يوجد 517 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان



عام مضى وعام أتى والكل
لازال في اجترار للأحداث والكلام
ذاك يعدم وذاك يكفر
وذاك يحلل مايطيب له
من الحلال والحرام

والسوال …
متى سيعم الخير في أوطاننا
والأمان والسلام
ومتى الكل سيكون سعيدا
دون قيد ولا قهر
من غبي او احمق
او شيخ دجال او امام

ومتى الكل سيكون ثائرا
كالمسيح دون غش
ودون خبث او خصام
او ككاكاو الحداد معلنا
في كل يوم نوروزا وكل عام

وليس سيافا ك .. ودجالا بإلهام
ولا كابن العاص عاصيا او
كابو بكر جزارا لمن ارتدا
عن الدين من الشعوب والأقوام

ومتى الكل في خير امة
سيكون بشرا سويا
لأيعرف الغدر والمكر
باسم الله والإسلام

ومتى الكل سيتباهى
بعقله وفكره والاقدام
ونسائنا كالمروج لاتثمن
وليس التباهي بالدجل والشعوذة
او ببول البعير والحمير والاوهام
او بسفسطة الدين
وبالتاريخ المعيب والحسام

متى بحق لا اله الا هو
ستكون المساجد والجوامع
واحات حب وصلاح وصلاة وصيام
وليس أوكارا للشياطين من الإنس
ومنابر لوعاظ السلاطين
من الطغاة والحكام

ومتى سيكون للعقول معابد
تحترم كل ذي عقل
حتى المجانين والأنام

ومتى ارى الكل في بلادي
عشاق حق وحرية
لإيخشون لومة لائم
ولا خفافيش الليل والظلام

ومتى سنرى الخرافات قد ولت
من كل العقول والجماجم
بنور العلم والعمل
وليس بتزوير الحقائق وباطل الكلام

ومتى سينقشع عن أوطاننا
استعمارا استحمر الكل
حتى الحجر والشجر والأنعام
باسم الله والإسلام

ويبقى السؤال لكل ذي عقل
متى الاستفاقة من الرقاد والأوهام
وقد مضت علينا قرون وسنينا وأيام
والكل لازال في سبات او نيام

الا يكفي الدمار والخراب
بحق لا اله الا هو
والموت والانتقام

فوالله ما يجري في بلداننا
حرام وألف الف حرام
أليس هذا قول حق ياكل ذي عقل
ومدعي ضمير وقيم ومقام

سرسبيندار السندي
Mar / 3 / 2014
إنسان يعيش على
رحيق الحقيقة والحق والحرية

تشكيل الحكومة من صلاحيات نجرفان ؟؟تاخير حكومتنا الرشيدة من صلاحيات مسعودالبرزاني ؟الوعود الوهمية فقط من صلاحيات مسعود ونجرفان ؟؟قالها علنا مسعود يتم تشكيل الحكومة قبل نهاية شهر  شباط ؟؟وقالها الاخرون من ابواق حزب البارتي ؟؟ولكن كعادتهم ,عدم الوفاء بالوعد ؟؟وهناك وعود كثيرة نكث بها السيد رئيس الاقليم المبجل ؟؟التاخير معلوم لدى الشارع الكوردي ؟؟الداخلية خط احمر لا يجوز تسليمها الى التغير ؟؟كما حال وزارة النفط والبشمركة والتربية ؟؟ليس المهم الوزير المهم لدى الباراتي الوكيل ؟؟كما كان الحال مع كابينة برهم صالح ؟؟مقيد مكبل لا صلاحيات المالية ولا تعين ؟؟والان يقول نجرفان لا نستطيع تعين الخريجين ؟؟ولا يوجد سلعة وانتاج محلي ؟؟نعم التعينات لحد هذه الحظة وانا اكتب موجود ؟؟ويتم بموافقة نجرفان فقط ؟؟وهناك اسماء لا تقراء ولا تكتب تم تعينهم ؟؟سواء في الوزارات او الاسيايش ؟؟لهم  حق التعين ومحروم الاخرين  ؟؟انها عدالة قرقوش؟؟اما الانتاج المحلي ؟؟الحديث يطول وقائمة تاطول ؟؟اين معاملنا الانتاجية  ؟؟التي كانت عامرة في عهد الطاغية صدام  ؟؟اين القطاع الصناعي ومعاملها ؟؟وكانت في عهد صدام منتجة ؟؟الم يتم بيعها من قبلكنم يا سيد نجرفان ؟؟والان اصبحنا مستوردين ومستهلكين ؟والبطالة مستمرة ؟؟والتعينات حصرا بحزب البارتي لكسب الاصوات ليس اكثر ؟؟معمل الطابوق   معمل السجاد معمل المرمر معمل الاسمنت معمل السكائر ووووووالخ ؟؟اين ومن اشتراها  اليس عيبا يطلب المالكي من نجرفان اثناء المفاوظات ا ايداع اموال النفط الى احد ابنوك الامريكية ويكون مسعود صاحب الحق فقط التصرف بها ؟؟ هل هو صاحب اعطاء صك الغفران ؟؟جميع اللقائات مع جانب بغداد ..كان مطالبهم فقط مصالحهم الشخصية ؟؟هل طرحوا مشكلة كركوك او المادة 140 ..كل همومهم فقط المال والنفط ليس اكثر ؟؟اخر تقرير 69 مليار دولار تم استلامها سابقا من بغداد اين ذهبت ؟وكيف صرفت ؟؟ومن كان صاحب االتصرف بها ؟؟؟واخر فضيحة انبوب النفط المخفي بين كوردستان وتركيا ؟؟لمن ؟؟ولحستب من ؟؟

مسعود اعلن ونجرفان قال وفاضل المطني صرح ؟؟المهم اين نقودنا ؟؟ولماذا لم يدفع الرواتب ؟؟اية جكومة انتم ؟؟؟؟الدجل شعاركم ؟؟والخداع هدفكم ؟؟وامولنا تحولت الى بنوك الخارجية ؟؟انت تريد من بغداد 17% ولكن ترفض قطعيا محاسبتكم حول تهريب وبيع النفط الى تركيا او غيرها ؟؟انت تريد ولكن ترفض دفع رواتب الموظفين رغم   تكدس الدولارات في السراديب ؟؟وتحرمون شبابنا من البسط الحقوق المواطنة ؟؟

تاخير تشكيل الحكومة  كان متوقع بسبب  بقاء نجرفان الاعب الوحيد في مؤسسات الحكومية ؟ ؟؟لعدم وجود برلمان ولا وزراء لهم صلاحيات ؟؟والعجيب قبول التغير بهذه الحالة ,والاستمرار في اللقائات لا فائدة منها النتيجة ..عدم تسليم وزارة الداخلية الى التغير ,,والتماطل ؟نقل مؤسسات االى وزارات الاخرى ؟؟ويستلمون وزارة بلا مؤسسات ؟؟

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر ائتلاف دولة القانون، الاثنين، ان مجلس النواب اصبح اسيراً لاتفاقيات بين الكرد ورئيس المجلس اسامة النجيفي، فيما كشف عن ان التحالف الكردستاني هم من انسحبوا من جلسة اليوم .

وقال النائب عن الائتلاف علي الشلاه في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "وبعد اكتمال النصاب القانوني لجلسة اليوم، طالبنا نحن في ائتلاف دولة القانون بادراج قانون الموازنة على جدول الاعمال، الامر الذي دفع نواب التحالف الكردستاني الى الانسحاب من الجلسة ما ادى لكسر النصاب القانوني".

واضاف الشلاه ان "مجلس النواب اصبح يترنح حاليا بعد أن عجز عن عقد جلسة واحد منذ ايام، ولابد من اعادة الروح الى جسد البرلمان"، مشيرا الى اننا "اصبحنا اسرى لاتفاقيات بين النجيفي والكردستاني ولا يمكن القبول بهذا الوضع".

وبشأن مصير الموازنة أكد الشلاه انه "في حال بقاء الخلافات بشان الموازنة فانه سيتم اللجوء الى نسبة 1 /12، ما يعني تعطيل الكثير من المشاريع الاستثمارية والتنموية".

وكان مصدر برلماني قال في حديث سابق اليوم لـ"السومرية نيوز"، إن ائتلاف دولة القانون انسحب من جلسة البرلمان الاعتيادية الـ11 احتجاجا على عدم ادراج الموازنة ضمن جدول اعمال الجلسة، فيما اشترط رئيس البرلمان اسامة النجيفي اكتمال النصاب القانوني لادراجها ضمن الجدول .

يذكر ان مجلس النواب اخفق في عقد عدة جلسات خلال شهر شباط الماضي وجلسة الاول من اذار الحالي بسبب عدم اكتمال النصاب واختلاف الكتل السياسية حول ادراج قانون الموازنة.



الانسان هذا الكائن الذي أكرمه الله على باقي الخلائق وأبدع في خلقه ووهبه من نعمه وطيباته وأجزل عليه عطاءاً جزيلاً فكان له ما على الارض من خيرات وفيرة ...

خلقنا جميعاً وكان له في خلقنا شؤون فقد أكرم منا كثيراً وأبلى منا بعضاً ، فكان من بين بني الانسان أنبياء ورُسل ، وملوك وسادة ، وفلاسفة وعباقرة وكان بينهم المبتلى بعوقٍ أو جنون ؛ وكان له في ذلك فحوى توجب علينا فهمها والأخذ بحكمتها فتلك رسالة إلى الانسان أن كل شيء عائد إلى الله جلّ جلاله .

فهل حاولنا أن نقرأ يوماً رسالة الخالق في عطاياه ؟ هل فكر القوي منا أن يحمي المستضعف بدلاً من استرقاقه ، وهل فكر الغني منا أن يساعد جاره الفقير في حاجة وعوز بدلاً من استغلاله ؛ أم فكر موفور الصحة منا بآلام أخيه الانسان الذي فقد صحته لسبب أو آخر ؟
حديثي يدور عن ذوي الاحتياجات الخاصة والعجزة والمرضى المصابين بخلل عصبي أو عوق بدني وتقصير أجهزة الدولة ومنظماتها في رعايتهم وتهميشهم وتركهم لمواجهة بلواهم حتى الموت دون أن يلقوا من دولة النفط التي ولدوا فيها أية رعاية تذكر ودون أن يهتم بهم في بلد الأنبياء والأولياء أية جهة معينة رغم أن الدين والله أوصى بهم . توجب علينا جميعاً أن نخجل من الدور الإنساني الخجول في بلادنا بخصوص هذه الشرائح التي تحتاج الى ما يسهل عليها بلوتها في حياتها ففي أوربا مثلاً يتم توفير كل شيء لهم لأن الإنسانية لم تمت بعد في بلادهم فكيف يقبل شرقنا وهو بلد الأنبياء والأديان ان يموت الانسان وتموت الإنسانية يا ترى؟
اذا اردنا ان نرتقي فعلينا ان نكون بحجم خطاباتنا وعلينا ان نرعى الانسان فينا قبل كل شيء لكي يتسنى لنا النهوض بالوطن والإنسان .
أتمنى أن يوفقني الله لكي أساهم في تخفيف آلام ومعاناة هذه الشريحة المحتاجة وكل أملي أن تمدوا معي يد العون للوقوف على مشروع يحفظ لكل المحتاجين حقهم في حياة حرّة يسيرة وهذه دعوة لكل الخيِّرين ودمتم من أجل خدمة الإنسانية .

النجف-أوان
اعلن وفد اتحاد علماء كردستان بعد زيارته المراجع الدينية في النجف، الاثنين، عن ان الزيارة جاءت لطلب التدخل من المرجعين الفياض والحكيم لحل الازمة بين بغداد واربيل. فيما ردت المراجع على طلب كردستان بـ"اللجوء الى الدستور".
وقال رئيس اتحاد علماء كردستان الشيخ عبد الله سعيد في مؤتمر صحفي حضره مراسل "أوان"، ان "الزيارة للمرجعية الرشيدة في النجف تهدف الى التباحث بشان الظروف الحالية التي تمر بها البلاد عموما ، واقليم كردستان على وجه الخصوص " .
واضاف، انه"تم الطلب من المرجعين الكبيرين التدخل لحل الازمات بشكل نهائي"، مشيرا الى ان "المرجعية الدينية الرشيدة اكدت خلال اللقاءين المنفصلين، ان الدستور هو الفاصل في كافة القضايا والحاكم بين جميع فئات الشعب".
وذكر الشيخ سعيد، ان "رسالة المرجعية الدينية الرشيدة كانت واضحة وتهدف الى الاخوة والسلام والتعايش المشترك والدعوة الى توحيد الصف".
وكانت حكومة إقليم كردستان والكتل الكردستانية في البرلمان العراقي ناشدوا المرجعيات الدينية والأمم المتحدة والدول ذات العلاقة بالعراق ومؤتمر الدول الإسلامية وجامعة الدول العربية لتحمل مسؤولياتها واستخدام سلطاتها للضغط على حكومة بغداد لإنهاء سياسة الحصار والتهميش الإقتصادي تجاه حكومة وشعب كوردستان، مبينة أن هذه السياسة منافية للدستور والقانون وجميع الإتفاقيات الدولية والمباديء الأساسية لحقوق الإنسان.
وأكد رئيس الحكومة نوري المالكي، في (28 شباط 2014)، أن حكومة اقليم كردستان هي التي تتحمل المسؤولية الكاملة عن دفع رواتب موظفي الاقليم وليس الحكومة الاتحادية كما يحاول البعض تصويره، مؤكدا أن حكومته لم تتخذ اي قرار بقطع رواتب الموظفين في الإقليم، فيما اشترط ان يتم ضخ النفط من الإقليم ووصول عائداته الى الموازنة العامة للدولة مقابل إيصال رواتب موظفي كردستان لشهر شباط.

krg

أربيل: نفت حكومة إقليم كوردستان الأنباء التي تحدثت خلال الأيام الماضية عن إكتشاف أنبوب سري لنقط النفط في منطقة هكاري على الحدود بين إقليم كوردستان وتركيا.

وفي تصريح أدلى به للموقع الرسمي لحكومة إقليم كوردستان، قال سفين دزيي المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كوردستان:  بعد أن تحدثت عدد من المصادر والوسائل الإعلامية عن إكتشاف أنبوب سري لنقل النفط في منطقة هكاري الحدودية بين إقليم كوردستان وتركيا، قامت حكومة إقليم كوردستان وعلى وجه السرعة بمتابعة الموضوع والتحقيق فيه، وتبين لها أن هذا الخبر عاري عن الصحة ولا اساس له، كون منطقة هكاري من المناطق الجبلية المعزولة ولا تحتوي على أية حقول نفطية، ثم أن أنبوب بطول 500 متر سيمكن نقل النفط من أين وإلى أين؟.

وشدد سفين دزيي بأن حكومة إقليم كوردستان لا يمكن أن تسمح بأي شكل بهكذا أمر، وتؤكد  على أن جميع المسائل المتعلقة بالنفط وتصديره يجب أن تكون شفافة ووفق الحقوق الدستورية وعبر المباحثات والحوار للتوصل إلى إتفاق  وتفاهم مع حكومة العراق الإتحادية، عليه ننفي هذا الأمر جملة وتفصيلاً، وما هو موجود هو أنبوب نفطي بين إقليم كوردستان وتركيا وبعلم الجميع، ولم يتم لحد الآن بيع برميل واحد من النفط عبر هذا الأنبوب.

الإثنين, 03 آذار/مارس 2014 20:07

سردار احمه .. غيابكِ اغتراب‎

وحدهُ طيفكِ معي
وأنا ارتشفُ مرارة الغربة
وحدكِ تملئين
ثنايا غرفتي الباردة بالدفء والشوق

تلفازٌ معطل ودروجٌ فارغة
وأضواءٌ صفراء وأريكة قديمة
وباب منزلٍ بدون جرس
صهيلُ الخيول
وغابة ٌ مرعبة مغطاة بالثلج
وحقائبَ سفرٍ لم تفتح بعد
والآفُ الأميالِ بيننا يا سيدتي
وأنتِ لم تبرحي لحظة
عن مقعدكِ الوحيد في قلبي

يمرُ اليوم كالعلقم ويتأخر الليل
اشتهي النوم علني استغفلُ وحشة الغربة
اقفُ متأملاً الثلج من خلف النافذة
أرى بوضوح بياض قلبكِ
أتمعن الشارع علكِ تمرين
وأتذكر عندما كُنتِ تمرين من حيينا

هَهُنا باتَ اللقاءُ بكِ أصعب
أبكيكِ ودموعُ العينِ للقلبِ راحة ٌ
ألملمُ ما ضاع منا من مواعيد
وأكافح لأغض الطرف
عن الذكريات التي تدمي الروح

اعيدُ قراءة قصائدي مراراً
لالفظَ أسمكِ الذي يهيجُ الحروف
وجهكِ المنسابُ على الأوراق
يرميني قتيلاً بنار الأشواق
و ادعبُ الأوراق بالقلم
لأحيا لأجلكِ من جديد

 

أشهرت النائبة حنان الفتلاوي أسلحتها الفتاكة مجددا على الشعب الكوردي وهي أكداس من الكلمات النارية المحمولة على رؤوس مسمومة بقيح الغضب والحقد على أجمل ما في هذا الوطن الجريح وعلى بقعة ازدهرت رغم الأسلاك الشائكة التي التي تحيط بها, ورغم جراحات الماضي البغيض وآثار الكوارث والحروب والمحن, ونعني كوردستان العراق التي باتت عراقا مصغرا ملونا متنوعا لكثرة ما يعيش فيه من أبناء العراق ودول الجوار أملا في الأمان والحرية والعيش الكريم وهربا من جحيم الإرهاب.

هذا مايغيض السيدة حنان الفتلاوي فتلجأ إلى صفة حبلها قصير والى الدق على اسطوانة مشروخة هي ادعاء وجوب الفيزة للعراقيين للدخول إلى الإقليم .

وبناء عليه تلجأ إلى سلاحها الكيمياوي الخطابي وتدعو لمنع الكورد من دخول المحافظات العراقية طمعا في كسب أصوات الناخبين لأنها أمام امتحان قد تكرم فيه أو، ولا نكمل الجملة لكي لا تلعب السيدة النائبة لعبتها الأسوأ في تسجيل دعوى أمام محكمة الإعلام والنشر بدعوى القذف والشتم , هذه الدعاوى التي تحولت مع الأسف إلى أداة ابتزاز بيد البعض لتكميم الأفواه وقتل حرية الكلام المباح.

باختصار اقول اذا ثبت ماقالته الفتلاوي فاني أتعهد بان صوتي وأصوات كل دائرة أصدقائي وأقاربي لها، وسأعمل على تدشين حملة لصالحها, بشرط إن تأتي ولو ليومين أو ثلاثة إلى اربيل وتتجول في شوارعها وأسواقها لتكتشف بسرعة البرق ان بين نزلاء الفنادق في المحافظات الثلاث وأصحاب الشقق وقطع الأراضي , الآلاف من العراقيين من كل المكونات وان ما تقول أنها فيزه مجرد إجراء امني روتيني يفرضه واقع الحال ولايمكن التنازل عنه وذلك فقط في مداخل المدن وليس بين كل شارع وآخر وبين كل محلة وأخرى كما هو حاصل في بغداد وبقية المدن. ستجد أن الإقليم ملجأ لأكثر من مائتي إلف نازح من نيران دكتاتورية النظام السوري الذي لم تنطق الفتلاوي وأمثالها كلمة نقد واحدة باتجاهها. وستجد اكثر من خمسين ألف لبناني يعملون وينتجون ويعمرون ويبنون وأكثرهم تركوا وطنهم الجميل والمتميز في ديمقراطيته لان هناك أيضا من صادر الدين والطائفية واحتكر لنفسه اسم الله لخنق وطن وضرب شعب هو الأكثر تقدما بين شعوب المنطقة.

ستجد عشرات الآلاف من المسيحيين والصابئة وغيرهم من التنويعات العراقية التي يبدو أن حنان الفتلاوي لا تعرف شيئا عنهم أو أنها تعرف وتتجاهل وتتعنت وتفرض لونها على كل الألوان وفكرها على كل الأفكار وعرقها على كل الأعراق.

أتمنى على حنان الفتلاوي وعلى عالية نصيف وكل الواقفين على خطوط النار لتجويع أطفال كوردستان وأطفال اربيل عاصمة السياحة العربية هذا العام, أتمنى عليهم أن يدركوا حجم الكارثة في كلامهم المسموم طمعا في بعض الأصوات الانتخابية, فهذه صفقة بائسة ولا تستحق كل هذا الضجيج ولعلعة رصاص التصريحات الكارثية .

إنها السذاجة بعينها أن يحاول البعض تدمير وطن وخسارة شعب بأكمله من اجل حفنة أصوات. لذلك أقول للسيدة حنان الفتلاوي ومن يدور في فلكها لاداعي لحملة الشتائم والتحريض على الكورد فهم مطمئنون إنكم لاتحملون سوى بندقية صيد لا عتاد فيها وكلامكم سيدخل التاريخ كأحد أسوأ الصفحات أما اربيل والسليمانية ودهوك ومعها كل العراقيين الطيبين في بقاع العراق الأخرى فستبقى باسمة تبني وتعمر وتغني وتفرح وتمتلئ ثمرا ووردا وخبزا وتفقأ عين الإرهاب.

الم تقل الكاتبة العراقية الجريئة (كاثرين ميخائيل) موجهه كلامها لحنان الفتلاوي بالنص (( سيدتي النائبة كان عليك كمواطنة أن تعتزي بالقوات الأمنية وقوات البيشمه ركة البطلة التي تحافظ على جزء من العراق وهو الشعب الكوردي الذي أعطى تضحيات جسام ليصل إلى هذا اليوم من الأمان والاستقرار وهل تريدين أن تنزف هذه المنطقة الآمنة في العراق)) .

نعم عزيزتي(( كاثرين ميخائيل ))هدف (حنان الفتلاوي ) ومن على شاكلتها هو تدمير أجمل بقعة في العراق لجعل الوطن ذكرى وطن وقديما صدق الشاعر العربي حين قال:

متى يبلغ البنيان تمامه

أذا كنت تبنية وغيرك يهدم .

2/3/2014



الفرقاء السياسيون في العراق متفقون اليوم على أن صناعة الأزمات هي السمة اللازمة لنمط ادارة السلطة التنفيذية الذي دأب عليه نوري المالكي على مدى الفترة الماضية، حيث تشير مشاهد الإخفاق والارتباك التي رافقت التعاطي الفوضوي مع المستجداّت عدم قدرة المالكي على ادارة الأزمات المفتعلة من قبله بين الحين والآخر. ومثل هذه القناعات لم تعد مقتصرة على الكتل السياسية المنافسة، بل إمتدت لتصبح يقينا لدى حلفاء الأمس وبضمنهم مكونات التحالف الوطني أيضا.

العديد من أطراف التحالف الذي أسهم بإيصال المالكي الى دفة السلطة مرّتين، بات على يقين بأن أركان شرعية هذه الحكومة قد تزعزعت على نحو غير قابل للترميم والاصلاح، خاصة مع ارتفاع وتيرة تلميح المرجعية الدينية الى مستوى التصريح العلني بضحالة الأداء الحكومي على كافة المستويات، فضلا عمّا آل اليه الحراك السلمي لعشائر الأنبار الذي أُجبر مؤخرا من قبل الحكومة على انتهاج وسائل لم تكن في عداد خياراته، بيد أن أجهاض حكومة المالكي لجميع وسائل التعبير السلمية التي كفلها الدستور للمناشدة بالحد الأدنى من المطالب المشروعة كان قد أدخل أيديهم عنوة في صناديق السلاح بدلا من صناديق الاقتراع.. وللمالكي سابقة في هذا السياق، حيث لم تكن مثل هذ المحاولة هي الأولى من نوعها، مثلما سبق وأن جابهت حكومة المالكي الحراك الشعبي في عموم مدن العراق في 25 شباط 2011 بأقسى أنواع القمع والتنكيل.

لقد أهدر المالكي جميع الفرص المتاحة للمراجعة الجدية للأداء بل لازال مُصرا على الإحتيال على الضمير الوطني والسطو المقنن على المُثل الديمقراطية وبما يضع العملية السياسية في طريق مسدود ويجعل الدولة العراقية الفتية عرضة للإنهيار الفجائي في حال اصراره على البقاء في السلطة، فلا شك بأن الإيغال في هذا السلوك المخادع وتجاهل الخطورة البالغة لهذا السلوك، يُعد وصفة أكيدة للدفع بالعراق نحو التشرذم والتقسيم، وجر المنطقة الى مزيد من التطرف والتوتر. لذا فمن الأهمية بمكان، تحديد البديل القادر على انتشال العراق من مهاوي الانزلاق نحو المجهول.

هناك اشتراطات لابد من توفرها قبل اطلاق صفة البديل على أية فعالية سياسية يمكن الوثوق في قدرتها على كسب الرهان المفضي الى التغيير الحقيقي والخلاص الديمقراطي المؤكد، أهمها ان تكون معاكسة في الإتجاه للتمترس في الخندق الطائفي الذي احتال من خلاله المالكي على الضمير الوطني وغير مرتهنة أيضا لنزوات السطو المقنن لإدامة البقاء في السلطة وفقاً للقاعدة الفوضوية "بعد ما ننطيها".

وفي مراجعة مقتضبة لواقع وتاريخ الفعاليات السياسية التي عقدت العزم على خوض غمار الانتخابات البرلمانية القادمة المزمع اجراءها في نهاية شهر نيسان 2014، نلمس و بوضوح انفراد ائتلاف الوطنية (239) بزعامة الدكتور أياد علاّوي في كونه عملا نابعا من إرادة عراقية تكاملية مشتركة عابرة للطوائف والأعراق ونشاطا هادفا في الأساس الى تحقيق طموح هذه الفعالية في تعميق الحس الوطني وروح الإعتدال وبث الوعي الديمقراطي كشروط أساسية للنهوض بالعراق على الصُعد كافة.

ويأتي التصنيف الذي تحضى به القائمة الوطنية الذي يكسبها التميّز المشار اليه من خلال الطاقات الجديدة الواعدة والوجوه النزيهة الرائدة التي تضمنها إئتلاف الوطنية (239) والموزعة على محافظات العراق كافة وبما فيها المدن الشمالية في اقليم كردستان العراق. بالإضافة الى ما سلف، فمن واقع التجربة في الحُكم يمكننا القول بأن تسليم السلطة بشكل سلمي من قبل زعيم إئتلاف الوطنية الدكتور أياد علاّوي في السادس من أبريل 2005، يشكل علامة فارقة في تنفيذ خارطة طريق الديمقراطية في العراق.

بالمحصّلة والحقائق التي تؤكدها الوقائع، أن المالكي في سوء استخدامه لموارد الدولة ومصادرته لارادة الشرائح العراقية وتسييس العسكر وانخراطه في سياسة المحاور الاقليمية لم يعد شخصاً، بل مشروعاً طائفيا وعاملا مكرّساً للعزلة والتطرف ومفضيا بالنتيجة الى إخماد أنفاس العملية السياسية في العراق. لذا تبرز الحاجة الملحة الى بديل سياسي معتدل كـ (إئتلاف الوطنية) بزعامة الدكتور أياد علاّوي يوطد ركائز الوحدة الوطنية ويعمّق مفاهيم التضامن الإقليمي ويتيح للعملية السياسية إلتقاط أنفاسها من جديد.

كشف المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب في بيان للرأي العام حصيلة عملية "ضرب معاقل المتطاولين على المقدسات", التي نفذتها وفق حق الدفاع المشروع, مؤكداً مقتل 13 مرتزقة على الأقل بالإضافة إلى جرح وإلقاء القبض على آخرين والاستيلاء على أسلحة وذخائر, مؤكداً بأن المرتزقة استغلت فرصة "وقفنا للعمليات العسكرية لتهاجم تل معروف عندما كانت قواتنا خارج البلدة", مشيراً إلى الالتزام بوقف العمليات العسكرية مع الاحتفاظ بحق الرد.

وجاء في البيان الذي نشره الموقع الرسمي لوحدات حماية الشعب على الانترنت "في صبيحة يوم 27 شباط/فبراير، وانطلاقاً من القرى القريبة من تل معروف، هاجمت مجموعات تكفيرية مرتزقة على بلدة تل معروف منتهزةً إعلاننا عن وقف العمليات العسكرية و تواجد قواتنا خارج البلدة وبالتخابر مع عملائها في الداخل الذين أرشدوهم على الأهداف من مراكز مقدسة وبيوت الوطنيين الكرد".

وأضاف البيان "قامت المجموعات التكفيرية المرتزقة بكل الأعمال الدنيئة والفظائع في التطاول على المقدسات الدينية والإساءة إلى حرمة المساجد والمراقد والبيوت الآمنة، حيث أحرقت المساجد و فجرت المنابر وسلبت البيوت والمحال، ولم تترك دواباً في البلدة إلا وسرقتها وقامت باختطاف العشرات من المواطنين الكرد المسالمين واقتادتهم إلى معاقلهم وما زال الغموض يلف مصير هؤلاء المختطفين الكرد".

وتابع البيان "وعندما بدأت قواتنا بالتقدم نحو البلدة واشتبكت مع المرتزقة لم تستطيع الصمود طويلاً أمام قواتنا واضطرت للفرار باتجاه معاقلها الموجودة في القرى القريبة من بلدة تل معروف. وعلى إثرها قامت قواتنا بالتمشيط في البلدة وتطهيرها من الألغام والمفخخات التي كانت المجموعات التكفيرية قد زرعتها فيها. وأمنت قواتنا عودة المواطنين إلى بيوتهم".

وأكد بيان وحدات حماية الشعب أنه ورداً على تلك الهجمات ووفق حق الدفاع المشروع "وفي صبيحة 1 آذار/مارس قامت قواتنا التابعة للمجلس العسكري لمنطقة قامشلو بعملية واسعة النطاق تحت اسم (ضرب معاقل المتطاولين على المقدسات) في هذه القرى التي كانت معاقلاً للمرتزقة الإرهابيين، استمرت العملية حتى المساء وانتهت بالسيطرة على جميع معاقلهم وتدميرها نهائياً والاستيلاء على أسلحتهم التي استخدموها في مهاجمة على تل معروف".

وكشف البيان حصيلة الحملة الدفاعية بالقول "حيث تمكنت قواتنا من إلقاء القبض وقتل و جرح العديد من المرتزقة والاستيلاء على الكثير من الاسلحة وهي كالتالي: 1 دوشكا عيار12,5 و 1 دوشكا عيار 14,5 مع سياراتهم، 3 رشاشات بي كي سي، 1 قاذف آربي جي، 15 رشاش كلاشنكوف. كما تم قتل 13 مرتزقاً وإلقاء القبض على 9 مرتزقة آخرين".

واختتم بيان وحدات حماية الشعب بالتأكيد على الالتزام بوقف العمليات العسكرية مع الاحتفاظ بحق الرد ضمن حق الدفاع المشروع, مضيفاً "في الوقت الذي نعلن فيه تمسكنا بإعلاننا لوقف العمليات العسكرية، نؤكد بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي أمام أي هجمة يتعرض لها شعبنا وسنرد عليها بحزم. و كذلك نحذر الخونة والمتعاملين مع أجهزة النظام والمجموعات الإرهابية المرتزقة و ندعوهم للكف عن أعمالهم القذرة وإلا ستتعرضون للمحاكمة و لن تبقوا دون عِقاب".


firatnews

صوت كوردستان: نشر تنظيم دولة العراق و الشام الإسلامية في سوريا ( داعش) الارهابية بيانا دعت فيها مقاتليها الى الاستعداد لساعة الصفر التي سيعلنونها من أجل الهجوم على غربي كوردستان و مدينة القاميشلي و ريفها. و أستند التنظيم الإرهابي على فتوى دينية من قبلهم.

و جاء في فتوى داعش أنهم أعتمدوا في فتواهم على السنة النبوية و تعاليم نبي الإسلام محمد و أستهلوها بحديث نبوي جاء فية ( أن الله حرم عليكم الخمر و الميسر و المرز و الكوبة و كل مسكر حرام) ودعوا الى الجهاد في القاميشلي و ريفه و القيام بالتالي:

1. أفتراغ المدينة من الكفار و خطف نسائهم حلالا عليهم و أخذهن لهم و قطع رأس رجال الكورد و ما اسموهم بمرتدي عائلة الخزنوي و مريديهم.

2. سيطروا على جميع مخازن الطعام و الاقمشة و الالبسه و قوموا بأخذها الى أخوانكم فيما أسموها بجبهات الجهاد.

3. سيطروا على مخازن الذهب و خذوها كغنائم حرب من الله اليكم.

4. أحرقوا محلات الشرب و السكايرو جميع الاشياء التي تُنسي ذكر الله.

5. أحرقوا جميع المطاعم و أماكن الرقص و الشرب.

البيان صدر من داعش فرع الحسكة و نوه فيها أن الكورد (كفار) و يجب قطع رؤوس رجالهم و سبيي نسائهم.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن ائتلاف دولة القانون، الاثنين، عن مقاطعته لجلسات مجلس النواب، فيما اشترط حضوره الى تلك الجلسات لحين إدراج قانون الموازنة العامة على جدول أعمال المجلس.
وقالت النائبة عن الائتلاف حنان الفتلاوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ائتلاف دولة القانون قرر، اليوم، مقاطعته لجلسات البرلمان"، عازية سبب ذلك الى "عدم ادراج قانون الموازنة العامة على جدول اعمال المجلس".
وأكدت الفتلاوي ان "الائتلاف اشترط حضوره لجلسات البرلمان لحين إدراج الموازنة على جدول الأعمال".
وانسحب ائتلاف دولة القانون، اليوم الاثنين (3 آذار 2014)، من جلسة البرلمان الاعتيادية الـ11 احتجاجا على عدم ادراج الموازنة ضمن جدول اعمال الجلسة، فيما اشترط رئيس البرلمان اسامة النجيفي اكتمال النصاب القانوني لإدراجها ضمن الجدول.
ودعا النجيفي خلال الجلسة الـ11، رؤساء الكتل الى عقد اجتماع لبحث مسالة الموازنة الاتحادية بعد انسحاب نواب الكردستاني على خلفية طلب التحالف الوطني بادراج الموازنة ضمن جدول الاعمال.
واخفق مجلس النواب في عقد عدة جلسات خلال شهر شباط الماضي وجلسة الاول من اذار الحالي بسبب عدم اكتمال النصاب واختلاف الكتل السياسية حول ادراج قانون الموازنة.
يذكر ان مجلس الوزراء صادق، في (15 كانون الثاني الحالي)، على مشروع الموازنة العامة للعام الحالي 2014، وأحاله إلى مجلس النواب لإقراره.

السومرية نيوز/ بغداد
اكد رئيس البرلمان اسامة النجيفي، الاثنين، ان قانون الموازنة العامة مهم ووصل الى مجلس النواب بشكل متاخرا بنحو 100 يوم، وفيما بين ان النائب الاول لرئيس البرلمان عارف طيفور رفض ادراج الموازنة على جدول الاعمال، اشار الى ان الخلافات بين بغداد والاقليم عقد اقرارها.

الإثنين, 03 آذار/مارس 2014 14:42

مقامات كركوكية- زهدي الداوودي

مولاي

يا مولاي

اسمعني جيداً

وانتبه

تأكد

من الطريق

الذي تسلكه

وأعرف الصديق

الذي ترافقه

حذارى

أن تعبر

جسر اللئام

دع السيول

تجرفك

وتأخذك

فالموت أشرف

من حمل منّة اللئيم

أما أنا

فلا تستغرب

من حماقاتي

حين أغرد

وحدي

خارج السرب

في الأعالي

فوق الغيوم

على مقربة

من النجوم

هناك

حيث الروح الطليقة

لا تعتمر

عمامة الفساد

فأجتاز

القنطرة الخشبية المتهرئة

ولا

أعبر

جسر اللئام

مولاي

يا مولاي

سأظل

مرفوع الرأس

أعبد الجمال

ولا أرضخ له

خارج السرب

أتحمل الظمأ

والجوع

والحرمان

سأجعل من الأرصفة

ومعابر الجسور

وقنوات المجاري

مأوى

أمشي أياماً

ولن أعبر

جسر اللئام

الجيش العراقي وقوات الأمن الداخلي الميليشيات والقوات الخاصة التي تحت أمرة نورى المالكى ، رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة البرية والبحرية والجوية ووزير الداخلية والدفاع والمشرف على وزارة وزارة المالية والنفط والمعادن ؟؟ من يسأل لماذا ؟ حتى أقول له نعم أنه دكتاتور بكل معنى الكلمة ولافرق قيد أنملة بينه وبين الدكتاتور المقبور صدام.

هل يجوز لرئيس وزراء جاء بالتزكية وبأتفاقات سياسية في ولايتين أن يحمل كل هذه المناصب ؟ وبأي قانون ودستور ؟ إن كان هناك قانون ودستور في العراق . أين الوزراء ؟ وأين هي الحكومة ؟ هل العراق عراق ديموقراطي وفيدرالي ؟ لا والله فأن الحرية والديموقراطية والفيدرالية في وادي ّ والعراق في وادي ّ أخر.

بعد سقوط النظام البعثي الفاشي عام 2003 وأحلال الجيش وقوات الأمن ومن ثم تشكيل قوات نظامية جديدة من أجل أستعادة هيبة الجيش العراقي وقوات الأمن الداخلي ، وإعدادهم بشكل جيد من أجل حماية الشعب العراقي والدفاع عنهم . وكان ظننا بأن أعداد هؤلاء سيكون على مبدأ الأستفادة من التأريخ الأسود لهم وأعادة أسلوب التجهيز والأعداد بشكل علمي وتقنيات جيدة .

لكن خاب ظننا وكانوا أداة قوة وجبروت لدكتاتور جديد في العراق من دون رقيب ولاحسيب. جيش يتحرك حسب أهواء ومتطلبات الدكتاتور واللعبة السياسية ،تارة نحو جبال حمرين المحادي لحدود أقليم كوردستان ، وتارة الى مدن كركوك وخانقين ومندلي والموصل ومناطق متنازعة عليها ولم تطبق لحد الأن المادة 140 من الدستور الهزيل.

بتوجيهات وأوامر الدكتاتور تحرك الجيش المالكي الى الأنبار والفلوجة بحجة طرد مقاتلي داعش ! وبحجة داعش فأن عدد القتلى والجرحى في الانبار ، فقط في شهر شباط ( 298 قتيل و1198 جريح ) وفي الرمادي ( 189 قتيل و550 جريح ) وفي الفلوجة ( 109 قتيل و648 جريح ) وياترى كم هو الرقم الأجمالي منذ أجتياح تلك المناطق ، فهل هذه هي انجازات الجيش المالكي والدكتاتور ؟ وأنجازات الحكومة العراقية في الولاية الثانية ؟ لماذا لايتحرك المجتمع الدولي ؟ وأين الوزراء والأحزاب وأعضاء البرلمان من السُنة ؟ ولماذا يقبلون بهذه الأبادة والعقوبة الجماعية بحجة داعش والآرهاب . وألا يخجل الجيش وقوات الآمن بتنفيذ أوامر دكتاتور يحكم العراق ، ويقتلون أخوانهم ويشردون الآطفال والعوائل داخل العراق.

أن الأمريكان خططوا قبل سقوط المقبور بسنوات في كيفية إدارة حكم العراق والشخص المناسب والبديل لتنفيذ النظام الجديد للدكتاتورية من السُنية الى الشيعية . ورويدا ً روريدا ً تنكشف مخططاتهم ومصالحكم مع أيران والشيعة . هم أيضا ً كانوا سببا ً في الأقتتال الطائفي والقومي في العراق من بعد الأنتفاضة عام 1991. ثمرة حرب الخليج الثانية عندما أعطوا الضوء الأخضر للدكتاتور صدام بأجتياح وأحتلال دولة الكويت. وأدخلوا العراق في دوامة الحروب .

أخيرا ً جيش المالكي الى أين ؟ والى متى أستمرار القصف على الشعب العراقي في الرمادي والأنبار وفلوجه ؟ ولماذا لايتدخل المنظمات الدولية والأمم المتحدة ؟ واذا كان المالكي يحرك الجيش بحجة ضرب داعش والأرهاب لماذا لايرسل قواته الى مدينة الحلة ؟ ويوميا ً هناك العشرات من التفجيرات والسيارات المفخخة ؟

الى أين مصير هذا الجيش ؟ ألا يتعلم المالكي وأعوانه من تأريخ هذا الجيش ، ولماذا الآساءه الى سمعته ؟ هل نسي ّ كيف أن صدام ومن هم من قبله أنهم أستعلموا هذا الجيش لضرب الشعب الكوردي لسنوات طويلة ؟ هل نسي ّ مأساة حلبجة ؟ هل نسي ّ الحرب مع أسياده لمدة ثماني سنوات ؟ هل نسي ّ مأساة حرب الكويت ؟ أم أنه يريد تكرار السيناريوهات ؟

 

بغداد في 2 آذار 2014

قال مصدر في الدائرة الاعلامية لأئتلاف الوطنية اليوم ان التنبيه الذي صدر من قبل البعض بمفوضية الانتخابات يوم الخميس الماضي للكيانات السياسية والمرشحين بضرورة ازالة جميع اشكال الدعايات الانتخابية من صور ولافتات خلال 48 ساعة وبعكسه ستتخذ الاجراءات القانونية بحقهم  مستغرب ولا يتماشى مع السلوك الوظيفي المعتاد.

واضاف المصدر ان  ائتلاف الوطنية  يراقب عن كثب الخطوات التصعيدية للمفوضية كلما اقترب يوم الانتخابات  تجاه بعض الكيانات السياسية والمرشحين ولاسيما اولئك الذين لديهم موقف معارض من السلطة القائمة، فبعد ان تجاوزت المفوضية حدود القوانين المتعلقة بالعملية الانتخابية  ومنعت بعض الكيانات الفردية من الترشح للانتخابات المقبلة بحجج غير مقبولة ومنها قضايا النشر وفسرت قواعد السلوك كما ترغب، وها هي تؤثر على العملية الانتخابية برمتها فتعمل على تقصير فترة الحملات الانتخابية لاسباب باتت غير خافية على احد.

وقال المصدر ان نظام الحملات الانتخابية رقم 19 للعام 2010 والتي جرت الانتخابات السابقة  بموجبه اعطى سلطة المصادقة على المرشحين الى المفوضية واشار بوضوح الى الوقت الذي تستطيع فيه الكيانات ممارسة حقها في الدعاية الانتخابية وهو اعتبارامن تاريخ نشر اسماء المرشحين من قبل المفوضية.

اما النظام رقم 7 لسنة 2013 والذي صادق عليه المجلس الحالي للمفوضية فجاءت المادة (1) منه حول الحملات الانتخابية مبهمة اذ لم تبين من هي الجهة التي "تصادق على المرشحين ومتى وكيف" اهي المفوضية المفروض ان تكون مستقلة ام جهة اخرى؟.

واشار المصدر في ائتلاف الوطنية الى   ان قوائم المرشحين من جميع الكتل والكيانات السياسية والبالغ عددهم (9364) كانت قد ارسلت الى المفوضية  قبل العاشر من شهر كانون الثاني الماضي وهي بدورها ارسلتها الى هيئة المسالة والعدالة ووزارة الداخلية ووزارتي التربية والتعليم العالي للمصادقة على الاسماء غير المشمولة بالاجراءات المتخذة من تلك المؤسسات ويفترض بعد مضي هذه الفترة الطويلة  ان تكون جميع تلك الاجراءات والمصادقات على اسماء المرشحين قد انتهت،  لذلك يبدي ائتلاف الوطنية  الاستغراب  لما ذكرته المفوضية من تنبيه للكيانات السياسية والمرشحين بأزالة الدعايات الانتخابية من الشوارع علما بأنه لم يبق سوى شهرين على بدء العملية الانتخابية وهو وقت قصير جدا قياسا لما كان قد منح من وقت في العمليتين الانتخابيتين عام 2005 و 2010. ان الضرر من تنفيذ هذا التهديد سيقع دون شك على الكيانات السياسية الصغيرة والمرشحين الذين لايمتلكون الاموال الطائلة لبذلها على دعايتهم الانتخابية اضافة لعدم وجود القدرة لديهم لاستغلال اجهزة الاعلام الرسمية كتلفزيون العراقية وجريدة الصباح وغيرها من الوسائل الاعلامية، فيما ان المستفيد الوحيد من هذا الاجراء هو ائتلاف دولة القانون ومن يدور في فلكه.

ائتلاف الوطنية

كل ولادة يعتريها المعاناة والمخاض ، وإن كان اليوم باستطاعة العلم التكهن بجنس الوليد ذكر ام انثى ، لكنه لا يستطيع التنبؤ بمستقبل هذا الوليد هل يكون صالحاً ام شريراً، عالماً ام غبياً ..الخ هكذا كل وليد يراد به غايات نبيلة ، وفي عالم الأجتماع والسياسية والأقتصاد والفن .. يراد بالكيان الوليد غايات مجتمعية او سياسية ، وفي موضوعنا الرابطة الكلدانية تعتبر غاية وهدف يراد به خدمة المجتمع في سياقات ومجالات معينة ، لا سيما وإن مبادرة التأسيس نابعة من البطريركية الكلدانية المعنية بمصير الشعب الكلداني في العراق والعالم .
إن العاصفة الهوجاء التي عصفت بالعراق ، طال الشعب الكلداني قدر كبير منها ، فكانت هجرتهم وتشتتهم في ارجاء المعمورة ، وكانت هذه الهجرة التي شملت نسبة كبيرة من المسيحيين  ، لاسيما بعد سقوط النظام عام 2003 كانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير ، حيث دقت نواقيس الخطر ، واعلن عن انباء ان العراق في طريقه الى التخلص من مسيحييه ، واعلنت نسبة مخيفة عن هذه الهجرة وعن عدد العوائل التي تهاجر يومياً ، وكان البطريرك الكلداني اكثرهم خوفاً وتوجساً من هذا الخطر المحيق بشعبه ، وفي الآونة الأخيرة عقدت ندوة في بغداد عن تحديات الهجرة ، وقال فيها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى : ترك البلاد بمثابة بيع الهوية وخيانة للوطن .. وأضاف :
وأعتبر البطريرك ساكو ظاهرة ترك المسيحيين لبلدهم والهجرة نحو المجهول "بألاستئصال عن الجذور والتقاليد الموروثة من حضارة بلاد الرافدين وشكل من أشكال الموت لمن يجهل طبيعة المجتمعات والعقلية الغربية ويجد صعوبة في التأقلم مع اللغة والاعراف المختلفة عن ثقافتنا ولغتنا ومبادئنا". ولكن مع ذلك يضيف غبطته :
رغم أن مستقبل المسيحية والكنيسة الكلدانية يكمن في العراق حيث اللغة والتراث والطقس وليس في بلاد الانتشار ، أكد البطريرك ساكو أن حضورنا لا يخضع للعدد سواء كنا أقلية أو أكثرية  بقدر ما هو مرهون بالتزامنا المعطاء وتأثيرنا في المجتمع العراقي.
وكلمته حسب الرابط :
ومهما كان فإنه لا بد من مراعاة الأمر الواقع ، فإن المسيحيين بشكل عام والكلدان بشكل خاص اليوم نلقاهم منتشرين في بلدان المهجر ، والأسباب متعددة ولكن النتيجة واحدة ، ، ولهذا ينبغي ايجاد آصرة تربط هذا المكون وتجعله قوماً واحداً إن كان في وطنه او في حله وترحاله ، وهذه الآصرة هي القومية التي تربط هذا المكون وتمنعه من التشتت ونسيان الهوية . إن فكرة تأسيس الرابطة الكلدانية تعتبر حلقة مهمة في تلك السلسة التي تشكل مقومات القوم الواحد . ومن قراءة اوليات تأسيس الرابطة الكلدانية نقرأ ان :
حشد طاقات الكلدان في الداخل والخارج وتعزيز العلاقات داخل البيت الكلداني.
كما نقرأ
الرابطة ليست جبهة منغلقة ضد أحد، بل منفتحة على الكل.  هدفها  مدني وانساني ومسيحي وكلداني،  تسعى لخدمة الكلدان والمسيحيين والدفاع عنهم بأسلوب حضاري هادئ  وتمد  الجسور بين العراقيين في سبيل عيش مشترك متناغم  وتسعى لنشر تراثنا المشرقي وتأوينه وتفعيله .
كما ورد ان :
الرابطة عالمية لا تقتصر على بلد معين أو جماعة محددة، لكنها تتشكل أساسًا من النخبة الفكرية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية .
وورد ايضاً :
العمل على الحفاظ والدفاع عن حقوق الكلدان والمسيحيين الاجتماعية والثقافية والسياسية وتشكيل قوة ضغط لاستمرار وجودهم في البلد الأم بطريقة متساوية راجع الرابط :
http://www.saint-adday.com/permalink/5632.html
والرابط :
إن هذه المعطيات وغيرها تعطينا الخطوط العريضة لعمل هذه المنظمة المهمة . وكما يقال ان تصل متأخراً خير من ان لا تصل ابداً ، فهذه المنظمة كان يجب ان يسبق تأسيسها هذا الوقت . واليوم كانت المبادرة من اعلى المصادر ، وإن تأسيس مثل هذه المنظمة يعتبر وضع حجر الزاوية في بناء البيت الكلداني . وهذه المنظمة ليست من باب الترف ، إنما هي ضرورة موضوعية خلقتها الظروف التي تحيط بشعبنا الكلداني وببقية مسيحيي العراق بشكل عام .
إذا اهملنا التعاريف الكلاسيكية لمفهوم القومية ، من اقتصاد مشترك وجغرافية مشتركة ، ولغة مشتركة الى آخره من المشتركات ، ونحاول التقرب من المصالح والمصير المشترك سوف نجد تفسير مفهوم لمعنى القومية ومعطيات نموها ، وسوف نشير الى واقع عشناه في القوش ، إذ كان هنالك بين الأهالي خلافات واختلافات في الحياة اليومية لأهل القوش ، ولكن حينما يصدر نداء النجدة ( هاوار ) كأن يجري الأستيلاء على قطيع غنم او ابقار القوش ، فيهب الجميع ، ليس اصحاب الغنم او اصحاب البقر فحسب ، بل جميع الرجال ، وتذوب كل الخلافات القديمة في بودقة مصلحة البلدة ومصيرها .
هذه هي المشاعر القومية التي تحرك الشعوب ، لدينا تجربة الأكراد حيث ان التقسيم العشائري كان شديداً بينهم ، كما ان الجغرافية الجبيلة قد ساهمت بهذا التقسيم ، ولكن حينما وجدت هذه العشائر ان شعوب المنطقة قد كونت دولها بعد تفكك الأمبراطورية العثمانية مثل العرب والأرمن واليونان والأتراك دأبت المشاعر القومية تدب بين مواطنها لتعلن وتكافح من اجل تحقيق اهدافها القومية العابرة للروابط القبلية والمناطقية وغيرها ، هذا ايضاً ما لمسناه في حالة القبائل الآثورية ايضاً التي كانت متمركزة في جبال حكاري ، حيث بقيت هذه العشائر محافظة على ولاءاتها العشائرية ، مع رابطة دينية مبنية على المقدس بولاء كبير للرئيس الديني ، والذي كان بمثابة الرئيس الدينيوي ايضاً ، لكن بقي الرابط القومي غامضاً ومتخفياً لحين تعرض تلك القبائل ( مجتمعة ) الى هجمة استهدفت مصيرهم ( جميعاً ) فكانت ولادة الشعور القومي الأثوري  ومن ثم تطور الى آشوري منذ الحرب العالمية الأولى ولحد اليوم .
الشعب الكلداني تعرض في وطنه الى هجمة إرهابية استهدفت وجوده ومصيره في وطنه ، كما تعرض الى حملة اخرى استهدفت الى إلغاء اسمه القومي التاريخي الكلداني في وطنه العراقي . هنا اود ان اشير الى تاريخ قريب ينبغي الأستفادة منه ، فغايتنا من قراءة التاريخ هي للاستفادة من تجاربه ، وإلا ما فائدة قراءة وقائع واحداث قد مرت وطواها الزمن ؟
وهنا اشير الى  تجربة الأتحاد السوفياتي السابق التي عايشنا ظروفها عن كثب ، لقد كان الأتحاد السوفياتي السابق قد وحدته الآيديولوجيا ، ورغم نظام الجمهوريات وكيانات الحكم الذاتي ، فإن الأتحاد السوفياتي السابق كان يرتكز على حكم مركزي ، وبقيت مسألة المشاعر القومية كامنة كالجمر تحت الرماد ، وحينما تراخت القبضة المركزية الصارمة بعد 75 سنة من الحكم  انبعثت تلك الجمهوريات المستقلة المبنية على معطيات قومية بالدرجة الأولى . وهذه تجربة يمكن الأستفادة منها بأنه لا يمكن دفن المشاعر القومية لدى الشعب الكلداني مهما كانت المزاعم والمبررات ، إن كان بعضها يدعي بأننا شعب ضعيف منقرض ، وإن الوحدة بيننا تقضي بعدم الدعوة لتنمية المشاعر القومية الكلدانية كل هذه المزاعم ليس لها اساس من الصحة لأنها تصب في خانة الفكر الإقصائي لمكون عراقي كلداني اصيل .
إن المنطلقات القومية لا تعني العمل القومي فحسب بل ان التمسك بالأسم القومي وباللغة القومية ، وبالأناشيد والأغاني والموسيقى والغذاء والأزياء القومية والتقاليد والعادات والأوابد والأعياد والأهازيج والقصص والحكايات والفولكلور .. كل هذه عناصر مهمة لبقاء القومية .
اليوم يبادر البطريرك الكلداني الموقر مار لويس روفائيل ساكو على طرح مقترحه لتأسيس رابطة كلدانية ، إنها حقاً لبنة مباركة في عمارة المصير والوجود الكلداني . برأيي المتواضع ان منظمات المجتمع المدني لها دور كبير في رفد الفكر والثقافة والفن ، إضافة الى كونها مراصد لمراقبة الإداء الحكومي ، وإبراز مكامن الخطأ لمعالجتها ووضع الحلول الصائبة لحلها ، هنالك من يقف بالضد من هذه المنظمات باعتبارها لا تؤدي المهمات الملقاة على عاتقها ، وعلى سبيل المثال لا الحصر ، ثمة من يرى ان هذه المنظمات تحمل الأسم الكلداني فحسب ، وكمثل غير حصري جمعية الثقافة الكلدانية ، التي ليس بمقدورها تجسيد الأسم الذي تحمله في نشاطاتها ، وهنا يأتي دور التمويل ، فإن من يمول ويدعم هذه الجمعية وغيرها ، يعمل على سحب الجمعية نحو خطابه السياسي والثقافي .
اريد هنا ان اكون صريحاُ فنحن الناشطون الكلدان نتحمل جزء من المسؤولية ففرع هذه الجمعية في القوش او عنكاوا ، لم تمنع يوماً نشاط كلداني ، فالتقصير من جانبنا ايضاً ، ولهذا نشاط كل منظمة متوقف على نشاط اعضائها ومؤازريها وأصدقائها ، ونشاطها وحراكها من نشاطهم وحراكهم .
في الحقيقة ان العمل السياسي والقومي والأجتماعي كل ذلك يتطلب قدر كبير من التضحية والتفاني ، وانطلاقنا يكون بأيماننا بقضية شعبنا العادلة ، وهذه المسؤولية جسيمة يتحملها السياسي والناشط في المجال القومي والفنان ورجل الدين والمرأة والعامل والفلاح والطالب ، وكل فرد مثقف واعي من هذا الشعب ، فالمسألة هنا تتعلق بمجمل العمل الجماعي والتنسيق بين الجميع وبرأيي الشخصي ان الرابطة الكلدانية ستشكل القاسم المشترك الذي يمكنه التنسيق بين كل تلك الجهات لوضع قضية الشعب الكلداني وقضية المسيحيين عموماً في المحافل الوطنية والأقلمية والدولية ، ويبرزونها كقضية عادلة في وسائل الأعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة .
وفق الله كل الخيرين لغرس هذه الشتلة المباركة ( الرابطة الكلدانية ) ورعايتها لتنمو وتزدهر لما هو خير بيتنا الكلداني وعموم المسيحيين والوطن العراقي برمته .

د. حبيب تومي / اوسلو في 02 / 03 / 2014

فقدت الحياة الثقافية والغنائية الفنان والشاعر الشعبي الفلسطيني إبراهيم محمد صالح المعروف بـ" أبو عرب " ، أحد ثوار الكلمة الذي أحب الناس والوطن حتى درجة العشق ، وكان قريباً من الهموم والجراح والعذابات الفلسطينية ، الذي ارتحل أمس في مدينة حمص السورية ، بعيداً عن وطنه ، بعد صراع مع المرض .

أبو عرب هو شاعر الحنين والوطن والثورة والمخيم الفلسطيني ، وصاحب الصوت الجهوري الرخيم والحنون، الذي طالما شنّف آذاننا بأهازيجه الشعبية والوطنية والثورية وأغانيه التراثية والفولكلورية ذات النكهة الفلسطينية الصميمية المحببة..تلك الأغاني والأهازيج والمواويل والعتابا والشعبيات ، التي رددتها الحناجر الفلسطينية في المناسبات الوطنية والكفاحية وأيام الغضب الساطع والانتفاضات الشعبية الفلسطينية والأعراس العامة.

وأبو عرب اللاجئ الفلسطيني ، عانق ضوء الحياة في قرية (الشجرة) المهجّرة ، التي ولد فيها ايضاّ صديقه وابن عمته رسام الكاريكاتير الفلسطيني الشهير (ناجي العلي) ،وشرد منها وهو في السابعة عشرة من عمره الغض إلى لبنان ثم إلى سوريا ، حيث استقر وأقام وعاش في مخيمات الفقر واللجوء والبؤس والشقاء الفلسطيني ، وذاق طعم الغربة والبعد عن وطنه ، واستعر فؤاده بنيران وحرارة الشوق العاصف والحنين الملتهب لتراب وثرى فلسطين الغالي والمقدس ، وعبّر عن هذا الوجد والجوى والحنين وألم الغربة والاشتياق في أغانيه الشعبية ، التي انتشرت على ألسنة الفلسطينيين في المخيمات والمنافي القسرية.

منذ صغره عشق أبو عرب الغناء وسكنته الكلمة ، فغنى وأنشد للثورة والصمود والعودة ،وللوطن السليب بكل تجلياته ، وهتف للانتفاضة وثورة الحجر ، وللشهداء والمخيم ، ولغزة هاشم ورام اللـه وكل موقع ومكان في ارض فلسطين . ومن أشهر أغانيه : "سلم على فلسطين "و"راجع ع بلادي"و"لو طال العمر لاجئ" و"ما نسيتك يا دار أهلي" و"ظريف الطول "و"جفرا"والكثير الكثير .

أغاني أبو عرب بمجملها ذات طابع وطني وسياسي وثوري وطبقي إنساني ، ومفعمة بروح الحنين للوطن ، وروح النضال والتحدي والغضب الثوري ، وتحمل بذرة المقاومة ، وانطلقت من المأساة الإنسانية الفلسطينية والتجربة النضالية والكفاحية والثورية لشعبنا الفلسطيني .

وما يميز أبو عرب هو عشقه وتعلقه بالأرض الفلسطينية السليبة ، بترابها وجبالها ووديانها وصخورها وأشجارها ، وتقديسها إلى حد التدله . انه صوت غنائي دائم الاشتعال ، مفعم بالحب والإيمان والتحدي والعشق الوطني . فجّر مواهبه وإبداعاته على امتداد الساحة الغنائية والشعبية الفلسطينية ، وغنى للكفاح والثورة ، فأجاد وجعل القلوب والعيون تبكي وتتطلع إليه ، وتذوب وجداً وعشقاً وهياماً وحنينا للجذور ، وعندما كان ينساب صوته شجياً صادحاً مليئاً بالشجن والحزن ورنة الأسى ، كان يستولى على النفوس ويحتل الأفئدة والعقول.

في العام 2011 وصل أبو عرب ربوع وطنه ، الذي احتضنه وعانقه ، ووطئت قدماه أرض فلسطين لأول مرة بعد غياب دام 63 عاماً .عاد زائراً ليستنشق رائحة التراب والزعتر والزوفا الفلسطينية ، ووقف على أطلال قريته المهجرة ومسقط رأسه "الشجرة" ، وتجول في جبال الجليل ، وغني على المسرح في رام اللـه وجنين أمام أبناء المناطق الفلسطينية ، الذين استقبلوه بالترحاب ، وفاضت عيونهم وهم يستمعون إلى أغانيه ومواويله ، التي لامست شغاف القلب والروح ، ودغدغت المشاعر الفلسطينية.

رحل أبو عرب ، ورحلت مع ابتسامته ووداعته ، وأبقى وراءه إرثاً غنائياً سيظل خالداً في التاريخ والذاكرة الحية الفلسطينية . فسلاماً عليك يا شاعر المخيم ومنشد الثورة ، والرحمة على روحك الطاهرة ، التي ستظل تحن وتشتاق لثرى الجليل وزيتون وبرتقال فلسطين .

أيّها الرمزُ الخالدُ أخاطبك بصيغةِ كلِّ أزمة ِ وأمكنةِ الكُــــرد وذلك لخلودِك لنـــا تأريخاً, ولوجودِك فينا ماضياً حافلاً, وحاضراً زاهرا ً,ومستقبلاً واعداًً بهمّةِ أبناءِ كـُـردستان البررةِ والمخلصين لها ولقضيةِ الكـُـرد العادلةِ شعباً مظلومــاً ووطنـاً مُجــزَّأ ً.

فأنت خالدًُ في قلوب الأوفياءِ لشعب كُـردستانَ,وستظلُّ قدوةً ً لهم أبداً ورمزأً خالداًً لتأريخَِ نضاله.

فسلامــــاً سلامــــاً على روحِك الطّـاهرةِ الشريفةِ على مدى الأيام والأزمان , يا مَن رحلتَ عنـٌا ولكنْ لم ترحلْ ولن ترحلَ أبداً لأنٌك ستبقى خالداًً في ذاكراتنا ,فاِنْ ودٌعتنا وودٌعتَ الدنيا فيقينا أنً لكَ حياةً ً فينا وفي قلوبنا , ولتطمئنٌَ روحُك العزيزةُ في عليٌين بأنّكَ عنوانُ مجدٍ مُضافًُ الى أمجادِ شعبك ووطنك, وسيشهدُ التأريخُ لك تفانيك وتضحياتِك في سبيلِ شعبك, يا مَنْ عِشتَ حياتَك نزيهاً شريفاً ,وقضيتَ عمرَك ثائراً أبيـّاً, وتبنـّيتَ قضية َ شعبِك مخلصاً وفياٌ,وعرّفتَ العالمَ بها وبعذاباتِ شعبك وتضحياته الجسيمةِ في سبيل الحرية والكرامةِ وتفانيتَ في خدمته مخلصاً صادقاً ,وواصلتَ نضالك حكيماً واعياً,وكنتَ عَصيّاً على الأعداء مُهاباً,وتوّجتَ سيرتك زاهداً عفيفاً طامحاً رضا شعبك لا طامعا ً, فنِِلْتَ حبَّ الأوفياءِ لشعبك وفخرَ الأجيال من بعدك.

أَيــــــا خالداً.. يا مَنْ خلّدتـْكَ القيمُ الأصيلة ُالتي فيك,منها قيَمُ النـّزاهةِ والزُّهْدِ بشهادةِ الأعداءِ قبل الأصدقاءِ لشعبك, عسى قادةُ الكـُـرد بك اليومَ يقتــــــدون وبقِـيَـَمِكَ الأصيلةِ يؤمنون, ويتّخذونها لهم دستوراً به يلتزمون وعلى هَديهِ

يسيرون , وعلى خُطاكَ ونهجِك يمضُـــون, دليلاً منهم وبرهاناً على أَنهم لشعبك مخلِصـــونَ .. طامِحـــــــــون, لا طامِعـون, واِِنّه لواجبٌُ عليهم لو يعلمون, وللتأريخ ِ الحُكمُ الفصلُ عليهم لو يعتبرون,فهذا أملُ المخلصين فيهم لعلّهم يُراعون راحـــة ً لروحك الطّيّبةِ وللآرواح ِ الزّكية ِللشهداء الأطهارِ في عِلّيّــــين..

فتحيةَ َ الوفـاءِ والعرفان والاِجلال لك في ذكرى رحيلِك الخامسةِ والثلاثين, لتظلَّ ذكرى طيّبة ً في قلبِ ِووجــدان كلّ الأوفياءِ والمخلصين.

وتحيةََ الوفـاءِ والعِرفانِ والاِكبار لقادةِ الكُـرد الغيارى أجمعين عبر تأريخِهِ الحافلِ بالتضحيات الجسيمةِ.

المجدُ والخلودُ للشهداءِ الأبرار الذين رَووا بدمائهم الزكية ِكلَّ بقعةٍ من بقاعَ كـردستان.

عاشت حركة التّحرّرالوطنيةِ في كـُردستاننا العزيزة: كلِّ كـُردستان, والنّصرُ الأكيدُ لارادةِ الحُريّةِ والحياة لشعبِ كـُردستان, والخزيُ والاِندحار لمحتلّيها البُغـــاةِ.

عاشت الارادات الوفية والمخلصة لكـردستان.

عاش الكـُـردُ وكـُـردستان.

برزان دلوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

03.03.2014

ِ

 

خطر هذا العنوان في ذهني، وأنا أتابع آراء الدّبلوماسيين ،ودهاقنة السّياسة فيما يحصل في الشّرق الأوسط بما فيها الحالات الإنسانيّة ،وآخرها قرارات مجلس الأمن ،ومحاولات الجمعيّة العامّة،ورهانات جنيف ؛ فأتذكّر مشهداً لا ينسى لأطفال - واظبوا على سلوكٍ قاصر – متحمّسين يتشاجرون من أجل إثبات ذاتهم في مرحلة عمريّة تشجيعيّة من الأسرة قَبْلَ أن يتورّطوا باختبارات فعليّة ، ليبدأ مسلسل التّحايل والتهرّب تحت ذريعة وعكات صحيّة غبيّة تناسب ذاك العمر المجيد ؛ فترى أحدهم يتلوّى مدعياً أنّ بطنه يؤلمه - والأصح تؤلمه - وهو يرسم ملامح الألم والوجع على وجهه، لاستدرار العطف كنوع من التّحايل والخبث مدعومة بمحاولات الإقناع كيلا يذهب إلى المدرسة،وبمجرد أن يُقال له:طيب حبيبي لا تروح تجده نطَّ ونسيا الألم ليبدأ مسلسل طقّ الحنك .

هذه هي حال مكايد ووعكات السّياسة ،ودسّ الفتن في تشنُّجات الواقع السّوريّ والإقليميّ ،وحسب هذا الفهم الشّموليّ المبرر من قبل الأسرة الدّوليّة ،الّتي لا تختلف كثيراً عن مشهد أُسر الأطفال، فهي تدرك أنّها تحايُلٌ ،ومُخاتلة للتهرب من استحقاقات تُفرض عليها تحت ذريعة العقم لاستدرار حالة إنسانيّة فريدة دُبّجتْ لها مواضيع إنشائية تَصلح أن تكون سيناريو مُسلسل مكسيكي، وليست مطالب ،ومعانات شعب يموت بالتقسيط ،بعد الفشل في إيجاد أرضية تفاوضية بمنظور سوريّ ووساطة عربيّة وإقليميّة ؛واستعانة بالأجنبيّ الّذي يُرجّح دائماً حل يناسبه، بنكهة تقسيم مزاجيّ طائفيّ بعد أن يوصل الجميع إلى مرحلة التعجيز والخيار الوحيد بالتّحايل السّياسيّ .

الطّرفان الأساسيان في كلّ ما يجري في الأقاليم الجغرافيّة السّبعة الّتي جزأتها دول عظمى في فترة زمنيّة هُما أمريكا وروسيا، الأولى تتخاتل بالدّروشة، والثّانية تتحايل بخفة الظّل دون تملُّق، مستفيدين من الخلافات القوميّة، والدّينيّة ،والطّائفيّة بتقسيم الأدوار ،فتراهم يقفون في مصر مع الإسلاميين ،وتارةً مع خُصومهم ،قس على ذلك اليمن، وليبيا ،وتونس أفضل حالاً نوعاً ما ، وفي سوريا – بالتّساوي - مع ما يُسّمون العلمانيين ،والإسلاميين غير المتشدّدين ،وتُصفّق للمتشدّدين لتكون العراق كربلاءً شيعياً سنيّاً ،تقفز من الاشتراكيّة إلى الليبرالية مروراً بالإسلام السّياسيّ وصولاً إلى القوميّة ؛فتوافق للأكراد بإقامة إقليم بمناسبة عيد نيروز على أساس قوميّ ،وبعد برهة تضم أحزابها إلى قائمة الأحزاب الإرهابيّة وهي متسمّرة معصومة العينين ،تغازلهم بإنذار مبطّن فيها معاناة عمرها آلاف السّنين ، تحت براسم دكتاتوريين كان ألطفهم صدّام حسين..؟!

لقد رُسمت خارطة العالم الجديد وانته الأمر، فكما قسّموا الوطن العربيّ إلى سبعة أقاليم لتناسب مصالحهم في وقت من الأوقات ،سيقسّمونه إلى 72 إقليماً شاء من شاء وأبى من أبى ،وإن اضطرّ الأمر إلى تشكيل أقاليم فرعيّة ضمن أقاليم أكبر ، واليمن كان نموذجاً ، وفي سوريا هُم في خضم حل أعقد الدّول توزيعاً من حيث الطوائف والأقليات؛ كان باستطاعة المجتمع الدّوليّ أن يحل القضية السّوريّة بلمح البصر ،ولكنّها تلعب لعبة القط والفأر ،تخرج إيران من الباب وتدخلها من الشبّاك ؛تهدّد تركيا في عقري دارها فتجعلها تذهب ثملة إلى طهران لتناقشا مصالح إمبراطورياتهم في ظلّ المد – السّلفيّ - والكُرديّ ،وترسل إلى مختار دول الخليج سجّادة صلاة مزخرفة بنقوش إيرانيّة فتفهم الأخيرة سر الحديث غير النبويّ.

يبدو أنّ أمريكا الّتي جاهدت منذ القضاء على هنود الحمر وبصورة منهجية في فرض سيطرة الدّولة على الفرد والمجتمع ؛واعتبار الفرد مادّة من أجل الدّفاع بها عن الحكومات بدساتير تُشرعن تمجيدها كآلهة تفرض حتّى نوع المذهب - بالمناسبة دستور الولايات المتّحدة الأمريكيّة حجمه الورقيّ لا يتجاوز الصّفحتين - اليوم تقف مع الشّعوب المضطهدة ، أليست هذه عبارة إنشائيّة جميلة - كما في سوريا - قسّمها إلى معسكرين ، ثوري راديكاليّ يسعى في القضاء على الدّولة بكلّ رموزها وأجهزتها ومؤسّساتها، وآخر مفصّل تناسب مصالحها من أجل التفاوض مع النظام القائم بالتوافق مع تحالفاتها الدّاخليّة والخارجيّة والأخير لمّ شمله ،واستطاع أن تدك المعارضة المنقسمة إلى إرهاب، وغير متشدّدة ،وتجعلها تضرب أخماسها بأسداسها ؛فتعود المعارضة من جديد إلى مرحلة التفاوض مع نفسها لتوحيد صفوفها من أجل المعركة الفاصلة ؛وهُنا يسكبون الزيت على النّار، فتُلوّح للروس بتصدير السّلاح لفيلقها ،وأم الولد لا تُقصّر بدورها كي تحرق الجميع وحتّى يتعلّم صاحب المصيبة من مصيبته تبدأ معادلة فاتك القطار .

لا يخفى على أحد أنّ أمريكا أدارت ظهرها إلى الشّرق الأوسط مع الكثير من التحفّظات ،وسلّمت أشرافها إلى اللوبيّ الرّوسيّ الذي حزّ في نفسه أمجاده المنقرضة ،والفرس أو الإيرانيين أو أبطال ثورة الخميني - سمّهم ما شئت – فزّاعة أميركا ، وأولاد عثمان بن أرطغرل، والسّلطان سليمان القانونيّ الّذي كسر القاعدة فتزوج من جارية بولندية ذكيّة فازت بقلب السّلطان ،ووصلت الدّولة العثمانيّة إلى أبهى عصورها – يدركان أنّ الغرب عندما يُهلّل لتسليم مفاتيح أبواب شرق الأوسط الذّهبية وقيادة أمور المنطقة للسيدة العظمى إسرائيل لن ترفضا ،فالتاريخ لقّنهم درساً بعد فشلهم مراراً في إدارة البلاد - ولو سياسياً - كما في عراق و مصر ،ففضّلوا نصيحة الغرب ،و فاغروا بأفواههم ،ومزّقوا المنطقة عربياً مع مصالحة تركيّة كُرديّة شكليّة - لتُحافظ على تخوم حدودها وأحشائها السّكّانيّ - لا تختلف كثيراً عن تحويل سيفر إلى لوزان بمنح حقوقهم مع ضمان بقائهم تحت فيّهم المعهود .

راشد الأحمد كاتب وإعلاميّ

سوري

twitter: @rashedalahmad2

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لاشك إن الدكتور يوسف القرضاوي هو من أبرز العلماء المسلمين في العصر الحاضر ، وله مكتبة علمية وثقافية ومعرفية في شتى المجالات ، وقد ترجمت العديد من مؤلفاته الى اللغات الكردية والفارسية والأردية وغيرها ، كذلك له جهود مشهودة مشكورة في مجالات التقريب المذهبية بين السنة والشيعة ، إذ كان من أهم قادتها وروداها .

أحاول في هذه الأسطر بيان الأخطاء التي وقع فيها فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي ، بحيث إنها أضرَّت بسمعته ، وكان عليه تجنبها بعدما آنجلى الغبار عنها ، وجَلَّ من لايخطيء ، لكن مع هذا ينبغي القول بأن أخطاء الكبار ليست كأخطاء الآخرين ، فأخطاء الكبار هي أخطاء كبيرة بطبيعة الحال ، لأنه لها مردوداتها الكبيرة أيضاً من شتى النواحي . لذا فمن أبرز الأخطاء التي وقع فيها الشيخ يوسف القرضاوي هي كالتالي : 1- الموقف من الأحداث السورية : بعد إنتصار ثورة الشعب المصري التي آنتهت بخلع الرئيس المعزول حسني مبارك ونظامه دعا الشيخ يوسف القرضاوي الشعب السوري للقيام بثورته أيضاً ، وذلك للإطاحة بنظام حزب البعث العربي الإشتراكي الذي يقوده بشار الأسد ، وكان الشيخ القرضاوي من أكبر المحرِّضين على ذلك . بالفعل ، وكما يبدو من تطورات الأحداث السورية قامت الأكثرية من الشعب السوري بالمظاهرات والإعتراضات ضد النظام الحاكم ، حيث طالبوا بالإصلاح السياسي والإجتماعي وتأسيس نظام يقوم على العدل الإجتماعي . طبعاً لاإشكال ولاضَيْرَ في كل ذلك ، لكن الإشكال يكمن في تطورات الأحداث السورية ، وهي تدخُّل حكومات في مصير الشعب السوري ، وهكذا تدخُّل جماعات متطرفة ، بل خوارجية كالقاعدة ومتفرعاتها في الشأن السوري ، وقد تحالف تنظيم الإخوان المسلمين في سوريا مع تلكم الجماعات القاعدية ، ومع غيرهم من جهات المعارضة لإسقاط نظام دمشق الأسدي البعثي . وقد تم دعم هؤلاء بمئات الأطنان من الأسحلة الحديثة وبالميارات ، وبما أن جماعات القاعدة كانت هي الأكثر نفوذاً وقوة في المعارضة السورية فإنها كانت تأخذ حصة الأسد من تلكم الأطنان المئاتية للأسلحة والمليرات المالية ، حيث كانت قطر والسعودية تمدهم بكل سخاء حاتمي ، وذلك لكي يتم تدمير سوريا وشعبها .

نحن هنا أمام العديد من التساؤلات والإشكالات الكبرى ، أو المؤاخذات لفضيلة الشيخ القرضاوي ، وهي :

ألف / إن سماحته - لاشك - كان على علم بتحالف تنظيم الإخوان السوري مع نظام حكومة البعث العراقي المخلوع في الثمانينيات ، أي إن تنظيم الإخوان السوري كان يستعين مالياً وتسليحياً ومخابراتياً بالعث العراقي ضد البعث السوري ، وهل يجوز الإستعانة بظالم على ظالم ، أو بفاسد على فاسد ، أو بمستبد على مستبد ...؟ فهل جائز كل ذلك من الناحية الشرعية ...؟ وقد جاء في الحديث النبوي الحكيم عن رسول الله محمد - عليه الصلاة والسلام - أنه قال : { إنا لانستعين بمشرك على مشرك } ! !!

وقد جاء تحالف تنظيم الإخوان السوري مع البعث العراقي السابق في وقت كان البعث العراقي يبطش بطش جبار بالشعب العراقي والشعب الكردي في كردستان إذن ، ألا يدل ذلك إن التنظيم الإخواني السوري هوتنظيم سياسي بالعمق والمنهج والرؤية ، وهو ينتهج المباديء السياسية أكثر من مراعاته للمباديء الشرعية الإسلامية القائمة على العدالة ونزاهة ومشروعية الوسائل والسياسات الموصلة الى الهدف والغاية ، لأن المباديء الشرعية الإسلامية لاتُقِرُّ بأن الغاية تُبرِّر الوسيلة أبداً ! .

فهل إن تنظيماً كهذا يكون بمقدوره تأسيس حكم قائم على العدل الإجتماعي ، أو انه مؤهل له ، بخاصة في بلد كسوريا حيث تكثر فيه القوميات والأديان والمذاهب والملل والنحل ....؟ أنا شخصياً أشك في ذلك ، لأن الخلفية التاريخية للتنظيم هي خلفية مضطربة .

لذا هل أقدم تنظيم الإخوان السوري بمراجعة تلك الحقبة السلبية والمضطربة المذكورة الثمانينية من تاريخه ونقدها والإعتذار منها ، ولماذا لم ينتقد الشيخ يوسف القرضاوي تلك الحقبة من تاريخ تنظيم الإخوان السوري ، ثم لماذا لم يتراجع الشيخ يوسف القرضاوي ويعيد النظر فيما قاله عن الأوضاع والأحداث السورية بعد مرور عام من إندلاعها ، وذلك بعدما توضَّح للجميع بأن غالبية المعارضة السورية ، وفي مقدمتها التيارات الدينية الإسلامية ، وبشكل أخص التكفيريين القاعديين منهم قد تورَّطوا في مذابح دموية بشعة ، وفي القتل الجماعي ، وفي التهجير والتشريد للملايين من أبناء الشعب السوري الى دول الجوار وخارجها ، وفي تدمير وتخريب البنى التحتية لسوريا ، وهل يتم أو يجوز إصلاح الفاسد بالأفسد ، أو بتدمير البلاد والعباد ...؟

ب / في عام [2011] خلال إنعقاد المؤتمر للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين في إستنبول بتركيا أعلن الشيخ تضامنه مع تركيا في محاربة [ الإرهاب ] بحسب قوله في تركيا ، والقصد بالإرهاب المذكور هو المقاومة الكردية في كردستان تركيا التي يتزعمها حزب العمال الكردستاني ، مع العلم ولإطِّلاع فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي إن العكس هو الصحيح والصواب ، وذلك بدلائل وافرة وظافرة ، منها : إن الحكومة التركية هي التي تشن وتفرض الحرب على الكرد وكردستان في كردستان تركيا ، وإن تركيا هي التي تحتل بالقهر والقوة أكبر جزء من الوطن الكردي ، ثم إن الحكومة التركية هي التي تقتل وتعتدي على الكرد وهو في عقر داره ووطنه ، ثم إن المقاومة المسلحة الكردية في كردستان تركيا لم تستهدف الأهداف المدنية ! .

هنا نوجه سؤالاً لسماحة الشيخ القرضاوي ، وهو : على آفتراض أن حزب العمال الكردستاني هو حزب إرهابي كما زعمت تركيا ، ومثلما آنخدع فضيلة الشيخ بالإفتراء التركي حول الكرد وكردستان في شمال كردستان ، بخاصة حول الكفاح والمقاومة المسلحة التي يخوضها حزب العمال الكردستاني منذ أواسط الثمانينيات من القرن الماضي ، فلماذا إذن تفاوضت تركيا وقادة أتراك مع السيد عبدالله أوجلان قائد حزب العمال الكردستاني الأسير السجين لدى تركيا منذ عام [ 1999 ] من القرن الماضي ، وذلك للمحاولة في حل القضية الكردية في شمال كردستان وتركيا بنحو عام ، ألا يدل ذلك على آفتئات تركيا على القضية الكردية ، وعلى المقاومة المشروعة الكردية في كردستان تركيا ؟

إننا نعتقد بأنه كان على الشيخ يوسف القرضاوي أن لايدافع عن تنظيم الإخوان السوري< أو غيره من تنظيمات الإخوان في الدول العربية كذلك > لمجرَّد إنهم إخوان فقط ، بل كان من المفترض أن يزن التنظيم بميزان العدل ، ذلك أن العدل هو من أهم التعاليم والأصول في الإسلام كما يعلم جيداً فضيلة الشيخ القرضاوي ...

 

قناة الحرية الفضائية عرضت مساء يوم الأحد المصادف 2/3/2014 تقريرا عن عائلة عراقية متكونة من نساء وأطفال لا وارد لهم ولا معيل ، تعيش هذه العائلة العاجزة تحت أحد الجسور في محافظة بابل ، المرأة الأكبر سنا وهي أم أرملة على ما يبدو .. أكدت أنها وعائلتها تعيش تحت هذا الجسر منذ سنوات صيفا وشتاءا وعلى مرأى ومسمع الحكومة المحلية في بابل ..!! وأكدت ان عدداً كبيراً من مسؤولي الحكومة المحلية وعلى مدى سنوات أطلعوا على حال العائلة وأطلقوا الوعود التي تبخرت بمجرد خروجهم من تحت الجسر وأكتفوا بالتنديد بهذا الوضع المهين واكثر من ثلاث نساء شابات لا تسترهن الأ عباءاتهن المتربة فلا ساتر غير تلك العباءات تستر أجسادهن الضئيلة وعدد كبير من أطفال لا يزيد عمر أكبرهم عن سبعة أعوام ..

يبدو أن عدوى قساوة القلب قد أنتشرت بين الساسة وتحولت الى آفة تأكل الأخضر واليابس حتى حولت العراق لأرض يباب لا زرع فيها ولا ضرع ، وصارت النساء والأطفال ضحية مجتمع هلكه الفساد وعاث فيه الخراب حتى بات حالنا كحال جياع الصومال والسودان فبحار البترول التي تطفو عليها مدننا لا ننتفع من ريعها شأننا شأن البغال والحمير خلقنا للضرب والركب ولخدمة الساسة ورعاية مصالحهم فأن أختلفوا فجرونا وذبحونا كالنعاج وأن أقتربت الأنتخابات التشريعية رموا لنا بالفتات ورغبوا البؤساء والعجزة وتآمروا على مصائرنا لأدامة سلطانهم وأستمرار بؤسنا .!!

لا شك أن السيد محافظ بابل والسيد رئيس مجلس المحافظة ونوابهم يمتلكون صلاحية توفير سكن بسيط لهذه العائلة قد لا يشكل 1/ بالمليون من ميزانية المحافظة .. لكن يبدو أن قلوبهم غلف وضمائرهم قد تحجرت وعيونهم قد أصابها عمى الدنيا حتى ما عادوا يشعرون أو يتألمون .. العار يامحافظ بابل .. العار يارئيس مجلس المحافظة .. ياموتى الضمائر والقلوب .. الستم مسؤولون ؟! كيف تنامون على النعام والناس من هول البؤس لا تنام ؟!.

العار لرجال الدين ولأثرياء بابل وهم يمرون من فوق هذا الجسر ويغلقون عيونهم ويمرون على حال هذه العائلة المشردة مرور الكرام ..

العار لمقرات منظمات المجتمع المدني الفارهة في بابل وهي تكنز الذهب والفضة وتقضي يومها في عد النقد والتفكير في المنافع الذاتية .

العار لفرع وزارة العمل والشؤون الأجتماعية في بابل ..

العار لفرع رعاية المرأة التابعة لمكتب رئيس الوزراء نوري المالكي في بابل ..

العار لأنسانية الأنسان في العراق فمثل هذه المشاهد البائسة تنتشر ليس في بابل وحدها بل في كل محافظات العراق بل وفي العاصمة بغداد .

العار لمكتب وزير العمل والشؤون الأجتماعية الذي لا يحقق مع وكلاء مكاتبه في المحافظات ولا يتابع عمل مدراء أعلام الوزارة وهم يغلقون أعينهم ويتعمدون عدم الرد على أنين الجياع .

العار لوزير حقوق الأنسان الذي لم يكلف وزارته بمتابعة أحوال الناس والنظر في حاجاتهم وأنقاذ ما تبقى من أنسانيتهم المهانة وحقوقهم المضاعة .

العار للوقفين السني والشيعي والمسيحي وهم يكنزون المال ويتسابقون في بناء المساجد والكنائس ودور العبادة والناس عراة حفاة جياع ضياع ، هل هذا شرع الله أيها المسلمون ..!!

أهذا ما تعلمناه من ابو بكر وعلي وعمر وعثمان .. أذن تبا لما حفظتموه عن كفلاء الأيتام وستر القوارير .

تبا لكم يامن لا شرف لكم ولا غيرة ولا دين .

تبا لرجولتكم التي بصقت عليها دموع الكسيرات وجوع الأيتام ..

العار لفروع مكاتب الأحزاب والكتل والتيارات الأسلامية والعلمانية في بابل ..!!

العار لوزير التخطيط الذي يتشدق أن نسبة الفقر في العراق باتت ضئيلة الى درجة أنه ما عاد يرى الفقراء والعجزة والمعوقين والمكفوفين والأرامل والأيتام وهم يفترشون أوجاعهم وأحزانهم وبؤسهم على الأرصفة وفي الأسواق وعلى أبواب المساجد .

العار للأعلام الذي ينقل هذه الصور ويكتفي بعرضها وبثها وتكرارها وأهانة الفقير .

أنتشار الفقيرات العاجزات والمتشردات والأرامل وهن يحملن أيتامهن ويستجدين ذوي القلوب القاسية على الأرصفة ومفترقات الطرق وصمة عار في جبين أسامة النجيفي ونوري المالكي ونواب الغفلة ووزراء الفساد .

متى نثور ضد الأرستقراطيين البخلاء ؟

متى نثور على أراجيف الديمقراطية والمتشدقين بها ليل نهار

متى نحيا

متى نجسد أنسانيتنا ونحترم آدميتنا ونعمل بتعاليم ومبادىء ديننا دون أن نكررها كالببغاوات بلا فهم .

متى نخرج رؤوسنا من تحت التراب ونعي أننا شعب تابع بلا أرادة بلا كرامة وبلا حقوق ..!!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

يتضح يوما بعد يوم, دور المسؤول, أياً كانت صفته وزيراً أو رئيس وزراء أو نائباً في البرلمان, في ضرب مصالح الشعب العراقي, والسعي لسرقة أمواله بشتى الوسائل والطرق, ولم يتركوا طريقا يحقق مصالحهم ألا وسلكوه, حتى لو تطلب ذلك أن يتحالفوا مع الشيطان.

أفعالهم هذه تذكرنا بتصرف الحاخامات, وهو أسمٌ يطلق على من يمثل السلطة الدينية داخل المجتمع اليهودي, إلا أن دورهم في الحقيقة, يذهب إلى أبعد من ذلك بكثير فهم أصحاب حظوة في السلطة, ولهم تأثير منقطع النظير, على الحكومة اليهودية فهم في الحقيقة زعماء في السياسة, أكثر من كونهم زعماء في الدين, كان لهم الدور الكبير في إلحاق ألاذى بالشعب الفلسطيني.

معظم المجازر التي حدثت في فلسطين, ولازالت تحدث للحاخامات, دورٌ كبير في بصمة واضحة فيها, ولهم دور كبير كذلك في تحشيد اليهود, وتغذية أفكارهم بالكره ضد العرب بشكل عام, وضد ألاسلام بشكل خاص, وذلك من خلال فتاواهم التي لها عظيم ألاثر في نفوس اليهود, وبذلك فهم ليسوا أكثر من مجرد لصوص قتلة باحثين عن المصالح, يعملون على تغذية العنف, وألحاق الاذى بالأبرياء وتحقيق ألارباح وسرقة الحقوق.

يشبه دور معظم الساسة, في العراق دور الحاخامات اليهود, إلا إن الفرق بينهم وبين الحاخامات إنهم يضربون مصالح شعبهم , أما الحاخامات فهم يضربون مصالح العرب , والشعب الفلسطيني بأعتبارهم أعداءاً لهم, أما من يحكمون العراق فهم يتعاملون مع أبناء شعبهم, ومنذ آن تسلطوا على رقاب هذا الشعب المظلوم, بعد فترة طويلة من المعاناة, تزيد على 35 عاماً, وبعد أن ظن الشعب الناس, أن الخلاص على أيدي الحكام الجدد وجد أن الوضع يزداد سوءا, ولا يختلف عن سابقه كثيراً.

شعاراتٌ زائفة وخطبٌ رنانة, والواقع يظهر عكس ذلك تماما, فلا يجتمعوا إلا على خراب, ولم يتفقوا, إلا على صفقةٍ فاسدة, أو سرقةٍ أشبه ما تكون بغنيمةٍ يتقاسمها حفنة من اللصوص, وكأنهم ذئاب تكشر أنيابها, حتى تتقاسم الفريسة, أمثال هؤلاء لايمكن أن يأتمنهم أحد على شعبٍ, أو وطن كل شيء أصبح ضمن صفقاتهم, النفط ,أرواح ألابرياء وألاطفال, سلاح الجيش.

فأصبح الوطن بالنسبة لهم, أشبه بصندوق كبير كل مافيه مباح , وهو ملك لهم, لايأبهون بصوت المرجعية, ولا بصوت الشعب, فحاخامات الحكومة العراقية باتوا يسرحون في أرض العراق , كما يسرح حاخامات اليهود في أرض فلسطين, فأفعالهم متشابهة, على الرغم من كون ثيابهم وصورهم مختلفة.

 

 

في حوار شيق جمعني بالأستاذ الدكتور جمال خزندار حيث كان لنا زيارة لضريح الخالدين في بارزان برفقة عدد من الأصدقاء، وكانت الزيارة موفقة حيث تم استقبالنا من قبل ممثل الرئيس بارزاني هناك الشيخ خلات بارزاني وعدد أخر من المعنيين لنلتمس من خلالها كرم الضيافة وحسنها وبعد قسط من الراحة قمنا بجولة قصيرة في أقسام المتحف المشيد حديثا والمميز بجمال بنائه وروعة الحديقة المزينة بنافورة على شكل خريطة كوردستان، وبعدها توجهنا نحو مقبرة المؤنفلين البارزانين بعد إعادة رفاتهم مؤخرا وتشييد مقبرة جماعية لهم في بارزان وبعد الانتهاء من الزيارة والتوجه إلى العاصمة اربيل كان هناك تبادل لحديث مع الدكتور جمال حول مجمل العادات والتقاليد الكوردية وضرورة تغيير قسم منها بما يتناسب والتغيير الحاصل في المجتمع الكوردستاني، كان لكل منا وجهة نظره بالحديث ليتم التطرق بعدها إلى آلية تقسيم الإرث في المجتمع الأيزيدي وماهية الآليات والقوانين التي يستند عليها الأهل أثناء تقسيم الميراث بين أفراد الأسرة الأيزيدية وبشكل خاص مدى المساواة بين الرجل والمرأة...
هنا استوقفني هذا السؤال المحير حول موضوع حساس كهذا وكان علي الإجابة بالرغم من عدم دقة المعلومات التي امتلكها أو القليلة نوعا ما نتيجة عدم وجود قانون الأحوال الشخصية للمجتمع الأيزيدي على الرغم من أن هناك مسودة مقدمة لبرلمان كوردستان لكنها لم ترى النور بعد لسبب ما؟؟
لكن من خلال إجابتي كنت على يقين بأنه لم يوافقني الرأي ولذلك بررت الإجابة بعدة نقاط وحسب مفهوم المجتمع الأيزيدي وكما يلي:
1. يجب معاملة الأبناء بنفس المقاييس والمعايير الإنسانية طوال بقائهما في منزل الأسرة وبدون تميز بينهما على أساس الجنس من حيث التربية والتعليم والحقوق والواجبات.
2. تعامل الفتاة خلال فترة بقائها مع الأسرة بأحسن ما تكون وحسب الظروف المادية للأسرة وعدم حرمانها من لوازمها واحتياجاتها طيلة فترة بقاءها في المنزل.
3. تقديم منحة عينية للفتاة أثناء الزواج مع تجهيز منزلها بكامل اللوازم وحسب الحالة المادية للأسرة.
4. عدم حرمانها من المساعدات المادية من قبل الأهل في حال كان وضعها ألاقتصادي سيء.
وبالفعل هذه المبررات لن تنفعني ليتدخل هو بشكل قانوني مستندا على قانون الأحوال الشخصية للمجتمع الإسلامي المعمول به في محاكم الدولة...
حاولت أن ابرر الوضع بعدة أمثلة أخرى قد تسبب في حدوث الكثير من المشاكل في المستقبل بين أصحاب الورثة عند التقاسم أو قد حدث منها سابقا اذكر بعضا منها.
أولا. عزوف بعض من أزواج البنات من ذوي الدخل المتدني عن العمل لاستنادهم على أموال زوجاتهم كونها من أسرة ميسورة الحال.
ثانيا. قد ينتظر البعض منهم وفاة والد زوجاتهم من اجل الحصول على حصتها من الورثة للاستفادة منها.
ثالثا. يقوم بعض من الأزواج على ارتكاب الجرائم بحق والد زوجاتهم لغرض الحصول على حصص زوجاتهم من الورثة.
رابعا. قد يقوم البعض من الأبناء بارتكاب الجرائم بحق أخواتهم من اجل إبعادها وعدم مشاركتها الورثة.
خامسا. كثيرا ما يتزوج الآباء من امرأة أخرى جراء وفاة زوجته أو لأسباب أخرى لذا قد يقدم الأبناء بارتكاب الجرائم بحق زوجة أبيهم خوفا من مشاركتها الورثة وطمعا بمال أبيه وأملاكه.
وأمثلة أخرى كثيرة لسنا بصدد ذكر جميعها لكن في حال منح الأب ما يكفي لابنته من الأموال عند الزواج حينها قد أرضى بقية أولاده وجنبهم الكثير من المشاكل في المستقبل، ومن ناحية أخرى في حال زواج أي من الأولاد واجب على الزوج القيام بتحمل المسؤولية تجاه زوجته...
هنا قد تزوج احدهم من أسرة غنية والأخر من أسرة أوضاعها المادية ليست على ما يرام وقتها قد حلت مشكلة على الطرف الأخير لهذا أجد من الأفضل أن تنعم الفتاة بأموال أبيها طوال فترة بقائها معهم وتأخذ ما يكفيها أثناء الزواج ثم الاعتماد على عمل زوجها من اجل بناء أسرة ناجحة بعيدة عن مشاكل الورثة.
إلا انه لم يوفقني الرأي أيضا واعتبرني أميز بين الولد والفتاة من حيث الحقوق وعلى هذا الأساس اختلفنا في وجهات النظر والسبب يعود إلى عدم وجود قانون نستند إليه ونتعامل به بين المجتمعات الأخرى.
بكل تأكيد لست أنا الوحيد من أبناء هذا المجتمع يفكر بهذه الطريقة بل يوجد الكثير من يفتقد المعلومات حول مواضيع كهذه، لذ نطالب المجلس الروحاني الأيزيدي الإسراع إلى سن بعض القوانين الضرورية من اجل أن يتعامل بها أبناء هذا المجتمع...
أخيرا أود الإشارة إلى إنني مع كامل حقوق المرأة داخل المجتمع الأيزيدي من حيث المساواة والميراث والحرية والعيش الكريم، أما الذي جرى بيننا من النقاش هو واقع حال هذا المجتمع في الوقت الراهن أتمنى أن لا يرى ألأجيال القادمة ما نراه نحن كما أتمنى أن لا يفكر البعض بأنني ضد أعطاء المرأة حصتها من تركة والدها على العكس تماما فانا أميل إلى منح الفتاة ما يكفيها ويزيد عن حاجتها لتنعم بحياة أسرية سعيدة.
المقال منشور في جريدة دةنكى لالش الأسبوعي لسان حال الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي الاجتماعي - العدد 304 في 02/03/2014.

السومرية نيوز/ السليمانية
أكد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني، الأحد، أن إقليم كردستان يواجه مشكلة كبيرة في مجال تعيينات خريجي الكليات والمعاهد، داعياً المستثمرين إلى لعب دور فعال لتوفير فرص العمل في كردستان.

وقال البارزاني خلال مراسم افتتاح مشروع مدينة الجمال في السليمانية وحضرته السومرية نيوز، إن "إقليم كردستان يواجه مشكلة كبيرة في مجال تعيين الشباب المتخرجين من الكليات والمعاهد"، مبيناً أن "الإقليم بحاجة إلى تفعيل دور القطاع الخاص لتوفير فرص العمل".

وأضاف البارزاني أنه "من الضروري أن يتعلم الشباب المهن المختلفة للمساهمة في تطوير الإنتاج المحلي"، مؤكداً على "أهمية إقامة مدارس مهنية لتعليم الشباب المهن المتنوعة".

وأشار البارزاني إلى أن "أسواق الإقليم خالية من الإنتاج المحلي ومعظم السلع والمنتجات الموجودة تستورد من الخارج"، عازياً أسبابها إلى "توجه معظم المواطنين إلى القطاع الحكومي".

ودعا البارزاني أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين إلى "لعب دور فعال في بناء الإقتصاد المحلي وتوفير العمل أمام العاطلين عن العمل".

وأفتتح رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني مشروع مدينة الجمال في محافظة السليمانية ويتألف المشروع الذي أقيم من قبل أحد المستثمرين من فندق خمسة نجوم ومرافق سياحية وتجارية.

ويعانى موظفو اقليم كردستان من تاخر صرف رواتبهم بسبب الخلافات بين بغداد واربيل بشان الموازنة المالية للعام الحالي، فيما يتهم إقليم كردستان الحكومة الاتحادية باستخدام رواتب الموظفين كورقة ضغط سياسية ضد إقليم كردستان.

وأكد رئيس الحكومة نوري المالكي، في (28 شباط 2014)، أن حكومة اقليم كردستان هي التي تتحمل المسؤولية الكاملة عن دفع رواتب موظفي الاقليم وليس الحكومة الاتحادية كما يحاول البعض تصويره، مؤكدا أن حكومته لم تتخذ اي قرار بقطع رواتب الموظفين في الإقليم، فيما اشترط ان يتم ضخ النفط من الإقليم ووصول عائداته الى الموازنة العامة للدولة مقابل إيصال رواتب موظفي كردستان لشهر شباط.

يذكر أن الخلافات بين بغداد وأربيل علاقة متوترة بسبب قيام اقليم كردستان بتصدير النفط دون علم الحكومة الاتحادية، وفي محاولة من الحكومة الاتحادية للضغط على الاقليم قامت بتجميد صرف رواتب موظفي الاقليم للشهر المنصرم، ثم عادت ووافقت على صرفها.

السومرية نيوز/ بابل
حذر باحثون وأكاديميون في محافظة بابل، الأحد، من حصول هجرة سكان المحافظات غير المنتجة للنفط الى المحافظات المنتجة، فيما اوصوا بضرورة تشريع قانون تنظيم الصلاحيات المشتركة بين الحكومة الاتحادية وسلطات الإقليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم.

 

وقال المدير التنفيذي لمركز انماء للبحوث والدراسات حمزة حامد في حديث لـ"السومرية نيوز"، على هامش ندوة عقدها مركز انماء للبحوث بشأن اصلاح السياسات الخاصة بملف الخدمات في محافظتي بابل والديوانية ودراسة سبل تفعيل قانون المحافظات حضرها العديد من الباحثين والأكاديميين ومنظمات مجتمع مدني، إن "الندوة هي حصيلة دراسة مستفيضة ونتاج بحث ميداني اعده المركز ولـ24 مجموعة استهدفت مجموعة من أعضاء البرلمان ومجلسي المحافظتين ومدراء المؤسسات الخدمية الحكومية وهيئة الاستثمار والقطاع الخاص لواقعهما في مسعى لتحسين الخدمات وتعزيز العلاقة بين المواطن والحكومة المحلية".

 

وأضاف أن "المحافظات غير المنتجة للنفط كمحافظتي بابل والديوانية ستكون متضررة من قانون المحافظات المعدل وبنفس الوقت يخالف المادة 111 من الدستور التي تنص على الملكية المتساوية للشعب في ثراوته على اعتبار ان المحافظات المنتجة للنفط لها خمسة دولارات بدل دولار واحد لكل برميل نفط ينتج او يكرر او يصدر من خلالها"، لافتاً إلى أن "المشكلة في حال تفعيل هذا القانون سيساعد على هجرة السكان من المناطق غير المنتجة للنفط الى المناطق المنتجة".

 

وبين حامد أن "الحكومات المحلية لم تاخذ على عاتقها بدء العمل في نقل صلاحيات من الحكومة المركزية وهو ما نص عليه قانون المحافظات التي امهل الحكومات المحلية البدء من خلال هيئة تنسيقية تباشر في عملها بدفع الامر الى التطبيق من بداية العام الحالي وحتى نهاية 2015 وهذه تعد مشكلة حقيقية".

 

من جانبه، أكد الاكاديمي ماجد محي الفتلاوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "المؤتمر اوصى بتشريع قانون تنظيم الصلاحيات المشتركة بين الحكومة الاتحادية وسلطات الاقليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم، وتكليف لجنة الاقاليم والمحافظات بمتابعة اعداده وتشريع قانون ضمان حقوق الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم للمشاركة العادلة في ادارة مؤسسات الدولة الاتحادية المختلفة".

 

وشدد الفتلاوي على "ضرورة الالتزام بالتوقيتات الزمنية للموازنة العامة والمحددة ضمن قانون الادارة المالية رقم 95 لسنة 2004 لغرض اجراء المصادقة عليها من مجلس النواب ورئاسة الجمهورية قبل انتهاء السنة المالية وضرورة تأهيل وتدريب قدرات الموظفين في المحافظات حيث تفتقر المحافظات الى الخبرات في تنفيذ الموازنة ومتابعتها".

 

وكان مؤتمر محافظي الفرات الاوسط الذي عقد في بابل في (12 شباط 2014) اوصى برفع دعوى قضائية ضد الوزارات التي تتجاوز على قانون المحافظات غير المنتظمة بإقليم، وفيما طالب بزيادة التخصيصات المالية للمحافظات، اكد انه تم تشكيل هيئة اعمار الفرات الاوسط لتوحيد المشاريع الاستراتيجية وإنشاء صندوق استثماري.

 

يذكر أن التعديل الثاني لقانون المحافظات رقم 21 لسنة 2008، الذي اقره مجلس النواب العراقي، يعالج التداخل بين صلاحيات الحكومات المحلية والحكومة الاتحادية، ويعطي صلاحيات تشريعية ورقابية واسعة جداً للمحافظات، ويمنحها نصف إيرادات منافذها الحدودية، كما يوفر للمحافظات المنتجة للنفط خمسة دولارات بدل دولار واحد عن كل برميل نفط ينتج أو يكرر فيها أو يصدر من خلالها.

متابعة: قبل حوالي سنتين من الان كان الكثير من المقربين من الحزب الحاكم في أقليم كوردستان يتحدثون عن أعلان استقلال الإقليم بمناسبة أعياد نوروز عام 2012 و كانت قبلها و بعدها قوات البيشمركة تُرسل منطقة كركوك و كان البارزاني نفسة يذهب لتفقد قواته في منطقة كركوك، و كان البارزاني يهدد في وسائل الاعلام الكوردية و العربية بأستقلال إقليم كوردستان في حالة عدم تطبيق المادة 140 و العمل حسب ما جاء في الدستور العراقي و في هذا كان الشعب الكوردي يفرح و يتمنى أن يعلنها دولة مستقلة.

تهديدات حكومة و مسؤولي الإقليم بأعلان استقلال أقليم كوردستان لم تُنفذ و طابور المطبلين للسلطة سكت هو الاخر و كأنهم ليسوا الذين أدعوا أن رئاسة الإقليم ستعلن أستقلال الإقليم قبل سنتين من الان.

ليس هذا فقط بل أنه قبل حوالي سنه من الان أنتهى الحديث أو حتى التهديد بأعلان أستقلال إقليم كوردستان على الرغم من أن المالكي قطع رواتب الموظفين و لم يوافق لحد الان على تطبيق المادة 140 . ترى لماذا لا يعلن البارزاني استقلال الإقليم في هذا النوروز بعد مرور سنتين على تهديداته؟؟؟ ما الذي تغير و استجد؟؟؟ ألم يقطع المالكي حتى الميزانية عن الإقليم؟؟؟

الشئ الوحيد الذي تغير هو التحالف النفطي مع أردوغان و مد أنابيب النفط بين إقليم كوردستان و تركيا و هذا يعني بأن الموافقة التركية على مد أنابيب النفط و استلام النفط الكوردي بسعر زهيد كان بشروط منها أنهاء الحديث عن أستقلال إقليم كوردستان و البقاء أسيرا أما للعراق أو لتركيا.

هذا التدخل و التحالف مع تركيا لم يكن فقط على حساب أنهاء الحديث عن أستقلال أقليم كوردستان  و السكوت عن تطبيق المادة 140 بل ان بعض وسائل الاعلام في أقليم كوردستان بدأوا يمارسون الدعاية الانتخابية و غير الانتخابية لأردوغان و يقفون ضد القوى الكوردية في تركيا و بدأوا بنشر توقعاتهم بفوز حزب أردوغان و خسارة حزب الشعب الديمقراطي الكوردي في تركيا و خسارة المعارضة التركية في الانتخابات القادمة. كما بدأوا يتحدثون عن غولن الذي فتح العديد من المدارس في إقليم كوردستان و بموافقة السلطات و لكن ما أن أضطربت علاقات غولن مع أردوغان حتى بدأت بعض الجهات في الإقليم بمعادات غولن لصالح أردوغان. أي أن موقفهم مرتبط بموقف أردوغان. فالذي يصادقة أردوغان يصادقة هؤلاء أيضا و العدو لاردوغان عدو لهم أيضا.

و هنا يحق التساؤل: هل القضية الكوردية الرئيسية في اقليم كوردستان هي تحرير مناطق كركوك و نينوى و ديالى و من ثم أعلان أستقلال الاقليم، ام أن القضية الرئيسية هي تصدير النفط الى تركيا و أيداع أيراداتها في البنوك الاردوغانية  المتهمة حتى في تركيا بالفساد؟؟؟؟ لو كان الكورد مستعدين للاستغناء عن كركوك كما هو الان بعد التحالف مع أردوغان لما كانوا بحاجة الى حرب 1974 و لا الى حلبجة و الانفال و لا الى أستشهاد اكثر من نصف مليون كوردي في جنوب كوردستان.

 

 

 

http://rudaw.net/sorani/middleeast/turkey/020320142

 


 

المفوضية ستقوم بحرمان المرشح من الانتخابات في حال قيامه بشراء البطاقات الالكترونية

صفاء الموسوي: المفوضية ومن خلال فرق الرصد التابعة لها تتابع الموضوع بشكل مباشر وسوف لا تتردد في اتخاذ اي اجراء مما ورد اعلاه حفاظا على نزاهة وشفافية الانتخابات القادمة


بغداد/ المسلة: أكد الناطق الرسمي باسم المفوضية صفاء الموسوي، اليوم الاحد، أن البطاقة الالكترونية تمثل وثيقة مهمة جدا للناخب العراقي، ولا يمكن لأي ناخب التصويت بدونها، مبينا أن المفوضية ستقوم بحرمان اي مرشح من المشاركة والتنافس في خوض الانتخابات القادمة في حال ثبوت قيامه بشراء او اتلاف البطاقات الالكترونية او العبث بها.

وقال الموسوي في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "البطاقة الالكترونية اليوم تمثل وثيقة مهمة جدا للناخب العراقي ولا يمكن لأي ناخب التصويت بدونها، لذا فان الحفاظ على هذه الوثيقة واستلامها من المراكز المخصصة يعد اليوم اولوية لكل ناخب حريص على صوته وان المفوضية ستتخذ اجراءات رادعة بحق اي موظف من موظفيها يثبت قيامه بإخفاء او عدم تسليم الناخبين بطاقاتهم الالكترونية او اتلافها بعقوبات تصل الى فصل الموظف".

وأضاف أن "المفوضية وضمن الاستعدادات الحثيثة التي تقوم بها الاستحقاق الانتخابي القادم ياتي مشروع البطاقة الالكترونية وتوزيعها على جميع الناخبين كأجراء نوعي وبصمة جديدة تضيفها المفوضية ضمن الاجراءات التي تهدف الى الحفاظ على شفافية ونزاهة العملية الانتخابية ومنع اي محاولة للتزوير او التلاعب بالانتخابات".

وأكد على أن "المفوضية ستقوم بحرمان اي مرشح من المشاركة والتنافس في خوض الانتخابات القادمة في حال ثبوت قيامه بشراء او اتلاف البطاقات الالكترونية او العبث بها باي صورة من الصور".

وأشار الى أن "المفوضية ومن خلال فرق الرصد التابعة لها تتابع الموضوع بشكل مباشر وسوف لا تتردد في اتخاذ اي اجراء مما ورد اعلاه حفاظا على نزاهة وشفافية الانتخابات القادمة".

لماذا لم يقم الكورد دولة كوردية قومية الخاصة بهم أسوة بباقي الأمم
سؤال يحير ويخطر في البال الكردي قبل غيره
السبب بالاختصار هو خدمة أمم أخرى والإخلاص لغيرهم أكثر من أمتهم الكردية
منذ عهود قديمة ،وال كورد مخلصون لجيرانهم ولأديان التي مرت في المنطقة ولعل عهد الإسلامي هو من أبرز العهود التي أبرق نجم الكورد فيها
ففي عهد الناصر صلاح الدين الأيوبي كانت نزعة دينية هي السائدة في تلك حقبة من زمن والصراع ديني كان طافياً ،من العراق خرج صلاح الدين بجيشه الكردي وسيطر على الشام ومصر والحجاز،بعد قضاء على ما تبقى من جيوب الدولة العباسية ،ووحد الجيوش الإسلامية تحت راية وهدف واحد ألا وهو تحرير فلسطين وبيت المقدس من الصليبيين ،استطاع دحرهم في معركة حطين الشهيرة،بعدما عجز العرب والمسلمون حوالي مئة عام من هزيمتهم
لو تراجعنا قليلاً لنرى بأن الدولة الإسلامية في العصرين الأموي والعباسي كان عربي طابع بالرغم حينذاك أيضاً كانت نزعة دينية هي السائدة ،هنا خدم صلاح الدين الأيوبي الدين والأمة الإسلامية بكل الصدق والأمانة.
في عهد العثماني ،زعم أو ترأس العثمانيون الدولة أو الأمة الإسلامية لكن امبراطورية العثمانية كانت تركية طابع ،وال كورد في عهد العثماني كانوا ضباط وولاة وقادة لكنهم لم يفكروا بقوميتهم ومحمد علي الباشا والي مصر مثالاً .
وفي ذروة عصر القوميات في الشرق للتخلص من نير الاستعمار ،الجميع ناضلوا من أجل قوميتهم وبناء دولتهم إلا الكورد ناضلوا تحت عباءة الوطنية في كل جزء من كردستان
بعد فوات الأوان ظهرت نزعة قومية لدى الكورد وبعد جلاء الاستعمار بفضل سواعدهم ونضالا تهم من المنطقة ،وبعدما استلمت حكومات الشوفينية والفاشية والعنصرية السلطة بعد الاستقلال والتفافهم إلى الكورد واضطهادهم بسبب القومية،عندها بدأت فتيلة الثورات الكردية العسكرية والسياسية في سبيل تحقيق الحقوق القومية للشعب الكردي في كل جزء من أجزاء وكردستان.
وبعد اندلاع الثورات (ربيع العربي) ووصولها إلى سوريا وما خلفت من القتل والدمار في حق الارض والإنسان من قبل نظام الاسد وما آلت إليه الأمور من الانقسامات السياسية المحلية والإقليمية والدولية حول الأزمة السورية
فالكود بدورهم بدو منقسمين حول أنفسهم وهم في مختلف الطرق سائرون

إعلان مشروع الإدارة المؤقتة أججت الانقسامات بين المجلسين الكرديين بسبب رفض "الكردي "لهذا المشروع فهو يراه مشروع من طرف واحد وتم اقصائه عمداً بسبب انضمامه إلى الائتلاف المعارض
بالإضافة قَسَمْ الإدارة ذاتية خليت من كلمة الكورد وكردستان
وكما أنهم عازمون في تحديد نشيد وعلم خاص للأمة الديمقراطية
هكذا تصبح الإدارة ذاتية غير واضحة المعالم وبعيدة عن مفهوم القومية السائدة في الشرق وللشعب الكردي الذي عان اضطهاد قومي
وهي بتأكيد أدنى سقف حقوق الشعب الكردي
ومن جديد سندخل في خدمة الأمم ،وهذه المرة تحت تسمية "الأمة ألديمقراطية ويبدو بأن الكورد سيبقون مخلصين للأمم أخرى
وتطبيق ما تسمى بالأمة الديمقراطية كانت من ممكن الإتيان بها بالتوافق بين كافة جهات وبعد حصول الشعب والقومية الكردية على حقوقها أسوة بباقي الشعوب والقوميات ذات كيان مستقل بحكم ذاتي أو الفيدرالية أو الدولة
والعبارة الأصح للأمة الديمقراطية ربما تكون الكونفدرالية
تحقيق الكونفدرالية أو حتى الأمة الديمقراطية يكون بين الأقاليم والدول وليس ضمن إقليم واحد وبين شعب واحد وتاريخ واحد وأرض واحدة.

 

صوت كوردستان: في كلمة له أثناء أفتتاح ( شاري جوان) أي المدينة الجميلة التي تم أنشائها من قبل ( فاروق ملا مصطفى) في مدينة السليمانية، قال نيجيروان البارزاني رئيس وزراء أقليم كوردستان أن كل من يتخرج من أحدى الكليات في إقليم كوردستان يريد أن تقوم حكومة الإقليم بتعيينه. و قال بأن هذه مشكلة كبيرة حيث يطالب كل من يتخرج بالتعيين مباشرة و طالب البارزاني من الشباب بتعلم أحدى المهن. و أضاف البارزاني أن هذه من أحدى المشاكل الكبيرة في إقليم كوردستان و على القطاع الخاص المشاركة في حلها. البارزاني قال بأن جميع المنتجات الموجودة في الإقليم تأتي من الخارج و ليست هناك بضاعة محلية.

البارزاني ثمن مشروع المدينة الجميلة الذي هو مشروع قطاع خاص و الذي يتكون من 39 طابق و يحتوي على 253 غرفة نوم و 4 أسواق كبيرة وسينما و مطعمين و تم أنشائها ب 260 مليون دولار من قبل شخص مقرب من السلطات اسمة فاروق ملا مصطفى وكون ثروته بسرعة البرق.

 

فۆتۆ؛ ئاكۆ كەریم ... هاولاتي

4

1

 

2

 

3

 

4

 

5

 

6

 

7

 

8

 

9

 

10

 

كشف نائب كوردي في مجلس النواب العراقي، إنه لم يتم تحديد موعد لاجتماع وفدي كل من الحكومة العراقية و حكومة الإقليم.

و اوضح عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة التحالف الكوردستاني دلير عبد القادر في تصريح خاص لـNNA، أن كل من وفدي حكومة إقليم كوردستان و الحكومة العراقية، إتفقا خلال الإجتماع الأخير على معاودة اللقاء لمناقشة ملف تصدير نفط الإقليم إلى الخارج، و الموازنة المالية في العراق، و ذلك بعد التشاور مع رئاسة الحكومتين، مضيفا: "لم يتم الإتفاق بعد على موعد محدد".
--------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: شاهين حسن

أفاد ناشطون معارضون بمقتل عشرة أشخاص في قصف جوي للقوات السورية استهدف بلدة قرب الحدود مع تركيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن القصف دمر العديد من البنايات في بلدو كفر تخاريم شمال شرقي البلاد.

وتقول الأمم المتحدة إن 100 ألف شخص قتلوا في سوريا منذ اندلاع النزاع قبل ثلاثة أعوام.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) نبهت إلى أن نحو ألفي طفل سوري لاجئ في لبنان، مهددون بالموت بسبب سوء التغذية.

وقد أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعية العامة بأن المنظمة الدولية ستبذل قصارى جهدها لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر يوم السبت لإيصال المساعدات الإنسانية لملايين المحتاجين.

ويتضح من إحصائيات الأمم المتحدة ان نحو 9.3 مليون سوري ، أي نصف عدد السكان تقريبا، يحتاجون المساعدة.

 

 

bbc

ما لا يستوعبه الكثيرون هو أن الانترنت تعد من الأمور الرفاهية و الترف، فهناك مئات الملايين حول العالم لا يمكنهم الوصول إلى الانترنت. ولهذا فإنّ أحدث الأفكار التكنولوجية تستهدف توفير الانترنت في جميع أنحاء العالم والأضواء كلها مسلطة في الآونة الأخيرة على شركة "Outernet" التي تقول إنها ستوفر الانترنت في الفضاء لتصل إلى الأرض.

السليمانية - أوان
اعلنت حركة التغيير الكردية "كَوران"، اليوم الاحد، ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني لم يفِ بوعوده بتشكيل الحكومة في شباط من الشهر الماضي، موكدة أنه سيكون لهم كلمتهم في حال استمرار التأخير.
وقال منسق غرفة العلاقات السياسية في حركة التغيير محمد حاجي، لـ"أوان"، إن "الحزب الديمقراطي قد وعد بتشكيل الحكومة في موعد اقصاه شهر شباط"، معربا عن اسفه لـ"عدم حسم تشكيل الحكومة، مما خلق جوا من القلق لدى الموطنين".
وأشار حاجي إلى ان "من واجب الحزب الديمقراطي الكردستاني؛ الاسراع في تشكيل الحكومة"، موكدا أن "المماطلة غير مقبولة، وفي حالة الاستمرار في تأجيل المواعيد سيكون لنا حديث آخر".
من جهته، قال عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني "البارتي"، كاكمين نجار، لـ"أوان"، إن "الصعوبات امام تشكيل الحكومة قد ازيلت"، مبينا أن "هذا الاسبوع سوف تحسم توزيع المناصب وتنتخب رئاسة البرلمان".
يذكر ان الاتحاد الوطني الاتحاد الوطني اعلن في اكثر من مناسبة اصراره الحصول على منصب نائب رئيس حكومة الاقليم.
يذكر ان تشكيل الحكومة الجديدة يمر بمشاكل كبيرة، في ظل مطالبة قوات المعارضة بمناصب كانت في السابق من نصيب الاتحاد الوطني.
وكان 88 نائبا في برلمان إقليم كردستان، دعوا الشهر الماضي حكومة الإقليم إلى الاسراع بإجراء انتخابات هيئة رئاسة البرلمان، وأكدوا ان التأخير يضر بالمصلحة العامة للمواطنين.
وكان المكلف من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني بتشكيل حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني اجتمع في المرحلة الاولى من مفاوضاته لتشكيا الحكومة مع جميع الفائزين في الانتخابات.
يذكر أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أعلنت، في الثاني من تشرين الأول 2013، النتائج النهائية لانتخابات برلمان إقليم كردستان التي اقيمت في 21 أيلول 2013، التي تمخضت عن فوز الحزب الديمقراطي الكردستاني بالمركز الأول بعد حصوله على 38 مقعداً، وحركة التغيير ثانياً بحصولها على 24 مقعداً، والاتحاد الوطني الكردستاني، بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، ثالثاً بعد حصوله على 18 مقعداً، في حين حصل الاتحاد الإسلامي الكردستاني على عشرة مقعد وجاءت بعده الجماعة الإسلامية بستة مقاعد.

غداد - أوان
كشفت القيادية في ائتلاف دولة القانون النائب حنان الفتلاوي، اليوم الأحد، عن لجوء ائتلافها الى طرق باب المرجعية كما يطالب التحالف الكردستاني لحل أزمة الموازنة، مطالبة المرجعيات العليا بالضغط على الكرد بأن يعطوا الشعب العراقي حقه.
وقالت الفتلاوي لـ"أوان"، إن "الكرد ومنذ سنوات تصدر النفط بدون علم الحكومة، ولا يزود الموازنة الاتحادية اي مبالغ"، متسائلة "لماذا البصرة وميسان وباقي المحافظات تقوم بإعطاء خيراتها الى محافظات اخرى".
وبينت ان "الموازنة تخضع للمزايدات، والمماطلات، ومن الموسف ان تصبح الموازنة اداة للمناكفات السياسية"، مشيرة إلى أن "هناك تواطىء من قبل هيئة رئاسة البرلمان، وان النجيفي متعاطف مع الاكراد، على حساب ابناء المحافظات الاخرى".
ودعت الفتلاوي الشارع العراقي للوقوف "ضد سياسات مجلس النواب التي جعلته يعاني من عدم اقرار القوانيين وان يخرجوا ليقولوا كفى".

شفق نيوز/ طالبت كتلة التحالف الكوردستاني، الاحد، وسائل الاعلام بمساعده الاقليم لـ"رفع الحيف عنهم جراء سياسات الحكومة".

وتأخر اقرار الموازنة العامة للبلاد برغم دخول السنة الجديدة، اذ تشهد جلسات البرلمان، التي تعرض فيها الموازنة للنقاش، مقاطعات متبادلة بين الكتل السياسية للجلسات مما يؤدي في كل مرة الى انعدام النصاب، وتأجيل تقديم الموازنة الى القراءة والتصويت.

وقال النائب عن التحالف سيروان احمد في مؤتمر صحفي حضرته "شفق نيوز"، "كنا نتوقع ان تقف وسائل الاعلام بمساندة القضية الكوردية ورفع الحيف عنهم لصرف رواتب الموظفين في الاقليم والتي اقدمت الحكومة مؤخرا الى ايقافها".

وعبر احمد، عن دهشته من "صمت" القنوات الاعلامية من هذا الاجراء، واصفا "ما قام به المالكي هو قرار انفرادي سياسي جائر وغير دستوري".

واشار احمد "اننا في كورستان نتوقع ان تقف وسائل الاعلام معنا بكل قوة كما وقفت سابقا وساندت بحرمة الدم الكوردي".

يشار الى ان تأخر الموازنة ادى الى احداث الفوضى فيما يتعلق بتمشية الامور المالية لمؤسسات الدولة، كما ان دوائر حكومية عدة في بغداد وكذلك في اقليم كوردستان تخلفت عن تسديد اجور منتسبيها لمدد متباينة، مرجعين ذلك الى تخلف الحكومة في بغداد عن منحهم مستحقاتهم المالية المطلوبة، بفعل تأخر الموازنة، بحسب المراقبين.

ج ع/ ك ج/ م ف

الغد برس/ بغداد: طالبت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فاطمة الزركاني، الاحد، برفع شكوى ضد تركيا لدى الامم المتحدة لعدم احترامها سيادة العراق، مبينة ان تركيا لم تتوقف عن التدخل بالشأن العراقي ودائماً تعمل على اثارة المشاكل بين بغداد واربيل.

وقالت الزركاني في بيان تلقته "الغد برس"، إن "تركيا تشجع اقليم كردستان العراق على تصدير النفط اليها وعدم الرجوع الى الحكومة الاتحادية وهذا ما تسعى اليه دائماً بغية ايجاد توتر اكبر بين بغداد واربيل وبالتالي يصب في مصلحتها المبنية على اساس التفريق".

واضافت ان "وزارة الخارجية العراقية مطالبة اليوم، برفع شكوى إلى الامم المتحدة من اجل ايقاف تدخلات تركيا في العراق".

يشار الى ان الحكومة المركزية وحكومة اقليم كردستان يعانيان من مشاكل عالقة بينهما تتمثل في احقية بغداد في الاشراف على تصدير النفط من اقليم كردستان والاختلافات حول الموازنة العامة ومستحقات الشركات النفطية العاملة في الاقليم.

 

نيلوفر قوج:بقاء الاتحاد الوطني الكردستاني قويا موحدا، ضمان لحقوق الكرد في مختلف اجزاء كردستان

pukcc   الموقع الرسمي للمجلس المركزي

اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني ضرورة انهاء الخلافات بين القوى والتيارات السياسية الكردية في غربي كردستان وعدم السماح للمخططات الاقليمة ان تشق وحدة البيت الكردي.

واضاف عادل مراد خلال استقباله الرئيس المشترك للمؤتمر القومي الكردستاني (KNK ) السيدة نيلوفر قوج ومسؤول مكتب المؤتمر في كردستان خبات محمد، مساء السبت (1/3/2014) في محافظة السليمانية، ان الحركة التحررية في كردستاني تركيا وسوريا تمران بمرحلة مفصلية تتطلب دعم ومساندة كل القوى والاحزاب الوطنية ومنظمات المجتمع المدني، ولايمكن لاي جهة تؤمن بالديمقراطية وحقوق الانسان ان تنكر الحقوق التأريخية والقومية لشعب كردستان في مختلف اجزائه، مجددا دعم الاتحاد الوطني الكردستاني لعملية السلام في تركيا، شريطة ان تضمن الاقرار بكافة الحقوق القومية للشعب في كردستان تركيا وان تفي الحكومة التركية بتعهداتها باجراء التعديلات الدستورية واطلاق سراح الزعيم عبد الله اوجألان المعتقل في جزيرة اميرالي.

وحول الشأن السوري دعا مراد الاحزاب والتيارات الوطنية الكردية في غربي كردستان الى ترك الخلافات وعدم الانجرار والخضوع للتدخلات الخارجية، المعادية لتطلعات وامال الامة الكردية، ودعم الادارات الذاتية التي تشكلت في مقاطعات (عفرين وكوباني والجزيرة) الذي اكد انها تشكلت على اسس متينة، من مختلف المكونات، تلبي طموحات المواطنين وتعكس تطلعاتهم في توفير الخدمات والتعايش المشترك وتوفير الامن والاستقرار، معلنا دعم الاتحاد الوطني الكردستاني لوحدة الصف الكردية ونبذ الشقاق والصراعات في غربي كردستان ومساندته بمختلف السبل والوسائل المتاحة للادارة الذاتية ورفضه اي املاءات وتدخلات اقليمية ودولية على الكرد في سوريا.

وفي الشأن الداخلي اعلن سكرتير المجلس المركزي ان الاتحاد الوطني ينهض من كبوة خلفتها نتائج انتخابات برلمان اقليم كردستان السابقة، ويسعى بجهود كوادره الاكفاء الى اعادة الثقة مع الجماهير واستحداث برامج وخطط تضمن نهوضه الحتمي ، لافتا الى ان الاتحاد كان ومازال حزب المنابر المتعددة وان الاختلاف في وجهات النظر بين القيادة حول الرؤية المستقبلية للاصلاح والتغيير في صفوف الحزب، امر طبيعي يمكن معالجتها عبر التمسك بارادة موحدة نستمدها من القيم والمبادئ التي رسخها واسس لها الامين العام الرئيس مام جلال، خلال فترة نضاله الطويلة في صفوف الحركة التحريرة الكردية والعراقية والعربية، داعيا حكومة اقليم كردستان الى فتح الحدود مع كردستان سوريا باسرع وقت ممكن، ومد المناطق الكردية وغيرها بالمساعدات والمستلزمات الحياتية اللازمة، معربا عن استغرابه من موقف بعض الاحزاب التي تختلق الاعذار والحجج للتصدي للحركة للثورة الكردية في غربي كردستان.

بدورها رحبت الرئيس المشترك للمؤتمر القومي الكردستاني (KNK) السيدة نيلوفر قوج بحفاوة الاستقبال، وثمنت عالياَ الدور الوطني للاتحاد الوطني الكردستاني في دعم ومساندة حركة التحرر في كردستان تركيا والثورة في كردستان سوريا، مشيرة الى ان بقاء الاتحاد الوطني الكردستاني قويا موحدا، ضمان لحقوق الكرد في مختلف اجزاء كردستان.

قوج اعلنت ان المؤتمر القومي الكردي يسعى لعقد مؤتمر موسع في كردستان سوريا لدعم الثورة في غربي كردستان بمشاركة اغلب القوى والاحزاب الكردستانية، ودعت سكرتير المجلس المركزي عادل مراد، كأحد مؤسسي الاتحاد الوطني الكردستاني وبحكم علاقته الوطيدة التأريخية مع القائد عبد الله اوجألان للمشاركة الفاعلة في فعاليات واعمال المؤتمر.

واضافت ان القضية الكردية عبرت مراحل كبيرة يتطلب من المجتمع الدولي ان يقف وقفة جادة للاقرار بالحقوق التأريخية القومية للكرد في مختلف اجزاء كردستان وان المؤامرات التي تحاك ضد الكرد في سوريا وتركيا سوف تفشل في تحقيق اهدافها لخلق الشقاق والفرقة بين الكرد، معلنا ترحيب المؤتمر بالجهود التي يبذلها سكرتير المجلس المركزي لتعريف القضية الكردية بابعادها وتفاعلاتها لمختلف المنظمات الاقليمية والدولية، ومساعيه لايجاد تفاهمات بين مختلف القوى والاحزاب الكردية الاساسية على الساحة السياسية في غربي كردستان.                 

النمسا

وارت جنازة الفنان النمساوي العالمي (ماكسيميليان شيل) الثرى يوم السبت المصادف الثامن من شباط بعد ان ودع الحياة يوم الاول من شباط عن عمر ناهز 83 عاماً وتوفي بعد عملية جراحية اجريت له ولكن قلبه الكبير والنابض بعشق الفن لم يقدر على النبض ثانية وتوقف بصمت وبضجة وحزن الشارع النمساوي.

يعد الفنان النمساوي(ماكسيميليان شيل)اول ممثل ناطق بالالمانية يتم تكريمه بجائزة الاوسكار بعد الحرب العالمية الثانية عن فلمه (محاكمة نورنبيرغ).لقد كانت جنازة الممثل الراحل جنازة رسمية في اقليم كيرنتن حيث يقع بيت العائلة وذلك الطائر المهاجر عبر الاسوار والبلدان والمحيطات والبحار يرجع الى موطنه ميتاً كي يوارى الثرى هذه المرة وقد كانت دعوة لاصدقائه ومحبيه وعشاق فنه والممثلين بانه في الساعة 11 قبل الظهر ستلقى النظرة الاخيرة على جثمانه وتتخللها القاء الخطب والكلمات من لدن عائلته واصدقائه ورفاق دربه ودائرة معارفه.

ولد الفنان(شيل)عام 1930 في فيننا وعاش اواخر ايامه مع زوجته الشابة التي تبلغ 47 عاماً في بيته الجبلي في (براتينغ).هرب الفنان مع والديه حيث كان والده الكاتب السويسري(فرديناند شيل)ووالدته الممثلة النمساوية(مارغريت نوي فون نوردبيرغ)الى سويسرا بعد ان تم ضم النمسا الى المانيا عام 1938.

لقد ظهرت موهبة وابداع الفنان( شيل) في وقت مبكر من حياته وبعد اعماله وادائه للادوار الرئيسية في السينما والمسرح يشد الرحال الى هوليود وقال بانه في عام 1958 وقف مع الفنان الكبير (مارلون بروندو) اما الكاميرا.

انطلاقة الفنان الراحل الحقيقية والتي القيت الاضواء عليها بصورة كبيرة كانت عام 1961 حين ادى دوره كمحام للدفاع في فلم (محاكمة نورنبيرغ)والذي سلط الاضواء على محاكمات جرائم الحرب في المانيا وفاز الفلم بجائزة افضل ممثل وافضل فلم .

بعد هذا العمل كانت الشهرة تلاحق الفنان المهاجر من النمسا الى هوليود وبعدها عمل سلسلة كبيرة من الافلام الجميلة والتي كانت السبب في شهرته اكثر في هوليود ومنها الفلم الامريكي(توب كابي ـ1964)،(نداء الى ميت ـ 1967)،والشهرة الكبيرة ودوره الرائع في فلم (الرجل في الصندوق الزجاجي ـ 1975)واما فلم(يوليا ـ 1977)لقد كان مرشحاً لجائزة الاوسكار و(كولدن كلوب).

اعمال وافلام وانتاجات هوليود السينمائية ترتبط لغاية اليوم باسم(شيل)ارتباطاً وثيقاً واما الابداع ونقطة الانطلاقة التي يتذكرها النمساويون والاعلام النمساوي حين ركز الاعلام على مبدع نمساوي يبلغ من العمر 23 عاماً ويعيش في مدينة بازل ويعمل مخرجاً مسرحياً وممثلاً دراماتيكياً في مسرح مدينة بازل وبعد ذلك ينتقل الى ميونيخ الالمانية..وكلما خطفته السينما والشهرة يرجع ثانية الى المسرح لان عشق المسرح لا يضاهيه عشق كما يقول (شيل).

عمل في المسرح اسطورة المسرح(كوستاف)عام 1959 في مسرح مدينة هامبورغ الالمانية واحتفل (شيل)وقال بانه هاملت الحقيقي.لقد ادرك الفنان الراحل بانه ليس فقط الممثل في المسرح ولذلك كان الحافز بانه قام باول تجربة له في الاخراج بفلم(الحب الاول)وحصل على جائزة اوسكار للفلم الاجنبي،تلتها سلسلة افلام ولاقت رواجا ونجاحاً كبيراً منها(الراجل ـ1974) وكان الفلم من اخراجه وانتاجه ومن قصته ايضا ولاقى الفلم نجاحا وتلاه فلم الحاكم والجلاد عن قصة الكاتب(فردريك دورن مات)،وكذلك عمل في الافلام الوثائقية من خلال فلم(مارليني).

يحتل الفنان(شيل)منذ التسعينييات واعماله مكانة كبيرة في دائرة الناطقين بالالمانية فقد عرضت في الفترة الاخيرة قناة(ز د ف) الالمانية الرسمية مسلسلاً تلفزيونياً له وكذلك الفلم السينمائي(ملكة الوردـ2007).

لقد عاش الفنان في الفترة الاخيرة في بيت العائلة والذي يقع على الحدود ما بين اقليم كيرنتن وشتايامارك النمساويين ويحمل كذلك الجنسيتين النمساوية والسويسرية وكذلك يعد هوليود وطنه الثاني ايضا لانه قضى فترات طويلة من عمره في تلك البلاد بالاضافة الى شهرته في عالم السينما وقد تم تكريمه في الولايات المتحدة بانه قلب النمسا النابض ولكن هل سيتوقف قلب النمسا في السينما وقد حصد فنانو النمسا جوائز الاوسكار وكان مثل المخرج (ميخائيل هانيكي عن فلمه الحب والممثل النمساوي (كريستوف فالس) عن فلمه جانكو وشهرة (ارنولد شفارتز نيغر) والممثل (كارل ماركوفيتش) عن فلمه المزيف .في نهاية الشهر الاول من هذا العام انشغل الاعلام وقلق محبو الفنان شيل حول صحته وروجت وسائل الاعلام بانه مريض بالتهاب الرئتين وهو راقد في مشفى في تيرول الجبلية ولكن مديرة اعماله صرحت بان الفنان النمساوي الكبير(شيل) ودع الحياة وبهذا انطوت صفحة كبيرة ومثيرة من حياة مبدع كبير وهب شعبه وبلاده زبدة حياته واعماله في خدمة النمسا والعالم.

 

وأخيرا توصلت الحكومة المركزية في العراق الى الحلقة المفقودة في لغز تصدير اقليم كردستان للنفط الى تركيا وانكشف السر الذي بقي غامضا طوال السنين الماضية , وعلى الرغم من استعانتهم بجهات تركية لفك شفرات هذا السر الغامض إلا ان ما يهمنا هو انه قد تم كشف المستور عن هذه القضية الشائكة . فلقد اكتشفت هيئة الاركان التركية انبوبا بطول 500 متر في المنطقة الحدودية بين كردستان وتركيا قد يكون يستخدم في تهريب النفط من كردستان الى تركيا( على حد زعمها ) . وبذلك فقد سخرت حكومة المالكي في اليومين السابقين كل امكانياتها للتحري عن حقيقة هذا الانبوب وفك ملابساته .

قد يكون جهل هيئة الاركان التركية بهذا الموضوع مبررا كونها جهة عسكرية لا علاقة لها بالأمور التقنية والعلمية في تصدير كميات كبيرة من النفط بين دولتين .. وكذلك يمكن ان يقف وراء تصريحاتها هذه اسباب سياسية تتعلق بالصراع الموجود بين الحكومة التركية والمؤسسة العسكرية التركية والتي ما تزال نيرانها مشتعلة تحت رماد التهدئة .. إلا ان ما لا يمكن استيعابه هو انجرار حكومة بغداد وراء هذا الهراء ومحاولاتها متابعة هذا الخبر خاصة وهي تمتلك مؤسسات علمية ومهنية يفترض ان تتوخي الحذر في الوقوع في هكذا مطبات معيبة. فتصدير النفط عبر الانابيب يحتاج الى تقنيات معينة يعرفها ذووا الاختصاص يستحيل من خلالها استخدام انبوب بطول 500 متر في تهريب كميات من النفط تحتاج بالتأكيد الى محطات ضخ ومحطات سحب مع خزانات ضخمة قريبة وربط حقول متعددة مع بعضها وتحتاج الى حسابات رياضية اخرى لا يمكن ان يستوعبها انبوب بطول 500 متر .

ان سياسة تجويع المدنيين التي تمارسها حكومة المالكي كورقة ضغط على حكومة الاقليم كي تتنازل عن حق من حقوقه الدستورية المشروعة يجب ان تجابه هذه السياسة برد كردستاني قوي ووفق مبدأ العين بالعين والحرمات قصاص . فلطالما تظاهر الشعب العربي في العراق في قضايا لا يمكن وصفها إلا بالغير ملحة قياسا بموضوع تجويع اشقائهم الكرد في العراق ... فمثلا لم يدع السيد مقتدى الصدر مناسبة إلا ودعا فيها لمظاهرات مليونية بمناسبة و دون مناسبة ولكننا لم نشهد اعتراضا شعبيا من قبل الشارع العربي على تهديدات المالكي ولم نشهد بيان شجب واحد من قبل منظمات المجتمع المدني العربية لهذا القرار الجائر . ورغم مناشدات الساسة الكرد للمرجعيات الدينية فقد بقيت صامتة ازاء سياسة التجويع هذه , , وعليه فان الاقليم مطالب بوضع الشعب العربي في العراق امام مسئولياته الوطنية ودفعه للاعتراض على هذه السياسة , فقطع مصادر المياه عن المناطق الخاضعة تحت سيطرة حكومة المركز وإيقاف تصدير النفط العراقي عبر الخط العراقي التركي هما خياران ممكنان ويعتبران حقا طبيعيا في دفاع الاقليم عن حقوق ابنائه , ويمكن استخدام اوراق ضغط اخرى فيما اذا استمر المالكي في فرض الحصار الاقتصادي على موظفي الاقليم وذلك من خلال ما يلي :-

1- المطالبة بتعويض الاقليم عن كل حصته من النفط العراقي منذ بداية تأسيس العراق ولغاية اسقاط نظام صدام حسين وحسب النسبة المتفق عليها حاليا والتي تعادل 17 بالمائة .

2- في حال عدم قيام الاقليم بقطع امدادات النفط العراقية فيمكن فرض ضريبة ترانزيت على النفط المصدر الى ميناء جيهان عبر الاراضي الكردستانية .

3- و في حال عدم قيام الاقليم بقطع المياه عن الاراضي التي تسيطر عليها حكومة المركز فمن الممكن فرض مبالغ مالية على الكميات المائية المتدفقة الى تلك الاراضي وهذه النقطة ستكون مرحبا بها من قبل الحكومة التركية التي تستطيع القيام بنفس الاجراء .

4- ضم جميع الاراضي المستقطعة الى اقليم كردستان بما فيها مدينة كركوك .

5- المطالبة بتعويض مدينة كركوك من مبالغ البترودولار منذ بداية استخراج النفط من تلك المدينة ولغاية يومنا هذا .

6- فرض ضرائب كمركية على البضاعة الداخلة للعراق عبر كردستان .

ان الشعب العربي في العراق مدعو اليوم اكثر من اي فترة سابقة الى اثبات حسن نواياه تجاه الشعب الكردي وترجمة صدق ادعاءاته بالوطنية العراقية , فعلى الرغم من التجربة الدموية التي عاشها الكرد في كنف الدولة العراقية منذ تأسيسها ولحد الالفين وثلاثة إلا انه قد تكابر على جراحه وبدأ ببناء جسور تفاهم جديدة مع الشعب العربي ونسيان الماضي للعيش بسلام ضمن حدود العراق دون ان يطالب الشعب العربي بالاعتذار عن كل ما اقترفته حكوماته من قتل وسفك للدم الكردي .. وأتصور انه قد ان الاوان الى ان يقابل الشعب العربي شقيقه الشعب الكردي بنواياه الصادقة والوقوف ضد سياسات المالكي ضده لا سيما وان نجاح هذه السياسة في تركيع الشعب الكردي لا سامح الله سيكون سلاحا جديدا بيد المالكي يستخدمه متى ما اراد و ضد اي شريحة سكانية تطالب بحقوقها المشروعة في العراق .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

2 – 3 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بغداد/ وكالة نشر الإخبارية: قال القيادي في دولة القانون النائب عدنان الشحماني انه لا قيمة للقوانين المشرعة من قبل البرلمان اذا لم تقر الموازنة العامة.

واضاف الشحماني في تصريح لوكالة (نشر الإخبارية) ان" على مجلس النواب الاسراع في التصويت على الموازنة العامة لما فيها من تأثير على الكثير من الاستحقاقات وان اغلب مصالح الشعب متوقفة بسبب عدم اقرار الموازنة .

مشيرا الى ان المشكلة مع التحالف الكردستاني واضحة لأنهم يبيعون النفط ولا يسلمون المبالغ الى الحكومة المركزية .

 

كما شدد الشحماني على ضرورة تسليم واردات النفط الى الحكومة المركزية , والا سوف تضطر الحكومة الى الاستقطاع من موازنة الاقليم .

عامودا- أستكمل المجلس التشريعي لمقاطعة الجزيرة أعمل جلسته الثانية في مدينة عامودا، بقراءة الأسماء المقترحة لملىء الشواغر، وبعد الموافق على 17 عضو جديد والمصادقة على اسمائهم، أدى أعضاء المجلس التشريعي القسم.

وانطلقت صباح اليوم أعمال الجلسة الثانية للمجلس التشريعي للإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة الجزيرة في مركز المجلس بمدنية عامودا، وذلك لمناقشة 12 بند، وجدول أعمال الجلسة، وملئ الشواغر.

وبعد الموافق أعضاء المجلس التشريعي الجدد والمصادقة عليهم أدى المجلس التشريعي القسم والذي جاء فيه:

"أقسم بالله العظيم أن أحترم ميثاق العقد الاجتماعي وقوانينه، وأن أحافظ على مصالح الشعب وحرياته وأصون سلامة وأمن المناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية وحريتها وحق الدفاع المشروع في الحماية الذاتية، واعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية وأيماناً مني بالأمة الديمقراطية".

وأسماء الاعضاء الجدد هم:

1-      سعيد شريف العيسى: حزب اليسار الكردي.

2-      عامر صالح عيدان: الهيئة الوطنية العربية.

3-      كانيوار شيخموس العلو: حزب اليسار الديمقراطي الكردي السوري.

4-      ريوان عمر: اتحاد شباب الكرد.

5-      مجدل عبد الحميد الظاهر: الهيئة الوطنية العربية.

6-      زيور شيخموس: حزب الخضر الكردستاني.

7-      سفر صليبا عنتر: الجمعية الثقافية السريانية.

8-      أبراهيم جرجس أبراهيم: الاتحاد سرياني.

9-      علي الكعود: عربي مستقل.

10-  نورا ملكي حنا: الاتحاد النسائي السرياني.

11-  طلال صالح الملحم: حزب الاتحاد الأشتراكي.

12-  قرياقس سمير قرياقس: أكاديمية السريان.

13-  رجور حبيب ميرزا: مستقل.

14-  نظام شمس الدين كامل: شيشاني مستقل.

15-  نسرين يوسف رمو: مستقل.

16-  عبير شاكر: حزب السلام الديمقراطي.

17-  سيروب اوهانب" سرياني مستقل.

ولا تزال  أعمل الجلسة الثانية مستمر.

فرات نيوز

أبدت كتلة الإتحاد الإسلامي الكوردستاني استغرابها من البيان الذي صدر من مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي بخصوص قطع رواتب موظفي إقليم كوردستان، مشيرة إلى أ نه "يتضمن مخالفات قانونية وحسابات سياسية غير دقيقة".

و جاء في بيان كتلة الإتحاد الإسلامي الكوردستاني الذي تلقت NNA نسخة منه، "من المغالطات التي تضمنها البيان، تحميل البرلمان مسؤولية تأخير إقرار الموازنة متغافلا أن مجلس الوزراء قد أرسل الموازنة بداية شهر شباط 2014 وبعد تأخير امتد لـ 107 يوما".

و أشار البيان إلى أن قرار قطع رواتب موظفي إقليم كوردستان، "يوسع الهوة، ويعمق الشرخ، ويمزق النسيج الإجتماعي العراقي".

ودعا البيان "الحكومة إلى التراجع الفوري عن قرار قطع رواتب موظفي الإقليم، والتعامل معهم أسوة ببقية الموظفين في عموم المحافظات العراقية".
--------------------------------------------------------
شادمان عزيز- NNA/
ت: شاهين حسن

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 17:24

الـ(YPG): نحن قوة أساسية في الثورة

أكدت الـ(YPG) بأنها مسؤولة عن حماية كافة المكونات العرقية و الدينية في غرب كوردستان, وهي قوة أساسية في الثورة السورية وتشكل النواة الأساسية في بناء الجيش الوطني في سوريا المستقبل.

جاء ذلك في بيان صادر عن القيادة العامة لـ(YPG) أمس، و تلقت NNA نسخة منه، موضحا إن "وحدات حماية الشعب تقوم بمهام الدفاع عن مكتسبات الثورة السورية بشكل عام، وحماية وجود الشعب الكوردي وباقي المكونات الأخرى في غرب كوردستان بشكل خاص".

وأشار البيان إلى أن الـ(YPG) "قوة أساسية في الثورة السورية وتشكل النواة الأساسية في بناء الجيش الوطني في سوريا المستقبل".

و اعتبر البيان أن "الإدارة الذاتية الديمقراطية مرجعية سياسية لوحدات حماية الشعب".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 17:00

د آلان كيكاني - لا حضارة دون ثمن

الانتقال من الهمجية إلى الحضارة عملية معقدة وشاقة وهو لا يمكن أن يحدث بالتلقين أو النصح بل يتطلب تضحية كبيرة وزمناً طويلاً. أقول هذا وقد لفت انتباهي قبل بضعة أيام الخلاف الذي ثار بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريين في مستهل مؤتمر جنيف الثاني، والذي نشب نتيجة أختلاف الفريقين حول موضوع الوقوف دقيقة صمت على أرواح السوريين التي زهقت خلال الحرب الأهلية التي تعصف بالبلد منذ أكثر من عامين، حيث أراد الوفد المعارض أن يكون الوقوف احتراما لأرواح شهداء الحرية والكرامة في سورية، فيما أصر الوفد الحكومي على أن يكون القصد هو الإجلال لقتلى بلدة معان العلوية الذين قضوا في حرب طائفية قبل انعقاد المؤتمر بعدة أيام. وهنا أول ما يتبادر إلى ذهن المرء هو السؤال التالي: كيف سيتفق هؤلاء المتفاوضون على حل سلمي لقضية غاية في التعقيد مثل القضية السورية إذا كانوا يختلفون في كيفية الوقوف دقيقة صمت احتراما لأرواح ضحايا أبناء بلدهم الذين قضوا في حرب عبثية قذرة؟

يبدو جلياً، والذهنية هذه، أن اتفاقاً وإن حدث بين الفريقين فسيكون هشاً وهزيلاً وقابلاً للانتكاس في أية لحظة، إذ بماذا تختلف عقلية هؤلاء المتفاوضين ومناصريهم في الداخل والخارج عن عقلية أبطال القصة الشعبية الكردية التي تقول أن كلباً نطَّ من فوق سور على مرآى من رجلين ينتمي كل منهما إلى قبيلة مختلفة عن قبيلة الآخر، فأثار خلافاً بينهما، إذ ادعى أحدهما أن الكلب عندما قفز فإن ذنبه مسَّ حافة السور، وعارضه الأخر بقوة وقال أن الكلب قفز عالياً والذنب مرّ من فوق السور دون أن يمسه، وتطور الخلاف بينهما إلى قتال سرعان ما امتد إلى أبناء القبيلتين ودام سنوات وسنوات مسبباً في مقتل العشرات من الطرفين وجرح المئات وتشرد الآلاف ورحيل إحدى القبيلتين هرباً من الأخرى، إلا أن الصراع، كما كل الصراعات في التاريخ، انتهى بصلح بعد جهد بذله وجهاءٌ وعقلاءٌ من خارج القبيلتين. بيد أن الأحداث بين القبيلتين عادت مرة أخرى إلى الواجهة بعد اربعين سنة من السلام حين التقى في إحدى المرات الرجلان اللذان سببا الحرب، صدفة، وقال أحدهما للآخر: أنظر يا صديقي، عفى الله عما مضى، إلا أني لا زلت على ثقة مطلقة أن ذنب الكلب مسّ السور آنذاك، وأن ادعاءك العكس هو محض هراء، وما كان من الآخر إلا أن كذبه وأقسم اليمين أن الذنب مر من فوق السور مرور الكرام دون أن يمسه، وعاد الرجلان إلى الاقتتال الذي امتد مرة أخرى إلى القبيلتين وصار يحصد أرواح أبنائهما.

لا تختلف عقليتا النظام والمعارضة في سورية في هذه الأيام عن عقلية أبناء القبيلتين المذكورتين، بل إنهما، أي العقليتين، الأسوء والأكثر رداءةً وتخلفاً وعجرفة، وهي الأقرب إلى عقلية الأوروبيين إبان العصور المظلمة بين القرنين الثامن والخامس عشر الميلاديين حين كانت الحروب الدينية والمذهبية تطحن حياة الأوربيين طحناً وتحصد أرواحهم حصاداً. وذهنية التكفير بالمقدسات الدينية والقومية والوطنية لدى طرفي الصراع في سورية لا تختلف عن ذهنية محاكم التفتيش في القرون الوسطى لدى الأوربيين التي كانت تتهم الناس، لمجرد كلمة نطقوا بها، أو لاختراع علمي يجهله رجال الدين، بالهرطقة والكفر والزندقة وتقودهم أفواجا إلى المحارق لإشعال النار في أجسادهم وهم على قيد الحياة ناهيك عن إدمان الكنيسة ورجالها على تنصيب أنفسهم وكلاء لله على وجه الأرض يبيعون صكوك الغفران، ويعرضون في المزاد العلني البساتين والعقارات والحور العين في الجنة.

الحضارة والهمجية ليستا ثوبين يمكن للمرء أن يلبسهما أو يخلعهما متى ما يشاء، ويبدو أنه لا ثورات على الصعيد العقلي يمكنها أن تغير آنياً ذهنية الأفراد والشعوب مهما توفرت الوسائل والأدروات، لأن الدماغ البشري ليس حاسوبا يقبل عمليات القص واللصق ولا عمليات النسخ والنقل، ولا بد من عامل الزمن لكي يحدث التغيير. وعليه، سنمر نحن الشرقيون بكل المحطات التي مر بها الأوروبيون من اقتتال وتهجير وتشريد وحروب قومية ودينية وطائفية حصدت ارواح الملايين قبل أن نوفر لأبنائنا سبل العيش الرغيد المبني على أسس من الحرية والكرامة والأمن والازدهار والرفاهية كتلك التي ينعم بها أبناء الأوربيين في عصرنا الحالي.

في نهاية عام2008 داهم منزلنا ثلاث سيارات ومعها عناصر مسلحة وقاموا بتفتيش منزلنا وبعدها بيوم  تلقينا استدعاء من فرع الامن العسكري في قامشلو فذهبت الى فرع الامن ولم يكن لدي معلومات عن ولدي الكبير موسى الذي لا نعرف عنه  اية اخبار سوى أنه موضوع في السجن بسبب وحسب قول احد اصدقائه في الجيش  أنه ارتكب مخالفة حيث يخدم في الجيش السوري في دمشق .

وبعد دخولي الى فرع الامن ومن على الباب الرئيسي علمت اني ساتعب لأن دخول الأفرع الأمنية معروف لدى جميع السوريين وخاصة الكرد انه من اسوء الفروع وبعدها وضعوني في غرفة لوحدي لمدة ثلاث ساعات وبعدها اتى الي احد العناصر وقال أمشي معي الى التحقيق فذهبت الى المحقق الذي أخبرني انه يود أخباري عن حالة ولدي وصحته وانه يريد المساعدة ؟ وطلب مني أن أسلمه الأوراق التي وضعها موسى في المنزل وبعدها سيقوم بالتوسط لاطلاق سراحه وأيضا تسريحه من الجيش مقابل 200 الف ليرة سورية فأخبرته اني لا أعلم اي شيء عن موضوع الأوراق فقال لي أعدك بأني سأساعدك والآن أذهب الى البيت وفكر بالموضوع وبحياة أبنك ومستقبله .
وحقيقة لم أكن أعلم شيء عن موضوع الاوراق ولذلك قمت بالذهاب الى أحد الاصدقاء وهو شخص حزبي من الاحزاب الكردية واخبرته بالذي حدث معي فقال هل حقا لا تعرف أن أبنك هرب وثائق عسكرية وقام بعض اصدقائه بتوزيعها ونشرها على الأنترنت  وأن أصدقائه ملاحقون ومنهم من فر الى خارج سوريا ؟ومن عند صديقي قمت مباشرة بالسفر الى دمشق والى حيث يخدم ابني فقمت بالسؤال عنه فقالوا لي في الاستعلامات على الباب انه لا يوجد عسكري بهذا الأسم عندنا وبعدها ذهبت الى احد الاقارب الذي كان يعرف ضابطا في الجيش عله يساعدنا ولكن بدون فائدة واخيرا تعرفنا على مساعد بالامن العسكري بدمشق اسمه أبو اسماعيل يسكن في المزة جبل ودفعنا له خمسة الاف لكي يعطينا بعض المعلومات او اين هو ابني بالظبط  وبعد يومين عدنا اليه حسب الموعد فخسرنا المصاري ولم يجلب اي معلومات وقام بطردنا من منزله وقال ان رايتكم ساسجنكم ولن تروا النور ابدا .
فعدت الى قامشلو وذهبت الى الامن العسكري وطلبت ان التقي بالمحقق الذي يدعى ابو حيدر فكان في اجازة وقالو تعال بعد اسبوع فانتظرت اسبوع وبعدها أتت دورية وأخذوني من المنزل الى الفرع فأذا به يقول لي أن ابني يعمل لصالح كوردستان العراق وأسرائيل وانه سيواجه حكم 15 عاما او الاعدام وان كل شركائه في الجريمة ضد الوطن ايضا وهم خمسة اشخاص ولكن ان رغبت استطيع المساعدة ولفلفة الموضوع ان قمت بتسليم الاوراق وايضا دفع المبلغ المطلوب فاخبرته بكل ما جرى معي واني لا اعلم شيئا وانني مستعد لدفع ما يريد فقال لي اذهب .
وبعد شهر ونحن نبحث عن واسطة في دمشق واللاذقية أتاني الخبر أن ابني يحاكم في المحاكم العسكرية ونصحني بعضهم ان اوكل محامي وبالفعل قمت بتوكيل محامي ولكن تم رفضه من المحكمة وانكروا وجوده عندهم وبعدها علمت انه عند الشرطة العسكرية حيث اتصل بي احدهم وقال ان اسمه ابو علي وطلب ان اقابله في دمشق فسافرت فأخبرني انه بخير واعطاني رسالة منه بخط يده ويقول فيها انه بخير  ويحتاج الى مصاري فاعطيته خمسة الاف والف لابو علي  فقال ساتصل بك دائماعند الحاجة وطلب مني ان لا اتصل به ابدا وعدت الى قامشلو وبعد أن تمكنت من تحديد مكانه قمنا بالبحث عن واسطة لاخراجه ولكن بدون اي فائدة وفي احد ايام الجمعة عدت من صلاة الجمعة فاذا بابو حيدر عندنا في المنزل وقال لي ان غدا محكمة ابنك وقد يحكم عليه بالاعدام وطلب مني مليون ليرة مقابل تخليصه من الاعدام فوافقت ولكن على ان أزوره فقال تمام ساجعلك تلتقي به ايضا وساخلصه من حكم الاعدام الى السجن5 اعوام وبعد أسبوعين أتصل بي وقال تعال الى الفرع فذهبت وعرفت انه يصر على موضوع الاوراق فاخبرته اني لا اعلم فقال تمام اذهب الى منزلك ويوم الجمعة أتى الى منزلي وقال بعد اسبوع ساذهب الى دمشق اسبقني الى هناك وسأتصل بك لتلتقي بابنك وتدفع لي ما اتفقنا عليه وبالفعل التقيت الشهيد موسى وكان معنى احد العناصر وهو كردي من عفرين يراقب كل الحديث وحيث لم يسمح لي  بالحديث  سوى ساعة واحدة وبعدها قال لي هيا اخرج فخرجت وعرفت من موسى ان حكمه خمسة سنوات فسالته عن الاوراق فلم يرد علي وكان متوترا وخائفا جدا وكانت هذه آخر مرة اشاهده حيا.
فعدت الى قامشلو وقمت بالدفع لابو حيدر مليون ليرة سورية .
واستمرينا على هذه الحال كل فترى يتصل بي  ابو علي فاذهب وارسل لأبني مصاري واستلم رسالة من ابني ولم اتمكن من الحصول على اذن زيارة وكل فترى يتصل بي ابو حيدر ويقول لي نفس القصة اجلب لي الاوراق وسنطلق سراحه فورا ويذكرني انه لولاه لكان ابني ميت والخ...
وفي يوم 19,4,2013 أتصل بي شخص وقال أن ابنك انتحر بالسجن وتعال لأستلام جثته من مستشفى تشرين العسكري بدمشق فذهبت وسالت عن اسمه عند البوابة فقالوا لا يوجد له اي اسم لدينا فاخبرتهم اني تلقيت اتصال فاخبروني انه اتصال كاذب وان ابنك ليس من بين الاموات هنا فعدت الى قامشلو وبعد عدة ايام ايضا تلقيت اتصال آخر وقالو لي من مستشفى 601 العسكري بالمزة بقمت بالذهاب وهناك حولوني الى مستشفى تشرين وبعدها الى مستشفى المواساة وهناك استلمت جثة الشهيد موسى فقالو لي نحن سنقوم بالدفن فرفضت واخبرتهم اني اريد دفنه في قامشلو فقالو ان الاوضاع الامنية صعبة وسنقوم نحن بتوصيل الجثمان لك وبالفعل بعد ثلاثة ايام اتتني دورية من الامن العسكري واخذوني معهم واخبروني ان علي الدفن بسرعة ودون اي شوشرة وايضا عدم اقامة العزاء  وألا سيكون وضعك وعائلتك كله بخطر وسلموني الجثة وبعدها قمنا بغسله ووجدنا اثار للتعذيب عليه بالاضافة انه قد تلقى رصاصة من الخلف في الرأس وعرفنا وكما اخبرنا احد الأطباء في قامشلو انه تم قتله ولم ينتحر كما قالو وبعدها قمنا بدفنه وفي قلبنا نار كل يوم نتلقى تهديدات من الأمن في قامشلو وكل اقاربنا واخيرا قررنا الهروب جميعا الى تركيا واليوم وصل اخر اخوتي ايضا الى تركيا ونستطيع الان قول كل الحقيقة  حول استشهاد ابننا تحت التعذيب واعدامه لأنه قام بفضح النظام وانا ايضا اقول ما بقلبي عن فساد ووحشية وأجرام هذا النظام وكل أعوانه من الجواسيس الذين كانوا يراقبون كل ما نقوم به وأريد أن أقول الحرية قادمة ولن نسكت عن دم ابننا الشهيد موسى حجي

والد الشهيد البطل
أحمد حجي
تركيا استطمبول 2,3,2014
الأحد, 02 آذار/مارس 2014 16:57

مكرمة الريّس ....!!- جواد أبو رغيف

"الوقوف على قدميك يمنحك مساحة على الأرض ..لكن الوقوف على مبادئك يمنحك العالم بأسره"
بالأمس تحدث لي احد أبناء مدينتي عن قصة استوقفتني كثيراً جعلتني اجتر الحكمة السالفة .
يروي النائب ضابط عبد الله عن صديق له يدعى نائب ضابط "عبد الستار" يقول : في أحدى سني الحرب العجاف مع ألجاره إيران أُبلغ النائب ضابط عبد الستار بظهور اسمه في وجبة السيارات التي كان الرئيس السابق صدام حسين يوزعها بعنوان "مكارم الرئيس" على المراتب والضباط في حروبه مع الجيران على مدى سنوات حكمه، وعند وصول الخبر أليه لم يظهر عليه سرور كبير أسوة بالآخرين كما جرت العادة مع ممن تظهر أسمائهم بوجبة السيارات!.
كان جوابه لمن بشروه (خير أن شاء الله !!). فوجئ المبشرون بردة فعل نائب ضابط عبد الستار وحاولوا استنهاض مشاعره بالقول : (خير أن شاء الله هاي مكرمة الرئيس ....) هنا رد عليهم عبد الستار بهدوء : أذا كانت مكرمة من الريس أني ما ريدها... هاي استحقاقي، أني رجل مطوع على الجيش وهذا حقي!.
استغرب المبشرين حديثه وحاولوا ثنيه عما يتفوه به من كلام . حتى وصل الخبر إلى ضابط الاستخبارات في الوحدة ، أرسل بطلبه للكشف عن الحقيقة، واخذ يسال عبد الستار عن عدم استلامه مكرمة السيد الرئيس!، وكان جوابه أذا كان السيد الرئيس منطيني من بيته، فأنا ارفض الاستلام أما أذا كانت الهدية من الدولة فسوف استلمها !.
يكمل حديثه عبد الله عن زميله ،عرفنا أخبار عبد الستار بعد سنين ، حيث حكم عليه (15 ) سنة مع طرد من الجيش !!.
يختم محدثنا قصته: بعد سقوط النظام شاهدت نائب ضابط عبد الستار بـ "العاصمة بغداد" مرتدياً زيه العربي، وقد تركت السنين أثارها عل مشيته، لكنها لم تسرق شجاعته وهمته ، ولكونه حفر شخصيته في ذاكرتنا جميعاً حينها، فقد عرفته ودنوت منه ثم بادرته بالقول :أذا مكرمة الريس ما استلمها ؟ فرد علي بشجاعته المعهودة: إي والله ما استلمها.... واليوم استلمت (168 ) مليون دينار من مؤسسة السجناء السياسيين !!.
الغريب ما يدور اليوم من ترسيخ لثقافة المكارم ،على الرغم من ان الدستور العراقي نص في باب الحقوق والحريات المادة (14 )" العراقيون متساوون أمام القانون دون تمييز بسبب الجنس أو العراق أو القومية أو الأصل أو اللون أو الدين أو المذهب أو المعتقد أو الرأي أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي ".
فمتى نشيع ثقافة المساواة بيننا ،ويعي العراقي أن المسؤولية هي تكليف لخدمة الناس وليس موقع للوصاية على الناس واللعب بمقدراتهم كيفما يشاء.
اعتقد أننا بحاجة إلى طبقة واعية شجاعة تستطيع أن تعرف الجمهور بأن حقه في العيش بكرامة داخل بلده وتوفير سبل الحياة ، هو مطلب شرعي وليس مًنه من احد ، ولذلك فنحن نستقبل حقوقنا المشروعة كمواطنين ونرفض مكارم الريّس كتابعين!!.

 

في عام ٢٠٠٣ سقط أحد أصنام الفكر القومي العروبي في المنطقة ، تصورنا بأنه إنقشع حقبة الحكم الشمولي في العراق و تفاءلنا بتغيير خارطة العلاقات بالمفاهيم والأشياء وقلنا في نفسنا ، لقد حان الوقت لكي تتأنسن الذوات وتذهب الهويات العنصرية المصبوغة بالأصولية المقيتة الی غير رجعة. كنؔا ننتظر من الأحزاب والتيارات السياسية التي تريد أن تكون لاعباً أساسياً علی المسرح العراقي وفاعلاً قوياً في المشهد السياسي أن تجرّد فلسفتها في الحكم و الإجتماع من كافة الأفكار والعقائد و الصفات والشعائر و الشعارات الميتة أو المستهلكة التي تبقی دوماً عائقاً أمام بلورة صيغة جديدة للوجود أو مشروع للحياة.

أما من الأحزاب والتيارات السياسية التي ذاقت الإضطهاد والممارسات التعسفية اللإنسانية من قبل أيادي الغدر البعثي فكنؔا ننتظر دعم التركيبة الجديدة للعراق ومساندة القضية العادلة لشعب كوردستان و حقه في تقرير المصير أو بناء دولته الكوردستانية المستقلة أسوة بالشعوب الأخری في العالم والعمل علی إنماء الشراكة والمبادلة والتعاون والتضامن في مواجهة القوی التي تنوي خلق الإنسان الأمبريالي الساعي الی نشر أسمائه وصوره أو سلطته بهدف فتح الإمكان أمام الحرب الأهلية المذهبية والقومية و بناء حكومة الشراكة الملغومة.

كل هذه التصورات إصطدمت بالواقع المرير ، فما نراه هو تحرك العراق نحو إنهاض المشاريع الإنفرادية لتشكيل النموذج الديكتاتوري الفردوي و قولبة و تدجين و تعبئة و عسكرة المجتمع العراقي لتحويل الناس الی شهداء و ضحايا لدعوات مستحيلة أو لاستراتيجيات لا تعود بالنفع علی البلاد والعباد بدافع ردع التجربة الديمقراطية في إقليم كوردستان و إزالة الآخر المخلتف المخالف لهذا النهج و إن أمكن سلب حقوقه. إنها حكومة بغداد التي تطبق فقه نوري المالكي. فما يحصل الآن في العراق هو العمل بعقل تقوده القوة الصرفة والمآل هو إما الحمق أو الجنون. دولة حکومة المالکي تعمل علی إبتزاز حکومة أقلیم کوردستان وتمارس بأساليب غير دستورية حرب إقتصادية ضد حكومة و شعب كوردستان بعد قطع رواتب الموظفين منذ أكثر من شهرين.

فالحصار الإقتصادي وحجب الأموال هي ليست فقط محاولات للضغط علی الإقليم للتخلي عن خطط تصدير النفط من حقوله الی الأسواق العالمية عبر خط أنابيب جديد يمتد إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط ، بل إنها عقوبة تجويع شعب بأكمله ومقدمة لحرب عبثية عدوانية. في السابق عزم المالكي أيضاً خلال التحالف الوطني طرح قانون لتعديل الفدرالية بما يضر باقليم كردستان، مع التنويه بأن القانون الجيد سيقلل من فرص الاقليم ويزيد من صلاحية "المركز"، هذا هو الاستغراق الاستبدادي بعینه والعيش في ثنايا الإرث الدكتاتوري ، الذي يتفق العراقيون جميعاً على رفضه ومحاربته بكونه علامة سوداء من زمن السلطة المطلقة والعدوانية العنصرية للنظام الفاشستي الذي اسقطته الإرادة الدولية قبل أكثر من عشر سنوات.

كيف يمکن بناء الدولة المتحضرة إذا ما لم يحترم أسس الديمقراطية وبنود الدستور من قبل دولة القانون ورئيس الوزراء والسيد الشهرستاني ، نائب رئيس الوزراء والمسؤول عن الملف النفطي ، الذي يجب أن يکون قدوة للآخرين. إذ من المعلوم بأن ولادة الاستبداد والدكتاتورية مرتبط بانتهاء سلطة القانون . ومن أُعجب برأيه ضلّ وإن خصال المتفرد في الحكم في غير مكان من العالم هو، إنه لا يحسن سوی الخراب والدمار بثوابته المطلقة و أقانيمه المقدسة ، لأن الوحدة لا تقام إلا علی أساس التعددية. والسيد المالكي إذا لا يغير شاشة رؤيته السياسية و لايوقف قراره المجحف الصادر بحق الشعب الكُردي ولا يعيد النظر بالمسلمات والبداهات و لا يعود بأسئلته الی البداية ، ينتج في النهاية بسياستە هذه إستراتيجيات الرفض والإستبعاد وإستئصال الشريك في الحكم التي تترجم عداءً و بغضاً أو نزعات و حروب بين الحكومة الإتحادية وحكومة الإقليم.

إن محاولة إشاعة عدم الاستقرار بالإقليم لن تخدم الوضع العام بالعراق، كما إن محاولة إثارة المتاعب في طريق تشكيل الحكومة الجديدة بالإقليم وابتزازها لن يقود إلى توطيد الأمن والسلم الداخلي.

شعب إقليم كوردستان يرفض لغة "حافة الحرب" ضد الاقليم وسكانه وسوف يكون له موقفاً صارماً تجاه القرارت والمحاولات الفاشلة لرئیس حکومة بغداد ، لكنه يعرف بأن السيد مسعود البارزاني، رئيس إقليم كوردستان ، الذي يتمتع بخبرة وحنكة سياسية واحترام وتقدير علی الصعيدين الداخلي والإقليمي والدولي والذي يساهم في ابتكار صيغ حضارية جديدة لإدارة مجتمعتنا الكوردستاني على قاعدة الديمقراطية ، قادرعلی حل الأزمة الحالية والمواضيع العالقة مع الحکومة الاتحادية بأسلوبه الموضوعي الفريد والرافض لعودة حکم الفرد في السلطة.

و ختاما نقول : الحدث العراقي عام 2003 كان فرصة وجودية فتحت أمام شعب العراق الذي يری نفسه الی الآن أمام التحدي الكبير لكي يثبت جدارته في إعادة بناء بلده بعقل حضاري مدني ومنطق تواصلي تداولي لكن محاولات الديناصورات التي تريد ممارسة وكالتها السياسية و العسكرية والدينية علی العراق الفدرالي بصورة إمبريالية و تعمل علی طغيان العقل الأمني علی الدولة والمجتمع والناس هي المانع الأكبر أمام بناء عراق فيدرلي إتحادي تعددي يصان فيه الدستور ويطبق بنوده. أفكارهم و ممارساتهم تتجلّی جهلاً و نفاقاً و تسلطاً و تخريباً.

 

شارك و لأكثر من مرة عدد من رموز الثقافة والأدب بالحديث المعمق و النقاش المفصل عبر صفحات موقع "الفيسبوك" ، كيف أن العروض والنشاطات المختلفة تتلقى صفعات متتالية لأسباب كثيرة يطول شرحها ووصفها ، و أنها في تراجع مستمر وانحسار بل أنها في بعض المناطق معدومة نهائيا.
أن أساتذتي المثقفين والأدباء قد تجاهلوا نقطة مهمة رغم أنهم يعلمون بها ، وهي أن الانفجار التكنولوجيا السريع بات يفرض نفسه في كل مجالات الحياة ومنها طبعا المجال الثقافي والأدبي.
إذا طالعنا المواقع الثقافية والأدبية على شبكة الانترنيت فأننا نجدها بتزايد سريع بينما المطبوعات الثقافية والأدبية وحتى الصفحات الثقافية والأدبية التي توجد في مختلف الصحف فأنها في تراجع بسبب التكاليف الباهظة وصعوبة التوزيع والانتشار بل أن أغلبها لولا وجودها على شبكة الانترنيت لما كانت استمرت واستطاعت جلب قراء ومواد مختلفة لصفحاتها ، وهذا الأمر أعلنته صحف أمريكية وبريطانية مرموقة عمرها عدة قرون فلقد تلاشت ورقيا ولكنها ما زالت تنبض بالحياة عبر شبكة الانترنيت .
شئنا أم أبينا فبصمة التكنولوجيا سوف تفرض نفسها وهي من سوف تنتصر في النهاية فلماذا نتشبث بأمور عفا عليها الزمن ، أجد كثير من المثقفين على سبيل المثال يصرون على دعم المسرح وفق المعايير و الأسس القديمة والمعروفة بينما يمكننا الآن عمل عرض مسرحي لمرة واحدة فقط وتسجيله بالكامل حتى لو كان عشر ساعات و تنزيله على الانترنيت وجعله سهل التداول وجلب ملايين المتابعين والمعجبين له و بهذا نكون أنجزنا عمل مسرحي ناجح وقد حقق نجاحه عبر متابعة الآخرين له بأعداد ضخمة .
العلماء العالم قالوا جملتهم وهي ""أن العالم أصبح قرية صغيرة"" وعلينا أن نسأل أنفسنا أين مكاننا نحن في هذه القرية الصغيرة هل يعلم مثقفينا وأدبائنا الأجلاء أن أغنية ""كانكم استايل"" الذي غناها شاب من كوريا الجنوبية جلبت أكثر من مليار متابع ومستمع وأصبحت من الأغاني العالمية المعروفة بينما نحن ما زالنا نناقش كيف نحصل على دعم وتمويل من أجل صرفها على عروض ونشاطات لا يحضرها إلا عدد قليل جدا لا يتجاوز ألف أو ألفين كحد أعلى.
أن العصر الإبداعي الذي يتشبث به البعض أصبح مصاب بالمرض وفي أي وقت سوف يلفظ أنفاسه الأخيرة فماذا سوف تكون ردة فعلنا وماذا سوف نفعل حينها .

هذه حال أخواننا الأكراد اليوم,فبعد صراع طويل شاق مع السلطة الدكتاتورية العبثية, التي حاربت كافة طوائف وقوميات الشعب العراقي, من أجل الحفاظ على سلطتها الشخصية الدموية والبقاء على سلطة الحكم,وامتصاص الحقوق وتكبيل الحريات.

دفع الإخوة الأكراد حالهم حال الشعب العراقي, من أرواحهم ودمائهم الشيء الكثير,ولا ننسى تلك المجازر التي طالت مدنهم وقراهم في مسيرة نضالهم الطويلة.

وبعد كل ما تقدم وفي أحلك الظروف التي مروا بها,كان لتخطيطهم وتفكيرهم في وقت الأزمة الدور الكبير, في وصول إقليم كردستان والشعب الكردي فيها إلى هم فيه ألان من رفاهية, يحسد عليها من قبل مكونات الشعب العراقي الأخرى,فأصبحت منطقة الإقليم الملاذ الأمن للعراقيين وقبلة السياحة العربية.

ليس هذا فحسب, بل أن البيت السياسي الكردي, أصبح مثالا للسياسة الهادئة الرزينة, التي تطوي خلافات الساسة العراقيين بانتماءاتهم المختلفة.

تم طي صفحة الخلافات بين الحزبين الكرديين الحاكمين,على الرغم من الاختلافات الكبيرة بينهما,وأصبح مستقبل الأخوة الكرد وكردستان هو شاغلهم الأكبر,من هنا كانت نقطة التلاقي والنهوض والازدهار.

كان هذا بالأمس القريب,وها نحن اليوم نواجه أزمة سياسة كبرى في العراق,بعد انسحاب السيد مقتدى الصدر وكتلته من العملية السياسية,مما أدى إلى تشخيص خلل في توازن القوى السياسية, المتمثلة بحزب الدعوة المستحوذ على الحكم اليوم, والمجلس الأعلى المتمثل بالسيد عمار الحكيم , بنهجه السياسي الثابت الهادئ,بعد أن سحبه لوزرائه من الحكومة, مع أبقاء ممثليه في مجلس النواب,والمنسحب من العملية السياسية التيار الصدري, المتمثل بصقور المعارض في مجلس النواب.

لا ننسى أن للتيار الصدري والمجلس الأعلى, الكثير من المشتركات والأحلاف, لما يمثلانه من خط أسلامي واحد.

بخروج هذا الخط من العملية السياسية, يجب أن نفكر في أسلوب أعادة التوازن, والاتحاد الإيجابي, كما فعل الأخوة الأكراد من قبل.

أن ما يحدد هذا التوازن هو الانتخابات النيابية التي هي على الأبواب,وتلك الأصوات الانتخابية التي كانت تدعم التيار الصدري,والتي أصبحت بلا ممثل في مجلس النواب, هي اليوم اللاعب الأكبر في أعادة التوازن السياسي للشعب العراقي ككل,ولخلق استقرار في مجلس النواب القادم ,المطلب المشروع للعراقيين, ومن أساسيات بناء العراق,والخروج من دوامة سياسة التسلط في القرار والحزب الواحد .

والتي أوصلت العراق إلى حال لا يحسد عليه, من التخبط على كافة المستويات.

لست هنا لأطلق دعوة انتخابية لطرف دون غيره,بل أطرح رؤية مستمدة من واقع حال وتجربة ناجحة,أنها تجربة كردستان.

احمد شرار / كاتب وأعلامي

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قبل أيّام وفي طريقِ عودتي من المدرسةِ إلى البيتِ, التقيتُ إحدى صديقاتي, فأخذنا نتبادل بعض الأحاديثِ خلال مسيرنا معاً, وعلى الرّغم من تجنّبي الخوضَ في مسائل السّياسيّين والحزبويّين منذ أمدٍ طويل إلا أنّنا وجدنا نفسنا نتحدّثُ عن الاتحاد السّياسيّ الذي سيتحوّلُ إلى حزبٍ واحد بعد عمليّة اندماجيّةٍ مشهودٍ لها- بحسب أقوال أولي الأمر والنّهي في أحزاب هذا الاتحاد- وعن موعدِ انعقاده, أين؟ ومتى؟ ففوجئتُ بصديقتي ترفعُ يديها الاثنتين عالياً وهي تقول بكلّ خشوعٍ وتعمّق:

-سوف أدعو وأطلب أمنيّة, قولي معي آمين. فقلتُ لها: ألا يجب أن أعرف الدّعاء قبل أن أشاركك لفظ الآمين.

قالت: لي أمنيّة واحدة وحيدة من "اقليم كوردستان العراق" بأن يعلنَ أنّ مكان انعقادِ المؤتمر التّأسيسيّ للوحدة الاندماجيّة قد انتقل من "هولير" عاصمة الاقليم إلى "ديركا حمكو" أو "قامشلو" بل وإلى "قرية كرزك, Gir zerk ", فأجبتها من باب المزاح: ولماذا لا يكون في قرية "علي كاميش, Elî Gamêș؟ فأجابتْ بعد أن أخرجت من أحشائها زفراتٍ عميقة:

((لا يهمّني مكان الانعقاد تحديداً, المهمّ أن ينعقدَ في سوريا وليس في "اقليم كوردستان)). آه ليت أمنيتي تتحقّق. مع العلم أنّ هذه الصّديقة هي عضو نشيط في أحد أحزاب الاتحاد السّياسيّ وهي مندوبة عن حزبها لحضور المؤتمر, وهذا ما أثارَ الفضول لديّ, وغرس في عبّ فكري ونفسي سؤالاً طائراً:

-لماذا تحاول هذه الصّديقة أن يحقّق لها "اقليم كوردستان" هذه الأمنيّة؟ فما كان منّي إلا أن ألححتُ عليها للإجابة, إلا أنّها رفضتْ, وأجابتني:

عليك أن تتوصّلي بنفسكِ إليها, لأنّها واضحة وجليّة لا تحتاجُ إلى تفكير عميق. حلّفتها بكلّ غال أن تجيبني ولكن دون جدوى. فما كان منّي إلا أن استأذنتها بالانصراف وفكري يطرحُ عشرات الاحتمالات والإجابات:

هل هي تتمنّى ذلك لأنّها تدركُ أنّ هذه الوحدة الاندماجيّة ستقومُ على أسسٍ وأركانٍ هشّة غير سليمة على اعتبارِ أنّ المقوّمات والشروط الموجبة لإقامة مثل هذه الوحدة غير متوفّرة فيها بحسبِ الأعراف والقوانين الرّسميّة المتعارف عليها في النّظام الدّاخليّ لكلّ حزب؟ أم أنّ قيادات هذه الأحزاب في رأيها لا يمكنهم فعل شيءٍ حقيقيّ للحزب الوحدويّ الذي سيتشكّل وهم غير قادرين على تحقيق المطلوب إليها على الصّعيدين القوميّ والوطنيّ لإدراكها الجيّد بأنّ هذه القيادات قد تشكّلت منذ فترة وقبل انعقادِ المؤتمر, وأنّ المؤتمر هو تحصيل حاصل من حيث النّتائج والمسوّغات؟ أم أنّها تتمنّى ذلك لأنّها تدرك وتعي أنّ نصف الأعضاء الذين سيحضرون المؤتمر قد قاتلوا واستبسلوا إلى أن وصلوا إلى غايتهم, مستَخْدمين في ذلك شتّى أساليب الحِيَل والخداع والنّفاق, والبعض منهم صاروا تابعين وأتباع تابعين وأتباع أتباع التّابعين للآخرين محاولين بذلك تحويل المستحيلات السّبعة وربّما الأكثر من سبعة إلى ممكنات؟

وعندما أعياني التّفكير, وخانتني لفظة "أم" في البحث عن إجابة أو إجابات, استشرتُ الآخرين في ذلك, فتلقيتُ إجاباتٍ واستفساراتٍ لا أعلم إن كانت شافية ووافية أم لا؟

البعض أكّدَ على أنّ هذه الوحدة لن تتمّ, وإن تمّت لن تستمرّ في الدّوام, بل وكشفوا عن مخاوفهم من أن نتلقى خبر ولادةِ "أربعة عشر" حزباً بدل "أربعة أحزاب" هذا إذا لم تمّ تثبيت البعض في القيادة, وأهمل القياديون الآخرون, ليردّ البعض الآخر على الفور: قد لا يحصل ذلك لأنّنا نظنّ أنّ القياديين القدامى قد قسّموا الكراسي فيما بينهم, وارتضوا بمبدأ التّوافق وتوزيع المهّمّات. فجأة هبّ أحد الحاضرين هبّة الرّيح القويّة وقال: يا جماعة! كفاكم نقاشاً وحواراً في هذا الموضوع. كفاكم مضيعة للوقتِ, أقسمُ بجماجم معظم القياديين في الاتحاد السّياسيّ بأنّ الحزب القادم هو حزب القياديّين بامتيازٍ, هؤلاء الذين طبّلوا وزمّروا لهذه الوحدة ليحافظوا على بقائهم الذي ظنّوا أنّه بات مهدّداً في الآونةِ الأخيرة, فلا تتعبوا دماغكم بالتّفكير أكثر من ذلك لأنّ المؤتمر سُينجَزُ, والوحدة ستتمّ ولن تحصل خلافات كبيرة لأنّ المعظم اتفقَ على ما خطّطوا له, طبعاً بمباركة بعض الأعضاء الآخرين الذين تمّ اختيارهم في الّلجان المنطقيّة والفرعيّة والمحليّة, ومن ثمّ تمّ اختيارهم واختيار البعض الآخر كمندوبين للمؤتمر. ما إن تفوّه هذا بهذا الكلام حتّى أتمم آخر كلامه بالقول:

-نعم, معظم ما نطق به صاحبنا صحيحٌ. وأضيف معلومة أخرى بحسب ما تردنا من أصحاب الشّأن والأمر بأنّ هؤلاء القياديّين قسّموا فيما بينهم الأدوار بشكلٍ منظّم, حيث أقنعَ البعض منهم البعض الآخر بأنّكم إذا انتخبتمونا في الكتلة الضّامنة فإنّنا نضمنكم كقياديّين في انتخاباتِ القيادة في المؤتمر نفسه, وبذلك سيضمنُ الجميعُ حقّه, مع الإشارة إلى معلومةٍ مهمّةٍ جدّاً تفيد بأنّ القياديّين المخضرمين والمحنّكين قد بحثوا عن الشّخصِ الأضعف في كلّ حزبٍ, ووعدوه بالقيادةِ والرّيادةِ ليكونوا هم المسيطرين على الموقف دوماً, وليصبح هؤلاء الضّعفاء كخواتم سليمان بين أناملهم ثمّ أضاف: طبعاً كلّ ذلك سيتمّ طبعاً عبر عمليّةٍ ديمقراطيّةٍ سليمة وأمام وسائل الإعلام الكوردستانيّة والعالميّة لا تثير جدلاً أو شكوكاً في النّفوس والعقول. ليتابع آخر: لا تنسوا أنّ نصف هؤلاء سيذهبون إلى المؤتمر ليظلّوا في كوردستان, ولن يعودوا إلى ديار الوطن, ورأوا في هذا المؤتمر سبيلهم الأسلم والأكثر ضماناً لهم ولأولادهم فإذا انعقد في سوريا فإنّني أقسم بكلّ غالٍ ونفيس أنّ نصف المؤتمرين بل وأكثر لن يحضروا, وسوف يهربوا ويتهرّبوا ويتحجّجوا بطرق ما هم اعتادوا عليها في مرّاتٍ عدّة من قبل كما فعل بعض القيادييّن من قبل, وكما فعل بعض الكتّاب والصّحفييّن والشّعراء كذلك.

سمعتُ إلى كلّ هذا وحيرة مجنونة حاصرتني من كلّ الجهات, فما كان منّي إلا أن رفعتُ يديّ مثلها إلى الأعلى, وقلت:

-آمين يا ربّ العالمين.. آمين يا "اقليم كوردستان", ولتتحقّق أمنيتها في القريب العاجل على الرّغم من أنّ موعد انعقاد المؤتمر قد حُدّد في بداية شهر آذار, والكلّ هنا يعدّ الأيّام بل الدّقائقَ والثّواني في انتظار المؤتمر الحلم, المؤتمر المنقذ والمخلّص.

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 16:48

مملكة الزبالين- هادي جلو مرعي

 

يسميها الحاج أبو رائد العكيلي(منطقتي) ويوغل في وصفها البسيط، هي منطقة( المعامل) تقع الى الشرق من بغداد، فيها ولدت وترعرعت، وفيها أهلي وأبناء عمومتي، وفيها جيراني الطيبون، وأصدقائي المحبون، يتنوع فيها وجود البسطاء من فقراء وعمال وصنايعية، جنود وفلاحون، أغنياء وفقراء، وناس بأوصاف وأشكال مختلفة، يبحثون عن الإنسان الذي يشعر بهم وبمعاناتهم، ويستظل معهم بظل شجرة تنتظر بعض الماء، أو في ظل بناء شامخ لمؤسسة صحية، أو قاعة للألعاب الرياضية، أو مؤسسات للإتصالات وللتعليم، وملاعب للرياضة يندفع فيها الشبان لاهثين فرحين يمارسون هواياتهم، ويلعبون كرة القدم، وينافسون بعضهم في المساء، ويحلمون بالغد، ويشعرون إنهم ذاهبون إليه جميعا دون خوف، أو تردد، ويشتركون جميعا في صناعته، ولايبحثون عن موافقات أصولية، فمايمارسونه حق طبيعي لهم، مثلما هو حق للجميع، ولكل مسمى إنساني.

وجودها الحقيقي كان في العام 1965 ، مع إن هناك الكثير من الناس يتحدثون عن مرور القوات العراقية التي أطاحت بالنظام الملكي عام 1958 حين قتل الجنرال قاسم العائلة الهاشمية، وإستولى على الحكم بالقوة، وأسقط النظام الديمقراطي، لكن الحاج أبا رائد يستغرب من تحول هذه المنطقة الواسعة التي تحيط بها تجمعات سكانية قد يتجاوز عدد ساكنيها ثلث القاطنين في العاصمة بغداد الى مكب نفايات كبير يمتد لعدة كيلومترات، وتتجمع فيها المياه الآسنة،وهو يرى إن الحال التي هي عليه اليوم لايسر على الإطلاق، ويقول، إن النظام البعثي السابق كان قمعيا معنا وعاملنا بقسوة وتمييز، لكن أن تتحول المنطقة الى مكب نفايات أمر يثير الريبة والحزن، والتجمعات السكانية تضم مئات آلاف النساء والأطفال والشيوخ، وفيها عشرات المدارس، بينما ترتفع نسبة التلوث الى مستويات مقلقة.

كانت مشهورة بوجود عشرات المصانع البدائية الخاصة بتصنيع الطابوق المستخدم في البناء، وقام نظام صدام حسين بنقل تلك المعامل الى منطقة النهروان البعيدة نسبيا عن العاصمة تلافيا لدرجات التلوث العالية التي يسببها الدخان المتصاعد من المحارق التي يستخدم في إيقادها النفط الأسود، وبقيت تسمى بالمعامل دون تغيير مع إن احياءها تحمل مسميات عديدة لسعتها، وإمتداداها، وإنفصالها عن بعض، لكن هذه الأحياء حرمت من خدمات عدة ينتظرها السكان، ولعل طرقها المخربة تشهد على حجم الإهمال الذي لحق بها منذ سنوات طويلة وماتزال مكبا ملائما للنفايات، وتخلو من الحدائق والمتنزهات ولايوجد فيها مشفى صحي، أو مراكز رياضية، ولم يتحرك المسؤولون الخدميون، ولاالسياسيون جهتها لتغيير واقعها المؤلم والمحزن، بإستثناء الفترات التي تشهد حراكا إنتخابيا حيث يصل بعض المرشحين الذين يقدمون الوعود ويمضون، ثم لايتحقق منها شئ فيما بعد.ويخشى الحاج من تفاقم الأوضاع الصحية السيئة، ومن تكاثر الصور السلبية ومن تهديدات للقيم المجتمعية والأخلاقية والصحية على الأجيال الصاعدة في هذه الأحياء التي تعاني وتتحمل وتنتظر.

يعيش الحاج أبو رائد مع أحلامه، وهو مصر على الحلم مع كثرة ماإبيض من شعره، وماأخذته السنين من جسده، فذاكرته ماتزال تحتفظ بتلك الأمنيات لاتفارقها، وتصر عليها الى ماشاء الله.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

حسب ما جاء في المادة 111 النفط والغاز هو ملك كل الشعب العراقي في كل الاقاليم والمحافظات . قامت حكومة اقليم كوردستان في بعض الحقول النفطية بإدراتها تعاوناً مع المركز كونها من صلاحية الحكومة الاتحادية، أما الحقول التي تكتشف لاحقا فتقع مسألة ادارتها على عاتق حكومة الاقليم، حسب مادة الدستور (112) أولاً :ـ تقوم الحكومة الاتحادية بإدارة النفط والغاز المستخرج من الحقول الحالية مع حكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة، على أن توزع وارداتها بشكلٍ منصفٍ يتناسب مع التوزيع السكاني في جميع أنحاء البلاد، مع تحديد حصة لمدةٍ محددة للأقاليم المتضررة، والتي حرمت منها بصورةٍ مجحفة من قبل النظام السابق، والتي تضررت بعد ذلك، بما يؤمن التنمية المتوازنة للمناطق المختلفة من البلاد، وينظم ذلك بقانون. بمعنى ناتج كل الحقول تذهب إلى الحكومة الاتحادية ومن ثم توزع وارداتها على المحافظات والأقاليم بموجب قانون ينظم له .
فالدستور أعطى للإقليم حق استقبال شركات نفطية وكان ذلك في وقت كانت الحكومة العراقية عاجزة عن جذب أية شركة أياً كان حجمها. وهنا سؤال يطرح نفسه . ألا يحق للإقليم استخدام حقوقه الدستورية وتفعيلها ؟ . بالتأكيد من حق الإقليم تفعيل مواد الدستور وتطبيقه ,خاصة وهي تخص الثروات الطبيعية والمؤثر الأول في رقي المجتمع واقتصادها . ولكن مايحصل بين سلطة الإقليم والحكومة الاتحادية هو الأخير رفض الاعتراف بعقود النفط رغم استلامهم وارداتها , ورفضهم أيضاً الذهاب إلى المحكمة الاتحادية لتفسير مواد الدستور المتعلقة بالنفط . حيث تختص المحكمة الاتحادية العليا التي حدد الدستور العراقي شكلها واختصاصها وعملها في الدستور ، ضمن المواد من 92-94 ، باعتبارها تختص بالرقابة على دستورية القوانين والأنظمة النافذة ، وتقوم بتفسير القوانين الصادرة عن الهيئة التشريعية ، وتفصل في القضايا التي تنشأ عن تطبيق القوانين الاتحادية والقرارات والأنظمة والتعليمات والإجراءات الصادرة عن السلطة الاتحادية ، ويكفل القانون بهذا الشأن حق كل من مجلس الوزراء وذوي الشأن من الأفراد وغيرهم حق الطعن المباشر لدى المحكمة ، كما تقوم المحكمة المذكورة بالفصل في المنازعات التي تحصل بين الحكومة الاتحادية وحكومات الأقاليم والمحافظات والبلديات والإدارات المحلية... إلخ من مهمات المحكمة الاتحادية .
ومن الغريب أن تقوم الحكومة الاتحادية العراقية بمحاربة شركات النفط لأنها تتعامل مع إقليم كوردستان , وهذا ماحصل مع عدة شركات كبرى أمريكية وفرنسية (توتال,واكسون موبيل, شيفرون) . مبررة موقفها هذا أن الإقليم في عقودها النفطية خارجة عن قانون الحكومة الاتحادية . بينما تؤكد إقليم كوردستان قانونها يتماشى مع الدستور العراقي الذي يقر بوضوح تفوق قانون الإقليم (على قانون الحكومة الفيدرالية) في هذه المسألة . ويذكر أن مسودة القانون تعتمد على المادة 115 من الدستور العراقي التي تنص على أن (كل ما لم ينص عليه في الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية يكون من صلاحية الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم، والصلاحيات الأخرى المشتركة بين الحكومة الاتحادية والاقاليم تكون الأولوية فيها لقانون الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في إقليم في حالة الخلاف بينهما) . هنا سؤال يطرح نفسه . ماهو موقع الخلاف بين مشروع قانون النفط في كوردستان والحكومة الاتحادية ؟ .
مجمل الخلاف النفطي بين الإقليم والحكومة الاتحادية يقع على مايلي :
1- موضع خلاف عائدات النفط .
2- موضع خلاف العقود النفطية .
3- موضع خلاف تسويق النفط وتصديره .

 

في الثلاثين من نيسان الوشيك سيتوجه أبناء الشعب العراقي إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم ، التي ستقرر تشكيلة البرلمان العراقي العتيد . ومع اقتراب هذه الانتخابات تشهد المحافظات العراقية تحركات سياسية متعددة ومحمومة للقوى الطائفية السياسية بهدف كسب وتجيير المعركة الانتخابية لصالحها . في حين تزداد القناعة لدى القوى المدنية والأهلية والشخصيات الوطنية والتيارات التقدمية الديمقراطية بضرورة أخذ دورها الطليعي الثوري والتاريخي في رسم خريطة العراق السياسية ومعالم المستقبل ، نحو بناء وتأسيس المجتمع المدني الديمقراطي ، بعد فشل قوى الطائفية والتأسلم السياسي في حكم البلاد وإدارة شؤونها ، من خلال السعي لإقامة أوسع تحالف وطني ديمقراطي لخوض المنافسة الانتخابية المقبلة .

تكتسب الانتخابات البرلمانية العراقية أهمية قصوى وأبعاداً سياسية بالغة في ظروف التأزم السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي يعيشه العراق نتيجة نهج وممارسات نظام المحاصصة الطائفية ، الذي أنتج وأفرز الأزمات وحالة التردي الأمني والتدهور الحاصل في البلاد ، ووفر بيئة خصبة للإرهاب والتطرف ، فضلاً عن الشحن والتهميش الطائفي والفساد المستشري والفقر المتفاقم وظواهر الجهل والتخلف والأمية ، رغم ما يمتلكه العراق من ثروات طبيعية هائلة وتاريخ ثقافي حضاري عريق .

ولعل مفاجأة هذه الانتخابات اللافتة هي خطوة الزعيم الصدري الشيعي مقتدر الصدر ، الذي كان له حضور وتأييد كبير وواسع بسبب مواقفه الوطنية الجذرية ومقاومته للاحتلال الأمريكي والاستعماري الأجنبي ، ومعارضته الواضحة للفيدرالية ، وتضامنه مع السنة في أوقات الشدة والمحنة ، حيث قرر الانسحاب من الحياة السياسية والاجتماعية واعتزال العمل والنشاط السياسي وحل الكتلة التي تمثله في العملية السياسية وإغلاق جميع المكاتب التابعة له وملحقاتها على كافة الأصعدة الاجتماعية والسياسية والدينية . وهي خطوة سيكون لها بلا شك تأثير وتبعيات وخيمة على الشأن العراقي والحياة السياسية والانتخابات القادمة . وأهم نتائج هذا القرار اعترافه أمام الملأ ببطلان العملية السياسية وافتقادها للمصداقية والأهلية ، ولأنها - كما يقول – أسهمت في تعميق وتعزيز الانقسام والاحتراب الطائفي بين أبناء الشعب ، وإنها ستقود البلاد لحرب أهلية ، ولا حياة في ظل حكومة ديكتاتورية .

ووسط الحراك السياسي العراقي الهائج كان لا بد من ظهور بدائل غير طائفية ، وتأسيس وبناء تحالف سياسي غير طائفي ، يتجسد بتحالف القوى المدنية الديمقراطية من جميع محافظات العراق ، ويضم أكثر من 36 فصيلاً وتنظيماً سياسياً وشخصيات وطنية مستقلة ، لخوض الانتخابات المقبلة ، على أساس برنامج سياسي واقتصادي واجتماعي واضح ومتكامل لصالح قضايا الشعب العراقي . وما يميز هذا التحالف المدني نظافة اليد والمبدئية والوفاء للمبادئ والالتصاق بحركة الجماهير وهموم الناس ، وبرنامجه العقلاني الهادئ الواقعي البعيد عن الوعود المعسولة الكاذبة ، سعياً لبناء عراق مدني ديمقراطي تسوده الحرية والديمقراطية والمساواة والتسامح والسلام والعدالة الاجتماعية .

وهذا التحالف يقف اليوم أمام تحدٍ كبير في إنقاذ البلاد وتخليصه من نظام المحاصصة الطائفية البغيضة ، ويشكل البديل الإنساني الحضاري القادر على التغيير والنهوض بالمجتمع العراقي وفصل الدين عن الدولة ، والقضاء على الفساد والقهر والظلم والإرهاب .

الشعب العراقي هو صاحب الخيار والقرار ، وسوف يختار البديل المدني الديمقراطي ، ممثله الحقيقي وصوته الهادر المدوي المدافع عن حقوقه وهمومه وقضاياه ومصالحه ، والباحث عن مخرج لأزمته وإيجاد الحلول لمشاكله ، وتحقيق ما يصبو إليه في العيش الرغيد والحرية والكرامة الإنسانية ، وسيلفظ المجرب الفاسد ، الذي أجج الصراع والشحن والتجييش الطائفي وأوصل العراق إلى شفا الهاوية والتدهور الاقتصادي والأزمة السياسية الراهنة ، ولن يسمح له العودة للحكم .

 

هذا الصباح ( الأحد ) وأنا قادم من زيارة الأهل والأصدقاء الأعزاء في مجمع خانك المحترمون وجميعآ بأتجاه قصبة ( سيميل ) ومن ثم بأتجاه مدينة دهوك الجميلة ولكي أتضامن وشخصيآ وأعلاميآ مع حملة الفضائية ( روداو ) الحدث الكوردية المحترمة في كتابة ونشر ( تعليق ) وتوبيخ الى ( الأغلبية ) من السواق وفي مقدمتهم سواق التأكسي والخصوصي وحمل الركاب ( المسروقة ) أي بدون رخصة.؟

وفي عموم الدولة العراقية ( الفاسدة ) أداريآ وماديآ الحالية وبشكل عام وكوردستان بشكل خاص وشنكال بالذات.؟

بسبب تهور الأغلبية منهم بعدم ( ربط ) حزام الأمان لهم أثناء القيادة وعدم الطلب أو التشجيع وحتى وقوع الراكب في ( حرج ) وخجل أذا أراد أن يقوم بربط حزامه.؟

أنا أبسطهم حيث حدث معي ولأكثر من مرة ومنذ زياراتي المتعاقبة هذه حيث ضحك السائق وقال لي هل تخاف.؟

هذا الصباح وفي قصبة سيميل أشرت الى ( تأكسي ) أن كانت متجهة نحو محافظة دهوك فتوقفت وكان هناك ( شاب ) راكب مع السائق في المقدمة قالوا لي وبكل أحترام تفضل يا عم أن كنت تريد الذهاب الى دهوك.........

بعد ( السلام ) و التحية والرد المحترم و بالمثل لهم وللأسف الشديد شاهدت عندهم أكثر من ( 3 ) أخطاء خطرة يقوم به ذلك السائق ( الشاب ) المتهور وهما.............

1.وقبل التطرق اليهم أود أن أتطرق الى موضوع آخر وهو ( عدم ) توجيه النقد الى شرطة المرور وفي عموم العراق لكونهم غير مخولون في ( محاسبة ) أبناء المسؤؤلون والوزراء والمدراء وحتى ( الفراش ) وشيوخ العشائر ووووووووووو.؟

كان هذا السائق وصديقه الأمامي يدخنون السيجارة وبشراهة ناهيك عن ( زيادة ) الكلام والضحك ودون أية أحترام الى بقية الركاب ( 2 ) في الخلف.؟

2.أستعمال ( موبايل ) الهاتف وأسؤئها كتابة ( مسج ) أ س م أثناء القيادة.؟

3.بعد رمي سيجارته من نافذة السيارة.؟

قام بأستعمال ( السبحة ) في يد والهاتف في اليد الثاني وأعتقد لم تكن لديه يد ثالث.؟

في الختام أكرر ( التأيد ) والتضامن والنداء مع الفضائية ( روداو ) المحترمة حول حد ومحاسبة هولاء السواق المتهورون وأعطاء الصلاحيات الكاملة لشرطة المرور مع زيادة أجهزة المراقبة وأعطاء الندوات والبرامج التلفزيونية ويوميآ.................

بير خدر الجيلكي

دهوك في 2.3.2014

لقد استنكر الشعب العراقي هذه الكلمة وهذا المصطلح حتى مع من تغطوا بعباءة اعدائه من البعثيين وطلب التفرقة بين بعثي لطخت اياديه بدماء الشعب العراقي وبعثي انتهازي كان يستغل مكانته الحزبية ليحصل على مكاسب مثل ترقيات وظيفية بعثات الى الخارج لاكمال دراسته والحصول على الالقاب العلمية , او من دخل الحزب خوفا على سلامة عائلته .طبعا يجب ان نستفيد من تجربة المانيا في معاملة اعضاء واتباع الحزب النازي حيث منعوا من العمل في التدريس وقوات الجيش والشرطة والصحافة وجميع وسائل الاعلان , مجرد نظرة سريعة من الممكن ان تعمل بها دراسة واسعة وشاملة للاستفادة من تجارب الشعوب لدرء الخطر ومنع تكرار التجربة المرة التي كان شعبنا ضحية لها لاكثر من خمسة وثلاين عاما ,اما موضوع اجتثاث اليوم من قائمة الترشيح لأنتخابات مجلس النواب فهو ليس غريبا فالضعيف يتبع كل الوسائل التي يستطيع اليها سبيلا كالغريق الذي يمسك القشة لتنجيه من غرق محتوم , ابطال اليوم هو ما يدعى بالنظام الاتحادي الديمقراطي في العراق ,والضحايا هم كثار اختار منهم شخصيات معروفة كالشيخ صباح الساعدي الذي عودنا على كشف الاخبار الطازجة عن الفساد المالي والمفسدين الذين يبعثرون اموال الشعب وثرواته لحساباتهم الخاصة ,والسياسي المعروف السيد مثال الالوسي الذي احتل سفارة الجمهورية العراقية في برلين ايام المقبور صدام حسين والذي ضحى باولاده على مذبح الحرية ليعلو شأن العراق ولم تستطيع السيدة عالية نصيف بالرغم من انتمائها لدولة القانون من عملية الاجتثاث هذه لتصديها لعمليات الفساد المالي المستشري في العراق , واما الضحية الرابعة فنوجه لها السؤال التالي وحتى انت يا سامي العسكري ؟ وهو اي السيد المذكور من قادة دولة ( القانون ) ولكنه امتلك الشجاعة ليقارن بين عدي واحمد وكانت القشة التي كسرت ظهر البعير .كذلك تم القاء القبض في ديالى على مرشحين لمجلس النواب ليسوا من مؤيدي الحكومة الحالية والمتوقع ان تستمر حملات التخويف والترهيب الى جانب التشويق والترغيب والكلمة الاخيرة هي للشعب العراقي في تفسيره للاحداث ونوعية النقاط وعلى اية حروف ستوضع ولم يبق سوى ستين يوما ستمضي مثل لمح البصر وسوف لا يضيع حق وراءه مطالب ابدا .

 


خَارطة مُتَعدِدَة الاِتجاهات! وَتَسير إلى مَسارات عِدة، نَتيجَة التجاذُباتْ، وَالأهواءْ والآراء، مِنْ بَعض السياسيين العراقيين، وَمَنْ يَقْف خَلفَهُم مِنْ دُولِ الجِوار، أو الاًستِعمار العالمي، وَكأنَ العِراق كُتِبَ عَليه، أنهُ يَجِبْ أن يَبقى في دَوامة العُنف، والقَتلِ المستمر .

قَوافل الجيش تَذهب لِتُدافِع عَن العراقيين، وَمكافحةِ الإرهاب الجَديد، وقَوافِل مِن الشهداء تَذهب إلى مَقَبرة وادي السلام لِتُدفَن، وَقَوافِل مِنَ الجماعات المُسَلّحة تَلقى تأييدا مِن قِبَل بَعض السياسيين، بَل والدفاع عَنْهُم فِي أكثر الأحيان، وَالتمويل مِن عِدة دُول، وَاخْتَلَفَتْ التسمياتْ، فَمِنُهم مَن يَقول قُواتُ العشائِر المُنْتَفِضَة، وَفي الجهة الأخرى يُنعَتوُنَ بالإرهابيينْ، فمن هو الصحيح؟ هل من يقتل العراقيين ويحارب الجيش! أم الحكومة ؟

لافتات كتب عليها ممنوع مرور سيارات الجيش، وكأن الفلوجة ليست من العراق، وبين اليوم والآخر تُشَيّع كَوكَبَةَ مِن الشُهداء، وَكُردستان تُطالب بِأموال الشَركاتْ، التي تم استجلابها بِدُون عِلم الحكوُمة المركزية، وَتَصدير للنَفط الخام بدون عِلم المركز، وحكومة الإقليم تُهدِدْ بَينَ الحينْ وَالآخر بأمر يَجْهَلُهُ الكثيرون ،هل هو الاستقلال؟ أمْ هُوَ التلويح بِفَضح التنازُلات التي قُدِمَتْ في مؤتمر أربيل! من قبل الحكومة أبان فترة تشكيل الحكومة، التي انتهت صلاحيتها؟

مجاميع تَقِف في صف واحد، وهوياتهم متعددة، بل حتى من دول لم نسمع بها، فمن الذي أتى بهؤلاء؟ وقوات أخرى تدعى داعش، والقسم الآخر القاعدة، وجيش عراقي يمثل كل الأطياف والقوميات، ولابد من انتصار راية الحق، وفق إدارة الملف، من قبل أشخاص تعرف ماهية المعركة، وإستراتيجية العدو، ناهيك أن العدو في الداخل، فما هي المسببات التي جعلت العدو من الداخل، هل هي الإدارة للملف! أو سوء إدارة الملف أعلاه ؟

الحكومة بحاجة إلى تصفير أزماتها، وفق الحوار البنّاء الذي طالب به أشخاص معروفون بولائهم للعراق، والجلوس إلى طاولة مستديرة، والسير وفق رؤية واضحة غير ضبابية، واعتماد أشخاص معروفين بحيادهم وولائهم لإدارة الملفات الحساسة، وخاصة الأمنية منها، لنخرج إلى بر ألامان، والذي هو يجب أن يكون ..... سلام


الدستور، وقد اصبح واضحا للجميع، لا يمنع، بالنص أو بالتاويل، ان يعود رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة بعد انتخابات نيسان في حال حصل على نسبة من المقاعد تؤهله ان يتصدر التكليف، او في حال تمكن من بناء تحالف برلماني يتبنى ويقبل رئاسته للحكومة لدورة جديدة، وصار من العبث البحث في ما يُبطل حق المالكي هذا، او يحول دون طموحه، الذي صار واضحا، في التمسك بادارة الحكومة للسنوات الاربع المقبلة.

المشكلة هنا، ليس في الترخيص الدستوري للولاية الثالثة، بل في امكانية المالكي الوصول الى منصب رئيس الوزراء عبر جسر "النصف زائد واحد" من مقاعد البرلمان لحسم التكليف نحو حكومة الاغلبية من دون حليف (كبير) يقاسمه سلطة القرار، الامر الذي يعتبر مُستبعدا، إن لم يكن مستحيلا، في ظل التنافس (الصراع) داخل بيت الاكثرية (التحالف الشيعي) إذ تتوزع قوى هذا البيت التصويتية، عرَضياً، على الزعامات والتجمعات المشاركة في الحكم، ولا يقلل من فروض هذه الخارطة، ومؤشرات توازن القوى، تنامي قاعدة التأييد والولاء لصالح المالكي بنسبة ملحوظة، بل وتزايد القناعة بين جمهور "الاكثرية" ونخبها بعدم وجود بديل مناسب "قوي" يحل محل المالكي من سياسيي هذه الاكثرية المعروفين، وربما، لا بديل من بينهم يمكن ان يحظى بقدرة الادارة، او بالكاريزما، التي يتمتع بها المالكي، او بموافقة دولتين متنفذتين تلعبان دورا معروفا في الشأن السياسي العراقي، الجارة ايران، والولايات المتحدة.

اقول، ان الفرص ضيقة الى حد كبير امام طموح المالكي نحو حكومة يستفرد بها ائتلاف دولة القانون من دون حليف قوي آخر يقاسمه السلطة، ويقضم من نفوذه، هذا إذا ما نظرنا الى حقائق الوضع القائم في الزمان المحدد بكتابة هذا الاستطلاع، وضمن فرضية ان يستمر هذا الوضع بعناصره المعروفة حتى موعد الانتخابات من غير تغييرات دراماتيكية، وهذا يفتح احتمالات التحالف لأدارة الحكومة بعد انتخابات نيسان على مصراعيها، فان على المالكي ان يبحث عن حلفاء يؤمنون له الولاية الجديدة، وسيكونون في الاغلب من بين خصوم الامس، او من اصحاب الشروط القاسية، اخذا بالاعتبار ان جميعهم (من الكتل والزعامات) يحملون شكاوى حيال المالكي من تجربة الشراكة السابقة، والبعض اعلن العزم على منع المالكي من ولاية ثالثة، وثمة معلومات تفيد بان اتفاقا عقد بين زعماء نافذين بقطع الطريق على ولاية ثالثة للمالكي.

وفي النتيجة، فانه، في حال نجح المالكي بعقد صفقة مع شركاء غير مريحين، لن يستطيع أدارة حكومة الولاية الثالثة بالطريقة والصلاحيات والادوات التي تتوفر له الآن، وبمعنى ثانٍ، لن تبقى سلطة القرار حكرا له كما هي الآن، وبمعنى ثالث، ان شريك الولاية الثالثة سيكون من نوع "العدو" الذي "ليس من صداقته بد" وبمعنى رابع ان كعكة السلطة لن تكون من نصيب واحد لوحده .. هكذا هي السياسة، وهكذا كانت يوم خاطب رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرتشل شريكاه، ستالين، رئيس الاتحاد السوفيتي، وروزفلت الرئيس الامريكي، وهم يبحثون قضية تقاسم النفود لما بعد احتلال برلين: ايها الزملاء، لنترك رغباتنا خارج هذه الطاولة، ولنعكف على تقاسم المانيا في ما بيننا.. انها لن تكون لواحد منا".

*********

"اذا عظـُم المطلوبُ قلّ المساعدُ".

المتنبي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر بالتزامن في جريدتي (الاتحاد) و(طريق الشعب)

بتاريخ 1/3/2014 أقام الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) في قامشلو محفلا تأبينيا بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثون لرحيل الزعيم الكردي الخالد مصطفى البارزاني حضره جمهور غفير من النساء والرجال ، وقد ألقيت في المحفل التأبيني كلمة بأسم المكتب السياسي للحزب القاها الرفيق خليل ابراهيم عضو المكتب السياسي ، بعدها ألقى بعض الشعراء قصائد من وحي المناسبة وكذلك بعض الفتيات ألقت قصائد وكلمات مجدت فيها نضال القائد الكردي واشار احد الشباب الى ( من أقوال الخالد مصطفى البارزاني ) واقوال بعض زعماء الاجانب وصحفيين الى الصفات التي كان يتمتع بها مصطفى البارزاني كزعيم وكقائد سياسي عسكري مع القاء الضوء على صفاته وخصاله الحميدة ونضاله الدئوب لمدة أكثر من خمسين سنة والتي أثمرت عن تحقيق مكاسب قومية ووطنية في كردستان العراق من برلمان وحكومة وفدرالية وغيرها من المكاسب .

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 16:40

يا تراب الوطن- نسرين محمود

 

يا تراب الوطن

يا رائحة حضن أمي

آهٍ والآه بركانٌ

في قلبي يغلي

يا وطني.... يا أغلى من دمع أمي

نهر آلامي عنك هجرتني

صرخات ....وأنين

وطعنات غدرٍ مزقتني

أنا التائه في غربتي

ولعينيك اكتب ألاف القصائد ..

لا زلت فيك أتذكر... ساحات الصبا

أرجوحة الحلم ....وألوان القوس قزح

وطني يا نسمة هواء تلفح خدي

أمي ......

غدي ....

يا آلهة الحب والخصب .

انهضي شرعي الأبواب في وجهي

بي لوعةٌ في حضنك ......ان ارتمي

ومن خلف أسوارك احتمي .

أنا الأت إليك با رٌ

ومن ذنوب البعد أتوب

انهضي ......

شمري عن زندك

فسلاحي بوجه أعدائك

لا سيفا ولا طلقات رصاص ٍ

في يدي قلم ,وريشة ,ونايٌ حزين ,وبضع كلماتٍ

وطني يا رائحة النرجس في صدري

يا زينةً على النعش بألوان العلم

وطني يا بسمة ولدي حين يولد

يا كنف أبي عند التعب يا أرضي ................. جذري يا حضارة كل البشر ..

الشرق الاوسط

عددهن ناهز ثلاثة آلاف مرشحة للتنافس البرلماني

بغداد: أفراح شوقي
أيام معدودة ويبدأ سباق الحملات الدعائية للمرشحين والمرشحات لمجلس النواب المقبل في العراق، بينهن أسماء مهمة لنساء عراقيات وعدد كبير منهن من الشابات اللاتي يدخلن معترك الحياة السياسية لأول مرة في أوسع مشاركة لهن في هذه الدورة التي ناهز فيها عدد المرشحات على ثلاثة آلاف مرشحة، وهن يعدن بتغييرات كبيرة في الأوضاع العراقية، ومنافسة الرجل في تصدر المشهد السياسي في البلاد.

تضامن عبد الحسين، إحدى المرشحات (44 سنة)، تقول في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «جرى ترشيحي من الحزب الذي أنتمي له (الحزب الشيوعي)، ولدي رغبة أيضا في إيجاد حلول حقيقية لمعاناة المرأة والطفل والأسرة بشكل عام بعد سنوات من تغيبها واستخدامها فقط وسيلة للدعاية الانتخابية للمرشحين في بداية كل دورة انتخابية».

وعن توقعاتها بمستوى المشاركة وتفضيل النساء أم الرجال في الانتخابات المقبلة، قالت: «أتوقع مشاركة كبيرة، فهناك ميل كبير لتغيير الوجوه بعد أن مل الناس الوجوه والأسماء السابقة التي لم تقدم لهم شيئا، وأتوقع أيضا اختيارا أكثر للنساء خاصة أن معظمهن من الأسماء النخوبية والمثقفة ومن الناشطات المدنيات في البلاد». ولفتت إلى أن «النظام الجديد للانتخابات سيضمن صعود أسماء مهمة من القوائم الصغيرة، على عكس الدورات الماضية التي شهدت تحكم الكتل الكبيرة بنتائج الانتخابات».

الإعلامية إنعام عبد المجيد مارست الإخراج التلفزيوني وعملت مذيعة لسنوات طويلة، قدمت نفسها لجمهورها أخيرا بصفتها إحدى المرشحات للدورة الانتخابية المقبلة، قالت في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «حفزني أصدقائي للترشح وأجد في نفسي القدرة على خدمة بلدي وتقديم ما يمكن كيما أسهم في عملية البناء التي يرنو إليها الجميع، ولدي الكثير كي أقدمه».

وعن حصتها في الفوز، قالت: «إن ربحت فذلك مكسب للمرأة العراقية كي يكون لها دور أكبر لتصحيح الأوضاع، وإن خسرت فسأبقى في مهنتي التي أحبها ومنها أقدم ما أتمناه لوطني».

وأكدت عبد المجيد أن «هناك تغييرا كبيرا سيصاحب العملية الانتخابية المقبلة، خصوصا النساء المرشحات، فمعظمهن أسماء مهمة وللمرأة دور أكبر من الدورات السابقة، علما بأن نسبة النساء في العراق 67 في المائة من مجموع الشعب العراقي وحتما ستختار من يمثلها جيدا من بنات جنسها».

أما الناشطة المدنية والمهندسة شروق العبايجي فتقول: «من حق المرأة أن تدخل بقوة للانتخابات وأن يساندها الجميع ويكون لها دور فاعل، خصوصا المرأة الأكاديمية والمهنية والإعلامية والناشطة المدنية التي لا بد أن تتصدر المشهد السياسي وتقول كلمتها لتغير أوضاع طالما شكونا منها وحان الوقت للتصحيح».

أما التدريسية نيران حميد، إحدى المرشحات في الانتخابات، فتجد أن «العملية السياسية في العراق لم تزل غير ناضجة رغم سنوات التغيير منذ عام 2003، ولا بد للمرأة أن تدخل معترك السياسة خصوصا المرأة المثقفة من النخب والكفاءات، كيما تقدر على التغيير لصالح الأسرة والمجتمع بشكل عام».

وأكدت حميد أنها سعيدة بالأسماء المهمة التي تنافسها في الدورة المقبلة، وهي تتمنى الفوز لهن «كونهن نساء يتمتعن بسمعة وكفاءة ممتازة».

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أكدت دعمها وتأييدها للمشاركة النسوية في الانتخابات عبر تسهيلات كبيرة قدمتها، ويقول مقداد الشريفي رئيس الدائرة الانتخابية للانتخابات في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «طلبنا من جميع القوائم الانتخابية أن تكون نسبة النساء المرشحات في الدائرة الانتخابية الواحدة لا تقل عن 25 في المائة من مجموع المرشحين، إضافة إلى تسهيلات لهن في استحصال مبالغ التأمينات الموجبة على المرشحين للانتخابات للكيانات الفردية أو الجماعية».

وتوقع الشريفي «مشاركة نسوية كبيرة لإقبال النساء على اختيار ممثلات لهن بعد الإقبال الكبير على الترشح من قبل مرشحات يتمتعن بسيرة حسنة وامتيازات أكاديمية مهمة ومعروفة، وبلغ عدد المرشحات 2690 مرشحة».


نائب من العدالة لـ «الشرق الأوسط» : لن نوقف الحملة على الدولة الموازية

إسطنبول: ثائر عباس
كسر رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان «الجرة» مع حليفه السابق، الداعية الإسلامي فتح الله غولن، بإقرار البرلمان التركي قانونا يلغي تدريجيا «المدارس الخاصة» التي تديرها جماعة غولن في البلاد وتحظى من خلالها بمردود مالي وشعبي بالإضافة إلى النفوذ من خلال خريجي هذه المدارس وغيرها من المؤسسات الأكاديمية التي يديرها غولن، المقيم منذ عقود في الولايات المتحدة.

وكان مشروع إقفال هذه المدارس هو السبب الرئيس للأزمة التي اندلعت الصيف الماضي، وهي مجموعة من المدارس الخاصة التي تعمل على تقوية التلاميذ لإعدادهم للدخول إلى الجامعات والثانويات الرسمية التركية، التي تقدم مقاعد محدودة يتنافس عليها مئات آلاف التلاميذ. ويرى مصدر رسمي تركي أن هذه المدارس «تلغي الفرص المتساوية» بين المواطنين الأتراك، بحيث تعطي الأغنياء وأصحاب النفوذ الفرصة للدخول إلى الجامعات وتبوؤ المراكز العليا في الدولة ومؤسساتها على حساب محدودي الدخل. واعترف المصدر لـ«الشرق الأوسط» بـ«أسباب سياسية» أيضا وراء الإقفال، معتبرا أن الجماعة تدخل إلى هذه المدارس بالمجان من تريد إيصالهم إلى المراكز العليا في الدولة وفي المؤسسات الخاصة، وهؤلاء يدينون بالولاء لهذه الجماعة لا للحكومة، مشيرا إلى أن ما حصل في الآونة الأخيرة من تداعيات، يؤكد حقيقة هذا الأمر، في إشارة غير مباشرة منه إلى ما تتهم به الحكومة غولن من مد لنفوذه في أوساط الشرطة والقضاء، ووقوفه وراء عملية 17 ديسمبر (كانون الأول) التي أوقف خلالها عدد من أبناء المسؤولين، ومقربون من إردوغان بتهم فساد.

وأقر البرلمان التركي في جلسة امتدت إلى وقت متأخر من ليل الجمعة - السبت القانون الذي ينص على إقفال هذه المدارس في مهلة أقصاها سبتمبر (أيلول) 2015، وسط رفض نواب المعارضة لم يحل دون إقراره بأصوات نواب حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه إردوغان ويتمتع بالأغلبية المطلقة في البرلمان.

ويرى الكاتب والمحلل السياسي التركي مصطفى أوزجان أن إقرار القانون هو بمثابة «إعلان حرب شاملة ضد غولن». وجاء هذا المشروع تتويجا لحملة واسعة قام بها إردوغان لتقليص نفوذ الجماعة بإقرار قانون جديد ينظم عمل السلطة القضائية التي يعتقد أن لغولن نفوذا واسعا، كما أجرى مناقلات واسعة في صفوف الشرطة طالت مؤيدي الداعية الإسلامي، بالإضافة إلى قانون للرقابة على الإنترنت يهدف من خلاله إلى منع عملية التسريبات التي يتهم الحزب الحاكم جماعة غولن بالوقوف خلفها وآخرها التسجيل الصوتي المنسوب لإردوغان ونجله، ويوحي بتورطه شخصيا في قضايا فساد. وهو تسجيل نفاه إردوغان، وعده أنه حصيلة «عملية مونتاج».

ويلاحظ أوزجان أن هناك وضعا من عدم الاستقرار في البلاد نتيجة هذه الحرب المفتوحة بين الجانبين، مشيرا إلى أنه لا يستطيع التكهن بمجرياتها ونتائجها، مبررا ذلك بأن الرأي العام هو إجمالا مع الحكومة، لكن الجماعة تشكل قوة فعلية داخل الدولة، والطرفان يقومان بما يستطيعان للفوز بهذه المعركة.

وتقول النائبة عن حزب الشعب الجمهوري المعارض مالدي أونور إن السبب الذي يكمن وراء إعادة طرح ملف التغيرات القانونية للمجلس الأعلى للقضاء لمناقشته ثم إقراره من قبل البرلمان، هو تخوف الحكومة من الادعاء ومن القضاء الذي قد يقوم بفتح التحقيق في العشرات من ملفات الفساد التي يتورط بها الوزراء والنواب وحتى رأس الحكومة. واستخفت بما تتحدث به الحكومة وأنصارها عن وجود «دولة موازية» داخل الدولة، مشيرة إلى أن ما يسمونهم بـ«الهيكلية الموازية» ويتهمونهم بالتأمر عليهم، هم من كانوا شركاء لهم في الحكم لمدة 12 عاما. وهم يعلمون بأن الهيكلية تمتلك العشرات من الملفات والتسجيلات ضدهم، ولهذا يحاولون الهيمنة الكاملة على القضاء من خلال إصدار قانون جديد لهيكلة المجلس الأعلى للقضاء والنيابة حتى يكون تحت سيطرتهم مباشرة، مما سيتيح لهم إغلاق أو مسح أي ملفات حكومية تتعلق بالفساد.

واستبعدت النائبة المعارضة أن يمتنع رئيس الجمهورية عبد الله غل عن توقيع القانون الجديد بعد أن وقع قانونين سابقين مثيرين للجدل. وقالت: «إن الجميع يعرف بأن مكانة وموقع رئيس الدولة في قصر الرئاسة تتحول إلى كاتب عدل بالنسبة للحكومات التي تسيطر على أغلبية البرلمان، ولكني أعتقد بأن الرئيس غل لن يكون هكذا خاصة، لأنه رجل يتمتع بأفق ونظرة عالمية أوسع من أعضاء الحكومة نفسهم، لأن تلك القوانين ستضع تركيا في خانة الدول التي تحكم بالديكتاتوريات».

أما ياسين أقتاي، النائب عن حزب العدالة والتنمية الحاكم فقد أشار إلى أن الحكومة أرادت من تغير قانون المجلس سحب البساط من تحت أقدام من حول القضاء والسلطة القضائية إلى دمية تخدم مصالح مجموعة قليلة من الشعب تحرك من خارج البلاد». وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «هدفنا تحويل القضاء إلى مؤسسة تخدم الشعب بجميع أطيافه دون أي تمييز، ولكن المعارضة تستخدم نفس الأسلوب الذي تستخدمه منذ 12 عاما فقط وهو الاعتراض من أجل الاعتراض».

وأكد أقتاي أن «الحكومة لن تتوقف عن مكافحة الهيكليات الموازية للدولة لا اليوم ولا بعد الـ30 من مارس (آذار)، حيث موعد الانتخابات البلدية، وستستمر هذه الحرب على الهيكليات إلى أن نجفف منابعها، ولن نسمح للجماعة بأن تدير الدولة حسب أهوائها ومصالحها، فإذا كانوا يريدون الحكم في البلاد فليتفضلوا ويبنوا حزبا سياسيا ويخوضوا الانتخابات بالطرق الديمقراطية المتعارف عليها فإذا فازوا هنيئا لهم».

إلى ذلك، أعلن نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب «العدالة والتنمية» مصطفى علي طاش، عن تأجيل مناقشة مشروع قانون توسيع مهام وصلاحيات جهاز المخابرات إلى ما بعد الانتخابات المحلية.

النافذة الاولى : سوريا في بداية الثورة

مرحبا أصدقائي السوريون في الداخل والخارج وفي دول الاغتراب العربي والأوربي ... وفي المخيمات .....مرحبا أينما كنتم ....وكيفما كنتم ..هل عرفتموني جيدا ؟ لي أسماء عديدة ، وهي تتغير كل 365 يوما .

اسمي الأول كان 2011 وفيه و تحديدا في شهر أذار حيث الربيع وتفتح الورود و الزهور والروائح العطرة ، وحيث عيد نيروز الكوردي ومطرقة كاوا الهسنكار ضد الطاغية زهاك ، لقد زينت لكم مصر وتونس واليمن الدروب ، دروب الحرية والكرامة ، ألم تستوعبوا ما حدث لآباءكم ولأجدادكم في 1982 ؟، تذوقتم بعض من صنوف العذاب ، بعض من القتل والتهجير والاعتقال والموت السريع والبطيء رغم حراككم السلمي لأكثر من ستة أشهر. ..لكنكم لم تستوعبوني جيدا ، وبقيتم على عنادكم وأوهامكم وما زينه لكم الآخرون من ديمقراطية و حرية وعدالة وتغيير للنظام .

النافذة الثانية ، سوريا إلى أين ؟
ثم غيرت أسمي إلى 2012، وما أدراك ما 2012، لقد كان فريدا من نوعه ،عاما خرج فيه السوريين جميعا مطالبين بالتغيير والحرية والديمقراطية ، عاما كشف لنا المستور وزيف الشعارات البراقة لنظام المقاومة والممانعة ، عاما تحول فيه الجيش من جيش الوطن الى جيش للنظام ،عاما تحولت فيه الحكومات والشخصيات الى ادوات صرفة للنظام ، عاما ظهر لنا نفاق الأصدقاء قبل الأعداء ، عاما انقسم فيه السوريين الى كتائب وفرق وعصابات ، وكلها تطلق على انفسها اسماء طائفية بغيضة وغريبة على الثقافة السورية الحقيقية ، عاما خصبا للاعتقال الفكري والسياسي ، عاما قتل فيه الكثير من الأطفال والنساء ، عاما حدثت فيه مجازر مروعة ورهيبة ببصمة طائفية متعطشة للدماء و نبش عار الأف السنين ، لقد فتحت الحدود و الأبواب على مصراعيها ، وبدأت حروبا بالوكالة ،وجلبت قذارات العالم كلها لتصب جام غضبها وكرهها للشعب السوري والوطن السوري بحجة اسقاط النظام و إحقاق الحق والعدالة والمساواة والحرية

النافذة الثالثة :سوريا ثورة ؟ أم الارهاب بعينه ؟
أما هذا العام ، فلقد سميت نفسي 2013،و كان عاما حافلا بامتياز ، و جعلت من سوريا دولة فاشلة ، وهبطت عليها جميع الكائنات الشريرة ، أمثال قندرانوف الأفغاني ، وعبد الرحمانوف الشيشاني وابو صرميانوف الطاجيكي و كلبانوف القرقيزي ،و أبو قتادة الافغاني وابو جدوف الليبي وابو قادر رحيم البلجيكي ودلشاد الكردي وغيرهم ،ولمعت أسماء جديدة خبيثة في جوهرها وعمقها لكنها تقية بظاهرها ككتائب الرحمن وجند الله والزبير وجند محمد وجبهة النصرة وكلها باسم الحفاظ على الدين وأهل السنة والجماعة حتى غدا (الله أكبر والبسملة ) طقوسا لقطع رؤوس الأبرياء من المدونات والصحفيين والسائقين ، لقد اتيت لكم بثقافة الرذيلة ، وبمصاصي الدماء وقاطعي الرؤوس ، لقد أجريت تجارب كيميائية عليكم ، وسلطت عليكم داعش وماعش (ميليشيات ايران) وحالش (حزب الله ) وجميع أخواتها ، وما ادراك ما داعش و ماعش وحالش ، جهل وغدر ومكر و قطع للرؤوس ، نكاح الجهاد ، فتوى استباحة الدم الكردي وماله وعرضه وكل مخالف للراي. لقد كنت عام التدخلات الخارجية ، عام أجهزة الاستخبارات العالمية ، عام الحرب بالوكالة ،عام القتل الجماعي بجميع صنوف الاسلحة ،عام التصريحات النارية من القوى الكبرى ، عام الأحلام الوردية للشعب السوري ،وكله على حساب الدم السوري ،والشعب السوري والكرامة السورية ، و فيه أذقتكم العلقم والسم الرعاف ، و جعلت منكم حقلا للتجارب ، بالسكود والبراميل المتفجرة و الكيماوي ،لقد تم تجويعكم و تشريدكم ، وهدرت كرامتكم في المخيمات ، كل هذا حدث باسم الدفاع عن الوطن وباسم الشعب والحزب القائد، والعالم المتمدن يبث فيكم الهمم ويشحنكم ، وأنتم والنظام غير آبهين بالوطن وشعبه وماضون ومستمرون في القتل .



. النافذ الرابعة.الصراع الاقليمي والحرب بالوكالة
ثم غيرت اسمي الى عام 2014 ، وفيه لاتزال البراميل المتفجرة تنهمر فوق رؤوس الناس الابرياء و البسطاء ، وتدمر الحارات والمباني ، وفبه أيضا زين لكم القوى الكبرى الخلاص وحار الشعب السوري وبات بلا نصير ولا صديق وفي ، عام دخل فيه البراميل المتفجرة موسوعة غينس العالمية ،عام إختفت حارات بالكامل ، عام تغيرت فيه الادوار والملفات ،تم استبدال دول بدول أخرى ،عام تم فيه خروج مصر من قائمة الزعامة العربية تاركة السعودية وحدها ، الأمر الذي ترك الباب مفتوحا مع القوى الاقليمية الاخرى للتدخل في شؤون سوريا ، عاما تم فيه ابراز شخصيات جديدة وعام اصدارات جديدة وهياكل جديدة لرعاع جدد ، عام تشترى فيه الأقلام والشخصيات و لمن يدفع أكثر ، أايضا عاما تفاءل فيه السوريين وتنفسوا الصعداء بجنيف 2 وعلقوا عليه أمالا عظيمة ، ولكنه لم يدم طويلا حيث عاد ما يسمى بممثلي الشعب بخفي حنين واستمر القتل والتدمير والاعتقال والسجن .

النافذة الخامسة : الغضب والعبرة .

لقد كانت هذه الأعوام كلها كارثية و مميزة ،ولكنها لعنة حطت عليكم ..... نعم لقد قسوت عليكم كثيرا هذه السنة أيضا ، لم أستطع أن ارفض الأغراء و أوامر الكبار ، الأمريكان ، الروس ، الصين ، والأقزام ... ايران ...تركيا ...حزب الله وغيرهم ، حتى جيرانكم وإخوانكم في الدم والدين خذلوكم ، لا أصدقاء لكم .
أما أنتم ايتها الأمهات العزيزات ، لقد صعبتم علي كثيرا ، لقد فقدتن فلذات أكبادكن وفقدتن أزاوجكن و أصبحتم أرامل أما أنتم ايها الزغاريد ....لقد فقدتم أباكم وأمهاتكم و أصبحتم عرضة لجور الزمان وغدره ....اه منكم أيها الصغار ، البعض منكم فقد كل أهله ، والبعض منكم فقد الوطن وأصبح نازحا ، لقد فقدتم الكرامة على يد نظاما كنتم عونا ودعما وسندا له ...! كيف تجرأتم وطلبتم حريتكم ؟ ألستم أن تم الذين بصمتم بالدم للأسد و إلى الأبد ..... !

غدا وبعد اياما قليلة سيمضي ثلاث سنوات من العار على النظام السوري والإنسانية جمعاء وسيأتي اسما عالميا جديدا ، وتنسوا ما قام به أعدائكم 2011و2012و 2013 و2014 ماذا تريدونني أن أفعل بكم أكثر ....عليكم أن تفرحوا وتشكروا أسمائي كلها و النظام ....عدد سكان سوريا انخفض إلى النصف ، أبنيتكم العثة كلها دمرت و ستبنى من جديد ، أسلاك الكهرباء المكشوفة كلها اختفت وبيعت في تركيا كما المصانع والمعامل ، السيارات القديمة الصغيرة اختفت بفضل مفجريها ،الشوراع القديمة كلها نسفت .... جميع صنوف الأسلحة جربت وتلفت ...لكننا .سنشتري اسلحة جديدة وأكثر فتكا وتدميرا ومن جهدكم ....الأسلحة الكيميائية سحبت وستتلف ...المطارات والدوائر الحكومية كلها ستبنى من جديد .....سأنظف البلاد و العباد ...وستنعمون بالرخاء وبالرفاهية والحياة العصرية من جديد ، وسنجري انتخابات نزيهة وديمقراطية على طرازنا الخاص .

النافذة السادسة : الأمل والدعاء

لكن الله في السماء يسمع بكاء الأطفال اليتامى ، ودعاء الثكالى ....الملائكة تبكي لبكاءهم ،العالم أصبح مجردا من الضمير ، تسمرت ووقفت حائرا ....ماذا أفعل بكم أكثر مما فعلت ....لدي الكثير الكثير ، دهائي لا حدود له ...قوتي و جبروتي لا تطاق و لم أستخدمه يعد !

لكن قبل كل هذا ،عليكم ان تسمعوا كلامي جيدا ،و إياكم أن تسكتوا عن الحق من الآن وصاعدا ، وأن تكونوا كالقطيع وتسجدوا لغير الله ....أمامكم أياما و أشهرا صعبة وقد تكون سنينا صعبة و طويلة .... عليكم أن تتحدوا جميعا عربا ، كردا ، مسلمين و مسيحين ضد الظالمين الذي استباحوا كل شي ..وضد المتاجرين بالدين ...وضد الارهابب .....عليكم أن تطهروا أنفسكم من شرور أعمالكم ومن النظام و زبانيته ...و من اهل الفتن وعليكم ان تصفوا نيتكم وقلوبكم ، و أن تفكروا فكر سوري وطني واحد ، لا يفرق بسبب الدين أو العرق أو الطائفة .. عليكم طرد الكائنات الغريبة التي هبطت من كواكب غريبة وبعيدة ،.عليكم الوقوف صفا واحدا ضد أمراء الحروب بكافة مسمياتها لأنهم ساهموا بدماركم وبإطالة معاناتكم ، لا تفرقوا بين بعضكم البعض . ...هبوا الناس حقوقهم كاملة و أعيدوا لهم كرامتهم ...وكفاكم تجارة باسم الدين تارة ،وباسم العروبة تارة ،وباسم الحزب القائد تارة وباسم القائد الخالد تارة، وباسم الممانعة والصمود تارة أخرى.

أما انتم أخوتي وأخواتي وابناء جلدتي ، أحفاد ميديا وكردوخ ، أحفاد كاوا الهسنكار، أحفاد صلاح الدين ...وبرزان و قاسملو وأوجلان وأبطال روشافا و.في كل جزء من أجزاء كردستان ... و في روشافا بالتحديد ...يكاد صبر الكردي أن ينفذ....إلى متى ستبقون هكذا غير متحدين ومتضعضين ، إلى متى ستتصرفون بردات الفعل ....إلى متى سيبقى قراركم ارتجاليا وبأيدي الغير .....إلى متى سيبقى مصلحة أحزابكم فوق مصلحة الشعب والوطن والحقوق؟ ألم تستوعبوا كل هذه الدروس ، الانفال ، الكيماوي ، مهاباد وقبلها ديرسيم واكري وسعيد بيران ....و انتفاضة قامشلوا....و شهداء روشافا ،على الأقل وحدوا مطالبكم في هذه المرحلة المصيرية التي لن تأتي قبل قرن أخر من الزمن .

واليوم تتكالب المؤامرات من جميع القوى المحيطة بكم للنيل منكم وضربكم ببعضكم البعض وذلك عبر سياسة فرق تسد، وتفضيل فصيل على آخر ، وبالمقابل تتصالح نفس هذه القوى في عدة محاور ومناطق ، بينما نحن الكرد نجتمع للطعن بذاك الفصيل وما يقوم به أو بهذا الفصيل وما يقوم به...استفيقوا قبل فوات الأوان

حسني كدو
28 -2-2012

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 01:48

جمعية سوبارتو في ملتقى أثري سوري

 

شاركت جمعية سوبارتو في الملتقى الذي دعت إليه جمعية حماية الآثار السورية APSA ، ومقرها مدينة ستراسبورغ Strasbourg الفرنسية ،وذلك في مدينة غازي عنتاب التركية، خلال الفترة الممتدة بين 25 – 28 شباط 2014م.

أهم المحاور التي سار عليها الملتقى، هي:
1- ضرورة التعارف بين المهتمين بحماية الآثار السورية ،وتبادل وجهات النظر والخبرات بين الأفراد والمؤسسات التي تعنى بالآثار وحمايتها.
2- تدريب فريق عمل قادر على رصد الواقع الأثري، والأضرار التي لحقت بالآثار السورية.
3- إيجاد آليات للتعاون والأعمال المشتركة بين الجمعيات الفاعلة في مجال الآثار وحماية التراث.

4- التواصل مع المؤسسات الدولية المعنية بمجال حماية الآثار والتراث الإنساني، لتقديم الدعم اللازم، والتدخل لحماية الآثار السورية بكل الطرق المتاحة.

تضمن الملتقى محاضرات عن:

1- الأخطار المهددة للمواقع والمباني.

2- - العمليات الإسعافية لتدعيم المباني أو الجدران المهددة بالسقوط.

3- - طريقة توثيق المباني والمواقع المتضررة.

4- حماية الآثار الكتابية في سوريا.

كما عرضت مداخلات للجمعيات والأفراد المشاركين .وقد كانت لجمعية سوبارتو كلمة تناولت أهداف جمعية سوبارتو ونشاطاتها وبرامجها المستقبلية.

1/3/2014

اللجنة الإعلامية لجمعية سوبارتو

متابعة: مضى الى الان 162 يوما على ألانتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان، و على الرغم من وعود قادة حزب البارزاني و تأكيدهم على تشكيل الحكومة قبل نهاية شهر شباط، ألا أن هذه الحكومة لم تتشكل و لم يتم الإعلان عنها في شهر شباط لا بل أن بعض المعلومات تشير الى ان الحزب الحاكم و الذي سيحكم طوال السنوات الأربعة القادمة أيضا تراجع عن أتفاقه الاولي مع حركة التغيير على الرغم من موافقة حركة التغيير على أستلام 3 وزارات فقط مع منصب رئيس البرلمان أي اقل من أستحقاقة الانتخابي حيث أنه حصل على 22% من الأصوات و لكنه سيستلم 3 وزارات، بينما حزب البارزني حصل على 32%من الأصوات و لكنه سيستلم 6 وزارات أي ضعف الوزارات التي وافقت عليها حركة التغيير و منصب رئيس الوزراء الذي هو أهم من منصب رئيس البرلمان.

أنتهى شهر شباط الموعود و دخلنا شهر أذار المليئ بالمناسبات الوطنية و القوى السياسية رجعت الى نقطة الصفر في تشكيل الحكومة و لربما سيتم تشكيل الحكومة من حزب البارزاني و الطالباني فقط و لكن هذين الطرفين ينتظرون انسحاب حركة التغيير من مفاوضات تشكيل الحكومة كي يقولوا بأن التغيير هي التي أنسحبت من المفاوضات.

عدم تشكيل الحكومة قبل نهاية شهر شباط يعني بأن الحزب الحاكم كذب على المواطنين و حاول تضليلهم.

نفس اللعبة مارسها الحزب الحاكم في إقليم كوردستان بصدد صرف رواتب الموظفين، فهي أدعت بأنها لا تمتلك الأموال و أن خزينتها فارغة و لكنها و بعد مرور شهرين بدات بصرف الرواتب و ادعت انها تملك من الأموال ما يكفي سنه كاملة و هذا أيضا يعني بأنها كانت تلعب بعقول و عواطف الموظفين في الإقليم.

حكومة سمتها الكذب و تضليل المواطنين كيف ستستطيع تحرير كوردستان و أرساء الديمقراطية فيها!!!!