يوجد 533 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

أكد السياسي الكردي يوسف زوزاني، في لقاء مع فضائية كلي كردستان ضمن برنامج (روزآفا كوردستان) بأن اتهام الاحزاب الكردية لبعضها بالعمالة لسوريا وتركيا تفوح منها رائحة الإقتتال الداخلي، داعياً الأطراف الكردية في سوريا الى الاحتكام الى لغة العقل وجلوس جميع الأطراف على طاولة الحوار والاتفاق بشكل واضح حول اتفاقية هولير التي انبثقت عنها الهيئة الكردية العليا، مبيناً في الوقت ذاته إن كانت الهيئة الكردية قد ماتت فليعلنوا ذلك.

وأوضح زوزاني في لقاءه مع الفضائية الكردية لتقييم الأوضاع الأخيرة في غربي كردستان، والتوترات الحاصلة بين  بعض الأطراف المنضوية ضمن المجلس الوطني الكردي السوري ومجلس الشعب لغربي كردستان، فيما يتعلق بموازين القوى الموجودة على الساحة الكردية في غربي كردستان: لابد على كل طرف الإعلان عن قواته المسلحة والاتفاق بشأن ذلك.
وحول دور إقليم كردستان في الأحداث الجارية على الساحة السياسية بغربي كردستان، أكد زوزاني، بأنه على اقليم كردستان أن يكون حكماً في الخلافات بين الاحزاب الكردية السورية لا أن يكون طرفاً.

واشار زوزاني إلى أنه يجب ألا يكون الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب العمال الكردستاني اطرافاً في الخلافات بين الاحزاب الكردية في سوريا بل يكونوا حكاماً فيها.

واضاف زوزاني: على كرد سوريا الاستفادة من تجربة اقليم كردستان وعدم الانجرار خلف الاقتتال الداخلي وتكرار الخطأ نفسه.

عن Pukmedia

عقد المكتبان السياسيان للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا و حزب يكيتي الكردي في سوريا اجتماعاً مشتركاً صباح اليوم الخميس 23/5/2013 في قاعة الدكتور نورالدين زازا بالقامشلي، و تناول اللقاء المستجدات الأخيرة على الساحة الكردية و حالة التصعيد التي تثير المخاوف من حدوث صراع كردي – كردي.

كما تم في نهاية الإجتماع الإتفاق على:

1- بذل جهود مشتركة لإعادة الأوضاع إلى طبيعتها و الدعوة إلى التهدئة إثر مظاهر التصعيد في الآونة الأخيرة بسبب اعتقال مجموعة من رفاق (البارتي)، و التي أدت إلى إغلاق معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كردستان.

2- التأكيد على تفعيل الهيئة الكردية العليا و اللجان التابعة لها خاصة اللجنة التخصصية و لجنة العدالة و المصالحة.

3- التأكيد على ضرورة الإلتزام بقرارات المؤتمر الوطني الكردي، و كذلك قرارات اجتماع المجلس الوطني الكردي.

http://www.dimoqrati.info/?p=2866

صوت كوردستان: حسب بعض المعلمين في أربيل و في خبر نشرة موقع سبي التابع لحركة التغيير المعارضة، فأن حزب البارزاني بصدد تجميع المعلمين في حديقة (شاندر) في أربيل يوم السبت المقبل و سيقوم البارزاني بزيارة التجمع. حسب المصدر فأن فرع أتحاد معلمي كوردستان التابع لحزب البارزاني أمر بعدم صرف رواتب المعلمين لحين أنتهاء التجمع. في هذا التجمع سيقوم المعلمون و على الطريقة الصدامية بالطلب من البارزاني ترشيح نفسه لرئاسة أقليم كوردستان للدورة الثالثة على التوالي. و قال المعلم فاخر سليم لموقع سبي أنه كان المفروض أن تصرف رواتب المعلمين لغاية هذا اليوم و لكنهم قاموا بتأخير صرف الرواتب بأمر من اللجنة المحلية للمعلمين لحزب البارزاني.

موقع سبي أعتبر هذا الشئ تحايلا من قبل حزب البارزاني كي يبقى البارزاني رئيسا للإقليم.

http://www.sbeiy.com/Detail.aspx?id=20135&LinkID=4

 

في إطار اللقاء الذي جمع محافظ أربيل نوزاد هادي، والقنصل العام الجديد لبولندا روما جاتا كيوكس والوفد المرافق له، حيث جرى بحث ومناقشة الوضع الحالي على الساحة العراقية وإقليم كوردستان وتفعيل علاقات الصداقة والتعاون بين الإقليم وبولندا.

وبحسب الموقع الرسمي لحكومة إقليم كوردستان سلط الجانبان، الضوء على ضرورة التواصل الثنائي من أجل توطيد العلاقات الثنائية، والتبادل على المستوى التجاري والحكومي وتسهيل عمل المستثمرين والشركات البولندية في عملية البناء والإعمار والاستفادة من الخبرات البولندية في هذا المجال.

هذا وأعلن القنصل البولندي العام، عن أن "بلاده بصدد منح تأشيرات الدخول لمواطني كوردستان"، واصفاً، إياها بالـ "خطوة المهمة في سبيل توطيد العلاقات الثنائية".

[بغداد-أين]

قال وزير البيشمركة في حكومة اقليم كردستان شيخ جعفر شيخ مصطفى ان " الاقليم بحاجة الى مساعدات عسكرية من بريطانيا في الظرف الراهن ".

وذكر بيان للوزارة تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه ان وزير البيشمركة استقبل ، يوم أمس ، بمدينة أربيل ، القنصل البريطاني العام في إقليم كردستان هيو إيفانز والوفد العسكري لهذا البلد حيث تم في اللقاء التأكيد على توطيد العلاقات العسكرية بين الجانبين ".

وأضاف البيان ان " وزير البيشمركة أعلن في اللقاء بأن حكومة إقليم كردستان تحتاج خلال هذه الظروف إلى المساعدات العسكرية والخبراء والمختصين البريطانيين ، مثمناً دور وأهمية المساعدات البريطانية بخصوص المسألة الكردية سابقاً وإوضاع الإقليم الحالية ، كما أوضح للوفد الضيف الأوضاع الحالية في العراق والمنطقة".

من جانبه" ثمن الوفد الضيف دور وخطوات حكومة إقليم كردستان للتقدم نحو الأمام بشكل مستمر وتحقيق المكاسب ، وعبروا عن إستعدادهم لإستمرار المساعدات البريطانية لإقليم كردستان ".انتهى.

شفق نيوز/ كشف مسؤول زراعي في نينوى، عن قيام عشرات الفلاحين بتجريف مزارع الزيتون في بعشيقة لتحويلها الى اراضٍ سكنية، لافتا الى ان هذا يأتي في وقت تسعى فيه حكومتا بغداد واربيل لزراعة عشرات الملايين من شتلات الزيتون خلال خططهما الزراعية المقبلة.

وقال المنسق العام لجمعية الزيتون للتنمية الزراعية اياد البناء، في حديث لـ"شفق نيوز"، ان "العشرات من مزارعي الزيتون في ناحية بعشيقة يقومون بتجريف مزارعهم وقلع الاشجار لتحويلها الى اراضٍ سكنية"، مضيفا ان "هناك من يجرف اشجار عمرها 20 سنة، والمصيبة هو ان هناك من يجرف اشجار يفوق عمرها المائة عام".

ولفت الى ان "عمليات التجريف مستمرة للمزارع، لانه ليس هناك اية محاسبة او ردع لهؤلاء المزارعين، ودوائر الزراعة تبدو كأنها غير معنية بالامر"، مبينا ان "بعض الفلاحين يتعمدون قطع الماء على مزارعهم، لكي يدّعوا لاحقا ان الجفاف قضى على اشجارهم".

وبحسب البناء فان "حكومتي بغداد واربيل لديهما خطط ستراتيجية لدعم زراعة الزيتون في المناطق التي تتلاءم لزراعتها"، مشيرا الى ان "بغداد تعتزم زراعة 30 مليون شتلة، فيما تقدم اربيل دعما غير مسبوق لمزارعي الزيتون".

وتابع ان "اربيل تقدم شتلات زيتون عالية الزيت مجانا وتدعم حفر الابار، وتطمح لزراعة كل شبر من ارض الاقليم يصلح لزراعة الزيتون".

واستدرك بالقول "لكن للاسف، نحن نرى اشجار الزيتون المثمرة والمعمرة تتهاوى بسبب جشع بعض الفلاحين"، منوها الى ان "الاستيراد غير المنضبط لثمار الزيتون من تركيا ومصر وغيرها، اساء للمزارع العراقي والحق الضرر باشجار الزيتون".

وتضم ناحية بعشيقة أكثر من 30 الف شجرة زيتون مثمرة من ضمن 450 الف شجرة زيتون في محافظة نينوى.

وبحسب أهالي المنطقة فان بساتين الزيتون في بعشيقة تم تجديدها مطلع عام 1904 بعد هبوب عاصفة ثلجية قضت على غالبية الأشجار وبضمنها أشجار الزيتون.

خ خ/ م م ص / ي ع

بسم الله الرحمن الرحيم

مبادرة : ( ومَن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً )

منعاً لاضمحلال سورية شعباً وأرضاً واقتصاداً وتفكيكِها إنسانياً واجتماعياً نتقدم بهذه المبادرة حقاً لبلدنا وأهلنا علينا، واستجابةً عمليةً لحلٍّ سياسي يضمن انتقالاً سلمياً للسلطة.
هذه المبادرة سوريةُ المنبعِ والهدف، وهي وحدة متكاملة، ومقيدة بجدول زمني واضح، وندعو السلطة في سورية وجميع فصائل الثوار والمعارضة إلى تبنيها مَخرجاً من الكارثة الوطنية في بلدنا، كما ندعو المجتمع الدولي إلى رعايتها وضمان تنفيذها، وَفقَ ما يلي:
1. يعلن رئيس الجمهورية الحالي، وخلال عشرين يوماً من تاريخ صدور المبادرة قَبولَه لانتقال سلمي للسلطة، وتسليمَ صلاحياته كاملة إلى نائبه السيد فاروق الشرع أو رئيس الوزراء الحالي السيد وائل الحلقي.
2. يحلّ رئيس الجمهورية الحالي مجلس الشعب وتُنقل صلاحياته التشريعية إلى الشخص المكلف بصلاحيات رئيس الجمهورية.
3. يعطى رئيس الجمهورية الحالي بعد قبوله الانتقال السلمي للسلطة مدة شهر لإنهاء عملية تسليم كاملِ صلاحياتِه.
4. تستمر الحكومة الحالية بعملها بصفة مؤقتة مدة (مئة يوم) من تاريخ تسلُّم الشخص المكلف صلاحيات رئيس الجمهورية الحالي.
5. يعطى الشخص المكلف كامل الصلاحيات التنفيذية لإدارة سورية، ويُستبعَد من المسؤوليات كل من تشمله لائحة العقوبات الدولية.
6. تقوم الحكومة بصفتها المؤقتة وخلال (المئة يوم) بإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية والعسكرية.
7. يُطلَق جميع المعتقلين السياسين من جميع السجون والمعتقلات فور قبول المبادرة، وتحت إشراف دولي، وتُتخَذ كل الإجراءات لعودة المهجرين.
8. تكون جميع الأراضي السورية مفتوحة لجميع أنواع الإغاثة الإنسانية المحلية والدولية.
9. يغادر الرئيس الحالي البلاد، ومعه خمسمئة شخص ممن يختارهم مع عائلاتهم وأطفالهم إلى أي بلد يرغب باستضافتهم.
10. لا تقدم أية ضمانات قانونية للمغادرين لاختصاص الأمر بمجلس نواب شرعي متفَق عليه بين السوريين.
11. يكلِف الأمين العام للأمم المتحدة وسيطاً دولياً للإشراف على المرحلة المؤقتة في سورية، والالتزام بها، ورعاية عملية انتقال السلطات.
12. تلتزم جميع الأطراف بوقف استخدام الأسلحة الثقيلة، وتحت الرقابة الدولية.
13. يعفى عن كل الأشخاص الذين قاموا بأعمال تُعتَبر من الأعمال العسكرية المشروعة في القوانين الدولية زمن الحرب، وبالتالي تُعتبر الأوامر بقتل واستهداف المدنيين، والتعذيب والاغتصاب والاختطاف أعمالاً إجرامية ويخضع مرتكبوها للقوانين الجنائية المحلية والدولية.
14. تشكَّل في كل محافظة لجنةٌ لإدارتها مكونةٌ من خمسة أشخاص يختارهم وجهاءُ المحافظة، وبرعاية دولية، ويكون لهذه اللجنة كامل الصلاحيات لإدارة الشؤون المحلية، وتشمل الصلاحياتِ الإداريةَ والاقتصادية والأمنية والعسكرية، وتتبع مباشرة إلى المكلف بصلاحيات رئيس الجمهورية، أو من يُكلفه.
15. بعد مرور (المئة يوم) وتنفيذِ بنود هذه المباردة، تنتقل جميع صلاحيات الحكم إلى حكومة انتقالية يتم الاتفاق والتفاوض عليها في إطار ضمانات دولية.
16. تتولى الحكومة الانتقالية اللاحقة مهام التحضير والتأسيس لسورية الجديدة.
(والله ولي التوفيق)

قامشلو- أكدت وحدات حماية الشعب في بيان لها بأنها ستقوم بوظيفتنا الاساسية وهي المقاومة ضد اي محاولة او تدخل من اي جهة كانت، وتمنت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب "من رئاسة اقليم جنوب كردستان ان تتقرب بواقعية وحيادية من اوضاع غرب كردستان"، كما أكد البيان أن بان قوات البيشمركة قوات حليفة لكن موقفها الاخير اصابهم بخيبة الأمل.

وجاء في بيان القيادة العامة لوحدات حماية الشعب الذي وصل نسخة منه الى وكالة انباء هاوار "بتاريخ 19/5/2013 قامت مجموعة مشبوهة بعبور الحدود بين جنوب وغرب كردستان بطريقة غير شرعية، وعلى أثرها قامت وحدات من قواتنا بتوقيف تلك المجموعة وتسليمهم الى قوات الاسايش لتجري معهم التحقيقات وفق القوانين المرعية، وبعد التحقيقات التي اجرتها قوات الاسايش معهم تبين انهم اعضاء في بعض الاحزاب الكردية كانوا قد توجهوا الى جنوب كردستان لتلقي التدريب العسكري، ومنذ ذلك الوقت تداول الاعلام تلك الحادثة بشكل أدى الى خروجها من اطارها الحقيقي، لذلك نود توضيح بعض الامور فيما يتعلق بالأحداث الاخيرة على حدود غرب كردستان مع اقليم جنوب كردستان".

واضاف البيان قائلاً "كنا قد صرحنا في عدة مناسبات بأن وحدات حماية الشعب YPG لن تسمح بتشكيل مجموعات عسكرية خارج عن ادارة الهيئة الكردية العليا تتسبب في دفع المنطقة الى مصير مجهول، وبالرغم من تحذيراتنا المتكررة بهذا الصدد الا انه حاولت بعض الاحزاب العمل بشكل سري وتشكيل مجموعات مسلحة".

ونوه البيان بأنه "يتبين ان هناك اصرار من قبل بعض الاطراف على تشتيت القوة الكردية وجرها الى الاقتتال الكردي - الكردي ويظهر هذا الامر بوضوح من خلال التصريحات اللامسؤولة من قبل قيادات بعض الاحزاب ونفهم من خلال هذه التصريحات المشبوهة بأن بعض الجهات تسعى لإشعال شرارة الفتنة بين ابناء الشعب الكردي".

وتابع البيان قائلاً "أصبح معروفاً للجميع ومنذ اكثر من عام أن وحداتنا تقوم بحماية حدود غرب كردستان وهي متمركزة بشكل قوي في المناطق الحدودية لتحمي مكتسبات شعبنا، وما حدث مؤخراً من توقيف مقاتلينا لمجموعة حاولت الدخول الى غرب كردستان بطريقة غير شرعية لم يكن لدينا علم بهوية الاشخاص الذين يحاولون التسلل من حدود جنوب كردستان بشكل غير شرعي نحو غرب كردستان وبشكل طبيعي تم توقيفهم لعبورهم الحدود من دون أذن ثم تم تسليمهم الى قوات الاسايش، ونعتبر ما قمت به وحداتنا يدخل ضمن اطار واجباتها الاساسية اتجاه شعبها في حماية الحدود من أي مجموعات غريبة تحاول الدخول الى المنطقة والعبث بأمنها".

واشار البيان أن "ما يدعو للأسف قيام بعض الجهات بشن حملات اعلامية بشكل منافي للحقيقة على وحدات حماية الشعب بعد الحادثة الاخيرة رغم أن ما قامت به وحداتنا يعتبر اجراءً روتينيا تقوم به أي قوة مهمتها حماية الشعب، والشيء الذي اصبح معتاداً من قبلنا هو كيل الاتهامات الباطلة على وحدات حماية الشعب من قبل بعض الاطراف المتواجدة في غرب كردستان ولكن ما يدعو للاستغراب والدهشة هو موقف رئاسة اقليم جنوب كردستان، حيث اننا لم نكن نتوقع منها هذا التحييز لحزب معين بل كنا نأمل ان تبقى على الحياد وتأخذ موقفنا وطنيا وعادلا من الحادثة. حيث ان رئاسة اقليم جنوب كردستان كانت تعمل للظهور بموقف محايد فيما يتعلق بالمواضيع التي تخص غرب كردستان منذ بداية الثورة السورية، ونود ان نكرر بأننا نأمل من رئاسة اقليم جنوب كردستان ان تتقرب بواقعية وحيادية من اوضاع غرب كردستان".

وأعتبر بيان القيادة العامة لوحدات حماية الشعب " قوات البيشمركة قوات حليفة لكن موقفها الاخير اصابنا بخيبة الأمل".

كما تطرق البيان  الى الهجمات التي تشنها بعض الجهات على وحدات حماية الشعب حيث اشار البيان أنه "وفي الايام الاخيرة تهجم رئيس حزب كردي على عمل وحداتنا من خلال تصريحاته على احد القنوات العربية وقام بكيل الكثير من الاتهامات الوقحة ضد وحداتنا، ومن حقنا كقوة شرعية تحمي غرب كردستان ان نطلب من اي شخص كان اثبات اتهاماته والا فانه وحده يتحمل مسؤولية تصريحاته الوقحة. لأن وحداتنا اثبتت بجدارة قدرتها على حماية المنطقة بشكل عملي ولدينا عشرات الشهداء الذين ضحوا بحياتهم لمواجهة العصابات المسلحة والنظام البعثي الفاسد، والشهداء الذين ضحوا بأنفسهم ضمن صفوف وحدات حماية الشعب من أجل حماية الشعب ليسوا من قومية او فكر سياسي معين فقط بل لدينا العديد من الشهداء المرتبطين بفكر سياسي مختلف وكذلك من قوميات مختلفة، لذا نعتبر هذه التصريحات اهانة لشهدائنا وشعبنا ومقاتلينا".

وأردف البيان "في الوقت الذي نؤكد لشعبنا باننا سنبقى على عهدنا في حماية مكتسباته ونكرر مرة أخرى بأن اي سعي لتشكيل قوة مسلحة سيكون سبباً في حدوث اقتتال كردي - كردي ولسنا مسؤولين عن هذا الامر بل من يتحمل المسؤولية أولئك الذين يحاولون تشكيل مجموعات مسلحة بشكل سري ودون علم الهيئة الكردية العليا، ولخطورة مثل هذه المحاولات فأننا ننادي ونناشد كل من يعتبر نفسه وطنيا كرديا بأن يكون حذرا تجاه هذه المحاولات التي سوف تتسبب في فقدان الأمن والاستقرار في المناطق الكردية".

وأختتم البيان بالقول "نطالب جميع الجهات المسؤولة بالتدخل في الامر قبل حدوث مأساة كردية ونؤكد كوحدات حماية الشعب باننا سنقوم بوظيفتنا الاساسية وهي المقاومة ضد اي محاولة او تدخل من اي جهة كانت".

firatnews

قامشلو – عبر كل من سلمان حسو القيادي في حزب الديمقراطي التقدمي وفواز كاوا القيادي في حزب اليساري الديمقراطي عن استنكارهم لأغلاق الحدود من قبل سلطات اقليم كردستان.

وقامت سلطات اقليم كردستان منذ عدة ايام بإغلاق الحدود بين جنوب وغرب كردستان، وحشدت قوات من البشمركة على طول الحدود بالاضافة الى حفر خنادق، الأمر الذي القى استياء شعبياً في غرب كردستان.

وبهذا الصدد اعتبر سلمان حسو عضو المكتب السياسي لحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا أن "مسألة اغلاق المعبر الحدودي ليس أمرا حكيما في هذا الوضع الراهن ولا سيم ان غرب كردستان تعيش حالة حصار خانقة من كل الاطراف ومعبر سيمالكا يعتبر شريان الحياة للشعب في غرب كردستان".

كما اعتبر حسو أن عملية التوقيف التي قامت بها قوات الاسايش هي حق مشروع وطبيعي بحكم ان واجبهم هو المحافظة على الامن والامان في المنطقة، واشار حسو أن" بعض الجهات عملت على تضخيم الحادثة وتصعيدها اعلاميا بهدف خلق فتنة واقتتال داخلي كردي- كردي لا يحمد عقباه".

واضاف حسو في تعقيبه على التصريحات الاخيرة لعبد الحكيم بشار "ان مثل هذه التصريحات على القنوات العربية لم تكن تصرفا حكيما مطلقا".

وفي السياق نفسه أكد فواز كالو عضو الهيئة  القيادية في حزب اليسار الديمقراطي على ان اغلاق الحدود بين جنوب كردستان وغربها ليس بالحل السليم في هذا الوقت ولا سيم ان الشعب يعيش ثورة شعبية عارمة.

كما شدد كالو على انه يجب على جميع الاطراف  السياسية ان تتعامل بروح المسؤولية اتجاه جميع التناقضات بين عموم الاحزاب الكردية لكي تغلق الباب امام هذه التناقضات التي يعمل اعداء الشعب الكردي على اختلاقها بين فترة وأخرى.

وتابع كالو ان "تطبيق المبادئ المتفقة عليها في اتفاقية هولير هي الحل الامثل للخلاص من تلك التناقضات التي يجب اغلاقها من الداخل الكردي و ليس من الخارج".

كما شدد كالو على انه ليس من المنطقي ان تحتوي غرب كردستان على قوتين عسكريتين بحكم ان هذا الشيء سيخلق مشاكل لا تعد ولا تحصى.

firatnews

سريه كانيه- في خطوة خطيرة وسابقة من نوعها قامت سلطات إقليم جنوب كردستان بإغلاق معبر سيمالكا الحدودي بين جنوب وغرب كردستان ومن جهة أخرى حشدت نفس السلطات عدد كبير من قوات البشمركة على الحدود مع غرب كردستان كردة فعل يعتبرها العديد من المراقبين معادية لوحدة الشعب الكردي, وذلك بعد توقيف آساييش غرب كردستان لمجموعة مشبوهة دخلت إلى غرب كردستان تحت جنح الظلام.

وبهذا الصدد عبر عدد من الساسة والحقوقيون في مدينة سريه كانيه لوكالة أنباء هاوار عن رفضهم واستنكارهم لهذه الخطوة واعتبروها ضد وحدة الصف الكردي حيث قال حسين العيسى عضو منظمة سريه كانيه للحزب اليساري الكردي في سوريا "في الحقيقة إغلاق الحدود من قبل إقليم جنوب كردستان لا تخدم الوحدة الكردية أبداً, ونطالب حكومة الإقليم بإعادة النظر في قرارها لأن هذه الخطوة من شأنها أن تحدث شرخاً بين أبناء شعبنا في غرب كردستان".

وحول انتشار قوات البشمركة على حدود غرب كردستان تابع العيسى " نحن كحزب كنا دائماً ضد تشكيل قوتين عسكريتين في غرب كردستان وما زلنا نصر على هذا الموقف وما انتشار قوات البشمركة على حدودنا إلا محاولة لذلك ولهذا نحن ضد هذه التصرفات من قبل قوات البشمركة ".

وأكد العيسى "من واجب قوات الآساييش أن تقوم بالحفاظ على أمن واستقرار غرب كردستان وأن يقوموا بتفتيش كل من يدخل إلى غرب كردستان وخاصة إذا دخلوا بطريقة غير مشروعة, وتوقيف المجموعة التي دخلت إلى غرب كردستان من قبل الآساييش خطوة جيدة وهم مشكورين على جهودهم".

أما محمد صالح عطية رئيس المجلس المحلي المدني للمجلس الوطني الكردي في سريه كانيه أكد بأن "إغلاق الحدود في هذه الظروف يضر بالشعب بالدرجة الأولى ويجب على حكومة الإقليم التراجع عن ردة فعلها لأن إغلاق الحدود لا يعتبر حلاً مجدياً".

وأضاف عطية "أن إغلاق الحدود لا يخدم وحدة الشعب الكردي أبداً وكان الأجدر بحكومة الإقليم البحث عن حل سياسي توافقي للمسألة بدل استخدام المعبر كورقة ضغط على الهيئة الكردية العليا والشعب في غرب كردستان عموماً".

واختتم محمد صالح عطية حديثه بالقول "إن انتشار قوات البشمركة يفتح المجال أمام الاقتتال الكردي الكردي ويجب على حكومة الإقليم التراجع عن هذه الخطوة الاستفزازية وكان يجب على تلك المجموعة التي تسللت إلى غرب كردستان أن تنسق مع الهيئة الكردية العليا ووحدات حماية الشعب قبل الدخول بهذه الطريقة وتوقيفهم من قبل قوات الآساييش أمر طبيعي وهذا الإجراء من حق قوات الآساييش لأن مهمتها حماية أمن واستقرار غرب كردستان".

ومن جانبها أكدت دلشا أيو عضو المجلس الوطني الكردي بأنها ليست مع قرار إغلاق المعبر الحدودي في هذه المرحلة الحساسة مضيفةً "إغلاق الحدود لا يخدم وحدة الشعب الكردي ويجب على حكومة الإقليم إعادة فتح المعبر كما يجب على طرفا اتفاقية هولير تفعيل الاتفاقية على أرض الواقع".

وأكدت أيو في حديثها "طالما المجموعة دخلت إلى الإقليم بطريقة رسمية وعبر معبر سيمالكا كان عليها العودة أيضاً إلى غرب كردستان بنفس الطريقة, ونحن في المجلسين الكرديين متفقين على أنه من غير الممكن أن تتواجد قوتان عسكريتان في غرب كردستان ويجب تفعيل اللجنة التخصصية وتشكيل قوة عسكرية واحدة تحت مسمى وحدات حماية الشعب أو أي اسم آخر".

وحول انتشار قوات البشمركة على حدود غرب كردستان قالت أيو "في هذه المرحلة نحن بحاجة إلى التضامن والتكاتف والوحدة ولسنا بحاجة إلى الصراعات ورئيس الإقليم مسعود البرزاني أكد ذلك في عدة مناسبات".

كما لاقى تصعيد حكومة الاقليم استياءً لدى الحقوقيين في سريه كانيه حيث قال حمدان خليل عضو محكمة الشعب في سريه كانيه لـ هاوار "إن قرار إغلاق معبر سيمالكا قرار خاطئ ونأمل أن يعاد افتتاح المعبر بأسرع وقت ممكن لأن الشعب في غرب كردستان بأمس الحاجة إلى التبادل التجاري مع جنوب كردستان, وإغلاق المعبر لا يخدم الوحدة الكردية بأي شكل من الأشكال بل على العكس القرار يقف عائقاً أمام وحدة الصف الكردي لذلك على السيد مسعود البرزاني أن يعيد النظر في هذا القرار".

وأضاف خليل "لو كانت نية المجموعة التي حاولت التسلل لغرب كردستان بطريقة غير شرعية نية وطنية كانت دخلت بشكل رسمي وقانوني وقيام الآساييش بتوقيفهم أمر طبيعي وشرعي ونظامي وقانوني وقوات الآساييش مشكورة على هذا العمل".

واستكمل خليل قوله بـ "يجب على حكومة الإقليم أن تسحب قوات البشمركة المنتشرة على حدود غرب كردستان بأسرع وقت ممكن كما يجب عليها أن تفتح المعبر من جديد".

واختتم حمدان خليل حديثه بالتعليق على تصريحات عبدالحكيم بشار وغيره قائلاً "تلك التصريحات لا تخدم وحدة الشعب الكردي وتثير الفتنة بين أبناء شعبنا في غرب كردستان والأحداث التي شهدتها منطقتنا أثبتت وجودين خطين هما خط الوطنية وخط الخيانة وأتمنى من عبدالحكيم بشار التراجع عن الخط الذي يسير عليه".

أما المحامي عطية النعمة فقال "إغلاق المعبر يضر بالدرجة الأولى الشعب الكردي ولا يخدم الوحدة الكردية ولا يقوم بهذا العمل إلا عدو الشعب الكردي والذي يعمل لصالح أجندات معادية للشعب الكردي".

وأضاف النعمة "انتشار البشمركة على الحدود أمر معيب لأن قوات وحدات حماية الشعب والآساييش التابعتين للهيئة الكردية العليا قوتان شرعيتان في غرب كردستان".

كما وأكد عطية النعمة في نهاية حديثه "أبارك قوات الآساييش على قيامها بتوقيف تلك المجموعة التي حاولت الدخول إلى غرب كردستان وهذا العمل يعتبر من مهام الآساييش الأساسية لأن أمن واستقرار غرب كردستان من أبرز مسؤوليات الآساييش".

firatnews

الخميس, 23 أيار/مايو 2013 12:04

كيري للأسد.. جنيف 2 أو مجازر وتقسيم

الحياة

تناولت الصحيفة اللندنية في إصدارتها مقالا حمل عنوان "كيري للأسد: جنيف-2 أو مجازر وتقسيم،" جاء فيه أن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري حض الرئيس السوري بشار الأسد على حضور مؤتمر جنيف للسلام وحذره من اعتبار "الانتصارات الاخيرة نهائية" ونبه الى ان عدم استغلال فرصة جنيف - 2 ستعني استمرار الحرب ووقوع مجازر وحتى تقسيم سورية.

ونقلت الصحيفة على لسان كيري قوله أن من دون مفاوضات جادة ستشهد سورية اراقة دماء بشكل اسوأ وسنرى انه اذا لم يعقد مؤتمر جنيف 2 فان كل ما سنشهده هو استمرار التقسيم المأسوي وهو ما سيؤدي الى المزيد من اعمال العنف والدمار.

المدى برس/ بغداد

هاجم حزب البعث المنحل، اليوم الخميس، قادة دعاة الاقاليم الذي "كتبوا قانون تجريمه"، واتهمهم بـ"التظاهر" بالتدين والعمل على تنفيذ مشروع "اميركي _ صهيوني _ صفوي" في البلاد، فيما دعا العراقيين إلى الوقوف ضد هذه الدعوات التي "تخدم الأجنبي وتعرّض البلاد للفتنة".

وقال حزب البعث في بيان اطلعت عليه(المدى برس)، إن "الدعوة للأقاليم والترويج لها هي مشروع اميركي ـ صهيوني ـ صفوي لتقسيم العراق وهي ليست مجرد دعوة وإنما خطة متكاملة تبنتها الولايات المتحدة الاميركية والكيان الصهيوني وتشترك في تنفيذها كل القوى المعادية للعراق وللأمة العربية".

وأضاف الحزب أن "الدعوة ترمي ايضا إلى إعادة رسم خارطة الوطن العربي أي العمل على تقسيمه وتجزئته إلى كيانات ضعيفة هزيلة على أسس طائفية وعرقية وإثارة الصراع بينها لتدمير وتفتيت هذا الشعب ولكي تعطل إرادة الأمة وإخماد عوامل نهوضها ولكي تبقى ممزقة ومسلوبة الإرادة والكرامة ولإلغاء هويتها ودورها الحضاري الإنساني".

وتابع الحزب أن "دعاة الأقاليم اليوم في العراق هم ممن استقبل قوات الاحتلال بالأحضان ورقصوا لها وتعاونوا معها وروّجوا لمشاريع الاحتلال"، مشيرا إلى أن "هؤلاء سخروا لمتابعة المقاومة وأشراف المجتمع ورموزه ووضعوا إمكانياتهم في خدمة المحتلين وفي خدمة المشروع الإيراني الصفوي وما زالوا على نفس النهج الذي بدءوه مع قوات الاحتلال الاميركي".

وأكد الحزب ضرورة أن "يعلم العراقيين إن قادة هؤلاء هم الذين كتبوا ما يسمى بقانون تجريم البعث الذي يلح (....) المالكي لعرضه على مجلس النواب لإقراره"، لافتا الى انهم "يضللون الكثير من الشعب العراقي من خلال تظاهرهم بالتديّن والدين منهم براء خاصة وأنهم يشاركون في قتل العراقيين منذ دعمهم لقوات الاحتلال وما يزالون في دعمهم للمالكي ولأجهزته القمعية ولإيران ولمشروعها في العراق".

واشار حزب البعث المنحل إلى أن "دعاة الأقاليم والمتحمسين لها هم أنفسهم يطبّلون في وسائل الإعلام ويوهمون الكثيرين بأن الخلاص من المالكي وأجهزته القمعية هو بالأقاليم وهم يعلمون إن الأقاليم هي تقسيم العراق لكنهم متحمسون لتنفيذ هذا المشروع الخطير على العراق وعلى الأمة خدمة للقوى الكبرى وإيران"، مبينا انهم "يساهمون بشكل واضح لإثارة الطائفية في العراق وقد أساؤو لشعب العراق وأساؤو بصورة خاصة للمحافظات المنتفضة بدعواتهم المشبوهة وبالعبارات التي أصبح العراقيون يرفضونها والتي ترد في خطابهم في الإعلام".

ودعا الحزب جميع العراقيين إلى "الوقوف ضد هذه الدعوات التي تخدم الأجنبي وتعرّض العراق للفتنة وتسعى إلى تشرذمه وتفتيته من خلال زرع الفتنة والعداء".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي ابدى، يوم الاثنين،( 20 أيار 2013)، ترحيبه بمطالب إقامة إقليم في المحافظات الغربية شرط أن يكون دستوريا، واكد أن أي أحد لا يستطيع إقامة إقليم بالقوة، وفيما أشار إلى أن الحكومة لا تتفاوض مع دعاة "العنف والارهاب"، لفت إلى أن القوات الأمنية موجهة لملاحقة جميع القتلة و"مثيري الفتنة".

فيما رد رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي بعد حديث المالكي بيوم واحد، يوم الثلاثاء، (21 ايار 2013)، مؤكدا أنه ليس من حق رئيس الحكومة نوري المالكي إيقاف إقامة الأقاليم التي يطالب بها منتفضي المحافظات الست، وحذر من خطورة التصعيد الطائفي في البلاد، فيما الحكومة مسؤولية "خلق الأزمة الطائفية الحالية"، بسبب سوء إدارة الدولة والتعامل الطائفي مع مكونات عراقية.

واعلنت اللجان الشعبية الست في المحافظات المنتفضة، في الـ19 من أيار2013، أن الحكومة رفضت المبادرة التي اطلقها رجل الدين السني البارز عبد الملك السعدي لحل الازمة، وأكدت أنه ليس امام اهل السنة والجماعة في العراق سوى "المواجهة المسلحة او اعلان خيار الاقاليم"، وفيما امهلت علماء العراق في الداخل والخارج والسياسيين  خمسة أيام لتحديد موقفهم من هذين الخيارين و"الا سيكون للجان خيارها بهذا الشأن"، أشارت إلى قرب إنجاز الاجراءات القانونية لإعلان إقليم صلاح الدين.

ويأتي اعلان اللجان الشعبية الست بعد يوم من اعلان معتصمو الفلوجة في محافظة الانبار، السبت، (19 ايار 2013)، التخلي عن المبادرة التي طرحها رجل الدين السني البارز عبد الملك السعدي للتفاوض مع الحكومة بسبب "المجازر" التي ترتكبها "المليشيات" بحق العراقيين على مرأى الحكومة، ودعوا جميع السياسيين من المحافظات الست " المنتفضة" إلى الانسحاب من العملية السياسية، فيما طالبوا المرجعيات الدينية والعشائر باتخاذ موقف حازم حيال هذه الجرائم.

وكان رجل الدين السني البارز عبد الملك السعدي اعلن، أول أمس الثلاثاء، (21 ايار 2013)، تأييده لاستمرار الاعتصامات التي تشهدها ستة من المحافظات العراقية ذات الغالبية السنية، وفيما اشار الى انه الخيار "الوحيد" لتحقيق مطالب المتظاهرين، لافتا الى حق الدفاع ضد أي "اعتداء"، مؤكدا ان بقية الخيارات "مختلف" فيها.

فيما اعلن السعدي، في الـ13 من أيار2013، "تشكيل (لجنة النوايا الحسنة)" للحوار مع الحكومة باسم المتظاهرين، مبينا ان تشكيلها يهدف الى "حقن الدماء وسدا للذريعة" التي تتهم المتظاهرين بعدم تقديم لجنة للحوار، وفي حين دعا الحكومة إلى تشكيل لجنة تحمل معها "صلاحَياتِ الاستجابةِ لحقوق المُتظاهرين دون تسويف ولا مماطلة"، رشح "مقام الإمامين العسكريِيَنِ في سامراء" لانطلاق الحوار، مشددا على "عدم التفريط" بحقوق المتظاهرين، واكد ضرورة "عدم إغفال" المفاوضات لموضوعَ "ضحايا الفلوجة والحويجة والموصل والرمادي وديالى".

ليعلن ديوان الوقف الشيعي العراقي وإدارة الروضة العسكرية بقضاء سامراء (40 كلم جنوب تكريت) في الـ14 من أيار2013، رفض دعوة رجل الدين البارز عبد الملك السعدي لعقد مؤتمر للصلح والحوار فيها، مشددين على ان المرجعية ترفض اقامة هكذا اجتماعات، وفيما اكدوا ان العتبات المقدسة مكان "للعبادة" وليس "للسياسة"، أعلنت قيادة عمليات سامراء نجاح الخطتين الخدمية والأمنية لاستقبال الزائرين بذكرى وفاة الامام الهادي، وثمنت موقف الأهالي في مساعدة الزائرين.

وسبق لرئيس الحكومة نوري المالكي أن هاجم، يوم الخميس، (16 ايار 2013)، خلال المؤتمر العام لضحايا المقابر الجماعية الجهات المعرقلة لاقرار قانون "تجريم" حزب البعث المنحل، ووصفه بـ"اللعين والنازي، فيما أكد انه لازال يحظى بالحماية ولا يشرع قانون "تجريمه".
كما دعا وزير حقوق الانسان العراقي محمد شياع السوداني خلال المؤتمر ذاته، مجلس النواب الى الاسراع بتشريع قانون "تجريم" حزب البعث باعتباره "ضامنا لعدم عودة الفكر الدموي للخارطة السياسية"، واكد ضرورة ان يتحمل القضاء مسؤوليته بأجراء التحقيقات "المعمقة" للكشف عن مرتكبي جرائم المقابر الجماعية، فيما اعلن اكتشاف 18 مقبرة خلال العام الحالي 2013.
وكانت بعض مكونات التحالف الوطني اعلنت في الـ 23 من نيسان 2013، عن مقاطعته لجلسات مجلس النواب احتجاجا على "عدم إدراج قانون تجريم البعث"، واتهم هيئة رئاسة البرلمان بـ"التواطؤ" لعدم ادرجها القانون ضمن جدول أعمال جلسات المجلس، فيما أكد أن المقاطعة سياسية للجلسات فقط "مع الاستمرار " بحضور اجتماعات اللجان.
ومر مجلس النواب العراقي في تشرين الثاني عام 2011، بمراحل تشريع قانون حظر أنشطة حزب البعث والأحزاب العنصرية والإرهابية والتكفيرية، لكن بعض القوى النيابية تحفظ على مشروع القانون مما دعا إلى المطالبة بتأجيل مناقشته.
ويحظر الدستور العراقي بمادته السابعة مشاركة "البعث الصدامي" في العملية السياسية للتخلص من أنصار الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي حكم البلاد لنحو ثلاثة عقود بقبضة من حديد، واعدم في نهاية العام 2006 بعد ثلاث سنوات من محاكمته أدين فيها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
يشار إلى أن ائتلاف دولة القانون ربط، في (التاسع من آذار 2013)، مناقشة تعديلات قانون المساءلة والعدالة في مجلس النواب بتشريع قانون تجريم حزب البعث الصدامي، وأكد أن التعديلات تمت بموافقة جميع الكتل السياسية، فيما عد تصريحات المعترضين على تلك التعديلات "تلاعبا بعواطف الجمهور لتحقيق مصالح سياسية ضيقة".

 

قال علي "ع" لا يعاب الرجل بأخذ حقه وإنما يعاب بأخذ ما ليس له " والعراق ألان بين كماشة الطائفية تضيق عليه وتزداد يوما بعد يوم سخونتها ، وما استوقفني فيها هو تصاعد بعض اصوات الشيعة للرد على التكفيريين والصدامين بأسلوب التهديد بالحرب الطائفية والسير باتجاه تعبئة الجماهير وتسخير كل شي لخدمتها من عنوانين دينية ووطنية للسير بهم الى المجهول من الموت الجماعي ، وهو ما يريده الارهاب والأعداء ، لا والله فعلي لا يقاتل بأسلوب معاوية وهو كمين استدرجنا اليه أعدائنا من الوهابية التكفيريين وحزب البعث ودول الجوار ، ولكن نسوا ان العراق هو بلد النجف وكربلاء والكاظم الغيظ ، فنجف العراق وشرفاه لن تخدع اهلها وستنصحهم بالحكمة والتدبر وعدم اتباع ما يخطط له الاعداء وسيتم احترام تاريخ الشيعة الناصح بقوة الحق واحترام الشريعة والإنسانية فالحق حق وان ظلم ، وسيتبع حكماء العراق وسياسيوه الغيارى كل الخطط والتدابير لمنع هذه الفتنة من خلال عدة نقاط منها :

· يجب ان تكون الحرب على الارهاب ومن يدعمه لا على طائفة معينة أي يجب فرز أداة الحق عن اداة الباطل.

· المسلمين همهم ارضاء الله بتطبيق شريعته فأين رضا الله في حرب المسلمين بينهم .

· الاعتراف بفشل الحكومة بتحقيق النصر على الارهاب وعليه يجب اعادة تنظيم قوات الجيش والشرطة لتكون مستعدة لتحقيق النصر للعراق ضد الارهاب ومن يدعمهم لمنع الجهات الغير مسألة من التصدي للملف الامني .

· توفير بيئة سياسية مناسبة تساهم في اضعاف صوت الارهاب وتقوية صوت الحق .

· التأكيد على المشتركات والثوابت بين السنة والشيعة من خلال خطباء الجمع وتصريحات الشخصيات المعروفة والمؤثرة .

· التصدي لقيادة الجماهير من قبل مرجعيات وشخصيات معروفة وعدم تركهم فريسة للإعلام المغرض ولقيادات خلف الكواليس .

· القضاء على الفساد الاداري وإقامة الحد على المجرمين

· التأكيد على مصلحة العراق اولا ودعم اقتصاده وتفعيلة المشاريع الكبرى فيه .

هل يشعر احد بوجود رئيس اركان الجيش العراقي الفريق اول الركن «بابكر زيباري» اين هو؟ وماذا يفعل في هذه الاوقات العصيبة من حياة العراقيين؟ ولماذا لا نرى له حضورا من الاحداث الساخنة التي تتلاحق على العراق؟ ومتى يخرج من مخبئه ويعلن عن موقفه تجاه سلوك «المالكي» العدواني على العراقيين وخاصة في المجزرة العسكرية التي قام بها في قضاء «حويجة» لجريحة مؤخرا؟ الرجل مغيب تماما عن الساحة العسكرية العراقية، لا نجد له حسا ولا خبرا، صمت مطبق، لا احد يعلم هل هو مازال في بغداد يمارس عمله اليومي بصورة اعتيادية ام طفش هو الآخر وترك البلاد جراء سياسات «المالكي» العدوانية؟ المعروف عن هذا القائد انه كان ضابطا ملتزما و«بيشمركة» (فدائي كردي) عاش معظم حياته في الجبال يقاوم ويحارب النظام البعثي ويرفض الدكتاتورية وقد أبلى في هذا المجال بلاء حسنا، ولكن تحول هذا العسكري الصلب الى شخص فاقد للارادة، لا حول له ولا قوة امام التجاوزات القانونية للقائد العام للقوات المسلحة «المالكي» وجنرالاته «البعثيين من طائفته» الذين فرضهم على العراقيين وعينهم على رأس قيادات الفيالق والالوية والفرق العسكرية من دون الحصول على موافقة البرلمان العراقي، وذلك لضرب خصومه السياسيين، وترسيخ حكمه الطائفي الدكتاتوري.

كل هذا جرى ويجري والرجل غائب عن المشهد تماما «مريح نفسه على الآخر»، لا عقد صفقات الاسلحة مع روسيا يهمه ولا يعنيه الفساد الناجم عنه والذي تورط به مسؤولون عسكريون كبار، ولا ما يقوم به المالكي من عسكرة المجتمع العراقي وتقسيمه الى كانتونات وقيادات عمليات عسكرية، وحتى وهو يهدد بغزو اقليم كردستان واجتياح مدنه من خلال قيادة عمليات «دجلة» التي شكلها لهذا الغرض، فإنه لم يزد عن بيان مقتضب صدر من مكتبه قال فيه انه «يستبعد حدوث مصادمات بين القوات الحكومية والـ «البيشمركة الكردية»، وكذلك عندما هدد قائد القوات البرية «علي غيدان» كردستان ووصفها بالعدو وحرض الجنود عليها، فإنه قد لزم الصمت ولم ينبس ببنت شفة والمصيبة انه يمثل الاكراد ومحسوب عليهم ومن حصتهم في التقسيمات الادارية القائمة في الدولة العراقية الجديدة، ولكنه لم يخدم القضية الكردية قيد انملة، وجوده كعدمه، لا يشكل اي اهمية لأي احد، ولا يحسب له اي حساب، لا ادري لماذا سكتت عليه القيادات الكردية لحد الآن؟!! لم لم تبدله بآخر او تجبره على الاستقالة او يستقيل من تلقاء نفسه مادام لا يحل ولا يربط ولا يضيف ولايغير من الحالة القائمة شيئا، واستقالته في هذه الحالات اشرف له الف مرة من هذا الصمت المطبق الذي يشبه صمت القبور، يا ليته لم يتراجع عن الاستقالة التي قدمها عام «2005» كانت خطوة شجاعة تنم عن المسؤولية، لكنه ابى الا ان يتراجع عن موقفه، وهذا كان خطأ جسيما ارتكبه بحق القضية الكردية اولا وبحق العراقيين ثانيا وبحق نفسه ثالثا، فالمعروف ان المستقيل عندما يشعر بانه قد اصبح عبأ على الحالة القائمة ولا يضيف اليها شيئا او يرى بانه قد اصبح اداة لتنفيذ اوامر او اهداف وسياسات معينة لا تصب في مصلحة الشعب، فانه يقوم بتقديم استقالته، والاستقالة عادة سياسية حضارية دارجة في المجتمعات الديمقراطية الراقية تنم عن شعور عال بالمسؤولية تجاه الاحداث الجارية او الاوضاع القائمة.. اذا اردنا ان نبني مجتمعا صحيا وسليما وخاليا من الفساد والمفسدين، قادرا على مواكبة العصر، علينا ان نرسخ ثقافة الاستقالة فيه وعند افراده ولدى زعمائه السياسيين والاداريين بصورة خاصة.

بغداد/البغدادية نيوز

أستهجن القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان ، الاربعاء ، الصراع والتوتر الدائر بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، مؤكداً انه لن يفضي الى حل مشاكل البلاد الامنية والخدمية .

وقال عثمان في تصريح خاص لـ(البغدادية نيوز)، ان " الصراع والتصريحات الاعلامية المتشنجة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لن يؤدي الى حل مشاكل البلاد ، وانما سيزيدها تعقيدا في ظل الصمت الواضح للسطلة القضائية "، منتقدا " عدم تحمل الحكومة لمسؤولياتها الامنية والخدمية ، وعقد البرلمان للجلسات التشاورية والاستثنائية لمناقشة الملف الامني دون تنسيق مع مسؤولي الاجهزة الامنية ".

واضاف ، ان " الساحة السياسية بحاجة الى مراجعة كاملة وتعاون جميع السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية فيما بينها لانهاء الاخفاقات السياسية والامنية والخدمية التي لحقت بالبلاد".

من جهة اخرى تابع القيادي الكردي ،ان " رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي لن يفلح بعملية سحب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي "، نافيا " وجود تغييرات كبيرة خلال الفترة المتبقية من عمر الحكومة لان كل طرف لديه دعم ومساندة من مجموعة معينة لاتريد استبداله " ، لافتا الى ان " النجيفي لم يطرح موضوع سحب الثقة عن المالكي على التحالف الكردستاني لغاية الان وفي حال تم ذلك، فأن الموضوع سيخضع لمداولات موسعة من قبل الكرد وبما يتناسب مع مصلحة البلاد".

ويرى مراقبون سياسيون ان العجلة السياسية تعاني منذ اكثر من عام صراعا محتدم بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ، تمثلت بمحاولات كل منهما لعرقلة عمل الاخر فالبرلمان يسعى الى تعطيل تشريع القوانين المهمة وكشف ملفات فساد تخص مسؤولي الحكومة بعضها على تماس مباشر مع الواقع واخرى لاصحة لها والغاية منها تشويه سمعة الحكومة وافشالها عمل رئيسها ، اما الاخير فهدد في أكثر من مناسبة بكشف ملفات لنواب البرلمان تثبت تورطهم بالمادة 4 ارهاب ناهيك عن محاولاته الأخلال بالنصاب القانوني للمجلس عن طريق تحريض نواب التحالف الوطني على المقاطعة.

ولم ينتهي الصراع الى تلك المرحلة بين الجانبين حيث اتهم النجيفي مؤخرا المالكي بالقفز على الدستور وعدم احترام السلطة التشريعية ، الامر الذي دفعه للسعي الى رفع دعوى قضائية ضد رئيس الوزراء لتحريضه نواب السلطة التشريعية على عدم حظور جلسات البرلمان.

اما المالكي فشن بمؤتمر صحفي هجوما لاذعا على مجلس النواب ورئيسه اسامة النجيفي متهما اياهم بالوقوف وراء جميع الازمات والاضطرابات السياسية التي تعصف بالبلاد.

واشار المراقبون ان النجيفي لم يتوقف من محالاوت سحب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي فتحدثت مصادر في القائمة العراقية عن تحركاته لسحب الثقة عن المالكي بعد كسب الدعم من رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وتعد زيارة النجيفي ووفد القائمة العراقية صباح اليوم الى اقليم كردستان ولقائهم ببارزاني مثار شك لدى الاوساط السياسية بانطلاق ساعة الصفر لدى رئيس مجلس النواب والبدء بعملية سحب الثقة في حال تلقى الضوء الاخضر من رئيس الاقليم وليس للتباحث الروتيني.

أربيل: «الشرق الأوسط »
تتهيأ أطراف المعارضة الكردية الثلاثة (حركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية) لمفاوضات جديدة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، خصوصا بعد انضمام الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني أول من أمس إلى دعاة إعادة مشروع دستور الإقليم إلى البرلمان لتعديله قبل طرحه على الاستفتاء الشعبي.
واستعدت أطراف المعارضة لهذا الاحتمال منذ سنة تقريبا بإعدادها لمشروع تعديل الدستور المختلف عليه، وكشف قيادي في حركة التغيير ملامحه الأساسية التي تتمحور حول ثلاث مسائل رئيسية. وفي اتصال لـ«الشرق الأوسط» معه، قال يوسف محمد، مسؤول مكتب البحوث السياسية في حركة التغيير: «عقدنا في أحزاب المعارضة عدة اجتماعات ولقاءات لتبادل الأفكار والتداول والتشاور من أجل بلورة مشروع خاص بالتعديلات الدستورية المقترحة، وتوصلنا أخيرا إلى إعداد هذا المشروع الذي يتمحور حول ثلاث مسائل أساسية، الأولى تصحيح الخلل الحاصل في نظام الحكم في إقليم كردستان، حيث إن مشروع الدستور ينص في المادة الأولى على أن النظام السياسي في كردستان هو نظام جمهوري برلماني ديمقراطي، ولكن في الواقع فإن هذا النظام البرلماني لا وجود له، بل هناك انحراف عن هذا النظام». وأضاف: «المسألة الثانية التي أكدنا عليها هي ضمان الحقوق القومية والوطنية للمكونات القومية والعرقية والدينية والمذهبية بما يتلاءم مع النظام الديمقراطي الذي يكفل حقوقا متساوية لجميع أفراد المجتمع دون أي تمييز. والمسألة الثالثة تتعلق بدعم وإشاعة نظام اللامركزية في إدارة شؤون الإقليم، حيث إن النظام المركزي المعتمد حاليا يعرقل جهود تقدم المجتمع ويؤدي إلى نوع من الديكتاتورية على صعيد الإدارة الحكومية». وبسؤاله عن موعد طرح هذا المشروع غير المعلن حتى الآن على الرأي العام قال محمد: «ننتظر حاليا موقف الأطراف الأخرى، وخصوصا الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يريد طرح المشروع الدستوري على الاستفتاء بالضد من رغبة أكثرية الشارع الكردي، فإذا وافقت بقية الأطراف على خوض مفاوضات بهذا الشأن، فإننا سنعتمد هذا المشروع أساسا للتفاوض معهم، أما إذا أغلقت تلك الأطراف جميع الأبواب وأصرت على مواقفها الداعية لطرح الدستور على الاستفتاء عندها سنطرح هذا المشروع على الشعب ليقول كلمته».
وختم مسؤول غرفة البحوث السياسية بحركة التغيير تصريحه بالقول: «إن الموقف الأخير من الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يدعو إلى عدم طرح الدستور على الاستفتاء من دون إيجاد توافقات سياسية عليه، كان موقفا إيجابيا، وبهذا الموقف فإن فرص حزب بارزاني بطرح الدستور ستتضاءل حتما».
وكان المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني آزاد جندياني قد أكد في تصريحات عقب اجتماع المجلس القيادي للحزب أول من أمس أن «قيادة الاتحاد الوطني قررت إعادة الدستور إلى البرلمان لتعديله وإيجاد توافق وطني حوله» مشيرا إلى أن «هذا القرار جاء لمصلحة شعب كردستان ولمراعاة مطالب القواعد الحزبية». لكن الكاتب الكردي المعروف عارف قورباني، وهو من المقربين من قيادة الاتحاد الوطني، حذر من أن هذا القرار «سيشكل بداية لتدهور العلاقات الاستراتيجية بينه وبين حليفه الديمقراطي الكردستاني، وأعتقد أنه وفقا للظروف الحالية فإن الاتفاقية الاستراتيجية بين الحزبين ستنهار».

أربيل: شيرزاد شيخاني
انطلقت في إقليم كردستان العراق منذ عدة أيام حملة شعبية لجمع 5 ملايين توقيع لإطلاق سراح عبد الله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردستاني التركي المعارض، المعتقل منذ 15 عاما في سجن إيمرالي داخل تركيا، ونصبت الخيم بالساحات العامة في مدينة أربيل ومدن أخرى بكردستان لجمع تلك التواقيع بعد أن تقدم الزعيم الكردي بمبادرته التاريخية لتحقيق السلام في تركيا بعد 4 عقود من القتال الدامي هناك والذي أودى بحياة أكثر من 40 ألفا من الجانبين، حيث دعا زعيم حزب العمال الكردستاني من داخل سجنه إلى وقف القتال والانسحاب من داخل الأراضي التركية ووضع السلاح جانبا، والانخراط بالعملية السياسية والحياة البرلمانية في تركيا .
وكان أقصى ما ترنو إليه قيادة حزبه من مجمل المبادرة السلمية لزعيمه هو تحسين أوضاعه داخل السجن، وتحويله إلى الإقامة الإجبارية في منزله، ولكن الحملة الشعبية أخذت أخيرا طابعا رسميا بدخول الكثير من القيادات الكردية العراقية البارزة إلى الحملة من خلال وضع تواقيعهم على عرائض تطالب الحكومة التركية بإطلاق أوجلان.
فقد وضع كوسرت رسول علي نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني، ورئيس المعارضة الكردية السياسي المعروف نوشيروان مصطفى توقيعهما على العريضة، لحقهما عماد أحمد نائب رئيس حكومة إقليم كردستان، ثم الفريق جبار ياور أمين عام وزارة البيشمركة، لتأخذ الحملة طابعا شعبيا ورسميا.
وقال عماد أحمد أثناء وضع توقيعه على العريضة مخاطبا القائمين على الحملة: «إن الحملة التي تقومون بها هي حملة إنسانية ووطنية وقومية، فالرئيس (آبو) يقصد أوجلان، هو قائد له موقعه الريادي البارز في الحركة الكردية، ونأمل أن يتحول إلى رمز للسلام وتحقيق حقوق شعبه الكردي في تركيا». وأضاف: «أن هذا الصراع الدائر منذ عشرات السنين والذي يتواصل عبر الثورات الكردية المتلاحقة، آن له أن ينتهي، وأن يتحقق في هذا العصر الذي تشهد فيه المنطقة تحولات كبيرة، الحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي في تركيا». وأكد، «نحن كحكومة الإقليم ندعم هذه الخطوة، ونؤكد ضرورة تأمين حقوق هذا الشعب بتركيا وبجميع أجزاء كردستان الأخرى، ونتمنى أن يصل الشعب الكردي في هذ القرن وبجميع أجزائه إلى حقوقه القومية والوطنية المشروعة».
وفي سياق متصل وجه رئيس المجلس المركزي (البرلمان الحزبي) للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد انتقادات شديدة لموقف الحكومة العراقية من عملية السلام الحالية في تركيا، وقال في تغريدة على موقعه الشخصي بالـ«فيس بوك» استغربت من موقف بعض المسؤولين في الحكومة العراقية إزاء عملية السلام الحالية بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستانيpkk كنت أنتظر موقفا مغايرا من الأخوة في بغداد!! فقد كان من الأولى بهم أن يدعموا عملية السلام لحقن دماء الشعبين التركي والكردي في تركيا، كما هم يدعون للحوار السلمي في سوريا في كل المحافل الدولية (هذا موقف حكيم نثمنه). فلماذا هذا التناقض؟ لماذا السلم في سوريا حق وفي تركيا باطل؟ إنني أؤيد السلم والاستقرار في كل من سوريا العزيزة وتركيا الجميلة وفي العالم أجمع. فالحروب تجلب الدمار للشعوب وتنعش تجار الحروب أعداء الشعوب. ويضيف: «الغريب أن بغداد أطبقت على السكوت حين دخلت مرارا القوات العسكرية التركية الأراضي العراقية بحجة ملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني، بقطعات عسكرية ضخمة مدعمين بالدبابات والمصفحات ناهيك بقصف الطائرات التركية لقرى كردية عراقية آمنة، فلم تتحرك الآلة الإعلامية الضخمة لشجب عدوانية الحكومة التركية، وقد دمرت تلك العمليات عشرات القرى الكردية العراقية وتشردت عائلات الفلاحين المعدمة وأتلفت مئات المزارع والحقول والماشية ومناحل النحل النادرة جراء الاعتداءات التركية الغاشمة المتكررة صيفا وشتاء، لكن بعض السياسيين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها لدخول عدد قليل من أعضاء العمال الكردستاني وهم يحملون رايات السلام». وأخيرا كان من المفترض على الحكومة العراقية أن تتجرأ أولا بإلغاء الاتفاقية التي عقدت بين الحكومة التركية وحكومة صدام البائدة والتي بموجبها سمحت للقوات التركية من التغلغل إلى عمق الأراضي العراقية وبعمق 20 كيلومترا، تلك الاتفاقية التي وقعت في حينها من قبل طه ياسين رمضان ووزير الدفاع التركي عام 1983. أجل الغوا هذه الاتفاقية أيها الإخوان في السلطة التنفيذية ببغداد قبل أن تتحدثوا عن حرمة الأراضي العراقية.
الشرق الاوسط

الاتحاد :
يسيطر الخوف على سكان ناحية سليمان بيك التابعة لقضاء خورماتو، مما دفع البعض منهم الى الرحيل نحو القرى بعد أن سيطر المسلحون على أجزاء واسعة بحسب مسؤوليها. وقال شلال عبدول احمد قائممقام قضاء خورماتو لـPUKmedia الأربعاء أن” المسلحين يسيطرون على قرابة 75% من الناحية وان الوضع الأمني في الليل مخيف جداً”. وأضاف قائممقام قضاء خورماتو: أن" العديد من سكان الناحية بدأوا بالرحيل نحو القرى ومركز قضاء خورماتو هربا من الوضع المخيف والتهديدات، وهناك عدد قليل من الشرطة المحلية متواجدة في داخل الناحية ويحمون مراكزهم الأمنية فقط". وقضاء خورماتو من المناطق المشمولة بالمادة 140 حيث انها من المناطق المستقطعة من اقليم كردستان. وتقع الى الجنوب من كركوك بـ70كلم والى الشرق من تكريت بـ120كلم وكانت تتبع محافظة كركوك قبل ان يتبعها النظام السابق بمرسوم جمهوري في سبعينيات القرن المنصرم الى محافظة صلاح الدين. وفي نيسان الماضي سقطت ناحية سليمان بيك بالكامل تحت سيطرة المسلحين بعد اجتياح الجيش لساحة اعتصام الحويجة ودارت معارك شرسة بين الجيش والمسلحين قبل تدخل محافظ صلاح الدين وفضه الصراع سلميا.

بغداد/ المسلة: دعت جماعة الاخوان المسلمين في الاردن، الاربعاء، الى احالة افراد من طاقم السفارة العراقية في عمان الى القضاء بتهمة "الاعتداء" على اردنيين اقتحموا احتفال للسفارة الاسبوع الماضي وهتفوا بحياة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وقال بيان صادر عن الاخوان المسلمين ان "الجماعة تدين اعتداء طاقم السفارة العراقية السافر على المواطنين الأردنيين وتدعو الى محاسبة كل المعتدين امام القضاء الاردني".

وفي لهجة عدائية ضد النظام في العراق واستهانة بمشاعر ضحايا نظام صدام دعا البيان الى "التمييز بين هذه الفئة المحدودة التي تمثل الحكومة وبين الشعب العراقي".

وفي ذات الوقت قال الاعلامي الاردني بسام بدارين في تقرير له نشرته صحيفة القدس العربي في عددها الصادر اليوم الاربعاء، ان "البيانات الاردنية التي صدرت حول حادثة السفارة من قبل مناصرين لحزب البعث العربي الأردني والداعية لقتل السفير العراقي في عمان عباس هادي وبعض مرافقيه لا تعبر عن ذهنية الشارع الأردني ولا عن تقاليده وبنفس الوقت لا تعبر عن المدى الذي تحب عمان أن تصله حسابات علاقاتها المعقدة مع بغداد".

وكان بيان اخوان الاردن اوضح "الشعب الاردني فوجئ بالمشاهد الصادمة لاعتداء طاقم السفارة العراقية على مجموعة من المواطنين الاردنيين قاموا بالاحتجاج السلمي اثناء احدى فعاليات السفارة".

وحملت الجماعة "النظام الاردني وأجهزته كل ما يتعرض له المواطنون من اهانة واعتداء داخل الوطن او خارجه".

ونظم عشرات الاردنيين خلال اليومين الماضيين تظاهرات امام السفارة العراقية في عمان للمطالبة بطرد السفير العراقي من عمان والموظفين المتورطين بالحادث.

وبحسب بسام بدارين فان "هذه الدعوات الخالية من المنطق السياسي تمهد بيئة منفلتة شعبيا لأزمة جديدة في الشارع الأردني عنوانها هذه المرة طرد سفير بغداد بالحد الأدنى، الأمر الذي سيخفف أو خفف فعلا من هتافات ودعوات طرد السفير الإسرائيلي ".

وأبدى بدارين استغرابه من "العودة لتكرار إسطوانات حزبية وإعلامية وسياسية من طراز (المجوس) و (الفرس) و (أطماع إيران) و(الشيعة) في القاموس المحلي فالساحة الأردنية اليوم مستمعة لأي توترات أو تأزيمات من أي نوع وفي أي وقت والمسائل الصغيرة قابلة لأن تكبر فيها ببساطة وبدون تكليف".

ويخمن دارين ان "الأيام والأسابيع المقبلة ستكون أيام النشاط (البعثي) المؤيد لصدام بإمتياز في شارع عمان وثمة خلايا سياسية نشطة ستقتنص الفرصة لصناعة ثنائية شعبية تدعو لطرد السفير العراقي ".

واستغل بعثيون وموالون للنظام العراقي السابق حادثة السفارة، في سعي لتخريب العلاقات العراقية الاردنية.

ونُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في فيس بوك وتويتر عشرات الشعارات العدائية التي تحمل سمات طائفية ضد الشعب والنظام في العراق.

وفي دلالة على تنامي روح الخطاب العدائي نحو العراق، زعمت الصحافية الاردنية هند خليفات ان "السفير العراقي رحل على متن طائرة مصرية الى بغداد".

وقالت ايضا "لا مكان للسفير في الاردن".

فيما وجد عامر التل صحافي اردني ان التظاهرات التي خرجت امام السفارة العراقية في الاردن يراد منها تعطيل نمو العلاقات العراقية الاردنية وتساءل قائلا" ما الذي اسكت الاشخاص الذين تعرضوا للضرب يوم الخميس الماضي ثلاثة ايام ليخرجوا في تظاهرات منددة امام السفارة .. بالتاكيد ان هناك اياد تريد التاثير على العلاقات بين الاردن والعراق".

وكان حشد من المواطنين الاردنيين الغاضبين هاجم امس الثلاثاء، مبنى السفارة العراقية في العاصمة الاردنية عمان احتجاجا على مزاعم قيام موظفين في السفارة بالاعتداء على مواطنين اردنيين من انصار حزب البعث والرئيس العراقي المخلوع صدام حسين الاسبوع الماضي.

وعملت قوات الدرك الاردنية على فض الاعتصام الذي اقامه المحتجون امام السفارة. وكانت الاحتجاجات قد بدأت مساء الاثنين، حيث اقام المحتجون اعتصاما امام مبنى السفارة مرددين هتافات منددة برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، ومؤيدة للرئيس المخلوع.

وكان مناوشات وضرب متبادل بالايدي و الكراسي، وقع اثناء حفل اقامته السفارة بالمركز الثقافي الملكي يوم الخميس الماضي. وطالبت الخارجية الاردنية السفارة العراقية أمس الاثنين بتقديم توضيحات بشأن ما جرى خلال الحفل من الاعتداءات.

وعبرت الحكومة العراقية عن اسفها لما حصل في احتفالية اقامتها سفارتها في عمان بمناسبة ذكرى المقابر الجماعية لضحايا النظام السابق مؤكدا ان ما حدث كان بسبب اعمال استفزازية قام بها بعض المندسين.

وافاد بيان لوزارة الخارجية العراقية حصلت "المسلة" على نسخة منه ان "وزير الخارجية هوشيار زيباري اجرى اتصالا مع نظيره الاردني ناصر جوده عبّر خلاله عن اسى وأسف الحكومة العراقية لما حصل مؤخرا في المركز الثقافي الملكي اثناء احتفالية سفارة جمهورية العراق بمناسبة ذكرى المقابر الجماعية لضحايا النظام السابق وما حصل من اشتباك خلالها بسبب اعمال استفزازية قام بها بعض المندسين".

وأكد زيباري بحسب البيان "اننا في الوقت الذي نعتبر فيه ان هذه الاعمال هي اعمال فردية لا تتناسب وتوجهات العراق الجديد وتتنافى مع القواعد والأعراف الدبلوماسية التي يحرص العراق على احترامها والتقيد بها، نؤكد على عمق العلاقات العراقية الاردنية الاخوية و الإستراتيجية".

الإعلاميه ريهام سعيد في تحقيق لبرنامج صبايا الخير على قناة النهار حول القبض على أحد الشيوخ في جماعة الدعوه والتبليغ السلفيه متلبسا بإغتصاب طفل في القاهره


http://www.youtube.com/watch?v=MudTBO-s2l8&feature=player_embedded&noredirect=1

قبل الدخول في لُب الموضوع، أود الاشارة الى ماكنت قد كتبت مسبقاً من مقالات حول شراسة الإرهاب والحلول العملية لتجفيف منابعه وإضعاف هياكله، لذا يأتي الطرح في هذا المقال إستكمالا لما تم طرحه سلفاً، وهي أيضاً، حلقة من حلقات سلسلة فكرية نحاول من خلالها تسليط الضوء على العوامل المساعدة في ادامة الواقع الدموي الذي يتسبب به وجود المجاميع الارهابية على أرض العراق.

بالإضافة الى ماذكرنا فيما سبق من أسباب، فقد ألقى الحراك الجماهيري الأخير في مدن شمال بغداد بظلاله على الأمن الوطني العراقي، وقد وفرّت ساحات التظاهر والإعتصام ملاذات آمنة جديدة للمجاميع الإرهابية والخارجين عن القانون وأفراد "الدولة الاسلامية في العراق والشام (المزعومة)"، حيث باتت هذه الساحات مناطق جذب للإرهابيين من جميع دول المنطقة، بل وحاملي الجنسيات الأجنبية أيضاً، خاصة بعد تراجع أدوارهم في سورية التي دمّروا البنية التحتية فيها، ومع رؤوس الأموال الخليجية الآخذة في عبور الحدود العراقية نحو ساحات الاعتصام لكسب المزيد من المرتزقة ممن لادين لهم لنشر الرعب والقتل وتعطيل التنمية والبناء في العراق.

كما أن للخطاب السياسي الذي تتداوله بعض القوى المحسوبة على النظام الديمقراطي في العراق الجديد، قد أطال هو الآخر في عمر الإرهاب وأسهم في زيادة أنشطة الإرهابيين فالقائمة العراقية إذا ما إستثنينا الأطراف السياسية من حملة الحس الوطني التي نأت بنفسها عن هذه القائمة، فقد تمادى قادتها من شاكلة الإرهابي الهارب طارق الهاشمي وكذلك (علاوي والنجيفي) ووجوهها البارزة مثل العيساوي والعلواني، تمادوا في التنصل عن مسؤولياتهم عند كل إخفاق أو انتكاسة أمنية بالاكتفاء في الهروب الى الأمام والقاء اللوم على الحكومة العراقية والقوى الأمنية (زورا وبهتانا) دون الإلتفات الى الخدمات الجليلة التي يقدمّها هؤلاء القادة الى أكلة لحوم البشر (وكما أشرنا الى ذلك بالتفصيل في مقالات سابقة)، والهادفة الى عرقلة الخطوات الجادة التي تتخذها الحكومة العراقية بحق الإرهاب والإرهابيين، الأمر الذي يعكس عمق العلاقة بين البعث وهذه الوجوه الكالحة التي تدّعي تمثيل (سُنة العراق) والسُنة منهم براء.. وكما فعل أحمد العلواني الذي حرر يوم أمس بيانا طويلا عريضا من بيته ليرسله الى وسائل الإعلام، ينطوي على خيارين فقط، التقسيم التدريجي للعراق أو (خيار المواجهة المسلحة مع الحكومة العراقية)، وذلك تهديد علني وصريح من نائب في البرلمان العراقي يسعى الى جر العراق الى ماهي عليه سورية اليوم من أمن مفقود ودمار وخراب في البنية التحتية.

وفي الإتجاه الآخر، يُعد الخطاب الديني الموجّه من قبل علماء التكفير ومشايخ الارهاب بمثابة الغطاء الشرعي للأفعال الشيطانية التي تقوم بها المرتزقة، وبمنزلة جوازات السفر الممهورة بسمات الدخول الى جهنّم، فقد وصف الله تعالى أمثالهم بقوله: (وَقِيلَ لِلظَّالِمِينَ ذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ ..الزمر 24)، خاصة مع السعي الحثيث من قبل هؤلاء لتجميل وتزيين أفعال القتل والتفجير والتدمير في فتاواهم الموجهة نحو المراهقين والعاطلين عن العمل ليقلدوهم الأحزمة الناسفة ويدخلوهم النار في الدنيا، وهم بالآخرة هم فيها خالدون.

ولم يقتصر الحال كما كان سائدا من قبل، فقد بدأت لعبة التطرف تستهوي الكثير من علماء الدين ممن كانوا والى أوقات قريبة مضت يُصّنفون على جبهة العقلانية والإعتدال، وكما هو الحال مع ماقام به عبد الملك السعدي الذي أبدى تأييدا مفتوحا للميليشيات العشائرية المسلّحة التي شكلّتها بعض الشخصيات الخارجة عن القانون.

أما الصنف الثالث من علماء السوء الذين وكما وصفهم الرسول الأكرم (ص)" الساكت عن الحق شيطان أخرس".. وهم أولئك الساكتون عن الحق ولاينطقون بكلمة تجاه ما يحصل خشية على مصالحهم ومنافعهم، فلا يؤيدون حقا ولا يشجبون باطلاً وكأن أنهار الدماء الجارية في العراق والمنطقة لاتعنيهم من قريب أو بعيد.. وهذا النسق التخاذلي من رجال الدين هو الآخر إبتكارا أمويا ساهم معاوية وابنه يزيد (عليهما اللعنة) في ايجاده، عندما أصبح هناك من يقول دون تردد أو خجل "الصلاةُ خلفَ عليًّ أتمْ والطعامُ مع معاويةِ أدسمْ والجلوس فوق التلّ أسلمْ".

ومما هو جدير بالإشارة، ومن خلال متابعتنا للقنوات الداعمة للإرهاب، إستنتجنا مثلما يستنتج أي متابع لتفاصيل الخطاب الاعلامي المسموم لهذه الفضائيات، بأن مايحدث من حرائق هائلة في المناطق التجارية بين الحين والآخر مثل (أسواق جميلة/ أسواق الشورجة والأسواق والمخازن الكبرى في بغداد والمحافظات) ليست ناشئة عن تماس كهربائي كما هو الإعتقاد السائد أو مايعلن عنه عادة في وسائل الإعلام، أنما في الحقيقة هي أفعال إرهابية ممنهجة تستهدف (هوية) طبقة عراقية بعينها تشترك مع غيرها في تحريك عمليات التبادل التجاري داخل الإقتصاد العراقي وبالتالي فالهدف غير مقتصرعلى السعي لإفقارها وتعريضها للإفلاس إنما خلق فجوة عميقة من عدم الثقة بين الحكومة العراقية وتلك الطبقة المستهدفة بهذا الفعل المبيّت والمدروس. ولاشك بأن أمراً كهذا ينعكس سلبيا على مجمل فعاليات الاقتصاد العراقي، مما يتطلّب اجراءات أمنية خاصة كفيلة بحماية الاقتصاد العراقي ومممتلكات المواطنين.

ومع أن المحاولات اليائسة للحلف البعثوصداّمي مع الإرهاب لإستعادة سلطانهما في العراق لاتعدو عن كونها (عَشَمْ ابْليسَ فِى الْجَنَّة)، ألا أن التراخي مع هذا الحلف الشرّير وعدم ضربه بيد من حديد يمنحه المزيد من الفرص لمحاربة العراقيين بأرزاقهم وأعناقهم بواسطة الأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة وإضرام الحرائق الكبرى.

الرؤيـــــــــــــــــــــــــموضةٌ سياسية جديدة ولدت من مخلفات التخوين التي كانت تصدر باستمرار وبشكل متبادل من أغلب الأحزاب الكوردية الفاضلة ضد بعضها البعض ,  حيث باتت  هذه الموضة نقطة ضعف ضمن الحركة السياسية الكوردية , فيأتي شخصٌ (أ) يريد استبعاد الشخص (ب) الذي يعمل معه ضمن الإطار أو التنظيم والذي يفوقه نزاهة ً أو لا يقبل بأي خروقات في النظام الداخلي أو مثلا ً طرح رؤية لا تتناسب مع الشخص (أ) وتمّت الموافقة عليها ,  ليروّج الشخص (أ) فيما بعد بين البسطاء و غير السياسيين : "  هذا رؤيته ليست كوردستانيّة " .

مستغلا ً في ذلك المطلب العام للشعب الكوردي في استقلال إرضه عن الدول التي أضيفت أقسامه إليها في بدايات القرن العشرين .
فما إن يصدقّه شخص ستنتقل المعلومة من أذن لآخرى ويصبح ذلك الشخص (ب) مكروها ً أو غير مرغوب ٍ فيه في مجالس الحراك السياسي الكوردي أو في أنظار الناس , وبسبب بساطة الشعب الكوردي سيبتعد الجميع عنه دون التأكد من رؤيته الحقيقية حول القضية الكوردية في ظل عدم وجود أكاديميين سياسيين كورد يرفضون هذا الكلام , لكن للأسف حتى من يرفضها يصبح " ذي رؤية غير كوردستانيّة " أيضا ً , أشبه ذلك بسبب الانشقاقات التي أصدرت الأحزاب الكوردية الفاضلة اليوم من حزب واحد !
وغالباً الذي يقوم باستخدام نظرية التخوين الحديثة هذه يكون هو نفسه الأكثر ارتزاقا ً و انتهازية ً في الوسط الذي يعمل فيه ولا تهمّه كل القضية , فيكون هدفه فقط الوصول إلى التفرّد في القرار أو العمل بحرية و تجاوز كل قوانين نظام إطاره السياسي دون رقابة أو أيضا ً يكون انتقاما ً إذ كان هناك من مُطالِب بمحاسبة أفعاله .
فيبدأ بالمزاودات و خلق تاريخ وهمي ليحارب بها من ضد أفعاله حتى ينهك الإطار ويستبعد " غير الكوردستانيّ " في نظر صاحب التاريخ الوهمي !
هناك مرادفات أيضا ً لجملة " فلان رؤيته كوردستانية " مثلا ً هناك من يستخدم عبارة " أنا على نهج البارزاني الخالد " !!!
فقط ليصبح عائقا ً أمام الآخر بمعارضته تماما ً كمن كان يستخدم كلمة " المقاومة " ليخوّن بها معارضيه !
فنهج البارزاني الخالد لم يعلّم الكذب و لم يعلّم الأنانية و حب المنصب ولم يعلّم التخوين , حيث كان البارزاني الخالد في المقدمة في أي معركة كان يخوضها .
هل نرى اليوم في غرب كوردستان من يستخدم " نهج البارزاني الخالد " !؟
فالنتائج المخزية لموضة التخوين الجديدة انعكست سلبا ً على التنظيمات والأطر السياسية التي نشأت مع الثورة السورية فمارس الأعضاء المتحزبين فيها ازدواجية الرؤية السياسية بين الرؤية الحزبية والرؤية الخاصة بالإطار أو التنظيم السياسي الجديد !
ووصل بعضهم إلى قيادة هذه التنظيمات الجديدة فبدأت الخلافات تظهر بين المستقلين والمتحزبين بداخلها و بين المتحزبين أنفسهم الذين ينتمون لأحزاب ضد بعضها البعض أو أحزاب تنافس بعضها !
ليستغل ذلك كما قلت في البداية الأكثر ارتزاقا ً وانتهازيةً هذه الخلافات ويبدأ باستخدام نهج البارزاني كدرع يزاود به على الآخر !
فلو جاء حينها شخصٌ ذو حكمة ليسأل ذلك الشخص ما هو نهج البارزاني !؟
أظنّه عندها سيكون في موقف لا يُحسَد عليه , فمن يقول إنّي على نهج البارزاني فيجب أن يكون له تاريخا ً مشرفا ً وصيتا ً حسن بين الآخرين وأخلاقا ً حميدة يُخجِل بها حتى من يرفع صوته عليه .


جوان سعدون
23 - 5 - 2013

بحضور وسائل الأعلام الكوردية ( كلي كوردستان ) و ( روناهي ) و ( أورينت ) وحضور حشد جماهيري غفير عقد البارحة في قاعة * كاردوخ * بمدينة قامشلو الكوردستانية في غرب كوردستان الكونفرانس التأسيسي الأوّل لأتحاد طلبة حركة كوردستان سوريا - T.K S -
(Hevgirtina Xwedekaren Tevgera Kurdistana Suriye (H.X.T.K.S)
كان الهدف من عقد الكونفرانس هو السعي لتوحيد جهود وطاقات الشباب الكورد في غرب كوردستان على وجه الخصوص و سوريا عموما"تحت مظلّة واحدة و توجيهها في مصلحة الشعب الكوردي و قضيته القومية العادلة بما يحقق لهم أهدافهم وطموحاتهم و المساهمة في بناء مستقبل أفضل للشباب الكورد في سوريا المستقبل تكون فيها حريّتهم و حقوقهم الأنسانية المشروعة مصانة .
بدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت ، على أرواح شهداء الكورد و كوردستان و شهداء الثورة السورية المباركة و ترديد النشيد الوطني الكوردي ( أي رقيب ) ثم رحّب الناطق الرسمي بأسم حركة كوردستان سوريا - كاوى ملك - بالضيوف الكرام و ألقى كلمة هنّىء فيها الطلبة الكورد على تأسيس كونفرانسهم التأسيسي الأوّل و تشجيعهم على هذه الخطوة التأسيسية و التوحيدية المباركة و الأستمرار فيها حتى الوصول الى الأهداف المنشودة , كي ينير هؤلاء الطلاّب من المثقفون الكورد الدرب للأجيال القادمة بكلّ ما يخدم مجتمعنا الكوردي و الكوردستاني .
أعقب ذلك الترحيب بجميع الضيوف من الأحزاب و الحركات و الجمعيات الكوردية و العشرات من المستقلّين المشاركين في الكونفرانس , حيث ألقى كل منهم كلمات التهنئة و المباركة على هذه الخطوة الجيدة و أعتبروه خطوة اخرى نحو بناء مجتمع ديمقراطي قادر على قيادة نفسه من خلال الاعتماد على الطاقات و الأمكانات الشعبية النشيطة , وقاموا بتشجيع الشباب الكورد على هكذا خطوات تصبّ في صالح الشعب الكوردي و قضيّته القومية العادلة , و كان من بين الحضور الذين ألقوا كلمات التهنئة في الكونفرانس :
1.
لجنة العلاقات الدبلوماسية في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM
2.
أتحاد ستار في غربي كوردستان
3.
حزب آزادي الكوردي في سوريا
4.
تيار المستقبل الكوردي في سوريا
5.
أتحاد تنسيقيات الشباب الكورد في سوريا
6.
أئتلاف شباب سوا
7.
تجمع الشباب الكورد في قامشلو
8.
أتحاد الطلبة الكورد في سوريا
9.
تنسيقية الشهيد مشعل تمو
10.
حركة الشباب الكورد
11.
قاعة الشهيد سليمان آدي
12.
أكاديمية آزادي للبرمجة اللغوية و العصبية (عبد الرحيم مقصود )
13.
جمعية شاوشكا
14. (Saziya Zimane Kurdi (SZM
15.
الدكتور طاهر حاج مراد
و برقيات التهنئة من فروع حركة كوردستان سوريا في الداخل و الخارج : جنوب كوردستان و تركيا و ألمانيا و السويد .
تمّت بعدها قراءة جدول أعمال الكونفرانس على المشاركين , ثم بدأت جلسات الكونفرانس بالتداولات و النقاشات المفيدة التي تمّ التركيز فيها على أهمية هذا الكونفرانس والمسؤولية التاريخية الكبيرة , التي تقع على عاتق الطلبة الكورد في هذه المرحلة وضرورة تأسيس التنظيم الوطني الخاص بالطلبة الكورد . ومن ثم بدأت مناقشة الأوضاع العامة للطلبة الكورد في الجامعات و المعاهد السورية و مناقشة الأوضاع الحالية الصعبة التي تعصف بالبلاد وانعكاساتها على القضية الكوردية والطلبة الكورد , الذين تمّ تهميشهم و تهميش دورهم السياسي في هذه الثورة بسبب عدم وجود تنظيم طلابي مستقل يمثلهم والتركيز على ضرورة وأهمية دور الطلبة الكورد في المشاركة في رسم مستقبل البلاد . و تمّ اقتراح العديد من المشاريع والأفكار لتحديد ماهية المؤسسة التي يجب تشكيلها من ناحية الاسم والرمز والبرنامج والنظام الداخلي ، الذي ستسير عليه حيث تم الاتفاق على هذه البنود من قبل المشاركين في الكونفرانس لكي تُرفع إلى المؤتمر التأسيسي . و كانت كما يلي :
اسم التنظيم :
اتحاد طلبةحركة كوردستان سوريا
Hevgirtina xwendekaren Kurdistana Suriye -T.K.S
تعريف التنظيم:
تنظيم طلابي , فكري , ثقافي , وطني , وحدوي , مدني . خاص بالطلبة الكورد يتبنّى المنحى الديمقراطي من أجل تحقيق أهدافه .
أهداف التنظيم :
1.
الألتزام بأهداف حركة كوردستان سوريا .
2.
توحيد جهود الطلبة الكورد في خدمة القضية الكوردية .
3.
تنظيم الطلبة وتوعيتهم ووضع أمكاناتهم و طاقاتهم في خدمة الشعب الكوردي .
4.
تطوير الأدب والفن و الثقافة الكوردية بين الطلبة الكورد .
6.
الوقوف إلى جانب الحراك الثوري السلمي ودعمه بكافة الوسائل الممكنة مع الحفاظ على الخصوصية الكوردية .
7.
افتتاح معهد الأبحاث والدراسات التوثيقية خاص بالشعب الكوردي .
8.
اقامة المهرجانات الغنائية و المسرحية في غرب كوردستان .
9.
أحياء الفولكلور و التراث الكوردي في غرب كوردستان .
10.
تنظيم حملات التوعية بين شرائح المجتمع الكوردي في كافة المجالات الممكنة .
11.
تنظيم دورات تثقيفية للطلاب الكورد ضمن حدود الفرص المتاحة .
12.
الأستعانة بالخبرات الأكاديمية لمساعدة الطلبة الكورد .
13 .
الأعتماد على اللغة الكوردية بين صفوف الطلبة الكورد .
14 .
التأكيد على دور المرأة الكوردية الأساسي و القيادي في تربية المجتمع و الأعتماد على دورها الرئيسي في شتّى مجالات الحياة .
15.
تنظيم الحملات الصحية و البيئية في المناطق الكوردية .
16.
تنظيم ندوات فكرية لنشر ثقافة التسامح و السلم الأهلي بين مكونات المجتمع الكوردستاني .
17.
المساهمة في توحيد كافة الجهود و الطاقات الكوردية و العمل معا" لنيل الشعب الكوردي كافة حقوقه القومية المشروعة و حقّه في تقرير مصيره بنفسه مثل باقي شعوب الأرض .
وفي نهاية الكونفرانس تم انتخاب هيئة ادارية للاتحاد و أنتخاب _ دشتي طاهر حاج مراد _كناطق رسمي بأسم أتحاد طلبة حركة كوردستان سوريا مع لجنة مساعدة له , و تم أيضا" تشكيل لجان متنوعة و هيئات تابعة للأتحاد في المناطق الكوردية الأخرى , و أبدى الطلبة الكورد امتنانهم لهذه الخطوة المباركة وتأمّلوا بأن يصبح الكونفرانس خطوة لتحقيق وجود قوة مستقلة مثقفة و فاعلة , قادرة على قيادة المجتمع والثورة نحو الحرية المنشودة للشعب الكوردي في غرب كوردستان . ثمّ قامت فرقة آري للفولكلور الكوردي التابعة لحركة كوردستان سوريا بعرض مسرحي وغنائي شيّق وسط تصفيق و تشجيع الحضور و الختام بالنشيد القومي الكوردي ( أي رقيب ) .
أتحاد طلبة حركة كوردستان سوريا
(Hevgirtina Xwedekaren Tevgera Kurdistana Suriye (H.X.T.K.S
22. 5. 2013


http://www.youtube.com/watch?v=umnDDB7wIh8

http://www.youtube.com/watch?v=WAyF6VeVTF0&feature=youtu.be

http://www.youtube.com/watch?v=ZBDltCrYJKE&feature=youtu.be

http://www.youtube.com/watch?v=hOsL9x0R5OM&feature=youtu.be

 

صرنا كل يوم عندما نفتح التلفاز لنتجول بين القنوات الفضائية الكثيرة نشاهد الشريط الاحمر شريط الانذار يتكرر ما بين دقيقة ودقيقة وموسوما بكلمة عاجل واه من هذا العاجل انه العاجل الذي يعجل بانطلاق الحسرات والآلام .

عاجل انفجار سيارة مفخخة هنا وانفجار ناسفة هناك وإرهابي نتن هناك ليمزق جسده إلى جهنم ويأخذ معه ارواح شباب وأطفال ونساء وشيوخ يحملون احلام بغد اجمل .

خروقات امنية كبيرة وتهاوي صورة الدولة وهيبتها فالأمن اصبح مستباح وتردي امني واضح جدا حاله حال التردي السياسي والاداري في هذا البلد المتعب والمثقل بهمومه والضحية فيه المواطن البسيط . وللأسف ومع هذه الخروقات لا نرى رؤية جديدة او تكتيكات امنية مبتكرة في الخطط العسكرية والامنية للدولة واجهزتها الامنية الكبرى من حيث العدد والاعلى من حيث الانفاق .

يستمر نزيف العراقيين ويستمر معه المهاترات السياسية والتصريحات اللامسؤولية فالسياسيون العراقيون اثبتوا وبجداره انهم اسوء نخبة حاكمة تقود العراق في هذه المرحلة . فبين متامر يعمل بأوامر خارجية و بين طائفيٍ بغيض وبين انتهازي وبين طامح بالسلطة ضاعت امال الوطن والمواطن ليبقى هذا الشعب يئن من جراحاته التي استنزفت دمه ولم يندى لها جبين الحاكمين .

ولكل مشكلة في العالم وخصوصا الامنية هناك حلول وتكتيكات واساليب تتبعها الدول لدرء مخاطر الارهاب الا في بلادنا فالمشاكل كثيره ولا حصر لها هذه المشاكل قوضت من ثقة المواطن بالدولة عموما وبالاجهزة الامنية خصوصا.

ومن هذه المشاكل وعلى رأسها هو ادارة الوزارات الامنية التي لازلت لحد الان تدار بالوكالة ولا يوجد وزير في القيادة والكل يعلم ما للقائد من دور في ذلك . ونتساءل هل عجز العراق عن انجاب شخصين لإدارة الدفاع والداخلية ام ان اسباب معينة تقف وراء ذلك . هذا الغياب في رأس الهرم في الوزارات ادى الى التسيب احيانا والتخبط في ادارة الملف الامني فانتشرت القرارات الارتجالية والتصرفات الفردية لبعض الضباط والمنتسبين في الاجهزة الامنية .

ومن مشاكل الملف الامني ايضا الفساد الكبير والمستشري في هذه الوزارات من اعلى الهرم الى قاعدته فلم نسمع بصفقة تسليح الا وإكتنفتها ملفات فساد تخفى تارة وتظهر اخرى لأسباب سياسية ومزايدات حزبية . فمن الاسلحة الروسية الى الدبابات الأوكرانية والى اخرها وهو ملف جهاز السونار الذي ظهر فشله بعد اكثر من اربعة اعوام على استخدامه في السيظرات الامنية وكم ازهقت بسببه ارواح الناس والغريب في الامر ان هذا الجهاز لا زال يستخدم في السيطرات وحاله ينطبق عليه المثل ( اسمك رجل يكعيم عن وحشة الليل ) ليصبح هذا الجهاز بالفعل ( حديده عن الطنطل ) ولكن للاسف طنطلنا هذا ظهر انه لا يخشى الحديدة حتى وان اشارت له او قبض عليه لأنه يعلم ان هناك من السياسين من سيدافع عنه ويخلصه من السجن . والان وبعد اقرار استبدال الجهاز بكلاب بوليسية مدربه لا ندري من سيتعاقد على هذه الكلاب هل هو كلب مثلها ام اقل مرتبة منها فالكلاب تمتاز بالوفاء فيا ترى هل ان الذي سوف يتعاقد يكون وفيا لشعبه ام لجيبه . ونخشى اذا جاءت الكلاب للعراق ان تتأذى نفسيتها من عفن وخساسة مدربيها الذي يسرقون قوتها المميز وقد يستبدلوه بلفة فلافل لكل كلب , واتذكر من جملة فساد المؤسسة الامنية همسها في اذني احد المنتسبين ان احد الضباط يطالب كل جندي يستلم الواجب في السيطرة بمبلغ مالي ( والزايد الك) وهذا الامر اعتقد قد شاع خبره .

والغريب الذي نقف امامه مندهشين وحقيقة انا عن نفسي لم اجد له جوابا وهو اننا لم نشهد تغييرا في القيادات الامنية وكأنهم غير معنيين بالأمر وان الخروقات تحدث عفويا وليس لهم يد فيها , ولم نرى ان القائد العام للقوات المسلحة لديه نية بتغيير القيادات الامنية ويبدو ان تسنم المناصب الامنية يخضع للمحسوبية والمنسوبية وتقديم فروض الولاء والطاعة .

وتستمر هذه المهازل الادارية والسياسية والفشل الامني والضحية هو المواطن ولسان حاله يقول:

الى الله اشكو قادةً ...... عاثوا بارض الرافدين فساداً

 

متى يتوقف جريان دم العراقيين

من يوقف جريان الدم

كيف يتوقف

اثبتت الايام ان جريان دم العراقيين يزداد ويتسع وليس العكس كما يحاول بعض المسئولين تصويره ليخفوا عجزهم وربما تواطئهم

نعم تعرض العراقيون الى هجمات ابادة عديدة ومختلفة في تاريخهم الطويل الا انهم لم يتعرضوا لمثل هذه الهجمة المتوحشة الظالمة المظلمة صحيح ان هذه الهجمة يقودها طرف واحد ويدعمها طرف واحد الا ان المهاجمين يظهرون لنا بألوان متعددة واشكال مختلفة ومن هنا تبدأ صعوبة تحديد العدو ومعرفته كثير ما ننخدع بهذه الالوان ونعتقدها انها معنا او على الاقل انها محايدة واذا الايام تثبت انها اكثر خطرا واكثر وحشية واكثر شرا واكثر عداءا للعراق والعراقيين

العراقيون يعرفون ان عدوهم الاول والاخير هم ال سعود خدم الحرمين البيت الابيض والكنيست البقر الحلوب لامريكا واسرائيل الذين يدينون بالدين الوهابي الذي هو حركة اسستها المنظمة الصهيونية العالمية

للاساءة للاسلام ومن ثم اضعافه من خلال نشر الفتن والحروب الاهلية بين ابنائه

اعلان الحرب على العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل وهذا ما حدث حيث اعلن ال سعود الحرب على روسيا نيابة عن امريكا في حربها في افغانستان بعد ان ارسلت الكلاب الوهابية لقتل ابناء الشعب الافغاني ولا تزال تقتل وتغتصب

والان قرر ال سعود وال ثاني وال خليفة اعلان الحرب بالنيابة عن اسرائيل وحماية اسرائيل ضد الاسلام والمسلمين ضد الشعب الايراني وضد كل الشعوب والحركات والقوى الاسلامية التي تدعوا الى الحرية الى حقوق الانسان الى حكم الشعب

المعروف ان الحركة الصهيونية العالمية والكثير من قادتها ومن قادة اسرائيل وكل الشعب الاسرائيلي تجاهل تأسيس دولة اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات ولم يعد يطالب بها بل لم يعد يفكر بها وكثير ما يسخر من يدعوا اليها ويتهمه بانه ضد اسرائيل ودولة اسرائيل

الغريب في الامر ان العوائل المحتلة للجزيرة والخليج ال سعود وال ثاني وال خليفة وغيرهم هم الذين يلحون ويضغطون على قادة اسرائيل والحركة الصهيونية بالعمل على اقامة دولة اسرائيل الكبرى كما ان هذه العوائل الفاسدة تقوم بأغراء العناصر الصهيونية المتطرفة وتشجيعها وتقديم مليارات الدولارات من اجل اقامة المنظمات والجمعيات المتطرفة التي تدعوا الى اقامة دولة اسرائيل بل ان الكثير من ابناء وبنات ال سعود وال ثاني اعلنوا في اسرائيل بانهم اسرائيلون وان دينهم ووطنهم اسرائيل وانهم يسعون ويعملون من اجل تحقيق وعد الرب في اقامة دولة اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات

من الجرائم البشعة التي قامت بها الكلاب الوهابية بتحريض ودعم من قبل ال سعود

في عام 1882 هجمت الكلاب الوهابية على كربلاء المقدسة بهدف تهديم قبر الحسين وذبح العراقيين ونهب اموالهم واسر نسائهم واطفالهم لان ربهم معاوية اوصاهم بذلك وتنفيذا لامره يفعلون فقتلوا اكثر من خمسة الاف عراقي بين رجل وامرأة وطفل لا ذنب لهم سوى انهم عراقيون

ومع ذلك كان العراقيون هم المنتصرون وهم الفائزون يظهر انهم ادركوا ان هذا الاسلوب غير مجدي وغيرنافع لا بد من تغيير في عملية ابادة العراقيين ومن مع العراقيين فشكلوا منظمات وجماعات وتيارات مختلفة وبالوان متنوعة شيعية سنية كردية علمانية ليبرالية وحتى يسارية لكنها جميعا تتحرك وفق اوامر وتوجيهات جهة واحدة وتخدم جهة واحدة رغم الاختلافات والتناقضات وحتى الصراعات في الظاهر الا انهم جميعا وجهي عملة واحدة

لا شك ان هذا التغيير الجديد في اسلوب الوهابية الصهيونية ضلل الكثير من العراقيين وخدعهم خاصة بعد تحرير العراق وقبره للعبودية التي فرضها رب الوهابية الطاغية معاوية

وبهذا التضليل الماكر واللعب الغادرة تمكنوا من الوصول الى مراكز حساسة في الدولة فكانوا القوة الساندة والمخططة والموجهة للمنظمات الارهابية المختلفة

وعندما جاء الظرف الملائم والوقت المحدد انطلق الجميع في ذبح العراقيين وتدمير العراق

هاهم جميعا يحملون رايات الحقد الاموي الوحشي في وحدة واحدة وهدف واحد هو ذبح العراقيين وتدمير العراق وكل طرف كل لون يتحرك حسب التعليمات التي قدمت له والمهمة التي كلف بها

فالجرائم البشعة من ذبح وحرق الابرياء المدنيين ورميها بالشارع وتفجير المساجد وقتل المصلين وحرقها التي تقوم بها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية بدعم من ال سعود وال ثاني وبتخطيط من والي الباب العالي اردوغان هناك من يبررها ويغطيها ويدافع عنها ويشجعها ويعتبرها من الاعمال الشرعية والدينية بل هناك من يتهم الضحايا المغدورة وذوي الضحايا بذلك انهم السبب هم الذين دفعوا ابنائهم الى هذا الموقف كان بأمكانهم تجنب هذا الذبح وهذه المعانات لو وقفوا الى جانب المجرمين الوهابين واعتنقوا الدين الوهابي وتخلوا عن اسلام محمد وعلي ولعنوا محمد وعلي

هذا يعني ان العراقيين امامهم طريقين اما الابادة الكاملة وازالة العراق والعراقيين من الوجود او الانتصار على اعدائهم ولا يوجد اي طريق ثالث

لهذا على من يريد الانتصار على اعداء العراق والعراقيين

ان ينطلق على اساس انه عراقي ومن اجل العراق كله ومن اجل العراقيين جميعا

ويحذر من مخططات اعدائه الذين يحالون زرع الطائفية والعنصرية والدينية ويحرضون كل مجموعة الانطلاق من هذه المنطلقات

على العراقي ان يحدد من هو عدوه فهناك عدو واحد للعراق هو العوائل المحتلة للخليج والجزيرة والدين الوهابي والكلاب الوهابية ولا يوجد عدو اخر

لهذا على العراقيين ان يحذروا من اساليب اعدائهم فانهم يسعون بخلق اعداء وهمية اخرين للعراق والعراقيين لتشتيت تركيز العراقيين وبالتالي اضعاف قوتهم

لهذا يجب الحذر الحذر من اكاذيب اعداء العراق وافتراءاتهم

مهدي المولى

صوت كوردستان: بعد أن بدأت تركيا و بعض الدول الأخرى في الخليج و أوربا و أمريكا بالعمل على اسقاط نظام بشار الأسد في سوريا و بعد سقوط العديد من المدن السورية في يد المعارضة السورية و تحرير العديد من المدن الكوردية في غربي كوردستان على يد قوات حماية الشعب الكوردي بكل القوى المنظوية في صفوف تلك القوات، بدأت تركيا بدفع بعض قوى المعارضة السورية و عملائها للتوجه الى المدن الكوردستانية المحررة ومحاولة وضعها تحت سيطرة الجيش السوري الحر و قوات جبهة النصرة الإسلامي و لكن تركيا لم تفلح في مساعاها هذا و لم تستطيع المعارضة السورية الموالية لتركيا و بعض المرتزقة السيطرة على اية مدينة من مدن غربي كوردستان بفضل بسالة قواة حماية الشعب.

و حسب بعض المصادر فأن تركيا و بعد فشلها في أحتلال غربي كوردستان و اضعاف حزب الاتحاد الديمقراطي المقرب من حزب العمال الكوردستاني فأنها بدأت بتحريك بعض القوى الكوردية العميلة لها و الايعاز الى البارزاني بتدريب أعضاء من الأحزاب الكوردية الموالية لتركيا و للبارزاني و ارسالهم الى غربي كوردستان كي يقوموا بأثارة القلاقل و طرد قوات حماية الشعب من المدن الكوردية المحررة. و حسب نفس المصادر و بعض التقارير المنشورة سابقا في وسائل الاعلام فأن ما يجري الان هي المرحلة الثانية من عملية أبعاد و اضعاف حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان و المرحلة الثالثة هي فرض سيطرة القوة العسكرية المرسلة و المدربة من إقليم كوردستان على مدن غربي كوردستان.

لتنفيذ هذا الغرض فأن القوى المعادية لحزب الاتحاد الديمقراطي و العملية لتركيا و المقربة من البارزاني لا يهمها أن لجات الى القتال و البدأ بحرب كوردية كوردية.

و هنا يحق التسائل: هل فعلا يقوم البارزاني بتنفيذ خطة تركية في غربي كوردستان بعد عدم أستطاعة تركيا السيطرة بنفسها على غربي كوردستان؟؟؟؟ و هل أن أقوال هذه المصادر صحيحة؟؟؟ أليس من حق الشعب الكوردستاني الحصول على الرد من البارزاني نفسة؟؟

أذا كان البارزاني لا يفرق بين القوى الكوردية في غربي كوردستان و يهمة فعلا أمن هذه المناطق فهل من المعقول أن يقوم بتأزيم الوضع في مدن غربي كوردستان الامنه و التي يسيطر عليها قواة أمن كوردية من غربي كوردستان. أم أن غربي كوردستان سيتحرر فقط في حالة سيطرة الأحزاب الموالية للبارزاني عليها؟؟؟؟

الخميس, 23 أيار/مايو 2013 00:13

العراق ... عرس الدم - د. مؤيد عبد الستار

ينتقل المواطن بحذر شديد بين نقاط السيطرة العسكرية ، نقاط مراقبة يمسك فيها العسكري بالة السونار الكاشفة عن الاسلحة ، آلة صغيرة بحجم لعبة اطفال يحملها العسكري بطريقة مسرحية تنم عن الحرص على محسوبة بدقة كي لا تفلت اية عبوة بارود او سي فور او غيرها من متفجرات، ولكن الحقيقة ان المواطنين يعرفون هذه اللعب السوداء التي لا تكشف اكثر من حشوة الاسنان او العطور والمكياج ، ورغم ذلك تجد نقاط السيطرة تحبس السيارات في صف طويل لكي تتفحصها دون فائدة في لعبة يشارك فيها مجموعة من المحتالين الذين اتخذوا من هذه الالعاب وسيلة لسرقة واختلاس ملايين الدولارات وليذهب المواطن الى الجحيم بتفجيرات تستهزئ بالجنود والشرطة الذين يسهرون دون جدوى على امن المواطنين.

ان العقلية التي تدار بها شؤون البلاد ، سواء الامنية او الادارية الاخرى ، تعتمد على ركيزة واحدة ،هي الفساد التي تتمثل بالرشوة المتفشية في كافة القطاعات العسكرية والمدنية، لذلك لايمكن استثناء لوازم المراقبة والفحص العسكرية من الفساد، فهي مثل غيرها من السلع والبضائع والعقود التي لا يمكن الاعتماد على سلامتها لانها نظمت بايدي ادارة فاسدة يعرف بها القاصي والداني ، حتى العقود التي عقدتها الحكومة مؤخرا مع روسيا بشأن التسليح العسكري دار حولها لغط كبير اطاحت بالناطق الرسمي باسم الحكومة ولم يسلم البعض من شرار اللهب الذي كشفه الرئيس الروسي بوتين .

لا احد يستطيع تنظيف الادارة العراقية من ادران الفساد الا اذا استطاع الشعب العراقي النهوض من سباته وثار ثورة عارمة تاتي على رؤوس الفساد التي خطفت المجتمع وأخضعته لعملية غسل دماغ شاملة وحكمته وفق ادواتها التي تتميز بالفساد والرشوة .

بغداد 22 مايس 2013

ـ أيها الثوريون والديمقراطيون الكردستانيون :

يتطلب منا جميعاً في هذه المرحلة بالذات التكاتف ورصّ الصفوف في وجه كل ما يعترض تحقيق عملية السلام والديمقراطية التي أطلقها الزعيم الوطني ( عبدالله أوجلان ) ، فكفاحنا الوطني الثوري الموحد الصائب هو الضمان الحقيقي لخلاص شعبنا الكردستاني من الاضطهاد الوطني والاجتماعي ، والسلام الحقيقي أساس ودعامة للأخوة والتعايش بين القوميات والأمم وهو السبيل الصائب والناجح للمساواة والعدالة .

إن تواقيعنا المطالبة بمنح الحرية لـ ( آبو ) شكل من أشكال توحيد كفاحنا الوطني الثوري في كل أنحاء وطننا كردستان ، لهذا يتحتم علينا جميعاً نحن أبناء كردستان أن نكون توقيعاً واحداً مطالباً بإطلاق سراحه حتى يكون له وهو حر طليق الدور الأكثر تأثيراً وفعالية لتحقيق هذه العملية ، وكان لأهلنا ومبادرتهم في التوقيع في المناطق الجنوبية من كردستان شعباً وحكومة موضع الأمل والسرور ولن تكون الأولى ولا الأخيرة في مجمل نضالاتهم الوطنية الكردستانية تجاه أهلهم الكردستانيين من مختلف مناطق كردستان .

ونرغب بشدة من أخوتنا وأبنائنا القاطنين خارج كردستان أن يكونوا رسلاً فعّالين لهذه المسألة ولكل المسائل التي تتعلق بقضيتنا العادلة .

ــ أيتها القوى الديمقراطية والثورية في المنطقة والعالم :

تحقيق الديمقراطية والسلام ضرورة وإستراتيجية لكل الأقوام والأمم وهي الركيزة والأساس للحرية والتنمية والعدالة ، فإن تضامنكم واتحادكم مع شعبنا الكردستاني بالتوقيع وبكافة أشكال النضال السلمي العامل والداعي لإطلاق سراح المناضل الثوري السجين ( آبو ) يعتبر خدمة وكفاحا لتحقيق السلام بين شعبنا الكردستاني والشعب التركي ، هذين الشعبين التواقين بكل دراية ووعي وإدراك لتحقيق السلام وتمتين روابط الأخوة بينهما وكذلك بين جميع الشعوب في الشرق الأوسط ، نطلب منكم كواجب إنساني وأخلاقي أن تبادروا بالإسراع إلى الاتحاد والوقوف مع شعبنا المطالب بالسلام والديمقراطية .

ــ الحرية لعبدالله أوجلان .

ــ كل الكفاح من أجل تحقيق السلام والمساواة في كردستان والشرق الأوسط والعالم .

الحزب الشيوعي الكردستاني

المكتب السياسي

23 / 5 / 2013

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني على facebook :

banga kurdistankkp

2ـ الحزب الشوعي الكوردستاني ـ parti komonisti kurdistan

nu bihar kurdistankkp

(تركيا) ..... الى أين؟ (29)

الكفاح المسلح الكوردستاني في الميزان- د. مهدي كاكه يي

يتم إتباع حرب العصابات في كثير من دول العالم كوسيلة لتحرير بلدانٍ محتلة أو مستعمرَة أو لإسقاط سلطاتٍ حاكمة و إستلام الحكم كما حصل في روسيا القيصرية والصين وكوبا وفيتنام و كوردستان وغيرها. حرب العصابات المرتكزة على عمليات الكرٍّ و الفرّ وعنصر المباغتة و إجبار الجهة المعادية على نشر قواتها على رقعة جغرافية واسعة، تعمل على تشتيت هذه القوات و صعوبة السيطرة على هذه المنطقة الجغرافية الكبيرة. تتم حرب العصابات بين جبهتَين غير متكافئتَين في القوة، حيث يستعمل الجانب الضعيف هذا الأسلوب من الحرب لتجنب المواجهة الجبهوية للإستعاضة عن ضعفه و خلق توازن في القوة مع خصمه الأقوى لتكبيد الجبهة المقابلة خسائر بشرية ومادية كبيرة مقابل خسائر قليلة في صفوفه و ذلك بتجميع قواتٍ للتفوّق على الخصم في العدد والعُدّة و بعد تحقيق الهدف تتفرق القوات المجتمعة لتفادي مواجهة جبهوية مباشرة مع الفريق الآخر الأقوى. من خلال هذا الأسلوب من الحروب قد تتمكن قوة صغيرة أن تُكبّد قوة كبيرة خسائر بشرية ومادية كبيرة مقابل خسائر قليلة و بهذا يتمكن الجانب الضعيف المحافظة على قواته المعدودة العدد و العُدة و الحفاظ على موارده المالية المحدودة.

إن من أسباب إستخدام كوردستان كساحة لحرب العصابات من قِبل الثورات الكوردستانية هي

معرفة الثوار لتفاصيل جغرافية كوردستان و التي تُتيح لهم خوض حروب و معارك فيها بنجاح، حيث يعرفون بدقة المواقع الإستراتيجية التي يمكن التخندق فيها و الدفاع عنها و تكبيد المحتلين خسائر كبيرة و الوقوف بوجه هجمات المحتلين و شن هجمات مضادة على القوات المعادية. من خلال معرفة تضاريس كوردستان و جغرافيتها، يعرف الثوار الأماكن الصالحة للإختباء و الراحة و النوم و الإستحمام و مصادر التزود بالماء و الطعام و الملابس و الوقاية من البرد و الحر.

لِكون معظم الثوار من سكان القرى و الأرياف التي تدور الثورات المسلحة فيها، فأن الثوار يعتمدون على السكان المحليين في حصولهم على الغذاء و المأوى و أماكن آمنة للراحة و السكن و التزود بالمعلومات عن تحركات العدو و خططه و الحصول على الأسلحة و الأموال و أن السكان المحليين يكونون المصدر الرئيس للمقاتلين و تعويض الثوار للخسائر البشرية التي يتكبدونها و ذلك بإلتحاق المزيد من المزارعين و الريفيين بصفوف الثورات الكوردستانية.

تكمن وراء جعل كوردستان ساحةً وحيدة للثورات الكوردستانية، أسباب تأريخية. عبر التأريخ كان الكوردستانيون يلجأون الى جبالهم المحصنة كلما شعروا بالخطر، حيث أن كوردستان لها موقع إستراتيجي مهم و أنها بلد غني بموارده الطبيعية من زراعة و مياه و بترول و معادن و لهذا السبب تعرضت كوردستان الى الكثير من الغزوات عبر التأريخ، حيث تم إحتلالها و تقسيمها بين عدة دول. لولا التضاريس الجبلية الوعرة لكوردستان لربما كان يتم تعريب و تفريس و تتريك كوردستان بأكملها، بأرضها و سكانها، كما حصل بالنسبة لقسم كبير من المناطق السهلية من كوردستان و لسكانها الكورد.

كما أن الثوار الكوردستانيين بحاجة الى أن تُقام ثوراتهم على أرض كوردستان، حيث أنهم يستفيدون من منافذ الحدود مع الدول الأخرى للحصول على المساعدات العسكرية و اللوجستية و المعيشية و إتخاذ الأراضي الكوردستانية المحتلة من قِبل البلدان الأخرى كمناطق آمنة لهم. كما أن التواجد على الأرض الكوردستانية يرفع من معنويات الثوار و شعب كوردستان على السواء.

إن القيام بالثورات المسلحة في كوردستان و التخندق فيها و جعلها ساحةً وحيدةً للعمليات العسكرية الناشبة بين شعب كوردستان و محتليها، له آثار إجتماعية و صحية و نفسية و بيئية و إقتصادية كارثية، تؤثر على شعب كوردستان بشكل سلبي لأجيال عديدة. لذلك فأن أسلوب حرب العصابات الكلاسيكية الذي إتبعها القادة الكوردستانيون خلال الثورات التي تم القيام بها، كانت كارثةً كبرى لشعب كوردستان و كان على القادة الكوردستانيين أن يعرفوا المأساة الإنسانية و النتائج الكارثية على البنية الإجتماعية و النفسية و الإقتصادية و البيئية التي يُسببها جعل الأراضي الكوردستانية ساحةً للموت و الحروب و الدمار و التشرّد.

صحيح أنه في الأزمنة السابقة كانت حكومات الدول المحتلة لكوردستان تستعمل أساليب الإبادة الجماعية و القوة و البطش ضد النضال الكوردستاني، إلا أنه لو كانت هناك قيادات سياسية كوردستانية محنكة و كفوءة و مخلصة، لَكانت لا تتبع التقليد الأعمى لحرب العصابات التقليدية التي تم إتباعها في مناطق أخرى من العالم و لَكانت تدرس كافة الوسائل الممكنة للنضال الكوردستاني لضمان نجاح الثورات الكوردستانية من جهة و التقليل من التضحيات الجسيمة التي قدمها شعب كوردستان والمآسي التي تعرض لها بسبب إنحصار العمليات العسكرية ضمن حدود كوردستان من جهة ثانية. كما أن جميع الثورات القائمة في كوردستان إتبعت إستراتيجية دفاعية بدلاً من إستراتيجية هجومية و بذلك كانت القوات الكوردستانية تتحصن في الجبال و تسمح للقوات المحتلة أن تهاجم كوردستان و تُبيد البشر و الحيوانات و الزرع و تُدمّر كوردستان و تُشرّد مواطنيها و تقوم بأنفلتهم و إبادتهم بالأسلحة الكيميائية و التقليدية. نعم كان في وسع قيادات الثورات الكوردستانية الإنتصار على المحتلين و تحقيق إستقلال كوردستان لو كانوا يتبعون أساليب نضالية أخرى الى جانب الكفاح المسلح على الساحة الكوردستانية و كذلك كانوا يستطيعون التقليل بشكل كبير من التضحيات البشرية و المادية التي قدمها شعب كوردستان و لَكان المجتمع الكوردستاني يتفادى بشكل كبير الخراب الإجتماعي و الإقتصادي اللذين تعرض لهما و لَإنخفضت الأضرار الكارثية التي تعرضت لها بيئة كوردستان.

كانت هناك وسائل أخرى صائبة و فعالة للنضال التي كان يمكن إتباعها من قِبل قيادات الثورات الكوردستانية الى جانب الكفاح المسلح في كوردستان. تتمتع ظروف شعب كوردستان بميزة إيجابية هامة جداً، وهي عيش الملايين من الكورد في المدن الكبرى للدول المحتلة لكوردستان، مثل طهران و خراسان و إستانبول و أنقرة و إزمير و بغداد و جنوب العراق و دمشق و غيرها من المدن. لو كانت القيادات السياسية الكوردستانية تقوم بتوعية و تعبئة الجاليات الكوردية هناك و تنظيمهم و تدريبهم على حرب المدن و الشوارع و زرع الألغام و غيرها، لَكانوا يستطيعون نقل الحرب الى عقر دار المحتلين و لَكانوا يزلزلون الأرض تحت أقدامهم. كما كانوا يستطيعون تكبيد المحتلين خسائر إقتصادية كبيرة تهز عروشهم و تُنهي إحتلالهم لكوردستان من خلال ضرب المنشآت الإقتصادية الإستراتيجية و التي كانت بإستطاعة مجاميع صغيرة مؤلفة من بضع عشرات من الأشخاص القيام بمثل هذه المهمات بسهولة و كان من الممكن القيام بقسمٍ من هذه المهمات من قِبل أفراد مدنيين، دون الحاجة الى تكليف أشخاص مسلحين للقيام بها.

من ضمن بنود إتفاقية 11 آذار عام 1970 الذي تم إبرامها بين قيادة الثورة الكوردستانية في جنوب كوردستان و الحكومة العراقية البعثية، أن يتم تنفيذ ما تم الإتفاق عليه خلال أربع سنوات، حيث كان حزب البعث ضعيفاً آنذاك و فيه العديد من مراكز القوى و لم يكن مسيطراً على الحكم بشكل محكم، لذلك إحتاج البعثيون لهذه الفترة الزمنية لتثبيت حكمهم. فعلاً إستطاع هذا الحزب تصفية أعدائه و تقوية حكمه خلال الأربع سنوات التي أعقبت إبرام إتفاقية آذار. بعد إتفاقية آذار، إستغلت الحكومة البعثية فترة الأربع سنوات التي حُددت لتطبيق بنود بيان 11 آذار لصالحها، بينما القيادة الكوردستانية لم تضع إستراتيجية متكاملة تتضمن الجوانب السياسية و الإقتصادية و العسكرية و الإعلامية و التنظيمية و المخابراتية، لإفشال مخططات الحكومة العراقية و حماية شعب كوردستان و تحقيق طموحاته و أهدافه الوطنية و التصدي للقوات العراقية و العمل على هزيمتها فيما لو إندلعت الحرب بين الجانبين من جديد. كانت من نتائج هذه الأخطاء إنهيار الثورة الكوردستانية خلال أيام بعد إبرام إتفاقية الجزائر بين العراق و إيران.

كنتُ شاباً يافعاً عند صدور بيان 11 آذار و كتبتُ حينذاك في دفتر مذكراتي موضوعاً بعنوان "الإستراتيجية الكوردستانية لتحقيق أهداف الشعب" و الذي يتألف من 37 صفحة و لا زلتُ أحتفظ به. في هذه الكتابة رسمتُ إستراتيجية متكاملة لمواجهة مكائد و خطط البعثيين و من ضمن هذه الإستراتيجية كان إنشاء وحدات و خلايا مسلحة في المدن العراقية الكبرى التي تعيش أعداد كبيرة من الكورد فيها، و خاصة في بغداد و المبادرة بالهجوم على معاقل البعثيين في مدنهم فيما لو تملصوا من تنفيذ إتفاقية 11 آذار، إلا أنه بكل ألمٍ أقول بأن القيادة الكوردستانية لم تضع خططاً لمواجهة الحكم البعثي في حالة عدم تطبيق بنود الإتفاقية، بل أنه بعد ظهور ملامح إنهيار الإتفاقية المذكورة، توجّه عشرات الآلاف من الكوردستانيين الى الجبال، مصحوبين معهم عوائلهم و بذلك أصبحت هذه الحشود البشرية عالة على الثورة و كان هذا الأمر أحد أسباب إعتماد الثورة الكوردستانية على مساعدة النظام الإيراني، حيث أن حرب العصابات لا تحتاج الى قوات بشرية كبيرة و لا تنسجم حروب الكر و الفر مع وجود أُسر الپێشمەرگە معهم و هكذا كانت النتيجة مأساوية لشعب كوردستان، حيث إنهارت الثورة الكوردستانية خلال بضع أيام بعد إبرام إتفاقية الجزائر بين العراق و إيران.


المأساة هي أن القيادات الكوردستانية تقوم دائماً بتبرئة نفسها من مسئولية فشل الثورات التي تقودها و تقوم بتحميل جهات خارجية مسئولية فشل هذه الثورات و كأنما هذه القيادات هي عبارة عن رُقع شطرنج، ليست لها أي دور في إدارة الثورات و إتخاذ القرارات و أن العوامل الخارجية هي وحدها تتحكم بمصير الثورات و الإنتفاضات الكوردستانية التي يرتبط بنتائجها مصير شعبٍ تُقدر نفوسه بأكثر من 50 مليون نسمة.

نقطة مهمة أخرى هي أنه رغم فشل القيادات الكوردستانية في تحقيق أهداف الثورات الكوردستانية و تسببها في قتل و إبادة مئات الآلاف من مواطني شعب كوردستان من خلال تعرض شعب كوردستان لحملات الأنفال و إستخدام الأسلحة الكيميائية و التقليدية و تدمير كوردستان، فأنه لا تتم محاسبة أو محاكمة هذه القيادات و على الأقل إجبارها على التخلي عن القيادة لتحل محلها قيادات كفوءة و مخلصة قادرة على تحقيق أهداف الشعب في حق تقرير المصير، بل تستمر هذه القيادات في رئاسة أحزابهم السياسية و قيادة الثورات الكوردستانية و بعد موتهم يتوارث أبناؤهم و أفراد عوائلهم القيادة من بعدهم. هذه الظاهرة هي أحد الأدلة الذي يُبين بأن المجتمع الكوردستاني هو مجتمع متأخر يُضحي بحياة أفراده و بممتلكاته دون العمل على محاسبة قياداته السياسية على أخطائها و حتى على خياناتها و القيام بإجراء تقييم علمي موضوعي لتلك الثورات لإعادة النظر بالأخطاء التي تم إرتكابها خلال مسيرات تلك الثورات. رغم التضحيات البشرية و المادية الجسيمة التي يقدمها شعب كوردستان في نضاله الطويل و تدمير آلاف القرى الكوردستانية و تهجير الملايين من الكوردستانيين، فأن المجتمع الكوردستاني لا يهتم و لا يطالب بمعرفة أسباب الإنتكاسات و الهزائم التي مُنيت بها الإنتفاضات و الثورات الكوردستانية خلال مسيرة كفاحه من أجل تحقيق حريته و التمتع بحقوقه، لوضع إستراتيجية جديدة صائبة تُحقق الأهداف الكوردستانية.

إن الحروب لها آثار سلبية خطيرة على الجوانب الإجتماعية و النفسية و الإقتصادية و البيئية، بل أن جميع مرافق الحياة و عناصر التقدم تُصاب بالعطل، حيث تبرز مشاكل خطيرة في كافة مجالات الحياة و التي تستمر لعشرات و ربما لمئات السنين.

إن الحروب تؤدي الى الموت و الخراب و التشرد و الفقر و المجاعة و البطالة و الفوضى و غلق المدارس و الجامعات و التي هي آفات إجتماعية خطيرة تفتك بالمجتمع و تُدمّره. هذه النتائج السلبية للحروب تعمل على تدمير البُنية الإجتماعية و تؤدي الى إنتشار الجريمة و السرقة و الفساد الإجتماعي و خراب العلاقات الإجتماعية و تفكك الأسرة و إنتشار الأُمية و إختفاء القيم الإنسانية و إنخفاض نسبة الذكور بسبب قتلهم في الحروب و المعارك المندلعة و زيادة كبيرة في نسبة العازبات بشكل خاص و العازبين بشكل عام بسبب الخلل الناتج في نسبة الذكور و الظروف الصعبة التي تخلقها الحروب. كما أن من نتائج الحروب هي تهجير و هجرة المواطنين الى خارج كوردستان و زيادة كبيرة في نسبة الأيتام و الأرملات و المشردين و إنتشار ظاهرة الدعارة و تشغيل الأطفال، حيث يكافح الإنسان في ظل مثل هذه الظروف العصيبة من أجل البقاء و إستمرارية الحياة. هذه المشاكل التي تخلقها الحروب تؤدي الى خراب كارثي في الجانب الإجتماعي الذي يحتاج الى وقت طويل تمتد لأجيال لعلاجه و يتطلب الكثير من العمل و المال لمعافاته.

الإنسان الذي يعايش الحروب، حيث أزيز و قصف الطائرات و المدافع و الدبابات و الإنفجارات التي تحدث و أشلاء القتلى المتناثرة و بُرك الدماء المنتشرة، يُصاب بأمراض نفسية عديدة مثل الكآبة و الشعور بالخوف و الفزع و الكوابيس المرعبة التي يعيش معها و السادية و الرغبة الجامحة في العنف و غيرها من الأمراض النفسية التي تخلق مجتمعاً غير سويّ و تؤثر سلباً على جميع نواحي الحياة بما فيها الحياة الإجتماعية و القدرة على العمل و الإنتاج، بالإضافة الى التكاليف المباشرة الباهضة التي يتطلبها علاج الأشخاص المشاركين في الحروب و كذلك المدنيين الذين عايشوا هذه الحروب.

التأثير السلبي الكبير للحروب على إقتصاد البلاد واضح، حيث تعمل على تدمير البُنية التحتية لتلك البلاد و تخريب مختلف مرافق الحياة من معامل و مصانع و مشاريع و مدارس و جامعات و بيوت و جسور و حرق المدن و القرى و الغابات و المزارع، بالإضافة الى التكاليف الباهضة التي تتطلبها مستلزمات الحرب من أسلحة و ذخائر حربية و وسائل المواصلات و بناء الملاجئ و علاج المصابين و تحمّل نفقات المهجّرين و المهاجرين و توفير أماكن سكن جديدة لهم. هكذا تُصيب الحرب الجانب الإقتصادي بالشلل و تقضي على فرص التطور في كافة مجالات الحياة، حيث أن الأموال هي إحدى المقومات الأساسية لتقدم البلد و تطوره و إزدهاره، فتتوقف النشاطات في مجال الزراعة و الصناعة و التجارة و التعليم و التمريض و العلاج و تقديم الخدمات و البناء و غيرها. كما أن تهجير و هجرة المواطنين الى خارج كوردستان تعملان على إنخفاض الثروة البشرية و الأيدي العاملة و الذي بدوره يساهم في إنخفاض الإنتاج و الإنتاجية.

إن جعل كوردستان ساحةً للحروب و المعارك، يؤدي الى تدمير بيئة كوردستان و إختلال نظامها البيئي. لقد أصبحت كوردستان ساحة للحروب التحررية لفترة طويلة و بذلك تم تلويث بيئتها و الإخلال بالتوازن البيئي فيها. لقد تم إستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المواطنين الكوردستانيين من قِبل الدول المحتلة لكوردستان و التي لا تزال آثارها الخطيرة تؤثر على صحة و حياة المواطنين و على الإنتاج الزراعي و الحيواني و الغابات. من النتائج الوخيمة التي خلفتها الأسلحة الكيميائية المستخدمة ضد الشعب الكوردستاني من قِبل محتلي كوردستان، هي التشوّه الجنيني للولادات و تسمم التربة الذي يؤدي الى عدم صلاحيتها لنمو المزروعات و النباتات و الأشجار و تسمم مياه الأنهار و الجداول و الينابيع و الذي يجعل المياه غير صالحة للشرب و للإستعمال البشري و تسمم الهواء الذي يؤثر على المجاري التنفسية و الأعصاب و يُسبب الحروق و غيرها من الأضرار الصحية التي تعتمد على أنواع السموم المستعملة كأسلحة كيميائية. كما أن الحروب تُسبب إنبعاث الكثير من الغازات السامة و المضرة من خلال الذخائر الحربية المنفجرة و المتأتية من المركبات و السيارات و الدبابات و المصفحات و الطائرات المستخدَمة و بذلك يتم تسمم الهواء و المياه و التربة بها. كما أن بقايا العربات و السيارات و الأسلحة المُحطمة و المدمرة، تكون مصدراً لتلوث التربة. الألغام المزروعة من قِبل الدول المحتلة لكوردسان بدورها تُشكل مأساة إنسانية و مشكلة بيئية كبيرة. تدمير الشوارع نتيجة سير العربات العسكرية الثقيلة عليها يكون مصدراً آخراً لتلوث البيئة. تدمير القرى و البيوت و المباني و الينابع و حرق المزارع و الغابات و بناء تجمعات سكنية جديدة للمُرحلين و المهاجرين، يُضيف مشاكل إضافية خطيرة للبيئة الكوردستانية. من بين الآثار الخطيرة للملوثات المنبعثة للجو و المياه و التربة و المواد المعدنية المتروكة في العراء و تدمير الثروة الطبيعية لكوردستان نتيجة الحروب، هي إرتفاع درجات الحرارة و ظاهرة التصحّر و هبوب عواصف ترابية التي تشهدها كوردستان في الوقت الحاضر. من هنا ندرك بأن كوردستان بحاجة ماسة لإجراء مسح بيئي لها و دراسة الآثار الكارثية التي سببتها الحروب المندلعة فيها لوضع حلول لمشاكلها البيئية و الصحية من خلال إجراء بحوث ميدانية و مختبرية واسعة النطاق لمعالجة الآثار البيئية و الصحية السلبية التي خلقتها هذه الحروب.

مما تقدم، فأن الحروب تُسبب كوارث بشرية و مادية و بيئية خطيرة جداً، و عليه فأن إختيار كوردستان ساحة وحيدة للكفاح المسلح هو خطأ إستراتيجي كارثي، يتحمل القادة الكوردستانيون القائمون بهذا النوع من النضال البدائي المتخلف، تحمّل مسئولية آثارها المأساوية على شعب كوردستان. لذلك في حالة الإضطرار الى حمل السلاح، يجب إستخدام الأرض الكوردستانية بشكل محدود كساحة للعمليات العسكرية و العمل على نقل المعارك الى ساحات الدول المحتلة و توحيد القوات الكوردستانية و العمل السياسي الكوردستاني على نطاق الوطن الكوردستاني لتحقيق النصر خلال أقل مدة ممكنة و بالتالي تقليل الخسائر التي يتكبدها شعب كوردستان و خفض الدمار الذي تتعرض له كوردستان الى أقل نسبة ممكنة.

أود هنا أن أذكر بأنني شخصياً ضد الحروب، حيث القتل و إسالة الدماء و الدمار و أعتقد بأن العقل البشري لا يزال متخلفاً و عاجزاً عن فهم فلسفة الحياة. إن تطور العقل البشري الى المستوى الإنساني قد يحتاج الى مئات أو آلاف أو ملايين السنين و حينئذٍ يتحقق السلام على كوكبنا الأرضي و تسود العدالة الإجتماعية فيه و تشرق شمس الحرية في سمائه، فيما لو إستمرت الحياة على هذا الكوكب المهددة من قِبل الإنسان، سواء عن طريق خلق الحروب أو التلوث البيئي أو قد تُنهي الكوارث الطبيعية الحياة على كوكبنا.

أن تكون لدى كوردستان قوة دفاعية، ينبغي أن يكون معظمها قوات مدرّبة لخوض حرب العصابات و حرب المدن (الإستفادة من الإستراتيجية و التكتيكات العسكرية التي إتبعها حزب الله اللبناني في حربه الأخيرة مع إسرائيل) و نقل المعارك الى داخل البلدان المحتلة لكوردستان، بدلاً من جعل كوردستان ساحة للحروب التي تؤدي الى قتل و تشريد سكان كوردستان و تدمير البنى التحتية فيها و خلق مشاكل إجتماعية و إقتصادية و نفسية و صحية و بيئية كارثية، تمتد آثارها المدمرة لأجيال عديدة. الإستفادة من الملايين من الكورد الذين يعيشون في المدن الكبيرة للبلدان المحتلة لكوردستان من خلال تنظيمهم و تدريبهم لنقل الحرب الى قلب الدول المحتلة لكوردستان و جعل موازين القوى لصالح شعب كوردستان و تحرره.

من الوسائل الممكنة لتدريب الكوردستانيين على السلاح، هو تدريبهم في جنوب كوردستان و إستغلال الكورد لإداء الخدمة العسكرية في البلدان المحتلة للتدريب على مختلف صنوف الأسلحة و محاولة تكامل تعلّم كافة صنوف القتال عن طريق الخدمة في جيوش المحتلين. كما يمكن تهيئة كوادر عسكرية في مختلف الصنوف، و خاصة في مجال القوة الجوية بالحصول على زمالات و بعثات عسكرية من دول و تنظيمات و منظمات صديقة أو من الدول و المنظمات المعادية للدول المحتلة لكوردستان.

بالنسبة الى القوة الدفاعية لجنوب كوردستان، نظراً للخلل في توازن القوة بين جنوب كوردستان و الدول المحتلة لكوردستان، فأنه لا يمكن لحكومة جنوب كوردستان أن تخوض حرباً جبهوية ضد القوات المعادية. لهذا السبب فأن الإستراتيجية العسكرية الصحيحة في الجنوب ستكون الإعتماد على حرب العصابات في المناطق الجبلية و حرب المدن و التركيز على الأسلحة الدفاعية مثل الأسلحة المضادة للطائرات الحربية و طائرات الهليوكوبتر و الدبابات و الألغام و الأسلحة الدفاعية الخفيفة التي يمكن حملها و نقلها و إستخدامها بسهولة و كذلك تأسيس مجاميع قتالية خاصة للقيام بعمليات نوعية خلف القوات المعادية و في مناطق تواجد هذه القوات لتدمير مخازن الأسلحة و مصادر التموين و قطع الإتصالات بين مختلف الوحدات العسكرية للدول المحتلة لكوردستان و الإهتمام النوعي بجهاز المخابرات لجمع المعلومات الضرورية عن أهداف العدو و خططه و عدد و عُدة القوات العسكرية و مواقع إنتشارها و تحركاتها و قياداتها و إمكانياتها و غيرها. من شروط النجاح في الحرب التي يخوضها جنوب كوردستان، يجب تحقيق الإكتفاء الذاتي في المواد الغذائية و مصادر الطاقة و الألبسة و الأسلحة الدفاعية اللازمة. كما يجب التركيز على نقل الحرب الى داخل أراضي الدول المحتلة و هذا يتطلب العمل منذ الآن لتهيئة القوى البشرية و السلاح و وضع الإستراتيجية و الخطط و كل مستلزمات مثل هذه العمليات العسكرية التي ستُجرى على أرض العدو.

لوضع إستراتيجية متكاملة لتحرر كوردستان، يجب إيجاد مرجعية سياسية تنفيذية و تشريعية لشعب كوردستان لوضع الإستراتيجيات و تحديد آليات تحقيق أهدافها. تمر كوردستان و منطقة الشرق الأوسط و جنوب غرب آسيا بصورة خاصة و العالم بصورة عامة بتطورات و تغييرات تأريخية كبرى، تُلزم شعب كوردستان و خاصة النخبة منهم من مفكرين و مثقفين و أكاديميين و سياسيين، أن يدعوا الى عقد مؤتمر عام لتشكيل قيادة سياسية عامة و برلمان كوردستاني، يقودان شعب كوردستان الى حيث الإستقلال و الحرية في ظل الظروف الكوردستانية و الإقليمية و الدولية الحالية التي هي فرصة تأريخية للكودستانيين لكسر قيود الإحتلال و الذل و الإهانة و الدونية ليكونوا أسياد أنفسهم في وطنهم.

لذلك أدعو كافة النخب الكوردستانية و عشاق كوردستان الحرة المستقلة أن يبادروا الى عقد مؤتمر كوردستاني عام يتمثل فيه ممثلو شعب كوردستان لكافة أجزائه و ممثلو الكورد في كل من أرمينيا و أذربيجان و لبنان و أوروبا و أمريكا الشمالية و أستراليا و غيرها من دول العالم، لتشكيل مرجعية تنفيذية و تشريعية لشعب كوردستان لتحمل مسئولية إدارة تحرير كوردستان و شعبها من الإستعمار و الإحتلال الإستيطاني، و خاصة فأن الظروف الكوردستانية و الإقليمية و الدولية أصبحت أكثر ملاءمة بعد الإتفاق الأخير بين حزب العمال الكوردستاني و الحكومة التركية.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قالت مصادر من قطاع النفط في المنطقة يوم الأربعاء في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء, إن مبيعات كردستان العراق من النفط الخام للأسواق العالمية والتي تعتبرها بغداد غير قانونية من المنتظر أن ترتفع بنحو 50 بالمئة الشهر المقبل مع بدء الشاحنات في نقل النفط لثاني ميناء تصدير تركي.

وبدأت صادرات الخام من حقل طق طق النفطي في إقليم كردستان شبه المستقل تصل إلى ميناء مرسين التركي في اوائل يناير كانون الثاني وتجاوزت 40 ألف برميل يوميا.

ومن المتوقع أن تبلغ 60 ألف برميل يوميا بحلول نهاية يونيو حزيران عندما تفرغ الشاحنات حمولاتها في مرفأ دورتيول المجاور في جنوب تركيا.

والنفط هو جوهر الخلاف بين الحكومة المركزية واقليم كردستان العراق. وتقول بغداد انها وحدها صاحبة الحق في التحكم في الصادرات وإبرام الصفقات في حين يقول الأكراد ان حقهم في القيام بذلك يكفله الدستور.

وأرسلت شركة تسويق النفط العراقية سومو التابعة للدولة خطابات تحذير للعملاء بعدم أخذ أي نفط لم تسوقه سومو وتعتزم بغداد مقاضاة الشركات المنتجة خاصة شركة جينل انرجي البريطانية التركية.
------------------
إ: آراس

radionawxo

صوت كوردستان: أعلن خسروا كوران مسؤول مكتب الانتخابات لحزب البارزاني في حديث له مع موقع رووداو أن مسعود البارزاني رئيس الإقليم سيعلن في الأيام القادمة قراره بصدد مسودة دستور الإقليم و أضاف كوران أذا كانت المسألة تتعلق ببعض النقاط كي تعاد مسودة الدستور الى البرلمان فأن حزب البارزاني ليست لديه خطوط حمراء حيال الدستور و يستطيعون مناقشة تلك النقاط.

بصدد نفس الموضوع صرح اليوم مسرور البارزاني ابن الرئيس مسعود البارزاني و مستشار مجلس الامن القومي في الإقليم و في محاضرة له على قاعة سعد عبدالله لاساتذه الجامعة و طلابها في أربيل قال بصدد مشروع مسودة الدستور بأن لاقوة و لا شخص لديه الصلاحية لأعادة مشروع مسودة الدستور الى البرلمان لانه أخذ جميع خطواته القانونية. و أضاف ابن الرئيس مسعود البارزاني أنه في سنة 2009 قام أحد السياسيين بتسجيل دعوة قانونية الى المحكمة الدستورية في بغداد على مسودة الدستور و لكن المحكمة الدستورية العراقية ردت علية بأن المسودة أكملت جميع خطواتها القانوية و ليست هناك أية عوائق قانونية بصددة. حول التوافق الوطني على الدستور قال البارزاني الابن أن أتفاق الأحزاب السياسية على الدستور هو ليس توافق وطني بل أن صوت الاغلبية و رأي الشعب الكوردستاني هو التوافق الوطني.

لا يعلم لحد الان أن كان مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان أي قرار سيتخذة بصدد مسودة الدستور و أن كان سيقف ضد رأي أبنه مسرور البارزاني. حسب أقوال خسروا كوران فأن البارزاني الاب هو بصدد الموافقة على أعادة مسودة الدستور الى البرلمان.

مصدر المعلومتين:

http://rudaw.net/sorani/kurdistan/2205201322

http://www.peyamner.com/PNAnews.aspx?ID=311445

صوت كوردستان: أصدرت مجموعة من رجال الدين الكورد بيانا نددوا فيها بالتحقيق الذي يجرية مسؤول الأوقاف في أربيل و المنتمي الى حزب البارزاني مع بعض رجال الدين الذين وقعوا مذكرة طلبوا فيها بأعادة مشروع مسودة الدستور الى برلمان الإقليم كي تجري علية تغييرات و بعدها يعرض على الاستفتاء.

و كانت مجموعة من رجال الدين الكورد من مختلف محافظات الإقليم قد اصدروا مذكرة قبل أيام طالبوا فيها أعادة مسودة الدستور الى البرلمان. هذا الشئ مضاد لرغبة البارزاني بعرض الدستور على الاستفتاء و ضمان 8 سنوات أخرى كرئيس لإقليم كوردستان بموجب مسودة الدستور الحالية.

يذكر أن جميع أحزاب المعارضة الكوردية و الاتحاد الوطني الكوردستاني لا يوافقون على عرض مسودة الدستور على التصويت من دون أجماع وطني علية و أجراء تغييرات في مسودة الدستور ومنها تحويل النظام الرئاسي في الإقليم الى نظام برلماني و تغيير ألية وضع المحكمة الدستورية وبعض النقاط الأخرى من الدستور.

نص بيان رجال الدين باللغة الكوردية نقلا عن موقع سبي:

بسم الله الرحمن الرحیم

به‌یاننامه‌ی‌ ناڕه‌زایی‌
ئێمه‌ وه‌ك كوَمه‌ڵێك له‌ ماموَستایانی‌ ئایینی‌ له‌ سه‌رتاسه‌ری‌ كوردستان وه‌ك سه‌رجه‌م چین و توێژه‌كانی‌ تر به‌ڵكو زیاتر خوَمان به‌ دڵسوز زانی‌ و داوامانكرد دوبه‌ره‌كی‌ و ته‌فره‌قه‌و ناكوَكی‌ له‌نێوان گه‌لی‌ كورد نه‌مێنی‌، با ده‌ستور ته‌وافوقی‌ نیشتیمانی‌ له‌سه‌ر بكرێت و بگه‌ڕێته‌وه‌ بۆ په‌رله‌مان، ئه‌مڕوَ به‌ڕێِوبه‌رایه‌تی‌ ئه‌وقافی‌ هه‌ولێر لیستی‌ ناوی‌ ماموستایه‌كانی‌ ناویان هاتبو  له‌ داواكاریه‌كه‌ یه‌ك یه‌ك لێپرسینه‌وه‌یان له‌گه‌ڵ ده‌كات ئه‌مه‌ش ماموَستایانی‌ نیگه‌ران كردوه‌، بوَیه‌ ئێمه‌ ناڕه‌زایی‌ خوَمان ده‌رده‌بڕین و داوا له‌سه‌روَكایه‌تی‌ هه‌رێم وپه‌رله‌مان و حكومه‌ت ده‌كه‌ین لیژنه‌یه‌ك پێكبهێنی‌ و لێپرسینه‌وه‌ له‌گه‌ڵ ئه‌مانه‌دا بكات، تا ئازادی‌ له‌ خه‌ڵكی‌ كوردستان و ماموَستایانی‌ ئایینی‌ ته‌سك نه‌كه‌نه‌وه‌ .
ئایا مامۆستایان مافی‌ ئه‌وه‌یان نی یه‌ ته‌نها وه‌ك هه‌ر كه‌سێكی‌ تری‌ ساده‌ی‌ ئه‌م كوردستانه‌ رای‌ خۆیان ده‌ربڕن، له‌ كۆتاییدا سورین له‌سه‌ر پشتگیری‌ و دڵسوزیمان بۆ گه‌لی‌ كورد با ئاسته‌نگیش بیته‌ڕێمان.
كوَمه‌ڵیك له‌ مامۆستایانی‌ سه‌رتاسه‌ری‌ كوردستان
22/5/2013

صوت كوردستان: أصدرت محكمة تركية حكما بالسجن للكاتب الأرمني سيفان نيشانيان بسبب نشرة لموضوع في موقعة الخاص عن رسول المسلمين و أعتبرته المحكمة أستخفافا و أهانه للرسول. و رفضت المحكمة التركية عدم تطبيق القرار بسبب كون الكاتب الأرمني محكوما قبلها بنفس التهمة.

الأربعاء, 22 أيار/مايو 2013 21:24

إلى دولة الرئيس..- بقلم/ ضياء المحسن


بعد مايزيد من ثماني سنوات من تسنم دولة رئيس الوزراء صفة المسؤول الأول في السلطة التنفيذية، وبعد حرب ضروس مع الإرهاب؛ بمساعدة الإصدقاء والأقرباء والجيران، يكتشف دولته أن البعث الصدامي هو السبب في كل مايجري في العراق، في الوقت الذي يعج مكتب القائد العام للقوات المسلحة بعدد لا يستهان به من البعثيين والصداميين، وفيهم من هو مشمول بإجراءات هيئة المساءلة والعدالة، ولكنه بقوة رئاسة الوزراء أعفي من تلك الإجراءات.
لسنا في وارد أن نقلب الأوجاع على الآخرين ممن يتمتع بمزايا المنصب الذي يشغله، فبين البعثيين من يقوم بعمله بأفضل صورة، الأمر الذي يعنينا هو تبديل القيادات الأمنية في كل مرة يتدهور فيها الوضع الأمني.
المعروف في السياقات العادية في تبديل القطعات العسكرية والقادة العسكريين، أنك تستبدلها لأنها لم تقم بعملها على الوجه الصحيح، فيتم إخلاءها الى أماكن تدريب لإعادة روحية العمل القتالي الجاد إليها، وهكذا ينطبق المثل على بقية التبديلات، لكن أن يقوم القائد العام تبديل القيادات الأمنية على أساس أن الذي في قاطع الكرخ يذهب الى الرصافة، والذي في الجنوب يأتي الى الوسط فهذا هو الشيء الغير مفهوم في عملية تبديل القيادات، لأنك يادولة الرئيس عندما إستبدلتهم فلأنهم لم يكونوا أكفاء في المواقع التي تم إختيارهم لها، وبالتالي فإنهم يستحقون العقوبة وليس النقل الى أماكن سيفشلون في حفظ الأمن فيها.
قيل الكثير عن أجهزة كشف المتفجرات التي تستخدمها القوات الأمنية للكشف عن.. والتي منذ أن تم إستخدامها للمرة الأولى قالوا بأنها فاشلة ولم تؤدي الغرض الذي من أجله تم التعاقد على شرائها، حتى أن المسؤول عن الشركة المصنعة تمت محاكمته في بلده المملكة المتحدة، ونحن المتضررين من هذا لم نقم ولو بمحاولة لذر الرماد على العيون بمحاكمة المسؤولين عن هذه الصفقة، بل مازلنا نتمادى في غينا ونستخدم تلك الأجهزة للكشف عن.. والمصيبة أن دولته في كل مرة يقوم بتدبيل القيادات الأمنية، يقع وزر هذا التبديل على المواطن الذي لا حول له ولا قوة؛ فتنشط السيطرات بالتفتيش عن اللا شيء باللاشيء، فإذا أردت أن تصل الى دائرتك في قلب بغداد وأنت الذي لا يبعد بيتك عن دائرتك في أحسن الأحوال اكثر من خمسة عشرة دقيقة فعليك أن تخرج من بيتك متوكلا على الله في الساعة السادسة صباحا لتصل إليها في التاسعة صباحا وعندما تخرج ففي أحسن الأحوال ستصل في الرابعة عصرا، هذا كله بفضل التغييرات في القيادات الأمنية.
إن المشكلة يادولة الرئيس لا تحل هكذا، كما أن المشكلة ليست مشكلة قيادات أمنية، إنها مشكلة عدم شعور بالمسؤولية من قبل الجميع، فالقادة الأمنيون الذين يعرفهم دولتكم، كانوا ومازالوا يعتاشون على الفضائيين والرشى التي يتقاضونها ممن هم دونهم في التدرج الوظيفي، كما أن المشكلة في ضعف الجانب الإستخباري الذي لم تعطونه الأولوية في إهتمامتكم لمعالجة الوضع الأمني المتردي.
إننا عندما نتحدث الى دولة رئيس الوزراء بهذه اللهجة، فلأن قلوبنا يعصرها الألم والجوى لما يصيب أهلنا كل يوم، وبالتالي فإن أكبر خوفنا أن تضيع الإنجازات التي ضحى من اجلها الكثير من الشرفاء في هذا البلد في سبيل نيل الحرية والإنعتاق من ظلم الطغاة والجبابرة في زمن النظام البعثي المباد. فلقد ضحى شهيد المحراب ( قدس سره) وأخيه عزيز العراق، ومن قبلهما الشيخ عبد العزيز البدري والشهيدين الصدرين بأغلى مايملكون في سبيل التخلص من حكم الطاغية، وعندما يصل الشعب الى مبتغاه نجد أمورا بسيطة تحول دون إنجازات كبيرة، فتدريب عناصر الإستخبارات في دول لها باع طويل في المجال الإستخباري سيمكن البلد من تقفي أثر الإجراميين والظلاميين الذين يريدون شرا بالعراق.
وأتصور ومعي الكثيرون من أبناء الشعب بأن ميزانية وزارة الدفاع والأمن الوطني والمخابرات من الضخامة والتخمة ما يمكنها أن ترسل عناصرها لمثل هكذا دورات لتعود بعدها لتمسك بزمام الأمور بيد من حديد، وليس التبديل حل ناجع يادولة الرئيس.


جماعة 'دولة العراق الاسلامية' يقتلون مسؤولا عسكريا لتنظيم 'انصار الاسلام' ما دفع بانصار المجموعتين الى الدخول في حملة تصفية متبادلة.

ميدل ايست أونلاين

بغداد - تظهر بيانات تنشرها مواقع تعنى باخبار الجماعات "الجهادية" في العراق منذ اسابيع وجود خلافات بين ابرز هذه الجماعات، يرى مراقبون ان اسبابها تعود خصوصا الى الموقف من الاحداث في سوريا.

ونشر على عدة مواقع بينها موقع "انصار المجاهدين" في وقت سابق من شهر ايار/مايو بيان حمل عنوان "تنبيه المسلمين لكيد الماكرين" للتحذير من خطورة هذه الخلافات المستجدة.

وجاء في البيان "لاحظنا في الآونة الاخيرة ارتفاع صوت بعض المشوشين واصحاب الفتن من ابناء ملتنا، وكثر اللغط ليوقعوا بين الامة الاختلاف حتى تتمزق الوحدة والاجتماع والاجماع، مع العلم ان الاختلاف في امور الدين لا يزال مذموما".

واضاف البيان انه "للاسف قد ظهر من بيننا مؤخرا من يريد ان يشق عصا المسلمين عامة والمجاهدين خاصة، ومن يطعن في قيادات المجاهدين وفي رجالاتهم، ومن يشكك في كفاءاتهم ورجاحة عقلهم ومن يزعزع الثقة في خططهم وسياساتهم".

وتابع "يا انصار الجهاد الصادقين احذروا هذه الفتن".

وعلى موقع "حنين" جاء تحذير للجماعات الجهادية، جاء فيه "طعنونا في جهادنا، فصار يتكلم في العقيدة من لا صلة له بالعلم يفتي (...) في مسائل الجهاد ويطعن في رجالات الامة (...) ليصاب الاسلام بسهام الجهل".

ويقول الخبير الامني الاستراتيجي احمد الشريفي "هناك خلافات بين هذه الجماعات تاتي على ضوء حالة الانقسام الحاصل بين ممولي هذه الجماعات والجهات التي تديرها".

ويضيف ان الاحداث في سوريا "ادت دورا في هذه الخلافات".

وظهر تأثير النزاع السوري على هذه الجماعات في نيسان/ابريل حين اعلن تنظيم "دولة العراق الاسلامية"، الفرع العراقي للقاعدة، اندماجه مع جبهة النصرة في سوريا تحت اسم "دولة الاسلام في العراق والشام".

لكن جبهة النصرة وهي مجموعة جهادية تضم بين صفوفها سوريين وعددا كبيرا من الاجانب، تنصلت من هذا الاعلان، مع اعلان ولائها للقاعدة.

واكد المسؤول العام لجبهة النصرة ابومحمد الجولاني حينها مبايعته لزعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري، لكنه شدد على ان الجبهة لم تستشر في اعلان "دولة العراق الاسلامية".

والى جانب الحديث عما يجري في سوريا، تركز التعليقات والمداخلات في المواقع التي تعنى باخبار الجماعات الجهادية العراقية على خلاف بين احد ابرز الجماعات، "دولة العراق الاسلامية" و"انصار الاسلام".

وقال مسؤول امني عراقي رفيع المستوى ان السبب المباشر للتازم بين التنظيمين قيام دولة العراق الاسلامية بقتل المسؤول العسكري لتنظيم انصار الاسلام، الامر الذي دفع بانصارهما الى بدء حملة تصفية متبادلة".

و"انصار الاسلام" جماعة متطرفة غالبية عناصرها من الاكراد وقد اعلنت على مدى السنوات الماضية مسؤوليتها عن عدد من التفجيرات التي استهدفت مسؤولين اكرادا وعراقيين والقوات الاميركية التي انسحبت نهاية 2011.

وتأسست الجماعة في كانون الاول/ديسمبر 2001 وورد اسمها على اللائحة الاميركية للمنظمات الارهابية.

والجماعة التي كان مقرها في منطقة جبلية وعرة في كردستان العراق قرب حدود ايران كانت هدفا لغارات كثيفة من الطيران الاميركي اثناء الاطاحة بنظام صدام حسين في اذار/مارس 2003.

ويعارض "انصار الاسلام" الحزبين الرئيسيين في اقليم كردستان الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني.

من جهته، ظهر تنظيم "دولة العراق الاسلامية" في 2006 في العراق، وهدفه الاول كان ولا يزال اقامة دولة الخلافة الاسلامية في المناطق التي تسكنها غالبية من السنة في العراق

وتاسس التنظيم بشكله الحالي على يد الاردني ابو مصعب الزرقاوي الذي قتل بغارة اميركية في حزيران/يونيو 2006، بعدما تمكن من السيطرة على مناطق كبيرة في غرب وشمال العراق.

ويعتبر هذا التنظيم الاكبر والاكثر قدرة بين التنظيمات المسلحة المتمردة والمتطرفة في العراق، حيث يتبنى هذا التنظيم معظم اعمال العنف في البلاد التي غالبا ما تستهدف القوات الامنية والمناطق التي تسكنها غالبية من الشيعة.

ويرى المصدر الامني رفيع المستوى ان "الخلافات بين عناصر القاعدة وانصار الاسلام كبيرة، فرغم تقاربهم الايدولوجي، يرى الانصار ان القاعدة ولغت بدماء المدنيين واصبحت لا تفرق بين المدني والعسكري".

المدى برس/ السليمانية

أعلنت ثلاثة أحزاب كردية، اليوم الخميس، عن تشكيل تحالف لمواجهة "المخاطر التي تهدد الكرد"، وطالبت بحل قيادة عمليات دجلة لكونها "غير دستورية"، مبينة أن تشكيلها "استفزازا لشعب كردستان".

وقال الأمين العام للحزب الديمقراطي الاشتراكي محمد الحاج محمود في مؤتمر صحفي، عقده في السليمانية وحضرته المدى برس، إن " كلا من  الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني والحزب الشيوعي الكردستاني وحزب كادحي كردستان شكلوا تحالفا لمواجهة المخاطر التي تواجه الشعب الكردي" مضيفا إننا" متفقون على أن قيادة عمليات دجلة غير دستورية ".

وأضاف محمود إن" قوات دجلة تشكل استفزازاً للشعب الكردي وتحاول تأجيج الأوضاع في كركوك".

وكان القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي، حذر في وقت سابق اليوم قوات البيشمركة من "استفزاز" القوات المسلحة في "المناطق المختلطة"، داعيا في الوقت نفسه قواته إلى ضبط النفس في التعامل مع أي "استفزاز" عسكري، فيما وصف قيادي في ائتلاف دولة القانون تشكيل البيشمركة لقوات حمرين "بالتصعيد الخطير".

وأدى تشكيل قيادة عمليات دجلة في شهر تموز الماضي أيضا إلى مزيد من التوتر بين قوات الجيش العراقي وقوات البيشمركة، خصوصا مع دخول بعض وحدات الجيش العراقي  ضمن قيادة عمليات دجلة إلى داخل مدينة كركوك وإقامة استعراض عسكري فيها نهاية شهر تشرين الأول الماضي.

وأكد رئيس الحكومة نوري المالكي، في (24 تشرين الأول  الماضي) أن اعتراضات محافظة كركوك على تشكيل قيادة عمليات دجلة لا يستند إلى سند قانوني، وفي حين شدد على أن تشكيل قيادة العمليات هو إجراء تنظيمي وإداري.

يذكر أن وزارة الدفاع أعلنت في (3 تموز 2012)، عن تشكيل "قيادة عمليات دجلة" برئاسة قائد عمليات ديالى الفريق عبد الأمير الزيدي للإشراف على الملف الأمني في محافظتي ديالى وكركوك.

Feqî Kurdan (Dr. E. Xelîl)

دراسات في الفكر القومي الكُردستاني

( الحلقة 30 ) والأخيرة

لماذا لم تكن الأمّة الكُردية أمّة غزو وفتوحات؟

الطابع الغالب على الأمّة الكُردية خلال تاريخها أنها ليست أمّة غزو وفتح واحتلال، ومرّ سابقاً أنها كانت )أمّة خَدَمات( لدول الإسلام السياسي، ولم توظّف الإسلام لخدمة مصالحها القومية، والسؤال هو: لماذا لم يكن الكُرد أمّة غزو وفتوحات؟

للإجابة ينبغي أن نأخذ في الحسبان أن عاملين رئيسين أنتجا مشاريع الغزو والاحتلال في تاريخ الشرق القديم، هما (جغرافيا التكوين) وما يتفرّع عنها من مصالح اقتصادية، و(ثقافة التكوين) وما يتفرّع عنها من توجّهات أيديولوجية، وخصائص سيكولوجية، وذهنيات سياسية. فماذا عن الأمّة الكُردية وهذين العاملين؟

جغرافيا التكوين: ذكر أرنولد توينبي Arnold Toynbee أن العلاقة بين "الجينات والبيئة يجب أن تُؤخَذ في الحسبان لدى أيّة محاولة لتفسير طبيعة التطور أو الخَلْق"([1]). ويصحّ أن نوسّع نطاق نظرية توينبي، ونبحث عن دور الجغرافيا في تكوين شخصيات الشعوب بيولوجياً وسيكولوجياً وثقافياً، وفي الفكر السياسي عند الشعوب.

وجدير بالملاحظة أن أضخم المشاريع الغَزَوِية في الشرق القديم قامت بها شعوب صحراوية؛ إن الصحارى العربية وامتداداتها شمالاً (البادية السورية) أنتجت نزعة الغزو عند الأكّاديين والبابليين والآشوريين قبل الميلاد، وأنتجت الغزوات العربية الإسلامية في القرن (7م)، وإن بلاد فارس شبه الصحراوية (في جنوب ووسط إيران حالياً) أنتجت الغزوات الفارسية، وإن صحارى وسط آسيا أنتجت الغزوات المغولية؛ والسبب أن الصحارى بيئات معادية للحياة، وطاردة للبشر، تضطرّهم إلى السيطرة على الجغرافيا الفضلى، متسلّحين بأقصى درجات العنف والبطش.

أمّا (جغرافيا التكوين) التي تكوّنت فيها الشخصية الكُردستانية بيولوجياً وثقافياً وسيكولوجياً، فهي جبال زاغروس وأرارات (آغري) وطوروس، والمناطق المتاخمة لها شرقاً وغرباً وجنوباً شمالاً، وفي هذه الجغرافيا تكثر الأمطار والثلوج والينابيع والأنهار والمراعي الصالحة لتربية الحيوان، وفيها السهول الصالحة لنموّ النباتات والأشجار، إنها (جغرافيا الاكتفاء)، وهي أشبه بـ(سوبرماركت) تتوافر فيها الحاجات الأساسية للبقاء، ولو بالحدود المتوسطة، ولا يحتاج سكانها إلى الغزو والاحتلال.

ثقافة التكوين: إن الصحراء (جغرافيا الجوع) أنتجت (ثقافة الغزو)، وفي إطار (ثقافة الغزو) نشأت (أيديولوجيا الغزو) كقاعدة روحية ونفسية لمشروع الغزو، ونشأت أيضاً (الذهنية السياسية) التي تُنفّذ المشروع الغَزَوي. أما (جغرافيا الشِّبَع) فأنتجت ثقافة الوداعة والسلام، ومثال ذلك أن الهنود والصينيين- رغم عددهم الهائل- لم ينفّذوا مشاريع غَزَوية، بل إن الصينيين بنوا سُوراً لردّ الغزاة المغول القادمين من صحارى الشمال، وإن العقيدتين الهندوسية والبوذية هما تجسيد واضح لثقافة الوداعة والسلام([2]).

كذلك الأمر بالنسبة إلى كُردستان، إنها (جغرافيا الاكتفاء)، فأنتجت (ثقافة الاكتفاء)، وفي أحضان ثقافة الاكتفاء تأصّلت في الشخصية الكُردستانية نزعة (الانكفاء على الذات)، والقناعة بما في اليد، وأنتجت هذه النزعة (ذهنية الدفاع) لا (ذهنية الغزو)؛ والدليل أن حوالي 85% من تاريخ الأمّة الكردية يتمحور حول صدّ الغزاة، والدفاع عن الوطن، والثورة على المحتلين.

وفي حالات قليلة جداً انتقل الكُرد من الدفاع إلى الهجوم، ردّاً على اعتداءات خارجية، إن عدوان الأكّاديين والبابليين والآشوريين المتوحّش والمتكرر، جعل الجُوتيين يحتلون مملكة أكاد، والكاشّيين يحتلون مملكة بابل، والميديين يحتلون مملكة آشور القائمة أصلاً في الجغرافيا الكُردية (سوبارتو)، وحتى في هذه الحالات الهجومية القليلة لم يذهب الكُردستانيون في الغزو بعيداً، وإنما اكتفوا بالسيطرة على بؤر العدوان المجاورة لبلادهم، بخلاف الآشوريين والفرس والعرب والترك، الذين غزوا شعوباً بعيدة جداً.

الذهنية السياسية: إن تنفيذ المشروع الغَزَوي الإمبراطوري بحاجة إلى ثلاثة عوامل أساسية: دولة مركزية قويّة، وزعيم حازم مستبدّ، وقوة قتالية الباطشة. والحقيقة أن (ثقافة التكوين) الكُردستانية نمّت في الشخصية الكُردية نزعة رفض السلطة المركزية، ورسّخت الذهنيةَ السياسيةَ القائمة على حكم مجلس النُّخب (Kon Gir)، وليس حكم (القائد/الزعيم) الأوحد، وكان من الطبيعي ألاّ تنشأ القوة القتالية الباطشة، كلُّ ذلك واضح في تاريخ السومريين خرّيجي حضارة ُوزانا Gozana الكُردستانية، وفي تواريخ الجُوتيين والحُوريين والميديين، وفي تاريخ الأيُّوبيين أيضاً، فمع أن صلاح الدين كان سلطاناً مهيباً، لكن النخب الكُردية المشاركين معه في الحروب كانوا يعاملونه كأحدهم، ويعارضونه أحياناً بفظاظة([3]).

وفي التاريخ الكُردي أمثلة على أن تحوّل الملك الكُردي إلى (ديكتاتور) يهمّش مجلس (Kon Girكان يؤدّي إلى وقوف النخب الكُردستانية ضدّه، وسقوط المملكة، وأبرز مثال أن مملكة ميديا سقطت في قبضة الفرس سنة (550ق.م)، بسبب نقمة بعض كبار قادة الميد على استبداد الملك أستيا([4]).

أيديولوجيا الغزو: إن تبرير المشروع الغَزَوي بحاجة إلى (أيديولوجيا غزو/عقيدة غزو)، لتجييش الأمّة كي تُضحّي بالأموال والأرواح. وقد تكون أيديولوجيا الغزو دينية (الآشوريون تحت لواء الإله آشور، والعبرانيون تحت لواء الإله يَهْوَه، والبيزنطيون تحت لواء المسيحية، والعرب والترك تحت لواء الإسلام، والمغول تحت لواء ربّ السماء الشاماني)، وقد تكون أيديولوجيا قومية بغطاء حضاري (اليونان، والرومان، والاستعمار الحديث).

والمُشكل أن (ثقافة التكوين) الكُردستانية- ثقافة الانكفاء على الذات- لم تكن صالحة لإنتاج أيديولوجيا الغزو، فالزردشتية- وهي التجلي الأكثر تطوّراً للعقائد الآريانية الشرقية- عقيدةٌ متصالحة مع الكون والكائنات إلى حدّ بعيد، إنها ليست عقيدة غَزَوية، وفيها بنى فلسفية شبيهة بالبوذية المسالمة، وما تزال آثارها باقية في الديانة الأيزدية المعروفة بأنها مسالمة وغيرُ نزّاعة إلى الغزو والبطش بالآخرين.

وإن (ثقافة التكوين) الكُردستانية هي التي حالت دون أن يُوظّف الكردُ الإسلامَ لتنفيذ مشروع غَزَوي إمبراطوري، كما فعل العرب والترك والفرس، وهي التي جعلت الدولةَ الأيّوبية دولةَ دفاع عن الشرق الأوسط ضد الغزو الفرنجي، لا دولة احتلال لمواطن الشعوب وجَعْلِها مُلكاً للكرد، وإحلال اللغة الكردية والثقافة الكردية محلّ اللغات والثقافات الأصلية، إنها كانت في خدمة الشعوب الإسلامية ممثَّلةً في (دولة الخلافة)، وكان صلاح الدين يسمّي نفسه "الخادم" في مراسلاته للخليفة العباسي في بغداد([5]).

نحو ثورة ثقافية كردستانية: لا ريب في أنه مكسب رائع- من المنظور الإنساني الشامل- ألاّ تكون الأمّة الكردية أمّة غزوات، وألاّ تُقيم أمجادَها على سفك الدماء، واستعمار الشعوب، واحتلال الأوطان، وسلب الممتلكات، وسَوْق الأسرى والسَّبايا إلى أسواق النِّخاسة، وإنه لَمجدٌ مرموق أن تكون عقيدتُها دفاعية مؤسَّسة على المسالمة وقبول الآخر، لا عدوانيةً هادفة إلى إلغاء الآخر.

لكن "إذا زاد الشيءُ عن حَدّه انقلب إلى ضدّه"، وهذا الذي حدث للأمّة الكردية، إن ثقافتها الدفاعية المسالمة- في وسط ذهنيات غزوية لا تفهم إلا لغة القوة الباطشة، وتهدف إلى السيطرة على العالم باسم الله- أدّت إلى أن تصبح كُردستان مرتعاً للمحتلين، يستعبدون شعبها، ويشوّهون تاريخها، ويدمّرون ثقافتها، وينهبون ثرواتها.

والأخطر من هذا أن سلبيات (ثقافة التكوين) الكُردستانية ما تزال تُنتج الإشكالات في الحاضر الكُردستاني؛ فها هي كُردستان مقسَّمة ومحتلة بعد قرنين من الثورات والتضحيات، وها هي (مشاريع المواطنة) ضمن (دول الاحتلال) تزيح (مشروع تحرير كُردستان) إلى الهامش، وها هم نُخب الكُرد- ساسةً ومثقفين- عاجزون إلى الآن عن التغلب على وباء التشتّت الثقافي والسياسي، وعن عقد مؤتمر قومي كُردستاني شامل، وإعداد مشروع تحرير شامل، وتأسيس قيادة كُردستانية عليا تشرف على تنفيذ المشروع.

لكن هل معنى ذلك أن سلبيات (ثقافة التكوين) قَدَرٌ أبديّ، سيظل يلاحقنا ويُبقينا على هذه الحال البائسة؟ بالتأكيد لا، فالمنجَزات الحضارية، والتقنيات العلمية، باتت تحدّ من جبروت الجغرافيا وتصحّح مسار الثقافات، وكل ما نحتاجه نحن الكُرد هو (ثورة ثقافية) شاملة، نتحرر بها من سلبيات (ثقافة التكوين)، ومن (ثقافة العبودية) التي تسلّلت إلى شخصيتنا القومية طوال 25 قرناً من الاحتلالات والقهر والجهل والفقر.

ومن هم الذين تقع على كواهلهم هذه المهمّة القومية الجليلة؟

إنهم المثقّفون والساسة الكُرد الذين ينتصرون على النرجسية الشخصية والنرجسية الحزبية، ويتحررون من ثقافة الهزيمة، ويتّخذون عظماءنا (الشهداء) قدوةً لهم، ويتوحّدون بهم فكراً وشعوراً وسلوكاً، ويجعلون شعبهم ووطنهم قِبلةً لهم في كل مكان وزمان.

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كُردستان!

المراجع:



[1] - أرنولد توينبي، ودايساكو إكيدا: التحديات الكبرى، ص 24.

[2] - أ. و. ف. توملين: فلاسفة الشرق، ص 241. ول ديورانت: قصة الحضارة، 3/77. الدكتور علي زَيْعُور: الفلسفات الهندية، ص، 86، 286.

[3] - صامويل كرايمر: من ألواح سومر، ص 79. دياكونوف: ميديا، ص 115- 116. 185، 379. عبد الحميد زايد: الشرق الخالد، ص 574 - 575. ابن شدّاد: النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية، ص 64 – 65.

[4] - هيرودوت: تاريخ هيرودوت، ص 93.

[5] - أبو شامة: عيون الروضتين في أخبار الدولتين النُّورية والصلاحية، 3/67، 86، 88.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شكر وتوضيح :

أشكر جميع الأخوات والإخوة الذين صاحبوني بمشاعرهم المخلصة وأفكارهم النيّرة في رحلتنا الطويلة- وربما الشاقة أيضاً- مع هذه السلسلة، وآمل أن نلتقي معاً في رحلة أخرى مع سلسلة جديدة، والحلقات الثلاثون موجودة على الرابط التالي:

https://www.box.com/s/z9i11dwhyflyoj7ii8ut

فحبّذا نشرها لتعميم الفائدة. وللجميع تقديري واحترامي.

22 – 5 – 2013

قطر ( ايبا ) متابعة /- نشبت خلافات حادة ، في أروقة العائلة الحاكمة في قطر، تصدرتها ملفات الامير الوالد المخلوع، والازمة السورية، وانتقال السلطة الى نجل الامير الحالي وولي عهده الشيخ تميم .

ونقلت صحيفة سوسنة الاردنية عن مصدر خاص ، فان امير قطر الشيخ حمد الذي يعاني امراضا مزمنة أبرزها ارتفاع ضغط الدم، يواجه ضغوطا تجاه نقل السلطة الى نجله الشيخ تميم، حفاظا على تماسك العائلة ، وحتى لا يتكرر سيناريو الانقلابات التي شهدتها الاسرة الحاكمة عبر تاريخها .

وقال المصدر، ان الشيخ حمد ، واجه الضغوط بضراوة، ويحاول ابعاد المتنفذين، الا انه في الظاهر يبدي قبولا لترك السلطة في عام 2016 ، واخلاء الساحة امام ابنه تميم ، ويحاول السيطرة على الجيش، الذي بدا يواجه انتقادات حادة لسياسة الامير في الاونة الاخيرة .

ويضيف المصدر ان الشيخة موزة، باتت المسيطرة الاولى على اغلب امور الحياة العامة في الساحة الداخلية القطرية، ولا يستطيع الشيخ حمد ، ان يمنعها او يضع حد لنشاطاتها، التي تقلق حاشيته .

وفيما يتعلق، بقضية الامير الوالد المخلوع الشيخ خليفة بن حمد آل الثاني والذي خُلع من منصبه على يد نجله الشيخ حمد عام 1995 ، ويعاني من امراض عدة ، تقول مصادر انه لن يتمكن من مقاومتها كثيرا،اذ بدا كهلا هزيلا، مما صعد لغة المطالبة باعادته الى حضن العائلة، وترميم تداعيات الانقلاب عليه، فيما يؤكد مقربون من الامير الحالي، على ضرورة ابقاء الامير الوالد بعيدا، الى ان يموت بهدوء، وهو ما يثير غضب بعض اركان الاسرة الحاكمة، التي بدأت توجه انتقادات لسياسة الامير .

ولم يقف الامر الى هذا الحد، فقد خرجت ابنة الامير الحالي ” هند ” عن السياسة القطرية التي يتبعها والدها في دعم الثورة السورية والمعارضة المسلحة ، اذا قالت في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” :” “والدي دعم الثورة السورية لإيمانه أن ما يجري هناك هو مطلب شعب، ولكن ما نشاهده اليوم عكس ذلك، لقد شاهدت مقطع فيديو بثه المقاتلون، وهم يقومون بأكل قلوب أبناء جلدتهم”، مضيفة “هذه المشاهد ليست لمطالبين بالحرية إنما هي جرائم بحق الشعب السوري”.

وتابعت هند”أنا انتقد تدخل بعض المقاتلين السعوديين هناك، ومن أعطى التصريح لهم بقتل وإعدام المواطنين السوريين، لقد وصلني مقطع فيديو أيضا يظهر مواطن سعودي يقوم بإعدام 21 مواطنا سوريا، قالوا إنهم من الجنود، وأنا بنظري هذا ما يحول الثورة من ثورة شعب إلى ثورة إرهابية.”

وصف رئيس مجلس أمناء منظمة (ماف) لحقوق الإنسان في سوريا، معبر سيمالكا الحدودي بين جنوب و غرب كوردستان بالرئة التي يتنفس من خلالها ملايين الكورد في غرب كوردستان، مناشدا حكومة إقليم كوردستان إلى وضع حل ميداني يحول دون تفرد أي طرف بالقرار على حساب الأطراف الأخرى.

و أكد رئيس مجلس أمناء منظمة (ماف) لحقوق الإنسان في سوريا إبراهيم اليوسف خلال تصريح خاص لـNNA، على أن معبرسيمالكا كان بمثابة بالرئة التي يتنفس من خلالها ملايين الكورد في غرب كوردستان، موضحا أن المعبر كان يضخ "مقومات الحياة إلى المناطق الكوردية، من خلال المساعدات الإنسانية التي كان يقدمها جنوب كردستان، إضافة إلى فتح باب التجارة لاستيراد مستلزمات الحياة الضرورية"، مشيرا إلى أن "إغلاق المعبر سيزيد من المأساة الإنسانية في غرب كوردستان، و يزيد الخناق والحصار الاقتصادي المفروض من قبل النظام السوري من جهة وبعض راكبي موجة الثورة السورية من قوى متشددة تكفيرية من جهة أخرى".

و ناشد إبراهيم اليوسف في نهاية حديثه حكومة الإقليم إلى فتح معبر سيمالكا، داعيا إياها إلى "وضع حل ميداني يحول دون تفرد أي طرف بالقرار على حساب الأطراف الأخرى".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن -

الأربعاء, 22 أيار/مايو 2013 20:45

أماني مواطن... حيدر فوزي الشكرجي

ليس هناك عيب من الوقوع في الخطأ ولكن العيب هو الاستمرار والدفاع عنه مع العلم انه خطأ، خطة أمنية غير كفوءة، وأجهزة أثبتت فشلها منذ بداية إستيرادها على الرغم من وجود تقرير امريكي ينصح الجانب العراقي بعدم إستيرادها، ومع ذلك فالموضوع حتى الأن أعتيادي وقد يحصل في أي بلد، صفقة فساد ترتبط ببعض المسؤولين الكبار.

ولكن المعيب أن يظهر أكثر من مسؤول كبير في القنوات الرسمية مصرحا بأن الجهاز يعمل بكفائة وتم إختباره أكثر من مرة ويبقى هذا التصريح ليس لأياما او شهور بل سنين عدة!!!

أهو أستهانة بدماء المواطنين، أم عزة بالإثم؟؟؟

ألم يفكر هؤلاء بالأيام الدامية التي شهدناها، حتى غطت سماؤنا غيمة سوداء بفعل الأنفجارات ،وحملنا أكفاننا مُطرز عليها أسماؤنا كي نسهل التعرف علينا بعد ان نكون اشلاء مبعثرة.

ألم تروي جشعهم دماء الآلاف من الضحايا ؟؟

ألم تطرب اذانهم صرخات الأرامل والأيتام؟؟

ألم يضجروا بعد من رؤية الأوصال المقطعة والاجسام المشوهة؟؟؟

من هم هؤلاء هل هم بشر أم اشباح أم حيونات مفترسة؟

من حق المواطن أن يعلم من الذي يتاجر بدمائه كائنا من يكون، من حق المواطن أن يعلم من هم شركاء الارهابيين،لا نريد أن يعاقب الجندي المسكين الواقف في نقطة التفتيش لفترة تتعدى الثمانية عشر ساعة تحت ظروفنا الجوية الصعبة، وهو ينظر بحسرة إلى هذا الجهاز الذي يحمله ويفكر في الطريقة الصحيحة التي تجعله يكشف الأسلحة والمتفجرات، هل يلبس قفاز، أم يتحرك بسرعة أم يتوقف عن الاستحمام؟؟

ولا نريد كبش فداء يرمى في السجن أربع سنوات، بينما تحكم بريطانيا على صاحب الشركة المصنعة بالسجن عشر سنوات وهي لم تخسر أي مواطن !!

نريد أن يحاكم كل من ساهم بقتلنا، نريد أجهزة تليق بما يصرف لها من ميزانيات العراق، نريد أن يتوقف نزيف الدم، فإلى متى يقتل المواطن برصاصات أشتراها لتحميه؟؟؟

الأربعاء, 22 أيار/مايو 2013 20:42

ولائي لك ياوطني .. بقلم:- مفيد السعيدي

أذكر عندما كنت أيام الدراسة الابتدائية والمتوسطة يوجد درس من ضمن الدروس والمواد التي تدرس(الوطنية) لتعليم كيف ترسيخ الروح الوطنية ,وكيف يحب وطنه ويكون الولاء للوطن كانت ليس فقط للوطن بل للقائد الضرورة أيضا.عندها انقلبت الموازين بتلك الوطنية ,عند دراستنا في الإعدادية ومراحل الكليات والمعاهد أصبحت تسمى (الثقافة القومية) التي هي تكرار لما درس في ابتدائية الولاء للقائد وللحزب الواحد! حينها المواطن العراقي قد (ضيع المشيتين ) لا هو للوطنية ولا هو للقومية عندها الجميع أصبح (لا منا ولامنا) !!وقرئت الفاتحة على الوطنية حينها. بكثرة الأحزاب وتناحراتهم على السلطة والمال وأصبحت الكهرباء الوطنية أشبه بتلك التي انسلخت من نفسية الشعب بعدما درست بشكل خاطئ . اليوم نعيش اغلب حياتنا بدون وطنية آلا ساعات معدودة على مدار اليوم ونتصرف معها بلا رحمة ,قمنا بتزويد أنفسنا بكهرباء غير وطنية هي أشبه بتلك الثقافة القومية على مدار المراحل الدراسية , أصبحنا نعيش بين المطرقة والسندان ,أضيفة إلى همومه هم آخر بكيفية تواجد الكهرباء في بيته ومنذ عام( 2003 )والى يومنا هذا في موسم الربيع يصرح المسؤول المختص بأنه قد رفد المنظومة بكذا... الف ميكا واط ! وعندما يشتد حر الصيف يتعذر للشعب المظلوم بان انخفض منسوب المياه مما اخرج الوحدات عن العمل وكذالك الحال في موسم الخريف تتحسن المنظومة بسبب عدم وجود احتمال على المنظومة وعند الشتاء يعتذرون بسوء الأحوال الجوية (وعلى هل الرنة طحينج ناعم) طوال السنوات الاخيرة ! قبل سنة من اليوم صرح نائب رئيس الوزارة لشؤون الطاقة بأنه سوف يصدر الكهرباء بعد اكتفاء المواطن من حاجته للوطنية إلى دول الجوار!! على شكل علب مسلفنة بصناديق حتى لاتستهلك نتيجة الضروف و البيئية ! أو على شكل لعب أطفال ! حتى يسهل حملها وتداولها بينهم!.

فحاجة البلد إلى ما يقارب( 16,000 )إلى( 18,000 )ميكا واط ونحن كل ما ننتجه يقترب من( 8,000 )ميكا واط حسب ما معلن! فتعلن الوزارة عن افتتاح محطة الغازية (س) والمحطة (ص) في هذه المحافظة وتلك ,تستهلك هذه المحطة( 36,000 )ألف لتر من الوقود للساعة الواحدة!! فكيف لليوم أو للشهر كم تستهلك وماذا ستفعل بالبيئة؟ هل هي وطنية آم عميلة؟ !فمن المستحيل على الذي يخرب الوطن نقول عليه وطني فهي كذالك , حتى أصحاب المولدات هل هم حل لمشكلة أو جزء منها ؟ كل ذالك ثمن ما تعلمناه من الثقافة القومية و الوطنية في تلك الأيام المشئومة من حياتنا .وبقينة "مثل الماحظت برجيلهة ولاخذت سيد علي "

بقلم:- مفيد السعيدي

 

22 مايس 2013

في عمان عاصمة اللملكة الادنية الهاشمية حدثت اشتباكات بالأيدي يوم الخميس (16 أيار 2013) بين بعثيين أردنيين بينهم احد أعضاء فريق الدفاع عن رئيس النظام السابق صدام حسين وعدد من العراقيين الموالين للنظام السابق وأركان السفارة العراقية في عمان قبل بدء عرض فلم "المقابر الجماعية" حسب البرنامج المعتمد لاحتفالية السفارة العراقية , بمناسبة اليوم الوطني للمقابر الجماعية، الذي حضره عدد من السفراء العرب والقائم بأعمال السفارة الإيرانية وأركان السفارة وعدد من الحضور، حيث حاول بعض الأشخاص إعاقة برنامج الحفل مرددين هتافات تمجد حزب البعث ورئيس النظام السابق صدام حسين، مما أدى إلى اشتباكهم بالأيدي مع المنظمين.وانا متأكد انهم جاؤا متحضرين لتعكير الاجواء والاعتداء على سعادة السفير وطاقم السفارة لغرض في نفس يعقوب ؟

يحظر الدستور العراقي بمادته السابعة مشاركة "البعث الصدامي" في العملية السياسية للتخلص من أنصار الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي حكم البلاد لنحو ثلاثة عقود بقبضة من حديد، واعدم في نهاية العام 2006 بعد ثلاث سنوات من محاكمته أدين فيها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وزارة الخارجية العراقية أعربت يوم الثلاثاء (21 أيار 2013)، عن "أسف الحكومة العراقية" للأحداث التي رافقت احتفالية ذكرى المقابر الجماعية في عمان، وبينت إن ما حصل هي "أعمال فردية" لا تتناسب مع توجهات العراق الجديد، وفيما أكدت على "عمق العلاقات العراقية الأردنية الأخوية والاستراتيجية"، شددت على حرصها على التعاون المشترك مع السلطات الأردنية "لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمحاسبة المقصرين".

وزير حقوق الإنسان العراقي، محمد شياع السوداني، دعا، في الـ16 من أيار2013، خلال المؤتمر العام لضحايا المقابر الجماعية الذي عقد في بغداد، مجلس النواب إلى الإسراع بتشريع قانون "تجريم" حزب البعث باعتباره "ضامنا لعدم عودة الفكر الدموي للخارطة السياسية"، واكد ضرورة أن يتحمل القضاء مسؤوليته بأجراء التحقيقات "المعمقة" للكشف عن مرتكبي جرائم المقابر الجماعية، فيما اعلن اكتشاف 18 مقبرة خلال العام الحالي 2013.

منذ فترة طويلة هناك عرقلة واضحة من قبل بعض الجهات من اجل عدم تمرير قانون تجريم حزب البعث الفاشي المنحل لان هؤلاء هم بقايا النظام ومرتزقة البعث وهم يحاولون بكل قوة ايقاف عجلة التقدم في العراق وتدمير البنى التحتية للعراق وعدم استقرار العراق أمنيا ً وهذه الجماعات هم انفسهم عملاء دول الجوار ويساعدونهم بالتدخل في شؤون العراق .

ان العلاقات بين المملكة والعراق جيدة وطيبة ويعتبر بوابة طربيل منفذ جيد لانفتاح العراق على المغرب العربي والوصول الى البحار والموانيء بالاضافة الى التبادل التجاري وعمق العلاقات العائلية منذ الازل , لكن هناك قاعدة للارهاب وتمويل كبير للارهاب في العراق وتقوية الجماعات المسلحة , ولاننسى المجرم ابو مصعب الزرقاوي الذي قتل العراقيين الابرياء بالمئات , لكن الحكومة الاردنية تعطي المجال لعائلة الطاغية صدام بحرية التنقل والاقامة , وهناك ادلة واضحة بتمويل رغد صدام المقبور للارهابيين في العراق . وفي الاردن مجموعة كبيرة من البعثية الهاربين والمطلوبين بعد سقوط النظام وهم بين فترة واخرى يحتفلون ويمجدون المقبور بمناسبة او بدون مناسبة , والحكومة الاردنية تطرف االعين عنهم , فكيف لايتجرأون على الاعتداء السفارة وموظفي السفارة العراقية وهم اعداء الحكومة العراقية من بعد المقبور .

لهذا اقول أن ردة فعل موظفي السفارة الأردنية لـ"ممجدي (صدام حسين)" هي "عين الصواب"، و هدف "الممجدين لصدام" هو "توتير العلاقات بين عمان وبغداد"، وعلى الجانبين اتخاذ الاجراءات القانونية والدبلوماسية لتضييق الحادث

من اجل الحفاظ على العلاقات الطيبة بين الشعبين , واقول بارك الله في سعادة السفير وطاقم السفارة لانهم دافعوا عن كرامة العراقيين وبالاخص في مناسبة اليمة , يوم المقابر الجماعية , وهم دافعوا عن راية العراق من اشخاص مرتزقة وفي نفس الوقت دافعوا عن شخص السفير من الاعتداء علية وعن انفسهم ايضا وهذا حق طبيعي .

 

من حق القوميين العرب ان يمجدوا المقبور وامثاله واقامة المناسبات والاحتفالات كيف مايشاؤا لكن لايحق لهم الاعتداء على سفير وطاقم دبلوماسي ضيف على مملكة , ولكن القومية اليوم في عداد ذاكرة النسيان , وعن اي قومية يتحدث هؤلاء وعن اي مجد للمقبور , لقد ولت القومية وامجاد الدكتاتورية بلا عودة , والوطن العربي يشهد الربيع العربي ونشهد سقوط الدكتاتورية واحدة تلو الاخر . ولم نعد نسمع , امة عربية واحدة .. ذات رسالة خالدة ؟؟ وان هذه الافعال والتمجيد لن يغير شيئا ً من ديمقراطية وفيدرالية العراق

 

انكشف المستور وبانت عورة الحكام من قطرائيل الى بقية بلاد المسلمين !!

انكشف المستور وظهرت حقيقة جيش العبيد والفصائل المتلبسة بالدين !!

انكشف المستور .. لا دين ولا طين ! عرب على يهود على افرنج على ترك ... متآمرين !!

انكشف المستور .. يد ترفع راية لا اله الا الله وأخرى تعانق أعداء القرآن المبين !!

انكشف المستور .. ليصبح الزواج حرام وجهاد المناكحة حلال ، بفتوى وعاظ السلاطين !!

انكشف المستور .. ليكون حلال محمد حرام الى يوم القيامة وحرام محمد حلال الى يوم الدين !!

انكشف المستور .. لعن بعض الصحابة = قتل الروافض ، ونبش قبورهم = الغذاء مع رسول الله والسقوط في أحضان حور العين !!!

انكشف المستور .. ليظهر الشبق الجنسي في عقول ما يسمى بالمجاهدين !!

انكشف المستور وتساقطت أوراق الشجر ليأتي الربيع باهت .. ( كومة من الغجر !! )

انكشف المستور وصدق ( سيدي ومولاي أمير المؤمنين علي (ع) ) في وصفه الحال لأشباه الرجال والبشر !!

(( فيا عجبا ومالي لا أعجب من شراذم عرب ، تختلف حججهم حتى في دينهم ، لا يقتنفون أثر النبي (ص) ، ولا يعتدون بعمل ولي ، ولا يؤمنون بغيب ، ولا يعفون عن عيب ، المعروف عند حكامهم ما يمسك الحكم ، ولا يسمح عندهم بصدق الكلم ، الا من الله رحم ، والمنكر عندهم ما أنكروا والقول ما قالوا ، يجمعون العسكر من شعوبهم ، يضربون بها شعوبهم ، كل امرئ منهم امام نفسه ، فتن كقطع الليل المظلم ، تأتيهم مظلمة مزمومة مرحولة ، فيبتلى بعضهم بالموت الأحمر ، وبعضهم بالجوع الأغبر ، وثلث بزيت أسود لا يحسر ، ويظهر شر نسل لا أسقاهم الله المطر ، فطوبى يومئذ لذي قلب سليم أطاع من يهديه ، وتجنب ما يرديه )) ... صدق سيدي ومولاي أمير المؤمنين (ع)

نعم لقد عجبنا ممن يكبرون ويتحدثون باسم الدين ويرفعون الرايات السود ويتقاطرون في البلدان ليرفعوا كلمة لا اله الا الله ويريدون أن يحكموا بما أنزل الله ، واذا بهم وحوش كاسرة هوجاء لا تفقه شيء من الدين ! الا التهليل والتكبير على أجساد الأبرياء بعد التفنن في قطع الرؤوس والأعناق !! كل شيء في دينهم مباح ! الزنى مباح ! اللواط مباح ! السرقة مباح ! القتل مباح ! العمل والتنسيق مع اسرائيل مباح ! تبآ لكم يا أشباه الرجال وشذاذ الأفاق ، لقد شوهتم الاسلام ، ودمرتم البلاد والعباد ، فوالله لن تبقى لكم باقية وما اشبه اليوم بالبارحة وقد قالها من قبل العالم الرباني الشهيد السعيد آية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر (رض) حين كتب في رسالته الجوابية للطاغية المقبور صدام والشلة القذرة من أتباعه متحديا بها جميع الطغاة بقلمه وفكره ودينه ! وها نحن ننقل جزء من هذه الرسالة الخالدة لأنهم من شلة ومعدن واحد ، ولتكون عبرة لمن يعتبر .

رد الشهيد الصدر (رض) ورسالته الخالدة الى جميع الطغاة

لو كنتم تعلمون إنكم مرضى ضلال، ويحييكم بعد موتكم لو كنتم تشعرون إنكم صرعى غواية، حتى حصحص أمركم وصرح مكنونكم ، أضل سبيلاً من الأنعام السائبة، واقسي قلوباً من الحجارة الخاوية، واشره إلى الظلم والعدوان من كواسر السباع، لا تزدادون مع المواعظ الا غياً، ومع الزواجر إلا بغياً، أشباه اليهود وأتباع الشيطان، أعداء الرحمن، قد نصبتم له الحرب الضروس، وشننتم على حرماته الغارة العناء، وتربصتم بأوليائه كل دائرة، وبسطتم إليهم أيديكم بكل مساءة، وقعدتم لهم كل مرصد، وأخذتموه على الشبهات وقتلتموهم على الظنة على سنن آبائكم الأولين، تقتفون آثارهم وتنهجون سبيلهم لا يردعكم عن كبائر الإثم رادع، ولا يزعجهم عن عظائم الجرم وازع، قد ركبتم ظهور الأهواء فتحولت بكم في المهالك، واتبعتم داعي الشهوات فأوردكم أسوأ المسالك، قد نصبتم حبائل المكر وأقمتم كمائن الغدر، لكم في كل ارض صريع وفي كل دار فجيع تخضمون مال الله فاكهين وتكرعون في دماء الأبرياء شرهين، فأنتم والله كالخشب اليابس أعيى على التقويم او كالصخر الجامس، أعيى عن التفهيم فما بعد ذلك يأساً منكم . شذاذ الآفاق، وأوباش الخلق، وسوء البرية وعبدة الطاغوت وأحفاد الفراعنة وأذناب المستعبدين.

وأخيرا مهما فعلتم واتخذتم من قرارات قرقوشية في جامعتكم العبرية وبأوامر عصمانية ! لن يتغير من الحال بشئ ! قل موتوا بغيضكم ولن يسقط العراق ولا سوريا ولا حزب الله وقد أوضح لكم سيد المقاومة وأميرها السيد حسن نصرالله حين ناصحكم بقوله ... ارجعوا الى عقولكم ولا تتهورا .. لن نترك سوريا المقاومة وسنقف معها بكل ما أوتينا من قوة وبدورنا نقولها لكم نحن أبناء المقدسات .. أبناء الرافدين .. لن نترك عراق المقدسات عراق علي عراق الحسين عليهم السلام وان معركتنا معكم أصبحت معركة وجود وبقاء يعني بالعامية ( كسر عظم ) هل وصلت الرسالة ؟؟؟ كلنا مشاريع استشهاد ولن نترك سوريا ولبنان وأصبح الجميع في مركب واحد !! وقولوا ما شئتم وانا لكم ناصحون ..

علي الموسوي / هولندا

فوكس نيوز الأمريكية تكشف عن وجود قوات اسرائيلية على الأراضي السورية تقاتل جنبا الى جنب مع الحر والنصرة

انقر على الرابط وشاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=u18b11fXdoI&feature=youtu.be

صوت كوردستان: فوكس نيوز الأمريكية تكشف عن وجود قوات اسرائيلية على الأراضي السورية تقاتل جنبا الى جنب مع الحر والنصرة

انقر على الرابط وشاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=u18b11fXdoI&feature=youtu.be

صوت كوردستان: قال خسروا كوران مسؤول مكتب الانتخابات لحزب البارزاني أن ما صرح به حزب الطالباني قبل يومين حول دستور الإقليم معاكس لما صرح به حزب الطالباني في أجتماعهم مع البارزاني ومع المكتب السياسي لحزب البارزاني. و كان المكتب السياسي لحزب الطالباني قد قرر يوم الاثنين أعادة الدستور الى البرلمان و الحصول على توافق وطني علية قبل عرضة على الاستفتاء.

الأربعاء, 22 أيار/مايو 2013 18:03

كيري: سنسلح المعارضة إذا لم يستجب الأسد

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه إذا لم يكن الرئيس السوري بشار الأسد مستعدا للتفاوض على حل سلمي، فسوف تبحث أمريكا وآخرون زيادة الدعم للمعارضة السورية.

وقال كيري في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية وشؤون المهجرين الأردني ناصر جودة في عمان على هامش مؤتمر أصدقاء سوريا في "سنزيد من دعم المعارضة لنسمح لها بالاستمرار بالمحاربة لتحقيق حرية دولتها".

وأضاف "يجب بذل الجهود لوقف سفك الدماء في سوريا ويجب على الأسد إظهار بعض الالتزام للوصول إلى السلام".

ومضى كيري قائلا "كل يوم تصلنا تقارير بعمليات القتل وإبعاد الناس عن منازلهم والنزوح الداخي ونحن ملتزمون بتوحيد المقاربة التي نعتمدها لتطبيق بيان جنيف الأول وتشكيل حكومة انتقالية تسمح للشعب السوري بتقرير مصيره بنفسه".

وندد كيري بما وصفه بالدور المدمر الذي يؤديه حزب الله والمقاتلون غير السوريين الذين يشاركون بالعمليات العسكرية ما يؤدي لتفاقم أعمال العنف، مشيرا إلى أن حزب الله يرسل محاربية ويشكل الميليشيات لاستهداف السوريين كما أن إيران تشارك في زيادة أعمال العنف وتعميق الأزمة.

وقال إن حزب الله دفع بآلاف من مقاتليه إلى سوريا، مشيرا إلى أن وجود المقاتلين الأجانب في سوريا يعقد الصراع.

من جانبه قال ناصر جوده إن الأردن "يسعى لتحقيق وترجمة بيان جنيف على أرض الواقع لأن عدم تنفيذه يدخل هذه الدولة (سوريا) في أتون الدمار وهو البديل الأفضل رغم التحديات التي تواجهه.

وأكد جودة على أن التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية أحد ثوابت الموقف الأردني.

وأشار جودة إلى أن قيام دولة فلسطينية مستقلة يمثل مصلحة عليا لدول المنطقة قائلا "هناك اتفاق مشترك بين الأردن وأميركا على السعي المشترك نحو مشاورات سياسية جادة سعيا لإيجاد حل شامل للقضية الفلسطينية الإسرائيلية والوصول بالمفاوضات إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة والسلام في الشرق الأوسط".

يعود ظ‌‌‌هور الدين الميثرائي " إله‌ الشمس " إلی ما قبل الديانة الزرادشتية، حيث نشأ عبادته‌ في المغاور و الکهوف، ويعتقد معتنقي هذه‌ الديانه‌ بأن " ميثرا " مُصلح عظيم بين الله‌ و الإنسان، أي بمعنی يعود ظهوره إلی عصور قديـمة قبل الإنشقاق أو الإنفصال ما بين الهند و إيرانيين، وتعتبر الميثرائية أحدی وأقدم الديانات في العالم، فقد ظهر تاريخها ومعتقداتها بين شعوب الهندو - أوربية "الآرية" وما زالت هناك بعض معتقدات وأعراف الميثرائية موجودة بين الشعب الکرد و خاصة معتنقي الدين الإيزيدية إلی يومنا هذا. أن الشعوب التي تطلق عليها تسمية الهندو- أوربية " الآرية " كانت قديمة كما أن عاداتهم ومعتقداتهم وحتی لغتهم قريبة من بعضها البعض، وقبل مجئ الشعوب الآرية إلی کردستان وغرب أسيا کان هناك أسماء والهات عديدة منها السومريين و الآکديين و العيلاميين و الهوريين في المنطقة وعندما أنتشروا في المنطقة تغيرت الکثير من معتقداتهم وعاداتهم، حيث كان هناك علاقة التأثير والتاثر . وقد ورد أسم الميثرائية في المصادر القديمة المسمارية في القرن الخامس ق . م وکذلك ذُکر في كتاب آفيستا وعرف ميثرا بإله‌ النور و عهد الموثوق والصدق، وکذلك ذکر في العهد الأساطير القديمة للهند و ايرانية وهي أحد أکبر الآلهه‌ لعنصر الخير والبرکة، ويعتبر لديه‌ أعظم قوة ضد الأعمال السيئة بين شعوب البشرية جمعاء، وفي أعتقادهم أيضا ‌هذا أکبر وأعظم الآله‌ يدير شؤون الإنسانية ومکان الثقة والصدق ضد الأعمال اللإنسانية والخيانة ويعتبر الکذ ب من ألد أعدائه‌ . وصل إلی درجة أكثر قداسة عند الزرادشتيين وتأثروا به تأثيراً بالغا خاصة في تقديسهم للشمس، کما ورد وذکر في کتابهم المقدس افيستا أن " أهورا- مزدا " قد أمر وقال أنا الذي خلقته‌ بشکل يستحق العبادة مثلي من جميع الوجوه‌، وکذلك قد ذکر في الدين " البوذا " أن الميثرائية هي الضوء أو الإشاعات الضوئية التي تخرج عنها

وکما ورد في الكتابين المقدسين " ڤيدا ـ آفيستا " لدی الهندوس و الإيرانيين القدماء أسم الميثرائية عد ة مرات وأعُتبر إله‌ النور المقدس عندما يسطع وجه‌ الشمس فوق سطح الأرض. أن النور له دور رئيسي في حياتهم اليومية والنور الأحمر الناتج عن شروق الشمس ( خور ـ ‌هورـ سور) لدی الميثرائية بمعنی الرمز أو العلم عندهم، ونستطيع أن نقول أسم خورشيد الشائع في كردستان اليوم قد ولد من هذه‌ الحقيقة وکذلك قرية " خورزا " الإيزيدية التابعة لناحية القوش قد جاءت من الشمس معنی "خور" الشمس و" زا " معنی الولادة أو الزيادة، إضافة إلی ذلك للعلم فقط ‌ أن سكان هذه‌ القرية هم علی الأکثرية من عشيرة الحراقيين و شيخهم " شيشمس " ينتمي إلی سلالة " ئيزدينا مير" الروحاني أمير الشمسانيين وهذ خير دليل علی ذلك ، وهناك قرية "خوركي " يعني الشمسي القريبة عن معبد لالش النوراني، وکذلك عشيرة خورکان و مهرکان في سنجار قد ولدت من أسم الشمس أيضا وأسم مهردين أو ميردين تعني دين الميثرائين، ولازال الإيزديين يقولون بالشيوخ " بابادين " أصحاب البيت الکبير " مالا مه‌ زن " و‌هم من العائلة الشمسانية، حتی الموتی عند الإيزيديين أثناء دفنهم في القبر يجب أن يکون أمتدادهم من الشرق بإتجاه‌ الغرب، ومع هذا لايجب دفنهم وأدخالهم في القبر بعد غروب الشمس إضافة إلی ذلك أثناء العبادة عند الشخص فيوجه وجه‌ بإتجاه‌ الشـمس، وکل هذه‌ الدلائل وغيرها تدل علی أن علاقة الإيزديين بالشمس متينة و قوية منذ الأزل. وباللهجة السورانية الكوردية يعني الخور الشمس . الخوريين أو الهوريين أي عبدة الشمس " الشمسانيين في منطقة بلاد ما بين النهرين و ميزوبوتاميا ولذلك نراها لحد هذا اليوم شکل " وجه‌ الشمس " وكرويتها عند اثار المنطقة بشکل واضح کما في بلاد بابل وجدران معبد لالش النوراني و بوابة الموصل وکذلك في بوابة مدينة العمادية ...وغيرها من المناطق المختلفة في بلاد ما بين النهرين وکردستان بشکل خاص، و هنا أريد أن أشير إلی الصليب المعقوف لدی الألمان والذي يرمز إلی العناصر الأربعة المقدسة " الماء ـ النار ـ الهواء و التراب " وأثناء حکم هتلر ذکر علی ‌ أن ( السواستيکا ) ‌هو رمز کفاح الآريين ضد الساميين و الديانة اليهودية وهذه‌ العناصر تمثل عجلة الشمس التي تعبر عن أستمرارية الحياة وحرکة الدائمة للشمس .

وفي عصر آردشير الثاني (404 ـ 359) ق م أنشأ مکان مقدس لعبادة إله‌ ميثرا، وکذلك في عصر شاهين سلوکيان (312 ـ 129 ) ق م واشکانيان (247 ق م ـ 226 ) م أصبح إله‌ ميثرا قائد الآلهة من ناحية الحب و العطاء والأزدهار للبشرية . وفي عهد الساسانيين ( 226 ـ 652 ) م أصبىح إله‌ ميثرا رمز و خالق العالم و التکوين في نظرهم ، بمرور الزمن وبسبب التغيرات التاريخية وظهور أديان جديدة في المنطقة کالمسيحية والإسلام وهذه‌ أدت إلی ظهور تقلبات وأحداث وحروب داخلية في المنطقة وکل ذلك كان له التأثير علی الدين الميثرائي وتغيرت العديد من عاداته‌ وتقاليده‌ القديمة، وما الدليل علی ذلك حتى يومنا هذا هناك العديد من العادات والتقاليد الميثرائية حافظت على نفسها ولازالت موجودة بين شعوب الشرق الأوسط ويمارسها الشعب، فعلی سبيل المثال عندما يقلم أحدهم أظافره‌ أو يقص شعره‌ ويخفيها في شقوق الجدران أو بين الصقور والأحجار من أجل أبعاد الألم في الرأس، وکذلك عند سقوط سن أحدهم يرميه بإتجاه الشمس ويأخذ نصيبه‌ من الشمس، وکذلك ‌هناك أسماء بين أکراد اليوم وخاصة الکرد الإيزيديين قد تنتمي الیهم أو إلی فترة السومرين بأعتقادي علی سبيل المثال لاسو ـ شمي ـ شمو ـ شمدين ... الخ.

أنتشر الدين الميثرائي في المنطقة کبداية الأحساس بالظواهر الطبيعية وخالق الکون والنورالشمس وتعبيدهم منذ الأزل وتوصل أفکارهم في النهاية إلی خارج المنطقة من إيران وترکيا إلی مصر ومنها إلی اليونان وبعدها إلی مدينة الروم في ايطالية ووصلت حتی بريطانيا ، وأصبىح دين مستقل ورسميّ الدين الميثرائي ب " ميثرانيسم " . وبدأت الثورة الدينية بالإزدهار خاصة في القرنين الأول والثاني وحتی الثالث الميلادي وكان هناك تنافس مع الدين المسيحي في الإعتقاد خاصة في المناطق التي كانت تحت سيطرة الروم، وإلی يومنا هذا هناك رموز في الآثار و الکنائس الغربية وبعض المناطق المقدسة عند الأوربين و خاصة في مدينة الروم تعود إلی الميثرائية و مقد ساتها، وحتی کلمة محراب قد أتت من كلمة "مهر آب " التي ‌هي مکان عبادة الميثرا ومن هنا أود أن أشير إلی بعض المصادر التاريخية ذکروا بخصوص الدين الميثرائي، فيقال بأن ولادة إله‌ الميثرا كان في 25 من الشهر کانون الأول فكان يحتفل بعيد ميلاده‌، وكان يعتقد بأن الشمس في هذا اليوم تخلصت من قبضة إله‌ الظلام وأخذت بالصعود إلی السماء وأزداد النهار دقيقة واحدة طولا، وأستمر حتی أن بدأ وأنتشر الدين المسيحي ‌هناك بشکل ‌رسمي في أوربا وخاصة روما، وتحولت ولادة إله‌ الميثرا من التاريخ نفسه‌ إلی ولادة السيد المسيح لدی الدين المسيحي و الاوربيين رسميا ، وأعلن قسطنطين بمرسوم بما أن يوم الأحد ‌هو اليوم الذي قام فيه‌ السيد المسيح يوما خاصا للعبادة إله‌ الميثرا إله‌ الشمس . وكانت العبادة عند الميثرائية ثلاث مرات في اليوم الأول عند ظهور الشمس أي طلوع الشمس والثانية في منتصف النهار عند الظ‌هرية عندما يکون الشمس عمودية والثالث عند غروب الشمس .

ولدی الميثرائيين عيد مقدس في الشهر الاول من خريف تسمی " بالمهرگان "أو المهرجان في كل سنة وهو قريب من عيد " جما " الإيزيدية الحالية التي تتم مراسيمه‌ في لالش النوراني من 6ـ7 لغاية 14 من شهر أکتوبر الميلادي في كل سنة، وفي المعا بد الميثرائية کان يُذ بح الثور في مراسيم خاصة قربانا للآله‌ الشمس، وكان يسقي النباتات والأشجار والتربة بهذا الدم الطاهر النازح من الثور، وفي أعتقادهم أن في هذا اليوم تبعث الحياة والطبيعة من جديد في كل سنة، ويقطع لحوم الثور إلی أوصال ويطبخ ويوزع فيما بينهم علی شکل قطع کما هي الحال لدی الطقوس الدينية في الديانة الإيزيدية الحالية " سماط " . ومن الظروري أن يتواجد هذه‌ المراسيم في المعابد القديمة علی شکل سرداب أو کهف مظلم بدون استثناء من أجل الأبعاد عن عيون الإنسانية ومکان مخفي قريب من الروح الاللاهي المقدس . وکانت معابدهم تشبه‌ أشعة الشمس المخروطية وإلى حد کبير قريبة أو تشىبه‌ المعابد أو القبابات الإيزدية کما هي روح آله‌ الشـمس " شيشمس " في معبد لالش النوراني، وتعود مراسيم عيد الجما من الأعياد القديمة لدی الديانة الإيزيدية حسب ميثولوجييتهم إلی أکثر من ستة آلاف سنة تقريبا . ولکن من الظاهر أن عديد من العادات والطقوس الدينية لدی الديانة الإيزيدية تتطابق مع الديانة الميثرائية الشمسانية وعلی هذا الأساس هناك الكثير من المصادر التاريخية تشير بأن الإيزيدية بقاية الديانة الميثرائية القديمة من حيث أوجه‌ التشابه‌ بينها، ومنها بالدرجة الأولی عبادة الشمس والدعاء ومنها دعاء الأطفال عندما يصابون " گيما هه‌ يفي " أي نقصان القمر، وکذلك عيد " گورگا ‌ گا " عند القفز فوق النيران وکذلك صوم الإيزيديين يطابق مع ميلاد الميثرا في 25 کانون الأول تقريبا ومع هذه‌ مثل ما ذکرنا التشابه‌ الکبير في تضحية الثور لدی الميثرائية وکذلك عند بناء دور للعبادة توجه‌ الأبنيه‌ الدينية بإتجاه‌ الشـمس عند الديانتين. و الجد ير بالذکر وبعد ظهور الدين الإسلامي في المنطقة قد تغيرت بعض من هذه‌ الإعتقادات وبقي أسم " شيشمس " أو آله‌ الشمس لدی أتباع الديانة الإيزيدية إلی يومنا هذا ، وکذلك بقاء صورة الشمس علی نقود الجمهورية العراقية منذ إعلان جمهوريتها دلالة علی عراقة ‌ بلاد ما بين النهرين وحضارته‌ في بلاد الشمس . ومع هذا‌ عندما ننتظر إلی جميع الآثار والأماکن المقدسة لدی الديانات المتعايشة في عموم كردستان الحالية وهي في الأصل أماکن وآثار لمقدسات الميثرائية عند القيام بتنقيبه‌ من قبل المختصين بالشؤون الآثرية و هذه‌ يبرهن أصالة وحضارة أرض كردستان وقدسيته‌ منذ الأزل ، فيجب علی شعب کردستان أن يفتخر بهذه‌ الحضارة العريقة و العظيمة ما بين شعوب المنطقة خاصة وشرق الأوسط عامة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طارق حسو

22ـ 05 ـ 2013 برلين

 

صوت كوردستان: أوعزت مصادر خاصة لصوت كوردستان سبب تأخر المعارضة الكوردية بتحديد مرشحها لمنصب رئاسة الإقليم الى محاولات من قبل بعض السياسيين كي تتفق المعارضة الكوردية مع الاتحاد الوطني الكوردستاني على مرشح مشترك للمعارضة و حزب الطالباني لمنصب رئاسة الإقليم.

و أفاد مصدر لصوت كوردستان أن قرار الاتحاد الوطني الكوردستاني بأعادة دستور الإقليم الى البرلمان و رفض التصويت عليه بالشكل الحالي قد يكون باعثا لتقارب أكثر بين المعارضة الكوردية و حزب الطالباني. و حسب نفس المصدر فأن المعارضة قد تقترح شخصية مستقلة يوافق عليها حزب الطالباني لمنصب رئاسة الإقليم. كما قال المصدر بأن زوجة الطالباني أيضا هي أحدى الشخصيات المرشحة و التي توافق عليها المعارضة الكوردية و حزب الطالباني لرئاسة إقليم كوردستان.

أفاد رئيس لجنة الإشراف على معبر (سيملكا) الحدودي بين جنوب وغرب كوردستان اليوم الأربعاء، أن المعبر مايزال مغلقا حتى الآن، وإن الجهات المعنية لم تحدد موعدا لإعادة فتحه في الوقت الراهن.

وقال رئيس لجنة الإشراف على المعبر الحدودي بين جنوب وغرب وكوردستان سعدون مصطفى في تصريح خاص لـNNA إن " المعبر الحدودي بين جنوب وغرب كوردستان المعروف بمعبر (سيملكا) مايزال مغلقا حتى الآن".

مشيرا في الوقت ذاته إلى أن المعبر تم إغلاقه من جهة إقليم كوردستان وإن الجهات المعنية لم تبلغ المشرفين على المعبر اسباب إغلاق المعبر حتى اللحظة.
وأكد مصطفى إن مرور الأشخاص وحركات التبادل التجاري متوقفة بالكامل من وإلى إقليم كوردستان في المعبر المذكور حاليا.

وذكر رئيس لجنة الإشراف على المعبر إن الجهات المعنية في إقليم كوردستان لم تحدد موعدا لإعادة فتح المعبر حتى الآن، وإن مصير المعبر مايزال مجهولا في الوقت الراهن.

يشار أن حكومة إقليم كوردستان أمرت بإغلاق معبر سيملكا الحدودي بين جنوب وغرب كوردستان يوم الاثنين الماضي، ومنعت مرور الأشخاص والتبادل التجاري بالكامل بين الجانبين.
-----------------------------------------------------------------
محمد – NNA/

كشف عضو في المكتب السياسي للجماعة الإسلامية الكوردستانية، أنه و حتى الآن لم تتفق أطراف المعارضة الكوردستانية على تحديد مرشحها لرئاسة إقليم كوردستان.

و أعلن ناظم عبد الله عضو المكتب السياسي للجماعة الإسلامية الكوردستانية لـNNA، أن أطراف المعارضة الكوردستانية (حركة التغيير، الإتحاد الإسلامي الكوردستاني و الجماعة الإسلامية الكوردستانية) لم تتوصل بعد إلى اتفاق حول مرشحها لخوض الإنتخابات الرئاسية في إقليم كوردستان، و سيتم التباحث بخصوص الموضوع خلال الفترة القادمة.

و أوضح ناظم عبد الله عضو المكتب السياسي للجماعة الإسلامية الكوردستانية أن كل الخيارات مفتوحة أمامهم بخصوص خوض الإنتخابات بقوائم مستقلة أو مشتركة.
--------------------------------------------------------
رنج صالي – NNA/
ت: أحمد

شار بريس في لقاء اجراه عرفان قانعي فرد كاتب السيرة الذاتية للرئيس جلال الطالباني مع وكالة ايسنا الطلابية الايرانية للانباء، اعلن قانعي فرد انه من الصعب ان يملأ اي شخص موقع الطالباني، ولكن في هذه الظروف فان الاكراد المحيطين بالطالباني اصحاب تجربة سياسية وحكمة ومنهم برهم صالح وعادل مراد وعدنان المفتي ويمكن ان يكون لاحد هؤلاء دورا في بغداد".
وفي رده على سؤال من ان برهم صالح قد اعلن ان الحديث عن انابة شخص لموقع الطالباني سيفاقم الازمة في العراق، اجاب: صحيح لانه من الصعب ايجاد شخص بخصوصية وشهرة والتاريخ السياسيي لمام جلال.
وعن احد الشخصيات المرشحة لمنصب الرئاسة (برهم صالح) قال قانعي فرد ان برهم صالح لديه مشاكل شخصية داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني وهناك اشخاص مناسبون اكثر لشغل المنصب بسبب خلفيتهم النظالية وهويتهم كبيشمركة مثل عادل مراد وعدنان مفتي.
واضاف قانعي فرد: انا اعتقد ان الكورد متفقون على عادل مراد وعدنان المفتي وبرهم صالح لشغل المنصب في بغداد. شخص له سمعة وطنية على مستوى العراق ومؤمن بالمحافظة على وحدة الارض العراقية ويمتلك التكتيك واللاستراتيجية الناجحة في ادارة البلاد.

شفق نيوز/ كشفت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، الاربعاء، عن تعديل قرار مجلس الوزراء القاضي بتقديم منح نقدية الى اللاجئين السوريين في مخيم دوميز بإقليم كوردستان، وتحويلها الى خدمات بناء على طلب من محافظ دهوك تمر رمضان.

وكانت بغداد قد قررت منح مبلغ مالي قدره 400 الف دينار عراقي للعائلة الواحدة من اللاجئين السوريين في مخيم دوميز الواقع قرب دهوك و200 الف دينار للافراد وتعطى لهم لمرة واحدة.

وقال وزير الهجرة والمهجرين ديندار نجمان دوسكي في بيان ورد لـ"شفق نيوز" ان "قرار 61 لمجلس الوزراء الخاص بتقديم منح نقدية إلى اللاجئين السوريين في مخيم دوميز في دهوك تم تعديله".

وأضاف أنه تقرر "تقديم التخصصات المالية على شكل خدمات لمخيمات اللاجئين كالطرق والكهرباء والخدمات الصحية"، مبيناً ان "تعديل هذا القرار من مجلس الوزارة جاء نتيجة طلب من محافظ دهوك".

وبحسب إحصائية للأمم المتحدة ترجع إلى 10 نيسان المنصرم فإن 128 ألف سوري لجأوا إلى العراق 122 ألف منهم لجأوا إلى كوردستان يقطن معظمهم في مخيم دوميز.

وشكت حكومة كوردستان مرات عدة من تحملها لوحدها أعباء الأعداد المتزايدة للاجئين السوريين وسط تجاهل الحكومة الاتحادية.

ولفت دوسكي إلى أن وزارته "قدمت وما تزال تُقدم الكثير من الخدمات الأساسية للاجئين السوريين في مخيمات القائم في محافظة الانبار التي أنشأتها الوزارة ووفرت فيها كافة الخدمات، فضلا عن منح مالية للعوائل والإفراد من اللاجئين السوريين".

وكانت حكومة كوردستان قد خصصت 10 ملايين دولار لإقامة مخيمين آخرين للاجئين السوريين في اربيل والسليمانية لاستمرار تدفق اللاجئين.

ع ص/ م ج

شفق نيوز/ اعلنت الحكومة التركية، الاربعاء، انها بصدد توقيع عقود تجارية هذا العام مع شركات عالمية تعمل في اقليم كوردستان للتنقيب المشترك عن النفط.

وقال وزير الطاقة التركي تانر يلدز في مقابلة صحفية بعد عودته من الولايات المتحدة مع رئيس الوزراء طيب اردوغان اطلعت عليها "شفق نيوز"، إن بلاده "تتطلع إلى توقيع عقود تجارية هذا العام مع شركات روسية وأمريكية تعمل في شمال العراق من أجل التنقيب المشترك عن النفط والغاز".

و اضاف يلدز، انه "من المرجح أن نعمل مع شركات روسية وأمريكية في شمال العراق ضمن مشاريع متنوعة مثل التنقيب عن النفط والغاز"، مبينا انه "في العام الحالي قد توقع شركات مملوكة للدولة وشركات خاصة عقودا تجارية مع شمال العراق."

و كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد التقى باردوغان ووفد ضم وزير الطاقة التركي في واشنطن حيث كانت خطط تركيا لتعزيز التعاون في مجال الطاقة مع كوردستان العراق على رأس جدول الأعمال.

يشار الى ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، اكد قبل ايام في تصريح صحفي، على مشاركة شركات نفطية تركية في مشاريع نفطية بإقليم كوردستان، مشيرا الى ان الشريك الآخر سيكون اضافة إلى حكومة الإقليم، شركة اكسون موبيل الأمريكية.

وقال اردوغان، قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة، ان "هناك اتفاقية جاهزة لشركة تركية لتصبح شريكا مع شركة أكسون موبيل وحكومة إقليم كوردستان".

ص ز / ي ع

الأربعاء, 22 أيار/مايو 2013 16:42

فُرص عَمل للكِلاب..! - أثيرالشرع

 

للأسف ,تثبتُ الحكومة العراقية يوماً بعد يوم ,عجزها عن الإستمرار بمَسك زِمام الأمور في البَلد,بسبب عدم تماسك وتفاهم وزراء هذه الحُكومة ,التي ستُمنح جَائزة نوبل (للفساد)!أو ستُسجل في سجل غينيس للأرقام القياسية كأعلى نسبة فساد !في أغلب الوزارات,فبعد فضائح الحصة التموينية وهروب السجناء والمشاريع الوهمية والجهاز العملاق (كاشف الزاهي) !الذي تم تحويره في سوق مريدي ليصبح كاشفاً للمتفجرات وأسموه (السونار) ولاأعلم هل له علاقة بجهاز السونار الخاص لفحص الجنين في بطن أمه ؟وصفقة جهاز السونار هذه جعلت من مستورديه مليارديرية.سمعت إن الصفقة القادمة ,عبارة عن كلاب كانت تتجول في شوارع أمريكا تبحث عن لقمة عيش !! وهاهي الفرصة قد أتت لهذه الكلاب لكي تأخذ حقوقها من ثروات العراق حالها حال غيرها !أو ربما لإن الحكومة العراقية إستحدثت وزارة الرفق بالحيوان,لتساعد كلاب العالم للعيش بكرامة!إسوةً بكلاب العرب ,فمن المؤكد أن الأمم المتحدة ستصدر قراراً يعتبر عبارة (إبن الكلب) كلمة حميدة لما ستقدمه كلاب أمريكا من مساعدة كبيرة للشعب العراقي ,لأنها قبلت أن تعمل في العراق لكشف المتفجرات وتنهي فترة عصيبة مَر بها الشعب العراقي !.لاأعلم من هو صاحب هذه الفكرة الخنفشارية الرائعة ,لكني اهنئه لعبقريتة وفكرته التي ستملأ شوارع بغداد بالكلاب !ويجب على الجهة المفاوضة لهذه الصفقة أن تحدد (مرتب) الكلب الذي يكتشف مفخخات أكثر ,لنميز بين كلبٍ وآخر, وفاتني أن أذكر إن التعيينات الجديدة لهذه الكلاب جائت بعد تيقن الحكومة إستحالة التفاهم بين أطراف العملية السياسية, وبالتالي ستكون النتيجة كثرة التفجيرات والعبوات الناسفة وللحد من هذه التفجيرات تم عقد (صفقة الكلاب),والتي بالطبع ستأتي بسيرتها الذاتية لتثبت نزاهتها وأن تكون غير مشمولة بقانون المسآلة والعدالة وذات حاسة شم تستطيع تحديد مسار السيارات المفخخة وغير متزوجة ليتسنى لها العمل المتواصل والدؤوب ,وكل الهلة بالكلاب (نحن بأنتظاركم ).!

أثيرالشرع

 

القاعدة في منطق الثورات، عبر التاريخ، هو أنها تبدأ بفوضى ثم تنتهي بنظام. هكذا بدأت ثوارت "الربيع العربي" الأربعة، التونسية والمصرية والليبيبة واليمنية، باللانظام وانتهت إلى "شبه نظام"، في أقل تقدير. لكنّ الأرجح هو أنّ الثورة السورية التي بدأت بفوضى، ستنتهي إلى فوضى. الفوضى، إذن، بإعتبارها مبتدأً لهذه الثورة / التراجيديا وخبراً متوقعاً جداً لها، باتت على ما يبدو، هاجساً يقض مضاجع السوريين، وحقيقة ساطعة، بالتالي، من حقائق حراكهم الثوري المسلح حتى الأسنان، والذي لا يكاد يخرج من فوضى مدمّرة حتى يعود إلى فوضى أخرى أكثر وأكبر تدميراً.

الفوضى بلا حدود، باتت تشكلّ، إذن، العنوان الأبرز لهذه الثورة: فوضى للجميع، فوضى من الجميع إلى الجميع، و فوضى الجميع ضد الجميع. والسبب الأساس، كما يبدو لي، هو انزلاق أهل الثورة سياسيين وعسكريين، إلى الوحل الطائفي، ونظرتهم بالتالي لسوريا وما فيها وعليها، بقسمة الأمور وفقاً للثنائيات الدينية: الله والشيطان، الخير و الشر، دار السلام ودار الحرب، الثورة والنظام، أهل الثورة (أهل السنة) وأهل ال