالمية تخاطب الوجدان ويفهمها الجميع ماعدا الجامدين فكريا وروحيا ولا اتمنى ان تكون الفنانة احلام منهم .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قد تستغربي أن قلت لكِ أن حروفك وكلماتك تصلني قبل أن تخطها أناملك الجميلة فانا أجد في حياتي صورة لسيدة جميلة وهبها الخالق ملامح تحمل الكثير من التميز والإبداع لا يمكن لأحد أن يكتشفه إلا من أصبحت هي كل شيء لديه . سيدة تفتح عينيها صباح يوم جميل لا يصل لجمال روحها تنهض وتسير بخطوات أميرة تنظر حولها وتمد يديها الجميلتين لتفتح نافذتها معلنة بداية يومها الجديد . تقف قليلا وتحضن جسدها بكلتا يديها وتهب بعدها للحياة أجمل ابتسامة ثم تمضي الخطى بقوامها الرشيق نحو كرسيها الهزاز في شرفة منزلها تجلس لبرهة من الوقت وتغمض عينيها ليس لمرحلة نوم جديد بل من اجل أن تستعيد الكثير من لحظات حياتها التي ما زالت الأروع من كل شيء يأخذها التأمل إلى حيث طيبة الهواء تستنشق منه لتجد فيه اختلاف كبير شعرت به منذ مدة ما اجبرها على تكرار تلك الخلوة بينها وبين الحياة وبين نسمة الهواء المميزة لعلها تتوصل إلى السبب .كيف ؟ ولماذا ؟ .
يأتي صوت عصفور جميل تصحو ويعلن لها مراسيم النهوض وانتهاء خلوة لازالت تجد فيها الكثير . تنهض ولا تعلم ماذا يجري فالكثير يدخل إلى حياتنا بدون استئذان ولكنها بشخصيتها الواعية والقوية لا بد لها أن تعرف .
تدخل بيتها لتتناول إفطارها مع كوب القهوة الذي تعودت عليه منذ سنوات . كيف للحياة أن لاتغار منها ومن كل شيء فيها ؟ كيف اجتمع كل هذا الجمال فيها هناك ؟ وكيف يمكن للناس أن لا تلتفت نحوها عندما تسير ؟ أسئلة كثيرة تدور في خواطر إنسان آخر تبعده المسافات والزمن لكن شيء آخر يجعله اقرب من حبل الوريد إليها .
تبدأ أعمالها ومشاغلها التي تراكمت عليها كونها عادت من سفر طويل بوضع جدول لها وفق الأولويات بفكرها ومقدرتها على الإدارة وما تعلمته من حياتها دراسيا حيث كانت تُجيد كل شيء حتى لو كان جبلا من المشاغل والمتعلقات الأخرى . ووسط كل هذا فهي حريصة على الاتصال بإنسان يكن لها كل الإعجاب والتقدير والاحترام وهي الأخرى تجد فيه نوعا من الفكر الذي نحن بحاجة إليه في حياتنا التي اختلطت بالكثير من مآسي الزمن المتعب.
قالت له : كيف حالك اليوم
قال : بخير
قالت : أريد أن استفسر منك عن أمر غريب يحدث في حياتي
قال : تقصدي أنفاسك وطعمها الجديد المميز ؟
سكتت ولم تنطق بشيء .. لابد من ذلك فكيف له أن يعلم ماذا أريد ؟ وكيف له أن يأتي بالمقصود ويحدده دون أن يترك مجالا آخر للابتعاد بعد بدء النقاش معه !! حديث طويل يدور مع نفسها ..
قال : اسكتي عن الكلام كما تشائين لكن ليس بمقدورنا السكوت والصمت عن أنفاسنا التي نحيا بها
قالت : سأذهب الآن لارتاح قليلا
قال : ارتاحي وأرمي بذلك الجسد الجميل على سريرك وأطلقي سراح شعرك الجميل ليمضي إلى حيث وسادتك .. أغمضي عينيك وستجدين هناك رجل مازال في الانتظار .!!

المراقب المنصف لأنتخابات مجالس المحافظات 2013 في العراق، يلاحظ أنحرافا خطيرا للعملية الديمقراطية في العراق خصوصا في العاصمة بغداد، فبغض النظر عن النتائج لم تكن نسبة التصويت تلبي الطموح حيث أنها لم تتجاوز الثلاثين بالمئة ، وكثير من المواطنين لم يجدوا اسمائهم او وجدوا خطأ بأسمائهم في سجل الناخبين ولم تقبل أكثر المحطات قيامهم بالتصويت لوجود هذا الخطأ، ولم تكن الخطوط الهاتف النقال التي خصصتها المفوضية كافية حيث أن أغلب المواطنين وجدوها مشغولة عند الأتصال وهذا يمثل مؤشر خطير، حيث أن اللجان الأنتخابية في الدول الديمقراطية يكون هدفها الأول والأخير الحرص على عدم ضياع أي صوت فما بالك بضياع أصوات آلاف المواطنين؟؟

من ناحية أخرى و رغم دعوة جميع المراجع ورجال الدين الناس للأنتخاب لوحظ عزوف أغلب المواطنين عن الأنتخابات، أو الحضور فقط لتسقيط بطاقاتهم الأنتخابية كونهم غير راضيين عن مستوى الخدمات والوضع الأمني المتدهور في الدورة السابقة ،و أعاد الكثير من المواطنين أنتخاب أشخاص ثبت فسادهم أو عدم قدرتهم على أحداث أي تغير في الدورة السابقة، وسُجل أنتهاك لحقوق المرأة واستبداد الرجل الشرقي عليها حيث أن كثير من الأزواج حضروا مع أزواجهم وبناتهم وأجبروهم على التصويت لقائمة معينة ، و أيضا كان أغلب المنتخبين من النساء المتقدمات بالسن (وقسم منهم لا يعرفن القراءة والكتابة) تم أفهامهم أن رواتبهم ستقطع أن لم يصوتوا لقائمة معينة، وقسم من ذوي الأحتياجات الخاصة وعدوا بتوفير كراسي متحركة جديدة لهم، وآخرين وعدوهم بالتعيين ...الخ.

وهنالك كيانات لم تحسن أختيار مراقبيها، فسجلت حالات مضحكة مبكية لا يمكن أن تحدث إلا بالعراق منها حظور المراقبين بوقت متأخر، او المغادرة مبكرا قبل عملية العد والفرز، أو ان المراقب لا يعلم أسم الكيان الذي يراقب له، أو أن مراقب الكيان أنتخب كيان او كتلة غير الكيان الذي يراقب له ، من غير أن عدد من المراقبيين أميين (لا يعرفون القراءة والكتابة)!!

أن مراقبي الكيانات هم ضمان الكيان بحماية أصوات ناخبيه من أي خرق قد يحصل أثناء عملية الأقتراع او عند عملية العد والفرز الأولية، وسوء أختيارهم يجعلنا نتسائل عن أمكانية الكيان على أدارة البلد وهو لم يستطع حماية أصوات ناخبيه

أما بالنسبة للمفوضية كان بإمكانها توفير حاسبة في كل مركز أقتراع، لحل مشكلة الأخطاء المطبعية اوعدم وجود أسماء المقترعين ولا أعتقد أن مثل هذه الأجهزة ستكلف المفوضية شيء.

يجب أن يصبح معلوما للجميع أن دولة تغلب فيها المصالح الخاصة على العامة لا يمكن أن يكون لها مكان في مصاف الدول المتقدمة، وأن من يضيع صوته تكاسلا أو طمعا أو تعصبا لا يحق له مستقبلا الإمتعاض أوالتشكي من سوء الأداء الحكومي وعدم توفر الأمن، فالقاعدة الشرعية الثابتة هي قول الحق تبارك وتعالى: ((إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ))[الرعد:11]

 

السومرية نيوز/بغداد

كشف مصدر مطلع في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، مساء الأحد، أن رئاسة مجلس الوزراء حذرت موظفي الدولة من المشاركة في العصيان المدني المزمع بدأه يوم غد الاثنين في عدد من المحافظات.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئاسة مجلس الوزراء حذرت موظفي الدوائر والمؤسسات التابعة للدولة في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وبغداد وكركوك من المشاركة في العصيان المدني المزمع بدأه يوم غد الاثنين".

وأضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن "هذا التحذير جاء على خلفية الدعوات التي أطلقها أئمة الصلاة الموحدة أمس الأول الجمعة، للبدء بإعلان العصيان المدني يوم غد الاثنين لتنفيذ مطالب المتظاهرين".

وكان خطباء الصلاة الموحدة في بعض المحافظات دعوا، أمس الأول الجمعة (19 نيسان 2013)، إلى إعلان العصيان المدني في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبغداد، التي تشهد تظاهرات، للتعبير عن احتجاجهم ضد سياسيات الحكومة المركزية والضغط لتنفيذ مطالبهم.

وذكرت أعلنت اللجان التنسيقية في محافظة كركوك، اليوم الأحد، أن كركوك لن تشهد عصياناً مدنياً وستقتصر على تنظيم نشاطات مدنية داعمة للمطالب مع المحافظات الستة والصوم والدعاء لـ"نصرة المتظاهرين"، عازية ذلك إلى تعدد المكونات الاجتماعية في المحافظة.


عقدت الهيئة التنظيمية لتجمع شباب الكورد - سوريا سلسلة لقاءات سياسية وتنظيمية مع بعض القوى والأحزاب الكوردية والثورية العربية في مدينة الحسكة وقامشلو وكوباني وحلب خلال الأيام الماضية ..
بدء اللقاء مع اللجنة المسؤولة في حركة المجتمع الديمقراطي ( TEV DEM ) المتمثلة في لجنة العلاقات السياسية الأخ عيسى حسو وعدد من اللجنة المسؤولة - ومثل تجمع شباب الكورد سكرتير المكتب التنظيمي الأستاذ عبد الغني حسين والأستاذ محمد خير والأستاذ رستم ، وتم بحث المستجدات السياسية والتطورات الراهنة على الساحة الكوردية والسورية ومدى خطورة الحالة والتشرذم في صفوف الأحزاب والحراك الثوري الكوردي وكيفية تفعيل الهيئة الكورديا العليا للمجلسين وتم التوضيح حول استبدادية بعض الأطراف في الحركة ، وتم التأكيد وتوضيح موقف التجمع حول المسائل الديمقراطية ونبذ الاستبداد بكافة أشكاله وكان جليا موقفنا اتجاه الذهنية الاستبدادية الممارسة وكيفية التغير والتعامل مع الثورة السورية بشكل منطقي وتكريس المشاركة الكوردية في هذه الثورة المباركة بحكم الكورد جزء من هذه الثورة ويجب التفاعل مع مستلزماتها ولكن بمنهجية كردية تحفظ للكورد حقوقهم وحق التعايش في هذا الوطن ، كما تطرق الاجتماع حول المسائل الأمنية وقوة الحماية الكردية وكيفية إيجاد حالة توافقية بين الفصائل المسلحة والسياسية ، وقدم وفد التجمع اعتراضه على اعتقال الناطق الرسمي لتجمع شباب الكورد الأستاذ إبراهيم مصطفى ( كابان ) من قبل قوات ي ب ك والاسايش في كوباني كما أكد وفد التجمع موقفه الرافض لاعتقال الناشط الشبابي مسعود حسين الذي اعتقل من قبل قوات ي ب ك وطلب وفد التجمع من حركة المجتمع الديمقراطي تف دم الكف عن مثل هذه الممارسات الغير لائق بحق القيادات والناشطين الكورد .
-
أما اللقاء الثاني كانت مع الأستاذ سعود الملا عضو اللجنة المركزية في حزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) تم اللقاء بشكل سياسي منظم وتداول النقاش حول الحالة المزرية التي يعيشها المجلس الكردي في سوريا وعدم تفعيله مع الأحداث وكيفية إيجاد آلية لتوسيعه وتفعيله . فقد وضح وفد تجمع شباب الكورد – سوريا وبكل صراحة بأن المجلس غير فعال وللأسف بعض التنظيمات تعمل بشكل فردي ، أما بالنسبة لطلبنا بالانضمام إلى عضوية المجلس . لقد شرح لنا الأستاذ موقفه من الشروط التعجيزية التي تفعلها بعض التنظيمات داخل المجلس . أما بالنسبة للتجمع فلا اعتراض حول انضمامها ولكن بشرط عدم انتماء التجمع إلى أي إطار آخر .
وبعد مناقشة مطولة حول هذه الآلية وعدم تطبيقها على كافة الأعضاء لم يتم التوصل إلى تفاهم في هذا الإطار كون تجمع شباب الكورد – سوريا أول تنظيم ( تنسيقية ) شبابية تؤسس في الثورة السورية وانضمامه إلى المجلس الوطني الكوردي يجب أن يندرج تحت بند إنه تنظيم والمجلس رفض ذلك ..
ولكن كان هناك تفاهم وتوافق حول مفهوم الاتحاد السياسي المشكل من الأطراف الكوردية الأربعة والانضمام إليها أمر ممكن إنجازه إذا تم الاتفاق على ذلك بشرط إذا تم تفعيل الاتحاد بشكل حقيقي . وللتأكيد : حتى الآن لم يتم الرد على طلبنا بشكل واضح وصريح .

كما عقد منسقية كوباني لتجمع شباب الكورد عدة لقاءات ومشاركات وتوسعة تنظيمية من خلال اللقاء مع الحراك الثوري العربي في المدن منبج والباب وجرابلس وتل أبيض والرقة بحضور الناطق الرسمي لتجمع شباب الكورد سوريا الأستاذ إبراهيم مصطفى ( كابان ) ومحمود عثمان مسؤول المكتب التنظيمي في كوباني وبعض ناشطي التجمع وتم الاتفاق بشكل رسمي بين التجمع والأطراف الثورية في محافظة حلب على وحدة التحرك ضد النظام الاستبدادي .. كما تم اللقاء مع اللجان الإغاثة السورية التابعة للائتلاف الوطني السوري المعارض وتم التنسيق معها لتقديمها الإغاثة إلى المناطق الكوردية لاسيما كوباني وريفها ..
كما تم اللقاء مع ممثل حزب التجمع الوطني الديمقراطي الكردي في سوريا الأستاذ محمد عباس وتم خلاله مناقشة اللقاء التشاوري في مدينة قامشلو بتاريخ 2/3 / 2013 في قاعة دار التآخي بمشاركة العديد من الأحزاب والحركات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني وبعض الشخصيات الوطنية وبعض فعاليات الحراك الشبابي والثقافي الكوردي . دار الحديث حول خلق طرف ثالث يقود التغير الكردي ضمن الثورة .
وكما التقى وفدنا مع ممثل تنسيقية شباب الكورد الأستاذ رستم وتم مناقشة الوضع الشبابي بشكل خاص ووضع المؤتمر الشبابي ومسألة التمثيل فيه كما تم الاتفاق حول انضمام هذه التنسيقية إلى تجمع شباب الكورد – سوريا وتم إيجاد آلية للاندماج .
أما بالنسبة لحضورنا المؤتمر الشبابي والمنعقد في بلدة الرميلان قبيل أيام قليلة فإن التجمع قاطع المؤتمر بشكل رسمي
لأن معظم الحراك الشباب والثوري الكوردي لم يحضره واستولى عليها جهات حزبية ..

وتستمر اللقاءات والحوارات السياسية والثقافية والشبابية حسب برنامج الثوري داخل تجمع شباب الكورد – سوريا

تحية لروح القائد الشهيد سعيد وانلي ورعد بشو وكافة شهداء الثورة السورية ..

الحرية لـ مسعود حسين ورفاقه وكافة معتقلي الثورة السورية ..

عاشت سوريا لكل السوريين ويسقط الطاغية بشار الأسد ..

للتواصل : الفيسبوك / الهاتف / الإيميل :

الصفحة الرسمية //https://www.facebook.com/tecemoohshbabkurd

صفحة فيديوهات مظاهرة التجمع / https://www.facebook.com/vedyutecemooh

الهاتف الرسمي لمكتب الإعلام // 00905434757387

الإيميل الرسمي للتجمع // هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مكتبا الإعلامي والتنظيمي لتجمع شباب الكورد – سوريا

قامشلو 21-4-2013

جاء قرارسلطة الائتلاف 68 لسنه 2005 باستحداث مجلس الأمن الوطني كخطوة جديدة ضمن مهمة السعي الدولي لتحسين آليات وعمليات صنع القرار الأمني والسياسي للقيادة في العراق. ويأتي هذا القرار في سياق اعادة هيكلة مؤسسات الدولة وتطويرها استجابة للتغيرات التي شهدتها البيئة الدولية والمحلية والاقليمية المحيطة بالعراق. وإعادة تفعيل مؤسسة تختص بالأمن الوطني مثل المجلس يعتبر مسألة مهمة بالنسبة لدولة كبيرة مثل العراق. فسياسة العراق الأمنية والدبلوماسية تدور في عدة دوائر جميعها ذات أهمية قصوى بالنسبة للاستقرار والأمن الاقليمي والدولي. فالعراق لم تكن في يوم من الأيام دولة هامشية، وبالتالي يصبح من الواجب ملء هذا الدور بشكل فعال ومؤثر، أن المجلس ليس اهتمامه بالجانب الأمني فقط ولهذا فإن الدور الرئيسي لمجلس الأمن الوطني المكلف لتأسيس الآلية التنظيمية لتدعم عملية صنع القرار في السياستين الداخلية والخارجية، ، وأن تجارب الدول الأخرى تفيد أنه لا يمكن الفصل بين الأمن والدبلوماسية، وأن مفهوم الأمن أوسع وأشمل من القضايا الأمنية البحتة وهو المقرر الرئيسي لاستقرار وتطور أية دولة.
ولهذا فإن مجلس الأمن الوطني هو المنبر الرئيسي لصناع القرار(الامني سياسي) بالدوله العراقيه وتركيز الاهتمام بالأمن الوطني والسياسة الخارجية والداخلية بمساعدة مستشاريه وأعضاء المجلس. ومن مهامهم تطوير آلية فعالة لايجاد حالة من التنسيق بين مختلف أجهزة الدولة ومؤسساتها السيادية وذلك بهدف وضع ورسم سياسة فاعلة على المستويين الداخلي والخارجي ولهذا فإن مهمة المجلس هي في الأساس استشارية وليست تنفيذية
ومن مهام المجلس ايضا تقديم رؤية شاملة لمصالح الدولة وتقييم للاخطار والتحديات التي تواجهها. ولهذا يقوم برسم الاستراتيجيات الضرورية لمنح الدولة المرونة والقدرة على التعامل مع التغيرات في البيئتين الداخلية والخارجية. وكذلك التنسيق بين مؤسسات الدولة ذات العلاقة وبين متخذي القرار. فهو سيعمل كحلقة وصل بين( مؤسسات صناعة القرار وبين هيئة اتخاذ القرار) منطلقين من مبدا ان الحياة العصرية لابد أنها تحتاج إلى مؤسسة ونحن نخطئ كثيراً عندما نقول ان النهاية أو المرجعية لأفراد او(تشكيلات طارئه خارج رحم الدوله)، هذا عيب كبيرعلى بلدنا وسبب كبير من أسباب تخلفنا، في الدولة العصرية هناك مؤسسات تسيرها اما الدولة المتخلفه تسيرها اشخاص ويدرك الكل ان الفرد مهما بلغ من القدرات لا يؤسس أمناً وطنياً صلباً ، ينعكس ذلك على الأمن الوطني لا ينحصر في مؤسسة واحدة فكل ما هو موجود في البلد يؤدي وظيفة أمنية وطنية معينة فالمدرسة والجامعة والصحيفة كلها لها أدوار أمنية وطنية تؤديها ولايحق لاحد الزحف على مهام الاخر كما حصل بالجيش العراقي زحف على مهام قوى الامن الداخلي واستحوذ عليها بتبرير انهم غير مؤهلين على مواجهه التحديات الحاليه، او التداخل غير الواضح بين العمل الامني والعمل الاستخباري ، او الرؤيه القاصره والضيقه للمفاهيم بين (السياسه الدفاعيه) و(السياسه الامنيه )و(السياسه الجنائيه) (خابطه) وتحديد دور مكتب القائد العام للقوات المسلحه، وان مهمه المجلس توزيع الادوار وفق الاختصاصات وعدم جعلها سائبه.

عمان

 

لا يمكن نسيان جرائم فترتي حزب البعث العراقي اثناء هيمنته على السلطة في 8 شباط 1963 ثم في 17 تموز 1968 وحتى سقوطه واحتلال العراق عام 2033 ،الجريمة التي تعتبر كارثة البلاد الحقيقية وهو يتحمل المسؤولية والسبب الرئيسي عنها فضلاً عن اسباب اخرى، وعندما نقول لا يمكن ان تنسى فذلك لا يعني تعميم الجرائم على كل منتسبي البعث السابقين بل فرز تلك العناصر التي تتحمل المسؤولية الرئيسية بارتكاب الجرائم وهي كثيرة ومتنوعة طالت جميع مكونات شعبنا ولم تقتصر على فئة دون غيرها مع خصوصية جريمة الانفال والكيميائي والقبور الجماعية وما ارتكب من جرائم بحق احزاب المعارضة وفي مقدمتها الحزب الشيوعي العراقي، الذي استشهد العشرات من كوادره واعضائه في المعتقلات واثناء التعذيب، لابد ان يحسب لذلك على الاقل حساب قانوني وإنساني وعدم استغلال قضية معروفة لكل العراقيين وغير العراقيين للدعاية الانتخابية لخدمة بعض الاطراف السياسية التي تهدف إلى كسب الاصوات الانتخابية في انتخابات مجالس المحافظات أو الانتخابات التشريعية القادمة ، لقد دمرت سياسة ونهج حزب البعث العراقي القيم الاخلاقية والروحية والمادية للمجتمع العراقي، اما سياسة تغيب الآخر في السجون والمعتقلات العلنية والسرية ومحكمة ما يسمى " بمحكمة الثورة" أو القتل والاعدام والاغتيال والحروب الداخلية والخارجية، فإذا تحدثنا بشكل تفصيلي عن كل ذلك لاحتجنا الى كتابة عشرات المجلدات والكتب، فتاريخ هذا الحزب وبخاصة بعد ثورة 14 تموز 1958عبارة عن سلسلة من الجرائم الحقت ضرراً يساوى كوارث كبيرة اصابت الناس والطبيعة وسجلها التاريخ لتكون عبرة يستفيد منها البشر، فهذا الحزب الذي استحق لعنة كل الخيرين وكراهية الملايين من العراقيين وبمجرد ذكر اسمه يتصور المرء عصر الجريمة المنظمة والحكم الدكتاتوري الفردي، كما أنه مازال يزرع الموت بطرقه الملتوية وبما يملك من امكانيات مادية هائلة سرقت من قوت الشعب العراقي ووزعت بطرق مافيوية على اشخاص اعدوا لمثل هكذا مناسبة تحسباً لسقوط سلطته والعودة اليها عن طريق المال، اي شراء الضباط الكبار وذوي الضمائر الميتة، وهذا الامر ليس من مخيلة الفنتازيا لكنه امر واقع ومذكور سابقاً، فعلى ما اتذكر سرب عن اجتماع لكوادر حزب البعث عقد في المجلس الوطني بقيادة صدام حسين وكان نائباً للبكر بان حصة " كالوست سركيس كلبنكيان" من نفط كركوك الذي جرى تأممها حينذاك سوف تسجل للحزب طبعاً وباسمه واثناء ذلك اجاب حول سؤال بخصوص المؤامرة عليهم مثلما كان الحال لانقلابهم في 8 شباط 1963 بان هذا المال من حصة كلبنكيان سوف تكون للحزب وبه سوف نعود للسلطة

ـــ فهل قدر لذلك المال بعد سقوطهم في 2003 ان يعود وغيره من الاموال التي سرقت لتموين الارهاب والقتل والاغتيال وشراء الذمم؟

ان الهدف من ذكر كل ذلك كما أسلفنا ليس التعميم على عشرات الالاف الذين كانوا منتمين لحزب البعث لاسباب عديدة في مقدمتها التخلص من الملاحقات الامنية او من اجل لقمة العيش أو المصلحية ومن التهديد المباشر وغير المباشر لاننا نعرف جيداً ماذا كان يعني صدام حسين بأن " كل العراقيين بعثيين وان لم ينتموا " والقوانين التي اصدرها تحكم بالمؤبد او الاعدام لمجرد الشبهة أوالاتهام ، نعم نقول نحن لا نعمم فهناك جرئم واضحة ارتكبها نظام البعث العراقي السابق وعليه يجب ليس الادانة فقط بل المحاسبة القانونية وتجريمها لا التعامل معها وكانها حالة عادية والتمثل بالمقولة التي ادت الى ليس خراب البصرة فحسب بل إلى خراب العراق " عفا الله عما سلف " والتعديلات التي جرت على قانون المسألة والعدالة عبارة عن تأهيل الجرائم الي ارتكبت في عهد حزب البعث المسؤول عنها، اما عن ما اشير حول التعويضات لكوادر البعث وفدائي صدام حسين فقد كانت مفاجأة لاكثرية ابناء الشعب وللقوى الوطنية التي مازالت تعاني من جرائمهم وتستحق ان تعوض عن ما سلب منها مادياً ومعنوياً، فالتعويضات برواتب تقاعدية وبأثر رجعي وما جرى من تعديلات واسعة على قانون المساءلة والعدالة افقدت هذا القانون جوهره وجعلت تطبيقاته تعني السماح للبعض من البعثيين ذوي المستويات الحزبية بالعودة الى الاجهزة الامنية واجهزة الدولة الأخرى، وهذا امر مقلق للغاية اذا ما دقق في تاريخ هؤلاء والمسؤوليات الجديدة التي يتبؤها البعض منهم على الرغم من التبريرات التي اطلقها البعض من المسؤولين الحكومين والحزبين في دولة ائتلاف القانون وحتى البعض منها جاء كدعاية انتخابية كقول رئيس الوزراء نوري المالكي لطمأنة نخابي دولة ائتلاف القانون وغيرهم " لا تعديل لأي قانون قبل تشريع قانون تجريم حزب البعث " وهو ما يتناقض مع تصريحه السابق حتى أنه لم يقرأ التعديلات التي جرت على قانون المسائلة والعدالة.

ان تحذير الحزب الشيوعي العراقي من تداعيات تطبيق تعديلات قانون المساءلة والعدالة بدون ضوابط وبخاصة اعادة البعض منهم الى مراكز مهمة في الدولة تحذير جدي ومسؤول ، وقد وضح هذا الموقف المبدئي تصريح عضو المكتب السياسي رائد فهمي " نحن لسنا ضد تحسين احوال المشمولين به من الناحية الانسانية، ولكن الان سيصار الى ضم هولاء الى اجهزة الدولة، وقد يكون الى الاجهزة الامنية، وقد يكونون من مستويات حزبية معينة، فهذه الخطوة لاتخلوا من ناحية سياسية وليست انسانية وفيها محاذير". هذا التحذير هو هاجس موجود لدى كل القوى الوطنية المعارضة لنظام البعث السابق كما ان هاجس القلق موجود لدى الملايين من العراقيين الذين عانوا وما زالوا يعانون من الجرائم التي ارتكبت بحقهم، ففي الوقت الذي يصدر هذا الحزب بشقيه البيانات ( عزة الدوري ويونس الاحمد ) التي تتوعد بالانتقام والقتل ويساهم فعلياً بتوسيع رقعة الارهاب بواسطة التفجيرات والاغتيالات نجد ان البعض لا يدرك خطورة هذه التعديلات وبهذا البعد السياسي ولاسيما اذا ما لاحظنا اعتماد رئيس الوزراء نوري المالكي على ضباط في الحرس الجمهوري والحرس الخاص وكذلك من الاجهزة الامنية لنظام البعث وهو ما اكده اكثر من مصدر وبخاصة من التحالف الوطني وفي مقدمتهم مدير المكتب الخاص لمقتدى الصدر محمود الجياشي " المالكي يتحدث عن منع البعثيين من العودة إلى السلطة بينما هؤلاء يرتعون الآن في أكبر مواقع الدولة، أذ يوجد في القيادة العامة للقوات المسلحة اكثر من ( 3000 ) بعثي مشمولين بالاجتثاث وكلهم كانوا ضباط في الحرس الجمهوري والحرس الخاص وفي الاجهزة القمعية" وقد لوحظ الاستنكار والغضب من قبل الجماهيراثناء حظور رئيس الوزراء الدعاية الانتخابية لدولة ائتلاف القانون في البعض من المحافظات، حتى ان الكثير من الحاضرين وجهوا هتافات ادانة ومعادية لرئيس الوزراء بسبب هذه التعديلات.

ان التحذير من سياسة الكيل بمكيالين والتخلص منها في هذا المجال يعني الخروج من النظرة الطائفية في التعينات او اعادة الضباط السابقين الذين لم تتلطخ ايديهم بدماء المواطنين، ولكن في الوقت نفسه ضرورة الحذر منهم وعدم تمكينهم للمواقع والمسؤوليات المهمة في الدولة ، اما اعادة الاكثرية من الضباط السابقين على اساس طائفي والاعتماد عليهم فتلك الطامة الكبرى لأنه سوف يضر المساعي لبناء الدولة المدنية التي فيها المواطنة اساس لمراكز الدولة والمسؤوليات الحكومية الادارية والامنية بدون اي تمييز او تحيزانما اعتماد الكفاءة والاخلاص والوطنية، وعلى ما يظهر ان السيد رئيس الوزراء نوري المالكي قد مضى شوطاً كبيراً في الاتجاه المعاكس وقد يكون هذا الاتجاه غير المدروس جيداً سبباً من الاسباب للاختراقات الامنية وفقدان الامكانية للتخلص من القوى الارهابية التي تنشر الرعب والموت في كل انحاء البلاد تقريباً، وأيضاً ضعف إمكانيات الحد من توسع وانتشار المليشيات الطائفية الاخرى التي تتهدد وتتوعد وتخيف المواطنين وتشارك حتى في عمليات الاغتيال والاضطراب الامني، من المهم وضع مصلحة الشعب ومطالبه فوق اية مصلحة حزبية، والتعديلات الجديدة على قانون المساءلة والعدالة تضر مصلحة الشعب وعليه يجب التدقيق فيها اثناء عرضها على مجلس النواب والتوجه نحو تعديلات لا تتعارض مع مصالح المواطنين ومطالبهم لان دماء الالاف من المواطنين والشهداء مازالت طرية تحتاج الى رؤيا وطنية مسؤولة وليس القفز عليها.

صوت كوردستان: على الرغم من هذا العدد الكبير من القنوات الفضائية الكوردية في إقليم كوردستان و التي تدار أغلبها بأموال الشعب الكوردستاني المسروقة و من نفطة المباح لبعض الأشخاص المتنفذين في الإقليم، ألا أن هذه القنوات لم تستطع لحد الان تنظيم مهرجان فني لاصحاب المواهب و الذين يريدون أخراج طاقاتهم و نشرها على مستوى كوردستان و لربما على المستوى العالمي أيضا.

تقصير حكومة إقليم كوردستان و رئيس أقليم كوردستان و صلت الى درجة دفعت في السابق الشباب الكوردي مغادرة كوردستان الى أوربا و تدفع الكثيرين من الشباب الكوردي للبحث عن قنوات أخرى لابراز مواهبهم الفنينة الان.

برواز حسين مثال حي على تقصير هذه الحكومة و تقصير قنوات الأحزاب الناهبة لاموال الشعب. هذه الموهبة الغنائية اضطرت الى المشاركة في مهرجان غنائي عربي باسم (عرب ايدل) أي ايدل للعرب سواء كان من حيث الغناء أو من حيث القومية. هذه الشابة أضطرت و من أجل الشهرة الى الموافقة على أن تبيع قوميتها الى قناة عربية و لجنة تحكيم عربية و تعتبر نفسها عراقية فقط و ليست حتى كوردية من العراق. هذه الشابة كانت مستعدة للتحدث بلغة عربية ركيكة جدا من قبيل( أنا ما تعرف عربي) كي تكسب قبول الجمهور و لجنة التحكيم.

بقاء برواز ضمن المسابقة على الرغم من أهانتها و من خلالها جميع الكورد علنا من قبل لجنة التحكيم، مخجل للكورد جميعا و أهانة مباشرة الى رئيس أقليم كوردستان لان هذه القضية خرجت من قالبها الشخصي و دخلت في القالب الوطني القومي. لسبب بسيط هو أن لجنة التحكيم خرجت من قالبها الفني و حولت عرب ايدل الى مشروع قومي عربي و هم طبعا أحرار فيما يذهبون اليه و لكن برواز و الذين ساندوها غير أحرار في الاستمرار في تلك المسابقة العنصرية بل عليها أما الانسحاب مباشرة أو أن تنسحب بعد أن تغني النشيد الوطني الكوردي و على البث الحي لأننا ندرك أن البرنامج لا يدعها تلقي النشيد الوطني الكوردي.

و هنا نسأل رئيس الإقليم و القنوات التي تعمل بأموال الشعب الكوردستاني كقناة كوردستان أو كوردسات أو زاكروس أو كلي كوردستان ألا يمكنكم تنظيم هكذا مهرجان و يطلبوا من رئيس الإقليم نفسة تخصيص أموال لهكذا مهرجان بأدارة لجنة تحكيم فنية مستقلة بعيدة عن الحزب و الرئيس القائد؟؟؟؟

أليس بأمكان 45 مليون كوردي أنجاح هكذا برنامج على مستوى جميع أجزاء كوردستان و بجميع لهجات اللغة الكوردية؟؟؟

و نحن أذ نعتز بكشفنا كصوت كوردستان لعنصرية لجنة التحكيم و الهدف من رواء قبولهم لبرواز و كوننا السباقون في أرسال رسالة الى لجنة التحكم و قناة (م ب س) و ردهم بهذا الشكل العنصري على رسالتنا، فأننا ندعوا الجميع للعمل على أنهاء هذه المهزلة لانها تجري باسم الكورد و الشعب الكوردي و اللغة الكوردية. أذا كانت برواز مستعدة لقبول الاهانات ألا أنها ليست حرة في أهانة الشعب الكوردي لان لجنة التحكيم تحدثت عن الكورد وعن عدم قبول اسم كوردستان العراق و لم يتحدثوا عن برواز الشخص. لذا يجب أنهاء هذه المهزلة بشكل يرفع رأس الشعب الكوردي و في هذا تقع المسؤولية على حكومة أقليم كوردستان و رئيس الإقليم نفسة لانهم هم الذين ساندوا برواز و هم الذين قاموا بحملة أعلامية مساندة لبرواز و فتحوا خطوط الهواتف مجانا لمساندتها.

 

صوت كوردستان: لايزال في أقليم كوردستان الكثير من المفقودين الذين يرزخون في السجون السرية لحزب البارزاني و لربما للطالباني أيضا.

و اليوم تم كشف سجين أخر من قبل قوات حزب البارزاني و لمدة 15 سنة و لا يدرك أهلة اين هو.

حول هذا الشخص صرحت والدة المفقود رقيب سليمان من أهالي ناحية سوران لموقع سبي أن قوات حزب البارزاني و قبل 15 سنة أي 1998 أستدعت أبنها رقيب كي يسألوة بعض الأسئلة و لكنهم لم يفرجوا عنه لحد الان و لا تعرف هي أين هو. و من أجل الافراج عنه قامت هي بزيارة البارزاني في صلاح الدين ثلاثة مرات و طلبت منه الافراج عن ابنها أو أخبارها عن حقيقة مصيرة الا انهم ومع وعود البارزاني لم يفرجوا عنه أو يبلغوها اين هو.

الكشف عن هؤلاء المفقودين في أقليم كوردستان دليل على عدم سيادة القانون و تجاوز المسؤولين الحزبيين على القانون.

صوت كورستان: شارك نيجيراوان البارزاني رئيس وزراء الإقليم في مراسيم تخرج دورة من ضباط الشرطة في مدينة السليمانية و شاركة في المراسيم نائبة المطيع عماد أحمد.

و في كلمة ألقاها البارزاني مدح فيها قوات الشرطة في أقليم كوردستان و أعتبرها قوات تأتمر بأمر القانون و ليس لاوامر السلطة و المسؤلين الحزبيين. و أضاف ألبارزاني أنهم عملوا الكثير من أجل الوصول بقوات الشرطة الى هذه الدرجة من أطاعة القانون و رأى أنه من الجيد أن يقوموا بتكريم قوات الشرطة المخلصين في عملهم.

نيجيروان البارزاني في كلمتة أراد اضهار قوات الشرطة في الإقليم بالمثالية و الساهرة عى تطبيق القانون في وقت لا يستطيع شرطي واحد التحرك ألا بأموامر حزب البارزاني أو الطالباني و يتم تعيين الجميع حسب أنتماءاتهم الحزبية و ولائهم الى حتى عائلة البارزاني. الى الان إقليم كوردستان مليئ بالمتجاوزين على القانون و لم يتم القاء القبض على أي شخص متجاوز من المتنفذين في حزب البارزاني و الذي لا يطبق في أقليم كوردستان هو القانون بدأ من الرئيس الى اصغر موظف لديه سند من أحد المتنفذين في حزب البارزاني أو الطالباني

بغداد/اور نيوز

قالت مصادر مطلعة في محافظة الانبار ان هناك "13" من مجرمي القاعدة مطلوبون للعدالة، وصادرة بحقهم اوامر القاء قبض من بينهم "5" قياديين، قد وصلوا الى اربيل، وتحت رعاية حكومة الاقليم.

 

واضافت المصادر ان هؤلاء المطلوبين هربوا من بغداد باتجاه الانبار، واقاموا في صحراء المحافظة، وعند تضييق الخناق عليهم من قبل القوات الامنية، هربوا الى اربيل عن طريق محافظة صلاح الدين.

وبينت ان الطريق الذي يسلكه الارهابيون للوصول الى اقليم كردستان سيكون عن طريق سامراء ثم تكريت ثم اربيل. واشارت الى ان دخولهم الى اربيل يتم باسمائهم الصريحة مرة، واخرى باسماء مزورة وبحسب طبيعة الظروف. وتابعت ان من بين القياديين الخمسة في تنيظم القاعدة الارهابي والذي يتواجد في اربيل ما يدعى "والي منطقة شمال بغداد" التابع لـ"دولة العراق الاسلامية".

ونوهت الى انه وبالرغم من ارسال المذكرات القضائية الخاصة باعتقال هؤلاء الارهابيين الا ان حكومة اقليم كردستان لاتتجاوب نهائيا مع هذا الامر. واشارت المصادر الى ان هناك تنسيق بين الاجهزة الامنية في محافظة الانبار وكذلك قيادة الشرطة الاتحادية في تعقب جميع اعضاء تنظيم القاعدة، لكن عدم تجاوب حكومة اربيل مع مذكرات الاعتقال، جعل من اقليم كردستان ملاذاً امناً.

مصادر كردية في اربيل اشارت الى ان تعامل بعض القيادات الكردية مع المجاميع الارهابية، وفر لها وسائل ضغط متعددة لتحقيق اهداف سياسية، خاصة في المناطق المتنازع عليها. وبينت المصادر ان تعامل القيادات الكردية مع المجاميع الارهابية، يعود الى اوقات بعيدة، اذ كانت تستخدم هذه الجماعات في القتال الذي دار بين الحزبين الرئيسين، الاتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني، واستمر هذا التعامل بعد العام 2003 خاصة في المناطق المتنازع عليها، للوصول الى مرحلة ضم هذه المناطق الى اقليم كردستان، بحجة عدم قدرة الحكومة المركزية على حمايتها.

واضافت المصادر ان ما حدث في حملة ام الربيعين العسكرية في مدينة الموصل قبل سنوات لتطهير المحافظة من عناصر القاعدة، كشفت وبالدليل القاطع تعامل القيادات الكردية مع التنظيمات الارهابية.

وكان القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، قد اصدر امرا بتشكيل قيادة عمليات دجلة في محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك، للقضاء على التنظيمات الارهابية في المناطق المتنازع عليها، وهو الامر الذي اقض مضاجع القيادات الكردية، لان ارتباط هذه القيادات مع تنظيم القاعدة سيظهر جليا.

اربيل/كورال نوري

بعيون حائرة، سحب الصحافي الكردي دلشاد انور من تحت طاولة مكتبه الصغير مجموعة ملفات تراكم عليها الغبار، انها تحقيقاته التي أمضى في العمل عليها اشهراً، من دون أن تكتمل بسبب "سياسة حجب المعلومات" المتواصلة في العراق، بعد عشر سنوات من تغيير نظام الحكم فيه، ما يثير اسئلة مقلقة حول مستقبل الحريات في بلد يواجه اضطرابات سياسية ومعدلات فساد مرتفعة تهدد تطوره.

أنور الذي يعيش في مدينة اربيل، وهي عاصمة اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي منذ نهاية حرب الخليج الاولى 1991، يتحدث بصوت تغلبه الحسرة، عن التحديات التي تواجه العمل الصحافي، بل وحتى برنامج محاربة الفساد المعلن من جانب الحكومة منذ اعوام، في ظل عرقلة صدور قانون يضمن حق الحصول على المعلومات في الاقليم.

"نحن نبحث عن الحقائق ليس إلا، لكنهم يمنعوننا بطرق وحجج شتى ويضعوننا دائماً في محل اتهام"، يقول انور مبدياً استياءه من عرقلة المؤسسات الرسمية لجهود الصحافيين في الحصول على الكثير من المعلومات: "هكذا الأبواب تظل مقفلة في وجوهنا، والقلق يلازمنا من الخوض في الكثير من التفاصيل".

يؤشر انور، الذي يعمل منذ سبع سنوات في مجال الصحافة، الى تلك "الحقيقة المرة" التي تحتم على الصحافي أن يختار بين نقل الأحداث العامة والتصريحات المعلنة و "ينعم" بالهدوء القاتل لمهنيته، وبين الخوض في غمار عمله الحقيقي وتعقب الملفات الشائكة، وحينها يكون عليه مواجهة المشاكل المحتملة مع السلطات.

قائمة المواضيع التي تدخل في دائرة الممنوعات وتشملها "سياسة حجب المعلومات" في الاقليم، وفق صحافيين، طويلة، فهي تبدأ بالمجال الأمني المتشعب بين وزارات وهـــيئات، مروراً بالمطارات والمعابر الحدودية والمؤسسات المعنية بالنـــفط والغاز والثروات الطبيعية الاخرى، وتتواصل مع مؤسسات الرئاسات الثلاث، من دون ان تنتهي عند السياسات الحزبية وتنظيماتها وموازناتها. حتى تحولت تلك السياسة الى "نظام عمل" لم يفلح الصحافيون في اختراق أسواره، في وقت ينتظر قانون حق الحصول على المعلومات في أدراج البرلمان منذ دورتين، وسط اتهامات الصحافيين للسلطة بأنها لا تريد إقراره.

البحث في الفراغ

حاول انور لأسابيع كتابة تحقيق عن مصير النفط المنتج من آبار منطقة حسيرة التابعة لناحية سرقلا في محافظة السليمانية، بعد حصوله على معلومات تفيد بحصول عمليات بيع مشكوك فيها الى ايران. يقول: "سمعت بنقل 11 مليون ليتر وبكتاب رسمي، عبر أحد اقارب مسؤول كبير جعل من نفسه وكيلاً للشركة المستثمرة للحقل، وأردت ان اصل الى الحقيقة، لكن من دون جدوى".

خلال فترة متابعة الموضوع اتصل الصحافي، بمديرة الناحية سروة محمد، لكنها رفضت الحديث عن الموضوع لأنه "لا يدخل في اطار العمل المناط بها". واتصل أيضاً بالناطق الإعلامي الرسمي لإدارة منطقة كرميان هفال ابراهيم، فأجابه بكلمات معومة لا تتضمن أي معلومات مفيدة، وسرعان ما اعاد الاتصال بالصحافي وأبلغه ضرورة عدم نشر أية كلمة مما قاله له. بينما فشلت كل محاولاته في الاتصال بشركة ويسترن زاكروس المعنية باستخراج النفط هناك، "لا أحد يعرفهم، هم يخفون المعلومات حتى عن الموظفين الكرد الذين يعملون في شركتهم"، يقول انور بعصبية.

بعد فشله في الحصول على المعلومات من ادارة منطقة كرميان، اتصل انور بوزارة الثروات الطبيعية في حكومة كردستان، لكن مستشارها سيروان ابو بكر، رفض التعليق على الموضوع.

غلق الأبواب

"الكثير من الملفات المهمة للمجتمع وللحكومة، تموت في أدراج مكاتب الصحافيين من دون ان ترى النور"، يقول آلان طه، الناشط المدني المهتم بحرية الحصول على المعلومات، منبهاً الى ان هناك "ثقافة عمل موروثة في معظم المؤسسات الحكومية تصر على حجب المعلومات".

ويشير طه الى ان الإقليم "بعد 22 عاماً من الحرية، ما زالت غالبية مؤسساته تعمل بعقلية نظام حزب البعث في الحذر من الصحافيين والباحثين، وإحاطة نفسها بأسوار عالية"، لافتاً الى ان تلك السياسة "هي التي تثير مزيداً من الشكوك حول سلامة عمل المؤسسات التي تصر على غلق أبوابها".

وهو ما يؤكده، الباحث والأكاديمي هاشم زيباري، الذي عانى طويلاً، حين قرر عام 2004 تقديم رسالته في الماجستير عن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين العراق وتركيا، قبل ان يحول وجهته مضطراً الى موضوع آخر.

يقول زيباري: "حينها كنت طالباً في كلية الادارة والاقتصاد في جامعة الموصل، واتفقت مع مشرفي على ان يكون بحثي العلمي متركزاً على موضوع التبادل التجاري بين تركيا والعراق ومن ضمنها اقليم كردستان، لكنني فوجئت بأن المصدر الوحيد للمعلومات والبيانات والاحصاءات داخل العراق هو منفذ ابراهيم الخليل الحدودي بين البلدين، وأن مسؤولي المعبر يعتبرون حجم الحركة التجارية من الأسرار".

مديرية جمارك ابراهيم الخليل، اخبرت الباحث انها لا تملك صلاحية اعطاء المعلومات، مطالبة اياه بمراجعة وزارة المال في اربيل، والتي لم يفلح الباحث في أن يحصل على شيء منها، وبعد ثلاثة اشهر من المحاولات الفاشلة، غير زيباري عنوان بحثه الى "العلاقات الاقتصادية بين تركيا والاتحاد الاوربي".

معلومات أم أسرار

قصص معاناة الصحافيين والباحثين، مع ثقافة حجب المعلومات والأوامر الادارية التي تعوق الوصول اليها، تتكرر في كل مجالات العمل الصحافي في الاقليم. فالصحافية نياز عبدالله، التي تعمل في اذاعة (نوا) في مدينة اربيل، واجهت المشكلة ذاتها لدى مراجعتها وزارة الثقافة لإنجاز تقرير عن حجم الاهتمام بمجال السينما والتخصيصات التي رصدتها الوزارة لتطوير العمل السينمائي خلال عام 2011.

نياز ابدت صدمتها لرفض المعنيين تزويدها بما ارادته، فهي لم تطلب معلومات تخص الشأن الأمني او السياسي ولا عن موازنات الأحزاب أو مصدر ثروات المسؤولين، تقول نياز إن الدستور والقوانين في كردستان "تؤكد حرية عمل الصحافي، لكن القانون شيء، والواقع شيء آخر تماماً".

حصل ذلك ايضاً مع (ن ب) الذي يعمل في صحيفة كردية خاصة، حين أراد التحقق من معلومة عن أحد أبناء رئيس اقليم كردستان تتعلق بمنحه رتبة عسكرية كبيرة (لواء) لا يمكن شخصاً في نهاية العقد الثاني من عمره ان يحصل عليها.

يقول (ن ب): "حين اتصلت بمصادر عسكرية رسمية رفيعة ليؤكدوا هذه المعلومة او ينفوها، رفض الجميع التحدث بأي شيء عن الموضوع، بعضهم طلب مني ان انسى اصلاً انني اتصلت به ولا اتحدث عن هذا مطلقاً، وهناك مصدر قام فعلاً بالتوسط لدى زميل لي يعمل في الجريدة وطلب منه التأكد من عدم ورود اسمه في اي شيء قد ينشر عن الموضوع".

تعليمات بمنع التصريح

يواجه الصحافيون في كردستان على الدوام، مشكلة وجود تعليمات معممة على كثير من المؤسسات الحكومية بعدم الإدلاء بأية معلومات للصحافة، ما لم يحصل الصحافي على إذن رسمي من جهات عليا، وهو ما يؤكده صباح الاتروشي، وهو صحافي مستقل عمل في مكتب قناة ناليا التلفزيونية الخاصة، فشل كغيره من الصحافيين في إكمال الكثير من التقارير التلفزيونية والصحافية، بسبب سياسة حجب المعلومات.

يقول الاتروشي: "اطلعت قبل عامين ومن خلال مواقع دولية، على خبرين اقتصاديين عن حقل طاوكي النفطي في منطقة زاخو في اقليم كردستان، وأردت التأكد من المعلومات عبر زيارة الحقل وإجراء لقاءات مع المسؤولين فيه، لكنني أُبلغت عند بوابته بأن هذه المواضيع خط احمر وأن علي الحصول على موافقة وزارة المواد الطبيعية او جهات عليا، وقد فشلت كل جهودي لاحقاً للحصول على الموافقات".

قانون معطل منذ 6 سنوات

يضمن قانون العمل الصحافي الصادر في 2007 من برلمان كردستان في مادته الثانية، حق حصول الصحافي على المعلومات: "للصحافي حق الحصول على المعلومات التي تهم المواطنين والمرتبطة بالمصلحة العامة من مصادرها المختلفة وفق القانون".

كما أن مشروع دستور اقليم كردستان، الذي تمت مناقشته واقراره في الدورة البرلمانية (2005- 2009) وينتظر الاستفتاء عليه من جانب اهالي الاقليم، يتضمن فقرة تقول: "يضمن حق الحصول على المعلومات بقانون".

وهذا يعني وجوب صدور قانون ينظم حق "الحصول على المعلومة" ويكون مكملاً لقانون العمل الصحافي. وهو ما يطالب به الصحافيون في كردستان منذ تسعينات القرن الماضي، وقبل سنوات من بدء العمل على انجاز مـــسودة مــــشروع سمي "بقانون الضــوء" وقدم في الدورة البرلمانية (2005- 2009) من دون ان تتم مناقشته، ليعاد تقديمه في الدورة البرلمانية الحالية (2009 - 2013) تحت اسم "مشروع قانون ضمان حق الحصول على المعلومات" على رغم اعتراض الكثير من الصحافيين على الكثير من مواده، ليناقش هناك في جلسات عدة من دون التوصل الى أية نتيجة.

كان احد اهم أهداف إعداد مسودة مشروع القانون الذي تم صوغه من جانب النائب السابق والعضو في الاتحاد الوطني الكردستاني سردار هركي، مع مجموعة من الاعلاميين والقانونيين، هو "معالجة الفساد وترسيخ مبدأ الشفافية" كما يقول هركي، لكن البرلمان لم "يجعل تشريع القانون هدفاً من ضمن اهدافه في الدورة السابقة، لذا أُحيل الى الدورة الحالية".

على خط انتظار القانون الموعود، لم يقف الصحافيون مكتوفي الايدي، بل واصلوا المطالبة بقانون عصري لمنح المعلومات عبر بيانات وورش عمل ومؤتمرات، كان بينها مؤتمر اربيل الذي عقد في آذار 2008 بمشاركة شخصيات قانونية وبرلمانية وناشطي مجتمع مدني، ونتج ننه تشكيل مجموعة 19 لحق الحصول على المعلومات، بهدف الضغط لتشريع القانون.

لكن تلك الجهود لم تصل الى مستوى تقديم مشروع متكامل للحصول على المعلومات، وهو ما يبرره صحافيون بعدم جدوى تقديم مشاريع لا يمكن ان تأخذ بها الحكومة ونواب الغالبية في البرلمان الكردستاني، الحزب الديموقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، متهمين السلطة بـ "عرقلة" إقرار قانون جيد للحصول على المعلومات.

ويتساءل الصحافي ك كاميران، عن جدوى تشريع قانون، يصعب على السلطة التنفيذية الالتزام به، مشككاً بجدية السلطة في اصدار قانون يفتح الباب امام الاطلاع على ملفات في مؤسسات كان محظوراً عليهم الاقتراب منها "ان السلطة تريد قانوناً يناسبها".

نصف حرية... نصف صحافة

غياب ذلك القانون، وعدم وضوح ميدان العمل ولا قواعده، يحمل تداعيات خطيرة على العمل الصحافي الذي يصبح غاية في التعقيد والهشاشة من جهة، ومنزوعاً من سلطته من جهة اخرى.

يقول رئيس تحرير صحيفة هاولاتي الأهلية كمال رؤوف، ان الصحافي "اذا لم يحصل على المعلومة من مصدرها الأساسي، فسيضطر للجوء الى مصادر أخرى من دون مستندات او وثائق، وهو ما سيؤثر في مهنية العمل، وهذا هو الجزء الأكبر من الأزمة التي يمر بها الاعلام الكردي".

ويؤشر رؤوف الى وجود "حقول ألغام" كثيرة لا يمكن الخوض فيها، كملفات انتاج وتصدير النفط والغاز والتي تكثر حولها الشبهات، يضيف رؤوف: "لقد تحدثت بنفسي الى وزير الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم ومع رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني، وطلبنا ان نرى الاتفاقيات والبروتوكلات التي أُبرمت مع الشركات المستثمرة، فقدموا لنا بعض المعلومات وحجبوا ما هو مهم".

ويتساءل الصحافي شوان محمد، وهو رئيس تحرير سابق لصحيفة "ئاوينه" الاهلية، عن سبل ضمان الدقة والحرفية اذا كانت المعلومات تحجب. ويضيف: "كيف لنا ان نعمل، وكل مسؤول سواء كان كبيراً او صغيراً يعتبر نفسه صمام أمان للأمن القومي ويُدخل كل موضوع في هذا الباب الحساس، فيرفض اعطاء المعلومة"، مؤكداً ان معظم المعلومات التي يطلبها الصحافيون ليست لها اي علاقة بالأمن القومي.

وبحكم تجربته الطويلة، يرى محمد ان اكثر الجهات التي تحجب المعلومات في الاقليم هي: الأجهزة الأمنية بتشكيلاتها المختلفة (الآسايش، الباراستن، زانياري)، وزارة الداخلية، وزارة المالية، وزارة الثروات الطبيعية، ورئاسة الاقليم. ويتساءل كيف لنا التعامل مع هذه المؤسسات في ظل غياب قانون حق الحصول على المعلومات، متهماً سلطات الاقليم بعدم الرغبة في اصداره: "اي قانون يريدون اقراره يعطونه الأولوية، فهم انتقائيون، وبصراحة: هم لا يريدون إقرار هذا القانون".

وينبه محمد الى جانب آخر "يثير الاستغراب". ففي كل دوائر الدولة، هناك قسم للإعلام ومسؤول إعلامي، الا انه في الغالب لا يملك صلاحيات اعطاء المعلومات إلا في اطار محدود، وهو ما ينتقده الصحافيون باستمرار، متسائلين عن جدوى وجود "أعداد كبيرة" من الموظفين والكوادر في الأقسام الاعلامية في الدوائر، من دون ان تتمكن من تقديم المعلومات.

تهديد أسس العمل الصحافي

ومع غياب المصادر الأساسية للمعلومات ولجوء الصحافيين الى مصادر أخرى، يبرز الكثير من المخاوف، فالصحافي قد يقع في مطب عدم صحة معلوماته، ما يعرّضه للمساءلة القانونية، وقد يضعه ذلك في دائرة الاتهام بنشر معلومات سرية حتى مع صحتها. وقد رفع كثير من الدعاوى ضد صحافيين في المحاكم خلال السنوات الأخيرة بسبب اتهامهم بنشر معلومات غير صحيحة او نشر معلومات تضر باستقرار الاقليم. ويحاكم الصحافي كارزان كريم، بتهمة تسريب اسرار امنية عن مطار اربيل الى الصحافة.

تقول الصحافية ئالا لطيف، وهي طالبة ماجستير في قسم الاعلام في جامعة السليمانية: "ان الواقع الحالي يضع الصحافيين أمام خيارين سيئين: إما الاعتماد على مصادر غير مباشرة تعطي معلومات خاطئة احياناً او منقوصة او معلومات يريد مانحها الترويج لها بهدف معين، او البقاء تحت رحمة المصادر المعلنة وتحويل الصحافيين الى مجرد ناقلين للتصريحات، من دون الخوض في العمل المهني المتعلق بالبحث والمتابعة والتحقق".

ويرى رئيس مؤســسة "ئاوينه" الاعلامية، ئاسوس هردي، ان صدور القانون أمر مهم جداً، لتجاوز مشكلة الحصول على المعلومات بالعلاقات الشخصية وبطرق غير مباشرة ومن مصادر ترفض الكشف عن هويتها.

"قانون الضوء" الذي لم يرَ النور

"سياسة الحجب المســـتمرة للمعلومات، وفي مواضيع عامة لا تتعلق بالأمن القومي حتى بمفـــهومه العام، هو الذي يجعل إصدار قانون يتيح الحصول على المعلومات دون قيود "أولوية في إقــليم يواجــه تحديات اقتصـــادية واجتماعيــة كبيرة ويعاني فساداً في قطاعـــات عديدة، فالباحثون يحتاجونه لتحديد الإشكالات ووضع المعالجات التي تخدم الدولة وكذلك الصحافيون لتطوير الصحافة وتمكينها كــسلطة مؤثرة في بناء أي مجتمع ديموقراطي حي"، وفق الصحافية والباحثة الاقتصادية سعاد قادر.

لكن تلك السلطة "المقيدة الآن"، لا يمكن لها أن تتطور عبر مشروع قانون (ضمان الحصول على المعلومات) المعروض على البرلمان الكردستــاني، والذي يواجــه بانتقــادات كونه يقيد الحصول على المعلومات، وفق ما تقــوله الصــحافية نياز عــبدالله التي تعمل في إذاعة نوا "المشروع فيه مواد تضع الرقابة وتحجب المعلومة اكثر من إتاحتها، عبر مفردات ومصطلحات مطاطية غير واضحة التعريف، مثل: "المصالح الوطنية والأمن القومي".

هيئة لمنح المعلومات

ويتضمن مشروع القانون المركون في أروقة البرلمان، تأسيس هيئة تكون مسؤولة عن منح المعلومات، وهو أمر محل خلاف، وفق البرلماني عن التحالف الكردستاني دانا سعيد صوفي "لا يوجد اتفاق على نوعية المعلومات التي يجب أن تتوفر للمواطنين وتلك التي يفترض أن تكون سرية لفترة زمنية محددة، كما هو معمول به في بعض الدول".

وتابع صوفي "نحن لم نتعود على أن تكون المعلومات متاحة، وهناك جهات حزبية تعتبر الوثائق والمعلومات مسألة متعلقة بالمؤسسات المعنية والأشخاص البارزين فقط وليس بالمواطنين، وهذا ما يخلق لا مبالاة تجاه تشريع القانون".

وينتقد النائب عن التحالف الكردستاني بالبرلمان العراقي سامان فوزي، الذي يحمل دكتوراه بالصحافة، مشروع القانون المعروض على البرلمان الكردستاني بسبب "نواقصه الكثيرة"، مشدداً على أهمية صدور قانون يضمن الحصول على المعلومات دون قيود، منبهاً إلى أن إصدار قانون العمل الصحافي في الإقليم من دون وجود قانون للحصول على المعلومات يجعل القانون الأول ناقصاً.

هذا الرفض لمحتوى القانون المعروض على البرلمان من قبل صحافيين ومثقفين، والخلافات بين النواب حوله هو الذي فرض تعليق المشروع، وفق النائب عن كتلة التحالف الكردستاني ئاسو كريم "الآراء المتضاربة للكتل بشأن نوعية المعلومات المتاحة وتلك المستثناة وإلى أي مدة زمنية يمكن حجبها، وكذلك بشأن وجود هيئة لتنفيذ القانون، كلها دفعت لتعليق المشروع، فالتعليق افضل من إصداره بشكله الحالي".

وتتركز الخلافات على مادة في المشروع تتضمن استثناءات منح المعلومات لأسباب تتعلق بالإضرار بالأمن الاقتصادي أو الوطني أو علاقات الإقليم ووضعه الداخلي والخارجي، وتشمل 11 فقرة، يرى فيها صحافيون وقانونيون أن وجودها سيعني تمكين عشرات المؤسسات من حجب معلوماتها، منبهين إلى أن الفقرات مصاغة بأسلوب لغوي مطاطي ما يفتح الباب أمام تفسيرات مختلفة.

حشو وإنشاء وغموض

ويرى القاضي سرور علي جعفر، أن المشروع بصيغته المطروحة سيحجب المعلومات في الكثير من المجالات، مبيناً انه لولا الاعتراضات لمرر القانون من قبل البرلمان "بكل نواقصه وثغراته وبصياغته التي فيها الكثير من الغموض والمطاطية التي تحمل تفسيرات مختلفة، مثل قوانين أخرى صدرت سابقاً، لتبدأ المشاكل بعد تطبيقه"، منبهاً إلى أن الكثير مما موجود هو "حشو وإنشاء".

ويحمّل صحافيون جزءاً من مسؤولية تعطل إصدار القانون وبقائه في أدراج البرلمان لسنوات، ومخاوف صدوره بعيوبه، لنقابة الصحافيين في كردستان، لعدم اهتمامها بالأمر بشكل يرتقي إلى أهمية ذلك لمهنة الصحافي.

ويقول مسؤول لجنة الدفاع عن حقوق الصحافيين في النقابة أنور حسين، إن "صياغة المسودة كانت يفترض أن تتم بمساهمة النقابة، لكن النقابة لم تكن مهتمة، لأنها منشغلة بأمور ثانوية".

لا نية لإصدار قانون جيد

ويتفق رأي النائب احمد ورتي، عن كتلة الحركة الإسلامية، مع الآراء السابقة بشأن وجود الكثير من النواقص في المشروع التي فرضت نقاشات مطولة وبلا نتيجة، واصفاً المشروع بالسيّء، معتبراً انه لم يقر "لعدم تكامله ولأن سلطة الإقليم لا تريد إقراره بالشكل الذي يطالب به الصحافيون".

وشكك صحافيون وقضاة ونشطاء مجتمع مدني، في ندوة أقامتها منظمة التنمية الديمقراطية وحقوق الإنسان، بمدينة السليمانية في تشرين الأول (أكتوبر) 2012، بجدية سلطات الإقليم في إصدار قانون يتيح المعلومات للصحافيين والمواطنين، متسائلين عن سر تعطل القانون في البرلمان لسنوات.

وحذر المشاركون في ختام الندوة، التي بحثت الموضوع، من أن القانون المطروح على البرلمان "يحجب المعلومة اكثر من منحها، ويحجّم معيار الأمم المتحدة للحصول على المعلومات"، مطالبين بإقرار قانون يتلاءم مع المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتضمينه بنداً جزائياً يضمن معاقبة المسؤول الذي يحجب المعلومة عن طالبها.

ويرى أستاذ الصحافة بجامعة السليمانية هفال أبو بكر، أن وجود المشروع الحالي في البرلمان، يعطل في حقيقته إصدار قانون يتيح المعلومات، معرباً عن قناعته بأن المشروع "ضعيف جداً من كل النواحي بدءاً بالصــياغة اللغوية وانتهاء بالناحية القانونية، ومن غير المجدي تعديله".

رأي أبو بكر، مبني على حقيقة تلمسها كما يقول: "نحن كمعنيين ناقشنا الأمر مع اللجنتين القانونية والثقافية في البرلمان، لكنهم يستمعون إليك وفي النهاية لا يكتبون إلا ما يريدونه".

بعد تنهيدة خفيفة، يبدي الصحافي كاميران، الذي ترك مؤخراً العمل الصحافي لينجو من دوامة الضغوط التي تلاحقه، تشاؤمه من الواقع الصحافي، متهماً السلطة بعدم الرغبة في ظهور قانون يمنح المعلومات.

"هذه حقيقة يعلمها الجميع، نواب حزبَي السلطة يخضعون للتعليمات الحزبية وسيعطلون القانون في البرلمان، عبر مزيد من المناقشات للمسودة الحالية، أو عبر مسودات أخرى مشابهة، وحتى في حال صدوره لن يكون تطبيقه سهلاً، فالكثير من القوانين الصادرة لم تنفذ على الأرض"، يقول كاميران وهو يضع يده على نسخة من قانون العمل الصحافي في كردستان:"أين هذا القانون من التطبيق؟".

انجز هذا التحقيق بدعم من شبكة الصحافة الاستقصائية العراقــية (نيـريج)

 

بغداد/اور نيوز

أكد مصدر سياسي مطلع إن الولايات المتحدة تسعى لتطبيق نظام جديد في العراق لحل جميع المشاكل السياسية من خلال تنفيذ خطة تمهيدية لتطبيق الفدرالية تتمثل في منحها لكل ثلاث محافظات متجاورة متطابقة قوميا واثنيا وإعطائها صلاحيات إدارية واسعة.

وقال المصدر ان "هذا النظام يمهد لتطبيق الفدرالية بشكلها المقرر في الدستور العراقي كخطوة لإيقاف العنف وإرضاء جميع المكونات والكتل السياسية". وأشار المصدر إلى أن "غرفة التحكم الأميركية تصر منذ وقت طويل على الذهاب نحو هذا الخيار", لافتاً إلى أن "التخبط والصراعات هي مراحل متقدمة من خطة واشنطن لدفع الجميع نحو قبول التقسيم الثلاثي كحل ناجع لجميع المشاكل".

 

المدى برس / بغداد

وصف ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس نوري المالكي، اليوم الاحد، الانتخابات المحلية التي جرت، يوم أمس، بـ"الناجحة"، عازيا السبب إلى رحيل القوات الاميركية التي سعت "لفوز" زعيم القائمة العراقية اياد علاوي خلال الانتخابات البرلمانية السابقة، فيما دعا السياسيين الذين "يزعلون أكثر مما يرضون"، إلى التعلم من الشعب العراقي كيف شارك في الانتخابات.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه في حديث إلى (المدى برس)، إن "التجربة الديمقراطية العراقية اثبتت نجاحها رغم كل المشككين من الذين في قلوبهم زيغ، والمتوهمين بـأنهم إذا غضبوا تبطل العملية السياسية ولا تحصل انتخابات"، واصفا الانتخابات التي جرت يوم أمس بـ"الناجحة كونها إضافت نجاحا أخرا للدولة العراقية وللمؤسسات الإسلامية".

واضاف الشلاه أن "هذه الانتخابات لها خصوصية كونها جرت بعد رحيل القوات الاميركية التي تدخلت في الانتخابات البرلمانية خلال العام 2010، مما أثر بشكل كبير على نتائجها، إذ أرادت أن يفوز  زعيم القائمة العراقية إياد علاوي وبكل الطرق بالحق أو بالباطل"، مشيرا إلى أن "الشعب العراقي اثبت بأنه سائر بطريق الديمقراطية والمؤسساتية وإثبات حقوقه بعيدا عن الاجتهادات والخلافات والاتفاقات".

ودعا الشلاه السياسيين "الذين يزعلون أكثر من ما يرضون إلى التعلم من الشعب كيف شارك في الانتخابات وكيف ميز بين المواقف السياسية والمواقف الخدمية"، لافتا إلى أن "الأقبال على مراكز الاقتراع كان كبيرا من قبل الناخبين وان وسائل الاعلام التي تحدثت عكس ذلك هي مغرضة ومدفوعة الثمن".

واشاد الشلاه بعمل مفوضية الانتخابات"، مؤكدا أن "عمل المفوضية الحالية افضل من سابقاتها لعدم تسجيل خروق كبيرة ولم يجري الحديث عن انحيازها لجهة على حساب أخرى".

وكانت المفوضية العليا للانتخابات في العراق اعلنت، امس السبت، ( 20 نيسان 2013)، عن انتهاء عملية الاقتراع العام في 12 محافظة عراقية وللمهجرين في محافظات الأنبار ونينوى وكركوك"، مؤكدة أن نسبة المشاركين في عموم المحافظات المنتخبة بلغت 50 %، فيما لفتت إلى أن محافظة صلاح الدين سجلت أعلى نسبة 61% في حين سجلت العاصمة بغداد بقسميها الكرخ والرصافة أدنى نسبة مشاركة وبلغت 33%.

فيما فندت منظمتي شمس وتموز المختصتين بمراقبة الانتخابات، اليوم الاحد،(21 من نيسان 2013)، نسبة المقترعين التي أعلنتها المفوضية المستقلة للانتخابات في العراق وأكدت أنها لم تتجاوز 46%، ولفتت إلى ان أعددا المصوتين بلغت 6.4 مليون من أصل 13.8 مليون ناخب، في حين رصدت "أكثر من 300 خرق" موضحة أن أبرزها كان "التأثير على الناخبين لا سيما الأميين" واستغلال آليات حكومية في الترويج لقوائم معينة في يوم الاقتراع.

وهاجم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاحد،(21 نيسان 2013)، الحكومة العراقية لعدم قدرتها على حماية المواطنين وتوفير الاجواء الملائمة للانتخابات، وحملها مسؤولية "عزوف" المواطنين عن المشاركة في الانتخابات، فيما أكد أن البعض شارك في الانتخابات لـ"يمسك باخر خيط لإنقاذ العراق".

وأكد التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، اليوم الاحد، (21 نيسان 2013)، أن الانتخابات المحلية التي شهدتها البلاد امس، كانت "ناجحة من حيث المبدأ"، وشدد أن التدخل المتأخر للمرجعية الدينية "لم يعالج عزوف الناخبين عن المشاركة"، وفيما ابدى تخوفه من تزوير نتائج الانتخابات، أشار إلى أن بعض موظفي المفوضية لا يزال يعيش ثقافة تزوير الأصوات "لدواع طائفية أو حزبية".

ودعا رئيس الحكومة نوري المالكي، اليوم الأحد،( 21 نيسان 2013)، جميع الفائزين في انتخابات مجالس المحافظات الى تحمل مسؤولياتهم الجديدة، وأكد أن الشعب "يراقبنا ويراقبكم وسيعاقب من يقصر بحقه"، فيما تعهد بأن تكون الحكومة عونا للفائزين الجدد في أداء مهامهم وإنجاح خططهم لخدمة محافظاتهم، مبينا ان "الانتخابات كانت ناجحة وان الشعب العراقي أقبل عليها بحرص رغم تشكيك المشككين وتهديدات الارهابيين".

كما اعلنت منظمة تموز لمراقبة الانتخابات، مساء السبت، (20 نيسان 2013)، عن رصد مراقبيها تقدم ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي، في انتخابات مجلس محافظة ذي قار، على منافسيه بفارق كبير بحسب النتائج الأولية لفرز الأصوات، مبينة أن أربع كتل أخرى تتنافس على المركز الثاني.

وحمل مواطنون ومراقبون للكيانات الانتخابية امس السبت، (20 نيسان 2013)، مفوضية الانتخابات المسؤولية على حرمان الكثير من المواطنين الفرصة للإدلاء بأصواتهم ومسؤولية أوراقهم أن لحقها التزوير، مؤكدين أنهم تنقلوا بين مركز واخر قاضين ساعات غير مثمرة في البحث، وبأن امالهم انتهت بإغلاق صناديق الاقتراع في الخامسة من مساء اليوم، من دون أن يصبغوا أصابعهم بالبنفسجي.

وحثت بعثة الأمم المتحدة في العراق، امس السبت، الناخبين على المشاركة الواسعة والادلاء بأصواتهم واكدت أن لا ديمقراطية في العراق من دون انتخابات، وفي حين اعترفت بأن الانتخابات لن تحل جميع المشاكل في العراق لكنها شددت على أن لا حل للمشاكل من دون انتخابات، وأشادت بإجراءات المفوضية في تنظيم العملية الانتخابية مؤكدة ان "الحبر جيد جدا" وأن الإجراءات بشكل عام تتم وفقا للمعايير الدولية.

وشارك في عملية الاقتراع العام لانتخابات مجالس المحافظات 12 محافظة عراقية، حيث كان عدد المشمولين بالاقتراع نحو 13 مليون و800 ألف ناخب لكن الذين شاركوا هم ستة ملايين و447 ناخب، ادلوا بأصواتهم في 5190 مركزاً انتخابياً و32102 محطة اقتراع، إضافة إلى محافظات إقليم كردستان والأنبار وكركوك ونينوى التي سيسمح فيها بالتصويت للمهجرين من المحافظات المشاركة في الانتخابات، فيما تنافس في الانتخابات 139 كياناً وائتلافاً سياسياً بمشاركة 8275 مرشحا.

وكانت القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي فازت في الانتخابات البرلمانية الثانية التي جرت في السابع من آذار 2010 91 مقعدا تليها قائمة ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي التي حصلت على 89 مقعدا ثم الائتلاف الوطني العراقي بـ71 مقعدا يليه التحالف الكردستاني بـ 4 مقعدا، فيما اتهمت في حينها بعض الكتل السياسية الولايات المتحدة الاميركية بالتلاعب بنتائج الانتخابات لصالح زعيم القائمة العراقية اياد علاوي.

لكن التحالف الوطني هو من شكل الحكومة بحسب الكتلة الاكبر في البرلمان، بعد دخول ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي مع الائتلاف الوطني لتشكيل التحالف الوطني.

رغم أنّ الجانب الكوردي المشارك في الثورة السورية المندلعة لإسقاط نظام الأسد الفاشي، كان ولايزال يثبت يوما بعد آخر بأنه يريد أن يساهم بدور تشاركي فعال في بناء دولة ديمقراطية تعددية علمانية يسودها دستور إتحادي وتحكمها مبادئ العدل والحق والقانون وتتعايش في ظلها كافة الأطياف وتضمن الفدرالية لشعبنا الكوردي الذي يشكل بتعداده السكاني ثاني أكبر قومية في البلد، إلا أنّ المؤسف في الأمر هو أنه منذ استيلاء القومجيين العرب على مقاليد الحكم في الدولة السورية التي تم تشكيلها قبل حوالي قرن زمني بموجب اتفاقية سايكس بيكو 1916م على أنقاض الحرب العالمية الأولى التي انتصر فيها الحلفاء الأوربيين وتقاسموا تركة السلطنة العثمانية، تُواصل الأكثرية العربية إتهامها للجانب الكوردي بـ "العمل من أجل تقسيم سوريا وتشكيل دولة كوردية في الشمال"!؟.

وها قد مرّت أكثر من سنيتن على عمر الثورة السورية، ورغم أنّ الكل يشهد بأنّ أبناء الأكثرية العربية يمضون حاليا في رحلة تقسيم سوريا على مركوب نزاعهم الطائفي الذي قد يشتت شمل البلاد والعباد!؟، إلا أنّ التهمة لاتزال جاهزة وقائمة ولاصقة بالشعب الكوردي ولايزال الأكثريون يطلبون من الكورد أن يكفوا عن المطالبة بحقوقهم وأن ينحنوا خاشعين أمام لوحة "الأولويات السورية" التي تفرض على كل السوريين إعطاء الأولوية لواجب إسقاط "النظام العلوي" لصالح "الأكثرية السنية" ومن ثم التفكير بمنح بعض الحقوق للأقليات أو عدم منحها إياهم!؟.

في كل الأحوال وعاجلا أم آجلا سيسقط نظام البعث وقد تسقط الدولة السورية وقد تتغيّر معالم الخارطة الجيوسياسية لسوريا التي إنسدّت فيها آفاق الحلول السياسية وانفتحت أبواب العسكرة على مصراعيها، وقرقعت طبول الحرب واستنفرت كافة الأطراف وصار من المرجح أن تستمر النشوبات المسلحة بين مختلف الأفرقاء وأن يتآكل بنيان هذه الدولة المهددة بالإنهيار على أيدي أبنائها المتحاربين؟

ولعلّ الراهن السوري الممجوج بالحرب الأهلية والمعقد للغاية والمعنوَن بالتنازع الطائفي الدموي الذي يبدو أنه لن ينفرج في الأمد القريب في ظل هذا التشجيع الإقليمي والتفرّج السلبي للمجتمع الدولي الذي يدير ظهره ويغض نظره عما يجري سوريا من انتهاكات صارخة لحقوق البشر والشجر والحجر!، يوحي إلى أن مسافة الوصول إلى الإنجلاء مازالت بعيدة وأنّ معظم الدروب مسدودة وفي نهاية المطاف قد نشهد جولة أخيرة عنوانها تلاشي البلد وإنقسامه إلى دويلات أو إلى أرخبيل أو أوقيانوس من الجزر الأمنية والإمارات المذهبية الصغيرة المتخالفة فيما بينها، حيث تنبلج حاليا ملامح هذا التغيير المصيري شيئا فشيئا بالتزامن مع اشتداد الحروب بين كتائب الأسد ومجاميع الجيش السوري الحر.

ويوما بعد آخر قد تضعف أطراف الصراع (القبضة الأمنية للنظام للعلوي ـ قوى المعارضة بكافة أطيافها في الداخل والخارج) التي تتناطح فيما بينها بمختلف الأسلحة الخفيفة والثقيلة والمحرمة دوليا والتي تقوم بترويع كافة الأقليات القومية والدينية والطائفية في البلد، مما قد يؤدي إلى حصول رد فعل سلبي لدى مختلف الأقليات التي وقفت موقف المتفرج مما يجري في الساحة بعد إفراغ الثورة السورية من محتواها الحقيقي وتحويلها إلى حرب طائفية، ومما قد يؤدي أيضا إلى تمترس كل أقلية في منطقتها ومحاولة إدارة ظهرها ومراقبة الأوضاع بتخوّف بسبب عدم حصولها على أية ضمانات حاضرية وأخرى مستقبلة.

وبما أنّ الأمور تسير في هذا الإتجاه المتأزم والذي يزداد تأزماً وتقل معه فرَص ومقومات العيش المشترك، فإنّ نشوب الحرب الأهلية صارت أمرا واقعا، وعندما تنشب مثل هذه الحرب ستكون الحد الفاصل في ترسيم الحدود بين هذه المكونات المتنازعة فيما بينها، وسيقرر كل مكوّن مصيره بنفسه وسيعلن عن ذاته القومية أو الدينية أو الطائفية بالشكل الذي يتوافق مع مصلحته في مناطقه، وبناء على ما سبق وعلى معطيات أخرى كثيرة، فيعتقد معظم المحليين السياسيين المهتمين بالشأن بأن سوريا قد لا تبقى كدولة واحدة وبالشكل الجيوسياسي الحالي، وإنما قد تنقسم إلى عدة كيانات ولذلك فإنّ المطلوب من كل مكوّن سوري أن يحسب أكثر من حساب لسيناريو تقسيم سوريا.

وفي الختام وأمام هذا المشهد الموحي لديمومة الحرب الأهلية حتى حصول التقسيم والتقاسم، ليس بوسع لسان حال الشارع الكوردي في كوردستان سوريا إلا أن يقول: اللهم إني قد بلّغت فإشهد بأنّ أهل سوريا يقسِّمون بلدهم بأنفسهم!!.


يعتبر الفن ثقافة الشعوب وماضيها كما التراث والتاريخ ,وهو الرابط الوحيد الذي يربط الشعوب  ببعضهم ,عكس السياسة التي تفرقهم وتشتتهم,زان ما تفرقه السياسة يجمعه الفن.  وفي كثير من الاحيان فشل السياسيين في ايصال رسائلهم السياسية الى الشعوب الاخرى المجاورة لهم بالمقابل نجح الفن في ايصال هذه الرسائل وعلى اكمل وجه,كوو الفن لا يعترف لا بالعداء ولا بالاحقاد بين الشعوب رغم وجود اختلافات بين هذه  الشعوب من حيث اللغة والدين والثقافة والتاريخ,ويعتبر مراءة عاكسة.
ومن الواضح ان الفن وسيلة لدراسة التراث الحضاري لشعب ما,ووسيلة ايضا لادراك وتامل البيئة المحيطة بهذا الشعب كما يقال,وان اهم ميزة من مميزات الفن هو انه لا يقبل الوصاية.
من خلال متابعتي لبرنامج عرب ابدل على قناة ام بي سي وعن طريق الصدفة كوني لا اتابع هكذا برنامج مسابقات,الا ان ماشدني هو وجود  فتاة كوردية باسم برواز ضمن وجود المتسابقين الاخرين من العرب,واستغربت وربما غيري ايضا لوجود فتاة كوردية  وبالاخض عندما اكدت اثناء تقديم نفسها بانها لا تعرف اللغة العربية.
ومن باب الفضول قمت بمتابعة جميع الحلقات التي تم عرضها ,لكي اعرف ,كيف بمقدور فتاة لا تتكلم اللغة العربية ورغم هذا تريد ان تصل بفنها الى مسامع الجمهور العربي والمشاهد العربي  المتابعين  لبرنامج عرب ايدل, وما اسعدني هو استقبال الجمهور العربي لبرواز عندما غنت باللغة الكوردية و بحفاوة  غير متوقعة .في المقابل استقبل برواز من قبل اكثرية الشارع الكوردي بفتور والاعتراض على عدم ذكرها لكلمة كوردستا ن اثناء تقديم نفسها للحكام في بداية الحلقة الاولى للبرنامج.
وانا كنت اول المعارضين لها ولا اخفي عليكم باني دعيت من دعيت الى عدم التصويت لها,كونها تمثل الكورد لاول مرة في هكذا مسابقات ولم تذكر كلمة كوردستان. ان تصرفي هذا ليس نابع من باب الحقد,وانما من باب  حقية وواقع يؤكدان وجود الكورد ووجود ارضهم باسم كوردستان.
وربما هناك من يتهمني بالتناقض في ما ذكرته في البداية وهو ان الفن لا يعرف ولا يعترف بالسياسة وفي نفس الوقت عرجت على موضوع القومية.  وان ردي لهؤلاء الاخوة هو نعم اذا كان الفن لايعترف بالسياسة وانا  ربط الفن بالسياسة,فاقول ايضا بان الفن لايقبل الوصاية.
وهنا اوجه بكلامي للبعبعة احلام , احلام الهبلة كما يقال عنها, احلام بنت هزيم الاماراتية,باي حق تجردين برواز الكوردية من كورديتها,باي حق تنفي عنها انتمائها القومي والجغرافي ووطنها كوردستان. باي حقي تحاولين الدخول  من باب التعنصر والحقد على الكورد,باب ما دخله احد الا وخرج منه منبوذا وخاسرا وذليلا.
ان ما قمتي بها يا احلام مرفوضة من قبل الشعب الكوردي  من الفهم الى يائهم. ان ماقمتي بها حقا مهزلة,نعم مهزلة بكل معنى الكلمة,مهزلة ان تاتي وحدة مثلك وتقيس وتوزع معيار القومية على الشعوب.فانتي معروفة ماضيكي وعلاقاتك الغرامية والمشبوهة قبل الزواج مع مبارك الهاجري منذ عام 1990 اي حتى قبل ان تبداء بالغناء وقبل دخولكي عالم الشهرة,واعتقد بانكي ادرى من غيركي في مايتعلق باسقاط الجنين من مبارك الهاجري.
نعم انتي معروفة  بماضيك لدى الاخرين,و الكورد معروفين ايضا بماضيهم الناصع الابيض كبياض ثلوج جبال كوردستان. وانكي اخر من تملك الحق للتدخل في شؤون الكورد وتخساء ومن معك في توجهاتك هذا,وان ما قمت بها مع برواز لا يدخل ضمن اطار لجنة التحكيم وانما تعتبر محاكمة سياسية.
وان تصرفك الرعناء هذا قد فجر براكين من الغضب في قلوبنا نحن الكورد وكوني على يقين بانه بعد اليوم لن تلقى كوردي واحد يكن لك الاحترام او يستمع الى اغانيك الهابطة وانكي خسرتي شعبا تعداده الملايين على الارض.
ومن هنا اوجه كلامي لبرواز,اوصيكي يا برواز بان تنشد نشيد ئه ى ره قيب في الحلقة القادمة لكي تبغضي الحاقدين من اعداء الكورد واولهم الهبلة احلام وكل عنصري حاقد على الكورد وارض كوردستان. نعم يا برواز عليكي ان تعلمي احلام من هم الكورد وما هي كوردستان , علميها كيف من حق قطر وبحرين ودول اخرى تصف سكانهم من الهنود والبتغلاديشيين والباكستانيين  وان احجامهم  بحجم ربع كوردستان معا ,ويعتبرون دولا وذات سيادة ويحرمون على الكورد ذكر كلمة كوردستان
عليكي بان تلفي نفسكي بعلم كوردستان,عليكي ان تنشدي  بصوتكي الجميل وباقوى ما لديكي من  نفس وتغني: نه‌ عاره‌بم ، نه‌ ئێرانيم,نه‌ توركێكى شاخستانيم,هه ركوردم و كوردستانيم.
طالما الفنانة المحتشمة جدا جدا احلام قد حولت البرنامج من مسابقة فنية الى محاكمة سياسية ضد الكورد.
عاش الكورد وعش كوردستان امنا الحبيبة ورمز عزتنا وبقائنا وكرامتنا.
ره وه ند كه رميانى
هوله نده 12-04-2013
منُذ انطلاقة الثورات العربية في العالم العربي ,التي كانت في حبواتها الاولى ,التي كانت  اشبه بثقُب يتنفس منُه الشباب في تحقيق احلامهُم وطموحاتهم. واعادة الهيكلية لكافة مفاصل المجتُمع ,التي دمرتها تعاقُب الانظمة عليها ,واعطاء الطبقة المثقُفة حقها في بناء المُجتمعات ,ولكن فرحة ذاك المثقُف لم تدم طويلاً,بعد ان وجد نفسه في زمن الثورة امام العديد من العقبات , واستغلال الكثير من الطامعين للثورة ,والتقشف البدائي للفكر واستغلال الكثير من الطامعين للثورة ممن حاولو سرقتها من يد الشباب وتوجيهها إلى مصالحهم الشخصية .فبات تسلل الزمر البائدة والبالية بأقنعة جديدة أكثر وجوداً في مفاصل تلك الثورة
,,واخونة العديد منها بطابع اخواني تابع للمصالح الغربية .,وتحييدها هن مسارها الحقيقي ,حتى وجد المثقف نفسه في نفق مظلم

في سوريا الثورة المثقف بات مجرد تابع للسياسي.طائفي .عقائدي.مناصر. تحت رحمة الافرازات الخطيرة لهذه الثورة ؟ التي كانت من صنع النظام اغلبها ,والبعض الاخر من تشتت معارضتها وتشرذمها الخطير,لعلّ أكبر نقمة اقترفها الربيع العربي هو ما أفرزته مخرجاته في كشف المثقفين على حقيقتهم وبعضهم على حقائق متعددة وفق النتاج غير الإنساني وغير العقلاني.. إذ اتضحت الانتماءات وتغليبها على مصلحة المجتمع كل وفق نظريته وقناعاته المتراكمة المخفيّة في قعر إيديولوجيته ووفق هواه وميولاته المتعددة.وكأننا أمام سلسله متواصلة مضبوطة الإيقاع والانسجام مع الأيديولوجية الهوائية والميوليه المتعددة.
حتى مع بروز مجموعة صغيرة في بداية الثورة  و بسيطة من المثقفين الحقيقيين المستنيرين بدوافعهم الوطنية وحساسيتهم الثقافية في التناجي مع القيم الرمزية لقلمهم ,والتي تجاوزت في بعض المرات  كل الإشكاليات الحزبية والفئوية بكافة أنواعها -منتصرين لقضايا أوطانهم.على رغم من قلتهم  ,لكنهم اليوم في سوريا الثورة بعد مرور اكثر من سنتين على هذه الثورة التي لم تبصر الانتصار بعد,ضائعون وتائهون فيما وصلت اليه الثورة من تقزم وتحريف وتحييد عن مسارها الحقيقي ,

الكثير من المثقفين ,باتوا لا حول  ولا قوة لهم ,,تائهين ضائعين بل اضحى الكثير منهم  منضوي تحت جناح ممن يوصفون براكبي ظهرالثورة او خاطفيها ,تحت  العديد من العناوين  الكاذبة والمغشوشة,او تلك الاحزاب التي كانت اشبه بدكاكين الخردة التي اعيدت الى الساحة من جديد بعد نفخ الروح فيها من جديد..فبات المثقف مجرد تابع متبوع لها ..
لا نريد ان نحمل المثقف كل اسباب ما الت اليه مجريات  الثورة السورية ,لان النظام الذي حكم سوريا عمل خلال العقود الأربعة الماضيةعلى تعزيز قوته بمختلف المجالات بنشر الفكر الطائفي وتصوير نفسه على أنه حامي للأقليات الطائفية منها تحديداً.بالاضافة لخلق شبكة مصالح فاسدة ومتبادلة ,وزع الفتن ..والقضاء على كل نشاط للمثقفين في التغلغل في مفاصل المجتمع, هذه الأسباب ايضاً ساهمت في تأخير الحراك الثوري ,والتي ادت الى ضياع المثقف السوري اليوم امام عناوين وافرازات كبيرة  وخطيرة لا طاقة له في التغلب عليها

تخاذل الوسط الثقافي اوضياعه في الفوضى  وخيانة البعض  لمرحلة مهمة جداً في تاريخ سوريا الجديدة,والتي اعتادت ان تمارس الخطيئة كل يوم. هو جزء كبير لما الت اليه الثورة ,بغض النظر عن التخاذل الدولي والمطامع الاقليمية .وتدخلاتها ,,. ولكن ذلك لا يلغي بأي حال من الأحوال بعض الجهود الفردية, لبعض المثقفين في الثورة والشباب الثوري ,في اعادة الثورة الى مسارها الحقيقي مع انها مهمة شاقه وصعبة للغاية وإنما إعادة تركيبها من جديد "الحقيقي وليس الوهمي " وتواجد الصعوبة والشقاء لها ولابد منها حتى وإن كانت غير بنيوية الحراك الثوري على نطاق أوسع فسوريا لا تزال تنتظر وقوع جماهيرها المثقفة بواديها بكل انتماءاتهم ومستعدة لاتخاذ أماكنهم الصحيحة .
,ولكن لا بد منها  حتى وان كانت غير مؤثرة في بنية الحراك الثوري بشكل كبير,.سوريا مازالت تنتظر من مثقفيها بكل انتماءاتهم أن يعودوا لاتخاذ أماكنهم الصحيحة علّناً نستطيع أن نعوض ونسد النقص الذي خلفه غيابهم,ويكون عنوانهم الاوحد الجامع لكل اطياف المجتمع السوري
سوريا الثورة اليوم كم هي بحاجة ماسّة الى ابنائها ومثقفيها

سي ال حسن كاتبة كردية سورية

شفق نيوز

كشفت كتلة التحالف الكوردستاني، الاحد، عن إنها ستطالب بتحقيق في "الخروقات" التي شهدتها المناطق الكوردية في محافظة ديالى والتي لم يسمح لهم بالتصويت، محذرة من أن القضية "لن تمر بسهولة".

وقال عضو التحالف النائب محما خليل في حديث لـ"شفق نيوز"، إن "هناك خروقات انتخابية حصلت في محافظة ديالى وتحديدا في المناطق الكوردية التي لم يسمح لعدد كبير بالتصويت"، مبينا ان "هناك استهدافا واضحا للمكون الكوردي".