يوجد 1256 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 14:39

تجريب المجرب !.طامة كبرى

كلمة لها معاني كثيرة، و"تجريب المجرب" هو تعدي من ناحيتين، أولهما إذا كان المجرب ناجحاً، فمن العيب تَجْرِبَتُهُ، وهذا يُعْتَبَر إستهانةٌ بِحقهِ، ولكن إن كان فاشِلاً فهذا إستهانةٌ بالآخرينْ .
الأسبابُ الرئيسية في فَشَل الحكومة السابقة، هو مناصب الوكالة! ويا ليت المناصب التي أُعطيت كانت بسيطة، بل كانت على رأس الهرم من السلطة، ومن المناصب السيادية والمهمة، وإن كانت هذه الاشكالات جزء من المشكلة، وعلى إثرها ترتبت الويلات، التي ذقنا مرارتها بقرابين من خيرة الشباب العراقي وكان من الممكن تلافيها.
مجزرة سبايكر والنتائج المفجعة، إضافة للشهداء الذين تم قتلهم بدم بارد، دفعنا شهداء لقاء تحرير تلك المناطق، التي إحتلتها داعش، بشباب ملبين لفتوى الجهاد الكفائي، التي أطلقها السيد السيستاني "دام ظله" ولا زالت هذه الحشود مستمرة بالإنتصارات، إضافة للتضحيات المرافقة لهذه المكاسب، وتجربة المناصب بالوكالة يجب أن لا تكون بهذه الصورة، خاصة ونحن نعيش هذا الظرف الراهن، فكيف نريد بناء دولة! وهل عجزنا عن تكليف من له الباع الطويل في إدارة الملفات؟ حتى لو كان من غير الإختصاص ؟
الفئوية الحزبية التي إنتهجتها الحكومة السابقة، وتهميش الشركاء الذين اوصلوه، وعدم إعطائهم تلك المناصب، لأنهم ناجحين اثار ريبة من كان على رأس الحكومة، لئلا ينسحب البساط من تحته! كونه لا يمتلك الشخوص الذين يمتلكون الخبرة، وهذا ما جعله يعمل بإسناد المناصب بالوكالة والاهم من ذلك هو مقدار الفشل الكبير الذي سيسببه ذلك الاسناد، حيث ان المعيّنين وكالةً، سيكونون فاقدين لأهلية القبول البرلماني، ما يعني أنهم سيحابون كتلهم، ولا يستطيعون أداء مهامهم بنزاهة، لذلك الهيئات المستقلة، يجب أن يكون قرارها مستقل، وغير مرتبطاً بأي قوةٍ سياسيةٍ ضاغطة،
السيد حيدر العبادي، مع تأييد المراجع الاربعة في النجف الأشرف له، والخط الذي إختطه وإن كان بطيئا، في معالجة كثير من الأخطاء، التي وقعتْ بها سالفتها، يجب أن تكون نصب عينيه الإخفاقات التي حصلت سابقا، لتلافيها في الوقت الحاضر، لا سيما نحن نواجه الإرهاب الدولي والمتمثل بداعش .
الحكيم حاضراً في كل الميادين، ومفتاح الحل لكل الأطراف المشاركة في العملية السياسية، ومقبوليتهُ جعلتهُ وسط الدائرة، التي تنطلق منها الحلول والمبادرات، والتي ينتظرها الجمهور العراقي بإستمرار، وعندما ينصح الأطراف، إنما هو الخشية على العملية السياسية، بعد الإنتكاسات المتكررة السابقة، فالأخذ بهذه النصائح والمبادرات، أصبح اليوم ملزِماً على ألحكومة .
عدم تكرار تجربة المناصب بالوكالة، كما أشار اليها الحكيم، يذهب بنا للمثل القائل "المُجَرَبْ لا يُجَرَبْ" وكذلك إنتهاج مناهج وسياسات خاطئة، ترجع البلد الى حُقبَةٍ زمنيةٍ سابقة، لعدم الثقة بين الأطراف، لاسيما داخل المكون الشيعي, بل على مستوى الأطراف الأخرى .

قلم رحيم الخالدي

 

بعد التغيير عام 2003، أصبحت الانتخابات؛ هي الفيصل في تحديد حجم الكتل السياسية، الممثلة لأطياف الشعب العراقي، وبناء على نتائج تلك الانتخابات تتشكل الحكومة، ليتولى كل مكون مواقع حكومية؛ حسب ثقله في مجلس النواب، هذه الطريقة تتعرض لانتقادات عديدة، دون طرح بدائل مناسبة، لكن هي محاولة لغمز طرف أو مكون يشكل الأغلبية، وجزء من محاولات توهين العراق الجديد.

نجد أن معظم منتقدي هذه الطريقة، من أصحاب الأجندة المعادية للتغيير، لأسباب طائفية أو بقايا النظام البائد.

العودة لأسباب اتخاذ هذه الطريقة وبداياتها، فان المكون الأكبر وممثليه، طرحوا موضوع الرضوخ لصناديق الاقتراع، ومن يحقق الأغلبية يقوم بتشكيل الحكومة، الآمر الذي رفضه الشركاء الآخرين، كون الشيعة هم الأكثرية السكانية في العراق، مما يعني أنهم من سيفوز بأي انتخابات، وقد حاول ممثلي الأغلبية؛ أيام المعارضة إقناع الشركاء؛ بأن تحقيق الأغلبية لا يعني استثناء الآخرين، أو حرمانهم من المشاركة بالحكم؛ دون جدوى، وقد اثبتوا ذلك بعد التغيير عندما قاطع المكون السني الانتخابات الأولى، تم تعيين ممثلين عنه، في لجنة كتابة الدستور، وتم توليتهم عدد من الوزارات، وحسب حجمهم السكاني.

على هذا كانت هذه الطريقة هي المتبعة في إدارة الدولة العراقية، وهي طريقة ليس فيها ما يعاب؛ على أن تكون الأولوية للكفاءة والنزاهة، وليس للانتماء الحزبي، ويتم اختيار هؤلاء من بين أبناء المكون، ولا يخلوا أي مكون من مكونات الشعب، من شخصيات تملك الكفاءة والنزاهة، قادرة على إشغال حصة المكون ضمن الحكومة، فأن اكبر مكون لا يمكن أن تكون عدد مواقعه؛ ضمن الحكومة المركزية أكثر من 200 موقع، فأي مكون ليس بين أبنائه هذا العدد من الكفوئين؟!

لكن بعض الأحزاب المشاركة في العملية السياسية، استخدمت المحاصصة داخل المكون نفسه، لا بل بعضها استخدم المحاصصة داخل الحزب نفسه مناطقيا، أو اختصار المواقع على فئة معينة من ملاكات الحزب، وعدم منح الكفوئين فرصة لتولي أي موقع حكومي، هذا خلق طبقة سياسية تتبادل الأدوار داخل الدولة، فمن لا يكون عضو مجلس نواب يتولى منصب تنفيذي، وهكذا..

أذن الخلل ليس بالمحاصصة كنظام، إنما الخلل في تضييقها إلى المستوى "المعاصصة" الذي وصلت إليه، هذا الأمر الذي لم تتمكن حكومة التغيير تجاوزه، فعندما تأخرت الكتل السياسية في التوافق على توزيع الهيئات المستقلة بينها، ولحاجة الحكومة لعمل بعض المواقع الشاغرة، لجأت إلى التعيين بالوكالة، فكان الاختيار يخضع للمحاصصة بمفهومها الضيق.

حيث تم اختيار ثلاث شخصيات لثلاث مواقع، اثنان منها نواب سابقين لم يحصلوا على ثقة أبناء محافظاتهم، مما اشر على سياسة تبادل الأدوار التي اشرنا إليها، والثلاث ينتمون لطائفة وكتلة سياسية واحدة، حين كان بإمكان الحكومة معالجة الآمر، باختيار الشخصيات من طوائف أو كتل مختلفة، لذا تعالت الأصوات الرافضة لهذا التعيين، وبدأت المخاوف من تكرار الطريقة السابقة، التي دمرت مؤسسات الدولة طيلة الفترة المنصرمة....

الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 14:36

Zara Zagros - هل الإسلام مشروع قومي عربي؟

أوضحنا سابقاً أن الإسلام دين عربي، مؤسَّس على الثقافة العربية الصحراوية؛ ثقافةِ الغزو والإرهاب وسَلْبِ الممتلكات واحتلال الأوطان. وهدف مشروع (أَسْلَمة العالم) هو (عَوْرَبَة العالم)، بلى، السيطرة على العالَم، وسيادة العرب على الشعوب، هذا ليس ادّعاءً، بل هو حقيقة سنقدّم الأدلّةَ عليها مستقبلاً.

وفي القرن العشرين، أكّد القوميون العرب أن الإسلام دين عربي، وجدير بالذكر أن الفكر القومي العربي هو في أغلبه من إنتاج المُستعرِبين (الشعوب التي تعرّبت بالإسلام). يقول المُستعرِب التونسي محمّد طارق قائد بَيه: "الإسلام هو بمثابة الدين القومي للعرب" (أركان القومية العربية، ص 52). ونقل قولَ المُستعرِب السوري ميشيل عَفْلَق، فيلسوف (حزب البعث) العربي القومي: "فالإسلام في حقيقته الصافية نشأ في قلب العروبة، وأفصح عن عَبْقريّتها أحسنَ إفصاح" (أركان القومية العربية، ص 53).

والمُستعرِب زكي الأَرْسُوزي سوري عَلَويّ من أوائل مؤسِّسي حزب البعث، وقد نقل محمّد طارق بَيه قوله: " نستطيع القول إنه إذا كانت الجاهلية (فترة قبل الإسلام) تمثّل طَوْرَ الشباب من حياة أمّتنا، فإنّ الإسلام يمثل الاستواءَ والنُّضج" (أركان القومية العربية، ص 54).

واستنتج محمّد طارق قائد بَيه أن الإسلام أحد تجلّيات العروبة، وليس ثقافةً دخيلة عليها وغريبة عنها، ويقول: " وهنا نصل إلى أن الإسلام هو دينٌ نابع من داخل المجتمع العربي، وليس ديناً خارجياً غريباً حمل صفات وعادات وأخلاق قوم آخرين" (أركان القومية العربية، ص 55).

ويرى المستعرِب اللبناني مُحْيي الدين صُبْحي أنّ الإسلام والعروبة وجهان لعملة واحدة، وأكّد أن العروبة والإسلام ثنائيٌ متكاملٌ غيرُ متضادّ، وقال: " الإسلام هو الجانب الإلهي من العروبة... جعل الله من عروبة الإسلام وسيلةً إلى عالميته، فأنزل القرآن بالعربية، وأوجب أن تكون الصلاةُ بالعربية، وجعل القِبْلةَ في مَكّة، في أفضل مكانٍ عربي، وجعل الحجَّ في مكان وزمان عربيَّين" (الأمّة المشلولة، ص 19).

وأكّد المُستعرِب المصري محمّد عِمارة العلاقةَ الوثيقة بين العروبة والإسلام، فسمّى الباب الثاني من كتابه " فجر اليقظة القومية" باسم "الإسلام ثورة عربية"، وذكر أن الإسلام مشروع قومي هدفُه توحيدُ العرب، وقال: " نعتقد أن هذا التوحيد الذي حقّقه الإسلام للجماعة العربية الأولى كان ذا طابع قومي، ومتّسماً بملامح عربية واضحة" (فجر اليَقَظة القومية، ص 50).

وذكر المستعرِب السوري إسماعيل العَرْفي أنّ الإسلام رسالةٌ قومية عربية، وقال:" لمّا كان الدين الإسلامي، في مفهومه الخاصّ، هو دينَ العرب القومي، الذي هو نتاجُ عبقريتهم الإلهية الخلاّقة، ومنظارُ رؤيتهم الكونية الشاملة، وحاملُ رسالتهم الحضارية العامّة، وكذلك لمّا كان هو رابطتَهم الروحية العظمى،... كان تخريبُه إذنْ هو تخريباً لأوّل وأضخم دعائم كيانهم القومي الأكبر" (في الشعوبية، ص 22).

ويعتقد إسماعيل العَرْفي أيضاً أن كلَّ قومي عربي هو مُسْلِم، وأنّ تَمَسُّكَ القومي العربي بالإسلام هو تمسّكٌ بالقومية العربية، ويقول: " إنّ الإسلام دينٌ عربيٌ مَحْضٌ، فاض عن ذاته القومية الخاصّة، ليصير ديناً عالمياً إنسانياً عامّاً؛ وكونُه كذلك يعني أن الإنسان العربي المُسْلِم هو مُسْلِم بطبيعته؛ أيْ بقوميته، وخروجُه على قوميّته هو، في حدّ ذاته، خروجُه على إسلامه نفسه" (في الشعوبية، ص 58).

هذه بعض شهادات القوميين العرب، إنها تؤكّد أن الإسلام دين قومي عربي، وأنه أحد تجلّيات الثقافة العربية، وهذا يعني ضمناً أن الإسلام مشروع استعماري عربي، وأن أسلمة العالَم تعني عَوْرَبة العالَم، وتعميمَ الثقافة العربية على العالم، ثقافة التخلّف والتوحّش والغزو والإرهاب، ولإنقاذ العالَم لا بدّ من مكافحة هذه الثقافة.

أجل، هذا هو الخيار الوحيد.

 

عادت قضية قانون الأحزاب تطرق الأبواب من جديد بعد فترة من الصمت تراوحت بين التعطيل والمماطلات والتمنيات والممانعات والمناقشات وبين لغط حول صلاحيته أو أن لا الفائدة منه في حلته الراهنة ووقته المحسوب، وبين أن يكون القانون خادم أمين للقوى السياسية المتنفذة صاحبة القرار، أو قانون عصري يتعامل مع الجميع على أساس خدمة تطور العملية السياسية ومن اجل المصلحة العامة وليس كما فعلوا بقانون الانتخابات التشريعية الذي جعلوه معاقاً وتغمط العديد من مواده حقوق قوى سياسية وطنية وديمقراطية، ومن هذه التجربة، تجربة قانون الانتخابات المُرة المعمول به الذي بات معضلة تحتاج إلى بذل جهود مضنية لإصلاحه وتخليصه من مثالبه التي أضرت بمصالح مئات الآلاف من الناخبين العراقيين وكذلك أضرت العديد من الأحزاب والتكتلات الوطنية والديمقراطية وإذا ما بقى على هذا المنوال والحال نفسه فسوف تعاد تجربة الاستيلاء على الأصوات بدون أي وجهة حق، ولهذا نعتقد أن مشروع قانون الأحزاب بعدما اخذ كفايته في المناقشات وتقديم المقترحات من قبل الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وكذلك من قبل الدورتين البرلمانيتين السابقتين والتي جرى فيها العديد من المقترحات والتوصيات إضافة إلى استنتاجات عديدة تم الأخذ بها من قبل اللجنة القانونية البرلمانية نقول وبعد كل ذلك فليس من حق أحد أن يسعى إلى تأجيله أو إعاقة تشريعه وصدوره، ونرى والكثير من القوى السياسية أن العودة للمربع الأول وكأن المشروع قدم لأول مرة يعتبر خللاً في أداء الدورة البرلمانية الحالية وتعطيلاً آخراً لمنع انبثاق هذا القانون المهم في الحياة الحزبية والسياسية، وهنا لا نريد أن تتكرر المأساة بإخراج قانون لا يلبي مطامح العديد من القوى السياسية ومئات الالاف من المواطنين ، وعلى كل حال ففي الأفق دلائل تشير على المنوال نفسه مثلما حدث ويحدث للبعض من القوانين حيث بدأ وضع العراقيل من قبل القوى المتنفذة هادفة عدم تمريره تحت علل مصطنعة ومُصنعة تهدف إلى إبعاد الرقابة الشعبية والخوف أكثر من المطالبة بالشفافية لمعرفة توجهات الحزب ونظامه الداخلي واهم قضية هي المراقبة الحكومية ومصادر التمويل المادي إضافة إلى العديد من الحجج التي تقف حائلاً دون تمرير قانون الأحزاب.

لقد عرضت مسودة مشروع القانون منذ فترة وكما ذكرنا قد سجلت عليه العديد من الملاحظات والمقترحات والتعديلات كي يخرج القانون إلى النور بحلته الايجابية بهدف إقراره ليصبح ساري المفعول، وكان المشروع يحمل نقاط ضعيفة عديدة منها مثلاً يجب أن لا يرتبط بالحكومة والسلطة التنفيذية لكن اللجنة القانونية النيابية بعدما أعلنت بان القانون أصبح " جاهزاً " بدورها قدمت مقترحاً بأن تقوم وزارة الداخلية بالإشراف على تطبيقه حيث أشارت بهذا الصدد النائبة ابتسام الهلالي عضو اللجنة القانونية "هناك مقترحا بأن تكون وزارة الداخلية هي من تشرف على تطبيق قانون وعمل الأحزاب السياسية في البلد، وربما سيتم قبوله". وقد برزت أراء ونقاط خلاف بين الكتل السياسية وبخاصة البارزة والمتنفذة حول تشكيل هيئة مستقلة للأحزاب وأكدت ابتسام الهلالي أن "تشكيل هكذا هيئة أمر مرفوض لأن كثرة الهيئات ظاهرة غير صحية".

إن قانون الأحزاب الموجود في أروقة البرلمان ومجلس الوزراء أو موقع لا نعرف مكانه!! يبقى كمحصلة للإهمال الذي طال الكثير من القوانين المهمة التي هي من الأعمدة المهمة لبناء الدولة المدنية الديمقراطية والعملية السياسية التي تحتاج إلى جهود غير قليلة لنجاحها وتطورها لصالح هذه الدولة، وإلا لا يمكن أن نفهم وجود عشرات الأحزاب والتنظيمات السياسية والدينية بدون ضوابط قانون يُشرع ويرسم آفاق العمل الحزبي ويحدد ماهية الأحزاب وتشكيلها على أسس وطنية واضحة، ومن العبث الانتظار فترة أو فترات أخرى لكي نشهد القانون الذي أصبح عاملاً مهماً في الحياة الحزبية الداخلية على مستوى الحزب الواحد أو على عمل الأحزاب في إطار الدولة ووفق اطر ترتبط وطنياً بإرادة الشعب العراقي، ومهما كانت الظروف فان ترسيخ الأطر القانونية من خلال النظرة الموضوعية للحاجة الماسة لتنظيم الحياة السياسية والتخلص من الانفلات وعدم الالتزام بالقوانين المرعية، وعليه يجب الإسراع في الانتهاء من المماطلة وخلق الخلافات لمصالح ضيقة بحجة المصلحة العامة، يجب الخروج إلى مجال أوسع لكي تقوم الأحزاب السياسية بعملها السياسي الذي يجعل من المواطنة أساس العمل والانتماء وان يجري تحريم تشكيل الأحزاب على أساس تعصب قومي أو ديني أو طائفي لأنه لا يتناسب مع المفهوم الإنساني ولا مع لائحة حقوق الإنسان وبالضد من أكثرية الشعب العراقي المتكون من فسيفساء تجمع قوميات واديان وطوائف عديدة وهذا ما نصت عليه المادة الخامسة من الدستور العراقي.

إن نقاط الخلاف على قانون الأحزاب التي تبدو محورية والتي ذكرناها تركزت على عدة قضايا واهم قضية تجابهه استقلالية الأحزاب ومستقبلها وعدم خضوعها إلى أية جهة حكومية قد تفقدها استقلاليتها وقراراتها وتحدد لها المساحة المهمة في تحركها وتوجهها الديمقراطي، بدون أي تدخلات لفرض القيود عليها تحت مسميات عديدة مما يجعلها تابعة لا تؤدي دورها المطلوب، وقانون الأحزاب يعتبر مهماً في ظروف العراق الحالية إضافة إلى مستقبله المنظور، وأما بصدد الآراء التي ترفض ارتباط الأحزاب بوزارة العدل لان ذلك يعني وضع الأحزاب تحت طائلة الرقابة الحكومية أو البعض من مؤسساتها المباشرة وغير المباشرة لكي تفقد الشفافية المطلوبة في عملها وتوجهاتها فقد وضح ذلك مثال الالوسي النائب عن التحالف المدني لجريدة طريق الشعب إن " كتلة التحالف المدني الديمقراطي في مجلس النواب لديها تحفظات كثيرة حول قانون الأحزاب بصيغته الأولى" موضحا أكثر " أن قانون الأحزاب يجب ألا يخضع تشكيل الأحزاب والموافقة عليها بعهدة موظف صغير في الدولة بدرجة مدير عام، حيث أن هذا لا يمكن أبداً ".. إن عدم الاهتمام بقانون الأحزاب دليل على النية في بقائه محصوراً في اطر المناقشات والاقتراحات ثم التأجيل مثلما حدث له في الدورتين النقابيتين السابقتين وهذا أمر مرفوض تماماً لان وجوده ضروري للعملية الديمقراطية والحياة السياسية والحزبية ولهذا فنحن نحث على إنجازه بالسرعة الممكنة فالوقت والأوضاع في البلاد لم تعد تسمح بالمماطلة والتسويف، فقانون الأحزاب مهم للغاية لأنه سينظم الحياة السياسية ويحقق الشرعية الحزبية بشكل يحددها القانون نفسه وتحت طائلة الرقابة الجماهيرية وبالأخص مصادر التمويل الهائلة التي تستعمل بطرق غير قانونية مختلفة.

متابعة: أزدادت في الايام الاخير المناوشات الاعلامية بين القوى السياسية الرئيسية في اقليم كوردستان و خاصة بين حزب البارزاني من جهة و حزب الطالباني و حركة التغيير من جهة اخرى على الرغم من محاولات حركة التغيير تفادي المواجهة و تعكير الوضع السياسي بسبب استلامهم لقيادة برلمان اقليم كوردستان.

قضية أعادة كتابة دستور أقليم كوردستان و تغيير نظام الحكم فيه الى نظام برلماني تحول الى قضية مرتبطة ببقاء البارزاني كرئيس لاقليم كوردستان من عدمه و صار حزب البارزاني يتخوف أن تتحالف جميع القوى السياسية في اقليم كوردستان ضدهم من أجل ابعاد البارزاني و حزبة عن اللعبة السياسية في أقليم كوردستان.

يأتي تخوف حزب البارزاني بعد أعلان القوى السياسية الاربع الرئيسية في برلمان اقليم كوردستان (الاتحاد و التغيير و الاتحاد الاسلامي و الجماعة الاسلامية) موافقتهم على أعتماد النظام البرلماني و أعادة مسودة الدستور الى البرلمان من أجل مناقشتة و تمهيدة للتصويت الشعبي.

و في جميع الاحوال و في حالة تبني النظام البرلماني للرئاسة في الاقليم فأن الحزب الفائز في الانتخابات سيكون له الحق بأستلام أما رئاسة الاقليم أو رئاسة الوزراء، كما أن صلاحيات الرئيس ستكون رمزية كما في العراق. أي أن المرحلة المقبلة و في حالة تصديق الدستور البرلماني ستكون مرحلة توازن للسلطة و ليس أحتكار للسلطة من قبل حزب واحد.

قيادات حزب البارزاني بدأت تدرك مخاطر المرحلة القادمة و مخاطر فقدانهم للسيطرة التامة على رئاسة الاقليم أو حكومة الاقليم و بالتالي أنتهاء التفرد في القرار السياسي و العسكري في الاقليم. وبهذا الصدد نشرت صحيفة لفين برس و أوينة خبرين يتعلقات بتصريحات لقيادي في حزب البارزاني حذر فيها و بشكل مباشر حزب الطالباني و حركة التغيير من مغبة الاستمرار في هذا المنحى و قال علي عوني العضو القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني أن ما يتم بحثة الان هو ليس من أجل أيجاد حل لدستور و لقضية رئاسة الاقليم بل أنها محاولة لابعاد حزبة و البارزاني من المشروع السياسي في الاقليم و هو ليس بحثا لايجاد نظام لاقليم كوردستان، و هدد هذا القيادي في حزب البارزاني أذا كان هذا نية حركة التغيير فعليهم تحمل تبعات أي قلاقل و مشاكل تحدث بهذا الصدد. و أضاف عوني أن بقاء البارزاني رئيسا هي ليست ضرورة فقط بل ضرورية. هذه التصريحات تأتي بعد أجتماع للمكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني تطرقوا فيها الى مسألة الدستور و الرئاسة في أقليم كوردستان.

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=23309&Jor=1

http://www.awene.com/article/2015/04/14/40306

خبركم-صرح قائد قوات حماية شنكال القائد الميداني “حيدر ششو” بعد وصوله الى مدينة السليمانية وفي مؤتمر صحفي عقده في المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني في 14-4-2015 حضره مراسلنا بانه يعتبر “قوة حماية شنكال” قوة بيشمركة وهي قوة كردستانية وتناضل من أجل سنجار وحل هذه القوة غير قابل للنقاش لان الالاف الايزيديين هم مقاتلين في هذه القوة ويدافعون عن سنجار والايزديين وديانتهم. وعن هجوم داعش على سنجار في 3-8-2014 أكد ششو (حينما هاجم داعش سنجار كانت “قوة حماية شنكال” قد مضى على تأسيسها 15 يوماً وان أعضاء القوة هم من أهالي سنجار. وعن علم كردستان أكد بانه الأعلى وفوق كل الاعلام وعن علم وحدات حماية شنكال قال هو تعبير عن خصوصيتنا الكردية والايزيدية. وعن سجنه من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني قال: اعتقالي وسجني كان خارج القانون وعدا ذلك فانهم وضعوني في سجن مع عدد من إرهابي داعش وتم نقلي بعد جهود الاتحاد الوطني الكردستاني الى مكان آخر وأصبح تعاملهم أفضل. وحول دعم الحكومة العراقية لقواته قال: استلمنا رواتب ألف مقاتل من الحشد الشعبي كمساعدة منهم وهذا لا يعني اننا تخلينا عن كردستانيتنا وأضاف: اننا لم نكن ضد تشكيلات الحشد الشعبي.

متابعة: صرح حيدر ششو في أول تصريح له خارج منطقة سيطرة السلطات التي القت القبض علية و بعد أن و صل الى السليمانية، أن سلطات دهوك الامنية أعتقلته دون قرار من المحكمة و وضعته مع 5 من العرب المتهمين بالانتماء الى داعش و لمدة يومين و لكن بعدها تم أخراجة من تلك الغرفة بسبب أعتراضات الايزديين و منظمات المجتمع المدني و الاتحاد الوطني الكوردستاني. كما أن سلطات دهوك التابعة لحزب البارزاني لم تقم بعرضة على المحكمة و تم الافراج عنه  دون أية محاكمة  و بهذا يكون ششو قد ألقي القبض علية دون قرار من المحكمة و أفرج عنه أيضا من دون محاكمة و هي طريقة الدول و المناطق  التي تتبع لقانون.

و حول تصريحة في دهوك يوم أمس قال ششو أنهم لم يسمحوا له بالادلاء بتصريحات للصحافة و سمحو له فقط بقول تلك الجمل. و شكر ششو الحشد الشعبي على المساعدة التي قدموها الى قوته على الرغم من أن قوته لم تكن تابعة للحشد الشعبي و لم تكن جزءا من سياسات الحشد الشعبي.

و عن كورديته و كورستانيتة قال حيدر ششو أنه و قبل 15 يوما من هجوم داعش على سنجار طلب من سربست بابير المسؤول في قوة بيشمركة حزب البارزاني في سنجار الموافقة عى تشكيل قوة حماية لسنجار و أن تكون تابعة الى البيشمركة و لكن مسؤول حزب البارزاني رفض ذلك، و اضاف بأنهم و بعد ذلك أتصلوا بوزارة البيشمركة و بلجنة وزارة البيشمركة في البرلمان و لكنهم لم يستلموا ردا أيجابيا كما أنهم طلبوا من وزارة البيشمركة و هم في جبل سنجار المساعدة و لكنهم لم يقدموا شيئا اليهم.

و بصدد علم أيزديخان قال ششو أنه علم الايزديين و هو ليس بديلا عن علم كوردستان و قال سيضل علم كوردستان مرفوعا و عاليا في سنجار و أنه يتشرف بكورديتة و بعلم كوردستان و أنه سيكون ضد اي مخطط يعادي كوردستان و هذا كان منهجه عندما كان ضمن قواة البيشمركة قبل نجاح الانتفاضة و أضاف أنه سيعود الى سنجار و سيدافع عن كل شبر منها و من أرض كوردستان.

 

الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 09:28

واشنطن تتحسب من «غرق» السعودية في اليمن

 

في تصريحات هي الأولى من نوعها، أعلن مسؤولون أميركيون عن تزايد المخاوف لدى الإدارة الأميركية بشأن الأهداف السعودية المبتغاة من الحرب التي تقودها على اليمن، وهو ما دفع واشنطن إلى توسيع دورها في الحملة العسكرية، عبر تحديد الأهداف لطائرات «التحالف»، إلى جانب تعزيز وجودها في المياه الدولية. وبينما تستمر الحرب على اليمن، وتحاول دول عدّة، إيجاد مخرج سياسي للأزمة اليمنية، يسعى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى إقامة سلطة «شرعية» تعمل من مقر إقامته في الرياض.
وجرت في السفارة اليمنية في الرياض، أمس، مراسم تعيين رئيس الوزراء في الحكومة المستقيلة خالد بحاح نائباً لهادي، الأمر الذي رفضته جماعة «أنصار الله»، مؤكدةً على لسان المتحدث باسمها محمد عبد السلام أنّ «أيّ شيء يتعلّق بالوضع السياسي في اليمن، يجب أن يتحدّد من خلال حوار داخل البلاد».
أول المرحبين بخطوة تعيين بحاح، كان مجلس التعاون الخليجي الذي أكّد أنها «خطوة مهمة لتعزيز الجهود التي يبذلها فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي لإعادة الأمن والاستقرار الى اليمن الشقيق».
وبرغم توسيع مشاركتها في الحرب التي تقودها السعودية على اليمن، تتزايد مخاوف الولايات المتحدة بشأن أهداف حليفتها من هذه الحملة العسكرية، وفق ما صرح مسؤولون أميركيون وعرب لصحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية.
وأعرب مسؤولون أميركيون عن قلقهم من أن يؤدّي الارتفاع في عدد الضحايا المدنيين إلى تقويض الدعم الذي تحظى به «عاصفة الحزم» في اليمن، وغيرها من دول المنطقة، إذ إن الغارات الجوية لم تستثن المستشفيات والمدارس ومخيمات النزوح، وأدت إلى مقتل ما يزيد على 648 مدنياً، بحسب مسؤولين في الأمم المتحدة.
إلّا أن المتحدث باسم «التحالف» أحمد عسيري، جدّد روايته التي تقول إنّ الحوثيين «عمدوا إلى استخدام المدارس والمستشفيات والملاعب الرياضية والفنادق لتخزين المعدات والآليات والأسلحة»، مؤكداً «حرص قوات التحالف على المحافظة على البنية التحتية في اليمن».
وفي وقت لا يوجد أرقام دقيقة لأعداد الضحايا الذين سقطوا جراء الغارات، أوضح المتحدث باسم القوات المسلحة التابعة للحوثيين العميد الركن شرف غالب لقمان، خلال مؤتمر صحافي في صنعاء، أمس، أنّ «2571 مدنيًا بينهم 381 طفلاً وطفلة و214 امرأة سقطوا منذ بدء العدوان» على اليمن، فيما «بلغ عدد الجرحى 3897»، مشيراً إلى أنّ طائرات «التحالف» استهدفت «334 تجمعاً سكانياً و2265 منزلاً منها 91 منزلاً تم تدميرها على قاطنيها، في حين بلغ عدد النازحين 40 ألف أسرة».
وكشف المسؤولون الأميركيون لـ «وول ستريت جورنال» عن تشكيك لدى إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بفعالية الغارات الجوية في وقف تقدّم «أنصار الله».
ويخشى المسؤولون من أهداف بعض القادة السعوديين الذين يسعون، من خلال الضربات الجوية، إلى إعادة الحوثيين إلى معقلهم في صعدة شمالاً، ووفق هذا السيناريو قد تستغرق الحرب أكثر من سنة، وفقاً لتقديرات الاستخبارات الأميركية.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عرب وأميركيين قولهم إنّ البيت الأبيض نصح السعودية بالتمسّك بمجموعة محددة من الأهداف العسكرية والسياسية، لتجنب الغرق في حملة مفتوحة.
ووفقاً للمسؤولين الأميركيين فإن هذه الحملة ربما تؤدّي إلى حرب بالوكالة بين السعودية وإيران، ما قد يضع إدارة أوباما في مأزق كبير، خصوصاً بعد التوصل إلى الاتفاق – الإطار بين إيران ومجموعة «5+1» حول برنامج طهران النووي. غير أنّ وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، أكد، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس في الرياض، أمس الأول، أنّ بلاده ليست «في حرب مع إيران»، ولكنه طالب طهران بـ «الامتناع عن دعم النشاطات الإجرامية للحوثيين ضد حكومة اليمن الشرعية».
وتوسع الولايات المتحدة دورها في تلك الحرب، حيث دعمت البحرية الأميركية الحصار الذي يفرضه «التحالف» على الموانئ اليمنية، عبر تكثفت البحث عن أسلحة في عرض البحر قرب سواحل اليمن، «لأن إيران تحاول تزويد الحوثيين بصواريخ أرض – جو»، وفقاً لوزارة الدفاع الأميركية.
ودلّلت الصحيفة على ذلك من خلال قيام قوات من البحرية الأميركية، في الأول من نيسان الحالي، بتفتيش سفينة في البحر الأحمر كانت ترفع علم بنما، وكان يُشتبه بأنّها تحمل أسلحة للحوثيين، غير أنها لم تعثر على شيء.
وقبل أسبوع على بدء الحملة، سلم السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير القائمة السعودية الأولية للأهداف ذات الأولوية العالية في اليمن، إلى مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) جون برينان، وفقاً لمسؤولين أميركيين أكدوا أنّ الجبير طالب مراجعة الولايات المتحدة لأكثر من 100 هدف.
وكان على الإدارة الأميركية، وقتها، اتخاذ قرار بشأن مدى المساعدة التي تريد الولايات المتحدة تقديمها للحملة الجوية السعودية، إلّا أن البيت الأبيض أذِنَ لمخططي الحرب في وزارة الدفاع التحقق من الأهداف السعودية لإبلاغها بالضربات الأولية، وهو ما فعله البنتاغون، فيما يؤكّد المسؤولون السعوديون أنّهم أخذوا تلك التوصيات بالاعتبار.
وفيما يسعى المسؤولون الأميركيون إلى إيجاد مخرج ديبلوماسي لوقف القتال بأسرع وقت ممكن، رفض الجبير التعليق على اتصالاته مع برينان، معتبراً أن «الهدف النهائي للعملية العسكرية هو فتح الباب أمام عملية سياسية لحلّ الأزمة اليمنية».
وخلال الجولة الأولى من الضربات السعودية، حدّت الولايات المتحدة من تبادل المعلومات الاستخبارية مع السعودية، ولكنها استمرت في تأمين صور عبر الأقمار الاصطناعية. إلا أنه وفي الأيام الأخيرة، زادت واشنطن من تعاونها الاستخباري مع الرياض عبر توفير أهداف محددة للطائرات، وفقاً لمسؤولين أميركيين.
وبموجب هذا الترتيب الجديد، يختار السعوديون أهدافهم، قبل أن يقدموها للمراجعة من قبل البنتاغون في مركز العمليات المشترك.
وعلى المستوى الديبلوماسي، جددت إيران دعوتها، أمس، إلى تشكيل حكومة جديدة في اليمن وعرضت المساعدة في انتقال سياسي.
وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في خطاب ألقاه أثناء زيارة إلى كازاخستان «حظيت بشرف المشاركة في مؤتمر بون (2001) عندما شكلنا الحكومة الأفغانية. وفي الواقع لم نشكلها نحن بل الأفغان.. يمكننا أن نفعل هذا في اليمن أيضا».
من جهته، اعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أنّ «أعداء المنطقة يحاولون تقسيم وإضعاف السعودية، والاعتداء على اليمن وتبعاته نقطة بداية لهذه الخطة المشؤومة»، مطالباً أميركا بالتخلّي عن ازدواجية المعايير في المنطقة.
وفيما أوصى السعودية بعدم المراهنة على المساعدات الأميركية في اليمن، أشار عبد اللهيان إلى أنّ الوقت ليس في مصلحة الرياض «التي جعلت الأمن الإقليمي ألعوبة في يدها من خلال عدوانها على اليمن».
وفي باكستان، أكد رئيس الوزراء نواز شريف أنّ بلاده «ستكثف» جهودها، بالتشاور مع السعودية، لإيجاد حلّ ديبلوماسي للأزمة في اليمن، بعدما صوّت البرلمان على عدم المشاركة في «التحالف» الذي تقوده السعودية، إلّا أنه اعتبر أنّ عودة حكومة هادي «ستكون خطوة مهمة باتجاه إحلال السلام».
كما سعى شريف إلى التقليل من أهمية الخلاف مع الإمارات بعدما انتقد وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش باكستان بسبب قرار برلمانها عدم المشاركة في «التحالف»، واصفاً مواقف إسلام أباد بأنها «متناقضة وملتبسة»، ومتهماً باكستان بالتحيز لإيران.
وأكّد أنّ تضامن باكستان مع دول الخليج غير قابل للشكّ، مضيفاً أنّ الخلاف مع الإمارات كان نتيجة «سوء تفسير» على ما يبدو لقرار البرلمان.
وفي الدوحة، جدّد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعوته، أمس الأول، إلى وقف الأعمال الحربية في اليمن في أسرع وقت ممكن، وإعطاء الأولية للحوار.
وفي اليوم التاسع عشر على بدء الحرب، قصفت السعودية بالمدفعية الثقيلة من منطقة جازان مواقع للحوثيين، بحجّة أنّها تلقّت معلومات بأنّهم يعتزمون التحرك صوب حدود المملكة. كما استهدفت الغارات قصر الرئاسة في منطقة المعاشيق في عدن.
وكان عسيري قد أعلن، أمس الأول، أنّ «التحالف» نشر مروحيات قتالية على الحدود بين السعودية واليمن.

(«السفير»، «وول ستريت جورنال»، أ ف ب، رويترز، «الأناضول»)

الداخلية تصدر تعمياً على كافة مراكز الآسايش في مقاطعة عفرين

أصدرت هيئة الداخلية في مقاطعة عفرين تعمياً على كافة مراكز الآسايش في المقاطعة يقتضي منع ظاهرة إلصاق صور القادة السياسيين والشهداء والأعلام والشعارات بشكل عشوائي وجاء في التعميم :
بناء على القرار الصادر عن هيئة الداخلية برقم / 105 / تاريخ 12/4/2015
يطلب إليكم منع ظاهرة إلصاق صور القادة السياسيين والشهداء والأعلام والشعارات بشكل عشوائي في الأماكن العامة والمحلات التجارية و على الأليات كالسيارات والجرارات والدراجات النارية وغيرها ، باعتبار إن هذا التصرف متنافي مع قيم وأخلاق مجتمعنا الحضاري كما أن إلصاقها في الأماكن غير اللائقة فيه إساءة الى أصحابها و لا تعني بأي شكل حب الوطن أو القائد او الشهيد . و تحت طائلة الملاحقة القانونية بحق المخالفين .

"نص المقال "
مع عودة الحديث عن احتمال التدخل العسكري البري المصري باليمن بعد انسحاب باكستان من قائمة الخيارات السعودية ،انطلقت من جديد فصول حرب استنزاف جديدة بمصر هدفها الرئيسي الجيش المصري ،فما يجري اليوم بسيناء وببعض المدن المصرية من أستهداف ممنهج للجيش والقوى الأمنية المصرية يؤكد ان المرحلة المقبلة بالداخل المصري المضطرب امنيآ ستشهد مزيدآ من التعقيدات ألامنية ، وخصوصآ مع ظهور علامات ومؤشرات واضحة على  نسج خيوط مؤامرة واضحة تسعى لجر واستنزاف الجيش المصري واغراق مصركل مصر في جحيم الفوضى ، لتكون هي النواة الأولى لاستزاف الجيش المصري ،وهنا لنعترف جميعآ بأن أستراتيجية الحرب التي تنتهجها بعض القوى الدولية والاقليمية على الدولة المصرية ومن خلف الكواليس بدأت تفرض واقع جديد وايقاع جديد لطريقة عملها ومخطط سيرها، فلا مجال هنا للحديث عن دور السياسة الداخلية بمصر وتأثيرها بالأزمة ألامنية المصرية، فما يجري الأن على الارض المصرية ما هو الا حرب استنزاف للجيش المصري .

فاليوم عند الحديث عن عودة احتمالات تدخل مصر عسكريآ باليمن يجب الانتباه الى تحديات الداخل المصري ألامنية فهناك حقائق موثقة بهذه المرحلة تحديدآ تقول ان الدولة المصرية بكل اركانها تعصف بها بهذه المرحلة عاصفة من العمليات الارهابية الممنهجة وهذه الحقائق نفسها تقول ان هناك اليوم مابين 22الى28الف مسلح "رديكالي" مصري وغربي وشرق أسيوي وشمال أفريقي ومن بعض الدول الخليجية وغيرها من البلدان والمنظمات المتطرفة ، يقاتلون بشكل كيانات مستقلة داخل مصر في سيناء وما حولها وفي بعض الدول العربية وشمال افريقية في ليبيا وتشاد وغيرها من الدول المجاورة لمصر وهؤلاء بمجموعهم هدفهم الاول والاخير كما يتحدثون هي مصر ، وماحوادث سيناء الاخيرة وحادثة الاقباط المصريين بجنوب شرق ليبيا الا رسالة اولى من هذه المجاميع الرديكالية الى مصر بانهم قادرين على ايذاء مصر بكل اركانها وان حرب مصر مع هؤلاء هي حرب طويلة ولن تقف عند حدود سيناء ولن تنتهي عند حدود ليبيا وتشاد.

ونفس هذه الحقائق تقول ان هناك اليوم مابين 13الى15الف "مسلح مصري" يقاتلون الجيش العربي المصري بسيناء وما حولها من بلدات ومدن مصرية ، ورغم أستمرار حملة الجيش العربي المصري ألاخيرة في وجه كل البؤر المسلحة بسيناء وما حولها وتوسع عمليات الجيش الى خارج الحدود المصرية "ليبيا "، يبدو واضحآ ان العمليات المسلحة لهذه المجاميع المسلحة ،بدأت تأخذ طابعآ تصاعديآ بنهجها وطريقة عملها المتطور ،فهذه المعادلات ألامنية التي فرضت على مصر مؤخرآ تؤكد بما لايقبل الشك ان مصر مقبلة على حرب دموية طويلة مع هذه التنظيمات المسلحة قد تمتد لأعوام .
مجموع هذه المحددات الامنية التي تواجه مصر داخليآ وفي بعض دول محيطها العربي والافريقي ،بدأت تلقي بظلالها وبتداعياتها مؤخرآ على صانع ومتخذ القرار العسكري المصري ،وخصوصآ بعد الحديث عن دور مصري بري محتمل في الحرب السعودية على اليمن ،ومعظم هذه الاحاديث تصاغ على أحتمال ومؤشرات توحي بقرب تدخل مصري بري باليمن ،ولكن بالجانب ألاخر هناك مؤشرات كبرى تؤكد ان هناك مزاج شعبي مصري رافض لهذا التدخل وهو قادر على الضغط على صانع ومتخذ قرار التدخل ان حصل ،وبذات الاطار فمجموع التحديات الامنية التي تواجه مصر اليوم تؤكد ان مصر غير مستعدة اليوم للدخول بمغامرة جديدة أخرى بالمنطقة وخصوصآ باليمن التي لها فيها تجربة مريرة بعد خسارتها لأكثر من 15الف جندي مصري مابين عام 1962وعام 1967وذلك بسبب تدخلها باليمن لدعم طرف على حساب طرف أخر ،وتجربة مصر بذلك الحين تشبه الى حد ما تجربة مصر المحتملة اليوم باليمن مع تغيرات جذرية لطبيعة المعركة وحلفاء المعركة بين تلك الحرب والحرب المحتملة اليوم .

وبالتزامن مع كل هذا فقد جاءت تصريحات الناطق الرسمي بأسم القوات المسلحة المصرية اليوم والتي رد فيها على بعض وسائل الاعلام والتي نفي  فيها وجود أي دور"بري " للقوات المسلحة المصرية في اليمن بهذه المرحلة،وبقراءة موضوعية لهذه التصريحات المصرية التي تؤكد ان هناك متغيرات وعوامل جديدة  دخلت الى حساب المعادلة التركيبية المصرية الخاصة بقراءة مستقبل الحرب باليمن،و هنا نستطيع ان نقرأ ان احتمالات تدخل مصر باليمن عسكريآ هي احتمالات بدأت تتراجع نسبها يومآ بعد يوم ،رغم كل الاحاديث الاعلامية التي تتحدث عن تدخل بري مصري محتمل باليمن بالأيام القادمة ،بل الواضح أكثر اليوم ان هناك لوبي مصري رسمي تشكل مؤخرآ بدأ بالضغط على صانع ومتخذ القرار المصري للأتجاه الى الخيار التركي –الباكستاني والمدعوم أيرانيآ وجزائريآ والداعي الى انهاء الصراع باليمن عن طريق جلوس كل الاطراف اليمنية على طاولة الحوار،وهذا الخيار يبدو انه بدأ يدرس من جانب صانع القرار المصري كخيار بديل عن التدخل البري المصري باليمن غير مضمون النتائج .

ختامآ ،ان معظم المؤشرات القادمة من القاهرة اليوم تؤكد حتمآ ان تضامن مصر بكيانها الرسمي مع الرياض بحربها العدوانية على اليمن هو تضامن شبه ثابث ولم يتغير للأن تقريبآ ،ولكن الذي تغير اليوم هو ان شكل هذا التضامن بدأ يفرض وجوده وبقوة على طاولة متخذ القرار المصري ،ولكن السعوديون ينتظرون اليوم قرارآ مصريآ سريعآ وحاسمآ لطبيعة وشكل هذا التضامن ،والمأمول بالرياض هو ان تتجه مصر نحو التدخل البري باليمن نيابة عن السعوديون ،والسؤال هنا هل سيجر متخذ القرار المصري المصريين الى المستنقع اليمني نيابة عن السعوديون؟ ،مع علمه بتجربة ستينات القرن الماضي وبحجم الاخطار ألامنية الداخلية والخارجية التي تستهدف مصر اليوم ، نترك كل هذه الاسئلة برسم الاجابة عند صانع ومتخذ القرار المصري ،وعلى ألاغلب ان الاجابة ستكون حاضرة بالقادم من الساعات والايام القليلة القادمة وما ستحمله من احداث ومواقف ،والتي من خلالها سنستطيع قراءة الموقف المصري من الحرب السعودية على اليمن ودور مصري فيها بوضوح وبعيدآ عن التكهنات .....

* كاتب وناشط سياسي -الاردن.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

انقضى أكثر من أسبوعين على عاصفة الحزم، التي يقوم بها التحالف العشري بقيادة المملكة العربية السعودية، وبنك الأهداف المنشودة انتهى؛ ويتجدد يوميا، حسب ما تدليه من معلومات، طائرات الاستطلاع الأمريكية، التي تجوب اليمن شمالا وجنوبا، ولازالَ القصفُ مستمراً، بمعدل 120 طلعة جوية يومياً، كما يقول العميد العسيري المتحدث باسم العاصفة، الهدف المعلن من العملية عودة الشرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي.
اليمنيون عاشوا لقرون بمذهبيهما الشافعي والزيدي، والحكم الزيدي لليمن الحديث بدأ سنة 1635م، حينما بسط القاسم بين محمد القاسم نفوذه على اليمن، وكون المملكة القاسمية بعد طرد العثمانيين منها، ثم عادوا ليكونوا المملكة الثانية المتوكلية سنة1915، التي أُطيح بها سنه 1970، بحرب الثمان سنوات، وبمساعدة جمال عبد الناصر لصاحب الانقلاب عبدالله السلال، بـ 70 ألف جندي مصري قضى منهم 15 ألف، بينما دعمت السعودية مملكة المتوكلية إلى آخر يوم من حياتها.
اليوم تغيرت المواقف، وأصبحَ الأخُ عدواً، وباتَ شريكُ الأمسِ خصماً، وصارت السعودية عدواً للحوثيين وصالح معا، مثلما كانت إمبراطورية فارس، وشاه إيران "شرطي الخليج"، صديق السعوديين بالأمس، أضحت الجمهورية الإسلامية في إيران العدو الأول بدلا من "إسرائيل"، في نظر بعض السعوديين، الذين تحكمهم مبادئ الإسلام أسوة بالإيرانيين..!
تصريحات المرشد الإيراني السيد علي خامنئي الأخيرة، أخذت طابع التهديد، أكثر منها للتهدئة، وزامنها وصول سفينتين حربيتين إيرانيتين إلى المنطقة القريبة من ميناء عدن وباب المندب، غايتها المعلنة حماية المضيق من هجمات القراصنة، الآتية من سواحل الصومال المجاورة.
أنصارُ اللهِ الحوثيون يتقدمون على الأرض يومياً، وتستسلمُ المدن والبلدات أمامهم، بمعاونة بقايا الجيش الموالي للرئيس السابق علي عبدالله صالح وقبائل المناطق المساندة لهما، أما المدافعونَ فهم القبائل المنضوية تحت حزب التجمع اليمني للإصلاح، ذات الأصول المتشددة، وتنظيم قاعدة الجهاد في اليمن، الذي أصبح الآن "أنصار الشريعة" والذي تبنى تفجير مساجد صنعاء، وراحَ ضحيتها 124 مصليا.
عاصفة الحزم لا يُعرف متى تنتهي - أو متى تحقق أهدافها، كما أن بعض أعضاء التحالف العشاري لا يعلم بها، إلا من خلال المشاهد التي أظهرها التلفزيون السعودي، ولقاء أنف الملك سلمان مع أنوف المهنئين بإنطلاق العاصفة، في وقت متأخر من الليل، أما خيار الحرب البرية في الوقت الحاضر فبعيد، نظرا لخذلان الناصر من مصر- تركيا- باكستان، وضعف القوة البرية للجيش السعودي.
مفتي السعودية وجد حلا للحرمة التي كان يتبناها سابقا، للتجنيد الإجباري، من خلال مراجعة تاريخ معركة مؤته، كما نقل عنه..!، والآن أفتى بحلالها ووجوبها، لأن المملكة وبلاد الإسلام تمر بمرحلة صعبة، والأعداء يتربصون بها الشرور.
تبقى الأيام القادمة هي من تقرر كيف سيكون المشهد برمته؟ فهل أن عاصفة الحزم سترفع أنف السعودية؟، لتنافس على المركز الأقوى في المنطقة، من خلال ما يتبعها من هجوم بري قادم، يقض مضاجع أنصار الله الحوثيين، أو أن اليمنيين سيمرغون أنف السعودية في التراب، كما قالها المرشد الإيراني.

 

بيروت: بولا أسطيح
نجح المقاتلون الأكراد في اليومين الماضيين بالسيطرة أكثر من 7 قرى كان تنظيم «داعش» يحتلها في محافظة الرقة الواقعة شمال البلاد والتي تُعتبر معقلا له، بعد سلسلة هجمات شنّتها وحدات حماية الشعب الكردي وفصائل في الجيش الحر بالتعاون والتنسيق مع طائرات التحالف العربي - الدولي.
وقال المسؤول الكردي إدريس نعسان لـ«الشرق الأوسط»، إن مقاتلي «وحدات حماية الشعب الكردي» بالتعاون مع «وحدات حماية المرأة» وقوات «البيشمركة» وفصائل في الجيش السوري الحر المعارض، نجحوا في تحرير 7 قرى كردية كان يحتلها «داعش» جنوب شرقي كوباني، وهي قرى ملحقة إداريا بمحافظة الرقة. ولفت إلى أن المعارك مستمرة لتحرير عشرات القرى الأخرى الممتدة على مسافة خمسة كيلومترات إلى الغرب من منطقة تل أبيض الحدودية مع تركيا، والتي يستخدمها «داعش» معبرا لنقل المقاتلين القادمين من تركيا. وأشار نعسان إلى أن «العنصر الأبرز الذي ساعد في تحرير كوباني كما القرى التابعة لها واليوم القرى الكردية في الرقة، هو التنسيق مع طائرات التحالف الإقليمي - الدولي»، لافتا إلى أنه «لولا هذه الطائرات لما نجح المقاتلون بمهماتهم، فشجاعتهم غير كافية للتصدي لتنظيم إرهابي يمتلك أعتى الأسلحة». وقال: «طائرات التحالف أعادت التوازن في القتال نظرا إلى أننا لا نمتلك السلاح الكافي للتصدي للإرهابيين».
وأوضح نعسان أن «التنسيق مع الطائرات دائم، وقد انعكس فعليا على مجريات المعارك»، مشيرا إلى أنه وبعد تحرير مدينة كوباني «أصيب التنظيم الإرهابي بنكسة كبيرة إلا أنه لم يتخل عن حلم إعادة السيطرة عليها، لذلك نراه يحشد دوما قواته في محيط المدينة، إلا أن قواتنا تقوم بصد كل الهجمات وتقف بالمرصاد لأي محاولات جديدة لاقتحام كوباني».
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن «وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بكتائب مقاتلة تمكنت من السيطرة على (معمل لافارج) الفرنسي للإسمنت شمال غربي عين عيسى داخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة، عقب اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش ترافقت مع تفجير عنصر من التنظيم المتطرف نفسه في المنطقة».
وأضاف المرصد أن «الوحدات الكردية مدعمة بالكتائب المقاتلة سيطرت على 3 قرى قرب المعمل، ليرتفع إلى 7 عدد القرى التي سيطرت عليها خلال اليومين الفائتين داخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة».
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن «الاشتباكات أسفرت عن مقتل 6 عناصر على الأقل من عناصر داعش، ليرتفع إلى أكثر من 30 عدد عناصر التنظيم الذين لقوا مصرعهم منذ يومين».
وأكد نواف خليل، المتحدث باسم حزب «الاتحاد الديمقراطي» لوكالة «الصحافة الفرنسية»، أن المقاتلين الأكراد «سيطروا على مصنع كبير للإسمنت في الرقة بعد أن كانوا يحاولون منذ فترة طويلة السيطرة على هذه المنطقة».
ونقلت وكالة «آرا نيوز» التي تهتم بأخبار الأكراد عن سرحد عباس المقاتل في وحدات حماية الشعب، قوله، إن «فصائل من بركان الفرات مع مقاتلي وحدات حماية الشعب، تمكنوا من محاصرة معمل لافارج من جميع الجهات، وأن السيطرة على كامل المعمل كانت مسألة وقت فحسب»، لافتا إلى أن «القوات المشتركة وصلت أكثر من مرة خلال الشهرين الماضيين إلى محيط معمل لافارج وخاضت اشتباكات عنيفة هناك، إلا أن وصول تعزيزات لمسلحي تنظيم داعش، وقيامهم بتفجير أنفاق الوقود الواقعة أسفل المعمل، لم يكن يسمح بالسيطرة عليه».
أما أوميد خشمان، وهو مقاتل آخر في الوحدات فتحدث عن تفاصيل عملية تحرير المعمل، موضحا أن «القوات المشتركة اقتحمت مدخل الشركة من الجهة الغربية والشمالية مع قصفها، ومن ثم استطاعوا السيطرة على أجزاء واسعة من الشركة»، مشيرًا إلى «وجود عناصر للتنظيم محاصرين بداخل أنفاق الشركة، وإلى الاستيلاء على أسلحة خفيفة وذخائر، بالإضافة إلى قتلهم 17 مسلحا من التنظيم لا تزال جثث بعضهم في الأراضي الزراعية وبعضها الآخر بيد القوات المشتركة». ولفت خشمان إلى أن القوات المشتركة تقوم حاليا بـ«تنظيف المعمل من الألغام، والقرى التي تم تحريرها».
وبالتزامن مع المعارك التي يخوضها الأكراد في محيط كوباني، لا تزال «قوات حماية الشعب» في مواجهات يومية مع «داعش» في محافظة الحسكة، بمحاولة لاسترجاع عدد من القرى الكردية التي يسيطر عليها ومنع تقدمه باتجاه قرى أخرى. وفي هذا السياق، قال أحد المقاتلين في الوحدات لـ«الشرق الأوسط»، إن المعارك تتركز حاليا في الريف الغربي للحسكة وبالتحديد في رأس العين ومحيط تل تمر وتل حميس والمناطق المحيطة بالقامشلي. وأضاف: «نحن نتصدى لهجة شرسة من التنظيم ونقاوم عناصره المرتزقة لكننا بحاجة لتكاتف الجهود الدولية معنا لمنع تمدده أكثر».

تعد جرائم الأنفال التي ارتكبت في كوردستان ضد الشعب الكوردي للفترة من عام 1987-1988 هي جرائم إبادة جماعية (Genocide) وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب, اي ان جميع هذه الجرائم ليست مجرد جرائم محلية وانما هي جرائم دولية . والجرائم الدولية هي أخطر وابلغ في جسامتها ولا تمس البلد الذي ارتكبت فيه فقط وانما تمس المجتمع الدولي ولها قواعد واحكام قانونية دولية حيث ان الاتفاقيات الدولية اعلى من القانون الوطني في التدرج التشريعي فضلا عن انها لا يجوز العفو فيها ولا الصلح ولا تسقط بمرور الزمان لانها ترتكب بصورة عمدية وتعد من الجنايات الكبرى .
الموقف العراقي الرسمي من جرائم الانفال بعد سقوط النظام السابق
وفقا لأحكام المحكمة الجنائية العراقية العليا التي صدرت عام 2009 على بعض المسؤولين عن جرائم الابادة للجنس البشري والجرائم ضد الانسانية فانها اعتبرت ان ما حصل في قضية الانفال تدخل ضمن هذا الوصف القانوني , وان مجلس النواب العراقي اقر في نيسان من عام 2008 بان ما تعرض له  الكورد في كارثة الانفال انما هي ابادة جماعية والى هذا ذهب ايضا مجلس رئاسة الجمهورية في العراق في القرار رقم 26 لسنة 2008 الصادر يوم 10-9-2008 الذي جاء فيه ما يلي: (( اعتبار ما تعرض له الشعب الكردي في كردستان العراق من مذابح وقتل جماعي هو ابادة جماعية بكل المقاييس )).
وقد تأكد ذلك ايضا في قرار برلمان كوردستان في 14-4-2008 وفي قرار رئاسة اقليم كوردستان رقم 13 لسنة 2008 الذي صادق على قرار رقم 2 لسنة 2008 وهو قرار اعلان الجرائم المرتكبة بحق الشعب الكوردي في العراق هي جرائم ابادة جماعية ( جينوسايد) وجرائم ضد الانسانية وجرائم حرب وهو موقف صائب وموافق للقانون الوطني والدولي .
الموقف الدولي من جرائم الانفال
لم يعد العالم صامتا بعد ثبوت ارتكاب النظام الدكتاتوري لهذه السلسلة من الجرائم الدولية ضد الشعب الكوردي وضد كوردستان, فبعد سقوط النظام المذكور تكشفت ملايين الوثائق والادلة التي تثبت ارتكاب قيادة واجهزة النظام الدكتاتوري لجرائم خطيرة ضد شعب يحب الاستقرار والحرية والسلام ويرفض العبودية والذل ويستحق ان يعيش كسائر الشعوب الاخرى بكرامة وامان ويتمتع بكل حقوقه القومية والانسانية والثقافية على ارضه التاريخية كوردستان .
ولهذا فقد أقر البرلمان السويدي في اعتبار ما حصل في كوردستان ضد الكورد من جرائم الانفال تدخل ضمن نطاق الابادة الجماعية للشعب الكوردي وهذا ما تقرر في البرلمان النرويجي ايضا وتتجه برلمانات دولية اخرى الى اقرار ذلك فقد أقر البرلمان البريطاني بالاجماع في الاعتراف رسميا بان ما تعرض له شعب كوردستان العراق هو ابادة جماعية في جلسة خاصة عقدت يوم الخميس المصادف 2012/2/28 ونأمل ان تتخذ الجمعية العامة لللأمم المتحدة هذا الموقف وهو ليس ببعيد وعندها ستترتب نتائج قانونية مهمة على القرار الدولي وسينعكس على مستقبل كوردستان .
هل يجوز العفو عن المتهمين بجرائم الانفال ؟
ظهرت منذ فترة دعوات واصوات من شخصيات و احزاب سياسية عراقية تنادي بالعفو عن بعض المجرمين المتهمين بجرائم الابادة ضد الشعب الكوردي ( في قضيتي حلبجة والانفال ) والذين جرت محاكماتهم العادلة في بغداد واصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا  احكامها وتمت المصادقة عليها اصوليا من محكمة التمييز ولم تنفذ العقوبة ضد البعض منهم لحد اليوم رغم صدورها منذ شهور عديدة .
ومع انني ضد عقوبة الاعدام عموما وضد سياسة الثأر والانتقام ومع المصالحة الوطنية المشروطة وسبق لي وان اعلنت موقفي هذا في مناسبات عدة  لاعتبارات قانونية وانسانية تتعلق برؤيتي لمفهوم او فلسفة العقاب ولقواعد المصالحة والسلام الاجتماعي , الا انني سأتناول هنا قضية اعدام المتهمين بالجرائم المذكورة طبقا للقوانين العراقية النافذة والدستور العراقي الحالي واتفاقيات حقوق الانسان والاتفاقية الدولية لمنع ابادة الجنس البشري والعقاب عليها بهدف الوصول الى بيان مدى جواز العفو عن المحكومين بهذه الجرائم وهل يوجد سند دستوري او قانوني يبرر ذلك ؟.
اولا –  موقف القوانين العراقية النافذة:
كقاعدة عامة فان عقوبة الاعدام والعفو عن المتهمين أجازتها  القوانين العراقية سواء تلك التي صدرت منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 ام خلال العهد الجمهوري ام في ظل حكم الدكتاتورية, الذي تميز بقسوة التشريعات والذي سجل رقما قياسيا في تنفيذ احكام الاعدام سواء طبقا للقانون او بدون سند قانوني ولا حكم قضائي . وقد أستمر تنفيذ عقوبة الاعدام  وحالات العفو هذه حتى الان, ولم تنجح اية دعوة او مطالبة لالغاء هذه العقوبة من القوانين العراقية .
فقانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل  نص على عقوبة الاعدام في مواد متعددة منه وخاصة في المادة 406 المتعلقة بالقتل العمد, وجرى تنفيذ عقوبة الاعدام في ظل حكم البعث الفاشي ضد مئات الالاف من العراقيين بلا محاكمة كما حصل في سجن ابو غريب يوم 26-4-1998 في غضون ساعات ضد 2000 شخص من ابناء الوسط والجنوب متهمين في الاشتراك بانتفاضة اذار ضد الطغيان بناء على امر من قصي صدام  والذي اشرف على تنفيذ الاعدام , حيث نفذ هذه الجريمة مجرمون بعضهم احياء يرزقون مما يوجب السؤال عن ظاهرة الافلات من العقاب ودور الادعاء العام في تحريك الدعوى .
اما بالنسبة لمفهوم العفو الخاص فقد جاء في المادة 145 من قانون العقوبات سالف الذكر ضمن الباب السادس حالات ( سقوط الجرائم والعقوبات ) ومنها حالة العفو الخاص , وهذه المادة وردت بوجه عام  و نصت على مايلي :
( 1- العفو الخاص يصدر بمرسوم جمهوري ويترتب عليه سقوط العقوبة المحكوم بها نهائيا كلها او بعضها او ابدالها بعقوبة اخف منها من العقوبات المقررة قانونا . ).
إلا ان الدستور العراقي الحالي استثنى من هذا العفو بعض الجرائم كما سنوضح ذلك لاحقا .
وقد اخذت المحكمة الجنائية العراقية المختصة التي تأسست بموجب القانون رقم 10 لسنة 2005 في المادة 24 منها بالعقوبات الواردة في قانون العقوبات العراقي المذكور واصدرت العديد من احكام الاعدام  طبقا له في القضايا الخطيرة التي عرضت عليها منذ فترة تاسيسها حتى تاريخ الاعلان عن انتهاء اعمالها عام 2011.
يضاف الى ذلك جاء في الفصل التاسع من قانون المحكمة المذكورة ( المادة 27 ) صراحة مايلي : ((المادةـ27ـ اولاً:ـ تنفذ الاحكام الصادرة من المحكمة وفقاً للقانون.
ثانياً:ـ لايجوز لأية جهة كانت بما في ذلك رئيس الجمهورية اعفاء او تخفيف العقوبات الصادرة من هذه المحكمة وتكون العقوبة واجبة التنفيذ بمرور (30) ثلاثين يوماً من تاريخ اكتساب الحكم او القرار درجة البتات. )) .
كما تبنى قانون مكافحة الارهاب العراقي رقم 13 لسنة 2005 عقوبة الاعدام في المادة 4 منه .
ثانيا – موقف الدستور العراقي لعام 2005 :
مع ان الدستور العراقي الحالي لم يحظر عقوبة الاعدام تاركا هذه المسألة للقوانين العراقية النافذة ولاحكام القضاء العراقي  إلا انه منح رئيس الجمهورية صلاحية المصادقة على احكام الاعدام في الفقرة (ثامنا) من المادة 73 التي تتعلق بصلاحيات رئيس الجمهورية  بعد اكتساب الحكم الدرجة القطعية من محكمة التمييز .
أما الفقرة (اولا) من المادة 73  سالفة الذكر فقد  نصت على منح رئيس الجمهورية صلاحية اصدار العفو عن المحكومين بالاعدام  ولكنها استثنت بعض الجرائم من هذا العفو وبالشكل التالي  :
(( أولاً : اصدار العفو الخاص بتوصية من رئيس مجلس الوزراء بأستثناء ما يتعلق بالحق الخاص والمحكومين بارتكاب الجرائم الدولية والارهاب والفساد المالي والاداري . ))
ووفقا لما ورد في في هذه الفقرة , لا يجوز دستوريا اصدار العفو الخاص عن الاشخاص المرتكبين للجرائم الدولية , واي قانون او مرسوم يتضمن العفو عن هؤلاء يعد خرقا للدستور ويمكن الطعن به بعدم الدستورية امام المحكمة الاتحادية العليا وبالتالي سيكون باطلا ويعد سابقة غير دستورية خطيرة تهدد مبدأ استقلال القضاء وتخرق قواعد العدل والعدالة , لأن الدستور يتميز بالعلوية على بقية القوانين وياتي في قمة الهرم في التدرج التشريعي ومنه تستمد القوانين شرعيتها .
ومن المعلوم ان المقصود بالجرائم الدولية International Crimes هي : ( جرائم ابادة الجنس البشري وجرائم العدوان والجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب و جرائم الارهاب وجرائم الاتجار بالبشر وغسيل الاموال والفساد المالي والادراي وغيرها من الجرائم العمدية الخطرة التي ترتكب وقت السلم او اثناء الحرب).
ونشير هنا بأنه عند كتابة الفقرة (اولا) من المادة 73من الدستور واثناء عملي كعضو منتخب في اللجنة الدستورية جرت مناقشة مفهوم العفو الخاص وقمت بتقديم مقترح يتضمن استثناء المتهمين بالجرائم الدولية منه ,  ووافقت اللجنة على مقترحي ,  كما وافقت اللجنة على مقترح السيد خالد العطية على استثناء جرائم الارهاب والفساد المالي والاداري من العفو الخاص أيضا . وقد استندت في مقترحي هذا على اساسين وهما :
1.  الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها العراق والتي تتميز بالعلوية في التدرج التشريعي على النصوص الوطنية .
2.  ما جاء في اتفاقية منع جريمة ابادة الجنس البشري والمعاقبة عليها لعام 1948 المعدلة          ( الموادة 4 و5 و6 و7 )  .
ثالثا – موقف الاتفاقية الدولية للحقوق المدنية والسياسية :
يذهب الاتجاه العام في المجتمع الدولي الى الحد من النص على عقوبة الاعدام في القوانين العقابية للدول حتى  صارت اغلب دول العالم ضد هذه العقوبة تنفيذا للمفهوم الحديث في العقوبة واحتراما للمعايير الدولية لحقوق الانسان وبخاصة ما جاء في الاعلان العالمي لحقوق الانسان والبروتوكولات الملحقة به . إلا ان هذا الموقف ينصب على الجرائم العادية من القتل سواء ارتكبت بقصد أم بدونه, ولم تشمل الاتفاقات الدولية بهذه الفلسفة الجرائم العمدية الخطيرة التي تهز الأمن والمجتمع الدولي مثل جرائم ابادة الجنس البشري .
لهذا فقد نصت الفقرة 2 من المادة 6 – القسم الثالث من الاتفاقية الدولية بشأن الحقوق المدنية والسياسية بجواز عقوبة الاعدام في جريمة الابادة وعلى النحو التالي  :
(( يجوز ايقاع حكم الموت, في الاقطار التي لم تلغ فيها عقوبة الاعدام, بالنسبة لاكثر الجرائم خطورة فقط طبقا للقانون المعمول به في وقت ارتكاب الجريمة وليس خلافا لنصوص الاتفاقية الحالية والاتفاق الخاص بالوقاية من جريمة ابادة الجنس والعقاب عليها . ولا يجوز تنفيذ هذة العقوبة الا بعد صدور حكم نهائي صادر عن محمة مختصة )).
رابعا – موقف اتفاقية منع جريمة ابادة الاجناس والمعاقبة عليها لعام 1948 :
اعتبرت هذه الاتفاقية بأن جرائم ابادة الجنس البشري  ليست من صنف الجرائم السياسية – حتى وان كان الباعث عليها سياسيا -  وانما تعتبر من الجرائم العادية والعمدية أي ترتكب عن قصد وبتخطيط مسبق للجريمة ( القصد الجنائي ) , وهي لا تسقط بمرور الزمان وفقا لاتفاقية عدم تقادم جرائم الحرب التى صارت نافذة في 11-11-1970 .
كما  لا يجوز منح حق اللجوء السياسي ولا الانساني لمن اتهم بهذه الجرائم, ولا يجوز العفو عن الشخص الذي ارتكبها  ولا يتمتع بالحصانة من العقاب حتى لو كان رئيس دولة او رئيس وزراء او ممن كان يشغل منصبا سياديا  , والدليل على ذلك ما حصل مع رئيس صربيا السابق سلوبودان ميلوسوفيتش واركان نظامه من مجرمي الصرب, كما لا يجوز ان يتذرع المرتكب لهذه الجرائم بانه نفذ الاوامر الصادرة اليه من مراجع عليا بهدف دفع المسؤولية أو يدعي بأن له حصانة دستورية او قانونية , اذ لا حصانة لمن يرتكب جرائم الابادة . ( الموادة 4 و5 و6 و7  من الاتفاقية )  .
تعويض المتضررين من جرائم الانفال طبقا للموقف الوطني والدولي؟
تعرضت كوردستان الى سلسلة من الجرائم الخطيرة من النظام البائد , ودارت عليها معارك ضارية لقمع الثورة الكوردية التي انطلقت بقيادة البارزاني الخالد منذ عام 1961 وتكللت بالنصر والنجاح بفعل تضحيات البيشمركة الابطال وصبر شعب كوردستان.
وقد لاحظت إن كثيرا من الدول والشخصيات المعنوية والطبيعية التي تضررت بسبب غزو نظام صدام لدولة الكويت حصلت, كليا او جزئيا, على تعويضات عن هذه الاضرار طبقا لقرارات مجلس الامن الدولي   ( قرار  مجلس الامن الدولي  رقم (692) صدر في 20 مايو 1991 و قرار رقم (705) صدر في 15 أغسطس  1991  وقرار رقم (778) صدر في 2 أكتوبر  1992  و آلية صرف مبالغ التعويضات وارتباطها بقرار مجلس الأمن رقم 986) .
فعلى سبيل المثال فان دولة الكويت وعشرات الالاف من الشركات والافراد  الذين إدعوا بحصول الضرر لهم بسبب العدوان على دولة الكويت  قد حصلوا على تعويضات سخية , وما تزال دولة الكويت تستلم التعويضات  حتى اليوم .
أما إقليم كوردستان , فبالرغم من إنه لا يحتاج الى قرار من مجلس الامن الدولي للحصول على التعويضات عن الاضرار التي لحقت به,  إذ يكفي الرجوع لنصوص القانون المدني العراقي او الاتفاقيات الدولية او النص في الدستور العراقي ( ضمن التعديلات الدستورية الجديدة ) على حق الاقليم في التعويضات  و صدور قانون من مجلس النواب العراقي بهذا الخصوص لكونه اقليما ضمن الدولة العراقية الاتحادية, فلم يحصل حتى الآن على هذه الحقوق المشروعة عن جرائم النظام البائد التي ارتكبت ضد شعبه, وتمثلت في أنفلة مئات الالاف من السكان المدنيين الكورد وبضمنهم 8 آلاف من البارزانيين , والآلاف من الكورد الفيليين, وفي تدمير 4500 قرية, واستعمال السلاح المحرم دوليا في مناطق متعددة من كوردستان ومنها في حلبجة, فضلا عن زراعة ملايين الالغام التي تسببت في اضرار جسدية واقتصادية بالغة , وهذه الالغام مازال العدد الاكبر منها موجودا حتى الآن وتتطلب جهودا وخبرات واموال طائلة لغرض ازالتها من  أرض كوردستان, هذا بالاضافة الى تلوث البيئة من هذه العلميات العسكرية واتلاف الاشجار والمزارع ووجود الكثير من المتضررين من العمليات العسكرية التي جرت على كوردستان.
يضاف الى ذلك, إن نظام البعث البائد استعمل سياسة الارض المحروقة في كوردستان , وقام بالاغتيالات والاخفاء القسري ضد كثيرين من الكورد الساكنين داخل وخارج اقليم كوردستان ,  كما حصل في بغداد ومناطق اخرى من العراق , مما يستوجب تعويض المتضررين عن الاضرار في الارواح والممتلكات من الخزينة الاتحادية ومن الشركات الدولية او منهما معا بالتضامن وفقا للقانون .
من الناحية القانونية, تكون هناك مسؤولية قانونية اذا توفرت اركانها , الخطأ والضرر والعلاقة السببية , وبالتالي يستوجب التعويض للمتضرر كجزاء على قيام المسؤولية , وان الاضرار الكبيرة والخطيرة التي حصلت لكوردستان, شعبا وأرضا, لا تسقط بمرور الزمان لأنها جرائم إبادة ثابته في القانون الوطني والقانون الدولي (( The crimes of genocide )) وجرائم حرب وكذلك جرائم ضد الانسانية , وجميعها تسمى قانونا ب( الجرائم الدولية ) ضد شعب كوردستان . 
ومما يترتب على ذلك ان عدم تقادم الجرائم الدولية يعني بقاء الحق في التعويض عن الاضرار ايضا لان وجود الخطا الجنائي يعني, في مثل هذه القضايا, بقاء حق التعويض عن الضرر للمتضررين طبقا للقواعد القانونية المدنية بسبب الارتباط بين بين الخطأ الجنائي والخطا المدني .
ولذلك كله,  ولضمان كامل التعويضات عن الاضرار التي وقعت على الاشخاص , وعلى الممتلكات المنقولة وغير المنقولة, وعلى الثروة الحيوانية, وعلى البيئة التي تشمل الارض والنبات والمياه وما لحق بها من تلوث ودمار,  وجب تحقيق العدالة وتعويض المتضررين من هذه الجرائم .
أما بالنسبة لأحكام المادة 132 من الدستور العراقي الحالي  فهي لم تنص على التعويضات عن جرائم النظام السابق وآثار الحروب  في كوردستان وباقي مناطق العراق وأغفلتها , وانما نصت فقط على كفالة الدولة لرعاية ذوي الشهداء والسجناء السياسيين والمتضررين من ( الممارسات التعسفية ) للنظام الدكتاتوري  البائد, وعن الاعمال الارهابية التي حصلت وتحصل بعد سقوط النظام .
إن عبارة الممارسات التعسفية في المادة الدستورية أعلاه غير دقيقة من الناحية القانونية وقد تؤدي الى ضياع حقوق المتضررين, لأن معنى (التعسف) يختلف عن مفهوم ( الجريمة )  في علم القانون . والممارسات التعسفية الواردة في النص تعني ان نظام البعث وحكم صدام كان له الحق في ممارسة القمع وارتكاب اي فعل ضار ضد المواطنين لكنه تجاوز الحدود المسموح بها ..!!؟ والحال ان هذا النظام الفاشي الدموي لم يتصرف كذلك وارتكب جرائم عمدية خطيرة جدا واشعل الحروب الداخلية والخارجية فاقت حدود التصور وتجاوزت كل المقاييس والاعراف واعتبرت من ابشع الجرائم ولهذا جرى تصنيفها ضمن الجرائم الدولية ولهذا فهي تخرج عن مفهوم التعسف .
وبالرجوع الى  قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل  وقانون المحكمة الجنائية العراقية العليا رقم 10 لسنة 2005 والاتفاقيات الدولية ذات الصلة بتنظيم أحكام الجرائم الدولية وعدم تقادم هذه الجرائم ومنها اتفاقية منع جريمة ابادة الاجناس والمعاقبة عليها لسنة 1948 واتفاقية عدم تقادم جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الانسانية النافذة في 11-11 من عام 1970 وقواعد القانون الجنائي الدولي, يمكن تحديد مفهوم الجريمة العادية والجريمة السياسية وتمييزها عن الجريمة الدولية .
والسؤال المطروح هنا هو : أين النص الدستوري الذي يعطي الحق للمتضررين بالتعويضات عن جرائم النظام السابق وآثار حروبه على العراقيين ومنهم الكورد بشكل خاص ومنها ضحايا الانفال والجرائم الاخرى ؟ .
وبالنظر لصدور بعض أحكام المحكمة الجنائية العراقية العليا في بعض القضايا المرفوعة أمامها بهذا الشأن ولوجود عشرات الآلاف من المتضررين الآخرين الذين لم تعرض قضاياهم أمام المحكمة, ولإقرار مجلس النواب العراقي ومجلس الرئاسة بحصول جرائم الابادة ضد الكورد وكوردستان, وبسبب الاضرار الجسيمة التي لحقت كوردستان, شعبا وأرضا, ولغرض اصلاح الاضرار , فأنه وجب تعويض المتضررين ماديا ومعنويا من الخزينة الاتحادية لتحقيق العدالة ورفع الحيف والظلم عنهم .
كما نعتقد بجواز الجمع بين حق المتضرر في التعويض عن الضرر من جرائم النظام  السابق وحقه في التعويض عن الضرر طبقا لقانون ( تعويض المتضررين جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الارهابية ) النافذ حاليا, أو أي قانون آخر. وعلى سبيل المثال ان المتضرر من جرائم النظام السابق قد يتعرض الى عمل إرهابي فيكون من حقه الجمع بين الاثنين لأن لكل منها اساس قانوني يختلف عن آخر .
يضاف الى كل ما تقدم, فان هناك امكانية لتطبيق احكام القانون المدني العراقي من ناحية مسؤولية المتبوع عن اعمال تابعه طبقا الى احكام المادة 219 مدني وامكانية تطبيق احكام المادة 231 من القانون المدني العراقي  للحكم بالتعويض على الخزينة الاتحادية عن الاضرار الحاصلة للمتضررين من الالغام في كوردستان ومن تلوث البيئة ايضا باعتبارها من الاشياء الخطرة والتي تتطلب عناية خاصة وقد حكمت محكمة التمييز العراقية بالتعويض عن الضرر الناتج عن الالغام وفقا للمادة 231 من القانون المدني العراقي  .
مستقبل كوردستان ما بعد الجرائم الدولية
ان من حق الشعب الكوردي بعد ان تعرض الى مثل هذه الجرائم ان يحصل على حقوقه الكاملة ومنها حقه في التعويض عما اصابه من اضرار وفي معاقبة جميع المجرمين الذين ارتكبوا هذه الجرائم ضده وكذلك في تقرير مصيره بنفسه طبقا لقواعد القانون الدولي والدستور العراقي ( المادة 1 ) .
فالكورد هم الأمة الوحيدة في العالم المجزأة بين اربعة دول وبلا كيان سياسي مستقل .
حق تقرير المصير للشعوب المضطهدة
يعتبر مبدأ حق تقرير المصير للشعوب المضطهده من بين أهم المبادئ السياسية في العصر الحديث ومن بين أفضل الطرق لتحقيق السلام والأمن والاستقرار واحترام حقوق الانسان , حيث إنتعش هذا المبدأ بصورة واضحة منذ أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها وانتبه العالم الى مأسي الحروب وما تخلفه من دمار إقتصادي وإجتماعي وثقافي وإنساني, ومع انحسار نفوذ الاستعمار للشعوب بدأ العالم المتحضر يسير نحو طريق أخر يجنب البشرية هذه الويلات, وتقرر إن كل الشعوب على الارض لها نفس الحقوق وهي تتطلع نحو الحرية والمساواة والحق في العيش بأمان وسلام وإزدهار وقد صار هذا المبدأ مفهوما دوليا مستقرا .
ولهذا السبب اعلنت الجمعية العامة للامم المتحده القرار رقم 2625 ( د-25 ) لعام 1970 المعنون ب ( اعلان مبادئ القانون الدولى المتعلقة بالعلاقات الودية والتعاون فيما بين الدول وفقا لميثاق الامم المتحدة ) ثم صدر لاحقا العديد من القرارات عن الجمية العامة للامم المتحدة تؤكد مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها باعتباره حقا انسانيا جوهريا يجب احترامه . ولاشك ان هذا القرار هو إمتداد لما أعلنه الرئيس الامريكي ولسن عام 1918 عن حق تقرير المصير للشعوب الذي صار الان من المبادئ القانونية الملزمة دوليا , لأن حق تقرير المصير ينطبق بصورة اساسية على الشعوب والامم المحرومة من استقلالها بشرط توافر مقومات الشعب وهو ما ينطبق على كوردستان بسبب وجود كل مقومات هذا الحق فضلا عن وجود أسس أو أركان الاستقلال وهي : (( الشعب المضطهد الذي عانى من جرائم ضد الانسانية ومنها جرائم إبادة الجنس + الاقليم أو الارض + التنظيم السياسي أي المؤسسات الدستورية من حكومة وبرلمان وسلطة قضائية )).
وتطبيقا لهذا المبدأ فانه من الجدير بالذكر القول بان بعض اقاليم البلقان التي شهدت حروبا قاسية قبل سنوات نالت الاستقلال ومنها جمهورية الجبل الاسود بعد إنهيار حكم الدكتاتور سلوبدان ميلوسفيج , وفي ضوء تداعيات حرب البلقان قرر مجلس الأمن الدولي إيفاد بعثة إلى كوسوفو قبل أن يتخذ قرارا بشأن مستقبل الإقليم الخاضع منذ عام 1999 لإدارة الأمم المتحدة . وضمت البعثة سفراء الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن أو من ينوبون عنهم قبل أن يدرس المجلس قرارا بشأن خطة قدمها وسيط الأمم المتحدة مارتي أهتيساري ( رئيس دولة فنلندا السابق ) الذي أوصى باستقلال كوسوفو تحت إشراف دولي.
وقد أيد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون توصية مبعوثه الشخصي إلى كوسوفو أهتيساري رئيس فنلندا السابق بالسماح باستقلال الإقليم الخاضع لإدارة الأمم المتحدة عن جمهورية الصرب.
وقال أهتيساري في تقريره إلى مجلس الأمن الدولي "إن الاستقلال هو الخيار الوحيد الصالح لكوسوفو كي يكون إقليما مستقرا سياسيا واقتصاديا وقابلا للحياة". وقد مرت قبل ايام الذكرى الخامسة لاعلان استقلال  دولة كوسوفو .

الدكتور منذر الفضل

PUKmedia

 

عطفاً على مقالي السابق (ذكرى مئوية الإبادة الجماعية الأرمنية في العهد العثماني وحكاية جدتي اوصنا نيرسيسيان)، بودي ان اصطحبكم معي في جولة بانورامية حول العلاقات الكردية الأرمنية ودعوة أبناء شعبنا بالوقوف دقيقة صمت يوم يوم 24 نيسان 2015، احتراماً لأرواح الشهداء وتضامناً مع الشعب الأرمني..

من خلال تتبعي لمجريات الأحداث التي تجري في سوريا والعراق من قتل وتشريد ومجازر دموية، على ايدي المسلمين المتشددين وبشكل خاص ما حل بأخوتنا الكرد اليزيديين في جبل شنكال ماضياً وحاضراً وأهالي مقاطعة كوباني الكردية، ارجعتني الذاكرة إلى مجازر الأرمن أو الإبادة الجماعية للشعب الأرمني قبل قرن من الزمن، وكأن التاريخ يعيد نفسه.. تلك المجزرة الرهيبة التي بدأت يوم 24 نيسان عام 1915م، من قبل جماعة الأتحاد والترقي التركية، وبأوامر من طلعت وأنور وجمال وباشتراك الأفواج الحميدية السيئة الصيت، واستمرت لعدة سنوات.. وما زالت بقايا ضحاياها مشتتين في أقطار الأرض الأربعة وهم يتذكرون بألم وحسرة ما حل بأهاليهم من قتل منظم وتشريد عن قراهم وديارهم وهم يحلمون بوطن يجمعهم...

اشاركهم مأساتهم التاريخية الأليمة، من خلال جدتي الأرمنية (اوصنا نيرسيسيان)، التي كانت إحدى ضحايا المجزرة تلك وكانت تسرد علينا ونحن صغار ما أصابها من ويلات خلال النفي وما حل بأهاليها من قتل ونفي وتشريد، تفوق ما حل بالفرمانات (74)، التي حلت بالكرد اليزيديين عبر التاريخ..

وهنا أقول، من الخطأ اتهام الكرد بالمجزرة وان كان بعض الكرد المغرر بهم من قبل السلطة العثمانية لهم مشاركة، إلا أن الكثيرين من رؤساء العشائر الكردية، ذوي الضمائر الحية رفضوا أوامر السلطان والأتحاديين بكل أبوة وحموا الأرمن وآووهم في قراهم ودورهم والأسماء كثيرة..

وهنا لابد من تسليط الضوء ولو بشكل بانورامي على العلاقات الكردية الأرمنية.

فيما مضى، كان الكرد والأرمن يعيشون بهدوء وصداقة وحسن جوار، وكان الكرد يترددون إلى الكنائس والأرمن إلى المساجد في كثير من الأحيان وذلك قبل مجيئ البعثات التبشيرية، إذ ادى المبشرون دوراً لا يستهان به في تأجيج الفتن والخلافات بين الكرد والأرمن والسريان والأشوريين.. وجاء اشتراك الأفواج الحميدية السيئة الصيت في المذابح الأرمنية، لتكون نقطة انعطاف مباشرة في سوء العلاقات الكردية – الأرمنية وتدهورها.

فعلاً، لا يمكن نكران اشتراك المؤسسة الحميدية في المذابح سواء في عهد السلطان عبد الحميد الثاني أو في عهد الأتحاديين، وحدث شرخ في علاقات الشعبين من خلال التفسير الخاطئ لاشتراك الأفواج الحميدية واعتبارهم ممثلين عن الكرد كقومية وشعب..! إلا إنه هناك العديد من المواقف الإنسانية المشرفة الذي اتخذه الشعب الكردي من الشعب الأرمني وبقية الشعوب المسيحية في الإمبراطورية العثمانية أثناء المذابح تلك؛ كإدانت جريدة (كردستان)، التي كانت ناطقة باسم الكرد، ما تعرض له الأرمن من قبل الدولة العثمانية بمساعدة الأفواج الحميدية.. وإنقاذ بعض الآغوات والبكوات الكرد للآلاف من الأرمن في مذابح ساسون (1894 – 1896)، وكذلك في مجازر(1915 – 1916)، وفي بداية الحرب العالمية الأولى عبر الشيخ سعيد النورسي (بديع الزمان) عن موقف مليء بالقيم الإنسانية عندما أنقذ أرواح 1500 أرمني من الموت المحتم، وذلك بتسليمهم إلى الجيش الروسي.. وفي ديرسم تمكن الكرد من الحفاظ على حياة 25 الف أرمني، في الوقت الذي كانوا فيه يعانون الجوع.. وفي أذار 1916 قدم الكرد اليزيديون في جبل شنكال، أقصى درجات الضيافة والكرم للأرمن والسريان المشردين، رغم معاناتهم.. وكان للشيخ أحمد البارزاني دور لا يستهان به في انقاذ العديد من العوائل الأرمنية.. وفي كثير من المناطق كان الكرد يخفون الأرمن في بيوتهم لإنقاذهم..

أجل، هناك بعض الكرد الذين اتخذوا موقفاً سلبياً أو حيادياً من مأساة المجزرة خوفاً من التهديدات التي كان يطلقها المسؤولون الحكوميون ووعيدهم بأشد العقوبات لمن يقدم المساعدة للأرمن، ونتيجة فهمهم القاصر للإسلام.. نعم، وقف غالبية الشعب الكردي وقفة إنسانية مع المنكوبين الأرمن، في محنتهم المريرة.. وانطلاقاً من ذلك فأنه من الخطأ تحميل الشعب الكردي إلى جانب الدولة العثمانية مسؤولية المجزرة، لأن الكرد لم يكونوا دولة واشتراك الأفواج أو الفرسان الحميدية فيها لم يكن بتوجيه من الشعب الكردي، فمنذ نشوء هذه المؤسسة السيئة في عام 1891، وقفت أغلبية العشائر الكردية والمثقفين الكرد ضدها..

في هذه الذكرى الأليمة، ادعو حكومة اقليم كردستان العراق ومجمل الحركة السياسية الكردية في سوريا إلى المشاركة بالوقوف دقيقة صمت يوم 24 نيسان 2015، تنديداً بالمجزرة وتضامناً مع أخوتنا الأرمن والأشوريين والكلدان والسريان واليزيديين.

نعم، أشارك الشعب الأرمني الشقيق في مأساته التاريخية بكل جوارحي وأستنكر بشكل قاطع تلك المجزرة الجينوسايدية ولا يمكن نسيانها، والتي تعد الحدث الأبرز في قرن العشرين مقارنة بالحربين الأولى والثانية.. ..

وهنا لا يسعني، إلا ان انحني إجلالاً وإكباراً لأرواح شهداء 24 نيسان 1915 وما بعدها.

كونى ره ش: شاعر وكاتب كردي من سوريا

القامشلي، 01.04.2015

مع بداية شهر شباط 2015، صدر الجزء الأول من كتاب (العائــد من التيــه/ قراءة في كتاب: وعي الذات الكردية)، للكاتب والناقد خالص مسوَّر.

يتناول الكاتب خالص مسوَّر في كتابه هذا، كتاب (وعي الذات الكردية) للكاتب إبراهيم محمود بالدراسة والتحليل، حسب المسار العلمي المتعارف عليه في النقد الأدبي..

قائلاً في المقدمة: (هذا الكتاب، رحلة نقدية في كتاب (وعي الذات الكردية)، لمؤلفه إبراهيم محمود، وقد حاولنا أن ننصف فيها بعض الكتاب الكرد، الذين تناولهم الكاتب إبراهيم محمود بنقده اللاذع غير الموضوعي! والذي لا يمت إلى الأدب والنقد بشيء، وما تناولناه هنا هو غيض من فيض، فقد توضح لنا من خلال هذه الدراسة، أن إبراهيم محمود ليس بذلك الكاتب الذي ينبهر به بعض المبتدئين من الكتاب، بـ كم كتاباته، فأغلاطه وأخطاؤه الفكرية، لا يقترفها حتى مبتدئ في الثقافة، فلماذا هذه الهالة التي يحاول أن يسيج بها نفسه؟ لعمري إنه لأمرٌ يبعث على الدهشة والاستغراب! من هذا التدني في المستوى الفكري لديه.. وهنا يحق لنا أن نسأل: لماذا هذا التجني على كوكبة من الكتاب الكرد، الذين أفنوا أعمارهم في الكتابة باللغة الكردية، أمثال الكاتب والشاعر رزو أوسى، والشاعرة ديا جوان، والشاعرة والكاتبة بيوار إبراهيم، والكاتب والشاعر كونى ره ش، والشاعر المبدع طه خليل والكاتب دحام عبد الفتاح, والكاتب حليم يوسف، والشاعر والكاتب محمد عفيف الحسيني وآخرون سواهم..

ألا يدل ذلك على حسد وضغينة وحقد أعمى، من كاتب بدا وهو يستميت في تسخير خبرة سنوات عديدة من الدراسة والاطلاع، في التهجم الكيدي على هذه الكوكبة الكوردية المضحية في سبيل تطوير لغة شعبها ووطنها؟ ألا يعتبر عمله هذا هو تطور نحو الأسوأ بتعبير ماركس؟. ثم كيف وبأية طريقة يسخر علمه، هذا الباحث في فروع علمية مختلفة كما يحلو له أن يمدح به نفسه..؟!.

ليس ما جاء في هذا الكتاب وما يحويه هو بمثابة دفاع عن أحد، بل جل ما حاولته وارتأيته، هو أن تكون موضوعات الكتاب عبارة عن نقد النقد، لمحتوى يوميات ابراهيم محمود في ما يسمى بـ (وعي الذات الكردية)، مراعياً في ذلك - قدر الإمكان- النهج الموضوعي في دراستي النقدية هذه، وذلك بعد اطلاعي على الكتاب المذكور، وبعدما سمعت أن مؤلفه يتشكى، من عدم الإهتمام بكتابه ذاك، وليس هناك من حاول تسليط الأضواء عليه، أوتناول ما جاء فيه بالدرس والنقد، والتحليل..)

والكتاب مهداة الى روح الكاتب الكردي رزو أوسي، بمناسبة ذكرى مرور خمسة اعوام على رحيله والتي تصادف يوم 4 آذار 2015م. يقع الكتاب في (228) صفحة من القطع المتوسط وعدد النسخ ألف.

الكاتب خالص مسوَّر في سطور:

كاتب، مترجم وباحث كردي باللغتين الكردية والعربية، ويترجم بينهما وإليهما..

ولد الكاتب خالص مسور في ناحية عامودا عام 1950م، ويسكن حالياً في مدينة القامشلي. حصل على الإجازة العامة (ليسانس)، من جامعة دمشق، كلية الأداب قسم الجغرافية عام 1977م. اهتم بالثقافة والتأليف وكتابة المقالات في مختلف المجالات وخاصة في التاريخ والاسطورة والنقد الأدبي وباللغتين الكردية والعربية. ألف وترجم العديد من الكتب بعضها طبعت وبعضها قيد الطبع والدراسة منها:

1 – كتاب (الإقتباس والجنس في التورات)، باللغة العربية.

2 – ترجمة كتاب (تاريخ كردستان)، للشاعر الوطني جكرخوين بأجزائه الثلاثة، من الكردية للعربية، طبع الجزئان الأول والثاني بينما الجزء الثالث لاتزال قيد الطباعة.

3 – ترجمة كتاب (مذكرات حسن هشيار سردي)،من اللغة الكردية الى العربية، قيد الطباعة.

4 – كتاب إبداعات كردية، قيد الطباعة.

5 – دراسات وأبحاث في الشعر العربي المعاصر، قيد الطباعة.

6 – دراسات نقدية لمجموعة من الشعراء الكرد، باللغة الكردية، قيد الطباعة.

وله العديد من المقالات والأبحاث المنشورة باللغتين الكردية والعربية في المجلات والصحف العربية والكردية.. الى جانب صفحات مواقع انترنيتية منذ عام 2000م. شارك في مهرجان الشاعر الوطني جكرخوين الذي أقيم في هولير، عاصمة كردستان الجنوبية عام 2008م، وحصل على ميدالية المهرجان نظراً لجهوده الكبيرة في الكتابة حول الشاعر جكرخوين..

زنار أوسي

قامشلو 03/3/2015

انتهت قوات الامن (الاسايش)  في كوباني من حفر خندق كبير يحيط بالمدينة من كافة الاتجاهات تحميه من سيارات وعربات المفخخة التي ترسلها تنظيم داعش إلى مدينة .

وافادت شبكة ولاتي نت ان  قوات الآسايش في مقاطعة كوبانيقامت بحفر  أكبر خندق حول مدينة كوباني ابتداء من حدود تركيا غربا ومرورا بسيران وحلنج إلى مزرعة داود  إلى الحدود شرقا, بعرض 4 أمتار, وعمق أربعة أمتار, مع ساتر ترابي حوالي 3 أمتار,  لمنع تسلل السيارات المفخخة إلى المدينة, حسب مدير مكتب شبكة ولاتي في مدينة كوباني.

وقال مدير مكتب شبكة ولاتي زارا مستو إنه “بحفر ذلك الخندق قد تمكنت قوات الآسايش من إحكام سيطرتها بشكل كامل على كافة منافذ المدينة, ولا تستطيع أية وسائل النقل الدخول إلى المدينة إلا عبر المنافذ الرئيسية, من جهة الغرب, والجنوب, والشرق”.


وأضاف مدير مكتبنا أن الخندق محفور بشكل محكم, لا تستطيع أية وسيلة المرور من خلالها, نهائيا, ويكون بذلك, لن تتمكن أية جهة إرهابية العبور إلى مدينة كوباني نهائيا, مشيرا إلى أن ذلك الخندق يعتبر من أكبر خندق في غرب كوردستان, وقد تكون هناك إجراءات إضافية أخرى.


فيما قال المواطن سلمان سعيد لشبكة ولاتي:” إن حفر الخندق فكرة سديدة, وكان لا بد أن يتم الحفر قبل هجوم إرهابيي داعش على المدينة وقبل تفجير هيفا سور. “مشيرا إلى “أن ذلك الخندق يمنع تفكير أية جهة إرهابية في التفكير بدخول إلى مدينة كوباني”.


ويذكر أن هجوم تنظيم”داعش” على مدينة كوباني جعل قوات الآسايش تتخذ إجراءات احترازية اضافية لحماية المدنيين في كافة أرجاء غرب كوردستان.

المصدر \م.ع ولاتي نت

 

السعودية بدأت تطلق غاراتها الجوية على اليمن في أواخر الشهر الماضي، وكانت هناك تكهنات بمشاركة باكستان وتقديمها المساعدة منذ فترة طويلة، فعلى مدى العقود الأربعة الماضية أرسلت باكستان قواتها إلى السعودية لمساعداتها في الدفاع عن حدودها وقمع المعارضة الداخلية.

بغداد/ المسلة: علقت الصحف العالمية على قرار باكستان بعدم المشاركة في العدوان ضد اليمن، حيث قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن البرلمان الباكستاني صوت بالاجماع يوم الجمعة على الحياد في الصراع الدائر باليمن، مما يعد ضربة كبيرة للسعودية التي تسعى لحشد الدعم للعدوان ضد اليمن.

وتضيف الصحيفة أن القرار جاء من قبل هيئة تشريعية بعد خمسة أيام من النقاش، حيث أعرب النواب عن قلقهم بشأن تدخل الجيش الباكستاني في اليمن، مشيرة إلى تصريح وزير الدفاع الباكستاني "خواجة محمد آصف" والذي أكد فيه أن الرياض طلبت من باكستان إرسال قوات وسفن وطائرات حربية لمساعدتها في اليمن.

وتلفت "واشنطن بوست" إلى أن العديد من القادة السياسيين في باكستان يعارضون بشدة طلب السعودية، حيث أكد "آصف" أن الأزمة اليمنية لا تشكل تهديدا مباشرا للسعودية، موضحة أن قرار البرلمان الباكستاني حذر من أن حرب اليمن قد تغرق المنطقة في حالة من الفوضى، مضيفة أنه بموجب الدستور الباكستاني، القرار غير ملزم لأن رئيس الوزراء له السلطة الكامة على القوات المسلحة في البلاد، ولكن رئيس الوزراء "نواز شريف" قال هذا الأسبوع إنه يعتزم ترك الأمر للبرلمان.

وتشير الصحيفة إلى أن السعودية بدأت تطلق غاراتها الجوية على اليمن في أواخر الشهر الماضي، وكانت هناك تكهنات بمشاركة باكستان وتقديمها المساعدة منذ فترة طويلة، فعلى مدى العقود الأربعة الماضية أرسلت باكستان قواتها إلى السعودية لمساعداتها في الدفاع عن حدودها وقمع المعارضة الداخلية.

وذكرت الصحيفة أن السعودية تقدم مساعدات مالية واسعة النطاق لباكستان على مدى سنوات، بما في ذلك قرض يبلغ قيمته 1.5 مليار دولار في العام الماضي لدعم العملة الباكستانية المتعثرة، لافتة إلى أن "شريف" تربطه علاقات شخصية عميقة مع السعودية، حيث لجأ إليها حين أطيح به من خلال انقلاب عسكري في فترة التسعينات.

من جانبه، قال أمير رنا، محلل الدفاع والأمن في إسلام آباد: "نعم يمكن أن يكون للقرار تأثير على العلاقات الثنائية بين البلدين، ولكن البرلمان الباكستاني يعكس الرأي العام للشارع، ولأول مرة يتم اتخاذ قرار يتماشى مع المشاعر العامة"، مضيفا أن القرار قد يؤثر بشكل كبير على الحسابات العسكرية السعودية في اليمن.



دماء الجنوبين مستمرة...راعفة ..نازفة ، ثمنا لتطهير مناطق تكريت وما قبلها وما بعدها ،ومع ذلك يستعر  الهجوم الطائفي البغيض من المتسترين بالدين زورا ،ومن  سياسي الصدفة وباعة العراق المتسكعين على اعتاب سلاطين الخليج وملوك العربان وفنادق اربيل ، لتشويه سمعة الحشد الشعبي متناسين مواقف الحشد المشرفة التي حفظت العراق واهله ،وحررت  مناطق السنة وعوائلهم التي تركوها وفروا  وتناسوا، بل اغمضوا اعينهم عن مواقف الحشد الشعبي وكيف كان يتفقد العوائل النازحة ويهيئ لها المأوى والطعام والخدمات .كان هؤلاء الساسة المحسوبين على الشارع السني  يدافعون عن مجرمي مجزرة سبايكر وينكرون حصولها في تكريت ، وحين صدموا بالادلة والافلام والشهود قالوا :ليس كل اهل تكريت شاركو ا في سبايكر !. اذن لماذا تسيؤون للحشد الشعبي بتصرف فردي حصل في ظروف حرب مستعرة تسودها لغة الموت والخراب والدمار  ؟!. نتمنى ان يتصدى الشرفاء من عشائرنا الوطنية لاخراس هذه الاصوات  ويتبرؤوا منها ويطالبوا الحكومة باغلاق ابواق الفتنه من الفضائيات المشبوهة التي صارت منابر مأجورة لهم ،وعلى الحكومة بدورها  ان تطالب اقليم كردستان بتسليم دعاة الفتنة المتواجدين على ارضها كما يتوجب مطالبة الانتربول بالقبض على المتواجدين منهم في دول الخليج والمحيط الاقليمي ، فقد خانوا العراق وشعبه ولا مجال للعفو عنهم .سلاطين ال سعود حكموا على رائف بدوي بالف جلدة و السجن لعشر سنوات بسبب تغريدة على التويتر فسرت على انها اساءة للملك !.ومشيخة قطر حكمت بالسجن لمدة خمسة عشر عاما على شاعر قطري بسبب قصيدة فيها تلميح لفساد بعض الامراء القطريين  ،والحكومة العراقية تترك الحبل على الغارب لخونة الوطن الذين اصطفوا مع الدواعش وساعدوهم على احتلال مدن ومحافظات عراقية ، وتسكت عن جرائمهم وتجاوزهم على اكبر مكون عراقي اصيل روى خارطة العراق بدماء ابنائه ،وتسمح لهم بالاساءة الى اشرف المدافعين عن العراق الجديد والذين حموا التجربة الديمقراطية من هجمة الدواعش  ومن يقف وراءها من الانظمة الرجعية والصهيونية  والامبريالية العالمية .

عندما يحاول اي نظام دكتاتوري تحت اي مسمى ديني او قومي او وطني باغتصاب العدالة والمساوات عبر انتهاكه للقوانين والقواعد الدستورية والشرعية المتفق عليها ,اشباعا لشهواته ورغباته , في اي مجتمع بشري يتقبل ويرضى بذلك العهر والدعارة , سيؤدي حتما الى ولادة غير شرعية في المجتمع , يعمل على استرجاع حقوقه وشرعية نسبه من خلال مطلب تحقيق العدالة والمساوات ,وفي محاولة من الظالم المغتصب لاثبات برائته من هذا الوليد الغير شرعي بتحريمه من المزيد من حقوقه ومحاولة القضاء عليه لابعاد وانكار نسبه عنه ,والحاق نسب لاشرعيته الى غيره من خصومه في الداخل او الخارج ,ومن ثم اعلان الحرب على الاثنين ,باسم اثبات الشرعية وتحقيق العدالة والمساوات والطهر لنفسه, سيدفع بالمجتمع لمواجهتة وتحميله تبعات فعلته التي نتجت عن نزواته التي انجبت ذلك المولود الغير شرعي , بالالتجاء الى العنف والتطرف, بعد فشل كل المحاولات السلمية , ومما سيقابل ذلك ايضا بالتطرف المضاد من قبل الظالم الغاصب ,وخاصة حين يتبين بانه ايضا بدوره وليد غير شرعي للخارجي , وحينها ستتحول المعركة الى التطرف والتطرف المضاد من اجل اثبات الهوية الشرعية, وفي طريق التصعيد لتبرير التطرف من قبلهما وتجريم تصرف المقابل وتطرفه , سيلتجا الاثنان الى اكثر النصوص الدينية تطرفا عبر تسويق ايديولوجيات مذهبية او طائفية او دينية او قومية او وطنية لاثبات شرعيته وطهر نسبه واتهام ورفض المقابل بعهر ولاشرعية نسبه وهويته, وحينها ستتحول المعركة من اجل العدالة والمساوات الى الدفاع عن الله والهوية الشرعية, ومن مطلبها لاحقاقها على الارض الى تاجيلها لقطف ثمارها في الاخرة,وليكون الهدف منها الابقاء على الروح وحفظ الحياة وبناء وعمارة الارض والمجتمع , ليتحول الى الفناء والدمار من اجل بناء الاخرة, وحين يتحول الصراع على الشرعية باسم الدين وكالة عن الله , لايكون للشرعية وجود الا شرعية القوة ولايكون الا لاثبات اللاشرعية ,ولايكون الا بالتطرف والعنف اللاشرعي , وحينها ستنتقل المعركة من معركة ضد اللاعدالة واللاشرعية والظلم والعهر والغصب واللامساوات الى حرب للدفاع عن الله وعن الهوية , وحينها ستقضى على الحضارة والانسانية.

أليس الفوز بالحض الكوردستاني بنصر، بعد أن حاولت قوى معروفة تحريم الايزديين من ذلك الحضن الكوردستاني و الصاق تهمة الخيانة بهم؟؟؟ أليس فوزا أن تفرض قوة حماية سنجار كوردستانيتها على الذين كانوا يريدون أن يفرضوا عليهم الالتحاق بالحشد الشعبي؟؟؟ الان قوة حماية سنجار تابعة لوزارة البيشمركة و ذلك الجزء التابع لكوردستان و ليس الى الاحزاب.. أليس هذا أنتصارا؟؟؟؟ كان البعض الى الامس يدعي أن قوة حماية سنجار هم خونه و الان صار هؤلاء "الخونه" ضمن صفوف البيشمركة... هؤلاء كذبوا أنفسهم بأنفسهم فالايزديون ضمن قوة سنجار لم يكونوا خونه بل كان البعض يريد دفعهم الى الخيانة.. الكثيرون دفعوا الطالباني سنة 1966 على الالتحاق بالحكومة العراقية و نفس هؤلاء كانوا يريدون دفع قوة حماية الشعب الى أحضان العراق و مع أن رئيس هذة الحكومة كوردي و زراءه من الكورد. حيدر ششو سحب البساط تحت أقدام الكثيرين و بأمكانه أن يقول أنه فعلا كوردي أصيل و ليس بكوردي مغشوش. فهو سيستلم رواتبة من كوردستان و لكن هناك اخرون يستلمونه الى الان من بغداد...
فمن الذي أنتصر؟؟ الذي أثبت كوردستانيته أم الذين كانوا يريدون دفع قوة حماية سنجار الى أحضان بغداد؟؟؟؟؟

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 22:51

جرح اليرموك.. شاكر فريد حسن

 

مخيم اليرموك الفلسطيني في سورية محاصر وينزف دماً مثل غزة هاشم ، وغدا مجزرة مفتوحة ، وسكانه يئنون عذاباً ووجعاً وألماً وقهراً ، ويتضورون جوعاً ، ويعيشون مأساة وكارثة إنسانية ، بعد أن اجتاحه همج مرتزقة التكفير وعصابة الإجرام والظلام الداعشية ، وسيطروا عليه وحاصروه.

إن ما يحدث ويجري في هذا المخيم وما تقوم فيه هذه الجماعات السلفية التكفيرية بمسمياتها المختلفة "داعش" و"وجبهة النصرة" وغيرها ، من عمليات ترويع وقتل وحشي للاجئين الفلسطينيين في المخيم ، ليس بمعزل عن المخطط الاستعماري الذي يستهدف سوريا وطناً وأرضاً ودولة وجيشاً وقيادة ، بغية تخريبها وتجزئتها وتدمير مقومات نهوضها ، وإخراجها من دائرة الصمود ومعسكر المقاومة .

ولا يختلف اثنان أن تدمير المخيم وتشريد وتهجير أهله من جديد من قبل هذه العصابات والمجاميع الوهابية المجرمة ، يحمل أكثر من رسالة وبعد استراتيجي ، وله إفرازات وإسقاطات سياسية خطيرة ، وفي مقدمة ذلك تصفية وذبح قضية اللاجئين وإلغاء دور المخيم تاريخياً ووطنياً وما يمثله من رمز كعاصمة اللجوء والمنفى والتشرد الفلسطيني ، ورمز للكفاح والنضال والتصميم على العودة ، والشاهد على المأساة المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني في جميع أماكن تواجده .

وثمة أمر مستهجن وهو أن هناك اصواتاً وأوساطاً شعبية عربية وقوى فلسطينية إسلامية تضع "داعش وبشار الأسد " في قبضة واحدة ، وهذا خطأ فادح وكبير تقع فيه ، لأن سورية هي الدولة العربية الإسلامية التي منحت اللاجئين الفلسطينيين مكانة خاصة كالسوريين ، وهي التي تقف إلى جانبهم وتدافع عن قضيتهم وتسعى معهم ، لأجل العودة وتحرير أرضهم وإقامة دولتهم الوطنية الحرة المستقلة . ولا شك أن حماية سورية وتحصين جيشها ومؤسساتها السيادية يصب في صالح القضية الفلسطينية ، وهذا يتطلب ويقتضي صد وكسر الهيجان الإرهابي الداعشي في المخيم وسورية والعراق والمنطقة العربية برمتها ، ومن أنتج"داعش" وأخواتها ومولها وسلحها واعتبرها وما زال يعتبرها "معارضة " ..!

إن المجتمع الدولي وكل ألأحرار وأصحاب الضمير في العالم ، مطالبون جميعاً التدخل السريع لوقف نزيف الدم الفلسطيني ووضع حد للجرائم والمآسي التي يتعرض لها سكان مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ، وتقديم الدعم والمساندة لهم لتعزيز صمودهم وبقائهم ومنع ترحيلهم وتشريدهم وحدوث نكبة جديدة لهم ، وتحقيق حلمهم بالعودة إلى ديارهم في فلسطين .

وأخيراً فإن المطلوب الآن هو خروج جميع المسلحين فوراً من المخيم وفك الحصار عنه وتحريره من قبضة العصابات التكفيرية الهمجية ، فالمخيمات الفلسطينية في سورية وغيرها من الأقطار العربية يجب تحييدها وتجنيبها الحرب والاقتتال الداخلي . ولنهتف جميعاً مع صديقنا الشاعر الفلسطيني ابن نزلة عيسى بمحافظة طولكرم :

أيها القتلة

أخرجوا من رصيف جرحنا

من جوعنا

من صمتنا

من قهرنا

من حلمنا أو من حنين عمرنا

لا وقت للدماء

لا وقت للمواعيد المقدسة

بلغ الجنون ذروته الأخيرة

فاض حبر الكلام

ولا كلام

لن نصمت بعد

لن نرضى عار الطغيان

ليعود اليرموك حصيناً

رمزاً للثورة والثوار

عنوان كرامة شعب ينتظر العودة

المنسقية العامة

لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات الثلاث (كوباني - جزيرة - عفرين ) روج آفا – سوريا

أقدم الجيش التركي على إطلاق الرصاص الحي على جماهير شعبنا الأعزل في منطقة كيادين بمنطقة آكري أثناء قيامهم بعملية غرس الأشجار مما أدى إلى فقدان الرئيس السابق لحزب الشعوب الديمقراطي جزمي بوداك في كيادين لحياته إثر ذلك واصابة العديد من المواطنين جراء هذا الهجوم الوحشي البربري الذي يطال الشعب الكردي في شمال كردستان .

إننا في المنسقية العامة ندين ونستنكر هذا العمل الإجرامي بحق شعبنا الكردي الأعزل والشخصية السياسية الكردية من قبل الدولة التركية ،و نستذكر الشهيد جزمي بوداك كشهيد للحرية والديمقراطية، ونعاهد بالالتزام بذكراه من خلال النضال من أجل تحقيق إدارة حرة لكردستان حر .كما أننا نعزي أنفسنا والكردستانين جميعآ لفقداننا الشخصية السياسية الكردية المعروفة جزمي بوداك ،ونتمنى الشفاء العاجل لجرحانا في شمال كردستان.

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج آفا – سوريا

13/4/2015

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 22:48

فدك شرعية الخلافة- بقلم: حسين الركابي


فدك الأرض التي ورثها النبي الكريم لإبنته فاطمة، ومساحتها لا تتجاوز ألــ36 كم حسب ما ذكر التاريخ، وهذه المساحة لا تعادل في حكم الخليفة الأول، وأحد بالمئة من الأرض التي كانت تحت تصرف حكومته آنذاك، حيث كانت تلك السلطة لها اليد الطولى، على طول وعرض المساحة العربية، بما تمتلكها من مساحة كبيرة ومواقع إستراتيجية، وأرض خصبة وثروات هائلة وطاقات بشرية كثيرة، وفي حكم العقل والمنطق من يمتلك هكذا موارد رهيبة، لا يمكن أن يطمع بارض بهذه المساحة الصغيرة.
يبدو ثمة أمور كبيرة وأسرار خفية؛ لم تكن في مساحة أرض فدك، وإنما بما تحمل في طياتها إلى الخلافة وأحقيتها لمن، ولذلك أصبحت وأحدة من أهم ركائز الخلافة وصحة الحكم الشرعي، فلو كان الخليفة الاول إعترف إعترافاً رسمياً، بان فاطمة وريثة شرعية لأبيها، وان فدك ميراثها وحقها الشرعي، لما أنتزع الخلافة وتربع على عرشها لحظة وأحدة، وبهذا الإعتراف سيصبح لا شرعية له في وجود الشرعية الحقيقية؛ وهي فاطمة عليها السلام.
فأراد الخليفة الاول أن يخفي هذه الحقيقة، وقد علم جيداً أن الإعتراف أمام الناس" بحق فاطمة وفدك أرضها"، يعني هذا الأمر سحب البساط من تحت سلطته، ويتضح الأمر للناس وتصبح الصورة وأضحة لديهم، إن فاطمة هي المصداق الوحيد على الخلافة بعد النبي الكريم، وعند سؤالها ستقول بوضوح، إن بن أبي طالب أحق فيها من غيرة؛ وهو الخليفة الشرعي بعد أبي.
فإخفاء هذا الأمر يعني إخفاء كثير من الحقائق، ووأدها في زحمة الأحاديث العشوائية، والفتاوى المجانية تحت لافتة( نحن معاشر الأنبياء لا نورث)، من أجل إدامة الحكم الفاقد للشرعية، الذي بني على أساس سلب الحقوق والتزوير، وطمس كثير من الحقائق التي نحصد نتائجها اليوم؛ من أفكار وفتاوى مسمومة لا تمت للإسلام، ولا للإنسانية بصلة.
داعش لم يكن مشروع عرضي وطارئ على الاسلام، وإنما نتاج هذه الحادثة الكبيرة والفكر السلطوي، الذي بدأ بسلب حقوق فاطمة وإغتصاب حقها، والتظليل على ميراثها وشرعية أرضها" فدك"، وأصبح مشروع تظليلي كبير منذ السقيفة، مروراً بحادثة كربلاء، وصولاً إلى داعش؛ إذن لم يكن الطمع بأرض فدك نفسها، وإنما الطمع بالسلطة وهوس التسلط.

بغداد، العراق (CNN)—قال وزير النفط العراقي، عادل عبدالمهدي، إن مقاتلين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" تمكنوا من السيطرة على أجزاء في مصفاة بيجي النفطية التي تعتبر أكبر منشأة للبترول بالبلاد.

وبين الوزير العراقي في تصريح لـCNN قبل توجهه إلى العاصمة الأمريكية، واشنطن، إن نحو 70 مقاتلا تابعين لتنظيم داعش شنوا العديد من الهجمات على المصفاة وكان آخرها صباح الاثنين، مؤكدا على أن الحكومة مسيطرة على الوضع.

وأوضح عبدالمهدي بأن أمر قادة الأمن في المصفاة لدفع مقاتلي داعش لافتا إلى أن سلاح الجو العراقي بدأ بتنفيذ ضربات استهدفت خطوط تواصل وإمداد داعش باتجاه بيجي.

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 21:56

ابادة الكرد في وثائق حزب البعث البائد

مثل يوم 6/9 الذكرى السادسة عشرة على نهاية الهجمات الوحشية لابادة شعبنا في جنوب كردستان المسماة بـ(الانفال) وفي 23/2/1988 وبعد ارسال علي حسن المجيد من قبل صدام حسين كحاكم على كردستان، قامت الفيالق، (الأول والثاني والخامس) من الجيش العراقي واجهزة الأمن القمعية والاستخبارات وحزب البعث العفلقي وافواج الدفاع الوطني (الجحوش) وعلى مدى سبعة اشهر واثنى عشر يوما وفي ثماني هجمات وحشية، سبعة منها على المناطق المحررة الواقعة تحت سيطرة الاتحاد الوطني الكردستاني، حيث تمكن النظام البائد وبالاستفادة من جميع انواع الاسلحة ومنها (السلاح الكيمياوي) من السيطرة على المناطق المحررة وتمت ابادة مئات الآلاف من الناس وتدمير جميع القرى.
وفي الحقيقة ان عملية الأنفال للشعب الكردي في العراق جاءت بناءا على برنامج قديم لسياسة حزب البعث الشوفيني وبالتحديد الى شباط سنة 1963، في ذلك الوقت استطاع البعثيون ولأول مرة وفي انقلاب عسكري تمكن من الوصول الى الحكم بالرغم من ان محاولات حزب البعث البائد لمحو الكرد في كردستان العراق لم تكن بمستوى وضخامة عمليات الأنفال السيئة الصيت لعام 1988 وهذا لا يعني ان مشروع انفال الكرد مشروع وقتي او وليدة ظروف معينة وفي هذا المقال نود ان نشير الى حقيقة حزب البعث من خلال بعض الوثائق التي صدرت عن اجهزة البعث في سنة 1987 تفضح حقيقة سياسة النظام البعثي امام الشعب الكردي والشعوب الأخرى لكي يطلع عيها القراء..

الوثيقة الأولى
(حينما يجد صدام حسين حلا عشائريا للقضية الكردية)
في سنة 1987 اجمع المراقبون للحرب العراقية –الايرانية بأن الحرب وصلت الى مرحلة لاحل لها ولا توقف وان النظام العراقي يريد ان ينهي الحرب بأي ثمن، واصبح الكرد في هذه الفترة جزءا من الحرب والجبهة الأمامية التي كانت تشتعل اكثر، وان المسؤولين البعثيين وشخص صدام حسين وصلوا الى قناعة بأن يستفيدوا من الدعم القومي، وقبل انتهاء الحرب بين العراق وايران يجب القضاء على الكرد وقضيتهم في العراق ايا كانت النتيجة. 29/3/1987 اصدر مجلس قيادة الثورة في اجتماع خاص وبتوقيع صدام حسين القرار رقم (160) وتم بموجبه تنصيب علي حسن المجيد الآمر المطلق لمناطق الشمال. وحسب تقرير (ميدل ايست ووج) الذي تم نشره في سنة 1993 (فإن سلطة علي حسن المجيد القانونية في مناطق الحكم الذاتي كانت كقدرة وسلطة رئيس الجمهورية نفسه..
وكان علي حسن المجيد حتى عام 1968 عريفا في الجيش العراقي وبعد ذلك وبحكم قرابته من صدام ينال الترقية اثر الترقية وقد وضع المجرم علي حسن المجيد خطة لإبادة الكرد وكانت هذه الخطة تتكون من ثلاث مراحل مرتبطة ببعضها ونفذت بأكملها، في البداية تم تنفيذ المرحلة للأول في ثلاثة اشهر حيث سخر سلطته لحدود المناطق التي كان ينوي تنفيذ عمليات الإبادة فيها.
وفي المرحلة الثانية دمر جميع القرى التي كانت تحت سيطرة قوات (البيشمركة) والقرى التي كانت على الطرق الرئيسية وكان هدف علي حسن المجيد هو جمع الناس في المجمعات القسرية، وفي شهر حزيران سنة 1987 تم اصدار بعض البيانات تدعو الى تسليم جميع أهالي القرى انفسهم الى السلطات حتى يوم 21/6/1987 وقبل انتهاء المدة استطاعت قوات الجيش والجحوش من تدمير معظم القرى التي كانت تحت سيطرة النظام وترحيل أهلها وتجميعهم في بعض المجمعات مثل (صمود، نصر، صدامية بازيان). لكنه لم يستطع الوصول الى المناطق المحررة.
وفي 20/6/1987 اصدر امرا يحمل رقم (28/4008) الى قوات فيالق (الأول والثاني والخامس) وجميع الأجهزة الأمنية والحكومية حول كيفية التعامل مع اهالي القرى التي لم تطع الأوامر ولم تكن مستعدة في النزوح من القرى والعيش والسكن في المجمعات وذلك بعد 22/6/1987 وهذا نص قرار علي حسن المجيد.

-الوثيقة الثانية-
هذا امر مسؤول مكتب الشمال لحزب البعث العربي يمثل الخطوة الأولى للمرحلة الثالثة من الخطة لمحو القومية الكردية في العراق، وان وحدات الجيش العراقي قامت بتنفيذ الأمر بحذافيرها ولم تتورع حتى عن استخدام الأسلحة الكيمياوية، وحسب تقرير منظمة (ميدل ايست ووج) بأنه تم خلال تلك الفترة شن اربعين هجوما كيماويا على المناطق المحررة، وان القتل والاعتقال والاستيلاء على الأملاك والأموال كانت من السمات المشروعة لكل قوة مسلحة تساهم في هذه العمليات في المناطق التي تسمى بالمحرمة..
وكان التعذيب والاعتقال يقابلان بالترحاب والتهنئة والتبريك، ومن هذه الوثائق واحدة تم العثور عليها في سنة  1991 وتتضمن كتابا رسميا للفيلق الأول مرسلا الى مكتب الشمال في 8/7/1987 ويتطرق الى اعتقال بعض الأشخاص ومن ثم اعدامهم، وطلبوا فيه رأي علي حسن المجيد في هذا الموضوع، حيث جاء الجواب من مكتب الشمال بعد اربعة ايام على كتاب الفيلق الأول .
الوثيقة الثالثة.
ان السلطة المطلقة لعلي حسن المجيد وصلت الى حد استغراب وتعجب قادة الرتب العالية في الجيش العراقي، وان ما يوجد في رأس هذا الرجل امام الكرد هو نفس الشيء الذي يوجد في مخيلة صدام حسين، ولكن الفرق ان علي حسن المجيد كان يطبق ذلك عمليا، ان هذا الوحش الذي اطلقه صدام ضد الشعب الكردي يقول في احدى الأشرطة التي تم الاستيلاء عليها في السنة 1991 تعرف عليه الخبراء في مجال الأصوات من منظمة (ميدل ايست ووج) حيث ثبت انه صوت علي حسن المجيد يعبر فيه عن نظرته للكرد حيث يقول (في الصيف القادم لا يجب ان تبقى أي قرية هنا او هناك، ما عدا المجمعات ويقول علي حسن المجيد ايضا ويجب علينا تجميعهم مثل الدجاجة حينما تضع فراخها تحت جناحها، لذا علينا جمع الناس في المجمعات ومراقبتهم ووضع الحراسة عليهم).
ان علي حسن المجيد كان سريعا في تنفيذ خطواته للمرحلة الثالثة من خطته لإبادة الكرد، وفي احدى اشرطته المسجلة في 15 نيسان 1989 يقول (في اجتماع مع رؤساء اركان الجيش طلب اركان الجيش طلب مني احد افضل قادتنا بتأجيل الهجوم لمدة شهر فقلت له: ابدا لا اؤخره يوما واحدا مطلقا ومن الآن يجب ان يكون شعارنا الابادة والتخريب والتدمير)، وبهذا الشكل تم حصار المناطق المحررة ويوما بعد يوم اصبح الحصار ضيقا وشديدا وانقطع الاتصال بين المدن والقرى التي كانت تحت سيطرة قوات البيشمركة، وان سكان المناطق المحررة تم الحكم بموتهم مسبقا، وفي بداية سنة 1988 كان الجيش العراقي يحرز انتصارات متواصلة وفي المقابل كان الجيش الايراني في حالة تراجع وهزيمة وفي تلك الظروف كانت استعدادات علي حسن المجيد لهجمات الأنفال في اواسط شهر شباط 1988 قد اكملت، وفي ليلة 23/24 شباط 1988 بدأت مرحلة إبادة الكرد القاطنين في مناطق سركلو وبركلو بالقرب من مقر قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني من قبل القوات البعثية المجرمة..
عملية الأنفال الأولى من 23/3/1988
(لماذا اتركهم يعيشوا كالحمير لا يعرفون أي شيء، ولا ادري ماذا نستفيد من هؤلاء) احد اقوال علي حسن المجيد ومن اقواله الأخرى: ان قوات البيشمركة عطلت وشاغلت40% من قدرات وقوات الجيش العراقي وخصوصا بعد فشل المفاوضات بين النظام البعثي والاتحاد الوطني الكردستاني، وان عدد البيشمركة للاتحاد الوطني كان في ازدياد كبير، ان المجرم علي حسن المجيد شن حربه ضد الاتحاد الوطني وقيادته قبل أي جهة او حزب آخر، وما بين الساعة الواحدة والثانية ليلا من ليلة 23/24 شباط 1988 قام الجيش العراقي بكل قوته بشن هجوم واسع النطاق على مناطق (ياخسمر وسركلو وبركلو) التي كانت مركز قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني ويعتبر هذا الهجوم الحلقة الأولى من عمليات الأنفال التي تم تنفيذها، وان الجيش العراقي المؤلف من قوات بدر والقعقاع والمعتصم و(48) فوج من الجحوش وقوات الأمن والاستخبارات والمخابرات والقوات الجوية والحرس الجمهوري قامت بالهجوم على وديان مناطق الجافايتي ومن ثلاثة محاور وكان الطريق الشرقي مفتوحا من جهة ايران، وبعد ثلاثة اسابيع من المعارك استطاعت القوات العراقية من احتلال مقر قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني..
استعمل الجيش العراقي جميع انواع الأسلحة الثقيلة ومنها السلاح الكيمياوي عن طريق المدافع والصواريخ وكان يقود هذا الهجوم اللواء الركن سلطان هاشم الذي كان قائدا للفيلق الأول وان ما جاء في تقرير منظمة (ميدل ايست ووج) بأن قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني لم تستعد لهذا الهجوم ولكن ما يذكره (شورش الحاج) في كتاب (الانفال والكرد والدولة العراقية) وهو احد المشاركين في صد ذلك الهجوم العفلقي حيث يقول ان قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني كانت قد اتخذت الاستعدادات اللازمة وذلك بعد وصول معلومات تفيد بأن النظام البعثي ينوى الهجوم على مقرات القيادة في وديان (دولي جافايتي) لذلك تم تجميع القوات الرئيسية لسرايا ومفارز المركز الثالث وقسم من قوات المركز الاول في وديان الجافايتي وبعض القوات الاخرى القريبة من المنطقة وكذلك يقول في كتابه (ان المركز الثاني الذي كان مقره في حدود تلك المنطقة قام بتهيئة جميع قوته وقد شاركت الى جانب قوات الاتحاد الوطني الكردستاني في المعارك قوات الاحزاب الاخرى مثل الحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الشيوعي والحزب الاشتراكي وحزب الباسوك وشاركت قوات هذه الاحزاب في صد الهجوم البعثي في مايسمى بعمليات الأنفال الأولى).
ان حجم الهجمات وسعة طول حدود الجبهات كان جديدا على قوات البيشمركة التي لم تكن قد خاضت مثل هذا النوع من المعارك ولتخفيف الخسائر استطاع بعض البيشمركة من انقاذ انفسهم وعوائلهم وكثير من اهالي القرى وايصالهم الى الحدود ما بين العراق وايران، ما عدا بيشمركة مناطق كرميان الذين عادوا الى مناطقهم للدفاع عنها، يقول احد البيشمركة في حدود منطقة كرميان وفي عملية الأنفال الأولى وبعد احتلال مقر قيادة الاتحاد الوطني انهم كانوا يؤمنون بانهم قادرين علىالدفاع والصمود بوجه القوات البعثية وهذا ما دفعهم الى العودة الى مناطقهم، حيث ان قسم ضئيل من سكان القرى الكردية تمكنوا من العبور الى ايران حيث تم اسكانهم في مجمعات وبعضهم جاء الى السليمانية ولكن بعدما تم القاء القبض عليهم من قبل الاجهزة الحزبية والامنية، وتم بعد ذلك ابادتهم ومحوهم وهذا المصير شمل جميع من كان تحت نفوذ النظام البعثي، وخصوصا في 16/3/1988 أي (قبل انتهاء عملية الأنفال الأولى بثلاثة ايام) حيث تم قصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوية وقتل (5) الاف مواطن وان جريمة قصف حلبجة كانت محاولة من المجرم علي حسن المجيد للقمع والارهاب وزرع الرعب في قلوب الناس، وكان لكارثة حلبجة تأثير كبير على نفسية الشعب الكردي وكان لها بعد كبير في الهجمات الأخرى وخاصة في الهجرة الجماعية عام 1991 حيث ظهرت اثارها، ان كارثة حلبجة الشهيدة جعلت صدام حسين ينفذ هدفه في احتلال مقر قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني في 18 مايس والذي وصفه بـ(رأس الأفعى) وتم اعلان نبأ الانتصار في يوم 19/3/1988 في وسائل الاعلام الرسمية.
(الانفال الثانية)
(سوف اجعل هذه المنطقة الواسعة والكبيرة ممنوعة ومحرمة ولا ابقي فيها على احد، وماذا يعني لو جعلنا تلك المنطقة محرمة من قرداغ الى كفري الى ديالى الى دربنديخان الى السليمانية) من اقوال المجرم علي حسين المجيد.
المنطقة الثانية بعد مقر قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني والتي كانت لها اهمية عند النظام البعثي هي منطقة قرداغ، وكانت هذه المنطقة مهمة جدا عند الاتحاد الوطني لانها كانت حلقة وصل بين معظم قوات الاتحاد الوطني، حيث كان يوجد فيها مقر المركز الأول للاتحاد الوطني ومقر الحزب الشيوعي والحزب الديمقراطي والحركة الاسلامية وحزب الباسوك الذين كانوا قد اعلنوا الجبهة الكردستانية، وفي بداية الثمانينيات كانت سيطرة الاتحاد الوطني الكردستاني في مناطق قرداغ تزداد يوما بعد يوم، بل ان في سنة 1987 استطاع الاتحاد الوطني من بسط سيطرته على المنطقة وناحية بالكامل، وحسب بعض الوثائق التي تركت من قبل علي حسن المجيد يؤكد فيها علىانه لا يبقي على احد في هذا الصيف فيتلك المنطقة..
وفي صبيحة يوم 22/3/1988 وبعد ثلاثة ايام على انتهاء عملية الانفال الاولى قام الجيش العراقي بقيادة اللواء الركن اياد خليل زكي بالهجوم على مقر المركز الاول للاتحاد الوطني الكردستاني من المحاور التالية..
1)من دربنديخان الى جبل طولان وكاني سارد وكاني زرد وبلكجار وسيوسينان.
2)من هشرزور الى زله ره ش وبردكه وناوتاق.
3)من البرج الى منطقة قرداغ.
4)من كرده سي وميريا سييوه الى كلزه رد، زركويز، داره ره ش.
وحسب البيان الرقم (3109) كانت القوات العراقية المسلحة التي شاركت في هذا الهجوم تتألف من القوات الآتية:
1)القوات والألوية المرتبطة بقيادة قوات اسامة ابن زيد.
2)قيادة قوات جحافل الدفاع الوطني الأول (الجحوش)
3)آمرية جحافل الدفاع الوطني الثالث (الجحوش).
4)آمرية السرية العسكرية في قرداغ.
5)جميع الأفواج الخفيفة التي شاركت في عملية الانفال الأولى، من عدا الأمن والاستخبارات والقوة الجوية والمدفعية.
وحسب اقوال معظم بيشمركة حدود المركز الأول للاتحاد وبسبب مشاركتهم في معارك الدفاع عن مقر قيادة الاتحاد الوطني في عملية (الانفال الأولى) كان عدد البيشمركة المشاركين في حدود المركز الأول قليلا، ولكن كانت هناك الوحدة العائدة للمركز الأول مع مجموعة من المفارز والأعضاء والحكوادر والبيشمركة الذي لم يشاركوا في الانفال الأولى وبعض البيشمركة القادمين من معركة الدفاع عن مقر قيادة الاتحاد والذي جاءوا الى منطقة قرداغ  وبعض المتطوعين من قوات الدفاع الشعبي وقرابة 100 الى 150 بيشمركة من الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي و(200) بيشمركة من الحزب الشيوعي والحركة الاسلامية شاركوا في معارك الأنفال الثانية.
وكبقية المعارك الأولى من الانفال استخدم النظام البعثي وبدون أي خوف او تردد الاسلحة الكيمياوية ضد البيشمركة واهالي القرى، وان المقاومة كانت كبيرة قياسا الى حجم القوات العراقية واستمرت المعارك لمدة اسبوع، تمكن النظام البائد من بسط سيطرته على منطقة قرداغ بالكامل ومهد الطريق لتنفيذ الأنفال الثالثة، تم اعتقال ونفي معظم الناس والعوائل وخصوصا الذين اتجهوا الى اسفل قرداغ وان عددهم كان كبيرا جدا خاصة تلك العوائل التي اتجهت الى كرميان حيث لم يظهر لهم أي اثر ولم يعرف عن مصيرهم شيء.
الانفال الثالثة من 7 الى 20 نيسان 1988
(بالسلاح الفتاك الجديد سوف اقتلكم، بهذا الاسلوب هددهم واجبرهم على الاستسلام في ذلك الوقت، وسوف يرون بأن جميع السيارات لا تسعهم ليركبوا فيها). من اقوال المجرم علي حسن المجيد في 15 نيسان 1988.
بخطة وحشية وبلا رحمة تم الهجوم على منطقة كرميان، هذا عدا ان الجيش العراقي في اثناء هجومه على كرميان كان يحرز انتصارات الى الجبهات الأخرى من الحرب مع ايران، وان حدود الهجمات لعملية الأنفال الثالثة والتي كانت بقيادة (بارق عبدالله الحاج حنطة) وتشمل كركوك –طوز خورماتو- كفري- كلار-دربنديخان- سلسلة جبال قره داغ-تكية- جمجمال- قره هنجير). وعندما ننظر الى هذه الاسماء نرىان اوسع الحدود التي شملتها عمليات الانفال هي انفال كرميان التي بلغت حدود القرى التي شملتها (1200) قرية محررة وان احدى الخصوصيات في انفال كرميان انه لم يستعمل فيها السلاح الكيمياوي ولكن كانت اكبر الخسائر من الناحية البشرية اصابت الكرد خلال الأيام الثلاثة عشر من الانفال الثالثة، ومع اختلاف الحالة في الانفال الاولى والثانية لم يكن الناس والبيشمركة لهم أي طريق للعبور ومع هذا لم يكن الناس ولا البيشمركة على استعداد لتسليم انفسهم بسهولة للنظام البعثي، ولهذا نرى انه في الانفال الثالثة قام بيشمركة الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الشيوعي واطراف الجبهة الكردستانية وقوة الدفاع الشعبي بالتصدي بكل قوة للهجوم الواسع لجيش النظام البعثي، مااثار استغراب وتعجب قادة البعث الذي لم يكن يتوقع كل هذه المعنويات الكبيرة للناس والبيشمركة، وفي يوم 13/4 كانت هجمات الجيش العراقي والجحوش بشكل لم يكن بالامكان الاستمرار بالمقاومة ومن جميع الجهات كان الجيش يشن هجماته والجحوش يتقدمونهم مما اصاب الناس بالهلع والذعر واتجهوا نحو الشوارع الرئيسية ولكن الجيش والجحوش كانوا يحقون القرى اثناء مرورهم بها وكانوا ينصبون الكمائن لاعتقال اكبر عدد من اهالي كرميان، وكانت اكبر حملة اعتقال في يوم 14/4/1988 وان سبب تحديد يوم 14 نيسان يعود لهذا السبب، وفي ذلك الوقت انسحب البيشمركة الى حدود منطقة كويسنجق حيث المركز الثالث للاتحاد الوطني الكردستاني، ومن الأسباب الرئيسية التي دفعت علي حسن المجيد لاعتقال اكبر عدد من اهالي منطقة كرميان هو لبسط سيطرته على كرميان وترويع اهلها، ومع كل القوة التي استخدمها الجيش العراقي للسيطرة على كرميان ولكن مع هذا ظل البيشمركة يقاومون هذه السياسة من خلل المفارز السرية الذين بقوا في كرميان حيث مهدوا الطريق لقيام انتفاضة آذار عام 1991 المباركة..
الأنفال الرابعة من 3 الى 8 آيار 1988
(الله وحده يمكنه ان يفعل اكثر منك، وانت تستطيع ان تفعل أي شيء، انه حزب البعث وتستطيع ان تفعل انت كل شيء)
قول ابو محمد وهو احد البعثيين من ازلام المجرم علي حسن المجيد.
بعد انتهاء الأنفال الثالثة واعتقال الآلاف من الناس وتجميعهم في بعض المجمعات مثل مجمع (طوبزاوه) حيث صدر في ذلك الحين كتبا من مكتب الشمال الرقم (434) في 13/4/1988 يوضح فيها تعليمات حول البيشمركة الذي يقومون بتسليم انفسهم وحسب برقية أمن اربيل والتي ارسلت الى جميع اقسام وفروع الأمن في حدود محافظة اربيل ويتضمن نص الكتاب الذي ارسله مكتب الشمال والذي يذكر نقطتين رئيستين وهما:
1)حجز واعتقال البيشمركة الذي سلموا انفسهم في غير مناطق عمليات انفال الأولى والثانية والثالثة في معسكرات خاصة حتى اشعار آخر، والذين يسلمون انفسهم الى افواج الدفاع الوطني يتم اعقتالهم عند الأجهزة العسكرية.
2)ان هذه التعليمات لا تشمل البيشمركة الذي يسلمون انفسهم في مناطق القتال مثل حوض سركلو وبركلو والتي دارت فيها معارك الأنفال الأولى لا تشملهم هذه التعليمات بل يجب التعامل معهم حسب البرقية المرقمة (429) وارسالهم الى دوائر الأمن البعثية..
ان برقية علي حسن المجيد كان فيها تغيير جذري في كيفية التعامل مع البيشمركة والناس من اهالي المنطقة لأن يتكلم عن معسكر خاص لقتل وابادة مجاميع البيشمركة والناس واصبح منهجا رسميا يتم تنفيذه، وقد شن النظام البعثي حملات ضد الذين لم يسلموا انفسهم واختفوا في المدن، وبعد احتلال كرميان توجه البيشمركة نحو حدود الأنفال الرابعة وكان النظام البعثي مثل الأفعى التي تلتف حول البيشمركة وان المدعو (بارق عبدالله الحاج حنطة) والذي قتل بيد صدام بعد حرب الكويت كان اثر تعصبا في تنفيذ اوامر علي حسن المجيد، وفي مساء 3 آيار 1988 تم تنفيذ الهجوم في عملية الانفال الرابعة على قرية (كوبتبه) وعسكر وتم قصفهما بالأسلحة الكيمياوية من نوع الغاز السام الخانق، ولقد ذكر شورش الحاج رسول في كتاب (الانفال والكرد والدولة العراقية) محاور الهجوم الرابع على الشكل الآتي:
1) من ئاغجلر نحو كوبتبه وعسكر الى قاميش.
2) من سوسيوه نحو كلشير وجمي ريزان.
3) من شارع سورداش نحو شيل خاك وعودالان.
4) من دوكان نحو كلكه سماق وبوكد وكليسه.
5) من خلكان نحو هيبت سلطان وكانيكورد، وداوده.
6) من كويسنجق نحو اسكي كويسنجق وشوكير وتيماروك.
7) من طق طق نحو باغه جير ومرتفعات تكلتو.
8) من طق طق نحو اني له له وعمر كومبت وسيكرتكان.
9) من التون كوبري نحو قشقه وخور خور.
10) من شيوه سور نحو عمر مندان وتركمان باغ.
11) من شارع شوان الى طق طق نحو شيخ بزييني سرو وهواره.
12) من جمجمال نحو توركي وتزيليان.
ومن هنا يتضح لنا ان حدود عملية الانفال الرابعة شملت مناطق كركوك وآلتون كوبري وديكله –كوينسجق وخلكان ودوكان وسورداش وتكيه وجمجمال، انظر خطة الأنفال الرابعة.
ولقد استعان النظام البعثي بقوات جديدة من عدا القوات التي شاركت في الانفال الأولى الثانية والثالثة. مع العلم ان خطة البيشمركة كان هي الانسحاب الى مناطق خوشناو، ولكن مجموعة من البيشمركة اصدروا على البقاء في المنطقة بشكل سري وخوض معارك حرب العصابات والكر والفر لكي يفسحوا المجال للناس من اجل العبور والفرار والنجاة..
ويذكر (شورش الحاج رسول) في كتابه (ان مفارز بيشمركة منطقة كرميان وشهرزور خاضوا معارك شرسة ضد قوات النظام من قوات حماية النفط وقوات البيشمركة) ولكن العدو لم يستطع ان يتقدم في تلك المعركة ان يتقدم في تلك المعركة وكانت استشهاد مئات الاشخاص فقد تم اعتقال الالاف من الناس ومازال مصيرهم لحد الآن مجهولا وبعد انتهاء الأنفال الرابعة في 8 آيار 1988 لم يبق أي تواجد للناس والبيشمركة في المناطق التي كانا يتواجدون فيها في حدود منطقة كركوك والسليمانية عدا قلة من البيشمركة بقيت في تلك المنطقة بصورة سرية..
الأنفال الخامسة والسادسة والسابعة
مناطق شقلاوة ورواندز /5 آيار-26 آب 1988
(  الحقيقة ان ماقمنا بتنفيذه شيء لم يتمكن من تحقيقه الحزب او القيادة حتى سنة 1987)
علي حسن المجيد 26/5/1988.
مرت على عمليات الأنفال الأولى ثلاثة اشهر، استطاع النظام البعثي من تدمير مقرات الاتحاد الوطني الكردستاني ومقرات الأحزاب المتواجدة في حدود مناطق كركوك والسليمانية في عمليات الانفال الثانية والثالثة والرابعة بنسبة 99% ما عدا بقاء بعض المفارز في المنطقة بشكل سري، حيث قام النظام بتدمير جميع القرى والنواحي بشكل كامل ولكن في حدود مناطق اربيل كانت روح المقاومة والدفاع عالية وفي 8 آيار اثناء انتهاء الأنفال الرابعة كان المركز الثالث لتنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني على علم بأن المجرم علي حسن المجيد سوف يشن هجومه عليهم لذلك قاموا بأخذ الاحتياطات اللازمة وتأمين وتجمي أنواع الأسلحة والعتاد واخفاءها في الجبال والمغارات العالية استعدادا لمعركة طويلة الأمد .قامت مفارز المركز الثالث للاتحاد الوطني الكردستاني وقسم من مفارز 21 كركوك ومفارز 25 خالخالان وبعض مفارز المركز الأول ومفارز مركز الجماعة (كومه له) ومفارز مؤسسة البيشمركة والمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، قامت هذه المفارز والمجاميع بترتيب مواقع للدفاع وصد الهجوم للنظام البعثي، الى جانب هذه القوات كانت هناك قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الاشتراكي الكردستاني الحزب الشيوعي العراقي وحزب الشعب والحركة الاسلامية الذين كانت لهم مقرات في تلك المناطق قامت جنبا الى جنب قوات الاتحاد الوطني الكردستاني بحفر السواتر وتحصينها استعدادا لمعركة طويلة الأمد لكن الفرق لهذا الهجوم للنظام قياسا الى هجمات الأنفال الأولى والثانية والثالثة والرابعة عند البيشمركة هو ان عدد الناس المدنيين كان اقل ضمن حدود مناطقهم، وحسب المعلومات التي جاءت في تقرير منظمة ميدل ايست ووج التي قامت بتدوينها، ان سبب قلة عدد الناس المدنيين في تلك المناطق انه في سنوات 1977و1978و1983و1984 تم اخلاء المناطق الحدودية المحيطة بمحافظة اربيل، وفي هجمات نيسان 1987 تم اخلاء سهول جنوب رواندز من قبل أهالي المنطقة، وبعد سبعة ايام من انتهاء الأنفال الرابعة قام النظام بتوجيه قواته للهجوم على المناطق الجبلية الصعبة في رواندز وشقلاوه، وقام من اجل هذه الغرض بتجميع قوة كبيرة مؤلفة من قيادة قوات 37- الفرقة الخامسة- الفرقة 46- الفرقة 45 القوة المتجحفلة للفرقة الثانية- اللواء 119 العائدة للفرقة الثانية- لواء 66 قوات خاصة العائدة للفرقة الثانية – اللواء الأول مغاوير- الفيلق الخامس- اللواء 36 الفيلق الخامس الألوية 19-91-452 العائدة للفرقة 37 الفيلق الأول – الألوية 76-82-98 العائدة للفرقة 40 – اللواء 452 العائدة للفرقة 37 – الالوية 420-702 لواء 116 –لواء 434- وافواج المغاوير 1-2 العائدة للفرقة الثانية –الفوج الأول مغاوير العائدة للفرقة الأولى –فوج المشاة 26- لواء الدبابات 80- كتيبة مدرعات 7 نيسان –كتيبة مدرعات احفاد الكرار- من عدا القوات العسكرية كانت هناك افواج قوات الجحوش المؤلفة من الأفواج الآتية 46-137 –42-79-91-140-175-214-238-241-181-69-102-104-318-83-124-126-249-204-212-259) تم تحضيرهم للقيام بالهجوم في عمليات الأنفال الخامسة السادسة والسابعة.
كانت البداية الأولى للأنفال الخامسة والسادسة والسابعة في مساء متأخر ليوم 15/5/1988 حيث تم شن هجوم على قرية (وه رتي) في ذلك المساء من ليالي رمضان الأخيرة قامت طائرتين حربيتين للقوة الجوية العراقية بقصف عنيف للقرية وقتلت العديد من الأطفال والنساء والفلاحين من اهالي القرية، وبعد هذا الهجوم الجوي لم يحدث شيء لمدة اسبوع..
ولكن في 23/7 تم قصف مناطق باليسان وهيران والسهول والوديان التابعة لها بالأسلحة الكيمياوية من قبل القوة الجوية العراقية، ذلك القصف والهجوم الكثيف كان مشابه الى حد ما من الخطوط الأمامية لجبهة الحرب العراقية- الايرانية وفي اليوم التالي قامت القوات البرية للجيش العراقي وافواج الدفاع الوطني (الجحوش) بالهجوم من ثلاث محاور على المناطق المحررة وقد هرب اهالي القرى خوفا من هجمات بالأسلحة الكيماوية وتركوا أموالهم واغراضهم وانقسموا الى ثلاث مجموعات، مجموعة منهم التجأت الى ايران ومجموعة وصلت الى مجمع (حاجي اوا) واطرافها والمجموعة الثالثة بقيت مع البيشمركة في الجبال والوديان وكان مصير المجموعة الثالثة الاعتقال والموت على يد الجيش العراقي، وبعد هذا الهجوم قامت الطائرات العراقية ولمدة ثلاثة اشهر بقصف المناطق المحررة، وبسبب المقاومة الكبيرة لقوات البيشمركة لم تستطع الحكومة من احتلال المركز الثال بسهولة ومن المرحلة الأولى لخطتها وكسر شوكة البيشمركة بل على العكس كانت انكسارات الجيش والجحوش وفشل الهجمات واضحة من برقيات جبهة المعركة الى القيادة وفي وسط حزيران من تلك السنة وصل الاستاذ مام جلال في زيارة الى امريكا من اجل توضيح صورة الوضع الحقيقي الذي يمر به الشعب الكردي الى يد النظام العراقي من عمليات ابادة، حيث تم عقد عدة اجتماعات مع المسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية وكذلك عقد عدة مؤتمرات صحفية مع بعض القنوات الفضائية من اجل شرح حالة الشعب الكردي والظروف التي يمر بها، ولكن ظروف الحرب الباردة لم تكن في مصلحة الكرد، ان روح المقاومة والدفاع عند بيشمركة المركز الثالث كانت كبيرة الى درجة ان صدام حسين نفسه تدخل على خط الصراع الكردي والمجرم علي كيمياوي، وخصوصا بعد ان قبلت ايران في 17 تموز 1988 قرار الامم المتحدة رقم 598، ان موقف ايران من الكرد يشبه الى حد كبير موقفها سنة 1975 لأنه لم يراع الوضع الكردي وتم تسوية الوضع دون الرجوع الى رأي الكرد وتم وضع نهاية للحرب من قبل طرف واحد وأعطى نصرا كبيرا وذهبيا على صدر الجيش العراقي بدون الأخذ بنظر الاعتبار بأن القوات المسلحة العراقية سوف تطلق يدها في تدمير وقتل الكرد، وفي 26 تموز 1988 اصدر المركز الثالث قرارا بالانسحاب المنظم نحو الحدود وفي 28/ آب انسحبت قوات البيشمركة بالكامل من المنطقة، وفي نفس اليوم توجهت القوات البرية العراقية صوب المناطق التي انسحبت منها قوات البيشمركة والتي لم تكن تتوقع ان يتم تخليتها في مناطق شقلاوة ورواندز ودمرت ومسحت جميع القرى وجعلتها مع الارض واستعدوا لتنفيذ الأنفال الثامنة..
الأنفال الثامنة والنهاية (بادينان)
25 آب الى 6 أيلول 1988
تمنيت طوال عمري لوحدة الكرد، ولكن فقط في الأنفال تعامل حزب البعث بشكل واحد مع الكرد
/ مام قادر/ احد بقايا انفال كرميان.
في 25آب بعد مرور 17 يوم يوم على اعلان وقف اطلاق النار بين العراق وايران علما بأن قوات الاتحاد الوطني الكردستاني في حدود المركز الثالث كانوا في مواجهة شديدة، عندها لم يتحمل علي حسن المجيد هذه المواجهة وشن هجوما واسعا على بادينان وان القوات التي تم اعدادها لشن هذا الهجوم مؤلفة من:-
*فرقة مشاة الرابعة المؤلفة من 6 ألوية من كاني نحو رشا وجبل مشينه وهذه الفرقة كانت معها 21 فوج جحوش.
*فرقة المشاة رقم 7 والتي تشمل 5 الوية و26 فوج جحوش وبعض كتائب المدفعية والدبابات من بيكوفوه نحو جبل متين.
*فرقة المشاة رقم 35 والمؤلفة من 6 ألوية و26 فوج جحوش وكتيبة المدفعية والدبابات من شمدينانوه باشرت بالهجوم.
*قوات قيادة 45 والمؤلفة من 3 ألوية و12 فوج جحوش وبعض كتائب المدفعية والدبابات حيث شنت هجومها من محور شيروان وبارزان.
*قيادة الجحافل الوطنية الخامسة واربعة ألوية شنت هجومها من محور دينارته وبلو مع 14 فوج جحوش وبعض كتائب المدفعية والدبابات.
*الفرقة 41 مشاة والمؤلفة من 3 ألوية و15 فوج جحوش من سرسنكو نحو رزكه وجبل كارا شنت هجومها..
*قوات 38 الفيلق الخامس المؤلف من اربعة ألوية و20 فوج جحوش شنت هجومها من زاخو نحو كلناسكي.
*الفرقة مشاة رقم 42 المؤلفة من 5 ألوية و21 فوج جحوش مع وحدة مدفعية ودبابات شنت هجومها من محور تروش وسواره توكه..
ان القسم الاكثر من القوات المشاركة في انفال بادينان كانت من القوات المشاركة في جبهات الحرب العراقية – الايرانية والتي جاءت منها الى كردستان، ولقد جمع النظام بعض المعلومات قبل بدء هجومه حول عدد البيشمركة المتواجدين في المنطقة، وكان الجيش العراقي يعتقد ان قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني في المنطقة والتي كان يعد العدة للجهوم عليها يتراوح بين (1800) الى (2000) بيشمركة وعدد بيشمركة الاتحاد الوطني الكردستاني بين (250) الى (300) والحزب الشيوعي (200) بيشمركة و(70) بيشمركة لحزب الشعب متواجدين في تلك المنطقة على هذا الاساس أخذ الجيش العراقي احتياطه بحيث استعد لمقاتلة (3000) بيشمركة لكن حقيقة الوضع كانت هناك عدة احزاب أخرى في المنطقة مثل الحزب الاشتراكي الكردستاني الذي كان يبلغ عدد البيشمركة للحزب الاشتراكي (30) بيشمركة مع تواجد للحركة الاسلامية وحزب الله اللذان كان يبلغ عدد قواتهما (400) بيشمركة وكعادة أي هجوم من هجمات الجيش العراقي على المناطق المحررة ومنها عمليات الأنفال في بادينان فإنها بدأت بقصف والوديان والقرى بكافة انواع الاسلحة وكان الهدف هو تحطيم وتدمير الروح المعنوية للبيشمركة واهالي المنطقة الذي قرروا الصمود والدفاع عن المنطقة، ولكن الهجوم اسفر عن تدمير (45) قرية في بادينان عن طريق قصفها بالأسلحة الفتاكة ومنه السلاح الكيمياوي وخصوصا غاز الخردل السام، وان هذا القصف ارعب البيشمركة والناس على السواء واخذوا ينقذون انفسهم، وان القصف الكيمياوي وصل الى حد بأن طلبت قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني من قواتها عدم الاستمرار في المقاومة لأنه لا يمكن للغازات والأسلحة الكيمياوية، وفي 26 آب لم تبق أي مقاومة امام الجيش العراقي والجحوش، وفي 28 آب سيطر الجيش والجحوش على القرى والوديان والجبال بدون مقاومة، علما بأن الجيش العراقي عمل الكثير من اجل تضييق الخناق على الكرد وضبط الحدود العراقية- التركية لكي لا يتمكن احد من النجاة والعبور الى تركيا ولكن لم تنجح خطة الجيش وتمكن اكثر من (65) الف الى (80) الف شخص من عبور الحدود ومع مساعدة البيشمركة للناس من اجل تسهيل عبورهم للحدود، لأن جميع طرق المرور كانت محاصرة مما ادى الى وقوع الكثير من الناس في قبضة الجيش وتم اعتقالهم ومازال مصيرهم مجهولا الى الآن.
وفي 6/أيلول/ 1988، وبهذا الشكل تمكن الدكتاتور صدام حسين للمرة الثانية من تصفية القضية الكردية في العراق لفترة من الوقت عن طريق سفاك الدماء ابن عمه علي الكيمياوي وبسط سيطرته على معظم كردستان، ولكن فرق الثورة الكردية عن باقي ثورات الشعوب هي انها لم تخمد روحها المعنوية وان روح المقاومة فيها كبيرة وقوية، وان انتفاضة 1991 لدليل قاطع على هذه الحقيقة وبعد كبت الحركة الكردية عادت مرة اخرى روح المقاومة وحرروا معظم جنوب كردستان والنتيجة بعد صبر وتحمل واستراحة طويلة تم ازالة جميع المعاناة في 9/3/2004 حيث تم محو وتصفية سلطة دكتاتور بغداد بمساعدة حلفائنا وسقط مع باقي جلادي الأنفال الذي ينتظرون حاليا محاكماتهم..
المصادر:-
1)منظمة ميدل ايست ووج، جينوسايد في العراق- ترجمة/ محمد حمه صالح توفيق
2)شورش الحاج رسول/ أنفال الكرد ودولة العراق.
3)بعض مقابلات الكاتب مع البيشمركة المشاركين في المعارك ضد قوات الجيش العراقي في عمليات الانفال.
* رئيس تحرير مجلة(الانفال)magid1968@ yahoo.com

PUKmedia


السياسات والاحزاب والحكومات دائماً تتبنى نظريات جديدة وتقدمية في كل مكان وزمن, وحسب الحاجة الملحة والضرورة المستجدة والمواكبة للعصر ومتطلباته, وذلك لبقاءها في السلطة او سعيها اليها , مستنداً اولاً على حقوق الانسان وحرية الراي والمساواة والحفاظ على الاقليات ... والخ, ويتم وضع هذه الافكار دائماً في أطار ما تسمى (الديمقراطية ), فمنذ ولادة هذه الفكرة في زمن الاغريق (اليونان) والى يومنا هذا نرى تغير مستمر في مفهوم الديمقراطية وتعدد في مفاهيمها من عصر لأخر ومن مكان لأخر ومن تجربة لاخرى؛ حتى اصبحت التسميات صبغة لتغطية النوايا وهذا طبعا مايحدث في الشرق الاوسط والدول الاسلامية .. وما ان  جئنا للعراق الحالي وبعد الدكتاتورية السابقة, كيف هو حال الديمقراطية ؟ سنراها من اسوء انواع الديمقراطية؛؛ التي استطيع تسميتها بالديمقراطية المزيفة او الديمقراطية الاستغلالية او الديمقراطية المتنفذة او الديمقراطية المتغطرسة , ومهما كانت التسمية فستراها متماشية مع الواقع العراقي الحالي .... اما في كوردستاننا فهي شيء اخر,, تسن القوانين بشكل وتقال بأخر وتنفذ بشكل أخر ...فيما اذا تعقبنا عدة اشياء سنفقد الموضوع الذي نحن بصده, لذلك سأدخل الى موضوع اثارة السلطة الرابعة ومواقع التواصل الاجتماعي,  والصراع الايزيدي الكوردستاني او الخلاف الايزيدي والحزب الديمقراطي الكوردستاني ,وخاصة بعد الشرخ الذي احدثته عملية انسحاب قوات البيشمركه من سنجار والذي على أثره وقعت الكارثه على الايزيدية هناك, مَن المقصر؟  او مَن المتهم؟  ماهو واضح للعنان (وان كان الحادث اكبر من قوة دولة العراق او الاقليم).... ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني هو المقصر الاول لان المنطقة تقع ضمن سيطرته المطلقة دون البقية , والاتهام ليس موجه الى حكومة الاقليم رغم ان الرئاستين في الاقليم تابعة لنفس الحزب بصورة شخصية , لكن على المعنيين في الاقليم فتح تحقيق بأسباب الكارثة وتقديم المذنبين الى العدالة, والعمل على تحقيق مكاسب للمنطقة برمتها وتعويضها مادياً ولوجستياً ومعنوياً وامنياً , والعمل على ترقية الحادث الى الابادة الجماعية (جينوسايد).. وعلى الشخصيات والاحزاب والحكومة في كوردستان النظر في متطلبات الشعب الايزيدي,, الثقافية والفنية والسياسية والاجتماعية وعلى الاحزاب التغيير من نهجها تجاه هذا المكون , وعدم الاعتماد في التعامل مع اكثر من مليون ايزيدي في العالم من خلال خمسة او ستة اشخاص وهذا مايولد الصراع بين الطرفين !! والغاء المبدأ الشائع  , انت لست معي اذاً انت ضدي !! والعمل على تغير الوجوه المألوفة في احزابهم واعطاء الفرص لكفاءات ايزيدية اخرى, وتسخيرها في خدمة كوردستان. ويكونوا واجهة جديدة لاحزابهم ,وان يفصلوا بين الدين والشعب أذ لكل منهما متطلبات وقيادات مختلفة,, ودعم واشراك هذه الكفاءات في المشروع الوطني الكوردي, كي لاتكون هناك تدخلات خارجية من خلال البعض الايزيدي, كما هو الحال في اتهام اشخاص من قوة حماية سنجار بالتعامل مع جهات خارجية ان صح الخبر والتعبير..
وهنا يجب ان نكون منصفين ونطرح الموضوع باكثر حكمة وعقلانية بعد ان طرحنا ما على الحزب الديمقراطي من تباطئ وتقصير في الكثير من ما نراه  تجاه الايزيدية ,لكن هل لنا ان نفكر منطقياً  قليلا,, ونسأل؟ هل هذا الحزب يعادي الايزيدية ؟ هل يريد انهاء الايزيدية من الوجود ؟ هل له مصلحة في محو الايزيدية من خارطة كوردستان ؟ لن اجاوب بكلمة ,,نعم او لا.. لانهما لن يبلغا التعبير .. كيف يكون نعم ! وينتسب عشرات الالاف من الايزيدية  لهذا الحزب ولهم تضحيات لاتعد ولاتحصى..ويحصل الحزب على مئات الالاف من الاصوات في الانتخابات من خلال الايزيدية ..ويستخدم الحزب الايزيدية كورقة نستطيع تسميتها ( القوة) مع بقية الاحزاب وحتى في المحافل الدولية ..
كما علينا ان نسترجع ذاكرتنا قليلا ونسأل كم شخص  من الايزيدية التقى بالقيادات الكوردستانية ,,السيد مسعود البارزاني ,,السيد جلال الطالباني,,السيد نيجيرفان بارزاني ,,السيد فؤاد معصوم ..واخرين من قيادات واشخاص يحكمون العراق وكوردستان ؟..هل طرح احداً مشروع سياسي او اقتصادي او ثقافي او فني ,,وان كان قد طرح فانه مشروع تابع للشخص او لحزبه؟ الجواب ..كلا لم يقدم احدا اي مشروع او فكرة سوى اللقاء لمصلحة او اخذ صورة للتباهي او للذكرى ..الكثيرين من المقربين من هذه الشخصيات واحزابهم لم يقدموا شيئ ولم يحركوا ساكناً, بل على العكس وقفوا ضد اي فكرة او طموح ايزيدي وان كانت تحت راية كوردستان ..ولكي اقدم دليلاً واضحاً واكون شاهداً على قولي  في عام 2006 وبطلب مني ومن رفاقي طلبنا من القيادتين الكورديتين من الحزبين الكبيرين الديمقراطي والاتحاد (الاخير من خلال وسطاء من الحزب) باعطاء الفرصة لنا بتشكيل حركة ايزيدية ,,طبعا فكرتنا كانت تكملة لما قدمه المرحوم والدي شيخ فرمان ورفاقه منذ عام 1992 فترة سعيهم لتأسيس الحركة الايزيدية ..وكي اكون منصفا ايضا في تعبيري استقبلتنا قيادة الحزب الديمقراطي برحابة صدر ولكن لم تنجح المفاوضات بسبب الاستشارة الايزيدية (مستشاري الحزب من الايزيدية)وبعض النقاط التي لم نقبل بها آنذاك ...اذا نستنتج من هذه الاحداث بان القوى الكوردية لم تبخل في خدمة الايزيدية وأن كانت لمصالحها ,ولكنها فتحت للايزيدية آفاق لم يستغلها الايزيديون المقربون من اصحاب الشأن ..
كما ان الحرية المفرطة في التعامل مع القضية من خلال الشبكة العنكبوتية ,اعطى للبعض فرصة استغلالها وجعلها ورقة تصارع بها الاحزاب الكوردية وبرآية ايزيدية..والمصيبة ان هذا التعبير تحت خيمة الديمقراطية وحرية الرأي ..والاعظم ان هذه الاحزاب تدعي الديمقراطية ولكنها تقضم حقوق الايزيدية من خلالها وبسواعد ايزيدية, وتحت اعذار جمة وهذا ماجعل الايزيدي يفكر بالانفصال عن الجسد الكوردي..
ومن هنا وحسب خبرتي المتواضعة  في مجال السياسة ارى بان القضية الايزيدية حلولها في اربيل قبل بغداد وفي بغداد قبل بروكسل ولكن نحتاج القليل من الحكمة ورحابة صدر من الشخصيات السياسية الكوردية اولاً ومن ثم من أصحاب القضية من الايزيدية ثانيا ..

عادل شيخ فرمان
رئيس البرلمان الايزيدي

متابعة: بعد أطلاق صراح حيدر ششو قائد حماية سنجار أدلى بتصريحات مثيرة الى قناة كوردسات بصدد حقيقة قوة حماية سنجار و العلاقة بينها و بين البيشمركة من ناحية و قوات الحشد الشعبي العراقية.

حيدر ششو كشف زيف أدعاءات الجهات التي القت القبض علية و أدعوا أن حيدر ششو كان مع قوات الحشد الشعبي و أنه ينكر أصلة الكوردستاني و أنه خان كوردستان.

ففي تصريحة الى قناة كوردسات قال ششو أنه و منذ تشكيل قوة حماية سنجار طلب المساعدة من وزارة البيشمركة و حكومة أقليم كوردستان و لكن حكومة الاقليم وقوات البيشمركة لم ترضى بتقديم المساعدة لهم و قبولهم كقوة بيشمركة تابعة لوزارة البيشمركة. هذا الرفض هو الذي أدى الى تقديمة لطلب المساعدة من الحشد الشعبي. أي أن السلطات الكوردية هي التي دفعته الى طلب المساعدة من الحشد الشعبي.

و بذلك يثبت ششو أن ربط قوته بوزارة البيشمركة كان من احدى مطالبة و أن السلطات الكوردية في منطقة سنجار و دهوك رفضت تبني خصوصية هذة القوة. و قرار اليوم أثبت بأنه فرض شروطه على حزب البارزاني و ليس العكس.

و اضاف حيدر ششو أن قوة حماية سنجار ستبقى و أنه ايضا سيبقى و لن يغادر الى المانيا كما صرحت بعض و سائل الاعلام التي تحاول بشتى الوسائل تشوية سمعة حيدر ششو و أطلق مؤيدوا و طابور حزب البارزاني الخامس حملة يدعون فيها أن حيدر ششو تنازل لهم.

القاء القبض على حيدر ششو و ربط قواته بوزارة البيشمركة أنتصار كبير له و هو داخل السجن حيث كان حزب البارزاني لا يوافق على ربط قوة حماية سنجار بوزارة البيشمركة. و الانتصار الاخر هو قرار بقاء قوة حماية سنجار بتشكيلاتها الحالية و عدم قبول حل تلك القوة أو تغيير قياداتها مقابل الربط بوزارة البيشمركة.

و بذلك يكون حيدر ششو و الاتحاد الوطني الكوردستاني قد أنتصرا في معركتهم الحالية و استطاعوا تشكيل قوة عسكرية بعيدا عن حزب البارزاني و مرتبطه مباشرة بوزارة البيشمركة و حكومة أقليم كوردستان.

حيدر ششو و من خلال ربط قواته بوزارة البيشمركة أثبت أخلاصة لوطنه كوردستان و فند جميل أدعاءات الطابور الخامس و مسؤولي حزب البارزاني بصدد خيانة حيدر ششو.

فبقاء حيدر ششو حرا و بقاء قوة حماية سنجار و فرضة الربط بوزارة البيشمركة و بكوردستان دليل واضح على كذب ألادعاءات التي تحدثت عن خيانة حيدر ششو و قوة حماية سنجار.

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 16:57

حفل يوم الشهيد الفيلي بوزارة النقل‎

اقامت لجنة شؤون الكورد الفيليين برعاية وزارة النقل احتفالها السنوي بيوم الشهيد الفيلي وذلك يوم الاثنين ١٣/٤وبحضور السادة المدراء العامون في الوزارة والسيد فؤاد علي اكبر رئيس كتلة الفيليين في مجلس محافظة بغداد وحضور نخبة من الشخصيات الفيلية الذين من اكاديمين واعلاميين وشيوخ ووجهاء ووفد من الامانة العامة لمجلس العشائر والمؤسسات المدنية للكورد الفيليين ومنظمات نسوية ابرزها منظمة فينوس وبمشاركة كريمة من السيدة عالية حسن التي وزعت هدايا الحفل على  براعم روضة العسل ومشاركتهم الجميلة بأشراف مديرة المؤسسة السيدة سميرة رمضان،وتخلل الحفل الذي بدأ بالنشيد الوطني ثم تلاوة القرآن الكريم وكلمة للسيد المفتش العام للوزارة طالب بها بضرورة انصاف الكورد الفيليين وتفعيل القرارات لانصافهم،تلتها كلمة للسيد صلاح شمشير م. لجنة شؤون الكورد الفيليين في الوزارة ،تحدث فيها عن دور الكورد الفيليين في مقارعة الانظمة القمعية وضرورة انصافهم اليوم ومعاملتهم كشركاء في بناء العراق كمكون اصيل ، وعدم معاملتهم كاجانب في دوائر الجنسية ،ثم تلته كلمة للسيد فؤاد علي اكبر رئيس كتلة الفيليين في مجلس محافظة بغداد بين فيها تشابه ماجرى على الكورد الفيليين وماجرى على ضحايا قاعدة سبايكر ،واشاد بدور الحشد الشعبي والبيشمركة في تطهير ارض العراق،واوجز السيد فؤاد مجموعة نقاط طالب فيها بضرورة انشاء مكتب خاص بالكورد الفيليين تابع لمجلس الوزراء لانصافهم وان يكون من طاقم اداري وقانوني من الكورد الفيليين،ثم طالب بالغاء العمل بمراجعتهم قسم الاجانب في دوائر الجنسية ،كما طالب باعتبارالمهجرين قسرا بشمولهم بامتيازات المعتقلين السياسين ،وشمول النازحين من بطش النظام السابق منهم داخل العراق من مندلي وزرباطية وكركوك وخانقين بالفصل السياسي،بعد ذلك قدمت روضة العسل مجموعة اغاني وطنية واغاني باللغة الكوردية اسعدت الحضور ،وختمت الحفل السيدة سامية عزيز التي قدمت نفسها ليس كنائب سابق بالبرلمان بل احدى ضحايا الدكتاتور ،وعرجت على القوانين المجحفة التي تعطي الحق لمجهولي النسب الجنسية العراقية وحرمان الكورد الفيليين منها وهم العراقيون الاصلاء،وختم الحفل بالمضي على المطالبة بالحقوق وعدم التهاون ورص الصفوف من اجل غدا خالي من المآسي وعدم الرضوخ ،حتى تحقيق مايصبو اليه الكورد الفيليين .

ببالغ الاسى والحزن تلقينا نبأ رحيل الرفيق دلمان اميدي البيشمركة والقيادي في الحزب الشيوعي الكردستاني والرفيق من مواليد 1953 العمادية وخريج دار المعلمين وعمل في التدريس في محافظة دهوك وفي بداية الثمانينيات التحق بالسرية الخامسة لانصار الحزب الشيوعي العراقي وثم عمل في اذاعة الحزب في منطقة لولان الواقعة في المثلث العراقي التركي الايراني وفي 1988 تعرض مع عائلته لحملة الانفال واستقر في معسكر ماردين لللاجئن ولم يتوقف عن نشاطاته السياسية والثقافية فقام بمساعدة عدد من الاصدقاءبانشاء مدرسة في داخل المعسكرلتدريس الطلبة وفي عام 1989 استشهد شقيقه الاصغر نورالدين اثناء ادائه مهمة حزبية على طريق ماردين قامشلي ,وبعد الانتفاضة انتخب سكرتيرا لمحلية دهوك وثم عضوا في اللجنة المركزية والمكتب السياسي للشيوعي الكردستاني وفي اللجنة المركزية للشيوعي العراقي وعمل رئيسا لتحرير ريكاى كوردستان وعضوا في برلمان اقليم كردستان واخيرا كان رئيسا للجنة الرقابة للجنة المركزية للشيوعي الكردستاني .

تعتصر قلوبنا ونحن نودع هذا الرفيق الغالي صاحب هذه القدرات والذي اثبت نجاحه في كل هذه المهمات والمواقع التي كلف بها وكان رحيله المفاجئ خسارة كبيرة للحزب والشعب والوطن,وبهذه المناسبة الاليمة نقدم تعازينا الحارة للعائلة الكريمة وجميع رفاقه راجين لهم الصبر والسلوان وللفقيد الغالي الذكرالطيب .

منظمة الشيوعي العراقي في النمسا

منظمة الشيوعي الكردستاني في النمسا 

 

عقد المكتب خلال فترة عمله عدة اجتماعات اولها كانت في مدينة ديريك حيث ضمت مجموعة من المنظمات الاجنبية والمحلية كان الهدف من وراء هذا الاجتماع تعريف كل منظمة عن نفسها ومناقشة المشاكل التي تعترضهم وكيفية وضع آلية للتعامل مع الكومينات وتم الاتفاق على عقد اجتماع موسع بحضور مجالس المدن والكومينات من جميع مدن المقاطعة

لذلك فقد عقدت اجتماع في مدينة الرميلان بتاريخ 28\12\2014 وبحضور كل من السادة دوزدار حمو ودجوار أحمد وزير الشؤون الإجتماعية والعمل والرفيقة سينم محمد وأعضاء المجالس والكومينات في مدن المقاطعة وقراها وتم مناقشة جملة من المواضيع من قبل المنظمات والمجالس واستخلص الإجتماع بمجموعة من القرارات أهمها :

1- ضرورة التوزيع العادل

2- تحديد أوقات التوزيع

3- عدم التوزيع ليلًا.

4- أن يكون هناك تنسيق بين الكومينات والمنظمات والجمعيات.

وبعد عقد هذا الإجتماع وبفترة وجيزة فقد قام المكتب بعقد اجتماع مع هيئة العمل والشؤون الاجتماعية لمناقشة كيفية التنسيق بين الهيئة ومكتب شؤون المنظمات والاتفاق على وضع صيغة تنفيذية لمجمل القرارات التي صدرت بتاريخ 28/12/2014

كما قام المكتب بعقد اجتماع موسع في مدينة عامودا ورؤساء الكومينات وفي هذا الإطار تم مناقشة كيفية تخصيص كوادر من قبل الكومينات وتدريبهم على معايير ومقاييس التوزيع لدى المنظمات ووضع معايير المجتمع المحلي في مدينة عامودا وتفعيل مكتب الإحصاء ضمن مكتب شؤون المنظمات والعمل على عدم تثبيت الأسماء المستفيدة من المعونات وتبادل الخبرات بين المنظمات وبين المنظمات والكومينات.

وأن تقوم كل منظمة بإعلام مدرائها الإقليميين والدول المانحة بأن تنتهي فترة الإغاثة وتدعم شعب روج آفا بمشاريع تنموية ليصبح شعبنا من شعب متلقي الى شعب منتج حيث عقد المكتب اجتماع آخر في مدينة الدرباسية ضمت الجمعيات والمنظمات المتوافدة في البلدة وأعضاء من مجلس المدينة ورؤساء الكومينات – وفي هذا الإجتماع تم مناقشة كيفية وضع آلية وظيفة تفاهمية بين الكومينات والجمعيات ومناقشة القرارات المنبثقة من الاجتماع الذي عقد في مدينة رميلان في 28/12/2014ومامدى تنفيذ المنظمات والجمعيات لهذه القرارات .

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج آفا- سوريا

13/4/2015

 


الكل يتهيا للملحمة الكبرى(معركة نهاية الزمان) والكل مجتمعون للمعركة الاخيرة وفق نصوصهم الدينية الا الاكراد, لانص مقدس يعولون عليه للمواجهة ,,,,الشيعة بقيادة ايرانية المعركة بدات لتمهد الطريق لمجيء المهدي,وبعده للمسيح ,ولايكون الا بعد معركة طويلة مع السفيانيين اي السنة وها قد بدات , والسنة بقيادة داعش ودولة الخلافة قد بدات حسب النصوص السنية وشرطها خلافة قرشية اي في نهاية المطاف قيادة عربية ,ومعركتها ستكون ضد المرتدين(كل من يخالفهم من السنة) اولا وثم الرافضة (الشيعة) ثانيا وبعدها الروم او الغربيين (الكفار)اخيرا, واسترجاع القيادة التركية ايضا بدات لتحقق ماتنبا به حديث مختلق بقيادتهم للمسلمين بعد محمد الفاتح الذي يذكرونه في تراثهم , بانها بقيادته ستكون نهاية الزمان فلا قيادة لغير الترك بعدها الى ان يحين الوقت ,لنزول المسيح ,ولابد من العمل للسيطرة على الواقع الذي ستدور المعركة الاخيرة فيه ,والرومان من نصارا شرقيين وغربيين ويهود قد بدات بعد 11سبتمر معركتهم المشهورة الهرمجدون ,وهي الحرب ضد المسلمين والمعركة الاخيرة في القدس والكل يدعي بان المسيح بعد حروبهم سينزل وسيكون معه دون غيره من الخلق ,عجب امر هؤلاء ,والكل يرى بان الكورد عائق امام تحقيق تنبؤاته , فالاكراد متهمون لدى اليهود و والنصارا , لمواقف صلاح الدين منهم,في الحروب الصليبية , وتحرير القدس,ومن ثم لدى ايران والشيعة لقضائه على الدولة الفاطمية سابقا, وموقفهم الان مع الاكراد وتنبئاتهم كما ذكره جلال الدين الصغير الزعيم الشيعي , وبرهن عبر شرحه لحديث مختلق بانها تتوافق وموقف الاكراد المعارض الان من بغداد االذي يحكمه الاغلبية الشيعية,والكورد عند العرب والاتراك متهمون ايضا لانهم يدعون الى الاستقلال والانفكاك عن دولهم التي ظلمتهم ولاتزال تستمر في عدائهم لهم, مرتكزين على مايعتقدونه ويؤمنون به من نصوص يجدونه في كتبهم التراثية , وبان فعل الاكراد ودعوتهم للتحرر يعني الخروج عن ماتنبا به نصوصهم بجمع المسلمين تحت راية الخلافة والامبراطورية المزعومة , والمعركة الاخيرة والتحضير لمجيء المسيح والذي يدعي كل طرف بان شرف تهيئة الساحة الدموية ضد جميع البشرية لهذا الحدث سيكون له دون غيره , وربما يتسائل سائل اوليس للاكراد شيء يرتكنون اليه وايمان يجتمعون عليه تخليصا من هذا الطوق الدموي ؟ فاقول لهم , ان صفاء الفطرة الكوردية اتجاه ربه واتجاه الانسانية قد زرع في جيناته بعد ان روته المياه التي انسابت من جبل الجودي في كوردستان بعد عصرها جراء حملها لسفينة الايمان التي حطت عليها برسول السلام والاب الثاني للانسانية وزرعت فيهم وفي فطرتهم وحيا بان رسالتكم هي السلام مع الانسانية فلاتثقوا بمن يدعي غير ذلك واحذروا منهم ولاتركنوا الى ما يدعون ,ولاتدخلوا الا دفاعا عن النفس في حرب منطقها مبني على الجنون ,وانه ان كان هناك رجعة لاحد من المهدي او المسيح فلن يكون اصحابه الا انتم اهل السلام ولانهم رسل السلام, فيالمهزلة العقل الديني وياللعار , فناء لتصحيح معادلة تدور مفرداتها حول ,ان العمل على شرعنة واجب تقديم الانسان على ارتكاب جريمة افناء البشرية على يد بعضهم البعض شرط لتعجيل مجيء المنقذ والذي لايدور مهامه سوى بالقضاء على تلك الشرعية التي اوقع الانسان نفسه فيه , بمعنى اخر ,تشريع القتل لتعجيل من سياتي ليخلصهم من القتل ,اولو لم يكن لياتي, ماكان ليكون افضل على البشرية!!!!؟.

 

 

محمود لم يكن في منزله حينما وصل تنظيم داعش إلى سنجار في أغسطس/ آب الماضي

وحينها، اختطف عناصر داعش زوجته أحلام وأطفاله الثلاثة وكان أصغرهم في ذلك الوقت يبلغ من العمر شهرا واحدا فقط. إضافة إلى والديه

أحلام "أرغمنا على الصعود في شاحنات كبيرة.. ومن ثم قاموا بكتابة أسمائنا جميعا .. وسألونا عمن يريد العمل في الزراعة، أو التنظيف، أو رعي الأغنام."

اختارت العائلة رعي الأغنام وتم اقتيادهم إلى قرية فر سكانها .. ليبدؤوا العمل

أحلام "في البداية كنا نشعر بالخوف ونبكي دائما، ولكننا اعتدنا على ذلك لاحقا."

رجلان حاولا الفرار تم ضربهما بعنف وجرهما بسيارة على الشارع حتى الموت

القرية كانت سجنهم

ولمدة شهرين.. لم يكن محمود على علم ما إذا كانت عائلته قد لقيت حتفها أو لا زالت على قيد الحياة.

وفي يوم من الأيام .. عثرت أحلام على هاتف خليوي في المنزل.. واتصلت بزوجها

أحلام "أخبرته أننا على قيد الحياة .. ولكننا مسجونون."

وفي أحد الأيام جاء مقاتلو داعش وأخذوا والدي محمود

أحلام "لم نكن ندري إلى أين أخذوهم .. اعتقدنا أن دورنا سيكون التالي ... وأن هذه هي النهاية.. فقررنا إما الهروب والنجاة وإما الموت."

هربت أحلام مع أطفالها في مجموعة مكونة من 31 شخصا خلال ظلام الليل ... كانت المجموعة تسير آملاة بالوصول إلى الحرية

أحلام "حينما أشرقت الشمس ... أدركت أن هذه هي النهاية .. وأنهم سيمسكون بنا .. وتساءلت عن مصير أبنائي .."

لحسن الحظ، لم يحصل أي شيء مما توقعته أحلام ... فالتم شمل العائلة في لحظة لا ينساها الزوجان أبدا .. غير أن مصير والدي محمود لا يزال مجهولا ..

ولكن بعد يومين... تم التعرف إلى مصيرهما

فقد أطلق تنظيم داعش سراح 217 أيزيديا .. العديد منهم من كبار السن .. والسبب. لا أحد يعلم ... فقد قام التنظيم بنقلهم من مكان لآخر لمدة ستة أيام قبل إطلاق سراحهم

ومن بينهم والدا محمود

والد محمود "لم نكن نعلم ما إذا كان التنظيم سيقتلنا أو يفعل أي شيء آخر ."

والدة محمود "بالطبع كنت سعيدة جدا .. لم أصدق أنني كنت في وكر الأعداء أواجه الموت.. ومن بعدها هربت من ذلك "

غير أن والدي أحلام لا يزالان في قبضة داعش.. كما أنها لم تتمكن حتى الآن من نسيان كل اللحظات المخيفة التي مرت بها سابقا

تقول أحلام إن أكثر اللحظات رعبا كانت حينما بدأ مقاتلو داعش بأخذ الفتيات الصغيرات للمتاجرة بهن ... وكانوا في بعض الأحيان أخذ هؤلاء البنات من أحضان أمهاتهن عبر شدهن من شعورهن فيما كانت الفتيات يصرخن .

أحلام "كنت أختبئ أو لا أقوم بتنظيف نفسي .. كما أنني كنت أرضع ابني الصغير."

ولعل ذلك هو ما أنقذ حياتها .. فتشريع داعش يمنع الاقتراب من النساء المرضعات

ولكن ذكرى هؤلاء الفتيات والسيدات اللاتي مررن بكل هذه المآسي هي ما يقض مضجعها..

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أثارت التصريحات التي أدلى بها الكاتب الصحفي المصري محمد حسنين هيكل، حول عمليات عاصفة الحزم التي تقودها السعودية ضد معاقل الحوثيين في اليمن، جدلاً واسعا بين النشطاء على تويتر الذين شنوا هجوما لاذعا ضده، وانتقدوه بشكل قاس.

وكان هيكل قد قال خلال في مقابلة له على قناة "سي بي سي"، إن قرار السعودية قيادة عملية "عاصفة الحزم" يعود لأمور تتعلق بانتقال السلطة في المملكة للملك سلمان، والجيل الشاب الجديد وليس بالوضع في اليمن، مشيراً الى أن هذه الحرب خطأ تاريخي.

وقد لاقى حديث هيكل ردوداً عديدة من قبل صحفيين ونشطاء من مصر وبعض دول الخليج، وفيما يلي أبرزها:

 

فقد قال @S_ALturigee: "حين يناقش محمد حسنين هيكل قضايا الخليج، يتحول من مفكر قدير لحكواتي، يحدثك عن رفض الملكة نازك لزواج فوزية من الشاه فيما القضية "عاصفة الحزم."

وكتب @Ahmadmuaffaq: "هيكل يقول الممرات البحرية الكبرى أكبر وأخطر من أن تتولى حمايتها قوى محلية، إذن لماذا صدّعت رأسنا بتأميم قناة السويس؟!"

من جهته، غرّد @YZaatreh قائلا: "قربه من إيران وموقفه المعروف من الخليج يحرك تحليلاته غالبا."

أما @ykowaileet فغرّد قائلا: عقدة هيكل ضخمه عبدالناصر وسجنه السادات وأهمله مبارك وهادن مرسي وعجز أن يحصل على أي دور زمن السيسي وعراه كوبلاند الجاسوس الأمريكي."

@asuwayed كتب في تغريدة: "هيكل: الخطر الذي تشكله إيران على الدول العربية خطر ثانوي، موضحا أن الخطر الرئيس يأتي من  لإسرائيل. ... بعد 4 عواصم عربية يقول ثانوي!!"

علما أن CNN بالعربية لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات المتناقلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

إن الحرب التي خاضها الحزبين الكرديين الرئيسيين في إقليم جنوب كردستان الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني، بين اعوام (1994 - 1999) توقفت ولكنها لم تنتهي

وأخذت أشكالآ إخرى وإستمر الصراع بينهما، تارة بشكلٍ مخفي وتارة بشكلٍ علني.

إلا أن تمادي حزب الديمقراطي في سطوته، وتمسك البرزاني بمنصب رئاسة الإقليم وإحتكار المناصب المهمة كالأمن والبيشمركة والمال والنفط، من طرف عائلته وأخيرآ حادثة ضرب البرلماني الكردي علي حمة صالح تحت قبة البرلمان من قبل أعضاء حزب الديمقراطي وعملية خطف قائد قوة شنكال حيدر ششو من طرفهم وأخيرآ وليس أخرآ مصادرة العدد 299 من صحيفة لفين برس التي تصدر من السليمانية وتوزع في مدن الإقليم.

كل هذه الإمور وغيرها، أعادت أجواء التسعينات إلى الحاضر، والحرب الكلامية بين الطرفين في الأونة الأخيرة، ما هو إلا تعبير عن مدى ارتفاع منصوب الخلافات والتوتر بينهما. وخير دليل هو الرسالة الصارمة والمباشرة التي وجهتها السيدة هيروا خان زوجة السيد جلال الطالباني والقيادة في الإتحاد الوطني الكردستاني، إلى الحزب الديمقراطي وقيادته على وجه الخصوص.

هناك تخوف جدي، من قبل المواطنيين الكرد والمراقبين على حدٍ سواء، من عودة المعارك المسلحة بين الحزبين، بسبب تصميم البرزاني على التمسك بالسلطة هو وعائلته، ومحاولتهم بناء مشيخة عائلية لهم، على حساب الشعب الكردي، الذي يعاني من مشاكل جمة وأهما الفقر والبطالة.

والسبب الأخر لإحتدام الخلافات بينهما، هو غياب الثقة بين الطرفين وغياب الثقافة الديمقراطية، وعدم إيمانهما بالديمقراطية وحكم القانون ودور المؤسسات. وأصل الصراع هو تنافس بين عائلة الطالباني والبرزاني، على السلطة والمال والنفوذ. وبالتأكيد هناك جهات عراقية وخارجية وكردية لها مصلحة في تغزية هذا الصراع.

وليس مستبعدآ أن يحتدم الصراع ويصل إلى مواجهات مسلحة بين الحزبين، وخاصة إذا علمنا أن كل طرف لا يزال يحتفظ بقواته العسكرية والأمنية إلى الأن، وقصة وجود وزارة بيشمركة ما هي إلا مسرحية سخيفة، ولم تستطيع حتى توحيد لباس هذه القوات. فقوات الإتحاد ترتدي لباسآ أخر مختلف عما ترتديه قوات الديمقراطي. وكل قوة تتلقى الأوامر من قيادة حزبها وليس من وزير البيشمركة، وهذا ما يعلمه القاصي والداني في داخل الإقليم وخارجه.

ولكي لا يصل الأمر إلى هذا الحد، على قيادة الديمقراطي أن تستوعب إن كردستان ليست مزرعة بل وطنآ لكل أبنائها، وإن هناك مئات الألاف الأشخاص الأكثر كفاءة من مسعود البرزاني لقيادة اقليم جنوب كردستان. وهذا ينطبق بدوره على قيادة الإتحاد الوطني وعائلة الطالباني أيضآ. لأن لو وصلت الإمور إلى هذا المستوى سيكون كالوبال على الكرد وقضيتهم، وسوف يخسرون كل ما حققوه من مكاسب في العشرين السنة الأخيرة، وسيفتح جرح لم يندمل بعد، بالإضافة للتأثير السلبي الذي سيحدثه في الموقف العالمي الإيجابي من قضيتنا.

لا يمكن الخروج من هذه المعضلة، إن لم يتحرر عقل المواطن الكردي وتخلص من شيئ إسمه عبادة الفرد، هذه الظاهرة الخطيرة المنتشرة بشكل مخيف في صفوف المجتمع الكردي، وخاصة في جنوب وشمال وغرب كردستان. وثانيآ تحويل البيشمركة إلى جيش وطني ولائه لكردستان وشعبها، وليس لشخص ما أو لعائلة وحزب. ومنع الأحزاب من إمتلاك قنوات إعلامية تلفزيونية ولا حتى جرائد، وضبط مداخيل الأحزاب ووضعها تحت إشراف البرلمان ودائرة الضرائب. ولا يجوز لحزب ما إمتلاك عقارات وأراضي ضخمة. بالإضافة إلى وضع قانون يحدد مدة أي منصب رسمي عام أو حزبي بدورتين فقط، حتى لا تتكرر ظاهرة الإستبداد والفرد الإله.

ومن بعدها، يمكن فتح المجال للتنافس السلمي بين الأطراف السياسية والحزبية، بشكل ديمقراطي بعيدآ عن إستبداد الفرد والعائلة والحزب الواحد. وعند حدوث أي خلاف يجب الإحتكام إلى القانون والمحاكم للفصل بين الأطراف المختلفة، بدلآ من الإحتكام للسلاح وإرقاة الدماء، كم فعل الحزبان في النصف الثاني من تسعينات القرن الماضي.

الغد برس/ بغداد: رفض المتحدث باسم ائتلاف المواطن بليغ ابو كلل، الاثنين، "التغيير الديموغرافي" للأراضي التي يتم تحريرها وطرد تنظيم داعش منها، مبينا ان أي "تغيير ديموغرافي" في أي مدينة من الشمال الى الجنوب مرفوض جملة وتفصيلا.

وقال ابو كلل في بيان تلقته "الغد برس"، إن "الحشد الشعبي وقوات البيشمركة لم تأتِ لتستوطن الاراضي بل جاءت لتحرريها"، مؤكدا "اننا نرفض اي تغير ديموغرافي في اي مدينه عراقية من كردستان الى البصرة، وعلى النازحين العودة الى اراضيهم".

واضاف ان "قادة الحشد الشعبي منضبطون تحت لواء القانون ويدينون اي عملية خارجة عن القانون، ولذلك لا نخاف اذا كان القادة الميدانيون الذين على الارض يعارضون ويقاومون ويحاسبون كل من يعتدي أي كانت جهته".

واوضح ابو كلل ان "اي استهداف للمدنيين والأبرياء وممتلكاتهم هو مدان من قبلنا ونرفضه بشدة، وعلينا ان نستوضح من الذي فعل ذلك ويجب ان نحاسب"، مشيرا الى "وجود مندسين يحاولون الإساءة الى الصورة الناصعة للحشد الشعبي".

الغد برس/ بغداد: اتهمت النائبة عن دولة القانون هدى سجاد، الاثنين، حكومة إقليم كردستان بالتعامل مع الحكومة الاتحادية في بغداد بـ"ازدواجية" لـ"تهريب النفط" إلى تركيا، مبينة أن على مجلس الوزراء أن يشكل لجنة مراقبة تهريب النفط خارج الحدود.

وقالت سجاد لـ"الغد برس"، إن "هناك ضعفا في مجلس الوزراء ووزارتي النفط والخارجية لمحاسبة حكومة إقليم كردستان لتهريبها النفط الخام إلى تركيا"، مبينة ان "على الحكومة أن تشكل لجنة لمنع تهريب النفط ومحاسبة حكومة الإقليم".

واضافت أن "الإقليم يقوم بتهريب كميات كبيرة من النفط بطرق غير قانونية وغير شرعية وبعيدا عن انظار بغداد"، موضحة أن "ظاهرة تهريب النفط من قبل إقليم كردستان يعتبر خرق لدستور والقانون العراقي والاتفاقات السياسية".

وأشارت إلى أن "حكومة كردستان لا تحترم قوانين المركزية وتقوم بتشريع قوانين مغايرة ومختلفة لنفسها لتتمكن من تهريب النفط للخارج"، مؤكدة ان "كردستان تتعامل مع بغداد بازدواجية".

بغداد (البينة) - رفضت النائبة عن التحالف الكردستاني شيرين رضا، الاربعاء، تولي مسعود بارزاني أو احد اقاربه أو ابنائه رئاسة اقليم كردستان العراق مرة ثالثة وقالت سنسعى من خلال الانتخابات المقبلة إلى زج دماء جديدة لاستلام حكم الاقليم، وفي حين بينت ان الحكم في الاقليم ليس حكرا على أحد، أشارت إلى أن بارزاني سينسحب بالاتفاق مع الاطراف الكردية. وقالت رضا إن "رئيس الاقليم اعلن قبل فترة انه لن يرشح مرة ثالثة لرئاسة الاقليم، لكننا في كتلة التغيير لم نبحث حتى الآن هذا الموضوع لانه مبكرا"، مبينة ان كتلتها "ترفض الخلافة العائلية التي تتبعها اسرة بارزاني في حكم كردستان العراق". واضافت ان "مسعود بارزاني من المؤكد انه سيرشح احد ابنائه او اقاربه لرئاسة الاقليم، لكننا نسعى لاخراج الحكم من هذه العائلة لانه ليس حكرا لهم، فابناء كردستان كثيرون وفيهم الكثير من الشخصيات السياسية الكفوءة ومن ذوي الخبرة ومن حقهم ان يصلوا للحكم لخدمة الكرد". واوضحت رضا انه "من غير المنصف ان تتمسك عائلة بارزاني بالحكم على مر سنين طويلة"، مشيرة الى ان "القيادات الكردية ستبحث الموضوع عندما يقترب موعده". ولفتت النائبة الكردية انه "لا فرق بين بارزاني او احد ابنائه اذا فعلا تم ترشيح احد ابناء مسعود لرئاسة الاقليم، فهذا لا يعني تغييرا".

أنهى 51 عسكرياً من الدورة الأولى لقوات الحماية الذاتية خدمة واجب الدفاع الذاتي التي استمرت لمدة 6 أشهر.

وبمناسبة إنهاء العسكريين لخدمة الواجب الدفاع الذاتي نظمت أكاديمية المعسكر الأول يوم السبت 11/4/2015 مراسم للعسكريين حيث حضرها رئيس هيئة الدفاع والحماية الذاتية ونائبة رئيس الهيئة روناهي علي وكل من عبد الكريم عمر رئيس هيئة العلاقات الخارجية ورمزية محمد رئيسة هيئة المالية في مقاطعة الجزيرة.

وألقى خلال المراسم عبد الكريم ساروخان رئيس هيئة الدفاع والحماية الذاتية كلمة أكد فيها أن المقاتلين الذين أنهوا خدمة الستة أشهر يتوجب عليهم حماية وخدمة مجتمعهم بعد أن خضعوا لتدريبات عسكرية وأدوا مهامهم في حماية شعبهم وأرضهم.

وأشار ساروخان خلال كلمته أنه لا يوجد أي فرق بين القوميات والديانات والاتجاهات السياسية في واجب الدفاع الذاتي قائلاً "الشيء الوحيد الذي يجمعنا هو حماية هذه الأرض والمجتمع أمام إرهاب داعش وحلفائهم الذي يستهدف الجميع".

ونوه ساروخان أن الدفاع والحماية واجب أخلاقي قبل أي شيء قائلاً "حتى لو جلسنا في منازلنا سنقوم بحماية مجتمعنا من خلال التدريبات التي تلقينها أثناء الخدمة"

وبارك ساروخان في نهاية كلمته للمقاتلين على إنهاء خدمتهم بتفوق في سبيل حماية أراضيهم.

مكتب الاعلام في هيئة الدفاع والحماية الذاتية

11/4/2015

http://d-parastin.com/ar/index.php/2014-05-25-17-58-10/340-2015-04-13-08-18-33


عقد برلمان كوردستان، اليوم الإثنين، جلسة خاصة لبحث ومناقشة تشكيل لجنة لتعديل مشروع قانون الدستور.
وبهذا الشأن، صرحت النائبة تلار لطيف عن كتلة الإتحاد الوطني الكوردستاني، لـ PUKmedia، اليوم الإثنين، أن "جلسة برلمان كوردستان لهذا اليوم ستخصص لمناقشة كيفية تشكيل لجنة خاصة لتعديل مشروع قانون الدستور في الإقليم".
واضافت النائبة، أن "جلسة البرلمان ستتناول أيضاً مشروع قانون حماية حقوق القومية والأطياف والأديان المختلفة".
تجدر الإشارة إلى أنه تمت المصادقة على تقرير اللجنة القانونية في برلمان كوردستان الخاص بتعديل دستور الإقليم والتي تنص على تشكيل لجنة تتكون من 21 شخصاً تعمل على تعديل الدستور وإعداده للإستفتاء عليه.

PUKmedia خاص

أنقرة، تركيا (CNN) -- أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، على أنهما مستعدان "للرد بقوة على أي انتهاك لوحدة الأراضي السعودية"، وذلك خلال اتصال هاتفي جرى بينهما، لأكثر من ثلاثة أرباع الساعة، أكدا فيه على رفض قيام الحوثيين بـ"خلع الحكومة الشرعية" باليمن.

وجرى الاتصال بين الزعيمين مساء السبت، وتناولا خلاله العديد من القضايا الإقليمية، تأتي في مقدمتها الأزمة اليمنية الراهنة، بحسب رئاسة الوزراء الباكستانية، ومصادر في الرئاسة التركية تحدثت لوكالة أنباء الأناضول التركية شبه الرسمية.

وأوضحت المصادر التركية أن أردوغان "تحدث هاتفيا مع رئيس الوزراء الباكستاني، وتبادلا وجهات النظر حول العلاقات الثنائية بين بلديهما، فضلا عن العديد من الموضوعات والقضايا الإقليمية،" ولم تشر تلك المصادر إلى تفاصيل النقاط التي تطرق إليها أردوغان وشريف خلال الاتصال.

 

وفي سياق متصل نشرت رئاسة الوزراء الباكستانية بيانا، قالت فيه إن المكالمة بين الطرفين استغرقت 45 دقيقة، وأنهما اتفقا على ضرورة تكثيف الجهود الرامية إلى حل الأزمة اليمنية عبر الطرق السلمية. وتابع البيان: "تبادل الطرفان وجهات النظر حول آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما الوضع المتأزم في اليمن، الذي اتفقا على ضرورة إيجاد حل له عبر الطرق السلمية".

ولفت البيان إلى أن أردوغان وشريف: "لديهما اتفاق وقناعة على أن الحوثيين ليس من حقهم خلع الحكومة الشرعية في اليمن، وأنهما مستعدان للرد بقوة على أي انتهاك لوحدة الأراضي السعودية."

يذكر أن باكستان وتركيا كانتا من بين أوائل الدول غير العربية التي أعلنت عن تأييدها لعملية "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن، وقد أعربت تركيا عن استعدادها لتوفير دعم لوجستي، مهاجمة دور إيران بالمنطقة، في حين كانت باكستان تناقش إمكانية إرسال قوات للمشاركة قبل أن تتراجع حدة مواقفهما وسط دعوات لـ"حل سلمي."

وبرز في الإطار عينه تصريح لأردوغان قال فيه إنه "لا يوجد دين اسمه السنة، أو دين اسمه الشيعة، إنما يوجد دين واحد اسمه الإسلام" وذلك في كلمته ضمن فعاليات أسبوع المولد النبوي الأحد في اسطنبول، التي قال فيها أيضا إن الطائفية "تسببت في تقسيم المسلمين. المسلمون في العراق واليمن وسوريا وفلسطين يقتلون المسلمين بلا رحمة ولا شفقة."

إسطنبول: «الشرق الأوسط»

اقترب موعد إجراء انتخابات مهمة في تركيا مما أدى مع الأسف إلى وضع مواقع التواصل الاجتماعي مجددا تحت ضغوط الحكومة وإن لم يكن هذا أمرا مفاجئا. وحجبت السلطات أخيرا أكثر من مائة موقع إلكتروني، من بينها «تويتر» و«فيسبوك» و«غوغل» و«يوتيوب»، إلى أن توافق تلك المواقع على حذف صور ممثل ادعاء عام تركي تم احتجازه كرهينة من قبل مسلحين. وكانت الحكومة تدعي أن لها الفضل في مقتل الإرهابيين، في حين أنها كانت تخفي حقيقة مقتل ممثل الادعاء العام أيضًا، لذا كان من الضروري بالنسبة لها أن يتم حذف الصور.
وحسب تقرير لوكالة «رويترز» فإنه مع تركز القوى في أيدي الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أصبحت تركيا من البلدان التي تواجه بها مواقع التواصل الاجتماعي صعوبة في العمل. وتوضح تقارير موقع «تويتر» أن 60 في المائة من طلبات حذف المحتوى التي تلقاها خلال النصف الثاني من عام 2014 كانت من تركيا، وأن القيود على المحتوى على موقع الـ«فيسبوك» قد تضاعفت في تركيا خلال الفترة نفسها. كذلك تم تحجيم وسائل الإعلام المحلية في تركيا من خلال توجيه اتهامات إلى صحافيين، وفرض بيع منابر إعلامية إلى مستثمرين موالين للحكومة.
ويعد قمع وسائل الإعلام جزءا من توجه يزداد إزعاجا يوما تلو الآخر. وبات إردوغان، الذي تولى السلطة عام 2002 وقدم نفسه كشخصية إصلاحية وتلقى المديح بوصفه نموذجا للمسلمين الديمقراطيين، يوصف بالسلطان بل وبالخليفة على ألسنة مؤيديه. ونظرا لتقيده بمدة محددة في منصب رئيس الوزراء، فإنه خاض انتخابات الرئاسة خلال الصيف الماضي، وهو يسعى حاليا إلى تحويل ما كان منصبا ذا سلطات محدودة إلى معقل استبداد سلطوي. ويقوم إردوغان بالفعل برئاسة اجتماعات رئاسة الوزراء بالمخالفة للدستور، وحاول ترهيب محافظ المصرف المركزي. كذلك حاول التدخل في المفاوضات الدائرة بين إدارة رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، ومجموعة كردية متمردة، مما أثار شكاوى من أعضاء رفيعي المستوى في حزب العدالة والتنمية الحاكم. ومن المتوقع أن تصل الحملة، التي تتضمن صراعا على السلطة، إلى ذروتها مع الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في 7 يونيو (حزيران).
ويأمل إردوغان أن يتمكن حزب العدالة والتنمية من الفوز بأغلبية ثلثي مقاعد البرلمان حتى يستطيع إعادة صياغة الدستور بحيث يتوافق مع هواه. ولا تزال أحزاب المعارضة ضعيفة، لذا قد يتحدد مصير التنافس في الانتخابات بنجاح حزب كردي متعاطف مع المتمردين في الفوز بعدد كافٍ من الأصوات يمكنه من الحصول على كتلة برلمانية. وعلى الأتراك، الذين يأملون في إنقاذ الديمقراطية، أن يأملوا أن يطالب قادة أكراد، أو أعضاء ليبراليون في حزب العدالة والتنمية، بضمان أن يشمل أي إصلاح دستوري رقابة على منصب الرئيس.
ويمثل تحول إردوغان إلى شخصية الرجل القوي على شاكلة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كارثة بالنسبة إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، الذي قدم نفسه بقوة خلال السنوات الأخيرة باعتباره مجموعة من الدول الديمقراطية. مع ذلك لم تتخذ الولايات المتحدة، التي تتولى قيادة حلف شمال الأطلسي، أي خطوة ملموسة باتجاه التصدي لطموحات إردوغان. وبعد تجاهل أوباما للرئيس التركي لمدة 6 أشهر، اتصل به في نهاية الشهر الماضي، وحث على تحسين العلاقات بين البلدين. ويمكن للولايات المتحدة أن تستفيد من مساعدة تركيا في هزيمة تنظيم داعش في العراق وسوريا، وكان هذا من الموضوعات التي تحدث عنها أوباما خلال المكالمة الهاتفية، وإذا أصبحت تركيا دولة لا توجد بها ديمقراطية ولا حرية إعلام فهذا سيعرض تحالفا ظل قائما لفترة طويلة لخطر الانهيار

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 09:59

مصير ال سعود كمصير صدام

 

المعروف جيدا ان صدام لم يختار مصيره وانما دفع اليه دفعا نتيجة لحماقة وتخلف صدام وكان من اهم الذين واقواهم واكثرهم دفعا لصدام لهذا المصير هم ال سعود

فهم الذين دفعوه لاعلان الحرب على الاسلام والمسلمين وحرقهم بنيرانه التي اشعلها حيث كانوا الممول والداعم لهذه النيران التي حرقت العراق والعراقيين وايران والأيرانين ورغم ذلك لم يحقق رغبة ال سعود بوقف ما سموه بالمد الشيعي

ثم دفعوه الى غزو الكويت وفعلا دخل الكويت وقتل ابنائها ونهب اموالها واسر واغتصب نسائها فغير ال سعود موقفهم وتحولوا مع امريكا وحلفائها في ذبح العراقيين وتدمير العراق وكانت نهاية صدام ذليلة حقيرة في حفرة بائسة

فاذا كان ال سعود هم الذين دفعوا صدام الى هذا المصير البائس وهذه النهاية الحقيرة

يا ترى من دفع ال سعود الى نفس الطريق الذي سيؤدي بهم لا شك الى نفس مصير صدام ونفس نهايته وذلك عندما اعلنوا الحرب على الشعب اليمني وعلى اليمن

ام ان غبائهم وحماقتهم وراء ذلك

الحقيقة اعتقد ان غبائهم وحماقتهم هما اللذان دفعا ال سعود الى الجنون

المعروف جيدا ان الملك الجديد سلمان بن عبد العزيز فرض نفسه بالقوة حتى انه اكره الملك المريض على تعينه ملكا من بعده ثم قتله وفرض ابنه الجاهل وزيرا للدفاع وطرد الكثير من المعارضين من افراد عائلة ال سعود

فاشارت كل الاخبار ومن افراد العائلة المقربة ان الملك سلمان مصاب بلوثة عقلية حيث كان يشكك في كل ما حوله وخاصة اخوته وابناء اخوته لهذا اعتمد على ابنائه الذين لا يملكون اي خبرة في اي مجال الا في تبديد الاموال

لهذا بدءوا في تأجير وشراء زعماء وجيوش ووسائل اعلام من كل انحاء العالم من اجل حمايتهم والدفاع عنهم وتجميل وجههم القبيح الكالح حتى انهم حددوا سعر رئيس الحكومة وعنصر جيشه وسعر الابواق الاعلامية التي تطبل وتزمر حسب دوره واهميته وتاثيره مثلا الجندي المصري خمسة الاف دولار والباكستاني 15 الف دولار وهكذا الحقيقة لا يمكننا معرفة السياقات التي تحدد تلك الاسعار انها غامضة لا يعرفها الا ال سعود انفسهم

ومع ذلك نرى ال سعود وبقية العوائل الفاسدة ال نهيان ال خليفة ال ثاني ال صباح وصلوا الى طريق مسدود يعني ان الحرب التي شنوها والنيران التي اشعلوها ضد الشعب اليمني لم تحقق اهدافها بل اعطت نتائج معكوسة

اولا وحدت الشعب اليمني وجعلت منه قوة كبيرة قادرة على التصدي والمواجهة والدفاع عن ارضه بل قادرة على ملاحقة ال سعود في عقر دارهم

ثانيا الشعب اليمني ليس وحده في الميدان فمعه كل الشعوب الحرة وكل المجموعات والمنظمات الحرة الانسانية

ثالثا اثبتت الايام ان اموال ال سعود التي بدأت تصبها على هذا وذاك وبغير حساب لم تحقق الهدف المطلوب ها هي الباكستان تعلن بقوة انها على الحياد ومصر الى الان مترددة سوى كلمات يرددها السيسي من اجل الحصول على الدولارات وتركيا موقفها غامض وملتبس وامريكا تدعوها اي تدعوا ال سعود الى الحوار مع ايران فالخطر ليس من ايران وانما من ابناء الجزيرة

حتى ان احد بعران هذه العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة وصف قرار البرلمان الباكستاني بانه موقف متناقض وخطير وغير متوقع من اسلام اباد وهدد رئيس حكومة الباكستان بقطع الاموال التي قدمت لك والمطالبة بالاموال التي قدمت لك ولبعض عناصر حكومتك وجيشك

واضاف ان هذا الموقف المتناقض والملتبس لا نقبله وسيكون كلفته عالية وهذا التهديد موجه الى تركيا والى مصر

فهذا يعني ا ن ال سعود ومن معها من البقر الحلوب وصلوا الى قناعة بانهم تورطوا في ورطة لا يمكن الخروج منها ابدا وان مصيرهم هو مصير صدام فكل واحد منا يبحث عن جحر

لو كان الجحر يحمي لحمى صدام من قبلنا

قيل ا ن ال صباح كانوا في حالة غضب وزعل فردوا على ال سعود والله كل مصائبنا ومعاناتنا انتم ورائها فانكم تسعون منذ احتلالكم للجزيرة وتحلمون بضم الكويت الى ضيعتكم فانتم الذين دفعتم صدام الى غزونا ولدينا وثائق وادلة تثبت ذلك

وهذا يعني ان هناك تراجع بل ندم وعض الاصابع لهذا الخطأ الذي وقعوا فيه لهذه الجريمة البشعة التي ارتكبوها بحق الشعب اليمني

هاهم يصرخون من ينقذنا من هذه النيران التي اشعلناها لتحرق غيرنا فهاهي بدأت تحرقنا من هذه الحفرة التي حفرناها ليقع بها غيرنا فوقعنا نحن بها

ها هو احد الابواق المأجورة والقريبة جدا جدا من ال سعود والناطق الرسمي باسمهم والذي يعرف حقيقتهم بدا بكلام معسول منمق دليل على الضعف والرعب الذي بدا مسيطر على ال سعود وحالة الندم والشعور بالذنب حيث بدا نغمته

اخي الحوثي انت اخي وانا اخوك وان هدف ال سعود ليس قتلكم كل هدفنا هو دعم الشرعية وجلوس كل الاطراف اليمنية وانتم اولهم الى طاولة الحوار وذكرهم بالعلاقة الوطيدة بين ال سعود واباء واجداد الحوثيين وان هدف ال سعود طرد الاستعمار الايراني ودعاهم الى عدم اخذ الاوامر من ايران ووصفهم يجماعة الوفاق البحرينية المعارضة الايرانية وذكرهم بتنازلات عائلة ال خليفة المحتلة للخليج والجزيرة

لا شك ان هذا البوق الحقير والعبد الذليل لا يفهم هناك وطن وهناك مواطنة هناك حقوق انسانية على الانسان ان ياخذها باي طريقة لا يطلبها من احد ولا يقدمها له احد بفضل ولا منة

فالمعارضة البحرينية بقيادة جبهة الوفاق لا تريد تنازلات تريد حكومة يختارها الشعب تضمن لكل ابناء البحرين المساوات في الحقوق والواجبات وتضمن لهم حرية الرأي والعقيدة وهذا مطلب المعارضة اليمنية بقيادة انصار الله

لا اعتقد هناك انسان يملك ذرة من القيم الانسانية من الشرف ان يقبل عائلة واحدة تحكمه وتسيره وفق رغباتها والله حتى الحيوان لا يقبلها الا الذين دون الحيوانات منزلة

لا يدرون ان نيران الحروب التي اشعلوها ضد اليمن وشعب اليمن اشعلت نيران الثورة والحرية في قلوب وعقول ابناء الجزيرة والخليج ودفعتهم للمطالبة بحقوقهم الانسانية بحريتهم بحكومة يختاروها بانفسهم ورفض حكم هذه العوائل الفاسدة وعبوديتهم التي فرضوها على الشعب بقوة الحديد والنار

مهدي المولى

داعش اداة اجرامية بيد القطب الواحد لتنفيذ تفتيت الشرق الاوسط ورسم خارطة جديدة بدل اتفاقية سايكس بيكو .هذه القوى الظلامية تلعب دورا كبيرا في تصريف الانتاج الحربي مقابل الاف المليارات من الدولارات الامريكية تدفعها الدول المهددة بخطر الظلاميين الدواعش , مهمة الدواعش القضاء على التراث الحضاري لدول الشرق الاوسط كما فعلوا بحرق الكتب والمخطوطات الاثرية في نينوى وتدمير الاثار التاريخية النمرود , الحضر ,كنائس وجوامع قديمة تمثل قمة الفن المعماري القديم 2 اعادة كتابة التاريخ لغرض اذلال المواطنين وبيعهم وبيع نسائهم في سوق النخاسة وعلى سبيل المثال لا الحصر انتهاك اعراض الايزيديات وتصدير الكثير منهم الى مناطق اخرى فاما ان يعتنقوا الدين الاسلامي او يعتبروهم غنائم تباع وتشترى في اسواق النخاسة , نفس الشيئ حصل مع المسيحيين اما ان يعتنقوا الدين الاسلامي او يدفعوا الجزية وبهذه الطريقة تم التعامل مع باقي مكونات الشعب العراقي من قبل الدواعش المجرمين وبهذه الطريقة يزرعون الطائفية والاثنية وتنشب الكراهية بين جميع المكونات ضد الدين الاسلامي الذي هو بريئ من هذه التصرفات الحقيرة القذرة , نظرة على ما كانت عليه الحال قبل مجيئ هذه الشراذم القذرة تدل على ان مكونات المجتمع العراقي كانت تعيش بسلام ووئام يجمعها الحب والتعايش السلمي , هناك زيجات كثيرة بين العرب والاكراد والاسلام والمسيحيين والصابئة والشبك , اذا قضية الكراهية بدأت بعد ان تحركت الدواعش في نشاطاتها لزرع الفتنة والمجتمع العراقي يتميز بفسيفسائه الجميل المنوع والمتألف , سؤال مهم لماذا اصبح الدين الاسلامي ارهابيا اليوم ؟ ان عمر الدين الاسلامي يزيد على الف واربعمائة عام يصبح وعلى حين غفلة ارهابيا ؟ انها نتيجة مؤامرة كبرى تفتش عن عدو بعد ان انهار المعسكر الاشتراكي , ان المجتمعات المتأخرة تفتح ابوابها للدين لكي يتم تهديم الاصلاحات والتقدم ( اتهام جميع العلمانيين بمحاربة الاديان , بعد شهر ماكو مهر ) شعار سخيف بعد شهر ماكو مهر اطلقه البعثيون وبمؤازرة اسيادهم الاحتكارات النفطية ومصانع السلاح ضد الشيوعيين وخاصة ضد الشهيد عبدالكريم قاسم , اطلق السيد الخالصي شعاراته مطالبا بقتل الشيوعيين وابادتهم , الدواعش ينتشرون الان في ليبيا وسوريا وجمهورية العراق ارهابهم وصل باريس ولندن وبجهودهم هذه وحدوا قوى الارهاب ضد الشعوب كما حصل في تظاهرات باريس التي حضرها نيتان ياهو كمدافع عن السلام ضد الارهاب . المفروض على جميع الكتل السياسية في العراق ان تلتزم بعملية التغيير وتعمل على توحيد الصفوف 1 تطبيق عملية التقشف التخلي عن الرواتب الضخمة للرئاسات الثلاث 2 ابقاء عدد قليل من الحمايات وارسال الباقي الى جبهات القتال 3 التقليل من ألأبهة والمرافقين للوفود التي تسافر الى الخارج وتقليل مصاريفها بالشكل المعقول اولا والتقليل حتى من الوفود الا اذا كانت ضرورية جدا جدا ,4 بما ان الفساد قد انتشر في كل مفاصل الحياة في جمهورية العراق فيجب تشكيل لجان اغاثة تتكون من شخصيات معروفة بالنزاهة والاخلاص لتشرف على تقليل مئاسي النازحين الذين قارب عددهم الثلاثة ملايين يعانون من الجوع وحتى العطش والمرض والبرد وتنتهك كرامتهم من قبل ابناء شعبهم الذين تم تعيينهم لخدمة النازحين .العمل الجدي في محاربة الفساد والمفسدين وخاصة الذين لا زالوا في قمة الهرم الوظيفي ليومنا هذا .

 

قبل شهر آذار, كانت القوى الغربية والإقليمية, تنتهج أسلوب المكر الخفي, لتحقيق نجاحات على الأرض, عبر تفتيت العراق بواسطة داعش, فالأرض التي تقع تحت أيديهم, يجب أن لا تعود لسلطة الدولة, فلم يدر بخلدهم إن ينجح الحشد الشعبي بفعل شيء ما, فهم وضعوا العراقيل الكبيرة إمامه, كي لا يتقدم, لكنه أذهلهم بتحرير تكريت, فكان ردهم سريع, عبر هجمة أكاذيب خبيثة, جندوا لها بعض الرؤوس المحلية, بالإضافة لقنوات العهر العالمية والعربية.

المنافقون لا يتركون مقطعاً زمني, إلا ويضعون بصمتهم على الإحداث, من أيام ابن سلول ولليوم, أجيال تتبع أجيال, تسند الباطل لتدوم سطوته, فنعق أهل النفاق نعقتهم المشؤمة, أبرزها كانت حرب البيانات الغريبة, تلتها حرب الثلاجات! والتي انعكست عليهم سلبا, وأسقطتهم شعبياً.

أفرزت حرب تحرير تكريت محطتين مهمة, تحتاج لتسليط الضوء عليها, لأخذ العبرة, والاستفادة من الدرس, كي لا نقع بها مستقبلا:

المحطة الأولى: بعض الشخصيات الذين يمكن إن نطلق عليهم ب(غريبي الأطوار), لافتقادهم للمبدئية, وتبدل حالهم بالليل عن النهار, فتخاذلوا عن نصرت الحشد الشعبي, لأسباب ترتبط بالترغيب من إطراف خفية, دفعتهم لمواقف سلبية جدا, فاتخذوا طريقة عمرو بن العاص, كسبيل للتكسب من الأزمات, هؤلاء تبنه المجتمع لخطر مواقفهم, وانفض عنهم الواعين من جماهيرهم, وبقت فئة قليلة من الجهال, والتي تتبع النعق من دون تمييز, فكانت حرب تكريت, خير كاشف لضحالة هؤلاء الفاقدين للمبدئية.

المحطة الثانية: المنافقين من الداخل, هؤلاء في حرب دائمة, ضد أي منجز يتحقق, وكانوا دوما كالخنجر في الخاصرة, يقفون أمام سعي البلد للنهوض, وحل أزماته المتحصلة, وعندما شاهدوا إن بعض الحلول بيد الحشد الشعبي, كشروا عن أنيابهم, وحركوا ألسنتهم بالإثم, وتدفق المال الأصفر, ليسهم في نشر الأكاذيب, بحق المجاهدين الإبطال, فهؤلاء المنافقين رضوا بالذل, في سبيل الحط من الانتصار, الحقد يملاً قلوبهم, حقد يجعلهم يرضون بذل الشيطان, ولا إن يكون للحشد فضلاً عليهم! فيا بئس هؤلاء القوم.

المنافقون لا حل لهم, فعدائهم ليس له حد, بالأمس عادوا الأنبياء والأوصياء, وكل رجال الفكر والأخلاق, واليوم يعادون الأمل, الذي زرعه الحشد الشعبي, ليس لهم  مواثيق ولا عهود, يتوسلون بالكذب والخداع, يفرحون لإحزان الأمة, ويتألمون لكل خير ينزل على الأمة, هكذا نفهم حال المنافقين في العراق.

الحذر كل الحذر أن يكون المنافقون أصحاب قرار, وان يعطوا مواقع التأثير, لأنهم سيكون سعداء أن احرقوا الوطن.

 

13-4-2015

يعبر المرصد العراقي للحريات الصحفية عن الأسف للظروف التي أحاطت بمغادرة مراسل وكالة رويتز للأنباء (نيد باركر) للعراق إثر إعلانه عن تلقيه تهديدات عبر فيس بوك من جهات عراقية لم يحددها، رابطا ذلك بتطورات الأحداث على الأرض إثر المعارك التي إندلعت من أسابيع لتحرير تكريت من قبضة داعش، ويدعو المرصد العراقي للحريات الصحفية الحكومة العراقية بالتركيز أكثر وبذل المزيد من الجهود لحماية الصحفيين العراقيين، ويجد المرصد إن التصريحات التي تدعو لحماية الصحفيين الأجانب يجب أن تتناسب وحجم التهديد الذي يتعرض له صحفيون عراقيون على يد داعش في الموصل حيث أعدم العديد منهم منذ دخول التنظيم الى العراق في حزيران من العام الماضي، ونقل سبعة منهم قبل يومين الى الرقة في الجانب السوري، حيث تنخفض حدة التصريحات وتتعطل الإجراءات عندما يتعرض هولاء للتهديد.

رافد جبوري المتحدث باسم حكومة السيد حيدر العبادي قال في تصريح تعليقا على مغادرة باركر، إن الحكومة بالتأكيد ضد أي رسالة تحض على الكراهية، أو التخويف سواء، ونصح الصحفيين الأجانب الذين يشعرون بالتهديد بالإتصال بالشرطة العراقية لطلب المساعدة.

مايكل لافالي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية قال من جهته، ندين كل أشكال التخويف والعنف تجاه وسائل الإعلام لأن حماية الحريات الصحفية سمة أساسية لجميع المجتمعات الديمقراطية، وأضاف، أن وزارة الخارجية تحدثت مع مكتب العبادي للتعبير عن بواعث القلق بشأن مناخ يحتمل أن يكون خطيرا، وأوضح أن وزارة الخارجية ستواصل المراقبة الوثيقة لمعاملة وسائل الإعلام الدولية في العراق والتعبير عن الاعتراض على أشكال من التخويف التي قد تمنع وسائل الإعلام من القيام بعملها.

المرصد العراقي للحريات الصحفية يستغرب من عدم وجود قوة مماثلة لتصريحات يفترض أن تطلق من واشنطن وبغداد بعد ساعات على قيام داعش بنقل سبعة صحفيين محتجزين لدى التنظيم من الموصل الى الرقة ولاتوجد معلومات كافية عن مصيرهم، بينما لم يصدر بيان عن الخارجية الأمريكية حول قيام داعش بإعدام أربعة من الصحفيين في الموصل خلال الأسابيع الماضية

الإثنين, 13 نيسان/أبريل 2015 00:27

قوات كاكائية للحماية في كردستان العراق

في إطار تشكيل وحدات حماية الأقليات العرقية والمذهبية في إقليم كردستان العراق من خطر مسلحي تنظيم الدولة ، شكل الأكراد من أبناء الطائفة الكاكائية، فوجا عسكريا ضمن قوات البشمركة.

 

يمثل الحزب الديمقراطي, احد قطبي السياسة الأمريكية, اللذين تناوبا فترات الرئاسة, في الولايات المتحدة, وهما وأن ادعى اختلافهما في المنهج, احتكما سوية لإستراتيجية السياسة, التي تتبعها أمريكا مع دول العالم.
عرف الديمقراطيون, بتبنيهم شعارات مناهضة للحرب, لاسيما تلك التي تخوضها الولايات المتحدة, والتي غالبا ما يشعل فتيلها منافسوهم الجمهوريين, لكن هذا لم يمنع المنادون بالسلام, من لعب دور مهم في أزمات العالم, خصوصا في ما يتعلق بالشرق الأوسط.
العقود الأربعة الأخيرة, شهدت وجود ثلاث ديمقراطيين, على رأس القرار الأمريكي, جميعهم ابتعدوا عن الحروب علانية, لكنهم حققوا ما تصبوا إليه.. إرادة الأهداف الدفينة للولايات المتحدة.
جيمي كارتر (1977_1981)

نجح كارتر بتحييد الدور المصري, الذي غالى في وقت سابق, في صراعه مع إسرائيل, ففي الوقت الذي دعم أسلافه, كل الحروب التي خاضها الكيان الغاصب مع العرب, ابتدع الديمقراطي كارتر ما اسماه (السلام في الشرق الأوسط), واستطاع إقناع الرئيس المصري أنور السادات, ليوقع معاهدة (كامب_ديفيد) مع الصهاينة.
لم يحلم الكيان الغاصب, بأكثر من السلام مع العرب, وخصوصا إن كانت مصر هي المعنية بالأمر, نظرا لما تمثله من ثقل عربي, وتماس جغرافي مهم مع حدودها.

بيل كلينتون (1993_2001)

فترتي رئاسة كلينتون لم تخلى من التقارب.. العربي_الإسرائيلي, فقد كانت أولى مهامه الدفع بفكرة الديمقراطيين, وتحقيق سلام يائس أخر, بإمكانه تحقيق امن الدولة العبرية, لتكون (معاهدة أوسلو) وثيقة سلام أخرى, تضاف لسجل رافعي شعار السلام.
لم يكن ياسر عرفات الرئيس الفلسطيني وقتذاك, مخيرا قدر ما كان مسير, فحجم الضغوط التي زاولها الغرب والصهاينة, وصل حدودا لا يمكن التنبؤ بنهاياتها, الكثير من المجازر والانتهاكات والنكسات, أجبرت عرفات على الموافقة على إنهاء الصدام, والقبول بدولة إسرائيل مجاورة (لسلطة فلسطينية), لم تصل بعد لمسمى الدولة.

باراك اوباما

الرئيس الحالي, والذي يحتل الرقم الرابع والأربعون, في قائمة الرؤساء الأمريكيون, باراك اوباما, الديمقراطي الأخر ومع انحداره من أصول مسلمة, إلا انه لم يختلف عن سابقيه في دعم جهود السلام, بتكتيكات حديثة استكمل مهمة الديمقراطيين.. في تحقيق الأمن المفترض لإسرائيل.
دعم اوباما لم يكن بمعاهدات شكلية, قد غادرها الحزب مسبقا, نتيجة لضعف الجدوى التي حققتها.
الربيع العربي, داعش, العقوبات الاقتصادية, كل ذلك نوع أخر من الحرب, التي ابتكرها الديمقراطيون الجدد, في محاولة لإلهاء الدول العربية, عن غايات أسمى وأهداف أذكى, وهو ما نجح به الجناح.. الذي يفترض السلام حلا.
الحرب بالوكالة, كشفت النقاب عن لعبة تداولها, صانعوا السياسة الأمريكية, فحجم الضغط الذي يمارسه الجمهوريين في الحكم, جعل من الديمقراطيين حلا ينتظره العرب وغيرهم.. ممن يرتبط بالقرار المنتظر للبيت الأبيض.
تبادل الأدوار بشكل تكتيكي محترف, لا يعني بالضرورة تبدل الإستراتيجية.
لا يمكن التمييز بين حجم الانتصارات, التي تحققها سياسة الولايات المتحدة الأمريكية, بين تلك التي تأتي من خلال الحروب والاحتلال والقتل, أو نظيرتها الناعمة التي تبناها الديمقراطيون, من فرض عقوبات و تجويع ودعم التطرف.
تكرار السيناريو الممل لمن اتشحوا بالسلام, يوضح غاياتهم بأن ما يعنيهم هو جمع فوائد الحروب, التي خاضها مسبقا الجمهوريين, وكلا الطرفين يسيران بنفس المنهج يختلفان في طريقة التنفيذ, لما يحقق أمن إسرائيل.





الأحد, 12 نيسان/أبريل 2015 23:08

أحترمك .. لكنني لا أثق بك ..!!

 

بهذا الايجاز البليغ وشديد الاختصار ، رد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على ماقاله نظيره الأمريكي باراك اوباما أمام منتدى لقادة منظمات المجتمع المدني في العاصمة البنمية ليما ، على هامش مؤتمر الأمريكيتين (لقد "ولت الأيام التي كانت فيها أجندتنا في هذا النصف من الكرة الأرضية تفترض أنه يمكن للولايات المتحدة التدخل فيها بكامل الحصانة ) ، وهو ايجاز يستند الى تأريخ طويل ومستمرمن التدخلات السافرة للادارات الامريكية المتعاقبة في شؤون بلدان القارتين والعالم لتحقيق مصالح الأمريكيين على حساب مصالح الشعوب ، ولو طُلب من الرئيس الفنزويلي أمثلة على ذلك لاستشهد بأحدث مرسوم وقعه أوباما في التاسع من آذار الماضي واصفاً فيه فنزولا بأنها ( تشكل خطراً على الأمن القومي الأمريكي !) ، وكان رد الرئيس الفنزيولي عليه بمستوى مسؤوليته الوطنية والأخلاقية ، حين طالبه في الثالث عشر من آذار بسحب ذلك المرسوم الذي وصفه بـ ( غير الأخلاقي ) ، وطالبه بتقديم الأدلة على مضمونه .

فنزويلا التي عانت كثيراً من التدخلات الأمريكية في شؤونها ، قبل أن يرتقي للحكم فيها الرئيس الراحل هوغو شافيز في انتخابات ( 1998 ) ، تبلغ مساحتها مايربو على ( 900 ) الف كم مربع ، وهي بذلك تمثل ثلاثة أضعاف مساحة العراق ، فيما يقترب عدد سكانها من ( 30 ) مليون نسمة ، وتمتلك ثروات نفطية سال لها ( لعاب ) الادارات الامريكية المتعاقبة ، لكن جذوة الوطنية الحقيقية التي أشتعلت بقلوب أبنائها الوطنيين ، كانت قلبت طاولات الحساب النفعي للادارات الامريكية في عهد تشافيز وخلفه مادورو ، ولم تنكسر أمام المؤمرات الامريكية المستمرة خلال ربع القرن الماضي ، مسترشدة بنهج كوبا النوعي ومدرسة قادتها الوطنية والأخلاقية المستندة على قواعد انسانية لاتتوفر في اخلاقيات الادارات الامريكية .

الرجل ( الرئيس الفنزولي ) ، له حساب مع شعبه الذي أنتخبه ، ولأن معدنه الوطني غير القابل لصدء المصلحة الشخصية ، يعينه في الصراحة الشجاعة ، لم يوفر للرئيس الامريكي فسحة ( طلاء الصورة ) بألون أنسانية ، خاصةً أمام منظمات المجتمع المدني التي يفترض أنها الأقرب لقراءة البشاعة في سلوك الادارات الامريكية على مستوى العالم ، وكان رده موجعاً لاوباما على المستوى الشخصي والعام ، لأن حقائق التأريخ لاتقبل التزوير والتغليف والدوران والتعتيم وشراء الذمم والدفع بالآجل ! .

الدرس الذي قدمه الرئيس الفنزويلي كبير ومهم ويمكن الاستناد عليه في العراق لمواجهة الامريكيين وغيرهم ، لكنه يحتاج الى قادة ( رجال ) بمعنى الكلمة ، يقولون للأمريكي وللآخرين العابثين بالساحة العراقية ، علناً ودون مواربة ولافلسفة فارغة ولامصطلحات وغوغاء لغة ، يقولون لهم ( اننا نحترمكم .. لكننا لانثق بكم ! ) ، فهل يفعلها قادتنا ؟ ، ونستدرك لأننا نعرف الطحين والعجين وخبزه ، لذلك نعيد السؤال ، هل يفعلها البعض من قادة العراق ويقولون علناً وأمام شعبهم ، يافلان وياعلان ويا ويا ويا ، أفعلوا ما يدفعنا الى الوثوق بكم والتعاون معكم ، بدلاً من الاذعان لرغباتكم ومصالحكم التي دمرت العراقيين ومازالت ؟ ، أنا أشك في ذلك ، مثلي مثل السواد الأعظم من العراقيين ، وهذه مصيبتنا !!.

علي فهد ياسين


يبدو ان المنطقة العربية اجتاحتها حرائق الحروب الداخلية , بنكهة الدفاع عن الطائفة , او هكذا يدفعونها عنوة لتقليدها هذه التسمية الخطيرة ,لاهداف وغايات ومقاصد تخريبية وعدوانية  , في تخريب افاق التعايش السلمي داخل ابناء البلد الواحد , ومن اجل تصدير وباء  الاحتقان والخناق داخل كل بلد مفجوع بالصراع الطائفي  , كي تسهل عملية السيطرة  على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة , وقتل كل بادرة تصب  لفتح قنوات الحوار والتفاهم , على حل النزاعات والخلافات الطائفية , قبل ان تشتعل وتستفحل  بنيران الفتن والتفرقة الطائفية  , التي ستصيب الوطن بافدح الاضرار والخسائر من الخراب والهدم والدمار  . ان وباء الطائفية الذي استيقظ بغوله الشرير والخطير , في البلدان العربية , هي حالة خطيرة  خلقها اعوان وازلام وايتام الدكتاتورية , بعد سقوط اصنامهم الفاشية , في العديد من البلدان ومنها العراق واليمن  , واحداث تصدع كبير في شرخ العقل والتعقل  بتغليب الطريق الحسم  العسكري , على جانب الحلول السياسية , التي تفتح منافذ الحوار والتفاهم , وتغليب المصلحة الوطنية على المصلحة الطائفية , وتجلبهم الى طاولة الحوار  , من اجل ان  لا ينزلق كل بلد الذي  يتكون من مجموعة من  الطوائف والاعراق الدينية والقومية , ان الدوافع باتت مكشوفة ومعروفة ,   في  تحطيم البلاد   بايدي ابناءه , بدوافع طائفية بحتة , وفي العمل على تمزيق اللحمة الوطنية , بدفعها الى الحروب الداخلية المدمرة , التي تقع  على رؤوس الجميع , وتدفع الى الانقسام والاصطفاف الطائفي الجسيم  , بروح الكره والانتقام , ورفض كل محاولات التصالح والانفراج , وبات العامل الاستعانة او الاستقواء  بالاطراف الخارجية او الاجنبية , بمثابة صب الزيت على النار , ولن يكون في صالح اي طرف متصارع داخل كل بلد . ان الاستعانة والاستقواء , ليس في مصلحة اطفاء الحرائق وخمود النيران داخل البلد الواحد   , وانما دفعها الى المزيد من الاحتراق ,  وجعل  من ابناء البلد الواحد  وقود وحطب لهذه النيران بالاختيار الحسم العسكري , الذي يضع البلاد رهينة بيد هذه الاطراف الخارجية , لتحطيمه وخرابه , ووضع مصير المواطن على كف عفريت , وهذا مايسعى اليه اتباع واعوان وازلام وايتام  الدكتاتورية . بعدما فقدوا السلطة والحكم , بسقوط اصنامهم الفاشية , وهي تعمل بكل الوسائل المتاحة لهم .  بالنفاق والخداع السياسي وتلون جلودهم   , في سبيل لعودة السريعة لهم الى كرسي الحكم , ووجدوا ضالتهم في حرق الاوطان , باستيقاظ وباء الطائفية واشاعته وتصديره , والعزف على الاوتار الحساسة  , لانهم يعتقدون بان رجوعهم الى الواجهة المسرح السياسي , لا يتم إلا عن طريق خراب وتحطيم البلد , وهذا ما يكشف عنه الصراعات والحروب الداخلية في العراق , حيث ايتام النظام الدكتاتوري , تنشط بحماس مجنون لتخريب البلاد بواسطة داعش , او بواسطة العامل السياسي الذي يعج باعوان وايتام صدام , الذين تقمصوا دور ارتدى ثوب السياسة ودروبها ومنزلقاتها , في استغلال الاخطاء الفادحة للعملية السياسية والمسار الديموقراطي الهش , وكذلك الحال بما يفعل الدكتاتور المخلوع ( علي عبدالله صالح ) واعوانه , في تخريب وتحطيم اليمن , وقد دخل في ستة حروب مدمرة مع الحوثيين , والان يتحالف معهم , ليس حباً بهم , وانما لتعبيد الطريق الى استلام دفة الحكم هو او نجله المرشح لاستلام الرئاسة , وعندما يحقق هذا الهدف سينقلب الى عدو لدود كالسابق ضد الحوثيين , او عندما يشتد الطوق والحصار عليه , سيبيع الحوثيين بسعر رخيص ويتنكر لتحالفه , بالضبط مثل ديدان البعث , و ( عبدالله صالح ) معروف بسياسة الثعلبية وبتغيير جلده السياسي , حسب الطلب والحاجة . ان الملاذ الآمن ,  بالتخلص من شرور الطائفية ودفن خطابها المقيت , هو احياء الوطنية وهوية الوطن . وابعاد ايتام واعوان الدكتاتورية من العملية السياسية , والوفاق والمصالحة , وانهاء الخلافات والنزاعات بالطرق السلمية , في سبيل ترميم التعايش السلمي للطوائف والمكونات من جديد , والبدأ بصفحة بناء الوطن في التعايش . ان عملية اصلاح الوطني , يتطلب المشاركة من الجميع , ولا فرق بين طائفة واخرى , الكل سواسية امام القانون , ولكن يتطلب العمل اولاً  على ازاحة اعوان وايتام الدكتاتورية  , لانهم افاعي سامة لا تؤتمن عليها  من سمومها , ان الوطن لايبنى صرحه إلا بطرد الاطراف الخارجية او الاجنبية , لان اهدافها هي السيطرة والنفوذ التوسعي العدواني

 

يعلم الجميع أن نفوذ الدول الخليجية من السعودية و الى قطر في الشرق الاوسط و تدخلاتهم في رسم خارطة المنطقة لا يأتي من حنكة قادتها أو من نظام ديمقراطي يؤمنون به، بل يأتي من تجمع كبير للرأسمال و النفط في تلك الدول.

النظام العالمي الجديد و الظروف العالمية وما يسمى بالربيع العربي الذي بدأته أمريكا في الشرق الاوسط خلق ظروفا مناسبة جدا لهذة الدول كي تتدخل في تحديد و تغيير مسارات ما تسمى بالثورات العربية بطريقة أنعكست نتائجها بشكل سلبي على المصالح الامريكية.

الازمة المالية العالمية التي عانت منها أمريكا و أوربا بالدرجة الاولى قبل حوالي عشرة سنوات هي الاخرى ساعدت على أفساح المجال أمام الدول الخليجية الغنية رأسماليا كي تتعامل بشكل مباشر مع أمريكا و تتحول الى عامل أساسي تستعين بهم أمريكا من أجل تنفيذ المصالح و الخارطة الامريكية للمنطقة و ليس من أجل أن تنفرد دويلات مثل قطر و دبي و حتى السعودية في أجندات تعادي المصالح الامريكية في المنطقة.

سابقا كانت هناك الحرب الاسرائيلية العربية و من خلالها كانت أمريكا تسحب الرأسمال العربي الى أمريكا لشراء الاسلحة و كان البعض الاخر من الراسمال العربي ينسحب الى المعسكر الشرقي الشيوعي.

وبعدها أتت الحرب العراقية الايرانية و العراقية الكويتية و الامريكية الخليجية ضد العراق. و نتيجة لتلك الحروب كانت خزينة الدول الخليجية لا تلحق كي يتجمع فيها المال بل كان الرأسمال الخليجي يذهب لشراء الاسلحة و شراء القوة الامريكية كي تتدخل ضد أيران و العراق و باقي الدول.

و لكن بعد سقوط النظام العراقي الصدامي أنتهت الكثير من الحروب و على رأسها الحرب العربية الاسرائيلية و بدأ الرأسمال العربي الخليجي يتركز في البنوك المحلية و الامريكية و الاروبية و تحولت الى قوة أقتصادية سياسية لا يستهان بها حيث كان بأمكان الدول الخليجية حتى خلق أزمات مالية عالمية.

و أتى الربيع العربي كي يثبت لأمريكا بأن الدول الخليجية أيضا لديهم أجندتهم السياسية في الشرق الاوسط و أنهم لم يعودوا عرب 1967 و عرب 2003 بل أنهم يريدون تغيير خارطة المنطقة.

التدخل الخليجي في مصر و تونس و اليمن و سوريا و ليبيا لم يكن لصالح أمريكا و تحولت الدول الخليجية الى مأوى للداعشيين و للقاعدة و البعثيين الصداميين و استهداف المصالح الامريكية و أثبتت تلك الاحداث لامريكا خطورة الدور الذي تلعبة الدول العربية الخليجية على المستوى العالمي ليس فقط أقتصاديا بل في أنعاش الارهاب العالمي كنتيجة لسياستهم.

فكان القرار الامريكي ليس بمعادات الدول الخليجية مباشرة بل الى الرجوع الى سياسة الحرب كطريق لتصفير الرأسمال الخليجي و بالتالي أضعاف تلك الدول سياسيا و جعلها تنصاع الى السياسة الامريكية و لا تخرج عن الارادة الامريكية بشكل تام.

الحوثيون كانوا قوة وطائفة منسية في اليمن لا حول لهم و لاقوة تحولوا خلال سنة واحد و ابان السياسة الخليجية و القطرية السعودية في سوريا الى جيش جرار تهيب السعودية و باقي الدول الخليجية و من خلالها أتى الطلب السعودي بأعلان الحرب في اليمن و بها ستقوم بتسديد الالاف من فاتورات الحرب هذا أذا لم تصل الحرب الى داخل السعودية نفسها.

و هناك زعزعة اخرى على الابواب بين باقي الدولة الخليجية و أيران و العراق وبواسطتها ستضطر الدول الخليجية الى التركيز على أوضاعهم وشراء المزيد من الاسلحة و حتى الاستعانة بالقوة الامريكية من أجل "حماية" دولهم و كراسيهم.

و لا استغراب في تحسن الاقتصاد الامريكي منذ أن بدأ ما يسمى بالربيع العربي الذي بدأه أوباما كسياسة مدروسة حيث لا تطير طائرة أمريكية و لا يتحرك جندي أمريكي من دون أن تضمن أمريكا مصاريفهم من خزينة الدول الخليجية.

أمريكا تحاول الان و استطاعت الى حد كبير في خلق عدو اخر للدول الخليجية بدلا من أسرائيل و تستطيع من خلال ذلك العدو تصفير خزائن الدول الخليجية و لربما حتى الاطاحة ببعض الكراسي لانهم خرجوا عن الطاعة الامريكية العمياء.

 

تعتبر العقول العراقية؛ راجحة على كافة العقول الأخرى, وهذا بشهادة ما توصلت له من ابتكارات واختراعات, وما حصلت عليه من مناصب أكاديمية وعلمية متخصصة بمختلف المجالات في كبرى المؤسسات العالمية.

إلا إن المشكلة التي يعاني منها الفرد العراقي, هي عدم وجود تقييم موضوعي والحقيقي له لدى الحكومات العراقية المتعاقبة, يليق بإمكانياته وطاقاته ومنجزاته, والتي أصبحت موضع فخر واعتزاز, ولو تركنا المرحلة السابقة, والتي حكمت العراق فيها فئة توصف بالجاهلة والتدني الفكري والعقلي قبل 2003, بهذا لا نعفي الحكومات الحالية من المسؤولية الوطنية والشرعية والأخلاقية, حينما تمارس المؤسسات العراقية سياسة التسويف والمماطلة مع أصحاب الشهادات الأكاديمية العليا, والذين قدموا عصارة أفكارهم وزهرة شبابهم من اجل الوصول للمراتب العلمية والبحثية المتقدمة, للنهوض ببناء الوطن, والذي بات طارداً وهاجراً لتلك الطاقات البشرية الهائلة, والتي لا يمكن الاستغناء عنها, لو وضعت لها سياسات ناجحة, وفي كافة المجالات لأحدثت نهضة كاملة في البلاد, لما تمتلكه من خبرات كامنة, قد لوحظت نماذج منها في الجامعات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية خارج العراق.

إذ تعتبر فئة حملة الشهادات العليا المتضررة الأكثر في العراق, ونتيجة لهذا التضرر, فأنه ينسحب على بناء الوطن, وفي المقابل فأن الخاسر الأكبر هو العراق, لأسباب؛ منها عدم وجود تخطيط علمي شامل للإمكانيات الدولة, وذلك بسبب التخبط الحكومي ومرور البلاد في أوضاع استثنائية في مجملها, وأيضا عدم وجود قرارات إستراتيجية, تتناسب والثروات البشرية والطبيعية الكبيرة التي يمتلكها العراق, ولو أوجزنا بعضها لوجدنا, إن تأخير عجلة الاستثمار, بسبب العقول الكلاسيكية المسيطرة على إدارته سبباً في تراجع التقدم البلاد, وعدم الاستثمار تلك العقول, يضاف لذلك هيمنة العناصر المنغمسة بعقلية البعث, والتي لا ترغب بالاستفادة من الطاقات الشابة, التي جاءت نتيجة إفرازات التغيير, الذي أطاح بالسياسات الأحادية الإبعاد السابقة, والتي باتت حجر عثرة أمام الانفتاح العلمي والثقافي والتكنولوجي, والذي يمكن أن يكون العامل المهم في دخول تلك الخبرات والطاقات في معترك العمل النهضوي للبلاد, ناهيك عن الفساد المستشري في الدوائر الحكومية كافة, ودوره في عرقلة وجود سياسات ناجحة.

لذا بقت هذه الفئة المهمة, تعيش بين كماشة الظروف القاسية, التي مرت وتمر عليهم, وبين المعاناة غير الأصولية من الإجراءات الحكومية, ورغم ما يتعرض له العراق كجزء من المشكلة العالمية, وهي الأزمة الاقتصادية, نجد هناك دعوات للمرجعيات الدينية والسياسية, لوضع خطط إستراتيجية, لدمج العقول والكفاءات العلمية من أبناء العراق في عملية البناء العلمي والاقتصادي والاجتماعي, وإشراكهم في مواكبة التطور العالمي.

لذلك بات من الواجب على كل أبناء العراق, الوقوف مع أخوانهم حملة الشهادات العليا, والذين يشكلون مستقبل واعد لبناء الوطن وخدمة المواطن, والنهوض بهم بدل أن يكونوا طاقات متكسرة على أباب الوزارات, لا لسبب ألا لوجود عقول متحجرة في تلك الوزارات, لا تقبل أن تنافسها عقول شابة متحررة ودماء جديدة.

عوامل تفشي الفساد والهدر وتبذير الأموال، وسهولة الصرف وعدم المحاسبة، يشكل خطراً جسيماً من قبل قيادات إدارية ضعيفة، وغير كفؤءة قد تسنمت دفة القيادة، في بلد تكالبت علية المحن، مما افرز قيادات لم تكن جديرة لتتصدر المشهد السياسي، مع إنهيار القيم الأخلاقية، وضعف الدافع الديني في المجتمع، وغياب الشفافية في عمل المؤسسات، وهذه الأسباب هي التي جعلت من بلدنا في مقدمة الدول النفطية الفقيرة، فلا بد من إسكات الفاسدين ومحاسبتهم.
إذا ماتم إعتماد مقررات مبادرة الشفافية، فيما يخص جانب المسؤلية الإجتماعية، وتحقيق الرفاه الإجتماعي والبيئي، للمناطق الجغرافية التي تحتوي على الموارد النفطية، رغم انه أمر ليس سهلاً، ولكن كما يقال: فإن مسيرة المليون ميل تبدأ بخطوة.
خفض مستويات الفقر والبطالة، لسكان المناطق النفطية، يتمثل في مسايرة حركة التنمية الإقتصادية المستدامة، وخاصة القطاعات النفطية، للنهوض بواقع هذه المناطق، في ضوء تطبيق كافة المعلومات والمعارف، والإجراءات الشفافة، وفق الحجة الأخلاقية والإجتماعية، لتكون الشركات على مستوى المسؤلية، لحماية المجتمع من خلال التزامها ببنود العقد المبرم مع الدولة، وبالأخص الفقرة المهمة المتضمنة في هذا العقد هي (المسؤولية الإجتماعية)، التي لم تظهر بوادرها على المجتمعات المتأثرة، بإستخراج النفط من محافظاتهم، وإن يقتنع أصحاب المصالح الخاصة والشركات النفطية تحديداً، بأن هناك فوائد إقتصادية كبيرة جداً.
تحليل واقع الاقتصاد في جوانب القدرة الإستثمارية، وتحديد معرقلات عملية الإستثمار، من خلال تشخيص التوقعات الحالية والمستقبلية، الجاذبة في كل قطاع للمديات القصيرة والبعيدة، وعلى الرغم من أن العراق يمتلك إحتياطات نفطية وغازية هائلة، بيد أنه ما زال يعد من الشعوب الفقيرة، ويدرج ضمن أفقر شعب في المنطقة العربية!، مع الإشارة الى أن العراق يعد من أوائل الدول النفطية إستكشافاً وإنتاجا، في منطقة الشرق الأوسط، إلا أن البنى التحتية للقطاع العام والقطاع النفطي هي الإسوء إقليمياً؛ بسبب عهود الإهمال وسوء الإدارة، وما لحق بها من تدمير، جراء مسلسل الحروب وسوء التخطيط.
، إن إزدهار الوطن والمواطن، سيما وحقوقهم مرهونة بإقتصاد دولة قوية، تستطيع أن تحارب الإنحراف، وتسعى الى إستئصال الفساد، والقضاء على حواضنه.
تصحيح المسار الاقتصادي، ومعالجة المشكلات التي تعترضه، عن طريق إيجاد بدائل لرفد ومساندة ميزانية الدولة، وهدفها التوسع في الطاقة الإنتاجية والإستثمارية لإمكانات البلد، وعلى مستوى متزايد لتغطية متطلبات التنمية الاقتصادية، والبرنامج الحكومي الناجح، في المجال الإقتصادي، يجب أن يبنى على مفاهيم حقيقية وصادقة، وطنية ناجحة وقوية، تعتمد على تنويع الموارد، وإستثمار الطاقات والخبرات، عبر وسائل حديثة، تحكمها العدالة والمساواة.
يروى أن تاجراً كان يعيش في بغداد، عنده ببغاء يفهم كلامها وتفهم كلامه، أراد التاجر أن يسافر الى بلاد اليمن موطن الببغاء، فقالت له: يا مولاي إذا رأيت أصحابي هناك، فقل لهم: عندي طير منكم في قفص من حديد، لا يستطيع الطيران اليكم فأنظروا في أمره، فلما وصل التاجر، أبلغ الرسالة الى أصحاب الببغاء، فطاروا ووقعوا على الأرض وماتوا، ولما رجع الى بغداد أخبر الببغاء بما جرى، فضربت بجناحيها وألقت نفسها كأنها ميتة، ولما أخرجها من القفص ورماها بعيداً، طارت قائلة: يامولاي إن أصحابي لم يموتوا، ولكن علموني طريق الخلاص.
تعلموا الحوثيين الخلاص مثل أخوانهم الشيعة في كل بقاع الأرض، لأن حسابات الأرض ليست مثل حسابات السماء، والمغفلين كثر في عالم الدين والسياسة، فأن آل سعود في حربهم على اليمن كانوا أشبه بالتاجر الذي حبس الببغاء.
أصحاب القداسة من الشيوخ الجهلاء، الذين تزعموا مقاليد الأمور في منطقتنا العربية إن بقي منطقة إسمها عربية، وهم في فشل وتخبط مستمرين، لا يعرفون بوصلة الوحدة والتعايش بين المكونات، والتي عاشت جنباً الى جنب منذ القدم، بل كل ما يهمهم أن يستمر سوء الفهم بين جميع الأطياف، ليستمر نزيف الدم والتناحر، لذا فأمامنا تحديات كبيرة، وعلينا مسؤوليات عظيمة، وأعدائنا كثر يسعون لزرع الشبهات حول ديننا وحريتنا، التي طرحها الفكر الإسلامي المعتدل.
صمود الحوثيين على أرض اليمن السعيد يعود، الى أنهم صنعوا ثياب مجدهم بعصارة أفكارهم وعقولهم، التي ما برحت تدافع عن حقوق الشعب بأكمل، وليس من أجل جماعتهم وأنصارهم، كما رفضوا الصمت المطبق لكثير من الأصوات، التي تغطي على الواقع الفاسد، وتدرك جيداً إنحراف العملية السياسية نحو اللا شرعية،  بل إن النداء المدوي لجماعة الحوثي (الموت لأمريكا والموت لليهود)، كان يعني لا وجود للإنسانية ما دام الأعداء يتعاملون مع الأحرار والشرفاء بالسلاح، وكأنه لعبة في أيديهم ولا يأبهون بالدم المراق على أرضنا، والذي يقاتلنا عربي مثلنا، لكنه مخادع وبتخطيط عالمي صهيوني خبيث.
جيش الببغاوات الموالي والمحب لآل البيت، علّم الببغاء اليمني طريقة للتحرر من القفص الحديدي الذي كرهته، لأنه كان يعني لها الظلم والإسبداد والطغيان.

إن جيش الحوثين هو الخلاص الحقيقي، من الإستعباد والإستبداد والوصاية المفروضة على أهل اليمن، من قبل تجار الموت وصناع التطرف، في المملكة الوهابية السلفية، وبمساعدة قوى الإستكبار العالمية، والتي أقحمت نفسها في حرب تدوس بأقدامها الهمجية كل شيء، فأمسى اليمن سفينة مفعمة بالأحزان، وكأني بقائدها عبد الملك الحوثي هاتفاً (لقد أنجزت ما أنجزت، دون أن أقدم أي تنازلات، أو اساوم على حريتي مطلقاً)، وإعلموا أن الشعوب أكبر من الطغاة.

متابعة: هناك الكثيرون في قيادة حزب البارزاني و غيرهم من من يدعون بأن ليس هناك بديل لمسعود البارزاني رئيسا لاقليم كوردستان و أنه فقط يستطيع قيادة الاقليم في هذا الظرف " الحساس منذ 10 سنوات" و حساسيته لا تنتهي أبدا،  تماما كما كان المالكي و شلته يدعون أن المالكي فقط يستطيع أدارة العراق و لكن العبادي أثبت أنه أفضل من المالكي بكثير، و لكي نفنذ تلك الدعوة في الاقليم أيضا سنتطرق الى الكثير من القيادات الشابة  في أقليم كوردستان التي أثبتت جدارتها في قيادة المناصب و المهام التي أنيطت اليهم داخل أقليم كوردستان و خارجة و لم يتسببوا بأية كارثة للشعب الكوردي و لم يقوموا بأعتقال أو أغتيال أي معارض لهم.

ومن هؤلاء القادة الشباب/ علي حمة صالح، عدنان عثمان، عبدالله ملا نوري، هوشيار عبدالله عن حركة التغيير/ و برهم صالح، قباد الطالباني، الا الطالباني، بيكرد طالباني، عادل مراد عن الاتحاد الوطني/ و أما عن المستقلين فهناك العشرات من المخلصين و الكفوئين لاستلام هذا المنصب ناهيكم حتى داخل حزب البارزاني هناك عدد من الكوفوئين و لكنهم لا يتشجعون حتى ترشيح أنفسهم لهكذا منصب لانه خط أحمر لشخص واحد.

هذا عن القيادات الشابة أما داخل مخضرمي السياسية و الحكم في أقليم كوردستان فأن هناك أيضا من يستطيع أن يقوم بأدارة أقليم كوردستان بشكل بعيد عن الحزبية و التحزب و قتل المعارضين و أختطافهم و عقد الصفقات السرية مع الدول و المنظمات و منها عقود النفط مع تركيا و العقود السرية مع العراق باقي دول المنطقة من دون علم القوى الاخرى.

فنوشيوران مصطفى الذي قاد الثورة الكوردية و من ثم قام بخلق تنظيم جديد داخل اقليم كوردستان و جمع الالاف من حوله من أجل تغيير الوضع داخل اقليم كوردستان بأمكانه و بجدارة أدارة أقليم كوردستان و كذلك هيرو ابراهيم أحمد ذات الامكانيات العالية و نفس الشئ ينطبق على صلاح الدين بهاء الدين الامين العام السابق للاتحاد الاسلامي الذي يتمتع بوسطية فكرية و حزبية.

و طبعا هناك كثيرون اخرون لم أتطرق لهم في طرحي هذا و يستيطع القراء طرحهم الى ألرأي العام الكوردي كي يعلم الذين لا يرون الا شخصا واحد أن الكورد أغنياء في قادتهم و هم ليسوا أيتام.

 

نص الرسالة:

نناشد سيادتكم باطلاق سراح السيد حيدر ششو على اثر خلفية عملية الاعتقال الذي تعرض اليها من قبل السلطات الامنية في اقليم كوردستان متمنياً لسيادتكم دوام الصحة والعافية داعين من الله القدير ان يعم ويستبد الامن والامان في ربوع العراق وكوردستان والنصر المؤزر في تحرير كافة المناطق المغتصبة .
في الختام اتقدم لفخامتكم بوافر الاعتزاز والتقدير .
الامير تحسين سعيد علي
12-04-2015

الأحد, 12 نيسان/أبريل 2015 19:23

البيشمركة تحبط هجوما لداعش في شنكال

احبطت قوات بيشمركة كوردستان اليوم الاحد 2015/4/12، هجوما لارهابيي داعش في قضاء شنكال، مما ادى الى مقتل واصابة عدد من الارهابيين.
واوضح غياث سورجي مسؤول اعلام مركز تنظيمات نينوى للاتحاد الوطني الكوردستاني لـPUKmedia: ان قوات البيشمركة وبالتنسيق مع مقاتلي حزب العمال الكوردستاني، تمكنت من التصدي لهجوم شنته عصابات داعش الارهابية من 3 محاور في شنكال، مما ادت الاشتباكات الى مقتل واصابة عدد من الارهابيين، مؤكدا عدم وقوع اية اصابات تذكر في صفوف قوات بيشمركة كوردستان.



PUKmedia

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- أثار البابا فرانسيس حفيظة تركيا الأحد، عندما تحدث عن "الإبادة الجماعية" في إشارته إلى القتل الذي تعرض له الأرمن خلال القرن الماضي تحت حكم الإمبراطورية العثمانية.

وقال البابا أمام الحشود في سانت بطرس باسيليكا، بمناصبة الذكرى المئوية لمذابح الأرمن "في القرن الماضي، عائلتنا الإنسانية عاشت من خلال ثلاثة مآس كبرى غير مسبوقة" مشيرا إلى أن "المأساة الأولى، التي تعد على نطاق واسع، أول إبادة جماعية في القرن العشرين، أصيب بها شعبكم الأمني" مشيرا إلى إعلان البابا يوحنا بولص الثاني، ورئيس الكنيسية الأرمنية عام 2001.

ولكن استخدام تعبير "الإبادة الجماعية"، حتى وإن كان مقتبساً من إعلان سابق، أزعج الأتراك، حيث استدعي سفير الفاتيكان في أنقرة، إلى وزارة الخارجية بحسب ما ذكر التلفزيون التركي الرسمي TRT.

 

وتقول جماعات أرمنية وباحثون بأن الأتراك خططوا ونفذوا "إبادة جماعية" بحص الأرمن، منذ عام 1915، حين قتل أكثر من مليون أرمني، في السنوات الأخيرة للإمبراطورية العثمانية.

وتنكر تركيا رسميا حدوث "إبادة جماعية"  وتقول بأن مئات الآلاف من الأرمن المسيحيين والأتراك المسلمين ماتوا في أحداث عنف طائفي حول ميادين القتال الدامية في الحرب العالمية الأولى.

وتحث الحكومة الأرمينية إلى والجماعات الأرمنية المؤثرة حول العالم، جميع الدول على وصم أحداث عام 1915 بالإبادة الجماعية، فيما تحاول تركيا ممارسة الضغط تجاه هذه التحركات.

البابا فرانسيس قال الأحد بأن "الكاثوليك والأرثوذكس، والسريان، والآشورين، والكلدانيين واليونانيين، قتلوا أيضا في حمام دم خلال القرن الماضي. وقال بأن النازية والستالينية، مسؤولة عن اثنتين من "المآسي الكبرى غير المسبوقة" في القرن العشرين.

طهران (CNN) -- نفت الخارجية الإيرانية اعتقال اثنين من ضباطها في اليمن، وذلك بعد التقارير التي أشارت إلى القبض عليهما خلال المعارك في مدينة عدن، مضيفة أن طهران ليس لديها قوات باليمن، في حين هاجم قائد القوات البرية للجيش الإيراني القوات السعودية التي وصفها بأنها "جيش مستأجر."

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية شبه الرسمية عن مصدر مطلع بوزارة الخارجية الإيرانية نفيه اعتقال ضابطين إيرانيين في اليمن وصرح قائلا انه لا توجد اي قوات عسكرية ايرانية في اليمن، وذلك بعد تأكيد القوات الموالية للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، أنها اعتقلت الجمعة عسكريين إيرانيين خلال اشتباكاتها مع الحوثيين.

وفي سياق متصل، واصل المسؤولون الإيرانيين مهاجمة السعودية، ووصف قائد القوة البرية للجيش الإيراني، العميد أحمد رضا بوردستان، الجيش السعودي بأنه "جيش مستأجر" متوقعا هزيمة من قال إنهم "يشنون عدوانا على اليمن."

 

وفي تهديد مبطن للرياض قال بوردستان: "إننا نشهد آثار الهزيمة عليهم رغم أنه لم تطلق أي قذيفة صوبهم، فما بالهم لو انفجرت عدة مفرقعات في الرياض" وفقا لما نقلت عنه قناة "العالم" الإيرانية الرسمية.


‌انذرت منظومة المجتمع الكردستانيKCK، حكومة العدالة والتنمية و نائب رئيس الحكومة التركي يالجين اكدوغان حول احداث مدينة اكري.
واصدرت منظومة المجتمع الكردستاني بياناً بخصوص الاحداث التي حصلت امس في مدينة اكري بشمال كردستان.
وكان نص البيان كالتالي:
اقدم الجيش التركي المحتل على حملة في جبل (تندوريك)، وجعل شعبنا من جسده درعاً امام تلك الحملة،اطلق عناصر الجيش التركي الرصاص الحي على المواطنين العزل، و جرائمه فقد جزمي بوداك(رئيس منطقة ديادن الاسبق) لحياته ، واصابة العديد من المواطنين.
نستذكر الشهيد جزمي بوداك كشهيد للحرية والديمقراطية،وسنحيي شهادته في ادارة حرة لكردستان حرة.
عندما نستمع لتصريحات اردوغان وحكومة حزب العدالة والتمنية في الاونة الاخيرة،نرى ان هناك حياكة لمؤامرات وحملات والذهنية الرجعية المستمرة ضد القوى الديمقراطية.
وتستخدم حكومة اردوغان كل السبل لجعل النظام في تركيا رئاسياً، محاولاً اخفاء فشلها وضياعها،وخاصة بعد ان رأت ان حزب الشعوب الديمقراطي بات تدخل قلوب الجماهير ومستوى حزبه في تنازل مستمر.
يقول اردوغان ان 25 من قوات الكريلا قد هاجمت الجيش التركي في جبل توندورك في حين من اجل مجموعة صغيرة من الكريلا قد حشد الاف العساكر من الجيش التركي،مستخدمة كل الوسائل لتقنية كطائرات كشافة.
حزب العدالة والتنمية تحاول ان تخلق مشروع حرب من جهة و نائب الحكومة يالجين اكدوغان يجعل من حركتنا هدفاً ويعلن حرباً،بتصريحه الذي قال “من يلعب بالنار سيحرق نفسه”.
في ظل موقف العدالة والتمنية من المفاوضات والتظليل التي تمارسه بتشكيل لجان مراقبة وموقفها الغير الحقيقي والخالي من الارادة والتي تقوم من وراء ستارها بالاقدام على حملات ومؤامرات، نحن نوجه “ننذر” يالجين اكدوغان وحزب العدالة والتنمية، اذا ما استمر بلعبه بالنار سينهي نفسه ويحرق نفسه فقط.
في الوقت الذي تقدمنا بقرار وقف اطلاق النار، وكنا على قدر حمل هذا المسؤولية،تقوم الدولة التركية كل يوم بتحليق طئراها الكشفية على ساحات الكريلا، وتهاجم بالمدافع والهاون،هذا الهجوم وعلى اساس حق الدفاع عن النفس سوف لن يبقى بلا رد.
على حكومة العدالة والتنمية ان تترك اكاذيبها واشاعاتها التي تهدف الى تشويش العقول.
تحاول حكومة العدالة والتنمية تهديد الشعب الضغط عليه مع اقتراب موعد الانتخابات.وتحاول كسب الاصوات عن طريق القوة والتهديد بها.
شعبنا الكردستاني والقوى الديمقراطية في حين كان الجيش التركي يقدم على مجازر بحقه لم يخطو خطوة الى الوراء،ولهذه الانتخابات التي تحدد المستقبل الديمقراطي والحر في كردستان وتركيا،سوف ينظم الشعب نفسهويعمل بكد من اجل الوصول الى هدفه.
وبهذه المناسبة نستذكر شهيد الحرية والديمقراطية جزمي بوداك,ونوجه عزائنا الحار لذويه وشعبنا، وندعو من الشعب الكردستاني مشاركتهم بالالاف مع جنازة هذا الشهيد.
11.04.2015
رئاسة الهيئة التنفيذية لمنظومة المجتمع الكردستاني

الأحد, 12 نيسان/أبريل 2015 19:06

لا أحد يضرب اللصوص .....!؟ فلاح المشعل .

 

صورة الشخص الذي حاول سرقة مصرف القاسم ، مسجى على الأرض أثر حملة ركل وضرب وتعذيب جسدي ، لاتثير شيئا ً ، بقدر ذاك الكلام الذي نطق به الصبي الذي كان يشاهد طريقة تعذيب أبيه ، سأله أحدهم ؛ 
- هذا أبوك فقال أي أبوي " . 
- ليش تسرقون المصرف ؟ ببراءة واضحة يقول الصبي " ماعدنه ..والله ماعدنه " .

صورة قد تتكرر بوجود الطفل أو في غيابه ، والسرقات سوف تحصل بالعثور على اللص ام بهروبه ، الجوع المتصاعد بين الناس ، وإنعدام فرص العمل ، وبدء برنامج التقشف ، الفقر الذي بدا أكثر شراسة من أي إنسان فاسد أو وحش كاسر ، سيجعل مواسم حرامية الخبز والعوز والفاقة تتكاثر بشكل مخيف .

من جعل العراق يصل الى هذه الدرجة من الفقر والجريمة ..؟

العراق بلد النفط والتمر والكبريت والأنهار والزراعة والمراقد المقدسة والسياحة والصناعة والبحر والجبل والصحراء ...بلد يمطر خيرات وموائد طعام وزكاة اموال وعلم وفكر وبركات ، ألم يقل الأمام علي (ع) "في العراق عيون الرجال " ...!؟
من الذي جعل أبنائه لصوص لأجل العيش أو الإرتزاق ..؟
كيف اسقطوا غيرة أُ ُناسه وجعلوهم قابلين للضرب والإهانة بعد زمن الجوع والحرام والخوف من الثورة .؟
"عجبت لامرئ دخل بيته فلم يجد مايطعم عياله ولم يخرج للحاكم شاهرا ً سيفه ..!!؟
سيدي أبا ذر الغفاري ...كم نحن بحاجتك ايها القديس الثائر .
ياسيدي سرقوا أموال الناس وحقوقهم .. سلبوا كرامتهم بأسم الدين والمذهب ، زادوهم جهلا ً وتدريبا ً على الخنوع والسرقة و...و... وماكان هكذا العهد لا....!
سرقوا العراق بأرضه ، أمواله وملياراته الألف في عشر سنين عجاف ، سُممت الأرواح وأعطت أغطية شرعية للنهب والسرقة لكبار الحيتان ...ولا أحد يضربهم ...!؟

ياسيدي خبرّ إمامك ، ان عيون "السّراق " صاروا يحكمون العراق ، ولايعطون للناس سوى الذلة والجوع والفاقة ، وبشرٌ تُهان في الطرقات لأنها لاتجيد السرقة بإصولها الفقهية الإحترافية لكبار لكبار اللصوص الحاكمين .

رجل غير محترف للسرقة يقع فريسة الركلات ، يسجى على الأرض وهو يحدق لوجه طفله الجائع ...، بعضهم يقول ؛ يستحق الموت ، والآخر يتفرج عليه ويضحك ، وثالث يخشى القول ان السبب في الحكومة والأحزاب الحاكمة ...!

الحالة سوف تتكرر بصور مختلفة واماكن مختلفة ، سيضرب السراق الصغار والجائعين والخانعين، لكن لااحد يتعرض او يضرب اللصوص الكبار، الذين انتجوا هذه الظواهر في الأمة وعلموّا الناس طريق الحرام والنهب ، وليس طريق الحق و الأخلاق والثورة ، هؤلاء أعداء الله وعلي بن ابي طالب وأبا ذر الغفاري .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأحد, 12 نيسان/أبريل 2015 19:05

دمشق حلم الحالمين - مصطفى محمد غريب

 

دمشق تأتيني على منطاد من حنين

كالعاشق الولهان في الشوارع الملوية العديدة

كعاشق مجنون يبحث الأزقة المفقودة الطريدة

أعيش في عذابك المطحون بالعذاب

يحملني،

كساعيَ البريد يحمل الرسائل المجهولة

يبهرني،

سؤاله الحكيم،

عن سقمي النديم

عن لغةٍ تنادي قاسيون

يرسل في أرومتي رسائل الجحيم

أفتش الجوانح التي تساهم السنين

في حزنها الوطيد

يسألني.. تذرعاً بالصبر بالدموع

ـــ كيف يكون حلمك الموعود!

وأنت في الغروب

كفديةٍ يركلك الشقاة في الدروب

ويسلخون جلدك المطلوب في الخفاء والعلن

لكن في دمي،

يذبح حلمك المقدس الذي قدسه التاريخ والزمن

أحلم فيك كل يوم في المحن

" أحلم يا دمشق

بالرعب في ظلال قاسيون "*

مجنون من حبي إليكْ

في خلدك المجبول بالشجون

نصيح في طلب الحضور

دمشق لا يصيبك الذهول

ولا تموتي ها هنا

وأيفعي، زهراً وعودي كالطيور

يافعة هي الوعود

على طريق قاسيون

نحبب القعود

نواعد الزهرات في " العفيف "

ونفترقْ في ساحة المرجى القديمة

نغازل الحلوات بالغصون

على ربوع قاسيون

احلم في المساكن العريقة

ارتب الغصون

وبالعيون السود احلم بالعيون

زيتونةٌ في بيت أمه نعيمْ

في الشارع الخلفي

يباع ريان العتيق

وضابطٌ قديم لا رتبْ، ولا كؤوس

يمسك رأس الخيط

وضابط أصر أن يكون

هو الطريدة في الكؤوس

" أيتها

الطريدة ( المملوءة ) الفخذين يا دمشق "

نامي على وعودنا

ثم انحني في صرخة المأذون في الحناء

نصيح بالظنون

مِن الطليق قاسيون

من الطريق رعبهمْ يسابق الوطن

من زحمة الضجيج

وأنت يا دمشق في الأفول

يا أسفي، عليكِ تنزفين

غاضبة في الغوطة المعصوبة العينين

مفجوعة بابنها الوليد

كزهرةٍ حمراء في الضلوع

في بلدٍ " لكان اسمه دمشق "

لبلدةٍ لكان اسمها حلب

أواه يا دمي المراق

كيف أراك في الصباح في المساء

مقطوعة النهدين

كيف أراك في العراء يا دمشق؟!

وأنت تقتلين

في لغة المدح الغناء

كيف أراك تنزفين من نزيفنا الملعون!

30 / 3 / 2015

ــــــــ

* الأبيات بين الأقواس للشاعر السوري علي احمد سعيد الملقب بـ "ادونيس "

 

في السابع والعشرين من شباط الماضي رحل عن عالمنا الأديب المصري الكبير سليمان فياض ، بعد مسيرة أدبية طويلة مع القص السردي ، وحياة خصبة ثرية وزاخرة بالعطاء والإبداع الأدبي المتنوع ، وبعد أن أكمل مشروعه الثقافي الحضاري التنويري .

سليمان فياض قاص وروائي ومؤرخ وباحث ولغوي ومفكر ومثقف نقدي عضوي صاحب رسالة تنويرية ، ومن كبار المبدعين المصريين والعرب ورموز التجمعات الأدبية والثقافية . وبالرغم من انه ينتمي إلى جيل الستينات إلا أنه لم ينل حقه ، ولم يحظ بهالة وقداسة كبيرة مثلما تمتع فيها غيره من أبناء جيله وعصره ومريديه في مصر ، لكنه يظل صاحب حيثية رفيعة ومكانة مرموقة ومقام خاص في نفوس وأذهان الذين تابعوا مسيرته واطلعوا على أعماله وإبداعاته وآثاره الأدبية المختلفة .

يقول عنه معارفه أنه كان إنساناً متواضعاً إلى أبعد الحدود ، وتمتع بدماثة الخلق ، وكان صاحب عين ثاقبة ، وحكاءً ماهراً ، ومتحدثاً بارعاً ، وصامتاً خجولاً في الأماكن والمحافل العامة .

سليمان فياض من محافظة الدقهلية شمال شرقي القاهرة ، ولد سنة 1929 ، نال شهادة العالمية من كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر في الخمسينات من القرن الفائت ، وبعد تخرجه اشتغل معلماً للغة العربية وآدابها في المدارس المصرية .

بدأ فياض الكتابة في مجلة "الآداب" اللبنانية ، وعمل مع رجاء النقاش وسعد وهبة في مجلة "البوليس" ، ومارس خلال مشواره الثقافي الكتابة للإذاعات والتلفزيونات ، وعمل محرراً في العديد من الصحف والمجلات ، ومراسلاً لمجلة "الآداب" البيروتية لصاحبها سهيل إدريس .

وصدر لسلمان فياض الكثير من المجموعات القصصية ، منها : "عطشان يا صبايا ، أحزان حزيران، وفاة عامل مطبعة ، وبعدنا الطوفان ،زمن الصمت والغياب ، ذات العيون العسلية ، وسواها . أما في باب الرواية فله : "القرين ، لا احد ، أيام مجازر، أصوات " وغير ذلك .

كذلك كتب فياض عن سير أعلام العرب أمثال : ابن رشد والهيثم وابن بطوطة والبيروني وجابر بن حيان وابن النفيس وابن سينا والفارابي والخوارزمي والإدريسي وابن خلدون والجاحظ وسواهم . وأرخ للحياة الثقافية المصرية ، وتناول قضايا الثقافة الإسلامية وهموم المجتمع والواقع العربي .

ما يميز سليمان فياض قدرته اللغوية ، وأسلوبه القصصي الناصع في عالم السرد ، ولغته البارعة الجميلة المميزة المدهشة والممتعة . وقصصه تجمع بين الرومانسية والواقعية ، وأبطاله من الأهل والجيران والمشايخ . وقد شكلت مجموعته القصصية "عطشان يا صبايا " الصادرة العام 1960 علامة فارقة من علامات تطور الأدب القصصي المصري .

سليمان فياض باحث توسعي ، ومبدع هائم في محبرة الكتابة ، تماهى مع إبداعه ، وراهن على الكلمة ، وأخلص للنص السردي ، وانتمى لمملكة الإنسان الباحث عن الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية ، ودعا لثقافة التجديد والحداثة والمعاصرة ، ثقافة العقل . ويظل رمزاً ثقافياُ بامتياز ، رغم الرحيل والغياب .


(3)
للون الشفق عند المغيب لون خاص، ولعرق الثائرين طعم الملح وان كان كذلك فهو مداد لقصيدة عاشق يستلهم من ذاك الإصرار لوناً عاطفياً خاصاً، حتى وان كانت طريقه معبدةً بملايين حقول الألغام، المهم أن يتابع المسير في درب قد يكون آخره غير واضح المعالم ومحفوف بالمخاطر، من غير هؤلاء يستطيع المشي على الجمر؟ أو تحدي المستحيل نفسه، هم الأطفال الصغار.. وزنود الشباب السمراء ونظرة الشيوخ المتأملة .. والتي يرون المستقبل بفعل الأبناء .
ما كادت الأيام الأولى تموز من العام 2011 تبزغ شمسها حتى انطلقت أولى فعاليات المقاومة الشعبية في كفر قدوم بمشاركة شعبية وصفت بالممتازة إلا أنها لا تضمنُ استمراريةً لأشهر أو سنوات قادمة، فأنت في مسير طويل تحتاج إلى الصبر زاداً، وتحمل الألم والمعاناة ماءً لك في هذا المسير الطويل، وما أن انتهت صلاة الجمعة الأولى من تموز حتى خرج من خرج باتجاه مدخل البلدة الشرقي والذي أغلق قبل أعوام لتمكين المستوطنين من السيطرة على ما تبقى من الأرض ونهبها، وقبل الوصول إلى المكان المقصود فاجأ الجيش والعسكر المدججين بالذخائر الحارقة والخارقة .. ومسيلات الدموع المشاركين في المسيرة وانهال جنونهم الصهيوني على المواطنين وعلى المنازل ولم يبقَ مكان إلا ومارس جيش الاحتلال عبثه المقيت فيه.
هب أهلي البلدة لمساندة المشاركين في المسير فلم يغيروا في الأمر شيئاً، وظل الحال كما هو حتى غابت شمس الجمعة وانتهت المسيرة موقعةً جريحاً هنا وآخر هناك، وخسائر في الممتلكات لم تكن عائقاً أمام المسيرة القادمة، بل بالعكس ولدت المسيرة الأولى وقوداً لمسيرات قادمة وضمن من يديرون المقاومة الشعبية في البلدة وقوداً لمسيرات أخرى قادمة لكن بقي السؤال مشرعة أبوابه ماذا بعد عام ؟ .
أنهت كفر قدوم عامها الأول بامتياز نظراً للعزيمة والصبر التي توفرت لدى أهالي البلدة والذين انخرطوا في المسيرة الأسبوعية، كذلك استطاع مهندسو المقاومة الشعبية في البلدة من تجييش أكبر قدر من المساندة لصالح مقاومتهم الوليدة، فاستطاعوا أن يجذبوا الإعلام إلى بلدتهم واستقدموا الرسميين والمتضامنين الأجانب، الأمر الذي جعلهم رقماً متقدماً في قوائم المقاومة وعنواناً رئيسياً مميزاً في وسائل الإعلام، وكان على الجميع السير بخطى الواثق نحو النصر وان طال المسير، فحتمية النصر هي الواردة والاحتلال إلى زوال محتوم . 
مرت الأيام والشهور وظلت كفر قدوم في المقدمة والاحتلال لم يبقِ في جعبته شيئاً إلا واستخدمه وفي كل مسيرة يزيد وتيرة القمع والترهيب، تزيد المقاومة ويشتدُ بأسها، فكانت النتائج مخالفةً لتوقعات الاحتلال وجنوده كلما زاد القمع زاد الإصرار على المشاركة في المسيرة، هي رسالة كان على الاحتلال أن يفهمها، وأن يعي بين كل سطر وسطر فيها، وأن ما كان مباحاً قبل أيام ممنوع اليوم..!! وأن التاريخ لا يرحم ذليلاً خانعاً، اللحم وان كان طرياً يستطيع أن يواجه البارود وكذلك فاليد تواجه مخرز ..!! .

هنأ تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبعة الديمقراطية لتحرير فلسطين أبناء الشعب الايزيدي بحلول رأس السنة الايزيدية الجديدة

وتقدم بأطيب التهاني واحر التبريكات بعيد رأس السنة الايزيدية ( سر صال ) واعرب عن تضامنه الكامل مع الاخوات الايزيديات والاخوة اليزيديين وخاصة في العراق الشقيق مؤكدا من جديد ادانته للجرائم الوحشية التي تستهدف الايزيديين في هويتهم ومعتقداتهم الدينية والروحية على ايدي تنظيم ( داعش ) الارهابي او غيره من التنطيمات الارهابية ،

ودعا تيسير خالد المجتمع الدولي الى التدخل الفعال لتحرير الاسرى الايزيديين والاسيرات الايزيديات في سجون تنظيم داعش الارهابي والى توفير الحماية الدولية لأبناء الشعب الايزيدي وتمكينه من العيش في أمن وسلام واستقرا ر على ارض وطنه في اقليم كوردستان العراق .

وأضاف إن ما يتعرض له ابناء وبنات الشعب الايزيدي هو وصمة عار في جبين كل اولئك ، الذين تخاذلوا في مواجهة الارهاب الاعمي وجريمة من جرائم الحرب ، التي يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته في جلب مرتكبيها الى العدالة الدولية

وختم تيسير خالد رسالة التهنئة بعيد رأس السنة الايزيدية ( سر صال ) بالتمنيات ان يعود هذا العيد على ابناء الشعب الايزيدي وقد تحرر من الخوف والظلم وعاد ليمارس حياته في ظل عراق موحد يرعى حقوق الانسان والممارسة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية .

نابلس : 12/4/2015 مكتب الاعلام

السؤال هل لعبة سياسية كما يلعبها الفئر و القط .هل الرسالة مورفين لتغدير المعارضين لسياسة مسعود من داخل الاتحاد ؟؟اذا كانت واضحة كوضوح الرسالة .انها بدأت من جديد لنهوض واقع حزبها وضد المناوئين لها ؟؟هيروا لم تكن جريئة كما ظهر لنا الان .البارتي كان من سنين وليس وليدة اليوم ’الدكتاتورية الفردية والقائد الواحد وحصر الحزب بيد ال ملا مصطفى البرزاني وعدم الاعتراف باي مكتب سياسيي منذ سنة 1961 ولحد الان ..مسعود واضح ولا يحتاج الى تفسير يقول ما لا يفعل ويفعل ما لا يقولها علنا ..المهم ودون مبالغة السلطة وثم السلطة وثم السلطة ,,يقول انا لا اريد الكرسي ,ولكن الظاهر الكرسي يحتاج الى مسعود ؟؟اليس عار ومن المغزي كوادر البارتي يقولون لا يوجد بديل ,,اذا اي حزب لم يستطيع ان يهيء كوادر وليس كادر واحد لاستلام الحزب ومهماتها بعد رحيل ملا مصطفى والان مسعود ..وكيف يقبل كوادرهم ومكتب السياسي الذي هو عبارة عن صورة من مسعود لم ايكن هناك بيدل من خارج ال مسعود ؟؟اذا الحزب عبارة عن عائلة ال مسعود ليس اكثر ؟مات الملك عاش الملك مات ملا مصطفى ومات ادريس البرزاني جاء مسعود البرزاني ,اتعجب بل استغرب كيف يواجهون الاخرين ,وخاصة الاحزاب الاوربية او اليسارية , عندما يتكلمون عن الديمقراطية والتعددية ,اين انتم يا كوادر البعث وانتم ضمن كوادر البارتي ؟؟اي ديمقراطية ولا يتخلى عن رئاسة الاقليم بحجة لا يوجد شخص اخر ؟؟ماذا يفعلون الان وفي هذه اللحظة مات   لا يوجد بديل ..هل انتم تعيشون في عصور ما قبل التاريخ ؟؟وهذا اثبات على مكتب السياسي وكوادر البارتي لا يوجد رجل ولا سياسي ولا هم يحزنون ؟؟؟؟؟؟؟انهم عبارة عن مجموعة عبيد ؟؟لا تشتري العبد الا والعصى معه ان العبيد ؟؟؟

هيروا اذا كانت خطواتك نحوا انهاء دكتاتورية مسعود وجعل كوردستان منارة للحرية والديمقراطية ومنبر لاحرار كوردستان ,,عليك اولا وقبل كل شىء توحيد صفوفكم وازالة الرواسب التي خلقها مسعود بينكم ..وجعل المناصب الوهمية باب الاغراء والكسب ..وجعل من المغريات الدنيا نسيان دم الشهداء ؟؟لماذا انشق مام جلال من حزب ملا مصطفى البرزاني ؟لانه ادرك ان حزب البارتي لا وجود لها فقط ال مصطفى ينهي ويحكم ويامر والاخرون خدم وحشم ؟؟لماذا تاسس الاتحاد الوطني الكوردستاني ’’لان الشرفاء من الكورد شعروا انهيار الثورة الكوردية سببها التفرد والدكتاتورية ملا مصطفى البرزاني وخيانه لمبادىء الثورة الكوردية ؟؟ملا مصطفى البرزاني تخرج من مدرسة اسمها العشيرة والولاء العشائري ,وبعد تموز 1985 ادرك الاقطاع انهاء دورهم .وجعلوا من ملا مصطفى منارة عالية تحميهم ..ومن هنا تم التكتل الاقطاعي العشائري مع ملا مصطفى البرزاني ’وتنكر لعبد الكريم قاسم الذي اعاده معزز مكرم ؟وقالها في حينها ملا مصطفى البرزاني (انا ... عبد الكريم قاسم ) ..وبدعم المادي والسلاح من ايران وتركيا والسعودية وعملاء الاجانب توحدت صفوف الردة ضد الديمقراطية والحرية والشهيد عبد الكريم قاسم ,,ولا ننسى كذلك التخلي عن الثورة الكوردية باعاز ايراني امريكي ..وكذلك لم يكن مسعود احسن تصرف من والده فكان له جولة الخيانة العضمى في 31 اب 1996 ؟؟واليوم يريد مسعود دمار كوردستان عن طريق  ضرب الشرفاء ومنع الشرفاء وكتمان اصوات الشرفاء ومحاربة بكك ورد رسالة اجوجلان من السجن  لاجل عين اوردغان ؟؟وما اشبه اليوم ببارحة يا مسعود ,والدك كان يتامر لقتل مام جلال ورفض ذلك سكرتير الحزب الشيوعي انذاك  واليوم انت تتامر على حيدر ششو لقتله ..ولكن هيهات هيهات صوت كوردستان تسكتها الارهاب والغتيالات والسجون ؟؟لانك لم تذق مرارة الهجرة والفقر والسجون ؟عشت في رفاه وتعيش الان في الرفاه .لذلك اخذك الاراضي  والافكار لا يفيدك ابدا .حتى اذا استشهد حيدر ششو هناك في ارحام الامهات الالف من حيدر ششو ؟؟وكم حاولت كسب الضعفاء النفوس وارسالهم لاقناع عائلة ششو لا يفيدك ؟؟وفيان دخيل وصمة عار في  عائلة دخيل الذين كانوا منذ نوعمتهم ايتم للبعث وعاشوا بين احضانهم ؟؟فيان الذي تربت على ثدي البعث وترعرعت  لا تستطيع اسكات صوت والد حيدر ششوا ,,لا يا فيان لا كل انسان يشترى بالمال والمنصب كما هو حالك انت ؟؟؟وهناك العشرات  من امثالك هم اعضاء في حزب.

على الاتحاد واقولها على الاتحاد ان الاوان تحقيق احلام الشهداء وعوائلهم ,يا كوسرت وانت يا هيرو وانتم يا اعضاء الاتحاد وحدوا صفوفكم لا لاجل الانتقام بل الاجل بر الامان وتحقيق ما كنتم تنادون بها وتكسبون شبابنا من اجلها ؟؟حرية الرأي والديمقراطية والتعددية وتناول السطة عن طريق انتخابات سليمة لا شراء الذمم ؟؟ولا تزوير ولا حكم عشائري ؟؟وحدوا صفوفكم يا اعضاء الاتحاد الكوردستاني وكوادره المخلصة توحدوا مع التغير وليكن صوتكم مع صوت التغير والاسلامين ضد طعنات المتزايدة من سرة رش موحد ؟؟

اصبح حيدر ششو الصخرة التي سوف تتحطم عليها غرور الدكتاتوريين

الأحد, 12 نيسان/أبريل 2015 11:33

فتوى تعتلي الديمقراطية- علي دجن

 

تمثل الديمقراطية المساحة الكبيرة للعمل السياسي في العراق, حيث الأهداف المتباينة, والرؤية الواضحة, التي تكون تحت مضامين دولية تخضع لها, والعمل الحر للكيانات السياسية يجب ان تكون متفاعلة مع هذا.

يضن الأغلب إن الحرية هو التجاوز على الآخرين؛ تحت عنوان الحرية في الرأي, والسعي نحو تقويض البنية الحقيقية للدولة, والتي تحوي المحتوى الأساسي من الأواصر الأجتماعية, لذا نجد الديمقراطية تنهض بالبلد حضارياً نحو تمدن المجتمع.

الديمقراطية لها ضوابط؛ يجب أن تكون تحت أطر قانونية, الإلتزام يكون فيها واجب, وتكون تحت عنوان التقويم لا التسقيط, لأن منهجها تقويم الحكومة لا تسقيطها, وتفرض على الأطراف السياسية, ويعتبر التجاوز أنما هو أنتهاك لهذا المفهوم.

التعددية هي وجه من وجوه الديمقراطية الحقيقية التي كل يؤمن بها, ومثلت الأيدولوجية لها هو تعدد البرامج السياسية, مما يجعل باب التنافس بين الكتل على كسب ثقة المواطن بالكتلة أو الكيان السياسي الذي يعمل من أجل خدة الوطن والمواطن.

وهذا التنافس أنما هو تنافس يكون بشرف لا من أجل المحاصصة الطافية والفئوية, والتنافس على المناصب, وهو من الأمور التي نجد الشرع يحث عليه, حيث قول الأمام علي عليه السلام (وعلى مثل ذلك فليتنافس المتنافسون).

ومن أولويات الديمقراطية في العراق, والتنافس الحقيقي هو ترسيخ بناء دولة المؤسسات, تحت القانون الحقيقي والمنفعة العامة التي تخص وتعم المواطن العراقي المرهق, يعتليها المساوات في ميزان العدل القضائي, و براءة الذمة لدى المسؤول.

وتعمل الديمقراطية لا لجل التسقيط, أنما هو الفرقة بين الحق والباطل, ونبذ الفكر الذي يبنى على أحراز المكاسب, من أجل الأتساق مع الديمقراطية وتقويم البناء الدولي المتمدن, ومحاربة البدانة والتخمة التي تعاني منها الوزارات الحكومية.

لذا أن عدم فهم الديمقراطية لدى الكيانات السياسية؛ خلق نوع من أنواع البدانة والجهل لدى الحكومة, التي تعمل دون تشغيل العقل البشري, و الإعتماد على العنف, لتحقيق الأرباح, و الإبتعاد على مدى بعيد عن قوانين السياسية العصرية التي تحبو نحو الخضوع لضبط الديمقراطية.

لذا وجدنا الديمقراطية الحقيقية حين التحول السياسي, الذي أشادت به المرجعية, حين طالبت بالتغيير, وأبعاد البطون المتخمة, مما حققت تحولا ديمقراطيا كبيراً, وخاصة حين وجدنا الديمقراطية تنحني أمام الفتوى التي انقذت العراق من داعش
الأحد, 12 نيسان/أبريل 2015 11:32

السيستاني لا يريد ؟- مهنــد ال كزار

 

المتتبع للمخطط الجديد, الذي يراد به اعادة رسم الخارطة الشرق اوسطية, سوف يرى بروز العديد من القوى التي اصبحت مسيطرة جغرافياً على بعض المناطق المهمة, منها من عملت على تحقيق المصالح الاميركية و الإسرائيلية, ومنها من هي بالضد من هذه التوجهات .

سقوط الانظمة التقليدية في المنطقة, ادى الى ظهور قوى جديدة كانت منظمة أكثر من القوى الليبرالية والعلمانية, مما جعلها تسيطر على جميع المنجزات المتحققة, افكارها تطرفية لا تقبل بالتعايش السلمي مع المعتقدات والديانات التي لا تؤمن بأفكارها, جعلت من المذاهب والمكونات الاخرى هدفاً لها, مارست بحقها أبشع القتل والتنكيل, في ليبيا وسوريا ومصر وغيرها من الدول.

تجاور العراق جفرافياً مع سوريا وتركيا, جعلة هدفاً لهذه الجماعات التي استغلت الفراغ والاخطاء الامنية وسيطرت على المناطق التي سقطت بيدها بعد احداث التاسع من حزيران, لكنها تعاملت معه كما تعاملت مع سوريا وليبيا, وهذا هو خطئها الاستراتيجي ؟

بعد عمليات (لبيك يا رسول الله ) التي انطلقت لتحرير صلاح الدين, والعمليات التي رافقتها فس بعض المناطق, أثبتت ان القيادة الدينية الموجودة في النجف الاشرف, تمتاز بحنكه سياسية عالية, قياده أتصفت بالوعي, وادراك التخلف القائم, والهام الاشخاص, والقدرة على جذب الشارع, والمسؤولية, والرؤية الثاقبة , من خلال خطبها التي جاءت منسجمة مع العصر وادواته, وبناء دولة المؤسسات .

إن التنوع السياسي والثقافي والفئوي والمؤسساتي في العراق، كان في حاجة ماسة إلى وجود مرجعية تحتضن كل هذه الأطياف، وتساعدها على تجاوز حالات التباين والصدام، وتوجهها للتعاون في مواجهة الاستحقاقات المصيرية التي تنتظره في المستقبل .

بعض الاطراف حلمت بعد الاحداث الاخيرة بتكوين دولتهم المنشودة, على حساب الوطن الواحد, على عكس القيادة المرجعية للسيد السيستاني (حفظة الله), التي لا تريد سوى عراقً واحد, وهوية واحدة, ولا تتخذ مواقف حادّة تجاه الآخرين عند اختلاف الرأي والموقف، بل تعتمد الحوار، وتراهن على الإصلاح، والتقليل من آثار ما تراه خطأً، والحد من مضاعفاته وتطويقه.

 


تجاوزت موازنات العراق، منذ العام 2003 لغاية هذا العام، الألف مليار دولار, تبخرت لتطير وتمطر في حسابات سرية أمريكية وأوروبية خاصة بالطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة، أما حصة الشعب، فكانت ولا تزال القتل والفقر والمرض.

كشف تقرير صادر عن «المركز العالمي للدراسات التنموية» أنه «لا يوجد أي أرصدة اليوم في صندوق تنمية العراق، الذي بلغت موجوداته 165 مليار دولار في العام 2009.. وذلك بسبب سوء الإدارة وحالات الفساد المالي والإداري». وأعلن التقرير أن العراق «فقد أكثر من 165 مليار دولار من صندوق تنمية العراق في ست سنوات فقط.. وإن سوء الإدارة وحالات الفساد المالي والإداري جعلت هذه الأرصدة الكبيرة تتقلص لتصل في العام 2012 إلى 18 مليار دولار. وفي العام 2013، تقلصت إلى 7 مليار دولار فقط، في حين عجزت الحكومة العراقية عن تبرير اختفاء 11 مليار دولار من تلك الأرصدة».

وفي السياق ذاته ، أوضح التقرير أن «صندوق تنمية العراق، الذي أنشئ عام 2003، لإيداع مبيعات المنتجات النفطية العراقية، بناءً على قرار مجلس الأمن رقم «1483» وصلت أرصدته إلى 165 مليار دولار في العام 2009، إلا أن هذه العائدات كانت عرضة للفساد، حيث اختفى 17 مليار دولار منها في العام 2003، في حين أعلن عن اختفاء 40 مليار دولار أخرى في العام 2010.. ولا يوجد أية أرصدة اليوم في صندوق تنمية العراق». ناهيكم عن الشكوك المثارة حول حجم احتياطي البنك المركزي العراقي..!

لم تجد السلطة المرتهنة لما يسمى بـ«اتفاق المصالح الاستراتيجي» مع المحتل الأمريكي، من سبيل لحل الأزمة سوى اللجوء إلى اللص نفسه للاقتراض منه، مع وعد علني قاطع بتجويع الشعب. إذ أُعلن الحل الحكومي على لسان وزير المالية، هوشيار زيباري، بالتوجه نحو الاقتراض من «البنك الدولي»، بضمان سندات بيع النفط العراقي إلى الشركات الإمبريالية العالمية على مدى العشرين سنة القادمة، وتعهَّد بالالتزام بشروط «البنك الدولي» برفع الدعم الحكومي للمواد الاستهلاكية، معلناً أن «العجز المالي في موازنة العام الحالي وحده بلغ 21 مليار دولار»، علماً أن التقديرات الاقتصادية تشير إلى أن العراق يحتاج إلى 40 مليار دولار لتعويض الخسائر الناجمة عن حرب احتلال 40% من الأراضي العراقية على يد الذراع الأمريكي «داعش»، يضاف لها مبالغ أخرى لتعويض الخسائر التي أصابت قطاعات النفط والصناعة والزراعة والتعليم والصحة والخدمات وغيرها.
في المقابل، ردّ رئيس اللجنة المالية النيابية، أحمد الجلبي، على تحذيرات خجولة، صدرت في قاعة البرلمان، من مغبة رفع الدعم الحكومي في الجلسة المخصصة لإقرار ميزانية العام 2015، فلم يجد خجلاً من أن يلعن الشعب العراقي بلهجة عامية وعلى الهواء مباشرةً: «ألعن أبو الناس».

الأنكى من ذلك، أن مجلس الوزراء تبنى نهج استهتار الجلبي بالشعب العراقي، مبدياً في جلسته الاعتيادية الأخيرة التي عقدها برئاسة رئيس الحكومة، حيدر العبادي، الموافقة على التسعيرة الجديدة للطاقة الكهربائية التي ضاعفت سعر الوحدة الاستهلاكية عدة مرات، في بلد يضطر فيه المواطن إلى دفع مبلغٍ مهولٍ للحصول على الكهرباء من أصحاب المولدات الخاصة.

إن الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعانيها العراق, ستعمق من تعقيدات المشهد السياسي والاجتماعي العراقي, خصوصاً وأن المعركة ضد «داعش» تعاني من صراع الإرادات الطائفية الأثنية المتعارضة على طول الخط مع الإرادة الشعبية الوطنية العراقية، وتعاني من الغموض الذي شاب عملية تحرير تكريت، لناحية الشكوك والأسئلة المثارة، عن سرّ عدم وجود قتلى وجرحى وأسرى من «داعش» التي سبق لها أن أحكمت سيطرتها الكاملة على تكريت لما يقارب العشرة شهور، كل ذلك يبعث رائحة صفقات مشبوهة مع الإمبريالية الأمريكية.

* منسق التيار اليساري الوطني العراقي
12/4/2015

بيان من قوة حماية شنكال: لا مساومة على مستقبل قوة حماية شنكال قبل إطلاق سراح قائدها

نحن في الوقت الذي نرّحب بأي مبادرة ووساطة من أي جهة كانت للتدخل لدى رئيس إقليم كردستان الذي أمر بإعتقال قائد قوتنا المناضل حيدر ششو، وفي الوقت الذي نتقدم بالشكر الكبير للحكومتين الألمانية والمركزية ولكتلة الإتحاد الوطني الكردستاني بالتدخل لدى رئيس الإقليم لحل أزمة اعتقال قائدنا الذي اعتُقل بدون أي حجة قانونية أو دستورية، نعلن للرأي العام، أننا لن نقبل بأي مبادرة "مشروطة" من أي طرف كان للنيل من إرادة قوة حماية شنكال وقائدها.

التهم الموجهة إلى قائدنا هي تهم باطلة ليس لها أي أساس قانوني أو دستوري، ناهيك عن أن اعتقاله بدون مذكرة قضائية من الجهات المختصة أصولاً وبدون أي مبررات قانونية، هو اعتقال تعسفي كيفي بإمتياز.

إن هذه السياسة تشكل في نظرنا هدراً لشرعة حقوق الإنسان وبشكل خاص الحقوق المدنية والسياسية التي تعتبر قواعد آمرة وجزء من النظام الدولي وشرعة حقوق الإنسان وحقوق أساسية تتعلق بحق المواطن وكرامته الإنسانية.

ربط إطلاق سراح قائد قوة حماية شنكال رمز المقاومة والإرادة الإيزيدية حيدر ششو بأي شرط من الشروط بما فيها "دمج قوة حماية شنكال على ملاكات وتشكيلات وزارة البيشمركة حسب الأصول والقوانين المرعية" كما جاء في البند الثالث من "المبادرة الإيزيدية" قبل إطلاق سراحه هو أمر غير مقبول، لأنه اعتراف مبطن ب"قانونية" اعتقال قائدنا، كما جاء في رسالة بارزاني، التي ليس لها أي أساس أو سند قانوني ودستوري كما جاء في بيان سابق لنا.

أي مساومة على مستقبل قوة حماية شنكال قبل إطلاق قائدها بدون شروط، هي مساومة على الإرادة الإيزيدية.

لا مساومة على حريّة قائدنا وإطلاق سراحه بدون أي قيد أو شرط

لا مساومة على إرادة الإيزيديين ومقاومتهم

عاشت قوة حماية شنكال

الحرية لقائدنا رمز المقاومة والإرادة الإيزيدية

شنكال، 12.04.2015

قوة حماية شنكال


جاء في الحديث: "خلق الله آدم على صورته" وجاء في سفر التكوين 27:
فخلق الله الإنسان على صورته. على صورة الله خلقه. ذكرا وأنثى خلقهم.
أنا لست في منزلة لاناقش الارادة الإلهية ولا اعرف بالضبط صورة الله لاقارنها بصورة الانسان، ولكني انظر الى هذا الكائن المقدس واعماله بدءاً بمعصية آدم ثم قتل قابيل لهابيل وانتهاءاً بجرائم داعش هذه الايام، واعجب من قسوة هذا الانسان مقارنة بالحيوانات الاخرى على وجه البسيطة.
واذا شاهدنا الفيديو رقم 1 في الرابط ادناه نفهم تساؤل الملائكة حول خلق آدم:
"قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء" ونفهم عدم سجود ابليس لآدم.
ولو خُيّر ابليس لربما كان قد سجد للكلب في الفيديو رقم 2 في الرابط ادناه.
فبعد اطلاعنا على عالم الحيوان فان الانسان هو الاكثر وحشية بين الحيوانات ولا يمكن بأية حال من الاحوال ان يكون مقدسا وهو يقتل اخاه الانسان حتى في حروبه المقدسة وهو يكبّر باسم الله ويطلب من الضحية تلفظ الشهادة قبل ذبحه.
اذا كان هؤلاء هم اصحاب الجنة، فيا لها من جنة تعج بالقتلة!! واذا كان الله قد خلق الناس الذين يذبحون في الفيديو 1 على صورته فعلى أية صورة خلق الكلب في الفيديو 2؟
احذر من الفيديو رقم 1 لبشاعته وقسوته واطلب عدم السماح للاطفال بمشاهدته.

https://www.youtube.com/watch?v=cFFLaMn69HA

https://www.youtube.com/watch?v=Mx_X6hmhwrs