يوجد 1153 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

 

البعض من القومجية والتبعية من اعضاء البرلمان مرورا ً بأبواق المالكي من الجنسين ، نرى طلتهم على الاعلام المزيف بين الحين والأخر وحسب الأنواء الجوبة ومتطلبات الحاجة وسوق الاموال وتصدير النفط بكل الوسائل الى مدن ايران .

الجميع يوجهون الاتهام الى القيادة الكوردية في تأخير الميزانية وعدم المصادقة عليها من قبل البرلمانيين ، ويتهمون الحكومة الكوردية بتجاوز الدستور والقوانين ، ويتهمون الكورد بتوقيع عقود النفط مع الشركات العالمية دون العودة الى المركز ، واتهامات اخرى بالتصرف باموال الشعب العراقي ، والى انواع من التهم .

لماذا الكورد هم السبب في تأخير تصديق الميزانية ؟ هل اعضاء البرلمان جميعهم من الكورد ؟ أم ان جميع اعضاء البرلمانى هم من الشيعة او من دولة الفافون ؟ أن مسألة التأخير مجرد تخدير للشعب العراق والكورد كبش فداء وان المالكي سحب اربعة مليارات من اصل عشرة مليارات من البنك الخاص لتوديع الدولارات وعليه ان يعيد الاربعة مليارات من اجل دفع السيولة النقدية ، والمالكي وزمرته هو من الذي يتطاول ويتأخر في صرف رواتب الموظفين في العراق بشكل عام واقليم كوردستان بشكل خاص ، وهل سألتم يوما ً الحكومة المركزية منذ متى ولم تدفعوا رواتب البيشمه ركة وفرق الجيش العراقي ؟

اذا كانت الحكومة المركزية ودولة الفافون يحاسبون الكورد حسب الدستور ، فلماذا لايطبقون مواد الدستور وتطبيق المادة 140 ومواد أخرى من أجل حل النزاعات بين الاقليم والمركز ؟ واذا كانوا يحاسبون الكورد بسرقة نفط العراق ، فمن يحاسب دولة الفافون وأولاد واحفاد واقارب المالكي وزمرته ومرتزقته ، كيف ولماذا يسرقون النفط العراقي ويتاجرون مع ايران عبر المئات من خطوط النفط ؟ بالاضافة الى سرقة المليارات عبر الصفقات الوهمية للكهرباء والنفط والغاز والاستيراد والتصدير ؟

وياترى اين المال العام من جراء بيع البترول العراقي ؟ ومن يحاسبهم على البيع ؟ واين المودعات ؟ واذا كان العراق يبيع بالمليارات فلماذا يتم سحب اربعة مليارات ولحساب من وماذا ؟

كفاكفم جهلا وعنجهية ولاتضعوا انفسكم في مأزق مع الكورد ، لآن جميع الحكومات المتعاقبة على حكم العراق من الملكية والى الجمهورية مرورا ً بالبعثية والقومجية لم يتمكنوا من نيل عزيمة الشعب الكوردي . واسكات صوت الحق .

عودوا الى رشدكم فأن التأريخ لايرحم ، وسوف يسطر لكم صفحات سوداء من جراء الظلم والقتل بلا هوادة وزرعكم الفتنة القومية والطائفية في العراق ودول الجوار وانظروا الى مصير من كان قبلكم .

انظروا كم هم عدد العراقيين من العرب في اقليم كوردستان ، انهم يعيشون في الامان والاستقرار واختاروا العيش بكرامة وديمقراطية جنبا الى جنب مع الكورد وانظروا الى الاخوة من التركمان والمسيحيين والايزيديين والارمن والشبك في الاقليم كيف يعيشون . وانظروا الى مدن العراق في الوسط والجنوب ، كل يوم عشرات القتلى والجراحى والتفجيرات قوت يومي للعراقيين .

انظروا الى حركة التقدم والتطور والعمران ، والى حركة السياحة وتواجد الدبلوماسيين وحركة مطاري اربيل والسليمانية في الأقليم ، وتعلموا شيئا ً من الكورد في أدارة امور العراق . وتعلموا شيئا ً من الانسانية والديموقراطية واخدموا شعبكم ولاتكونوا اداة قمع وارهاب كالذين سبقوكم .

أن الشعب الكوردي قدم الكثير من التنازلات ولكن ذلك الزمن ولى بلا رجعة ، والشعب تعلم من لدغة الافاعي والعقارب ولاتنازل بعد اليوم .

نائب عن المواطن يعتبر قرار اعتزال الصدر سياسيا حكيم ودقيق جدا

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر النائب عن كتلة المواطن علي شبر، الاثنين، ان قرار اعتزال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر سياسيا "حكيم ودقيق جدا"، فيما دعا الى محاسبة من حاول التشهير بالاخرين واعلان اسماء المصوتين على فقرة الامتيازات الخاصة عبر قوائم غير دقيقة.

وقال شبر في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "قرار اعتزال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن العمل السياسي حكيم ودقيق جدا"، مبينا ان "هناك من قوّل الصدر بأنه موافق على التصويت على الامتيازات الخاصة".

وأضاف شبر ان "هذا التوجه لا يمثل خط الشهيد الصدر"، داعيا الى "محاسبة من حاول التشهير بالاخرين من خلال اعلان قائمة غير دقيقة عن المصوتين داخل المجلس على فقرة الامتيازات الخاصة".

واعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مساء السبت (15 شباط 2014)، عن إغلاق جميع مكاتب "السيد الشهيد" وملحقاتها واعتزاله جميع الأمور السياسية، مؤكدا أن لا كتلة برلمانية تمثله بعد الآن أو اي منصب داخل الحكومة وخارجها، مشدداً على أن من يتكلم خلاف ذلك فسيعرض نفسه للمساءلة "الشرعية والقانونية"، في حين أبقى على 19 مؤسسة لتكون تحت إدارته المباشرة.

وعلى خلفية هذا الاعلان، قرر عدد من نواب كتلة الاحرار البرلمانية التابعة للتيار الصدري الانسحاب والاستقالة من مجلس النواب، فيما قرر البعض الآخر الانسحاب من العملية السياسية وعدم المشاركة بالانتخابات النيابية المقبلة تضامناً مع قرار زعيم التيار مقتدى الصدر بالاعتزال جميع الأمور السياسية.

فيما اعتبر رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي، الاثنين، خروج زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وأعضاء تياره من العملية السياسية سيترك فراغاً "كبيراً وخطيراً" فيها كما سيعزز نهج "الانحراف" بها، مؤكدا أن الصدر لم يعد ملكا لنفسه بل هو لكل العراقيين، مطالبا إياه بالعدول عن موقفه والإستمرار فاعلا بالحياة السياسية.

شفق نيوز/ أعلنت كتلة الأحرار النيابية مساء الأحد عن عدد أعضائها الذين استقالوا من مجلس النواب العراقي وقالت إن عددهم وصل لـ18 نائبا.

وفي بيان غير مسبوق أصدره مساء أمس قال الصدر الذي قاد قتالا ضد القوات الأمريكية في العراق قبل انسحابها وأصبح عنصرا مهما ومؤثرا على الحكومة إنه اعتزل العمل السياسي رسميا وحل الحركة التي يتزعمها.

وأدى قرار الصدر إلى تفتت كبير في كتلة الأحرار إذ أعلن عدد من أعضائها عن انسحابهم من البرلمان العراقي قبل نحو شهرين من موعد الانتخابات العامة.

وقالت الكتلة في بيان ورد لـ"شفق نيوز" إنه بعد إعلان الصدر اعتزاله للعمل السياسي انسحب أعضاء كتلة الأحرار واستقالوا من مجلس النواب.

وجاء في البيان أنهم "ليسوا من المطالبين للكراسي والمناصب".

والأعضاء هم جواد غانم الشهيلي وعواد محسن العوادي وحسين كاظم همهم وإقبال على موات الغرابي وحسين علوان اللامي وحسين طالب عمارة وحسين عزيز الشريفي وحاكم الزاملي وجواد كاظم الحسناوي وايمان الموسوي.

وضمت لائحة المستقيلين حسام العقابي ومشرق ناجي ومحمد رضا الخفاجي وعبد الحسين ريسان ورياض غالي ومها الدوري وحسن الجبوري وخالد نعيم خشمان.

وذكر مسؤولون في كتلة الأحرار النيابية التي تشغل نحو ثمن مقاعد البرلمان العراقي أن الصدر غاضب بعد أن تحدت الكتلة أوامره بالتصويت بالموافقة على مشروع قانون يضمن لنواب البرلمان امتيازات ومعاشات تقاعد كبيرة.

ولم يتضح ماذا سيكون أثر قرار الصدر على مشاركة كتلته في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في نيسان المقبل.

وقاد الصدر عمليات مسلحة ضد القوات الأمريكية قبل انسحابها في كانون الأول 2011 وأصبح صاحب وجود قوي في الحكومة بعد أن قدمت كتلته السياسية دعما لرئيس الوزراء نوري المالكي ساعد في حصوله على هذا المنصب.

لكن خلافا دب بين الزعيمين حيث انتقد الصدر رئيس الوزراء لما وصفه باستئثاره بمعظم الصلاحيات وقال محللون إن انسحابه قد يصب في مصلحة المالكي.

م ج

 

يُعد الارهاب بما يتبنى من وسائل عنفية لتحقيق اجندة سياسية، وبما يُنتج من خوف وفزع وهلع في نفوس الأبرياء، التحدي الأكبر لمستقبل الشعوب في المنطقة والعالم، خاصة اذا ما أدركنا بأن الطفولة الصانعة لمستقبل الأمم هي الأكثر تضررا بفعل الإرهاب من أي شريحة أخرى. وبالاضافة للتحديات المادية التي تواجه هذه الشريحة، هناك استهداف آخر وتحديات فكرية ومعنوية أخرى لاتقل خطرا عن مثيلتها المادية وإن كانت مترابطة ومتصلة التأثير مع بعضها البعض.

لقد خلفت العمليات الارهابية ملايين الضحايا، وبما جعل تأثيرها السلبي على مسار العائلة العراقية التي هي نواة المجتمع، تأثيرا قياسيا لايمكن تجاهله وغض النظر عنه، لما تتركه هذه العمليات من ظروف اقتصادية واجتماعية قاهرة بسبب الفقر والعوز والحرمان الذي تتعرض له الأسرة العراقية نتيجة فقدان ربّ الأسرة ومُعيلها الأوحد في أغلب الأحيان، وعلى وجه الخصوص شريحة الأطفال التي تمثل العدد الأكبر داخل الأسرة بشكل عام.

وقد بلغ عدد الأيتام في العراق بسبب العنف والارهاب أرقاما مذهلة توصف بأنها تعادل عدد نفوس خمسة دول صغيرة من دول المنطقة، حيث قدّرت منظمة الأمم المتحدة (اليونسيف) عدد الأيتام في العراق بأكثر من 5 ملايين و 700 ألف طفل حتى عام 2006، وليس من المستبعد أن يكون الرقم قد تجاوز السبعة ملايين يتيم اليوم.

وتواجه الطفولة في العراق، وشريحة الأيتام بشكل خاص اهمالا يبرره بعض المسؤولين بأن هذه المشكلة تفوق قدرات الدولة العراقية، في الوقت الذي يتبارى فيه البرلمانيون والمسؤولون الحكوميون لإقرار امتيازاتهم ورواتبهم التقاعدية على حساب ضحايا الارهاب في المجتمع العراقي.

في حقيقة الأمر أن التنصّل عن المسؤولية تجاه هذه الفئة الواسعة من المجتمع العراقي هو العنوان الأبرز للمرحلة وبما يفاقم المشكلة وآثارها المستقبلية، فمن الممكن أن تكون هذه الشريحة مادة خام لتغذية العنف والعنف المضاد اذا ما تم تجاهلها واهمالها بالشكل الذي هو عليه اليوم، وتركها عرضة للجهات التي تحاول تأجيج الجانب الثأري في شخصية الطفل، فقد سعت المنظمات الارهابية لفتح مراكز التدريب للأطفال وكما هو الحال مع "جيش الطفولة" الذي أنشئ في افغانستان، حيث تستخدم المسدسات والرشاشات في المراحل الاولى ومن ثم التدريب على عمليات زرع العبوات ونسف المباني لتمضي مراحل التدريب الى تخريج أخطر الارهابيين في العالم. ولم تنحصر هذه التجربة هناك، بل امتدت مؤخرا الى سوريا أيضا تحت عنوان "أشبال الزرقاوي"، وليس من المستغرب أن تمتد الى العراق في حال التمادي في ظلم وتجاهل أيتام العراق وتركهم عرضة لإستغلال المجاميع الارهابية وعصابات الجريمة المنظّمة.

لقد كان لتسييس الدين أثرا كبيرا في بروز مثل هذه الاتجاهات الخطيرة في مجتمعاتنا حتى بات فصل الدين عن السياسة ضرورة قصوى لصيانة حُرمة الدين في هذه المرحلة، خاصة بعد أن أصبحت السياسة مهنة مجردة من القيم النضالية والنتاج الفكري تدور حول محور الطائفية والعرقية والمنافع الشخصية بمعزل عن الأبعاد الانسانية والحقائق الموضوعية ومكارم الاخلاق. عندئذٍ وبالعودة الى موضوع المقال فالمناهج الدراسية هي الأخرى كفيلة في بناء شخصية الطفل في اطار التطلعات المستقبلية لشكل المجتمع المراد انتاجه مستقبلا، وليس وزرارة التربية وحسب، بل كل الوزارات مسؤولة هي الأخرى في انتاج شخصية الطفولة السليمة وبما فيها وزارة التخطيط والجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية بتقييد عملية استيراد لُعب الأطفال التي تجذّر مفاهيم العُنف وتعزز نزعته في شخصية الطفل، وللأسف فإن الأسواق العراقية تكاد تكون غارقة بألعاب من هذا النوع اليوم.

أن احتمالية الجنوح للجريمة لدى فئة الأيتام والأطفال منهم خاصة، وإمكانية استغلالهم من قبل الجماعات المتطرفة هي أكبر بكثير من احتمالية توظيف هذه الشريحة لبناء مستقبل العراق، خاصة مع وجود هذا النوع من السياسيين الفاسدين في المراكز الادارية المؤثرة اليوم، ومع اقرار أطراف حكومية بعدم قدرة الدولة على استيعاب ومعالجة هذه المشكلة الخطيرة، الأمر الذي يستدعي الدعم الدولي لمنظمات المجتمع المدني في العراق المتخصصة في هذا المجال، بل وتشكيل جمعية انسانية للسلم والتكافل تأخذ على عاتقها وبشكل أساسي تنظيم عمل المؤسسات المتخصصة في الدعم المادي والبناء الفكري لشريحة الأيتام وفئة الطفولة العراقية التي تشكل ذخيرة الغد وعماد المستقبل.

مقطع فيديوي عن استباحة الطفولة في افغانستان (التطرف الأسباب والنتائج)
http://youtu.be/6OcA4csWEQA

الإثنين, 17 شباط/فبراير 2014 11:41

ترانيم كاتبة .. بقلم : نسرين محمود :

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

( 1 )

" ليلة مقمرة "

كانت جالسةً على كرسيٍ بارد, تحتضن أحلاماً دافئة, دفء ليلةٍ مقمرة , تعتقد أن هواء الشتاء الباردة , التي تلفح وجهها , نسيم ُربيع وهي تنتظره .

( 2 )

" الرحيل "

لا أدري كم من الدمع سأسكب على رحيلك ..

كي أعرف بأنك رحلت ..

وكم سلة أمل سأنسل من بعدك ..

كي أدرك بأنك لن تعود ................

لا لن أنتظر بعد اليوم فأنياب غدرك نهشت بأحلامي ،و لا تستحق مني إلا نكراني ونسياني .

فإلى متى سأقف على شواطئ المستحيل , و أو حاول بث الحياة في إحساس امرأة ميتة .
( 3 )

" آن الآوان لكي نصنع التاريخ "

عندما كنا نقرأ التاريخ ونحلله, كنا نتأسف على من أضاع الفرصة من أجل تدويل القضية الكردية , و هل نحن الآن أمام إضاعة الفرصة التاريخية والمفصلية لإعادة صياغة التاريخ , وعدم تكرار سيناريو الفشل السياسي في معاهدة لوزان , والسؤال الأهم هل الشارع الكوردي لا زال هو ذاك الشارع المنقسم والمتشرزم ...؟ ،كفانا دروساً في التاريخ آن الآوان لكي نصنع التاريخ.

يا أيها السياسي القابع في صومعة أفكارك الحزبوية والشخصية الضيقة , كفاكم نهبا ًلإرادة شعبكم بحجة الدفاع عنها .

( 4 )

" وحدهم من يحبنا بصدق "

هناك كلمات تبقى محبوسة في أنفاسنا , ولعلها تكون أجمل الكلمات, التي تمنينا ان بوح بها , ولكن ..! الصمت أمام التعبير عنها قد يزيدها جمالا" . وحدهم من يحبنا بصدق ويفهم لغة صمتنا .

( 5 )

" لم يسبق لغازي انتصر "

أيها الغربان لم يسبق وانتصر الظلام على النور . ولا الحقد والكراهية على الحب ...

ففي عيون شبابنا عشق الأرض..

وقوة المدافع عن الكرامة.. لم يسبق لغازي ان انتصر علينا ,

فنحن أبناء النور, ونار النوروز المتقدة...

نحن من رحم تراب كوردستان خرجنا ... وأنت القادم من ظلام الجاهلية من صحراءكم العطشى .......

أرحل مع ثوب العار عليك .

ولحيةٍ تخبئ ألف شيطانٍ تحتها .

أنت يا من دنست طهارة دين الإسلام .

ونحن أحفاد من حرروا القدس .

( 6 )

" عندما تفقد صديقاً "

لأن الإنسان تعود على خسارة الحبيب في حياته , فتأقلم مع فكرة فقدانه لمحبوبه بأي لحظة غادرة ,أو نتيجة لتغيرات طارئة ... أما الصداقة فهو ذلك المشروع المرسوم على خطوط التحمل.

في السراء والضراء.

في الفرح والحزن تكون خسارتنا له غير متوقعة , لذلك عندما نفقد صديقا" نشعر بأننا فقدنا ثقتنا بالحياة , وبأنفسنا , وفقدنا معنى المشاركة ..

صديقي: جرح الحبيب يندمل بالصبر والتعويض ....

أما جرح الغياب فسيبقى ينزف حتى تعود.( الله يلم شمل كل الأصدقاء )

( 7 )

" عطشى للأمان"

أحيانا" نشعر بأننا نملك من الأشياء ما يرضي غرورنا , وتكبرنا،ولكن بصمتٍ مفاجئ , نكتشف بأننا في صحراءٍ قاحلة , نحتاج الى أبار من المياه , كي نرتوى من عطشنا للأمان , والسعادة ، وتارة"أخرى نستفيق من أعماق تعاستنا , محاولين تحويل ضعفنا قوة" لنستمر ونسير مرة أخرى نحو الحياة , خوفا" ان نخسرها ثانية ..

يا ترى هل أفراحنا ،وسعادتنا، وأحلامنا ،وحزننا ,وآلامنا مجرد وهم ,من صنع الخيال . أم ما تراه هو كل ما نحن تمنيناه لأنفسنا..؟؟؟.

( 8 )

" سأخلع ثوب الحداد "

الأن وفقط...؟! الأن تاكدت بأنك لن تعود .

و أنا سأخلع عني ثوب الحداد،

وأعلن النوروز في روحي .

الان سأضرم النار المقدسة في جسدي المتعب وسأنشر رماده في الهواء ، الأن ومن بعدك ....

سأعلن عن مملكتي في ذاتي وسأحتفل بنوروزي .

( 9 )

" أيها الكوردي "
نحن الكورد لن يهزمنا الإرهاب ,كما لم يبيدنا أعداءنا ,طوال قرون , لقد بقينا محافظين على هويتنا ,وثقافتنا ,وإرثنا الحضاري ,ولكن عجزنا أن نستغل الظروف الدولية للمصلحة القومية طوال عقود ,لذلك فشلنا في ثوراتنا العظيمة ,لأسباب كثيرة موثقة تاريخيا ,ولعل أهم الأسباب : عدم تقبل الأكراد لبعضهم, واستفحال حالة التباين والتفرقة فيما بينهم والأمثلة كثيرة على حالة الاقتتال الداخلي بين تيارات ,وأحزاب كوردية والتي من المفروض ان تكون يد واحدة, لمواجهة العدو المتعدد الوجوه ,والمشترك في العداء للكرد, أما أن الأوان أيها الكوردي في أي حزب أو فصيل أو إقليم كنت ان تفكر بالمصلحة القومية العليا وان تتقبل الأخر طالما هو أخاك ألم يحن بعد موعد إطلاق صراح المعتقلين الكورد في سجون الكرد قلنا لكم لن يهزمنا أحد ولكننا سنخسر الفرصة التاريخية لبناء كياننا وسنبقى نحارب في خندق الدفاع عن وجودنا بدل بناء دولتنا ومجتمعنا .

( 10 )

" خيوط الامل "

بالأمس كانت تغزل لنفسها شالا" من خيوط الأمل , متعبة , جالسة على كرسي القدر .بان من بعيد .

ملاكٌ هذا أم ماردٌ عتيد .

ها هو يقترب ...يدنو رويداً يلبسها الإستبرق والحرير .وقفت يومها, لملمت جراحها ,نسيت غزلها ,وانبهرت بالكلام الجميل.

ونامت وهي تحلم بيقينها ترى متى يحين..؟!

وانتظرت وعدا ..ووعود ,وبفيت جالسة , ترنو إلى البعيد ياترى أين هو الفارس المغوار ..؟ هل كان هذا حلما ..؟أو خيال ..؟ أم كان شيطانا"يؤدي دور ملاك.....

( 11 )

" اشتقت للربيع "

لقد اشتقت للضحكة من قلبي ..اشتقت للربيع ....اشتقت لأذار , ونيسان ,وللنوروز , اشتقنا للمة و لادك يا بلد...

( 12 )

" رائحة قهوة "
لا رائحة لقهوة الصباح بدونك
....لا صباح يبدأ عندي إلا معك
إستفق من سكرة الحياة ولنحتسي القهوة معا"
ولنبدأ المسير .........

 

بعد جر وعر في مناقشات عقيمة لقانون التقاعد الموحد التي جرت في مجلس النواب لاكثر من عامين ، خرج علينا المجلس المعتبر باقرار الحد الادني للتقاعد العام بمبلغ400 الف ( اربعمائة الف دينار) اي ما يقابل 350 دولارا .

بينما اقر المجلس ( الموقر ) مبلغا يعد بالملايين تقاعدا لاعضاء المجلس و اصحاب الدرجات الخاصة الذين لا يعدون ولا يحصون لكثرتهم وتوزعهم كالفطريات في مكاتب الرئاسات الثلاث من رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة مجلس النواب وما يتبعهم من حابل ونابل .

ان التهاون في الحفاظ على المال العام والتفنن في سرقته أصبح مرضا مزمنا للمسؤولين في المؤسسات الرسمية ، فهم يسرقون المال بشتى الحجج ، مرة بحجة الراتب ، واخرى بحجة التقاعد ، وثالثة بحجة الشركات الوهمية ، واخرى بحجة الكومشن وغير ذلك من حجج برع فيها النواب والوزراء والاعوان واقارب المسؤولين وابناؤهم وذويهم وحاشيتهم وخدمهم واتباعهم ومن لف لفهم .

ايها المواطن المستلب الحقوق ...

ايها المواطن الفقير ....

ايها المواطن الجائع .....

اخرج من بيتك شاهرا فقرك ...

اقصد مجلس النواب

طالب بحقك .. ...

ياقراء المجالس الحسينية ....

يا ايها الذين تقودون الفقراء يوم عاشوراء في التعازي والسبايات نحو العتبات المقدسة ليسكبوا العبرات عند اضرحة الائمة الكرام :

اخرجوا اليوم لتقودوا هؤلاء الفقراء والمساكين الى مجلس النواب ليطالبوا بحقوقهم العادلة ويزيحوا السراق من تحت قبة البرلمان التي دنسوها بكذبهم ونهبهم لثروات العباد .

وان كنتم تخليتم عن مثل هذه المهمة ، فاولى بكم ان تتركوا مهمة اسالة دموع الفقراء، وتركهم ينامون على جوعهم وفقرهم .....

فقراء صدق فيهم قول الجواهري :

نامي جياع الشعـبِ نامي

حرستكِ آلهةُ الطعامِ

نامي فان لم تشبعي

من يقظةٍ فمن المنامِ

نامي على رنة البعوضِ

كأنه سجعُ الحمام ِ

يحقُ لنا أن نبدل صرخة الجواهري ( نامي على رنة البعوض ) الى نامي على رنة النواب ....

 

الكنيست أسم يطلق على البرلمان اليهودي, والذي ما أن يجتمع ويصوت عندها نعلم أن مصيبة ستحل بالشعب الفلسطيني, فلا يجتمع أعضاء الكنيست إلا على الخراب, أو لصناعة أزمة, اغتصاب حق من أهله, والتعدي على كرامة وحقوق الآخرين, وأهانة كرامة الناس, فهم ثلة متخصصة بالقتل, وتحرص على أمتهان اللصوصية.

بالنسبة للكنسيت فهو يتخذ قرارات بحق من يعتبرهم أعداء, وهم الشعب الفلسطيني, لكن فعال البرلمان العراقي, تشبه تصرفات أعضاء الكنسيت لكن تجاه أبناء شعبهم, الذين منحوهم أصواتهم, وأوصلوهم إلى مقاعد البرلمان, فلم يسن قانون لخدمة الشعب العراقي إلا وتمت عرقلته, وتعطيله ويستمر الصراع والمناوشات بين الكتل إلى أن يلغى القانون نهائيا.

آلاف القوانين المعطلة, والمطروحة على طاولة المناقشات, تلك الطاولة التي لا يجلسون عليها ألا للحصول على مخصصاتهم , والأتفاق على السفرات, والبعثات وأقامة الولائم, وأقتسام الغنائم, لم يتفقوا يوماً على مايخدم مصالح شعبهم, ولم يحرصوا على أعانة أرملة, أو مساعدة محافظة مليئة بالأمراض المستعصية والمزمنة, ولم يصوتوا على قانون لتزويد المستشفيات بأجهزة, أو بناء مدارس للأطفال بدل مدارس الطين التي يدرسون فيها في الشتاء والتي أنهارت معظم سقوفها تحت المطر.

صراعات على مدار أربعة أعوام, وأشتباكات بالأيدي, وتبادل اللكلمات, ولكن عند أقرار قانون التقاعد والأمتيازات الخاصة بهم, هدأت الأصوات وعلت وجوههم الأبتسامة, وكأن القط قد أبتلع ألسنتهم السليقة, ليملئوا جيوبهم من قوت الفقراء, ومن حقوقهم, لتمتلىء كروشهم من أموال السحت, ويسحقوا أحلام الفقراء بأحذيتهم الأيطالية الفاخرة, المصنوعة من جلد التمساح, الذي أكتسبوا منه صفاتهم أيضاً, فقد أصبحوا متوحشين كالتماسيح, ولا يذرفون دموعاً الأ كدموع التماسيح.

وجوه أماطة اللثام وكشفت عن مدى قبحها, وأيادي أرتفعت لتطعن الفقراء في الصميم, فكل أفعالهم تشير ألى أنهم كنسيت يهودي بثياب عراقية, فكل قرار يتخذونه يوجهون به الصفعة تلو الصفعة, لهذا الشعب الذي يقبع تحت الفقر والحرمان, وقد حان الوقت ليوجه لهم الشعب الصفعة, فعليه أن لا يقدم على أنتخاب كل من رفع يده ليصوت على سرقة حقوق البسطاء.

مديحة الربيعي

الإثنين, 17 شباط/فبراير 2014 11:38

أستمرار نشاطات سينم محمد في النرويج



بعد اللقائات التي أجرتها سينم محمد الرئيسة المشتركة لمجلس غرب كردستان في العاصمة النرويجية أوسلو بنجاح خلال الأيام الماضية أتجهت إلى مدينة ستفنكر بناء

على دعوة من ممثلية ب ي د هناك حيث أجرت العديد من اللقائات السياسية بخصوص وضع الشعب الكردي في غرب كردستان و عموم سوريا فقد اجتمعت مع الحقوقي والناشط السياسي والمحامي بنتا اندرسن حيث اطلعته على وضع الكانتونات المشكّلة في روجافا وحول مشاركة كافة ابناء المنطقة فيها وهو بدوره تعجب من هذه الخطوات التي قام بها الكرد و أكد بأنه مطلع على أوضاع الكرد في روچ آڤا حيث كان قد زارها فيما مضى و شهد على حرمانهم من أبسط الحقوق وقد وعد بأن يفعل ما بوسعه من أجل روجافا كما أكد على نيته بزيارة روچ آڤا مجدداً في أقرب فرصة تسنح له . كما التقت الرفيقة سينم محمد مع الصحفي النروجي أندرس هويا كنودسن الذي يعمل في قناة انركو القناة الرئيسية في النرويج و كذلك في جريدة ستفنكر افتنبوست حيث دار الحديث حول التطورات في الثورة السورية وخاصة ثورة روجافا و كان اللقاء إيجابياً لدرجة أن السيد كنودسن أعرب عن رغبته بنشر مضمون اللقاء عبر وسائله الإعلامية كي يطلع الشعب النرويجي على حقيقة الأوضاع في عرب كردستان و سوريا . اما اللقاء الأخير فقد كان مع الجالية الكردستانية في المدينة حيث حضر عشرات الكردستانيين من كافة أجزاء كردستان للإستماع إلى الرفيقة سينم محمد التي قدمت عرضاً مفصلاً عن مراحل ثورة روجافا وتحدثت عن أهمية المقاومة البطولية التي أبدتها وحدات حماية الشعب ي ب ك في وجه الهجمات الإرهابية المرتزقة كما ركزت على أهمية بناء نظام المقاطعات في روجافا في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ سوريا وغربي كردستان ،هذا وقد عبّرت الرفيقة سينم عن شكرها وامتنانها لأبناء وبنات الشعب الكردستاني في المهجر لقيامهم بواجبهم في دعم ثورة غربي كردستان كما عرجت سينم محمد في حديثها للجالية الكردية على المؤامرة الدولية التي استهدفت الشعب الكردستاني في شخص القائد والمفكر الكردي عبدالله أوجآلان، حيث استنكرت عملية القرصنة التي تعرض لها القائد أوجلان وأكدت بأن رد الشعب الكردي على هذه المؤامرة هو تصعيد النضال بكافة أشكاله وفي كافة الساحات وفي نهاية اللقاء قامت الرفيقة سينم محمد بالإجابة على كافة الأسئلة والإستفسارات التي طرحت من قبل الحضور حول الوضع السياسي والاقتصادي في غربي كردستان وسوريا بشكل عام

الإثنين, 17 شباط/فبراير 2014 11:36

النضال الاستهلاكي كرديا (2) - عارف آشيتي

 

يرى أحد كتابنا الكبار مشاركة الكرد في مؤتمر جنيف 2 على أنه مكسب وطني من حيث المبدأ، مقتنعا كونها خطوة إيجابية تسجل للحراك السياسي الكردي.

لا يخوض أستاذنا القدير ماهية جنيف الحقيقية، ودور المعارضة السورية في هذا المؤتمر عموما والكرد بشكل خاص. وما يجده هو الضعف في أداء الوفد الكردي، ويتمنى لو أن الوفد عرض ما عاناه الكرد خلال عقود من الزمن... وفي موضع آخر من مقالته تلك يثير لنا نقطة جوهرية أخرى لديه عن رغبته في كردستان الكبرى الموحدة، ولكنه يستدركها أن يكون الأمر بتعامل واعٍ. ثم ينتقل بنا إلى المكاسب التي سيحققها وفد الائتلاف الموحد وانعكاساتها الإيجابية على القومي الكردي، رابطا، بشكل ضمني، نجاح الوفد الكردي، على الأقل، بمدى كسبه العناصر العربية للوقوف إلى جانب حقوقه القومية المشروعة.

من قراءة مقالة أستاذنا الكريم يبدو لنا أننا لا زلنا بعيدين عن فهم الواقع الراهن، ويهيمن علينا المنطق المحدود. ندرك الواقع من خلال الإعلام المسيّر. ورؤية مثل هذه، من قبل كاتب أو مفكر على قدر كبير من علو المكانة في الوسط الكردي السوري، تحبط الآمال في تأمين حقوقنا المشروعة، إن كان ذلك لدى المحافل الدولية أو على المستوى الإقليمي.

هنا يكمن التساؤل، لماذا تملكت هذه الرؤية على كاتبنا، مع العلم أن أول من يدرك خبايا الأمور ودقائقها هم الكتاب والمفكرون. لو كان أستاذنا القدير من أمثالي غير معروف لكانت فيه وجهة نظر، ولكن لا مجاملة مع يسكن في الأعالي أن يمدنا بمثل هذه التصورات. وما أفصح عنه في مقالته كرؤية له، لم تتعدَ الإعلام المسيّر. وبالمقابل توجد تحاليل وتعاليل ووجهات نظر من كتاب ومفكرين على مستوى العالم تظهر حقيقة مؤتمري جنيف وما سيؤلان إليه لاحقا. فيحتار أمثالي في هذه الحالات ويتساءل نفسه أهذه الرؤية جاءت عن قناعة من أصاحبها أم أنها ألقيت على مسامعنا ومرآنا لغاية تخفى علينا؟

لننتقل إلى شخص أدلى هو الآخر بدلوه في جنيف 2.

يرى صحابنا هذا، واقع جنيف 2 ، ويبدي توضيحات حوله. تكاد نظرته، من جانب، تلامس الواقع المستور، ولكنه يعزو ذلك إلى خديعة وتضليل الكرد، وإن كان ذلك صحيحا، ولكنه ليس تماما كما يصوره لنا.

يسرد أستاذنا مسألة التنصل من القضية الكردية بشكل سليم، من جانب واحد أيضا، في شقه الأولي، مبينا ما تضمنته الوثيقة من التفاف وتنصل من حقوقنا المشروعة، واعتبارنا متساويين مع الشرائح الأخرى، مع العلم أن الظلم الذي عاناه الشعب الكردي جرّاء المشاريع والقوانين غير المحقة والمستهدفة وجوده لم تعانيه شريحة أخرى من شرائح النسيج السوري. ومن ثم يتعجب كيف مرّ هذا (التنصل) على الوفد الكردي، مؤكدا سواء نجحت مفاوضات جنيف 2 أم فشلت لن تعود على الكرد بشيء. نظرا لهذا يرى أنه على المجلس الوطني الكردي في سوريا تقيم موقفه واتخاذ موقف جديد من الائتلاف، معللا ذلك بأن أي فشل للمجلس الوطني الكردي في سوريا سيكون وبالا على الشعب الكردي ومستقبل أبنائه، وعلى الكرد ألا يسمحوا بذلك مهما كلف الأمر.

أكتفي بسرد الواردتين السالفتين، ومنهما يتبين أن المناضلين الاستهلاكيين أعيقوا لأداء مهمتهم الوطنية من قبل الظروف الدولية أو ضللتهم القوى الإقليمية! وهذا لا يقبل الشك أو التأويل، فهم محقون فيما يتبررون به، ولا يؤخذ عليهم في هذا الجانب. ولكن ما يؤخذ بالحسبان هو طول المدة، وتحرر الشعوب خلال هذه الفترة من تسلط حكامهم بالإضافة إلى تشكل دول جديدة، ونيل قوميات حقوقهم كاملة نتيجة نضالهم، وبسواعد مناضليهم ومثقفيهم وكتابهم... عدا هذا فشعبنا معانٍ عمليا من هيمنة أربع دول شرق أوسطية متخلفة، لم يستطع مناضلونا ومعهم كتابنا وشعراؤنا ومثقفونا وغيرهم من هذه الشريحة المستنيرة أن يحرزوا أي تقدم يعود على القضية بالخير بالرغم من تخلف هذه الدول الحاكمة علينا، وفي كل مرة تعصف بسفينتهم رياح المصالح، ومصالح الدول الكبرى بالذات، فتنقلب وسط المحيط! هذا غير ممكن، ولا يقبل منهم هذه الحجج المنطقية في ذاتها، وغير مبررة في عملها. فالتاجر الحقيقي والجدير قلّما نجا من الصفقات الخاسرة، ولكنه كوّن بعد كل خسارة تجارة رابحة عوضت عليه بما خسر أضعاف المرات. هذا يعني أن هؤلاء المناضلين الاستهلاكيين لا يعيدون النظر في حقيقة تلكعاتهم بقدر ما ينقبون عن ذرائع لإقناعنا وتعمية بصيراتنا، بل يتفنون في إيجاد المبررات المنطقية، كما مر معنا، ولا نستطع نكرانها (منطقية الحجج) عليهم إن أزيلت كردستان الغربية من على وجه الأرض.

بعد كل هذا لنعود ونلقي نظرة على ما ينشغلون به، وكيف يفسرون التلكعات لتبدو منطقية رغم أنوفنا. وهذه النظرة ضرورية، إذا أردنا التخلص من عيوبنا، والتحول إلى منتجين لمناضلين غير مستهلكين. ونبدأ بفصل جديد يكون المناضل الكردي على قدر المسؤولية.

أولا جنيف بشقيه الأول والثاني في رأي غالبية المحللين والسياسيين المحايدين على مستوى العالم لن يجلب لسوريا بعموميتها شيئا يذكر. هذا ما افتقرت إليه مقالتي مفكرينا الكرديين. وبهما، ودون وعي منا نحن القراء، نظن أن جنيف هو الحل. وهذا بدوره يؤدي إلى تعمية بصيرتنا والانتقال إلى عالم الآمال الخاوية. نظرا لدخولنا في مثل هذه الأجواء، لا بد لنا من انتظار نتائج مفرحة منه.

لكوننا لا نعلم عن جنيف سوى ما تخيلناه حسب مقالات مناضلينا، ولا نعلم أن القتل الجاري في سوريا، متفق عليه شرقا وغربا، وجنيف بحد ذاته تهدئة ليتم هذا القتل؛ وذلك بإشغالنا في مسائل من هذا النوع، لا بد لنا البقاء كما كنا، دون أي تطور معرفي، على الأقل. ويبقى الإعلام المسيّر هو مصدر رؤيتنا لما يجرى على الساحة الدولية بحقنا كسوريين عامة، وككرد تحديدا. فمن واجب هؤلاء المناضلين البحث والتنقيب عن الأمور الجادة، والنوايا المخبأة ليزودوا بها الجماهير، كي نكون جميعا على علم بما تجري وما تحاك ضدنا من دسائس ومؤامرات من قبل المصالح الدولية، والكبرى خاصة. ومن البديهي أن نكون على هذا المستوى المتدني من معرفة ما يجري، عن حق وحقيقة، حولنا؛ لكون غالبية مصادرنا هي هذه المقالات وعلى هذه الشاكلة. طالما نتلقى من منورينا معلومات من هذا الصنف، لا بد أن نظل مغبونين إلى أن يحين للنظام الانقضاض علينا بشكل نهائي.

-------------------------------------------------------------------------------------------------------

اعتذر لإطالة هذا الموضوع، كان بودي أن تكون هذه الحلقة الأخيرة كما أعلنتها في الحلقة السابقة، ولكن تبين لي أنها طويلة. فأكرر اعتذاري، سأتابع هذا الموضوع في حلقة قادمة، قد يتعدى الموضوع إلى عدة حلقات أخرى.

عارف آشيتي هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

للسياسة الأمريكية خصائص تستند إلى نظريات تشتق من الواقع الجيو-استراتيجي والمصالح الحيوية في أقليم أو منطقة جغرافية ما. ومن أهم هذه الخصائص أنها تعتمد على الحلفاء الإقليميين والمحليين في تأمين مصالحها. وعندما يتحول حليف من حلفاءها إلى حالة مستعصية ، أو عندما يصبح عبئاً عليها سواء لأنه فقد دوره أو لأنه يتعرض لخطر الإسقاط ، فأنها تغدر به و تتخلی عنه بسرعة البرق لصالح البديل الجديد والقوي.

وفيما يخص حكومة إقليم كوردستان ، فإنها تمثل الشعب الكوردستاني وهي منتخبة من قبلها ، لذلك فهي لاتملك المغامرة بمستقبلها السياسي بتفاهمات خاصة مع الولايات المتحدة بعيداً عن مصالح الشعب الكوردستاني وبعيداً عن الشفافية وهذا ما يوجه صانع القرار الأمريكي إلى تغيير فلسفة التعامل والتفاوض مع القيادة الكوردستانية لتكون تفاهمات بين شعوب وليس بين حكام. فنشر الديمقراطية يجب أن يتم عبر الدبلوماسية ، مثل تنظيم شراكات مٶيدة للديمقراطية ، وعبر دبلوماسية الرأي العام.

في إقليم كوردستان نری بأن الطلب علی الديمقراطية و الإصلاح هو طلب داخلي ، لأن الشعب يری بأن العالم المليء بالديمقراطية هو عالم الأكثر إحتمالاً ليكون عالم إزدهار إقتصادي و سلام من عالم مليء بالديكتاتوريات.

أما العمل علی نشر الديمقراطية فهو عمل طويل الأمد ويعتمد علی الفرص ويتعين علیه أن ينتظر النضج التدريجي لتكون الظروف السياسية والاقتصادية مٶثرة.

والعمل من أجل إنجاح التجارب المستقبلية وولادة الإنسجام المصيري بين حكومة الإقليم والمجتمع الكوردستاني يحتاج الی التضامن والتكتل لرسم خريطة إتحادية معاصرة وصناعة إرادة كوردستانية قادرة علی إعادة الهیكلة السياسية.

المجتمع الكوردستاني أنتابه في السابق تیارات الإنقسام والصراعات المحلية والخلافات الجهوية والعشائرية ، التي كانت عوامل أساسية في فتح ثغرات خطيرة ، ينفُذ من خلالها العدو الرافض لحقوق الكورد المسلوبة. والتحرك الرسمي من أجل التغيير نحو المستقبل، ينبغي أن يأخذ بعين الاعتبار مسألة الوعي بذلك التغيير، ومحاولة زرعه ، والعناية به عناية مطلقة، كي يصل هذا المجتمع إلى حالة الإدراك المتبادل بين مصاعب الحاضر ومشكلات المستقبل.

من الواضح بأن أمريكا غير قادرة على منع حركة التاريخ باتجاه التغيير في المنطقة ، ما يدفعها إلى التفكير ببرنامج التعايش والتعاون بدل الصدام مع الحكومات الجديدة وقواها السياسية. ودبلوماسية التغيير و التحول الديمقراطي جاءت في مقدمة سياسات البيت الأبيض، على الأقل على مستوى الأقوال. بالرغم من أن الكورد عانوا الظلم و الإستبداد والإقصاء علی أيدي الذين موطنهم و ساندوا الغير ليحکمونهم إحتلالاً ، و بالرغم من أن الكورد هم المجموعة العرقية الأعظم عدداً بغير دولة مستقلة معترفة بها دولياً تجمعهم ، فأن القيادة الكوردستانية تسعی ببرنامجها السياسي السلمي جاهداً لتثبت للمنطقة والعالم بأن خطواتها تتسم بالحكمة تنیر درب الديمقراطية علی أرضها.

الشعب الكوردستاني يتمتع بفضل هذه السياسة بأعلى مستويات المعيشة وإقليم كوردستان يتمتع بأفضل معدلات الاستثمار الأجنبي والاستقرار الأمني في العراق والمنطقة.

لقد تمكنت حكومة إقليم كوردستان رغم التجربة الغير طويلة في إدارة الحكم استخدام اسلوب القوة الناعمة في التعامل مع جميع الاطراف وتجنب التصعيد والمواجهات و إستطاعت رغم التحديات الجسيمة اضفاء الطابع الديمقراطي على الحكم من خلال تأسيس عقد اجتماعي جديد بينها وبین المجتمع لتكون فيه المواطنة محور الرابطة بين الإقليم ومواطنيها ، إستناداً علی احترام حقوق الانسان ، واقرار التعددية السياسية والفكرية ومبدأ الفصل بين السلطات ، والسماح لمختلف القوى والتكوينات الاجتماعية من التعبير عن مصالحها وايصال مطالبها عبر القنوات الشرعية ، وضمان مشاركتها في مؤسسات الأقليم وهياكلها بصورة فعالة ، وافساح المجال امام نمو المجتمع المدني وتوفير متطلبات المشاركة السياسية ، واحترام استقلال السلطة القضائية و إقرار التداول السلمي للسلطة بحسب الارادة الشعبية.

وما المحاولات الماراثونية من قبل الأحزاب السياسية الرئیسیة الفائزة في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة لتشكيل حكومة ذات قاعدة موسعة تضم جميع القوى ليكون بمقدروها تقديم خدمات افضل وتعكس ارادة جميع مكونات الشعب ، بالإضافة الی اتخاذ القرارات الوطنية المصيرية و الحفاظ علی المصلحة الوطنية والنسيج السياسي والاجتماعي للمجتمع عن طريق حوار بناء ومثمر إلا دلیل علی مانقول.

وختاماً: "إن هویتنا ليست مانتذكرە ونحافظ علیه أو ندافع عنه. إنها بالأحری ما ننجزه و نحسن أداءه ، أي ما نصنعه بأنفسنا وبالعالم ، من خلال علاقاتنا ومبادلاتنا مع الغير."

الدكتور سامان سوراني


النظام ينفي صلة القرار بالمفاوضات.. والمعارضة تعده جزءا من الترهيب

بيروت: ليال أبو رحال  الشرق الاوسط
----أثار الكشف عن إدراج النظام السوري أسماء أكثر من 1500 ناشط ومعارض، بينهم أعضاء وفد المعارضة السورية إلى «مفاوضات جنيف2»، على «قائمة الإرهاب» وتجميد حساباتهم المصرفية ومصادرة أملاك عدد منهم، امتعاض المعارضة السورية، فيما بررت دمشق قرارها هذا على لسان مندوبها إلى الأمم المتحدة بشار جعفري بقوله إن «من يرفض مكافحة الإرهاب هو جزء من الإرهاب».

وقال عضو وفد المعارضة إلى جنيف عبد الأحد اسطيفو في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «توقيت نشر هذا القرار الذي كان بحوزتنا معلومات عنه ما هو إلا محاولة لخلق أجواء توتر وضغط على أعضاء الوفد المفاوض بشكل خاص». وأشار إلى أنه جرت مناقشة هذا القرار في جنيف، مؤكدا أنه «لم يعد يكفي النظام القصف بالبراميل المتفجرة والتصعيد على المسار الميداني من خلال حصار المدن وممارسة سياسة التجويع حتى يلجأ إلى اتباع هذا الأسلوب من أجل التهويل على أعضاء الوفد المفاوض وحتى أعضاء الائتلاف ومجموعة كبيرة من المعارضين والناشطين».

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مصادر في المعارضة السورية وأخرى دبلوماسية قولها إن «وفد المعارضة لم يعلم بالقرار إلا عندما سربت نسخة من قرار وزارة العدل السورية الأسبوع الماضي إلى موقع (كلنا شركاء) الإلكتروني التابع للمعارضة السورية». وجاء في المذكرة التي أصدرتها وزارة العدل أن «الأصول جمدت بموجب قانون مكافحة الإرهاب لعام 2012».

وأوضحت رويترز، في تقريرها الذي نشرته الليلة قبل الماضيه، نقلا عن دبلوماسي إشارته إلى أن «مفاوضي المعارضة اكتشفوا قبل بضعة أيام أن معظمهم مدرج على قائمة الإرهابيين التي تضم 1500 من الناشطين والمعارضين للرئيس السوري بشار الأسد». وأشار الدبلوماسي، الذي اجتمع مع مفاوضي المعارضة في جنيف إلى أنه «عندما رأت سهير الأتاسي (عضو وفد المعارضة إلى جنيف) اسمها أدركت أنها فقدت منزلها. سقطت دمعة من عينها للحظة ثم تماسكت».

وأجاب جعفري، رئيس الوفد السوري إلى مفاوضات «جنيف2»، تعليقا على سؤال حول قرار دمشق وضع أعضاء وفد الائتلاف الوطني المعارض على قائمة الإرهاب: «تريدون أن ترهبوني ولن تنجحوا». وشدد على أن «هذا القرار صدر قبل اجتماع جنيف بشهرين ولا علاقة له باجتماع جنيف»، مضيفا: «نحن نعرف أنه ليس المفروض فقط أن نحارب الإرهاب بل أيضا أن نجد شريكا وطنيا في الائتلاف يحارب الإرهاب».

وفي سياق متصل، انتقد اسطيفو ما أورده جعفري لتبرير قرار دمشق، وسأل: «هل حجز ممتلكات أعضاء المعارضة وناشطيها يعد نوعا من أنواع مكافحة الإرهاب؟». وقال: «لا أعرف بماذا يمكن الرد على كلام مماثل».

وفي سياق متصل، أعرب عضو وفد المعارضة إلى جنيف أحمد جقل عن اعتقاده أن «النظام السوري يريد أن يبرهن أنه يستطيع النيل منهم شخصيا». وقال، في تصريحات صحافية: «خيالهم المريض يجعلهم ينظرون إلى أي شخص يعارضهم على أنه خائن وإرهابي».

يذكر أن أعضاء «الائتلاف السوري المعارض» يشكلون الجزء الأكبر من وفد المعارضة إلى جولتي مفاوضات «جنيف2» من أجل إيجاد حل سياسي لأزمة سوريا. وانتهت جولة المباحثات الثانية أول من أمس من دون تحقيق أي تقدم يذكر أو موعد جديد لجولة مفاوضات ثالثة.

وكان في عداد وفد المعارضة إلى جنيف عدد كبير من القياديين والناشطين أبرزهم أحمد الجربا وبدر جاموس وهيثم المالح وهادي البحرة (كبير المفاوضين) وأنس العبدة وعبد الحميد درويش ونذير الحكيم وسهير الأتاسي ومحمد حسام حافظ ولؤي صافي وعبد الأحد اسطيفو وعبيدة نحاس وريما فليحان وآخرون.


مقرب من الحوزة الدينية لا يستبعد أن يكون السبب دعم جهات في قم والنجف ولاية ثالثة للمالكي

شرطي يقف أمام باب مكتب التيار الصدري في بغداد أمس (أ.ف.ب)

بغداد: «الشرق الأوسط»
كشف مقرب من الحوزة الدينية في النجف أن القرار المفاجئ الذي اتخذه مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري، بالانسحاب من العملية السياسية «لم يكن بسبب الموافقة بـ(نعم)، أو (لا) على قانون التقاعد الموحد، وإنما هناك ما هو أهم بكثير من ذلك».

وكان الصدر قد أعلن في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس، وبصورة مفاجئة، انسحابه من العملية السياسية وحل تياره وغلق جميع مكاتبه والتبرؤ من وزرائه في الحكومة ونوابه في البرلمان. وقال الصدر، في بيان: «أعلن إغلاق جميع المكاتب وملحقاتها وعلى الأصعدة كافة، الدينية والاجتماعية والسياسية وغيرها، ولا يحق لأحد تمثيلهم والتكلم باسمهم والدخول تحت عنوانهم مهما كان سواء كان داخله أم خارجه». وأضاف الصدر: «أعلن عدم تدخلي بالأمور السياسية عامة، وأن لا كتلة تمثلنا بعد الآن ولا أي منصب في داخل الحكومة وخارجها ولا البرلمان»، محذرا من «يتكلم خلافا لذلك بأنه قد يعرض نفسه للمساءلة الشرعية والقانونية».

وأوضح زعيم التيار الصدري أن قراره جاء من «المنطلق الشرعي وحفاظا على سمعة آل الصدر الكرام (...) ومن منطلق إنهاء كل المفاسد التي وقعت أو التي من المحتمل أن تقع تحت عنواننا وعنوان مكتب السيد الشهيد في داخل العراق وخارجه، ومن باب إنهاء معاناة الشعب كافة، والخروج من إشكال السياسة والسياسيين». وتابع الصدر أن «المؤسسات الآتية ستبقى على حالها، تحت إدارتي المباشرة أو من خلال لجنة أعينها شخصيا من دون غيرها من المؤسسات».

وفي الوقت الذي أعلن فيه عدد من نواب التيار الصدري تأييدهم لقرار الصدر بإعلان استقالاتهم من البرلمان، أكد الأستاذ في الحوزة الدينية بالنجف، حيدر الغرابي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «السيد مقتدى الصدر لم يكن يريد أول الأمر دخول العملية السياسية، لكن ضغوطا مورست عليه من عدد كبير من رجال الدين في النجف وقم، وقبِل ذلك ولكن بشروط؛ من أهمها خدمة الصالح العام وخدمة المجتمع العراقي بكافة أطيافه»، مشيرا إلى أن «ذلك تجسد من خلال استيعاب التيار الصدري لفئات مختلفة من الشعب العراقي بمن فيهم السنة، وقد اعتبره كثير من علماء السنة ورجالاتهم الكبار صمام أمان على صعيد العلاقة بين الشيعة والسنة وهو ما جاء حتى على لسان حارث الضاري». وأضاف الغرابي: «لكن مسيرة السنوات الماضية بدأت تفرز تداعيات ليست في صالح المجتمع لأسباب كثيرة؛ في المقدمة منها فشل العملية السياسية على كل الأصعدة وصولا إلى الانتخابات المقبلة التي بدأت تتضح بعض المؤشرات التي بات السيد الصدر يراها غير صحيحة». وأكد أن «موضوع قانون التقاعد والامتيازات ليست أكثر من ذريعة كان الصدر يحتاج إليها لكي ينسحب، لأن الحقيقة التي لا يعرفها أحد هي أن هناك جهات حوزوية في قم والنجف بدأت تدعم الولاية الثالثة للمالكي وهو أمر مرفوض جملة وتفصيلا من قبل الصدر». وتابع الغرابي قائلا إن «الصدر يرى أن هذا ليس ما وعد به العراقيين، لأن حكم (رئيس الوزراء نوري) المالكي طوال السنوات الثماني الماضية كان حكم أزمات، وبالتالي، فإنه لا يريد أن يكون شاهد زور على المستقبل».

وعلى صعيد تداعيات قرار الصدر باعتزاله العمل السياسي، دعا مكتبه الخاص إلى تصفية الأمور المالية والإدارية الخاصة بمكاتبه. وقال بيان للمكتب إنه «على المؤسسات والمكاتب والمراكز التابعة لمكتب السيد الشهيد الصدر كافة المشمولة بمضمون بيان مقتدى الصدر، الاستعداد لتصفية جميع أمورها الإدارية والمالية وذلك من قبل لجنة خاصة سيعلن عنها لاحقا».

وكان عدد من نواب التيار الصدري قد أعلنوا تضامنهم مع زعيمهم، معلنين في بيانات رسمية استقالاتهم من البرلمان وعدم ترشحهم للانتخابات البرلمانية المقبلة؛ وهم كل من: مها الدوري، ومشرق ناجي، وحسين هميم، وإيمان الموسوي، وزينب الطائي، وحسين الشريفي. ويتمثل التيار الصدري في البرلمان بـ40 نائبا، من أصل 325، وفي الحكومة بستة وزراء، أبرزهم وزير التخطيط علي شكري، إضافة إلى منصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب الذي يتولاه قصي السهيل.

قبل نحو ( 23 ) عاماً < وقت كتابة ونشر هذه المقالة > لفت نظري كتاب بإسم [ بيان الأئمة ] في إحدى مكتبات مدينة قم الدينية الإيرانية المعروفة . وذلك خلال زيارتي لها عام 1983 من القرن المنصرم .

لما ألقيت نظرة على محتويات الكتاب وجدته جديراً بالقراءة ، فآشتريته على الفور . هذا الكتاب يتحدث بشكل موجز وعام عن الإستشرافات والتنبؤات المستقبلية ، وذلك على لسان ، كما يرويها الرواة لعدد من الأئمة ، وهم الإمام علي وأولاده الأئمة – رضوان الله وسلامه عليهم - ، وفي بعض التنبؤات والإستشرافات توجد روايات عن الكرد والعرب والترك والفرس ومآلاتهم والتطورات التي قد تحدث لحكوماتهم ومجتمعاتهم . بالرغم من ذلك أنا لاأجزم بأن جميع ما ورد في هذا الكتاب هو من أقوال وتنبؤات الامام علي وأولاده الأخيار الأبرار بشكل قاطع وكامل ، لأن الروايات الدينية سواءً الحديثية منها ، أو غيرها تعرَّضت في مختلف مراحل التاريخ الماضية الى ما هو معروف من الدَسِّ والزيادة ، أو النقص ، أو الإختلاق ، لكن – مع هذا – رأيت أن بعضاً منها تتطابق والأحداث الجارية في عصرنا ! .

إن خلاصة تلكم التنبؤات والإستشرافات ومفهومها العام يتحدث بأنه سوف يأتي زمان تُصاب الدول المحيطة بالكرد بحالات وأوضاع كبيرة من الضعف والهوان ، حتى أن بعض هذه التنبؤات لكتاب [ بيان الأئمة ] تشير – كما أتذكر – الى سقوط هذه الحكومات وآنهيارها ، بالإضافة غن المنطقة سوف تتعرض الى حروب دموية شرسة ، في هذه الأحوال سينهض الشعب الكردي بسرعة ، وإنه سيقوم بثورة قوية عارمة ليؤسس له دولة عظيمة قوية مقتدرة على أرض وطنه ! .

في الحقيقة إن الإمام علي وأولاده ، مثل الحسن والحسين وزين العابدين وجعفر الصادق – رض – كانوا من الرجال الأولياء الصالحين المتقين الربانيين الى أبعد الحدود ، وكانوا من العلماء الأعلام بطبيعة الحال . كذلك فإنهم – روحي لهم الفداء – كانوا على درجة عالية جداً من الصفاء والنقاء الفكري والنفسي والروحي ، هذا بالإضافة الى ذكائهم الخارق ..

على هذا الأساس فمن تكن نفسه نقية وصافية وهادءة ومطمئنة ، وهو يمتلك فكراً وروحاً صافية فإنه قد يتمكن من التنبؤٍ وقراءة المستقبل وإستشرافه ولو بأجزاء محدودة منه ، مثل [ نوستراداموس / 1503 – 1566 ] المتنبيء والشاعر الفرنسي المعروف ، ومثل المتنبيء والشاعر الكردي المعروف [ إيلي به كَي جاف ] الذي له ديوان شعري مطبوع ومنشور عن تبؤاته وإستشرافاته المستقبلية .

وقد يكون بين الناس بشكل عام قلة تمتلك مَلَكة التنبؤٍ بما سيحدث لاحقاً من أحداث ، مع إستشرافهم للمستقبل وقراءته ، وهذا كله يدخل ضمن [ علم المستقبليات ] ، حيث بدا الإهتمام به وبالتحديد في الغرب . وقد تنبَّأ الشاعروالمتنبيء الكردي [ إيلي به كي جاف ] قبل قرن من الزمان بحصول تغيرات وحوادث كبيرة في المنطقة ، منها سقوط الشاه الإيراني عبر ثورة شعبية كبيرة ، ثم مجيء شخص يحكم بلاد فارس ، أو ايران كما تسمى اليوم بإسم الدين والمذهب ! .

أما الشاعر والمتنبيء الفرنسي [ نوستراداموس ] فإنه أيضاً صاغ تنبؤاته المستقبلية على شكل مقاطع شعرية ، وقد تنبأ [ داموس ] بحصول الكثير من الأحداث في العالم ، مثل الحروب العالمية والزلازل العنيفة والمدمرة ، ثم تنؤءه بحصول هجمات الحادي عشر من شهر سبتمبر لعام 2001 !! .

بالعودة الى موضوعنا نقول : انه حينما نقارن إستشرافات وتنبؤات كتاب [ بيان الأئمة ] المستقبلية بالأوضاع السياسية والإجتماعية والإقتصادية للدول المقاسمة لأجزاء كردستان نرى بأنها قد تحقق الجزء الكثير منها بالفعل منذ بداية القرن الماضي ، أو غيرها من تطورات الأحداث الجارية في المنطقة وخارجها أيضاً التي أشارت اليها التنبؤات ، والى يومنا هذا ، فالعراق سقط وآنهار بالكامل ، وسوريا هي على مشارف الإنهيار ، أو بات منه على قدر [ قاب قوسين أو أدنى ] . أما الدول الأخرى فقد مَسَّها الضعف والهوان في الكثير من جوانبها ، وربما انها قد تكون قد آقتربت مما ينبغي أن تقترب منه كما بيان الأئمة ! .

بهذه المناسبة أورد حديثاً عن سيدنا رسول الله محمد – عليه الصلاة والسلام – الذي قد يتعلق بالأحداث الجارية في كردستان والدول المحيطة بها والمقتسمة لأجزائها ، ثم المنطقة بشكل عام ، يقول الحديث النبوي :

{ لاتقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب ، يقتل الناس عليه } ينظر كتاب [ صحيح مسلم ] ، ص 1448 ، وفي رواية ثانية : { يوشك الفرات أن يحسر عن كنز من ذهب } ينظر نفس المصدر المذكور ونفس الصفحة ! .

والفرات كما هو معروف نهر من أنهار كردستان التاريخية المعروفة ، لكن ما هو الجبل الذهبي المعني بالحديث ، فهل المقصود به الذهب الأبيض ، أي المياه ، حيث الصراعات المستقبلية تدور حولها على رأي المراقبين ، أم إنه الذهب الأسود ، أي النفط الذي ينبع الكثير منه في كردستان أيضاً ، أم هو كنز آخر ، أوهو شيء آخر ...؟! . قد يكون هذا ، أو ذاك ، أو غيره { ولَتَعْلَمُنَّ نبأهُ بعد حين } ! .

 

مع مرور عشرة سنوات من عمر إسقاط صنم البعث ما بعد 2003 وبداية المرحلة الجديدة في الأفق السياسي العراقي وما أفرزت من جملة متغيرات في طبيعة الخارطة العراقية ببعدها السياسي والاجتماعي وغيرها من الجوانب الأخرى, نجد ان التيار الصدري ببعده الحركي العملي على الأرض السياسية بصيغة القوى المؤثرة في القرار السياسي , قد ظهر على السطح معترضا ومعارضا لما يجري في مفاعل العملية السياسية التي فكك بياناتها الديمقراطية وأعرب مفرداتها سيادة مسروقة وقرار مفروض ووصفة جاهزة مكتوبة ببنادق الاحتلال, لا يمكن وضع اليد فيها او الدخول في كنفاتها الا عبر ممر المقاومة المسلحة والانتفاض على أتباعها بعد تأسيس الجناح الضارب للتيار تحت عنوان "جيش المهدي", في حين كانت معظم الطبقة السياسية الأخرى تركن إلى مفردة الاعتراف بعنوان الاحتلال لكنها تتخذ المقاومة السياسية والاندكاك مؤسساتيا في تشكيل وشكل العراق ما بعد الاحتلال, وهنا تنطلق العلامة الفارقة في تاريخ البيت السياسي الشيعي في حاضنة العراق بعد سقوط الجمهورية العسكرية , فنستطيع القول ان الصدريين بنسختهم السياسية قد انطلقوا من منصة الاعتراض فخاضوا في غمار الحرب عبر ارض النجف عام 2004 في عهد رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي , ليحزموا امتعتهم بعد ذلك صوب بغداد من موقع المشاركة في العملية السياسية عام 2005, فدخلوا الانتخابات التشريعية عام 2005 تحت خيمة الائتلاف العراقي الموحد برصيد 28 مقعدا, فيما بقي الصدر واتباعه جملة لاتعرف السكون على الرغم من الخوض والمشاركة السياسية , لتندلع المواجهات مع التغير في العنوان فأصبح المالكي الخصم الجديد , مما اسفر عن مواجهات عسكرية واقتتال واسع امتدد عبر مساحات واسعة من المحافظات العراقية عام 2006, لتحط رحال القتال أوزارها ضد الحكومة العراقية بعد إعلان السيد مقتدى الصدر عن إيقاف القتال 2007,وعبر مفاوضات مضنية ووساطات سياسية بين الحكومة والتيار الصدري لإيقاف الحراك العسكري مابين الطرفين, فيما مضى بعض اتباع التيار بعيدا عن الإعلان واضعين الخيار العسكري الحل القائم , ليضع السيد الصدر ورقة الاعتزال الاولى على طاولة البيت الصدري, نتيجة عدم الانصياع من البعض الى توجيهات القيادة الصدرية, غير ان الاعتزال السياسي لم يدم طويلا وعاد الصدر مجددا الى المشهد السياسي بعد ان اخذ الانشقاق من جرف التيارالصدربعض العناوين بعد انفصال مجموعة من اتباع الصدر تحت عنوان "العصائب" بقيادة قيس الخزعلي , وهو الانقسام الثاني في القاعدة الصدرية بعد مغادرة حزب الفضيلة من دائرة زعامة السيد مقتدى الصدر عام 2003, وهنا ممكن التأشير على ان السيد الصدر لطالما حاول جاهدا ان يعود بالقافلة الصدرية الى قواعدها الأساسية التي انطلقت منها , غير ان حراك السلطة والبيئة التي احتضنت المشروع السياسي العراقي بشكل عام , قد اسهم في خلق الكثير من الأقدار السياسية التي وجد التيار الصدري يأن من وطأتها , فخلافات سلطة المالكي مع الصدريين من جهة , واختراق الداخل من بعض المحسوبين على التيار من جانب اخر , وهو مادفع بزعيم التيار ان يتخذ الكثير من الخطوات من اجل تنقية التيار الصدري من بعض الشوائب التي التصقت به وصنفت ضمن فهرست التيار الصدري,في حين ان حسابات الحقل تختلف عن حسابات البيدر , فطبيعة الواقع السياسي في العراق بشكل عام قد فرضت عناوين وغيبت عناوين وأسهمت في التأسيس للكثير من الحالات التي يصعب السيطرة عليها, ومع اجترا ر الوقت وضع التيار أقدامه في انتخابات مجالس المحافظات عام 2009, برصيد 41 مقعدا , ومن ثم الانتخابات التشريعية 2010 بواقع 40مقعد من مجموع 70 , قد حصل عليها الائتلاف الوطني الذي انطوت تحت سقفه كتلة الأحرار النيابية , فيما سجلت انتخابات2013 لمجالس المحافظات 58 مقعدا, لتأتي بعد ذلك الاستقالة الثانية التي ظهرت مرة اخرى , على خلفية عدم الانصياع لبعض اتباع الصدر الى قرارت وارشادات الزعامة الصدرية , غير انها اصبحت نافذة المفعول بعد فترة زمنية قصيرة, واعلن السيد عن العودة مجددا.

وصولا الى الاستقالة الاخيرة التي اعلن عنها الصدر والتي ربما تختلف في شدتها ومضامينها عن الاستقالتين السابقتين من حيث المساحة والدور والشكل , لكن مايجب الوقوف عنده في مجمل الاستقالات الثلاثة , ان التيار الصدري يمتلك قاعدة جماهيرية واسعة متعددة المشارب الثقافية , اضافة الى انها رقم سياسي ثقيل في المعادلة العراقية, وقوة التيار الصدري قائمة على مرجعية السيد محمد صادق الصدر ورمزية السيد مقتدى الصدر, مما فرض على ذلك الحجم الجماهيري ان يكون في واجهة الضوء , فالرصيد الصدري قائم على جيلين , جيل ترافق مع ظهور المرجع الصدرالثاني كقيادة ومرجعية في تسعينيات القرن النصرم وما بين جيل ناشئ في ظل المعترك السياسي الصدري ما بعد 2003, والذي فرض على الارض التي يقف عليها التيار الكثير من المسميات والأسماء التي دخلت ضمن العنوان ذاته في ظروف طارئة لم يسمح الوقت بمراجعتها بشكل كافي, ولذا نجد ان مقتدى الصدر دائما ما كان يلوح بالاستقالة كصعقة انعاش لاتباعه ومحبيه كمحاولة لدفع بهم نحو ما يرمي اليه ويسعى له الخط الصدري في ابجديات فلسفته, ولذا فأن الاستقالة الثالثة وان كانت اكثر صرامة في بنودها غير انها لاتختلف من حيث الغاية والهدف , فاغلب القراءات تشير وتؤشر الى ان الاستقالة الثالثة لن تكون الأخيرة ,من جانب اخر, ان غياب الصدر عن المشهد السياسي في العراق هو اختلال في اصل العملية السياسة ووبداية لرسم افق سياسي فائق التعقيد, وهو مايجعل الصدر في نقطة الاحراج والحرج اذا ما كان خارج نطاق العراق سياسيا.

شفق نيوز/ كشف محافظ نينوى اثيل النجيفي عن أن العمل باتجاه أقلمة نينوى يسير على أربعة اتجاهات، مبينا أن هناك تباحثا مع إقليم كوردستان حول الموضوع.

وقال النجيفي في حديث لـ"شفق نيوز" إن "المساعي باتجاه تحويل محافظة نينوى إلى إقليم نينوى مستمرة، ولا نتوقع أن تنجز خلال أسابيع لأننا نعرف بان المفوضية العليا للانتخابات لن تستطيع القيام بأي استفتاء إلى ما بعد الانتخابات النيابية".

وأضاف "لكننا مستمرون بالإجراءات التحضيرية التي تشمل أربعة مجالات، الأول شعبي محلي داخل المحافظة، والثاني مع إقليم كوردستان والثالث مع القوى الشيعية في جنوب العراق والرابع إقليمي ودولي".

ولفت إلى انه "نحن نسعى لاستكمال هذه الملفات الأربعة، بالإضافة إلى تحضيرات إدارية واقتصادية وأمنية"، مشددا على انه "من المؤكد أن الأمر لا يتضمن أي دعاية انتخابية، بل على العكس فهذا موضوع مثير للجدل ولا يحظى بالإجماع وطرحه أثناء فترة الانتخابات يعتبر تحدي خطير انتخابيا".

وحول حجم تعاونهم مع قيادة إقليم كوردستان بهذا المضمار، أفاد النجيفي بالقول "منذ مدة طويلة ونحن نعرف توجه إقليم كوردستان نحو تشجيع الفيدرالية في العراق وقد تم طرح الموضوع كفكرة أولية مع بعض قيادات الإقليم لأكثر من مرة".

ومضى بالقول "إلاّ إننا حرصنا أثناء إعلان المطالبة بالتحول إلى إقليم أن يكون قرار الكتلة العربية في مجلس المحافظة لإرسال رسالة واضحة إلى المجموعة العربية داخل المحافظة بان هذا هو قرارنا المبني على حاجتنا الملحة".

واستطرد بالقول "لكن بعد إعلان المطالبة رسميا عرضنا الموضوع على إقليم كوردستان للدخول في مباحثات ثنائية بين الطرفين لمعالجة بعض النقاط التي تحتاج إلى توضيح لاسيما ما يتعلق بالموارد المالية والثروات الطبيعية المشتركة".

ويقع ضمن محافظة نينوى بحدودها الإدارية الحالية 16 وحدة إدارية تمثل نحو ثلث سكان المحافظة ويقطنها غالبية من الكورد، مشمولة بالمادة 140 التي هي محل نزاع بين بغداد واربيل.

وبخصوص التقاطعات بين استحداث محافظتي تلعفر وسهل نينوى في محافظة نينوى وبين أقلمة المحافظة، قال النجيفي "دعوتنا لتشكيل إقليم نينوى تتضمن أيضا الارتقاء الإداري ببعض الأقضية إلى مستوى المحافظات داخل اقليم نينوى بما يؤمن تمتعها بخصوصياتها مع التنسيق الاقتصادي والأمني مع جميع أطراف نينوى".

وزاد بالقول "هذا المشروع قد يتضمن أكثر من هاتين المحافظتين، مثل إدراج سنجار أيضا كمحافظة لخصوصيتها".

ويرى النجيفي أن "نجاح وفشل مشروع تحويل نينوى إلى إقليم، يعود الى رأي أهالي نينوى فحسب، وليس لأي جهة أخرى".

وأثارت مسالة تحويل بعض الاقضية إلى محافظات جدلا بين مختلف الكتل السياسية في البلاد، وبينما يراها بعضهم مسالة طبيعية في ظل النمو السكاني والتوسع العمراني، يعتبرها البعض دعاية انتخابية ترتبط بالانتخابات النيابية المزمع إجراؤها في الثلاثين من نيسان القادم.

خ خ/ م ج

 

لقد بات الإرهاب ، الذي إتخذ اليوم طابعاً يضيف الى القدرة على الظلم النزعة الى الإذلال ، ظلؔ يلازم الأنظمة بعد أن إنتشرعالمياً وتوغل الی أعماق الثقافات التي تحاربه. فهو مشكلة معقدة ونزعة تدميرية ومرض فتاك لايكفي لمكافحته وإخماد ناره الإكتفاء بالإدانة الأخلاقية ونشر بيانات الشجب عن طريق الوسائل الإعلامية المزدوجة ، التي تغازل الدعوة الی اللاأنسنة بإسم الدعوة الی المثل العليا والقيم السامية ، بل بإيجاد تدابير تجتثه من جذوره ، كإنهاء المركزيات الإثنية والدينية والإيديولوجيات التي تهمش تضامن الأفراد و حسن التعايش ضمن منظور ايكولوجي ايطيقي. أصحاب المواقف القصوی والثنائیات العقيمة والخانقة والتنظيمات الباطنية المسلحة لاتحترم الخصوصيات القومية والثقافات المغايرة ، بل تنادي بالإنغلاق الديني والعقل الأحادي الی الإستبعاد والتضاد وتعمل من أجل تطور لامتكافیء بين الدول والشعوب والثقافات.

في عالم الصيرورة والتحوؔل وعصر الإعتماد المتبادل لايمكن أن يتم تشكيل الهوية البشرية بالتعسف والشطط أو بهدم التوازن بين الروح والجسد وبين الفكر والمادة وبين الأخلاق والسياسة أو بإحالة الجماعات الی أدوات وأرقام ، أو الی قطعان بشرية تجري تعبئتها وقولبتها لممارسة العدوان وشن الحروب ، تحت شعارات دينية أو مشاريع التحرر.

الأسلمة ليست الحل أو المخرج كما تدعي الجماعات الإرهابية ، بل هي المأزق والعائق وهذا ما يمكن قرأته وإستنتاجه من عمل الداعية التراثي أو الجهادي الأصولي ، الذي يتعامل مع الشأن الديني من زاوية التوظيف السياسي ويعمل بذهنية التحريم و يميل الی تغليب الحقيقة الواحدة على نسبية المعرفة أو إقصاء المغايرين وتكفير المخالفين ولايتسامح مع الآراء المتعددة ويرفض التنوع في الأفكار.

للتحرر من الإرهاب ، الذي لايميز بین مذنب وبريء أو بین مدني وعسكري أو بين آمن ومحارب ، علینا أن ندرك الحدود الفاصلة بين المعرفة والمصلحة والقيام بإيجاد علاقة ضرورية بين التلعليم والتربية و بناء مشروع فلسفي لعقلنة الواقع وإدراك حدود هذه العقلنة. أما الحوار السلمي شرط امكان قيام سلم دائم بالنسبة للدول والشعوب والخضوع الی الخيار العقلاني وحكمة المنطق والفعل التواصلي في الفضاءات العمومية من الشروط الضرورية لتجاوز العنف ، ومن لا يقدر علی الحوار ولايجعل من العلاقة التعادلية المنفتحة أساس للإنطلاق ، ينحو نحو منطق الإقصاء الذي لايولد إلا المعارض العدو اللدود.

الأختام الأصولية واللامعقول الديني هي آفة أو ظاهرة متفشية وثمرة من ثمرات الثقافة الدينية الرائجة بمرجعیاتها ورموزها وتعالیمها ، كما بفتاواها وأخطاباتها وأحكامها. فالذي يدين سواه بوصفه غير متديؔن أو لاينطلق من منطلقات دينية ، إنما يفكر بعقلية إرهابية ، هي نفس العقلية التي يعمل أصحابها علی تفجير المدارس أو المطاعم أو المساجد أو الأسواق المكتظة بأجساد الآمنين والأبرياء وهي نفس العقلية التي تسعی في كل من العراق وسوريا الی تعزيز مناطق النفوذ وإقامة دولة تسمی بـ"الإسلامية" علی جانبي الحدود العراقية -السورية.

هٶلاء بدعاواهم المزيفة يزعمون بأنهم يسعون مخلصين الی خدمة دين الله وشريعته ، دعاوی تخرقها وتخرمها دوماً الوسواس والهواجس والشبه والشكوك والأهواء والأطماع. هٶلاء ينتهكون القيم والمبادیء والأحكام التي تتعلق بالعدل والحق. أمراء تلك الجماعات الإرهابية نصبوا أنفسهم وكلاء علی سواهم ، يدعون أنهم وحدهم دون سواهم ينطقون بإسم الله ويسيرون علی الصراط المستقيم. إنهم بحق أسلحة الدمار الشامل ، التي صنعتها الثقافات الدينية المزدوجة علی مدی عقود من الزمن. إنهم من صنع الوهم القاتل المزروع في العقول ، يعتبرون أنفسهم أهل الفرقة الناجية ، الذين أصطفاهم ربهم لكي يختم الوحي علی يدهم وبلغهم آخر ماعنده من رسائل وتعاليم وقرارات. وهكذا أصبحوا آلهة فعلية لارمزية ، مفردات قوامیسهم لاتحتوي علی الإهمال والتمهل ، العفو والغفران ، إنهم يعاقبون قبل اليوم الموعود ، بإستخدام وسائل الرعب وآليات الدمار، لكي تحيل الحياة في العراق والشام الی جحيم لايطاق أو لكي تتحول هواجس الهوية الی فخ يلغم العيش المشترك ويزيد المسلمين عزلة.

وختاماً: "التعصب لايمارس من خارج الدين أو ضد مبادئه ، بل هو صناعة دينية تماماً كما الإرهاب ليس خططاً شيطانية ، بقدر ماهو صناعة بشرية.

الدكتور سامان سوراني

الإثنين, 17 شباط/فبراير 2014 00:51

ارجو المعذرة ..الشاعر زنار عزم


جاءني صوت رخيم ..
ذات يوم..زنار ..
أنا شمعتك .
وبأعماقي عشق  ونور وبهاء
رؤيتك
ومضيت نحو الكواكب..أسأل العرافة
عن ملاك .. كتبت لي ...
أرجو المعذرة .....      الشاعر زنار عزم
اعذرني...
حبك  ..في دمي
يجري ..ويجري ..
ماأروعك
حرف الزين والشين من شيرين
ولغات الحب فيها ..
لي ... ولك ..
اعذرني ...
لازلت لك . نجمتك .. فراشتك..
حب وانتظار .. وعشق ..وبحر
وبستان دمع.. وقلب .. وطفلتك
سمراء .. نقية سخية وفية ..
ما أعظمك ..
ياشاعري المجنون .. في رحلتك
انا  ولا اسم لي ..
غير اسمي .. فراشتك
في النجم والكوكب والبسمة والثغر
والزهر اسمي انا ..حبيبتك
اعذرني .. لست من ترضى ان اكون
رقماً منسية في محفظتك ..
أوحرف في لوحة العناوين..
ذكرى حب مضى في دفترك ..
اعذرني لست غجرية مجنونة 
في عشقي أو  وردتك  ..
اعذرني إما انا  حبيبتك.
في فؤاد وجرح ونبض ووفاء
وقديسة واميرة في خلوتك ...
إما انا في قلبك فقط..
تغريدة  في قصيدتك ...
أو إبحث عن بنات الهوى 
وعن غيري في غربتك ....
اعذرني لست من بنات الوقت والطيش..
والليل او بنات الصيد في شباك السمك .
لن اصلح لك ...إما أنا ..
طيف وعشق ونبيذ وعطر ونجمتك ..
وضياء وهواء وحرف ..
بااسمي في كوكبك ...
دعني ياشاعري المجنون  ذكرى
ودفلة تمضي مااطيبك ...
انالااسم لي غير اسمي..في بساتين
العشق.. سمراءة  انا  حلوتك ...
اعذرني.. أنا وردتك .
دعني ياشاعري المجنون..
أن أعشقك
زنار عزم

الإثنين, 17 شباط/فبراير 2014 00:49

حكومة تنزيلات وطنية - علي محسن الجواري

 

إعلامي وناشط مدني

يطل علينا كثيرا، يصرح ويتحدث، ساعة يتوعد، وأخرى يمنح، يوزع الأراضي والأموال، يحنو على الفقراء والأيتام والأرامل، بالرغم من مشاغله الكثيرة، وخاصة عندما تقترب مواعيد الانتخابات، وبالرغم من انه يتولى أكثر من منصب، ويهتم بأكثر من قضية، القضايا التي تعقدت وتشعبت، فترة حكمه، التي دامت ثمان سنوات، سنين عانى منها الشعب، منتظرا الفرج.

من غيره، رئيس الوزراء، وحكومته المتعبة، قائمة طويلة من المشاكل، التي يعاني منها المواطن طبعاً، وليس المسؤول، وملفات متشابكة، الخدمات، الأمن، البطالة، الفساد..الخ.

على ما يبدو أن شعار الحكومة، المشاكل، الأزمات، الإذلال، فلا يمر يوم دون مشكلة هنا أو هناك، وأزمات على مدار العام، أما الإذلال، إذلال المواطن، في كل مكان وزمان، فحدث ولا حرج، البلد ينهار، متقطع أشلاءاً، ويسمونها حكومة وحدة وطنية، عن أي حكومة يتحدثون ؟! وزارات بلا وزراء أصلاء يديرونها، تقاعس وخمول في العمل، وفساد يهدم كل بنيان، الأجهزة الأمنية لا تظهر قوتها إلا على المواطن، الذي تطبق على رأسه المنهك من كثرة التفكير بقوت يومه، والوعود كلام أجوف، لا يسمن ولا يغني من جوع.

تنازلات ليس لها نهاية، والمزايدات على شاشات الفضائيات، يتحدثون عن الوطنية والجغرافية والتاريخ، ولم تبق لدينا وطنية، بل كرهناها وكهرنا من يتحدث بها، وجغرافية البلد ملونة ومكتوبة بلون الدم، والتاريخ خجل من أفعالهم، اسود مستقبلنا، النور تلاشى فلا الأجيال الحالية، ولا أجيال المستقبل تراه، نور وهالة تحيط وجه المسؤول، الذي تفح ونور من خيرات الشعب، و تنزيلات بأدنى الأسعار، على دماء الشعب، فما ارخص دمك، أيها المواطن العراقي، يستقلون احدث المركبات، و تعتلي بتابوتك أسطحها،.

من يطلع على المبادرة الأخيرة، التي تقدم بها أهل الانبار، لحل النزاع في محافظتهم، وموافقة دولة الرئيس عليها، يتصور إن النزاع بين دولتين جارتين مستقلتين، بينهما مشاكل حدودية بسيطة.

أكثر من عام على الأزمة، ونحن نسمع نفس الكلام، مطالب مشروعة، ومطالب غير مشروعة، ولا اعرف حقاً ما الجديد؟ وما الذي حدث؟ فالمطالب نفسها، كان من الممكن أن تنفذ، وكنا قد كسبنا الكثير، ووفرنا الكثير من دماء أبنائنا، ومن جهود قواتنا الأمنية، ولا أخالها إلا تنازل جديد، أو تنزيلات جديدة وبأسعار مخفضة أكثر، فالانتخابات على الأبواب، فلا باس بالتنازلات والتنزيلات، لا تشغلوا بالكم، أنها مجرد دماء، أنهم مجرد فقراء، وعاشت الوحدة الوطنية، عاشت حكومة الوحدة الوطنية..سلامي

 

 

 

ليث سالم/ محلل سياسي الاحد 16-2-2014

في ظل الصراعات المحتدمة وحملات التسقيط المتبادلة يخرج علينا العشرات من السياسيين والنواب ليكيلوا الاتهامات بما انزله الله من سلطان على هذا الفاسد، وذلك المرتبط بالأجندات الخارجية، وهذا الذي يبيع بلده بحفنة من ملايين الدولارات (سابقاً كنا نقول بحفنة من الدولارات.... الآن أصبحت الملايين والحمد لله).

ولم تقتصر هذه العملية المتبادلة بين الفرسان الطائفيين وتأجيج المشاعر البدائية على الجبهة الطائفية المتقابلة (أو المتقاتلة) وإنما ضمن الجبهة الطائفية الواحدة.

فقد شعرت دولة القانون بثقل تواجد بعض من استخدمتهم المعروفين (بوجوه الكباحة) ابتداءً من دورة مجلس النواب الأولى وحتى قبل انتهاء دورتها الثانية لتلفظهم بهدف "تنظيف بيتها الداخلي من طويلي اللسان" لتحوّلهم إلى قادة كتل وأحزاب جدد تتحالف معهم لاحقاً بعد الانتخابات البرلمانية. إما الذين شعروا بأن مركب المالكي بدأ ينضح فيه الماء واحتمال غرقه قفزوا منه مسرعين وباستخدام عصا "الزانه" ليتوجهوا متوهمين إلى مركب أكثر اماناً واعتدالاً. وعندها أعلن رئيس كتلة المواطن بان "35" نائباً ممن قفزوا من مركب المالكي والمراكب الاخرى استقبلوا بالورود والابسطة الحمراء ليصعدوا مركب عمار الحكيم معززين مكرمين. وظلت وسائل الإعلام المقروئة والمسموعة والمرئية التابعة لعمار الحكيم تتغنى بهذا المكسب العظيم.

لم تطول هذه الفرحة والنصر المبين ولا دائما "تهب الرياح بما تشتهي السفن" حيث خرج علينا فجأة، وبدون سابق انذار، احد أهم قادة مركب عمار الحكيم ليفجر قنبلة من العيار الثقيل وليكشف ما بين السطور ويُعلمنا وبدون قصد إن الماء بدأ يتسرب إلى مركب عمار الحكيم وليعطي إشارة اوضح من اشعة الشمس في وسط النهار ليصرح إلى جريدة الحكومة العراقية و"غير المنحازة إلى المالكي" جريدة "الصباح" الشبه الرسمية يوم السبت 15/2/2014 وعلى صفحتها الأولى بما يلي "أن رئيس الوزراء نوري المالكي شخصية سياسية حازمة ويُعد رجل المرحلة واثبت حضوراً فاعلاً في إدارة الأزمات وحلها خلال الدورتين الماضيتين".

الحق يقال واني كمحلل سياسي ومتابع لتصريحات وهذيان وكذب السياسيين "وعاظ السلاطين" والمسؤولين والنواب لم اسمع او اقرأ لإي من فرسان دولة القانون يمتدح قائده بهذا الاسفاف والمجازف لأبسط الحقائق. وتساءلت ببراءة: هل أن همام حمودي وهو العارف بباطن الأمور في مركب عمار الحكيم شعر بأن عباءته بدأت تتبلل في المركب وهو يهيئ نفسه للقفز قبل أن يغرق أم أنها مودة العصر بعد الفشل الذريع الذي حققته لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب ليظهر إلينا بوجه جديد في قائمة جديدة؟ تسائل مشروع لا يعرفه إلا الله او الراسخون في العلم.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

لعلك توافقنا على تصويب مقتدى الصدر وبيانه الذي نسأل الله ان يستمر عليه ولا يغير موقفه في ليله وضحاها لعلك توافقنا أو تخالفنا فالأمر إليك ، إلا أنك ربما تسأل نفسك أو أصدقاءك عن سبب هذا القرار ؟؟؟

نحن بدورنا سوف نخمن ونذكر بعض الاحتمال وهي لا تخلو من فائدة (أن شاء الله تعالى) وهي كالأتي :

الاحتمال الاول :

أن سيد مقتدى الصدر لم يستطع بأمكانه تحمل اتباعه في الجناح السياسي لذا اختار اسهل الطرق إلا وهو سد الباب امامهم وعدم السماح لهم بالاستمرار بما كانوا يفعلونه باسمه وباسم والده ...

الاحتمال الثاني :

أن مقتدى الصدر لا يحمل مشروعاً سياسياً شاملاً ومتكامل لذا نرى لا يفهم سوى الاعتزال والتذمر وعدم الرضا ...

الاحتمال الثالث :

عمل ما بوسعه فوصل إلى نتيجة مفادها ان العملية السياسية في العراق لا حل لها وستبقى هكذا إلى ما شاء الله فوجد خير الأمور وأسلمها له ولاتباعه الانشغال بما هو أهم وأنفع ...

الاحتمال الرابع :

لم يجد من السياسيين أشخاص يفهمونه ويسيرون على وفق ما يخطط له فلم يستطع السير هكذا ونفذ صبره وقلت حيلته ولم يبقى أمامه إلا ابعادهم عنه والابتعاد عنهم ...

الاحتمال الخامس :

ابتعد كثيراً عن المنهج الأصيل المعتمد على القرآن الكريم والسنة الشريفة في الابتعاد عن الظلمة ومن يواليهم وهما العامة العمياء فقرر الرجوع إلى الإسلام الصافي والتوبة من الوقوف بجنب من يقدس الظالمين والطواغيت ...

الاحتمال السادس :

لم يجد مسوغاً شرعياً إسلامياً متيناً يبرر له ادماج السياسة بالدين فقرر بعزم وقوة التخلي عن السياسة ليحتفظ بدينه ولا يخسر دنياه وآخرته ...

الاحتمال السابع :

من خلال القراءة والاطلاع توصل إلى حقيقة مفادها ان الدولة العلمانية الديمقراطية المدنية هي الأنفع للعراق والعراقيين من دولة الإسلاميين الأصوليين الذين لم يرى الناس منهم سوى أيام مره وسنوات مظلمه ...

الاحتمال الثامن :

يدعي انه الممثل الشرعي والوحيد لإبيه والحال أن أبيه لم يترك تراثاً سياسياً يلائم الظرف الذي يعيشه ولده وعصره فخير له ولأبيه البقاء على ما كان عليه الوالد وبما أنه لم يكتب لهذا الوقت فالاعتزال أفضل وأسلم ...

الاحتمال التاسع :

وجد أن الولوج في العمل السياسي وهو مرجع يختلف كثيراً وهو الآن طالب علم لا يلقي حتى درساً وليس له باعاً في التأليف المتعارف بين أوساط الحوزة فأجل العمل السياسي لينشغل في التحصيل إلى أن يصبح مرجعاً بعدها يدخل في العملية السياسية ....

الاحتمال العاشر :

وجد أن شعبيته تضمحل يوماً بعد يوم وكلما تقدمت السنين ازداد بعداً عن الجماهير فقرر ان يحتفظ بماء وجه ويعتزل فأن في ذلك قوة وايجابيه له لا عليه ...

الاحتمال الحادي عشر :

دخول العصائب وبعض القوى المناوئه له في العملية السياسية يعيقه من العمل بما يريده ويهدف إليه فاسلم الحلول هو الابتعاد عنهم ...

الاحتمال الثاني عشر :

لعله توصل إلى أن الولاية الثالثة للمالكي أمراً لابد منه لأن حلفاء المالكي بما في ذلك الدول المجاورة عازمه على ذلك فلم يشأ اشغال الناس بصراعات داخلية فأبتعد عن الساحة قبل أن يحدث أي شيء وترك الأمر للناس تختار ما يناسبها ...

هذه الاحتمالات نوردها وللقارئ المحترم أن يختار ايهما شاء وبالنسبة إلينا فالذي كان ولا يزال يهمنا هو الوسط والجنوب فسواء اعتزال مقتدى أم لم يعتزال فما نريده منه ومن غيره هو الاهتمام بأبناء الوسط والجنوب فقط وفقط ...

والحمد لله رب العالمين

16 ربيع الثاني / 1435 هـ

16 / 2 / 2014 م

صفاء علي حميد

شارك الالاف من جماهير كوردستان البطلة في 17 شباط بميدان الحرية في وسط السليمانية ولمدة 62 يوما مطالبين بالحرية والعدالة الاجتماعية , ومحاربة الفساد المالي والاداري وتأمين الحياة الحرة والكريمة لابناء شعبنا الكوردستاني فبدلا من الانصات الى مطالب شعبنا الكوردستاني الطبيعية بادرت السلطة في الاقليم الى ضرب وسفك دماء شعبنا الكوردستاني الزكية .

السلطة في اقليم كوردستان وعدت بملاحقة قتلة المتظاهرين وتقديمهم الى العدالة لينالوا جزاءهم العادل , ولكن حتى هذه اللحظة لم توقف السلطة اي قاتل وهم معروفين ولم توفي بوعدها في محاربة الفساد المالي والاداري والاصلاح السياسي والاقتصادي ناهيك عن توفير الخدمات لابناء شعبنا الابي , والحد من سلطة المليشيات الحزبية .

على العكس من ذلك تقوم السلطة ومن واقع نشوة النصر المزعوم في 17 شباط تقوم على المماطلة وتمديد عمرها السياسي واحتكار السلطة , وتقتل الصحفيين الاحرار وتطلق النار على اية تظاهرة قد تحدث واعطاء ظهر المجن لمطالب شعبنا في الحرية والعدالة الاجتماعية وتوفير الخدمات العامة .

من خلال هذه التظاهرة نفتح الباب على مصراعيه في دعوة الحركات والاحزاب والجمعيات السياسية والمتحررين لدعم واسناد مطالب شعبنا الكوردستاني في :

1- 1-تجديد مساندة مطالب شعبنا الكورستاني واسر ضحايا 17 شباط في اعتقال قتلة المتظاهرين وتقديمهم للعدالة.

2- 2-نساند مطالبة الجمعيات النسائية في عدم الاعتداء على النساء وقتلهم .

3- 3-وفي قضية الصحفي المغدور به نطالب بمحاكمة علنية لمحمود سنكاوي وشركائه .

نقــــــــوم في لنـــــــــدن وامام مكتب حكومة اقليم كوردستان بتظاهرة جماهيرية

توقيت التظاهرة من الساعة 12 ظهرا وحتى 2 بعد الظهر 17/02/2014

23 Bucking ham Gate , London,SW1E 6LB : المكان

اقرب محطة Victoria st. او ST. JAMES station

 

المشاركون :

مظلة الحريــــــــــــــــة

منظمة اللاجئين العراقيين

الجالية الكوردية – لندن

حركة نساء كوردستان والشرق الاوسط

حركة التغيير – لندن

الحزب الشيوعي العمالي الكوردستاني – تنظيم بريطانيا

.............................................

لمشاهدة الفلم

http://www.youtube.com/watch?v=m5hlrFYqJjg

 

ميدل ايست أونلاين

قنوات حكومية ايرانية توقف بث المسلسل عقب احتجاجات تتهمه بتهميش دور قبيلة البختياري في قيام الثورة الاسلامية

طهران - اوقفت قنوات حكومية في إيران عرض مسلسل "الأرض القديمة"عقب احتجاجات في شمال غرب البلاد افادت أنه يهين قبيلة بختياري الكبيرة النافذة.

وقالت وكالة أنباء "إرنا" الأحد إن التلفزيون الحكومي أوقف عرض المسلسل بعد احتجاجات في انحاء البلاد لتهميش دور قادة قبيلة بختياري في اندلاع الثورة الاسلامية بها.

وقام ستون عضوا من البرلمان الايراني او ما يطلق عليه بمجلس الشورى الإسلامي بتقديم عريضة احتجاج الى التلفزة الحكومية للمطالبة بوقف بث المسلسل.

وتدور أحداث "الأرض القديمة" في اربعينات الى اواخر سبعينات القرن الماضي حين كانت إيران ملكية، قبل "الثورة الإسلامية" في عام 1979.

واطاحت مظاهرات شعبية في إيران عام 1979 بنظام الشاه رضا بهلوي لتحل محله جمهورية إسلامية يقودها رجال الدين.

وبعد الإطاحة بنظام الشاه في إيران قبل 35 عاماً، ساد جو من التفاؤل والأمل في بناء دولة ديمقراطية، لكن هذا التفاؤل توارى بعدما مسك آية الله الخميني بجميع خيوط اللعبة السياسية في إيران، التي لا تزال تعاني من تبعات ذلك.

وذكرت صحيفة "جوان" المحافظة أن حشدا في الأهواز، عاصمة محافظة خوزستان، تجمع أمام مكتب المحافظ مطالبا باعتذار من شركة البث الحكومي.

واكد المحتجون أن المسلسل يصور عائلة بختيارية على أنها فاسدة وحديثة الثراء وملكية، وهو ما يمثل اهانة لهم ولجذورهم التاريخية.

والبختياري هي إحدى القبائل الكردية العريقة في إيران وهم جزء من تشكيلة قبائل الكردية لا زالت نسبة منهم تعيش حياة البداوة والترحال في حين ان الغالبية قد استقرت في حياة حضرية.

ويتواجد البختياريون في مناطق غرب إيران وخصوصاً في شرق محافظة خوزستان ومحافظتي جهار محال بختياري وبوير احمد.

والبختياريون مسلمون على المذهب الشيعي ولهم لهجتهم الخاصة والتي تسمى باللوريه البختيارية.

ويبلغ عدد سكان إيران حاليا ما يقارب 73 مليون نسمة، ربعهم تحت عمر 15 سنة، ويسكن معظمهم في جنوب بحر قزوين وفي شمال غرب إيران.

وتحاول حكومة إيران عدم نشر إحصائية رسمية بالتوزع العرقي، بسبب سياستها القائمة على تفضيل العرق "الفارسي".

وافاد الباحث الإيراني يوسف عزيزي في دراسة قام بها ان العرب يشكلون أكثر من 7.7% من سكان إيران ويقدر عدد أكراد إيران بنحو 10% منهم.

وتواجه الدراما الايرانية سهام النقد الحادة في الداخل والخارج ويعتبر النقاد ان مضمونها في كل مرة يخدم مصالح سياسية وطائفية ضيقة.

ووظفت الدراما الإيرانية نفسها للتأثير على الرأي العام، والثقافة الجماهيرية، وهي متطابقة تمامًا مع النموذج السياسي الإيراني، حيث تقدم برامج مدروسة دينيّة تبشيريّة للمذهب الشيعي، وفقا للكثير من المحللين والمتابعين.

وإن التفرد الإيراني باعادة إنتاج القصص القرآنية، وروايات التاريخ الإسلامي يؤكد صحة مقولات إعادة صياغة التاريخ الديني وفقا للمذهب الشيعي.

وظهرت مسلسلات إيرانية مثل، "الإمام علي"، "الإمام الحسن"، "الإمام الحسين"، "مريم العذراء"، و"النبي أيوب"، و"يوسف الصديق".

وطالبت الهيئة العالمية للعلماء المسلمين السلطات الايرانية بايقاف انتاج فيلم سينمائي يجسّد شخصية النبي محمد، للمخرج الإيراني مجيد مجيدي والذي يحمل اسم "محمد".

وفي الوقت الذي واجه فيه مسلسل "الحسن والحسين" هجوما شديدا ودعوات قضائية تلاحقه من كل اتجاه مطالبة بإيقاف عرضه انتهت إيران من تصوير فيلم سينمائي عن حياة خاتم الانبياء.

الأحد, 16 شباط/فبراير 2014 20:40

(YPG) تسيطر على بلدة جزعة في غرب كوردستان

كشف بيان صادر عن المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب عن مقتل العشرات من المتطرفين المرتبطين بتنظيم القاعدة، و ذلك خلال اشتباكات اندلعت بين الـ YPG)) من جهة و تنظيم جبهة النصرة وحركة أحرار الشام من جهة أخرى.

و أشار البيان الذي تلقت NNA نسخة منه، إلى أن "وحدات الـYPG)) نفذت أمس السبت حملة عسكرية في منطقة تربسبية، إستهدفت جبهة النصرة وحركة أحرار الشام من ثلاث محاور على طول الخط الواصل ما بين قرية حداد وبلدة جزعة القربية من الحدود العراقية، والخط الواصل ما بين تل كوجر وبلدة جزعة، والخط الواصل ما بين تل علو وبلدة جزعة".

و تابع البيان: "سيطرت وحداتنا في هذه العملية على عدد 2 رشاشات ثقلية من عيار 12.7 مم و14.5 مم ، و عدد 1 من سلاح قاذف آر بي جى، وعدد 6 بنادق كلاشنكوف، وعدد 1 رشاش متوسط من نوع BKC ، وعدد 5 سيارات رباعية الدفع، بالإضافة إلى ذخيرة متعددة الانواع".

و حول حصيلة الإشتباكات، كشف البيان مقتل العشرات من المتطرفين المرتبطين بتنظيم القاعدة.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

كشف عضو سابق في وفد الإقليم إلى بغداد، أن الحلول التي يتم التعامل معها للمشاكل العالقة بين الإقليم و بغداد، حلول مرحلية و ليست استراتيجية و لن تفيد في حل المشاكل بشكل نهائي.

و أعلن العضو السابق في وفد الإقليم إلى بغداد ياسين حسن في تصريح خاص لـNNA، أنه من الصعب حل المشاكل العالقة بين إقليم كوردستان و الحكومة الإتحادية عن طريق الحلول المرحلية، و إنما يتوجب تقديم حلول استراتيجية تنهي تلك المشاكل على نحو نهائي.

و أضاف ياسين حسن: "ملف النفط الذي يشكل المسألة الأساسية التي يختلف عليها الطرفان، يتم التعامل معها بعدم شفافية"، ملمحا إلى أطراف خارجية تتدخل في المشكلة و تحاول زيادة الهوة بين الطرفين.
--------------------------------------------------------
رنج صالي -  NNA/
ت: شاهين حسن

الغد برس/ بغداد:  ينحصر القرار السياسي والأمني والاقتصادي في إقليم كردستان العراق، بدائرة عائلة بارزاني، لكن خلافات بين "الجيل الشاب" فيها، بسبب حجم صلاحيات كل منهم، تهدد مستقبل الحكم في المنطقة.

ويدور الصراع "غير المعلن"، بين أبناء رئيس الإقليم، مسعود بارزاني، وأبناء أشقائه، لكن اكبر قطبين في هذا الصراع هما نيجيرفان بارزاني، أبن أخ مسعود، وزوج ابنته، وبين مسرور بارزاني، رئيس جهاز المخابرات الكردي، ونجل رئيس الإقليم.

وكانت تقارير صحافية كردية، أكدت أن مسرور يرغب برئاسة حكومة الإقليم، وهو الأمر الذي يضع الأب مسعود في حرج بين أبنائه وأخوته، خصوصاً وأن نيجيرفان يحظى بحضور فاعل في الشارع الكردي، وفي المؤسسات الاقتصادية الفاعلة.

ومن خلال ما تظهره مفاوضات تشكيل حكومة الإقليم الجديدة، فمن الواضح أن نيجيرفان بارزاني سيحافظ على موقعه رئيساً لها.

لكن خبيراً سياسياً في الشأن الكردي، يقول إن مسرور سيحصل على صلاحيات تنفيذية وسياسية واسعة، في الحكومة الجديدة.

وقال نور الدين سعيد ويسي، إن "المرحلة القادمة ستشهد تحديد وظيفة سياسية ومهنية جديدة لمسرور بارزاني".

وقال ويسي، وهو صحفي كردي معروف، إن "القرار جاء وفقاً لبحث العائلة في متغيرات الوضع السياسي في الإقليم والعراق، والوضع الغامض لجلال طالباني رئيس الجمهورية، والمشاكل بين الحكومة المركزية والإقليم".

ويبدو أن "الوظيفة السياسية والمهنية الجديدة لمسرور" ستكون تعويضاً لطموحاته برئاسة الحكومة، التي من المؤكد أن تبقى في يد نيجيرفان.

وتعاني السياسات العامة في الإقليم من حالة ازدواج في الصلاحيات ومراكز القوى، فمع أن الرئيس بارزاني شكل في العام 2007 مجلس رئاسة كردستان ليضم نائب رئيس الإقليم كوسرت رسول ورئيس برلمان كردستان ورئيس حكومة كردستان ونائبيهما وفؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الإقليم، لكن السلطة الحقيقة تأتي من عائلة الرئيس.

وتوزعت تلك السلطة بين رأسين كبيرين، حيث حصل مسرور بارزاني على القرار الأمني، بينما يدير نيجيرفان بارزاني عجلة الاقتصاد الكردي.

ويقول مصدر صحفي، امتنع عن نشر اسمه، إن الرئيس بارزاني يحرص على حماية هذا الصراع من الانفلات، على الرغم من المخاطر التي تهدد الإقليم بسببه.

ويضيف المصدر، في حديث لـ "الغد برس"، إن "نيجيرفان بارزاني تمكن خلال السنوات الماضية من إحكام قبضته على حركة رؤوس الأموال في الإقليم، ومن الصعب تخيل أي نشاط مالي في المنطقة من دون أن يكون لنيجيرفان الإقليم دور فيه".

ويزعم المصدر الصحفي، أن "لرئيس الحكومة نفوذا كبيرا في المؤسسات قد تشكل له سلطة موازية لنفوذ عمه مسعود".

وتابع المصدر، "التطور الاقتصادي في الإقليم تزامن مع صعود (كارتل) مالي كبير يتزعمه نيجيرفان".

في المقابل، فإن "السلطة الأمنية التي يقودها مسرور، نجل رئيس الإقليم تشكل المعادل الموضوعي لسلطة نيجيرفان بارزاني".

وبحسب معلومات مختلفة، فإن "مسرور ينتظر الفرصة ليطيح بابن عمه من رئاسة الحكومة".

يشار إلى أن مسرور بارزاني احتج على تولى منصب رئيس الحكومة مرتين.

وكرد فعل على غضبه، تمكن مسرور من سحب ملف النفط من نيجيرفان، والذي يبدو أنه سيكون أكثر تشدداً إزاء الحكومة الاتحادية في بغداد، كما أن الأب مسعود قام بتعيينه مستشاراً للأمن الوطني، ووضع خسروك ول نائباً له.

ويحاول مسرور مواجهة نيجيرفان بارزاني، من خلال "الوعد" بمحاربة الفساد، في إشارة منه إلى ما يدور في القطاع الاقتصادي والمالي الذي يقع تحت سيطرة ابن عمه.

ونقلت صحيفة "كردستان تربيون"، عن مسرور قوله إنه "وعد بمحاسبة الفاسدين".

وقال مسرور، "إذا اتهم أي أحد من داخل الحزب الديمقراطي الكردستاني، سيقدم للمحاكمة، مثل أي شخص آخر عادي. فالحزب ضد الفساد، ويبذل كل جهوده لإجراء الإصلاحات والقضاء على الفساد".

الغد برس/ بغداد: رغم انها المرة الثانية التي يقدم عليها زعيم التيار الصدري على اعلان اعتزاله السياسية واتباع سياسة "الابواب المغلقة" بوجه اتباعه، الا ان اعلانه المتأخر في مساء السبت يلقي الضوء على ازمة حادة تعصف بصفوف التيار الصدري.

وكان زعيم التيار الصدري اصدر، مطلع آب الماضي، بيانا مماثلا بسبب ما قيل آنذاك "ما حدث وما يزال يحدث" من عناصر محسوبة على التيار الصدري حملت السلاح في مواجهات مع عصائب أهل الحق في بغداد على الرغم من قراره بتجميد عمل جيش المهدي التابع له منذ مدة طويلة.

ويرى مراقبون ان لغة البيان الاخير للصدر وتوقيته يثيران الكثير من التكهنات بشأن التجاذبات او حتى الصراعات التي يعاني منها التيار الصدري.

ورغم تكرار تراجع الصدر عن القرارات التي يتخذها، الا ان مضمون بيان الاعتزال الاخير يؤكد ان قرار شبه نهائي بالابتعاد عن قاعدته السياسية.

ويلفت المراقبون الى ان الصدر اتخذ قرارا بالاعتكاف في السابق، الا انه يقرر الان الاعتزال بشكل نهائي، واتباع سياسة "نفض اليد" من كتلة الاحرار التابعة له بقوله "أعلن عدم تدخلي بالأمور السياسية عامة، وأن لا كتلة تمثلنا بعد الآن ولا أي منصب في داخل الحكومة وخارجها ولا البرلمان"، وزاد محذرا "ولا يحق لأحد تمثيلهم والتكلم باسمهم والدخول تحت عنوانهم مهما كان سواء كان داخله أم خارجه"، ملوحا بالمساءلة القانونية والشرعية لكل من يخالف ذلك.

وكان الصدر قرر، مطلع كانون الثاني الماضي وبالتزامن مع اندلاع العمليات العسكرية في الانبار، اغلاق مكتبه الخاص وعدم الرد على استفتاءات اتباعه، والتي عادة ما تتضمن تعليقات غير مباشرة على بعض الاحداث السياسية او الامنية الجارية.

واعتاد جمهور الصدر على عبارات "التوبيخ" والبيانات "المؤنبة" التي يصدرها بحق اتباعه، لا سيما بحق نواب كتلة الاحرار ووزرائها. وكان أشد البيانات تلك التي صدرت بحق قصي السهيل، نائب رئيس مجلس النواب، محذرا اياه من التستر على الفساد، لكنه عاد لاحقا وتصالح مع السهيل.

ويرى مراقبون ان الموقف من السهيل اسهم بتفجر الصراعات الداخلية للتيار واظهارها الى العلن، لاسيما بعد اتهام النائبين بهاء الاعرجي وحاكم الزاملي بتحريض الصدر على السهيل، ومن ثم اكتشاف الصدر تورط الاعرجي والزاملي بقضايا فساد.

وتتحدث اوساط مقربة من الصدر عن احباط كبير يعيشه الاخير بسبب اكتشافه المتأخر لحجم الفساد الذي يقف وراءه احد الشخصيات المقربة منه جدا، فضلا عن الصفقات المشبوهة التي يديرها نواب واعضاء في كتلة الاحرار في بغداد وعدد من المحافظات، والتي شكل لمواجهتها "هيئة نزاهة" خاصة بمسؤولي التيار الصيف الماضي.

واضافة الى الفساد، تؤكد مصادر مقربة من الصدر ان "قرار الاعتزال يعود لاكتشافه تصويت 13 من كتلة الاحرار، بما فيهم رئيس الكتلة بهاء الاعرجي، على المادة 37 من قانون التقاعد الموحد الذي يضمن للنواب امتيازات وتقاعدا مجحفا".

وفيما يشكل قرار اعتزال الصدر للعمل السياسي والتبرؤ من أي كتلة تنتسب له، ضربة موجعة لكتلة الاحرار التي تعد العدة لتعزيز مكاسبها في الانتخابات البرلمانية المقبلة، الا ان مراقبين يرون ان قرار الصدر ليس بمعزل عن "الكسب الانتخابي".

وتتردد في اروقة الكتل السياسية احاديث عن كتلة سياسية يترأسها جعفر الصدر، نجل المرجع محمد باقر الصدر، تحاول الدخول بقوة في معترك الصراع البرلماني المقبل. ويرى مراقبون ان اعتزال زعيم التيار الصدري يمهد الطريق لمنافسة ابن عمه على رئاسة الحكومة المقبلة فضلا عن البرلمان.

ويبدو ان هذا التحليل يحمل الكثير من التفاؤل والجهل بطبيعة شخصية جعفر الصدر الذي يفتقر للكاريزما التي يمتلكها زعيم التيار الصدري، فضلا عن عزلته السياسية والاجتماعية، وابتعاده عن تعقيدات الواقع العراقي.

في هذه الاثناء تبدي قوى علمانية عراقية تفاؤلها بان يكون قرار الصدر بادرة لتفكك الاحزاب الدينية الطائفية.

ويقول العديد من قادة "التيار المدني الديمقراطي" ان اعتزال الصدر من شأنه تفتيت التيارات الطائفية وتعزيز حضور الاصوات العلمانية والمدنية في الانتخابات التشريعية المقبلة.

الأحد, 16 شباط/فبراير 2014 20:31

أفهم - بيار روباري

 

 

أفهم كيف يضيق الوسع

وتلاقي الأرض مع الإفق

وأدرك بأن المُلكَ قد يقل يومآ والرزق

وأستوعب إذا ما الشاعر إختنق، لو باب الحرية إنغلق

ولكني لا أفهم أبدآ،

كيف يمكن حرق وطن، من أجل وغدٍ إبن وغد

وإبادة نصف الشعب من أجل أن يحكم الإبن والأب!

*

أستوعب إذا ضاق الطريق

وأفهم تصرفات البعض على عكس الصديق

ولكن الذي لا أفهمه،

كيف لحاكم أن يُبيد شعبه ،إلا إذا إمتلئ بالشر والحقد

*

أعرف كيف يضيق العمر

وأفهم خروج المرء أحيانآ عن العُرف

ولكني لا أفهم خروج الحاكم عن الحكمة والعقل

وتصرفه بغريزة الكراهية والقتل

*

أعلم ما من شعبٍ، إلا وثار على حاكم إستبد وتجبر

ووضع نهاية لظلمه وشخصه الأرعن

وهذا ما يفعله الشعب السوري منذ ثلاثة أعوام، وقد إستبسل.

09 - 10 - 2012

 

متمتما بكلمات أغنية لم أفقه منها شيئا مرفقة مع دبكة على كتفي.

: عيب مخاطبا شيطاني الصغير الاتي من وادي عبقر والذي يوسوس غالبا في أذني، ابتليت به فلم اعرف من قبل شيطانا سياسيا، ولا حاجة به اليوم على حد علمي، فالشيطان أصبح مطمئننا من بعض سياسينا، ولأحاجه له كي يدس لهم من اتباعه، باستثنائي أنا، فقد دس لي شيطانا مرحا يقتنص الأخطاء ويراقب الأوضاع ويوسوس في أذني ويدبك على كتفي.

عيب كررتها عليه، لم يجبني بل زاد في دبكته، مغيرا أغنيته الى (إرهابين وقتلة مزورين لصوص بغاء ولواطة بتنغيم أخرها)؛

: نعم نعم أجبته، فهمت مغزى كلامه، أنهم مرشحون وقد تم الكشف عن أسمائهم وأبعادهم من الانتخابات والان دعني أركز في قيادة سيارتي بسلام فأنت تختار مواضيع وأوقات غريبة.

سقط من على كتفي غارقا بضحكته، وهو يردد تقود أنت تقود، لقد مضى على وقوفك في الشارع أكثر من ساعة، ولم تتحرك سوى عدة أمتار السيطرة مغلقة، يا عبقري!

حاولت أن أخفي ابتسامتي، لا يجب أن يراها ذلك الشيطان السياسي الساخر.

: أنت تعلم أنها خطة أمنية للحفاظ على أرواحنا، فهل هناك داع للسخرية؟

رجع الى كتفي وأجابني بتهكم: هذا عملي كشيطان، السخرية، تحاولون تبرير الظلم الذي تعانوه يوميا، ما الذي قدمته لك السيطرات سوى التأخير وضياع الوقت، دعك من هذا، ما لذي قدمه لكم نوابكم؟ .

هل تعلم كم من وكلائنا في مجلسكم الموقر؟ أنهم يعملون لا طعام جهنم، فجهنم مفتوحة يوميا لهم ولأتباعهم، ولم نوسوس لهم، أطماعهم تكفيهم، واعمالهم تدفع الكثير من الناس ليقعوا بين أحضاننا، كتحصيل حاصل.

سنغيرهم سترى أجبته ببعض الغضب، سوف ننتخب الشخص النزيه من يقاتل في صف الرحمن وليس في صفك.

يا لك من مثالي، الحياة تمضي بطريقة تختلف بشكل جذري.

دعني أضرب لك مثلا، قانون التقاعد الأخير، الم ترى كيف تلاعبنا به، فظاهره لأنصاف المواطن، لكن هناك فقرة لأتباعنا.

لقد زرعنا في قلوبهم شهوة السلطة والمال، وهم يزرعون في قلوبكم البؤس والهوان عن طريق الظلم بمناصبهم التي أعطيتموها لهم، أنها لعبة ذكية الم تتوضح لديك الصورة.

أي ذكاء تتكلم عنه، لقد كشفناهم وهم الان في قفص الاتهام من قبل الشعب والصالحين منا في البرلمان، بنظرة منتصر

: أختر موضوع أخر لقد أصبحت أغنيتك سمجة، ربحنا هذه الجولة، لا تبني أمال كبيرة على الغد.

وها قد فتح السير.

احمد شرار / كاتب وأعلامي

 

ستوكهولم في 15/شباط الأسود /2014

السيدات السادة الحضور الأكارم

الزملاء المناضلين في منظمة الحزب الشيوعي العراقي

الأعزاء ممثلي الأحزاب الوطنية ومنظمات المجتمع المدني المحترمون

مـا أجمل أن نحتفي وأياكـم سوية بعيد الحب وكيف يكون الحب إن لم يكن أستذكاراً لمن وهبوا حياتهم من أجل الحياة  والحب ، أننـا واثقون من أنكـم ضد الموت واثقوا الخطوات تمشون نحو المجـد بالتضحيات الخلاقة على طريق الحرية وأسعاد الناس ، أن مـا يبهر الشعب العراقي حتـمـاً هو الصلابة المبدئية للشيوعيين العراقيين في الدفاع عن مبادئهم المنحازة بالكامل لحاجات وأماني الشعب العراقي ... ولهذا أسترخصوا أرواحهم من أجل حياة الآخريين بالحب الحقيقي المعطاء ومن أجل ذلك تستحقون قلادة الوطن الذهبية من الدرجة الأولى ولأنهُ الحزب الوحيد الذي سار ويسير قادته في مقدمة الصفوف فيستحق حقـاً أن يسمى حزب الشهداء .

مرت أيهـا الأحبة الحضور قبل أيام ذكرى أكبر جريمة بشعة أرتكبت بحق هذا الحزب والتي قلبت فيهـا جميع الموازين الأنسانية وأظهرت حقيقة القوى الردة والأنقلاب البعثي الحاقد على كل مـا يمت بالتقدم والحضارة والأنسانية من مبادئ وأخلاق ، وأطيح بأمال الشعب العراقي وتوجهاته وهو أنقلاب 8 شباط ألأسود .

أن ذلك الانقلاب الفاشي الدموي غـّيب خيرة أبناء الشعب من الوطنيين والديمقراطيين والتقدميين ورجال العلم والثقافة والأدب .. امتلأت ساحات الإعدام بهم ، فقتل الآلاف منهم وعذب الآلاف واعتقل مئات الآلاف ومثل بهم بمسلسل من التعذيب النفسي والجسدي لم يشهد له التاريخ من قبل وزج بمئات الآلاف في السجون بدون اي مسوغ قانوني . ولم يكن صدام حسين وحكمه الدكتاتوري الفاشي  إلا امتداداً لهذا التاريخ المشؤوم الذي أدخل البلاد عقوداً من الزمن في دوامة الألم والمعاناة والحرمان .

واليوم ونحن نستذكر  شهداء الشعب والوطن شهداء حزبـكـم المناضل لابد لنا ان نستوعب دروسا غاية في الأهمية أكدتها لنا تجارب تلك الأحداث المأساوية ، لمـا آلت أليه البلاد في اتجاهات مظلمة، فأننا نؤكد ضرورة استيعاب الدروس جيداً، والعمل كشعب واحد متماسك ، يعي المرحلة الأخطر في تاريخهُ والمتمثلة بمظاهر التمزق الوطني والمعبر عنه في نهج المحاصصة الطائفية والإثنية والقومية التي جلبت المآسي الكارثية الى الشعب العراقي منذ سقوط الطاغية ولحد اليوم ...

كما لا يفوتنا ان وحدة وتلاحم القوى الوطنية الحقيقية والديمقراطية المدنية  هو ضمانةً اكيدة للسير قدما بدون اي مظاهر للتراجع وصولا الى دولةً القانون والمؤسسات الحقيقية ، الدولة المدنية الديمقراطية التي تحترم إرادة الشعب وتضمن حقوقه ، دولة تتصدى للإرهاب وتؤمن بالتطور السلمي للبلاد وتحقق السلم الأهلي وتضمن حقوق مواطنيه .

اننا في تنسيقية التيار الديمقراطي العراقي / ستوكهولم نقف مع جهود حزبـكـم في إيجاد السبل والوسائل والحلول لمعضلات السياسة الخاطئة والصراعات التي تعيشهـا القوى المستفيدة من السلطة والمتنفذة ، نحن معكـم من أجل  إيقاف مظاهر صراع الملفات والتهديد بهـا وأشعال نـار الفتنة التي تقود إلى الحرب الأهلية والتي تريدهـا وتتمناهـا أغلب دول الجوار من أجل مصالحهـا الخاصة مستخدمة ضعاف النفوس من بعض القوى السياسية العراقية ذات المصالح المشتركة المتبادلة .

نعم إننـا معكـم من أجل إيقاف جميع  مظاهر العنف والإرهاب التي من شانهـا استمرار تعريض التجربةً الجديدة برمتها الى الفشل وإدخال العراق مجدداً إلى بداية الصراع والعنف والاقتتال ، حيث نحمل ألقوى المتنفذةً  كامل  مسؤلية تجليات الأزمة المستمرة منذ سقوط فاشية البعث العفلقية .

إننـا نعمل وأياكم مع جميع قوى الخير وألقوى الوطنية المنضوية  في التيار الديمقراطي العراقي على تخليص العملية السياسية مما لحق بها من مساوئ ومن عيوب التي شوهّت ملامحها وأصبحت هي عقبة كأداء أمام التغير واقامة النظام الديمقراطي الحقيقي الذي نسعى جميعـاً إليه وأياكـم ومع جميع قوى الخير سائرون نحو التغير وأستئصال الارهاب البعثي الداعشي القاعدي ... معكـم سنقف بالمرصاد ضد الفساد وسارقي قوت وأموال الشعب . معكـم سننزل إلى الجماهير التواقة للتغير ... والتغير قادم لا محالة .... والأيام القريبة ستشهـد على ذلك .

طوبى لشهداء الحركة الوطنية الديمقراطية العراقية

طوبى لشهداء الحزب الشيوعي العراقي المناضل

الخزي والعار لقتلة الشعب

العار لانقلابيّ شباط الأسو

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إنتخبوا المالكي فالعراق في خطر, إنتخبوه وجنبوا بلادكم فتنة لا تبقي ولا تذر, إنتخبوه فإسمه مكتوب في لوح القدر, وإلا تنتخبوه فلن يسلمكم العراق إلا أرضا بلا بشر.  فقد قالها صراحة جئنا لنبقى وإلا فإلى أين المفر! إلا تنتخبوه فسيثير الحروب والنزاعات في كل  شبر, بدأ من البصرة وحتى قضاء الحضر, وسيتحالف مع كل مجرم ومع كل بطران أشر, وسيوزع ما تبقى من ارض الرافدين على أصحابه وعلى كل متلون مستتر , وسيلقي بكل حر في غياهب السجون أويضعهم في الأسر, وسيثير النزاعات مع الكرد ومع السنة ومع كل شيعي منتصر, لعقيدته التي شوهها المالكي وحزبه القذر.

ولم لاتنتخبوه وهو الذي أعدم صدام أبو الحفر؟ أولا تنتخبوا من دعاه المرتزقة بمختار العصر؟ فقد قضى على قرون من الظلم والضيم والقهر, فهو الذي أسقط صدام بخواتمه وسبحه وبتزويره لجوازات السفر! فلولاه ما بزغ القمر ولولاه ما جعر البقر, ولولاه ما تشرد الغجر, ولولاه ماوضعت أنثى ولا إنتصب عضو لذكر, إنه أبو المحاسن عظيم الشأن والقدر, فبه يستجاب الدعاء وبه يتنزل المطر, فبه وردت الاحاديث بل لعله الأمام الثالث عشر!  فهو لايترك صلاة الصبح ولا الظهر ولا العصر, ويتلو القرآن كل يوم في وقت الفجر, فهو الذي أضنته العبادة وطول السهر, وهو الذي لن تلد النساء مثله أبد الدهر!

فلا الجعفري ولا الجلبي ولا علاوي ولا حتى باقر جبر, بقادرين على قيادة سفينة العراق عبر أمواج البحر, فهؤلاء أوراق إحترقت وتهاوت في الخريف كأوراق الشجر, وهل لهؤلاء أبن كأحمد لأبيه سند وظهر؟ وهل لهؤلاء صهر كذلك الصخل؟ وهل لهم مستشار كإبن خالته العبقري أو كالزهيري أمين السر؟ فأما الجعفري فرجل كلام وبطر, واما الجلبي فقد ضحكنا عليه كما  ضحك على الأمريكان وخطفنا الحكم منه بأسرع من لمح البصر, واما علاوي فقد شوهنا سمعته وفرضنا عليه من وراء الحدود الحظر, وأما الزبيدي فهو وزير الدريل وتلك تهمة ستلاحقه حتى آخر العمر!

إنتخبوا المالكي وإن نهبت في عهده ثمانمئة مليار دولار خضر, إنتخبوا المالكي وإن تاجر بتضحيات آل الصدر,  إنتخبوا المالكي وإن استورد اجهزة لاتكشف المتفجرات بل تتحسس للعطر, إنتخبوا المالكي وإن استولى على عقارات الدولة ووزعها  على المنافقين والمرتزقة والزعر, إنتخبوا المالكي وان نشر في العراق الرذيلة والفساد والعهر, انتخبوه وإن إستولى على الوزارات وللمناصب قد إحتكر, إنتخبوا المالكي وإن نكث بالعهود وللمواثيق قد كسر, إنتخبوا المالكي وإن اشاع الأحتراب والفتنة بين العراقيين في كل القطر, إنتخبوا المالكي وإن غرقت بغداد في عهده بماء المطر, إنتخبوا المالكي وإن عاش العراق في ظلام دامس في ظل وجهه المكفهر, إنتخبوا المالكي وإن تربع العراق في عهده على عرش الفساد وتذيلت القائمة بلاد الكفر.

إنتخبوا المالكي قبل أن يأخذكم العزيز المقتدر, فالله والأنبياء والرسل قد أوصوا به في التوارة والانجيل والقرآن فويل لكم من غضبة الجبار يوم الحشر, إنتخبوا المالكي وإياكم أن تولوا الدبر, يوم الانتخابات والاصوات عنه تنحسر. إنتخبوه فقد إنسحب من الميدان مقتدى الصدر,  فصوتوا بكثافة له والا فمأواكم سقر. إلا انكم سواء أنتخبتموه أم لم تنتخبوه ف(دستور) تعيينه من وراء الحدود قد صدر! ولكن إنتخبوه لتحفظوا ماء وجهكم بين الشعوب فلايقال ان العراقيين لا إرادة لهم طول العمر, إنتخبوه ومن لا يعجبه فاليشرب من ماء البحر. فهو رئيس وزرائكم رغم أنوفكم وتلك نقطة في أخر السطر. 
الأحد, 16 شباط/فبراير 2014 20:26

الشورجة وحرائقها ..! - زاهر الزبيدي

 

لا يمكن عدّ المرات التي ألتهمت بها نيران الحرائق ، المفتعلة وغير المفتعلة ، بعضاً من المجمعات التجارية من منطقة الشورجة التي تعتبر أحد أهم المناطق الإقتصادية في العراق .. ففيها يتم التداول التجاري بمبالغ كبيرة جداً .. وعلى الرغم أن الخراب قد داهم تلك المنطقة المهمة منذ زمان طويل إلا إن الحرائق بدأت تأتي بثمار بطعم العلقم في ضرب عصب الإقتصاد العراقي من خلال تدمير تلك الكميات الهائلة من البضائع التي لا يعرف أحد كمياتها ولا أقيامها  ، فالمشاهد المؤلمة للكثير من أصحاب تلك المحلات والبسطات الصغيرة وهم يرون عصارة سني عمرهم أمامهم تلتهمها النيران المستعرة ولا حول ولا قوة لهم إلا بالله ؛ تنبىء بحجم الخسائر التي تكبدوها .. وسيستمرون بتكبدها مادمنا غير قادرين على وضع أيدينا على مشعل فتيل تلك الحرائق .

الشورجة في بغداد قد يمكن أن نطلق عليها لقب "أسوء مكان تجاري في العالم" قياساً بإمكانيات العراق الإقتصادية والحضارية المعمارية فهي عبارة عن مجموعة من الأبنية المتهالكة التي تفتقر لإدنى أدنى مقومات السلامة على الرغم من كل أهميتها وفعالية المواد المخزنة في مخازنها للحرائق .. فأسواق العطور والمواد الكيمياوية والأصباغ والألياف وعبوات مادة الكحول الكبيرة على إختلافها كلها تخزن بطرق مخالفة لقواعد السلامة وكأن خازنها هذا يتعمد أن توضع في مثل تلك المناطق قريباً من آلاف الأسلاك الكهربائية المتهرئة التي تتقاذفها الرياح حيثما هبت .

أما "الجنابر" فهي عبارة عن صناديق حديدية محكمة التثبيت في الأرض وهي تتوسط شارعاً بأربعة أمتار مما يجعل الممر الذي يسير فيه الناس والعربات والحمالين لا يتجاز المتر الواحد ومن هنا ندرك صعوبة الوصول الى أماكن الحرائق ، على الرغم من قرب مركز الدفاع المدني من المنطقة ، في وقت لاتتوفر فيه أنظمة الإنذار المبكر أو حتى فوهات الحريق أو وسائل إطفاء الحريق البسيطة ناهيك عن قدم الأبنية التي تتسبب الحرائق والمياه في تهدمها بسرعة .

منذ آخر حريق حصل في المنطقة ، على ما أعتقد في آيار 2013 ، كان الأولى بالسلطات المسؤولة أن تعي أهمية المنطقة وأن تجري مسحاً شاملاً لكل ما يعترض طرق إخماد الحرائق ناهيك عن السيطرة الأمنية بصورة مطلقة على البضائع الداخلة والخارجة منها وهي منطقة يعلم الجميع أن بيت مال العراقيين ، مصرف الرافدين ، يقع فيها وهي منطقة تعتبر من أهم أهداف العمليات الإرهابية التي طالما تمكنت من الوصول إليها وحتى محاولة السيطرة على المصرف الكبير ، ولكن الى متى نبقى بهذا السوء من القابلية على إحكام قبضتنا الأمنية على المناطق المهمة.

ومع ضياع الصلاحيات ووصف المهام بين أمانة بغداد ومجلس المحافظة .. لا نعلم من المسؤول عن كل تلك الفوضى التي تسمى الشورجة حتى أصبح أسمها يطلق على كل نوع من أنواع الفوضى بكل شيء فلا أسواق حديثة ولا شوارع نظيفة ولا مجاري صحيحة ولا خطوط كهربائية ولا أحد قادر على تنظيم الحركة فيها بفعل الخلط الكبير بين شوارع سير المتبضعين والعربات على أنواعها حتى تلك التي تجرها الحمير ! مع العلم أنه مركز المدينة الذي من المفترض أن يكون من أرقى المناطق فيها .

الحمد لله أن فرق الإطفاء تمكنت وبعد 23 ساعة من إطفاء الحرائق مبدية شجاعة كبيرة وفدائية عالية في الوصول الى الجيوب النارية ومنع وصول ألسنة اللهب الى كل المحال الملتصقة ببعضها وإلا لكانت الخسائر تفوق كل التوقعات وحتى اللحظة لازال إكتشاف جثث الأبرياء من أتت على أجسادهم النيران المستعرة حيث كشفتْ مديرية الدفاع المدني العامة "عن العثور على 4 جثث جديدة واشلاء مقطعة دون التعرف على هوياتهم في حريق الشورجة، واشارت الى وجود مخطط لاحراق السوق العربي بالكامل "  وهذا ليس بجديد فالمخططات أكبر من السوق العربي أو سوق الشورجة ، المخطط يهدف حرق العراق بأكمله مما يستدعي أن يكون الجميع على أهبة الإستعداد وأن تتظافر جهود الجميع في سبيل قطع دابر تلك العمليات الإجرامية وكل من موقعه .

نحن بحاجة الى وقفة جادة لانبخل بها على تلك المنطقة المهمة من إعادة التخطيط وإعادة بناء البنية التحتية لها من الجذور فالمنطقة بحاجة الى أن يتم إقتلاعها بالكامل وإعادة تصميمها وفقاً لأحدث المقاييس العالمية آخذين ينظر الإعتبار أسلوب العمارة والجمالية العالية والتوزيع المنظم لأسواقها ومخازنها وطرق النقل التي تساعد على إنسيابية حركة البضائع بأحدث التقنيات وخطوط الكهرباء ومنظومات الإنذار المبكر الحديثة وأن يتم رفع البسطات منها الى سوق قريب ينظم لهذا الغرض فمن المجحف حقاً أن يتم مصادرة وإزالة الآلاف من "الجنابر" التي تم شراءها من قبل أصحابها والتي تمثل مصدر رزق لآلاف العوائل بمجرد أن نكون قد أخطئنا في تقدير أهمية هذا السوق ووضع الحد لتلك الحرائق القاتلة التي لا تقل خطراً من أي عملية إرهابية أخرى ... حفظ الله العراق وأهله .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

العَاشِقَة الّتِي تَهْوى السّقُوط بَيْن مُعَاجِم اللُّغَة وَفَلْسَفة الكَلِمَات

صَفَاء أَبُوفَنّه شَاعِرةٌ نَاعِمَة وَمُبْدِعة مُشْرِقةٌ فِي بُسْتَان الشِّعْر ورَوضِ الأَدَب ، وذَات حُضُورٍ لَافت فِي المَشْهَد الشّعْرِي والثّقَافِي المَحلّي. تقريتها ووجَدت فِي قَصَائِدهَا الإشْرَاق، والسّطُوع، والتّجلّي، والصّدقَ الفَنّي ، والنّفس الشّاعِري المَتِين ، والخيال الصّافِي، والبَرَاعَة في التّصْوِير الحِسّي والتّعْبِير المَجاَزي الإبدَاعِي . ولِتَسليِط المَزِيدِ مِنَ الضُّوء عَلى تَجرُبتها وَمَسِيرتَها الشّعْرِيّة وأرائِهَا ومَوَاقِفهَا تِجَاه العَدِيدِ مِنَ القَضَايَا والمَسَائِل والأجنْدَة الثّقَافِيّة والأدَبيّة كَانَ مَعَها هَذا الحِوَار :



هَلْ لَكِ أن تعَرّفِي القُرّاءَ عَلى نَفسك؟
أَنَا العَاشِقَةُ الّتِي تَهْوَى السُّقُوطَ بَينَ مَعَاجِم اللّغَة وَفلْسَفَة الكَلِمات، أَهْوى مُطَالَعَةَ الكُتُبِ الدّرَامِيَة والرُّومَانسِيّة عَاشِقَةٌ تُرَتّلُ قِصّةَ شِعْرٍ لَا يَنْتَهِي وَتَترَاقَصُ مَلْهُوفَة الخُطَى عَلَى أَجنِحَةِ الخَيال.
صَفاء عَبد الفَتاح أَبوفَنّة، فَرَاشَةٌ تَحطّ عَلى قَلائِد النّدَى وتتَرَنّم بِعذرِيّةِ المَحَبّة، ابنَة "كَفر قَرع" القَريَة الواقِعَة في المُثَلّثِ الشّمَالِي وأَعمَلُ مُعَالِجَةً طَبِيعيّة.

كَيفَ بَدَأت عَلَاقَتكِ بالشَّعْر، وَكَيفَ تَعِيشِينَ طُقُوسَ الكِتَابَة، وَبِمن تَأثّرتِ مِنَ الشّعَرَاء، وهَلْ لَكِ دَواوين شِعْرِيّة مَطْبُوعَة؟
لَقْد بَدأتُ بِكِتَابَةِ الخَواطِر الأَدَبِية والقَصَائِدِ النّثْرِيّة وأنا بالمَرْحَلَة الثّانَويّة فِي دِرَاسَتِي، أَذْكُرُ أنّنِي كُنُت أَكتُبُهَا عَلَى أَوجه كُتُبِي المَدْرَسِيّة أَوْ عَلَى الحَائِط فَوقَ سَرِيرِي كَما وَقد كُنت أَحتَفَظ بمَنتُوجٍ أَدَبي بَسِيط.
طُقُوسِي فِي الكِتَابَة
عِنْدَما رَافَقتنِي أَشْتِيَة الحُلُم كُنتُ أُروّضُ جُنُونَ عِشْقِي للُغَة الأُمّ،أَكتُبُ مَا تَتْلُوهُ عَليّ رَبّات الإلْهَام مِنْ شِعْرٍ ونَثِر، وكُنتُ أَقطفُ زُهُورَ التّمَنّي مِن قَلْب حَدِيقتَي لِأُعَطّر بِنَرْجِسهَا عَبِيرَ شَوْقِي.. شَغَفي وأَخفّ بِرَفرَفَة الفَرَاش لِأُحَضّر هَوَسِي بالقَهْوَةِ!
تَتَرَاقَص حُورِيّات الجَمَالِ فِي مَلَكُوتِ أُفقِي يَسْرَح الإِلْهَام عَازِفَا سُونِيتَات طَرَبٍ وعَوَاطِف مُتَمَازِجة قَدْ سُكِبَتْ مِن كُؤوسِ العِشْقِ، الشّجُون، الجُنُونِ، الفَرَحِ، التّرَحِ، الأَلًمِ والنّدَم.
يَنْهَمِرُ غَيثُ مُفْرَداتِي كُلّمَا هَبّت نَسَائمُ الاشْرَاق الرّوحِي فَتَغمر خَيَالَاتِي المُجنّحَةَ وَخُيُول مَشَاعِرِي،
كُلَمَا تَأمّلْتُ مِرآة الذّاتِ عِنْدَ طُلُوعِ الفَجْر وَهَفْهَفَة نُوره المُتَغَلْغِلَة إِلَى سَتَائِرِ نَافِذَتِي أُهذّبُ ثَوبَ أُنُوثَتِي، أُرَتّبُ نَفْسِي وأُصْلِح قَلْبِي كَي أَصعَد إِلَى رُوح الدّنَى النّورَانِيّة واسْتَشرفهَا بِحَدسِي


"الشُّعَراء أُمَراء الكَلَام يصَرِّفونَهُ أَنّى شَاءوا"
تَأثّرت بِكِتابة العَدِيد مِن الشّعراء ومِنهم أَبو قَاسِم الشّابِي الّذي تُعَايشُه سِريَاليّة الطّبِيعَة والوَصف الجَمِيل، الشّاعرة العِرَاقِيّة نَازِك المَلَائِكة وَالّتِي تُعتَبر مِن روّاد الشِّعر الحَدِيث كَما وتُعجِبنِي كِتابَة الشّاعِرَة الفِلِسطِينيّة فَدوى طُوقَان حَيث تُمَثّل بشِعرها التّجارِب الأُنثويّة فِي الحُبّ والثّورَة واحتِجاج المَرأَة عَلى المُجتَمع، وكَذلك سَيّد الكَلِمة مَحمُود دَرْويِش الّذي احتِجَب البَحر الشّعري فِي بَعضِ قَصَائِده لِتَحلّ مَحلّه التّفعِيلَة والّذي جَدّد الشّعر الدّائِري والشّعر المُوَقَّع فِي العَصْر الحَدِيث.

لَا تُوجِد لِي دَواوِين شِعْرِيّة مَطْبُوعَة لِغَايَة الآن.


مَا هِي المَوَاضِيع الّتِي تَتَناوَلهَا قَصَائِدُك؟
لَقَد كَتَبتُ عَن الوَطَن والحُرّيّة عَن العِشْقْ الهُيَام والنّسِيبِ العُذرِيّ وَمَواطِن الجَمَال فِي لُغَتِنا الأُمّ.

أَينَ تَجِدِينَ نَفْسكِ فِي خَرِيطَةِ أَدَبِ الشّبَاب؟
لَقد علّمَتني كتَابَة الشّعر الِإقدام والتّقدّم فِي كَافّة مَجالَات حَيَاتِي وسّعت لِي أَبواب العِلْم المَعْرِفَة وسُبُل الِإدراكِ الحِسّي والِإدرَاكَ البَصَرِي وهَذا مِن شَأنِهِ أَنْ يُخَوّلنِي للِارتِقَاء الذَاتِي وأَن يُنمّي قُدُراتِي الِإبداعِيّة.

الحُبّ، الجَمَال، الحُرّيّة، الوَطَن كَيفَ تَنْعَكِس هَذِهِ المُوتِيفَات فِي نَصّكِ الشِّعْرِي؟
فِي أَغْلَبِ الأوْقَات أقُومُ بِكِتَابَةِ قَصَائِدي في اللّيْل حِيث أَسْتَمِيل لِعذرِيّته وَنَسَماتِهِ الخَجُولَات، اسْتَقْطِرُ مِن عَتْمَتهِ كُحْل المِدَاد وأكْتُبُ مَا يَعْتَمِلُ صَدْرِي مِن حُزْنٍ، جُنُونٍ وارتِبَاك!
إنّهَا حَالَةٌ مِثَالِيّة للكِتَابَةِ عَلى صَدْر التّمَنّي فَألْجَأ إلَى نَزْف المَآقِي وإلَى حُلْكَةِ اللّيْلِ الَأليْل، فَفِي العَدِيدِ مِن القَصَائِد أَجدُ أنّ جَوارِح اللّيْل البَهِيم تُصَادِقُ ِمُقَلتِيّ!!!
فَأقول:
باللّيْلِ قَدْ غُيّبَتْ تَرْنِيمَة السَّحَرِ ** يَلِيقُ وَقتُ الجَوى فِي حُبْكَةِ القَدَرِ
وفِي بيتٍ آخَر:
الدّمْعُ قَدْ أَعيَاهُ جُرْحٌ غَائِرُ ** والقَلْبُ مَنْهُوك القِوى مُتَألّمُ

أمّا بالنّسبَةِ للوَطن فَهو مِرآة الرُّوح إنّهُ كَيَانِيَ المُعَنّى فَأنَا السَلِيبَة والمَسْلُوبَة فِي الحُبّ فَأنَا العَاشِقة الّتِي قَدْ نَالَهَا التّعَب وارهَقتهَا مَشَقّة الطّرِيق والحُرّيّة طَائِرٌ يُحَلّقُ فِي عُيُون النَّوى .

هَل أنتِ مِنْ أَنصَار قَصِيدَةِ النّثْرِ أمْ العَمُودِيّة؟
إنّ بُوتَقَة الشّعْر تَحوي جَواهِر نَفِيسَة المَعَانِي ودّلَالَاتٍ بَيّنَة نَغرفُ مِنْهَا أَصَالَةَ الشّعْرِ المَنْظُوم، المَوزُون والمُقَفّى وِفقَ مِعيَارٍ خَلِيلي، إنّ الشّعْرَ الجَمِيل يَتَغلْغَل فِي كُلّ خَلِيّةٍ مِنْ خَلَايَا الوجد يَرسَخُ فِي العَقلِ وَيُنَاغِمُ إِيقَاع الذّات الّذِي تَكْلَؤهُ مَلَائِكَة الرُّوح
أمّا النّثِيرَة فَنَراها تَنْسَجِمُ كُلّيًا مَع أُهْزُوجَةِ الأَدب البَدِيع فَهِي تثرِي الخَاطِرَة، القِصَّةَ القَصِيرَة والرّوَايَة، مِنْ هُنَا نَرى بِأنّ لُغَتَنا العَرَبِيّة كَائِنٌ حَيّ يَتَفَاعل مَع طُقُوسِ الكِتَابَة بِمُختَلفِ أسَالِيبهَا
نَعم.. إنّ لُغَتنَا الرّائِعَة تَبثّ فِينَا الرّغبَة فِي التّعبِير عَنْ مَفاهِيم النّفس وَاختِلَاجات الوِجدَان كَما وأنّها تُضفِي المُتْعَةَ وتَفتحُ بَابَ الصّعُود نَحوَ آفاقٍ جَدِيدَةٍ مِنَ الإدْرَاكِ والمَعْرِفَة!

بالنّسبَةِ لِي فَأنا أَمِيلُ لِكِتَابَةِ القَصِيدَةِ العَمُودِيّة


يُقَال أنّ زَمَن الشّعْرِ انتَهَى واليَوْم هُوَ زَمَن الرِّوَايَة، فَكَيف تَرَين مُسْتَقبَل الشّعْر فِي زَمَن الثَّوْرَةِ الإلكتْرُونِيّة؟
مِن الطّبيعي أن تَكون للرِّوايّة نَكْهَة خَاصّة فَهي صَاحِبَة السّرد الطّويل وهِي َتَجْذُب القَارِئ إلى مَعَالمِهَا وتَحثّه عَلَى إكمَالِهَا وَذلِكَ تِبْعًا لِعَناصِر المُفَاجَئة ولتَسلْسُلِ الأحْدَاث المُشَوِّقة فِيها، بالنّسبَةِ للشّعْر فَهو دَيْمُومَةُ عِشْقٍ لَا تَنْتهِي حِيثُ لَا يَنْتَهِي القَصِيد!
ولَقد جَاء فِي الحَدِيث الشّرِيف:" إنّ مِنَ الشِّعْرِ لحِكمَة وإنّ مِنَ البَيَان لَسِحرا " وَلَقد كَان العمري يَقول: رَوّوا أَوْلَادكُم الشّعرَ، فَإنّهُ يَحلّ عُقْدَة اللّسَان، ويُشَجّع قَلْبَ الجَبَان، وَيُطْلِقُ يَدَ البَخِيل، ويَحضّ عَلَى الخُلُقِ الجَمِيل.
الثّورة الِإلكترونِيّة قَد أَتَت لِتُحَفّز الكَاتِب عَلى اسْتِثمَار إبداعَاتِه فِي الَأدب، ولَكنّني أرى أَيضًا ضَرورَةً للرّقابَة العَامِة مِن حَيث النّظر إلى النّصّ المَكْتُوب وقِراءتِه مِن قِبل المَسؤولين.


هَل الشَّاعِرِيّة لَها عَلَاقَةٌ بالعِشْقِ وتَجربَة الحُبّ ومَاذا يَعنِي الشّعر بالنّسْبَةِ لَكِ، وأينَ تَكمُن أهَمِيَتَهُ كَأدَاة تَغْيِير؟

إنّ الشَّعْرَ يُقَوّي دَبْدَبةَ الفُؤاد يُنْعِشُ دَنْدَنَةَ الرُّوح واختِلاجَات الوِجْدَان وَهُو انْسِيَابٌ جُنُونيٌ عَاطِفيٌ أخّاذ يَقُودُنَا إلَى عَالَمٍ خَيَاليٍ جَمِيل، والشَّعرُ اللّطِيف أن تَقْرأَ فَصلًا مِن فُصُولِ الذّات مِن هُنَا تَتَندّى المَشَاعِرُ، يَبْزُغُ فَجْرُ الفَرَاشَةِ، تَنْبَثِقُ تَرَانِيمُ النّايَات وَتَتَلوّن مَنْقُوشَة الفُسَيْفِساء.
منَ الطّبِيعي أن يَكونَ الشَاعِر مُرْهَف الحِسّ صَادِقَ الوَتَرِ عَاشِقًا مَعْشَوقًا مُتَفرّدًا وَقَد كَتَبتُ فِي ذَلك العَدِيدَ مِن القَصَائِدِ الغَزَلِيّة وَمنهَا قَصِيدَة "فِي غَرامِ خَلِيلِي"

فِي غَرَامِ خَلِيلِي:

تَهِيمُ الأَمَانِي فَيَخفِقُ قَلْبِي ** بِنَبْضِ التَّمَنِّي نَدِيمَ الجَوَى

تَمِيلُ المَشَاعِرُ صَوْبَ التَّغَنِي ** وَتَشْتَاقُ رُوحِي نَسِيبَ الهَوى

مُتَيَّمَةٌ في الغَرَامِ خَلِيلِي ** وَعِشْقُكَ يُدْمِي زُهُور الرُّبَى

عَلَى صَوْتِ نَايٍ تَمَرّسِ شِعْرِي ** ذَكَرتُ عَزِيزًا لِنَفسِي حَوى

وَعُذرِيّةُ الشَّوْقِ شَهْدُ الهِيَام ** مَرَابِعُ عِشْقٍ لَطِيف الرُّؤى

عُيُونِي تُسَاقِطُ دَمْعًا غَزِيرًا ** بَكَيتُ حَبيبًا رَهِينَ النَّوى

وَفِي قَصِيدَتِي عُيُونُ النَّوَى ذَكَرتُ مَا يَعْتَرِي الَقَلبَ مِن ألَمٍ وَشُجُون حَال فِقدَان مَن نُحِبّ فَقُلتُ:

يا عَازِفَ النَّبْضِ مَا يُغْرِيكَ بالْوَتَرِ ** لَا القَلْبُ قَلْبِي يُناجِي مَطْلَعَ القَمَر

مَا عُدْتُ أُخْفِي جَفَاءَ الْبُعدِ والقَدَرِ** تَاهَتْ عُيُونُ النَّوَى فِي حِقْبَةِ السَّفَرِ

باللّيلِ قَدْ غُيّبَتْ تَرْنِيمَةُ السَّحَرِ ** يَلِيقُ وَقْتُ الجَوَى فِي حُبْكَةِ الكَدَرِ

مَوْجٌ يَقُودُ المَدَى مُحْلَوْلِكَ الأَثَرِ ** يُضنِيهِ جَمْرُ الدُّجَى مِنْ حُرْقَةِ المَطَرِ

يَا مَنْ تَمَنّى الرِّضَا مِن جَنَّتِي فَطِرِ ** وَابْرَح تَغَارِيدَ رُوحِي والنَّدَى العَطِرِ

قَدْ بَرّحَ العِشْقُ مِيقَاتَ الهَوَى القَصِرِ ** وَانْطَفَئتْ شَمْعَةُ التَّكْوِينِ مِنْ ضَجَرِي


مَا أَقرَبُ قَصائِدكِ إلَى قَلْبِكِ وَرُوحكِ؟
عِنْدَمَا أَتَأمّلُ وَجْهَ اللّيْلِ أَكتُبُ نَثِيرَةَ ضُوءٍ لِتَسْتَلقِي فَرَاشَاتِي المُتْعَبَة مِنْ هَدْهَدَة الإعْيَاء، تُرَاوِدُنِي الأَمَانِي وَيْقطفُنِي النَّدى زَهْرَةً مِنْ زُهُورِه فَأغِيبُ فِي لُجّةِ الضِّيَاء، أنْثُرُ بِضعَ قَطَراتٍ خَجُولَاتٍ مِن عُطُور الفَانِيل وأتَنفّس سِحْر القَصِيد!
إنّ القَصِيدَةَ الّتِي تَرْوِي مُعَانَاة الشّاعِر وتَتَمَثّل بِأحَاسِيسِه تَكُونُ الأَقْرَب مِنهُ وإِلَيه.

كَيفَ تُقَيّمِينَ دَور وَسَائِل الإعلَام والمَوَاقِع الِإلكتْرُونِيّة فِي صِنَاعَة نُجُومِ الشّعْر والتّرْوِيجِ لِكِتَاباتِهم؟
لِوسَائِل الِإعَلَام والمَواقِع الِإلكترُونِيّة دَورٌ كَبِير فِي صِنَاعَة نُجُوم الشّعر والتّرْوِيج لِكتَاباتِهم، لَكنّني أرى بِوُجُوبِ رَقابَةٍ أَدَبِيّة تُميّزُ بَين الغَثّ والسّمِين تُميّز بينَ العَمل الَأدَبِي الجِيّد والّذي مِن شَأنِه أن يُثرِي بنتَاجِه لُغَتَنا الَأبيّة وَبين العَمل الَأدَبِي الرّكِيك.

هَلْ مِنْ أسْمَاء شِعْرِيّة وأَدَبِيّة نِسَائِيّة صَاعِدَة لَافِتَة للنّظَر فِي المَشْهَد الثّقَافِي المَحَلّي؟
مِن الَأسماء اللَافِتة للنّظر فِي المَشْهَد الثّقافِي المَحلّي اسم الشّاعِرَة مَقْبُولَة عَبد الحَلِيم وَهِي وَمْضةُ البَرقِ فِي سَماءٍ صَافِيَة غَير مُتَوقّعة، شَاعِرَةٌ عَرُوضِيّة تَكتُبُ بِكُلّ جَوارِحِها وهِي ابنة كفر مَنْدا، واسم الكَاتِبَة عِنَاق صدقِي مَواسِي ابنة بَاقَة الغَربِيّة وهِي الّتِي فَككت أزْرَارَ اللّيْل قَبل أن يَأتِي الفَجرُ زَاحِفًا وأَشعَلتْ أَعوَاد كِينَا وبُرْتُقَالٍ وَعَنْبَر، أَطْلَقتْ العَنَانَ لِحَبّاتِ الكَسْتَنَاء وَراحَتْ تَطلُب دِفء مَوْقِده قبَالَة الَأحمر

هَلْ بِرَأيكِ للقَصِيدَة الفِلِسطِينِية خُصُوصِيّة وَمَا هِي؟
للقَصِيدَة الفِلِسطِينيّة خُصُوصِيّة تَتَبنّى الكِفَاحَ والمُقَاوَمَة فَهِي قَصِيدَةٌ حُرّة بِكلّ المَقاييس فَإنّها تُثِير وتُهَيّج كَوامِن الصّدُور، قَصِيدَةٌ سِريَاليّة تُحَاكِي الطّبِيعَة وَزخّات المَطَر المُتَدفّقة في رُبوعِ بِلَادي، تُحَاكِي سَيّدةَ العشقِ والُأقْحُوَان، وَرَفْرَفَةَ الطّيْر، وأَوْراق الحِنّاء وحُمْرَةَ شَقَائِقِ النّعْمَان.

أَينَ قَصِيدَتُكِ فِيْمَا يَجْرِي فِي شَرْقِنَا مِن مُتَغَيّرَات سِيَاسِيَة وانتِفاضَاتٍ شَعْبِيّة؟

فِي كلّ قضِيّة سِيَاسِيّة تَجري في شَرْقِنا المَأزوم يُلَازِمني ذَاكَ الشّعور بالمَسؤُولية ويَعتَرِينِي القَلَقُ حِيالَ مُسْتَقبل أُمّتنا العرَبِيّة، لَقَد كَتَبْتُ العَدِيدَ من القَصَائِد الّتي تَصِفُ مُعَانَاةَ الشّعْبِ الفِلِسطِيني.. السّورِي وَذلك نَظرًا لِلَأوضَاع الرّاهِنة وَما يَجِري مِن تَغيّرَاتٍ سِيَاسِيّة.

كِيفَ تَرَينَ الوَاقِعَ الثّقَافِي الفِلِسطِيني فِي بِلَادَنا وَبِشكلٍ خَاصّ حَال النّقْدِ الأَدَبِي ومَن يُعْجبكِ مِنَ المُبْدِعينَ والنّقّاد المَحلي؟
يَتَبنّى بَعض النّقّاد لَدى تَناولِهم نَصًّا أدَبِيًا مَا المَنْهَجَ التّارِيخِي أوْ الجَمَالي أَوْ التّكَاملِي وقَد يُحلِّل النَّاقِد ذَلِكَ النّص مِن خِلَال البِنيَويّة أَوْ التّفكيكيّة أَوْ يَخُوضُ في الوَاقِعيّة أَوْ الرّمْزِيّة أَوْ السّريَالِيّة، غَير أَنّه لَا يُوجَد لَدَينا النّاقِد الّذِي يَتَبنّى مَدْرَسة ثَابِتَة ومُحَدّده فِي تَعَامُلِه مَع العَمَل الَأدَبي الوَاحِد، وَذَلِكَ قَد يُأثّرُ سَلْبًا عَلَى النّهُوضِ بالَأدَبِ وتَطَوّره فِي بِلَادِنا، وَمِن نَاحِيَةِ أُخرى نَرى بِأنّ بَعض الصّحُفُ المَحَليّة تَنْشُر عَلَى صَفحاتِها أَجزاء مِن الَأعمَالٍ أَلَأدَبِيّة والّتِي لَا تَرْتَكِز عَلى مِعْيَار نَقدِي وعِلمِي وإنّما تَرتَكِز عَلَى العَلَاقِةِ الشّخصِيّة المُرتَبِطَة مَع المسؤول أَوْ المُحَرّر.

النّاقِد النّاجح عَلَيه أنْ يَتَمتّع برَصِيدٍ كَبِيرٍ مِن المَعرِفَة والثّقَافِة العَامَة وفِي العُلُومِ كَافَةً وأَنْ تَكُون لَه القُدرَة التّحلِيلِيّة وَرؤيَةً شَاسِعة ونَظْرَةً ثَاقِبَةً وأنْ يَبْتَعِد كُلّ البُعد عَن التّحَيّز المَذْهَبِي السّيَاسِي وعَن التّجْرِيح الشّخصِي.
تُعجِبُني قِرَاءات البرِوفيسور " فَارُوق مَوَاسِي " ابن بَاقة الغَربِيّة، والتَّحلِيلات النّقدِيّة للُأستَاذ " محَمّد عَلي سَعِيد " مِن طَمْرَة وِبشكل خَاصّ الُأسْتَاذ والشّاعِر العَروضِي " مَحمُود مَرْعِي" ابنَ قَريَةِ المِشْهَد.

مَا رَأيكِ بالثّقَافَة الذّكُورِيّة المُنْتَشِرَة فِي مُجَتَمَعنا العَرَبِي؟
إنّ مِن أَغْلَب الثّقَافَات الذّكُورِيّة فِي مُجْتَمعاتِنا العَرَبِيّة تَنْظُر إلى تَهمِيش المَرأةِ وتَفتِيت شَخصِيتها أَوْ إلى صَهْر كَيانَها الحَيّ بِحَيث تَكونُ المَرأة ضَعِيفَة ومُسْتَضعَفة الجَناح، ولِكَي تُصبِحَ طَيّعَة وسَهلَة ويتحَكّم بِهَا كَيفَما يَشاء، وهُنَاكَ مَن يَجد فِي عَزلِ زَوجَتِه وتَكمِيم فَمها لُغَة يُضِيفهَا إلى مُعْجَمِ رُجولَتِه الشّرقِيّة!!!
أَتَمنّى أَن تَتغَيّر هَذهِ الثّقافَة المُضرَّجّة بالجَهْل وأنْ يَكون الرّجُل سَنَدًا لِزَوجَته ومُعَينًا لَهَا، لِأنّها بِحَاجَة إِلَى هَذا الدّعم وإِلَى قوّته ولَأنّه باختِصَارٍ شَديد قَوّامٌ عَلَيهَا، فَإنّ المَرأةَ مَهمَا تَكَبّرت وتَجَبّرت وَتَمرّدت تَبقى مَشحُونَةً بالعَاطِفة وتَبقَى رَهِينَةً لِأُنوثَتهَا.

مَا هُوَ مَفْهُومكِ لِحُرّيّةِ المَرأة، وَكَيفَ تَجِدِينَ وَضعَها الاجتِمَاعِي؟
للِمَرْأةِ حُرّيّة يَجَبُ أنْ تُدْركَها وتَسْتَدرِكَها فَفِي مُجْتَمعنا العَرَبِيِ عَامَةً والفِلِسْطِيني خَاصّة أجِد للمَرأة دَوْرًا كَبِيرًا فِي مُسَانَدَةِ الرّجُلِ وَدَعمِه فهِي المحَفّزة والمُشْعِلَة لِفَتِيل المُثَابَرةِ والنّجَاح!
إنّها الأُمّ الرّؤوم، الزّوجَة الحَنُونُ والابنَة الصّالِحَة والّتِي مِن شَأنِهَا مُرَاعَاة القِيَم والاخْلَاقِ الإنْسَانِيّة.

هَل تَمَكّنتِ مِنْ نَيلِ حُقُوقهَا فِي عَصرِنَا الرَّاهِن؟
فِي الوَاقِع نَعم لَقد تَمَكّنتُ مِن نَيْلِ الكَثِيرِ مِنْ حُقُوقِها وذلكَ بَعد مَشقّة وتَعب، مَا زِلتُ أَسعى إلِى تَحقِيقِ حُلُمِي وطُمُوحاتِي فَحيثُ تَكَون نَفْسِي سَأكُون.


مَا هِي طُمُوحَاتِك وأحلَامكِ الشّخصِيّة والعَامَة؟
فِي الوَقْتِ الحَالِي بَدَأت الدِّرَاسَة فِي مَوْضُوع التّربِيّة الخَاصّة فَأنَا أَطمَح لِإصْدَار العَدِيدِ مِن القِصَص الّتِي تُثْرِي الطَّالِب في مَرْحَلَتِهِ الِابْتِدَائِيّة، كَما وأنّنَي أسعَى إلَى كِتَابَة قِصَصٍ تَتَلاءم مع روّاد "ذَوي الاحْتِيَاجَاتِ الخَاصّة" وذلِكَ لِدَعمِهم وتَطْويرِ قُدُرَاتهِم المَحدُودَة، وأَطْمح إِلَى انتَاجِ دِيوَانٍ يَحمل قَصَائدِي عَلَى جَناحِ الفَرَاشَة!
أَطْمَحُ لِأن أَكُونَ شَاعِرَةً عَروضِيّة وأنْ أُضفِي لَمْسَتِي للشّعر والَأدَب الفِلِسطِيني.


مَا هُوَ جَدِيدك؟


شَامُ القَرَنْفُلِ واليَاسَمِين وهِي قَصِيدة مَنْظومَة، مِنَ المُتَدارَك العَشْري وَقد كَتَبتُهَا في خِضَم الأَحدَاث الرّاهِنة الّتي جَرَت فِي سُوريَا

وَدِمَشْقُ الّتِي طُوّقَتْ بالدّمعِ العُجَابْ ** تَتَراءى سِحْرًا وَقتَ جُنُوحِ الغِيَابْ

قَيّدَتْ مِرْفَقَيهَا بَرَاعِمُ رُمَّانٍ ** غُمِرَتْ بِرَحِيقِ الدِّمَاءِ وَجَمْرِ العِتَابْ

يُدْرِكُ الثّلْجُ ثَغْرَ الطُّفُولَة فِي وَطَنٍ ** يَسْتَقِي الهَمّ مِنْ أَلَمِ المَنْفَى والعَذَابْ

تَتَيبّسُ شَامُ القَرَنْفُل واليَاسَمِينْ ** وَيَئنُ النّزْف الّذِي يَكْوِيهِ اليَبَابْ

يُسْتَقطَرُ عَتْم اللّيَالِي مِنْ مُقْلَةٍ ** تُبْكِيهَا دُمُوع الوَرْدِ وَنَوْح القِبَابْ

فِي الطُّوغَةِ قَدْ اُسْتُنْزِفَ جُرْح الفَتَى ** مِنْ ظُلْمٍ تَكَسَّرَ فَوْقَ جُنُونِ الضّبَابْ

وَزُؤامٌ غَرِيبٌ يَجْتَاحُ الفِكْرَةَ ** قُتِلَ العَقْلُ والعَدْلُ تَحتَ رُفَاتِ التُّرَابْ

يُنْبِتُ التّارِيخُ بُذُور الحُرِّيَة ** ملْكٌ يَفنَى وَيَموجُ بِقَلْبِ العُبَابْ

صوت كوردستان: في قرار مفاجئ أعلن مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري و كتلة الاحرار في البرلمان العراقي أنسحابة من الحياة السياسية و أمر بغلق جميع مقراتة و صت صدمة أتباعة عن هذا القرار .  حسب بعض المصادر فأن قرار مقتدى الصدر أتى أحتجاجا على تصويت أعضاء البرلمان العراقي من على قائمة كتلة الاحرار النابعة له على قانون التقاعد رقم 38 الذي بموجبة  تم تخصيص مبالغ  تقاعيدة خيالية للرئاسة الثلاثة و لاعضاء البرلمان العراقي تقدر بحوالي 20 مليون دولار. و على الفور  أعلن خمسة من أعضاء التبار  الصدري  الذين صوتوا بنعم على القرار أنسحابهم من عضوية البرلمان بسبب غصب مقتدى الصدر عليهم. كما أمر عمار الحكيم زعيم كتلة المواطن بطرد عضوين من على قائمة من عضوية البرلمان للسب نفسة.  يذكر أن غضبا عارما يجتاح الشارغع العراقي ماعدا شارع اسامة النجيفي في  نينوى و صلاح الدين و شارع  اقليم كوردستان الذي أعلنت المعارضة  الكوزردية و التحالف الكوردستاني تأييدهم لقانون التقاعد رقم 38 و موافقتهم على نهب المال العام. 

 

.

لندن، بريطانيا (CNN) -- قال وزير الخارجية البريطاني، ويليام هيغ، إن لدى السلطات في بلاده تقارير موثقة عن مشاركة بريطانيين وغربيين في القتال بسوريا، مضيفا أن الحل لتلك الأزمة يتمثل في إنهاء الصراع، وإلا فالخيار سيكون بين المتطرفين ونظام الرئيس بشار الأسد، الذي قال إنه لم يُظهر أي إشارة إلى نيته مغادرة السلطة، داعيا إياه إلى عدم ارتكاب خطأ في الحسابات بسبب قوته الحالية.

ورفض هيغ، في مقابلة مع CNN تأكيد الأنباء حول تعرّف السلطات البريطانية على مواطن بريطاني قد يكون مسؤولا عن تنفيذ عملية انتحارية استهدفت سجن حلب المركزي مضيفا: "ما يمكنني قوله هو أن لدينا تقارير تتمتع بمصداقية حول ضلوع أفراد من بريطانيا في ممارسات مماثلة، وبالطبع فإن مشاركة المئات من الأشخاص من بريطانيا ودول غربية أخرى في القتال بسوريا أمر يقلقنا."

وعن رأيه بإمكانية عودة المئات من سوريا إلى الغرب مشبعين بـ"الأفكار الجهادية" رد الوزير البريطاني بالقول: "لدينا أمور يمكننا القيام بها لحماية أنفسنا وبلدنا.. يمكننا حرمان البعض من جوازات سفرهم إذا عرفنا بنيتهم التوجه إلى مكان ما، ويمكننا إجراء تعديلات على نظام الإقامة للمقيمين في بريطانيا، ويمكن لأجهزة الأمن التحرك حيال أشخاص بعينهم."

 

وتابع بالقول: "بالطبع يصعب التعميم في هذه القضايا لأن هناك الكثير من الاختلافات حول ما يمكن للناس القيام به في سوريا، وبالتالي فالأمر معلق على كل حالة بمفردها، وبالطبع سنواصل العمل مع السلطات في دول أخرى من أجل ملاحقة هؤلاء الأشخاص لمنعهم من العودة إلى سوريا أو إحداث أضرار في بلدانهم عند عودتهم."

وأكد الوزير البريطاني أن الحل الأفضل في نهاية المطاف هو وضع حد للصراع الدائر في سوريا، مقرا في الوقت نفسه بالصعوبات التي تعترض المسار التفاوضي في "جنيف 2" وأضاف: "من المهم جدا أن يتعامل نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد مع ما تقدمه المعارضة. ما تعلمناه خلال الأسابيع الأخيرة هو أن ائتلاف المعارضة السورية تمكن من تقديم أداء فاق ما توقعه الكثيرون لجهة الحضور إلى المؤتمر والمشاركة بوفد بناء وعرض اقتراحات جدية لحكومة انتقالية."

وأضاف هيغ: "ما نراه بالمقابل هو أن وفد النظام لم يتعامل بشكل جيد مع هذا الأمر، فهو لم يطرح قضية الحكومة الانتقالية ولم يوافق على تمرير المساعدات الإنسانية للكثير من المناطق السورية التي يخضع فيها مئات الآلاف للحصار، ولذلك نتمنى من كل من يمكنه التأثير على النظام – ويشمل ذلك روسيا وإيران – ممارسة الضغوط عليه للعب دور بناء."

وعمّا إذا كان هذا الموقف من المعارضة السورية سيساعد على اتخاذ قرار بمنحها الدعم العسكري قال هيغ إن هناك عددا من الدول التي تقوم بذلك بالفعل، مؤكدا أن بريطانيا ليست من بين تلك الدول، لكنه لم يستبعد حصول تبدل في الموقف مستقبلا مضيفا: "هم يستحقون الحصول على دعم عملي من دول متعددة، علينا المحافظة على وجود المعارضة المعتدلة، وإلا فإن الخيار هو بين الأسد والمتطرفين ."

وأشار هيغ إلى أن الأسد "لا يعتزم مغادرة السلطة" ولكنه دعاه إلى عدم ارتكاب خطأ التفكير في قدرته على فعل ذلك بسبب شعوره بالقوة حاليا، وأضاف أن دمشق لم تنفذ "بالسرعة الكافية" تعهداتها حيال القضاء على ترسانتها من السلاح الكيماوي، مشددا على ضرورة إبقاء الضغط الدولي من أجل تحقيق ذلك."

وندد هيغ بمواصلة حصار القرى والمدن السورية وقصفها، مضيفا أنه يترقب أن تتمكن الدول الكبرى من الاجتماع مجددا في مجلس الأمن واستصدار قرار يلزم النظام بفتح الممرات الإنسانية، ورد على سؤال حول جدوى إعادة التلويح بالخيار العسكري بالقول: "أعتقد أن ما علينا فعله هو دفع الدول في مجلس الأمن، وبينها روسيا، ودول مثل إيران، من أجل الضغط على النظام لتوفير مساعدات إنسانية، وإلا فإن الأزمة في سوريا ستصبح أسوأ على المستوى الإنساني، وسيزداد خطر المتطرفين على أمن الكثير من الدول، وليس الغرب فقط."

السخرية تميّز لافتات إنطلقت من ساحة الفردوس إلى الأندلس

 

تظاهرة بغداد تمهل البرلمان والحكومة 10 أيام لإلغاء الإمتيازات

 

بغداد – عباس البغدادي

الزمان

 

 

امهلت تظاهرة بغداد البرلمان والحكومة والمحكمة الاتحادية عشرة ايام لالغاء المادتين 37 و 38 من قانون التقاعد العام، اللتين تمنحان امتيازات للمسؤولين.وقال عضو لجنة تنسيقية تظاهرة بغداد جلال الشحماني لـ(الزمان) التي حضرت التظاهرة امس (نطالب بالغاء المادين 37 و38 من قانون التقاعد الموحد فضلا عن الخدمة الجهادية).واضاف (امهلنا مجلس النواب ومجلس الوزراء والمحكمة الاتحادية عشرة ايام لالغاء المادتين).وتابع الشحماني (في حال لم تتم الاستجابة لمطالبنا فاننا سنصعد التظاهرات والاعتصامات في بغداد والمحافظات لاننا عازمون على حشد الرأي العام لتغيير الوجوه البرلمانية والوزارية عبر صناديق الاقتراع).الى ذلك سخر المتظاهر عبد الله احمد من تشريع مادة الخدمة الجهادية. وقال (الله وضع الجهاد بابا للدفاع عن اعراض واموال المسلمين وقد وعد من يقتل دون ماله او عرضه بجنة عرضها السموات والارض اما مجاهدو اليوم فانهم يسرقون الشعب باسم الجهاد عبر التحكم بالتشريعات والقوانين).واضاف ان (المجاهد الحقيقي لا يبحث عن ثمن لجهاده لانه يبتغي اجر وثوات الرحمن وفقرة الخدمة الجهادية في قانون التقاعد كشفت زيف المدعين بالجهاد الذين كانوا يتنعمون بخيرات العواصم الاوربية والعربية في الوقت الذي كان فيه العراقيون يئنون تحت الحصار ووصل الحال بهم الى طحن نوى التمر ومزجه مع الطحين ليسد جوعهم).

 

وهدد احمد (بمعاقبة كل من صوت على المادتين 37 و38 من قانون التقاعد بعدم انتخابه وكتلته في الانتخابات المقبلة). اما ام وسام التي ارتفعت هتافاتها وسط الجماهير بـ(نواب الشعب كلهم حرامية) فقالت لـ(الزمان) ان (نوابنا لصوص بامتياز يدعون تمثيلنا ويخرجون علينا عبر الفضائيات بتصريحاتهم الكاذبة والمنمقة فهم بالسر مع الامتيازات وفي العلن ضدها). وتابعت ان (اغلب النواب صوتوا على المادتين لكن بعد ان فضحهم الاعلام تنكروا لمواقفهم السابقة).واضافت ام وسام (سنعاقب النواب والكتل السياسية عبر صناديق الاقتراع حتى يكونوا عبرة للنواب الجدد من اجل حماية اموال العراق).وانتقد ابو علي التميمي وهو احد المتقاعدين المشاركين في التظاهرة سرقة اموال الشعب باسم الشعب. وقال (من المعيب على من يدعي تمثيل الشعب وهو يمثل على الشعب مدعيا المطالبة بحقوقه). واضاف (الم يستح النواب عندما منحوا لانفسهم نسبة 25 بالمئة بينما نسبة المواطنين 2 بالمئة؟ واذكرهم بقول الرسول(ص) اذا لم تستح فاصنع ما شئت).مشيرا الى ان (الشعب بات واعيا ولا يمكن لحفنة من النواب استغفاله لانه اكتوى بنار العبث بمصيره ومستقبله).

 

وانطلق المتظاهرون من ساحة الفردوس مرددين هتافات ساخطة وساخرة ومتوعدة مجلس النواب والحكومة ثم اتجهوا الى ساحة الاندلس بمشاركة مختلف الفئات العمرية من الجنسين فيما وفرت الاجهزة الامنية الحماية للتظاهرة التي استكملت بانسيابية وهدوء.

بغداد/ محمد صباح

كشفت كتلة التحالف الكردستاني أن إقليم كردستان اقترح على الحكومة الاتحادية تشكيل لجنة مشتركة للإشراف على شركة النفط الوطنية"سومو"او عقد اتفاق وفق الاطر الدستورية لإدارة الثروات النفطية في الاقليم، نافية الاتهامات الموجهة الى الاقليم بتصديره النفط خلال العام الماضي، كما طلب اقليم كردستان حسم قضية رواتب البيشمركة، فيما قالت اللجنة المالية النيابية ان جلسات البرلمان سترجأ بانتظار نتائج زيارة رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني الى بغداد اليوم.

وقال نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني محسن السعدون في حديث مع"المدى"إن"الدستور منح الحق للإقليم والمحافظات بمشاركة الحكومة الاتحادية في وضع السياسة النفطية بتصدير وانتاج النفط وايداع وارداتهم المالية في خزينة الدولة الاتحادية".
وأضاف أن"رئيس حكومة إقليم كردستان نجيرفان بارزاني سيلتقي اليوم الاحد مع مسؤولي الحكومة الاتحادية لمناقشة جميع المشاكل التي تواجه إقرار الموازنة الاتحادية لعام 2014"، لافتا إلى أن كردستان مع وضع آلية محددة لحل مشاكل الموازنة".
وبشأن الأجوبة التي بعثتها حكومة إقليم كردستان إلى الحكومة الاتحادية حول المشاكل النفطية، أوضح السعدون أن"إجابات حكومة إقليم كردستان تتمثل في ضرورة وضع لجنة مشتركة من اربيل وبغداد للإشراف على عمل وأداء شركة"سومو"لتصدير النفط وإنتاجه من الإقليم".
وتابع أنه"في حال رفض الحكومة المركزية وضع لجنة مشتركة على شركة سومو للاشراف على عملها سنلجأ لوضع اتفاق وفق الآلية الدستورية بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان لتصدير وإنتاج النفط بما يضمن التوزيع العادل لواردات النفط والثروات الطبيعية، مبينا أن ملف النفط وصل إلى مراحله النهائية وسيحسم في اجتماع اليوم الأحد بين اربيل وبغداد الذي سيعجل في إقرار الموازنة العامة".
وعن مطالبة الحكومة للإقليم بجرد النفط المصدر في العام الماضي، اوضح السعدون ان إقليم كردستان لم يصدر أي برميل من نفطه إلى الآن ومن يقول عكس ذلك غير صحيح، والذي يدعي صحة ذلك عليه تقديم الدليل"، لافتا الى أن قضية تصدير النفط وكمياتها سيتم الاتفاق عليها".
وأشار إلى أن من ضمن الاجابات التي بعثت للحكومة قضية رواتب البيشمركة وضرورة صرف مستحقاتهم وتجهيزهم بالمعدات والاجهزة لانهم تابعون لوزارة الدفاع الاتحادية.
واعتبر السعدون زيارة نيجرفان بارزاني إلى تركيا لا علاقة لها بزيارته إلى بغداد التي تتركز في بحث مشكلة الموازنة.
الى ذلك اوضح عضو اللجنة المالية النيابية عبد الحسين الياسري في تصريح الى"المدى"امس أن تأخير إقرار الموازنة سيضر بالاقتصاد العراقي بشكل كبير من خلال تأخير المشاريع".
واوضح أن كردستان تطالب بمشاركة حكومة بغداد بتصدير النفط وكذلك دفع مستحقات الشركات النفطية العاملة في الاقليم ورواتب البيشمركة، منوها بأن الحكومة الاتحادية لا تقف بوجه هذه المطالب بل تتحفظ على الطريقة التي يجب ان تتم من خلالها، مثل تزويد الحكومة الاتحادية بوصولات قانونية توضح مستحقات الشركات النفطية وغيرها من القضايا النفطية العالقة.
واضاف ان الحكومة تطالب كردستان بتصدير 400 الف برميل يوميا وجرد كميات النفط المصدرة للعام الماضي لمعرفة انتاج اقليم كردستان.
من جانبه قال عضو اخر في اللجنة المالية النيابية إن عقد جلسة مجلس النواب وإدراج قانون الموازنة يتوقف على نجاح اجتماع اليوم الأحد بين حكومتي الاتحادية وكردستان.
وقال النائب حسن البياتي لـ"المدى"إن الكتل السياسية غير جادة في تمرير الموازنة الاتحادية لعام 2014، لافتا الى أن التحالف الوطني مشغول حاليا في التحضير للانتخابات وكتلة متحدون مازالت تقاطع الجلسات، والعراق يخسر يوميا بسبب تأخر تشريع الموازنة".
almada
الأحد, 16 شباط/فبراير 2014 11:41

فادى عيد - عواصف ما قبـل الربيــع

لو اردنا ان نرى المستقبل فعلينا قراء الماضى جيدا جدا و ادراك ما يحدث فى الحاضر . فالخطورة تكمن عندما تكون رؤيتنا للمستقبل معدومة او ضبابية فالضباب الذى امام اعينك غالبا ما تكون خلفة رصاصة مصوبة نحوك . فكم من رصاصة اخترقت اجسادنا من قناصين و كم من طعم ابتلعنا و نحن غافلين .

فى 1968م صرح "موشى ديان " وزير الدفاع الإسرائيلي لجريدة " تشرين اللبنانية " إذا استطعنا اسقاط عسكر جمال عبد الناصر فى بئر الخيانة وتصعيد الإخوان الى سدة الحكم فى مصر .. سنشتم رائحة الموت والدماء فى كل بقعه من أراضى مصر، فلتكن تلك هي غايتنا وحربنا بمساعدة أصدقائنا الأمريكان .

و فى كتاب (تاريخ الحرب بين العرب واسرائيل ) يقول بن جوريون " عظمة اسرائيل ليست في قنبلتها الذرية ولا ترسانتها المسلحة ولكن عظمة اسرائيل تكمن في انهيار دول ثلاث مصر والعراق وسوريا "

فى 1987م قرر مجلس شورى الاخوان أن يضع خطة واستراتيجية للعمل في الداخل الأمريكي و عندما تكلم القيادى الاخوانى محمد اكرم عن اهداف الاخوان فى امريكا فقال كلمة واحدة هدفنا هو الاستقرار .

فى 1993م شمعون بيريز يقول فى كتابة ( الشرق الاوسط الجديد ) و هو يشير على الانظمة العربية " سنسقط تلك الانظمة عن طريق اضرام النيران بداخلها بايدى شعوبها " و يصرح بعدها و يقول : يجب ان ننشئ محطات تليفزيون عربية تعمل على اقامة التطبيع كمان نريدة نحن .

فى 1993م تاسست الجمعية الاسلامية الامريكية ( تابعة للاخوان ) و جاء تاسيسها باقورة للعلاقات القديمة بين الاخوان و امريكا منذ الستينات و لها 60 فرعا فى 35 ولاية .

فى 1996م الغاء القسم العربى من الاذاعة البريطانية و يتم توجية جميع العاملين بالقناة الى العمل بالقناة القطرية الجديدة " الجزيرة " و التى تلقى دعم مباشر من حاكم قطر حمد بن جاسم شخصيا .

فى 2003م بعد غزو العراق بوش يصرح " لقد اخطائنا بدخولنا للعراق فمفتاح المنطقة بمصر و ليس فى العراق " و " ان المنطقة العربية ستخضع باكملها الى مرحلة دمقرطة "

فى 2003م تم تاسيس فرع لمؤسسة راند فى قطر و هى فى شكلها الخارجى مركز ابحاث سياسية و لكن فى حقيقتها مؤسسة استخباراتية «مستقلة» تعمل في إطار مدني ومن المعروف عن راند ارتباطها الوثيق بصناعة القرار العسكري داخل البنتاجون و اكبر دليل على ذلك من تولى رئاستها فى فترة 1981م الى 1986م كان دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي و كان احدث تقاريرها التى رفعتها لـلادارة الامريكية اوصت فيها الولايات المتحدة للبحث عن وطن بديل لمسيحيين الشرق الاوسط .

في 2003م سفير الولايات المتحدة لدى حلف شمال الأطلسي " نيكولاس بيرنز " يقول في شهادة أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ : حلف الناتو بحاجة إلى نقل محور تركيزها من الداخل على أوروبا الذي كان ضروريا ومناسبا خلال الحرب الباردة إلى التركيز على الخارج قوس البلدان التي معظم التهديدات تاتى منها اليوم في وسط وجنوب آسيا والشرق الأوسط .

فى 2004م الناتو يعقد اجتماعة باسطنبول و يعلن قادة الحلف عن مبادرة اسمها " تركيا و الشرق الاوسط الجديد " و تم تحديد دور تركيا فى الخريطة الجديدة للمنطقة .

فى 2005م بداية الزيارت الرسمية لوفود من جماعة الاخوان للادارة الامريكية .

فى 2006 كونداليزا رايز تعلن عن لا مفر للتعجل من تنفيذ خطة الشرق الاوسط الجديد بعد هزيمة اسرائيل فى حرب تموز 2006 على يد حزب الله .

فى 2006م يتم تاسيس " اكاديمية التغيير " فى لندن و فرعها بقطر و النمسا عام 2008م على يد " هشام موسى " ( جوز بنت القرضاوى ) و يدة اليمنى عبد الرفيق سلام ( صهر راشد الغنوشى ) و الذى تم تعيينة وزير خارجية تونس بعد الثورة التونسية و اغلب قيادات اكاديمية التغيير من شباب الوطن العربى المنتمى لجماعة الاخوان ان لم يكن جميعهم ثم توجة بعدها عبد الرحمن يوسف ( ابن الشيخ القرضاوى ) للدكتور محمد البرادعى و الذى اصبح فيما بعد منسق لحملتة .

فى 2007م بعد انعقاد مؤتمر " انا بوليس للسلام " كتب برنارد لويس في صحيفة “وول ستريت” يقول : يجب ألا ننظر إلى هذا المؤتمر ونتائجه إلا باعتباره مجرد تكتيك موقوت غايته تعزيز التحالف ضد الخطر الإيراني وتسهيل تفكيك الدول العربية والإسلامية ودفع الأتراك والأكراد والعرب والفلسطينيين والإيرانيين ليقاتل بعضهم بعضًا كما فعلت أمريكا مع الهنود الحمر .

فى 2006م الاخوان يستعرضون قوتهم العسكرية بعرض عسكرى داخل جامعة الازهر و احمد عبد العاطى (مسئول طلاب الاخوان تنظيميا على مستوى العالم و الامين العام لـ الاتحاد الاسلامى العالمى للمنظمات الطلابية و مدير حملة الدكتور مرسى للرئاسة ) حكم عليه بالسجن غيابيا مع قيادات اخوانية اخرى بسبب تلك الواقعة .

فى 2008م يفتخر " افى ديختير " وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي السابق فى محاضرة لة اثناء تكريمة بالاخترقات التى حققتها اسرائيل داخل جميع المؤسسات المصرية بعد شرح طويل عن مصر و ختم كلامة و هو يقول : إن إسرائيل قد خرجت من سيناء بضمانات أمريكية للعودة إليها فى حالة تغير النظام فى مصر لغير صالح إسرائيل .

فى فبراير 2008م افتتح امير قطر حمد بن جاسم مركز " بروكنجز الدوحة " وهو مركز متخصص فى الأبحاث السياسية المستقلة المتعلقة بالشؤون الاجتماعية والاقتصادية والجيوسياسية التي تواجه الدول والمجتمعات العربية و الاسلامية و يضم فى عضويتة كلا من مادلين أولبرايت و زبيغنيو بريجنسكي و صامويل بيرجر و إدوارد دجيرجيان و الكثير من الشخصيات السياسية العربية و العالمية .

فى 2009 اوباما يوجة الدعوة لقيادات الاخوان المسلمين فى مصر لحضور الكلمة التى سيلقيها فى جامعة القاهرة و هو ما جعل مبارك يمتنع عن الحضور لوجود اشخاص محذورين مثل قيادات الاخوان ثم تصرح " كونداليزا رايز " ان امريكا لا تمانع من وصول الاخوان للحكم "

فى 2010م طلبت السفيرة الامريكية من مبارك السماح بنشاط بعض منظمات المجتمع المدنى مثل المعهد الجمهورى و اينشتاين و NDI و غيرها و لكن بشكل رسمى .

فى 23 يناير 2011 فى سابقة هى الاولى من نوعها محرك بحث جوجل يرسل رسائل خاصة على البريد الالكترونى Email ) ) للدعوة بالتظاهر يوم 25 يناير .

فى يوم 28 يناير جوجل يرسل لنشطاء بعينهم وقت قطع النت اثناء الثورة شفرات الاقمار الصناعية لكى يتم استمرار التواصل بينهم .

الجمعة 28 فبراير يتم ضرب اقسام الشرطة المصرية فى وقت واحد و بشكل واحد و يتم فتح جميع المعتقالات التى بها اعضاء من جماعة الاخوان و حماس و حزب الله و بعد خروج الهاربين من حركة حماس بـ 5 ساعات يتم ظهورهم صوت و صورة حية على قناة الجزيرة و هم فى قطاع غزة بعد ان تم اتصال مباشر من قناة الجزيرة بمحمد مرسى عيسى العياط احد اعضاء مكتب الارشاد الهاربين من سجن وادى النطرون و الذى كان محكوم علية بقضية تخابر مع ال CIA و هو يقول لقناة الجزيرة ان " اولاد الحلال كانو معديين على الطريق و خرجونا " جدير بالذكر ان جميع خطوط الاتصال و الانترنت فى مصر كانت لا تعمل فى ذلك اليوم .

الجمعة 4 فبراير يخطب لاول مرة خامئنى فى طهران باللغة العربية فى صلاة الجمعة و يوجة كل كلامة للثوار فى مصر و تونس و يصرح بعدها " يا احفاد حسن البنا تقدمو و استولو على السلطة "

اغلب المصريين الذين شاركو فى حملة انتخابات اوباما و عادو الى مصر لتقديم ورش عمل للشباب عن الحملات الانتخابية ينتمون لجماعة الاخوان .

فى 31 مايو 2012 صرح " فتحى حماد " وزير داخلية حركة حماس لجريدة الراى الكويتية : المصريون (هبلان) مش عارفين يديروا حالهم و بيشتغلوا بناء على رؤيتنا إحنا وراح نربطهم بإيران لأن اليوم زمنا إحنا وزمن الإخوان، ومن سيقف في طريقنا راح ندوسه بلا رجعة .

الى ان اتت انتخابات الرئاسة المصرية و ما جاء فيها من انتهاكات و تزوير لصالح مرشح جماعة الاخوان المسلمون المعزول محمد مرسى ضد الفريق احمد شفيق و ستثبت الايام القادمة ذلك و ستعيد الحق لاصحابة . فعندما استمع الى احد البسطاء يقول ان احداث يناير 2011م ثورة و ان ما حدث يوم 30 يونيو من نزول اكثر من 30 مليون مواطن مصرى فى نموذج للثورة السلمية و توحد مؤسسات الدولة ضد حكم مستبد هو ” انقلاب على الشرعية ” فلا اجد الا ان اضحك و اردد فى نفسى اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .

فادى عيد

المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بحجج واهية، ذات طبيعة ديماغوجية، نجحوا بتمرير قانون الخمسة دولار المحافظات المنتجة للنفط في البرلمان، جل هذه المبررات اعتمد الضرر البيئي الذي قد تتسبب به عمليات تطوير وإنتاج النفط.

سأحاول معالجة هذه الموضوع بشيء من الصراحة بالرغم من كونه موضوع حساس له تداعياته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية القاتلة بالنسبة للعراق، لأن باعتقادي سوف يتسبب بانقسامات أكثر مما نراه اليوم من انقسام على أساس طائفي أو قومي أو سياسي، فالانقاسامات الجديدة ستكون أكبر بحيث يتم تقسم المقسم، لذا اقتضى تناول الموضوع بجرأة دون تحفظ.

للأسف الشديد وجدنا أن المختصين لم يحترموا اختصاصاتهم ولا اختصاصات الغير، فرجل الاقتصاد راح يتحدث عن نسب السرطان العالية في مناطق الإنتاج التي يدعي أنها وصلت إلى25%، والغريب في الأمر تحولت هذه الكذبة التي أطلقها رجل الاقتصاد إلى مانشيت للدعاية في محطة فضائية تروج لنفس الهدف، وكأن الاقتصادي أصبح مرجعا طبيا يعتد به.

الأكثر طرافة في هذه الكوميديا السوداء، أن الطبيب السياسي الذي يدافع باستماتة من أجل مشروع البترودولار لمحافظته لم يتكلم عن السرطان بسبب النفط، لأنه يعرف تماما عدم وجود علاقة بين هذا المرض والتلوث البيئي النفطي، وهذا جيد كونه احترم مهنته على أقل تقدير، لكنه وللأسف الشديد راح يتحدث بلغة قطاع الطرق ويهدد بغلق أنابيب النفط ويمنع تصديره من محافظته إذا لم تمنح الحكومة مبلغ البترولار.

أما السياسي الذي انتقد الدولة لأن خريج الجامعة في مدينته النفطية يبيع سجائر بالمفرد، وقد نسي أو تناسى أن خريجوا الجامعة في جميع مناطق العراق الأخرى يبيعون سجائر المفرد أيضا، أو حتى يفترشون الرصيف ببضاعتهم لأنهم لا يملكون ثمن عربة لعرض البضاعة، فهي ظاهرة ليست مرتبطة بمنطقة محددة، لكن هذا السياسي، استمرأ تسويق هذه الذريعة للحصول على منحة البترودولار لمحافظته، وهو يعرف تماما أن هذا البترودولار سوف يكون على حساب مناطق أكثر فقرا من محافظته، فهو ينظر لسرقة حقوق الشعب على أنها أمر مبرر.

وهكذا أصبح الاقتصادي طبيبا، والطبيب قاطع طريق متمرد على الحكومة، والسياسي لا ينام الليل ويذرف الدموع الحرى لأن خريج الجامعة في مدينته يبيع السجائر بالمفرد.

والأكثر غرابة، هو أنهم أقنعوا رجال الدين المتحدثين بإسم المرجعيات الدينية المحترمة بتبني نفس الخطاب الديماغوجي، فبالأمس تحدث رجل الدين من كربلاء المقدسة بإسم المرجعية الشريفة عن تشوهات خلقية وسرطان كنتيجة للعمليات البترولية.

رغم أن المرجعية الدينية قد اتخذت لها مكانا بعيدا عن الصراعات السياسية لكنها، للأسف الشديد قد وقعت هي الأخرى فريسة لهذا الخطاب المظلل، لأنها جهة ليست مختصة في العلوم الطبية والصناعية وما كان عليها أن تتدخل في هذا الموضوع إلا من خلال المختصين دعما لآرائهم وليس دعما لطامعين بخبز العراقيين من السياسيين، السياسيين الذين خربوا كل شيء والآن يريدون تخريب الاقتصاد العراقي.

لذا نطالب المرجعية الدينية تصحيح موقفها من هذه المسألة بأسرع وقت، من خلال استشارة ذووا الاختصاص لتبقى بعيدة عن الصراعات السياسية وخبثها.

للحقيقة أقول أني وبعد أكثر من أربعة عقود من العمل في الحقول النفطية عبر العالم ومع شركات عالمية كبرى لم اسمع ولم أقرأ أن العمليات النفطية تتسبب بالسرطان أو التشوهات الخلقية، فإنها، في حال عدم مراعات معايير حماية البيئة من التلوث سوف تتسبب بأضرار بيئية، وقد تكون خطيرة في بعض الأحيان بحيث تكون سببا للموت، لكن للعاملين في هذه الصناعة وليس للمجتمعات المحلية القريبة من العمليات البترولية، لكن لم نسمع أو نقرأ أنها تسبب السرطان أو التشوهات الخلقية بالمطلق.

ثم أن الجهات التي تدير الصناعية البترولية هي من ذوي الخبرة والمعرفة في مجال عملهم، ومن يقف على أعلى الهرم للصناعة النفطية هو رجل مختص بالصناعة النووية أيضا، وكذا الشركات التي تعاقدت معها الدولة، فهي شركات رصينة تعرف تماما معنى ملف "الصحة والسلامة والبيئة" ومدى خطورته، كما وتعرف كيف تتصدى للموضوع بوسائل حضارية متطورة وأنظمة عمل فعالة، ومع ذلك أرجع وأقول حتى لو كانت الشركات مهملة في هذا الجانب فإن التشوهات الخلقية أو السرطان لا علاقة لهما بإنتاج النفط والغاز والعمليات المصاحبة له، لأن هذه التشوهات والسرطانات تحدث في حال وجود تلوث اشعاعي نووي، وهذا غير موجود بالمطلق في هذه العمليات، فقد تكون هذه التشوهات أو السراطانات كنتيجة لبقايا الحروب التي دخل العراق فيها وتركت آثارها المدمرة على البيئة والناس، ومع ذلك، يمكن معالجة الموضوع بالطرق العلمية والتخلص من مصادر التلوث الإشعاعي، بطرق علمية صحيحة وليس بالبترودولار الذي سيسلبونه من أفواه الجياع من أبناء المحافظات الأكثر محرومية.

بهذه الديماغوجية تم تمرير قانون البترودولار في البرلمان العراقي البائس، وتمت شرعنة سرقة فقراء المحافظات الغير منتجة للنفط، وهم الأكثر محرومية من أبناء المحافظات المنتجة، وهذا ما سنوضحه في السياق.

ذريعة الضرر البيئي:

في الحقيقة إن عمليات إنتاج النفط استمرت في العراق منذ ثمانية عقود، ولم نسمع أنها تسببت بمثل هذه الأمراض، كما ولم نسمع أنها تسببت بها في مناطق العالم الأخرى التي ينتج منها النفط والغاز، ففي هولند، نجد أن الآبار محفورة بين الدور السكنية بداخل المدن، وكل مزارع تكساس هي بذات الوقت حقول نفطية تتعايش مع السكان المحليين بسلام طالما يتم تطبيق معايير الصحة والسلامة والبيئة بشكل سليم، ومن خلال إدارات مختصة بها.

إن تطبيق معايير البيئة بشكلها الصحيح لا يمكن أن تتسبب بأي ضرر بيئي ومن أي نوع كان، ولا يمكن أن تتسبب بالسرطان ولا التشوهات الخلقية، وهذه المعايير تؤخذ عدة مرات وهي كالآتي:

أولا- عند تصميم المشاريع التطويرية، فالمشروع إذا لم يستوفي معايير الصحة والسلامة والبيئة يجب أن لا يقر، وهذا من مسؤولية الشركات الوطنية التي تقبل بالمشروع التطويري، وقد تصل كلف حماية البيئة إلى أكثر من ربع كلفة المشروع، وهذا ما تم تطبيقه في التطوير البترولي في العراق، وعلى الحكومات المحلية للمناطق التي يتم فيها تطوير بترولي التأكد من ذلك، وأنصحها بالتمسك بحقها بمراجعة تفاصيل المشروع ومراجعة المواصفات التي تضمن حماية البيئة، وإذا لم تجد بنفسها الكفاءة بمراجعة مواصفات هذه المشاريع، يمكنها الاستعانة ببيوت الخبرة لكي تقوم بهذا العمل نيابة عنها.

ثانيا- إن الميزانيات التشغيلية لجميع الشركات العاملة في تطوير الحقول والمصافي تحتوي على بند خاص بالصحة والسلامة والبيئة، ويمكن للحكومات المحلية الاستعانة بأحد بيوت الخبرة لمراجعة الميزانيات السنوية للشركات العاملة في أراضيها وتظمينها ما هو ضروري لتحقيق هذا الهدف، وفي الواقع إن عقود التراخيص تمكن الحكومات المحلية من القيام بهذه المهمة ولا يستطيع أحد منعها بأي حال من الأحوال.

ثالثا- يوجد في العراق وزارة البيئة، وهذه الوزارة يمكن أن توفر الدعم الكافي للحكومات المحلية بتأدية واجبها إزاء حماية مواطنيها والبيئة، وهذه الوزارة لديها ميزانية يمكن زيادتها للقيام بالمزيد في هذا المجال.

رابعا- يمكن للحكومات المحلية فرض طرائق التطوير المناسبة للتقليل من هدر المساحات الصالحة للزراعة والتي تقام عليها منشآة بترولية، وهناك مفهوم متبع في العالم وفي مناطق الأهوار العراقية تحديدا، وهو مفهوم التطوير العنقودي الذي ينقذ أكثر من70% من الأراضي الصالحة للزراعة، لذا لا يوجد مبرر منطقي للتباكي على حقوق الفلاح الذي أخذت أرضه، وكما يعلم الجميع أن هذه الأراضي قد أخذت مقابل تعويض مجزي.

خامسا- غالبا ما يتباكى السياسيون على البنى التحتية التي تخربها حركة الشاحنات الكبيرة، وهذا الأمر أيضا يعتبر تقصيرا من قبل إدارات هذه المحافظات، لأن الطريق مصممة لتحمل أثقال معينة، لكنهم يسمحون بمرور أثقال مضاعفة دون رقابة منهم على حركة الشاحنات، كما وأن الطرق المخربة هذه تمر في محافظات أخرى أيضا وليست محصورة الضرر على المحافظات المنتجة.

وهكذا نرى بوضوح تام أن لا وجود لمبرر على الاطلاق لمنح البترودلار للمحافظات المنتجة، حيث أن المقصر، في حال وجود تقصير، والمسؤول الأول والأخير هو إدارات هذه المحافظات وسياسييها، والتي أقل ما يمكن أن توصف به هو أنها خاملة وغير كفوءة، ولتغطية فشلها راحت هذه المرة تحرض المرجعيات الدينية في كربلاء المقدسة لتوفير نوعا من الدعم الديني لقضية ليست أخلاقية بالمرة، وللأسف الشيد وجدت لها آذان صاغية وقعت ضحية لديماغوجيتها اللئيمة.

سادسا- هناك ذريعة أخرى، وهي أن هذه المحافظات تستنزف مخزونها النفطي لصالح البقية، هي ذريعة واهية أيضا، لأن يوجد في العراق أكثر من500 حقل موزعة على جميع مناطق العراق، وما هو مطور منها فقط30 حقلا لحد الآن، حيث أن التركيز حاليا على إنتاج النفط من المناطق الجنوبية، وهذا له أسبابه، وهي أولا أنها سياسة موروثة من الأنظمة السابقة، وثانيا قربها من منفذ التصدير الأكثر أمانا للعراق وهو الخليج.

وفي حال استنزاف النفط في الحقول المنتجة حاليا سيتم تعويضه من خلال تطوير حقول جديدة في المحافظات الأخرى، وسيكون لهم فيه نصيبا، فهي مسألة اقتصادية لصالح جميع العراقيين في الوقت الحالي وليس لها بعد سياسي أو اجتماعي آخر.

مما تقدم يبدو جليا أن كل ما يسوقه السياسيون من مبررات للبترودولار ليس أكثر من ديماغوجية لا معنى لها على الاطلاق، لا تختلف كثيرا عن ديماغوجية الأخوة الكورد عندما يسوقون مشروعهم المخالف للدستور ومصالح الشعب العراقي عموما ويدعون أن سياستهم النفطية وفق الدستور، ولحد الآن لا ندري أي دستور يقصدون، فالدستور العراقي واضح جدا.

بتفسير منطقي لمثل هذه الهجمة الديماغوجية أنها تهدف إلى استدراج أصوات الناخبين في محافظاتهم المنتجة للنفط من أجل الوصول للبرلمان، أما بالنسبة لكوردستان، فهناك بعدا آخر متمثلا بتهيأة الأرضية الاقتصادية الصلبة التي تسهم باستقلال الاقليم عن العراق، وهو هدف قومي كوردي معرف.

لذا أدعو الجميع للتعامل مع الملف النفطي بحذر شديد لأن ثقافتنا النفطية مازالت محدودة جدا.

في الحلقة القادمة سنعالج موضوع التوزيع العادل للثروة ومشروع البترودولار والبترودينار.

15-02-2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اعلنت الجبهة التركمانية اعتراضها على رفع صور المناضل عبدالله اوجلان ..والذي رفع في مدن كردستان و مناطق متعددة من العالم بمناسبة مرور 15 عاما على سجنه و لكونه من ذوي الاتجاه القومي اليساري بحزبه العمال الكردستاني واحد الرموز اليسارية في العالم ولكون لمبادئه القومية مضامين تقدمية يسارية ونسبة عالية من اليسار التركي تدعم حركة حزب العمال الكردستاني وهذا ما لايستطيع قادة الجبهة التركمانية فهمه بعقولهم العنصرية الكلاسيكية التي عفى عليها الزمن ونحن نتشائل ما علاقة الجبهة التركمانية بتركيا وعبدالله اوجلان والى متى ستظل الجبهة التركمانية ممثلة رسمية لحكومة تركيا في العرق وتمثل دور العمالة لها ..نحن نعاتب القيادات الكردستانية لعدم فهمها القراءات الصحيحة لعقيلة ونهج قادة الجبهةالتركمانية وقد عملت هذه القيادة وبصورة خاصة الاتحاد الوطني الكردستاني ما بوسعها لتقريب وجهات النظر بين الكرد والجبهة التركمانية وتقريبها من الكرد ووفق تعامل حضاري عصري لايفهمها قادة الجبهة وقدمت مجلس المحافظة على طبق من ذهب عربونا للانفتاح والتقارب معهم رغم امتلاك الكرد الزخم الجماهيري والسياسي ولكن الجبهة بقت مصرة على سلبيتها وتطبيقها اجندة اسيادها الترك في كركوك ان عتابنا للقيادات الكردية انها لم تستفد من التجارب المريرة للسنين الخمسين الماضية مع هذه الفئة العنصرية المسببة لكل الاحتقانات السياسية في كركوك واستمرار تحالفها مع القوى المعادية للكرد واهالي كركوك وقد غاب على قادة الكرد ان هذه الفئة لاتفهم لغة العصر ونهج التعامل السياسي المتحضر وانها لاتفهم الا لغة صدام حسين الذي دلاهم طريق الحدود الى تركيا عندما احس بتماديهم بالعمالة لعرابيهم الترك ومدعيا انه ليست هنا اتراك في العراق والذين يريدون تركيا فالحدود مفتوحة ..فالعقل والذهنية المنغلقة للجبهة التركمانية تفتقد الى قيم العصر والنهج العصري للادعاء القومي وبما يتوافق مع العالم المتحضر واضيف ملاحظة ان الحكومة التركيا نفسها لاتمنع رفع صور اوجلان في تظاهرات الكرد والترك اليسارين في تركيا تأييدا لاوجلان فهل ان الجبهة التركمانية اكثر تركية من تركيا .

لست متأكدا من ان مفردة الشهيد بكل رمزيتها المعنوية، معنى ودلالة، تعبيرُ دقيق، عن هذه الحالة الانسانية العصية على التفسير، أو اذا ما كانت معادلا تعويضيا  عن ضخامة التضحية وفداحة الخسران، او تساميا مع الايمان المتجذر بعدالة الاهداف وصحة وسائل النضال؛ وهل خطر في بال المناضل المتورط بعشق الحياة، حمل هذا اللقب....! ؟َ.

قصي عبدالواحد محمد البلجاني : ولد تحت ظلال نخيل ابي الخصيب في محافظة البصرة، في يوم قائظ في الثلاثين من تموز 1950، وعاش فيها طفولته وصباه، وارتوى ثملا من جداولها، وتماهى حباً بارضها وسماها وبناسها حد الجنون.

في حزيران من عام 1980 ، وسط لهيب بغداد، واحتدام المناخ السياسي الذي اشعلت حريقه سلطة البعث في حملتها المحمومة لتصفية منظمات حزبنا بعد انتقاله للعمل السري اثر انفراط  عقد الجبهة ، اختطفه الجلادون في وضح النهار عندما كان يتنقل بين احيائها الملغمة بالمخبرين ، واختفى اثره حتى سقوط الدكتاتورية في  2003، لنكتشف اسمه لاحقاً في قوائم المعدومين.

ترشح للحزب في بداية السبعينات، عندما كان طالبا جامعيا في كلية الاداب جامعة البصرة ، وبعد تخرجه، تعيّن مدرسا للغة العربية في اعدادية الجمهورية في مدينة البصرة. اقتحم النشاط الديمقراطي (الطلابي والشبيبي) والسياسي بحماس، وكان قارئاً نهما، وله محاولات في كتابة الشعر، كما كان محاورا هادئا ومنظما بشكل دقيق ، عمل عضوا في المكتب الصحفي التابع لمنظمة الحزب في قضاء ابي الخصيب ، ودرَّس مادة التنظيم للصفوف الحزبية التي اقامتها منظمته حينذاك.

في خريف 1978 ترك الوظيفة، وانتقل متخفيا الى بغداد بعد اشتداد المضايقات على رفاق الحزب ومنظماته في مدينة البصرة ، عمل في بغداد مع المقاولين كعامل مسطر، في بناء الدور والمخازن وخلال فترة وجيزة تعلم تركيب السقوف الثانوية ، وتحوّل الى (خلفه)، ومكنته ظروف عمله والدعم العائلي وحذره وهدوئه، من الاستمرار في النشاط الحزبي ، وتأمين الصلات للرفاق المنقطعين والمتخفين بسبب شراسة الحملة وسعتها، وكان سعيدا بالنجاحات الصغيرة التي يحققها على هذا الصعيد، وقد توفرت له اكثر من فرصة لمغادرة الوطن ولكنه رفض ذلك.

ولالقاء المزيد من الضوء على تلك الفترة الحرجة ، نترك للشهيد يتحدث عنها وعن حاله ، من خلال مقاطع من رسائله من موقع اختفائه.

في 12/04/1979 يكتب: (.... تتألق انت "المعني بالرسالة" نجمة في سمائي تُضيء اليَّ الطريق وتمنحني العزم ، فأكون اقدر على الثبات في ظل شجرتنا الوارفة، "الحزب" انها تخْضّر مع الربيع وهذا ما يُفرح ، فالحديقة التي غادرتها تنمو بسرعة وهي مزهرة هذه الايام.)

في 05/08/1979 يكتب:(......اني أعاني من الم الغربة ، فحتى اقرب اصدقائي سافروا. .... ولك ان تتصور، كم يكون قاسياً بُعد انسان كان يشغل يومي بكامله ، ولكن اقول وبكل ثقة لا تبتئس فانا الذي اخترت البقاء ، فلا افكر ابدا في التخلص ، من اجل ذاتي في هذا الظرف ، وانني لا امتلك الجرأة على التخلي عمن احب من القلب ذلك الذي نذرت روحي له ، في وقت قد يكون احوج اليّ . هذا شعوري ايها العزيز. فان نتخلى عن الحبيب في هذه الايام ، يعني ان نخلع القلب من بين الضلوع.)

في 12/11/ 1979 يكتب: (نحن بخير ، طموحنا كبير وآمالنا قوية......)

اخر رسالة كتبها في 25/11/ 1979 ، (نحن بخير واحوالنا تتطور بشكل مُسر، بناؤنا "الحزب" يعلو رغم الصعوبات ، ولاشك ان عودة الحبيبة " طريق الشعب " خلق لنا بهجة وفرح ، وباءت بالخيبة كل احلامهم في منعنا من المواصلة والاستمرار......).إنتهت الاقتباسات

ان شعاع الامل المتوهج من الاعماق ، والاستعداد الهائل لنكران الذات والاتحاد المطلق بين الذات المتفردة والحزب والوطن ، ينبعث من بين كلماته ، متحديا سطوة الجلاد بحياته وبإستشهاده.

لابد لي وقبل كل شيء ان اعبر عن ايماني الكامل بالنضال السلمي والحوار البناء كخير وسيلة لتحقيق الغاية والهدف وباقل خسارة وتضحية. كذلك إيماني التام بان الحوار هو المفتاح الرئيسي للباب الذي يختبئ ورائه الأزمات والمصائب.

لكن للأسف الشديد فان المعارضة تجلس وتحاور مع دكتاتور غاشم لا يفقه سوى لغة الحديد والنار. ففي نفس ساعات الحوار في جنيف مع حكومة الاسد سقط العشرات من الشهداء في مختلف المناطق السورية على أيدي شبيحة الاسد و مريديه. أي انهم يقتلون القتيل ويمشون بجنازته. بهذا يبينون للمجتمع الدولي انهم مؤمنون بالحوار السلمي والحلول السلمية، وبنفس الوقت يتابعون قتلهم وتدميرهم وعملياتهم الارهابية ضد الشعب السوري.

وهنا أقول لقد بلغ السيل الزبى. آن الاوان ان يستيقظ الشعب السوري ويكون واعيا لحقيقة النظام الفاشي ومؤامراته الخبيثة ضد شعبه وضد الثورة عموما في سوريا.

اعتقد ان الجلوس على طاولة الحوار مع زبانية بشار الاسد هي بمثابة المساهمة في فشل الثورة وعدم الوفاء لدماء شهدائنا البررة اللذين قدموا ارواحهم رخيصة في سبيل الهدف النبيل والذي هو اسقاط النظام وليس احياءه واعطاءه نفس اخر ليرتاح ويخطط من جديد لحرق الأخضر واليابس .

اعتقد انه من المفارقة ان نجعل من بشار شريكا في إيجاد الحلول الوطنية للازمة السورية، وذلك لانه وحكومته فقدوا انسانيتهم وضربوا جميع المبادئ الانسانية والاخلاقية والقوانين الدولية عرض الحائط.

قد يجوز ان البعض يفكر ويقول علينا كسب عاطفة المجتمع الدولي فلماذا لا يفكرون عكس ذلك ايضا ولو مرة واحدة في التاريخ. لماذا المجتمع الدولي وقواها العظمى لا يأخذون الاعتبار لمحنة الشعب السوري وإيجاد حلول فورية وسريعة بل انهم دائما يضعون مصالحهم الاستراتيجية فوق مصلحة الشعوب الديمقراطية وحريتهم.

حقيقة ان الشعب السوري يمر من مهزلة الى اخرى، جنيف١ وجنيف٢،

لذلك اعتبر ان هكذا محطات دولية هامة من حيث المبدأ لكنها خلبية من حيث المضمون. انها بمثابة إجهاض للثورة ولهدفها النبيل.

وبما أننا نحن الكرد مؤمنون تماما بالثورة واهدافها فان اية ضربة للثورة ستكون ضربة لقضية شعبنا الكردي التاريخية. لذلك علينا نحن الكرد ان نكون يقظين جدا لما تحاك وراء الكواليس من قبل بعض اطياف المعارضة السورية وبمساندة دولية وقوى اقليمية.

ان ما يؤكد صحة اقوالي هو الفقرة الثانية من البند السادس حيث لا يوجد اية التزامات قانونية ولا سياسية او اية اشارة الى ضمانات إيجاد حل ديمقراطي للقضية الكردية في سوريا.

لذلك نستطيع القول بان الاتلاف يستخدم ورقة الكرد فقط عندما تدخل في خانة مصلحتها وتحقيق مآربها الضيقة والمخططة.

فعندما يدرجون كلمة الكرد الي جانب المكونات السورية انطلاقا من قاعدة المواطنة المتساوية، فان ذلك لا يضمن لنا نحن الكرد ان نتمتع بخصوصيتنا كشعب على ارضه له كامل الحق في ان يقرر مصيره بنفسه، بل انها بمثابة حيلة شرعية للالتفاف على القضية الكردية العادلة

والتي أصبحت يوما بعد يوم قضية عالمية بامتياز.

ها هنا لقد ذاب الثلج وبين المرج ، حيث انتهت الجولات الماراثونية والحوارات بين الاتلاف وزبانية النظام والدول العظمى دون ان يغير الوضع قيد أنملة، ودون ان يأتوا بجديد مفيد للشعب السوري سوى الحبر على الورق ، لذلك فان فشل جنيف٢ كسابقه جنيف ١ تعتبر ضربة قوية للثورة وكذألك بوادر مؤامرة جديدة على الكرد

الكاتب السياسي محمود برو

رأى مراقب سياسي ان وفد إقليم كوردستان الذي من المقرر ان يزور بغداد غدا الاحد، لا يمكنه حل المشاكل العالقة بين بغداد واربيل.

خلال مشاركته في برنامج التحليل الذي تذيعه NNA تحدث المراقب السياسي مسعود عبد الخالق عن الانفراج السياسي في الاقليم بعد توافق الاطراف على المناصب السيادية في الحكومة الجديدة، مضيفا ان مشكلة اخرى قد تواجه الحكومة وهو اختيار الوزراء من قبل الاطراف السياسية.

واستبعد عبد الخالق الانتهاء من نمط الحكومة الحزبية في الحكومة الجديدة المعلنة، مشيرا في الوقت ذاته الى أن الاطراف السياسية التي قادت المعارضة في السابق وشاركت في الحكومة الحالية لا يمكنها تطبيق برامجها الانتخابية التي وعدت الناس بها بسهولة.

كما تطرق المراقب السياسي الى الوفد الكوردي الذي من المقرر ان يزور  بغداد غدا مؤكدا أنه لا يمكن للوفد الكوردي حل المشاكل العالقة بين الجانبين.
------------------------------------------------------------
آوات عبدالله-NNA
ت: محمد

أمر بتعيين عشرة آلاف من أبناء العشائر ووعد بتلبية المطالب

بغداد: حمزة مصطفى
بعد سنة ونصف سنة من المظاهرات والاحتجاجات التي عمت الأنبار وأربع محافظات غربية أخرى في العراق وانتهت بأزمة لا تزال نهاياتها مفتوحة على كل الاحتمالات، زار رئيس الوزراء نوري المالكي، أمس، الأنبار، وتحديدا قاعدة «عين الأسد» الجوية في منطقة البغدادي غربي المحافظة.

وكانت قاعدة «عين الأسد» احتضنت اللقاء الشهير الذي جمع الرئيس الأميركي السابق، جورج بوش الابن، أواخر عام 2007 مع شيوخ الأنبار يتقدمهم قائد صحوتها عبد الستار أبو ريشة الذي قتله تنظيم القاعدة بعد أقل من أسبوع من ذلك اللقاء الذي ضم أيضا الرئيس العراقي جلال طالباني ونائبيه آنذاك، طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي، إضافة إلى المالكي ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني.

وطبقا للمصادر الأمنية فإن زيارة المالكي إلى الرمادي جاءت بهدف الاطلاع على الخطط الأمنية الخاصة بالحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ومتابعة سير العمليات التي لا تزال توصف بأنها كر وفر في الكثير من تلك المناطق بينما لا تزال مدينة الفلوجة في حكم المحتلة من قبل «داعش» التي أعلنتها «إمارة إسلامية» ويدير فيها باكستاني محاكم شرعية، حسبما كشف لـ«الشرق الأوسط» رئيس مجلس إنقاذ الأنبار، الشيخ حميد الهايس. وأضاف الهايس أن زيارة المالكي «حظيت بترحيب كبير من أهالي الأنبار الذين استنجدوا برئيس الوزراء لتخليصهم من تنظيم داعش والقاعدة من خلال توجيه جهد الدولة بهذا الاتجاه وفي إطار مساعدة رجال العشائر وكذلك من أجل إصدار الأوامر اللازمة لتذليل كل الصعوبات التي تحول دون التقدم باتجاه وضع حد لنشاط المجاميع الإرهابية». وردا على سؤال حول تأخير الزيارة التي كان بالإمكان القيام بها أثناء المظاهرات، قال الهايس إنه «لو كان المالكي قد قام بهذه الزيارة أثناء المظاهرات لكان قد لقي نفس مصير صالح المطلك لأن قادة المظاهرات والاعتصامات لم يكونوا يريدون التوصل إلى حلول بقدر ما لديهم أهداف وأجندات أخرى»، مشيرا إلى أن «الزيارة أتت في وقتها المناسب بعد فرز كل الخنادق، وأصبحت الأمور واضحة وبينة وبالتالي فإن كل ما هو مطلوب هو أن تتخذ الحكومة إجراءات عملية وهو ما فعله المالكي تحديدا».

وبشأن ما إذا كان رئيس الوزراء التقى شيوخ المعارضة قال الهايس «هؤلاء لا يريدون أي لقاء لأنهم لا حلول لديهم، لكن ما ينبغي عمله الآن هو أن تعزز الحكومة من إجراءاتها لصالح الناس هناك وسيعزل هؤلاء تلقائيا لأننا بحاجة إلى مواجهة القاعدة وداعش». وحول أزمة الفلوجة، قال الهايس إن «خطة اقتحام الفلوجة وضعت منذ أسبوعين وإنها تنتظر التنفيذ في أي لحظة لأنه لا حل لأزمة الفلوجة إلا من خلال اقتحامها عسكريا لأن المسلحين فيها أعلنوا دولة إسلامية يقود محاكمها الشرعية باكستاني الجنسية».

وكانت الأجهزة الأمنية قد فرضت حظرا جزئيا للتجوال في عدد من أحياء مدينة الرمادي مع وصول المالكي. كما أغلقت الطريق الرابط بين قضاء الفلوجة ومدينة الرمادي بالإضافة إلى غلق الطريق الرابط بين محافظتي الأنبار وبغداد. وأشار مصدر إلى أن الاتصالات وخدمات الإنترنت قطعت عن المحافظة.

وأفادت قناة «العراقية» الرسمية في خبر عاجل لها أن «رئيس الوزراء نوري المالكي أمر بتعيين عشرة آلاف من أبناء العشائر الذين تصدوا لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) الإرهابي». وأضافت القناة أن «المالكي قال إنه لا مجاملة على حساب أمن مدينة الرمادي ومن يطالب بخروج الجيش من المحافظة فله مآرب أخرى تهدف إلى تدمير أمنها». وأشار إلى أن «تكاتف العشائر والقوات الأمنية حقق النصر على داعش والقاعدة الإرهابيين».

من جهته عد رئيس لجنة المساءلة والمصالحة الوطنية في البرلمان العراقي والقيادي بالقائمة العراقية قيس الشذر في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «زيارة المالكي إلى الأنبار وإصداره أوامر بتعيين الآلاف من أبناء الأنبار في الأجهزة الأمنية سيساعد على تخفيف الاختناق الذي يعاني منه برنامج المصالحة الوطنية الذي تعثر طوال السنوات الماضية بسبب عدم اتخاذ إجراءات من هذا النوع». وأضاف أن «خطوة تعيين أبناء المحافظة في الأجهزة الأمنية ستحقق أكثر من هدف الأول هو أنها ستحقق نسبة جيدة من التوازن المفقود على صعيد المؤسسة الأمنية والعسكرية، والثاني هو أن أبناء المناطق يعرفون حدودها جيدا وبالتالي تسهل عملية فرز البريء من المجرم كما أنه ينهي ما يثار عن كون الجيش العراقي من لون طائفي واحد». وأوضح الشذر أن «هذه الإجراءات وسواها إنما هي مفتاح لحل الأزمات في المحافظات الغربية لا سيما إذا ما طبق ما يصدر من أوامر على أرض الواقع».

ممثل الأكراد في وفد المعارضة المفاوض: إذا لم نتفق قريبا ستسيطر الإرهابيون على كل سوريا

عبد الحميد درويش لـ «الشرق الأوسط» : النظام يرفض الحوار لأنه لا يقبل شركاء

عبد الحميد درويش

جنيف: مينا العريبي
بعد انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات مع النظام السوري، على الائتلاف الوطني السوري بحث خياراته السياسية في الفترة المقبلة.. في هذا السياق، أكد سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، عبد الحميد درويش، وهو عضو في الوفد المفاوض للائتلاف، لـ«الشرق الأوسط»، أن الائتلاف عازم على مواصلة العملية السياسية ما دامت مجدية. وردا على سؤال حول ما إذا كانت المحادثات ستستمر في المستقبل المنظور، قال «أعتقد أنها ستستمر حتى لا يكون أي من الجانبين مسؤولا عن توقفها»، مضيفا أن «الجانب الحكومي لا يريد التفاوض بشكل جدي، ومن الصعب أن يتغير.. لأنهم لا يقبلون شركاء».

وشرح درويش، وهو يمثل الأكراد في عملية التفاوض في جنيف، صعوبة العملية الحالية، قائلا «صعب الآن بعد كل هذا القتل والتخريب والدمار أن يقبلوا (النظام) بشراكة حقيقية، ليس فقط التنازل حتى الشراكة لا يقبلونها». هذه وجهة نظر يعبر عنها كل أعضاء الائتلاف الذين التقتهم «الشرق الأوسط» في جنيف خلال الجولتين الماضيين من المفاوضات. ولفت درويش إلى إمكانية بحث قضية الإرهاب، وهذا ما تصر عليه الحكومة السورية، علما بأن هذه القضية بنفس تعقيد قضية الانتقال السياسي. وقال «حتى إذا اتفقنا على بحث الإرهاب، فإن هذه القضايا ليست سهلة وتستهلك العشرات من السنين. هناك قواعد قوية للمسلحين في سوريا الآن وليس من السهل، مثلما يعتقد مثلا (رئيس الوفد المفاوض من جانب النظام) بشار الجعفري أو غيره، أنه بكلمتين وبعض العمليات العسكرية سينهون الأمر». وحذر قائلا «إذا لم نتوصل إلى اتفاق قريبا، سيسيطر الإرهابيون على جميع أنحاء سوريا، عندها ستقع الطامة الكبرى».

وفي ما يخص سير المفاوضات والمخاوف من عدم انعقاد جولة ثالثة، قال درويش «منذ البداية كان هناك قلق وتوتر أثناء المفاوضات، والنظام كان متوترا جدا في المفاوضات وكان استفزازيا، وبدأ بالشتائم السياسية، مثل اتهامنا بأننا عملاء وخائنون وغير ذلك». وأضاف «ما أعنيه هو أنه، بشكل عام، بداية المفاوضات لم تكن موفقة»، مشيرا إلى الاستفزازات خلال جلسات التفاوض. وقال درويش إن رئيس مفاوضي النظام كان يحاول استفزاز وإثارة وفد المعارضة، موضحا «قلت له (الجعفري) إن هذا الترهيب والظلم الذي تتبعونه غير مقبول، نحن نحتاج إلى روح مختلفة». واستدرك قائلا «علينا ألا ننسى أن هناك أطرافا من الائتلاف أيضا يستفزون ويلعبون على الحبال. علي قول ذلك كي أكون صادقا مع نفسي ومع الآخرين»، موضحا «يجب ترك هذه الأساليب والتركيز على التفاوض الحقيقي، هذا ما جئنا هنا من أجله».

وأوضح درويش كيف أنه «حتى الجلسات غير الموفقة لم تحدث»، مشيرا إلى أن لقاء الإبراهيمي مع وفدي المعارضة والنظام لم يستغرق أكثر من 45 دقيقة ولم تعقد جلسة الخميس الماضي. ولفت درويش إلى أنه يخشى أن يمنع طرفا الصراع حلا «لأنه كلما تطورت الحرب استفادوا منها».

وفي ما يخص موقف الأكراد في المفاوضات، قال درويش «في المفاوضات أنا أمثل سوريا وأمثل الأكراد.. وأكثر من كل العرب أمثل العرب أيضا». ونفى أن تكون هناك خطط لتقسيم سوريا، يدفع إليها بعض الأكراد. وقال «أبدا، الأكراد لن يقسموا سوريا، والدروز لن يقسموا سوريا، والعلويون إذا لم تقع ضدهم مجازر لن يقسموا سوريا». وبسؤاله عن الإدارة الذاتية التي أعلنها حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وهو على خلاف مع درويش وحزبه، اكتفى درويش بالقول «إنها ليست إدارة قومية، ليست لها صفة قومية». لكنه أضاف «أنا ضد هذا التوجه، أنا مع إدارات محلية لتخدم كل سوريا وليس في منطقة واحدة».

وبسؤاله عن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، الذي يترأسه صالح مسلم، ومن يدعمه، قال درويش «الحكومة، لا شك في ذلك، ولا يمكن أن ينفوا ذلك.. إنهم يعترفون بذلك». وأضاف «إنني على تواصل مع الحزب، ولا يوجد عداء بيننا، لكنه لا يستطيع تغيير توجهه، إذ فيه خصائص محددة ويرفض أن يشرك أحدا في الحكم».

 

إردوغان يبحث مع نيجيرفان بارزاني العلاقات الثنائية

أربيل: محمد زنكنه
أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان التزام حكومته بالاتفاق النفطي الذي أبرمته مع حكومة إقليم كردستان العراق، معلنا في الوقت نفسه دعمه للمفاوضات بين أربيل وبغداد لتسوية خلافهما النفطي.

وكان إردوغان استقبل في إسطنبول أول من أمس رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني. وأفاد بيان نشر على موقع حكومة كردستان بأن الطرفين بحثا أهم المواضيع التي تربط بينهما وبالأخص الاتفاق النفطي الأخير حول تصدير النفط من الإقليم نحو الأراضي التركية، الأمر الذي تعترض عليه بغداد والذي ما زال مثارا للجدل بين الإقليم وبغداد. وحسب البيان سلط الطرفان الضوء أيضا على المشاكل العالقة بين أربيل وبغداد وسبل الخروج بحلول ترضي الطرفين.

وحسب البيان، جدد إردوغان التزام حكومته بالاتفاقية المبرمة مع حكومة إقليم كردستان التي تنص على تصدير الإقليم للنفط من أراضيه عبر الأنبوب المشترك الممتد نحو الأراضي التركية، كما أعلن «دعم حكومته للمباحثات الجارية بين حكومة إقليم كردستان والحكومة العراقية بهدف التوصل إلى حلول مناسبة لمعالجة هذه القضية بشكل يخدم مصالح الجميع»، معربا عن أمله في أن يتوصل الجانبان إلى اتفاق بهذا الشأن.

متابعة: في اخر لقاء جرى بين مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان و بين المكتب السياسي لحزب الطالباني في مصيف بيرمام التابع لمحافظة اربيل و بحضور هيرو إبراهيم أحمد زوجة الطالباني و القيادي كوسرت رسول علي و غياب الدكتور برهم صالح، تحدث الجانبان عن الأوضاع الحالية لحزب الطالباني و الخلافات الدائرة بين قيادات هذا الحزب.

حسب بعض المصادر فأن البارزاني في لقاءه مع قيادات حزب الطالباني أعرب عن أستعدادة لايجاد حل بين الأطراف المتصارعة داخل حزب الطالباني و طلب منهم الاستغناء عن الاتفاق الثلاثي الذي جرى في أيران بين كوسرت رسول و برهم صالح و هيرو أبراهيم أحمد و الحظور الى بيرمام حيث مقر البارزاني كي يجتمع بهم و يجد حلا لمشكلتهم.

يأتي عرض الرئيس مسعود البارزاني هذا في وقت أعتبر فيها البعض من قيادات حزب الطالباني و المجلس المركزي لحزب الطالباني برئاسة عادل مراد أي دعوة من قبل أية جهة سياسية عن وضع حزب الطالباني تدخلا في شؤون الحزب الداخلية.

لا يُعرف لحد الان أن كان المكتب السياسي لحزب الطالباني و كل من كوسرت رسول علي و هيرو أبراهيم أحمد قد وافقا على دعوة البارزاني


تراكمت المشاكل والازمات , في سماء العراق , وتفحمت  بالسواد الخطير والمتفاقم , الذي بات يهدد بتقسيم العراق , اكثر من اي وقت مضى , بسبب نقص الرؤية السياسية وضبابيتها , في المعالجة التحديات التي تعصف بالوطن , ونتيجة  الانحراف في التعامل السياسي المسؤول والحريص , للنظام السياسي , الذي افرزته المحاصصة الطائفية , وحدد قواعد وقوالب المشهد السياسي واسس التعامل وفق نهجها  , الذي لايسمح  بالاستيعاب الافكار والرؤئ الجديدة ,  التي  تصب لصالح الوطن الشعب , وذلك من المنطقي ان تبتعد الحلول  عن المعالجة الوطنية , اوجمعها تحت خيمة الوطن , حيث  برزت على المسرح السياسي , سياسات خاطئة وقاتلة , تنحر وتصرع الوطن في الصميم , وتبتعد كثيراً عن متطلبات الواقع الفعلي . فقد وضع نهج الحزب الحاكم متطلبات الشعب الملحة والاساسية والحساسة , في زاوية ضيقة ومهملة وتعاملها معها  بالتماطل والتسويف , وبعض الاحيان بالاجراءات القمعية والارهابية  , بينما انغمر بكل شهوة جامحة وعاصفة , نحو بريق الكرسي والمال والشهرة , وترك فراغ كبير وواسع , لتدخل  العناصر السيئة والوصولية والمنافقة في تصدرها  قيادة دفة البلاد , وبالتالي استغلت المجموعات الارهابية المدعومة من جهات سياسية , لها ثقل كبير في الحكومة والبرلمان . بتشجيع  المجموعات الارهابية بما فيها داعش , ان تنشط وتتوسع وتتوغل وتتمدد وتكبر يوما بعد اخر , حتى اصبح نفوذها , مصدر خطر وتهديد بتقسيم وتخريب الوطن باعمالها الوحشية , في القتل والذبح واعادة عقرب الساعة , الف سنة الى الوراء , وتصيد في المياه العكرة والاسنة  , لتخريب اللحمة الوطنية وتخريب الوطن . . ان ازمة  الانبار ليس وليدة اليوم او البارحة , بل هي سلسلة من تراكم المشاكل , وابتعاد الدولة عنها , في المسؤولية والدعم والواجب , واعتمدت على عناصر هزيلة ومعزولة , ليس لها رصيد شعبي , او قاعدة اسناد , بل هذه الفقعات البشرية انشغلت بتكبير مملكتها المالية ودعم حاشيتها الانتهازية , وحين وجدت ان ميزان القوى يميل الى صالح  المجموعات الارهابية , سرعان مانزعت جلدها الحكومي واصطفت مع داعش بكل قوة وتأييد   . لاشك كانت بداية ازمة الانبار قابلة للانفراج والحل , لو مارست الحكومة ورئيسها سياسة وطنية واعية وناضجة , لو اقتربت الى مناقشة المطاليب برحابة صدر , لتفويت الفرصة على المتربصين مثل العتاوي الجائعة  على الشحمة , ولكن من فواجع الاقدار ومهازله  , بان الحكومة ورئيسها , هو الذي يقدم الشحمة جاهزة على طبق ,  دون عناء الى هذه العتاوي الجائعة  , وبذلك تأزمت الازمة بشكل خطير . والان الحكومة ورئيسها يمارس سلسلة من الاخطاء الفادحة في معالجة المخاطر  , بالاعتماد على الحل العسكري , دون ان ياخذ بالاعتبار وزن الحلول السياسية , او دون سماع صوت الشعب وتفهم دوافعه واغراضه , وفق المنطق الوطني المسؤول , بعيداً عن التشنج والتعصب , بالحرص الوطني المطلوب . لاشك ان بعض الانتهازيين والصقور من الكتل السياسية , التي لها ثقل كبير في الحكومة والبرلمان , لعبت دوراً سلبياً , في صب الزيت على نار الازمة والفتنة , وفي نفس الوقت , اعطت الحكومة ورئيسها الاذن الطرشة , لسماع جملة من المبادرات , التي تخدم الشعب ومصلحة الوطن , وتسهم بشكل جدي , في حلحلة الازمة وانقاذ الوطن من الضياع والتصدع والانهيار , الذي ينذر بالتقسيم والانفصال . لقد اثبتت بوضوح لا يقبل الجدل , بان سياسة الحكومة ورئيسها , سياسة عمياء وعرجاء وكسيحة , لايمكن ان تنقذ الوطن , بل تقوده الى الهاوية السحيقة . لقد طفح الكيل لم يعد العراق يتحمل صبيان السياسية , الذين يفتقدون , الف باء السياسية , وان وجودهم على قمة السلطة يمثل خطر حقيقي يهدد الوطن بالتقسيم وبالعواقب الوخيمة ,ان سياسة التسقيط لانفراد بمرافق السلطة والدولة , اثبت فشلها وعقمها , وانها تفتح باب جهنم على العراقيين , ولم تعد صالحة لقيادة العراق , بدليل صار العراق الآن  ضعيف وهزيل , يتوسل بالاخرين بالتدخل بالعراق لحل ازماته ومشاكله , حتى صار العراق تابع وذليل ومستعمر  ومحتل لشعيط ومعيط وجرار الخيط , وكل طامع وجشع بمصالح العراق 

 

السبت, 15 شباط/فبراير 2014 23:43

واثق الجابري - وطن مقتول لا يزال ينزف


.
نكتب ما بين السطور، وفوقها وتحتها، لا ننسج من فراغ وجراحنا عميقة لا تزال تنزف، يغطينا سحاب أسود وتاريخ تخضبه صفحات النكبات، تمطر علينا الهموم والمصائب، تهاجمنا كالجراد كلما أينع محصولنا، لم تبقي للأفراح مكاناَ في القلوب وفقدنا السلام، نعتذر للأعياد ونقول إن الزهور نفذت على قبور وقوافل الشهداء.
كلامنا حقائق ليس قصائد وحروف نجمعها، عشنا المعناة ولم نسمع بها فقط ولا نزال، وزفراتنا كل يوم تنتج ألف مقال.
شهادة نسجلها للتاريخ، وتخجل كلماتنا في حضور الوطن، تعابيرنا لا تساوي لحظة إنتماء، نشمخ بحضارة تتربع وترتفع على صدورنا كالجبال في شماله، جذورها متفرعة في كل العراق، إصولها في سومر وميشان والبصرة، وطيبة الجنوب تدفع النهرين للألتقاء. مقدس كما هي المقدسات تجمعنا، اول وطن أشرقت عليه الشمس، ومنه تعلمت الأمم الرسالات السماوية والقانون والسياسية والحروف.
كلماتنا صادقة من بين أفواه الفقراء، وصوت المحرومين والمظلومين وأنين الشهداء، تطرق قلوبنا كل حين معاناة أهلنا الجياع، وهم يلعنون البترول حينما يسرق من تحت اقدامهم، ويصبح مرتع للمفسدين والإرهابين والأقزام، تخرج من قلوب الثكالى صيحات، وتدخل الى قلوبنا دون حاجز و لا إستئذان.
وقفنا فوق الكلمات كمن يقف على جبل من التاريخ، يسبق من يسيرون في الظلام، يرى خلف التل؛ وطن مقتول ينزف، والقاتل لا يزال طليق يحمل قائمة طويلة من الأسماء، نعرف إن العدو دخل بين البيوت، وأرتدى ثوب الوطنية، وقناع التضحية، يقطف الأرواح و لا يبالي، عن كان ذلك بالتفجير والغذاء السموم او تركنا في العراء حتى نموت جياع بلا مأوى في وطننا.
وقت التكتيم إنتهى، وبدأت مرحله إختيار الأصلح، والمفسدون لا يختزل بهم شعب، لم يعرف الراحة على مرّ العصور.
المواطن لا يخدع بعد هذه السنوات العشرة، فقد فشل الكثير في الإختبار، ولم يبقى سوى للمواطن حسن الإختيار، ويعرف إن المسؤول خادم وهو مخدوم، وهو مصدر السلطات، سوف تلعن الاجيال مَنْ أخطأ الخيار، ولا ينفع ندم مَنْ يشارك عودة الإنتهازين والسفاحين، ويعطي رقبته سلم يتسلقها المفسدون، ليسلبوا حرية العيش والكرامة.

واثق الجابري

 

لا شيء يعكس واقع تخبط المجتمعات وحالة إسهالها السّياسيّ في المحافل الدّوليّة كما الإعلام فقد بات الأخير أخطر من القنابل الذريّة واليورانيوم الإيرانيّ الّذي يخشاه الزّنجيّ الأمريكيّ ؛فالإعلام الناجح أيضاً ثورة وما كان اقتصار هذه الثورات على دول دون أخرى إلاّ سبباً ؛ من هنا فإنّ التطور الإعلاميّ ولا شكّ حالة تدل على الرّقيّ ومؤشر واضح على حريّة التعبير ؛وقد بات الواقع السّوريّ أرضيّة وجبات دسمة لمواد صحفية شتّى من درجة / v I p / في ظلِّ مستنقع مجهول مربك لمصيره السّياسيّ ،فقراءة بعيدة عن التحيز في تحليلات بعض شاشات الفضائيات الّتي تستضيف ضيوف لا تقل حضورهم عن مذيعيها - مع الاحترام لألقابهم وصفاتهم في مراعي السّياسة - وتظهرهم بحصافة تجتر حرارة الواقع من أجلِ الولوج نحو قراءة مسبقة لفهم المستقبل بالأحلام والأوهام .



الحديث الجاري في الشّارع الإعلاميّ السّياسيّ في الأزمة السّوريّة أنّه من سابع المستحيلات أن تصل المعارضة بهذا الشّكل المتخبط كهيئة سياسيّة منقسمة كشلل تبحث عن حل في حضنِ مجتمع استجهل محارق الشّعوب المصطنعة للحفاظ على مصالحها وهذا غير منطقي لهيئة تريد أن تقود خيار ومصير نسبة مئويّة من الشّعب، بينما النسب الباقية موزّعة بين من رفض حضور جنيف - لأداءات الائتلاف ونوايا المجتمع الدّولي والنظام بعد أن ناوروا مناورات عمرها سنوات طويلة - ومعارضة داخلية تسمّى بهيئة التنسيق الأقرب مسافة إلى عقل الحكومة؛ في أحشائها صراع وتوزيع وتقسيم قوميّة ثانية للشعب الكُرديّ .



من الصّعبِ أن تجد في العالم مواطناً يشبه المواطن السّوريّ - فهو لا يشعر بانتمائه إلى أي دولة أو فصيل في العالم مهما بلغ درجة التقارب العاطفيّ والملليّ أو الجغرافيّ أو حتّى المذهبيّ - ففي سوريا من الخطأ أن تدّعي أنّك ذكي ومنتقد ومحلل سياسيّ تحمل حلاً في حقيبتك الدّبلوماسيّة ؛وأجدب من يعتقد إيجاد أي مخرج حقيقي للقضية السّوريّة وأنّ الحل بيد الحكومة أو المعارضة ، ومن الجنون تشبيه الحالة السّوريّة مع ظروف دول ومجتمعات أخرى ؛لقد أثبت الإشكال الاجتماعيّ السّياسيّ والطّبقيّ في سوريا خلال عقود طويلة تفضيل الغبيّ على الذّكيّ ؛ فهل نستطيع الاتّكاء على الأغبياء لإيجاد حل ورسم ملامح المرحلة القادمة لأنّ الأذكياء أثبتوا أنّهم يقرؤون الفرضيات بشكل خاطئ فمن الطّبيعيّ أن تكون النتائج سلبية ، لذلك لا حل ولا نتيجة في مباحثات جنيف الّتي من المفروض أنّها تطبيق قرارات وليست مباحثات والتي كانت فيها كمّية الدّسم عالية جداً – إعلامياً - حتّى أُصيب المدعوون بحالة إسهال شديدة أفرزت قراءات خاطئة وفلسفات جديدة كانت نصائحها مكالمات فائتة لم يرد عليها الأمريكيون والأوروبيون والإيرانيون والرّوس والعرب على الشّعب السّوريّ،والسّوريون وحدهم يعرفون الحل وشكله.

الشّعب السّوريّ أدرى بشعابها ؛ ونسبة الدّسم الّذي يرغب به الجميع من أجلِ تحقيق أحلامهم ومكاسبهم بين أقطاب متناحرة ، ويقيناً – وهذا ما لا يمكن إنكاره – الحكومة السّوريّة تعلم ماذا تريد ؟ وقد وضعت المعارضة أمام خيار واحد من خيار واحد فجنيف انتهت بقول وزير الإعلام السّوريّ : لن يأخذوا في السّياسة ما لم يأخذوه بالقوة بعد صراع دام ثلاث سنوات ،ولن يستطيعوا الحصول على أي تنازل في أي جولة قادمة ، جنيف ظهرت نتائجها بعد كلام المندوب السّوريّ الدّائم لدى الأمم المتّحدة بأنّ أعضائه لا يمونون حتّى على أنفسهم! جنيف انتهت عندما قالها وزير الخارجيّة وليد المعلّم : واهمٌ من يعتقدُ أنّ النظام زائل ؟ مختلٌّ من يعتقد أنّ رحيل النّظام قريب هذا على لسان السّيناتور جون ماكين ذو الوجه السّموح وأضاف: توقّعتُ فشل مؤتمر جنيف ،ولا تنسوا علامات اليأس على وجه رسول المصالحة المبايع لحل القضايا المعقّدة ؛ نعم نكسة جنيف كانت منذ الاتفاق السّوريّ الرّوسيّ الأمريكيّ في الملف الكيماوي فلماذا لا نقتنع أنّ الطّبل والزّمر صحيح في جنيف ولكن العرس منتهي والعروسة الآن تطالب بالطّلاق الشّرعيّ و كلّ نفقاتها .



قصّتنا نحن - السّوريين - مع الحكومات والمعارضات والمحافل الدّوليّة أشبه بقصّة العاهرة والزّوج الصّالح فالزّوجة كانت تبرر للزوج دوماً ،والزّوج غفور مسامح حتّى عندما مسكها مسكة يد ! السّوريين الطيبون أيضاً مسكوا الوطن والأسباب والحلول مسكة يد ، وتركوها لأنّ ثقتهم بالمجتمع الدّوليّ لم تكن مجرد كذبة نيسان ما أنزل الله بها من سلطان ؛ نحن – السّوريين – مازلنا ليلى الطّيوبة الّتي يأكل الذّئب بعقلها ؟ لم يشأ المجتمع الدّولي وقف نزيف الدّم والمصالحة والسّلم الأهلي في الصّراع المختلق ، ولم يضرب ضربة راعفةَ على أنفِ من لا يلتزم بقراراته، وأبطال الثورة البلشفيّة وجمهورية الولي الفقيه - طبعاً بعلم استخبارات أردوغان وعلى عين حرس الكعبة الشّريفة - ربتا مؤخّرة الولايات المتّحدة لتقول: إنّ الدّول الدّاعمة للإرهاب هي المسؤولة عن كلّ هذا الدّمار والخراب والجرائم وحرق الأوطان والشّعوب وأنّ القادم أعظم ،مستثنين أنفسهم لتبتسم صاحبة نزعة الشّراهة في زمن الرّقم الواحد في أرشيفات الحروب الأهليّة وسياسة الحقد على الأطفال .

راشد الأحمد كاتب وإعلاميّ

سوريّ

صحيفة رأي اليوم

twitter: @rashedalahmad2

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السبت, 15 شباط/فبراير 2014 23:41

العاهرة الرجيمة- زهـدي الـداوودي

أنتم

هيه أنتم

يا من هناك

يا من تتشدقون بالحرية

وأنتم

يا من تحملون الأفكار النبيلة

يا من تدافعون عن حقوق المرأة

أناديكم

من تحت كومة الأحجار

الجاثمة على صدري

الأحجار التي كسرت وهشمت

ضلوعي

وصدري

وجمجمتي

وكل عظامي

أنا لم أمت بعد

ولن أموت

سأبقى عاراً في جبينكم

وحتى إذا دفنتموني حية

لن تتخلصوا من لساني

ظننتم أنكم تخلصتم مني

برجمي حتى الموت

ولكن هيهات

أن تموت

العاهرة الرجيمة

كنت طفلة صغيرة

حين أطلقتم علي

أسم العاهرة

هل تعرفون

لماذا أطلقتم علي

هذا الأسم؟

لأنني صرخت

في وجه المفاخذة

وبصقت في وجه

راعيها

الذي أراد

أن يغتصبني

كنت ملاكاً ولكنكم

جعلتم مني

عاهرة رجيمة

هيه أنتم

يا من هناك

لا تدفنوا رؤوسكم

في الرمل

إني أرى

وجوهكم الكالحة

إن أثر السجدة

على جباهكم

سيؤدي بكم

إلى حارس الجحيم

الذي تسمونه

بالشيطان الرجيم

أقر نواب البرلمان التركي خططًا مثيرة للجدل بشأن إصلاح الجهاز القضائي، وذلك بعد جلسة تخللها شجار عنيف واشتباك بالأيدي بين النواب.

ودار الجدل بشأن وثيقة الإصلاح الليلة الماضية، حيث تسعى الحكومة إلى وضع المجلس الأعلى للقضاء وممثلي الادعاء تحت سيطرة وزارة العدل، ووردت أنباء عن اشتباك بالأيدي وتبادل اللكمات بين العشرات من أعضاء البرلمان.

وكان حزب العدالة والتنمية، الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان ويسيطر على غالبية مقاعد البرلمان، قد تقدم بهذه التعديلات.

وفي المقابل، أعلن المجلس الأعلى للقضاء الشهر الماضي أن هذه الخطط غير دستورية وتحد من استقلاله.

وخلال جدل استمر لمدة 20 ساعة داخل البرلمان، اندلع الشجار بين النواب وحدث تبادل للكمات أصيب فيها النائب علي إحسان كوكتورك، عن الحزب الجمهوري الشعبي المعارض، بكسر في الأنف، ما استدعى نقله للمستشفى.

وأُصيب نائب آخر من حزب العدالة والتنمية بكسور في أصابعه.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن أوزجان ينيجري، وهو برلماني من حزب الحركة الوطنية المعارض، انتقاده لتلك الإصلاحات، قائلًا إنها تهدف إلى عرقلة تحقيقات قضايا الفساد و"تلبية احتياجات حزب العدالة والتنمية".

ويأتي إقرار هذه الإصلاحات بعد القبض على عدد من حلفاء إردوغان على خلفية قضية فساد كبرى فصلت الحكومة بعدها المئات من رجال الشرطة.

وتشهد الساحة السياسية في تركيا منافسة شديدة بين أردوغان وحليفه السابق الزعيم الإسلامي فتح الله غولن، الذي يعيش حاليًا في منفى اختياري بالولايات المتحدة، ويتمتع بشعبية كبيرة بين صفوف الشرطة والقضاء في تركيا.

أصيب البرلماني المعارض علي إحسان كوكترك بكسر في أنفه واضطر لتلقي العلاج في المستشفى

ويعتبر إصلاح القضاء التركي أحد القضايا شديدة الحساسية، فتركيا تقع تحت ضغط من الاتحاد الأوروبي ليتسق نظامها القضائي مع معايير الاتحاد، حيث تأمل تركيا أن تنضم للاتحاد الأوروبي، لكنها تتقدم ببطء في المحادثات الخاصة بهذا الشأن.

كما يسعى حزب العدالة والتنمية، ذو الجذور الإسلامية، لإجراء تعديلات بمؤسسات مثل مؤسسات القضاء والقوات المسلحة، التي يهيمن عليها علمانيون يعتنقون أفكار مؤسس الدولة التركية مصطفى كمال أتاتورك.

وقال الحزب الجمهوري الشعبي، وهو حزب علماني، إنه سيقف أمام تلك الخطط الإصلاحية في المحكمة الدستورية التركية.

وجّه المبعوث الدولي، الأخضر الإبراهيمي، باعتذار للشعب السوري بعدما انتهت محادثات السلام في جنيف دون إحراز تقدم.

جاء هذا بعدما عقد الإبراهيمي مناقشات مع وفدي الحكومة والمعارضة في اليوم الأخير من الجولة الثانية من المحادثات التي اتسمت بالجمود.

وأقر الإبراهيمي بأن المحادثات "لم تسفر عن الكثير".

وأوضح الإبراهيمي أن العقبة الرئيسة كان موقف الحكومة السورية، التي رفض ممثلوها مجددا الحديث عن تشكيل هيئة حكم انتقالية.

وصرح بأن الجانبين بحاجة إلى "العودة إلى قواعدهما" لإجراء مشاورات والتفكير بشأن ما إذا كانوا يرغبون في مواصلة عملية التفاوض.

وقال الإبراهيمي إنه لم يتم تحديد موعد لعقد جولة أخرى من المفاوضات، لكنه أعرب عن أمله في أن يتم استئناف محادثات السلام في وقت ما من المستقبل.

واستغرق اجتماع المبعوث الدولي مع الجانبين 27 دقيقة فقط، قبل أن يخرج الإبراهيمي من غرفة الاجتماع وقد بدا منهكا، بحسب إيموجن فولكس، مراسل بي بي سي في جنيف.

"حل الموقف"

وفي وقت سابق، وصلت المفاوضات إلى طريق مسدود حيث تبادل وفدا التفاوض الاتهامات. واعتبر المسؤولون السوريون أن مطالب المعارضة "غير واقعية".

وقبل محادثات اليوم، قال الإبراهيمي إن المسؤولين الروس والأمريكيين أكدوا له أنهم سيحاولون "حل الموقف".

وكان الاتفاق الوحيد الذي تمخضت عنه أحدث جولة من المفاوضات هو السماح للمدنيين بمغادرة مدينة حمص المحاصرة، وبدخول المساعدات إليها.

باستثناء هذا، فشلت المحادثات، التي بدأت منذ ستة أيام، في تضييق الهوة بين حكومة الرئيس بشار الأسد والمعارضة.

وتصر الحكومة على ضرورة محاربة من تصفهم بـ"الإرهابيين"، بينما تشدد المعارضة على ضرورة تشكيل هيئة حكم انتقالية لإدارة البلاد إلى حين إجراء انتخابات.

ويقول مسؤولون سوريون إن مسألة استبعاد الرئيس الأسد غير مطروحة.

وقتل نحو خمسة آلاف شخص منذ الجولة الأولى من المفاوضات التي بدأت في جنيف يوم 22 يناير/ كانون الثاني، بحسب مراقبين.

وخلف النزاع في سوريا ما يزيد على مئة ألف قتيل منذ مارس/ آذار 2011.

كما أجبر النزاع نحو 9.5 مليون شخص على النزوح من مساكنهم.

اثناء انعقاد محادثات السلام الآيلة للفشل التام، السلطات السورية تضع أعضاء وفد المعارضة على 'قائمة الإرهاب' وتصادر ممتلكاتهم.

ميدل ايست أونلاين

جنيف - قال مفاوضون مناهضون للحكومة السورية ودبلوماسي السبت إن سوريا اضافت اعضاء وفد المعارضة في محادثات السلام في جنيف إلى "قائمة الارهابيين" وصادرت ممتلكاتهم بما في ذلك منزل احدهم.

واضافت المصادر ان وفد المعارضة لم يعلم بالقرار الا عندما تم تسريب نسخة من قرار وزارة العدل الاسبوع الماضي إلى موقع "كلنا شركاء" الالكتروني التابع للمعارضة السورية.

وجاء في المذكرة التي اصدرتها وزارة العدل ان الاصول جمدت بموجب قانون مكافحة الارهاب لعام 2012.

وسيثير القرار غضب اعضاء وفد المعارضة وداعميهم الدوليين بعد انتهاء جولة المحادثات الثانية السبت دون احراز اي تقدم يذكر سوى الاتفاق على الاجتماع مجددا في موعد لم يتحدد بعد.

وقال دبلوماسي ان مفاوضي المعارضة اكتشفوا قبل بضعة ايام ان معظمهم مدرج على قائمة الارهابيين التي تضم 1500 من النشطين والمعارضين للرئيس السوري بشار الأسد.

واضاف الدبلوماسي الذي اجتمع مع مفاوضي المعارضة في جنيف "عندما رأت سهير الأتاسي (عضو وفد المعارضة) اسمها ادركت انها فقدت منزلها. سقطت دمعة من عينها للحظة ثم تماسكت".

وسئل عضو وفد الحكومة السورية بشار الجعفري عن السبب الذي دفع دمشق لوضع اعضاء وفد الائتلاف الوطني المعارض على قائمة الارهاب وتجميد حساباتهم المصرفية فقال "تريدون ان ترهبوني ولن تنجحوا".

واضاف "هذا القرار صدر قبل اجتماع جنيف بشهرين ولا علاقة له باجتماع جنيف ونحن نعرف انه ليس المفروض فقط ان نحارب الارهاب بل ايضا ان نجد شريكا وطنيا في الائتلاف يحارب الارهاب."

ومضى يقول "من يرفض مكافحة الارهاب فهو جزء من الارهاب."

ويشكل اعضاء الائتلاف الوطني الجزء الاكبر من وفد المعارضة في المحادثات التي بدأت في 22 يناير/كانون الثاني. وقال احمد جقل عضو وفد المعارضة ان النظام السوري يريد ان يبرهن على انه يستطيع النيل منهم شخصيا واضاف ان خيالهم "المريض" يجعلهم ينظرون الى اي شخص يعارضهم على انه خائن وارهابي.

وكان وفد النظام الى محادثات جنيف 2 التي ترعاها الامم المتحدة أصر على مناقشة "مكافحة الارهاب" في المفاوضات مقابل تمسك وفد المعارضة بأهم بنود مؤتمر جنيف الأول وهي "تشكيل هيئة حكم انتقالية".

وقال الوسيط الدولي الأخضر الابراهيمي السبت "ان الحكومة تعتبر ان اهم مسألة هي الارهاب في حين ترى المعارضة ان الاهم هو سلطة الحكومة الانتقالية (...) اقترحنا ان نتحدث في اليوم الاول عن العنف ومحاربة الارهاب وفي الثاني عن السلطة الحكومية، مع العلم ان يوما واحدا غير كاف للتطرق الى كل موضوع".

واضاف "للاسف رفضت الحكومة، ما اثار الشك لدى المعارضة بانهم لا يريدون التطرق اطلاقا الى السلطة الحكومية الانتقالية".

وجاءت تصريحات الابراهيمي في معرض اعلانه عن انتهاء مفاوضات جنيف.

السومرية نيوز/ بغداد
كشف علماء الفلك أن كويكباً يعادل حجمه ثلاثة أضعاف حجم ملعب لكرة القدم على وشك أن يمر بالقرب من الأرض في 17 من شباط الجاري، ويسير الكويكب بسرعة 43 ألف كلم بالساعة نحو الأرض.

وذكر العلماء أنه لا داعي للذعر من هذه الصخرة، ودعوا العالم لمشاهدتها عبر الإنترنيت، وذلك بواسطة كاميرات موقع "slooh.com"، أو بتحميل التطبيق الخاص بالموقع على أجهزة الآيباد، وذلك بحسب موقع هوف بوست تيتش.

ويتابع الموقع الذي يثبت كاميراته في السماء فوق جزر الكناري بشكل روتيني، حركة الكواكب الخطيرة، والتي تسبب أضرارا خطيرة إذا ارتطمت بالأرض، ويهدف الموقع أيضاً إلى زيادة الوعي حول مخاطر الكويكبات وتجنيد أفراد من الجمهور للمساعدة في عمليات المسح للسماء، وذلك عبر التلسكوبات الروبوتية.

ويقول بول كوكس المدير التقني والباحث في شركة scholl "إن اكتشاف هذه الكويكبات وخطرها في بعض الأحيان يكون قبل أيام فقط من توجهها نحو الأرض، ونشرنا هذه الحملة لمشاركة الناس في عملية المراقبة عبر الروبوتات لمساعدتنا في مراقبة هذه الصخور الفضائية والتنبه لخطرها قبل وصولها إلى الأرض".

ويأتي مرور هذا الكويكب الجديد والمعروف باسم (NEA) 2000 EM26، بعد مرور عام على انفجار كويكب على بعد 30 مترا تقريباً فوق تشيليابينسك في روسيا، والذي أسفر عن إصابة أكثر من 1000 شخص.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية حامد المطلك، السبت، ان زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى الانبار ستكون بمثابة "باكورة أمل" لحلحلة الازمة الراهنة، فيما دعا الاخير الى تلبية المطالب المشروعة لاهالي المحافظة.

وقال المطلك في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "من الجيد قيام رئيس الوزراء بزيارة محافظة الانبار للاطلاع عن كثب على الاوضاع هناك"، مشيرا إلى أن "الزيارة ستكون باكورة امل لحلحة الازمة الراهنة وتخفيف حدة الاحتقان".

ودعا المطلك، رئيس الوزراء الى "تلبية المطالب المشروعة لابناء المحافظة وليس المطالب غير المشروعة، وعدم زج الجيش في قتال الاهالي"، لافتا إلى أن "القضاء على المجاميع المسلحة لاتتم إلا عبر تعزيز المصالحة الوطنية".

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي زار اليوم السبت (15 شباط 2014)، الى محافظة الانبار برفقة عدد من المسؤولين، وقرر منح رتبة لواء ركن للعميد الركن نومان عبد نجم الزوبعي تقديرا لمواقفه الوطنية في محاربة التنظيمات "الإرهابية".

فيما أكد أن القوات الأمنية وعشائر الانبار حققا نصرا على القاعدة "وداعش والارهابيين"، في حين امر بتكريم عناصر القوات المسلحة في الرمادي.

شفق نيوز/ جدد رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان التزام بلاده باتفاق بلاده مع إقليم كوردستان بشأن الطاقة.

وجاء في بيان لرئاسة حكومة إقليم كوردستان السبت ورد لـ"شفق نيوز" إن رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني والوفد المرافق عقد، في انقرة، امس الجمعة، اجتماعا مع رئيس وزراء تركيا رجب طيب اردوغان.

وقال البيان إن اردوغان جدد التزام حكومته بالاتفاق المبرم بين الطرفين بعد الخلافات بين اربيل وبغداد بشأنه، معلنا دعم بلاده للحوارات بين حكومتي الاقليم والعراق الفدرالي للوصول الى حل مناسب يصب في مصلحة الجميع والتوصل لاتفاق مشترك بهذا الشأن.

واضاف الاجتماع عقد في جو من الود بحضور نائب رئيس حكومة الاقليم عماد احمد ورئيس ديوان رئاسة الاقليم فؤاد حسين ووزير الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم والمتحدث باسم الحكومة سفين ، فيما حضره من الجانب التركي وزير الطاقة تانر يلدز وعدد من المستشارين الاتراك.

وتابع ان الاجتماع تطرق الى العلاقات الثنائية والمساعي التي تبذل لتشكيل حكومة الاقليم و الاوضاع الامنية والسياسية والانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة بالاضافة الى الاوضاع في المنطقة بصورة عامة.

وافاد البيان ان وفد الاقليم عاد بعد انتهاء الاجتماع الى اربيل امس الجمعة.

يذكر ان بغداد تعارض الاتفاق الموقع بين اربيل وانقرة بشأن تصدير النفط من كوردستان الى تركيا مباشرة عبر الانبوب الجديد الذي شيدته اربيل وانتهت منه اواخر العام الماضي وصدرت عبره كمية تجريبية حسب بيانتها السابقة، وهددت بغداد بما اسمته معاقبة اربيل وانقرة اذا مضتا في تنفيذ هذا الاتفاق.

وتتهم اربيل بغداد باتخاذ خطوات عملية في اطار تنفيذ تهديدها من خلال تمرير الموازنة الاتحادية من دون موافقة الكورد للفقرات التي تتعلق بحصة الاقليم منها.

شفق نيوز/ عد التحالف الكوردستاني السبت الضجة الإعلامية حول إلغاء امتيازات أعضاء مجلس النواب بـ"المبالغة" في وقت أمهل فيه حزب المجلس الإسلامي الأعلى نائبتين 48 ساعة للاستقالة بسبب تصويتهما بـ"نعم".

وكانت وسائل إعلام محلية قد نشرت مؤخرا ما قالت إنها أسماء المصوتين على فقرة رواتب المسؤولين فيما تحدث بعض النواب عن طرد أعضاء كيانات بسبب تصويتهم على المادة 37.

واستثنى قانون التقاعد كبار المسؤولين من شرط سنوات الخدمة المطلوبة لصرف الراتب التقاعدي للموظفين وهو ما يتيح لهم تقاضي رواتب التقاعد حتى وإن كانت خدمتهم أربع سنوات وهو عمر الدورة البرلمانية.

وقال عضو التحالف الكوردستاني محمود عثمان في حديث لـ"شفق نيوز" إن"مايجري حاليا مبالغة وضجة مفتعلة من اجل التعتيم عن التدهور الأمني في الانبار ومدن العراق".

ولفت إلى انه يعد "تعتيما" على "الفساد الحكومي الإداري والمالي والتدخل المستمر من قبل دول الجوار في الشأن العراقي قبيل الانتخابات النيابية من اجل التسقيط السياسي بين المرشحين للانتخابات" المقررة في شهر نيسان.

وأشار عثمان إلى أن "هناك طرقا قانونية عدة من اجل الوصول إلى مطالب العراقيين من اجل إلغاء امتيازات أعضاء مجلس النواب كالخدمة الجهادية أو غيرها".

إلى ذلك أمهل المجلس الأعلى الإسلامي نائبتين مدة يومين للاستقالة قبل ان يتخذ قرار الفصل بسبب تأييدهما لقانون التقاعد.

وقال المجلس في بيان ورد لـ"شفق نيوز" إن الهيئة القيادية للمجلس الأعلى "أصدرت قرارا بفصل أي عضو من كتلة المواطن يثبت انه صوت لصالح فقرة الامتيازات في المادة 37".

وجاء في البيان أن المجلس أمر بإجراء تحقيق داخلي فوري لمعرفة حقيقة موقف كل نائب من أعضاء الكتلة وطلب من رئاسة مجلس النواب تزويده بقائمة بموقف نواب الكتلة من التصويت.

وقال إن المعلومات الأولية وجود نائبتين صوتتا بـ( نعم) لصالح فقرة الامتيازات من المادة 37 فيما أكد جميع أعضاء كتلة المواطن الآخرين إنهم صوتوا بـ( لا).

ولفت إلى انه على ضوء ذلك سيتم إمهال النائبتين المصوتتين بـ(نعم) للفقرة المرفوضة مدة 48 ساعة لتقديم استقالتهما من كتلة المواطن وبخلافه سيتم تفعيل قرار الفصل المتخذ بحق من ثبت تصويته".

وقال البيان أيضا "إن ظهر لاحقا أن احد نواب الكتلة قد صوت لصالح فقرة الامتيازات في المادة 37 فإننا سنتخذ الإجراء الذي أقرته الهيئة القيادية".

وأثارت امتيازات كبار المسؤولين في قانون التقاعد استياء واسعا لدى سكان البلاد ورجال الدين الذين دعوا إلى عدم انتخاب من يثبت تصويته لصالح الامتيازات.

وقبل أشهر خرجت احتجاجات واسعة في أرجاء العراق لإلغاء الرواتب التقاعدية للمسؤولين الكبار في مشهد عكس سخط المواطنين من أداء المسؤولين مع تفاقم أعمال العنف وتفشي الفساد وشح الخدمات الأساسية كما يقول مراقبون.

ك ج/ م ج

اندلعت مصادمات بين الشرطة التركية ومحتجين كورد شمال كوردستان، أثناء احتجاجات لإحياء الذكرى السنوية، لاعتقال "عبد الله أوجلان" رئيس حزب العمال الكوردستاني.

وبحسب وسائل الاعلام ألقى المحتجون عبوات حارقة، ورشقوا الشرطة بالحجارة، وردت الشرطة باستخدام مدافع المياه لتفريق الحشد.

يشار ان السلطات التركية ومن خلال خطة دولية إعتقلت زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله اوجلان في 15 شباط من عام 1999، وحكمت عليه المحكمة التركية فيما بعد بالسجن المؤبد ويقضي حكمه حاليا في جزيرة إيمرالي التركية.
------------------------------------------------------------
إ: محمد

nna