يوجد 606 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

تاريخ تسليح واشنطن للمتمردين حول العالم مضطرب ويثير تساؤلات حول الملف السوري

دراسة الاستخبارات الأميركية حول المساعدات السرية تزيد من الشكوك في سياسة أوباما


واشنطن: مارك مازيتي*
عملت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) على تهريب الأسلحة إلى المتمردين حول العالم خلال تاريخ الوكالة البالغ 67 سنة - من أنغولا إلى نيكاراغوا وحتى كوبا. وجهود الاستخبارات الأميركية المستمرة في تدريب المتمردين في سوريا ما هي إلا آخر مثال على رئيس أميركي بات مفتونا باحتمال استخدام وكالة التجسس الأولى لديه في تهريب الأسلحة سرا وتدريب الجماعات المتمردة.

وقد خلصت دراسة داخلية أجريت أخيرا داخل وكالة الاستخبارات الأميركية إلى أنه نادرا ما ينجح. وتأتي الدراسة المحاطة بقدر من السرية واحدة من عدة دراسات كُلفت بها وكالة الاستخبارات في عام 2012 وعام 2013 في خضم الجدل المطول لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما حول إمكانية الخوض في الحرب الأهلية السورية. وقد خلصت إلى أن الكثير من محاولات الوكالة السابقة لتسليح القوات الأجنبية بصورة سرية كان لها الأثر الطفيف على النتائج طويلة الأمد للصراع. وكانت محاولات التسليح السابقة أقل أثرا وفعالية، على نحو ما خلص إليه التقرير، حينما حاربت تلك الميليشيات من دون أي إسناد أميركي مباشر على الأرض.

وقُدمت نتائج الدراسة، التي تحدث عنها في الأسابيع الأخيرة عدد من المسؤولين الحكوميين الأميركيين الحاليين والسابقين، إلى غرفة العمليات في البيت الأبيض وأثارت الكثير من الشكوك بين بعض كبار المسؤولين لدى إدارة الرئيس أوباما حول الحكمة من تسليح وتدريب أعضاء المعارضة السورية المنقسمة. ولكن في شهر أبريل (نيسان) عام 2013، كلّف الرئيس أوباما وكالة الاستخبارات المركزية البدء في برنامج لتسليح المتمردين في إحدى القواعد الأردنية، وقررت الإدارة الأميركية أخيرا توسيع مهمة التدريب مع برنامج كبير مواز لدى وزارة الدفاع الأميركية في دول عربية لتدريب متمردين «معروفين» من أجل قتال تنظيم داعش، وكان الهدف هو تدريب نحو 5 آلاف مقاتل من قوات المتمردين في العام.

وظلت الجهود محدودة حتى الآن، وقال المسؤولون الأميركيون إن حقيقة أن وكالة الاستخبارات كانت لها رؤية قاتمة إزاء تاريخ جهودها لتسليح المتمردين قد غذى من تردد الرئيس أوباما حيال الشروع في العملية السرية.

وقال أحد كبار المسؤولين السابقين بالإدارة الأميركية الذي شارك في النقاش وتحدث شريطة عدم ذكر اسمه لحديثه حول تقرير سري: «أحد الأشياء التي كان الرئيس أوباما يريد معرفتها: هل نجح هذا الأمر من قبل؟». واستطرد المسؤول الكبير قائلا: «كان التقرير شديد الصرامة في استنتاجاته».

وقد تجدد النقاش حول ما إذا كان أوباما قد تصرف ببطء شديد حيال دعم التمرد السوري عقب ما جاء في كتابين من تأليف هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأميركية السابقة وآخر من تأليف وزير الدفاع الأسبق ليون بانيتا من أنهما دعما خطة قُدمت في صيف عام 2012 من قبل ديفيد بترايوس، الذي تولى رئاسة وكالة الاستخبارات المركزية لاحقا، من أجل تسليح وتدريب مجموعات صغيرة من المتمردين على أراضي الأردن.

وقد رفض أوباما تلك الخطة، ولكن في الشهور التي أعقبت ذلك، استمر النقاش بين مسؤولي إدارة أوباما حول تساؤل عما إذا كان ينبغي على وكالة الاستخبارات المركزية تسليح المتمردين. وجرت إعادة صياغة خطة الجنرال بترايوس الأصلية حتى وقع أوباما على أمر سري يجيز مهمة تدريب سرية عقب خلوص وكالات الاستخبارات الأميركية إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد قد استخدم الأسلحة الكيميائية ضد قوات المعارضة وضد المدنيين.

ورغم أن هدف أوباما الأصلي كان تسليح المتمردين وتدريبهم من خلال وكالة الاستخبارات المركزية لقتال الجيش السوري، فإن تركيز البرامج الأميركية قد تحول ناحية تدريب قوات المتمردين من أجل قتال تنظيم داعش، عدو الأسد.

وقد خلص تقرير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، وفقا للكثير من المسؤولين الأميركيين السابقين من ذوي المعرفة بنتائجه، إلى أن مساعدات الوكالة السابقة لحركات التمرد قد فشلت بوجه عام في الحالات التي لم يعمل فيها الأميركيون مع القوات الأجنبية على الأرض في مناطق الصراع، كما هي خطة الإدارة الحالية لتدريب المتمردين السوريين.

وخلص التقرير إلى استثناء وحيد، كان عندما ساعدت وكالة الاستخبارات في تسليح وتدريب الثوار المجاهدين الذين حاربوا الاتحاد السوفياتي في أفغانستان خلال عقد الثمانينات، وهي العملية التي استنزفت وببطء شديد المجهود الحربي السوفياتي وأدت إلى الانسحاب العسكري الكامل عام 1989. كانت تلك الحرب السرية ناجحة من غير وجود ضباط الاستخبارات الأميركية على الأرض في أفغانستان، كما يقول التقرير، وذلك إلى حد كبير يعود إلى وجود ضباط الاستخبارات الباكستانية الذين كانوا يعملون مع المتمردين في أفغانستان. غير أن الحرب الأفغانية - السوفياتية كان يُنظر إليها أيضا بوصفها قصة تحذيرية. فإن بعضا من المجاهدين الخبراء في فنون القتال أسسوا فيما بعد النواة الأولى لتنظيم القاعدة، واستخدموا أفغانستان قاعدة للتخطيط لهجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2001. وقد عززت تلك التجربة من المخاوف بأنه بصرف النظر عن مقدار الاحتياط المراعى من أجل منح الأسلحة فقط إلى من يطلق عليهم المتمردون المعتدلون في سوريا، فإنه يمكن في نهاية المطاف أن تنتهي الأسلحة في أيدي جماعات ترتبط بتنظيم القاعدة، مثل تنظيم جبهة النصرة.

ويقول المسؤول الأميركي الكبير السابق، مستدعيا نقاشا جرى عام 2012 على مستوى الإدارة الأميركية حول إمكانية تسليح المتمردين في سوريا من عدمه: «ما حدث بعد ذلك كان من المحال محوه من ذاكرة أي شخص».

وكان أوباما لمح بإشارة ضمنية إلى دراسة وكالة الاستخبارات الأميركية خلال مقابلة أجرتها معه مجلة «نيويوركر» نشرت هذا العام. وقد أخبر أوباما المجلة حينها، متحدثا عن الجدال الثائر حول ما إذا كان ينبغي عليه تسليح المتمردين في وقت سابق: «طلبت من وكالة الاستخبارات، في وقت مبكر للغاية من تلك العملية، أن تعمل على تحليل الأمثلة السابقة للتمويلات الأميركية وتوريدات الأسلحة إلى حركات التمرد في دولة ما، تلك التي خرجت بنتائج جيدة. ولم تتمكن الوكالة من الخروج بالكثير إزاء ذلك». وقالت برناديت ميهان، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، إنه «من دون توصيف أي من المنتجات الاستخبارية المحددة، كان الرئيس يشير إلى حقيقة أن توفير الأموال أو الأسلحة فحسب إلى إحدى حركات المعارضة هو أبعد ما يكون عن ضمان النجاح». وأضافت: «كنا واضحين تماما إزاء ذلك من البداية حينما أوضحنا استراتيجيتنا في سوريا. وكان ذلك هو السبب وراء التأني في تقديم الدعم إلى المعارضة السورية المعتدلة، حيث كان الهدف، بمزيد من الأهمية، أحد عناصر الاستراتيجية متعددة الأوجه من أجل تهيئة الظروف للوصول إلى حل سياسي للنزاع». وكان تسليح القوات الأجنبية من المهام الأساسية لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية منذ إنشائها، وظل عنصرا رئيسا في الجهود الأميركية لشن المعارك بالوكالة ضد الاتحاد السوفياتي السابق إبان الحرب الباردة. وكانت أولى تلك العمليات في عام 1947، العام الذي أنشأت فيه وكالة الاستخبارات، حينما أصدر الرئيس الأميركي هاري إس. ترومان أوامره بإرسال أسلحة وذخائر بملايين الدولارات إلى اليونان لمساعدتها في إخماد التمرد الشيوعي هناك. وفي خطاب له ألقاه أمام الكونغرس في شهر مارس (آذار) من ذلك العام، قال ترومان إن سقوط اليونان قد يزعزع من استقرار تركيا المجاورة، و«قد تنتشر الاضطرابات بصورة كبيرة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط بأكملها». وساعدت تلك المهمة في تدعيم الحكومة اليونانية الهشة. ولكن في أغلب الأوقات، مع ذلك، دعمت الاستخبارات الأميركية الجماعات المتمردة التي تقاتل ضد الحكومات اليسارية، وكانت النتائج غالبا ما تأتي كارثية. هناك عملية خليج الخنازير في كوبا في عام 1961، التي قامت خلالها قوات العصابات الكوبية التي دربتها الاستخبارات الأميركية بشن هجوم لمحاربة قوات فيدل كاسترو، التي انتهت بكارثة. وخلال فترة الثمانينات، أجازت إدارة الرئيس السابق ريجان لوكالة الاستخبارات محاولة إسقاط حكومة ساندنيستا في نيكاراغوا من خلال حرب سرية مع دعم متمردي الكونترا، الذين تعرضوا لهزيمة فادحة في نهاية الأمر.

وعقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) عام 2001، قاتلت القوات شبه العسكرية التابعة للاستخبارات المركزية الأميركية مع فرق القوات الخاصة بالجيش الأميركي جنبا إلى جنب مع الميليشيات الأفغانية لإخراج قوات حركة طالبان خارج المدن وإقامة حكومة جديدة في كابل. وفي عام 2006 نظمت الاستخبارات الأميركية عملية لتهريب الأسلحة من أجل تسليح مجموعة من زعماء الحرب الصوماليين الذين اتحدوا تحت راية تحالف استعادة السلام ومكافحة الإرهاب برعاية واشنطن. وجاءت تلك الجهود بنتائج عكسية، حيث تعززت قوى المقاتلين الإسلاميين الذين تدخلت الاستخبارات الأميركية في الأساس لهزيمتهم.

ويقول لوخ كيه. جونسون، أستاذ الشؤون العامة والدولية لدى جامعة جورجيا والخبير في شؤون الاستخبارات: «إنه تاريخ مشوب بالكثير من الاختلاط. إنك بحاجة إلى أناس جيدين ومخلصين فعلا ومستعدين للقتال على الأرض».

وزاد مسار النزاع السوري من الشكوك المثارة حول ولاء وقدرات المعارضة السورية؛ فسنوات الحرب الأهلية الدامية قد أدت إلى انقسامات عدة بين القوات التي تحارب قوات الأسد الحكومية، مع ازدياد عدد المقاتلين الذين يدينون بالولاء إلى الجماعات المتطرفة مثل تنظيم داعش وجبهة النصرة.

وقال الرئيس أوباما، خلال الشهر الماضي، إنه قد يضاعف الجهود الأميركية عن طريق اشتراك وزارة الدفاع الأميركية في تسليح وتدريب قوات المتمردين. ولم يبدأ ذلك البرنامج بعد. وقال الأميرال جون كيربي، المتحدث الرسمي باسم البنتاغون، الأسبوع الماضي، إن شهورا ستمر من العمل المضني قبل أن تقرر المؤسسة العسكرية كيفية هيكلة البرنامج وكيفية التجنيد والتأكد من المتمردين. وأضاف: «سيكون جهدا طويل الأمد».

* خدمة «نيويورك تايمز»

 

الأمين العام للائتلاف لـ («الشرق الأوسط»): مطلبنا مناطق حظر جوي تنطلق منها عمليات المعارضة

بيروت: بولا أسطيح
شنّت وزارة الخارجية السورية، يوم أمس (الأربعاء)، هجوما عنيفا على الحكومة التركية على خلفية دعوتها لإقامة مناطق عازلة داخل الأراضي السورية، مهددة باتخاذ كل الإجراءات لحماية سيادتها «بالتشاور مع أصدقائها».

وأعلنت الخارجية السورية، في بيان، رفضها «رفضا قاطعا المحاولات التركية لإقامة منطقة عازلة على الأراضي السورية أو أي تدخل عدواني لقوات أجنبية فوق أراضيها»، وطالبت المجتمع الدولي، وخصوصا مجلس الأمن، التحرك السريع لوضع حد لـ«انتهاكات الحكومة التركية التي تشكل تهديدا للأمن والسلم الإقليمي والدولي»، لافتة إلى أن الحكومة السورية «ستتخذ بالتشاور مع أصدقائها كل الإجراءات الضرورية لحماية سيادتها الوطنية ووحدة وسلامة أراضيها».

واستغرب نصر الحريري، الأمين العام للائتلاف الوطني السوري المعارض، أن يكون البحث وبعد 4 سنوات على الأزمة السورية، لا يزال يتطرق للمناطق العازلة، لافتا إلى أن «المطلوب أكثر من ذلك وبالتحديد مناطق حظر جوي تستخدمها المعارضة السورية المسلحة لتنطلق منها في عملياتها ضد النظام، باعتبار أن المناطق العازلة هي خيار لحماية اللاجئين وما ننشده اليوم من التوصل لوضع خطة وقائية تجنب المدنيين براميل النظام المتفجرة وتؤسس لمرحلة إسقاط بشار الأسد». وعد الحريري في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن موقف تركيا «متقدم» بشأن المناطق العازلة، كونها تربط مشاركتها بالتحالف ضد «داعش» بإنشاء هذه المناطق، مستهجنا «تباطؤ» القوى المؤثرة بالقرار الدولي باتخاذ القرار المنتظر في هذا الاتجاه، وأضاف: «الضربات الجوية لن تكفي لإنهاء (داعش)، بل ستهدد بتمددها أكثر في حال لم تترافق مع عمل ميداني ودعم الجيش الحر وإقامة مناطق عازلة ومناطق حظر جوي».

واستبعد الحريري أن تستغنى دول التحالف عن الدور التركي بضرب «داعش»، نظرا لأهميته ولكونه استراتيجيا، متوقعا أن يحصل نوع من التوافق لانضمام تركيا إلى التحالف الدولي الذي يوجه ضربات جوية لـ«داعش» منذ نحو 3 أسابيع.

وكان الرئيس التركي رجب الطيب إردوغان دعا مرارا إلى إقامة منطقة عازلة ومنطقة للحظر الجوي في شمال سوريا لحماية المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة والسكان الذين يفرون من المعارك المحتدمة في مناطقهم، وأقر البرلمان التركي في مطلع شهر أكتوبر (تشرين الأول) الحالي مشروع قرار حكومي يجيز للجيش شن عمليات ضد مقاتلي تنظيم «داعش» في سوريا والعراق كما يسمح بنشر قوات أجنبية على الأراضي التركية يمكن أن تشارك في تلك العمليات.

والمنطقة العازلة تفصل عادة بين طرفي نزاع، وهي عبارة عن مساحة تحظر فيها الأسلحة، وتكون برية، كما يمكن أن تقترن بمنطقة حظر جوي. وأشارت الخارجية السورية إلى أن السعي التركي لإقامة مناطق آمنة يشكل «انتهاكا سافرا لمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة ولقواعد القانون الدولي التي توجب احترام السيادة الوطنية للدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، كما يشكل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وضرورة تجفيف منابعه، ولا سيما القرارات 1373 - 2170 - 2178». واتهمت الخارجية السورية الحكومة التركية بـ«توفير كل أشكال الدعم السياسي والعسكري واللوجستي للتنظيمات الإرهابية المسلحة وإيوائها وتدريبها وتمويلها وتسليحها وتسهيل مرور الإرهابيين الذين ينتمون إلى أكثر من 83 دولة إلى سوريا»، معدة أن تركيا تحولت إلى «قاعدة أساسية للإرهاب الذي يضرب سوريا والعراق ويهدد بقية دول المنطقة.. وما المؤامرة التي تكشفت على عين العرب إلا دليل فاضح على العلاقة الوثيقة القائمة بين أنقرة وتنظيم (داعش) الإرهابي».

 

ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي لـ («الشرق الأوسط»): تركيا تمنع عن أكراد سوريا في كوباني كل شيء



دهوك: دلشاد عبد الله
تحتضن مدينة دهوك في إقليم كردستان مؤتمرا بين المجلسين الكرديين في سوريا وبإشراف مباشر من قبل رئيس الإقليم مسعود بارزاني لتقريب وجهات النظر بين الجانبين وتوحيد الجهود في مواجهة خطر تنظيم داعش. وأكد حبيب دربندي، مسؤول الملف السوري في رئاسة إقليم كردستان، أن المؤتمر بدأ أعماله أمس في دهوك وسيستمر لحين توصل الجانبين إلى صيغة توافقية لحل المشاكل بينهما.

وقال دربندي، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أول من أمس اجتمع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني مع الجانبين، حيث جرى بحث المستجدات السياسية والعسكرية كافة في غرب كردستان (كردستان سوريا)، وضرورة توحيد الصف الكردي في مواجهة التحديات التي يواجهها الأكراد في المنطقة، وأهمية الدعم الدولي. أما أمس فبدأت الاجتماعات بين الطرفين، وكانت إيجابية حيث جرى الاتفاق على تشكيل لجنة للعمل وفق بنود اتفاقية أربيل، وإعادة صياغة بنود توافقية لتوحيد الصفوف ومعالجة المشاكل كافة بين الطرفين»، مشيرا إلى أن موضوع تشكيل قوة مسلحة للأكراد في سوريا كان من بين النقاط التي حددتها اللجنة المشتركة للدراسة، وكيفية الاتفاق على ذلك، مبينا بالقول: «بدأ الطرفان بالتوصل إلى اتفاق حول إنهاء الخلافات كافة بينهما».

وقال سعود الملا، سكرتير «الحزب الديمقراطي الكردستاني» - سوريا، لـ«الشرق الأوسط»: «سنناقش آخر المستجدات في كردستان سوريا والوضع في كوباني، وآلية توحيد الصف الكردي في سوريا لمواجهة (داعش)».

من جهته، أوضح إبراهيم برو، سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)، أن المؤتمر «ناقش عدة نقاط خاصة بإيجاد صيغة لاتفاق جديد بين المجلسين، خصوصا فيما يتعلق ببناء قوة عسكرية مشتركة، بالإضافة إلى بحث كل المستجدات والأوضاع في كردستان سوريا وخصوصا في مدينة كوباني»، مشيرا إلى أن مجلس غرب كردستان يشارك باسم حركة المجتمع الديمقراطي وليس الإدارة الذاتية، لأن المجلس الوطني الكردي رفض الاجتماع بهم تحت اسم الإدارة الذاتية. وأضاف برو: «إن هذا المؤتمر يختلف عن المؤتمرات السابقة، فظروف المرحلة تفرض علينا أن نصل إلى صيغة توافقية، وهناك وعود من قبل رئيس الإقليم بالإصرار على إيجاد هذه الصيغة التوافقية». وكشف برو عن أن اجتماعا تحضيريا عقد بين الجانبين مساء أول من أمس بحضور رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، في مدينة دهوك، مؤكدا أن «المجلس الوطني الكردي» جاء إلى هذا المؤتمر لنجاحه وليس لفشله.

بدوره، قال غريب حسو، ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بزعامة صالح مسلم، إن «المؤتمر يتناول كل التطورات الميدانية والسياسية والعسكرية والدبلوماسية في مناطق غرب كردستان (كردستان سوريا)، والتهديدات التي تواجه الشعب الكردي في كل مكان، خصوصا في سوريا». وتابع حسو أن «اليوم الأول من المؤتمر ناقش توحيد الصف الكردي في سوريا، ونحن نمثل الإدارة الذاتية في المناطق الكردية من سوريا، ولن نشارك باسم مجلس شعب غرب كردستان، لأنه لم يبق موجودا على الساحة»، مضيفا: «نحن مؤمنون بأن نصل من خلال هذا المؤتمر إلى نتائج إيجابية، تخدم الشعب الكردي وشعوب المنطقة كافة، لأن الإدارة الذاتية تضم العرب والتركمان والسريان والآشوريين، والمكونات الأخرى، لذلك نحن نمثل الأكراد والمكونات الأخرى، ونتمنى أن تكون نتائجه إيجابية وتصب في مصلحة الشعب الكردي والمكونات الأخرى». وعن تأسيس قوات موحدة في المناطق الكردية من سوريا لمواجهة «داعش»، قال حسو: «هناك قوات كردية تقاتل وهي الوحيدة التي تواجه هذا الإرهاب بكل جرأة في المناطق الكردية بسوريا، وهي الأكثر تنظيما على الأرض، وهناك انضمام مستمر من قبل الشبان الأكراد والمكونات الأخرى إلى هذه القوات، ونحاول أن تكون هذه القوة المعروفة بـ(وحدات حماية الشعب) جيشا وطنيا يخدم مكونات المنطقة كافة». وتابع: «يمكن أن يطرح الطرف المقابل أي مقترح له بهذا الخصوص على طاولة الحوار لمناقشته، لكن أعتقد أن الجميع يعتمدون على هذه القوة». وعن إرسال إقليم كردستان مساعدات عسكرية إلى كوباني لمواجهة «داعش»، قال حسو: «هذا صحيح، ونحن طلبنا المساعدة من بلدان العالم كافة، ومن إقليم كردستان أيضا، ونشكر كل من شارك في دعم كوباني». وبين حسو أن «تركيا تمنع كل شيء عن أكراد سوريا في كوباني، ولا تسمح بمرور السلاح إلى كوباني، فالدولة التركية تمنع مرور الغذاء والدواء فكيف إذا كان الموضوع يتعلق بمرور السلاح؟!». من ناحيته، قال شلال كدو، سكرتير حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا، إن المؤتمر سيكون «مفصليا في تاريخ الكرد السوريين كونهم بحاجة إلى وحدة الصف أكثر من أي وقت مضى في هذه المرحلة الحساسة والمصيرية، حيث يتعرضون لحرب وجودية وعمليات تطهير عرقي واسعة النطاق».

من جانبه، أوضح محيي الدين حسين، الصحافي الكردي السوري المقيم بأربيل، أن المؤتمر «بحث سبل الدفاع عن كوباني والقضايا العسكرية المرتبطة بذلك، إلى جانب محاولة تشكيل قوة عسكرية موحدة من الطرفين، أي من وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي ومن القوة العسكرية التي يمتلكها (المجلس الوطني الكردي) الذي تدرب في إقليم كردستان».

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)- قررت الولايات المتحدة الأمريكية، التي تقود التحالف الدولي لتصفية تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، إطلاق اسم "العزم التام" على العمليات العسكرية التي تشنها قوات التحالف ضد التنظيم المتشدد، المعروف باسم "داعش."

وقال رئيس الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، الجنرال مارتن ديمبسي، في مقابلة مع CNN الأربعاء، إن الولايات المتحدة لديها "استراتيجية للانتصار" على تنظيم داعش، مشيراً إلى أن هناك احتمالات للاستعانة بقوات برية في المعركة ضد عناصر التنظيم، في كل من سوريا والعراق.

وكشف الجنرال الأمريكي، خلال المقابلة التي بثتها الشبكة مساء الأربعاء، عن أن العملية العسكرية، التي بدأت قبل أكثر من شهرين، وتحديداً في الثامن من أغسطس/ آب الماضي، بقصف مواقع تنظيم داعش في شمال العراق، أصبح لها اسم الآن، هو "العزم التام."

 

وأضاف ديمبسي، خلال مقابلته مع كيرا فيليبس، أن هذا الاسم يعني، بالنسبة لرئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، "أننا يجب أن نكون قادرين على أن تكون لدينا مصداقية وإصرار بمرور الوقت، لإنجاز الأهداف المحددة للمهمة."

وعن الوضع في العراق، مع توارد أنباء عن اقتراب مسلحي داعش من بغداد، وعما إذا كان يعتقد أن التنظيم المتشدد قد يسيطر على العاصمة العراقية، قال الجنرال ديمبسي: "إنني على ثقة من أننا يمكننا أن نقدم المساعدة للعراقيين، لمنع سقوط بغداد."

إلا أن ديمبسي أقر بأن القوات العراقية، التي تخلى بعض أفرادها عن مواقعهم أمام هجمات مسلحي داعش، مازالت بحاجة لمزيد من التدريب، لافتاً إلى أنها اتخذت إجراءات دفاعية إضافية في محيط العاصمة، وأكد أنه لا يرى أن هناك احتمالية لسقوط بغداد.

وكانت مصادر عسكرية أمريكية قد أكدت لـCNN في وقت سابق، أن وزارة الدفاع "البنتاغون" قررت إطلاق اسم على عمليات التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية، إلا أنها قالت إن واشنطن تحرص على أن يكون الاسم "مقبولاً"، وألا يتسبب بأي مشاكل عند ترجمته إلى لغات أخرى.

وتعتبر عملية تسمية العمليات العسكرية "إجراءً بيروقراطياً"، ولكن أهميته تتزايد بحال كانت العملية واسعة النطاق، إذ تسمح بتسهيل الإشارة إلى العملية في الوثائق الرسمية ومناقشات الكونغرس والميزانية، وكذلك في توزيع الميداليات التذكارية على المشاركين بوقت لاحق.

وقالت المصادر، التي تحدثت لـCNN طالبة عدم كشف اسمها، إن وزارة الدفاع ستعلن عن الاسم قبل نهاية الأسبوع الجاري، وذلك بعد صدور "أمر تنفيذي" بنشره بمقتضى قرار من قيادة الأركان الأمريكية.



موقع / xeber24.net / بروسك حسن

في أتصال هاتفي الآن من الاعلامي الميداني شاهين شيخ علي أكد لنا بأن ومع ساعات المساء الأولى أستطاعت الوحدات الكوردية ي ب ك بأن تقضي على مجموعة كاملة تابعة لداعش تتألف من 8 عناصر كانت تتحصن في أحد المنازل , حيث فرض مقاتلي وحدات حماية الشعب YPG حصارا على احد  المنازل  بالقريب من مبنى الشريعة وتم الاشتباك معهم لساعات طويلة الى أن تم القضاء على جميع من كانوا يتحصنون فيها .

هذا وقد أكد شيخ علي بأن جثث الثمانية مع أسلحتهم وقعت بأيدي الوحدات الكوردية وأستولت القوات الكوردية على عدد كبير من الاسلحة والذخائر وأضاف شيخ علي بأن بوابل الرصاص الذي أطلق من فوهات الوحدات الكوردية أحالت الى منع هروب عناصر داعش وأستمرت الاشتباك معهم الى أن تم تصفيتهم جميعا .

في السياق نفسه أفاد شيخ علي بأن مقاتلي وحدات حماية الشعب ي ب ك أستطاعت قتل أثنين من القناصة الذين كانوا قد تمركزوا فوق اسطح أحد المباني القريبة من الشريعة وتم الاستيلاء على أسلحتهم ايضا وأضاف شيخ علي بأستمرار الاشتباكات والتمشيطات من قبل الوحدات الكوردية حتى هذه اللحظة ضد عناصر داعش في الجبهة الشرقية مع تقدم قوي للوحدات الكوردية في ساحة العمليات يرافقها هدوء حذر على الجبهات الغربية والجنوبية بعدما تم طرد داعش الى مسافة بعيدة من أطراف المدينة وخصوصا في الجبهة الشرقية حيث أستطاع الوحدات الكوردية أن تطرد عناصر داعش الى مسافة ما بين 8 و10 كم

 

تأثر الناس بالشائعات ، يمتد عميقا في التاريخ الإنساني ، منذ ان كان الأنسان لا يفقه سرا من اسرار الطبيعة المحيطة به ، ولم يكن يملك الوسائل الكفيلة بتلبية حاجاته ،على بساطتها قديما ، وأرى ان الناس عندما بدأ يتشكل وعيهم الأولي ، دخلت الإشاعات في هذا التكوين على شكل المعتقدات الخرافية والأساطير ، حيث كان لضعفهم امام جبروت محيطهم الدور الفاعل في ذلك ، فالوعي ألإجتماعي كما معلوم هو إنعكاس للواقع ألإجتماعي . إذ يرى علم النفس الإجتماعي إن الشخصية تتأثر في تكونها باربعة عوامل تتفاوت درجة تأثيرها في بناء الشخصية نذكرها مرتبة حسب قوة تأثيرها :

1) العامل الإقتصادي

2) العامل الإجتماعي

3) العامل الجغرافي

4) العامل النفسي

فإذا تصورنا لدينا مستطيل مقسم افقيا الى اربعة حقول كما في الشكل

العامل الإقتصادي

العامل الإجتماعي

العامل الجغرافي

العامل النفسي

هذا المستطيل يمثل الشخصية ، ونجد ان العوامل الأربعة المؤثرة تقع في الحقول الآربعة ايضا كل حسب تأثيره ، ولتصبح هذه الصورة اوضح ، نفترض ان هناك قطرا للمستطيل ممتدا من الزاوية العليا الواقعة في جهة المستطيل اليمنى ( الجهة اليسرى للقارئ ) الى الزاوية المقابلة لها ، نجد ان تأثير العامل الإقتصادي يأخذ جزء كبير من الحقل الأعلى ، وتأثير العامل الإجتماعي يأخذ مساحة اقل ، فالجغرافي فالنفسي اقل ما يمكن . مع ذلك فإن الشخصية الإنسانية تقع تحت تأثير هذه العوامل . فقد قيل إن الأنسان وليد الظروف الإقتصادية الإجتماعية.

هذا الواقع يدفعنا الى القول ان معتقدات الناس وتصوراتهم غير المعقولة وايمانهم بالأساطير على مر الزمان مرده الى الشائعات وليس ابلغ مما ذكره العلامة بن خلدون في مقدمته الصفحة 3 ، 4 ، 5...... 11 حول ما يقوله المؤرخون امثال بن مسعود وغيره ( فكثيرا ما وقع للمؤرخين أو المفسرين وائمة النقل من المغالطات في الحكايات والوقائع لإعتمادهم على مجرد النقل غثا او سمينا ولم يعرضوها على اصولها ولا قاسوها بأشباهها.............. إذ هي مظنة الكذب ومطية الهذر ..... )

خطورة الإشاعة أذن إنها تجد لها موقعا ، مؤثرا ليس فقط بين اوساط الناس البسطاء وانما تعدتهم الى المؤثرين في الرأي كما ورد عند بن خلدون في مقدمته .

مما تقدم يمكن القول ان عدم التأكد من صحة الخبر او الحدث الذي يُروى دون التأكد من مصدره ، ومعقوليته ، ومبالغته يخلق الإشاعة .

تعريف الشائعة : هناك تعريفان غاية في الأهمية للشائعة

الأول : تعريف العالمين الأمريكيين جوردن البورت وتلميذه بوستمان حيث جاء هذا التعريف في كتابهما المشترك سايكولوجية الشائعة :

الشائعة هي أصطلاح يطلق على موضوع ذو اهمية وينتقل من شخص الى آخر عن طريق الكلمة الشفهية دون ان يتطلب ذلك البرهان او الدليل.

الثاني : تعريف جون مازنوف في كتابه علم النفس الإجتماعي :

الشائعة : هي ضغط إجتماعي مجهول المصدر يكتنفه الغموض والإبهام ، ويحضى عادة باهتمام قطاعات عريضة من المجتمع

معادلة انتشار الشائعة كما وضعها البورت وبوتسمان في كتابهما المذكور:

إن إنتشار الشائعة يخضع لشرطين اساسيين هما :

1) اهمية الشائعة

2) غموض الشائعة

ولذلك فإن :

شدة سريان الشائعة = الأهمية × الغموض

اي ان الشائعة تنتشر انتشار النار في الهشيم كلما زاد غموضها وزادت اهميتها .

وسرية تأخذ الشائعة في الإنتشار اثناء الظروف التي يكون فيها الضغط النفسي والقلق العام على مصائر الشئ الذي تدور حوله الشائعة او في فترات التغيرات السياسية والإجتماعية ، وحين تكون هناك شحة في المعلومات من مصادر الإعلام في الدولة او في حالة تعمد الدولة او المهيمنين فيها على ضخ الكذب اوالمبالغة في المواضيع المعينة بهدف تضليل المواطنين . فيتم خلق الحكايات او الآخبار التي يتناقلها الناس بدون التفكير بمصداقيتها ، وفي الأغلب تكون هذه المواضيع مبالغا بها ايضا سواء بتهويلها او التقليل من شأنها .

مع تطور وسائل الإتصال ، وجدت الشائعات مجالا خصبا للإنتشار ، ويستخدم مروجوها ، مواقع التواصل الإجتماعي بشكل واسع ، مستعيضين عن الأسلوب الكلاسيكي ( النقل شفاها ) ، فنلاحظ الآن إنتشارا كبيرا للمواقع الألكترونية التي تضخ الشائعات والأخبار المضخمة عن داعش مثلا وتصورها بالصور الجبارة والتي تبث الرعب بمقاوميها، وتنشر اخبار الدعاية المضخمة لها لجذب الشابات والشباب لصفوفها .ويبدو إن هذا الأسلوب نجح الى حد ما في تضخيم داعش وخلق الأسطورة حولها.

ويتوقف الدارسون للشائعات ومنهم علماء نفس اجانب تم ذكر بعضهم في هذا المقال اضافة الى مختصين نفسيين عرب منهم الدكتور فرج عبد القادر طه الذي يعمل حاليا استاذا متفرغا بقسم علم النفس بكلية الآداب – جامعة عين شمس ، وكان سابقا مدرسا في الجامعة المستنصرية في بغداد ، وعمل ايضا في عدد من الدول العربية في جامعاتها ولديه تعريف مهم للشائعة : هي عبارة عن خبر او قصة او حدث يتناقله الناس بدون تمحيص او تحقق من صحته ، وغالبا ما يكون غير صحيح او يكون مبالغا فيه سواء بالتهويل ام التقليل . ويشير الدكتور محمد عبد الفتاح المهدي رئيس قسم الطب النفسي في كلية دمياط – جامعة الأزهر في مقاله الموسوم ( الشائعات في عصر المعلومات ) ....(1) الى التفسيرات النفسية للشائعة ويأخذها من وجهة نظر المدارس النفسية المختلفة : فمدرسة التحليل النفسي تعتبرها انها القادرة على تحريك كوامن اللاوعي والإنفعالات المكبوته بينما ترى المدرسة المعرفية إن عدم الوضوح في المعرفة يخلق الإشاعة . وترى مدرسة الأحتياجات إن الشائعة تشبع الحاجات غير المشبعة

من خلال متابعة ودراسة الشائعات المختلفة والمنتشرة بين الناس لوحظ انها تتركز حول الأخبار الإجتماعية والسياسية خاصة في ظل التوتر الحاصل الآن في الوضع السياسي المتركز حول استكمال التشكيل الوزاري ، وخاصة الوزارات الأمنية تسري الشائعات حول عدد من الأسماء وقدرتها على إدارة الملف الأمني ، او عدم قدرتها ويتم خلط الأوراق وذكر الجهات المؤثرة سواء كانت اقليمية ام محلية وفبركة تصريحات متعددة لبرلمانيات وبرلمانيين حول مختلف القضايا الساخنة ، وخلق الأساطير المعينة عن هذا السياسي وقدراته وعن تآمر اعداءه ضده لمنعه من تسنم هذا المنصب او ذاك ورفع شأن سياسي آخر او ربما يكون العكس التحذير منه ، وقد يلجأ مروّجو الإشاعات الى النكات للنيل من السياسيين او من منافسيهم . اذن عندما تستهدف الشائعة شخصية معينة ، يضع مروّجوها نصب اعينهم أما تشويه سمعته او رفع شأنه فالهدف من الشائعة تغيير موقف الناس سلبا او ايجابا من المستهدف ، وهناك الشائعات المتعلقة بتخويف الناس من ظاهرة معينة او نشر اخبار عن إجراءات مستقبلية قد تكون تفاءلية او تشاؤمية ، بعض الأحيان يكون الغرض منها كبالون اختبار ، او كما يقول المثل العراقي يرمي حجارة في الظلمة ، لقياس الرأي حولها ، كما يحدث لدينا عندما يفبرك خبر لمسؤول رفض الكشف عن اسمه حول انباء عن احالة فلان الفلاني على التقاعد او الى المحكمة ...... الخ .

إن مروّجي الإشاعات ، ولكي تظهر بالشكل القابل للتأثير والتصديق ، يختارون ، موضوعا مؤثرا في المجتمع ، او متوقع الحدوث ، للحاجة الماسة اليه ، كموضوع الكهرباء ، الأسعار ، الحج ، او اي موضوع آخر يتمنى الناس حدوثه ، ثم يرتبون العناصر المكونة للخبر ، وملاحظة مدى ملاءمتها لتمنيات المتلقين ، ثم يقومون بنشر الشائعة .

فلنفرض إن الشائعة حول البطاقة التموينية ومفرداتها : تتم دراسة امنيات الناس حولها ، ولنقل إنهم وجدوا إن رغبة الناس تجمعت حول زيادة مفرداتها ، وتحسين نوعية المواد فيها ، فالشائعة الأكثر قبولا حول البطاقة التموينية ، التي تنص حول وزير التجارة مثلا إنه قال سننوع الإستيراد للبطاقة بحيث نختار اجود النوعيات في الأسواق العالمية ، وسنزيد عدد المفردات خلال الشهر القادم . مثلا . نلاحظ هنا إن عناصر الشائعة متكونة من اعلى مسؤول في وزارة التجارة ، ومن مواد البطاقة التي سيزيد عددها ومن نوعية المواد التي ستكون من افضل ما موجود في الأسواق . ومن الملاحظ ايضا ان هذه الشائعة تصلح للمجتمعات التي تستفيد من دعم الدولة على شكل البطاقة التموينية او ما شاكلها ، بينما لا تجد مفعولها في الدنمارك مثلا .

العالم الدكتور محمد احمد النابلسي في كتابه "سايكلوجية الشائعة" يذكر انواع الشائعات فيصنفها الى :

1: الشائعة الزاحفة : وهي التي تنتشر ببطء وسرية كالشائعات التي كانت تروّج في

زمن صدام

2: الشائعة الإندفاعية : لديها سرعة فائقة في الإنتشار ، لأنها تمس موضوعا مهما وملحا

3: الشائعة الغاطسة : تنتشر وتختفي مع تبدل الظروف

4: الشائعة الأمل : تنتشر في الوسط الذي يتمنى حدوثها

5: شائعة الخوف

6: شائعة الخيانة : في زمن الحروب تنتشر

7: شائعة البعبع : كما يحدث عندنا الآن ، وكما حدث عن إمتلاك العراق لأسلحة

الدمار الشامل كما حدث قبل إحتلال العراق من قبل امريكا .

8: الشائعة العنصرية

9: الشائعة التمييزية

10: الشائعة المتحولة : فيها جزء من الحقيقة .

للشائعات تأثير قوي في المجتمعات ، فهي البارومتر الذي يشير الى نوع الأزمات والأحتياجات ، بل وحتى المعتقدات ، وكذلك المعنويات خاصة ايام الحروب ، وعند الإحتقان السياسي ، ولدينا في مجتمعنا كثيرا ما نسمع مثلا عن ولي معين ( مقام معين ) ، له القدرة الهائلة على حل المشاكل الأسرية ، وشفاء الأمراض الخطرة، تناقله بين الناس فيتحول الى معتقد، وكثيرا ما يصار الى كشف الأسرار العسكرية وحركة الجيش عن طريق الشائعات ، وكما لاحظنا الأنواع المتعددة لها ، نلاحظ ايضا تأثيراتها الإجتماعية المختلفة . ومن الأهمية بمكان هو عدم الأستهانة بالشائعة وعدم تبسيطها ، وفي حالة الحرب يجب عدم الإستهانة بقوة العدو وخططه وعدم تهويلها، اي النظر الى الأمور بواقعية وصواب ، وهذا يشمل وقت السلم ايضا في عدم التهويل والإنجرار وراء الأحداث ، وعدم التقليل من شأن الشائعة واعطاء احكام دقيقة ، وواثقة من صحة فكر الدولة وسياستها ، ومن الضروري ان يتم كشف اهداف الشائعات واهداف المروّجين لها ، والقيام بحملة تثقيفية ضدها تلعب فيها منظمات المجتمع المدني ، ووسائل الإعلام واشكال الفنون دورا هاما في ذلك ، يرتبط كل ذلك بسياسة اعلامية مدروسة وذات شفافية تشبع فضول الناس واحتياجاتهم .

هامش

1)هذا رابط الموضوع http://www.elazayem.com/B(28).htm

 

تؤكد المصادر الخبرية ان مشروع ميزانية العراق المستهدفة لعام 2014 يبلغ حجمها 150 مليار دولار، وهي الأعلى في تاريخ العراق ، وأشارت تلك المصادر إلى حجم الميزانية هي الأعلى في تاريخ العراق بين الميزانيات السابقة وسيبلغ 174.6 تريليون دينار عراقي (150.1 مليار دولار) على أساس احتساب سعر للنفط قدره 90 دولارًا للبرميل الواحد، حيث يتوقع أن يصل حجم الصادرات النفطية للعام المقبل إلى 3.4 مليون برميل يوميًا. وأوضح أن الميزانية المقبلة تزيد على سابقتها لعام 2013 بحوالى 36 تريليون دينار (30 مليار دولار). ويذكر أن الدولار الأميركي يساوي 1160 دينار عراقي حاليًا. ولكن الأهم من ذلك كله هو الانخفاض المتواصل في أسعار النفط العالمية في مؤامرة يشترك في تنفيذها الولايات المتحدة الأمريكية والعربية السعودية لتنفيذ أغراض سياسية دنيئة ؟ وقد وصلت الاسعار الحالية الى مستويات متدنية يدق معه جرس الانذار للحكومة العراقية حيث يتداول سعر برميل نفط برنت اليوم في حدود 85 دولار ويتوقع هبوطه الى 77 دولار أي 13 دولار أقل عن السعر المستهدف 90 دولار في ميزانية 2014 وهذا ما يزيد قلقنا في عدم اتباع الحكومة العراقية سياسة اقتصادية حكيمة في كيفية مواجهة النقص المفاجئ الذي سيطرء على الميزانية في حال حصول انهيارات في اسواق النفط العالمية ليعود بنا التاريخ عندما انخفضت أسعار النفط من 38 دولار للبرميل الواحد الى 8 دولار !! ولمعرفة الغاية من تخفيض الاسعار الحالية نوجز مايلي :

أولا : ان فشل الحصار الاقتصادي الذي اعتمدته الولايات المتحدة ضد كل من روسيا و الجمهورية الاسلامية وحلفائهما في المنطقة جعلها تفكر في ايجاد طرق عقابية أكثر ايلاما ضد حلفائها ومن هذه الطرق هي التلاعب في أسعار النفط العالمية لتركيع هذه الدول بالضغط عليها اقتصاديا ومن أهم هذه الاساليب هي تخفيض اسعار النفط الى مستويات متدنية جدا قد تصل حتى دون السبعين دولارا وذلك لتحقيق مكاسب سياسية وعسكرية على الأرض في كل من هذه الدول علما ان هذا مثل هذا الاسلوب استخدمته الويلات المتحدة ايام الحرب الباردة ضد الاتحاد السوفيتي والصين ، وقد ساعد الحظر النفطي الأمريكي على تشلي عام 1973 الجنرال بينوتشه في الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس الاشتراكي سلفادور الليندي .

ثانيا : ان تخفيض الاسعار سيفاقم من آثار العقوبات و يزيد الضغط على الجانب الروسي للحصول على تنازلات مهمة في الملفات السياسية العالمية كسوريا وجورجيا وهو محاولة أخرى على عودة تصدير الغاز الروسي وانسيابية تصديره الى الدول الاوربية بالاسعار القديمة ، وهذا ما يرفضه الرئيس بوتين جملة وتفصيلا.

ثالثا : اجبار المفاوض الايراني بتقديم تنازلات حقيقية في جميع الملفات الداخلية والخارجية المتعلقة بالعراق ، سورية ، لبنان ، البحرين والقضية الفلسطينية وذلك بممارسة المزيد من الضغوط الاقتصادية كتخفيض اسعار النفط التي تؤدي الى اضعاف الاقتصاد الايراني وتساعد على تقليل قدرة ايران من التوسع الخارجي بتقديمه المساعدات المالية واللوجستية للدول المتحالفة معها خاصة سورية والرئيس بشار الأسد الذي تصر السعودية على اسقاطه وجعلت ذلك شرطا على الولايات المتحدة قبل الموافقة على تخفيض اسعار النفط وتعويض الولايات المتحدة بجميع الخسائر الاقتصادية المرتقبة ! ومما زاد الطين بله هو الرفض الايراني الأخير بالتعاون مع امريكا والدول الاوربية لتعويض النقص الحاصل من الغاز الروسي والذي اعتبرته الولايات المتحدة حلفا روسيا ايرانيا ضدها.

رابعا : ان استخدام سلاح تخفيض اسعار النفط سيؤدي الى اجبار الحكومة العراقية بتقديم المزيد من التنازلات للولايات الأمريكية والتي بدورها تريد ارضاء الدول الداعمة للارهاب و الكرد والسنة وعودة أزلام النظام الصدامي البائد .

خامسا : بعد ايقاع العراق بخسائر فادحة من جراء تخفيض اسعار النفط سيتم ربطه بصندوق النقد الدولي وتكبيله بالديون والفوائد المستقبلية التي ستنهك الاقتصاد العراقي على المدى الطويل وهذه سياسة استعمارية يتعمدها صندوق النقد الدولي بالتنسيق مع الولايات المتحدة تحت عنواين المساعدات والقروض وما شابه ذلك .

على الحكومة العراقية والبرلمان الانتباه الى حجم هذه المؤامرة الجديدة باعادة صياغة موازنتها الجديدة وتخفيض حجم الانفاق المقترح والعمل الجاد بزيادة الصادرات بالتطوير السريع في حقول أبار النفط والغاز وتنويع مصادر الدخل وتشجيع الاستثمارالصناعي والزراعي .

علي الموسوي / هولندا

1ـ مؤذنُ الروكِ في تركيا

مادام لنا مؤذناً , يتأبط ُالأغاني

تحتَ أضواءِ الليل

فلا داعٍ لأنْ نقولَ , صباحَ الخيرِ كولومبس.

مادام لنا مؤذناً , يشرحُ مافي الصدور

فلابدّ أنْ يتوحدَ اللحنُ في الترتيل

بين داعشيٍ

وروزخونٍ

وراقصِ هيب هوب.

مادام لنا مؤذناً , يستطيعُ

أنْ يخلقَ التوليفة َ

بين الهرمونيكا وطبول النقشبند

فعلامَ هطولنا السحري

بين عترةِ أسلافنا , وتراويحِ العقيدة.

2ـ إلى صديقٍ كافر

كنْ مستعداً لحدوثِ الإعصارِ والفيضان

أو أي كارثةٍ أخرى

عندما يفنى الطعامُ , من أماكن النفاياتِ

وتنضب محطاتُ الغازِ

وتدبُ الفرقة ُ بين الناس , على حينِ غرةٍ

سيكونُ الحائلُ الوحيد , بين موتكَ والحياة

هو تصرفكَ أنتْ


 

يتوجه وفد حزب الشعوب الديمقراطي في 21 تشرين الأول/أكتوبر الجاري إلى جزيرة إيمرالي للقاء قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

ويضم وفد حزب الشعوب الديمقراطي كل من إدريس بالوكان وبروين بولدان نائبا رئيس كتلة حزب الشعوب الديمقراطي، وسري ثريا أوندر البرلماني عن حزب الشعوب الديمقراطي.

وسيتوجه الوفد في 21 تشرين الأول/أكتوبر الجاري إلى جزيرة إيمرالي للقاء قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

هذا ومن المقرر أن يتوجه الوفد إلى قنديل أولاً قبل أن يتوجه إلى أيمرالي.

firatnews

تصـــريــــــح

في وقت الذي تتعرض فيه مدينة كوباني لهجمات إرهابي داعش بكافة الأسلحة الخفيفة والثقيلة للسيطرة على المدينة, الأمر الذي أدى إلى نزوح أكثر من مائة وتسعين ألف مدني كردي من المدينة وريفها, خلال ثلاثين يوم الفائت عبر بوابات إلى تركيا إلا أن السلطات التركية اعتقلت قبل تسعة أيام أكثر من مائتي وخمسون مدنياً بينهم سياسيون وإعلاميون وموظفون عبروا اليوم الثلاثاء 7/10/2014 الحدود إلى شمال كوردستان بعد اشتداد المعارك بين وحدات حماية الشعب وإرهابيي داعش وانتقالها إلى أجزاء من مدينة كوباني حيث أعاد منهم ستين شخصاً إلى كوباني وإطلاق سراح خمسين ولازال 148 شخص قيد الاحتجاز في معتقل بالصالة الرياضية بسروج .

إننا في الحزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا (يكيتي) نناشد كافة المنظمات اﻹنسانية القيام بواجبها وحماية المعتقلين من التعامل السيئ واعتداءات الدولة التركية, كما نناشد المنظمات الدولية والإقليمية والمجتمع الدولي وحكومة إقليم كوردستان العراق التدخل فوري لدى السلطات التركية لإطلاق سراح المعتقلين فورا.

المجد والخلود لشهداء كوباني الأبرار

الشفاء العاجل للجرحى

لا للاعتقال

النصر لمقاومة الكوردية في كوباني

كوباني 15/10/2014

مسلم شيخ حسن

عضو اللجنة السياسية لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

شفق نيوز/ قدمت الحكومة التركية للبرلمان الاربعاء مشروع قانون يمنح قوات الامن مزيدًا من الصلاحيات بعد مقتل العشرات في موجة جديدة من الاحتجاجات الكوردية، فيما اتهمت المعارضة السلطات بخلق "دولة بوليسية".

وقدم حزب العدالة والتنمية الحاكم، المنبثق من التيار الاسلامي، مشروع قانون "اصلاح الامن القومي" الى لجنة العدل في البرلمان، بحسب ما افاد مصدر برلماني لفرانس برس.

وقال نائب رئيس الوزراء بولنت ارينج هذا الاسبوع ان القانون الجديد "سيمنح مزيدا من الصلاحيات للشرطة" في مواجهة "العنف المنتشر"، كما سيمنحه "مزيدا من الحرية لاستخدام ادوات واجراءات جديدة".

وقتل 34 شخصا على الاقل واصيب 360 اخرون من بينهم رجال شرطة، في وقت سابق الشهر الحالي عندما خرج الكورد في تظاهرات احتجاجا على عدم تقديم تركيا الدعم للمقاتلين في بلدة كوباني السورية الكوردية التي تتعرّض لهجوم من تنظيم الدولة الاسلامية.

واعتقل اكثر من الف شخص بسبب مشاركتهم في الاحتجاجات التي الحقت اضرارا بمئات المباني العامة.

كما يدعو مشروع القانون الى تشديد العقوبات بحق من يلحقون اضرارا بالمباني العامة، ويرتدون اقنعة لاخفاء هوياتهم، بحسب وسائل الاعلام التركية.

وحذر رئيس الوزراء احمد داود اوغلو الثلاثاء المحتجين من تحطيم صهاريج خراطيم المياه التي تستخدمها الشرطة لتفريق المتظاهرين. وقال "سنشتري خمسة او 10 صهاريج مقابل كل صهريج يتم اتلافه".

وانتقد اعضاء البرلمان المعارضين الاجراءات الجديدة، وقالوا انها ستحول تركيا الى دولة بوليسية.

وصرح ادريس بالوكن من حزب الشعب الديموقراطي المؤيد للكورد "ان هذا يشبه صب البنزين على النار.. في الوقت الذي تقتل فيه الشرطة اعدادا كبيرة من الاطفال في الشوارع". واضاف "من الان فصاعدا ستستخدم الشرطة، ليس فقط الدروع، ولكن كذلك البنادق بعد منحها تخويلًا بالقتل".

وقال اوزكان ينجيري النائب في حزب العمل الوطني ان "الشرطة ستفعل ما يحلو لها، كما لو كانت حالة الطوارئ قد فرضت على البلاد. وستصبح تركيا دولة بوليسية".

غير ان نومان كورتولموس نائب رئيس الوزراء رفض تلك الانتقادات، وقال "بعدما قامت تركيا بالعديد من الخطوات الحاسمة باتجاه الديموقراطية على مدى سنين، لا يمكنها ان تتخذ خطوات باتجاه ان تصبح دولة بوليسية مرة اخرى".

وكان ثمانية اشخاص قتلوا واصيب الالاف في حملة قمع قاسية شنتها الشرطة ضد المحتجين المناهضين للحكومة ادت الى احتجاجات واسعة في انحاء البلاد.

واثارت تلك الحملة انتقادات واسعة من جماعات حقوق الانسان داخل البلاد وخارجها.

اصبحت الاشتباكات السعودية – الايرانية محط انظار المعسكرين, الشرقي ( روسيا) والغربي( امريكا), وتأثيراته على المنطقة بشكل عام والعراق وسوريا ولبنان واليمن بشكل خاص, وتتوقع مصادر مطلعة من دول الحلف الاطلسي والصين, أن تدخل العلاقة ( الامريكية- الروسية ) , مرحلة جديدة تكون فيها ايران الرابح الاكبر, واما الخاسرالاكبر المتصدر تركيا في حلف الخاسرين , وتقليص الدور السعودي في ظل المتغيرات اليمنية , بعد بلوغ الحوثيين باب المندب والسيطرة على العاصمة صنعاء, وقتل الطموح الوهابي , ومجيء رئيس جديد بعد نجاحهم بأسقاط المرشح السعودي .
وهنا ظهرت انياب الحقد الوهابي السعودي, بصورة علنية ضد ايران بعدما ابدعت الخارجية الايرانية , بمجارية الدول العظمى وفرض الواقع على السياسية الامريكية, من خلال الرسائل الملموسة على ارض الواقع.
فقد تناولت صحيفة (البناء اللبنانية ) تأثير الاشتباكات ( الايرانية – السعودية ) وتأثيراتها على المنطقة, وقالت:- (ان بلوغ الحوثيين اهدافهم من خلال الاستراتيجية الجديدة ومسك الارض, وفرض شروطهم واطاحة المرشح السعودي, مما دفع السعودية الى حال هستيرية , عبر عنها وزير خارجيتها (سعود الفيصل ) , بالحديث عن احتلال ايراني لسوريا , والعراق وتدخلها في البحرين واليمن, لتشهر الخارجية الايرانية قرارا للمرة الاولى ,يتخطى بأهميته الكلام الذي ردت عبره طهران على كلام الفيصل والتهمته بدعم الاهاب).
رذاذ المواجهة بين المعسكرين الشرقي والغربي, والسعودي والايراني الى كل الاطراف التي يطولها الارهاب الداعشي , فنرى التأثير السعودي اصبح يتلاشى تدريجيا في اليمن وسوريا ومصر, ولكن في العراق بقى يزداد التأثير بتوجيه من قبل بعض النواب السنة ,في المحافظات التي تخضع عشائرها تحت سيطرة الدواعش, مما جعل السعودية تتنفذ من خلال عملائها في المحافظات السنية الداعشية , وتفقد سيطرتها في السياسة الخارجية مع امريكا , فأصبحت تتخبط تارة تدعم كل الخارجين عن القانون العراقي , فتقول الثوار ضد الصفويين وجيش المليشيات ووجود قوات ايرانية.
رغم تهنئة الحكومة العراقية الجديدة, ولكن سرعان ما وقعت تحت الكمين الايراني, وافشال الدور السعودي في المنطقة واصابتها بالهستيرية , ان الحكمة والدراية وضبط النفس في مواجهة , ال سعود ابناء سام من خلال واقع الحال في سوح القتال , من ابطال الجيش والحشد الشعبي والتنظيمات الجهادية الاسلامية, ودول الاصدقاء سيكون النصر للعراق وسوريا واليمن ولبنان, لان الافعى ارحم من داعش وال اسعود, الافعى لا تبتسم عندما تلدغ الانسان ويلعنها الانسان, ولكن الدواعش يذبحون الناس وال سعود وتركيا وقطر وغيرهم لا يلعنون داعشهم .
الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 21:17

وباء أمريكي بأموال عراقية!.- الكاتب: قيس النجم

الحجر المتقد تحت الرماد بدأ يلسعنا بقوة, ومشاهد الدمار تفوق الوصف, وبعض ساستنا ضيوف على هذا البلد!.
التاريخ هو المنتصر على الجغرافية دائماً, ولكن بعض الرجال الذين جاءتهم الفرصة؛ ليكونوا خالدين بين صفحاته, إختاروا أن يكونوا في مزابله, حين إستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه, وألتحقوا بركب الباطل, وهم خاسرون.
الدمار يزداد يوماً بعد آخر, وقد يحصل الأسوء, وربما سيحصل بعد الأسوء ما هو أكثر سوءاً, ليست نظرة تشاؤمية تدور في مخيلتي, لكتابة دراما سوداء؛ لمسلسل تلفزيوني, بل واقع يمر علينا نقرأه كل يوم بين سطور الحوادث, وهي تُصَبُ علينا من كل حدب وصوب, دون إستئذان, وطاعون الدواعش ينهك بنا بطريقته الخبيثة, دون أن نجد الحل المناسب, لهذا الوباء المخيف.
جميعنا يعلم, أن الوضع المزري الذي يمر به العراق؛ نتاج حكم لثماني سنوات عجاف, وتصرفات حمقاء, وضعت البلاد على حافة الهاوية, رغم أننا نمتلك جيشاً تعداده كبير, وعتاده متطور, ولكن ما ينقصه هو العقيدة العسكرية, التي ضاعت بين الصراع السياسي, والإختيار الخاطئ؛ لقادة لم يكونوا على قدر المسؤولية المناطة بهم, ولولا التوجيهات الحكيمة من المرجعية الرشيدة, للوقوف بوجه الزمر التكفيرية, بإعلانها الجهاد الكفائي, لكان الوضع أسوء مما نتصور, فعمر الديمقراطية العشر بدأ بالإحتلال والمجازر, واليوم يتكرر السيناريو نفسه, فالقضية ليست بالشخوص, بل بالإصرار على إغتصاب العملية الديمقراطية, وقلب الموازين, وهذا مستمر بالحدوث, لأن أمريكا ترفض إستقرار المنطقة.
أمريكا دولة خبيثة, هي من صنعت الوباء, وتنشره في أي بقعة تشاء, ثم تصنع الدواء, وداعش أحد صناعاتها القذرة؛ وليس غريباً إذا ما وجدت الحجج, للتدخل العسكري في العراق, سيما وأنها تبنت تحالفاً دولياً, ليكون مقر قيادته في واشنطن, وبإدارة أمريكية صرفة, وبأموال عراقية, هكذا هو التحالف الذي تسعى إليه, فالعراق منجم للذهب, يستطيع أن يعطي قبلة الحياة, لإقتصادها المتردي.
الوضع الأمني المتراجع نحو الأسوء, يزداد صعوبة, ويجعلنا ندرك أن العراق بخيراته, وثرواته, فرصة ثمينة للمتربصين والطامعين, وشعبه يدفع الغالي والنفيس يومياً من جراء العمليات الإرهابية, على يد طاعون العصر, وصنيعة أمريكا.
قال غسان كنفاني " خلقت أكتاف الرجال, لحمل البنادق, فأما عظماء فوق الأرض, أو عظاماً في جوفهِا"

الروائي العالمي باتريك موديانو (Patrick Modiano) المولود عام ١٩٤٥ في بولون- بیانكور الواقعة في شمال فرنسا ، الذي يعد أهم كاتب فرنسي منذ التسعينيات القرن الماضي وحتی الآن والذي حصل علی العديد من الجوائز الأدبية القيمة داخل وخارج فرنسا يحصل اليوم علی جائزة نوبل للآداب. فضاءات ومسارح أعمال هذا الروائي هي باريس مكة الحب بشوارعها وحاناتها وحدائقها ومواصلاتها فهي إحدى أكبر مراكز الفن في العالم الحاضنة لبرج إيفل وقوس النصر ومتحف اللوفر وقصر فيرساي ، التي كانت المقر الرئیسي للثورة الفرنسية.

حياته نسيج من أنين الذات وخيال كثير الظل يبحث فیها زمنياً عن سيرته الشخصية الشبه قاتمة والمضطربة وخاصة في فترة طفولتە ومراهقته ومكانياً عن باريس ، باريس الستینات من القرن الماضي ، حيث العتمة السياسية والأمنية. يمکن هنا أن نقول بأن طيف والده الإيطالي من أصول يهودية والذي كان مشتبها به في قضية إضطهاد اليهود في فترة فرنسا الفيشية (١٩٤٠-١٩٤٤) ، الحكومة العميلة للنازية ، قد وسم سيرته الشخصية. كان الوالد يعيش بسبب هذه التهمة في نوع من الإختفاء والهروب المستمر ، الی أن مات بطريقة غامضة لم يعلن بعد ذلك مكان دفنه. وغياب الوالد كان يعني لباتريك غياب الأم لويزا كولبن ، الممثلة من أصول بلجيكية ، أيضاً.

قطع باتريك علاقته بوالده في سن السابعة عشرة ولازم شقيقه الصغير رودي ، الذي مات وهو في العاشرة من عمره وكان لموته أثر شديد علی نفسه. عاش طفولته ما بين الجدة ، والمربيات، وصديقات الوالدة، والمدارس الداخلية و نشأ مفتقداً العاطفة والحضن العائلي. إذن طفولته ومراهقته وحياته كانت مليئة بالحزن والتفرد. وهو القائل بأن الحياة عبارة عن باقة من الصور القديمة في صندوق الذاكرة.

نشر موديانو خلال السنوات الأربعين الماضية قرابة عشرين رواية منها "سيرك يمر، محلب الربيع، بعيداً عن النسيان، مجهولون، الجوهرة الصغيرة، حادث مرير، مسألة نسب، وفى مقهى الشباب" وغيرها من الروايات. ترجمت الكثير منها الی ٣٦ لغة ومنها أربعة روايات "شارع الحوانيت المعتمة، مقهی الشباب الضائع ، مجهولات ، الأفق" ترجمت الی العربية.

التوحد ، التوحش ، الإنغلاق النفسي ، الحب الضائع، فقدان الذاكرة ، ضياع ، جنوح ، ألم، البحث عن الجذور والهوية ، إخفاء الإسم والهوية ، العذابات الشخصية ، الماضي ، الحرب ، المطاردة ، البحث عن الأماكن والساحات التاريخية منها والحاضرة ، النبش في الماضي والصور لإعادة تركيبها في مشروع عبثي يهدف الى معاودة رسم الحياة هي المواضيع الرئيسية في روايات هذا الكاتب العظيم. إنها معالجة فنية رائعة لفترة الأربعينات من القرن الماضي وأحداث الحرب العالمية الثانية بأبعادها الاجتماعية وتأثيراتها العبثية والفوضوية.

عالم باتريك موديانو حقاً رائع وكتبه حسب قول بيتر إنغلند السكرتير الدائم للأكاديمية السويدية "تتحاور بعضاً مع بعض ، حيث تتكرر فيها مواضيع الهوية وفقدان الأمل". أما نزعته الروائية فهي تميل الى الشك اصلاً في هوية الكائن والافراد والسعي الی البحث عن الهوية المفقودة والمنسية.

أما لجنة جائزة نوبل للآداب في ستوكهولم فقد أعلنت بأن باتريك موديانو استحق الجائزة بفضل "تمكنه من فن الذاكرة وإنتاجه أعمالاً تعالج المصائر البشرية العصية على الفهم ، وكشف العوالم الخفية للاحتلال". صوت الذاكرة عنده يعلو فوق كل الأصوات ، صوت تغوص في التاريخ والسوسيولوجيا والتحليل النفسي ، لذا يلقب وبحق بمارسيل بروست (١٨٧١-١٩٢٢) العصر ، الباحث عن الزمن المفقود. بحصوله علی هذا التتويج العالمي تمكن موديانو من تسجيل الفوز رقم 15 لبلاده بنوبل في مجال الأدب.

الدكتور سامان سوراني

 

الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 21:15

قصيدة " طنين الذبابة " ........ حيدر حسين سويري

............................................................................

طنطني،

أيتها الذبابهْ

وتكاثري،

بين طيات الوساخة ...

واشربي ،

من ماءك الكر المعتق،

فأسكري، وترنحي ...

واوصفي صوتكِ،

ألحان الربابهْ

...........................................

وجناحاكِ جناحيَّ فراشة ...

ثمَّ طيري،

نحو أرضكِ،

جلدُ شاةٍ ميتٍ،

أو بعضُ جيفة،

أو طعامٍ، أمِنوا منهُ صُحابهْ

..............................................

ثُمَّ ظني أنكِ في غابة...

مُلئت ورداً وأعناباً وأنهاراً

من العسلِ المصفى،

وبيوتٍ فارهاتٍ،

حولها سورٌ،

من الفضةِ بابهْ

.............................................

أنتِ فيهِ المَلِكة ...

فأحكمي وتحكمي،

فرعاياكِ عبيدٌ ...

ولكِ كلُّ المهابهْ

..........................................

ثمَّ فاقوا واستفاقوا ...

فصحوتِ وعلمتِ,

أنكِ مهما كَبِرتِ،

وتجبرتِ، علوتِ،

أن أخركِ خرابهْ

.............................................

هكذا حالُ الزعيمِ ..

حينما غاب التوهمُ،

وأختفى عنه سرابهْ

.......................................

الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 21:13

إلام سنبقى ؟؟؟!!! - بقلم ... أمين حسام

 

إنني عندما أكتب , أسعى جاهداً أن أعطي للنص صورة جمالية, وأعبر عن غضبي بالكلمة الجميلة لأحتفظ على الأقل بزينة اللفظ والتعبير المؤثر للحشمة و الحياه . ولكن الرغبة الجامحة في تحليل الواقع المزري للحركة الكردية والمأساوي والمظلم وعرض التفاصيل أراه مبرراً الغاية والوسيلة لقلمٍ أعطيه الحرية لمقتضى واقع الحال والمقام , ليعبر عن غضبه العارم , فمثلاً القادة هم الذين يغيرون اتجاه السفينة بمن فيها إلى برّ الأمان , وهم الذين يقررون بالحكمة والحنكة مصير أمتهم وشعبهم, فكيف إذا كان بعضهم مؤسسين لقضايا الغدر والتآمر والخيانة وتدبير المكائد والدسائس والالتفاف على قضايا الأبرياء ... إنها معاناة الكرد في كل مكانٍ وزمانٍ ... فماذا أقول لهؤلاء المتخصصين في الإجرام بحق أمتهم , المجازون في أطر السبك والصياغة , الذين يتناسون قوانين الحياة . من هذه الحقيقة الجلية والواضحة , من المهم أن يذكر هؤلاء بأقلام صادقة , إنهم شوائب ضارة يجب طردهم , وإدانتهم , الذين يقومون بتمجيد أنفسهم وانتصاراتهم المزيفة , فالقائد الحقيقي يمتاز بالتضحية ونكران الذات . فلم أعد أعلم إلام سنبقى ونصبر , وهذا ليس تحريض سياسي , ولكم هدفي لتغيير الواقع وتصحيح المطلوب على الصعيد السياسي, لأنها وصلت إلى درجة السخرية المنطلقة من الألم والفجيعة والحزن العميق والإحساس المرير بالاستغفال . فهذا الشعور هو ما يترسب ويختزن في أعماق ذاكرة الكرد , الذين تفجعوا بطول المعاناة بالشعارات الفارغة. آن الأوان لقول آهٍ يا يعقوب وشطب بالأحمر على من يقول قد فزت ... خسئوا ... فالفوز بالمحبة وخفض جناح الذلة لقومه و أمته ...فالدولار لا يشتري النفوس الكريمة ...؟ فالكبير بالفعل لا بالقول حقاً ... فما افترس الذئب يوسف , لكنه الجب و الحبيب ...!!! والذي ينادي بالوحدة ليس مغفلاً لكنه متألم في أحشائه على بركان لا يهدأ ... ينادي بما فيه من قوة , عسى أن يهدي الله قوماً ويرشده المسار والبوصلة إلى الطريق الصحيح .. على الكرد أن يسامحوا بعضهم مهما عظمت أخطاؤهم , لتلتحم الأكف من جديد , فإن هول القادم أعظم . و الاستقواء بأعداء الأمة ذنب لا يغتفر له.. فهؤلاء لنا وإياهم تجارب مريرة وقاتلة , دفع الكرد من دمائهم سيولاً ضريبة الاعتماد عليهم , وإن الدفاع عن القضية والقومية والأرض أمر وفرض على كل كردي مهما كان ولاؤه و حجته . الكرد يتذكرون جيداً ... ماضيهم القريب من سيفر إلى لوزان ... يجب أن نتعظ .. مهما كانت خلافاتنا كبيرة وآلامنا مريرة .. إنها تتلاشى وتذوب أمام كلمة " الكردي " التي هي في خانة واحدة لا تتبدل أمام أعداء القضية ...مهما كانت التحالفات فتتكالب أعداؤها سوية عليها , ولا فرق عندهم بين متعصب للقضية أو معتدل . المهم لديهم محاربة القضية الكردية بكافة الطرق و السبل ووضع العراقيل أمام الحقوق المشروعة لهذه الأمة .

الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 21:12

الشيعة في العراق من ينقذهم من الابادة

لا شك ان الشيعة في العراق يتعرضون لابادة كاملة لا تذر ولاتبقي لا امرأة ولا طفل رضيع بحجة ان الطفل يكبر والمرأة تلد الرجال لهذا نرى المجموعات الارهابية الوهابية داعش القاعدة الصدامية التي تدين بالدين الوهابي ومدعومة من قبل ال سعود مهمتها الاولى المكلفة بها ابادة الشيعة وخاصة الذين في العراق كأن هذه الابادة اي ابادة الشيعة تمنح هؤلاء الخلود في الدنيا والاخرة حتى اصبح ذبح الشيعة من الطقوس الدينية المفروضة والتخلي عنها تؤدي بصاحبها الى النار لهذا ما يتعرض له الشيعة من وحشية وهجمة بربرية لم يتعرضوا لها من قبل كثير ما يسأل الشيعي المذبوح لماذا تذبحونني ماذاتريدون هل تريدون مالا لا

هل تريدون ان اتخلى عن دين محمد واهل بيته واعتنق دين سفيان واهل بيته لا

هل تريدون ان اتخلى عن عبادة الله واعبد ال سعود لا

يا ترى ماذا تريدون نريد ذبحك لماذا

هذه وصية الرب اي رب لا تعرف الرب فانت كافر والكافر يذبح

لا شك ان الشيعة تعرضوا للنفي والذبح والتشريد بعد وفاة الرسول وبدأ الاضطهاد والذبح والتشريد يزداد ويتسع حتى وصل ذروته بعد ذبح الامام علي وسيطرت الفئة الباغية فاعلن الحرب على محبي الرسول واهل بيته حربا شعواء لا تذر ولا تبقي وفعلا أستأصل محبي الرسول واهل بيته من كل المناطق او قرروا الاختفاء تحت مذاهب اخرى الا في العراق البلد الوحيد الذي عجزت الفئة الباغية عن ذبح الشيعة اي محبي الرسول واستئصالهم فالعراق بلد الافكار والاراء المختلفة والمذاهب المتنوعة بلد الثورات والانتفاضات بلد العقل والمعرفة في كل تاريخه فالشيعي كان لا يريد شي لا يريد طعام ولا شراب ولا مال ولابيت ولا نفوذ يريد فقط ان يعبر عن حبه للرسول واهل بيته يا ترى لماذا يضطهدوه لماذا يذبحوه خاصة انه لم ينافسهم على مال ولا على نفوذ كل الذي يطلبه والذي يريده ان لا يحرموه من التعبير عن حبه للرسول واهل بيته

حقا انه حب لا مثيل له لا ادري كيف اصف مثل هذا الحب وما هي الاسباب الذي يجعله ان يقدم حياته تقطع يده ساقه يقدم ماله من اجل زيارة الحسين كثير ما اسأل نفسي اذا كان يملك هذا الاستعداد من التضحية لماذا لا ينظم نفسه في حركة جماهيرية واسعة ويتصدى لاعدائه وينقذ نفسه والاجيال اللاحقة

اثبتت قاعدة الشيعة جماهير الشيعة لها من القوة والايمان والتضحية يفوق مستوى العقل وهذا الايمان جعلهم لا يفكرون بمن يقودهم لهذا كانوا يفشلون في كل تحركاتهم وحتى يخضعون لاعدائهم بسبب ان قادة الشيعة ليس بمستوى ذلك الايمان والتضحية بل انهم لصوص هدفهم تحقيق مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية ان هؤلاء لا يمثلون الشيعة بل يمثلون مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية ولهذا اصبحوا متواطئون مع الذين يذبحون الشيعة مقابل تحقيق مصالحهم الخاصة

منذ التحرير التغيير الذي حدث في العراق في 9-4-2003 وحتى الان بدات حرب ابادة للشيعة منظمة ومخطط لها مسبقا ومشتركة فيها دول ومخابرات دولية مختلفة ووضعت لها ميزانية كبيرة تفوق عشرات الدول في المنطقة في كل ساعة مئات القتلى والجرحى في كل محافظات العراق

لهذا فكل شيعي اذا لم يهاجر ويتخلى عن العراق فانه يذبح وينهب ماله وتسبى حرمه وتغتصب امامه انهم يعيدون سنة معاوية التي طبقها المجرم الجبان خالد بن الوليد

رغم ان الشيعة في العراق هم الاغلبية المطلقة في العراق الا انهم كانوا مهمشون لا ينظر اليهم الا كعبيد وخدم وحتى بعد تأسيس الدولة العراقية لم ينظر اليهم الا كمواطنين من الدرجة العاشرة لم يسمح لهم المشاركة في الحكم محرم عليهم الانتماء للقوات الامنية الجيش الشرطة وبعد وصول الطاغية صدام اعتبرهم مجرد عبيد اتى بهم جده اسرى من منطقة السند مع البقر واسكنهم في الاهوار وانهم لا يملكون شرف ولا غيرة نسائهم عاهرات ويزنون بمحارمهم

لهذا عاش الشيعة في فقر وحرمان وجهل لا مثيل له ولا شك ان المسئولين عن كل ذلك المرجعية الدينية فالشيعي العادي مرتبط بالمرجعية ومطيع لامرها وينفذ فتواها ومقلد لها للاسف كانت المرجعية مرتاحة لهذه الحالة لهذا انها حرمت على الشيعي العلم والتعلم وحتى العمل ليبقى جاهلا ضعيفا معتقدة ان جهل هؤلاء وضعفهم يجعلهم اكثر خضوعا للمرجعية فنشر العلم والعمل يؤدي الى تمردهم وهذا دليل على جهل المرجعية وفشلها وانانيتها وعدم فهمها للاسلام وعدم فهمها لمهمتها

فمهمة المرجعية الدينية هي نشر العلم والقضاء على الفقر والتوجه للعمل لان الجهل كفر والفقر كفر والبطالة كفر

لا شك ان العراق بعد التغيير وبفضل شجاعة وحكمة المرجعية الدينية العليا بزعامة الامام السيستاني حقا انها اول مرجعية في تاريخ المرجعيات الشيعية انطلقت من مصلحة الناس لا من مصلحتها تحركت وفق رغبة الناس لا وفق رغبتها لهذا حققت للانسان العراقي انسانيته وكرامته وشعر العراقيون جميعا انهم مواطنون متساوون انطلق انطلاقة صحيحة انطلاقة انسانية حضارية انطلاقة خير ونور لكل البشرية انطلاقة ديمقراطية تعددية الانسان اثمن شي وفوق كل شي وكل شي في خدمته ومن اجله ومن اساس ذلك هو احترام رأيه ومعتقده طالما الهدف خدمة الاخرين ومصلحة الاخرين

لا شك ان المرجعية الدينية العلياالقائدة للجماهير تخوض حربا ضد اعداء العراق من وهابين وصدامين وضد من يدعي انه يمثل الشيعة وهؤلاء اشد خطرا من الاعداء لانه كثير ما يشوهون الحقيقة

مهدي المولى

نعم إنتصرت كوباني سياسيآ ومعنويآ وأخلاقيآ وستنتصر عن قريب عسكريآ أيضآ على طفل تركيا المدلل داعش وبعض المتخاذلين الكرد معآ، وذلك بفضل المقاومة الباسلة التي أبداها ويبديها شعبنا الكردي بقيادة قوات الحماية الشعبية، التي قدمت نموذجآ نادرآ في الشجاعة والبسالة والتصميم، وإكتسبت إحترامآ وتقديرآ كبيرآ من قبل جميع شعوب العالم، بدءً من أمريكا اللاتينية ومرورآ بالقارة الأوربية والشرق الأقصى وأفريقيا وبقية دول العالم.

والذين أزعجهم صمود كوباني وإنتصارها، هي تركيا وداعش والنظام السوري والعديد من قيادات الإئتلاف الوطني السوري ودويلة قطر وجزيرتها وقناة روداو وصاحبها الفتك، تلك المحطتين بالإضافة للإعلام التركي لعبوا دورآ قذرآ في محنة كوباني. هذا إضافة إلى بعض ضعيفي النفوس الكرد السوريين، الذين كانوا يمنون أنفسهم بدخول كوباني على ظهر الدبابات التركية ووضع يدهم على إقليم غرب كردستان.

ولهذا رأينا السيد أردوغان في الأيام الأخيرة، فقادآ لأعصابه ومهسترآ وأخذ يتصرف كأذعر وليس كرئيس دولة كبيرة، وتفوه بكلام لا يلفظه حتى إبن الشارع، عندما تحدث عن هجوم داعش على الشعب الكردي وكوباني قائلآ: «لقد لقنت داعش درسآ جيدآ للكرد ويستحقون ذلك». لم يقل لناهذا الأرعن، لماذا يستحق الشعب الكردي هذه الحرب البربرية التي تشن عليه؟ ماذا فعل الكرد حتى يتم قتلهم وذبحهم وتهجيرهم من ديارهم، على يد الأتراك وصنيعتهم داعش؟

إن سبب غضب أردوغان ومن لف لفه، هو فشلهم في كسر إردة الشعب الكردي ومقاومته الباسلة وعدم تمكنه من وضع يده على غرب كردستان كما كان يحلم، ويقطع الطريق أمام الكرد في ترسيخ كيانهم الثاني على حدود «تركيا» وهي في الحقيقة حدود شمال كردستان ولا علاقة لتركيا بذلك.

تنظيم داعش الإرهابي سيطر على مدينة الموصل ومناطق واسعة إخرى من العراق خلال ساعات معدودة، ولكنه فشل فشلآ ذريعا في إحتلال أي مدينة في غرب كردستان والبقاء فيها، ويعود الفضل في ذلك إلى صمود المقاومين الكرد في وجه هذا التنظيم الإجرامي المدعوم تركيآ وقطريآ وأسديآ.

لقد ظن الكثير من المراقبين بأن داعش ستنتصر في معركة كوباني خلال أيام معدودة، كون المدينة محاصرة منذ زمن طويلآ، والتنظيم يتفوق على (ي ب ك) من حيث العدد والتسليح والعتاد ويسيطر على محيط كوباني من ثلاثة جهات، والجهة الرابعة بيد حليفتها تركيا التي تفوق عداوتها للكرد ألف مرة من عداوة داعش لهم.

كل هذا اصحيح ولا غبار عليه، ولكن هؤلاء المراقبين نسوا بأن هذه ليست المرة الأولى التي يشن داعش هجومآ على كوباني، والإخوة في قوات الحماية الشعبية كانوا يحضرون أنفسهم لمثل هذا اليوم، وهم مصممين على الصمود والقتال حتى الرمق الأخير وعدم السماح بسقوط المدينة، لمعرفتهم بالتكلفة السياسية والمادية والمعنوية الباهظة لمثل هذا السقوط. ولهذا حضر المقاومين أنفسهم جيدآ للمعركة وها قد مر شهرٌ بحاله على بدء الهجوم، والمدينة صامدة والمقاومين بدأوا يأخذون المبادرة من داعش وشنوا البارحة هجومآ عليها في الطرف الغربي من كوباني وحرروا بعض القرى مثل تل شعر والتلال المحيطة بها، وساعدهم في ذلك الضربات الأمريكية الجوية، ويشكرون على ذلك وجزاهم الله خيرآ على مساعدتهم لنا في هذه المعركة.

والأمر الأخر هو تمكن قوات الحماية الشعبية من إخراج أكثرية سكان المدينة بأمان من المدينة إلى شمال كردستان، وهذا ما منحهم مزيدآ من حرية الحركة للمناوارة في أرض المعركة وقلل ذلك من عدد الضحايا في صفوف المدنيين الكرد.

يمكن تشبيه وضع كوباني إلى حدٍ ما بوضع قطاع غزة في الحرب الأخيرة، التي شنها إسرائيل عليه، حيث تفاجئ الجميع بقوة المقاومة الفلسطينية وتطورها، رغم الحصار المطبق على القطاع من قبل إسرائيل ومصر. ولكن في غزة سقط عدد كبير من الضحايا بسبب إغلاق الحدود من قبل مصر أمام الفلسطنيين أثناء الحرب ونظرآ للكثافة السكانية الهائلة في قطاع غزة.

ولمن ذاكراتهم ضعيفة أذكرهم، بإن عدد الشهداء الكرد الذين سقطوا على يد الشرطة التركية وجيشها منذ بدء الهجوم على كوباني من قبل داعش، أثناء التظاهرات التي قام بها شعبنا الكردي في شمال كردستان دعمآ لإخوانهم في كوباني، فاق عدد الشهداء

الكرد الذين سقطوا في أرض المعركة داخل كوباني وضواحيها في مواجهة داعش !!

ومن هنا يتضح مدى إرتباط داعش بأردوغان وحكومته الإجرامية والقاتل بشار الأسد.

وأقول لإولئك الذين يتهمون (ب ي د) بالتعامل مع النظام السوري، لو كان كلامهم صحيحآ، لقدم النظام دعمآ جويآ لقوات الحماية الشعبية بدلآ من أن نلجأ للأمريكان، أو على الأقل دعمهم بالسلاح والذخيرة وبالمعلومات الإستخباراتية. أتمنى على هؤلاء أن يكفوا عن هذا العهر السياسي ويبحثوا عن عمل أخر للإسترزاق منه، لقد ولى زمن تلك الدكاكين السياسية ولم يعد لها مكان ولا مستقبل.

وفي الختام كل الإحترام والتقدير لأفراد قوات الحماية الشعبية الباسلة، والمجد والخلود

لشهداء شعبنا العظام، والشكر الجزيل لجماهير شعبنا الكردي التي هبت لدعم كوباني والمقاومين فيها، ولكن عليهم أن يدركوا بأن معركتنا مع هؤلاء الأشرار طويلة وكوباني ليست المحطة النهائية، ولهذا يجب أن يكون نفسنا طويل وإيماننا بالنصر كبير.

14 - 10 - 2014

 

الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 21:10

شرط الاية : - هيمان الكرسافي

 

يحلقون فوق سماءنا
وتحت ابطهم يخفون شهوتهم الحاقدة
كل شي يهرب
حتى القصائد
والامير يامر في جحره
مرروا لي السبايا
واكواب من دم الضحايا
و يا لشهوتكم في لمس السيف
اذبحوهم
اهجروهم
فنحن زمرة ننام في احلام الخلافة
بايعونني
اميركم انا
رسولكم انا
لا دفء في قلبي
بل ارقص تحت خيوط الخيانة
لا اشكو من الله
فهو نازل الئ حافة الولاية
سياخذني ومعكم
لنهر الخمر
امهلوني 
فالسماوات ستنزل لي الاية
ليست لغزا
بل امرا ، شرطا 
ففي كل ساعة تقتلون مثيلات " مايا "
وما ادراكم ما هي الامنية
لكم الاشباع من نحر العشاق
الشباب
الانسان
افعلوا بحضوري وغيابي
في كل زوايا
تقدموا في الصباح او المساء
لا للشهادة
قبل ذبح
سرمد وانور وهيمان وميسر وطلال ومراد وديار وبركات وسفيان و ..........
لا للنهاية

.

هيمان الكرسافي

2014/10/14

الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 21:07

جامعة بغداد للحلوات- هادي جلو مرعي

يقول أحدهم دون أن يعرف تفاصيل الخبر المذاع، والله البنات ملعونات يريدن يبقن وية الولد... طيب وماهو الذي عرفته يارجل لتقول، إن البنات ملعونات؟

الخبر يقول، إن وزارة التعليم العراقية التي يديرها حسين الشهرستاني وزير الطاقة في الحكومة السابقة قررت إستحداث جامعة خاصة بالبنات، وتطلق عليها تسمية( جامعة بغداد) على غرار جامعة بغداد المعروفة التي تأسست نهايات العهد الملكي في خمسينيات القرن الماضي، بينما خرج عدد من الشبان والشابات مساندين لمئات الطالبات اللاتي سينتظمن في الجامعة التي تضم ذات الكليات التي في جامعة بغداد الأم، ولم يكن الإعتراض متعلقا بموضوع الإختلاط والفصل بين الجنسين كما قد يروج في مثل هذه الحالات، وإنما بشرعية الجامعة وفقا للتصنيفات الدولية، وبحسب إحدى الطالبات، فإن الجامعة المقترحة لايمكن ان يعترف بها إلا بعد سنوات طويلة ولايتاح للمنتظمات فيها ممارسة الدراسات العليا كما في بقية الجامعات لأنها غير معترف بها دوليا. وهذا يمثل نوعا من الظلم يقع على عاتق البنات وأسرهن. ومن بين الإعتراضات التي ذكرتها بعض الطالبات هو المتعلق بمكان الجامعة حيث يرجح أن تكون في غرب العاصمة ( أبو غريب) أو في شرقها ( الزعفرانية) وهما مكانان بعيدان نسبيا عن مركز العاصمة خاصة في غربها، ويعلق أحد المشاكسين، لم يصلح أبو غريب ليكون سجنا فكيف يكون جامعة؟ بالتأكيد من حق الذين يسكنون وسط بغداد ان يطالبوا بأن تكون الجامعات والأسواق والمستشفيات والمدارس والمولات وكل أشكال الخدمات عند بيوتهم بينما لايحق لنا نحن أبناء القرى والضواحي أن نطالب بمثل ذلك، بينما يجوز لأبناء العاصمة بالتواطؤ مع أمانة بغداد ومجلس محافظة بغداد أن يجعلوا من الضواحي مكانا لرمي الأزبال.

وزارة التعليم العالي معنية بإتخاذ كل مامن شأنه النهوض بواقع التعليم ودراسة المستجدات وإستحداث المراكز العلمية والبحثية والمعاهد والجامعات في الأمكنة التي تجد أنها مناسبة ولايمكن جمع كل المراكز والمؤسسات وسط العاصمة بل لابد من النهوض بالضواحي القريبة والبعيدة دون أن ننظر في أمزجة البعض من الكسالى والذين يريدون أن يتنعموا على حساب بقية الشعب...فهذا أمر غير جدير بالإحترام أن نميز بين المناطق والمحافظات والقوميات والطوائف، ومانعطيه لهذا ونوفره لذاك يجب إن ينتفع منه هذا وذاك معا..

ساعد الله قلبي إنني كنت أخرج من قريتي البعيدة شرقا في الغبش متوجها الى كليتي في أقصى الكرخ غربا... فتلاقيني سلافة لتعطيني مبلغا من المال عن البحث الذي عملته لها، وتعتذر عن الباقي لأنها إشترت به قلم حمرة.

هادي جلو مرعي
رئيس مركز القرار السياسي للدراسات
العراق. بغداد
الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 21:02

بغداد وصراع البحر المتوسط- علي الكاتب

بعيدا عن المنطق العسكري وقريبا من السذاجة المؤسساتية في فهم وتحليل الوقائع التي تحدث فوق ارض العراق , من تساقط للمدن وانهيار للترسانة الحكومية في مواجهة الهول الاعلامي "داعش", فحتما ستجد ان حسابات الارقام لاتخضع للتربيع او الاشتقاق لانتاج معادلة واضحة التفاعل والمخارج , طبقا لما وصل اليه العنوان الرئيسي لمجرى الاحداث تحت مسمى عصابات وجيش نظامي.

داعش, بات من المعروف والواضح لدى اغلب المتتبعين انها ارادة دولية بلباس فتوى وتكفير, وجدت من اجل احداث وتحديث الكثير من الخرائط والمصالح العالمية, غير ان مفاصل الحركة والتوجيه لها , يتناثر في اكثر من مقود واتجاه , وطبقا لما تقتضيه المرحلة وتفرضه المتغيرات, لكن هنالك ثمة مفارقة في المنتوج المحدث للقاعدة "داعش" , هو ان تنظيم الدولة اللاسلامية في العراق والشام يجمع ويجتمع عنده الكثير من الاصدقاء والبعض من الاخوة الاعداء.

البيئة التي تتكاثر فيها القوى الارهابية تحتاج الى هشاشة سياسية في الانظمة الحاكمة للدول المراد "تدعيشها ", والعراق ولبنان وسوريا واليمن وليبيا هي نماذح تطبيقية لتلك البرامج التكفيرية, وبالتالي فأن قوة الارهاب تقوم على ضعف الدولة واجهزتها وليس على اعداد وعدد المسلحين لتلك الجماعات الارهابية.

تقاطع المصالح وصراع الاجندات في الشرق الاوسط والكبير بشكل عام هو من يحدد كيف تكون شكل الانحناءات في جغرافية المنطقة , فهنالك الاقتصاد التركي واردوغان انقرة الذي يحاول الحصول على زي الزعامة الاسلامية في المنطقة, وهنالك النووي الايراني وامبراطورية طهران الشيعية, وهنالك البئر السعودي المعطاء الذي يبحث عمن يعود بالرياض الى الخلافة العربية ,وهنا قطر ايضا التي تقفز على وزنها وحجمها عبر غازها المسال الذي يغطي ثلث المنتوج العالمي من خلال جلوسها على باب الخليج للعب دور الوسيط مابين المصالح الغربية والشرق اوسطية , فيما تبقى اسرائيل تبحث عن امنها وأمساكها لرأ س المال العالمي عبر تفتيت الدول المجاورة والممانعة واعادة رسم الاطلس الجديد.

هنا لابد من الانتقال من غرف اللاعبين الى المدربين , فهنالك الدب الروسي وبوتين المشاكس وهو يعمق بغرس اظافره في الامساك بسوريا دون ان يقع الاسد ’ والزحف نحو اوكرانيا بقضم اجزاءها شيئا فشيئا ,والذي يعتمد الممرات السيبيرة ورقة ضغط وتهديد باتجاه اوربا الجالسه في حضن الولايات المتحدة الامريكية, , وهنالك البيت الابيض ونزعة واشنطن في الحفاظ على صدارتها في تسلسل الدول العظمى, معتمدة حرب الوكالات لادارة مصالحها الاستراتيجة والقومية .

جغرافية الاحداث في منطقة البحر المتوسط الذي بات شبه ممسوك ايرانيا عبر مضيق هرمز وخليج عدن بعد وصول الحوثيون الى صنعاء , مما يفرض على القطار الغربي احداث حالة من الاهتزاز التقسيمي حتى يستطيع الًحاق ببعض الاجزاء لخلق توازن فوق المنطقة, لذا فاننا نجد ان مزاج المعركة الان يأخذ صيغة "ضربة بضربة", مما يظطر الى فتح الحسابات وتوسيع مساحات النزاع.

التحالف الدولي , منقار امريكي بأجنحة أممية , يحاول ان يوزيع ويحرك عربة الارهاب "داعش" نحو زوايا معينة , لسحب الضغط الروسي الصيني الايراني , عبر دفع العراق الى الخيارات الصعبة التي تتمحور مابين التقسيم واستنزاف العراق بالحرب الطويلة الأمد , ومابين صناعة حكومة عراقية تتوزان فيها نسب النفوذ الاقليمي والدولي ,قادرة على تأمين العمق الاستراتيجي لواشنطن في العراق .

بالعودة الى العراق مجددا, نجد ان الحديث عن نهاية لداعش او غلبة لمعسكر بغداد, يرتبط بالخارج الدولي وطبيعة الملفات العالقة مابين الاقطاب سواء الاقليمية منها او الدولية , وبالتالي نستطيع القول ان الجيش العراقي او القوى الامنية بشكل عام, تعاني من الفوضوى والاختراق المقصود بعد ان هيأت له اسباب ذلك الضعف من خلال حكومات غير مستقرة, , لذا فأن الانتصار اليوم يعطى من الخارج ولايمكن صناعته في الداخل.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- أعلنت سوريا الأربعاء، رفضها لمطالب تركيا بإقامة "منطقة عازلة" على الحدود بين البلدين، للقيام بعمليات عسكرية ضد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، داخل الأراضي السورية.

وقالت وزارة الخارجية، في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية، إن "الحكومة التركية دأبت منذ بدء الأزمة في سوريا، على القيام بشكل منهجي بكل ما من شأنه ضرب الاستقرار في سوريا، وتهديد سيادتها ووحدة وسلامة أراضيها."

وأضاف البيان أن "هذه الحكومة قامت بتوفير كل أشكال الدعم السياسي والعسكري واللوجستي للتنظيمات الإرهابية المسلحة، وإيوائها وتدريبها وتمويلها وتسليحها، وتسهيل مرور الإرهابيين الذين ينتمون إلى أكثر من 83 دولة، إلى سوريا، ما جعل من تركيا قاعدة أساسية للإرهاب الذي يضرب سوريا والعراق، ويهدد باقي دول المنطقة."

 

وتابعت الخارجية السورية في بيانها بقولها: "وما المؤامرة التي تكشفت على عين العرب، إلا دليل فاضح على العلاقة الوثيقة القائمة بين أنقرة وتنظيم داعش الإرهابي."

وبينما أكدت الخارجية السورية أن "المحاولات التركية لإقامة منطقة عازلة على الأراضي السورية، تشكل انتهاكاً سافراً لمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة، ولقواعد القانون الدولي"، فقد دعت المجتمع الدولي، وخاصةً مجلس الأمن، إلى "التحرك السريع لوضع حد لانتهاكات الحكومة التركية، التي تشكل تهديدا للأمن والسلم الإقليمي والدولي."

وقال البيان إن "الشعب السوري، الذي يواجه القتل والتدمير بصموده وبطولات وتضحيات جيشه وقواته المسلحة، هو صاحب الحق الحصري في تحديد خياراته ومستقبله، ولن يسمح لأحد بأن يتدخل في شؤونه، وهو مصمم على مواجهة المخططات التي تستهدف وحدة وسلامة سوريا."

وشدد البيان على أن "الجمهورية العربية السورية ترفض رفضاً قاطعاً إقامة مناطق عازلة على أي جزء من الأراضي السورية، تحت أي ذريعة، كانت كما ترفض أي تدخل عدواني لقوات أجنبية فوق أراضيها"، وقالت إنها "ستتخذ بالتشاور مع أصدقائها كل الإجراءات الضرورية، لحماية سيادتها الوطنية ووحدة وسلامة أراضيها."

 

ها بدأت الدول الكبرى و على رأسها أمريكا وبمشاركة الدول الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة تركيا والحكومات العربية لدول الخليج الفارسي، بِإزالة حدود سايكس – بيكو و رسم حدود جديدة للمنطقة. إن ظهور إرهابيي داعش وحربها وغزواتها هي ضمن مخطط عالمي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لإعادة رسم الخارطة االسياسية للمنطقة. كما أن حرب داعش هي حرب إثنية ودينية ومذهبية في آنٍ واحد، حيث أن الطائفة السُنية في العالم بشكل عام والعرب السُنة في المنطقة بشكل خاص، مُمثلة بِالمنظمة الإرهابية داعش التي هي الجناح العسكري للطائفة السُنية، تحارب كلاً من الكورد والمجتمعات غير الإسلامية والشيعة في المنطقة.

إن السُنة العرب يعملون عن طريق داعش عسكرياً وعن طريق الإدعاء بالمشاركة في الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب، دبلوماسياً وسياسياً لتأسيس دولة عربية سُنيّة تشمل المناطق السُنية في كل من العراق وسوريا وغربي وجنوبي كوردستان.

من خلال الهجمة الداعشية على غربي كوردستان وعدم جدّية قوات التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب بِقيادة الولايات المتحدة الأمريكية والدعم التركي والعربي لإرهابيي داعش، يستنتج المرء بأن واضعي الخارطة الجديدة للشرق الأوسط الكبير يريدون جعل غربي كوردستان جزءً من الكيان السياسي السُنّي العربي المُراد تأسيسه على الأراضي السورية والعراقية ذات الأغلبية السُنّية. كما أن قرار الولايات المتحدة الأمريكية بتشكيل وحدات عسكرية في كل محافظة عراقية ومن ضمنها محافظة كركوك الكوردستانية و أن تكون نسبة القوات المقترَح تشكيلها في كركوك 32% لكلٍ من الكورد والعرب والتركمان و أن تكون نسبة المسيحيين 4% من هذه القوات العسكرية، يدل على أن الإدارة الأمريكية تخطط أن تقتصر دولة كوردستان، التي سيتم تأسيسها، على محافظات أربيل ودهوك والسليمانية وقد تشمل قضاء خانقين وبعض المناطق الكوردستانية في محافظة الموصل وسلخ كركوك من كوردستان وضمها الى الدولة العربية السُنيّة التي من المتوقع إنشاؤها.

نرى أن العرب السُنة فرضوا أنفسهم على أصحاب القرار في العالم عن طريق إستخدام الإرهاب والعنف، من ضمنها خلق المنظمة الإرهابية، داعش في كوردستان والعراق وسوريا وغيرها من الدول وتقديم الدعم العسكري والمادي والدبلوماسي والسياسي والإعلامي لهذه الجماعات الإرهابية من قِبل الحكومات السُنّية في المنطقة، وفي مقدمتها حكام تركيا والسعودية والأردن و الحكومات الأخرى لدول الخليج الفارسي. من جهة أخرى نرى أن القيادات والأحزاب الكوردستانية تعيش حالة من التشتت والتخاصم والفوضى، حيث إنقسمتْ الى فصيلَين رئيسيين متعاديين، يتحالف أحد الفصيلَين الكوردستانيين مع الِمحور السُنّي (التركي – السعودي) والفصيل الثاني أصبح حليفاً للمحور الشيعي (الإيراني) ويقوم كل من هذين المحورَين بإستغلال شعب كوردستان من أجل فرض سيطرته على المنطقة و الإستحواذ على ثرواتها.

في هذه الظروف الحساسة التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، حيث الصراع الطائفي المحتدم يفرض نفسه على شعوب المنطقة وسيطرة داعش، الجناح العسكري للعرب السُنّة، على مساحات واسعة من كوردستان والعراق وسورية، فأن شعب كوردستان تتعرض لمؤامرة خطيرة تُحيكها الدول المحتلة لكوردستان و الحكومات الإقليمية الأخرى في المنطقة، عن طريق إستخدام إرهابيي داعش للقضاء على الإدارة الكوردستانية في غربي و جنوبي كوردستان و إحتلال هذين الإقليمَين من قِبل داعش وجعلهما جزء من الدولة العربية السُنيّة التي يتم التخطيط لتأسيسها في المنطقة على أجزاءٍ من الأراضي الكوردستانية و العراقية والسورية.

لمواجهة هذه التحديات المصيرية، يجب على القيادات الكوردستانية في كل إقليم ترتيب البيت الكوردستاني و تأسيس مرجعية سياسية وجيش موحد يتم تأسيسه من خلال تطوّع المواطنين وفرض الخدمة الإجبارية للدفاع عن شعب كوردستان. يجب أن يكون هذا الجيش جيشاً محترفاً، بعيداً عن الأيديولوجيا والمبادئ الحزبية، بل يكون جيشاً وطنياً كوردستانياً. يمكن أن تكون مدة الخدمة الإجبارية 6 أشهر، حيث يتدرب المقاتل خلالها على مختلف صنوف الأسلحة ويتلقى دروساً نظرية في العلوم العسكرية. على القيادات الكوردستانية وضع مصلحة كوردستان فوق المصالح الشخصية والحزبية وأن يعلموا بأن مصير ووجود شعبهم يتعرض لتهديد خطير و أن مصيرهم مرتبط بمصير شعب كوردستان وأيّ خطر يواجهه شعبهم سيكون خطراً عليهم أجمعين. بعد تأسيس القيادة السياسية في كل إقليم، يجب الإسراع في تشكيل قيادة سياسية كوردستانية عامة من ممثلي قيادات الأقاليم الأربع. كما يجب تأسيس قيادة مسلحة مشتركة لجيوش الأقاليم لتوحيد القوات الكوردستانية لتكون مؤهلة لمواجهة الأخطار الجسيمة التي يواجهها شعب كوردستان. كوردستان في خطر! يتعرض غربي وجنوبي كوردستان لهجمة إرهابية شرسة ترمي الى إحتلال هذين الإقليمَين من كوردستان و ضمهما للدولة السُنّية المزمع تأسيسسها. لذلك فأن كوردستان تُنادي كافة الأحزاب و التنظيمات السياسية الكوردستانية الى تدارك الخطر المحدق بِشعب كوردستان والذي يُلزِم التخلّي عن المصالح الشخصية والحزبية والآيديولوجية و العمل بِقلبٍ و عقلٍ واحد وإلا سيغرق مركب كوردستان ويغرق جميع مَن فيه، حيث أن القوى الإرهابية الظلامية لا تفرّق بين حزب وآخر، بل يستهدف الوجود الكوردستاني، دون مراعاة الإنتماءات الحزبية و الدينية والمذهبية.

القيام بتوحيد القوى السياسية والعسكرية الكوردستانية ينتج عنه ظهور قوة كوردستانية إقليمية كبرى لا يمكن الإستهانة بها من قِبل الدول الكبرى والدول الإقليمية و بذلك يفرض شعب كوردستان نفسه على العالم والمنطقة كقوة لا بد أن يتم إشراكه في رسم الخارطة الجديدة للشرق الأوسط وتأسيس دولة كوردستان في قلب هذه المنطقة. الوسيلة الوحيدة للكوردستانيين في التحرر والإستقلال هو الوحدة والإعتماد على النفس، على القوة الذاتية. لِتعلم جميع التنظيمات السياسية الكوردستانية بأن الإعتماد على الحكومات المحتلة لكوردستان هو إنتحار ويقود الى الهزائم والكوارث وأن "المساعدات" المقدمة من قِبل محتلي كوردستان والجهات المعادية الأخرى، ما هي إلا لخدمة مصالح تلك الدول والجهات، حيث تستغل هذه الجهات شعب كوردستان في تنافسها على النفوذ والثروة في منطقة الشرق الأوسط.

على شعب كوردستان القيام بالضغط على القيادات الكوردستانية لتوحيد صفوفها وتشكيل مرجعية سياسية وعسكرية موحدة، من خلال تنظيم فعاليات شعبية مختلفة كالتظاهرات والتجمعات والإحتجاجات والمسيرات وجمع التواقيع والمحاضرات وعن طريق الإعلام وغيرها. يجب أن يكون شعب كوردستان شعباً حيّاً، يصبح يداً واحدة وصوتاً واحداً وقوةً عملاقة، يهيئ كل مقومات النصر لمواجهة التحديات الخطيرة التي يواجهها والتغلب عليها وإفشال مؤامرات الدول المحتلة لكوردستان والدول المعادية لِحق شعب كوردستان في الحرية والإستقلال و إعطاء درسٍ لن ينسوه، لأعداء الكوردستانيين، لكي لا يتجرأون مرة أخرى بالتفكير في الإعتداء على كوردستان. تحية حب وإعجاب الى حاميات وحُماة غربي كوردستان والى أرواح الذين وهبوا حياتهم لكوردستان وجعلوا مدينة كوباني أسطورة للبسالة والفداء ونكران الذات وحب الوطن، التي أدهشت العالم وأصبحوا موضع حب وإهتمام العالم أجمع ومفخرةً لشعب كوردستان وسيسجل التاريخ بطولاتهم ومقاومتهم وعشقهم للحرية وللوطن بحروف من نور. تحية حب وثناء لقوات الپێشمەرگە الأبطال في جنوبي كوردستان في تضحياتهم ودفاعهم المستميت عن وجود وحرية شعب كوردستان.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

صوت كوردستان: بعد أجتماعات و مناقشات دامت لمدة يومين اصدر اليوم برلمان أقليم كوردستان بيانا تطرقت فيها الى الوضع في غربي كوردستان. برلمان أقليم كوردستان في قرارة المتعلق بغربي كوردستان لم يتطرق الى الادارة الذاتية في غربي كوردستان لا بالسلب أو الايجاب و لم تعترف في بيانها بالادارة الذاتية في غربي كوردستان و أقتصر بيان برلمان أقليم كوردستان على خمسة نقاط تحدثت في الاولى عن غربي كوردستان و بأن أقليم كوردستان سيحترم أرادة شعب غربي كوردستان في اية أدارة يقوم بتشكيلها. و هذا يعني بأن البرلمان لا يرى أن هناك أدارة في غربي كوردستان كي يتطرق اليها. و في النقطة الثانية تحدث بيان البرلمان عن تقديم المساعدة قدر الامكان الى غربي كوردستان و لم يتحدث عن اية جهة سيتعامل معها في التعاون أو أن كان هذا الدعم سيشمل الدعم العسكري أيضا. و في النقطة الثالثة أمر البرلمان بالعمل بهذا القرار و في الرابعة بأنهم لا يقبلون اي نص اخر و في الخامسة بأن العمل سيجري بهذا البيان من تأريخ نشرة في الوقائع الرسمية.

بيان برلمان اقليم كوردستان في الحقيقة يتكون من نقطة واحدة فقط و ليس خمسة نقاط و هذة النقطة تتمحور بتقديم الدعم حسب الامكانيات الى ادارة غربي كوردستان.

برلمان الاقليم لم يطرق الى تقديم الدعم العسكري لغربي كوردستان و لا الى أرسال قوات لحماية كوباني.

من ناحية اخرى حدثت بلبلة كبيرة في الاجتماعات الدائرة في أربيل بين قوى غربي كوردستان عند صدور قرار البرلمان حيث أن قوى المجلس الوطني الكوردي المناوئ لوحدات حماية الشعب كانوا يتخوفون أن يعترف برلمان اقليم كوردستان بألادارة الذاتية في غربي كوردستان و هذا يعني بأن جهات معينة كانت قد وعدت المجلس الوطني الكوردي بعدم الاعتراف بأدارة الذاتية لغربي كوردستان من قبل البرلمان.

و بهذا يكون برلمان أقليم كوردستان و برئاسة حركة التغيير و موافقة الاخرين قد حرص على عدم أحراج تركيا و أصدار قرار يتفق مع السياسة التركية في غربي كوردستان.

 

الحدود السورية التركية (CNN)- أكد مقاتلون أكراد وشهود عيان لـCNN أن مقاتلي "وحدات حماية الشعب الكردي" تمكنوا من استعادة السيطرة على ثلاث مواقع في مدينة "كوباني"، الواقعة في شمال سوريا، في الوقت الذي شنت فيه طائرات التحالف 18 غارة على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام."

وقالت القيادة المركزية للجيش الأمريكي، في بيان تلقته CNN الأربعاء، إن الطائرات الأمريكية نفذت 18 غارة على مواقع التنظيم المعروف باسم "داعش" في محيط مدينة "كوباني"، المعروفة أيضاً باسم "عين العرب"، بحسب التسمية العربية، بالإضافة إلى خمس غارات ضد مواقع التنظيم في العراق.

وشاهد فريق من مراسلي الشبكة، الذي يتواجد داخل الأراضي التركية على الحدود مع سوريا، ألسنة الدخان تتصاعد من المواقع التي استهدفتها الغارات، والتي قال الجيش الأمريكي إنها أدت إلى تدمير عدد من المنشآت، ونحو 16 بناية كان يتحصن بها مسلحو داعش.

 

ونقل "المرصد السوري لحقوق الإنسان" عن مصادر وصفها بـ"الموثوقة"، أن وحدات حماية الشعب الكردي تمكنت من التقدم في حي "كاني عربان"، بمدينة عين العرب، وسيطرت على نقطتين، عقب اشتباكات مع تنظيم داعش، فيما تستمر الاشتباكات في غرب المربع الأمني بالمدينة.

وأشار المرصد الحقوقي، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، إلى أن هناك معلومات أولية عن تقدم لوحدات الحماية في المنطقة، وسط تحليق مكثف لطائرات "التحالف العربي – الدولي"، لافتاً إلى أن مسلحي داعش أطلقوا ثلاث قذائف على الأقل، باتجاه مناطق في المدينة، منذ صباح الأربعاء.

كما لفت المرصد السوري إلى أن تنظيم داعش نفذ هجوماً من محاور "سوق الهال"، وغرب المربع الأمني، وشارع الـ48، في مدينة عين العرب، كما اشتبك مسلحوه مع عناصر الوحدات الكردية في الجهة الجنوبية، والجنوبية الشرقية من المدينة، وسط تحليق مكثف لطائرات التحالف.

وفي مدينة "دير الزور"، أكد المرصد الحقوقي إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين قوات من الجيش السوري، الموالي لنظام الرئيس بشار الأسد، ومقاتلي داعش، قام خلالها الطيران الحربي بإلقاء عدد من "البراميل المتفجرة" عند مدخل بلدة "حويجة صكر"، ولم ترد معلومات فورية عن سقوط خسائر بشرية.

ولفتت المصادر إلى أن مسلحي داعش شنوا حملة مداهمات على عدد من المنازل في بلدة "حطلة"، في ريف دير الزور الليلة الماضية، اعتقلوا خلالها ما لا يقل عن 11 مواطناً، من بينهم "مختار" البلدة.

عاجل أخبار سارة: انتصارات وتمشيطات واسعة النطاق في كوباني

xeber24.net-آزاد بافى رودي
أفاد مراسلنا خبر24.نت قبل قليل عن بدء وحدات حماية الشعب والمرأة الكوردية بتنفيذ عمليات نوعية مكثفة وتمشيطات واسعة النطاق في مدينة كوباني لتنظيفها من مرتزقة داعش, وأكد مراسلنا أن هناك العشرات القتلى والجرحى وليس لدينا معلومات الاحصائيات الدقيقة في الخسائر بين صفوف تنظيم داعش الارهابي من شدة المعارك, كما قال مراسلنا أن وحدات الكوردية قامت بطرد عناصر داعش مسافة 5 كيلومترات في الجبهة الغربية بعد اشتباكات طاحنة تم فيها سحق المرتزقة.

وفي نفس السياق أكد مراسلنا أن التمشيط يحصل الان في الجبهة الشرقية من مدينة كوباني وتم السيطرة حتى هذة اللحظة على 4 أحياء بالتزامن مع أعنف المعارك أسفر عن مقتل وجرح العديد من المرتزقة والاستيلاء على كمية كبيرة من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة مع ذخائر كثيرة ويأتي هذا التمشيط بعد لحظات من قصف مواقع داعش في الجبهة الشرقية من طرف طيران التحالف كما ورد في الخبر الذي نشرناه قبل ساعات, وحسب وصف مراسلنا هناك أنباء تفيد بوجود تنسيق تام بين القوات الكوردية على الأرض وبين قوات التحالف الدولي عن طريق قصفها المحدد والدقيق لمراكز تجمع مرتزقة داعش والاشتباكات في هذة اللحظة على أشدها وسنوافيكم بالمزيد حال ورودها.

 

مركز الأخبار- قال سيبان حمو القائد العام لوحدات حماية الشعب إن الهدف الأساسي لمرتزقة داعش هو القضاء على ثورة روج آفا وكذلك كسر إرادة شعوب المنطقة عبر ارتكاب المجازر بحق الشعب الكردي. وأكد حمو أن وحداتهم استطاعت على مدى 30 يوماً من المقاومة في كوباني إيقاف تقدم المرتزقة وإلحاق خسائر كبيرة في صفوفهم.

جاء ذلك في لقاء خاص مع وكالة أبناء هاوار مع سيبان حمو القائد العام لوحدات حماية الشعب للحديث حول تطورات الوضع الميداني في كوباني، وأشار حمو إلى أن ضربات قوات التحالف كانت رمزية في البداية إلا أنها تصاعدت في الأيام الأخيرة وألحقت خسائر كبيرة بداعش.

لماذا كوباني؟

وحول سبب إصرار داعش على استمرار هجماتها على كوباني كل الخسائر الفادحة التي منيت بها على مدى 30 يوماً قال حمو “رغم أن مرتزقة داعش تتلقى ضربات موجعة وتقدم الكثير من الخسائر في كوباني، حتى أن معاركها في الموصل، تكريت، الطبقة، الرقة، وشنكال لم تستمر لفترة طويلة كما أنها تتلقى كل هذه الخسائر، إلا أنها لا زالت مصرة على الاستمرار في هجمتها، مما يشير إلى وجود أهداف معنية لداعش من احتلال كوباني.

الهدف الأساسي هو القضاء على ثورة روج آفا وكذلك كسر إرادة شعوب المنطقة عبر ارتكاب المجازر بحق الشعب الكردي. داعش لا تستهدف كوباني فقط بل هي تستهدف ثورة روج آفا بشكل عام وكذلك ثورة الشعب السوري، فثورة روج آفا تمثل الآن قيم شعوب الشرق الأوسط، وداعش تخشى من ذلك، لذلك تشن هذا الهجوم الشرس على كوباني”.

وأكد حمو استمرار المعارك بشكل عنيف في مختلف جبهات كوباني وكذلك في شوارع بعض الأحياء “الحرب مستعرة في مركز المدينة والاشتباكات متواصلة، المرتزقة تهاجم من الشرق والجنوب، وقواتنا تخوض مواجهات فعالة وناجحة في الشوارع. وبشكل خاص في الأيام الـ 5 المنصرمة تم إيقاف تقدم مرتزقة داعش، وتلقت المرتزقة خسائر كبيرة في هذه المواجهات مما يشير إلى أنهم في وضع حرج”.

الضربات الجوية تجري في إطار تنسيق متبادل

وحول فعالية ضربات قوات التحالف ضد مواقع مرتزقة داعش قال حمو “في البداية كانت الضربات الجوية رمزية، لكن في الأيام الأخيرة كانت الضربات مجدية وألحقت خسائر كبيرة بمرتزقة داعش، ودعمت مقاومة قواتنا، وتجري الضربات الجوية في إطار اتفاق وتنسيق معين، وتزايد وتيرة الضربات سيساهم في تراجع قوة داعش وهزيمته، يجب أن يعلم الجميع إننا مصرون على كسر داعش والقضاء عليه في كوباني”.

’ي ب ك تمثل جميع مكونات روج آفا‘

وتعليقاً على ادعاءات بعض الأوساط التي تصف وحدات حماية الشعب بأنها قوة تمثل الكرد فقط وهي قوة قومية وعنصرية، تابع حمو “وحدات حماية الشعب هي قوة لجميع مكونات روج آفا كما أنها قوة لحماية الثورة الديمقراطية في سوريا. وانضمام العديد من الشباب من مختلف المكونات يؤكد هذه الحقيقة. ففي قامشلو، سريه كانيه، ديرك وكوباني توجد العديد من كتاب وحدات حماية الشعب التي قوامها من المكون العربي، والمجلس العسكري السرياني ضم جميع قواته إلى وحدات حماية الشعب، كما أن العديد من الأشقاء الآشوريين يقاتلون في الجبهات الأمامية.

فبالنظر إلى حصيلة شهر واحد من الاشتباكات ستتجلى لنا هذه الحقيقة بشكل واضح، حيث استشهد العديد من المقاتلين من مختلف المكونات في جبهات القتال، ففي قامشلو استشهد المقاتل مايكل ليفركيس وهو من المكون الآشوري، في جزعة استشهد رفيقنا عقاب والعشرات من أبناء المكون العربي، وفي كوباني استشهد العشرات من مقاتلي بركان الفرات الذين يقاتلون جبناً إلى جنب مع وحدات حماية الشعب.

ومن خارج سوريا أيضاً أنضم العديد من الشباب إلى وحدات حماية الشعب للقتال ضد مرتزقة داعش، حيث شاركت كتيبة كاملة من أبناء باشور “جنوبي كردستان” في قتال داعش في شنكال، واستشهد رفيقنا كينجو في تلك المعارك، بالإضافة إلى مشاركة العديد من الثوار من روجهلات “شرقي كردستان” وكذلك من تركيا، حيث استشهد مؤخراً الثوري التركي باراماز في المعارك مع داعش في كوباني. وقد انضم 4 مواطنين أمريكيين إلى وحدات حماية الشعب حتى الآن.

باختصار أقول، داعش تعمل على خلق الحرب الأهلية بين المكونات، بينما وحدات حماية الشعب تمثل أخوة جميع الشعوب والمكونات والأديان”.

’لو كانت وحدات حماية الشعب تتبع حزباً معيناً لما تمكنت من بناء كل هذه القوة‘

وأكد حمو أيضاً إن وحدات حماية الشعب لا تتبع لأي حزب معين “اعتبار وحدات حماية الشعب قوة عسكرية لحماية مكون معين موقف خاطئ، وكذلك اعتباره تابعاً لحزب معين خاطئ أيضاً، فنحن نقف على مسافة واحدة مع جميع الأحزاب، ولا فرق عندنا بين الأحزاب، فأعضاء وحدات حماية الشعب ينتمون إلى جميع الأحزاب، وخاصة الشباب العرب، السريان والآشوريون الذين ينتمون إلى مكونات وتيارات سياسية مختلفة.

وحدات حماية الشعب تتبع وزارة الدفاع في مقاطعات روج آفا، فلو كانت وحدات حماية الشعب تتبع حزباً معيناً لما تمكنت من بناء كل هذه القوة.

وحدات حماية الشعب هي قوة حماية الكرد، العرب، السريان، الآشوريين، التركمان والشيشان، وهي قوة حماية الثورة الديمقراطية في سوريا وتقاتل جنباً إلى جنب مع الجيش السوري الحر، كما أننا نتواصل مع جميع الأحزاب”.

’مقاومة كوباني انتصرت بدماء 100 شهيد‘

وقال حمو في نهاية حديثه “لقد استطاعت قواتنا وعلى مدى شهر كامل التصدي لهجمات مرتزقة داعش على كوباني، وأفشلنا جميع الرهانات على سقوط المدينة. طبعاً كل ذلك حدث بفضل التضحية والمقاومة البطولية التي أبداها حوالي 100 شهيد من خيرة مقاتلينا، وبفضل الشعار الذي أطلقه رفيقنا الشهيد ديار باكوك حين قال “لن نترك خنادقنا حتى آخر طلقة”، ورفاقنا إيريش وزوزان الذين قالوا “ترك الخنادق خيانة” وبفضل الروح المعنوية العالية لرفاقنا الشهداء من أمثال الرفيق كندال، والروح الفدائية لرفيقتنا الشهيدة آرين التي حولت جسدها إلى كتلة نار ضد مرتزقة داعش.

إننا نقدر ونثمن جميع الدعم والمساندة التي أبداها شعبنا في كردستان والعالم، ونناشد جميع شعوب روج آفا ومكوناتها بالانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب والمشاركة في المقاومة.

hawarnews

متابعة: لربما خانت الذاكرة أنور قادر العضو البرلماني عن حركة التغيير و أعتقد بأنهم لا يزالون يتمتعون بحرية الكلام و التعبير عن الرأي و أن يوسف محمد رئيس البرلمان عن حركتة لا يزال تغييري التوجه و يؤمن بالديمقراطية و أن هناك فرق في أدارة حزب البارزاني للبرلمان عن حركته. أنور قادر في جلسة اليوم الخامس عشر من شهر أكتوبر و الخاصة بمناقشة ما يجري في كوباني و أحتمال تقديم الدعم الى كوباني و الكوبانيين حاول التحدث بعض الشئ عن حزب البارزاني و ما قام به هذا الحزب ضد الكورد و ضد الحركات الكوردية و حاول أسترجاع الذاكرة قليلا و أتهم حزب البارزاني بالخيانة و قتل الكورد، و لكن رئيس البرلمان و الذي هو أيضا تابع لحركة التغيير لم يدعة تكملة حديثة بحجة وحدة الصف. و مع أن رئيس البرلمان منع أنور قادر من الحديث ألا أن صقور حزب البارزاني لم يدعوا المسألة تمر بسلام و هاجموا أنور قادر على حديثة وأتهمت أمينة زكري عن حزب البارزاني أنور قادر بأن لدينة عقدة نفسية أي أنه مريض نفسيا في مقابلة مع قناة رووداو. و بهذة المواجه الغير متكافئة بين أنور قادر الوحيد و بين ثعالب حركتة في البرلمان و صقور حزب البارزاني قام رئيس البرلمان بتأجيل جلسة البرلمان لمدة 15 دقيقة. و بعد عودة البرلمانيين أعتذر رئيس كتلة التغيير لكتلة حزب البارزاني و تم حذف جميع اقوال أنور قادر من جلسة البرلمان و كاد الامر يمر بهذة الطريقة و لكن أحد أعضاء حركة التغيير من الذين لا تزال دمائة تغييرية بعض الشئ طلب من رئيس البرلمان أن يطلب من أمينة زكري أن تعتذر عن أتهامها لانور قادر بالمريض نفسيا. أمينة زكري أعتذرت ولكن ليس لانور قادر بل لكتلة حركة التغيير و قالت( أن كانت كلماتي قد جرحت كتلة التغيير).

الذي يحصل في البرلمان هو ليس البحث في تقديم دعم لكوباني بل هي محاولة لفرض أملاءات على الكتل الكوردستانية و تتضمن هذة الاملاءات بما يلي:

ربط أتفاقية اربيل السابقة بين مجلسي غربي كوردستان التابع أحدهما لحلفاء البارزاني و الاخر لحزب الاتحاد الديمقراطي بأي مساعدة لكوباني.

فرض المناصفة على غربي كوردستان على طريقة ( فيفيت فيفتي) بين حزبي البارزاني و الطالباني.

ربط دعم كوباني بموافقة حزب الاتحاد الديمقراطي بأعطاء نصف الحكم الى أحزاب غربي كوردستان الموالية لحزب البارزاني.

في حين حزب الطالباني و حركة التغيير يحاولان أخذ أعتراف من البرلمانيين للاعتراف بأدارة غربي كوردستان الذاتية و لكن حزب البارزاني واقف لهم بالمرصاد فأما مشاركة الاحزاب الكارتونية في حكم غربي كوردستان و أنهاء العداء لتركيا و التعامل مع تركيا و قبول الجيش التركي في غربي كوردستان أو لا مساعدات و لا دعم لغربي كوردستان.

فأذا وافق صالح مسلم على شروط حزب البارزاني فهو قائد ثوري و طني و أن رفضها فهو عميل للاسد و النظام السوري و هو أرهابي . و الذي يتابع قناة روودوا و أعلام حزب البارزاني سيرى أن هذة القنوات تنتظر نتئائج أجتماعات دهوك كي يبدأوا بحملتهم و التي هي: أما تعظيم البارزاني لانه نجح في ارضاء صالح مسلم على التقرب من تركيا أو الهجوم على حزب الاتحاد الديمقراطي في حالة رفضهم الرضوخ الى شروط حزب البارزاني.

و في كل الاحوال فأن برلمان الاقليم ينتظر نتائج أجتماع البارزاني مع مسلم و بعدها سيقوم بأصدار قرار بشأن مساعدة كوباني من عدمها.

 

متابعة: نشر موقع ويكيليكس الشهير بعض أعترافات رئيس الوزراء التركي أحمد دواود أوغلو قبل اربعة سنوات و التي كان عندها وزيرا لخارجية تركيا.

حسب ويكيليكس فأ ن تركيا ابلغت أمريكا بأنها مستعدة للتعاون و مساعدة البارزاني في حالة تعاونه مع تركيا ضد حزب العمال الكوردستاني. و حسب نفس المصدر فأن داود أوغلوا قد صرح بأنهم راضون من البارزاني الذي حسب قولة تعاون مع تركيا ضد حزب العمال الكوردستاني و أن هذا التعاون حصل حسب أجتماع بين الطرفين في شهر تشرين الاول 2010 في أربيل. و في اخر تصريح لاوغلو نشرته ويكيليكس قال بأن أقليم كوردستان قد لا يقاتل حزب العمال و لكن الضغوط الامريكية و التخويف الامريكي سيجعل البارزاني لا يدعم حزب العمال.

المصدر:

http://www.milletpress.com/kurdistan/post_detail.php?id=4858

صوت كوردستان: جرى يوم أمس لقاء بين رئيس اقليم كوردستان مسعود البارزاني و بين الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم في مدينة دهوك. و حسب خبر نشرة موقع تابع لحزب الطالباني فأن مسلم أقترح على البارزاني تسليم الدواعش الاسرى الذين بحوزة قوات حماية الشعب في غربي كوردستان الى حكومة أقليم كوردستان كي يقوموا بتبديلهم مع أسرى البيشمركة و الايزديات اللاتي تم أسرهم من قبل داعش في مناطق سنجار.

و حول المقترح لم تصدر أية معلومات من حكومة الاقليم و لكن المصدر نوه الى أن البارزاني شكر صالح مسلم لهذة المبادرة.

يذكر أن عددا كبيرا من الدواعش هم أسرى لدى وحدات حماية الشعب التي قامت قبل يومين بعرض صورة حوالي 30 أسيرا داعشيا بينهم بعض المسؤولين الذين تتمنى داعش أطلاق سراحهم.

مصدر الخبر:

http://www.pukonline.net/%D9%87%DB%95%D9%88%D8%A7%DA%B5%DB%95%DA%A9%D8%A7%D9%86/%DA%A9%D9%88%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86/%D8%B3%D8%A7%DA%B5%D8%AD-%D9%85%D9%88%D8%B3%D9%84%DB%8C%D9%85-%D9%BE%DB%8E%D8%B4%D9%86%DB%8C%D8%A7%D8%B1%DB%8E%D9%83-%D8%A8%DB%86-%D8%A6%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AF-%DA%A9%D8%B1%D8%AF%D9%86%DB%8C-%D9%BE/

 

فجر جهاز الامن الروسي FSB قنبلة اعلامية من العيار الثقيل، اتهمت خلالها السعودية وتركيا والاردن والبعث المنحل والمجرم الهارب من العدالة طارق الهاشمي وشخصيات كردية بارزة بتمويل تنظيم داعش الارهابي في العراق، بالاستناد على معلومات موثقة ووثائق وصور جوية وتسجيلات صوتية وأفلام مسجلة ومعطيات من أجهزة GPS وكذلك تحليل التحرك...ات الميدانية بواسطة GIS.
​وقدمت إدارة مكافحة الارهاب في جهاز الامن الروسي
FSB تقريراً مفصلاً عن جماعة داعش الارهابية وطريقة حصولها على الدعم الى الحكومة العراقية، كاشفة الطرق التي تتلقى من خلالها داعش الدعم من مصادر مختلفة، مستندة الى معلومات موثقة ووثائق وصور جوية وتسجيلات صوتية وأفلام مسجلة ومعطيات من أجهزة GPS وكذلك تحليل التحركات الميدانية بواسطة GIS .
​ وأوضح التقرير أن “إحدى الطرق التي يتلقى من خلالها داعش الدعم المالي هو المساعدات النقدية التي يعتمدها ملك المملكة العربية السعودية. حيث توضع هذه الاموال في حساب شركة تجارية تابعة لطارق الهاشمي في بنك في لندن تحت عنوان شريك تجاري (ورد في التقرير اسم البنك وصورة من حساب الشركة في البنك)، بعدها يقوم طارق الهاشمي بنقل تلك الاموال من خلال أقساط متعددة الى حساب لعزة الدوري في أحد بنوك إقليم كردستان (ورد في التقرير إسم البنك وأسماء الموظفين الضالعين في عمليات التحويل) والذي يقوم بدوره بنقلها الى قادة داعش من خلال أقساط متعددة أيضاً”.
​كما يذكر التقرير أن “عدداً من المشايخ الوهابية المتطرفة في المملكة اقترحوا مؤخراً على الملك السعودي أن يتم تخصيص جزء من عائدات حج هذا الموسم لدعم داعش ولعوائل قتلاهم رغبة في المشاركة في ثواب ما يسميه التقرير جهادهم، “
حتى تحل الرحمة والبركة في أرض المملكة”.
​ الطريق الآخر هو كما أفاد التقرير أن “المساعدات المالية الغربية التي تأتي من الولايات المتحدة والدول الغربية كمساعدات لحكومة مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان والذي يقوم بدوره بتقديمها لداعش تحت عنوان تكلفة النفط الذي تبيعه داعش!، كما أن قوات البيشمركة المقربة من حزب بارتي أحد الاحزاب الرئيسية في الاقليم تتولى مهمة تأمين المحروقات والمواد الغذائية والمستلزمات اليومية والمعدات اللوجيستية لجماعة داعش حيث تصرف بعض المبالغ التي يتسلمها بارزاني من الدول الغربية على هذه الامور”.
​كما جاء في التقرير أن “جزءاً من السلاح الذي تحصل عليه جماعة داعش يأتي من المناطق التي تسيطر عليها داعش في سوريا والبعض الآخر تم الاستيلاء عليه من مخازن الاسلحة التي كانت في محافظة الموصل، كما تم توفير بعض المعدات والاجهزة المتطورة بتنسيق مع تركيا”.
​وأشار التقرير إلى أن “تركيا قامت بالتنسيق مع الدول الغربية وبالاستفادة من الاموال الغربية بشراء 200 سيارة بك آب تويوتا يابانية وتم تجهيزها بمعدات حربية وأجهزة اتصالات، ثم تسليمها لجماعة داعش”.
​كما يقول التقرير أنه “أُسدي الى تركيا مهمة القيام بدراسة لقدرة داعش العسكرية والعمل على ايجاد توازن في القوة بين الجماعة والجيش العراقي، وتقوم تركيا بتوفير قطع الغيار والذخيرة للمعدات العسكرية الثقيلة والمتوسطة التي غنمها داعش من الجيشين العراقي والسوري. الحقت في التقرير مجموعة من الصور الجوية المتعلقة بذلك”. كما يقول التقرير.
​كما قامت تركيا مؤخراً بحسب التقرير بـ”إعطاء تراخيص لجمع التبرعات النقدية و غير النقدية لصالح داعش وذلك لخلق شعبية لجماعة داعش بين المواطنين الاتراك.
​وجاء في التقرير أيضاً أن “الحكومة الاردنية تتولى مسؤولية تدريب عناصر داعش المقاتلة وكذلك تدريب العناصر الاستخباراتية وتزويد داعش بمعلومات عن تسليح الجيش العراقي وبناه التحتية ونقاط القوة والضعف فيه”. حيث أورد التقرير مجموعة من الوثائق السرية التي تثبت ذلك وسلمت للحكومة العراقية.
​وعلق محلل الشؤون السياسية في / الصياد / ، ان ” جهاز الامن الروسي
FSB، يعد من اقوى الاجهزة الاستخباراتية في العالم، وعندما يعلن مثل هكذا معلومات فانها لم تأت من فراغ او تحقيقا لرغبة او حالة سياسية تعيشها روسيا، اذ كان يمكن لهذا الجهاز الروسي ان يسكت عن هذه المعلومات “.
​ واضاف ” الا ان هذه المعلومات فضحت الكثير من الدول والادارات المذكورة في التقرير المتعاونة مع داعش الارهابي، وبنفس الوقت اكدت الاتهامات العراقية لهذه الدول والتي كانت يجابهها البعض بالتكذيب والاستنكار ووضعها على خط الازمات السياسية “.
​وتابع، ان ”روسيا اليوم بتقريرها هذا وضعت العالم في زاوية ضيقة، وامام موقف بان تسلك مسلك من مسلكين، اما المضي قدما بدعم داعش علنا، او مجابهته بكل ما تملك من اجل القضاء عليه، واذا كانت هذه الدول اختارت مواجهة هذا التنظيم التكفيري، فعليها اولا الكف عن مجاملة ومساندة الدول الداعمة للارهاب لاسيما الدولة الاكبر السعودية التي تخصص جزء كبير من ميزانيتها لدعم هذا التنظيم التكفيري “.
​وعدّ المحلل، ان ”روسيا تثبت يوما بعد يوم حسن تقديرها وقراءتها للامور في الشرق الاوسط وعدم مجاملتها، فضلا عن حسن نيتها في التعامل مع الدول (المنكوبة) من اللارهاب وصدقها بمساعدتها وفتح باب الدعم لها“.
​وافاد ”كما ان نشر مثل هكذا تقرير على وسائل الاعلام من دولة كبيرة دخلت (توا) على خط موازين القوى العالمية، يحمل رسائل كثيرة لغريمتها امريكا، بانها موجودة بقوة وانها قادرة على مواجهة كل المخططات في المنطقة التي تحاول تضعيف واسقاط دول لها باع تاريخي وحضاري في المنطقة مثل العراق “.
​واضاف، ان ”هذا التقرير لا يخلو من رسائل الى العراق، بان روسيا تتابع الوضع عن كثب وانها دائمة التعاطف والتضامن معه في مواجهة الارهاب، وهذا الامر يستدعي من العراق بان يأخذ البوادر الروسية بنظرالاعتبار وان لا يتجاهلها
.

الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 12:34

البرلمان العراقي يساند مقاومة كوباني

أكد نوزت رسول النائب في البرلماني العراقي أنهم يسعون الآن لجمع مزيد من أصوات النواب من أجل الدعوة إلى تقديم الدعم والمساعدة لمقاومة كوباني.

وقال نوزت رسول النائب في البرلمان العراقي عن الاتحاد الوطني الكردستاني في تصريح لوكالة روج نيوز إن عدداً من نواب البرلمان العراقي يعملون الآن من أجل جمع مزيد من الأصوات والطلب من البرلمان تقديم الدعم والمساعدة لكوباني.

وأكد رسول إنهم يسعون لعقد اجتماع للبرلمان من أجل مساندة كوباني، وتابع رسول "نسعى من أجل أطلاق نداء من العراق إلى الرأي العام العالمي بتقديم الدعم الإنساني والعسكري لكوباني".

firatnews

متابعة: لم تعد تجارة بعض المسؤولين الكبار في أقليم كوردستان مع داعش يخفى على أحد و خاصة بعد اقدام حكومة أقليم كوردستان بتشكيل لجنة للتحقيق في عمليات شراء النفط الخام من داعش من قبل مسؤولين في البيشمركة و غيرهم و تزويد داعش بما يحتاجونه في حربهم.

فحسب خبر نشرته صحيفة لفين برس فأن بعض المسؤولين الكبار في البيشمركة قاموا بتبادل 2000 سيارة ذات الدفع الرباعي التي تستخدمها داعش في الحرب و حمل الدوشكات مقابل 6 ناقلات نفط حصلوا عليها من داعش و قبل أيام العيد الحالي. عملية التسليم و الاستلام حصلت في منطقة داقوق و سلمان باك و تم حجز ثلاثة من افراد البيشمركة عن الحادث و لكن تم الافراج عن هؤلاء بتلفون واحد من أحد المسؤولين.

الى الان تم حجز بعض المسؤولين الصغار الاقليم و لا يزال الكبار طلقاء من حزبي البارزاني و الطالباني.

هذة القضية وصلت الى وسائل الاعلام و الى قيادة اقليم كوردستان بعد ارسال أحد قادة حركة التغيير لرسالة الى البارزاني شرح فيها تفاصيل بعض عمليات التبادل التجاري بين داعش و مسؤولين في الاقليم.

مصدر الخبر:

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=11814&Jor=1

 

 

يرى الكثير من الباحثين, أن عملية التغيير التي حصلت في العراق بعد عام 2003, تمثل منعطفا مهما في تأريخ العراق وتأريخ الدين الإسلامي؛ فالمعهود على صعيد الفكر والسلطة والمجتمع, أن العراق وعلى مدى أكثر من 1350 عام, كان يمثل جزئا من تركيبة بنيوية أساسها مذهبي طائفي, ونتاجها وعي مجتمعي عربي وإسلامي, قائم على مفهوم أن الحكم والسلطة في هذا البلد, هو الذي يمثل المذهب أو الطائفة السنية.

الإنحراف الكبير الذي شكله سقوط الطاغية صدام حسين, إنما يمثل في حقيقته فرط عقد لسلسلة طويلة ممتدة عبر التأريخ, مكونة من ظلم وإستبداد حكام طغاة تعاقبوا على ظلم الشعب العراقي عموما, والمسلمين من أبناء المذهب الشيعي خصوصا, إبتدأت الحلقات الأولى لهذه السلسلة, من تحويل الخلافة الى ملك عضوض على يد معاوية ابن أبي سفيان, وإستمرت في امتدادها التأريخي في حكم طغاة الدولة الأموية, والعباسية, والولاة المماليك, والعثمانيين, ودهاقنة الإستعمار وممثليهم, حتى إنقطع بعد أن وصل ذروته على يد صدام حسين.

التغيير الذي حصل بعد عام 2003, أفرز في شكلانيته السياسية, تنوعا كان في ظاهره تفرق وتشرذم, ولكن الناظر الى حقيقة الموضوع, سيجد أن هناك توحدا بدأ يطفو الى السطح من خلال هذا التفرق, فكان تأسيس التحالف الوطني العراقي الشيعي, البادرة الأولى لطرح مفهوم الوحدة في العمل والفعل السياسي العراقي, وكان يمثل التجربة الأولى التي كانت تمثل في ملبسها, أثوابا مذهبية لطائفة معينة, إلا أنها كانت تمثل في ممارستها الواقعية إندماجا حياًّ, لصهر المختلف السياسي, وإرجاع البوصلة السلطوية في بناء الدولة العراقية, نحو مفهومها الوطني الجامع للمختلفين.

التحالف الوطني العراقي, لم يتعامل يوما أو يصرح أو يفكر أو يصدر, أي لون من ألوان التعاطي الطائفي المنحصر في زاوية التعاطف المذهبي, بل كان وبكل ما نتج عنه, يدعو إلى نبذ سياسات التهميش والإقصاء والإبعاد, بل وحاول جاهدا في كثير من إصداراته السلوكية, أن ينتج علاجات فعالة تقاوم التسمم الطائفي, الذي حاولت بعض الأطراف السياسية العراقية والإقليمية والدولية, حقن العملية السياسية به.

إن النجاح المأمول في الممارسة السياسية للتحالف الوطني, قائمة على أساس مهم, إضافة الى ما سبق, وهو إمكانية تعاطي منهج التحالف الوطني ومنظومته الفكرية, مع مفهوم الدولة المدنية (الغير طائفية), والتي تكون متميزة بتوليفة عميقة تجمع فيها بين نقيضين (الدين, والسلطة), بحيث يكون نتاج النقيضين بعيدا عن مفهوم إستحواذ الدين على السلطة (الدولة الدينية), وبعيدا عن عزل الدين عن السلطة (الدولة اللادينية).

لايمكن لأي قوة أو دولة, أن تخلق من تركيبة المجتمع العراقي مسخا طائفيا, يقدس قادة طائفيين, يعيدونه نحو الحلقات التأريخية الأولى من مسلسل القتل المذهبي, لأن ما يحتاجه العراق في الوقت الراهن, هو إعادة بناء وتموضع في سلسلة البناء المجتمعي والوظيفي, والعلمي, والسياسي المعاصر, ببعده الدولي, والداخلي؛ لذا فالتحالف الوطني, الذي عُرف عنه خلال 11 عاما السابقة, مواقفه التوحيدية والعقلانية, إضافة الى تمكنه دستوريا من التحرك السياسي, كونه الكتلة الأكبر برلمانيا, فهو الوحيد القادر على إعادة ما فرط من عقد القرناء السياسيين, والتوجه نحو بناء دولة قوية, تملك كتلتها الكبرى حسا وطنيا إحتوائيا واضحا.

*ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر- باحث مهتم بالآديولوجيات السياسية المعاصر.


xeber24.net-آزاد بافى رودي
أفاد مراسلنا خبر24.نت من مدينة كوباني بأن الاشتباكات بين مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة الكوردية وبين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” الارهابي ما زالت مستمرة في الجبهات الثلاثة بعد أن حاولت داعش السيطرة على المزيد من أحياء المدينة وتصدت لهم القوات الكوردية وأجبرتهم على التراجع مما أدى الى مقتل وجرح العديد من المرتزقة, هذا وبين الحين والاخر هناك سماع أصوات طلقات القناصات بين الطرفين ولم تتوقف حتى اعداد هذا الخبر, أما في السياق نفسه قامت طيران التحالف الدولي بشن 7 ضربات على الأقل منتصف ليل أمس حتى ساعات فجراليوم على مراكز وتجمع عناصر داعش في المدينة وريفها أسفرحسب المعلومات الأولية عن خسائر كبيرة بين صفوف داعش.

كما أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنه دارت اشتباكات بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم “الدولة الإسلامية” في شارع التلل الواقع في شمال غرب المربع الحكومي الأمني، بمدينة عين العرب “كوباني”، فيما تشهد المدينة منذ صباح اليوم، هدوءاً حذراً، يتخلله بعض طلقات القناصة، كما نفذت طائرات التحالف العربي – الدولي 6 ضربات على الأقل ليل أمس وفجر اليوم، استهدفت اثنتان منها محيط سوق الهال، واثنتان أخريتان استهدفتا منطقة المسجد الكبير في غرب المربع الحكومي الأمني، فيما استهدفت إحداهن محيط مبنى الأسايش في المربع الحكومي الأمني، والضربة الأخيرة استهدفت محيط المركز الثقافي الجديد في مدينة عين العرب “كوباني”، كذلك نفذت طائرات التحالف ضربتين استهدفتا محيط قريتي علبلور وسوسيان بالريف الغربي لمدينة عين العرب “كوباني”، كما سقطت قذيفتا هاون على الأقل، أطلقهما تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في وسط المدينة، في حين تشهد سماء المنطقة منذ صباح اليوم تحليقاً لطيران التحالف العربي – الدولي.

دهوك-KDP.info- اجتمع مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان مساء اليوم في دهوك، بوفد مشترك من المجلس الوطني الكوردي في غرب كوردستان وحركة المجتمع الديمقراطي،حيث ضم وفد المجلس الوطني الكوردي رؤساء الاحزاب المنضوية في المجلس، الى جانب قيادة حركة المجتمع الديمقراطي.

وفي مستهل الاجتماع أكد الرئيس بارزاني ان الشعب الكوردي يمر بمرحلة حساسة يتطلب من الجميع العمل اكثر من اجل وحدة الصف، لان التهديدات تشمل كافة ابناء الشعب الكوردي وليس طرفا واحدا او منطقة محددة.
و وصف الرئيس بارزاني مساندة المجتمع الدولي للشعب الكوردي بالخطوة المهمة والفرصة الذهبية، وقال: “الكورد هم القوة الوحيدة في العالم التي تواجه ارهابيي داعش الان ، هؤلاء الارهابيون تمكنوا من هزيمة جيش دولتين، لكنهم انهزموا فقط امام الشعب الكوردي، لذا من المهم ان نبين للعالم وحدة صفنا،وترك الخلافات جانبا،وندافع معا عن كرامة شعبنا وارضنا،وهذا واجب يقع على عاتقنا جميعا”.
وفي جانب آخر من الاجتماع دعا الرئيس بارزاني كافة الاطراف الكوردية في غرب كوردستان الى ضرورة حل مشاكلهم بجدية،وامتلاك نظرة استراتيجية لمستقبل شعبنا في غرب كوردستان، مؤكدا استعداد الاقليم لتقديم اي مساعدة لهم.
واكد الرئيس بارزاني ان الحرب ضد داعش حرب مصيرية لشعبنا،مبينا ان مقاومة كوباني في محل تقدير الجميع، واضاف”انتصار الكورد في اي مكان هو انتصار لنا جميعا”.
وعبر عن شكره لدور التحالف الدولي في الدفاع عن كوباني، مشددا، بالقول”اربيل وكوباني واحدة وليس هناك فرق بينهما،لذا قدمنا ما بوسعنا لكوباني،وما فعلناه من أجل حماية اربيل فعلناه ايضا لكوباني “.
واوضح الرئيس بارزاني ان محاولات اقليم كوردستان كانت من اجل جذب المجتمع الدولي لحماية كوباني،مبينا:ان “حماية كوباني تحتاج الى خطوات فعلية مستمرة،وزيادة تعاون المجتمع الدولي يحتاج الى توحيد جهودنا”.
وقدم خلال الاجتماع كل من سعود ملا و طاهر صفوك وشيخ آلي من المجلس الوطني الكوردي، وصالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي وممثل حركة المجتمع الديمقراطي كلمات، عبروا من خلالها عن شكرهم للرئيس بارزاني الذي و بالرغم من انشغاله في جبهات القتال، الا انه خصص وقتا للاجتماع مع الاطراف السياسية في غرب كوردستان،مؤكدين ان هذا يعبر عن اهتمام الرئيس بارزاني بغرب كوردستان و تقديمه المساعدة لهم، الى جانب مواقف سيادته في تأييد ابناء شعبنا في غرب كوردستان.
واكد الجانبان في ختام الاجتماع عن تأييدهما لاراء الرئيس بارزاني، وعبر عن استعدادهما لتوحيد الصف الكوردي في غرب كوردستان.


xeber24.net-آزاد بافى رودي
وجه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند نداءً لكل الدول المعنية وخاصة تلك الدول الغير مشاركة بتقديم الدعم في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” الارهابي, هذا وقد شدد الرئيس الفرنسي على ضرورة أن تفتح تركيا حدودها للسماح بمساعدة المقاتلين الكورد في الدفاع عن مدينة كوباني، أمام هجوم تنظيم “داعش”.

حسب أ ف ب ووكالات وبوك ميديا: طالب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند تركيا بفتح حدودها لدعم كوباني.

وشدد الرئيس الفرنسي، على الضرورة القصوى لأن تفتح تركيا حدودها للسماح بمساعدة المقاتلين الكرد في الدفاع عن كوباني، أمام هجوم تنظيم “داعش”.

وقال هولاند أنه من الضرورة القصوى أن تفتح تركيا حدودها للسماح بمساعدة المدافعين عن كوباني وتابع: “حاليا هناك شهيدة، هي مدينة كوباني التي قد تسقط في أي لحظة بين أيدي الإرهابيين”. وأضاف “كلنا متضامنون مع الذين يقاتلون الإرهاب، أفكر بما يجري اليوم في كوباني، المدينة الشهيدة، المدينة الرمز”..

كما وجه نداءً لكل الدول المعنية بما فيها تلك غير المشاركة في التحالف الدولي، بتقديم الدعم للذين يحاربون تقدم داعش ” الدعم الذي ينتظرونه منا، أي ببساطة وسائل الدفاع عن النفس بوجه الإرهاب”.

وتأتي تصريحات هولاند قبيل اجتماع مزمع بين الرئيس الأميركي باراك أوباما وعدد من قادة عسكريين لدول يضمها التحالف الدولي الذي تشكل أخيرا لمحاربة “داعش” في العراق وسوريا.

الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 11:12

شينوار ابراهيم - جعبة الغرباء

جعبة الغرباء

.................
سابحث عن ذكرياتي
بين انقاض ليلة
اعتقلت بصوت الخريف
أسأل
نغمات غيمة..
عن لون الشمس
في جعبة الغرباء
أتسول
على ارصفة
تتحدث عن ماض..
رجوع رجال
اخذتهم
ثلوج سيبيريا....
في رحلة الموت...
يطرقون ابوابا نائمة
في دفاتر
*فلفكانك بورشرت
(( في الخارج أمام الباب ))
خلف ابواب مغلقة
حتى (فلذات الاكباد)
لم يتذكروا
ملامح رحيلهم
كم اشبهكم
ايها المفقودون
في اوطانكم
حتى هامبورغ
تجاهلت عودتكم...
اين اين....
انتم ماضون
الى نهر الإلبه
بلا عودة ؟؟؟
اردت ان احضن
احجار رصيف
احدثه
عن رحلتي من وطن
بلا عنوان
عن خوفي
فقد تجاهلوا
حتى هويتي

شينوار ابراهيم

..............................

...........................
فلفكانك بورشرت* ( 1921 - 1947 )
قاص ومسرحي الماني


الحكومة العراقية تنفي تقارير عن اقترابه من مطار بغداد


بغداد: حمزة مصطفى
بينما نفت الحكومة العراقية وعلى لسان مسؤوليها الأمنيين ما أشيع عن اقتراب تنظيم داعش من مطار بغداد خاصة بعد التصريحات المثيرة للجدل لرئيس الأركان الأميركي مارتن ديمبسي بشأن إنقاذ طائرات الأباتشي الأميركية مطار بغداد من السقوط بيد التنظيم، فإن مصادر رسمية وعشائرية أكدت أن التنظيم المتطرف يحاصر منذ أول من أمس ناحية البغدادي في محافظة الأنبار (240 كلم غرب بغداد) حيث قاعدة «عين الأسد» الجوية المهمة.

وقال مدير ناحية البغدادي، ناجي عراك، في تصريح صحافي أمس إن «عناصر تنظيم داعش الإرهابي تطوق ناحية البغدادي من جميع الاتجاهات، وفرضت عليها حصارا خانقا»، مبينا أن «التنظيم قطع جميع طرق الإمداد عن الناحية». وأضاف عراك أن «الخضراوات نفدت من جميع أسواق الناحية، إضافة إلى قلة وجود المواد الغذائية في المحلات التجارية»، لافتا إلى أن «أهالي القضاء بدأوا يعتمدون على ما هو مخزون لديهم من المواد الغذائية».

من جهته، أكد عضو مجلس عشائر الأنبار المنتفضة ضد تنظيم داعش فارس إبراهيم في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «المشكلة التي نواجهها اليوم هي التراجع غير المبرر للقوات الأمنية أمام تقدم (داعش)، علما بأن هذا التنظيم لم يضف أسلحة أو إمكانات جديدة إلى ما كان عليه الأمر». وأضاف إبراهيم أن «المعارك عندما بدأت مع هذا التنظيم قبل نحو 10 شهور عندما سيطر أول الأمر على مناطق في محافظة الأنبار، تمكنا من تحييده إلى حد كبير، بل ومطاردته، وذلك من خلال التنسيق بين العشائر والصحوات ومجالس الإنقاذ وبين القوات الأمنية، غير أن المشكلة هي أنه لا يوجد مسك للأرض من قبل القوات العسكرية، كما أن العشائر لم يجر تسليحها بشكل جيد حتى تتمكن من مسك الأرض». وأوضح إبراهيم أن «(داعش) أصبح اليوم هو صاحب المبادرة بينما نحن نتراجع، وبالتالي، فإن المطلوب اليوم حلول سريعة وعاجلة من أجل فك الحصار عن العديد من المناطق والمدن المحاصرة ومن أبرزها منطقة البونمر قرب حديثة والآن ناحية البغدادي»، محذرا من أن «سقوط البغدادي بيد (داعش) يعني تمكنه من السيطرة على واحدة من أهم القواعد العسكرية في المنطقة الغربية وهي قاعدة (عين الأسد) التي لا تبعد عن مركز الناحية سوى 10 كيلومترات». وطالب إبراهيم بـ«البدء بتسليح فوري للعشائر والقوات المسلحة أو السماح بالتدخل البري لأن سقوط الأنبار يهدد أمن العاصمة بغداد بصورة مباشرة»، مبينا أنه «إذا كان ما يجري الحديث عنه الآن بشأن اقتراب (داعش) من تخوم بغداد يدخل في إطار الشائعات، فإن سقوط الأنبار يجعل من هذه الشائعات حقيقة يصعب تجاوزها».

بدورها، فندت السلطات العراقية ما عدته «حرب إشاعات» قالت إنها تصور الأوضاع في مدينة بغداد كأنها على حافة الهاوية. وكان عدد من وسائل الإعلام تحدث أمس عن أن عناصر «داعش» اشتبكوا مع قوات الأمن العراقية قرب مطار بغداد الدولي، وأن الوضع الأمني في بغداد «متدهور جدا»، وأن القوات الأمنية قطعت الطرق الرابطة بين جانبي العاصمة الكرخ والرصافة، بينما نشرت القوات الأمنية المدرعات والمصفحات في شوارع العاصمة.

وفي السياق ذاته، كشف مسؤول أمني عراقي كبير في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الإشارة إلى اسمه أو هويته، عن أن «من المتوقع بدء عملية عسكرية كبرى في مناطق أطراف بغداد، وهي المناطق التي تلي ما يسمى (حزام بغداد) من أجل طرد عناصر تنظيم داعش والخلايا النائمة في تلك المناطق التي تتحين بالفعل الفرصة لاقتراب هذه العناصر لبدء عمليات تخريب». وأضاف المسؤول الأمني أن «القطعات العسكرية التي تحيط ببغداد وكذلك قوات الحشد الشعبي هي الآن مهيأة لساعة الصفر، بينما تمتع قسم من طواقهما بإجازات اعتيادية لأخذ قسط من الراحة قبل بدء المعركة التي نتوقع أن تكون فاصلة»، مبينا أنه «بعد تأمين مناطق حزام بغداد إلى حد مطمئن تماما، فإن الخطة الآن هي تأمين مناطق أطراف بغداد، وبالتالي نبعد خطر (داعش) تماما تمهيدا لبدء مطاردتهم في حواضنهم في مختلف المحافظات بعد أن يجري استكمال مستلزمات الحشد الدولي من معدات وطيران وأسلحة». وبالعودة إلى الوضع داخل بغداد، أكدت وزارة الداخلية أن العاصمة «آمنة مؤمنة بدرعها الحصين وبالقوات الأمنية، وهذه القوات تطارد وكل يوم عصابات (داعش) في حواضنها وأوكارها وتحقق النصر عليهم». من ناحية ثانية، قتل 15 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 20 آخرين في تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف حاجز تفتيش بمنطقة الكاظمية (شمال بغداد)، بحسب مصادر أمنية وأخرى طبية. وقال عقيد في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «انتحاريا يقود سيارة ملغومة فجر نفسه بين السيارات المدنية الواقفة في طابور التفتيش بحاجز مدينة الكاظمية». وأضاف أن «التفجير أسفر عن مقتل 15 وإصابة 32 آخرين بجروح».

وورد أن بين القتلى أحمد الخفاجي, النائب في البرلمان عن كتلتة بدر .

مراقبون: اعتراف القرضاوي بأصول البغدادي «الإخوانية» يرسخ مفاهيم «مصادر العنف»

قالوا إن الجماعة «رحم التطرف».. و«أبوها الروحي» ورطها دون أن يدري

القرضاوي

القاهرة: «الشرق الأوسط»
رغم أن الشيخ يوسف القرضاوي كان يحاول النأي بجماعة الإخوان المسلمين عما يوجه لها من اتهامات بالضلوع في الإرهاب، فإن القرضاوي، الذي يعد الأب الروحي للجماعة، تسبب في توريط التنظيم في تأكيد ما ذهب إليه كثير من الخبراء والسياسيين من أن «الإخوان» هي منبع التطرف والإرهاب في المنطقة.

وقال القرضاوي، في مقطع مصور جرى بثه خلال الساعات الماضية على موقع «يوتيوب»، إن زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي كان في سن الشباب من «الإخوان المسلمين»، لكنه كان يميل إلى القيادة، وأغراه «داعش» بالقيادة بعد خروجه من السجن.

ويرى مراقبون مختصون في شؤون الجماعات الإسلامية أن القرضاوي كان يحاول النأي بجماعته بعيدا عن اتهامها بالتواصل مع تنظيم داعش وغيره من الحركات المتطرفة، وذلك عبر التبرؤ من تصرفات التنظيم الإرهابي، إلا أنه أوقع الجماعة في ورطة أخرى، باعترافه أن البغدادي كان عضوا بالتنظيم في ما مضى. ويشير المراقبون في حديثهم لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «اعتراف القرضاوي ليس فيه جديد في حد ذاته، إذ إن فحواه يتفق تماما مع ما يؤكده كل الباحثين في شؤون الإرهاب والحركات الأصولية؛ إلا أن أهميته، وما فجر المفاجأة، تنبع من كونه أبرز اعتراف من أحد رؤوس الجماعة بأنهم منبع الإرهاب»، متابعين أن «فكر الجماعة هو البوابة الرئيسة التي ولجها كل من خاض في التطرف لاحقا، وقلما وجدنا أحد قادة الإرهاب ليس من خريجي عباءة (الإخوان)».

وبدوره، قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، أمس، في بيان رسمي إن «اعتراف القرضاوي بأن أبو بكر البغدادي، زعيم ما يسمى (داعش)، كان من المنتمين لجماعة الإخوان، يؤكد ما ذكرناه مرارا من أن جماعة الإخوان هي الأب الروحي لكل تلك الجماعات المتطرفة، والمنبع الرئيس الذي خرجت منه تلك الجماعات الإرهابية».

وتأتي تلك التطورات في وقت شهدت فيه القاهرة أمس إقامة دعوى قضائية أمام محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، تقضي باعتبار اتحاد علماء المسلمين، الذي يترأسه القرضاوي، تنظيما إرهابيا. وصرح الكاتب الصحافي محمود نفادي، مقيم الدعوى وكيل مؤسسي حزب «إحنا الشعب»، بأن عريضة الدعوى استندت إلى أن «اتحاد القرضاوي أحد أفرع جماعة الإخوان الإرهابية، والتشكيل الأخير له ضم الإرهابيين صفوت حجازي وصلاح سلطان، مما يؤكد أن هذا الاتحاد تنظيم إرهابي».

وقال نفادي، في تصريحات إعلامية، إنه «علاوة على ذلك، فإن بيانات هذا الاتحاد تحرض على الإرهاب وقتل رجال الجيش والشرطة، ورئيس الاتحاد القرضاوي نفسه متهم في عدة قضايا إرهابية وهارب خارج مصر واسمه موضوع على قوائم الترقب والوصول».

وعلى صعيد ذي صلة، أمر المستشار هشام بركات، النائب العام المصري، بإحالة السفير محمد رفاعة الطهطاوي، الرئيس السابق لديوان الرئاسة المصرية في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي، ورفاعي أحمد رفاعي (محام)، إلى محكمة الجنايات، وذلك «لاستغلال الأول لسلطات منصبه بتعيين الثاني، وهو أحد العناصر الإرهابية المحكوم عليها في قضايا سابقة تضمنت ارتكابه لجرائم إرهابية بحق المواطنين والممتلكات في التسعينات». واعترف الطهطاوي، خلال تحقيقات النيابة العامة، بصلته برفاعي. وأمر النائب العام بحبسهما احتياطيا على ذمة القضية، وإحالتهما إلى المحاكمة الجنائية العاجلة.

وكشفت التحقيقات أن رفاعي «من العناصر الإرهابية الخطرة»، إذ سبق اتهامه في القضية رقم 863 لسنة 1995 جنايات القاهرة، والمعروفة إعلاميا بقضية حرق «نوادي الفيديو»، وأنه عوقب بالأشغال الشاقة لمدة 15 عاما ونفذ العقوبة بالفعل في القضية المذكورة، عن اتهامات تتعلق بارتكابه لجرائم الانضمام إلى جماعة إرهابية، والحريق العمد، وإتلاف السيارات وحيازة سلاح ناري وذخائر وأسلحة بيضاء، والتعدي على أحد المواطنين باستخدام سكين، وحيازة مطبوعات تتضمن ترويجا لأغراض جماعة إرهابية.

وتبين من التحقيقات أن الطهطاوي استغل منصبه كرئيس للديوان الرئاسي، وأصدر تعليماته بتعيين المتهم الثاني بمؤسسة الرئاسة كـ«خبير وطني بالإدارة المركزية للعلاقات العامة برئاسة الجمهورية»، دون إجراء التحريات اللازمة لشغل تلك الوظيفة المهمة، وذلك بالمخالفة لأحكام للقواعد المتبعة في ذلك.

ويعلق مراقبون على تلك الواقعة بأنه «إذا ما كانت الجماعة دائما هي البوتقة التي أفرزت العديد من عناصر الإرهاب في المنطقة، فليس بغريب أن تستعين بعناصر إرهابية للتعاون معها، خاصة وقت سيطرتها على الحكم في مصر».


تركيا ترحِّل 82 لاجئا.. وتضارب حول مساعدات عراقية أرسلت إلى المدينة

كرديان يعاينان عبر الحدود عمود الدخان المتصاعد في سماء كوباني بعد غارة جوية من قبل طائرات التحالف على موقع لـ«داعش» أمس (أ.ف.ب)

بيروت: كارولين عاكوم
نجحت وحدات حماية الشعب الكردية في إعادة السيطرة على منطقة تل شعير، في غرب مدينة كوباني (عين العرب) السورية قرب الحدود التركية، التي كان تنظيم «داعش» استولى عليها قبل أسبوع. وجاء ذلك على وقع غارات التحالف الدولي ضد الإرهاب التي استهدفت مواقع التنظيم في المنطقة، مع احتدام الاشتباكات بين الأكراد و«داعش» على مختلف الجبهات، ووصلت أمس إلى وسط المدينة.

وقال الجيش الأميركي، أمس، إن القوات التي تقودها الولايات المتحدة نفذت 21 ضربة جوية قرب كوباني في سوريا خلال اليومين الماضيين لإبطاء تقدم مقاتلي «داعش»، لكنه حذر من أن الوضع ما زال غير مستقر على الأرض. وأوضح بان ثمة مؤشرات على أن الضربات الجوية أبطأت تقدم التنظيم في المدينة. لكنه حذر من أن مقاتلي التنظيم يحاولون كسب أراضٍ، وأن المقاتلين الأكراد «يواصلون الصمود».

كما قالت القيادة المركزية الأميركي، إن ضربة أصابت مصفاة لتكرير النفط قرب دير الزور، وإن ضربات أخرى دمرت منطقتي تجمع لمقاتلي التنظيم المتشدد ودمرت أو ألحقت أضرارا بمبانٍ تابعة له.

من جانبه، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ طائرات التحالف نفذت 5 ضربات على مناطق كوباني ومحيطها، حيث استهدفت 3 ضربات منها تمركزات وتجمعات التنظيم في حي كاني عَرَبَان ومحيط المركز الثقافي وشرق المربع الحكومي الأمني. بينما استهدفت ضربتان أخريان مناطق في قرية ترمك بجنوب كوباني. ولفت المرصد إلى أن اشتباكات عنيفة دارت بين مقاتلي التنظيم ووحدات حماية الشعب الكردي في الجهة الجنوبية وفي القسم الشرقي للمدينة وفي الريف الغربي في محاولة من الوحدات التقدم نحو منطقة الإذاعة.

وذكر مكتب أخبار سوريا، أن طائرات التحالف الدولي كثّفت غارتها منذ ليل أمس وحتى الصباح على المدينة، حيث شنَّت أكثر من 10 غارات، مستهدفةً مزرعة داود جنوبها، ومنطقة مكتلة شرقها، بالإضافة إلى أنها استهدفت منقطة بقرب بلدة تل شعير، غرب كوباني، مشيرا إلى أنّها أدّت إلى مقتل 5 عناصر من التنظيم وتدمير مدفعٍ ميداني له.

وأوضح نائب وزير الخارجية في كوباني إدريس نعسان لـ«الشرق الأوسط»، أن ضربات التحالف «ساهمت في إضعاف القوّة الهجومية للتنظيم وتمكّنت وحدات الحماية من استعادة المبادرة، وردّت بعمليات نوعية أدّت إلى سيطرته على قرية تل شعير في غرب المدينة، حيث أزيح علم التنظيم واستبدل بعلم وحدات حماية الشعب».

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، ذكر أنّ راية «داعش» أزيلت من على تلة بمحاذاة حي كاني عَرَبَان على أطراف كوباني، مشيرا إلى أنّه لم يعرف إذا كان عناصر «داعش» قد أزالوها تحسبًا لضربات التحالف أم أن مقاتلي وحدات الحماية تمكنوا من تنفيذ عملية نوعية في المنطقة.

وفيما أشار نعسان إلى أن حدّة الاشتباكات تراجعت قليلا، أمس، لفت إلى أن أول من أمس كان يوما صعبا، إذ عمد التنظيم إلى إرسال 9 سيارات وشاحنات مفخّخة لتفجيرها في المدينة، لكن نجحت وحدات الحماية في استهدافها عن بعد باستثناء واحدة انفجرت في عمق كوباني على مقربة من المستشفى الرئيس.

غير أن فايزة عبدي، عضو مجلس بلدية كوباني، التي لجأت إلى تركيا قالت لوكالة الصحافة الفرنسية، إن تنظيم «داعش»: «بات يطوق المدينة من 3 جهات».

ويشتبك مدافعون أكراد عن المدينة في معارك شوارع عنيفة مع مقاتلي «داعش» الذين يتقدمون باتجاه البلدة من 3 جبهات مما تسبب في فرار 200 ألف شخص على الأقل عبر الحدود.

ويحاصر مقاتلو التنظيم البلدة منذ 4 أسابيع تقريبا وشقوا طريقهم في الأيام القليلة الماضية ليسيطروا على نحو نصف البلدة. وقال مبعوث للأمم المتحدة، أن آلاف الأشخاص يمكن أن يُذبحوا إذا سقطت كوباني.

في موازاة ذلك، تضاربت المعلومات حول الدعم العسكري العراقي لأكراد سوريا. إذ وفي حين قال حميد دربندي مسؤول الملف السوري في رئاسة إقليم كردستان العراق: «ساعدناهم على جميع الساحات تقريبا. أرسلنا إليهم مساعدات تتضمن مساعدات عسكرية»، من دون أن يوضّح تفاصيل أخرى، لا سيما حول كيفية نقل الأسلحة، قال عصمت الشيخ رئيس مجلس الدفاع في كوباني لـ«رويترز»، إنهم لم يتسلموا رصاصة واحدة.

لكن مسؤولا كرديا عراقيا آخر أكد أنّ إقليم كردستان العراق تمكن من إرسال ذخيرة لكوباني، مضيفا: «يمكنني أن أؤكد أن هناك شحنات، كما أنه سيرسل المزيد منها أيضا. وحسب معلوماتنا فإنها أحدثت فرقا ما».

من جانبه، قال آلان عثمان المسؤول الإعلامي في المجلس العسكري الكردي بشمال شرقي سوريا، إن المساعدات التي تشمل ذخيرة للأسلحة الخفيفة وقذائف مورتر - تهدف إلى دعم الأكراد في قتال «داعش» في مدينة كوباني وتتضمن ذخيرة للأسلحة الخفيفة وقذائف مورتر، لكن يتعذر نقلها في شمال شرقي سوريا لأن تركيا لم تفتح ممرا للمساعدات.

وفي غضون ذلك، رحّلت تركيا 82 شخصا إلى كوباني كانوا ضمن الأكراد الذين احتجزتهم الأسبوع الماضي خلال محاولة هروبهم إلى أراضيها، وفق ما أكد لـ«الشرق الأوسط» مصطفى بالي الذي لا يزال محتجزا مع عشرات المدنيين في منطقة سروج التركية.

وقال مصطفى بالي الناشط من مكان احتجازه في تركيا لـ«الشرق الأوسط»: «احتجزونا في بداية الأمر في مدرسة قبل أن ينقلونا إلى هذه المنطقة، وهدّدونا بالذبح إذا لم نتوقف عن الإضراب، لكن نرفض ذلك قبل الإفراج عنا»، لافتا إلى أن عدد المحتجزين الذي أضربوا عن الطعام كان في بداية الأمر 158 شخصا، قبل أن يضاف إليهم 117 شخصا آخرين. وقد أفرجت السلطات التركية وفق بالي عن 17 طفلا تحت سن الـ12 سنة. وأضاف: «يأتون ويصوّرون المجموعة الجديدة من المحتجزين وهم يأكلون ويقولون ليقولوا إنّنا نتلقى المعاملة الجيدة ولسنا مضربين عن الطعام، لكن الواقع غير ذلك تماما، نعيش بين 4 جدران. ممنوع علينا فتح النوافذ أو الخروج». وأشار بالي إلى أن نائبين كرديين في البرلمان التركي زارا المعتقلين ووعداهم خيرا، لكن لم يحصل أي جديد في قضيتهم.

 

أوغلو يشبه المعارضة بـ«البعث» * مصدر تركي لـ «الشرق الأوسط»: رصدنا عودة مكثفة لمقاتلي «الكردستاني» عبر الحدود العراقية


بيروت: ثائر عباس
سقطت في الأراضي التركية أمس أجزاء من آلية لتنظيم «داعش» قصفتها قوات التحالف الذي تقوده واشنطن بالقرب من مدينة كوباني الحدودية السورية، ذات الغالبية الكردية، التي يسعى التنظيم المتطرف إلى احتلالها منذ أكثر من 3 أسابيع. لكن أجزاء الآلية، والقذائف الطائشة لم تكن وحدها ما أصاب تركيا جراء هذه المواجهات، إذ وصل إلى أراضيها نحو 200 ألف لاجئ من أكراد سوريا، كما تكاد هذه المدينة تطيح بعملية السلام الدائرة مع أكراد تركيا منذ نحو عامين.

وبعد أسبوع شهد جولات عنف في أنحاء كثيرة من تركيا، إثر مظاهرات قادها أكراد يحتجون على ما يعتبرونه «تواطؤا» بين الحكومة التركية والتنظيم، عادت لغة الحرب إلى سابق عهدها بين الجيش التركي وتنظيم «حزب العمال الكردستاني» (بي كي كي) لأول مرة منذ بداية عملية السلام بين الحكومة وزعيم التنظيم عبد الله أوجلان المسجون في جزيرة قبالة مدينة إسطنبول.

وقالت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» إن «العملية أتت ردا على هجمات عدة تعرضت لها منشآت مدينة وعسكرية». وأوضحت المصادر أن الجيش التركي رصد حركة دخول كثيفة لعناصر الكردستاني عبر الحدود العراقية بما يخالف التفاهمات السابقة التي قضت بانسحاب المقاتلين من الأراضي التركية. وأكدت المصادر في المقابل التزام الحكومة بعملية السلام، والتي أسفرت عن تغييرات قانونية وميدانية لصالح تعزيز الحقوق الثقافية لأكراد تركيا.

وأعلنت رئاسة الهيئة العامة لأركان الجيش التركي أن طائرات تركية أقلعت من محافظتي مالاطيا وديار بكر، شرق وجنوب شرقي تركيا، قصفت مواقع لحزب العمال الكردستاني، في منطقة داغليجا. وأوضحت رئاسة الأركان في بيان لها أن «مخفر داغليجا، كان يتعرض لهجوم بقذائف صواريخ ورشاشات دوشكا من قبل جماعة من مسلحي العمال الكردستاني الإرهابيين على مدى 3 أيام»، وأنها أصدرت تعليمات لطائرات القيادة الجوية بقصف مواقع التنظيم أثناء شنه هجوما جديدا. وبحسب البيان، استهدفت الطائرات من طراز «إف - 16» و«إف - 4»، التي أقلعت من محافظتي مالاطيا وديار بكر بعلم من رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، مقار كثيرة تابعة لمنظمة حزب العمال الكردستاني في المنطقة.

وكانت السلطات التركية أعلنت أن عناصر تابعة لمنظمة حزب العمال الكردستاني هاجمت مخفرا لقوات الدرك بمحافظة تونجلي شرق تركيا، ولاذت بالفرار بعد اشتباكات بالأسلحة مع قوات المخفر. وكان الحراس المناوبون في أحد المخافر والقواعد العسكرية لقوات الدرك في تونجلي اكتشفوا تسلل بعض العناصر إلى المخفر، وعلى الفور سارعوا إلى إطلاق النار عليهم، مما تسبب بوقوع اشتباكات بين الطرفين استمرت لبعض الوقت. وأصدرت رئاسة قوات الدرك أوامر لجميع المخافر برفع مستوى التأهب والحذر إلى أعلى مستوياته.

وكان جميل بايك الرئيس المشارك لاتحاد المجتمعات الكردستانية حذر من «أننا سنبدأ صراعا مسلحا من جديد في حال استمرار قتل الأكراد في احتجاجات كوباني». وحمل بايك الحكومة التركية المسؤولية عن الأحداث التي تعصف حاليا بالمدينة والاحتجاجات التي تشهدها تركيا نتيجة لذلك، قائلا إنه لا يأمل شيئا من مفاوضات مسيرة السلام الداخلي المستمرة منذ عامين مع الحكومة التركية.

وأمس احتجز أكراد من مناصري حزب الشعوب الديمقراطي الكردي سفينة نقل داخلي تعمل بين شطري مدينة إسطنبول الأوروبي والآسيوي. وركب الناشطون السفينة التي تحمل اسم «الشهيد سامي آكبولوط»، وحملوا لافتات كتب عليها «كوباني على حق فهي تقاوم من أجلنا».

ووجه زعيم حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرطاش، انتقادات للحكومة التركية، مؤكدا أن حزبه لم يطلب تدخل الجيش التركي، من أجل إنقاذ مدينة عين العرب «كوباني» من أجل المساهمة في الدفاع عن المدينة. ونفى دميرطاش، في كلمته أمام الكتلة النيابية لحزبه، مسؤولية الحزب عن أحداث الشغب التي رافقت المظاهرات التي دعا إليها، بذريعة الاحتجاج ضد هجمات «داعش» على كوباني. وحذر من أنه في حال سقوط كوباني، فإن المدينة ستشهد مجازر، معتبرا أن «الحكومة التركية ستكون مسؤولة عن ذلك نظرا لعدم فتحها ممرا لعبور المقاتلين الأكراد»، على حد قوله. ودعا الحكومة للجلوس إلى طاولة الحوار، لمناقشة «الأخطاء المتبادلة بشكل موضوعي».

وفي المقابل، هاجم رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو معارضي الحكومة بشدة، مشددا على أن تركيا ضد «داعش» والرئيس السوري بشار الأسد، وستظل كذلك، متسائلا «هل بوسع (رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال) كليتشدار أوغلو أن يصرح بهذا بنفس الوضوح.. وهل بإمكان حزب الشعوب الديمقراطي قول ذلك؟»، متهما إياهم بالعمل على حماية النظام السوري والأسد. وشدد على أن الحزبين يمتلكان العقلية ذاتها، كون «الأسد يمثل عقلية البعث العربي، والشعب الجمهوري يمثل البعث التركي، والشعب الديمقراطي يمثل البعث الكردي»، حسب قوله.

ووجه داود أوغلو حديثه لمن «يعتقدون أن بوسعهم زعزعة النظام العام متى شاءوا»، قائلا إن «مسيرة السلام الداخلي - الرامية لإنهاء الإرهاب وإيجاد حل جذري للقضية الكردية - ليست بديلا عن النظام العام، الذي سنحافظ عليه بكل الطرق».

ودعا رئيس الوزراء، حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، إلى عدم الانسياق وراء الكيان الموازي (المتهم بالتغلغل في أجهزة الدولة)، وعدم استخدام الاتهامات المغرضة الموجهة إلى تركيا ضد الحكومة، مشيرا إلى أن «الشعب الجمهوري» حاول الوصول إلى السلطة عبر التعاون مع الانقلابيين في الماضي، واليوم يتعاون مع الكيان الموازي للعب دور على الساحة السياسية.

 

مهددآ أحفاد ( أوسمان جق ) ذلك الخليفة الأسلامي التركي ( عثمان ) الأول وخاصة نظامه ( أردوغان ) الحالي.؟

أن أعتديت على قومي وشعبي ( الأيزيدي ) الكوردي.؟

ستكون ( آخر ) العهد والزمان لكم.؟

أبشروا أهل ( كوردستان ) أن يستمروا على عقيدتكم الشمسانية الأيزيدية العريقة فأن الشيخ شرف الدين ( أمير ) لهم في ديوان الرب.؟

أيها القراء الكرام أيها الكتاب وأصحاب الشأن والأختصاص أيها رجال الدين وبين جميع العقائد والأديان والمذاهب الموجودة والمعروفة وعلى المعمورة أجمع والمحترمون وجميعآ................

لست مؤمنآ أو مصدقآ أو مروجآ لأكثر من ( 99 % ) من تلك وهذه القصص والخرافات البشرية الصنع والمتداولة هنا وهناك وفي مقدمة الجميع الموجودة وفعلآ عند قومي وشعبي الأيزيدي الكوردي الجغرافية واللغة والقومية في ( لالش ) وعموم كوردستان المحتلة.؟

أن هذا العنوان ( المهدي ) وبقية الكلمات الواردة فيه وأعلاه وأدناه موجودة ومتداولة عندنا وقبل ظهور ( الداعش ) هذا وبمئات السنين الماضية وليست مصطنعة من جانبي.؟

لكن والغريب في هذا الأمر وبعد أطلاعي وقرأتي لمضمون هذه ( الخرافة ) الجديدة لهذه الشلة والزمرة الجاهلية الأرهابية الدموية المجرمة ( الداعش ) ولكل من صدقهم وسيصدقهم هنا وهناك وحسب ماهو موجود وأدناه …..

http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/10/14/dabiq-syria-isis-islamic

بأن ( معركة ) دموية فاصلة وفاشلة للبعض وناجحة أو منتصرة للبعض ستجري على الأراضي أو عند حدود مدينة ( دابق ) السورية اليوم.؟

عليه وأختصارآ في الكلام أو أنتقاد وتمديح تلك وهذه الجهة والقوم والديانة كانت وستكون وتسليم هذا الموضوع وأهم نقاطه وكلماته ( الغريبة ) والواردة أعلاه بأيديكم لكوني غير مؤمن وغير مصدق ل ( 99 .99 % ) منهما بأستثناء ( 00.01 ) وهو كل شئ وكل أيماني وثقتي بكل ما قرره وكتبه ولنا جميعآ ( الرب ) قبل الآن وبعد الآن وفقط.؟

قبل التطرق الى هذه الكلمات الواردة أعلاه أرجو وأطلب من ( الجميع ) أن يقوموا بفصل ( الأيزيديين ) عن اليزيدية عند الكتابة والبحث الحقيقي والتأريخي عنا وبعد الآن لأنه هناك وهم وفرق وتظلم وتهم باطلة بحق الأيزيديين بسببهم وأدناه …...............؟

1.من هو المهدي المنتظر الحقيقي.؟

بعد عام ( 557 ) للهجرة المحمدية جاء ( رجل ) صالح ومتصوف ومتعلم القرأة والكتابة العربية والأسلامية الفكر من ( الغرب ) بيت الفأر / بعلبك اللبنانية الجغرافية الحالية المحترمة.؟

الى ( الشرق ) وتحديدآ الى معبدنا ( لالش ) النوراني الواقع في ( كوردستان ) الجغرافية أو الدولة العراقية الحالية والمحترمون.؟

عرف عن أسمه بأنه ( عدي ) بن مسافر الأموي وأنه ( المهدي المنتظر ) أو المنقذ لأعادة معبدكم لالش من أيدي ذلك ( الراهب ) المسيحي التدين مار حنا.؟

هذا موضوع آخر وسبق لي ولأكثر من مرة أشرت الى شجرة عائليته ورغم ( معارضة ) البعض من مؤمني أفكاره تلك وهذه وهم ( الطائفة ) اليزيدية الأموية ( أنور معاوية ) والآخرون الحاليون وليس ( الأغلبية ) من مؤمني ( باوه رى ) الثقة والعقيدة الشمسانية العريقة.؟

روج وحاول ( تجدد ) وأحياء أفكار ذلك الخليفة العربي المسلم السني المذهب المرتد ( يزيد ) بن معاوية بيننا لكنه ( فشل ) في نيته الغير صادقة تلك.؟

حوالي عام ( 644 ) للهجرة ظهر بيننا أبن أخيه ( حسن ) أو الشيخ عدي الثاني وكتب وسرق العشرات من تلك وهذه القصص والخرافات البشرية والتي سبقت عهده ونشره وحتى فرضه على أفكار وعقلية الأغلبية من رجال عقيدتنا أو ديانتنا ولحد اليوم.؟

قام أحد شيوخ الطبقة الشمسانية وحسب فلسفتنا الحالية بقتل أبنه ( يوسف شمس الدين أبو محمد ) والمعروف بالمهدي المنتظر أعلاه أو الشيخ شرف الدين الحالي.؟

بسبب قيامه بأختطاف ( زوجة ) أبنه وحسب ما سمعت من كبار السن وفقط.؟

عندما سأل الناس عنه وخاصة مؤمني أفكار في منطقة جبل ( شنكال ) سنجار 120 كم غرب الموصل العراقية الحالية بأعتباره أميرآ على منطقتهم ( مه ركه ها شه رفه دين ) وأنذك.؟

قال لهم أنه ذهب الى ( الجنة ) وسيأتي وقريبآ من ( الغرب ) لأنقاذكم فأنتظروا وراقبوا مجيئه.؟

منذ ذلك اليوم ولحد الآن وفي كل يوم ( الجمعة ) يراقبون مجيئه.؟

نقلآ عن لسانه وقبله عن لسان عمه المرحوم وهو الشيخ ( عدي ) شيخادي الأول حيث قال.؟

ذات يوم ما كان ( ئيزى ) ذلك الخليفة الأموي ( يزيد ) بن معاوية يتجول في أحدى شوارع مدينة ( أستنبول ) التركية الحالية.؟

صادفه وفي طريقه ( أوسمان جق ) عثمان ذلك الخليفة الأسلامي التركي العثماني الأول وأنذك وكان يبيع أوعلى رأسه ( علبة ) الحلاوة التركية المعروفة اليوم.؟

مسك ( لجام ) فرسه وقال له ( أين ) الوعد السابق الذي أعطيته لي.؟

رد عليه ( يزيد ) وقال باللغة الكوردية وحسب ما يروج له اليوم.؟

ئوسمان جق من ئه ف ( ته خت ) دا ته ب ده مان.؟

به لى هه كه ته ل سه رى ملله تى من كره ( فه رمان ) ئه زى ل سه رى ملله تى ته بكه م ( ئاخر ) زه مان.؟

الترجمة العربية تقول …............

أيها المدعو ( أوسمان جق ) عثمان سأعطيك هذا ( الكرسي ) أو رئاسة وخلافة الحكم ولكن وعندما تحاول ( أبادة ) قومي أو مؤمني أفكاري.؟

سأقوم بأبادة قومك ونهايتك والى الأبد.؟

نقلآ عن لسان ذلك الأمير أو المهدي المنتظر ( شرف الدين ) وقبل مقتله أو رحيله الى الجنة.؟

قال ووجهة كلمة وجملة قومية وقبل المسائل الدينية وأنذك الى ( الشعب ) الكوردي ورغم أستسلام وأسلمة وأيمان ( الأغلبية ) منهم الأسلام دينآ لهم.؟

جابى بده نه ( كوردستانى ) بلا قايم بكه ن ئيمانى شه رف دين ميره ل ديوانى.؟

أبشروا أهل ( كوردستان ) أن الشيخ شرف الدين أميرآ لهم في ( الديوان ) مجلس الرب.؟

أيها المثقفات والمثقفون ( المسلم ) الكورد وقبل العرب وغيرهم وقبلكم الأغلبية من بني جلدتي الأيزيديين وأن كنتم تؤمنون بتلك وهذه القصص والخرافات الواردة في ( مجلة ) الدابق لهذه الزمرة الداعشية الجاهلية الأرهابية وخاصة قيام ( يزيد ) بتهديد عثمان الأول وأعلاه.؟

فليس بيدي شئ آخر أن أقوله ولكم وجميعآ سوى …...................

أ.يجب علينا نحن الأيزيديين أن نؤمن بكل شئ وكل ما حدث وظلمآ بحقنا ولأكثر من ( 72 ) مرة الماضية وقبل يوم ( 3 / 8 / ) الأسود الدموي الماضي.؟

لأنه وفي مثل هذه الحالة والخرافة مكتوب علينا وليست هناك ( مفر ) وهروب منه سوى الترقب بمجيئ ( الشيخ شرف الدين ) المهدي المنتظر ومن الغرب وأبادة ( الداعش ) وأردوغان وتشكيل دولتنا كوردستان وقريبآ.؟

ب.وأن صدقتكم هذه الخرافة الداعشية يا أيها المثقفات والمثقفون المسلمون ( العرب ) وجميعآ فأن أبادتكم وتدميركم قادمة وستكون سريعة والسبب لأن ( الروم ) التحالف الدولي المضاد لكم ودينيآ وبكل أسف أو أفيون الشعوب و سيستعملون ( كافة ) الأسلحة الفتاكة ضدكم وليست تلك المناجل والسيوف والحراب القديمة وكما تتخيلون الآن.؟

بير خدر الجيلكي

المانيا في 15.10.2014

ملاحظة / أرجو وأطلب من الأيزيديين الذين يجيدون بقية اللغات الأجنبية وخاصة لغة وصفحة مجلة الدابق الداعشية الحالية أن يقوموا بترجمة ونقل هذا الموضوع المهم اليهم مع الشكر …..

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

http://rojpiran.blogspot.de/

الأربعاء, 15 تشرين1/أكتوير 2014 10:11

كوردية تكتب من كوباني "عين كوردستان"




_ أنا بخير يا أمي ... احتفلنا البارحة بعيد ميلادي التاسع عشر على ما اعتقد .
غنى صديقي آزاد أغنية رائعة عن الأم ...تذكرتكِ وبكيت .. آزاد صوته جميل انهمرت دموعه وهو يغني ... هو أيضآ اشتاق لأمه التي لم يراها منذ عام تقريبآ ...
البارحة أسعفنا أحد أصدقائنا وكان مصاباً بطلقتين .. هو لا يعرف شيئاً عن الطلقة الثانية فكان يشير إلى أعلى الصدر فقط حيث الرصاصة الأولى ... كان ينزف من الخاصرة أيضآ واستطعنا تضميد جراحه وأعطيته ليترآ من دمي .
نحن هنا في شرقي كوباني يا أمي ... مئات الأمتار فقط تقف بيننا وبينهم نرى راياتهم السوداء نتنصت على مكالماتهم واحيانآ لا نفهم شيئاً فهم يتكلمون بلغات غريبة لكننا نفهم بأنهم خائفون فقط .
نحن مجموعة قوامها تسعة مقاتلين ... أصغرنا سنّاً يدعى رشو وهو من قرى عفرين ... قاتل في تل أبيض ثم التحق بنا هنا ...ويليه في الترتيب صديقنا آلان القادم من قامشلو أنه من أفخر أحياءها .. قدوربك.شارك في القتال في سرى كانيه ولا يعرف عمره بالضبط لكنه يقول حوالي عشرين ... وهو صاحب طفولة شقية هناك آثار بعض السكاكين على جسده .. يضحك ويقول هذه السكاكين كلها من أجل أفين بنت الجيران . وأكبرنا سنّاً يدعى ديرسم وهو من جبال قنديل أستشهدت زوجته في ديار بكر وتركت له طفلة اسمها هيلين ... ديرسم وشّمَ على زنده اسمها وهو لم يراها بعد .
نحن في منزل يقع على أطراف كوباني ... ولا نعرف شيئآ عن أصحاب المنزل ... هناك صور على الحائط لرجل مُسن وصورة لشابٍ مؤطرة بشريط أسود يبدو أنه متوفي أو شهيد .. وهناك صورة للقاضي محمد و الملا مصطفى و آبو و خارطة عثمانية قديمة تعود لأربعة قرون مذكور فيها اسم كردستان .
لم نشرب القهوة منذ زمن واكتشفنا أن الحياة جميلة حتى بدون قهوة ...وبصراحة يا أمي لم أتذوّق قهوة رائعة المذاق كقهوتكِ .
نحن هنا للدفاع عن مدينة مسالمة .. لم تشارك يومآ في القتل لم تعتدي يومآ على أحد بل آوت الكثير من الجرحى والنازحين
من إخوتنا السوريين .. نحن هنا ندافع عن مدينة مسلمة بحتة فيها العشرات من المساجد ... ندافع عنها و نحمي مقدساتها من أيدي التتر والمغول .
سأزوركِ يا أمي ريثما تنتهي هذه الحرب القذرة التي فرضت علينا .. سأزوركِ حتمآ وصديقنا ديرسم أيضآ وعد بزيارتكِ و من ثم سيتوجه إلى ديار بكر ليلتقي بطفلته هيلين ... كلنا مشتاقون يا أمي لكن الحرب لا تفهم الأشواق .
وقد لا أعود يا أمي ... حينها تأكدي من أنني حلمت بلقاءكِ طويلاً ولم يحالفني الحظ .
أعرف بأنكِ ستزورين كوباني يومآ وستبحثين عن البيت الذي شهد آخر أيامي والذي سيحتفظ برائحتي لمدة طويلة ... أنه يقع على أطراف كوباني من الجهة الشرقية جزء منه تضرر جراء تعرضه لقذيفة هاون و بابه حديدي لونه أخضر فيه عشرات الثقوب جراء استهدافه من القناصة وهناك ثلاثة شبابيك أحدها على جهة الشرق
سترين اسمي عليها بحبر أحمر ... خلف هذا الشباك يا أمي وقفت أعدُّ لحظاتي الأخيرة و أتأمل خيوط الشمس التي كانت تخترق الغرفة عبر الفتحات التي أحدثها الرصاص في أخشاب الشباك ...
خلف هذا الشباك يا أمي غنى آزاد لأمه وكم كان صوته جميلا جبليآ وهو يغني ( لى دايه من بيريا تاكر ) يا أمي اشتقت لكِ .
............
التوقيع ... ابنتك نارين

 

تجمع اكثر من 5000 شخص حسب مصادر الشرطة في مدينة فيينا في ساحة متحف كوارتير في مركز المدينة وشارك فيه الجالية الكردستانية واحزابها ومنظماتها من الاجزاء الاربعة وكذلك الاحزاب والمنظمات اليسارية النمساوية والتركية ومن بلدان اخرى وانطلقوا في مظاهرة سلمية اخترقت شوارع مدينة فيينا رافعين اعلاما مختلفة ولافتات ورددو هتافات تندد بجرائم تنظيم داعش الارهابي وموقف اردوغان وحكومته وصمت المجتمع الدولي حيال ما يحدث في كوباني وتضامنا مع المقاتلين المناضلين من وحدات حماية الشعب الكردي في كوباني واستقرت المسيرة في ساحة بال هاوس حيث مكتب رئيس الجمهورية ومجلس رئاسة الوزراء ووزارة الخارجية والقيت العديد من الكلمات التي حيت صمود المقاتلين الابطال وتصديهم لهجمات عصابات الدولة الاسلامية الاجرامية وطالبوا المجتمع الدولي بضرورة التحرك العاجل لتقديم المساعدة لاهالي كوباني والمقاتلين واتخاذ التدابير اللازمة والعاجلة لانقاذ كوباني من السقوط بايدي تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي وللحد من الدمار واستباحة دم الابرياء من اطفال ونساء وشيوخ ,كما ناشدوا المجتمع الدولي للتضامن مع شنكار واهاليها وتقديم المساعدة للنازحين من اهالي شنكاروبقية المناطق وتحرير مناطقهم من احتلال عصابات داعش .

نيازي المزوري - فيينا

صوت كوردستان: قامت مؤسسة جائزة ( فيفر) الدولية في أمريكا من أجل السلام و العدالة و نبذ العنف بمنح جازتها السنوية لعام 2014 الى الدكتورة وداد عقراوي عن عملها في الامم المتحدة ضد أنتشار الاسلحة الخفيفة و العنف الجنسي في مناطق الصراع.

الدكتور وداد عقراوي هي مواطنة كوردية من جنوب كوردستان و متجنسة بالجنسية الدانمركية.

والدكتور عقراوي هي خبيره في الصحة العالمية ، مؤلف ، محاضر مع جماعات الضغط وهي الشريك المؤسس ورئيس منظمة الدفاع الدولية ، وهي منظمة غير حكومية مكرسة للسلام والديمقراطية والدبلوماسية و حقوق الإنسان ، والبحوث الطبية .

واضطرت الدكتوره عقراوي الى مغادرة إقليم كردستان العراق بعد حرب الخليج الأولى في عام 1991. وطلبت اللجوء السياسي في الدنمارك، حيث حصلت على المواطنة و أصبحت طالبه وحصلت على درجة الماجستير في علم الوراثة و من ثم دكتوراه في الصحة والسرطان وعلم الأوبئة الدولية.

وهي أول شابة من أصول شرق أوسطية تعمل من أجل فرض حظر على الاتجار غير المشروع بالأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفة. و شاركت في حملة ضد العنف القائم على نوع الجنس والتعذيب و غيرها من انتهاكات حقوق الإنسان. الدكتوره عقراوي هي من دعاة نزع السلاح الكيميائي و البيولوجي ، ونزع السلاح التقليدي، و تعمل من أجل السلام والأمن الدوليين .

من بين إنجازاتها العديدة ، شاركت الدكتوره عقراوي في قرار الأمم المتحدة وعلى أساس قوي و فعال في سن معاهدة لتجارة الأسلحة ومنع الاتجار غير المشروع بالأسلحة الصغيرة و الأسلحة الخفيفة التي يمكن استخدامها في أعمال الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية ، أو الإرهاب ". وقد تحدث عقراوي في الامم المتحدة ضد العنف القائم على نوع الجنس المسلح. و هي ضغطت بنجاح لإعلان الأمم المتحدة الالتزام لإنهاء العنف الجنسي في حالات الصراع .

في عام 2013 كانت ناجحة في جهودها للمساعدة في تمرير قرار الأمم المتحدة لوقف النقل غير المشروع و سوء استخدام الأسلحة الصغيرة و الأسلحة الخفيفة في جميع أنحاء العالم.

و حصلت الدكتور عقراوي على " الجائزة الخاصة " عام 2013 التي تمنحها المنظمة الوطنية للأجيال المقبلة ، ومقرها في الجزائر، لحملتها لسد الفجوة بين الحضارات والثقافات. هذة الجائزة الخاصة مهمة جدا لأنها تمنح لقادة استثنائيين في منطقة الشرق الأوسط و في شمال أفريقيا من الذين قدموا مساهمات قيمة للبشرية من خلال تعزيز ثقافة التعايش والوئام.

تأسست جائزة السلام الدولية (فيفر) في عام 1989 من قبل ليو و فريدا فيفر لتكريم أولئك الذين يعملون من أجل السلام مع العدالة في جميع أنحاء.

و بهذة المناسبة نحن في صوت كوردستان نبارك الدكتورة وداد عقراوي على هذة الجائزة القيمة عن عملها الدؤوب في الامم المتحدة من أجل السلام و العدالة و منع أنتشار الاسلحة و العنف في العالم.

عقراوي بعد أستلامها للجائزة قامت بأهدائها الى كوباني و شنكال.

نص خبر منح الجائزة من الموقع الرسمي للمؤسسة السلام و العدالة الدولة في أمريكا.

http://forusa.org/blogs/meredith-nicolich/winners-are/13039

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الثلاثاء، إن العمليات التي يؤديها التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" ستشهد تقدما وتراجعا.

وأوضح أوباما أن "التحالف الدولي الذي يبلغ عدد أعضائه الستين عضوا لا يواجه حملة عسكرية تقليدية ضد جيش نظامي بحيث يمكن هزمهم على أرض المعركة ومنها يعلنون استسلامهم.. نحن أيضا نقاتل أيدولوجية لمتطرفين لها جذور في في العديد من الأماكن في المنطقة."

متابعة: ما أن تظهر الراية السوداء كوجوه داعش في مكان ما حتى يدب الخوف و الرعب في قلوب الكثيرين من الذين يدعون بأنهم أبطال ميادين القتال. و بناء على هذا الذعر هرب البعض مسافة 200 كم في ساعتين فقط في سنجار و مخمور و هذا يشمل الجيش العراقي أيضا في الموصل و تكريت ، ليس هؤلاء فقط بل حتى النظام التركي تنازل أمام الراية السوداء لداعش و أضطر لمساعدتهم و تلبية طلبات داعش.

و هناك من هرب حتى قبل تشكيل داعش خوفا من الجيش الاسدي و لم يقاوموا و اختاروا فنادق اسطنبول و أربيل كي يقوموا بأسقاط النظام عن بعد.

هؤلاء الجردان يتحدثون هذة الايام و هم في فنادقهم عن قتال داعش و هذا أمر جيد لو أنتهوا من مرحلة الاقوال و التهديدات الى مرحلة العمل و الوقوف وجها لوجه ضد داعش.

و هنا أدعوا قوات حماية الشعب الى عدم القتال في جبهة واحدة مع هؤلاء بل أعطائهم جبهات خاصة و تركهم يقاتلون داعش لوحدهم كي يتبين للعالم أجمع هل هؤلاء يستطيعون القتال ضد داعش؟؟؟ أم أنهم يعتقدون بأن وحدات حماية الشعب ستحميهم أيضا من داعش؟؟

قوات حماية الشعب أثبتت للعالم أجمع أنهم لا يخافون لا من رايات داعش السوداء و لا من سكاكينهم و دباباتهم و لا من أسلحتهم الكيمياوية التي يستخدمونها ضد وحدات حماية الشعب الان في كوباني الصمود.

أبطال الفنادق و الاكلات الفارهة هربوا قبل بدء الحرب في سوريا و على قوات حماية الشعب تسليم جبهة من 100 كم فقط لهم كي يجربوا هم أيضا حضهم مع داعش كالاخرين الذين تركوا الاهالي بيد داعش كي يبيعوا النساء في سوق النخاسة. و لكن قبل تسليم هذة 100 كم لهم يرجى أخلاء القرى هناك من الاهالي لانهم سيتركونهم يلقون مصير السنجاريات فهم في الهزيمة كالغزال و شجاعهم الفجائية تأتي من أعتقادهم بأن قوات حماية الشعب ستحميهم .

 

 

chemical 1

chemical 2

chemical 4

chemical 5

 

 

 

أكدت وحدات حماية الشعب أن وحداتهم استعادت بعض النقاط من مرتزقة داعش في الجهة الغربية من كوباني وداخل المدينة، مشيراً أنه تم إيقاف تقدم المرتزقة في الجبهات الثلاث "الشرق، الغرب والجنوب"، وذلك عبر بيان.

وأصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً إلى الرأي العام بخصوص التطورات التي شهدتها مقاطعة كوباني خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأشارت وحدات حماية الشعب أن هجمات مرتزقة داعش التي بدأت في 15 أيلول/سبتمبر والهادفة لاحتلال كوباني مستمرة في يومها الـ 29، وقالت "تم إيقاف تقدم المرتزقة من الشرق، الغرب والجنوب"، منوهاً أن وحداتهم استعادت وبدعم من قصف طيران التحالف الدولي ضد داعش عدداً من النقاط في غرب كوباني وداخل البلدة.

وأكد البيان أن هجمات المرتزقة في الجبهة الشرقية استمرت منذ صباح أمس وحتى منتصف ليل أمس، والمرتزقة التي لم تستطع التقدم نتيجة مقاومة مقاتلي وحدات الحماية هاجمت بـ 3 عربات محملة بالمتفجرات، حيث تم تدمير جميع هذه العربات دون أن تسبب أية أضرار، وفي هذه الجبهة قتل 9 مرتزقة وتم الاستيلاء على 7 أسلحة كلاشينكوف، قاذف قنابل وكمية من الذخيرة.

وفي الجبهة الجنوبية هاجمت المرتزقة مرتين بقاطرة محملة بالمتفجرات ودراجة نارية، حيث تم تدمير القاطرة والدراجة النارية وسط المرتزقة، وفي الاشتباكات التي اندلعت في هذه الجبهة قتل وجرح العديد من المرتزقة لم يعرف عددهم بالضبط، واستولت وحدات حماية الشعب على 9 أسلحة كلاشينكوف.

وفي الجبهة الغربية بدأت وحدات الحماية بحملة ضد المرتزقة في قرية تل شعير، وبنتيجة الحملة تم تنظيف القرية وتلة استراتيجية بالقرب من القرية من المرتزقة، وفي هذه الحملة قتل 4 مرتزقة، واستولت وحدات الحماية على سلاحي بي كي سي ووقعت جثث 3 مرتزقة بيد مقاتلي وحدات الحماية.

firatnews

 

E-mail/ هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

محمود درويش شاعر فلسطين السليبة "شاعر الحب والثورة ولد عام 1941في فلسطين المغتصبة ورحل يوم الجمعة الموافق 8-8-2008 في احدى مستشفيات ولاية تكساس الامريكية جراء اجراء ثالث عملية جراحية له في صميم القلب الذي اتعبته سنون الغربة والتشرد والقهر و التمزق بين الشتات وهو يرى بأم عينيه شعبه الفلسطيني المظلوم يتمزق أربا أربا بين ولاء ومعاداة شتى الانظمة العربية العجيبة والغريبة على حد سواء ؟حيث أن هذا الشعب المغلوب على امره قد خسر منذ نكبة عام 1948من تأسيس دولته الوطنية الشرعية على ارضه الطيبة وتوزع بين المهاجر والمخيمات البائسة دون أن يقرر مصيره المشروع في انشاء كيان وطني حقيقي مستقل بعيدا عن التذبذبات و الانتماءات الكاذبة التي اضرت به كثيرا دون ادنى مسوغ...؟ولدى تصفحنا دواوينه الشعرية العشرون التي اصدرها في حياته تبين بأن الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش قدكتب قصيدة شعرية يتيمة طوال حياته عن (القضية الكوردية المعاصرة) بعنوان (كوردستان) حيث كتبها بعد 8شباط 1963اثر الانقلاب الدموي الذي قام به البعثيون وشنوا بعده هجوما واسعا على كوردستان في 10حزيران 1963 ووفق عملية عسكرية بربرية سميت بعملية (دجلة) وقد شاركت فيها جميع الدول التي تتقاسم كوردستان( وهي العراق وسوريا وتركيا وايران) وذلك لغرض القضاء المبرم على الثورة الكوردية الجبارة في كوردستان العراق حيث ارتكبت السلطات البعثية الدموية ابشع الجرائم في تلك العملية الضخمة منها مثلا قيامها بأول مجزرة في السليمانية في 10حزيران 1963سميت(بوادي الموت ) حيث لم يسبق ان ارتكبت مثيلتها الى ذلك الحين اي حكومة عراقية فاثارت تلك المجزرة الوحشية ضمائر الادباء و الكتاب و الشعراء والمؤرخين و الصحفيين ولاأستبعد أن محمود درويش قد كتب قصيدته كوردستان خلال هذه المدة حسب قول الاستاذ الدكتور عبدالفتاح علي البوتاني حيث يستطرد قائلا ومن الجدير بالذكر وعلى قدر معلوماتي أن عددا من المثقفين الكورد قد شكروا محمود درويش على موقفه وعلى قصيدته الرائعة هذه ورد عليهم الشاعر الراحل قائلا : لاداعي للشكر فهذا واجبي الا انه وكما يقال تنصل لاحقا عن هذه القصيدة القيمة ولم يضمها الى اعماله الشعرية الكاملة وانه كتب قصيدة اخرى في هذا المجال و لم تكن بقوة وروعة قصيدته الاصلية ( كوردستان) ذ لك بعد ان استلم الشاعر الراحل محمود درويش (كوبونات النفط ) من الدكتاتور الطاغية ( صدام المقبور ) وهذا هوحال معظم المثقفين و السياسيين و الاعلاميين و المسؤولين العرب الذين كانوا ولازالوا يفكرون و يتصرفون بروح البعث الفاشي تجاه كوردستان و الكورد الذين طالما كانوا ولازالوا سندا وعونا في قضاياهم المصيرية على مر العهود .... ولكن دون جدوى ؟؟!

وادناه نص قصيدة كوردستان من شعر محمود درويش .....

(1)

معكم

معكم قلوب الناس

لو طارت قذائف في الجبال

معكم عيون الناس

فوق الشوك تمشي .. لا تبالي

معكم عبيد الارض

من خضر المحيط الى ( الشمال )

معكم انا .. معكم ابي ... امي

وزيتوني وعطر البرتقال

معكم عواطفنا .. قصائدنا

جنودا في القتال

يا حارسين الشمس .. من اصفاد اشباه الرجال

ما مزقتنا الريح .. ان نضال امتكم نضالي

ان خر منكم فارس .. شدت على عنقي حبالي

(2)

تحيا العروبة

هل خر مهرك يا صلاح الدين ؟

هل هوت البيارق ؟

هل صار سيفك .. صار مارق ؟

من ارض كوردستان

حيث الرعب يسهر و الحرائق

(الموت للعمال ان قالوا

لنا ثمن العذاب

الموت للزراع ان قالوا

لنا ثمر التراب

الموت للاطفال ان قالوا

لنا نور الكتاب

الموت للاكراد ان قالوا

لنا حق التنفس و الحياة )

ونقول بعد الان .... فلتحيا العروبة ؟!!

مري اذا في ارض كوردستان

مري يا عروبة !

هذا حصاد الصيف ؟

هل تبصرين ؟

لن تبصري

ان كنت من ثقب المدافع تنظرين

يا امتي ....

هجمت على تأريخك الانسان

اشباه الرجال

باسم العروبة

يستباح الدم

تحكمك النصال

بعثت لمزبلة الزمان

اخس ما عرف الزمان من الزمان

باسم العروبة

يطعن التاريخ من شطان دجلة و الفرات

يا امتي .....

لم يكفنا انا براء

منهم وطابورهم

لم يكفنا انا براء

القى لمزبلة الزمان

اخس ما عرف الزمان

القى عدوك يا عروبة

نقول بعد الان : فلتحيا العروبة

لا على الاموات

فلتحيا العروبة

(3)

يا شهرزاد

الليل يفترس الصباح

وحقول كوردستان .... موسمها جراح

الحب ممنوع .... وهمس الجار

لا شيء مباح

الا دم الاكراد ... نفط الموقدين

مصباح عارهم ... بموت الاخرين

يا شهرزاد.....

صدأت اساطير البطولة في لياليك الملاح

و الذكريات البيض و المهر الذي ركب الرماح

و الحب و الامجاد و السيف الذي مل الكفاح

هار على بغداد

ما فيها مباح ؟

الا دم الاكراد

في المذياع .... في صحف الصباح

حبر الجرائد في مدينتنا دم

( انا ابدناهم؟ ) وتعتز الذئاب ... وتبسم

( انا زرعنا ارض كوردستان ..

لحدا عاريا من فوق لحد

انا زرعناهم جماجم لا تعد ...)

يا شهرزاد ..

الليل يفترس الصباح

و الحب ممنوع ...

ومخدعك الوثير

ملقى على اقدام سيدك الحقير

ودماء كوردستان تغرق سافحيها

و اللاعب المافون بالنيران

سوف يموت فيها

يا شهرزاد !

ما مات الا الموقدون

مصباح ليلهم .. بزيت الاخرين

فالى اللقاء مع العصور القادمة

في قصة العصر الذي

صنعته كف الثائرين

***********

بقلم الشاعر الاعلامي رمزي عقراوي

من كوردستان – العراق

 

الثلاثاء, 14 تشرين1/أكتوير 2014 22:10

كيف ننتصر؟ - إبراهيم شتلو

 

كوباني ببسالة وبطولة و صمود مناضليها أصبحت رمزا للإنسانية الحقة وعنوانا لكرامة الإنسان ليس فقط في كردستان بل أضحت مفخرة على لسان كل شعوب العالم وفي العالم أسره تعبر عن البطولة الحقة في سبيل حماية حرية الإنسان وكرامته. أما نحن فعلينا الحفاظ على هذه السمعة الطيبة الرفيعة التي كلفت شعبنا التضحيات الجسام من جيل ناشئ فتي تمسك بحق شعبه في الحياة الحرة الكريمة.

لقد منحت كوباني لقضيتنا العادلة قوة وزخما هائلا من التعاطف والتأييد والمساندة التي كنا بأمس الحاجة إليها لكي ندحض إداعاءات وأكاذيب وإفتراءات أعداء شعبنا الذي جهدوا طوال قرون وعقود على طمس معالم شخصيتنا وإلصاق تهم باطلة بحركتنا التحررية ضد الإستعباد والإضطهاد القومي.

الفضل كل الفضل في هذه المكاسب يعود أولا وأخيرا لصمود بناتنا وأبنائنا البررة الأبطال وصمود أهلنا الفولاذي في كوباني أمام تآمر أعداء الحرية وهمجية الإرهاب الوحشي الذي جعلت منه بعض الدول أداة لتنفيذ مؤامرتها على الشعب الكردي فمني بالهزيمة في الجنوب وهاهو ينهار أمام عزيمة وبطولة مقاتلي وحدات الحماية في كوباني.

وأقل ما تنتظره منا أرواح شهدائنا البواسل هو أن نكون مخلصين لرسالتهم ، وأمناء على توصيتهم ومناصرين لرفاقهم الذين حملوا راية الصمود ولايزالون يضحون بحياتهم لإفشال أكبر مؤامرة عرفها التاريخ الحديث لإبادتنا ويقارعون أكثر المنظمات الإرهابية شراسة ووحشية التي تستخدم كأداة لتحقيق الأهداف القذرة لأعداء شعبنا.

إن الأمانة التي أولتها إلينا أرواح شهدائنا لتدعونا إلى نكران الذات والتحلي بروح عالية من الإيثار والتخلي عن الأنانية الحزبية وتجاوز الآيديولوجيات ذات الصبغة الطبقية والدينية ، والإبتعاد عن الإستقطاب ومن أي نوع كان ، وليكن القاسم المشترك الذي نسخر له كل ما أوتينا من طاقات وإمكانيات ، وبروع متكاملة من الصراحة وحسن النية والتسامح وإعطاء الفرصة لوحدة الهدف ووحدة النضال والتلاحم في جبهة متراصة وفق معايير الأمن الكردستاني : العدو الواحد ، المصير الواحد وليكن شعارنا : الوحدة ضمان تحررنا جميعا.

هكذا سننتصر ، وهكذا سنكون جديرين بحمل الأمانة الغالية التي تركتها لنا أرواح بناتنا وأبنائنا الذين قدموا لنا شرف الإنتماء إلى شعب كوباني وتراب كوباني ولغة كوباني وأصبحنا بتضحياتهم موضع فخر وإعتزاز ومحل تقدير شعوب العالم وحكوماته وإحترامهم.

لقد دفعنا ثمن هذا النصر غاليا من دماء جيل كامل شاب كان يتطلع لبناء مدنية وحضارة إنسانية بحرية وشرف بعيدا عن التعريب والتتريك والإنكار والتذويب ، وعلينا الآن أن نثبت معالم هذا النصر بفضل تماسكنا ووحدنا ولنكن جديرين بالسمعة والتعاطف والتأييد الذي منه علينا شهداؤنا بتضحياتهم وإني لعلى ثقة عالية بوعي وبتفهم قياداتنا المسؤولة في جميع أنحاء كردستان لهذه الحقيقة ، وفقهم الله في مساعيهم وإتحادهم وتعاونهم، وإن غدا لناظره قريب ، والنصر لقضيتنا العادلة.

 

علوم سياسية – دراسات كردية وإسلامية

سلسلة التوعية / 14 إكتوبر 2014

 

سيهدد الدواعش بغداد وكركوك .. ان استمر الرفض العراقي .

(( من سخريات القدر الامريكي ان طائراتها تستطيع التقاط الدواعش وهم يمارسون النكاح مع البغال والحمير لكنها تفشل في مراقبة التحشدات الداعشية في محيط مدينتي بغداد وكركوك مع ما تمثلانه من اهمية على الصعيدين العراقي والعالمي ))

لا يمكن فصل تصريحات امريكيا الاخيرة المتعلقة بتحشدات داعش على اطراف بغداد وكركوك , وبيان منظمة العفو الدولية الاخير حول ممارسات المليشيات الشيعية , عن المواقف التي خرجت من الحكومة العراقية والمليشيات التابعة لها في رفضها لتواجد بري امريكي على اراضيها .

ولان وجود قوات برية امريكية في هذا الوقت يتعدى موضوع داعش وما يشكله من خطورة على الوضع العراقي ليدخل في اطار المصالح الستراتيجية لأمريكا في المنطقة برمتها , خاصة في ظل تطورات المشهد السوري وتشعبات التأثير الايراني فيها .... فإنها ستعمل ما في وسعها لشرعنة هذا الوجود مهما كان الثمن وأيا ما تكون الوسيلة . وبالطبع فان ورقة الضغط الرئيسية التي تستطيع امريكا استخدامها لهذا الهدف هي ورقة داعش , وذلك بمنعها من التحرك في المناطق الاخرى وحصر حركتها فقط في اتجاه اهم مدينتين في العراق وهما بغداد وكركوك , ما سيجبر الحكومة العراقية على الرضوخ للمطلب الامريكي وبطلب من الحكومة العراقية نفسها . وهنا نريد التنويه بأننا عندما نقول تهديد بغداد وكركوك لا نقصد بالضرورة سقوطهما بيد داعش , فاحتلال اي من هاتين المدينتين سيمثل خروج السيناريو الداعشي من السيطرة الامريكية , وهذا لا يصب في مصلحة واشنطن , ولكن يمكن ابقاء داعش كعامل تهديد مستمر على تخوم المدينتين .

ان الاوضاع السياسية والأمنية في العراق والمنطقة , وحسب الرؤية الامريكية , وصلت الى حدود تستوجب احداث هزة سياسية في هذا البلد .. تحرك المياه الراكدة فيه وتعطي واشنطن المزيد من المكتسبات السياسية في طريق استقرارها , وهذا ما اكدنا عليه مرارا وحذرنا منه في مناسبات كثيرة , إلا ان الساسة العراقيين واقعون بين نار التهديد الامني المتربص بهم وبين الارادة الايرانية التي تدفعهم لرفض اي تنسيق حقيقي مع الطرف الامريكي يكون بداية فعلية للقضاء على داعش واستعادة المبادرة الامنية .

فالرفض العراقي لم يأت على لسان المليشيات الشيعية المسلحة فقط بل انبرت الحكومة العراقية لرفض هذا التواجد واعتباره احتلالا ان حصل , وحتى الخارجية العراقية ( والتي يفترض ان تمارس الحكمة في توجهاتها ) اكدت وعلى لسان وزير الخارجية العراقي الجديد بان التواجد الامريكي البري في العراق هو امر مفروض لا يمكن القبول به .

ولان الطرف الامريكي يحتاج الى تواجد بري يعطيه حرية الحركة للانطلاق من الساحة العراقية وتنظيم الاوضاع في المنطقة حسب اجنداتها , فستعمل ما في وسعها لتنفيذ هذا الهدف , وقد بدأت منذ الان بالضغط على حكومة المركز من خلال توجيه عصابات داعش لتخوم بغداد وأطراف كركوك كما قلنا سابقا , وعملت على اصدار منظمة العفو الدولية لبيان تتهم فيه المليشيات الشيعية التابعة للحكومة بأنها ارتكبت جرائم حرب , ما يشكل عامل ضغط اخر على الحكومة العراقية , تقيد حركة هذه المليشيات مستقبلا في حربها ضد داعش , وتسقط عنها اي مشروعية حقيقية للتعامل معها دوليا كحليفة للمجتمع الدولي في حربه ضد داعش , وتؤثر على النتائج الفعلية لهذه الحرب كون ان هذه المليشيات هي من يقع عليها الجهد الاكبر في محاربة داعش في العراق , وبتحييدها عن المعركة تصبح قوات الجيش العراقي من دون فعالية تذكر امام خطر تنظيم داعش .

ويبدو ان كل ما ستفعله حكومة العبادي لإجهاض المحاولات الامريكية في السيناريو السالف الذكر هو الانسحاب من بعض المناطق التي تعتبر ساخنة , والتي لا تشكل بعدا ستراتيجيا لها , كما حصل مؤخرا في انسحاب الجيش من الهيت ومناطق اخرى تابعة لمحافظة الانبار لتخفيف الضغط على محيط بغداد وتخومها .

ان ادعاء الطرف الحكومي الشيعي بان وجود قوات برية امريكية سيكون بمثابة احتلال جديد هو ادعاء غير صحيح , ومحاولة لإخفاء الضغوط الايرانية فقط , حيث ان الاتفاقية الامنية التي وقعتها حكومة بغداد في عهد المالكي مع الجانب الامريكي مع الملاحق الكثيرة التي لم يعلن عنها لغاية اليوم تعطي مجالا واسعا للعراق في تحديد طبيعة الوجود البري للقوات الامريكية ومدته , وأماكن تواجده وأهدافه , لا بل وتضمين شروط جديدة على هذه القوات بما يتلاءم مع الوضع العراقي الجديد , ليخرجه من اي مضمون احتلالي ويحصر هدفه الاساسي في اخراج داعش من الاراضي التي سيطرت عليها داخل العراق ., خاصة وان موقف الحكومة العراقية هذا لا يمثل موقف المكونين الاخرين ( الكوردي والسني ) من هذا التواجد , وهذا ما جاء على لسان اكثر من مسئول في حكومة اقليم كوردستان من جهة وشخوص سنية من جهة اخرى طلبوا استقدام قوات امريكية برية لحمايتهم من جرائم تنظيم داعشي , لذلك فان الاعتراض الحكومي يمكن وصفه بأنه اعتراض شيعي وليس عراقي ... ولكن اذا استمر الطرف الشيعي في رفضه هذا فان النتائج ستكون وخيمة ليس على المكون الشيعي فحسب بل على جميع المكونات بل وعلى العراق كدولة .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق - دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

14- 10 - 2014

الثلاثاء, 14 تشرين1/أكتوير 2014 21:29

واثق الجابري - تنظيف السلّم يبدأ من الأعلى


.
لم نعدّ نملك الوقت الكافي في إدارة المعركة، ولا مجال للإنتظار والتلكؤ والصبر على اللجان التحقيقية، ولا سبيل للمجاملات، والحركة التي تبدأ بهالة وتنتهي برماد، الداعشيون يتحركون لطعن الخاصرة وقطع طرق الإمدادات، والمواقع الإستراتيجية وهم لا يملكون طائرات وحصانة دولية، ونسمع في الإعلام أكثر من إنتصار قواتنا المسلحة، وطلائع الحشد الشعبي التي تتصدى، بمشروع مقاومة يطرز البطولة في التاريخ.
الدكتور العبادي أعلن بداية حملته، ضد فساد ضرب بقوة المؤوسسة العراقية، والأهم تغلغل المفسدون والخونة والمتخاذلون، بين قيادات الجيش لبيع الوطن للأنذال.
كل يوم تتحول المدن الى نيران تخلط الدخان بالأحزان، كل يوم نجمع الأشلاء ونعدُّ قائمة من الضحايا ومجهولي الهوية وهويات المجهولين، ويصرّ بعض قادة الجيش أن مئات الدواعش في أديهم، والعاصمة بألف خير، والقذائف والشظايا التي تتساقط على الرؤوس، مجرد أمطار تنتظرها الأرض القاحلة.
ليس أمام العبادي فرصة في الإختبار العسير، ولا مجال سوى الضرب بقوة على رؤوس الفاسدين، والإستعانة بالخبرات والطاقات المشهود بنزاهتهم ووطنيتهم، وقد وصلت الخيانة الى خزي وتعرى من القيم، لمؤوسسة سجل لها التاريخ وشعب عرف برفضه الضيم.
المؤوسسة العسكرية غصت وأُتخمت وخرج من دبرها المال الحرام، نخر التخاذل عظام وألسنة ضباط تقرأ من تقاسيم وجوهم الخيبة والعار، وأن كان السيد العبادي أشار الى الفضائين؛ نقول ما قيمة مئة راتب في لعبة قمار أو ردحة مومسة ورقصة داعرة، تلتهم أموال ملطخة بالدماء، وأمهات يردحن حزناً وجثث الضحيا تتراقص للموت.
لا ننهزم من حقيقة هزيمة الموصل، ولا نسير مرور المطأطأ رأسه أمام الخذلان، وليس من الصحيح أن يُسرح قادة كانوا يمولون داعش بنفط العراق، أكثر بعشرات المرات من الدول التي كنا نتهمها، ونخاف أن يباع نفطنا الى إسرائيل علناً، بينما يباع الى طالبان والأفغان وعصابات القاعدة وداعش وبوكو حرام.
نراهن على ثورة إدارية وبداية التنظيف من الأعلى إذا أردنا إرتقاء السلّم، لا أن يكون العقاب لصغار الجنود والثواب لكبار الفاسدين.
السيد العبادي هناك قراران للإمام السستاني عليك أن لا تنساهما: إعلان الجهاد الكفائي، وإلزام الكتل السياسية بالتوقيتات الدستورية لتشكيل الحكومة؛ وأن الوطن يستصرخك وكل الشرفاء، للتخلص من المفسدين وتلقين داعش أقسى الدروس، والعراق يستجير شعباً وأرضاً منهم، وبدأ طابور الإنقلاب على العملية السياسية، يتحدث ويروج عن أن الإخفاقات في سبايكر والموصل لهذه الجكومة، والناس صاروا يتحدثون عن الإنجازات المتوقعة والخيبة الواقعة، وإذا كان السيد العبادي جاد في الإرتقاء عليه التنظيف من أعلى السلّم، وليس تسريح الفاسدين او إلقاء الإتهامات على الجنود والعرفاء؟! والفساد أكبرمن فضائين رواتبهم، لا تكفي أن تكون كرزات جلسات الحرام؟!


الثلاثاء, 14 تشرين1/أكتوير 2014 21:27

بيان صادر عن مجلس اللوردات الكردي - ELK


في هذه المرحلة الحرجة و في هذا المنعطف التاريخي الحساس و الخطر الذي يمر به أبناء الشعب الكردي , و أمام غرق المنطقة في مستنقع تنظيم" داعش " الإرهابي , فإننا نناشد أبناء العشائر الكردية بان يختاروا موقف البقاء على أرضهم التاريخية, ارض الآباء و الأجداد الذين قدموا التضحيات العظيمة في سبيل الحفاظ عليها , و عدم النزوح منها و الصمود أمام التحديات الراهنة و عدم إخلاء المنطقة أمام هذه المجاميع الإرهابية كي لا تتكرر مأساة أبناء الشعب الكردي في قرى و ريف كوباني , و العمل على الصمود في وجهها أسوة ببقية العشائر في المنطقة و دول الجوار , و ان يكونوا سنداً و دعماً لشرعية أبنائها في الدفاع عن أرضهم و أهلهم.
مجلس اللوردات الكردي
قامشلو – 14-9-2014م

انتصار الأكراد يعني تحقيق خطوة لافتة في حلم إقامة اقليم يتمتع بحكم ذاتي، وانتصار 'الدولة الاسلامية' يمنح التنظيم زخما دعائيا وحرية أكبر للحركة.

 

ميدل ايست أونلاين

بيروت - تحولت عين العرب خلال شهر من المعارك، من مدينة صغيرة مغمورة على الحدود السورية مع تركيا، الى رمز لصراع بين حلم كردي بإقامة اقليم يتمتع بحكم ذاتي، و"خلافة" اعلنها تنظيم جهادي ويقاتل من اجل توسيعها وفرضها بالقوة.

ومنذ 16 ايلول/سبتمبر، تشهد المدينة المعروفة باسم كوباني بالكردية والواقعة في شمال محافظة حلب السورية، هجمات ضارية يشنها تنظيم "الدولة الإسلامية" في مواجهة مقاومة شرسة لمقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية.

وتعكس ضراوة هذه المعارك مدى تمسك التنظيم الجهادي الذي يسيطر على مناطق واسعة من سوريا والعراق المجاور، والمقاتلين الأكراد بالمدينة التي تبلغ مساحتها ستة الى سبعة كيلومترات مربعة، لأنها معركة مصير بالنسبة الى كليهما.

ويقول الباحث في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى في عمان سيريل روسيل ان الأكراد ينظرون الى احتمال خسارة كوباني على أنها "مأساة" ستصيب في الصميم "مشروع إقامة اقليم كردستان سوري يتمتع بحكم ذاتي".

ويرى الخبير في شؤون الجغرافيا السورية فابريس بالانش ان خسارة عين العرب تعني استحالة تنفيذ مشروع "روج آفا"، اي اقليم كردستان سوريا، الذي يتطلع اليه نحو ثلاثة ملايين كردي.

ويقوم مشروع اقليم كردستان سوريا على ثلاث مناطق رئيسية: كوباني في الشمال (ضمن محافظة حلب)، وعفرين الواقعة غرب كوباني (محافظة حلب)، والجزيرة في الشمال الشرقي، وابرز مدنها الحسكة والقامشلي (محافظة الحسكة).

ويعني خروج عين العرب الواقعة في وسط المناطق الثلاث، عن سيطرة الاكراد، قطع الطريق على امكانية وصل هذه المناطق ببعضها، بحسب بالانش.

ويتابع الباحث الفرنسي "ستصبح عفرين حينها الهدف التالي" للجهاديين، و"سيجد الاكراد ملاذا لهم في الحسكة فقط حيث يمكن ان يتعرضوا لهجمات ايضا. فاذا أُخرج الاكراد من كوباني، فهذا يعني انه قد يتم اخراجهم من مناطق اخرى كذلك".

كما ان سقوط المدينة في ايدي تنظيم "الدولة الإسلامية" سيشكل ضربة قوية لقوات "وحدات حماية الشعب"، المجموعة الكردية المسلحة التي تحولت بحكم الامر الواقع مع تمدد النزاع في سوريا، الى جيش في المناطق التي تسكنها غالبية من الأكراد في سوريا في محافظات الحسكة (شمال شرق) والرقة وحلب (شمال).

ويقول الباحث في الشؤون السورية في مركز كارنيغي ارون لوند ان هذه المجموعة "تتعرض لضغوط.. عليها ان تبرهن انها لن تترك الأكراد، وانها مستعدة لخوض المعركة حتى آخر رجل فيها، وآخر امراة".

ويضيف "بالنسبة للأكراد، هذه هي المسألة الأساس التي تستند اليها شرعية وجود" وحدات حماية الشعب.

في موازاة ذلك، يرى روسيل ان المشروع "الايديولوجي السياسي الجغرافي" للأكراد ينافس مشروع الجهاديين ويشكل عقبة في طريق تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسعى الى "توسيع سيطرته (الجغرافية) من أجل إقامة خلافة كبيرة".

وبحسب لوند، فإن السيطرة على عين العرب ستعبد الطريق امام التنظيم السني الجهادي "للتنقل بحرية بين الغرب والشرق"، علما ان مقاتليه يسيطرون حاليا على نحو ثلث الحدود الشمالية لسوريا مع تركيا، اي نحو 150 كيلومتر من 500 كيلومترا.

وتحمل ايضا السيطرة على كوباني الفقيرة بالموارد الطبيعية والتي تشتهر بالزراعة، رمزية استثنائية، وفقا لروسيل، اذ ان السيطرة عليها تعني "الانتصار على الاكراد الذين لطالما ألحقوا الهزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية"، في اشارة الى المعارك بين الطرفين في اكثر من منطقة في سوريا منذ نحو عام.

اضافة الى ذلك، فان انتصار تنظيم "الدولة الاسلامية" سيمنح التنظيم زخما اعلاميا، اذ انه سيتعامل مع هذه المسالة على انها انتصار على التحالف الدولي العربي الذي يشن غارات جوية يومية على مواقعه في كوباني وفي مناطق اخرى في سوريا والعراق منذ 23 ايلول/سبتمبر.

ويقول بالانش ان تنظيم "الدولة الاسلامية" قد يدعي ان "التحالف، ورغم تفوقه من حيث التقنيات (العسكرية)، غير قادر على التغلب عليه، لأن هذه هي 'ارادة الله'".

على حساباته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، عمد التنظيم الى تغيير اسم مدينة عين العرب الى "عين الاسلام".

وتستمد عين العرب اسمها من ينابيع المياه التي اشتهرت بها في بداية تاسيسها في اوائل القرن العشرين، علما ان اسم كوباني الكردي يعود الى كلمة "كومباني"، اي شركة، استنادا الى شركة للسكك الحديدية انشأت في المدينة خط نقل يصل العراق بتركيا.

ويقف المشروعان السياسيان للاكراد وتنظيم "الدولة الاسلامية" على طرفي نقيض.

فقد سعى الاكراد الى ابقاء مناطقهم في مناى عن الصراع الدامي في سوريا واقاموا نوعا من الحكم الذاتي عبر مجالس محلية قدمت على انها تمثل تجربة ديموقراطية في بلد يحكمه نظام يقوم على حكم العائلة الواحدة لنحو نصف قرن. وتعتبر "وحدات حماية الشعب" الفرع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي النافذ، وهو حزب علماني ذو نزعة اشتراكية يمنح المراة دورا رياديا حتى في المجال العسكري.

في المقابل، يتبنى تنظيم "الدولة الاسلامية" نظاما اسلاميا متشددا، ولا يتوانى عن قطع الرؤوس والرجم بالحجارة وحتى صلب من يصنفهم اعداء.

ويرى محللون ان وقف عجلة المشروع الكردي في سوريا سيصب في صالح تركيا المجاورة المتهمة بغض النظر عن دخول المقاتلين الجهاديين الى سوريا عبر حدودها، والتي تخوض منذ الثمانينات صراعا مسلحا مع الاكراد الانفصاليين على ارضها وعلى راسهم حزب العمال الكردستاني، اوقع 40 الف قتيل.

ويقول روسيل ان "سقوط كوباني هو هدف الجهاديين، لكنها عملية تبدو الى حد كبير وكانها خطوة نحو القضاء على المشروع الكردي بالتواطؤ مع انقرة".

أنقرة، تركيا (CNN)—قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، الثلاثاء، إن بلاده طالبت بمنطقة آمنة للمدنيين السوريين، ولم تطالب بمنطقة عسكرية عازلة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية شبه الرسمية، على لسان أوغلو قوله إن "مطالبة أنقرة إقامة منطقة آمنة في سوريا هي ليست لحماية تركيا، بل لحماية المدنيين السوريين الفارين من قصف الطائرات وصواريخ سكود والبراميل المتفجرة والأسلحة الكيميائية، داعياً لعدم الخلط بين المنطقة الآمنة التي تدعو إليها تركيا، والمنطقة العازلة العسكرية التي لم تطالب بها تركيا أبداً، ولفت إلى أن بلاده عرضت هذا الأمر لدى بدايات الأزمة السورية عام 2011، ولو أنه تم تطبيق هذه المنطقة وقتها لما تحول هذا العدد من السوريين إلى لاجئين."

وتابع أوغلو معبرا عن قلقه من أن استمرار إمطار النظام السوري لمدينة حلب بالقنابل التي تتزامن مع العمليات التي تنفذها قوات التحالف ضد تنظيم داعش، لافتا إلى أن ذلك قد يؤدي إلى موجات لجوء كبيرة وجديدة إلى دول الجوار، وأن السبب الأكبر للجوء هو من جراء القصف الجوي

جريدة العالم - بغداد ـ الهادر المعموري

اطلق مسؤولون عراقيون محليون دعوات يائسة ليل السبت الماضي لأميركا كي ترسل قوات برية الى العراق مع اقتراب جهاديي داعش المسلحين بقوة من العاصمة بغداد، حسب ما قالت وكالة اسوشيتد برس. فوسط تقارير تتحدث عن تقدم داعش نحو مناطق ابو غريب، التي تعد تخوما قريبة من بغداد، ادعى احد كبار المسؤولين المحليين ان ما يقرب من 10 الاف من مقاتلي داعش متأهبون للانقضاض على العاصمة. وقد جاءت هذه الدعوة من صباح الكرحوت الذي يشغل منصب رئيس مجلس محافظة الانبار، تلك المحافظة المكونة من مساحات شاسعة من الصحارى الممتدة الى الغرب من بغداد، وسقطت اجزاء كبيرة منها بيد التنظيم المتطرف. في سياق متصل، يبدو ان البنتاغون بات يتقبل فكرة العودة الى تلك المحافظة ومدنها الرئيسة، الفلوجة والرمادي، التي عرفت بأسم "مقبرة الاميركيين،" حيث ان سقوط كامل المحافظة بيد داعش سيوفر لهذا التنظيم قاعدة انطلاق مثالية لشن هجوم شامل ضد بغداد، التي يوجد فيها فريق عسكري اميركي من المستشارين والعمليات الخاصة يقدر عددهم بـ1500 فرد بهدف مساندة الجيش العراقي وحماية المصالح الاميركية. من جانبها، تدعي الحكومة العراقية انه في الوقت الذي تركّز فيه الاهتمام الغربي خلال الاسابيع الماضية على مدينة كوباني الكردية شمالي سورية، حيث لا يزال المقاتلون الاكراد يقاومون تقدم مسلحي داعش، فأن محافظة الانبار العراقية باتت على شفير الانهيار. وعلى الرغم من ان قوات الامن العراقية في مركز محافظة الانبار لا تزال تقف حاجزا يمنع هجوم داعش، إلا ان المسؤولين الاميركيين حذروا من ان المدينة في وضع حرج جدا. وفي هذا السياق، صرح احد كبار المسؤولين العسكريين الاميركيين لوكالة اسوشييتيد برس قائلا "اعتقد ان وضع المدينة هش جدا الان." واضاف ان "الامدادات مستمرة بالتدفق عليهم، فيما يستمر هؤلاء بالمقاومة، إلا ان التحدي كبير جدا بالمقابل." كما ان موجة النشاط الجهادي قادت الى تكهنات بأن عملية الجماعة في مدينة كوباني ليست سوى كمين نسقه خليفة الجماعة، ابو بكر البغدادي، بغية حرف الانظار من اجل الاستيلاء على الرمادي والمدن الاخرى في الانبار، الامر الذي سيكون كارثيا للحكومة العراقية والطموحات الغربية الرامية لاحتواء الجماعة الارهابية. في هذه الاثناء، فأن معظم وادي الفرات الذي يمتد جنوبا من تركيا عبر سورية والى العراق يقع تحت سيطرة التنظيم المتطرف. وفي حال سقوط مدينة الرمادي بيدهم، فأن هؤلاء الجهاديين سيتمكنون من السيطرة على خط امدادات حيوي يتصل بعاصمتهم الحالية في مدينة الرقة. كما ان هذا الكلام سيعني سيطرتهم على سد حديثة الاستراتيجي الذي يعد ثاني اكبر سدود العراق. وقد اقر المسؤول الاميركي ذاته قائلا "ان الموقف ليس جيدا ابدا." ولا تزال مناطق الانبار مسكونة بأشباح اميركا منذ غزو العام 2003. ففي تلك المنطقة، وبعد عام على الغزو الاميركي، خاضت القوات الاميركية معركة الفلوجة سعيا منها للقضاء على المتشددين، تلك المعركة التي وصفت بكونها واحدة من اشد واشرس معارك المدن التي خاضها مشاة البحرية الاميركيون منذ حرب فيتنام. كما ان الانبار ذاتها كانت تعد مهد حركة الصحوة السنية التي مثلت محاولة اميركية لحشد العشائر السنية العربية بعيدا عن خط نفوذ المتمردين الاسلاميين. ووقف الكثيرون الى جانب الجهاديين السنة بسبب مخاوفهم من تهميش تمارسه ضدهم حكومة بغداد التي يهيمن عليها الشيعة، إلا ان ذلك الخوف تم التغلب عليه عبر صفقات المشاركة بالسلطة في حينها. لكن التحرر من الوهم الذي شعر به السنة خلال السنين الماضية، وهم المشاركة بالسلطة، كان واحدا من الاسباب التي مكنت تنظيم داعش من ايجاد الارضية الملائمة لاكتساح مساحات واسعة من العراق. ولو ان الرئيس اوباما قرر كسر تعهداته السابقة واعادة القوات الاميركية الى المحافظة، فأن ذلك سيكون بمثابة تحول مزلزل في استراتيجيته المعلنة منذ سنوات. فبعد ان ورث حربا دموية استمرت 8 سنوات بدأها سلفه جورج بوش الابن، قرر اوباما ان الحجر الاساس لإدارته سيكون اتباع سياسة اعادة القوات الاميركية من الشرق الاوسط الى الوطن. من جانبه، رفض رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي دعوات اعادة القوات الاجنبية للبلد، فيما بات البيت الابيض نفسه غارقا الان في حملة انتقائية من الضربات الجوية ضد التنظيم. لكن عوضا عن اسكات تلك الدعوات المنادية بعودة القوات الاجنبية للمشاركة في عملية برية على الارض، فأن هذه الحملة لم تكشف، الى الان، سوى عن ضعف ومحدودية الضربات الجوية الموجهة ضد مليشيات الدولة الاسلامية. ولغاية الان، شنت الطائرات النفاثة التابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة اكثر من 2000 غارة جوية اطلقت من خلالها المئات من القنابل على القوافل والمراكز والمواقع التابعة للتنظيم. لكن برغم ذلك، تمكن للتنظيم المتطرف ان يتقدم في كوباني ومحافظة الانبار في الوقت نفسه. في سياق متصل، كشف النقاب عن ان احد اسباب محدودية تأثير الضربات الجوية ضد مواقع داعش يتمثل في عدم وجود قوات برية على الارض تتولى مهمة جمع المعلومات الاستخبارية عن الاهداف ومن ثم توجيه وإرشاد الطائرات باستخدام تقنيات الليزر. فمن خلال حديث ادلى به لجريدة ديلي بيست، حذر طيار اميركي من مخاطر تتهدد نتائج الضربات الجوية التي ينفذها التحالف. وقال الطيار معلقا "ان المشكلة تكمن في انه بمجرد ان تحصل على قوات اميركية على الأرض، فأن احد هؤلاء سيتم الامساك به ومن ثم قطع رأسه امام شاشات التلفزيون." من جانب آخر، اضطرت طائرات الاباتشي المروحية الاميركية الى شن هجوم جوي ضد تنظيم داعش غربي العاصمة بغداد هذا الاسبوع. ويعتقد بعض المسؤولين العراقيين ان هجوم داعش على بغداد لا يزال امرا غير محتمل بالنظر الى وجود اكثر من 60 الف من افراد القوات الامنية الحكومية فيها، بمن فيهم الشرطة والجيش، عدا عن المليشيات التي تتخذ مواقع متقدمة لها خارج المدينة. لكن في الوقت ذاته، فأن الاقضية والمناطق التي تقع في محيط العاصمة تعرضت للسقوط بيد التنظيم، الامر الذي منحه قاعدة انطلاق لشن هجمات انتحارية وغيرها بغية بث الذعر بين سكان العاصمة. اما فيما يخص الدعوات لنشر قوات اجنبية بغية حماية كوباني من السقوط بيد داعش، فيبدو انها غير معقولة بالنظر الى حقيقة ان قوات الحكومة التركية ترفض التورط في عمل عسكري بالمدينة لان المليشيات الكردية المدافعة عنها ضد داعش على صلة بحزب العمال الكردستاني، الذي صنفته انقرة كمنظمة ارهابية خارجة عن القانون. ومما زاد الغضب الكردي بشدة، ان القوات التركية تحركت وتوقفت على مبعدة ميل واحد من مدينة كوباني وبقيت ساكنة دون حراك في مقابل المذبحة التي تأكل المدينة. من جانبه، فأن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي قارن حزب العمال الكردستاني بداعش، قال انه سيسمح بعمل عسكري تركي فقط في حال فرضت الولايات المتحدة منطقة حظر طيران فوق الاقليم الكردي السوري بغية خلق منطقة عازلة تسمح للمتمردين السوريين "المعتدلين" بالتحرك والعمل من خلالها. وفيما تبدو الادارة الاميركية حريصة على ان تشهد نهاية بشار الاسد، فأنها تخشى من فرض منطقة حظر طيران من هذا النوع تفاديا للاصطدام بأنظمة الاسد للدفاع الجوي. وفي هذه الاثناء، يبدو ان الموقف الانساني يتدهور بشدة في كوباني مع استمرار وجود اكثر من 700 من السكان المحاصرين فيها جراء القتال. وفي هذا السياق، يعلق السيد آزاد عصمان البالغ من العمر 24 عاما، وهو من ابناء مدينة كوباني وقد فر منها فيما لا يزال على صلة بالمقاتلات الكرديات المدافعات عن المدينة، يعلق بالقول "لقد بات الناس يأكلون الفضلات والخبز الجاف منذ شهرين." ويضيف عصمان "انهم يضطرون الى اكلها مع الماء، لكن الماء بات شحيحا الان. لقد بات المكان اشبه بالصومال حيث لا ماء ولا طعام ولا كهرباء."

الثلاثاء, 14 تشرين1/أكتوير 2014 15:35

نص قانون الحرس الوطني العراقي

 

نص مشروع قانون الحرس الوطني الذي من المقرر مناقشته والتصويت عليه في مجلس النواب بعد عيد الاضحى، نقلا عن بعض المصادر.

المادة الاولى التعاريف:

1- القوات العسكرية: قوات حرس وطني ضمن حدود المحافظة وتشكل من أبنائها.

2- الوحدات الإدارية: النواحي والاقضية التي تشكل منها المحافظات.

3- التوازن: هو التوازن الفعلي للمكونات الذي يحقق التمثيل النسبي للمكونات داخل المحافظة في تشكيل الحرس الوطني.

4- مجلس امن المحافظة: هو الهيئة العليا المشرفة على إدارة الملف الأمني وادارة القوات العسكرية داخل المحافظة التي تملك نقض قرار المحافظ بأغلبية ثلثي أعضائه ويتكون من نواب المحافظ ورئيس مجلس المحافظة ونوابه.

المادة الثانية: تشكيل القوات العسكرية:

1- يتم تشكيل قوات عسكرية نظامية محلية في كل محافظة من ابناء المحافظة نفسها فقط ويتم تطويع ابناء الاقضية والنواحي ومركز المحافظة بما يضمن التمثيل الحقيقي لابناء جميع المكونات وبحسب نسبة تمثيلهم الحقيقي في مجتمع المحافظة نفسها.

2- تكون الأولوية لمنتسبي الجيش العراقي السابق من الضباط والمراتب استثناء من اي قوانين او ضوابط امنية، او سياسية، كقانون المساءلة والعدالة ولغاية رتبة عقيد على أن يتم اعادتهم برتبة اعلى من التي كانوا يحملونها إكراما لهم.

3- يمنع دمج المليشيات والتشكيلات العسكرية من غير القوات الرسمية في قوات الحرس الوطني.

4- يشترط في كل من يتم تطويعه أو اعادته للخدمة في تشكيلات الحرس الوطني حسن السيرة والسلوك وغير محكوم بجريمة مخلة بالشرف او بقتل الشعب العراقي او الاعتداء على (.....)العام وان يكون مؤمنا بوحدة العراق وعدم تقسيمه.

5- يتم اعتماد ضوابط تحديد نسبة تمثيل المكونات داخل القوات العسكرية حسب الكثافة السكانية وتنوعها في الوحدات الإدارية ووبما يضمن تمثيل جميع المكونات وتنوعها مع مراعاة خصوصية بعض المحافظات.

أ‌- يعتمد تمثيل ابناء محافظة كركوك بنسبة 32 بالمئة والعرب 32 بالمئة وللكرد بضمنها عناصر البيشمركة و32 بالمئة للتركمان و4 بالمئة للمسيحيين وحسب الوحدات الإدارية الرسمية.

ب‌- يعتمد تمثيل ابناء محافظة بغداد 50 بالمئة لكل طائفة من العرب وهو التمثيل او النسبة العامة لمحافظة بغداد وتتفاوت النسبة حسب الكثافة السكانية والتنوع الموكوناتي في كل وحدة ادارية على ان لا تؤثر على نسبة التمثيل العام للمحافظة.

المادة الثالثة ادارة وتسليح القوات العسكرية:

1- تتشكل قيادة للقوات العسكرية في كل محافظة على مستوى قيادة فرقة تكون لها استقلالية في اتخاذ القرارات لاداراة شؤونها وترتبط بالمحافظ وتحت اشراف مجلس امن المحافظة الذي يملك الغاء قرارات المحافظ العسكرية باغلبية الثلثين.

2- يكون مقر قيادة القوات العسكرية داخل المحافظة وتكون لها مقرات لقيادة الالوية والافواج في الاقضية والنواحي كل حسب منطقة تشكيلته المحلية.

3- تخضع القوات العسكرية للقوانين العسكرية النافذة إداريا وقانونيا وماليا وقوانين الضبط والعقوبات العسكري وتخضع لاشراف القايدة العامة للقوات المسلحة وتخضع لرقابة مجلس النواب.

4- يكون تسليح القوات العسكرية وفقا لضوابط تسليح الفرق العسكرية المقارنة باستثناء القوات الجوية وطيران الجيش والدبابات والمدفعية الثقيلة.

5- تعمل القوات العسكرية ضمن الحدود الإدارية للمحافظة التي تتشكل فيها ولا يجوز لها تنفيذ مهام عسكرية خارج حدود المحافظة.

المادة الرابعة: مهام وواجبات قوات الحرس الوطني:

1- تتولى قوات الحرس الوطني حماية حدود المحافظة واطراف الوحدات الإدارية بالتعاون مع الأجهزة الأمنية في ضبط الامن والتدخل عند الحاجة.

2- يكون عمل القوات العسكرية وخروجها من ثكناتها وانتشارها عند الحاجة لذلك حسب السلطة التقديرية لقيادتها المركزية في مركز القيادة في المحافظة.

3- تلتزم القوات العسكرية بالقوانين والتعليمات النافذة ولا يحق لها تجاوز صلاحياتها وتكون ملتزمة بتطبيق مبادئ حقوق الانسان.

4- تمنع قوات الحرس الوطني تنفيذ اوامر الاعتقال او الاحتجاز مطلقا مع امكانية ان تقدم العون والمساعدة للاجهزة الأمنية المختصة التي تكون لديها اوامر قضائية بالاعتقال فقطة.

5- تقوم قوات الحرس الوطني بتقديم المساعدة والعون للمواطنين في اوقات الكوارث والحروب والقضايا الانسانية ويكون جهدها اللوجستي والهندسي عونا للمؤسات الخدمية عند الضرورة.

6- لقيادة الحرس الوطني داخل المحافظة زيادة او تقليص عددها وتشكيلها مباشرة عملها بعد اخذ موافقة القيادة العامة للقوات المسلحة.

المادة الخامسة: لا يجوز لقوات الحرس الوطني ان تمارس عملها خارج حدود المحافظة مطلقا كما لا يجوز دخول قوات من خارج المحافظة سواء من الجيش العراقي او الحرس الوطني لمحافظات أخرى، او بقية الأجهزة الأمنية من خارج المحافظة الا بعد موافقة السلطات المحلية المسؤولة داخل المحافظة او بناءا على طلبها استثناء إعلان حالة الطوارئ والحرب بقرار من مجلس النواب.

المادة السادسة: تتشكل لجان محلية في كل محافظة لتنفيذ احكام هذا القانون بعد اصدار التعليمات الخاصة بتسهيل تنفيذه من قبل وزارة الدفاع وتتالف اللجان من ممثلين عن وزارة الدفاع والقيادة العامة للقوات المسلحة واعضاء مجالس المحافظات وترتبط بثلاثة لجان رئيسية مركزية يترأسها نواب رئيس الوزراء وعضوية وزير الدفاع ومستشاريه الامن الوطني وممثل عن القيادة العامة للقوات المسلحة وممثلي الشعب عن كل محافظة وتكون اللجان الثلاث مراقبة وموجهة كل منها للجان فرعية عن ثلاث مناطق