يوجد 1506 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

(Dr. Ehmed Xelîl)

دراســــــــات في التاريخ الكُردي الحديث

( الحلقة 36 )

ثورة 1925 بين الخلافات القَبَلية والدينية

الخلافات القَبَلية:

إن القبائل الكُردية التي شاركت في الثورة كانت في الغالب من الكُرد الناطقين باللهجة الزازية، من جبال مناطق ليجَه وهاني وچاپاقْچور، إن زازا يسمّون لغتهم [لهجتهم] الخاصة (دِمِلي Dimili)، وهي تشير إلى احتمال صلتها بالدَّيْلَم في شمالي إيران. إن لهجة زازا الكُردية قريبة من لهجة گُوراني Gurani الكُردية التي ينطق بها سكان منطقة سليمانية في شمالي العراق [كردستان الجنوبية]، أكثر من قربها من اللهجة الكُردية في الأناضول المركزية، تلك اللهجة الواسعة الانتشار والتي تسمّى (كُرْمانجي) Kurmanci. وبطبيعة الحال يتكلم كثير من الناطقين بالزازية والكُرْمانْجية كلا اللهجتين، نظراً لأن مناطق إقامتهم كانت متداخلة مباشرة.

وقد أكّد ڤان بروينسّن Van Bruinessen أن معظم السكان الناطقين بلهجة زازا كانوا يملكون قِطَعاً من الأراضي وحيوانات قليلة، إضافة إلى الممتلكات القَبَلية، وبعض القبائل كانت تعيش حالة لاقَبَلية [تفكّك قَبَلي]، وأشار إلى أن هذه الحالة ناجمة إلى حدّ ما عن الاختلاف بين الزعماء ورجال القبيلة، وأنه "كان ثمّة تضاربٌ في المصالح جعل العامّة تمتنع عن المشاركة فيما يطلبه الآغاوات"، ولعل هذا ناجم عن التضامن الشديد القائم بين زازا أكثر مما هو بين الناطقين بالكُرمانجية، وأكثر مما بين أولئك الذين اشتركوا بأكملهم في الثورة؛ وعلى أيّة حال لم يكن الاختلاف بين اللهجات مانعاً من وجود العلاقات الاجتماعية بين الزازا والكُرمانج.

إن الكاتب الكُردي شريف فرات قدّم أحد تفسيرين لثورة الشيخ سعيد، معتمداً على معلومات مباشرة، وذكر أنه من بين ثلاثة اتحادات قبَلية كُردية كبرى في الأناضول المركزية والأناضول الغربية، هي باباكُردي، وكُرْمانْجي، وزازا، لم تشارك في الثورة غالبية القبائل المنتمية إلى مجموعة باباكُردي المقيمة بعيداً في غربي منطقة الثورة. وكان الكُرْمانْج ينقسمون إلى اتحادين قبليين: مِيل Mil وزِيل Zil، ومنهما فقط تشكّل المساهمون في الثورة. وإن معظم قبائل زيل- وهي بُروكان Burukan، ومِلان Milan، وحَسَنان Hesenan، وحَيْدَران Heyderan، وسَمْسي Semsi، وعَبْدُويي Ebdoyi، وجَلالي Celali، ودَقُوري Dakuri (Takori)، وزِرْكان Zirkan، وشاديلي Şadili، وآدَمان Ademan، وتُرولار Torular- لم تنضم إلى الشيخ سعيد، وفي الحقيقة أن معظمهم قاتل إلى جانب الحكومة التركية.

وثمة أيضاً ناطقون بالكُرمانجية آخرون شاركوا في الثورة، هم قبيلة جَبْران Cibran وقبيلة حَسَنان Hasanan، وإن خالد بگ جَبْران كان أوّل رئيس لجمعية آزادي، ويذكر ڤان بروينسّن أنه لا يستطيع أن يحدّد بدقة ما إذا كانت القبيلتان شاركتا بشكل كلّي في الثورة أم لا؟ ويقال إن قاسم بگ، وهو أحد زعماء قبيلة جبران، خان الشيخ سعيد، حينما حاول هذا الأخير النجاة إلى إيران، واتضح أن الثورة لن تنجح، ويبدو على أيّة حال أن قبيلة جَبْران ساندت الثورة بشكل كبير، ووعدت بعضُ القبائل بالانضمام إلى الثورة، لكن حينما اندلعت ظلّوا بعيدين عنها، وأعطوا فقط مساندة بالكلام، أو انضموا إلى التُّرك، ومثال ذلك قبيلة پَنْچِيناران Pençinaran، وقبيلة رَمان Reman، وقبيلة رَشْكُوتان Reşkotan.

وابتداءً من o أبريل/نيسان، ظلّت قبائل شَرْناخ، وجزيرة، وسِيرْت، ومِدْيات، ومناطق ماردين، محايدةً، وإن القبائل القاطنة بين وان وشَرْناخ- وهي مانْكوران Mankuran، وگُودان Godan، وبازْدِما Bazdima، وآلان Alan، و جُورْگان Curgan (Jurgan)، وكارِسان Karisan- لم تنضمّ أيضاً إلى الثورة، وذُكرت ثلاثة أسباب لعدم مشاركتهم في الثورة:

ـ السبب الأول: أن الحكومة التركية رشت زعماء القبائل بمبالغ كبيرة من المال، ووعدتهم بمناصب حكومية بعد القضاء على الثورة.

ـ والسبب الثاني: أن منطقة شَرْناخ، بالمقارنة مع منطقة دَرْسيم، كانت غنية الأراضي والماشية، وإن القبليين فضّلوا "أمن السلام على الخراب الناجم عن الحرب".

ـ والسبب الثالث: أن قبائل شَرْناخ انتظرت أن تصلها المساعدة من بريطانيا، "وكان الظنّ أن بقية القبائل على طول الحدود العراقية سيأخذون موقع الصدارة منهم".

والحقيقة أن قبائل شَرْناخ التي لم تشارك في الثورة خفَّضت بشكل كبير رُجحان كِفّتها المحتمَل. إن منطقة شَرْناخ كانت مهمّة جداً بسبب قربها من العراق، وكان الاعتماد على قبائلها قوياً. وقد ظُنّ أنه إذا لم يتلقّ الشيخ سعيد مساعدة من قبائل منطقة شَرْناخ، فإن احتمالات قدرة الثورة على الصمود لن تكون كثيرة، أمّا إذا انضمّت قبائل شَرْناخ إلى الثورة، فإن جميع القبائل المجاورة ستنضمّ إلى الثورة أيضاً، وسيكون من الصعب على التُّرك قمعُ الثورة في مناطق عديدة في وقت واحد، بسبب صعوبة تحرّك القوّات بسرعة كافية، ويبدو ظنُّ قادة الثورة أنه إذا انضمّت قبائل شَرْناخ إلى الثورة فإنهم سيفعلون ذلك بتحريض ودعم من بريطانيا، وفي هذا الحدث العظيم، كان أمل الثوار هو السيطرة على سيواس.

الخلافات الدينية:

ويبدو أن المُخبِر (المصدر المعلوماتي) الذي زَوّد الاستخبارات البريطانية بالمعلومات، وهو أحد الضبّاط الذين ثاروا على التُّرك بعد تمرّد بيت شَباب، كان متأكداً منذ أبريل/نيسان 1924 من أن عروض المساعدات المقدَّمة من المسيحيين في حلب وأَرْضَرُوم  ومن الأرمن، كانت قد رُفِضت بحزم، والسبب الذي قدّمه لذلك الرفض هو أن القبائل قلّما تسمح بقبول المساعدة من الكفّار ما دامت تعتقد أنها تقاتل دفاعاً عن دينها. وفي الحقيقة كان أحد التقارير قد ذكر أن مسيحيين من حلب يحملون ثبوتيات بعروض المساعدة إلى الشيخ سعيد، كان التُّرك قد ألقوا عليهم القبض في أورفا وشُنِقوا. وعلى أيّة حال لقد ظُنّ أن تلك المساعدات المقدَّمة من بريطانيا، "أثارت الورع الديني الأكثر تشدّداً".

إن دوافع الانضمام إلى ثورة كانت أكثر من أن تكون قومية، إنها كانت ببساطة نتيجة مَيْل رجال القبيلة إلى اتّباع زعمائهم وشيوخهم (رجال دينهم) أو آغاواتهم حينما أمروهم بذلك، وقد أراد بعض الزعماء تصفية حسابات قديمة مع زعماء آخرين، وضدّ ممثلي الحكومة التركية.

لهذه الأسباب جميعها، لم تنضم القبائل العلَوية- الكُرْمانجية منها والزازية- إلى الثورة، وهذا كان السبب الرئيسي لنكسة الثوار. إن القبائل العلوية في دَرْسيم كانت قد اكتسبت خبرة كبيرة في قتال الكماليين منذ ثورة كُوچْگِري في الفترة 1920 – 1921، والتي أعلنوا فيها أهدافاً قومية، وهذا أمر من المهم تأكيده.

وقد استمرت الثورات المتقطّعة، وحرب العصابات المنخفضة المستوى، حتى نشوب ثورة الشيخ سعيد، وإن عدم مشاركة العلويين في الثورة، وخاصّة  قبيلتَي هُورْمَك ولُولان يعني أنه كان باستطاعة القوّات  التركية المرور من أراضيهما أو بقربها دون أية اشتباكات، كما أن قلة مشاركة العلويين في الثورة ضيّق بشكل كبير المناطق التي كان على التُّرك مهاجمتها واحتلالها وفرْض الأمن فيها. وجدير بالذكر أن قبائل زازا والقبائل الكُردية السُنّية الأخرى لم تبادر إلى مساعدة الكُرد العلويين في دَرْسيم؛ حينما أشعل هؤلاء لاحقاً ثورة (1937 – 1938). إن عدم دعم العلويين للثورة يعني أن ثورة الشيخ سعيد كانت ثورة بقيادة سُنّية ضدّ دولة سُنّية اعتنقت برنامج العلمانية الذي دافع عنه الكماليون.

لقد كان اقتصاد المناطق التي اندلعت فيها الثورة ضعيفاً، إن الحرب العالمية الأولى سبّبت كثيراً من الخراب، وإن الأقلّية الأرمنية غادرت، وكانت التجارة في معظمها قائمة على المقايضة، وإن سكّان بعض القرى كانوا يُنتجون التَّبغ الذي هم أنفسهم ما كانوا يستعملونه، وكانوا يقايضونه ببضائع أخرى.

وكانت المجاعة منتشرة، وإن كثيرين من الشباب كانوا قد جُنّدوا في الخدمة العسكرية، وقُتلوا في الحرب العالمية الأولى، وهاجر الباقون إلى المدن الكبيرة في غربي الأناضول بحثاً عن العمل، وكان معظم الثلاثين ألف كُردي في إستانبول من قبائل وقرى زازا، وإن تبعثر القرى الصغيرة، وضعف قوة الملاكين الكبار، سمح بوجود قليل من التشارك بين الفلاحين العاملين عند كبار الملّاكين وبين السلطات الحكومية. إن هذا الوضع سمح لشيوخ الطريقة النقشبندية بأن يقوموا بدور مهيمن في حلّ الخصومات، وأن يكون شيوخ المنطقة التي اندلعت فيها الثورة ذوي تأثير، وكان الشيخ سعيد هو الأكثر نفوذاً بينهم.

انقسامات الفلاحين وسكان المدن:

كما أن الكُرد غير القبَليين المقيمين في السهول المحيطة بدياربكر لم يشاركوا في الثورة، إنهم كانوا مُذعِنين لسيطرة كبار الملاك، وقد لاحظ أحد العلماء أن الشيخ سعيد لم يدعُ الفلاحين إلى الثورة، لقد اعتقد الرجال القبَليون أن الفلّاحين لن يكونوا ذوي فائدة كمقاتلين، وظلّت ثورة الشيخ سعيد قبَلية الطابع. لقد كانت غالبية سكّان مدينة دياربكر من الكُرد في سنة 1925، ومع ذلك لم يشارك أحد الكُرد البارزين من سكان دياربكر في الثورة، إن أحد أفراد أسرة جميل پاشا زاده- واسمه قاسم Qasim غادر المدينة في فبراير/شباط، قبل هجوم قوات الشيخ سعيد في 29 فبراير/شباط.

وبينما كانت الحامية التركية القوية، وجهاز الاستخبارات، في دياربكر، تنكّل بالناشطين في الثورة، حتى مع تخفيض الوجود التركي، لم يكن من المحتمَل أن يعرّض الوجهاء وأبناء الطبقة المتوسطة مناصبهم للخطر بالانضمام إلى قوات قبَلية يقودها شيوخ دين، أو قوى غير موثوق بها من القومية الكُردية؛ بالنسبة إلى هؤلاء كان الكفاح من أجل الفخر القومي، والحقوق المدنيّة، وشروط اقتصادية أفضل، شيئاً، وكان التصدي لجيش تركي شيئاً آخر.

لا أحد من الطبقات الدنيا ومن طبقة العمال في دياربكر، أو في المدن الكبرى الأخرى، في منطقة الثورة، شارك في الثورة، ولا شك في أن بعضهم كان راغباً في انتصار الثورة، لكنهم لم يلتحقوا بصفوفها، وإن قادة الثورة كانوا يعلمون بوضوح أنهم لن يتلقّوا مزيداً من المساعدة، وكان واضحاً أن جهود تنظيم الطبقات الدنيا، أو حتى نشر الدعاية، كان في مؤخِّرة جدول أعمال منظّمي الثورة، إن أعداد هذه الفئات وتأثيرها في الثورة كان قليلاً.

لقد كان تنظيم جمعية آزادي سرّياً، وإن الأحداث كانت تتحرك بسرعة منذ تأسيسها سنة 1921، وعِلاوة على ذلك، كانت الاستخبارات التركية على أُهْبة الاستعداد دائماً، إن جميع هذه الحقائق خفّفت من الانطلاقة الشاملة، وخاصّة في الوقت الذي كان فيه الجهل بالقومية الراسخة وكان فيه الفقر يفتكان بالفلاحين، أو بالطبقات الدنيا.

ولم ينقسم فقط الفلاحون والطبقات العاملة التي كانت صغيرة، وإنما كانت القبائل أيضاً منقسمة على نفسها، نتيجةَ العداء القبَلي التقليدي، ولم يكن ذلك الانقسام القبلي مقتصراً على الانتماءات السُنّية- العلَوية، وإنما كان ناجماً أيضاً عن العداء القبَلي التقليدي. إن الناس الذين كانوا قادرين وحدهم على التغلّب على تلك الاختلافات- على الأقلّ بشكل مؤقَّت أو جزئياً- هم شيوخ الدين.

وقد ناقشنا سابقاً كيفية وصول الشيوخ إلى هذه المكانة القوية في كُردستان بعد أن قامت الدولة العثمانية بتدمير الإمارات الكُردية سنة (1847). ويبدو أن وجود شيوخ كلا الطريقتين النَّقشبندية والقادرية كانوا قد أصبح ضرورياً، وأصبحوا من ثَمّ أقوياء في تلبية جميع الحاجات الكُردية في المجالات السياسية والدينية والمادية.

18 - 7 – 2015

 

v توضيح: هذه الدراسات مقتبسة من كتابنا المترجم " تاريخ الكفاح القومي الكُردي 1880 - 1925" المنشور عام 2013. والعناوين من وضعِنا.

بيان إلى الرأي العام

منذ انطلاقة الحراك الشعبي السلمي في 15/3/2011 ، قيّمناها بأنها ثورة سلمية من أجل سوريا ديمقراطية تعددية برلمانية ، و على هذا الأساس شاركنا فيها منذ اليوم الأول من أجل تغيير بنية النظام الدكتاتوري ، و من أجل انتزاع الحقوق القومية و الديمقراطية للشعب الكردي في سوريا ، غير أن النظام لم يقدم سوى الحل العسكري الأمني ، و واجه المظاهرات السلمية بالحديد و النار ، و حاول جاهدا جرّ المعارضة إلى حمل السلاح و بالتالي إلى تسليح الثورة ، و في مقابل ذلك كانت هناك أطراف في المعارضة تميل أصلا إلى تسليح الثورة ، و حملت السلاح بحجة حماية المظاهرات السلمية ، و بعد حوالي ستة أشهر من عمرها تحولت الثورة إلى صراع مسلح متعدد الأطراف و بدأت التوجهات الطائفية تطفو على السطح ، و بذلك تحولت عن مسارها الحقيقي ، و يتحمل النظام المسؤولية الرئيسية عن ذلك ، كما تتحمل تلك الأطراف من المعارضة ذات التوجه الإسلاموي قسطها أيضا من المسؤولية ، و في مقابل ذلك و إزاء هذا التطور في مسار الثورة ، فقد أكدنا من جانبنا على أننا جزء من الثورة السلمية بخصوصيتنا القومية و بالترابط مع توجهنا الوطني الديمقراطي السوري العام ، و أكدنا بشكل خاص على وحدة الصف الكردي و حماية المناطق الكردية و قضية السلم الأهلي . .

إن تشبث النظام بالسلطة و ممارسات بعض أطراف المعارضة تلك قد عمقت الأزمة السورية ، و أخرجتها من أيدي السوريين أنفسهم ، و تسببت بسقوط أكثر من / 250 / ألف ضحية ، و اعتقال و اختطاف عدد مماثل لدى الطرفين و تشريد نصف الشعب السوري و تهجيره داخل و خارج سوريا ، و تدمير البنية التحتية للبلاد ، كما أدت إلى تنامي ظاهرة الإرهاب و بخاصة تنظيمي داعش و النصرة اللذين يستقدمان آلاف الإرهابيين من الخارج ، و يرتكبان المجازر الجماعية ، و يحتلان اليوم أكثر من نصف مساحة البلاد .

إن المناطق الكردية كافة في سوريا تعرض إلى هجوم واسع من قبل المجاميع الإرهابية و بخاصة داعش و النصرة بهدف إخضاعها لمشروعهما السياسي و فرض سيطرتهما على الحدود مع تركيا و تشديد الحصار على تلك المناطق لتجويع الكرد و إرغامهم على الاستسلام بالاعتماد على الدعم اللا محدود الذي تقدمه لها بعض الدول الإقليمية ، و بخاصة تركيا التي تفتح حدودها لتنطلق منها داعش و النصرة في هجماتهما على روجآفايي كردستان ، و بالرغم من كل ذلك تبقى روجآفايي كردستان صامدة تتصدى لهجمات القوى الإرهابية و حلفائها ، و كذلك ألاعيب النظام السوري ، و استطاعت وحدات حماية الشعب و المرأة بمساندة التحالف الدولي ضد الإرهاب و كذلك البيشمركة و الجيش الحر في كوباني و بعض فصائل الجيش الحر في تل أبيض و محافظة الرقة من تحقيق انتصارات كبيرة في حماية المناطق الكردية و الإدارة الذاتية القائمة فيها.

إن الحركة الوطنية الكردية في سوريا تعاني ضعفا لا يتناسب مع هذه الانتصارات و مع ضرورات المرحلة و المتغيرات المحلية و الإقليمية و الدولية و ذلك بسبب حالة الانقسام التي تعاني منها ، و بكل أسف فقد تصرفت بعض القوى و الأحزاب السياسية الكردية بشكل سلبي أدى إلى مزيد من الانقسام ، و إلى تعطيل اتفاقيات هامة كان آخرها اتفاقية دهوك 2014 التي أنجزت بتوافق كردستاني و ارتياح دولي . .

و بهدف معالجة الجوانب السلبية القائمة في الوضع السياسي الكردي و سد الثغرات الموجودة فيه ، و من أجل تطوير العامل الذاتي و الارتقاء به إلى مستوى المسؤولية ، فإننا في الأحزاب الموقعة على هذه الوثيقة ، و هي أحزاب أعضاء في المرجعية السياسية الكردية ، سنعمل معا وفق الأسس و المبادئ التالية التي تعزز مسيرة روجآفايي كردستان نحو الحرية و العيش المشترك و تساهم في إيجاد حل سياسي سلمي للأزمة السورية:

1- تنطلق أحزابنا من الأرضية السورية ، ومن الالتزام الثابت بقضية و مصالح الشعب الكردي في روجآفايي كردستان و سوريا.

2-  تناضل أحزابنا من أجل سوريا دولة ديمقراطية تعددية برلمانية لا مركزية.

3- تناضل أحزابنا من أجل الإقرار الدستوري بوجود الشعب الكردي على أرضه التاريخية و حل قضيته وفق العهود و المواثيق الدولية في إطار وحدة البلاد.

4-  ضرورة استكمال بناء العامل الذاتي و نبذ سياسات التفرد و الاستئثار بالقرار السياسي الكردي و العمل على قاعدة العمل الجماعي المؤسساتي و التخلص من المؤثرات الخارجية التي تعرقله في روجآفايي كردستان.

5- دعم و مساندة الإدارة الذاتية الديمقراطية و العمل على تطويرها و توسيعها و توحيد مقاطعاتها الثلاث، وتعزيز قدرات وحدات حماية الشعب و المرأة و العمل على تطويرها.

6- التفاعل الايجابي مع العامل الدولي ، و مواكبة المتغيرات و المناخات الايجابية المتاحة.

7- العمل من أجل وضع أسس و قواعد واضحة لبلورة مشروع سياسي و آليات عمل بهدف الوصول إلى بناء إطار سياسي يعيد التوازن إلى صفوف الحركة الوطنية الكردية و منفتح على القوى و الفعاليات المجتمعية و المهنية و منظمات المجتمع المدني . ونبذ الإنعزالية والتقوقع. .

الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا(البارتي)

حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري
حركة الإصلاح سوريا

الحزب اليساري الديمقراطي الكردي في سوريا

حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا

قامشلو 17/7/2015

 

المصدر ولاتي نت

روج نيوز- مركز الاخبار

 

 

اصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بياناً اكد فيه استخدام تنظيم داعش الأسلحة الكيميائية في أواخر حزيران 2015 ضد مواقع لوحدات حماية الشعب والسكان المدنيين، وعلى اثر ذلك قامت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بتشكيل فريق لتوثيق الحدث.

 

وقالت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب في بيان ، اطلعت وكالة روج نيوز على نسخة منه "استطاع الفريق توثيق الحدث الإجرامي بالفيديو والصور الفوتوغرافية والشهادات الحية وتمتلك وحدات الحماية الشعب (YPG) دلائل على هذه الأعمال الإجرامية ولكن لقلة الإمكانات لم تستطع إلى الآن تحديد نوعية المادة الكيميائية السامة المستخدمة من قبل داعش ومازال التحقيق سارياً لتحديد الطبيعة الدقيقة للسموم المستخدمة.

واضاف البيان" أطلق داعش يوم 28 حزيران عدة قذائف كيميائية على حي الصالحية في مدينة الحسكة، استهدفت منطقة مكتظة بالسكان المدنيين ،كما ألقت داعش الأسلحة الكيميائية على مواقع YPG في جنوب بلدة تل براك."

وشرح البيان طبيعة القذائف، مشيراً الى انبعاث غاز اصفر من القذائف مع رائحة قوية كالبصل الفاسد، تلطخت الأرض فوراً حول مواقع التي ضربت بسائل زيتي اخضر والتي تحولت إلى اللون اصفر ذهبي بعد التعرض لأشعة الشمس.

واكد البيان ان القذائف سببت  لمقاتلي الوحدات حرقة في الحلق والعينين والأنف، ترافقت مع صداع شديد، وآلام في العضلات وضعف في التركيز والحركة ، والذين تعرضوا لفترات طويلة للمواد الكيميائية تسبب أيضا القيء.

وتابع البيان "تم نقل جميع المقاتلين الذين تعرضوا للغاز إلى المستشفى لإجراء فحوص وبعد ذلك لاحظت الأعراض ولا تزال قائمة، وأكد تقرير الاطباء في مستشفى شهيد خبات العسكري أن المادة المستخدمة كيميائية سامة."

واستولت وحدات الحماية على أقنعة واقية من الغازات الصناعية من عناصر داعش خلال الأسابيع الأربعة الماضية ، مما يؤكد بأنهم مستعدون ومجهزون للحرب الكيميائية على طول خط الجبهة،على حد ذكر البيان.

وتواصل YPG التحقيق في استخدام داعش للأسلحة الكيميائية، وبدعم من فريق دولي من الخبراء في دراسات الصراعات المسلحة ودراسات CAR ساها،.بحسب البيان.

 

 

(ه- ز)

خاص//Xeber24.net

قسم التحقيقات فقيد

في اتصال له مع موقعنا أكد اللاجئ الكوردي بنيكين دمير من أهالي كوباني ومقيم في إقليم جنوب كوردستان أن أبن عمه قد تعرض للموت بسبب إهمال إدارة مستشفى سردم الخاص .

هذا وقد روى السيد بنكين دمير تفاصيل موت أبن عمه المرحوم حسن عارف علدمير كما جاء في نداء نشره للرأي العام و المسؤولين في قطاع الصحة بإقليم جنوب كوردستان .

هذا وقد أكد السيد بنكين أن إدارة المستشفى رفضت حقن أبن عمه بأربة كان من شأنها أنقاذه حياته ،قبل أن يدفع ذوو المريض كامل تكاليف المستشفى وهذا ما تعذر عليهم لحظتها وكلفهم حياة أبنهم .

نص الرسالة الموجهة من أبن عم المرحوم كما وصلتنا :

إلى من يهمه الأمر:

اليوم الموافق لـ 17/7/2015م و في ساعات الصباح الباكر ، تمت جريمة قتل من نوع مختلف بحق أحد لاجئين كوباني في عاصمة إقليم كردستان هولير. هو حسن عارف علدمر ، حيث تم إدخاله إلى المشفى سردم و كان بحالة لا بأس بها . كان يعاني من ألتهاب في القصبات و ضيق في التنفس.

تم إدخاله إلى غرفة العناية المشددة ، و لم يقدم له أية عناية سوى الأوكسجين .

بقي تحت حقل تجارب الأدوية و الاحتمالات إلى أن ساءت حالته و فقد حياته بعد 48 ساعة دون أن يعرف أهله ماهو سبب الوفاة المفاجئ.

فطلبت إدارة المشفى 7000 دولار تكلفة المنامة و احتمالات التي تعب الأطباء بوضعها للمريض .

لذا أرجو نشر هذه الجريمة البشعة على أوسع النطاق ليعرف العالم أين نعيش و ماهي قيمتنا .

لا نريد من أحد أي شفقة أو مساعدة.

فقط نريد التحقيق في هذه الجريمة لأنها تكررت كثيرا”.

 

الاتجاه برس

وصف ائتلاف دولة القانون، الخلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، بخلافات فنية تقنية، فيما اشار الى أن هناك لقاءات بين الجانبين ستستأنف بعد عيد الفطر لحله.

وقال النائب عن دولة القانون عباس البياتي في تصريح صحفي إن "الخلاف النفطي الحاصل بين الحكومة والاقليم، هو خلاف فني تقني، وليس خلافا سياسياً مثل ما يروج له البعض".

واضاف البياتي أن "هذا الخلاف سيحل بالحوار لتمسك الطرفين بالحوار"، مبينا "نحن نتطلع الى استئناف الحوارات بعد عيد الفطر بين الطرفين، لوضع الحلول"، مشيراً الى أن "بقاء الاوضاع النفطية على حالها ليست فيها فائدة للحكومة الاتحادية او الاقليم". sa

 

اليومَ في الدنمارك ، حظينا بطقسٍ حارْ

ويستفزّ مايرتديهِ البشرُ

من أزياءٍ قصيرةٍ تليقُ بالصيفِ

الذي ينعشُ القلبَ هنا

لاكما في بلداننا ، لهيبُّ وجحيم .

وفي لجّة القيظِ الأودنسي ، قرب تمثال الخصبِ

تراءى لي مجموعة ً من الحسناوات

يرتدينّ الشورتاتِ القصيرةِ جدا

حيثُ يَبرزُ اللحمَ الطريّ الأبيض لفرداتِ عجيزاتهنّ

فقلتُ : مالذي يتراءى لي

لوكنت ُفي الأنبارَ أو الفلّوجة ، والحربُ قائمةُّ هناك؟

فهل يوجدُ في الأمرِ رومانسية ......؟

 

هــاتف بشبــوش/عراق/دنمارك

بالقدر الذي أفصح فيه عنوان كتاب «ملامح من السرد المعاصر.. قراءات نقدية في القصة القصيرة جداً»، الصادر حديثا عن دار موزاييك للنشر والتوزيع للمؤلف فراس حج محمد، عن محتواه الفكري بشكل مباشر، بالقدر الذي قدّم فيه مفاجآت للقارئ تتعلق بالمنهجية النقدية التي اتّبعها الكاتب، بالإضافة للطيف الواسع والمدهش من التجارب الكتابية التي سلّط الضوء عليها.

يتناول الكتاب نصوصاً لأدباء من دول عربية عدة كفلسطين ومصر وسوريا والعراق وليبيا والسودان وتونس، منهم خليل ناصيف وأحمد منصور وأسامة لويس المصراوي وأمير الطردة وأمينة علي بياتي وجمال فتحي وجمعة الفاخري وغيرهم، ليجمع بينها جميعاً فن القصة القصيرة جداً أو المسماة بقصة الومضة، والتي لا تعد مألوفة كثيراً لعموم القرّاء، وهو ما يمنح الكتاب أهمية رئيسة، بالإضافة لمنهجية النقد التي اتبعها الكاتب، بل لعل فكرة الخروج بمؤلَّف نقدي تعدّ فريدة من نوعها في الوسط الثقافي العربي عموماً؛ نظراً لقلة النقاد بالإضافة للنزعة الثأرية التي تلوّن كتابات معظم الأدباء عن بعضهم البعض.

يستهلّ حج محمد كتابه بفصل «القراءات النقدية»، الذي يقسّمه لأجزاء مختزلة يفتتح كل منها بالقصة القصيرة جداً مع اسم كاتبها، ومن ثم يناقشها بلغة مبسطة ونظرة شمولية لا تغفل جانباً إلا وتناولته من حيث اللغة والكاتب والموضوع وعلامات الترقيم، بل ويتناول الأخطاء النحوية والإملائية التي وقع فيها بعض الكُتّاب، ما يخرج الكتاب من حيز نقد المجاملة وتلميع صورة العمل وكاتبه بطريقة مبالغ بها، بل يقف حج محمد على المسافة نفسها من النصوص جميعها، وإن كان نوّه أن بعض الكُتّاب من أصدقائه.

سعى الكاتب، إلى جانب لفته الانتباه لضرب أدبي مهم، انتقاء مواضيع هامة اجتماعياً ولفت النظر إليها هي الأخرى، كتلك التي تتناولها قصة «مثقفة» لبدوي الدقادوسي و«ظلاميون» لخضر الماغوط وغيرها، ما يجعل من نقده متكاملاً؛ إذ لا بد من التدقيق في الفكرة التي قام عليها النص الأدبي، وما تشكّله من خلفية اجتماعية للعمل، بالإضافة لتوغله في النزعات النفسية لكثير من العواطف التي تتحدث عنها النصوص، كما في قصة «لوحة ألم» لجمال فتحي.

بعد عرض طيف من نصوص القصة القصيرة جداً، ومناقشتها ونقدها، اختار حج محمد جَعْلَ القسم الثاني من كتابه للمقالات التي تتحدث عن الموضوع وتشرحه من قبيل «ما يحتاجه كُتّاب القصة القصيرة جداً» و«العلاقة بين الكاتب والناقد كيف يجب أن تكون؟» و«كل غثاء سيسقط مع الزمن»، وغيرها من مواضيع بقلمه وقلم نقّاد آخرين.

جاء في متن القسم الثالث قراءة مقارنة بين قصتين عن العطر للروائي المصري فؤاد نصر الدين، بالإضافة لقراءات متنوعة لقصة «رغوة في البال» لحج محمد، والتي كتب عنها كل من شريف الجهني ومصطفى عيد وعابد خطّاب وفاطمة نزال.

ضمّ القسم الرابع مقالات أخرى حول القصة القصيرة جداً، جاءت تحت عنوان شمولي «قصة ومضة: أين تكمن المشكلة؟»، والذي اندرج أسفل منه عناوين من قبيل «بين ومضتين: الأدب بين التأثر والتأثير والسرقات الأدبية»، و«ما الذي يجعل كاتباً مشهوراً يغامر بقراءة أعمال لمبتدئين؟» و«المجهولون والمبتدئون ليسوا نكرات».

------------------------------------------------------------------

* نقلا عن صحيفة الدستور الأردنية، الأربعاء، 15 /7/ 2015

 

** صحفية فلسطينية من مواليد مدينة القدس، مارست العمل الصحفي في عدة صحف عربية، ولها مؤلفات أدبية.

ما ان  أوشك شهر رمضان على الرحيل حتى تكررت عبارة عيد سعيد وأسعد الله ايامكم وعيد مبارك وكل عام وانتم بخير  ، تبادر الى ذهني. سؤال: هل في العراق  العيد سعيد ومبارك حقاً  وهل ايام العراقيين تعرف السعادة ولونها وطعمها  ورائحتها ، في ظل  ما يتعرض له البلد من تحديات خارجية وداخلية ،  اين هي السعادة والإرهاب يجاورنا والتفجيرات والمفخخات تملء شوارعنا  وتعبث بأرواح شبابنا وأطفالنا ونسائنا ، وأين هي السعادة  والكهرباء يزورنا كطيف يداعبنا ليريح أرواحنا المتعبة من العمل والصيام، وما ان نستيقظ حتى نواجه درجات الحرارة التي تجاوزت الخمسين درجة مئوية وقد غاب عنا   ، اين هي السعادة والنازحون يفترشون ارض الله الواسعه  ويعانون الأمرين والبعض منهم يلتحف السماء ويفترض الارض  وتسرق أمواله  وهو يستجدي في بلده  ، اي عيدٍ  وسعادة والأيتام  في تزايد مستمر والأرامل تجاوزت سقوفها الطبيعية في جميع المجتمعات، اي كلمات للسعادة يتبادلها العراقيون وفيهم سياسيون فاسدون وموظفون مرتشون  وأي بركة والسراق يملؤن مؤسسات الدولة ودوائرها . اين تختبأ السعادة في العراق   في  أي شارع  وفي اي بيت وهل سنجدها اذا ما فتشنا عنها ، ربما سنجدها في بيوت المسؤولين الذين يدفعون فواتير هواتفهم النقالة  بالملايين من اجل  ان تلهو أطفالهم بـ الواتس أب وغيره من البرامج  ، و ربما نجد السعادة في مسبحة نائب رئيس الوزراء  التي  اشتراها بكذا مليون وهو يتفاخر بها  او نجدها في فيلا نائب  استأجرها من أموال الفقراء  بـ 50 مليون دينار ، او في مسبح  بيتٍ  من بيوت الوزراء المتحاصصين ,  او على موائد  رمضان الرسمية التي ينطبق عليها قول امير المؤمنين عليه السلام (  وليمة قومٍ  عائلهم مجفو وغني هم مدعو ) والأدهى من ذلك كله هي الفضائيات  التي  تسرق السعادة في وضح النهار و تسوق ( الحرامية )  وتعيد لنا إنتاجهم من جديد. ليسرقوا خطابنا وكلماتنا، فضائيات  لم تعد مهمتها سوى الإثارة وأعداد المشاهدين ،  ومشاهدون  لا هم لهم سوى إضاعة الوقت  والنقاشات التي لا تنتج ولا  تغني من جوع ، فغدو يسمعون سرقات السياسيين وتجاوزاتهم  ولم يحركوا اي ساكن في ضمائرهم ، يالها من سعادة يعيشها العراقيون وسط جو من النفاق والكذب  والزيف الذي يمارسه النواب والوزراء والمسؤولين، فجميعهم ينتقدون الفساد  ويرفعون شعار محاربته ، وكأن الفاسدين  قد جاؤوا من كوكب آخر او صدرتهم لنا الصين او تايلند وربما سنغافورة  ، معمم ونائب سابق   انتقد الفساد بشدة  وراح يلعن المفسدين ويتبجح بشجاعته ونزاهته   كتاجر مفلس ، وبعد اللقاء امتلأت صفحات الفيسبوك بكلمات المديح لهذا المعمم ولا احد  يسأله  لماذا تسكن في بيت عزت الدوري في المنطقة الخضراء  وهو التابع للدولة الذي استأجرته حينما كنت في قائمة السيد علاوي  ب٣٠٠ دولا شهريا ولمدة ثلاثون عام  هل يحق لك هذا . وأين الأموال التي  أخذتها من الأمريكان  في الانتخابات الاخيرة  لتمول قائمتك لخداع العراقيين .  أي سعادة والفقراء يزدادون فقرا ً و مجتمعنا يزداد تخلفنا ويعود الى عادته  الجاهلية  في الفصلَّية والفصل ، اي سعادة والمسؤولين يحتكمون للعشائر دون القانون .  لا عيد ولا سعادة ولا خير مع  هؤلاء فلسنا سعداء بهم  كما ان العراق  غير سعيد بهم
نحن سعداء في العراق بحشدنا وبغيرة الابطال من جيش الفقراء الذين يدافعون من اجل ان يبقى الوطن عزيزا ً وان يستطيع الأطفال ان يركبوا المراجيح  ، ويرددوا أغانيهم الجميلة  سعداء حقاً بـ التضحيات الكبيرة التي يقدمها اهل الغيرة ، سعداء بمصطفى العذاري و كاظم كريم الركابي واللهيبي والصليحاوي   وغيرهم من الشامخين ،
هـذا هـو العيـدُ ، أيـنَ الأهـلُ والفـرحُ
ضاقـتْ بهِ النَّفْسُ ، أم أوْدَتْ به القُرَحُ؟!
وأيـنَ أحبابُنـا ضـاعـتْ مـلامحُـهـم
مَـنْ في البلاد بقي منهم ، ومن نزحوا.  ( مصطفى جمال الدين )
علاء الخطيب / كاتب واعلامي

 

يمر علينا هذا العام وقد انقضى فيه شهر رمضان المبارك ليحل علينا العيد الذي تنتظره قلوب المسلمين بشغف ولهفة كبيرة .ونحن في بلدنا العراق تمر علينا الأعياد لكنها تحمل في طياتها الم وفرقة ولوعة .قد لا أبالغ ان لم اقل الجميع فنحن نفتقد في العيد الأحبة والأصدقاء والمقربين .فمنهم من غاب في سجون الظالمين لا لشيء يستحقه بل هي التهم الكيدية التي زجت في السجون العديد من الأبرياء ولسنوات طوال ولا زالوا في غياهب السجون.لتجعل حرقة القلوب مشتعلة لدى الأمهات والأخوات والأقارب .يأتي العيد في حلة جديدة وتتبادل فيه التهاني .ويبقى المعتقلون المغيبون في عتمة لا يعلم متى وكيف تنقضي تلك المعانات التي تكاد تكون يومية .انا في هذه الليلة ومن باب الشعور بالإخوة والإيثار أتذكر معتقلي العراق الذين صاروا ضحية السياسة الفاشلة المدمرة التي تكاد تقضي على أهلنا وأحبتنا وأصدقائنا ممن يحمل روح التضحية من اجل بلدة وناسه وشعبه الذي عانى الأمرين منذ دخول المحتل والى اليوم الذي عاثت فيه المليشيات والتكفير بأرض العراق فسادا ودمارا وهلاك . ولا انسى ابتسامتك أيها المعتقل العراقي المظلوم وأنت ألان في طامورة السجن .سجنوك لا لشيء لأنك ترفض الطائفية .لأنك ترفض المحتل .لأنك وطني وشريف تحب شعبك وأرضك وعروبتك وعراقيتك .لأنك تقلد مرجعا عربيا عراقيا عرف بحبه  لوطنه والتضحية بالغالي والنفيس من اجل العراق وأهل العراق .ذلك هو المرجع العربي العراقي السيد الصرخي الحسني .ابن هذه الأرض الغيور على شعبه ووطنه .لقد أرادوا بفعلتهم هذه ان يمحى صوت الاعتدال وتمحى معه صوت الحرية والعدالة .فرسمتم ملامح العز والإباء والشموخ .وأثبتم للعالم إنكم عراقيون شرفاء أطهار فلذلك جعلوا من سجنكم ذريعة لطمس كل صوت شريف ينادي بوحدة العراق ونبذ الطائفية .لكنهم لم يعلموا ان هذا الامر قد زاد من إصرار أحرار العراق عزيمة .ليلتحق بها كل شرفاء العالم ممن ينبذ الطائفية ويوالي بلده وشعبه .

أيتها القوى الثورية والديمقراطية الكُردستانية والعالمية :

ثورة 19 تموز 2012 في ذكراها السنوية الثالثة التي انطلقت شراراتها من كوباني ,  الثورة أصبحت بمصداقيتها وضرورياتها التاريخية شعلة متقدة وصل لهيبها إلى كل قرية وبلدة ومدينة من كُردستان روج آفا , استحسنت التقدير ونالت المساندة من جميع الثوريين في كُردستان والعالم وهي دوماً ستكون ثورة التحرر الوطني والاجتماعي الكُردستاني , ثورة أخوة الشعوب والسلام والديمقراطية والعدالة الاجتماعية المبنية على الأخلاق والمساواة ومحاربة الامتيازات والفوارق والتفضيل . اندلعت بالسواعد والعقول والثقافة الثورية العاملة للحرية وإزالة الاستغلال ونشر الأمن والاستقرار وحماية الشعب المظلوم من جرائم العصابات الإجرامية والسياسات الشوفينية والإقصائية والإنكارية ,إنها لكل المحرومين والمظلوميين المدافعين عن حقوقهم الطبيعية المشروعة بعيداً عن الإملاءات و الذيلية  , ثورة عرَفَتْ شعبها وطبيعة عدوها  , فسلكت الاستقلالية الثورية وحطمت مراهنات ومؤامرات الخصوم وأسيادهم وإعلامهم الطائفي والعنصري الرجعي التي تنشر وتعمل للفتنة واللصوصية والحقد والكراهية بحق الكُردستانيين  وأصدقائهم . ثورتنا تنتصر يوماً بعد يوم وهي تحقق النجاحات وتخطو خطوات كبرى بإرادة شعبنا وقواه السياسية الثورية وبتضحيات ودماء وحدات الحماية الشعبية  Y P G,  Y P J وجميع الشرفاء والأصدقاء المتحالفين معها  وهي ليست ثورة روجافا فحسب بل هي ثورة لكُردستان قاطبة ولكل مكوناتها لأنها التحرير والعدالة بحد ذاتها . لذا يستوجب علينا جميعاً أن ننخرط إلى صفوفها ونكون حُماتها وبُناتها رداً ثورياً عملياً على المتآمرين وأدواتهم وعملائهم .

- تحيا ثورة 19 تموز التحرر الوطني والاجتماعي الكُردستاني

- المجد لشهداء كُردستان وثورة روج آفاي كُردستان

- عاشت الشيوعية العلمية وعاش الحزب الشيوعي الكُردستاني KKP

 

18 / تموز / 2015

الحزب الشيوعي الكُردستاني KKP

اللجنة المركزية

في الوقت الذي تتسارع فيه جهود بناء وهيكلة المؤسسات الديمقراطية في روجآفا، وفي ظل المقاومة والبطولات التاريخية الحاصلة، تضفي الذكرى الثالثة لثورة 19 تموز على تلك الجهود مزيداً من المسؤولية، وتذكرنا بالعهد الذي قطعناه على أنفسنا في بداية ثورة روجآفا لآباء وأمهات الشهداء في حماية مكتسبات الثورة وإغناءها وتوسعتها عبر تسخير جميع إمكانياتنا المعنوية والمادية من خلال الالتزام بذكرى الشهداء والسير على نهجهم وخطاهم.

اليوم، وإذ نحتفل بالذكرى الثالثة لثورة 19 تموز، فأننا في الوقت نفسه نعيد إلى الأذهان قوّة الشعوب وإرادتها في تبني الثورة والمضي بها إلى تغيير واقع فُرض عليها وأُلصق بها عنوة، وخاصة تلك الظروف التي تمنع الشعوب من اختيار الطريقة المناسبة للقيام بثورتها وتحديد مبادئها وأهدافها، لذا كانت ثورة 19 تموز في روجآفا الاختبار الحقيقي لكفاح الشعوب في التغيير الجذري والصادق للتحول الديمقراطي في المنطقة رغماً عن الصعوبات والظروف التي راهن عليها الكثير من الأطراف في سورية والمنطقة، وتعنت بعض القوى الدولية والإقليمية في توجيه الشعوب السورية إلى الانخراط في صراعٍ دموي طويل الأمد لم يكن ولن يكون أبداً من أهداف تلك الشعوب التي انتفضت من أجل حريتها وكرامتها.

ففي واقع سوري كانت قد تضاءلت فيه آمال التغيير، نتيجة السياسات الاستبدادية للنظام البعثي، وقتله المتعمد للمنتفضين السوريين من جانب، ورهانات الأطراف المعارضة للنظام على القوى الخارجية التي كانت صديقة إلى أمد قريب للنظام نفسه وتجاهلها لصرخات السوريين، انتفض الشعب الكردي في روجآفا في 19 تموز 2012 وأخرج بقوته وإرادته الذهنية والأساليب الأمنية والاستخباراتية للنظام قبل أن يتم طرد عناصره بداية من كوباني وصولاً إلى معظم مدن روجآفا، ليثبت للعالم وبوفاء بأنه هناك وجه وأسلوب جديد للثورة، ولم تكن مقتصرة على مجرد تحرير عدد من المدن من عناصر النظام فقط، حيث بدا هذا الأسلوب من الثورة مفاجأً في البداية للكثير من القوى المحلية والإقليمية والدولية، وخاصة في ظلّ الإصرار المتعمّد من قبل تلك القوى على الترويج لاعتقادها في قدرة الأنظمة والوسائل العسكرية فقط في التغيير أو قلب الأنظمة الاستبدادية دون منح الثقة للشعوب في تلك المهمة في المنطقة.

وفي ظلّ النجاحات التي تحققها ثورة 19 تموز منذ انطلاقتها، لا بدّ لنا من أن نحيّ شجاعة وإخلاص شعب روجآفا الهائل لقيمه، وتفضيله لها على حساب الخطط الخارجية الجاهزة، ونستذكر شهداءها الذين كانت ذكراهم المنطلق الأكثر صدقاً للتمسك بالثورة؛ الشهداء الذين حددوا بتضحياتهم حاضر ومستقبل شعب روجآفا باتوا اليوم الأساس الذي يبنى عليه مكتسبات ثورة 19 تموز، وملهماً لزرع الثقة بين الشعوب المتعددة الأعراق والأديان في روجآفا.

ما ميز ثورة 19 تموز هو حفاظها على سلميتها ونقاءها في منطقة تعجّ بالصراعات والتدخلات الاقليمية والدولية، فمنذ انطلاقتها من تحرير كوباني من عناصر النظام في 2012 وصولاً إلى يومنا الراهن حيث بناء المؤسسات المدنية بشكل سلمي، أصرت الثورة عبر مؤسساتها على تأسيس نظامها الديمقراطي السلمي، بعيداً عن الاستفزازات الاعلامية والعسكرية اليومية التي تتعرض لها، وسعت دوماً إلى الوصول إلى سورية ديمقراطية وحرّة كشرط وضمان للحفاظ على نهجها السلمي، وللحفاظ على سلميتها ونهجها الديمقراطي الحر قدمت التضحيات الهائلة في سبيل ردّ الارهاب التي تعرض له شعب روجآفا على مدار الثلاث الأعوام الماضية من قبل داعش والقوى المتعاونة معه، ودعت دوماً إلى تشكيل قوات حماية ذاتية من أبناء المنطقة لردّ الارهاب وحماية الشعوب من مختلف الاثنيات والأعراق والأديان، وخاصة تلك التي باتت تواجه اليوم خطر المجازر اليومية. وهذا ما يشجعنا اليوم اكثر من اي وقت مضى ان ندعوا الى اعتماد نموذج للحماية الذاتية يجمع كل السوريين وفي جميع المناطق من الاخطار التي نتعرض لها جميعا ولنحافظ من خلالها على الحياة التشاركية بين جميع المكونات في سوريا.

جذبت مكتسبات ثورة 19 تموز وخاصة السياسية والاجتماعية والخدمية والأمنية مختلف أبناء سورية، فتوافد إلى روجآفا مئات الآلاف من السوريين ومن مختلف المناطق الداخلية والجنوبية ليستفيدوا أيضاً من تلك المكتسبات، حيث يتواجد الآن في روجآفا في ظلّ مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية ما يقارب من مليون نازح سوري، ويعيشون بإخاء مع مكوّنات المنطقة، إلى جانبهم هناك عشرات الآلاف من لاجئي شنكال الذين تم انقاذهم واستقدامهم الى روجآفا بعدما تعرضوا للإبادة على أيادي ارهابيي داعش في آب الماضي؛ وإذا كانت مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية تقدم كل ما بوسعها لهؤلاء اللاجئين والنازحين فإنما تطبق إحدى التزامات ومبادئ ثورة 19 تموز في احتضان جميع المظلومين ومن أي منطقة أو انتماء كانوا.

روجآفا بفضل ثورة 19 تموز تحولت من أكثر المناطق في سورية عرضة لاستبداد النظام البعثي خلال حكمه إلى أكثر المناطق في سورية أمناً وديمقراطية وأكثر تطوراً من الناحية الخدمية والاجتماعية، فتمّ خلال الثورة بناء المؤسسات الاجتماعية الجماهيرية والسياسية والخدمية والأمنية والعسكرية، وحققت انجازات من خلال تكاتف مكوناتها على المستوى المحلي والسوري، بالرغم من تعرضها المستمر لحملات الابادة التي خاضها داعش في كلّ من كوباني والجزيرة؛ بقيت صامدة بمكوناتها من كرد وعرب وسريان وآشوريين، ومدت يدها إلى المناطق الأخرى لتخليص أبناءها من ارهاب داعش وخاصة في شنكال وتل أبيض التي كان تحريرها على يد وحدات حماية الشعب YPG\YPJ بجميع مكوناتها والمجموعات الاخرى من الجيش السوري الحر المؤشر الأبرز للتكاتف والحفاظ على أخوة الشعوب بعدما حطت الوحدات من قدرة داعش في احتلال مناطق سورية أخرى واستعباد سكانها، فكان انكسار داعش في جبل كزوان "عبد العزيز" وكوباني وتل أبيض والحسكة انكسار لجميع القوى التي تدعمه وتوجهه وتستفيد من ارهابه، ومكسباً لشعوب المنطقة التي لم تكن تمتلك في السابق سوى الركوع لارهاب عناصر داعش الغرباء أو الهجرة.

بناء على ذلك، نحن في حركة المجتمع الديمقراطي TEV DEM نرى بأن ثورة 19 تموز وما حققته في مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية المشروع الأكثر استجابة مع تطلعات الشعوب، والأكثر شفافية وأهمية لتوسيع نطاق تطبيقها ليشمل كافة المناطق في سورية والشرق الأوسط والعالم، وكردستانياً، نؤكد على أن ثورة 19 تموز لم تكن ثورة في روجآفا فقط، إنما شمل تأثيراتها باقي أجزاء كردستان، وهي أساس الثورة الكردستانية القادمة، وما تبني الأشقاء في الأجزاء الأخرى لهذه الثورة ومشاركة أبناءهم في حمايتها، وتوحدهم في التأكيد على ضرورة توسيع رقعتها إلا دليلاً واضحاً على كردستانية هذه الثورة.

وإذا كانت ثورة 19 تموز قد أرست روح التعايش المشترك بين كافة مكونات المنطقة، فأننا نرى بأن تلك المكوّنات أغنت بمشاركتها في إدارة مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية الثورة نفسها، وكذلك الأحزاب والمؤسسات الكردية التي نالت ثقة الثورة كانت بشراكتها موضع فخر واعتزاز، وما نأمله من تلك المكونات والقوى هو زيادة مشاركتها في المؤسسات المختلفة للإدارة الذاتية الديمقراطية والتأكيد على حقها في حماية تلك المؤسسات. وبهذه المناسبة نهنئ الشعب الكردي والعربي والسرياني والكلدوآشوري بالمكتسبات التي تحققت بفضل تكاتفهم وتفاهمهم التاريخي في إدارة المنطقة بعيداً عن التأثيرات الخارجية.

كما نجدد نداءنا لجميع أبناء روجآفا الذين غادروا منها كنتيجة لعدم المعرفة الكافية بمتطلبات التغيير الديمقراطي، او لاسبابهم الخاصة إلى العودة ومشاركة الصامدين في الوطن نجاحات الإدارة الذاتية، ونخص بنداءنا فئة الشباب الأكثر تقبلاً للتغيير وبالثورة، فاليوم، الكل مطالب بحماية وجودهم وتاريخهم، ونشدد على أن الرهان على عدم نجاح ثورة 19 تموز بعد ثلاث أعوام من صمودها في وجه أعتى القوى الارهابية في العالم والقوى التي تقف خلفها ليست إلا وسيلة لبعض القوى الخاسرة لتجريد شعب روجآفا وخاصة الشباب من صفات ومفاهيم الوطنية وحب الأرض والتاريخ والتضحية.

في الختام، نستذكر دوماً وأبداً شهداؤنا، ونجدد التزامنا القيمي والأخلاقي والوطني في الالتزام بحماية وتطوير المكتسبات التي أسسسها تضحيات الشهداء، كما نؤكد رؤيتنا في قيادة روجآفا التحول الديمقراطي في سورية والمنطقة، من خلال دعوتنا للجميع الى التعاون لتشكيل اطار او شكل تنظيمي يعبر عن ارادة جميع المكونات بغية قيادة المرحلة القادمة للثورة في سوريا وروجآفا، بحيث نعتمد مبدأ التعايش السلمي والاخوي بين المكونات كافة ونناضل من اجل سوريا ديمقراطية حرة تحفظ للجميع حقوقه وتصون كرامته ويكون حل القضية الكردية منطلقا لتحقيق الديمقراطية المنشودة، مرة اخرى نؤكد على ان ثورة 19 تموز اثبتت انها ضمانة سوريا الديمقراطية.

الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM

 

18-7-2015

تلقت رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بحزن نبأ وفاة السيد صباح الحاج نواف موسي شقيق الزميل عضو الرابطة هيبت بافي حلبجة في مدينة قامشلو صباح هذا اليوم.

الزملاء في أسرة الرابطة يتقدمون بالعزاء الحار للزميل هيبت وجميع ذويه بمصابهم برحيل فقيدهم المأسوف عليه.

للراحل جنان الخلد

ولذويه الصبر والسلوان

وإنا لله وإنا إليه لراجعون

17-7-2015

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا- المكتب الاجتماعي

من معروف أن قوات البيشمركه و منذ بداية تشكيلها من قبل الحزب الديمقراطي الكوردستاني تقبل بالشباب الكورد من مختلف الاجزاء، و مع الأزمة السورية و لجوء مئات الآلاف من المدنيين الكورد إلى جنوب كوردستان هربا من الاشتباكات التي طالت مناطقهم او لأسباب إقتصادية و معيشة صعبة نتيجة تلك الاشتباكات ، انضم المئات من الشباب الكورد من غربي كوردستان إلى صفوف البيشمركه التابعة للحزب الديمقراطي الكوردستاني و مع زيادة عددهم تم تشكيل وحدات باسم بيشمركه روجافا تابعين للحزب الديمقراطي الكوردستاني و لكن من شباب غربي كوردستان و هم يخضعون مثل كافة البشمركه لنفس القيادات و الإدارات و أن تم تشكيل قيادة خاصة بهم و لكنهم في المحصلة تابعين لقيادة بيشمركه الحزب الديمقراطي الكوردستاني و يتلقون اوامرهم من قيادة PDK باعتبارها القيادة التي دربتهم و تصرف عليهم الرواتب و تسلحهم و تدير كافة نواحي حياتهم العسكرية ، و حسب اعتقادي ان اعدادهم لا يتجاوز الاف مقاتل اما التخمينات التي توصل اعدادهم الى 6000 مقاتل فهي تخمينات مبالغة فيها .
و هؤلاء البشمركه موجودين في مختلف جبهات الحرب في كوردستان الجنوبية مثل كافة البشمركه ،و قيادة الإقليم غير مستعدة ان تتنازل عنهم حاليا باعتبارهم يشكلون جزء من قواتها العسكرية التي تحمي مناطق في جنوب كوردستان و حتى لو وافقت على الإرسال فإنها لن ترسل سوى إعداد قليلة و لن تستغني عن أغلبية هذه القوة التي صرفت عليها أموال و دربتها لحماية امنها .
أما مسألة تبني المجلس الوطني الكوردي  لهؤلاء البيشمركه او اعتبارهذه القوات تشكل قوتها العسكرية فإنها قرارشكلي و غير حقيقي لأن المجلس الوطني الكوردي ليس له اي مجهود في تشكيل هذه القوة و لم تصرف أية أموال على تشكيل هذه القوة و بالأصل  هي لا تعرف شيئا عن امكانيات و قدرات هذه القوة و بالتالي ليس لها أية علاقة تنظيمية مع هذه القوة، فهي قوات تابعة لقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني و رئيس الحزب مسعود البارزاني هو وحده من يملك صلاحية تحريك هذه القوة او اعطاءها التعليمات و الأوامر.
مسألة أخرى بالغة الأهمية هي مسألة مهمة هذه القوة التي يطالب المجلس الوطني الكوردي بدخولها إلى غربي كوردستان . هل مهمتها  ستكون الانضمام إلى وحدات حماية الشعب لدفاع عن مناطق غربي كوردستان كما يطالب بها حكومات الإدارة الذاتية؟  أما مهمتها ان تكون قوة عسكرية  ثانية في غربي كوردستان  و ربما منافسة ان لم نقل مضادة لوحدات حماية الشعب كما يطالب بها المجلس الوطني الكوردي ؟
في الحالة الأولى اي كما يطالب حكومات الإدارة الذاتية بانضمام هذه القوات و كل القوات الوطنية الكردستانية في غربي كوردستان إلى صفوف وحدات حماية الشعب فإن مهمة هذه القوة ستكون واضحة فهي ستكون جزء من وحدات حماية الشعب و ستتحرك حسب تعليمات قيادة الوحدات في كافة الجبهات . اما في الحالة الثانية اي كما يطالب به المجلس الوطني الكوردي فهي ستكون قوة منافسة للوحدات الحماية الشعبية وهذا خيار صعب التحقيق على الاقل حاليا لعدة اسباب اهمها ان الوحدات الحماية لن تقبل بدخول اية قوة منافسة لها الى غربي كوردستان ،ايضا كافة القوى و تشكيلات المنضوية في إطار الإدارة الذاتية لن تقبل بدخول البيشمركه بدون موافقة الوحدات الحماية الشعبية.
و قد يسأل البعض لماذا لن يتم قبول البيشمركه في غربي كوردستان في حين توجد العديد من القوى العسكرية الاخرى التي تنسق مع الوحدات الحماية في غربي كوردستان مثل قوات الصناديد و قوى غرفة عمليات بركان الفرات و قوى عسكرية اشوريةو سريالية اخرى ؟ و السبب لأنه باختصار هذه القوى العسكرية تعترف بالوحدات الحماية الشعبية باعتبارها القوة العسكرية الأساسية التي تحمي غربي كوردستان و هي لا تخطو اي خطوة دون موافقة الوحدات على تحركاتها ،بعكس المجلس الوطني الكوردي و قوتها العسكرية التي تبنتها فهم اي المجلس و بيشمركه روجافا لا يعترفون بالوحدات الحماية الشعبية باعتبارها القوة العسكرية التي تحمي غربي كوردستان و منذ تشكيل الوحدات و حتى الان فإن المجلس الوطني الكوردي و أحزابها يتهمون الوحدات بالعمالة لنظام السوري و حتى الان لم يعترفوا بالإدارات الذاتية المتشكلة في غربي كوردستان فكيف يمكن القبول بقوة عسكرية لا تعترف لا بالوحدات و لا بالإدارات الذاتية؟ و كيف ستنسق هذه القوة العسكرية مع وحدات حماية الشعب و هي تتهمها بالعمالة لنظام؟  اذا مسألة دخول البيشمركه إلى غربي كوردستان بالطريقة التي تخطط لها المجلس الوطني الكوردي هي فيها من المخاطر التي قد تتطور إلى حرب كوردية كوردية في المستقبل خدمة لأجندات بعض التنظيمات و القوى الإقليمية بالإضافة إلى استحالة تنفيذها في الوقت الحالي مع رفض الوحدات لأي دخول مسلح إلى غربي كوردستان دون موافقتها و قد قالت الوحدات بشكل واضح" من يريد الدفاع عن غربي كوردستان لينضم إلى وحدات التي تحمي هذه المناطق و قبول قوة عسكرية أخرى غير وارد ."
اذا يبقى أمام المجلس الوطني الكوردي عدة خيارات لمواجهة هذه المشكلة و هي :
1- اعادة النظر في قرارها و عدم اعتبار البشمركه قوة تابعة لها باعتبار ليس لها اي مجهود في تشكيل هذه القوة،و لا تصرف عليهم أية أموال و لا تأمن لهم اي عتاد او أسلحة او مواد لوجستية ، و الاكتفاء بأنها تنظيمات سياسية معارضة لا علاقة لها بالشؤون العسكرية .
2- اعتبار الإدارة الذاتية و الوحدات الحماية كاعداء و التحالف مع قوات من المعارضة السورية مثل جبهة النصرة و أحرار الشام و الجيش الإسلام و الجيش الفتح و إعلان الحرب على وحدات الحماية كما تفعل تلك المجموعات المتطرفة من المعارضة السورية.
3-البقاء في وضعها الحالي المتارجح و الاكتفاء بالدعاية الإعلامية ضد الوحدات الحماية و الإدارات الذاتية و عدم خطوة اية خطوة عملية و محاولة الاستفادة من اقليم كوردستان و من الائتلاف و من الإدارة الذاتية.
4-الطلب من الإقليم التوسط لدى الولايات المتحدة للضغط على الإدارة الذاتية و وحدات حماية الشعب من أجل قبول البيشمركه كقوة ثانية في غربي كوردستان.
5-الاعتراف بالإدارة الذاتية و المشاركة في هذه الإدارات و الانسحاب من الائتلاف و التنسيق مع وحدات الحماية من أجل الانضمام كافة الشباب الكورد إلى وحدات الحماية لحماية غربي كوردستان ،و هذا هو الخيار الأصح الذي يخدم غربي كوردستان و يخدم المجلس الوطني الكوردي أيضا و يخدم البيشمركه و الوحدات أيضا ، و لكن لا أعتقد أن قيادة المجلس الوطني الكوردي ستفكر بهذا الخيار حاليا ، و هي ربما ستتارجح بين الخيارات الأربعة الأولى قبل أن تفكر بهذا الخيار الأخير .

مرة أخرى أضحت 4 نساء وشابات كرديات في مدينة بوكان (محافظة أذربيجان الغربية) ضحيات لجريمة رش الأسيد على أيدي القتلة المقارعة للنساء في نظام الملالي.

وتمت هذه الجريمة مساء الثلاثاء 14 تموز/ يوليو في اتوستراد كردستان بمدينة بوكان حيث كانت امرأة و 3 شابات يسرن في الشارع فتعرضن للهجوم من قبل مجرمين ممن رشوا الأسيد وأدى إلى اصابتهن بجروح بليغة. وكانت أحدى الضحايا اسمها سوسنه اسماعيل نجاد 24 عاما الطالبة في فرع عمران حيث أصيبت بجراحات بالغة من الخلف. سبق وأن تعرضت لتهديدات من قبل عناصر مخابرات النظام وفرض مضايقات عليها مرات عديدة بسبب نشاطات شقيقها السياسية خارج إيران.

والشابتان الاثنتان الأخريان اللتان تعرضتا لهذه الجريمة هما شقيقتان باسم عائلى «معروفي» وكانت امرأة أخرى زوجة احد الفنانين الكرد.

وأعربت السيدة سرفناز جيت ساز رئيس لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية عن استنكارها الشديد تجاه الجريمة لرش الأسيد على وجوه 4 نساء كرديات في مدينة بوكان من قبل القتلة الحاكمين في إيران داعية جميع النساء والشباب إلى الاعتراض على هذه الجريمة المروعة واضافت: ان الخامنئي الولي الفقيه لنظام الملالي الذي اضطر مؤخرا إلى توقيع الإتفاق النووي للتهرب من سقوط النظام المحتوم وذلك بتراجعه الكبير وتجاهل العديد من خطوطه الحمر رغم إبتزازاته المتكررة، بات حاليا في نقطة أدنى جدا من قبل في موازين القوى الداخلية للنظام وهو الآن ينوي تشديد أجواء الرعب في المجتمع الإيراني تنكيلاً للمواطنين. ان جريمة رش الأسيد غير المسبوقة على رؤوس ووجوه 4 نساء وشابات عزلاوات في شهر رمضان المبارك التي ارتكبتها العصابات المنظمة الحكومية تدخل في هذا الإطار.

وأكدت رئيسة لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية قائلة: لقد ثبتت مرة أخرى ان اعطاء التنازلات للبربرية الحاكمة في إيران لم يجد نفعا لحد الآن الا تمادي النظام في القمع واعمال القتل وتنفيذ هكذا اجراءات إجرامية واطلاق أيديهم مطالبة جميع منظمات حقوق الإنسان والمدافعة عن حقوق المرأة إلى العمل للاعتراض على هذه الفعلة البشعة والقيام بمساعدة النساء الإيرانيات الشريفات الأبيات.

لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية- باريس

16 تموز/ يوليو 2015

نناشد سمو الامير المفدى تحسين سعيد بك رئيس المجلس  الروحاني الاعلى الايزيدي او مَنْ يمثله من العائلة الاميرية الكريمة وكذلك شخص السيد بابا الشيخ ( قدس الله سره العظيم ) والسيد رئيس القوالين والسيد بابا جاويش وكافة السادة اعضاء المجلس بمعايدة( ليس من خلال معايدته تلفونيا ) شخص المرجعية الدينية السيد علي السيستاني ( دام ظله الكريم ) بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك ؛ وتقديم الشكر والعرفان من قبل كافة ابناء ايزيدخان لسماحته للبيانات والخطابات والمواقف والفتاوي التي اصدرها ويصدرها وحرم وجرم الدم العراقي لكافة الاديان والمذاهب والقوميات ومن بينها الدم الايزيدي والتي يشعر بها المواطن الايزيدي بالطمأنينة .

وان سماحته افتى فتوى (( ان الايزيديين امانة في اعناقنا ))و (( المختطفات الايزيديات هي شرف لكل عراقي شريف غيور )) وان مواقف السيد السيستاني في الدفاع عن مكونات العراق كافة ودعواته الى الوحدة ورسم خارطة التعايش السلمي في البلاد وبخطاباته ومواقفه وفتاويه ستكون خارطة الطريق للبقاء لنا( نحن كأيزيديين ) في هذا البلد ؛ ان السيد السيستاني وقف الى جانب الايزيديين في محنتهم واثبت انه يشعر بنا .

نناشد رئيس المجلس الروحاني الاعلى الايزيدي وبقية السادة اعضاء المجلس من خلال لقائهم بالسيد السيستاني بتقديم الشكر والعرفان والجميل لسماحته من خلال وقفته التضامنية مع ابناء ايزيدخان ولتبيان حجم المأساة التي تعرض لها مواطنو الديانة الايزيدية  من داعش والتي لم يسلم منها ابناء كافة الاديان والمذاهب والقوميات العراقية .

ونناشدكم بتقديم المناشدة لسماحته وذلك من اجل توصيته الكريمة لرئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة وابطال القوات المسلحة وابطال الحشد الشعبي في تحرير المختطفات الايزيديات من ايادي الدواعش الانجاس خلال معارك تحرير الانبار والفلوجة ؛ وكذلك تسليح ابناء ايزيدخان للدفاع عن وتحريرارضهم وعرضهم وشرفهم ومقدساتهم وبمساعدة  ومساندة ابطال الجيش العراقي وابطال الحشد الشعبي وكذلك بمساعدة ابناء الجبال الشماء  ( البيشمركة الابطال ) لتحرير المناطق الايزيدية المغتصبة ؛ وكذلك مساعدة ودعم النازحين الايزيديين في اقليم كوردستان العراق .

نعم نحن كأيزيديين نشعر اننا الآن في امان تام لأن هناك  سماحة السيد السيستاني يقف وقفة تضامنية معنا و  يفتي (( ان الايزيديين امانة في اعناقنا ))

اهنئ السيدالسيستاني بأعطر التهاني والتبريكات بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك كما واهنئ كافة المسلمين الخيرين الشرفاء في كافة اصقاع المعمورة بمناسبة العيد السعيد ؛ ولعن الله كل مَنْ ساند وآزر ودعم داعش والمنظمات الارهابية ؛ وابتهل الى الباري عز وجل ان يعم الامن والاستقرار والسلام العراق والعالم اجمع ومن بينها المناطق الايزيدية  .

ابن ايزيدخان

خدر ديرو الخانصوري

مشروع الشرق الاوسط الكبير الذي تطبل له  الولايات المتحدة ألأمريكية وتخطط لفرضه من خلال الاعلام ومؤتمرها الدولي(مؤتمر اسطنبول) ينظر له المعنيون  على انه  تجسيداً للهيمنة الامريكية على المنظقة، وانعكاساً لنواياها تجاه المنطقة العربية. الدعوات إلى تقسيم المنطقة إلى كانتونات عرقية ودينية وقبلية كانت دوماً موضع مخططات وتصورات استراتيجية لمعاهد البحوث الاميركية التي يسيطر عليها اللوبي الصهيوني . منطقة الشرق الأوسط تحولت إلى ساحة أساسية للصراعات المتعددة الأطراف،  وهذه الصراعات مقدر لها أن تتصاعد وتتفاقم. وليس من باب الصدف، أن تسعى واشنطن لنقل ثقل نشاط حلف الأطلسي من أوروبا إلى لاشرق الأوسط، وكان مشروع الشرق الأوسط الكبير على جدول أعمال قمة اسطنبول، حيث قرروا تعزيز علاقات الحلف مع دول حوض المتوسط واطلاق عرض للتعاون بعنوان (مبادرة اسطنبول للتعاون ) . لم يكتمل العرض الأميركي بتعاون حلف شمالي الاطلسي مع دول الشرق الأوسط الموسع لفرض زيادة الأمن والاستقرار!، اذ لم يتمكن مؤتمر اسطنبول من تسمية سوى مجموعة بسيطة من دول المنطقة، حصرها في الأردن، موريتانيا، الجزائر، المغرب، تونس، مصر، «وإسرائيل»، كما اطلق فكرة بعنوان مبادرة تعاون اسطنبول تجاه دول الخليج العربي وفيها أيضاً عرض للتعاون في مجالات الأمن والدفاع. و حملت مرحلة مابعد الحرب العالمية الثانية متغيرات كثيرة في منطقة الشرق الأوسط، ، واقتسمها الحلفاء (بريطانيا وفرنسا) بعدما أبرموا عدداً من الاتفاقيات، خصوصاً ماحملته اتفاقية  سايكس - بيكو (1916) ثم مؤتمر سان ريمو الذي رتّب الأوضاع القانونية في اقتسام المنطقة. واذا كانت اوروبا ممثلة بسايكس بيكو قد وضعت حجر الأساس للبناء السياسي لمنطقة الشرق الأوسط مجزءاً في اعقاب الحرب العالمية  الاولى، فإن أميريكا ممثلة بجورج مارشال جاءت تضع البنيان الاقتصادي للعالم بدءاً من اوروبا . وقد ظهرت دراسات ومقدمات مهدت للمشروع ، تعود إلى المخططات الصهيونية منذ القرن التاسع العشر، وإلى مشاريع  أحدث تنسب إلى" بن غوريون "مؤسس الدولة اليهودية، فكرة  مشروع الشرق الاوسط الكبير جاءت مع ولادة إسرائيل نفسها إلا أنها لم تكن مطروحة كما عليه الحال اليوم  لأن إسرائيل،كانت تعرف أنها تعيش في محيط معادي لها، وبالتالي جاءت فكرة الشرق ألاوسط لتأكيد إنتماءها  للشرق الأوسط ،والاندماج مع شعوب المنطقة بما يحقق أمنها .  الشرق ألاوسط كنظام إقليمي هو في طور التكوين والتبلور،وهو نظام اقتصادي سياسي يؤمن هيمنة الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل على المنطقة العربية بسلب الشعوب العربية  مواردها الاقتصادية وإرادتها السياسية، و جاءت فكرة إنشاء هذا النظام من قبل الصهاينة، لذا تبنت إسرائيل مخططات تفتيت المنطقة ،كما روجت لمشاريع عديدة منها مشروع بريجنسكي عام 1979 الهادف إلى تقسيم المنطقة إلى دويلات عرقية ودينية يجمعها إطار إقليمي ،ثم جاء مشروع برنارد لويس عام1990 الذي يدعو لتشجيع التمرد في المنطق العربية . إن المخططات الاسرائيلية  جميعا تنطلق من قناعة إسرائيلية مفادها لكي تكون إسرائيل قوة سياسية في الشرق الأوسط يجب إن تتسع الخلافات بين الدول العربية ،وهنا  تلاقت المخططات الأمريكية والصهيونية لإيجاد ترتيب ملائم لإدخال إسرائيل في المنطقة. لقد حاولوا خلق العداء بين مختلف المجموعات العرقية والدينية في الشرق الأوسط بصورة منهجية. تميز الوضع في الشرق الأوسط بتفاقم التوتر وتصاعد الاضطرابات وانتشار مظاهر العنف، منذ  ان وضعت الحرب الباردة أوزارها بانهيار الاتحاد السوفيتي. فبعد نهاية الحرب الباردة ، تحولت منطقة الشرق الأوسط، بدلاً من أوروبا، مسرحاً للعلاقات الدولية المتأزمة. كانت كل مخططات الصراع الدولي حافلة بتوقعات الاجتياح السوفياتي لأوروبا الغربية، الأمر الذي كان يستوجب دفاعاً اميريكياً عنها، لكن بعد سقوط جدار برلين وأطروحة "صدام الحضارات" وانهيار الاتحاد السوفياتي، برزت أفكار  جديدة عن صدام  الحضارات، وبأن الشرق الأوسط يمثل خط التماس بين الحضارتين الغربية والاسلامية.

والأسوأ من ذلك، أن العديد من حكومات الشرق الأوسط قامت بمساعدة واشنطن في إثارة الانقسامات لإضعاف حركة المقاومة ضد الاحتلال الأجنبي من خلال “استراتيجية فرق تسد” التي لا تخدم سوى المصالح البريطانية والامريكية والإسرائيلية في المنطقة. يعتبر مشروع الشرق الاوسط الكبير أن المنطقة تقف على مفترق طرق، وأن المطلوب هو السير في طريق الإصلاح الذي (استجابت له العديد من الحكومات). وأن بلدان مجموعة الثمانية الصناعية أيدت هذا الخيار, وقيام مايسمى بـ(الشراكة الاوربية المتوسطية)، و(مبادرة الشراكة بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط)، وجهود اعادة الاعمار المتعددة الأطراف في أفغانستان والعراق. وهدف المشروع (الحفاظ على مصالح الولايات المتحدة الامنية ومصالح حلفائها)،وتركز على الدفع باتجاه (إعادة تشكيل) منطقة الشرق الأوسط عبر الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي.

المبادرة الأميركية التي أطلقت مشروع الشرق الأوسط الكبير ببدايات القرن الماضي، عندما أحست  الدول الكبرى ان الامبراطورية العثمانية بدأت تنهار فبدأت تشعر ان الوقت قد حان لإقتسام الاراضي والخيرات التي كانت تحت سيطرة العثمانيين ، بما فيها البلاد العربية التي شكلت اجزاء من تركة الدولة العثمانية  آنذاك. والمشروع كما هو معلن يعد بمثابة تدخل سافر في الشؤون الداخلية للدول وانتهاكا لسيادتها بعد ان تجاوز خصوصية كل دولة وثقافتها وادارة شؤون انتخاباتها ورسم سياساتها التعليمة، ووضع سياسة اصلاحية  ، وتدريب قياداتها وتغييرها ايضاً، كل ذلك تم الاعداد له في قوالب  دون اخذ رأي هذه الدول  ومشاركتها في هذه الاصلاحات.

عندما اصبحت  المنطقة تموج بالعنف وبسبب تجاهل الولايات المتحدة الى القضية الاهم وهي قضية الاحتلال الاسرائيلي وهي  القوة العظمى  وسلمت المنطقة سواء بارادتها الى المتطرفين ووسط كل ذلك تتقدم بمبادرات متلاحقة للتغيير الشامل في الشرق الاوسط تحت مسميات متعددة وتشخيصات عديدة من الديمقراطية الى الشراكة الكاملة او الشرق الاوسط الكبير مستخدمة اساليب ووسائل مختلفة من الاقناع الى القمع ومن الحصار الى التهميش وصولاً الى التهديد والعقاب، وتجاهلت الاسباب الحقيقية لحالة العداء لها في المنطقة. المشروع الامريكي للشرق الاوسط الكبير ما هو الا مشروع للوصاية على الدول العربية ومشروع للاستعمار والسيطرة على مقدرات شعوب هذه الدول وبالتالي فان الدول العربية مطالبة بمشروع يواجه هذه التحديات ويحافظ على استقلالية القرار العربي في ظل هذه الهجمة الشرسة. استنادا إلى الوقائع التاريخية فإنّ الرسالة الأمريكية عن ممارسة الديمقراطية والحرية ما هي إلاّ تغطية لأهداف ومصالح أبعد ما تكون عن اختيارات وأهداف ومصالح الشعوب، المنطق الأمريكي الذي تسلح به اليمين المحافظ في زمن إدارة (بوش) هذا المنطق منطق يهيمن لا يتأثر بالبيئات الأخرى بل ينتج مؤثرات في تلك البيئات. وبناء على تلك الوقائع فإنّه يمكن القول أنّ الولايات المتحدة بقيت  تتربص الدوائر بحريات الشعوب بل بنزوعها إلى الديمقراطية.  في المنطقة العربية تحالفت  وتتحالف مع أكثر الأنظمة استبدادا وتخلفا وقمعا. مقدمة المشروع التي ترى ان دول الشرق الاوسط الكبير تعاني من نواقص في الممارسة الديمقراطية ولذلك يجب اجراء اصلاحات في المنطقة لحفظ استقرارها وحفظ مصالح الدول الثمانية الكبرى وذلك من خلال تشجيع الديمقراطية والحكم الصالح ويتم بعد ذلك بعدة امور منها : تعزيز الانتخابات الحرة في المنطقة  والاهتمام بوسائل الاعلام - تشجيع تبني الشفافية ومكافحة الفساد - تشجيع هيئات المجتمع المدني‏. وعن دوافع المشروع ومخاطره هو لتكريس الوجود  الاسرائيلي في المنطقة ,ويهدف الى استغلال مناطق العالم ونهبها لتغذية الاقتصاد الامريكي .ان الواقع السياسي يتطلب اصلاحات واسعة لمواكبة التطورات ومقاومة المشروع الامريكي المتمثل بالشرق الاوسط الكبير و مقاومة المشروع والوقوف بوجهه والمطلوب من الدول العربية ان تبادر لصياغة مشروع حضاري ينطلق من معطيات العصر ويستوعب منطقه وانجازاته المتلاحقة وقوة الشعب التي تقف سدا منيعا امام المشروع الامريكي.

وما خلق عصابات داعش الارهابية من قبل الولايات المتحدة الامريكية إلاّ لتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير وتقسيم المنطقة، و ما نشهده من تطورات في سورية والعراق يثبت أن الحديث الأميركي عن محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي وعن استراتيجية الرئيس باراك أوباما بشأن ذلك ما هو  إلا نوعا من أنواع “الديماغوجية السياسية ” للاستخفاف بعقول الشعوب العربية واللعب بعواطفها وتغييب وعيها ووعي الرأي العام العالمي. لا يوجد عقل سوي ووعي مستقل يمكن أن يقبلا التبريرات الأميركية حول الجرائم الإرهابية التي يرتكبها تنظيم “داعش” سواء في العراق أو سوريا حيث ان هذا التنظيم يستولي على مزيد من المناطق في الوقت الذي تملأ فيه طائرات التحالف الأميركي المشكل لمواجهته سماء العراق وسماء سورية وتتحرك قوافل الإرهاب وعجلاته المحملة بالعناصر الإرهابية وبمختلف الأسلحة وخاصة الأميركية حيث استخدم إرهابيو “داعش” صواريخ متطورة  وسيارات الهمر الأميركية الصنع في معاركهم في العراق وسوريا.

 

ملبورن

20/5/2015

 

لو قدر ان جميع العراقيين قرروا ان يسمحوا لي ان أجد حلول للواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي والديني الذي يعيشه العراق، لكنت قررت عشرة اهم تغيرات لإصلاح الواقع العراقي، ويعود من جديد شمس الحضارة تشرق على الأمم والشعوب بعدما اخرتهم التكنولوجيا الحديثة بتحقيق المنجزات العملية الناجحة بإخضاع الطبيعة تماما الى امكانياته بعد ان تخلص من عقدة الخوف التي كانت تجبره على عبادتها قبل بضعة الالاف سنين او التخلص من مفاهيم الأديان المغلقة على ذاتها حتى في الوقت الحاضر. وهذه اهم اهم التغيرات او القوانين التي كنت تقترح تشريعها:

1 يتم تدريس جميع الديانات والفلسفات لجميع الشعوب على ان تبدا من مرحلة المتوسطة وتنتهي في نهاية الإعدادية ويتم يترك الايمان كقضية شخصية او قرارا شخصيا بحتا.

2- كنت ابني جدارا مرتفعا اعلى من اسوار التي وضعها نبوخذنصر حول مدينة بابل العظيمة قبل 26 قرنا وسور الصين الكبير الطويل! بحيث لا يعبر فوقه غير الطيور، واتخلص من تدخل كل الجيران والأصدقاء في مقدمتهم الفرس وعرب الجزيرة واحفاد الدول بني عثمان، واطرد الدواعش خارج الحدود في بلاد الشام الى حيث أتوا، واغلق الأبواب امامهم فعل اهل مدينة الطروادة امام الاغريق القدماء.

3- اعمل على إزالة مفهوم القومية المبني على الاحداث التاريخية وحاجة الفرد للجماعة وانشر مفهوم المواطنة الصالحة الذي يغرس في الفرد الإخلاص وحب الوطن التعامل مع الاخرين على الكفاءة والاستحقاق بعيدا عن الرشوة والمفاهيم الجاهلية مثل القبلية والتعصب القومي الغريزي.

4- اضع ضمن المنهاج المدرسي دراسة موضوع الوطنية والمواطنة الصالحة كدرس أخلاقي أساسي (كما تفعل الدول الغربية بصورة غير مباشرة) مهم ويكون هناك تطبيق سنوي للمشاركة في بناء مشاريع تنموية للمجتمع ضمن العطلة الصيفية.

5- ازيل الأوراق النقدية من السوق، وابني نظام الكتروني قوي يتم تحويل الأموال بين الناس واضحا، بحيث تقضي على الاختلاس والرشوة واموال الفساد، لان جمع طرح الأرقام ستكون اوتوماتكية، يسهل تدقيقها كي لا تذهب 227 مليار في مشاريع وهمية مرة اخرى؟!

6- ادرس مادة الفلسفة كمادة أخرى اجبارية مع العلوم الأساسية مثل الرياضيات والفيزياء والكيمياء والاحياء. لان في دراسة الفلسفة يتمعق وعي المواطن ويتطور ويطلع على القضايا المهمة في حياته ويستطيع يفهم ماهيتها وتقدير الاختلاف بينها.

7- نظام الاقتصاد يكون اشتراكي رأسمالي، هناك خدمات عامة مثل الرعاية الصحية والمدارس والجامعات والرعاية الاجتماعية كما هو النظام الأسترالي، مع وضع ضوابط مهم عدم تداول النقد باليد.

8- السياسيين يجب ان ينهوا الدراسات الجامعية في حقل القانون الدولي، والاقتصاد والفلسفة.

9- لن يكتب في الجنسية او هوية الأحوال المدنية أي شيء عن ديانته. بل يكون امر سري ومن يبوح بها تفرض عليه غرامية مالية عالية، لان هذا الشخص اناني يريد من يتحيز الى جانبه من المؤمنين بعقيدته او مذهبه، كل واحد يكتب وصيته ويدعها في بنك سري لا احدا يعلم به سوى شخص واحد قريب عليه.

10- في كل مدينة كنت أسس مكتبة عامة،  ويكون في كل يوم هناك محاضرة ثقافية لمختص في موضوع ما او احد العلوم او احد الفنون او أي مجال من مجالات الثقافة.

 

المدعي العام الفيدرالي البرازيلي، اغلق ملف قضية جامعة سانتا ماريا، التي لفقت لها تهمة من قبل الحركة الصهيونية وعناصرها بمعاداة السامية، وذلك على خلفية خمسة اسئلة تقدمت بها مجموعة مؤسسات تابعة للجامعة اذا كان هناك اتفاقيات بين الجامعة وشركة البيت الصهيونية او اي مؤسسة صهيونية او برازيليا تربطها علاقات مع شركات صهيونية داخل الكيان او خارجه، مجموعها خمسة اسئلة محقة، وضمن قانون حق الحصول على المعلومة.

الهدف من الحملة الصهيونية ضد الجامعة ومؤسساتها التي تشكل بمجملها لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني هو نشر الرعب ضد من يعادي "اسرائيل" بالوقت التي تتصاعد به حملة المقاطعة ضد الكيان الصهيوني، ثانيا الصاق التهمة بطرف فلسطيني، واخيرا استصدار قرارات تحرم العداء وتجريم من يعادي دولة "اسرائيل او يقوم بعمل سلمي ضدها.

صهاينة البرازيل، خاطبوا رئيسة الجمهورية، وزارة الخارجية، وزارة التعليم، لجنة حقوق الانسان ببرلمان الولاية، اتهموا رئيس لجنة حقوق الانسان بالبرلمان البرازيلي وهاجموه باوقح الكلمات، تقدموا بشكاوي للبوليس الفيدرالي والبوليس المدني، كانت مواقعهم على الانترنت ومن خلال بعض الوسائل الاعلامية المحلية الصغيرة والكبيرة على مستوى البرازيل تشهر ضد الجامعة ومؤسساتها وكل من يتضامن مع الشعب الفلسطيني واتهام الكل بمعاداة السامية لانهم طلبوا اسماء اسرائيليين او من اصول اسرائيلية بالجامعة لهم علاقات باتفاقيات بين الجامعة والكيان الصهيوني او ايا من مؤسسات الكيان التي لها علاقة بالجرائم ضد الانسانية ومنها شركة "البيت" الصهيونية.

المدعي العام رفض كل الدعوة ضد الجامعة، لا يوجد سند قانوني، الورقة التي تم تعميمها من خلال الانترنت ووسائل الاعلام هي ورقة مزيفة هكذا قال المدعي، الكلمات المكتوبة بالانجليزية  "فلسطين حرة ومقاطعة اسرائيل" هي مزيفة، لم تثبيت التحقيقات اي وجود فعلي لما نشر على الانترنت، واكد المدعي ان الجامعة بإجابتها تماشت مع قانون حق المعلومات حسب ما ينص عليه القانون، واكد ان الاسئلة وجهت اثناء العدوان "الاسرائيلي" على قطاع غزة.

صهاينة البرازيل، ارادوا تزييف الحقائق، ارادوا تمويه الرأي العام البرازيلي بأن ما يجري بسانتا ماريا هو عداءا للسامية، عداءا لليهود، رد المدعي العام يفهم منه، ان يهود البرازيل ليسوا اسرائيليين، اقرأوا الرد، لان الجامعة مليئة بالبرازيليين الذين يعتنقون اليهودية، فهم ليسوا اسرائيليين، خسر صهاينة البرازيل ايضا هذا الجانب من المعركة، وضرورة الاستفادة من هذا الموقف القانوني الذي مثله المدعي العام،  ان نفهم الامور من الجانب القانوني، هو داعم للموقف  السياسي لتعبئة الرأي العام البرازيلي وتوعيتهم بهذه المواقف والاحداث.

القضية لم تنتهي بعد، المباحث ما زالت تجري تحقيقاتها وتحرياتها بناء على طلب صهاينة البرازيل، حيث استدعت ممثلي المؤسسات النقابية الجامعية وممثل عن الجالية الفلسطينية بالمدينة المسؤولة عن توجيه الاسئلة لإدارة الجامعة، لفتح تحقيق اخر حول نفس الموضوع، حيث ما تريده الحركة الصهيونية وعملاء الكيان الصهيوني معرفة اي علاقة بين الاسئلة واطرافا فلسطينيا لتبرر اي عملا تمارسه مستقبلا، فهي لن تنجح، لان القضية عادلة والاسئلة محقة، ولا يوجد عنصرية ولا معاداة للسامية، فرد الجامعة كان واضحا لا يوجد اسرائيليون او من اصول اسرائيلية يعملون بالجامعة، والمدعي العام اخذ بهذا الموقف، ليفهم من هذا الموقف بأن اليهود الذين يدرسون لا تربطهم اي علاقة باي اتفاقية او غيرها،  وهم برازيليون.

الحركات الاجتماعية والنقابية والطلابية والنسائية والمؤسسات الاهلية والمدنية وحركة التضامن البرازيلية تدرك جيدا الاعيب الحركة الصهيونية وعملائها، ومهما صعدت الحركة الصهيونية من اساليبها واجراءاتها ومهما جندت من قدراتها وامكانياتها الاقتصادية الا ان عدالة القضية الفلسطينية ستبقى ساطعة شامخة بالمجتمع البرازيلي الذي يعي جيدا من هم اصحاب الحق، ومن هم القتلة والمجرمين والارهابيين، فحملة التضامن تتسع رقعتها بالبرازيل كل يوم، وانجازاتها تشهد عليها الحركة الصهيونية وكيانها، وهذا ما يجعلهم يفلتون من عقالهم ليلوحوا بارهابهم الذي سيرتد بكل تأكيد عليهم ويكون النصر اخيرا لفلسطين وشعبها.

جادالله صفا – البرازيل

17 تموز 2015

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

"هل حقا يعودُ ؛(بمعنى ينتمي)،الاسلامُ الى المانية؟".

تتساءلُ الكاتبةُ ،والسياسيةُ ،والعضو السابقة ،عن الحزب الديمقراطي الاشتراكيSPD) - ) ،في البرلمان الالماني ـ البُندسْ تاغْ ،(لَالَهْ اكغون Lale Akgün) ،ذاتُ المولد والاصول التركيةـ المسلمة ،والحائزةُ على الجنسية الالمانية، والمتطبعةُ بالفكر والتربية العَلمانية ـ الاوروبية المنفتحة ؛غيرِ المحافظة، والتي تراءت ؛وهي تحاضرُ موسوعية / متعددة الجوانب في الاسلام ،و الثقافة والعلوم والسياسة.والسيدة "اكغون"،إذ دشنتْ السؤالَ المُشكِلَ ،لم تنطلقْ من اعتباطٍ او فراغ اوهوى ،بل من واقعٍ "اسلاموي" ،في المانية بل اوروبا، مُعكَّر ومُعكِّر بآن واحد، كما ألمحتْ اليه من جهة ،ورداً او قل انتفاضةً على مقولة : "الاسلام ينتمي الى المانية، "التي نقلتْها بل تبنتْها المستشارةُ الالمانية؛ "انغيلا ميركل"،عن الرئيس الالماني السابق ؛" كرستيان فولف "من جهة ثانية ،لذا ووفق "اكغون"،فانّ تناقض لسان حال المسلمين، في المانية وعموم واوربا ،تكشّفَ وخلال اجيال متعاقبة ـ فيما مضى ـ عن "عوارِعدمِ توافقٍ"، بل تمنِّعٍ في/عن "التفاعل"او"المفاعلة"مع"الثقافة المضيفة"،الى عمقٍ تأصلت معه "الهوة "،بين "ثقافة الوافد ـ المسلم"، و"ثقافةالمضيف الالماني ـ الاوروبي"، حتى سُدَّت السبلُ ،والآفاقُ المُفتَرضة ،الى الاندماج ،و"التشارك بلا صهر" ،في الحياة والقيم، وفق مقتضيات الزمان والمكان ،والمجتمع المُوفَد اليه، وأُمْسِكَ ـ تاليا وبفعل تلك الهوة ـ هذا المسلمُ/الوافدُ ذهنياً ،عن قبول الآخر ـ المستضيفَ ،بلا انكار او "تعنِّت" او "إعنات"..وهكذا ..تقصتْ الاكاديمية المتخصصة، في ميدان علم النفس الاجتماعي؛ د."اكغون " ؛سلوكاتِ المسلمين في المانيا ،وحللتْها على ضوء قراءتها وفهمها للاسلام ،ودحضتْ من خلال، استقراءات واقعية لها  ،ما تبنَّتْه المستشارةُ الالمانية ؛"ميركل" ،من الزاوية الدبلوماسية ،فطرحتْ " اكغون " ،سؤالا ،قصيرا ،رئيسا ،مُشكِلا ،وشرعتْ تسائلُ به ،نباهةَ وموضوعيةَ السيدة "ميركل" ،من موقع مسؤولية :"  لكن اي اسلام ؟  "ولعلها قصدتْ، بسؤالها الواقعي والمُستفِز معا ؛اي عائدية مادام الانتماء مفتقدا!. ..وعلى هذا النحو،فنَّدتْ البرلمانية الالمانية، السابقة ،والموظفة حاليا ،في موقع استراتيجي ،لدى وزارة الداخلية الالمانية ،ومن موقعها الحزبي البارز،وتحت "يافطة" السؤال :"  لكن اي اسلام ؟ "، كلامَ مستشارةَ بلادها ؛السيدة "ميركل"،حين القتْ مساءالجمعة ،المصادف في 8 ايار ـ ماي 2015 ،وعبر تدليلٍ استفهامي ،لمّاح في العنوان، وتحليل صريح، صارخ ،مكتنز في التفاصيل ،غير مجامل في الجزئيات ،وثقيل بالادلة والشواهد، والمحاججات والدلالات ،محاضرتَها ذات المضامين المُسلَّطة ،على الممنوعِ قربانُه اسلاميا، او المسكوتِ عنه عقديا، والمثيرة؛ اي المضامين، لجدل غير متحفظ ،الى مُرتقىً انقسم الحضورمعه ،حذاء الافكار المحاضَر بها، إذ استعرَ الجدال، فاقترن بانسحاب بعضٍ ،من الحضور المبارز ،ومواصلة بعض آخراحتجاجاته ،محاججا بل رافضا ،مقولات السيدة المحاضرة، بخاصة حين كالت انتقادات لاذعة ،لادغة لمصادر الشريعة الاسلامية ،ولموقف الاسلام  من الأديان الاخرى ،وللحريات في الاسلام، ولذهنية التفكير التحليلي / التحريمي الاسلامي، ولم تقف الباحثة ؛المتقصية في الشؤون الاسلامية "أكُونْ" ،ومؤلفة كتاب "انتفاضة فتيات النقاب "الصادر بالالمانية ،عند رصف الانتقادات، بل طالبتْ بضرورة ،"إحداث اصلاح فعلي ،مُقترَن بتغيير جذري"، واضح يترجمه "سلوك المسلم "، ويدلل عليه التعامل ،في" الفهم الاسلاموي في المانيا،" للحياة والواقع والحرية ،والحقوق والتعامل مع الآخر/غير المسلم ،والنظرة ؛بمعنى التعامل مع المرأة المسلمة ،وغير المسلمة، واكدت ان التساؤل جار الآن ،على قدم وساق ،وسط السياسيين واصحاب القرار ،في المانية وعموم اوربا ،بهذا الخصوص ،وركزت :ان" المسلمين الالمان" مُطالَبون ،للتدليل على عائديتهم الى المانية ،بتبني سياسة الاندماج ،في المجتمع الالماني بعقلية منفتحة وجادة ،وفضحت في هذا الإطار، سياسة الدولة التركية، ذات التوجه "الاسلاموي ـ الاردوغاني "،عبر الإقدام السافر،على الإقحام بالنفس ،في الشؤون الداخلية لألمانية، والسعي من هناك، نحو تحريك واستثمار الشعورين :الديني والقومي في جاليتها ،ذات الاصول التركية ـ المسلمة ،بغية دفع اتراكها ،بل عموم مسلميها في المانية ،وتأجيج انجذابهم ،نحوالعاطفتين القوموية والدينية ،عوض الحرص على اندماجهم ،في الحياة الوافدة ،التي اخذت تتأصل وادانت د. " أكغونْ" في هذا الصدد ،ديماغوجية خلط الدين بالسياسة ،توصلا الى المآرب،التي تضمرها تركية ،وفق المذهب الاردوغاني ،المتمثل في رفع جرعة "الاسلام السياسي"، الساعي في استراتيجياته ،الى تخدير عقول "المسلمين الالمان"،فمثّلت على ذلك ،بان السيد داوود اوغلوـ رئيس الوزراء التركي السابق ،وعد "مسلميه الالمان " ،من مدينة "دورتموند" ،قبل شهرين او يزيد ،ان يمكّن كل تركي في المانية ،من حيازة "نسخة من مصحف" ،مضافا اليه "عَلَم و قاموس تركيين "،ولم تخفِ ـ ههنا ـ السيدة "أكونْ" دهشتها ، واستغرابها،وقلقها بل قلق المانيا كدولة ومجتمع ،من "التصريحات الأُوغلوية "،فاوضحت بالعبارة الصريحة، ان وعد السيد "اوغلو"،لايضر وحسب ؛بل يعصف بسياسة الاندماج ،التي تتبناها الدولة في المانية ،مع المهاجرين اليها ،او الالمان المنحدرين من اصول مهاجرة ،وقالت وهي تستنكر ،مقاصد رئيس الوزراء التركي ،ودلات بل مآلات فلسفته ،في التجاوزعلى "مبدأ سيادة الدولة" الالمانيةعلى اراضيها ،ان:"المصحف معناه: إشاعة الهوية الاسلامية المتطرفة في المانية ،والعلم التركي يُقصَد به :الدعوة الى ديمومة المحافظة ،على القومية التركية بحِدية ،اما قاموس اللغة التركية، فلا يشير سوى، الى تحفيزالمواظبة على الاعراف ،والتقاليد ،والثقافة التركية بصرامة تنال من الاندماج "،وقد استشهدت "اكغون " ،في تفنيدها حجج معترضيها من الحضور ،بمقولاتٍ واراءَ، عن المفكر المصري المعروف ؛"نصر حامد ابي زيد "،فدللتْ على "الاسلاموفوبية " ؛اي"الرهاب الاسلامي " ،الذي عمَّ اوروبا ،والمحت انها حاضرت بالاشتراك في 07.05.2015 في مدينة كولن الالمانية ،حيث الكثافة الديموغرافية ،من المسلمين،في ندوة حوارية " عنوانُها :" المانيا والمسلمون ـ طريق منفصل ! ..ماالاسلام الذي نطمح اليه ؟" ،فوقعت في "مناوشات فكرية"،مع رئيس الجمعيات الاسلامية،ذي الاصول التركية في كولن ،هذا وتجدر الاشارة :ان السيدة "اكغون"التي ختمت محاضرتها ،في مدينة "بيليفلد" الالمانية،حسمتْ في ذلك المساء "البيليفلدي" :"ان اوربا مقبلة على قرارات حازمة، حاسمة ان لم يرتقِ مسلموها ،بأفهامهم وذهنياتهم قريبا"، ولعل تنقلها مكوكيا ،كيما تتواصل مع/ اوتخاطب حضور وعقول الجالية المسلمة ،في المانية واوربا ،ليس سوى استشعار منها ،بعزم اوروبي يعتمل ،في كواليس واروقة القرار،حيال المسلمين مالم "يغيروا ما بانفسهم " ،وكأن لسان حالها " الا هل بلغت " ففي المؤتمرالدولي المنعقد من 17ـ 19 ايارـ ماي 2015،وبدعوة مشتركة ؛بين احدى الجمعيات الاوروبية ،والاكاديمية الانجيلية في ( (Tutzinـ مقاطعة (بايرن مونشن )،عنونتْ محاضرتها ب : " تركيا الواثقة  ..بلا اخطاء "، فسلّطتْ اشعةً من معرفتها على التطورات الداخلية ،والخارجية لسياسة الدولة التركية ،وفي 18ايارـ ماي 2015 استُقدِمتْ بطلب من معهد "غوته " و ( FES) الى باريس ،فروتْ " قصص عن المهاجرين الالمان والفرنسيين " ،كما ساهمت بالاشتراك ،مع الاكاديمي المصري "حامد عبد الصمد"، في( Überlingen) الواقعة في مقاطعة "بادن فورتمبيرغ، " بتاريخ 21ايار ـ ماي 2015، في جلسة حوارية ؛تحت مسمى " هل الاسلام قابل للاصلاح " ،هذا وناهيك عن ان "أكغون" ،حاججت بتاريخ 22ايار ماي 2015 ،عبر "سمينار"القته في(Meersburg) ،و"روّسته" ب " هل يمكن ان يكون الاسلام مستنيرا ..إنْ نعم فكيف اذن؟!" فأنها حاضرتْ تخوض وبرعاية من "جمعية المرأة الكاثوليكية ـ كولن"، في موضوعة :"التعلم سويا لاجل حوارالثقافات والاديان "، فتناولت في" كولن" بتاريخ 20حزيران ـ يوني 2015 قضايا هامة وجوهرية ،تمس الثقافات المتعايشة ،في المانية ..ثم اخيرا والمُفاد مما تداعى: ان السيدة " اكغون" ،التي تلوّح في تحركها ،مثل "جهازاستشعار" تحذر وتنذر من وقوع محظور ما ،قد لا يسعفنّ استفحاله مندم، فتصرخ بعلو حبال صوتها، وتدعو باعتبارها مثقفة ،ذات اصول مسلمة،واكاديمية متخصصة من جهة، ثم برلمانية سابقة ،بل حزبية بارعة ،ذات "مركز وظيفي " حالي عالٍ،قريب الى كواليس القرار، في دولة المانية من جهة ثانية ،مسلميها فتحضهم على الاندماج ،وتنقل بحدسها ،نبض "الرأي العام والسياسي" ،في المانية واوروبا ، اليهم .

 

أ فيقدِّر المسلمون في المانيا واوروبا ،سِفارات "اكغون" ،ويتعاطون مع أمارات رسائلها، بادراك ،وواقعية ،و مسؤولية ،ام ينتظرون اجماع المضيف ،وإقباله على " فرمان" اعظمَ ،مضمونُه " من هرقل الى معشر مسلميه" ..والإجماع عند وقوعه ،مؤكد لن يُعجِبْ !! .

الجمعة, 17 تموز/يوليو 2015 16:44

معسكر التحرير - سامان جيقي

منذ أكثر من عام و الموصل محتلة و كثر الحديث عن تحريرها و ساعة الصفر و التي هي فعلآ صفر لا يوجد بها أي شيء يذكر.

الموصل و عندما سقطت و هرب المسؤولين و القادة و النزوح الذي حصل تم الاعلان عن معسكر التحرير .

معسكر تحرير الموصل او تحرير نينوى الذي لازال فقط معسكر لتصوير الأغاني و الصور و زار فلان و أتى فلان و اطمئن فلان على المعسكر المشؤوم الذي لم نشاهد منه سوى الكذب المسفط اي المرتب ترتيب سياسي برلماني من قبل المسمى نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي و شقيقه اثيل النجيفي المحافظ الذي اقيل من منصبه الذي كان محافظ بدون محافظة.

المعسكر الذي بين فترة و اخرى يعلن اقتراب تحرير الموصل و اقتراب التحرك لتحريرها من تنظيم الدولة الإسلامية داعش الإرهابي و الذي سيطر عليها منذ حزيران 2014 قبل عام و هذا المعسكر الذي لا يأتي منه سوى تصريحات صحفية سياسية كل من يطلقها يظهر عضلاته و هو اؤل الهاربين من الموصل.

المعسكر الذي مقره كوردستان العراق و الذي اصبح يحتوي اكثر 7000 متطوع و اظن الان وصل الى 10 آلاف يظهر مدى فشل القيادة الحالية للموصل لان معسكر مجهز و لو كان بأسلحة خفيفة و يتدرب منذ عام لكان الان حرر الموصل منذ ستة اشهر لو كانت النية حقيقية و لكن المعسكر الظاهر فقط كلام و اهدافه سياسية و لا يهدف الى تحرير الموصل و لو تم البحث في اموال المعسكر لوجد انه هناك فساد مالي و احتمال كبير هناك بيع الأسلحة والذخيرة و هو متعدد الإدارة فتارة هذا الحزب و ذاك تارة اخرى و الموصل لازالت محتلة و الارهاب يزداد قوة و تحصنآ فيها .

الموصل حتى ان رجعت لن تعود كما كانت فتدمير الموصل سببه اهلها بفسادهم و اختلافاتهم على السلطة و النبي يونس لن يعود و لا قبر البنت و اي معلم من معالم الموصل. الموصل عادت الى بداية ظهور الإسلام .خرجت من سيء و دخلت في اسوء و ستعود الى اسوء.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من الطبيعي ، تماما ، ان كل فشل يقود ، اوتوماتيكيا ، الى المراجعة والتحري ، في افضل الحالات . والى الاحباط او الارتداد والنكوص في اسؤها . وبين هذه وذاك ، تتباين ردود الافعال بحسب طبيعة وحجم الفشل ،اولا . ومستوى وغايات من يتصدى للمراجعة، ثانيا . وثمة ، ثالثا ،عوامل اخرى ، مهمة ، لا علاقة لها بمن يراجع ولا مصالحه ولا بالحقيقة ومتطلباتها ، وانما ترتبط بالصراع الاجتماعي والسياسي الجاري على نطاق محلي وعالمي على اساس المصالح الاجتماعية الكبرى ، غايته استثمار كل واقعة لتصّب في خدمة اغراضه الايديولوجية
منذ ثورة 14 تموز 1958 ، وطوال عقود ، اعتبرت الثورة ، ثابت من ثوابت الحركة الوطنية في العراق ، وعّدتْ، من قبل جميع اجنحة هذه الحر كة ، ورغم صراعاتها الدامية ، ضرورة حتمتها طبيعة الظروف والتطورات الاجتماعية الداخلية والاقليمية والعالمية ، وافقا واعدا فتح امام العراقيين فرصا واسعة لبناء الدولة الوطنية الديمقراطية وتلبية المتطلبات الحيوّيه للشعب العراقي . ورغم ان الثورة ، كبرنامج اجتماعي وسياسي ، اجهضت منذ سنواتها الاولى ، وأُسُيء الى رموزها وقادتها وعلى رأسهم عبد الكريم قاسم ، اشّد الاساءة وعلى يد اطراف من القوّى التي كانت ضمن معسكر الثورة ، لكن قراءتها كفعل سلبي وضار وعدّها انقلابا اومغامرة عسكرية اطاحت بنظام دستوري ديمقراطي واجهضت امكانية كانت متوفرة للعراق في سبيل التقدم والارتقاء والبناء السلمي ، ما كانت ممكنة او على الاقل متسعة ، وكانت موقوفة على الفئات المتضررة من الثورة وهي فئات معزولة وافراد لم يمتلكوا تاثيرا فكريا او سياسيا يعتّد به . حيث كانت جميع الاطراف، السياسية الفاعلة، لاتختلف حول ضرورة ومشروعية الثورة وانما حول ادعاء " عائديتها " وحقيقة برنامجها. .
بعد 2003 ، ونظرا لطبيعة القوى السياسية والاجتماعية المهيمنه ، وحجم الفشل والكوارث السياسية والاجتماعية ، ومسيل الدم ، الذي ارتبط بالقوى التي ورثت ثورة تموز واستحوذت على السلطة السياسية منذ ستينات القرن الماضي وخصوصا مع حكم البعث عموما وصدام خصوصا . كان من الطبيعي جدا ، في اطار نقد المرحلة السابقة ، برمتها ، ان تتعرض بداياتها واسسها ، هي الاخرى ، للنقد . وكان لا بد من العودة الى طبيعة ما حصل يوم 14 تموز ، وقواه الاجتماعية وتمثيلاتها السياسية وبرنامجه ، وهل كان فعلا ايجابيا فتح الطريق امام تطور افضل ام انه كان ذريعة وواجهة لرغبات وطموحات فردية اجهضت ماكان ممكنا من تقدم لصالح فوضى لا تنتهي من الانقلابات والانقلابات المضادة ومكّن قوى جاهلة وغوغائية و معادية للديمقراطية من السلطة والتحكم بمسار الدولة والمجتمع . كل هذا مشروع وطبيعي ومطلوب بل ونافع ، لكننا نلاحظ ان هذا النقد كان ، باستمرار ، ينحو منحى عاطفيا لا علاقة له بالنقد السياسي والتاريخي المطلوب ، واخذ على نحو متزايد ،يستعير اساليبه بل وحتى مفرداته ، من تيار عالمي غير معني بالنقد الجاد والمفيد وانما معني بالتشويش الايديولوجي . هذا النقد ، يركز على قتل الملك الشاب ، او العائلة المالكة صبيحة 14 تموز ، اوسحل نوري السعيد والوصي عبد الاله والتمثيل بجثتيهما ، ومن نافل القول ان هذه الممارسات ، هي ممارسات غير مشروعة وغوغائية ومدانه بالفعل، لكنها لم تكن ممارسات مرحب بها من قبل قيادة ثورة تموز ولا تمت بامرها وتوجيهها، بل وادانتها واعلنت البراءة منها في بضعة مناسبات ، وحصول حالات انفلات وممارسات تركب فيها اوساط من الجماهير عواطفها وتندفع وفق ما تمليه غرائزها وانفعالاتها الانية امر معروف ومتواتر في معظم ثورات العالم ولا يمكن ادانة ثورة او وصمها بناءا على افعال من هذا النوع ، خصوصا ، اذا ماكانت عارضة وفردية ومحدودة ، ناهيك عن رفضها من قبل الثورة وقيادتها .
وهو يماشي ، ويعيد انتاج، موجة من النقد المشابه تصدت لثورة اكتوبر الاشتراكية في روسيا ، طوال عقود ، عبر مقالات وكتب واساطير وافلام ومسرحيات ، بقيت تدور ، معظمها ، في اطار توجيه الاتهامات للثورة بكونها مؤامرة خارجية ، وفعل لا يستند الى تسويغ اجتماعي ، اقدم فيه متآمرون مجرمون ، دون وازع انساني ، على اغتيال القيصر وعائلته ووجدت اليوم ، ما يبعثها ، بحميّة ، في جوّ من التوجس تعيشه الراسمالية العالمية من شبح ، محتمل ، لتمرد اجتماعي مع "تصعيدات" واستطرادات يصنعها الخيال والعاطفة المشبوبتان مثل قصة افلات الاميرة " انستازيا " ابنة القيصر ، بالصدفة ، من ايدي اولئك المجرمين الكواسر ، لتعود الى الحياة، بعد معاناة ، ممثلة لقيم الجمال والحق والرفعة ، التي لن تموت ابدا ، بازاء ، قيم الانحطاط والخسة والدناءة التي لا يمكن للجموع والسوقة والثوار ان تنتج غيرها . ورغم ان قصة " انستازيا " كانت فبركة كاملة لا يمكن لاشد المناؤين للثورة الروسية ان يتجنب الشك والريبة ازاء خلقها من العدم غير ان الحملة الايديولوجية كان لابد لها من قصة مثيرة ورمزنبيل تستعيره من عالم الارستقراطية واجواءها الرفيعة المفترضة لتستميل به الجماهير وتداعب مشاعرها ، حيث لا يتوفر في عالم البرجوازية الفكري والاجتماعي ، الفقير ، مثل هذا الرمز الجذاب
وحيث ان القوى الاجتماعية التي تكمن خلف قصة " انستازيا " هي ذاتها ، في روسيا ، كما في امريكا . وفي مصر كما في العراق .فسنجد انفسنا ، هنا او هناك ، امام طبعات محلية مختلفة لذات الاصدار ، فنكون بازاء قصة : ملك شاب بريء او حفيد شرعي لاخر الخلفاء او ابن وطني للشاه الغارب او ابنة مطالبة بالعرش لاخر الملوك الشرعيين وربما لرئيس راحل وهكذا وهكذا .... ، ولا يشار ، اطلاقا ،الى عبد الاله الوصي مثلا ولا نتصدى بالنقد الجاد والمسؤول الى سياساته وسياسات صنوه نوري السعيد التي جعلت الثورة ضد النظام الملكي ضرورة سياسية واجتماعية .ناهيك عن التصدي بالنقد الجاد ، لمن حسبوا على ثورة تموز 1958 ذاتها ممن كانوا جند الثورة المضادة واغرقوا تموز والشعب بالدم عبر اباحة القتل الذريع وشرعنته باوامر رئاسية وقوانين بدلا من القاء اللوم على من مثلوا الجانب المضيء منها !
1-يخلط هذا النقد ، عامدا متعمدا ، بين فترات صعود النظام الملكي في العراق ونكوصه . ويسميها جميعا بذات الاسم . رغم وجوب التمييز . فقد شهدت العقود الاولى من الحكم الملكي ، في ظل قيادة المرحوم فيصل الاول ، تاسيس الدولة العراقية الحديثة .رغم ارتباط ذلك بمصالح ونفوذ بريطانيا الاكيد ، وتاسيس المجتمع العراقي المدني بجهد مخلص وصبر واناة ، من قبل فيصل ذاته ،انعكس في كافة المجالات رغم قلة موارد الدولة ،حيث عرفت قطاعات الادارة والتعليم والصحة العامة والامن والري وغيرها اتساعا ونموا وكذلك بناء الجيش والشرطة والاهتمام بتوسيع قاعدة النظام الاجتماعية والمشاركة السياسية والوحدة الوطنية .اما قي العقدين التاليين ، الاربعينات والخمسينات ، بعد غياب فيصل الاول عن المسرح السياسي ، فقد شهدت البلاد تدهورا على صعد عدة ، رغم توفر موارد كبيرة بين يديها، لم تكن متوفرة لفيصل الاول وادارته، اهمها النفط ، الذي بدأت عائداته تصبح ذات تاثير حاسم منذ الخمسينات . لقد تدهورت الزراعة ، نتيجة تدهور الرّي واستصلاح الاراضي وممارسة ملاك الاراضي الجهلة ، الذين استحوذوا على مساحات شاسعة بحجج واساليب باطلة فتسبب اهمالهم وتخلفهم في تدمير مساحات واسعة واحالتها الى اراض سبخة وجرداء غير صالحة للزراعة الامر الذي تسبب بدوره في هجرة مئات الالوف وتركهم الريف في الوسط والجنوب ليعيشوا في مستوى معيشي لايليق بالانسان وليشكلوا عبئا ثقيلا على المجتمع والدولة في احزمة الفقر المحيطه ببغداد بصورة رئيسة والبصرة بالدرجة الثانية . لم يجد النظام حلا مجديا لهذه المشكلة ذات العواقب الوخيمة بحكم طبيعته ذاتها وممالئته للطبقة شبه الاقطاعية ، اما للمهاجرين الذين شكلوا احزمة من البؤس والبطالة والجهل والمرض ، فلم يجود الاّ بتخصيص بقعة للسكن العشوائي المفتقد لابسط الشروط الصحية هنا او مدّ حنفية ماء هناك! ولقد ظل " الشروكية " واكواخهم الطينية في الشاكرية والميزرة والعاصمة وغيرها ، مستودعا للعمالة الرخيصة ولمراتب الجنود والشرطة تحت الطلب ، مستودعا للمرض والموت المجاني . وبقيت بغداد تنظر اليهم ، من خلف خصاص شناشيلها المتداعية ، بتعال تركي زائف ، وغنج لايحمل على محمل الجد ، آثار الجدري الطيني الزاحف بمثابرة على صفحة وجهها العتيق، وجهها العثماني / الشريفي ، دون حل او اهتمام . بقيت بغداد تنظر اليهم بتوجس وريبة وتتحسس منهم تحسسها من وباء تتطير منه دون ان تسعى جادة لعلاجه، طوال ثلاثة عقود، فكانت هناك بالفعل ، امّتان يفصل بينهما برزخ من نار ، حتى جاءت ثورة تموز، فانتزعت الاراضي من السراق الذين استولوا على تلك المساحات الشاسعة ، دون وجه حق ، وحولوها الى يباب مجدب، ووزعتها على من يمكن ان يسهم في احيائها ، وتصدت لمشكلة االمهاجرين واحزمة الفقر، تلك ،فازالت العشوائيات ووفرّت السكن اللائق والخدمات لهم . والاهم من كل ذلك ، انها اعادت لهؤلاء ، شعورهم بالانتماء للمجتمع والوطن واحساسهم بالكرامة وعملت، بجد، على دمجهم بالمجتمع الامر الذي كانت له عقابيله المعروفة والتي ظلت قوى اجتماعية معينه تتطير منه وتنظر الى آثاره بشك وخوف ، مازالا ، حتى اليوم ، يعبران عن نفسيهما ، بطرق ملتوية ومبطنه ، كان العداء لثورة تموز وعبد الكريم قاسم احد اشكالها !
2
-ماهي تعبيرات ومظاهر الحياة الديمقراطية الدستورية ، ورعاية الحقوق الاساسية للانسان ، التي يغّرد بها البعض اليوم ، والتي قضت عليها ثورة 14 تموز واجهضت امكاناتها الفعلية على الارتقاء والنضج والاتساع والتي يمكن قراءتها في مؤسسات وممارسات النظام الملكي ؟هل هي البرلمان والحياة البرلمانية المجّيرة ، في معظمها ، لنفوذ وسيطرة القوى ذاتها من الاقطاعيين والطفيليين والعسكريين المخضرمين المدعومين من قبل بريطانيا ثم امريكا والوجوه التي تكررت طوال سني هذا الحكم مختزلة الديمقراطية السياسية وتداول السلطة في شخص او شخصين ،و دون ان تفلح القوى والتيارات المتنورة في ان تحصل على ما تستحقه من تأثير ودور يتناسب مع حجم وجودها وتاثيرها الاجتماعي ، فأن حصلت ، شُلّتْ الحياة البرلمانية والسياسية عبر انقلابات قصر او احكام عرفية او حل للبرلمان؟ هل تمثلت هذه الحياة الديمقراطية ، في حرّية الصحافة والرأي ، ام حرية التنظيم الحزبي والنقابي ، ام في حرية الفكر والمعتقد ، وقد كانت الصحف تغلق وتصادر، لمخالفتها نهج الحكومة او مباديء النظام، وكان الافراد والجماعات يعتقلون ويسجنون وينفون لممارستهم حقوقهم الاساسية في التنظيم السياسي والنقابي ، بل ويمكن ان يشنقوا ويعلقوا في ساحات بغداد ، كما حصل مع قادة الحزب الشيوعي ، لمجرد المجاهرة باعتناق فكرة ما ودون ان يكونوا قد تصدوا لتغيير النظام الاجتماعي العام بقوة السلاح او مارسوا الارهاب السياسي ؟، بل وكانت الاقليات الدينية والعرقية تتعرض للتمييز والاضطهاد وانتهاءا بالقمع المسلح كما حصل مع الاكراد والايزيديين والاشوريين واليهود ، فاين هي الحياة الدستورية والحقوق الديمقراطية ؟
ان كل ذلك يصدر عن تطير وردة فعل عنيفة ، ومبررة ،اتجاه ما شهده العراق والعراقيين ، من عسف ومصادرة لكل حق انساني واجرام آسن خلال فترة حكم البعث عموما وصدام حسين خصوصا ،اثار نقمة الناس وجعلهم يترحمون على اي شكل من اشكال الحرية الشخصية وجعلهم ينسجون الحكايات، نصف الصحيحة او الخيالية بالكامل حول انسانية العهد الملكي وتواضع رجاله ، بحيث شهدنا من يحّن الى الايام التي كان يسلب فيها خليل ابو الهوب ، الباشا نوري السعيد في عرض الطريق او يضحك الاخير فيها ملأ شدقيه وهو يستمع الى اصداء " عفطة " ابو ليله العربنجي ،كلما مرّ الباشا بشارع الرشيد ، وهي كلها طرائف وحكايات من نسج خيال شعبي مرهف ، نعرفه ، جميعا ، كعراقيين، لكنها لا تفلح في تقديم صورة متماسكة عن عهد زاهر كان يسير قدما
3-
ماذا بالنسبة للصناعة؟ ماذا ورثت ثورة تموز من بناء اومكانات صناعية ، عدا محاولات فردية بسيطة في محيط من السيطرة المطلقة للمنتوجات الاجنبيه؟ ماذا بالنسبة للائتمان والمال ، هل كان هناك مصرف عراقي مستقل واحد ؟ماذا بالنسبة للتعليم ، خصوصا بالنسبة للعقدين الاخيرين من الحكم الملكي وهل كان اتساعه يناسب حاجات المجتمع . بل هل يمكن مقارنة نموه بما شهده من نمو خلال العقدين الاولين تحت حكم فيصل الاول كما اشرنا ؟!اما بالنسبة للصحة العامة فمعروف انها لم تكن تحضى باي اهتمام وكان المرض والموت هما رفيقا الغالبيه الفقيره من العراقيين.وماذا بالنسبة لمشاريع الاسكان عدا اعمال محدودة لاسكان الضباط لم تكن تتناسب ابدا مع حجم الحاجة الاجتماعية ، وهكذا الحال بالنسبة لبناء الجيش وكذلك للسياسة الخارجية وغيرها ، فعن اي عهد زاهر وامكانات مجهضة يتحدثون؟ صحيح بالطبع ان مجلس الاعمار وخبراؤه عالجوا الكثير مما يجب فعله ووضعوا الخطط والاسس السليمه للكثير مما هو نافع خلال عقد الخمسينات ، لكن الصحيح ، ايضا ،ان معظم ذلك بقي حبس الادراج ولم يجد طريقه الى النور الاّ في ظل ثورة 14 تموز ، اليس من الممكن اذن القول بان ثورة تموز كانت ضرورة ، من هذه الناحية ، لوضع تلك المشاريع موضع التنفيذ !؟
3-في اعقاب وفاة جمال عبد الناصر واثر استيلاء السادات على الحكم وتمّكن ، قوى اجتماعية طفيلية ومرتبطة برأس المال الاجنبي من الامر ،جرى هجوم على كل منجزات المرحلة الناصرية ، وتسفيه وتفنيد لمشاريعها السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، على نحو تدريجي ، باعتبار ان السادات كان ما يزال يعتبر نفسه من ورثة الثورة ويستند في شرعيته اليها ، ثم على نحو متزايد ومتسع في عهد حسني مبارك، لكن هذا النقد ، لم يقدم ، كما هو معلوم وملموس، بديلا حقيقيا ونافعا ، بل جاء ليبرر ويسوغ ويتستر على كل ما خسرته مصر والشعب المصري من اسس رصينه لحياة كريمة واستقلال سياسي وما جرى من استحواذ على ثروات الشعب المصري ونهب لخيرات مصر وارتهان لمرافقها الحيوية من قبل قلة ضئيلة من الطفيليين واللصوص . ثم ومع ثورات ما سمي بالربيع العربي ، اعيد الاعتبار الفكري لرموز خاوية مثل الملك فاروق وعائلته ، وجري تبييض صفحات سوداء تحت شتى الذرائع ، ومثل هذا الامر جرى ويجري في سوريا وليبيا وغيرها ، بالافادة ، طبعا ، من ممارسات مريرة صدرت عن انظمة الحكم الفردية الطغيانية ، بررت وسوغت واعطت الذريعة لا لهجوم فكري او سياسي فقط وانما لنكوص اجتماعي وتدخلات اجنبية فظة شهدنا ونشهد تداعياتها المهلكة على بلدان المنطقة وشعوبها .
4-ان هذا الهجوم السياسي والفكري والثقافي ، هجوم عالمي ، يهرب فيه الممثلون الفكريون والسياسيون للطبقات الطفيلية السائدة عالميا ، وهم جيش لجب وطيف متنوع من المحافظين القدامى والجدد الى المجندين من اليساريين المأجورين والشيوعيين المرتدين ، مرورا بكلاسيكيي اقتصاد السوق وحرية التجارة ،من مسؤولياتهم في مواجهة نقد حقيقي وجاد ، على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي في اتون ازمة واضحة يغرق فيها الاقتصاد العالمي ، وخسارة مهمة تستشعرها شعوب الغرب والعالم في مكتسباتها على مدى قرن، واشاعة للعسكرة و التدخلات والحروب ، ولعب بمصائر وامن الشعوب ، وابتعاث لنزعات كراهية دينية واثنية غير مسبوقة ، واسناد لاكثر الانظمة رجعية واستبدادا ، وخلق ودعم قوى ظلامية مغرقة في الانحطاط مثل القاعدة وداعش ،الى مسرح الفردوس المفقود ويستعيرون من ارث الارستقراطية حكايات الفرسان والاميرات ومن ارث المشرق قصص الخلفاء ودولهم الاسلامية ويخيفون الشعوب وشبابها المتسائلين والباحثين عن امكانية الخلاص ، من الثورة والثوار ، ساخرين بمثل وقيم الاستقلال الوطني والبناء الاقتصادي القائم على اولوية الحاجات الوطنية ومباديء العدالة الاجتماعية وتشريك وسائل الانتاج والصداقة بين الشعوب والاخوة بين البشر والتعاون الدولي المبني على المصالح المشتركة .ومستهدفين ومسفهين، القوى والبرامج والرؤى المرتبطة بهذه القيم والدعوات، حيثما وجدت ، من فنزويلا الى ايران ومن روسيا حتى اليونان ومن العراق وسوريا ومصر الى الصين.
ان القوى الاجتماعية المهيمنه وممثليها على صعيد الفكر والثقافه، في العراق بل والمنطقة ، اليوم ، لاتقدم مثلا سيئا وبرنامجا عقيما للبناءاو بالاحرى التخريب الاجتماعي ،اغرق شعبنا وشعوب المنطقة في نفق مظلم من ضياع الثروات وخسارة الاوطان وتدمير البنى الارتكازية واغراق المجتمعات بسيل عرم من الدماء وتدمير القيم ثقافة الايجابية، فحسب . ولا تكتفي بانشدادها الى اوهام ماض موغل في القدم . بل وتعبر عن كراهتها وخوفها من التطلع الى الامام فتعكف على ان تنقب وتحفر في الماضي القريب والبعيد عما يمكن ان يمدّها بالحياة والشرعية . ان ثورة تموز او عبد الكريم قاسم لا يمكن ان يكونا فوق النقد بل ان نقدا علميا جادا وحازما ، يسمو على العواطف ويترفع عن الاغراض والحساسيات الشخصية . نقدا منهجيا يدرس مكامن الضعف ونواحي القوة بل ويؤكد على مسببات الفشل وعقابيلها التي نعاني منها حتى اليوم ، امر ضروري ومطلوب .بل وواجب مهم لايمكن الهرب منه او استبداله بالاختباء خلف حكايات الاميرات وقصص الفرسان !

شفق نيوز/ اختتم وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، الجمعة، زيارته إلى تركيا بعد حصوله على وعود بمعالجة شحة المياه بأسرع وقت ممكن، فيما أشار إلى أن المسؤولين الأتراك بينوا أن ذلك كان "خطأ فنياً" في الشركات التي عملت بمجال تنظيم المياه.

 

وقال الجعفري في بيان صدر على هامش اختتام زيارته إلى تركيا انه التقى خلال الزيارة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو ووزير الخارجية مولود أوغلو للتداول في آفاق العلاقات العراقية التركية وطريقة تطويرها وتبادل الاستثمار والتفاعل المتناهي مع استحقاقات الجغرافية والتاريخ والحالة المجتمعية وزيادة حجم التجارة الخارجية والاستثمار التركي في العراق.

 

وأضاف أن المباحثات ركزت كثيراً على العامل الضاغط الآن بخصوص العراق وهو المياه واحتلت مفردة المياه حجماً كبيراً يتناسب مع أهمية المياه والأضرار التي تسبب بها نقص وشح المياه في العراق وأثر ذلك على الإنسان العراقي والسكانية العراقية وتسببت بهجرة بعض ساكني المناطق إلى مناطق أخرى بحثاً عن أماكن أفضل.

 

وأكد الجعفري أن الجانب التركي طمأننا على لسان المسؤولين كافة بأن هذا لم يكن مقصوداً وإنما كان خطأ فنياً في الشركات التي عملت في مجال تنظيم المياه وتأسفوا لذلك ووعدونا بمعالجة الموضوع بأسرع وقت ممكن.

 

وتابع أنه "لا يكفي العودة إلى الاتفاقية التي تعطي للعراق حوالي 600 أو 700 برميل متر مكعب بالثانية، إنما نتطلع إلى إلغاء ومعالجة الآثار السلبية التي ترتبت خلال هذه الفترة، وأن يأخذ العراق كمية من المياه أكبر حتى يتم معالجة ما تركته هذه الفترة من شح المياه عن المنطقة.

روج نيوز- مركز الاخبار

طالبت قيادة قوات الدفاع الشعبيHPG في شنكال، الخميس، توضيحاً من حزب الديمقراطي الكردستاني حول الكمين الذي تعرضت له مقاتلي قوات الدفاع الشعبي في قرية كابار بشنكال بتاريخ 12تموز الجاري.

تعرض مقاتلون من قوات الدفاع الشعبي لكمين داعش في قرية كابار بشنكال اثناء مرورهم بغرض مهمة ميدانية في القرية  والتي كان من المفترض ان تكون تحت سيطرة البيشمركة والمجموعة الايزيدية التابعة لها.

واصدرت قيادة قوات الدفاع الشعبي في شنكال بياناً كتابياً تلقت وكالة روج نيوز نسخة منه حول المعركة التي نشبت في قرية كابار بتاريخ 12 تموز الجاري بينها وبين مرتزقة داعش، والتي اسفرت عن استشهاد 3 مقاتلين من قواتها.

واوضح البيان ملابسات الحدث بتساؤلات ،وهي :

1- اعلمت قوات الدفاع الشعبي المجموعة الايزيدية التابعة للديمقراطي الكردستاني والتي تسيطر على القرية بأنهم سيمرون في القرية في اليوم المعلن والساعة المعلنة،ما الصدفة في ان يتعرض مقاتلو الدفاع الشعبي لكمين داعش بالقرية في الوقت المفترض ان تكون القرية امنة وتحت سيطرة المجموعة الايزيدية؟

2- دخل مقاتلو الدفاع الشعبي (الكريلا) الى القرية في تمام الساعة 4,40 صباحاً، وواجهوا الكمين المفاجئ الذي نصبها مرتزقة داعش ،واندلعت اشتباكات دامت 35 دقيقة،لماذا لم تتقدم عناصر المجموعة الايزيدية القريبة من المعركة مئات الامتار،لمؤازرة الكريلا في معركتها مع داعش؟

3- تعرض مقاتلان اثنان من الكريلا لاطلاق نار من جهة  النقطة  التي كانت من المفترض ان تكون تحت سيطرة المجموعة الايزيدية التابعة للديمقراطي الكردستاني  واستشهدا المقاتلان ، فمن يكون قد اطلق النار ولماذا؟

4-لماذا انسحب عناصر الجماعة الايزيدية من التلة المطلة على القرية اثناء قدوم مقاتلي الكريلا الى القرية،ولماذا لم يعلموهم بالانسحاب رغم انهم كانوا على علم بقدوم مقاتلين من الكريلا الى القرية؟

وقال البيان ان الاجابة عن تلك الاسئلة واضحة بالنسبة لهم، مضيفاً "استشهد 3 من مقاتلينا واصيب اثنين اخرين ولا نود ان نتهم حزب الديمقراطي الكردستاني بشكل مباشر بالاحداث، الا ان المجموعة الايزيدية التي كانت تتواجد هناك هي تابعة للحزب ومدعومة بالاسلحة من قبله.

واعلن البيان ان قوات الدفاع الشعبي تقوم بالتحقيق في الحدث،وحصلت على معلومات  حول الكمين،مطالباً الديمقراطي الكردستاني وبشكل عاجل توضيح الحدث والتحقيق في ملابساته.

كما دعا بيان قوات الدفاع الشعبي ان يتم التحقيق في الحدث بشكل مشترك مع الديمقراطي الكردستاني،والا سسيكون الاخير مسؤولاً عنه.



(ه- ز)

الجمعة, 17 تموز/يوليو 2015 11:20

مجلس النوام ..! - علي سالم الساعدي

مجلس النوام ..!

علي سالم الساعدي

العراق بلد تعددي, تكثر فيه المكونات وتتعدد فيه الشرائح, والأديان, وحتى اللهجات والأعراف! لذى كان ضرورياً أن يكون النظام فيه "نظاماً برلمانياً" ليصبح النائب ممثلاً عن مكونه وشارعه وجمهوره الذي وضع ثقته فيه, عبر الاقتراع, وعلى ما يبدو فان نقطة القوة التي كان يراهن عليها من رسم الخارطة السياسية بعد 2003 صارت ضعفاً كبيراً, ولد شرخاً واضحة في العلاقة بين المكونات والشرائح المجتمعية.

الطوائف المتعددة التي عاشت فترات طويلة متحابة في ال... والوطن, صارت اليوم لا تتحدث سوى بالطائفة والعرق, وخلاف المنهج والفكر, ليصل عمق الصراع الى داخل العائلة العراقية, و يكون الخلاف والاختلاف مصدر كل جلسة اعتيادية.

وبما أن تلك الخلافات التي صارت واقعاً لا بد منه, مضطرين لسماعه ومشاهدته يومياً, فأن الرابح الوحيد من تلك الصراعات, هم النواب, لأن ارتفاع وتيرة الخلاف, والتصعيد الإعلامي؛ الذي نراه يترنم على مسامعنا, ليكسب ود الجمهور, سيما وأن بعض "النوام" غابت عنهم حقيقة عملهم الذي يقضي  بالصدق والولاء للوطن والإخلاص, إلا أن بعضهم اتخذ من اللعب بحبال الأزمات وإشعال أتون الحرب الطائفية بين مكونات الشعب العراقي منهجاً لسياسته الشعواء

الشعب العراقي وبعد كل ما تقدم صار جزء لا يتجزأ من تلك الصراعات , فهو أيضا اعتاد على التصريحات النارية والخلافات المتكررة, وبات يطبل لجهة دون أخرى, ويدافع عن شخص ويهمش الآخر, وهنا يكمن الخلل.!!

أما الحل, فلا بد من توحيد الصفوف, وتضافر الجهود, من أجل عودة الوحدة الوطنية المجتمعية إلى ما كانت عليه, لأن الوطن للجميع ولا يمكن إن يحتكر لجزء معين دون ثانٍ, ولا ندع تصريحات مجلس "النوام" تتغلب على أرادة الشعب العراقي والعلاقة الطيبة بين جميع مكوناته.

 

"فإذا قال العراق فصدقوه, فإن القول ما قال العراق"

بقلم/ ضياء المحسن

سؤال يتبادر الى ذهن كثير من المتابعين لتطورات الشرق الأوسط، خاصة مع تصاعد نشاط تنظيم داعش الإرهابي في دول الخليج العربي، وإستهداف التنظيم لتجمعات يغلب عليها طابع من لون واحد، فهل يمكن أن تكون الولايات المتحدة قد رضخت لواقع الأمر الذي يقول بأنها لا يمكن لها تجازف أكثر في معاداتها لجمهورية إيران الإسلامية، إذا ما وضعت في حساباتها أن تنظيم داعش يعتمد على تمويلها على أموال مشبعة برائحة النفط، وأفكار سلفية تتخذ من أرض نجد والحجاز منطلقا لها.

الأهم من ذلك كله، هو تأثير ذلك على الوضع الأمني في العراق، وما يمكن أن يحدث فيما يتعلق بتحرير أراض عراقية يدنسها التنظيم منذ أكثر من عام، خاصة وأن توقيع الإتفاق النووي المثير للجدل، جاء متزامنا مع إنطلاق عمليات تحرير الفلوجة والرمادي.

الإتفاق الأخير منح الضوء الأخضر للجمهورية الإسلامية للدخول الى النادي النووي، من الباب وليس من الشباك، بالإضافة الى أن ذلك يعني، إمكانية دخول الجمهورية السوق العالمية لتصدير المنتجات النووية، الأمر الذي يؤكد صواب سياسة الإسلاميين في إيران، وإمتلاكهم لأصول لعبة السياسة التي يجهلها كثير ممن حولنا من المتأسلمين الجدد.

خطر الإتفاق النووي الإيراني مع المجموعة الدولية، تراه فقط دول الخليج، التي ستجد نفسها في مواجهة مع شعوبها، خاصة المملكة السعودية، ذلك أن السعودية إذا ما قورن ناتجها الإجمالي مع الناتج الإجمالي للجمهورية الإسلامية، سنجد أنه أكبر من الأخيرة بكثير، لكنها مع ذلك لم تستثمر ذلك في تطوير البنى التحتية لمثل هكذا مشاريع ستراتيجية، بل إنها وظفت هذه الأموال لبث الأفكار الهدامة، والتفرقة بين المسلمين، من خلال فتاوى يصدرها شيوخ يأتمرون للبلاط الملكي، بالإضافة الى شراءهم لذمم صحفيين وكُتاب للترويج لأفكارهم، وبذلك ضيعت على نفسها فرصة عظيمة لن تسنح لها مرة أخرى.

داخليا وهو المهم، سنلاحظ خلال الأيام القادمة تخبط في وضع تنظيم داعش الإرهابي، لأن ممولي التنظيم سيعتكفون لفترة قد تطول مدتها في محاولة لإيجاد مخرج من مأزق الإتفاق النووي الإيراني، وهو ما سينعكس إيجابا على تطورات المشهد الأمني، من خلال دخول قوات الجيش والأجهزة الأمنية والحشد الشعبي، بالإضافة الى أبناء العشائر؛ في مواجهة حاسمة مع التنظيم الإرهابي لكسر شوكته وطرده من الأراضي التي يحتلها الأن، وما إنطلاق حملة تحرير الفلوجة والرمادي إلا خطوة أولى لتحرير بقية المناطق المحتلة من براثن التنظيم المسخ.

ماذا بعد؟

نحتاج فقط الى رؤية موحدة من قبل النخب السياسية، لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي، الأمر الذي سيقوي من اللوبي الداعم للعراق ضد الإرهاب، وحل بعض المشاكل العالقة مع الإقليم وبعض دول الجوار، وإيصال رسالة مهمة لهذه الدول؛ بأن داعش لا يستهدف العراق فقط، بل إنه يستهدف هذه الأنظمة بصورة مباشرة، لأنه يعرف ( بحسب الأفكار التي زرعها في عقولهم شيوخ الفتاوى التكفيرية) بأنهم لا يطبقون الشريعة الإسلامية، وبالتالي يجب عليهم الوقوف مع العراق لمحاربة هذا المسخ ووأده الأن قبل أي وقت أخر.

دعوة وطنية ومناشدة خالصة من ألأشتراكيين الكوردستانين

في الوقت الذي يستمر فيه أللقاءات والحوارات بين المسؤولين في الحزب الديمقراطي الكوردستاني وألأحزاب الكوردية ألأعضاء في برلمان أقليم كوردستان العراق لحل الخلافات بينهم حول موقف البرلمان الكوردستاني ألصارم في الثالث والعشرين من حزيران المنصرم ، وعزم تلك ألأحزاب على سن دستور ألأقليم وتعديل قوانين إدارة الحكم وقانون رئاسة ألأقليم ، ألذي لا يتفق هذا ألأخير تحديدا" مع رغبة ألأعضاء في الديمقراطي الكوردستاني ونواياهم في تجديد أو تمديد ولاية رئيس ألأقليم الحالي ألسيد مسعود البارزاني ، وإجماع ألأطراف الكوردية التي شكلت الغالبية البرلمانية على إلغاء النظام الرئاسي وتبني النظام البرلماني والعمل بأسسه وقواعده في إدارة حكم أقليم كوردستان العراق ، على غرار النظام السياسي ألبرلماني ألمتبع في العراق ألأتحادي ألفيدرالي ، وتشديد البرلمان على نفاذ فترة الولاية القانونية لرئاسة ألأقليم ألحالي في التاسع عشر من شهر آب ألمقبل .

ونظرا" للمخاوف في تعرض ألأقليم ألى تهديد في وحدته وأمنه الداخلي وسلامه ألأجتماعي ،، تدعو حركتنا ألأشتراكية الكوردستانية أبناء ألشعب في جميع أنحاء كوردستان ألى وحدة الصف ووحدة الموقف حيال هذا الحدث الهام وإناطة ألأمر ألأهمية البالغة ، رغم ما يشهده ألأقليم للعديد من ألأزمات والتحديات المصيرية في هذه المرحلة ، لاسيما ونحن في خط المواجهة اليومية مع قوى ألأرهاب الداعشي في كوردستان والإرهاب الشوفيني في المنطقة ،، مناشدين ألجماهير الكوردستانية وفصائلها السياسية بضرورة إلإدلاء عن صراحة كلمتهم والمشاركة في التعبير والإعلان عن مواقفهم حيال أبعاد الحدث ونتائجه ، وتهيوئهم مع كل المثقفين الوطنين بأبداء رأيهم وتقيمهم الفكري والسياسي لهذه ألأنعطافة ولما سيتمخض ويترتب عن عمل اللجنة البرلمانية لكتابة الدستور قريبا" ، على أن يجري كل ذلك بمظاهر مدنية وطرق سلمية ، داعين ألأحزاب ألكوردستانية في الوقت نفسه على ألمضي في أعتماد الحوار الجاد والمسؤول كسبيل لحل الخلافات والوصول ألى وفاق (وطني ديمقراطي) يحقق تقدما" للعملية السياسية ، ويضمن للشعب ألحلول الفعلية والعلاجات الشافية لمحنه وقضاياه ولأزماته المعيشية أليومية ، مطالبين الجميع على شجب إستخدام أي جهة كانت لوسائل أسلوب للأطراف يخالف القيم المدنية والوطنية وينافي الخلق الديمقراطية الشريفة في التنافس والصراع السياسي .
على ضوء هذا التطور تعلن حركتنا ألإشتراكية تأييدها الكامل لدور برلمان أقليم كوردستان ، وتشيد بأدائه الوطني وبالمكانة التي أحرزته كأعلى مرجعية سياسية ضامنة وسلطة تشريعية في ألأقليم ، وتعتبر أليوم الثالث والعشرون من حزيران إنطلاقة" حضارية جديدة ونصرا" ديمقراطيا" في تاريخ شعبنا الكوردي ، آملين له الثبات والمزيد من ألإقدام على ترسيخ الحياة الديمقراطية في البلاد وتوحيد أبناء كوردستان تحت مظلته ونجاحه في وضع حد للفساد وإقامة مؤسسات ألدولة والقانون في البلاد وفي تحقيقه العيش الكريم للمواطنين والعدل والسلام ألأجتماعيين في كوردستان .

نحن في الحركة ألأشتراكية الكوردستانية ، نؤكد على جميع ألأخوة ألأعضاء وممثلي ألكتل الحزبية في برلمان كوردستان ومن باب الحرص وألأخلاص ألوطنيين ، بأن أي تراجع أو قفز وتخطي على القواعد الديمقراطية للبرلمان وقراراته لاحقا" ، سيعد خرقا" وانتهاكا" لمبادئ الديمقراطية وتفريطا" بمصداقية البرلمان ، وستشكل مرة" أخرى إنتكاسة" وخيبة أمل للجماهير الكوردستانية الغفيرة ألتي تترقب وتنتظر بفارغ الصبر أمل التغير وإلأصلاح للواقع السياسي وألأقتصادي في ألأقليم ، ونهاية" لهيمنة ألأحزاب وألأفراد على مقدرات البلد وثرواته ، وتقويم مسارات سلطات ألأقليم ألخاطئة لجملة ألأنحرافات في أحوالنا إلسياسية والآجتماعية وتوجهاتنا القومية والوطنية .

أننا في الوقت الذي نثني على جهود السادة ألأعضاء في لجنة صياغة الدستور ألبرلمانية ونثمن عاليا" مهمتهم الكبرى ، نعرب عن أملنا لهم في أن يكونوا بمستوى المسؤولية التاريخية ألملقاة على عاتقهم ، ونراهم وتراهم ألأجيال الكوردستانية اللاحقة في سطورهم ونظمهم بأنهم كانوا أسلافا" أفذاذ ، موالين في ضمائرهم أولا" وأخيرا" للمصالح العليا للشعب والوطن ، ونستشعر فخرا" بهم وبكل أعضاء البرلمان الموقرين حال بلوغهم إنجاز دستورا" مدنيا" متكافلا" ومرموقا" يرسي أسس الدولة الحضارية في أقليم كوردستان ويأخذ بمجتمعنا الكوردستاني ألى ألأمام نحو الحرية

والحداثة والتطور.

 

 

ـ ألهيئة التأسيسية ـ

 

للحركة ألأشتراكية الكوردستانية ـ ألعراق

١٥ \ ٧ \ ٢٠١٥

يُرجع بعض الباحثين أصل إسم (آذربايجان) إلى الديانة الزرشتية. في الكتاب الزردشتي، آڤيستا، تحتوي (فراواردين يشت) التي تعني "ترنيمة إلى الملائكة الحامية"، على الجملة "أتريباتاه فرافاشيم أتريباتاه يازامايدي أشاونو"، والتي تعني "نعبد فرافاشي من أتاري-باتا المقدسة" (مصدر a ). الإسم "أتروپات" هو الترجمة الحرفية اليونانية لِلعبارة الميدية "محمية بالنار المقدسة".

يُرجع البعض الأخر تسمية (آذربايجان) إلى إسم الملك الميدي (آتَرپاس) والذي يذكره اليونانيون بإسم (آتَروپاتيس) (مصدر b، c). بعد أن ضم الأسكندر المقدوني منطقة آذربايجان إلى إمبراطوريته، عيّن الأمير الميدي (آتَروپاتيس) حاكماً على المنطقة، فسُميّت المنطقة بإسم هذا الأمير الميدي الذي إستقلّ فيما بعد وأصبح ملِكاً (مصدر d، e، f، g، h، i، j).

المؤرخ والجغرافي والفيلسوف اليوناني (سترابو) الذي قام بِزيارة المنطقة في القرن الأول الميلادي، يذكر بأنه عندما أراد الأسكندر المقدوني محاربة الفرس، أصبح أحد الملوك الميديين والذي كان إسمه (آتَرپاس) ويُسمّيه اليونانيون بإسم (آتَروپاتيس)، حليفاً للأسكندر المقدوني (مصدر k). بعد القضاء على الدولة الفارسية في سنة 330 قبل الميلاد من قِبل الأسكندر المقدوني، تم إعطاء منطقة آذربايجان، التي كانت جزءاً من بلاد ميديا، الى الملك الميدي (آتَرپاس) لِيكون حاكماً عليها. لِتقوية الحلف الذي كان قائماً بين الأسكندر المقدوني و الملك الميدي (آتَرپاس)، تم تزويج إحدى بنات (آتَرپاس) من أحد قَواد جيش الأسكندر المقدوني. بالرغم من أنه في البداية كانت المنطقة التي كان يحكمها الملك الميدي (آتَرپاس) مرتبطة بالحكم اليوناني، إلا أنه بعد إنقضاء فترة قليلة، أعلن (آتَرپاس) إستقلال منطقته وعدم خضوعها للسلطة اليونانية و نصّب نفسه ملِكاً على منطقته.

تمت قِراءة إسم هذا الملك من قِبل الميديين ك(آترپات) والذي يصبح في اللغة الكوردية الحالية (آتَرپاس أو آگرپاس) والتي تعني (حماية النار). كلمة (آتَر أو آگر) التي تعني بالكوردية (نار) هي نفسها باللغة الميدية، وكان الميديون يكتبونها (آتر).

هكذا فأن معظم الباحثين يرون أن إسم (آذربايجان) متأتٍ من إسم الملك الميدي (آتَرپاس)، حيث كان اليونانيون يطلقون على (آذربايجان) الحالية إسم (آتروپاتیان). لهذا السبب فأن هذا الإسم اليوناني لآذربايجان ينتهي بِ (يان) التي تعني باللغتَين الهورية والكوردية (بلاد أو منطقة) وهكذا يعني (آتروپاتیان) (بلاد آتروپات)، أي بلاد الملك الميدي (آتَرپاس) الذي كان اليونانيون يُسمّونه (آتَروپاتيس). الإسم اليوناني لآذربايجان الذي هو (آتروپاتیان) يتألف من ثلاث كلمات كوردية، وهي (آدر أو آتَر) التي تعني (نار) وكلمة (پاس) التي تعني (حماية) والكلمة الثالثة (يان) التي تعني (بلاد) وبذلك فأن الإسم (آتروپاتیان) يعني (بلاد حماية النار). لقد تمّ تحوير إسم (آتروپاتیان) الى (آذربايجان) من قِبل الفرس والعرب وبذلك إختفى الإسم الكوردي لها.

هكذا فأن بلاد (آذربايجان) التي تمّت تسميتها بإسم ملِك كوردي، يُنظَر الى الكورد فيها كغرباء وأجانب بسبب تتريك سكانها الكورد الأصلاء والإحتلال الإستيطاني التركي الذي تعرضت له أذربايجان في فترات تاريخية مختلفة والتي يتم التطرق إليه أدناه.

قبل إحتلال المنطقة من قِبل المغول والتتار، كان سكان آذربايجان كورداً، حيث كانت جزءاً من بلاد ميديا. خلال حملات جنگيز خان المغولي وهولاكو التتاري و خلال الحُكم الصفوي، إستوطن التركمان في آذربايجان و تدريجياً إضطر سكانها الأصليون الكورد أن يهجروا لغتهم الأم الكوردية و يتخذون اللغة التركية لغة لهم. لا تزال آثار اللغة الكوردية باقية بوضوح في اللغة الآذرية، حيث تحتوي على الكثير من المفردات الكوردية.

يشير الپروفيسور (پيتر گولدن Peter Golden) بأن تتريك آذربايجان تمّ خلال ثلاث مراحل (مصدر l): 1. إستيطان السلاجقة و الأوغوز في مناطق آذربايجان و حرّان و أناضول. 2. خلال حملات المغول على المنطقة، حيث كانت غالبية جنودهم تتألف من قبائل تركية. 3. في زمن الدولة الصفوية، هاجر الكثير من قبائل أوغوز و التركمان و قزلباش من الأناضول إلى إيران وإستقرت هناك.


فيما يتعلق بِتغيير لغة سكان آذربايجان، يذكر المستشرق الروسي البروفيسور (فلاديمير مينورسكي
Vladimir Minorsky) بأنه في القرن السادس الهجري، في ظل حكم السلجوقيين، قام  الأوغوز تدريجياً بِإحتلال كامل التراب الآذربايجاني. أجبر هذا الإحتلال سكان آذربايجان على تغيير لغتهم إلى اللغة التركية (مصدر m) . قبل هذا الإحتلال كان سكان آذربايجان و سكان أطراف القفقاز يتكلمون اللغة "الإيرانية".

يذكر الدكتور جمال رشيد أحمد في صفحة 55 من كتابه المعنون (لقاء الاسلاف) بأنه بدأ تتريك سكان (الران) تدريجياً منذ عهد السلاجقة (مصدر 1). يضيف الدكتور جمال رشيد أحمد بأن سكان كل من أذربايجان و شيروان و دربند مروا أيضاً بِعملية التتريك منذ ظهور الحكم السلجوقي.

يذكر الدكتور جمال نبز بأنه بعد حملات جنگيز خان المغولي (1203-1226) م و هولاكو التتاري (1217-1265) م، الذي قضى على الخلافة الإسلامية و تسبّب في جريان أنهار من الدماء في كوردستان و بغداد و إيران، بدأ التركمان بالإستيطان في بعض مناطق أذربايجان الكوردية و أخذوا يعملون على تتريكها (مصدر 2) .

يذكر المستشرق الألماني (برتلد سپولر Bertold Spuler) (1911-1990) بأن إحتلال الأتراك لِمنطقة آذربايجان أدى الى ترك سكان المنطقة الذين كانوا آريين، لغتهم بمرور الزمن و جعل اللغة التركية لغة لهم(مصدر n). هذا يعني بأن الكورد هم أصل الآذريين وأنه لا تزال هناك مفردات كوردية كثيرة باقية في لغتهم، حيث كانت اللغة الكوردية هي اللغة الأصلية للآذريين.

المصادر

1. الدكتور جمال رشيد أحمد (1994). لقاء الاسلاف: الكرد واللان فى بلاد الباب وشروان. الناشر رياض اليس للكتب.

2. الدكتور جمال نبز (1994). المستضعفون الكورد وإخوانهم المسلمون. صفحة 109.

المراجع

a. "Frawardin Yasht" (Hymn to the Guardian Angels) – translated by James Darmesteter (From Sacred Books of the East, American Edition, 1898.

b. Minorsky, V.; Minorsky, V. (2007). "Ādharbaydjān (Azarbāydjān)." Encyclopaedia of Islam. Edited by: P.Bearman, Th. Bianquis, C.E. Bosworth, E. van Donzel and W.P. Heinrichs. Brill, Brill Online. EncIslam.brill.nl.

c. Encyclopedia Iranica, "Azerbaijan: Pre-Islamic History", K. Shippmann.

d. Miniature Empires (2000). A Historical Dictionary of the Newly Independent States by James Minahan, page 20.

e. Lendering، Jona. "Atropates (Biography)”. Livius.org. Archived from the original on 15 December 2007. Retrieved 2007-12-10.

f. Chamoux, Francois.(2003) Hellenistic Civilization. Blackwell Publishing, page 26.

g. Bosworth, A.B., and Baynham, E.J. (2002) Alexander the Great in Fact and Fiction. Oxford, page 92.

h. Schippmann, K. (1989). "Azerbaijan III: Pre-Islamic History", Encyclopaedia Iranica 3.1, London: Routledge & Kegan Paul.

i. Chaumont , M. L. (1989). Encyclopaedia Iranica. London, Routledge & Kegan Paul.

j. Swietochowski, Tadeusz and Collins, Brian C (1999). Historical Dictionary of Azerbaijan by. The Scarecrow Press, Inc., Lanham, Maryland, ISBN 0-8108-3550-9. Retrieved 7 June 2006.

k. Strabo's Geography in three volumes as translated by H.C. Hamilton, ed. H.G. Bohn, 1854–1857.

l. Peter Golden (1992). An introduction to the history of the Turkic peoples: Ethnogenesis and state-formation in medieval and early modern Eurasia and the Middle East Wiesbaden: O. Harrassowitz. Page 386.

m. Minorsky, V., "Tat" in M. Th. Houtsma et al., eds., The Encyclopædia of Islam: A Dictionary of the Geography, Ethnography and Biography of the Muhammadan Peoples, 4 vols. and Suppl., Leiden: Late E.J. Brill and London: Luzac, 1913–38. Excerpt: Like most Persian dialects, “Tati is not very regular in its characteristic features".

 

n. Spuler, Bertold (1968). History of the Mongols based on eastern & western accounts of the Thirteenth & Fourteenth Centuries.

الخميس, 16 تموز/يوليو 2015 23:22

اتفاق مصلحي يبوء بالفشل- مهند الرماحي

كان معلوما ان ايران سوف تتنازل وتتنازل امام الارادة الدولية وتقدم التسهيلات في سبيل حفظ ماء وجهها بعد العنترية والعهر الفارسي وتم الاتفاق في ساعات رهيبة على ايران تمخض عنها نصرا موهوما راح يفتخر به العملاء والتبعية قبل الإيرانيين انفسهم وكأن نصرا للعراق او نصرا للتشيع (طبعا لمنتحلي التشيع) ولا اعلم اين الشعارات التي تتزامن مع يوم القدس العالمي وتلك الشعارات التي طالما رددتها العمائم الايرانية (الموت لأمريكا) والظاهر ان امريكا اصبحت تعطي جرعات الحياة للملالي وهم يتسابقون من اجل نيل رضاها .

ان هذا الاتفاق بين امريكا وايران هو اتفاق مصلحي وسرعان ما سيكون مصيره الفشل من ناحيتين

اولهما :- ان امريكا في ذكائها النسبي سوف تراوغ ايران كما راوغت العراق من ذي قبل وكانت نتيجة المفتشين الدوليين الحرب على العراق وها هو اليوم التاريخ يعيد نفسه لكي تكون ارادة ايران تحت مقصلة المفتشين ومحاسبة اي عالم نووي ايراني وهذا ما لا يعجب الملالي .

ثانيهما :- المعروف ان العناد الفارسي كبير وهم يرون انفسهم انهم من الطبقة الانسانية العليا فلا يقبلون ان يتأمرون بأوامر امريكا او الاتحاد الاوربي فالروح الكسروية الفارسية عند الملالي واصحاب القرار في طهران سوف تضرب الاتفاق عرض الحائط .

ويبدو ان ايران قد وقعت في وحل لا مفر منه فلا تستطيع ان تدع ازلامها ومليشياتها في سوريا والعراق واليمن ولا تستطيع ان ترى ان الحلم الساساني سوف ينتهي بالملف النووي وهي تدرك انها لن تمتلك السلاح النووي بالإضافة الى غضب شعبها الذي تفشى فيه الفقر حتى وصل الى 20% ويا لها من اطواق تثقل الكاهل الفارسي .

ومن هنا بانت اشارات التشظي الايراني والنهاية لحكم قام على انتحال التشيع والسطوة والقوة على حساب الشعوب الفقيرة والمسلوبة الارادة لا سيما العراق الذي عانى من ظيم الملالي كثيرا .

لقد تجلى كلام المرجع الصرخي عندما قال ان ايران غبية ، وان هذا الاتفاق مصلحي ومرحلي وسيقعون بنفس ما وقع فيه نظام صدام حسين لأن هؤلاء المفتشين لا يعون كونهم رجال مخابرات بواجهة العلماء وحتى الصحفيين من نفس الطراز وما ان تتاكد امريكا ان ايران غير ممتكلة للسلاح النووي تفعل كما فعلت مع العراق 2003 وكما ستفعل عما قريب مع بشار عندما شرطوا ان يدمر سلاحه الكيمياوي .

فالتاريخ يعيد نفسه ولكن هذه المرة التكرار سرعان ما يرجع القذة بالقذة والنعل بالنعل فهل من متعظ وهل من واعٍ يفقه ما يجري ؟؟

وأنا في طريق لزيارة مدينة كربلاء المقدسة, لفت انتباهي ظاهرة جديدة, تشبه ظاهرة الحملات الانتخابية, حيث شاهدت العديد من البوسترات - الضوئيات - والصور لبعض السياسيين وبعض الشخصيات الدينية معلقة على الجسور وعلى الأعمدة الكهربائية وعلى مداخل المدن وفي السيطرات, وكذا الحال في شبكة التواصل الاجتماعي الفيس بوك, وفي مواقعهم الالكترونية الخاصة, يظهرون فيها وهم يرتدون الزي العسكري حاملين السلاح ويتوسطون مجموعة من الأشخاص الذين يرتدون الزي نفسه, وبعض الصور تظهر فيها تلك الشخصيات وكأنها تقوم بعمليات تدريب لبعض المسلحين!!.

وهذا بحد ذاته يكشف زيف وكذب وخداع ونفاق هؤلاء, لان واقع الحال يشير لخلاف هذه الصور التي يراد منها كسب رضا الشعب العراقي, ويسعون أيضا لمصادرة جهود المقاتلين الغيارى من أبناء قواتنا المسلحة ومجهادي الحشد الشعبي المقدس, يريدون مصادرة تلك الدماء الزكية التي تراق دفاعا عن ارض العراق ومقدساته بصناعة صور مفبركة وكاذبة أو تحتوي على مشاهد " تمثيلية" حيث صور هذا السياسي أو رجل الدين نفسه في بستان تابع له مع مجموعة من أتباعه وهو يرتدي الزي العسكري في محاولة للتظاهر بأنه من المجاهدين !!.

يجاهدون في بيوتهم وبساتينهم وفي الصور فقط بينما أبناء العراق يقدمون الغالي والنفيس في سبيل العراق وشعبه في المعارك الضارية ضد تنظيم داعش الإرهابي, يتظاهرون بالشجاعة وهم في قمة الجبن والخسة والنذالة فهم حتى لم يدفعوا بأبنائهم للقتال مع أبناء الحشد الشعبي المبارك أو مع القوات الأمنية والعسكرية المرابطة في سوح الوغى, فنائب رئيس الجمهورية المالكي يرسل ابنه للسويد للاستجمام, والنائب الأخر وهو إسامة النجيفي يرسل ابنه للدنمارك لإدارة أعماله هناك, وكذا الحال بالنسبة لإياد علاوي الذي يرسل ابنه لبريطانيا بحجة إكمال الدراسة, وعمار الحكيم يرسل ابنه إلى لبنان, حسب شهود عيان, وابن بهاء الاعرجي وغيره من السياسيين والنواب أبنائهم يصولون ويجولون في الفنادق الفخمة في بغداد كفندق فلسطين والشيروان ونادي الصيد والعلوية والرشيد وبابل.

هل هذا هو الوفاء للوطن وللشعب الذي أوصلكم لهذه المناصب من أجل خدمته والسهر على راحته ؟ لماذا انقلب واقع الحال وأصبح الشعب هو من يسهر على راحتكم وسهركم وسفركم واستجمامكم في الفنادق الفارهة وفي الدول الأوربية؟! الشعب في ساحات المعارك ينزف الدماء من اجل الوطن وترابه ومن اجل مقدساته وانتم في ترف ورفاهية!! وماقدمتموه للحشد الشعبي المقدس وللجيش والشرطة سوى الصور المفبركة التي يراد منها مصادرة هذه الدماء الزكية لشهداء الوطن والصعود على أكتاف المجاهدين؟؟!!

لماذا جهادكم مقتصر فقط على الصور ؟ صورني واني مجاهد في البستان !!.

 

ميدل ايست أونلاين

 

أنقرة- أحيا رئيس وزراء تركيا أحمد داود أوغلو الخميس الآمال في أن إمكانية تشكيل ائتلاف كبير قائلا إن المحادثات بين حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة تحقق تقدما.

وتركيا من دون حكومة منذ السابع من يونيو/حزيران عندما خسر حزب العدالة والتنمية ذو الجذور الإسلامية وينتمي لتيار يمين الوسط أغلبيته للمرة الأولى منذ صعوده للسلطة في عام 2002.

ويحتاج الحزب الآن لشريك أصغر كي يشكل حكومة ائتلافية وإلا ستعاد الانتخابات. وقلص الضباب الذي يغلف المشهد السياسي ثقة المستثمرين وحذر وزير المالية محمد شيمشك من أن إجراء انتخابات أخرى سيعرض الاقتصاد للخطر.

وقال داود أوغلو لتلفزيون (إن.تي.في.) مساء الأربعاء "نحن الآن في مرحلة أكثر تقدما مع حزب الشعب الجمهوري. وبما أننا اتفقنا على المنهج فستسير العملية قدما مع حزب الشعب الجمهوري" في إشارة إلى "إطار" لائتلاف محتمل اتفق عليه الحزبان.

ويرى مراقبون أن أوغلو يريد ائتلافا شكليا مع حزب الجمهوري تبقى فيه عملية تسيير الدولة تحت سيطرة العدالة والتنمية بعد ان رفض القوميون والأكراد الائتلاف الحكومي، أو الدفع نحو انتخابات مبكرة تمكن الحزب الاسلامي المحافظ من اعادة ترتيب صفوفه لاسترجاع اغلبيته المفقودة في الانتخابات التشريعية الماصية.

واجتمع داود أوغلو مع زعماء الشراكة المحتملين الثلاثة في الائتلاف وهم حزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية اليميني وحزب الشعوب الديمقراطي اليساري المؤيد للأكراد.

وطلب داود أوغلو من أحزاب المعارضة هذا الأسبوع ألا تطرح تساؤلات بشأن دور الرئيس رجب طيب إردوغان في العملية السياسية وهو أمر من المرجح أن يكون نقطة خلاف. ولمح ساسة معارضون إلى أنهم يريدون أن يبقى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان - مؤسس حزب العدالة والتنمية - بعيدا عن الحياة السياسية اليومية إذا انضموا إلى أي ائتلاف حكومي.

ومن المتوقع أن تمتد محادثات الائتلاف لجولة ثانية يعتقد أنها ستجرى الأسبوع المقبل في أقرب تقدير.

ورغم التقارب الأيديولوجي بين حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية اليميني فقد قال داود أوغلو بعد اجتماع مع قيادة الحزب إن الحزب لا يريد أن يقتسم السلطة ضمن حكومة يقودها العدالة والتنمية.

وقد يلقى تحالف مع حزب الشعب الجمهوري ترحيبا في الأسواق المالية التي ترى أن الحزب العلماني يمكنه كبح جماح بعض توجهات إردوغان الاستبدادية.

لكن ربما يختار حزب العدالة والتنمية مسار انتخابات جديدة بعد أن أشار استطلاع رأي إلى أن خمسة في المئة من الناخبين لن يدعموا أحزاب المعارضة مجددا في الانتخابات الأمر الذي قد يمنح الحزب ما يكفي من المقاعد لتشكيل حكومة بمفرده.

 

الاتجاه برس ـ خاص /

أكد النائب عن التحالف الكردستاني وعضو الحزب الديمقراطي الكردستاني " طارق صديق " ان قانون رئاسة كردستان العراق جاء نتيجة مطالبات الاحزاب الكردية المعارضة والتي شددت على ضرورة أن يكون رئيس كردستان منتخب من الشعب.

وأوضح صديق في حديث لبرنامج " هذا المساء " الذي يعرض على شاشة قناة " الاتجاه " الفضائية، ان تعديل قانون قانون رئاسة كردستان كان بسبب مطالبة الاحزاب المعارضة لانتخاب رئيس من قبل الشعب وليس من البرلملن، كاشفا عن وجود لجنة شرعت بكتابة دستور جديد لكردستان العراق، مشيرا الى ان النظام سيكون نظاما ديمقراطيا نيابياً حيث ينتخب رئيس كردستان العراق من قبل البرلمان مستقبلاً، وهذا الامر نادى به الحزب الديمقراطي الكردستاني منذ تأسيسه.

وأردف بالقول ان اكثر اعضاء كتابة دستور كردستان هم اعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني، وهم مصرين على ان يكون النظام في كردستان العراق نظام مختلط بين الرئاسي والبرلماني.

واضاف ان نظام كردستان العراق الحالي " ثنائي السلطة التنفيذية " بمعنى وجود رئيس مجلس وزراء منبثق من قبل برلمان كردستان، اضافة الى وجود رئيس كردستان العراق منبثق من قبل اكثر من 70% من الشعب، لافتا الى ان الحد الفاصل بين السلطتين هو ان صلاحيات رئيس كردستان واسعة من أجل السيطرة على زمان الامور هناك، خاصة وانه يعتبر القائد العام لقوات البيشمركة، وهذا الامر ادى الى حماية كردستان من الخارج، كما حصل العام الماضي حين حاول عناصر داعش الهجوم على اربيل وغيرها.

يشار الى ان، كتلة تغيير، و الاتحاد الوطني الكردستاني، والحزبين الاسلاميين، في كردستان العراق يعملون على تغيير نظام حكم كردستان الى برلماني مطلق، عبر تقديم مشروع قانون لتعديل قانون الرئاسة، متضمنا تقليل صلاحيات رئيس كردستان ونقلها الى رئاسة الوزراء.

تحرير/ صباح العبودي

بمناسبة  حلول عيد الفطر تتقدم منظمة الحزب الشيوعي العراقي في ألمانيا بأحر التهاني لجماهير شعبنا العراقي في الوطن والجالية العراقية في المهجر ومنها ألمانيا الاتحادية ، و تنتهز هذه المناسبة لكي تؤكد حرصها على أهمية توحيد كل الجهود الوطنية المخلصة للوقوف بوجه داعش و جرائمها ودعم قواتنا المسلحة من أجل تحرير مدننا المحتلة و إنقاذ بنات وأبناء شعبنا المختطفين وعودة النازحين إلى ديارهم ودحر الإرهاب بمختلف مسمياته و إنهاء ظاهرة الميلشيات وحصر السلاح بيد الدولة.

كما تدعو جماهير شعبنا على أهمية رص الصفوف لوضع حد للنزعة الطائفية في إدارة الدولة والتوجه لبناء العراق المدني الديمقراطي ، يرفل فيه شعبنا بالطمأنينة والرفاه وبناء مستقبله الآمن .

منظمة الحزب الشيوعي العراقي / ألمانيا

في 16.7.15

الآفاق النظرية والوعي الديمقراطي لبعض من النخبة الثقافية العروبية 
وليد حاج عبدالقادر 
القسم الثاني 
في العودة الى جوهر القضية واستكمالا لما ورد في القسم الأول اعلاه من هذا المقال ، نرى أن العقلية الإقصائية والممارسة الفوقية والمتشعبة بنزعة الإستئثار وعلى المبدأ الإجتزائي / فويل للمصلين .. / والآية الكريمة / كنتم خير أمة ... / وخاصية الإستبداد المتمرسة أصلا في ذهنية وعقلية كما وممارسات الإستلاب ومفهومية الحق المقدس الخاصوي والتي تأصلت كمنهج وممارسة تعاقبت وتراكمت لقرون عديدة وهي تغذي مبدأ الغزوات ونتاجاتها من مشاع وإقطاع وبالتالي ، ومن دون العودة الى سرديات التاريخ المجتزأة ايضا وبانتقائية فظة والتي ترسخت وانطبعت في السايكولوجية الجمعية لهكذا أنماط ، وبالرغم من مخاضات التقدم العلمي والتكنولوجي ، إلا أنها بقيت مترسبة وبتكلص ممض في ذهنية كثيرين وإن أسبغت المفاهيم النظرية وبأبعادها الأكاديمية على أسمائهم القابا تضيء لذاتها لا ممارساتها وتطبيقاتها العملياتية ، وبالعودة الى صميم المسألة ، الى القضية الأساس ، وفي تتبع دقيق وخاصة لمرحلة مابعد الحربين العالميتين وبشكل أخص بعيد الحرب العالمية الثانية ومن ثم طغيان التوجهات القومية التي ما استطاعت تجاوز محنتها الذاتية والجمعية ، لابل ارتكزت وارتهنت على ماضوية انتقائية من جديد تستقي منها أنموذجا مخياليا / مخبريا منتقاة ، فنرى ظهور تيارات قوموية عربية كان الأبرز فيها هو البعث العربي والذي ارتهن تماما على الرسالة الخالدة كوسيلة يستخدمها درعا وفيصلا ينتخي بها جمهورها للإلتفاف من حولها ، ومع الأيام تعددت التيارات وتشعبت وان بقيت راهنيتها ترتكز على عين الجوهر / الأساس ، فصارت الأمة الواحدة والوطن الواحد ولتدور في فضائها قضايا الحرية والإشتراكية والوحدة وهلم جرا .. ولا يخفى على أحد بأنه حتى الحركات والأحزاب الشيوعية التي نشطت ومن ضمنها كل المجموعات الماركسية اللينينية والتي ادعت او تظاهرت بأنها تمأسست على قاعدة / العمق الأممي وبعيدا عن النزعوية القوموية / إلا أنها في الجوهر والممارسة ما استطاعت _ بالمطلق _ الخروج من جاذبية المد القوموي ، لابل أن بعضا من الأحزاب الشيوعية العريقة ما استطاعت عربيا وتجاوز محورية الأمة العربية الواحدة والقضية القومية العربية والتي أصبحت فيما بعد إسفينا في وحدة الصف عند بعض من تلك الأحزاب ، ومن ثم لتتجاوز مثل هذه القضايا في أحايين كثيرة قضايا وأمور جد حيوية تمس الجوهر الأساس الذي / التي أنشئت عليها هذه الأحزاب / الصراع الطبقي كمثال / ، وقد نحت الإتجاهات الإسلاموية أيضا هذا المنحى فاستبدلت المفاهيم العصرية بلبوس كهنوتي وصارت تتباهى ، لابل لا تخفي توجهها القومي الخاصوي مقابل التذويب الديني للأعراق الأخرى ، لابل وتمددت في آفاقها لتشمل خاصية أقوام أخرى وعلى نسقية الصراع الصفوي / العثماني المستتر حينا والظاهر في أحايين أكثر ، ومن هنا وبتكثيف شديد فلو أعدنا بأصول غالبية الكتاب !! والمؤدلجين القوم / عروبيين مثل د . عبدالرزاق عيد و د . كمال لبواني وميشيل كيلو و د. فايز فواز . و د. برهان غليون الى حد ما وللأسف الشديد ياسين حاج صالح وووو لرأينا أنهم امتداد شرعي لتزاوج الفكر القوموي العفلقي والمتشبع إرثا وبمنهجية البعث وإن حاولت ان تتغلف وبرقاقة جد ناعمة وهامشية من المسخ لا المسوح الديمقراطي !! وذلك كقناع لا أكثر ، لابل أن القضية القومية العربية أصبحت في الأساس المقص الذي قسم وحدة الحزب الشيوعي السوري أواخر سبعينيات القرن الماضي وعلى انقاضها خرجت مجموعة المكتب السياسي / جناح رياض الترك / الى الوجود ، ومن هنا وبالرغم من المخاض العسير الذي عاناه غالبية هذه النماذج كمجموعات وأشخاص إلا أنهم ما تمكنوا من الخلاص ونزعة الهيمنة والإستحواذ المشاعي _ الإقطاعي ، تلك الظاهرة التي لامسناها منهم ونحن وإياهم تجمعنا كانت ظروف الإعتقال وجدران السجون وسلوكيات أجهزة نظام الإستبداد وطبيعي أن تتوحد تصوراتهم وحتى بعض من سلوكياتهم وتتقاطع مع ممارسات وسلوكيات عناصر نظام الإستبداد ، ومن هنا / شخصيا لا أستغرب / استمرارية مسلكية ونتاجات التربية القومية العروبية ومصطلحات مثل اقتطاع جزء من الوطن العربي .. الجيب العميل .. اسرائيل الثانية وبالتالي لينعكس ذلك وبالفطرة عندهم فيرون ذواتهم في خندق داعش متحالفون معهم لابل وحاضنة أساس لها عندما تتماس نزعتهم والتوجه الديمقراطي و القضية القومية الكوردية بآفاقها الكوردستانية بشكل عام ولسان حال غالبيتهم / نحن كلنا داعش .. وكلنا حاضنة أمام أو في وجه أية مشروع تقسيمي لإقامة كيان كوردي .. اسرائيل ثانية / في شمال سوريا او العراق !! .. ومن هنا وبالضرورة وللوقوف في وجه هكذا أنماط يتحتم على الحركة القومية الكوردية أن تنحاز هي أيضا لحاضنتها ، جماهيرها ، وأن ترتقي بعلاقاتها البينية كورديا لتفرض شخصيتها السياسية والمعبرة حقيقة عن توجه كوردي خالص أمام الهجمة الشوفينية والتي يقودها بعض من غلاة العروبيين دعاة التوجه الديمقراطي اسما والديكتاتوري بأعتى مظاهرها الفكرية ممارسة ....

بيان إلى الرأي العام
- في الوقت الذي بات معروفاً لدى القاصي والداني أن ما تشهده الجغرافية السورية من صراعات دامية وصلت إلى حد الاقتتال الاثني والطائفي والعرقي نتيجة تدخل أجندات دولية وإقليمية ومحلية . في الحراك الشعبي وبكافة مكوناته وصلت حد الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية والقتل الجماعي ( الجنوسايد)
- وفي الوقت الذي حاولت فيه كل مكونات الشعب السوري النأي بنفسها عن الدخول في هذه الحرب القذرة عموماً لاسيما مكونات روج أفا والتي حاولت وتحاول جاهدة ان تكون مثالاً للعيش المشترك واخوة الشعوب التاريخية ليحتذى بها على الجغرافية السورية عموماً.
ومن منطلق الدفاع المشروع عن الذات المجتمعية في روج آفا إلا أنه لم ترق لبعض هذه القوى الدولية والإقليمية والمحلية ما أختارته هذه الشعوب طريقاً لها في الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية ولم تقف مكتوفة الايدي عبر أدواتها الاجرامية من القوى الظلامية المتطرفة الموغلة في القتل والتدمير للبيئة والانسان عبر ارتكابها لفصول من الجرائم البشعة يندى لها جبين البشرية.
وما حدث في شنكال والقرى الاشورية في تل تمر وسهل نينوى وتل عران وتل حاصل وبقية المدن والبلدات السورية ليس إلا فصلاً من فصول إجرامها ووحشيتها
واستكمالاً لمسلسل جرائم القتل الجماعي وبشكل مخطط ومحكم مسبقاً عبر ضجيج إعلامي لم يدع مجالاً للشك في حقيقة دعم أصحابها لهذه القوى الظلامية لاسيما في ليلة الخامس والعشرين من الشهر السادس بدخولها إلى مدينة كوباني الآمنة والتي أصبحت رمزاً للمقاومة وقبلة لأحرار العالم.
فقامت بنحر الإنسانية من الوريد إلى الوريد ذبحاً للنساء والأطفال والشيوخ من المدنيين العزل والذي تزامن في الوقت ذاته الهجوم على مدينة الحسكة وتشريدها لعشرات الالآف من المدنيين.
ومن هذا المنطلق وفي الوقت الذي ندين فيه ونستنكر هذه الجريمة البشعة والقتل الجماعي .
نحن حقوقي ومحامي روج آفا نعلن تضامننا مع ذوي الضحايا الأبرياء من أبناء شعبنا ولنعلن للعالم والرأي العام المحلي والدولي بإجراء تحقيق شامل وشفاف لمجريات ماحدث على أرض الواقع ومناشدين في الوقت ذاته جميع المنظمات الدولية والمحلية ذات الشأن للقيام بواجبها الحقوقي والإنساني في الكشف والتحري لإظهار الحقائق وملابسات هذه الجريمة في مواجهة كل من سهل وساعد وحرض وقام بعمل ما له علاقة بأرتكاب هذه الجريمة وتقديمها للجهات والمؤسسات الدولية وفقاً للمعاهدات والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الإنسان وجرائم الحرب

المجد والخلود للشهداء
الخزي والعار للمجرمين والقتلة

اللجنة الحقوقية للتوثيق والدفاع في روج آفا

عامودا 29/6/2015

 

الى د. منى ياقو المحترمة، والى أعضاء لجنة إعداد دستور إقليم كردستان المحترمين

الموضوع: الكلدان في دستور إقليم كردستان

تحية كلدانية

يعلم العراقيون قبل غيرهم ، بان الكلدان هم السكان الأصليين لبلاد ما بين النهرين، و تمتد جذورهم الى عمق التاريخ، الى أبعد من الملك الكلداني البابلي الشهير (نبوخذنصر) باني الجنائن المعلقة، لتمر تلك الجذور بأكد وملكها سرجون، و أوروك ، ثم  أور أبي الأنبياء (ابراهيم) المعروفة بأور الكلدانيين ، لتصل الى مطلع الحضارة في (أريدو) و التي كانت تكتب مقطعياً (نون كي) و التي تعني باب الحياة.

إستمر تاريخ الكلدان منذ ذلك الوقت الى يومنا هذا ، بالرغم مما تعرض له هذا الشعب من حروب و مذابح و تشريد و تهجير على أيدي غزاة بلادهم من الأقوام الوافدة سواء أكانت طمعاً في أرضهم و خيراتها، أو من أجل فرض الأديان الجديدة عليهم بقوة السيف.

و الكلدان يتميزون بحبهم لكل مكونات الشعب العراقي و الكورستاني بكافة قومياته و أديانه و طوائفه، و هم يعتزون و يتباهون بوطنهم العراق. وهم يعيشون في كافة أرجائه من كوردستانه و وسطه و جنوبه.

بعد هذه المقدمة المختصرة ألا يستحق الكلدانيون، هذا المكون العراقي الأصيل في أن ينصفهم الدستور و يذكرهم و يذكر قوميتهم العريقة بكل فخرٍ و وضوح إسوة بباقي مكونات الإقليم؟ أم إن ذكرهم حرام؟.

منذ سقوط الصنم، دأبت بعض الأحزاب الشوفينية و بدعم من بعض الجهات المتنفذة على إقصاء المكون الكلداني من كافة حقوقه السياسية و القومية، و عملت على مسخ قوميته الكلدانية الأصيلة من خلال زجها بتسمية سياسية حديثة و هجينة (كلداني سرياني آشوري) بهدف استغلال الزخم العددي للشعب الكلداني الذي يبلغ حوالي 80% من مسيحيي العراق (عدا الكلدان المسلمين) لمصالح سياسية، وكذلك بهدف الغاء الخصوصية القومية للكلدانية لغايات في نفوس الحاقدين.

تفاجئنا قبل فترة بورود اسم السيدة  د. منى يوخنا ياقو كممثلة المسيحيين في لجنة إعداد دستور الإقليم، علماً بان المؤسسات الكلدانية السياسية و الثقافية و الدينية لم يكن لها أي رأي بخصوص ترشيح ممثل عنهم في هذه اللجنة، و على الأغلب بأن تعيينها جاء بفرض من قبل احدى الجهات المتنفذة في الإقليم.

و تفاجئنا ثانيةً قبل أيام عندما نشرت السيدة د. منى ياقو ورقة من إعددها تحت عنوان (حقوقنا الدينية و القومية في دستور الإقليم) على الرابط أدناه: http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,786669.0.html

متبنيةً في المادة(6) منها، التسمية اللاقومية و السياسية الاقصائية (كلداني سرياني آشوري) كبديل عن التسميات القومية الخاصة بكل مكون.

و الآن يحق لنا أن نسأل الأخت د منى يوخنا ياقو بعض الأسئلة، و نكون شاكرين لها لو أجابت عليهم بكل شفافية.

1/ إذا كان العراقيون يعرّفون أنفسهم قومياً على إنهم ( عرباً أو كورداً أو كلداناً أو تركماناً أو سرياناً أو ارمنيين أوآثوريين....الخ.) من هذه الأسماء الجميلة. فما هي قوميتك يا اختنا العزيزة؟ أكيد قوميتك واحدة من تلك القوميات الجميلة و ليست اثنتان أو ثلاثة و أربعة محشورة معاً في علبة سردين بقرار سياسي!.

2/ أستحلفك بالله و بكل مقدساتك، هل توجد قومية على وجه الأرض ببرِّهِ و بَحرِهِ و سمائِه، و حتى في كل كواكب مجرّة درب التبّانة، تسمية قومية قطارية (كلداني سرياني آشوري) التي تروجين لها؟.

3/ حضرتكِ مختصة في القانون،طيب و الف مبرك ، لكن كيف تقبلين بان تقرري مصير قومية عريقة كالقومية الكلدانية بدون إذن أصحاب هذه القومية (علماً حتى أصحاب القومية ليس من حقهم التلاعب بها لأنها تتعلق بتاريخ أجدادهم و من ثم سترثها أجيالهم القادمة)؟.و كيف تسمحين لنفسك بتبديل إسم قومي تاريخي بإسم سياسي مصطنع؟.

أ ليست عملية تغيير و تزوير التسميات التاريخية بهذه الطريقة جريمة بحق الإنسانية و التاريخ ؟ هل يقبل القانون الذي درستيه و تريدين تطبيقه على المجتمع بهكذا تصرف؟ أم إن في المسألة فيها وجهة نظر؟.

4/ هل تستطيعين أن تكشفي للجميع عن الجهة التي تفرض عليك بان تدوّني التسمية الهجينة القطارية (كلداني آشوري سرياني) و التي لا يعترف بها لا الكلدان و لا الآشوريين ولا السريان في دستور الإقليم؟.

و أخيراً نرجو من الأخت د. منى يوخنا ياقو، و من كل الإخوة الأعزاء في لجنة كتابة دستور إقليم كوردستان، أن تقفوا مع الشعب الكلداني في مطلبه بذكر قوميته واضحة كما هي دون مزجها و زجها مع أية تسميات أخرى، مع اعتزازنا و احترامنا لكل التسميات القومية ، و نرجوا منكم  أن لا تجاملوا أية جهة سياسية على حساب الحقيقة و حق الشعوب و القوميات .ضعوا الله نصب أعينكم، حكّموا ضمائركم و أناملكم تدون دستور إقليم كوردستان، فعليكم تقع هذه المسؤولية التاريخية فكونوا بقدر هذه المسؤولية.

كما أوجه هذا النداء الى أبناء الأمة الكلدانية الغيارى و كافة مؤسساتنا القومية و السياسية و الثقافية، فنحن أمام إمتحان مصيري و علينا أن نعمل كل ما في وسعنا بهذا الخصوص، و أن نعبّر علناً عن عدم قبولنا بهكذا تجاوز على القومية الكلدانية و هكذا إساءة الى مشاعر الكلدان أينما تواجدوا.

إبعثوا برسائلكم و بيانتكم و مقالاتكم الى لجنة كتابة الدستور و الى كافة أعضائها ، إذ يبدوا بأن ممثلة المسيحيين ليس بمقدورها عمل شيء بخصوص قوميتكم ، فعسى أن ينصفنا الإخوة الكورد أعضاء هذه اللجنة إذا كانوا حقاً يؤمنون بحقوق الإنسان و القوميات في الإقليم.

ما ضاع حقٌ وراءُه مطالب، و الرب يوفقكم.

سعد توما عليبك

ناشط كلداني مستقل

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

16/07/2015

 

الخميس, 16 تموز/يوليو 2015 21:30

خليل كارده - الضيوف هم المنسحبون !!!

الهجمة الاعلامية التي تشنها ابواق الحزب الديمقراطي برئاسة بارزاني على حزب العمال الكوردستاني ( الكريلا ) واتحاد الشعوب الديمقراطية ال هه ده به وقوات الدفاع الشعبي ال هه به جه , وفي هذا الوقت بالذات و شعبنا الكوردستاني في جنوب كوردستان يقاتل قوى الشر والظلام بشراسة على امتداد جبهة طولها أكثر من الف كيلو متر , وفي روز اٌفا الحرب سجال بين قوات الدفاع الكوردستانية وقوى داعش الارهابي .

وفي خضم هذا الصراع علينا أن لا ننسى التسويف والمماطلة التي ينتهجها حزب العدالة والتنمية بزعامة قطبيه  اردوغان واوغلوا في حل القضية الكوردستانية في كوردستان الشمالية , وليس هناك اية بوادر حل لا  في الافق القريب او البعيد , والاصرار على سجن اوجالان رغم المطالبات المحلية والشعبية والاقليمية والدولية للافراج عنه  , لدليل واضح لعدم جنوحم للسلم  ناهيك عن حل القضية الكوردستانية حلا سلميا  وديمقراطيا وعادلا .

ونعود الى الهجمة الاعلامية على قوات الحماية الشعبية  وحزب العمال , ووصفهم بانهم ضيوف من قبل مسرور ونجيرفان برزاني وابواقهم الدعائية , نلاحظ الربط الواضح بين وقف عملية السلام بين حزب العمال والحكومة الطورانية   وبين الهجمة الاعلامية تلك , دليل جلي على ممارسة الضغط على قوات الحماية وحزب العمال للاذعان لتركيا وسياساتها العنصرية والشوفينية بحق الشعب الكوردستاني والدخول في مفاوضات مع الحكومة الطورانية  لا جدوى منه سوى التسويف والمماطلة وأبقاء الحال على ما هو عليه  , وتسليم سلاح قوات الدفاع الكوردستانية ( الكريلا ) دون مقابل ودون شروط .

وردت اخبار في مناطق القتال عن انسحاب قوات النخبة ( الزيرفاني ) في بعض القرى في شنكال  امام تقدم قوى الظلام والشر داعش دون اية قتال , والخوف كل الخوف أن يكون هناك تعاون سري بين الطرفين , والمستقبل كفيل بكشف ذلك , والتاريخ لم ولن  يرحم الخونة أعداء الامة الكوردستانية .

نورد لكم جزء من  لقاء روج نيوز  - شنكال مع عكيد كلار القيادي في قوات الدفاع الشعبي   ونشرته موقع صوت كوردستان الغراء .

سؤال الى القيادي كلار ما القوة التي كانت تسيطر على قرية (كابار) في شنكال ؟

اجاب كلار بما يلي : " كانت قوات بيشمركة الديمقراطي الكوردستاني تسيطر على القرية , ولم تؤدي واجبها في حمايتها , تاركين الايزيديين لوحدهم في المنطقة دون تدريب وكيفية الدفاع , وعندما قدم داعش الى القرية سيطرت عليها دون اطلاق نار حتى , يجب ان يعلم الرأي العام عما جرى من حقيقة في القرية " .

وتحدث قائلا " من المؤسف أن ينسحب قوات البيشمركة بذات اليوم الذي ينطلق فيه رفاقنا الى مهمة الكشف , ويقع رفاقنا في كمين داعش , وبعد أن اعلمونا رفاقنا في المهمة عن هذا  المصير أرسلنا لهم وحدات مؤازرة حتى تمكنوا من طرد داعش من القرية ( كابار) . "

ورد كلار على الهجمة الاعلامية التي تشنها ابواق الحزب الديمقراطي وبالذات مسرور ونجيرفان برزاني ونعتهم اياهم بالضيوف على الاقليم :

" في الحقيقة هناك سياسة تمارس بحقنا في الوقت التي تتواجد فيها قوات الكريلا على الجبهات الامامية في حربها ضد داعش في جميع مناطق كوردستان , نحن اصحاب الوطن والمدافعين عنها واننا لا نمارس مصالح طرف سياسي على أخر  , والشعب اصبح يثق يذلك وراى ذلك , ويعلم الان من دافع ومن أنسحب ,ويعلم أن اطراف لم تسخر قوتها في ا لدفاع ."

" لذا القوة التي تنسحب من الدفاع  هم ضيوف ولسنا  نحن "  .

أن وقف الهجمة الاعلامية بين الاشقاء هو السبيل لوقف تمدد داعش ودحره , وأن تلك الهجمة تستفيد منها أعداء الامة الكوردستانية , لذا نطالب بوقفها فورا , ومحاسبة المقصرين والمتعاونين مع داعش الارهابي وأنزال أقصى العقوبة بهم كائن من كان , وأن لا فرق بين الكريلا وقوات الدفاع وبين بيشمركة كوردستان , الكل يحارب من أجل كوردستان .

 

 

 

 

الحقيقة أني لا أتصور قيمة للإنسان، إذا لم يكن صاحب موقف ومبدأ، فالتغير الذي يهدد العالم المتفجر، يفرض علينا إتخاذ مواقف شجاعة، وأن نتكلم بصوت جريء، لنحقق مبتغانا، وندع محترفي القتل من الساسة، يجعجعون في غرفهم المظلمة، وهي مليئة بثاني أوكسيد الكاربون، فهذا يعني نشوء نظريات المؤامرة والفساد، كي يتقاسموا حصحصهم على حساب دماء الأبرياء، بأسلوبهم القذر.
إذا لم تتمكن من ترويج أفكارك، فأعرف أن الطريقة التي إستعملتها، ليست مناسبة للإقناع، والتأثير بيد أنه كلما زادت حريتنا، إتسعت خلافاتنا، وهذا حسب رأي الكاتب العراقي، (حسن كريم عاتي)، إذن علينا ألا نحول الإختلاف في الرؤى، الى خلافات فكرية، ونصب جام غضبنا عليها، فنحيل العراق الى رماد، بسبب الفاسدين والخونة، الذين أتخذوا من رؤوس أصابعنا، طريقاً للشهرة، لذا سنمارس البغاء مع أيدينا، قبل أن نعيد أنتخاب النكرات.
في الماضي كان الناس، أكثر هدوء وإستقراراً، ولكن قصة قابيل وهابيل، أشعلت المشهد البشري منذ البداية، وبدى وكأن التأريخ يرفض تدوين نفسه، وقد خضع لنوازع الشر والعنف، وباتت تلاحقه وتداعبه، بإسم البقاء للأقوى لنشر الجريمة، التي تفتح ذراعيها لقتل كل شيء جميل، وبقي المؤرخ معتمداً، على ذاكرة الوجود الإنساني، دون العودة للصدق، فأمست الحقيقة عوراء.
عندما إجتمع قابيل مع شيطانه، في غرفة مملوءة بالهواء الفاسد، مثل سياسينا، فقد بث في نفسه الرغبة لقتل أخيه، الذي دخل التأريخ، من أقدس أبوابه رغم موته، وأحتل أكرم صفحاته، لأنه مات مظلوماً، من غيرة الأخ الحاقد، وباع للبشرية بضاعة فاسدة، وطريق يملئه الشر، وتوقع أن إبطال المبادئ يكون بإعدام الحياة، ومنعها من النجاح.
من أبرز مظاهر الفساد، هو اللجوء الى الأكاذيب والخرافات، وإتخاذها ركيزة للإستناد عليها، بدلاً من الحقائق، وبمجرد دخول الهواء النقي، الى غرفهم المظلمة، تجدهم يفزعون، كأن الموت قد طرق بابهم، وتبدأ نوازع الشر بالخروج، لتتلاعب بزمن الأبرياء، وتدفعهم للهاوية ليؤمنوا بها، وبتكتيكات حديثة مسمومة وخطيرة، وهذا ما أسس له دواعش السياسة، وبالتالي حصدت الأخضر واليابس في آن واحد.
الإعلان عن موضوعة الفساد، أمر مهم جداً، يدخل في أحد فروع الدين، وهو النهي عن المنكر، فيجب وضع الإصبع على الجرح، والإشارة بقوة الى موطن الفساد للقضاء عليه، ولو بعد حين، فالحرب في العراق، ليست ضد الإنحراف الداعشي فقط، بل ضد دواعش الفساد، والتآمر والفتن، إنهم آفات سياسية وبإمتياز، فتجد نوافذهم تطل علينا بهواء فاسد، فلا يستطع المرء أن يتحمله!

بين المد والجزر، تتأرجح القوانين المهمة، في خضم السجالات السياسية، والتي يدفع ثمنها الأبرياء، الذين تزف أرواحهم، نحو مقابر الحياة فيتركوننا، دون وادع أو رسالة، توضح أسباب دفنهم، رغم أنهم إستبشروا خيراً، بالحرية الوافدة الينا.
البيت الأخضر المحصن، بأنواع متطورة من أجهزة المراقبة والتنصت، يبدو وكأنه مصنوع من طين، يسكنه المسؤولون في الحكومة ظاهراً، بإعتباره وطناً لهم ويشعرون بالراحة فيه، على أن خارج أسواره، تعيش الحياة مسرحية، أبطالها الجماهير الكادحة.
حب الوطن من الإيمان، هذا ما تعلمه العراقيون، من تأريخهم العلوي الناصع، لأنهم تعودوا طرق باب الوجه، والألم يسرع بالجواب، وتصنع أرواحهم المنتصرة ملاحم خالدة، جعلتنا في طفولة دائمة، نحو الشهادة، والعطاء، والخلود ما بقينا. 
أمام منعطفات خطيرة تمر بها بلادنا، مفترض إقرار كل ما يخدم المجتمع، لان الأساس في تشكيل الحكومة، إجماع الكتل السياسية مبدئياً، على البرنامج الحكومة، فلماذا هذا التنصل من مسؤولياتكم، التي ستحاسبون عليها عاجلاً أم آجلاً؟ 
الساسة الذين لا يعجبهم هواء المنطقة الخضراء، الأجدر بهم المغادرة، لأن الإخلاص والإبداع، غائبان تماماً عن شخصياتهم الورقية والرملية، وإلا ما فائدة وجودهم في مراكز القرار السياسي، والشعب يعيش المصائب والمحن تباعاً، ولا أمل يلوح.
الإرهاب صنيعة من صنائع المجتمع، سواء أكان المصنع محلياً، أو عربياً، أو إقليمياً، أو عالمياً، وحتى صهيونياً، لكن الأهم من هذا هو كيف سمحتم له بالتمدد، على حساب عقولنا؟ إنها صراعاتكم التي لا تنتهي أبداً.
داعش يعلم سركم وجهركم، ويعلم ما تكتسبون، لأن الفساد والقتل بأنواعه، صفة مشتركة لأغلب العاملين، في عالمنا السياسي العراقي المتناقض، بين تجار الدم، وصناع الظلام، وهم ليسوا قلة نظراً، لما يعتري الوضع من إنعكاسات خطيرة. 
الكلام عن الديمقراطية، والحريات، والنزاهة لن يجدي نفعاً، إذا بقي الفاسدون في مكانهم، رغم أنهم لا يحبون أماكنهم، فهم هائمون بالإمتيازات، والمكاسب، أما العراق وأهله، فهما يعيشان حواراً، بين جرحين لا يسكنا أبداً من الألم. 
أفضل ما يدركه هؤلاء الفاسدون، أن عروشهم باقية رغم عطبهم الفارغ، ولا يهم كم من أوراق الأشجار النضرة تسقط، وتقضي نحبها من أجل العراق، فتأريخ الفاشلين تملؤه الأكاذيب، التي ما عاد أحد من البسطاء ليصدقها. 
أيها الساسة الفاشلون: دعوا كراسيكم، فإنها خلقت لأناس ليسوا مثلكم، فأنتم مهتمون بإثارة الفوضى في كل شيء، لذا غادروا بسرعة، إن كنتم لا تشعرون بالراحة، والأجدر أن تشعروا بالخجل، لكن ذاكرتكم مفخخة بالأطماع، فقط غادروا.

الخميس, 16 تموز/يوليو 2015 21:27

صنع في إيران

{ ساخت ايران }


كان هارون الرشيد واقفا أمام شرفة قصره في فصل شتاء عميق  ينظر الى غيمة سوداء في سماء خلافته العريضة قائلا لها ( أينما تذهبين وتسقطي  فأن خراجك سيعود لي .. ) هكذا يبدو اي اتفاق علني أو سري غربي أمريكي مع اية دولة كانت من محور الشر أوغيرها فان الخراج سيصب في مصلحة الغرب ألامريكي من جمع المال بفنون ألرأسمالية الراقصة على دماء الشعوب ، عند سقوط الاتحاد السوفيتي السابق هرع الايرانيون لجلب الخبراء الروس الى الدولة الفارسية للاستفادة منهم وبينما العرب ركضوا لجلب أرقى الجمال الروسي من الراقصات للعمل في نوادي الطرب العربي ومزاحمة الراقصات العرب في مصدر رزقهم وشتان بين ألاختيار والنتائج ..  طبعا المفاعل النووي الايراني السلمي بدء منذ الخمسينات من القرن الماضي بمساعدة أميركية ثم قام الخبراءالروس  بتطوير مفاعل (بوشهر)  وافتتح رسميا عام 2011م  وبعدها اتهمت ايران بأجراء تجارب لتطوير اسلحة نووية من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهكذا قامت المفاوضات مع ايران في مجموعة (5+1)  وقد نجحوا في إبرام هذا الاتفاق المهم مع ايران لكونهم في واقع حال ان ايران اصبحت دولة نووية و لها ستراتيجية بعيدة المدى وذو امبراطورية فارسية كبيرة وصلت لليونان ولاعب دولي قوي لايستهان به ، وليست مثل العرب الذي قال اوباما عنهم ( لا مستقبل لهم  ) .وعلى الرغم أن اعداء ايران التقليدين مثل اوباما اميركا واسرائيل ترددوا في القبول بالاتفاق وعواقبه المستقبلية ولكنهم في الباطن رضخوا وسكتوا ومرروا  الاتفاق ونسوا عبارة ايران ( محو اسرائيل من الخارطة ) وتضلل ألرأي العام العربي والعالمي مرة اخرى . واصدقاء ايران سارعوا لتأييد الاتفاق فورا وحسبوه  نصرا ضد قوى الاستكبار العالمي . طبعا دخول ايران كلاعب في النادي الدولي النووي  ليس قليلا عالميا وإقليميا وقد تكون ايران عمليا على ابواب صنع سلاح نووي أو تم تأخير ذلك وكما  جاء في بنود الاتفاق ب ( تخفيف الحد من تخصيب اليورانيوم) أي يوجد تخصيب مع كلمة (الحد والتخفيف) و تبقى لايران القدرة على صنع سلاح نووي لكن قد لاتفعل ذلك مثل وضع حال المانيا واليابان .وقد يكون موضوع تفتيش منشأت ايران النووية ايضا ترويض وخداع دولي مثل ماحصل في العراق حيث لاسلاح نووي للعراق بعد ضرب مفاعل تموز لكن إستمرت لعبة التفتيش لاغراض اخرى ؟ وقد ساعد ايران في الحصول على هكذا اتفاق اوباما حسين - وكذلك وضع الربيع العربي السئ  - وساعد ت داعش ايضا متمثلا بدولة الخليفة البغدادي في انجاز الاتفاق . وكذلك ايران ارادت التخلص من العقوبات وعقدة العداء لاميركا والشيطان الاكبر والاستكبار العالمي ، واميركا شاطرة و نظفت طريقها بالتخلص من آخر محور شر واعداء تقليدين  مثل فيتنام وكوبا واخيرا ايران .. مهما يكن فقد وصف بان كي مون الاتفاق بانه ( انجاز تاريخي ) وقال غيره بانه خطأ تاريخي وكارثي واخرين قالوا بان (مابعد الاتفاق النووي ليس مثل قبله ) وعلى رنة عبارة مابعد داعش ليس مثل قبلها . و مبروك لجمهورية إيران الاسلامية  هذا الانجازالسلمي النووي   ( صنع في ايران ) أو ساخت ايران ، وقد استفادت ايران بعد خروجها من حرب الخليج عكس العراق الذي دمر بالكامل مع وجود أهم المقدسات الشيعية للشعب الايراني. ونجحت إيران بالخروج من الحرب  بجواب مفيد وتجربة مثمرة بحيث لم تقع في فخ صراع و حرب اخرى ،ولا حصار دولي مثل العراق ، ولا زحلقة دخول الكويت ولا بالتالي اسقاط  دولة بغداد بل عملت على إعادة تنظيم دولتها وتغيير ايجابي بالانتخابات لاكثر من رئيس ايراني واحياء إمبراطوريتها بعمل جبار مثل المفاعل النووي الايراني السلمي وإستفادة أيضا من كون أكثر رؤساء ايران خريجوا ارقى الجامعات العالمية ومنها الاميركية وهذه لغة يفهما عظماء العالم  ولتقول ايران للكون  باننا موجودين وكبار ومتواجدين في كل مكان وزمان وقد اخذتُ فرصتي بمجهودي..
وقد حصلت ايران من هذا الاتفاق ( على إلغاء الحظر السابق الاقتصادي والنفطي والمالي وعودة ارصدة مجمدة بمليارات الدولارات  واضافة الى اعتبار ايران دولة نووية بشهادة ألامم المتحدة والسماح لشراء طائرات مدنية اضافة الى تسهيلات لطلاب دراسة العلم النووي في الخارج واستمرار تخصيب اليورانيوم وعمل منشأة اراك للماء الثقيل وفوائد عديدة اخرى ) ومهما قيل عن سلبيات الاتفاق مع ايران لكنه أكثر ايجابياَ وحتى الصحف ألاسرائيلية قالت بان ألاتفاق  ( الافضل لاسرائيل والاقل سعراَ ) وأما حال مصيرشعوب الشرق الاوسط  يبقى  ينظرون  الى انفسهم بالمرآة .ويكفر وينهش بعضهم الاخر  بحجة إرهاب المذاهب  ، وملتهين يوميا ويتفرجون على ألاف القنوات الفضائية وملايين الاغاني والمسلسلات اليومية التركية المدبلجة وطُعم الفلم الهندي الطويل متابعين الجزء ال 7 من باب الحارة  والعكيد ابو شهاب فلم يبقى لهم لابيت ولاحارة ولادولة  يقودها عكيد .... ياقوم لقد تغيرت اللعبة والبورصة واصبحت المنطقة بايدي لاعبين بدلاء ونجحوا بالاختبار مثل بلاد فارس وآل عثمان  يصنعون كل مايحتاجون ورزقهم  بايديهم ولايستوردوا الكثير ولايطلبوا من أحد أن يدافع عنهم ؟ ، بينما نحن  لكوننا ضمن دائرة الشرق الاوسط  نستورد كل شئ ونقبل وننتقد كل شئ .. واخر مايمكن ذكره عبارة  ل (سعدي شيرازي)  إذ قال ( إنني أخاف لاتصل الى الكعبة أيها الاعرابي فان الطريق الذي سلكته يفضي بك الى تركستان ) . لقد أخذت ايران (المكروه من الغرب ) فرصتها ودورها كلاعب نووي جديد في المنطقة بعد اسرائيل . وبقي دور تركيا العثمانية (الحليف الرئيس للغرب) في حلف الاطلسي  تنتظر حصتها من الكعكة ألاقليمية وذاك يُبان ويظهرفي قادم ألايام .

لا شك أن بعض التشريعات الإلهية, تحتاج إلى جهد بدني إستثنائي, ومن أبرز هذه التشريعات التي تحتاج إلى طاقة بدنية, هي الحج, والصيام, والجهاد في سبيل الله.

الأمر الألهي في هذه التشريعات, لا يسقط أبدا, إلا في حدود إستثناءات ذكرها الشارع المقدس, من قبيل المرض, وكبر العمر والسفر.

من حكمة الباري, جعل الصيام في شهر رمضان, وشهر رمضان كما هو معروف, ليس من الأشهر الحُرم, أي بمعنى أن القتال جائز في هذا الشهر.

لقد أختص الله الصائمين, والمجاهدين بميزات فريدة, وجعل شهر رمضان شهر له سبحانه وتعالى, وفي الحديث القدسي "كل أعمال إبن آدم له, إلا الصيام فهو لي, وأنا إجازي به", يا لها من منزلة عظيمة, أن ينال العبد رضا الخالق, من خلال قيامه بما فرضه عليه.

أما الجهاد؛ فقد جعله الله من أسمى الأعمال التي يقوم بها العبد, وأعطى الحق سبحانه فضائل للمجاهدين لا تحصى, وأن أجر الشهيد لا يعلم به إلا الله تعالى, فقد قال تعالى في كتابه في سورة آل عمران " وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)".

هذا الأجر هو للصائم, وللمجاهد في سبيل الله, فما الجزاء الذي أدخره خالق الكون, لمن جمع هذين الفضيلتين – الصيام والجهاد-؟.

هذه الأيام, ونحن في شهر رمضان المبارك, يخوض أبناء الحشد الشعبي تحت عباءة فتوى المرجعية, معارك الحق ضد أهل الشر والبغي, فيا لها من منزلة عظيمة لأبناء الحشد, أن يحرزوا هذين الفضلتين.

أبناء الحشد الشعبي؛ يخوضون معارك طاحنة ضد عصابات الإرهاب, وهم صائمون, ومع إرتفاع درجات الحرارة بشكل كبير, إلا أنهم يسطرون أروع الإنتصارات, ونلاحظ الهمة العالية, والروح القتالية, وطنوا أنفسهم في سبيل مرضات الله.

 

أبناءنا في الحشد الشعبي, وهم يخوضون معاركهم, كأنهم يستمدون النصر من المعركة الأولى, التي خاضها المسلمون وحققوا فيها النصر, بتأييد الباري تعالى, ألا وهي معركة بدر الكبرى التي حدثت في السابع عشر من شهر رمضان.

ان غالبية أبناء الشعب الكوردي لهم رؤاهم الخاصه عن السياسة في اقليم كوردستان وكلهم يعلم ان هنالك فسادا اداريا وماليا ويأملون جميعا ان يتخلصوا منه بأسرع وقت ممكن , وان يتمكن السياسيون الذين ينتخبونهم ويختارونهم من ممارسة دورهم داخل قبة البرلمان على أساس وطنيتهم وإخلاصهم وإيمانهم بمبادئهم , وتتوقع الغالبية العظمى من الشعب ان تكون هذه القيادة رشيدة ومتفاعلة معهم تتطلع وتتلمس آمالهم المشروعه في غدٍ افضل .

ولاشك ان اغلب الكورد في الاقليم يطالبون بالتحسين المستمر  بمعنى التغيير الى الافضل وليس التغيير من اجل تشكيل حزب يدفع الاقليم الى الفوضى ويعطي صورة غير واقعية ولا تمت للواقع الكوردي بصلة ، حزب يقنع المواطن الكوردي البسيط  بانه لا يسعى للسلطة من أجل السلطة بل لأنه يطمح بتغيير واقعه نحو  الاحسن , حزب لا يتغير بمجرد استلام أعضائه لبعض الحقائب الوزارية  مبررين ذلك بانهم سيقدمون الافضل من خلال مناصبهم الجديدة , واليوم وبعد مشاركتهم في الحكم أصبحوا مسؤولين من قبل ناخبيهم الذين انتخبوهم واصبحوا مجبرين على تبرير  فشلهم في الإيفاء بعهودهم , وهذا الامر ليس بجديد فكلنا يعلم تاريخ الاحزاب الكوردية وكيف أنها  جاءت من رحم واحدة وحزبٍ واحد وهو الحزب الديمقراطي الكوردستاني , وتأتي  النتائج دائما لتلجم التكهنات والمتربصين حول مستقبل كوردستان وقيادتها .

وليس هناك ثمة خلاف على ان اغلب المثقفين ان لم نقل جميعهم لا يعارضون اصل مشروع المعارضة باعتباره يعزز التجربة الديمقراطية الفتية في كوردستان , طالما بقيت رسالتهم واضحة وغير قابلة للمساومة وهي ان استقرار كوردستان خط احمر ولا يمكن باي حال من الأحوال المساومة عليه .

فالاتفاق بين الاحزاب الكوردية واسلوب التوافق هي رؤيه او استراتيجية لديممومة الاستقرار السياسي  وكذلك هو الاتفاق على تغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة , فلا شئ فوق كوردستان . لذلك يتطلب الموقف الشفافية في حيثيات القرار والأخذ برأي الغالبية وهذا بدوره يجسد ان هنالك حرصاً من السياسيين على استقرار وامن كوردستان وراحة مواطنيه , فالقرارات الكوردستانية والتي من المفترض انه  ليس فيها غالب او مغلوب , بل إن المستفيد منها يجب أن يكون الشعب الكوردستاني أولا وأخيرا .

وعندما تقوم اي جهة كوردية مسؤولة لتسبح عكس التيار في محاولة  لبث عدم الطمأنينة لدى الشعب الكوردستاني ومتجاهلة أيضاً مدى تأثير ذلك على البناء والاستثمار والاستقرار الاقتصادي والسياسي في الإقليم  ,  فأي هزة سياسية تتعرض لها كوردستان - لاسامح الله - ستنعكس سلبا على الوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي, بمعنى ان أي تهديد لامن واستقرار الاقليم سينعكس بشكل سلبي على كل مفاصل الحياة التي تتعلق بحياة الناس  وعليه يجب ان تكون القرارات التي يتم اتخاذها تراعي جملة من القضايا  , كما ان المواقف المتشنجة او الكيدية او المتحيزة  لقوى اقليمية معينة  هو أمر  مرفوض من قبل الشعب الكوردي الذي يطمح لتحقيق آماله في مشروع الدولة .

 

واذا كانت الديمقراطية او الحرية تسمح بتكوين احزاب او تيارات او وجود معارضة بمعنى إذا كانت غاية الحرية تمكين الفرد او الجماعات من ممارسة حقوقه المشروعة  في المجتمع دون عوائق  وفي الوقت نفسه يجب ان يشعر بالمسؤولية تجاه مجتمعه والتضحية في سبيله ،وهذا ما يؤكد تلازم الحرية والمسؤولية ،ليس من حيث المفهوم النظري فحسب ، وإنما من حيث الهوية والممارسة ايضا  فالهدف هو مراعاة مصلحة المجتمع ودفع الحياة الاجتماعية قدماً إلى الأمام .

﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾
إن تلك الأمثال القرآنية تعيد نفسها، وكأنها تتحدث عن عصرنا الحالي، بعد أن تحولت مدن كبيرة في العراق، كانت تنعم بالأمن وسعة الرزق، فهي أشبه بالجنان، إلى مدن خاوية ومهجورة.
مدينتا حديثة والفلوجة، تجمعهم مشتركات مذهبية وعشائرية واحدة؛ ولكن شتان بينهما، فحديثة إختارت الصمود والصبر، ومقاومة الإحتلال الداعشي، رغم الحصار وقلة المؤن، والأخرى ذابت في الدواعش، وأختلطت معهم في إناء واحد، يصعب الفصل بينهما.
تكمن أهمية حديثة في سدها، الذي يعتبر من أكبر السدود في العراق، ويمكن أن يشكل تهديدا على بغداد، إن سيطر عليه الدواعش، كذلك فيها قاعدة عين الأسد العسكرية، فهم يحاولون ضم الأنبار، إلى المناطق التي يسيطرون عليها في سوريا، فلم يتبق لهم إلا حديثة؛ لهذا كانت الهجمات بكثرة، على تلك المدينة، إذ صد الأهالي أكثر من (300) هجوم.
إن رباطة جأش أهالي حديثة، وثباتهم وصمودهم رغم الحصار، الذي فرضه عليهم أبناء جلدتهم، مع الغرباء من شذاذ الأرض وأشرارها، فهم يعانون نقصا، في الغذاء والماء والدواء، ولم يتبق لهم إلا رحمة السماء، فكانوا يقتاتون على ما يصل إليهم، من مؤن عن طريق الطائرات، إلا أن النصر سيكون حليف الصابرين، وليست آمرلي ببعيدة عنهم.
أما الفلوجة فهي الجانب المظلم، فكانت عاصمة للتطرف الديني والحقد الطائفي، فكانت تسمى بمدينة المساجد؛ لكثرتها فتحولت تلك المساجد، إلى معاهد لتخريج المتطرفين جيلا بعد جيل، فمنذ سقوط صنمهم وإلى اليوم، لم ينسجموا مع إخوتهم في الوطن، والعيش بسلام معا، إذ لا يزال الحلم، بعودة الحكم البائد في مخيلتهم.
إن العمليات الجارية في الأنبار، تميزت عن سابقاتها، بالتنظيم الإعلامي وعنصر المباغتة، الذي كان مفقودا، فلم نعلم قبل أيام، أي الجبهات ستكون المعارك، في الفلوجة أم الأنبار، فكانت المفاجئة أن العمليات، إنطلقت في الجبهتين معا.
إن بشائر النصر لتلوح في الأفق؛ لأن الحشد الشعبي، والقوى الأمنية الساندة له، لم يشتركوا بأي معركة، إلا وخرجوا منها منتصرين، مهما كانت طبيعة الأرض وصعوبتها، وشراسة المعارك وشدتها، كجرف النصر وديالى وصلاح الدين والأنبار، ستنظم إلى تلك المناطق، المحررة بإذنه تعالى.
إن دحر قوى الظلام والتطرف، في عاصمتهم المعنوية(الفلوجة)سيجعل إنهيارهم، من أرض العراق أمرا حتميا، وسيلاحقون حتى في خارج الحدود(وإن غدا لناظره لقريب).

 

ربما غدا اول ايام العيد او بعدها  لا يهم التاريخ والتقديم يوما او بضعت ساعات ,لاننا تعودنا حتى داخل البيت الواحد في عراقنا الجريح او كوردستان التي تأن من الفقر والجوع وبلا راتب ,نجد يختلفون في تحديدها وحسيب مزاج المراجع والحكومات التي اصبحت همومها اغفال البسطاء والضحك عليهم بوسائل جانبية ؟؟؟ في كوردستان وتحت سلطة حاكمها المطلق التنفيذي او القضائي   ورحم ضحكة الاطفال في ايام العيد وبثيابهم الرثة ولا يوجد لحد الان      في عصر التكنلوجيا اختراع لاعادة الضحكة لاطفالنا حتى اذا كان للايام ثلاثة من العيد ؟ويقال من رأى في منامه العيد يدخل الى بيته السرور ,,وحتى هذه القاعدة ان وجدت لا يطبق على احلام اطفالنا ابدا طالما  رئيس الاقليم  يسرق ابتسامتهم ولقمة عيشيهم ,وبحجة بغداد المسؤول واداعش على ابوابنا والحرب قائمة ..الرواتب لا تدفع واردات النفط  محتكره وكلها تلفيق وخلق ازمات ,ونفطنا تباع في الاسواق والاموال انا انزلناه في جيب الريس ..


كنا فقراء لا نملك سوى العمل اليومي من خلالها والذي كان يعمل هو الوالد  سعداء الابتسامة لا تفارقنا ,ايام زمان وحتى في زمن المقبور صدام وهي اقسى حكم على الشعب العراقي عامة والشعب الكوري خاصة .ولكن لم يكن القانون غائب عن الجميع ولا العدالة مفقودة ولم يحرم الطفل من ابتسامته البريئة . ولم يقطع الرواتب .وما يجري في الجنوب اقسى وفي بغداد الانفجارات يوميا بلا انقطاع .ويقال كوردستان امنة والصحيح امانة لحماية مصالح ال  وشوارعهم اكتسيت وعمرت سرة رش وجومان وبرزان وزاخوا ودهوك وبلة وبرزان ؟ والدمار والاهمال نراه واضحة في  المناطق الشعبية لافتات سود في كل زقاق وماتم وتعزية في كل المساجد ؟ واحفادهم يلعبون بدعابل الذهب ويركبون السيارات ب170 الف دولار ويسكنون الفلل بملائين الدولارات وياكلون الكيك مع القيمر والعسل الصافي وغدائهم حدث فلا حرج وعشائهم في فينا ؟؟واطفالنا الى جهنم وصدق شاعرنا عندما قال

لقيتها ليتني ما كنت القاها          تمشي وقد اثقل الاملاق ممشاها

اثوابها رثة والرجل حافية          الدمع تذرفه في الخد عيناها

بكت من الفقر فاحمرت مدامعها  واصفر كالورس من الجوع محايها

نعم لم يكن في كوردستان يوما امراة حافية ولا طفل يلبس ثوب رث ولا الجوع عرف ازقتنا ..بفضل ملوك البرترول وحامي الحماية واصدقاء اعداء الكورد حالنا حال يبكا لها ؟؟باي حال عدت يا عيد ؟؟؟؟ابنائنا في الخطوط الامامية  يقاتلون وابناء المترفين و وبطانته من المكتب السياسي ويقال بمكتب انها مهزلة سياسية هم واطفالهم   ترف مع  سيدهم  ,على موائد السكر والعربدة والسهرات الليلية مع العشيقات العاهرات ..وامهاتنا تزرفن دموع الحزن والفراق ,وكل دقيقة تطلب من الله العودة  اولادهم فقط بسلام دون مال او جاه ؟؟ابنائنا ينامون على ارض الطيبة ويفرشونها بضمائرهم ويتحدون الموت لحماية مصالح ال برزان ليس اكثر ؟؟واخر خبر مفادها في جبهات القتال بامر رسمي انسحبت قوة البارتي الا الديمقراطي الا كوردستاني لنصب كمين لقوات بككة  من قبل داعش ولكن كان النصر لبككة ؟؟كل اعمالهم خدمة اتاتورك ليس اكثر ؟؟وام طفل ترفع يدها تناجي الخالق من هو الخالق لا نعلم وتقول

تقول يارب لاتترك بلا لبن           هذه الرضيعة ورحمها وامها

هذه حكاية جئت اذكرها                  وليس يخفى على الاحرار مخزاها

نعم لا يخفى على الشرفاء ما يجري وما سوف يجري في كوردستان على يد أناس مهنتم صناعة الموت للاخرين


كل عام وشعبنا بخير واطفالنا بخير لانهم المستقبل ,اليوم يزرفون دموع الحزن يحصدون غدا الافراح بازالة كابوس الاحلام نرميهم الى مزابل التاريخ ؟؟ولا يصح الا الصحيح يا ساسة وشعبنا الكوردي اقوى من جميع المؤامرات التي تحاك خلف الكواليس وتشكيل افواج ومرتزقة وجحوش 2015 وقبلها كانت افواج والوية وجحافل جرارة وطائرات ميك وسيخوا وايران وتركيا ’وبدعم امريكي وبريطاني ’انتصرة الشعب الكوردي ونتفض بدون وجودك او اي دور لك انها كانت عفوية وسوف تكون هذه المرة اكثر عفوية ,وويكون عيدنا   كل عام وابنائنا بخير


 

الخميس, 16 تموز/يوليو 2015 20:56

إتفاق «الذل» - بيار روباري

لا شك لدي إن «الإتفاق» الذي وقعت عليه اليونان قبل أيام في بروكسل، هو مذل لكل اليونانيين وبالأخص لقادتهم السياسيين الفاسدين، الذين أوصلوا البلاد إلى حالة الإفلاس التام. وبرأي لا يمكن تسمية ذلك بالإتفاقية، فهي شروط ألمانية قاسية جدآ، فرضتها المانيا على اليونان باسم الإتحاد الأوروبي، بدعم من بعض الدول مثل هولندا وفلندا.

إن الذي يتحمل مسؤولية تدهور الوضع المالي والإقتصادي لليونان، هم حكامها في المقام الأول، ومن ثم قادة دول الأتحاد الأوروبي، الذين ضموا اليونان لمنطقة اليور دون أن تلبي اليونان معايير الإنضمام. إن أزمة اليونان لا علاقة لها بالأزمة المالية

العالمية التي إنفجرت عام 2008 في أمريكا وأصابت كل العالم. حيث أن الأزمة اليونانية سبقت ذلك بكثير. وسر الأزمة اليونانية تعود لعدة أسباب رئيسية منها:

1- إنضمام اليونان لمنطقة اليورو، دون أن يكون إقتصادها مستعدآ للمنافسة، وهذا أثر سلبآ عليها. فمثلآ قبل الإنضمام كان دخل الفرد في اليونان، يعادل نصف دخل المواطن الألماني. بينما اليوم نصف سكان اليونان يعيشون تحت خط الفقر، والبطالة فاقت كل حدود والشباب المتعلم هاجر اليونان.

2- زيادة نفقات الدولة التي فاقت دخل الدولة، مما إضطرتها إلى الإقتراض من البنوك والخارج.

3- عدم قيام الدولة بجباية الضرائب من الأغنياء، وتهريب رؤوس الأموال إلى خارج البلاد.

4- إعفاء جزر كثيرة من ضريبة الدخل.

5- عشعشة الفساد في جميع مؤسسات الدولة.

6- عدم قيام الحكومات اليونانية بهيكلة الإقتصاد، وإحتفاظها بمؤسسات كبيرة خاسرة وعدم بيعها للقطاع الخاص.

أما لماذا هو إتفاق مذل، لأن اليونان لم تعد تملك سيادتها، أصبحت الحكومة اليونانية تدار من قبل الترويكة الأوربية، وهي مرغمة لبيع أملاكها ووضعها في صندوق خاص وتحت سيطرة موظفي بروكسل بالكامل. وعليها تأمين مبلغ 50 مليار يورو، ولهذا اليونان مضطرة لبيع كافة الممتلكات العامة التي تملكها لتأمين هذا المبلغ الهائل. فهي مضطرة لبيع المطارارت والموانئ والمعامل وحتى بعض الجزر. والترويكا الأوربية هي التي ستحدد ما سيتم بيعه من منشأت وموانئ ومطارات وشركات وعقارات، ولن تستطيع الحكومة الإعتراض على ذلك نهائيآ. هذا إضافة إلى مراقبة البنك المكزي وتحديد سقف الرواتب والحد الأدنى للإجور ومعاشات التقاعد وسن التقاعد، ... إلخ.

وهنا أتساءل ماذا بقيا من السيادة اليونانية بعد كل هذا؟ على حد علمي لم يحدث في التاريخ، أن أذلت دولة بهذا الشكل من قبل، وهذا باعتراف الكثيرين من القادة الغربيين أنفسهم.

اليونان إضطرت إلى قبول تلك الإتفاقية المذلة، لأنها لم يكن أمامها أي خيار أخر، ورفضها للإتفاقية كان سيعني إنهيار كامل للدولة اليونانية وحالة من الفوضى العارمة، وإضطراب إجتماعي، لهذا إختارات أهون الشرين برأي.

السؤال الأن: هل الخطة التي وضعها القادة الأوربيين لإنقاذ اليونان، قادرة على إنقاذها حقآ؟

أنا أشك في قدرة هذه الخطة، من إنتشال اليونان من وضعها المزري، وبرأي كان من الأفضل خروج اليونان من منطقة اليورو، وبقائها داخل الإتحاد الأوربي فقط. لأن هذه الخطة القاسية جدآ، غير قادرة على إنعاش الإقتصاد وإحداث المطلوب، ما لم يتم شطب الديون المستحقة على اليونان على الأقل بنسبة 70% والتي تخطت 250 مليار يورو.

لا أدري كيف يمكن لإقتصاد منهار تمامآ، وفي ظل إنحصار الطبقة الوسطى بشكل كبير، وإفلاس ألاف الشركات الصغيرة والمتوسطة، وإرتفاع معدل البطالة بشكل مخيف، هذا إلى جانب زيادة الضرائب وخفض الرواتب، سوف ينهض الإقتصاد اليوناني من جديد ويسدد تلك الديون الخيالية، في ظل غياب أي إستثمار حكومي أو خارجي!!!

إذا أردت أن تنشط إقتصادآ ما، فعليك بخفض الضرائب ونسبة الفائدة على القروض، وزيادة الإستثمارات لتأمين فرص العمل وزيادة القدرة الشرائية للناس، كي يستطيعوا شراء المنتجات، وتدور عجلة الإقتصاد من جديد. والإستثمار الخارجي كما نعلم بحاجة لتأمين الظروف المناسبة والجذابة لها.

بنظري الخطة الأوربية كان هدفها الرئيسي، هو إنقاذ اليورو والحفاظ على الوحدة الأوروبية السياسية، أكثر منه لعلاج النزيف اليوناني. والإتفاق الذي وقع، ليس سوى خطوط عريضة، وكل عنوان منه مازال بحاجة إلى قانون تفصيلي، وهنا ستظهر المشاكل والخلافات الحادة كثيرآ. ولهذا لستُ متفائلآ على الإطلاق، في قدرة هذه الخطة على إنتشال اليونان من البير.

 

15 - 07 - 2015

الزعيم عبد الكريم قاسم هو حقاً رجل الأسطورة ، والرجل اللغز ، والعسكري الذكي الموهوب الذي حاز على درجة الأمتياز في الأكاديمية العسكرية البريطانية ، ورجل القمر الذي يؤانس الفقراء في أحلامهم وخيالاتهم في صورة بهاء "القمر" من ظلم الدهر الغادر ، وتعسف قساوة القلوب السوداء ، وأنّ الولادات لم ينجبن أبناً باراً مخلصاً ووفياً لشعبهِ ووطنهِ العراق مثل هذا الزعيم الخالد الذي سميّ بأبي الفقراء والمعدمين وأحبوهُ عشقاً صوفياً ، وأتخذوهُ أيقونة رهبانية مقدسة ، بأعتباره أكرامية السماء كما تجودُ بغيثها على العباد ، وخرج من الدنيا الفانية ببدلة عسكرية وفي جيبه دينار ونصف ، وشهد أعداءهُ بحقهِ بجعل سيرته العطرة مادة أكاديمية في أطروحات رسائل الدكتوراه ، وماذا أقول في رجلٍ يخفي محبيه فضائله { خوفاً} وأعداءهُ  {حقداً } ومع هذا طبعت بصماته بحروفٍ من نور في ذاكرة التأريخ ، وتحت شعار يا أعداء الزعيم أتحدوا تجمعت دبابير قوى الشر والعدوان الشيطاني من كل حدبٍ وصوب أولهم المخابرات  البريطانية والأمريكية وفرنسا والكويت ومصر عبدالناصر وأعلام أحمد سعيد ، وهنا قال فيه الجواهري { وأنك أشرف من غيرهم ---- وكعبك من خدهم أكرمُ } كان ذكياً ولكن نقطة ضعفهِ كان طيب السريرة ، ويعتقد أنّ الطيبة موجودة في الجميع وغاب عنهُ ( الطريق إلى الجحيم محفوفٌ بالنيات الحسنة ) ، وتعرض إلى 39 محاولة أغتيال ، ونجحت الأخيرة التي تحمل الرقم 40 يوم 9 شباط المشؤوم بأعدامه على أيدي الفاشست ، ومن هذه المحاولات محاولة أغتياله في رأس القرية  ، وجرح فقط ورقد في مستشفى دار السلام وزارته أخته الكبرى للأطمأنان عليه قال لها { أولادنا زعلوا علينا نرضيهم انشاء الله } وعفى عن تلك الشلة المجرمة بالآية " عفى الله عما سلف وثم عاود المجرون أنفسهم بتنفيذ المحاولة الأربعين بالأجهاز عليه وعلى الثورة .

لا زال الزعيم حاضراً في قلوب فقراء ومثقفي العراق ، وتنقضي الأعوام تلو الأعوام والجماهير المسحوقة تنتظر ظهور الزعيم مرّةٍ أخرى بعد أستشهاده كما ظهر السيد المسيح بعد صلبه ، فخسارته نقطة سوداء في الذاكرة العراقية ولكن أهمية هذا الزعيم العراقي الأصيل تكمن في أنّهُ وضع العراق في مساره الصحيح للحاق بالدول المتقدمة ، ووضع بصماته الوطنية في تأطير حركة ثورة 14 تموز 1958 بتقيمها التأريخي  {بأنها نقلة نوعية وضرورة تأريخية بين عهدٍ ملكي أستعماري شبه أقطاعي وعهدٍ جمهوري وطني ثوري  حداثوي معولم منفتح على العالم المتمدن والمتحضر بسيادة ذات شخصنة عراقية مستقلة .

قالوا بحق الزعيم :

الدكتور عبد الخالق حسين { المعروف عن الزعيم عبد الكريم قاسم أنّهُ لم يختف عن الذاكرة العراقية ، بل هو الأكثر من أي زعيم آخر في دول الشرق الأوسط في التأريخ الحديث حظي بأهتمام الكتاب والمؤرخين ، فألفوا عنهُ عشرات الكتب ونشروا له آلاف المقالات ، فهو بحق الحاضر دائماً ، وسبب أحتلال قاسم لهذه المكانة بين محبيه ومبغضيه على حدٍ سواء هو أنّهُ كان مثالاً في الأخلاص والنزاهة ونظافة اليد وعفة اللسان وحبهُ للشعب خاصة للفقراء ، وخلال حكمه القصير لأربعة سنوات ونصف حقق منجزات عظيمة للشعب ضعف ما حققه النظام الملكي خلال 38 سنة خاصة في مجال التعليم ، وقُتل بخسة على أيدي رفاق الأمس ، وهو لايملك بيتاً ولا عقباً من صلبهِ ، ولا أموالاً منقولة أو غير منقولة ، أذ كانت ل ملكيته دينار ونصف وهو مما تبقى من راتبه الشهري لآول ثمانية أيام من شباط الأسود بشهادة أحد خصومه في حياته هو السيد حسن العلوي الذي راح إلى مصرف الرافدين بعد مصرعه ليتأكد من ثروته ، بل ولم يحصل قاسم حتى على قبر يحتضن جثته الممزقة بالرصاص خوفاً من أنْ يصبح قبرهُ مزاراً للشعب } .

الدكتور عقيل الناصري : وهو مؤرخ وباحث مختص بثورة 14 تموز الثرة وزعيمها الخالد عبد الكريم قاسم وفي واحدة من مجلداته وكتبه ألقى الضوء بدقة مهنية ومنهجية علمية لم أجد نضيراً لها في الأرشيف التأريخي لهذا الحدث العظيم ، فهذا ما أنطق به كتابه  (عبد الكريم قاسم \ من ماهيات السيرة )---- { لقد تجلت شخصية قاسم في جانب آخر لا يقل سمواً في مناصرته لفكرة العدالة الأجتماعية ، فمن خلال أستقرائنا لواقع العراق المعاصر لم نر في تأريخ العراق الحديث زعيماً واحداً نظر إلى العراقيين نظرة واحدة متساوية كما نظر قاسم اليهم ، وكان شديد الأهتمام بالوضع الأقتصادي، ورفع مستوى الطبقات الدنيا ، ومن هذا الأطار تركز مشروعهُ على أستبدال الصرائف بمساكن يتوافر فيها الماء والكهرباء ، فضلاً من أنجازاته في مجال التعليم والصحة ، وأكد على تأسيس جهاز أداري أكثر تنظيما  وكفاءة وشعورا بالمسؤولية }

وأخيراً /--- ومن حقه علينا أن نذكر بعض منجزاته وقيمه الخلقية في الحكم خلال أربعة سنوات وستة أشهر و24 يوم والتي غيّرت جميع موازين القوى الأستعمارية بألغاء الملكية وأقامة النظام الجمهوري : 1- الأنسحاب من  الأحلاف العسكرية كحلف بغداد . 2- الخروج من منطقة الأسترليني . 3- قانون رقم 80 بأسترجاع 99% من أراضي العراق من الشركات النفطية العالمية . 4- بناء مدينة الثورة . 5- الأصلاح الزراعي  وألغاء العلاقات الأقطاعية وقانون حكم العشائر. 6- قانون الأحوال الشخصية رقم 88 / لسنة 1959 . 7- تشكيل نقابات العمال والجمعيات الفلاحية . 8- توزيع الأراضي السكنية على المواطنين موظفين وضباط وعسكريين . 9- توسيع مدينة بغداد شرقاً حيث شارع فلسطين والقناة وما بعد القناة وغرباً حيث المنصور واليرموك . 10- دعم حركات التحرر الوطني العربية لفلسطين والجزائر .

المجد والخلود للشهيد عبد الكريم قاسم

والمجد لشهداء الوطن

في 12 –تموز - 2015

 

بغداد: حمزة مصطفى
في الوقت الذي اعترفت فيه كل من أربيل وبغداد بوجود صعوبات حقيقية على صعيد تطبيق الاتفاق النفطي الذي أبرم أواخر العام الماضي بين الطرفين تبلغ حد «الانتكاسة» مثلما وصفتها الهيئة السياسية للتحالف الوطني الشيعي، فإن إقليم كردستان ومن منطلق الحاجة الماسة إلى دفع رواتب موظفيه قرر المضي ببيع كميات من النفط خارج الشركة الوطنية الاتحادية لتسويق النفط (سومو) مع عدم قطع حبل الود مع بغداد.
وفي هذا السياق، أعلنت لجنة النفط والطاقة في البرلمان العراقي أن اجتماعا سيعقد قريبا بين وزراء النفط والمالية في حكومتي بغداد وأربيل لبحث تداعيات الخلاف النفطي ولمعالجة المعوقات التي حصلت أخيرًا. وأقر عضو اللجنة علي فيصل الفياض في تصريح أمس بأنه «لم يتم إقرار أي بند يخص رواتب موظفي الإقليم وإنما رواتب البيشمركة فقط التي كانت قد أطلقت من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي منذ شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي». وأضاف أن وزارة النفط عليها بعض المستحقات للشركات النفطية، وأن الرفض الكردي مؤخرا للاتفاق الذي ينص على حصول كردستان على نسبة 17 في المائة من الموازنة بتحقيق الواردات الفعلية من تصدير النفط والتي أقرت في القانون وتم التصويت عليها أدت إلى ظهور الخلاف مجددا «بعد تخلف كردستان من تسديد ما بذمتها من الكميات المتفق عليها من النفط بصرف النظر عن التبريرات التي لا تبدو مقنعة تماما».
في سياق ذلك، كشف مستشار وزير المالية، فاضل نبي، عن تقديم مقترح جديد لحل الخلاف النفطي بين بغداد وأربيل. وقال نبي في تصريح: «هناك بعض المقترحات الجديدة بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، لأننا نأمل ألا تؤدي علاقة النفط بين أربيل وبغداد إلى الانقطاع النهائي». وأوضح: «هناك مقترح بأن يبيع الإقليم نفطه بشكل مستقل، وأن يشارك في الميزانية السيادية للعراق»،، مضيفًا: «في المقابل، تطالب بغداد حكومة إقليم كردستان بأن تدفع جزءًا من ميزانية كركوك لأن الإقليم يبيع نفط المحافظة أيضًا».
ومنذ الإعلان عن توقيع الاتفاق النفطي بين بغداد وأربيل في السابع عشر من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، الذي يقضي بتصدير الإقليم 250 ألف برميل من إنتاجه مع 300 ألف برميل من حقول محافظة كركوك يوميا مقابل أن تدفع بغداد حصة كردستان من الموازنة الاتحادية بنسبة 17 في المائة، فإن الخلافات سواء في شكل الاتفاق أو مضمونه لا تزال تلاحقه.
من جهته، وصف المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط الاتحادية، عاصم جهاد، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن «المشكلة لا تتعلق بالجوانب الفنية للاتفاق لأنها واضحة، سواء بالنسبة لنا كوزارة نفط اتحادية، حيث يتم التصدير عبر شركة (سومو) ومن ثم تحول العوائد المالية إلى خزينة الدولة المركزية ويجري توزيعها وفق النسب المتفق عليها ومن جهة الإقليم فإنه يتعين عليه تصدير 550 ألف برميل يوميا موزعة بين 300 ألف برميل من نفط كركوك و250 ألف برميل من النفط المنتج داخل الإقليم»، مشيرا إلى أن «الخلافات على ما يبدو سياسية وليست فنية لأن الجانب الفني واضح فيها ولا توجد مشكلة في تنفيذ الآليات علما بأن وزارة النفط ملتزمة بذلك التزاما كاملا غير أن ورود تصريحات من داخل الإقليم بشأن حصول أزمة، وهي غالبا تتعلق بعدم إطلاق رواتب موظفي الإقليم، هي التي تشير إلى وجود أزمة، لا سيما أن كمية التجهيز من قبل الإقليم بدأت تقل رويدا رويدا».
وبشأن وجود مقترحات جديدة لحل الخلاف بين الطرفين، أكد جهاد أن «الوزارة هي جهة تنفيذية وهي مستعدة من جانبها لتنفيذ أي صيغة يتم التوصل إليها بين الطرفين، علما بأن الكمية التي تم الاتفاق على تصديرها تضمنتها موازنة عام 2015، وبالتالي فإن أي خلل فيها سيؤثر على الإيرادات المالية للدولة».
عضوة البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب أكدت، من جانبها لـ«الشرق الأوسط» وجود «رغبة لدى إقليم كردستان في التوصل إلى صيغة عملية لتصدير النفط بعيدا عن البعد السياسي، إذ إن مسؤولية الحكومة الاتحادية هي تأمين الرواتب لكل موظفي الدولة العراقية بمن فيهم موظفو إقليم كردستان إذا أردنا الحديث عن دستور عراقي واحد بصرف النظر عن الخلل في الكميات المصدرة من النفط التي كثيرا ما تخضع لظروف طارئة مختلفة التزمت حكومة الإقليم بتعويضها خلال السنة».
أربيل: دلشاد عبد الله
منذ تعيينه من قبل رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قبل أكثر من عام قائدا لجبهات قوات البيشمركة في محافظة كركوك، يواصل محمد حاج محمود، الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني، عمله الميداني في قيادة البيشمركة. ورغم مقتل نجله، عطا، أثناء مواجهة مع تنظيم داعش في الخط الأمامي للجبهة في ذلك المحور الاستراتيجي، فإن حاج محمود ظل مُصرّا على مواصلة مواجهة التنظيم المتطرف بنفسه على الخط الأمامي للجبهة بالإضافة إلى قيادته لحزبه.

تحدث الأمين العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني، لـ«الشرق الأوسط» عن الوضع الميداني وقال: «بعد سلسلة الانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة على مسلحي (داعش) في جبهات كركوك، وتحريرها مساحات واسعة من التنظيم، فإن قوات البيشمركة الآن هي المسيطرة على هذه الجبهات الممتدة من قضاء دبس وحتى داقوق وطوزخورماتو، وكذلك كل المرتفعات الموجودة في أطراف محافظة كركوك خاضعة للبيشمركة حتى سهل الحويجة». وتابع: «في حدود قضاء داقوق (جنوب كركوك) لم تبقَ سوى قرية واحدة خاضعة للتنظيم وهي قرية البشير التي تقطنها غالبية تركمانية شيعية، إذ تقدمت قوات البيشمركة على جانبيها ولم تتقدم نحوها لتحريرها حتى الآن»، مشيرا إلى أن هناك قوة من ميليشيا «الحشد الشعبي» بالقرب من القرية وأهاليها عارضوا تحريرها من قبل البيشمركة.

وأكد حاج محمود أن تنظيم داعش في تراجع، وقال: «بعد الهزائم المتتالية التي لحقت بـ(داعش) على يد قوات البيشمركة، فإن التنظيم المتطرف لن يستطيع مرة أخرى الاقتراب من كركوك ومن المناطق التي حررتها البيشمركة». واستدرك قائلا: «لكننا لا نستطيع القول إن خطورة التنظيم انتهت، فنحن في حرب معه على طول جبهة تبلغ أكثر من 1050 كيلومترا، ولم تنتهِ هذه الحرب بعد». وأوضح أن «هناك مسلحين أجانب وعربا غير عراقيين في المناطق الخاضعة لـ(داعش) في أطراف محافظة كركوك، لكن عددهم أصبح أقل، فالمسلحون العراقيين من سكان تلك المناطق هم الذين يشاركون في المعارك، ويساندون التنظيم في عملياته، لكن فشل التنظيم المتواصل في معاركه أمام البيشمركة تسبب في فقدان سكان هذه المناطق الأمل فيه، لذا يحاول البعض من سكان هذه المناطق ومن شيوخ العشائر الاتصال بقوات البيشمركة، بينما بدأ البعض الآخر منهم بترك صفوف التنظيم وتسليم أنفسهم للبيشمركة، إذ يتم التحقيق مع الذين يسلمون أنفسهم وجمع المعلومات عنهم، فإن لم يكونوا متورطين بأي جرائم يتم إطلاق سراحهم بكفالة».

واتهم حاج محمود بغداد بالتلاعب ببعض الأسلحة التي ترد إلى الإقليم عبرها، مؤكدا أن «بغداد لا تزال تعرقل تسليح قوات البيشمركة، وكان على الحكومة العراقية منح قوات البيشمركة حصتها من الأسلحة الواردة إلى العراق لكنها لم تفعل، كذلك تتلاعب بغداد بأنواع الأسلحة الواردة عبرها لقوات البيشمركة».

وسألت «الشرق الأوسط» القيادي الكردي عن الأوضاع السياسية في الإقليم وفي مقدمتها صياغة دستور جديد والأزمة حول رئاسة الإقليم والاستفتاء حول تقرير المصير. وحول الاستفتاء، قال حاج محمود: «هناك مجموعة من المسائل المهمة في الإقليم يجب أن نعود بها إلى شعب كردستان، ولا يمكن للأحزاب السياسية أن تعتبر نفسها ممثلة عن كل فئات الشعب، فغالبية المواطنين قد لا ينتمون إلى أي تيارات أو أحزاب سياسية، لذا من الضروري أن نعود في القضايا المصيرية إلى شعب كردستان، ويجب على الأطراف المعنية في الإقليم أن تقرر إجراء هذا الاستفتاء في أقرب وقت ممكن لمعرفة رأي المواطن وما إذا سيؤيد انفصالنا عن العراق أم لا يؤيده، وستكون نتيجة هذا الاستفتاء ورقة قوية بيد الإقليم».

وعن صياغة دستور الإقليم، أكد الأمين العام للحزب الاشتراكي الكردستاني: «وجود دستور خاص بالإقليم أمر ضروري، ويجب عدم احتكار عملية صياغة هذا الدستور بين خمسة أحزاب فقط، ويجب عرضه على مواطني كردستان لكي يقرره كل فرد، ويجب من خلال هذا الدستور تحديد النظام السياسي في الإقليم سواء أكان رئاسيا أو برلمانيا أو مختلطا بين الاثنين».

أما بخصوص مسألة رئاسة الإقليم، فيرى حاج محمود أن «على الأطراف الكردستانية التوصل إلى حل لهذه المسألة، لأن عدم التوصل إلى الحل سيلحق الضرر بالجميع، الآن يتم الحديث عن التوافق لكن التوافق بين الأحزاب الخمسة الرئيسية فقط، ونحن في الحزب الاشتراكي نرفض اجتماع الأحزاب الخمسة وحدها حول هذه المسألة والقضايا القومية والوطنية، ويجب أن يطلع شعب كردستان وكل الأحزاب الموجودة في البرلمان وخارجه على هذه المسائل، لذا فإن التوصل إلى حل لهذه المسألة يجب أن يكون بالتوافق لأن العملية السياسية في الإقليم والعراق مبنية على أساس التوافق»، مضيفا أنه «في حال إذا لم تصل هذه الأطراف إلى حل بشأن رئاسة الإقليم قبل 19 أغسطس (آب) المقبل، حينها قد يتم حل حكومة الإقليم، وتشكيل حكومة انتقالية وإجراء انتخابات مبكرة، أما إذا توصلوا إلى حل فسيكون بإيجاد طريقة قانونية لتمديد ولاية رئيس الإقليم حتى نهاية الدورة الانتخابية الحالية في عام 2017، وحينها يجب إجراء انتخابات رئاسة الإقليم من خلال انتخابات عامة يصوت فيها كل الشعب وليس البرلمان فقط». وفي ما يخص صلاحيات رئيس الإقليم، يؤكد حاج محمود: «لسنا مع خفض صلاحيات الرئيس، ولا نريد رئيسا بروتوكوليا، بل يجب أن تكون للرئيس سلطته وقراره لينفذ مطالب شعب كردستان».

وشدد حاج محمود: «نحن نرى أن الوقت لم يكن مناسبا لإثارة مسألة رئاسة الإقليم، فالإقليم يشهد أزمة اقتصادية، ويخوض حربا ضد (داعش)، والعائلات الكردستانية تقدم يوميا الضحايا في هذه الحرب، لذا كان يجب على البرلمان البحث في المسائل الأساسية كتسليح قوات البيشمركة وتأمين حياتهم، وتوفير الخدمات للمواطنين. على القوى السياسية هذه التوجه إلى جبهات القتال لينظروا كيف تضحي قوات البيشمركة بنفسها دون أي اختلاف بين هذا الحزب وذاك».

العقلانية هي القدرة أو الحالة التي يوصف بها شخص يتخذ قراراته على أساس عقلاني, وعندما تجتمع مع الثقافة في أن واحد, فأنها تعتبر ذراع السياسة القوي.

يتفق العديد من المثقفين على أن الثقافة هي محصلة أجتماعية ومجالاً حيوياً للتعدد والتنوع, الا أن هذا التعدد يختلف من مجتمع الى أخر, بما يخدم او لا يخدم الحوار بين أفراد المجتمع.

الثقافة العراقية, هي حصيلة أمتداد تاريخي زاخر وخليط من عدة حضارات, أثرت بتشكيلها على مر السنون والعصور.

هناك قاعدة تقول " الاستفادة من الاخر لا تلغي بالضرورة الذات, بل تكملها وتحصنها وتقويها".

على جميع القوى السياسية, أن تكيف خطابها الثقافي والسياسي مع طبيعة ومعطيات المرحلة, التي تنذر بمستقبل لاتحمد عقباه في حالة عدم توحيد الخطابات السياسية.

أن أسباب هذا التشوه في الخطاب الثقافي العقلاني, وتفهمه واستيعابه هو بسبب أزمة العقل نفسه المنتج للخطاب، وذلك في عجزه عن امتصاص الحداثة, ومنطلقات الوحدة وضرورتها في الوقت الراهن.

تغيير نوع الثقافة السياسية السائدة, واحداث نقلة في الوعي السياسي والاجتماعي, اعظم انجاز يمكن ان نورثه لاجيالنا القادمة، اما الطفولة السياسية, والانفعالات المتشنجة, واطلاق التصريحات غير المسؤولة, فهي باب من أبواب جهنم.

الابتعاد عن كل ما من شأنه ان يشنج الشارع, من ممارسات وتصريحات غير مسؤولة, وبث الخطابات النارية وصب الزيت على النار, يؤثر بشكل كبير على مجرى العمليات العسكرية التي تقوم بها قواتنا الامنية والحشد الشعبي ضد العصابات الاجرامية, وأعتمادها سيسهم في احداث امور لا تحمد عقباها .

اننا اليوم في عصر يتسم بالعقلانية, وسيادة المؤسسات, وهذا يتطلب خطاب عقلاني في التعامل مع كل ما يحدث من اشكالات, وعلى جميع السياسيين أن ينتهجوا حوار هادئ وبناء, يأخذ على عاتقه حل جميع الاشكالات, وممارسة ثقافة سياسية حضارية نحاول ترسيخها في الواقع العراقي الذي يشكو فقر كبير في هذا الشأن .

الخميس, 16 تموز/يوليو 2015 00:44

آي باد- حيدر حسين سويري

 

************************

آي باد

حَطمَ آلات الأجداد

آي باد

مخزنُ علمٍ للألحاد!

آي باد

ذهب القرطاس وما عاد

آي باد

طفلٌ يمرح

طفلٌ يلهو

يتعلمُ، يكتبُ في ناد

آي باد

طفلُ الغربِ راح يهرول

يصنعُ مستقبلهُ الجاد

آي باد

طفلي يقرأ،

دار، دور

ويحاكي فيها الأمجاد

آي باد

يكتبُ كل لغات العالم

وكتابي يقرأ بالضاد

آي باد

العالَمُ يسكنُ في جبلٍ

والعربي يسكنُ في واد

................................

آي باد

إستاذٌ يضربهُ الطالبُ!

أو يكسرهُ

أو يُبدلهُ

يتحكم فيهِ بإسناد

آي باد

صورة مؤمن

صورة كافر

صورة مجرم

إجتمعت فيه الأضداد

..................................

آي باد

قصة ناخب

ضحكَ عليهِ الساسةُ يوماً

في قصةِ هودٍ أو عاد

آي باد

يجهلهُ الساسةُ في وطني

لا يُعجبهم

يُفسد أذهان الأولاد!

................................

آي باد

يكشفُ أسرار الأوغاد

آي باد

يحكمُ بالعدلِ ولا يجنف

لا يأتيهِ بعضُ فساد

آي باد

خاطبَ عقل الشعب الحائر

يكفيكم سهرٌ وسهاد

فالساسةُ ظنوا وأعتقدوا

أنتم في نومٍ ورقاد!

آي باد

كونوا أحراراً وعباد

لكن لا ترضوا كـ"بغايا"

أن يحكمَ فيكم " قواد"!

آي باد

أنصحكم يا شعب بلادي

إنتخبوه زعيم الثورة

وأحيلوا الساسةَ لِكساد

..................................2/7/2015

 

كنتُ في الصحراء أعدو

بُغيتي يامنبعي ماءا ً قليلا

ظآما ًكنتُ الى قطرة ماء ٍ

كنتَ لي النبعَ النقيّ السلسبيلا

لم أجدْ ظلا ًيقيني من سعير ٍ

كنتَ لي دوحا ًعراقيا ظليلا

جعتُ في كلّ الليالي للحنينْ

كنتَ لي بيتا عراقيا أصيلا

كنتَ لي قبطان وركاء السنى

وشموسا وضفافا ونخيلا

يانبيلَ الجذر أشكوك الضوى

وعراقا ً خائبا جيلا فجيلا

لم تعُدْ آمالهُ إلا ترابا

وخرابا وسرابا وطلولا

لم نعُد نحن ، بقاموس النوى

أسقطوا الفرسانَ منـّا والخيولا

بعضُنا عاد نجوما في السما

كبرياءا ! وغدا البعضُ وحولا

وبكى البعضُ على أيّامِهِ

مثلما تبكي ثكالاها البعولا

إنها الحربُ التي تطحننا

والتي تنخل أجيالا نخولا

جوّعتنا ، أوْرَثتنا سقما

أدمعا حزنا جراحات ٍ نحولا

بقيت أقلامنا تذرف حبرا

ترسم الامال تستجدي الحلولا

" دراكْـيولا" راح يمتص دمي

راح ينعى وطني عرضا وطولا

وجرابيعٌ غزتنا ! وغرابٌ

سارقا أمسى وسمسيرا عميلا

وطني المنهوب مشلولا غدا

ميّتا مُنهتكَ الروح ِعليلا

والرجا : خاب ! وشمسي انتكستْ

نزحتْ "جرّت الى الغيب ذيولا "

يانبيل الأصل والفصل اتخذ ْ

مشعلا كي ترجعَ العهدَ الجميلا

" عودة الروح " شموعٌ لغد ٍ

أملٌ يبني العراق ـ المستحيلا

أملٌ يحمل رايات الوفا

إرجوانا باهر اللون مهولا

يانبيلا ً كن لها ، ولتتخذ

مِن لظى راياتنا الحمر سبيلا

بك لا بالشمس عندي املٌ !

وبانسانِكَ لم يبلغ إفولا

آثر النبلُ عُلوّا لم يجدْ

جسدا يسمو به الاّ " نبيلا " .

*******

27/6/2015

الخميس, 16 تموز/يوليو 2015 00:11

جمعة عبدالله- تجرع خامئني السم النووي

التزمات ايران حسب بنود الاتفاق

-لمنع إنتاج السلاح النووي تخفض إيران أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم بنسبة ثلثي الأعداد التي تمتلكها وهي 19 ألفا وبهذا تحافظ على 6104 من الجيل الأول ولكن تستعمل 5060 منها فقط.

-نسبة تخصيب اليورانيوم لا تتجاوز 3.67% على مدى 15 عاما.

-الخفض من مخزون اليورانيوم المخصب من 10 أطنان إلى 300 كيلوغرام فقط على مدى 15 عاما.

-وضع أجهزة الطرد المركزي المتبقية وأيضاً اليورانيوم المخصب غير المسموح لإيران استخدامه في مخازن تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كما لا يحق لإيران الاستفادة من أجهزة الطرد المركزي المحذوفة كبدائل لتلك العاملة.

-عدم قيام إيران ببناء أي منشأة جديدة بغرض تخصيب اليورانيوم خلال 15 عاماً.

-عدم استخدام منشأة "فوردو"، وعدم إجراء أبحاث بخصوص التخصيب في المنشأة، لمدة 15 عاماً، على أن يتم تحويلها للاستعمالات ذات الأغراض السلمية لاحقاً.

تجرع خامئني السم النووي

واخيراً وقعت ايران في فخ ( الشيطان الاكبر ) وسقطت كل شعاراتها البراقة  , التي عمرها لم تقتل ذبابة واحدة , وسقط التهريج السياسي والمزايدات الرخيصة ,  الموجهة للاستهلاك الداخلي فقط  , والضحك على الذقون , بمحاربة الشيطان الاكبر ورمي اسرائيل بالبحر , وهكذا تروض بكل وداعة الحصان الجامح , الذي رفض الدخول الى اسطبله , ومعرفة حجمه الحقيقي , لمدة اكثر من 12 عاماً , من العناد والعنجهيات الفارغة , التي جلبت البلاء والخراب لشعب الايراني  , وبشماعة الانتصار على الشيطان الاكبر , وتحقيق النصر عليه من خلال طموح الانتاج السلاح النووي , والدرع الصاروخي النووي , الذي يرهب الاعداء ويشل اطماعهم , ويصيبهم الفزع والرعب من دولة ايران النووية , وياتي الاتفاق النووي ليحطم ويبدد هذه الاحلام والطموحات  , بل يتبدل الى الانصياع والخضوع الكامل الى الشيطان الاكبر , الذي اعاد الحصان الجامح الى اسطبله وحجمه الحقيقي , ووضع حداً نهائياً في حلم القيادة الايرانية , في انتاج السلاح النووي , والآن عليها التخلص منه باسرع وقت  , لانه يشكل عبء ثقيل عليها  , وان تكون المنشأت النووية والعسكرية , وحتى المدنية المشبوه في امرها ,  خاضعة الى التفتيش والمراقبة الدائمة , وفي اي وقت وبشكل مفاجئ , كما ينص عليه بنود الاتفاق , وعلى طهران التخلص من مخزونها النووي بنسبة 98% من مخزونها الموجود , وعدم توريد او شراء  الاسلحة الصاروخية لمدة 5 الى 8 سنوات , وعدم رفع العقوبات والحصار الدولي الخانق والمتشدد على ايران , وعدم رفع تجميد الارصدة والاموال الايرانية المحجوزة , إلا بعد خطوات ملموسة من تنفيذ بنود الاتفاق وبشكل تدريجي  , وعلى ايران بموجب الاتفاق ان تخضع لكل شاردة وواردة في انتاج العسكري والنووي , و عدم رفع الحظر على بيع النفط الايراني في الاسواق الدولية , بمعنى استمرار الازمة الاقتصادية والمالية التي تقاسي من ثقلها ايران وشعبها , وتكون بالكامل تحت مجهر الشيطان الاكبر . هكذا ذهبت عشرات المليارات الدولارية , في الانفاق على الانتاج السلاح  النووي , ادراج الرياح , وهكذا تحطمت الطموحات في انتاج السلاح النووي , وهكذا دفع ويدفع الشعب الايراني فاتورة الحساب الباهظة , بسياسة التقشف الصارمة والمتشددة , نتيجة الحصار والعقوبات الدولية الصارمة , حتى انتهت جولتها بالخضوع الكامل الى الارادة الشيطان الاكبر والاستسلام له , وكما حدث في ليبيا في عهد الدكتاتور المجنون ( معمر القذافي ) بغارة امريكية واحدة , رفع الراية البيضاء , في منح مصانع السلاح الكيمياوي ومواده , التي كلفت من 6 الى 7 مليارات من الدولارات , وفي الاخير يتوسل بالامريكان ان يخلصونه منه , ومنحهم اياه بالمجان دون مقابل , وكذلك الطاغية ( صدام حسين ) حين استسلم بذل ومهانة الى شروط الاستسلام , بان يحق لفرق التفتيش الدولية , ان تفتش اي مكان بما فيها غرفة نومه , بحثاً عن السلاح الكيمياوي , كأننا امام مسلسل مهازل الحكام , من التهديد الكامل والصاعق والمدمر الى امريكا واعوانها , الى الاستسلام المذل والمهان , والتوقيع على الابيض , حسب مشيئة الشيطان الاكبر , هكذا كانت خاتمة العناد والتهور , بالخضوع الكامل الى الارادة الامريكية ( الشيطان الاكبر ) , وتنتهي بالتوسل الذليل لرفع العقوبات والحصار الدولي , بالمسايرة الكاملة , وبنود الاتفاق خير دليل لمعرفة شروطه الواضحة , التي لاتقبل الطعن والتأويل , وتصريح الرئيس الامريكي ( باراك اوباما ) يضع حدث لمهازل الانتصار الايراني المزعوم , حيث قال ومهدد ايران باقوى العبارات المشددة , اذا انتهكت او اخلت ايران في التزامها بموجب بنود الاتفاق , بان ستكون عواقب وخيمة وشديدة عليها  , واشار الى ان الاتفاق يتيح مراقبة وتفتيش المنشأت الايرانية النووية والعسكرية , وفي اي وقت كان , حتى يتم ي نزع انتاج السلاح النووي بالكامل

- السماح لايران بتخصيب فقط في منشأة ( تطتز ) لمدة 10 سنوات باستخدام 5060 جهاز طرد مركزي من الجيل الاول

 

-سحب 1000 جهاز طرد مركزي من الجيل الثاني من منشأة "نطنز" ووضعها في مخازن تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

-تقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة المواقع النووية الإيرانية كافة بانتظام، كما سيكون بإمكان مفتشي الوكالة الوصول لسلسلة الإمدادات التي تدعم البرنامج النووي الإيراني، لاسيما مادة اليورانيوم.

-تمكين الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الوصول إلى أي موقع تشتبه فيه أو أية منشأة "سرية".

-موافقة إيران على تطبيق البروتوكول الإضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي يمنح الوكالة حق الوصول للمعلومات بشأن البرنامج النووي، بما في ذلك المرافق المعلنة وغير المعلنة.

-موافقة إيران على الإبلاغ المبكر عن عزمها إنشاء أية منشأة جديدة.

-إعادة بناء مفاعل "أراك" النووي الذي يعمل بالمياه الثقيلة، بشكل لا يمكن معه إنتاج البلوتينيوم، على أن تدعم في ما بعد الأبحاث العلمية والنظائر المشعة في إنتاج النووي السلمي.

- تدمير وإزالة وشحن المحرك الأصلي للمفاعل الذي يمكنه إنتاج كميات كبيرة من البلوتونيوم خارج إيران.

-تقوم إيران بشحن الوقود المستنفد من المفاعل خارج البلاد مدى الحياة، مع التزامها بعدم إجراء أبحاث أو عمليات إعادة تصنيع على الوقود النووي المستنفد.

-التزام إيران بعدم بناء أي مفاعل نووي إضافي يعمل بالمياه الثقيلة لمدة 15 عاماً.

هكذا تجرع خامئني السم النووي
جمعة عبدالل

متابعات: أتي العيد مرة اخرى و الموظفون و المواطنون محرومون من رواتبهم و الحجة طبعا (الحكومة العراقية) و تصدير النفط و داعش و الحرب.

حكومة البارزاني المبجلة تدعي أنها تبيع النفط للشعب، و الشعب بعد أن بدأ اشتي هورامي بتصديره صاروا بلا رواتب.

و الحقيقة لا تكمن في بيع النفط أو قطع الميزانية من الاقليم من قبل حكومة عبادي، بل أن تصدير النفط هي الحجدة التي يسرق من خلالها المسؤولون أموال النفط و وأموال الشعب.

الذي نعرفة هو أن أموال و قصور و بنوك المسؤولين هي في تزايد مستمر و رصيدهم في البنوك يتكاثر و لكن الشعب صار لا يرى حتى رواتبهم في حين أصدقاء الموتى صار لهم رواتب تقاعدية بأكثر من مليون دينار في اقليم كوردستان و صار الموتي من ذوي القربى شهداء و قتلى حوادث المرور من ذوي القربى ايضا شهداء يتقاضون رواتب شهرية بينما العامل و المهندس و الفراش ليس له راتب.

اذا كان الاقليم و المسؤولون و الحكومة المبجلة لا تمتلك الاموال لقلت ممتلكات و تبذير المسؤولين و لكنهم يكنزون الاموال و السيارات الفاخرة و البنوك و الشركات و يقولون أن الحكومة العراقية لا ترسل الرواتب. اذا كان الامر كذلك عودوا الى مرحلة ما قبل نهب النفط و عندها سيتم دفع رواتب الجميع. أليس بيع النفط هو من أجل المواطنين!!!!

المثير للسخرية هو أن داعش تم أستضافتها بعدها و باشروا بنهب النفط بأسم التصدير و الان صار الشعب المحكوم علية يقدم أبناءه قرابين لداعش و صارت رواتب الشعب في جيوب الذين ينهبون الاموال و صار الشعب لا يجد مالا كي يشترون بها ملابس العيد لاطفالهم و البيشمركة لا يجد الفرصة كي يرى أطفاله لانهم منهمكون كي يستمر البعض بنهب المال العام و بطرق ذكية جدا.

عيد مبارك يا اصحاب الفلل..

عيد مبارك للموظف الذي يعمل مجانا..

عيد مبارك للبيشمركة الذي لا يريد أن يكون في العيد مع أطفالة لانه يدافع عن أصحاب السعادة و المقام العالي.

عيد مبارك يا أصحاب الخدم و الحشم و الابواب و المرافق الذهبية.

عيد مبارك و كل عيد و أنتم أغنى وليذهب الشعب الى الجحيم أو يذبح على يد داعش ......

شفق نيوز/ فرت ثلاث فتيات إيزيديات من الرق على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية، وسافرن إلى لندن حيث روين قصتهن المخيفة.

الفتيات الثلاثة كن خائفات، وضعيفات، وجميلات. ولم يظهرن وجوههن للكاميرا خوفا على ذويهن الذين ما زالوا في قبضة التنظيم، ومما قد يعانوه إذا ما كشفن هوياتهن، وإن كان من الصعب تخيل حدوث أسوأ مما حدث لهم.

وقالت بشرى، إحدى الفتيات والتي تبلغ 20 عاما: "كنا نغتصب حوالي خمس مرات في اليوم. دخلت إحدى الفتيات إلى غرفة المياه وقطعت شرايينها. وعندما لم تمت، ذبحت نفسها. ثم أتى الحراس وطلبوا مني التعرف عليها، فلم أستطع التعرف عليها. كان هناك الكثير من الدم على وجهها. ولفها الحراس في غطاء وألقوها مع القمامة"، وفق تقرير لبي بي سي اطلعت عليه شفق نيوز.

ومع تقدم تنظيم داعش في سوريا والعراق، يأمر القادة بإبادة كل الأقليات الدينية التي قد تعطل رؤيتهم للخلافة الجديدة التي تحكمها الشريعة ولا يدنسها الكفار. والإيزيديون ليسوا مسلمين ولا مسيحيين، وانما لديهم ديانة مختلفة، وهو ما يجعلهم من "عبدة شيطان" في نظر التنظيم، وهدفا للتصفية.

وترتعد بشرى عند ذكر الهجوم الذي وقع على قريتها منذ عام تقريبا. "ذات ليلة هاجموا قريتين متجاورتين. واستمر القتال حتى السادسة صباحا. وطلب منا أقاربنا أن نغادر لعدم وجود مقاتلين من البيشمركة، باستثناء رجال من الإيزيديين. لكن قوات البيشمركة في قريتنا طلبت منا البقاء وعدم القلق، وقالوا إنهم سيحموننا". لكن البيشمركة لم يتمكنوا من صد الهجوم، واستطاع مسلحو التنظيم دخول القرية.

وتروي نور، التي تبلغ من العمر 21 عاما، قصتها، فتقول: "فصلوا الرجال عن النساء والأطفال، وأخذوهم بعيدا لرميهم بالرصاص. لي سبعة إخوة، استطاع أحدهم الهرب. وما زال الستة الآخرون مفقودين. وأخذت أمي مع سبعين من نساء القرية المسنات. ورأينا حفارا، وسمعنا طلقات رصاص." ولم تبق إلا فتيات القرية، والكثيرات تمنين لو أنهن ما بقين على قيد الحياة.

وتقول منيرة، التي تبلغ 16 عاما، إنهن أخذن إلى أحد القاعات في مدرسة القرية، حيث بدأت عملية الانتقاء. "تتراوح أعمار قادة التنظيم ما بين الخمسين والسبعين. كان عمري 15 عاما، واختارني أحد القادة. كان يقول إن الفتيات الصغيرات هن الأفضل. وعادة ما يختار القادة الفتيات الأجمل والأصغر سنا لأنفسهم".

وبعد عدة أسابيع، مل منها. "وقال أبو محمد (القائد الذي اشتراها) إنه اشتراها عندما كانت عذراء، ومل منها الآن، وإنه يريد فتاة أخرى. وباعني لأبو عبدالله، الذي اغتصبني بدوره، ومل مني بعد عدة أيام. وباعني لعماد. وكان ليبيعني بدوره لو لم أهرب".

وتعرضن الفتيات للضرب والإغتصاب بشكل يومي طوال فترة احتجازهن. وكن يشعرن بالخوف والإجهاد، لكن لم يفوتن فرصة لمحاولة الهرب. وعثر على نور وهي تحاول الفرار من شباك في منزل محتجزها، سلمان، الذي جذبها إلى الداخل وقال إنها ستعاقب.

وقالت نور: "هاجمني سلمان وحرسه. ضربوني وأحرقوني بالسجائر. ثم أمرني بخلع ملابسي وقال "حذرتك من الهرب، والآن سترين العقاب". وأدخل ستة من جنوده وأغلق الباب. واغتصبوني بوحشية، لا أعلم كم مرة".

وتمكن الفتيات الثلاثة من الهرب، وانضممن إلى معسكر للنازحين في العراق. ورتبت مؤسسة خيرية بريطانية زيارتهم للمملكة المتحدة ليروين قصتهم من أجل توعية المسلمين الشباب بعدم الانضمام إلى تنظيم داعش في العراق.

وحكت نور وبشرى ومنيرة حكايتهن لثلاثة من المراهقين في أكاديمية مدينة بريستول.

وكانت الطالبة يسرا حسين قد غادرت المدرسة للانضمام إلى تنظيم داعش بعد الهجوم على الإيزيديين بوقت قصير.

وقالت الطالبة ناصرة أحمد، 18 عاما، التي ما زالت على اتصال بيسرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي: "تقول إن لديها منزلا جميلا، وزوجا، وأموالا، وكل ما قد تريده فتاة في الخامسة عشر". لكن نور تقول إن ذلك "كله أكاذيب. يعدونهن بمنزل جميل، وخدم، وسيارة. لكنهم يكذبون".

وعند سؤال الطالبة إكرام حسن، 14 عاما، عن النصيحة التي يوجهنها للفتيات اللاتي يردن الانضمام للتنظيم، قالت منيرة: "رسالتي هي لا تذهبن. ستتعرضن للاغتصاب والضرب، ثم البيع لرجال آخرين. إنهم مجرمون".

وفي أكاديمية أخرى في مدينة بيرمنغهام، يسعى المدرسون والناشطون في منظمات المجتمع المدني إلى توصيل هذه الرسالة من خلال حملة باسم "افتحوا عيونكم"، يعرضون فيها مقاطع فيديو عن انتهاكات تنظيم داعش.

ويشاهد الطلبة، وأغلبهم من المسلمين، بأدب. ويظهر عليهم الاهتمام عند دخول الإيزيديات الثلاث إلى الغرفة لمخاطبتهن. وتحدث الفتيات الثلاث عن الاغتصاب والقتل، وقالت للطلبة: "أشعر كأنني أموت عندما أسمع عن انضمام الطلبة. لا أتمنى ما شاهدته وتعرضت له لأي أحد".

وبدت على الطلبة الصدمة. واعتذر أحدهم بالنيابة عن المسلمين المحبين للسلام عما وقع للإيزيديين. وكان لهذا التواصل المباشر بين الطلبة والإيزيديات ممن في أعمارهن أثرا. لكن للأسف، يتعين على الفتيات الثلاث العودة إلى العراق.

ميدل ايست أونلاين

انقرة - اعلن رئيس الوزراء التركي المكلف احمد داود اوغلو ، الاربعاء ان تشكيل ائتلاف حكومي مع الحزب المناصر للاكراد ليس مطروحا، وذلك غداة رفض القوميين مثل هذا المشروع.

وقال داود اوغلو الذي يترأس ايضا حزب العدالة والتنمية الاسلامي المحافظ امام الصحافيين في ختام لقاء مع رئيسي هذا الحزب صلاح الدين دميرطاش وفيغن يوكسك داغ "ان تحالفا حول ائتلاف لا يبدو مطروحا مع حزب الشعب الديمقراطي" المناصر للاكراد.

واكد انه لا يعتقد ان اقامة تحالف مع حزب الشعب الديمقراطي امر "معقول" داعيا هذا التشكيل الذي احرز فوزا غير مسبوق بنيله 13% من الاصوات في الانتخابات التشريعية، الى "تبني موقف واضح وجلي ضد العنف" الذي يقوم به متمردو حزب العمال الكردستاني.

وهذا الموقف ليس مفاجئا لان حزب العدالة والتنمية (اسلامي محافظ) وحزب الشعب الديمقراطي عرضا خلافاتهما غداة الاقتراع الذي حرم حزب العدالة والتنمية من غالبيته الحكومية، وعبرا عن رفضهما لتشكيل ائتلاف حكومي.

كما استبعد حزب العمل القومي ايضا الثلاثاء الدخول في حكومة مع حزب العدالة والتنمية.

وبعد شهر على اقتراع السابع من حزيران/يونيو بدأ داود اوغلو مشاوراته الاثنين بلقاء مع رئيس حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديمقراطي) كمال كيليتشدار اوغلو.

وهذا الحزب سيكون على الارجح المفضل لدى حزب العدالة والتنمية في الاتصالات المقبلة التي ستجرى الاسبوع المقبل لانه الحزب الوحيد الذي لم يرفض في الوقت الحاضر تشكيل ائتلاف لكن مع طرحه بعض الشروط.

وقد احتل حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي اليه داود اوغلو ورئيس الدولة رجب طيب اردوغان، والحاكم منذ 2002 ، الطليعة في انتخابات السابع من حزيران/يونيو بحصوله على 258 مقعدا من اصل مقاعد البرلمان ال550. وتقدم بذلك على حزب الشعب الجمهوري (132 مقعدا نيابيا) وحزب الشعب الديمقراطي (80 مقعدا).

وامام داود اوغلو منذ التاسع من تموز/يوليو 45 يوما لتشكيل فريق حكومي جديد، والا سيتمكن اردوغان من الدعوة الى انتخابات تشريعية مبكرة.

في العام 2012 اطلق حزب العدالة والتنمية عملية سلام مع حزب العمال الكردستاني وزعيمه المسجون مدى الحياة عبدالله اوجلان لكنها تراوح مكانها حاليا.

وفي تعليق على ذلك قال سيري ثريا اوندر المتحدث باسم حزب الشعب الديمقراطي الذي يعتبر واجهة سياسية لحزب العمال الكردستاني "ان وقف المفاوضات (لايجاد حل) سيعني وضع حد للفرصة المتوفرة للسلام".

قتلوك الجبناء الخونة قتلوك الأبواش الانذال . القومجية الطائفية البغيضة لأنك رحمه للفقراء  العراقيين اصحاب الحضارة . الهاربين من الظلم والفقر والجوع من الجنوب . والمعزولين في بيوت صرائف خارج المدينة خلف السدة.. في زمن الملك السعودي.. وبعد الفيضان هربنا قسم الى الشاكرية كرادة مريم . والقسم الاخر بالوشاش المنكوبين . على شطيط نائمين مع الفئران والجرذان .. واستمرت الحياة يوما بعد يوم في الساحات العامة من بغداد كرنفالات الفرح . الرقص والجوبي. والطبلات تصدح في الساحات واستمرت وانا عمري . اربعة عشر عاما رفع شعار المرحوم عبد الكريم قاسم ،. بِعد ثلاثة سنوات لم تبقى صريفه في بغداد .. وفعلا .. أذاع بيان عام ( 1959 ) للفقراء من العسكرين الشرطة والجيش والمنتسبين ان توزع عليهم بيوت جاهزه .. وأسمائهم الصريحة .. والدي رحمه الله .. في منطقة الألف دار. بغداد الجديدة ..وعمي في الزعفرانية ..شيئ لايعقل في هذا الزمن ..وتحول مسكننا من الصرائف الى القصور  الماء والكهرباء وشراء تلفاز بالأقساط .. وتغيرت الحالة من بؤس الى نوع من المدنية .. وفعلا لم تبقى  صريفه  في بغداد استمرت بعدها  توزيع مدينة الثورة والشعلة ..لكن القتلة المرتزقة لعنهم الله بالدنيا والأخرى .. قتلوه بعد اربع سنوات ونصف ..
نداء الى رئيس الوزراء حيدر العبادي ان يخصص مزاراً  الى هذا الرجل . على قناة الجيش قرب مدينة الثورة  والألعاب محاذيه للنهر ان تكون مساحتها الف متر .. مزار لهذا الرجل الشهم الشريف والتبرعات من التجار المحبين . لو من الفقراء المحبين فقط أنتم تخصصون . الارض لهذا الانسان الشريف رحمك الله ياعبد الكريم قاسم فعلا انت ابوالفقراء
مع الأسف في هذه الحكومات المحسوبين على الشيعة . والشيعة الفقراء منهم برآء لم يوزعوا أراضي الى اهالي بغداد ، مقيدين مخانيث .. فكيف نطالبهم في بناء دور للفقراء . هولاء رواتبهم حرام . وعملهم حرام  اتمنى عدم .انتخابهم من قبل البيت الشيعي ..هذه الوجوة القديمة .. خطاء وانتهى..ربما لن يعود ..

 

الأربعاء, 15 تموز/يوليو 2015 22:31

إخماد صوت الاعتدال ‎ - نعيم حرب السومري

في إطار سابق سارت عليه حكومة المالكي من سلوك طريق واضح وجلي هو إقصاء الآخرين ممن لديه نظرة واقعية وهادفة  وإبعادهم عن الساحة السياسية الإصلاحية في قصد واضح وممنهج. لتثبت  بعدها سلوك عنجهي وهمجي وطائفي .وان كان الأمر من استهداف الشارع العراقي والشعب العراقي قد ابرم مع القوى التي دخلت العراق مع المحتل الامريكي .فهي قد وقعت على تهديم كل ما من شأنه إن يأخذ البلد إلى بر الأمان.حيث تم الاتفاق تعطيل جميع المصانع وإيقاف عجلة الإنتاج فيه طيلة وجود المحتل وبعد مغادرته  لأرض العراق .وهنا جاء السلوك الجديد المبطن والمزيف في إدارة الدولة والانحدار بها نحو منحدر ومنزلق مهلك ومرعب .فقد جاءت الهزيمة الكبرى من سقوط مدينة الموصل لتكشف القناع عن القادة المزيفين الانهزاميين ليتركوا أسلحة واعتده كانت تحرر بها مدن كاملة.وان دل ذلك فأنه يدل على التصرفات الهمجية في تأسيس الجيش والشرطة العراقية من خلال دخول المنتسبين لهذين السلكين الخطيرين . ودفع مبالغ تصل مئات الدولارات مقابل التعيين بالجيش اوالشرطة واستمرت هذه القضية لسنوات عديدة ولا زالت مستمرة .حتى جاءت فترة الاختبار الحقيقي فانكشفت الحقيقة وبيعت مدينة الموصل بثمن بخس للإرهاب المتمثل بداعش.لكن الامر الذي نتصور قد غاب عن ذهن الكثيرين ممن غرر بهم وزجهم بمعارك مهلكة هدفها الأول والأخير هو تحطيم أبناء الشعب العراق بجميع قومياته وأديانه .هو فتوى الجهاد التي أطلقها السيستاني .والتي جاءت بالمرتبة الأولى لحفظ ماء وجه المالكي الذي انكشفت حقيقة وحقيقة قادته  الفاشلين .بعد التآمر مع عبد المهدي الكربلائي من خلال اللقاء الذي صرح به مهدي الغراوي قائد عمليات نينوى.وهنا لا بد من السؤال كيف للسيستاني حفظ ماء وجه المالكي ؟.نقول ان البلد ألان عباره عن مليشيات يقودها المالكي وألان اغلب الناس المغرر بها  تصرح بأن ميلشيا  الحشد هو الذي أوقف المد الداعشي (وهي غير واقعية وكذبة من أكذوبات السلطة الفارسية)  .وبهذا ذهبت قضية الخيانة العظمى إدراج الرياح في ظل تحقيق هزيل وبائس .إضافة الى ذلك فأن الامتداد الايراني لا يسمح بمحاكمة المالكي لكونه ينفذ أجندات الإمبراطورية الفارسية بالحرف الواحد فلذا تجد ان الفيتو الايراني متحقق لا محال بالدفاع عن حليفهم ابو إسراء. ومن سخافة القول هوا شراك الشيعة بحرب يتحملها الساسة المفسدون ومن دعمهم وأيدهم .والتي  أعطت بدورها(إي الفتوى)  دافع للجانب المقابل على فهم ما طرحه السيستاني  حرب طائفية بكل ما تحمل من صفة .ولكي لا تنكشف الحقيقة وخيوطها . سارع المالكي والمرتزقة أمثال الطريحي والغانمي بإخماد صوت الاعتدال والمعرفة والحكمة المتمثل بالسيد الصرخي وأنصاره .وإلصاق تهم كاذبة بحقهم .وارتكاب اكبر وافضع  جريمة مورست بحق أناس  عزل وأبرياء بشهر الله العظيم شهر رمضان. لكونه هو الوحيد الذي دعا إلى درء  الفتنة . وتحقيق المطالب المشروعة للمتظاهرين . وإيقاف نزيف الدم العراقي من أطفال أبرياء ونساء وشيوخ وجيش وشرطة وكل أبناء البلد الواحد .

الأربعاء, 15 تموز/يوليو 2015 22:29

لمصلحة من ؟ - إبراهيم شتلو

نشرت جريدة الشرق الأوسط في عددها 13377 والصادر بتاريخ 14/7/2015 على صفحة الرأي مقالا للأستاذ غسان الإمام تحت عنوان: دفع الخطر الأقرب بالخطر الأبعد!. وإنني إذ أقدر لكاتب المقال المشار إليه محاولته إلقاء الضوء على مطامع وخطط رئيس الجمهورية التركية السيد أردوغان لإعادة النفوذ التركي على شاكلة الإمبراطورية العثمانية ، أود أن أصارحه أيضا بأن إتهامه للشعب الكردي بالتطهير العنصري والديني في مقاله المذكور تصرف غير مسؤول لأنه عار عن الصحة ولايمت إلى واقع الحال بأية صلة. إذ أن الشعب الكردي بأجمعه وبأحزابه ومنظماته ومختلف التوجهات السياسية التي تتحكم في الشارع الكردي لم يمارس يوما ما على أرض الواقع وبالتحديد هنا في سوريا أي عمل يمس بكرامة أو عقيدة أو نسب أو قومية أية مجموعة تجاوره أو تشاركه في المواطنة على الأرض السورية. وما التهم الباطلة الأخيرة التي دأبت بعض وسائل الإعلام في تركيا والعالم العربي على نشرها وبثها إلا جزء من سياسات معاداة نضال الشعب الكردي في سبيل نيل حقوقه العادلة المشروعة وبهدف الإساءة إلى سمعة مقاتليه الذين أيقظوا العالم في قاراته الخمس بصمودهم أمام إرهاب المنظمات الهمجية وبرهنوا أنهم القوة الوحيدة حتى الآن التي تمكنت بشجاعة وبطولة من الوقوف أمام المد الداعشي الذي يطرق أبواب بغداد ودمشق وطرابلس الغرب ، و...و...

إننا في الحركة التحررية الكردستانية قد إعتدنا على الحملات الإعلامية التي تحاول التشكيك بعدالة قضيتنا كشعب يفوق تعداد سكانه على الخمسين مليون والمحروم حتى الآن من حقه في كيان سياسي موحد ، ولكن لم أكن أتوقع أن يصدر مثل هذا التهجم من كاتب عربي على وحدات حماية الشعب في سوريا التي تضم بين صفوفها أبناء جميع القوميات ومعتنقي كل الأديان في مناطق الجزيرة وكوباني وجبل الكرد – عفرين -. وكلي أمل أن يتقدم الأخ غسان الإمام بالإعتذار من الشعب الكردي أو يتقدم بالوثائق والأرقام التي تثبت إتهاماته للشعب الكردي الواردة في مقاله موضوع رسالتي هذه مع الإحتفاظ بكافة الحقوق.

مع الإحترام.

المثل القائل اكعد اعوج وتكلم عدل .كوردستان خلال العقود المنصرمة باجزائها الاربعة ,تعرضت الى حرق ودمار وقصف بجميع انواع الطائرات والصواريخ بعيدة المدى وبرؤس كمياوية ونابالم ,وهجرة عشرات القرى وحرقت المئات منها ,وكانت الدبلوماسية العالمية وامم المتحدة وحقوق الانسان ومنظمات الانسانية ,ساكت كسوت الحجر وصامت واذان صماء وافواه مكتومة واعلام ماجورة ,,لاجل عيون الحكام وعمالتهم الغير منقطعة ولاجل البترول وبيع السلاح ..كوردستان باجزائها المقدسة الاربعة ,اصبحت توتنس من قبل حثالات الحكام وعصابات الجحوش وجيوشها الجرارة ؟ولم ترفع اي جزء من كوردستان الاربعة راية الاستسلام والغنوع .ازدادة شراسة وقوة وشجاعة ,وابنائها يتسابقون بنسائها وشبابها الى الستشهاد الى لاجل الجنة ولا طمعا بها ,بل لاجل رفعة كوردستان .وتم شراء الذمم والضمائر الميتة ليس بدافع الخوف من السلطة وانما لاجل الجاه الوقتي والخيانة الدائمية ونكران القومية ودخول الى قفص الانتهازين والمتملقين وبناء القصور ورفاه باموال الحرام ودم الشهداء ؟؟

كوردستان العراق اصابتها فايروس الخيانية منذ بزوخ راية  تحرير كوردستان قبل الاف السنين ,وحتى هجمات ما يسمى الفتوحات الاسلامية ,والعجيب جائوا من الصحراء شاهرين السيوف ويهددون بالقتل والدمار اذا لم يدخل الدين الجديد ,والعجيب من قتل من هولاء سمية شهيدا وعلى ارضنا الطاهرة ومن قاومة فكرة الاحتلال الديني ودفع الجزية وستشهد سمية بالكافر ,ايهما كافر من يدافع عن ماله وعرضه وارضه شهيدا او من جاء دخيلا ,,الخيانة كانت راسخة في عقول الاذلاء ,والضعفاء ,,والمصيبة كانت اكبر بعدها ,من هو على مذهب الفلاني كافر ومن على مذهب الفلاني ملحد ’’وحتار الناس كما هو الحال الان من هو الصحيح ومن هو على خطء ,من يدخل الجنة الموعودة وربما كلام في كلام لا وجودة لها ,لان الجنة فقط للمحاربين ومن يحمل السلاح ويستشهد لاجل الجنة ؟ النساء لا محل لهم من الاعراب ؟؟
كما هو الحال الان ,وكلها اوهام ويعيش في اوهام كما يعيش من ياخذ جرعة من (           )يصحب في عالم الخيال والاوهام ؟؟والطب كما اعلم اثبت ذلك (الوهم )واقولها الجسد والروح هل توئمان ام لا ؟؟

البرزاني يعيش الان وعاش حياته كلها في خانة الاوهام ,وستلم السلطة من ايدي قذرة لا تامن سوى بان يجعل الشعوب العالم باستثناء شعبه وامته في اوهام ..لا يحارب من يزرع هذا السم ولا يحارب من يمون ويتاجر بها ؟؟سواء في افخانستان او ايران او كولومبيا اووووووووووالخ ؟مسعود يعيش في قصور مشيدة وفلل فيها مسابح وحتى مدينة العاب .مغلق على نفسه وعوئلهم الضيقة ,لانه سائر في طريق لم يختاره هو بل اجبر على هذا الطريق  ..مسعود لا يعرف طعم النوم ولا راحة الضمير لان  اي قائد يكون بعيدا عن هموم شعبه و ولم يختلط يوما بمعيته ولم يسير في شوارعها وازقتها ولم يدخل يوما احدى مؤسسات حكومته ؟ولم يلتقي  يوما بارملة وابن شهيد ؟ ولم يدخل مستشفى للوقوف على ادائهم ولم يامر ببناء المدارس والمستشفيات ؟بل همومه بيناء القصور والفلل وحوله جدران من الحمايات والكونكريت ؟لم يكن هذا مواطنا من هذا الشعب .كيف يكون قائد الضرور ؟ وهو منعزل عنهم ؟ مسعود البرزاني ,لم يفكر بهموم الفقراء ولا ببطون الجياع ولا بمشاكل الموظفين ولا عوائل المقاتلين البشمركة الان ولا سابقا ..كل همومه هو فقط هو وابنائه هو وعائلته هو وابناء عمومته ؟؟رغم  علمه هولاء حملوا السلاح ضد الثورة الكوردية ,وامثالة كثيرة ولكن الدفاع عن الجحوش  واجب ؟؟, ويطالب  طرد بككة الابطال من ارضهم في قنديل ,ولا يستبعد يحاربهم ويقوم بحملة شرسة ضدهم وبمدافع تركية وجنود الجندرمة والثلاثون الف الذي تكلم عنه فاضل مطني او ارسال اجباريا ابناءنا . يطلب ودون الرجوع الى تاريخ بككة الذين سطروا ملاحم بطولية بعد ان انسحب قواته  وقادته بامر منه من شنكال وترك شرفنا واعراضنا بيد الدواعش ؟؟من يطرد الدواعش
؟؟اكرر مع الخيرين لماذا لا تطرد قوات التركية .اليسوا مستعمرين ؟؟اليس هولاء محتلين
؟؟العتب يبقى قائما على قادة الاتحاد الوطني والكوران والاسلامي ’اذا تم الموافقة ببقاء لسنتين اخرين  رئيسا ومهما كانت الاسباب ..واذا تم ذلك يكون هناك سر بين الجميع دون استشارة وموافقة الشارع الكوردي  وانها مؤامرة كبرى على شعبنا وكوردستان الاربعة ؟


صاحب محمد صاحب

العيد يطرق ابوابنا وابنائنا في جبهات القتال ,,العيد يطل على كوردستان باجزائها الاربعة والحاقدين  يخططون خلف الكواليس لتمزيقنا ؟والعجيب بايدي من يسمي نفسه قائد الضرورة ونبراس الديمقراطية وحامي كوردستان ..العيد على ابوابنا واليتمى تملىء ازقتنا وشوارعنا وكما يقول الشاعر (مات الذي كان يحميها ويسعدها والموت من بعده  اشقاها ) وهذه الكلمات لا ينطبق على من يسكن سرة رش ومصيف صلاح الدين المختصبة ولا يشمل ال برزان وفاضل مطني وروز نوري شاويس ولا اعضاء المكاتب السياسية في جميع الحزاب التي بسطت يدها نحو الصدقة من مسعود البرزاني ؟؟ ولا نتحدث عن جانب كوسرت رسول وهيروا ابراهيم وبرهم صالح وعمر فتاح وملا بختيار وووووووالخ والقائمة تطول ولاسماء لا تنتهي ؟النهياية فقط لعامة الناس والموظفين الذين حرموا حتى من رواتبهم لا العيدية ؟؟؟

العيد تبزخ بعد يوم او يومين شمسها الحارق على كوردستان باجزائها الاربعة .المقاتلين والشرفاء والخيرين واصحاب الغيرة على كوردستان ’يقدمون التهاني بروح وطنية مرفوعي  الرأس والقامة ,والاخرون ,امام شعبهم والتاريخ رؤسهم في الطين والوحل والقذارة نتيجة خيناتهم وذلهم لتركيا والدولار وخدام حكام السعودية والقطر وتركيا ..منحنين كلعبيد امام سفهاء الشعوب واقزام الملوك والسلاطين ,يا للعيب ينتظرون اوامرهم حتى بيوم العيد متى تكون وكيف يكون ؟ ليسوا اصحاب القرار ...اسود كاسرة للاغتيال وكتم الاصوات   فقط على الشعب الكوردي وقراتهم التعسفية بقوة السلاح تنفذ ؟كما هو حال استلام الامر من باب العالي الاتاتوركي لاخلاء  المقاتلين ارض المعركة (وهيهات هيهات )والساحة موجودة وزنود الشرفاء تحمل البنادق واصابعهم على الزناد لانه لا يخسرون شىء بل يكسبون رضى الشعوب وليس الشعب الكوردي فقط ,ويلحقون العار بالخونة كما لحقة العار بابو رغال في حملة الفيل ,يكسبون حب عوائلهم ويموتون وهم واقفون لا كما يموت الخائن من خوفه وهروبه من الواقع ؟؟هولاء الذين يجنون المليارات الدولار يوميا ولا يشبعون لا يدفنون سنت واحدا منها في قبورهم يتركونها شائوا ام ابوا لفقراء كوردستان .

العيد بعد يوم او يومين ينادي المنادي من الماذن الله اكبر الله اكبر على كل من طغى وستكبر وستعلى وتجبر وخان شعبه وتنكر ونحن نستنكر كل افعالهم من النهب والسرقة والاستغلال والسيطرة والحكم الدكتاتوري الفردي .ونعوذ برب الناس من اناس لا يخجلون ولا يستحون من الخالق ولا من البشر .ولم ياخذو معهم الكرسي  الى قبورهم ان كان لهم قبر او ارض تحويهم وتتقبلهم

وكل عام وجماهيرنا بخير وينعاد عليكم بالنصر والبهجة .ولعدائكم الموت والغزي والعار

نارين الهيركي

مهدي دوغان – شنكال

صرح عكيد كلار القيادي في قوات لدفاع الشعبي HPG بشنكال،ان تنظيم داعش يحاول اعادة السيطرة على المناطق التي تسيطر عليها قوات الكريلا،فيما تجابه هجماتهم مقاومة عنيفة من قبل قوات الدفاع الشعبي.

واشار عيكد الى نقطة مثيرة للجدل حول احتمال وجود اتفاق بين داعش وبيشمركة الديمقراطي الكردستاني،مبيناً انهم "يحققون في الامر".

وتحدث القيادي في قوات الدفاع الشعبي بشنكال عكيد كلار  لوكالة روج نيوز ، حول اخر المستجدات في شنكال،وهجمات داعش عليها.

- ما الوضع في شنكال الان بعد الهجمات الاخيرة التي شننتها داعش ؟

كلار : تحاول مرتزقة داعش وخاصة في شهر رمضان التقدم لاعادة السيطرة على المناطق التي تسيطر عليها قوات الكريلا،لذا تنفذ هجمات كبيرة،منها الهجوم الذي  شنتها المرتزقة في 17 رمضان،يوم ذكرى معركة بدر، الا ان هجماتهم فشلت بتصدي قوات الكريلا لها،وحاولوا تنفيذ هجمات انتحارية،فشلت هي الاخرى بقنص من رفاقنا،كانوا يهدفون الى ان تكون ذكرى معركة بدر يوم لانتصار يحققوه الا انهم لاقوا الهزيمة على يد قواتنا.

- ماذا حصل ابان هجمات داعش على قرية كابار في 12 تموز الجاري؟

كلار: ارسلنا وحدة من قواتنا في تلك المنطقة بمهمة ميدانية،وكانت تتواجد قوات البيشمركة التابعة لحزب الديمقراطي الكردستاني ايضاً في تلك المنطقة ،وكنا قد اعلمناهم بذلك،لكن والمثير للجدل انه في ذات اليوم الذي ذهب فيه رفاقنا الى تلك المهمة،انسحبت قوات البيشمركة من المنطقة،وسيطرت داعش على القرية ،ناهيك ان البيشمركة لم يعلمونا بذلك بذلك،وبعد ان وصل رفاقنا الى قرية كابار لاقوا امامهم مرتزقة داعش، واندلعت معارك ،اخرجت عناصر داعش من القرية، فالحقيقة ان هناك وضع خطير ونحن نحقق في ذلك.

شكوك او احتمالية علاقة بين داعش وبيشمركة PDK

وعلى قوات البيشمركة اصدار بيان توضح ما  حصل في قرية كابار، لانه ما حصل يثير شكوك واحتمال وجود علاقة بين عناصر داعش وعناصر في البيشمركة،فمن المؤسف ان ينسحب قوات البيشمركة بذات اليوم الذي ينطلق فيه رفاقنا الى مهمة الكشف، ويقع رفاقنا في كمين داعش،وبعد ان اعلمونا رفاقنا في المهمة عن هذا المصير ارسلنا لهم وحدات مؤازرة لهم  حتى تمكنوا من طرد داعش من القرية.

- ما القوة التي كانت تسيطر على قرية كابار سابقا؟

كلار: كانت قوات بيشمركة الديمقراطي الكردستاني تسيطر على القرية،ولم تودي واجبها في حمايتها،تاركين الايزيديين لوحدهم في المنطقة دون تدريب وكيفية دفاع،وعندما قدم داعش الى القرية سيطرت عليها دون اطلاق نار حتى،يجب ان يعلم الراي العام عما جرى من حقيقة في القرية.


بعد تحرير قرية كابار عادت قوات البيشمركة

- اعلام جنوب كردستان لم تشير الى نقطة  ذكرتموها ما ردك؟

كلار: سوف نحاسب وبشكل خاص وسائل الاعلام التي لا تنقل الحقائق بل وتعكسها منها (كوردستان تي في ،  ن ر ت) ،فقوات الكريلا ووحدات مقاومة شنكال هي من قامت بتحرير القرية،وبعد تحريرها عادت قوات البيشمركة لتتناول بعض الوسائل الاعلامية خبر ان البيشمركة حررت القرية ،دون ان يعلموا حقيقة ما جرت في القرية من مجريات.ونحن من جهتنا ندين هذه الامور الغير الاخلاقية،فلتأتي تلك الوسائل ولتتابع ما يجري في شنكال،سوف لن نتحدث اكثر عن ذلك لكن يجب ان تتلقى تلك الوسائل المحاسبة وعلى شعبنا محاسبتهم.فنحن لا نقبل ان تقوم قوة ما ببروبغاندا على حسابنا،مهمة الاعلام هي نقل الحقائق والوقائع  في اطار الاخلاقيات العامة،وليس عكس ذلك.

- ما تعليقكم على ما صرح به مسرور البارزاني ونيجرفان البارزاني بقولهم (الكريلا ضيوف في الاقليم)؟

كلار: في الحقيقة هناك سياسة تمارس بحقنا.في الوقت الذي يتواجد قوات الكريلا على الجبهات الامامية في حربها ضد داعش في جميع مناطق كردستان،نحن اصحاب الوطن والمدافعين عنها،واننا لا نمارس مصالح طرف سياسي،والشعب اصبح يثق بذلك،وراى ذلك،ويعلم الان من دافع ومن انسحب،ويعلم ان اطراف لم تسخر قوتها في الدفاع،لذا القوة التي تنسحب من الدفاع هم ضيوف ولسنا نحن.

http://rojnews.net/

(ه- ز)

روج نيوز- هوشمند كردي

انضم مدرس من قضاء كلار باقليم كردستان الى صفوف داعش،بعد ان سافر الى تركيا بغرض السياحة.

وبحسب المعلومات التي اوردتها وكالة روج نيوز من مصدر امني في قضاء كلار فإن معلم احد المدارس المركزية في المدينة سافر الى تركيا بغرض السياحة حسبما زعم، ومنها انضم الى صفوف داعش.

واضاف المصدر ان "ذوي ذاك المدرس  وزملائه اعلموا قوات الاسايش بما حدث،للمتابعة والتحقيق حول كيفية انضمامه الى صفوف داعش.

وافاد مصدر اخر للوكالة ان المدرس كان  يداوم بالفترة المسائية  في المدرسةالتي يدّرس بها، كما كان عضو في حزب اسلامي.



(ه- ز)

روج نيوز- هوشمند كردي

انضم مدرس من قضاء كلار باقليم كردستان الى صفوف داعش،بعد ان سافر الى تركيا بغرض السياحة.

وبحسب المعلومات التي اوردتها وكالة روج نيوز من مصدر امني في قضاء كلار فإن معلم احد المدارس المركزية في المدينة سافر الى تركيا بغرض السياحة حسبما زعم، ومنها انضم الى صفوف داعش.

واضاف المصدر ان "ذوي ذاك المدرس  وزملائه اعلموا قوات الاسايش بما حدث،للمتابعة والتحقيق حول كيفية انضمامه الى صفوف داعش.

وافاد مصدر اخر للوكالة ان المدرس كان  يداوم بالفترة المسائية  في المدرسةالتي يدّرس بها، كما كان عضو في حزب اسلامي.



(ه- ز)

- See more at: http://rojnews.net/Ar/drejey-hewal.aspx?id=23968&LinkID=51&%D9%85%D8%AF%D9%91%D8%B1%D8%B3-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D9%86%D8%B6%D9%85-%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%B9%D8%A8%D8%B1-%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7#sthash.9C9P6rNR.dpuf

روج نيوز- هوشمند كردي

انضم مدرس من قضاء كلار باقليم كردستان الى صفوف داعش،بعد ان سافر الى تركيا بغرض السياحة.

وبحسب المعلومات التي اوردتها وكالة روج نيوز من مصدر امني في قضاء كلار فإن معلم احد المدارس المركزية في المدينة سافر الى تركيا بغرض السياحة حسبما زعم، ومنها انضم الى صفوف داعش.

واضاف المصدر ان "ذوي ذاك المدرس  وزملائه اعلموا قوات الاسايش بما حدث،للمتابعة والتحقيق حول كيفية انضمامه الى صفوف داعش.

وافاد مصدر اخر للوكالة ان المدرس كان  يداوم بالفترة المسائية  في المدرسةالتي يدّرس بها، كما كان عضو في حزب اسلامي.



(ه- ز)

- See more at: http://rojnews.net/Ar/drejey-hewal.aspx?id=23968&LinkID=51&%D9%85%D8%AF%D9%91%D8%B1%D8%B3-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D9%86%D8%B6%D9%85-%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%B9%D8%A8%D8%B1-%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7#sthash.9C9P6rNR.dpuf

 

قامت هيئة الدفاع و الحماية الذاتية اليوم 15\7\2015 بتخريج الدورة العاشرة ( دورة شهيد كوران ) من قوات الحماية الذاتية بعد أن أتم 300 مقاتل الدورة التدريبية التي استمرت 45 يوما في أكاديمية كرزيرو العسكرية و ذلك مراسم .

حضر المراسم عبد الكريم ساروخان رئيس الهيئة و الدكتور ناصر حج محمود مدير مكتب العلاقات الخارجية في الهيئة و عدد من الإداريين في أكاديمية كرزيرو العسكرية بالإضافة إلى عائلة الشهيد كوران الذي استشهد أثر العملية الانتحارية في الريف الغربي لسري كانية .

حيث بدأت المراسم بمسير عسكري تم تلاه أداء العسكريين للقسم العسكري .

وخلال المراسم تحدث عبد الكريم ساروخان حيث هنئ المقاتلين بانتهاء دورتهم بنجاح و أكد على الدور الكبير الذي تلعبه قوات الحماية الذاتية في حماية مكتسبات روج افا التي أتت بدماء الشهداء و بالإضافة إلى الدور الكبير التي تلعبه قوات الحماية الذاتية في ساحات المعارك إلى جانب وحدات حماية الشعب ضد الهجمات الإرهابية التي تشنها داعش على الكانتون.

كما نوه ساروخان على وحدة الصف بين جميع مكونات روج افا من كرد و سريان و عرب و التي بلورته قوات الحماية الذاتية من خلال احتضانها لجميع هذه المكونات.

كما دعا ساروخان الذين يدعون برغبتهم في حماية و الدفاع عن روج افا وهم حاليا يعيشون خارج ترابها بالقدوم و الانخراط ضمن صفوف قوات الحماية الذاتية و وحدات حماية الشعب التي برهن للعالم أنها قادرة على التصدي للإرهاب العالمي التي تمثله داعش و عدم الانسياق وراء أهواء بعض القوى السياسية .

وخلال الدورة تلقى المقاتلون دروس عسكرية وفكرية تضمنت فك و تركيب الأسلحة و النظام المنضم و التكتيك العسكري بالإضافة لدروس عن الأخلاق و الانضباط و تاريخ روج افا وسوريا و ماهي الحرب و الحرب الخاصة و خصائص مقاتل قوات الحماية الذاتية .

 

متابعات: بعد قصة الفيلا التي اشتراها مسرور البارزاني أبن الرئيس مسعود البارزاني في ولاية فرجينيا بقيمة 10 ملايين دولار، نشرت وسائل الاعلام الكوردية و الاجنبية خبر اخر حول أهداء مسرور البارزاني سيارة الى أبنه الذي لا يُعرف أن كان تجاوز سن البلوغ لقيادة السيارة أم أن أجازة السياقة لا تشمل أبناء القيادات "الديمقراطيين".

السيارة التي أهداها مسرور لى أبنة ( درفان) قيمتها 170 الف دولار و هي من نوع مرسيدس ( ج 63).

الصحف و مواقع التواصل الاجتماعي تحدثوا عن التبذير الذي يقوم به أنباء قيادة الاقليم و عن حديث البعض بعدم توفر الاموال لدفع رواتب الموظفين.


مصدر الخبر:

http://www.lvinpress.com/n/dreja.aspx?=hewal&jmare=28545&Jor=1#.VaY6DIV1Geg.facebook

 

أربيل: دلشاد عبد الله
أعلن قيادي إيزيدي، أمس، أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أمر بتشكيل فرقة عسكرية من المتطوعين الإيزيديين في سنجار تابعة لوزارة البيشمركة، مبينا أن الفرقة تتكون من 5000 آلاف متطوع سيبدأون قريبا تدريباتهم للمباشرة بحماية مناطقهم من «داعش» والمشاركة في العماليات العسكرية مع قوات البيشمركة لطرد التنظيم من ما تبقى من المناطق التي يسيطر عليها في سنجار.
ADVERTISING

وقال قاسم ششو، القيادي الإيزيدي الذي عين قائدا للفرقة الجديدة، لـ«الشرق الأوسط»: «ستبدأ عملية تسليح هذه الفرقة وتجهيزها وتدريبها خلال الأيام القليلة المقبلة»، مشيرا إلى أن الفرقة تتوزع على ستة ألوية وعشرة أفواج، وتسلح من قبل وزارة البيشمركة، متوقعا في الوقت ذاته أن يكون هناك دور بارز لقوات التحالف الدولي في عملية تدريب هذه القوة وتسليحها. وعن واجبات هذه القوة، بين ششو أنها «تأسست لحماية سنجار فقط وطرد مسلحي داعش من المناطق التي يسيطرون عليها في سنجار»، مضيفا أن قوات البيشمركة والمقاتلين المتطوعين الإيزيديين «على أهبة الاستعداد وبمعنويات عالية للقضاء على (داعش) في المنطقة وتحرير ما تبقى من مناطق سنجار منه وهم ينتظرون فقط أمرا من رئيس الإقليم مسعود بارزاني لبدء الهجوم على تنظيم داعش».

ومنذ الصيف الماضي شكلت وزارة البيشمركة فوجين من المتطوعين الإيزيديين في سنجار وناحية سنونى التابعة لها، وبدأ أحد الفوجين تدريباته منتصف يونيو (حزيران) الماضي، على أيدي مدربين عسكريين ألمان في معسكري بنسلاوا في محافظة أربيل وأتروش في محافظة دهوك. وينتشر مقاتلو هذين الفوجين في حدود ناحية سنونى ومناطق خان سور على أطراف سنجار، أي في المناطق ذات الغالبية الإيزيدية. وبحسب مسؤولين في وزارة البيشمركة فإن مقاتلي الفوجين شاركوا في عدد من المعارك ضد تنظيم داعش في المنطقة ضمن صفوف قوات البيشمركة.

من جهة أخرى، واصل تنظيم داعش أمس عمليات قتل مواطني الموصل ونهب آثار المدينة. وقال سعيد مموزيني، مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل، لـ«الشرق الأوسط»: «أعدم مسلحو داعش تسع نساء رميا بالرصاص في قضاء بعاج (غرب الموصل) لرفضهن ممارسة جهاد النكاح مع مسلحي التنظيم، بينما نقل التنظيم 124 قطعة أثرية من الموصل إلى محافظة الرقة في سوريا ضمن سلسلة عمليات نهب الآثار التي يمارسها داعش منذ سيطرته على الموصل في يونيو من العام الماضي». وتابع: «كما اعتقل التنظيم 17 من صيادي الأسماك في الموصل لرفضهم تقاسم صيدهم مع مسلحيه، وساقهم إلى مكان مجهول».

ومن ناحية ثانية، أعلن مموزيني أن قوات البيشمركة تصدت أمس لهجوم شنه مسلحو داعش على مواقعها القريبة من ناحية بعشيقة (شرق الموصل) وأنها «تمكنت من قتل أكثر من 12 مسلحا من التنظيم ودمرت أربع عجلات استخدمها التنظيم في هجومه، وأحبطت البيشمركة كذلك هجوما آخر على مواقعها في سنجار، واستطاعت وبإسناد من طيران التحالف الدولي قتل أكثر من 21 مسلحا».

وقصفت قوات بيشمركة الزيرفاني (النخبة) أمس بالأسلحة الثقيلة وبالتنسيق مع طائرات التحالف الدولي مواقع مسلحي داعش في محور الخازر (شرق الموصل)، وقال العقيد دلشاد مولود، الناطق الرسمي لقيادة قوات بيشمركة الزيرفاني، لـ«الشرق الأوسط»: «دمرت قواتنا من خلال قصف بالأسلحة الثقيلة وبالتنسيق مع طيران التحالف الدولي مواقع تنظيم داعش في قريتي بدنه وزاراخاتون في محور الخازر، وبحسب معلومات استخباراتية، قتل خلال الهجوم أكثر من 10 مسلحين من التنظيم وتم تدمير سيارة كانت تحمل مدفعا رشاشا ودمرت مواقع ومقرات (داعش) في القريتين بالكامل».
alshrqalawsat
خاص // Xeber24.net

مركز الأخبار

ذكرت وكالة فرانس برس أن المنسق الأمريكي للتحالف الدولي ’’ جون آلن ’’ ضد تنظيم داعش قد صرح بعدم نية حلفائها الكورد في سورية تشكيل كيان كوردي مستقل في شمال سورية قائلا :

لا أعتقد أن حلفائنا الكورد يدعمون تشكيل كيان حكومي منفصل في شمال سورية و المناطق التي استعادوها من التنظيم المتطرف وقد ذكرت الوكالة إنه ومنذ أن طردت القوات الكردية عناصر تنظيم داعش منتصف يونيو من مدينة تل أبيض السورية الحدودية، تكرر أنقرة الإعراب عن القلق من تشكيل منطقة كردية مستقلة في شمال سوريا.

وتتهم تركيا القوات الكردية السورية المقربة من حزب العمال الكردستاني الذي يقود حرباً على أراضيها، بـ”التطهير العرقي” في القطاعات التي تسيطر عليها لتسهيل قيام منطقة مستقلة للأكراد.

وقال ألن بهذا الصدد حسب فرانس برس : لا بد من تمكين السكان الذين تحرروا من التنظيم المتطرف من العودة إلى نظام “الإدارة الذاتية” الذي كان قائما، أي أن يقوم كل من التركمان والعرب والسريان بإدارة شؤونهم بشكل مستقل.

وذلك في إشارة واضحة لدعم الولايات المتحدة الأمريكية و التحالف الدولي لمشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية الذي أسست له حركة المجتمع الديمقراطي .

الاتجاه برس - متابعة

اكدت صحيفة اسرائيلية ناطقة باللغة الانكليزية ان الإدارة الأمريكية كلها ستتم إدانتها أمام العالم أجمع للدعاية للعنف والإرهاب .

وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست" أنه في حالة ثبوت مقطع الفيديو "الذي يكشف كيفية انتاج افلام الذبح والرعب التي يقوم بها عناصر تنظيم داعش "الارهابي " , حيث تمت سرقته من حاسوب السيناتور الأمريكي "جون ماكين، فإن العالم سيدين الولايات المتحدة الامريكية ونظامها .

من جانبها كشفت «وول ستريت جورنال» الأمريكية أن الولايات المتحدة الأمريكية، كانت تعلم بمخطط «داعش» قبل عقد من الزمان، الذي تبنى رسالة أيمن الظواهري الزعيم الحالي لتنظيم «القاعدة»، وأبو مصعب الزرقاوي الزعيم المتوفى، من خلال المخطط الذي حصلت عليه الولايات المتحدة عام 2005، كان التنظيم يهدف إلي طرد الأمريكيين أولًا من العراق، وإنشاء خلافة إسلامية ثانيًا، وفي المرحلة الثالثة تمديد موجة من التطرف إلى الدول المجاورة للعراق، ورابعا الاشتباك مع إسرائيل التي تعادي أي كيان إسلامي جديد.

وقالت الصحيفة  ان تنظيم (داعش) هو ثمرة مباشرة لتنظيم (القاعدة) في العراق، والذي سيطر علي الفلوجة والموصل والرمادي ومساحات كبيرة من الأراضي العراقية والسورية .

واعتبر محللوون سياسيون ان الكيان الصهيوني يحاول جاهدا" الضغط على الادراة والكونغرس الامريكي لمنعهم من الاتفاق مع الجمهورية الاسلامية وانهاء ملفها النووي بالتهديد عبر كشف ملفات دعم الادارة الامريكة واعضاء في الكونغرس الامريكي للتنظيمات الارهابية في منطقة الشرق الاوسط والعالم .

هذا وتناقلت عدد من المواقع الغربية، تسجيل فيديو، قالت إنه قد نُشر على وكالة "سبوتنيك" الإخبارية الروسية، يظهر فيه مقاتلٌ من تنظيم "داعش" ينفّذ عملية "إعدام" لأحد "سجناء" التنظيم، ولكن هذه المرة كانت العملية تجري ضمن استديو يشبه استديوهات "هوليوود".

وقالت المواقع التي تناقلت التسجيل المزعوم، بأنه تم تسريبه من جهاز الكمبيوتر الشخصي الخاص بالسيناتور الأمريكي جون ماكين، بعد أن تم اختراقه خلال زيارته الأخيرة إلى أوكرانيا، من قبل مجموعة قراصنة تطلق على نفسها اسم "CyberBerkut".

وخلال التسجيل، تظهر عملية "إعدام" مزعومة، ينفذها مقاتل "داعشي". كاميراتٌ عديدة في موقع التصوير، إضاءةٌ مناسبة، وخلفيةٌ خضراء، تناسب عمليات "المونتاج" التي يقوم بها مخرجو "هوليوود"، موسيقى "صليل الصوارم"، ترافق "حز" رقبة "الأسير" تنتهي بضحك الجميع، ومن بينهم "الرهينة" الذي يفترض أنه بات قتيلاً.

ومن ناحيته، كتب، ماكين، المرشح السابق للرئاسة الأمريكية، في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أولًا يلفقون لي صورا بأنني تقابلت مع قادة "داعش"، والآن روسيا تلفق لي أنني أزيف إعدامات "داعش".

وبعد أن نشر "الهاكرز" مقطع الفيديو على يوتيوب حُذف بعدها بفترة قصيرة.

وكان تنظيم "داعش" أقدم على تنفيذ عددٍ كبيرٍ من عمليات الإعدام، خلال مسيرة التنظيم نحو إقامة "دولة الخلافة"، ومن بين القتلى كان هناك العديد من الأجانب، وتمّ التشكيك بعمليات إعدام عددٍ منهم، خصوصاً بعد ظهورهم هادئين قبل إعدامهم.

وبينما استمرّ التنظيم بتنفيذ الإعدامات بحقّ خصومه، مستخدماً شتّى الوسائل، يعتبر تسريب هذا الفيديو اليوم من "لابتوب" سيناتور أمريكي عالي السريّة والحماية، أمراً قد تكون له بعض المدلولات، خصوصاً مع تنازع صقور الإدارة الأمريكية على أسلوب الحرب ضد التنظيم المتشدد، في ظل فشل الرئيس الأمريكي باراك أوباما في "حسم الحرب"، التي باتت تهدد العالم بأسره. sa

الاتجاه برس ـ خاص /

نفى النائب عن التحالف الكردستاني جمال احمد وجود مطالبة لأي سياسي كردي بانفصال كردستان عن العراق، فيما أشار الى أن الكرد شاركوا في حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي من أجل إنجاحها.

وقال أحمد في حديث لبرنامج " الشاخص " الذي يعرض على شاشة قناة " الاتجاه " الفضائية ان كردستان العراق ملتزمة بانجاح حكومة العبادي لحد الآن، مبيناً ان رئيس وزراء حكومة كردستان العراق أرسل رسالة واضحة الى رئيس الوزراء الاتحادي حيدر العبادي احتوت على رغبة رئيس وزراء كردستان بالمجيء الى العاصمة بغداد لمناقشة المشاكل العالقة بين بغداد واربيل، وبالاخص ما يتعلق بالاتفاق النفطي.

وأشار الى ان كردستان العراق يواجه ازمة اقتصادية حقيقية يجب حلها سريعا، من خلال المبالغ التي تستحقها كردستان من الموازنة والبالغة 17%.

وأضاف ان كردستان العراق صدرت النفط الى الاسواق العالمية وكان هناك اقبال واسع لشراءه من اكبر شركات النفط في العالم، وبالتالي ليس لدى كردستان مشكلة في بيع النفط، ولكن هناك مشكلة مع الحكومة الاتحادية، فكردستان تريد ان تتفق مع الحكومة الاتحادية ولا تريد ان تختلف معها، لأنها شاركت في هذه الحكومة لانجاحها، مؤكدا وجود مشتركات كثيرة بين اربيل وبغداد مثل المشترك الامني والسياسي والاقتصادي.

يشار الى ان حكومة كردستان العراق باشرت ببيع نفط كردستان دون الرجوع إلى الحكومة الإتحادية في بغداد، وتحويل عائدات النفط بصورة مباشرة إلى وزارة المالية والإقتصاد في حكومة اربيل.

 

تحرير/ صباح العبودي

نيلسون مانديلا ، رجل أجتمعت به العديد من صفات الفرسان من النبالة والعفة والقوة والبسالة والصبر ، عمل بكل ما أوتي من قوة ليحارب من أجل شعبه ووطنه فكان بحق بطلاً اسطورياً في مجال حقوق الإنسان وصناعة السلام الحقيقي بأدوات بسيطة .. فأدواته لم تكن سوى صبر وقوة عزيمة في الوقوف بوجه أعتى أعداء الإنسانية على الإطلاق "الفصل العنصري " الذي كان يسيطر بشكل واسع على جمهورية جنوب أفريقيا عندما تحكمت فيها الأقلية البيضاء على مقدرات البلد بأكمله ، أنه "أبو الأمة"  أو "تاتا" أو حتى "محرر الأمة" من ربقة العنصرية منطلقاً بها الى الفضاء الواسع من الحرية والعدالة المساواة وتعزيز المصالحة العرقية بين أبناء الشعب الواحد .

25 سنة كانت قد أقتطعت من عمره بعد أن حكم عليه بالسجن المؤبد لإتهامه بالخيانة العظمى وقبلها كانت خمس سنوات فتكون ثلاثة عقود قد قضاها في سجون القهر والظلم ليتم إطلاق سراحه بعد حين وتجري رياح الحرية بما تشتهي سفن النضال حتى أصبح أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا .. اليوم بعد رحيله يذكره أبناء شعبه بكل فخر وإعتزاز ويغنون لفقده ويستعيدون ذكريات نضاله بكل سعادة ، لقد كان بإمكانه أن يبقى رئيساً مدى الحياة لما له من مقبولية كبيرة لدى ابناء شعبه ؛ إلا انه آثر التقاعد من مهامه ليفسح المجال أمام الشباب أن يقودوا البلد الذي نراه اليوم من أرقى البلدان وتعيش إقتصادياته في رفاه كبير.

ولأهمية الرجل ، لم تفرد الامم المتحدة يوماً بأسم رجل غيره ، أسمته اليوم الدولي لنيلسون مانديلا ويصادف 18 تموز / يوليو من كل عام .. توقد أفريقيا شمعة في أثر هذا الرجل الذي صنع مايشبه المعجزة حينما حطم مع شعبة جدار الفصل العنصري وهاي هي جنوب أفريقيا اليوم من أرقى دول العالم وأكثرها حرية ومساوات حتى من بلاد المسلمين.

في العراق ، لطالما اتعبتنا الطائفية والفصل الطائفي الذي بدأ يلقي بظلاله على جميع نواحي الحياة ويأخذ منا مأخذاً كبيراً ، فيا ترى ألسنا بحاجة الى رجل كمانديلاً ؟ رجل يضحي بحياته من أجل أن ينهي تلك المأساة التي تجلجل في فضاء الوطن لا ينوبنا منها يومياً إلا القتل والموت والدمار بأبشع صوره .. أليس فينا رجل كمانديلاً ؟ كقوته ونقاء سريرته .. ينهض بتلك المسؤولية الكبرى ويحمل أعباءها بصبر وجهد كبير ليخلصنا من تلك المآس التي أضحت تثقل كاهلنا وتدمر إقتصادنا وتقربنا ، كل يوم ، من هاوية سحيقة .

كم نحن بحاجة لرجل كمانديلا بعدما لم يقتد أحد بنبي ولا بإمام وتركوا دينهم وأنشغلوا بدنياهم وأضاعوا علينا فرصة النهوض ونحن نمتلك كل مقوماته القوية في أن نكون أحسن ، فقط رجل واحد نلتف كلنا حوله لنؤمن بمبادئه ونضحي معه لغد أحسن ننزع فيه الغل من قلوبنا وتتوحد لننظر المستقبل بعين مانديلا .. رحمه الله .. وداعاً للطائر الحر .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

في دول تتمتع شعوبها بأعلى درجات الحرية المطلقة والديمقراطية الناضجة في كافة مفاصل الحياة، لابد أن تفرز تلك المنطلقات الراقية جوانب سلبية وأمراض إجتماعية عرضية، وتعلق بقوامها أشنات تخدش جمالية شكلها وتشوه جوهر مبادئها، كون الإنسان بسلوكه الغريزي ميال لولوج كل مكمن غريب وخوض غمار كل ما هو مجهول . ومن أبرز تلك السلبيات هي حالات التفكك الأسري نتيجة إرتفاع حالات إنفصال الوالدين عن بعضهما من ناحية، وغياب أو تقييد دورهما الريادي في حياة أبنائهم بسبب تمتعهم بإستقلالية تامة وخصوصية مصانة وحرية كاملة في التصرف يمنحها لهم القانون داخل البيت وخارجه، فتتوسع فسحة الإنحراف السلوكي عند المراهقين والشباب التي ترافقها أحياناً ظاهرة الإدمان على المخدرات وإرتياد كازينوهات القمار والإنغماس في ملذات الجنس. وقد تصاعدت وتيرة الإنحراف بصدور تشريعات خاصة تُبيح الإجهاض ومنح الحرية الجنسية وقوانين أخرى تتعارض مع القيم الإجتماعية والسماوية وكان أخرها موافقة المحكمة الدستورية العليا الامريكية على قانون الزواج المثلي .

وفي الجانب المشرق من هذه الحضارة، فأن المجتمعات والمؤسسات التربوية في الدول الغربية والولايات المتحدة قطعت أشواطاً بعيدة في تطوير القدرات الذاتية والذهنية للطلبة وتشجيع وإحتضان الموهوبين والمتفوقين بدءاً من رياض الأطفال وصعوداً إلى الكليات والجامعات والدراسات العليا في كافة النواحي العلمية والثقافية والفنية والرياضية وبأساليب متجددة مع توفير كافة المستلزمات الضرورية لينشأوا وسط بيئة صحية، وبنفس الوقت تعمل جاهدة لزرع بذور الثقة بالنفس والشجاعة الأدبية والصراحة المطلقة لدى الصغار والشباب للتعبيرعن أرائهم وقناعاتهم الشخصية بشكل طبيعي دون خوف من عقاب أو حرج من نقد من أجل تطوير مواهبهم وتنمية قابلياتهم لبناء قاعدة راسخة لمستقبل وطنهم.

ومن ناحية أخرى وضعوا أسس ثابتة لمساواة المرأة مع الرجل، إضافة إلى قيام الدولة بتقديم المعونات المالية والضمان الصحي والخدمات الإجتماعية المتنوعة إلى المعوقين والمحتاجين والعاطلين وذوي الدخل المحدود، وتشجيع الكبار على إكمال دراساتهم في الكليات مع منحهم مخصصات مالية ومساعدات مغرية، ودعم مؤسسات إجتماعية لتأهيل البالغين لكسب خبرات وإختصاصات مهنية من أجل العمل في مجالات يختارونها.

كما أن المصداقية في التعامل وسلوكية التواضع والجرأة في النقد والإعتراف بإرتكاب الخطأ والإقرار بالفشل والحرص على المال العام والتنحي طوعية عن المنصب في تلك المجتمعات ، هي الخصال المميزة لمختلف شرائح المجتمع من قمة هرم السلطة إلى قاعدته، بعيداًعن المحاباة والنفاق في التعامل والمحسوبية البغيضة والعقلية القبلية والإزدواجية في السلوك والغطرسة الجوفاء وتضخيم الذات، هي صفات يتسم بها كثير من القادة وكبارالمسؤولين ورؤوساء الأحزاب في مجتمعاتنا الشرقية والعربية بشكل خاص، إضافة إلى التعلق بكرسي السلطة حتى لو أدى ذلك إلى دمار بلدانهم ومأسي لشعوبهم .

وإنطلاقاً من تقاليدنا وعاداتنا المتوارثة، ينبغي علينا أن نرسم مسار مميز لأجيالنا القادمة بجرأة وموضوعية ونميز بحكمة ما بين قشورالحضارة الغربية المتساقطة التي لا حياة فيها واللب الإنساني الحضاري في جوهرها، ونحاول إقتباس الصالح وننبذ الطالح غير المقبول من وجهة نظرنا لأنها بعيدة عن تقاليدنا، كالزواج المثلي وحالات الطلاق العشوائي ووباء تناول المخدرات والإدمان على إرتياد صالات القمار التي تقوِض الروابط الأسرية وتنخر بكيان العائلة، إضافة إلى بعض طرق التربية المتبعة التي تسمح للأبناء بعد سن الثامنة عشرة بالعيش في شقة منزوية تستفزهم إغراءات الحياة المعاصرة ويغريهم رفاق السوء، فتزداد أمامهم فرص الإنحراف والسير في متاهات المجتمع وأزقته المظلمة، فيقضون زهرة شبابهم في أحد السجون أو ضياع العمر كله.

ومن الطبيعي أن معظم أبناء جاليتنا من البالغين وكبار السن وخاصة الذين يصلون إلى دول المهجر وهم في خريف العمر أو قاب قوسين او أدنى منه، يمرون بمرحلة تحدي إجتماعي وعائلي وأخلاقي متشعب، ويواجهون صراعاً نفسياً مع الذات لأنهم في الواقع يحملون في أعماقهم تناقضات ما بين تقاليدهم المتوارثة عن الأباء والأجداد، وما إكتسبوه من مفاهيم ساذجة وعادات دخيلة من المجتعات التي نشاؤا فيها وما علق بهم في الوطن الأم من أدران ، تركت بصماتها الواضحة على سلوكيتهم وترسخت في اللاوعي من عقولهم، فامسى ذلك كله يتقاطع مع إلتزامات ومتطلبات المجتمع الجديد الذي آصبحوا جزءاً منه، فيصطدم بعضهم بجدارالواقع المرير، فيتخذون أفقاً خاص لحياتهم يلقي بظلاله على من حولهم، وأخرون يتأقلمون ويعيشون الحلم الذي كان يراودهم .

ولان دورة الحياة ماضية ولا يمكن عودة الزمن إلى الوراء ولا إرجاع القديم إلى قدمه، لذا يتوجب علينا إتخاذ منحاً وسطياً ذي طابع خاص في تربية أبنائنا، يجمع بين الحداثة والأصالة، ما بين ترك فسحة كافية لهم لبناء شخصياتهم بشكل طبيعي ينسجم مع التطورالثقافي والإجتماعي الجديد، لكي لا يظهروا متخلفين عن اقرانهم من الشرائح الأخرى، وبنفس الوقت العمل على تقوية الروابط الأسرية بشتى السبل ومختلف الوسائل ومحاولة تقريبهم من أروقة الكنيسة وتسجيلهم في منظمات إجتماعية وجمعيات ثقافية وأندية رياضية وشبابية لجاليتنا، ومحاولة مساعدتهم في إختيار أصدقائهم وتقديم الإرشادات والنصح إليهم كلما توفرت الفرصة عند ملاحظة تغيير في حياتهم وسلوكهم، وبشكل ودي بعيداً عن الأنتقاد والتوبيخ من أجل تجاوز بعض الأزمات النفسية الموقته، مع تذكيرهم بين الحين والاخر بماضينا وبأصالة عاداتنا وتقاليدنا التي ورثناها عن أبائنا واجدادنا في بلداتنا العزيزة.

وحينما يكون الأباء قدوة حسنة ونموذجاً يُحتذى به من قبل الأبناء في جزئيات تصرفاتهم، يكون كلامهم أكثر إقناعاً ، فلا ينبغي أن نطلب منهم التخلي عن سلوك مُدان وفعل مخجل بينما نحن نمارسه في حياتنا اليومية أمامهم أو بعلمهم " لا تنه عن خلق وتأتي بمثله، عار عليك إذا فعلت عظيم" ، لأن علم النفس يؤكد أن الطفل بعد ولادته شبيه بورقة بيضاء ناصعة يكتب عليها الوالدان وبقية الأبناء ومن حوله من تلاميذ وأصدقاء خلال تصرفاتهم وأحاديثهم أمامه، فتتجذر تلك التصرفات والأقوال في عقله الباطني وتبقى ملازمةً له طيلة حياته، لأن "التعلم في الصغر كالنقش على الحجر". أما موضوع ميراث لغتنا النفيس في المهجر وبوادر إضمحلالها في العقود القادمة فيحتاج إلى وقفة طويلة ومعالجة بالغة الدقة والتعقيد .

14 تموز 2015

في حقبة السنوات الخامسة والثلاثون العجاف, من خلال معاناتنا اليومية القاسية والمريرة على أيدي هواة القتل والإجرام, كنا نتوقع, أن أتباع المذهب الآخر, وهم شيعة العراق الناطقون بالعربية, بما أنهم عانوا من الاضطهاد المذهبي على أيدي الأنظمة المتعاقبة على دست الحكم في الكيان العراقي, فعليه, إذا سنحت لهم الفرصة وحكموا البلد في يوم ما, لا شك فيه أنهم سينصفوننا نحن الكورد, ويعترفوا بحقوقنا المغتصبة دون مراوغة وخداع ومكر, وسوف لا يكونوا قساة وبلا رحمة معنا, كما كان النظام العربي السني, الذي ذقنا الويلات على أيدي أزلامه القتلة إبان العقود التي اغتصبوا فيها الحكم في بلاد الرافدين. إلا أن السنوات الفرهود الشيعي الثلاثة عشر الماضية, التي تلت حكم الطاغية المقبور صدام حسين, أثبتت للشعب الكوردي, أنه لا فرق بين حكام "السين والشين" بل إنهما وجهان ذميمان لعملة مغشوشة واحدة.

من الأساليب الخسيسة والدنيئة التي يستعملها السياسيون الشيعة ومن يسير في ركابهم أحزاباً وأفراداً ضد الشعب الكوردي وحكومته المنتخبة, أنهم في كل مرة يظهروا على شاشات الفضائيات الموبوءة, بدون أية مقدمة, يبدؤوا بتحريض الشارع العراقي عليهم بالتدليس السياسي, وبأسلوب سوقي رخيص, مما لاشك فيه, أن هذا التحريض والتجييش الإعلامي, ما هو إلا استعداداً لعمل عدائي واسع النطاق ضد كوردستان, بعد القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش). تأهباً لهذا العداء السافر, قاموا مؤخراً بتشكيل أفواج خاصة من بعض الكورد الخونة, بما يسمى بالحشد الشعبي, والأصح أن يسمى هذا الحشد المزيف, وأعني هنا قسمه الكوردي فقط, الذي يتكون من زمرة من مرتزقة الكورد, بـ " الجاش الشغبي" لأنه إحياءاً لأفواج المرتزقة الكوردية الـمعروف عند الشعب الكوردي بـ(الجاش) التي كانت في عهود الحكومات العراقية العروبية السابقة تسير في مقدمة الجيش العراقي... لإبادة الكورد وتدمير قراهم, وشاركت فرق الـ(جاش) مع فرق ذلك الجيش المعادي, بقتل مئات الآلاف من أبناء الشعب الكوردي, وأحرقت آلاف القرى الكوردية في "الشمال الحبيب". في اتصال تليفوني لإحدى القنوات التلفزيونية, قال مسئول ما يسمى بالحشد الشعبي, في منطقة " گەرمیان" المنطقة المستقطعة من كوردستان, إنه بجانب مسئوليته في الحشد الشعبي, هو عضو في الحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني, الذي يرأسه جلال الطالباني المُقعد منذ سنوات, ندعو له بالشفاء العاجل.

عزيزي القارئ الكريم, فيما مضى من سنوات, وخاصة إبان الانتخابات العراقية التي تلت سقوط نظام حزب البعث المجرم, كررت في عدة مقالات الكلام الذي يأتي أدناه, مرتين أو ثلاثة, ووجهته بصورة خاصة للكورد الشيعة, لكي يدركوا ألف باء اللعبة السياسيةً في البلد, حتى لا يمنحون أصواتهم الانتخابية لغير الأحزاب الكوردية الكوردستانية, ألا أنهم كما يقول المثل: "أذن من طين وأذن من عجين" كأن الأمر لا يعنيهم لا من قريب ولا من بعيد, بل بخلاف ما طالبناهم, منحوا أصواتهم لأحزاب طائفية, تلك الأحزاب التي تعدهم دون البشر. الآن نستسمح القارئ العزيز, ونكرر ما قلناه في السنوات الماضية, عسى أن تزول الغشاوة التي على أعينهم, ليروا جيداً ما يجري حولهم من أحداث كبيرة, وما يقوله غير الكورد عنهم من كلام قاسي يحط من كرامتهم كبشر. دعونا الآن نقدم لهم هذه الروايات والأحاديث كما جاءت في أمهات الكتب الشيعية والسنية, والتي تدرس في حوزاتهم العلمية, ومدارسهم الدينية. منها, كتاب الكافي (الكليني) وهو أحد الكتب الأربعة المتقدمة عند المذهب الشيعي, ويعد بمثابة أحد كتب الصحاح عند أهل السنة, يقول الكليني: عن (أبي الربيع الشامي) قال:"سألت أبا عبد الله - الإمام جعفر الصادق- هو الإمام السادس عند الشيعة الاثنا عشرية, فقلت له: إن عندنا قوما من الأكراد, وأنهم لا يزالون يجيئون بالبيع, فنخالطهم ونبايعهم؟ قال: يا أبا الربيع لا تخالطوهم, فان الأكراد حي من أحياء الجن, كشف الله تعالى عنهم الغطاء فلا تخالطوهم". إن هذا الحديث قيل عن الكورد وهم مسلمون!!. جاء هذا الحديث وغيره مشابه له في كتب كبار أئمة الشيعة و مشايخهم. منهم المصدر المذكور وهو كتاب (الكافي) ج (5) ص (158) للكليني, الملقب بثقة الإسلام, وكتاب (رياض المسائل) للسيد (علي الطباطبائي) ج (1) ص (520), وكتاب (جواهر الكلام) للشيخ (الجواهري) ج(3) ص (116), وكتاب (من لا يحضره الفقيه) للشيخ (الصدوق) ج (3) ص(164), وكتاب (تهذيب الأحكام للشيخ (الطوسي) ج (7) ص (405), وكتاب (بحار الأنوار) للعلامة (محمد باقر المجلسي)ج (1) ص(83), وفي تفسير (نور الثقلين) للشيخ (الحويزي) ج (1) ص (601), إن سند هذه الرواية كما أسلفنا هو ذات مقام رفيع جداً عند الشيعة الإمامية, إلا وهو الإمام (جعفر الصادق) الذي يُعرف المذهب الشيعي باسمه أيضاً (المذهب الجعفري) ولد سنة (765 ) للميلاد, وهو ابن الإمام (محمد الباقر) ابن الإمام (علي بن الحسين) حتى ينتهي إلى الإمام (علي بن أبي طالب) صهر النبي محمد وابن عمه و خليفته من بعده. وجاء أيضاً في كتاب (الكافي ) (للكليني) ج (5) ص (352):"لا تنكحوا من الأكراد أحدا فإنهم جنس من الجن كشف عنهم الغطاء". ويقول الشيخ (الطوسي) في كتاب (النهاية) ص (373):"وينبغي أن يتجنب مخالطة السفلة من الناس والأدنين منهم, ولا يعامل إلا من نشأ في خير, ويجتنب معاملة ذوي العاهات والمحرفين . ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد, ويتجنب مبايعتهم ومشاراتهم و مناكحتهم ". قال (ابن إدريس الحلي): "ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد, ويتجنب مبايعتهم ,ومشاراتهم, ومناكحتهم "جاء هذا الكلام الإلغائي في كتابه (السرائر) ج (2) ص( 233). عن الإمام (الصادق) أيضاً:"لا تنكحوا من (الأكراد) أحدا فأنهن حبس من الجن كشف عنهم الغطاء" ورد هذا الكلام في كتاب (تذكرة الفقهاء) للعلامة (الحلي)ج (2) ص (569). وجاء في المصادر الشيعية الأخرى: ينبغي أن يتجنب مخالفة السفلة من الناس والأدنين منهم ولا يعامل إلا من نشأ في الخير ويكره معاملة ذوي العاهات والمحرفين ويكره معاملة الأكراد ومخالطتهم ومناكحتهم ". لمن يريد الاستزادة فليراجع كتاب (كفاية الأحكام) للمحقق (السبزواري) ص (84) وكتاب (الحدائق الناضرة ) للمحقق (البحراني) ج (81) ص (40):و ج (42) ص (111) وكتاب (جامع المدارك) للسيد (الخونساري) ج (3) ص (137) وكتاب (تهذيب الأحكام) للشيخ (الطوسي) ج (7) ص (11) وكتاب (سائل الشيعة) (الحر العاملي) ج(71)ص (416) ونفس المصدر ج (82) ص (382) :"حدثني (أحمد بن إسحاق) أنه كتب إلى الإمام أبي محمد (ع) - الحسن العسكري- يسأله عن الأكراد فكتب إليه لا تنبهوهم إلا بحر السيف, رواه الشيخ بإسناده عن (أحمد بن أبي عبد الله )" وكلمة (الحر) كما جاءت في قاموس لسان العرب لأبن منظور, تعني القتل. لنرى ماذا يقول عن الشعب الكوردي المسلم ذلك الذي تصدى للمرجعية الشيعية قبل السيد محسن البهبهاني الحكيم, ألا وهو السيد (أبو الحسن الأصفهاني) (1277- 1365) هجرية, مرجع الشيعة الأعلى في عصره, وكيف يضعهم مع أبناء الزنا و الفاسقين, بينما الكورد الشيعة في بغداد والمدن العراقية و الكوردستانية وفي بلاد المهجر, لا زالوا يقدسون هذا الرجل, بعد أن مضى عقود طويلة على وفاته, لنقرأ كلام السيد (أبو الحسن الموسوي الأصفهاني) الذي جاء في كتابه: (وسيلة النجاة) ص (341) في "باب النكاح" وهذا الكتاب, هو رسالته العملية لمقلديه, أي: أن مقلديه كانوا يطبقونها في تعاملهم اليومية مع الآخرين؟, يقول فيها: "لا ينبغي للمرأة أن تختار زوجاً سيء الخلق والمخنث والفاسق وشارب الخمر ومن كان من الزنا أو الأكراد أو الخوزي أو الخزر". وفق هذه الروايات, أن الكورد جنس دون البشر, بل من جنس الشياطين, فلذا يجوز للمسلم - كالقيادات الشيعية- أن يتعامل معهم وفق أية طريقة يجدها مناسبة ولا يأثم عليها, لأنهم كما عرفهم الحديث, ليسوا صنفاً من البشر, بل من جنس الجن, أي الشياطين, فعليه يحق للمسلم لنصرة مذهبه, أن يكذب عليهم أو لا يخالطهم أو حتى يقتلهم, يبيدهم, مسموح له هذا وفق ما ذكرناه أعلاه. لتعلم الزمرة الكوردية التي بدأت تتحشد, أن صح القول, بعد أن يستعملوهم كرأس حربة و ينفذوا بهم ما يريدوا, سوف تتصرف معهم القيادات الشيعية وفق ما يتطلبه الظروف الآنية في ساعتها؟؟. ألم يفكر الإنسان الكوردي, لماذا المراجع الشيعية لا تصدر فتوى, تحرم فيها بقاء العرب المستوطنين في المناطق الكوردية المستقطعة, ككركوك والمناطق الأخرى, وهؤلاء المستوطنون غالبيتهم من الطائفة الشيعية, الذين جلبهم نظام حزب البعث المجرم إلى مدن الكورد في كوردستان لتغيير ديموغرافيتها, حسب معرفتي, وفق فهم المرجع, أن هؤلاء الكورد ليسوا بشراً, فلذا لك الحق أن تفعل بهم ما تشاء؟. استناداً على ما ذكرنا من أحاديث, أصدرت هذه الأيام وزارة الداخلية الشيعية في بغداد قراراً قرقوشياً يتيح للنازحين بموجبه البقاء في مناطقهم الجديدة, ونقل هوياتهم التعريفية والبطاقة التموينية إلى المحافظة التي يمضي على نزوحه إليها خمس سنوات. نتساءل, كيف يكون التعريب؟ أحمر ولا أخضر, أليست هذه سياسة عنصرية مقيتة هي استمرار لنهج حزب البعث العروبي الدموي ضد الشعب الكوردي المظلوم؟. الغريب في الأمر, أن أحداً من هؤلاء الأوباش, أعني من النازحين إلى كركوك السليبة, ظهر على إحدى قنوات التلفزة يشكي ويعترض على الفترة التي حددها القرار وهي خمس سنوات, يريدها هذا المستوطن النجس سنتان. أيها الكوردي الغيور, ماذا تنتظر من هذا الحيوان الذي بهيئة إنسان, وبهذه الصفات الدنيئة التي يحملها في داخله النتن, حيث لا يشعر أنه يقيم على أرض مغتصبة, ولا يشعر أنه يدنس أرض طاهرة تعود ملكيتها للشعب الكوردي!!. من الأعمال المعادية للكورد, قام الحشد الشعبي بالأمس في "قزلربات" المعربة إلى (سعدية) بحرق بساتين الفلاحين الكورد؟.

كذلك أهل السنة والجماعة, الذين يسميهم الشيعة بالعمرية, أيضاً عندهم واحدة من هذه الروايات, ينقلها لنا (راغب الأصفهاني) ت (502) للهجرة في كتابه (محاضرات الأدباء و محاورات الشعراء) ج (1) ص(160) ذكر, أن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب, روى عن النبي محمد أنه قال:" الأكراد جيل جن كُشف عنهم الغطاء". كما أسلفنا, أن هذا الحديث نقل عن أحد أهم الشخصيات الإسلامية, وهو الخليفة الثاني (عمر بن الخطاب) حقيقة, نحن لا نعلم أن مذهب أهل السنة في أية مرتبة يضع هذا الحديث, هل هو حديث صحيح, أم متواتر, أم حسن, أم موضوع, أم مقطوع, أم مرسل الخ, وبعد تصنيفه, هل يأخذوا به أم لا؟. لكن الويلات التي جرت عبر التاريخ القديم والحديث على الشعب الكوردي المسالم والمسلم, وتجويز قتلهم كما يفعل اليوم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) استند مرتكبوها من أهل السنة إلى مثل هذه الأحاديث والروايات التي تصنف الكورد دون البشر؟. ولا ننسى أن الأتراك الطورانيون الأوباش, الذين قدموا إلى وطننا كوردستان من أرض طوران, التي تقع في آسيا الوسطى, واحتلوا رقعة الأرض التي تسمى اليوم بـ(تركيا) وأقاموا عليها بالقتل والسبي وسفك دماء الأبرياء من أبناء الشعب الكوردي إمبراطورية شاسعة مترامية الأطراف. وقام أحفاد هولاكو اللعين فيما بعد, وعلى رأسهم المجرم المدعو مصطفى كمال, بقتل وتشريد مئات الآلاف من الشعب الكوردي بذرائع شبيهة بالرواية التي ذكرناها أعلاه.

خلاصة القول: يجب على كل إنسان كوردي, وعلى وجه الخصوص الكورد الشيعة, أن يعوا جيداً صعوبة هذا الظرف العصيب, الذي يمر به شعبهم الكوردي. حذاري أن يكونوا آلة بيد أعداء شعبهم, لأنهم في النهاية سيدفعون ثمنها باهظاً. هل نسوا حقبة حكم المجرم صدام حسين؟ ألم يكن العديد من الكورد الشيعة منتمين في صفوف حزب البعث العروبي, لكن ماذا كانت النتيجة؟ عندما انتفت الحاجة إليهم و جاءت ساعة الصفر, رماهم حزب البعث العروبي مع الآلاف من أبرياء الكورد الشيعة في غياهب معتقلاته الرهيبة, ومن ثم تم قتلهم بدم بارد, ولم يعثر على رفاتهم إلى اليوم. إن كانت ذاكرتكم تحتفظ بهذه المآسي التي حلت بأبناء جلدتكم إلى اليوم, فعليه يجب أن تكونوا يقظين, ولا يغرونكم ببعض المبالغ المسروقة من قوت الشعب العراقي المظلوم. أن وافقتم على أكل السُحت, ستدفعون ثمنها أضعافاً مضاعفة. فلذا أحذروا أن يدغدغوا مشاعركم بقراءة بعض المواويل العاطفية بصوت حزين رقيق الوقع على المستمع لكي يجروكم إلى القيام بأعمال همجية ضد أبناء شعبكم الكوردي المناضل.

أنا قلت الذي يحتمه علي الواجب القومي أن أقوله, يبقى اتخاذ القرار القومي الكوردي السليم بأيديكم يا كورد الشيعة, أحزاباً و منظمات و جمعيات وأفراداً.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  توصل علماء إلى اكتشاف يقول إن "ضربات قلب" الشمس تشير إلى إمكانية حدوث تجمد بالنصف الشمالي من الكرة الأرضية بعد 15 عاما، مع العلم أن في الشمس دورة نشاط تعرف باسم" ضربات قلب" تتسبب في توهجات وبُقع شمسية.

وقد طور علماء بجامعة "نورثمبريا" البريطانية جهازا يوضح تاريخ تلك "الضربات"، وتنبأ هذه الجهاز أنه سيطرأ عليها بعض الخلل في المستقبل. كما تنبأ أن النشاط الشمسي سيشهد انخفاضا بنسبة 60 في المائة خلال عام 2030.

وقالت فالنتينا زاركوفا، أستاذة الرياضيات في تلك الجامعة، إن الجهاز أظهر مستوى دقة يصل إلى 97 في المائة، وقال العلماء إن النتائج التي توصلوا إليها قد تعني حدوث تجمد مثل الذي ضرب بريطانيا في بداية القرن الماضي والذي أدى إلى تجمد نهر تايمز.

 

هذا وقال عالم الأرصاد الجوية لدى CNN إن هذه الدراسة تبدو مثيرة للاهتمام ولكنها لم تُراجع من قبل جهات مختلفة ولم تحصُل على فحص دقيق من قبل المجتمع العلمي.


خاص // Xeber24.net
إبراهيم عبدو
تكاملت خيوط المؤامرة الخطيرة التي تعد في غرف استخبارات الميت التركي وبرزت ملامحها بصورة واضحة وما التمهيد الإعلامي إلا تهيئة للظرف العام لتقبل تنفيذها وتقضي بإدخال مقاتلين متمرسين وعلى دراية كبيرة بالأساليب القتالية التي تعتمدها قوات الكريلا و وحدات حماية الشعب YPG وهم في غالبيتهم من الهاربين من صفوف تلك القوتين و المعارضين المنشقين عن حزب العمال الكوردستاني و المؤسسات المتأثرة به ،إضافة إلى نخبة من حراس القرى ممن قاتلوا PKK لسنوات في شمال كوردستان و سيكونون عماد هذه القوة كونها الفئة الأكثر استعدادا لتجهيز مقاتلين جدد ورفد جبهة غرب كوردستان بهم .
هذا ويقول المحلل العسكري زنار علي حسين لموقعنا ’’ خبر24 ’’ معلقا على هذا الأمر ،لقد وردت تقارير استخباراتية عديدة منذ بدء ثورة غرب كوردستان مساعي تركية لمحاربة القوات الكوردية بنفس العناصر التي استخدمتها في شمال كوردستان إلا بروز تيارات اسلامية مسلحة جعلت تركيا تؤجل إقحام هؤلاء في المعركة على أمل أن القوات الكوردية ستهزم على يدهم وبذلك توفر تركيا على نفسها حرجا سياسيا و لكن المقاومة البارعة التي أبداها المقاتلون الكورد حطمت الأمل التركي و أجبرته على تبني المخطط البديل و المعد سابقا ،ألا وهو أدخال تلك القوات إلى غرب كوردستان و خلق قلاقل تكون نتيجتها حرب كوردية -كوردية .
ويبرر المحل العسكري زنار علي إقحام تركيا أسم بيشمركة روج آفا في القضية إنه لإكساب مشروعها شرعية إقليمية و دولية مبديا شكوكه إزاء ما إذا كان للبيشمركة الذين أعدهم الحزب الديمقراطي الكوردستاني PDK علاقة بالموضوع أو حتى علم وخاصة أن مواقف حكومة الإقليم الرسمية تشدد دائما بأن دخول هؤلاء إلى غرب كوردستان لا بد أن يتم بالتنسيق مع قيادة YPG و PYD.
وكان ممثل PDK عراق ومسؤول العلاقات الخارجية السيد هيمن هورامي قد أكد اليوم في تصريح لإذاعة صوت أمريكا بأنه ” لا عودة لبيشمركة روج افا الى روج افا دون الاتفاق مع ال ب ي د وال ي ب ك “
ومما فضح المخطط القذر الذي ترمي إليه تركيا في غرب كوردستان هو طلب أردوغان شخصيا من الإدارة الأمريكية السماح بدخول بيشمركة روج آفا إلى الأراضي السورية وما تبعه من ضغط مارسه الأئتلاف السوري على ممثلي الكتلة الكوردية في الأئتلاف نجم عنه تبني المجلس الوطني الكوردي لبيشمركة روج آفا والمطالبة بدخولهم وقد نشرت شبكة الشام الإلكترونية اليوم خبرا مفاده اجتماع عالي المستوى بين المكتب السياسي للأئتلاف و موفد عن المجلس الوطني نجم عنه اتفاق جوهري يتمثل في مبايعة المجلس الوطني الكوردي للأئتلاف كممثل شرعي للمعارضة السورية مقابل قبول الأئتلاف الترويج للحقوق الكوردية في سورية على مستوى المثقفين و النخب .
ملخص الاتفاق بين الطرفين عبر عنه نائب سكرتير حزب اليكيتي و عضو المجلس الوطني الكوردي السيد حسن صالح إذ أكد أن وحدات حماية الشعب YPG ترتكب انتهاكات بحق مكونات غرب كوردستان خاصة ضد الكورد و إنهم يجرون تحضيراتهم لوقفهم عند حدهم .

الأربعاء, 15 تموز/يوليو 2015 00:44

تركيا تتعهد بتدريب الشرطة العراقية

بغداد/المسلة: تعهد وزير الخارجية التركي ميلفوت كاسك أوغلو، الثلاثاء، بأن تواصل بلاده تدريب الشرطة العراقية في تركيا، فيما أشار الى أن أنقرة عازمة على تعزيز التعاون بين البلدين في مجال المياه.

وقال أوغلو في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري عقد في أنقرة ونقلته صحيفة "حريت ديلي نيوز" التركية، "إننا سوف نجري تدريب الشرطة العراقية في تركيا"، متعهدا بأن "تواصل تركيا تدريب وتجهيز الشرطة طالما استمرت عملية اعادة هيكلة الجيش العراقي".

وأضاف أوغلو أن "المياه العابرة للحدود الوطنية تمثل حلقة وصل هامة بين تركيا والعراق"، مؤكدا أن "لدينا دائما تعاون في مجال المياه ونحن عازمون على تعزيز هذا التعاون".

من جهته، تعهد الجعفري بـ"تعزيز تعاون بغداد مع انقرة بما في ذلك مكافحة الارهاب"، مشيرا الى أن "الزراعة في العراق تأثرت سلبا بسبب نقص المياه وهناك خطوات ايجابية يجري اتخاذها بهذا الشأن".

وكانت تركيا قد أتمت تدريب أكثر من 1600 فرد من قوات البيشمركة الكردية وأكثر من 1500 شخص من عناصر الحرس الوطني في الموصل، الى جانب توفير معدات عسكرية لبغداد.

 

قرر مركز الدراسات الايزيدية للبيت الايزيدي في مدينة اولدنبورك الالمانية، ان تكون محاور الموتمر العلمي السنوي للعام الحالي 2015 حول شنكال ، وتحت عنوان :

جينوسايد شنكال ، تراجيديا القرن الواحد وعشرون الاكثر غدرا وايلاما.

في 3 أب من عام 2014 شن تنظيم داعش الارهابي اشرس غزوه على أهلنا الامنين في في قضاء شنكال ، وذبح الالاف من الشباب والشيوخ باسلوب وحشي وبربري ، سبى النساء والفتيات والاطفال، وهتكت اعراضهم ، وبيعوا عبيدا في اسواق النخاسه...هدموا القرى ، نهبوا الممتلكات بعد ان ملآوا ارض سنجار بالمقابر الجماعية ... راغبين بافراغ المدينة من سكانها الاصلين ...وهو امتداد ل 72 فرمان منصرم شن على الايزيدين من قبل هذا الفكر السلفي المتخلف. ها وقد مر احدى عشر شهرا ولازال نصف سنجار يرزح تحت جور ارهابي داعش .. وهم ينتظرون يوم الفرج لتحرير مناطقهم وتأمينها ...والجزء المحرر من سنجار يفتقد الى ابسط مقومات الحياة الخدميه، والغالبية العظمى يعيشون في مخيمات يرثى لها الحال. ناهيك عن المشردين منهم والتائهين في اماكن اخرى من المعموره.

وللوقوف على ماأل اليه حال اهلنا في سنجار الجريحة ،وتداعياتها المتفاقمه، ولايجاد رويه

للتخفيف من معاناتهم، وتمهيد الطريق لوضع مقترحات لاماكنية الوصول الى بعض الحلول للازمة الحالية.وضعنا، وحسب مفهومنا لماهية الكارثة عدد من المحاور منها :

1ـ محاضره موجزه عن تاريخ الفرمانات التي انهالت على الايزيدين عبر التاريخ .

2ـ محاضرة عن ماهية الجينوسايد على ضوء القرار الاممي الصادر في عام 1948.

3ـ ماذا يبغي داعش في اقدامه على سبي النساء والفتيات الايزيديات.

4ـ روية تتضمن جملة من المقترحات في محاولة لاعادة الحياة الى سنجار وباقي المناطق الايزيدية.

هذا اضافة الى كلمات ومحاضرات اخرى بهذا الصدد ، يشارك فيها عدد من الساده الاكاديميين والسياسيين من المهتمين بالشأن الايزيدي من كردستان ودول عدة اخرى، وايضا القادة الميدانيين من المقاومين الصامدين في جبل سنجار الاشم ، وعزيزات ناجيات من حملة السبي الداعشي.

من الجدير بالذكر ان هذا المهرجان سيقام في البيت الايزيدي في مدينة اولدنبورك الالمانية، وذلك ليومي 9 / 10 من شهر تشرين الاول المقبل .

مركز الدراسات الايزدية في بيت الايزيديين في اولدنبورك

العنـــــــــوان /
Mala Êzdîyan Oldenburg
Eidechsenstr.19
26133 Oldenburg_Almanya
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأحزاب والكتل تتصارع فيما بينها من أجل المكاسب، وتنسى الوطن والمواطن، الذي يعيش في فوضى دائمة، كما إنتشرت مؤخراً ظاهرة اللجوء الى الأخرين لحل مشاكلنا، وكأننا بلا دولة وبلا حكومة، وبلا برلمان، بل وحتى بلا شعب، فأين ذهب أهل الحل والعقد؟
البناء يحتاج الى الحجر الكبير، كما يحتاج الحجر الصغير، فالشهامة أن تكون مع الحق العام، والإنتهازية أن تقف مع المصلحة الخاصة، وإلا ما يمنع الدولة من إعطاء رواتب المعلمين وفقاً للبطاقة الذكية، أيعني ذلك كشف المزيد من الفضائيين في المدارس؟
المطالبات كثيرة، والقرارات متوقفة، والإجراءات متباطئة، والأموال مهجرة الى البنوك الخارجية، بسبب الفساد والوضع الأمني المتردي، وزيادة عمليات السرقة، بشتى الأساليب باتت نتائجها خطيرة، حيث يرى المعلمون بلا إستثناء، أن يوم إستلام الراتب يبدو، وكأنه يوم للحساب في الحياة الدنيا!
لعنة الراتب الشهري عند المعلمين أصابتهم بالإحباط، فالمعالجة عملية سهلة، ولكنها صعبة التطبيق في زمن السرقات المشبوهة، فيرى بعض الموظفين، أن التعامل بالبطاقة الذكية، سيلغي عمل المصارف، وأقسام الحسابات في المؤسسات الحكومية، في حين أن الحقيقة على عكس ذلك تماماً.
موظفو الحسابات يستنكرون، ويتهجمون على المطالبين بالبطاقة الذكية، لان ذلك يضر مصالحهم المتمثلة، بالرشاوى والهدايا والكارتات، فهم على إتصال دائم ومباشر بالمعلمين، ولإكمال متعلقات الموظف من علاوة، وترفيع، ومخصصات، أو إحتساب لسني الخدمة، وغير ذلك فلأجل عين ألف عين تكرم!
لن أجادل الأحمق في مناظرة، فقد يتهمني الناس بالغموض، ولكن يجب أن تدرك الحقائق التالية، لمعالجة مشكلة إستلام الرواتب في ظل الوضع الراهن، ومنها تزايد أعداد المعلمين، وكثرة المدارس، ورفض الحراس الامنيين في المدارس، الذهاب مع لجنة الراتب، ولأسباب واهية!
ارتفاع مبالغ الصكوك، تبعه بعد المسافات، بين المدارس والمصارف، مضافاً اليها إنتشار عصابات الجريمة المنظمة، وزيادة وتيرة والتفجيرات الإرهابية، التي لا تفرق بين المصرف، والحسابات، والمعلم، ومديره، وصكه المسكين، فبعد كل ذلك، ألا يجدر بنا إستلام رواتبنا، وفق البطاقة الذكية!

لقد نجحت مديرية تربية ميسان، بإعتماد البطاقة الذكية، ليستلم معلموها رواتبهم عن طريقها، وهذا يقلل المخاطر بنسبة كبيرة جداً، لذا فالمطالبة مستمرة في بقية المحافظات خاصة بغداد، وإلا فلن يستلموا رواتبهم، وسيتعرض المماطلون للضغط، وهم يصرون على الروتين الحكومي البائد.