يوجد 1372 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

 

واخ ـ وسـام المـلا

دعا نائب رئيس ائتلاف الكتل الكردستانية محسن السعدون السيد طارق الهاشمي الالتزام بقرارات القضاء وتنفيذها والحضور الى بغداد لمتابعة قضيته .

وبين السعدون في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ): ان الاقليم لم يعارض يوم بطريقة غير قانونية او قبل الانتهاء  من النظر في الطعن المقدم او طلب وزارة الداخلية. مشيرا" الى ان الاسلوب في تسليم الهاشمي كانت غير مقبولة ولكن القرارات من قبل القضاء محترمة في جميع العراق والكردستان جزء من العراق .مؤكدا" ان الموضوع الان يتعلق بين القضاء في اقليم كردستان والقضاء في بغداد وهناك لجنة مشتركة تقوم بهكذا اعمال لتنفيذ قرارات المحكمة الاتحادية . مبينا" ان موقف الاقليم والتحالف الكردستاني بان القضاء العراقي مستقل .موضحا" ان الهاشمي استعمل حقه الشخصي في نقل قضيته ومحكمة التمييز رفضت الطلب ومحكمة التمييز متكونة من 19 قاضي لذلك يجب ان يحترم هذا القرار وبالتأكيد اقليم كردستان مع القضاء العراقي ومع تطبيق القرارات القضائية لانه مستقل ولايجوز تسيس القضاء . 

مركز تركي: العراق يتجه نحو الانقسام


بغداد - المواطن
أعلن عضو سابق في مجلس النواب رؤوف عثمان، أن المساعي التي تبذل لحل الأزمة الراهنة في العراق لن تجدي نفعاً، مشيراً إلى أن الحل الأمثل لتلك الأزمة هو تنفيذ مشروع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن وتقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم، في وقت حذر عضو الهيئة الاستشارية بمركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية التركية (ORSAM) الصحفي جتينر جتين من انقسامات في العراق على خلفية محاولة مكون فرض الهيمنة على مصير البلاد.
وأفاد عثمان لوكالة كردستان للأنباء أن “الجهود التي تبذل من أجل حل الخلافات والمشاكل العالقة بين ائتلاف العراقية بزعامة أياد علاوي والتحالف الوطني لن تجدي نفعاً كون جذور تلك الخلافات بين السنة والشيعة تمتد لقرون”، لافتاً إلى أن “تلك الخلافات اتخذت بعداً أعمق خلال حكم النظام البعثي السابق في العراق وهو ما يدفع الشيعة إلى عدم القبول بحكم السنة من جديد”.
وأضاف عثمان أن “الحرب الدائرة بين الشيعة والسنة في العراق هي حرب بالوكالة عن دول خارجية”، مبيناً أن “إيران تقوم بتوجيه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي فيما تقوم كل من تركيا والسعودية ودول أخرى بتوجيه السنة ومع حقيقة أن تحقيق التوازن بين مصالح تلك الدول أمر صعب للغاية فإن الجانبين لن يتوصلا إلى أي اتفاق”.
وشدد على أن “الحل الأمثل للأزمة العراقية هو تنفيذ مشروع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن وتقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم (شيعي وسني وكردي)”.
من جهته ذكر المراقب السياسي بخاري عبد الله ، أن “المساعي التي تبذل من قبل القادة السياسيين لحل الأزمة الراهنة في العراق ستفضي إلى تهدئة الأوضاع لكنها لن تؤدي إلى التوصل لحل جذري للمشاكل السياسية في البلاد”، منوهاً إلى أن “الأعوام القليلة الماضية شهدت نشوء العديد من الأزمات بين الشيعة والسنة والتي كانت دائماً ما تنتهي بالتهدئة لتظهر بعد فترة من جديد كون الحلول التي يتم التوصل إليها لإنهاء تلك الأزمات غير جذرية”.
وزاد عبد الله بالقول أن “قادة الأطراف السياسية العراقية المختلفة يسعون إلى عقد مؤتمر وطني لحل الأزمة الراهنة بالتزامن مع إطلاق التصريحات والتصريحات المضادة”، مشدداً على أنه “بوجود كل تلك الخلافات والمشاكل يستحيل التوصل إلى حل للأزمة الراهنة في العراق”.من جانبه حذر عضو الهيئة الاستشارية بمركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية التركية (ORSAM) الصحفي جتينر جتين من انقسامات في العراق على خلفية محاولة مكون فرض الهيمنة على مصير البلاد.
وذكر جتين في مقالته التي نشرت على الموقع الرسمي للمركز أن “القلق يساور من انجرار البلاد إلى الفوضى عقب ظهور بوادر عودة التكتلات المذهبية في العراق بعد الانسحاب الأميركي من العراق”، مشيرا إلى أن “أنقرة وطهران تدخلتا لأجل حل الأزمة”.

الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2012 22:04

مظاهرات مؤيدة للقذافي في ليبيا

مظاهرات مؤيدة للقذافي في ليبيا وصيحات "الله اكبر الموت ولا المذلة" في توقيت مهاجمة الناتو لموكب القذافي

دنيا الوطن
قال اسعد امبية ابوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل في تصريحات صحافية لدنيا الوطن :"القذافي ميتاً يشعل مظاهرات مؤيدة في خمس مدن رئيسية على الأقل "
شهدت مظاهرات مؤيدة للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي وقد تم رصد هذة المظاهرات بالصوت والصورة عبر مواقع الانترنت وشهود عيان وكل هذة المظاهرات في الاسبوع الماضي ونبدأ بالعاصمة الليبية طرابلس التي شهدت تجمعات لآنصار القذافي في عدد من الاحياء وفي الساحات ارتفعت الشعارات المحتفية بثورة الفاتح وقائدها معمر القذافي ولكن سرعان ما تم تفريق هذة التجمعات الجماهيرية من قبل قوات الثوار, و يتم بيع صور القذافي وأعـلام خضـراء وميداليات تحمل صور القذافي ويؤكد البائعة انها تشهد اقبال كبير من الليبيين من انصار القذافي بل حتي من بعض الثوار وهناك ظاهرة غريبة جدأ في طرابلس تحدث كل اسبوع وخاصة يوم الخميس في حوالي (06:30 صباحا بتوقيت جرينتش) تستمع الي صيحات التكبير الله اكبر الموت ولا المذلة الله اكبر الموت ولا المذلة من الناس الذين يتصادف وجودهم في الشوارع وايضا تلاحظ رفع الراية الخظراء مكتوب عليها اسم الله اكبر او صورالقذافي لمدة خمس دقائق فقط علي اغلب المساكن التابعة لآنصار القذافي بطرابلس والسبب ان هذة التوقيت هو الذي تم فيه الهجوم على موكب القذافي بواسطة طائرة بريديتور أمريكية بدون طيار وطائرة «الميراج» الفرنسية في ساحة المعركة بمدينة سرت .
وليس ببعيد عن طرابلس نذهب الي مدينة غريان التي شهدت يوم الجمعة الماضي وقوع اشتباكات بين الاصابعة وغريان خلفت 14 بين قتيل وجريح وقد أستعملت في هذه المواجهات أسلحة ثقيلة في مظاهرات مؤيدة للقذافي .
وشهدت مدينة ترهونة مناوشات بين انصار القذافي وبعض وقوات الثوار .
ولو انتقلنا الي شرق ليبيا نجد خروج مظاهرات مؤيدة في مدينة بنغازي وبالتحديد في ميدان الشجرة وقد تحدث متصلين لقناة ليبيا الاحرار عن ظهور انصار القذافي بل والهاتف بحياه القذافي مما يشكل خطر علي مدينة بنغازي شرارة ثورة السابع عشر من فبراير .
وليس ببعيد عن بنغازي مناوشات فى درنه و استنفار وقد نقلت مواقع انترنت تابعة للثوار بقيام مجموعة مجهولون مساء السبت الماضي بمدينة درنه بالاشتباك مع كتيبة تابعة للثوار وهي كتيبة ناصر بومذكور و اطلاق النار على مقرها بقذائف RBG و تفجير سيارة
 واضاف اسعد ابوقيلة ان هناك تعليمات من المجلس الانتقالي الليبي والحكومة الليبية تحث الثوار الليبيين الي النزول الي الشوارع لمواجهة هذة المظاهرات المؤيدة للقذافي وان ثورة السابع عشر من فبراير في خطر ويجب تصحيح مسار الثورة وطرد انصار القذافي من المناصب الحكومية مما يهدد بحرب اهلية طاحنة وطويلة.
وختم اسعد ابوقيلة بقوله الجدير بالذكر إن نظام الزعيم الليبي الراحل معمر ألقذافي سقط بفعل ثورة السابع عشر من فبراير وبمساعدة كبيرة وقوية من حلف الناتو الذي قتل القذافي بطريقة غير مباشرة عندما قصف رتل ألقذافي بمدينة سرت في ساحة المعركة مما مكن الثوار من الإمساك بالقذافي وقتله بالرصاص والتمثيل بجثته ودفنه هو ورفاقه في مكان مجهول 


كاوة عيدو الختاري - مندوب شبكة لالش الإعلامية- شيخان

برعاية السيد تمر رمضان محافظ  دهوك و تحت شعار "التعليم هوية الإنسان" أقامت منظمة هاريكار غير الحكومية بدعم من منظمة دياكونيا السويدية يوم الخميس المصادف 1/12/ 2012 مؤتمر موسع حول حق المرأة في التعليم على قاعة لالش للمناسبات في قضاء شيخان.

و حضر الموتمر السيد حازم تحسين بك عضو البرلمان الكوردستاني و السيد علي عوني مسؤول الفرع عشرين للحزب الديمقراطي الكوردستاني و السيد حسو نرمو قائمقام قضاء شيخان و السيد صلاح ياسين المنسق العام لمنظمة هاريكار و السيد زهير مدير تربية شيخان و السيدة سيفا بابا شيخ عضو قائمة نينوى المتآخية و السيد الياس بابا شيخ ومنسقي وأعضاء كوربي (ختارة – شيخان  باعدرة – كلكجي- جرا – خانك ) وعدد من الشخصيات الثقافية والسياسية و الاجتماعية والفكرية  والمدرسين و ألمعلمين و مكاتب لالش و ممثلين عن الدوائر الحزبية والمدنية والثقافية في المنطقة إضافة إلى عدد من الإعلاميين و الصحفيين و الفضائيات.

في البداية وقف جميع الحاضرون دقيقة صمت إجلالا وإكبارا على أرواح شهداء كوردستان و على رأسهم بارزاني الخالد وإدريس الفقيد
ثم بدأت مراسيم افتتاح المؤتمر بكلمة الترحيب من قبل الصحفي دلشاد نعمان، وبعدها القى السيد حسو نرمو قائمقام قضاء شيخان  كلمة راعي الموتمر رحب بها بالحاضرين وقال"انه لشرف لنا اليوم إن نفتتح هذا الموتمر" وشكر منظمة هاريكار لقيامها بتنفيذ هذا المشروع بدعم من منظمة دياكونيا السويدية ومتمنيا للمؤتمر كل النجاح والتقدم.

تلتها كلمة السيد صلاح ياسين منسق العام لمنظمة هاريكار الذي رحب بالحاضرين وعبر في كلمته عن تفاؤله بالمؤتمر و قال" إن الهدف من عقد هذا الموتمر بحث واقع التعليم في المنظمة و عندما توصلت اليها بعد عقد جلسات حوارية حول واقع التعليم في مناطق ( خانك - جرة - كلكجي -  شيخان - باعدرى  ختارة(
وأكد "إن ظاهرة التسرب المدرسي تعد من ابرز التحديات التربوية التي تواجه المجتمع في المنطقة داعيين إلى وقفة جادة من قبل كافة الجهات المعنية للبحث في  أسباب و مسببات ظاهرة التسرب المدرسي في المدارس الحكومية على مستوى المنطقة"

و أشار منسق منظمة هاريكار" إن ظاهرة التسرب المدرسي تؤثر سلباً في المنظومة التربويه الأمر الذي يساهم في التأثير على عوامل التنمية و التطوير ... و تفعيل دور وسائل الإعلام في نشر المبادرات الفردية لمحو الأمية ودمج مكون الأمية في البرامج التليفزيونية بأسلوب جاذب وتغيير الرؤية التقليدية للمجتمع تجاه الأميين" 

و تابع بالقول "إن المشروع تضمن تشكيل خمسة مجاميع من مناطق المذكور وكل واحدة منها قامت بتنفيذ عشر جلسات حوارية في المناطق تلك لحشد الدعم والتأييد لحملة وقف انتشار الأمية بين الفتيات حيث شارك فيها مسؤولين من عدة مستويات وكذلك رجال الدين والمراكز الثقافية ومؤسسات المجتمع المدني، و برامج إذاعية وحلقات تلفازية على قنوات.....

ثم بدات فقرة أخرى من الموتمر وهي تقديم محاضرتين حول حق المرأة في التعليم من قبل د. سعيد خديدة و الأستاذ مؤيد بركات و هذه الفقرة كانت مليئة بالإثارة من حيث اختيار مواضيع المحاضرات ....

المحاضر الأولى ألقاها د. سعيد خديدة علو حول أهمية التعليم للمرأة الايزيدية حيث أشار إلى" أننا في الشرق الأوسط وجدنا انه من الأعجوبة إن تنال المرأة الحقوق التي تحصل عليها ألمرآة الغربية، وهذا يتطلب وقتا طويلا و لابد من زرع الثقة بين الرجل والمرأة ولابد من ثقة متبادلة, موكدا انه على المرأة إن تدرك أنها عضو فاعل وحيوي في المجتمع وهي تمثل نصف المجتمع و أثبتت كفاءة في كل المجالات"

عن الأسباب التي تؤدي إلى التسرب فقال د. سعيد "هناك العديد من الأسباب في المجتمع الايزيدي منها أسباب أسرية وجهل الوالدين وعدم اكتراثهما بتعليم البنات، وأسباب اجتماعية  تتمثل في إخراج البنات من المدرسة بدافع العادات والتقاليد، حيث يعد الزواج المبكر من أهمها، وأيضا لأسباب اقتصادية بسبب الفقر أو الرغبة في العمل لكسب المال، فضلا عن وجود أسباب تربوية، ونفسية، مع عدم إغفال أسباب الهجرة إلى دول أوربا، وفي بعض الحالات يكون هناك أسباب شخصية تتعلق بالطالبة نفسها"

 
والثانية للسيد مؤيد بركات حول مستوى تعليم المرأة في المنطقة وقال "دور الطلبة الهام في بناء المجتمعات، لأنهم رأس حربة العلم والحرية والاستقلال إذ يشكلون عدد كبير من المواطنين في المنطقة، و المدرسة هي المكمل لدور الأسرة في المجتمع لتنشئة الأجيال "

وأوضح إن " التسرب هو أحد العوامل المعيقة لتأهيل الثروة البشرية الكافية، وهو ظاهرة مرضية في ميدان التربية لها أثارها ،وإغراءات المجتمع بكل ما فيها لا تجذب كثيرا بقدر ما يجذب الوصول إلى الهدف فإذا افـُقـِد الهدف سيحصل التسرب الدراسي وأحيانا تكون عند الطالبة هدف ما، وفي نفس الوقت قدراتها لا تسمح لها بمجاراة باقي الطلاب أو تجاري معلومات المدرس وبهذه الحالة تفقد الطالبة عزيمتها وتترك الدراسة ، والدور الأول هو للأهل والتربية الصالحة والسليمة" 

وأكد مويد بركات " إن حل مشكلة التسرب المدرسي  تتمثل في العدالة في التعامل وعدم التمييز بين الطلبة داخل المدرسة، ومساعدة المعلم للطلبة لمعالجة ضعفهم، وإشراك الطلبة في النشاطات التي يحبونها، و سن قوانين تمنع التسرب المدرسي من التعليم الإلزامي، و تعاون الأهالي لمنع تسرب الطالبات من المدارس لأن ذلك يضر بالمصلحة الفردية للطالبات والأسرة خاصة والشعب عموما،وتشجيع الآباء والأمهات على مواصلة تعليم البنات وعدم حرمانهن من مواصلة التعليم"

بعدها تم المناقشة على المحاضرتين في المؤتمر المنعقد تحت شعار التعليم هوية الإنسان وشددت على أهمية خرج بمجموعة من التوصيات المهمة تتضمن المطالبة بفتح دورات محو الأمية على نطاق واسع في تلك المناطق والتوعية في سبيل الحد من تأثير العادات والتقاليد وضرورة تفعيل وفرض قانون التعليم الالزاني في تلك المناطق. وشددوا خلال مناقشة محور محو الأمية على أهمية تحفيز الشخصيات ورجال الدين على المساهمة في دعم برامج محو الأمية.

وناقش المشاركون حزمة من الاقتراحات و الأفكار التي تساهم في الحد من هذه الظاهرة من خلال عرض مجموعة من أوراق العمل حيث خلص المشاركون إلى حزمة من التوصيات التربويه لمنع انتشارها في مدارس المنطقة و منها بحث المشكلات الأسرية للطلبات المتسربين و حل مشاكلهم و الابتعاد عن الأساليب التقليدية في التدريس و تفعيل دور الإرشاد التربوي و تجنب استخدام العقاب السلبي ووضع قضية التسرب ضمن الأولويات.
الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2012 22:00

عملية في قضاء شمدينلي


إلى الرأي العام

بتاريخ الخامس عشر من شهر كانون الثاني الجاري قام رفاقنا الكريلا بعملية ضد مركز الشرطة التركية في مركز قضاء شمدنيلي بولاية هكاري الكردستانية. ما أدى إلى مقتل عنصر من القوات الخاصة التركية من قبل رفاقنا الكريلا.

17 كانون الثاني 2012

مركز الإتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

Li Şemzînanê çalakî 

 

انطلق عصر يوم السبت الماضي في كربلاء المقدسة موكب أنصار الحسين الذي نظم من قبل لجنة الموكب في حزب الدعوة الاسلامية بذكرى أربعينية الإمام الحسين (ع) من مسجد الإمام الحسن (ع) في كربلاء باتجاه الحرمين الشريفين .

وتقدم الموكب عدد كبير من شخصيات برلمانية ورسمية وكذلك عدد من السادة العلماء رؤوساء العشائر وجماهير من جميع مكونات الشعب العراقي ومن كل محافظات العراق ، الى جانب الآلاف من الرجال والنساء في مسيرة ضخمة سارت لحوالي اربع ساعات مرددة شعارات (هذه افواجنا في كل عام) مبايعة الامام الحسين (ع) على انها سائرة على نهجه رغم كل الصعوبات.

وقد حيا المشاركون في المسيرة قرارات القضاء في متابعة الارهابيين وتخليص الشعب العراقي من كيدهم، كما ردد المشاركون شعارات ضد جرائم حزب البعث واتباعه من الاحزاب والمنظمات الارهابية، مؤكدين ان الشعب العراقي كله كتلة واحدة متكاتفة لا يفرق بين السني والشيعي والعربي والكردي والتركماني والشبك وبين المسلمين والمسيحيين، وان مؤامرات التقسيم وتفريق الشعب الواحد لن تفلح في عراق الفداء والتضحيات.

وكان خطيب الموكب يردد قصيدة  استعرضت جهاد الشعب العراقي وتضحياته وتصديه لكل الذين حاولوا العبث به، وان هذا الزمن قد ولى وجاء دور الجماهير لتعبر عن رأيها عبر صناديق الاقتراع بحرية ونزاهة بعيدا عن تسلط الدبابات والقوة العسكرية.

وشارك هذا الموكب ضمن اكبر مسيرة يشهدها العراق والمنطقة "مسيرة الاربعين" هذا العام حيث اكدت لنا محافظة كربلاء ان اكثر من 15 مليون عراقي شارك في المسيرة واكثر من نصف مليون عربي واجنبي شارك ايضا في المسيرة.


ضمن أجواء من الديمقراطية والشفافية وروح المسؤولية , عقدت منظمة أوربا لحزب آزادي الكوردي في سوريا كونفرانسها الثالث بتاريخ 14/01/2012 في مدينة Salzburg   النمساوية تحت أسم – كونفرانس شهداء الثورة السورية – وتحت شعار :

- الحرية لسوريا والفيدرالية للشعب الكوردي

- استمرار الثورة السورية حتى إسقاط النظام وتحقيق أهدافها

بدأ الكونفرانس أعماله بدقيقة صمت على أرواح شهداء الكورد وشهداء الثورة السورية وبالنشيد القومي الكوردي – Ey Reqîb  - وتم نشكيل هيئة لإدارة الكونفرانس .

وتابع الكونفرانس أعماله بتلاوة رسالة قيادة الحزب , التي ركزت على الأوضاع الجارية في بلدان الشرق الأوسط وسوريا بشكل خاص , والثورة الشعبية السلمية المندلعة منذ 15/03/2011 وموقف حزبنا منها وتعزير دوره فيها , هذه الثورة التي تشهدها مختلف المدن والمحافظات السورية ضد النظام الشمولي القمعي , الأستبدادي , الذي يمارس الإرهاب بحق الشعب الأعزل , وتعبث قواه الأمنية وعناصر شبيحته ومرتزقته فساداً وتدميراً للمدن السورية , التي تعيش حالة إنسانية مأساوية جداً , وانخراط الشعب السوري بكافة أطيافه في الثورة للتصدي لآلة القمع هذه , والسعي للخلاص من الديكتاتورية والأستبداد .

ومن ثم تليت تقارير الفروع , التي ركزت جميعها على مباركة المؤتمر الثاني للحزب وتهنئة القيادة الجديدة المنبثقة عن المؤتمر وكذلك تنهئة الرفيق مصطفى أوسو سكرتيراً للحزب , وأكدت على تفعيل دور الحزب بين الجماهير وتوحيد الخطاب الكوردي والمشاركة الفعالة في الثورة السورية واستمرارها حتى تحقيق أهدافها في اسقاط النظام وتفكيك بنيته التنظيمية والسياسية والفكرية وتفكيك الدولة الأمنية , والأنتقال إلى سوريا جديدة , مدنية , تعددية , ديمقراطية , لامركزية , تؤمن بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي أرضاً و شعباً وحل قضيته القومية الديمقراطية على أساس أحترام حقه في تقرير مصيره بنفسه وفق صيغة الفيدرالية , وحقوق باقي الأقليات القومية ,وتثبيتها دستورياً , ضمن الوحدة الوطنية في سوريا الجديدة  .

وثمن الكونفرانس الخطوة التاريخية للحركة الكوردية الوطنية في كوردستان سوريا في تأسيس المجلس الوطني الكوردي , وناشدها لتوسيعه ليضم جميع أطياف المجتمع الكوردي , ليكون الممثل الشرعي والوحيد للشعب الكوردي في كوردستان سوريا , وفي هذا السياق أنتقد الكونفرانس المعارضة السورية في الداخل والخارج لتهميشها القضية القومية العادلة للشعب الكوردي في سوريا , لأنها جزء لايتجزأ من قضية الديمقراطية في سوريا .

وعلى الساخة الأوربية , بارك الكونفرانس تأسيس اللجنة المؤقتة للمجلس الوطني الكوردي في أوربا , لتكون الناطق الرسمي بأسمه وناشدها لتفعيل دورها وتشكيل مؤسساتها وفروعها في البلدان الأوربية , للقيام بالدور المنوط بها في نقل مأساة شعبنا إلى المحافل الدولية ومراكز القرار وكسب التأييد الدولي لقضيته القومية الديمقراطية , والتحاور مع أطراف المعارضة الوطنية السورية في الخارج لتثبيت الحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي في دستور سوريا ما بعد الأستبداد .

وأكد الكونفرانس على أهمية التنظيم ومكانته  في الحياة الحزبية وتفعيل دور الحزب بين الجماهير , وحثّ الرفاق على تكثيف اللقاءات مع الجالية الكوردية في البلدان الأوربية , والألتزام بنهج الحزب السياسي والألتزام بقرارات المؤتمر الثاني للحزب الذي انعقد في أواخر كانون الأول من العام المنصرم , ومحاسبة المقصرين وتقبل النقد والنقد الذاتي .

وفي الختام أتخذ الكونفرانس جملة من القرارات والتوصيات , من أجل النهوض بدور منظمتنا على الساحة الأوربية ولتكون الواجهة الحقيقية للحزب في الخارج . وتم انتخاب هيئة جديدة للمنظمة وانتخاب مسؤول منظمة أوربا . 

عاشت الثورة السورية

الخزي والعار لنظام القتل والإجرام

الخلود لشهداء الكورد وشهداء الثورة السورية  

حزب آزادي الكوردي في سوريا

منظمة أوربا

14/01/2012 

Din webbläsare kanske inte stöder visning av den här bilden.


الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2012 21:54

الشعب يريد ...........؟؟!!- بقلم: خيري هه زار


كردستان العراق 
 

الشعب في توجعه .. والنظام في توجهه .. قطبان في تنافر .. فمتى اللقاء السافر .. كلقاء الأب ببنيه .. والأخ مع أخيه .. بينهما لاجل التواصل .. وازالة كل الفواصل .. التي تعترض الطريق .. لمنع نشوب الحريق .. بدار سكنى الجميع .. التي بنيت بالنجيع .. الشعب يتسم بالتواضع .. ومطالبه في تراجع .. ليس لأنه خذل .. فهذه نظرة النذل .. انما هو السياق .. الذي يراه كالترياق .. من الساسة في التجاهل .. ودفع بنيه للتباهل .. فكلها أمور بسيطة .. تجعلها الابواق السليطة .. في عيني الرقيب .. جساما بنحو عجيب .. ولا تتعدى الخدمات .. لتبرأ بها الكدمات .. التي اوجدها الظلم .. حينما غاب الحلم .. بفترة ولت وراحت .. على وجوه بكت وناحت .. وما كانت تعلم .. انها تغفوو تحلم .. حتى اذا استفاقت .. ورأت اِعراضا ولاقت .. من جلل الخطوب .. ما تدفعها للقطوب .. وخاب الظن فيها .. بآمال كانت تمنيها .. نفوسا تهفو وظمئة .. ومهج تصبو وحمئة .. للقيا المنى تتجسد .. بأكف الراحة تتوسد .. لكنها وجدت نقيضتها .. ما ألهبت حفيظتها .. وأزدرت هواها وحبها .. لساسة وخزت لبها .. وخدعتها في الصميم .. ما حدا الخيرالعميم .. ذلك الشعارالبراق .. من الزبانية والسراق .. بؤس الحال والخدمة .. وتعريض الشعب للصدمة .. فهل يعقل يا ناس .. أن نعزو الى الاحتباس .. تلك الظاهرة الفلكية .. خيبات الزمرالملكية .. لأنهم بشكل متزامن .. وبدعواهم الى التضامن .. لا يألون الجهد والنقود .. وابرام الصفقات والعقود .. في سبيل التبرير.. لأجل المروق والتمرير.. والانفلات من الغضب .. فالجراب عندهم نضب .. فتشبثوا بفكرة التسويف .. وحين الفشل فالتخويف .. ذلك البعبع العاتي .. الوافد الينا والآتي .. من الدهاليزوالكهوف .. فاستحال كتبا على الرفوف .. يتخذونه فكرا ومذهبا .. وزورقا للعبورومركبا .. صوب شاطىء الأمان .. فيسخروا من الزمان .. وقد انطلت الحيلة .. على الأبدان النحيلة .. بعد توقف الذهن .. بفعل الوهن والجَعْنِ .. وانحسارفي نشاطه .. لفساد نخاعه ومخاطه .. واقتصاردأبه وكده .. على العيش ومده .. عن صناعة الأفكار.. وصياغتها بقالب الانكار.. للواقع الأليم الشارد .. ومنهج الساسة البارد .. مطلب الخبز والرعاية .. ولوعلى سبيل الدعاية .. لا يستطيعون تأمينها .. فليست ارصدة لتسمينها .. وعقارات برسم المساطحة .. للكبارسجلت بالمناطحة .. باسماء وهمية جرداء .. من كل نسمة حرداء .. لا فض فوك يا قلم .. لولاك أمُتْ من الألم .. النفس تسفح العقل .. والكمد يعمى المقل .. بعد تراكم الغثاء .. المدعوالى الرثاء .. في الوسط والمحيط .. فطال البلاط والمخيط .. يا ايها الشعب الأبي .. فلتدعو بجاه النبي .. ربا فوق كل الهامات .. بارض الثراء والخامات .. ان يعينك في البلوى .. ويمدك بالصبر والسلوى .. فلست بموقع مناسب .. لكي تزمجر وتحاسب .. وبنوك لم يبلغوا الفطام .. ولم يزل بعد الخطام .. في اعناقهم مشدود .. والحراك عليهم مردود .. لا جدوى من العناد .. عليك باليراع والمداد .. اذا ما الجهل يرحل .. وعقد التعصب تنحل .. فلك البشرى حينها .. وتنشر الحرية دينها .. بين كل الخلائق .. تسمو بها العلائق .. عندها يكبرالكبير .. ليس بالجاه والعبير .. وانما بفضلة العلم .. ونفحة التواضع والحلم .. وينبري القادة والرموز .. لتنمية الثروة والكنوز .. لخدمة الشيخ والصبي .. وليس للأثيرالغبي .. لصالح المرأة والفتاة .. وليس للأزلام البغاة .. رعاية العجوز والرضيع .. وليس للمفسد الوضيع .. رغبة مكلة قصية .. لكنها ليست عصية .. ولكي نراها تحدث .. فهل الشعب سيمكث .. يرضخ لأمره الواقع .. ويشكو بثه للمواقع .. لحين انبثاق الحضارة .. ويبقى الحر بالنظارة .. لذلك اليوم الموعود .. وتحقيق الحلم الموؤود .. ما بوسعه ان يفعل .. وهو يخشى ان يسعل .. هيا تشبث يا فتى .. بالصبرلا تقل متى .. نفيق من الكابوس .. الجاثم على النفوس .. واياك ان ترضى .. فهم أولاء مرضى .. وصحة المرء كنزه .. والعدل مهمازه ورمزه .. كي يتصدى الفساد .. الذي نهش العباد .. فأرداهم الى القاع .. من حضيض البقاع .. في الوطن المهشم .. ولا أحد يتجشم .. عناء لملمة فتاته .. فالأمرلا يهم عتاته .. فهم بدربهم ماضون .. وبالوضع الراهن راضون .. والوطن آخر همهم .. وحبه ماسرى بدمهم .. الا القلة القليلة .. ذوو الأنفس النبيلة .. فمن أراد الانتماء .. فليقلع عن الارتماء .. تحت أهواء نفسه .. ويتطهر تحت شمسه .. ويعشق تربه وماءه .. ويحفظ طهره وفناءه .. فلا يقع في المحذور .. كي لا يقدم النذور .. انما للشعب حاجات .. لن ينالها بالمناجاة .. ولا بالكبت والحجب .. ما حدا به للشجب .. ان لم تكن الحكومة .. أما للشعب ورؤومة .. والساسة كالأب الودود .. وفيا لكل الوعود .. فلا ضيران يلتجأ .. الى الغير ويتكأ .. لاخراج كل الحقوق .. وردم الشروخ والشقوق .. في الجدار الفاصل .. من الجفاء الحاصل .. بينه وبين العلية .. وأردته بشر البلية .. يقولون ماذا يريد .. هذا المعتوه الشريد .. لا يعلمون ما يخفي .. من الغضب ما يكفي .. لهدم كل السدود .. عند اختراق الحدود .. لصبره الذي نفد .. وانفلت من الصفد .. فيغدو طوفانا يهدر.. وأظنه سوف يقدر .. على قلب الموازين .. ويغيرالوجه الحزين .. لبني الوطن الحيارى .. المنكوبين من ساسة تتبارى .. على تجرعهم العناء .. ثم اتهامهم بالغباء .. فيا ليت شعري .. هل اتخلص من ذعري .. واركب زورق شارون .. وادع البلد لقارون .. وارحل صوب الجحيم .. لكي امربالنعيم .. ولو مرورالكرام .. فهل هذا حرام .. كأننا في مباراة .. وأكتأبنا من المجاراة .. لا بد من التسقيط .. وأخذ الحروف للتنقيط .. لعلها في الجملة .. تكون نصف جملة .. بين أسطر اللزوميات .. فيما يخص العموميات .. لسنا نقلب الأوجاع .. وننوي لأمسنا الارجاع .. فنحن أبناء اليوم .. ونبغي الخيرللقوم .. ولكن ليعيش سعيدا .. نذهب والاخلاص بعيدا .. ومن فرط محبتنا .. للوطن نحن بأهبتنا .. كي نكتوي بغرامه .. ونحترق في ضرامه .. غيرأننا نشعر .. نقولها ولا نذعر .. هناك حاجة ملحة .. لنفوس كانت أشحة .. على الفضل والصالح .. وتركض وراء الطالح .. ان تعيد حسابها .. وتفتح للشعب بابها .. ومد اليد الطولى .. عند الحزمة الاولى .. من تحسين الخدمات .. وتهون عليه الصدمات .. ليحيا حياة كريمة .. فالغبن بحقه جريمة .. ولانه اصل الوجود .. للساسة في الوجود .. والسلام ختام .

الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2012 21:53

زاهر الزبيدي- هل يبرمج العراقيون وقتهم ؟

ليس هناك من قناعة أكثر من تلك التي تخص أهمية الوقت في حياة الأنسان ، فأستغلال الوقت  اصبح اليوم من العوامل المهمة في بناء وتطور الأنسانية ، فمع تسارع التطور التكنلوجي والطبي والأنساني على حد السواء ، ظهرت معادلات مهمة جداً في عمليات جدولة الوقت بما تتناسب ومساحة اليوم الواحد والأسبوع الواحد والشهر والسنة .. ففي العالم المتحضر ، بعيداً جداً عنا نحن القابعون في قعر بلدان العالم الثالث ، ينظم الأنسان وقته بجدول يسمىTime Table  على أساسه يعمل ويرتاح وينتج ويتمتع بإنتاجه ويقرأ ليطور نفسه ويقرأ ليتمع نفسه ويشحن دماغه بمختلف العلوم ويطالع الصحف المحلية ويعيش أخبار العالم واخبار المجتمع ويراقب بياناته الشخصية ومواقع التواصل الأجتماعي ويتعرف على العالم الصغير ويعيش مع عائلته ليساهم في بناءهم وكينونتهم الصحيحة ويحافظ على نظام خاص لأيام راحته يوفرها لمتعته الشخصية ليقدِم على اسبوعه التالي وهو بأقصى درجات الرائحة مفعم بالشوق للعمل والأنتاج وللبدء بالمساهمة ، مهما كانت صغيره ، في بناء وطنه .. تحتوي ، مفكرته، أجندته على مواعيد شتى مبرمجة حسب التوقيت المعمول به في بلده ومنظمة حسب الأيام مستغلاً فيها كل الدقائق والساعات فغذائة بوقت ، ونومه بوقت ، وعمله وإنجازه العمل بوقت ، لا يتجاوزه إلا بأصعب الضروف .. لا تؤثر فيه السياسة العامة للبلد فهي في دولة المؤسسات التي عزلت بشكل كامل عن السياسة والمعارضة في البلد وجميع تلك المؤسسات بموظفيها والمصانع بعامليها يعملون كما الساعة لا توقفهم إلا شدائد الأمور فالنظام هنا يسير بشكل دقيق وأي تأخير في الوقت مهما كان ، يتسبب في إيقاف مصانع عملاقة .

والعراقيون اليوم ماالذي يربك جدول وقتهم وهم لا يحملون المفكرة ، الأجندة ، إلا للتفاخر بها وعند نهاية العام لا ترى شيئاً مكتوباً بها سوى بعض الخرابيش أو التواقيع عندما يحاول ان يجربها أو ان ترى اوراقاً من تلك المفكرة قد قطعت زوايا منها لتنظيف أسنانه بعد وجبة طعام سريعة !والقلة منهم رتب مفكرته بأسلوب عشوائي ليكتب بها بعض مصاريفه أو وارداته المحدودة إلا إن الملل يحيط به في ساعات القحط فيرتكها لكونها على حد تفكير الكثير تقطع الرزق ! والأقل منهم أولئك الذي يكتبون بعض المواعيد المهمة في مفكرة قديمة ويستمر في العمل بها لسنين عدة وكأنها دفتر ملاحظات.

فما الذي يمنعنا من أن تكون لنا مفكرة ندرج بها مواعيدنا وذكرياتنا مهما كانت وتحركاتنا اليومية بنظام وقتي محدد ينبع من تنميتنا الشخصية الصحيحة ؟ أن الحياة المربكة التي نعيشها في ظل تلك الضروف المتوترة بصورة تصاعدية سياسياً وأقتصادياً ، يحكمها التضخم الكبير ، والأرباك المروري الذي يتسبب في ضياع الكثير من الوقت المخصص لقضاء بعض الألتزمات والواجبات المهمة أكثر مسببات تعطيل تنظيمنا للوقت و تنظيم جدول مواعيدنا بصورة نظرية غير منظمة مع التهاون في حساب أهمية الوقت مع عدم المعرفة بأهمية المواضيع المطلوب تنفيذها حسب اهميتها والتطبع على ضياع الوقت منذ الصغر حتى أصبح كعادة متواترة يتوارثها الأبناء عن الآباء والجلوس امام شاشات الفضائيات أو الكومبيتر .. أما في العمل فمن النادر أن تجد موظفاً أكمل واجباته الوظيفية وباشر في تطوير نفسه ذاتياً بالقراءة مثلاً ، فسعر الكتاب في شارع المتنبي وصل الى أدنى مستوياته وقد تجد كتاباً مهماً بأقل من 1000 دينار فقط أما الكتب الأجنبية فحدث ولا حرج .. كتب لا تحتاج إلا لقراء في زمن من ضياع الوقت على توافه الأمور  فأغلب الموظفين ينهون يومهم من العمل بلا إنتاج ، منزعجين من هول ثقل ساعات الدوام الرسمي والتي تنتهي بعد فترات متعاقبة من المزاح بين الموظفين وقضاءه بالمشاكل الأدارية وبتوافه الأمور .

ولكن كيف يمكن ، للإدارات العليا ، أن تجبر الآخرين على إحترام الوقت والعمل به للتطوير الذاتي على أقل تقدير ؟ فالموسسات الأنتاجية في العراق اليوم شبه معطلة ،منذ تسعة سنوات، بفعل التدمير ولدينا بطالة مقنعة إضافة الى البطالة الحقيقية .. وتقادم الزمن على ما أكتسبه  الموظف المنتج أو المخطط من علم خلال الدراسة  يجعلها بالكاد غير قادرة على مواكبة التطور فنادراً ما ترى موظفاً يطور نفسه عن طريق الأطلاع على آخر ما وصلت اليه مراحل التطور العلمية والأدارية في مجال عمله .

حتماً سنكون قادرين على إجبار الآخرين على إحترام الوقت والأستفاده منه إذا ما جعلنا من انفسنا قدوة حسنة لهم فمدير المؤسسة قادر على أن يبعث في نفوس من هم بمسؤوليته من الموظفين روح الحماسة وحب التعلم والتطوير ، إستغلالاً للوقت المهدور ، فبامكانه أن يكلفهم بواجبات بسيطة ككتابة بحوث صغيرة ، عدة ورقات ، عن مجالات عملهم ويناقشهم فيها ويبدي إعجابه بها ويحتفظ بها في مكتبته بل ويعممها على أقسام مؤسسته الآخرى وقد يتمكن من صرف مكافئة بسيطة لقاء الجهود التي بذلها هذا الموظف ،جزء يسير من مخصصات البحث والتطوير في المؤسسة ، وبمرور الوقت سنرى الأخرين ، بعد تجربتين أو ثلاثة ، وقد بثت فيهم روح العمل والعلم وينبروا الى مصادرهم يتابعون ويقدمون نتاج قراءآتهم وبحثهم .. وما أدرانا فلعلنا بعد حين نكتشف الكثير من الكفاءآت التي طمرتها المحاصصة وغيبتها المشاكل الأدارية التي تعيشها المؤسسات وكنتاج حقيقي لتلك المحاولة نكون قد مهدنا ، لثورتنا ، الصناعية التي نأمل أن لا تبعد ساعة صفرها كثيراً .. فاليوم بالنسبة لنا ضياع الوقت أمرُّ حتى من تقطيع  السيوف .. فضياع الوقت اليوم يجعلنا نفرّط بمستقبنا وعندما يحين موعد نهوضنا نرى أننا ، ببساطة ، لا نعرف شيئاً !.. فما نعرفه ودرسناه تبخر بفعل عظم الأمور التي مرت بالشعب العراقي ومشاكلنا السياسية جعلتنا لا نفكر بشيء مطلقاً .. لأننا مع الكثير من موظفي الدولة لانرى سقفاً لمستقبلنا .. وتلك هي الطامة الكبرى !

إنها ليست سوى دعوة بسيطة لأستغلال الوقت وتعليم الأخرين حسن إستخدام وقتهم وجهدهم في تنظيم عملهم وحجم المعلومات الداخلة لعقولهم وكما يقول جان بول سارتر " يبدو لي أن كل ما أعرفه عن حياتي تعلمته من الكتب " !

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2012 21:47

رحلة الى دول الشمال الأسكندنافي- شهاب رستم


المملكة النرويجية


نظام الحكم في النرويج


وفقا ً للدستور النرويجي الذي أعتمد في السابع عشر من مايو/ آيار 1814 م فإن نظام الحكم في النرويج ملكي دستوري برلماني , الملك قائد الدولة بينما رئيس الوزراء هو رئيس السلطة التنفيذية

وتتبنى النرويج مبدأ الفصل بين السلطات التشريعية ، التنفيذية والقضائية .

عمليا ً رئيس الوزراء هو المسؤول عن ممارسة السلطة التنفيذية .

هارالد الخامس هو ملك النرويج حاليا ً ، ونصب ملكا ُ على النرويج في عام 1991 م بعد وفاة والده أولاف ، أما ولي العهد ف النرويج هو هوكون ماجنوس.

البرلمان النرويجي - يتكون من 169 عضوا ً { يدعى البرلمان باللغة النرويجية أستور تنجSTORTINGET وهي تصادق على المعاهدات ومساءلة أعضاء الحكومة عند أتخاذ والقرارات

غير الدستورية وهذا يعني أن للبرلمان حق عزل الوزراء ومساءلتهم .

رئيس الوزراء في النرويج يكون النائب الذي يحصل على ثقة الأغلبية في البرلمان ويكون زعيم لحزب من الأحزاب السياسية ، وهو يسمي المرشحين لمجلس الوزراء وعادة ما يكون أعضاء من نفس حزبه السياسي في البرلمان .

أما مجلس الدولة مجلس ملكي يرأسه الملك ويجتمع مع رئيس الوزراء وحكومته في القصر الملكي للتشاور رسميا ُ مع الملك . بالأضافة الى الموافقة على القوانيين البرلمانية يقوم الملك بمنح الموافقة الرسمية على القوانيين الحكومية ، أما المجلس فيمنح الموافقة على جميع أجراءات الملك لأنه قائد الدولة .

أعضاء البرلمان ينخبون مًباشرة من قوائم التمثيل النسبي في تسعة عشرة دائرة أنتخابية متعددة الأعضاء في نظام متعدد الأحزاب .

الحكومة الحالية برئاسة يان إسايلنبرج رئيس حزب العمل النرويجي ويشاركهم السلطة طل من حزب اليسار الأشتراكي وحزب الوسط .


التقسيم السكاني

 
يشكل النرويج الجزء الغربي من أسكندنافيا في شمال أوربا .

مساحة النرويج يبلغ 385,252 كيلو متر مربع ، تهيمن المناطق الجبلية الجبلية والمرتفعات على البلاد مع وجود العديد من المظاهر الطبيعية الناشئة من الكتل الجليدية في عصور ما قبل التاريخ والطوبوغرافيا .

تنقسم النرويج الى خمسة مناطق جغرافية وتنقسم هذه المناطق الى تسعة عشرة مقاطعة تدار من قبل مجالس منتخبة ينوب عن الملك والحكومة في كل مقاطعة ويسمى فولسكمان (Fylksman )

كما تنقسم هذه المقاطعات بدورها الى 430 بلدية (كومونة ) وفي كل بلدية مجلس بلدي ورئيس بلدية منتخبة ومجلس تنفيذي مصغر .


النظام القضائي النرويجي

 
يستند النظام القانوني النرويجي الى نظام القانون المدني حيث يتم أنشاء وتعديل القوانيين في البرلمان وتنظيم النظام عبر محاكم العدل في البلاد . تتألف المحكمة العليا من تسعة عشرة قاضيا ً دائما ً ورئيس المحكمة العليا ومحاكم الاستئناف ومحاكم المدن والمقاطعات زمجالس المصالحة . السلطة القضائية مستقلة عن السلطة التنفيذية والتشريعية ، لكن رئيس الوزراء يعين قضاة المحكمة العليا بعد موافقة البرلمان على ترشيحهم ومن ثم تاكيد الملك على تنسيبهم في مجلس الدولة .
أهم المدن في النرويج


أوسلو العاصمة وعدد نفوس المدينة حوالي 600,000 نسمة

بيرجن ثاني اكبر مدينة وعدد نفوسها حوالي 260,000 نسمة

تروندهايم ثالث اكثبر مدينة وعدد نفوسها حوالي 170,000 نسمة

ترومسو مدينة تقع في شمال النر ويج وعدد نفوسها حوالي 65,000 نسمة

ستافنجر نفوسها حوالي 65,000 نسمة
اللغة في النرويج


اللغة الرسمية في النرويج هي اللغة النرويجية البوك مول (اللغة الفصحى ) ، لكن الى جانب هذه اللغة توجد النينوشك (النرويجية الحديثة) ويدرس الى جانب البوك موك بل ويستعمل في المراسلات الرسمية في بعض الدوائر ، كما يخير النرويجيين بارسال الكتب الرســـــــــــمية اليهم بالبوك مول او بالنرويجية الحديثة ، كما يوجد في النرويج السامسك (اللاب) وهم ستعملون لغتهم بشكل رسمي في النرويج


السكان في النرويج


يبلغ نفوس النرويج حسب توقعات عام 2010 م 4,9 مليون نسمة وهم من العرق الجرمانية الشمالية ، يعيش في شمال النرويج السامسك وهم شعب يتواجدون في السويد وفنلندا وأدزاء من روسيا ويعيش نسبة ليست باقل من 2 % من الباكستانين الذين وصلو الى النرويج بعد اتلحرب العالمية الثانية .

 

العملة النرويجية هي الكرونة النرويجية وتعتبر بحسب المصرفيون أكثر العملات ثباتا ً في العالم.


الدين في النرويج


الديانه الرسمية في النرويج هي المسيحية (الكنيسة الحكومية – استاد شركة ) ، إلا أن النرويجين بشكل عام غير ملتزمين بالكنيسة وتعاليمها ، حيث أن هناك نسبة عالية ممن لا ينتمون الى الكنيسة الحكومية وهم حوالي 10% من السكان . كما يوجد حوالي 1,5 من المعتنقين بالاسلام في النرويج وهم يمارسون الاسلام بحرية .

كان النرويجيون يعتنقون كسكان اسكندنافيا شكلا ً من أشكال الديانات الوثنية الجرمانية المعروفة بأسم الوثنية النوردية ، بحلول القرن الحادي عشر اعتنق النرويجيين المسيحية ومنع الديانات الوثنية النوردية .

الاحزاب السياسية في النرويج

 
- حزب العمل

- حزب المحافطين

حزب اليسار

- حزب الوسط

- حزب اليسار الاشتراكي

- الحزب الديمقراطي المسيحي

- الحزب اللليبريالي

- التحالف الأحمر

- حزب التقدم

- حزب البيئة (الخضر)

- الحزب الشيوعي النرويجي

- أحزاب أخرى (كحزب المتقاعدين)

 

المملكه الدانماركية


المملكة الدانماركية من الدول الأسكندنافية شمال أوربا ، تقع جنوب غرب السويد وجنوب النرويج وتحدها من الجنوب ألمانيا ، كما تطل الدانمارك على كل من بحر البلطيق وبحر الشمال .

المملكة الدانماركية تتكون من شبه جزيرة كبيرة (يولاند) والعديد من الجزر . كانت الدانمـــــارك تسيطر على مضيق بحر البلطيق قبل حفر قناة كيل.

النظام السياسي في الدانمارك ملكي دستوري وفق الدستور ، الملك لا يحاســــــــب على أفعاله بموجب الحصانة الممنوحه اليه ، وهو يعين رئيس الوزراء والوزراء من خلال التفـــــــاوض بين الاحزاب السياسية في البرلمان رغم الصلاحيات الممنوحى للملك إلا أن سلطاته تشريفية .

تناط السلطة التشريعية في القسم التنفيذي بـ (رئيس الوزراء ) والبرلمان الدانماركي سوية ، بينما السلطة الفقضائية على عاتق المحاكم العدلية رئيس الوزراء يمارس السلطة التنفيذية نيابة عن الملك.

رئيس الوزراء وحكومته والوزراء مسؤوالون أمام البرلمان . البرلمان هو السلطة التشريعية وتعتبر السلطة العليا حيث يشرع القوانيين بشأن أي مسألة ، يمتلك البرلمان الدانماركي السلطة التشريعية وفقا ً لمبدأ السيادة البرلمانية ويتألف البرلمان من 175 عضوا ً يتاهبون بالأغلبية النسبية. الأنتخابات البرلمانية تقام كل أربعة سنوات ولكن ضمن صلاحيات رئيس الوزراء له أن يطلب من الملك الدعوه الى أنتخابات مبكرة .

 
الملكة في الدانمارك هي مارجريت الثانية

الجغرافية و التقسيمات الادارية

تشترك الدانمارك بحدود برية مع المانيا يبلغ طولها 60 كيلو متر في الجنوب ، تتألف الدانمارك من شبه جزيرة جوتلاند (يولاند) و443 جزيرة أخرى ، أكبر هذه الجزر هي زيلاند وفين ترتبط الكثير من هذه الجزر الكبيرة بالدول المجاورة بجسور ، كجسر أوريسند الذي يربط زيلاند مع السويد .

تقسم الدانمارك الى خمسة أقاليم

 
1- كوبنهاكن وهي العاصمة وعدد نفوسها 1,655,825 مليون نسمة

2- يولاند الوسطى – عدد سكان الأقليم 1,237,041 مليوم نسمة

3- شمال يولاند – عدد سكان الاقليم 578,839 الف نسمة

4 - زيلاند – عدد السكان فيها 819,427 الف نسمة

5 – جنوب الدانمارك – عدد السكان في الاقليم 1,194,659 مليون نسمة

 
أما أهم المدن في الدانمارك فهي

 
كوبنهاكن العاصمة

مقاطعة فريدر يكسبورج

مقاكعة فين

مقاطعة نيولاند

 
مساحة الدانمارك الاجمالي هو 43,098,31 كيلو متر مربع

نفوس الدانمارك الاجمالي هو بحسب احصاء 2010 هو 5,543,819 مليون نسمة


العملة المستعملة في الدانمارك هي الكرونه الدانماركية


الدين في الدانمارك

بحسب أحصاء 2010 م أن 80,9% من الدانماركيين أعضاء في الكنيسة الوطنية وهي كنيسة لوثرية والكنيسة الرسمية في عموم الدانمارك وفق الدستور الدانماركي ، أما الذين يعتنقون الأديان الأخرى فإنهم يشكلون 15% ، المسلمون يشكلون 4% وهم يمارسون الاسلام بحرية .

كانت اللوثرية دين الدولة الوحيد لحــــوالي مائة عام في الدانمارك ، لكن في عام 1682 م أعترفت الدولة بثلاث عقائد أخرى هي الرومانية الكاثوليكية و الكنيسة البروتستانية واليهودية ، ثم جاء الملسمين في الآونة الأخيرة .

الاحزاب السياسية في الدانمارك

 


- حزب الشعب الدانماركي

- حزب الخضر الحمر

- حزب المحافظين

- الحزب الديمقراطي المسيحي

- حزب اليسار الراديكالي الدانماركي

- الحزب الديمقراطي الأجتماعي الدانماركي

- حزب الشعب الأشتراكي الدانماركي

-حزب الدانمارك الليبريالي

 

المملكة السويدية

 
السويد أحدى الدول الأسكندنافية ، لها حدود برية مع النرويج من الغرب وفنلندا من الشمال الشرقي وتمتلك حدودا ً بحرية مع كل من الدانمارك وألمانيا وبولندا الى الجنوب وكذلك مع أستونيا ولاتفيا وروسيا الى الشرق .

تحتل السويد المركز الخامس والخمسين عالميا ً من حيث المساحة والثالت في الأتحاد الأوربي .

تنقسم السويد الى خمسة وعشرون محافظة وهذه المحافظات تجتمع في ثلاث كيانات اسعة . وهذه الكيانات هي :-

1- نورلاند الشمالية وتشكل 60% من مساحة البلاد .

2 - سفيلاند المركزية

3 - جوتلاند ,اولاند

السويد دولة ذات نظام ملكي دستوري ، الملك هو قائد الدولة ( الملك الحالي غوستاف السادس عشر ) ، سلطان الملك شرفية ، و تعتبر السويد بحسب المعلومات في الأيكونوست الأولى في مؤشر الديمقراطية من بين 167 بلدا ً .

البرلمان السويدي (الريكداج ) يتكون من 349 عضوا ً وهو الهيئة التشريعية في البلاد وفي البرلمان يتم أختيار رئيس الوزراء .

 


مساحة السويد 449,964 كيلومتر مربع

عدد فوس السويد بموجب أحصاء 2010 م 9,354,462 مليون نسمة

أنضم السويد الى الأتحاد الأوربي عام 1993 م .

العملة السويدية هي الكرونة السويدية . 


اللغة

 
اللغة الرسمية في السويد هي اللغة السويدية ، وهي أحدى اللغات الجرمانية الشمالية وهذه اللغة تشبه الى حد كبير اللغة الدانماركية والنرويجية (هناك اوجه تشابه بين هذه اللغات ) ، كما أنه توجد أربع لغات اخرى في السويد وهي لغات لأقليات تعيش في السويد وهذه اللغات هي


مينيكي ، سامي ، الرومثية ولغة البديشية .


التقسيمات الأدارية


تنقسم السويد الى أحدى وعشرين مقاطعة ولكل مقاطعة مجلس اداري يتم تعينه من قبل الحكومة لمدة ستة سنوات ، من مهخام هذا المجالس التنسيق وتطوير المقاطعة بما يتناسب مع السياسة الوطنية ، كما يوجد ي كل مقاطعة أيضا ً مجلس (برلمان) للمقاطعة يتم انتخابه مباشرة من قبل المواطنين . في كل مقاطعة العديد من البلديات ، أجمالا ً هذه البلديات 2512 أبرشية .

والأبرشية هي وحدة من وحدات الكنيسة في السويد .

الدين

أعتنق السويديون قبل القرن الحادي عشر الوثنية النوردية . لكن قوانين البلاد تغيرت بعد التحول الى المسيحية في القرن الحادي عشر ومنعت الأديان الأخرى حتى أواخر القرن التاسع عشر .

بعد الأصلاحات البروتستانية في ثلاثينات القرن السادس عشر تغيرت تأثير مساعد مارتن لوثر السويدي أولاي بيتري حيث الغيت سلطة الكنيسة عن الدولة مما سمح للوثرية بالأنتشار ,اصبح اللوثرية دين الدولة ، أما الأديان والمذاهب الأخرى فلم تكن مسموحا ً حتى أعلان حرب قبل أعلان حرية التدين في أواخر القرن التاسع عشر .

أهم المدن في السويد
استوكهولم – العاصمة السويدية

كيرونا

اوسترسوند (اوسترشوند)

غوتنبرغ (يوتوبوري)

فيسبي

مالمو

اوبسالا

الأحزاب السياسية في الدانمارك


- الحزب الشيوعي السويدي

- الحزب الديمقراطيون المسيحيون

- حزب الشعب الليبريالي

- حزب العمال والفلاحين القومي الأشتراكي في السويد

- حزب القراصنة

- حزب البيئة - الخضر

- حزب التجمع المعتدل

- حزب الوسط السويدي

- حزب اليسار


جمهورية فنلندا
فنلندا بلد من بلدان الشمال في منطقة الفينوسكاندنافية في شمال أوربا ، يحدها من الغرب السويد ومن الشمال النرويج ، ويحدها روسيا من الشرق وتحدها من الجنوب أستونيا عبر خليج فنلندا .
النظام السياسي

النظام السياسي في فنلندا برلماني جمهوري ذات مركزية في العاصمة هلسنكي وحكومات محلية في 336بلدية ، بالإضافة الى البلديات يوجد مستويان متوسطان من التقسيم الاداري ، تختزل هذه البلدبات في اربعة وسبعين من المناطق الفرعية وعشرين منطقة فرعية وتدار من قبل البلدبات المكونة لها ، وتمتلك صلاحيات محدودة .

بحسب الدستور النظام السياسي في فنلندا ديمقراطي تمثيلي بنزام برلماني رئاسي ، لكنها أقرب الى النظام الرئاسي في الوقت الحاضر.

رئيس الدولة ( الرئيس الفنلندي) وفق الدستور هو رأس الدولة والمسؤول عن السياسة الخارجية ( باستثناء شؤون الاتحاد الأوربي ) وذلك بالتعاون مع مجلس الوزراء .

يتكون البرلمان الفنلندي من من 200 عضو وهو السلطة التشريعية العليا في البلد ، وللبرلمان حق تغيير القوانيين والدستور وطلب استقالة مجلس الدولة وتجاوز حق النقض الرئاسي .

لا يخضع أعمال البرلمان الى المراجعة القضائية .

كانت فنلندا تاريخيا ً جزءا ً من السويد ولكنها منذ عام 1809 م تحولت الى دوقية ذاتية الحكم ضمن الأمبراطورية الروسية . أستقلن فنلندا من روسيا عام 1917 م وأنضمت الى الأمم المتحدة في عام 1955م وال منظمة التعاون والتنمة الأقتصادية في عام 1969 م والامم المتحدة في عام 1945 م .
العاصمة الفنلندية – مدينة هلسنكي هي العاصمة وعدد نفوسها حوالي 588,000 الف نسمة
العملة المستعملة في فنلندا – بعد الانضمام الى الاتحاد الاوربي أصبح اليورو العملة الرسمية في البلاد .
نفوس فنلندا – يبلغ عدد نفوس فنلندا 5,800 خمسة ملايين وثمنمائة الف نسمة .
مساحة فنلندا – المساحة هي 338,424 كيلو متر مربع .
اللغة – اللغة الرسمية في فنلندا هي اللغة الفنلندية والسويدية .

أهم المدن في فنلندا
هلسنكي – العاصمة ونفوشها 588.000 مليون نسمة

إسيو - وعدد نفوسها 247.333 الف نسمة

تاميري وفوسها 213,143 الف نسمة

ناننا وعدد نفوسها 199,897 الف نسمة

توركر وعدد نفوسها 177,504 الف نسمة

أولو وعدد نفوسها 141,184 الف نسمة


أهم الأحزاب السياسية في فنلندا

حزب الوسط

الحزب الاشتراكي الديمقراطي

حزب الأتلاف الوطني

تحالف اليسار

الرابطة الخضراء

حزب الشعب السويدي

الديمقراطيون المسيحيون

الفنلنديون الحقيقيون

 


من نافلة القول بأن الإرهاب والظلم والعنف لحق بجميع المكونات العراقية دون تمييز او تفرقة ، ومن بين هذه المكونات شعبنا الكلداني الذي طاله شتى صنوف الإرهاب وعمليات القتل والتهجير وحرق الكنائس والأغتيال وعمليات الخطف والأبتزاز ، ومع ان هذه العمليات طالت جميع المكونات العراقية ، إلا ان الشعب الكلداني تحمل صنفاً آخراً من الإرهاب ، وهو الأرهاب الفكري والأقصاء القومي ، فجميع مكونات الشعب العراقي لها الحق في الإفصاح عن هويتها القومية والدينية والمذهبية باستثناء شعبنا الكلداني لا يحق له ان يطلق على لغته "اللغة الكلدانية " ولا يسمح له بأن يجاهر بقوميته الكلدانية ، فسرعان ما توجه له تهمة الخيانة والتآمر وتمزيق وحدة شعبنا وهلم جراً .
إنه منطق اديولوجي تعسفي إقصائي حينما لا يسمح للمرء ان يجاهر انتمائه وهويته بصراحة لتلصق به تهمة الخيانة والتآمر وبث الأنقسام . هذا هو المنطق المفلج الذي تروجه الأحزاب الآشورية ذات التوجهات القومية العنصرية الإقصائية لكل من يخالفها في الرأي ، وهذا التوجه يخالف كل لوائح حقوق الأنسان في حرية المعتقد والرأي والأنتماء . ونحن نسأل هنا ، الم يكن صدام يوصم بالدكتاوتورية لأنه يمنع غير العرب من المجاهرة  بهويتهم القومية . فلماذا تلجأ بعض الأحزاب الآشورية الى نفس الأديولوجية وتريد تطبيق نفس المفاهيم الأقصائية ؟
 لقد فعلت هذه الأحزاب كل ما في وسعها في دفن الهوية الكلدانية ، والعمل على تقويض اي تمثيل كلداني حقيقي في الدولة العراقية او في حكومة اقليم كوردستان .  ، فحولوا اسم لغتهم الى اللغة السريانية بدلاً من الكلدانية ، ومسحوا اسم القومية الكلدانية ليضعوا بدلاً منها مزيج يعرف بالكلداني السرياني الآشوري الذي هو عديم الطعم واللون والرائحة . وامتدت المسالة الى حرمان شعبنا الكلداني من حصته ونصيبه من الثروة والسلطة المخصصة للمسيحيين ، حيث ان هذه الثروة لا يحق للكلدان التمتع بها ، واشترط لمن يريد ان يستفيد منها ان ينبطح ويطيع بخضوع لكل ما تأمره هذه الأحزاب وبعكسه سيكون حرمانه من حصته من الثروة المخصصة للمسيحيين من الكلدان والسريان والآشوريين والأرمن . إنه سلوك منافي لأبسط القواعد الأخلاقية في التعامل وفي مبدأ احترام الرأي والرأي الآخر ، ومنافي لمنظومة التعاون الأخلاقي بين الشركاء الأنداد .
بالنسبة للمناصب فقد اصبحت في اقليم كوردستان حكراً على حزب المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري ، وما يتناثر من موائده من فتات يلتقطه بعض ابناء شعبنا من الكلدان ، وهذه الحالة تنطبق بشكل اكثر وضوحاً في الحكومة المركزية التي جعلت من يونادم كنا الزعيم الوحيد والأوحد لكل المسيحيين وهو الذي يجود من مكرماته في منح هذا المنصب او ذاك لمن يشاء وكيفما يشاء .
إن الصورة الصارخة كانت واضحة باستماتة السيد يونادم كنا في جعل منصب رئيس ديوان الوقف المسيحي بحتمية مروره من تحت ابطه ، لكن رغم إرادته ورغبته في حينه فقد عيّن السيد رعد عمانوئيل بناء على توصية من بطريركية بابل الكلدانية وموافقة الطوائف الأخرى ، لكن يبدو ان يونادم كنا لا يقبل ان يعين هذا الكلداني ( الكافر الزنديق ) بهذا المنصب فعمل بكل قوته لاجهاض هذا التعيين ، وسؤالي البسيط ، ماذا لو كان بدل الأستاذ رعد عمانويل احد العرب او الأكراد او الأيزيدية او من الشبك او من الأرمن اومن اليهود من الصابئة المندائيين او من أكلة لحوم البشر هل كان يونادم كنا يعترض كل هذا الأعتراض ؟
لا والله ما كان يعترض ،  لكن لأنه الأستاذ رعد عمانوئيل كلداني ويعتز بقوميته الكلدانية ، ولم ينبطح ، ولم يتملق ، ولم يذعن كما يفعل الأخرون ، ولهذا قاتل السيد يونادم كنا من اجل اجهاض تعيين الأستاذ رعد عمانوئيل وهنا اعرب عن دهشتي واستغرابي لهذه الكراهية وهذا الحقد العنصري لكل ما اسمه كلداني ، لا يوجد اي مبرر لهذه الحالة المتنافية مع حقوق الأنسان وكرامته .
إن غبطة البطريرك عمانوئيل الثالث دلي هو رجل المحبة والسلام ، ويحب العراق ولا يفرق بين ابناء العراق من المسلمين والمسيحيين والايزيدية والشبك ... كما انه لا يفرق بين المكونات المذهبية المسيحية من الكاثوليك والسريان والنساطرة ، لكن حينما تصل الأمور الى هذا المستوى من الظلم وكسر العظم  ولوي الرقبة فيصبح من المتعذر عليه السكوت بعد ان طفح الكيل ، فكان البيان الشجاع لغبطة الكاردينال عمانوئيل دلي بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم ، يقول بيان بطريركية بابل الكلدانية وهو يخاطب دولة رئيس الوزراء نوري المالكي :
بعد ما بلغ السيل الزبى وبعدما فاض الكيل نتوجه اليكم يامن تعملون لتكونوا ابا لكل العراقيين جميعا على اختلاف دياناتهم ومذاهبهم واطيافهم ..
 اجل إنه الظلم بعينه ان تصل الأمور الى هذا المستوى ، إن البطريركية الكلدانية تطالب الحكومة العراقية بالتعامل مع الشعب الكلداني وممثيله دون وصاية وساطة من الآخرين حيث ورد في البيان : ـ
((( اننا في الكنيسة الكلدانية أحرار في أتخاذ قراراتناونود ان تكون علاقتنا مع الدولة العراقية التي نحترمها ونجلها مباشرة بدون الحاجة الى وسيط , ولانسمح ولانقبل ان ,يتدخل كائنا" من كان, ومهما علت مرتبته او شأنه في قضاياها الداخلية او علاقاتها مع الدولة العراقية وان طلباتنا هي في حدود القانون ولانحاول ان نأخذحقا" ليس لنا ولكننا نرفض ليﱡ الذراع الذي يحاول البعض ممارسته معنا ,وفي هذا الاطار اننا لانوجه انذار ولكننا نوجه النصح في هذا الامر وعليه فاننا سنضطر اسفين, مجبرين,مكرهين الى قطع كافة انواع العلاقة والتعامل والانسحابمن ديوان اوقاف المسيحيين والديانات الاخرى ومن كل ما يتعلق باوضاع الكلدان المسيحيين معالحكومة العراقية حفظا لكرامتنا وكرامة ابناء شعبناأ ))) .
 كما تطرق البيان الى نقطة مهمة جداً حيث يجري فرض وصاية غير شرعية على شعبنا الكلداني من قبل السيد يونادم كنا الذي لم يتسم يوماً بالعدل والمساواة بين ابناء شعبنا ، فكان انحيازه الكامل في كل ممارساته لحزبه الآشوري ولمصلحته الشخصية .  وقد ورد في البيان حول ذلك فيقول :ـ
(((ان بعض السياسيين المسيحيين ونخص منهم بالذكرسعادة النائب يونادم كنا سكرتير الحركة الديمقراطية الاشورية .. الذي يقدم نفسه للشعب العراقي والعالم على انه ممثل المسيحيين وهذا لايجوز فهو يمثل نفسه وحزبه فقط لاغير ولقد دأب في احاديثه على تهميش الكلدان والاقلال من شانهم وتبخيس تاريخهم والاصرار على حصرهم في اطار مذهبي كنسي فقط , وهذه افكار عنصرية مقيته لايجوز ترويجها في العراق الجديد.ان نظرية الغاء الاخر قد ولى زمنها واصبحت من الماضي غير المشرف ,واذا كان له حق الاختيار للهوية والمعتقد والقومية فمن حق الاخرين ان يكون لهم نفس الفضاء من الحرية في الاختيار لا ان يفرض عليهم رغبات وخيارات لايرتضونها لهم ومن حق الكلدان ان يفتخروا ويجاهروا بقوميتهم الكلدانية وخاصة انهم يمثلون ما نسبته (70-75)%من مجمل مسيحيي العراق ))) .
أقول بهذه المناسبة لغبطة البطريرك الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي الكلي الطوبة ، إن شعبك الكلداني يقف معك بكل قوة في هذه الوقفة الشجاعة ، كما ان تلاحم مؤسسة الكنيسة مع شعبها يفتح الأفاق امام الكنيسة وأمام الشعب الكلداني لينال حقوقه كاملة  اسوة بالمكونات العراقية الأخرى والمكونات المسيحية من السريان والأرمن والآثوريين . وثق ان شعبك لا يقبل بوصاية الآخرين عليه ، لكن علينا ونحن في الزمن الردئ علينا ان نوحد خطابنا الواحد بين مؤسسة كنيستنا الكلدانية التاريخية العريقة بما فيها من غبطة البطريرك وحضرات المطارنة الأجلاء والكهنة الكرماء مع الشعب الكلداني من المستقلين ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب القومية الكلدانية الأصيلة ، ينبغي ان نشكل لحمة صلدة واحدة لنأخذ حقوقنا ونكون اسياد انفسنا ، ويكون لنا حصتنا من السلطة ومن الثروة والإعلام وبمنأى عن وصاية الأحزاب الآشورية المتزمتة .
إننا اليوم مع الراعي الأمين غبطة البطريرك الكلداني مار عمانوئيل دلي الكلي الطوبة ، وهو يصرخ مناشداً الضمائر الحية للوقوف الى جانب شعبه الكلداني الذي تستباح حقوقه امام انظار المسؤولين في العراق الفيدرالي وفي اقليم كوردستان .


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قصيدة 

مع المطر .. سفر لضفاف الالوان - مامند محمد قادر 

تحطمت تلك الصورة في قلبي

عبثاً حاولتُ جمع قطعها ,

كي أجسّد في ذهني

صورة بجموح السمك

لابدّ ان انصّب

من الماء

نافذةً

لحمامات لساني . 

*          *          * 

اجعل بسيف تشردي

صدعاً بقامة التحليق

في تماثيل عبثية الكلمة

أغرس فيه بصيرتي ,

و احرث

بزقزقة العصافير

في فضاءٍ

أبذر فيه سماءً . 

*          *          * 

ايتها الالوان المتلألأة

لضحكة المطر

و اسفار النورس

وراء اسوار الذبول ,

ايها الظل المتسلق

على قامات الانغلاق ..

في جزر ظمأكِ

تغدو الكلمة فراشات

و أصابعي ناياً ,

ايتها العذراء التي

لم تُحتضن بعد

في سهول ابتساماتك

الشبيهة

بحقل من اغاني الرياح

يولد الماء

و تورق الأحجار .

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

كتب – صموئيل العشاى:

 

فى اطار محاولات الاخوان المسلميين تفتيت الكتلة المصرية والاحزاب الليبرالية والقضاء على المنافس الرئيسي للاخوان فى مجموعة الاحزاب الليبرالية التى نافست فى انتخابات مجلس الشعب المصرى.

 

 

فقد عقد محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة جلسة هامه لمحاولة تفكيك الكتلة المصرية التى خاضت الانتخابات بقائمة موحدة ، وحضر اللقاء عن الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي رئيس الحزب الدكتور محمد ابو الغار.

 

 

وعقد اللقاء بمقر حزب الحرية والعدالة وضع تصورات تشكيل مجلس الشعب القادم، واستجاب ابو الغار وحضر اللقاء مع رئيس حزب الحرية والعدالة كلا من سعد الكتاتني والدكتور عصام العريان بمقر الحزب يوم الخميس الموافق 12 يناير، وطرح د. أبو الغار تصوارت حزبه لثوابت المرحلة لخلق حالة من الثقة بين مكونات الحركة الوطنية في مصر.

 

 

وقال هاله مصطفى مدير المكتب الصحفى والاعلامى ان الكتلة المصرية مشروع انتخابي انتهى بنهاية الانتخابات، وقالت ان التنسيق الذي جري كان من اجل عدم تفتيت الاصوات .

 

 

واكد ابو الغار خلال اللقاء على ضرورة اعلان مواقف الحرية والعدالة من مدنية الدولة مع الحفاظ على المادة الثانية من الدستور، واحترام كافة الحريات الشخصية من ملبس ومأكل وتنقل، و عدم المساس بالحريات العامة مؤكداعلى تضمين حماية حرية التعبير و الإبداع.

 

 

وهذا وقد اشاد الدكتور مرسي بالتصورات التى طرحها الدكتور ابو الغار موضحا ان الحرية والعدالة تؤيد هذه المبادي و تعد بالالتزام بها وهى لا تتعارض مع المبادئ الاسلامية.

 

 

فيما أضاف د. عصام العريان أنهم حريصين على منع الفتن الطائفية بإيجابية مؤكدا ان الحزب يرفض الظلم الطائفي وسوف يسعى لمنعه قبل حدوثه.

 

 

وجري الاتفاق على تقديم التصورات المتعلقة بتشكيلة المجلس في لقاء يتم الاتفاق عليه لاحقا.

ما يشهده العراق من التحولات و الصيرورات، مع خروج الفاعل العسكري الأمريكي، ينال من مصداقية المشاريع السياسية بقدر ما يطال الدور الذي يضطلع به السياسيون والأحزاب العراقية في صنع المستقبل و رسم المصائر في هذا البلد.

هل يستمر أصحاب الشأن السياسي في العمل بعقلية الطوبی والاستلاب و إتقان لغة الشكوی والإدانة، لكي ينتجوا المآزق ويحصدوا الخيبة و الإخفاق، أم ينخرطون في صنع إمكانات تسفر، بتوجهاتها الموضوعية و سياساتها المعرفية، عن ميلاد خارطة سياسية جديدة أو صوغ قيم مغايرة للتعايش والتواصل بين الكيانات المختلفة في العراق أو افتتاح مجالات مثمرة للعمل في سبيل الاتحاد الطوعي و الديمقراطية الجذرية؟

في أي حال ما نشهده من تغييرات في منظومات الفكر السياسي وأنماط التعامل مع الأحداث و النماذج التي تقدم في سبيل العيش المشترك، يضع موضع السؤال الأنساق السياسية و النماذج السلطوية، بقدر ما يصدع شبكة العلاقات التي ينسجها الأطراف الكوردستانية مع الجهات والمؤسسات السلطوية الفاعلة في العملية السياسية في العراق.

المفردات التي تحفل بها خطابات الذين يتصدرون واجهة السلطة و المشروعيات السياسية تولّد لدی المواطن وعياً حاداً بتفاقم المشكلة و استحكام الأزمة و تحيل العلاقات بالهويات والأفكار الی سجون و معسكرات و تحّول العلاقات بالأحداث والوقائع إلی أفخاخ و مطبات.

إن مآزق السياسة هي الوجه الآخر لمآزق الصيغ الوجودية و المشاريع الحضارية أو لأزمات الهويات الثقافية والمجتمعية. ها هنا مكمن العلة لا في مكان آخر وإن تحليل العوائق السياسية هو تعرية لآليات العجز و إجتراح للإمكان، فالإنشداد الی الوراء لا ينفع الحاضر والراهن أو المستقبل و كذلك القفز فوق الأحداث و نفي المتغييرات. 

ماالنفع من نشر الحلم الوحدوي الكبير و دعم المشاريع الشمولية في العراق و رفع شعار: "أنا قوموي عروبي أو وحدوي إسلامي، إذن أنا موجود"، و حيث المواطنون يتحولون الی قطعان أو إلی مواضيع والآت، إنها أمبريالية المبدأ الواحد و فاشية العقيدة المغلقة وإرهاب القضية المقدسة، و ذلك يترجم خواء في المعنی وفقراً في الوجود. السؤال سوف يكون، أين دور المواطن في المجتمع المدني والدولة الفدرالية الذي نحن ندعي بنيانه؟ 

صحيح بأن مستقبل العراق بيد العراقيين و أن تقسيم العراق صار الهمس الذي بات ضجيجاً و هاجساً يزعج دول الجوار، لكنه خيار دستوري لاعلاقة له بالتدخل الخارجي، فهو، إن أردنا أن نكون موضوعياً في حكمنا، مع هذه التغييرات والصيرورات واقع لا محالة، فهو حصاد لسنوات من التأجيج والتثقيف الطائفي والعرقي.

عليه وسط الإخفاقات المتلاحقة، لدی المهتمين بالأزمة السياسية في العراق کسر الأصنام الفكرية و إخضاع مكونات الهوية السياسية للنقد والتفكيك، لکي يتمكنوا من إيجاد مخارج للمآزق الكيانية الحاضرة.

ليست المسألة مسألة الحفاظ علی وحدة العراق من التقسيم أو مسألة معرفة الثابت من المتحول بعد كل هذا الدمار وكل هذا القتل والتذبيح و الحروب المتكررة، التي لم تقدم حلاً لأية مشكلة في التاريخ، بقدر ما هي مسألة القدرة علی صوغ الحياة في هذه البقعة من الأرض من جديد بتغيير علاقاتنا بمعنی الوطن والحقيقة أو الذات و الغير، عبر إبتكار نماذج للسلطة والتشريعات والمنظومات التي تتيح لنا ممارسة وجودنا كمواطنين إيجابيين علی سبيل الاستحقاق والإزدهار.

أما الكوردستانيون، رغم كل الاعتداءات والقتل الذي قامت به الانظمة المتتابعة من زمن النظام الملكي الى زمن الانقلاب العسكري الذي قام به الزعيم عبد الكريم قاسم وحكم الاخوين عارف الى الحقبة السوداء التي حكمت العراق في زمن احمد حسن البكر التكريتي وصدام حسين التكريتي ضدهم و رغم الهجمات المتتالية على جبالهم ومدنهم وقراهم وحرق الغابات وإهانة المواطن الكوردستاني وتسفيره وترحيله خارج الحدود إضافة الى المقابر الجماعية التي طمرت في طياتها أكثر من 200 الف إنسان مسالم، رغم كل ذلك لم يشن شعب كوردستان اية هجمات انتقامية على المدن العربية او يتهموا العرب العراقيين بما جرى لهم وانما كان الاتهام موجهاً الى الحكومات التي حكمت بالحديد والنار.

شعب كوردستان اليوم لن يكونوا عامل تقسيم للعراق ومصلحتهم تكمن في نهوض هذه الدولة، وهذا ما دفع برئيس الجمهورية أن يبذل جهود كبيرة في سبيل تفعيل آليات التقارب والرؤى "المشتركة" بين الأضداد "دولة القانون" و "القائمة العراقية".

المجتمع الذي يمتلك حريته و استقلاليته تجاه القوی التي يمکن أن تقهره أو تتفوق عليه، هو القادر علی تخيل أهدافه وإبداع ذاته بإنتاج القيم والمفاهيم والقوی والمؤسسات والآليات التي تتيح له ممارسة حيويته السياسية، بقدر ما تتيح له توسيع مساحة الحريات والحقوق المدنية للأفراد والجماعات. هذا هو شأن المجتمع الكوردستاني.

وختاماً: "لا يمكن لمن لا يستطيع التشريع لواقعه أن يصنع حياة أو نمواً أو إزدهاراً."

 

  
 

عبثاً يحاول العراقيون اليوم الخروج من فصول البند السابع .. والذي جعل منا كحشرة ودخلت في شبكة نسجتها مغازل العنكبوت الأمريكي .. نعم خرجت أمريكا وتركتنا نعاني من آثار تلك البنود التي تعرقل كل عام تنفيذ العراق لخططه الأستثمارية لعدم تمكنه من إستقبال المستثمرين وكذلك تركه يعاني هزالاً شديداً في علاقاته الدولية والتي نراها اليوم من خلال تطاول دول الجوار على سيادته التي باتت منقوصة بفعل الأجراءآت الخجولة التي تدفع بها الحكومة بين الحين والآخر على سطح الأمكانات أملاً منها في إستعادة تلك السيادة والتي يخيل للبعض أن الجيش الأمريكي قد أخذها معه حينما خرج من العراق .

فإبقاء العراق تحت طائلة البند السابع وتأخر تنفيذ مشاريعه النفطية الكبيرة التي يطمع العراق ، واهماً ، بأنه سيصل بها الى مديات تصديرية قد تفوق الـ 10 ملايين برميل يوماً وطموحه اللامحدود في ان يكون له دوراً سياسياً في محيط مجتمعه العربي المغلق والأقليمي المتربص به وأمله الكبير العريض في أن تكون له قوة عسكرية تتناغم وحجم القوى المحيطة وليكفل بها الشعب اليتيم ، بعد خروج امريكا ، كلها تلك الأحلام .. لايمكن تحقيقها بسهولة تلك الحروب السياسية التي تراق فيها كرامة السياسية على الساحة الداخلية وهي بحد ذاتها نصراً بلا مقابل تحصل عليه دول الجوار التي بدأت تتسابق في الحصول على اكبر مكسب من التبادل التجاري بينها وبين العراق الغير قادرة بالمرة على توفير قوته بيده .. فالبقاء بشكل متزايد على تلك الصراعات والأبقاء على جذوتها متقدة مهم جداً لدول الجوار ، جميعها شقيقيها وصديقها ، لكون ذلك ما سيعطل ،وكما هو اليوم ، كل المشاريع الأستثمارية التي تخص البنية التحتية في البلد وبالتالي تعطيل عجلة تقدمه لكونه بذلك سيقفز قفزات مهمة بأتجاه تطوير صناعته وزراعته المحلية والتي بالتالي ستقلل أولاً من حجم التبادل التجاري بين البلدان المحيطة وستزيد من قوة إرادة العراقيين في الدفاع عن وطنهم وإنتمائهم له .. فتركيا تمنع وصول الكميات المتفق عليها من مياه دجلة والفرات وتراهن على نسبة النفط التي يصدرها العراق عن طريق ميناء جيهان وتراهن على الأبقاء على هذا من المستوى من السياسية ، شعرة معاوية ، للأبقاء على مصالحها في العراق ولديها ألف حجة بذلك والسعودية تصادر خط "ينبع" لتصدير النفط العراقي عن طريق البحر الأحمر بحجة الديون المترتبة على العراق عندما ساعدت العراق في حربه مع إيران والكويت تطالب العراقيين بالتعويضات ، تم الأتفاق على مليار واحد فقط شهرياً ، وتهاجم مصالحه الستراتيجية في بناءها لميناء مبارك الكبير ، وإيران تفعل ما تفعله من دعم لا محدود للميليشيات المسلحة ، وسورية ستسقط حتماً إذا ما إزدهرت الزراعة والصناعة في العراق والأردن كذلك إذا ما أكمل ميناءه المزعوم "الفاو الكبير" وكان له باباً كبيراً على الخليج العربي .. إذا فليحترق العراق ليرتاح الأخرين .. ليحترق بأيدي ابناءه وساسته لا بقاذفات صواريخ تطلق من خارج الحدود .. نحن لسنا بحاجة لأسقاط العراق الى جيش جرار بل الى دعم لكتله سياسية ما على حساب أخرى ليغرق البلد في متاهة ودوامة سياسية تغرقنا لأشهر عديدة نتخبط فيه وإعلامنا فيها متناسين فسادنا وتخلفنا .. والعالم يقفز ويتفوق على نفسه ونحن غلبتنا انفسنا على حقوق شعبنا ووطننا .

العراق هذا العملاق النفطي الكبير والذي تصل إحتياطاياتها التخمينة الى (300) مليار برميل وهو رقم أعلى بكثير من التقديريات الحالية التي قدرت بـ (115) مليار برميل ، لأن عملية التنقيب عن النفط في العراق توقفت منذ عام 1980 ، وإن (50%) من الحقول النفطية لم تُقيَم بعد ، كما يعتقد أن تضم منطقة الصحراء الغربية ما نسبته (100) مليار برميل من الاحتياطي النفطي غير المستثمر ، بالإضافة إلى ما تحمله منطقة شمال شرق العراق من احتياطيات نفطية جديدة ، ولا يخفى على أحد أن الحصار الذي فرض على العراق قبل أعوام ساهم وبشكل كبير في وقف تسرب النفط العراقي والأبقاء عليه محفوظاً في مستودعاته الطبيعية وتلك ميزة مهمة من مميزات النفط العراقي تتمثل بوجوده في الأرض اليابسة وغير عميقة جداً حيث يكلف أستخرج البرميل الواحد من النفط العراقي 26 سنتاً أمريكياً بينما وكلفة التطوير 1 دولار أمريكي بينما تتكلف عمليات إستخرج النفط في أمريكا  10 دولارات !

إذن فالعراق لوحده خزان نفط هائل الحجم يحتوي على ما يقارب الـ 300 مليار برميل من النفط وسهل المنال .. إذن فنفط العراق جزء لا يتجزء من الخزين الستراتيجي الأمريكي وأمريكا تراهن عليه في أقسى الضروف أن يكون ضمن خزينها الستراتيجي ويستغرب البعض من عدم حصول الشركات الأمريكية على حقوق الأستثمار في المجال النفطي من خلال جولة التراخيص التي تقيمها وزارة النفط العراقية بين الحين والآخر .. والسبب أن أمريكا لا تحتاج لها .. وسوف لن تسمح أمريكا مطلقاً للعراق بأستثمار نفطه .. خزينها الستراتيجي .. ففصول البند السابع هي من أدخلت العراق به وهي قادرة على أخراجه بالسهولة التي ادخلته بها وبلا أضرار تذكر وبأمكانها ان تزيح عن العراق هم دول الجوار ومطالبتهم بالتعويضات المجحفة بحقها وكأن دم العراقيين الذي يسفك كل يوم ، كالنفط من آبارهم ، غير كفيل بأزالتها .. فما حاجة السعودية للديون وقد طرحت موازنتها لعام 2012 بـ 183 مليار دولار كأكبر ميزانية في تأريخها وأحتسبتها لسعر نفط متحفظ بعض الشيء ، 63-65 دولار ،  مع طاقة تصديرية تصل الى 9.2 مليون برميل يومياً ، وبدون عجز يذكر، بل بفائض يقدر بـ 100 مليار دولار عند نهاية العالم الحالي 2012 . أما الكويت فقد أظهرت بيانات وزارة المالية الكويتية أن ميزانيتها قد حققت في الأشهر الثمانية الأولى لعام 2011 فائضاً مالياً قدره ، 41.6 مليار دولار ، بفضل ايرادات نفطية أعلى من المتوقع وانخفاض في الانفاق.وكل ذلك حصل بغفلة عن العراقيين الذين تغافلوا في بعض الأحيان عن السيطرة على وارداتهم النفطية وزيادتها وأنشغلوا بالصراع المرير على السلطة تدفعهم بذلك أجنداتهم الملونه حسب ألوان أعلام دول الجوار الأقليمي .. والتي أستفادت بطريقة مهولة من حروب العراق وحصاره  وفقر أهله بأرتفاع سعر النفط الذي قفز في بعض الأحيان الى 150 دولار للبرميل في حين أن سعره في العام 2002 كان 20 دولاراً للبرميل الواحد في حينها صرح الخبير النفطي الكويتي السيد جاسم السعدون لـ«صحيفة الشرق الأوسط» قائلاً « اننا سنكون محظوظين اذا استمر التزام الدول المنتجة بقرار خفض الانتاج الامر الذي سيدعم الاسعار بين 18 و22 دولارا». وفي عام 2003 قفز سعر النفط الى ما فوق 21 دولاراً للبرميل الواحد وفي 2004 أصبح سعره 42 دولاراً .. و48 دولاراً في عام 2005 وحتى يومنا هذا حيث قفز سعر النفط الى ما فوق 100 دولاراً .. كل ذلك ودول الخليج تنعم بضخ الذهب الأسود مستفيدة من حروبنا وتخبطنا الأعمى تاركين خلفنا مآسي وحروب وأنكسارات أمنية وتصدعات كبيرة في جدار السياسة العراقية سيتسبب يوماً إعصار بسيط ترسله دول الخليج في تدميره ، وهذا هو الهدف الأسمى الذي تستعد له دول الجوار بما أوتيت من قوة في تدمير العراق وإبقاءه يدور في فلك مشاكله السياسية والأقتصادية وأمريكا تراقب خزانها النفطي الكبير فمصالحها تقتضي بإبقاء العراق في حدود تصديرية محدودة يغطي بها كفاف شعبه لا أكثر ، فطوبى لخزان النفط الأمريكي الستراتيجي وطوبى لحراسّه !

 

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 



جاء بالنصوص المقدسة الكنفوشيوسية هذا الحديث الذى دار بين المعلم وتلميذه 

سأل تزو كونج عن ما هى الحكومة الصالحة   
فقال المعلم : ثلاثة اشياء يجب توفرها فى الحكومة : غذاء كافى , وجنود كافية , وثقة الناس بها  
فعاد تزو كونج فسأل : ما الشئ الذى يمكن ان تتغاضى عنه من هذه الاشياء الثلاثة ؟ 
فاجاب كونفوشيوس : يمكن ان اتغاضى عن الجنود 
فقال تزو كونج : وما الشئ الذى يمكن ان تتغاضى عنه من الشيئين الباقيين ؟ 
فاجاب كونفوشيوس : 
يمكن ان اتغاضى عن الطعام , لانه منذ قديم الزمان والموت هو النصيب المشترك بين جميع البشر , بينما شعب لا يثق فى حكامه لن يبقى..! "

**********************************
فيكتور هيجو

*كن رحيما بالاشرار ،فانت لا تعلم خبيئة نفوسهم

*حين يجرف المرء تيار الجريمة لا يستطيع التوقف حين يشاء
* ان العمل الصالح لاشق اداء من العمل الطالح

*ليس من الشهامة ان تطلق كلبك علي ليث محتضر

**********************************

*ان كان اول ما في الحياة ان تاكل ، فاهون ما في الحياة ان تاكل .وما يقتلك شيء كاستواء الحال ،و لا يحييك شيء كتفاوتها (لمصطفي صادق الرافعي)

**********************************

باولو كويلهو

*حين يجرف المرء تيار الجريمة لا يستطيع التوقف حين يشاء

*ما الناس الا حراس ما لا يملكون ،و غاية الحياة ما بعد الحياة

*من المستحيل أن تبحث عن الله عندما يكون عقلك مضطرباً بسبب البحث..باولو كويلو من الادب العالمي – المكتبة الالكترونية

• أن لدى كل واحد منا حلمه الشخصي وأسطورته الفردية وموهبته الخاصة الذي ينبغي عليه/عليها أن يتبعها، ومن ثم سيتآمر العالم كله لتحقيق هذا الحلم وإبراز هذه الأسطورة.

  • لو كنت خائفًا مرتعشًا وتحس أن الحياة مرتبكة وتاهت منك فكل ما عليك أن تفعل هو أن تجد الإرادة،  وتساعد الناس، ولا تحكم عليهم. لو أردت ألا تعيش حياتك لتلعب أدوارًا فرضها عليك الآخرون فعليك أن تختار وتجد القدرة حتى لو فشلت مرة أخرى...

  *"يعاني الانسان مشكلتين كبريين في حياته: الأولى أن يعرف متى يبدأ، والثانية أن يعرف متى يتوقف".

 *يجب أن نخاطر، فلن نستوعب معجزة الحياة إلا إذا سمحنا لغير المنتظر بالحدوث.

 *ينتهي كل شيء نهاية حسنة دوماً، وإذا لم تسر الأمور على ما يرام فهذا لأنك لم تبلغ النهاية بعد ..

**********************************

من هنا و هناك

*لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود.

. *الضمير المطمئن خير وسادة للراحة

. *مسكين زوجها أحب شعرها الطويل فوجد لسانها أطول

. *قوة السلسلة تقاس بقوة اضعف حلقاتها 
*
نمضى النصف الأول من حياتنا بحثاً عن المال والنجاح والشهرة ونمضي
النصف الثانى منها بحثاً عن الأطباء.

. *من اشترى ما لا يحتاج إليه باع ما يحتاج إليه
*
عندما يقول لك إنسان انه يحبك مثل أخيه تذكر قابيل وهابيل*

*لا تجادل بليغاً ولا سفيهاً .. فالبليغ يغلبك والسفيه يؤذيك.

. *الزواج أخذ وعطاء وهو يعطى وهى تأخذ
. *تعتقد بعض النساء أن الزواج هو الفرصة الوحيدة للانتقام من الرجل

*إذا تشاجر كلبان على غنيمة تكون من نصيب الذئب الذى يأتى على 
صياحهما.

 

فرياد إبراهيم



يبدو ان جامعة الدول العربية لاتتمكن من التأقلم مع التطورات الحاصلة في العالم العربي فهي تسير وفق ما أسست وبنيت عليه منذ نشأتها الاولى في منتصف القرن الماضي فهي منظمة كانت ولاتزال حليفة الحكومات العربية مهما كانت نوعية تلك الحكومات وهو حق مشروع  لهذه المنظمة الفاشلة لان منهل ميزانيتها هي الحكومات العربية وقد تجاوزت تلك الميزانية الستين مليون دولار في عام 2011م.
وما يمكن ملاحظته عند بعض المثقفين العرب ، هو الدفاع المستميت عن جامعة الدول العربية ، من خلال تأكيداتهم على ان هذه المنظمة تمر بحالة تخبط بخصوص الشأن السوري ، وهذا الراي غير دقيق اذا ما استبعدنا تعريته عن الصحة بالمطلق ، فهذا هو ديدن هذه المنظمة وقد تم تأسيسها لتكون عونا للحكومات العربية المستبدة ، ولم تتجرأ جامعة الدول العربية يوما بالتدخل لدى اي دولة عربية مهما طغى فيها الاستبداد للدفاع عن كرامة الانسان العربي المهدورة على يد تلك الدولة وحكومتها المستبدة ، وخير نموذج لذلك ، مافعله صدام حسين بالشعب العراقي ، وما يفعله اليوم بشار الاسد بالشعب السوري  ، اما حالة التغبط الحقيقية التي مرت بها جامعة الدول العربية فكانت في قرارها السابق الذي اتخذته إتجاه الحكومة السورية ، ذلك القرار المتشدد الذي اثلج قلوب غالبية ابناء الشعب السوري الثائر ، واستبشر المغتربون من ابناء سوريا بقرب نهاية النظام معولين على ذلك القرار الذي كاد ان يطيح بالنظام وخلال اسابيع ، وهو ما توقعه غالبية المتابعين للشأن السوري  لولا تراجع جامعة الدول العربية عن تخبطها الذي كاد ان ينقذ  الشعب السوري وينهي حقبة نظام مستبد جثم على صدور السوريين اكثر من اربعة عقود ، فتغيير الحكومة السورية امر لايهم الجامعة العربية ولن تسعى اليه وما فريق المراقبين الا محاولة يائسة من هذه المنظمة لإنقاذ بشارالاسد وعصابته ، عليه لابد للشعب السوري الثائر ان يدرك تماما بأن سقوط النظام لن يتم الا على ايدي ابناء سوريا العقلاء ، وان استمرار الثورة هو الامل الوحيد للتخلص من دكتاتورية بشار الاسد ، اما الاعتماد على دول تتذبذب مواقفها حسب مصالحها الضيقة هو توجه خاطئي ويطيل من فترة بقاء النظام ، مما يعني إراقة المزيد من الدماء الزكية يوميا ، فتركيا على سبيل المثال حاولت في البداية ومن خلال عدة لقاءات مع بشار الاسد ان تجعل الاخوان المسلمين شركاء في الحكومة السورية ليكون لها موطئ قدم في سوريا ولتنفذ ما في مخيلتها المريضة من خلال تلك الجماعة الاسلامية ، ، فالانسان التركي رغم سطحيته وقله فهمه وإدراكه يتصور بانه فوق البشرية جمعاء وبهذه العقلية المريضة تصور اردوغان بان الرئيس السوري لايجرؤ على معارضتة وسيزج اتباعه من الاخوان السوريين داخل السلطة ليكونوا الركيزة التي سيستند عليها للتأثير في السياسة السورية ، وعندما تحولت تلك الافكار الى اضغاف احلام بسبب مواقف بشار الاسد انقلب اردوغان وبسرعة جنونية الى مساندة الشعب السوري ، ولكن بذات العقلية السطحية و المتعالية والتي تطبع عليها الانسان التركي ، وقد ادت تلك التصرفات اللامسؤولة الى اطالة تلك الثورة  ، وهو نتاج طبيعي للسياسات الغبية التي تنتهجها تركيا في المنطقة  ، فالتقرب التركي من الاخوان السوريين ودعم اردوغان وحكومته لتلك الجماعة الاسلامية  زرع الشك والخوف لدى اسرائيل من امكانية سيطرة الاخوان المسلمين على السلطة في سوريا بعد سقوط بشار الاسد ونظامه ، واسرائيل بذكائها المعهود استطاعت ان تحيل ذلك التخوف الى الولايات المتحدة الامريكية والدول الغربية ، مما دفع بتلك الدول الى مراجعة حساباتها بخصوص الثورة السورية ، ولم تعد هناك مطالبات جادة من قبل الدول العظمى بتنحي الرئيس بشار الاسد ، فالدماء التي تسفك في سوريا تتحمل وزرها الدولة التركية وسياساتها الطائشة بالدرجة الاولى ، وعلى العالم الغربي ان يدرك تماما بان الاسلامي السياسي لن يتمكن من تحقيق نجاحات في سوريا لأن الشعب السوري شعب متحضر والتاريخ يشهد بأن بداية النهضة الفكرية لدى الانسان العربي ظهرت في سوريا ولبنان وقد ولّدت تلك النهضة نواة التحضر والتمدن لدى الانسان السوري فالتخوف من سيطرة الاسلاميين على الحكم بعد دحر النظام البعثي تخوف مفتعل قامت به و روجت له تركيا .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

--------------------------------------
حسن 
العلوي البعثي العفلقي الصدامي...من ذوي الوجوه المكفهره التي تناثرت شظاياها على ارصفة فوضى حملة شعارات الوحده العفلقيه والحريه البعثيه والاشتراكيه الصداميه..انه من الذين فقدت عقولهم توازنها من بقايا حثالات البعث الدموي.. والتي تراكمت عليها اوهام التجبر والتحزب والحقد الطائفي... برائحة ازكمت انوف البشر..
وتجمعت فوق افكارهم العفنه افواج من الذباب الكسول الذي نسيته مكانس عمال البلديه وسيارات الصرف الصحي..وحيث تنبعث الروائح الكريهه كلما اطل 
العلوي حسن من احدى شاشات الفضائيات وهو يركب عربة اوهام البعث الدموي التي تجرها خيول تجري لاهثة في (الاتجاه المعاكس) لارادة الحياة.. مصدمة بجدار الواقع العراقي حيث واجهت هذه العربه شمس الحق التي كشفت عورة العلوي حسن اسقطت عنه ورقة التوت..
العلوي حسن من منظري البعث المجرم.. يطل علينا بين الحين والاخر بكتاب.. او مقابلة تلفزيونيه او تصريح او رد.. هنا وهناك.. بوجه شيطاني حاقد مع طقوس صراخ المطبلين له من اذناب البعث المجرم وقطيع من الافواه المحشوه بالقذاره.. ولغة العفالقه خارج دائرة الاحساس البشري... انه من الحزب الذي رفع شعارات ساديه اعلنت على الملأ كانما هي مناقصة سريه تنتظر اوطأ العطاءات من بلدان الفتنة والارهاب والبهائم الانتحاريه.. وتجار الجريمة ومقاولي مجالس شورى صدام وولاية الجماعه النقشبنديه والدوري عزت الارهابي... ونفايات تنظيم القاعده وطالبان العراقيه... بشعارات انتهى فصلها وكسر نصلها... ومع 
العلوي حسن يتعالى صراخ الحناجر المثقوبه في فضائيات العهر العروبي وبعض مواقع الانترنيت والصحف الهابطه للوكالات العفلقيه...يتساقط منها قيح الحقد الدفين.. بدرجة افقدها الوعي فسقطت في حاضنات حكايا هند اكلة الاكباد واعتاب دار ابي سفيان..
بشراسة وحش مطعون ينزف دما.. ومكشرا عن انياب امويه...
العلوي حسن هذا من سلالة الحقد البعثي ودراويش السلطه الصداميه المنقرضه و(جمهورية الخوف) العفلقيه.. والفرمانات والتكايا الامويه... والعباسيه... انه من عصابة وزعت ولا زالت توزع اوهام واحلام لمن يجيد الذبح والتهجير الطائفي بمقاييس الدوري عزت... ومحكمة البندر... وصابر الدوري..ووطبان وسمير الشيخلي وكل قمامة التاريخ الباقيه.. شعارات ونشاطات وتحركات واوهام وتحليلات ومؤلفات العلوي حسن المدفوعة اثمانها من دهاليز الجمعيات (الخيريه) ومنظمات الرفق (بالبترول) المدعومه من قبل ملوك وامراء الساديه النفطيه الذي دعوا الى انشاء محميات عربيه اسلاميه دعويه في طول الارض اليعربيه وعرض البلدان المستعربه...
العلوي حسن البعثي من اصحاب العقول التي هاجرت الى ارصفة الافكار المعطله.. سالكا طريقاً متخماً بالاورام السرطانيه العفلقيه... حالما بقصور بيزنطيه مغلفه بالسيراميك الصدامي الدموي نزلت في اروقتها الجواري الحسان من امثال (الفنانه ملايين) وميس كمر وبقايا خريجات مدرسة (منال يونس).. اخوات الرفيقه صابرين الجنابي... 
العلوي حسن من بقايا مجاميع الحثالات البعثيه والمجون الصدامي الذي يحاول جاهدا غلق جميع ثقوب ومسامات التفكير البعثي القميء.. عندما تلتقي معه فضائيات الدجل والفتنه... حيث اسكرته وعود وهدايا ودولارات امراء البترول واوهمته مقالات الزيف والبهتان الصحفيه..وظهور العلوي حسن منظرا ومحللا ومؤرخا... ودارسا لحركة التاريخ وفلسفته يعني انبعاث روائح الرذيله والعفن الفكري لسليل ثقافة البعث الشوفيني الفاشي من اقبية وزوايا التاريخ ماضيا وحاضرا حيث لا تغطي على هذه الروائح النتنه ولا تخفيها كل عطور فرنسا... وان الوجوه البعثيه الوسخه لا تزوقها كل مساحيق التجميل العالميه يظهر علينا الوجه البعثي للعلوي حسن بعد سقوط صدام وانهيار مؤسساته وتصدي قوى الشعب العراقي المظلوم لقيادة البلاد...
يطل علينا 
العلوي حسن بنظرياته وتحليلاته بعد ان انهزمت كل قوى البعثيين الظلاميه مع كل ارثها الاستبدادي الذي اقرته على قواعد نفعيه عنصريه طائفيه... بعد ان اذاقت شعبنا العراقي المسالم المظلوم الامرين.... حيث يقف العلوي حسن هذا امام حقيقة سقوطه التاريخي.. وهو يرفع عقيرته صراخا وعويلا على استقلال العراق ووحدته الوطنيه ارضا شعبا وحزنه على ثنائية (عمر وعلي) والامامه والتنصيب... وهو يتطلع الى صنم بعثي عفلقي يقوده مع بقية الحثالات القذره ويمدهم بالية الانقياد الاعمى... وسلطان يحكم سيفه باعناق العراقيين مع زخم الترويج الاعلامي الذي ينز قيحا عفلقيا..حيث ينتميالعلوي حسن العفلقي طائعا الى اكثر انظمة القهر الانساني شراسة.. وهذا العفلقي الكاتب الكاذب.. جزء من ظهور قيادي ضال ومضل من اقبية الهزائم العروبيه المتتاليه لعصابات من الفتنة واللصوص واوباش منظمة (حنين) السريه وهو يعيش اكبرخدعه مرت على العراقيين على مر التاريخ... انه هيكل من هياكل نظرية ادارة القطيع ونظام شمولي دكتاتوري اعتمد عناصرا هي الاولى بالاهتمام والرعايه... عناصر اضحت هي دين الدوله ومذهبها ونظام مؤسساته العسكريه والامنيه والمخابراتيه الا وهي عناصر التصفيه الجسديه لكل رأي مخالف للبعث... العلوي حسن جزء من نظام التهجير وتغيير البنى الاجتماعيه وتغيير جغرافية الارض وتكميم الافواه وسفك الدماء على طول البلاد وعرضها... انه بقية من بقايا رموز الرذيله الصداميه.
العفلقي الصدامي حسن 
العلوي يعلم منذ انضمامه للحزب الماسوني العفلقي بقيادة ميشيل عفلق ابن سلامه... ويعلم البصريون من هو عفلق الذي جاء مع الحمله الفرنسيه لاحتلال سوريا... يعلم هذا المسمى العلوي حسن فداحة التضحيات اليوميه للعراقيين ابان حكم اسياده البعثيين حيث كان العلويعلى قمة القياده الاعلاميه.. والثقافه البعثيه.. مع بقية القذاره الصداميه من امثال عبد الجبار محسن وداود الفرحان وابراهيم الزبيدي وامير الحلو وغيرهم من العفالقه الذين تبنوا ثقافة الحقد القبلي والطائفي.. لقد شبع حسن العلوي من عقيدة وثقافة جرذ العوجه المقبور النتن وهو الان يستحضر احقاده العفلقيه متخذا من اقبية الظلام منطلقا لبث سموم العفالقه وملبيا لدعوات الفتنة الكريهه وانقاد لها كانقياد السعلاة لضحيتها...وهو يتاجر بقيمة ذاته بتجارة بعثيه بائره... خاسره.. مثيرا للسخرية والقرف.. العلوي حسن من حاملي عقدة الكراهيه للانسان والحياة.. بعثي عفلقي اهوج.. ولاعب شطرنج نتن قميء يخبيء بياذقه اسفل رقعة الشطرنج ويستدعي هذه البياذق لحظة الحصار ليشن بها هجماته عند الانهيار وحينما اعلن كلب الصهاينه صدام بان العراقيين مشاريع استشهاد دائم..
كان 
العلوي حسن يصفق بملء كفيه مع بقية الحثالات القذره (بالروح.. بالدم... نفديك يا جرذ العوجه) لتبدأ رحلة زرع الموت المجاني للعراقيين الشيعه والكورد على وجه الخصوص.. وبقية العراقيين عموما.. ان حسن العلوي البعثي هو احد تراجمة مقولات صدام ورعاع همجيته... انه من مخلفات زمن الطغيان والموت الصدامي الذي ادخله اعوان عفلق الى حياتنا الهادئه على هذا النحو الفاجع.. نمط من الالام والفواجع كان يبحث عن هويه... تماما كالاف الجثث في المقابر الجماعيه التي دفنت بلا اسم ولا هويه...
ان هذا الماجور العفلقي يعلم جيدا ان قضيتنا نحن العراقيين تحولت الى امتحان صعب.. امتحان اخلاقي للعالم.. انه يعلم ان دمنا المستباح اضحى الرافد الثالث على ارضنا مع رافدي دجلة والفرات.. امتحان صعب جدا حتى على الضليعين في علم التاريخ التحليلي ان يجيبوا عليه او يرسموا تضاريسه.. ان
العلوي حسن ينظر بصلف لهذه الدراما العراقيه المفجعه.. ان هذا المأجور البعثي يعلم جيدا ان مسلسل المقابر الجماعيه من اكثر الشواهد وضوحا على كوكبنا الارضي.. وفرز اطراف المعادله العراقيه اصبح واضحا وسهلا.. دون دخان او غبار بل ولا صقيع قد يحجب المشهد ويعيده الى ما دون درجة الصفر... ان جغرافية القتل المجاني او المدفوع الثمن وتضاريسها الواضحه ابان حكم اسيادك وبعد سقوطهم... ولكونك شاهدا ومشاركا في قتل العراقيين بالكلمة بموازاة (للقلم والبندقيه فوهة واحده).. فقد اضحت الاعيبك مكشوفه ونواياك على اختلاف اشكالها و(مرجعياتها) معلومه... وهذه الالاعيب في كتبك وافكارك وتحليلاتك مكتوبه بلغة عربية سليمة مقروءه.. وليس بلغة سومرية او هيروغليفيه يصعب فك رموزها..فتباً لافكار البعثيين وسحقا......

الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2012 17:27

كل ثلاثاء: خبر وتعقيب.. عبدالغني علي يحيى

إرتياح موسكو !

حمل بشار الاسد على الجامعة العربية (أنها مجرد انعكاس للوضع العربي المزري) كما و (علق) من عروبتها، فيما قال الأخوان المسلمون السوريون (أن أمرها لم يعد يعنينا) ! والسبب واضح اذ ساوت الجامعة هذه بين القاتل والقتيل، فهل تصبح موسكو في وضع الجامعة ، بعد أن أبدت ارتياحها لقرار الأخيرة خلافاً لطرفي النزاع؟ 

(الأرهابي) اكرم منا جميعاً !

قضت محكمة نيجيرية بتعويض اسرة قائد(بوكوحرام)الأرهابية الذي قتل في وقت سابق بمبلغ قارب نحو المليون دولار ! وفي المغرب طالب وزير العدل(بشدة) بالغاء قانون مكافحة الارهاب وتعويض المعتقلين من اعضاء (السلفية الجهادية) الأرهابية مادياً ومعنوياً واطلاق سراحهم !! 

...عند (مالك) الخبر اليقين !

عزا أنور مالك انسحابه من بعثة المراقبين العرب، كون عملها يخدم النظام السوري الذي لم يسحب ألته العسكرية الثقيلة كما زعم وكذب ادعاءه باطلاق سراح المئات من المعتقلين ، وبأنه يقتل احياناً حتى انصاره ليوهم العالم بانهم قتلوا على يد معارضيه..الخ.. وعند (مالك) الضمير الحي أيضاً. 

موسم صيد الصيادين !

لصيد السمك موسمه، كما يقال ولايجوز ممارسته في كل وقت أو عند ما يكون الماء عكراً، لكن يبدو ان لصيد صياديه موسم ايضاً، بديل قيام البحرية الكويتية مؤخراً باعتقال صيادين عراقيين اكثرمن مرة ، وحذت البحرية الايرانية حذوها حين اختطفت في خور العمية قبل ايام عدداً من الصيادين العراقيين ! 

شوارع لندن ومقابر القاهرة.

ورد في الأخبار ان الالاف من الجنود البريطانيين المسرحين، يعيشون في الشوارع، وهو ما لم نكن نثوقعه في بلد الديمقراطية  والحريات و حقوق الأنسان، فهل تلحق لندن بالقاهرة التي اتخذ الملايين من الفقراء مقابرها مأوى لهم وسكن؟ 

أيهما يصدقان او يكذبان ؟

ذكر انه في نحو أسبوع قتل في جنوب السودان 3000 شخص جراء النزاعات القبلية وغيرها، إلا ان منظمة الأمم المتحدة نفت ذلك بأن لا دليل على وقوع مجازر جماعية هناك ! 

البراءة لمرتكبي الجرائم المخلة بالشرف !

أصدرت محكمة ماليزية حكماً ببراءة أنور ابراهيم رئيس الحكومة الماليزية السابق من تهمة اللواطة، وقبل ذلك صدر حكم مع وقف التنفيذ بحق (جاك شيراك) الذي أتهم بالاختلاس وقبله حكمت محكمة دولية على رئيس البنك الدولي السابق بالتبرئة من تهمة التحرش الجنسي بموظفة لديه، يذكر ان فضائح اخرى على شاكلة الفضائح المشار إليها، مرت دون أن يطالها العقاب ! 

ينهى عن خلق ويأتي مثله !

حذر أردوعان القادة العراقيين من التدخلات الخارجية في شؤون العراق، واظهر قلقه من ما سماها بالاجراءات الطائفية لحكام بغداد ضد خصومهم، رداً على ذلك اتهم النائب ياسين مجيد عن دولة القانون، تركيا حصراً بالتدخل بالشأن العراقي ودعاها بدلاً من ذلك للانصراف الى حل مشكلاتها الداخلية وقال أيضاً: على اردوغان ان لا يدس انفه في القضايا العراقية. 

روح الثورة في مصر بعد روح النصر في العراق !

دعا الجامع الأزهر الى عقد مؤتمر وطني موسع في مصر (لاستعادة روح الثورة). الدعوة أتت من الأحساس بالتراجع عن مباديء الثورة هناك، الى درجة ان الروح راحت تفارقها، وهذا حال كل ثورات العالم، وتذكرنا الدعوة بدعوات لصدام حسين في الماضي كانت تتمثل في قوله (المحافظة على روح النصر) وجاءت الأيام لتدين (نصره) و (روحها) معاً ! مصر على خطى (العراق الجديد). 

عودة (السفير) الضال !

عاد السفير التركي الى باريس بعد استدعائه من قبل حكومته على خلفية اقرار البرلمان الفرنسي لقانون حذر إنكار المذبحة الأرمنية على يد العثمانيين في القرن الماضي، وسبق عودته اختفاء تهديدات تركية لفرنسا مثل ايقاف عمل شركات الأخيرة في تركيا وغيرها من التهديدات.. ان تركيا مطالبة بايضاح لهذا التطور في موقفها. 

يسييس.. ويحذر منه !

في الذكرى الـ90 لتأسيس الشرطة العراقية، حذر نوري المالكي من محاولات تسييس اجهزة الشرطة العراقية وطالب بأبعادها عن الخلافات السياسية ! عجيب غريب، ان يصدر هكذا تحذير وطلب من رجل مثله يشغل منصب القائد العام للقوات المسلحة بما فيها الشرطة، وبعد أن سييس كل القوات المسلحة العراقية !. 

الثعلب

خلافاً لأرادة السوريين، أمر (الأسد) بدمج الالاف من البعثيين وكوادر حزبه في المنظمات الشعبية، بأجهزة الدولة لتخفيف الأعباء المالية عن كاهل حزبه، وهؤلاء بالالاف ففي مؤسسة صحيفة (البعث) وحدها نقل (400) صحفي بعثي الى مؤسسات أعلامية تديرها الحكومة. 

صفعة أسكندنافية !

تلقت تركيا صفغة مدوية على خدها من حكومة الدنمارك التي قالت بعدم تمويل فضائية Roj.TV من قبل PKK بل من الشعب الكردي وان PKK ليس إرهابي، فيما طالب البرلمان السويدي حكومة بلاده بعدم تصنيف PKKعلى الأرهاب، بل أعتباره حركة تحررية، وانه لا يشكل خطراً على السويد، وفي الطريق صفعات اخرى لاشك. 

فلتان إعلامي !

على غرار (الفلتان الأمني) الاكثر شيوعاً من بين الفلتانات الأخرى، فان الاعلام يكاد يفقد مصداقيته في نقل الأخبار والسبب في ذلك التسرع والسبق الأعلامي، فعن على عبدالله صالح ذكر انه سيغادر الى بلد عربي، وان الاسد سيلجأ الى روسيا، والشيء نفسه حصل للقذافي ومبارك، ومن عيوب التسرع ما قرأته يوم 11-1-2012 في صحيفة لندنية عربية موقرة هذا القول المنسوب الى أردوغان: (وآخر شيء نتمنى رؤيته في العراق هو اندلاع نزاع أخوي جديد)..الخ 

معظمهم مطلوبون !

طالبت (ليبيا) تونس بتسليمها البغدادي المحمودي رئيس وزراء ليبيا السابق، ويقال ان الحكومة السورية نزولاً عند طلب من العراق ستسلم عزت الدوري إليه، وقبل ذلك طلبت المحكمة الجنائية الدولية من ليبيا تسليمها سيف الأسلام القذافي اليها، كما تلاحق الرئيس السوداني عمر البشير على خلفية جرائمه بحق الانسانية، فيما تطلب بغداد من اربيل تسليمها طارق الهاشمي، ويطالب الشعبان السوري واليمني بمحاكمة لرئيسيهما..الخ للأسف هذه الحالة تخص العالم العربي وحده. 

الغاية تبرر الوسيلة !

متى كان السلاح وسيلة لتحقيق السلام؟

قال (أوباما) (ان تزويد حكومة جنوب السودان بالسلاح هو لأجل تحقيق السلام والاستقرار) ولقد علمتنا التجارب ان الحروب غالباً ما تتوج التسلح ! 

إزدواجية

قررت القائمة العراقية فصل (6) من نوابها لمشاركتهم في اجتماعات مجلس النواب العراقي، لخرقهم امراً للقائمة بمقاطعتها، الغريب، ان اسامة النجيفي المحسوب على العراقية ورئيس مجلس النواب، يترأس الاجتماعات تلك ولم يقاطعها.  

لا للاحتلال.. نعم لتدخله !

كانت القائمة العراقية ورموز السنة في العراق في طليعة من نادوا بمغادرة الاحتلال الأمريكي للعراق، ولما جلب الانسحاب الامريكي من العراق بكوارث عليهم، طالب 3 من نواب العراقية واشنطن بالتدخل لتغيير الجكومة، ولام آخرون واشنطن من انهم بانسحابهم انما سلموا العراق الى إيران !! 

ما لا يريده لنفسه.. يجب ان لا يريده لغيره.

قال د.فؤاد حسين الناطق باسم رئاسة اقليم كردستان، ان البارزاني لن يشارك في (المؤتمر الوطني) اذا عقد ببغداد، في حين صرح نائب من دولة القانون، ان هناك من ينوب البارزاني في المشاركة، ان البارزاني وهو محق في عدم المشاركة، عليه ان لا ينوب احداً منه، فالمؤتمر هذا في مجمله خطأ.

الثلاثاء, 17 كانون2/يناير 2012 17:17

من دخل أرض كوردستان فهو آمن- محمد مندلاوي

منذ فجر التأريخ كانت أرض كوردستان تستقبل و تحتضن كل مشرد يبحث عن مأوى له، فاراً من ظلم الجبابرة الطغاة، أو من هرب من كوارث الطبيعة التي لا ترحم، فكوردستان كانت وما زالت الحضن الدافئ لأي إنسان يطلب العون والحماية من شعبها الأبي، وهذه هي سجية الإنسان الكوردي، منذ أن وجد على هذه الأرض، لا يضع شروطاً لمن يلجأ إليه طلباً للحماية، إن كان صالحاً أم طالحاً، كاذباً أم صادقاً، معادياً للكورد أم محباً لهم. تنقل لنا الكتب الدينية و التاريخية، أن من أوائل البشر الذين لجئوا إلى كوردستان و استقروا فيها النبي (نوح) الذي رست سفينته في أرض كوردستان، و بمفهوم العصر، أنه لجأ إلى هذه البلاد المباركة، التي تدعى كوردستان، لأنه استقر فيها بعد أن انتهى الطوفان، حيث استصلح الأرض و بنى فيها منازلاً لعائلته و مرافقيه، والكتب الدينية تقول، أن الله أنزله فيها، و تضيف أن الله رأى في ذلك الزمان أن كوردستان المباركة أطهر بقاع الأرض، لذا سمح لسفينة نبيه أن ترسو على إحدى جبالها و يستوطنها هو وأصحابه. وذكر القرآن هذه الطهارة المباركة لأرض كوردستان في سورة المؤمنون آية (29) " و قل ربِ أنزلني منزلاً مباركاً و أنت خير المنزلين" يقول شيخ المفسرين الطبري في تفسيره لهذه الآية "أي أنزلني مكاناً مباركاً" - أن القرآن ذكر اسم كوردستان في سورة التين أيضاً، حين يقسم الله بالتين و الزيتون وطور سينين و هذا البلد الأمين فالتين رمز لاسم كوردستان و الزيتون رمز لفلسطين (إسرائيل) و طور سنين جبل سيناء و البلد الأمين مكة- و بعد أن انحسرت مياه الطوفان وظهرت أعالي جبال كوردستان وأراضيها اتخذها الكورد للمرة الثانية موطناً لهم، ثم توالت القرون وكثرت البشرية و ظهرت الديانات و أسست الممالك و بدأ الصراع بين الخير و الشر، و قام الإنسان باضطهاد أخيه الإنسان، ولم يجد المضطهدون غير جبال كوردستان ملاذاً آمناً يأوون إليها، و لا شعباً أكرم من الشعب الكوردي يستنجدوا به. لكي نكون دقيقين فيما نقول، استوطنت في كوردستان في فترات تاريخية متباينة رغماً عن إرادة شعبها بعض الشعوب العنيفة كالآشوريين الذين انتهوا من الوجود قبل الميلاد بستة قرون، ولم يبقى لهم أثراً في التاريخ، غير بعض الألواح الطينية و بعض التماثيل في المتاحف، لكن العرب والأتراك لا يزالوا قابعين على الجسد الكوردي و ينهشونه. يذكر المؤرخون، إن أحداً من أحفاد الخليفة الأموي الثاني (يزيد بن معاوية بن أبي سفيان) (680- 683م) وهو (مروان بن محمد) حكم بين (744- 750م) آخر خليفة أموي، هزم في معركة (الزاب الأعلى) التي وقعت بين الأمويين و العباسيين والتي كانت آخر صفحة تطوى في الصراع على السلطة بينهما بانتصار بني العباس، و بعدها لجأ الخليفة الأموي المشار إليه إلى الكورد طالباً الحماية. إما عن لجوء المسيحيين إلى كوردستان في سنوات الاضطهاد المسيحي، يقول الآب (اغناطيوس ديك) في كتابه (الشرق  المسيحي) طبع بيروت " إن النساطرة الذين نجوا من مذابح ( تيمورلنگ) (1336- 1405م) الذي قضى على جماعاتهم في إيران والعراق لاذوا بالفرار إلى الجبال في مناطق كوردستان. وهم الآن أقلية مشتتة ما بين إيران والعراق و سوريا و القفقاس" وفي السنين الأخيرة و بعد تحرير العراق من براثن البعث المجرم، أعاد التاريخ نفسه، حيث شاهد العالم كيف هربت آلاف العوائل المسيحية من مدن العراق إلى كوردستان طالبة الحماية والعون من الشعب الكورد و حكومته. و قبل لجوء الطوائف المسيحية إلى كوردستان بعدة قرون، لجأ إليها الكثير من أئمة الشيعة و أبنائهم خوفاً من اضطهاد الدولة العباسية (750- 1258م) مثل، الإمام الثامن (علي بن موسى الرضا) (799- 818م) لقبه (الرضا) قبره مزار في أقصى شرق إيران في خراسان (مشهد) فحين تقرأ مسيرة حياته من ولادته إلى وفاته يتضح لك أنه حين فر من جبروت العباسيين لجأ أول الأمر إلى كوردستان و من ثم إلى إيران لأن الذهاب من بلاد الرافدين إلى إيران يجب أن يمر عبر بلاد الكورد كوردستان، فلذا لجأ في بادئ الأمر إلى الكورد، ومن ثم إلى إيران، البلد الذي أقام فيه حتى تسممه على يد الخليفة العباسي المأمون و وفاته، هناك من يشكك بقتله بتحريض من المأمون، لكن إلقاء نظرة على ما قامت بها خلفاء بني أمية و بني العباس من اغتيالات لمعارضيهم، تؤكد أنهم كانوا يقتلوا معارضيهم من خلال دس السم لهم في الأكل أو الشرب، حتى أن الخليفة الأموي (معاوية بن أبي سفيان) حين قتل (مالك بن أشتر النخعي) بدس سم له في العسل، قال قولته الشهيرة "إن لله جنوداً من عسل" فالمأمون من نفس الطينة،و هو الذي قتل أخوه (الأمين) لأنه كان ينازعه على السلطة. و قتل الإمام (أبي حنيفة النعمان) وقتل معه الآلاف من مناصريه. ومن اللواتي التي لجأن إلى كوردستان قبل ذهابها إلى إيران السيدة العلوية (فاطمة) بنت (الإمام موسى بن جعفر الكاظم) سابع أئمة الشيعة وهي أخت الإمام (علي بن الرضا) وتوفت في مدينة (قم) في وسط إيران و قبرها مزار للشيعة الإمامية. وأيضاً من العلويات اللواتي التي هربن من جحيم بني العباس عبر كوردستان و توفين في إيران ودفن بجوار فاطمة في مدينة (قم) أم محمد بنت موسى الكاظم، و أم إسحاق جارية (محمد بن موسى الكاظم) و أم حبيب جارية أبي علي محمد بن أحمد بن الرضا و أم موسى بنت علي الكوكبي، و ميمونة بنت موسى أخت محمد بن موسى الكاظم. هناك آلاف الأسماء من أهل البيت النبوي أبناء وبنات الأئمة لجئوا إلى كوردستان و من ثم إلى إيران، حتى أن الكثير منهم استقر في كوردستان وقبورهم شاخصة إلى اليوم مثال قبر إمام زادة (پیر مامی) أی (بیر محمد) و قبر إمام زادة (علي صالح) وإمام زادة گرز الدين (سيد أحمد) و إمام زادة، شاه زاده (مامي) أي شاه زاده محمد، وإمام زادة سيد عبد الله في هورمان الشهير ب (كوسه ى هه جيج) الخ. وفي العصر الحديث سلك أتباع هؤلاء الأئمة نفس الطريق للفرار من العراق بسبب ملاحقة حزب البعث لهم، حيث لجئوا في بادئ الأمر إلى الكورد في كوردستان و لم يبخل الشعب الكوردي عليهم لقد قدم لهم جميع أنواع المساعدة وسهل لهم الطريق من بين حقول الألغام ليعبروا بأمان إلى إيران، كان من جملة هؤلاء عناصر كثيرة من علماء الدين الشيعة و أيضاً من القيادات و القاعدة لحزب الدعوة الإسلامية الذي يرأسه السيد نوري المالكي، و من المجلس الأعلى الذي يرأسه السيد عمار الحكيم.
ومن الأحزاب غير الإسلامية التي وجدت في كوردستان بيت أمن وأمان، حزب الشيوعي العراقي الذي لجأ عناصره إلى كوردستان في كل مرة كان يتلقى ضربة من نظام الحكم بدأ من الحكم الملكي و مروراً بالأنظمة الجمهورية إلى نظام حكم البعث المجرم، إن الشيوعيين العراقيين وجدوا في كوردستان الحضن الدافئ لهم، لكن للأسف لم يردوا الجميل بالجميل بل تنكروا لكل ما قدمه لهم الشعب الكوردي حين وقفوا خلف نظام البعث المجرم في السبعينات من القرن الماضي ضد الحركة التحررية للشعب الكوردي، لكن سجية الكورد تبقى سجية خاصة في العالم لا توجد مثيلاً لها لا تعرف الحقد و الكراهية، لقد تعرض الحزب الشيوعي العراقي في نهاية السبعينات من القرن الماضي لضربة موجعة من نظام البعث المجرم، أيضاً لم يجدوا غير الشعب الكوردي و كوردستان مأوى لهم، و قدمت لهم كوردستان مجدداً كل أنواع المساعدة، ألا أنهم تنكروا لها مجدداً و حشروا أنفسهم في صراعات داخلية و بسببها حدث ما حدث. لكي يعرف القارئ شخصية هؤلاء الشيوعيون العرب سأتطرق باختصار لقيادي شيوعي ساعده الكورد مساعدات جمة ألا أنه نكر جميل الكورد بصفاقة، يقول في مذكراته (من الذاكرة) ص (161) " قررت أن أغادر العراق، بعد بيان الحادي عشر من آذار تسلم العديد من الكورد وزارات عراقية ممثلين عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني وعينت الحكومة عدداً من ممثلي الأكراد محافظين في منطقة كردستان العراق. و قد تعين الصديق علي سنجاري و كان مسئول منظمة الفرع الأول للحزب الديمقراطي الكوردستاني التي تغطي محافظتي الموصل و دهوك، محافظاً لدهوك. فالتقيت به في بغداد في إحدى زياراته الرسمية لها وطلبت مساعدته في إخراجي من بغداد و إيصالي إلى الموصل و منها إلى سورية ذلك لأنه كان يتعذر علي في حينها لأن أستخدم الطريق الشرعي لمغادرة العراق بالحصول على جواز سفر عراقي لوجود إشارة أمام اسمي في مركز الهجرة والجوازات، فأبدى علي سنجاري استعداده الكامل و كان كريماً معي غاية الكرم، إذ أجلسني إلى جانبه في سيارته الحكومية التي تحمل الرقم (دهوك1) أي السيارة الخاصة بمحافظ  دهوك. توجهت بنا السيارة نحو محافظة الموصل و هناك نزلت ضيفاً على مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل تمهيداً لترتيب أمر سفري عبر الأراضي الكردية في العراق المتاخمة للأراضي السورية. ونزلت ضيفاً لدى إحدى العوائل الكردية الموالية للحزب الديمقراطي الكوردستاني"و قامت بمساعدته عدة عوائل كوردية في جانبي الحدود العراقية و السورية حسبما يذكر حتى أو صلوه إلى دمشق. لكن هذا الشخص كان له موقف معادي لتطلعات الشعب الكوردي،نحن لا نستغرب، هذه هي حال الغالبية الذين قدم لهم الشعب الكوردي يد المساعدة و الحماية في الأيام الصعبة. رد في حينه (مام جلال) على هذا الناكر الجميل بكتاب  تحت عنوان " أغد و ديمقراطي و حرمان شعب حتى من حق الحلم" يحوي (398) صفحة، و دحض فيه جميع افتراءاته و افتراءات من كتب في جريدته التي هجم فيها على الكورد. الحزب الآخر الذي لجأ إلى كوردستان طلباً للحماية والمساعدة هو حزب البعث، أو ما يعرف بقيادة قطر العراق، الموالي لسوريا، أن العديد من قياداتهم و قواعدهم تواجدوا في كنف الشعب الكوردي إبان الحرب العراقية الإيرانية، وساعدتهم القيادات الكوردية مساعدات جمة. ومن الذين استشهدوا بشهامة الكورد في أيام المحن المقبور صدام حسين، حيث قال في عدة لقاءات و خطب تلفزيونية أن آبائه وأجداده من آل المجيد لجئوا إلى الطالبانيين في كوردستان طلباً للحماية خوفاً من فتك العثمانيين الأتراك بهم. وفي فترة حرب العراقية الإيرانية بين سنوات (1980-1988) لجأت آلاف العوائل العراقية إلى المناطق المحررة في كوردستان. وإبان حربي (1991) و (2003) أيضاً لجأت آلاف العوائل العراقية و بصورة خاصة العوائل البغدادية إلى المدن الكوردستانية كخانقين و مندلي و سليمانية الخ طلباً للأمان وخوفاً على أرواحهم من قصف الطائرات و من ميليشيات حزب البعث المجرم التي اعتدت على أعراض الكثيرين منهم و نهبت أموالهم. وفي السنين الأخيرة لجأت إلى إقليم كوردستان من المدن العربية في وسط و جنوب وغرب العراق عشرات الآلاف من العرب و المسيحيين والصابئة خوفاً من العصابات الإرهابية التي تفتك بهم دون رحمة،لقد وجدت هذه العوائل في كوردستان الأمن والأمان و العيش الرغيد ولا زالت تقيم في كوردستان و ترعاهم الحكومة الكوردستانية رعاية أبوية. وعلى مستوى الأعلام نأخذ نموذجاً واحداً و هو قناة الفيحاء العراقية التي تأسست بعد تحرير العراق في (2004) و بدأت عملها من الإمارات العربية المتحدة، و بعد فترة وجيزة من بث برامجها ألغيت إجازتها، بسبب وقوفها إلى جانب النظام العراقي الديمقراطي  وتشردت القناة في أصقاع العالم، ولم تجد لها مكاناً من بين اثنان و عشرون نظاماً عربياً، حتى توجهت في نهاية المطاف إلى قلعة المشردين كوردستان الأبية التي احتضنتها وقدمت لها جميع أنواع المساعدة لإدامتها كقناة محايدة، ألا أنها في بعض الأحيان لا تنصف الشعب الذي آواها و احتضنها نراها  تتلاعب بالكلمات و الجمل التي تضر الكورد و كوردستان مثل تسميتها للمناطق المتنازعة التي جاءت في الدستور،لكن قناة الفيحاء ومديرها بالذات يسميها بالمناطق المختلفة عليها، وهذه التسمية ابتكرها العروبيون العنصريون خلافاً للدستور الاتحادي للتشكك بالوطن الكوردي، كوردستان، مثال آخر، في مرات عديدة تقدم القناة اسم رئيس الوزراء على اسم رئيس الجمهورية، وهذا الأسلوب فيه مسحة عنصرية لا تليق بقناة تدعي الحياد. وفي الأيام الأخيرة لجأ إلى الكورد القيادي السني (طارق الهاشمي) طالباً منهم الحماية، وهو الذي كان له موقف معادي من حقوق الشعب الكوردي، ألا أن الكورد كما أسلفنا أبوابهم مشرعة على مصراعيها لكل مشرد لم يجد من يأويه، حتى إذا كان هذا، طارق الهاشمي أو صالح المطلق أو الأخوين نجيفي أو أو. أن اللجوء إلى كوردستان ليس فقط من العراق بل في الجانب الآخر من الحدود، في شرق كوردستان (إيران) لجأت جل الأحزاب الإيرانية إلى الكورد واتخذت من شرق كوردستان منطلقاً لنضالها أو كمأوى لها خوفاً من الملاحقة و التصفية الجسدية، وكذلك الأشخاص غير السياسيين من الإيرانيين كمطربين و ممثلين وكتاب و مثقفين هربوا من إيران إلى الدول الغربية وأمريكا عبر كوردستان.
كانت هذه نبذة عن الذين لجئوا إلى كوردستان بدأً من النبي (نوح) مروراً ب(طارق الهاشمي) وإلى من سوف يأتي بعده، أن أبواب كوردستان مشرعة على مصراعيها للجميع، لأن هذه هي أخلاق الإنسان الكوردي جبلت على فعل الخير و استصراخ أخيه الإنسان حين تحل به النوائب، و أن الرحمة عند الكوردي فوق العدل و القانون، وما توسط قائد الثورة الكوردستانية ملا (مصطفى البارزاني) عند رئيس الجمهورية أحمد حسن البكر في حينه لإلغاء حكم الإعدام الذي أصدره حكومة البعث ضد وزير الدفاع السابق عبد العزيز العقيلي (1919- 1981م) إلى السجن والذي نجح فيه حيث ألغي الحكم من الإعدام إلى المؤبد، هذه المبادرة الإنسانية ما هي إلا صفحة من صفحات التسامح الكوردي، لأن العقيلي هذا، كان إنساناً عنصرياً يعادي الشعب الكوردي أشد عداء وهو الذي أصدر سنة (1966) بيانه المشهور ضد الكورد والذي عرف ب"بيان العقيلي"، لكن كما قلنا أن الرحمة عند الكورد فوق العدل والقانون. في مقال للحقوقي/ ضابط متقاعد (عربي الخميسي) يصف في مقاله شخصية البارزاني و شهامته حيث يشير إلى أيام التي سجن فيها في (نقرة سلمان) كيف أن شقيقته ذهبت إلى القائد ملا (مصطفى البارزاني) ليتوسط عند الحكومة العراقية للإفراج عن شقيقه، ويضيف أن ملا (مصطفى البارزاني) استقبلها خير استقبال و وعدها بأنه سيتوسط لدى الحكومة العراقية للإفراج عن أخيها. هذه بعض النماذج من شيمة الكورد، حتى مع من يحتل أرضهم و يحرق قراهم و يقتل أبنائهم. فاستقبال (مام جلال) لطارق الهاشمي كضيف في كوردستان و توفير الحماية له ليس ألا استمراراً للشهامة الكوردية، التي جعلت من كوردستان قلعة للمشردين و الفارين من الاضطهاد و التعسف. لكن للأسف أن الجانب العربي بسنته و شيعته لا يعرف هذا إلا حين يكون خارج مركز القرار.
 نقول لمن وضع على عينه نظارات سوداء لا يرى الأشياء إلا سواداً في سوادي، هذا هو الشعب الكوردي الذي عاهده العالم، منذ آلاف السنين وهو يدافع و يصون المبادئ السامية للإنسان المتحضر، حيث جعل من وطنه كوردستان قلعة تأوي كل إنسان لم يجد وطناً يحفظ حياته و يصون كرامته. فلا تلوموننا لماذا يستضيف الشعب الكوردي طارق الهاشمي و غيره من العراقيين. إن الذي يعاتب الكورد على هذا العمل الإنساني، هو أيضاً مر بذات الظروف، من منا لا يتذكر القانون الذي أصدره المقبور صدام حسين سنة 1980 والذي كان بموجبه يعدم أي إنسان ينتمي لحزب الدعوة الإسلامية. ألا أن بيوت الكورد في مدن كوردستان كانت حينها تأوي المئات من أعضاء حزب الدعوة الفارين من نظام البعث الدموي المجرم، ألا أن الكورد لم يسلموا أحداً من الدعاة إلى سلطة البعثية المجرمة، بل ضيفوا الدعاة لأيام وأسابيع وحتى أشهر، ومن ثم أوصلوهم بأمان إلى الأراضي المحررة التي كانت تحت سلطة الپيشمرگة ومن هناك ذهبوا إلى إيران. فاللكورد تاريخ عريق لمساعدة من يلجأ إليهم طالباً المساعدة، وأن حالة الهاشمي شبيهة بالحالات التي أشرنا إليها، رغم فارق التشبيه بين نظام حكم البعث الدموي والحكم الديمقراطي الاتحادي،  و بين الهاشمي... و الدعاة.

 

انطلاقاً من الواقع الإعلامي الكوردي المشتت في سوريا، وبغية الارتقاء بالواقع الإعلامي ودفعه نحو المهنية الإعلامية لخدمة المجتمع الكوردي، ووفقاً للمرحلة الراهنة والتي تتطلب التوجه نحو العمل الإعلامي المؤسساتي والمنظم.

نحن الصحفيين الكورد في سوريا نعلن عن تأسيس:

(اتحاد الصحفيين الكورد في سوريا) - (YRKS) كمؤسسة إعلامية مستقلة تضم كافة الإعلاميين الأكاديميين الكورد في سوريا للنهوض بالواقع الإعلامي الكوردي.

وأن اتحادنا تأسس لإيمانه بالمبادئ الأساسية التالية:

  1. التوجه نحو التخصص بالعمل الإعلامي.
  2. العمل على تطوير مهنة الصحافة شكلاً ومضموناً بما يجعلها قادرة على أداء رسالتها النبيلة.
  3. ترسيخ دعائم الحريات الصحفية وقواعد الحياة الديمقراطية وحرية الرأي والرأي الآخر.
  4. العمل على الالتزام المهني بميثاق الشرف الصحفي وتمثل قيمه عند أداء مسؤولياته المهنية في تجسيد المصداقية والسعي للحقيقة ونقلها للرأي العام بكل أمانة وشفافية.
  5. العمل على تأكيد القواسم الوطنية الكوردية المشتركة وتفعيل النهج الديمقراطي وتأكيد قيم التجديد والخلق والإبداع المهني.
  6. العمل على تأكيد الهوية الثقافية والحضارية للشعب الكوردي.

 

اتحاد الصحفيين الكورد في سوريا

قامشلو 16/1/2012

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.   

يرجى فراءة رد صوت كوردستان  على الاستاذ مهدي  كاكةيي و الذي أدرج في نهاية الموضوع:

نص موضوع الاستاذ مهدي كاكةيي:

نظراً لأهمية الموضوع و كَون الدعوة موجهة من صحيفة صوت كوردستان التي تحمل الفكر القومي الكوردي و تدعو الى إستقلال كوردستان و تحررها من الإحتلال و الإستيطان، إرتأيتُ أن أبدي رأيي و وجهة نظري حول هذه الدعوة الخطيرة التي فيما لو تم تنفيذها و تم إتباع نظام الأكثرية و الأقلية البرلمانية في الحكم كما تنادي بها هذه الدعوة، فستقود الى إستعباد شعب كوردستان من جديد بسبب كون الكوردستانيين يشكلون الأقلية في العراق و سيتم فرض إرادة العرب على الكوردستانيين، حيث سيشكّل العرب الأكثرية في البرلمان العراقي، ، رغم إستحالة تطبيق مثل هذا النظام على الواقع العراقي، بل على واقع كل المجتمعات المتأخرة.  

في البداية أود أن أقول بأنه من المستحيل أن يبقى العراق موحداً خلال المستقبل المنظور لأسباب إجتماعية و إثنية و طائفية و تأريخية و إقتصادية. لا مجال هنا العودة الى صفحات التأريخ لسرد الحروب و الصراعات الدامية بين الشيعة و السُنّة و العرب و الكورد، بل بين كل إثنيات و طوائف منطقة الشرقّين الأوسط و الأدنى، بل أبدأ من تأريخ تأسيس الدولة العراقية المصطنعة حسب إتفاقية سايكس-بيكو، حيث لم تستطع الطوائف و الشعوب التي أُرغمت على العيش المشترك ضمن الكيان العراقي، أن تندمج مع بعضها و تُشكل شعباً متجانساً له ثقافة و مصالح و أهداف مشتركة. هنا يدور حديثنا عن العراق، و إلا فأن الدول المصطنعة في منطقة الشرقّين الأوسط و الأدنى و شمال أفريقيا، مثل إيران و تركيا و سوريا و مصر و ليبيا و غيرها من الدول لها ظروف متشابهة لظروف المجتمعات العراقية و مُقبِلة على تغييرات تأريخية كبرى، تعمل على تغيير الخارطة السياسية و الجغرافية للمنطقة بأسرها. 

أتساءل هنا كيف ينجح نظام ديمقراطي على النمط الغربي في مجتمعات متخلفة، مؤلفة من شعوب و طوائف و قبائل متصارعة و متنافرة؟ مجتمعات يُفرقها التأريخ و الثقافة و المصالح و الأهداف، كما هو حال المجتمعات العراقية. كيف نريد من هذه المجتمعات المتخلفة أن تصبح مؤهلة لتطبيق النظام الديمقراطي خلال أشهر أو سنين معدودة و تضمن إستقلال القضاء و الجيش و قوات الأمن الداخلي و الشرطة و أن تضع الشخص المناسب في المكان المناسب و  تؤمن بتناوب السلطة؟ قد تصبح المجتمعات العراقية مؤهلة لتعيش في ظل كيان سياسي واحد ذي نظام ديمقراطي بعد مائة أو مائتين سنة أو أكثر و حتى أن هذا الأمر لا يمكن ضمان حدوثه خلال القَرن الحالي و القَرن القادم. شعب متحضر و متقدم مثل الشعب البلجيكي لا يستطيع فيه السكان الناطقون بالألمانية و الفرنسية أن يعيشوا ضمن كيان سياسي واحد و من المرجح أن تنشأ منها دولتَان، فكيف نريد لمجتمعات عراقية، تتحكم فيها القبلية و البداوة و المناطقية و الدين و الشعوذة و الخرافة أن تصبح بقُدرة قادر مجتمعات متحضرة، تنجح في تطبيق النظام الديمقراطي خلال فترة قصيرة من عُمر التأريخ؟

 

فيما لو أُريد جمع المجتمعات العراقية في كيان سياسي واحد، أعتقد بأن الحل الوحيد لإنجاح هذه الفكرة هو إنشاء ثلاث كيانات سياسية في ظل نظام كونفدرالي تحت إشراف الأمم المتحدة و الدول الكبرى و نشر قوات دولية على طول حدود هذه الجمهوريات الثلاث لفترة مناسبة الى أن تستقر الأمور هناك. في هذه الحالة يكون لكل جمهورية كونفدرالية جيشها الوطني و ميزانيتها المستقلة و وزارة خارجيتها، حيث تتمتع كل جمهورية بمزايا دولة مستقلة.  

أرى أن أفضل الحلول و أنجحها و أنصفها هو إنشاء ثلاث دول مستقلة، دولة كوردستانية و دولة شيعية و دولة سُنّية. لو فرضنا إمكانية إستمرار العيش القسري للمجتمعات العراقية ضمن دولة واحدة (رغم أن هذا الأمر مستحيل)، عندئذ يفرض نظام التوافق نفسه على الكوردستانيين و الشيعة و السنة بسبب الواقع السياسي العراقي و بذلك لا يمكن  إنبثاق أي نظام ديمقراطي في العراق، كما هو الحال في الوقت الحاضر. لا يمكن التهرب من الواقع العراقي بأية صورة من الصور. لذلك فأن حكم الأكثرية و الأقلية لا ينجح في العراق، حيث سيحتكر الشخص الحاكم أو الحزب الحاكم الحُكم و يقوم بتزوير الإنتخابات القادمة بإستخدام وسائل إعلام الدولة و أموال الشعب. الآن السيد نوري المالكي له شركاء في الحكم و مع ذلك يحتكر الحكم و ينفرد بإتخاذ القرارات، فكيف يكون الوضع إذا إستلم حزبه الحكم في العراق (هنا لا أعني بحصر رغبة الأشخاص و الأحزاب بالإنفراد بالحكم بشخص المالكي و حزبه، بل هنا أضرب مثلاً لا غير، و إلا فأن كل السياسيين و الأحزاب ستحتكر السلطة لو تسنى لها ذلك)؟ لذلك فأن تصريحات النائبة آلا طالباني حول الديمقراطية و الدكتاتورية و شكل نظام الحكم في العراق، تعكس الواقع العراقي و تبتعد عن الطروحات الطوباوية. بالنسبة للفكرة المطروحة حول شعب كوردستان، فأنها إقتراح بنّاء و واقعي، يجب العمل الدؤوب من أجل تحقيقه. في الختام أقدم الشكر و التقدير لصحيفة كوردستان لطرحها مثل هذه المواضيع المهمة للمناقشة و فسح المجال أمام القراء للتعبير عن آرائهم و وجهات نظرهم تجاه المواضيع المطروحة للنقاش. نظراً لعدم إمكانية مناقشة الموضوع بالتفصيل في هذه العجالة، أضع بين أيادي القارئات العزيزات و القراء الأعزاء ثلاث مقالات منشورة لي، تتناول المجتمعات العراقية و النظام الكونفدرالي بالتفصيل، للإطلاع عليها لِمَن يرغب التعمق في الموضوع و الموجودة في الروابط التالية: 

http://www.akhbaar.org/home/2008/08/51588.html 

http://www.wattan4all.org/wesima_articles/articles-20060123-10245.html 

http://www.wattan4all.org/wesima_articles/articles-20060208-11132.html 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.  

----------------------------------------------------------------------

رد بسيط على ما ورد في مقالة الدكتور مهمدي كاكةيي

صوت كوردستان: الاخ و الاستاذ مهدي كاكةيي المحترم

يؤسفنا أن نقول لحضرتكم بأنكم لم تفهموا الدعوة التي وجهتها صوت كوردستان بشأن المحاصصة في العراق بالشكل الصحيح. فالدعوة مقسمة الى قسمين. قسم خاص بالعراق و الاخر بجنوب كوردستان. في القسم العراقي طلبنا بتنفيذ مبادئ الديمقراطية الحقيقية كما هو وارد في جميع الدول الديمقراطية. و القسم الثاني من الدعوة خاص بكوردستان و فيها قلنا بأن من حق الشعب الكوردي بعيدا عن بغداد  تقرير مصيره بنفسة في أستفتاء  تثبت تفاصيلة في الدستور العراقي. على العكس من ما ذهبتم اليه فأن بقاء المحاصصة في العراق يعني بقاء كوردستان جزءا من العراق  و الى الابد و لكن بأنهاء المحاصصة فأن العرب سيتمتعون بدولتهم و الكورد أيضا بدولتهم المستقلة. هذا ما ذهبت و تذهب اليه صوت كوردستان دوما. نتأسف لهذا السوء في فهم الدعوة و نؤكد بأن أشتراك الكورد في حكم بغداد تعني بقاء سيطرة العراق و الاغلبية العربية على كوردستان ايضا شئنا أم أبينا و الطريق الوحيد هو أنهاء الاشتراك في الدولة العراقية و التوجة نحو الاستقلال و لتحكم الاغلبية العربية نفسها في العراق و الاغلبية الكوردية أيضا نفسها و لكن في كوردستان. فما ذكرت الكورد لايرضون بحكم الاغلبية العربية فكيف سيرضى العرب أن تحكمهم أقلية كوردية  على مستوى العراق. و لكن العرب أكثرية في العراق العربي  و الكورد أغلبية في ألعراق الكوردي و من الاسهل أن تحذف العراق من الجانبين و يحكم الكورد أنفسهم و العرب أيضا أنفسهم. الاشتراك و المحاصصة تعني سيطرة الاخ الاكبر و خاصة في الشرق الاوسط و الدول ذات الثقافة الاسلامية. لهذا ليس هناك طريق للاستقلال سوى رفض الشراكة المزيفة و المحاصصة و هذا ما ذهبنا ألية.

 مع فائق أحترامنا

صوت كوردستان

 و هذا هو النص الخاص  الذي ورد في الدعوة بصدد جنوب كوردستان:

أما بصدد اقليم كوردستان و حقوق الشعب الكوردستاني في العراق فنقول بأن حقوق الشعب الكوردستاني في العراق  لا تكمن في المناصب ايا كانت تلك المناصب بل أن حقوق الشعب الكوردستاتي يجب أن تثبت في الدستور. لا رئاسة الجمهورية و لا حتى رئاسة الوزراء و لا وزارة الخارجية أو اركان الجيش لا يمثلون حقوق الشعب الكوردي. لان الرئيس العراقي يجب أن يتصرف عراقيا لو كان عربيا أو كورديا أو تركمانيا أو مسيحيا. أن حقوق الشعب الكوردستاني هي التي ترد في الدستور و تلتزم بها الحكومة العراقية الديمقراطية. لذا لا يمكن تجاوز العملية الديمقراطية تحت أية مسميات كانت.  اية حكومة تستطيع أدارة الدولة و هي مقسمة مدى الحياة كما هي الان. أن الهدف من  أبقاء المسائل بين أقليم كوردستان و بغداد  معلقة هو  الاخر من مخلفات نظام المحاصصة و الهدف منه الابقاء على نظام المحاصصة و  الحكومة الديمقراطية هي و حدها التي تستطيع حل المشاكل أن كانت فعلا ديمقراطية.

أن حقوق الشعب الكوردستاني الحقيقية  التي يجب أن تثبت في الدستور العراقي تكمن في أنهاء عمليات التعريب و تبعاتة و تشكيل أقليم يضم جميع الاراضي الكوردستانية تأريخيا و جغراقيا و أجراء أستفتاء في جنوب كوردستان بأشراف دولي حول البقاء أو أعلان دولة جنوب كوردستان المستقلة و أي صيغة أو تحالفات أخرى لا تستوفي  ابدا حقوق الشعب الكوردستاني.  

اليوم يغادر جميع الفاشلين عمليا ووظيفيا  من الكرد بغداد لحضور اجتماع دعى اليه الرئيس عشيرة البرزاني مسعود البرزاني ,لا يحتاج لذكر اسمائهم لانهم  ليسوا اصحاب الكفاءة ولا خبرة في مجال عملهم سواء الوزراء او الوكلاء او من في وزارة الدفاع او هيئة الاستثمار ,لا استطيع ان اقول من في البرلمان انصافا للحق والحقيقة جميعهم فاشلين ,والحضور يشملهم 
 

هولاء الطفاحل في النهب والسرقة وجمع المال ,ولا يجملون اية حرص اتجاه كوردستان او روح الكوردايتي  ولا يتكلمون باسم الشعب الكوردي ,وربما يلقون النكات التي كانت في النظام السابق يطلقونها ,وذلك للتملق والتزلف لعلي العلاق كما هو حال  دكتور فرهاد نعمة الله وكذلك المهندس سالار محمد امين لرئيس الهيئة وللعلم ان سالار الفاشل ضمن حياته وكان عاطل عن العمل ويعيش على فضلات  بين ليلة واخرى اصبح نائب رئيس هيئة الاستثمار وهو بعيد كل البعد عن الاستثمار .نعم هولاء الذين يحضرون الاجتماع ليطرح الرئيس سؤال واحد للجميع 
 
ماهي انجازاتكم للشعب الكوردي والى كوردستان وانتم محسوبين علينا ؟؟؟ 
واذا طرح سؤال اخر اليهم كم هو راتبكم في المركز ؟؟وكم هو راتبكم من كوردستان ؟؟وكم قطعة ارض حصلتم عليها هنا في كوردستان او في بغداد ؟؟
سؤال شرعي لان الشعب الكردي يعرف الاجابة .ماذا يجيب بابكر وسلام خوشناو وشيردل حوزي وعادل وكيل وزارة الصناعة ؟؟كل ما بنية على خطء يكون النتيجة كارثة يا سيد مسعود البرزاني ,كن شجاعا وعلنا هولا فشلوا ولم يستطيع احدهم ان يتكلم او يهمس حول مادة 140 ولا المطالبة بحق الكرد في المناطق المتنازعة عليها؟؟ولا  مطالب قوات البشمركة حول الراتب والتقاعد ؟؟لانهم ضعفاء  خاذلين انتهازين لا يهمهم سوى مصالحهم ؟؟اسالهم من اين لك هذا ؟؟(لا تتجرأ لانهم يسالونك انت من اين لك هذا سرة رش وجميع  اراضي بيرة مام وغيرها مقسم بينكم عشيرة البرزان )اسالهم وامام الاعلام اريد الانجازات واكثركم معشعش منذ سنوات ؟؟
مقدما اقولها لك بالذات اذا كان بيتك من زجاج لا ترمي بيوت الاخرين بالحجار ؟؟السلطة في كوردستان فاشلة ؟السلطة محصورة بيد حفنة ؟؟واصبح يلقبون انفسهم (بالشيخ) لانهم يفتقرون الى الشخصية والمكانة الاجتماعية ؟؟
سيد رئيس العشيرةالبرزان مسعود البرزاني اطلب باسم عوائل الشهداء والمنفلين والعاطلين عن العمل والموجودين في سجون البارستن وعقرة ترفع صوتك في هذا الجتماع  تقاضي هولاء ويكون امامك وامام الشعب الكردي ميزان الحق ماهي سلبياتهم وماهي الايجابيات ؟ويكون من خلال الانجازات للكرد وكوردستان 
هونر البرزنجي  

شفق نيوز/ قال إقليم كوردستان العراق، الاثنين، إن تركيا دعته للمساعدة في فتح معبرين جديدين في مسعى يهدف لمضاعفة الحركة التجارية بين الجانبين.

وتتصدر تركيا الدول في الاستثمارات بإقليم كوردستان، حيث تشكل نحو 55% من الشركات الأجنبية العاملة بالإقليم.

ويبلغ حجم التبادل التجاري بين تركيا وإقليم كوردستان نحو أربعة مليارات دولار سنويا.

وقالت رئاسة إقليم كوردستان في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن رئيس الإقليم مسعود بارزاني ومحافظ ولاية هكاري التركية معمر توركر تباحثا بشأن فتح معبرين جديدين بين الحدود العراقية والتركية.

وأضافت الرئاسة أن توركر طلب من بارزاني المساعدة لفتح المعبرين.

وسيربط المعبران محافظتي أربيل ودهوك بتركيا.

وقال بارزاني إنه مستعد للتعاون بعد استكمال الإجراءات القانونية لتنفيذ المشروع، مشيرا إلى انه "سيخدم الحركة التجارية والاقتصادية بين إقليم كوردستان والعراق من جهة وتركيا من جهة أخرى".

ومحافظة هكاري تقع جنوب شرقي تركيا وهي من المحافظات الحدودية ذات الغالبية الكوردية والمحاذية لإقليم كوردستان.

ويرتبط العراق مع تركيا عبر منفذ إبراهيم الخليل في زاخو ضمن محافظة دهوك.

م ج

نشرت وكالة ما تسمى (اكانيور)و التي أختارت لنفسها أسم وكالة كوردستان للانباء   و التي تمول من قبل حزب البارزاني و حكومتة و من أموال الشعب الكوردستاني خبرا تحت أسم (وفد تركي برئاسة محافظ هاكاري يجتمع مع البارزاني) . لو كانت هذة الوكالة تركية و تصدر من العنصريين الاتراك لكان الامر أعتياديا جدا و لكن أن تحمل الوكالة اسم كوردستان و تكون تصدر في جنوب كوردستان و ليس شمال كوردستان أو تركيا فأن الامر فيه خيانة و عمالة لا لبس فيها.. و كون  هذة الوكالة تمول من حكوم أقليم كوردستان و من الحزب الديمقراطي الكوردستاني فأن الامر يخرج من باب العمالة الى  درحات أعلى و لربما الخيانة. حيث أن الطرف الممول لهذة الوكالة يجب أن تكون لديها شروط و ظوابط أقلها أن تكون مهنية في أخبارها و لا نقول وطنية أو كوردستانية لا سامح الله.  ففي تركيا يستخدم اسم الكورد و كوردستان بشكل أعتيادي جدا فكيف أذا كانت الوكالة في أقليم كوردستان!!! هذة  الوكالة لم تقتصر بأعتبار الوفد الكوردي تركيا بل أنها استخدمت مصطلع جنوب شرق تركيا بدلا من شمال كوردستان و بعدها أتت  الوكالة و اصرت على أن مدينة هكاري نفسها تركية و ليست كوردية أو كوردستانية .  نكتفي بهذا القدر و الباقي نتركة للقراء كي يروا بأنفسهم الخبر و يحكموا على هذة الوكالة التركية بأميتاز. فهنيئا للبارزاني هذة الوكالة  التي يمولونها بأموال الشعب الكوردستاني!!!!

.........................................................................................

وفد تركي برئاسة محافظ هاكاري يجتمع مع بارزاني

(آكانيوز)
قالت مصادر اعلامية تركية ان وفدا تركيا برئاسة محافظ مدينة هاكاري جنوب شرقي تركيا اجتمع اليوم الاثنين، مع رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني في اربيل عاصمة الاقليم.
وذكر موقع تركيا اليوم الاخباري ان وفد وكالة تنمية شرق الأناضول التركية (DAKA) برئاسة محافظ مدينة هاكاري التركية معمر توركير اجتمع برئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.
وقال الموقع ان وفد الوكالة وصل الى أربيل للتباحث مع الجانب العراقي حول فتح معبرين حدوديين جديدين بين تركيا والعراق. والتقى وفد الوكالة الذي ترأسه محافظ مدينة هاكاري التركية معمر توركير اليوم الاثنين، بالقنصل التركي في أربيل آيدن سلجان ورئيس اقليم كردستان مسعود بارازاني في مدينة صلاح الدين.
واضاف انه عُلم أنه جرى في اللقاء مناقشة مواضيع من بينها مزاولة الأنشطة التجارية بين الحدود التركية – العراقية بالطرق المشروعة في أعقاب مصرع 35 شخصًا مهربًا تعرضوا لقصف المقاتلات التركية الشهر الماضي ظنًا منها أنهم عناصر حزب العمال الكردستاني".
والجدير بالذكر أن تركيا قد قررت فتح معبرين حدوديين مع العراق عبر محافظة هاكاري، إلا أن الحكومة العراقية لم تصادق حتى الآن على قرار هذا المشروع.
تح: عبدالقادر الونداوي

http://www.aknews.com/ar/aknews/4/284646/

نعلم أن ظاهرة قتل المجندين والعساكر الكورد في الجيش السوري بدأت بعد أحداث 12/3/2004 بين النظام والشعب الكوردي، الذي انتفض وللمرة الأولى ضد فجور النظام في قامشلو، وشملت عدة مدن ومحافظات سورية خلال الأيام القليلة اللاحقة، وكانت حصيلتها عشرات القتلى والجرحى الذين سقطوا على يد قوات الأمن والشرطة، لاستخدامهم الرصاص الحي المتشظي(ينفجر عند الإصابة)، وخراباً وأضراراً كبيرة لحقت بالممتلكات العامة والخاصة على السواء، ولأول مرة تم تحطيم تماثيل الطاغية هبل، وتلتها في الأيام التالية حملة اعتقالات عشوائية للمواطنين من منازلهم، شملت العشرات من الأطفال، وقد تعرضوا للتعذيب بواسطة الصعقات الكهربائية، وتكسير الأصابع، والضرب على مختلف أنحاء الجسم بالكابلات، ولوحظ آثار التعذيب واضحة على أجسادهم بعد الإفراج عن بعض المعتقلين.

·        الفترة الممتدة بين الثورة الأولى التي انطلقت من قامشلو و الثورة الثانية التي انطلقت من درعا، وما زالت مستمرة حتى سقوط النظام، شهدت مقتل ما يقرب من خمسين عسكرياً كوردياً من الذين يقضون خدمتهم الإلزامية في الجيش، وكانت على فترات متقطعة، وبصورة ممنهجة، وذلك للانتقام من الكورد من ناحية، وبث الرعب بينهم من جهة أخرى حتى يرضخوا لسياسة النظام، ونلاحظ بأن عمليات القتل عادت بطرق أخرى، وحجج أخرى، وهي في حقيقة الأمر عمليات قتل بالغدر للذين يرفضون توجيه رصاصهم إلى صدور إخوتهم من أبناء الشعب السوري العزل الرافضين للظلم والقهر، والمطالبين بحريتهم وكرامتهم، ونورد فيما يلي أسماء البعض من هؤلاء المغدورين، وأسماء الذين اختطفوا قسرياً في الآونة الأخيرة:  

·        المجند الشاب محمد سمير يحيى  أصيب بطلقة الغدر من شبيحة الأسد لرفضه إطلاق النار على إخوته في حمص، وبالتحديد في بابا عمرو، وقد أصدرت "تنسيقية شباب عامودا" بياناً ذكروا فيه: نرجو من كافة شباب الثورة أخذ الحيطة والحذر لاحتمال حضور الإعلام الكاذب "قناة الدنيا"، وحضور بعض مؤيدي النظام للإيحاء بأن ذوي الشهيد يساندون النظام.

·        المجند الشاب هوشنك حمزة إبراهيم من أهالي قرية كري بري التابعة لمنطقة قامشلو، اغتيل مع كوكبة من الجنود على أيدي كتائب وشبيحة النظام الأسدي  بتاريخ 13/1/2012 في بلدة خان شيخون التابعة لمحافظة ادلب، حيث يقضي خدمته الإلزامية... وحسب تنسيقية أحرار مدينة "تربه سبي"،  كان من المفترض أن تسلم السلطة جثمان الشهيد من مستشفى قامشلو إلى ذويه، ولكن أجهزة الأمن والمخابرات المدججة بالسلاح رفضت تسليم الجثمان خوفاً من أن تتحول الجنازة إلى مظاهرة ضخمة ضد النظام، فأرادت السلطات الاحتفاء بالشهيد على أساس أنه استشهد بأيدي العصابات المسلحة التي هي من بدع النظام، وقامت بتشييع رسمي من مدينة قامشلو إلى مدخل مدينة "تربة سبي" حيث أحضروا فرقة الكشافة الموسيقية التابعة للكنيسة السريانية في البلدة، وبعض الأبواق الحاملين لصور قاتل الشعب السوري، ولكن عند مدخل المدينة احتشد المئات من أبنائها بكردهم وعربهم، فقام الشباب من أحرار المدينة وأخوة الشهيد بمهاجمة السيارة التي كانت تحمل النعش الموشح بعلم النظام، واستطاعوا السيطرة على النعش بالقوة، وتم إنزال العلم السوري الممثل للنظام، ووضعوا العلم الكردي على نعش الشهيد، لتتحول الجنازة إلى مظاهرة كردية وهتافات ضد النظام القاتل، بعد طرد الأجهزة الأمنية المرافقة للنعش... واستقبلت الأهالي النعش  بالزغاريد والهتافات، وتابع الموكب سيره إلى قرية "كرى بري" حيث تم الكشف على جثة الشهيد، وملاحظة آثار طلقات الغدر والخيانة التي قتل بها الشهيد.

·        المجند الشاب حسين نوري عمر من مواليد الحسكة 1991 اغتيل بتاريخ 10/1/2012، وذلك أثناء أداء الخدمة الإلزامية في الجيش السوري في مدينة دير الزور باختصاص الشرطة المدنية، وبحسب مصادر العائلة فأن زملاء حسين اتصلوا بوالده وأبلغوه بمقتل نجله، ومن ثم اتصال أحد القيادات العسكرية بالعائلة ليبلغهم مقتل ابنهم، دون الإدلاء بأية تفاصيل عن كيفية مقتله.

·        مجموعة من المجندين الكرد من أهالي منطقة كوباني(عين العرب) كانوا عائدين إلى قطعاتهم العسكرية بتاريخ6/1/2012، وذلك بعد انتهاء إجازاتهم، وفي طريق عودتهم، وعند وصول الحافلة المدنية التي تقلهم إلى منطقة قريبة من سراقب فاجأتهم مجموعة من المسلحين، وقامت باختطافهم إلى جهة مجهولة، والمختطفون هم: رضوان احمد محمد - صالح محمد نهاد - عزت علي خليل - فتحي محمود مصطفى - فيصل عبدي صادق - محمد تركي حاجي - محمد عيسى عيسى - محمد محمد غانم - مصطفى خليل محمد

·        بتاريخ 04/01/2012 ، قامت مجموعة مسلحة من الشبيحة التابعة للنظام باختطاف سبعة مجندين من أبناء منطقة عفرين، بعد أن استوقفت الحافلة التي كانت تقلهم على الطريق الواصل بين مدينتي حلب وحماه، وذلك أثناء عودتهم للالتحاق بقطعاتهم العسكرية بعد انتهاء مدد إجازاتهم، ولا يزال مصيرهم مجهولاً وسط تخوف أهالي المجندين على حياة ومصير أبنائهم، والمجندون المختطفون من مدينة عفرين والمناطق التابعة لها، وهم:  شادي محمد حمادة من مدينة عفرين - صلاح حسن نعسان من مدينة عفرين - مراد زيدان علي من مدينة عفرين - مصطفى مصطفى خوجة من مدينة عفرين - أسعد مصطفى مصطفى من بلدة جنديرس - محمد حسن خلوف من بلدة جنديرس - شيار جقلي من قرية سنارة.

إننا في منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية – روانكه – إذ نتقدم بأحر التعازي من ذوي الضحايا-القتلى، فإننا ندين استمرار دوامة العنف في سورية، أياً كانت مصادر هذا العنف أو أشكاله أو مبرراته.

كما أننا نعبر عن قلقنا الشديد حيال ما آلت إليه أوضاع حقوق الإنسان في سوريا، والمسارات التي تتخذها هذه الانتهاكات من اغتيالات واختفاءات قسرية، وهدر كامل لحقوق الذين يعملون على فضح الانتهاكات الخطيرة التي ترتكبها هذه الأجهزة، وإسكات أصوات الحق المناهضة لسياسة القمع.

وفي الوقت الذي ندين بشدة هذه السياسات والممارسات بحق المواطنين السوريين، فإننا نعلن عن تضامننا الكامل معهم، ومع كافة معتقلي الرأي، وندعو النظام إلى وقف هذا المسلسل التعسفي الغادر.

المجد لضحايا الحرية

المجد لضحايا الكلمة الحرة الصادقة

الحرية لكافة معتقلي الرأي في سجون النظام

دمشق 13 / 01 / 2012 . . . منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي – روانكه – 

نصوص

    ـــــــــــــــــــــــــ

      غبار لغلق الحكمة في التبصير- مصطفى محمد غريب

كلما..

 يتطاير الغبار من المقابر

ممتطياً وجهي

تأتي ذرات الرماد

رصاصية  من خلف السحاب

حادةْ، كشفرات موس الحلاق،

تحط على الأنوف

بقعاً 

سوداء

كرسومٍ

من عصرٍ حجري.

..........

كلما..

  يرتفع الغبار فوق أنهر جافةْ

نشم سعف النخيل

يحترق

ببطء شديد

يحترق

تسقط منه ذرات السخام

سوداء

لزجة

عنكبوتية

لها راحة شواء لحم نيء

ثم تحمله الريح

إلى عالم النسيان.

..........

 كلما..

 تقدمُ

وترتحل

 أتربة الطواحين الهوائية

تتخندق الكلمات التي  لها وزن

 تلك التي لها لون هواء

..........

كلما..

اقتربتْ نساء المقابر تريد النشور

يصبح رنين بصدى صوت كهفي، ضعيف

يهدر  لحد الطوفان

يغطي وجوه القادمين من صوب الصحراء.

 يغطي فلول المهاجرين

يغطي هياكل الخنادق الترابية الحمراء

ويمنح أرقاماً للمفقودين بدون حساب

..........

كلما..

تزحف صحراء الفكر

تطفح الدمامل الثقافية للمقدمة

تمتد عبر دلاهيز الأنفاق الإنسانية

تستيقظ تلال العجز لبناء مستوطناتها المظلمة

لتسفه من مقدار  الرؤيا

لتضعف الحكمة في التبصير!

         30 / 12 / 2011

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2012 20:25

ما الذي تغير ؟!- عزيز العراقي



كرر المالكي في أكثر من خطاب : بان عام 2012 سيكون عام بناء بالنسبة للعراقيين . والسيد رئيس الوزراء يدرك جيدا ان البناء يتطلب استقرار سياسي قبل أي شئ , والصراع على السلطة بين الكتل والأحزاب الذي استمر طيلة السنوات التسع , وسيستمر أكثر حسب الحاجة , واخذ أشكال دموية في كثير من الأحيان , وأخرى( سلمية ) مثل تزوير الانتخابات , واستحداث قانون انتخابي يسرق أصوات الفائزين ويمنحها لمن لم يأتي حتى بعشرة أصوات مثل الشيخ جلال الدين الصغير الذي رشح عن دهوك او الشيخ همام حمودي الذي رشح عن السليمانية . والبناء يحتاج الى استقرار اجتماعي , وإعادة تدوير للعجلة الاقتصادية , وإحصاء سكاني , وغيرها الكثير . إلا ان الأساس في  إعادة بناء هذه المستلزمات هو الاستقرار السياسي , وإعادة بناء الثقة بين أبناء العملية السياسية على الأقل  .

يبدو ان رئيس الوزراء ومن موقع المسئولية , وجد معالجة الوضع السياسي سيأخذ وقتا قد يطول إلى دورة برلمانية أخرى أو أكثر إن استمر هو في منصبه  . وسبق له ان أعطى وعودا كثيرة ولم يستطع الوفاء بها , حتى أصبحت لازمة المحتجين في أيام الجمع تحت نصب الحرية هي : " جذاب نوري المالكي ". وأمام وعده الجديد في جعل عام 2012 عام بناء , وهذا وعد يفوق بآماله كل الوعود السابقة  ويستحيل تحقيقه حتى لو أراد ذلك . فبادر الى حسم التلكؤ الأمني باجتثاث القائمة العراقية التي تعادل في فهم الكثيرين اجتثاثا للبعث , السبب الحقيقي في تعثر العملية السياسية .

لقد عرف السيد المالكي بذكائه وعلمه , وعندما أعلن ما بحوزته من أدلة إدانة للسيد الهاشمي منذ ثلاثة سنوات , أراد ان يوضح كم هي معاناته في ثقل الوزر الذي يحمله , وقد تحمل عذاب الضمير وخيبة الوجدان طيلة هذه السنوات  , على ان لا يفرط بسلامة العملية السياسية . وبدل الإدراك المتفهم لهذا الموقف النبيل , الذي ضحى بالعشرات بل بالمئات من الأبرياء العراقيين, نجد قيادة العراقية المتمثلة بعلاوي والنجيفي أقامت الدنيا ولم تقعدها , رغم ان مطاردة الهاشمي وطرد المطلك يصب في مصلحتهما الشخصية للانفراد في قيادة القائمة .

وإذ كنا نتفهم جحود علاوي والنجيفي كما يقول احد المقربين من قيادة " دولة القانون " , فكيف نفهم موقف القائمة " الكردية " ؟! وهي التي عملت طيلة وجودها في العملية السياسية على إضعاف الطرفين الشيعي والسني كي يتسنى لها البقاء في صدارة الموقف , كيف نفهم رفضها لمطاردة الهاشمي وتوفير الملاذ الآمن له , وعدم تسليمه للقضاء العراقي ؟ وليت الأمور استمرت بهذه الحدود , بل الإعلان عن الرغبة في ان تثار دعوة قانونية ضد السيد المالكي بحجة تستره على جرائم الهاشمي .

البارحة الأحد أصدرت المحكمة قرارها برفض طلب الهاشمي في نقل المحكمة من بغداد الى كركوك , فما الذي تغير ؟! ليبرأ الهاشمي او ليعدم ؟ ما الذي يتغير ؟! تسع سنوات ما الذي تغير ؟! العراق محصور في دائرة صراع تقاسم السلطة والنفوذ بين القيادات السياسية الشيعية والسنية والكردية , ولا توجد دولة , ولا يوجد مشروع وطني , ولا توجد وحدة اتخاذ القرار , ولا توجد آلية تنظم العلاقة بين الرئاسات , صراع طائفي وقومي يشغل العراقيين بمناسيب ارتفاعه وانخفاضه , دورة اقتصادية لا وجود لها , دولة ريعية تأخذ أموال النفط وتوزعها على الجميع بين سرقات وفساد ورواتب ضخمة للرئاسات والموظفين الكبار ورشاوي , وفتات يوزع على الشعب كأي كمب للاجئين , وعشرات المفاصل الأخرى غير الموجودة , فما الذي تغير ؟! ليذهب المالكي ويأتي الجعفري , وليذهب مسعود ويأتي نجيرفان , وليعدم الهاشمي ويأتي الملا , فما الذي يتغير ؟! ونحن في ذات الإطار وذات الأسس .

اصدر  رئيس ديوان اوقاف  المسيحيين والديانات  الاخرى السيد رعد  جليل كجةجي ايضاحا يبين فيه حيثيات توليه  المنصب والسياقات  القانونية المتبعة  في ذلك ، مستشهدا  بالاجراءات الحكومية والكتب الرسمية الصادرة  من الجهات المخولة  بذلك ، وكذلك رافضا  التشكيك بانتمائه للكنيسة الكلدانية  ، ومؤكدا ان تعيينه ليس تهميشا للطائفة  الكلدانية كونه احد  ابنائها ويشهد  له بالدور الكبير في دعم ومساندة خورنة  كنيسة الصعود الكلدانية  في بغداد. وكذلك اكد  السيد كجةجي بانه سيعمل جاهدا مع جميع ممثلي الديانات وكافة منتسبي الديوان  لخدمة دور العبادة  والقائمين عليها  بدون تمييز او تفضيل  احد على احد  حسب ما جاء في الايضاح:

اوضح مدير الوقف المسيحي الجديد السيد رعد جليل كجه جي، المعين وكالة لتسنم منصب رئيس ديوان اوقاف المسيحيين والاقليات الدينية الاخرى حول الامور التي اثيرت بخصوص رئاسة الوقف المسيحي والديانات الاخرى. 
وقال كجه جكي في رسالة توضيحية بعث بها الى موقع " زوعا اورغ " ان "رؤساء الطوائف المسيحية في العراق وبضمنهم غبطة الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي بطريرك بابل على الكلدان ونيافة المطران شليمون وردوني المعاون البطريركي للكلدان، وقعوا على ترشيح ثلاثة اشخاص لتسنم منصب رئيس ديوان اوقاف المسيحيين والايزيديين والصابئية المندائيين، بموجب الكتاب المرقم م.ع/ 2 – 11 في 9 كانون الثاني 2011، واضاف ان "على غبطة البطريرك ان يكون على مسافة واحدة من المرشحين الثلاثة من دون تفضيل احدهم على الاخر كما جاء في تعاليم السيد المسيح له المجد التي توصي بالعدالة والمساواة بين الجميع". 
واوضح كجه جي انه "انتهى دور رؤساء الطوائف المسيحية الاجلاء بهذا الصدد حال توقيعهم على الكتاب اعلاه، ويترك استكمال الاجراءات الاخرى لاشغال المنصب المذكور وفق السياقات المتبعة من قبل الدولة وحسب الآلية القانونية المشار اليها في احكام المادتين (61/ البند خامسا و 80/ البند خامسا) من الدستور. 
وبينّ ان "مجلس الوزراء الموقر ممثلا بدولة رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي الجزيل الاحترام قد اتبع الالية القانونية المشار اليها اعلاه وقام بالتوصية لمجلس النواب بترشيح السيد رعد عمانوئيل توما للمنصب المذكور، ولعدم حصول المومأ اليه على التوافق من قبل ممثلي الاقليات الدينية في مجلس النواب والبالغ عددهم 11 نائب من اصل 13، 3 مسيحيين، 7 ايزديين ونائب صابئي مندائي، فقد قامت لجنة الاوقاف والشؤون الدينية في مجلس النواب بناء على اعتراض ممثلي المكونات اعلاه على ترشيح المؤمأ اليه اعلاه بمخاطبة مجلس الوزراء بهذا الصدد، وعلى اثره لجأ مجلس الوزراء الى ترشيح الشخص تسلسل 2 رعد جليل كجهجي الوارد اسمه بكتاب رؤساء الطوائف المسيحية في العراق اعلاه". 
وتابع ان "لجنة الاوقاف والشوؤن الدينية في مجلس النواب قامت باتباع نفس الالية التي اتبعتها عند عرض المرشح تسلسل 1، علما ان مجلس رؤساء الطوائف المسيحية قد اكد على التزامهم بضمون كتابهم الاول والمتضمن ترشيح الاشخاص الثلاثة المذكورين فيه بموجب كتابهم ذي العدد م.ع/ 28 – 11 في 20 تشرين الاول 2011، ولدى ترشيح التسلسل الثاني رعد جليل كجه جي حصل على موافقة 12 نائب من اصل 13 من ممثلي المكونات الدينية في مجلس النواب، بالاضافة الى الحصول على موافقة المرجعيات الدينية للايزيديين والصابئة المندائيين (للمرة الاولى) على ترشيحه، الامر الذي لم يحصل في ترشيح الاول". 
وزاد كجه جي انه "وبناء عليه قامت لجنة الاوقاف والشؤون الدينية في مجلس النواب بمفاتحة الامانة العامة لمجلس الوزراء لترشيح رعد جليل كجه جي لمنصب رئيس الديوان، لحصول التوافق بين المرجعيات الدينية للديانات الثلاث وممثلي المكونات الدينية في مجلس النواب بموجب كتابها العدد ل.ف/ 10/299 في 30 تشرين الثاني 2011 وعلى اثره قرر مجلس الوزراء بقراراه رقم 447 لسنة 2011 التوصية الى مجلس النواب بسحب ترشيح السيد عمانوئيل توما الشماع من منصب رئيس الديوان وتعيين السيد رعد جليل جرجيس متي كجه جي، لمنصب رئيس الديوان حسب كتاب الامانة العامة لمجلس الوزراء / دائرة شؤون مجلس الوزراء ذي العدد 44520 في 22 كانون الاول 201، واستنادا على قرار مجلس الوزراء المؤقر اعلاه صدر كتاب الامانة العامة لمجلس الوزراء / الدائرة القانونية ذي العدد 44844 في 25 كانون الاول 2011 حول قيام السيد رعد جليل كجه جي بأشغال منصب رئيس الديوان وكالة". 
وذكرّ كجه جي "غبطة الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي بانه لا يوجد بترشيحي الى منصب رئيس الديوان لا حاضرا ولا مستقبلا، تهميشا للطائفة الكلدانية، لكوني احد ابناءها وكما جاء في كتاب خورنة كنيسة الصعود الكلدانية في 5 شباط 2011"، مؤكدا على انه "سيعمل جاهدا مع جميع ممثلي الديانات من مدراء عاميين في الديوان وكافة منتسبيه لتقديم كافة الخدمات لدور العبادة والقائمين عليها من المسيحيين والايزيديين والصابئة المندائيين بدون تمييز او تفضيل احد على الاخر ونطلب من الرب ان يكون عونا وسندا لنا جميعا لكل ما فيه الخير لابناء شعبنا من الاديان الممثلة بالديوان ودمتم". 
وادناه صورة من الوثائق الرسمية التي بعثها السيد كجه جي ننشرها كما وصلتنا:

الصراع على السلطة في العراق عامة. اصبح العملة الرئيسية لقادة السياسين الذين كانوا يحلمون ان يكون احدهم موظف بسيط داخل الدوائر ,,الصراع على الكرسي كصراع شرع الغابة البقاء للاقوى .الصراع على المراكز القيادية لابنائهم واحفادهم من قبل القادة السياسين الحالمين شاغل افكارهم ويكرسون كل قواهم ليكونوا الورثة ..طارق الهاشمي والمالكي وابراهيم الجعفري والمطلك كلهم من طينة واحدة اعداء الديمقراطية  وحنين الى احضان الدكتاتورية ,الهاشمي والمطلك وعلاوي  هدفهم وغايتهم الانتقام من كل انسان صارع النظام البعثي وتحدى نظريات عفلق ,المالكي الان يعترف بان القائمة العراقية وقفت بوجه  تنفيذ مادة 140 ؟؟لماذا لم يكن واضحا مع الشعب الكردي ويفضح نياتهم القذرة ؟؟وهل كان مام جلال على دراية من هذه النقطة ؟؟لانه طرح فكرة 33 لكل مكون داخل كركوك اي باع مرة اخرى كركوك وتاجرة بها  لاجل الحصول على كرسي الرئاسة ؟؟
اليوم يعاد مسرحية لقاء القادة ورسم حرييطة جديدة للشعب العراقي .خريطة اخرى لتلاعب بمشاعر الجماهير وكلها تدور كيف يتم تقسيم الكراسي وعلى نمط المذهبية او الطائفية او القومية .يريدون اقناع عامة الناس بانهم الوفياء  والحريصين على الشعب ,ولكن هم حريصين على تقسيم الكعكة العراق على طبق المحاصصة اللعينة .هل ينسجم المحاصصة مع نظرية الديمقراطية ؟؟هل التعددية الحزبية معناها المحاصصة ؟؟هل الفدرالية معناها الانفراد بالسلطة من قبل حزبين لانهم  يملكون المليشيات والسلاح والقوة والاعلام وابراهيم خليل ؟اما الجماهير تملك الارادة وحب الوطن وراية كوردستان .
ما طرح على صوت العراق نرفع اصواتنا ضد المحاصصة التي  زرعها مام جلال بعد الفشل في الانتخابات 1992ودعى اليها مرة اخرى في بغداد .يجب ان تتكاتف الجهود من قبل الادباء الشرفاء ومن قبل العمال والشعراء والفلاح والموظف ونجعل كلماتنا رصاصة الرحمة على المحاصصة وان دعت الضرورة ربيع كوردستان والبصرة لتتحول الى صرخة لاعادة حقوق الشعب الى ابنائها ونكون اوفياء لدم كل قطرة دم سقطت على قمم الجبال والاهوار وسفوح التلول وعلى نهر دجلة والفرات ,ونقول للطغاة والدكتاتورية لا مكان لكم في العراق من كوردستان الى  الفاوا
نعم بارك الله فيكم يا العاملين في صوت  كوردستان نحن معكم واكون معكم لنزيح من على صدورنا نغمة المحاصصة والديمقراطية المزيفة والانتخابات الزائفة ,,
  
الكلمة والقلم ليكون انذار للمالكي ونيجرفان البرزاني
  
علي الكناني
عينكاوة
 

 

{بغداد:الفرات نيوز} استدعت وزارة الخارجية السفير التركي في بغداد يونس دميرار للاعراب عن قلق الحكومة من التصريحات الاخيرة للمسؤولين الاتراك بشأن الاوضاع الداخلية في العراق.

 

وذكر بيان لوزارة الخارجية تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه اليوم الاثنين أن "وكيل وزارة الخارجية محمد جواد الدوركي استدعى السفير التركي في بغداد يونس دميرار وتم في اللقاء الاشارة الى التصريحات الاخيرة للمسؤولين الاتراك".

 

وأضاف أن "الدوركي نقل للسفير التركي قلق الحكومة العراقية من التصريحات التي صدرت مؤخراً عن مسؤولين أتراك تتعلق بالشؤون الداخلية للعراق، والتي من شأنها التاثير سلباً على العلاقات بين البلدين، وطلب اليه إبلاغ ذلك إلى حكومته وضرورة تجنب كل ما من شأنه تعكير صفو العلاقات الثنائية الطيبة".

 

من جهته أكد السفير التركي بحسب البيان ان "ماصدر من تصريحات على لسان المسؤولين الأتراك كانت بنية حسنة"، مضيفا انه "سيقوم بابلاغ حكومته في أنقرة بموقف الجانب العراقي".

 

وأوضح البيان ان "الطرفين اكدا حرص بلديهما على إدامة العلاقة بين البلدين الجارين".

 

يذكر ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان قال في تصريح صحفي الاسبوع الماضي ان "العراق يشهد اوضاعا دموية لا يمكن معها الوقوف من دون حراك"، محذرا من ان "الاوضاع هناك تنذر بنزاع طائفي".

 

واضاف اردوغان ان "تركيا لا يمكنها ان تشاهد الاوضاع في العراق تنحدر نحو نزاع دموي ذات صبغة طائفية"، معتبرا ان "الوضع في الجارة الجنوبية يؤثر على بلاده".

 

كما عبّر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن قبل ايام عن قلقه "حيال الأزمة السياسية بين السُنة والشيعة في العراق"، محذراً من أن "هذه الأزمة قد تؤدي إلى تنامي خطر اندلاع حرب طائفية".انتهى


 

قرأنا وسمعنا الكثير عن المسيرة الطويلة والشّاقة لنضالات الشعب الكردستاني في الأجزاء الأربعة من كردستان, من أجل نيل الحريّة, والخلاص من سطوة الأنظمة الغاصبة لأرض كردستان. اشتعلت ثوراتٌ وانطفأت ثورات, وقدّم الكُرد من التضحيات ما قلّ نظيرها عند الكثير من الشعوب المتطلّعة إلى الانعتاق من قيود الهوان, فتاريخ الكرد تاريخٌ من كفاح, وصراعُه صراعُ وجودٍ لانتشال الذاكرة من رُكامِ الأزمِنة المنسيّة, ونفض الأوحال عن قاماتٍ من نورٍ ونار لِتُعانق وجه السّماء.

في كلّ محطّةٍ نضاليّة يصنع الكرد ملاحماً عظيمة, ويسطّرون روايات البطولة بمداد الروح والجسد والدماء, يشرّعون لِغَدِهِم بوّابات الأمل ويوصدون كلّ جحور الخنوع والمذلّة. ليعيدوا للطفولة بسمتَها, ينزعوا الحزن من أفئدة الأمهات, ويطفؤوا الحسرة  في قلوب الآباء المنتظرين طويلاً... متشبّثون بالمكان كالجبال لم تقتلعهم كلّ نوائب الزمان, يزرعون الرجال لتنبت بتلات الحريّة.

في كلّ ثورةٍ كرديّةٍ عظيمة يبرز قادةٌ, ويظهر أبطالٌ شجعان, مناضلون مؤمنون بحريّة شعبهم, يبذلون الحياة, يقدّمون الروح, يجودون بكلّ ما هو غالٍ, يزهدون بكل متاع الأرض, لا يبتغون حتى فراديس الآلهة, فقط الحرية هي ما يضحّون من أجلها, على أرضنا ثمّة ما يستحق الموت لأجله, وعلى أرضنا ثمّة ما يستحق الحياة من أجله, وعلى أرضنا الثورات لم تهدأ يوماً, ثوراتنا تزحف, ثوراتنا تغفو, ثوراتنا تنهض, ثوراتنا لا تموت, إنّها الحريّة إذن.

وفي كلّ ثورةٍ كرديّةٍ أيضاً يتكاثر المتسلّقون, ويبرز الانتهازيّون, ويظهر المتملّقون الزئبقيّون الانبطاحيون المنتفعون الذين يتحيّنون الفُرَصَ للنّيل من كلّ قيَم الثّورة ومعانيها, ويطؤون كلّ الجهود والتضحيات التي أتت بأتعاب المناضلين وعرقهم ودمائهم, يتجرّدون من كلّ القيّم الانسانيّة, , ينكثون بالعهد والأمانة, فينهبون ويسرقون, ثم ينزلقون إلى العمالة, ويغرقون في الحضيض, فضيلتهم الوحيدة هي الهرولة نحو المكاسب الشخصيّة, وسرعان ما يصطفّون في الطرف المقابل, يتطاولون على الدماء التي سالت على التراب ومن أجل هذه التراب, ويبادرون إلى الإخبار عن الشرفاء ليختفوا في الغياهب أو يقضوا نحبهم في زنازين السّفلة, وفي بعض الحالات يحاربون بني جلدتهم بالسّلاح إلى جانب الطغاة, وتنافح عنهم أقلامٌ مشبوهة مرّت بذات مراحلهم الآنفة الذكر.

اكتسب هؤلاء مسمياتٍ مختلفة في تاريخ الثورات الكرديّة الحديثة والمعاصرة, ففي جنوبي كردستان وخلال ثوراته المباركة لُقّبَ هؤلاء بالجحوش, و تمّت تسميتهم بذلك في شرق كردستان أيضاً. وفي ثورة شمالي كردستان العظيمة أُطلِقَ عليهم تسمية الكونترا أو الكونتركريلا أو قروجي, أمّا في غربي كردستان فبعد أن كان الأمر مقتصراً على كلمة عميل أو مُخبر وكان محصوراً بحالاتٍ فرديّة غير منظّمة بدأت تأخذ في الآونة الأخيرة وخلال الثورة الشعبيّة في سوريا وغربي كردستان منحىً آخر, فثمّة من يحاول أن يزرع بين الكرد في غربي كردستان " ثقافة التجحيش " وتطبيق العمالة بشكل منظّم. و أولى مظاهر التجحيش هي قلب المفاهيم, والإيحاء بأنّ المتسلّق السّارق والذي تحوّل فيما بعد إلى مُخبِر بأنّه شخصيّة وطنية, وإن مات بأنّه شهيد, من خلال قيام البعض من أنصاف الكتّاب وأنصاف الأحزاب بمنحه شهادات الوطنيّة وتعليق وسام استشهاده على بعض مواقعنا الوطنيّة جدّاً. أمّا من أمضى أكثر من ربع قرن من حياته في خدمة الوطن و الشعب في كافّة ساحات كردستان وبكافّة أساليب النضال, مواصلاً اللّيل بالنهار, متحدّياً الحرّ والبرد والجوع والعطش, زاهداً في الحياة, لا أسرة ولا أطفال ولا مال ولا بيت, لا أمّ ولا أب, فقط الثورة والشعب والرفاق هم كل ما يملك, هكذا كان المناضل الشهيد خبات ديريك, فهذا المناضل يغدو في قاموس الكاذبين والمفترين "إرهابيّاً". هكذا تنقلب المفاهيم إذن, المدافع عن نفسه وقيَمه "مجرِم", والنّاهب الذي يدوس كلّ القيم "شخصيّة وطنيّة".

إنّ النزوع نحو خلق تيار الكونترا والجحوش في غربي كردستان مظهره الآخر هو ظهور بعض المناضلين الوهميين على ساحات الفيس بوك والسّاحات الالكترونيّة مختفين خلف القذارات, همّهم الوحيد هو معاداة الشّرفاء ومحاربتهم ومحاولة تحييدهم أو إقصائهم.

هذا الذي نقوله لم نقُله عبثاً, بل هي حالة واقعية تمّ التثبّت منها من خلال متابعة كتابات بعض الزّمر على المواقع الالكترونيّة ومتابعة بعض الحسابات على الفيس بوك لبعض الذين يعملون على مَنهَجَةِ التجحيش لضرب الحركة الوطنيّة الكرديّة في غربي كردستان وسوريا  وقلب الحقائق أو تشويهها, ومحاولة النيل من إرادة الشعب الكردي العظيم ودفعِهِ نحو منزلقاتٍ خطيرة.

أحمد يوسف

16/1/2012

الدانمرك

القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد

 

السومرية نيوز/ بغداد

أكد قيادي في ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، الاثنين، أن المسيحيين العراقيين لا يشرفهم أن يتحدث باسمهم "رجل قاتل مثل سمير جعجع"، وفيما أشار إلى تسببه بالكثير من المجازر من خلال شراكته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون والموساد، وصفه بأنه أسوأ من علي كيمياوي.

وقال النائب ياسين مجيد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المسيحيين العراقيين لا يشرفهم أن يتحدث باسمهم ويدافع عن حقوقهم رجل قاتل مثل سمير جعجع"، مشيرا إلى أن "الكثير من المجازر ضد المسيحيين اللبنانيين وفي مقدمتها مجزرة أهدن التي راح ضحيتها نجل الرئيس اللبناني الأسبق سليمان فرنجيه خلال الحرب الأهلية في لبنان التي اندلعت في العام 1975، قد سجلت باسم سمير جعجع".

وكان زعيم حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وصف، خلال مؤتمر صحافي عقده، أمس الأحد (15 كانون الثاني الحالي) في أربيل التي زارها مع عدد من قياديي حزبه، عمليات استهداف المواطنين المسيحيين في العراق، بأنها "وصمة عار"، ودعا الحكومة العراقية لتحمل مسؤولياتها بحمايتهم، كما أعرب عن أمله في أن ينعم المسيحيون بوسط وجنوب العراق بنفس القدر من الأمن والحرية التي يتمتع بها أقرانهم في كردستان.

وأضاف مجيد وهو قيادي في ائتلاف دولة القانون أن "جعجع كان شريكا لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون في مجزرة مخيمي صبرا وشاتيلا والتي راح ضحيتها أكثر من خمسة الاف فلسطيني في عام 1982 بعد مقتل الرئيس اللبناني الأسبق بشير الجميل".

وأكد مجيد أن "جعجع هو عضو الارتباط الرئيس بين حزب الكتائب والقوات اللبنانية من جهة والجيش والموساد الإسرائيلي من جهة أخرى، حيث وصلت الدبابات الإسرائيلية إلى قصر بعبدة الرئاسي بفضل تعاونه وأمثاله من القوات اللبنانية".

وأوضح مجيد وهو عضو لجنة العلاقات الخارجية أن "حديث سمير جعجع عن إقامة إقليم في سهل نينوى للمسيحيين يؤكد أن مشاريع الأقاليم تدخل في إطار الأجندة الخارجية"، مشيرا إلى أن "ما تحدث عنه يفضح هذا المشروع بسبب علاقة جعجع الوطيدة بالموساد الإسرائيلي".  

وشدد مجيد على أن "سمير جعجع شريك شارون، وبسبب المجازر الأهلية التي ارتكبها أثناء الحرب الأهلية في لبنان كان أسوأ من علي كيمياوي الذي ارتكب مجازر حلبجة والانفال بحق المدنيين الكرد"، مشيرا إلى أن "المسيحيين هم كباقي أفراد الشعب العراقي ضحايا العمليات الإرهابية التي تحدث في جميع مدن العراق".  

وتعرضت مدينة حلبجة، 83 كم جنوب شرق مدينة السليمانية، نحو 364 كم شمال بغداد، للقصف الكيماوي في 16 آذار سنة 1988، إبان الحرب العراقية الإيرانية، وراح ضحية هذا القصف حسب الإحصاءات الرسمية لحكومة إقليم كردستان العراق نحو خمسة آلاف من سكان المدينة وأطرافها، وأدين علي حسن المجيد بتهم الإبادة الجماعية في ذلك القصف ونفذ  عليه حكم الإعدام في 25 كانون الثاني 2010.

وكان زعيم حزب القوات اللبنانية سمير جعجع قد وصل، أمس الأحد ( 15 كانون الثاني الحالي) إلى اربيل في زيارة، التقى خلالها برئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني وعددا من السياسيين في الإقليم ومواطنين مسيحيين في اربيل، وهي الزيارة الأولى له، منذ بدأ الاتصالات بين حزبه والحزب الديمقراطي الكردستاني منذ خمس سنوات

ويتعرض المسيحيون في العراق منذ العام 2003 إلى أعمال عنف واستهداف في العاصمة وفي عدد من المحافظات العراقية مثل الموصل وكركوك والبصرة، وفي آذار عام 2008 تم خطف المطران الكلداني الكاثوليكي بولص فرج رحو وعثر عليه مقتولاً في وقت لاحق، كما استهدفت جماعات مسلحة بيوت مواطنين مسيحيين بالتفجير في 30 كانون الأول الماضي.

وأعنف الهجمات تلك التي طالت كنيسة سيدة النجاة في العاصمة بغداد في 31 تشرين الأول الماضي حيث اقتحم مسلحون الكنيسة واحتجزوا عشرات الرهائن من المصلين الذين كانوا يقيمون قداس الأحد، وأسفر الاعتداء عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 125 شخصاً، وتبنى تنظيم ما يعرف بـ"دولة العراق الإسلامية" التابع لتنظيم القاعدة، الهجوم في وقت لاحق، مهدداً باستهداف المسيحيين في العراق مؤسسات وأفرادا.

يذكر أن المسيحيين كانوا يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينيات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة من المسيحيين إلى الخارج بعد عام 2003.

ويضم العراق أربع طوائف مسيحية رئيسية هي الكلدان أتباع كنيسة المشرق المتحولين إلى الكثلكة، والسريان الأرثوذكس، والسريان الكاثوليك، وطائفة اللاتين الكاثوليك، والآشوريين أتباع الكنيسة الشرقية، إضافة إلى أعداد قليلة من أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت.

الكلام حول المؤتمر الوطني مقدما اقولها مؤتمر فاشل ,التراشق الاعلامي لحد هذه اللحظة واضح جدا ,الشروط والتفاعل والانفعال من يحضر او لم يحضر انها اهانة لارادة الشعب اولا ,واخيرا ,من تكون اذا كنت شخصا عاديا وليس مسؤول هل تسدعى ؟؟ وكما تقول يا كاك مسعود اختارك الشعب ؟اذا حضورك واجب مقدس لانك تمثل اولا الشعب الكردي (للاسف)وثانيا تمثل حزب عريق عن طريق الوراثة ورثتها  (للاسف ), وكذلك علاوي لا يحضر الى حين تحقيق الشروط اولها طارق الهاشمي ..الحلول المطروحة بهذا الشكل لا يرضي الشعب ..المكاشفة الحقيقة بين الجميع نقطة انطلاق نحو الصحيح ,الابتعاد عن التمسك بزمام الامور بتفرد والدكتاتورية  طريق الاول والاخير ,الشعب العراقي لا يقبل ان ينتحر مرة اخرى ابدا .العراق لا يعود الى الوراء ابدا وعجلة الديمقراطية تسير ببطء ولكن النتيجة انتصار على الطغاة الجدد ؟؟الذي يذهب يجب ان يذهب بروح الايجابية والابتعاد عن مشاريع واجندة اجنبية او اقليمية  ويضع امامه الدستور ومادة 140 والمناطق المتنازعة عليها ,,التنافس الشريف في جميع المراحل خطوة جيدة ولكن القتال والعنف واغتيال واتهامات مع البعض يجيب ترمى خلف الظهور من الان   ولا يكون هذه الصراعات تنازل اخر من قادة الكرد في سبيل الاخرين كما فعلها ويفعلها البرزاني او الطالباني ,رئيس الجمهورية لا يستطيع واقولها للمرة المليار لا يخطط سوى لنفسه وعائلته وهذه ليس جناية او تهمة واقع حال يعرفه الجميع ,,عندما نخطء مرة واحدة لا يجوز ان نكرر الخطء على نفس المنوال ؟مام جلال  اصبح اداة للتقارب وليس لحل المشكلة ؟؟مام جلال اصبح مزار يرجع اليه من هو مؤمن به ومن يتملق لمزاره ؟؟مام جلال لا طاقة جديدة ولا حل جديد ,,القوانة مشروخة ولا يجتاج التجمع حوله ؟؟مام جلال اكن له كل احترام لماضيه وكل الانتقاد لحاضره ؟مام جلال لا يحمل اي شىء جديد   في جعبته ابدا ,,خجلت من نفسي عندما اشاهد مام جلال وهو يقبل الاخرين اثناء الاستقبال وكانه يتملق ويتوسل  للاخرين ؟؟
 

المؤتمر الوطني  الى الان خلاف حول مكان الانعقاد  ؟فكيف اذا في الاطروحات داخل المؤتمر ؟لماذا يحولون المؤتمر الى مؤتمر احزان وليس مؤتمر عرس وطني الى جميع الشباب وليس  للقادة كما يريدها المخضرمون ,المؤتمر يحتاج الى تنازلات من قبل الجميع وليكن المؤتمر في قاعة او دار محايد وليس باسم شخص معين ؟؟ ,وبنية صافية وروح وطنية لا روح البروز 
 
ونقطة اخرى اطرحها على هامش اللقائات نجرفان البرزاني الذي عادة اخيرا من نتجع امريكا ,ويحاول تشكيل حكومة جديد خلفا لبرهم صالح الذي دخل وخرج بحفي الحنين ,وابواق البارتي قالت وتقول جميع الانجازات هي  من انجازات الكابية الخامسة ؟وربما اقول صحيح ليس هناك اية بصمة لبرهم صالح سوى ما حصل عليه الشعب الكردي من كلمات ومؤتمرات ؟نجرفان سيشكل الوزارة على نمطه الخاص والخاص جدا تريد غزال اخذ ارنب واذا تريد ارنب اخذ ارنب ؟سوف يكون رئيس الاقليم بارتي ورئيس الوزراء بارتي ورئيس المخابرات بارتي ووزير الداخلية بارتي وزير المالية بارتي ورئيس الديوان ونائب رئيس الوزراء بارتي ؟ويبق مدراء الاعمين والوكلاء الةزارات بارتي وجميع مفاصل الامنية بارتي ؟واكثرهم اذا لم اقل جميعهم من عائلة البرزاني ؟او خدم لهم كفاضل الميراني (القائل هناك ثلاثون الف مقاتل يحمون البرزاني واقول له اصبحوا واحد وثلثون الف مقاتل لانه تناسى نفسه ,, وكريم السنجاري بطل السجون وكاتم اسرار المذابح  ووووووالخ 
نجرفان سوف يمسك زمام السلطة بيد من كلاشنكوف وبيده الاخر R>P>G>7
وتحت السراديب سجون مظلمة وفي شوارع عيون ساهرة متجسس على الجميع وفي جميع الدوائر الحكومية دون استثناء كامرات مراقبة فقط من هو موالي ومن هو المعراض ,لا يهمه الانتاج او العمل من الكوادر .اما الجامعات والمدارس حدث فلا حرج ؟جميع الوزاء الجدد لا يراهم نجرفان سوى في اجتماع مجلس الوزراء ؟ولا يشاهد نجرفان في شوارع يتفقد المواطنينولا في الاسواق ليكون قريب من مشاكل الاقتصادية ؟نجرفان من البيت الى رئاسة الوزراء وعن طريق الخاص به ؟؟الله يكون في عون الشعب الكردي المفروض عليه حتى حراس الليل وشرطة اسياش ؟فكيف الحال مع رئيس الوزراء حكرا على البرزاني وبطانتة الطالباني ؟؟ 
 
هونر البرزنجي

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2012 17:27

كاميران ماسيكي- هل ولدنا في زمننا

كاميران ماسيكي < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

جئنا الى الدنيا
مِنْ أرحام بريئة
مرينا بطفولة بريئة
مَرَتْ بشقاء وبؤس
دلع وشقاوة
حنان ودروس من الضرب
كلمات عسلية
كلمات نابية أو مَسَباتْ
ليالي ظَلْماءْ
ونهارات صَقيع وبَرْدْ
ولدنا وكنا لا نملك معالق أكل
لا فيه معالق ذَهْبْ أو فِضَة
لا مطابخ عصرية
ولا مخابز أوتوماتيك
بل كنا نعيش على خبز التنور
وجمرة الحطب
لها نكهة لاتنسى مهما
تقدم الحياة ....
اليوم يولد الإنسان
على حليب جاهز ومركز
لا حنان ولا رضاعة
الأكلات تصل بالتلفون
كل شيء تحول الى إنسان
إطلب وإتمنى
تلقى عشرين مارد سليمان
بالإنتظار.
يولد الإنسان اليوم
خارج الأرحام
مجرد من العواطف والإنسانية
أليس معاي حق
في قصة ولادة تحت مختلف
الظروف

تستمر الثورة ويستمر الشعب السوري بإذهال المجتمع الدولي بقدرته على خلق ادواته الذاتية لنضاله السلمي في وجه اعتى الديكتاتوريات عرفها التاريخ الانساني على مر العصور واكثرها رغبة في التسلط والاستبداد، ان ما تشهده ساحات ثورة الكرامة والحرية في سوريا يوم بعد يوم ما هو الا تعبير عن توق الانسان السوري لانعتاقه من عصور الظلم والاستبداد التي كرس الاسد وازلامه كل طاقاتهم وجهودهم وعلاقاتهم مع الانظمة المتواطئة معه على الشعب السوري اضافة الى شعوبها، فالكثير من اصدقاء النظام ينتظرون دورهم في السقوط الواحد تلو الاخر والربيع قادم اليهم لامحالة.

ان تكاتف الشعوب على مر العصور كان هو السلاح الاكثر فعالية في مواجهة الشرور التي تهدد الانسان في انسانيته ووجوده والتاريخ حافلا بالأمثلة شرقا كان او غربا، وان كان السوريون قد طرقوا ابواب جميع الانظمة الاقليمية والدولية ولم تجدي صراخاتهم في تخليصهم من النزف المستمر بفعل الاجرام الذي يمارسه الاسد وشبيحته، فأننا نجدد استغاثتنا للشعوب الحرة، بمد يد العون الينا لتخليصنا من الكابوس الذي نعايشه منذ عقود والذي يزداد ضراوة وشراسة مع فقدانه لأقنعته يوما بعد اخر، ونستنجد بها للضغط على حكوماتها لتتحمل مسؤولياتها الاخلاقية والانسانية في حفظ الكرامة الانسانية التي يدنسها النظام السوري الفاقد للشرعية بكل سفور في كل ساعة ودقيقة، وان كانت غير قادرة على التدخل لمساعدتنا في وضع حد لطغيان الاسد، فبالحد الادنى قطع كل العلاقات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية مع هذا النظام المجرم، بالإضافة الى علاقاتها المخفية من وراء الكواليس مع النظام لكي لا تكون شريكة الاسد بقتل الشعب السوري، وفي لاحق الايام يكون للسوريين موقفه الواضح من هذه الانظمة والدول.

لذلك ونظرا لاستمرارية القوة في العلاقات الانسانية بين شعوب العالم تبقى اشد وامتن من العلاقات السياسية، فأننا في الاتحاد الليبرالي الكوردستاني – سوريا ندعو كافة ابناء الجالية السورية خصوصا وابناء الجاليات المختلفة في المانيا اضافة الى اصدقاء الشعب السوري من الالمان، للمشاركة الفعالة والقوية في مظاهرة يوم الغضب العالمي لنصرة الشعب السوري والتي تبدا في تمام الساعة الواحدة بعد الظهر بتاريخ 21-1-2012 في الساحة الرئيسة امام مدخل محطة القطار الرئيسية في مدينة دوسيلدورف وفق البينات التالية

Konrad adenauer platz (Bahnhof vor dem Haupteingang)

Düsseldorf

21.01.2012 um 1300 Uhr

للاستفسار عن المظاهرة والمشاركة في الفعاليات التي ستقام الرجاء الاتصال على الارقام التالية


                               017623211205

017637397122

     01792344264


لكم ولنا ولسوريا آزادي

قامشلو 16-1-2012

الاتحاد الليبرالي الكوردستاني – سوريا 


هيئة المتابعة والتنسيق

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الايميل المعتمد لإصدار البيانات

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السكاي بي المعتمد

Liberals.kurd

الصفحة الرسمية

https://www.facebook.com/Syria.Federal

 

 
في الثامن والعشرين من صفر (على رواية) توفي رسول الله خاتماً رسالات الله للأرض بخير الأنبياء والمرسلين وسيدهم محمد (ص)، من هو على خلق عظيم، فبعثه الله للناس كافة رحمة للعالمين.
نبي الرحمة،  الرحمة المهداة، سيد ولد آدم، حبيب الرحمن، المختار، المصطفى، الصادق، الأمين، صاحب الشفاعة والمقام المحمود، صاحب الوسيلة، صاحب التاج والمعراج، إمام المتقين، سيد المرسلين، قائد الغر المحجلين، النبي الأمّي، الرسول الأعظم، السراج المنير،  طه، المزمّل، المدثّر، يس،أحمد، أبو القاسم، محمد...
نبيُّ براهُ اللّه نورا بعرشِهِ ... وما كان شيٌ في الخليقة يوجدُ
وأودعه من بعدُ في صُلب آدم ... ليسترشد الضُّلالُ فيه ويهتدوا
ولو لم يكن في صُلب آدم مودَعٌ ... لما قال قِدْما للملائكة: اسجدوا
لئن سبقوه بالمجي‌ء فإنَّما ... أتوا ليبثُّوا أمره ويمهدوا
رسولٌ له قد سخَّر الكونَ ربّه ... وأيَّدَهُ فهو الرسول المؤيّد
ومن كان بالتوحيد للّه شاهدا ... فذاك لطه بالرسالة يشهدُ
ولولاه ما قلنا ولا قال قائل ... لمالك يوم الدين: إيّاك نعبدُ
 
يروي صحابته عنه أنه كان أحلم الناس وأشجع الناس وأعدل الناس وأعف الناس وأسخى الناس، لا يبيت عنده دينار ولا درهم، إن فرشوا له اضطجع وإن لم يُفرَش له اضطجع على الأرض، يمزح ولا يقول إلا حقاً، يضحك من غير قهقهة.
كان لا يثبت بصره في وجه أحد، يجيب الوليمة، ويعود مرضى مساكين المسلمين وضعفائهم، ويجالسهم ويؤاكلهم، ويتبع جنائزهم، وكان يمشي وحده بين أعدائه بلا حارس، يقبل معذرة المعتذر إليه، وما شَتَم أحداً من المؤمنين، وكان لا يصارح أحداً بما يكرهه، وما ضرب شيءاً قط بيده، ولا امرأةً، ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما انتقم من شيء صُنع إليه قط إلا أن تُنتَهك حرمة الله.
كان أبعد الناس غضباً وأسرعهم رضاً، وكان يبدأ من لقيه بالسلام، وكان يمرّ على الصبيان فيسلم عليهم، وكان لا يقوم ولا يجلس إلا على ذكر الله، ولا يُسأل شيءاً إلا أعطاه، وكان يجلس بين أصحابه مختلطًا بهم كأنه أحدهم، وكان أكثر الناس تبسماً وضحكاً في وجوه أصحابه. ما عاب طعاماً قط، إن اشتهاه أكله، وإن كرهه تركه.
كان يتكلم بجوامع الكلم لا فضول ولا تقصير، وكان جهير الصوت، لا يتكلم في غير حاجة ولا يقول المنكر، ولا يقول في الرضا والغضب إلا الحق، ويكنّي عما اضطره الكلام إليه مما يكره.
كان ذلك بعض من وصف أصحابه فيه (ص)...
 
من غار حراء لمكة للمدينة للعالم أجمع انبثق نورٌ يأبى أن يخفت إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون وليتم نوره مضيئاً الظلام الحالك وكاسحاً الليل البهيم بنور رب العالمين ورسوله (ص) ليرتعد الظالمين وتزلزل عروشهم ويفرح المظلوم برسالة جاءت بشعارات العدالة والكرامة والحرية.
بتواضع الشامخ لا خضوع الذليل قاد أمة من الجاهلية الجهلاء وظلم العادات والتقاليد ودين الوراثة لدين التفكير والعقل والعدالة والكرامة مخلصاً إياهم من الظلم والجهل والفقر، وأساس بلاء المجتمع ثلاثة (ظلم وفقر وجهل)...
نبي حباه الله بخير الرسالات رسالة، وخير المنازل منزلة جعلته حبيب الله وهو حبيبه، من ذاب بالعشق الإلهي فما مال الفؤاد إلى سواه سبحانه...
 
قال فيه الكاتب اليهودي مايكل هارت (هو الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحاً مطلقا على المستوى الديني والدنيوي)، وقال فيه الأديب العالمي تولستوي: (يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة).
 
رغم صعوبة الظروف المحيطة به (ص) ولكنه قاد أمة وخلصها من براثن الجهل والظلم لنور العلم والعدالة، فمن النّاحية السياسية، كانت شبه الجزيرة العربية مفككة، لا توحّدها دولة ولا تديرها حكومة، وطغت البداوة على المدن، فكانت القبيلة هي الوحدة السياسية والاجتماعية. مع انتشار حالة النزاع والصراع القبلي، وعلى أتفه الأسباب.
ومن النّاحية الدينية كانت الوثنية تسود شبه جزيرة العرب بشكل غالب، حيث كانوا يعبدون آلهة يمثلونها في أصنام مصنوعة من الحجر والخشب بلغ عددها (360) صنمًا مثبتة حول الكعبة تعبدها القبائل التي تؤم البيت للحج وتقدم لها القرابين والنذر، ومع ذلك بقي لديهم شعائر من بقايا دين إبراهيم مثل تعظيم الكعبة، والطواف بها، والحج، والعمرة. وكان هناك أفراد من الموحدين على ملة إبراهيم وإسماعيل كانوا موجودين في مكة عرفوا بالأحناف من أشهرهم أبو طالب عم النبي (ص)، ولقد تواجدت أيضاً ديانات بشكل محدود مثل اليهودية والنصرانية والمجوسية.
في مثل هذا المجتمع جاءت رسالة ورسول لتغير واقع ديني واجتماعي متردي ومتخلف وظالم، ونظام سياسي واقتصادي قائم على الغبن والقوة والقسوة والاعتداء على الآخرين...
 
نبيٌ حارب عمه القريشي العربي الثري صاحب الحسب والنسب أبا لهب في مجتمع يقدس من هو ذو حسب ونسب، من أجل أن ينصر عبداً مملوكاً أسوداً حبشياً رث الحال يسمى بلال، متحدياً قريش وساداتها وقسوتها.
 
نبيٌ حارب أعمامه العرب ذوي الجاه والوجاهة والسطوة ويقاتلهم ويخاصمهم لأنهم ظلمة كفرة، ويقرب فارسي غريب ويجعله بمنزلة أهل بيته منه فـ(سلمان منا أهل البيت) قالها الرسول (ص).
 
نبيٌ لا وساطة ولا محسوبية عنده إلا الله ونهج الإسلام لتحقيق العدالة والمساواة، وعرف لماذا هلكت الأمم التي من قبل حيث يقول (إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأني والذي نفسي بيده، لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها).
وكم في يومنا من سارق مكرّم ومحترم وممدوح، وكم من شريف ونزيه مذموم ومكروه...!!
نقرب ونكرّم الشريف (الغني، المسؤول، الحاكم، المدير، الموظف الكبير في الدولة) رغم فساده وظلمه وجهله، ونقصي ونطرد الضعيف (النزيه، صاحب الفكر، المؤدب، الناصح، الناطق بالحق، الفقير) رغم كرامته وعلمه وأدبه، فالتعامل بمحسوبية رسمية ونسمي أنفسنا مسلمين.
معذرة يا رسول الله فلا إسلام اليوم إسلامك، ولا نهج رجال دين اليوم نهجك، فالقوي يسرق ويباركون له سرقته المباركة، ويبررون له السرقة لتصبح منحة وهدية ومكرمة، والضعيف لا حول ولا قوة له إلا أن يستأنس بأحاديثك وسيرتك الشريفة، فهي خير أنيس لقلوب أثقلتها الآم الظلم والحرمان والذنوب...
 
المؤمن عند الله ورسوله من يحب لأخيه ما يحب لنفسه، فهم إخوة.
(إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم تُرحمون * يا أيها الذين امنوا لا يسخر قوم ٌ من قومٍ عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساءٌ من نساءٍ عسى أن يكنّ خيراً منهنّ ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الأيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون * يا أيها الذين امنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم إثمٌ ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه وإتقوا الله إن الله توابٌ رحيم * يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليمٌ خبير)الحُجرات/10-13.
لو لم يقل الله في أدب الحديث والمعاملة سوى تلك الآيات الأربع من سورة الحجرات لكفتنا الخير كله، ولجعلتنا جميعاً أخوة في الله والإنسانية، ولصرنا بالفعل خير أمة أُخرِجت للناس ولكن (على قلوب أقفالها)...!!
يقول النبي (ص): (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) قالها (ص) بصريح عبارته (لا يؤمن أحدكم)، فهل تحبون يا مسلمي اليوم لإخوانكم في الدين والإنسانية كما تحبون لأنفسكم، أم تتكلمون بحقد وتتصرفون بكراهية وتؤمنون ببغض وعداء...!!
 
معذرة يا رسول الله فالكثير من مسلمي اليوم لا يكترثون ولا يحترق لهم قلب ولا تدمع لهم عين لأفعال مجرمين إرهابيين مسلمين يفجرون ويقتلون مسلمين أبرياء لمجرد خلاف في الطوائف الأسلامية، بل ومنهم من يتشفى بهم ويفرح بقتلهم فقد أضحى الدين دين طوائف لا أن تكون الطائفة منهج عبادي بل طائفة موروثة ينصرها لا لأنه مؤمن بها بل نكالاً وبغضاً بمن يخالفها...
أبصر بحالنا يا رسول الله لترانا قوماً يقتلون قوماً ويتشفون بقتلهم وأذاهم لأنهم أتباع (طائفة إسلامية) بعينها ويفجرونها تفجيراً...
يرضون عن التفجيرات ولا يستنكرونها ولا يستهجنوها لأنها طالت طائفة مغايرة لطائفة يؤمنون بها، رغم ما جاء في المأثور (من رضي شيئاً كان كمن أتاه، ولو أن رجلاً قُتِل في المشرق فرضي بقتله رجلٌ في المغرب لكان الراضي عند الله شريك القاتل)...
فمن أحب عمل قومٌ حشر معهم، ومن رضي عنهم كان منهم، ومن سكت عنهم فقد شاركهم...
 
يجب أن يكون الإيمان بأي دين وفكر وعقيدة على أساس أن هذا الدين والفكر والعقيدة الذي تم اختياره أو وراثته كما يحصل في الكثير من أتباع الديانات والأفكار والعقائد مع الأسف حيث يرثوا الدين والفكر والعقيدة وراثة كما يرثوا الدار والعقار، فيجب أن يتم إتباع وفهم ودراسة الدين والفكر والعقيدة كما هي تعليماته وشرائعه لا أن يتم إتباع ما يتماشى مع ما تحب وترغب وتترك ما تكره ولا تريد...
لا داعي من الدين أصلاً عندئذٍ وعش حياتك كما هي من دون دين أفضل من أن تكون منافقاً، متصنعاً، مزدوج الشخصية، مكّاراً، فسيكون مصير من يتبع ذلك الدين الشهواني المتصنع الحاقد كمصير الفاسدين والكافرين الذين هم بلا دين وهو قوله تعالى:
(أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون)البقرة/85.
بل وتقرأ ما يكتب المخالفون، فلعلهم أصابوا فيما أخطأت ولعلك آمنت أكثر بما أتضح لك من أخطائهم.
 
كان في المدينة المنورة في زمن النبي (ص) يهود ومسيحيين وقد أحترمهم الرسول (ص) وجادلهم بالتي هي أحسن فمن أمن فلنفسه ومن أساء فعليها والله عليم بذات الصدور وهو الحكم يوم القيامة.
 
عامل الله سبحانه مخلوقات بالرحمة والشفقة وورد في المأثور: (أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء)، ففي أحد المرات أمر الله نبيه (ص) بتشييع رجل كان معروف بالفسق، فشيعه الرسول كما أمره الله، ولكن البعض ممن حول الرسول تساءل حول ذلك وهو انه رجل فاسق وما بالك وباله وأنت رسول الله لتشيعه.
لم يرد الرسول عليهم لأنه أمر الله، ليخبره فيما بعد رب العزة بحديث بأن هذا الرجل في أحد المرات كان يسير وصادف أن رأى كلباً يريد أن يشرب ماءاً قرب بئر ولم يستطع، فدلف هذا الرجل للبئر لإعطاء الكلب ماءاً، فوجد الدلو مقطوع الحبل، فخلع قميصه وربط بعضه بإزار بعض وأخذ ينقع قميصه بالماء ويعصر للكلب ليشرب.
رحم خلقي فرحمته بأن تشيعه بنفسك.
 
وكثيراً ما خاطب الله رسوله بأنه سبحانه أرسله (ص) (للناس كافة) وكثيراً ما خاطب الله الناس بقوله لهم (يا أيها الناس ...) فيعاملهم كأناس أولاً وأخيراً.
والله يحكم بين الناس يوم القيامة بعد أن يكون قد فكر كل فرد بدينه وطريقة تفكيره تفكيراً جيداً كتفكيره على الأقل بطريقة إختيار طعامه وشرابه وملبسه.
وها هو الله يخاطب العلماء ورجال الدين والمتدينين والناس جميعاً، بأن الحكم هو الله وهو من يحاسب ويثيب ويعاقب.
فمن خوّل (البعض) من هؤلاء وهؤلاء بالكلام، فيدخلون فئة الجنة ويسكنون اخرى نار السعير، حسب ما يشتهون ويريدون، لا حسبما قال الله والرسول...!!
وإن وجد من الله والرسول حديثاً فمن خولك جعل يوم القيامة في الحياة الدنيا لتحاسبون فيها الناس وتحرقونهم بنار فتواكم وفكركم وتطردون الناس من جنة لم يسعها فكركم رغم أنها وسعت السماوات والأرض...!!
ها هو الله يكرر في قرانه الكريم مخاطباً من له فكر وعقل أن يفهم ويفكر:
(إن الذين امنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون)البقرة/62.
(إن الذين امنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة إن الله على كل شيء شهيد)الحج/17.
 
الدين دين طوائف اليوم لا دين الله، ويعبدون الطائفة لا يعبدون الله...
كل طائفة تحب وتكره الآخرين تبعاً للطائفة والدين، وما أنت يا رسول الله بطائفة بل أمة للنهوض...
وما أنت غطاء لمفاسد الدول الإسلامية الكبيرة من حاكمين وسياسيين ورجال دين التي ترفع كلمات الله زوراً وتنسى الله، وترفع الأذان بصوتٍ عالٍ (الله أكبر) ولكن الله ليس أكبر من شهواتهم وأحقادهم ومفاسدهم ونواياهم الخبيثة...!!
يرفعون (الأذان) صوتاً في المآذن ولكنهم يصمون (الأذنين) عن أصوات المظلومين وأصوات الحق وأصوات النصيحة، وتضج الجوامع بالصلوات في مجتمعات إسلامية كثيرة تغط بالوساخة والنتانة رغم أن (النظافة من الأيمان)، وأنتن منها وأوسخ الفساد الإداري والاجتماعي في مجتمعات أكثرها مسلمين يصلون ويصومون.
ولكنك يا رسول الله حرباً عليهم، وما فرقهم عن المشركين؟! فاليوم يشركون بالله بأسم السياسة والشهوة والمال.
 
من جعل القومية العربية سيدة العالم، ومن جعل الفارسية أو التركية سيدة العالم؟!
لماذا يتفاخرون بلغاتهم وقومياتهم وينسون واقع الناس ودين الله الذي يحرم القومية والعنصرية، ويحب الإنسان بما هو إنسان، ويحب الناس بما هم ناس، ويكرم العقل والأخلاق بغض النظر عن الجنسية والقومية.
وما هذا التعارك على الحدود وعلى الأشكال الهندسية التي وزعتها بريطانيا وفرنسا في اتفاقية (سايكس-بيكو) فيما بينها إحتلالاً بينهم، ولمّا خرجوا منها تركوا فيها فتن طائفية وعرقية وجغرافية ليتعارك فيما بينهم عليها الأخوة وأولاد العم على بقايا الحدود...
ألم يخلقنا الله أمة واحدة...؟!
 
يا رسول الله إعذرني أني أكتب حرف (ص) خلف إسمك الشريف، فأني أَدعه رمزاً لكي يصلي عليك القارئ الكريم وفق ما يرى، فأخشى أن لو قلت (صلى الله عليه وسلم) لفرح بها السني وحصل في قلب الشيعي شيء منها...
وأخشى أن لو قلت (صلى الله عليه واله) لفرح بها الشيعي وحصل في قلب السني شيء منها، فأنا أضع رمزاً ليصلي القارئ وفق ما يحب...
رغم أنك وضحت للناس كيف يصلون عليك يومها في حديث مثبت وصحيح ولكن رجال دين الماضي واليوم يبترون جزء ويضيفون آخر ليتماشى مع هوى التوجه الطائفي والسياسي الذي يؤمن به، وليرضى عنه الحاكمين.
 
كان النبي (ص) يطوف ذات مرة في الكعبة، وفي الكعبة أربعة أركان، الركن اليماني والحجازي والشامي والعراقي، ولكل ركن كان هناك دعاء، فعندما مر النبي (ص) عندما بالركن الشامي قال: (اللهم آتنا في شامنا)...
وكان حينها رجل قصير خلف الرسول (ص) يتبعه فقال للرسول: (يا رسول الله وعراقنا)؟! فلم يرد عليه (ص)...
وأكمل الرسول: وفي حجازنا وفي يمننا وهذا الرجل خلف الرسول يقول له وعراقنا، لكن الرسول لم يرد عليه، وعندما انتهى الرسول (ص) من الطواف نادى على هذا الرجل وقال له: (أعراقي أنت)؟!
قال له: (نعم أنا عراقي).
فقال له (ص): (عندما أراد العراقيون أن يحرقوا إبراهيم أراد أن يدعو الله عليهم، ولو دعا الله عليهم لاستجاب، فبعث الله له جبريل وقال له، قل له: يا إبراهيم ربك يقول لا تدع على أهل العراق، وقد جعلت فيهم خزائن علمي وخزائن رحمتي)...!!
 
معذرة يا رسول الله فقد صار العراق فيما مضى تاريخياً وفيما مضى قريباً وفي اليوم مذبحة بأهله يسومه سياسييه سوء العذاب وأسوأ منهم سياسيي ومخابرات دول الجوار الأسلامية اليوم ومن خلفهم دول ومنظمات أجنبية من أجل تدمير العراق وحرقه بأهله وتسهيل دخول الإرهابيين عليه ودعمهم مادياً ومخابراتياً والسماح لرجال دين الفتنة والقتل بتغذية الأفكار الأرهابية والفتنة من على أراضيها الأسلامية لمحاربة العراق وتدميره.
 
جاء النبي محمد (ص) لأجل الإنسانية ولنشر الخير والفضيلة وطلب العلم والأخلاق الحسنة والأمانة والعدالة والحرية ولم يرسل الله محمداً (ص) ليجعل الناس تصلي وتصوم وإنما بعثه ليتمم مكارم الأخلاق، وبعثه للتعليم، وبعثه لتخليص الإنسان من ظلم الإنسان، وما الصلاة والصيام والزكاة والخمس والحج وغيرها من العبادات إلا منهج إختباري، تهذيبي، تقويمي، عبادي، ولن ينال الله منها شيئاً ولكن يناله التقوى منكم.
التقوى أي أن تكون تقياً في حدود الله التي أتى من أجلها النبي محمد (ص)، لا صلاة تبكي بها أو تتباكى وفي داخل نفس النفس التي تبكي تلقاها نفس سوداء قاسية قاتلة سارقة بغيضة محترقة بنار الكراهية والعدوان والسلطة والطائفية والقومية والعنصرية والمحسوبية ومصادرة حقوق الناس.
دخل النبي (ص) ذات يوم لمسجد المدينة، فشاهد جماعتين من الناس، كانت الجماعة الأولى منشغلة بالعبادة والذكر والأخرى بالتعليم والتعلّم، فألقى عليهما (ص) نظرة فرح واستبشار وقال للذين كانوا برفقته مشيراً للفئة الثانية –فئة التعلّم-: (ما أحسن ما يقوم به هؤلاء)...!!
ثم أضاف قائلاً: (إنما بعثت للتعليم) ثم ذهب (ص) وجلس مع الجماعة الثانية –جماعة التعليم-.
 
أرسل الله النبي محمد (ص) للناس كافة كرسول خير ورحمة لا أن يقتل ويتحارب ويتعارك بسبب أسمه الناس اليوم مما جعل الإسلام ينظر إليه بأنه دين الكراهة والقسوة والعنف والقتل ممن قاسوا الإسلام بتصرف الناس ولم يدركوا معنى الإسلام الحقيقي.
الرسول اللين القلب والمتواضع والذي يدخل على مجلسه أحدهم فيستفسر من الحاضرين (أيكم محمد) لعدم وجود ما يميزه (ص) عن غيره، وقد نهى (ص) أصحابه من القيام له حين دخوله لكيلا تحسب سنة لمن يأتي بعده، وتواضعاً منه (ص).
حصل ذات يوم أن قام بعض الصحابة لدى دخوله (ص) جهلاً منهم، فأنزعج (ص) من ذلك، وكان بالمجلس حسان بن ثابت شاعر الأسلام فأراد تلطيف الأجواء فقال:
قيامي للحبيب عليّ فرضٌ ... وترك الفرض ما هو مستقيمُ
عجبت لمن له عقلٌ وفهمٌ ... يرى هذا الجمال ولا يقومُ
معذرة يا رسول الله، فمن يحكم بأسمك اليوم مميز عن من حوله جداً جداً جداً جداً، بل يسرق قوت شعبه لأجل أن يتنعم هو وحاشيته بما لذ له وطاب من عوائد كرسي الحكم والفتوى وهو يذكرك أيضاً ويصلي عليك...
 
في الثامن والعشرين من صفر طارت حمامات الروح لجنة قد رآها الرسول بمعراجه لله قبل أن يتوفاه الله ليخلد فيها...
السلام عليك يا رسول الله يوم ولدت فكنت خير مولود...
والسلام عليك يوم بعثت بالحق نبياً فكنت خير مبعوث...
والسلام عليك يوم توفيت فكنت خير من مات متمماً رسالة ربه...

شفق نيوز/ افاد مصدر مطلع، الاثنين، بأن نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني نيچيرفان بارزاني طالب الجماعة الاسلامية لمشاركة في الحكومة التي ينتظر ان يشكلها خلال هذا الشهر، فيما أكد أن زعيم الجماعة طلب مهلة لحين التقاء قادة الاطراف السياسية الكوردستانية.

وقال المصدر إن "نيچيرفان بارزاني اجتمع امس في منتجع بيرمام في اربيل بزعيم الجماعة الاسلامية علي بابير لبحث مشاركة المعارضة في الحكومة المرقب تشكيلها الشهر الجاري".

وأضاف أن "باپير طلب منه (بارزاني) مهلة لحين طرح المسألة على اجتماع القادة".

وذكر بيان صحفي صدر بعد الاجتماع أن "الزيارة جاءت ردا على الزيارة التي قام بها وفد المكتب السياسي للديمقراطي الكوردستاني برئاسة نيچيرفان بارزاني الى مقر الجماعة الاسلامية الشهر الماضي".

واكد البيان ان "وفد الجماعة الاسلامية تطرق الى مسألة تنفيذ القرارات الاربعة التي اصدرها رئيس الاقليم مسعود بارزاني والتشديد على هذه المسألة من دون التطرق الى سلة الطلبات التي تقدمت بها احزاب المعارضة".

يذكر أن نيچيرفان بارزاني وهو نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني ومرشحه الوحيد لتولي رئاسة حكومة اقليم كوردستان بعد انتهاء ولاية رئيسها الحالي والقيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني برهم صالح الذي انتهت ولايته بانتهاء العام الماضي حسب اتفاق "ستراتيجي" بين الحزبين.

م م ص

(knew daily)

شفق نيوز/ اتهم زعيم حركة التغيير الكوردية المعارضة، الاثنين، البرلمان العراقي بـ"التقصير" في عمله وغياب سلطته الحقيقية، لافتا الى ان ذلك ادى لزيادة وتنامي سلطة رئيس الوزراء ووصولها حد "الدكتاتورية".

وقال رئيس حركة التغيير الكوردية المعارضة نوشيروان مصطفى في حديث للشرق الاوسط اطلعت عليه "شفق نيوز" إن "تنامي سلطة رئيس الوزراء يعود إلى غياب السلطة الحقيقية لمجلس النواب"، مشيراً الى ان "سبب غياب هذه السلطة يعود إلى أن كل الجهات السياسية، الممثلة في مجلس النواب، تشارك في السلطة التنفيذية، ولها وزراء في الحكومة، ولا تقبل أن تتحول إلى المعارضة في العملية السياسية".

وكان القيادي في كتلة التغيير لطيف مصطفى قد اعلن لـ"شفق نيوز" في وقت سابق، عن معاودة حضور الكتلة لاجتماعات مجلس النواب بعد تغيبها اعتراضاً منهم على خرق الدستور.

واضاف مصطفى في تصريحه إن "البرلمانات عندما تخلو من المعارضة السياسية، تنتفي سلطتها الرقابية الحقيقية، وتتحول إلى ظلال للسلطة التنفيذية وتؤثر سلبا حتى على استقلالية السلطة القضائية"، موضحاً ان "البرلمان هو الجهة التي تشرف على تنفيذ القوانين وتُلزم الحكومة بتطبيقها، فإذا عجز البرلمان عن أداء هذه المهمة، يعجز القضاء أيضا عن إلزام السلطة التنفيذية بتنفيذ قراراتها".

واشار مصطفى ان "في غياب السلطة الحقيقية للقضاء والبرلمان من الطبيعي أن تتنامى هيمنة السلطة التنفيذية، وتتنامى أيضا سلطة رئيس الوزراء داخل السلطة التنفيذية، لأن مجلس الوزراء ليس له سلطة المراقبة على نفسه أو على رئيس الوزراء، ولا يمكن للإنسان أن يكون مراقِبا ومراقَبا في الوقت نفسه".

ف ن

شفق نيوز/ افاد مصدر أمني، الاثنين، بمقتل وإصابة 15 شخصا بانفجار سيارة ملغمة استهدف مخيما يؤوي مهجرين من الشبك في محافظة نينوى.

وقال المصدر لـ"شفق نيوز"، إن "سيارة ملغمة يقودها انتحاري استهدف صباح اليوم مخيما سكنيا يؤوي مهجرين من الطائفة الشبكية في ناحية برطلة بمحافظة نينوى، مما ادى إلى مقتل خمسة اشخاص واصابة عشرة اخرين".

وأضاف المصدر أن "عدداً من الجرحى الذين تلقوا اصابات خطرة نقلوا الى اربيل في اقليم كوردستان لتلقي العلاج".

شفق نيوز/ أعلن وزير الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كوردستان، عن ان انتاج النفط في اقليم كوردستان سيبلغ عتبة المليون برميل يوميا عام 2015.

وقال آشتي هورامي في مقابلة اجرتها معه وكالة رويترز للانباء، ان "من المتوقع أن يبلغ انتاج النفط في حقول اقليم كوردستان 175 ألف برميل يوميا في 2012 وأن يصل الى مليون برميل يوميا في 2015".

وذكر الوزير أن "حكومة الاقليم أوشكت على توقيع عقد مع شركة (جينل انرجي) لانشاء خط أنابيب بتكلفة 400 مليون دولار لربط حقل طق طق النفطي التابع لها بخط أنابيب التصدير العراقي الذي يصل الى ميناء جيهان التركي على ساحل البحر المتوسط".

يذكر ان مشكلة النفط والغاز وقانونهما تعد من اكبر الخلافات بين حكومتي بغداد الاتحادية واربيل الاقليمية بسبب اختلاف وجهات النظر في التفسير القانوني لما ورد في الدستور العراقي ومحاولات الجانبين تقديم وجهات نظر تختلف عن بعضها.

م م ص

 

المعارضة الكردية تعلن عن مشروع شامل للإصلاح السياسي في العراق

السومرية نيوز/ السليمانية

أعلنت المعارضة الكردية في كردستان العراق، الاثنين، عن مشروع للإصلاح السياسي في البلاد وتشكيل مفوضية منتخبة من برلمان الاقليم لإدارة الشأن الكردي في بغداد، مبينة أن المشروع لا يتضمن حل لمشاكل الكرد فقط، فيما اعتبرت ان المؤتمر الوطني المزمع عقده سيكون مصيره الفشل.

وقال القيادي في الجماعة الإسلامية الكردستانية ياسين حسن في حديث لعدد من وسائل الإعلام بينها "السومرية نيوز"، إن "أطراف المعارضة الكردية لديها مشروع للإصلاح السياسي في العراق وتشكيل مفوضية منتخبة من برلمان كردستان لإدارة الشأن الكردي في بغداد"، لافتا إلى أن "المشروع يأتي لوضع حلول مناسبة وناجعة لما يمر به العراق من أزمات خانقة".

وأضاف حسن أن "المشروع يتكون من عدة محاور منها ما يتعلق بكيفية صياغة علاقة جديدة بين حكومة اقليم وكردستان والحكومة الاتحادية وتوزيع الثروات العراقية ورؤية المعارضة لقضية المركزية واللامركزية في قضية تشكيل الأقاليم".

وأكد حسن أن "أطراف المعارضة وهم الاتحاد الإسلامي الكردستاني والجماعة الإسلامية وحركة التغيير طالبوا القيادة الكردية بتشكيل مفوضية عليا منتخبة ومصادق عليها من برلمان الإقليم لكيفية التعامل بينها وبين الحكومة الاتحادية لإدارة الشأن الكردي في بغداد".

من جانبه، أكد عضو المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكردستاني أبو بكر علي أن "الاجتماع المزمع عقده للقوى السياسية ينتظره الفشل بسبب غياب الأرضية المناسبة له، بل أنه حتى لو تم الاتفاق فهي مسألة وقت لتنفجر المشاكل مجددا".

وأشار علي الى أن "مشروع الأطراف الكردية يعد رؤية لإصلاح الوضع العراقي الراهن، ومن منظور كردستاني هناك مطالب تلبي طموح المكونات الأخرى لا تتعلق بالكرد فقط مثل تشكيل الأقاليم ومشاكل سياسية واحتكار السلطة وعدم التوازن في تشكيل القوات المسلحة".

وكانت حركة التغيير الكردية كشفت، 14 كانون الثاني الحالي، أن المعارضة في كردستان أنهت ورقة مشروع بشأن رؤيتها لمعالجة الأزمة السياسية في العراق وسبل معالجة المشاكل العالقة بين المركز والإقليم وسوف تتم المصادقة عليها خلال أيام قليلة.

وسبق أن دعت حركة التغيير الكردية في 24 من كانون الأول من العام الماضي  بإدراج موضوع حل مشاكل إقليم كردستان مع الحكومة المركزية ضمن أي مشاريع للبحث عن حلول للمشاكل التي يعانيها العراق.

واتفق رؤساء الجمهورية جلال الطالباني والوزراء نوري المالكي والنواب أسامة النجيفي، في (10 كانون الثاني الحالي) على عقد لقاء موسع يضم أعضاء الأطراف الثلاثة خلال الأسبوع المقبل تمهيدا لعقد المؤتمر الوطني.

ويمر العراق بأزمة سياسية كبيرة هي الأولى بعد الانسحاب الأمريكي ونجمت عن إصدار مذكرة قبض بحق نائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة العراقية طارق الهاشمي على خلفية اتهامه بدعم الإرهاب وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي طلبا إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه القيادي في القائمة العراقية أيضا صالح المطلك، بعد وصف لأخير للمالكي بأنه ديكتاتور لا يبني، الأمر الذي دفع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي إلى تعليق عضويتها في مجلسي الوزراء والنواب، وتقديمها طلبا إلى البرلمان بحجب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي.

وفد عربي يزور بغداد تحضيرا للقمة

بغداد – متابعة الصباح 
أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي ان وفدا عربيا سيزور بغداد نهاية الشهر الجاري تحضيرا للقمة.واكد العربي من مسقط أنه سيتم عقد القمة العربية السنوية لهذا العام في اذار المقبل ببغداد كما كان مقررا.
وشدد الأمين العام على أن القمة ستعقد في وقتها المحدد وان دراسة الاستعدادات للقمة جارية. وباشر الأمين العام لجامعة الدول العربية زيارة عمل إلى سلطنة عمان  ومملكة البحرين في جولة تهدف إلى التشاور مع رؤساء وملوك الدول العربية مع اقتراب موعد القمة العربية المقبلة والاستماع إلى آرائهم بشأن التغيرات الكبيرة التي حدثت في العالم العربي، بالاضافة الى استعراض الأوضاع العربية الراهنة والآفاق المستقبلية للعملية السلمية في الشرق الأوسط. 
وكانت القمة العربية لعام 2011 التي كان من المقرر أن تعقد في بغداد قد ألغيت بسبب الربيع العربي الذي شهدته عدة دول عربية والذي أطاح بنظام زين العابدين بن علي في تونس وحسني مبارك في مصر ومعمر القذافي في ليبيا واجبرت الرئيس اليمني على التوقيع على التنحي.

بغداد/ن.خ

 

نفى النائب عن التحالف الكردستاني سيروان احمد اتفاق تحالفه مع القائمة العراقية على ضم محافظة كركوك الى اقليم كردستان، مشيرا الى ان الكرد لايتفقون مع القائمة العراقية بدون الرجوع الى الائتلاف الوطني ومشورته.

واضاف احمد في تصريح صحفي نقلته " وكالة انباء نيوزماتك " ان "الانباء التي اوردتها بعض وسائل الاعلام والتي تحدثت عن عقد التحالف الكردستاني اتفاقا مع القائمة العراقية على ضم كركوك الى اقليم كردستان لاصحة لها وهي مجرد استهلاك اعلامي لاغير".

واضاف النائب عن كركوك ان "التحالف الكردستاني لم يطالب اكثر من استحقاقاته، مشيرا الى وجود اطراف لم يسمها تحاول جاهدة لخلق الفتنة بين الكتل الكردستانية وبقية الكتل الاخرى،

مؤكدا ان الكرد لايتفقون مع القائمة العراقية بدون الرجوع الى الائتلاف الوطني ومشورته".

 

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2012 13:28

الكرد ورياح التغيير- أمين عثمان

وجاءت رياح التغيير

والمرحلة الانتقالية صعب ومؤلم وتضحيات كبيرة . واختلاط الاوراق وفوضى كبيرة . حيث يتم ازالة القديم التي تترك وراءها أثار الدمار والقتل.

ولم يتبلور النظام الجديد . ليبدأ الصراع بين القديم والجديد وبين الجيل القديم والشباب

أن الانظمة الشمولية التي حكمت الشرق الاوسط بالاستبداد والديكتاتورية وزرعت ثقافة العنف والخوف في تحقيق أهدافها ،وتصفية وازالة من يخالفهافي أهدافها وحولوا البلاد الى سجن كبير ، وتم خنق الحريات والديمقراطية باسم الوطنية والقومية والاشتراكية بلون واحد وشعار واحد ولغة واحدة .وانتهكت حقوق الفرد والمجتمع وفصلت القوانين على مقاساتهم وكانت لها نتائج كارثية على المجتمع والتطور، أكثر من الاستعمار الاجنبي. لذا اختصروا المجتمع في حزب ، وتقزيم الحزب الى عائلة ،والعائلة في شخص واحد ،

أعلنوا بأنهم الهة على الارض والناس، وحكموا بالحديد والنار.

 فالديكتاتوريات السياسية التي فرض قيوداً صارمة على الحريات ووضع المجتمع تحت وطأة حصار ثقافي وسياسي وأمني تمثّل مصدر التهديد الأكبر للأمن والإستقرارفي لقمة العيش ، بل الى ارتكاب المجازر والقتل وانتهاك كرامة الفرد والمجتمع

الشرق الاوسط تتغير وتسقط الديكتاتوريات واحدا تلو الاخر. ليشكل خريطة جديدة ونظاما جديدا .

ولكن أين نحن الكرد من هذا التغيير ...؟

تتبلور موقف كردي موحد رويدا رويدا وببطىء .وتزداد التدخلات الاقليمية في شؤون الاكراد . في محاولة اقصائهم وتهميشهم وعدم الاعتراف بحقوقهم والاستفادة من التشتت الكردي في زرع الخلاف والاقتتال بينهم .

في هذه المرحلة الحساسة والصعبة والذي سيحدد مصير الشعب الكردي ومستقبله  يتطلب :

*- نبذ العنف  والقتل بجميع اشكاله مهما كانت الاسباب .

*- التزام لغة الحوار هي لغة العصر بين جميع فرقاء الكرد .

*- ثقافة التسامح والابتعاد عن الانتقام . لان الانتقام لغة الجاهلية ولاتحل المشاكل بل تزيد ها أكثر.

*-وقف سياسة التخوين والمزيدات الوطنية والقومية . وهي من مخلفات الانظمة الاستبدادية الشمولية .

*- الاعتراف بالآخر والرأي الاخر ، وقبول التعددية وجهات نظر مختلفة

*- وقف لغة التشهير والتجريح والتعرض والهجوم على الشخصيات ليكون لغة النقد بناء وايجابيا

التغيير قادم ، والمرحلة يتطلب منا مسؤولية كبيرة امام الشعب الكردي

والشعب سيحدد مصيره ومستقبله .

 

 

     عادة، عندما يخاطب أحداً الرئيس،  فمن آداب الكلام والمخاطبة،  واحترام الصفة التي يكتسبها  ذاك الشخص من خلال شرعية  جماهيرية ودستورية وقانونية،  وهي صفة الرئيس، من أجل كل  ذلك يقال له عند المخاطبة ( يا  سيادة الرئيس). وتجاوزاً للشرعية  القانونية والدستورية والأخلاقية  والجماهيرية سأخاطب بشار الأسد  بالإحتفاظ على تلك الصفة، ليس  احتراماً له، بل إحتراماً لبلدي  اسمها سورية التي لم أقبل  أبداً أن تفتقد شرعيتها الدستورية،  أو أن تبقى في لحظة غير  دستورية. علماً بأنها تعيش في  حالة دستورية قسرية منذ تولي حزب البعث الحكم فيها إلى اليوم، في حالة الدستور اللادستور.

     سيادة الرئيس: بشار الأسد "المحترم"

     هل يساورك الشك، ومنذ عشرة  أشهر مضت، ناهيك عن مرحلة  حكم أبيك وما قبل أبيك، وحكمك  الذي أقضيته على صدور شعبنا  قبل الخامس عشر من آذار 2011 ،  بأنك تجاوزت كل القوانين الطبيعية  للمخلوق البشري، وكل الأعراف  الإجتماعية والعيش المشترك، وذلك  عدا أن تكون رئيساً للبلاد؟  هل تشك في لحظة من اللحظات  أنك ما زلت في حدود الممكن  لحكم البلاد والعباد؟ أما تفكر لحظة من اللحظات بأنك تجاوزت حتى آداب ملاقات الناس ومخاطبتهم بأدب تحتفظ من خلاله اكتساب احترام الغير؟ ألا تعتقد بأنك اصبحت تشكل عبئاً على أمن وسلامة البلاد وما فيها من البشر على اختلاف أطيافهم العرقية والمذهبية؟ ألا تخجل من نفسك وأنت ابن الخامسة والأربعين من العمر، وقبل هذا الشعب الأبي منك أن تغير الدستور على مقاسك عندما كنت في عمر الرابعة والثلاثين ، وبدلاً من أن تلبي مطاليبهم التي أنت اعترفت بأحقيتها ، تأتي وتحشد الجيش والأمن والشبيحة المرتزقة وتفلتهم في شوارع المدن والبلدات لتفتك بأعراض الناس وممتلكاتهم، وقتلهم بالآلاف وإعتقال العشرات الآلاف، لاتفرق بين طفل وشاب ورجل وعجوز وشابة وإمرأة، بين البشر والحيوانات...ماذا جرى لك يا سيادة" الرئيس" هل ما زلت تصدق أنك رئيس بعد كل هذا الذي قمت به أنت وعصاباتك؟

     سيادة" الرئيس" بشار الأسد:

     يبدو أنك خرجت من منطق العقل  والحكمة، وتجاوزت كل المؤشرات  التي كانت من المكن الوقوف  عليها ومراجعة الحسابات والأخطاء  التي ارتكبت في مرحلة أو  وقت ما لتصويب المسار والمصالحة  مع الشعب. إلا أنك يا سيادة" الرئيس" لم تتوقف في أي لحظة من اللحظات لتخاطب الناس بمنطق العقل والحكمة، وتشارك الناس في مساعدتك لتصويب الأخطاء. كنت دائماً تعادل نفسك بأربعين عالم، لا تحتاج المشاورة والنصح ، بل ترفض في غالب الأحيان الإنتقاد البناء، هذا إن لم تعاقب صاحبها وتعتقله بدون سؤال أو جواب. لقد ملأت السجون والمعتقلات من الأبرياء، فقط لأن أجهزتك الأمنية كانت تضع الشبهات على كل من لايمسح أحذيتهم. لقد ربيتم العصابات يا سيادة"ارئيس" بنيتم المماليك الشخصية وجعلتم من الناس عبيداً. ألا تخجل من نفسك عندما تتهم شعبك بالمندس والمتآمر والعصابات و...و...وذلك عبر شاشات التلفزة وأمام مرئى العالم كله؟ وماذا تظن نفسك وسط هذا الشعب الذي تحمل مكركم وخبثكم وخبث حزبكم وخبث حكمكم، تحمل خداعكم وكذبكم وطغيانكم؟ ألا تظن أن الوقت تجاوز، وأن ما دمرتهم عصاباتك لا تعود إلى نصابها؟ كيف تستطيع أن تكذب على الناس من خلال خطاباتك، على أن لديك رزمة من الإصلاحات المهمة، وأنك تبني لمرحلة إنتقالية للتحول الديمقراطي...و...و...أية ديمقراطية تتكلم عنها وأنت قاتل الآلاف من الأبرياء، وأية إصلاحات تتكلم عنها وأنت دمرت البلد وحطمت كرامات الشعب الذي لايقبل بأي شكل من الأشكال أن تمس كراماتهم بسوء، وإلا لما خرج وجابه عصاباتك ودباباتك بصدور عارية تحت شعار( الموت ولا المذلة..الشعب السوري مابينذل ) ألا تخجل من نفسك أن تقتل أناس كرماء مثل هؤلاء. أيغضبك أن يكون الشعب السوري مالكاً لكرامته وحراً سيداً في وطنه؟ أم أنت بعت كرامتك لأسياد لم نعرفهم ولا نتشرف أن نتعرف عليهم، وبالتالي ترفض للشعب أن يحافظ على كرامته، وإلا ماذا تريد من هذا الشعب الذي فقط طالبك بالحرية والكرامة؟ هل تقابله بالقتل والتنكيل إنتهاك للعرضات؟ خسئت أن تكون رئيساً لشعب جبار كريم بعد كل ما قمت به من عمل لايقبله إلا الأنذال.

     سيادة " الرئيس " بشار الأسد:

     أنصحك لوجه الله، علماً بأنني  أعلم إنك ترفض النصائح. ولكن  تطفلاً مني، وسمحت لنفسي أن  اقدم لك نصيحة، عليك الخروج على الملأ كما قمت به بالأمس في ساحة الأمويين مع الشبيحة لتحريضهم على المزيد من قتل الناس الأبرياء، وهذه المرة أخرج إلى الشعب وقدم إعتذارك من أهالي الشهداء أولاً، ومن ثم المعتقلين، ومن الشعب كافة، وكن رجلاً ولو لمرة واحدة، سلم أمرك لشعبك الكريم، وتنحى جانباً، واطلب السماح من الشعب، وكذلك الحماية من عصاباتك الشبيحة التي سوف يمنعونك من هكذا عمل إن اقتنعت به، مع أنني مشكوك في رجولتك، ولكن التاريخ كأبواب الرحمة يفتح أبوابه في لحظات حاسمة ليدخله الرجال العظام .( عش عزيزاً أو مت وأنت كريم   بين طعن القنا وخفق البنود )

        أحمــــــد قاســــــم

   الكاتب  والسياسي الكردي السوري           16\1\201

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2012 13:25

رسائل نزهان وعثمان- عادل الجبوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
  لم يكن الملازم نزهان صالح حسين الجبوري ذو الثلاثين ربيعا الذي ينحدر من قرية الشريعة في شمال ناحية الزاب الاسفل بقضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك شخصا معروفا، فهو حاله حال مئات او الاف الجنود والضباط الذي يمارسون عملهم كمنتسبين في الجيش العراقي، وغيرهم من عموم الناس.
  لكن في صبيحة يوم الخميس الماضي، الخامس من شهر كانون الثاني-يناير الجاري اصبح الملازم نزهان اشهر من نار على علم كما يقولون بعدما ضحى بحياته من اجل المحافظة  على حياة زوار الامام الحسين في ناحية البطحاء التابع لمحافظة ذي قار(الناصرية)، حينما احتضن انتحاري كان يروم تفجير نفسه وسط جموع الزوار عند نقطة تفتيش على الطريق بين الناصرية والبطحاء، ولكن ذلك لم يمنع تفجر الحزام الناسف الذي كان يرتديه الانتحاري لانه على ما يبدو كان مبرمجا على جهاز تحكم عن بعد.
 وما هي الا لحظات قليلة حتى تحول الملازم نزهان ومعه جندي اخر من محافظة ديالى اسمه علي احمد الى اشلاء متناثرة اضافة الى عشرات الزوار الذين سقطوا بين شهيد وجريح.
  ومنذ تلك اللحظات بات اسم نزهان الجبوري يتردد على كل لسان.. ولعل ما اعطى بعدا اخر للقضية هو قيام شخص من ابناء المذهب السني في العراق بالتضحية من اجل حماية ارواح اناس ينتمون الى المذهب الشيعي وهم في طريقهم الى كربلاء سيرا على الاقدام لزيارة مرقد الامام الحسين عليه السلام في ذكرى اربعينية استشهاده قبل الف وثلاثمائة واثنان وسبعين عاما. ولم يعد هناك من يجهل نزهان الجبوري فكل القنوات الفضائية والصحف والاذاعات راحت تتحدث عنه بأسهاب في نشراتها الخبرية وبرامجها السياسية، وبالتالي فأنه بات بطلا حقيقيا في نظر الكثيرين، وهو كذلك بالفعل.
  ويقول زميله الملازم اول طبيب حمزة حسين الذي اصيب في الانفجار، وهو يروي بعضا مما شاهده، انه بينما كان الملازم نزهان الجبوري يمارس واجبه في تأمين طريق الزائرين المتوجهين الى مدينة كربلاء المقدسة سيرا على الأقدام، واذا بشكوك تساوره بوجود حركة غريبة بين صفوفهم، عندما حاول إرهابي يرتدي الزي العسكري اقتحام حشد كبير منهم، وما كان أمام الضابط الا احتضان الارهابي، وإحكام قبضته عليه، لكن لم تمض سوى لحظات حتى دوى في المكان صوت انفجار عنيف تبين انه ناجم عن تفجير حزام ناسف كان يرتديه المجرم، ليوقع عشرات الضحايا من الزوار المدنيين بين شهداء وجرحى.
  ويضيف الملازم اول الطبيب حمزة، ان الملازم نزهان، وهو في بداية عقد الثلاثين، كان قد عاد من إجازته الاعتيادية قبل أيام، التي قضاها مع عائلته المكونة من زوجة وطفلين، اضافة الى والديه، وكان قبل وقوع الحادث يتحدث عبر جهاز الهاتف النقال الى والده ويطمئنه على وضعه، وكذلك تحدث مع ابنته الصغيرة ووعدها بأنه سيعود الى البيت قريباً وهو يحمل لها هدايا ولعباً، ولم يكن يعرف أن ساعته قد اقتربت، وما هي سوى دقائق حتى اختلط دمه بدماء زوار الامام الحسين عليه السلام في تلك اللحظات.
 والد، ووالدة الشهيد نزهان، السيدة يسرى الجبوري عبرا عن فخرهما واعتزازهما لما قام به ولدهما من تضحية، واعتبرا "ان ذلك امر طبيعي لكل من يريد ان يؤدي واجبه تجاه وطنه وابناء شعبه بصدق واخلاص بعيدا عن حدود الطائفة والقومية والديانة والمحافظة".
  نفس الشيء اكده شيخ عشيرة البوغزاة التابعة لقبيلة الجبور عيسى محسن السبيل حينما "قال ان العراقيين موحدون وان تضحية الملازم نزهان الجبوري دليل على وحدتهم وتكاتفهم وتازرهم".
  الصورة البطولية التي انتهت بها حياة الملازم نزهان اعادت الى الاذهان الصورة البطولية التي رسمها ذلك الشاب الذي لم يتجاوز عمره الثمانية عشر عاما حينما وقعت كارثة جسر الائمة الرابط بين منطقتي الاعظمية السنية والكاظمية الشيعية في العاصمة العراقية بغداد قبل ستة اعوام، وتحديدا، في الحادي والثلاثين من شهر اب-اغسطس 2005، اي في خضم ذروة الشد الطائفي، اذ كانت الحشود المتوجهة صوب مرقد الامام موسى الكاظم عليه السلام تتزاحم على الجسر، وفي هذا الوقت صرخ ارهابي بأن هناك عبوات ناسفة على الجسر فما كان من الاف الناس بينهم اطفال ونساء وشيوخ الا ان يلقون بأنفسهم في نهر دجلة، ناهيك عن الذين لقوا حتفهم بسبب التدافع الشديد، وفي ذلك الموقف الحساس والخطير ماكان من الشاب عثمان العبيدي ابن منطقة الاعظمية الا ان يقفز في النهر سريعا ومن دون تردد لينقذ مايمكنه انقاذه من الارواح، وفعلا انقذ عددا غير قليل منهم، وبعد ان استنفذ كل طاقته خرت قواه رحل الى الباري عز وجل شهيدا، وليدون اسمه في سجل الابطال.
  ومثلما كان عثمان العبيدي يعرف ان من سيخاطر بحياته من اجلهم هم زوار الامام الكاظم، وهم ينتمون الى مذهب اخر غير المذهب الذي ينتمي اليه، فأن الشهيد نزهان ذلك القادم من كركوك، كان يدرك انه يمكن ان يفقد حياته من اجل ان يحافظ على ارواح زوار الامام الحسين عليه السلام.
وفي الواقع ان عثمان العبيدي ونزهان الجبوري يمثلان صورتان متماثلتان تعبران بصدق وتعكسان بقوة ووضوح حقيقة المجتمع العراقي، وتثبتان ان محاولات واجندات زرع الفتنة والشقاق، واشعال الحروب والصراعات بين ابنائه مصيرها الفشل.
  واذا كان المواطنون العراقيون يثبتون في كل يوم تلك الحقيقة، فأن على الساسة المعنيين بزمام الامور ان يثبتوها عبر الاقوال لا الافعال فحسب.
  ومن الطبيعي ومن المفروض ان يحظى الملازم نزهان وكذلك عثمان بأقصى درجات التكريم المادي والمعنوي.. بيد ان الاهم من كل ذلك هو انه ينبغي على الجميع فهم واستيعاب وتقدير حجم وابعاد ودلالات تضحياتهما.. وعلى الجميع ان يتوقفوا ويتأملوا طويلا في الرسائل التي بعث ويبعث بها اشخاصا مثل عثمان ونزهان.. هما وان كان عراقيين، فأن رسائلهما غير موجهة الى العراقيين فحسب، بل الى كل المسلمين، واكثر من ذلك الى عموم الانسانية.


12-يناير-2012

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2012 13:23

زاهر الزبيدي- أموال مهدورة .. دماء مهدورة

أستلم البرلمان العراقي الحسابات الختامية لموازنة عام 2010 ، وباشر التحقيق في "أموال مهدورة" .. هذا ما أعلنته اللجنة المالية النيابية في يوم الخميس 12/1 .. ومتى تصل الحسابات الختامية لعام 2011 .. نعتقد انها ستصل في نهاية 2013  ؟ إن هذا التأخير يبعث على الكثير من الشك في شفافية الأنفاق الحكومي للمؤسسات وما التأخير هذا إلا أحد العوامل التي تساعد على ديمومة الفساد الذي يستطيل ويتمدد بشكل عجيب بعيداً عن كل قوانين الطبيعة  ليشمل ولغاية اليوم كافة المؤسسات الحكومية وبنسب متفاوتة وعلينا إذا كنا جادين حقاً في محاربتنا للفساد أن لا نمنح أي مؤسسة حكومية موازنة العام القادم إلا عند تقديمها الحسابات الختامية للعام الذي يسبق ونضع بذلك المؤسسة الحكومية بأدرتها أمام واقع مؤسساتهم ليتحملوا المسولية كاملة في تأخير عمل تلك المؤسسات بخططها الأستثمارية والتشغيلية والأنتاجية حتى .. فالحسابات الختامية لم تصل البرلمان لأعوام الماضية لما قبل 2010 ومنذ 2005 ، فكيف تم صرف الموازنات لتلك الأعوام وكيف تم تخمين الموازنات لتلك المؤسسات إذا ما أخذنا بالأعتبار أن الحسابات الختامية تعتبر جزء مهم من تخمين الموزانات الأعوام القادمة !

والحديث عن الهدر يثير فينا شجون كثيرة .. ففي الحقيقة  أن الأموال ليست هي وحدها المهدورة .. فهي جزء بسيط جداً من أنواع الهدر الذي يعانية الشعب العراقي في ظل تسارع الأحداث السياسية والمشاكل مع دول الأقليم التي أضحت عقدة السياسة العراقية والقيود التي تحد من عمل السياسة الخارجية للعراق فلم يعد أحد يكترث بالأموال المهدورة .. بل كل أهتمام الشعب اليوم بالدماء المهدورة التي تراق بشكل منظم تحت ضربات العمليات الأرهابية التي تطال أبناءه فلا تكاد تمضي بضعة أيام حتى يهز نفوسنا عمل أجرامي تتشظى معه أجساد ابناء شعبنا .. فمن موجات الأنفجارات في الخميس 22/12/2011 والى ما قبلها وما بعدها من تفجيرلات الرمادي وصلاح الدين والنجف وليس بآخرها أنفجار البصرة الذي خلف أكثر من 190 بين شهيد وجريح  فقد كثرت ايامنا الداميات التي لم نعد نذكرها لكونها على بعضها أصبحت أسابيع داميات وشهور داميات .. ومع ما تم من المصادقة على تعديل رواتب منتسبي الجيش منذ بداية العام 2011 ومع كل ما يقدم للجيش الجديد من مميزات لم يكن الجيش السابلق يتمتع بجزء بسيط جداً منها .. لم نجد أننا قد أجتزنا تلك المرحلة وجعلنا العصابات الأرهابية تتحكم بمقدراتنا ، فلغاية يومنا هذا وعلى الرغم من كل الفعاليات العسكرية التي قامت القوات الأمنية من تفكيك لخلايا إرهابية والقبض على مطلوبين وإقتحام بعض أوكار الأرهاب وقطع رؤس كبيرة منهم .. اقول على الرغم من كل ذلك لازال الأرهاب يمتلك القدرة على الضرب اين يشاء ومتى يشاء .إذن فهناك خلل ما علينا أن نسعى بجد لمعالجته لتستقيم الأمور لأبناء الشعب أن يمارسوا حياتهم بحرية بالغة .

والحقوق المهدورة هي أيضاً على أحد ما أن يحقق بها فالكثير من العاطلين من حملة الشهادات ينتظروا فرصهم لخدمة الوطن وبناء حياتهم وما تلك الأخبار التي تتوارد عن رواتب للعاطلين من الخريجين إلا كذر الرماد في العيون .. أنها مجرد حقنة مورفين لتخدير تلك الأحلام التي تطاولت على نفس العاطلين أمام التحدي الكبير الذي يتمثل في مجتمعنا اليوم عندما توضحت فيه الفوارق الطبقية فهناك منا من لا يعبأ إذا ما خسر الملايين وهناك من يندب حضه العاثر إذا ما ضاع منه ألف دينار فقط ؟ أما رواتب الرعاية الأجتماعية فأعتقد أنها عطايا مجحفة بحق ابناء الشعب مع يمتلكه الوطن من خيرات نعجز حتى عن إستخراجها وبيعها وأستثمار أموالها .

والتسائل هنا .. أين المصانع الحديثة وأين المجمعات السكنية الكبيرة وأين المشاريع العمرانية التي تمتص كل العمالة لدينا والتي قد نحتاج معها الى إستيراد العمالة من الخارج .. هل هناك مصانع أقيمت واين هو ما حجم تأثيرها على البطالة .. فلغاية اليوم لم نرى احد ما وقد قام بأفتتاح مصنعاً مهما يدار من قبل العراقيين .. فمواردنا أتلفت على طريق التأهيل للمصانع القديمة ووسائل النقل وغيرها من ابواب الصرف التي تعتبر بحق ابواب هدر واضح مبين .

والكرامة المهدورة التي أهدرها الفقر المجحف بحق الشعب أمام إجراءآت الوزارات التي عجزت عن غلق الفوهة التي تنفث نار الفقر بوجوه ربع الشعب العراقي .. مع آخر إحصائية لعدد الفقراء الذين يرزحون تحت خط الفقر في العراق وتلك حقوق مهدورة لكوننا لغاية اليوم غير قادرين على توفير مواد البطاقة التموينية لأولئك الذين ينتظرونها بفارغ الصبر كونها تمثل بالنسبة لهم عاملاً مهماً من عوامل ديمومتهم الحياتية وبدونها تعاني ميزانيتهم الفقيرة من خلل كبير لا يعرفه أولئك المتخمون ممن باعو حلالهم بحرامهم وارتضوا على انفسهم العيش على دماء المتخمين بالفقر والمرض من التجار والمقاولين واصحاب العقارات الكبيرة والأطباء الذي يصبحوا يوماً بعد يوما من الآفات مع ارتفاع الأجور وغلاء الأدوية .

نحن مهدورون .. أموالنا ، دماءنا ، كرامتنا ، حقوقنا ومستقبلنا .. كل شيء فيها مهدور إلا حقنا في الجنة والتي سيكون اكثر سكانها من الفقراء .. ولكن متى يأتي وعدها .. الله أعلم  !

 

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.  


 

قرية سينا الملاصقة لقرية شيخ خدر تقع مع حافة سهل القائدية جهة جبل دهوك وهي قرية يزيدية تتراوح نفوسها على ما يزيد من 2000 نسمة, وتعد من القرى الكبيرة نسبيا في ذلك السهل الجميل من سهول الموصل , يفصلها عن قرية شيخ خدر اخدود اشبه بالوادي وهو جاف واغلب الظن هو من صنع السيول النازلة من جبل دهوك يوما ما.

في ذلك الاخدود الفاصل بين القريتين شيدت مدرسة من جدار حجري وبناية ذوسقف كونكريتي!! فكانت تحسب مدرسة عصرية ومتطورة.

كما ان سينا تبعد عن ناحية فايدة بحدود ربع الساعة او ما يعادل 10 كليو متر , اذا سافرنا بسيارة مستخدمين الطريق الترابي قاطعين سهل القائدية بشكل مائل.

كانت تربطنا اواصر الود والاحترام المتبادل بشكل ملفت للنظر بيننا وبين المواطنين من سكان هذه القرى, وكانوا يتمتعون باحاديثنا ولقاءاتنا وخصوصا ان اغلب رفاقنا الانصار اقامو علاقات حميمة مع سكان سينا وشيخ خدر .

في بداية عام 1982بدات السرية الرابعة او كما كنا نسميها السرية المستقلة نسبتا لارتباطها بقيادة القاطع مباشرة وعدم خضوعها تنظيميا لفوج معين كما جرت العادة انذاك, بدات نشاطها وتجوالها بتلك المنطقة الواسعة والمكشوفة وكان لاسلوب امر السرية ابو نصير(لازار ميخو استشهد في منتصف التسعينات بدهوك) وقع كبير في نفوس اهالي المنطقة, وتركت صدى جيد لحجم و تواجد الانصار الشيوعيين انذاك, حيث كان الرفيق ابو نصير يستفز وجود النظام ورموزه  بحركة جريئة للمفرزة وفعلا تم زيارة قرى لاول مرة منذ بداية  1979وكان الغرض من تلك الحركات هي لاستدراج قوات النظام والايقاع بها.

ففي ليلة 18-19كانون الاول جئنا الى قرية سينا والتقينا بمفارز اخرى من قوات الانصار وعدد اخر من كوادر التنظيم المحلي وتكونت قوة تقدر باكثر من خمسين نصير واربع نصيرات وهن(الرفيقة ام عصام,الرفيقة دروك,والرفيقة ام امجد, والرفيقة عشتار) حيث التقين الرفيقات مع معلمات المدرسة في القرية وكن على ما اذكر ست معلمات وجرت احاديث طويلة معهن, في تلك الليلة اختار الانصار المدرسة للمبيت! .. وكان الشهيد حكمت امر الحضيرة المتميز بالحذر هو المسؤول عن تنظيم الحراسات حيث جرد كل الموجودين ونسق مع باقي المفارز لوضع حرسين لكل ساعة وهذا ما انقذ الموقف فيما بعد وتجنبت هذه القوة الكبيرة خطر الابادة الكاملة كما ستاتي الاحداث.

في ليلتها كنا نتجاذب اطراف الحديث وكان الشهيد عايد(هيثم ناصر الصكر) حاضرا كعادته بالحديث عن مغامراته البحرية الشيقة , فعند تركه للعراق منتصف السبعينات ,اشتغل على متن باخرة يونانية مخصصة لنقل النفط على ما اذكر, لكنه واقصد الشهيد عايد لم يكمل لنا بقية الاحاديث والمغامرات, فعندما تصل الرواية الى الذروة الدرامية , كان يتندر بها بان التكملة بالحلقة القادمة.

اعود مرة اخرى لتلك الليلة الباردة, فقامت قوة من الجيش والاستخبارات العسكرية  وبالتعاون مع الجواسيس والعيون في المنطقة من ضرب طوق على القرية ليلا وتم احتلال الجبل المشرف على القرية بالاضافة الى عدد كبير من الكمائن ليحكمو الحصار على كل القرية.

وفي وقت الفجر بحدود الساعةالخامسة والسادسة تسللت مجموعة يقودها نقيب استدلت على وجود الانصار بالمدرسة عن طريق ابن المختار وكان هدف مجيئهم الى المدرسة لوضع كمين مقابل باب المدرسة لكنهم اصطدموا مع الحرس وهو الرفيق ابو حياة الذي بادر بالرمي وتشتيت القوة المهاجمة والحرس الثاني الرفيق ابو علي الاشقر من الجانب الاخر للمدرسة, في هذه المناوشات تاكد الجيش من وجودنا بالمدرسة فامطرو المدرسة بالنار الكثيف المستمر واسيقظنا على صوت اشبه بما يكون المطر وعند محاولاتنا الخروج من الباب الوحيد للمدرسة صوب القرية, سمعنا نشيج المعلمات من شدة الخوف والهلع.

     خرجت انا لاجد الرفيق حكمت بعد ان عرف عن طريق الحرس انهم قد طوقو القرية ومن الجهة المشرفة من الجبل , فاطلق الرفيق حكمت من القاذف(الار بي جي) صاروخ اخترق به الكمين المخصص لابادة اكبر عدد ممكن من المتواجدين بالمدرسة, ولكنه ادى الى كشف موقعه على اثر النار الذي يخلفها ذلك القاذف,فامطروه بوابل شديد من النار مما ادى الى جرحه ببطنه من الجهة اليمنى حسب شهادة الرفيق ابو رستم(استشهد فيما بعد بدشت نهلة) الذي وضع الجريح حكمت على دابة محاولا انقاذه والخروج به من القرية مع الرفيق عايد الذي بادر باسناد الجريح حكمت ومرافقته ورابعهم كان الرفيق ابو علي النجار(استشهد فيما بعد في باعذرة) ولكنهم وقعو بكمين اخر من جهة السهل هذه المرة, هنا سقط عايد شهيدا بالحال واشتبك الاخرون ابو علي وابو رستم حتى استطاعو الافلات من القبضة المحكمة للكمين والاتجاه نحو قرية الصالحية بنهاية سهل القائدية وبداية جبل القوش , ومن ثم اللقاء بنا اسفل سفح جبل القوش. 

اعود الى تلك اللحظة التي بادر الشهيد حكمت بالرمي واشتبك مع الجيش بها , كنت قد توجهت الى الجهة الاخرى من المدرسة بمحاولة الاستطلاع ومعرفة حدود الكمائن والافلات منها ولكن كان من المستحيل التوجه الى الجبل لكثافة وجود القوة المهاجمة. فتوجهت نحو القرية من امام المدرسة تماما فظهر لي الرفيقين ابو فؤاد(استشهد بالضربة الكيمياوية زيوة 1987) والرفيق ابو داود (غيب بالانفال السيئة الصيت) وكان الاثنان مكلفين بالتنظيم المحلي وبتلك الليلة لم ينامو معنا بالمدرسة, فتفاجئت بانهم ينادوني من احد بيوت رفاق التنظيم المحلي , واخبروني على الفور ان لا طريق للانسحاب غير السهل وعن طريق الاخدود الجاف بين القريتين والذي لا يتجاوز بعمقه المتر الواحد, فوقفت لاتلقى الرفاق الخارجين من المدرسة واخبرهم بالطريق الوحيد وكان الرفيق صباح كنجي وخليل الى جانبي وجاء فيما بعد الرفيق ابو نصير وبقية الرفاق .

كما هو ملاحظ فقدنا السيطرة وبدانا البحث عن طريق امن فقط للانسحاب وهذا سبب الهجمة المباغتة التي وجهت لنا وحداثة تجربتنا بالكفاح المسلح وتسلل حالة الخدر والاطمئنان للعدو الغادر, تمادينا كثيرا بالحركة الاستفزازية دون التوقع لردود الفعل من قبل النظام ورموزه.

ساءلني الرفيق ابو لينا السالك بعد سنوات حيث التقينا بمهرجان اللومانتيه بباريس, باني كيف عرفت ذلك الاخدود كخط امين للانسحاب, طبعا لم اخبره بحقيقة الخبر وتضاهرت له بالمعرفة العسكرية الفذة....!!!

ولكني اخبرته فيما بعد بحقيقة وجود رفاق حريصين من امثال ابو فؤاد وابو داود لهم المجد الدائم, هو الذي ساعدني بالاستدلال لذلك الطريق.

انسحبنا الى سفح جبل القوش في ذلك الصباح الكالح, والتقينا ببعض الرفاق ممن تمكن من الانسحاب ورجعنا الى القرية باليوم ذاته عصرا لنجد اثار الطوق المؤسف.

ولكني تفاجات بان اهل القرية كلهم يجمعون على ان جثث الشهداء قد دفنت بمقبرة شاخكة بدهوك. فكيف عرفوا مثل هذا الخبر!!! وبالسرعة تلك,,,اعتقد مراجعة متانية للخبر سنجده ملفق من قبل رموز السلطة انذاك.  واتوقع انهم انتقموا من الجثث بطريقة حزب البعث.

ففقدنا شهيدين وفقدنا قبورهم ولم نجد لهم اثر الى يومنا هذا, اهدي لهم مقطع من انشودة الشهيد:

كم شهيد لنا فقيد    لم نكلله بالزهور

ضائعا قبره المجيد    ضائعة كم لنا قبور        تتنزى دما ونور

المجد للشهداء رافد اسحق حنونة(حكمت) طالب كلية الهندسة –بغداد المرحلة الثانية الذي ترك الدراسة ملتحقا بدرب كان الاصعب.

وللشهيدهيثم ناصر الصكر(عايد)  الذي لم نكمل حكايانا وفارقنا. 

ذكر الفقيد ابو جوزيف بكلمته القصيرة اثناء تابينه لشهداء هذه المعركة بان بطولة الشهيد عايد لا تنسى لانه لم يفارق الجريح وابت رجولته التفريط به, فيا لها من بطولة

المجد لكل الشهداء

كشف مصدر كوردي في اقليم كوردستان، الاحد، عن أن أكثر من 100 دولة في الامم المتحدة إضافة إلى دولتين في مجلس الامن على استعداد للتصويت على اعلان دولة كوردية مستقلة، لافتا إلى أن أبرز هذه الدول بريطانيا ودول اقليمية ومجاورة للعراق. 
 

ويتزايد تواجد الكورد وفق الرقعة الجغرافية في العراق وسوريا وتركيا وإيران، إلا تلك الدول تعارض أي خطوة للانفصال.

وقال مدير مركز اسرائيل- كورد، داود الداغستاني، في حديث لـ"شفق نيوز"، إن "هناك 110 دول في الامم المتحدة جاهزة للاعتراف بالدولة الكوردية في حال اعلانها، إضافة إلى دولتين من اعضاء مجلس الامن، مستعدتين لذلك، كما ان هناك دولتين أخريين اعضاء في مجلس الامن لا يحق لهما التصويت جاهزتان ايضا للاعتراف بالدولة الكوردية، فضلا عن طرف واحد محايد".

وتحفظ الداغستاني على ذكر الدول التي قال انها ستعلن اعترافها بالدولة الكوردية المستقلة، مبينا "نتأمل ان الازمة العراقية تحل كليا وكي لا يكون الاعلان عن تلك الدول عاملا لارباك الوضع، لذا نتمنى من الجميع ان نبقي على عراق اختياري فدرالي".

يشار الى ان رئيس إقليم كوردستان العراق، مسعود البارزاني، قال في كلمته أمام مؤتمر الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي عقد  في11 كانون الأول 2010، إن موضوع حق تقرير المصير بالنسبة للشعب الكوردي سيتم طرحه في المؤتمر، ما أثار ردود أفعال ايجابية داخل الإقليم ومتباينة خارجه.

وأكد على أن الشعب الكوردي كغيره من الأمم والشعوب "يملك حق تقرير مصيره"، مشيرا إلى أن حزبه يرى المطالبة بحق تقرير المصير والكفاح لبلوغ هذا الهدف.

إلا أن مدير مؤسسة اسرائيل- كورد استدرك كلامه "لدينا بريطانيا ابرز الدول المستعدة للاعتراف بالدولة الكوردية، كما ان دولا مجاورة واقليمة بدورها ستتخذ الموقف ذاته".

وأضاف أن "لدى الشعب الكوردي في العراق خيارات مهمة جدا فيما اذا تواصلت ادارة البلاد بالطريقة التي تدار بها الآن"، ملمحا الى ان "الاستقلال هو احد خيارات الكورد في العراق، لاسيما بوجود عشرات الدول على استعداد للاعتراف بدولة كوردية مستقلة".

وأكد الداغستاني "اود ان اقول بمنتهى الصراحة ان الشعب العراقي عموما، والشعب الكوردي خصوصا، ليسوا مع الانفصال، ويريد الشعب الكوردي ان يكون جزءا من العراق المتحد، ولكن اذا استمر العراق يدار بهذه الطريقة، وتواصل عملية خلق المشكلات، فانا اعتقد ان الشعب الكوردي ستكون لديه خيارات مهمة جدا".

وقال "اعتقد انه اذا تواصل حكم العراق بطريقة الحكم المركزي ذاتها في التعامل مع الشعب الكوردي، فسيفقدون اشياء كثيرة، ونحن ككورد لا نريد ايضا ان نفقدها"، مضيفا ً "الآن القضية الكوردية وصلت الى مرحلة خاصة وانها لم تعد قضية محلية عراقية بل هي قضية شرق اوسطية، بل اصبحت قضية دولية".

ويؤكد المراقبون على ان خيار الشعب الكوردي الآن هو عراق اتحادي غير انهم يرون ان اخفاق الحكومة المركزية في ادارة شؤون البلاد السياسية والامنية وفي مجال الخدمات وتهميش المحافظات يشجع المطالب بإقامة الأقاليم وقد تكون لكوردستان الكلمة الفصل في هذا المجال.

يشار إلى أن الكورد اقدموا عام 1946 على تأسيس جمهورية مهاباد شمال غرب إيران، إلا أنها كانت دويلة قصيرة العمر غير معترف بها دولياً مدعومة سوفييتياً كجمهورية كوردية.

وساهم بقيامها تحالف القاضي محمد مع الملا مصطفى بارزاني، لكن الضغط الذي مارسه شاه ايران على الولايات المتحدة التي ضغطت بدورها على الاتحاد السوفيتي كان كفيلاً بانسحاب القوات السوفيتية من الأراضي الإيرانية وقامت الحكومة الإيرانية بإسقاط جمهورية مهاباد بعد 11 شهرا من إعلانها.

وتم على اثر ذلك إعدام القاضي محمد في آذار 1947 في مدينة مهاباد، وخروج الملا مصطفى بارزاني مع مجموعة من مقاتليه من المنطقة.
شفق نيوز

لعب حزب  الاتحاد الديمقراطي PYD دوراً فعالا في الشارع العربي والكردي بشكل خاص ، من خلال سياسته الديمقراطية السلمية التي تعتمد على مشروع الادارة الذاتية لغربي كردستان والديمقراطية لسوريا ، إن سوريا تعيش أزمة حقيقية وإن هذا النظام لايملك الحلول للتخلصمن من هذه الازمة لذا يلجأ إلى استخدام العنف والشدة والضغط لقمع الانتفاضة ويصرعلى اللاتغيير ويهمل الثورة والشهداء الذين يقتلون بأوامره ويتصور بأنه امام مؤامرة ويتقرب على اساس انه يتحدى المتأمرين ،هذا التقرب سوف يوجه النظام نحو الزوال والشعب نحو الهلاك والاحداث خير دليل على ذلك. واما عن الشعب العربي فأنه لا يتحمل اساليب النظام القمعية ومشكلته الكبيرة تكمن في عدم التنظيم وتقربات النظام تجعله يتوجه نحوالانتفاضة العشوائية والوقوع تحت تاثير التوجيهات السياسة الخارجية والتي لا تريد الخير ابداً لهذا الشعب وتسيَر حرب نفسية وتلعب بعواطف الشعب، لذا فأن الشعب ايضاً يتوجه نحو انتهاج بعض اساليب التخريب والعنف وهذا يصب في مصلحة القوى الخارجية وهناك مجموعات اسلامية واخرى تدعي بأنها احزاب لكن تستخدمها تركيا والقوى الخارجية لتصفية النظام وهذه المجموعات تهرع وراء السلطة والمال ولا يهمها مصلحة الشعب .

أما غربي كردستان  فأن الشعب الكردي امام اصعب امتحان لانه يواجه تأمر خارجي وايضاً سياسة انكار من جانب النظام البعثي ، هذا بالاضافة لتقربات بعض الاطراف الكردية المنحطة والمتعاونة مع الاعداء ، هذه الاطراف الكردية تعادي السياسة الديمقراطية التي يسيرها حزبنا، حيث يهاجمون الالوان الكردية ويشتمون القيم الكردية وهم منغمسون في الخيانة ، باعوا انفسهم مقابل مبالغ بسيطة واصبحو كالسرطان بالنسبة لهذا الشعب ، فعلاً سوريا محظوظة لوجود حزب الاتحاد الديمقراطي حيث اصبح هذا الحزب درعاً لسوريا لافشال التأمر الخارجي من جانب وتطوير السياسة الديمقراطية السلمية والتعايش المشترك في الداخل لان هذا الحزب يمتلك الحلول استناداً على نظرية اوجلان وهذا ما يفتقر إلية الآخرون ، يضاف إليه دور رئيس الحزب والذي كثف في الفترة الاولى اجتماعاته في المناطق الكردية لافشال المؤامرة من جانب وتسيير السياسية الديمقراطية من جانب آخر ولعب رئيس حزبنا دوراً فعالاً في هيئة التنسيق الوطنية للمعارضة في الداخل ، وضمن هيئة التنسيق ساهموا في إفشال السيناريوهات الخطيرة التي كانت تسيَر من جانب المجلس الوطني الاسطنبولي .

حسين كوجر

ممثل حزب  الاتحاد الديمقراطي في اقليم كردستان

محمد صادق < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

كلنا يتذكر ماقاله جورج بوش الابن عندما احتل العراق لقد اعلن عن بداية تشكيل شرق اوسط كبير جديد , لاحظوا ماقال , لم يقل شرق اوسط صغير اوشرق اوسطيات صغبرة جديدة كما يتخيل الان اغلب مثقفينا ومفكرينا وقوميينا واسلاميينا الكرام بانه مشروع امريكي جديد للتفتيت وتقسيم المقسم اصلا.
تحليلات مفكرينا دوما نتائجها كارثية ولقد اشبعونا بثريد التقسيم ( تشريب بالعراقي وهي اكلة مفضلة لديهم من اللحم والخبز مخلوطة بالشوربة الحمراء) حتى مللنا وسببوا لنا داء التخمة الفكرية وزادوا نسبة الكلسترول والدهون في دمائنا حتى ابتلينا بجلطات الدماغ وسوء التفكير , ومن ثم يسقوننا بعدها بشاي وقهوة النفط حتى ابتلينا بداء السكر التحليلي من كثرة ترديد ان امريكا تبحث وتحتل ابار النفط وهي جاهدة في تامين النفط ومن اجل ذلك تقوم باحتلالنا ويا لبؤس تفكيرهم وتحليلهم حتى جعلونا ننسى اننا نعاني من الم الفقرات المزمن .
تحليل وتفكير مثقفينا كتفسير المفسرين العظام للكتب المقدسة, كلها تخدم الحاكم والسلطان لكي تبقي العامة تحت السيطرة دوما وحيث تلتقي الموارد الارضية والسماوية من اجل الاستمرار في اخضاع العامة الجاهلة خلف القضبان الوهمية.
الشرق الاوسط الكبير الجديد يا اعزائي المحللين على ما اعتقد هو سيتكون من مملكتين كبيرتين , مملكة للسنة وهوما يجاهد من اجلها اردوغان والشيخ حمد بل هما مكلفان بها , ومملكة كبيرة للشيعة وهو مايناضل من اجلها ويعمل على ترسيخها حكام ايران الحاليين, ويضاف اليها اقاليم وفدراليات ومحلات وزنكات ضعيفة هشة للكرد والاقباط والامازيغ والاقليات الاخرى.
الاوسط الكبير والجديد بداء يتشكل اثناء ثورة مصر , وبداءت تظهر معالمه رويدا رويدا , والهدف منها هو تشكيل كتلة بشرية مسلمة سنية تحيط باسرائيل من جهة الشرق والشمال والجنوب وتشكل سدا فكريا وبشريا وسياجا خرسانيا وكتل كونكريتية بشرية تلتهي بمحاربة الشيعة والروافض و تهتم باصدار الفتاوى الدموية عن الروافض الشيعة وتحافظ وتستمر بتاجيج الخلاف التاريخي مع الشيعة الاعداء دوما فبذلك فقط سيتم الحفاظ على امن اسرائيل واستمرار حيوية المصالح الغربية بالازدهار ويعطي الذريعة دوما للغرب السيطرة والتدخل عند الحاجة وبذلك فقط سيتم استخدام الاسلحة الفتاكة المدمرة التي تتفاخر بها ايران الان وتهدد الغرب واسرائيل بهما سيستخدمها في تفجير ذالك الحاجز الاسمنتي وتلك الكتلة البشرية السنية التي تقف امامها وتعاندها فكريا ومذهبيا طوال التاريخ , سوف لن يحتاج الغرب وامريكا شن الحرب مباشرة على ايران , وسوف لن يحاربوها ابدا مادام هناك بشر انتحاريون ومفجرون دون مقابل ويقاتلون بالنيابة عن الاخرين , قطر وتركيا الان يتبنون وينفذون هذا السيناريو ويمثلون الاسلام المعتدل كما وعدوا امريكا مقابل الشيعة التي تتبناها ايران في الوقت الحاضر , قطر وتركيا اللتان شاركتا في ارجاع كرامة امريكا المفقودة منذ ان اغتصبت بكارتها تنظيم القاعدة في الحادي عشر من ايلول قبل عشر سنوات, قطر وتركيا كما اعتقد هما اللذان قدما التسهيلات لامريكا للفوز براس ابن لادن بسهولة مقابل دور متميز وحضور فاعل لهما في الشرق الاوسط الكبير والجديد وهذا مانراه حاليا , فما يهم امريكا هو ارجاع كرامتها المجروحة مقابل اهداء الحكم والسيطرة للاسلام المتطرف والمتشدد بعد اعادة انتاجه وتحويره من قبل قطر وتركيا وحسب المقاسات الامريكية قدر ما امكن . الشرق الاوسط الكبير والجديد يتكون من مملكتين كبيريتين , مملكة للشيعة محاصرة على الاقل من ثلاث جهات ومملكة للسنة شاسعة قوية تفصل بين الشيعة واسرائيل ويحد المملكتين ويتوسطهما اقاليم وفيدراليات للكرد والاقباط والامازيغ وسائر الاقليات الدينية والعرقية , هل ستنجح الخطة ؟ هذا هو السؤال الكبير كالشرق الاوسط الكبير .....


في برنامج حصاد اليوم الأخباري ليوم الأحد في 15/12/2012  والساعة العاشرة مساء أجرت مذيعة الجزيرة السيدة ليلى الشايب حواراً مع الدكتور عبد الحكيم بشار رئيس  المجلس الوطني الكردي في سوريا تناول الأسئلة التالية :

1- كيف تصف العلاقة بين المجلس الوطني الكردي والمجلس الوطني السوري ؟

نحن كمجلس وطني كردي في سوريا اتخذنا قراراً بالتواصل مع الطرفين الرئيسيين في المعارضة السورية وهما : المجلس الوطني السوري ، وهيئة التنسيق الوطنية ، ولايزال التواصل مستمراً للوصول إلى تفاهم  من أجل مستقبل سوريا الجديدة  ومن أجل حل القضية الكردية ، ومن أجل وحدة المعارضة في سوريا وحتى هذه اللحظة المفاوضات مستمرة وهناك تطور إيجابي في المفاوضات ، ولكن لم نصل بعد إلى اتفاق نهائي حول مستقبل سوريا وكيفية حل القضية الكردية فيها .

2- المجلس الوطني السوري – حسب ما يتردد - يحاول أن يكسب إلى جانبه كل مكونات المجلس الوطني الكردي بأحزابه وقواه بشكل كامل ، ويبدو أنكم تعارضون . لماذا ؟

لا نعارض لكن لا يزال خطاب المجلس  الوطني السوري على الصعيد الكردي في مؤتمره الأول في تونس لا يزال دون مستوى الطموح لشعبنا الكردي ودون مستوى حقوقه المشروعة ولا يزال ناقصاً فيما يخص  القضية الكردية وفيما يخص سوريا كبلد متعدد القوميات

- مداخلة تطمح إلى مطمحكم في إقامة دولة خاصة بالأكراد ؟

ليس هكذا ، اتخذنا عدة قرارات في المجلس الوطني الكردي نعتبرها لمصلحة سوريا عامة قبل مصلحة الكرد منها اللامركزية السياسية وإقامة دولة علمانية لتجنب أي لبس والتباس حول الدولة المدنية ودعونا إلى عقد اجتماعي جديد بين مختلف مكونات الشعب السوري …

- مداخلة  : اللامركزية التي تشير إليها قد تفسر بأنها نوع من الاستقلالية تشملكم أنتم كأكراد المنطقة ككل وليس فقط أكراد سوريا وأكراد العراق

- نحن طالبنا باللامركزية لكل سوريا على الأرض السورية سقفها وحدة سوريا أرضاً وسيادة وشعباً لا تمس نهائياً ولكن بحكم التعدد القومي والتعدد الديني والمذهبي فإننا نعتقد أن اللامزية هي الحل لتجنب  أي احتقانات بعد تغيير النظام …

- لكن كيف يمكن بالمقابل طمأنة الجانب الآخر والأطياف الأخرى عامة بأنكم ربما لن تستخدموا الثورة طريقاً لمطمحكم بإقامة دولة كردية ؟

- نحن إذا طالبنا بدولة كردية لا نخجل من ذلك لأننا شعب يعيش على أرضه التاريخية ولكن نحن من نقرر البقاء داخل سوريا أرضاً وشعباً وكياناً سياسياً ونبحث عن شراكة حقيقية مع أشقائنا

 السوريين بمختلف انتماءاتهم  القومية والفكرية والمذهبية ، نبحث عن عقد اجتماعي جديد وليس عن عقد قسري كما فعله حزب البعث والنظام الحاكم ، ونرفض الانفصال رفضاً قاطعاً  

 

الاجتماع التحضيري للمؤتمر الوطني العراقي ينهي اعماله مثلما بدأ بلا اتفاق على أي شيء.
 
 
ميدل ايست أونلاين
 


بغداد - توجه الرئيس العراقي جلال الطالباني الأحد الى ألمانيا لإجراء سلسلة من الفحوص الطبية.

ولم يشر بيان رئاسي الى طبيعة الفحوص أو الفترة التي ستستغرقها مكتفيا بالقول ان" الرئيس سيعود الى ارض الوطن حال استكمال اللجنة التحضيرية استعداداتها للمؤتمر الوطني لمتابعة جهوده في إيجاد الحلول الناجزة ومواصلة بناء العراق الديمقراطي التعددي الاتحادي".

وكان الرئيس العراقي ترأس في وقت سابق الاحد اجتماعا تمهيديا لقادة الكتل السياسية وممثليها في البرلمان العراقي كرس للتحضير لعقد المؤتمر الوطني العام الخاص بالبحث عن حلول للازمة السياسية في البلاد.

وأنهى قادة الكتل السياسية العراقية الأحد اجتماعهم التحضيري للمؤتمر الوطني الموسع المزمع عقده للبحث عن حلول للازمة السياسية في البلاد من دون التوصل الى نتائج ملموسة.

وقالت مصادر مطلعة ان الاجتماع الذي عقد في مقر الرئيس العراقي جلال الطالباني وبرئاسته وبحضور رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي لم يتمخض عن نتائج ملموسة واقتصر على طرح تصورات عامة للكتل السياسية حول مكان وزمان انعقاد المؤتمر الموسع والمواضيع التي ستدرج على جدول أعماله.

وعقد الاجتماع التحضيري للمؤتمر الوطني بمشاركة خمسة من التحالف الوطني العراقي هم همام حمودي وابراهيم الجعفري وبهاء الاعرجي وعمار طعمة وحسن السنيد بينما شارك فيه من القائمة العراقية سلمان الجميلي واحمد المساري وحسين الشعلان، ومثل التحالف الكردستاني كل من روز نوري شاويش وفؤاد معصوم.

وكان الطالباني قد مهد لاجتماع الاحد الذي تغيب عنه رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني ورئيس القائمة العراقية اياد علاوي بسلسلة من اللقاءات والمداولات مع رؤساء الكتل السياسية وكذلك مع مساعد وزيرة الخارجية الاميركية وليم بيرنز والسفير الاميركي لدى العراقي جيمس جيفري.

ويسود اعتقاد في الأوساط السياسية والإعلامية بان المؤتمر الوطني سيكون بمثابة الفرصة الأخيرة أمام الكتل السياسية للاتفاق على القضايا الخلافية التي باتت تهدد الأوضاع السياسية والأمنية بالعراق بشكل كبير.

وشهدت العملية السياسية والعلاقة بين الكتل في الآونة الأخيرة تأزما كبيرا بسبب استمرار الخلافات بين ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي وبين القائمة العراقية التي يتزعمها علاوي على خلفية إصدار مذكرة اعتقال بحق نائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة العراقية طارق الهاشمي وكذلك طلب المالكي من البرلمان سحب الثقة عن نائبه صالح المطلك القيادي في القائمة ذاتها.

بغداد (العالم)

أكد عضو إئتلاف دولة القانون عدنان السراج أن تدخل تركيا بشأن قضية الهاشمي هو تدخل فض في الشأن العراقي، وأن العراق لم يتدخل يوما في الشأن التركي، محذرا من أن التدهور في العراق ستنعكس آثاره على تركيا سياسيا وإقتصاديا.

وقال السراج في حوار خاص مع قناة العالم الإخبارية مساء الأحد إن الوضع في العراق حساس جدا والتجربة الديمقراطية وليدة والتعايش بين الطوائف والكتل والمكونات السياسية والدينية والمذهبية تسير بحذر شديد نتيجة الضغوط التي تولدت في العراق جراء الإحتلال الأميركي وتباين المواقف من حكم العراق والتدخلات الواضحة من عدة أطراف أثرت بشكل سلبي على مسيرة العملية السياسية.

وأضاف السراج إن العراق كان ينظر الى تركيا بالجارة التي يرتبط معها بحدود مهمة وعلاقات دينية وإقتصادية وسياسية وعلاقات مياه وغيرها، وما ورد مؤخرا من قبل الحكومة التركية وخاصة أردوغان يشير الى تدخل فض في الحكومة العراقية بخصوص قضايا ذات مستوى قانوني وقضائي.

وتابع: عندما تتدخل تركيا في أمور تصب في إيقاف عجلة القانون في العراق والقضاء والإحتجاج على أمور يتخذها العراق بخصوص قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وبأداء القضاء في العراق وتحريض أميركا بأن الوضع في العراق غير مستقر وإيواء الكثير من المعارضين للعملية السياسية وهم داخلها ودعمهم بشكل واضح وصريح ينصب في خط أحمر هو الأخطر في العراق وهو الخط الطائفي.

وحذر السراج من أن تركيا عندما تتحالف مع السعودية وقطر في نهج واحد على أن "السنة" في العراق مضطهدون، وأنهم دعاة لحماية هذه الطائفة والتكاتف الى أن يتبوءون مناصب حكومية، فإن هذا الخط الأحمر الخطير الذي ينبئ بمخاطر جمة في العراق ستنعكس آثارها على تركيا إقتصاديا وسياسيا.

وأوضح أن العراق لم يتدخل في قضية إعتقال رئيس أركان الجيش التركي أو مسألة الأكراد وعبد الله أوجلان أو الإضطهادات الموجودة في تركيا وإحترم السيادة التركية وخصوصياتها، وأن العراق بالمقابل لا يرضى بالتدخل بهذا الشكل، محذرا من أن تركيا إذا لم تحترم حسن الجوار مع العراق فإن المنطقة مقبلة على تشنجات وصراعات لا يحمد عقباها.

ودعا السراج تركيا الى الحذر في تعاملها مع العراق، وفي التعامل مع سوريا والتعامل مع كل الدول، قائلا إن تركيا لديها تجربة سيئة في التعامل مع ليبيا عندما إندفعت في مساندة القذافي الى الحد الذي رأت أن حكمه سينتهي في ليبيا عندها قلبت سياستها 180 درجة

واخ ـ وسـام المـلا

انتقد القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان تصريحات رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان , معتبرا "تدخل سافر في الشأن العراقي ويؤجج الصراع الطائفي في المنطقة".

وقال عثمان في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ): ان هذا التدخل العلني من قبل تركيا يؤجج الصراعات الطائفية في المنطقة وهذا غير مقبول. مبينا "اذا كان لديهم رأي حول العراق عليهم ان يبلغوا الحكومة العراقية او الكتل عبر الاتصالات وليس تصريحات علنية".

وكشف عثمان ان "الاتراك لديهم طموح في عودة العثمنة من جديدة واوردغان يتصرف كانه انبراطور , وهذا خطأ ومردود عكسي عليهم. مشيرا الى ان "الاتراك لديهم الكثير من المشاكل عليهم حلها بدلا من التدخل في شؤون دول الجوار".

وكان رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان، عبر خلال اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن عن قلقه "حيال الأزمة السياسية بين السنة والشيعة في العراق"، محذرا من أن هذه الأزمة "قد تؤدي إلى تنامي خطر اندلاع حرب طائفية"، كما تحدث اردوغان الذي اتصل ببايدن عن "التسلط السائد في العراق"، وقال إن "عدم الاستقرار يمكن أن يحصل لدى جيراننا ويمكن أن يؤثر أيضا في تركيا وفي المنطقة بأكملها".

وأثارت تلك التصريحات ردود فعل السياسيين حيث طالب القيادي في ائتلاف دولة القانون ياسين مجيد، في (11 كانون الثاني الحالي) وزارة الخارجية العراقية باستدعاء السفير التركي في بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج بشأن تصريحات رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان ، في حين نصحه بعدم "دس أنفه" في الشأن العراقي، مؤكدا أن العراق لم يعد ولاية عثمانية ليتلقى أوامره من الباب العالي.

 

أقرأوا هذة التصريح لاء الطالباني :

نص الخبر:

قالت النائبة عن كتلة التحالف الكردستاني آلا طالباني إن كتلتها ترحب برغبة القائمة العراقية في التحالف معها.

وقال في تصريح نشره موقع الاتحاد الوطني الكردستاني" أن العراقية والتحالف الكردستاني توجد بينهم خلافات ومشتركات في نفس الوقت، الا ان العراقية متحمسة للتحالف معنا وطلبت هذا الأمر ونحن نرحب بذلك".

وبينت النائبة طالباني أن" رغبة العراقية في التحالف مع كتلة التحالف الكردستاني هي للوقوف ضد حكومة الحزب الواحد ونحن كجزء من الحكومة نرفض هيمنة الحزب الواحد".

.................................

هذة النائية تعتبر  تشكيل الحكومة العراقية من حزب واحد هيمنة و دكتاتورية و تنسى أن أغلبية دول العالم و من بينها أمريكا يديرها حزب واحد .. هذة النائبة أيضا لا تدرك أن الديمقراطية تعني  وحود أحزاب معارضة و برلمان و أنتخابات.. هذة البرلمانية لا تعرف أيضا  الفرق بين الدول ذات الحزب الواحد و الدول التي فيها التعددية و لكن  الحكومة  فيها تشكل من قبل الاغلبية . هذة الاغلبية  قد تكون حزبا واحدا أو تحالف أحزاب.  على العراق فتح دورة لاعضاء البرلمان العراقي كي يتعلموا مبادئ الديمقراطية.

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2012 01:52

كردستان دولة الشيخ اسماعيل السندي- حسن علي

حسن علي < هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. >

مهما أُوتيت من ضبط النفس فإنك لا تستطيع السكوت الى الأبد وأنت ترى أحلامك تتبخر في كردستان التي أسسها البرزاني الخالد بدماء بيشمركًه الجبال الذين عانوا أشكالاً من المآسي والحياة القاسية لايُمكن وصفها _ { قال لي خديدة عبو الئيزدي : كنت في مفرزة للبيشمركًه الريكانيين, أُمِرنا بترك المكان فورا فما كان من أخي الريكاني إلاّ أن رفع البريمز وعليه قوري الشاي على وشك أن يغلي وبدأنا نمشي وهو رافعٌ البريمز وعليه قوري الشاي , ذاك هو لا يزال حياً فاسألوه } والآن هي دولة الشيخ اسماعيل السندي ينفث فيها سموم العملاء لتتبخر الأحلام , كردستان التي دافع عنها الئيزديون بدمائهم وأنقذها المسيحيون من صدام حسين بطائراتهم  و أعادوا الأكراد الى ديارهم المسلوبة  ووفروا لهم الامان وصنعوا الأقليم , ترى بعينيك اليوم تنهار على يد  أصحاب الشيخ السندي الذين كانوا وقتها يُمولهم صدام لتدمير كردستان واليوم تمولهم شقيقة صدام السعودية لنفس الهدف , يا إخوان إنها مسألة مصير نحن كلنا في سفينة واحدة  لماذا لا تتكلمون أيها المؤرخون ؟ تتركون شبابنا يعبث بهم الذين مزقوا كردستان في الماضي واليوم  يمنعونها الحياة أنيروهم , أرشدوهم الى من فعل هذا , إننا كلنا سنغرق على  يد      المتخلفين الذين إنبروا مؤخراً للإدعاء بها ليُعيدوها ألى أحلام صدر الإسلام الذي لا ناقة لهم فيه ولا جمل , فيقول الشيخ اسماعيل السندي الدولة دولتنا .. دولة الإسلام دولة محمد …... أنهم سيخرجون ولا مكان لهم فيه _ يقصد المسيحيين واليزيديين _ , انك لست بدولة الاسلام ولا محمد والكردي ليس معترفاً به مسلماً في أيّ  مكان  وزمان , من كان   حاضراً في المؤتمر الإسلامي في الكويت في 20 آذار 1987 ؟  , أرجو أن تعيدو  د الذكريات لتسمعو تعليقاتهم عن الأكراد عندما  ضُربت حلبجة  , بأن إسلامهم ضعيف نعم اسلامهم ضعيف فهم زرادشتيون ولن يكونو غير ذلك هل اطلع أحدكم على صحيح البخاري وقرأَ فيه الحديث الشريف { من بدل دينه فاقتُلوه … } هم كذلك و سيبقون كذلك في عيون اخوانهم المسلمين المجاورين الذين قسَّموا وطنهم كردستان فيما بينهم ولن يدعوها ترى النور ولو صَلّوا في اليوم خمسين ركعة وأملنا الوحيد كان في المسيحيين الغربيين لكن السعودية بواسطة عملائها الإسلاميين قد دقت إسفيناً أبدياً  بينهم و بين كردستان و طار الأمل الى الأبد ولا يُمكن للأكراد أن يحصلو إلاّ على ما يتصدق به العرب و العجيب الغريب في السياسة الكردية أنهم يُعادون إيران التي ستكون هي الأمل الوحيد للكرد في المستقبل إن بقي لهم أمل على الإطلاق
و السؤال الكبير هو كيف يُسمح لهؤلاء بالعبث بحرية وهو يصيح بأعلى صوته مستقلاً سيارة الدولة أن الفائمقام معه ومدير الأسايش معه وهو الحكومة فإذا كانت الحكومة معه , فمن الذي ليس معه ؟ وإذا كان الكل معه فذلك يعني أن كردستان قد أصبحت إقليماً اسلامياً وإن أصبحت دولة فستكون دولة إسلامية هدفاً لأمريكا وحينا لها الويل , و ستعقبها اتفاقية أنقرة بدلاً من اتفاقية الجزائر التي أَبطلت ئاش شوره شي أيلول
وسؤال صغيرلشيخنا السندي : هل أنت مستعد أن تسمي اليزيدي الكوردي  بأخي  كما كان بيشمركًه الجبال في زمن البارزاني الخالد يفعلون , بشرط أن لا تتفل على الأرض ثلاثاً ؟ أبهذه العقلية تبني دولة كوردستان  في الألف الثالث الميلادي ؟
وسؤال عام لجميع الأكراد المسلمين من سمع في زمن البارزاني الخالد أن لبن الئيزديين أوالحيوان المذبوح بيدهم حرام ؟
وأخيراً وصيتي للأقليات المستهدفة أن تتحلى بالصبر والشجاعة والتمسك بوطنهم وبأرضهم بأَسنانهم وبأظافرهم , فلا يُمكن أن يكون المستقبل لهؤلاء بعد أن وطأَ الإنسان أرض القمر

الإثنين, 16 كانون2/يناير 2012 00:44

خوێندنه‌وه‌ و ناساندنی کتێب:


بعد الدعوة التي وجهناها إلى حرائر قامشلو اليوم لمشاركتنا التظاهرة
النسائية 15-1-2012 الساعة الثالثة أمام جامع قاسمو وتحت عنوان ( تحية
للمرأة الكوردية والسورية الحرة ) ورغم الأجواء الماطرة . تظاهر مئات
النسوة من حرائر قامشلو في مظاهرة نوعية ينظمها تجمع شباب الكورد ، حيث
ردد المتظاهرات الشعارات المطالبة بإسقاط النظام وإنهاء الحرب الذي يقوده
ضد شعبه الأعزل ، ورفعوا لافتات مساندة للثائرات وحرائر سوريا وطالبوا
بالإفراج الفوري عن المعتقلين والكشف عن مصير المختطفين ،وتضامنا مع
المضربين عن الطعام في سجن الحسكة ، ومساندة المدن التي تتعرض للقصف
والإبادة والتدمير كالزبداني وريف دمشق وحمص وإدلب وحماه ودير الزور
وغيرها ، وتنديداً بجرائم النظام الذي يرتكب أفظع المجازر بحق المواطنين
العزل على يد الشبيحة والمجرمين كتائب القتل والموت .
كما طالبن بضرورة استمرار الثورة السورية وإنهاء الإستبداد والإستعباد
وحل الأجهزة الأمنية وقيام دولة ديمقراطية تعددية لا مركزية يثبت فيها
الحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي الذي يعيش على ارضه التاريخية .
حيث استمرت المظاهرة حتى الساعة الخامسة وتم ألقاء كلمة تجمع شباب الكورد
من قبل الناشطة وعضوة مكتب الإعلام أفين قامشلو حيث شكرت فيها حرائر
قامشلو لمشاركتهن هذه التظاهرة رغم الأجواء الماطرة التي عصفت بالمكان ،
وتوقفت فيها على تاريخ المرأة الكوردية ونضالها ومشاركتها في الثورات
الكوردية لا سيما الثورة السورية وانتفاضة قامشلو 2004 ، وإن تجمع شباب
الكورد بهذه الخطوة يفصح المجال ويدع حجر الأساس لحرائر الكورد من أجل
تنظيم مظاهرات نسائية تعبرن عن مشاركتهن ونشاطاتهن في المجتمع الثوري
واخذ دورهن في الثورة الجارية ،إن تجمع شباب الكورد ( الحالة الشبابية
الثورية المنظمة ) سيستمر في القيام بالمظاهرات والإضرابات الميدانية إلى
أن يسقط الإستبداد ، كما حيت بإسم نساء قامشلو نساء سوريا وأمهات الشهداء
والمعتقلين ، وأكدت على إن حرائر الكورد أقسموا على المضي قدماً في دعم
الثورة والمشاركة فيها وصناعة أحداثها وقراراتها كما فعلوها في انتفاضة
12 آذار المجيدة .

http://www.youtube.com/watch?v=aqPDrWzJig0&feature=youtu.be
http://www.youtube.com/watch?v=L8t-Q4ZKXWQ&feature=youtu.be
http://www.youtube.com/watch?v=lWMWo3u212E&feature=youtu.be

تجمع شباب الكورد - سوريا
مكتب الإعلامي

15-1-2012

لا أحد يجهل شخصية الدكتور القانوني "محمد البرادعي"، الذي امتهن الدبلوماسية في وزارة الخارجية المصرية منذ العام 1964، بما في ذلك عمله في بعثة الأمم المتحدة، في كل من جنيف ونيويورك منذ العام 1974 إلى 1978، حيث عمل كمساعد لوزير الخارجية المصري. حتى العام 1980، لينتقل إلى العمل محاضراً، في كلية القانون في جامعة نيويورك حتى عام 1987، وكان انضم في العام 1984، إلى الأمانة العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، كمستشار قانوني، ليسند إليه في عام 1993، منصب المدير المساعد للعلاقات الخارجية. وفي  ديسمبر/كانون أول من العام 1997، تولى منصب المدير العام للوكالة، خلفاً للدكتور"هانز بليكس" وكان عمل من أجل تعزيز دور الوكالة، في مجال منع انتشار الأسلحة النووية ، وتطبيق الاتفاقيات والملاحق التابعة لها، وبأن استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية سيكون الطريق الأصوب.

وكان قاد البرادعي بعثة المفتشين بعد القرار 1441 من مجلس الأمن الدولي، إلى العراق لتحديد ما إذا كان نظام الرئيس العراقي "صدام حسين" يمتلك أسلحة للدمار الشامل، وفي مطلع عام 2003، كانت تقاريره وخلافاً للضغوط الأمريكية، تؤكد على التعاون الإيجابي من جانب العراقيين، واقترح لإعطاء مزيد من الوقت لمواصلة مفتشي الوكالة لمواصلة العمل، وكان انتقد الأدلة التي قادت الجهود، التي بذلتها الولايات المتحدة لغزو العراق. وكان انتقد "إسرائيل" بشأن برنامجها النووي، خلال الزيارة التي قام بها لإسرائيل في يونيو/حزيران عام 2004، ودعا إلى نزع الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.

وبالرغم من حصوله في العام 2005، بالاشتراك مع الوكالة الدولية للطاقة، على جائزة نوبل للسلام، إلاّ أنه كان محل اتهام، من جانب كل من الولايات المتحدة و"إسرائيل" في التستر على برنامج إيران النووي، الأمر الذي اضطر الولايات المتحدة، إلى التخلص منه في نوفمبر/تشرين الثاني في العام 2009.

كان "البرادعي" من الشخصيات المصرية البارزة، الذين تحدثوا ضد نظام مبارك، وكان بادر إلى تشكيل حركة سياسية جديدة فور عودته إلى مصر، معبراً من خلالها، عن مناهضته للنظام المصري القائم، ودعا من خلال احتجاجات متفرقة، قام بها متصدراً مؤيدوه، إلى إدخال إصلاحات سياسية شاملة، بهدف تعزيز الديمقراطية وإطلاق الحريات في الداخل المصري، الأمر الذي عزز من إمكانية ترشحه للرئاسة المصرية، في الانتخابات الرئاسية التي كانت ستجري في العام 2011، مما اضطر الحكومة والنظام في مصر إلى محاصرته سياسياً واجتماعياً، بعدم السماح لوسائل الإعلام المختلفة "الرسمية" من محاولة إجراء أية محاورات ولقاءات معه أو شخصيات أخرى مؤيدةً له، إضافةً إلى ملاحقته في حياته الشخصية والأسرية.

وكان شارك بقوة في الاحتجاجات الحاشدة إبان "الثورة المصرية" التي اندلعت في 25 يناير/كانون الثاني عام 2011، حيث أدت إلى سقوط النظام الذي يرأسه "مبارك" واعتبر واحداً من رموز الثورة أنذاك، وبرغم العلمانية التي يعتمدها وينتمي إليها، إلاّ أنه كان أبدى نوعاً من الاحترام للجماعات ذات النهج الإسلامي، وبخاصةً جماعة "الإخوان المسلمين" وغيرها من الحركات الإسلامية والأصولية الدينية، ودعا إلى التوقف عن تشويه صورتها، إضافةً إلى مواقف سياسية صلبة، كان اعتمدها ضد الكيان الإسرائيلي، حينما أدلى في أبريل/نيسان عام 2011 بتصريح شديد اللهجة، بأنه إذا هاجمت "إسرائيل" قطاع غزة، فإن مصر سوف تعلن الحرب على النظام الصهيوني".

لقد ظل "البرادعي" متمسكاً بأفكاره وأيديولوجيته، التي كان أمل من خلالها قيادة مصر، إلاّ أنه وكما يبدو، لم تأت الرياح بما يشتهي السفِنُ، عندما تبين – بقوله- بأن العملية السياسية الجارية في مصر، لم تتغير في شيء، وأنها ذاهبةٌ في نفس الاتجاه، التي كانت معتمدةً لدى النظام السابق، ودلالاته على ذلك، عجز النظام العسكري في قيادة البلاد إلى الديمقراطية، وأن قادته يتصرفون كمن يقومون بالانقلابات في العهود الفائتة، وأيضاً كان ارتأى انه ليس في نية المجلس العسكري، تسليم السلطة كاملةً للمدنيين، وسيبقى لديه امتيازات مهمة، من شأنها هدر الديمقراطية التي نسعى إليها، الأمر الذي لا يمكن العمل تحت إمرته، ومن ناحيةً أخرى، فإن العملية الانتخابية لمجلس الشعب المصري التي جرت مؤخراً، كانت أفرزت الحركات والأحزاب الدينية، كقوة أولى "راديكالية" على الساحة السياسية المصرية، وصلت إلى ما يقارب 70% من أصوات الناخبين المصريين، الأمر الذي أعتبره مهدداً رئيساً لأنواع الليبرالية، التي كان أمله في سيادتها داخل المجتمع المصري، ويمكن أن نضيف إلى أن هناك نسبة عالية من المصريين، لا يسرها أن ترى "البرادعي" رئيساً لمصر، لكل منهم أسبابه الخاصة، ويمكن ذكر بعضها، إلى أنه قد تشبع بالثقافة الغربية وتعوزه الخبرة في الشأن المصري، وأيضاً هناك من يدعي بأنه كان سبباً في تحطيم العراق، من قبل الولايات المتحدة وحلفائها، وهناك من تأثر بما تناقلته الأنباء، عن بعض أسراره الشخصية والأسرية، بالإضافة إلى امتناع الكثيرين عن الإيمان بالعلمانية، التي اتسمت بها شخصية "البرادعي" على كل حال.

وكانت ذكرت وسائل الإعلام المصرية أمس، بأن "البرادعي" قرر عدم خوض انتخابات الرئاسة، بعد استطلاعات الرأي في الأشهر الأخيرة، التي قد دلت على انخفاض نسبة مؤيديه في الشارع المصري، على الرغم من قيام الثورة، وبدا والحال هكذا وكأنه غير قادر خلال مرحلة قصيرة، على رفع تلك النسبة، حتى أن أحزاب التيار العلماني "الليبرالي" في مصر، الذين تنافسوا في قائمة مشتركة "الكتلة المصرية "، لم يحصدوا أكثر من 10 % من أصوات الناخبين.

كانت هذه من الأسباب الأهم، إضافةً إلى أسباب أخرى معلنة صراحةً، على أن الديمقراطية الحقيقية ستكون مغيبة تماماً، من حيث التطبيق الفعلي في المشهد المصري، كما لا يرى تغيراً يذكر في نظرة القادة المصريين، وكأن النظام السابق لم يسقط بعد، وأن الثورة لم تحدث من الأساس، فقرر بموجبها الانسحاب من السباق الرئاسي، لعلة أن ضميره لا يسمح له بالترشح للانتخابات للمناصب العامة في هذه الحالة.

وعلى أية حال، وفي ضوء ما سبق من معطيات وشواهد واضحة، تؤكد على أنه بالمرة، لا توجد لدى "البرادعي" أية فرصة في الوصول إلى سدة الحكم، وليس معنى ذلك أن يذهب إلى البيت، بل عليه مواصلة نشاطاته الإيجابية في خدمة مصر من أجل شعب مصر.

 

تأثرت سورية بربيع الثورات العربية وبدأت شرارة الثورة من عروسة حوران من محافظة درعا وذلك على أثر أعتقال بعض أطفالها الذين كتبوا على جدران مدارسهم شعارات تنادي بأسقاط النظام وبعد أعتقالهم تم تعذيبهم بطرق وحشية وعندا مطالبة أهاليهم بالأفراج عنهم تم أهانتهم وهذا مالم يتقبله أهل النخوة أهل درعا وخرجت المظاهرات المنددة بهذه الأعمال الغير أنسانية مع أطفالهم وزيهم والمطالبة بالحرية وقامت الحكومة بقمع هذه المظاهرات وسقط عدد من الشُهداء والجرحى. ورفع المتظاهرون سقف مطالبهم على أثر سقوط الشُهداء ,حتى وصلت الى المطالبة بأسقاط النظام  وتحولت المظاهرات الى ثورة حقيقية تهدد سلطة البعث .وسارعت الحكومة بكافة أفروعها الأمنية والجيش الى تطويق الثورة وأخمادها في مهدها قبل أن ينتشر لهيبها الى باقي المحافظات السورية فاتبعت أبشع الأساليب اللأنسانية ولكن دون جدوى .فامتدت الثورة الى حمص وحماه وجسرالشغور وضواحي دمشق العاصمة وديرالزور وقامشلي,وأصبحت صرخات المطالبة بأسقاط النظام تُنغم على مآذن الجوامع في كل أرجاء سورية. وأظهرت الدول العربية وغيرها من دول العالم مواقف متباينة من ثورة الشعب السوري وذلك حسب مصالحها السياسية والأقتصادية والعسكرية ويمكن تقسيمهم الى ثلاث فرق.
الفريق الأول.أيران التي تعتبر سورية حليفتها الأستراتيجية في المنطقة وصلة الوصل بينها وبين حزب الله اللبناني الذي يتم وصول الأمدادات الأيرانية أليه عن طريق سوريا وأصبح الحزب بقيادة زعيمه حسن نصرلله يدعم الحكومة السورية بالجنود لقمع الثورة لأن سورية بنظامها تُمثل شريان الحياة بالنسبة له.ويدخل ضمن هذا الفريق أيضاً حكومة نوري المالكي الذي يمد النظام بالمال والنفط,وهناك الجزائر التي تُمسك بالعصا من الوسط بين الحكومة والمعارضة والتي صرح وزير خارجيتها مؤخراً بأن الحكومة السورية بذلت مجهوداً كبيراً لأنجاح مهمة بعثة المراقبين العرب على أراضيها واتخذت خطواط جدية لنزع فتيل الأزمة.وتقف روسيا الى جانب هذا الفريق للحفاظ على مصالح موسكو في دمشق,وردع دول حلف الشمال الأطلسي من الأمتداد في منطقة شرقي البحر الأبيض المتوسط,وبادرت الى تزويد النظام السوري بأسلحة جوية وبحرية متطورة وأرسلت حاملة طائراتها الى ميناء طرطوس,وباخرة حملت الى سورية ستين طناً من الأسلحة والذخيرة.وهناك أيضاً الصين التي تقف الى جانب روسيا في مجلس الأمن ضدد أي قرار دولي يدين سوريا بأستخدامهما حق النقض الفيتو.وقامت بدورها بتزويد الحكومة بأنظمة صاروخية متطورة وكل هذا للحفاظ على مصالحها.
الفريق الثاني.الدول العربية التي لاتريد سقوطاً مفاجئاً لنظام الأسد وذلك خوفاً من أنعكاسات سياسية وأمنية تضر بمصالحها وخاصةً دول الجوار وتخوف الدول الخليجية من تعاظم النفوذ الأيراني وتأثيراته السلبية على أمنها واستقرارها,وتخوفها من أندلاع نزاعات طائفية وأثنية مما ينتج عنه تأثيرات سلبية عليها.ويشارك العرب تركيا التي تتخوف من أحتمالات تأثير الأوضاع في سوريا عليها,وحصول الأكراد على أمتيازات كالأعتراف الدستوري بهم أو اقليم على غرار العراق,وحدوث أزمات أمنية وأقتصادية فيها,وخشيتها من أمتداد شبكة النفوذ الأيرانية وما تمتلكه من منظومة صاروخية متطورة.
الفريق الثالث.وهي الدول الغربية وفي مقدمتها فرنسا التي تسعى مع دول الأتحاد الأوربي الى أدانة النظام السوري في المحافل والمنظمات الدولية ونزع غطاء الشرعية عنه وأضعافه أقتصادياً وتعميق عزلته,بالأضافة الى دعم المعارضة لتنظيم صفوفها.وتضم أسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية التي تتعامل مع الأزمة السورية بحذر والتي ترى في أسقاط نظام الأسد أفضل وسيلة للحد من النفوذ الأيراني,وتوفير بديل يحجم المد الأسلامي وخاصتةً بعد نجاح الأسلاميين في باقي دول الربيع العربي ,وبديل يحافظ على الحدود مع أسرائيل,وينسجم مع مصالحها الأستراتيجية في المنطقة,ويقدم التسهيلات لها على أراضيه ومحاربة الأرهاب.والمعارضة السورية منقسمة ومنشغلة بانتقاد كل طرف للأخر والشعب السوري ينزف وحقيقة ان الثورة يتيمة الأب والأم وكل دولة تريد تبنيها طمعاً في الأستلاء على ميراثها.العرب يريدون ثمناً لتدخلهم ويتدخلون حسب مصالحهم والغرب أيضاً يريد ثمناً لتدخلهم وفي مقدمته النفط وكسر شوكة أيران ونفوذها في المنطقة,والصين وروسيا لتتراجعا عن موقفهما في مجلس الأمن يريدان ثمناً لذلك,وتركيا أيضاً تتدخل حسب مصلحتها ومن أولوياتها عدم حصول الكرد على أعتراف دستوري رسمي.كل يوم ترتفع فاتورة الحرية من دماء السوريين,وهذا كله ونظام الأسد يراهن في قمعه للثورة على دعم الحلفاء وعامل الوقت.وليس للشعب السوري سوى أن يوحد صفوفه ويُكمل لوحته الفوسيفسائية من عرب وأكراد ومسيحين وأشوريين ضدد هذه الطاغية المستبدة,والنظام السوري ساقط لامحال ولكن المسألة مسألة وقت وهذا الوقت ثمنه غالي ونفيس وهو الدم السوري.
منيس ابراهيم كوردي سوري


جميع العراقيين يدركون ما أفرزه نظام المحاصصة و الشراكة الذي طبق في العراق بعد سقوط صدام و التي تصر عليها  بعض القوى العراقية و تريد فرضه على الشعب. السنوات السبعة الماضية كشفت القوى الحاكمة في العراق و كيف أنها استغلت بعض المصطلحات الرنانة من أجل الاستخواذ  على جزء من السلطة و الاموال و كيف أنهم حولوا الحكم في العراق الى مستعمرات أدارية نهبوا  خلالها المال العام و نفذوا أكبر عمليات فساد  أداري و مالي في تأريخ العراق.  كما أتضح للجميع كيف أن بعض القوى تريد المشاركة في توزيع المناصب و الحكم و لكنها في نفس الوقت تريد لعب دور المعارضة للحكومة ايضا. هذا الشكل من الحكم غير وارد في أية دولة تؤمن بالديمقراطية و الاحزاب أما أن تشارك في الحكومة و تعمل كفريق واحد مع الحكومة أو أنها تمارس دور المعارضة و  تنهي أطماعها في الوزرات و أدارة شؤون الدولة.   أننا ندعوا القوى و المثقفين العراقيين و الكوردستانيين القيام بحملة و طنية و اسعة من أجل أنهاء نظام المحاصصة  في العراق و الى الابد و تطبيق الاسس الديمقراطية في العراق  من حيث  أدارة الحكم من قبل الاغلبية البرلمانية و تكوين معارضة قوية لا تشارك في الحكم  و ضمان استقلال القضاء و الجيش و قوات الامن الداخلي و الشرطة.

نرى من الضرورة بمكان أن ينتهي و الى الابد طريقة توزيع الكراسي و المناصب بين الشيعة و العرب  السنة و الكورد و باقي القوميات و الاثنيات في العراق.  اليوم الكراسي مقسمة بين القوى السياسية و الطائفية و القومية من رئاسة الوزراء و الى نوابة و رئاسة الجمهورية و نوابة و الجيش و أركانه و الوزارات و نوابهم و لم يبقى سوى أن يطمغوا الكراسي بأسم القوميات و الطوائف و الاديان.  هذا الشئ لا يمت بصلة ابدا  الى الديمقراطية و أدارة دولة حديثة و معاصرة. أية دولة ديمقراطية ترضى بأن تقسم المناصب  فيها بهذة الطريقة المتخلفة و العنصرية. أن الحرية و الديمقراطية تعني الشخص المناسب في المكان المناسب و  تناوب السلطة و ليس تقسيم الكراسي و موارد الدولة بين الاشخاص و الوزراء و بشكل وراثي حزبوي و فئوي.

أننا نرى بأن الوقت قد حان بأن تفرض الجماهير و القوى  المساندة للحداثة و المعاصرة  الديمقراطية الحقيقية على القوى التي تفرض المحاصصة في العراق و خاصة بعد أن رأينا بأن هذا الشكل من الحكم تسبب في السكوت عن الارهابيين و الفاسدين داخل السلطة و الحكم في العراق و نحن متأكدون من أن الذين يطالبون ببقاء نظام المحاصصة و الشراكة  يريدون ضمان ما حصلوا عليه من أمتيازات و مناصب  و بأن يقى الوضع على ما هوعلية. 

كما ندعوا الجميع الى تحريم تعاون القوى العراقية مع الدول الجارة و تحريم التشاور مع الحكومات على جميع الاحزاب  و ابقاء العلاقات بين العراق و الدول الجارة في حدود العلاقات و الاتصالات الرسمية للحكومة العراقية.

أما بصدد اقليم كوردستان و حقوق الشعب الكوردستاني في العراق فنقول بأن حقوق الشعب الكوردستاني في العراق  لا تكمن في المناصب ايا كانت تلك المناصب بل أن حقوق الشعب الكوردستاتي يجب أن تثبت في الدستور. لا رئاسة الجمهورية و لا حتى رئاسة الوزراء و لا وزارة الخارجية أو اركان الجيش لا يمثلون حقوق الشعب الكوردي. لان الرئيس العراقي يجب أن يتصرف عراقيا لو كان عربيا أو كورديا أو تركمانيا أو مسيحيا. أن حقوق الشعب الكوردستاني هي التي ترد في الدستور و تلتزم بها الحكومة العراقية الديمقراطية. لذا لا يمكن تجاوز العملية الديمقراطية تحت أية مسميات كانت.  اية حكومة تستطيع أدارة الدولة و هي مقسمة مدى الحياة كما هي الان. أن الهدف من  أبقاء المسائل بين أقليم كوردستان و بغداد  معلقة هو  الاخر من مخلفات نظام المحاصصة و الهدف منه الابقاء على نظام المحاصصة و  الحكومة الديمقراطية هي و حدها التي تستطيع حل المشاكل أن كانت فعلا ديمقراطية.

أن حقوق الشعب الكوردستاني الحقيقية  التي يجب أن تثبت في الدستور العراقي تكمن في أنهاء عمليات التعريب و تبعاتة و تشكيل أقليم يضم جميع الاراضي الكوردستانية تأريخيا و جغراقيا و أجراء أستفتاء في جنوب كوردستان بأشراف دولي حول البقاء أو أعلان دولة جنوب كوردستان المستقلة و أي صيغة أو تحالفات أخرى لا تستوفي  ابدا حقوق الشعب الكوردستاني.  

أننا ندعوا جميع الخيريين و المخلصين للعملية الديمقراطية و ضع حد لنظام المحاصصة  في العراق  و العمل بشكل جاد على أنهاء تعاون الاحزاب العراقية مع الدول المجاورة تحت أية ذريعة كانت و حصر العلاقة مع الدول المجاورة في يد الحكومة العراقية و الجهات الرسمية فقط.

صوت كوردستان

2012.01.14

شفق نيوز/ أعلنت وزارة الاعمار والإسكان، الاحد، عن اقرار تعليمات قانون صندوق الاسكان العراقي رقم 23 لعام 2011 بعد اجتماع مجلس امناء صندوق الاسكان، مبينة استقبال طلبات المواطنين على القروض بدون فوائد على ان تسترجع بعد 15 عاماً.

وقال وزير الاسكان والاعمار محمد صاحب الدراجي في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه ان "مجلس امناء صندوق الاسكان اقر بعد اجتماعه تعليمات تخص قانون صندوق الاسكان ذي الرقم 23 لسنة 2011".

واشار البيان الى ان "صندوق الاسكان التابع للوزارة سيباشر باستقبال طلبات المواطنين الراغبين بالحصول على القرض مطلع شباط المقبل وبدون فائدة على ان يسترجع خلال 15 عاماً".

واضاف البيان "سيتم ولاول مرة العمل باستمارة الكترونية خاصة كما هو الحال مع استمارات الجوازات واجازات السوق، وكذلك اعتماد اسلوب تخمين قيمة العقار من قبل لجان تخمينية تقوم بتخمين قيمة العقار اضافة الى اخضاع قرض الصندوق للتأمين الجماعي على حياة المقترضين".

واوضح البيان ان "اعطاء القروض سيكون وفق عدة تعليمات وشروط منها شمول جميع المواطنين العراقيين بالقرض عدا سكان اقليم كوردستان، وان يكون المستفيد عراقياً قد اتم الـ 18 من عمره ولغاية 65 سنة، وان يمتلك المستفيد قطعة ارض سكنية على وجه الاستقلال او مشاعة تغطي قيمتها مبلغ القرض المشمول به شرط ان لا تقل مساحة الارض عن 100 م2 وان لاتقل مساحة البناء عن 65 م2، وان يقدم المستفيد كفيلاً ضامناً موظف مدني مثبت على الملاك الدائم يغطي نصف راتبه الشهري مبلغ القسط الشهري المترتب بذمة المقترض".

ولفت البيان الى "تحديد سقوف الاقراض بـ 35 مليون دينار كحد اعلى لمركز محافظة بغداد و 30 مليون دينار كحد اعلى لمركز المحافظات والاقضية والنواحي، على ان يتحمل المقترض اجور تحميلات ادارية بقيمة 2% من نسبة القرض تؤخذ مرة واحدة عند صرف الدفعة الاولى".

وتابع البيان "هناك طريقتان لصرف القرض وعلى المستفيد ان يختار احداها، الاولى هي صرف 50% من مبلغ القرض بعد انهاء مرحلة التسقيف و50% تصرف بعد اكمال مرحلة الانهاءات، أما الثانية فهي صرف 30% من مبلغ القرض عند اكمال المستفيد مرحلة البادلو و40% تصرف عند اكمال المستفيد مرحلة التسقيف و30% تصرف عند أكمال المستفيد مرحلة الانهاءات".

يشار الى أن القانون الجديد يتضمن المشاركة في تمويل الشركات الاستثمارية الراغبة ببناء مجمعات سكنية على ان لا تزيد نسبة المشاركة عن 50% من كلفة المشروع وان يتم الدفع بعد ان تكون نسبة الانجاز 25% من مراحل العمل بالمشروع شرط ان تكون هذه المشاريع اسكانية حصراً وتنفذ من قبل شركات رصينة ولديها اعمال مماثلة في بناء المجمعات السكنية وان تكون هذه الشركات مسجلة او ممثلة في العراق

الأحد, 15 كانون2/يناير 2012 22:22

تركيا تعاود قصف حدود إقليم كوردستان .

شفق نيوز/ قال مصدر كوردي مطلع، الأحد، إن المدفعية التركية قصفت قرى حدودية في إقليم كوردستان دون تسجيل أي خسائر أو أضرار.

وتتعرض القرى الحدودية الكوردية المحاذية لتركيا وايران الى قصف مدفعي متكرر من الدولتين اللتين تقولان إنهما تستهدفان حزبي الحياة الحرة لكوردستان المعارض لطهران، والعمال الكوردستاني المناوئ لانقرة.

وقال المصدر في حديث لـ"شفق نيوز" عبر الهاتف  ورفض نشر اسمه "تعرضت قريتا ميزي وباسيا في منطقة الزاب (ضمن اربيل) إلى قصف مدفعي تركي مكثف".

وأوضح أن القصف استمر لاكثر من ساعتين ولكن لم يتم تسجيل أي خسائر أو أضرار تذكر بالممتلكات الخاصة بالمواطنين الكورد.

وكانت القوات التركية قتلت في العام الماضي أسرة كوردية مكونة من ستة أفراد بعدما قصفت قرية داخل حدود إقليم كوردستان العراق

مما لا شك فيه ان النظام السوري يعول على حكم الأقلية. وأن هذه الأقلية إما أن تبقى في الحكم وإما أن تقلب كل شيء في سورية عاليه سافله، وستزلزل المنطقة كلها و”عليّ وعلى أعدائي”. اما الحريصون على سورية فيرفضون التعاطي مع كل هذه المذابح والأحداث التي توجع القلب على أنها ذات أبعاد طائفية ومذهبية، وأن هذا النظام إن كان نظاماً طائفياً فإنه ليس نظام الطائفة العلوية، التي دمّر حافظ الأسد رموزها التي عانت ولاتزال تعاني ما عاناه الشعب السوري كله، لكن بعد كل هذه الفترة، منذ مارس الماضي، يتضح أن هناك إصراراً من قبل إيران وكل أتباع الولي الفقيه على إضفاء الرداء المذهبي على هذا الصراع الذي لا يزال المخلصون والخيّرون يريدونه صراعاً بين الخير والشر وبين الفساد والإصلاح وبين الاستبداد والديمقراطية. ويراهن على القوة الداخلية الضاربة الرادعة: والشبيحة التي يعول عليها النظام بصورة اساسية العمود الفقري الرادع في قمع الثورة انما هم مرتزقة كمرتزقة القذافي خليط من مليشيات حزب الله وسرايا جيش المهدي لصاحبه مقتدى الصدر وحراس الثوري الايراني . وهذا الامر سيسرع من نهاية النظام لأنهم لا يقتالون لا على مبدأ ، مأجورين. والجيش في إنشقاق مستمر يومي. وفي الأيام القليلة القادمة سيصبح الصدع أكبر.

 ويراهن على البعد المذهبي ويعول في ذلك على ايران .إيران وكل هذا التدخل السافر بالسلاح وبالأموال وبخبراء القمع. نظام صناعته الكذب استاذ الأسد في هذا الفن . وهذا أيضا رأي الباحث الإيراني الدكتور علي نوري زادة، مدير مركز الدراسات العربية الإيرانية، كما أدلى به في حوار مع جريدة عكاظ السعودية في الخامس عشر من أكتوبر 2011 ، إذ قال: "عندما تتحول الأكاذيب إلى استراتيجية، فالنظام الإيراني كله يعتمد على أن رجل الدين يكذب، العسكري يكذب، الحرس يكذب، فإيران أصبحت بلد الأكاذيب أمام أعين العالم. قتلوا أبرز قادة المعارضة الإيرانية وقمعوا الانتفاضة الخضراء وأنكروا ذلك، ارتكبوا المجازر وانتهكوا الحرمات واغتصبوا النساء وقالوا كل ذلك مفبرك، فجروا السفارة الأمريكية في بيروت، وفجروا مقر المارينز أيضا في بيروت، وقالوا لا علاقة لنا بذلك.

 العشرات من الإرهابيين يعيشون في طهران معززين مكرمين ويقول النظام الإيراني نحن ضحية الإرهاب . إن إيران هي من تزود طالبان بالأسلحة والمعدات، وأيمن الظواهري على علاقة وثيقة مع قادة الحرس الثوري. إيران هي بلد الأكاذيب ". هؤلاءهم اصدقاء النظام السوري المعزولين المنبوذين عالميا! والحريصون هم على عكس النظام العفلقي الأسدي – لا اقول العلوي ، فالعلويون معظمهم الا الفاسدون براء من هذه الاسرة الدملة الخبيثة في جسد المجتمع السوري الغارق في العمالة والنذالة والسفالة . وهم كغيرهم من شرائح المجتمع يرفضون الأبعاد المذهبية والطائفية لما يجري في سورية يتوقعون انقلاباً عسكرياً إنقاذياً يشارك فيه ضباط علويون وطنيون وقوميون مشاركة رئيسية. وحقيقة فإن هذا التوقع لا يزال قائما ولا يزال هو الحل الوطني المنشود في ظل كل هذا التحشيد الطائفي، الذي تقوم به إيران ويقوم به نوري المالكي وحسن نصر الله وكل الطائفيين. الحريصون من ابناء سوريا الابية المتنورون والواعون والمحبون لها يدركون ان ايران الفرس سيفعل بهم ما فعل بالشعب العراقي الراقي . ماذا فعلوا بالعراق ؟ العراق الآن لا يمكن مقارنته الا بالصومال ، بعض الأسر تنام في المقابر ، وصادرات النفط أكثر من ملونين برميل في اليوم، صارت مستنقعا للفساد وبؤرة للدمار والأرهاب والشعوذة .

 اعادوا العراق مائة عام الى الوراء . النوايا الخبيثة لايران هي تحطيم اقوى دولة في المنطقة وذلك كي يسهل عليها التهام بغاث الطير من الدويلات التي رجيلاتها لا يعرفون حتى مسك البندقية . ايران يبغي للشعب السوري الموت ، ويعيث فيها فسادا . انظروا تأملوا العراق مليا ، لا تذهبوا بعيدا فبغداد اصبحت اسوأ من قندهار. والله ستتحول دمشق الى قاعدة للقاعدة وللارهابيين القتلة إن بقي هذا النظام في الحكم . ولذلك كتب على نفسه الموت الأحمر. ويراهن على عراق المالكي ، وهذا لا يريد بالسوريين خيرا ابدا ، يريد ان يجرهم الى القعر الذي وقع هو فيه من جراء انصياعه للملالي الدجالين المتخلفين المشعوذين.  ويراهن على روسيا عسكرياً أكدت مصادر هيئة الأركان الروسية العامة لوكالة "إيتارـ تاس" الثلاثاء، أنّ "مجموعة من سفن الإسطول الشمالي الروسي قد دخلت مياه سوريا الإقليمية نهاية ديسمبر/ كانون الأول، وأفاد المصدر نفسه بأنّ "مجموعة من السفن قامت بزيارة الموانئ السورية". هذا ما يراهن عليه النظام السوري ولكن جاءت تأكيدات هيئة الأركان الروسية على أنّ "زيارة سفنها للموانئ السورية، كان قد خطط لها مسبقاً ولا علاقة لها بالأحداث الجارية في سوريا".

وفي أرض الواقع فقد اتبعت روسيا لدى تعاملها مع كلّ ثورات الربيع العربي في الأشهر الماضية، سياسة الإعتدال والتريث . فمواقفها  متغيّرة متحولة غير ثابتة ، طبقا لميزان الربح والخسارة. تغيّرت مواقفها تكتيكيا كثيراً، لكنّ مصالحها الاستراتيجية بقيت هي هي. وروسيا، لن تبقى ثابتة على موقفها الراهن من النظام السوري،  ولاحظنا ذلك بوضوح في موقفه مع نظام القذافي. وهكذا ستكون مع  النظام و الثورة آنيا معا. وسينقلب الموقف عما قريب إلى ( روسيا مع الثورة).

فرياد إبراهيم

تعليق صوت كوردستان:  الازمة العراقية بين قائمة المالكي و قائمة علاوي أقتربت من الشهر  تحدث فيها المالكيون و العلاويون و المطلقيون و النجيفيون و الهاشميون و الطالبانيون و البارزانيون و العثمانيين و التركمانيون و اليونادميون و كل من هب و دب و عبروا عن ارائهم و حلولهم. هاجموا بعضهم البعض ساوموا، تنازلوا، خانوا، تحالفوا، زاروا، أجتمعوا، ساوموا، أتهموا بعضهم البعض بجميع التهم و لكن الى الان لم نرى أو نسمع أو نقرأ من المعارضة الكوردية اي شئ ماعدا بيان يقولون فيها أنهم سيصدرون أقتراحا للحل.  في الوقت الذي تتاجر القائمة الكوردستانية بهذا الوضع و تتحالف مع أعداء الكورد و تقدم لهم الخدمة تلو الاخرى و تحمي الارهابيين دون مقابل ليس هذا فقط بل أنها منشغلة جدا بستجيل العقود النفطية و التجارية حسب المثل الكوردي الذي يقول (البعض يموتون و الاخرون يحتفلون). القائمة الكوردستانية بقيادة البارزاني و الطالباني  يحتفلان بالوضع الحالي لا بفرض تطبيق المادة 140 بل بتسجيل العقود بأسم شركات عائدة للمسؤولين الحزبيين، في هذا الوقت المعارضة الكوردية لم تخطوا خطوة واحدة  لأشغال الفراغ القومي و الوطني لحماية المصالح الكوردستانية في العراق و تعبر عن ارائها و أراء الشارع الكوردستاني و تفرض نفسها كبديل قوي و  وطني بدلا من السلطة و الحزبين الحاكمين في اقليم كوردستان.  لا ندري متى ستتحرك المعارضة الكوردية أذا لم يكن الان. أليس من حق حكومة الاقليم و الحزبين الحاكمين أن يدعيا بأن لا معارضة في أقليم كوردستان و خاصة على المستوى العراقي. هل عمل المعارضة هو فقط في أقليم كوردستان أم يجب أن تكون لديهم حلول و مواقف على مستوى العراق أيضا؟؟؟؟

من اطلق الرصاصة على ديريك، من قتل "خبات"؟ دانا جلال 
حين القلق الانساني المشروع على حركتنا وثوار شعبنا، وعلى وجه الخصوص غرب كوردستان، وهي بؤرة للثورة ومفتاح حل كوردستاني الجأ الى اخي، هو شاعر نقي كقامشلو الحبيبية التي قتلتني اكثر من مرة، وقتلها لي حب وثورة. الجأ اليه، تعرفونه افضل مني، لأني لم التقيته، واعرفه معرفة الراعي والثوري للجبل، لأنه يوسفنا الكوردي، هو " ابراهيم اليوسف" الذي كتب ومعه الزملاء هوشنك وزوهات ودلكش ويوسف كوتي مع حفظ الالقاب فأسمائهم اجمل من اي لقب. كتبوا بحرص وحزن مقاوم عن استشهاد الرفيق خبات وقبله فقدان 3 شبان لحياتهم. 
من قتل خبات؟ ومن دفع بأحد الشبان بان يلجأ للسلاح في جلسة حوار؟ وهل ذهب الرفاق لتصفية المعلق والمصادر من بيوت الشعب والثوار من خلال تنفيذ حكم الشعب؟ بالتأكيد لا. لان في ذلك خطـا لا يغتفر فبدون تحقيق وحكم من قبل مجالس الشعب في غرب كوردستان لم ولن يرتكب الثوار هكذا خطاـ بالتأكيد لا، لانهم كانوا محاورين وخلاف ذلك ما كانت رصاصة الغدر قادرة على ملامسة قنديلنا الكوردستاني " خبات" الذي عرف فن اجتياز القنابل والرصاص الفاشي التركي طيلة 27 عاما. 
لم ولن اتردد بتحديد هوية القتلة، هم الذين يعبئون المغفلين ضد شعبنا وحركتنا، هم الذين يعبئون الاغبياء ضد اللون الكوردي والرموز الكورية، هم الذين اعلنوا ومن خلال مستنقع احزابهم ومنظماتهم الكارتونية بيانات تؤجج الفتنة، هم الذين لا يعرفون غير الكتابة وفي ذات المواقع ضد قنديل وفكر قنديل وابطال قنديل لا نقدا هو نبضة التطور، بل نبعا لكراهية وعداء لكل ما هو كوردستاني. 
نعم احدد وجوه القتلة، عودوا الى بعض ما كتب من عار البيانات وتفاهة المقالات ضد خبات ورفاقه كي تعرفون القتلة. 
خبات كما رستم جودي شهيد الكورد في كافة الاجزاء، وقتلته الجبناء، رصاصة غادرة وبيان فيه عمى الالوان ومقالة فيها سموم ورصاصات مشرعة لمزيد من الاغتيال والقتل و التآمر. 
مجلس الشعب في غرب كوردستان وبالأخص في قامشلو عليه ان يبادر لإفشال المؤامرة التي ما بدأت برصاصة، بل بدات ببيانات ومقالات التعبئة لكراهية كل ما هو ثوري. لنجعل من خسارتنا لخبات حملة لاجتثاث فكر الخيانة والتخوين، فكر الارتزاق والعداء. 
سيضع رفاق خبات اينما كانوا وفي اي جزء من الاجزاء اليد على الجرح ويتقدمون صوب الغد المشترك، من خلال خطاب كوردستاني مشترك. خطاب يعلن ان معشقونا الخزنوي والمحمدون الثلاثة، مشعلنا و رستمنا و خباتنا هم الذين يمثلوننا وليس مجلس اسطنبولي و جيشه خلف الحدود وبيانات ومقالات كانت وتبقى حاضنة للإرهاب وممهدة لحرب كوردية – كوردية. 


30 مايو 1932 (وثيقة الأمم المتحدة

http://www.solami.com/a3a.htm#DECLARATION

UNITED NATIONS 
Department of Humanitarian Affairs

[internal memorandum] 
April 1992

LEAGUE OF NATIONS DOCUMENTS 
QUESTION IRAQ'S CLAIMS AND OWNERSHIP 
OF PETROLEUM RESOURCES IN KURDISH AREA

          Following the fall of the Ottoman Empire, the area which is now Iraq was under British mandate until 1932 when it became an independent state with its present, but potentially contested, borders. The issue of the Iraq/Turkey border occupied the League of Nations Council for years.

          The attached League of Nations documents reflect Turkey's concerted efforts to obtain international recognition for its legal claims to the Mosul Vilayet, northern (Kurdish) Iraq, which the League of Nations Council conditionally attached to Iraq in 1926. The principal document in the annexed collection is Iraq's Declaration of 30 May 1932

 

 

  recognizing their individual and joint responsibility to bring about and to maintain peace, security, prosperity and social justice in those parts of the Mosul Vilayet which are already, or will be liberated from the tutelage, oppression and economic plundering carried out by successive Iraqi regimes in violation notably of the constitutive and still fully valid Iraqi Declaration of 30 May 1932 (United Nations Document E/CN.4/Sub.2/1992/NGO/27)

رسالة التحالف الاحزاب الکوردستانية الی ألأمم المتحدة  تدعوها إلی تطبيق وثيقة العصبة المتحدة  والصادرة في 30 05 1932 وتدعوا الموقعين أدناه إلی أحياء ولاية الموصل وعن طريق ألإستفتاء العام لسکان في المنطقة حول بقائها مع العراق أو تقرير نفسها بنفسها وکان الوفد الکوردي برئاسة المرحوم عمر السورچي

أين اليوم قادة کورد من هذه الوثيقة التأريخية هل الموقعون آدناه يتذکرونها أم لا تناسوها کأخواتها ألآخرين..؟

أما ألغنی هو السبب ...؟

علي بارزان

15 01 2012



إعتمد غوبلز وزير الإعلام الألماني في عهد هتلر على نظرية جداً بسيطة، أتت بمفعولها السحري على الشعب الألماني  حتى أنهم أصبحوا يثقون بإعلامه بدون السؤال عن صدقه من عدمه.

إعتمد غوبلز  على التكرار، أي يكرر الخبر حتى  يصدقونه ، ولم يكن يحتاج  هذا الوزير إلا على متكلم نمق  في إيصال الخبر!..

النظرية نفسها  يطبق الآن في لبنان، حتى بدأ الكل هناك يصدق فعلاً أن السيد حسن نصرالله ومرتزقته هم من دحر جيش إسرائل من جنوب لبنان، بدون أن يسأل أحد ما أو يتسائل عن الحقيقة التي كانت وراء إنسحاب جيش إسرائيل من لبنان، وكأن هناك فعلاً جيش إسرائل ومليشيات حزب الله  فقط بدون أية إعتبارات للتوازن الدولي وللظرف أوالظروف التي حتمت على الدولة الإسرائيلية مراعاتها وبالتالي إلى ضرورة العودة بجيشه إلى قواعده بالإنسحاب من لبنان .

الجيش الإسرائلي  ومن ورائه أساطيل أمريكا وأوربا،  دُحر ببعضٍ من الصورايخ التي تكرم بها  جيش أيران أو النظام السوري على  حزب الله، وكأننا لم نرى أو نسمع بما فعله هذا الجيش بالجيوش  العربية جمعاً في حرب تشرين  وفي حرب الأيام الستة قبل نصف قرنٍ من الآن .

لا أريد أن أكرر الحقيقة التي تقول أن جيش إسرائل لايهزم، لأنني لا أصدق أن هناك جيش  في العالم لايهزم أمام إرادة الشعوب،  خاصة الشعوب المتعطشة للحرية والرافضة للظلم، والجيش الإسرائلي وأساطيل  أمريكا من ورائهم ليسوا إستثناءاً قط، مع ذلك أقول وبكل ثقة، أن السيد حسن نصرالله ومرتزقته لم يكونوا بتلك القوة لدحر جيشاً أضعف من جيش إسرائل بعشرة مرات، والسؤال لماذا؟... لأن السيد حسن نصر الله ولا المرتزقة ولا حتى الذين يمولونه، كانوا على إيمانٍ بأن الإنسان ولد حراً،  فقط لأن المقولة تلك نطقها الخليفة عمر. (متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا)  ياسيد حسن!.

وهذا مناف للمنطق السليم، والذي يقول أن أي إنسان لايؤمن بالحرية لايمكنه  الدفاع عنها، والسيد حسن نصرالله  هو كذلك، ويمكننا أن نستشف هذا  الواقع من خطبه الجهنمية التي تعتبر  كلها على الإطلاق، وعد ووعيد، يخلق من يشاء ويقتل من يشاء، حتى جاءت الثورة السورية ليعلن وعلى الملأ  حقده الدفين، وللأسف ليس على الظلم  والطغيان والقتل الجماعي للأطفال  وهتك الأعراض على يد شبيحته، بل على الشعب الأعزل الذي يبتغي من حسن نصرالله فقط السكوت . 

 لا أظن أن الحسابات لدى الطرفين ليست مختلطة الآن، وأقصد بالطرفين، النظام السوري والداعمين له، أي حزب الله اللبناني بقيادة المايسترو حسن نصرالله وأولياء الفقيه في أيران، ولا أظن أنهم لم يقتنعوا بعد أن النظام السوري وعلى رأسه آل الوحش في طريقه للإنهيار، مع ذلك يصرَّون على عنادهم في معادات الشعب السوري، أولاً إيران بإرسال السلاح وحسن نصر الله بإرسال الشبيحة، وليست خطبة السيد نصر الله الأخيرة ودعوته للمعارضة السورية إلى الحوار مع النظام إلا صورة سافرة لهذا الإصرار .

وبالتالي  دعونا نسأل، من أنت يا سيد حسن نصرالله حتى تتكلم بإسم النظام لتدعوا المعارضة السورية في الداخل والخارج للحوار، من أعطاك هذا الحق إذا لم تكن حقاً جزءاً من المشكلة نفسها، بل كل المشكلة ، أليس ما يعانيه الشعب السوري الثائر من قتل وهتك للأعراض من صنع شبيحتك؟...هنا يمكن للإنسان أن يدرك عن عمق تورطك في قتل الشعب السوري .

ولكن للتاريخ حسابات أخرى، وهي لاترحم إلا الإنسان الذي يقدر فعلاً حرية الإنسان، وللأسف البشرية لاتنجب إلا القليل منهم، وها نحن في هذا القرن لم نسمع إلا بغاندي ومانديلا..وبالتأكيد يا سيد نصرالله أنت لست منهم ، فقط لأنك رضيت على نفسك أن تكون غوبلز لدولة ماردة كإيران . 



 

هل كنت تعرف ّأنك ستستشهد في النهاية بطلقة غادرة خائنة من يد عائلةٍ باعتِ الوطن والقيم والشرف والكرامة والأمانة والإنسانية؟.

لم يستطيع الأعداء خلال 27 سنة من النضال أن يصيبوك بشيءٍ. استخدموا للنيل منك كل التقنيّاتٍ والتكتيكاتٍ حربية ورغم كلّ الكمائن التي نصبوها لك, لأنّك كنت تعرفهم وكنت جاهزاً لهم في كلّ زمانٍ ومكان, بل وكنت أنت الذي توقعهم في الكمائن وتلقّنهم دروساً وعِبراً في الشجاعة والبطولة.

رفيقي "خبات" كيف ستعيش بوطان وغابار وجودي وكلامَمِي وهركول وغارزان و آمد, قنديل وخاكورك وخنيرة وجميع قمم جبال كردستان دونك؟. لقد أصبحت رفيق الجبال وكنت جزءاً منها, فاليوم ليس فقط الشعب الكردستاني حزين ويبكي لأجلك, حتى جبال كردستان بأشجارها وزهورها وكهوفها وقممها وسهولها, غزلانها ونسورها وقراها  تسأل أين رفيقنا "خبات"؟. كيف تم الغدر به وغادرنا؟. لقد كان معنا وحميناه وحمانا من قوى الأعداء والغدر، كنا نتعاون معاً في حماية بعضنا البعض, كان أحدنا يفهم الآخر, وأصبح كلّ منّا يعرف لغة الآخر, كان يحدّثنا بلغتنا, وهو من خيرة من عرفناهم. خبرناه نسراً من النسور المحلّقة في سمائنا. كنّا معاً كلوحة منسجمة من لوحات الطبيعة.

نعم لم تترك شبراً من أرض كردستان وجبالها إلّا وتجولت فيها, مفعماً كنت بمعنى الكريلايتي ( كريلا) وخضت النضال وكأنك كنت تقول: سأحوّل تراب كردستان بجبالها وسهولها وكهوفها إلى مقبرة للأعداء. لن أدع الأعداء يستبيحون هذه الجبال ولن أدعهم يطاؤون ترابنا المقدس. لذلك كنت الكابوس المهيمن عليهم في الجبال وأصبحت تدخل حلمهم, وهم يذكرونك ويخافونك, في أي وقت ستضربهم أو تنصب لهم الكمين أو تقضّ مضاجعهم في أوكارهم .

لقد انهارت جحافل جيوشهم أمامك, ولم ينجحوا في كسر عزيمتك أنت ورفاقك الشجعان. أنت الذي سطّرت لشعبك الكُرديّ ملاحماً تاريخيّةً في البطولة والفداء والتضحية. تقول لشعبك الكردي لا تنظروا إلى العدو كما هو يرى نفسه, بل انظروا أنا ابنكم "خبات" ها أنا أطارده ها أنا أنتصر عليه وأحقق عليه نصراً تلو الآخر, العدوّ ليس كما يدعي بأنه قوّة لا تقهر و أنّه على الجميع الخنوع والخضوع له ولا يمكن النجاح عليه. 

اسمك سيغدو رمزاً تحمله جماهير شعبنا, وهي تعاهدك على الخبات "النضال" في جميع الساحات وبكافّة أساليب النضال.

أجل رفيقي لقد عرفتَ أن الوطن بحاجة إلى التضحية والفداء. كنت في الجيش السوري وتركته قائما بالنضال وذهبتَ إلى ساحات الحرب. أصبحتَ في الجبال ليس مقاتلاً فقط بل مناضلاً وقائداً تقودُ "الكريلا" ضدّ الأعداء لأنك كنت تعرف أن الوطنية ليست قولاً فحسب بل عملاً ونضالاً, والوطن لا يحتاج خانعين ومستسلمين بل يحتاج إلى مناضلين ومقاتلين وقادة, لذا كنت دائماً المناضل والقائد والمقاتل, مبدعاً في نضالك, محقّقاً انتصاراتٍ كثيرة. 

تسلقت الجبال الأكثر وعورة  وسلكت الطرق الأكثر صعوبة. كنتَ تختار أكثر مواقع القتال استراتيجيةً للرفاق, واخترت لنضالك قلب كردستان, اخترتَ ساحة بوطان, فمن بوطان بدأ نضال الكريلا وأصبحت جيشاً شعبيّاً وفي بوطان تطوّرت الثورة.

غدا الوطن بكَ أكثر جمالاً, تضحكُ معه ويضحك معك, غدت كردستان بكَ حديقة جميلة تنضح بالحياة, مفعما بالإنسانيّة بالأخلاق, بالمروءة, بالوفاء, بالشجاعة والبطولة ومَحيتَ من قاموسك الخوف والانحناء والخنوع والعبودية ووضعت بدلاً عنها  معاني الحرية والكرامة والقيم والسمو .

ماذا سأكتب عنك؟. احتضنتك الجبال أكثر من ربع قرن, أيّة مُعجزة هي هذه التي أحاطَت بك، عجباً!. هل هناك عبر التاريخ من يضحي من أجل شعبه ليل نهار. كل يومٍ في ساحات الوغى  يحارب ويصارع العدو وأزلامه في كل مكان دون توقّف ولو لحظة  ولأكثر من ربع قرن، كيف أسردُ حكايتنا "خبات"!؟ وأنت الذي درّبت الآلاف من المقاتلين وعلّمتهم فنون الحرب والحياة؟. كيف أنسى وأنت في بوطان تتنتقل من معركة إلى أخرى؟. كيف ينساك الشعب يا رفيقي "خبات" وقد غدوت نوراً  مشعاً في درب حريّته؟.

رفيقي "خبات" ! أيّة قصّة من قصص بطولاتك سيرويها مقاتلوك الذين درّبتهم وأهّلتهم لحرب الحياة؟ سيسألون أين قائدنا "خبات"، وسيكونون أوفياء للعهد الذي قطعوه مع الشعب.

اليوم كردستان حزينة, ليست كردستان وحدها، بل جبالها وأشجارها ووديانها وصخورها حزينة كلّها. عندما تنظر إليها كأنّها تحدثك لقد اشتقنا لمسيره, لنظرته, لحديثه, لصوته ,لحركته ,لقتاله، تحدّثك :أجيئونا به ,لقد عشنا ربعَ قرنٍ معاً، ستنتقم الصّخور والأشجار والجبال, كردستان بطبيعتها ومجتمعها ستنتقم من هذا الغدر وهذه الخيانة.

في البرد القارس بإرادة لا تلين كنت تمشي والثلوج تسّاقط على قامتك الشامخة. كنت تشقّ بياض الثلوج, تسير وتسير كأنك تروّض الطبيعة حتى تآلفت مع الطبيعة وأصبحت صديقها, وأردت الحياة لها,  وأردت أن تُطهّرها وتَتطَهّر بها, ولم ترِد أن تتدنّس قدسيتها بأيادٍ وسخة قذرة .

كم بقيت في الجبال تناضل وتصارع, لم تعرف البرد والحرّ, عايشتَ الجوع والعطش, كنت تطعم الرفاق قبل أن تطعم نفسك, كنت تُشرِبهم الماء قبل أن تشرب بنفسك, وأنت الذي كنت تتخذ التدابير لحمايتهم قبل أن تحمي نفسك, وكنت في المقدمة من أجل ان تعطيهم القوة والاندفاع، دائماً كنت في مقدّمة المعارك وأنت الذي كنت تخطط للمعارك, وكأن المعركة تقول لا معنى لهذه الحرب بدون وجود خبات. 

ارتبط اسمك بكلّ شيءٍ جميلٍ بالجرأة والمروءة والوفاء والعهد والكرامة والنصر والنجاح والتطور والتضحية ونكران الذات. أنت الذي أصبحت فلسفة عملية, لست أقول هذا فقط لأنك استشهدت, فكلّ من يعرفك يعلمُ هذا جيّداً, فعندما كان يعيش أي شخص معك كان يتعلم منك الكثير, من حركاتك ووقفتك ونظرتك الثاقبة وموقفك النضالي وشجاعتك يتعلم الانسان, أنت الذي طوّرت نوعاً آخر من التعليم وهو التعليم بالنظر, فأصبحت القدوة, وقلت لا بد أن نعلّم المقاتلين بأسلوب آخر من خلال نضالنا ومواقفنا وحياتنا, لقد كنت مدرسة في الحرب والتكتيك والدروس العسكرية, محنكاً تعرف كيف تخطط لمعركة الوجود والحياة، لقد تعرفتَ على كل شبرٍ من جبال كردستان, لم تكن بحاجة إلى السؤال... لأنّك كنت تعرف الجواب, كنت تعرف أين تنبت كلّ شجرة وأين يسكنُ كلّ قرويّ وإلى أين يؤدّي كلّ طريق , كأنك عرّاف بجغرافية كردستان. أجل رفيقي خبات لا أعرف عن أيّ خصالك أتحدّث، انظر إليّ مرّةً رفيقي خبات! كلّما أكتب سطراً أتذكر قدرتك العسكرية  دون إرادتي, أرى فيك الرفيق عكيد وكلّ من سار على دربه وحمل سلاحه. 

لا اعرف كم من الشهداء استشهدوا على كتفيك وبين ذراعك. ستستقبلك قوافل الشهداء, سيستقبلك عكيد واسماعيل وعلي دريج وشيلان ورستم ورفعت وشرفين وعدنان وعزيمة وبروين وبيمان وآلاف الشهداء. سيهتفون لأجلك: ها هو خباتنا يعود إلينا, كنت صادقاً مع رفاقك الشهداء, تودّعهم وتقسم بالعهد والوعد وتقول سنسير على طريقكم ونحقق أمنيتكم وأنتم مصيرنا وأنتم قادتنا. والآن تفي بوعدك وتلقاهم من جديد. 

سيذكرك أهالي ديريك وكوباني وقامشلو وعامودة ودرباسيه وسري كانيه وكلّ المدن والقرى والأحياء, سيقولون كان ابناً وفياً لنا كان مناضلاً مكافحاً, كان بطلاً كان قائداً كان عظيماً, سيقولون كيف تركنا هكذا ونحن بحاجة لنضاله؟

ستبكيكَ ديريك وستبكيكَ كوباني وحلب وعفرين وقامشلو, وتقول لماذا غادرتنا خبات في وقتٍ نحن فيه بحاجة إليك؟.

ألم يكن وعدنا وعهدنا أن نحقق ربيع غربي كردستان معاً ونعيش معاً؟ انتظرناك طويلاً, أتيت لكنّك شرّعت للرحيل مسرعاً؟.

رفيقي الشهيد "خبات" لن ننساك, ولن ننسى أيدي الغدر والخيانة, وسنجعل من شهادتك حملة لانهاء الخيانة واجتثاثها من جذورها, ليعيش الشّعب بحرية وعدالة وديمقراطية وأمان, وليحصل كل ذي حقٍ حقه.

ارفع جبينك أيها الشهيد!. أنت ناضلت وآمنت وعلمتَ المناضلين فنون النضال، وعلمتنا كيف نصرّ على حقوقنا, فمنك استلهمنا روح الرفاقية, ونستمدّ منك معاني التضحية بالنفس من أجل الشعب والرفاق. كنت مثالاً لنكران الذات من أجل كردستان, والمسير بثباتٍ حتى تحقيق النصر، فكن مطمئن البال في مرقدك أيها الرفيق العزيز. أيها المضحي. أيها القائد الملهم. تلاميذك ومقاتلوك ورفاقك وشعبك الأبي سائرون  نحو النصر بروحك الثوريّة وفلسفتك الأوجَلانيّة, وبقوتك المعنوية. ستكون رمزاً وشهيدَ الإدارة الذاتية الديمقراطية في كردستان حرة ديمقراطيّة

يا  حســــــــــــين..ياشهقة..ياصرخةً

يا صوت  أوجاعي..ويا حنين

يا حزني الأبدي وهَمّي الرزين

يا ألم  يشع في الوجدان

من لظى  جمر يسري في الشرايين

من ثورة عارمة بداخلي

تحمل كل ركام السنين

نحيب وعَبرَة وأطوار أنين

تُمزق صدري المثخن بالجراح

كزَفرَة موت  يليها أنشراح

أمتزجت بالواه والآه

لتُبعث من ثنايا الفاه

لهيباً يُردد واحســــــــــــــيناه 

ياسيدي الحســـــين

ياأيها الساكن في الروح

والقادم من بعيد

يا أبا الأحرار والشرفاء

ومعلم الروح  على العوم 

في الأعماق  والسماء

يا مستعبد الطغاة ومُعتِق العبيد

يا ملهم الصبر والأحزان

وباعث على التجلد والبكاء

وواهب الحرية الحمراء

 ياعشقاً وياحزناً وياقياماً وياإباء

ياعنفواناً  بلا إنتهاء

يادعوة السلام والأمان

ياثورة أبدية بيضاء

تَقهر سيف الظلم والطغاة بالدماء

ياحلماً وردياً وأمنية في غفوة البؤساء

يا أملاً  في ألمٍ وياحياة في فناء

يا قَرحاً راسخاً في الجَنان

يا أسماً توغل في القلب والضمير

ليظل نبراساً  على مدى الزمان

يا سِر  الله الذي يسجد في محرابه

الزمن ويطوى له المكان

وينتمي فيه البشر لفصيلة الأنسان 
 

يا سيدي الحســــــــــــــــــين

ياأيها الجرح  الذي غلب الردى

صرع البغاة بنزفه وما شفى

أحفاد أُمَيَّة يتناسلون..يتضاعفون

يتوارثون الحقد والبغضاء

فقد عوت هند وأنجبت معاوية

وأرضعته الحقد  مذ كان في المهد

وقد طغى في الخلق دون حد

وزاد في الأثم يزيد

وهكذا حتى  زنت صبحة

وحملت من جاء  بالمزيد

هتك للمروءة والفضيلة والحياء

فتك وذبح وقتل بلا إنتهاء

مقابر تكتض بشيوخ وشباب أبرياء

بأطفال وصبايا ونساء

حكم بالنار والحديد

موت بالغاز والأسيد

في كل يوم كربلاء

وفي كل شبر طف

ظلم وعدوان وعنف

دم ودمار و ونزف

ورحلة عذاب وشقاء

و مسيرة شهداء 

يا سيدي الحســــــــــــين

يا أيها المسعف الجريح

والقائم الذبيح

ياقبلة المستضعفين في ضريح

المسلمون تشتتوا فرقاً

وشياطينهم توحدوا فينا لفرقتين

بأمرة الأغراب  والمنافقون

فجناة الأمس  مازالوا يذبحون

والآخرون يساومون

بدماؤنا ودماءك يتاجرون

نُجلد كل يوم ونحن صامتون

نلوك آلآمنا ونمضغ الأحزان

نتجرعها سم زعاف

نجترها خيبة وهوان

ونحن صامدون

تصدعت قلوبنا..عقولنا..قاماتنا

صرنا تراباً..صرنا هباء

تذرنا الريح  كيفما تشاء

لكننا مازلنا صامدون

نصرخ..نستغيث..بالله  نستعين

وننادي ياحســــــــــــين 
 
 

 
بدعوة من المنتدى العالمي للسلم و مركز كازا المتوسطي ، انعقد خلال يومي الحادي عشر و الثاني عشر من الشهر الجاري في مدريد العاصمة الاسبانية مؤتمر دولي لمناقشة الآثار الناجمة و المرتقبة للربيع العربي على منطقة الشرق الأوسط و الصراع العربي الاسرائلي،
و حضر المؤتمر العديد من الوزراء و السفراء و رجالات الفكر و السياسة و الاعلام، من العالمين العربي و الأجنبي
شارك نائب رئيس هيئة التنسيق الوطنية في المهجر، السيد خالد عيسى، في كافة أعمال هذا المؤتمر، و شارك في مأدبة العشاء التي تفضل بها سعادة سفير فرنسا في مقر اقامته في مدريد.
و طرح السيد خالد عيسى خلال أعمال المؤتمر الذي دام يومين،و على هامشها، القضيتين الكردية و السورية، و ناقش مع العديد من السفراء و الوزراء العرب و الأجانب، و مع رجالات الفكر والاعلام، وضع الشعب الكردي، و تطورات الثورة السورية. و مكانة الشعب الكردي في عملية
الاستقرار في الشرق الأوسط و اشادة الديموقراطية و السلام فيها
وصرح السيد عيسى في ختام هذا المؤتمر بأن أعماله كانت مثمرة و مفيدة جداً، و بأن المؤترين أبدوا
اهتماماً و تعاطفاً كبيرين لنضال الشعب الكردي التحرري، و لنضال الشعب السوري من أجل اقامة نظام ديمقراطي مستقر يتمتع فيه كل السوريين بمختلف انتماءاتهم بالحرية و الكرامة، و يتمتع فيه الشعب الكردي بحقوقه القومية المشروع

 http://up.arab-x.com/Nov11/2PW66691.jpg
ليس غريباً أن تلاحظ عدم العدالة والموضوعية  في الكثير من المؤسسات الإعلامية العربية كونها تفتقد إلى الاستقلالية وتخضع إلى سلطة الرقيب الحكومي الذي يفرض تحكمه على بوصلة اتجاهاتها مما يجعلها سائرة بركب السلطة أو نائية بنفسها عن ما يزعج السلطة الحاكمة ولو بالإشارة ! وقد امتاز الأعلام العربي بمقدرته الكبيرة على اكتشاف ومعرفة الخطوط الحمراء التي تغضب الأنظمة الحاكمة فاستدار ظهره دونها وأوقف عقارب فكره من الخوض بتلك الخطوط التي قد تفقده حياته أو رزقه بأهون الشَرين!!ونتيجة لتلك المعطيات فمن الطبيعي أن يفتقد الأعلام العربي أهم عناصر النجاح المتمثلة بالمصداقية والموضوعية ، ولذلك انصرف المتابع العربي على استسقاء الإخبار من الأعلام الغربي حتى فيما يتعلق بشؤون بيئته التي يعيش فيها حيث  يجد فيه الكثير من المصداقية والموضوعية ، بيد أن من الغريب بروز علامات الخطر التي تؤشر اليوم على الاعلام الغربي المتمثل في انتقال فايروس وحمى الأعلام العربي إلى المؤسسات الإعلامية ذات المنشى الغربي وهذا ما يشكل عنصر قلق لدى المتابع العربي كونه مهدد بفقدان تلك الفسحة من الصدق والموضوعية التي يطل بها على الجانب الآخر!ودليلي بذلك أن واحدة من أهم الموساعات العالمية والتي تعنى بمتابعة اكبر واصغر حدث على وجه المعمورة وتبذل جهود مضنية هي مشكورة ومقدوره عليها أغفلت ولسنوات متتالية سيما بعد سقوط النظام الدكتاتوري ألصدامي تسجيل  الطقوس السنوية للزيارة المليونية التي يؤديها الزوار الشيعة إلى قبلة الأحرار الأمام الحسين ابن علي الذي خرج برهطه وأهل بيته وثلة من أصحابه سنة ستين للهجرة ليقول لاعتى