يوجد 501 زائر و 1 عضو حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

جامعة يونشوبنك

السويد

قلت في مقال سابق إن الخطر الذي تواجهه الأفكار النيرة والأديان التي تدعو إلى المحبة والتسامح، التي يربطها أصحابها بالسماء وغيرها، يكمن في خطفها من قبل المنفعيين الذي يشكلون مؤسسة خاصة بهم ويمنحون بموجبها أنفسهم حق التفسير وحق القضاء والتنفيذ والتشريع.

والخطر يداهم الدين والفكر النير عندما تغرس المؤسسة في أذهان أتباعه ألفاظا محددة حيث يصبج الفكر النير والدين مسألة قل ولا تقل. بمعنى أخر يتباهى الناس بخطابهم ويشمئزون لا بل يدينون من يخالف خطابهم ويتهمون من يستخدم خطابا خارج نطاق مداهم اللفظي شتى الإتهامات.

والخطاب بمفهومه العلمي والأكاديمي يضم اللغة نطقا وكتابة والصورة الثابتة والمتحركة والإيقونة والتماثيل والمزارات والطقوس وما يعده أتباع الأديان والأفكار بمثاية القديسين او ائمة او صالحين أحياءا كانوا او اموات. وهذه ليست ظاهرة دينية وحسب. بعض العقائد السياسية والمدنية تكون لنفسها خطابا يشابه في كثير من تفاصيله ما لدى الأديان.

بين اللفظ والممارسة

يفقد الدين والفكر النير ماهيته وجوهره في اللحظة التي يتم إختطافهمها مؤسساتيا وتحويلهما إلى ألفاظ وطقوس وإحتفالات وتجمهرات ظاهرها التشبث بالفكر النير وباطنها رفع شأن المؤسسة ورجالاتها.

ورغم الأبهة والبهرجة اللفظية والخطابية التي ترافق المؤسسات الدينية والمؤسسات العقائدية برمتها، ترى الناس في واد وجوهر الفكر النير والدين في واد أخر. لماذا؟ لأن اول الناس بعدا عن ممارسة الفكر النير سماويا كان او غيره على أرض الواقع هم المستفيدون من وجود المؤسسة التي تحاول، وتفلح في أغلب الأحيان، التشبث خطابيا ولفظيا – حسب المفهوم أعلاه – بكل ما يعزز مكانتها وأمتيازاتها.

البابا فرنسيس والمؤسسة

لا يخفى أنني منبهر بهذا الرجل ومتابع بشكل يومي تقريبا لكل أفعاله وأقواله. إنه هبة من الله لأنه أدخلنا في عالم الممارسة الحميدة والأعمال الصالحة ويريد أخراجنا من عالم المؤسساتية وعالم اللفظة والخطاب. أي لا يهم ماذا تقول، ولا يهم ماذا تكتب، ولا يهم إن قلتَ أنا من الدين الفلاني او المذهب الفلاني ولا يهم إن قلتَ أن كتابي هذا افضل من كتابك. الحكم هو افعالك، أي الإتكاء هو على الممارسة والأعمال الصالحة وليس على الألفاظ والخطابة.

وهو رغم منصبه الرفيع كحبر أعظم بدأ بنفسه وثم بمن حوله وثم بكل المؤسسة المهولة التي يقودها – الفاتيكان رغم صغره مساحته يعد واحدا من أكبر مؤسسات الدنيا.

لا اريد الغوص في تفاصيل ما يمارسه هذا الرجل إلا أنه صار منارة وبفترة وجيزة ليس لأتباعه من الكاثوليك بل للدنيا بأديانها ومذاهبها المختلفة وحتى لغير المتدينين لأنه يرفض ان يجعل من خطابه وألفاظه نبراسا وهداية كي يمنح نفسه أسبقية على الأخرين. الخطاب مهما كان جميلا او قبيحا يبقى خطابا. المهم الأعمال الصالحة والممارسة الحميدة. هذه يقوم بها البابا يوميا ويدهشنا يوميا. إنه حقا أدخل المسيحية في عهد جديد تماما.

واخر ممارسة قام بها كان موقفه من الأوضاع في سوريا حيث دعا إلى الصوم والصلاة كي يجنب الله البلد حربا مدمرة. ولأنه يؤمن ان العمل الصالح من أي كان بغض النظر عن الدين والفكر الذي يتبعه هو المحك والمعيار وليس الالفاظ شاركه في الصلاة أتباع كل الأديان والمذاهب وشاركه في توجهه الإنساني هذا حتى العلمانيين.

البطريرك سأكو والممارسة

البطريرك ساكو ادخلنا أيضا نحن المسيحيين المشرقيين في عهد جديد. وإنني شخصيا أرى ان هناك تبدلا في نظرتنا إلى كثير من الأمور التي تخص حياة شعبنا الواحد من الكلدان والأشوريين والسريان في الفترة الوجيزة التي تسنم فيها منصبه وقد يحتاج هذا إلى مقال منفصل لتبيان مداه.

ولكن ما يدهشني عند متابعتي له أنني أرى تركيزا كبيرا جدا على الممارسة، أي أن الخطاب و اللفظة تفقد معناها وتصبح عديمة القيمة ما لم ترافقها الممارسة الحميدة والعمل الصالح. وهنا لن أدخل في مواقفه من حوار الحضارات والأديان والرصيف الفكري الذي يستند إليه – في المقدمة يأتي الإنجيل ومن ثم إرث كنيسته المشرقية المجيدة - لأن هذا الرصيف بدأ يأخذ مداه ودوره في توجيه بوصلة الكنيسة الجامعة وليس كنيسته المشرقية الكلدانية كونه واحدا من أبرز لاهوتيي العالم.

ولكن دعنا نركز على اخر نداء له والذي وجهه لأتباع كنيسته لمد يد المساعدة لسكان القرى والقصبات من أبباء شعبنا من الكلدان وغيرهم في شمال العراق.

اين نحن من هذه الممارسة؟

نحن بصورة عامة صرنا رهائن الالفاظ والخطاب وغادرنا الممارسة. لأن إن كنا حقا مسيحيين – وأتكلم عن نفسي اولا – لكنا اخذنا نداء البطريرك للتبرع من أجل إخوتنا في العراق محمل الجد لأنه الرئس الروحي المباشر لنا نحن الكلدان الكاثوليك.

كان يجب ان يحدث فورا ما حدث عندما طلب الرئس المباشر للكاثوليك في إسكندنافيا – وهو بدرجة أسقف وليس جاثاليق – مد يد العون للمحتاجين في العالم لا سيما ضحايا الحروب والمهاجرين وضائقيي اليد والروح.

عندما وصل التوجيه – وكان للتو تم إنتخابي كعضو في مجلس إدارة كاريتاس في السويد – ودون تدخل مباشر من الأسقف تحول الكهنة والشمامسة وأعضاء الكاريتاس إلى شعلة عمل وممارسة فتم تخصيص صينية اول احد من كل شهر للأعمال الخيرية – كاريتاس – وتم الإعداد لممارسات يتم جمع المال فيها للفقراء والمحتاجين مثل الأسواق الخيرية وتقديم الشاي والقهوة والحلويات وغيرها بعد كل قداس لقاء تبرع محدد من قبل المؤمنيين.

ووردنا مالا غفيرا وكان لكاريتاس في السويد مثلا دور كبير في مساعدة المحتاجين ومنهم ابناء شعبنا. واخر نداء من المسؤول الكنسي المباشر كان جمع تبرعات لأطفال سوريا ووضعنا صندوقا من الزجاج امام المذبح في كل قداس وكنا نطلب بعد قراءة الإنجيل من الحاضرين لا سيما الأطفال وضع ما يودنه من مبالغ لمساعدة الأطفال السوريين.

لم أرشح هذا العام لإدارة كاريتاس لكثرة مشاغلي وتركت منصبا خدميا أمضيت فيه اربع سنوات تعلمت منه الكثير كإنسان اولا وكمسييحي ثانيا.

أين نحن من هذا؟

كنت أتوقع ان الكدان الكاثوليك سيهبون فورا لتنفيذ نداء بطريركهم كما فعل الكاثوليك في الدول الإسكندنافية. وكنت أتوقع من الأبرشيات الثلات المتواجدة في الخارج وبعضها يطفو على المال ان تقوم فورا بإعداد خطة متكاملة كما فعل الكاثوليك في إسكندنافيا لتنفيذ دعوة رئسهم الروحي المباشر. حسب معلوماتي لم وأخشى لن يحدث هذا رغم أن أي مال سيتم جمعه سيذهب إلى إخوتنا وأشقائنا في العراق أي بني قومنا بينما الأموال التي جمعناها في السويد كانت كلها تذهب إلى غير السويديين.

كاريتاس كلدانية؟

آن الأوان ان يكون لكنيسة المشرق الكلداينة كاريتاس – جمعية خيرية – خاصة بها اي جمعية خيرية تساعدنا على الخروج من حكم الألفاظ والخطاب الذي خطف مسيحيتنا ويدخلنا في عالم الممارسة والأعمال الصالحة تشبثا بالبابا فرنسيس وتنفيذا لدعوة رئس كنيستنا البطريرك ساكو.

وعند تواجدي في كاريتاس كنت قد حصلت على موافقة رسمية من السلطات الكنسية على إنشاء كاريتاس كلدانية خاصة بنا في السويد ولكن مع الأسف الشديد لم يرى المشروع النور لأسباب لا أريد الدخول فيها.

مركز الأخبار – قال اتحاد الإعلام الحر في بيان الى الرأي العام أن قناة روداو نشرت في الاونة الأخيرة أخبار كاذبة بحقهم، كما أشار البيان ونقلاً على لسان مراسل القناة في الحسكة أن القناة هددت جميع مراسليها بالطرد في حال تعاملهم مع اتحاد الاعلام الحر.

وجاء في بيان اتحاد الإعلام الحر الذي وصل نسخة منه الى وكالة هاوار "عاشت المناطق والمدن الكردية في غرب كردستان في ظل حكم نظام البعث الشمولي الاستبدادي  حياة صعبة مليئة بالقهر والحزن والأسى والاضطهاد المستمر بحق شعبنا الكردي الذي جرد من جنسيته وأرضه, حيث حرم من حقوقه السياسية والثقافية والاجتماعية, ومورست أبشع الأساليب القمعية بحقه التي تخجل الإنسانية".

وتابع البيان "ومع انطلاق الثورة السورية تمكن أبناء شعبنا الكردي من بناء مؤسساته المدنية والثقافية والاعلامية. فعلى الصعيد الإعلامي بادر العديد من الصحفيين الكرد ووسائل الإعلام الكردية التي واكبت تطورات ثورة الشعب الكردي في غرب كردستان بعد أن وجدت فسحة من الحرية خلال فترة هذه الثورة, إلى تنظيم نفسها بشكل أفضل  وقد جاء تأسيس اتحاد الإعلام الحر كمؤسسة مدنية للدفاع عن حرية الرأي واحترام حرية الأخر والحفاظ على الحريات الفكرية والإعلامية وإفساح المجال للزملاء الصحفيين للعمل في جو من الحرية و الديمقراطية".

وأكد البيان أن "اتحاد الأعلام الحر في غرب كردستان منفتح لكل الاعلامين السورين من عرب وكرد ويضم الاتحاد كافة مكونات المجتمع, كما وان اتحادنا يستقبل يوميا عشرات الصحفيين والإعلاميين ويقدم لهم كافة التسهيلات للقيام بمهامهم ومهماتهم والحفاظ على أمنهم حرصا منا على حياتهم, وهنا لا بد من القول الحقيقة والتوضيح لان الحقيقة تقال وتقاوم الأوهام في كل زمان ومكان".

وأضاف البيان قائلاً "من المؤسف حقا أن نسمع اتهامات كاذبة من المؤسسة الإعلامية روداوRUDAW التي شهرت في اتحادنا كذبا وتلفيقا على لسان مراسلها في مدينة الحسكة الزميل فرهاد حمو الذي جاء إلى اتحادنا مساء 3-9-2013 متنصلا مما نشرته القناة المذكورة, مدعيا انه لم يرسل أي خبر كما بثته روداو والتي اتهمت في وقت سابق الاتحاد بطرد مراسلها من مبنى الاتحاد, علما أن المراسل المذكور جاء إلينا متنصلا من اتهامات قناة روداو لاتحادنا, وقدم لنا المراسل اعتذارا لما بثته القناة بحقنا, قائلا لنا إنني طلبت من إدارة القناة بتزويدي كتاب موجه إلى اتحاد الإعلام الحر يتضمن اسماء المراسلين الذين يعملون في غرب كردستان وذلك لتسهيل مهمتنا الصحفية, واكد الزميل فرهاد حمو بحضور اعضاء الهيئة الادارية لاتحاد الاعلام الحر ان ادارته في قناة روداو هددت جميع مراسليه الذين يعملون في غرب كردستان بطردهم إذا تعاملوا مع اتحاد الإعلام الحر, ونحن بدورنا نقدر الزميل فرهاد حمو على صراحته".

firatnews

 

قامشلو- اعلن المكتب الإعلامي لوحدات حماية الشعبYPG في بيان له عن تحريرهم لثلاثة قرى استراتيجية في جبهة تل كوجر بالاضافة الى مقتل 34 عنصر من المجموعات المسلحة والاستيلاء على عربة عسكرية والعديد من القطع العسكرية.
وجاء في بيان المكتب الإعلامي لوحدات حماية الشعبYPG طفي إطار حملة الشهيد جكجين الثورية المرحلة الثانية  قامت ليلة امس وحداتنا وحدات حماية الشعبYPG بتنفيذ عمليات نوعية  ودقيقة على مقرات دولة الاسلام (داعش) وجبهة النصرة والمرتزقة في جبهة  تل كوجر  حيث حققت نصرا مؤزرا على هذه الجماعات التكفيرية . حيث تم خلال هذه العملية السيطرة على 3 قرى استراتيجية وهي قرية خويتلة وقرية خدعان وقرية مشيرفة وقد تم تحريرها وتنظيفها من هذه المجاميع الارهابية".

وتابع البيان قائلاً "كما تم استهداف مقرات هذه الجماعات بالأسلحة الثقيلة من قبل وحداتنا في كل من صفا، كرهوك، كري فاتي، تل حجر واليوسفية مما اربكت هذ الجماعات".

وأضاف البيان "وقد تم خلال هذه العمليات السيطرة والاستلاء على سيارة ورشاش دوشكا عيار 14.5 مم وسلاح قناص و7 قطع من الاسلحة الفردية. بالاضافة إلى مقتل 34 عنصرا من هذه الجماعات ومازالت الكثير من جثثهم مرمية في ارض المعركة  بعد ان تركوها ولاذوا بالفرار إلى الجبهات الخلفية".

وشدد البيان قائلاً "إننا في وحدات حماية الشعبYPG في الوقت الذي نؤكد لأبناء شعبنا وكل المكونات الاخرى الموجودة في غرب كردستان بان حملة الشهيد جكجين الثورية  مستمرة دون هوادة إلى ان يزيل خطر هذه الجماعات التكفيرية عن مناطقنا وفي الوقت نفسه نجدد ندائنا إلى كافة ابناء شعبنا وعلى مختلف انتمائاتهم ومشاربهم الفكرية والسياسية بتوحيد صفوفها والوقوف جنب إلى جنب مع وحدات حماية الشعبYPG في  حربها ضد هذه القوة الظلامية والدخيلة على ثورة  الشعب السوري".


firatnews
الأربعاء, 04 أيلول/سبتمبر 2013 22:43

أوباما: مصداقيتنا على المحك حول سوريا

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما في السويد إن مصداقية الكونغرس الامريكي و"المجتمع الدولي" اصبحت على المحك حول الرد على استخدام سوريا المزعوم للسلاح الكيمياوي.

وفي وقت لاحق، صدقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكي بعشرة اصوات لسبعة على خطة الرئيس اوباما توجيه ضربات عسكرية لمعاقبة الحكومة السورية على استخدامها المزعوم للاسلحة الكيمياوية، مما يفسح المجال لمناقشة الخطة من جانب المجلس

وقال الرئيس اوباما إن على العالم الالتزام بالخط الاحمر الذي يحظر استخدام الاسلحة الكيمياوية التي وصفها "بالممجوجة."

وسيصوت الكونغرس الامريكي الاسبوع المقبل على تأييد مقترح الادارة توجيه ضربة عسكرية لسوريا.

وكان اعضاء لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ قد اتفقوا مساء امس الثلاثاء على صيغة مشروع قرار ستطرح على الكونغرس للتصويت عليها.

وينص مشروع القرار على ان تكون العملية العسكرية المقترحة محددة بـ "استخدام محدود وموجه للقوات العسكرية الامريكية ضد سوريا"، كما يحظر استخدام القوات البرية.

وكان الرئيس الامريكي يرد على سؤال وجه اليه في العاصمة السويدية ستوكهولم حول ما اذا كان قراره الطلب من الكونغرس ابداء موافقته قبل تنفيذ الضربة العسكرية المزمعة - وهو امر لا يجبره عليه الدستور الامريكي - قد وضع مصداقيته على المحك.

وأجاب الرئيس اوباما "ليست مصداقيتي هي التي على المحك، بل مصداقية المجتمع الدولي."

وقال "إن مصداقية الكونغرس ومصداقية امريكا على المحك، لأننا نتعامل مع هذه المبادئ الدولية المهمة باستخفاف."

وقال الرئيس الامريكي إنه يعتقد ان الكونغرس سيصوت لصالح ضرب سوريا، لأن امريكا "تعرف انه لو فشل المجتمع الدولي في فرض بعض المعايير والقيم المعينة التي تحكم الطرق التي تتعامل بها الامم والتي يعامل بها الناس فإن ذلك بمرور الوقت سيجعل العالم أقل امنا وامانا."

واضاف اوباما انه لن يكرر الاخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة ابان حرب العراق، وقال "انا كنت من اللذين عارضوا حرب العراق، ولا اريد ان اكرر الخطأ الذي ارتكبناه آنئذ عندما بنينا سياستنا على معلومات استخبارية خاطئة."

وكان الرئيس اوباما قد قال في السابق إن استخدام السلاح الكيمياوي يعتبر خطا احمر بالنسبة للحكومة السورية.

ولكنه اصر على ان هذا ليس خطه الاحمر، بل خط رسمه المجتمع الدولي عندما صدق على معاهدة تقول إن استخدام السلاح الكيمياوي "تصرف ممجوج".

وتقول الولايات المتحدة إن 1429 شخصا قتلوا في الهجوم الكيمياوي المزعوم الذي وقع في غوطة دمشق في الحادي والعشرين من الشهر الماضي، رغم ان جهات اخرى تقول إن العدد اصغر بكثير.

"الحكماء"

في غضون ذلك، اصدر كوفي عنان الامين العام الاسبق للأمم المتحدة بيانا باسم مجموعة الحكماء التي اسسها الرئيس الافريقي الجنوبي الاسبق نلسون مانديلا، والتي ينتمي اليها، بيانا استنكر فيه استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا مؤخراً وحث على جهود متجددة لتحقيق حل سياسي للازمة السورية.

وتضم مجموعة الحكماء في صفوفها شخصيات من دول مختلفة مثل الرئيس الفنلندي الاسبق مارتي اهتساري والرئيس الامريكي الاسبق جيمي كارتر، والدبلوماسي الجزائري الاخضر الابراهيمي والاسقف الافريقي الجنوبي دزموند توتو.

وجاء في البيان "تعلن مجموعة الحكماءَ عن استيائها إزاء استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في سوريا. فنحن ندين بأشد العبارات الاستخدام الإجرامي والوحشي للأسلحة الكيميائية، والذي يجب محاسبة المسؤولين عنه – فرديا وجماعيا."

ومضى للقول "هذا وقد عمل مفتشو الأمم المتحدة عن الأسلحة الكيميائية بمجهود حاد لتحديد الوقائع وتقديم تقرير إلى الأمين العام بان كي مون. وإننا نحث كافة الدول الأعضاء على انتظار تقرير مفتشي الأمم المتحدة عن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا ومداولات مجلس الأمن الدولي قبل استخلاص النتائج واتخاذ قرار بشأن مسار العمل."

ونوه الى ان "الصراع السوري استمر لعامين ونصف، وقد قتل فيه أكثر من مائة ألف فرد، وجرح منهم الآلاف، مع مليونين من اللاجئين وأكثر من أربعة ملايين من المشردين داخل سوريا."

واكد انه "لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع، لذلك يجب بذل كافة الجهود لوقف المزيد من سفك الدماء ولإعادة تنشيط الحل السياسي لإنهاء الصراع الذي دمر سوريا."

قنابل عنقودية

من جانب آخر، جاء في تقرير نشر اليوم حول استخدام القنابل العنقودية ان النظام السوري استخدم هذا النوع من القنابل بشكل واسع في النصف الثاني من العام الماضي والنصف الاول من العام الحالي مما تسبب في سقوط العديد من الضحايا في صفوف المدنيين السوريين.

وجاء في التقرير ان 165 شخصا على الاقل قتلوا او اصيبوا بجروح جراء استخدام القنابل العنقودية في العام الماضي فقط، مما يمثل معظم الضحايا الـ 190 حول العالم.

والتقرير السنوي يوثق مدى التزام الدول المختلفة بالميثاق العالمي الخاص بحظر استخدام وانتاج ونقل وتخزين الاسلحة العنقودية.

وجاء في بيان اصدرته ماري وارينهام من منظمة هيومان رايتس ووتش التي اعدت التقرير ان "استخدام سوريا الواسع للاسلحة العنقودية تسبب في سقوط العديد من الصحايا في صفوف المدنيين."

دول الجوار

وفي وقت لاحق، ناشدت مفوضية اللاجئين في الامم المتحدة والدول المجاورة لسوريا المجتمع الدولي تناسي خلافاته والعمل لوضع حد "لدوامة الرعب" في سوريا.

وقال انطونيو غوتيريس، رئيس المفوضية العليا للاجئين، وهو يقرأ البيان المشترك الذي صدر عقب اجتماع عقد في جنيف حضره وزراء خارجية الاردن والعراق وتركيا ووزير الشؤون الاجتماعية اللبناني "نناشد المجتمع الدولي بقوة وضع خلافاته جانبا والتعاون من اجل وضع حد للقتال."

اضاف "ان التوصل الى حل سياسي لدوامة الرعب هذه اصبح امرا عاجلا. ليس ثمة حل انساني للازمة السورية، بل هناك حاجة الى حل سياسي ينهي الازمة الانسانية."

وقال غوتيريس "إن ما يفعله العراق ولبنان والاردن وتركيا (من استضافة للاجئين السوريين) يعتبر خدمة كبيرة للمجتمع الدولي ككل، وان هذه الدول تدفع ثمنا غاليا لكرمها."

واضاف "ان تاثير استضافة هذا العدد الكبير من اللاجئين على اقتصادات ومجتمعات هذه الدول وعواقب الحرب الدائرة في سوريا على امنها امور يجب على المجتمع الدولي الاعتراف بها."

يذكر ان لبنان يستضيف 720 لاجئا سوريا مسجلا، بينما يستضيف الاردن 520 الفا وتركيا 464 الفا والعراق 200 الفا.

bbc

.

صوت كوردستان:  مع أن حكومة أقليم كوردستان ترفض  الاعتراف بحصول أبادة جماعية للكورد في غربي كوردستان و عدم أستعدادها لفتح الحدود بشكل تام ألا أنها تستمر في التدخل في الشأن قلالداخلي لغربي كوردستان و أعلن متحدثها  الرسمي رفض حكومة أقليم كوردستان ما أسماه هيمنة طرف واحد على غربي كوردستان و يقصد بها حزب الاتحاد الديمقراطي الموالي لحزب العمال الكوردستاني. هذا البيان يعتبر تدخلا سافرا في شؤون غربي كوردستان  الذي هو ليس بجزء من أقليم كوردستان كي يصدر البارزاني أوامرة اليها.

 

السليمانية/ الملف نيوز: طالب الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، الاربعاء، الاتحاد الوطني برئاسة رئيس الجمهورية بتوضيح تصريح للقيادي في الاتحاد عطا سرواي الذي اعلن فيه ان حزبه لم يسلم الحكم لاي طرف وسيحارب باكثر من 90 الف مقاتل ان تطلب الامر.

وقال المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر ايمنيكي لوكالة "الملف نيوز"، إن "الاتحاد الوطني الكردستاني بتقديم توضيح لتصريح ادلى به القيادي في الاتحاد عطا سرواي اعلن فيه ان حزبه لن يسلم زمام الحكم لأي طرف سياسي".

ووصف ايمنيكي تصريح القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني بـ"غير المسؤولة، ولا تخدم الساحة السياسية الكردستانية ولا حتى حزبه"، مبينا ان التصريح "أثار قلق وغضب كوادر الحزب الديمقراطي والشارع الكردي".

يذكر ان القيادي في الاتحاد الوطني عطا سرواي قد أعلن في تصريح سابق له عن عدم تسليم حزبه لزمام الحكم لأي طرف سياسي، وانه سيحارب بأكثر من 90000 مقاتل حتى وإن حصل الاتحاد الوطني على كرسي برلماني واحد.

بغداد/ الملف نيوز: اتفق وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري، الاربعاء، مع نظيره التركي احمد داود اوغلو على التهدئة الاعلامية وترسيخ مبدء الاحترام وعدم التدخل في الشؤون الداخلية بين البلدين.

 

وقال بيان صدر عن الخارجية العراقية وتسلمت وكالة "الملف نيوز"، نسخة منه، إن "زيباري اجتمع بنظيره التركي احمد داود اوغلو في جينيف وجرى استعراض لنتائج الاجتماع الوزاري لدول جوار سورية حول اللاجئين السوريين".

 

وأضاف البيان "كما جرى بحث واستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وتم التأكيد على اهمية ازالة المعوقات في علاقات البلدين وتجاوز حالة الفتور والتوتر بين الجانبين من خلال التهدئة الاعلامية، وترسيخ مبدء الاحترام والاحترام المتبادل وتوسيع دائرة المصالح المشتركة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية".

 

ولفت البيان الى أن "الطرفين بحثا عدد من الاجراءات والخطوات الملموسة لتصحيح مسار العلاقات الثنائية وتحقيق التواصل والحوار بين الحكومتين".

 

تصاعدت حدة لهجة الخطابات السياسية بين الحكومتين العراقية والتركية، في ضوء المشكلات التي أثارتها جملة من الأحداث والتصريحات ومنها مذكرة الاعتقال التي صدرت بحق نائب الرئيس طارق الهاشمي والتي اعتبرتها أنقرة ضمنيا تستهدف فئة معينة.

 

ومن التصريحات التي شبهها محللون بالحرب الكلامية هي اتهام رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بمحاولة "إثارة الطائفية"، محذرا من أن أنقرة "لن تبقى صامتة في حال نشوبها".

 

وبدأ توتر العلاقات بين العراق وتركيا بعدما اصدر القضاء العراقي مذكرة اعتقال بحق الهاشمي بتهمة قتل أفراد امن ومسؤولين. وللهاشمي علاقات وطيدة مع المسؤولين الأتراك.

 

وعلى اثر مذكرة الاعتقال حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من نشوب حرب طائفية لكن المالكي رفض تلك التصريحات وقال إنها تدخل في الشأن الداخلي.

 

وقالت أنقرة في وقت سابق إن الهاشمي مرحب به في الأراضي التركية متى شاء ويعتقد أن هذا الأمر أزعج المسؤولين العراقيين الذين يسعون لمحاكمته في بغداد.

 

ويتهم أردوغان في البرلمان أمام نواب حزبه في أنقرة خلال تصريح له، المالكي بالسعي لإشعال نزاع طائفي بالقول "إذا بدأتم عملية مواجهة في العراق تحت شكل نزاع طائفي فمن غير الوارد أن نبقى صامتين".

 

ويندد أردوغان بتصريحات المالكي التي وصفها بأنها "تصريحات مشينة وفي غير محلها"، وحذر من "خطورة نشوب صراع طائفي قد يؤدي إلى كارثة لا تسلم منها تركيا نفسها".

 

وكان المالكي قال بمقابلة تلفزيونية في وقت سابق إن تدخل تركيا في شؤون المنطقة سيجر عليها كوارث إلا أن نائب رئيس حزب العدالة والتمنية التركي عمر جليك وصف التصريح بـ"الأقل حكمة"، وتبادل البلدان استدعاء سفيريهما بشان مزاعم عن التدخل في شؤون العراق.

 

ويدور في العراق جدول بشان تدخلات لدول جارة له ومنها تركيا وإيران ففي الوقت الذي يؤكد فيه زعماء في كتل سياسية تابعة للتحالف الوطني وجود تدخلات تركية يقابله اتهام مماثل لإيران من ائتلاف العراقية.

كعك القمر ، نوع من الحلويات الصينية التي تؤكل عادة خلال مهرجان منتصف الخريف الذي يصادف 19 أيلول من كل عام في واحدة من أهم مهرجانات الصين الشعبية وهو مخصص لعبادة القمر ومراقبته ، كعكة الصغيرة بقطر 10سم وسمك 5سم  ، في خطوة من الرئيس الصيني شي جيم بينغ لمكافحة الفساد في بلده ؛ منع المسؤولين من استخدام المال العام لشراء "كعك القمر" كهدايا لا تدخل في إطار مهامهم الرسمية حيث قال الرئيس "مهرجان منتصف الخريف واليوم الوطني يقتربان ويجب أن نمنع بكل حسم استخدام المال العام لشراء الهدايا والطعام والشراب والرحلات وكل أوجه التبذير".

إنها خطوة واحدة لكعكة بقطر 10 سم في بلد المليار ونصف المليار نسمة ،  مُنِع شراءها من قبل المسؤولين في الحكومة والحزب من أموال الدولة ، ويعلم الله كم سيوفر عدم الشراء هذا من مبالغ وإضافة الى المبالغ ماذا سيوفر هذا القرار من تقارب كبير بينها وبين شعبها ..

وفي العراق كم كعكة كبيرة لدينا تؤكل اليوم من أموال الدولة العراقية ؟ بل كم مائدة من موائدنا المتخمة بالدسم تنصب اليوم على حساب موازنة الفقراء والمساكين؟ وكم هي المبالغ التي تخصص في أبواب النثرية أو أبواب أخرى لم تكن موجودة في الموازنات السابقة أبدعنا اليوم في فتحها على مصراعيها لتلتقف مبالغ بالمليارات من تلك التي تخصص لمؤسساتنا ، ساهمت المزايدات الإنتخابية اليوم في كشفها ولولا ذلك لماذا تطرق اليها أحد أو أثارها .. لقد أصبحت الحملة الإعلامية والتقاذف بالتهم اليوم أحد أهم طرق كشف الفساد ويبدو أن الجميع متساوٍّ به ولا فضل لأحد عن أخر فيها  .

موازناتنا بحاجة الى وقفة جادة لتشذيب الأبواب التي تطاولت عليها أيادي الفساد وإجتثاثها ومحاولة توفير ما يمكن توفيره لبناء البلد بدلاً من إتخام بطوننا بما لايغني عن شعبنا شيء ولنحاول بذلك تقريب المسافة ونردم جزءاً من الفجوة التي أحدثها الفساد المعلن يومياً مع فقراء الوطن ممن يحلمون اليوم بالخروج ضدنا في مظاهرات قد تتحول يوماً ، حينما تترسب آلام الفقر وقسوة المحرومية في قلوبهم ، الى إعتصامات وعصيان مدني كبير هو أهم أهداف أعداء العملية السياسية ولنكون بذلك قد أعطينا مسوغاً لأبناء شعبنا من الفقراء في أن يثوروا علينا في ظل محاولاتنا الخجولة لتقليل وقع الفساد على قلوبهم.

أنها كعكة القمر العراقية الكبيرة والتي علينا أن نحافظ عليها ، أو ما تبقى منها ، فأجيال بعدنا ستأتي تبحث في تلك السجلات المخجلة لصرفيات مؤسساتنا وكيف تمت خيانة الأمانة الكبرى في الحفاظ على ثرواتنا وثروات تلك الأجيال في أصلابنا .. رحم الله أجيالنا .. رحم الله الوطن .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


يوم بعد يوم والوضع الأمني من أسوأ الى اسوأ, والسبب هو سوء التخطيط من قبل المسؤولين والقادة الأمنيين الذين تنقصهم الخبرة في وضع الخطط, أو ألأهمال المتعمد من قبلهم, أو لضغوط عليهم من جهات سياسية مستفيدة, ولكن الغريب والمحزن ومايثير الجنون هو تصريحات بعض السياسيين, والقادة الأمنيين بعد الأنفاجارات حين يقولون ( الوضع مستقر ) !, أين الأستقرار؟ في قصوركم؟!, أم في المنطقة الخضراء؟! , الدماء العراقية تسيل بالآف شهريا" دون ادنى سبب, ذنبهم الوحيد أنهم عراقيون!.

نحن الآن نمتلك قوات أمنية تمثل ( مليون وربع المليون ) رجل أمن في العراق, مقابل سبعة الآف ارهابي تقريبا", أين الخلل؟, اذا كان بالعدد فقواتنا الأمنية اكثر !, واذا كان سوء تخطيط, فلماذا لانعمل على خطة امنية ستراتيجية تتيح لنا السيطرة على الوضع بصورة علمية مدروسة, وبتكنولوجيا متطورة وقليلة الكلفة, قياسا" بما ينفقه العراق سنويا" على مؤسسات الدولة الأمنية دون جدوى والتي تقدر بمليارات الدولارات.
لنتسلسل في خطة بسيطة وذكية أنا وانتم ونرى فائدتها وهي كالتالي, أولا" كلنا نعلم إن بغداد ذات ( 18 ) بوابة تحيط بها, لو وضع في كل بوابة جهاز سونار متطور لكشف المتفجرات, وهو عبارة عن سيارة لكشف المتفجرات, سنوفر على انفسنا الرجال والأموال المهدورة بلا فائدة, حيث سعر هذا الجهاز هو ( مليون دولار ) تقريبا, ويقوم هذا الجهاز بكشف المتفجرات, وكل شيء موجود داخل السيارات التي تمر من خلاله وهو فعال جدا" وناجح, اذن نحتاج لـ ( 18) مليون دولار فقط لتأمين البوابات, اما في داخل المدينة, فيتم وضع كامرات مراقبة في كل تقاطعات وشوارع في بغداد المهمة, وحتى على مناطيد مخصصة لهذا الغرض, وايضا" هذه الكامرات ذات فعالية عالية جدا", وتقوم بتصوير كل مايجري في الشوارع العراقية, ولها ميزة جيدة جدا" وهي قدرتها على تقريب الأشياء وأضهار رقم ( السيارة ) ومن يستقلها, وأيضا تقوم الحكومة بوضع جهاز ( جي . بي . اس ), على سيارات الحمل لتعقبها من مكان انطلاقها الى مكان وصولها, ومعرفة اين ذهبت ومن اين اتت, وأن خرجت عن مسارها فسيتم التعرف على الأسباب بسرعة من خلال تعقبها, هل هذا صعب على الحكومة ؟!, لااعتقد ذلك .
حين تقوم الحكومة بأستخدام هذه الأمور ستوفر على نفسها عناء ( 1000 سيطرة ) في بغداد لأننا لانحتاجها بعد, ومجموع أفراد القوى الأمنية في هذه السيطرات (100 ) الف جندي على اقل تقدير, اذا كان لكل سيطرة ( 100 ) رجل يقومون بالتناوب, وبهذا نوفر ( 90 ) الف من أصل ( 100 ) الف رجل أمن, نستثمرهم لتعزيز القوى الأمنية الأخرى وتدريبهم على القتال المباشر ومداهمة أوكار الأرهاب, اي الهجوم وليس الدفاع وانتظار العدوا في السيطرات!, وبالمقابل نتخلص من المظاهر المسلحة والعسكرية التي تسبب القلق والأزعاج للمواطن العراقي, وتقليل الأزدحامات بشكل كبير جدا" داخل المدينة, وأيضا" أراحة رجل الأمن الذي اتعبه الواجب في السيطرات, لذلك نرى الآن اكثر رجال الأمن لايعيرون أهتمام للواجب, لأنهم اصيبوا بالملل والتعب بسبب الضغوط والروتين منذ ( عشر سنوات ) مضت, والمواطن ايضا" يعاني هستيريا من الأزدحامات ومن رجل الأمن نفسه, لذلك علينا أن نعمل بتخطيط علمي ومدروس لننقذ هذا البلد من الدمار, ونستمثر المال والطاقات البشرية في أمور مفيدة وناجعة, هل هذا صعب عليكم يامسؤولين وياقادتنا الأمنيين ؟!, أم أن المواطن العراقي لايستحق منكم هذا الجهد البسيط لحمايته وتوفير الأمان له وحفظ كرامته ودمائه؟!.

الكاتب : محمد ناظم الغانمي

عندما سئل الفيلسوف الفرنسي هنري برجسون (1859 - 1941) ذات یوم عن أحسن كتاب سيصدر بعد عشر سنوات ، كان جوابه كما ينتظر من فيلسوف، "لو كنت عرفته لكتبته أنا". هذا ما يدفعني أن أقول، لو كنت أعرف مستقبل الفلسفة بالشرق الأوسط لسعيت اليوم في تهیئة الجو لها، لكن هیهات، فمستقبل الفلسفة في هذه البقعة من السكينة المليئة بالحروب والصراعات العقائدية والطائفية والنفسية الدنيئة مرتبط بمستقبل الثقافة والتطورات السياسية والإقتصادية والإجتماعية.

بما أن الفلسفة هي الفكر الذي يجلب نفسه الى الوعي و يجعل نفسه موضوعا لنفسه ، بل هي عرض لتطور الفكر كما هو في ذاته لذاته ، دون أية إضافة ، وأن تاريخ الفلسفة مع الجهود التي بذلت آلاف السنين وما أنتج فيها ، هي محصلة كل ما حدث في الماضي ونتيجة ما سبقها إلا أننا نراها كبحث عقلي عن حقائق الموجودات لمعرفة البداية والنهاية والحاجة إليها اليوم أشد من أي وقت آخر. هذه الحاجة مرتبطة طردياً بالأسئلة التي تواجه الفكر والعقل.

يری الفيلسوف الألماني جورج ويلهلم فريدريش هيجل (١٧٧٠-١٨٣١)، أهم مؤسسي حركة الفلسفة المثالية الألمانية في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي، أن أساس الحاجة إلى الفلسفة هو حاجة الحداثة إلى الوعي بذاتها وبمظاهر حدتها وبأسسها المعيارية.

فالفلسفة مدعوة إلى أن تتعقل زمنها Penser son temps وأن تترجم عصرها وزمنها إلى أفكار.

أما المعرفة الفلسفية هي معرفة شمولية تسعى باستمرار لتصور القضايا بكل مظاهرها و أبعادها. في الشرق الأوسط نری بأن التخلف كمشكلة متجذرة یغطي جميع مناحي الحياة والفكر لا يمكن حله من دون السعي الی إيجاد حل قطعي للتزيف الايديولوجي الساعي الی قصر مشاكل التخلف بإستمرار والتردي في بعد واحد.

التفكير الفلسفي لا يعرف مناطق محرمة فهو منفتح علی كل المنافذ والأسئلة و يرفض الإخفاء والتستر و جمود الإجابات أو قمع الأسئلة أو المكابرة المرضية التي تعانیها الثقافة في الشرق الأوسط، تلك الثقافة التي منعت المنطقة من التطور في العلوم والبحوث و جعلتها منطقة فكر ديني ولغوي دفاعي تكراري واجتراري قائم على التلخيصات والتهميشات.

ولم يشذ تلك الثقافة الشمولية عن هذا الإطار طيلة قرون من الزمن بحيث جعلت غياب الحكمة من أبرز سماتها و أدت في النهاية الی سيادة نمط واحد محدد من أنماط التفكير أو شيوع التفكير اللاعقلاني وغياب المنطق وحضور الخرافة المٶدية الی منع تغلغل التفكير العلمي السليم في أذهان الناس وحياتهم العامة على المستويات والطبقات كافة والمعمِّقة لمشاعر الإستنقاص ونزعات الفرار من الذات.

إن نشر الفكر الحديث وإشاعة الحداثة الثقافية و وعي حداثي مبني علی أسس فلسفية للإنتقال من فكر التكرار والإجترار والنقل والتذكر والسرد الی فكر التحليل والتعليل والنقد و هجر الدغمائیات والحقائق القبلية الجاهزة والمسلمات الفكرية والثوابت الظلامية‏ ‏يمهد الطريق لتبنؔي التفكير النقدي المعتمد علی المناهج والمفاهيم الحديثة للوصول الی باب توسيع دائرة المفكر فيه لا دائرة المهمش والمنسي والمقموع فقط ، بعد مسح السياجات الدغمائیة التي تحرسها قوی التقليد والمحافظة الواعية بذاتها.

إن توجيه التفكير إلى الماضي و العيش في النهج الأبوي التقليدي القديم لا تفيد في حل قضايا العصر المستجدة. علینا بالدعوة إلى الاهتمام بالحاضر والآني والمتحول أو بما أسماه الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو (1926 ـ 1984) أنطولوجيا الحاضر أو الراهن وهو الذي تتبع في دراسة له حول فلسفة الأنوار (سنة 1983) جذور فكرة ارتباط الفلسفة بالآن، لأنه كان مٶمن بأن العالم الجديد يبنی بالتفكيك و يستمد مشروعیته من ذاته.

وأن تنازل الإنسان عن أستخدام عقله في بناء المجتمع والدولة و المٶسسات يتحتم علیه العيش في ظل وصاية من يقوم بالأشياء بدله فلا عجب من أن يتحول هذا الإنسان الی شخص تابع، عديم الإرادة والحرية . فالعقل هو مرادف للحرية والإرادة والذي يستخدم عقله صاحب إرادة حرة، أما مهامه فيجب أن يتعدی المهام الكلاسيكية لتكون عالمية و إنسانية و خاصة في المجالات المرتبطة والمختصة بالقيم والغايات الأخلاقية والمثل والأحلام والأهداف المستقبلية التي يمكن الإجماع علیها ليستطيع المحافظة علی عریته والدفاع عنها وإلا سيكون المآل السقوط في الهاوية كسقوط فلسفات سيئة الحظ التي تبنتها سلطات ارهابية في ظل النظم الأيديولوجية المتحجرة والنظم الطاغية المتخلفة.

وختاما نقول مع المفكر المصري الدکتور فٶاد زكریا (١٩٢٧-٢٠١٠)، الذي كان متحصناً بالعقل النقدي‏ و عاش ومات مناضلاً من أجل سلطة العقل:

«العقول لا تتغير من فراغ، فلا معنى لدعوة تغيير طرق التفكير عند الناس أولاً، ثم بعد ذلك تغيير الظروف والأوضاع، لأن الدعوة بهذا الشكل دعوة معكوسة، فالعقول لا يعاد تشكيلها بقرار فوقي أو خطة طويلة المدى، العقول لا تبدأ التغير إلا بعد أن تتغير الأوضاع من حولها».

الدکتور سامان سوراني

بماذا يوحي ألينا نحن العراقيون أنهيار الوضع الأمني الهش أصلآ من مفخخات وعبوات وقتل وسلب ونهب وخطف ما عدا الأغتيالات بكواتم الصوت هل عدنا الى نقطة البداية أي الصفر أم ماذا , الأنسان العراقي لم ينسى الأيام السوداء من عمره ما بين عامي 2006 و 2007 القتل على الهوية , ماذا ترك لنا المحتل بعد تغير النظام الديمقراطية المزيفة وزرع الحقد والكراهية بين ابناء الوطن الواحد وحب الأنتقام والطائفية المقيته . عدم الأتفاق ما بين الساسة والكتل فيما بينهم والجلوس على طاولة الحوار لحل مشاكلهم ومعوقاتهم أحدى الأسباب الرئيسية في هذه الأنهيار , لا بل الصراع على الكراسي والمواقع الحساسة تعتبر من النقاط الغير متفقه عليه فيما بينهم من اجل ماذا كل هذه الصراعات أليس من الأجدر بهم أعادة النظر بسياساتهم الخاطئة ووضع العراق أمام أعينهم بدل مصالحهم الشخصية .
العراق وصل به الحال ليصل الى أعلى المراتب من الفساد الأداري والرشاوي وبدون خجل أو أحراج نرى السياسيون الكبار والبرلمانيون يتهمون أحدهم الأخر وبوثائق وأدانة موثقة وأمام أنظار العالم على الفظائيات العربية والعراقية والأجنبية يوميآ نسمع ونشاهد عشرات القتلى من العراقيين بالعبوات والمفخخات وهم أبرياء يغادرون مساكنهم من أجل لقمة العيش وأذا بهم يودعون بثلاجات الطب العدلي أي دين أو سماء يتقبل هذا الظلم , ما ذنب الأمهات والزوجات واليتامى بفقدان أحبتهم وأعزاءهم وكلما تقربنا من الأنتخابات تتصاعد الصراعات فيما بينهم من اجل الوصول قبل الأخر للكرسي ومعها تتصاعد رخص الدم العراقي الشريف هذا هو حال الأنسان العراقي طيلة عشرة سنوات ومعه فقدان أبسط حقوق الأنسان وهي الخدمات من ماء وكهرباء وأمان . وعليه المطلوب عراق بدون ميليشيات والسلاح بيد الدولة وأعادة هيبة الدولة والجيش والشرطة وولاء الذي يحمل السلاح من الجيش والشرطة للعراق وليس لكتلته أو حزبه .
كيف نفسر ما يحدث من انفجارات وقتل وخطف مع كل هذه السيطرات والأجهزه الأمنية فأين الخلل. ؟ على قياداتنا الأمنية وأصحاب القرارأيجاد الخلل كي يتنفس الأنسان العراقي والسير في شوارع العاصمة ومدنهم بحرية وأطمئنان دون قراءة الشهاده عند خروجه من داره للعمل , ومحاربة الأرهاب بجدية ,وهذه هي مطلب العراقيين وليست مستحيلة , وعلى الساسيون والبرلمانيون العراقيون الجلوس بحل مشاكلهم أولآ والألتفاته لمطالب الشعب والقضاء على البطالة والفساد والرشوه وطرد المندسين في الأجهزه الأمنية وعدم تكرار هروب السجناء المخزية ومحاسبة المقصرين وأحالتهم للقضاء , لأن الخاسر الأكبر هو المواطن العراقي البسيط الذي لا حول ولا قوة له في كل هذه المصائب .
مجاهد البرزنجي – كاتب وصحفي

 

رحب سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى بمصادقة مجلس النواب، الثلاثاء 3 أيلول 2013، على شمول السجناء السياسيين من ضحايا انقلاب شباط 1963 الفاشي ومحتجزي رفحاء وضحايا حلبجة، بأحكام قانون مؤسسة السجناء السياسيين المرقم 4 لسنة 2006 .

وقال حميد موسى ان موافقة المجلس الثلاثاء على التعديل الاول للقانون المذكور، هي "استجابة منصفة للمطالب المشروعة لشريحة مهمة من ابناء شعبنا، من المناضلين في سبيل حرية الوطن وعزة الشعب، ومن ضحايا ظلم النظام الدكتاتوري المباد ووحشيته".

واضاف ان اقرار تعديل القانون، بما يضمن شمول الشريحة المذكورة بالحقوق والامتيازات المخصصة لهم بموجبه، هو "تكريم لهؤلاء المناضلين والضحايا، وتسديد لدين مستحق لهم". وتوجه في هذه المناسبة بالتهنئة "الى جميع من نالوا بذلك حقوقهم، ولو انه جاء متأخرا".

كما هنأ الرفيق حميد موسى "غالبية اعضاء مجلس النواب، الذين تجاوبوا بضمائر حية مع المطالب العادلة للشريحة المذكورة"، مشيرا بارتياح الى ان من عارضوا التعديل كانوا "اقلية ضئيلة".

جدير بالذكر أن نفرا من هؤلاء – مثل النائبين عن العراقية فلاح حسن زيدان وحسن اوزمن - لم يكتف بالتصويت ضد التعديل، بل جاهر بالكراهية للمناضلين والضحايا الذين وضع التعديل لإنصافهم، وكرر التهم الباطلة نفسها التي كان النظام المقبور قد وجهها إليهم.

وعبر موسى عن الامل في الاستجابة ايضا لمطالب فئات اخرى من ابناء اقليم كردستان ممن تعرضوا للاضطهاد وعانوا كثيرا على يد النظام الصدامي.

هذا وتقضي المادة (5) الفقرة أولا في نص القانون المعدل بسريان احكام هذا القانون على السجين والمعتقل السياسي وعلى محتجزي رفحاء، وذلك للمدة من 8/2/1963 لغاية 18/11/1963 وحتى إطلاق سراحه على ان لا يكون لديه قيد جنائي، كذلك للمدة من 17/7/1968 لغاية 8/4/2003.

فيما تنص المادة (5) ثانيا – الفقرة هـ على سريان احكام القانون على "ضحايا حلبجة الذين لجأوا الى الجمهورية الاسلامية الايرانية بسبب قصفهم من قبل النظام البائد بالاسلحة الكيمياوية".

واعتبر محمد الهنداوي رئيس لجنة الشهداء والمعتقلين السياسيين البرلمانية أن تعديل القانون "نصر" للمظلومين على يد النظام الدكتاتوري السابق.

وقال إن لجنته جاهدت بشتى الطرق في سبيل ان يكون سجناء 1963 مشمولين بهذا القانون، على الرغم من الاعتراضات التي قدمها بعض النواب.

وأضاف أن بعض الأصوات (من النواب) اعترضوا على تمرير مسودة التعديل، ولكن إصرارنا على ضمان حقوق السجناء السياسيين والمضطهدين كان قوياً لتمرير التعديل والتصويت عليه بالأغلبية.

من جانبه، قال بكر حمه صديق النائب عن التحالف الكردستاني: ان التعديل الذي حصل على قانون السجناء السياسيين هو إنصاف وانجاز لجميع المعتقلين السياسيين وسجناء رفحاء وضحايا الهجمات الكيمياوية في حلبجة.

وأضاف: انه بالرغم من ذلك، فإن القانون ما زال يحوي الفراغات التي يجب ملؤها، مشيراً إلى هناك عوائل كردية تعرضت للاضطهاد والهرب الى تركيا لم ينصفها القانون، مطالباً بإدخال تعديلات إضافية على القانون.

نشر الأمير خالد بن طلال آل سعود رأيه في موقف بلاده المملكة العربية السعودية من أحداث مصر.. حيث رأى أن هذا الموقف ينطوي على تلاعب بالشريعة الإسلامية "لأنه يجيز خروج المسلمين على ولي أمرهم في مصر ويمنعه في بلادنا".. واصفاً ذلك بأنه كيل بمكيالين، وقال الأمير خالد: حسبي الله على من تمت استشارته في هذا الشأن من أصحاب المناصب.

وكان خادم الحرمين الشريفين ألقى خطاباً منتصف هذا الشهر أعلن من خلاله أن المملكة شعباً وحكومة تقف مع مصر ضد ما أسماه بـ "الإرهاب والضلال والفتنة".. وقال "إن مصر تتعرض لمخطط إرهابي شرس مدعوم من الخارج وإن استقرار مصر يتعرض لكيد الحاقدين".

لكن الأمير خالد بن طلال لم يشر صراحة إلى خطاب الملك، مكتفياً بإبداء رأيه من الأحداث في مصر والموقف السعودي الرسمي منها، ونشر هذا الرأي عبر حسابه الشخصي في تويتر، ووجد تفاعلاً واسعاً.

وقال الأمير خالد "إننا كما نتقيد بعدم الخروج على ولي أمرنا في بلاد الحرمين فعلينا التقيد بذلك نحو ولي أمرهم (يقصد مصر) اتباعاً لسنة النبي وسيراً على نهج السلف الصالح.. وإلا فإن ذلك يعتبر كيلاً بمكيالين وتلاعباً بالشريعة ونفاقاً (حسب رأيه).. مستثنياً الدول التي وقعت فيها الثورات ضد الحكام الطغاة.

وجاء في رسالة الأمير خالد ما يلي:

تقيدا بشرع الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وإتباعا لمنهج السلف الصالح بأن لا خروج على البيعة والسمع والطاعة لولي الأمر فكما نتقيد بذلك نحو ولي أمرنا في بلاد الحرمين الشريفين فعلينا التقيد بذلك نحو ولي أمرهم في مصر (وهذا لا يشمل بعض الدول الإسلامية الأخرى التي وقعت فيها الثورات فقد خرج أغلبية شعوبهم ضد ولاة أمرهم الطغاة المستبدين المستعبدين كما أفتى أغلبية علمائهم بجواز ذلك) أما في وضع مصر الأخير بغض النظر على أن الحزب الحاكم المنتخب هو من جماعة الاخوان فحتى لو أننا لا نتفق معهم في منهجهم وبعض توجهاتهم ولكن إذا أجزنا الخروج على ولي أمرهم فبذلك نكون قد فتحنا الباب لإجازة من تسول له نفسه الخروج على ولي أمرنا ومن يدعمه من الخارج لا سمح الله فهذا تصرف خطير وفتنة عظيمة لأنه تصرف ذو مكيالين وهو تلاعب بالشريعة والنفاق بحد ذاته ولا حول ولا قوة إلا بالله وحسبي الله ونعم الوكيل على من تم استشارته بهذا الشأن من أصحاب المناصب والنفوذ والسلطة فهل من المنطق والمعقول بأن ليس لديهم بعد نظر ولا يحسبون رد فعل وعواقب ذلك لا سمح الله.

 

---------------------------------------
باديئ ذي بدء  الكلمات أدناه وأسطرها  موجهة لكل من تهجم ويتهجم وينتقص من مظلومية الكورد الفيليين أياً كانوا وأينما كانوا والى ذالك وجب التنويه
كانت لي مداخله على الموضوع المفخخ أعلاه الذي ينشره كريم البيضاني في موقع شبابيك  (الذي يملكه ويديره)وبقصد وعمد وأصرار منه هو التحريض على الشيعه المظلومين من الكورد الفيليه اللذين أبتلوا وظلموا أيما ظلم من قبل قذارات وأنجاس ممن يسمون أنفسهم حزب العبث العربي الأشتراكي المتصهين الماسوني القومجي العروبي
أن أمثال كريم البيضاني ومعه هؤلاء الذين يشبهونه في العقيدة والفكر الأستعلائي العروبي  العنصري لا زالوا يثيرون الضغائن والأحقاد ممن   يعيشون العقد النفسيه ( ولايشعرون ولن يشعروا بالذنب لأجرامهم  وقساوتهم على شعبهم خلال فترة حكم أبناء العهر العوجاوي , والذين كانوا اليد الضاربة للزمرة المقبورة بأشتراكهم في جميع مؤسسات النظام العوجاوي القمعية ) هؤلاء  الذين يرددون شعارات جوفاء وتوزيع تهم ضد أناس  مظلومين لم تكن لهم يد ولا حيلة ولا ناقه ولا جمل في كل ما جرى في عراقنا العزيز على أيديهم وأيدي مشغّليهم من أوغاد وغلمان العبث التكريتي ,, هؤلاء الأوباش الذين يثيرون أنواع الحقد والبغضاء والكراهية أناس موتورين ومأزومين يريدون من خلال ترهاتهم  أن يخلطوا الحابل بالنابل ويبعدوا عن أنفسهم تهم أرتباطهم  بالسلطه القمعية المقبوره ويظهرون أنفسهم كحمل وديع ويلصقونها بمن هم الأضعف ( بدليل أن السلاح والقوة بأيدي هؤلاء كان  ولا زال والكورد الفيلية المظلومين لا يملكون حتى خنجراً صدئاً يدافعون به عن أنفسهم )  وكما قلت فأن هؤلاء لا يبغون بيان الحقيقه كما يدعون ولكن جّلّ ما يبغونه هو أثارة النعرات القوميه العنصرية ولأغراض في أنفسهم المريضه هي  بث الحقد والكراهية والضغينه وتعكير السلم الأهلي والمجتمعي من خلال ألصاق تهم باطله بأسماء لشخوص موبوئه ومجرمه خدمت كما غيرها من العراقيين ( عرب وكورد وتركمان ومسلمين من شيعه وسنه ومسيحيين وأيزديين )  ضمن جوقة عار العرب وقائد هزائمها ومخرب العراق وقاتل العراقيين هدام بن أبيه
أقولها وأؤكد القول
الذي سفر الكورد الفيلية البعثيين هم البعض من العرب السنه,,  والذي فرهدوا ,,هم البعض من الشراكَوه المعدان الشيعه
نعم أقولها وقلبي يتقطع  ولا أريد أن أتقول من غير حجة
فقبل أن أسترسل في  كلامي ليعذرني كل شريف وكل منصف وكل من يملك ذرة من الضمير والوجدان وأؤكد أنني لن ولم أقصد أي شخص من أي عرق أو قومية أو دين بالأسائه  ولكن أقصد هنا وبالتحديد كل من ساهم  ولا يزال يجدد دعواته في النيل منا ومن مظلوميتنا وعد أنصافنا وأرجاع الحقوق المغتصبة لنا,, وعليه أقول
الذي أعتقلني  وساقني الى متاهات الأمن العام من بعد المرور بأمن الوشاش والكاظمية هم أفراد وعناصر أمن شراكَوه معدان ومن أهل الثوره
والذي كان يعذبني من أهل الثوره يعني شروكَي معيدي شيعي
والذي كان يستجويني ويحقق معي نذل  مسخ من الغربية  يعني عربي سني سافل ومنحط
والذي صدر قرار بالحكم علي بالأعدام ومن ثم تخفيفه الى مؤبد هو  منحط مسخ من البيجات  يعني كما يقولون عربي سني
والذي نهب أموالنا وسرقنا وأغتصب حقوقنا هم العرب الشيعه الشراكَوه المعدان اللذين جاورناهم وأخلصنا لهم فلم يحفظوا حق الجيرة وتنكروا لها
كلام لا يروق لا للشراكوه والمعدان ولا اللعرب السنه  ويعتبرونه أفتراء وأختلاق وتهم
هذا ما يبغيه كريم البيضاني وشبابيكه  ومن على شاكلته ( أن يجرنا الى التفوه بهذه الكلمات والمفردات ) ولقد كظمنا غيضنا وعفونا وسامحنا وحاولنا جهد الأمكان التعالي على الجراح ولكن هؤلاء الموتورون المأزومون لا زالو في طغيانهم  وغيّهم يعمهون وعاهدوا أنفسهم  بالأمعان  في أيذائنا والأيغال  في جراحاتنا
ولكنني في نفس الوقت أسأل ومعي جميع الكورد الفيلية ومن حقنا هذا السؤال من الذي أصدر قانوناً بشطبنا وأنهاء وجودنا من العراق؟؟
شخصياً أحترم وأقدر كل عراقي  أياً كان دينه ووقوميته وعقيدته السياسية طالما  لم يلحق الأذى  بي وبالأخرين من العراقيين
ولكنني أعود وأسأل وهذا السؤال مشروع ولايقصد منه الأهانة أو الأستهانه
من قتل وعذب وأعتقل العراقيين ؟؟ من هم ؟ أين هم ؟ من أين أتوا؟
أكثر من 9 واجهات أمنية كانت في خدمة نظام أولاد البغي العوجاوي التكريتي المسخ؟؟
من كان يخدم في هذه المنظومات  الأمنية؟؟
هل هم الكورد الفيلية كما يدعي  ويصّر عليها السيد كريم البيضاني ويؤيده البعض من مرضى النفوس  جهلاً أو خبثاً؟؟؟
أني أسأل السيد كريم ورواد شبابيك  ,, و الغالبية من العراقيين ممن أبتلوا بأجرام أولاد البغي  العوجاوي وبسببهم تركوا العراق ومنذ الثمانينات,,,  أين جيش القدس ؟ أين الجيش الشعبي؟ أين فدائيي صدام؟؟ أين مديرية الأمن العامة؟ أين رئاسة المخابرات العامة؟؟ أين الحرس الخاص؟؟
أين فيلق الحرس الجمهوري؟؟ أين  أين أين أين البعثيين أصحاب الزيتوني؟؟
كم أعدادهم؟ الى أين رحلوا وأختفوا؟
أترك الأجابه لكل منصف ومنهم السيد كريم البيضاني
الذي يحلو له الكلام  فقط في ألصاق مفردة الفيليه بكل مسخ ونجس وقذر ومن لا يعجبه فيسرع بلصق مفردة كردي فيلي بأسم كل نتن وعفن ومأبون 
ونسي نفسه أقصد نسي أن الشراكوة كانوا اليد الضاربه لصدام النجس وعصابته المسخة
االلهم ـ أن أنكر  البيضاني كلامي هذا فسيكون كل الشراكوه فيليه وبالتالي كل شيعه العراق فيليه
؟؟؟؟
كريم أتهم جميع جوقة هدام بن صبحه بأنهم كورد فـَيليَه  وهذا يعني أننا أكثريه  وأن علينا حكم العراق ,, اليس كذلك؟ طيب أين هؤلاء الفيليه المزعومين   اليوم ؟ أين هم من كواليس ودهاليز المنطقه الخضراء وتوابعها؟ أين  هم الفيلية في أجهزة الشرطه والجيش والمخابرات؟؟
ويصر كريم وأمثاله نسيان أنفسهم  ويتجهالون ممن كان يتشكل عصابات  فدائيي صدام وجيش القدس وووو
والتي كانت مدينة الثوره وباقي حواضر ومدن الشيعه تزخر بهم
وعجبي أكثر أنه يسكت ولا ينطق ببنت شفه بالتطرق أليهم  بالمطلق
لماذا؟؟سؤال مطروح على كل من يتهجم على مظلومية الكورد الفيليه وحقدهم  عليهم
وعجبي لكريم ومن هم على شاكلته وهو يغض الطرف  ويخرس  لأجرام العبث والعابثين  والفاسدين واصحاب الذمم الفاسده والذي يشكل  في الغلب الأعم من نفس الشريحه التي ينتمي لها كريم  واشباهه ,, كيف يفسر لنا  البيضاني ونظرائه في الحقد العنصري  ( والذي  لا يقبل به أي عاقل  أو شريف ) سكوته عن  أجرام وأرهاب عناصر البغي  التكفيري السلفبعثي الوهابي وأمتداتدهم وأرتباطاتهم بدول الجوار العربي  وأرتباط الكثير منهم ممن ألتحقوا بالعمليه السياسية بهذه الدول وأشرافهم على قتل العراقيين من المظلومين الشيعه وذبحهم من القفا؟؟
ولكن هؤلاء يصرون على أن يفتشوا عن البذرفي ( ؟؟ ) كالدجاجه؟؟
أن كل من ينتقص من مظلومية الكورد الفيليه هو شريك لجوقة الأجرام العوجاوي البعثي الشوفيني والذي يغطي أو يحاول التستر بورقة التوت  والتي من خلالها يريد أبعاد شبهة أنتمائه  لمجاميع القتل والتصفية والقمع  في  منظومات وأجهزة صدام المقبورة  والتي أتت بالويل والدمار  على العراقيين ومن ضمنهم الكورد الفيليين من المسلمين الشيعة المظلومين
الحمد لله الذي شرفّنا بالأسلام  وأيماننا برسالة الخاتم محمد وبحبنا لأهل بيته الأبرار وصحبه الأخيار وجعلنا من الملتزمين بنهجهم والسائرون على خطاهم صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين والحمد لله أيضاً وأبداً أننا غرِس فينا حب الوطن وأهله من دون الغدر به وبيعه  بثمن بخس كما فعل الأخرون حينما باعوا الوطن والذمم والضمير وفتحوا أبوابه للطامعين  ولم نكن يوماً ممن ردّد شعار أمة عربية واحده ذات رساله خالده و,, بعث تشيده الجماجم والدم تتهدم الدنيا ولا يتهدم ولم نكن من  الطبالين ولا من الشعراء ولا من الرّداحين ولا من المطربين الذين مجدوا وصفقوا لأوغاد العوجة وما جاورها وأخيراً لم نكن من  أصحاب شعار هاك رشاشه وأنطيني دشداشة

أللهم يا رب  وأنت الحكم العدل أنا نشكو أليك ظلم الظالمين ومن هم أخوتنا وأبناء جلدتنا ممن يدّعون بأنهم مسلمون وشيعة  وعراقيون
اللهم أهدنا وأهدهم سواء السبيل
رحم الله المغدورين منا ومن باقي العراقيين من المظلومين وغفر الله لهم ولنا جميعاً
طارق درويش

من يتابع أخبار "شنكَالستان"، التي لا تكاد تخرج من موتٍ في بغداد، حتى تدخل موتٍ آخر في هولير، سيجدها مختزلةً، على ذمّة الإعلام الكردي (الرسمي وما يسمى ب"المستقل")، في ما يلي:

1. شنكَال تعيش في الوراء، وراء الدين والدنيا، ثقافةً واجتماعاً. إذ يكاد لا يمرّ إسبوع، إلا ويطالعنا الإعلام الكردي (سواء الحزبي منه، خصوصاً تلك التابعة للديمقراطي الكردستاني، أو الذي يسمى ب"المستقل"، التابع لشخصيات متنفذة في فوق كردستان)، بخبرٍ أو مادةٍ أو تحقيقٍ أو تعليقٍ، عن "انتحارٍ" هنا، و"ذكوريةٍ شنكَاليةٍ" طافحةٍ هناك، أو "فلتةٍ عشائريةٍ" هنا، وأخرى "دينيةٍ" هناك!

2. شنكَال هي العشيرة والعشيرة هي شنكَال!

3. لا دين ولا دنيا لشنكَال، خارج دين ودنيا الحزب (الديمقراطي الكردستاني، الوكيل المعتمد الرسمي في "شنكَالستان") الذي حوّل المجتمع الشنكَالي إلى مجرد "قطيع بشري" تحت الطلب (آسف على التعبير، لكنها الحقيقة الشنكَالية المحزنة جداً). في شنكَال، الحزب هو الله، يحيي من يشاء ويميت من يشاء، ويرفع شأن من يشاء ويسقط من يشاء، ويرزق من يشاء ويقطع رزق من يشاء!

4. شنكَال عراقٌ مؤجل في كردستان المؤجلة، وبالعكس، والسبب هو بغداد، والمادة 140!

5. شنكَال ليست أكثر من "دجاجة" لوضع البيوض فقط.

6. شنكَال، ليست أكثر من جدار كبير، لا بل "جدار عظيم"، لتعليق صور "الحزب الضرورة"، و"القائد الضرورة".

والسؤال الذي يطرح نفسه ههنا، لماذا كلّ هذه المزاجية في "الإعلام الكردي" لدى تعاطي أهله "الرسميين" مع شنكَال وأهلها؟

لماذا يكذب الإعلام الكردي على شنكَال مرّتين:

مرّة في كردستان على بغداد(ها)، وأخرى في العراق على هولير(ها)؟

كان من الممكن أن أصدق هذا الإعلام، لو التزم أهله بالحد الأدنى من الحقيقة في شنكَال الحقيقية.

ما أودّ الإشارة إليه في هذا المكتوب، هو تعاطي هذا الإعلام مع شنكَال وأهلها ب"فوقية" تفوح منها أكثر من رائحة، وعلى أكثر من مستوى.

لا شكّ أن فضح الأخطاء، في الثقافة الخطأ والمجتمع الخطأ، والسياسة الخطأ، والدين الخطأ، والدنيا الخطأ، والقيام والقعود الخطأ فيهما، هي المهمة الصح، لا بل واحدة من أكثر المهمات نبلاً، التي على الإعلام الصح أداؤها.

أما أن يتعاطى الإعلام الكردي مع شنكَال وحقيقتها، بإنتقائية واصطفائية فاضحة ومفضوحة في آن، في تصوريره لشنكَال واختزاله لها، لكأنها كومة من "وراء" و"ورائيين"، ليس لهم إلا الوراء ديناً ودنيا، فهذا أمر يحتاج إلى أكثر من إعادة نظر.

سياسة "الإعلام الكردي" تذكّرني بسياسة الإعلام السوري، التي تصرّ طيلة أكثر من أربعة عقودٍ ونيف، على أن "تحوّل الحمار إلى غزال".

لماذا لم نجد هذا الإعلام تطرق يوماً، ولو في ربع خبرٍ أو تعليق أو تقرير، إلى أس المشكلة (لا بل المشاكل) وأساسها في شنكَال؟

لماذا لا يسأل هذا الإعلام وأهله أنفسهم، السؤال الشنكَالي التالي، مثلاً: لماذا ازدادت حالات الإنتحار بشكل متزايد ومضطّرد وخطير، بعد سقوط ديكتاتور العراق عام 2003، و"تحرير" شنكَال من قبل كردستانها، وتحوّلها إلى "مستعمرة حزبية"، لا مثيل لها، على طول تاريخ شنكَال وعرضه؟

لماذا كلّ هذا العويل الكردي على شنكَال، من قبل الإعلاميين الكرد، بمناسبة وبدونها، وتقديمهم لها للقرّاء، بإعتبارها "كردستان الوراء"، أو لكأنها "وراء" لا بل "مؤخرة" كردستان في كلّ شيء؟

لا شكّ أن لشنكَال "وراء"(ها)، في الدين كما في الدنيا، كما لعموم كردستان "وراء"(ها).

إلا أنّ الوراء ليست مزية أو سمة شنكَالية فقط، مسجلّة بإسمها، أو جغرافية تقيم فيها شنكَال فقط، بقدر ما أنها جغرافية تساوي كردستان كلّها، لا بل "الشرق الورائي" كلّه.

كذلك ظاهرة الإنتحار (هنا مثالاً) ليست سؤالاً برسم شنكَال فقط، بقدر ما أنها تحوّلت في السنوات العشر الأخيرة إلى ظاهرة كردستانية خطيرة بإمتياز.

بحسب آخر تقريرٍ ل"بي بي سي" (2 حزيران، 2013)، "تلجأ كثير من الفتيات في إقليم كردستان، شمال العراق، إلى الانتحار، وقد وصل عددهن إلى أكثر من أربعمئة امرأة شهريا" (يُنقر: http://www.bbc.co.uk/arabic/multimedia/2013/06/130602_kurdish_women.shtml).

وفي سياق "الوراء" ذاته في كردستان ذاتها، فقد "أظهر استطلاع لمنظمة "Wadi" الألمانية، أن 38% من فتيات مدينة كركوك في العراق قد تعرضن لعمليات ختان. وذكر التقرير أن عمليات الختان شملت كل مكونات المدينة العرقية والطائفية. وكشف التقرير أن نسبة الفتيات المختونات في بعض القرى الكردية قد وصل إلى 100%." (يُنقر: http://wonews.net/ar/index.php?act=post&id=6945)

أين هو الإعلام الكردي (الغيور) من كلّ هذا الوراء الكردي من كردستان إلى كردستان؟

لماذا يتناول الإعلام الكردي "الإجتماع" (في شقّه الورائي بالدرجة الأساس) في شنكَال، لكأنه كلّ شنكَال، دون تناول السياسة وأخواتها فيها، وكأن شنكَال عالم بدون سياسة؟

لماذا لم نرَ هذا الإعلام يتناول يوماً، الإنتهاكات الحزبية والإستخبارتية والأمنية التي تطال المواطنين، في وضح النهار، على مرأى ومسمع كردستان؟

لماذا لم نرَ هذا الإعلام وأهله يكتبون ولو حرفاً واحداً عمّا تعرّض له الصحفيون وأهل الحرف في شنكَال ومقرّاتها الحزبية والأمنية والإستخبارية، لإهانات وتهديدات مباشرة من سادة شنكَال حزبيين وأمنيين واستخباراتيين؟

لماذا لم نرَ هذا الإعلام يفضح يوماً عمليات "الفساد المنظّم"، على كلّ المستويات، وفي كلّ مناحي الحياة، التي تُطبخ في مطبخ الديمقراطي الكردستاني، كما تبيّن في آخر مشكلة للشنكَاليين (البارتيين) مع رئيس الفرع السابع عشر، الحاكم "المنتدِب" (من الإنتداب) الفعلي في شنكَال؟

لماذا لم نرَ هذا الإعلام وأهله الرسميين، يكشف للإيزيديين عن أسباب انخفاض نسبة تصويت الإيزيديين للبارتي الديمقراطي، ونسبة مشاركتهم في الإنتخابات المحلية التي جرأت مؤخراً، وتخفيض هذا الأخير لنسبة التمثيل الإيزيدي من 8 أعضاء من من مجموع 12 عضواً في القائمة الكردية أي بنسبة 66.6% في إنتخابات 2009، إلى 5 أعضاء من أصل 11 عضواً من القائمة ذاتها، أي بنسبة 45.5% في هذه الإنتخابات؟

لماذا تجاهل هذا الإعلام كلّياً، ضحك البارتي الديمقراطي الكردستاني على ذقون الإيزيديين، ولعبه على المكشوف بهم، لغايات بات يعرفها القاصي والداني، وذلك في آخر فضيحة علنية لهم، عندما قام بتعيين "كردي مسلم" نجح بأصوات الإيزيديين، كما يعرف الجميع، نائباً لمحافظ نينوى، ليثبت مرّة أخرى وأخرى، أنّ الإيزيديين ليسوا إلا "أكراداً تحت الطلب"، وليس لهم، بإعتبارهم "أكراداً في الوراء" من كردستان(هم) إلا "مؤخرتها"؟

"البارتي الديمقراطي الكردستاني" (ومعه كلّ الفوق الكردي) سقطَ في شنكَال..سقطَ في قلب شنكَال..سقط في عقلَ شنكَال..سقطَ من ذاكرة شنكَال..سقط في حاضر شنكَال وسيسقط في مستقبلها، وذلك لسبب بسيط بات يعرفه الجميع، وهو لأنه أصرّ ولا يزال يصرّ على إسقاط شنكَال في كردستان(ها) وإسقاط كردستان في شنكَال(ها).

ربما تنسى شنكَال وينسى الشنكَاليون كلّ شيء، لكنهم لن ينسوا عمليات "التسقيط المنظّم"، التي يقوم بها "الإستعمار الحزبي" في شنكَالستان.

لشنكَال جبلها، وللجبل شنكَاله!

لشنكَال تاريخها، وللتاريخ شنكَاله!

لشنكَال صبرها، وللصبر شنكَاله!

لشنكَال غضبها، وللغضب شنكَاله!

لشنكَال تمرّدها، وللتمرّد شنكَاله!

لشنكَال "شرفَدين"ها ول"شرفَدين" شنكَاله!

لشنكَال ناسها، وللناس شنكَالهم!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: جميع مؤشرات استطلاعات الرأي المحلية التي تجرى بصدد نتائج الانتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان تشير الى أن المعارضة الكوردية معا ستحصل على أكبر نسبة من مقاعد إقليم كوردستان.

الاستطلاع الذي أجرته قناة روداو أقرب المواقع لحزب البارزاني يشير الى الان الى أن المعارضة معا ستحصل على 49% من مقاعد البرلمان في حين أن حزبا البارزاني و الطالباني معا سيحصلان على 48% من الأصوات.

في حين تشير أستطلاعات أخرى متفائلة بأن المعارضة ستحصل على 51% من الأصوات و أن حزبا البارزاني و الطالباني معا سيحصلان على 46% فقط من الأصوات.

بهذا الصدد حاولت صوت كوردستان معرفة رأي الشارع الكوردستاني و مستمره في محاولاتها و ستقول في الأيام القادمة بنشرها و تشير هي الأخرى على تقدم المعارضة معا على حزب البارزاني لوحده و بأمكانها تشكيل الحكومة أذا قامت بتشكيل كتله موحدة بعد الانتخابات.

يذكر أن حزبا البارزاني و الطالباني أيضا لم ينزلا بقائمة واحدة و هناك توقعات بأن ينجم خلاف بين الحزبين بسبب الحملة الانتخابية و أتهام هذين الحزبين لبعضهما البعض بالتزوير و الخيانة و الفساد و غيرها من التهم التي مارستهما القوى المشاركة في حكومة الإقليم.

حزب الطالباني الذي يتوقع أن يحصل على (18الى 22) مقعدا برلمانيا سيكون له كلمة الفصل في أبعاد حزب البارزاني عن السلطة من عدمها و بذلك ستمارس دور بيضة القبان التي ترجح الكفة لصالح المعارضة أو لصالح حزب البارزاني.

 

قررت السويد منح اللجوء والإقامة الدائمة لكل السوريين الذين تقدموا بطلب، لتصبح أول دولة أوروبية تتخذ مثل هذا القرار. وتشير البيانات الرسمية إلى أن حوالي ثمانية ألف سوري وفدوا إلى السويد منذ اندلاع الانتفاضة ضد نظام الأسد.

قال مسؤولو الهجرة في السويد الثلاثاء (الثالث من سبتمبر/ أيلول 2013) إن اللاجئين السوريين الحاصلين على لجوء سياسي في السويد سيتم منحهم تصاريح إقامة دائمة. وذكر مجلس الهجرة السويدي إن نحو ثمانية آلاف سوري حصلوا في وقت سابق على تصاريح إقامة لثلاث سنوات مؤهلون للتقدم للحصول على تصاريح إقامة دائمة.

وقال المستشار القانوني فريدريك باير إن "التقييم هو أن الصراع سيتواصل لفترة طويلة". وقدر المجلس أن نحو 14700 من طالبي اللجوء وصلوا من سورية عامي 2012 و2013. وفي أغسطس/ آب الماضي، أحصت الوكالة 1201 حالة. وأوضح أن الحصول على تصريح إقامة دائمة سيسمح للسوريين الذين لديهم تصاريح إقامة بالتقدم بطلب للم شمل العائلة وهم بصورة أساسية الأزواج والأطفال دون الثامنة عشر عاما.

كما نقلت وكالة فرانس برس عن المتحدثة باسم وكالة الهجرة السويدية اني هورنبلاد إعلانها أنه "ستتم الاستجابة لكل طلبات اللجوء المقدمة من سوريين". وأضافت "وكالة الهجرة اتخذت هذا القرار الآن لأنها ترى أن أعمال العنف في سوريا لن تنتهي في مستقبل قريب". وأوضحت أن هذا القرار سيبقى ساري المفعول حتى إشعار آخر.

وأشاد وزير الهجرة توبياس بيلستروم بقرار وكالة الهجرة. وقال لصحيفة افتونبلادت "لا يوجد في العالم اليوم نزاع أكثر رعبا ودموية وطولا من النزاع السوري. يجب أن يدعو ذلك الكثير من الشخصيات السياسية داخل الاتحاد الأوروبي وخارجه إلى التفكير في مسؤوليتنا تجاه أمثالنا من البشر".

وتلقت السويد عام 2012 أكبر عدد من طالبي اللجوء منذ عام 1992 وقت النزاع اليوغوسلافي، مع توافد نحو ثمانية آلاف سوري. وأحصى معد الإحصاء الوطني نحو 44 ألف طلب من مواطني نحو 130 دولة بزيادة بنسبة 48% عن عام 2011.


صوت كوردستان: أعلنت اللجنة التحضيرية للمؤتمر المسمى بالقومي الكوردي يوم أمس أنها و بسبب الانتخابات البرلمانية و مجالس محافظات الإقليم الثلاثة قامت بتأجيل موعد عقد المؤتمر القومي الكوردي الى ما بعد 25 من نوفبر القادم. حول هذا التأجيل و صلت صوت كوردستان معلومات من جهات مقربة جدا من اللجنة التحضيرية بأن سبب التأجيل أتى بسبب الرفض التركي لحظور المؤتمر و أعلان نائب رئيس الوزراء التركي بأنهم سوف لن يحظروا المؤتمر. حسب المصدر فأن حكومة أقليم كوردستان برئاسة البارزاني أنتابها الخوف من مصالحها مع تركيا في حالة عقد المؤتمر القومي دون موافقة تركيا و حظورها.

نفس المصدر أبلغ صوت كوردستان بأن حكومة البارزاني و من أجل إرضاء تركيا و أرسال إشارة حسن نية الى تركيا قامت يوم أمس بالإعلان عن عدم حصول أبادة جماعية للكورد في غربي كوردستان. هذا الإعلان باسم رئاسة الإقليم كان بمثابة دليل من حكومة الإقليم الى تركيا بأن المؤتمر القومي الكوردي هو تحت سيطرة البارزاني و حكومته و ليس تحت سيطرة حزب العمال الكوردستاني.

و أستغرب المصدر عن سكوت أعضاء القوى السياسية من شمال كوردستان و المعارضة الكوردية في إقليم كوردستان المشاركين في اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي عن تصريحات حكومة إقليم كوردستان و سيطرة حزب سياسي على أعلام المؤتمر.

 

الأربعاء, 04 أيلول/سبتمبر 2013 11:45

الحكم تخطيط وقدرة- عبدالله الجيزاني

بعد سقوط ألنظام ألبائد اُجهد مَن تصدى لإعادة ألبناء نفسه لغرض وضع رؤية، تمكن ألمتصدين للعمل ألحكومي من أدارة أمور ألبلد ومعالجة ألمشاكل ألتي ورثت من ذاك ألعبث ألذي ساد ألعراق لأربعين عام، وفعلاً بدأ خطوات جيدة بهذا ألأتجاه لو أستمرت لكان حال ألبلد أفضل منه ألأن بكثير، لكن بعد سيطرة ألعشوائية وألعبثية في أدارة أمور ألدولة، وبروز ألحزبية وألأستئثار على نطاق واسع، وسيطرة جهة محددة بمفردها على معظم مفاصل ألدولة، تضاعفت معاناة ألشعب بشكل أكبر بكثير من حاله أيام ألنظام ألبائد، وعلى جميع ألمستويات وفي ألملفات كافة.

فالملف الامني يزداد سوء مع تقادم ألأيام وهو في حالة أنحدار مستمر، وكذا ملف مكافحة ألفساد وألرشوة أصبح مخيف لدرجة غدى بها ألفساد ألحالة ألطبيعية وماعداه طاريء ومستغرب، وبدأ ألمواطن لايشعر بأي أثر للحكومة حتى في دوائرها، وخضعت مصالح ألناس للعلاقات وألمحاباة وألحزبية، ومنح ألقانون أجازة طويلة، أنتهت الى أحالته على ألتقاعد في ألدوائر ألخدمية بالخصوص وذات ألمساس ألمباشر بحياة ألمواطن.

أما ألجانب ألأقتصادي فهو ألآخر يعاني أنهيار في مختلف جوانبه، وهو يترنح بأنتظار أنهيارة ألنهائي خاصة وأن هناك نشاطات أقتصادية أنتهت أو كادت كالقطاع ألخاص، مماضاعف حالة ألبطالة وأصبح ألشعب بكل طبقاته يبحث عن ألوظيفة لعدم وجود بديل لها لتوفير لقمة ألعيش، أما ألجانب ألخدمي فيكفي زيارة واحدة لأي من ألدوائر ألخدمية كالمستشفيات ليرى ألمواطن حالة ألأنهيار ألتي تمر بها هذه ألمنشأت، وألأجهزة ألموجودة فيها.

أما ألمدارس وألجامعات فهي في أسوء حال على مستوى ألمنطقة ربما، أما جانب ألكهرباء وسواها من مستلزمات ألحياة ألآخرى فهي تعلن عن نفسها في كل بيت عراقي، ولم يشهد ألمواطن أي طرح أو رؤية ممكن أن تمنحه أمل في ألعلاج، وكل مايجري هي ترقيعات لاتقدم ولاتؤخر، رغم وجود أكثر من فرصة لو أحسن المعنيين أستثمارها، ووضعوا رؤية وبرامج أستراتيجية لأمكن معالجة المشاكل وبفترة ليس طويلة وبكلفه أقل عشرات ألمرات مما يصرف ألآن.

وقد شهدنا في فترة تصل لأربعة أشهر أستطاع محافظ ألبصرة مثلاً أن يعالج ملفات كانت ولفترة طويلة مستعصية على ألحل، فهل أمتلك ألرجل عصى موسى.؟ ليجعل ألكهرباء تستقر على جدول محدد، ووضع برنامج خلال ألأشهر ألأربعة ألمقبلة سوف تكون ألكهرباء على مدار ألساعة في ألبصرة، وكذا موضوع ألماء، ووضع خطط واقعية لمعالجة أزمة ألسكن في ألمحافظة، هذا ألمثال يعبر عن أن البلد ليس بحاجة للأموال فقط، بقدر حاجته ألى رؤية وخطة وفريق عمل منسجم يمتلك ألقدرة وألرغبة على ألبناء، ومعالجة ألملفات بشكل مدروس وواقعي، وألأبتعاد عن ألتبرير وألصاق ألتقصير بالآخرين، فمن يتصدى عليه أن يدرك أن واجبه تقديم ألأنجاز فقط، أما أللجوء إلى ألتبرير فهي علامة فشل وعدم قدرة، ومن لا يتمكن من ذلك عليه أن يمنح ألفرصة لغيره، فالوضع أصبح لايحتمل ألتبرير وألترقيع...

بغداد/المسلة: اتفقت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي على مسودة مشروع قرار يمنح الرئيس باراك أوباما السلطة لتنفيذ ضربة أميركية ضد سوريا مدتها 60 يوماً قابلة للتجديد 30 يوماً.

وأعدت اللجنة مشروع قرار، يعطي أوباما التفويض لاستخدام القوات المسلحة الأميركية ضد سوريا، بطريقة محدودة ومنسقة.

ويذكر في المشروع ان سوريا تشهد انتهاكاً لقوانين الحرب اذ استخدمت فيها أسلحة كيميائية ضد مدنيين، وان انتهاكات النظام السوري شملت قمع شعبه وشن حرب عليهم ما أسفر عن مقتل ما يزيد عن 100 ألف شخص وتشريد أكثر من مليونين داخلياً وتواجد لاجئين في تركيا ولبنان والأردن.

ويضيف المشروع ان لدى النظام السوري أكبر برامج أسلحة كيميائية في المنطقة وأنه أظهر قدرته واستعداده لاستخدام اسلحة دمار شامل ضد شعبه، بما في ذلك الهجوم الكيميائي في الغوطة الشرقية في 21 آب/اغسطس الماضي.

وبعد استعراض الانتهاكات للقوانين والأحكام الدولية، والتأكيد على ان حل النزاع السوري لن يكون إلا عبر التسوية السياسية القائمة على التفاوض، حثت اللجنة كل الأطراف السورية على المشاركة في مؤتمر جنيف بشكل بناء وعاجل.

وقررت اللجنة منح أوباما حق استخدام القوات المسلحة الأميركية بحسب ما يجده ضرورياً ومتناسباً بطريقة محدودة ومنسقة ضد أهداف عسكرية في سوريا وذلك بغية الرد على استخدام الحكومة السورية أسلحة دمار شامل وردع سوريا عن استخدام مثل هذه الأسلحة من اجل حماية مصالح الأمن القومي الأميركية وحماية الحلفاء ضد استخدام مثل هذه الأسلحة، وتقليص قدرة سوريا على استخدامها في المستقبل.

لكن اللجنة شددت على انه قبل تحديد ان استخدام القوة العسكرية ضروري في سوريا، يتوجب على الرئيس الأميركي التوضيح لرئيسي مجلس النواب والشيوخ ان واشنطن استخدمت كل الوسائل الدبلوماسية وغيرها للحؤول دون قيام سوريا بنشر واستخدام أسلحة دمار شامل، وان الحكومة السورية نفذت هجوماً كيميائياً أو أكثر، وان استخدام القوة العسكرية ضروري للرد على ذلك، وان ثمة خطة عسكرية لتحقيق أهداف محددة، وان استخدام القوة يتماشى مع أهداف الاستراتيجية الأميركية تجاه سوريا بما في ذلك التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع.

وشددت اللجنة على ان السلطة التي منحت للرئيس تخوله إنهاء أية ضربات بعد مرور 60 يوماً من تاريخ إصدار قرار مشترك ولكن بإمكان الرئيس الأميركي تمديد التفويض لمرة واحدة مدتها 30 يوماً إذا أكد للكونغرس قبل 5 أيام من انتهاء الأيام الـ60 ان ثمة ضرورة لذلك.

يشار إلى انه من المقرر أن يتم التصويت على مشروع القرار في مجلس الشيوخ الأربعاء.

الغد برس/ بغداد: كشفت عضو لجنة حقوق الانسان النيابية أشواق الجاف، الاربعاء، عن نقل عدد من نزلاء سجن جمجمال الفيدرالي إلى المستشفى لإصابتهم بأمراض بعد نفاذ وجبات الطعام داخل السجن منذ شهرين، فيما دعت رئيس الوزراء نوري المالكي إلى فتح تحقيق فوري ومحاسبة المقصرين.

وقالت الجاف في بيان تلقته "الغد برٍس"، إن "أدارة سجن جمجمال الفيدرالي الواقع بين محافظتي كركوك والسليمانية اضطرت لنقل عدد من السجناء إلى المستشفى بعد نفاذ الأطعمة في السجن"، مبينة أن "المشرف على الموقع في السجن أكد أن المسؤول عن توريد الاطعمة لم يجهز السجن بها ولم يدفع المبالغ المخصصة لها منذ شهرين".

وطالبت الجاف رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي بـ"التدخل الفوري وفتح تحقيقا عاجلا بشأن الموضوع ومحاسبة المقصرين الذي تسببوا بقطع الاطعمة عن السجن"، ماضية للقول "أنا حاولت الاتصال بوزير العدل حسن الشمري ولكن لم اتمكن بعد أن وردتني استغاثة من قبل أحد المتواجدين في السجن".

في الحادي والثلاثين من اب/ اغسطس 2013، شهدت اكثر من عشر محافظات العراقية، تظاهرات واسعة شارك فيها مئات من اطياف الشعب العراقي المتنوع ، وخاصة الشبية منها، وبدعم الكبيرمن منظمات المجتمع المدني، والدورالحيوي والبارز للتيار الديمقراطي العراقي في الداخل،وتنظيم المظاهرات ايضا امام السفارات العراقية في الخارج .تطالب فيها الحكومة باجراء الاصلاحات الضرورية والجذرية على المسارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية والثقافية.وقد استخدمت العنف والضرب والقمع البوليس والاعتقالات من قبل السلطات الامنيةاقية لتفرقتها، وقمعها منذ البداية ،وعدم اعطاء رخصة لتنظيمها، بحجة الوضع الامني المتردي في البلد،وتاثير الحالة السورية والعدوان عليها من الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها في اوربا وبعض الدول العربية والاقليمية في المنطقة.

واليوم وبعد مرور مايقارب من عشر سنوات ونيف، بعد احتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها، بان العراق وبعد سقوط النظام الديكتاتوري السابق، لم يشهد فيها الاستقرار السياسي و لا الامني، وتدهور الكبير في الحياة الاقتصادية على كافة مستوياتها، والاستطفافات الطبقية والاجتماعية على اسس المحاصصة الطائفية والمذهبية والاثنية، التي تهدد كيانه الموحد، وتمزق صفوفه، وتقوده الى المعركة الاهلية وزعزت سلمه الاجتماعي ، واضعاف العامل الداخلي وهيمنة العامل الخارجي( الاقليمي والدولي) في صنع القرار السياسي لمستقبل العراق القادم، وفق تحقيق المصالح السياسية والاقتصادية للاطراف الداخلة في الشؤون العراقية.

وقد توفرت اليوم امام العراق فرصة نادرة بعد سقوط النظام السابق وتزايد عوائد النفط بشكل كبير ، كان من الممكن اشتثمارها لوتوفرت الارادة الخيرة وحسن استخدامها، في اعادة وبناء اعمار العراق الذي دمرها النظام السابق بسبب حروبه المجنونة. كان من الممكن الاعتماد على بناء الهوية الوطنية ، التي تشكل روح الادارة الرشيدة والقانونية والمؤسساتية ، التي تساوي بين المواطنين وتجمع بينهم وتوحدهم في اطار المواطنة والوطنية والمساواة والعدالة الاجتماعية والقانونية،لكن الولاءات الحزبية الضيقة والعقائدية والمذهبية، والمحاصصة الطائفية والعشائرية والمحسوبية، وانتشار الفساد المالي والاداري على كافة المستويات الادارية والحزبية،شغلت البلد بالتنافس بين الاطراف المشاركة في العملية السياسية والتنفيذية والقضائية والتشريعية ، من اجل الهيمنة على السلطة والمال والنفوذ.

العراق اليوم في حالة صراع داخلي ، نتيجة لتراكم المشكلات الكبيرة خلال هذه السنين ، من دون ايجاد حلول صائبة لها . مما ادت هذه الحالة الى تازم الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية يوما بعد يوم،وتوسيع الفجوة و ازمة الثقة بين الشعب والحكومية الاتحادية . وقد يبدو عدم وجود اهتمام اوحلول جدية من قبل الحكومة والاطراف السياسية المشاركة معها في ايجاد رؤية واضحة واليات لازمة لمعالجة الحالة العراقية المستعصية .أدت هذه الحالة الى انطلاق مئات من ابناء الشعب العراقي بالتظاهرسلميا وحضاريا، وبتنظيم جيد من حيث الشعارات والمطاليب الجماهرية، في المدن والساحات في العاصمة ، ليعبروا عن غضبهم واحتجاجهم على سوء الاحوال الامنية والمعيشية والخدمية، وتدهور الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبئية.

خرجوا مطالبين من الحكومة الاتحادية القيام بالاصلاحات الحقيقية والجذرية في الهيكلية السياسية والادارية والاقتصادية والاجتماعية . توفير الخدمات الضرورية والاساسية للمواطنين ، وتنفيذ مشاريع اعمار وتطوير البنية التحتية. ومحاربة الفساد الاداري والمالي ، والغاء الرواتب التقاعدية لاعضاء البرلمان والمجالس المحلية والدرجات الخاصة وغيرهم من المسؤولين الكبار، وازالة الفوارق بين الطبقات والشرائع الاجتماعية، وتخفيف حدة البطالة ، وخاصة بين الشبيبة والنساء. حماية السلم الاجتماعي ، من خلال احترام الحقوق العامة والخاصة للمواطنين ، وتطبيق مبداء العدالة الاجتماعية والقانونية .

التضامن مع جماهير شعبنا المنتفضة المطالبة بحقوقها المشروعة، واستنكار كل ما تعرض له من الاعتداءات والاعتقالات اثناء هذه التظاهرات وبعدها، ومحاسبة المسؤولين في اصدار اوامر تنتهك حرية التعبير وسلامة التظاهر والمتظاهرين. وضرورة احترام الدستور العراقي والمواثيق الدولية ولوائح الدفاع عن حقوق الانسان وممارسة مبداء الديمقراطية، التي تكفل المواطن العراقي حق التظاهر السلمي للتعبير عن رايه والتفاعل والاستجابة مع مطالبه المشروعة.

السوسنة الأردنية

تحت عنوان "فيديو لنائب كويتي يقاتل مع الجيش السوري الحر،" كتبت صحيفة السوسنة الأردنية: "أظهر مقطع فيديو النائب الكويتي السابق وليد الطبطبائي وهو يشارك في العمليات العسكرية للجيش السوري الحر ضد نظام بشار الأسد، وبدا وهو يطلق صواريخ قصيرة المدى وقاذفات تستهدف مواقع الجيش النظامي."

وأعطى الطبطبائي في الفيديو الذي نشر على موقع يوتيوب الأحد شرحاً موجزاً لما يقوم به، حيث ذكر أنه مع أبناء سوريا الشرفاء وأن الأسلحة التي في حوزتهم تستهدف معاقل النظام النصيري".

وقال الطبطبائي عبر مقطع الفيديو الذي استغرق أربع دقائق إن "انتصار الشعب السوري على النظام النصيري هو انتصار لكل شعوب الخليج, ولذلك فإن الخليجيين هبوا لمساعدة إخوانهم في سوريا، وقد باع بعض النساء هناك الذهب ليساعدن إخوانهن في سوريا حتى تتحرر من بطش النظام وليعود المشردون إلى ديارهم،" بحسب الصحيفة.

الوطن الكويتية

وتحت عنوان "بلاغ يتهم القرضاوي بالخيانة،" كتبت صحيفة الوطن الكويتية: "أمر النائب العام المستشار هشام بركات بإحالة البلاغ الذي تقدم به الصحافي طارق درويش رئيس جريدة الأحرار والذي يتهم فيه الشيخ يوسف القرضاوي بالخيانة العظمى، والتحريض على العنف والقتل بين أبناء الوطن والاستقواء بالدول الغربية لخلق رأي عام دولي في مواجهة مصر، الى نيابة الاستئناف لاتخاذ اللازم قانونًا والتحقيق فيه."

وتابعت الصحيفة الكويتية: "وذكر البلاغ أن القرضاوي اعتاد إطلاق تصريحات إعلامية القصد منها التحريض على أعمال العنف وقتل الأبرياء واستخدام السلاح والتطرف الفكري والاستقواء بالدول الغربية مثل أمريكا وتركيا، وكذلك تحريض الجنود بالقوات المسلحة للانقلاب على الفريق السيسي وبث نار الفتنة بين أفراد جهاز الأمن."

وطالب البلاغ بضرورة القبض على القرضاوي عن طريق الانتربول وإعادته إلى البلاد، ومحاكمته بتهمة الخيانة العظمى وقلب النظام وإثارة الفتنة والتحريض على استعمال السلاح بين أفراد الوطن الواحد، بحسب الصحيفة الكويتية.

cnn

بارزاني يعرض برنامج حزبه للانتخابات البرلمانية

أربيل: شيرزاد شيخاني
تحقق وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في حكومة إقليم كردستان مع عدد من أئمة وخطباء الجمعة في الإقليم بسبب خروجهم عن إرشادات الوزارة وقيامهم بالدعاية الانتخابية لصالح جهة سياسية في الحملة الجارية استعدادا للانتخابات البرلمانية في الإقليم المقرر إجراؤها في 21 سبتمبر (أيلول) المقبل.

وصرح مريوان النقشبندي مدير المكتب الإعلامي للوزارة، لـ«الشرق الأوسط» أن «الوزارة سبق أن أصدرت تعليمات صارمة للخطباء ورجال الدين وكذلك الكيانات السياسية بعدم استخدام منابر المساجد أو المراكز الدينية لأغراض الدعاية الانتخابية، وحذرت باتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية ضد كل منتسبي الوزارة من الأئمة والخطباء حال خروجهم عن تلك التعليمات طيلة الفترة الانتخابية، ولكن عددا من خطباء الجمعة تجاوزا تلك التعليمات، ولذلك تجري الوزارة حاليا تحقيقاتها مع هؤلاء المخالفين». وأضاف: «هناك خمسة من خطباء الجمعة خالفوا تعليمات الوزارة وبثوا دعايات غير مباشرة لصالح جهة سياسية، والخطب موثقة عندنا بالفيديو، ولذلك ستقوم مديرية أوقاف محافظة أربيل بالتحقيق معهم، وسترفع تقريرها إلى وزير الأوقاف الذي سيقرر نوع العقوبة التي يفترض توجيهها إلى المخالفين قبيل حلول الجمعة المقبلة».

وأشار النقشبندي إلى أنه «فيما يتعلق بتصوير خطب الجمعة، أصدرنا تعليمات مشددة إلى التلفزيونات المحلية والقنوات الفضائية بعدم نقل أية وقائع لصلاة الجمعة من دون استحصال الإذن من الوزارة، وسنقوم بمحاسبة المخالفين بهذا الشأن أيضا».

وعلى صعيد الحملة الانتخابية، شارك مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مساء أول من أمس في احتفال حزبه بإطلاق حملته الدعائية التي تأخرت لخمسة أيام عن يوم بدئها لدى الكيانات والقوائم الأخرى، وألقى كلمة شدد في مستهلها على أهم النقاط والمهام الواردة في برنامج حزبه الانتخابي؛ منها: «التأكيد على التعددية السياسية، وحرية التعبير، وتحقيق العدالة الاجتماعية، وتدعيم المؤسسات السيادية، وترسيخ أسس القانون، وإحياء المجتمع المدني، وتحقيق النمو الاقتصادي والعمراني، وحماية أمن واستقرار الإقليم». وشدد بارزاني على أن «المكاسب التي حققتها قيادة الإقليم للشعب تثبت للعالم الكفاءات والطاقات الكردية لإدارة شؤون الإقليم، وتثير إعجاب العالم كله، فكردستان بفضل تجربتها السياسية والديمقراطية أصبحت تحتل موقعا مهما في المنطقة، ولها ثقلها السياسي في المحافل الدولية، وولت إلى الأبد سياسات الإنكار والتنكر للوجود الكردي، وأثبت الشعب الكردي من خلال ممارساته أنه شعب يتطلع إلى السلام ونبذ العنف والإرهاب». ومضى بارزاني قائلا إن «كل المكتسبات تحققت بفضل تلاحم الشعب مع قيادة الإقليم، وهناك الكثير من الحقوق لم نحققها بعد، فالمسيرة طويلة ونحن بحاجة إلى دعم الشعب لكي نواصلها، ونحقق المزيد من المكتسبات».

وختم بارزاني كلمته بتوصية أنصار وأعضاء حزبه بضبط النفس والالتزام بالهدوء التام أثناء قيادة الحملة الانتخابية، وقال: «لا نخفي أن حزبنا تعرض لهجمات وحملات شرسة من عدة أطراف، ولكني أطلب من الجميع ضبط النفس والالتزام بالسلوك الحضاري والمدني، بل أوصي أعضاء الحزب بالترفع عن الرد والعمل حتى على حماية من يعادون توجهاتهم، لأنه في المحصلة سيقدمون خدمة جليلة لشعبهم من خلال حماية الوضع الداخلي، ورغم وجود محاولات من بعض الأطراف لإحباط الشباب الكردي وشغله بالصراعات المناطقية وبالآيديولوجيات الفكرية الضيقة والمتطرفة، فإن الفرد الكردي بيده القرار ويمتلك الإرادة الصلبة لمواجهة كل تلك المحاولات والمضي في طريق تحقيق الازدهار للشعب».

في السياق ذاته، أعلن تجمع يضم 56 منظمة مدنية غير حكومية عن تشكيل تحالف يهدف إلى مراقبة الانتخابات البرلمانية المقبلة. وعقدت تلك المنظمات اجتماعا بدعوة من منظمات التنمية المدنية ومؤسسة «سبارت للتنمية الإعلامية» و«شبكة أحفاد السلام»، وأعلنت تشكيل ذلك التحالف.

وأعلن القائمون على التحالف أنه «جرى إلى الآن تعيين 500 مراقب سيوزعون على المراكز الانتخابية لمراقبة الانتخابات البرلمانية، إلى جانب تسيير فرق سيارة إلى المراكز الانتخابية المنتشرة بأرجاء كردستان، وهذا التحالف يعمل بشكل تطوعي هدفه تأمين إجراء انتخابات نزيهة وشفافة، وبث التقارير الإعلامية بشأنها يوم الانتخابات».

تعتقل الكثير بتهم «الجهل بالصلاة» و«التعامل مع الائتلاف الكافر»

بيروت: «الشرق الأوسط»
يظهر شريط فيديو، بثه ناشطون على موقع «يوتيوب»، عددا من سكان مدينة الرقة، شمال شرقي سوريا، وهم يهتفون «الشعب السوري ما بينذل». لكن هتافهم هذه المرة ليس موجها ضد النظام السوري الذي خرج من المدينة بداية مارس (آذار) الماضي، وإنما ضد تنظيم «دولة العراق والشام الإسلامية»، على خلفية اعتقال عناصره عددا من الأشخاص وسجنهم لاتهامهم بـ«عدم معرفة الصلاة» و«العمالة للائتلاف الكافر»، في إشارة إلى ائتلاف المعارضة السورية.

ورغم سعي «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» إلى ملء الفراغ الذي أحدثه خروج النظام من الرقة عبر تشكيل مجلس محلي يؤمن الخدمات لسكان المدينة، فإن مقاتلي «الدولة» لم يترددوا في اعتقال المحامي عبد الله خليل، رئيس المجلس المحلي في المدينة، واصطحابه إلى جهة مجهولة بعد أن اتهموه بالتعامل مع «الائتلاف الكافر»، بحسب ما أكده إبراهيم مسلم المنسق العام للمجلس لـ«الشرق الأوسط»، لافتا إلى أنه ترك للمجلس المحلي تدبير بعض الأمور الخدماتية بما لا يتعدى خدمات المياه والكهرباء، بينما بقية الأمور بيد كل من «دولة العراق والشام الإسلامية» وحركة «أحرار الشام».

وتتقاسم حركة «أحرار الشام» المعروفة بتوجهاتها الإسلامية مع «دولة العراق والشام الإسلامية» السيطرة على الرقة، ويعتبر التشكيلان من القوى العسكرية القليلة التي تمتلك أذرعا مؤسساتية منظمة وتهتم بإدارة شؤون الحياة إلى جانب جهدها العسكري. ويؤكد ناشطون معارضون أن «حركة أحرار الشام» وضعت يدها على أغلب الأموال والمرافق العامة بعد تحرير الرقة مباشرة. فسيطرت على البنك المركزي، الذي كان يحتوي على مبلغ يتراوح بين أربعة إلى ستة مليارات ليرة سورية.

ويوضح مسلم أن «المحفز الرئيس الذي يدفع حركة (أحرار الشام) للبقاء في الرقة هو المنافع المادية»، متوقعا خروجها في وقت قريب لتبقى المدينة تحت سيطرة «الدولة» التي أحكمت وجودها بعد اشتباكات عنيفة ضد عناصر كتيبة «أحفاد الرسول» المرتبطة بالجيش السوري الحر أسفرت عن خروج الأخير من المدينة بعد اقتحام مقره بسيارة مفخخة وتدميره بالكامل من قبل مقاتلي «الدولة».

ويقول ناشطون معارضون إن «تجاوزات الإسلاميين في الرقة تزايدت كثيرا عقب هذه العملية، حيث طالت الملاحقات كل فتاة ترتدي بنطال جينز فتعتقل دون مراعاة الحرمة العشائرية التي تحكم عادات سكان المدينة وتقاليدهم». ووصل عدد المعتقلين الرقاويين في سجون «الدولة» إلى نحو 250 شخصا وضعوا في معتقل قرب منطقة سد البعث.

وإثر الهيمنة المطلقة لـ«الدولة» وحلفائها على المدينة، حاول «الجيش الحر» توحيد صفوفه لإحداث توازن مع القوى الإسلامية المتشددة، فأسس الفرقة 11 التي تجمع 80% من القوى العسكرية المقاتلة في المدينة وما حولها. وشدد بيان تأسيس الفرقة على «حماية المواطنين وعدم السماح لأي جهة كانت باعتقال أي مواطن إلا بموافقة الهيئة الشرعية والمكتب الأمني للفرقة». لكن الصراع الذي اندلع بين الكتائب الكردية والمقاتلين الإسلاميين جعل الفرقة المشكلة حديثا تقف إلى جانب «الدولة» في معاركها ضد الأكراد، حيث أعلن عدد من قادة الكتائب التابعة للفرقة 11 مبايعتهم لـ«الدولة».

في ظل هذا الواقع، يجد ناشطو الحراك المدني في محافظة الرقة أنفسهم وحيدين في مواجهة تجاوزات «الدولة»، إذ ينتشر في المدينة أكثر من 41 تنظيما مدنيا يعملون على تنظيم مظاهرات يومية ضد كل من «الدولة» وحركة «أحرار الشام» الإسلامية و«الهيئة الشرعية»، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين لديهم ومحاسبة السارقين وإيقاف التسلط والتضييق على الحريات.

ويقول أحد هؤلاء الناشطين لـ«الشرق الأوسط»، متحفظا على ذكر اسمه، إن المتظاهرين يرددون هتافات من قبيل «يا حرام ويا حرام سرقونا باسم الإسلام» و«الهيئة الشرعية صارت مخابرات جوية» و«الرقة حرة حرة و(الدولة) تطلع برا»، و«(أحرار الشام) زلم النظام». ويشير إلى أن «الناشطين صاروا يخشون حتى التعبير عن آرائهم على موقع (فيس بوك) كي لا يعتقلهم عناصر (الدولة)، إذ اعتقل الكثير من الناشطين المدنيين بسبب ما ينشروه على مواقع التواصل الاجتماعي». وقال إنه «بات للدولة شبيحتها (ميليشيات حكومية) الذين يقمعون المظاهرات بالرصاص ويلاحقون المتظاهرين والناشطين بموجب قوائم لديهم، إضافة إلى معتقلات يمارسون فيها التعذيب حتى الموت».

وإلى جانب عدد كبير من الناشطين والمواطنين المعتقلين في سجون «الدولة»، فإن معارضين سوريين يتهمونها باختطاف الأب باولو دالوليو الذي توجه إلى مدينة الرقة في نهاية يوليو (تموز) الماضي، وشارك في مظاهرة نصرة لحمص. ووصلت بعد أيام معلومات عن اختفائه أو اعتقاله. وأفادت غالبية الشهادات بأنه توجه بنفسه إلى مقر «دولة العراق والشام الإسلامية»، من أجل لقاء ما يسمى أمير الدولة، لطلب الإفراج عن بعض المعتقلين السياسيين لدى هذه الجماعة المتشددة لتنقطع أخباره بعدها.

وبينما تواصل «دولة العراق والشام الإسلامية» إحكام سيطرتها على الرقة، فإن كتائب معارضة مثل «كتيبة حذيفة بن يمام» لا تزال تقاتل القوات النظامية على ثلاث جبهات: اللواء 93 والفرقة 17 ومطار الطبقة العسكري لتحرير المدينة بالكامل من القوات النظامية التي ما زالت طائراتها تقصف أحياء متفرقة من المدينة.

انفجار قرب الحدود يخلف عددا من القتلى

أنقرة - لندن: «الشرق الأوسط»
بينما أعلن المتحدث باسم الحكومة التركية بولنت ارينتش أن لدى أنقرة تفويضا من البرلمان لشن عملية عسكرية على سوريا، وأنها تتخذ كل الإجراءات الضرورية لذلك، وقع انفجار على الحدود في إقليم هاتاي التركي قرب الحدود السورية وخلف ستة قتلى، وسط تضارب حول سبب الانفجار وموقعه المحدد.

وذكرت تقارير تلفزيونية تركية أن الانفجار وقع في مستودع ذخيرة في منطقة التينوزو في هاتاي، في حين قالت تقارير إعلامية أخرى إن الانفجار وقع في مركبة تحمل معادن خردة على الجانب السوري من الحدود.

وفي غضون ذلك، أكدت الحكومة التركية اتخاذ إجراءات لشن عملية عسكرية ضد سوريا، وقال ارينتش في مؤتمر صحافي بعد اجتماع لمجلس الوزراء التركي أوردته وكالة رويترز، أمس: «لدينا تفويض (برلماني لضربات) على شمال العراق، ولدينا تفويض (لضربات) على سوريا. قمنا بدراسة في إطار التفويض بشأن سوريا للحفاظ على أمن بلادنا. وإذا اقتضت الضرورة يمكننا فعل ذلك مجددا. ليس هناك شك أن مصالح تركيا مهمة أيضا».

وفوض البرلمان التركي الحكومة لتوجيه ضربات شمال العراق لمواجهة نشاطات حزب العمال الكردستاني التركي المحظور، الذي تتحرك عناصره في المنطقة مستفيدة من سلسلة الجبال التي تفصل بين إقليم كردستان العراق وتركيا. كما فوض البرلمان الحكومة للتدخل في سوريا غداة اندلاع الثورة السورية في مارس (آذار) 2011.

وأضاف المتحدث أن الحكومة التركية تجري استعدادات لشن ضربة محتملة على سوريا. وقال: «بالنسبة لهجوم محتمل من الولايات المتحدة وعدة دول تعمل مع الولايات المتحدة، فلا يسعنا إلا معرفة أين ستقف تركيا عند حدوث هذه الضربة. ولكن وفي الوقت الحالي، فإننا نجري الاستعدادات الخاصة بنا، ونتخذ الإجراءات الضرورية لعمليات انتشار محتملة قد تحدث في المستقبل».

وتقول تركيا إن أي تدخل دولي عسكري في سوريا يجب أن يهدف إلى إنهاء حكم الرئيس السوري بشار الأسد، وتؤكد أنها ستكون مستعدة للمشاركة في أي عمل دولي ضد الأسد، حتى إن كان خارج إطار الأمم المتحدة، كما وضعت أنقرة قواتها المسلحة في حالة تأهب.

وتقول الولايات المتحدة إن سوريا يجب أن تُعاقب على هجوم بالأسلحة الكيماوية في 21 أغسطس (آب) الماضي، وإن نزاهة حظر دولي لهذه الأسلحة على المحك، وإن هناك حاجة لحماية مصالح الأمن القومي الأميركي وحلفاء لواشنطن مثل إسرائيل والأردن وتركيا.

 

المالكي: المشروع يلغي الحقوق التقاعدية لأعضاء المجالس المنتخبة

بغداد: حمزة مصطفى
أقرت الحكومة العراقية مشروع قانون موحد للتقاعد في البلاد، بعد حدوث ضجة كبرى بسبب الامتيازات المبالغ فيها التي تحظى بها الطبقة السياسية والمتمثلة في الرئاسات الثلاث «الجمهورية والوزراء والبرلمان» وأصحاب الدرجات الخاصة بمن فيهم أعضاء البرلمان والمجالس المحلية والبلدية المنتخبة.

وقال رئيس الوزراء نوري المالكي، في كلمة متلفزة له عقب الجلسة الاعتيادية لمجلس الوزراء، أمس، إن «مجلس الوزراء صادق في جلسته الاعتيادية التي عقدت اليوم (أمس) على مشروع قانون التقاعد العام ورفعه لمجلس النواب للتصويت عليه»، مبينا أن «القانون يعالج جميع القضايا المتعلقة بالمتقاعدين المستمرين بالخدمة أو المتقاعدين سابقا، إضافة إلى الحقوق لأعضاء مجالس منتخبة ومجلس النواب العراقي». وأضاف المالكي أن «القانون نظم القضية التقاعدية لكل موظفي الدولة وفق القانون والدستور والأساسيات المعتمدة وابتداء من أصغر موظف إلى أعلى موظف بالدولة»، مشيرا إلى أن «القانون جاء وفقا للمطالب الشعبية وما هو منسجم مع حق العدالة والقانون». وأكد المالكي أن «مشروع القانون راعى عملية تحقيق العدالة في توزيع رواتب المتقاعدين»، مشيرا إلى أنه «اعتمد على مبدأ إلغاء الحقوق التقاعدية للمجالس المنتخبة كمجلس النواب ومجالس المحافظات والمجالس المحلية واقتصارها على الخدمة الموجودة خارج إطار مجالسهم». وتابع المالكي أن «مشروع القانون أقر الحقوق التقاعدية للذين يعملون في القطاع الخاص وفق قانون الضمان الاجتماعي».

من جهته، رحب الدكتور علي العنبوري، الناشط المدني وأحد منظمي مظاهرات السبت الماضي المطالبة بإلغاء امتيازات الطبقة السياسية، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، بـ«هذه الاستجابة السريعة لأحد أهم المطالب لأبناء الشعب العراقي بإلغاء الفوارق الطبقية الهائلة من خلال الرواتب والامتيازات»، مستدركا «إلا أننا نطالب بالمزيد من الشفافية في التعامل مع هذه المسألة بوصفها أصبحت قضية رأي عام». وأضاف العنبوري، الذي يترأس تجمع «العراق 2020»، أن «المطلب الأساس لنا هو أن المسودة التي أقرها مجلس الوزراء يجب ألا تذهب مباشرة إلى البرلمان قبل أن تعرض على خبراء قانونيين وناشطين في مجال المجتمع المدني والمثقفين لكي لا تكون هناك عملية التفاف بشأن ذلك». وأشار إلى أن «القول بأن حدود الراتب التقاعدي لن تقل عن 400 ألف دينار عراقي (350 دولارا أميركيا) للموظف في الشهر لا يعني أنه لا يوجد من يستمر في تقاضي 10 ملايين دينار (تسعة آلاف دولار) وهو أمر مرفوض أيضا لأن الفوارق ستظل قائمة». وأوضح العنبوري أنه «من الضروري لنا أن نعرف الكيفية التي سوف تعتمد في احتساب الرواتب والامتيازات، وعلى ماذا استندت، علما بأن مطلبنا الأساسي هو ألا يتم الإبقاء على أي امتيازات بأي حال من الأحوال».

على صعيد متصل، نفى محمد الخالدي، مقرر البرلمان، الأنباء التي أشارت إلى رفض البرلمان مناقشة مطالب المتظاهرين. وقال الخالدي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «هذا الأمر غير صحيح، إذ إن ما جرى هو أن رئاسة البرلمان كلفت لجنتي الأمن والدفاع واللجنة القانونية بدراسة المطالب وصياغتها وتقديمها إلى البرلمان خلال الجلسة المقبلة لكي تكون الدراسة أشمل». وبشأن إعلان الحكومة إقرارها مشروع قانون للتقاعد الموحد وإرساله إلى البرلمان قال الخالدي إنه «في حال وصول مشروع القانون إلى البرلمان فإنه سيأخذ دورته الطبيعية من إحالة للجان المختصة، ومن ثم يقرأ قراءة أولى وثانية، ومن بعدها يصوت عليه ويصبح نافذ المفعول»، مؤكدا «اهتمام البرلمان بهذه القضية التي تهم الناس والتي تتطلب موقفا جادا من قبل البرلمان بوصفه منتخبا من الشعب».

الشرق الاوسط

شفق نيوز/ قالت القنصلية الأمريكية إنها وقعت اتفاقا الثلاثاء مع حكومة إقليم كورستان العراق ينص على تخصيص قطعة أرض لتشييد مبنى ومجمع جديد للقنصلية في اربيل.

altووصفت القنصلية في بيان ورد لـ"شفق نيوز" هذا الاتفاق بأنه يمهد لمرحلة جديدة من الشراكة بين الولايات المتحدة والعراق في اقليم كوردستان.

ووقع الاتفاق من الجانب الأمريكي القنصل جوزيف بيننغتون ومن جانب كوردستان مدير دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان فلاح مصطفى.

وذكر القنصل العام جوزيف بيننغتون أن "حدث اليوم يمثل معلما هاما في العلاقات الأمريكية – العراقية ، بالأخص علاقتنا مع حكومة اقليم كوردستان وعامة الشعب في شمال العراق".

وأضاف أن "المجمع الجديد للقنصلية العامة يظهر بوضوح التزامنا طويل الأمد لتعزيز وتوسيع العلاقات بين الشعب الامريكي والمواطنين في شمال العراق".

وأضاف ان الولايات المتحدة ستبدأ العمل في أقرب وقت لوضع التصميم العام للمجمع الجديد، آملا بوضع حجر الأساس قبل نهاية العام العام 2014.

وافتتحت القنصلية العامة للولايات المتحدة في أربيل في تموز عام 2011، و تضطلع بدور تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية، ناهيك عن التعاون الأمني، بين الولايات المتحدة وإقليم كوردستان.

ويتجسد التمثيل الدبلوماسي للولايات المتحدة في جميع أنحاء العراق من خلال اتفاقية الاطار الاستراتيجي بين واشنطن وبغداد، والتي مهدت منذ توقيعها في العام 2008 بمثابة أساس لعلاقات ثنائية طويلة الأمد تعتمد على الأهداف المشتركة.

ع ص/ م ج

الأربعاء, 04 أيلول/سبتمبر 2013 09:47

الفن هوية القومية 2- محمد مندلاوي

يقول الكاتب محمود القبطان: السيد مندلاوي (اللقب مناطقي من مندلي, مثل الحديثي, السامرائي, الكربلائي وليس لقب متعارف عليها في العراق وغيره) يقول " لماذا يتشفى العراقيون بسيدة أبدت ميلها لجغرافية أصلها ومولدها..." أين التشفي ومن فرح بعدم وصول الفنانة الى القمة في البرنامج؟ أقول, وكما كتبت سابقا, لماذا انهال بعض الكرد بالفيس بووك على العراقيين بكلمات سوقية لا تنم عن أخلاق ولا تربية ويقولون: البنات العربيات العراقيات تنزلن الى شوارع أربيل للدعارة وهل الصفة المشينة هذه لصيقة بالعراقيات فقط أم..؟ ويزيدون بمباركة "سخيفة" وبفرح بفرض الفيز على العراقيين القادمين من محافظات اخرى الى الإقليم؟ مَن يتشفى بمِن؟ ماذا يسمي السيدان عبود ومندلاوي هذه الكتابات الهابطة؟ أم انه ردة فعل يمكن تفهمها!! المنطقة الكردية الحالية في العراق, بغض النظر عن قانونيتها من عدمها, فهي تابعة لجغرافية العراق المعترف به دوليا بالحدود المثبتة في جميع الوثائق الدولية, أما أن يأتي متعصب جديد لاح في الأفق القريب ليقول إن پرواز تنتمي لجغرافية اسمها كوردستان, بدون لاحقة. " يعني أن سياسييه لا يلتفتون إليه حيث يقولون : إقليم كردستان العراق فهل هم مخطأون. لكن إذا ما قرر الشعب الكردي الانفصال فله الحق بأن يقول جغرافية اسمها كردستان, بدون لاحقة. المشكلة التي بدأت في البرنامج "المثير للجدل" هو وصول الفنانة الى خشبة المسرح بالعلم الكردي المعروف, وقد علقت أحلام الفنانة المهرجة على هذا بأن العراق واحد... وغيرها من الكلمات, مما حدا بالفنانة الكردية بأن تخلع العلم المميز. وفي قادم أيام البرنامج الفنانة قدمت نفسها من إقليم كردستان العراق, فما هو العيب أو أين العيب في ذلك؟ أليس هذه جغرافية يا سيد مندلاوي أم ماذا؟ يكرر مندلاوي الفرد العربي.. " رفضها ولا يستسيغها لمجرد إنها ذكرت اسم كردستان .." السيد مندلاوي يُحّمل القضية أكبر من حجمها ليس إلا. وهنا يهاجم الساسة الكرد حيث " لا يعيرون أي اهتمام لكلام الذين يتفوهون به في مؤتمراتهم ولقاءاتهم الصحفية وتأثيره السلبي على انتماء الشعب الكوردي لوطنه .. " ويقول" في السليمانية ان احد سياسيين الكورد استقبل زوج المتألقة... كردستان (وبثت أحدى القنوات الحزبية نص الكلام الذي قاله المسئول باللغة الكوردية: أن صوت پرواز حسين وصل الى جميع العالم العربي" ويقول: من هذا السياسي السليط اللسان..."

ردي على النقاط التي أثارها الكاتب أعلاه: قبل كل شيء،أرجو أن لا تغضب للكلمات ذات العيار الثقيل التي جاءت في سياق ردي هذا، لأن، لا وصاية ولا محرمات على الفكر. للأسف يا سيد القبطان، في ردي على هذه الجزئية سيكون أيضاً كسابقته و لاحقته، و ستجري فيه الرياح بما لا تشتهي سفنك المتهرئة في هذا البحر الهائج. عجبي. بعد أن عدد الكاتب عدة ألقاب عن الشخص المنتمي لتلك المناطق، يأتي بعده مباشرة يقول" وليس لقب متعارف عليها في العراق وغيره" هل هذا الزعم صحيح!! أليس جميع الأفراد في الكيان العراقي يحملون ألقاباً مناطقياً؟ كالأنباري والبصري و الكربلائي والنجفي الخ. إن الكثيرين من أبناء جلدتك يا القبطان أبدت ميلها العنصري، وتمنت بعدم فوزها، ليس هذا فقط، بل أن غالبيتهم وقفت و تقف ضد كل شيء كوردي و كوردستاني، ومنهم حضرتك، رغم أنك تظهر ميلاً إنسانياً تجاه الشعب الكوردي، إلا أنك تحجمه و تريده ضمن حدود جغرافية تسمح لكم بالتسِّيد عليه، باسم كيان يسمى العراق، الذي رسمت حدوده، حراب الجيش البريطاني، لغاية في نفس ونستون چرچل. نحن القوميون الكورد نرفض هذه الحدود المصطنعة صراحة، دون لف ودوران، ولا نعترف بها، لأنها مزقت الوطن الكوردي، كوردستان. أما كلامك عن الذين يدونون في الفيس بووك، أنه مجرد كلام، لا قيمة له، لأن الذي يكتب في الفيس بووك من المحتمل جداً أن يكون إنسان غير كوردي، يتقمص اسم الكورد، وأنا أيضاً لست مع من يخرج في كتاباته من إطار الأخلاق والقيم، ويتفوه بكلمات لا يليق بإنسان سوي. أما موضوع فرض الفيزا على العراقيين كذبة مفضوحة تناولها بعض الذين يريدون الوقيعة بين الكورد والعرب، لغاية معروفة سلفاً. أنكم تعرفوا جيداً هناك مئات الآلاف من العرب العراقيين بعد عام (2003) هربوا من مناطقهم بسبب الإرهاب، و استقروا في إقليم جنوبي كوردستان، وهم يعاملوا من قبل الشعب الكوردي الكريم، وسلطات الإقليم، أفضل معاملة. وفي كل مناسبة تزور كوردستان عشرات الآلاف من وسط وجنوب وغرب العراق هاربين من قيض الحَر، ونيران المفخخات التي تحصد أرواح العشرات منهم يومياً. وأنا مثلك يا سيد القبطان، أقول أنها كتابات هابطة ليس إلا. هناك بعض العرب يكتبوا تعليقاتهم على بعض من مقالاتي، يقولوا فيها كلاماً شبيه بالكلام الذي تنقله عن أولائك في الفيس بووك، وأنا أترفع على هذه النماذج المسيئة ولا أرد على ردودهم الكيدية، لأنهم لا يعلقوا على مضمون مقالاتي، بل يتهجموا علي شخصياً، وأنا لا أتطرق لأمور شخصية. يا سيد القبطان، لا تحاول اللعب بالكلمات، حيث تسمي جنوبي كوردستان ب "المنطقة الكردية" ماذا تقول لو نطلق على الضفة الغربية، (فلسطين) التسمية العبرية، يهودا وسامرة؟. ينسب السيد القبطان، ملكية جنوب كوردستان إلى العراق قائلاً: "فهي تابعة لجغرافية العراق المعترف بها دوليا بالحدود المثبتة في جميع الوثائق الدولية" طيب عزيزي، دولة إسرائيل - بمعزل عن فلسطين- أيضاً معترف بها من قبل المجتمع الدولي، لماذا تسميها أنت والآخرون الكيان الصهيوني، ولا تعترف بها؟ وكذلك إقليم الأهواز، الذي يقع ضمن دولة إيران المعترف بها دولياً أيضاً، لماذا تطالبوا بها؟. وكذلك اسم الخليج الفارسي، مثبت في الأمم المتحدة بهذا الاسم، لماذا أنتم العرب فقط دون غيركم في العالم تطلقوا عليه اسم الخليج العربي!!. والحال بالنسبة لإقليم الإسكندرونه في جمهرية تركيا، و سبتة و مليلة في إسبانيا. السؤال هنا، لماذا تريدونه لكم غفور الرحيم، وعلى غيركم شديد العقاب؟. يا سيد القبطان، قبل أن تطرق لجغرافية الكيان العراقي، وجب عليك أن تقرأ شيئاً من الكتب والوثائق، عن كيفية الإلحاق القسري لجنوب كوردستان بالكيان العراقي المستحدث من قبل بريطانيا العظمى، وما هي الضمانات التي وقعها العراق ل(عصبة الأمم) حتى قبل عضواً فيها، وكالعادة، ما لبث أن جلس مندوب العراق في مكانه المخصص في ذلك المحفل الدولي، حتى ضرب معظم ما تعهد بها كيانه عرض الحائط. ماذا تقول أنت هل أن (پرواز حسين) لا تنتمي لجغرافية اسمها كوردستان، بدون اللاحقة التي فرضها الاستعمار البريطاني؟ وأزيلت هذه اللاحقة (العراق) بعد كتابة الدستور الاتحادي الدائم عام (2005) حيث لم يأتي فيه اسم "كوردستان العراق "، بل جاء بصريح العبارة اسم، إقليم كوردستان فقط - مقالي القادم سيكون عن اسم "إقليم كوردستان" دون لاحقة- . طبعاً هم مخطئون، أعني السياسيون الكورد في إقليم كوردستان، لأنهم حين يقولوا "إقليم كوردستان العراق" يخرقوا الدستور الاتحادي الدائم، لأن إقليماً بهذا الاسم "كوردستان العراق" لا يوجد في الدستور العراق الاتحادي، كما أسلفت، يوجد "إقليم كوردستان"، لكن ماذا نفعل، هذا هم سياسيين الكورد، جهلة من الطراز الأول، لا يجيدون ألف باء السياسة، لأنهم بكل بساطة لا يعرفوا يختاروا كلماتهم بدقة وعناية. إن الآخرين يخرقوا الدستور الاتحادي في العراق، من أجل حصد مكاسب حزبية أو طائفية، بينما السياسيون الكورد الأميون، الذين لا يجيدون أبجديات السياسة، يخرقوا الدستور الاتحادي، من أجل تقويض المكاسب التي حققها الشعب الكوردي بالدم والدموع، وثبتها في الدستور الاتحادي. أدعوك أن تلقي نظرة على اليافطة المعلقة أمام برلمان إقليم كوردستان، التي دون عليها "برلمان كوردستان- العراق". لم تأتي هذه الإضافة (العراق) في الدستور الاتحادي. بل حتى في صياغة مشروع دستور إقليم كوردستان، ينسبوا كلاماً إلى شعب كوردستان لم يقله في تاريخه: "نحن شعب كوردستان العراق" متى قال الشعب الكوردي مثل هذا الكلام؟ أم هو كلام غير مسئول يصدر من بعض القادة الكورد بسبب ضيق أفقهم السياسي، و ينسبوه زوراً وبهتاناً إلى الشعب الكوردي،آه. ألم تعرف يا سيد القبطان،أن العراق أصبح دولة اتحادية، والدولة الاتحادية لا تنبثق إلا باتحاد أكثر من إقليم واحد، فالعراق بإقليمه العربي، اتحد مع الإقليم الكوردي وتكونا دولة حديثة باسم العراق الاتحادي (الفيدرالي)، فالعراق بعد التحرير في (2003) ليس العراق الذي كان قبله، لأن كوردستان الجنوبية يا عزيزي، ليس جزءاً من جغرافية جمهورية العراق بمفهومك الخاطئ لها. والحال كذلك تنطبق على الجزء العربي من العراق الحالي، الاتحادي. يا أستاذ، إن الكورد والكوردستانيون حين اتخذوا قرار الاتحاد مع الإقليم العربي في (العراق)، كان قرارهم ذلك مساوياً لقرار الاستقلال، لأنه كان بمقدورهم بدلاً أن يعلنوا قرار الاتحاد مع العرب،أن يعلنوا الاستقلال. فيا عزيزي، العراق اليوم يشبه دولة (چيكوسلوفاكيا) السابقة التي كانت دولة واحدة لشعبين، وفي ذات الوقت كلا الشعبان كانت لهم حرية الاستقلال عن البلد الذي سمي بچيكوسلوفاكيا، واستخدموا حقهم هذا في التسعينات القرن الماضي، حيث استقل كل من إقليم الچیک الذي أصبح دولة قائمة بذاتها، وكذلك السلوفاك أعلنوا دولتهم المستقلة دون إراقة نقطة دماء واحدة. عزيزي القبطان، أن هذه الجغرافية، التي لا تناسب ذوقك...، اسمها في التاريخ القديم أيضاً جغرافية كوردستان، أو أرض الكورد، حينها كان العراق عبارة عن ولايتين، البصرة، والكوفة، و كان يسمى بالعراق العربي، مقابل العراق العجمي. بالمناسبة ، أن اسم العراق ليس اسماً عربياً، وكذلك بغداد، والأنبار، والبصرة، والكوت، والميسان، (ميشان) الخ. يا سيد القبطان، الشعب الكوردي إذا قرر أن يؤسس دولته المستقلة، لا ينفصل عن العراق كما تزعم، بل يستقل عنه، لأنه ليس جزءاً من هذا الكيان، الذي جاء إلى الوجود بشكله المشوه بعد الحرب العالمية الأولى، فمن الخطأ، أن تقول ينفصل عنه، لأن مصطلح الانفصال يقال لجزء إذا انفصل من جسد موحد، وليس متحد. لا يا سيد القبطان، ليست جغرافية طبيعية، أنها جغرافية خطت بعصا الساحر البريطاني، كل شيء فيها مختلف عن الآخر، أن أرضكم صحراوية، و أرضنا جبلية، تلبسون الزي العربي، ونحن نلبس الزي الكوردي، تتكلمون العربية، ونحن نتكلم الكوردية، فلا توجد أية مشتركات بيننا، أنكم أناس غرباء على المنطقة، وفرضتم أنفسكم عليها بالقوة، بينما نحن الكورد ولدنا مع صخور جبالها وتربة أرضها، وكل شيء يفرض بالقوة هو باطل، وما يبنى على الباطل فهو باطل، هل فهمت الآن؟. نعم يا سيد محمود القبطان، كما قلت لك في سياق المقال، أن جل السياسيين والمثقفين الكورد أناس سذج، لا يحملوا تصوراً كاملاً و واضحاً في فكرهم عن وطنهم كوردستان، ولا يختاروا عباراتهم بعناية ودقة، وهذا ما أثر سلباً على الوعي القومي الكوردي.

ويضيف الكاتب القبطان: يعتبر مندلاوي, ذو التفكير العقيم, إن الوطن كوردستان في " ظل احتلال وفي جزأين يرزحا تحت نير الاحتلال لكيانين عربيين, لوطنه اسمه كوردستان... العالم العربي, أو الوطن العربي الذي اخترع في أروقة المخابرات العربية..." مثل هذا الوصف الساذج للسيد مندلاوي هو خير دليل على عقم تفكيره وكراهيته لكل مسمى عربي, وهو يخلط بين العروبي والعربي, في حين يفتخر بكرديته وانتمائه القومي ينكر على الآخرين قوميتهم وإن لم يتباهوا بها, لأنها ولدت معهم مثل الدين والطائفة والجغرافية. المشكلة عند مندلاوي هو ان جنوب كردستان محتلة بين كيانين عربيين ولكن ماذا عن الجزء في إيران وتركيا؟ هل هناك حريات أكثر مما في العراق للأكراد؟ وهل لهم حقوقاً, في اقلها التعليم باللغة الكردية؟.

ردنا على الفقرة أعلاه: الأستاذ القبطان، لم يكن أميناً على قلمه... حين أخرج بعضاً من كلامي من سياقه و وضعه في جملة أخرى، أن نقل الكلام بهذه الصورة العشوائية لا يجوز يا أستاذ؟. على أية حال، مقالي موجود في المواقع على الانترنيت، لمن يريد الاطلاع عليه، مجرد أن يكتب في حقل الجوجل (Google) (پرواز حسين فتاة كوردية من كوردستان) يظهر له نص المقال.للأسف أن الأستاذ، الأكاديمي يحاور على الجرف، ولم يدخل في الأعماق، أنه يتهمني، بأني أخلط بين العربي والعروبي، عزيزي أنت الذي ترجمت كلامي خطأً في رأسك. يا سيد، أن الكيانين هما سوريا والعراق، رغم أن العراق دخل مع جنوبي كوردستان في اتحاد (فيدرالي) إلا أن نصف مساحة جنوبي كوردستان مستقطع، ولا يزال تحت نير الاحتلال، هل فهمت الآن ماذا أعني في هذه الجزئية؟ أما عن الفرق بين العربي والعروبي شرحته قبل سنوات في مقالات عديدة، راجع الحلقة الثانية من مقالي "دفعة مردي وعصا الكوردي 2- 9". يا أستاذ القبطان، أنك تخلط بين الجغرافية والقومية، العرب قومية موجودة على الأرض، لا يستطيع أحد نكرانها، و وطنها الأصلي هو "شبه الجزيرة العربية"، أما الذي اخترع اختراعاً في العصر الحديث، هو الوطن العربي، والعالم العربي، اللذان ليس لهما وجود في التاريخ، بل هما تسميتان شاذتان، لأن تسمية رقعة جغرافية ما بالعالم والوطن وإلصاقها بشعب محدد خطأ جسيم، إذا لا يكون ذلك الشعب قد وجد عليها منذ البدء، لا أن يحتل أرضاً ويعرب شعبها عبر الزمن ثم يطلق عليها اسم الوطن العربي، أو العالم العربي، أنه عمل عدائي ضد الشعوب التي وجدت في تلك الأرض قبل مجيء العرب إليها. أنكم تستطيعوا أن تطلقوا على شبه جزيرة العرب، العالم العربي، أو الوطن العربي، وهذا من حقكم، لأنكم أصحاب تلك البلاد، منذ التاريخ القديم لم يسكنها غيركم. أما تطلق اسم "العالم العربي" على جغرافية محددة وفيها شعوب سكنتها قبلكم بآلاف السنين هذا ما لا يجوز قط، لأنك بفعلتك هذا تحتل وطنها وهويتها و تلغي وجودها، بإطلاقك هذه التسمية... (العالم العربي). لم يحدث في العالم أن أحداً أطلق هذا الاسم العرقي،"العالم..." على أية رقعة كبيرة تقطنه شعوباً متباينة، فقط هناك رقعة جغرافية واحدة في العالم تسمى "العالم الغربي"، وهو اسم جغرافي، وليس عرقي، رغم أن العرق الهندو أوروبي (الآري) يشكل 99,9% من سكانها، لأن الفينلديين والهنجار وإقليم الباسك ليسوا من العرق الآري، بدون هذه الشعوب الثلاثة أن جميع شعوب قارة أوروبا بشرقها وغربها هندو أوروبية، آرية، أي، تنتمي للأمة الآرية. يا سيد القبطان، أنا لا أكره أحداً، وإن كرهته، يكون كرهي له، بقدر الدمار الذي ألحقه بشعبي، وصراخي العالي هو بقدر الألم الذي ألحق بنا على أيديكم. ألم يكره اليهود الألمان، لأن أحدهم اسمه "أدولف هتلر" قتل الملايين منهم؟ ألم يكره العربي التركي، لأنه حكمهم بالنار والحديد واستعمل فيهم الخازوق لعدة قرون؟ ألم يكره العرب أيضاً المغول الذين دمروا بغداد والشام تدميراً شاملاً، وقتلوا عشرات الآلاف. وأنا مثلكم أكره الذي قتل مئات الآلاف من شعبي، واستعمل السلاح الكيماوي ضده، وهجره من وطنه، وباع فتياته في سوق النخاسة لملاهي مصر والبلدان الأخرى. فيا عزيزي، العداء يقاس بمقدار الأذى الذي تلحقه بالآخر؟. لو كنتم شعباً حياً وتخافوا على صورتكم حتى لا تتشوه عند الشعوب الأخرى فكونوا مسالمين ولا تسمحوا للدهماء أن يتصدروا الحكم في بلدانكم، لأنهم سيكونوا لطخة عار على جبينكم أبد الدهر، والمقبور صدام حسين خير دليل. يا سيد القبطان، أنا أفتخر بكوردية وأذود عنها بقدر المظلومية التي وقع عليها عبر التاريخ القديم والحديث، ولا أفتخر بها إذا قامت ب1% من... التي قمتم بها عبر التاريخ القديم والحديث. لا يا سيد، إيران وتركيا أيضاً كيانان محتلان لجزأين من كوردستان، لو كنت قرأت مقالاتي السابقة لم تقل مثل هذا الكلام عني. يقول السيد القبطان بعنجهية و تبجح:" هل هناك حريات أكثر مما في العراق للأكراد؟ وهل لهم حقوقاً, في اقلها التعليم باللغة الكردية ؟". أولاً يا أستاذ الأكاديمي، لا تدون الاسم خطأ، أنه الكورد، وليس الأكراد. ثانياً، سبق لي وقلت لك، أنك يجب أن تبحث في بواطن الكتب قبل أن تكتب وتنتقد. إن تعليم اللغة الكوردية ليس منة من العرب علينا يا سيد القبطان، بل هو إحدى النقاط التي قبل على أساسها العراق كدولة عضو في عصبة الأمم. اعتذر من القراء الكرام عن الإطالة، لكن هذه الفقرة تحتاج إلى شرح وتفصيل بعض الشيء، لكي يعرف الكاتب وغيره شيئاً عن هذه المادة جيداً. إن الكيان المستحدث باسم العراق وضع في سنة (1920) من قبل الحلفاء تحت الانتداب البريطاني، حتى عام (1932) ومن ثم قبل العراق في عصبة الأمم التي أصبحت فيما بعد منظمة الأمم المتحدة الوريث الشرعي لها، حيث انتقلت جميع العهود والمواثيق التي أبرمت فيها إليها حسب القانون الدولي، ومن ضمن الشروط و التعهدات الملزمة التي وقع عليها العراق وجاءت في بنودها إنها تلزم الحكومات العراقية بالتقيد بها وتنفيذها والتي لها حق الأولوية حالياً ومستقبلاً على كافة القوانين والأنظمة العراقية الأخرى. و لا يجوز لأي قانون أو نظام أو أية دعوى قضائية رسمية أن يتعارض أو يتداخل مع هذه الشروط وكذلك لا يجوز لأي قانون أو نظام أو أية دعوة قضائية سواء في الوقت الحاضر - وقت انضمام العراق لعصبة الأمم- أو في المستقبل أن يغلب على هذه الشروط. ويشكل الاعتراف العراقي بالبنود المذكورة عنصراً دستورياً لا يجوز لأحد العمل بخلافه. إلا أن الكيان العراقي كعادته خرق هذه البنود مرات عديدة، وعليه أدان لجنة حقوق الإنسان و مجلس الأمن مرات عديدة وفي مناسبات عدة الحكومة العراقية لخرقها حقوق الإنسان، وبصورة خاصة حقوق الشعب الكوردي. واعترافاً بوجود الشعب الكوردي في جنوبي كوردستان الذي ألحق قسرأً بالكيان العراقي، فرضت عصبة الأمم شرطاً على قبول العراق كعضو فيها في وثيقة التزاماتها في مادتها التاسعة فقرة (1) ما يلي:" أن ألوية (الموصل وكركوك وأربيل والسليمانية) ينبغي على العراق أن يضمن إقرار كون اللغة الكوردية لغة رسمية ..." هل عرفت الآن يا هذا، أن تعليم اللغة الكوردية في كوردستان كان شرطاً لقبول العراق في عصبة الأمم وليس منة. لأن الشعب الكوردي هو الأعرق في المنطقة، كان يجب أن يكون له دولته الخاصة به، لكن ماذا نقول للطامعين؟. فيما يخص اسم كوردستان جاء حتى في ديباجة الفرمانات الدولة العثمانية، لأنها كانت توجد ولاية بهذا الاسم ((كوردستان)) دعني أعرض لك وللقراء الكرام ديباجة الفرمانات العثمانية والتي جاء فيها اسم كوردستان كولاية. بينما لا يوجد في هذه الفرمانات اسم العراق، وهذه الديباجة كانت توشح الفرمانات و المعاهدات والأوامر التي كان يوجهها السلطان العثماني إلى الأفراد والدول وفيها ألقابه: "سلطان السلاطين، ملك الملوك، مانح التيجان للملوك على وجه المعمورة، خليفة المسلمين حامي حمى الحرمين الشريفين ظل الله على الأرض، سلطان البحرين الأبيض والأسود، خاقان البرين، ملك الروملي والأناضول وبلاد الكرمان وبلاد الروم وديار بكر و كردستان و أذربيجان، وفارس ودمشق وحلب و القاهرة ومكة و المدينة و القدس وكل البلاد العربية واليمن..." هل ترى يا الدكتور كيف جاء اسم كوردستان بصريح العبارة، ولم نجد في هذه الفرمانات (الأوامر) ذكراً لاسم العراق، لأنه لم يوجد في ذلك التاريخ كيان بهذا الاسم؟. واسم البلاد العربية التي جاء في ذيل الفرمان، لا يشمل العراق، لأنه لم يكن بلداً في ذلك التاريخ. هل عرفت الآن أن التعليم وغيره من الحقوق قد وقع عليها العراق كشرط لقبوله في عصبة الأمم، إلا أنه لم يفي بجميعه، وبسبب عدم التزامه بهذه الشروط كانت على المنظمة الدولية (الأمم المتحدة) أن تعلن استقلال كوردستان، لأن البلد الذي عهد إليه رعاية مصالح الشعب الكوردي لم يفي بتعهداته، إلا أن منظمة الأمم المتحدة، التي هي نادياً للأرستقراطيات الحاكمة في العالم، لم تقم بواجباتها كما يجب، ولم تقبل بكوردستان دولة كدول العالم إلى الآن . يا أستاذ القبطان، لا فرق بين محتل ومحتل، فإيران وتركيا أيضاً محتلتان لكوردستان، إن وافقتا على تعليم اللغة الكوردية أم لا توافقا.

كتبت هذه المقالة ابان الانتخابات النيابية للدورة الثانية حيث استعمل ابراهيم الجعفري طريقة غريبة

للدعاية الانتخابية حيث جمع من هب ودب من شتات العنصريين والطائفيين من الذين يسمون انفسهم شعراء

واقاموا مهرجانا شعرية يستهزئون من الكرد واسم كاكة حمة ..وبسسب عرض فيديو هذا المهرجان التعس

على شبكة التواصل الاجتماعي( الفيسبوك) قبل يومين ارتأيت اعادة نشره .. مع فائق تقديري

هل سمعت بهوسة نشامى السماوة والفرات لاخوة كاكة حمة

يا ابراهيم الجعفري .. وانت ياسميرصبيح.. يا شاعر العصر والزمان

اراس جباري

حري بالشاعر والأديب والفنان أن تكون له خلفية ثقافية ومعرفة بتاريخ بلده ومكوناته الاجتماعية ودورهم الوطني كقوة تاريخية فاعلة للحركة الوطنية ودافعة لحركة التأريخ بشكلها المشرف بعد تأسيس أول حكومة عراقية وأول دستور يقر بشراكة العرب والأكراد في الوطن العراقي

, , في وقت لم تكن للعنصرية العربية النازية البعثية وجود في المشهد السياسي العراقي تفسد هذا النسيج الاجتماعي والتلاحم الوطني ويسرق نضالات العراقيين " وقواها الوطنية من سياسينين وقوميات مذاهب تمثل كل العراق في الحركة الوطنية العراقية والتي كان للكرد حضور فيها وفي كل الرقعة الجغرافية وعلى امتدات هذا الوطن العريق وكل الانتفاضات الوطنية العراقية شاهدة عليها وقبل أن تصر النازية البعثية إبعاد الشيعة والكرد من المعادلة الوطنية وتهميشهم ومن ثم إعلان حرب عنصرية وطائفية ضدهم وطرح نظرياته القومية بديلا للحركة الوطنية العراقية التي كانت لها حضور قبل وجود البعث بعقود.

وحري بالشاعر أيضا أن تكون له لمحة إنسانية وحس مرهف ومرادف لسامفوني توحد القلوب والضمائر والوجدان ويسموا بهم نحو التوحد وملبيا الحاجات الإنسانية والوطنية في المراحل والمنعطفات الصعبة يقترب فيها الوطن لخطورة الانقسامات والعنف بحيث يتعرض مستقبل البلد إلى مالا تحمد عقباه.

ويبدوا أن سمير صبيح والذي سمى نفسه شاعرا يجهل المذهب الواقعي ( الرياليزم) في الأدب والشعر بكون أن كل النشاطات الفكرية والأدبية مسايرا لواقع وخصوصيات الوطن وخصوصا في هذه المرحلة الصعبة من تاريخ البلد

ولكن سمير صبيح ومن ورائه من مروجي القيم العنصرية لتفتيت المجتمع والعزف على أنغام شخوص وكيانات متلهفة للوصول إلى كراسي السلطة وحتى لوكأن على حساب تمزيق الشعب العراقي.... و يحاول حزب وكيان سمير وقناته الإعلامي التقرب من كيانات معروفة بتوجهها العنصري والطائفي والعزف على أنغامهم بغية كسب أصوات انتخابية و لأهداف سياسية و بمنهج ميكافيلي متهافت لكراسي السلطة ومما يدعو للأسف إن رئيس كيانه المنشق من حزب الدعوة الإسلامي (ابراهيم الجعفري) وبسبب خلفيته السياسيةالدينية كان المفروض عليه التمسك بتعاليم الإسلام الذي يدعو الى نبذ الفتنة والتفرقة والتمسك بحبل الله وقد كان معروفا بعدائه للكرد عندما كان رئيسا للوزراء في الحكومة السابقة.

إن سمير سعيد أهان نفسه والأناس الذين يمثلهم لأنه بتهوره بأهانه الكرد وأعطى صورة مشوهة ومتخلفة له وللناس الذين دفعوه للإساءة الى الكرد الذين عرفوا كيف قارعوا الظلم والعنصرية وعبر عقود من الزمن هذه العنصرية الذي عبر عنه سمير سعيد بشعره إن كان شعرا حيث اثبت هو ومن ورائه أنهم خارج الحضارة والمعاصرة

أن الكرد عرفوا وبكل تاريخهم لم يطأطؤا رؤوسهم لدكتاتور ومستبد حيث تحطمت الرؤوس العنصرية الفارغة على صخور وقمم كردستان وكما انهار الأقزام إمام ضربات المارد الكردي العملاق ومن اجل شعارالكرد الأزلي (الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان ).

هذا الشعار الذي رفعه هذا الشعب الوفي طيلة الخمسين سنة الأخيرة من نضاله التحرري وكان جزءا فاعلا من الحركة الوطنية وكما سأبينه في مقالي هذا كما سأثبت إن الكرد سبقوا العنصرية العربية المتثلة بحزب ا البعث والسيد إبراهيم الجعفري بمقارعة الوجود الاستعماري والسلطات العميلة لها بعقود من الزمن وكان لهم حضور في كل الحركات والانتفاضات الوطنية وسأبدأ بسرد نضالات الكرد بهذه الهوسة المشهورة والذي أطلقها نشامى وأجاويد السماوة ( ثلثين الجنة الهادينا وثلث الكاكة احمد وأكراد))

بهذه الهوسة الفراتية أوجه رسالتي الى سمير صبيح والذي سمى نفسه شاعرا وسمح لنفسه أن يكون بوقا إعلاميا للمتهافتين واللاهثين لكراسي السلطة

إن تاريخ قصة هذه الهوسة تعود الي أكثر من ثمانون سنة الى الحقبة الزمنية للاحتلال البريطاني للعراق حينها انتفض أبناء الفرات الأوسط والسماوة بالذات ضد الاحتلال البريطاني,

وقرروا مهاجمة قاعدة الشعبية في البصرة وقد تهيأ الثوار في مدينة السماوة وفي منطقة (بربوتي)منتظرين إخوة كاكه حمه الذين أرسلوا رسالة الى نشامى السماوة يطلبون منهم انتظارهم ليشاركوهم في هذا العمل الوطني العراقي ولأن إخوة كاكة حمه الكرد لم يقبلوا إلا أن يشاركوا أخوتهم العرب الشعيبة والتقى مقاتلي الكرد و في السماوة ليتوجهوا لضرب قاعدة الشعبية في البصرةو لمواجهة البريطانيين.. وقادهم المرحوم كاكه احمد الشيخ شقيق الثائر الشيخ محمود الحفيد وإثناء الهجوم على قاعدة الشعبية البريطانية كان المقاتلين من أهل السماوة يهتفون بهوستهم المشهورة( ثلثين الجنة ألهادينا وثلث الكاكه احمد واكراده )....تصور كم كانوا ثوار الفرات متفاخرين بالكرد المساندين لثوار الفرات والسماوة بحيث يقترن اسماؤهم مع اسم الامام على الهادي (عليه السلام) بمشاركتهم الجنة معه لملحمتهم الوطنية ضد المحتل البريطاني

.

انه ليست المرة الأولى يساهم الكرد في ملاحم عراقية وقبل ملحمة انتفاضة الشعبية بسنوات قليلة وفي خضم ثورة العشرين الوطنية القي الكرد بمقاتليهم في أتون هذه الثورة الشعبية ومتجاوبين أيضا مع عشائر وثوار الفرات ألاوسط عندما امتدت ثورة العشرين وشملت كردستان حيث هاجم إخوة كاكة حمه من الكرد القطعات البريطانية على امتداد مناطق كفري ودربنديخان وسجلوا ملاحم بطولية وفي معركة (اوباريك) وحدها قتلوا المئات من الجنود البريطانيين والسيخ والهندوس وبقيادة الشيخ سيد محمد الجباري(رحمه الله).

وفي ثلاثينات القرن الماضي قام الثائر الشيخ محمود الحفيد بثورته المشهورة ضد الاحتلال البريطاني للعراق وقاتل المحتل البريطاني لأشهر عديدة في مناطق السليمانية وقتل الثوار المئات من الجنود البريطانيين في معارك (بازيان وطاسلوجة) قبل أن تخمد الثورة ويلقى القبض عليه وينفى الى الهند وبعدها يعرض عليه إمارة كردستان فيرفضه في الوقت الذي كان أمراء الخليج يتهافتون للعمالة وخدمة التاج البريطاني ودفع الشيخ العراقي الكردي الثائر حياته ثمنا لمبادئه حيث اغتيل بزرقة بالسم لأنه رفض بإباء ان يطأطئ رأسه للأجنبي ورفض الإمارة والجاه من اجل مبادئه الوطنية .

إما انتفاضة السادس من أيلول الأسود في ثلاثينات القرن الماضي و المسمى بالكردية (روزي شه شي ئه يلولي ره ش) كان المنتفضون الكرد في السليمانية يهاجمون الدروع والدبابات البريطانية بأسلحتهم البسيطة وقد استشهد المئات مقاومين القوات البريطانية المحتلة وهنا يجدر القول انه لم يكلف مؤرخ وكاتب عربي نفسه كتابة أي جهد اوعمل وطني كردي بل نجد سيرتهم الوطنية في دوائر المعارف الدول الأجنبية أوفي اراشيف المنظمات الدولية ولان المؤرخين العرب معروفين بتهميشهم تأريخ الكرد واللبيب يعرف لماذا

هذا هو الكرد يا سميرصبيح وهذه ملاحمهم الوطنية قبل أن يصر البعث النازي تهميشهم

وإخراجهم من المعادلة الوطنية ومحو صفحات مشرقة من نضالهم الوطني.

إن أمثالك لا يرقي الى مستوى إخوة كاكة حمه وليس من العدل ان يأتي ذكرهم على لسان إنسان شوفيني متخلف

أنك يا سمير سعيد وشلتك الشوفينية أعماكم الحقد العنصري وأصبحتم لا تعرفون اين تقفون في هذا العالم المتغير المعاصر الذي ينبذ الشوفينية والإقصاء والاستعلاء القومي العنصري

إن الكرد يا سميرصبيح جزء حيوي من تاريخ العراق شئتم أم أبيتم أنت و شلتك وقناتك الفضائية المسيسة ومعتمري العمائم الذين يصفقون ويرقصون على دبكات من أوعدوهم بمناصب أو جاه يسيل لعابهم ليعيدوا سيناريوهات الألاعيب العنصرية والطائفية إن هؤلاء رموك في طريق الكرد وجعلوك وسيلة نافعة للدعاية الانتخابية ولكن بنهج ينافي القيم والمبادئ الأخلاقية لأنه كان مهرجانا في السب والشتم وكل كلمة قيل فيها كانت تقطر سما وحقدا ويبرز فيها صورة تعسة للعقليات الشوفينية العنصرية المتخلفة فتصور كم سيكون العراقي تعيسا لو فاز رموزك واخذوا موقعا مسئولا في الدولة وإنا متأكد إن هذا سوف لايكون ولأنه الشعب العراقي عرف كيف سيختار فلا يلدغ المؤمن من جحر مرتين

بيان تنويه إلى الرأي العام

عاشت المناطق والمدن الكردية في غرب كردستان في ظل حكم نظام البعث الشمولي الاستبدادي حياة صعبة مليئة بالقهر والحزن والأسى والاضطهاد المستمر بحق شعبنا الكردي الذي جرد من جنسيته وأرضه, حيث حرم من حقوقه السياسية والثقافية والاجتماعية, ومورست أبشع الأساليب القمعية بحقه التي تخجل الإنسانية.

ومع انطلاق الثورة السورية تمكن أبناء شعبنا الكردي من بناء مؤسساته المدنية والثقافية والاعلامية. فعلى الصعيد الإعلامي بادر العديد من الصحفيين الكرد ووسائل الإعلام الكردية التي واكبت تطورات ثورة الشعب الكردي في غرب كردستان بعد أن وجدت فسحة من الحرية خلال فترة هذه الثورة, إلى تنظيم نفسها بشكل أفضل وقد جاء تأسيس اتحاد الإعلام الحر كمؤسسة مدنية للدفاع عن حرية الرأي واحترام حرية الأخر والحفاظ على الحريات الفكرية والإعلامية وإفساح المجال للزملاء الصحفيين للعمل في جو من الحرية و الديمقراطية.

اتحاد الأعلام الحر في غرب كردستان منفتح لكل الاعلامين السورين من عرب وكرد ويضم الاتحاد كافة مكونات المجتمع, كما وان اتحادنا يستقبل يوميا عشرات الصحفيين والإعلاميين ويقدم لهم كافة التسهيلات للقيام بمهامهم ومهماتهم والحفاظ على أمنهم حرصا منا على حياتهم, وهنا لا بد من القول الحقيقة والتوضيح لان الحقيقة تقال وتقاوم الأوهام في كل زمان ومكان.

من المؤسف حقا أن نسمع اتهامات كاذبة من المؤسسة الإعلامية روداو ( RUDAW) التي شهرت في اتحادنا كذبا وتلفيقا على لسان مراسلها في مدينة الحسكة الزميل فرهاد حمو الذي جاء إلى اتحادنا مساء 3-9-2013 متنصلا مما نشرته القناة المذكورة, مدعيا انه لم يرسل أي خبر كما بثته روداو والتي اتهمت في وقت سابق الاتحاد بطرد مراسلها من مبنى الاتحاد, علما أن المراسل المذكور جاء إلينا متنصلا من اتهامات قناة روداو لاتحادنا, وقدم لنا المراسل اعتذارا لما بثته القناة بحقنا, قائلا لنا إنني طلبت من إدارة القناة بتزويدي كتاب موجه إلى اتحاد الإعلام الحر يتضمن اسماء المراسلين الذين يعملون في غرب كردستان وذلك لتسهيل مهمتنا الصحفية, واكد الزميل فرهاد حمو بحضور اعضاء الهيئة الادارية لاتحاد الاعلام الحر ان ادارته في قناة روداو هددت جميع مراسليه الذين يعملون في غرب كردستان بطردهم إذا تعاملوا مع اتحاد الإعلام الحر, ونحن بدورنا نقدر الزميل فرهاد حمو على صراحته.

فاقتضى التنويه

اتحاد الإعلام الحر

3-9-2013



في الوقت الذي يخوض فيه الشعب السوري بكل أطيافه، ثورة على الاستبداد، والطغيان واسقاط الفكر الشمولي، وإرساء أسس للديمقراطية، وإحترام حقوق الإنسان، وبناء دولة الحق والقانون، برزت على الساحة السورية قوى ظلامية تكفيرية (راديكالية) تمارس أبشع أنواع القتل، والتهجير في المناطق الكوردية بغية إشعال فتن طائفية، وعنصرية بين عموم أبناء الشعب السوري، ومنذ ما يقارب ستة أشهر تقوم هذه القوى بتهجير سكان القرى، والمدن الكوردية، وقتل وخطف المواطنين، والقيام بإعدامات ميدانية في الساحات العامة، وإحراق المنازل وإفراغها من السكان الأصليين، كما وتقوم بإرسال السيارات والدراجات المفخخة إلى المناطق الكوردية لإرهاب المواطنين الآمنين خدمة لأجندات وأهداف بعض الدول الإقليمية. وإننا في المجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا نهيب بالشعب السوري بكل أطيافه التصدي لهذه القوى الظلامية، وعدم الإنجرار إلى هذه الأفكار الغريبة عن المجتمع السوري، كما وندين هذه الجرائم البشعة والأعمال الإرهابية في عموم سوريا وخصوصاً في المناطق الكوردية.
لا للجماعات الإرهابية والتكفيرية 
المجد والخلود لشهداء الثورة السورية 

المجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا
1-تـــنــســـيـقـيــــة أحـــــرار آلــيــــان
2-الائتلاف الثوري لشباب كوباني وعفرين
3-ائـــتـــلاف شــــبـــاب ســـــوا
4- اتحاد تنسيقيات شباب الكرد في سوريا
5-تجمع شباب الكرد-قامشلو
6-تنسيقية الشهيد مشعل التمو
7-تنسيقية المستقبل الكردي في سوريا
8 -تــــنسيقية الوحدة الوطنية
9-حـــركــة جــوانـــي روج آفـــا
10-حـــركــة كــوردســتـــان سـوريـــا
سوريا - قامشلو -3 | ايلول / سبتمبر2013

حزب الوحدة(يكيتي) وتيار المستقبل الكردي

تحركات لتشكيل محور (قامشلو)تحت شعار : الأستقلالية القرار الكردي السوري .

خالد ديريك// معظم ألاحزاب الكوردية السورية قراراتها تأتي من الخارج كما معظم القوى العربية السورية

لأسباب العديدة منها:

1ـ الأفكار والنهج الواحدة والمتشابهة

2ـ العاطفة القومية والطائفية والعشائرية

3ـ التبعية المصالحية أو العميائية.

ـ حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سورية (يكيتي)

منذ تأسيسه في التسعينيات من القرن الماضي يدعو إلى أستقلالية القرار السياسي الكردي السوري وعدم أتباع سياسة المحاور والتخندقات الكردستانية .

إلا أنه متهم من أطراف كردية الأخرى بتناغمه وتبعيته لمحور قنديل وهو في دوره ينفي دومأ.

ـ تيار المستقبل الكردي

هو الأخر منذ أنطلاقته يدعو إلى أستقلالية القرار الكردي السوري ويتناغم مع القوى الوطنية السورية الأخرى وبعد الثورة السورية كان من أوائل التنظيمات الكردية الذي أنخرط في صفوف المعارضة بشكل فاعل

فهو الأخر متهم من أطراف كوردية بدعمه الكتائب المسلحة التي تحارب وحدات حماية الشعب الكردي التابعة ل ب ي د

ـ فهل سينجحان في تشكيل هذا المحور الجديد وكبح جماح كتلة (قنديل ـ هولير ـ سليمانية )؟ .

ـ وكيف سينجحان وهما يدعوان إلى نضال السياسي في وسط اللهيب السوري؟ .

في أمسية هادئة ووادعة شهدتها مدينة انتويربن البلجيكية، أقامها مركز أور الثقافي تألق فيه الشعر والثقافة، يوم الأحد الأول من سبتمبر 2013م، كان محورها محاضرةً نقديةً عن المنجز الثقافي العراقي بين الوطن والمهجر للناقد الدكتور حاتم الصكر، وقدّم خلالها نخبة من الشعراء العراقيين والعرب الذين يعيشون في المهجر بعضا من منجزهم الإبداعي وهم كل من، الشّاعر العراقي ضياء الجنابي، الشّاعر العراقي ماجد مطرود، الشّاعرة الفلسطينية فاتنة الغرّة، وسط حضور نوعي من أبناء الجالية العراقية من المهتمين بالشأن الثقافي.

استهل الناقد الدكتور حاتم الصكر حديثه شاكرا المشرفين على مركز أور الثقافي لدعوته، مقدماً بعض الملاحظات التمهيدية لموضوعته التي تناولت المنجز الثقافي العراقي بين الوطن والمنفى، مقدما بعض التعريفات عن ..المهجر...الغربة..والمنفى، والظروف التي مرّ بها المبدع في العراق وأسباب مغادرته الوطن، لكن رغم ذلك فتوهج الشعر لم يتوقف، فالمبدع سواء كان الشاعر أم الروائي وضع نفسه دائماً ضمن إيقاع الناس ومعاناتهم. وتحدث بشيء من التفصيل عن التحديث والتجديد في الحياة وفي مجالات الثقافة المتنوعة، منتقداً المتاريس التي تقف ضد التحديث في أسلوب الشعر الصلب، فالتحديث حالة تطلبتها الحياة، وما جرى من تغيير في العراق بعد 2003 رغم السلبيات التي رافقت ولا زالت ترافق التغيير، رافضاً ثنائية أو الفصل ما يسمى بأدباء الداخل وأدباء الخارج، فهما يمثلان الأدب والإبداع العراقي بمختلف تسمياته، فهما يصوران أدبنا المتكامل، معتبرا هذا الفرق ظرفيا، كما ان العولمة ووسائل الاتصال الحديثة قربت بين الداخل والخارج، فالأديب العراقي في الداخل يمكنه الإطلالة على الخارج وبالعكس، فهما نسق واحد وتتقارب الاهتمامات والعوالم، لربما المنفى أكثر تعبيراَ عن الحالة الشعرية، فالمكان الجديد وهو المغترب، المكان الذي يمارس عليه الغربة، هذا المكان الجديد قد يبدو نوعا من السجن، لذا تبدأ الهجرة إلى الحنين إلى الذكريات الجميلة، ترحل الذاكرة وتستنجد بالسرّة، وهي الوطن، فالمنفى فجر شاعرية جديدة عند عبد الوهاب البياتي، حيث المنفى كان حالة نفسية عنده، مكان أضطر للعيش فيه، لذا فالشاعر في المنفى حالة نفسية أكثر منها معايشة، فالمنفى ليس حالة سلبية فقط، بل هو مكان يضغط على الشاعر ليفتق حنينه، لربما اليوم لم يعد الشعر كافياً لعكس كل ما يراد، فجاءت، الرواية لتستغل تمددها وسعتها لعكس ما يراد إيصاله بحرية أكبر، لكن يبقى الشعر هو الراصد الروحي العميق للحياة.

الفقرة الثانية من ألأمسية قدم الشعراء ضياء الجنابي وماجد مطرود وفاتن الغره العديد من نتاجاتهم الشعرية، فكانت نماذج منوعة مختلفة في أوجه ومتشابهة في أخرى، فقرأ الشاعر ضياء الجنابي القصائد التالية:

أنين مشاكس

دَعوني أدوسُ

بقدميَّ الحافيتين

خلفَ زجاج الكلمات

كل ما خطتهُ أصابعي المرتعشةُ

من أشباه وأشباح

وإذا انداح من أضلاعها

التي تتهشم الآن

أنين،،

أنين..

ها..

أصيخوا السمعَ

ينداحُ الآن أنين

أنين..

لا تأبهوا

إنهُ أنينٌ مشاكسٌ

لا تأخذْكم الرأفةُ

وتحتجوا بعيون شزرة

وتحنقوا عليَّ

أو ربما ترقصوا على ميلوده الحزين ببطء

لا

امكثوا غير بعيد

دون توفز

وإن شأتم أديروا ظهوركم عني

وعنها

فقد ملت المكوث

في خزانة الأحذية القديمة

والشعر

والألم

***

غزالة...

لم تكن دجلة قريبةٌ مني

حينما مسح العصفورُ بزقزقته أجفاني

فعيناي كانت تهرولان في الزقاق الممتد بين كنيسة الحياة وجامع أم الطبول

وتتشبثان بالقبتين الخضراء والذهبية اللتين تشبهان ثديي أمي

رأيتُ المعدانَ يجرون دوابهم

من سود الجواميس المكحولة العينين

والمندائيينَ يتبعون سرب البشوش المزنرة بالماء والخضار

الأكرادَ يسقون المارةَ بلبن أربيل المدخن

التركمانَ يرشفون ملح الأرض بعين الدبس

الكلدوآشوريينَ يدعون الأيتام إلى مائدة العشاء الأخير

الشبكَ يفلّون الشباك الملقاة على زمكانيتهم

البدوَ يرسمونَ بخفّ الأباعر خارطةً صماءَ تستعصي على الاستنساخَ والتزوير

والمشاحيفَ هي الأخرى تحدَّرت دونَ حرج من الكحلاء إلى الخابور

فتحتُ عينيَّ فإذا بغزالة شقراء تبددُ ما رأيت

و "غزاله غزّلوكي

وبالماي دعبلوكي"

***

خيال..

قتلنا ذاتَ حكاية الذئبَ

وأبقينا على خياله

فهمَ الشيطانُ سرَّ الحكاية

وتقمَّصَ ذلكَ الخيال

وصارَ يطاردُ قطعانَنا

بالحقيقة لا بالخيال

***

جلجامشيون..

جلجامشُ كان عراقياً

ماتَ صديقُهُ

صُعق

وراحَ يبتكرُ الخلودَ لدحر الموت

نحنُ عراقيونَ بالطبع كذلك

في كل لحطة يموتُ لنا عشراتُ الأصدقاء والأحباب

ولا نبالي

نخبئ الموتَ تحت جلودنا

لنذيقَهُ مرارةَ الفراق

***

غناء..

أجهشتُ بالبكاء هذا الصباح

وغسلتُ حنجرتي من بقايا حروف الفرح الناشز

ورطّبْتُ ضميري بالحزن الجميل

و سأخلع جلدَ الفريسة المشوه عني

وأُغنّي بلحميَ الحي

***

أشغالي..

كنتُ أشتغلُ في السوق عاطلاً

وفي المقبرة أطمئنُ الموتى عنكم وأبادلُهم كياسة الهدوء

ويومياً أعدُّ أعمدة شارع الرشيد

من "خان المدلل" قرب "الطوب أبو خزّامه" في ساحة الميدان

إلى عمارة الجقمقجي في الباب الشرقي

وبالعكس

وإذا أخطأُ بواحدةً أعيد الحساب من الأول

دون ملل أو توان أو تذَمُّر

في الوباء والحرب اشتغلتُ طبالاً

وقبل أن تمطَّ الشمسُ ذراعيها

ــــ دُم دُدُم دُم دُم

دو ري مي فا صول

كم دم مطلول

ري مي فا صول لا

يخرسُ القولا

دُم دُدُم دُم دُم

وفي تفسير الفرح اشتغلت فيلسوفاً بليد الرؤيا

وفي الملاعب اشغلتُ "زعيب خرّاب اللعيب"

ورُشحتُ بالتزكية دونَ منافس

أن أشتغل في النوم كابوساً

لكنَّني رغم هذا

أفصح من نطق لا في لغة الضاد

***

هبوب..

أهبُّ فوقَ النهر

فيقشرُ الموجُ وجهَ الماء

وتنتشي رائحةُ البراءة في عروقه

وتغتلمُ عيناهُ بالخصب

هبةً أخرى

تزفرُ ذاكرتُهُ بعبق التراب

ويختلجُ الضوءُ في بؤبؤ عينيه

ولكن

هل يستمرُّ الهبوب؟

***

لحمُ الأرض..

نزقُ النفي

وثقلُ دم الإثبات

لا يخدشان وَقارَ الصمت

ما الذي يمسكُ النفسَ أنْ تسيحَ في الشوارع

غيرَ أسرار تلوذُ في أبهة الصمت

الأرضُ تبسطُ لحمَها

لتشقَّهُ بذرةٌ صغيرةٌ

تحضُنُها

وتهمسُ في أذنيها

أن توغلي بين أحشائي

كلّما تسنّى لك اختراقَ الفضاء

***

فجائع..

تغزوني

جيادُ الوقت

مزنرةً بصهيل المعامع

وزمازم الغزوات

تجتاحني

دون مقاومة

ولا من ناصر ينصرُني

لكننّي

واحسرتاهُ

آليتُ احترافَ الفجائع

***

غياب..

مهنةُ الغياب أتعبتني

وحقيبةُ الاغترابِ في زمني ذا

ناضجةُ الاكتئابِ

الريحُ هي الأخرى فقدتْ عذريتَها

حين رمتني بين فهارس الألم

الحنينُ المضغوطُ على مرمى حلم

يحيلُ هياكلَ الأصوات دخاناً

هَزُلتْ لحومُ البلدان

فيما تقرضُ الفئران عظامَها

***

موت..

حينما متُّ

لم يفزعْني الموتُ

فقد أراح جنحَ النحلة

الذي لم ينكصْ بأعباءه يوماً

ولكن

أفزعتي الصدمةُ التي رأيتها

في عيونكم أحبتي

***

ثرثرةٌ وصمت..

كثيراً ما يخلعُ النهرُ ثوبَهُ

وأنا أواري حُزني

كثيراً ما يَعرضُ عريَهُ عليَّ

وأنا أعرضُ عنهُ

متدثراً بحنيني إليه

الثرثرةُ تدلقُ شهوتَهُ

والصمتُ يضفّفُ شهوتي

***

تعالي.

أوزّعُ البحرَ كؤوساً على السفن العطشى

والخطى على السابلة الحفاة

لا شيءَ يشبهُ عينيك سوى وجعي المخبئُ

ولاشيءَ يشبهَ حزني المتجذرَ

سوى عشبةُ النوى

فتعالي

هو وحدُه عطرُك

يفتحُ شُبّاكَ القلب

ويلوّنُ بالفرح شحوبي

تعالي

وأنثالي مثل الرذاذ على جسدي

واستنشقي بسحرك اندهاشي

واشربي اشتهائي

وإلّا

فعيناك لا تغمضان

وقلبي لا ينام

ألوكُ الدهشة

تنتابني العزلةُ

تسيلُ الأيامُ

من بين أسناني

ولا أقوى على التهامِها

تندكُّ اللحظاتُ بين أضالعي

ولا أقوى على تنفسِها

لكنَّني

بكلِّ ما لدي من جنونٍ

من خيولٍ جامحةٍ

وجمالٍ هائجةٍ

ألوكُ الدهشةَ

وحسيسَ البريقِ

الذي قد أنقذَ

من بين أشداقِ الحريقِ

في وقتٍ مجتزأٍ من التاريخِ

آخرَ ماتبقى من أجنَّتهِ المهجَّنةِ

ورحتُ بلغة التسكاب

أنسجُ على الشبكةِ العنكبوتيةِ

بيتاً لحزني الأخيرِ

أوهنَ من داحسَ والغبراءَ

أخبيءُ فيه وهني

وأضعُ مكياجاً

من أحلامِ الموتى

على وجه البسوس

التي تتدفأُ بدمائِنا

وتخفي خلفَ حمرةِ الوطيسِ

وغبرةِ المطاحنِ

ومضةَ لغزِ الحروبِ

التي تغتلمُ الآنَ في عينيها

وتشي بــ " هل من مزيد"

هاهي تقرفصُ الآن

فوقَ عوسجةٍ

كانَ أبليسُ قد أنبتَها

وسقاها ذاتَ دسيسةٍ

بحيامنِ المخصيينَ من العفاريتِ

في ميادينِ التقاتلِ العاقرة

التي تتقيأُ كلًّ يوم

كلَّ لحظة

جثثاً تزكم أنفَ البنتاغونَ

الممتدَ عبر رئتي

من الهادي إلى الأطلسي

ومن الأطلسي إلى الهادي

لا تيأسوا

بإمكاني أنْ ألمّعَ السنينَ

بدهانِ الأحذيةِ السوداءِ

وأوقظَ الفعلَ الماضي الناقصَ

من غفوتهِ المبنيةِ أو المعربةِ

على نواحِ بغدادَ المتآكلِ

وأقيمُ مأتماً في "القرنةِ"

تتوحدُ فيه دموعُ دجلةَ والفراتِ

علُّ الحزنَ يكونُ موجِباً

أو مانحاً لوحدتنا

أما الشاعر ماجد مطرود (كامل الجبوري) المولد في بغداد عام 1963م..

فقدم عدة قصائد منها، منفيون، إلى بغداد، و أحبُّ يا سيّدي بلادي والتي نقدمها هنا لما فيها من إشارات سردية، ومحاكاة لذكريات وآلام لجراحات لم تندمل بعد

((أحبُّ يا سيّدي بلادي

يرتدي بدلة عسكرية بنطاق عريض وحذاء أحمر على رأسه نسر جمهوري وفي يده مسدس

أجلسُ على كرسي خشبي صغير قبالته وعلى جانبي رجلان ضخمان بملامح مخيفة وحاقدة

بابتسامة مريبة وعينين دائرتين حولي وحول الرجلين الحاقدين سألني الرجل ذو النسر الجمهوري

ماذا تحب وماذا تكره أيها الشاب؟ وبصوت يشبه صوت الأسى والدموع قلتُ أحب يا سيدي بلادي

أحب بيتي وأمي وأخوتي, الشارع والجيران, أحب الموسيقى والأغاني كلها

أكره السياسة يا سيدي, أكره الاحزاب والتخندق, الثقافة والمعرفة, اكره الفكر والفلسفة

أكره سقراط وهيجل وكانط وسارتر وفرويد وماركس والى حدٍّ بعيد أكره ديكارت لكنّني أحب

شهاب الدين السهروردي وأبن عربي وأبا المغيث الحلاج أقترب من فكرة الديانات يا سيدي

أحب الله كثيراً, أعتقد ان الله يمنح الطمأنينة والسلام والهدوء..

سخر مني ذلك المتأنطق والرجلان, سخروا كلهم حتى أخرجوني محملاً بآثار الضرب الزرقاء

أخرجوني بعشرة آسنان مهشمة, وبؤبؤ عين مقلوع يلبط في يدي

أخرجوني بأذنٍ واحدةٍ تلاحقني الصعقات الكهربائية, تلاحقني مروحة السقف وهي تدور بجسمي

العاري النحيل كالهيكل العظمي, يلاحقني الجوع والقمل والصؤاب ورائحة البول وأكياس الخراء

يالله كم ذليل أنا ؟ يلاحقني صوتك القادم من أعماقي, أعماق الحسرة والحيف والجور, صوت

متكسر الموجات وهمي الحبال, حقيقي النزعات, يا الله صوتك يطابق صوتي..

أنا القتيل جيفارا.. ارتدي قميص مانديلا وسروال نشأت فرج وحذاء أبي سلوان وأقدام أبي ايفان أنا الحريق

الموشوم بقلب رياض قاسم مثنى أنا قلب حسين صالح جبر ارتدي نظارة حسين الموسوي المكسورة وأرى وأتكلم

بصوتك وأصرخ بصوتك يالله..

في الداخل أو في الخارج ,هنالك أسوار وخلف الأسوار وطنٌ ومنفى, هنالك من لا يقرأ الشعر

ولا يسمع الموسيقى ولا يحب البلاد وهناك من لا يؤمن بالشمس ولا يحب القمر ولا ينتمي للبلاد,

هناك أيضا من يحبُّ نيوتن ليهوديته وسقراط لذاتيته وهناك من يحب سبينوزا لأخلاقه

وحازم كمال الدين لمنفاه, هناك من يحب سعيد انوس لزمنه المفقود بين الأجيال وماجد مطرود

لأنه مطرود من حلمه والبلاد, هناك من يحب الى حد بعيد ديكارت وشكّه القريب من الكينونة

والوجود..

في السجن أو في المنفى هناك من يتساءل ما معنى أن يكون للمنفى ذاكرة وللأوطان مجرد ذكريات؟

ما معنى ان تصغر الوجوه والشوارع والبيوت ويصرّ المنفيُّ على منفاه ويكون للسجن في داخلنا حنين؟

هكذا يتلاشى المعنى ويتداخل ! صادق وكذاب أنا لم أك يوما قريباً من الديانات بل كنت بعيداً مثل منفاي

أكره الله دائماً لأنّه كذابٌ لا يستجيب, لأنّه صانع للقلق والمرض وخالق للخوف ومبتكر للحروب

لكنني نقيّ مثل الأولياء الصالحين كالسهروردي والخضر والحلاج أشبه المهدي أو المسيح في

عشائه الأخير أو كأنّني نسخة معدّلة من العذراء البتول.. يا لهذا التناقض! يالله ماذا حلَّ بي؟

سجين المنفى أنا وعاشق البلاد .. أنا حر الذكريات وعبد البلاد..)).

ثم جاء دور الشاعرة الفلسطينية فاتنة الغرة، التي قرأت العديد من قصائدها وتألقت في رِقّ النوم إذ تقول فيها:

((رِقّ النوم

كانت الأرضُ تتم دورتها الأولى حينَ اصطَدَمَتْ ببركَةٍ راكِدَةٍ فانتفَضَ منها كتابٌ كانَ أن جاءَ فيه..

فيما يَرى النَّائِمُ:

كانَت الوردَةُ تحبو باتجاه السَّماءِ رافِعةً تيجانها له. تخْلعَ أرديتها واحِداً تلو الآخر. تتلو صلاتَها للربيعِ. تسْتحمُّ بوهجِ اللحظَةِ الأولى.. وكانَ الشجَرُ حولها يسجد..

وكانَ ذلكَ شيئاً عظيما.

فيما يَرى النائِمُ:

كانَت السَّاعَةُ تركضُ خَلفَ الوقْتِ. تُشكِّلُ قاعِدةً مُغايِرةً للكَونِ. تفتِّتُ الطرقَ والالتِواءاتِ تصْنَعُ خَطّاً واحِداً وَحيداً يمشي الجميعُ إلى الفَناءِ عَليه.

وَكانَ ينظُرُ راضِياً..

وكان ذلك شيئاً عظيما

فيما يَرى النائِمُ:

كَانَت النجومُ تَرقصُ في تسبيحِها الليليّ. تَلهَجُ ألسنَتُها بحمْدِ اللغَةِ. فاصطدَمَتْ بشهابٍ ثَاقِبٍ. التقطَته نجمةٌ مُراهِقَةٌ. أعطته في لحظَةِ طيْشٍ فَلكيَّةٍ قُبلَةَ الحيَاةِ فاسْتفاقَ فراشَة.

وكانَ أن انمحى فيها مجدَّداً..

وكانَ ذلكَ شيئاً عظيما

فيما يَرى النَّائمُ:

مجدَليَّةً تفرشُ ضفائِرَها عَلى مَدِّ البَصرْ. يزرَعُه الفلاحونَ تعاويذ وأيقونات ويحصدونَ في الوقْتِ ذاته تماماً، خبزاً أسمرَ وإكليلَ شوكٍ.

وكانَ الوقتُ ظهراً معتماً..

وكان ذلك شيئاً عظيما

فيما يرى النائِمُ:

فَانوساً يرفَعُ ضوءَه للسمَاءِ. يمنَحُ الكواكِبَ خُرافَة التكوينِ فَتُزْهِرَ سيقانُها بعدَ لأي قِصصاً وأنبياءْ. ثم تبدأُ في انتِحارٍ جماعيٍّ لا ينتهي. وكانَ الكونُ مقفراً في ذلكَ النهارِ الوحيدْ..

وكان ذلكَ شيئاً عظيما

فيما يرى النائِمُ:

نخلَةً تزرَعُ أشواكَها في لقَاحٍ بَرّيٍّ مُلقى عَلى عَتبةِ مجرَةٍ بيضَاءَ تخرُجُ مِنْ خِلالِه نحلات طنانات تملأن الجرْنَ نبيذاً وعسَلْ.

وكَانَ القطافُ قد حَلَّ..

وكانَ ذلكَ شيئاً عظيما

فيما يرى النائِمُ:

جوقَةً موسيقيةً تأخُذُ اللحْنَ الأخيرَ. تُعيدُ توزيعهُ عَلى الجهاتِ المائة ,يأخُذُ اللحْنُ تشكلات نِساءٍ ورِجالٍ ذاهِلينَ بشعورٍ موحَّدَة الطولِ والملمَسِ. آخذينَ في الذَّوبان.ِ ممارسينَ فعل الخلْقِ بصورَةٍ مُغَايرةٍ.

وَكانَ الرقصُ اللغةَ الوحيدة..

وكانَ ذلكَ شيئاً عظيما

فيما يرى النائِمُ:

كَانتْ هي تمسِّدُ الرمْلَ في شَبقٍ مجنونٍ. تبحَثُ بينَ ذرّاتِهِ عَنْ بلورةٍ مائيَّةٍ تراه من خِلالها ودقاً يلوح.

وكانَ يمصُّ إصبعَه تمضية للوقْتِ..

وكانَ ذلكَ شيئاً عظيما

فيما يرى النائِمُ:

كَانَ الحلمُ يطفو على الملاءَةِ شلالَ حليْبٍ طَازجٍ. بِرائِحَةٍ طَازجَةٍ. ووَقتٍ طازجٍ. تنبُتُ مِنْ خِلالِهِ أعْشَاشٌ مألوفَةٌ..

وكانت النتيجَةُ.. زهْرةً بيضَاءَ فَقَطْ.

وَكانَ ذلِكَ شيئاً عظيما

فيما يرى النائمُ:

كانت الأرضُ والسَّماءُ رتْقاً واحِداً ثمَّ تناسَلَتا بعْدَما استَمرَّ القَمَرُ بمغازلتهما عمرا. فاسْتجابَتا لنداءِ الغريزَةِ الأوَّلِ..

وكانَت الأرضُ أرضاً بسبْعَةِ أوجُه. والسَّماءُ سماءً بسبْعَةِ أبوابْ.

وكان ذلِكَ شيئاً عظيما

فيما يرى النائِمُ:

أن الرؤيا رجْسٌ مِنْ عمَلِ الكَهنَةِ. فلا ندع الحلمَ يغزونا أبداً حتى تَصِحَّ أبدانُنا بعدَما اعتَراها شحوبٌ مِنْ هَولِ المشْهَدِ.

حينَما كانَ الطينُ يشكِّل تكوينه بيدِه هذه المرَّة.

وكان ذلكَ شيئاً عظيما

فيما يرى النائِمُ:

كانَ الوقْتُ صباحاً جداً. الشَّمسُ بعْد لم تفقد عذريتها.. الراعي يجرُّ غنمَه للمرْعى.. الكونُ هادِئ مفعَمٌ بالسكونِ.. وهي ترشفُ فنجانَ قهوتِها على شُرفةٍ بحجْمِ الفضَاءْ.

وكانَ كِتابُ النَّومِ هذا ملقى تحتَ قدمِيها..

وكان ذلِكَ هو الشيء العظيمْ.

كما قرأت قصائد أخرى منها:

(ديوان إلاي)

(1)

كلُّ البيوتِ لا بدَّ أنْ تستفيقَ

سأمشِي في الحوارِي وأدقُّ على كلِّ بابٍ

سأرمي النّوافذَ بالزّلطِ

وأضيءُ الشّوارعَ

وأعلنُها حريقاً

لا نومَ لاثنينِ معاً

لا ضحكَ

لا رقصَ

لا أغاني

لا لمساتِ يدٍ

و لا قبلاتٍ لاهثةً وراءَ الأبوابِ

سأصرخُ

انهضُوا مِنْ نومِكِم أيُّها الكسالَى

يا من تتلذَّذون بمذاقِ الصّباحِ

انهضُوا

لا صباحَ اليومَ ولا مساءَ

لنْ أتركَ أحداً

حتّى الموتى في قبورِهم

سأنكشُها عليهم بأسنانِي

وأنتزعُ العشقَ عن جلودِهم العفنةِ

سأصرخُ في وجوهِهم جميعاً

أفيقوا أيُّها المغفّلونَ

فأنا مستَيقظة.

(من مجموعة خيانات الرب سيناريوهات متعددة )

(2)

أبي

يا من تسكن لحظة البدء

وجدتني قبل ألف عام ملقاة على حافّة كتاب

وأخذتني

عرّيتني من تراب غيّر ملامحي

وأخذت جسدي

وبتأنٍ وصبر أعدتّه إلى صورته الّتي تريد

وجعلت تلبس كلّ جزء ما تشتهي

تصمّم الورق وتغطّي المستور

وتكشف اللّغات كلّها

ومن فمي أخذت قصصي البالية

وفيه ناراً وضعت

ومن يدي سحبتني

أنهضتني بكامل كلّي

وجلست تنظر ما أتمّته بكمال يداك

ثم الأسماء كلّها علّمتني

وكما تملي الأبوّة

ظللت تضحك مبتهجاً بتلعثم الحروف فيّ

تقدم يدك تصحّح حرفاً هنا

وتعيد سطراً ساقطاً في مكان آخر

وسهرت اللحظات لتحفظني الشّعر

وفنّ القول

ومن رحيقك تجبلها بي

وطلعت بي شوارع المكان

تقدّمني للقرابين صكّ فرح

في كلّ زاوية أركبتني حضنك الذي زينتّه خصّيصاً

وجلت بي على رعاياي

أمنحهم بركاتك

يا أبي

الذي تجلس خلف ناصية القلب تماماً

وصاياك كلّها نفّذت

وتعاليمك أنفذت

ولم أعص ذاتك

إلام الآن صار وجهك غيمة

وصوتك الذي كان يحطّ كجناح

يظلّلني من البرد

ومن نارك

سكن

وأنا يا أبي أبحث عنك في عبّاد الشّمس

وفي الحنّون الذي بدمي صبغته

وأركض الأزقّة حافية

بثوبي الملكيّ الذي نتّشته الصّخور

والشّوك يا قلب قلبي يأكل لحمي

ولا أراك

بصورتي التي صنعت

بتكويني الذي وضعت

بروحي التي نفثت فيها منك

وعلى أقرب مقبرة تركتها

وفي عيني رششت رملاً فلا أراك

وسمعي الذي كان يصطادك من آخر الروح

لا يمتصّ الآن إلا الريح

لماذا في الغابة تركتني

أقرفص وتهترئ عظامي

ولم تعد لي بالحلوى التي وعدت

وللوحوش القادمة صوبي أدرت ظهرك

ومشيت ملقياً بي

كلامك ووصاياك ونواميسك كلّها سمعت

وكلّ روحي على صورتك وشمت

ألم أكن مطيعة بما يليق بملكوتك المشتهى

أبي الذي كوّنت

أنا بنت عمرك التي من فمك شكّلتها

أناديك

لا أجد عينيّ

ولا ألمسني

تعال الآن

أنا خائفة.

(من مجموعة خيانات الرب سيناريوهات متعددة)

(3)

.....

أنا الهواء يا حبيبي

أدخل مسامك

بلا إذن منك

أنظّف ما علق من تراكمات الوحدة

وأمنحك الحياة

أنا الماء

أنزل على قلبك

أبرّده من غلّ التجارب

أتخلّلك

وأعطي ريقك حلاوة تشتهيها النساء

أعرف أين تروح

وأنتظر رجوعك

وعلى أنين عظامي تدوس

ألم أقل لك إنّي أنا الطّريق

أنا كتابك الذي تحبّ

تقلّبني بأصابعك النّحيلة

التي لوّثها الحبر

وبلّلها ريقك لتحطّ علي جسدي ثانية

تتأمّل تفاصيلي بحنان ودهشة

وحينما تأوي الى سريرك الخاوي

أكون في حضنك راقدة

أشعلك حتى تستحيل رمادا

أنا نبيذ

تختارني بعناية عاشق

تصبّني فيدوخ رأسك

أسكرك وأسكر منك

ولا ترتوي ولا أرتوي

وأنا أمّك

آخذك في رحمي

أخبّيك داخلي

أغلق عليك منافذاً يتسرّب الوجع منها إليك

أتلقّى السّياط على ظهري لئلّا تطالك

أتحمّل ضرباتك وإثخانك جسدي

كي لا تشوكك الوحدة

أغنّي لك وفي روحي تقيم

بلا ولادة.

(من مجموعة خيانات الرب سيناريوهات متعددة)

بعد هذه الشحنات الكثيفة من جميل الشعر، واستحضار الأوطان واللوعات والصور التي تزدحم فيها الذاكرة، والهواجس التي عكست أن هؤلاء الشعراء لم يغادروا الوطن، بل حملوه في أفئدتهم بين الضلوع أينما حلوا أو استرحلوا.

وكانت هنالك عودة من جديد للناقد العراقي الدكتور حاتم الصكر لتبيان بعض قراءاته للنصوص التي قرأت، وكانت كما أشار في المقدمة تمتاز بالسردية التي تتيح مساحاتٍ أرحب للتعبير، واختلفت أوجه وأساليب الإلقاء، فالإلقاء فن، كما أشار إلى التناقضات في التعابير مع وجود هاجس المنفى في جميعها، لكن تشير التناقضات، التي وجدت إلى عدم وجود اليقين، فهل سقطت أم نهضت بلادي، فالقلق الموجود يثير التساؤلات وتطرح القصيدة أسئلة مهمة، وأشار إلى استخدام الأسطورة في بعض قراءات الشعراء، والى التشبث بالموروث والأساطير، كما أشار إلى تميز قصيدة فاتنة بالأنثوية وموضوعتها مستوحاة من موضوعة الخلق العظيم.

كانت أمسية ثقافية غنية بحق لما طرح فيها من مضامين، في الختام، تم تقديم الشهادات التقديرية إلى الضيف الناقد الدكتور الصكر والى الشعراء المساهمين من قبل مركز أور الثقافي في بلجيكا.

الأربعاء, 04 أيلول/سبتمبر 2013 09:33

التاريخ يسجل لك ويسجل عليك - واثق الجابري

.
لم يعد العراق ذلك البلد العملاق الذي يتحدث الجميع عن حضارته وتاريخه, و قدم تاريخ من العلاقات الدولية والدبلوماسية,بلد اصبح يتمنى تلبية أي دعوة حتى لو كانت من دولة موزمبيق أو الصومال, تتسابق الشعوب على التطور والرقي بينما يسجل إسمه في مقدمة لوائح الفقر والفساد وسوء النظافة وإنهيار الأمن, يهمل دواوين الثقافة والشعر والعلوم وشارع المتنبي والجواهري وووو...ويعقد بروتوكلات الثقافة مع جزر القمر وهي لا تملك سوى قناة تلفزيونية واحدة ومكتبة صغيرة, بلد اصبح مسرح للمافيات والعصابات والأستخبارات العالمية, جعلته سياسة التذبذب وضعف الحكومة يقارن نفسه بما لا يتناسب مع حجمه, إنحرفت السياسة عن مساراتها وتطاولت على تضحيات شعبه. التاريخ يكتب كل يوم فمنهم من لا تزال صفحته ناصعة, وأخر من تلطخت بالسواد والدماء, والمسؤولية جزء من تاريخ الوطن والعمل جزء من التاريخ الشخصي والعائلي, وفي أختبار الوطنية لا خيارات لخدمة الوطن حقيقية صادقة الاّحينما يتنازل البعض للبعض الأخر, وحينما ترى الحائط يريد السقوط عليك لابد لك الإستعانة بمن قريب عليك, وحينما تتوجب الضرورات تستدعي الأقوام كل إصحاب الخبرات وحتى النساء للمشاركة في المعركة, المواطن يرى ويشم ويسمع وللإنصاف نقول العراق مليء بالطاقات والشخصيات الوطنية, لكن هنالك مشاكل لا يراد حلها, وجزء مهم منها إشراك الكل في القرار وتنتهي المشاكل بالحوار, وقد تأخر الحوار كثيراً وكثر الحديث عنه و قيمته بما ينتج. نحن اليوم بحالة طواريء والحالة العامة مشاكل حقيقة وتدخلات خارجية او من داخل الحدود, كيف يحقق الأمن وهل تكفي الكلمات الرنانة؟ وكيف يمكن التغيير والبعض يرمي بالكرة على الأخر, والشعب يريد حلول ويرتجي الشجاعة ومن يقف ويقول أنا اتحمل المسؤولية, ولابد من تكلف بالمسؤولية يعرف كيف العلاج, تحمل الشعب الكثير, حصاد الارواح بالمجان والمشاكل كبيرة لا يمكن تحملها حينما نقرأ الواقع, والحلول عادة لا تأتي من الخارج, لشعب جاع حتى ينعت إنه يلهث خلف نسب يحصل عليها من المقاولات والصفقات و ( تسهيل الامور ) او انه يصفق للسلطة, فكم موظف يمتاز بالنزاهة ولكن لا يعطى المجال في العمل وكم مفسد تم حمايته ووضع في مراكز مهمة؟ وما يحدث في العراق حينما نستذكر المأسي لا احد يريد عطف المسؤول ولا يريده منه البكاء بدموع التماسيح او يأخذ من قضيته شعار وسلّم إنتخابي, إنما هي مسؤولية من صلب واجبه وإلاّ لماذا يمنح كل هذه الإمتيازات ولا يقف مع عوائل الشهداء والأرامل والايتام والمعوزين, وبلدهم بلد للخير المفروض يحميهم من الفقر والعوز الإنحراف, ولا توجد مشكلة دون حل ولكن أين هي خارطة الطريق وكيف تسير الخطط؟ الشعب صبر كثيراً ولكن الدم لا صبر عليه, لا نريد ان نصبر اكثر او نخدع بالشعارات ماذا يريد الساسة حرب طائفية؟! او بلد ( الفرهود) للبنوك الخارجية؟ ولماذا جعلتم شعبكم حطب لها ولا زلنا نستنهضهم ولا ينهضون, العراق لا يدار من قبل لون أو طيف واحد وكل شركاء في هذا الوطن بشروط ان تضع العراق أولاً, برؤية استراتيجية وفريق عمل منسجم لإصلاح الواقع العراق, اموال العراق كثيرة وعلمائه تستقطبهم الدول ويقدمون اروع الإبداعات, لم يستقطب العلماء وطاقات البلد وكفاءاته و المستمثرين العراقيين وغيرهم وما لا يكلفنا دينار واحد لبناء العراق ووضعه في مصاف الدول المتقدمة,وتلك المكتسبات التي تحققت بدأت تتلاشى يوم بعد يوم ونقول للساسة, التاريخ يسجل لك ويسجل عليك .

 

أكثر من مرة استوقفتني خلال دراسة علم المنطق فيما فات من قطار العمر، عبارة (الإنسان حيوان ناطق)، وهي معادلة يقول بها المناطقة لتمييز الإنسان بالعقل والنطق والتفكير عن غيره من ذوات الأرواح كالحيوانات البرية والبحرية والطائرة وغيرها، المنظورة وغير المنظورة، ومن الظريف أن الفهم القاصر لمعنى كلمة (الحيوان) أدخل البعض في سفسطة (الحَيْوَنَة والدونية)، فاستشكل على المناطقة تشبيه الإنسان بالحيوان كرامة له وانتصاراً له، مع أن المراد بالحيوان هي الحياة بالمعنى العام لا الحيوان الجنس بالمعنى الخاص، ومع هذا فإن الإنسان الجنس والحيوان الجنس يشتركان في بعض التصرفات النابعة من الفطرة وطبيعة الخلقة، فالحيوان يتألم مثلما يتألم الإنسان، والحيوان يخاف مثلما يخاف الإنسان، ويعمل الحيوان بالتقية في مواجهة الأخطار المحدقة مثلما يمارسها الإنسان، ويتخندق الحيوان ويمارس أقصى حالات الدفاع مثلما يفعل الإنسان في مثل هذه الظروف دفاعاً عن النفس والمال والعرض، فالأب يدافع عن نفسه واسرته أمام عدو آدمي أو وحش كاسر، والحيوان يدافع عن نفسه وعن أسرته في قبال الآخر الآدمي أو الأقوى منه من الحيوانات، فالإنسان المدرك للخطر يموت دون ماله وعياله وعرضه ووطنه، ولا يختلف الأمر مع الحيوان غير الناطق بالمعنى المناطقي، فما كان فطريا يشترك فيه الجميع، والدفاع عن النفس من النوع الفطري المطبوع عليه الإنسان والحيوان.

ولما كان الإنسان بما أكرمه الله من نعمة العقل هو المسؤول الأول عن الأرض وما فيها وما يحيط بها، فإن دفاعه أمام العدو لا يقتصر على النفس أو العرض أو المال أو الوطن، وإنما تتسع لتشمل الزرع والضرع ولكل من يدب على وجه الأرض أو يسبح في الجو، لأن الأصل في خلقة الإنسان هو إعمار الأرض، قال تعالى: (هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا) هود: 61، أي أعمركم فيها، فإلانسان مأمور باعمار الإرض وخلق على احياء ثنائية البلاد والعباد واصلاحهما، وهذا يقتضي الدفاع عنهما بكل الطرق المتاحة، ومن الطبيعي أن تكون هناك تشريعات لعملية الدفاع تمنع الإنسان من الإعتداء على الآخر، وبيان حدود الدفاع حتى لا يتحول العمران الى خراب وهدٍّ للبنيان، وهذا ما يتابعه بعين الفقاهة آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في كتيب "شريعة الدفاع" الصادر حديثا عن بيت العلم للنابهين في بيروت في 48 صفحة من 76 مسألة، علّق عليها القاضي الفقيه الشيخ حسن رضا الغديري في 29 مسألة مع مقدمة وافية.

احتلال لا استعمار

يتعرض المجتمع المسلم في كل الأقطار الى غسيل دماغ من جوانب مختلفة، ومن ذلك جانب المصطلحات المتداولة في ثقافتنا اليومية وأدبياتنا، وأخطر أنواع الغسيل عندما يأتي من أبناء الجلدة الواحدة الذين يشكلون في المجتمع لسان حال الآخر المتربص بالأمة شرّاً، وعيونه، فطلبتنا حتى يومنا هذا في عدد غير قليل من البلدان تقع عيونهم على كلمة الإستعمار للإشارة للقوات الغربية والشرقية التي احتلت البلدان الإسلامية، فصار ما هو ايجابي في أبجديتنا العربية سلبياً وبالعكس، فالإستعمار وهو مفهوم ايجابي غاية في البناء والعمران أصبح ممقوتاً حتى بتنا نكره استخدامه، والحق أن يقال لها قوات محتلة لا مستعمرة، فليس من ديدن القوات المحتلة الإعمار والبناء حتى يُقال لها مستعمرة أو استعمار، فالثقافة الغربية سلبتنا ثقافتنا وفرضت علينا الإغتراب الثقافي في عقر دارنا وشلّت فينا قدرة الدفاع حتى عن مصطلحاتنا الحيوية والقيَمية، ولطالما يوصي المحقق الكرباسي في كتاباته المتنوعة وفي لقاءاته مع ضيوفه من الشخصيات بأطيافها المختلفة على ضرورة الإحتفاظ بالثقافة العربية والإسلامية، وضرورة توثيق العدوان الأجنبي على أنه احتلال لا استعمار، وعلى أهمية إعادة الحياة الى مصطلحاتنا التي صادرتها الأدبيات الأجنبية أو حاولت تهجينها حتى باب البعض يخجل من استعمالها في كتاباته حتى لا يأخذه القارئ على محمل السوء.

بل إن الدفاع عن ثقافة المجتمع وأدبياته هو جزء من وقاية المجتمع من السقوط في وحل الإحتلال وثقافته، أو الإنحلال في ثقافة الغير، ناهيك عن الأمور الحيوية الأخرى، فالدفاع بشكل عام كما يؤكد الفقيه الغديري في المقدمة: (من أهم الأمور التي تجب على الإنسان شرعاً وعقلاً هو الدفاع عن كل ما يتعلق بحياته من النفس والمال والوطن وغيرها، ولا يجوز الإهمال فيه)، وهو أمر فطري يقبله العقل والشرع، إذ أنَّ: (الدفاع والقيام بدرء الخطر وإن كان هو من أهم الأحكام في الدين الإسلامي الحنيف إلا أن العقل السليم يحكم بذلك أيضا ويؤكد على ذلك، ولاشك في أن كل ما حكم به العقل حكم به الشرع، وهذا التلازم تُشاهد آثاره في الحياة الإجتماعية بصور مختلفة).

والدفاع كما في اللغة دفع الشيء، وهذا يتطلب في مجال المصداق العام درء الخطر ودفعه، وإذا وقع يجب إزالته ورفعه، أي وكما يؤكد الفقيه الكرباسي في التمهيد أن: (الدفاع هو درء الخطر المتوجه الى الإنسان ومصالحه بكل ما أوتي من قوة حتى وإن كان بالقتال حسب الحاجة)، فالدفاع في واقعه الوجه الجلي للجهاد، فمجاهدة النفس عن الوقوع في الخطأ هو من أعظم حالات الدفاع وهو جهاد فرض وعين قائم ما دامت حركة الشهيق والزفير قائمة في صدر الإنسان منذ بلوغه عتبة التكليف حتى بلوغه عتبة القبر، ومجاهدة القوات المحتلة أو المعتدية والباغية هو دفاع وإن سالت فيه الدماء، والحرب حربان حرب ابتدائية وحرب دفاعية، وكل حروب النبي محمد(ص) كانت من النوع الثاني وكما يؤكد الفقيه الكرباسي: (إذا ما ألقينا نظرة عامة على الحروب التي قادها الرسول(ص) خلال عشرة أعوام بلغت 91 طلعة بدءاً من رمضان العام الأول للهجرة وانتهاءً بـ 22/11/10هـ فإنها لا يمكن اعتبارها حرباً ابتدائية بل التحقيق نتوصل إلى أن جميعها تصب في خانة الحرب الدفاعية)، وهذه حقيقة أثبتها المحقق الكرباسي بالدليل والأرقام في الصفحات 276-296 في الجزء الأول من كتاب "العامل السياسي لنهضة الحسين" وهو أحد أجزاء دائرة المعارف الحسينية التي صدر منها حتى يومنا هذا 80 جزءاً، ولعل أهم الأسباب التي تقف في الصدارة أن الإسلام هو أسم على مسمى قائم على السلم والسلام ورفض الحرب وإطفاء وقودها.

ولا يخفى أن جهاد النفس مقدم على جهاد العدو، بل لا يستقيم أمر الدفاع في الثاني إلا بحضور أمر الدفاع في الأول، وبتعبير الشيخ الكرباسي: (إن جهاد النفس والدفاع الإبتدائي، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة، كلها معاً تقع في حلقة واحدة أحدهما يكمل الآخر)، وهذا يقتضي لوازم عدة على قدر كبير من الخطورة، يُبيّن الفقيه الكرباسي أهمها:

أولا: إصلاح النفس.

ثانيا: أن يكون داعية إلى الله.

ثالثا: أن يحمل فكرة الدعوة حتى وإن تعرض للأخطار ومهاجمة الأعداء.

رابعا: أن يرفع الحيف والظلم عن أمته وعن الأمم الأخرى.

خامساً: أن يتلقى الشهادة برحابة صدر.

سادساً: أن لا يخرج في كل ذلك عن العبودية الله.

فالكيان الذي يستأهل الدفاع عنه كما يذهب الى ذلك المحقق الكرباسي هو القائم على ثلاثية: (الذات والمعتقد والوطن .. فلا كيان دون أرض ولا كيان من دون مواطن، ولا مواطن من دون عقيدة وفكر)، ولا يقتصر الدفاع عن الوطن الإسلامي، بل يؤكد الفقيه الكرباسي أن: (المواطن في الدول غير الإسلامية هو الآخر مسؤول عن الدفاع عن البلد الذي يستوطنه إذا وقع اعتداء عليه من دولة معادية بنظر الإسلام) ويثنّي الفقيه الغديري على المسألة بوجوب الدفاع عن الوطن في الدول غير الإسلامية: (إذا كان المهاجم ظالماً وجائراً ويقصد التخريب أو الإستيلاء من دون وجه شرعي وإنساني).

للدفاع حدود

من أخطر المسائل في شريعة الدفاع أن يقوم المدافع بتجاوز حدود الدفاع إلى الإعتداء على حريم الآخرين ويفرط في ذلك تحت يافطة الدفاع المقدس، ولذلك حتى في الدفاع عن النفس في المسائل الشخصية دون المسائل العامة التي هي بحاجة الى إذن ولي الأمر أو حاكم الشرع أو السلطة الشرعية، لابد من مراعاة الحدود، فعلى سبيل المثال: (إذا أمكن الدفاع عن نفسه دون القتل وجب، ولا يجوز له القتل)، لكن الشيخ الغديري يستدرك على المسألة بقوله: (لا يجب عليه الفحص والبحث من طرق الدفاع دون القتل، بل لو أمكن وتيسّر الدفاع دونه من دون التكلّف فعليه اختيار ذلك لو صادف القتل فلا شيء عليه)، وما ذهب إليه الفقيه الكرباسي هي من المسائل التي يُعمل بها قضائيا في عدد من البلدان المتحضرة، فليس من حق صاحب الدار على سبيل المثال استعمال القوة المفرطة مع اللص إذا أمكن القبض عليه، بل أن القضاء يُحاسب صاحب الدار إذا مارس العنف وبخاصة الجسدي، ولهذا تنصح الشرطة البريطانية على سبيل المثال بعدم ملاحقة اللص ولاسيما المسلّح إذا فرّ من الدار أو المحل حتى وإن حمل بما خفّ وزنه وغلى سعره، وتمنع إطلاق النار عليه، لأنّ قتله يدخل المسروق في خانة القاتلين العمد لخروجه من دائرة الدفاع عن النفس. ربما يصعب على البعض هضم المسألة، ولكنها أمر واقع، فليس من الدفاع استعمال القوة المفرطة إلا بحدودها.

ولإن الإسلام دين المحبة والسلام، فإنه ينشد السلام حتى عندما يتعرض الى العدوان، فاذا ما تقابل الجيشان يتقدم طرق أبواب النصحية والإرشاد على دق طبول الحرب والإنشاد، وهذه كانت سياسة نبي الإسلام في الحروب، صحيح أنه في الحرب العدوانية كما يذهب الفقيه الكرباسي: (لا يجب وعظ المهاجمين والمحتلين، ولكن لا يسقط الاستحباب)، ولكن: (إذا كان في الوعظ من فائدة للكف عن الهجوم وجب)، ولنا في الإمام الحسين(ع) أسوة حسنة ومن قبل شقيقه الإمام الحسن(ع) ومن قبله والدهما الإمام علي(ع) وقبلهم جده محمد بن عبد الله(ص) إذ كان الوعظ ديدنهم في المعارك لأن الإسلام يريد حياة الإنسان لا موته، فإذا كان في الوعظ من فائدة أشهر الواعظ سيف اللسان وأعمى حدَّ السنان والهداية من الرب المنان.

ومن المفارقات أن مسائل الدفاع وخاصة في مجال الحرب تخضع لقاعدة الهرم المقلوب عكس الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر القائم على قاعدة الهرم السوي حيث يبدأ باليد ثم باللسان ثم بالقلب وهو أضعف الإيمان، لذلك كما يشير الفقيه الكرباسي: (تجوز الهدنة ولا يجوز التنازل عن أي شبر من أراضي الوطن إذا كان في الهدنة مصلحة للمواطنين والوطن، كتحسين الموقع الدفاعي أو الحصول على شروط أفضل)، وعلى قاعدة الهرم المقلوب في المسائل الدفاعية: (إذا أمكن العمل على استرداد الأرض أو المواطن عبر الحوار والضغط الدولي فهو مقدّم على القتال، شرط أن لا يوجب الحوار الى التنازل أو المهادنة)، والتأكيد على قاعدة الهرم السوي في مسائل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقاعدة الهرم المقلوب في مسائل الدفاع في الحروب نابع من خطورة جهاد النفس وعظمه حيث يعد المقدمة الأهم لجهاد العدو والمحتل، فصيانة المجتمع من الداخل يقطع الطريق على أي عدو يفكر في العدوان، كما أن تقوية الجبهة الداخلية مدعاة لتقوية الجبهة الخارجية، ثم أن التأكيد على الوعظ والحوار حتى في ساحة المعركة تأكيد على روحية الإسلام في نشر السلم ونسائم الخير ودرء الحرب وسموم الشر.

فالسلم مقدم على الحرب والدفاع وسيلة فضلى لمنع وقوع الحرب، والأمن هو شعار الإسلام، بل وشعار الإنسانية وكل صاحب عقل وبصيرة، وليس لكل إنسان أن يطبق شرع الله في المؤالف إذا شطح والمخالف إذا جنح، فهناك موازين وحدود استطاع الفقيه الكرباسي في هذا الوجيز أن يبيّنها بأسلوب فقهي واضح، وحسب تعبير الفقيه الغديري حتى: (يكون الإنسان على معرفة بأحكامه العامة والخاصة لكي لا يخرج عن دائرة الدين في أخذ القرار، أي قرار كان سواء كان في الدفاع عن نفسه أو ماله أو عرضه أو وطنه أو دينه، فالعبرة بما هو مرضي عند الرب الكريم، ويكون لهذا الوجيز هادياً ومرشداً ودليلاً لكل طالب للهداية إلى الصراط المستقيم، والحفاظ على نعم الله تعالى من الوجود والموجود بوجه مطلوب إن شاء الله).

الرأي الآخر للدراسات- لندن

الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2013 23:05

بيان ادانة وبرقية تعزية

يا جماهير شعبنا المقاوم والصامد في وجه الغزاة والحاقدين لا يمر يوم   الا ويرتكب الارهابيون جرائم نكراء بحق شعبنا الكردي فمن هجماتهم المتتالية ومسلسل الاغتيالات والسيارات المفخخة والاعتقال والتهجير والسلب والنهب امتدت اياديهم الاثمة إلى الفارين من الخدمة الالزامية  فبدلاً من تلقيهم  بالترحاب  يقومون باعتقالهم وقتلهم واليوم امتد يد الغدر والخيانة إلى الشهيد البطل جكدار وليد خلو الذي ترك الخدمة العسكرية فاعتقاله الجناة واعدموه بدون أي وادع ديني او انساني

أننا في حركة راستي اذ ندين بشدة هذا العمل الاجرامي ونطالب شعبنا الكردي برص صفوفه للوقوف في وجه هؤلاء وردعهم وتلقينهم دروساً في التضحية والفداء

المجد والخلود للشهيد جكدار ولكل شهداء كردستان

والغزي والعار لهؤلاء المجرمون

المجلس الاعلى لحركة راستي

برقية تعزية

إلى الرفاق في حركة الشعب الكردستاني وإلى ذوي الفقيد الشهيد جكدار وليد خلو تلقينا نحن رفقاكم في حركة راستي ببالغ الأسى نبأ استشهاد رفيقكم جكدار وبهذه المناسبة الحزينة نرسل اليكم باحر تعازينا القلبية والرفاقية ولكم ولأهله الصبر والسلوان  وللشهيد الرحمة والذل والعار للقتلة الجبناء

 

بعد رفع دعوى قضائية من قبل ائتلاف دولة القانون للطعن بقانون تحديد ولايات الرئاسات والذي أقره البرلمان العراقي ونقض المحكمة الاتحادية لهذا القانون بات من الواضح ومن المؤكد النية والرغبة لدى ائتلاف دولة القانون وزعيمها نوري المالكي في التمسك بالترشح وتسنم منصب رئيس الوزراء لولاية ثالثة.

إن النفعية والانتهازية لدى البعض من الذين حققوا مآرب شخصية تحت عباءة المالكي تدفعهم باتجاه الإلحاح والتمسك بإبقاء المالكي في منصبه لولاية أخرى واستغلال وجودهم في كافة مفاصل الدولة لضمان ذلك.

إن فترة الثمان سنوات التي قضاها المالكي في رئاسة الحكومة أوضحت بشكل لا يقبل الشكل إن كل الملفات في ظل حكومته باءت بالفشل، فالخدمات والكهرباء من سيئ إلى أسوء, الاستثمار لم تتقدم عجلته أبدا، ملف الفساد نخر في جسم الحكومة وأنهك البلد ونراه يستشري يوما بعد يوم, الفشل الأمني أيضا يلاحظ في سنوات المالكي الثماني ، وكم أُزْهِقَتْ أرواح وأُيْتِمَ الأطفال ورُمِلَتْ النساء بسبب هذا الفشل.

هنا لا نريد أن ننقاش ما آلت إليه سنوات المالكي السابقة وفشلها بقدر ما نريد أن نسلط الضوء على خطوات المالكي ونقرأ ما سيفعله ويقدمه من أوراق لاجتذاب الشارع العراقي بعد أن فقد المالكي وائتلافه مصداقيته تجاه الشعب.

المالكي من خلال اطلاعنا على التجربة معه وجدنا انه وعن طريق اذرعه الإعلامية يميل إلى تسقيط المنافسين وإيهام الشعب بان الأخطاء لا يتحملها هو بل الخلل في الشركاء ويحاول فبركة الأحداث بما يسوق الانطباع لدى الشارع بان المالكي مثالا للكمال والخلل في الشركاء وفي نظام المحاصصة, وما نراه من تنصل من المسؤولية بعد كل خرق امني أو اكتشاف ملف فساد لهو خير شاهد على ذلك.

ومن أول أوراقه التي سيعتمدها المالكي هي صناعة الأزمة وتعقيدها ثم التحرك ضدها لتشويش الرؤية وبث الضبابية على المشهد, ففي الجانب الأمني سيكون تساهل إلى حد ما في مواجه العنف والإرهاب بحيث ييئس المواطنون من الحلول وتزداد خشيتهم وخوفهم وبحثهم عن المخلص والمنقذ, ليأتي هو بعدها وينفذ إستراتيجيات معده لهذا الغرض لتطبيقها والإحكام على منافذ الإرهاب وتقليلها إلى حيث يتوهم المواطن بأنه لولا المالكي لما حصل هذا الأمان, وعمليات صولة الفرسان وبشائر الخير وأم الربيعين دليل قولنا هذا.

كذلك ورقة الإغراء المادي ستكون حاضرة بقوة في المشهد الانتخابي, فعامة الشعب يعاني من العوز والفقر ويفرح بأي منحة وزيادة ماليه يحصل عليها, وقد عمد المالكي لإعلان هذا الأمر من خلال قانون سلم الرواتب الجديد وزيادة رواتب المتقاعدين ودفع بدل نقدي مقداره 25الف دينار لكل فرد عن مواد البطاقة التموينية ومشروع توزيع ارض سكنية للفقراء.

الورقة الأهم التي سيلعبها المالكي هي ما تمس ملفي الخدمات والفساد الإداري وإقالة المسئولين, حيث سيظهر المالكي حرصه على تقديم الخدمات ومحاسبة المقصرين في عملهم, ولا يوجد شيء يجمع هذين الأمرين ويضرب من خلاله المالكي عصفورين بحجر غير ورقة حسين الشهرستاني, فالشهرستاني مسئول عن أهم ملف يعاني ويضج منه العراقيون وهو ملف الكهرباء, كذلك فان الشهرستاني ومن موقعه هذا استفز العراقيين جميعا بتصريحاته النارية والتي قال من خلالها إن العراق سيكتفي من الكهرباء نهاية عام 2013 وسيقوم بتصديرها, هذا التصريح الذي اسخط الشعب بكافة طبقاته على الحكومة ورئيسها وأحرج الحكومة أيما إحراج, وما دار بعد ذلك من تصريحات حول استقالة الشهرستاني والذي نفاه لاحقاُ, وكذلك ما أكده المالكي نفسه في لقاءه مع نخبة من المختصين في الشأن الاقتصادي والشأن السياسي وفي معرض كلامه عن ملف الكهرباء حيث قال المالكي " وصلتني بعض الاستقالات لكنني رفضتها إلا بعد اكتمال التحقيق في الموضوع ومن سيثبت تقصيره سأقيله بنفسي" كلام المالكي هذا يؤكد إن ورقة إقالات المسئولين الكبار ومن حاشيته والمعنيين بالشأن الخدمي ستكون حاضره في التنافس الانتخابي والتهيؤ لولاية ثالثة والتي يعتبرها المالكي وائتلافه مضمونه.

إن الحياة السياسية للحركة الكوردية منذ الخمسينات وحتى قبيل منتصف آذار 2011 وانطلاق الشرارة الأولى لثورة الحرية والكرامة السورية والتي تم سرقتها وإفراغها من مضمونها الثوري الحقيقي فيما بعد من قبل بعض الجماعات التكفيرية المتشددة والعصابات المسلحة ومافيات السياسة وتجار الحروب والأزمات, أفرزت واقعاً جديداً للتعايش السياسي الكوردي في غرب كوردستان ,فمن حالة السرية والخوف والجمود في عملها نتيجة الضغط والحصار والقمع الذي كان يمارس بحقها وكبح نشاطها بالتأكيد خلقت حالة من التخلف السياسي ساهمت بدورها إلى فشل هذه القوى في إنشاء مشروع هيكلية سياسية لبلورة موقف كوردي موحد يتماشى وينسجم مع الواقع العلني الجديد والمفاجئ, حيث لم تكن بالمستوى الذي كان ينبغي عليها من الاستعداد والجاهزية, ففي وقت كان الأجدر بها أن تتحد لإعداد أسس متينة لكيان كوردي قوي ومنسجم لغرب كوردستان يستند بالدرجة الأولى على مطالب وحقوق الكورد في هذا الجزء بالتنسيق والتعاون مع المحاور الكوردستانية الثلاث أربيل والسليمانية وقنديل ,فيما إذا اعتبرنا هذه المحاور أمراَ واقعاَ وبما يتوافق والخارطة السياسية في غرب كوردستان وليس من خلال التخندق والاصطفاف والتبعية لها أو حتى تأرجح البعض بينها والتي أثبتت عجزها في اتخاذ القرارات المصيرية على الصعيدين الكوردي والسوري , وبعيداَ عن منطق التخوين والتشكيك بوطنية هذه المحاور, إلا أن مصالحها الإقليمية والحزبية كقوى ذات ثقل وإمكانات سياسية وجماهيرية واقتصادية وعسكرية جيدة تبقى النقاط الرئيسية ومن الأولويات بالنسبة لأجنداتها ,وإلا لماذا هذه المحاور طالما المصلحة العليا للشعب الكوردي في أجزاءها الأربعة هي الغاية والمطلب الرئيسي ,كما أن ارتباطها بالمحاور الدولية وبالأخص المحورين الأمريكي والروسي وحلفائهما المتناقضين كلياَ وبالأخص خلافاتهما حول الملف السوري وتأثيرها المباشر والغير مباشر على حالة الصراع و التصارع التي تعيشها الحركة الكوردية .

إن غالبية أحزاب الحركة والتي التأمت مؤخراَ في اطارات أو كيانات هشة كالمجلس الوطني الكوردي والهيئة الكوردية العليا نتيجة ارتباط مكوناتها بشكل وثيق بهذه المحاور لم تكن نابعة عن قناعة تامة أو حتى إيماناً منها على قدرة هذه المحاور في إيجاد الحلول الناجعة للقضية الكوردية في ظل الأزمة السورية الحالية,وإلا فما الذي يجمع بينها وبين ذاك المحور؟ وما الذي يختلف بها عن بقية المحاور ؟ سوى المصالح الحزبية الضيقة والتنافس غير المبرر في هذه المرحلة بالذات ,أدت إلى عدم الانسجام والوئام بينها وبالتالي بقيت عاجزة حتى الآن عن انجاز أي برنامج مرحلي أو مستقبلي يذكر, بل لا تزال لم تحرك ساكناً أمام الهجرة المكثفة والتهجير الذي تعرض له الكورد بسبب الحالة الاقتصادية والأمنية الصعبة والمزرية كما أنه ونتيجة السياسات الخاطئة والتخبط في التعامل مع الواقع الميداني والمحيط الجيوسياسي للمنطقة الكوردية جلبت نيران الحرب إلى عقر دارهم في الوقت الذي ظلوا متمسكين بثورتهم ونضالهم السلمي في سبيل نيل الحقوق القومية المشروعة ضمن سورية ديمقراطية تعددية برلمانية.

إن الحركة الكوردية وانطلاقاَ من هذا الواقع المؤلم بكل المعايير بحاجة إلى مراجعة ذاتية وموضوعية وبالأخص في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الكورد في غرب كوردستان ,وباعتقادي أن بقاء هذه الاحزاب في هذه المحاور من منطلق الاستقواء وسياسة لوي الذراع لا من أجل التعاون والتعاضد في خدمة القضية الكوردية في هذه المرحلة المفصلية في تاريخ شعبنا الكوردي وفي ظل الخلافات والاختلافات التي تعيشها هذه المحاور فيما يخص الأزمة السورية فأن استمرارها في التبعية لهذه المحاور تسير بها إلى مزيد من التراجع وبالتالي تلاشي دورها في الشارع الكوردي وسوف تفقد شعبيتها المتفاوتة وبالتأكيد سوف تؤدي إلى سقوط العديد من الأحزاب الصغيرة على المدى المنظور ,مما تخلق الفرصة لنشوء كيانات جديدة تستفيد من هذه الحالة وبالتالي ستحصل على مزيد من الدعم والزخم الجماهيري وتفوز بثقتها بكل يسر ودون عناء أو جهد تنعكس سلباً على حاضر ومستقبل القضية الكوردية وتهدد مصيرها.

ومن هنا أرى أن المؤتمر القومي الكوردي خطوة إيجابية وفرصة استثنائية وتاريخية من أجل توحيد أو حتى تقريب وجهات النظر فيما يخص القضية الكوردية في غرب كوردستان وصولاً إلى خطاب سياسي كوردي موحد في المحافل الإقليمية والدولية سوف تزيد وتعزز من مكانة ودور الكورد على جميع الأصعدة والمجالات ,وتقديم الدعم اللازم لتجاوز الخلافات و تذليل العقبات التي تعترض طريق نيل هذا الجزء لحقوقه القومية والوقوف يداً واحدة في مواجهة التهديدات والمؤامرات المستجدة التي تحاك ضد شعبنا والتأكيد على أن تفويت هذه الفرصة تضر بمصالح الكورد الوطنية والقومية وجميع القوى بما فيها المحاور الكوردستانية على المدى القريب والبعيد .

صوت كوردستان: نشرت صوت كوردستان قبل أكثر من 10 أيام تقريرا عن فشل لجنة التحقيق في الجرائم التي تنفذها القوى الإسلامية الإرهابية في سوريا بحق الكورد في غربي كوردستان و التي أمر البارزاني بتشكيلها. و فيها نقلنا عن مصادرنا الخاصة في أربيل العاصمة أن هذه اللجنة فشلت في عملها بسبب أصرار القوى العميلة لحزب البارزاني داخل اللجنة و ممثل حزب البارزاني في اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي على عدم أعتبار ما شاهدوه في غربي كوردستان جريمة قتل جماعي.

اليوم أعترف المتحدث باسم رئاسة أقليم كوردستان في بيان لرئاسة البارزاني بهذا الفشل و أنكر باسم اللجنه حدوث قتل جماعي للكورد في غربي كوردستان و أدعوا بأن الذي يحصل هناك هو فقط حرب بين مجاميع مسلحة و ليس قتل جماعي للكورد على أساس الهوية. و قالت رئاسة البارزاني بأن اللجنة لم تستطيع الذهاب الى سري كانيي للتحقيق في الاحداث هناك. حكومة إقليم كوردستان التابعة للبارزاني لم تأخذ أقوال و شهادة 50 الف لاجئ كوردي من غربي كوردستان لجأوا الى أقليم كوردستان بسبب القتل الذي يتعرضون له بنظر الاعتبار و أصرت على على تبرأة ذمة جبهة النصرة و باقي الإرهابيين و تركيا التي تقف ورائهم من جرائم القتل الجماعي و أعتبرت ما يحصل حربا بين مجاميع مسلحة.

المتحدث باسم البارزاني لم يعتبر جريمة حلبجة و الانفال و النزوح الجماعي في إقليم كوردستان على أنهم حدثوا جراء حرب بين بين مجاميع مسلحة مع الجيش و الحكومة العراقية الصدامية و لكنه أعتبر ما يحصل في غربي كوردستان حربا بين مجاميع مسلحة.

المثير للجدل هو نشر رئاسة أقليم كوردستان لهذا الخبر باسم اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي و عدم نشر الخبر من قبل اللجنة التي زارت غربي كوردستان و في هذا تضع حكومة أقليم كوردستان مرة أخرى نفسها في مكان المؤتمر القومي الكوردي.

 

البيت الثقافي العراقي وجمعية المرأة العراقية

وبالتعاون مع المركز الثقافي العراقي في السويد ومؤسسة الآ بي إف (ABF )

تقيم أيام الثقافة العراقية للأيام

الجمعة والسبت والأحد 6 - 8 أيلول 2013

في مقر البيت الثقافي العراقي في مدينة غوتنبيرغ/ السويد

الجمعة 6 أيلول :

1- إفتتاح المعرض الفني التشكيلي لعدد من الفنانين العراقيين في المهجر:

روناك عزيز سوسن العبايجي جميل جبار

أحمد بجاي فاروق عمر سمير فتوحي

حقي جاسم عباس العباسي ثائر أبو تحرير.

سيفتتح المعرض في الساعة السادسة من مساء يوم الجمعة 6 أيلول والذي سيستمر طيلة الايام الثقافية.

2- حفل فني يحييه الفنان بيشرو وفرقته الموسيقية الساعة الثامنة مساءً.

السبت 7 أيلول:

ندوة مع الفنان والمخرج المسرحي أديب القليه جي يتحدث فيها عن تأريخ المسرح العراقي في فترة السبعينات.الساعة السابعة مساءاً.

الأحد 8 أيلول:

1- السادسة مساءاً: ندوة وعرض فلم وثائقي عن الشهيد البطل وصفي طاهر بعنوان (هذا أبي)

2- الساعة السابعة: أمسية شعرية مع الشاعرة فريال الحميّري

وإختتام الأيام الثقافية.

قامشلو - في اطار تطبيق المرحلة الثانية من مشوع الادرة المحلية المؤقتة الذي طرحه حزب الاتحاد الديمقراطي من لإيجاد ادارة محلية للمنطقة, عقد مساء امس اجتماع بين وفد من مجلس شعب غرب كردستان ووفد من المجلس الوطني الكردي، وذلك في مكتب حزب الوحدة الديمقراطي الكردي  في سوريا "شيخ آلي" في مدينة قامشلو.

حيث ضم الاجتماع المغلق امام وسائل الإعلام كلا من "إلهام احمد عضو الهيئة الكردية العليا، الرئيسان المشتركان لمجلس شعب غرب كردستان سينم محمد وعبد السلام احمد، امينة اوسي عضو الهيئة التنفيذية لحزب الاتحاد الديمقراطي, عبد الكريم عمر عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية لحركة المجتمع الديمقراطي". ممثلين من مجلس شعب غرب كردستان.

ومن قبل المجلس الوطني الكردي حضر كل من "فيصل يوسف رئيس حركة الاصلاح والتغيير, مصطفى مشايخ نائب سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي  في سوريا، فؤاد عليكو عضو المكتب السياسي لحزب اليكيتي الكردي وغيرهم".

واستمر الاجتماع أكثر من ساعة ونصف، وبعد انتهاء الاجتماع صرح عبد السلام احمد الرئيس المشترك لمجلس شعب غرب كردستان لوكالة انباء هاوار بأن موضوع الادارة المحلية المؤقتة كان من اهم النقاشات التي تمت في الاجتماع، مشيراً بأن الاجتماع بين الوفدين تناول تبني المجلسين لمشروع الإدارة المحلية المشتركة.

وأكد احمد على ان الإدارة المحلية المشتركة ضرورة مرحلية يجب الاسراع في تنفيذها كون المنطقة تعيش ثورة تتطلب خطو الخطوات بسرعة، منوهاً في هذا المجال الى أن وفد المجلس الوطني الذي التقوا به يجب ان يكون صاحب قرار ولا تتأثر بالبيروقراطية والخلافات الموجودة داخل المجلس الوطني، من اجل الاسراع في اتخاذ الخطوات وبناء الادارة المشتركة التي تضم جميع المكونات.


firatnews


الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2013 20:38

خلافات في (الوطني الكوردي) حول وثيقة اسطنبول

أكد عضو في الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي، على أن الموعد المقرر لاجتماع المجلس لاتخاذ القرار النهائي بشأن الإنضمام إلى الإئتلاف السوري من عدمه، سيكون في السادس من الشهر الجاري، مشيرا في الوقت نفسه إلى مطالبة بعض الأطراف و الشخصيات بتأجيله.

و قال عضو الأمانة العامة في المجلس الوطني الكوردي فيصل يوسف لـNNA: "من المقرر أن يعقد المجلس الوطني الكوردي اجتماعا بتاريخ 6/9/2013، لاتخاذ القرار النهائي بشأن الإنضمام إلى الإئتلاف السوري من عدمه"، مشيرا إلى أطراف و شخصيات من داخل المجلس - لم يحددها – دعت إلى تأجيله، بغية "إعطاء الفرصة للحوارات الثنائية بين أطراف المجلس للتوافق على التفاصيل الواردة في الوثيقة التي تم توقيعها في اسطنبول".

و أوضح عضو الأمانة العامة في المجلس الوطني الكوردي: أن "معظم أطراف المجلس متفقة على ضرورة الإنضمام إلى الإئتلاف، و لكنها مختلفة على شكل الوثيقة السياسية الموقعة بين المجلس الوطني الكوردي و الإئتلاف السوري".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2013 20:37

ميزانية الإقليم (19) ترليون دينار

أعلن الناطق الرسمي لوزارة المالية و الشؤون الإقتصادية، أن الحكومة العراقية حددت مبلغ 19 ترليون دينار كميزانية عامة لإقليم كوردستان خلال العام 2014.

أعلن الناطق الرسمي لوزارة المالية و الشؤون الإقتصادية في الإقليم دلير طارق لـNNA، أن عددا من اللقاءات تم عقدها في وقت سابق، لتحديد الميزانية العامة لإقليم كوردستان خلال العام 2013، مضيفا: "في إطار تلك الإجتماعات التقى اليوم الثلاثاء وكيل وزارة المالية رشيد طاهر مع لجنة تحضير الميزانية و المدراء العامين للوزارات، بغية صياغة خطة عامة تمكن الوزارات من تقديم قائمة متطلباتها إلى اللجنة خلال موعد محدد".

و تطرق إلى أن الميزانية التي تم تحديدها للإقليم من قبل الحكومة العراقية خلال العام 2014 يبلغ 19 ترليون دينار.

و أوضح دلير طارق أنه لم يتم حتى الآن تحديد حصة الوزارات من الميزانية المذكورة.
--------------------------------------------------------
على حمة سعيد - NNA/
ت: شاهين حسن

الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2013 18:33

تأجيل المؤتمر القومي الكوردي

أشارت معلومات حصلت عليها NNA إلى تأجيل المؤتمر القومي الكوردي لمدة شهرين، بعد أن كان مقررا عقده خلال الشهر الجاري.

و حسب المعلومات نفسها فأن اجتماع اليوم للجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي، قرر تأجيل المؤتمر إلى الخامس و العشرون من شهر تشرين الثاني القادم، على أن يتم الإعلان عن ذلك بشكل رسمي خلال الأيام الثلاثة القادمة.

و كان من المقرر عقد المؤتمر القومي الكوردي في الرابع و العشرين من الشهر الجاري، بحضور 600 شخصية من مختلف الأجزاء الكوردستانية، إضافة إلى شخصيات عربية و عالمية في عاصمة إقليم كوردستان.
--------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA/
ت: شاهين حسن

 

ظاهرة ليست غريبة فقط لكنها عجيبة في ظروف العراق الحالية ومئات المفخخات والعبوات تتقاسم رغيف الحياة مع مئات الضحايا من الأبرياء بينما نرى البعض من البرلمانيين العراقيين الأشاوس غير مبالين ويتعاركون " كالاشقيائية " في البرلمان باللكمات وإبراز العضلات والتهديد بما هو آت ويسبون ويشتمون بعضهم البعض بحلو الكلام السوقي وقد يعتبرون ذلك من صميم واجباتهم لصيانة حقوق المواطنين وتشريع القوانين المسكينة التي مازالت مخدرة في أروقة البرلمان، بينما كان المفروض به أي البرلمان أن يكون برلماناً للسلم الاجتماعي يضرب به المثل أمام ملايين المواطنين الذين صوتوا واتوا بما في أحشائهم من شخوص، ومدافعاً عن الشعب وليس حلبة للمصارعة والقتال من اجل رفع صوراً ،والخلاف من الممكن معالجته بالحوار وبالإصغاء لصوت العقل والمسؤولية..

في المقدمة لسنا مدافعين عن النائب حيدر الملا وبصراحة قد نتقاطع معه في الكثير من القضايا الفكرية والسياسية وقد يتقاطع الرجل معنا وهذا أمر طبيعي، أو لديه الملاحظات نفسها وهذا الأمر لا يشكل عائقاً لتبادل وجهات النظر بعيداً عن الشخصنة أو المواقف الفكرية والأيدلوجية، لكن موقفه في قضية نشر الصور لزعماء سياسيين أو دين أجانب وحسبما نقل من قبل العديد من النواب المتواجدين في البرلمان لم يسيء بشكل شخصي ولم ينقص من مكانة رجال الحكم والدين في إيران لا للسيد الخميني سابقاً ولا للسيد خامنئي حالياً، مع العلم قرأنا وشاهدنا مئات الآلاف من الإيرانيين المعارضين وحتى المستقلين لا يرغبون بتواجد صورهم في شوارع طهران ومدن إيرانية أخرى وهذه قضية أخرى خاصة بالشعب الإيراني، نحن نتفق كل الاتفاق مع المرجعية الدينية في النجف عندما طالبت بعدم استغلال اسمها دعائياً وانتخابياً وعدم وضع صوراً لزعماء سياسيين ورجال دين عراقيين في المناطق والشوارع العامة كظاهرة سياسية ودعائية كي لا يتم استغلالها لفئة دون أخرى مثلما حدث في الانتخابات التشريعية ومجالس المحافظات السابقة أو غيرها، لأننا نعتبرها امتداداً لذلك النهج الذي استمر ( 35 ) عاماً من القسرية والتحكم فالجميع يتذكر جيداً ( طبعاً مع الفارق ) كيف كانت صور الدكتاتور تمتلئ بها البيوت والدوائر والشوارع وهي تفرض بالقوة وبالعقاب حتى الموت فكيف بتكرار المأساة ولكن تحت ذريعة دينية جوهرها طائفي ، والاعتراض ليس وقفاً على حيدر الملا فحسب بل مئات الآلاف من العراقيين ومن مختلف المكونات، وهو ليس عدم الاحترام أو إساءة بل لكونهم غير عراقيين هذا أولاً، أما ثانياً فهي تعتبر دعاية سياسية بنفس طائفي مرفوض من قبل أكثرية العراقيين وبمختلف مكوناتهم، وهذا لا يعني القبول برموز دينية وسياسية من بلدان أو جهات أخرى فنحن نقف أيضاً بالضد منها فليس من حق احد من القوى السياسية الدينية رفع صور لأي كان كدعاية سياسية إعلامية أو دينية بوجه مخفي ديني طائفي أو قومي، ولهذا فان اعتراض البعض وفي مقدمتهم السيد إبراهيم الجعفري تحت مسوغات بالقول " أن المرجعية لها أدوار مشرفة في حفظ الأمن في البلاد أثناء الشد الطائفي عام 2005 كما كانت صمام أمان في كل الأزمات السياسية" وهذا صحيح جداً في هذه النقطة بالذات، أما خلطه الواضح والتصيد بالمياه العكرة فذلك في ضفة أخرى ليس لها صلة بجوهر الموضوع، فالاعتراض ليس على المرجعية الدينية في النجف أو باقي مدن العراق بل الحديث يدور حول رفع صور لرجال دين وحكام غير عراقيين مع احترامنا لهم ومكانتهم لدى السيد إبراهيم الجعفري أو غيره وكان المفروض أن ينأى بنفسه عن هذا التدخل غير النافع والمضر ولا سيما هو يعتبر رئيس التحالف الوطني الشيعي وأن يكون أكثر مسؤولية لما يحيط بالأوضاع من مشاكل منها المحاولات الرامية لإشعال حربٍ طائفية وهي أكثر تعقيداً من مسألة ثانوية جداً وهي رفع أو ضع الصور، وان يكون أكثر تفحصاً في طرحه حول صور لجيفارا أو غاندي فلا وجه مقارنة بين الموضوعين لان رفع صور جيفارا أو غاندي ليس للدعاية السياسية أو الدينية فهاتين الشخصيتين لهما اعتبارات عالمية وترفع صورهما بشكل شخصي وليس في بلد محدد، ثم أن السيد الخميني أو السيد خامنئي ليسا برجلي دين فقط فهما بجانب ذلك رجال سياسة لا بل هما المحركان الأساسيان لسياسة الدولة.، لقد كانت النائب مها الدوري من التيار الصدري على حق حينما صرحتْ ونشرته البعض من وسائل الإعلام " إن النائب كاظم الصيادي استغل الفرصة لكسب ود الشارع الشيعي وتعاطفه مع رجال الدين كدعاية انتخابية لا غير وبهذا نطالب بعدم التصعيد ضد النائب حيدر الملا من قبل التحالف الوطني " إلا أن البعض من التحالف الوطني يحاول إذكاء روح التخاصم وتحميل الموضوع أكثر من طاقته ومطالبة حيدر الملا بالاعتذار والا هناك تهديد " التحالف الوطني سيحظر الجلسة المقبلة وسيقول كلمته الفصل داخل مجلس النواب إذا لم يقدم الملا اعتذاره" هذا ما أعلنه علي شبر النائب عن التحالف الوطني، فلماذا يربط اعتذار حيدر الملا بحضورهم جلسة البرلمان القادم؟ أليس من الأفضل حل هذا الخلاف الشخصي بعيداً عن البرلمان الذي يجب أن يقوم بواجبه وتشريع القوانين المعطلة التي تخدم مصالح البلاد والشعب العراقي؟ أم أن التوجه والتصعيد سيكون على حساب وقت البرلمان وتعطيل جلسته عندما يجري تحقيق رغبة عزيز شريف المياحي حيث طالب " النخب الوطنية عليها إسكات تلك الأصوات النشاز وعدم الاكتفاء بتوبيخهم بل لا بد من إنزال أقصى العقوبات التي نص عليها القانون بمثل تلك الأصوات التي تحولت إلى أبواق تعزف لحن الموت" لا نعرف هل هناك ملف لدى رئيس الوزراء والأجهزة الأمنية يشير إلى اتهام حيدر الملا بالإرهاب الذي يعزف ألحان الموت في كل ثانية ودقيقة؟ إذا كان ذلك صحيحاً لماذا لا يقدم للقضاء لتطبيق القانون والعدالة؟ أم أن الاتهام بالإرهاب أصبح كلبشة جاهزة لكل من يقف معارضاً أو ناقداً أو لأي ملاحظة على الماشي؟

لا نعرف لماذا هذه الحساسية من أي نقد أو ملاحظة تخص إيران أو حكامها من بعض قوى الإسلام السياسي الشيعي ومسؤولين معينين حتى لو كانت ملاحظة صحيحة أو عابرة حيث يجري تفسيرها حسب الأهواء في كثير من المرات وتحول الملاحظة أو النقد حتى الموضوعي وكأنه قضية طائفية بشعور طائفي وتصور طائفي، ولا نعرف لماذا الحساسية إذا ما وجه النقد للسعودية أو قطر أو الأردن وتركيا والبعض من الدول العربية ويعتبر معادياً لجهة ومساندة لجهة ثانية، هذا النهج غريب عن مفهوم احترام الرأي الآخر وتقبل الملاحظة لمناقشتها بروح موضوعية دون التشنج أو إطلاق الاتهامات والتهديدات، وفي هذا الصدد وبكل صراحة نحن لا نتفق مع أي قذف أو إساءة وبخاصة للرموز الدينية لان ذلك يدفع التصور إلى عواقب تتجلى فيها روح التربص والتحفز لتفسير مغالط للحقيقة لكن هذا لا يعني أننا نسلم لكل ما يقوله رجل الدين السياسي لأنه وباعتقادنا الراسخ بشر لا يختلف عن باقي البشر إلا بعلومه الدينية وهو ليس منزلاً ولا محصناً ولا معصوماً وبخاصة من يتحمل مسؤولية سياسية وحزبية وينحاز لجهة .

أيها النواب أنكم تتحملون المسؤولية الكبيرة أمام الشعب أو على الأقل أمام من انتخبكم وأجلسكم في هذا المكان، هذا المكان الذي يجب أن يكون مقدساً لأنه يمثل ضمير أكثرية المواطنين ويمثل مصالحهم والدفاع عنها وليس ركنها لأجل منافعكم ومصالحكم الشخصية والذاتية والحزبية فإذا بقى البرلمان مشلولاً بسبب خلافاتكم ومعارككم أو متعطلاً بغياب العشرات منكم فتلك إساءة ما بعدها إساءة لمفهوم واجبات البرلمان الرئيسية، فكونوا بقدر المسؤولية التي تحمي هذه المؤسسة التشريعية من الضياع والشللية كي لا تكونوا مسبة في التاريخ

صوت كوردستان: هذة هي ديمقراطية العراق الجديدة
داوم يوما واحدا فقط في البرلمان ، وحصل على راتب تقاعدي مدى الحياة
اللاعب السابق والنائب المتقاعد الحالي احمد راضي، دخل البرلمان العراقي في آخر شهر من الدورة السابقة بديلا عن احد النواب المتهمين بالإرهاب
احمد راضي يتقاضى حاليا راتبا تقاعديا كاملا وله عشرة من أفراد الحماية إضافة الى مخصصات اخرى ، رغم انه يسكن في الاردن
راضي ( شلون ماراضي ؟ ) لم يأت إلى العراق مطلقا ، سوى في يوم أداء القسم  .. والصورة أدناه في جلسة هادئة ومريحة في منزله ( المتواضع ) في عمّان ، مقر إقامته الدائم
قامشلو ـ عقد اجتماع في مدينة قامشلو بين ممثلين عن حزب الشيوعي الكردستاني وحزب الاتحاد الليبرالي الكردستاني والرئيسان المشتركان لمجلس شعب غرب كردستان عبد السلام احمد وسينم محمد وتطرق الاجتماع الى التطورات الجارية في سوريا وغرب كردستان وهجمات المجموعات المسلحة على مناطق غرب كردستان.

كما ناقش الاجتماع مشروع الادارة المحلية الذي طرحه حزب الاتحاد الديمقراطيPYD ومحاولات توحيد الصف الكردي وفي نهاية الاجتماع أعلن سكرتير الحزب الشيوعي الكردستاني نجم الدين ملا عمر بأنهم كحزب انضموا الى مجلس غرب كردستان .


وكالة هاوار للانباء

الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2013 15:23

من ملصقات 31/8- عبدالمنعم الاعسم


1- امناء بين قوسين

الاجهزة الامنية التي هُزمت في سجن ابو غريب، على نحو شنيع، امام قطعان منفلتة بلحى ودشاديش قصيرة، ارادت ان ترد هيبتها بطريق معكوس، ليس في ساحة المواجهة مع الارهابيين، بل في استعراض القوة و"العين الحمراء" امام متظاهرين يطالبون بحماية ثروة البلاد من التبديد والاهدار والفساد، فامعنت في مخاشنتهم، وايذائهم وتقطيع اوصال الطرق حيالهم، واستعمال العصي الكهربائية لجلد الفتيان واعتقال الناشطين، في واحدة من اختبارات الادعاءات بالتزام القانون والدستور والديمقراطية، وصدقية "التعاطف مع مطايبهم" كما نُسب الى رئيس الوزراء.

2- سيدة لا تخاف

في ساحة الاندلس كان ضابط قوة مكافحة الشغب متوترا ومستوفزا، يذكرني بضباط نظام الدكتاتورية في طريقة تعاملهم مع الناس. دفع سيدة ترفع علما عراقيا لم تكن قد عملت شيئا إلا اصرارها ان لا تتزحزح من الشارع. اقتربتُ منه لاطلب منه مراعاة القانون وحق الناس بالاحتجاج وتذكيره ان التظاهرة سلمية ومتحضرة وعادلة. تركني ليقول للسيدة المتظاهرة باستفزاز: "شتسوين هنا ويّه الزلم؟ انتي مره.. اكعدي ببيتج" احتجت السيدة المتظاهرة بأدب جم وقالت له: هل انت تعرف هؤلاء الزلم؟ انهم اشرف ابناء الشعب العراقي. انهم وطنيون ويحبون شعبهم. انظر لهم.. من منهم يحمل سلااحا او عصى . كلهم يحملون علم العراق وشعارات تطالب باشياء هي في صالحكم ايضا. بعدين.. ليش ما تروحون للارهابيين اللي يفجرون الناس.؟. ليش تعتدون علينا.؟. وهنا اغادر عليها مرافق للضابط بهراوة وضربها، واطاح بها على الارض.

3- جريمة ان تكون متحضرا

وعلى مرمى من هذا المشهد، في شارع النضال، كان شابان من المتظاهرين يجمعان القناني الفارغة من الارض في اكياس كبيرة، هي جزء من التزامات شبيبة التظاهرة ان يحافظوا على نظافة الشوارع والساحات التي يتجمعون فيها. يبدو ان ذلك لم يكن مريحا لصف من قوة "مكافحة الشغب" التي قبضت على احد الشابين، ومصادرة هاتفه، والتحفظ عليه، باعتباره ارتكب جريمة "يعاقب عليها القانون" ومن بين ايديهم كان الشاب يهتف: عاش العراق. لا تقاعد للنواب. لا مكان للارهاب. سلمية. سلمية.. كلهم حرامية. ما نتراجع.. ما نتراجع.. وضاع صوته الراسخ في ما وراء صف القوة السوداء.

4- الحق يتظاهر

هل رأيتم العائلة البصرية.. الأب وزوجته وابناءه.. التي سارت لوحدها في شوارع فرضت الشرطة عليها ما يشبه منع التجوال، متظاهرة ضد المهانة التي تعانيها الملايين، في ظل سلطات الفساد والمحاصصة والنهب واحتكار الامتيازات والخدمات والوجاهات؟ لقد مثلتنا هذه العائلة جميعا في صورة التحدي المُلهم بكفالة حق التظاهر والاحتجاج والتعبير الحر عن الرأي، واقترحت علينا ان نتعلق بأمل ان تقول الملايين كلمتها الفصيحة .. غدا ؟.

*********

"إننا بحاجة إلى الخيال كي نواجه تلك الفظاعات التي تفرضها علينا الأشياء" .

خورخي بورغيس- روائي ارجنتيني

متابعة: القى مسعود البارزاني الرئيس المنتهية ولايته الشرعية في أقليم كوردستان يوم أمس كلمة لجمع من مؤيدي حزبه في مدينة أربيل حضرة إضافة الى أبن أخية نجيروان البارزاني و رئيس وزراء حكومته عدد من (الطبالين) الذين أستلموا الأموال و الأراضي من القيادة الحكيمة و فتحوا القنوات الفضائية بأموال إقليم كوردستان. و هنا لا يهمنا ماذا قال الطبالون و ماذا غنوا و لا يهمنا أيضا المقابل الذي أستلموه و لكن المهم هو ما قالة الرئيس مسعود البارزاني بصدد الذين ينتقدون حزبة و حكومته.

البارزاني بدى متشنجا جدا في كلمته و لم نرى فيه روح التسامح الذي لطالنا نادى بها في التعامل مع القوى العراقية و خصص أكثرية كلمته للتهجم على منتقدي حزبة و حكومته.

و على العكس من خطابة الذي كرسه للتهجم على القوى الأخرى و عدم الاعتراف بالصوت الاخر، طالب البارزاني من مؤيديه و من أعضاء حزبة عدم الرد على ما يقال عن حزبة و التركيز على حملتهم الانتخابية و أعمالهم في أقليم كوردستان.

و هنا يحق التساؤل: اذا كان ما يقولة الاخرون غير مهما و ليس ذات قيمة فلماذا خصص البارزاني كلمتة للرد عليهم؟؟؟؟ أليس عمل الأحزاب و الكوادر هو الرد على المخالفين؟؟؟؟

من كلمة البارزاني يرى المراقب بأنه يستمع الى كل صغيرة و كبيرة تقال عن حزبة و يتأثر بها كثيرا لا من أجل مراجعة أعمال حزبة بل من أجل معادات الاخرين.

البارزاني بكلمته التي أطلقها يوم أمس أثبت للشعب بأنه يحمل حقدا و كرها كثيرا للذين لا يفكرون مثلة و لا يؤمنون بطريقة بعكس القادة العقلانيين الذين يستمعون للرأي الاخر أكثر من أستماع الرأي.

البارزاني كان يقصد "بالحاقيدن" في كلمتة حركة التغيير بالدرجة الأولى و القوى الأخرى في المعارضة أضافة الى الصحافة المستقلة. و هنا أيضا يحق للمواطن التساؤل:

أليس عمل المعارضة هو معارضة الحكومة و الوقوف ضد برنامجها و خاصة أذا لم تكن الحكومة مستعدة للتوافق مع المعارضة؟؟؟؟

هل هناك معارضة في العالم تقول للحكومة (صدقت)؟؟؟ اليس من صلب عمل المعارضة البحث عن نواقص في عمل الحكومة؟؟؟ و اليس من صلب عمل الصحافة المستقلة نشر ما تقولة القوى السياسية و كشف المستور؟؟؟

لربما يريد البارزاني من المعارضة الكوردية و من الصحافة المستلقة التصفيق للسرقات و الفساد و مصادرة الحكم و المناصب و أموال النفط و الخيانات الوطنية.

على الرئيس أن يستمع الى أراء الجميع و ليس فقط الى أراء أعضاء حزبة لانه و بمجرد استلامه لكورسي الرئاسة يجب أن تنتهي نظرته الحزبية و يتعامل مع جميع أبناء الشعب بنفس الروحية. فأين كاريزما الرئيس يا سيادة الرئيس المنتهية ولايتة الرسمية؟؟؟

و هنا لابد لحزب السيد الرئيس أن يتفهم الاعلام المستقل أذا عمل نصا و حرفيا بنصيحة البارزاني و قام بأهمال الحاقدين على (البارتي) و ركز على الحكومة و السلطة فقط.

 

صوت كوردستان: أعلنت قائمة الرافدين التي شكلتها الحركة الديمقراطية الاشورية أن رئيس هذه الكتلة سالم توما كاكو قدم استقالته من رئاسة هذه القائمة و من منصبة كعضو في المكتب السياسي للحزب و ذلك بعد توجية أنتقادات الية بسبب تقربه من حزب البارزاني و مجاملاته لهذا الحزب.

يذكر أن بعض الأقليات في الإقليم لديها مقاعد مخصصة (كوتا) داخل برلمان إقليم كوردستان و لكن أغلب مرشحي هذه القوائم مدعومون من قبل حزب البارزاني.

المصدر:

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=19868

الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2013 14:21

عشاء جمع كيري والأسد وزوجتيهما عام 2009

ديلي ميل البريطانية

نشرت الصحيفة البريطانية صورة تعود لعام 2009، تجمع بين الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية الأمريكية الحالي جون كيري وزوجتيهما، على طاولة العشاء بمطعم النارنج الدمشقي.

وقالت الصحيفة إن الأسد وكيري شوهدا حينها وهما يخوضان نقاشا طويلا على الطاولة، وكان كيري وقتها يرأس وفدا إلى سوريا.

يأتي نشر هذه الصورة بعد أن وصف كيري الأسد بأنه انضم إلى ذات القائمة التي تحتوي على أسماء أدولف هتلر وصدام حسين، اللذان استخدما الأسلحة الكيماوية ضد شعوبهما.

cnn

الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2013 14:18

روسيا ترصد انطلاق صاروخين في البحر المتوسط

مركز الأخبار - رصدت شبكة الإنذار المبكر الروسية انطلاق صاروخين بالستيين في البحر المتوسط في صباح يوم الثلاثاء.

ونقلت وكالة انباء نوفوستي عن متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية للصحفيين إن محطة الرادار التابعة لشبكة الانذارالمبكر لاكتشاف الصواريخ المهاجمة في مدينة ارمافير اكتشفت "انطلاق هدفين بالستيين في البحر المتوسط."

وصرح مصدر عسكري روسي اليوم بأن سفينة الاستطلاع "بريازوفييه" التابعة لأسطول البحر الأسود  تتوجه إلى البحر المتوسط.

وقال المصدر لوكالة أنباء "نوفوستي": "نريد أن نعرف ماذا يحدث في هذه المنطقة المحورية التي توليها روسيا جل اهتمامها".

firatnews
الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2013 14:17

وزير نفط الإقليم يرد على وسائل الإعلام

أكدت وزارة الثروة الطبيعية في حكومة كوردستان ان قرار تخفيض مادة البنزين ثابت وليس نوع من الدعاية الانتخابية كما يروجها بعض وسائل الاعلام.

وقال وزير الثروة الطبيعية في حكومة إقليم كوردستان آشتي هورامي لـNNA، ان قرار تخفيض مادة البنزين إلى 480 دينار للتر الواحد في الحكومة وبيعها ب500 دنيار في المحطات قرار ثابت وليس لمرحلة مؤقتة، مضيفاً :"اصدرنا قراراً بخفض سعر مادة البنزين بعد تأكدنا ان مصافي الإقليم اصبحت في مستوى انتاج حاجة السوق".

وأكد الوزير في تصريحه، ان الانباء التي نشرتها بعض الوسائل الاعلامية على ان هذا التخفيض نوع من الدعاية الانتخابية غير صحيحة والسعر ثابت، قائلاً :"نفتخر بان مصافي الإقليم باتت قادرة على تأمين احتياجات المواطن من مادة النزين".

هذا واصدرت الوزارة قبل شهر قراراً بتخفيض سعر البنزبن من 950 دينار إلى 500 للتر الواحد.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال ـ NNA/
ت: إبراهيم

الثلاثاء, 03 أيلول/سبتمبر 2013 14:14

احتراق 20 مركبة في دهوك

احترقت 20 مركبة اثر حريق ضخم نشب صباح اليوم باحد محطات الوقود في محافظة دهوك.

وذكر مصدر في الدفاع المدني في منطقة زاخو لـNNA، ان حريقاً كبيراً نشب في محطة "نوروز اويل" صباح اليوم الثلاثاء، وانتقلت النيران إلى المركبات الضخمة "ناقلات النفط" واحترقت 20 مركبة واجزاء كبير من المحطة.

وقال المصدر، ان فرق اطفاء زخو سيطرة على الحريق وان الاضرار اقتصرت على المادية مع حالات حرق طفيفة لعمال المحطة.
-----------------------------------------------------------------
نشيار نيروي ـ NNA/
ت: إبراهيم

النمسا- كهف لور

يقع كهف (لور) في إقليم شتايامارك النمساوي ويعتبر أكبر كهف يتساقط الماء من صخوره المتدلية من السقف، ففي عام 1894 تمت داخل الكهف أكبر محاولة إنقاذ عبر تاريخ الكهوف في النمسا بعد أن سدت المياه من الخلف الطريق على مجموعة من الباحثين الكبار في علم الآثار واحتجزوا في الكهف حيث استغرقت محاولة إنقاذهم 7 أيام.

للكهف بابان ففي جهة بلدة (بيكاو) يسمى (لور بيكاو) و(بيكاو) بلدة صغيرة تبعد 20 كيلومترا إلى الشمال من مدينة غراتس عاصمة إقليم شتايامارك وعدد ساكنة البلدة لا يتجاوز 3 الاف نسمة وتقع وسط الجبال في وادي (مور) نسبة إلى نهر مور العنيف، ففي هذه البلدة الصغيرة بساكنتها وطبيعتها وجبالها وقلاعها تقع بوابة كهف لور.

الطريق الجميل صوب الكهف مشيا بين الغابات والجبال وعبر الجداول والشلالات يتم من خلال (سيميرياخ) حيث تقع فيها الشلالات الرائعة والسلالم العملاقة ومن (سيميرياخ) صوب بوابة الكهف وعبر الأشجار أشبه بالسحر والخيال وتكون نقطة التقاء الزوار والسياح من العالم، بوابة الكهف فتحة صخرية كبيرة وقبل ان تطأ اقدام الزوار عتبات البوابة يتوجب قطع التذاكر للدخول الى الكهف .

يعرض الكهف طبيعة وتشكيلة رائعة ساحرة من الحجر الجيري والصخور النوازل من السقف ولتساقط الماء بصورة دائمة، لذلك لا يمكن الدخول إلى الكهف من دون سترة وطاقية بسبب البرد داخل الكهف. وفيه قمم وقبب الصخور المسماة بالنوازل والأشبه بالجليد المتدلي في الشتاء من الأعالي وهذه النوازل لها حكايات وأسماء ومعان، يجب أن تكون الجولة والسياحة داخل الكهف بصحبة مرشدين سياحيين حيث النوازل العملاقة والإنارة والأضواء وأصوات الموسيقى تجلب المتعة وترحل بالزائر إلى عالم السحر ولكن بصحبة خوف مكمون.

يعد كهف (لور) أنشط الكهوف المائية النمساوية على الإطلاق بالرغم من أن هناك كهوفا ثلجية عملاقة في النمسا والدعوة لزيارة الكهف هي نزهة الى سياحة مسافتها خمس كيلومترات على ضوء نظام كهف طويل مع روائع وتشكيلات الحجارة الجيرية وقبب الصخور، عبر فتحة جبلية تؤدي الى ممرات ضيقة ومغارات صغيرة داخل الكهف العملاق.صممت الممرات بطريقة رائعة للعوائل وقد أخذت بعين الاعتبار زيارات الأطفال ، تحمل النوازل الصخرية أسماء لغز مثل خيمة الغجر والمستوطن، إذن يمكن اعتبارها رحلة عائلية إلى عالم أسرار وألغاز وصخور معلقة بالهواء وسر الكهف ومثارالإعجاب يكمن بصخرة متدلية من السقف تزن 40 طناً على ارتفاع 13 متراً وهي محل دهشة الزوار.

لقد تم تصميم الممرات الضيقة والتي تشبه أزقة المدن القديمة التاريخية على ضوء درب الدببة، فقد تم العثور في هذا الكهف بسبب عظام الدببة واشتهرت المنطقة ووادي الدببة في الإقليم بكثرة الدببة.

مركز ثقل الجولة السياحية تكمن في الساحة الرئيسية في الكهف وطولها 120 متراً وعرضها 80 متراً وارتفاعها 40 متراً وتسمى بساحة الكاتدرائية، وفي رحلتنا الصيفية الى الكهف وساحة الكاتدرائية حيث الأضواء الملونة والموسيقى تمنح الكهف جمالية أكبر وكثيرا ما تقام الاحتفالات والنشاطات في ساحة الكهف.

تستغرق الرحلة الصيفية برفقة المرشد السياحي وضمن مجاميع 70 دقيقة، يوصف الكهف بالمعجزة الطبيعية وهذه المعجزة ليست لها علاقة بطاقة الماء وتساقطه بل باستمرارية الحياة فيها والطاقة المكنونة فيها.

خلال السير بين الممرات الضيقة يمكن ملاحظة تسرب وتساقط المياه الجبلية في الأروقة والكاتدرائية ووديان الكهف الضيقة حيث الصخور العملاقة غدت جبالا في الكهف ومن هذه الصخور المرمر الأبيض، اللون البني، اللون الرمادي وبأشكال مختلفة ومتدلية وهناك صخوراً صاعدة أو العكس أو مثلا على أشكال ستائر النوافذ، شلالات حجرية، المظلات، برج مائل مثل بيزا، وهذه الأشكال محل انبهار وإعجاب الزوار على جوانب الممرات الضيقة بالإضافة تماثيل الحيوانات من الصخور وعظام الحيوانات أيضا ولهذا يسمى بكهف المعجزات وعالم متكامل من السحر والطبيعة في كهف جميل.

لقد كان كهف لور معروفا منذ العصور القديمة ولكن تمت البحوث والاستكشافات عليه عام 1893 من جهة(سيميرياخ) ولكن من جهة (بيكاو)من قبل باحث الكهوف الايطالي وعضو جمعية ابحاث الكهوف(ماكس برونيلو)عام 1894 وحط هناك ضمن أبحاثه عبر الماء الموجود في الكهف والجدول الشيق ومنذ عام 1913 كثرت الاستكشافات في هذا الكهف.

يعيش في هذا الكهف أكثر من 925 خفاشاً بأنواع مختلفة وقد تم التعرف على هذه الخفافيش ضمن رحلة الاستكشافات ولذلك الموسيقى والأضواء فقط متاحة للزوار والسياح في موسم الصيف وأما في الشتاء فلا يجوز لأن الخفافيش في نوم عميق واحتراماً لهم وخشية إيقاظهم يكتفون بالموسيقى الكلاسيكية.

نظراً لمكانة وأهمية الكهف فقد وضعت صورته على طوابع البريد في النمسا في القرن الماضي.

رحلة سياحية غلى كهف لور ..رحلة إلى عالم العجائب والمعجزات والصخور المتدلية وحرمة الخفافيش..ولكن فقط في النمسا!!!

نتيجة الحرب الدائرة في سورية والازمة الاقتصادية وغزو الجماعات التكفيرية المتطرفة للمناطق الكوردية . تدفق اعداد هائلة من الكورد الى اقليم كوردستان من تل أبيض وكوباني والرقة وعفرين ودمشق ومناطق الجزيرة .

(REACH)حيث قامت المنظمة العالمية

باحصاء ومسح اجتماعي في هولير حول اوضاع للاجئين.

وقد قامت الباحثة الاجتماعية هنادي سعدي بزيارة بيوت الاجئين في هولير وسمعت لمأساة اللاجئين واقوالهم وتسجيل ارائهم .

1- يعيش معظم اللاجئين في ظروف معيشية واقتصادية صعبة واغلب الاعمال الايدي العاملة والاعمال الشاقة واستغلال العامل والعمل باجور رخيصة .. واذا اراد المراة العمل تكون نظرة خاطئة من المجتمع .لان عشرات النساء يتسولون يوميا في شوارع هولير .

2- السكن هي المشكلة الاساسية حيث يعيش اربع او اكثر عائلة في بيت واحد وعائلات تحت درج البيت حيث حمام واحد مشترك ومطبخ واحد مشترك لاكثر من خمسة عشر طفلا وعشرات النساء والرجال واحيانا ينامون بعضهم في الحدائق لارتفاع اسعار ايجارات البيوت . المياه كلسية وملوثة وغير صالحة للشرب ولا يستطيعون شراء الماء النظيف .

3_ المرضى بحاجة الى ادوية التي هي غالية جدا وخاصة لكبار السن من السكري وضغط الدم والامراض السارية

والذين بحاجة الى عمليات طبية لا يستطيعون لكلفة المصاريف الباهظة .

4_ الاطفال محرمون من التعليم والمدارس لعدم استطاعتهم شراء القرطاسية والكتب والزي المدرسي وبعد المسافة عن المدارس وغلاء اسعار المواصلات للوصول الى المدرسة . وفي زيارتي خلال هذا الاسبوع الى 200 عائلة لاتوجد عائلة واحدة ترسل اولادها الى المدرسة بسبب عدم استطاعته دفع التكاليف المدرسية .

5- محرمون من المساعدات الانسانية والسلة الغذائية حيث اكد معظم العائلات ان السلة الغذائية لم تصلنا منذ خمسة شهور ويكون التوزيع غير عادلا .

وناشد هنادي سعدي المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية والاغاثية والامم المتحدة بمساعدة الاطفال والنساء الذين هربوا من الحرب والذين يعانون من اثار نفسية واقتصادية وهموم المعيشة وبحاجة الى رعاية وعناية وخاصة الاطفال والنساء والمعاقين