يوجد 1607 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الأحد, 02 تشرين2/نوفمبر 2014 22:28

أناجيك يا سيد الاسباط / حميد الموسوي



سيدي يا حسين.. بين الحياة وبين الموت بضعُ خطىً مشيتها انت لم ترعش ولم تهب، هابته الملوك والفرسان والصناديد ورحت تطلبه جذلان طربا .. مسك الموت مسا فمات وصرت نجما مع الكواكب والافلاك تدور مع الزمن حيث دار .. وجهك يا ابن علي الصديق الاكبر وجهك يا ابن وليد الكعبة يا ابن فارس الامة ومفتيها ..
يا ابن فاروق الامة.. وجهك يا ابن ذي نوريها وجهك يا ابن الوصيين وامير المؤمنين.. وجهك كل الوجوه اذا نادى المنادي بهذه الامة انتسبي.. بأي وجهيك ستعتز السماء يا ابن فاطمة زهراء الامة: وجه ابن اكرم الناس ام وجهك الترب؟ ام ستعتز بوجه الشهيد الذي لاقى منيته لقاء محرورة الصحراء بالسحب؟. يامن وقفت وفتنت هذا الوجود الازلي بوقفة وبصمصام وصوت نبي.. وحاطت بك الدرر الاقمار من بني هاشم الاماجد.. والشم الاشاوس من صحبة ما تكرروا ولن يتكرروا حتى يرث الله الارض ومن عليها.. شامخين متحدين امبراطورية بني امية بكل جبروتها وطغيانها لتكونوا البركان الذي يزلزل كيانها ويرمي بها الى مزبلة التاريخ. ذهبوا بكل مخازيهم فان ذكروا سال قيح فسادهم نتانة تزكم الانوف وصرت واهل بيتك واصحابك قيثارة الخلود.. صرتم نبراسا يهتدي به الضالون، ومتراسا يئتزر به الثائرون، وانشودة تحدي ترددها الاجيال جيلا بعد جيل.. عجبي يا حسين كيف للآن يجري الفرات رقراقا، وكيف تظل السماء صافية ولا تتدثر بالسواد، وكيف لا تحمر الاشجار والغصون والاوراق.
وانت ياسيدة الاحزان.. سيدة الثواكل التي ناصفت اخيها الثورة صرت ثورة متنقلة تصك وجوه الظالمين في كل عصر وأوان ،بك يا زينب الطهر خلدت كربلاء وعاشوراء.. بك صارت المرأة رمز الخلود ..وناصفت الرجال دورهم. لك المجد يا حسين ..ولأهل بيتك وأصحابك الخلود. لك المجد يا إبنة الزهراء يا أشرف النساء. وكل يوم وانتم خالدون.. وكل عاشوراء ونحن حزانى ثائرون.

كلمة موتوا دانمارك في تظاهرة الاحزاب الكردية في أورهس ضد داعش، ألسبت 01 11 2014.

يعيش نضال، صمود ومقاومة المرأة العراقية، الكلدانية السريانية ألاشورية، الكردية، الازيدية وليس باقل منهم العربية، ضد داعش في هذه الايام الكارثية. نحني قامتنا أجلالاً لهن.

لقد خلقن أسطورة في سنجار وكوباني بمقاومتهن، وبصمودهن وثباتهن في الموصل وسهل نينوى، وكافة مدن العراق وسوريا المكتوية بأرهابهم البربري. سيعيشون أبداً أحياء في ذاكرة شعوبهن. سينتصرون لامحال على الظلم والردة وداعش. سيصنعون حريتهم ويحققون العدالة. سيحققون ما لم تستطيع كافة البلدان الغنية في المنطقة وستون دولة تحقيقه.

أن مشاركة كافة قوميات العالم اليوم والاحزاب والمؤسسات، التي تقر بحقوق كافة الاجناس في مثل هذه الوقفة ضد داعش بات ضرورياً وملحاً، للوقوف صف واحد ضد داعش وتطرفه الاسلامي الاصولي والارهابي، ألذي تنامى بمدة زمنية قصيرة مع أكتسابه لهذه الامكانيات المادية والعسكرية والبشرية الهائلة، التي ماكان ليحصل عليها لولا الدعم والتمويل الذي حصل عليه ومازال من دول الجوار في المنطقة كالسعودية، قطر، الكويت، الاردن، تركيا، ودول عظمى أخرى كأمريكا التي تغض النظر عن دعم حلفائها في المنطقة لداعش، بحيث ان 60 دولة وعلى رأسهم أمريكا، بريطانيا وفرنسا، وأيران وأصدقاءها من جهة ثانية غير قادرين القضاء على داعش. اليست هذه مهزلة، ومسرحية يدفع ثمنها مئات الالاف من شعوبنا العرقية الاصيلة، اللذين لا ذنب لهم، وليسوا طرفاً في الصراع الشيعي السني في المنطقة. فتم زج الاقليم الكردستاني في العراق ليكون صمام الامان والجدار والمدافع عن الاراضي العراقية ومئات الالاف من شعبنا الكلداني السرياني الاشوري والازيدي والشبكي والتركماني والعربي الذي شرده داعش من الموصل اولاً منذ 10 06 ومن سهل نينوى وسنجار وتلعفر منذ 06 08 2014، ليسطر شعوبنا العراقية هنا أسمى أيات الصمود، المقاومة والثبات على هوياتهم العراقية المتنوعة الاصيلة، التي حملوها معهم في جوانحهم عبر الالاف السنين من جذورهم النهرينية، التي يجبرهم داعش اليوم بقوة النحر على التخلي عنها. ولم يسلم منهم حتى أبناء جنسهم ومن حالفهم وفتح لهم الدار على مصراعيه في الموصل ومدننا العراقية الغربية الاخرى المنكوبة.

العالم يجب ان يوقف فوراً التطهير العرقي للعراقيين من غير العرب ويجب ان يتم أدانة ومقاطعة كافة البلدان التي ترعاه.

أن قلوبنا تبكي دماً على القتل والتدمير المبرمج لكل ماهو حضاري ومدني، فدمرت مدننا، مدارسنا، بيوتنا، كنائسنا، ودور العبادة الاخرى.

لقد وقفنا هنا وتظاهرنا في 2003 و2004 ضد أسقاط نظام الطاغية صدام بالحرب، لاننا كنا نعرف النتائج الكارثية والدمار التي ستجلبه لبلدنا، وللمنطقة والعالم. ولكن أمريكا وحلفاءها أصروا ان يجلبوا لنا الديمقراطية على الطريقة الغربية بالحرب، فأنظروا اي ديمقراطية جلبوها لنا. فلم يسلم شعبنا على مدى أكثر من 10 أعوام من تطهيره العرقي والديني من قبل كافة المليشيات الاسلامية الاصولية. ليتناقص عدده الى النصف، بعد ان كان بحدود مليون ونصف قبل 10 أعوام. ليتم أستئصاله تماماً بعد 9000 عام من مناطقه التاريخية في سهل نينوى التي توازي مساحتها مساحة دولة بلجيكا.

العالم المتمدن ذو النفوذ في اوروبا وأمريكا وقارات العالم، الذي لايتفاعل بما فيه الكفاية لما حدث لشعبنا المسيحي السورايا والشعوب الاثنية الاخرى في العراق وسوريا والمنطقة، وأخرهم الشعب الكردي في كوباني. التهديدات الداعشية والتركية والخليجية يجب ان توقف فوراً. التطهيرات العرقية يجب ان توقف فوراً. أراضينا وبلداتنا في سهل نينوى يجب ان تحرر عاجلاً. وشعبنا يجب ان يعود اليها، ويكمل مسيرة حياته وبناءها بمساعدة الامم المتحدة في حمايتها وأعادة بناءها وضمان حقوقها الذاتية في حكم وتسيير امور حياتها بذاتها. ووقف عملية تدمير وتهجير كوباني.

كم من الحروب والمأسي يجب ان تخوضها شعوبنا منذ الحروب العالمية الاولى، ألثانية، وحروب متواصلة على مدى القرن الماضي والحاضر. وحكومات بلداننا عاجزة ومنشغله بتقاسم المناصب. وصلت دنائتها الى سرقة المساعدات الانسانية التي أرسلتها شعوب العالم لشعبنا. والحكومة العراقية متهمة بتواطئ وغض النظر عن سرقة أكثر من نصف ترليون دينار عراقي اي بحدود 800 مليون دولار حجم المساعدات التي أرسلها العالم لشعبنا الذي هجره داعش في العراق.

لنا الحق في البقاء وضمان حقوقنا في سهل نينوى، ألذي هو قلب وجذور شعبنا، حتى لو بقي نفر واحد فقط على أرضه. لنا الحق في ضمان عودة أهله اليه وتأهيله. لنا الحق في ممارسة ديننا المسيحي وطقوسنا وشعائرنا وتراثنا الكلداني السرياني الاشوري النهريني. وعاجلاً أزالة كافة أثار التغيير الديموغرافي فيه. لنا الحق بالعيش جنباً ألى جنب مع الجيران المسلمين ألشيعة وألسنة من العرب والاكراد والتركمان وألشبك، مع الازيديين والمندائيين. أرض العراق لنا جميعاً وليس لفصيل واحد.

لنا الحق بالاعتراف الكامل بحقوقنا السياسية وهويتنا القومية الكلدانية السريانية الاشورية العراقية.

أننا نناشد المجتمع الدولي، والتحالف الستيني الجديد، والتي الدانمارك جزء منه، وهكذا العالم الاسلامي، أن يظهروا فعلاً وليس فقط قولاً أنهم يقصدون ما يصرحون به، من أنهم تحالفو ليدحرو داعش وقوة الارهاب. والا كيف ممكن ان نصدق أن هذا التحالف الاممي الكبير غير قادر أن يقضي على قطيع داعشي من عدة الالاف.

وبخلافه فأن قوة ونفوذ العالم الغربي، قيمه، معاييره، ثرواته، حضاراته، تكنولوجيته المتطورة ومدنيته، ومناداته لحقوق الانسان، وهكذا ماينادي به العالم الاسلامي من قيم المحبة والتسامح ليست الى فقاعة كبيرة ممكن أن يفجرها داعش بكل سهولة. فهل هذا صحيح؟ هل سينحني العالم لداعش والقوى الشريرة الجشعة التي تسيره؟

العالم اليوم أيضاً مهدد بخلخلة استقراره، الذي يخلقه أصحاب الرساميل العملاقة لتسيطر على العالم. ولكن في النهاية ستتأكل على نفسها عاجلاً.

أننا نناشد المجتمع الدولي لاجل عمل وادانة جدية وفعالة للتهجير الديموغرافي الذي تنتهجه القوة الارهابية والشوفينية الاصولية الاسلامية، المدعومة دولياً من قبل حلفاءها أصحاب المصالح الجشعة للاستحواذ على نفط المنطقة، ومناطق النفوذ الاستراتيجية، عبر تغيير خريطة العالم من جديد وتفكيك الدول الى وحدات ضعيفة، على حساب حيوات مئات الالاف من شعوب المنطقة الابرياء للسيطرة على المنطقة. فكفى جشع، كفى تلاعب، كفى وحشية. أين باتت قيم العالم المتمدن؟

أننا نناشد المجتمع الدولي لادانة تهجير شعبنا المسيحي السوراية والازيدي والمجاميع البشرية الاخرى في العراق وسوريا. وندين بشدة كافة الدول التي تدعم داعش في حربه ضد الشعب الكردي المدني في كوباني.

أننا نطالب بالحل، ونطمح من خلال هذه التظاهرات الجماعية في كافة أنحاء العالم، أن نجعل السياسيين، الاعلام، البرلمانات، والشعوب في كافة الدول، وبلدنا الثاني اليوم هنا الدانمارك مدركين لضرورة المشاركة الفعالة من اجل الحل العادل والانصاف.

يعيش نضال الشعوب ضد الطائفية والاصولية.

عاشت سنجار، عاش سهل نينوى، عشت كوباني.

موتوا دانمارك للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري

أورهس، 01 11 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

facebook: Motowa Denmark

عندما يتحول الدين الى سبب لشقاء المجتمعات فهناك خطأ ما .

ارفعوا القدسية عن بعض المسميات .

بادئ ذي بدء اقول .. اشهد ان لا اله ألا الله وان محمدا رسول الله .. تأكيدا لإسلامي كي لا اتهم بالكفر فلا اسهل من التكفير في هذا الزمن ..

لاشك في اننا نعيش اليوم مرحلة خطيرة من تاريخ الشعوب المسلمة , يشوه فيه الاسلام (بتقصد او بدونه) من قبل مجموعات مسلحة متطرفة تدعي الانتماء اليه و تمارس باسمه كل ما يتخيله العقل البشري من جرائم . ورغم ما تمثله هذه الجماعات من خطورة على الاسلام إلا ان التصدي لها لا يرتقي لمستوى خطورتها , فالمجتمعات الاسلامية انقسمت ازائها الى مؤيد لها ويتمثل بشباب متحمس اغرتهم الشعارات البراقة التي ترفعها وأثارت عاطفتهم الدينية فانجرفوا وراء دعواتها دون تمحيص لماهية هذه المنظمات وأجنداتها , وفئة اخرى تجنبت حتى التفكير فيما يحصل خوفا على دينها وحفاظا عليه , وثالثة تولدت لديهم ردود افعال سلبية تجاه كل ما يتعلق بالإسلام وأصبحوا اقرب الى الالحاد منه للإيمان , والفئة الرابعة وهم القلة ممن يميزون بين الصورة الحقيقية للإسلام و الاسلام المشوه الذي تقدمه هذه المجاميع . والفئة الاخيرة هذه تنقسم الى قسمين , فمنهم من اختار الصمت ازاء هذا التشويه ,ومنهم (وهم القلة) من يتصدى لهذا الفكر المنحرف ويكشف بطلانه . ونحن يهمنا هنا القسم الثاني من الفئة الرابعة .

فالتصدي لهذه الافكار لا يكون بمواجهة نتائجه وأعراضه مثلما يحصل الان , فمحاربة داعش عسكريا من خلال الحملة الدولية عليها , و تجفيف مصادر تمويلها , او منع الافراد من الالتحاق بها ,والتضييق على المساجد ورجال الدين ..كل هذه الخطوات في رأينا ستكون لها مردودات عكسية تعزز من تأييد شريحة واسعة من الشباب لها اذا لم يرافقها خطوات اخرى . حتى وان نجحت المساعي هذه وتم القضاء على داعش , فليس مستبعدا نشوء حركات اكثر تطرفا وهمجية من داعش ما لم تحارب الافكار التي نشأت على اساسها هذه التنظيمات. واستهداف هذا الفكر المنحرف هي مسئولية رجال الدين بالدرجة الاولى , فهذا الفكر لم يترعرع ولم ينمو إلا على مرأى ومسمع من رجال الدين المسلمين دون ان يقفوا بوجهه او يحاربوه وهو في مهده . وحتى الدعوات الخجولة التي نسمعها مؤخرا من بعضهم ببطلان فكر داعش ومهاجمته لا تعدو إلا انعكاسا لمواقف حكوماتهم السياسية وتماشيا معها .

فإذا ما اراد رجال الدين انقاذ البقية الباقية من الاسلام فعليهم التحلي بالجراءة ومواجهة هذه الافكار بصلابة للحفاظ على سماحة الاسلام وتعاليمه الحقيقية , وهذا لا يتأتى إلا من خلال الخطوات التالية : -

* مراجعة شاملة وشجاعة للتاريخ الاسلامي وكشف النقاب عن حقيقة رأي الدين في مفاصل عديدة لهذا التاريخ , كانت نكسات حقيقية للفكر الديني , ومع ذلك حاول المسلمون التغاضي عنها وتبريرها من خلال روايات وأحاديث غير مقنعة .

* رفع القدسية عن بعض الشخصيات في التاريخ الاسلامي , حاول المسلمون تنزيهها وتجميل اخطائهم ظنا منهم انهم بذلك يحمون الدين . فالمقدس في الاسلام لا ينسب للبشر وإنما للعقيدة , فالبشر خطاءون , وعندما تنزل المقدسات من المستوى الالهي الى المستوى الدنيوي فإنها تفقد قدسيتها , تماما مثلما فقد ادم القدسية بنزوله من الجنة الى الارض حسب الطرح الاسلامي .

* عدم التغاضي عن اخطاء ارتكبه بعض الصحابة بحجة ان الله قد غفر لهم ما تقدم من ذنبهم وما تأخر , فالغفران عن الذنب لا ينفي صفة الذنب على الفعل نفسه , ويجب تقييمه كما هو . كي لا يأتي بعد ذلك مسلمون يتبنون نفس الذنب بحجة صدوره عن صحابة مغفور لهم .

* غربلة الاحاديث وتقيمها بما يتوالم مع القران والعصر , فاغلب ممارسات هذه الجماعات تعتمد على احاديث قد تكون صحيحة وقد لا تكون . وحتى الصحيحة منها فالحكم بصحتها مبني على تقييم ائمة الحديث وفق علم خاص يسمى علم الحديث ولكن هذا لا ينفي كون التقييم هو تقيم بشري مهما تحروا الصدق فيه , وبما ان الحديث دخل فيه هذا العامل البشري فمهما كانت صحته فلا ينزهه , ولهذا فليس من المعقول اخذ الاحاديث كقوانين مسلم بها والعمل وفقها خاصة في الممارسات التي فيه شبهة ( الكبائر) مثل تحليل قتل انسان او الالتباس بين الاغتصاب والسبي كما تفعل هذه الجماعات في الوقت الراهن . نعم ان كلام الرسول مقدس ولكن بمجرد تدخل العامل البشري فيه يفقد هذه القدسية ويحتمل الخطأ والصواب ايا ما كان الحذر في تحري الصدق فيه .

* هناك الكثير من الاحداث التاريخية وقعت دون ان تمثل الاسلام بقدر ما تمثل طبيعة بشرية تأثرت بالمكان والزمان المعاشين , يصعب تطبيقه في زمان ومكان اخرين , وما الاختلاف الموجود في الرسالات السماوية من اليهودية الى المسيحية والى الاسلام إلا بسبب هذين العاملين , بل وحتى في الاسلام نفسه فان التعاليم الالهية اختلفت من مكان الى مكان بين مكة والمدينة ومن ظرف الى اخر , ما يعطينا مؤشرات من الله سبحانه وتعالى بعدم اخذ الاوامر الدينية كقوالب جامدة ان لم تنزل فيها اية في القران تمنعها او اشارات للمنع .

* بما ان الاسلام هو منهج شامل للحياة فلو وصل الانسان الى افكار ومفاهيم لم يكن من الممكن التحدث عنها والوصول اليها في وقت الرسول عليه الصلاة والسلام بسبب عدم بلوغ البشرية المستوى الانساني الحالي وبسبب تغير طبيعة الحياة فعلى المسلم اخذ هذه المفاهيم الجديدة ( السامية ) على انها من صميم الاسلام ما لم تكن مخالفة للخطوط العامة في الاسلام , كون الاسلام هو وعاء الحكمة والأفكار السامية لأنه الدين الخاتم . فعلى سبيل المثال لم تنضج الظروف في وقت الرسول لتحريم الرق كاملا بل تمكن الاسلام من تشجيع تحريره , ولكننا اليوم نمتلك قوانين بشرية تمنع الرق , فعلى المسلم والحالة هذه اخذ هذا القانون على انه قانون اسلامي ( ان لم يتعارض مع صميم التعاليم الاسلامي ولا تتعارض معه بالطبع ) . ونستطيع قياس الكثير من الامور على هذا الصدد , فلا يمكن مثلا ان تكون هناك مجتمعات غير مسلمة تراعي حقوق الانسان وترفع من شانه ونأتي نحن المسلمين نصر على ارجاع مستوى حقوق الانسان للمستوى الذي كان عليه في عصر البعثة الاسلامية او ما بعده بما انها لا تتعارض مع القران , فكيف لنا ان نتحدث عن السبي والذبح وقد تجاوز العالم هذه الممارسات وينظر لها بشكل اخر ليس كما كان ينظر اليه (كأمر طبيعي) في عصور ماضية حتى وان كان في حالة الحروب .

* توضيح مفهوم الجهاد بالسلاح الذي يكون وحسب المفهوم الاسلامي في حالتين فقط وهما.. أولا لنشر الدين الاسلامي , وثانيا.. التصدي لجيش يقاتل شعبا او جيشا اخر للقضاء على دينه ... فأما بالنسبة لموضوع الدعوة فوسائل الاتصال الحالية وحرية التعبير التي تتمتع بها الدول الغير مسلمة تفند اي ضرورة للجهاد في هذا الغرض , اما بالنسبة للحروب فأسبابها الحالية تجاوزت الصراع الديني وأخذت تتجه منحى اقتصادي واستخباراتي احيانا للسيطرة على المقدرات , مما يفرض على المسلمين العمل على تقوية اقتصاديات بلدانهم ليكونوا على قدر مسئولية الصراعات الاقتصادية لا التفكير في الجهاد من اجل( الصراع الاقتصادي ), ولذلك فلا نتصور ان هناك حاليا اي مشروعية دينية للقيام بالجهاد خاصة بالكيفية التي تدعو اليها هذه المجموعات المتطرفة وهو يجاهدون في اراضي سكانها مسلمون سلفا .

العالم الاسلامي مطالب اليوم بمراجعة الفكر الديني الذي يتبناه والذي لا يمثل الاسلام الحقيقي الذي اراده الله عز وجل لنا بقدر ما هو تطبيق لمزاج شعبي وفهم خاص للإسلام ببصمات شعب خرج من شبه الجزيرة العربية و اوصل الدين الى الشعوب الاخرى ممزوجا بنكهة البداوة التي لا تزال تؤثر على مفاهيمه , لذلك فتهذيب هذه المفاهيم وتشذيبها من هذه المفاهيم البشرية هو واجب ديني مقدس يجب على رجال الدين والمسلمين عدم التهاون فيه , وان لم يتم انقاذ ما يمكن انقاذه من هذا الدين فنحن الان امام مفترق طرق ... فأما ان نتحول بعد فترة الى شعوب همجية بتبنينا لهذه النسخة المشوهة عن الاسلام , او ان تبتعد هذه الشعوب تماما عن الاسلام لعدم تقبلها الاسلام الداعشي هذا .

اللهم هل بلغت اللهم فاشهد .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق - دهوك

2-11-2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بغداد، العراق (CNN)—بثت وزارة الدفاع العراقية، الأحد، مقطع فيديو يظهر المساعدات التي أسقطها سلاح الجو في منطقة هيت للأهالي وعشائر البونمر، التي قتل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" 322 من أبنائها لوقوفهم إلى جانب الصحوات.

وقالت الوزارة في تسجيها: "قامت قواتنا العراقية البطلة بالتعاون مع طائرات القوة الجوية العراقية بإيصال المواد الغذائية ومواد الاغاثة الانسانية الى العوائل النازحة من قضاء هيت وعشائر البو نمر."

https://www.youtube.com/watch?v=w1FnbMs8bik

بغداد، العراق (CNN)—قالت وزارة حقوق الانسان العراقية، الأحد، إن أبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" أمر بحرق جثث المقاتلين الأكراد في مدينة عين العرب "كوباني،" رغبة منه بالانتقام.

بغداد/ المسلة: طالب رئيس كتلة حزب الدعوة الاسلامية في مجلس النواب خلف عبد الصمد، اليوم الاحد، رئاسة البرلمان بالنظر في آلية تسليم رواتب عناصر الحمايات للأعضاء كونها خاطئة وبحاجة الى إعادة نظر، مبينا أن بعض اعضاء البرلمان يسرقون رواتب حماياتهم.

وقال عبد الصمد في تصريح اطلعت عليه "المسلة"، إن "آلية توزيع رواتب حمايات اعضاء مجلس النواب خاطئة ويجب اجراء التعديل عليها"، لافتا الى ان "الرواتب تسلم الى الاعضاء مباشرة من دون الرجوع الى عناصر الحماية التابعة لهم".

واضاف عبد الصمد ان "أغلب عناصر الحمايات الشخصية لا تعرف مقدار الراتب الشهري الذي يتقاضاه، الأمر الذي يدعو الى تسليم الرواتب لهم مباشرة من دون الرجوع الى الأعضاء كون الأمر يعود اليهم وضمن استحقاقاتهم".

وكشف أن "الراتب الذي يتقاضاه عنصر الحماية يبلغ 915 الف دينار شهريا فيما بعض الأعضاء يتم تسليمهم 500 الف دينار فقط".

بغداد/ المسلة: اتهم محافظ نينوى اثيل النجيفي، أطرافا في مجلس المحافظة بعرقلة عملية تحرير الموصل، فما أشاد بالاجتماع الذي عقده الى جانب مسؤولين من المحافظة برئيس الوزراء حيدر العبادي في العمل على تحرير الموصل بأسرع وقت.

وتساءل النجيفي في تصريحات تابعتها "المسلة" عن "المستفيد من عرقلة او اضعاف نتائج اللقاء مع رئيس الوزراء".

وأضاف "في الوقت الذي نسعى فيه الى تحشيد كل جهود الوزراء والنواب من محافظة نينوى وإدارة المحافظة ومجلسها للإسراع في تحرير المحافظة من قبضة (داعش)، نجد ان أصواتا ادعت انها تمثل مجلس المحافظة، تسعى الى بعثرة الجهود للتحرير".

وتساءل النجيفي "من هو المستفيد من هذا ؟ لابد ان نعيد التفكير عدة مرات".

وأشار النجيفي في تصريحاته الى ان "هذه الأطراف تفضل التعاون مع دول إقليمية واجنبية لتحرير الموصل"، قائلا "لقد أبلغت المعترضين على توحيد كل قوى نينوى، بان قوتنا هي من قوة المحافظة والنواب والوزراء".

وتابع "اما أولئك الذين يتصورون انهم يمكن ان يقوموا بعمل يحتاج الى جهود سياسية داخلية واقليمية ودولية دون الاستعانة بدور الوزراء والنواب او دور المحافظ، فانهم في حقيقة الامر يسعون الى مجرد عرقلة جهود التحرير وابقاء المحافظة في دوامة صراعات داخلية".

واتهم النجيفي، بعض الفضائيات "التي أخذت على عاتقها عرقلة عملية تحرير نينوى لاسيما وأنها لازالت تسمي (داعش) بـ(الدولة الإسلامية)".

وقال محلل سياسي لـ"المسلة" في هذا الصدد، ان "النجيفي يقصد في ذلك فضائية (الشرقية)، ومالكها سعد البزاز الذي يشن حرب اعلامية تسقيطية على كل من اثيل واسامة النجيفي".

وقال محلل سياسي لـ"المسلة" ان النجيفي يقصد قناة "الشرقية" لمالكها سعد البزاز التي تبث اخباراً ضد نفوذ النجيفي السياسي.

وينحدر كلا من البزاز و النجيفي من الموصل. و دَعَم البزاز في اثناء تشكيل الحكومة اطرافا سنية ابرزها جمال الكربولي واقطاب كتلة "الحل" التي يتزعمها، وهي مناوئة لتحالف النجيفي الذي يضم رافع العيساوي وسلمان الجميلي وظافر العاني.

وبحسب مصادر مطلعة في تصريح لـ "المسلة" فان البزاز اقترح على "اتحاد القوى"، وجوهاً جديدة في سعيه والاطراف المتحالفة معه الى ابعاد الاخوين النجيفي من التمثيل السياسي لأهل "السنة".

الى ذلك فان النجيفي اتهم "هؤلاء الذين يهاجمون القيادات السنية من السنة انفسهم" بانهم "يتلقون الثمن مقابل العمل على اضعاف منظومة المجتمع العربي السني".

واضاف "هنالك شخصيات سياسية مهزوزة وضعيفة يعطون لمالك تلك القناة دورا بينهم ويقبلون إدارته لاجتماعاتهم لمجرد تسويقه لأخبارهم او كف لسانه عنهم".

من جانب آخر قال النجيفي في تدوينة له امس تابعتها "المسلة" على حسابة في "توتير" ان "اجتماعه مع رئيس الوزراء كان مثمرا للغاية".

وتابع "استمعنا منه الى الحديث الذي كنا نحب ان نسمعه من رئيس وزراء العراق لاسيما بما يتعلق بمحافظة نينوى.

ومن اهم النقاط التي استمعنا اليها هو الابتعاد عن المبالغات وتحشيد القوات بعدد دون تدريب وتأهيل وضرب للقوات التي كانت في الموصل وعددها كمثال عن تجربة يجب الا تتكرر مع اهتمامه باعتبار عملية تحرير الموصل هي المفصل الحقيقي لتحرير العراق".

بغداد/المسلة: اعترف زعيم تنظيم "الدولة" الإرهابي، بان تنظيمه تعرّض لخسائر كبيرة في "جرف الصخر" وتكريت، وكشف عن عدم وثوقه بالعراقيين للالتحاق بتنظيمه.

وقال أبو بكر البغدادي، أن "جهاز الاستخبارات ومكافحة الإرهاب العراقي قام باختراق صفوف التنظيم"، مشيراً الى "خسائر كبيرة تعرض لها التنظيم في العراق بسبب هذا الاختراق".

وأشار البغدادي إلى أن "الخسائر كانت في منطقة جرف الصخر وتكريت وزمار، وسببها اختراق الحكومة العراقية".

وأوصى البغدادي في رسالة نشرها أبو حفصة المهاجري، قياداته "بعدم قبول عناصر عراقية جديدة تريد الالتحاق بالتنظيم خوفا من الاختراق"، قائلا "سنكتفي بما يأتينا من المجاهدين من خارج دولة العراق، لأننا لم نعد نثق بالولاءات العراقية".

وكان محافظ صلاح الدين رائد إبراهيم الجبوري اكد، أمس السبت، أن وضع تنظيم "داعش" في المحافظة بات مربكاً، مشيراً إلى أن "العديد من قادته فروا باتجاه محافظة نينوى".

وقال الجبوري إن "وضع تنظيم داعش في صلاح الدين بات مربكاً والكثير من قادته فروا باتجاه محافظة نينوى".

وكانت انباء تداولتها وسائل الاعلام، قالت ان المتحدث الرسمي باسم تنظيم "داعش" الارهابي، أبو محمد العدناني، اعلن ان مجلس شورى الدولة" الإرهابي قرر عزل الخليفة ابو بكر البغدادي وخلع بيعته.

وقال العدناني في تسجيل صوتي نشر على مواقع التنظيم ان "مجلس شورى الدولة قرر عزل الخليفة ابو بكر البغدادي وخلع بيعته، وتنصيب خليفة سعودي الجنسية" فيما لم يفصح عن "الخليفة" الجديد. ولم يتسن لـ "المسلة" التأكد من صحة هذه الاخبار.

 

 

تعلمت من والدي تغمده الباري برحمته, أن أخوتي هم أهم شيء في الدنيا, وأنهم بالنسبة لي يجب أن يكونوا بعد المعصومين, ومالهم من قدسية في نفوسنا, كمحبين وأتباع لأهل البيت, عليهم أفضل الصلوات وأتم التسليم.

عندما كنت صغيرا, لم أكن أفهم كثيرا, ملحمة تضحية الإمام الحسين عليه واله افضل الصلوات وأتم التسليم, ولأن والدي كان يدرك, حكم العمر ودرجة الإستيعاب, كان يقرب لي الصورة, بأن يجعلني أتخيل لو أن كل حدث حصل في الطف, جرى على أحد أخوتي أو أخواتي.

ليقرب لي, هول و وفداحة, ما جرى على السيدة العظيمة, زينب بنت أمير المؤمنين عليها وعلى أبيها وأخوتها أفضل التحيات, بأن يجعلني أتصور أن حدثا منها جرى على أختي الكبرى, التي ربتني, وكانت تقوم مقام والدتي, كنت أبكي وأطلب منه أن يتوقف, لأني كنت أبكي حد الإختناق, ولا أستطيع تقبل إستيعاب تخيل ذلك.. فقط تخيله!.. فكيف بها روحي فداها وهي عاشته لحظة بلحظة!؟.

لأني أحب اخوتي كثيرا, ولهم مكانة خاصة جدا في نفسي, فقد كانت طريقة تعامل العباس, مع أخيه الإمام الحسين, عليهما أفضل الصلوات تسحرني.., بل أكاد أغيب بعالم أخر, فهو لم يقل له يوما أخي.. ودوما كان يناديه بسيدي, أو يا أبن رسول..., أدب عجيب, يكاد لا يصدق, وكأنه جندي مطيع, وليس أخا له, وأبن لأمير المؤمنين!.

هذا جعلني أتسأل, عن أي تربية نالها هذا البطل, وأي بيئة خلقت هذا الإيمان المطلق, والولاء اليقيني, بإمامة أخيه, حتى لا يجرؤا.. أو لا يقبل أن يناديه بأخي.. فقط نداء!.. وأي جنود أمتلك سيد الشهداء, في معركة الطف, وبأي روح كانوا يقاتلون!.

كنت أستمتع بأخوتهم وكيف يتعاملون, من جانب عائلي أخلاقي, الإمام يعرف قدره وما يحمل من شجاعة, وطاعة وولاء, وإقرار بل.. ذوبان بإمامته, وهو يعرف ان أخيه هو إمام, مفترض الطاعة, وأن له دورا مرسوما, في أعظم ملحمة سيسجلها التاريخ.

دوما سأظل أستمتع.. حد البكاء, بمشاعر الاخوة الصادقة, الرقيقة الحنونة الدافئة, بين الإمام الحسين وأخيه العباس, وكليهما مع عقيلة بني هاشم.. فقط منظور اخوي أسري بحت.

أي أب.. وأي أم.. نتاجهما, هذا النموذج !

إنهم علي وفاطمة.. وأم البنين.. وجدهم الرسول الاكرم محمد عليهم افضل الصلوات واتم التسليم.

قيل قديما.. إن عرف السبب.. بطل العجب.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن التلفزيون الرسمي، الأحد، عن تحرير القوات الامنية الحي العسكري في قضاء بيجي شمال تكريت من سيطرة تنظيم "داعش".

 

وقالت قناة "العراقية" الرسمية في خبر عاجل تابعته "السومرية نيوز"، إن "القوات الامنية حررت الحي العسكري في قضاء بيجي (40 كم شمال تكريت)".



>
>
وكان وزير الخارجية ابراهيم الجعفري أكد اليوم الاحد، ان قضية بيجي انتهت وهناك تقدم في مدينة الفلوجة، فيما اشار وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد الصباح ان المنطقة تواجه فكراً مدمراً وتحتاج الى مواجهة شاملة.

 

يشار الى أن مناطق شمال تكريت تشهد منذ اسابيع عمليات عسكرية واسعة النطاق لتحريرها من سيطرة عناص تنظيم "داعش".

شهد مسرح العمليات في مدينة عين العرب/كوباني تطورا نوعيا ليلة الأحد مع دخول قوات البيشمركة إليها في المعركة الدائرة مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

إذ استخدمت قوات البيشمركة صواريخ بعيدة المدى مكنتها من قصف قواعد لتنظيم الدولة الإسلامية تقع في قرى تبعد خمسة إلى ستة كيلومترات شرقي المدينة، وذلك لأول مرة منذ اندلاع المواجهات في المدينة منذ نحو ستة أسابيع.

وأفادت مصادر طبية داخل المدينة بانخفاض عدد الإصابات في صفوف المقاتلين الأكراد عن المعدل المعتاد، وأوعزت ذلك إلى ما وصفته بحالة الارتباك التي أصابت صفوف مسلحي التنظيم إذ وصفوا قصفهم بأنه كان "عشوائيا".

على صعيد آخر، واصلت طائرات قوات التحالف قصفها للجهة الجنوبية الغربية في آخر شارع 48 الذي يقسم المدينة إلى نصفين أحدهما شمالي والآخر جنوبي.

وتستهدف تلك الغارات منع تقدم عناصر التنظيم باتجاه معبر "مرشد بينار" الاستراتيجي.

كما تستهدف غارات التحالف أحيانا سيارات مفخخة يقودها انتحاريون قبل وصولها إلى الخطوط الأمامية.

بالإضافة إلى ذلك، تستهدف غارات التحالف المناطق الجنوبية الغربية التي يسيطر عليها التنظيم والمتصلة بطريق حلب الذي يمكن أن تصل من خلاله إمدادات التنظيم القادمة من داخل سوريا.

bbc

شفق نيوز/ استنكرت الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي التابع للكورد الايزديين، الاحد، تصريحات امير الجماعة الاسلامية في كوردستان العراق علي باپير بشأن إمكانية اطلاق صفة الشهادة على الپيشمرگة الكورد من الايزيديين.

وجاء في بيان للمركز ورد لـ"شفق نيوز"، انه "كان على باپير أن يكون اكثر حذرا ودبلوماسية في معرض اجابته ومراعيا للظروف الحالية، وان يكون عاملا مساعدا لتقوية النسيج الاجتماعي الكوردستاني والدفاع عنه".

وأبدى المركز استغرابه من ان "يصدر عنه كلام غير مسؤول يشتت الصفوف ويزرع الشقاق بين مكونات شعب كوردستان".

وعد تصريحات بابير لقناة روداو التلفزيونية الكوردية انها "لا تنم عن لباقة ولا اكتراث للمرحلة المهمة التي تمر بها المنطقة عامة وشعب كوردستان خاصة، عندما تحدث عن مسالة الشهادة وهل يمكن اطلاق صفة الشهيد على الپيشمرگة من الكورد الايزيديين".

وعبر البيان عن استنكار تلك التصريحات، مؤكدا ان "كل بطل من ابطال الپيشمرگة، وبغض النظر عن انتمائه الديني، عندما يسقط صريعا دفاعا عن شعب كوردستان، هو نبراس وشعلة لنا وسيبقى حيا في ذاكرتنا الى الابد".

ويقاتل بضعة آلاف من الكورد الايزيديين تنظيم داعش في جبل سنجار منذ أن سيطر الارهابيون على معقلهم في آب الماضي.

وكان المتشددون قد ارتكبوا مجازر بحق الايزيديين واختطفوا مئات النساء وباعوهن كسبايا في أسواق الاستعباد، حيث يعتبر المتطرفون الإسلاميون بأنهم من "عبدة الشيطان" و"كفرة" ويحلون قتلهم وسبي نسائهم والاستيلاء على ممتلكاتهم كغنائم.

ودعا مركز لالش جميع ابناء شعب كوردستان إلى "النظر باحترام لأرواح جميع الپيشمرگة الذين يبذلون ارواحهم فداء للوطن كوردستان ضد اخطر هجمة شرسة يتعرض لها الوطن في العصر الحديث".

كما دعا المركز الجهات المختصة في اقليم كوردستان الى التدخل عندما يكون هناك من يسعى لشق الصفوف، عن حسن نية، او بشكل متعمد.

وأضاف أن تصريحات تصدر بين وقت واخر من شخصيات محسوبة على التيار الاسلامي السياسي الكوردستاني، تمر مرور الكرام بدون حساب او رقيب.

وحذر البيان من "التساهل مع هذه المسائل الحساسة"، مشددا على انها "قد تنعكس سلبا على الامن الداخلي الكوردستاني".

والإيزيديون مجموعة دينية يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار في العراق، ويقدر عددهم بنحو 600 ألف نسمة، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا، سوريا، إيران، جورجيا، أرمينيا.

وبحسب باحثين، تعد الديانة الإيزيدية من الديانات الكوردية القديمة، وتتلى جميع نصوصها في مناسباتهم وطقوسهم الدينية باللغة الكوردية.

 

دعيت الروائية السورية المعروفة سمير يزبك الى السويد لحضور معرض الكتاب الدولي في جوتنبرغ، واللقاء العالمي للكتاب في ستوكهولم. نظمت لها لقاءات مع جمهور قرائها من السويديين، والعرب، وللتواصل مع ابناء وطنها السوريين. دعتها دار النشر "اورد فرونت" بمناسبة حيازة المترجمة ماري انيل على جائزة احسن ترجمة لعام 2013 لروايتها "رائحة القرفة" التي ترجمت الى السويدية تحت عنوان "ومضة داكنة من الضوء"! ماري انيل سويدية تجيد العربية بشكل ممتاز، وقامت بترجمات سابقة لنوال السعداوي، وعلاء الاسواني، وغيرهم.

سمر يزبك درست الادب العربي في جامعات سوريا. كاتبة، وصحفية، وروائية، ومناضلة عنيدة في سبيل حقوق الانسان، المرأة خاصة. تعتبر نفسها روائية بالدرجة الالولى، وتتمنى، ان تتفرغ لذلك كليا، بعد استقرار الاوضاع، وقيام نظام ديمقراطي في سوريا. اصدرت مجموعتي قصص قصيرة: مفردات امراة، وجبل الزنابق. كتبت سيناريوهات العديد من المسلسلات، والافلام السورية. ساهمت في مجموعة "انتولوجيا بيروت 39" من بين العديد من الكتاب تحت سن الاربعين، عندما اختارت اليونيسكو بيروت عاصمة للكتاب عام 2009. حصلت على جائزة "تشولوسكي" التي يمنحها نادي القلم السويدي(PEN) للكتاب، والناشرين المطاردين، والمهددين، والمنفيين. وعلى جائزة "هارولد بنتر" البريطانية عام 2012 مناصفة مع كارول آن دافي. ونالت جائزة "بن اوكسفام" من هولندا. منظمة الامم المتحدة منحتها الجائزة الاولى لسيناريو فيلم السماء الهابطة. بعض هذه الجوائز منحت سابقا لكتاب مشهورين مثل سلمان رشدي، و وابرتو سانيانو. جعلتها هذه الجوائز، ايضا، خطرا اعلاميا على النظام السوري. استخدمت اموال الجوائز للمنظمة، التي انشاتها لمساعدة الناس المتضررين من الحرب الاهلية في سوريا خاصة النساء، والاطفال.

اولى رواياتها طفلة السماء 2003، ثم الصلصال 2005، رائحة القرفة 2008. تقطع نيران 2012، ولها روايات، ومجوعات قصصية اخرى. ستصدر لها قريبا رواية بعنوان بوابات ارض العدم! تتسم كتاباتها بقوة الملاحظة، وحدة الوصف، وجرأة التعبير، وضمير حي تعكسه المشاكل، والهموم، والمواضيع والاشخاص الذين تتناولهم! تسلط الضوء بشكل خاص على طبقية، وباترياركية المجتمع السوري الذي تعاني منه المرأة والاطفال بشكل خاص.

سمر يزبك تنحدرمن عائلة علوية لكنها كحال الكثير من شرفاء المثقفين السوريين رفضت الصمت، واختارت الوقوف الى جانب شعبها. وقامت بانتقاد، وتعرية جرائم، واساليب نظام الاسد التعسفية على صفحات مدونتها، والفيسبوك مما اثار غضب النظام. بعد ان قامت، ومنذ بداية الانتفاضة السورية بجولات عبر سوريا لوصف عنف النظام المفرط، والاستماع الى، ومشاهدة معاناة الناس المحاصرين، والمعرضين لقصف القنابل العشوائي، واطلاق النار على المظاهرات السلمية ضد نظام حكم البلاد بالحديد والنارلاكثر من 40 عاما، فاصبحت بذلك شاهدا حيا، وعالميا لانتفاضة الشعب السوري ضد نظام الاسد. تعرضت، بسبب ذلك، للاعتقال خمس مرات اضافة الى التهديدات، والمضايقات اليومية. شاهدت بعينها اقبية التعذيب، وشهدت الجحيم عندما اقتادتها المخابرات السورية معصوبة العينين، الى زنزانات التعذيب حيث راحة الدم، والبول، والبراز، وصراخ المعذبين. شباب معلقين من ايديهم المقيدة من الخلف، يأنون شبه موتى. التقت المليشيات الفظة المرعبة المسماة بالشبيحة. حاولوا كسبها فرفضت، واسكاتها فعاندت. قيدت حركتها، ولم تعد تلتقي اهلها، واقاربها، اوزيارة مدينتها "جبلة". في نفس الوقت اصبحت هدف كراهية، وحقد الاسلاميين المتشددين. اعتبرت كافرة، ومرتدة، و"متهتكة" حتى من اصدقاء الطفولة، وزملاء الدراسة، ورفاق المهنة. حاولوا تشويه سمعتها، وتلويث صورتها بنشر الاشاعات المغرضة، الكاذبة، الملفقة ضدها. لما اصبحت حياة ابنتها الوحيدة مهددة بالخطر اضطرت الى مغادرة بلدها، والاستقرار في باريس.

كتابتها غنية بالصور، ومفعمة بالمشاعر، والاحاسيس، والدراما مما يعكس تاثير كتابة السيناريو، ربما، عليها. الامر الذي تفسره بانها تعشق تصوير المشاهد، والحالات الانسانية، ونصوصها تعكس امورا حقيقية، واحداثا واقعية. اما شعرية لغتها، التي يتحدث عنها النقاد السويديون فتعزيها الى حبها للشعر، وانعكاسه، عن غير قصد، في كتاباتها، وانها ممتنه لوصف النقاد نصوصها بالشعرية. فهي تحب الشعر، وتقرأه يوميا. ومثلما تعرضت للمضايقات بسبب نشلطها السياسي، ومواقفها ضد القمع، والديكتاتورية في بلادها، فانها تلقت الكثير من النقد الجارح، والمحاربة لنتاجاتها بسبب تحررها الفكري، والاجتماعي، وخروجها عن خيمة العائلة، والعشيرة، والطائفية، وتمردها على القوالب الجامدة، فتجرأت على الحديث عن "التابو" المحرمات الاجتماعية، والاخلاقية، والنفاق، والزور الفكري، والاجتماعي في المجتمعات التقليدية. كتاباتها تعكس هموم الطبقات المسحوقة، وتصور احزمة البؤس حول المدن السورية، والتمايز الطبقي، وتاثيرات الحرب الاهلية، ومعاناة فئات الشعب السوري في الوطن، والملاجئ، ولقاءاتها مع المقاتلين من اجل تغيير النظام. تركز على موقف، ومعاناة، ووضع المرأة في ظل نظام غير ديمقراطي، ومجتمع شرقي تقليدي، ومحاولات الاسلاميين جر المرأة، والمجتمع الى الوراء بسلفيتهم المقيتة. بعد ان اختطفوا الثورة السورية، يحاولون فرض اجندتهم السياسية، والدينية، والطائفية، وادخلوا البلاد في حرب اثنية، وطائفية مدمرة يعاني منها الان كل السوريين، بدل توجيه النضال بانواعه ضد نظام الاسد.

روايتها "رائحة القرفة" الصادر عام 2008.تعكس فيها الفقر المدقع، والغنى المفرط، والاستهانة بكرامة الانسان، والعلاقات الانسانية بين الرجل، والمراة، او المرأة، والمرأة. موقع المرأة، وصورتها، ودورها، وحدودها المرسومة في مجتمع تقليدي محافظ، ومنافق. الاستغلال الجسدي، والنفسي، والجنسي، الذي تتعرض له المراة السورية، خاصة من الطبقات المعدمة. توضح المظالم، والمشاكل، التي تنشأ، وتتراكم في ظل نظام ديكتاتوري. كتاباتها تعكس شخصيتها المستقلة، وقوة ارادتها، ولا تخفي علمانية تفكيرها، ومنهجها. عن الرواية بشكل عام تقول: انها مثل الشجرة جذورها، وجذعها من الواقع، لكن الاغضان، والفروع يدخلها الخيال، والتصور، والصنعة الفنية. عن رائحة القرفة تقول: "لم اختر الرواية، هي التي اختارتني، فاحداثها، وشخوصها شدتني، ووجدت ان من واجبي ان اكتبها".

كتابها "تقاطع النيران ـ يوميات الانتفاضة السورية" يعكس تجارب شخصية، ومعايشات قائمة على الواقع بالكامل، وتعكس معاناة الناس البسطاء من الحرب واثارها، خاصة المراة، التي تفقد معيلها، ولا تجد من يساعدها، او اطفال فقدوا الابوين. مشاهداتها، ولقاءاتها في ارياف المدن، خاصة ريف دمشق. زياراتها لمخيمات اللاجئين السوريين في تركيا، ولبنان، والمشردين في الارض السورية وعلى الحدود. شخوص التقتهم، تحدثت اليهم، ولا زالت صورهم ماثلة في ذاكرتها.

عن الغربة تقول ان الغربة، والمنافي، لم تعد، كما في السابق، فوسائل الاتصال الاجتماعي متوفرة عبر التلفون، او الانترنيت بشكل يومي. "انا ارى ان المنفى والغربة اختلفا، وانظر لهما كجسر بين الداخل، والخارج. بامكاني ان اقدم الكثير لوطني، وشعبي عبر وجودي الاضطراري في الخارج. وجودنا في منافينا الاوربية يمنحنا تجارب، وافاق جديدة، ويوسع من مداركنا، وحتى ادواتنا، واساليبنا في تناول قضايانا عبر الادب. لكن الانسان، وخاصة المثقف المهموم بمصير وطنه، وشعبه يبقى في الغربة، كأنه جسد بدون رأس.افكاره، وحواسه، ومشاعره تسافر دائما الى ارضه الاولى".

سمر يزبك تدخل سوريا بين فترة، واخرى بشكل سري لترى بعينيها ماذا يجري هناك، ولتقدم خبرتها المكتسبه من المنفى، والعيش في بلد حر، او نقل المساعدات لابناء وطنها، رغم المخاطر التي ترافق ذلك. وعبر مشاهدتها، ومعايشتها الشخصية، ترى كيف، ان وسائل الاعلام الاجنبية لاتنقل الحقيقة كاملة، ولا تصور الامور كما هي، وانما وفق تصورات، واحيانا حسب مصالح البلد المعني. مثلا تسلط الاضواء اليوم على الحرب ضد داعش، او حصار كوباني، رغم اهميته ذلك، لكن الاعلام الاوربي، يتجاهل قصف نظام بشار الاسد للمدنيين، مثلا، او ما تتعرض له المدن، والقرى المحررة من سيطرة النظام من قصف عشوائي، وتدمير مستمر. وكأن الاعلام الغربي يتحدث عن شيطان داعش، وينسى ان هناك شيطانا اخر اسمه بشار الاسد. اشعر احيانا، وكأن العالم تخلى عن الثورة السورية"! ورغم كل ماتقوم به من نشاطات، واعمال فهي شديدة التواضع، ولا تحب الحديث عن نفسها، ودورها، بل تفضل الحديث عن دور، وشجاعة الاخرين.

في سؤال عن تجاربها، وموقفها، ورأيها في موقف المثقفين السوريين قالت، انها تحترم اختيار البعض للصمت، لانهم لا يريدون مغادرة الوطن، ولكني: "لا افهم، ولا احترم، ولا اسامح من خان ضميره، وزور الحقائق. شهود الزور هؤلاء مشكلتي معهم صعبة جدا. انا لا اوافق على الصمت. على المثقف ان يقول كلمته، مهما كانت النتائج، والظروف". وفي ردها عن الافاق المتوقعة، اشارت الى انها تثق بالمستقبل، وبالشعب السوري، وقواه الحية، وان هناك اجيالا جديدة من المبدعين ممن يقدمون نتاجات متطورة حديثة، معظمهم ترك الوطن، لذا تتوفر لهم الامكانية الافضل في قول ما يرديون.

كتبها ترجمت الى عدة لغات منها السويدية، والايطالية، والفرنسية، والانكليزية، لكنها ممنوعة داخل وطنها سوريا.

رزاق عبود

25/10/2014

متابعة _((اليوم الثامن))

وصف صحفي سوري إرسال المقاتلين الاكراد من العراق الى مدينة عين العرب بانه صفقة بين الولايات المتحدة وتركيا من اجل ابقاء الازمة في هذه المدينة مشتعلة لاتخاذها ورقة ضغط وابتزاز في اي وقت ممكن، منوها الى ان تركيا تريد كسر جليد الرفض الدولي لارسال قوات الى سوريا.

وقال رئيس تحرير جريدة الثورة علي قاسم في تصريحات صحفية “اكيد لا يكفي ولو كان الامر يتعلق بـ 150 او 1500 عنصر لمقاتلة هذا التنظيم لتغيرت الامور منذ زمن، خصوصا في ظل معطيات تؤكد ان القضية تتعلق باستراتيجية مكافحة داعش، معتبرا ان الغاية الاساسية التي تحاول الولايات المتحدة التفاهم حولها مع تركيا هي ان تبقى عين العرب مشتعلة وورقة ابتزاز قابلة للاستخدام في كل الاتجاهات والظروف الى امد طويل”.

واضاف قاسم ان” عملية السماح للمقاتلين بالعبور الى سوريا عبر الاراضي التركية هي من اجل إيجاد التوازن في القضية واطالة امد ازمة عين العرب في حالة حرب استنزاف حقيقية، تحاول من خلالها الولايات المتحدة ان تنفذ اجندات سياسية بالتوازي ريثما يتغير المعطى السياسي على الأرض وفي المشهد الدولي”.

واشار  الى ان “الحكومة السورية لم تتخل عن عين العرب، وحتى المسؤولون المحليون الاكراد يقرون بهذه الحقيقية، وبأن المساعدات العينية وغير العينية المباشرة وغير المباشرة وحتى العسكرية تصل الى عين العرب بطرق مختلفة، وهي مسألة محسومة ولا نقاش فيها”.

 

xeber24.net-آزاد بافى رودي
أفاد مراسلنا خبر24.نت من كوباني بقيام وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات البيشمركة بشن هجمات على مواقع مرتزقة داعش في الجبهة الشرقية, مما أسفر عن مقتل 9 عناصر وجرح العديد من داعش واستشهاد مقاتل واحد من YPG وجرح ثلاثة اخرين واحد منهم من البيشمركة, هذا وما زالت الاشتباكات مستمرة حتى اعداد هذا الخبر.

وأضاف مراسلنا بأن كتيبة من المرتزقة حاولت امداد عناصر تنظيم داعش الا أن وحدات YPG قطعت الطريق أمامهم واشتبكت معهم وتم استهدافهم بالأسلحة الثقيلة أدى الى مقتل العديد منهم وفرار الاخرين.

هذا أما في الجبهة الجنوبية والغربية يسودها هدوء حذر مع حصول اشتباكات متقطعة بالتزامن مع تحلق طيران التحالف الدولي فوق أجواء مدينة كوباني مع قصف مواقع داعش بين الحين والاخر.

ان  الثروة البشرية لاي مجتمع تتمثل بطاقتها البشرية وتطور أي بلد مرتبط بما تمتلكه من طاقات بشرية مؤهلة علميا، ومدربة على مستوى عال ،ومع ما يتمتع بها افرادها من كفاءة عالية،  لذلك خطت حكومة اقليم كوردستان  خطوات جادة في مجال رفع القدرات البشرية للشباب في الاقليم من خلال ايفاد بعض من خرجي الكليات وبمختلف الاختصاصات الى اوروبا لاكمال دراساتهم وفق برنامج دقيق وذلك بدءًا من عهد حكومة الدكتور برهم صالح  كان له الدور البارز لذلك باعتباره المخطط لذلك البرنامج  وبالفعل تم اختيار الاكفأ في البعثتين الاوليتين بعد ان تم اختيار المقبولين الكترونيا وعن طريق الحاسوب على اساس المفاضلة في الدرجات لا على اساس الدرجة الحزبية والوسطات التي نخرت اجهزتنا الادارية وغيرها باخيار من ليس اهلا لتقلد الوظيفة العامة او اختيار الفاشلون لذلك وبالطبع كان ذلك البرنامج باشراف ورعاية دولية على تتحمل حكومة الاقليم  نفقات الطالب شرط عودته الى البلد حال حصوله عاى شهادة الماجستير اوالدكتوراه بعد ان التزم الطالب بتقديم ضمانات وكفالات مالية وتقديم رهن عقاري لذلك ويؤسفني ان اقرأ عبر شبكات التواصل الاجتماعي شكوى لعدد من الخريجين الذين عادوا للوطن فوجدوا بان حكومة الاقليم ادارت ظهرها لهم  برفض تعينهم بدل احتضانهم رغم مرور مدة تزيد عن سنة لاكمالهم الدراسة العليا خارج الوطن  لا لشيء سوى انهم حصلوا على شهادات من جامعات اجنبية عرقية ولان تعينهم يتم بنفس راتب اي فرد يعين كحارس في الاقليم دون شهادة دراسية وقرأت لهم رغبتهم العودة للعمل في تلك البلدان لكن الرهن العقاري والكفالة تعيقان طموحهم لذا اوجه سؤالي الى رئيس حكومة الاقليم الحالي ووزير التعليم العالي بالسؤال هل ان ميزانية الاقليم عجزت عن تعين اولئك الخريجين وهل انتم في غنى عنهم فاطلقوا ايديهم بالغاء الكفالة عنهم ورفع الرهن العقاري الذي تم وضعه  على عقارات ذويهم واقاربهم او ان يتم تعينهم فورا ان كنتم بحاجة الى تطور الاقليم ولا تتركوا اباءنا لليأس والندم لاكمال الدراسات العليا ؟ وختاما اقول  اعجب لبلد الجاهل في  كالعالم والمتعلم في التعين والراتب ان لم يكن له الافضلية والاسبقية فيهما ان كان من ذو حظ عظيم وانتمى لحزب متنفذ او كان قريبا لمسؤول !!

الأحد, 02 تشرين2/نوفمبر 2014 17:50

البشمركة تهاجم كوباني و"داعش" يحشد قواته

دمشق – الغد العربي - بدأ مقاتلو البشمركة الكردية العراقية هجوما على معاقل تنظيم "داعش" في مدينة كوباني السورية مستخدمين صواريخ غراد في وقت يحشد فيه التنظيم قواته من مدينة منبج التي تبعد 60 كيلومترا غربي كوباني استعدادا لاقتحامها.

وكانت قوات البشمركة دخلت كوباني قادمة من تركيا تزامنا مع الغارات المكثفة التي شنتها طائرات التحالف الدولي على مواقع مسلحي تنظيم الدولة داخل كوباني.

وتركزت الغارات على مناطق المربع الامني ومحيط حي الجمارك وسوق الهال في المدينة.

وكانت دفعة من قوات البشمركة العراقية عبرت الحدود التركية السورية متوجهة الى مدينة كوباني السورية مساء الجمعة للمساعدة في دحر مقاتلي التنظيم الذين يحاصرون المدينة ذات الاغلبية الكردية.

ويبلغ عدد افراد القوة حوالي 150 فردا فقط لكنها تحمل معها اسلحة وذخائر وهي المرة الاولى التي تسمح فيها تركيا لقوات من خارج سوريا بتعزيز اكراد سوريا الذين يدافعون عن كوباني منذ اكثر من 40 يوما.

السومرية نيوز / صلاح الدين
أعلن المتحدث الرسمي باسم مجلس عشائر محافظة صلاح الدين مروان الجبارة، الأحد، أن مسلحي تنظيم "داعش" اقتحموا مضيف آل جبارة في ناحية العلم شرق تكريت واعتقلوا رواد المضيف، فيما أفاد مصدر أمني بأن عناصر "داعش" فرضوا حظرا على التجوال في الناحية.

وقال الجبارة في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مسلحي تنظيم داعش اقتحموا، اليوم، مضيف آل جبارة في ناحية العلم شرق تكريت"، مشيرا الى أن "المسلحين اعتقلوا رواد المضيف ومعهم الشيخ محمد الجبارة وعددا من شباب العلم".

>
>

وأضاف الجبارة أن "ذلك جاء على خلفية إنزال راية داعش التي كانت موضوعة فوق نصب تذكاري في الناحية واحراقها ورفع العلم العراقي بدلا منها".

من جهة أخرى، قال مصدر أمني في محافظة صلاح الدين في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تنظيم داعش فرض حظرا على التجوال في الناحية واعتقل اكثر من 32 شخصا بينهم عناصر من الجيش والشرطة على خلفية انزال وإحراق رايته من فوق أحد النصب".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "التنظيم ازال بالجرافات النصب والساحة التي أحرقت فيها الراية"، مبينا أن "كتائب فرسان العلم تبنت عملية ازالة راية داعش واحراقها".

يذكر أن "كتائب فرسان العلم" تبنت، قبل اسبوع، قتل عنصر من تنظيم "داعش" واصابة اثنين آخرين في منطقة البو عجيل شرق تكريت.

وكان مجلس عشائر صلاح الدين اعلن، في (11 تشرين الاول 2014)، عن مقتل المسؤول العسكري لتنظيم "داعش" في ناحية العلم شرق تكريت، مبينا ان القتيل ليبي الجنسية.

الأحد, 02 تشرين2/نوفمبر 2014 15:34

فيديو: مقاومة كوباني

بغداد، العراق (CNN)—قال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، إن تمكن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" من السيطرة على 40 في المائة من الأراضي العراقية سببه الأسلحة الأمريكية التي باتت في قبضته.

ونقلت وكالة انباء الاناضول التركية شبه الرسمية على لسان إردوغان قوله: "في ليلة وضحاها رأينا الأسلحة المقدّمة من قبل الولايات المتحدة الأميركية للجيش العراقي، باتت بأيدي تنظيم "داعش"، وبالتالي تمكن التنظيم من بسط نفوذه على 40% من الأراضي العراقية بفضل تلك الأسلحة."

وتابع قائلا: "لقد وصل عدد الذين فقدوا حياتهم جراء الأسلحة التقليدية نحو 300 ألف شخص، ولكن كل ما يتم الحديث عنه هو الأسلحة الكيميائية، ومن وجه نظري فإن الشخص الذي يمارس إرهاب الدولة هناك، هو إرهابي، وينبغي على المجتمع الدولي أن يتحّد ويقدم ذلك الشخص إلى العدالة."

 

وحول اتهام تركيا بدعم داعش، قال إردوغان: "لم تقم تركيا إلى اليوم بارتكاب خطأ، لأنها منذ 33 عاماً وهي تكافح ضد الإرهاب، وتعرف جيداً ما هو الإرهاب."

الأحد, 02 تشرين2/نوفمبر 2014 14:14

داعش ينقل 400 عائلة عربية الى سهل نينوى

شفق نيوز/ قام تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" بنقل نحو 400 عائلة استقدمها من محافظتي الانبار وصلاح الدين واسكنها في مناطق سهل نينوى.

 

وقال سعيد ممو زيني، المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني في محافظة نينوى في حديث لـ"شفق نيوز" ان "تنظيم داعش الارهابي اقدم على جلب نحو 400 عائلة عربية من محافظتي الانبار وصلاح والدين واسكنهم في منطقة سهل نينوى".

واضاف "وفق معلوماتنا تم توزيع هذه العوائل على المنازل التي هجرها اصحابها في قريتي خزنة وبازاوايا (25 كلم شرق الموصل) والتي تعود الى مواطنين من المكون الشبكي".

ويقطن في سهل نينوى خليط عرقي وديني متنوع من المسيحيين والايزيديين والشبك والتركمان والكاكائيين.

وسيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى (400 كلم شمال بغداد) في العاشر من حزيران الماضي، قبل ان يوسع سيطرته على مناطق شاسعة من المحافظة في مطلع شهر آب الماضي.

فيما تمكنت قوات البيشمركة المعززة بغطاء جوي دولي من طرد التنظيم من مواقع عديدة في الاسابيع القليلة الماضية.

 

لم يتمالك الرئيس التركي أردوغان نفسه في باريس إذ كان يبدوعلى وشك الإنفجار من جراء الكتمان الطويل لما يحمله في صدره من حقد على الشعب الكردي بعد أن كان قد نجح بين الفينة والأخرى في مواربة حقيقة ما يضمره من إحساس تجاه الشعب الكردي وما يحيكه من شباك التآمر على الحركة الكردية ، ولكن فشل مخططاته في كسر إرادة المناضلين في كوباني لم تعد تجد في قلبه مكانا أكثر ومتسعا أكبر يمكنه من كتم حقيقة ما يدور في سريرته ، الأمر الذي جعله في باريس يشكو من سوء طالعه لأن التحالف الدولي ضد الإرهاب قد انتبه مؤخرا إلى مصداقية كون حركة التحرر الكردية حقيقة عادلة أثبتت وجودها على أرض الواقع بأعلى معانيها وتستحق الإقرار بشرعيتها إنطلاقا من وعلى تراب كوباني البطلة.

فلو كان السيد أردوغان لم يخرج عن طوره ويفقد صبره في المؤتمر الصحفي وقام بمطالبة التحالف الدولي بمتابعة القصف الجوي على أرتال الإرهابيين من سفاحي داعش ومقرات قياداتهم في البلدات السورية الأخرى بعد الإنتهاء من دحرها من كوباني لكان لتصريحه وقع أكثر تفهما – من الناحية الدبلوماسية على الأقل وبما يليق بسيلسي ورجل دولة - عن تصريحاته البائسة تلك التي كان ينطق بها ويلفظها من فمه بغصة وحرقة لم يتمكن من إخفائها حيث كانت النكسة ظاهرة على وجهه ، والعبارات تخرج بمرارة العلقم من فمه.

على أية حال ، إن المرء إذ يأسف بكون الرئيس التركي لم يتمكن حتى الآن ورغم كل التضحيات عبر السنين الطويلة لحكمه من التحرر من عقدة الطورانية الحاقدة يسرني في نفس الوقت أنه نضح أخيرا بحقيقة مافيه وقاله في باريس ما كان قد كتمه سرا وفي هذا درس وعبرة لمن يعتبر من الأهل في كردستان والأصدقاء العرب في سوريا.

إبراهيم شتلو

الأول من تشرين الثاني / نوفمبر 2014

بعد حادثة شنكال و الابادة التي حلت بالايزديين نتيجة "تخاذل" أن لم نقل "تامر" سلطات المنطقة في الدفاع عن شرف و عرض و دماء الايزديين، أزداد عدد الايزديين الذين ينادون بحقوقهم بعيدا عن الاكثرية العربية و الكوردية المسلمة، و لكن مع ذلك فلا زال هناك من الذين يريدون تضليل الرأي العام الايزدي و تبرير الذي حصل و يحصل للايزديين و الادعاء بأن داعش قتلت و تقتل جميع العراقيين بنفس الشكل.

هكذا أدعاء خاطئ تماما كما كان خطأ عندما يقول بعض العراقيين بأن صدام قام بقتل جميع العراقيين.

نعم صدام قتل العراقيين و لكنة قتل الشيعة على اساس مذهبي و قتل الكورد على اساس قومي أما السنة فأن أغلبيتهم قتلوا بسبب مشاركتهم في حروب صدام و دفاعهم عن البعث و هو ما يحصل لحد اليوم. فالعرب السنة البعثيون كانوا جُنات أما الكورد و بعض الشيعة فكانوا المجني عليهم. فهل يستوي الجاني المقتول مع المجني علية المقول؟؟؟

في شنكال أيضا جرت عمليات الابادة ضد الايزديين فقط و قامت داعش بقتل و أنتهاك أعراض الايزديين فقط. الحميع يدرك في شنكال هناك الايزديون و الكورد المسلمون و العرب. و لكن لم يتم التعامل مع الثلاثة بنفس الطريقة. أكثرية العرب شاركوا مع داعش في قتل الايزديين، و الكورد المسلمون لم تحصل لهم عملية ابادة و لا سبي نسائهم و لا قتلهم و لا ذبحهم و الذين قتلوا من الكورد المسلمين كانوا رجالا أو من البيشمركة و هذا أمر قريب من الطبيعي في الحروب.

أما الايزديون فقد تم قتلهم و سبي نسائهم و أبادتهم بالطريقة التي يعلمها الجميع. فكيف يأتي البعض من الايزديين أنفسهم و يقولون بأن داعش تقتل العراقيين جميعا و هي عدوة العراقيين جميعا و ليس فقط الايزديين و المسيحييين.

نعم داعش عدوة لبعض العراقيين و للكورد المسلمين و للمسيحيين و لكن ليس بنفس طريقة بطشهم و قتلهم للايزديين. و بهذا فأن الايزديون حالة خاصة في العراق و كوردستان.

و نتيجة لما تعرض له الايزديون و طريقة تفسير الذي حصل، هناك الان تكالب من قبل بعض القوى الكوردية المسلمة و العربية من اجل شراء ذمم بعض الايزديين و تضليلهم و أبعادهم عن المطالبة بحقوقهم الحقيقية و جعلهم يستمرون في ولائهم لتلك القوى التي غدرت بهم.

مطالبة نسبة لابأس بها من المثقفين الايزديين و من قواها الدينية بالاستقلال الاداري لمناطق الايزديين في العراق، هز مضاجع الكثير من الطامعين و من الذين يضطهدون الايزديين و جعلوهم مادة ابادة جماعية أمام داعش.

و ما أن بدأ هؤلاء المثقفون الايزديون الناهضون بحراك سياسي أنساني مستقل عن تلك القوى المسيطرة في مناطقم و التي سببت الكوارث للايزديين، حتى بدأ عملاء بعض الاحزاب المعروفة للجميع بتبني فكرة الحكم الذاتي لمناطق الايزديين التي طالب و يطالب به المثقفون الايزديون و البعض من شيوخهم. هذه محاولة للاتفاف على ما توصل الية المخلصون من الشعب الايزدي حيث أن عملاء بعض الاحزاب بدأوا يطالبون بالحكم الذاتي لمناطق الايزديين و الذي سموه بهلال الموصل بدلا من سهل الموصل و لكن بشرط أنتماء تلك المنطقة الى الادارة التي كانت الطرف الذي قام بتحريم الايزديين من حقوقوهم طوال 22 سنة الماضية.

ما حصل و يحصل للايزديين من أبادة و قتل هو ليس وليدة اليوم و لا تتمحور بما قامت به داعش حيال الايزديين بل أن الاعتداءت على الايزديين استمرت بعد أنتفاضة أذار في أقليم كوردستان و بعد سقوط صدام ايضا.

تحريم الايزديين من أدارة مناطقهم و المشاركة الفعالة في الاحتفاظ بمناطقهم سياسة مارستها سلطات أقليم كوردستان طوال الفترة الماضة. منع تمثيلهم العادل في برلمان العراق و برلمان اقليم كوردستان و في السلطة و حصر مشاركاتهم بعملاء الاحزاب الكوردية المسلمة و العربية كان هو الاخر من سياسات القوى الكوردية المسلمة و العربية. قتل الايزديين على اساس ديني جرى أيضا على قدم و ساق طوال الفترة الماضية و لم تقم حكومة اقليم كوردستان بحماية الايزديين من هجمات المسلمين الكورد و حادثة الشيخان ماثلة أمام الجميع.

لا السلطة العراقية و لا سلطات أقليم كوردستان لم تعترف بحقوق الايزديين لا في دساتيرهم و لا على ارض الواقع، لذا فأن الذين باعوا أنفسهم لاجندات القوى السياسية المسلمة كوردية كانت أم عربية لا تستطيع ضمان حقوق الايزديين و هي مشاركة في التامر على الايزدييين.

اية قوة تدعي بأنها تعترف بحقوق الايزديين عليها ان تقوم بتطبيق هذا الشئ في مناطقهم و بعدها يحق للايزديين تصديقهم. فسلطات اقليم كوردستان و الحكومة العراقية لم تقم بالاعتراف عمليا بحقوق الايزديين و حمايتهم كي يأتي اي شخص و يدعي بأن اقليم كوردستان أو الحكومة العراقية يدعمون حقوقهم.

الذي يخلص الايزديين من محنتهم هو أستمرارهم في المطالبة بحماية مناطقهم دوليا و أدارة مناطقهم بأنفسهم بعيدا عن الذين كانوا السبب و جزء من ماساتهم.

على الايزديين أن يكونوا يقضين جدا لان مامرة من الدرجة الثانية تنتظرهم و هناك قوى تريد أخذ ما يعترفون به للايزديين بيد باليد الاخرى. اي انهم يريدون أحتواء مسألة الاعتراف بالحكم الذاتي للايزديين الذي بدأ المجتمع الدولي يقترب من الاعتراف به من خلال الاعتراف به أولاء و من ثم جعله حكما ذاتيا كارتونيا على الطريقة الصدامية.

ففي سنة 1970 أعترف صدام بحقوق الشعب الكوردي و كان يقول دوما أن الكورد لديهم حقان في العراق، حق على اساس أنهم عراقيون و اخر هو الحكم الذاتي. و لكنه في الحقيقة كان الشعب الكوردي محروما من الاثنين. و طبعا لتنفيذ هذا الشئ كان هناك عملاء صداميون بين الكورد من أمثال طة محي الجين معروف و البرزنجي و هاشم و غيرة. ولكن مقابل ذلك كان هناك من يطالب بالحكم الذاتي الحقيقي للكورد و تم رفض الحكم الذاتي الكارتوني. و في الاخير لم يصح ألا الصحيح و ذهب الكارتونيون الى مزبلة التأريخ.

هناك من يريد لعب نفس الشئ على الايزديين الان و سن قانون حكم ذاتي كارتوني يستمد اوامرة من مكان اخر غير شنكال و الشيخان و الايزديين، و على الايزديين المطالبة بالحكم الذاتي الحقيقي تماما كما فعل الكورد المسلمون و حصلوا علية و رفض برامج العملاء المعروفين للقاصي و الداني .

 

إن سيف القيسي لم يواصل الالتزام التام بمنهج أستاذه المشرف في"مساواة الضحية بالجلاد"، في عهدي الأخوين عارف وفي عهد البكر، ولكن لم يتخلص من شراكه. وما يورده القيسي من معلومات عما تعرّض له (ح. ش.ع) من قمع وغدر وإجحاف في عهد البكر من جهة، وعن مواقفه الإيجابية ومرونته وتنازلاته، من الجهة الأخرى، لا ينسف رأي المشرف القائل: "وكلاهما يريد أن يفرض إرادته الفكرية والسياسية"، كما مر بنا في الحلقة الأولى فحسب، بل وينسف ما ذهب إليه هو نفسه أيضاً في أطروحته، التي تعد مرحلة البكر "قمة الانفتاح العلني السياسي والفكري والتنظيمي بالنسبة ﻠ(ح.ش.ع)".

لقد أشار القيسي، في شكره للمشرف الذي سبق وأن أشرنا إليه، إلى حرص المشرف "على تعلم المنهجية العلمية والدقة في الأخذ بالمصادر، والتأكد من المصدر ومنهجيته قبل الأخذ به".

من الصعب تدقيق كل الاستشهادات والاقتباسات والشروحات في كتاب القيسي وفحصها، فعددها (1826) هامشاً. ولم أتول أخذ مثل هذه المهمة على عاتقي، ولكن من خلال ما مر بنا في الحلقة السابقة، ومن خلال فحص ما يهمني تبيانه، وجدت إخفاقاً جدياً في الالتزام بالحرص المذكور. وهذا الإخفاق يتحمل مسؤوليته المشرف نفسه أيضاً، فهو مسؤول عن التحقق والتأكد من كل شيء في الأطروحة.

وقبل الشروع بإيراد بعض الأمثلة على عدم الدقة وعلى عدم الاستخدام الصحيح للوثائق وخضوعها لمنهج الأستاذ المشرف الخاطئ، بودنا الإشارة إلى ملاحظتين عامتين، الأولى إيجابية، وهي الإشارة إلى السيرة الذاتية السياسية لكثرة من الشخصيات العامة في الهوامش، وهو جهد كبير يستحق القيسي عليه الثناء. والثانية سلبية وهي أن القيسي يخلط ضمير المتكلم بضمير الغائب، في أحيان كثيرة، وبذلك يشوّش القارئ العادي، الذي لا يراجع المصادر، خاصة عندما لا يحصر قول القائل بقويسين. فعلى سبيل المثال لا الحصر: يذكر القيسي في الصفحة (367) ما يلي: "وتأسيساً على هذه الظروف الجديدة وبسياسة الإنفتاح [الانفتاح]، تمكن (ح. ش.ع) من إعادة تنظيم صفوفه فخلال هذه المدة إنتظمت [انتظمت] في لجنة منطقة بغداد وحضرت أول اجتماع لها...الخ. القارئ العادي لا يفهم من هذه الصيغة سوى أن القيسي كان عضوا في لجنة منطقة بغداد، وربما يشكك بأية معلومة مخالفة لها، لأنها صريحة وواضحة. فقبل التحول إلى صيغة الغائب يجب أن تكون هناك إشارة تشعر القارئ بأن الكلام لا يتعلق بالكاتب، لكي تتسم الكتابة بالسلاسة والوضوح المطلوبين.

وسأدرج الإخفاقات في استخدام المصادر هنا، وفقاً لتسلسلها في الكتاب وليس لمستوى أهميتها وهي:

1- في الصفحة 132 من كتابه يشير القيسي إلى اجتماع اللجنة المركزية في نيسان 1965، والذي تقرر فيه رفع شعار إسقاط السلطة. لقد كان كاتب هذه السطور حاضراً في الاجتماع المذكور، ويستشهد القيسي بما جاء في الصفحة 107 من كتابه " الحقيقة كما عشتها"على النحو التالي: "وقد أقر هذا الشعار (إسقاط السلطة) بالأغلبية حيث تحفظ عليه بهاء الدين نوري الذي طالب بطرح البديل وهو إقامة حكومة ائتلاف وطني ديمقراطي".

أما ما جاء في الكتاب، فهو ما يلي: " وقد أقر هذا الشعار بالأغلبية، حيث تحفظ عليه الرفيق بهاء الدين نوري الذي طالب بالاكتفاء بطرح البديل، وهو إقامة حكومة ائتلاف وطني ديمقراطي". هناك فرق مهم بين النصين، ولا أقصد في ذلك بعض الشكليات في الصياغة مثل عدم حصر المقتبس بقويسين وحذف الفوارز وحذف كلمة رفيق عند ذكر بهاء. إنما أقصد حذف كلمة " الاكتفاء" من صيغة كاتب هذه السطور، فظهر الأمر وكأن البديل لم يكن مطروحاً في بيان الحزب، خلافاً للواقع. فأين الدقة في ذلك؟

2- هناك تناقضات في الكتاب لا يصح التغاضي عنها، فعلى سبيل المثال لا الحصر، يذكر القيسي في الصفحة 154 ما يلي: "وفي عام 1968 أوقف الاتحاد السوفيتي البث في الإذاعة المعارضة للحكومة العراقية وهي "صوت الشعب العراقي". أما في الصفحة 166 فيذكر ما يلي: "ولم يكن قد مضى أسبوع واحد على قرارات الكونفرنس كاملة، توقفت عن البث "صوت الشعب العراقي"، وهذا ما أكده عزيز محمد لإنتفاء [لانتفاء] حاجة بقاء الاذاعة، لاسيما وعودة الكثيرين إلى العمل داخل العراق".

بالمناسبة إن الإذاعة كانت في بلغاريا، ولا علاقة للاتحاد السوفيتي بها. والمفروض أن القيسي يعرف بأنها كانت في بلغاريا، ولديه مصدر يشرح بالتفصيل كيف تأسست وعملت وتوقفت الإذاعة هناك.*[1]

3- ومراعاة لمنهجية المشرف "مساواة الضحية بالجلاد" سنلاحظ كيف أن القيسي لم يخفف من جرائم الجلاد فحسب، عند استشهاده بالفقيد سليم إسماعيل البصري في الصفحة (200) من كتابه، بل ويحاول إيجاد الذرائع للقمع الذي مارسه النظام البعثي. ويذكر القيسي مقتبساً بدون حصره بين القويسات وهذا من حقه، مادام يشير إلى المصدر، بشرط الحفاظ على المحتوى. وسنلاحظ عند المقارنة، كيف أخفق في تحقيق الشرط المذكور، عندما يذكر ما يلي:

"واستطاع (ح. ش.ع) الفوز النسبي في الانتخابات العمالية على الرغم من "التزوير والإرهاب والتهديد"، إذ نحصل [حصلنا] على العديد من اللجان النقابية في الميناء والسكك والنفط ثم جرى حلها من قبل البعث، وسادت النقابات بعض المظاهر المنبوذة اجتماعياً مثل الاعتداء على الشيوعيين"

أما البصري فيذكر ما يلي: "واستطعنا في الانتخابات العمالية رغم التزوير والإرهاب والتهديد، الذي مارسه الأمن والبعث، أن نحصل على العديد من اللجان النقابية في الميناء، والسكك والنفط، ثم جرى حلّها من قبل البعث وجرى تزوير نتائجها واضطهاد العمال وضربهم!! كما فصل بعضهم من العمل وسادت النقابات بعض المظاهر المنبوذة اجتماعياً باسم البعث مثل الاعتداء على العمال (وخصوصاً الشيوعيين منهم) بالضرب والإهانات وطردهم وتهديدهم...الخ".

جميع الجمل والعبارات المائلة والتي تحتها خط حذفت من نص البصري للتخفيف عن كاهل الجلاد، وكذلك حصر هذه العبارة من قبل القيسي بقويسات "التزوير والإرهاب والتهديد" هو للتشكيك بمصداقيتها وتصب في نفس الهدف. ولم يكتف القيسي بذلك فراح يفتش عن الأعذار لسلوك الجلاد بتعليقه مباشرة على تلك الأحداث بقوله:

"وبهذا بدأ الصراع هذه المرة بين الجانبين بحكم قوة حزب البعث من خلال وجوده على رأس السلطة وبحكم ديمقراطية [ديمقراطيةّ!؟] الإنتخابات [الانتخابات] وهم على قناعة بأن الشيوعيين لديهم القوة الكامنه في الفوز بالانتخابات، بعد ما حققه الشيوعيين خلال فترة حرية المد النسبي في ظل نظام عبد السلام عارف، في الانتخابات العمالية والمهنية والطلابيه". وهكذا ينزلق الكاتب للدفاع عن الجلاد، شاء أم أبى، جراء الاسترشاد بمنهج أستاذه المشرف الخاطئ في البحث والقائم على مبدأ "كسب احترام الجميع لمضمون ما يكتبه".

4- يذكر القيسي في الصفحة 364 من كتابه ما يلي:" إن قيادة الحزب الشيوعي اتخذت قرارها بالموافقة على الاشتراك بالحكومة، بعد نصيحة قدمها رئيس وزراء الاتحاد السوفيتي ( اليكسي كوسجين)". ونظراً لأهمية توضيح حقيقة العلاقة بين الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي، فسنتوقف عند هذا الموضوع في الحلقة القادمة.

5- لم يستخدم القيسي الوثائق بشكل سليم أحياناً، فهو لم يميز بين قوة المصدر وضعفه، بين مصداقيته وعدم مصداقيته، فالوثيقة الحزبية، لحزب ما، تختلف عن مقال لكاتب من نفس الحزب أو كتاب لأحد الكتاب المستقلين أو المرتدين والموتورين على الحزب، عندما يتعلق الأمر بموقف أو رأي ما لذلك الحزب. ولم يدقق القيسي في المصادر كي يستخلص النتائج المقنعة، إنما يقتطف، كما يبدو، ما يروق له بدون تمحيص، فعلى سبيل المثال لا الحصر، يذكر القيسى قي الصفحة 411 من كتابه ما يلي:

"ولا بد من الإشارة إلى أن إنبثاق [انبثاق] الجبهة قد حقق أهدافاً سياسية سواء للبعث أو(ح. ش.ع)، فقد حقق البعث ما كان يأمله من إعتراف [اعتراف] الشيوعيين بشرعية حكم البعث من خلال إقراره بأن إنقلاب [انقلاب] السابع عشر من تموز 1968 "ثورة وطنية ديمقراطية إشتراكية [اشتراكية]". ويثبت القيسي في الهامش المصدر وهو لأحد الكتاب . في حين لم يطلق الحزب صفة الاشتراكية على انقلاب 17 تموز إطلاقاً.

وارتكب القيسي خطأً فاحشاً في عدم تحقيقه في هذا الأمر الخطير في وثائق (ح. ش.ع) قبل تبنيه من قبله. فالاقتباسات ليست اصطياداً لجملة من هنا وفقرة من هناك، من دون تمحيص وتحقيق. إن أهم الوثائق التي تعبّر عن نهج (ح. ش.ع) السياسي والفكري والتنظيمي والستراتيجي في عهد البكر هي برنامج (ح. ش.ع) ونظامه الداخلي وتقرير اللجنة المركزية والتي أقرت في المؤتمر الوطني الثالث للحزب المنعقد في عام 1976. فمن الواجب العودة إليها في مثل هذه الأمور المهمة. وحتى عند العودة إليها وللحزب رأي آخر بها لاحقا، فتتطلب الأمانة الإشارة إلى ذلك الرأي. لقد قدم الحزب الشيوعي تقييمه لتلك الفترة، والذي أقره المؤتمر الرابع المنعقد في تشرين الثاني 1985. والوثيقة موجودة لدى القيسي وهي تحت عنوان: "تقييم تجربة حزبنا النضالية للسنوات 1968- 1979". وتتضمن هذه الوثيقة رأي الحزب وانتقاده لأخطائه السياسية والفكرية في تلك الفترة، ولم يعط القيسي الأهمية المطلوبة للوثيقة المذكورة، إن لم نقل أهملها.

وليس من الصحيح أيضاً ما يدّعيه القيسي في خاتمة الكتاب "فقد كان من بين مقررات المؤتمر الثالث (ح.ش.ع) الذي عقد عام 1976، إقراره بدور حزب البعث وقيادته للعراق نحو الإشتراكية [الاشتراكية]". إن المفاهيم الخاطئة والتي وردت في التقرير السياسي للمؤتمر، والتي اعتبرها تقييم الحزب المشار إليه "مقولات معزولة عن الظرف التاريخي الملموس وطبيعة البعث الطبقية والإيديولوجية وممارساته السياسية" هي حول إمكانية وصول المتحالفين "سوية إلى بناء الاشتراكية" أو "تملك [الجبهة] أفقاً ستراتيجياً لمواصلة التحالف، حتى بناء الاشتراكية" [2]. وهناك فرق نوعي بين هذه الصيغ والصيغة التي يذكرها القيسي. وهذا الفرق كان يدركه صدام حسين. ففي لقائه مع مكرم الطالباني، الذي سيجري ذكره في الفقرة السابعة أيضاً، جرت مناقشة بينهما في شباط 1979 حول مفردة "حتى" وفسرها صدام بأن المقصود "حتى بناء الاشتراكية" هو أن القيادة يجب أن تتحول للشيوعيين عند بناء الاشتراكية. ويبدو أن ذلك ظل هاجسه، فقد مات صدام حسين "وفي نفسه شيء من حتى"! وقد نقل الطالباني الحديث لنا في مقر جريدة "طريق الشعب" بحضور عبد الرزاق الصافي وسلام الناصري وكاتب هذه السطور.

والأكثر أهمية من ذلك هو أن القيسي لم يشر إلى التحذير من الارتداد الوارد في برنامج الحزب الذي أقره المؤتمر الوطني الثالث (ح.ش.ع) فهناك "فقرة ضافية عن أخطار الارتداد في مسيرة العراق كاستدراك وذلك في الفصل الأول من الوثيقة البرنامجية لأن تجربة مسيرة العراق لم تكن محسومة وان مقومات الارتداد موجودة، و كما جرى التأكيد على البرجوازية الطفيلية والبيروقراطية الحكومية، المالية والعسكرية، وإن مقومات الارتداد لا تقتصر على الاقتصاد وإنما في فكر حزب البعث أيضاً". [3]

6- إن الأمانة في البحث تقتضي التمييز بين كتابين مختلفين صدرا في زمنين مختلفين باسم زكي خيري، الأول ومعنون: "صدى السنين في ذاكرة شيوعي مخضر - زكي خيري". وقد طبع هذا الكتاب في حياته". ويمكن إرجاع محتواه دون تحفظ إلى الفقيد زكي خيري. أما الثاني فمعنون: "صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم - زكي خيري"، وهو من إعداد سعاد خيري. وقد جرى تأليف وطبع هذا الكتاب بعد وفاة زكي خيري. ولا توجد أية إشارة في الكتاب الثاني تؤكد ادعاء القيسي بأنه الجزء الثاني من صدى السنين. فقد أشارت الكاتبة في مقدمة الكتاب الثاني بما يلي: " يشكل هذا الكتاب دراسة [...] وتكملة لكتابنا "دراسات في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي". وبناء على ذلك فلا يجوز الاقتباس من الثاني، دون الإشارة إلى أن الكتاب من إعداد سعاد خيري. مع ذلك فقد أجاز القيسي لنفسه ما هو غير جائز واقتبس نصاً أدرجه في الصفحة 477 من كتابه وراح ينسب هذا الاقتباس إلى الفقيد زكي خيري، وكتب في الهامش " زكي خيري، صدى السنين، ج 2 " وقد تكرر هذا الهامش الخاطئ مرارا في الكتاب؟!

لقد اقتبس القيسي من كتاب سعاد خيري ما يلي: "ويذكر زكي خيري بأن المؤتمر الوطني الثالث ﻠﻠ(ح.ش.ع) قد أضاف الى اللجنة المركزية عناصر موالية للبعث وتجاهل حملات البعث التصفوية ضد الحزب، وأقر بأن التحالف له آفاق ستراتيجية وأعاد انتخاب عزيز محمد سكرتير أول (ح.ش.ع) فقد سرب صدام حسين شرطه هذا حسب ما يذكر زكي خيري، من خلال مناصريه في اللجنة المركزية لحزبنا قائلاً: "إننا نتحالف مع أفراد وليس مع الحزب"!

لقد واكب زكي خيري التحضير للمؤتمر الوطني الثالث المنعقد في عام 1976 من بدايته حتى نهايته، ورأس اللجنة التي أعدت برنامج الحزب، وكان كاتب هذه السطور عضواً فيها. ووافق على كل وثائق المؤتمر وقراراته وما نتج عنه من انتخاب اللجنة المركزية والمكتب السياسي وسكرتارية اللجنة المركزية. ودافع عن سياسة الحزب ونهجه أقوى دفاع في المؤتمر. لقد حضر المؤتمر (300) مندوب، وأظن أن أغلبهم أحياء ويؤيدون ما أقوله. وأستطيع أن أطمئن القيسي بأن الصورة كلها لا أساس لها من الصحة بخصوص تدّخل صدام في شؤون قيادة الحزب. لقد كنت عضواً في سكرتارية اللجنة المركزية وعضواً في اللجنة المركزية التي أقرت قائمة أعضاء ومرشحي اللجنة المركزية التي طرحت على المؤتمر. وقد استشارني الرفيق عزيز محمد بأسماء المرشحين للمكتب السياسي والسكرتارية أيضاً. كما لم يطرق سمعي قول صدام :"إننا تحالفنا مع أفراد وليس مع الحزب". إن تصديق ما قيل على لسان صدام حسين، ينقض كل ما ورد في كتاب القيسي عن هيكلية الجبهة، وعن اجتماعات اللجنة العليا، حيث كان زكي خيري يرأس وفد (ح.ش.ع) بالذات عند غياب عزيز محمد. كما أن القيسي يتجاهل نشاطات واجتماعات سكرتارية الجبهة ولجان المحافظات واجتماع وخطاب صدام فيها، هذه وغيرها وردت في الصفحات التالية من كتاب القيسي (411،428،442،446،562).

7- يذكر القيسي في الهامش المرقم 95 في الصفحة 565 من كتابه، مستشهداً بكتاب كاتب هذه السطور "الحقيقة كما عشتها" حول عودة التحالف مع البعث في شباط 1979، ما يلي: "بصدد ذلك الموضوع يذكر جاسم الحلوائي عن تلك الاتصالات بالقول"ناقشنا في القيادة عودة التحالف مع البعث وأن الرفاق في القيادة يعتقدون بعدم إمكانية تحقيق ذلك وقد اختلفت معهم وطلب صدام حسين عرض الموضوع على قيادة الحزب والتي كانت غالبيتها في الخارج فوعد مكرم بعرض الموضوع على قيادة الحزب. عقد اجتماعان للرفاق المركزيين في الداخل وتقرر إرسال عبد الرزاق الصافي إلى الخارج لعرض الطلب على قيادة الحزب وقد عاد الصافي بمذكرة تتضمن شروطاً، كانت من وجهة نظر حزب البعث، تعجيزية.." ويذكر الصفحة في كتاب " الحقيقة كما عشتها" وهي: 165.

أما النص الذي ورد في الصفحة المذكورة من الكتاب، فهو ما يلي:

"في شباط المذكور [1979] أرسل صدام حسين بطلب الرفيق مكرم الطالباني العضو المرشح للجنة المركزية وأهم ما قاله له:

- ناقشنا في القيادة عودة التحالف مع الحزب الشيوعي وإن الرفاق في القيادة يعتقدون بعدم إمكانية تحقيق ذلك، وقد اختلفت معهم لأني أعتقد خلاف ذلك ..." وطلب صدام عرض الموضوع على قيادة الحزب. وقد وعده مكرم بذلك.عقد اجتماعان للرفاق المركزيين في الداخل...الخ".

لولا الانطباع الذي تكوّن لديّ عن سيف، من خلال بضعة رسائل الكترونية بيننا، ومن خلال تعاوننا معه (عادل حبه وأنا) لإصدار كتيبه المعنون "قراءة في ذاكرة عزيز محمد"، بأنه شاب طيب، لاتهمته بالتشويه المتعمد لموقفي. فقد أظهرني متهافتاً على عودة التحالف مع البعث بعد خراب البصرة، بتقويله قولاً هو بالأصل لصدام حسين بعد تغييره من: "ناقشنا في القيادة عودة التحالف مع الحزب الشيوعي". إلى: "ناقشنا في القيادة عودة التحالف مع البعث"، والمختلف مع القيادة هو صدام وليس كاتب هذه السطور، وبذلك انقلب المعنى رأساً على عقب وتشوّهت الحقيقة. وجدير بالإشارة أن موقفي المتصلب من عودة التحالف مع البعث قد ورد في فقرة ضافية قبل الفقرة التي يستشهد بها القيسي مباشرة وتحت عنوان "بعد خراب البصرة". فأين العلمية والدقة والأمانة في الاستشهاد المذكور؟



[1]- * يكرس الرفيق عبد الرزاق الصافي، وهو أحد العاملين الأساسيين في"صوت الشعب العراقي" منذ تأسيسها حتى إغلاقها، الموضوع السادس عشر من كتابه "شهادة على زمن عاصف وجوانب من سيرة ذاتية، الجزء الثاني" لعمله في إذاعة "صوت الشعب العراقي" في بلغاريا. وفي نهايات الموضوع يذكر ما يلي: "بعد توقف إذاعة "صوت الشعب العراقي" عن البث، لم يعد هناك من مبرر لبقائي فترة أطول في بلغاريا". وهذا المصدر موجود لدى القيسي.

[2] - تقييم تجربة حزبنا النضالية للسنوات 1968- 1979". أقره المؤتمر الوطني الرابع للحزب الشيوعي العراقي 10-15 تشرين الثاني 1985. ص60-61.

[3] - رحيم عجينة، مصدر سابق ص129.

بغداد/واي نيوز

قال مسؤول قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني في مدينة كركوك، صلاح دلو "لن نقبل بأي حال من الاحوال دخول قوات الجيش العراقي الى مناطق المدينة، وان قوات البيشمركة هي التي تتولى حماية كركوك".

واضاف ان "هناك اماكن اخرى بحاجة للجيش العراقي لتحريرها"، مؤكدا ان "قوات البيشمركة صدت عدة هجمات لارهابيي داعش على كركوك، وقوات البيشمركة في كامل جهوزيتها القتالية في المنطقة".

وكان عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كركوك محمد خليل، قد قال إن قوات البيشمركة اشترطت دخول الجيش العراقي فقط، لتطهير أطراف المحافظة من مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)، من دون مساندة قوات الحشد الشعبي.

ونقلت شبكة الاعلام العراقي في نبأ لها عن  خليل قوله، إن 'البيشمركة، تخشى خلق مشكلات أمنية في حال إرسال قوات حشد شعبي لكركوك.

وفي سياق متصل، أعلن محافظ صلاح الدين رائد الجبوري، "وجود تنسيق بين قوات الجيش في المحافظة وقوات البيشمركة في كركوك لتطهير منطقة الفتحة وإحكام السيطرة على جسر الفتحة الرابط بين المحافظتين".

بغداد/واي نيوز

بدأت قوات البيشمركة مهامها القتالية في مدينة كوباني، في إطار دعم الوحدات الكردية في كوباني.
وقال أمين عام وزارة البيشمركة الفريق جبار ياور، إن  قوات البيشمركة التي وصلت الجمعة إلى كوباني شاركت السبت في قصف مواقع تابعة لتنظيم "داعش".

واعتبر ياور، أن مسألة إنشاء غرفة عمليات مشتركة في كوباني بين الوحدات الكردية والبيشمركة والقوات التابعة للجيش السوري الحر مرتبط بقرار القوات الكردية المحلية في كوباني.

ضباط اكراد يحبطون معنوياتهم
مسيحيون يتدربون في كردستان لتحرير مدنهم المحتلة
بغداد. نوزاد مهدي يتدرب المسيحيون الذين نزحوا الى اقليم كردستان في معسكرات خاصة في محافظة دهوك على ايدي ضباط كرد، استعدادا لتحرير مناطقهم في محافظتي كركوك ونينوى من تنظيم داعش، بحسب نائب عن المكون المسيحي، فيما أشار مراقب للشأن السياسي من المكون المسيحي أيضا، الى ان عمليات التدريب "غير متواصلة"، لأن المدربين الكرد دائما ما يحبطون معنويات المسيحيين، من خلال تحذيرهم من القيام بأية عملية عسكرية لتحرير مناطقهم من المجموعات المسلحة، التي تسيطر على تلك المناطق بالكامل. وقال المتحدث، الذي يسكن في أربيل، ان هناك عشائر سنية في مدينة الموصل ترهن انتفاضتها ضد المسلحين بانتفاضة المسيحيين. وكشف المتحدث، الذي طلب حجب اسمه في اتصال هاتفي مع "العالم" امس السبت، عن وجود تحشيد للمسيحيين، الذين نزحوا الى اقليم كردستان، بغية التحضير لعملية عسكرية تهدف الى تحرير مناطقهم التي نزحوا منها". واوضح أن "حكومة كردستان خصصت مجموعة من ضباط البيشمركة، لتدريب المقاتلين"، لافتا الى أن تلك التحضيرات "غير منتظمة"، لانها لم تتم بشكل متواصل، بسبب قيام بعض الضباط بتحذير المتدربين من عملية التحرير، زاعمين أن مناطقهم ما زالت تحت سيطرة داعش". وأشار المتحدث الى أن عوائل مسيحية، وصفها بالـ"كبيرة"، على تواصل مع بعض عوائل سنية في مدينة الموصل، مبينا أن تلك العوائل تعمل على طمأنة المسيحيين مرة، وتحذرهم من العودة الى المدينة مرة اخرى. وتابع أن عشائر سنية اعلنت مساندتها للمسيحيين، في حال قيامهم بأية عملية لتحرير مناطقهم، متسائلا لماذا تعد تلك العشائر الاسر المسيحية النازحة بالوقوف معها في حال انتفضت، دون أن تخطي اي خطوة مسبقة لها في الوقوف بوجه داعش، مستنتجا أن هؤلاء ربما يحاولون خيانة المسيحيين وتسليمهم الى تنظيم داعش، من اجل أن تحظى برضاه، بحسب قوله. واشار الى ان "وضع المسيحيين النازحين في اقليم كردستان، يختلف من منطقة الى اخرى"، ملاحظا وجود نقص حاد في الخدمات. واضاف أن هناك فصيلا من عوائل نازحة في قرى العمادية وارادم ليك، وفي منطقة شيخال في محافظة دهوك، "يساندون القوات الحكومية لحماية عوائلهم". النائب المسيحي عن قائمة الرافدين، عماد يوخنا، قال في اتصال هاتفي مع "العالم"، امس، إن "العوائل المسيحية التي نزحت الى اقليم كردستان تعاني من نقص كبير في الخدمات من سكن وغذاء، والتي منحت اليهم من قبل حكومة الاقليم. ويطالب يوخنا بـ"كرفانات تكون بديلة عن المخيمات التي تسكنها العوائل حاليا في الاقليم"، خصوصا مع حلول فصل الشتاء. وعن تحشيد الشباب المسيحي للقيام بعملية عسكرية لتحرير لمناطقهم، يرى يوخنا أن هناك اندفاعا كبيرا لديهم، بسبب "معاناتهم النفسية". ويعتبر يوخنا اشراك المسيحيين في معارك الجيش وقوات الحشد الشعبي في تحرير المدن بات "مطلبا جماهيريا"، بعد مطالبات كثيرة تقدمت بها تلك العوائل. وتابع أن كتلته ستطالب الحكومة ومجلس محافظة نينوى، بضرورة تزويدهم بالسلاح، "اسوة بفرق الحشد الشعبي في المحافظات الاخرى". ولفت الى أن "تدريب هؤلاء المقاتلين يتم على ايدي ضباط اكراد، اضافة الى وجود من بين النازحين منتسبين من المكون المسيحي في الشرطة الاتحادية وحماية المنشآت، وممن خدموا في الجيش السابق". وكان رئيس مجلس إسناد أم الربيعين زهير الجلبي، كشف في الثامن عشر من تموز 2014 عن قيام زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي بامهال العوائل المسيحية يوما واحدا لمغادرة المحافظة أو قتلهم، في الوقت الذي قام فيه مسلحو التنظيم بنهب أموالهم وممتلكاتهم، الامر الذي دفع المسيحيين الى القيام بحركة نزوح جماعي من مناطقهم، عقب انتهاء مهلة الـ24 ساعة التي حددها البغدادي لهم. يشار الى أن حكومة إقليم كردستان قررت في 24 من تشرين الثاني الماضي، تشكيل لجنة خاصة لاستقبال المسيحيين النازحين من مناطق الموصل والانبار وكركوك والمدن التي سيطر عليها تنظيم داعش.

نص الخبر:

بكاء “آلا الطالباني ” تعاطفا مع قاتل بديوي يثير حفيظة الشارع العراقي

 

كنوز ميديا / متابعة – أثارت الصور التي تداولتها  مواقع  التواصل الأجتماعي   والتي   تظهر فيها ، النائبة آلا طالباني  ،   وهي تذرف الدموع من اجل  قاتل الصحفي المغدور ،محمد بديوي ، حفيظة الكثيرين اذ من المفترض ان يكون التعاطف مع المقتول  وذويه لا مع القاتل .

الى ذلك  ابدى عدد من النواب  ، اليوم الاحد، استغرابهم من قيام النائبة الكردية آلا طالباني بزيارة قاتل الصحفي ،  محمد بديوي ، في سجنه والتعاطف معه بشكل استفزازي بدلاً من زيارة عائلة الضحية،”  داعين  الجماهير الى ” ضبط النفس والتعامل بحكمة تجاه هذا التصرف اللامسؤول”  .

وأضافوا  “كان الأجدر بها وهي نائبة عن كل العراقيين أن تتعاطف مع عائلة الصحفي المغدور وليس مع الجاني، فالقاتل مجرم سواء كان كردياً أم عربياً وشيعياً أم سنياً”، مبينين  ان “هذا السلوك صدم الشارع العراقي وجعل مواقع التواصل الاجتماعي تتحول الى منابر للكراهية والحقد والبغضاء”.

وطالبوا  “حكومة إقليم كردستان والإتحاد الوطني الكردستاني والكتل النيابية الكردية بإدانة هذا التصرف اللامسؤول الذي يهدد الوحدة الوطنية في الصميم ويفتح الباب أمام تخندقات وانقسامات نحن في غنى عنها ” ، داعين  الى “ضبط النفس وعدم التأثر بمثل هكذا تصرفات  كونها لاتعبر، إلا عن وجهة نظر صاحبتها، فالعدالة أخذت مجراها والقاتل نال جزاءه في الدنيا وسيقف غداً أمام ربه ويداه ملطختان بدماء الضحية وينال ما يستحق على ما اقترفه من جرم بشع″.

يشار الى ان  الهيئة الأولى في محكمة الجنايات المركزية برئاسة القاضي بليغ حمدي أصدرت حكماً بالسجن المؤبد بحق المتهم بقتل الإعلامي محمد بديوي”.

الأحد, 02 تشرين2/نوفمبر 2014 11:48

صحافيون مبدعون: مع جمال الموساوي

صحافيون مبدعون: مع جمال الموساوي

مادام الإبداع... لا يؤمن الموارد الضرورية للعيش

سيظل المبدع الصحفي بين مطرقة وسندان

بين الإبداع و مهنة المتاعب خيط مودة هو القلم، لكن الشقاق وصل بنهما حد إلغاء احدهما للأخر. هو التضاد الوجودي، إن إهتم المبدع بإبداعه ، يغيب عنه هاجس اليومي المهني. و إن إهتم الصحافي بمهنته، توارت إبداعاته خلف ستار سميك من الإنشغال الكامل و التعب الذي لا يترك للحظات الإسترخاء الإبداعية أي حيز لتجسد حضورها في يومياته.

رغم ذلك نجد صحافيات و صحافيون مغاربة يغالبون اليومي المهني ، و ينتصرون للإبداع في قمة إنشغالهم. يختطفون لحظتهم الملهمة وسط ضجيج الاخبار و المقالات و التعاليق و الحوارات. هم نساء و رجال مهنة المتاعب الذي بدؤوا حياتهم بمحاورة القصيدة أو القصة أو اللوحة أو الرواية. نحاورهم اليوم لنقف عند مفترق الطرق بين هذا و ذاك.

تقديم وحوار: عبد العزيز بنعبو لجريدة "المنعطف" المغربية

1* كيف هي الحياة في إزدواجية مرهقة إن صح التعبير؟

الصحافة مهنة من المهن للحصول على لقمة العيش. مرهقة نعم. لكنها أكثر إرهاقا عندما يكون الصحفي مبدعا أيضا، لأن التوفيق بين الوضعيتن أشبه ما يكون بالتوفيق بين ضرتين ! ولأن جوف ابن آدم ليس فيه أكثر من قلب واحد، فهناك بالتأكيد ميل دائم للإبداع على حساب العمل الصحفي لأن هذا الأخير ضرورة وليس اختيارا.

هناك مصدر آخر لهذا الإرهاق تفرضه طبيعة الممارسة الصحفية نفسها في المغرب، حيث الصحفي نوع من passe par tout، قد يطلب منه، في حالات كثيرة، أن يكتب في أي شيء، وأن ينجز تغطيات لمواضيع بعيدة جدا عن دائرة اهتماماته وأيضا عن تخصصه، وقد يكتب عن مواضيع لا يحبها بشكل مطلق، لكن الضرورة تفرض ذلك بالنظر إلى العدد المحدود من الصحفيين الذين يشتغلون، بشكل خاص، في الصحافة المكتوبة الورقية.

هذا لا يمنع من التأكيد أنه عندما نتأمل دور الصحافة في بناء المجتمعات، وفي الرقابة على المؤسسات وفي تتبع السياسات العمومية، والتنبيه إلى الأخطاء، والاستعانة بالمحللين المتخصصين لاقتراح الأفكار والبدائل، فلا بد أن نشعر بأن هذه المهنة التي هي في الواقع مصدر رزق ودخل للصحفي هي أيضا رافعة للمجتمع. وبالتالي لابد من تحية هذا الجانب النضالي إذا جاز التعبير وتثمينه ووضع اعتبار له، فهو يفترض فيه أن يجعل الحياة الجماعية أفضل.

2* هل من سبيل إلى الخروج من عنق الإختيار إلى رحابة الجمع بين الإبداع و الصحافة؟

مادام الإبداع في المنطقة التي ننتمي إليها لا يؤمن الموارد الضرورية للعيش، سيظل المبدع الصحفي بين مطرقة وسندان. وقد كتبت في عمود قديم أن كل مبدعي المغرب هواة، ليس لطبيعة إنتاجهم بل لأن دخلهم من "حرفة" أخرى غير حرفة الأدب. لهذا يبدو الاختيار الإجباري، يا للمفارقة، محسوما: أن تشتغل صحفيا يستنزفك اليومي بأحداثه الهامة أو التافهة التي لا تتوقف، خاصة إذا كان العمل في صحيفة يومية.

بالرغم من ذلك هناك الكثير من المبدعين المغاربة جمعوا بين الصحافة والإبداع منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، لكن هذا الجمع أدى ضريبته الإبداع المغربي الذي ظل يتراجع في الكثير من الحالات ليترك المجال للعمل الصحفي، وبالتالي ربما ضيعنا الكثير من الطاقات الإبداعية كان بإمكانها، لو تفرغت، أن تصل إلى أرقى المستويات كما وكيفا.

3* يقال أن كل صحافي جيد لا يمكنه أن يكون مبدعا جيدا، كما أن كل مبدع جيد لا يمكنه أن يكون صحافيا جيدا، إلى أي حد هذا القول صحيح؟

ما يمكن أن يجعل المبدع "غير جيد" هو قلة القراءة. عادة ما نفرط في هذا الأمر لحساب أشياء أخرى وهذه معضلة كبرى نعاني منها ونتعايش معها. أما لماذا؟ فلأن اليومي ثقيل جدا ومحبط ويأخذ من المبدع الكثير من الجهد و"التخمام" كما نقول، بالنظر إلى بيئتنا العامة الاجتماعية والاقتصادية التي تجعل الثقة في المستقبل بعيدة ومستعصية. الكتابة كما قلت ليست حرفة يمكن أن تعيش منها ماديا. معنويا يمكن، وهذا في نظري هو الحافز الأهم والأساسي للاستمرار، لهذا ربما أكتب بلا أوهام كبيرة أكتب، فقط من أجل تحقيق ذلك التوازن المفقود والهروب قليلا من وطأة اليومي، وربما وهمي الوحيد أن هناك أناسا يجدون في بعض ما أكتبه بعض ما يعنيهم ويجعلهم أيضا يحققون توازنهم. أتوهم هذا وأعتبره وهما مشروعا.

أما ما يمكن أن يجعل الصحفي "غير جيد" فأمور كثيرة منها أيضا قلة القراءة، تضاف إليها البنية العامة للصحافة في المغرب والبيئة المحيطة التي تشتغل فيها. وهما أمران لا يساعدان على تطور الصحافة المغربية بالشكل الأمثل بالرغم من الجهود المبذولة في هذا الشأن، ويؤثران بشكل سيء على الصحفي. وربما، مع استثناءات قليلة جدا، لم يتبلور عندنا شيء يسمى المقاولة الإعلامية بكل ما تتضمنه من دلالات اقتصادية واجتماعية تجعل الطريق واضحة أمام الصحفي بشأن طبيعة العمل الذي سيسند إليه والأجر الكريم لحياة كريمة... البيئة المحيطة صعبة أيضا، سواء من ناحية القانون المنظم للمهنة أو الجهة الساهرة على هذا التنظيم (القانون مازال في طور النقاش، والمطالبة بالمجلس الأعلى للصحافة لم تحقق هدفها بعد). وهناك الكثير من التفاصيل في هذا الشأن بطبيعة الحال، أو من ناحية المقروئية التي تظل ضعيفة جدا والتي لا تتعدى بضع مئات الآلاف.

الآن، إذا اجتمعت هذه العوامل وتلك على مبدع وصحفي في نفس الوقت، فلاشك أن ذلك عامل إحباط أكيد، وحينئذ يضيع المبدع ويتيه الصحفي ويصبح الإنتاج قليلا ومستعصيا، هذا وإن كان العمل الصحفي أحيانا عاملا مساعدا لأنه يضع الإنسان في احتكاك دائم مع الأحداث ومع الحياة الحقيقية للناس على اختلاف مشاربهم ومستوياتهم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، ومن شأن ذلك أن يكون ملهما !

4* من الأمور الواقعية في المغرب أن أغلب الممتهنين للصحافة في مرحلة سابقة طبعا جاؤوها من باب الإبداع، فهل للإبداع فضل على الصحافة؟

تتحدث بلا شك عن الصحافة الثقافية. في هذا الإطار هناك أمر لا بد من التأكيد عليه، ويحسب للصحافة المغربية. وهو أن الصحف خاصة مكنت عددا من المبدعين من فرص عمل وانتشلتهم من البطالة، كما أنها في وقت من الأوقات فتحت ذراعيها لمبدعين خرجوا من سجون سنوات الرصاص إما كعاملين بشكل رسمي أو متعاونين.

بالإضافة إلى ذلك قد يكون إعطاء الإشراف على الثقافة في الجرائد لمبدعين أو نقاد اختيارا، باعتبار أن هؤلاء هم الأقرب لتقييم الإبداعات المقدمة للنشر. وهذا أمر يكاد يكون أمرا مشتركا بين مكونات الجسم الصحفي المغربي، وإن كانت القاعدة العامة هي أن يشتغل الصحفي في كل شيء، سواء قدم من معهد الصحافة أو من الشعر والرواية وغيرهما.

5* خارج مدارات اليومي كيف تدبر لحظتك الإبداعية ؟

ليس هناك ما هو أفظع من ضغط اليومي على المبدع. لهذا يحتاج هذا اليومي إلى حسن تدبير. مع الأسف وفي كثير من الحالات لا يساعدنا واقعنا على ذلك وكم من مبدع أكل الضغط من طاقته الشيء الكبير. في هذا الخضم يصبح تدبير اللحظة الإبداعية نوعا من الصراع على ملكية المبدع فكرا وجسدا بين إكراهات اليومي والرغبة في تحقيق الميول والطموحات الإبداعية.

في كل الحالات اللحظة الإبداعية هي لحظة نادرة، بالرغم مما قد نراه ونقرأه من "سيول" شعرية. بالنسبة لي أفرق بين اللحظة الإبداعية التي تومض من خلالها فكرة ما في الذهن أو مقطع ما أو جملة افتتاحية للقصيدة ولحظة الكتابة التي هي إفراد لبعض الوقت قصد تنزيل اللحظة الإبداعية الحقيقية التي تسبقها.

6* لو خيرت بين هذا و ذاك ماذا تختار ؟

بين الصحافة والإبداع؟ أنت تعلم أنني توقفت عن العمل الصحفي منذ بضع سنوات، لكن مع ذلك أكرر أن الواقع الذي نعيش فيه لن يسمح حتى بالتفكير في الاختيار. إن هناك مفارقة. كيف يمكن الاختيار بين ما هو ضروري وما هو اختياري. العمل الصحفي كغيره من الأعمال ضرورة للبقاء أما الإبداع فهو اختيارك لتساهم في تجميل وجه الحياة. اختيارك لتجعل من الخيال وسيلة للتحايل على الهشاشة التي تشعر بها وأنت تدبر اليومي البغيض. وقد سبق لي في وقت سابق أن قلت إنني أعتبر الكتابة حربا شخصية على بوابة الخلود، وأن الشعر هو موجود لمعالجة اختلال التوازن في هذا العالم المليء بالمطبات والمثبطات.

7* هل تحلم بأن تصبح مبدعا فقط مخلصا لروح الإبداع دون سواه؟

دعنا نحلم معا بالمستحيل !

الأحد, 02 تشرين2/نوفمبر 2014 11:47

مسئولون لصوص وقتلة

 

لا شك ان الشعب العراقي اول شعب في العالم يختار من يسرقه من يهينه من يذبحه فكل شعوب العالم تختار من يحميها ويدافع عنها ويحمي الاموال والارواح كل شعوب العالم تختار من يضحي لها ويخدمها الا العراقيون يختارون من يذلها من يهتك حرمتها من يغتصب كرامتها من يسلبها حريتها وشرفها من يجعلها في خدمته وتحت امرته تحميه وتدافع عنه

فيأتي حافيا عاريا وبمجرد جلوسه على كرسي المسئولية اصبح من اصحاب المليارات والعقارات واصحاب المال واصبح كل شي في خدمته ومن اجله وحسب رغبته كل شي بيده لا محاسبة ولا حسيب ولا رقابة ولا رقيب

في الوقت الذي يزداد المسئولين ثروة ومال ورفاهية ونعيم وعقارات بالمليارات فاقوا تبذير واسراف اجدادهم معاوية والرشيد نرى الشعب يزداد فقرا وبؤسا وحرمان وجوع ومرض لان كل ميزانية الدولة لهم وحدهم وحسب الاتفاقات الموقعة بينهم واذا رأينا بعض الصراعات والاختلافات بين المسئولين لا يعني من اجل مصلحة الشعب والوطن وانما من اجل المصالح الخاصة والمنافع الذاتية والفئوية كل واحد يريد الحصة الاكبر من السرقة من اموال الشعب كأي عصابة سرقة عندما يقومون بسرقة شي يختلفون على حصة كل واحد منهم

لا يعترفون بدستور ولا قانون ولا شعب كل ذلك تحت اقدامهم لا يقرون ولا يعترفون بها بل يجعلوها وسيلة لخداع الشعب وتضليله ثم الاجهاز عليه وسرقة امواله بحجة الاتفاقات والاتفاقات يعني توزيع اموال الشعب حسب القوة وتوزيع الشعب نفسه الى مجموعات هذه المجموعة تخدم هذا المسئول وتحقق رغباته الخاصة فالعراق للمسئولين ولمن حول المسئولين من حماية من صكاكة من سماسرة والسماسرة انواع سماسرة المال وسماسرة النساء وسماسرة السرقة وسماسرة القتل فالذي حول المسئول يحكم اكثر من المسئول نفسه فهو الامر الناهي في الوزارة في الدائرة في الجيش هو الذي يطرد وهو الذي يعاقب وهو الذين يعين وهو الذي يرفع وهو الذي يخفض فالمسئول لا يعرف اي شي ولا يعلم باي شي انه يقبض الاموال المخصصة له وفق نظام التوافقات طبعا من غير راتبه الذي يحسده عليه الرئيس الامريكي ويتمنى ان يكون وزيرا عضوا في البرلمان العراقي في الحكومة العراقية نائبا لرئيس الجمهورية لمدة ستة اشهر لا اكثر حتى يصبح من اصحاب المليارات ثم يقدم استقالته يطرد لان المسئول في العراق مهما فعل من جرائم بشعة وذبح وخيانة ضد الشعب والوطن يستمر في استلام راتبه ومخصصاته وامتيازاته والدليل المجرمين الهاربين من وجه العدالة طارق الهاشمي ومحمد الدايني وناصر الجنابي ورافع العيساوي ومئات من هؤلاء مستمرون في النعيم والرفاهية التي نزلت عليهم لا ادري السبب هل غباء الشعب وتخلفه ام ذكاء المسئولين وخداعهم ولو ان هؤلاء اللصوص كثير ما يتظاهرون بان الله هو الذي انعم عليهم بهذا المال الوفير حاشا لله ان ينعم على اللصوص على الفاسدين على اعداء الله على اعداء الحياة والانسان

الا انهم لصوص محترفين كما قال الامام علي عليه السلام

لم ار نعمة موفورة الا وبجانبها حق مضاع فايها المسئولين هذه الاموال التي تبددوها وتبذروها على المفاسد والموبقات هي اموال هذا الشعب الفقير المحروم الجائع المريض سرقتموها عنوة بعد ان استغفلتموه وخدعتموه

لا شك ان الرواتب العالية والمكاسب والامتيازات التي لا حدود لها ولا شروط التي يحصل عليها المسئولين ومن حولهم كانت السبب في ترشيح اللصوص والحرامية واهل الدعارة الى كراسي المسئولية وبما انهم يملكون وسائل كثيرة المال القوة الاحتيال وسائل غير شريفة كثيرة مما يسهل لهم الوصول الى كراسي المسئولية وخاصة الكراسي التي تدر اكثر ذهبا وهذا يعني لا مكان للشرفاء والمخلصين فما عليهم الا الرحيل او الموت او السير في درب الضلال والحرام

لهذا يتطلب تحديد راتب المسئولين بحيث يكون اقل من اقل راتب في الدولة كما يجب الغاء اي امتياز او مكسب خاص منحه بيت متواضع تابع للدولة طالما هو في المسئولية لا يجوز له شراء اي عقار اوبناء عقار طالما هو في المسئولية اي مسئول تزداد ثروته خلال تحمله المسئولية يعتبر لص ويحال الى العدالة على انه لص وبهذا يمكننا ابعاد اللصوص والفاسدين من الترشيح وبالتالي يمنعون من الوصول الى كرسي المسئولية ونفتح الباب للشرفاء والمخلصين من ابناء الشعب لخدمة الشعب وحماية امواله وكرامته

هل يمكننا فعل ذلك

مهدي المولى

الأحد, 02 تشرين2/نوفمبر 2014 11:44

ماذا يجري في كوباني - حزني كدو

 

كوباني المنسية ، الهادئة الوادعة ، كوباني الجريحة ،كوباني.... حركت مشاعر العالم ، كوباني ألهمت الشعراء والكتاب ، صمود كوباني النادر ، وحدات حماية الشعب ، ي ب ج (وحدات حماية المرأة ) و ي ب ك ضربا نماذج فريدة من الصمود ، كوباني أصبحت قلعة الكورد وقبلتهم وسببا لوحدتهم .

العالم باقطابه ذهل بصمود هذه البلدة الكوردية الصغيرة أمام جحافل مغول العصر وخوارجه ، مدن عربية بالكامل سقطت بلمحة بصر تحت إمرة داعش ، داعش و ماكينتها الإعلامية ........ لقد أصابها الغرور قبل حقدها و شوفينيتها ضد الكورد ، الخليفة أمر جيشه بأن يدير بوجهه عن العدو المفترض ، أعماه غروره عندما اختار كردستان و المدن الكردية .

العالم وقوات التحالف إعجبوا بشجاعة المقاتلات الكورديات قبل رجالهم ، بسالتهم وتكتيكاتهم على الأرض غيرت حسابات أمريكا و مهدت الطريق للتعامل مع هذه القوة و هذه الإرادة الحديدية ، تركيا الجارة اللدودة سبقت الأحداث على لسان سلطانها الجديد ،" بان كوباني ستسقط و كذلك قامشلو و عفرين ، وان ب ي د ليست أقل ارهابا من داعش "لكن الرد كان صاعقا و على لسان الشقراء المتحدثة باسم البيت الأبيض، لقد كان صفعة قوية على خد السلطان حيث قالت "ب ي د ليست ارهابية ياسيد اردوغان "، لقد جن جنونه ،وأعلن بانه ضد تسليح ب ي د و ضد تقديم أية مساعدة لهم .

تسارعت الأحداث ، الكورد لم يقفوا مكتوف الأيدي ، كورد تركيا وعلى لسان زعيمها أعلن بأن كوباني خط أحمر وسقوطها تعني إنهاء مفاوضات السلام ...عمت المظاهرات جميع أنحاء كوردستان و العالم ، كورد تركيا زلزلوا الأرض من تحت أقدام أوردغان الرسالة وصلت من الزعيم أوجلان و من العالم ومن دهوك ....كورد سوريا اتفقوا فيما بينهم و بجهود الخيرين من الكورد وعلى رأسهم السروك البارزاني

السروك مسعود البرازني بهدوءه المعهود ،و بحنكته السياسية لم يترك وسيلة واحدة إلا واستخدمها ، كوباني هي هولير ......طالب بالتدخل الفوري لحماية كوباني ، التحالف لم يتأخر ،لقد وصلت رسالة السروك و تم استهداف داعش في سوريا ،ثم تم تسريب خبر إجتماع امريكا مع ب ي د من دهوك ، و أخير وبعد لقاءات مارثونية ظهر الدخان الأبيض من دهوك وتم الإعلان عن الاتفاقية بين المجلس الوطني الكوردي السوري وبين حزب ب ي د وبعدها القت أمريكا الأسلحة والعتاد للقوات الكوردية في كوباني ..الحدث كان تغييرا نوعيا في سياسة أمريكا صوب العلاقات مع الكورد ومع ب ي د ....لقد أصاب أردوغان في الصميم ....الأوراق ضاعت من بين يديه وكل محاولاته باءت وفشلت على صخرة الصمود الكوردي في كوباني . .

كل هذا حدث بفضل شجاعة ي ب ج و ي ب ك وجهود السروك مسعود البرازاني وأخرها كانت ضربة قاصمة لمخططات اردوغا ،وهي ارسال البشمركة الى كوباني والتي وافق عليها اردوغان ،بل تباهى بانه طلب من الإقليم ذلك.

هذه الأحداث الجسام حدثت وكانت تركيا تراهن على سقوط كوباني ، لقد تماطلت تركيا في السماح بدخول البشمركة لعدة ايام ، ثم عرقلت دخولهم إلى كوباني لعدة أيام أخرى أملا في سقوطها ...لكن كوباني بتضحيات ابطالها صمدت و لم تسقط ، لقد زاد غيظ اردوغان ....كل خططه من منطقة عازلة ، ومنطقة حظر جوي ،و دعم داعش وادخالهم سرا .....كلها بات بالفشل ....ما الحل .....ثعالب السياسة ‘ عملت من وراء الكواليس .....دخول الجيش الحر .....بيانات الجيش الحر و لاسباب في نفس يعقوب لم يريد الدخول إلى كوباني .....البحث عن عملاء تركيا ....المرتزقة ....العكيدي ومن على شاكلته ...لكن .كيف ؟

هناك اصلا يوجد الجيش الحر ، بركان الفرات وغيرها ، لكن هولاء ليسوا مرتزقة ،وليسوا تحت إمرة اردوغان ....لماذا يريد أردوغان دخول الجيش الحر الى كوباني الأن .....؟ لقد أيقن أردوغان ان كوباني لن تسقط في الحرب مع داعش ....هناك شيئان مريبان ، اما انه أي أردوغان ومن معه يريد سقوط كوباني من داخلها ، عملية شبيه بحصان طروادة ،خيانة او غدر أو ما شابه ذلك ، والشيء الثاني ، اردوغان لايريد ان يظفر الكورد بالنصر والانتصار على داعش ، بمعنى انه يريد ان ينسب هذا الإنتصار إلى نفسه و حليفه الجيش الحر و لو شكليا.

ان فوبيا الكورد ،والخوف من نشوء وضع شبيه بكوردستان العراق في سوريا جعلت من تركيا تقع في أخطاء قاتلة و تفقد هيبتها كدولة في المحافل الدولية ،فعلاقاتها المريبة مع داعش ، وضبابية موقفها مع التحالف كله بسبب الفوبيا الكوردية ، هذه الفوبيا التي كان من الممكن لاردوغان ان يضعها في خدمة الدولة التركية ، حيث انه من غير المعقول ان تغامر ب ك ك أو ب ي د بوضعهما وعلاقتهما الجديدة في المنطقة ضد تركيا ، لذا كان على تركيا أن تستغل هذا الوضع لصالحها وتساعد ب ي د ضد داعش ، ولكن فوبيا الدولة الكوردية تمنعها من التفكير السليم والصحيح وهذا هو المطلوب غربيا بسبب تصرفات سلوك حزب اردوغان التسلطي وغير الديمقراطي في تعامله مع الشعب وأسلمة نمط الحياة التركية بشكل عام .

1-11-2014

 

الأحد, 02 تشرين2/نوفمبر 2014 11:42

فيديو : لماذا لم تسقط كوباني

الأحد, 02 تشرين2/نوفمبر 2014 11:41

أفاق لا تتحيري ..! - علي سالم الساعدي

الوسائل الإعلامية, بمختلف توجهاتها وأيدلوجياتها, تناقلت خبر رغبة قيادات حزب الدعوة, في تغيير الأمين العام له, والأمر بديهي جداً, وليس غريباً على المتابعين للعملية السياسية, فما زرعه المالكي قبل أعوام للسيد الجعفري, ها هو يقطف ثمار زرعه "وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون"

أنقلب السحر على الساحر, وخرج المالكي خالي الوفاض من الولاية الثالثة لرئاسة العراق, وقريباً من رئاسة أمانة حزب الدعوة الإسلامي.

فشل أمني واضح خلال سنوات حكمه العجاف، يليه فشل في الخدمات، وبراعة في صناعة الأزمات، وتخريب العلاقات مع مكونات الشعب العراقي، تخريب البيت الشيعي، وهدم العلاقات مع دول الجوار، وخزينة الدولة خاوية، سقوط للمحافظات بين ليلة وضحاها, قوات مسلحة كرتونية، ضباط بعثيين, والشاهد هي الوسائل المرئية وغيرها, وما خفي كان أعظم.

جميع القنوات الإعلامية تناقلت الخبر, ما بين مؤيد ومعارض ومحايد, ألا قناة آفاق, فقد ظلت تطالع من بعيد, ولا تعلم ماذا تفعل, وجدت نفسها وكادرها, بين ضالتين, قبول القرار والتسليم بالأمر الواقع, أو نفيه وإزعاج باقي قيادات الحزب!

آفاق لا تتحيري, هذا القول الذي يردده كادر القناة, كونها تطبل لأي شخص ينتمي الى حزب الدعوة, حتى وأن كان يغرد خارج سرب الوطن, فالمشكلة ليست في سياسة القناة وحسب, بل في سياسة الحزب نفسه وأداء قياداته.

عرفناه حزب وطني تأسس على يد عظماء العصر, لكن المرحلة الجارية كشفت ضعف قياداته, ومآربهم الغير مشروعة وسعيهم للسلطة, الأمر الذي أنعكس واقعا,ً بأداء الحزب؛ وبالتالي على الوطن, ولابد من توعية الجماهير, وتعريفهم, بما يجري داخل القاعات المغلقة في اجتماعات القيادات, التي تنتمي أليه.

الأمر الذي حسم فعلياً, ولكنه ينتظر الإشهار على وسائل الأعلام, أن المالكي خارج قيادة حزب الدعوة, وهي البشرى الكبرى للشعب العراقي رائد التغيير الجديد, وملبي نداء المرجعية.

 

في الوقت الذي لازلنا نحاول جاهدين البحث عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى كارثة 3 آب وتداعياتها من قتل عام  وذبح واختطاف وبيع نساء وتدمير بيوتهم وتهجير عام وظروف عيش غير طبيعية لضحاياها من النازحين والأمطار التي غزت مخيماتهم والتي فاقمت مشاكلهم وضاعفت من مآسيهم وهم قوم لا يتمتعون بأية حماية ، لا في ظل القوانين الوضعية للدولة العراقية ولا في ظل تطرف الأعراف الاجتماعية ، ولا كذلك عمل المجتمع الدولي كثيرا من أجل ذلك رغم ما يمكنه من الاستناد عليها من قوانين دولية تحمله مسؤولية حماية الأقليات من الإبادة والإنقراض.

فبعد مرور أكثر من شهرين من تلك ألاحداث نجد أنفسنا أمام  إمكانية حدوث مخاطر كارثة أخرى في جبل سنجار الذي تحتمي فيه مئات العوائل ، وعدد ا كبيرا من المقاتلين يتحصنون فيه انتظارا لخوض غمار معركة واسعة وشرسة تهدف إلى تحرر مدينة سنجار وضواحيها من مخالب تنظيم الدولة الإسلامية "داعش " ، ولكن يبدو إن موازين القوى لم تتغير لصالح هؤلاء المقاتلين رغم كل ما يقال عن جدية التوجه نحو تحرير المناطق المحتلة بهذه القوات الغاشمة .

فإذا كانت الأسباب الرئيسية التي تستند عليها الأحزاب الكوردستانية في تبريراتها لانسحاب قوات البيشمه ركه من سنجار وغيرها من المناطق الكوردستانية هو الاختلال في موازين التسليح لدى الطرفين ( وجود سلاح متطور لدى داعش ودعم متواصل من دول عربية وإقليمية إلى جانب التمويل بالمال والمقاتلين والسلاح .. وبالمقابل عدم وجود هذا السلاح لدى القوات العراقية وقوات البيشمه ركه وعدم وجود دعم دولي ومقاتلين أشداء ) ، فإننا شاهدنا ونشاهد الآن كيف يتدفق السلاح إلى كوردستان وكيف يغطي الطيران الحربي للتحالف الدولي سماء العمليات العسكرية وكيف توجه ويتوجه الآلاف المؤلفة من المتطوعين إلى معسكرات التدريب والتحاق قسم كبير منهم حتى دون تدريب إلى جبهات القتال  وهم مستعدون لاقتحام السماء من أجل عودة سنجار وبقية بلداتها ، علما إن السلاح الثقيل المستخدم من قبل داعش في عملياتها هو ذات السلاح الذي يعود إلى الجيش العراقي والذي استولت عليه عند احتلالها مدينتي الموصل وتكريت .

ولذلك اعتقد إن إمكانيات البدء بمعركة تحرير المدن المحتلة من قبل داعش من السلاح والغطاء الجوي والمقاتلين متوفرة حاليا لدى قوات الإقليم ولدى قوات الحكومة المركزية ، وحققت قوات البيشمه ركه والجيش وقوات الحشد الشعبي انتصارات مهمة خلال الأيام القليلة الماضية ، ولكن يبدو هناك أسباب أخرى لم تتوضح ملامحها بالنسبة إلى الرأي العام تقف وراء عدم الإقدام على خوض معارك التحرير وخصوصا  في سنجار التي يقرر مصيرها ، مصير ووجود أبناء ديانة عريقة ، لهم دورهم المشرف في تاريخ العراق قديما وحديثا فهم امتداد لشعوبه الأصيلة .

ويراودني الشك في أن الاسباب الحقيقية التي كانت تقف وراء انسحاب البيشمه ركه وتركها لمواطني سنجار لكي يكونوا فريسة سهلة بين فكي الدواعش هي نفسها تقف وراء تفرج حكومة الإقليم على ما يجري في جبل سنجار ، وليس عدم التكافىء في السلاح والمال والامكانات الأخرى ، ولكن إلى جانب هذا يبدو هناك أسباب أخرى ، وقد تكون أهمها.

-القوى الطائفية المتنفذة في حكم العراق استطاعت انتزاع الروح الوطنية من الجيش العراقي الذي كان يخضع في كل الأحول لإرادة الأنظمة الدكتاتورية المتعاقبة وكانت أداة قمع بيدها استخدمتها في الصراعات الداخلية ، فتارة كانت تقمع الحركة القومية الكوردية وأخرى الحركات الوطنية العراقية وثالثة الحركات الشيعية المعارضة ، وإن إعادة بناءه بعد سقوط النظام الدكتاتوري خضعت لنهج المحاصصة الطائفية ، ولذلك من الصعوبة بمكان أن تدافع القطعات العسكرية المشكلة من طائفة واحدة عن بقية أبناء الشعب العراقي وإبعاد الأخطار عنهم .

- منظومة البيشمه ركه عند تشكيلها بعد انسحاب إدارات الحكومة المركزية اثر انتفاضة آذار قبل سقوط النظام بأكثر من عقد من السنين ، لم تخضع للمحاصصة الطائفية ولكنها خضعت للمحاصصة الحزبية ، ولذلك لم تصبح قوة فاعلة في الدفاع عن كوردستان مثلما كان ينتظر منها ، فبدلا عن ذلك زجت في الصراع الكوردستاني الداخلي بين الحزبين أوك وحدك وأحيانا مع الأحزاب الأخرى في الأجزاء الأخرى من كوردستان ، وهذه العملية دفعت بالحزبين إلى تعزيز هذه القوات بالكم على حساب الكيف ، مما أدى إلى تسلل العناصر الضعيفة والغير كفوءة إلى قيادات هذه المنظومة ، وبالتالي لم تبال بحدود الوطن وطموحات الشعب الكوردي في إقامة دولته ، واهملت ثقة قياداته السياسية بما كانت تطرحه من شعارات وبرامج بهذا الاتجاه ، فبدلا عن كل هذا أصبح الترهل صفتها العامة وأصبح الفساد ينخر كامل جسدها ، وصارت قياداتها تتعامل حتى مع أشد الأعداء في صفقات تجارية مشبوهة . وربما يكون هذا أحد أهم الأسباب وراء ترك مواطني سنجار بين فكي الدواعش ، وللقضاء على هذه الوشائج والمصالح هنالك حاجة إلى وقت أطول وجهد نزية ومخلص .

- كان لكارثة سنجار رد فعل قوي من قبل الأيزيديين ، بعدما تخلت عنهم قوات البيشمه ركه ، فقتل تنظيم الدولة الإسلامية الآلاف  من المواطنين الأبرياء واختطف الآلاف من النساء ، وعاملهن ببشاعة لا نظير لها من اعتداء جنسي وبيعهن في سوق النخاسة وما إلى ذلك ، علاوة على الأوضاع المأساوية للنازحين في المدن الكوردستانية الذين يعيشون في الخيم والهياكل وتحت الأشجار وفي الطرقات ويتعرضون إلى الأمطار الغزيرة والبرد القارس والحرمان وغيرها ، كل هذه الأمور توقف عندها الأيزيديون واتخذوا موقفا واضحا إزاءها ، عندما أعربوا عن تصورهم بان هذا التخلي عنهم جاء وفق دراسة وتخطيط مسبقان ، ولذلك تخلى الكثير منهم عن قناعاتهم السياسية ما قبل 3.8.2014 وابتعدوا عن انتماءهم الحزبي إلى حدك وبدأوا يبحثون عن بديل آخر، وخصوصا كانت هناك قوات قادمة من غرب كوردستان دافعت عنهم ببسالة واستطاعت إنقاذ غالبيتهم بشكل أسطوري من بين مخالب تنظيم الدولة الإسلامية ، حيث أصبحت أقرب إلى طموح الأيزيديين ووجدانهم ، ليس في سنجار لوحدها بل لدى عموم الأيزيديين ، وجراء هذا انتظمت فعاليات عديدة في الداخل والخارج أغاضت حدك ، في الوقت الذي كان يحتفظ بأسباب كثيرة تدعم الخلافات القائمة بينه وبين تلك الجهة السياسية التي تنتمي إليها هذه القوة المنقذة ، سواءا كانت امتداد لتلك الخلافات القديمة بين القوى السياسية الكوردية شمال كوردستان وجنوبها أو تلك التي نشأت بين غربها وجنوبها .

إلى جانب هذا نشطت المجموعات الأيزيدية في المهجر من أجل تلبية المجتمع الدولي لمطالب الأيزيدية بعيدا عن تأثيرات حكومة الإقليم التي تزعزعت ثقة الأيزيديين بها كثيرا ، حيث اصطدمت مع توجهات حدك والعناصر الأيزيدية المصرة على تحقيق تلك المطالب تحت مظلة حدك ، وهذا أدى بالتالي إلى توسيع رقعة الخلاف في التوجهات والرؤى والإجراءات العملية ، فانحاز الأمير إلى جانب التحرك خارج تلك المظلة الأمر الذي أثار موجة قوية من الانتقادات وخصوصا من قبل الأيزيديين الموالين لحدك وحتى من أقرب الناس إليه جراء تصريحاته في برنامج نقطة نظام على قناة العربية ، ومن وجهة نظري فإن هذه التصريحات لم تكن سوى موقفا سياسيا لم يجر صياغته بشكل ملائم ، الأمر الذي وفر فرصة إضافية لإعادة النشاط إلى الطرف الثاني الذي كان محبطا أو محرجا بسبب أحداث 3 آب لبدء هجومهم الشرس بسبب هذا الموقف .

كل هذه التداعيات والمواقف الناشئة ما بعد 3 آب ربما تكون من بين أسباب التردد في التحرك إلى سنجار وتحريرها وبالتالي فإن تأخير ذلك يعتبر من وجهة نظري ضغطا إضافيا لإجبار عودة الأيزيديين إلى مظلتهم القديمة من غير شروط  ، وكأن ما حدث  من أهوال وفجائع هو خطأ تكتيكي ليس إلا .

-ورود العديد من التقارير الاستخبارية وردود الأفعال وكشف المستور عن الجهات التي تدعم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لم تأت من فراغ ، فالبعض من هذه التقارير أتهمت بشكل مباشر بعض تلك الجهات مثلما أعلن عنها وزير خارجية أميركا واتهامه الصريح للسعودية ، وهكذا بالنسبة إلى الدور القطري ، وإلى جانب هذا هناك العديد من التفاصيل والروايات الموثقة والقرائن حول الدور التركي في دعم داعش ، وما مناوراتها في مسألة عدم الانضمام إلى التحالف الدولي ضد داعش وتماطلها الذي طال كثيرا بخصوص الموقف من معركة كوباني إلا دعما لتلك الحقيقة التي تتهم الحكومة التركية في تقديم المزيد من الدعم  لداعش ، واعتقد إن هذا الدعم التركي لم يكن محصورا في تأمين عبور الإرهابيين إلى الأراضي السورية والعراقية وتسهيل بعض مجالات عملها الأخرى ، بل أمتد إلى تأمين مصادر تمويلها لآماد بعيدة مقابل الأرباح طبعا ، وتأمين قاعدة اقتصادية ثابته لها خصوصا بعد سيطرتها على مصادر استخراج النفط ، وبيعه كان الحلقة المشتركة بين الطرفين عبر وسطاء متنفذين في الإقليم ، ربما يكون من الصعوبة بمكان الانسحاب من هذا الدور بسهولة إلا وفق شروط صعبة قد تكون سنجار من بينها .

رغم كل شيء تبقى حلقات الأجرام التي ينفدها تنظيم الدولة سببا مهما لأن يتخلى المتنفذون العراقيون والكوردستانيون عن مصالحهم الحزبية والفئوية الضيقة ، فالمرأة الأيزيدية المختطفة التي تتعرض إلى الاغتصاب لعشرات المرات في اليوم الواحد من قبل همج العصر، والعائلة الأيزيدية التي تموت جوعا في الجبل أو بردا تحت المطر في الخيم دون مأوى ، والمقاتل الأيزيدي في جبل سنجار أو بعشيقة الذي يخشى على رصاصاته من النفاذ  ، هي مسؤولية كل قادة الإقليم قبل الآخرين وثم قادة العراق و المجتمع الدولي ، فكل يوم يمر على هؤلاء يزداد الاغتصاب وتزداد حالات الانتحار بين النساء المختطفات ويزداد عدد الوفيات بين الأطفال وكبار السن في المخيمات ، ويزداد عدد الضحايا في الجبل .

وهؤلاء جميعهم بشر أيها القادة قبل أن يكونوا ايزيديين  ..!!!  ألا يستحقون التفاتة  جدية منكم ..؟؟ فمن هو المسؤول عن مصيرهم ..؟!


اكتسحت الاحزاب الاسلامية الشارع السياسي , واستحوذت بنفوذها السياسي على الاغلبية الساحقة من الناس , في شعبية ومنزلة ومكانة كبيرة  , واعتبرت من  القوى السياسية المناسبة , لتطبيق الانعتاق من الظلم والطغيان والفساد , وخير من يمثل في تطبيق تحقيق  الحرية والعيش الكريم والاستقرار والامان للبلاد  . وقد جذبت ببرامجها السياسية وشعاراتها البراقة , خير معبر عن ارادة الشعوب , وانها سلطت الضوء بشكل صائب على المشاكل والازمات المتفجرة على الوقع الملموس  , ووضعت يدها على الداء والدواء , وحازت اعجاب وتقدير الاغلبية الساحقة من الاوساط الشعب , واعتبرت بانها اكثر صلة وقرباً من  الشعب , وخير من يعمل على القضاء على الظلم والطغيان والفساد , ويطبق العدالة الاجتماعية في البلاد , بهذا الشكل المنحاز الى الاحزاب الاسلامية ,   انجرفت الجموع الغفيرة الى صناديق الاقتراع تحمل راية  الاختيار الواحد , وهو  انتخاب الاحزاب الاسلامية لاغيرها , وايصالها ان تحتل البرلمان والحكومة , واناطتها  مسؤولية قيادة البلاد , من اجل تطبيق الاسلام السياسي في الحكم . وكما لانغفل الثقافة الدينية والتأثير الديني الواسع والكبير في صفوف الناس , لذلك وجدت الاحزاب الاسلامية المناخ المناسب لها , لايصالها الى دفة السلطة والحكم , واستغلت التأثير الضعيف للقوى العلمانية والديموقراطية والليبرالية , في الشارع وفي عقول الناس . لذلك اكتسحت الاحزاب الاسلامية في ( العراق ومصر وليبيا وتونس ) نتائج الانتخابات بالفوز الساحق والكبير , لانها اعتبرت البديل المناسب , والتغيير المطلوب  , الذي طالبت به الشعوب ونزلت الى الشوارع والميادين  , حتى تنتصر ارادتهم واختيارهم , ووضع الاحزاب الاسلامية  , في دفة الحكم على انقاض الحكام الطغاة والظالمين والفاسدين , ان هذا الزخم الكبير الذي اتاح  , في انفراد الاحزاب الاسلامية في ادارة الحكم وقيادة البلاد , عقب ظهور نتائج الانتخابات , وفتح صفحة جديدة من الحكم الاسلامي الذي تطبقه هذه الاحزاب في ( العراق ومصر وليبيا وتونس ) دون حاجة الى مساعدة من  الاخرين , او اشراك الاخرين في مسؤولية ادارة الدولة , هذه المكابرة المتعالية والغرور والعنجهية , والخلل في فهم المبادئ والمفاهيم الديموقراطية , افقدها توازنها وبوصلتها السياسية . فبدلاً من تطبيق برامجها السياسية , وشعاراتها التي خطفت عقول الكثير من الاوساط الشعبية والفقيرة , والتي بها اكتسحت الشارع السياسي بنفوذ طاغي دون منافس . انجرفت هذه الاحزاب الاسلامية الى بريق السلطة والمال والنفوذ , وفقدت بصرها وبصيرتها , وانساقت بكل عنفوان الى الفساد المالي والسياسي والاداري , لاشباع وتحقيق اطماعها وانانيتها الذاتية , على حساب مصالح الشعب والوطن , فغرقت البلاد بالمشاكل والازمات المضاعفة , وسادت الفوضى العارمة في الحكم وتطبيق القوانين والدستور . وصارت البلدان التي تحكمها تغوص في الرمال العميقة , وتناست كلياً احتياجات شعوبها , ومصالح المحرومين والمظلومين , في ايجاد طريق الحق والعدل لهم  , وتحولت هذه الاحزاب الاسلامية الى منصة مطيعة الى تفريخ افاعي  الفساد السياسي والمالي والاداري , وشددت من قبضتها الطاغية في خنق حرية الرأي والتعبير , واختارت اسلوب متخبط في معالجة قضايا الشعب الحساسة  ,  لذلك انتبهت الجموع الغفيرة من اوساط الشعب , وادركت  بانها وقعت ضحية نفاق وخداع من هذه الاحزاب   , وزاد الطين بلة , بان هذه الاحزاب الاسلامية اختارت طريق الانعزال والانفصال وقطع الصلة  , عن الشعب وعن الجماهير الغفيرة , التي انتخبتها ووضعتها في البرلمان والحكومة , وفي قيادة دفة البلاد . فقد حشرت هذه الاحزاب  نفسها في ابراج عاجية وعالية بعيدة كل البعد عن الواقع الفعلي والملموس . اذ صارت تعيش في وادٍ والشعب يعيش في وادٍ اخر , لان كل همها وطموحها المناصب والكراسي ومراكز النفوذ . ولكن حين قالت الشعوب كلمتها ووضعت قرارها في صناديق الاقتراع . بابعاد هذه الاحزاب المنافقة كعقاب لها في اسلوب ديموقراطي عبر الانتخابات . وقعت هذه الاحزاب في مطبات خطيرة ,  فبدلاً من ان تعترف بالنتيجة وتحترم حكم الشعب واختياره , وبدلاً من ان تصلح نفسها  وتقيم تجربتها  الساسية الفاشلة في الحكم , وبدلاًمن الرضوخ الى اردة الشعب بالتغيير , وبدلاً من ان تحترم الاساليب الديموقراطية في مسألة تداول السلمي  للسلطة  , في مناخ يساعد البلاد على الاستقرار والامان والتطور . راحت تقف بالضد من ارادة الشعب وعدم الاعتراف باختياره الديموقراطي , وانما رفض الاعتراف بالنتائج الانتخابية وقرارات الشعب , ووقفت حجرة عثرة في البلاد , بالوقوف مع اعداء الوطن والشعب , ووضع العراقيل في سبيل تسيد مناخ الفوضى والتخبط , وتمادت اكثر خطورة , في ممارسة الارهاب العنيف والوحشي والدموي . ومن هذه التجارب السياسية القاسية والمؤلمة , اثبتت بالبرهان القاطع , بان الاحزاب الاسلامية , لم تعد صالحة للحكم , وغير مؤهلة لقيادة البلاد وادارة مصير شعب , ولم تعترف وتقر وتفهم  الاساليب الديموقراطية , وانما تساهم في  قيادة البلاد نحو طريق مظلم ووعر

 

 

يحق لرئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتانياهو" بأن يستعيد ثقته من جديد أمام الداخل الإسرائيلي أولاً، وأن يعدل جلسته أمام الولايات المتحدة ثانياً، بعد اكتسابه لجولة الملاسنات السياسية المتبادلة، مع جهات رسمية أمريكية وغير رسمية، التي كانت قد أهبطت "نتانياهو" بادئ الأمر، إلى مكانة مالك الحزين الذي جاءته الريح من كل صوب، بسبب سياسته باتجاه الفلسطينيين وسواء بشأن العملية السياسية ككل، أو بالنسبة إلى الممارسات المارقة ضد الفلسطينيين، والتي كانت جلبت له المزيد من الضيق والقلق والتمرّد أحياناً، وذلك بعد أن لمس بيديه الجنوح الأمريكي بالاعتذار والأسف الرسميين، عمّا بدر من لغط الكلام، سواء من الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" نفسه الذي أظهر تبرّماً متزايداً، أو من قادة وسياسيين وكارهي إسرائيل أو "نتانياهو" ذاته، الذين نعتوه بأنه (جبان) ومصاب بمتلازمة أسبرغر، Asperger syndrome- اضطرابات طيف التوحّد، تحظر على المصابين بها التفاعل الاجتماعي الطبيعي مع الآخرين- وباعتباره لدى آخرين، مُنشغلٌ فقط في الحفاظ على السلطة – "أوباما" كمشتبهٍ به-، والذي زاد الطين بِلّة، هو الاستطلاع الأمريكي الذي بيّن أن 60% لا تعجبهم سياسته و61% لا يؤيدون استمراره في الحكم، واللذين كانا أي الاعتذار والأسف، مدعومين بالمنح السياسية وبالعطايا المالية والمعنوية أيضاً، ومرفقين بالتعهدات بأن تواصل الولايات المتحدة العمل بصمت وفاعلية مع القضايا الإسرائيلية وبخاصة في مسألة السلام مع الفلسطينيين، علاوةً على استقبالها لإسرائيليين، للبحث في ردم الماضي وتعظيم العلاقات الثنائية، في شأن تنسيقات استراتيجية أمنية عالية، شاركت فيها مستشارة "أوباما" للأمن القومي "سوزان رايس"، ومستشار "نتانياهو" للأمن القومي "يوسي كوهين".

صحيح أن ما يمكن القول به، أن استفزازات "نتانياهو" المتتالية، بشأن عدم سماعه للصوت الأمريكي باتجاه العمل الدبلوماسي بالنسبة للفلسطينيين، والعمل من جهةٍ أخرى على تقويض مسيرة السلام، هي التي اضطرّت واشنطن، لشن هجوماتها السياسية ضده، لكن الهجومات لم تُفلح، إذ لم يستطع "نتانياهو" النوم أو الراحة، حتى ردّ الصاع صاعين، معتبراً أن الهجومات الأمريكية مردّها، دفاعه عن إسرائيل، ومتهماً في ذات الوقت بأن المصالح العليا للدولة ليست على رأس أولويات مسؤولين أمريكيين يقومون بمهاجمته.

كان الجنوح الأمريكي متوقعاً، إذ لم توجد أيّة إشارة كبيرة، توحي كما يأمل البعض بأن هناك زيادة في نسبة التدهور بينهما، حيث بلغ الأمل لديهم بأن إدارة "أوباما" وحكومة "نتنياهو" بالطريق إلى أزمة كبيرة، ربما تكون الأسوأ في تاريخ العلاقة بين الدولتين، ربما تجرّ الولايات المتحدة لأن ترفع مصدّات الحماية الدبلوماسية عن إسرائيل خلال الوقت الآتي، وخاصة فيما يتعلق بخطوات السلطة الفلسطينية المقبلة، وسواء داخل مجلس الأمن أو باتجاه محكمة الجنايات الدولية وهيئات أخرى، أو بقيامها العمل على بلورة مشاريع قرارات بديلة ضد إسرائيل، في مبادرةٍ منها لعزلها، وهذا فيه ما يُخالف الجاذبية وحركة الكون.

لقد اضطرّت الولايات المتحدة لأن تضع سُلّماً كبيراً للنزول لتجاوز الأزمة وتدارك أخطائها، نتيجة لعددٍ من العوامل الواحد منها أكبر ثقلاً من الآخر، ويمكن إجمالها، في أن اللوبي اليهودي داخل الولايات المتحدة وحول العالم، لم يكن نائماً طوال فترة الهجومات الأمريكية، ولكنه كان ينشط بقواه المختلفة سياسياً واقتصادياً، بتوقيتٍ ومكان مدروسين تماماً، من أجل إسكات الإدارة الأمريكية وجعْلها تنظر إلى أقدامها فقط. أيضاً فإن انتخابات الكونغرس المقبلة، كانت عاملاً مهماً في تخفيف النبرة الأمريكية إلى الصفر، كونها ستُعبّر ببساطة عن أداء إدارة "أوباما" بالسلب أو القبول، باتجاه إسرائيل بالدرجة الأولى، كما أن تخوفات بلغت ذروتها، حينما غمر الشعور الأمريكي بأن حكومة "نتانياهو" كلّما تلقّت المزيد من الانتقادات باعتبارها ضاغطة، كلّما اقتربت من الخط الأحمر، أي إلى الجنون، الذي يمكنها من خلاله أن تقلب الدنيا على رؤوس الكل، وتقوم بما يُخلصها من تلك الضغوط، لتضطر الولايات أن ترفع القلم عنها أولاً، وأن تنغمس في تخريبها ثانياً، وخاصةً في الشأنين الإيراني والفلسطيني، كأن تقوم بتوريطها بشأن الملف النووي مع إيران، التي تعتبر نفسها قاب قوسين أو أدنى من اتفاق سياسي – نووي- معها، وخشية أن تقوم بخطوات انفرادية تُنهي بها القضية الفلسطينية وعلى غير رغبة واشنطن التي لا تزال تؤمن بالمفاوضات فقط، على أنها السبيل الواحدة في جلب السلام للمنطقة. كما أن إدارة "أوباما" قد لقيت الأسوأ، من خلال المحاولات الإسرائيلية المستميتة في إثبات أن الكلام صفة المتكلّم، وأن الصفات بما فيها الجبن هي ملتصقة في "أوباما" وأعضاء إدارته.

وعلاوةً على ما سبق، فإن هناك مطالبات إسرائيلية تعتبرها الولايات الأمريكية (شرعية) بالنسبة لإسرائيل، في ضوء لغتها الدفاعية بالنسبة إيران أو السلميّة والتفاوضية بالنسبة للفلسطينيين، ولكنها لا تستطيع توفيرها بقوّتها السياسية أو بالضغط أكثر على إيران بشأن نسف برنامجها النووي، أو العرب والفلسطينيين بأن يبذلوا أكثر مما يذلوه في شأن السلام، فالفهم الأمريكي يلتقي تماماً عند هاتين النقطتين. ويمكن إضافة خاصية تمتُّع إسرائيل بعلاقات شرعية وفرعية وجانبية ومن كل الجهات بالولايات الأمريكية، سيما وهي تأخذ دور البطولة في كل أحداث العالم، بحيث لا تستطيع واشنطن ترك دورها لحظة واحدة وسواء في الداخل أو الخارج، برغم فهمها بأنها في نظر إسرائيل، هي قوة مساندة وحين الضرورة فقط، لأن باستطاعتها نزع شوكها بيديها.

هذه العوامل مجتمعة وغيرها، جعلت واشنطن تسعى من غير عقل، لخفض التوتر مع تل أبيب، وعليه فلا غرابة في أن تملأ الدنيا صخباً ضد إسرائيل في أنها تفوّت الفرصة أمام السلام، وتتحدث علانية ووراء الستار، ليس عن تكريس الاستراتيجيات بينهما، بل عن تعميقها أيضاً.

إدارة "أوباما" في شأن تجاوزها الأزمة الحاصلة، لا يمكنها إلاّ إبداء أنها متفائلة أمام إسرائيل، وإن كان لا يوجد بالمطلق ما يدعو إلى ذلك، وسواء بحسب التصريحات الإسرائيلية بشأن السلام أو بشأن ممارساتها الاحتلالية، والتي لم تنقطع يوماً ضد الشعب الفلسطيني، علاوةً على أنها فشلت في جلب أيّة خطوة من أجل الدفع بالعملية السياسية، أو حتى في إثناء إسرائيل عن النكوص بتعهداتها الماضية كالإفراج عن الأسرى على سبيل المثال.

لا شك بأن واشنطن تشعر بالقلق، حول كل ما يجري من أحداث وتطورات بسبب سياسة "نتانياهو" المُخالفة لها، ولكنها فقط تشعر جيداً، وأن مصالحها مستقرة ومستمرة في نفس الوقت، لو أن هناك انسجاماً أعلى مع سياسته، مع علمها بأن ذلك الانسجام يضر بها قبل أن يضر بإسرائيل، وضمن هذه السياسة التي تقذف بالرؤى والمطالب العربية والفلسطينية إلى ما وراء الظهور، فإنه يمكننا الفهم بالمقابل، بأن منطق الولايات المتحدة باعتبارها أكبر قوة دوليّة وراعية لمستلزمات إسرائيل، يفضي إلى أن من السهل عليها تشخيص أيّة عِلة وإدواءها، لكن من الصعب أن تجد أدواءَها بمعزلٍ عن إسرائيل، وحتى في ضوء استمرار "نتانياهو" في الحكم.

خانيونس/فلسطين

1/11/2014

 

منذ خلق السماوات والأرض , جعل القادر جل شأنه, أربعة أشهر حُرمٍ, ذُكِرَت بالآية الكريمة 36- سورة التَوبَه, لقد كان العرب في الجاهلية ملتزمون بها! هذه الأشهر ثلاثة منها متتالية, ذي القعدة, ذي الحجة, محرم, والرابع هو شهر رجب مضر.
بعد رحيل رسول الإنسانية, صلوات ربي عليه وآله, تم ترك ما إعتاد عليه ألعرب, إضافة لعصيان الخالق! كما جرى في أكبر فجيعة تأريخية بواقعة كربلاء؛ حيث لم يراعي فيها جيش الحاكم الأموي, حُرمة ولا ذمةً ومارس أسوأ الخُلقِ غير إنساني.
خرج الحسين عليه السلام, بذي الحِجَةِ عام 60 هجري, فَجُعْجِعَ به وَمَن مَعَه بأرض كربلاء, حيث وصلها في شهر محرم 61هـ, فَحُوصِروا ومُنِعوا عن الفرات, لإجباره على البيعة, قامت أبواق يزيد بإشاعةٍ, عن مَدَدٍ من الشام, لإرعاب موالي الحسين عليه السلام.
شهر محرم من الأشهر الحُرُم, كما تم توضيحه, والتأكيد عليه من قبل الباري عز وجل يزيده حرمة؛ إلا أن ذلك لم يرق لحكومة النفاق الأموية, فقد صدر الأمر من يزيد بن معاوية: أقتلوه ولو كان معلقاً بأستار الكعبة!
فكان جواب الحسين عليه السلام: مثلي لا يبايع مثله, يزيد بن معاوية شاربٌ للخَمر يُلاعب القرود, فكيف يبايع إبن بنت النبي فاسق كيزيد؟ لقد اتخذ أبي عبد الله الحسين( ع) شعار, هيهات منا الذلة, وقطع الطريق على محاولات الإذلال.
استمر الصراع بعد استشهاد سبط الرسول ومن معه؛ بين أتباع الفكر الإسلامي الحقيقي, مقابل من يعبد يزيد وسياسته, الى زمننا هذا, حيث ظهر نفس الفكر, باسم دولة العراق والشام, تسببوا بهروب ثلاثة فرق بالموصل, بسبب إشاعة جعلت القادة, يتركون أسلحتهم ليولوا الدبر!
مرجعتينا الرشيدة التي تمثل, الإمتداد الحقيقي لخط الإمامة الإسلامية, لم تتوقف مكتوفة الأيدي, ففعلت الجهاد الكفائي, للذود عن الأرض والعرض, بالرغم من محاولات التشويه, فهب المجاهدون الشرفاء, لا بسين القلوب على الدروع.
ليس غريبا أن نجد آل الحكيم في المقدمة, حيث قال عميدهم عمار: سنصول عليهم صولة عمنا العباس, وكذا منظمة بدر وسرايا السلام وحزب الله, مع الحشد الشعبي من باقي السرايا, فقاموا بتحرير, آمرلي و العظيم ثم جرف الصخر, التي قصمت ظهر الإرهاب.
نتيجة ما جرى رُفِعِت معنويات الجيش النظامي, وأزيح بعض القادة ألفاشلين, ليبقى صوت الحسين عليه السلام, صداحا عبر الزمن" هيهات منا الذلة", جاء عاشوراء ألتحدي, وغدا أربعينية ألتصدي, لن نَدع يزيداً جديد, يُرعِبُ أتباعَ آل الرسول صلوات ربي عليه.
هكذا هو العراق, بلد الأنبياء والأوصياء, عاصمة أمير المؤمنين ووصي رسول آخر الزمان, البلد ألذي لم يُذْعِن للطواغيت, منذ خلافة بني أمية والعباسيين إلى زماننا هذا, مروراً بالحركات الشاذة كالوهابية وغيرها, التي نمت وترعرعت في أرض الأعراب, فأنتجت داعِشَ السَفالة.
فَلأَرضِ المقدسات, ألف تحية.

 

فيرمان لـ («الشرق الأوسط») : الاتحاد الأوروبي لم يقم بالعمل المطلوب

بروكسل: عبد الله مصطفى
تركز المنظمة الإيزيدية في أوروبا جهودها حاليا على ضمان مكان آمن للإيزيديين، وإمكانية تحقيق حكم ذاتي لهم في منطقتهم بجبال سنجار شمال العراق. وفي تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، قالت الدكتورة ليلى فيرمان، الرئيسة المشاركة للمنظمة، إنه «من المهم جدا أن يكون هناك مستقبل للإيزيديين من خلال تحقيق حكم ذاتي لهم في سنجار، وأن يشكلوا جزءا من نظام جديد، ولا بد من تحقيق المطلوب لمساعدتهم على العودة إلى ديارهم».

وأوضحت ليلى فيرمان أن من بين المهمات الأخرى للمنظمة «مساعدة المتضررين من الأحداث في العراق وسوريا»، وحذرت من استهداف الأطفال والنساء، كما أشارت إلى وجود أعداد كبيرة من اللاجئين الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما. ودعت مسؤولة المنظمة الإيزيدية التي تتخذ من ألمانيا مقرا لها وتمثل الإيزيديين في أوروبا، إلى دعم دولي قائلة إن «الناس لن تبقى على قيد الحياة في فصل الشتاء من دون مساعدة».

وشكت ليلى فيرمان من أن الاتحاد الأوروبي لم يفعل المطلوب منه بشكل كاف فيما يتعلق بمسألة المتضررين من الأحداث في العراق وسوريا، ونوهت إلى أن «الكثير من الأصوات في أوروبا، ومنهم سياسيون، طالبوا بضرورة توفير أماكن أكثر للاجئين في الدول الأوروبية»، لكنها ترى أن «قبول اللاجئين هو حل مؤقت»، وأضافت: «لا بد أن نكون واقعيين ولا بد من إيجاد حلول لمشاكل منطقة الشرق الأوسط، وفي مقدمتها حاليا خطر تنظيم (داعش)، وأن تكون الحلول في المنطقة نفسها»، وتابعت: «عندما نتحدث عن (داعش) لا بد من أن نعرف من هم (داعش)، ومن أين أتوا، وماذا يريدون».

وخلال تصريحاتها في بروكسل، على هامش مشاركتها في نقاش داخل البرلمان الأوروبي حول أوضاع حقوق الإنسان في العراق، نوهت ليلى فيرمان إلى أن حديثها عن الحكم الذاتي لا يعني «حدودا فاصلة أو استقلالا، وإنما حكم ذاتي داخل العراق من خلال اتباع نظام جديد يوفر للمواطنين في سنجار واللاجئين العائدين حكما ذاتيا».

وأعلن البرلمان الأوروبي في بيان أن أكثر من 9 ملايين سوري أجبروا على مغادرة منازلهم خلال العامين الماضيين، موضحا أنه «جرى ملاحظة أن الوضع يزداد سوءا مع تقدم تنظيم (داعش) في كل من العراق وسوريا»، وأشار البيان إلى أن «معظم أعضاء البرلمان الأوروبي اتفقوا على أن الدول الأوروبية يجب أن تقبل بالمزيد من اللاجئين، وأن تقدم المزيد من الدعم للبلدان المجاورة لسوريا»، من جانبها أكدت رئيسة اللجنة وعضو البرلمان الأوروبي، إيلينا فالنسيانو، في كلمتها الافتتاحية «ضرورة زيادة المساعدة الإنسانية للاجئين في العراق وسوريا».

من ناحيته، قال ممثل مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فريج فينيش، في الاجتماع، إنه «لم يكن هناك صراع خلف الكثير من الوفيات، والكثير من اللاجئين والمشردين في الداخل في وقت قصير جدا مثلما حصل في سوريا»، ودعا فينيش، المسؤول عن قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، المجتمع الدولي إلى مساعدة سكان مدينة عين العرب (كوباني) المحاصرة من قبل تنظيم (داعش)، مشيرا إلى أن «هناك قرابة 2.‏5 مليون شخص في العراق بحاجة إلى مساعدات إنسانية»، بدوره أكد رئيس فريق «سوريا - العراق» في المفوضية الأوروبية إدوارد فرنانديز زينكي، أن «الأزمة تتجاوز سوريا وتؤثر على الدول المجاورة أيضا، لأن هنالك نحو 15 في المائة من مجموع 3 ملايين لاجئ سوري يعيشون في مخيمات اللاجئين، والغالبية العظمى تستقر في المناطق الحضرية بين المجتمعات المضيفة»، وحذر من أن «التوترات بين اللاجئين وهذه المجتمعات قد زادت، والأنظمة العامة في هذه البلدان على حدود الانهيار»، مضيفا أن «أكثر من نصف المساعدات الإنسانية من المفوضية تم بالفعل توزيعها على الدول المجاورة لسوريا لدعم اللاجئين».


أكدن لـ («الشرق الأوسط») : نريد أن ننتقم للنساء اللاتي وقعن ضحايا للتنظيم المتطرف

مقاتلات مع أسلحتهن ضمن وحدات البيشمركة («الشرق الأوسط»)

كركوك: دلشاد عبد الله
تنتشر الآلاف من المقاتلات الإيرانيات الكرديات مع قوات البيشمركة على جبهات القتال مع «داعش» في محافظة كركوك وقضاء طوزخورماتو. وتشكل هذه القوة النسوية جزءا من الجناح العسكري لحزب الحرية الكردستاني، الذي التحق مقاتلوه ومقاتلاته بقوات البيشمركة منذ بداية المعارك في أغسطس (آب) الماضي.

وتقول المقاتلة ليلى ديوبند التي مضت على التحاقها بحزب الحرية الكردستاني الإيراني 10 أعوام، لـ«الشرق الأوسط» إن «قوتنا هذه تمثل جزءا رئيسيا من قوات بيشمركة حزب الحرية الكردستاني، لذا حياتنا كمقاتلات لا تختلف عن حياة قوات البيشمركة». وتضيف أنه إضافة إلى الواجبات القتالية «فإننا، وكلما أتيحت الفرصة، نواصل تدريب وإعداد مقاتلاتنا من الناحية البدنية والتنظيم والخطط واستخدام الأسلحة». وتابعت: «مقاتلاتنا شاركن في العديد من المعارك ضد (داعش) إلى جانب قوات البيشمركة في الخطوط الأمامية، نحن قوة مساندة على استعداد تام في جميع الأوقات، ومنحنا فرصة المشاركة في المعارك، ونحن مشاركات فعليات في هذه الحرب».

والمقاتلات من أمثال ليلى ديوبند ينتشرن على طول جبهات قوات البيشمركة في إقليم كردستان الممتدة من خانقين جنوبا إلى سنجار شمالا، بالإضافة إلى آلاف من الفتيات والنساء الكرديات في مدينة كوباني الكردية في شمال سوريا. وبعد الدفاع عن الوطن، لعل الدافع الرئيسي لهؤلاء المقاتلات في مواجهة تنظيم «داعش» هو وقف ممارساته بحق النساء.

وتقول المقاتلة شيراز نادري إن المعارك بين قوات البيشمركة الكردية وتنظيم «داعش» وحدت صفوف القوى الكردي في المنطقة. ففي حين توجهت قبل أيام قوات من بيشمركة إقليم كردستان إلى كوباني لفك حصار «داعش» عن المدينة، يواصل المتطوعون الأكراد في جميع أنحاء العالم الالتحاق بجبهات القتال.

وتضيف أن «مشاركة المرأة إلى جانب الرجل في المعارك شيء ضروري، فنحن نشارك اليوم في الدفاع عن كردستان، ومنع الإرهابيين من الهجوم عليها، وجودنا هنا ومحاربة (داعش) واجب مقدس؛ فالتنظيم عدو للإنسانية، وعدو للمرأة، وخاصة المرأة الكردية. نحن هنا لحماية الإنسانية والأرض، وللدفاع عن المرأة الكردية، والانتقام من (داعش) لكل الجرائم التي اقترفها بحق إخواننا الإيزيديين والنساء الإيزيديات في سنجار، وجميع الطوائف الأخرى».

بدورها، قالت المقاتلة مريم حيدر آبادي إنهن تلقين تدريبات عسكرية منظمة من قبل حول كيفية المشاركة في المعارك والخطط والاستراتيجيات الحربية وتدابير المعارك واستخدام الأسلحة الخفيفة والمتوسطة. وأضافت: «تلقينا قبل اندلاع هذه المعارك تدريبات عسكرية مكثفة من الناحية البدنية والفكرية والتدريب على السلاح، وكيفية المشاركة في المعارك، ووضع الخطط الحربية وتنفيذها في ساحات القتال إلى جانب أزواجنا وإخواننا المقاتلين في الحزب». وتابعت آبادي: «حياة البيشمركة هي حياة اعتيادية كالناس، لكن في فضاء مختلف ماديا ومعنويا، فنحن مستعدون وباستمرار للتضحية من أجل الدفاع عن كردستان والإنسانية والحرية والديمقراطية، بالإضافة إلى أن قسما من مقاتلاتنا يقدمن الخدمات الصحية والطعام لقوات البيشمركة في الخطوط الخلفية»، وختمت حديثها بالقول: «(داعش) تهديد للمرأة وللإنسانية وسنقضي على هذا التهديد قريبا».

 

التنظيم يستحوذ على معظم حقول الغاز والنفط وسدود المياه ومحطات الكهرباء في الشمال والشرق


بيروت: نذير رضا
حذر الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية، أمس، من سيطرة تنظيم داعش على مقدرات الثروة السورية التي تتمثل في النفط والغاز والمياه، معربا عن مخاوفه على «سوريا المستقبل» جراء امتلاك تلك الثروات، وانعكاسه على «زيادة الحضانة الشعبية للتنظيم»، كما أكد الأمين العام للائتلاف الدكتور نصر الحريري لـ«الشرق الأوسط». وطالب بـ«استراتيجية شاملة» تواكب العمل العسكري لتقويض نفوذ التنظيم في سوريا، «بهدف مقاومة المناخ الذي أدى إلى ظهور داعش».

وجاءت تصريحات الحريري بعد ساعات من إعلان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» سيطرة «داعش» على آبار الغاز في حقل «الشاعر» الواقع في صحراء تدمر، شرق مدينة حمص السورية، وشن هجمات على حقل غاز «الشحار» الواقع في المنطقة نفسها، وهي أهم حقول الغاز في سوريا، إلى جانب حقول أخرى يسيطر عليها المقاتلون الأكراد في الحسكة.

ويقول معارضون سوريون إن «داعش» بات يسيطر «على معظم مصادر الطاقة في سوريا، ويحكم سيطرته على غالبية منابع النفط والغاز والكهرباء والماء في شمال وشرق سوريا». وقال الحريري لـ«الشرق الأوسط» إن هاجس سيطرة «داعش» على مقدرات الدولة السورية الاقتصادية «بات كبيرا بالنسبة لنا، نظرا لانعكاسه على سوريا المستقبل التي نطمح إليها»، مشيرا إلى أن هذا الخطر «يتضاعف على ضوء انعكاسه على زيادة الحاضنة الشعبية للتنظيم، وقد حذرنا الأصدقاء والأشقاء من ذلك». وأوضح أن امتلاك تلك المقومات الاقتصادية الأساسية «يعطي التنظيم حافزا لكسب تأييد البسطاء من الشعب وزيادة حاضنته الشعبية وقدرته العسكرية، لأن الفقراء والعمال والمواطنين العاديين يهمهم الحصول على الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والماء والنفط وتوفير خدمات صحية وتعليمية لهم إضافة إلى الاستقرار، وهو ما توفره تلك المقدرات الاقتصادية».

وأضاف «لقد حذرنا أصدقاءنا من ذلك منذ البداية، ونجدد اليوم تنبيههم إلى أن محاصرة التنظيم تزداد صعوبة مع كل يوم نتأخر في اجتثاثه وتقويضه»، مشددا على «اننا نحتاج إلى استراتيجية شاملة، تواكب الأعمال العسكرية، بهدف مقاومة المناخ الذي أدى إلى ظهور (داعش) وامتداده»، في إشارة إلى وجود نظام الرئيس السوري بشار الأسد على سدة الحكم.

وتقول المعارضة السورية إن بقاء نظام الأسد في الحكم أدى إلى تنامي المنظمات المتطرفة في سوريا، وإنه يستفيد من ضربات التحالف العربي والدولي لمحاربة الإرهاب، لارتكاب مجازر وضرب المعتدلين والجيش السوري الحر الذي حقق إنجازات على مساحة سوريا ضد النظام.

وقال الحريري إن الجيش السوري الحر «بدأ منذ سبتمبر (أيلول) 2013 قتال تنظيم داعش إلى جانب قتاله في جبهات مفتوحة ضد النظام، وأعوانه من مقاتلي _حزب الله( اللبناني والميليشيات الشيعية العراقية والمرتزقة الذين استحضرهم للقتال إلى جانبه، وفرض واقعا عمليا في بداية عام 2014 تمثل في التقدم الكبير في ريفي حلب وإدلب ضد النظام، وحصر نفوذ «داعش» في الشرق». وأضاف «عندها، كنا نتوقع أن يزداد الدعم لحسم وتحقيق إنجازات أكبر على جبهة الإرهاب لأن الخطر لم يعد مصلحة سورية بحتة، بل لمصلحة المنطقة والعالم، لكن ذلك لم يتحقق، علما بأننا نخوض حربا شرسة نيابة عن كل العالم». وأشار إلى أن «هذه المعركة تم فيها خفض الدعم إلى أدنى مستوياته حتى رأينا التنظيم الإرهابي يحقق تغييرا استراتيجيا بانتقاله من تكتيك القضم البطيء إلى التقدم السريع». وحذر من أن «تلكؤ المجتمع الدولي في توفير الدعم للجيش السوري الحر سيزيد الأمور تعقيدا»، مطالبا باستراتيجية واسعة «تبدأ من مساعدتنا في بناء مؤسسة عسكرية منضبطة وتحضيرها وتجهيزها، تساعد في التخلص من نظام الأسد الذي سنعكس بقاءه، تمددا للإرهاب، كونه السبب الرئيس لظهور البقاء واتساع نفوذه».

ويسيطر تنظيم داعش اليوم على مساحة تناهز الـ40 في المائة من الجغرافيا السورية، تبدأ من شرق البلاد في معبر البوكمال الحدودي مع العراق، باتجاه أرياف الحسكة الجنوبية والغربية، مرورا بالرقة وريف حلب الشرقي، وصولا إلى مناطق شمال حلب الحدودية مع تركيا في أعزاز ومارع. وتتضمن تلك المناطق، خصوصا في دير الزور، أهم مصادر الطاقة السورية من حقول نفط وغاز، كذلك مصادر المياه الرئيسة في سوريا وأهمها السدود الواقعة على نهر الفرات، والمحطات الكهرومائية الواقعة عليها، ومحطات توليد كهرباء أخرى في ريف حلب. وفي المقابل، يسيطر المقاتلون الأكراد في الحسكة على ما تبقى من مصادر الطاقة النفطية وحقول الغاز، بينها حقل رميلان، أكبر حقول النفط في سوريا. وازداد إحكام «داعش» السيطرة على تلك المصادر، أول من أمس، حين سيطر على شركة للغاز في ريف حمص قريبة من حقل الشاعر النفطي والغازي الذي كان استولى على أجزاء واسعة منه قبل ساعات. وتعتبر الشركة المعروفة باسم شركة «حيان» مصدرا مهما للغاز الذي يوزع على مناطق عدة، بينها دمشق، وتتبع حقل «شاعر» للغاز في ريف حمص الشرقي.

وبدأت محاولات التنظيم للسيطرة على الحقل الاستراتيجي الواقع في صحراء تدمر في يوليو (تموز) الفائت، حيث استعاد النظام السيطرة عليه بعدما قتل نحو 350 من قواته والمسلحين الموالين له وموظفي الحقل عندما شن التنظيم المتطرف هجوما على الحقل، وقضى عدد كبير من هؤلاء ذبحا. لكن قوات النظام استعادت الحقل بعد أسبوع.

إردوغان يستغل الصراعات لتعزيز سلطته على حساب صلاحيات رئيس الحكومة

الرئيس التركي همش الجيش وعاقب الشرطة وسخر من المحاكم

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يصافح رئيس الحكومة أحمد داود أوغلو في الذكرى 91 لتأسيس الجمهورية التركية (أ.ب)

أنقرة: تيم أرانغو
على امتداد قرابة 50 فدانا من أراضي الغابات التي كانت يوما ما ضمن الممتلكات الخاصة للأب المؤسس لتركيا، مصطفى كمال أتاتورك، ظهر الآن مجمع رئاسي جديد يضم قرابة ألف غرفة، ويتميز بنظام أنفاق سرية، وأحدث تقنيات مكافحة التجسس. ويعد هذا المجمع أضخم من البيت الأبيض والكرملين وقصر بكنغهام. أما سعره فيقدر بنحو 350 مليون دولار.

بجانب هذا، تم شراء طائرة رئاسية جديدة عالية التقنية (يقدر سعرها ب-200 مليون دولار)، ناهيك عن المكتب الرئاسي الجديد داخل قصر يطل على مضيق البوسفور يعود للحقبة العثمانية أعيد ترميمه - جميع ما سبق تم الاستحواذ عليه لخدمة الطموحات الكبرى لرجل واحد: الرئيس رجب طيب إردوغان.

المعروف أن إردوغان وصل للسلطة منذ أكثر من عقد، وهو سياسي إسلامي ورئيس وزراء غالبا ما جرت الإشادة به داخل العالم المسلم باعتباره نموذجا يحتذى به لنجاحه في التوفيق بين إيمانه الديني والديمقراطية. بيد أن إردوغان هذه الأيام تحول لنموذج مختلف للغاية، أقرب ما يكون إلى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين. يبدو أنه بغض النظر عن المنصب الذي يتقلده، يبقى إردوغان القائد الأول للبلاد.

في تركيا، يعد الرئيس، من الناحية الفنية، في مرتبة ثانية بعد رئيس الوزراء. إلا أنه عمليا، عندما انتخب إردوغان رئيسا في أغسطس (آب)، استحوذ على سلطات ومميزات منصب رئيس الوزراء وضمها لمنصبه الجديد. ومثل بوتين، الذي تنقل أيضا بين منصبي الرئيس ورئيس الوزراء، كلما زادت قوة إردوغان، تنامى توتر علاقات بلاده بالولايات المتحدة.

من جهته، أعرب ستيفن كوك، خبير الشؤون التركية وزميل مجلس العلاقات الخارجية، عن اعتقاده فيما يخص إردوغان: «إنه يمارس في واقع الأمر مهام المنصبين بصور متعددة».

في بداية العام، لم يكن أي من هذا مؤكدا. حينذاك، كان إردوغان لا يزال يترنح من تداعيات المظاهرات الضخمة المناهضة للحكومة التي اندلعت في صيف 2013، بجانب مواجهته فضيحة فساد كبرى استهدفته هو والحاشية المقربة منه، مما دفع كثيرا من المحللين لتوقع قرب انهيار حكومته.

بدلا من ذلك، استغل إردوغان صراعه مع واشنطن وخصومه السياسيين كأداة لتعزيز سلطته، مع استمراره في الاضطلاع بمهام رئيس الوزراء. ونجح في حشد القاعدة المحافظة المؤيدة له خلف أجندته المفعمة بالروح الدينية. ودخل إردوغان في صدام مع السياسة الأميركية لدخولها في مواجهة مع مسلحي «داعش»، بينما ألقى اللوم على التدخل الأجنبي عن سلسلة الأزمات المتنامية التي يواجهها، ومع تفاقم التحديات أمام تركيا، ما بين القتال على حدودها مع سوريا، وتوتر علاقاتها مع حلفائها في «الناتو»، والضغوط التي يتعرض لها اقتصادها، تزايدت قوة وسلطة إردوغان.

خلال خطاب ألقاه مؤخرا، طرح إردوغان تقييما لاقى استحسان قاعدة مؤيديه من المسلمين السنة المتدينين - ويرد أيضا على لسان مسلحي «داعش» حول أن أزمة الشرق الأوسط تنبع مما فعله البريطانيون والفرنسيون بعد الحرب العالمية الأولى، والحدود التي تم ترسيمها بين العراق وسوريا في ظل اتفاقية «سايكس - بيكو». وفي إشارة للاتفاقية ذاتها، قال إردوغان: «كل صراع داخل المنطقة جرى التخطيط له منذ عقد مضى». ولمح إلى أن مخططا جديدا يجري تدبيره الآن، وأن «الصحافيين ورجال الدين والكتاب والإرهابيين» هم التجسيد الجمعي لتي إي لورانس، الدبلوماسي والجاسوس البريطاني الذي تم تخليده في فليم «لورانس العرب».

وأضاف: «واجبنا أن نشرح للعالم (اللورانسات) الجدد الذين خدعهم تنظيم إرهابي»، من دون أن يصرح بمن المقصود من وراء ذلك.

المعروف أن أحمد داود أوغلو، وزير الخارجية السابق، هو رئيس الوزراء التركي الحالي. ومع ذلك، فإن الاتصالات الهاتفية مع الرئيس باراك أوباما تتم مع إردوغان، حيث يجري مناقشة الدور التركي في محاربة «داعش»، بينما يضطر البيت الأبيض لتذكير الدبلوماسيين الأميركيين بإشراك داود أوغلو في المناقشات بين البلدين.

يذكر أن الرفض التركي المستمر للسماح لواشنطن باستخدام قواعدها لشن هجمات جوية ضد قوات «داعش» في سوريا والعراق - وإصرار أنقرة على ضرورة استهداف التحالف لنظام بشار الأسد في سوريا - أزاح الستار عن صدوع عميقة في العلاقات بين الجانبين، مما دفع محللين للتشكك في إمكانية الاعتماد على تركيا كحليف.

الملاحظ أن العلاقات بين أنقرة وواشنطن متوترة منذ أمد بعيد. عام 2003، رفضت تركيا السماح للولايات المتحدة باستخدام أراضيها في غزو العراق. وفي عام 2010، أثار الأتراك غضب واشنطن بتصويتهم ضد فرض الأمم المتحدة عقوبات ضد إيران بسبب برنامجها النووي وبتعاونهم مع البرازيل في التوسط في جهود التوصل لاتفاق مع إيران.

جدير بالذكر أنه في وقت مبكر من مشواره السياسي، عندما كان عمدة إسطنبول، تعرض إردوغان للسجن بسبب قصيدة إسلامية ألقاها في العلن. وخلال السنوات الأولى من توليه رئاسة الوزراء، وبينما كانت المؤسسة العسكرية التركية لا تزال تضطلع بحماية النظام العلماني بالبلاد، حرص إردوغان على عدم الكشف عن رغبته في لعب الدين دورا أكبر في الحياة العامة، وذلك في وقت كان يعمل فيه جاهدا على نيل عضوية الاتحاد الأوروبي لبلاده، وهي مساع تجمدت الآن.

أما في السنوات الأخيرة، ومع ترويض المؤسسة العسكرية عبر سلسلة من المحاكمات، تحول إردوغان علانية لزعيم إسلامي. وفي أعقاب انتفاضات «الربيع العربي»، سعت أنقرة للقيام بدور أكبر في صياغة الشؤون الإقليمية، مع دعمها للحركات الإسلامية، مثل «الإخوان المسلمين» الذين وصلوا للسلطة في مصر عبر الانتخابات، ثم أطيح بهم، مما شكل صفعة مؤلمة للطموحات التركية.

ونجح إردوغان في تعزيز سلطته عبر سبل بينها التخلص من الآلاف من ضباط الشرطة والمحققين والقضاة الذين اعتقد أنهم وراء تحقيقات الفساد المرتبطة به. واتهم إردوغان هؤلاء المسؤولين بكونهم من أتباع فتح الله كولن، الواعظ المسلم الذي يعيش بمنفى اختياري في بنسلفانيا وكان ذات يوم حليفا مهما لإردوغان. وكان من شأن انتصار إردوغان على كولن في الصراع على السلطة اختفاء صوت إسلامي معتدل يميل للغرب من داخل دوائر النخبة التركية الحاكمة، رغم اعتقاد كثير من الخبراء بأن أتباع كولن لهم تأثير سلبي داخل الشرطة والقضاء.

من جهته، قال روسين غوكين، خبير الحركات الإسلامية الذي يعيش في إسطنبول: «بالنسبة لطيب إردوغان، مثلما الحال مع الإخوان المسلمين والحركات المسلمة بكل مكان، تنبع مشكلات العالم المسلم من الغرب». واستطرد بأنه بالنسبة لكولن فإن «مشكلات العالم المسلم بسبب المسلمين أنفسهم». وتجلى هذا التحول بعيدا عن الغرب في الجدال المستمر حول دور تركيا في محاربة «داعش».

وقال سوات كينيكليوغلو، عضو المجلس التشريعي السابق عن حزب إردوغان والذي تحول لأحد منتقديه الآن، إن الخطاب الذي أشار إردوغان خلاله إلى «سايكس - بيكو» يكشف «مدى كراهية إردوغان للقوى الغربية العاملة بالمنطقة».

وقال عمر تاسبينار، خبير الشؤون التركية بمعهد بروكنغز: إن «خطاب لورانس العرب كان جزءا من هذا الأمر - إظهار كيف أن حدود الشرق الأوسط جرى ترسيمها على يد قوى إمبريالية وكيف أننا نواجه الآن أجندة غربية جديدة».

وتفسر هذه الرؤية المترسخة حول أن مشكلات الشرق الأوسط نابعة من تصرفات الغرب على امتداد القرن الماضي - إضافة إلى التضارب في صفوف الأتراك من المحافظين الدينيين الذين يشكلون لب ناخبي إردوغان، حول الانضمام إلى الغرب، وفيما يتعلق بالقتال ضد السنة (داعش)، تردد إردوغان إزاء الاضطلاع بدور أقوى في التحالف العسكري بقيادة واشنطن.

الملاحظ أنه جرى نشر مقال ظهر مؤخرا في صحيفة «الغارديان» للمفكر الهندي بانكاج ميشرا حول أفول نجم الحضارة الغربية كنموذج أمام العالم النامي، على نطاق واسع داخل تركيا. ولاقت فكرة المقال حول الانحسار الغربي قبولا هنا، رغم ما تضمنه المقال من انتقادات حادة لتركيا، حيث يضع تركيا بين مجموعة من الدول - تضم روسيا في عهد بوتين والهند في ظل رئيس وزرائها الحالي، ناريندرا مودي - باعتبارها جمعت بين التقدم الاقتصادي والانتخابات الديمقراطية والقيادة السلطوية على نحو متزايد.

أما بالنسبة للقصر الجديد لإردوغان، الذي كان مصمما في الأصل لرئيس الوزراء حتى تم انتخاب إردوغان رئيسا وقرر الانتقال إليه، فتحول لرمز يكشف أسلوب حكم إردوغان من وجهة نظر كثير من منتقديه، حيث يوجد القصر، الذي لا يزال البناء فيه مستمرا، على أرض محمية وصدرت أحكام قضائية من محاكم عدة تقضي بعدم قانونية البناء. وفي وقت سابق من هذا العام، تحدى إردوغان المحاكم علانية قائلا: «إذا كنتم تملكون القوة والشجاعة، تعالوا هنا واهدموه».

* خدمة «نيويورك تايمز»

 

من ايزابيل كولز

اربيل (العراق) (رويترز) - اصطف الالاف وهم يتشحون بالاعلام الكردية في شوارع اربيل لتشجيع قافلة عسكرية متجهة الى بلدة سورية حدودية لم يكن اسمها شائعا من قبل وهي الان محور حرب عالمية ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

كان رجال قوات البشمركة العراقية في طريقهم الى مساندة اخوانهم الاكراد في الدفاع عن كوباني السورية في معركة اكتسبت أهمية كبيرة في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة "لاضعاف وتدمير" التنظيم الاسلامي المتشدد.

ولم يتضح ما اذا كانت فرقة البشمركة الصغيرة هذه والمسلحة جيدا ستكون قادرة على تغيير ميزان المعركة لكن ارسال هذه القوات العراقية الى ساحة المعركة هو ابراز لوحدة الجماعات الكردية التي حرصت في احيان كثيرة على اضعاف بعضها البعض.

تشكلت هذه الجبهة المتحدة بعد ان ظهر الأكراد كأكثر شريك يثق فيه الغرب وله فاعلية على الارض في كل من العراق وسوريا.

لكن الحفاظ على هذه الوحدة قد يكون صعبا نظرا للتنافس على زعامة أكراد العالم الذين يزيد عددهم عن 30 مليونا غالبيتهم مسلمون سنة لكنهم يميلون الى تحديد هويتهم على أساس العرق لا الدين.

وعمدت حكومات الدول الأربع التي يتوزع فيها الاكراد وهي العراق وسوريا وتركيا وايران الى استغلال التناحرات الكردية الداخلية لاجهاض تطلعهم الى الاستقلال.

وقال ايوب شيخو (33 عاما) الذي فر من كوباني الشهر الماضي ويعيش الان في مجموعة من الخيام نصبت مؤخرا في معسكر للاجئين في اقليم كردستان العراق "كلنا نريد للشعب الكردي ان يتحد. اذا لم نتحد سيدوسنا الجميع."

وقال فؤاد حسين كبير الأمناء في مكتب رئيس كردستان العراق مسعود البرزاني لرويترز ان الدولة الاسلامية اسقطت الحدود.

وأضاف "انها نفس المنظمة الارهابية التي تهاجم خانقين وجلولاء في الموصل وكركوك (العراقيتين) وأيضا كوباني (السورية) وهذا ولد شعورا بالتضامن بين الاكراد."

* الهوية الوطنية

يبرز ارسال البشمركة العراقية الى كوباني السورية مستوى من التعاون غير مسبوق تجلى بين الجماعات الكردية متخطيا الحدود بعد ان اجتاح تنظيم الدولة الاسلامية ثلث أراضي العراق هذا الصيف واعلن قيام الخلافة الاسلامية في المناطق التي سيطر عليها هناك والمناطق التي سيطر عليها في سوريا مسقطا الحدود.

وحين استهدف تنظيم الدولة الاسلامية كردستان العراق في اغسطس اب هبط مقاتلون من حزب العمال الكردستاني التركي من قواعدهم في الجبال الواقعة على الحدود التركية العراقية للمساعدة في صد الهجوم.

وفي نفس الوقت تقريبا عبر مقاتلون من جماعة كردية سورية بزغ نجمها خلال الحرب الاهلية في سوريا -هي وحدات حماية الشعب- الحدود ودخلوا العراق لانقاذ الاف من الاقلية اليزيدية من الموت على ايدي مقاتلي التنظيم الاسلامي المتشدد الذي اخترق دفاعات البشمركة العراقية.

كما حارب أيضا أكراد ايران الى جانب قوات البشمركة العراقية داخل اقليم كردستان العراق.

وقال هنري باركي المسؤول السابق بالخارجية الامريكية الذي يدرس الان في جامعة ليهاي الامريكية "الاكراد الان متحدون أكثر من أي وقت وحتى لو تراجعوا بضع خطوات سيظل وضعهم أفضل مما كانوا عليه قبل ستة اشهر. خلاصة كل هذا هو تعزيز الهوية الوطنية الكردية."

* ضغوط في الداخل

اذا قدر لكوباني ان تسقط يقول المسؤولون في كردستان العراق انهم يخشون من سقوط متتابع لمنطقتين كرديتين أخريين في سوريا وهو ما سيؤدي الى موجة نزوح جديدة للاجئين الى أراضي الاقليم العراقي شبه المستقل الذي يجاهد بالفعل لاستضافة أكثر من مليون نازح شردهم العنف داخل العراق.

كما سيرفع سقوط كوباني من الروح المعنوية لمقاتلي الدولة الاسلامية في العراق حيث بدأت قوات البشمركة تكسب أرضا في الشمال منذ ان بدأت الولايات المتحدة تشن غارات جوية في اغسطس آب.

ورغم ذلك يتساءل البعض لماذا تحارب قوات البشمركة في الخارج وهي مازالت تعاني ضغوطا في الداخل وعليها ان تستعيد كل هذه الاراضي التي فقدت السيطرة عليها.

واتخذ قرار دعم كوباني تحت ضغط شعبي شديد من أكراد العالم.

وأحبط حزب الاتحاد الديمقراطي السوري الجناح السياسي لوحدات حماية الشعب محاولات البرزاني المتكررة لمد نفوذه عبر الحدود الى داخل الاراضي السورية.

وبدت الاحزاب الكردية السورية الأخرى المنافسة لحزب الاتحاد الديمقراطي التي يدعمها البرزاني خارج السياق. وعقدت الحكومة الامريكية أول اجتماع معلن لها مع حزب الاتحاد الديمقراطي في اكتوبر تشرين الاول وقالت وحدات حماية الشعب انها تنسق الغارات الجوية مع الجيش الامريكي خلال حملة كوباني.

لكن العلاقات بين الاكراد العراقيين والسوريين حساسة.

فبعد ان تدرب مئات الاكراد السوريين تحت رعاية البرزاني في شمال العراق رفض حزب الاتحاد الديمقراطي السماح لهم بالعودة الى سوريا قائلا ان جناحه العسكري -وحدات حماية الشعب- هو القوة المسلحة المشروعة الوحيدة.

وفي المقابل منع زعماء حزب الاتحاد الديمقراطي من دخول كردستان العراق. وفي وقت سابق من العام حفرت حكومة الاقليم خندقا بطول الحدود مع سوريا قائلة انها تخشى تسلل مقاتلي الدولة الاسلامية.

لكن حزب الاتحاد الديمقراطي قال ان هذه محاولة واضحة لاحباط ادارته الناشئة التي لم يعترف بها أكراد العراق رسميا الا الشهر الجاري فقط.

لكن في مؤشر آخر مفاجيء على الوحدة أبرم حزب الاتحاد الديمقراطي السوري الذي يقول البعض ان علاقته بحزب العمال الكردستاني التركي تشوه سمعته اتفاقا لاقتسام السلطة مع فصائل سورية اخرى الاسبوع الماضي في خطوة تهدف في جانب منها على الاقل الى تحسين صورته في الخارج.

* القائد العام

مع مغادرة قوات البشمركة أراضي كردستان العراق في طريقها الى تركيا للوصول الى كوباني السورية رفع الاكراد صور البرزاني ووالده الملا مصطفى البرزاني الزعيم الوطني الكردي. وسجد البعض في الطريق.

وبقرار البرزاني ارسال قوات البشمركة -وهو أيضا قائدها العام- الى كوباني عزز رئيس كردستان العراق صورته كزعيم وطني للاكراد وكمتحاور باسمهم مع الغرب.

وقال عضو كبير في حزب كردي عراقي منافس ان هذه الخطوة ستزيد من شعبية البرزاني بعد انتكاسات تعرض لها في ميدان المعارك هذا الصيف وستصلح بعض الاضرار السياسية لما يعتقد انه اعتماد زائد من جانبه على تركيا التي خذلت الاكراد وقت الشدة.

وتركيا هي من أقرب حلفاء كردستان العراق السياسيين والاقتصاديين لكن أنقرة تخشى من ان يحذو أكراد سوريا حذو أكراد العراق ويعلنون قيام دولة مستقلة في شمال سوريا وان يجريء ذلك بدوره الاكراد الاتراك ويخرج عملية سلام متعثرة عن مسارها.

وأغضب عزوف أنقرة عن الانضمام الى الحرب الدائرة ضد الدولة الاسلامية عبر حدودها في سوريا الاقلية الكردية التركية وعقد جهود تقديم الدعم لكوباني وجعل المفاوضات الخاصة بالسماح لقوات البشمركة بالمرور عبر الاراضي التركية حساسة ومعقدة.

وترى ماريا فانتابي محللة شؤون العراق لدى مجموعة الأزمات الدولية أن صلة الجماعات المتناحرة بقوى اقليمية مختلفة يشكل خطرا على وحدة الاكراد.

وقالت "أرى هذا مجرد تلاق مؤقت للمصالح لا اتحادا دائما. فإلى جانب الخلافات العقائدية بين حزب الحزب الديمقراطي الكردستاني (حزب البرزاني) وحزب الاتحاد الديمقراطي فان العلاقات الاقليمية التي تربط الأول بتركيا والثاني بإيران تظل هي أكبر عقبة أمام تشكيل جبهة كردية موحدة."

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود


موقع : xeber24.net / بروسك حسن
في أتصال هاتفي مع الاعلامي شاهين شيخ علي في مدينة كوباني أفاد لنا بأشتداد المعارك في هذه اللحظات بين عناصر داعش من جبهة وبين وحدات حماية الشعب YPG وقوات البيشمركة من جهة أخرى وذلك في المنطقة الشرقية , حيث أكد الأعلامي شيخ علي بأن الاشتباكات تدور رحاها وبشكل عنيف في محيط المنطقة الصناعية وتل كانيى كوردى يرافقها قصف عنيف من القوات الكوردية على قرية كيكان بقذائف الهاون والمدفعية .
هذا وقد أفاد الاعلامي الميداني شيخ علي بأن قوات وحدات حماية الشعب ي ب ك تقوم بقصف تحصنات داعش في محيط المنطقة الصناعية وتل كانيى كوردى بينما تقوم قوات البيشمركة بقصف قرية كيكان بالأسلحة الثقيلة مستخدمة راجمات الصواريخ وقذائف الهاون والمدفعية البعيدة المدى في حين تقوم عناصر تنيظم داعش أيضا بقصف المدينة بقذائف الهاون وبشكل عشوائي مستهدفة الأحياء المدنية .
في السياق نفسه أكد شيخ علي بأن الأشتباكات العنيفة دخلت في مرحلة جديدة وتكاد وصفها بأشتباكات كسر العظم .
أما بشأن قصف طائرات التحالف فقد أفاد شيخ علي بأن طائرات التحالف شنت غارة على المنطقة الشرقية دون معرفة المكان والحصيلة النهائية لهذه الغارة .
هذا ولا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة حتى هذه اللحظة وسنوافيكم بالتفاصيل حال ورودها .

 

خاص

اقيمت مظاهرة ضخمة ولاول مرة تشترك فيها كل القوميات والجنسيات ودوى صوتها عالياً دعماً لمدينة كوبانى الكوردية المحاصرة في مدينة غراتس النمساوية يوم 1\11\2014 في اليوم العالمي للتضامن مع كوباني..ضمت المظاهرة المئات من عشاق الحرية ومساندة مدينة يدافع عنها حوريات بلون السماء والحق والطبيعة .

كان للنمساويين الدور في المشاركة بالاضافة الى الاكراد من كل اقسام كوردستان في ساحة كريس في غراتس بتواجد كثيف لرجال البوليس لحماية المظاهرة.

رفعت الرايات وانشدت الاصوات لكوباني

تم تكليف الاديب والاعلامي بدل رفو بان يلقي كلمة الجالية الكوردية للمتظاهرين وقال بان كوباني غدت رمزاً ليس فقط للكورد بل للانسانية كلها وتطرق الى الدعم الانساني والعالمي لهذه المدينة التي صمدت في وجه الارهاب العالمي (داعش) وتحدث عن

كل المدافعين عن المدينة والحق ودور الفدائية الكوردية الكوبانية التي غيرت صورة المراة عند الغرب وكذلك تحدث عن قافلة البيشمركة من جنوب كوردستان ومرورها بشمالها واستقبال اكراد الشمال لها برهنت بان الامة الكوردية لا تفرقها الاحزاب وسيظل الدم الكوردي واحداً وحينها لم يتوقف التصفيق وقت ذكر البيشمركة والفدائيات ويقول بدل رفو بانه قالت له اعلامية نمساوية علينا ان ندرس اولادنا في المدارس بطولة نساء كوباني ..مظاهرة انطلقت من شوارع غراتس لتكون الساحة الرئيسية في المدينة الهدف وتعلو رايات الكورد وكوردستان وكانت الاصوات تعلو عاش صمود كوباني.. للوطن نغني وستظل كوبانيكراد رمز الدنيا كلها.وعلى تمثال ارشيدوق النمسا ارنست هيرتزوك يوهان في الساحة الرئيسية كانت اعلام الكورد شامخة وحتى الاطفال كانوا يرددون اناشيد الوطن .كوباني صار اسماً عالمياً من خلال صمود اهلها وبهذا استحقت تعاطف العالم مع محنتها.

 

منذ عام والعراقيون ينتظرون اقرار الموازنة التي قدرت باكثر من مائة مليار دولار، عسى ان تنجز قضاياهم المتمثلة بالمشاريع والتعيينات والمقاولات و...و ... و جميع الامور المؤجلة والقضايا المعطلة .

قضى الناس الايام والاسابيع والشهور يحلمون باقرار الموازنة ، واذا بمجلس النواب السابق طيب الذكر يؤجلها يوما بعد اخر ويؤمل الناس باقرارها فيما يلتهم النواب واصحابهم من وزراء ومدراء وقادة احزاب ومدراء بنوك وحبربشية الحكومة الاموال تلو الاموال والدولارات تلو الدولارات بينما ينتظر المواطنون بفارغ الصبر اقرار موازنة عام 2014 واذا بالاشهر تمضي شهرا بعد اخر والحيل تتبع بعضها بعضا بين الساسة والمجلس والنواب حتى انحل المجلس السابق وتشكل المجلس الجديد بعد جهد جهيد وتأمل الناس خيرا ... ولكن الظاهر ان لاخير في السابق ولا خير في اللاحق .. فالامور مازالت مؤجلة والناس ينتظرون بلا جدوى .

اللطيف في الامر ان الارقام اصبحت معميات والاعيب وحزورات ، مرة ينطقونها بملايين ومليارات الدولارات واخرى ينطقونها بترليونات الدنانير ويقابلون المليارات بالترليونات ويضيع الحساب على طريقة ظــ ـ ط وزانها وضاع الحساب .

العملية بدأت منذ اليوم الذي امروا فيه مدير البنك المركزي ان ( يتوكل على الله و يلزم الباب ) فالدكتور سنان الشبيبي كان مديرا مهنيا للبنك والظاهر انه كان ماسكا دفتر البلانجو الذي يسجل فيه الدنانير والدراهم والدولارات ، وللخلاص منه فتحوا له دعوة قضائية هددوه فيها وفتحوا له الابواب لكي يهرب بجلده ولا يعود للبلاد كي يخلو لهم الجو على مقولة :

اي طرطرا تطرطري ....خلا لك الجو.... فبيضي واصفري

مع الاعتذار للجواهري لاني عملت ملمع غير موزون من شعره ، لان الحالة العراقية العويصة في السرقة لا يمكن ايجاد اي وزن او بحر لها ، فهي اما من وزن الريشة او الوزن الثقيل ، فاذا حسبناها على اللصوصية فستكون من الوزن الثقيل اما اذا حسبناها على التهرب من القضاء فستكون على وزن الريشة ، اما اذا جعلناها في ميزان الحسنات فستكون من البحر الخفيف ، وان جعلناها في ميزان السيئات فستكون من البحر الثقيل . وحسبنا الله ونعم الوكيل .

متابعة: عقد اليوم برلمان العراق جلسة خاصة بأصدار قانون لحقوق الاقلية التركمانية في العراق. و في معرض المناقشات التي دارت في البرلمان تجدثت فيان دخيل الممثلة عن الايزدييين في البرلمان عن حزب البارزاني و رفضت سن هذا القانون و أعزت السبب أن ذلك سينجم عنه سن قانون بكل أقلية من الاقليات في العراق كالايزديين و المسيحيين و قالت أنها لا تريد أن يؤدي الموافقة الى سن قانون بحقوق التركمان الى سن قوانين منفصلة للاقليات الاخرى و أنها تريد قانونا لجميع العراقيين و منهم العرب السنة و الشيعة أيضا.

دخيل برفضها لسن قانون بحقوق كل أقلية بشكل منفصل تعني أنها رفضت تثبيت حقوق الايزديين بشكل منفصل و خاص في الدستور العراقي.

يذكر أن الاقلية الايزدية تتعرض الى أضطهاد خاص على المستوى الديني و القومي و اي قانون لجميع الاقليات و للعراقيين بشكل عام سوف لن يستطيع حمايتهم لانهم بحاجة الى قوانين خاصة بهم لحمايتهم و ضمان حقوقهم.

من ناحية أخرى فأن فيان دخيل هي العضوة التي بكت في برلمان العراق قائلة أن الايزديين يتعرضون للابادة في العراق بسبب كونهم أيزديين، و لكنها ترفض الان سن قانون خاص بحقوقهم و أرادت أن تكون حقوقها عراقية فقط.

 

السومرية نيوز/ بغداد
أكد التحالف الكردستاني، السبت، أن إقليم كردستان سيتناقش مع الحكومة المركزية بشأن اقامة قاعدة اميركية في منطقة حرير شمال أربيل، فيما اعتبر دخول البيشمركة الى مدينة كوباني السورية من "صميم" صلاحيات رئيس الاقليم مسعود البارزاني.

وقال النائب عن التحالف ريناس جان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "اختيار منطقة حرير لانشاء قاعدة اميركية ممكن استراتيجياً وجغرافياً"، معتبراً أن "وجود قاعدة اميركية في هذه المنطقة بات مهماً رغم ان اقليم كردستان لن يخطو مثل هكذا خطوة قبل ان تكون هناك مشاورات ومناقشات بين حكومة الاقليم والحكومة المركزية بشأن هذا القرار".

>
>

واضاف جان أن "التحالف الكردستاني يؤيد وجود مثل هكذا قواعد للتصدي لهجمات إرهابية محتملة كون المنطقة اصبحت ساخنة"، لافتاً الى انه "لا يمكن التصدي لتنظيم داعش دون تدخل اميركا والتحالف الدولي".

وكانت انباء "باسنيوز" الكردية كشفت في (23 تشرين الاول الحالي) عن أن الجيش الامريكي سيبدأ ببناء قاعدة له في منطقة حرير شمال مدينة اربيل وفي المطار العسكري القائم فيها.

من جانب آخر، اعتبر جان "دخول البيشمركة الى كوباني هو من صميم صلاحيات رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، وقد مارس صلاحياته لمساندة اخواننا في كوباني الذين هم جزء من الشعب السوري الشقيق"، موضحاً أن "العراق سبق له وان ساند وساعد دول كثيرة في حرب تشرين وغيرها".

يشار الى المرصد السوري لحقوق الإنسان أعلن، امس الاول الخميس (30 تشرين الأول 2014)، عن دخول أول دفعة من مقاتلي قوات البيشمركة إلى مدينة كوباني السورية التي تتعرض لحصار من قبل تنظيم "داعش".

بيروت، لبنان (CNN)—قال حسين بغدادي، عضو المجلس المركزي في حزب الله اللبناني، السبت، أنه لو بقي الإمام الحسين في مكة أو المدينة المنورة بالسعودية لقتل أيضا بسبب العقلية التي وصلت إليها الدولة الأموية، على حد تعبيره.

ونقلت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية على لسان بغدادي، قوله: "لو بقي الحسين في مكة أو المدينة لتعرض للقتل حتما ضمن العقلية التي وصل إليها النظام الأموي وحجم الاختراق الذي أنجز داخل النظام الأموي مضافا لشخصية يزيد بن معاوية التي لا تعرف الإسلام ولا القيم".

وتابع قائلا: "لذلك لو استشهد الحسين في مكة أو المدينة لوقعت معركة ضارية بين بني هاشم وبقية القبائل من المسلمين، ولكانت الضربة الأولى على قاعدة عودة الناس إلى جاهليتها، بينما شهادته مع أهله وأصحابه في كربلاء، كشفت القناع عن هذا النظام المنافق واسقطت عنه المشروعية، وبعثت روح النهضة والنضال في الأمة المتقاعسة، وخلقت جوا من الندم وشعورا بالذنب أعقبها انتفاضات كبيرة من التوابين إلى ثورة المختار ووقعة الحرة ونورة زيد بن علي

خندان – اعلنت القيادة المركزية الأمريكية اليوم السبت، إن مقاتلات وقاذفات أمريكية شنت خمس هجمات ضد تنظيم "داعش" قرب كوباني وخمس ضربات جوية في العراق منذ امس الجمعة.

وأضافت القيادة المركزية في بيان،أن هجمات كوباني دمرت تسعة مواقع قتالية لتنظيم "داعش" ومبنى.

وفي العراق دمرت خمس ضربات جوية مركبة لتنظيم "داعش" جنوب غربي سد الموصل وأصابت أربع مركبات وأربعة مبان يستخدمها عناصر التنظيم قرب القائم.



"رويترز"

السبت, 01 تشرين2/نوفمبر 2014 16:55

بيار روباري - المرء والهوية وتحولاتها

الهوية معناها المباشر والمتداول بين الناس تعني البطاقة الشخصية التي تضم بين جنباتها، إسم الشخص الحامل لها وتاريخ ومكان ميلاده والبلد الذي ينتمي إليه وجنسه ذكر أو إنثى وحالته الإجتماعية إن كان متزوجآ أم عازب ولربما تحمل زمرة الدم أيضآ، ولكن مفهوم الهوية أوسع وأشمل من ذلك بكثير.

الهوية بمفهومها الفلسفي تعني، إحساس انسان بنفسه والقيم والأفكار والمبادئ التي يؤمن بها ومجموعة العلاقات الإجتماعية التي تشكل شخصيته، والتي تبدء بالعائلة وثم الحي والمدرسة والقرية وبعدها تأتي المدينة، المنطقة، النقابة، الحزب، البلد والقومية وأخر الإنتماءات هو الإنتماء الأممي الأوسع، كالإنتماء إلى فكر أو دين أو مجموعة عابرة للدول، على سبيل المثال الإنتماء إلى إتحاد العمال العالمي أو إتحاد الطلبة العالمي أو شهود يهوا، أو الإنتماء إلى مجموعة شعوب تتحدث بنفس اللغة، .... إلخ.

لقد رأينا من خلال ما ورد أنفآ إن للفرد أكثر من هوية واحدة، بعكس ما يبدوا للوهلة الإولى أو كما يظن البعض، وكل هوية هي عبارة عن دائرة، وكل دائرة منها تكمل الإخرى ولا ينفيها. ولكن إرتباط الفرد ليس بنفس السوية والعمق والقوة بكل هذه الدوائر، بحيث كلما كبرت الدائرة ضعف إرتباطه بها والعكس صحيح.

يمكننا تقسيم الهويات إلى نوعين:

النوع الأول: هي التي يولد بها الإنسان، ومنها الجنس والقومية. وهاتين الهويتين من الصعوبة بمكان تغيرهما إن لم يكن مستحيلآ ذلك، وأي عملية تغير عليهما يؤدي إلى تشويهما بشكل بشع. نعم هناك من يسعى إلى تغير هويته الجنسية وهذه الحالة موجودة بشكل أكبر في المجتمعات الغربية. فنجد رجل يسعى لتحويل نفسه إلى إمرأة عبر عملية جراحية أو العكس، ولكنها تبقى مجرد عملية مشوهة أو صرعة لا أكثر. ونفس الشيئ ينطبق على تغير القومية لشخص ما، عاش وتربي في وسط عائلة من قومية معينة. حيث يصعب أكثر إن الشخص كان قد عاش وسط تلك القومية. إن إكتساب جنسية بلد أخر لا تعني أبدآ تغير القومية، القومية لا تتغير هي مرتبطة بقومية الوالدين.

النوع الثاني: هي تلك التي يكتسبها الإنسان في حياته، وتنقسم إلى شقين:

- الشق الأول: هي تلك الهويات التي يورثها الأهل لأطفالهم، على سبيل المثال اللغة، الثقافة، الدين ... إلخ.

- الشق الثاني: هي تلك الهويات التي يكتسبها الفرد بنفسه من خلال التجربة والممارسة العملية في الحياة بشكل مستقل، على سبيل المثال الإنتماء إلى منظمة أو حزب سياسي ما.

هذه الهويات قابلة للتغير لأنها مرتبطة بظروف المرء وتجربته وقناعاته الشخصية، رغم وجود بعض العوائق والصعوبات أم ذلك وخاصة في موضع تغير الدين، لأن بعض الأديان تحرم ذلك وتعاقب الشخص المعني، وقد تصل العقوبة لحد الموت كما هو الحال لدى المسلمين !!!.

وكما هو معلوم، في إطار كل هوية يوجد هويات فرعية وتشكل جزء من هوية الشخص الواحد منا، ولتوضيح الأمر لابد من سرد بعض الأمثلة على ذلك:

- الهوية الوطنية:

تتفرع الهوية الوطنية إلى عدة هويات أصغر، منها المنطقة أو المقاطعة أو الولاية أوالإثنية والقومي في البلدان ذات القوميات و الإثنيات المتعددة.

- الهوية الدينية:

ففي إطار الدين الواحد يوجد مذاهب وطرق عديدة، فعى سبيل المثال في الدين الإسلامي لدينا المذهب السني والمذهب الشيعي. وفي إطار كل مذهب نجد العديد من المجوعات المختلفة. فعند السنة نجد الأحناف والشوافعة والصوفين والإصولين والقادريين والنقشبندين .... إلخ. أما الشيعة فلديهم الإثنى العشرية والعلوية (النصيرية).

- الهوية اللغوية:

نجد نفس الشيئ في إطار أي لغة، ففي داخل كل لغة يوجد عدة لهجات، وكل لهجة تشكل جزء لا يتجزأ من هوية المرء الحامل لهذه اللهجة.

- الهوية السياسية:

ففي إطار نفس الهوية السياسية يوجد عدة هويات فرعية أصغر، فمثلآ نجد في الحزب الواحد مجموعة تشكل يسار الحزب وإخرى وسطى وثالثة يمينية الطابع أو محافظة إذا ما قورنت بالمجموعات الإخرى داخل التنظيم.

- الهوية الثقافية: فهي مرتطة باللغة واللهجة واللكنة والعادات والألبسة والطعام والموسيقة والفنون والطقوس الدينية والأعراس، لكل مجموعة بشرية. كما إن الثقافة هي إحدى المحددات الرئيسية لهوية أي إنسان دون أدنى شك.

يبقى السؤال كيف تتم عملية تحول الهويات؟

إن الهويات المكتسبة بحكم إرتباطها بالمرء فهي متحولة وتتغير بتغير الظروف والتجربة الإنسانية وليست جامدة كالهويات المولودة معه. لهذا نجد هذه الهويات تتغيير وتتشكل من جديد مع الزمن وإن باختلاف السرعات ويختلف الأمر من هوية لإخرى ومن شخصٍ لأخر.

فمثلآ نلاحظ بعض الهويات تتغير ببطئ، وبعضها الأخر تتغير بشكل أسرع، فتغير الهوية الدينية مثلآ تأخذ وقتآ أطول من تغير جنسية الوطن وكسب جنسية إخرى، أنا هنا أتحدث عن التحول النفسي والسيكولوجي داخل المرء، إلى أن يقرر تغير فكره أو دينه. بالطبع عملية التحول القانوني أو المراسيم الملازمة لذلك لا تستغرق أكثر من بضعة دقائق معدودة.

مثال أخر فمثلآ لكي تصبح مواطن بلد معين، يكفي أن يتوفر فيك الشروط اللازمة حتى تنال جنسية ذاك البلد وتصبح مواطنآ من مواطنيها، ولكن قد تعيش العمر كله في ذاك البلد ولا تصبح جزءً من ثقافتها ومن تكوينها الروحي. ولدينا هويات مركبة كهوية المواطن الكردي الذي يعيش في بلد معين كالعراق مثلآ، ولكن قد يحدث فجأة ويستقل إقليم جنوب كردستان عن العراق فيكتسب المرء هوية وطنية إخرى، كما حدث مع أهل جنوب السودان وكوسوفوا وغيرهما من المناطق في العالم.

بالنسبة للهوية السياسة للفرد قابلة للتغير أكثر في البلدان الديمقراطية وفي حالات تحول بلد ما من حكم شمولي إلى بلد ذو نظام سياسي أخر تعددي مختلف، وقد يحدث ذلك نتيجة انقلاب عسكري أو إثر ثورة شعبية أو من خلال توافق القوى الرئيسة في البلاد كالأحزاب والجيش والنقابات على التحول التدريجي للبلد إلى الديمقراطية،. وقد شهد التاريخ مثل هذه النماذج في مراحل عديدة وفي أكثر من مكان.

ويلاحظ تاريخيآ هناك صعوبة بالغة وبل إستحالة في عودة الناس إلى ثقافتها القديمة في حال تغير ثقافتهم بإخرى، فمثلآ بعد إجبار الكرد على الدخول في الدين الإسلامي، بات من الصعب عليهم العودة إلى دينهم الأصلي الزاردشتي وثقافتهم السمحة. وبل هناك الكثيرن من الكرد الذين أسلموا تحولوا إلى أعداء شرسين لثقافتهم القديمة، وحاربوا إخوانهم وبنوا جلدهم الذين رفضوا إعتناق الدين الإسلامي وحافظوا على دينهم الزادشتي والإيزيدي.

ويبقى دائمآ هناك داخل كل هوية أقلية ما يسمون بغلاة الهوية، كغلاة الهوية الوطنية مثلآ، الذين يطالبون بانسحاب بلدانهم من إتحاد ما أو منظمة معينة كحلف الناتو. مثلآ الحزب القومي البريطاني يطالب بانسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوربي، بدعوى الحفاظ على الهوية البريطانية، وفي المقابل هناك من الاسكتلنديين يطالبون بالإنسحاب من الإتحاد البريطاني للحفاظ على الهوية القومية للشعب الاسكتلندي.

والسؤال الأخر، هل يمكن التنازل عن جزء من الهوية؟؟

نعم يمكن التنازل عن جزء من الهوية الوطنية أو السياسية وغيرها من الهويات. فمثلآ يمكن لشعبين العيش معآ في إطار دولة واحدة بالصيغة التي يرونها، أو إنضمام دولة ما إلى منظمة أو إتحاد معين كالإتحاد الأوروبي على سبل المثال. أو تشكيل حكومة إئتلافية من قبل حزب مع حزب أخر، أو تشكيل لائحة موحدة مع تنظيم سياسي أخر والنزول بها إلى الإنتخابات البرلمانية أو الرئاسية.

وأي هوية معرضة لمهددات سواءً كانت داخلية أو خارجية، وكمثال على المهددات الداخلية للهوية الواحدة، يكفي أخذ إقليم جنوب كردستان كنموذج ،حيث تعرض لعدة مهددات منها:

- الصراع المسلح على السلطة بين البرزاني والطالباني، مم أدى إلى تقسيم الإقليم إلى قسمين، كل قسم يخضع لسيطرة طرف من الأطراف.

- التمسك باللهجات السورانية والكرمانجية والصراع بينهما.

ويمكننا أن نستشهد بقبرص وكشمير كمثلين على المهددات الخارجية والتي بفضلها إنقسم البلدين وخاض نزعات مسلحة فيما بينهما وكل طرف خسر جزء من هويته بسبب ذلك.

الهوية إن تعاملت معها بوعي وعقلانية تكون مفيدة وإيجابية للمنتمي إليها، و لكن إذا أسأت فهما واستخدامها ستنقلب إلى عبئ عليك وتخلق لك الكثير من المشاكل والمتاعب كفرد أو كمجموعة بشرية.

28 - 10 - 2014

السبت, 01 تشرين2/نوفمبر 2014 16:53

لهن في القلبِ مودةٌ وإحترام - بيار روباري


لهن في القلبِ مودةٌ وإحترام

اليوم وغدآ وعلى الدوام

لتلكَ اللبواتِ بنات الكرام

اللواتي لم يخفن من ضرغامٍ أو إرهابٍ ولا في المنام

ولم يعرفن الهوان لحظةٌ ولا الإنهزام

وكن من الأوائل في الشجاعة والإقدام

وفي التخطيط والهجوم والإقتحام

ولهذا إحتلت نارين¹ مقعد القائد العام

حيا الله تلك البطون والأرحام

التي أنجبت تلك اللبوات اللواتي كفهن كالحسام

التي بهن حمينا كوباني من الظلام

وليس بالبيناتِ والشعارات والسخام

ولولاهن لم الوضع إستقام

فلهن من القلب كل الحبِ والمودة والإحترام

ولا يستحق منا الرد على كل سفيهٍ وطغام

مها صغر شأنه أو علىّ بهِ المقام

ذاك الذي يحاول أن يتطاول،

على رفيعي المكانة والمعزة في قلوب العوام

فمهما نثر من نشارة فلن يخدش الحسام

ولينبح النابحون كالكلاب طوال العام

فلن يهزوا شعرة من رأس أسدٍ همام.

22 - 10 - 2014

السبت, 01 تشرين2/نوفمبر 2014 16:50

صلاح حسن رفو .... قصص قصيرة من سنجار 3

قصص قصيرة من سنجار 3
دورة حياة
1
ما ان دخلوا منزلها حتى احتضنت ذلك الطفل في المهد وصرخت : انه ابني لا تبعدوه عني ، حينها ترجل اكبرهم ومسّد لحيته واشار الى الفتاة وقال بنبرة الناصح لمرافقيه : لاتبعدوا الامهات عن اولادهن ، اما اختاها فأنقلوهنّ الى العربة المجاورة التي تحمل العذارى .
2
تسير في تلك القاعة الكبيرة للمدرسة التي اصبحت معتقلا ، تبحث عن ثدي مليء بالحليب لتطعم ذلك الطفل الذي في ذمتها ، تسألها امراة فضولية : ولماذا لا ترضعينه ياصغيرتي وانتِ في عنفوان شبابكِ؟!.
ترد (شيلان ) بصوت خافت خائف : انه اخي الوحيد وجعلته ابني لأكون معكم.
3
تنتقل الاخبار المفرحة بهمس في تلك القاعة الرطبة ...لقد قصفت الطائرات اهم معاقلهم في الرقة والموصل .
تبكي تلك الفتاة من جديد وتتمتم مع نفسها : سمعتهم يقولون سنذهب بهن الى سوريا حينما اخذوا اخواتي الصغيرات .
4
نساءٌ جُفت دموعنّ . فقدن الاهل . انينٌ موجع لهواتف صامتة . طفل ميتٌ من الجوع .خرقة بيضاء معلقة بمروحة السقف يتدلى منها جسد هزيل لفتاة لم تتجاوز الثامنة عشر من عمرها .
مشهدٌ اخير لدورة حياة لسبية ايزيدية .
المحظوظ
" انه محظوظ ... لا تنخدعوا بكهولته " .
" هو الوحيد من بين اقرانه الذي لم يصب بالخرف او فقدان الذاكرة رغم سنوات الاسر الطويلة ".
" تقول جدتي بأن الجن رافقوه منذ صغره واعطوه خرزة الحظ ".
" ما يقوله الناس مؤكد والا كيف استطاع النجاة من حادثتين منفصلتين بالسيارات المفخخة ؟!" .
كل هذا الكلام اصبح هراءا بعد ان قـُتل سعود مع ابنه امام باب المنزل وسبيت بناته الثلاث من قبل جيرانه .
الحفيد المرح
كان العجوز يسير كالمجنون بين تلك الخيم ويهذي إزاء كل شاب يراه : كان حفيدي بعمرك ...يمازحني معظم الوقت بقوله : سنحتار في دفنك ان مت في الشتاء ايها العجوز... وهاهي جثته مرمية منذ شهرين في احدى ازقة قريتنا المحاصرة ولا من احد يواريه الثرى.


موقع : xeber24.net / شيرفان كوباني
أفاد مراسل خبر24.نت بأن معارك عنيفة حصلت في المنطقة الشرقية بين عناصر داعش وبين وحدات حماية الشعب YPG وذلك في المنطقة الشرقية على الوجه الخصوص وتمركزت الاشتباكات في محيط المنطقة الصناعية والبلدية وكانيى كوردى وقد أكد مراسلنا بقيام وحدات حماية الشعب ي ب ك بعمليات نوعية كبدت عناصر تنظيم داعش قتلى وجرحى عديدة بين صفوفهم .
هذا وقد أفاد مراسل موقعنا بأن الحصيلة الأولية للاشتباكات والعمليات النوعية التي نفذتها الوحدات الكوردية ضد عناصر داعش أسفرت عن مقتل 9 عناصر لتنظيم داعش والأستيلاء على عدد من أسلحة كلاشينكوف وبيكيسي وقذائف هاون ومنصات لمدافع الهاون وأضاف مراسلنا بأن الاشتباكات أستمرت لساعات طويلة وقد أجبر داعش الى سحب بعض آلياته الى قرية قرموك والتمركز هناك نتيجة الضربات التي تلقتها من وحدات حماية الشعب ي ب ك .
أما في الجبهة الجنوبية فقد جرت أيضا أشتباكات عنيفة واحيانا متقطعة بين وحدات ي ب ك وبين عناصر تنظيم داعش ولم يتسنى لمراسلنا معرفة الحصيلة النهائية للأشتباكات ومثلها أيضا في الجبهة الغربية فقد حصلت أشتباكات ولكن لم يعرف بعد حصيلة الاشتباكات .
في السياق نفسه أكد مراسلنا بأن أجتماعات مكثفة تجري بين قيادة وحدات حماية الشعب وبين قيادة البيشمركة وبين قيادة الجيش الحر السوري لأنشاء غرفة عمليات مشتركة لأدارة جبهات القتال بتنسيق وتكتيك وتخطيط .
داعش من طرفه لم يتوقف عن قصف المدينة بقذائف الهاون وبشكل مستمر وعشوائي دون حصول خسائر بين صفوف القوات الكوردية وبالمقابل ردت عليهم القوات الكوردية أيضا وقصفتهم بقذائف الهاون والمدفعية وبسلاح الدوشكى .

لمشاهدة الشريط:

هذه نتيجة الهرب و ترك بنات الكورد بيد حثالات الدول الخليجية و اللحى النتنه.

 

https://www.facebook.com/video.php?v=877038965669755&fref=nf

 

 

نص الخبر:

كتيبة من الجيش الحر يترك كوباني ويعود الى الأراضي التركية .

خاص//Xeber24.net
شرڤان كوباني

وردنا أن مجموعة مؤلفة من أثني عشر مقاتلاً للجيش السوري الحر قد انسحبت من كوباني نحو الأراضي التركية وكانت هذه المجموعة من ضمن مقاتلي الجيش الحر الذين دخلوا إلى كوباني في اليومين الماضيين بدعم و تحريض من قبل تركيا و لكن نشوب خلاف حاد بينهم وبين مجموعة أخرى تابعة أيضاً للجيش الحر وصل حد تبادل اطلاق النار التحذيري جعلهم يتخذون قرار الانسحاب المفاجئ و العودة إلى داخل الحدود التركية .
هذا ولم يعرف بعد الى أي كتيبة يعود هذه العناصر ومن يقود هذه العناصر وسبب الذي جعلهم يتركون ساحة المعركة ومن ثم العودة الى الأراضي التركية .

مقولة مشهورة لأتاتورك ( عليكم أن تغطوهم بالدين فأن لم يفلح فعليكم بالمال وأن لم يفلح فأعلموا أنكم حصدتم أسوأ هزيمة في التاريخ ) وحين تترك دولة مثل تركيا سياستها وتضع نصيحة آتاتورك آمامها فهذا يدل بحصول كارثة في المستقبل لأنها بكل تأكيد ستخبط يمينآ وشمالآ تاركتآ جميع القيم الأنسانية والأخلاقية خلفها وهنا يأتي دور الأكراد والحكمة والتعقل بكيفية التعامل مع الوضع الراهن والنظر للآمام للأستفادة من أخطائها فأن لم تتغلب على عدوك فأنتظر وتحلى بالصبر حتى يقع في الخطأ لتستفيد من خطئه وتنتصر عليه . لعبة المصالح الدولية تفرض نفسها بقوة على الساحة السورية ودول المنطقة وكأنها( لعبة قمار ) والمعروف بأن من يمارسها لا يهمه المكان والزمان مهما كانت بعيدة يسافر إليها إذا كان هناك منافسون أقوياء وهذا ما يجري في سورية فالمنافسة قوية واللاعبون كثيرون وآمريكا آتية من أبعد مسافة لتلعب وبكل تأكيد لديها في الخليج ما يكفي من رصيد وأكثر وبكل تأكيد أيضآ لديها ( راقصين وراقصات ) خلف اللاعبين الأخرين ليكشفوا لها أوراقهم ويغمزو لآمريكا في الأوقات المناسبة قبل ان ترمي أي ورقة وتركيا تبدأ وأحيانآ هي من تحدد طبيعة اللعبة سواء كانت طائفية أو قومية فالعلمانية على علاقة وثيقة مع الغرب ولن تقبل الهزيمة بسهولة آمام الأسلاميين فلا أردوغان ولا غيره يستطيع التحكم بالمنطقة فداخل النظام التركي مجموعة من المخضرمين سياسيآ هم من يحددون سياستها ولاعبيها ولأن جميع أساليبهم باتت مكشوفة ومعروفة فأنها تلجأ الأن لرمي الفتنة بين العرب والكرد وبين الكرد أنفسهم نتيجة وجود أعضاء كرد داخل الأئتلاف المحمي من قبلها وحين قبلت دخول البيشمركة لم تكن موافقتها وليدة الصدفة فذاك كان مقررآ منذ أكثر من شهر وبالتنسيق مع الآمريكان أنفسهم وقطر والسعودية لان دخول البيشمركة كانت الطريقة الوحيدة لسماح الأكراد لهم بدخول الجيش الحر حتى تتوازن القوى الموجودة بعددها وتزيل مخاوف من سيسد الفراغ ويملك الأرض بعد هزيمة داعش وانسحابها وبدون دخول البيشمركة إلى كوباني كان من المستحيل أن يقبل الأكراد دخول مقاتل واحد من الجيش الحر إليها . التقسيم في سورية لن يكون بمعناه الدقيق وأنما تجربة الأتحاد السوفياتي ستكون موجودة بقوة على الأرض فبعد تفتت السوفييت ما زالت روسيا تمارس حكمها ومصالحها على أغلب الجمهوريات المستقلة بحكم قوتها ونفوذها وهذا ما توصلت آمريكا وإيرن بالأتفاق عليه بعد أن يتم تهيئة الأرض وأخراج المتطرفين لتتم التسوية بين المعارضة المعتدلة ( من وجهة نظرهم ) وبين النظام وتصبح دمشق روسيا الثانية والأتراك الذين يهيئون الأخوان المسلمين الأن إداريآ وتنظيميآ وعسكريآ وأقتصاديآ وتحاول قدرالأمكان توسعة المناطق التي ستكون من حصتها تستمد آموالآ طائلة من دولة قطر لتنفيذ مشروعها ولكنها ستفشل لأنها أستخدمت أخر ورقة تملكها وهي حدودها التي تستغل جغرافيتها لتفرض شروطها وتتحكم بالأموروتحاول ان تشبك الجميع بالفخ الأتاتوركي ولكن هيهات أن تتغلب على الأكراد الذين أثبتو للعالم بأن المرأة تقاتل مع الرجل ففي ساحات القتال لا يوجد سكرتارية أحزاب . يوجد فقط المرأة الكردية والأبطال لحماية كردستان

طالبت عصابات داعش الارهابية قادتها بحرق جثث قتلاهم واعتبار مقاتلي البيشمركه عدو ويجب قتلهم.
وجاء في منشور للارهابي ابو بكر البغدادي وتابعته وكالة نون الخبرية موجه الى قياداته بالتنظيم يعترف فيه بخسائرهم الكبيرة جدا في جرف الصخر ويعطي اوامره بحرق جثثهم وقتل افراد البيشمركه ونقل الاموال والانسحاب الى الموصل واتخاذ المدنيين دروع بشرية وحرق جميع المعدات المتروكة وتفخيخ دور العبادة وكل ما هو مقدس.
محسن الحلو/ متابعة
وكالة نون/خاص

 


مركز الأخبار- أكد المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب أن وحداتهم نفذت عملية ضد مرتزقة داعش على طريق حلب على بعد 5 كم من المدينة، وأشارت أنه في الاشتباكات التي حدثت خلال الـ 24 ساعة الماضية في المقاطعة قتل 27 مرتزقاً من داعش وفقدان مقاتلين لحياتهما، عبر بيان.

وأصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً إلى الرأي العام بخصوص الاشتباكات التي شهدتها مقاطعة كوباني خلال الـ 24 ساعة الماضية، حيث أشار أن هجمات مرتزقة داعش التي بدأت على مقاطعة كوباني بهدف احتلالها مستمرة في يومها الـ 47، وأكد أن المرتزقة هاجمت الجبهتين الشرقية والجنوبية وقال “هذه الهجمات تم كسرها بالمقاومة الفعالة والهجمات المضادة التي نفذتها وحداتنا”، منوهاً أن المرتزقة وأثناء هجومها كانت تقصف الأحياء المدينة في كوباني بقذائف الهاون.

وتابع البيان “هاجمت المرتزقة منذ ساعات الظهيرة يوم أمس وحتى ساعات الليل مرتين على الجبهة الشرقية للمدينة، وبعد اشتباكات قوية تم كسر الهجمتين، ففي الاشتباكات التي حدثت في حي كانيا كردا وشارع البلدية تم توجيه ضربات موجعة للمرتزقة، وبحسب ما تم توثيقه قتل 21 مرتزقاً من داعش، كما استولت وحداتنا على 5 أسلحة كلاشينكوف، سلاح بي كي سي، قاذف آر بي جي، سلاح AKC، ومعدات عسكرية لهذه الأسلحة، كمية كبيرة من الذخيرة، 15 قنبلة يدوية وجهازي لاسلكي”.

وأشار البيان أن وحداتهم نفذت عملية ضد مرتزقة داعش على طريق قرية حلنج الواقعة جنوب شرق كوباني، تم فيها تدمير عربة للمرتزقة لم يعرف عدد قتلى المرتزقة فيها.

ونوه البيان أن الاشتباكات استمرت بشكل متقطع طيلة ليلة أمس في الجبهة الجنوبية للمقاطعة، ولم يحصل على معلومات دقيقة بخصوص قتلى وجرحى المرتزقة في هذه المنطقة.

وأكد البيان أن وحداتهم نفذت عملية ضد المرتزقة على طريق حلب جنوب كوباني على بعد 5 كم من المدينة، تم فيها تدمير عربة للمرتزقة وقتل 6 مرتزقة كانوا بداخلها.

وأختتم البيان بالقول “في الاشتباكات التي اندلعت خلال الـ 24 ساعة الماضية، التحق أثنان من مقاتلينا الذين شاركوا في المقاومة منذ اليوم الأول بقافلة الشهداء العظيمة بعد مقاومة بطولية ولعب دور الريادة في التصدي للهجمات”.

السبت, 01 تشرين2/نوفمبر 2014 13:16

الجيش التركي يزيد أعداد جنوده على الحدود

زاد الجيش التركي من أعداد جنوده في النقاط الحدودية المصطنعة بين مدينة عفرين في روج آفا وباكور خلال هذا الشهر وذلك على مسافة 20 كم.

وأفادت مصادر خاصة أن الجيش التركي زاد من أعداد جنوده المتواجدين على النقاط الحدودية من ثلاثة جنود إلى 15 جندياً في كل نقطة.

وبحسب تلك المصادر فإن النقاط الحدودية التي تمت فيها زيادة أعداد الجنود تبدأ من قرية كردو بناحية بلبله حتى قرية بانيراكو بناحية راجو وعلى مسافة تمتد بحوالي 20 كم.

وأكدت المصادر أنه تم في البداية زيادة أعداد الجنود من 3 إلى 5 ثم تم زيادة العدد ليصل إلى  15 جندياً في كل نقطة حدودية رغم أن المسافة بين النقطة والأخرى لا تتجاوز 300 متراً.

وأشار عدد من الأهالي في تلك المناطق أن الجيش التركي يسعى بذلك إلى إحكام الحصار على مقاطعة عفرين بالتزامن مع دعمه لمرتزقة داعش في كوباني.

 

anf

خندان - دعا رئيس كتلة التغيير النيابية هوشيار عبدالله، " القوى الوطنية والشرفاء في العالم الى إعلان تضامنهم مع أهالي مدينة كوباني الذين يخوضون حرباً مصيرية دفاعاً عن أرضهم ووجودهم وهويتهم" ، مبيناً أن "تحرير هذه المدينة سيكون نقطة الإنطلاق نحو اجتثاث تنظيم داعش من سوريا والعراق وعموم المنطقة ".

وقال عبد الله  في بيان بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع مدينة كوباني تلقت "خنــدان" نسخة منه، إن "صمود أهالي مدينة كوباني بوجه الإرهاب وبأبسط الإمكانيات، ساهم في قلب موازين القوى في المنطقة لصالح المقاومة الشعبية، وجعل العالم يعيد حساباته ويعترف بأن الإرادة الحرة لابد أن تنتصر على قوى الشر مهما كان طريق الحرية محفوفاً بالتضحيات ".

وأضاف عبدالله، ان "الإنتصارات التي حققها الكرد في كوباني لم تشكل فقط انعطافة في مسار القضية الكردية في سوريا فحسب ، بل جعلت شعوب المنطقة والعالم تتعاطف مع قضية الكرد وتُقرُّ بضرورة نيلهم حقوقهم القومية أسوة بأبناء القوميات الاخرى، وقد لمسنا تعاطفاً كبيراً مع أهالي كوباني لدى إخوتنا في العراق وسوريا وبقية البلدان ، على المستويات الرسمية والشعبية ".

وأوضح رئيس كتلة التغيير النيابية، ان "تحرير كوباني من دنس الإرهاب سيكون بإذن الله تعالى البداية لتحرير الموصل وصلاح الدين وكافة المدن العراقية والسورية من عصابات داعش ، ويفترض بنا اليوم أن نستلهم الدروس والعبر من كفاح هذه المدينة التي باتت رمزاً للصمود ونبراساً للحرية ".

وتابع :" ان اليوم العالمي للتضامن مع كوباني ، هو دعوة للقوى الوطنية والشرفاء في العالم لإعلان تضامنهم مع أهالي هذه المدينة ، الذين يخوضون حرباً مصيرية دفاعاً عن أرضهم ووجودهم وهويتهم ".

خندان -علي ناجي

كشف الخبير في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، عن قيام زعيم تنظيم "داعش" ابو بكر البغدادي، بتغيير قيادات التنظيم من الصف الاول في سوريا، بسبب صمود كوباني التي يحاول التنظيم السيطرة عليها.

وقال الهاشمي في تصريح لـ"خندان" إن "عدم حسم المعركة في كوباني ادى الى قيام البغدادي بتغيير قياداته في سوريا، حيث عين أبوعلاء العفري عبدالرحمن مصطفى القرداشي نائبا له بدلا من أبي علي الأنباري، وكذلك ابو اسامة العراقي علي جاسم الأسودي رئيسا للمجلس العسكري في سوريا".

واوضح الهاشمي أن "المعركة في كوباني مستمرة اكثر من شهر، ويصعب حسمها"، لافتاً الى أن "البغدادي يعتبر هذه المعركة معركة تحدي، وذلك لاهمية المدينة من الناحية الاستراتيجية، وان السيطرة عليها يعني السيطرة على الشمال السوري".

متابعة: تم تحديد هذا اليوم كيوم عالمي لكوباني، ومن المفروض أن تشارك جميع القوى الكوردستانية و في جميع أجزاء كوردستان و الخارج في المظاهرات و الفعاليات التي سوف تقام بهذة المناسبة. و هذة المشاركة هي أضعف ما تقوم به اية قوة سياسية في دعم كوباني و ثورة غربي كوردستان.

اليوم سينكشف الجميع و سيعلم الشعب الكوردستاني أن كانت بعض القوى قد تركت عدائها لوحدات حماية الشعب أم أن قلوبهم لا تزال سوداء و لا يريدون لكوباني و غربي كوردستان النصر.

المشاركة في هذة المظاهرات هي أضغف الايمان، فهي ليست جبهات القتال كي ينهزم البعض من المشاركة فية.

و الذين سيكون العين عليهم هي أحزاب غربي كوردستان المتواجدة في تركيا و اقليم كوردستان أو ما تسمى بأحزاب المجلس الوطني و أن كانت ستشارك بجدية في هذة المظاهرات أم أنها ستشارك بشكل رمزي أم أنها ستقاطع هذة الفعاليات. و خاصة بعد توقيع الاتفاق بينهم و بين وحدات حماية الشعب.

و الاهم من هذة الاحزاب الخاشعة في غربي كوردستان هو حزب البارزاني بقواعدة و قيادته و أن كان سينهي مقاطعة لفعاليات الكورد في كوردستان و أوربا و أن كان قد طلب من أعضاءة بالمشاركة في هذة المظاهرات.

لربما يقول قائل أن البارزاني أرسل البيشمركة الى كوباني و هذا دليل على دعمة لكوباني و لكن أرسال البيشمركة مسألة بعيدة كل البعد عن الدعم المخلص و هي تدخل ضمن تحرك تركي أردوغاني مع مرتزقة الجيش الحر و الهدف منه سينكشف في الايام القادمة.

مشاركة عناصر حزب البارزاني الجدي و الفعال و ليس الرمزي في فعاليات يوم كوباني العالمي لربما ستكون بادرة حسنة تخلق بعض الثقة بهم.

 

السبت, 01 تشرين2/نوفمبر 2014 11:13

مشاكل العراق مسئول عنها المجتمع الدولي

 

نعم كل مشاكل العراق كل ازمات العراق كل العنف والارهاب الذي يجري في العراق كل الفساد وسوء الخدمات في العراق مسئول عنها المجتمع الدولي مسئول عنها الحكومات العربية وخاصة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وبالتحديد ال سعود ال ثاني ال خليفة ال نهيان

هذه حقيقة اعترف بها ممثل الجامعة العربية خلال زيارته للعراق واكدها ودعا المجتمع الدولي الاعتراف بها والعمل بصدق على ازالتها والقضاء عليها واعتقد ان المجتمع الدولي الامم المتحدة قادر على حلها والقضاء عليها اذا تحرك بجد وفق خطة واحدة بصدق واخلاص اما اذا كانت النوايا غير صادقة وغير مخلصة لا اعتقد سيتوصل المجتمع الدولي الى حل مرضي

لا شك ان المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة الدول الاوربية تعلم علم اليقين سبب ازمة العراق ومعانات العراقيين ولها القدرة على حلها والقضاء عليها اذا كانت صادقة ومخلصة في نواياها الا ان هذه الدول تنطلق من مصالحها الخاصة لهذا ترى مواقفها غير جادة وغير صادقة بل انها مع الحل وضده مع الارهابي وضده مع الفاسد وضده وهذا ينعكس على حال العراق انه يعيش في دوامة الصراع والمنازعات الداخلية والفوضى وتفاقم الفساد والارهاب وتلاشي الدولة والقانون

نعم ان هذه الدول انقذت العراق والعراقيين من بين انياب اخطر وحش في تاريخ الوحشية الذي اسمه صدام وزمرته وحررت عقله الا انها تركته وشأنه وهذا خطر كبير فالمفروض ان تقف الى جانبه وتساعده وتعلمه كيف يحكم نفسه كيف يستخدم الحرية

فالعراقي عاش كل زمنه محتل العقل لا يعرف كيف يحكم نفسه يعيش عبد وهكذا ينتقل بالوراثة من قدم سيد الى قدم سيد اخر هذا سيدك الان واذا مات فابنه سيدك واذا رفضت نقطع رأسك بهذا السيف وهكذا خضع العراقيون لهذه القيم الظلامية والعبودية

وفجأة يتحرك المجتمع الدولي لانقاذ العراقيين من بحر العبودية والاستبداد الا انه رمى العراقيين في بحر الحرية والتعددية وهم لا يعرفون العوم

يعني انه انقذ العراقيين من الغرق لكنه رماه في النار في نار الفوضى وفساد الفاسدين

ليت المجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة الامريكية ان تكون مع العراقيين في كل المجالات واولها المجال السياسي نجاح العملية السياسية

احترام الرأي والرأي الاخر احترام ارادة الشعب

بناء المؤسسات الدستورية واحترام الدستور وعدم القفز والتجاوز عليه

لا شك ان التغيير الذي حدث في العراق لا يعجب الكثير من دول المنطقة وخاصة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عوائل ال سعود وال ثاني وال خليفة وال نهيان

فهذه العوائل ترى في التغيير الذي حدث في العراق يشكل خطرا على وجودها لهذا قررت وقف التغيير والعودة بالعراق الى ما كان سابقا لهذا استخدمت كل ماتملك من مال ومن وسائل ضغط مختلفة وبكل الوسائل الغير شريفة والغير اخلاقية بما فيها الدعارة والاحتيال والضلال وشراء الذمم وجمع كل العناصر الضالة والفاسدة من كل مكان من العالم باسم الدين باسم الرذيلة تحت اي اسم ودعت شيوخ الضلالة فاصدروا فتاوى التكفير والظلام التي تدعوا الى ذبح العراقيين

وبدأت الكلاب الوهابية والصدامية تغزوا العراق وهدفها دخول الجنة واللقاء برسول الوهابية وربها وتناول العشاء الغذاء معهما

كل ذلك بعلم المجتمع الدولي الامم المتحدة الدول الكبرى الولايات المتحدة بريطانية فرنسا روسيا دول اخرى شاركت في تحرير العراق وانقاذه من بين انياب الطاغية صدام لكنها اوقعته بين انياب وحش اخر اشد وحشية من صدام وهي الوهابية الظلامية المدعومة من قبل ال سعود

فمهمة المجتمع الدولي الامم المتحدة الدول الكبرى الولايات المتحدة بريطانية فرنسا روسيا ليست انقاذ العراق والعراقيين من بين انياب الطاغية صدام بل تستمر تلك المهمة ما بعد ازالة نظام صدام

لا شك ان العراق سيواجه اخطار خطيرة وكثيرة ومجموعة من الاعداء كل عدو له اسلوب وغطاء وبما ان الشعب العراقي بشكل عام لا يملك تجربة في شؤون الحكم مما سهل للاعداء المختلفين الوصول الى الحكم فانتشر الفساد والعنف والارهاب وسوء الخدمات وبالتالي سهل للقوات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود ان تحقق بعض اهدافها وتحتل الكثير من الاراضي العراقية وتشرد الملايين وتذبح الملاين وتسبي النساء وتغتصبهن وبيعهن الى اقذار الجزيرة والخليج

الغريب ان المجتمع الدولي الامم المتحدة الدول الكبرى لم تفعل اي شي بل تركت الامر وشأنه بل كانت تنظر للامر مجرد خلافات داخلية وكانت تدعوا هذه الاطراف الى المصالحة الى الحوار الى الاتفاق وهذا من اهم الاسباب الذي ادى الى تفاقم الارهاب وسهل له الانتصار في المنطقة

مهدي المولى

السبت, 01 تشرين2/نوفمبر 2014 11:13

حزب الدعوة وضياع تاريخه

حزب الدعوة الإسلامية، ألقليل من ألجيل الجديد يعرف عنه، وبعض ألقلة ألقليلة، ألذين بحثوا عن تاريخه، ، ومن ألمعروف للذين عاصروه، أنه كان فاعلا في بداية تأسيسه، ولاننسى ألسيد محمد باقر الصدر، والسيد مهدي ألحكيم، ألمنظرين لهذا الحزب .
على مدى طول ألفترة ألماضية، ومنذ إنتهاء فترة حكم البعث الفاشي الى اليوم، مر الحزب بأسوأ فترة في تاريخه الطويل، اثر استلام زمام ألامور والسلطة، من قبل أشخاص، لا يمتلكون رجولة ألقرار، إضافة للحنكة ألسياسية، وفن الإدارة، وهو ألذي كان يشار إليه بالبنان.
منذ إستلام ألسلطة على يد ألطارئ على ألعملية ألسياسية، إلى حد إنتهاء ألدورة الثانية، لم يشهد العراق على طول الفترة الماضية، أيّ شيء يذكر! سوى الإزمات تلوها الأزمات، والأمن المفقود، والكثير مما لا يتسع المكان لذكره، وذلك يعود للبطانة التي كانت تتصرف بمصائر الناس، على يد هؤلاء الطارئين، إذ عمد المالكي بسياسته، على جعل الدعوة حزب عائلي، وذهب ذلك التاريخ المضرج بالدماء ادراج الرياح، وأرواح المجاهدين منه هباءاً منثورا، فأصبح بفضله حزب ممقوت، من قبل ألمواطن العراقي، وعمد على قطع كل ألخطوط، مع الشركاء المشاركين بالعملية السياسية، بل فقدنا كمكون شيعي ثقة ألشركاء، لاسيما التحالف الكردستاني، ألذي نمتلك علاقة قوية أمدها قرن كامل، ناهيك عن الأخوة السنة .
ألوقوف بالند من ألمرجعية ومعاداتها، ليس بالعمل ألصحيح، ولولاها لكانت داعش تمرح في بغداد، وأثبتت موقفها بالتصدي للهجمة الشرسة، ووقفت وقفتها ألبطولية بفتواها بالجهاد ألكفائي، ورفد المعركة برجال لا يهابون الموت، مضحين بالغالي والنفيس .
حزب الدعوة أليوم، بين خيارين، ألأول إستبداله برجل، والالتفات للجمهور ألذي صوت لأجل محمد باقر الصدر وتاريخه، أو الرضا بما آلت إليه الأمور، من تخبط واضح، من خلال الإنغلاق على عامة ألشعب، والإستبداد بالقرار، وعدم الشعور بالمسؤولية، وبعد سنة أُو سنتين! سيضيع إسم الحزب، نتيجة تجيير التضحيات، وإستبدالها بشخوص أَزلام البعث الفاشي، أَمثال حنان الفتلاوي، والقيادات ألتي رفع عنها المالكي الإجتثاث، فلا تلوموا الجمهور العراقي ألمؤيد لكم غدا، إذا لم ينتخبكم في قادم السنين، وعندها لا يفيد الندم

 

( ربما أضاف كاتب مغمور للأدب ما لم يستطع كاتب أو شاعر مشهور إضافته)

 

أجرى الحوار : حسين أحمد

أسماء صقر القاسمي , شاعرة وكاتبة إماراتية , تنتمي الى أسرة معظم أفرادها شعراء وكتاب واصحاب فكر ,لقد أكدوا حضورهم في مشهد الكتابة الأدبية وتحديداً الشعرية منها, فكانت قدر أسماء صقر القاسمي أن تولع بكتابة القصيدة النثرية التي وجدت فيها ذاتها الانسانية والروحية الا انها امالت عن اختصاصها وما تعلمته من الدراسة الأكاديمية (سياسة واقتصاد ). فأعطت للشعر التي تكتبه لذة وخصوصية ممتيزة تكاد تعني كينونتها الشعرية في المقام الأول وهذه الصفة ربما تبوح ذات الشاعرة أسماء لوحدها تماماً. فكان لي هذا الحوار الذي تم عبر النت مع الشاعرة اسماء صقر ألقاسمي .وأتمنى أن ينال رضى القراء .

س-. من هي أسماء صقر ألقاسمي و كيف ترى ذاتها التي انبلجت في المشهد الشعري العربي بقوة وهل لسلطة السمو الشيخ الشاعر صقر بن سلطان القاسمي دور في بلورة تجربتها الشعرية .أم لها رأى أخر ...؟

ج- أسماء بنت صقر إنسانة تعشق الحياة تحترم الإنسان ايا كان بغض النظر عن دينه اولونه او عرقه ,تعشق الوطن لدرجة التقديس ,وترى الوطن فوق المزايدات العرقية والطائفية وان المواطن حقه مكفول ايا كان دينه أو مذهبه أو عرقه والمتاجرة بالوطن جريمة لا تغتفر,تعشق الأدب وترى انه الموحد للأمم فالأدب لاوطن له انه أممي تقرأ للجميع وتتمنى ان يقرءها الجميع ككاتبة او شاعرة بغض النطر عن مركزها او اسرتها اما عن والدي رحمه الله فلم يتدخل في يوم ما بفرضنا على عالم الأدب او غيره ولا حتى اسرتي فلا دخل للسلطة بالموهبة .

س- ما الذي جاء بأسماء صقر القاسمي إلى عالم الشعر والكتابة الأدبية بعيدة عن اختصاصها ودراساتها في فلسفة ومقارنة الأديان أم أنها حالة متمردة وعابرة...؟؟

ج- الشعر موهبة من الله ربما اكون من اسرة محظوظة أدبيا فأسرتي من والدي لاجدادي كلهم شعراء كذلك اخواتي هند وفواغي وميسون ايضا شاعرات وأختي فاطمة فنانة تشكيلية هذا امر الهي جميل وهبه الله لنا وبالطبع سعيدة به.اما الدراسة فامر علمي لادخل للموهبة به احببت السياسة والاقتصاد فتخصصت بهما واكملت بالفلسفة ومقارنة الاديان لعشقي لهذا المجال ايضا ولا ارى اي تعارض بين الدراسة والهواية ,ليس تمردا بل هكذا قدر لي وسعيدة بدراستي وهواياتي .

س- صدرت للشاعرة أسماء صقر دواوين شعرية موسومة بعناوين مختلفة كـ :) في معبد الشجن ( 2008 ) و صلاة عشتار ( 2009 ) وشذرات من دمي ( 2010) شهقة عطر( 2011) وطيرسون الحنين ( 2013 ) و هواجس الندى (2014 ). من خلال كل هذه الإصدارات هل تعتقدين بان أسماء أضافت شيئا جديدا على الحالة الشعرية في الوطن العربي الذي يعج بالشعراء والكتاب ...؟؟

ج- هذا الامر اتركه للقراء والنقاد ولا استطيع الاجابة هل اضفت او لم اضف. انا كشاعرة احببت ان انشر تجربتي الشعرية للقراء فقمت بطباعة دواويني الشعرية لتصل لهم بسهولة وبالطبع الادب ليس حكرا على احد ,ولا أؤمن يوما برهان الأدب والمتحكمين فيه ربما أضاف كاتب مغمور للادب ما لم يستطع كاتب او شاعر مشهور اضافته وللكل طريقته والتنافس حق مشروع للجميع والا توقفت الدنيا ,على فئة معينة ولم نجد تجديد او تطور فالقصيدة بشكل عام مرت بمراحل عده وتصنيفات ع