يوجد 677 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

فند ممثل الجبهة التركمانية العراقية في تركيا د. هجران قزانجي مايتداول من أراء في أن الجبهة التركمانية العراقية قد فقدت الكثير من قوتها والدعم الشعبي لها في ألآونة ألأخيرة.

وقال قزانجي في تصريح لاحدى المواقع التركمانية ألالكترونية أن هذا الكلام لا يحمل أي جانب من المصداقية وبالامكان تلمس حجم الدعم والتأييد الشعبي للجبهة التركمانية ان أجري استطلاعا للرأي في المدن والمناطق ذات الغالبية التركمانية في البلاد وستتضح الحقيقة أمام الجميع.

وأشار قزانجي أن مصدر هذه ألإشاعات التي يطلقها البعض قد يكمن في موافقة المحكمة ألاتحادية مؤخرا على نقض بعض الفقرات من المادة 23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات, وهذه المادة كانت خاصة بآلية إجراء ألانتخابات في كركوك والفقرتان اللتان جرى نقضهما كانتا تؤمنان السبل الكفيلة بإجراء انتخابات عادلة ونزيهة في محافظة كركوك.

وبين قزانجي أنه وفي العام 2005 ساندت أغلب الكتل السياسية في مجلس النواب الجبهة التركمانية في سبيل إقرار هذه المادة ضمن قانون انتخابات مجالس المحافظات وتم التصويت عليها من جانبهم, والسبب في ذلك أن معظم ألأحزاب والحركات السياسية العراقية في ذلك الوقت كانت تنظر إلى الجبهة التركمانية العراقية نظرة تقدير واحترام كبيرين, منوها الى أنه في تلك الفترة لم يكن أبناء المكون التركماني في العراق يتعرضون إلى مايتعرضون إليه اليوم من عمليات عنف مركزة من جانب القوى ألإرهابية رغم بعض ألاستثناءات , واليوم في العام 2013 اختلف ألأمر جذريا, فلم تبادر أية كتلة سياسية في مجلس النواب إلى الوقوف إلى جانب الجبهة التركمانية حين اعترضت على نقض المحكمة ألاتحادية لبعض فقرات المادة 23 المذكورة ومن ضمنها الكتل التي ساندتها في العام 2005 , كما زادت وتيرة عمليات العنف التي تستهدف تركمان العراق.

وقال قزانجي أن السبب يتحمله بعض الشخصيات السياسية التركمانية اليوم الذي اختاروا الوقوف مع الجهة الخاطئة بعد العام 2010 وتسببوا بإلحاق ألأذى والضرر بأبناء المكون التركماني في العراق, ولم يدركوا أنهم ومع وقوفهم مع الجهة الخاطئة فإنهم وضعوا نهاية لحياتهم السياسية كذلك.

28-09-2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

خلاصة جاشتولك -1-

في الجزء الاول من هذه المقالة تم تعريف الجاشتولك باعتبارها ظاهرة مشبوهة خلقتها المخابرات المعادية لطموحات الكورد من خلال فتح غرف على البالتولك تتكلم الكوردية وتدار من قبل الكورد وتدعي الدفاع عن مصالحهم ولكن في الحقيقة انها مجرد كعكات مسمومة يراد بها القضاء على حكومة اقليم كوردستان سواء كانت هذه الاخيرة يقودها البارتي او اليكيتي او اي حزب اخر ليس مهم بقدر ما هو مهم ازاحة هذا الكيان وارجاع الكورد الي المربع الاول.

تم ايضا في الجزء الاول التطرق بشكل مسهب في ماهية الادمنية المستعملة في الجاشتولك والساليبهم والمواضيع التي يفرضونها على غرفهم و"القصف" المستمر لحكومة الاقليم والحزبين الرئيسيين بشكل مستمر خلال العشر سنوات المنصرمة.

بيننا ايضا ان ادمنية غرف الجاشتولك ليسوا باناس عاديين بل هم عناصر من اصول مختلفة تتفاوت ما بين الغجري (الكاولي) الي الكوردي الخائن لشعبه لشتى الاسباب الى اولئك الذين تم تجنديهم من قبل مخابرات الدول المحتلة لكوردستان لتنفيذ الاجندات التي يغذونهم بها.

واخيرا اختتمت المقالة بتوجيه تحذير لمغبة استمرار هذه الغرف على المدى البعيد لكونها تمثل الجزء البارز من القطعة الجليدية العائمة اي ان الجاشتولك هي الواجهة الامامية ل (طبخة مؤامراتية على النار الهادئة ) هدفها ازاحة حكومة الكورد.

"الانتقام هو وجبة اكل تؤكل باردة" ([1]) اي ان اولئك المخططين لظاهرة الجاشتولك يعرفون جيدا ان محاولة المساس بحكومة الكورد في الظروف الراهنة سوف لاتجديهم اية منفعة, لهذا يعملون بصبر وتأني في الانتقام منها على المدى البعيد استنادا الي مخطط مدروس وتسير على مراحل وتهدف الي تقويض كل ما يمكن تقويضه من المؤسسة الكوردية.

قبل التطرق الي موضوع الجزء الثاني من هذه المقالة , اود التأكيد على المخاطر المترتبة على فعاليات غرف الجاشتولك لكي احفز القراء على المساهمة معي في تقييم مدى جدية ردود الافعال الكوردية ضد ظاهرة تخريبية واضحة للعيان ولا تحتاج كثير من البصيرة لتعريف النوايا الموجودة وراءها.

1) المخاطر المترتبة على وجود غرف الجاشتولك

· غسل ادمغة المستمعين بالمعلومات والاشاعات والاكاذيب التي تمليها مخابرات تاعس (تركيا وايران والعراق وسوريا )على ادمنية الجاشتولك.

· القيام بتهيئة الكورد الي التعبئة الجماهيرية باتجاه الشروع ب (الربيع الكوردي) اي ازاحة حكومة الاقليم. ارجو التأكيد هنا بأن المقصود بحكومة الاقليم ليس حكومة البارتي واليكيتي بل حكومة كوردستان التي هي ثمرة تضحيات شعبنا خلال اكثر من قرن من الزمان.

· تهيئة الكورد للقيام بالثورة ضد الحزبين الرئيسيين. مرة اخرى المقصود بازاحة هاذين الحزبين يعني عمليا ازاحة اكبر قوتين كورديتين في جنوب كوردستان . ياترى في حالة انجاز هذه المهمة من سوف يدافع عن الكورد؟

· من خلال توجيه اللوم والتهم والنكات والانتقادات بشكل مستمر ويوميا الي الانسان الكوردي , يطمح مصممي غرف الجاشتولك الي اهانة الفرد الكوردي وتحطيم معنوياته والايحاء له بالشعور بالنقص والدونية لكي يتم احباط مساعيه في اي اتجاه قومي مستقل.

· القصد من توجيه التهم والاهانات الي المسؤولين الحزبيين ومسؤولي حكومة الاقليم هو اهانة المجتمع الكوردي ككل لان هؤلاء المسؤولين وبغض النظر عن نواقصهم واخطائهم و قلة تجربتهم ,فانهم يضلون هم النخبة الطليعية لمجتمعنا في الظروف الحالية وازاحتهم يعني تلغيم الوضع السائد في جنوب كوردستان خلال العشرين سنة المنصرمة.

· الكثير من المداخلات في غرف الجاشتولك تنوي الي تبيان كون القيادات الكوردية والمسؤولين اناس مرتزقة يخدمون في الخفاء لصالح (تاعس). مثل هذا النوع من الكلام هو اسلوب اخر لتحطيم معنويات الانسان الكوردي العادي الذي ترعرع في ضل اجواء كانت القادة الكورد بالنسبه لهم ابطال صورهم في قلوب الشعب .

· خلاصة القول يمكن الجزم بأن غرف الجاشتولك هي اورام سرطانية ان لم يتم استئصالها فسوف تنتشر في سائر الجسد الكوردستاني .

في الصفحات التالية ساتطرق الي ردود الافعال الكوردية على هذه الظاهرة.

2) ردود الافعال الكوردية في الوطن

بالنظر لكون اللهجة السورانية هي السائدة في غرف الجاشتولك , لهذا لا يمكن ان نتوقع اي رد فعل على الجاشتولك من قبل اولئك الناطقين بغير السوراني.

بما ان الناطقين بالسورانية في ايران بالتأكيد غير قادرين على استعمال البالتولك في مناطقهم لهذا ستكون منطقة سوران في جنوب كوردستان هي المنطقة الوحيدة داخل الوطن في ابداء ردود افعالها على غرف الجاشتولك.

تجربة العشر سنوات المنصرمة مع الجاشتولك اثبتت عدم وجود اية ردود افعال قوية ضد هذه الغرف نظرا لوجود العديد من الاسباب:

1. الانترنيت او البالتولك ضعيف او مقلص او موجود تحت المراقبة او غير مسموح به في جنوب كوردستان.

2. الناس العاديين لا يتجرؤن دخول هذه الغرف خوفا من السلطات الامنية المحلية.

3. وجود اعداد ضخمة من المستمعين والمتداخلين داخل غرف الجاشتولك يحبط عزيمة اي شخص من جنوب كوردستان في القيام بمداخلة وذلك لاعتقادهم الخاطئ ان هذه الغرف ذي شعبية عالية ولا يمكن ان يكون كل هؤلاء الناس الموجودين فيها على خطأ لهذا يعتبرون الانتقادات المتسعملة في الجاشتولك وبالاخص مسائل محاربة الفساد الاداري والتسلط العشائري والحزبي هي امور تستحق المناقشة وينبغي مساندتها.

4. استمرار الحزبين الرئيسيين ونفس القيادات منذ عقود طويلة قد خلق الملل الضجر والرغبة في التغيير اي ان كورد الداخل قد يبتهجون بوجود اناس ينتقدون اولئك الذين لا يمكن انتقادهم من الداخل.

5. النفر القليل الذي يتجرآ على المداخلة يتعرض الي الاهانات والهجومات المضادة من قبل الادمنية وبعض من المتداخلين المتعاونين معهم. لهذا اية مداخلة غير مناسبة لاداراة الجاشتولك يتم احباطها وتعرية صاحبها الي درجة بحيث يمتنع فيها هذا الاخير من القيام باية مداخلة اخرى.

3) ردود الافعال الكوردية في الخارج

بسبب اختلاف اللهجات فأن ردود الافعال لهذه المجموعة عتقتصر على الناطقين بالسورانية في الخارج والذين على ما يبدو راضين بوجود غرف الجاشتولك والا كيف يمكن تفسير استمرارية غرف الجاشتولك كل هذه السنوات في الوقت الذي ان هنالك ما لا يقل عن مائة الف ناطق بالسوراينة خارج الوطن.

يمكن تعليل ما ذكر اعلاه بما يلي:

1. قلة عدد كوادر الحزبين الرئيسيين في الخارج وهذا غير مستغرب لان هذين الحزبين يحتاجون الي (Formating) من ناحية القيادات والبرامج السياسية. ارجو عدم اعتباري من مؤيدي اي حزب اخر لاني اعبر فقط عن رأيي.

2. السبب رقم (3) و (4) المذكوران في القسم الثاني اعلاه.

3. غالبية الكورد السورانيون ليسوا من مؤيدوا الحزبين الرئيسسين نظرا للكثير من الاسباب اهمها وجود احزاب اخر وبالاخص الاسلامية وايضا حزب التغيير.

4. جهل الكثيرين با (الكيك المسموم ) الذي تتظمنه غرف الجاشتولك. انا شخصيا ناقشت الكثيرين حول هذا الموضوع واكتشفت بوجود قناعة لدى الكثيرين بأن غرف الجاشتولك هي غرف اصيلة وواجهة ديمقراطية صحية غير منتبهين بأن مصممي هذه الغرف لديهم هدف واحد هو تدمير المنجزات الكوردية من خلال استعمل ورقة الفساد واخطاء المسؤولين والتدخلات العشائرية كغطاء للمؤامرة التي تحوكونها ضد الكورد.مسعود وجلال والبارتي واليكيتي ليسوا الا "قميص عثمان" مرفوع من قبل عملاء الجاشتولك والمغفلين الذين يرقصون على انغامهم.

4) رد فعل حكومة الاقليم

لا يوجد اي رد فعل من قبل حكومة الاقليم او وزارة اعلامها نظرا للاسباب التالية:

1. الاسباب رقم (3) و (4) المذكورة في القسم الثاني اعلاه قد جعلهم يعتقدون بأن هذه الغرف تعبر عن رغبة الجماهير الحقيقية ولا ينبغي التعرض لها.

2. عدم وجود الادراك في الهدف الحقيقي وراء غرف الجاشتولك.

3. من الممكن جدا ان العاملين في حكومة الاقليم يتجنبون تماما الدخول في غرف الجاشتولك اما خوفا على مناصبهم ووظائفهم او تجنبا لاية ملابسات وملاحقات من قبل السلطات الامنية.

4.ان كانت وزارة الاعلام خاملة في وجه الدعايات المسمومة في غرف الجاشتولك , ما ذا يمكن ان يعمل عضو البرلمان العادي او المدير او الوزير...الخ. لان البالتولك هو جهاز اعلامي والطرف الوحيد المناسب للتعامل بها ومعها وضدها هو وزارة الاعلام .

5. قد يتصور المسؤولون الحكوميون ان صياح وعياط غرف البالتولك حتى لو كانت اعداد هؤلاء بالالاف لا تؤثر قيد انمله على حكومة الاقليم لان تلك الغرف يديرها اناس في الخارج لا حول لهم ولا قوة في مجريات الامور في الداخل. هذه الفكرة صحيحة قبل خمسة عشر سنة اي قبل فترة العولمة. يجب على هؤلاء ان يعوا بأن المسافات قد اختفت في عصر الانترنيت.

5) رد فعل البارتي

عمليا لا يوجد رد فعل غير تأسيس غرفة او غرفتين ناطقتين باللهجة البهدينية وعدد افراداها حوالي الخمسين وكلامهم غير مجدي امام "القصف المستمر بالمدفعية الثقيلة" لغرف ارام احمد وخوزكة ونهرو جلال واسو ره ش وغيرهم من جماعة البدون والكاولية.

فقدان رد الفعل من قبل البارتي ليس فقط محزن لان رئيس الاقليم والكثير من هياكله هم من البارتي , بل اجد هذا التلكؤا بائسا بالنظر للامكانيات المادية الموجودة تحت تصرف هذا الحزب والحكومة.

اسباب هذا الخمول في التعامل مع الجاشتولك من قبل البارتي:

1. تجنب اعارة اية اهمية لغرف الجاشتولك لكونها كلام انترنيتي لا وجود له على الساحة الكوردستانية وليس له تأثير لان الحزب حاليا لديه حكومة وموارد مالية وجيش واسايش وقوات الزيرافاني . هؤلاء نسوا ان شاه ايران كان لديه اكبر قوة عسكرية في الشرق الاوسط وتمت ازاحته من قبل الملالي خلال بضعة اسابيع.

2. ليس لديهم الامكانيات في التصدي للجاشتولك وذلك لتوهمهم بكون هذه الغرف اصيلة وجماهيرية وتعبر عن رغبات الشعب.

3. لا يعرفون كيف يتصدون لغرف الجاشتولك.

4. لا يملكون كوادر مثقفة قادرة على وضع برنامج عمل للتصدى لغرف الجاشتولك.

5. لا يعيرون اية اهمية لدور الاعلام لان قيادة البارتي قد تكون مازالت تؤمن بالطريقة الكلاسيكية في النضال اي البندقية والجبل.

6. قد يوجد درجة من الشعور بالذنب والاعتراف بالخطيئة وتصديق الكلام الذي تبثه غرف الجاشتولك بحكم استمرارية هذه الغرف وشعبيتها المزيفة والمدعومة باسماء (نيك نييم ) وهمية. هذا التصور الخاطئ تفرض عليهم حالة من الشعور باليأس وعدم القدرة في مجابهة هؤلاء الجاشتوليون.

6) رد فعل اليكيتي

لا يوجد اي رد فعل لهذا الحزب ضد الجاشتولك لنفس الاسباب التي تم ذكرها بالنسبة للبارتي اضافة الي كون اليكيتي حاليا يعيش معاناة ازمة وجود نظرا لانها اصبحت مثل ثمرة جافة لا طعم ولا رائحة ولا نكهة فيها.

7) رد فعل الاحزاب الكوردية الاخرى

لا توجد ردود افعال من الاحزاب الكوردية الاخرى لتوهمهم بكون الجاشتولك اساسا لا يخصهم لانه موجه ضد الحزبين الرئيسيين لهذا قد تكون الاحزاب الاخرى مبتهجة بوجود الجاشتولك (عدو عدوي هو صديقي).

هؤلاء غير مدركين ان القارب اذا غرف يغرق الجميع !

8) رد فعل االمثقفين الكورد

لا يوجد اي رد فعل للمثقفين الكورد نظرا لفقدان هذه الطبقة في المجتمع الكوردستاني. لا احد يستطيع انكار وجود الكثير من حملة الشهادات والمفكرين الكورد ولكن هؤلاء موجودون كافراد يسيرون وراء المجتمع بدلا من اتخاذ موقع طليعي. يفتقد الكورد الي مثقفين من العيار العال لكي يستطيعوا ان يأخذ زمام المبادرة في التأثير على المجتمع وكذلك نحتاج الي خلق تيارات فكرية تلعب دور المشرع والمخطط لمستقبل الاجيال المقبلة.

الكورد يفتقدون الي خارطة طريق مدروسة ومطروحة من قبل مثقفينا لان كل ما عندنا من برامج مستقبلية ليست الا نصوص انشائية بالية اكل عليها الزمان ولا احد يعير لها اية اهمية.

9) الاسباب الكامنة وراء "الخجل" الكوردي في التعامل مع الجاشتولك

1. الشعور بالذنب بسبب التأثير النفسي الذي يولده استمرارية الغرف والاعداد الضخمة من المستمعين والمتداخلين والانتقاد المستمر والمكرر ضد القيادات والمجتمع الكورديين.

2. عندي شك بكون القيادات الكوردية مصابة بما يسمى ب (Stockholm Syndrom ) اي من كثرة ما سمعوا من اشاعات وانتقادات ضدهم انتهت بهم الحالة الي اعتبار انفسهم يسيرون في خطى هذه الغرف ويؤيدون ما يروجون من اشاعات واكاذيب حول الكورد والاحزاب الكوردية وحكومة الاقليم.

3. عدم تدارك الخطر المتظمن في استمرار الجاشتولك.

4. عدم وجود القدرة في علاج هذه الظاهرة.

5. فقدان وجود المشاعر القومية وطغيان المشاعر العشائرية والحزبية والمذهبية واللهجوية. غالبية المجتمع ينظر الي الدعاية المغرضة من قبل الجاشتولك كدعاية مضادة للحزبين الرئيسسين وليست موجه ضد الكورد.

6. فقدان طبقة مثقفة ومستقلة وفاعلة داخل المجتمع.

7. انعدام سياسة اعلامية بسبب وجود طرفين منفذين في اتخاذ القرارات. قد يكون اكثر دقة ان اشير الي فقدان وجود وزارة للاعلام اساسا لانها وزارة عاقرة لانها ولدت كمؤسسة خجولة.

8. عدم وجود اية ردود افعال صارمة بوجه ظاهرة الجاشتولك هو انعكاس لعدم وجود الرأي العام الكوردي الذي يمكن تعليله بفقدان وجود ايديولوجية كوردية تتظمن برنامج عمل واستراتيجية ومبادئ عليا.

10) الخاتمة

من لا يخاف من خطر ما مثلا وجود افعى في المكان الذي فيه , اما لا يعرف بوجود الافعى او انه منشغل بنفسه الي درجة لا يحس فيه بأي شئ اخر غير مشاغله.

فقدان وجود ردود الافعال الكوردية امام خطر الجاشتولك يعني اما جهل الكورد بهذه الخطورة او انهم منشغلون الي حد الادمان بمواضيعهم الذاتية مثل الفساد الاداري والمسائل العشائرية او الحزبية او المذهبية او الصراع مع دول "تاعس", وفي كلا الحالتين الكورد معرضون الي المخاطر لان الافاعي موجودة!

ملاحظة: الجزء الثالث من هذه المقالة بعد اسبوع وسيكون الموضوع هو دراسة امكانية معالجة الجاشتولك

جاشتولك -1- (حول طغيان جحوش البالتولك على الاعلام الكوردي(الرابط)



[1] " la vengeance est un plat qui se mange froid " مثل فرنسي يعني من يريد الانتقام بشدة عليه الصبر والتأني وتجنب العجلة

السبت, 28 أيلول/سبتمبر 2013 13:05

كانه بي- عدنان اللبان

تقول نادية : كنا مع الجميع , آلاف العوائل الكوردية النازحة من قراها وبيوتها , الى اين ؟ لا احد يعرف , كنا نسير باتجاه الجبل المقابل لجبل قنديل . الطريق الذي يربط بين دوكان وقنديل يبدو في الوادي مثل الافعى , وبجانبه روبار ( مجرى مائي ) صغير ينزل باتجاه بحيرة دوكان . كان الجميع يعتقد انه يهرب الى اعالي الجبال لكي يتخلص من بطش النظام , والنظام هذه المرّة اكثر قسوة من المرات السابقات , فلقد انهى حربه مع ايران وأبواق اعلامه تصرخ ليل نهار بالانتصار , ولم تبق له غير كونة ( معركة ) واحدة كما قال صدام , والمقصود هذه الحملة العسكرية على المعارضة المسلحة في كردستان , وسحق الشعب الكردي الذي احتضن هذه المعارضة لكي لا تقوم له قائمة مرة اخرى . وجيشه الذي فاق المليون عسكري لم يسرح منه احد بانتهاء الحرب الا بعد انهاء هذه ( الكونه ) التي تلت ايقاف الحرب بأيام .

كان الجميع مرعوبا , وشبح الكيمياوي سيطر على اذهان الجميع , فبعد حلبجة كانت ضربة الشيخ وسان في اربيل , وتبعها بزيوة في دهوك وقد قصفها مرتين الاولى بغاز الخردل والثانية بغاز الاعصاب الذي لم يبق على بشر او حيوان. الاشاعات التي نشرها وكلائه وجحوشه قبل ايام من الحملة اثارت جنون الرعب , والجميع لا يفكر الا بخلاصه . تركوا كل ما يملكون , بيوتهم , حيواناتهم , قدورهم على النار , ومحظوظا من كان منهم يمتلك بغلا او حمارا يشد عليه بعض من عزيز حوائجه . تقول نادية : كانت المفرزة بحدود الاربعين نصيرا شيوعيا وأنا النصيرة الوحيدة بينهم وبقيادة الرفيق كانه بي . كنا نسير متراصين مع هذا الحشد الجبار في تلك الدروب الجبلية الضيقة , وقرص الشمس اخذ يميل الى الغرب , الى الجبل الذي نسير باتجاهه والمقابل لقنديل , وماذا سيوفر هذا الجبل من حماية لكل هذه الحشود ؟! ومن الذي اطلق اشاعة ضرورة التوجه في هذا الاتجاه ؟! اخذنا نرى ازدياد تقدم الآليات العسكرية والمدفعية على الطريق الوحيد في الوادي , وهو ما زاد الرعب وشحن العوائل بطاقة جديدة لكي تندفع اكثر في هروبها , وفي هذه اللحظة بالذات اصدر كانه بي امرا بتوقف المفرزة وعدم مواصلة المسير . فاضطر الرفيق بولا زوج نادية الذي يسير بجانبها للركض بفتاة لا تتجاوز الخمس سنوات لإيصالها الى امها , بعد ان عجزت الفتاة من مواصلة السير وتوسلت امها بكل الموجودين لمساعدتها في حمل طفلتها ولم يساعدها احد , كانت قد تخلفت عن ابناء قريتها , اضطر بولا لحملها رغم كل ما يحمله من سلاح وعتاد وحقيبة شخصية , ونامت الفتاة على كتفيه , وبعد قليل شعر بدفء بولها يطوق رقبته , مما دفع نادية لتحسده بالحصول على قولونيا وفي هذه الظروف ؟ فضحك بولا وأثار حفيظة الذين حوله , فالتفتوا اليه ودردم شيخ طاعن في السن بمسبة وبصق في الارض , وسحل رجليه لمواصلة الطريق .

تجمعنا على جهة اليمين ونزلنا الى مجموعة اشجار لا تبعد كثير عن سير الحشد , طلب منا كانه بي الجلوس وظل هو واقفا يدير بعينيه بين امتداد مسير هذا الحشد الذي لا ترى بدايته ولا نهايته , وبين جبل قنديل المقابل لنا وقد غطت سحابات الغيم قمته ونحن في نهاية شهر آب , وبين الجيش الذي تسارع انتشاره على طول الطريق اسفلنا . تفرس في وجوهنا , ونظرته تخترق كل واحد فينا , لم يركز على احد , كان يمسح بنظرته الجميع وترتد لتحتوي اللوحة التي امامنا , اخذ العرق يتصبب من جبهته , والشمس تميل الى الغروب . قال بحزم لا يقبل اي تأويل : رفاق ( ورفع يده باتجاه الحشود ) تشوفون ذوله الناس المساكين , ذوله رايحين لموتهم , وكلهم راح ينبادون . قالها في الكردي والعربي حتى لا يبقى مجال للتأويل رغم ان الجميع يعرفون العربي والكردي . وأضاف : الطريق الوحيد الذي امامنا هو ان ننتظر الغروب , وبعدها نتحرك باتجاه الشارع وسنعبره مخترقين العجلات العسكرية الى اليمين من القنطرة التي نعبر عليها الروبار , نعبر بسرعة , ولكن بهدوء , حتما معهم مجاميع من الجحوش او قريبين منهم ولن يفرقونا عنهم وهم في هذه الحركة . نسحب اقسام الامان ولن تكون الايادي قريبة من الزناد , ولا يمكن ان تطلق النار ما لم تحدث المواجهة او ان تكون قد يئست بالكامل من الخلاص . كانت الكلمات الاخيرة قد انحفرت في ذهن الرفاق , وسيطر الصمت على الجميع . اكمل كانه بي : وهو الطريق الوحيد للخلاص , ( رفع يده ومد سبابته باتجاه بقعة داكنة خلف قطعات العسكر ) سنجتمع هناك ( وهي مجموعة احراش وأشجار صغيرة ) , ومن هناك سنعبر قنديل باتجاه الحدود مع ايران .

كان بيننا اطباء ومهندسين ومدرسين وطلاب جامعة , ويمكن ان يكون كانه بي الوحيد الذي لا يملك مؤهل دراسي وقد تعلم القراءة والكتابة في الحزب , ولكن كانه بي الوحيد الذي يمتلك القدرة على توجيه كل هذه المجموعة حتى ولو الى حتفها , ولو كان غيره لاعترض البعض واعتبروها خطوة مجنونة . الا ان هيبته التي اكتسبها من كونه مخلوق لحسم اصعب اللحظات في حياة الانصار جعل الجميع تحت تأثير فكرته ( المجنونة ) :" يجب ان نخترق العسكر , وهو الطريق الوحيد لخلاصنا ". لم يشك احدا في هذا القول , واجزم ان الجميع قد غاب وعيه وانشّد للتفكير في كيفية الاختراق التي لم تمر عليه حتى في افلام السينما .

انفصلت مجموعة من الانصار عن الحشد , وسرعان ما تجمع معها آخرون واتجهوا نحونا , احد الرفاق شخصهم كونهم مفرزة من اليكتي ( الاتحاد الوطني الكردستاني ) . ورغم ان العلاقة معهم لم تعد بعد الى وضعها الطبيعي , الا اننا كنا نعرف بعضنا البعض , وفي هذا الظرف الصعب يجب تجاوز الكثير . وحال وصولهم وتبادل التحايا , توجه مسؤولهم الى كانه بي الذي يبدو انه يعرفه جيدا , وبعد حرارة التحية انفرد به وسأله عن الوجهة التي يجب التحرك بها . اخبره كانه بي : من الخطأ السير مع الجموع التي اتوقع انها ستباد , ويبدو ان الخطة الحكومية هي التطويق الكامل , والجيش من الصباح انتشر على الطريق لمنع العبور الى قنديل ومنه الى ايران , وليس مثل السابق حيث كان الجيش يأتي من الداخل وتخرج الناس باتجاه قنديل او اي طريق آخر الى الخارج , ونحن قررنا ان نجد ثغرة نعبر بها الشارع الى قنديل .

فسأله الضيف : رفيق كانه بي ما تشوفها صعبة ؟!

كانه بي : حتى لو النجاح خمسة بالمية افضل من ان نروح برجلينه للموت .

استأذن لكي يناقش مفرزته , كانت المفرزة بحدود الثلاثين نصيرا وجميعهم من الشباب , ويبدوا انهم تفاجئوا بسرعة انتشار القطعات العسكرية وقطع اغلب الطرق قبل ان يعرفوا الى اين يتوجهون , ولم نشاهد معهم جهاز لاسلكي لكي يعرفوا من خلاله توجيهات قيادتهم .

لم تمض اكثر من ربع ساعة رجع مسؤول المفرزة الى كانه بي بطلب ان يكون الجميع مفرزة واحدة بقيادة الرفيق كانه بي . اجتمعت مفرزتنا لكي يوضح لنا كانه بي طلب توحيد المفرزتين . احد الرفاق كان اسيرا في بشتاشان ولا تزال صورة اعدام الرفاق لكونهم عرب اسرى ماثلة امام عينيه , اعترض , وتساءل : قد يكون من بينهم من ساهم في الهجوم علينا واعدم اسرانا ؟

كانه بي : صحيح رفيق , غدروا بنا عندما كان رفاقنا اسرى عندهم , اليوم الوضع يختلف والجميع في قارب واحد , وإنهم طلبوا ان يضعوا حياتهم تحت مسؤوليتنا وحمايتنا .

تحرك الجميع باتجاه عدة بيوت تركت من قبل اصحابها قريبة من الروبار , والروبار يبعد مسافة لا بأس بها عن الشارع العام الذي اخذ يمتلئ بالآليات العسكرية . اختفت الشمس خلف الجبل الذي خلفنا ولم تبق من اشعتها الا ما ينير اعالي جبل قنديل امامنا , توزعنا على البيوت , وعرفنا ان ثمانية من انصار الاتحاد الوطني تركوا المفرزة وذهبوا مع الحشد بعد ان عرفوا ان المفرزة ستخترق القطعات العسكرية , اثنان منهم هربا بسلاحيهما والآخرون تركوا اسلحتهم مما دفع مسؤول المفرزة واثنان آخران الى لف الاسلحة المتروكة بقطعة نايلون كبيرة ودفنها في حفرة معلومة لهم . كنا جائعين ومرهقين , فتشنا عن الطعام ووجدنا صحيفتي عسل جبلي اصلي تزن الواحدة اكثر من خمسة عشر كيلوغراما , وحصلنا على خبز متروك ايضا , وكانت غذاء جيدا سيمدنا بطاقة كبيرة . اكل الجميع من صحيفة واحدة ولم نستطع اكمالها . اخذ بولا الصحيفة الثانية وذهب بها خارج البيوت , وقد قدر حسب ما اخبرنا به بعد ان خبئها في مغارة صغيرة بين الاشجار , هو للاحتفاظ بها خوفا من عدم تمكننا من العبور وسيكون علينا البقاء لفترة لا نعرف كم ستطول , ومن الضروري تأمينها في مكان معروف لنا .

الفترة التي تلي غياب الشمس مباشرة عن قمة حرير تكون الاسرع لانتشار الظلام في الوادي , وهذا الوقت الذي حدده كانه بي للعبور , اي قبل انتشار الظلام . طلب من نادية ان تكون في وسط المجموعة , وأكد : ان الرفيقة نادية هي هويتنا , ولا احد غيرنا يمتلك النصيرات . وقد طلب من الجميع في آخر توجيهاته ان لا يتكلم احد بالعربية ان حدث وتحدث احد الجنود معهم , وشخّص اربعة انصار اكراد كان اثنان منهم جحوش ويعرفان تفاصيل واقع افواج الفرسان (الجحوش) في المنطقة وأسماء امراءهم , وكانت لغتهم العربية مكسرة وسيسيرون بمحاذاة المفرزة للتحدث مع الجنود ان حدث ذلك . والاهم ان المسير يجب ان يكون بمجموعة بعكس مسير الانصار الحذر اثنان اثنان , وهو ما يناسب ايضا حاجة العبور السريع .

تقدم كانه بي بقامته الضخمة ومعه اثنان من الانصار بحدود العشرين مترا عنا , كان منتصب القامة , وخطواته الثابتة رغم العرج الذي يعاني منه ازاحت عنا كل توجسات قلق المجازفة , كان يدك بعصاه الغليظة ( عكازة ) الارض دكا , وعند وصوله للعجلات العسكرية ناداه ( باتفاق ) احد الانصار من الخلف , التفت , ولم افهم كل ما رد به بالكردية , ولكني استغربت نبرته المتسلطة التي لم نتعود عليها - كانه بي عندما يوجه امرا عسكريا نخجل جميعا من طريقة كلامه المؤدبة – الا انه الان فعلا آمر جحوش , رفع يده وأشار للمواصلة . تقول نادية : كنت اسير بين الرفاق , امتلئ بزهو النجاح , وهو ما دفعني ان ارفع رأسي وأتفرس الجنود عسى ان اشاهد شقيقي الذي تركته منذ عشر سنوات , او احد معارفي , كان بعضهم يتحلق حول مطبخ سفري ينشدون الحصول على طعام متبقي مثلما نسميه في الانصار (عوازة ) كانت لحظات تمنيت ان تطول اكثر .

لم نكن مصدقين , لم يتجاوز عبورنا الربع ساعة , وصلنا الى اطراف الاشجار الصغيرة , كنا نتفرس بوجوه بعضنا البعض رغم هبوط الظلام , غير مصدقين بنجاتنا , ركبتنا موجة مشاعر عالية من الثقة بالنفس , عشرات الاحتمالات كنا نضعها عندما نصطدم بالجحوش او بالقطعات العسكرية , سنوات طويلة لم يكن حذرنا وخوفنا الا من احتمال السقوط في ايديهم , كنا بينهم , لا يبعدون عنا الا امتار , يروننا , ونتفحصهم , وبدون اي كلام , انهم يحتقروننا لاعتقادهم اننا جحوش , وهو ما دفع بعض الجنود ان يدير وجهه ولا ينظر الينا . عبور اقرب الى الخيال , ولن تجد في بساطته التي اذهلتنا ما يختلقه المنتجون من صعوبات في افلامهم السينمائية .

اجتمعنا عند الطرف الآخر من الاشجار , والرفيق مسؤول مفرزة الاتحاد اخبر كانه بي بأنه على علاقة بمسؤول فوج الجحوش في هذه المنطقة وقريته قريبة , ودعانا للانتظار لغرض الاتصال به وتأمين عبورنا الى الجانب الثاني من قنديل باتجاه ايران . عرفنا بعد قليل انه لم يجده وكان مع فوجه في اعالي الجبل لقطع الطريق على من يحاول العبور الى الجهة الاخرى , وان العملية العسكرية ستبدأ عند الفجر في تمام الساعة الخامسة , الجحوش قد طوقوا القمم والجيش بمدفعيته وراجماته وسلاحه الثقيل من الاسفل , والطائرات ستحوم على من سيبقى على قيد الحياة . اي حقد اسود على هذا الشعب المنكوب ؟! ولكن آمر مفرزة الاتحاد جاء بأخ آمر الفوج ومعه دليل للطريق . كنا منهكين, وأصبح علينا عبور قنديل بدون تأخير , كانت معنويات بعضنا اخذت تهبط بعد ان اعتقدوا ان عبور الجيش هو اهم ما في النجاة , والآن عليهم عبور قنديل . لا احدا يعرف ماذا يعني العبور سيرا على الاقدام ما لم يشاهد - مجرد مشاهدة – كيف ينتصب قنديل . وفي الطريق الموحش كان الصعود ينهش بأنيابه آخر ما تبقى من طاقة في كل خطوة نخطوها لأكثر من ثمانية ساعات , نفذ الماء , والإنهاك بلغ اشده , وأية استراحة ستؤدي الى كارثة , قبل اول خيط للفجر يجب تجاوز الجحوش , يجب الابتعاد عن الجحوش , وطريقنا كما قال الدليل هو الالتفاف حول مناطق تواجدهم . هبطت معنويات البعض , وقال احد رفاق الاتحاد : افضل الموت على ان لا اسير خطوة اخرى . فانبرى له رفيق أخرمن مفرزتهم : عيب عليك , الرفيقة نادية تواصل المسير وهي امرأة , ولم يبق لنا الا القليل . كان لوجود نادية وقدرتها الغير طبيعية في السير وتحمل المشاق اثر كبير على بعض الرفاق في مفرزتنا او مفرزة الاتحاد للتماسك وتحمل المسير .

وفي الصباح الباكر ونحن ننزل الى الجهة الثانية بعد ان ودعنا شقيق آمر فوج الجحوش والدليل , وبعد نزولنا لمنطقة آمنة سمعنا اصوات المدفعية والقاذفات وأصوات الطائرات والهليكوبتر , وكأنها حرب بين جيشين . وعرفنا بعدها ان اسمها " الانفال ".

يحتاج شعب كوردستان الى تأسيس مجلس للأمن الوطني الكوردستاني الذي سيكون مجلساً إستشارياً يقوم بالأبحاث و الدراسات و التحليلات في مختلف المجالات و يقدّم نتائج دراساته بشكل توصيات و مقترحات و برامج و خطط، الى القيادة الكوردستانية لإدارة كوردستان و تطويرها و خدمة شعبها. ينبغي أن يتألف أعضاء هذا المجلس من علماء و خبراء و باحثين و أكاديميين في مختلف المجالات و أن يتشكل هذا المجلس من لجان عديدة تشمل مختلف الإختصاصات، مثل اللجنة القانونية و الإقتصادية و الصناعية و الزراعية و التعليمية و الثقافية

الى نص الموضوع:

--------------------------------------------------------------------------------------

(تركيا) ..... الى أين؟ (31) – إستراتيجية النضال التحرري الكوردستاني

2. إختيار برلمان كوردستاني و تأسيس مجلسٍ للأمن الوطني الكوردستاني

د. مهدي كاكه يي

البرلمان

في الحلقة السابقة تحدثنا عن إيجاد مرجعية سياسية كوردستانية و التي ستُمثّل السلطة التنفيذية لكوردستان (الحكومة الكوردستانية) التي ستقوم بإدارة العمل لتحقيق أهداف النضال الكوردستاني. عدد أعضاء السلطة التنفيذية سيكون محدوداً و موزعاً على مختلف الإختصاصات و المجالات. الشعب الكوردستاني بحاجة أيضاً الى برلمان يقوم بسَنّ القوانين و الإشراف على عمل الهيئة التنفيذية و مراقبة أعمالها و تقييم أدائها و النظر في المقترحات المُقدّمة من قِبل هذه الهيئة و تصديق القرارات الصادرة منها، بالإضافة الى تمثيل الشعب الكوردستاني. يتم تحديد عدد أعضاء البرلمان الذين يمثلون كل إقليم كوردستاني تبعاً للنسبة المئوية لنفوس كل إقليم في كوردستان مع مراعاة تمثيل القوميات و الديانات و الطوائف الكوردستانية و النساء و الشباب في البرلمان. قد تُثير هذه المراعاة لتمثيل مكونات شعب كوردستان في البرلمان التساؤل عند البعض، إلا أن أخذ مثل هذا التمثيل في الإعتبار يكون ضرورياً في الوقت الحاضر و في المستقبل المنظور، حيث أن المجتمع الكوردستاني لا يزال مجتمعاً زراعياً متخلفاً بشكل عام و أن العائلة و العشيرة و القومية و الدين و المذهب تلعب دوراً كبيراً في حياته، كما أن هذا المجتمع هو مجتمع أبوي ذكوري، لا يزال الآباء يتحكمون بحياة بناتهم و أبنائهم الى حدٍ كبير و أن الرجل لا يزال متسيّداً على المرأة التي محرومة من حقها في المساواة بالرجل. بعد أن يتحضر و يتقدم المجتمع الكوردستاني، بحيث يصل الى مستوى الشعوب الغربية، حينذاك سوف يختفي دور القومية و الدين و المذهب و الجنس و العُمر في إدارة شئون البلاد، حيث يسود القانون و النظام و العدالة و مبدأ المواطنة و يتم بناء مؤسسات الدولة المدنية و التي يختفي فيها التمايز القومي و الديني و الطائفي و الجنسي و العُمري.

يمكن أن يكون عدد أعضاء البرلمان ما بين 500 الى 600 عضو. جنوب كوردستان له برلمان مُنتخَب من قِبل السكان، لذلك فأن أعضاءه هم ممثلون شرعيون للجنوب الكوردستاني و يمثلونه في البرلمان الجامع للكوردستانيين. قد تسمح ظروف غرب كوردستان الآن لإنتخاب برلمان له و أن يصبح أعضاؤه ممثلين لسكان هذا الجزء من كوردستان في البرلمان الكوردستاني العام. بالنسبة الى شمال و شرق كوردستان، يمكن إختيار ممثلين لسكانهما في البرلمان من ممثلي الأحزاب السياسية و منظمات المجتمع المدني و الشخصيات الوطنية و الأكاديميين الوطنيين، مع مراعاة الطبقات الإجتماعية و التوزيع الجغرافي للسكان و المكونات الكوردستانية القومية و الدينية و المذهبية و المرأة و الشباب.

إذا سمحت الظروف، من الأفضل أن يكون مقر البرلمان في جنوب كوردستان، حيث أنه لا يخفى أن موقف الحكومة التركية و الإيرانية هو موقف سلبيّ جداً بل عدائيّ من إنبثاق برلمان يجمع شمل كافة الكوردستانيين و حتى لو أنهما قبِلا بوجود مقر البرلمان في أربيل، فأنهما ستحاولان و تسعيان الى إيجاد نفوذ في البرلمان المذكور و التحكّم في قراراته. أما إذا لم تسمح الظروف بذلك، فأنه يمكن أن يكون مقر البرلمان في دولة أوروبية.

ينبغي وضع دستور عصري لشعب كوردستان من قِبل لجنة قانونية مختصة يتم تكليفها من قِبل البرلمان الكوردستاني لهذا الغرض. إذا سمحت ظروف كوردستان بإجراء إستفتاءٍ شعبي عليه، فأن الدستور سيكون دستوراً دائمياً يتم الإلتزام بمواده من قِبل الهيئات القضائية و الشرعية و التنفيذية. فيما لو لم تسمح ظروف كوردستان بذلك، حيث تقف الحكومات المحتلة لكوردستان عقبةً في إجراء الإستفتاء، حينئذٍ يمكن لبرلمان كوردستان قبول أو رفض أو تعديل الدستور المقترح و في حالة قبوله من قِبل البرلمان، فأنه ينبغي أن يكون الدستور مؤقتاً، يسري مفعوله الى أن يكون ممكناً إجراء إستفتاء شعبي على الدستور في كافة أرجاء كوردستان.

مجلس الأمن الوطني الكوردستاني

يحتاج شعب كوردستان الى تأسيس مجلس للأمن الوطني الكوردستاني الذي سيكون مجلساً إستشارياً يقوم بالأبحاث و الدراسات و التحليلات في مختلف المجالات و يقدّم نتائج دراساته بشكل توصيات و مقترحات و برامج و خطط، الى القيادة الكوردستانية لإدارة كوردستان و تطويرها و خدمة شعبها. ينبغي أن يتألف أعضاء هذا المجلس من علماء و خبراء و باحثين و أكاديميين في مختلف المجالات و أن يتشكل هذا المجلس من لجان عديدة تشمل مختلف الإختصاصات، مثل اللجنة القانونية و الإقتصادية و الصناعية و الزراعية و التعليمية و الثقافية و الإجتماعية و البيئية و الإعلامية و السياسية و العسكرية و لجنة العلاقات الخارجية و لجنة الجاليات الكوردستانية في المهجر ولجنة البحث العلمي و لجنة الأقليات القومية و لجنة الأقليات الدينية و المذهبية و غيرها، بحيث تتكامل في هذا المجلس كافة مجالات الحياة ليتكامل بدوره العمل الكوردستاني. يجب أن يتم إختيار أعضاء المجلس على أساس الكفاءة و الخبرة و الإختصاص، بعيداً عن تسييس المجلس و بعيداً عن الإعتبارات الحزبية و الشخصية، حيث يكون هذا المجلس مجلساً إستشارياً يقوم بشكل علمي برسم و تخطيط الإستراتيجية الكودستانية في مختلف مجالات الحياة و لذلك فأن المجلس سيكون له دوراً محورياً في وضع الإستراتيجية الإقتصادية و السياسية و الدفاعية و الأمنية و البيئية و البرامج و الخطط القصيرة و البعيدة المدى للسياسات المختلفة لكوردستان و تحقيق الإكتفاء الذاتي في مختلف المجالات، بما فيها الأمن الغذائي و الطاقة و المستلزمات المعيشية الأخرى و إنتاج السلاح قدر الإمكان.

بتأسيس هذا المجلس سيتم وضع خطط مدروسة، تصبح برامجاً تهتدي بها الجهات التنفيذية، و بذلك يُنهي المجلس الفوضى السائدة في برامج عمل الكوردستانيين و يحدّ من القرارات الفردية و الحزبية و الحكومية الآنية و الإرتجالية و سيقود شعب كوردستان الى حيث مجتمع المؤسسات و القانون و النظام و يُقدم برامج عملٍ و خطط متكاملة و متوازنة للقيادة الكوردستانية لتحديد آليات نضالها و تحالفاتها و لبناء و إدارة كوردستان و حماية أمنها الوطني و الغذائي و يضمن تحرر كوردستان و بناء دولة ديمقراطية تكفل الحرية و الكرامة و الرفاهية و العدالة الإجتماعية لمواطني كوردستان.

سيكون المجلس الوطني الكوردستاني بحاجة الى الحصول على معلومات كاملة و مفصلة عن كوردستان في مختلف المجالات للنجاح في دراساته و أبحاثه و تحليلاته ليتمكن من وضع توصيات صائبة و دقيقة و رفعها الى البرلمان الكوردستاني و الهيئة التنفيذية لكوردستان. يتم الحصول على هذه المعلومات الضرورية للمجلس عن طريق إجراء مسح عام في كوردستان لمعرفة العناصر المختلفة فيها، كمّاً و نوعاً، لرسم الخطط و البرامج على ضوئها. هذا المسح العام في كوردستان يمكن أن يشتمل على إجراء إحصائية في المجتمع الكوردستاني لمعرفة أعداد نفوس القوميات و الديانات و المذاهب الكوردستانية المختلفة، أعداد الرجال و النساء، المتعلمين و غير المتعلمين، درجة التحصيل الدراسي، عمر المواطنين، عدد المدارس و المعاهد و الجامعات، دخل الفرد، إنتاجية الفرد، الناتج الوطني، عدد العاطلين عن العمل، مساحة الأراضي الزراعية المزروعة و غير المزروعة، أساليب الإنتاج الزراعي، مساحة الأراضي الديمية و السيحية، مساحة الغابات، نوعية المحاصيل الزراعية و أشجار الفواكه و أشجار الغابات و كميتها، عدد الفلاحين و العمال و الموظفين والأكاديميين و الإختصاصات، أعداد القرى و طبيعة بناء مساكنها و مدى توفر الماء و الكهرباء فيها، عدد التلاميذ و الطلاب في المدارس الإبتدائية و المتوسطة و الإعدادية و المعاهد و الكليات و الإختصاصات فيها، الموارد الطبيعية، عدد أفراد قوات الشرطة و الأمن و العسكريين و عدد المراتب و الصنوف و الأسلحة و أنواعها و كمياتها، عدد المعامل و الشركات و نوعياتها، أنواع و كميات المنتوجات الصناعية ، عدد البنوك، أعداد الثروة الحيوانية الداجنة و الثروة الحيوانية البرية و نوعياتها، عدد السدود و الطاقة التخزينية لها و إنتاجها للطاقة، عدد وسائل المواصلات و نوعياتها و موديلاتها، صلاحية طرق المواصلات، أنواع الجرائم المرتكبة و أعدادها و مناطقها، أعداد المساجين و البرامج المتبعة لتأهيلهم، المناطق السياحية و الفنادق و المطاعم فيها، المناطق الأثرية في كوردستان و مواقعها، مصادر المياه و صلاحيتها للإستعمال البشري، عدد المدخنين و أعمارهم، عدد المدمنين على الكحول من رجال و نساء، عدد الأرامل، عدد المطلقين و المطلقات، عدد المعوّقين، عدد أفراد العائلة، عدد الحدائق العامة و المنتزهات و الى آخره من الأمور الضرورية لرسم خطة تنموية ناجحة و حفظ أمن الكوردستانيين و كوردستان. ينبغي أن تكون المعلومات مفصلة و مرسومة جغرافياً و نوعياً و كمياً للتمكن من تحقيق أهداف تنموية ناجحة. في الحقيقة أن الأمور المذكورة هنا هي مجرد أمثلة لنماذج و عيّنات المعلومات المطلوبة، حيث أن كل لجنة من لجان مجلس الأمن الوطني الكوردستاني ستكون مؤهلةً لوضع دراسة مسحٍ شامل في مجال إختصاصها و تحديد كافة المعلومات المطلوبة لعمل كل لجنة من لجان البرلمان لتتمكن من القيام بمهامها بنجاح و بشكل جيد. هذه المعلومات ضرورية بالدرجة الرئيسية لوضع برامج التنمية، بينما هناك معلومات أخرى تحتاج بعض لجان المجلس الوطني لدراساتها، مثل معلومات إقتصادية و سياسية و عسكرية و أمنية عن الدول المحتلة لكوردستان و الدول الإقليمية الأخرى بصورة خاصة و معلومات عن السياسة العالمية بصورة عامة، و خاصة سياسات الدول الكبرى تجاه إستقلال كوردستان و تجاه الدول الإقليمية الأخرى و إستراتيجياتها في منطقة الشرق الأوسط الكبير و العلاقات التي تربط الدول المحتلة لكوردستان مع بعضها من جهة و علاقات هذه الدول مع دول العالم، خاصة مع الدول الكبرى من جهة ثانية.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: بعد أن حصل حزب البارزاني على كل ما أراده من حزب الطالباني لحد أجراء الانتخابات البرلمانية و حصول البارزاني على سنيتن أضافيتين كرئيس لإقليم كوردستان من حزب الطالباني، يستعد حزب البارزاني للمعركة اللاحقة مع حزب الطالباني و لاجل ذلك يحاول دفع حزب الطالباني لقبول شروط حزب البارزاني للمشاركة في الحكم في حين حزب الطالباني يريد الاحتفاظ بأتفاقية المناصفة..

حسب مصادر صوت كوردستان فأن حزب البارزاني يريد التنصل من وعودة لحزب الطالباني الواردة في الاتفاقية الاستراتيجية من ناحية و من أعادة مسودة الدستور الى البرلمان و التي بموجبها وافق حزب الطالباني على تمديد فترة رئاسة البارزاني. حزب البارزاني لا يريد أعادة مسودة الدستور الى البرلمان كي لا تُجرى التغييرات علية و يبقى في متناول حزب البارزاني فرض البارزاني كرئيس لإقليم كوردستان لثمانية سنوات أخرى.

كما أن حزب البارزاني يريد فسخ الاتفاقية الاستراتيجية مع حزب الطالباني و التي بموجبها أتفقوا على مناصفة المقاعد حيث أن حزب البارزاني لا يوافق على منح نصف المناصب الحكومية الى حزب الطالباني الذي لم يحصل حتى على 20% من أصوات الناخبين.

بهذا الصدد وصلت صوت كوردستان معلومات مفادها أن حزبي السلطة هما الان بصدد جمع الوثائق من الوزارات و أستنساخها لأستخدامها ضد بعضهم البعض في حالة تحول حزب الطالباني الى معارضة. كما أن حكومة البارزاني حاول أبعاد المستمسكات من الوزارات التي يديرها وزراء حزب الطالباني خوفا من أستخدامها ضدهم في معركة أعلامية و سياسية محتملة بين الطرفين. تلك المعركة التي بدأت تظهر الى السطح حيث هاجمت صحيفة هولير المقربة من حزب البارزاني الرجل الثاني في حزب الطالباني برهم صالح و أتهمته بالتحدث بلغة حركة التغيير في اتهام واضح بوجد علاقة بين حزب الطالباني و حركة الغيير.

 

كل متابع للاحداث السياسية في اقليم كوردستان كان يتوقع هزيمة حزب"الاتحاد الوطني الكردستاني" بزعامة"جلال طالباني"احد جناحي السلطة، في الانتخابات التي جرت في 21 / 9 من هذا العام، والذي احرز المرتبة الثالثة، بعد حركة التغيير المعارضة، بعد ان كان في المرتبة الاولى مع حزب"الديمقراطي الكردستاني" بزعامة"مسعودبارزاني"لعدة دورات انتخابية، ولا شك ان ثمة اسباب جوهرية ادت الى هذه النتيجة المخيبة لأمال انصاره ومؤيديه، ومن اهمها ؛ غياب مؤسس الحزب وأمين عامه وصمام أمانه الرئيس"مام جلال"عن الساحة السياسية الكردية لمدة طويلة بسبب مرضه العضال، فالمعروف عنه انه كان يدير الحزب بصورة شبه مطلقة، لا احد يستطيع ان يرد له امر، بسبب ما يتمتع من شخصية سياسية قوية وكاريزما طاغية لا تضاهى وتأثيره السحري على كل اعضاء الحزب وقادته قاطبة، و حتى وهو يتنازل عن رئاسة الاقليم لغريمه السابق"مسعودبارزاني"مقابل سماح الاخير له بتولي رئاسة الجمهورية، في صفقة سياسية اعتبرها الكثيرون من انصاره غير متوازنة وخاسرة، لانه بذلك قد سلم مقاليد حكم كردستان لحزب طالما خاض معه صراعات دموية عبر مراحله التاريخية، مقابل منصب عراقي رفيع، ولكن من دون صلاحية، ورغم اعتراضهم الشديد على هذه الصفقة ولكنهم رضخوا لأمره في النهاية، وتم له ما يريد.. ومن الطبيعي في غياب رجل مسيطر على كافة مفاصل الحزب الرئيسة، ان يضع الحزب في ازمة سياسية خانقة كما هو الحال اليوم، وفي ظل الخلافات السياسية القائمة بين قادته الكبار وعدم اتفاقهم على ألية لانقاذ الحزب، والعمل على وقف انهياره المتواصل والحؤول دون تفككه وتشرذم اعضائه في النهاية، وقد سمعنا شائعات قوية تقول ان بعض قادته الكبار بدأوا فعلا بالتفكير بانشاء احزاب مستقلة لهم للخروج من المأزق الذي وقع فيه الحزب والتخلص من اعبائه الثقيلة..على الاتحاد الوطني الكوردستاني ان يتحمل وزر اخطائه الاستراتيجية الكثيرة ويدفع ثمن خسارته في معركة الانتخابات الاخيرة ويتقيد بالقوانين واللوائح الانتخابية التي تنص على انسحاب الخاسر من الواجهة لصالح الرابح، والرابح الاكبر هو"حركة التغيير"المعارضة بزعامة"نوشيروان مصطفى"الخصم الحالي العنيد والحليف السابق الحميم الذي اختلف مع صديقه القديم"مام جلال"وانشق عنه وشكل حركته القوية التي استطاعت بعد صراع سياسي طويل مع السلطة القائمة في الاقليم وعلى وجه الخصوص مع الاتحاد الوطني الذي كان يشكل احدى اعمدتها القوية، ان تتغلب عليه وتزيحه عن طريقه بضربة ديمقراطية "قاضية!"وعبر صناديق الاقتراع، وتحوز بالتالي على ثقة الشعب الكردي وتحصل على ثاني اعلى نسبة الاصوات في الانتخابات التشريعية التي شهد لها المراقبون بالنزاهة.

فاذا لم يتحرك الاتحاد الوطني الكردستاني بسرعة و يتحالف مع احدى القوائم الفائزة، حتى وان كانت "حركة التغيير"المعارضة التي تختلف معه في الرؤيا والبرنامج السياسي، فانه سوف يودع السلطة منتظرا جولة انتخابية اخرى بعد اربع سنوات، والى ذلك الوقت، فان عليه اما ؛ ان يتحول الى حزب سياسي معارض ويعمل وفق هذا الاطار، واما ان يتقوقع على نفسه في محاولة لمعاقبة الذات ولم الشمل واصلاح ما يمكن اصلاحه وتحديد الاخطاء التي ادت الى هذه النتيجة المخجلة، ومن ثم معالجتها، استعدادا للانتخابات القادمة، علهم يحظون بفرصة اخرى للعودة الى السلطة

كل متابع للاحداث السياسية في اقليم كوردستان كان يتوقع هزيمة حزب"الاتحاد الوطني الكردستاني" بزعامة"جلال طالباني"احد جناحي السلطة، في الانتخابات التي جرت في 21 / 9 من هذا العام، والذي احرز المرتبة الثالثة، بعد حركة التغيير المعارضة، بعد ان كان في المرتبة الاولى مع حزب"الديمقراطي الكردستاني" بزعامة"مسعودبارزاني"لعدة دورات انتخابية، ولا شك ان ثمة اسباب جوهرية ادت الى هذه النتيجة المخيبة لأمال انصاره ومؤيديه، ومن اهمها ؛ غياب مؤسس الحزب وأمين عامه وصمام أمانه الرئيس"مام جلال"عن الساحة السياسية الكردية لمدة طويلة بسبب مرضه العضال، فالمعروف عنه انه كان يدير الحزب بصورة شبه مطلقة، لا احد يستطيع ان يرد له امر، بسبب ما يتمتع من شخصية سياسية قوية وكاريزما طاغية لا تضاهى وتأثيره السحري على كل اعضاء الحزب وقادته قاطبة، و حتى وهو يتنازل عن رئاسة الاقليم لغريمه السابق"مسعودبارزاني"مقابل سماح الاخير له بتولي رئاسة الجمهورية، في صفقة سياسية اعتبرها الكثيرون من انصاره غير متوازنة وخاسرة، لانه بذلك قد سلم مقاليد حكم كردستان لحزب طالما خاض معه صراعات دموية عبر مراحله التاريخية، مقابل منصب عراقي رفيع، ولكن من دون صلاحية، ورغم اعتراضهم الشديد على هذه الصفقة ولكنهم رضخوا لأمره في النهاية، وتم له ما يريد.. ومن الطبيعي في غياب رجل مسيطر على كافة مفاصل الحزب الرئيسة، ان يضع الحزب في ازمة سياسية خانقة كما هو الحال اليوم، وفي ظل الخلافات السياسية القائمة بين قادته الكبار وعدم اتفاقهم على ألية لانقاذ الحزب، والعمل على وقف انهياره المتواصل والحؤول دون تفككه وتشرذم اعضائه في النهاية، وقد سمعنا شائعات قوية تقول ان بعض قادته الكبار بدأوا فعلا بالتفكير بانشاء احزاب مستقلة لهم للخروج من المأزق الذي وقع فيه الحزب والتخلص من اعبائه الثقيلة..على الاتحاد الوطني الكوردستاني ان يتحمل وزر اخطائه الاستراتيجية الكثيرة ويدفع ثمن خسارته في معركة الانتخابات الاخيرة ويتقيد بالقوانين واللوائح الانتخابية التي تنص على انسحاب الخاسر من الواجهة لصالح الرابح، والرابح الاكبر هو"حركة التغيير"المعارضة بزعامة"نوشيروان مصطفى"الخصم الحالي العنيد والحليف السابق الحميم الذي اختلف مع صديقه القديم"مام جلال"وانشق عنه وشكل حركته القوية التي استطاعت بعد صراع سياسي طويل مع السلطة القائمة في الاقليم وعلى وجه الخصوص مع الاتحاد الوطني الذي كان يشكل احدى اعمدتها القوية، ان تتغلب عليه وتزيحه عن طريقه بضربة ديمقراطية "قاضية!"وعبر صناديق الاقتراع، وتحوز بالتالي على ثقة الشعب الكردي وتحصل على ثاني اعلى نسبة الاصوات في الانتخابات التشريعية التي شهد لها المراقبون بالنزاهة.

فاذا لم يتحرك الاتحاد الوطني الكردستاني بسرعة و يتحالف مع احدى القوائم الفائزة، حتى وان كانت "حركة التغيير"المعارضة التي تختلف معه في الرؤيا والبرنامج السياسي، فانه سوف يودع السلطة منتظرا جولة انتخابية اخرى بعد اربع سنوات، والى ذلك الوقت، فان عليه اما ؛ ان يتحول الى حزب سياسي معارض ويعمل وفق هذا الاطار، واما ان يتقوقع على نفسه في محاولة لمعاقبة الذات ولم الشمل واصلاح ما يمكن اصلاحه وتحديد الاخطاء التي ادت الى هذه النتيجة المخجلة، ومن ثم معالجتها، استعدادا للانتخابات القادمة، علهم يحظون بفرصة اخرى للعودة الى السلطة. - See more at: http://www.elaph.com/Web/opinion/2013/9/839041.html?entry=opinion#sthash.yCtkoMUa.dpuf


ضمن مبادرات عالمية لمكافحة الإيدز والملاريا والسل

واشنطن: إريك شميدت
قال مسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة وتركيا سوف تعلنان عن إنشاء صندوق بقيمة 200 مليون دولار لمكافحة التطرف العنيف من خلال تقويض عملية تجنيد الجهاديين في أماكن مثل الصومال واليمن وباكستان.

وفي الوقت الذي تقوم فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها في الحملة الدولية لمكافحة الإرهاب بمجهودات مضنية في مجال الاستخبارات والاستطلاع بهدف القبض على الإرهابيين، لا يزال الغرب يبذل جهودا كبيرة لمنع عملية التطرف التي تفرز الإرهابيين.

ولأول مرة، سوف يجمع الصندوق الجديد، الذي سيطلق عليه اسم «الصندوق العالمي للتفاعل المجتمعي والصمود»، بين التمويل الحكومي وغير الحكومي بهدف تحديد المنظمات المحلية ذات المصداقية، وتطوير ورصد وتقييم البرامج، وتوجيه الأموال إلى المشروعات المحلية التي تستهدف الجماعات والأفراد المعرضة للاستقطاب من جانب الجماعات الإرهابية.

وتوقع مسؤولون أن يبدأ الصندوق العمل بحلول منتصف 2014. وسوف يجري الإعلان عن تلك المبادرة، القائمة على صناديق عالمية أخرى لمكافحة أمراض الإيدز والمالاريا والسل، من قبل وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره التركي أحمد داود أوغلو خلال اجتماع وزراء خارجية المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب في نيويورك.

وتقود الولايات المتحدة وتركيا هذه المنظمة التي تضم 29 بلدا والاتحاد الأوروبي، والتي جرى إنشاؤها قبل عامين بدعم من وزارة الخارجية الأميركية لتكون بمثابة مركز لتبادل الأفكار والإجراءات للمتخصصين المدنيين في مجال مكافحة الإرهاب.

وقال ويليام ماكانتس، وهو مسؤول سابق في مجال مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأميركية ويعمل حاليا زميلا في معهد بروكينغز: «البلدان التي لديها مشكلة سابقة في التطرف يتعين عليها الاعتماد على الدعم المخصص من الدول الغنية المانحة، والتي لا يستطيع كثير منها رعاية برامج التدخل الصغيرة واللازمة لإيقاف عملية التطرف». وأضاف ماكانتس: «الآن، يمكن للبلدان أن تتجه إلى الصندوق العالمي لرعاية البرامج التي من شأنها أن تسحب الشبان والشابات بعيدا عن حافة العنف الإرهابي».

ومن المتوقع أن تساهم الولايات المتحدة في البداية بما يتراوح بين مليوني دولار و3 ملايين دولار لدعم الصندوق الذي سيكون مقره في جنيف.

ومن المرجح أن تشمل الجهات المانحة الأخرى إلى جانب تركيا كلا من الاتحاد الأوروبي وكندا وقطر والدنمارك وبريطانيا، علاوة على بعض المصادر الخاصة. وتوقع مسؤولون أميركيون أن يتمكن الصندوق من جمع أكثر من 200 مليون دولار على مدى 10 سنوات.

وسوف تعمل المنح المقدمة من الصندوق على توفير التدريب المهني للشباب المعرض لخطر التجنيد من قبل منظمات إرهابية، والمناهج الدراسية الجديدة التي تعلم التسامح وحل المشكلات، والمواقع والشبكات الاجتماعية لتثقيف الشباب حول مخاطر الآيديولوجيات المتطرفة العنيفة.

ويبني الصندوق الجديد أفكاره وعمله على الجهود الأخرى التي بذلها منتدى مكافحة الإرهاب، بما في ذلك إنشاء مركز في أبوظبي لمواجهة التطرف العنيف.

ودخلت الدنمارك بالفعل في شراكة مع بوركينا فاسو بهدف التعامل مع التطرف العنيف في منطقة الساحل في أفريقيا، ودعمت هذا المشروع بـ22 مليون دولار على مدى خمس سنوات.

وبشكل منفصل، أعلنت المملكة العربية السعودية الشهر الماضي أنها ستتبرع بـ100 مليون دولار لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. وقال مسؤولون أميركيون إنه رغم أن مكافحة التطرف العنيف تعد من أولويات السياسة للأمم المتحدة، فإن الأمم المتحدة ليس لديها القدرة على توفير التمويل للمؤسسات الصغيرة التي تقوم بذلك العمل، وبالتالي فإن منح الأموال للصندوق الجديد سيمكن الأمم المتحدة من دعم الجهود الهامة لمكافحة التطرف.

وتوقع مسؤولون في وزارة الخارجية الأميركية أن يوضح كيري أن التطرف يأتي في كثير من الأحيان بسبب ظروف معينة على المستوى المحلي، وأنه لا توجد استراتيجية واحدة للتعامل مع جميع المشكلات ومواجهة التطرف العنيف.

ومستشهدا بالهجمات الإرهابية الأخيرة في كل من كينيا وباكستان، سوف يشير كيري إلى أن المجتمعات يجب أن تكون في صميم أي حل لمكافحة هذا التهديد، وأنه يجب على السلطات التعامل مع الأوضاع في تلك المجتمعات وفق ظروف كل حالة على حدة.

ويقول مسؤولون أميركيون في مجال مكافحة الإرهاب إن برامج مكافحة التطرف الأكثر ديمومة هي تلك التي يجري تنفيذها من قبل شركاء مدنيين وحكوميين على المستوى المحلي.

* خدمة «نيويورك تايمز»

الشرق الاوسط

البرلماني فرات الشرع يؤكد أنها جزء من سياسة انفتاح.. والمطلك ينتقدها

متظاهرون عراقيون في في مدينة الفلوجة التي تشهد مظاهرات مستمرة ضد الحكومة (إ.ب.أ)

بغداد: حمزة مصطفى
العراق وإيران يدشنان صفحة جديدة من التعاون الدفاعي بعد عقدين من نهاية حرب الثمانينات في وقت لا تزال فيه بعض ملفات حرب الثمانينات من القرن الماضي بين العراق وإيران مفتوحة لا سيما على صعيد الأسرى والمفقودين وتبعات اتفاقية الجزائر وغيرها من القضايا الحدودية والنفطية الأخرى دشن البلدان صفحة جديدة على وقع استمرار النقاط الخلافية عندما وقع وزير الدفاع العراقي سعدون الدليمي الذي يزور طهران حاليا على رأس وفد عسكري رفيع المستوى مع نظيره الإيراني العميد حسين دهقان وثيقة للتعاون الدفاعي بين البلدين وذلك في ختام الجولة الثانية من المحادثات بينهما.

وتأتي زيارة الدليمي إلى إيران بعد أيام من زيارة قام بها رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي إلى إيران أثارت جدلا سياسيا وبرلمانيا بسبب حضور النجيفي مجلس العزاء الذي أقيم على روح والدة الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني ومسؤول ملف العراق في القيادة الإيرانية والذي يتهمه العرب السنة في العراق الذين ينتمي إليهم كل من النجيفي والدليمي بدعم الميليشيات التي تقوم بقتل وتهجير السنة من مختلف مناطق العراق بما فيها الآن المحافظات الجنوبية مثل البصرة وذي قار وواسط.

وقال مصدر مطلع في تصريح أمس أن «الجانبين العراقي والإيراني أكدا في الوثيقة التي تم التوقيع عليها على ضرورة تطوير التعاون الدفاعي لما يشكله من عامل هام في تعزيز وترسيخ السلام والاستقرار في المنطقة والتأكيد على الاتفاقات السابقة في مجال دعم الجيش العراقي». وفي وقت اعتبر فيه عضو البرلمان العراقي عن المجلس الأعلى الإسلامي فرات الشرع في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «هذا جزء من تعاون أشمل مع كل دول الجوار في كافة الميادين السياسية والاقتصادية والعسكرية» فإن عضو البرلمان العراقي عن القائمة العراقية وعضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية حامد المطلك أكد في تصريح مماثل لـ«الشرق الأوسط» أن «العراق دفع ولا يزال يدفع ثمنا باهظا للتدخل الإيراني في شؤونه الداخلية طوال السنوات التي أعقبت الاحتلال الأميركي للعراق».

واعتبر الشرع أن «العراق يكون بذلك قد قدم رسائل طيبة إلى كل دول الجوار بأن سياسته الآن هي سياسة انفتاح وتعاون مثمر على كل الأصعدة وإن العراق الجديد ليس مسؤولا عن سياسات النظام السابق وحروبه» متمنيا أن «يكون هذا بادرة جيدة للانفتاح مع الجميع وبخاصة دول الجوار العربية أو الإسلامية أن العراق يريد أن يمد جسور الثقة المتبادلة بينه وبين الآخرين».

لكن المطلك أكد أن «إيران هي المستفيد الأكبر مما حصل للعراق حيث إنها استفادت مرتين من هذا الوضع الأول تمثل في إسقاط النظام السابق الذي كان عدوها وغريمها الذي خاض معها حرب السنوات الثماني وجعل خميني يذوق كأس السم بعد أن أنهى الحرب مجبرا والثاني هو الأخطاء التي ارتكبتها الإدارة الأميركية والتي سمحت لإيران ولغير إيران التدخل بالشأن الإيراني غير أن إيران كانت قد هيأت نفسها قبل الاحتلال للدخول بشتى السبل والوسائل سواء من خلال الميليشيات التي دربتها وسلحتها وأدخلتها إلى العراق أو من خلال سياسة المناورة مع الأميركيين» معتبرا أن «أي اتفاق يعقد مع إيران يصب في مصلحتها أولا وآخرا».

على صعيد متصل فقد أنهى الطيارون العراقيون تدربهم على استخدام المروحيات العمودية الروسية القتالية من طراز [M35]. وكانت وزارة الدفاع العراقية تعاقدت مع روسيا لشراء أسلحة، بقيمة 4.2 مليار دولار، تشمل طائرات هليوكوبتر مسلحة من طراز إم 28 وإم 35 ومنظومات صواريخ أرض - جو من طراز بانتسير-1. وكانت الحكومة العراقية أبرمت في مطلع شهر أكتوبر (تشرين الأول) عام 2012 عددا من صفقات الأسلحة مع روسيا وتشيكيا خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء نوري المالكي إليهما بقيمة تزيد على [4.2] مليار دولار، وهي صفقات أثيرت شبهات فساد حولها. وتضاربت الأنباء عن استمرار الحكومة العراقية في مباحثاتها مع الجانب الروسي لإتمام الصفقة رغم شبهات الفساد التي أثيرت حولها، فيما أكدت روسيا على لسان سفيرها في العراق [إيليا مورغنوف] استمرار مباحثاتها مع بغداد لعقد صفقة الأسلحة، وأن المباحثات جارية ومستمرة بين الجانبين بهدف إتمام صفقة السلاح.


نيويورك: «الشرق الأوسط»
فيما يلي نص مشروع القرار المتعلق بالأسلحة الكيماوية الذي اتفقت عليه القوى الكبرى والمفترض أن يكون عرض على مجلس الأمن ليلة أمس لإقراره وفقا لنص من رويترز: مجلس الأمن، بالإشارة إلى تصريحات رئيسه في 3 أغسطس (آب) 2011. و21 مارس (آذار) 2012 و5 أبريل (نيسان) 2012، وقراراته أرقام 1540 (2004) و2042 (2012) و2043 (2012)، (ص2) يعيد المجلس التأكيد على التزامه التام بسيادة واستقلال ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية. ويشدد على أن انتشار الأسلحة الكيماوية والصواريخ التي تحمل رؤوسا كيماوية، تشكل تهديدا على الأمن والسلم الدولي. وبالإشارة إلى أن الجمهورية العربية السورية انضمت في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) 1968 إلى بروتوكول حظر الاستعمال الحربي للغازات الخانقة أو السامة أو غيرها من الغازات والوسائل البكتريولوجية، الموقعة في جنيف في 17 يونيو (حزيران) عام 1925، وبالإشارة إلى أنه في 14 سبتمبر (أيلول) 2013، أودعت سوريا مع الأمين العام وثيقة انضمامها إلى اتفاقية حظر استحداث وإنتاج وتخزين واستعمال الأسلحة الكيماوية وتدمير تلك الأسلحة (اتفاقية) وأعلنت أنها ستمتثل لأحكامها وستقوم على تنفيذها بأمانة وإخلاص، وتطبيق الاتفاقية بشكل مؤقت ريثما تدخل حيز التنفيذ بالنسبة للجمهورية العربية السورية، (ص6). ويرحب المجلس بتشكيل بعثة الأمين العام للأمم المتحدة للتحقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية («البعثة») عملا بقرار الجمعية العامة (42-37 c1987) المؤرخ 30 نوفمبر عام 1987. والذي أكده القرار رقم 620 (1988) الصادر في 26 أغسطس 1988، ويعبر عن تقديره لعمل البعثة، كما يقر بصحة التقرير الصادر في 16 سبتمبر 2013 (S-2013-553) عن البعثة، الذي يؤكد حاجة البعثة لأداء مهمتها، والتأكيد على أن المزاعم ذات المصداقية باستخدام الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية في المستقبل ينبغي التحقيق فيها.

وإزاء الغضب الشديد نتيجة استخدام الأسلحة الكيماوية في 21 أغسطس 2013 في ريف دمشق، كما انتهى إليه تقرير البعثة، الذي أدان قتل المدنيين الناتج عن استخدامها، يؤكد مجددا على أن استخدام الأسلحة الكيماوية يشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي، ويشدد على ضرورة محاسبة المسؤولين عن أي استخدام للأسلحة الكيماوية، ويعيد التأكيد على ضرورة الالتزام بالقرار 1540 (2004) بشأن امتناع جميع الدول عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم للكيانات غير الدولية التي تحاول استحداث أسلحة نووية أو صنعها أو امتلاكها أو نقلها أو تحويلها أو استخدام أسلحة الدمار الشامل، بما فيها الأسلحة الكيماوية، والصواريخ التي تحمل هذه الأسلحة، وإذ برحب بإطار عمل للتخلص من الأسلحة الكيماوية السورية بتاريخ 14 سبتمبر 2013، في جنيف، بين الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأميركية (S-2013-565)، بهدف ضمان تدمير برنامج الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية في أقرب وقت ممكن وبطريقة أكثر أمانا، والتعبير عن التزامها بالمراقبة الدولية الفورية على الأسلحة الكيماوية ومكوناتها في الجمهورية العربية السورية،.

ويرحب المجلس بقرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية من (20 سبتمبر 2013) الذي حدد إجراءات خاصة للتدمير العاجل لبرنامج الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية والتحقق الصارم منه، وتعبيرا عن عزمه على ضمان تدمير برنامج الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية وفقا للجدول الزمني الوارد في قرار المجلس التنفيذي للمنظمة الصادر في (20 سبتمبر 2013)، ويشدد على أن الحل الوحيد للأزمة الحالية في الجمهورية العربية السورية يأتي فقط عبر عملية سياسية شاملة وبقيادة سورية تقوم على أساس إعلان جنيف الصادر في 30 يونيو (حزيران) 2012. والتشديد على الحاجة إلى عقد مؤتمر دولي بشأن سوريا في أسرع وقت ممكن، والتأكيد على أن استخدام الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية يشكل تهديدا للأمن والسلام الدولي.

وتأكيدا على أن الدول الأعضاء ملزمة بموجب المادة 25 من ميثاق الأمم المتحدة لقبول وتنفيذ قرار المجلس.

1. يؤكد على أن استخدام الأسلحة الكيماوية في أي مكان يشكل تهديدا للأمن والسلام الدولي.

2. يدين بشدة أي استعمال للأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية، ولا سيما الهجوم الذي وقع في 21 أغسطس عام 2013. انتهاكا للقانون الدولي؛

3. يؤيد قرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية (20 سبتمبر 2013)، الذي يتضمن الإجراءات الخاصة بالتدمير العاجل لبرنامج الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية والتحقق الصارم منه ويطالب بتنفيذه بالصورة الأنسب والأكثر أمنا؛

4. يقرر ألا تقوم الجمهورية العربية السورية باستخدام أو تطوير أو إنتاج أو امتلاك أو تخزين أسلحة كيماوية أو الاحتفاظ بها، أو نقل الأسلحة الكيماوية بشكل مباشر أو غير مباشر إلى دول أخرى أو كيانات غير دولية؛

5. يؤكد أنه لا ينبغي لأي طرف في سوريا أن يستخدم أو يطور أو ينتج أو يمتلك أو يخزن أو يحتفظ أو ينقل أسلحة كيماوية؛

6. يقرر ضرورة امتثال الجمهورية العربية السورية لجميع جوانب قرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية الصادر (20 سبتمبر 2013) (الملحق الأول)؛

7. يفيد بأنه ينبغي على الجمهورية العربية السورية التعاون بشكل كامل مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة بما في ذلك توصياتهم المعنية، عبر قبول الأفراد الذين تحددهم منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أو الأمم المتحدة عبر تقديم وضمان الأمن للأنشطة التي يقوم بها هؤلاء الأفراد عبر تزويد هؤلاء الأفراد بإمكانية الدخول الفوري وغير المقيد والحق في تفتيش والانتهاء من مهمتهم في كل المواقع، والسماح بالوصول الفوري وغير المقيد إلى الأفراد الذين تمتلك المنظمة الأسباب للاعتقاد بأهميتهم في تنفيذ مهمتهم، ويقرر بأن كل الأطراف في سوريا ستتعاون بشكل كامل في هذا الصدد.

8. يقرر تفويض فريق استكشافي من موظفي الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في أعمال منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في سوريا، ويطلب من المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمين العام التعاون بشكل وثيق في تنفيذ قرار المجلس التنفيذي (20 سبتمبر 2013) وهذا القرار، ومن بين ذلك الأنشطة التنفيذية على الأرض، ويطلب كذلك من الأمين العام أن يقدم، بالتشاور مع المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، وعند الاقتضاء، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، إلى المجلس في غضون 10 أيام من اتخاذ هذا القرار توصيات بشأن دور الأمم المتحدة في القضاء على برنامج الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية؛

9. الإشارات بأن الجمهورية العربية السورية طرف في اتفاقية امتيازات وحصانات الأمم المتحدة، تؤكد على تمتع موظفي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الذين جرى اختيارهم يضطلعون بالأنشطة المنصوص عليها في هذا القرار أو قرار من المجلس التنفيذي للمنظمة من (20 سبتمبر 2013) بالامتيازات والحصانات الواردة في ملحق التحقق، الجزء الثاني (ب) من اتفاقية الأسلحة الكيماوية، ويطلب من الجمهورية العربية السورية إبرام اتفاقات مع الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية؛

10. يشجع الدول الأعضاء على تقديم الدعم، بما في ذلك الأفراد، والخبرة التقنية، والمعلومات، والمعدات، والموارد المالية الأخرى والمساعدة، بالتنسيق مع المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمين العام، لتمكين المنظمة والأمم المتحدة من تنفيذ قرار تدمير برنامج الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية، ويقرر بتفويض الدول الأعضاء في امتلاك، ومراقبة، والنقل، ونقل وتدمير الأسلحة الكيماوية التي حددها المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، بما يتفق مع الهدف من اتفاقية الأسلحة الكيماوية، لضمان تدمير برنامج الأسلحة الكيماوية للجمهورية العربية السورية في أقرب وقت ممكن وبطريقة أكثر أمانا؛

11. يحث جميع الأطراف السورية والدول الأعضاء المعنية التي تمتلك قدرات ذات صلة أن تعمل بشكل وثيق مع المنظمة والأمم المتحدة لاتخاذ الترتيبات اللازمة لأمن بعثة الرصد والتدمير، مع الاعتراف بالمسؤولية الأساسية للحكومة السورية في هذا الصدد؛

12. يقرر إجراء مراجعة بشكل دوري لتنفيذ الجمهورية العربية السورية لقرار المجلس التنفيذي للمنظمة (20 سبتمبر 2013) وهذا القرار، ويطلب من المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية أن يقدم تقريرا إلى مجلس الأمن، عن طريق الأمين العام، الذي سيرفق معلومات ذات صلة عن أنشطة الأمم المتحدة المتعلقة بتنفيذ هذا القرار، في غضون 30 يوما، ثم بصورة شهرية بعد ذلك، ويطلب كذلك من المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمين العام أن يقدما تقريرا بطريقة منسقة، حسب الحاجة، إلى مجلس الأمن، بشأن عدم الامتثال لهذا القرار أو قرار المجلس التنفيذي للمنظمة الصادر في (20سبتمبر 2013)؛

13. يؤكد من جديد على استعداده للنظر بشكل فوري في أي تقارير للمنظمة بموجب المادة الثامنة من اتفاقية الأسلحة الكيماوية، التي تنص على إحالة قضايا عدم الامتثال إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة؛

14. يقرر أن تقوم الدول الأعضاء بإبلاغ مجلس الأمن بشكل فوري عن أي انتهاك للقرار رقم 1540 (2004)، بما في ذلك استحواذ كيانات غير دولية على الأسلحة الكيماوية والصواريخ الحاملة لها والمواد ذات الصلة من أجل اتخاذ التدابير اللازمة لذلك؛ المتمثلة في المساءلة؛

15. يعرب عن اقتناعه الشديد بضرورة محاسبة الأفراد المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيماوية في الجمهورية العربية السورية؛

16. يؤيد بشكل كامل بيان جنيف الصادر في 30 يونيو عام 2012 (الملحق الثاني)، والذي يحدد عددا من الخطوات الرئيسية بدءا من إنشاء هيئة حكم انتقالي تمارس صلاحيات تنفيذية كاملة، والتي يمكن أن تشمل أعضاء من الحكومة الحالية والمعارضة وجماعات أخرى ويجب أن تشكل على أساس الاتفاق المتبادل؛

17. يدعو إلى عقد مؤتمر دولي بشأن سوريا، في أقرب وقت ممكن، لتنفيذ إعلان جنيف، ويدعو جميع الأطراف السورية إلى الانخراط بجدية وبصورة بناءة في مؤتمر جنيف حول سوريا، ويؤكد على ضرورة أن يكونوا ممثلين للشعب السوري تمثيلا كاملا وأن يلتزموا بتنفيذ إعلان جنيف وتحقيق الاستقرار والمصالحة، وعدم انتشار الأسلحة النووية 18. يؤكد من جديد أن على جميع الدول الأعضاء الامتناع عن تقديم أي شكل من أشكال الدعم للكيانات غير الدولية التي تحاول تطوير أو صنع أو امتلاك أو نقل أو تحويل أو استخدام أسلحة نووية أو كيماوية أو بيولوجية والصواريخ التي تنقلها، وتدعو جميع الدول الأعضاء، ولا سيما الدول الأعضاء المجاورة للجمهورية العربية السورية، الإبلاغ عن أي انتهاك لهذه الفقرة إلى مجلس الأمن على الفور؛

19. يطالب ألا تقوم الكيانات غير الدولية بتطوير أو تصنيع أو امتلاك أو نقل أو تحويل أو استخدام أسلحة نووية أو كيماوية أو بيولوجية الصواريخ الحاملة لها، وتدعو جميع الدول الأعضاء، ولا سيما الدول الأعضاء المجاورة للجمهورية العربية السورية، إلى الإبلاغ عن أي إجراءات تتعارض مع هذه الفقرة إلى مجلس الأمن على الفور؛

20. يقرر بأن على جميع الدول الأعضاء حظر شراء الأسلحة الكيماوية والمعدات ذات الصلة، والسلع والتكنولوجيا أو المساعدة من الجمهورية العربية السورية عبر رعاياها أو باستخدام السفن أو الطائرات التي ترفع علمها، سواء أكان منشؤها في أراضي الجمهورية العربية السورية أم لا الامتثال؛

21. يقرر، أنه في حال عدم الامتثال لهذا القرار، بما في ذلك النقل غير المصرح به للأسلحة الكيماوية، أو أي استخدام للأسلحة الكيماوية من قبل أي شخص في الجمهورية العربية السورية، سيتم فرض تدابير بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة؛

22. يقرر الاستمرار بفاعلية في متابعة القضية قيد النظر.

تظاهر اهل الانبار مطالبين بجعل الانبار اقليم فيدرالي رأينا لافتات مكتوبة عليها عبارات فيها الحدة والتشنج والتهديد لاتشبة تظاهرة سلمية لها اهداف شعبية,, ولا ادري هل هم اهل الاعتصامات الحقيقيين ام اناس يعرفونهم العراقيين بمجرد قراءة شعاراتهم اخترقوا التظاهرة اضافة الى كتابة شعارات بالتهديد بسفك الدم وخوض معارك طائفية بسبب وضوح الجهات التي يصدرونها.. وغرابة الامر من بين اللافتات التي ظهرت في التظاهرة شخص يحمل يافطة يجدد فيها معركة القادسية وسيخوضونها ان لم تنفذ مطالبهم..انا اقول انه لايقبل الشك ان حامل هذه اليافطة وعليه هذه العبارة هوبعثي.. او دفعه البعثيين ليحملها وماذا يبقى من دليل لنقول انها تظاهرة بعثية او مخترقة من البعثيين ان هذا المقولة او الشعار يحمل في ثناياه اقل ما ما يقال انها ترويج لاقصى التطرف الطائفي ..الخلاف بين المطالب المشروعة راي جمعي لكل العراقيين ما دخل القادسية فيها ماذا يعني هل ان الطرف الاخر كسرى انور شيروان امبراطور الفرس ام العراقي نوري المالكي..في الماضي شوه حزب البعث اسم معركة القادسية والذي كان نصرا اسلاميا على جيوش غير اسلامية وقد سمى صدام حسين الحرب العراقية الايرانية بمعركة القادسية الثانية والذي كان 65% من مقاتليه الجنود العراقيين النشامى من اهل الجنوب وقد سماه بالقادسية الثانية ليظفوعليه طابعاطائفيا مقيتا ..اذا كانت هنالك لجنة لقيادة التظاهرة تقوم بضبطها ومنع عناصر مسيئة تشوه الصورة الديقراطية والدستورية في توحيد الخطاب الشعبي لما كان يستطيع اي انسان يقوم بترويج خطاب مسئ يسبب التوتر بين المتظاهرين وبين المؤسسات الحكومية بل وحتى الشعبية والعالم تعرف حساسية العراقيين لشعارات حزب البعث العنترية ..فالتهديد باعادة معركة القادسية على غرار قادسية صدام يعني تهيئة ارضية لحرب طائفية وهذا هدف حزب البعث والقاعدة اللذان لازالوا يقتلون السنة مرة والشعية مرة اخرى بأتجاه شق وحدة العراق واشعال حرب اهلية ..ولعمري انها ليست تظاهرة شعبية تريد مطالب شعبية مشروعة بل اعلان حرب طائفية..ان المطالبة بأقليم فيدرالي مطلب دستوري الا انني على يقين ان هذا ليست هدف التظاهرة بقدر ما هي دفع جهات معروفة بأتجاه اشعال محرقة طائفية.

ترتبت اوضاع الدولة الأمنية العراقية من حيث شقاواتها واشرارها ودمجها ومنظماتها وأحزابها وصحافتها وفضائيتها وإشاعاتها ونساؤها الشريرات وسفلتها وادوات ظلمها، ووسائل تشويهها لصورة المواطن ، ولقد تعايشت الدولة الأمنية العراقية الحالية مع كل تقاليد المافيا من دفع الخاوة (الاتاوات من المشاريع) والفساد المالي والتطفل على النشاط الاقتصادي، وإحياء أمجاد الاغتيال السياسي ، كما أبدعت به بعبواتها ومفخخاتها، وأخيرا انتاج المنظمات المسلحة الصغيرة (المليشاوية ) التي تقوم بكل الأعمال الخسيسة التي تقوم بتصفية المناؤين والخصوم ، التي اصبحت بنفوذها منظمات للابتزاز والترهيب والترغيب والتشويش وخلط الأوراق والصفقات غير المباشرة والمباشرة ، وتحويل الفساد من ظاهرة إلى منظومة ، الدولة الأمنية التي تحكمها أجهزة متعددة كالجيش، وقوى والامن الداخلي، والاستخبارات العسكرية، وجهاز مكافحة الارهاب، والمخابرات وجهاز الامن الوطني ،كلها بحجة مكافحة الارهاب. وتصرف اليها سنويا 20% من الميزانية ، ولاتوجد دوله على وجه الخليقه تصرف مايقارب ربع من موازنتها السنوية ، وعدد رجال الجيش والامن بلغ مليون ونصف (عدا اقليم كردستان) قياسا مع عدد نفوس العراق ، هي عملية اختزال للدولة في سلطة التسلط وصيرورة( التجمع المصلحي الحاكم باعتباره مصدر السلطات) ومنظم حياة العراقيين من مؤسسات إدارة الدولة، ومجلس النواب ، واخيرا بلع القضاء وسيره وفق اهواءه ، واتبع كل الاليات التي انتهجتها الانظمة الشمولية ، واتبع ذات النهج للنظام السابق بتصفيات الخصوم، وبادوات الموسسات الامنية المنحلة باسلوب ونهج اخر، الذي يركز القرارات بيد "شلة الثقة" بالمعنى العصبي الخلدوني للكلمة (سواء كان الانتماء للعائلة أو المصاهرة أو الطائفة أو المنطقة الجغرافية أو الشلة العسكرية الأمنية بحيث تحل العلاقة العضوية للولاء مكان الكفاءة والعلاقة المدنية. مع مركزة القرار في يد شخص واحد ) ، (والحاكم الضروره ) عزم لصنع أجهزة موثوقة، مختصة في توجيه "الضربات الاستباقية"، تحبط أية مناؤه سياسية أو مقاومات اوتيارات مدنية اجتماعية محتملة او نهوض تيار ديمقراطي. وضمان ولاء هذه الأجهزة له قد يستلزم صنع أجهزة أخرى موثوقة أكثر (الوية خاصة) ، الأمر الذي يتطلب تعميم نظام المحسوبية أو الزبونية والشللية والعائلية والمناطقية، ولهذه مفعول محرض فوري للتمايزات "الطائفية". ولا بد له ان يتجه من بناء شبكة التحالفات والعداوات الإقليمية والدولية ، لضمان استقرار حكمه ، وارسلت اليه مؤخرا شركات اعلامية لتحسين صورته امام المجتمع العراقي ، وكما اشاع قيم الدول الشمولية التي عفى عليها الزمن منها تخوين الاخرين الذي انتهجه الحزب الحاكم حيال خصومها ومناؤيها. إذ يقضي بابتذال الارهاب برفعه في وجه كل معترض وناقد لسياسته . استفادوا من التلاعب قصير النظر بهذه التهمة المطلقة وجعلها مطاطة ونسبية جدا. وإذا أضحت عبارة الارهاب شيئا مبتذلا، ويفقد المجتمع معايير التمييز بين الحق والباطل، إن تشويش المدارك العام وتساوي جميع الأشياء والأفعال وفقدان القدرة على التوجه والتمييز يدمر حس العدل في نفوس الناس ويخرس صوت احتجاج الضمير ، وحيال حالة الضياع هذه، سيلوذ الناس بالطوائف، يتوجه فيها المرء بسداد وأمان، أوطان بديلة. ولإلفتنا الطويلة بهذا الشرط المشوش فقدنا الشعور بفظاعته، ولتفضيلنا تفسيره بوجود أشرار، وإلى أن البحث عن الأشرار ينتج في النهاية الأشرار فعلا ، كما قال حسن السنيد من حزب الدعوة الحاكم  (بان الارهاب يثبت فشله بانه لا يستطيع استهداف المراكز الحيوية .. فيفجرها بين الناس)؟؟ وخلاصة القول في حالتنا العراقية، فإن استمرار ببناء أجهزة الأمن بالاتكال على قيادات ذات انتماء حزبي موالية للحزب الحاكم لن يحقق عنصر استقرار المؤسسة الأمنية أو شرعيتها أو مصداقيتها باعتبارها خادمة للحزب وليس لجميع المواطنين .

عمان

يوصف العراق انه بلد الحضارة والثقافة الأول, لاستناده على إرث حضاري يمتد لألاف السنين, كيف لا.. وأرض الرافدين ألهمت البشرية اول حروف الكتابة على يد السومريين, وفيها سنت أول القوانين الوضعية, ومنها أنطلق حمورابي بمسلته المشهورة التي الهمت العالم الكثير.
هذه المعطيات يجب أن تكون محفزة لان يتبوأ العراق المراتب الاولى على المستوى الثقافي في عموم بلدان العالم, او على أقل تقدير في محيطه, لكن ما يشهده الواقع اليوم عكس ذلك تماما.!
في بلد قارب عمر حضارته الـــ6000 عام, تشير الإحصاءات الرسمية الى ان ما نسبته 20% من سكان العراق, من الطبقة المثقفة اي ان ما نسبته 80% هم ليسوا كذلك, وتنقسم هذه النسبة الى اقسام عدة توزعت بين المتعلمين والاميين وما اكثرهم.
هذه الأرقام  المثيرة للقلق عزاها المختصون الى عوامل كثيرة, منها, ابرزها تداخل عمل المثقف في العمل السياسي.!
الدخلاء على الواقع السياسي العراقي وما اكثرهم.! باتوا يخلطون الاوراق حتى وصل بهم الحال الى استغلال الثقافة والمثقفين, واحتكار جهودهم من أجل مصالحهم الحزبية والفئوية, كون هذه الطبقة تعاني الحرمان وشظف العيش, في عراق الميزانيات الانفجارية, مما يلقي بظلاله سلبا على عموم المفاصل الحياتية للفرد العراقي.
يدرك الجميع اهمية الثقافة وما تلعبه من دور في تقويم ورسم ملامح مستقبل واعد, من شأنه انتشالنا من واقعنا المزري ثقافيا, سيما وان الطبقة المثقفة عانت ولسنوات طوال من اقصاء وتهميش, على يد جلاوزة النظام البعثي المقبور.
في نهاية الأمر المثقف كأي انسان اخر له متطلبات باتت صعبة المنال اليوم, وهذا مؤشر خطير فقد كانت هذه الفئات  تتوسم خيرا بعد خريف التعسف والجور, وتطمح بدور بارز في قيادة البلاد بعد عام 2003 , لكن واقع الحال يؤشر ضياع جديد.
ايها السياسيون لا تغرقوا الثقافة في تطفلكم السياسي, فكفنا من الاخطاء(ارحمونا يرحمكم الله) بعضكم اهون من بعض..
السبت, 28 أيلول/سبتمبر 2013 10:04

مديحة الربيعي - بابا نويل.. في غير موعده

جمعينا يعرف من هو بابا نويل أو سانتا كلوز كما يسميه الغرب أنه الرجل الملتحي الذي يظهر في رأس السنة مع أعياد الميلاد, بعربته المميزة التي تسحبها الغزلان وببدلته الحمراء التي ترسم مع منظر الثلوج المتساقطة لوحة رائعة, ليعلن عن بدء السنة الميلادية الجديدة ويبدأ بتوزيع الهدايا على الناس عموماً وعلى الاطفال بوجه خاص ممن احسن منهم التصرف طوال العام

هذا هو المتعارف عن بابا نويل في العالم العربي والغربي,لكن في العراق يختلف الوضع تماماً أذ أن مواعيد ظهور سانتا كلوز تختلف عن مواعيده في أوروبا,وهذا ليس بغريب أذ أصبح كل شيء مختلف في العراق فنلاحظ ان بابا نويل لا يظهر في رأس السنة,ولا حتى في الأيام العادية لكن هناك من ينوب عنه من بعض الساسة الذين يبادرون بتقديم الهبات والعطايا لكن ليس في رأس السنة الميلادية,وأنما قبيل موعد الانتخابات اياً كان نوعها سواء كانت أنتخابات مجالس محافظات,أو انتخابات برلمانية وتزداد قيمة العطايا مع أهمية ونوع الانتخابات, فسرعان ما يبادر المسئولين الى النزول في الشوارع وتفقد أحوال الناس وتقديم الوعود التي دائما تسبقها السين والسوف, بينما أبوابهم مغلقة طوال العام بوجه المواطن الذي يسعى للوصول اليهم بشتى الطرق,وتبدأ مع اقتراب موعد الانتخابات اطلاق القروض والدرجات الوظيفية,وأعلانات عن توزيع قطع الاراضي واعلانات عن زيادة الرواتب وغيرها من الوعود التي لها أول وليس لها آخر,وكأن هوية المواطن العراقي وأبسط حقوقه أصبحت مناطة بمدى منح صوته في الانتخابات للمتسلقين على أكتاف الناس وحاشيتهم الذين جربوا سلطة الكراسي,وسرعان ما أصبحوا عبيداً لها تتحكم بهم كيفما تشاء,لذا فأنهم يسلكون كل السبل والوسائل للحفاظ على الكراسي حتى لو كانت أحد هذه الوسائل التحكم بحاجات الناس وحقوقهم التي يجب ان تتوفر طوال العام لا في وقت الانتخابات فقط

أن التفكير في التعامل مع الناس على اساس التحكم بمصائرهم يدل على مدى الأستهزاء بعقول المواطنين الذين باتوا يعرفون متى يظهر بابا نويل ولماذا يظهر في مواقيت مختلفة في العراق عن مواعيد ظهوره في دول العالم الأخرى؟

منشور في المراقب العراقي

صوت كوردستان: بعد كشف نتائج التصويت الخاص لقوات البيشمركة و الامن الداخلي و الشرطة و التي شارك فيها 153739 شخص تبين أن هناك فرقا شاسعا في نتائج السليمانية التي هي تحت سيطرة حزب الطالباني و بين نتائج مدينة دهوك و أربيل اللتان هما تحت حكم حزب البارزاني.

قوات البيشمركة و الامن و الشرطة في السليمانية استطاعت أختيارت جميع القوى السياسية بنسب متفاوتة و كانت هناك منافسة واضحة بين حزب الطالباني و حركة التغيير و لكن القوى الأخرى أيضا حصلت على نسب معقولة و أقتربت النسبة بين حزب الطالباني الذي حصل على حوالي 27 الف صوت و الأحزاب الأخرى في السليمانية التي حصلت على حوالي 22 الف صوت من بعضهما.

بينما في أربيل حصل حزب البارزاني على 38 الف صوت بينما حصلت القوى الأخرى على حوالي 18 الف صوت فقط. أما في محافظة دهوك فأن سيطرة حزب البارزاني على قوات الامن و البيشمركة كان واضحا. فقد حصل حزب البارزاني على 20 الف صوت في حين حصلت جميع القوى الأخرى على حوالي 6 الاف صوت فقط.

المثير للجدل هو حصول حزب التجمع التركماني الذي لا يملك قوات بيشمركة أو أمن داخلي على حوالي 4 الاف صوت في أربيل و حصول تجمع الكلداني الاشوري السرياني في دهوك على 2500 صوت و هم أيضا ليست لهم قوات مسلحة أو متطوعون داخل قوات المبيشمركة. و هذا يعني أن حوالي 7 الاف من قوات البيشمركة في دهوك و أربيل تم دفعهم من قبل حزب البارزاني للتصويت لقوائم التركمان و المسيحيين من أجل أحتكار كراسي الكوتا التابعة للاقليات.

حصول حزب البارزاني على ألاغلبية الساحقة للاصوات في أربيل و دهوك 73% من مجموع الأصوات في المحافظتين لا يعني تمتع حزب البارزاني بشعبية لدى قوى الامن الداخلي و البيشمركة و الشرطة، بل هي دليل على الاستبداد الموجود في تلك المحافظتين و الاختيار الحزبي للتعينات هناك.

بينما التوازن النسبي الموجود في أصوات الناخبين في السليمانية تعني أن حزب الطالباني لم يكن صارما بنفس درجة حزب البارزاني في تعيين البيشمركة و قوى الامن الداخلي و الشرطة.

ليست هناك دولة ديمقراطية تحتكر فيها قوة أكثر من 60% من أصوات الناخبين لان أرتفاع النسبة لا تعني الشعبية بقدر ما تعني الدكتاتورية. أغلبية رؤساء أمريكا يفوزون بقارق قليل جدا و أغلبية الأحزاب و التحالفات الحزبية في الدول الديمقراطية تقوم بتشكيل الحكومات بفارق بسيط قد لا يتعدى ال 5% بين القوى السياسية.

حزب البارزاني بالنتائج التي حصل عليها داخل قوات الامن و البيشمركة في أربيل و دهوك 73% أثبت للعالم أنهم لم يوفروا جوا سليما و لا حرية للناخبين بل ربطوا جميع مرافق الحياة من الوظائف و الى الرواتب و الى الحصول على الشقق و القطع السكنية بأنتماء الأشخاص الى حزب البارزاني.

حزب البارزاني و الطالباني كانا يعتقدان بأنهما يسيطرون بشكل كامل على القوات المسلحة و أنهم استطاعوا كسب ولاء الجميع و لكن نتائج هذه الانتخابات أكدت أيضا بأن هذان الحزبان في طريقهما لقد سيطرتهما على القوات المسلحة أيضا و ليس فقط على الجماهير.

فحزب البارزاني حصل على 41% من أصوات القوات المسلحة في عموم الإقليم و حزب الطالباني على 21%  و حركة التغيير على 17% و الإسلاميون على 8%.

كيف تستطيع المعارضة الكوردية الحصول على حوالي 35% من أصوات الجماهير في حين حصلت على 25% فقط داخل قوات الشرطة و الامن و البيشمركة؟؟. هذا بحد ذاته دليل على حزبية هذه القوات و حزبية الاختيار.

 

السبت, 28 أيلول/سبتمبر 2013 00:35

سوريا في المزاد الدولي - محمدامين فرحو

مرة اخرى عودة الى جنيف 2 والتي كان السلاح الكيمياوي المفجر له بعد المئات من الضحايا والشهداء من أطفال ونساء وشيوخ ورجال، هذه العودة كانت مخرجاً لانفراج دولي ودبلوماسية نشطة في هذه الآونة دون أي اكتراث للدم السوري ولكن هذه هي السياسة التي لم تولي للأخلاق والانسانية اي بال .فالمتابع للوضع السوري وما طرأ عليه من احداث يرى أن اللوحة معقدة جداً تتداخل وتتشابك فيها أجندات عديدة من اجندة الملف النووي الايراني و السياسة الايرانيةبحد ذاتها تجاه دول الخليج والشرق الاوسط وملف حزب الله وأمن اسرائيل ودول المنطقة بأكملها، وما هو بادر للعيان ان الملفات الساخنة في منطقةالشرق الأوسط كلها تحركت ودخلت في دهاليز الدبلوماسية من القضية الفلسطينية وعودة الحوار مع اسرائيل لانعاش عملية السلام الى الملف النووي الايراني ومرورا بتقليص دور حزب الله في لبنان وسوريا والحديث عن كيان علوي وملف القاعدة والجماعات السلفية والمتطرفة ضمن المعارضة السورية، ودعوات الدبلوماسية الغربية الى توحيد صفوف المعارضة السورية، ونبذ العنف منها ،وملفات اخرى سوف تبرز كالملف العراقي والتركي، وكل هذه الملفات تؤكد وحدة السياسة الدولية وتوافق المصالح بين القوى الفاعلة فيها وخاصة ملف الشرق الاوسط ومحاولة بعض الأطراف استعادة التوازن الدولي على الساحة الدولية وخاصة الطرف الروسي كل هذه الدبلوماسية والقتل اليومي والمؤتمرات تشير أن مفتاح الشرق الاوسط يكمن في سوريا وان ما حدث في مصر وليبيا وتونس ما هو الا البداية الاولى لفتح الاجندات الكبرى

محمدامين فرحو


لابد من صنم
لكي نموت دونه
ونسبق الامم
الشاعر موفق محمد
من مخلفات الحقبة الكتاتورية , التي خربت وحطمت الوطن والشعب , هي ثقافة تعظيم القائد , او ثقافة صنع الطاغية , التي سوقتها الى الواجهة . مجموعة من المداحين والنفعيين والانتهازيين , الذين قادرين على تلوين جلودهم الف مرة في اليوم , من اجل حفنة من المال , او الطمع والجشع في تولي المناصب , في ديباجة مقالات التبجيل والتعظيم للنخب الحاكمة , او للقائد الاوحد , ووصفه بالصفات الالهية , تاركين خلفهم معاناة الشعب من الواقع المرير , هؤلاء دعاة الثقافة المزيفة , او ما يطلق عليهم مثقفي السلطة , او صناع ثقافة الزيف والدجل والكذب , وهم يتطلعون الى حفنة من  المال , مثل الكلاب الجائعة والسائبة  , وهم يعيشون حالة انفصال كاملة عن الشعب , لايهمهم سوى الركوع الذليل الى نخب السلطة , ان ثقافتهم وتربيتهم وسلوكهم , تعتمد على ثقافة الجشع والطمع , على احزان الشعب والمتاجرة بها  , ويرددون في كل مناسبة , في التهريج في سوق النخاسة ( بالروح بالدم نفديك يا صدام ) , وقد وجدت الحقبة الطاغية المنصرمة , هذه الثقافة المزيفة , خير عون ونصير , في اضطهاد الشعب واستبداده وحرمانه من كل الحقوق الانسانية , في انتهك كرامته ومحاربته في معيشته وارغامه على ترديد هذا الشعار في كل مهرجان لتجديد البيعة , في تبجيل القائد الاوحد , الذي دمر الحرث والنسل , وترك جروح عميقة في جسد الوطن . هذا الموروث الخبيث والعفن , يعود الى المشهد السياسي , دون حياء او خجل اوعار , او ذرة من الضمير الحي , ودون التفات الى التركة الثقيلة التي تركتها الحقبة المظلمة , في عودة مثقفي السلطة والببغاوات من يمتهنون صناعة  العهر باقبح وارذل اشكاله , في سبيل  تضليل البسطاء والاغبياء والجهلة , في ارغامهم على ترديد شعارات العظمة . كأن مصير ومستقبل الوطن مرتبط بالقائد الاوحد ( انا العراق والعراق انا ) وتتحول الصفات البذيئة التي كانت تتصدر الاعلام الدكتاتورية الصاخب  ( سيدي العظيم ) تتحول بقدرة القادر في العهد الجديد ( مولاي العظيم ) ومثلما كان نهج الحقبة المنصرمة في تعاملها مع الشعب ( جوع كلبك ليتبعك ) , الآن تعود الى الواقع المزري , الذي يرزخ تحت ثقله الشعب , في اجواء من  الاحباط واليأس والقنوط , والخضوع لامر الواقع بمذلة واهانة . ومثلما كانت جوقة الطبالة من الببغاوات يردحون ( بالروح بالدم نفديك يا صدام ) بدلوا جلودهم وصار شعارهم المفضل اليوم  ( بالروح بالدم نفديك يا مالكي ) كما ظهر في سيرك المهرجين , في نقابة المعلمين , حين صدحت الاصوات  , عندما تسلم السيد المالكي ( درع الوفاء ) , كأن الطاغية يعود الى الحياة من جديد   ويلوح بيديه بالفرح العظيم الى الببغاوات التي رددت شعاره المبجل   , وكأن صناعة الطاغية , بدأت تحتل مساحات واسعة من اعلام السلطة , وكأن ثقافة صنع الدكتاتور تعود بأسوأ اشكالها . في الوقت العراق يترنح اليوم ,  وينزف ببرك من الدماء من القتل العشوائي , والمواطن يخرج في الصباح , ولا يتوقع ان  يرجع في المساء الى بيته , كأنه تحت رحمة شريعة الغاب , والببغاوات من المنتفعين من مثقفي السلطة , او الذين يتاجرون بالدم العراقي , بحفنة من المال الحرام , يتصدق عليهم سيدهم ووالي نعمتهم يرددون شعارهم المحبوب ,  وكما يتصورون هؤلاء المنافقين , بان الكوارث التي تعصف في العراق , هي انتصارات عظيمة للقائد العظيم , الذي نفديه بارواحنا ودمنا , من اجل ان  يغتال البسمة من  وجه العراق

جمعة عبدالله

بغداد/ متابعة الملف نيوز: كشف تقرير أمريكي، اليوم الجمعة، عن اقتراب إقليم كردستان العراق من اعلان استقلاله اكثر من اي وقت مضى "بفضل احتياطاته النفطية" وزيادة روابطها في مجال الطاقة مع تركيا، متوقعا أن تقوم حكومة بغداد "باي شيء" لمنع ذلك الأمر، فيما حذرت وكالة عالمية لشؤون الطاقة من خطورة تصعيد الإقليم ضغوطاته على بغداد

وذكرت  وكالة يو بي آي الأمريكية في تقرير تابعته وكالة "الملف نيوز"، إن "المنطقة الكردية الغنية بالنفط في شمال العراق تقترب من اعلان استقلالها اكثر من اي وقت مضى بفضل احتياطياتها النفطية التي تبلغ 45 مليار برميل وزيادة روابطها في مجال الطاقة مع تركيا على نحو متزايد"

واضاف التقرير الامريكي أن "الحكومة المركزية في بغداد تعارض انفصال كردستان تماما خشية ان يشجع ذلك مناطقا فيدرالية أخرى للحصول على الحكم الذاتي على حساب بغداد"

وتوقع التقرير ان "تقوم بغداد باي شيء لمنع ذلك  الجيب الكردي في شمال العراق، ليتصرف في الواقع بشكل دولة مع كل مؤسساتها التشريعية والتنفيذية والقضائية ولديها جيشها الخاص والاسس الاقتصادية التي تقدمها شركات النفط الكبيرة بالاضافة الى الاحتياطيات الكبير من الغاز الطبيعي".

وأكد التقرير الامركي أن "كردستان على اعتاب طفرة نفطية حيث تصطف الشركات العالمية للحصول على احدث الحصص في الدولة النفطية الجديدة والتي تتمتع منذ عام 1990 وحتى الان بمستوى غير مسبوق من الاستقرار السياسي و الاقتصادي في المنطقة"

وتابع أن "شركات مثل اكسون موبيل و وشيفرون وتوتال الفرنسية ادارت ظهرها لبغداد على الرغم من ثرواتها الطائلة في مجال الطاقة من اجل تطوير النفط في كردستان"، مضيفا "مع ذلك يبقى دعم تركيا امرا بالغ الاهمية في الوقت الراهن فيما اذا سعت كردستان فعلا نحو الاستقلال".

وأوضح أنه "في ظل الشراكة بينهما في مجال الطاقة فيمكن لتركيا التي لاتتوفر لديها مصادر ثروة نفطية طبيعية ستستورد 353 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي وهو ما يعادل 20 الى 25 بالمائة من استهلاكها السنوي على الرغم من عدم وجود بنية تحتية سليمة حيث يعتقد المحللون انه يمكن حل هذه المشكلة خلال 30 شهرا".

وأشار الى أنه "لاسباب واضحة فان هذه المشاريع الكبيرة والحساسة للغاية تحيط بها هالة من الغموض حيث لاتريد انقرة استفزاز بغداد او ايران بهذا الأمر في الوقت الحالي"، موضحا أن "تركيا وكردستان يتجنبان مواجهة كبرى مع بغداد من خلال خلق التباس حول مشاريعهما في شمال العراق"

من جهتها قالت الوكالة العالمية لاستشارات الطاقة (سترانفور)، إنه "مع كل تزايد في مساعي الطاقة بين كردستان وتركيا تتزايد مقاومة بغداد وتتوسع تلك المقاومة مع ايران ايضا"

واضافت سترانفور بالقول إن "حكومة اقليم كردستان تصعد من الضغوطات"، مشيرة الى أن "قرار تجاوز البنية التحتية التي تسيطر عليها بغداد والحصول على سدادات للنفط بشكل مستقل عن الحكومة المركزية هي قضية محفوفة بالمخاطر"، مرجحة أن "تكون تركيا غير مستعدة لهذا المستوى من المواجهة".

المدى برس/ بغداد

هددت كتلة متحدون بزعامة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، اليوم الجمعة، "بكشف الكتل البرلمانية الرافضة لإجراء التعديلات على قانون الانتخابات"، وأكدت أنها ستكشفها في حال "عدم التصويت على الصيغة النهائية للتعديلات ،يوم الاثنين المقبل، في البرلمان"، مبينة أن بعض الكتل "تعرقل ذلك لتمديد عمل الحكومة وعدم اجراء انتخابات في العراق".

وقال القيادي في كتلة متحدون النائب محمد الخالدي في حديث الى (المدى برس) "سوف نقوم بالكشف عن الكتل البرلمانية الرافضة لإجراء التعديلات على قانون الانتخابات في حال عدم وصول الاطراف السياسية الى صيغة نهائية للتعديلات وعرضها ،يوم الاثنين المقبل، للتصويت في مجلس النواب".

وأتهم الخالدي بعض الكتل بـ "عرقلة التعديلات على قانون الانتخابات لتمديد عمل الحكومة وعدم اجراء انتخابات في العراق".

وكانت رئاسة مجلس النواب رفعت، امس الخميس، الجلسة الـ21 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الرابعة إلى يوم غد السبت، فيما شهدت الجلسة تأجيل التصويت على مقترح قانون تعديل قانون الانتخابات البرلمانية، والقراءة الأولى والثانية لثماني مشاريع قوانين.

وكانت هيئة رئاسة البرلمان أعلنت، في (24 ايلول 2013)، عن اتفاق بين الكتل السياسية على طرح عدد من القوانين العالقة للتصويت خلال الجلسات المقبلة، واكدت أن الاتفاق جاء خلال اجتماع لرؤساء الكتل السياسية وهيئة رئاسة البرلمان، فيما اشارت الى اتفاق الكتل على طرح قوانين الانتخابات والاحزاب والبنى التحتية للتصويت.

لا شك أن أستخدام الكيماوي في الغوطتين بدمشق وما خلفته من الشهداء والضحايا كان حدثا مروعا وجللا ,هز ضمير الإنسانية وبقي وصمة العار على جبين حكومات العالم المتخاذلة مع الشعب السوري

أستخدام الكيماوي في سوريا (بغض النظر عن كل الجدل المثار حول من أستخدمه)

بدأت أمريكا تحرك أساطيلها البحرية نحو الشرق الأوسط وكما حركت بالتوازي مساعيها وسياستها الدبلوماسية في محاولة حشد تأييد دولي لتوجيه ضربة عسكرية ضد النظام الاسد لأن النظام هو من يملك هذا السلاح حاليا في سورية وترجيحات أميريكية ودولية تصب في أتهام الاسد بأرتكاب (مجزرة الكيماوي في الغوطتين بدمشق)

ظن العالم بأن هذه الضربة العسكرية أتية لا محال فهي بين قوسين أو أدنى لتنفيذها بسبب ما أثارتها هذه التحركات العسكرية والسياسية من الزوبعة الإعلامية والضجيج في الشارع وخاصة لأن أمريكا أعتبرت أستخدام الكيماوي (خط أحمر) بالنسبة لها فهي رددت العبارة منذ بدء الثورة السورية ضد جلاد العصر (بشار الأسد)

لكن الحقيقة ليست كما ظنته المعارضة والعالم الحر بأن الأعداد الكبيرة التي خلفه الكيماوي من الشهداء هو الذي حرك إدارة وضمير السيد أوباما ,فمنذ نحو 3 أعوام دماء سورية تسيل وتسفك بجميع أنواع الأسلحة ولم يحرك إدارة أوباما ورأي الحكومات الديمقراطية قيد أنملة

إن ما يهم الإدارة الأميركية هو تأمين السلاح الكيماوي وسحبه من يد النظام بأي طريقة كانت

1ـ لضمان عدم وصول هذا السلاح إلى يد الجماعات الإسلامية المتشددة المحسوبة على القاعدة العدوة الأولى لأمريكا

2ـ التخلص من الكيماوي لحماية ومحافظة على أمن إسرائيل سواء من الأسد أو المعارضة المتشددة

رغم كل هذه الزوبعة والضجة الإعلامية عل مستوى العالم كان الهدف من الضربة هو حفظ ما تبقى من ماء الوجه لأوباما وإدارته بسبب وعوده المتكررة (أستخدام الكيماوي خط أحمر) وليس إلا, ولهذا كانت الضربة ستكون محددة جدأ وخاصة إذا لم يكن يتلقى أي رد من الجانب النظام وليس كما أعتقد البعض بأن الضرية كانت ستكون مدوية وقاصمة للنظام ,أمريكا لو أرادت أن تتدخل لتدخلت منذ الأيام الأولى للثورة كما حدثت مع الثورة الليبية ,فكم من المجازر أرتكبها النظام بحق الشعب السوري والذي لم يستثني لا الشيوخ ولا الأطفال ولا النساء حتى , وكم أنواع الأسلحة من القنابل والمتفجرات والصواريخ والطائرات أستخدمه النظام ضد شعبه وكم عدد الشهداء الذين تجاوزا 100 ألف ,وكم هو عدد النازحين على جغرافية الوطن وكم هو عدد اللاجئين في مخيمات الذل في دول الجوار وناهيك عن الذين وصلوا إلى مختلف دول العالم ومنهم من لقوا حتفهم في البحر قبل الوصول إلى الدول الاوربية ,فهل هناك مجزرة ومحنة أكبر من الذي يعيشه السوريون الأن حتي تبادر أمريكا وحلفائها لضرب الاسد وإزاحته أم أن للقصة أمر أخر

الأتفاق الروسي الأميريكي حول الكيماوي.

الأتفاق أنقذ أوباما أكثر ما أنقذ الاسد ,وعن هذا الأتفاق يخطر ببال أي متابع للوضع السوري عدة الأسئلة:

1ـ هل سيلتزم الأسد بهذا الأتفاق وما الضمان بعدم أستخدامه مرة أخرى ضد شعبه

2ـ هل سيتم التخلص نهائيأ من هذا السلاح متى وكيف ولماذا

3ـ الأتفاق هل حقاً هو تسليم الكيماوي مقابل عدم توجيه ضربة عسكرية ضد النظام

4 ـ ما السر في تخلي النظام عن هذا السلاح الأستراتيجي في أول تهديد قوي له

النظام لا أظنه سيلتزم بالأتفاق ولن يطبقه فتاريخه حافل بالمراوغات والمناورات والخبث فكم من الأغتيالات السياسية والعسكرية والدينية نفذه النظام ضد شخصيات سورية ولبنانية وعربية وإقليمية ولم يثبت عليه شيء وأغتيال (رفيق الحريري) مثالا ,ثم أن بين ظهرانيه يوجد حليفان له حزب الله اللبناني والمالكي العراقي فما الذي سيضمن بعدم تهريب هذه الأسلحة لهؤلاء ,أيضا التسريبات المخابراتية الدولية والأميركية تقول بأن النظام يملك أكثر من ألف طن من هذه الغازات الكيماوية وبأنواعها المختلفة وموزعة في أكثر من 50 موقع سري فكيف يمكن التخلص من هذه الكميات في خضم حرب ضروسة الدائرة في البلاد حاليا

نستنتج مما يلي في كل ما حدث وسيحدث:

النظام لن يتخلى عن سلاحه الكيماوي ليس من أجل المحافظة على التوازن العسكري أو مواجهة إسرائيل بل من أجل الضمان في تفوقه العسكري على المعارضة المسلحة ولفرض شروطه السياسية في أي مرحلة تفاوضية قادمة على المعارضة وحلفائها

السلاح بهذه الكمية لا يمكن التخلص منه بسهولة وبسرعة وخاصة في الظروف الحالية فهو يحتاج إلى بيئة هادئة وخبراء ومتدربين والتعاون الكامل من جميع الأطراف وناهيك عن مخاطرها الأشعاعية والتفجيرية على الأنسان والبيئة عند حدوث أي خلل ما

الأسد لن يلتزم بالأتفاق وسيستخدم أسلوب المراوغة والمماطلة كما حليفه الإيراني حول النووي ,والأهم من كل هذا ,الوضع الدولي هو لصالح الأسد بسبب أرتباك وتردد سياسة الإدارة الأميريكية حول الملفات الخارجية وظهور الدور الروسي الحليف للنظام وسيطرته على السياسة الدولية.

بقلم : خالد ديريك

فيسبوك:

https://www.facebook.com/reyan.xald?ref=tn_tnmn

تعتبر الشركات متعدية الجنسيه، احدى الأشكال العديده، التي يتخذها الأستثمار الأجنبي المباشر لتنافس الدولي والمحلي ، ويبقى الجدل قائما على ما تجلبه هذه الشركات وما تأثره في هذه البلدان . اذا أخذنا بالاعتبار أن التوظيف والتوازانات الاجتماعية والبناء الصناعي والزراعي والميزان التجاري ،هو الفرضية التي تعمل لصالح الشركات وهي " فكرة نقل التكنلوجية وتحسن في مواصفات العمل", ان الشركات المتعددة الجنسية في محدداتها وخلفياتها ظاهره اقتصادية، ترتبط بالتدويل والتمويل الدوليين، بشكل او بآخر .وتعد الشركات متعددة الجنسية قوة هائلة في الاقتصاد العالمي المعولم ، وتمارس عملها من خلال شبكة معقدة من الهياكل التنظيمية وتنخرط في عمليات الإنتاج الدولي وفق نظام عالمي متكامل يضع تحت إداراتها ما يقارب ثلث الإنتاج العالمي . كما وتعد الشركات متعددة الجنسية المحرك الرئيس لظاهرة العولمة التي تمثل المحدد الاساسي لمسار النمو والتنمية في مختلف دول العالم اليوم. وتعتبر الشركه متعددة الجنسيه، كظاهرة حديثة تقترن بتدويل الأنتاج، حيث الأستثمار الأجنبي وانشطة الفروع الأجنبية المختلفة وعملياتها، وتوسعت على صعيد الدول المتقدمة والدول النامية وازدادت اهميتها على مستوى الأنتاج العالمي، وان ظاهرة نقل نشاط هذه الشركات وتفسير هذه الظاهره، لاسيما بين المحللين الأقتصاديين، يختلف تبعا لأختلاف زاوية الرؤيه ومتطلبات المصلحة. ان ظهور الشركات متعددة الجنسيات يعد الصورة الجديدة لتنظيم النشاط الاقتصادي في الاقتصاد الراسمالي ، حيث أن الشركة متعددة الجنسية أو عبر الوطنية ، تمثل التجسيد الحي لظاهرة عالمية الحياة الاقتصادية ، حيث أخذت هذه الشركات تسيطر على العالم ، مخترقة كافة مناطق السيادة الوطنية بسلعها ، خدماتها ، أموالها ، تكنولوجياتها ، اتصالاتها البعدية ، بطاقة إئتمانها وأنماطها الاستهلاكية. حيث كانت ملكيتها تخضع لسيطرة جنسيات متعدده ، ويتولى ادارتها اشخاص من جنسيات متعدده وتمارس نشاطها في بلدان متعدده، على الرغم من ان استراتيجيتها وسياساتها.تتخذ الشركة متعددة الجنسيات، في الغالب، شكل شركة مساهمة، لما لهذا النوع من الشركات من قدرة خاصة على تجميع رؤوس الأموال التي تمكنها من تأدية وظائف اقتصادية هامة، على المستوى العالمي، كما تتمتع بميزة مهمة بأن رأس مالها يتكون من أسهم تمكن أصحاب رؤوس الأموال من تملك هذه الأسهم عن طريق المشاركة في التأسيس، أو بالشراء.

وهذا ما يسهل على الشركة الأم من إنشاء فروع لها في الدول المضيفة، أو السيطرة على هذه الفروع التي كانت قائمة أصلاً، عن طريق شراء نسبة كبيرة من أسهمها. ويتنوع نشاط الشركات متعددة الجنسية بين استخراج المعادن الأولية إلى تصنيع المنتجات ، ومن بضائع استهلاكية إلى منتجات تكنولوجية مثل الحواسيب الأكترونية والهواتف الجوالة إلى الخدمات مثل التأمين والصرافة والخدمات المالية والسياحة والاعلام المرئي والمسموع والمكتوب والنقل . إن الشركات المتعددة الجنسيات أو الشركات عبر الوطنية هي الجهات الرئيسية المستثمرة في البلدان النامية من خلال الاستثمار الأجنبي المباشر، حيث أن تدفقه في البلدان النامية يؤدي إلى الإسهام بشكل كبير في تطوير الاقتصادات المحلية من خلال إيجاد فرص عمل، وبناء القدرات ونقل المعرفة . وتحقق الحكومات إيرادات كبيرة من هذه الأعمال التجارية عن طريق الضرائب المفروضة على الشركات، ورسوم الإنتاج، وضريبة القيمة المضافة وضريبة الأملاك. وهذه الإيرادات الكبيرة تمكن الحكومات من إنفاق المزيد من الأموال على الخدمات العامة. أن الظروف التي أدت إلى ظهور مجموعة الشركات، سواء على المستوى الداخلي أو الدولي في مطلع النصف الثاني من القرن العشرين هي أن هذه المرحلة تشكل نقطة تحول في تطور الاقتصاد العالمي في ظل نظام ما يسمى بالاقتصاد الحر، وما رافق هذا النظام من تركيز اقتصادي أدى إلى ظهور مشاريع عملاقة، حيث أخذت هذه المشاريع تسيطر على قطاعات واسعة من التجارة عن طريق عقد اتفاقات بين عدة شركات هدفها احتكار إنتاج سلع معينة، وتسويقها، ووضع سياسة موحدة للأسعار, وقد كانت الولايات المتحدة الأمريكية هي الحاضنة الأولى لمثل هذه الشركات التي اندمجت فيما بعد للسيطرة على الأسواق العالمية، وذلك بإنشاء شركات متعددة الجنسيات. وينجم عن العولمة الكثير من التحديات للدول النامية، فهي تمثل بالنسبة لها سلاحا ذو حدين، حيث تعتبر لها فرص للمزيد من النمو ولكن في نفس الوقت تطرح أمامها مخاطر تتمثل في مزيد من التهميش. أن زيادة تكامل الدول النامية في الاقتصاد العالمي قد تمثل أهم فرص لزيادة رفاهيتها في الأجل الطويل، وذلك عن طريق الاستفاد من مزايا التخصص وتوسيع نطاق الأسواق عن طريق التجارة، هذا بالإضافة إلى إمكانية تعبئة المدخرات المالية وزياد المنافسة بين الشركات. لكن في المقابل تستطيع الدول المتقدمة الهيمنة على الدول النامية لعدم قدرة هذه الأخير على منافستها في مختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمالية والتكنولوجية والثقافية، وبالتالي فإن كل هذا من شأنه أن يكرس نظام التبعية ويؤدي إلى استغلال ثرواث، وقدرات الدول النامية وتوظيفها لصالح الدول الرأسمالية القوية المتقدمة.

تشير التطورات الراهنة في الاقتصاد العالمي إلى زيادة في حجم ونوع معاملات السلع والخدمات العابرة للحدود، وتعاظم التدفقات الرأسمالية الدولية، مع سرعة انتشار التكنولوجيا. حيث أصبحت القرارات والأحداث والأنشطة التي تحدث في جزء من العالم تترتب عليها نتائج مهمة للأفراد والمجتمعات في أجزاء العالم الأخرى، وقد اهتم الاقتصاديون بهذه الظاهرة وفسروها على أساس أنها ما يصطلح على تسميته بالعولمة. وقد ساهم في تجلي ورسوخ هذه الظاهرة بشكل ملفت للانتباه، مجموهة من العوامل كالتقدم التكنولوجي وما نجم عنه من سرعة وانخفاض في تكلفة النقل والاتصالات. كما كان للنمو السريع الذي عرفته الأسواق المالية العالمية، وكذلك عولمة الأنشطة المشتركة في كل من التصنيع والخدمات مع النمو المتسارع للاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة دور الشركات المتعددة الجنسيات في الاقتصاد العالمي دورا هاما في إبراز ظاهرة العولمة.

تتطلع كافة الدول المتقدمة منها والنامية إلى وضع استراتيجيات يرتكز عليها النمو الاقتصادي للمجتمع المحلي والدولي، ومن هنا ظهرت وتطورت مجموعة من التطلعات والحوافز التي من شأنها أن تساعد على زيادة دمج ومشاركة الشركات في المسئولية الاجتماعية. وتقوم البلدان النامية بوضع برامج تنموية حسب إمكانياتها لمعالجة الافتقار إلى الحاجات الأساسية مثل التعليم والخدمات الصحية، والمياه الصالحة للشرب، وارتفاع معدل الفقر في كثير من البلدان نظراً لاستحالة إيجاد فرص عمل كافية في ظل تدني النمو الاقتصادي. ومن أجل التصدي للفقر والبطالة وتحسين مستوى المعيشة، كثيراً ما تضطلع الشركات المتعددة الجنسيات في البلدان النامية بالمسؤولية الاجتماعية للشركات بدرجات متفاوتة في إطار عملياﺗﻬا التجارية المحلية.

هناك حاجة إلى إعادة التفكير في علاقات الشراكة بين الأمم المتحدة والشركات متعددة الجنسيات بسبب الطريقة التي يمكن ﺑﻬا لهذه العلاقات أن تعزز نفوذ الشركات والميزة التنافسية والنفوذ السياسي ضد مصلحة البلدان النامية والمؤسسات الصغير ة والمتوسطة الحجم . والمعايير المزدوجة التي تظهر عندما تشترك الشركات متعددة الجنسيات في مبادرات المسؤولية الاجتماعية للشركات، مع قيامها، في الوقت نفسه، بالضغط من أجل وضع نظام لسياسات كلية يمكن أن تكون له آثار سيئة للغاية على التنمية، وتتضمن العناصر الداعية إلى القلق في مثل هذا النظام جوانب حقوق الملكية الفكرية المتصلة بالتجارة؛ وميداناً غير متكافئ لإلغاء الضوابط التنظيمية وتحرير التجارة، أي أشكال التحرير التي تزيد اقتصادات البلدان النامية، وشركاﺗﻬا وشعوﺑﻬا ضعفاً ؛ ومقاومة لمبدأي المعاملة الخاصة والتفاضلية على السواء، واستقلالية حكومات البلدان النامية في تحديد سياساﺗﻬا بما يتفق مع عملياﺗﻬا الديمقراطية واحتياجاﺗﻬا وأولوياﺗﻬا.

من المعلوم والمتفق عليه أنّ المنافسة تعتبر من أهمّ العوامل الّتي تقوم عليها الشركات ، فإذا كانت الشركة غير قادرة على المنافسة في السوق ، فهذا يؤدّي بها إلى الزوال ، وعلى هذا الأساس تـقـوم هـذه النظرية. حيث نفترض غياب المنافسة الكاملة في أسواق الدول النامية أو المضيفة ، بالإضافة إلى النقص الكبير في عرض السلع . كما أنّ الشركات الوطنية في البلدان المضيفة ليس لها القدرة على المـنـافـسـة الأجـنـبية في مجالات الأنشطة الاقتصادية أو الإنتاجية المختلفة ، أو حتّى فيما يختص بمتـطـلبـات ممـارسـة أي نـشــاط وظيفي آخر لمنظمات الأعمال ، أي توفر بعض القدرات أو جوانب القوّة لدى الشـركـة مـتـعدّدة الجنسيات مثل الموارد المالية ،التكنولوجيا ، والمهارات الإدارية ...الخ ، بالمقارنة بالشـركـات الـوطـنـيـة فـي الدول المضيفة يعتبر أحد العوامل الرئيسية التّي تدفع هذه الشركات نحو الاستثمارات الأجنبية . أو بمـعـنى آخـر أن يقين هذه الشركات بعدم قدرة الشركات الوطنية بالدول المضيفة على منافستها تـكـنـولـوجـيـا أو إنتاجيا أو مالـيـا أو إداريـا , سـيـكون أحد المحفزات و الدوافع الأساسية التي تكمن وراء قرار هذه الشركات الخاص بالاستثمار أو ممارسة أي أنشطة إنتاجية أو تسويقية في الدول النامية.

كما يفترض هذا النموذج النظرة الشمولية لمجـالات الاسـتـثـمـار الأجـنـبـي فـضـلا عن أنّ التملك المطلق لمشروعات الاستثمار هي الشكل المفضل لاستغلال جوانب القوّة لدى الشركات متعددة الجنسيات.وهذا ما دفع الدول الأوروبية إلى إنشاء شركات قابضة للوقوف بوجه هذه الشركات في الداخل، ومن ثم منافستها في الخارج عن طريق إنشاء شركات متعددة الجنسيات.

الاندماج هو إحدى الطرق القانونية التي يقصد بها توحيد الشركات، وذلك بإعادة تجميع وسائل إنتاجها، وقد يحصل هذا الاندماج بشكل أفقي، بأن يتم دمج شركتين من نفس المستوى الإنتاجي، أي يقومان بنفس الخدمة بقصد الاستفادة من مزايا الإنتاج الكبير، وقد يكون الاندماج رأسياً، وهو ما يتم عادة بين شركتين تنتج كل منهما سلعة مكملة للأخرى أو يتوقف على إنتاج إحداهما إنتاج الشركة الاخرى، ويعدُّ الاندماج وسيلة التركيز الاقتصادي، وظهور المشروعات الضخمة، بحيث تصبح الشركات المندمجة تحت إدارة واحدة، لذلك فإن من دوافع الاندماج الرغبة في السيطرة. ولا بد من الإشارة إلى أن المفهوم القانوني للاندماج قد يختلط لدى البعض مع بعض العمليات التي تؤدي نفس وظائف الاندماج الاقتصادية، في حين أن هناك اختلافاً بين الحالتين، فلا يعدُّ اندماجاً، مثلاً، العملية التي تقوم بها إحدى الشركات بنقل أصولها الصناعية إلى شركة قائمة مع بقائها كشركة قابضة، وكل ما يهمها هو ممارسة سيطرتها الإدارية على الشركة المقبوضة عن طريق تملكها نسبة كبيرة من الأسهم في هذه الشركة. ومع ذلك فإنَّ الاقتصاديين يطلقون على هذه العمليات تعبير الاندماج؛ لأنهم اقتصاديون. إنَّ ما يهم هو وحدة المشروع من الناحية الاقتصادية؛ أي تركيز رأس المال لدى جهة معينة دون النظر إلى الجوانب القانونية.

تعد الدولة التي تزيد عليها الأعباء أحد الموضوعات الرئيسية المنبثقة عن دراسات سبعينيات القرن العشرين وبداية ثمانينياته ، وعقب الازدهار الكبير في الستينيات من القرن العشرين في أوروبا الغربية والتوسع في البرامج والانفاق العام فقد أدى بعض ذلك الى التضخم الاقتصادي الذي برز في سبعينيات القرن العشرين والذي تزامن مع الاعتقاد بأن المجموعة الواسعة لضغوط الإنفاق على الحكومات يمكن أن توجد الارتباطات المتسعة ,وقد ساهم في تجلي ورسوخ هذه الظاهرة بشكل ملفت للانتباه، مجمومة من العوامل كالتقدم التكنولوجي وما نجم عنه من سرعة وانخفاض في تكلفة النقل والاتصالات. كما كان للنمو السريع الذي عرفته الأسواق المالية العالمية، وكذلك عولمة الأنشطة المشتركة في كل من التصنيع والخدمات مع النمو المتسارع للاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة دور الشركات المتعددة الجنسيات في الاقتصاد العالمي دورا هاما في إبراز ظاهرة العولمة.ويعد الإنفاق الضخم المتراكم والوضع السياسي الذي لايمكن المساس به تبعة أساسية ارتبطت بالرفاهية الاجتماعية كالمنح والرعاية الطبية والتي تعدلت لأعلى في سبعينيات القرن العشرين . وتتمثل تبعات كل هذه الأفكار المتعلقة بدولة العبء الزائد في نهاية الإمداد الأعلى للبضائع العامة والإمداد الأقل للسلطة العامة وستؤدي قدرة الدولة الى تدهور مستويات المعيشة وماينتج عنه أزمة الشرعية أو أزمة تآكل رأس المال . واعتمادا على كيفية المعاملة المالية للديون ، وقد تعتبر الدولة عرضة بشكل متزايد لتدفقات رأس المال العالمي أو لابد من فرض اختلال التوازن الكامل في علاقات القوى بين أي شركة دولية عملاقة ودولة نامية لا يسمح بقيام مساومة متكافئة بينها . إن قوة الشركة متعددة الجنسية تتجاوز – من ناحية الإمكانات المالية والتفوق التكنلوجي والمعلومات المتاحة – على قوة البلد النامي . ونتيجة لهذا يكون الأرجح أن تغبن الدولة النامية في كل عقد تبرمه مع واحدة من هذه الشركات أي العقد يكون عقد إذعان . ويتفاقم هذا الاختلال لغير صالح الدول النامية بسبب حاجة كل منها وتسابقها فيما بينها على التعامل مع الشركات متعددة الجنسية ، الأمر الذي يتيح للشركات ضرب الدول النامية بعضها ببعض للاستفادة من تنافسها في الحصول على أفضل الشروط منها جميعا.

ان الشركات المتعددة الجنسيات تتميز بنشاطها الاستثماري الواسع في العالم، وكذلك كونها كيانات عملاقة متنوعة الأنشطة تسودها عمليات التكامل الأفقي والرأسي. على الرغم من ضخامة الاستثمارات الدولية التي تقوم بها الشركات المتعددة الجنسيات، فإن أكثر من ثلثي استثماراتها تتركز في الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي (إنجلترا وألمانيا وفرنسا) وسويسرا واليابان، ويعود هذا التركيز إلى عوامل عديدة,مثل المناخ الجاذب لهذه النوعية من الاستثمارات، - ارتفاع العائد على الاستثمارات، - تزايد القدرات التنافسية للدول المضيفة والتي تتحقق عادة من خلال انخفاض تكلفة عنصر العمل وتوافره وارتفاع مستواه التعليمي ومهاراته وإنتاجيته، - توافر البنية الأساسية وتسهيلات النقل وتقدم شبكات الاتصالات، - والطاقة الاستيعابية للاقتصاد القومي. ان الشركات متعددة الجنسية تتدخل في توجيه سياسة البلدان النامية في اتجاه اضعاف القرار الذي لايصب في مصالحها ، وتساعد بنفوذها وأموالها رجال الأحزاب والساسة الذين يرعون مصالحها بصرف النظر عن مصالح بلدانهم.

وعلى الرغم من أختلاف إدراك مفاهيم دولة العبء الزائد هذه فأنها تركز بشكل ضئيل على دور القيادة السياسية والدور النشط للحكومة في إعادة ترتيب الأولويات . ومن المفاهيم الأخرى لوظيفة دولة الانتاج التي تؤكد على دور الحكومة هي دولة الخبير . أي توجيه الدولة من جانب صفوة من التكنوقراط مع القدرة على التمكن من القدرة السياسية والاقتصادية هي الخاصية الاساسية لدولة الخبير وتعد الصفات الادارية في فرنسا واليابان والسويد ودول أخرى من بين الدول التي تمثل صفوة هذا النوع . أن منطق الدولة يكمن في مؤسسة ادارتها ، وعليه فإنه يكمن في قدرة الأدارة على التوسع بالسياسة القومية دون التدخل من الممثلين المنتخبين أو مجموعات الأهتمام ، وعليه فإن ادارة الدولة باعتبارها مؤسسة لا باعتبارها فاعلا هو ما يعد رئيسيا لفهم السيادة الوظيفية للدولة . ومن المفاهيم الأخرى التي تبدو اكثر ارتباطا بمفهوم دولة الانتاج ,دولة التحكم المالي ، تتمثل الاتجاهات الحالية بين شركات الأعمال الكبرى في تحويل المديرين الماليين بشكل متزايد الى المناصب العليا . وفي بعض المجالات ، يشغل وزراء المالية ومن على درجتهم مناصب في حكوماتهم . الا أن التأكيد الحالي على تخفيض النفقات يبرز بشدة دور وزير المالية . وبناء عليه فإن رابطة الإنتاج بالمجتمع يقل التركيز عليها نسبيا في الوقت الذي ترقى فيه إدارة المالية الى مستوى أعلى . لوقت طويل كان ينظر الى الجانب المالي للدولة باعتباره ذا أهمية ثانوية لأنه كان يرى أنه مجرد وسيلة لتحقيق أغراض الحكومة، وعندما أصبحت لدى الهيئات الحكومية أغراض كثيرة ، أصبح التمويل مهما . فإذا كانت القوانين هي التي توزع مجالات الكفاءة ، فإن الميزانيات هي التي توزع القوى.

عندما يسرقُ ألإنسان رغيفاً من ألخُبز ليسد جوعهُ, قد يعذر أو يتم العفو عنهُ لأن الجوع كافر. لكن عندما يسرق أحدهم فكراً أو طرحاً ثقافياً من ألآخرين. هنا لا مكان للعفو والتبرير, فكيف لنا التبرير لمن وصل لمرحلة ( ألإفلاس ألفكري). بثت قناة الرشيد الفضائية, وللأسبوع الثاني على التوالي برنامج من شارع المتنبي حمل عنوان (جمعة الرشيد) من أعداد (احمد زنكة ) وتقديم (سامر جواد ) والبرنامج عرض بطريقة ألبث المباشر . مع وجود مراسلين مهمتها متابعة الأحداث ألثقافية التي تجري هناك , وأجراء لقاءات مع بعض الشخوص والعناوين الثقافية. وكان أول ضيف للبرنامج في حلقتهِ الأولى ( الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية العراقية ) وفي الحلقة الثانية كانت الضيفة النائبة في البرلمان العراقي ( ندى الجبوري) ومن ثم بعد ذلك تأتي لقاءات قصيرة وحوارات مع عناوين أخرى ثقافية وأدبية وفنية . أول حلقة من البرنامج بثت بتأريخ 20 / 9 /2013 .
نحن مع كل فكر وطرح جديد يهتم بالثقافة , وبشارع المتنبي الذي يعتبر اليوم ( كعبة المثقفين العراقيين) بالإضافة إلى زائريهِ من الدول العربية والأجنبية . ولكن نقف بقوة ضد سرقة أفكار الآخرين . حتى وان تم التلاعب بالعناوين أو إجراء تغيير طفيف في (روح الفكرة أو الطرح ).

اولاً .. قناة الرشيد كان لها تواجد في شارع المتبني . عن طريق فريق يقوم بأجراء لقاءات مسجلة . وبعد ذلك يتم بثها في وقت أخر من مساء نفس اليوم . وهذا ما يؤكد بأن القناة لم تأتي لشارع المتنبي لأول مرة حتى نقول بأن برنامجها الجديد ( جمعة الرشيد) يعتبر فكرة جديدة أو تواجد أول لهذه القناة هناك . كذلك نكرر بأن برنامجها ألسابق كان (يتم تسجيل اللقاءات فيه) وليس بطريقة البث المباشر . كذلك الحال مع الكثير من القنوات الأخرى التي كانت تجد في شارع الرشيد كل الأفكار المتنوعة .

ثانياً .. فكرة البرنامج الجديد لقناة الرشيد . الذي حمل (جمعة الرشيد) هي بالأساس تم سرقتها مع كل ألأسف . فقد سبق لنا نحن ( زاهد الشرقي) أن طرحنا هذه الفكرة في مقال تم نشره وتداوله في العديد من المواقع والصحف الالكترونية. منذ ألشهر الثاني لعام 2013 . وكان المقال يحمل عنوان }إلى كافة القنوات الفضائية العراقية (( فكرة برنامج ثقافي جديد)) { ومن المواقع والصحف الالكترونية التي تم نشرت المقال والفكرة هي ( مؤسسة الحوار المتمدن وموقع كتابات و صحيفة صوت العراق و صوت كردستان ومركز النور الثقافي ) وكما موضح في الروابط التي سوف يتم إرفاقها بهذا ألمقال أدناه . وكذلك تداولتهُ العديد المواقع الأخرى وصفحات الفيسبوك .

ثالثاً .. الفكرة بالأساس معروضة على إحدى القنوات الفضائية . وهي قناة العراقية الأولى , وقناة العراقية الثانية . وهذا الكلام بشهادة احد المخرجين العاملين هناك.

رابعاً .. الفكرة تم طرحها لكافة القنوات ألفضائية , ولكن كيف يتم التغاضي عن صاحب الفكرة الأساس , وإلصاق أسم أحدهم بدلاً عنهُ ..!! كذلك نحن في نفس المقال قلنا ((على استعداد للمساهمة مع قناة تريد المضي بهذا الطرح ونذلل لها الصعاب ورفدها بكل ما فيه خير لهذه البرنامج من أجل أبراز وجه العراق المشرق)) . أما تأخرنا في الكتابة ولمدة أسبوعين . فهو تأكيد منا على أن البرنامج هو سلسلة حلقات . أي في كل يوم جمعة هناك حلقة جديدة. وهذا دليل أخر على فكرتنا التي طرحناها سابقاً . كذلك قد يأتي احدهم ويبرر كل شيء ويحاول بقدر الإمكان أبعاد ( السرقة الفكرية) ولكننا هنا نتحدث عن ( روح الفكرة) وليس شكلها فقط .

قد نعيش في عالم متشبع , وهذا التشعب وغياب الرقابة قد يعطي ألحق للبعض بالتصرف كيفما يشاء . ولكن من المعيب السكوت عن الحق , في زمن كنا واهمين فيه بأننا نحارب الفساد وغياب الاهتمام السياسي فقط للوطن والناس . ولكننا اليوم نحارب مسميات أخرى تريد الخوض والعيش في غمار التجارة بأفكار وجهود الآخرين . كذلك ما يجري أكبر دليل على غياب الإدارة والاهتمام من القنوات بما يتم طرحهُ هناك . فهي تسمح للجميع بطرح أي شيء حتى وان لم يكن عائداً لهم أصلا . ولا تكلف نفسها بالتدقيق والتحري . لكن ماذا نقول وأعلامنا أصبح مع كل الأسف لكل من هب ودب .
في الختام .. تتحمل القناة ومُعد البرنامج . كافة الإجراءات التي سوف نقوم بها وفق القانون . ونحن كتبنا هنا أولا حتى يعلم ألجميع بأننا نعمل في وضح النهار, ولا نخشى شيء ما دمنا على حق . كذلك أننا لم نتعود على الاختباء خلف الكواليس ونسرق جهود الآخرين من اجل منافع وغايات شخصية زائلة . وسوف تستمر حملتنا في الكتابة حول ألأمر لان في جعبتنا ألكثير .
سلامات يا قناة الرشيد .. اخ منك يالساني
الروابط التي تم نشرت مقالنا بوقتها وهي :.
1: مؤسسة الحوار المتمدن
2 : مركز النور
3 : صوت العراق
4 : موقع كتابات
5: صوت كردستان

الجمعة, 27 أيلول/سبتمبر 2013 20:29

قصص قصيرة جدا/54- بقلم : يوسف فضل

عناق

سألني طفلي الصغير:"لماذا المشاكل عند العرب وكلهم محتلين الشوارع ؟". احترت . كيف اشرح له وجيبه أدفئه له بمصروفه اليومي . اختصرت :" عندهم وقت فراغ كثير!" .


تك تك

وثق بالرعب فسكنه واسكنه في معركته ضد شعبه ليصمت ، لم يهربوا من الموت بل طاردوه في موطنه وتعلموا التحدث لأنفسهم . شايعو النظام ظاهريا ، وكسروا عالمه الموازي ماديا .

ومن الغباء ما ....

الشارع مانح الفرصة للقاء الأحبة . بينما السائق يقود سيارته مسرعا لوحت له بيدها بالتحية بعد الابتسامة. اخرج السائق رأسه من شباك السيارة ورد بقبلة طويلة  ونثرها لها على الهواء . تلقى الحائط الحاسد قبلة حظ الصدمة .

إعجاب

اعترف وقال : أنا أخطأت .. خنت .. نهبت .. نصبت ..فسدت .. فعلت .. وفعلت. تاهوا إعجابا بتدبر أفعاله وغيبوا ضمير المتكلم .

لعل

ينتظرها كل يوم . حين يراها: يطير داخل نفسه ويحلق فوق التطلعات والمنى .... ويهبط فوق الانكسار والخيبة .

ذكر الكاتب المصري الراحل أنيس منصور في احدى مذكراته، ان الرئيس المصري السابق انور السادات دعاه ذات مرة الى محل سكناه .وبينما كانا يتجذبان أطراف الحديث في حديقة فيلا السيد الرئيس،قال له هذا الاخيرممازحا :اتعرف ياأنيس، رغم انك الان جالس الى جانبي وانا امازحك بإمكاني ادخالك الى السجن لو شئت ذلك؟.فأجابه انيس منصوربسرعة: أعرف ذلك، سيدي الرئيس، فالامر في غاية اليسر والسهولة، فيكفي ان تنادي على ذلك الجندي الحارس الواقف امام ڨلتك وتأمره بسجني ليفعل ذلك بدون جدال .فأجابه الرئيس انور السادات: ليس بتلك الطريقة يا أنيس، فهذه الطريقة طريقة قديمة جدا ، فالطريقة هي ان أضع لك وانت الى جانبي في جيبك خلسة قطعة حشيش ثم انادي على الجندي الواقف امام الباب وأمره بتفتيش هذا الشخص الذي جاء لزيارة السيد الرئيس، وعندما يعثر الجندي على قطعة حشيش يقودك مباشرة الى سجن القسم دون اطلب منه ذلك.

إن هذه الحكاية في الواقع تلخص لنا علاقة المواطن بالسلطة في العالم العربي برمته..هذه الاخيرة التي لا تنفك تفبرك الملفات للمواطنين الذين لهم راي آخر مخالف في برامجها اوخططها وسياساتها.فهي لاتقدمهم الى المحاكمة بدعوى الخصوم السياسيين ، فلا بد لها كما قال انور السادة لأنيس منصور البحث عن فرصة لدس قطعة حشيش خلسة في جيب او حقيبة سفر الخصم لإيجاد التهمة الجاهزة التي تكفي لأدانته بها. وهذا ما تم فعله في العديد من المناسبات مع نقابيين وسياسيين لايسايرون رياح الحكومات الفاشلة وسياساتها .اليوم لم يعد الامر يرتبط بالحشيش، بل هناك تهم كثيرة وضيعة لا تقل خطورة من تهمة وضع الحشيش خلسة في الجيوب، وهي تهمة الارهاب اوالترويج له..فيكفي ان تقوم بنشراو إعادة نشر فكرة او منشور اوشريط فيديو متاح للجميع في الشبكة العنكبونية يتحدث عن الارهاب ولو كنت ترفضه وتدينه، لتجد السلطة قد اعدت عدتها لأدانتك واعتقالك بمبررات وتهم جاهزة ومفبركة..

لقد تطورت حرية التعبير في التجربة الإنسانية والتجربة الغربية بالخصوص في ظل السماح للقوى الضعيفة في المجتمع (الأفراد، المرأة، المهمشين، الفقراء، المستثنيين، الفئات غير الممثلة..) بتوجيه نقدها السلمي للقوى الأكثر قوة من دون أن يؤدي ذلك الى عقوبات وإتهامات وفتك. هذا أساس تطور التجارب وأمر رئيسي في قياس الديموقراطية. الهدف الأهم لحرية التعبير في كل دول المعمورةهو جعل القوى المهمشة في المجتمع وما أكثرها اليوم في بلداننا المتأزمة قادرة على إسماع صوتها.

حرية التعبير هي تلك الحرية التي نمتلكها أولاً في نقد السلطات أكانت هذه السلطات حكومة قوية ومتنفذة أو برلماناً لديه سلطات تنفيذية واسعة أو قرارات سلطة قضائية أخطأت في صنع قرارها. والجوهر الثاني في حرية التعبير هي تلك التي يمتلكها صحفي او مسرحي او سينمائي او مثقفون او فئات او جماعات في قول رأيها بحرية وبلا موانع وبدون خوف من التهم المطبوخة التي تطيح بالرؤوس. التحدي الأكبر الذي يواجه الحريات في بلاد العرب اليوم مرتبط أولاً بالموقف من نقد السلطات السالفة الذكر لما لهذه المواقع من تأثير على حياة المواطن من مهده إلى لحده ومن حاضره إلى مستقبله. إن خطأ الفرد يؤثر بحدود الفرد، لكن خطأ السلطة وقراراتها بحق السياسي والاديب والفنان والباحث الأكاديمي والصحفي يمس الملايين من ابناء الشعب. من دون المقدرة على نقد هذه السلطات بحرية ومن دون الحد من قدرة السلطات على معاقبة المواطن، فإن مستقبل بلدان العالم العربي لن يكون سوى تكرار لماضيه المليء بالتردي والقمع الذي قد يفجر ثورات اخرى نجهل زمان ومكان حدوثها..

الجمعة, 27 أيلول/سبتمبر 2013 20:16

سردار احمه .. وطــن منهك‎

حبيبـتي ...
أنا بخير وارجوا أن تكوني كذلك .
أنصتي لي قليلاً ..
الوضع هنا يخلوا من أمل اللقاء بكِ مُجدداً
شهداء يملؤون الشوارع
وجرحى تكادُ المشافي الميدانية أن تنفجر لكثرتهم
وأطفالٌ يرحلون
تاركين خلفهم نساءٍ تنوح دماً
وآباءهم يشيخون لوعةٍ على فلذاتِ أكبادهم
باتَ ما حولي مسرحاً للطيران والقصف
وأزيز الرصاص لا يُـفارق سمعي

حرب بين الأخوة لأجل قائدٍ معتوه
فالمتقاتلين هم اخوتي ونسكن معاً في وطنً واحد
احدهم يدعي انهُ على صواب والأخر كذلك
وطني أنقسم الى نصفين ما بين نعم و كلا
وما بين هاتين المفردتين تدمر وطني

عندما هجرتـِني مع اسُـرتكِ الى أوربا
بكيت لأجلك رابطاً الليل بالنهار دموعاً
والآن اشعر بالسعادة كونكِ بأمان
وبعيدَةً عن الحقد الذي حلَ بيننا

جميلتي لقد طالَ ربيعُ ثورتنا
والدمُ أنهكَ الأنسان والحيوان والنبات
لاشيء في وطننا يخلوا من اللون الأحمر

رغيف حلفايا أحمر
وعنب داريا أحمر
ونواعير حماة ونهر العاصي احمر

واطفالُ الغوطةِ يسستنشقون الهواء موتا ً
هواءٍ ينامُ الرضيع بهِ بلا إستيقاظ
هواءٍ يشبهُ رائحة التفاحِ في حلبجة

دمروا القلاع ونهبوا اثار بلدنا
اسقطوا منارات الجوامع
نبشوا القبور وحرقوا الأحياء

ودخلاء على وطننا أرآهم
يتلذذون بأكل القلوب وقهر الضعفاء
غرباءٌ هم عنا لأجندتهم يعملون
وبأسم الدين ..
يكبرون على قطع الرؤوس
يجلدون ويفتون وهم عن دين الله خافلون
أوليسَ الاسلامُ دين يـُسرٍ وليسَ عـُسر

دمروا كل شيء
وسوريا لم تنهار ولم تسقط
فقـط ملت من دماء ابنائها ..

صوت كوردستان: مع أن القوات الخاصة للأحزاب السياسية في أقليم كوردستان لاتضم في صفوفها التركمان و الاشوريين، ألا أن الملاحظ من نتيجة التصويت للقوات الخاصة في محافظة دهوك و أربيل أن قوات البارزاني الخاصة و المسمات بالزيرفاني قاموا بالتصويت لىقوائم التركمان و الكلدواشوريين، كما أن بعض قوائم الاشوريون و التركمان حصلوا على أصوات في بعض المدن التي لاوجود للتركمان أو المسيحيين فيها.

فقد ظهر أن  حزب التجمع التركماني الذي لا يملك قوات بيشمركة أو أمن داخلي حصل على حوالي 4 الاف صوت في أربيل و حصل تجمع الكلداني الاشوري السرياني في دهوك على 2500 صوت و هم أيضا ليست لهم قوات مسلحة أو متطوعون داخل قوات المبيشمركة. و هذا يعني أن حوالي 7 الاف من قوات البيشمركة في دهوك و أربيل تم دفعهم من قبل حزب البارزاني للتصويت لقوائم التركمان و المسيحيين من أجل أحتكار كراسي الكوتا التابعة للاقليات

برلمان أقليم كوردستان قام بتخصيص 11 مقعد للتركمان و المسحيين كحق من حقوق التركمان و المسيحيين و لكن ما أعطوة بيد يريدون أخذة باليد الأخرى. حيث حاولوا من خلال التصويت لبعض القوائم و الأشخاص داخل قوائم التركمان و المسيحيين فوز أشخاص عملاء لهم ومخلصون للحزب الحاكم أكثر من ان يكونوا يمثلون شعوبهم.

هذه المعلومات صرح بها كمال اغا العضو في حزب الطالباني في دهوك الى قناة س ن ن التابعة و أعتبره تزويرا و طالب بالتحقيق فيها. و أضاف المسؤول في حزب الطالباني أن التزوير بدأ بوجود 178 الف اسم من الموتى و المعاده في قوائم أسماء الناخبين و كذلك عمل المستمسكات العراقية الى المهاجرين الكورد السوريين في أربيل و دهوك. و بشان تصويت قوات الزيرفاني للتركمان و المسيحيين قال كمال اغا أن هذا الشئ يجب أن يقابل بموقف.

و أضف مسؤول فرع دهوك لحزب الطالباني أن حزب البارزاني هو الذي قام بتأسيس بعض الأحزاب التركمانية و المسيحية و طالب من قواته الكوردية التصويت لتلك الاحزب و مرشحيهم.

من المتوقع أن يحصل حزب البارزاني على 3 من مقاعد الاحدى عشر لكوتا التركمان و المسيحيين. يذكر أن مرشحي التركمان و المسيحيين لا يحتاجون الى 18500 صوت للفوز بل الى عدد أقل نظرا لعدم تصويت المسيحيين و التركمان على أساس قومي في أغلب الأحيان كما لا توجد قوائم خاصة بالتركمان و المسيحيين و لا يعرف عددهم الحقيقي في إقليم كوردستان بنفس طريقة عدم معرفة عدد الكورد في العراق بسبب عدم وجود تعداد سكاني للعراقيين صحيح و على أساس قومي في حين منح البرلمان العراقي و الكوردستاني كوتا للقوميات الصغيرة.

مصدر الخبر:

http://www.sbeiy.com/Detail.aspx?id=24371&LinkID=4

 

غداد/المسلة: انتقدت صحيفة تركية رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وذكرت أنه تسلم ميدالية من "المجلس اليهودي العالمي".

وأضافت صحيفة "يادنلك" اليسارية فى مقال لها أمس أن "أردوغان يتغاضى عن ممارسة منظمة حزب العمال الكردستاني الانفصالية ويطالب بشكل غير مباشر بإصدار عفو عام ومنح حكم ذاتى لمنطقة شرق تركيا، إضافة إلى تقديم تنازلات لبعض المنظمات المدنية التى تعمل لصالح وكالة الاستخبارات الأمريكية".

من جانب آخر، قال أحمد بان الباحث فى شؤوون الجماعات الإسلامية إن "إرسال التنظيم الدولىي للإخوان وفدا من أعضاء حزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية لحضور مؤتمر عام بتركيا، ما هو إلا محاولة من محاولات التنظيم الدولى لإقناع الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي لإعطاء فرصة أخيرة للإخوان".

وأضاف بان في مداخلة هاتفية لبرنامج "صباح أون" على فضائية "أون تي في"، أن "أمريكا كانت تدعم وجود الإخوان في الحكم، ولكن خطاب أوباما الأخير أكد أن ما حدث في مصر ثورة شعبية، وهو ما يعتبر ضربة للتنظيم الدولي للإخوان الذي حاول إعطاء فكرة أن ما حدث في مصر كان انقلابا على الشرعية".

وأكد بان أن "المؤتمر الذي يعقد بتركيا الآن يهدف للوصول إلى حلول جديدة للتعامل مع حقائق الأمور وإنقاذ ما تبقى من المشروع الإسلامي والمشروع الإخواني حول العالم".

بغداد/ متابعة الملف نيوز: اكدت تقارير صحافية، الجمعة، بأن موكب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تعرّض لإطلاق نار من قبل مجهولين على جسر "مصطفى كمال بمدينة اسطنبول.

وذكرت وكالة "جيهان" التركية، في تقرير لها تابعته وكالة "الملف نيوز"، إن "موكب السيارات التابع للحرس الشخصي لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تعرّض لإطلاق نار من قبل مجهولين على جسر "مصطفى كمال" الذي كان من المقرّر أن يعبر منه أردوغان للوصول إلى منزله في منطقة "أسكودار" الواقعة في الشطر الآسيوي من مدينة إسطنبول".

وأفادت المصادر أن طائرة أردوغان انطلقت من العاصمة أنقرة لتصل مطار "صبيحة جوكتشن" حوالي الساعة الواحدة من منتصف ليلة الخميس – الجمعة، ثم غادره للذهاب إلى منزله الواقع في أسكودار، وأثناء تفقّد شرطة مكافحة الشغب الطريق الذي كان سيمرّ به موكب أردوغان أُطلق عليهم نيران من قبل مجهولين على بعد مسافة تقدّر بحوالي 100 م".

وكان قد وصل إلى موقع الحادث فريق من قوات الشرطة الخاصة للبحث عن منفّذي الهجوم الذي لم يسفر عن أية إصابة أو قتل، ولكن موكب أردوغان اضطر بعد ذلك لتغيير مساره ليستخدم جسر "البوسفور" للذهاب إلى منزله بدلاً من جسر "مصطفى كمال".

وعثرت القوات الأمنية على سبع رصاصات فارغة في مكان الحادث بعد تمكّن فرار منفذي الهجوم المسلّح، ولا تزال عملية البحث والتحقيق الذي أطلقتها عقب الهجوم مستمرة.

بغداد/الملف نيوز: اكدت نائب عن القائمة العراقية، الجمعة، ان العراقية لن تخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة بقائمة واحدة،  وفيما اكدت انقسام اعضاء القائمة الى اسلاميين يتوزعون بين ثلاث جهات تتبع الحزب الاسلامي، ورافع العيساوي، واسامة النجيفي، والى علمانيين ينقسمون بين علاوي والمطلك وحركة الحل، وصفت الذين انشقوا عن العراقية بانهم كانوا سيوفا بوجه القائمة، ورئيسها اياد علاوي

ورأت عضو كتلة الحل النائب عن القائمة العراقية سهاد فاضل العبيدي، في تصريح لوكالة "الملف نيوز"، أن "القائمة العراقية بكياناتها الستة لن تدخل الانتخابات المقبلة في اطار قائمة موحدة"، لافتة الى أنه "سيكون هناك فرز بين العلمانيين والاسلاميين، واقصد بالاسلاميين كتلة المستقبل بقيادة رافع العيساوي وزير المالية المستقيل، وكتلة عراقيون برئاسة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، بالاضافة الى الحزب الاسلامي"

وتابعت "اما القوائم العلمانية فتشمل كتلة الحوار برئاسة صالح المطلك، وحركة الوفاق بزعامة اياد علاوي والحل برئاسة جمال الكربولي"، لافتةً الى أن "الوفاق لا تقبل بالتحالف مع اي جهة سياسية اخرى، وتريد خوض الانتخابات بقائمة لوحدها".

ونوهت الى أن "النواب الذين انشقوا عن العراقية لا يمكنهم خوض الانتخابات المقبلة ضمن مكونات العراقية، لان انشقاقهم اثر سلباً على العراقية، وكانوا سيوفا مرفوعة بوجه القائمة، ولا سيما رئيسها اياد علاوي".

يذكر ان القائمة العراقية لم تحافظ على تحالفها في انتخابات مجالس المحافظات الاخيرة، وتوزعت في قوائم متعددة.

بغداد/الملف نيوز:  وصف رئيس الجبهة التركمانية العراقية ارشد الصالحي، الجمعة، رفع العلم التركماني في مدينة طوز خورماتو بمحافظة صلاح الدين "مفخرة لاهالي المدينة"، مطالبا بالحفاظ على الرموز القومية لضمان المستقبل

وقال الصالحي في بيان صدر عن مكتبه وجهه الى اهالي مدينة طوز خورماتو،  تسلمت وكالة "الملف نيوز" نسخة منه، إن "تنصيب العلم التركماني في طوزخورماتو هي مفخره لكم، وعليكم ان تحافظوا عليه، فمن لايحافظ على رمزه سوف لن يتمكن من الدفاع عن مستقبله وعندها ستكونون لقمه سائغة بيد الاخرين"

واضاف ان "الارهاب اللعين استهدف التركمان في سبيل النيل من جغرافيته ولغته وعقيدته في كركوك وتلعفر واخيرا مدينة طوز خورماتو"، لافتا الى ان "اهالي المدينة يواصلون  الفداء والتضحية للدفاع عن العقيدة والمبادئ في ظل الحفاظ على الوجود التركماني"

واستذكر الصالحي الشهداء التركمان، قائلا "لا تنسوا شهدائكم فانهم لم يضحوا بانفسهم الا لاجلكم انتم، والحفاظ على علمكم هو من  صميم واجبكم ومن يتخلف عن الحفاظ على علمه نخشى ان نتخلف عن الدفاع عنه"

وكانت الجبهة التركمانية قد رفعت يوم 25 ايلول الجاري ،علم التركمان في المدخل الجنوبي لقضاء الطوز باتجاه بغداد إحياء لذكرى احد عشر شهيدا وقعوا في ساحة الاعتصام الخاصة بالتركمان.

يذكر ان العلم بطول ستة أمتار وعرض أربعة أمتار، وارتفاع ساريته 30 متراً .

وكانت الجبهة  قد نفت في وقت سابق أي مطالب لاستقلال التركمان في الطوز عن محافظة صلاح الدين التي تتبع لها.

 

الجمعة, 27 أيلول/سبتمبر 2013 19:23

تصريح من النائبة المستقلة صفية السهيل

بغداد، 27 أيلول 2013

عدم التزام الأحزاب والكتل  بقرار المحكمة الاتحادية البات والملزم  حول المقاعد التعويضية وأحقية توزيعها للخاسر الأكبر يعتبر  خرق واضح وصريح  للدستور وللسلطة القضائية من البرلمان العراقي وممثلي الشعب   .
و في حال تمرير القانون دون الألتزام بقرار  المحكمة فان القانون سيتم  رده من المحكمة  للبرلمان لتعديله والزامها باضافة مادة تحقق العدالة وتحفظ حق الناخبين وخياراتهم لممثلينهم المنتخبين من خلال توزيع عادل ومنصف وشفاف للمقاعد التعويضية واحتسابها للخاسر الاكبر وليس للفاءز الاكبر ، وفي حال تمرير القانون دون الالتزام بقرار المحكمة فانه  سيؤدي الى نقض القانون واعادته للبرلمان من قبل المحكمة الاتحادية  وبهذا سيتعذر إجراء  الانتخابات  بموعدها المثبت دستوريا مما سيعرض المؤسسات المنتخبة كافة الى الطعن بشرعيتها القانونية والدستورية  .
واخشى ان يكون سيناريو تأجيل الإنتخابات متأتي من تمرير القانون دون تعديل لجوهر ما طالبتنا به المحمكة الاتحادية من تعديلات .

 

بغداد / 27 ستمر 2013

جدد صحافيو بغداد دعمهم لمقترح التعديل الاول لـ"قانون حقوق الصحفيين " الذي أعدته جمعية الدفاع عن حرية الصحافة ، مطالبين البرلمان بالاسراع في ادراج مقترح التعديل ضمن جدول أعماله .

وطالب الصحفييون في الحلقة الحوارية الثامنة التي نظمتها الجمعية عن "الاصلاح القانوني للعمل الصحفي " اليوم الجمعة على قاعة المركز الثقافي البغدادي وضمن فعاليات المنتدى الاجتماعي العراقي ، بضرورة ايقاف العمل بجميع المواد والقوانين الموروثة من الحقبة السابقة لاسيما مواد جرائم النشر في قانون العقوبات العراقي لعام 1969.

وأفتتح الحلقة الحوارية الزميل ياسر السالم المدير التنفيذي للجمعية بالحديث عن عمل جمعية الدفاع عن حرية الصحافة الدؤوب في ايجاد بيئة تشريعية تتوافق والمعايير الدولية للعمل الصحفي في العراق . وحذر السالم من اي محاولة لعرقلة المصادقة على مقترح تعديل "قانون حقوق الصحفيين " ، مؤكدا انه في حال لمست الجمعية اي محاولات من هذا النوع ومن قبل اي جهة فلن يكون أمامها الا اللجوء الى المحاكم الدولية لاسيما وأنها تكون قد أستنفدت جميع الحلول المحلية .

وذكّر بان "قانون حقوق الصحفيين " بصيغته الحالية يفرض قيوداً على العمل الصحفي بشكل عام، ويخالف الدستور صراحةً، ويرسخ هيمنة السلطة على الصحافة  من خلال اعادة شرعنة وتفعيل حزمة قوانين موروثة من الحقبة السابقة، وبما لا ينسجم مع التحول الديمقراطي المفترض .

بعدها قدمت أوراق عمل من قبل الصحفي الكبير الاستاذ عبد المنعم الاعسم ، والاكاديمي الاستاذ فراس سعدون ، والخبيرين القانونيين زهير ضياء الدين وغزوان الساعدي بشأن التحدي التشريعي لحرية الصحافة في العراق وواقع العمل الصحفي بعد نحو سنتين على أقرار "قانون حقوق الصحفيين " ، والامن المهني والوظيفي للصحفيين المفقودين في مواد هذا القانون بصيغته الحالية .

وحضر الحلقة الحوارية نحو 100 صحفي واعلامي وناشط مدني ، ركزوا خلال مداخلاتهم التي أستمرت لاكثر من ساعتين على تصاعد الانتهاكات ضدهم وفشل القانون (قانون حقوق الصحفيين ) في توفير اي حماية لهم ، مؤكدين ان القانون ساهم في تصاعد الانتهاكات ضدهم بسبب منحه الغطاء القانوني للتجاوز على الصحفيين وتقييد حرية الصحافة ، وحرية العمل الاعلامي . وأشادوا بجهود جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في مواجهة التحدي التشريعي ووضعها مقترح التعديل ، معربين عن دعمهم الكامل لهذا التعديل . وطالب الصحفيون ، رئاسة البرلمان بالاسراع في وضع المقترح الاول لتعديل "قانون حقوق الصحفيين " في جدول اعمال البرلمان ، أملين ان يشرعه البرلمان خلال الفترة المتبقية من عمر الدورة البرلمانية الحالية . يذكر أن هذه الحلقة الحوارية هي الثامنة من نوعها ، اذ أقامت الجمعية 7 حلقات حوارية في وسط وجنوب وشمال البلاد منذ منتصف شهر كانون الثاني الماضي.

إذا إنطلقنا من فهم للحقيقة مبنية علی التطابق بين الفكر والواقع ، بين العقل والمعقول ، بين الكلمات والأشياء فسوف نقع في أفخاخ اللغة ، لأن الحق يمتلك فوق الدلالة المنطقية الإبستمولوجية (المعرفية) دلالة أنطولوجية (وجودية) و دلالة حقوقية أيضاً ، لأنه هو الوجود الذاتي واليقين العقلي والحكم العادل. المعنی الانطولوجي يجرنا للقول بأن الحق يُشهد و لا يُعلم ، ينكشف ولا يُثؔبت، يتأول ولا يُبرهن، أي أنه يعرف بالكشف والمشاهدة ، لا بالبحث والنظر.

الباحث في التصوف يدهش كثيراً عندما يری النهج الذي يسلكه المتصوفون للوصول الی الحقيقة العليا دون أن يعرفوا ماهو التصوف ومتی نشأت هذه العبادة. فالتصوف يشبه الی حد كبير الصورة الروحانية التي إنفردت بها الروحانية الهندية. وهي مرتبطة أحكم ارتباط بمذهب "الفيدا" ، كتاب الهند المقدس ، و بمذاهب الهنود المختلفة في تلك العصور. للأسف هنا لا مجال للبحث العميق في الأصول الغربية والشرقية للتصوف وكيفية إنتقاله الی المجتمع الإسلامي وأسباب تطرفه. مايهمنا ذكره هنا هو مجاهدة الإنسان الهوی و الإشتغال علی الذات لتغير نمط الحياة وإستثمار الطاقات الإبداعية للتحول من كون الإنسان مجرد ذات أو موضوع نفساني الی كونه ذاتاً راغبة تفحص عن الحقيقة والإنتقال الی الصعيد الحقاني والتحول من لذة الجنس الی لذة الفكر والنص ومن متع الايروس الی متع اللوغوس للتخفيف من المركزية و النرجسية والإدعاءات المثالية والمتعالية بنزع عباءة القداسة والعصمة والألوهة والكف عن ممارسة الوحدانية والوصاية وإحتكار المعنی.

نحن نعرف بأن المجتمعات المعاصرة لاتعاني اليوم من نقص في القيم المتعالية والمبادیء الروحانية ولا تعاني من غياب الله وبقية المقدسات الأخری كالتراث والوطن والهوية، التي تكاد تحول الحياة في أكثر من مكان الی أفخاخ و كمائن إن لم نقل الی مصائب و كوارث. والعملات العقائدية التي هي مصدر مصائبنا وكوارثنا تباع و تشتری وتتاجر في أسواق البورصة والهرج ، فما علینا إلا أن نفكر بطريقة مغايرة لمعالجة أزماتنا.

فما نظنه هو الحل نراه هو العلة والمشكلة. فنحن اليوم أحوج من أي زمن مضی الی عدة فكرية و روحية جديدة ، بمفاهيمها و طرقها و حقولها واستراتيجياتها. ومن غير إهتزاز في البنی الفوقية والمنظومات الرمزية والقواعد الخلقية لايمكن أن ننتظر أي تغير لأسباب الحياة وطرق المعاش وأنظمة التواصل المجتمعي.

تعرؔف النقشبندية من قبل مشايخها بأم الطرائق ومعدن الأسرار والحقائق ، تضع هذه الطريقة، التي هي من أكثر الطرق الصوفية إنتشاراً في الوقت الحاضر، أمام سالكیها أصول جامعة ، علیهم ممارستها للوصول الی درجات التوحيد بدعوات الی العبودية التامة ظاهراً و باطناً. من الأصول مثلاً إطلاع المُريد علی إستمرار الزمن وعلمه بالأحوال التي يمرؔ بها من حضور مستوجب للشُكر و غفلة مستوجبة للمعذرة. وشعور الذاكر عند ذكره بعدد الذكر و توجه قلبه الی المذكور و الإستمرار في المراقبة من دون الإلتفاف الی الغير وعدم النظر الی الآفاق أثناء السير وحفظ النفس عن الغفلة والتخلؔي عن الخلق للتوجؔه بسفر ظاهري وباطني الی الحق والإنعزال مع الذكر المستمر بالنفي الإثبات وملاحظته والرجوع الی المذكور حتی يتمكن القلب أن يحضر مع المذكور و مشاهدة الأنوار الأحدية. أما عن الطريق المراقبة فيستطيع قلب السالك أن يلازم معنی اسم الذات الالهية فبفضلها يتمكن من تنوير باطنه بنور الهداية. وبدون المراقبة، التي هي علی شکل درجات، لا يصح الكشف حسب رأیهم. فالنقشبندي، الذي ينقش الذات والصفات والأسماء والأفعال والأحكام ، يتوق الی معانقة الحق لأنه يری فیه الوسيلة الوحيدة لخلاصه من الواقع المرفوض وغاية الطريقة هي الوصول الی الفناء.

التفكير يبقی دوما إختراق للحدود وإجتراح للإمكان بالطرق علی أبواب الممنوع و إقتحام مناطق الممتنع. فالممنوع هو في نظرنا خارجي متمثل في القيود المفروضة من قبل جهات أو سلطات سواء كانت سياسية أم دينية ، مادية أو رمزية. أما فيما يخص الممتنع فهو علی شكل عوائق متمثلة بعادات الذهن وآليات التفكير وقوالب المعرفة. فالتحرر من سلطة الأفكار تتحقق بممارسة إختراق "الممتنع الذاتي" وهكذا يستطيع الفرد أن يمتلك حرية الفكر. والمقاومة التي تمارس ضد "الممنوع الخارجي" تولد الحرية التي تنجب التحرر من علاقات السيطرة. نحن نعرف بأنه لا يمكن أن تمارس شیئاً من غير نظرية ولا فاعلية من دون شكل من أشكال العقلنة للنشاطات والتصرفات، يتيح الحصر والضبط والتنظيم، نمذجةً أو قولبةً أو برمجة. لا يصح النظر الی الطريقة النقشبندية علی أنها نقيض للعقل، فهي محاولة للتعبير عن مأزق هذا العقل الذي لم يتح له إمكانية أن يتعقل مايحصل و يُحس و يرغب، فمجال العقل هو المجال المحسوس والعيني فقط ولا يمكن الخلاص من مأزق العقل حسب تعاليم الطريقة إلا بالفناء عن الذات أو الإنفلات من عالم الواقع. للإنسان إرادة كما للخالق إرادة والعقل علیه أن يبرر الرغبة البشرية مادام لايستطيع أن يقهر رغبة السلطان القادر.

وختاماُ نقول: لاتلغی الإرادة فهي بحسب تعاليم العالم والمحلل النفساني النمساوي سيغموند فرويد (١٨٥٦-١٩٣٩) تتسامی و ترغب في الخلود والأبدية والخروج من زمن الأشياء. وهذا هو معنی التوحد مع الحق والجمع به. وما العارف إلا ذلك الإنسان الذي ينطق عن سرؔك وأنت ساكت.

الدكتور سامان سوراني

صوت كوردستان: بعد نشر نتئاج التصويت الخاص قوات الامن و البيشمركة في محافظة السليمانية تبين بأن حركة التغيير أستطاعت الحصول على حوالي 19000 الف صوت من مجموع حوالي 54000 الف شخص شاركوا في التصويت. و بالشكل التالي حسب ما نشرته صحيفة هاولاتي:

حزب الطالباني 27335 صوت
التغيير 18614 صوت
الإسلامي 2011 صوت
الجماعة الاسلامية 1980 صوت
حزب البارزاني 1665 صوت

كشف مستشار اعلام رئيس برلمان كوردستان عن موعد انعقاد اول جلسات البرلمان الجديد عقب اعلان النتائج النهائية لانتخابات برلمان كوردستان.

وقال طارق جوهر المستشار الاعلامي لرئيس برلمان كوردستان لـNNA، بعد عشرة ايام من تصديق نتائج البرلمان سينعقد اول الجلسات البرلمانية في دورته الجديدة بدعوة من مسعود بارزاني رئيس الإقليم.

واوضح جوهر، يترأس اول جلسات أكبر البرلمانين عمراً وبعدها يؤدي البرلمانين اليمين الدستوري ويختار رئيس البرلمان.
وذكر طارق جوهر، ان مدة البرلمان الثالث الحالي ينتهي في 1 ـ 11 ـ 2013، ويمكن للبرلمان الجديد عقد جلسته قبل هذا الموعد ان شكل في صورته النهائية.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال ـ NNA/
ت: إبراهيم

الجمعة, 27 أيلول/سبتمبر 2013 17:30

توقف عملية العد والفرز في السليمانية

توقفت عملية فرز اصوات انتخابات برلمان كوردستان في السليمانية نتيجة مشادة كلامية بين ضابط وممثل احد الاحزاب السياسية.

وذكر مراسل NNA من مركز العد والفرز في السليمانية "البيسة" ان عملية الفرز والعد توقفت على خلفية مشادة كلامية بين ضابط أمني وممثل احد الاحزاب المشاركة في الانتخابات".

واضاف :"ان العملية لا تزال متوقفة، وهناك محاولات جدية لإعادة الامور إلى طبيعتها وإنهاء المشكلة".

هذا ومن المقرر ان يعلن غداً السيت النتائج الاولية لانتخابات برلمان كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
صالح رحمان ـ NNA/
ت: إبراهيم

أزمة الشعب الكردستاني في إيران
قال خالد عزيزي الأمين العام للحزب الديمقراطي الكردستاني (الايراني) في حوار مع "المجلة" إن هدف الحزب هو الضغط على القوى المؤثرة واصحاب القرار في العالم الحر من أجل القضية الكردية الإيرانية،مؤكدا اخفاق السلطات الايرانية منذ تأسيس الجمهورية الاسلامية لغاية الآن في تلبية مطالب الاكراد المشروعة

)
كشف خالد عزيزي الأمين العام للحزب الديمقراطي الكردستاني (الايراني) عن إجرائه اجتماعات مع معارضين إيرانيين خارج إيران من أجل إمكانية إقامة جبهة من المعارضة الإيرانية ضد سياسة الدولة. و تقديم معلومات حول قضية الشعب الكردستاني داخل إيران وأوضاع المعتقلين السياسيين وانتهاكات حقوق الإنسان. و حالة الأكراد وموقف السجناء السياسيين.
ومن خلال زياراته الى لندن وبعض دول الاتحاد الاوروبي يسعى عزيزي لايصال وجهة نظر حزبه تجاه قضية الاكراد في ايران إلى الأحزاب السياسية المختلفة والبرلمان الأوروبي والذين يهتمون بشأن إيران. لتحويل انتباههم من قضية مشروع إيران النووي إلى القضايا الإنسانية الاخرى التي لاتقل أهمية عن التهديدات النووية. وجهات النظر هذه وغيرها نقرأها في نص الحوار التالي:
*
في لقاء أجرته معكم صحيفة «الشرق الأوسط» في عام 2008، ذكرت أن هناك انقساما بين أعضاء حزبكم، فهل هذه المشاكل ما زالت موجودة؟ هل يواجه حزبكم في الوقت الراهن أي معوقات داخلية بين أعضائه؟
-
وقع الخلاف في الحزب منذ نحو ستة أعوام، ونحن نعقد اجتماعات ومباحثات حاليا من أجل إعادة توحيد الصف مرة أخرى. وفي الوقت الحالي تجمعنا علاقات جيدة.
*
ما سبب زيارتكم لندن في الوقت الراهن؟
-
الغرض من الزيارة هو الظهور في قنوات التلفزيون الفارسية، وقد عقدت عدة لقاءات وأحتاج أيضا إلى مقابلة ممثليه هنا في لندن.
*
قمت بزيارات عديدة إلى أوروبا وأميركا من أجل حشد الدعم لإقامة حكومة إقليم كردستاني في إيران، تماما مثل العراق. فما الهدف الحالي لحزبكم؟
-
إن هدف الحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران هو الضغط من أجل القضية الكردية الإيرانية بالإضافة إلى أن هدفي هو إجراء اجتماعات مع معارضين إيرانيين خارج إيران من أجل إمكانية إقامة جبهة من المعارضة الإيرانية ضد جمهورية إيران الإسلامية. لذلك أحاول تقديم معلومات حول قضية الشعب الكردستاني داخل إيران وأوضاع المعتقلين السياسيين وانتهاكات حقوق الإنسان في إيران. وأحاول أن أقدم معلومات عن حالة الأكراد داخل إيران وموقف السجناء السياسيين وكذا انتهاكات حقوق الإنسان هناك.
أحاول أن أرسل هذه الرسالة إلى الأحزاب السياسية المختلفة والبرلمان الأوروبي الذين يهتمون بشأن إيران. ولتحويل انتباههم من إقامة مشروع إيران النووي إلى القضايا الإنسانية.
*
هل تشعر أن الوضع في إيران يستطيع أن يساعد حزبك على تحقيق أهدافه؟
-
تعرض حزبنا للحظر على يد آية الله الخميني على الرغم من محاولاتنا من أجل الوصول إلى حلول سلمية للقضية الكردية في إيران، ولكنهم أخفقوا في تلبية مطالبنا وفرضوا الحرب على الشعب الكردي. ونظرا لأننا حزب محظور، فلا يمكننا القيام بأي نشاط قانوني لذلك لا يمكننا المشاركة في أي تغيير داخل البلاد. ولكن غالبية أعضائنا مقيمون داخل إيران، بينما يستقر من أجبروا على الهروب عندما اكتشفت أنشطتهم في شمال العراق أو أوروبا أو أميركا.
*
هناك العديد من الأحزاب الكردية الأخرى، فهل تشترك جميعها في الهدف ذاته؟ هل يوجد اتحاد بينكم بطريقة ما؟
-
إن هدف غالبية الأحزاب الكردية عامة في إيران هو تحقيق الحكم الفيدرالي وضمان حصول الأكراد في إيران على الحكم الذاتي. ومن المؤسف أننا لم نستطع إقامة كيان واسع يجمع بين هذه الأحزاب السياسية. يعمل حزبي الديمقراطي الكردستاني في هذه القضية من أجل توحيد جبهة الأحزاب السياسية الكردية ضد النظام الإيراني.
*
إذا كان هناك تعاون بين عدد من الأحزاب الكردية هل تعتقد أن ربيعا كرديا سوف يحل؟
-
لقد أصبحت القضية الكردية واقعا منذ بداية الثورات العربية، ولكن لا يسمح النظام الإيراني لشعبه من الأكراد بالمشاركة في العملية السياسية. في الوقت الحالي يركز كل جزء في كردستان على حل فيما يتعلق بالقطاع الذي ينتمي إليه، فيظل الحل داخل العراق للشعب الكردستاني، وفي سوريا وتركيا أيضا. لذلك لا أرى أجندة مشتركة من أجل إقامة دولة كردية.
*
منذ عامين اتهمت صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية حزبكم باغتيال عالم نووي إيراني، وأنتم تنكرون هذه المزاعم. ثم أعدمت الحكومة الإيرانية العديد من الأكراد؛ فهل تخبرنا عن سبب تنفيذ هذا الإعدام؟ سمعت أن السبب كان خيانتهم للحكومة الإيرانية وولاءهم لكردستان. في رأيك لماذا يُتهم حزبك بمثل هذه المزاعم؟
-
يملك حزبي إيمانا راسخا بالحركة الديمقراطية، ودائما ما نحاول العثور على حلول بناء على قيم الديمقراطية. قتل السيد عبد الرحمن قاسملو في فيينا أثناء جلوسه ومناقشته القضية الكردية وقتل الأمين العام صادق شرفكندي في برلين.
أود أن أؤكد على أنه لا صلة لنا بأي أعمال إرهابية، أو اغتيالات على الإطلاق. هذه المزاعم غير صحيحة، ولم نقم بأي عمل مسلح ضد أي شخص في إيران. وسياستنا هي التركيز على الحركة المدنية ولكن دائما ما كان النظام الإيراني يحاول الربط بيننا وبين الدول الغربية ويقول إننا نؤيد الولايات المتحدة، ويحاول إظهار الحركة الكردية على أنها موالية للغرب، وأننا نتعاون مع الدول الغربية ضد إيران، وجميعها اتهامات باطلة.
*
ما علاقتكم بحكومة إقليم كردستان في العراق؟
-
سياسة الحزب الديمقراطي الكردستاني في إيران هي عدم التدخل في الشؤون الداخلية العراقية بالإضافة إلى حكومة إقليم كردستان. يقع مقر حزبنا في شمال العراق فقط لأنه غير مسموح لنا القيام بنشاط سياسي داخل إيران لذلك يوجد مكتبنا هناك. ونحن نحترم كلا من الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان، وليست لدينا مشاكل معهما.
*
ما وضع الأكراد السنة في إيران؟ هل هم محرومون من أي حقوق بسبب مذهبهم؟
-
هناك العديد من المشاكل التي يواجهها السنة في إيران، ومشاكل عرقية على وجه الخصوص. يواجه الأكراد الحرمان من حقوقهم كجماعة ذات قومية داخل إيران. تعتمد آيديولوجيات النظام الإيراني على مبادئ شيعية؛ وهم لا يسمحون للسنة بالحصول على حقوق متساوية مع الشيعة في إيران. لذلك التمييز حقيقة ملموسة، ولكن يوجد شيعة وسنة بين الأكراد، يبلغ عدد السنة ضعف عدد الشيعة منهم، ولكن الشيعة الأكراد غير مرحب بهم كذلك.
في المدن الكردية، يملك الأكراد السنة حرية بناء مساجدهم، ولكن في المدن ذات الأغلبية الشيعية والأقلية السنية، توجد مشاكل. وهناك مشاكل في إقامة مساجد سنية في طهران منذ عدة سنوات. لذلك تتعرض إقامة مؤسسات سنية في إيران للتقييد.
*
هل تعتقد أن حسن روحاني سيمنح الأقليات الإيرانية حقوقها ؟
-
أعتقد أن الحركة الإصلاحية الإيرانية تحاول أن تنتهج سياسة مختلفة عن المحافظين. في عهد السيد خاتمي، كان هناك نوع من الحرية مقارنة بسلفه، وكانت هناك فرصة للناس للتعبير عن ذاتهم. في الوقت الحالي إذا كان روحاني يحاول تمثيل خاتمي والحركة الإصلاحية، يبدو أنه سيواجه مشكلة، حيث إنه ليس من السهل على الرئيس المناورة في وجود الولي الفقيه، الذي لن يسمح له بتطبيق ما يؤمن به. كما ذكر روحاني بعضا من الأقليات الإيرانية والعرقية ولكن لا يمكن أن يكون ذلك حلا ممكنا.
*
هل يقدم حزبكم أي مساعدة للاجئين الأكراد على الحدود السورية؟
-
نظرا لأننا في إقليم كردستان العراقي ليس لدينا أي علاقة بذلك، لدينا اتصالات مع مختلف الأحزاب السياسية في كردستان سوريا ونحاول دائما الحفاظ على الوحدة ونعمل قدر المستطاع من أجل إقامة حكومة ديمقراطية في سوريا يحصل فيها الجميع بغض النظر عن خلفياتهم العرقية والدينية فرصة في المشاركة في بناء سوريا بعد بشار الأسد.
*
ما رأيكم في الوضع في سوريا؟ وما موقفكم بشأن مساعدة إيران للرئيس بشار الأسد؟
-
أصدق أن إيران تدعم نظام بشار الأسد، وأنها تفعل كل شيء ممكن من أجل منع سقوط الأسد. لا توافق جماعات المعارضة الإيرانية على هذه السياسة. كيف يعاني الشعب الإيراني من الوضع الاقتصادي في حين تستثمر إيران ملايين الدولارات من أجل إنقاذ نظام الأسد.
أعتقد أن النظام يجب أن يرحل، وسوف تخسر إيران هذه المعركة، وعندما تفقد إيران بشار الأسد، سيكون عليها إثارة مزيد من المشاكل في مكان آخر في الشرق الأوسط. تحاول إيران أن تنقذ ذاتها، واستراتيجيتها هي إثارة أزمة خارج الحدود الإيرانية من أجل الحد من الأزمة داخلها، وذلك من خلال إشغال الدول في المنطقة بأزمة سوريا والعراق والبحرين ولبنان. هذه هي سياسة النظام الإيراني.
بقلم : مينا الدروبي
مجلة المجلة

لنتصفح التاريخ القريب لكوردستان .ولنرجع الى انتخابات1992الصراع كان في قمة المنافسة لاستلام السلطة ؟؟وبعد فرز الاصوات .الفوز كان لصالح البارتي .والجميع على يقين التزوير كان حاضرا ؟النتيجة اعلنت .كما يعلن حكم المبارات انهاء المبارات بفوز احد الفريقين ..ولا ينظر الى التحيز او اخطاء مراقب الخط ؟؟الاتحاد لم يرتضي بالهزيمة ,فكان القرار اما حمل السلاح ضد البارتي او المساومة ؟كانت النتيجة تقاسم السلطة ؟؟ويعتبر الطامة الكبرى ؟؟والسبب يعود الى القيادة العسكرية للاتحاد ,العنجهة والكبرياء والغرور ,وكذلك القوة العسكرية المتواجدة بين الاتحاد ,,اضافة الى المد الجماهيري لهم ؟؟ولا ينكر تخاذل مسعود والمكتب السياسي للبارتي خوفا من عودة صدام ؟؟وهذا الهاجز عاش مع مسعود والمكتب السياسي للبارتي لحين اعدام صدام حسين ..لانهم كانوا ولا زالوا لا يريدون معاداة الطغاة والحكام حتى الاقاليم ؟؟مصلحتهم أي المصلحة الشخصية فوق مصالح الشعب ؟؟نعم يجب الاعتراف من قبل الاتحاد وخاصة القيادة المتمثلة بكوسرت وبرهم وعمر فتاح وملا بختيار وزاد جندياني وهيرو ابراهيم ,,بتخاذلهم وخيانة جماهيرهم وكوادرهم وارض كوردستان والشهداء ..لانهم ارتموا باحظان مسعود لاجل المال والمناصب الوهمية ؟وتركوا الهدف الاساسي لنضالهم ..ويجب الاعتراف بهزيمة الانتخابات الاخيرة ,واعادة النظر بسياستهم والعودة الى مبادىء واهداف 1990وقبلها ..وكذلك عزل من هو غير قادر للاداء والعمل ؟؟لماذا اعتزل فؤاد معصوم وهو في قمة الاداء ؟؟ولماذا كمال فؤاد لا يتطرق احد من الاتحاد وهو راقد في مستشفيات المانيا؟ ولماذا معادات عادل مراد وافكاره ؟ولماذا التاكد فقط على اولاد مام جلال وكوسرت رسول وعمر فتاح وجبار فرمان وووووالخ ؟؟لماذا لا يؤكدون على عناصر اولاد الشهداء او الشباب الواعي ؟؟الاتحاد يجب ان يعترف وعلنا امام الشعب بخذلان القيادة لمسعود ..وتم شراء ذممهم ..وبذلك يستطيع العودة الى الساحة السياسة ,او الاعكس لا عودة للاتحاد وخاصة بعد اعلان موت مام جلال ؟؟
انتخابات 2013 لا يمكن نكرانها نصر لكوردستان وفخر لشعب كوردستان ؟رغم تزوير البارتي علنا وسرا ,لانهم لا يستطيعون يوما من الايام بقبول تداول السلطة سلمية ..والاسباب معروفة لدى الجميع ؟؟1-لازالوا يعشون في حلم امبراطورية ال برزان
2-لا يمكن التنازل عن السلطة خوفا من ضياع كل الثروات
3-لا يمكن بقبول غيرهم في السلطة خوفا من ضياع المناصب وتشتت العائلة البرزانية حسب اعتقادهم
4-لا يقبلون ان يكونون في صفوف ومع الجماهير في كوردستان
5-لا يمكن ان يكونوا تحت رحمة القانون لانهم فوق القانون والعرف الشرعي
6-يعشون في حلم البقاء في السلطة الى الابد
7- لا يقبلون ان ينزلوا الى الشارع ,وكما فعلوا في التصويت في فندق روتانا وبعيدا عن الجماهير .لانهم يعتبرون انفسهم فوق الشعب والشعب خادم لهم ؟؟
الانتخابات القادمة  ,ومهما كان ضعفهم هم اقوياء طالما بيدهم مفتاح وزارة البشمركة وقيادة الشرطة والاسيايش والزيرفاني ,اضافة الى الدعم الكلي من حكومات تركيا وايران ؟؟وشراء ذمم المسؤولين في بغداد ..لا يمكن واقولها تسليم السلطة حسب ارادة الشعب سوى بانتفاضة عارمة تبدأ من زاخوا وتنتهي في كرميان ..وهذا ليس ببعيد ابدا ؟؟وحالة اخرى التغير يستعمل الشارع لاسقاط النقاب عن وجوه  مسعود وعائلته ؟؟الحكم في كوردستان
1-دكتاتوري بلا تفسير
2-يحكم مسعود كوردستان بالنار والحديد
3-من يعرض حكمه الموت مصيره بلا نقاش
4-توزيع كوردستان حسب الخارطة الانتماء والولاء وقبول من له الولاء المطلك في مؤسسات العسكرية والامنية ولحزب البارتي فقط
5-حصر السلطات الامنية وسياسة الخارجية والتنسيق مع بغداد بيد عائلة ال برزان
مسعود يستغل غنوع الفقراء والشباب بلا عمل سكوتهم خوفا من التشرد والقتال الاخوة مرة اخرى .لذلك يعمل ما يشاء ..وبين فترة واخرى يطلق اشاعة حول قرب التنافس مع الاتحاد واعلان الحرب ..لانها تكتيك قديم واستغلال لمشاعر الشعب
مسعود ثعلب ماكر وارودغان  دجال وكذاب ,استطاع ادخال العشرات من الشريكات الى كوردستان ليكون المحتكر الوحيد فيها ؟ويضرب عشرة عصافير بحجارة واحدة ,والحجارة هو مسعود؟؟
نتمنا لكوردستان الرغاء والصفاء والاستقرار والنموا .والاستثمار الصحيح للفقراء لا لعائلة مسعود وقادة الاتحاد .الجميع بعلم تم توزيع الاراضي الحكومة على المستثمرين للبناء والمشاريع الغير مفيدة ,مجانا ولكن الارباح لمسعود وعائلته ؟؟لم نسمع ببناء مصنع ولا مستشفي ولا مدارس ولا معامل يكون واردها الى الشعب ؟؟العكس كل ابار النفط دون استثناء ملك صرف وطابوا لمسعود ونجرفان ومسرور وكوسرت وبرهم ؟؟ووارداتها الى جيوبهم ؟؟وصرف المليارات على الحملة الانتخابية من اومال النفط (يأتي يوم يقف الذليل اشتي هورامي في قفص الاتهام امام محكمة عادلة ليعترف بجميع السرقات )


صوت كوردستان: مشكلة إقليم كوردستان الرئيسية بعد الاحتلال تكمن في المخاوف من أنبعاث حكم دكتاتوري عائلي على غرار حكام السعودية و دول الخليج يكون فيها الولاء للأشخاص و لعوائل سلطاتها فوق القانون و يُفرض فيها أشخاص على الشعب تحت مسميات مختلفة.

جلال الطالباني القائد الكوردستاني المخضرم و المثير للجدل في أغلب أعمالة، لربما أدرك في أيامه الأخيرة مخاطر اللعبة السياسية و التحالف الاستراتيجي الذي عقده مع حزب البارزاني و تأكد بأنه سوف لن يكون رئيسا للعراق لدورة ثالثة بسبب كبره في السن أولا و الرفض الجماهيري الواسع لاعادة ترشيح كل من المالكي و البارزاني لدورة ثالثة في الحُكم.

و بناء علية فقد قام الطالباني و قبل شهرين من مرضة المفاجئ و المشكوك فيه بعقد أجتماع مع منسق حركة التغيير الكوردية نوشيروان مصطفى و أتفقا على عدد من النقاط أهمها:

أولا: تطبيع العلاقات بين الحزبين

ثانيا: أعادة مسودة دستور الإقليم الى البرلمان

ثالثا: تغيير النظام الرئاسي في أقليم كوردستان الى نظام برلماني و أنتخاب الرئيس من قبل البرلمان بدلا من تسليم مصير الشعب الى أتفاقات بين رؤساء العشائر الذين يشكلون الأغلبية في أقليم كوردستان.

كانت لهذة النقاط الثلاثة من الاتفاقية أو المعاهدة أو بلاغ الاجتماع الذي سمي ب(دباشان)، وقع الصاعقة على حزب البارزاني أولا و على بعض أعضاء قيادة حزب الطالباني الذين تخوفوا من فسخ الاتفاقية الاستراتيجية مع حزب البارزاني و خسارتهم لامتيازاتهم المالية و التجارية و السياسية التي حصلوا عليها من خلال الاتفاقية الاستراتيجية بين حزب الطالباني و حزب البارزاني.

العملاء داخل حزب الطالباني لم يتجرأوا الوقوف ضد أتفاقية دباشان بين الطالباني و نوشيروان، كما أن حزب البارزاني أيضا لم يتجرأ علنا الوقوف ضدها.

و لم تمضي أيام حتى أعلن عن أصابة الطالباني بالجلطة الدماغية و فقدانه للوعي و من ثم للذاكره أيضا و بعدها تم أبعادة بشكل تام عن الاعلام.

حزب البارزاني أدرك مخاطر أتفاقية دباشان عليهم و على السلطة العائلية التي هم بصددها في أقليم كوردستان. فهي من ناجية تدعوا الى النظام البرلماني أي الى أنتخاب الرئيس من أعضاء البرلمان و ليس من عشائر إقليم كوردستان الذي يدرك حزب البارزاني طريقة استغلالهم بشكل جيد، و من ناحية أخرى تمهد الطريق لتحالف جديد بين الطالباني و نوشيروان و بالتالي بين الأغلبية البرلمانية التي يملكها الاثنان. حزب البارزاني تخوف من نشوء تحالف جديد في إقليم كوردستان بدلا من ألاتفاقية الاستراتيجية بينهم و بين حزب الطالباني.

لذا بدأت المؤمرات لتنفيذ بقية خطوات نوايا الاتفاقية الاستراتيجية بين حزب البارزاني و الطالباني و التي تتمثل بتوجيه الضربة القاضية لحزب الطالباني بعد مرض الطالباني أو بالأحرى بعد محاولة القتل التي تعرض اليها الطالباني (من قبل أطراف غير معروفة لحد الان) وابعادة عن الساحة السياسية الكوردستانية.

بعد مرض الطالباني تراجع المكتب السياسي لحزب الطالباني عن اتفاقية دباشان و قاموا بألعمل على تثبيت سلطات البارزاني و حزبة في إقليم كوردستان. وهذه لم تكن مصادفة أبدا بل كان مخططا لها بشكل جيد من قبل جهات معروفة في أقليم كوردستان.

المشتركون في عملية تراجع حزب الطالباني عن اتفاقية دباشان كثيرون و كان على رأسهم كل من زوجتة هيرو أبراهيم أحمد و أبنة قباد الطالباني و ثلعب الاتحاد ازاد جندياني و مؤخرا أنضم اليهم كوسرت رسول علي أيضا.

أبعاد جلال الطالباني عن الساحة السياسية لإقليم كوردستان و منع عودته لكوردستان التي كان يتوق اليها مؤخرا لم تكن مجر خطة عرضية أو محض صدفة بل ان أعضاء قيادة حزب الطالباني كانوا على دراية تامه بما يجول في خاطر جلال الطالباني و كيف أنه سيقوم بأنقلاب جديد في أقليم كوردستان، كيف لا و هو المتعود على قراءة الوضع السياسي و مفاجئة الجميع في الوقت المناسب بخطواته السياسية.

ومن ضمن ما كان يريد الطالباني القيام به هو فسخ الاتفاقية الاستراتيجية مع حزب البارزاني و التحالف مع حركة التغيير التي تشكلت أصلا و حسب مصادر من صوت كوردستان بأتفاقية ثنائية شخصية بين الطالباني و نوشيروان.

الطالباني و نوشيروان و بعد ضمانهما للاغلبية البرلمانية في أقليم كوردستان و الأغلبية الجماهيرية كانا يريدان تشكيل حكومة ائتلاف مشتركة بين الحزبين . أي ابعاد حزب البارزاني من السلطة في الإقليم و بالتالي تخليص أقليم كوردستان من دكتاتورية عائلية قادمة.

 

صوت كوردستان/ بعد فروز أصوات الحرس الخاص للطالباني و لباقي المسؤوليين في بغداد و البالغ عددهم 1790 حارسا، تبين بأن حوالي نصف هؤلاء الحراس يدينون بالولاء لحزب البارزاني و حركة التغيير و الاتحاد الإسلامي الكوردستاني.

حيث كانت نتائح التصويت و حسب ما نشرته لفين برس بالشكل التالي: حزب الطالباني 735 صوت، حزب البارزاني 365 صوت، حركة التغيير 212 صوت و الاتحاد الإسلامي 41 صوت.

هذا التصويت يدل على ان هذه الأحزاب قامت بزرع هؤلاء الأشخاص داخل الحرس الخاص لحزب الطالباني  لان حزب  البارزاني لم يحصل على 12% في السليمانية نفسها كي تكون نسبة موالي في حرس الطالباني حوالي 20%. كما أنه يدل على وجود خلل في أختيار حزب الطالباني لحراسه.

ولاء حوالي نصف من خيرة قوات الطالباني لاحزاب أخرى قد تكون صدمة أخرى لحزب الطالباني.

لحد الان لم يتم نشر نتائج تصويت الحرس الخاص لحزب البارزاني الذي لا يتوقع أن يكون بنفس شكل حزب الطالباني لان حزب البارزاني يختار و يقوم بتعيين حراسة بطريقة القوى الدكتاتورية الصارمة.

 

دورة تعليم الطائرات لخريجي الاقسام المهنية في الإقليم

اعلنت مديرية مرور إقليم كوردستان عن دورة تعليم قيادة الطائرات لخريجي معاهد والصناعة، الميكانيك والكهرباء.

وقال بيان للمديرية العامة لمرور إقليم كوردستان تلقت NNA نسخة منه :"تقوم مديرية مرور الإقليم بتنظيم دورة تعليم قيادة الطائرات لخريجي عدد من اقسام المعاهد منها الصناعة والمكانيك والكهرباء".
ورافقت المديرية شروط قبول الطلبة في هذا الدورة بالشروط التالية:
يم
1ـ ان يكون المتقدم إلى الدورة من خريج احد المؤسسات التالية: كلية، معهد، الثانوية الصناعية "اقسام المكانيك او الكهرباء او الصناعة".

2 ـ ان يكون مواطناً من كوردستان من اب وام كورديين

3 ـ يجب أن يكون المتقدم ملم باللغة الإنكليزية.
4 ـ ان يكون طوله 170 سم وما فوق.
5 ـ ان يكون وزنه اقل من 70 كغ.
6 ـ ان يكون صاحب سيرة جيدة.
7 ـ ان عمره ما بين 18 ـ 25 سنة
-----------------------------------------------------------------
مريوان ـ NNA/
ت: إبراهيم

عفرين- مع تصاعد الهجمات الأخيرة في ناحية جنديرس وشدة حدة المعارك بين وحدات حماية الشعب والمجموعات المسلحة التابعة لتنظيم دولة الاسلام في العراق والشام داعش، يعيش أهالي جنديرس أجواء من النفير العام من خلال تقديم كافة أشكال الدعم لمقاتلي وحدات حماية الشعب.

حيث تجمع في ساحة الناحية وفي الساعات الأولى المئات من أهالي الناحية ممن يريدون التوجه الى ساحات الاشتباكات لتقديم أي مساعدة يمكنهم أدائها وبمختلف أشكالها.

وتحدث رئيس مجلس ناحية جنديرس خليل عباس الذي تواجد بين الأهالي المتجمعين عن الاستعدادات التي قاموا بها منذ سماعهم لنبأ اندلاع الاشتباكات قائلاً "منذ اللحظة الأولى لسماعنا خبر حدوث الاشتباكات قمنا عن طريق الهواتف والدراجات النارية بجمع أهالينا من الرجال والشباب الذين نظمناهم سابقاً على شكل خمس عشرة مجموعة تتألف كل واحدة من 20-25 شخص تدربوا على استعمال السلاح ، حيث وخلال نصف ساعة اجتماع اكثر من 200 شخص من جنديرس وقراها المحيطة ، وقمنا بتوزيعهم على عدة مجموعات جديدة منها تتخذ موقعها على الحواجز الرئيسية للناحية الى جانب توجه بعض المجموعات الى محيط الناحية لتشكيل درع الثاني بعد مقاتلي وحدات حماية الشعب ،بالإضافة الى مجموعات تتخذ أماكنها على الحواجز الداخلية للناحية وقراها".

ولم تقتصر مظاهر النفير العام على المواطنين الكردي فالمواطن عبد الكريم حسن من المكون العربي الذي عاش في ناحية جنديرس توجه الى مركز وحدات حماية الشعب ليعبر عن استعداداه لحماية منطقته قائلاً " علينا أن نكون يد واحدة لمواجهة من يريد الدخول الى مناطقنا الآمنة التي نحيا فيها نحن وإخوتنا الأكراد منذ وقت طويل".

أما أوجه دعم ومقاومة المرأة الكردية في ناحية جنديرس تمثل في قيامهن بتحضير الطعام لوحدات حماية الشعب حيث اجتمعن في منزل في ساعات الصباح الباكر، وقمن بتحضير الطعام بمساعدة جميع نساء الحي الى جانب قيم البعض منهن  بجمع عبوات بلاستيكية للماء وإرسالها لمقاتلي وحدات حماية الشعب، كما اجتمعت بعض النسوة أمام بيت الشعب بالناحية وحملوا السلاح للوقوف بجانب وحدات حماية الشعب والوقوف على الحواجز، ومن ناحية أخرى قمن بجمع البطانيات من جميع أهالي الناحية.

وأحد أوجه مقاومة ناحية جنديرس تجسدت في توجه العشرات من أهالي الناحية إلى مركز الYPG والأسايش لتسجيل أسمائهم للتوجه إلى ساحات القتال.

ولم يقتصر تلبية النفير على فئة الشباب حيث اكتظت الساحات بكبار السن بالاضافة الى مشاركة جميع اعضاء المؤسسات الثقافية والاجتماعية والخدمية.

هذا وما تزال مشاهد تقديم الدعم مستمرة حيث قدم أصحاب محال الصرافة مبالغ مالية لدعم وحدات حماية الشعب الى جانب أغنياء الناحية من المكون العربي.

وكل مشاهد المقاومة والدعم التي يقدمها اهالي الناحية مستمرة وبأعلى مستوياتها حتى اللحظة الراهنة.

فرات نيوز

المالكي يصف مقاومي الصدر بميليشيات خارجة عن القانون

عودة «الحرب الباردة» بين زعيم التيار الصدري ورئيس الوزراء العراقي

بغداد: «الشرق الأوسط»
في إشارة إلى عودة «الحرب الباردة» بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بعد إعلان الصدر إنهاء اعتزاله الحياة السياسية، وصف المالكي ما سماه الصدر بالمقاومين الذين طالب بإطلاق سراحهم من السجون والمعتقلات العراقية بأنهم «ميليشيات خارجة عن القانون».

وقال بيان صادر عن مكتب المالكي «إنه في معرض إجابته على سؤال في نافذة التواصل مع الإعلاميين حول وجود معتقلين محسوبين على المقاومة، أكد رئيس الوزراء نوري المالكي أنه لا يوجد أي معتقل بهذا العنوان». وأضاف البيان عن المالكي قوله «ليس لدينا أي معتقل تحت عنوان المقاومة، والمعتقلون لدينا حاليا إما على خلفية إرهابية أو أنهم جزء من ميليشيا خارجة عن القانون». يأتي نفي المالكي في وقت دعا فيه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أتباعه إلى المشاركة الفاعلة في المظاهرات التي تنطلق اليوم الجمعة والاعتصام الرمزي في الأسبوع المقبل للمطالبة بإطلاق سراح «المعتقلين الأبرياء والمقاومين». وقال بيان عن الصدر اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخة منه إن «الصدر وجه ضمن حملة المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين الأبرياء والمقاومين الشرفاء بالمطالبة يوم الجمعة من على منبر الجمعة بإطلاق سراح المعتقلين الأبرياء والمقاومين الشرفاء والمشاركة الفاعلة في المظاهرات التي ستنطلق يوم الجمعة في عموم المحافظات». وأضاف أن «من بين التوجيهات حث الصدر على المشاركة في الاعتصام الرمزي الذي سينطلق الأسبوع القادم في بعض المحافظات والمشاركة الفاعلة ببقية البرامج كالندوات والمؤتمرات التي سيقيمها أبناء الشعب العراقي. من جانبه أكد عضو البرلمان العراقي عن التيار الصدري محمد رضا الخفاجي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «التيار الصدري لا يستغرب مثل هذه الأمور من السيد رئيس الوزراء الذي عودنا على اتباع مثل هذه السياسة ضد أبناء الخط الصدري وهو موقف ليس بالجديد على الإطلاق بل ينطلق من خلفيات كثيرة وقديمة». وأضاف الخفاجي «لكن هناك حقائق ملموسة على الأرض لا يمكن التنكر لها في المقدمة منها أن هؤلاء المقاومين الشرفاء هم من أجبر القوات الأميركية على الرحيل من العراق والسيد المالكي يعرف ذلك جيدا برغم أنه حاول ويحاول أن يجعل مسألة خروج الأميركيين إنما هي نتيجة الجهود الدبلوماسية في حين يعرف الجميع أن الأميركيين الذين احتلوا العراق لم يكونوا يعيرون أهمية للجهود الدبلوماسية لأنهم بلد احتلال ولا يتعاملون مع الطرف الآخر الذي هو العراقي هنا ند للند وإنما أجبرتهم المقاومة المسلحة على الخروج الذليل من العراق». وأضاف الخفاجي «وهناك مسألة في غاية الأهمية وهي أنه عندما فتحت أبواب سجن أبو غريب وهرب الإرهابيون منه كان هناك نحو 400 من أبناء التيار الصدري معتقلين في هذا السجن ولم يهربوا لأنهم يعرفون أنفسهم أنهم أبرياء وهو موقف يسجل لهم بالتأكيد». وكانت مدينة الصدر شهدت أول من أمس مظاهرات واعتصامات واقتحاما لعدد من الدوائر وغلقا للشوارع للمطالبة بإعدام منفذي الهجمات التي استهدفت مجلس عزاء داخل المدينة السبت الماضي وأدت إلى مقتل وجرح أكثر من 300 شخص.

الشرق الاوسط

لقاء الدول الست يجمع كيري بظريف ويهدف إلى الإسراع بعملية التفاوض

الرئيس الإيراني حسن روحاني مع الوفد المرافق له أثناء لقائهم بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على هامش اجتماعات الجمعية العامة أمس (أ.ف.ب)

نيويورك: مينا العريبي
طالب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إسرائيل أمس بالانضمام إلى معاهدة حظر انتشار السلاح النووي، معتبرا عدم انضمامها إلى المعاهدة أمرا يجب معالجته فورا. وأضاف روحاني في خطاب حماسي أمام الجمعية العامة ضمن الاجتماع رفيع المستوى لنزع السلاح النووي أن على العالم أن يبذل جهودا للتخلص من الأسلحة النووية، معتبرا أن «الضمان الوحيد للعالم هو التخلص الكلي منهم».

وجاءت تصريحات روحاني قبل ساعات من عقد مفاوضات على مستوى وزاري بين الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا من جهة وإيران من جهة أخرى، باستضافة الاتحاد الأوروبي. والتقى روحاني صباح أمس ممثلة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون ورئيس الاتحاد الأوروبي هارمان فان رومبي، ليؤكد التزام بلاده العمل على التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي، مع التشديد على ضرورة رفع العقوبات عن بلاده.

وأمام الجمعية العامة، تحدث روحاني، بصفته الأمين العام لمنظمة عدم الانحياز، حول ضرورة أن يعمل العالم من أجل منطقة خالية من السلاح النووي في الشرق الأوسط. وقال روحاني: «أكثر من 4 عقود من الجهود لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل.. سرائيل الدولة الوحيدة في المنطقة التي لا تخضع لمعاهدة الانتشار، وعليها الانضمام من دون تأخر». وأضاف أن «جميع البرامج النووية في منطقة الشرق الأوسط خاضعة للمعاهدة». واعتبر أنه فقط عندما يحدث ذلك، يمكن نزع أسلحة الدمار الشامل من المنطقة.

وركز روحاني على موقف دول عدم الانحياز أن «المطالب بـنزع السلاح النووي ضرورية لتجنب نتائج غير مروجة». وحمل روحاني الدول المالكة للسلاح النووي مسؤولية العمل على التخلص من هذا السلاح. وقال: «العالم انتظر كثيرا للتخلص من الأسلحة النووية، يجب ألا يجري تأخير التخلص منها.. والدول التي تملك أسلحة نووية عليها المسؤولية الأكبر لنزع السلاح النووي». وأضاف: «أدعوهم للالتزام بهذه المسؤولية القانونية والأخلاقية.. كما يجب أن يجري تطبيق المعاهدات الدولية من دون انحياز»، موضحا أن «على دول النووية أن تمتنع عن التهديد لدول غير نووية في جميع الأحوال».

وشدد روحاني على أن «نزع السلاح النووي أولوية بالنسبة لنا.. لدينا خارطة طريق لنزع السلاح النووي وأتوقع أنها ستحصل على دعمكم». وأضاف: «يجب ألا تملك أي دولة أسلحة نووية، وبينما لا توجد أي أياد صحيحة لهذه الأسلحة الخاطئة، (دول عدم الانحياز) مصرة على جعل العالم خاليا من الأسلحة النووية». وأنهى خطابه قائلا: «على الأمم المتحدة أن تصبح أمما متحدة على السلام».

وتحدث روحاني قبل ساعات من انعقاد اجتماع الدول الكبرى الست مع إيران حول ملفها النووي. وكان من المرتقب أن يحضر وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف اللقاء مع وزراء خارجية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا في الساعة الرابعة عصرا بتوقيت نيويورك بمقر الأمم المتحدة. وباستثناء وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزير خارجية ألمانيا غيدو فسترفيلي، كان ظريف قد التقى جميع وزراء الخارجية الحاضرين مسبقا في اجتماع أمس الذي ضم وزراء خارجية الصين وروسيا وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وأشتون التي ترأست الاجتماع. وأفادت مصادر غربية لـ«الشرق الأوسط» بأن الهدف الأولي من الاجتماع يرتكز بشكل كبير على بدء عملية التفاوض والتعارف على ظريف الذي عين قبل بضعة أسابيع فقط لقيادة الفريق التفاوضي الإيراني. كما سيجري بحث آليات بدء عملية تفاوض بوتيرة أسرع من الماضي وتماشيا مع رغبة جميع الأطراف في العمل على تحريك الملف باتجاه إيجابي خلال الأسابيع المقبلة.

واجتمع كيري مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي، صباح أمس، على مائدة إفطار قبل ساعات من اجتماع الدول الست. ومن خلال الترجمة الفورية، بحث كيري مع يي الملف النووي الإيراني، كما طلب من يي تقييما حول القيادة الإيرانية، إذ إنه قد التقى ظريف منذ انتخاب روحاني. وقال مسؤول رفيع المستوى عقب الاجتماع: «الوزيران نسقا قبل اجتماع الدول الست، على إيران أن ترد بإيجابية على المقترحات المطروحة»، موضحا أنهما «تحدثا عن عناصر في مساري العقوبات والدبلوماسية» في التعامل مع إيران. وتابع: «تؤمن الصين والولايات المتحدة بأن على إيران التعامل مع مقترحات الدول الست»، التي طرحت في ألمآتى في فبراير (شباط) الماضي.

وفيما يخص سوريا، قال المسؤول الأميركي إن كيري ووانغ «اتفقا بقوة على ضرورة التوصل إلى قرار ملزم من مجلس الأمن، وبحثا قيمة اتحاد الدول دائمة العضوية، ويعتقدان أنه من الضروري أن يتحرك المجلس بسرعة». وأضاف أنه تم بحث مسودة مشروع القرار حول سوريا، ولكن أوضح: «هذه الجلسة لم تكن جلسة تفاوض، بل جلسة استراتيجية».

وحرص كيري على الاستماع من وانغ رأي الصين في روحاني وإدارته، إذ قال المسؤول إن الوزيرين «تبادلا الآراء حول القيادة الجديدة، خاصة أن الرئيس الصيني ووزير الخارجية التقيا القيادة الإيرانية».

وكان من اللافت اجتماع روحاني مع أشتون وفان رومبي أمس، بعد أن اجتمع بداية الأسبوع مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند. ورغم لقاءاته الثنائية الموسعة التي شملت رؤساء دول وحكومات عدة منها تركيا وتونس وباكستان، رفض روحاني الاجتماع بالرئيس الأميركي باراك أوباما في لقاء «عابر» طرحه الأميركيون بداية الأسبوع.

أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري مباحثات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف بشأن برنامج طهران النووي.

وشارك في المباحثات، التي عقدت بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، دبلوماسيون رفيعو المستوى من كل من الصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا.

ويعد هذا أول لقاء يجمع بين مسؤولين بارزين من الولايات المتحدة وإيران منذ ستة أعوام، على الأقل.

وجرى الاتفاق على استئناف المباحثات بشأن الملف النووي الإيراني في جنيف بدءا من 15 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد رحب كيري في ختام اللقاء بالتغير الذي طرأ على الخطاب الايراني .

ووصف ظريف المحادثات بأنها "بناءة".

وقال الوزير الإيراني: "أشعر بالرضا عن هذه الخطوة الأولى، والآن علينا أن نرى ما إذا كان كلامنا الإيجابي ستصحبه إجراءات جادة كي يتسنى لنا التحرك للأمام."

ويشك الغرب بأن إيران تسعى لإنتاج أسلحة نووية، وهو ما تنفيه إيران بشدة.

وأكد ظريف على أن برنامج إيران النووي "سلمي"، وتعهد بإثبات ذلك للمجتمع الدولي.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد دعا إلى "عالم خال من الأسلحة النووية"، وذلك بعد ساعات من تصريحه أن إيران ترغب بالتوصل إلى تسوية بخصوص برنامجها النووي خلال 3 إلى 6 أشهر.

وتتفاوض إيران حول برنامجها النووي منذ عام 2006 مع الدول الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وألمانيا.

bbc

علي من يريد أن يفهم الحال الداخلي للدولة في سوريا إن يعرف أنها نموذج لاقتصاد الدولة من حيث تأمين الصحة و السكن و الدعم الغذائي...الخ و هذه الدولة التي كانت أداة و وسيلة تحول اقتصادي و تغيير نهضوي التي استوعبت طبقة رجال الإعمال القديمة و في نفس الوقت خلقت طبقة رجال أعمال جديدة و لكن هي طبقة جديدة مرتبطة بالأجهزة الأمنية في بلد نفطي زراعي سياحي يعتمد علي المساعدات الخارجية و بقاعدة من أصول أموال لمهاجرين سوريين تصل إلي ثمانون إلف مليون دولار.
أن هذه الدورة النهضوية الاقتصادية التي قادها حزب البعث الجناح اليساري توقفت عند منتصف الثمانينات حيث ابتدأت دورة الفساد بثنائية "رجال الأعمال و الأجهزة الأمنية" التي تم السماح لها بالعمل بالتجارة لسبب غير معروف و أيضا غير مفهوم من رأس الدولة الرئيس المرحوم حافظ الأسد الذي كان و ظل إلي وفاته يعيش تقشف ثوري معروف للجميع و ظل يعيش في شقته الصغيرة في حي المزة إلي يوم وفاته و حتي أولاده لم يميزهم عن بقية الناس ضمن حالة التقشف الثوري وهذا بالتأكيد أكسبه شعبية مهمة و لكن لماذا سمح بدورة الفساد وهو الحاكم المسيطر هو سؤال لا أعرف الإجابة عليه؟!
ضمن دورة الفساد التي بدأت بمنتصف الثمانينات و توقف النهضة و تراجع انجازات السبعينات و متاعب انخفاض عائدات النفط و مواسم الجفاف و هبوط تحويلات المغتربين السوريين و حصار دولي شامل نتيجة استقلالية القرار السياسي السوري.
هذا كله شكل بداية دورة الفساد السوري ونهاية نهضة السبعينات ضمن دولة البعث القومية بدأ آنذاك المشكل السوري بتفجر الفارق الطبقي بين دورة الفساد ثنائية الرؤوس(رجال الإعمال و الأجهزة الأمنية) وباقي الطبقات الشعبية السورية .
أزداد الفقر و انتشرت البطالة لعشرين بالمائة من قوة العمل ناهيك عن نمو سكاني لا تقابله تنمية مقابلة و طبعا هذا كله ضمن استبداد داخلي يستخدم نفوذه بالأجهزة الأمنية لتحقيق و تصنيع عائلات تجارية و شبكة علاقات اجتماعية مرتبطة بدورة الفساد الثنائية المذكورة أعلاه.
هذا كله شكل قاعدة لدخول التأمر الخارجي الذي لا يهدف إلي ضرب الاستبداد الداخلي و لكن إلي ضرب استقلالية القرار السوري الاستراتيجي بما يخص الصراع العربي الصهيوني و محور الإستراتيجية السورية بفرض السلام علي الصهاينة وراعيه الدولي الاستكباري بما يعيد الجولان المحتل و يقدم "نوع" من الحل للفلسطينيين و من ضمنها حق العودة و ما شابه.
إذن حصل فشل سوري في مشروع النهضة و لم تستطيع تكرار نموذج الصين التي صنعت نمو اقتصادي في ظل قمع داخلي !
أذن ثنائية(رجال الإعمال و الأجهزة الأمنية) كونت ضمن العلاقات العائلية للأجهزة الأمنية شبكة سرطانية للمصالح التجارية زادت معها البطالة و الفقر و الاستبداد الداخلي المرتبط بمصالح هؤلاء و ليس له علاقة بحماية الدولة من التأمر الخارجي.
إذن كلما كبرت ثنائية دورة الفساد السورية كلما زاد الغضب الشعبي و كلما كبرت مصالح تلك الثنائية كلما تدمرت منجزات الدولة القومية بسوريا بما يخص الطبقات الشعبية و الوسطي و أصبح مفتاح الاستثمار الأجنبي داخل سوريا هو علاقات الشركات الدولية العابرة للقارات بتلك الثنائية الفاسدة مما يفسر غياب أو تأخير أو قل عدم رغبة الشركات الدولية المتعددة الجنسيات والعابرة للقارات بالضغط علي الدولة السورية لتحقيق إصلاحات سياسية مما أدي ألي تعزيز و تثبيت دورة الفساد السوري مما زاد منتوج الغضب الشعبي ودمر مكتسبات الناس.
أن ثنائية الفساد السورية تحركت بعد وفاة المرحوم حافظ الأسد إلي تحقيق ليبرالية اقتصادية بمعزل عن أي ليبرالية سياسية أذا صح التعبير في ظل عزل دولي موجود و حصار شامل نتيجة استقلال القرار السياسي بما يخص تحرير الجولان ضمن الخطة السورية للتحرير و وجود جيش قتالي حقيقي المطلوب صهيونيا القضاء عليه و تدميره.
أذن استقلالية القرار السياسي بسوريا و دورها بالصراع العربي الصهيوني و التقشف الثوري لقيادة حافظ الأسد و إخلاصه لقوميته العربية وشفافية خطابه التعبوي و نجاحات السبعينات الاقتصادية و قيادته لسوريا من بلد "ملعب" لكل العالم ب واحد و عشرين انقلابا بين 1946 إلي عام 1970 إلي بلد "لاعب" دولي مهم و باستقلالية قرار و قوة إقليمية خلقت بيئة اجتماعية ممتدة مساندة للنظام جعلته يستمر ضمن سرطان مدمر يتمثل بثنائية الفساد.
أن هذا "اللاعب" أصبح حاليا "ملعبا" لكل دول العالم و انفتحت البلد بعد وفاة حافظ الأسد بليبرالية اقتصادية تسعي لمصلحة طبقتها و دائرة فسادها إلي أن دخلت آليات الثورات الناعمة لتدمر سوريا.
ما سبق كلام عن الداخل السوري و لكن ماذا عن المستجدات الحالية من التطورات المتلاحقة و المتسارعة؟
المفارقة الحالية هو دخول التنظيمات المسلحة التي تحارب الدولة في سوريا إلي حرب فيما بينها! و حرب أخري تمارسها هذه التنظيمات ضد القومية الكردية!؟ وصحيح من كان يقول أن الرئيس د.بشار الأسد لو أختار معارضين له لما أختار أسوأ من الموجودين حاليا و لا أغبي منهم.
ضمن "غباء" و "سوء" الجماعات المسلحة يجري كذلك الكلام عن مؤتمر جنيف اثنان و هو محاولة أحداث انتقال سلمي للسلطة في سوريا برعاية دولية يضمن وقف الدعم المالي الاستخباراتي و التنظيمي للجماعات المسلحة ضمن كلام أعلامي عن أكثر من مائة و ثلاثين إلف مقاتل أجنبي "غير" سوريين وكلام أكثر خطورة علي أن في سوريا حاليا هناك من التكفيريين و المعقدين مذهبيا أكثر من عدد "الأفغان العرب" بالثمانيات و كأن سوريا من بعد حافظ الأسد أصبحت ملجأ لكل مجانين التكفيريين و المعقدين مذهبيا و الأغبياء من المتدينين الذين ينفذون مشاريع آيتان شارون و مقررات مؤتمر هيرتسليا بعمالة مأجورة أو بأستحمار داخلي يعيشونه.
نشاهد ضمن كلام عن تسوية قادمة تراجع الكلام الغربي عن الاستبداد الداخلي السوري أو المشاكل الاقتصادية و تحول الصراع إلي الكلام عن "رقابة" دولية علي أسلحة كيماوية تطور إلي "نزع" لاحق و "ودخول" إلي معاهدة الأسلحة الكيماوية وسط تمطيط و برودة سورية معروفة إلي حد الجليد .
هذا كله أيضا نشاهده ضمن غباء عالمي لا يسأل الصهاينة عن استخدامهم للفسفور الأبيض في غزة و لا استخدام الأمريكان للبلوتونيوم المنضب في العراق و لا النابالم ضد الفيتناميين و لا مساعدة الغرب لنظام الطاغية صدام حسين عن بناء ترسانته الكيماوية التي أستخدمها ضد شعبه و الإيرانيون.
هذه "الرقابة" و"النزع" و"التوقيع" أثبتت انتصار روسيا و تأكيد دورها الجديد في منطقة الشرق الأوسط و كشف تناقض "فرنسي شاذ" مندفع يريد تسليح المعارضة المسلحة في سوريا؟! في تناقض غريب حيث حاربت فرنسا"الشاذة" تنظيم القاعدة في جمهورية مالي و لكنها تدعم نفس التنظيم للقاعدة في سوريا!؟ و في كل الأحوال خسر "الشذوذ" الفرنسي معركته في سوريا.
و لعل هناك من يعزو هذا الشذوذ الفرنسي إلي ضعف شخصية رئاسة فرنسا حيث انتقلت قيادة السياسة الدولية من رئيس الدولة الفرنسية إلي وزارة الخارجية التي كانت تاريخيا بروتوكولية و لا تعني بالإستراتيجية و قراءة هذا الانتقال يعزوه البعض إلي ضعف شخصية الرئيس الفرنسي من ناحية كما ذكرنا بالاعلي و أيضا إلي شخصية وزير الخارجية الفرنسي الحالي من حيث كونه صهيونيا بامتياز مرتبط بالمجلس اليهودي و أن أعلن انتقاله للمسيحية فهناك من يفسر هذا الانتقال الديني ليس من باب القناعة الإيمانية بل من باب الرغبة المصلحية للتطور السياسي ليرتقي فابيوس رئاسة فرنسا مستقبلا.
وغير النجاح الروسي و الفشل الفرنسي هناك "سقوط" لإستراتيجية تركيا في الوضع السوري و هذا السقوط هناك من يعتبره خسارة تركية لحصتها الموعودة من الغاز و فقدانها الطريق الاقتصادي للدول العربية ضمن تراجعات تركية سابقة عن سياستها الخارجية المسماة صفر مشاكل مع الجيران! لتغرق تركيا مجددا مع مشاكلها مع حزب العمال الكردستاني حيث تراجعت ترتيباتها للسلام معه ناهيك عن خسارة الأتراك للتبادل التجاري مع الدولة السورية الذي كان يقدر بالفان مليون دولار سنويا و ن أرتفع تبادلها التجاري مع الصهاينة إلي أربعة ألاف مليون دولار!؟
إذن هناك "كلام" عن تسوية قادمة أم أنها "وهم" لتسوية لن تحدث إلا بخيالات من يعتقد بها ويريدها؟
تسوية يرغبها البعض تمت تهيئة مسرحها التمثيلي ضمن "مقالة!" كتبها رئيس الجمهورية الإسلامية المقامة علي أرض إيران بالصحافة الأمريكية أثناء قدومه لاجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة و أيضا تحفيز لما قيل عن تغير للسياسة الخارجية المصرية بعد الانقلاب العسكري و رسائل متبادلة بين الدولة في سوريا و النظام"الجديد القديم" في مصر.
ناهيك عن أمر هام و هو توقيع أتفاق دفاعية مشتركة بين سلطنة عمان و الجمهورية الإسلامية المقامة علي أرض إيران ناهيك عن اتفاقيات أخري تختص بالتعليم و الرياضة و الثقافة و مكافحة المخدرات و محاربة تهريب البشر و ارتباط اقتصادي رفع مستوي سلطنة عمان من التبادل التجاري مع الجمهورية الإسلامية إلي المرتبة الثانية حيث تمثل مع دولة الإمارات العربية المتحدة تبادل تجاري ملياري يصل إلي ثلاثين إلف مليون دولار و هو ما فسره عدد من المراقبين من أن هناك تغير قادم بالمنطقة و منها تغيرت بوصلة العلاقات و تمت أعادة ترتيبها و أهمية هذا الاتفاق هو ما تحمله سلطنة عمان من استقلال معروف في قرارها و علاقاتها الخارجية تربط مصلحة الوطن "العماني" فوق أي خلاف قديم أو حديث.
فالحكمة العمانية و تاريخية هذه الحكمة المثبتة علي مر الزمن بنجاحاتها بالمنطقة وأيضا بصحة قراءتها للواقع الدولي و الإقليمي يدفع بالتصديق علي إن هناك ما هو قادم بالمنطقة؟
ويدفع سيناريو تسوية قادم هو تنازل و تراجع تنظيمات قطع الغيار البشري المفبركين غربيا كمعارضة سورية!؟ و قبولهم المفاجئ بالحل السلمي الذي رفضوه بجنيف واحد!وهم بالأساس لا قرار لهم و لا رأي إلا لمن صنعهم و فبركهم من الدوليين إذن هناك قرار خاص بمن صنعهم و ليس لهم قبل و وافق علي التسوية ضمن قناعة إيرانية علي أنهم"أي الإيرانيون" الحلقة و العقدة لخطوط الغاز إلي الصين وباقي العالم فالتسوية معها و مع حلفائها الدوليين الروس و السوريين و الصينيين ضمن قائمة تشمل كل ملفات المنطقة من النووي الإيراني إلي تقاسم النفوذ الدولي إلي رفع الحصار علي الجمهورية الإسلامية.
أذن هي صفقة شاملة للنفوذ الدولي الجديد وتقسيم جديد للحصص الدولية بعد فشل عسكري و سياسي و استخباراتي دولي في سوريا ضمن دلالات و معطيات كثيرة.
كاتب هذه السطور رغم كل هذا الدفع الإعلامي و الحراك الدولي و الاجتماعات المرتقبة بين الجمهورية الإسلامية و الأمريكان لا يتفاعل علي أن هناك تسوية قادمة و قد أكون مخطئا و لكن رأيي هو ببساطة لماذا تريد الولايات المتحدة "تسوية" فهي لا تدفع ضريبة للدم و لا ضريبة للمال في القتال علي أرض سوريا و هي سعيدة بالأفغنة الحاصلة حيث يتم تدمير الجيش العربي السوري كأخر جيش عربي "حقيقي" يستطيع الحرب بلا خسائر علي الإطلاق للأمريكان بما يخدم "فوضتهم الخلاقة" و ما يتناغم مع ما يريده الصهاينة من تدمير الجيش السوري و هذا مثبت بمقررات مؤتمر هيرتسليا التي تتحرك به دولة الكيان الصهيوني كحركة علي ارض التطبيق.
ناهيك عن سوابق تاريخية للكذب الأمريكي علي العرب فهم من كذبوا علي الرئيس حافظ الأسد عن طريق الملعون" كيسنجر" و هم من وعدوا الرئيس حافظ الأسد أيام كارتر بتسوية أخري تراجعوا عنها أيضا و تاريخ الأمريكان بالكذب علي رؤساء الدول كثير وطويل.
أذن لماذا يريد الأمريكان "تسوية" في صراع لا يكلفهم شيئا؟
قد تكون هناك معطيات و أشياء خافية علي كاتب هذه السطور و لكن يظل السؤال بلا إجابة إلي حين توفر هذه المعطيات و الأشياء المخفية.
والخوف أن يكون كل الكلام عن "تسوية شاملة" هو خداع استكباري يستغل
"وهم للقائد في الجمهورية الإسلامية" ينفذه روحاني"التابع" وتعزف موسيقي الوهم المنظومة الإعلامية المرتبطة بالجمهورية؟!
هذه وجهة نظري ولعلي مخطئ......ربما
الدكتور عادل رضا
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الجمعة, 27 أيلول/سبتمبر 2013 09:40

المجلس الأعلى لحركة راستي - برقية تهنئة

برقية تهنئة

سيادة الرئيس مسعود البرزاني رئيس أقليم كردستان الاخوة في رئاسة الأقليم والحكومة

يسرنا أن نرسل إليكم باسمى آيات التهنئة والتبريك بمناسبة نجاح الانتخابات البرلمانية في الأقليم نتيجة لجهودكم الجبارة في تهيئة الأجواء المناسبة لهذه الانتخابات لقد اثبتم للعالم اجمع بأنكم أهل للمسؤولية الملقاة على عاتقكم في السير بالأقليم نحو الديمقراطية والأزدهار وأثبتم ان تجربتكم الديمقراطية سائرة في الطريق الصحيح ونتمنى أن يكون نموذجاً للدول المجاورة بوركت جهودكم وإلى مزيد من الديمقراطية والتقدم والأزدهار

وبمناسبة فوز حزبكم بالانتخابات نهنئ حزبكم والأحزاب الفائزة ونتمنى لكم ولهم مزيد من التقدم والازدهار مبروك لكم ولشعب الأقليم هذا الانجاز التاريخي

المجلس الأعلى لحركة راستي

المكتب الأعلام لحركة راستي

إدعاء أن كلدان اليوم ليسوا كلدان الأمس- أما الآثوريون فهم أحفاد آشوريي الأمس!

من كتاب: الكلديون/ الكلدان منذ بدء الزمان*

المؤلف عامر حنا فتوحي
من صفحة 114-116

بينا في الموضوع السابق وبما لا يقبل الشك بأن التسمية الكلدانية قد تسيدت الساحة الرافدية منذ عصر الملك البابلي الشهير نبوكيدوري أوصر) الأول (نبوخذنصر الأول ١١٢٤ - ١١٠٣ق.م) الذي أنتصر على الملك العيلامي خولتي لوديش في واحدة من أشهر معارك التاريخ وأصعبها، حتى أن الملوك البابليين والآشوريين/ العموريين على حد سواء كانوا يعدونها من المآثر الوطنية الخالدة، في تلك المعركة التي كان فيها الكلام الفصل لأمير الجند وقائد العربات الملكية الكلداني (رتي مردوخ) من إمارة بيث كرزيابكو الكلدانية.

ومع أن معظم الملوك الكلدان بدافع الحرص الوطني لم يستخدموا في مسلاتهم ومراسلاتهم تسمية الكلداني والكلدانية القومية وإنما أستخدموا المصطلح الأقليمي (بابل) تأكيداً منهم على مسألة المساواة بين جميع مواطني الدولة البابلية، ومن ضمن هؤلاء الملوك ملوك سلالة بابل الحادية عشر/ السلالة الإمبراطورية (الشهيرة بتسميتها الحديثة ... الإمبراطورية الكلدانية)، إلا أن بعض الملوك كشفوا لعوامل تعبوية عن إنتمائهم القومي كرد فعل موضوعي للظروف التي كانوا يمرون بها وذلك منذ فترات زمنية مبكرة، لذلك نجد أن السلالات البابلية منذ عصر سلالة إيسن الثانية كانت تحمل تسميات كلدانية، كما أن بعض الملوك تفاخروا علناً بإنتمائهم الكلداني ومنهم مردوخ أبلا أوصر وأريبا مردوخ ونابو موكن زيري ومردوخ أبلا أدينا وغيرهم من ملوك السلالات البابلية السابعة والثامنة والتاسعة والعاشرة وفي العصرين الأخميني والسلوقي أقام الكلدان عدداً من الإمارات أو الممالك المحلية كان آخرها مملكة ميشان، ثم مملكة حيرتا التي حكمها خمسة ملوك كلدان ثم أحتوتها قبيلة المناذرة المسيحية النسطورية في حدود ٢٨٨ م في عهد الملك أمرؤ القيس بن عدي ٢٨٨ - ٣٢٨ م Umrou Al Qayis Bin Uday- وقد كانت لغة هذه المملكة ومراسلاتها الرسمية وطقوسها الكنسية تجري بقلم ولغة ممزوجة من الكلدانية الرافدية والآرامية البرابوتامية، كشفتها وبشكل لا جدال فيه شواهد القبور التي تؤكد إنحدار القلم الكلداني الحديث (مدنحا) عن القلم المبتكر في عهد الملك الشمس نبوخذنصر الأول الذي عثر عليه وولي في معبد الميناء في أور.

كما بدأت التسمية الكلدانية بأحتلال موقعها ثانية في بيث نهرين كما بينا منذ أواخر القرن الرابع للميلاد وبقيت في الإستعمال رغم شيوع التسمية الدينية سوريايي حتى مطالبة طيمثاوس الأول الموصلي بأستعادة التسمية القومية الكلدانية وهو في الحق لم يفعل بذلك جديداً، إذ تسمى الأرمن الذين يعدون من أقدم بناة الكنائس في العالم بتسمية الأرمن الكاثوليك ومثلهم فعل القبط في مصر وكذلك الروم الكاثوليك وهم أقوام لم تلغي هويتهم المسيحية عملية تقبلهم للبشارة المسيحية .

فلماذا يحق لأبناء هذه الكنائس التي لا جدال على تميزها العرقي وعراقتها التاريخية أن يجمعوا بين إنتمائهم العرقي وإنتمائهم الديني، فيما ينبغي علينا (نحن الكلدان) أن نضحي بهويتنا العرقية ونصنف طائفياً فحسب لأننا تقبلنا البشارة المسيحية؟

إن إستسهال إلغاء الآخر مسألة ينبغي أن لا تخضع للمزاجيات والمعايير المزدوجة والأهداف المبطنة البعيدة عن منطق التاريخ والثوابت الكنسية العالمية، أن مثل هذه التوجهات قد تجوز على البعض بعض الوقت لكنها لن تجوز على الكل كل الوقت!

لقد تبين من الفصول السابقة وبالدليل القاطع بأن الناطقين بالسورث (لهجة كلدانية) من الذين أسترجعوا أسمهم القومي القديم (الكلدان) إنما هم العمق القومي لبقية الرافديين الناطقين بالسورث كالسريان والآثوريين الذين هم أيضاً كلداناً (عرقاً ولغة)، لأن كليهما كان يشكل جزءاً من كل هو كنيسة المشرق القديمة التي قامت في كوخي/ بابل (الإقليم)، لكن ريادة أبناء الطائفة الكلدانية الكاثوليكية تتحدد في نقطة واحدة وهي أن جميع الرافديين الناطقين بالسورث تخلوا عن تسميتهم القومية القديمة كلدي/كلدايي بعد تقبلهم للبشارة المسيحية وتسموا سرياناً (سوريايي = مسيحيون) إيماناً منهم بعالمية وروحانية الديانة المسيحية، ثم تنسطر بعضهم في الجيل الخامس فيما بقي البعض الآخر محافظا على تسرينه، وفي القرن السابع الميلادي تحول بعض السريان المشارقة المتنسطرين إلى الطقس السرياني الغربي (المونوفيسي) على يد عدد من الرهبان أشهرهم الراهب يوحنا الديلمي وكان من بين من تحول من السريان المشارقة/عيتا دمدنحا الكلدانية إلى الطقس السرياني الغربي أهالي بلدات بخديدا/ قرقوش وبرطلة وبعشيقة وغيرها من بلدات، حتى عاد من تسرين وتنسطر طواعية لإستخدام الأسم العريق (الكلداني)، فيما بقي الآخرون على تسرينهم ومونوفيسيتهم أو نسطرتهم بحسب الطقوس التي صاروا يتبعونها حتى عودة المونوفيسيين للكثلكة، كما أختار البعض التسمية الآثورية المحلية (جبليون/ أطورايي) لكنيستهم عام ١٩٧٥م.

لمحصلة أن الكلدان والسريان والآثوريين هم أحفاد الرافديين الأوائل وبشكل أدق أحفاد (الكلدان الأوائل)، وهم شعب الرافدين الأصلي، بمعنى أنهم لم يفدوا من خارج الرافدين مثل الأقوام الآسيوية كالشوباريين (بناة مدينة آشور) أو الأقوام القديمة الأخرى من العنصر الهندوأوربي كالميديين والكشيين والحوريين والحيثيين واﻟﮔوتيين وفي العصور الحديثة كالتركمان والكورد والأرمن، فلماذا يحاول البعض أن يرجع أصولنا لأوائل الآشوريين الأجانب (الشوباريين) الآسيويين-الأنضوليين. ألا يكفينا تفريطاً بهويتنا القومية وانتمائنا الوطني الرافدي حتى ننزع عنا جلدنا لنرتدي جلداً أجنبياً دخيلاً؟!!

وبالتالي، بماذا يختلف هذا التوجه الذي يدعو لإلباسنا اللباس الآشوري (الشوباري) الآسيوي- الأنضولي الأجنبي عما فعله معنا المتزمتون من العروبيين والمستعربة طوال العقود الماضية عندما حاولوا أن يعيدوا تشكيل هويتنا وفق مقاييسهم الشوفينية ويرجعوا أصولنا إلى الأقوام الأجنبية البدوية الوافدة من الحجاز؟؟؟

نحن مع إحترامنا لكل الأعراق والقوميات لسنا عرباً حجازيين ولسنا آشوريين (شوبارو) آسيويين- أنضوليين، وإنما نحن بأختصار سكان العراق الأصليين، ننحدر بكل فخر عن الكلدان الأوائل (بناة أريدو وكيش وأور)، ونحن شاء البعض أم أبى رافديون كلدان دماً ولغة وتاريخاً.

 

الكلدان منذ بدء الزمان*: نسخة منقحة مُعدة للنشر في الطبعة الثالثة.

 

كل يوم بعد يوم تزداد الدلائل على ارتباط جبهة النصرة المجرمة بالنظام وما حربها مع داعش او اعلان انشقاقها عنها ألا تمثيلية من أخراج النظام وداعش بدورها ايضا من صناعة النظام لضرب سمعة ما يسمى بالثورة السورية التي تعرف الان بالحرب الاهلية كما روج لها النظام وعبر البوق محمد حبش قبل اكثر من عام ومن دبي عندما مثل انه انشق من النظام بدوره كما الكثير من المعارضة التي تستفيد من كل يوم

من عمر الثورة التي تحولت الى مسلحة بفضل اغبياء العرب  عصابة الاخوان المسلمون كما كان يرددها المقبور حافظ الاسد .

وما أولائك الفلتانيين وفاتحي محلات لبيع الدم السوري في استنبول عاصمة الثورة السورية  حيث يقيم فيها كل لصوص الثورة والذين اصبح هناك معرفة لدى الجميع بكبر ارصددهم  البنكية  ودورهم في اطالة

الحرب في سورية بدورهم يساندون داعش وجبهة النصرة بقوة لكي تطول الحرب ويستفادوا من كل يوم وما يحدث في الدول التي تلعب على الساحة السورية ألا تمثيلية مكشوفة للجميع فمسرحية امريكا وتهديد

النظام بضربة عسكرية وانتهاء بتسليم برميل معجون اسنان ؟ الكيميائي وتدخل روسيا وتشليح فرنسا وفضحها وتقزيمها اذ انها  انتظرت امريكا وتراجع بريطانيا عبر مجلس لورداتها كلها تمثيلية  سيئة الاخراج

وتبين مدى استخفاف الامم بما يسمى حقوق الانسان بعد ان قارب عدد ضحايا الحرب في سوريا الى ربع مليون بين شهيد ومفقود ومعتقل تم تصفيته واكثر من ارع ملايين لاجئ في دول الجوار ونازح في الداخل

السوري وفي سوريا سجلت منظمات حقوق الانسان افظع الجرائم على الاطلاق فنظام يقتل بكل انواع الاسلحة ومعارضة لا تقل اجراما عن النظام وهناك الكثير من الجرائم والمجازر ارتكبها انصار المعارضة

من خطف واعدام وقطع للرؤوس واكل للحوم البشر بالاضافة الى الالاف من حالات اغتصاب النساء والرجال والاطفال ايضا بالاضافة الى استعمال الاسلحة التي كانت بالاساس وحسب مفهومنا محرمة دوليا ؟؟

وكأن القتل بالكيماوي ليس كقطع الرؤوس او اذابة المعتقلون بالاسيد او قطع اطرافهم وسلخ جلودهم بالاضافة الى الاف الاعدامات وبالنظر الى كل هذه الفوضة نجد ان الكل تابع للنظام المعراضة كلها تمثل

اجندات النظام ولم نلاحظ اي ضعف على النظام فهو لازال يمتلك القوة المتفوقة عددا وعدا وقبولا على الساحة الدولية اكثر من المعارضة التي  لم تثبت علمانيتها وديمقراطيتها بل انها اكثر دموية من النظام نفسه

فنحن الكورد على سبيل المثال لم نعاني من النظام كما عانينى من المعارضة العنصرية العربية وهناك العشرات من شهدائنا على ايادي من يدعمهم النظام ويتبناهم المعارضة كقطاع الطرق العرب وقطعان

اللصوص وبعض من يسمون انفسهم بالكتائب الاسلامية .

وما يزيد الامور تعقيدا على الساحة الكوردية المشاكل الكوردية الكوردية وصراع مختلف احزابها على  النفوذ وخلق المشاكل مع ان مناطقنا الكوردية بالاساس هي مناطق تحت الاحتلال بعد الحاق اجزاء من

كوردستان بالدولة السورية بموجب اتفاقية سايكس بيكو فمن طرف حزب الاتحاد الديمقراطي يضرب بالحائط كل شيء ويريد تقزيم الاحزاب الكوردية وعبر الهيئة الكوردية العليا التي لم تعد تعبر سوى عن

حزب ال ب ي د وبعض انصاره من احزاب المجلس الكوردي  ليحافظوا على بعض نفوذهم وكي لا تكون كما الاحزاب المعارضة لسياسة ال ب ي د  مثل حزب يكيتي والبارتي وازادي  تلك الاحزاب التي

مارست عليهم اسايش ال ب ي د كل  انواع المضايقات  واعتقلت الكثير من اعضائها وايضا اغلقت مكاتبهم ومارست عليهم سياسة التقزيم وعرض العضلات هذا من جهة تعامل ال ب ي د مع الكورد ومع

العرب كان التعامل مختلفا تماما فالعرب تسلحوا جيدا والمستعمرون سكان المستوطنات عاشوا بأمن وامان وكأن لم يحدث اي شيء في سوريا مع ان كمناطقهم الاصلية حوض الفرات محررة من النظام وهم

بالليل ارهابيون وبالنهار حلفاء النظام وال ب ي د ايضا بينما احزابنا الكوردية اصبحت مشردة وتم دفعها الى احضان الأئتلاف العروبي العنصري في احضان العدوة الكبرى للقضية الكوردية تركية وبتخطيت

من ال بيد نفسه ومع توجيه الائتلاف العنصري كف مرتب على السنة احزاب المجلس الكوردي بعد تأجيل كل المطالب الكوردية الى اول برلمان سوري منتخب وعلى قولة المثل عيش يا كديش لينبت الحشيش ؟

لم يبقى في كوردستان سوريا سوى القوة الوحيدة سياسيا وعسكريا واقتصاديا سوى حزب الاتحاد الديمقراطي الذي بدوره من جهة اخرى سطر ملاحم في البطولة بمواجهته للمجاميع المسلحة ونجاح مقاتليه في

الحفاظ على المناطق الكوردية ارض وشعب جائع من سياسة الحزب الخاطئة كورديا والناجحة في مواجهة اعداء الانسانية قوة الارهاب المتمثلة باللصوص وقطاع الطرق العرب وشوايا المنطقة  والكتائب

المجرمة الاسلامية .

هنا في سوريا الكل ضد الكل والمستفاد الوحيد هو النظام والخاسر الوحيد هو الشعب كل الشعب واكثر الشعوب خسارة هو الشعب الكوردي الذي لم تحل اي مشكلة من مشاكله فالمستوطنات قائمة وازداد عدد

العرب بالمناطق الكوردية وانخفض عدد الكورد بفضل سياسة التجويع والترهيب من بني جلدتنا ولو انهم مارسوا نفس الشيء على العرب لما رأينا اي مستوطن عروبي .

سلاما الى شهداء القوة الكوردية المقاتلين الذين اثبتوا انهم ابناء كوردستان بعيدا عن سياسة الاحزاب الفاشلة .

واخيرا الثورة السورية حولت الثوار الى منافقين بيد النظام عبر اتباعه في المعارضة السورية حتى اصبح لجبهة النصرة شرعية وداعش وكل الكتائب التي تلعب لعبة النظام وبأموال النظام رحم الله الثوار الاوائل

وكل مظلوم استشهد في الثورة السورية .



خوندكار كلش

في مقال تحت عنوان .. (لمن نصوت ؟ الشيوعي الكردستاني ام حركة التغيير في انتخابات برلمان اقليم كردستان ـ العراق ! ) .. كتب الزميل رزكار عقراوي مقالا مهماً عن الانتخابات القادمة في كردستان ، الهدف منه كما موضح في نص المقال .. تحريض القراء والجمهور للمشاركة والتصويت للحزب الشيوعي الكردستاني.

الخيار الانتخابي كان في الشكل غلافاً للمقال .. في النص .. في الجوهر من  الموضوع انتقاداً لاذعاً للوضع في كردستان ، ركز فيه على الحكومة الكردية من جهة والحزبين الرئيسين مع حركة التغيير من جهة اخرى ، حمل في متنه توصيفات سياسية وقانونية جرمية طالت العديد من الاسماء الفاعلة في الساحة السياسية ، خرجت عن اطار الحملة الانتخابية ومتطلباتها ، من لغة وتحليل وغاية ، الهدف منها كما اعتقد النيل من الخصوم السياسيين وتحميلهم وزر الاوضاع السيئة في كردستان ، التي عرض المقال الكثير مما لا يمكن القبول به من تجاوزات وأخطاء ناجمة من حالة الاستحواذ على السلطة وشيوع مظاهر الاستبداد  والفساد..

لكن هل كان العقراوي محقاً في كل ما قاله ؟ . الأهم منه .. هل كان فيما ذهب اليه من تحليل للأحزاب السياسية في كردستان يستندُ على الفهم والتحليل الماركسي للظواهر السلبية المنتقدة ؟.

هل فعلا تتطابق استنتاجاته وتوصيفاته الفكرية مع طبيعة ومفهوم البنية الاجتماعية للرأسمالية ومكوناتها الطبقية ؟..  كما ورد في المقال المذكور الذي استندَ عليه في التحليل لتثبيت الموقف المطلوب من الاحزاب والقادة و اخطائهم و " جرائمهم " عبر سيل من الممارسات الفاحشة التي ذكرها المقال مركزاً فيها النار على بشتاشان وشخصية نوشيروان مصطفى مع حالات وحوادث اخرى مشابهة ..

انطلق الزميل رزكار عقراوي من قناعة .. (أنا مقتنع في أن الحزبين الكرديين الحاكمين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني أحزاب برجوازية طفيلية ، واستبدادية لا تؤمن بالديمقراطية والتعددية وحقوق الإنسان ، وغارقة في الفساد و اللصوصية ) 1 .. لن ادخل في حوار حول مجمل ما ورد في هذه الفقرة ، قد اتفق معه حول اللصوصية والفساد .. لكن ..

هل حقاً ان الحزبين الكرديين الحاكمين احزاب برجوازية طفيلية ؟.. هل بنية المجتمع الكردي برجوازية لتتشكل فيها احزاب برجوازية ؟.. ما هي مقومات هذا الوصف وهذه التسمية ؟ .. هل يستند هذا الوصف على اسس علمية تعتمد الاقتصاد ومراحل التطور وفق سياق الادب الماركسي .. ام ان في الأمر التباس ناجم من تقييم عاطفي للظاهرة ينبغي مراجعتها وتدقيقها ..

المعروف لكل من يعي طبيعة المجتمع الكردي القبلية التي ما زالت تسود فيه حياة الرعي والزراعة المحدودة ، ناهيك عن حالة الخراب التي لحقت بالمجتمع وما افرزته الطفرة العالمية من تداخل في مجال الخدمات .. ان الحالة الراهنة لا تتعدى في جوهرها كنمط حياة ومعيشة حدود القبيلة ، متمثلة باقتصاد القبيلة والعلاقات القبلية وما رافقها من احزاب ومنظمات قبلية .. احزاب تستندُ على البنية العشائرية ونمط التفكير العشائري وأهداف العشيرة وسيطرة وسطوة الزعيم العشائري .. الخ

لهذا أرى من الخطأ ان نتجاوز كل هذا ونسبغ على الاحزاب الكردية صفة البرجوازية حتى لو وصمناها بالطفيلية ، لأن هذا يقودنا لخطأ افدح يتعلق بكيفية التعامل معها وتقييمها .. لو طبقنا مفاهيم البرجوازية عليها وحددنا منطلقات سياستنا نحوها من هذا المنطلق سنكون في دائرة الوهم ولن نجلب لأنفسنا وغيرنا الا المزيد من الاخطاء والكوارث.

بنفس الصيغة يجب ان نقيم تاريخ هذه الاحزاب وسياساتهم ، من منطلق البنية العشائرية التي يستندون اليها ، وهذا ينطبق على قادتهم اولاً وقبل كل شيء .. لذلك لا يجوز ان نفصل بين البنية العشائرية القبلية وطبيعة الممارسات السياسية التي حدثت في الماضي وتقييمها .

بالأخص ما يتعلق بأحداث لها صلة بالشيوعيين كـ بشتاشان وغيرها من وقائع مازالت طرية في الذاكرة .. ان الوصول الى تقييم علمي لما حدث فيما يخص الاخطاء السياسية التي وصلت الى حد الجرائم الكبرى ، يجب أنْ لا يطال طرفاً دون آخر ، كي نصل الى استنتاجات علمية دقيقة تفرز لنا المواقف الصحيحة في هذه المرحلة ، التي تشهد اندفاعا