يوجد 569 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أكدت القيادة العامة لقوات آسايش غربي كوردستان في بيان لها اليوم الثلاثاء، أنها اعتقلت مراسلين من قناة الإخبارية السورية التابعة للنظام وذلك على خلفية تقرير كاذب أعده المراسلان عن مدينة سريه كانيه ونشرته القناة.

وأشار البيان أن "وحدة من وحداتنا اعتقلت مراسل  قناة الإخبارية السورية (محمد توفيق الصغير ) و مصوره ( جميل الطوس) التابعين للنظام السوري، على خلفية التقرير الخبري الذي بُث على قناة النظام، ناقلةً أخباراً عاريةً عن الصحة مفادها أن قوات النظام السوري هي التي قامت بتحرير مدينة سريه كانية من الجماعات الارهابية التي كانت قد دخلت المنطقة".

وأضاف البيان "تأكيداً على جهود وحدات حماية الشعب، وترسيخاً لمفهومنا في تحرير مناطقنا من كل ما هو تابع للنظام السوري و آثاره بدأت وحدة متابعة خاصة من وحداتنا في الآسايش بعملية تحري خاصة أسفرت عن اعتقال المراسل والمصور التابعين لقناة الإخبارية السورية والذين دخلا إلى سريه كانية و أرسلوا تقارير محرّفة وبعيدة عن الصحة إلى قناة النظام".
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

حين تنادى لفيف من السياسيين والمثقفيين الايزيديين لتشكيل التجمع الايزيدي السوري كان يسود المتنادين هاجس من توحيد الكلمة وينتابهم حس السعي نحو رسم وتأطير موقف ايزيدي موحد اوعلى الاقل متقارب ازاء مايحدث على ارض الوطن من نكائب ويدبر من ويلات ويفعل من انتهاكات ضد السوريين عموما والايزيديين بل الكرد خصوصا لذا انطلقت الخطوات متسارعة الى التأسيس حيث تمت الدعوة الى مؤتمر عام فنوقش النظام الداخلي الى جانب مسائل هامة اخرى تتعلق بعمل التجمع وبالايزيديين في سورية ثم انتهى المؤتمرون ـ يوم الائتمار ـ الى انتخاب هيئتين هما :

ـ الهيئة الادارية

ـ وهيئة الرقابة ، من المخلصين الذين لا يرقى الشك مطلقا ان يعتورسييرهم او ينال من سلامة ولائهم لقضاياهم الكبرى ودعاواهم المصيرية ......وتجدر الاشارة ان الاتفاق تمحور ابان التأسيس على مسمع ومرأى متواضعين مني شخصيا على عدم التفرد او الانفراد او التعجل في البت بالقرارات وعلى بذل المساعي الصادقة والحثيثة بغية رص الصفوف ورأب الخلافات وجبر كل صدع ان وجد بين الايزيديين السوريين ، بيد ان المتأمل ؛حتى غير الفاحص يرى ان الخطوة العملية الاولى للتجمع والمتمثلة في زيارة اعضاء من التجمع للسيد "صالح مسلم" جاءت انما متعجلة وغير مدروسة بما فيها الكفاية وإذ يشار ههنا الى التعجل فان الاشارة لاتمتلك من الموانع ما يؤهلها من الاعتراض على التواصل مع السيد "مسلم " او اي شخصية كردية سياسية او ثقافية او اجتماعية اواخرى بلا تعيين اوتحديد ، اخرى* كموضوع ، بل ان التساؤل ـ ولا اقول المسائلة ـ يندرج في اطارين :

· ـ اولا لجهة الشكل :

ـ فان اثنين من اعضاء هيئة الرقابة وربما عدد من اعضاء الهيئة الادارية كذلك لا يعلمون بموضوع الزيارة التي تم التحضير لها والتداول في تفاصيل موعدها واختيار المشاركين فيها وكيفية ترتيب شؤونها الاخرى خارج علمهم ومعرفتهم وهذا بذاته ـ حيث تجدر الاشارة ـ ملمح من ملامح التعجل ان لم نقل الانفراد الذي تم اتفاق المؤسسين والمؤتمرين على وجوب تجاوزه عند اتخاذ القرارات وعلى ضرورة عدم التلون به لدى اداء الاعمال والقيام بالمهام داخل التجمع وكذلك في العلاقات مع "الغير" .

ـ ثم كان من الممكن ان يأخد التواصل لجهة الشكل مظهرا آخر وصورة معاكسة للاسلوب الذي "اخرجه" الاخوة والاصدقاء في التجمع حيث كان يمكن ان   يُدعى السيد "مسلم "الى المانية وتوجه من ثم وبناء عليه الدعوة الى جانب واسع من ذوي الفعاليات الثقافية والاجتماعية والسياسية "المتنوعة" في الوسط الايزيدي للقاء بالسيد "مسلم " حيث كانت الأ ُكل ستقرن بنتائج اجدى وبثمار اكثر نضجا وفائدة و لا اعتقد ان السيد "مسلم" ولا اي سياسي كردي سوري آخر يمانع او يجد غضاضة  في ان يحل ضيفا على ايزيدييه كيما يفهم معاناتهم ويدخل معهم الى صميم قضاياهم .

· ـ ثانيا لجهة التوقيت : كان ينبغي ان تؤخر الزيارة الى حين ترتيب البيت الداخلي والتنسيق مع مفردات هامة في اللون الثقافي والاجتماعي والسياسى الايزيدي حتى تؤتى الثمار المبتغاة من هاتيك الزيارة على صورة غير فجة وحتى لاتظهر وكأنها وليدة مبادرات شخصية اوجهوية واستطرادا الى استدلال متصل هنا : لم يكن تأجيل موعد التشاور بين التجمع واطراف ايزيدية اخرى و الذي كان مزمعا عقده في يوم الزيارة المصادف في الاحد ـ 24. 11 . 2013 في هانوفر من اجل تقريب الوجهات الايزيدية لحساب الزيارة الا تصرفا ناجما عن نزعات متعجلة ،غير واضحة ، ولا مبررة اضرَّـ اقصد التأجيل ـ بالزيارة عينها وتركَ الامور في داخل البيت الايزيدي على تفاقمه عوض العمل على التخفيف من سورة التهاب قد يصاحبه .

آمل ان يتسع الاخوة والاصدقاء في التجمع قلبا وروحا لما تقدم من ملاحظات فهي لا تستهدف مطلقا التجريح في اشخاصهم ولا الطعن في اعمالهم بقدر ما تبتغي التنبيه في اطار من الشفافية الى المحاذرة من زلات قد تزلق بهم الى  مقدمات لاتُحمد عواقبها.



* اخرى : صفة ل" شخصية"

أمير ديريك : المساواة في إقليم كوردستان .. أصبحنا نحن الكورد في روزافا والصوماليين والسودانيين كبعضنا البعض ..!!

أمير ديريك
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ما اجمل المساواة في إقليم كوردستان .. أصبحنا نحن أكراد روزافا والنيباليين والسودانيين والصوماليين كبعضنا البعض لا فرق بيننا نشتغل 24 ساعة وبأقل الأسعار
.. !!

يعتبروننا نحن كورد روزافا لاجئين .. الا يعلمون إن كردستان قطعة واحدة لا يمكن لأحد تجزئنها وبالتالي نحن ضيوف ولسنا لاجئين أيها الأخوة الأحبة .. 
لا يمكننا نحن الكورد السوريين المشي خطوة دون إقامة .. وهل نحن في وطن غريب .. !! 

يضحكون على لهجتنا الكرمانجية .. وعندما نتكلم معهم بالكرمانجية .. يقولون بكل سخافة " كاكا از بعربي نازانم " ..!!
وعندنا يتكلمون هم الصورانية نحن نحترم لغتهم ونعرف انها لهجة كردية .. فهل نحن الكورد الحقيقيون أم هم ..!!!

نحن ضيوف هربنا من البطش والظلم كما هربتم انتم .. نحن في أمس الحاجة لكم كما كنتم في أمس الحاجة لنا أيام صدام ... نحن قدمنا كل ما نملك من الأموال والأرواح .. فداءً لثورة أيلول وثورة البرزاني وجميع الثورات الكردية في إقليم كردستان ..
وهل هذا جزاء أفعال الخير التي قمنا بها .. تحبسوننا في مخيمات وترمون لنا الطعام .. هل عاملناكم كذلك .. !! 

يجب عليكم أن تراجعوا سياساتكم وان تردوا ديننا لنا ... وبل افضل مما قدمناه لكم .. لتعبروا لنا عن كرم الضيف الذي تملكونه ... والشكر الجزيل لكم .. يا أهالي كوردستان .

كردستان قطعة واحدة لا تتجزأ .

 

عن ماذا نكتب ونطالب فتلك حيرة ما بعدها حيرة ، الكل هذه الأيام مشغول بالأمطار وفيضانات المدن بما فيها العاصمة بغداد، الكل يصرخ بحكومة نوري المالكي وبشخصه..

ـــــ لن نسأل عن المليارات التي صرفت على الكهرباء بدون فائدة ، لكننا نطالبكم ونسأل أين ذهبت مليارات الدولارات التي خصصت على العاصمة وغيرها وكيف صرفت الأموال !!!!!؟

على ما يبدو أن انفجارات بغداد الطرية ليوم الأربعاء 20/11/ 2013 وحسب وسائل الإعلام وعمليات بغداد فأن ( 43 ) شخصاً قد قتلوا وأصيب ( 65 ) في بغداد والعديد من المحافظات أيضاً ،وسوف ينشغل البعض من السياسيين والمسؤولين في الحكومة وقتياً وأقول حزيناً " البعض لان القادم أشنع " لأن هذه الفجيعة أصبحت ملازمة لنا كما هي فاجعة يوم الطف فلأكثرية تركض وتلطم وتنوح وتبكي وتصرخ وتلعن يزيد، أما الجماهير التي خرجت رافضة سياسة نوري المالكي وتسلطه وائتلافه فقد صرخت ـــ أن المسؤولية تقع على عاتق من يقود البلاد ويتحكم في الكثير من مفاصلها وبالأخص سياسة المحاصصة والمالية والأمن، فجوبهت هذه الجماهير إن كانت في الجنوب والوسط أو العاصمة أو الغرب بالنار والحديد والاعتقالات الكيفية وغلقت الطرقات واعتبروهم أعداء للحسين والعباس والأئمة الطاهرين! وعلى ما نتذكر من خلال ما كتب ويكتب حول الفيضانات الجديدة والتي تعيد لنا ذكريات فيضان ( 1954 ) الذي هدد بغداد وقد اغرق مساحات واسعة من أطرافها وفي حينها ذعرت قلوب أهل بغداد وغيرهم خوفاً من غرقها وغرق شوارعها وبيوتها لكن التضحية العظيمة من قبل المواطنين منع الفيضان من تجاوزه لسدة ناظم باشا فلم تغرق بغداد مثلما حدث ويحدث لها خلال سنتي 2012 و 2013 وقد غرقت شوارعها وبيوتها وأزقتها ومناطقها الفقيرة الكادحة، ولم اسمع عن السابق أن الحكومات العراقية أعلنت العطل الرسمية بسبب الأمطار، لكن حكومتنا الرشيدة الحالية وبعض مجالس المحافظات والحمد لله أعلنت عن عطلة رسمية في بغداد بسبب الأمطار المتواصلة والعواصف التي شملتها ومدن الجنوب وحسب الأخبار أدت إلى قتل ( 15 ) مواطن وهدمت العديد من البيوت السكنية والمدارس والحبل على الجرار ... الخ، أما تفجيرات يوم 20/1/2013 فقد أحيت عند المواطنين أحزانهم وزادت شجونهم بعد لطم وجَلدْ الزناجيل والقامات التي تشق الرؤوس في الأيام العشرة من عاشور وما لاحقهم من تفجيرات مجرمة راح ضحيتها عشرات المواطنين، كما لم يجر نسيان السيارات المفخخة والعبوات الناسفة والأحزمة التفجيرية والاغتيالات فهي متواصلة على الرغم من الوعود والعهود بالخلاص منها، وعلى ما يظهر أن قلق السيد بان كي مون سكرتير عام الأمم المتحدة سوف يستمر بسبب الخوف على تمزيق التماسك الاجتماعي الذي لن يحقق المصالحة الوطنية ففي تقريره الدوري لمجلس الأمن بشأن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق فقد أكد السيد بان كي مون أن " استمرار تدهور الأوضاع الأمنية في العراق والهجمات التي تشنها الجماعات الإرهابية المسلحة بشكل شبه يومي أدى إلى التهجير القسري على أساس طائفي وعرقي" لكن السيد بان كي مون لم يحسب حساب سوء إدارة البلاد بسبب المحاصصة الطائفية التي هي أس البلاء فركض على الفرع دون الأصل وهو مسامح لأنه يتحرك بدبلوماسية الأمين العام، هل نتحدث عن الفساد المالي والإداري؟ أم قضية اختراق الأجهزة الأمنية؟ أم قانون الأحوال الشخصية الجعفري الذي يريد تمزيق الشعب أكثر مما عليه من تمزيق؟ هل نكرر الحديث عن ما اصاب المسيحيين الذين يهربون من بلدهم الأساسي وفق سياسة إرهابية لإفراغ العراق منهم، أو الإرهاب التكفيري والميليشيات اللذان يعيشان على مفاهيم القتل الطائفي وحتى غير الطائفي، أو ما أصاب ويصيب المواطنين المسالمين الآزيديين والصابئين وغيرهم من مكونات الشعب العراقي من مصائب ومآسي ومحاولات تهجيره وتوجيه آليات الإجرام بالضد منهم..

قانون الأحزاب

ومع كل ما ذكرناه أو الكثير مما تناسيناه لأننا نعرف أنه عبارة عن " نفخة ريح " فلا من يسمع ولا من يدفع، نعود إلى قانون الأحزاب الذي ينتظر التشريع من قبل البرلمان العراقي ويسأل متى الفرج أيضاً واستكمال نوابه وعلى إن لا يغيب منهم الثلث أو أكثر فيقال من اجل " ماء الوجه " تأجل بسبب عدم اكتمال النصاب، إلا من الذين لديهم إمكانيات الغياب بدون حساب، كلنا يتذكر كيف كانت المعاناة من اجل إجراء التعديلات على قانون الانتخابات وبعد طول انتظار والصبر بالله المستعان اقر قانون الانتخابات وبصيغة سانت ليغو العراقية الذي أثيرت حوله السخرية والاستفسارات على مدى تعنت البعض من أحزاب الإسلام السياسي والقوى السياسية على ارتكاب " جريمة " للاستيلاء على أصوات الناخبين بدون وجهة حق وعدم احترام إرادة أكثرية المواطنين وجميع القوى الوطنية والديمقراطية بضرورة إجراء التعديلات الصحيحة بدون لبس أو إيهام ليكون قانون الانتخابات التشريعية وحتى انتخابات مجالس المحافظات عادلاً حتى لا يغبن أي طرف من الأطراف السياسية، ويُظهر أن هذه الحيتان غير مقتنعة حتى بالتعديلات الطفيفة التي أجريت على قانون الانتخابات وقد يحركوا البعض من الدمى للاعتراض عليها للعودة إلى القانون القديم، ومع ذلك فان الانتظار وطول البال والصراع الذي استمر منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة افرزت العديد من الوقائع في مقدمتها ظهور النزعة الارادوية لدى البعض من هذه القوى المهيمنة على القرار وسياسة الاستحواذ على كل شيء تحت غطاء الديمقراطية المزعومة وهي ديمقراطية ذات وجه واحد يعول من ورائها إزاحة أية معارضة حتى وإن كانت سلمية، أما القضية الثانية استبعاد التصويت على قانون الأحزاب الذي تطالب به القوى الوطنية والديمقراطية والمستقلة نسبياً وجعله يعيش حالة من الانتظار الطويل لكي يتحقق هدف التمويه عن الدعم المالي المعروف للبعض وكيفية استخدامه من قبل الأحزاب والكتل السياسية في الانتخابات التشريعية القادمة، والتخطيط لهذا التوجه واستبعاد التصويت على قانون الأحزاب في الدورة البرلمانية الحالية وهذا ما أكده حسين الشريفي النائب عن كتلة الأحرار حيث أشار " أن هناك كتل سياسية لا ترغب بتمرير قانون الأحزاب لوجود خلافات بينها " وهذه التي لا ترغب بتمرير القانون هي خلف المماطلة السابقة خوفاً من تحديد الجهات الممولة للأحزاب والقوى التي تشارك في العملية السياسية، لكن ما العمل فهؤلاء ظهروا بما لا يمكن توقعه من دهاء ومراوغة وضحك على ذقون ناخبيهم قبل الضحك على ذقون الشعب، ونستنشقُ من تصريحات النائب عباس البياتي عن دولة ائتلاف القانون أن قانون الأحزاب أصبح في خبر كان وقد يرحل للدورة البرلمانية القادمة حيث قال " اشك في أننا سنتمكن من امرار الكثير من القوانين، ولكن على الأقل يجب علينا أن نشرع ( 4 ) قوانين مهمة هي قانون الموازنة وقانون التقاعد الموحد وقانون سلم الرواتب وقانون الضمان الاجتماعي" أما قانون الأحزاب الذي لا يقل أهمية في ظروفنا العصية فقد اعتبر ثانوياً وهذا الاعتبار يتبناه الذين يخافون من كشف الحقائق أمام المواطنين وبخاصة التمويل المالي الهائل المعروف أساسا من خارج الحدود والذي يستخدم بشكل لا طبيعي في الدعاية والإعلام وتوزيع العينات المادية والمبالغ المالية للشراء الأصوات إضافة إلى قضايا أخرى، التمويل المالي ومصادره مهمة ويجب أن يحدد ماهيته ومصادره لكي يفهم الشعب بدلاً من الجلوس على فوهة بركان انفجاره غير معروف..

هل ستتحقق المعجزة ويجري التصويت على قانون الأحزاب الذي يحدد الخطوط الرئيسية للعمل الحزبي لمصلحة الحياة الحزبية الصحيحة يراعي مفاهيم الحريات بشكل عام وبشكل خاص فضلاً عن ترسيخ المبادئ الديمقراطية في عمل الأحزاب وارتباطاتها بمصلحة البلاد

متابعة: بعض السياسيين الكورد لا يزالون يعيشون في القرن الماضي و لا يرون المتغيرات التي جرت في علاقات العراق مع تركيا و علاقات أقليم كوردستان مع تركيا و يعتقدون بأن خنادق صدام التي حفرها مع تركيا في الثمانينات لا تزال قائمة على حدود إقليم كوردستان مع تركيا و يطلبون من الحكومة العراقية الغاء أتفاقاتها مع تركيا تلك الاتفاقات التي صارت حبرا على ورق و عفى عليها الزمن.

هؤلاء السياسيين لا يرون حجم و شكل علاقات أقليم كوردستان و رئيس إقليم كوردستان و رئيس حكومة إقليم كوردستان بتركيا. و لا يرون حجم التبادل التجاري و العسكري و الاقتصادي لإقليم كوردستان مع تركيا، و لا يرون الاتفاقات التي وقعها الإقليم مع تركيا.

و اذا قمنا بمقارنة العلاقات العراقية مع تركيا مع علاقات حكومة إقليم كوردستان مع تركيا لرأينا بأن تركيا عدوة للعراق و حليفة لحكومة إقليم كوردستان.

فليست هناك قواعد عسكرية تركيا داخل العراق بينما هناك قواعد عسكرية  تركية  عديده في عمق أقليم كوردستان و بموافقة حكومة الإقليم.

و ليست هناك علاقات و عقود تجارية للعراق مع تركيا بمستوى علاقات الإقليم مع تركيا.

و ليست هناك أتفاقات أستراتيجية و سرية بين العراق و تركيا بينما هناك علاقات استراتيجية و سرية بين حزب البارزاني و تركيا هذا التحالف تم تعزيزة بفتح أنابيب نفط إقليم كوردستان بوجة تركيا و علاقات الاخوة بين رئيس وزارء تركيا و رئيس إقليم كوردستان.

لذا أن كان هناك من يجب أن يلغي أتفاقاته مع تركيا فهي حكومة إقليم كوردستان. بعض السياسيين الكورد يريدون  فرض معادات العراق لتركيا بينما هم يتحالفون معها.

هؤلاء يجب أن يعرفوا أن تركيا لم تعد عدوة للبارزاني على الأقل و تربطها برئيس الاقليم علاقات أخوة و تجارة و أقتصاد و تعاون أمني و عكسري بينما تركيا لا تربطها بالعاصمة بغداد سوى أنابيب كركوك الى ميناء جيهان التركي الذي ينقطع بين الفينة و الاخرى.

نص الخبر:

 

عثمان يدعو الحكومة إلى إلغاء كل الاتفاقيات التي أبرمها النظام السابق مع تركيا

السومرية نيوز / بغداد
عزا النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان، الثلاثاء، سبب انفتاح تركيا على العراق الى فقدها دورها الاقليمي، وخصوصا في مصر وسوريا، فيما دعا الحكومة العراقية الى العمل على الغاء جميع الاتفاقيات التي ابرمها النظام السابق مع الجانب التركي.

وقال عثمان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تبادل الزيارات المتكررة للمسؤولين العراقيين لتركيا ومسؤولين الاترك للعراق جاءت بعد فقد تركيا دورها الاقليمي في المنطقة والضغط الاميركي عليها لإعادة العلاقة مع العراق"، مبينا أن "زيارة رئيس البرلمان التركي جميل جيجك جاءت ضمن تلك الزيارات، ويتبعها زيارة رئيس الوزراء العراقي لتركيا وزيارة اردوغان لبغداد وكركوك واربيل في وقت لاحق".

ودعا عثمان، الحكومة العراقية الى "العمل على الغاء جميع الاتفاقيات التي ابرمها النظام السابق مع الجانب التركي وخاصة اتفاقية السماح بدخول القوات التركية للأراضي العراقية"، حاثاً إياها على "الطلب من تركيا معالجة القضية الكردية داخل اراضيها وليس داخل الاراضي العراقية".

وكان رئيس مجلس الامة التركي جميل جيجك وصل، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء (26 تشرين الثاني 2013)، الى العاصمة بغداد في زيارة رسمية، حيث توجه فور وصوله الى مبنى مجلس النواب والتقى برئيس المجلس اسامة النجيفي، ثم عقدا مؤتمراً مشتركاً أكد فيه النجيفي الاتفاق مع الجانب التركي على التعاون في مكافحة "الإرهاب" والتطرف وتشكيل لجان مشتركة لبحث قضية المياه، فيما اشار رئيس مجلس الأمة التركي جميل جيجك الى أن بلاده تقف بالضد من كافة الأعمال "الإرهابية" ومن يدعمها.

والتقى جيجك برئيس الوزراء نوري المالكي أيضاً، حيث دعا الأخير تركيا الى التعاون في مجال مكافحة "الارهاب"، في حين أكد رئيس مجلس الأمة التركي أن تركيا والعراق يمثلان المفتاحين الأساسيين للمنطقة، مجددا دعوته للمالكي لزيارة تركيا.

وسبق لرئيس مجلس النواب اسامة النجيفي أن زار تركيا في (10 أيلول 2013)، على راس وفد برلماني لطرح مبادرة العراق للسلام في المنطقة، حيث استمرت زيارته اربعة أيام التقى خلالها بالمسؤولين الاتراك من بينهم رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان.

وتحسنت العلاقات العراقية التركية بعد أن شهدت توتراً ملحوظاً قبل أشهر مضت على خلفية تصريحات متكررة أدلى بها أردوغان اتهم فيها نظيره المالكي باتباع سياسة طائفية في إدارة شؤون البلاد، الأمر الذي عدته بغداد تدخلاً سافراً في الشأن العراقي الداخلي، واقتربت بسببه من قطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع تركيا.

الثلاثاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2013 18:56

ي ب ك تحرر قريتين والحملة مستمرة

الحسكة – افادت مصادر من وحدات حماية الشعب بأن وحداتهم حررت قريتي خربة شير وعلوانا الواقعتين غرب الحسكة وذلك في الحملة التي بدأتها مساء أمس في قرى الحسكة ضد المجموعات المرتزقة باسم "حملة الانتقام لشهداء تل تمر". مشيرةً الى ان الاشتباكات تجري حالياً في محيط بلدة توينة.

حيث افادت مصادر من وحدات حماية الشعب بأن وحداتهم حررت قريتي خربة شير وعلوانا الواقعتين غرب مدينة الحسكة، وذلك في الحملة التي بدأتها ضد المجموعات المرتزقة التابعة لتنظيمي داعش وجبهة النصرة، مساء أمس باسم "حملة الانتقام لشهداء تل تمر".

وأكدت المصادر بأن وحدات حماية المرأة YPJحاصرت وبشكل كلي حاجز المجموعات المرتزقة الموجود على جانب بلدة توينة الواقعة غرب الحسكة، مشيرةً بأن الاشتباكات تجري حالياً في محيط بلدة توينة.

هذا وما تزال الحملة مستمرة.

وكانت مصادر من وحدات حماية الشعب افادت لوكالة ANHA بأن وحداتهم بدأت بحملة ضد المجموعات المرتزقة التابعة لتنظيمي داعش وجبهة النصرة، مساء أمس في قرى مدينة الحسكة.

حيث اكدت مصادر من وحدات حماية الشعب بأن وحداتهم بدأت بحملة اطلقت عليها اسم "حملة الانتقام لشهداء تل تمر" ضد المجموعات المرتزقة التابعة لتنظيمي داعش وجبهة النصرة في قرى مدينة الحسكة، وذلك في الساعة السابعة من مساء أمس.

FIRATNEWS

الثلاثاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2013 18:55

الكورد يحذرون من النشيد الوطني

شدد عضو لجنة الثقافة والشباب في البرلمان العراقي، على انهم لن يقبلوا بإي شكل من الاشكال تمرير النشيد الوطني العراقي ما لم يتضمن بيتاً او عدة ابيات كوردية، وانهم سيقدمون طعناً لدى المحكمةالفدرالية.

وقال سامان فوزي لـNNA، اذا ما مرر مشروع قانون النشيد الوطني العراقي بحسب المادة الرابعة التي تنص في مضمونها على إضافة بيت كوردي إلى النشيد فانهم سيرفضون النشيد وسيقدمون طعناً لدى المحكمة الفدرالية، لأنها مخالفة للدستور.

واوضح فوزي، من حق كافة الاطراف السياسية الاتفاق على النشيد الوطني، ولكن عند ارسالها إلى مجلس النواب وبحكم المناقش ورفضها من قبل بعض الاطراف تتأجل بشكل كبير.

ولفت الدكتور سامان فوزي إلى، إن الكورد جهزوا ثلاثة ابيات لإضافتها إلى النشيد الوطني عوضاً عن النشيد الوطني القديم العنصري للنظام العراقي البائد، لذلك على النشيد الوطني ان يحتوي بيتين وليس بيتاً واحداً
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي ـ NNA/
ت: إبراهيم 

صوت كوردستان: بعد زيارة نوشيروان مصطفى المنسق العام لحركة التغيير يوم أمس الاثنين لمصيف بيرمام في أربيل و لقاءه بمسعود البارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني و نجيروان البارزاني المكلف بتشكيل الحكومة الثامنة للإقليم، لم يجريا بعد أنتهاء الاجتماعات الثنيائية أي لقاء بالصحفيين و لم يعلنا عن أي بيان ختامي يتضمن تفاصيل المباحثات التي أجروها و الاتفاقات التي قاموا بتوقيعها.

بهذا الصدد وصلت صوت كوردستان معلومات من السليمانية مفادها أن الطرفان البارزاني و نوشيروان أتفقا على أجراء مفاوضات تشكيل الحكومة بعيدا عن و سائل الإعلام كي لا تؤدي التغطية الاعلامية الى فشل أو اثارة القوى السياسية الأخرى في إقليم كوردستان. حسب معلومات صوت كوردستان فأن المباحثات تحتاج الى الحصول على موافقات دولية و ومنها موافقة أيران و تركيا، كما طلب حزب البارزاني من حركة التغيير عدم الإعلان عن نتائج المباحثات لحين مناقشة الامر مع حزب الطالباني الذي بدا القلق ينتابة بسبب عدم اطلاع البارزاني لشريكهم الاستراتيجي ( حزب الطالباني) لخطتهم لتشكيل الحكومة و عدم أتفاق حزب البارزاني و حسب الاتفاقية الاستراتيجية على تفاصيل المباحثات التي يجريها مع القوى السياسية الأخرى في الإقليم و خاصة حركة التغيير.

المفاوضات بين حزب البارزاني و حركة التغيير ليست باليسيرة و الشكوك تحوم حول نتائجها كما أن عدد من كوادر الطرفين يعارضون أي أتفاق بين الطرفين.

نوشيروان مصطفى قام بزيارته الى مقر البارزاني من دون مظاهر التعالي و الفخفخة حيث استقل سيارة عادية و سيارة أخرى للحراسة ترافقة و مروا بجميع نقاط التفتيش بشكل أعتيادي و حتى سيارتة لم تكن شبابيكها من الجام الأسود و عندما وصل الى بيرمام و سأله نجيروان البارزاني أن كانت الرحلة قد أهلكته رد علية نوشيروان مصطفى أن طرق المصيف ( جيدة) و هذا فقط هو الذي نقلته وسائل الاعلام عن مباحثات البارزاني و نوشيروان لحد الان.

الثلاثاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2013 18:18

البارزاني والنجيفي وعلاوي يزورون واشنطن

من المقرر ان توجه واشنطن دعوة رسمية لكل من رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني و رئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي و رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي لزيارة امريكا.

ونقلت وكالة اناضول عن وكيل مجلس الوزراء العراقي محمد الخالدي، ان واشنطن سترسل الشهر القادم دعوة إلى الرؤساء الثلاثة لزيارة البيت الابيض.

وقال :"إلى اللحظة لم تحدد موعد الزيارة".

ومن جانبه أكد سكرتير المكتب السياسي لحزب الديمقراطي الكوردستاني لصحيفة "الزمان" ان واشنطن وبحسب معلوماته ارسلت الدعوة للرؤساء الثلاثة".
وبخصوص محاور الزيارة، قال الخالدي، ان مسألة الامنية، المشاكل بين أربيل وبغداد، تهميش مكون اساسي، الانتخابات العراقية القادمة، الازمة السورية وتغييراتها، العلاقة بين بغداد و واشنطن والاتفاقة الاستراتيجية ستكون ابرز محاور الزيارة.

وبحسب معلومات NNA، فان واشنطن ارسلت دعوة رسمية إلى رئيس إقليم كوردستان الذي لم يرد عليها بعد.

تأتي زيارة البازاني والنجيفي وعلاوي عقب زيارة قام بها رئيس الوزراء العراقي نهاية الشهر الماضي.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر ـ NNA/
ت: إبراهيم


اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد ان الدبلوماسية الكردية لم تتمكن خلال العقود الاخير من رسم سياسة واضحة للموقف الكردي تجاه التطورات في العراق والمنطقة والخروج من دائرة الهيمنة الحزبية.

جاء ذلك خلال حوار اجراه معه الكاتب والباحث الكردي التركي فايق بلوط ، الذي يُحظر لكتاب يتناول فيه مراحل تطور الدبلوماسية الكردية... وقدم عادل مراد في مستهل حديثه نبذة عن تأريخ الدبلوماسية الكردية والشخصيات التي كان لها دور بارز في تعريف الكرد بالعالم.

ولفت الى ان بدايات تأريخ الوثائق الدبلوماسية التي كتبت عن الكرد كانت عن طريق القنصلية الروسية في تبريز عام 1825 ، وهي وثائق كتبها معاون القنصل الروسي الذي التقى بزعماء قبائل كردية قادمة من العراق ومن غرب ايران، وكانت تطالب انذاك في ان يكون لهم ادارة ذاتيه تخرج عن هيمنة الدولة العثمانية.

تلتها علاقات واتصالات جرت بين العديد من الشخصيات والعشائر الكردية ومنها الاتصالات التي اجراها الشيخ محمود الحفيد، مع دول الجوار والعشائر العربية في العراق، وروسيا وبريطانيا العظمى، وكان الحفيد يحمل في جيبه مبادئ الرئيس الاميركي انذاك توماس ويلسون .

واشار عادل مراد الى ان الدبلوماسية الكردية اعتمدت على اجتهادات شخصية ولم يكن لها رؤية موحدة ، والاتصالات التي جرت فيما بعد اعتمدت حاجة القضية الكردية الى تعريفها بالعالم، وكان عصمت شريف فانلي اول من طلب من المرحوم الملا مصطفى بارزاني عام 1963 باعتماد السبل والاليات الدبلوماسية لتعريف المسألة الكردية بالمنطقة والعالم وعدم اقتصارها على المواجهات والحروب، كما كان لشخصيات اخرى منها كامران بدرخان تلاه مام جلال والدكتور محمود عثمان وشفيق قزاز والدكتور نجم الدين كريم، واخرين كثر دور بارز في هذا المجال.

وفي معرض رده على سؤال للمحاور عن المراحل التي قطعتها الدبلوماسية الكردية، اوضح مراد ان ما توصلت اليه الدبلوماسية في المرحلة الراهنة كان عبر انفتاح الكرد على مختلف الحضارات الاخرى في المنطقة والعالم وكان لاشخاص بارزين في مقدمتهم الرئيس مام جلال الذي كون شبكة علاقات واسعة في بداية السبعيات، مكنت الاتحاد الوطني الكردستاني من قيادة الثورة الجديدة في كردستان، رغم التحديات والظروف الصعبة التي كانت سائدة في سبعينات القرن الماضي وسطوة نظام البعث الصدامي في العراق.

مشددا على ضرورة ان يكون للدبلوماسية الكردية معالم محددة ونهج موحد وستراتيجيات مستقبلية ورؤية واضحة ، تحد من تفرد بعض الاحزاب في بناء علاقات دبلوماسية خارج حدود حكومة الاقليم، التي اكد ضعف علاقاتها الخارجية لاقتصارها على دائرة العلاقات الخارجية، والذي هو بحاجة حسب وصفه الى توسيع وتضمين لممثلين عن مختلف الاحزاب والقوى الكردستانية بشكل متوازن.

مؤكدا ان القضية الكردية تمكنت من عبور حدود مختلف الدول التي تتقاسم اجزاء كردستان الاربعة والانظمة التي تعاقبت على حكمها، وتجاوزت الازمات نظراً لمشروعية المطالب التي طرحتها والمظالم التي طالت شعب كردستان، والتي توجها النظام المباد بقصف مدينة حلبجة بالاسلحة الكيماوية وعمليات الانفال اللتان اصبحتا رمزاً لتعريف القضية الكردية في العالم، مشددا على اهمية بناء علاقات دبلوماسية منفتحة ممنهجة تعتمد اشخاص اكفاء مهنيين، بعيدا عن الولاءات الحزبية والقبلية، تمهيدا لبناء علاقات دبلوماسية متوازنة تعمتد الاسس الديمقراطية والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة كأساس للانفتاح الدبلوماسي على دول الجوار والعالم.

من الادب الكوردي

شاعر كوردي متمرد وقصائد تتغنى في المرأة والعدالة- الشاعر:عصمت العصمان

ترجمة:بدل رفو

النمساــ غراتس

1

كل الليالي

تجتاز يديّ بصمت

من دون إستئذان

تبحث عن مكان آمن

بين نهديك.

2

في العالم..

حين تمر سيارة البوليس

تحس الناس بالراحة والأمان

ولكن...!!في بلداننا

لحظة مرور سيارة ألبوليس

ناس تقول لبعضها

حذار من التحديق في السيارة

كي لا نكون محل الشك.

3

في العالم الثالث..

حاكم في حكمه طبيب

تاجر في تجارته قارون

شعب في صبره (نبي أيوبُ)

أيا شعبي ..!ليمنحك الله القوة

ألف لعنة على حاكم وتاجر

يسرقون قوت شعوبهم .

4

هذه الليلة ..

ليلة ذكرانا،

سأظل شارداً بهواك

وأنا بين أحضانك

فالرقود استحالة

ليلة العيد يا ملاكي..!

5

لا زالت ظلالك

تغزو أجنحة مخيلتي

والتحفت بأفكاري

توغلت وغطست في عمق يمِ هواك

أجل...لا فرصة لحرية الوجود

من بعدك.

6

وطن خُلِق من ثلج

وجبال

توقد والتهب بنار

الثورات

وفي هذا الوطن

ومن سماء العدالة

هوى القمر الحزين

باحثاً عن هويته

في أزقة اللصوص.

7

سأقترف اليوم ذنباً

سأقفل حافات شفتيك

سأقلع ورود رياضك

سأخاصم فراشات احتست

شرابك

وأغير خارطة الحدود والقانون

لأكون محتلك وغازيك أنا

وأغوض غمار حرب الكراسي

على صدرك أنا،

ومن أجل بداية جديدة

سأعصرك بعشق وجودي أنا.

8

أخُلِقت القبلات

لأجل شفتيك

أم سطرت شفتاك

للقبلات..!!

رعشة طرية تكتسي شفتاك

كحبة عنب في فمي

واستحالت إلى شراب

ثملت،سكرت كل أمنياتي.

9

انفجر عشق فؤادك

من ثنايا أصابعك

غدا وطناً

ملئ بالجبال والثلوج

حبلى بالشعر والأفكار

وطن من لون هواك

وقلبك

ومن خرائط أصابعك

وقبلاتي التي اكتسحتها

غدت ظلالا.

10

بين أحضان صراع

الألوان

التقت أيادينا

ورقّت أناملك

هاجت أمنياتي

بحثت عن أوصال أنوثتك

في خضم أفكاري

وقتها شدَّت الرحال

وبدأ الصراع.

11

أهوائي مرهقة

تلتف حول خاصرتك

تفتش عن فرصة

لترقد بين نهديك.

12

صحفي انا

وانت المسؤول

وصراعنا مستمر

بسلطتك ونفوذك انت

وانا بقلمي،

بمنشارك...

تلتهم الدنيا

ولاجل عرشك

تاخذ بمشورتي

لغرض دعاياتك

فاياك ان تنس

بانك العاري

امام عدسة كاميرتي

ومن نظاراتي

يصيبك الهلع

حذار وحذار...!

لو عشت اسير

نفوذك وسلطتك

فستخشى من تهديد وقوة

قلمي ...

وستظل اسيره ابدا.

الشاعر في سطور:

ـــ ولد الشاعر عام 1953 في مدينة دهوك،كوردستان العراق.

ــ عضو اتحاد الادباء الكورد في دهوك

ــ عضو جمعية السجناء السياسيين في العراق

ــ نشر نتاجه في الصحف الكوردية والعربية

ــ نشر دواوين شعر باللغتين العربية والكوردية ومن اعماله المطبوعة:الكلمة الحرة 2006،اريد ان اقتل كل الحكام 2007،نورا رسائلك لن تنسى 2009،غدا اجمل 2010،بانوراما العشاق 2011،جدران السجن 2012 ،اقداح العشاق(تحت الطبع).

ــ قضى سنوات عمره في زنزانات العراق بسبب انتمائه للحركة التحررية الكوردية ولهذا قصائده تتسم بالميل للعدالة الاجتمائية ومطرقة ضد الفساد من اجل الحرية والانسانية.

ــ يعمل حالياً مديراً للإدارة المالية في جريدة(ئه فرو)والتي تصدر في دهوك.

الثلاثاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2013 11:35

الا من وقفة تأمل ايها السادة ؟- احمد عبد مراد

ونحن في عشية انتخابات 2014 لاستقبال برلمان جديد وتوديع برلمان رجعي ظلامي غير مأسوف عليه ( مع دفعة مردي جنوبي ..وعمود كردي جبلي) وبين هذا القادم وذلك المنقرض لا بد من وقفة تأمل ندعو فيها الناخب العراقي الى العودة بذاكرته الحادة خصوصا وان ما جرى للشعب العراقي من احداث جسام اقل ما يمكن ان يقال عنها انها امَرّ من طعم العلقم ويشيب لها الطفل الرضيع ..وانا ارى من السذاجة والبساطة ان يأتي شخصا ما محاولا تذكير الشعب العراقي بمآسيه ومظالمه وان يعدد له النوائب والنكبات والمصائب والمحن والنهب والسلب.. ليس في الممتلكات وارزاق الناس وقوتهم وعرق جبينهم وانما كذلك في عزة العراقي وكرامته امام انظار العالم والتي تسبب فيها حكام العراق وبرلمانييه ،ولايمكن اختصار الامر على جهة سياسية واحدة وانما كل من اشترك في العملية السياسية من اصحاب الحل والربط والنفوذ السياسي والذين هيمنوا على الدولة بجميع مفاصلها والذين يتكؤون على ميليشياتهم المدججة في السلاح والجاهزة لوئد وقبر كل من يرفع صوته مطالبا بأقل ما يمكن من العدل والانصاف ..فجيوش الظل حاضرة جاهزة تنتظر الاشارة لاشهار سلاحها في ضرب المحتجين والمتظاهرين واشهار كاتم الصوت بوجه كل من تسول له نفسه ويتجرأ لقول كلمة الحق ، اوكلمة لا.. اوكفى ظلما وعدوانا وسرقة ونهبا باموال وممتلكات شعب جاع وعطش وتعرّى وتحفّى وفقد النور، شعب عاش الظلمة.. وغرق وتأزم نفسيا وغمرته الكآبة وفقد الامل بهذا النظام الفاسد وحفنة الحكام الفاشلين والظالمين والذي ضربوا ارقاما فلكية باساليب الحرمنة والسرقة والمحسوبية والمنسوبية والطائفية حتى اوصلوا اعدى اعداء المقبور العفلقي الى القول.. (على الاقل كان عدد الحرامية معروفين باعدادهم لدينا )، اما اليوم فاعداد ناهبي موارد العراق وخيراته لا تعد ولا تحصى، يضربون اطنابهم في عمق العراق واما فروعهم فانها تنتشر في كل اصقاع الارض تغسل وتشطف وتبيّض اموالهم المنهوبة من بلاد الرافدين وشعبها الجريح، انها لمن السذاجة والبساطة ان ينبري احد ليعلّم الشعب العراقي بما يجب عليه فعله ،، ولكن ما اريده انا وقد يشاركني البعض في ذلك، وهوطرح السؤال التالي على المواطن العراقي ..اما آن الاوان لوقفة تأمل جدية قبل ان ترمي ورقتك الانتخابية في صندوق الاقتراع؟ والا يجب ان تسائل نفسك من ذاك الذي يستحق ان تمنحه صوتك؟!.. مع برهة زمنية للعودة لماضي الامس القريب وما فعله بك نواب البرلمان المقيت من ظلم وتجاهل وعسف واحتقار ولا انسانية ، وهنا اوجه تساؤلي الاخير الى انصار الاحزاب الطائفية الشيعية والسنية .. واقول لهم اما آن الاوان لان تنفضوا اياديكم من وحل الطائفية وتوجهوا اصواتكم لمن يستحقها ؟!!!.

أمير ديريك
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الحرية لجميع المعتقلين السوريين 
وللمعتقل نزار حسين الذي لفق له تهمة بسبب مواقفه الوطنية والإنسانية وتعامله الخلوقي مع المراجعين والناس الفقراء .... الذي كان يرفض ما كان يتطلب منه عن طريق بعض الموظفين السيئين وبعض من العناصر الذين يصطادون أرزاقهم من دماء الفقراء والمراجعين المضطرين لحاجتهم ....
كان ضحية هؤلاء القذرين الذين حاولوا إزاحته من طريقهم كي يستمتعوا بأمتصاص دماء من هم بحاجة إليهم ....



هذا المعتقل هو نزار حسين أب لأربعة أطفال وكان يسكن في دمشق منطقة ركن الدين ويسكن في بيت للاجار ويعيش على راتبه الحلال ويل بالويل ....
أعتقل منذ سنة وشهرين لأنه رفض أن ينفذ ما طلب منه .... وغير ذلك همش البريء من قبل الأحزاب الكوردية لانه لاينتمي الى أي طرف حزبي ....

فإلى كل الشرفاء في الأحزاب والقوى الوطنية والمنظمات الإنسانية التي تدعوا بأنها تعمل من أجل رفع الظلم والغبن عن الناس .... على أن تقف مع هذا المعتقل البريء والذي هو ضحية بعض السيئين الذين من المفروض أن يكونوا هم في محله وفي أقبية النظام ...
الحرية له ولكل المعتقلين السوريين 
وعاشت سورية حرة ديمقراطية تعددية مدنية لا مكان للظلم فيها

الله يفك أسرك يا ابن عمي ..

بيان إلى الرأي العام

يا جماهير شعبنا المناضل المكافح يوماً بعد يوم يزداد شراسة المجرمين القتلة لزرع الفوضى والقتل في مناطقنا بعد تلقيهم الضربات الموجعة من قبل قوات الحماية الشعبية  وايقنوا  بانه من المستحيل تحقيق أهدافهم اللاشرعية في  مناطقنا

فأوعزوا  لمجرميهم بان يقوموا بعمليات انتحارية ولكن قوات الحماية الشعبية والاسايش وفقوا لهم بالمرصاد وما التفجيرات الاخيرة في قامشلو وضواحيه  وقراه الا دلالة واضحة على يأسهم من النيل من صمود شعبنا فأننا في الوقت الذي ندين هذه العمليات فأننا في حركة راستي نناشد شعبنا بكافة قواه الوقوف صفاً واحداً ومساندة قوات الحماية الشعبية

والاسايش من أجل ردع هؤلاء وامثالهم ونطالب الائتلاف الوطني بإصدار بيان صريح وواضح لإدانة تلك العمليات اللاإنسانية

النصر لشعبنا المكافح والهزيمة للمجرمين

والمجد والخلود لشهدائنا

المكتب الإعلامي لحركة راستي

المجلس الأعلى في حركة راستي

جددت الولايات المتحدة تأكيدها على ضرورة رحيل الرئيس السوري، بشار الأسد، من السلطة، في تصورها لحل الأزمة في سوريا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش آرنست، إن مؤتمر "جنيف 2" المرتقب في يناير/كانون الثاني لابد أن يفضي إلى رحيل الرئيس بشار الأسد عن السلطة.

قال مبعوث الأمم المتحدة، الأخضر الإبراهيمي، إن قائمة المشاركين لم تكتمل ودعا الأطراف السورية إلى اختيار وفودها قبل نهاية العام، وحض الحكومة والمعارضة المسلحة على اتخاذ تدابير بناء الثقة بينهما، وتخفيف حدة أعمال العنف.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وصف مؤتمر السلام في جنيف لحل النزاع في سوريا بأنه "أفضل فرصة" لتشكيل حكومة انتقالية لإنهاء الصراع.

وجاءت تصريحات كيري في وقت لاحق من إعلان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عقد مؤتمر " جنيف 2" في 22 يناير / كانون الثاني لإنهاء الصراع الدموي الذي أودى بحياة أكثر من 100 الف شخص.

وقال كيري في بيان "نعي جيدا أن هناك عوائق كثيرة على الطريق لحل سياسي وسندخل مؤتمر جنيف بشأن سوريا وعيوننا مفتوحة على اتساعها".

وأكد كيري أن بلاده ستواصل " العمل مع الأمم المتحدة وشركائها فيما يتعلق بالقضايا المتبقية بما في ذلك الدول التي ستوجه لها الدعوة للحضور وجدول الأعمال".

انتهاز الفرصة

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد كرر قوله إن مؤتمر السلام الدولي سيبحث في تأسيس حكومة انتقالية في هذا البلد المنكوب بالحرب.

وأضاف بان أنه من غير المغتفر عدم انتهاز تلك الفرصة للتوصل إلى إنهاء للمعاناة في سوريا.

وقال بان للصحفيين "لدينا هدف واضح هو التطبيق الكامل لبيان جنيف الصادر في جنيف 30 يونيو/حزيران 2012، وبضمنه إنشاء هيئة حكم انتقالية، تبنى على الاتفاق المشترك( بين أطراف النزاع)، وتتمتع بكامل السلطات التنفيذية، بما فيها الكيانات العسكرية والأمنية".

ولم يقل الأمين العام للأمم المتحدة شيئا بشان قائمة المدعوين للمؤتمر ، وإن كانت إيران، وهي حليف رئيس في المنطقة للرئيس السوري بشار الأسد، ستحضر اجتماعاته.

وكانت الولايات المتحدة والدول الأوروبية قالت إن إيران يمكن أن تحضر فعاليات ما يسمى بمحادثات "جنيف 2" إذا أقرت نتائج وخلاصات المؤتمر الذي عقد في جنيف يونيو/حزيران 2012، التي دعت إلى حكومة انتقالية تستبدل حكومة الرئيس السوري الأسد.

ولا تزال الولايات المتحدة وروسيا تضغطان منذ أشهر من أجل عقد مؤتمر ثان في جنيف لاستكمال المحادثات التي تمت في المؤتمر الأول الذي طالب بتشكيل حكومة انتقالية في سوريا.

اغتصاب النساء

وعلى صعيد آخر كشفت منظمات حقوقية أن النساء يتعرضن في سوريا للتعذيب والاغتصاب المنهجي من قبل جنود الجيش الحكومي

وتقول هذه المنظمات إن نحو 6 آلاف امرأة تعرضن للاغتصاب والاغتصاب الجماعي، كما يتعرضن لرصاص القناصة، وللاختطاف.

يذكر أن أكثر من 100 ألف شخص قد قتلوا في سوريا منذ بدء النزاع قبل أكثر من سنتين.

وقتل ما لا يقل عن 11 ألف طفل في سوريا أثناء الصراع السوري، حسب ما ورد في تقرير صدر حديثا.

وقد تعرض أطفال للتصفية والتعذيب كما ورد في تقرير معهد أبحاث أكسفورد، الذي أضاف أن معظم الأطفال قتلوا في انفجارات أو قذائف طالت أحياءهم.

bbc

صوت كوردستان: بعيدا عن المهاترات السياسية و التمثيل أمام  الكاميرات و الدعاية الحزبية الانتخابية، تحول محافظ مدينة العمارة الى مثال للبساطة و خدمة المواطنين. فهو يداوم بملابس العمل و يتجول في المدينة و يعمل مع العمال و خصص يوما في الاسبوع لاستقبال المواطنين و قام بمشاريع أعمارية كبيرة في المحافظة وتحولت محافظتة خلال 6 سنوات من خدمتة الى أفضل المحافظات في العراق و هي طريقها الى تجاوز محافظات أقليم كوردستان من الناحية العرانية أيضا و في الوقت الذي تتراجع فيها شعبية الحزب الذي ينتمي ألية المحافظ فأن شعبية المحافظ نفسة في تصاعد كبير و هو مطلوب بتولي رئاسة وزراء العراق..

نص الخبر من الشرق الاوسط:

 

محافظ العمارة يصبح بطلا شعبيا في نظر العراقيين

جريدة الشرق الأوسط:

العمارة (العراق): تيم أرانغو*
مرتديا ملابس ميكانيكي زرقاء وقف المحافظ وحوله أبناء دائرته وهو يسير في شوارع البلدة القديمة المخنوقة بالتراب والتي يعمل سكانها بالأساس في بيع الأقمشة والطيور. دس أحدهم رأسه وسط الحشود وقال: «أريد فقط أن أقبلك»، في حين يظهر رجل آخر يتصبب العرق من جبينه ويقول: «إنه رجل من ذهب، فهو يعتني بالجميع. إنه لا يفرق بين مسلم ومسيحي. لن تجد شخصا لا يحبه».
بالنسبة للعراقيين في مختلف أنحاء البلاد، الذين سئم أكثرهم سوء الخدمات، والسياسات الطائفية والعنف، يقدم علي دواي، محافظ ميسان، نموذجا نادرا لإمكانية تحقيق الديمقراطية. كتب رجل على صفحة من صفحات «فيس بوك» تحظى بشعبية وتمثل مساحة لتلاقي العراقيين: «لو كان الأمر بيدي، لكنت دبرت انقلابا وسلمته حكم البلاد». وكتب آخر: «لو كان هناك شخص مثله في كل محافظة، لكانت العراق أفضل من دبي».

ويبدو أن الجميع يحب دواي، وهو من أتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، ولعله أكثر السياسيين شعبية في العراق. في بلد يعزل فيه القادة أنفسهم عن الشعب بالحراس الشخصيين والجدران المقاومة للانفجار، وتتضاءل فيه المساحة بين العمل السياسي والرشى، أصبح دواي أشبه بالبطل الشعبي.

وليس هذا هنا فقط. يمكن للعراقيين أن يروا بأنفسهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاته الحميمية مع المواطنين أو تقديمه للوعود بتحسين الخدمات ودعم الاستثمار في كل المجالات بدءا بالجسور ووصولا إلى أنظمة الصرف الصحي والمتنزهات الترفيهية. وقال دواي في مقابلة بمكتبه بعد جولة صباحية بين المشروعات العامة حيث كان الناس يلتفون حوله في كل خطوة إما لتقديم الشكر له وإما لطلب خدمات منه: «على القائد أن يكون قريبا من الناس».

مع ذلك توضح شعبية دواي ما هو أكبر من التحمس تجاه سياسي نشيط مجد في عمله. بصفته المحافظ الوحيد المنتمي إلى التيار الصدري، يمثل نضج حركة سياسية تسعى إلى تقديم نموذج مشابه لحزب الله في لبنان من خلال المزج بين المذهب الشيعي والقوة العسكرية والاهتمام بالمواطن العادي من أجل تكوين قوة سياسية. وتقول ماريسا كوتشرين سوليفان من معهد دراسات الحرب بواشنطن والتي كتبت عن التيار الصدري: «ما يحاولون القيام به هو إظهار قدرتهم على تقديم خدمات في الجنوب. ويأتي هذا في إطار تحولهم، حيث لم يعد بمقدورهم الزعم أن دافعهم هو حماية الشيعة من تنظيم القاعدة أو أي جماعة سنية أخرى». وأضافت: «استراتيجية الصدر هي العثور على مناطق يمكنهم من خلالها الفوز بفن الجدل السياسي».

واستنادا إلى نتائج الانتخابات المحلية الأخيرة، تراجعت شعبية الصدر في أغلب مناطق الجنوب، حيث لم يحقق قادة التيار النجاح نفسه الذي حققه دواي باستثناء محافظة ميسان. سلطت النتائج الضوء على أمرين: الأول هو أن الصدر أمامه الكثير لتوسيع دائرته من خلال حكم أكثر مناطق الجنوب. الأمر الثاني هو أن دواي هو نجم التيار الأكثر بزوغا.

وبعيدا عن قلب العراق المضطرب، لا تشهد العمارة الكثير من الهجمات الإرهابية ولا تحدث بها عمليات قتل عنيفة سنويا، على حد قول دواي الذي يرأس لجنة الأمن في المجلس المحلي. ولا يوجد أي مؤشر هنا يدل على الشعور بغياب الأمن الذي يسيطر على نفوس العراقيين في المناطق الأخرى. ويقول أمير جمال (31 عاما) الذي يعمل سائقا بالبلدية ويجلس في مقهى يحتسي الشاي ويدخن النارجيلة: «لا نشعر بالخوف هنا. نشعر بالخوف عندما نضطر إلى الذهاب لبغداد».

خلال المقابلة قلل دواي، البالغ من العمر 46 عاما لكنه يبدو أكبر من عمره بعشر سنوات، من شأن انتمائه إلى التيار بقوله إنه كان من أتباع والد الصدر كرجل دين. وأوضح قائلا: «لا يوجد فرق بالنسبة لي بين سني أو شيعي أو مسيحي. أنا لا أفرق بين أي منهم».

في البلدة القديمة، كان جلال دانيال، مسيحي من بين المحيطين بدواي. لم ير دانيال (57 عاما) قط سياسيا يهتم بالناس. ويقول: «الأمر لا يتعلق بالصدر، فهو يقول دائما إنه ابن العراق. إنه لا يعمل لحساب حزبه». ويقول سكان المنطقة إن الخدمات تحسنت بشكل كبير منذ تولي دواي المنصب. وتم تعبيد الطرق وإنشاء أنظمة صرف صحي جديدة ويتمتع السكان حاليا بالكهرباء لمدة تصل إلى 22 ساعة يوميا أي أكثر من مدة التيار الكهربائي في بغداد. كذلك تشهد الاستثمارات الأجنبية ازدهارا، حيث يبني الأتراك فندقا 5 نجوم ويحفر الصينيون آبار نفط وينشئ الإيطاليون متنزها ترفيهيا. ورغم بقاء الفقر والبطالة عند مستوى مرتفع، تمنح المؤشرات على التحسن الثقة في الذات لمنطقة عانت معاناة شديدة لعقود من وحشية صدام حسين. ويقول إحسان شناشين، الذي يعمل حلاقا، إن المحافظة مثل وردة نضرة والناس سعداء.

لا يجلس دواي لفترة طويلة على مكتبه، ويقول إنه ينام ثلاث ساعات ونصف الساعة فقط في الليلة. ويقضي أكثر الأيام في مواقع العمل يصيح في العمال حتى يزيدوا نشاطهم. ويخصص أيام الخميس لأبناء الدائرة، فهو يقابلهم فردا فردا في صالة الاستقبال الرحبة ويتصدق أحيانا بنقود مثلما فعل مؤخرا عندما اعترف شاب أنه غير قادر على دفع المال لخطيبته حتى تذهب لصالون التجميل قبل الزفاف. في بلد تقضي فيه الكثير من الشخصيات القيادية جل وقتهم خارج البلاد، وتلغى فيه أكثر جلسات البرلمان بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، ونادرا ما يبدي المسؤولون أي شعور بالحماس والاهتمام، دائما ما يكون دواي في عجلة. يقول: «لا ينبغي أن نؤجل عمل اليوم إلى الغد. يجب أن نستثمر كل دقيقة من وقتنا».

* خدمة «نيويورك تايمز»

شفق نيوز/ طالبت مدينة خانقين الحكومتين الاتحادية وكوردستان والمنظمات الانسانية الاثنين بدعم وطني وانساني لمساعدتها على تجاوز ازمة الهزات الاضية التي تعيشها منذ 72 ساعة.

وتجاوزت الهزات التي تعرضت لها خانقين 40 هزة بينها عنيفة اثارت الرعب والخوف في نفوس السكان واجبرتهم على البقاء في العراء خوفا على حياتهم.

وقال عضو لجنة الدفاع عن المصالح العامة لخانقين سلام عبدالله "لم نلق أي استجابة لنداءات الاستغاثة التي اطلقناها منذ اليوم الاول لوقوع الهزات الارضية وسط صمت واهمال حكومة كوردستان والمسؤولين الحكوميين والبرلمانيين".

وطالب في حديثه لـ"شفق نيوز" بـ"اسعاف السكان بخيم متنقلة تقيهم الظروف الجوية في العراء بعد اضطرارهم لترك منازلهم خوفام من هزات عنيفة تسبب سقوط دور او بنايات".

واضاف "مازال بعض الوقت والفرصة قائمة لتقديم الدعم والعون وتزويد السكان بالخيم من قبل حكومة كوردستان في ظل المخاوف من استمرار الهزات الارضية"، مشيرا الى ان "حكومة كوردستان والبرلمان لم يؤديا واجبهما الوطني والانساني تجاه مدينة خانقين الكوردستانية".

ولفت عبدالله الى مبادرات الهلال الاحمر بتوزيع 75 خيمة على السكان وقيام تربية خانقين بتوزيع 100 خيمة اخرى الا أن السكان ينتظرون يد العون من الساسة والمسؤولين الذين اتخذوا موقف المتفرج على ازمة خانقين الانسانية.

وأشار الى عدم زيارة أو متابعة من قبل مسؤولي كوردستان او الحكومة العراقية للاوضاع الانسانية في خانقين وحالة الرعب التي يعيشها السكان بفعل تعاقب الهزات الارضية غير المسبوقة.

وتعرضت خانقين خلال الايام الثلاث الماضية الى عشرات الهزات الارضية المتفاوتة الشدة دون ان تسجل أي خسائر أو أضرار مادية أو بشرية.

لكن 90 بالمئة من سكان خانقين يقضون الليل في العراء طيلة الايام الماضية خوفا من حوادث الهزات الارضية والرعب الذي اصاب السكان وبشكل خاصة النساء والاطفال.

وشهدت محافظات بغداد وكركوك وقضاء خانقين في محافظة ديالى وواسط والسليمانية واليوانية وبابل منذ يوم امس الاول وحتى الان، هزات ارضية بشكل متقطع شعر بها المواطنون في بعض المناطق.

وأوعز محافظ ديالى عمر الحميري الاثنين بنصب عاجل لـ25 خيمة داخل قضاء خانقين شمالي المحافظة كاجراء مؤقت لدعم الاهالي في مواجهة تداعيات الهزات الارضية.

وقال الحميري في بيان صحفي ورد لـ"شفق نيوز" ان الجزء الاكبر من اهالي خانقين يقضون الليل في العراء خوفا من تداعيات الهزات الارضية ما ولد ماساة انسانية خاصة للاطفال والنساء وكبار السن.

واضاف الحميري ان حكومة ديالى المحلية بالتعاون والتنسيق مع الهلال الاحمر اوعزت بنصب 250 خيمة بشكل عاجل في خانقين كاجراء موقت لمواجهة تداعيات الهزات الارضية المتعاقبة".

واعلن الحميري استنفار الجهد الطبي لتقديم يد العون والمساعدة لاهالي خانقين والمناطق المجاورة عند اي طارى، مؤكدا ان حكومة ديالى المحلية تراقب عن كثب الاوضاع الميدانية في قضاء خانقين الواقع على بعد 100 كم شمال بعقوبة.

ح ج / ع ص

نص الخبر:

دراسة: العراقي أذكى العرب ويحتل المركز الـ 21 عالميا

بغداد – أوان

كشفت دراسة عالمية نشرتها شبكة "غود نت"عن ترتيب دول العالم وفقاً لمعدلات الذكاء، عن تصدر العراقي قائمة البلدان العربية بمتوسط 87 درجة، مما جعل العراق تحتل المرتبة 21 عالمياً.

واستخدمت الدراسة المقياس العلمي الشهير "الآي كيو" وهو ما يعرف بمتوسط نسبة الذكاء "IQ" والتي تشير إلى إختصار Intelligence Quotient، ويمكن القول إن الشخص الذي يحصل على 100 درجة وفقاً لمقياس "الآي كيو" هو شخص ذكي، وكلما ارتفعت النسبة أصبح قريباً من درجة العبقرية، فقد حصل العالم الشهير آينشتاين على 200 درجة .

وجاءت الكويت في المركز الثاني عربياً بـ 86 درجة، ثم اليمن 85 درجة، وتقاربت الإمارات والأردن والسعودية والمغرب في الترتيب، وهو 23- و24 عالمياً، والرابع عربياً بمتوسط ذكاء 84 درجة بعد العراق والكويت واليمن، فيما حصدت الجزائر والبحرين وليبيا وعمان وسوريا وتونس المرتبة الخامسة عربياً بنفس الدرجة وهي 83، مما جعل الدول المشار إليها تقع في المركز الـ 25 عالمياً.

ووضعت الدراسة كلا من مصر ولبنان في ترتيب متأخر نسبياً،  فقد حصل اللبناني على 82 درجة، والمصري 81 درجة، فيما حصل القطري على 78 درجة والسوداني على 71 درجة مما جعلهما في مؤخرة الترتيب على المستوى العربي.

وإحتلت سنغافورة الصدارة بمعدل ذكاء 108، وهو يفوق المتوسط العالمي بصورة ملحوظة، فيما جاءت كوريا الجنوبية في المرتبة الثانية بـ 106 درجات، ثم اليابان 105، وفي المركز الرابع كان ظهور أول دولة أوروبية وغربية وهي إيطاليا التي حصل مواطنها على  102 درجة بمقياس الذكاء العالمي "آي كيو"، ثم أيسلندا، ومنغوليا، وسويسرا، والنمسا، والصين والتي يتوافق المعدل بها مع المستوى العالمي الجيد، وهو 100 درجة.

واخ – بغداد

قال عضو لجنة النزاهة النيابية النائب عن كتلة الاحرار جواد الشهيلي ان شخصيات متورطة بعمليات فساد اداري وسرقة اموال الشعب، تشكل قائمة انتخابية للمشاركة في انتخابات 2014،بضمنهم المتورط بتمويل صفقة جهاز كشف المتفجرات.

واضاف الشهيلي في تصريح صحفي ، اطلعت عليه وكالة خبر للانباء (واخ) ان"شخصيات كثيرة تحوم حولها شبهات وعلامات استفهام ،وشخصيات اخرى متورطة في عمليات فساد تحاول المشاركة في انتخابات مجلس النواب العراقي لعام 2014".

وتابع ان "من بين هؤلاء السيد فاضل الدباس ممول صفقة شراء جهاز السونار الخاص بفحص المتفجرات سيئة الصيت والتي احيلت الى هيئة النزاهة وتم الحكم على المتورطين فيها بالسجن واحكام اخرى متعددة"،لافتا الى ان "مذكرات قبض ومصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة ومنعه من السفر قد صدرت عن القضاء الا انها استبدلت ولم تنفذ ".

واكد ان "مذكرات القبض بحقه لازالت موجوده مع وجود دلائل تثبت تورطه في تمويل صفقة اجهزة كشف المتفجرات".

واضاف الشهيلي ان" الدباس قد يشكل قائمته الانتخابية وسينضم اليها اصحاب رؤوس الاموال من العراقيين واخرين لديهم مشاريع ضخمة في العراق بقصد استلام مواقع لهم في مجلس النواب او في الحكومة تمكنهم من حماية اموالهم ومشاريعهم والسعي للاستحواذ على مشاريع اخرى والاستمرار بعمليات السرقة والفساد".

ودعا جميع المواطنين الى "الانتباه الى اسماء القوائم والمرشحين وعدم التصويت لها لانها ستجر العراق الى حال سئ تهدر فيه موازناته الضخمة في مشاريع وهمية وغير مجدية".


النجيفي يدعو الناخبين «لممارسة الديمقراطية» بهدف استقرار البلاد

بغداد: حمزة مصطفى
أجازت الرئاسة العراقية للبرلمان أمس حق التصويت على مقترح قانون الانتخابات دون الرجوع إلى رئاسة الجمهورية أو رئاسة الوزراء وبذلك تكون قد قطعت الطريق أمام احتمالية الطعن بالقانون الذي شرعه البرلمان قبل نحو أسبوعين بعد جدل طويل. وقال نائب الرئيس العراقي خضير الخزاعي في بيان له إنه «لما كان (مقترح) القانون هو (فكرة) على وفق رأي المحكمة الاتحادية العليا في الكثير من قراراتها، كان ينبغي إحالة تلك الفكرة إلى إحدى الجهتين المحددتين في البند الأول من المادة 60 من الدستور وهما: رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء، ولما كانت قرارات المحكمة الاتحادية العليا باتة وملزمة للسلطات كافة بمقتضى المادة 94 من الدستور ولما لم يتم الالتزام بحكم البند من الدستور بإرسال ذلك المقترح إلى رئيس الجمهورية أو مجلس الوزراء لتقديم تلك الفكرة كمشروع قانون من قبل إحدى الجهتين المذكورتين، ولتلافي احتمالات الطعن بمقترح (انتخابات مجلس النواب العراقي) في حالة الطعن به أمام المحكمة الاتحادية العليا مستقبلا، فإن رئاسة الجمهورية وبعد مشاورة آراء خبراء الدستور ورجال القانون تأذن لكم وتجيز الإجراء الذي قمتم به بتشريع القانون المذكور من دون الرجوع إلينا أو إلى مجلس الوزراء». وأضاف نائب الرئيس العراق في البيان أنه يأمل في أن «يكون هذا الإجراء هو الأخير حفاظا على مصداقية وسمعة مجلس النواب الذي نعتز به ونحرص عليه جميعا». وفي هذا السياق أكد عضو اللجنة القانونية في البرلمان العراقي لطيف مصطفى لـ«الشرق الأوسط» أن «الإجراء الذي اتخذته رئاسة الجمهورية جيد من حيث المبدأ لأنه سيعزز موقف البرلمان أمام المحكمة الاتحادية ويخفف كثيرا من احتمالات الطعن بالقانون». وأضاف مصطفى «إنه ليس من صلاحية رئاسة الجمهورية إعطاء صلاحية جديدة للبرلمان أو سحب صلاحية منه لأنه أصلا يحق للبرلمان وفقا للمادة 60 وباقتراح من عشرة أعضاء أن يقترح مشاريع القوانين» معتبرا أن القرار الذي اتخذته المحكمة الاتحادية باقتراح القوانين من رئاسة الوزراء كان قرارا متسرعا. ودعا مصطفى المحكمة الاتحادية إلى أن «تأخذ هذا الموقف الجديد من الرئاسة بنظر الاعتبار من منطلق أن قانون الانتخابات مصيري».

على صعيد متصل دعا رئيس البرلمان أسامة النجيفي المواطنين إلى تحديث سجلاتهم الانتخابية تمهيدا للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة. وقال بيان لمكتب النجيفي إنه «على الرغم من الظروف الشاقة والقاسية التي مر بها العراق، وما عاناه شعبه خلال الفترة المنصرمة، والتي أدت نتائجها وبصورة تدريجية ونتيجة سوء التعامل مع الأحداث إلى تهالك الواقع الخدمي والأمني وتهديد واضح للبنية الاجتماعية للشعب مع ندرة في الحلول على المستوى السياسي والحكومي، فإن رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي يدعو أبناء الشعب العراقي بدعوة خالصة لتحديث سجلهم الانتخابي». وأضاف البيان «كما دعا النجيفي إلى الاستعداد لخوض الانتخابات بوصفها مرتكزا أساسيا من مرتكزات الديمقراطية، وخيارا مهما أمام الشعب لإحداث التغيير المطلوب وقلب الواقع الحالي إن رغبوا، وخلق ظروف ومعطيات جديدة تمنح الأمل في مستقبل زاهر يضع الشعب لبنته الأساسية عن طريق اختياره وقراره في هذه الانتخابات بنفسه». وأشار إلى أن «هذه الممارسة الديمقراطية هي خياركم الوحيد وطريقكم السالك لإعادة الاستقرار والسكينة لربوع بلدنا، وهي الآلية الوحيدة التي تستطيعون من خلالها إقصاء المفسدين واللصوص وغير الأكفاء، واستبدالهم بمن ترونه أهلا لخدمتكم وخدمة المجتمع والوطن».

 

رئيس حكومة الإقليم يوضح مشروع الأنبوب النفطي بين كردستان وتركيا

أربيل: محمد زنكنه

alsharqalawsat
يتجه نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، اليوم إلى أنقرة لغرض إتمام آخر اللمسات على مشروع أنبوب النفط الممتد بين الإقليم وتركيا، حيث ينتظر أن يبدأ العمل بهذا الأنبوب قبل نهاية هذا العام.

وأكد سفين دزيي المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان العراق أن «زيارة نيجيرفان بارزاني لتركيا تأتي ضمن إطار تحسن العلاقات بين الإقليم وتركيا، وبالأخص بعد الزيارة الأخيرة لرئيس الإقليم (مسعود بارزاني) لمدينة ديار بكر والزيارة الأخيرة لنيجيرفان بارزاني لأنقرة واجتماعه بمسؤولي الحكومة التركية». وأضاف دزيي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن نيجيرفان بارزاني سيبحث «العلاقات الثنائية بين تركيا والإقليم، التي تؤكد الحكومة دوما على سيرها نحو الأفضل، وبالأخص بعد بوادر تحسن العلاقات بين بغداد وأنقرة».

وبين دزيي أن «الحكومة الاتحادية لا بد لها أن تدعم وتؤيد تحسن العلاقات بين الطرفين لما فيه خير واستقرار للعراق بشكل عام».

كما أوضح المتحدث الرسمي لحكومة الإقليم أن مسألة الأنبوب النفطي الممتد بين الإقليم وتركيا وتصدير النفط «ستكون نقطة أخرى مهمة يبحثها بارزاني مع المسؤولين الأتراك».

وبعد عودته من تركيا، سيتجه رئيس الحكومة المنتهية ولايتها لبغداد لغرض التباحث مع المسؤولين في الحكومة العراقية حول ما توصلت إليها اللجان الفرعية المشكّلة بعد اجتماع رئيس الإقليم مع رئيس الوزراء العراقي في أربيل وبغداد، والاتفاق على معالجة المشكلات العالقة بين الطرفين.

وقال دزيي: «المحطة التالية لرئيس الحكومة ستكون بغداد حيث يجتمع فيها مع رئيس الوزراء والمسؤولين الحكوميين فيها، لمناقشة عمل اللجان المشتركة التي انبثقت في اجتماعات رئيس الإقليم ورئيس الوزراء العراقي (نوري المالكي)». وأقر دزيي بتوتر العلاقات بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم، ولكن قال: «لا بد من التوصل لحل ينهي كل هذه التوترات، وقد كانت زيارة رئيس وزراء الإقليم لبغداد، التي تلتها زيارة رئيس الوزراء المالكي لأربيل، ليسافر بعدها رئيس إقليم كردستان لبغداد، الأثر الكبير في تخفيف حدة التوتر بين الطرفين».

وأوضح دزيي أن بارزاني «سيقدم للحكومة العراقية توضيحات بشأن مشروع الأنبوب النفطي الممتد بين الإقليم وبغداد»، ومن المرتقب أن يؤكد على أن «هذا المشروع سيكون ذا فائدة كبيرة للإقليم والعراق، بشكل عام، وأن هذا المشروع سيجري تنفيذه بالالتزام بالدستور العراقي والقوانين الفيدرالية»، متمنيا أن «تكون الحكومة الاتحادية وبعد سماعها لتوضيحات بارزاني في موضع تأييد المشروع لا الوقوف ضده».

حلب – سيطرت المجموعات المسلحة التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام على طريق السلمية – خناصر بعد اشتباكات مع قوات النظام وقطعت الطريق امام قوات النظام للتقدم باتجاه مدينة حلب. كما وحدثت اشتباكات بين قوات النظام والمعارضة المسلحة في محيط مطار كويرس العسكري. فيما فرضة المسلحون المتمركزون في مشفى الكندي حظر تجوال على المواطني قرية العويجة ومخيم حندرات والمناطق المحيطة بالمشفى.

حيث اندلعت اشتباكات بين قوات النظام وتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام يوم أمس، تمكنت فيها تنظيم داعش من السيطرة على طريق السلمية – خناصر، كما تقدم تنظيم داعش في مناطق الارياف وقطعت الطريق الاساسي المؤدي الى مدينة حلب امام قوات النظام.

ودارت الاشتباكات بين المجموعات المسلحة التابعة للمعارضة وقوات النظام في محيط مطار كويرس العسكري والذي يخضع للحصار من منذ اكثر من ثمانية اشهر من قبل المعارضة المسلحة، وقتل خلال اشتباكات مساء امس اكثر من 20 مسلحاً من الطرفين.

وقصفت قوات النظام بعض مناطق الريف الشرقي لحلب منها المدينة الصناعية في الشيخ نجار، ما ادى الى نشوب حريق بإحدى المعامل. كما عادت الكهرباء الى اجزاء من مدينة حلب بعد انقطاع الكهرباء عنها لعدة ايام.

واعلنت بعض المجموعات المسلحة في المعارضة والمتمركزة ضمن مشفى الكندي حظر تجوال في قرية العويجة ومخيم الحندرات والمناطق المحيطة بالمشفى اعتباراً من اليوم حتى هدوء الاوضاع. كما ودارت اشتباكات عنيفة ايضاً في كل من محيط كراج السفاحية ومنطقة الشيخ سعيد.

وارتفع حصيلة قتلى القصف الجوي على منطقة دوار الحلوانية في الباب الى حوالي 25 قتيلاً بينهم عناصر من تنظيم داعش. بعد ان فقد صباح اليوم خمسة مواطنين لحياتهم بينهم اربعة اطفال، متأثرين بالجراح التي اصيبوا فيها بالقصف.

وفي مدينة حلب استهدفت بعض المجموعات المسلحة التابعة للمعارضة مناطق تمركز قوات النظام في محيط الجامع الاموي، مما ادى الى وقوع قتلى وجرحى. لمم يعرف عددهم بالضبط.

لازكين هاوار

firatnews

كشف مسؤول مستشفى الطواريء في كلار اليوم الاثنين، إن قرابة (20) مواطنا تم نقلهم الى المستتشفى منذ البارحة جراء الخوف والقلق من حدوث الهزات الارضية والزلازل التي شهدتها المنطقة مؤخرا.

وأشار هلكورد محمد مسؤول مستشفى طواريء كلار في تصريح لـNNA إنه جراء الهزات الارضية التي شهدتها المنطقة ليلة الامس، تم نقل قرابة (20) مواطنا من المنطقة الى مستشفى الطواريء جراء شعور الخوف والقلق الذي اعتراهم.
-----------------------------------------------------------------
شرمين علي – كرميان
ت: محمد

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 23:54

( نفس الطاس ونفس الحمام )- حامد كعيد الجبوري

إضاءة

( نفس الطاس ونفس الحمام ) - حامد كعيد الجبوري

لا أعتقد أن العراقيين قد نسوا الأحاديث التلفزيونية التي كان بطلها الرئيس العراقي المقبور ( صدام حسين ) ، ويعرف الجميع أن لا قنوات ولا فضائيات غير القناة ( 9 ) والقناة ( 7 ) ، ويتولانا أبو ( عدي ) بفلسفته وأفلاطونياته التي لا يعرفها غيره من خلال هاتين القناتين ، فنذهب لفراشنا يأسين حيث لا مناص من ذلك إلا بالنوم خلاصا من أحاديث سمجة لا فائدة من الاستماع لها ، الآن أدركت أنه كان يفترض بي أن أرجع لتلك الجلسات وأستمع لها مليا ، ولكن لم أجدها ، ورجعت لذاكرتي التي تختزن الكثير مما تسمع ، في أحد الأحاديث قال ( صدام حسين ) أنه أراد أن يزوّج أبنه عدي ولكنه لا يملك المال الكافي لذلك الزواج ، فعمد لبيع ما يملكه من أغنام وماعز يعتز كثيرا بتربيتها لينفذ رغبة ولده المصر على الزواج ، وحديث آخر قال فيه أن ( عدي ) أضاع بطاقته التموينية وبقي محروما لأشهر منها ، ولحين أخراج بطاقة تموينية جديدة ، وحديث يشبهه حيث يقول دخل ( عدي ) على والدته فرآها تخيط قميصا ل( صدام ) ، فقال عدي لها ما تفعلين يا أماه ؟ ، قالت أن ( ياخة ) القميص تهرأت من كثرة الغسيل والكي ، لذلك عمدت لقلبها لوجهها الآخر صونا لمظهر والدك ومنصبه يا بني ، وصفق العراقيون كثيرا لهذا الحديث الذي يعرفون عدم مصداقيته ، وما أشبه اليوم بالبارحة ، يتحدث دولة رئيس الوزراء ( نوري المالكي ) للعراقيين قائلا ، خرجت لبيوت التجاوز وشاهدت معاناة ساكنيها فأدركت أن رواتبنا حرام طالما هناك أناس يعيشون بهذا الشكل المأساوي ، وهناك بون شاسع بين رواتبنا ورواتب موظفي الدولة العراقية ، ومرة أخرى تحدث عن ولده الذي عجزت شرطة العراق ، وجيشه ، ومخابراته ، وقوات ( سوات ) من ألقاء القبض على شخص أسماه دولته ( رامبو ) ، وأخيرا فاجئنا دولة رئيس الوزراء بوجود صخرة ( عبعوبية ) وضعت لسد تصريف مياه المجاري وزنها ( 150 ) كغم ، ولا أريد مناقشة كيف أدخلت هذه الصخرة من فتحة التصريف ( المنهول ) ، وربما هذه الصخرة التي يراد بها تعطيل عمل الحكومة وسيادة الدولة قد جمعت أجزاءها ولصقت بمادة ( الصمغ ) لتتكلس تدريجيا ، وحديث آخر لدولة رئيس الوزراء السابق الجعفري الذي أكتشف أن هناك تزويرا بعمليات الانتخاب ، وأكتشف أن من حصل على ( 100 ) صوت يصبح عضوا برلمانيا ويتحكم بمصير بلد كالعراق ، لا أريد التعقيب بل أريد التساؤل قائلا ، لماذا لم يدرك السيد المالكي ، والسيد الجعفري خطورة مثل هذه الأحاديث والتصريحات إلا قبل أشهر قلية للانتخابات القادمة ؟ ، ولماذا لم يتحدثا للعراقيين من أول يوم تسلما فيه منصبيهما ؟ ، ( فما حدا مما بدى ) ، للإضاءة .... فقط .

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 23:52

العراق و الكوارث / محمد طاهر دوسكي


بالامس القريب اوالاسبوع الفائت تحديدا   تساقطت امطار غزيرة تسببت في تشكل  فيضانات وسيول عارمة في العديد من مدن  شرق العراق ولا تزال، وكذلك جرفت السيول القادمة من  دول الجوار البيوت الطينية والمزروعات في  القرى والقصبات المتاخمة للمناطق الحدودية (و كأن ما  اصبنا منها لا تكفي) اللهم لطفك وعفوك نرجوا،  واليك نبتهل ان ترأف بعبادك المساكين الذين لا حول لهم ولا قوة.
واول امس  وامس ايضاً واليوم كذلك حسب مواقع  اخبارية عديدة ، وتداولها الناس على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى   ضربت هزات قوية  مدن عراقيةعديدة فاقت بقوتها (5,3 )درجة على مقياس ريختر المؤلف من( 9 ) درجات

جاءت هذه الهزات بعد موجة الامطار الغزيرة وتشكليلها للفيضانات العارمة التى لا قبل لمدن العراق بها ولا زالت اكثر المناطق المنكوبة غرقانة  بالاوحال والمياه الاسنة من طفح مجاري  وقاذورات وأزبال  ملأت الشوارع والازقة والمنازل و المحلات التجارية  ووسط كل هذه المعانات، استغل المجرمون في المنظمات الارهابية  إنشغال الناس المساكين بأنقاذ انفسهم واطفالهم  و ما يمكن  انقاذه من ممتلكاتهم، وانشغال المسؤولين بإلصاق المسؤولية والتهم  بالذين هم ادنى منهم في المراتب الوظيفية  استغلوها فرصة لاستباحة دم هؤلاء المساكين في العديد من مدن وقصبات العراق ، واصبحت الاشلاء تتطاير هنا وهناك ،   ولا حول و لا قوة لحكومات العراق المركزية والمحلية  المشلولة،  وهذه الاخيرة ترمي بجل المسؤولية على حكومة المركز، وحكومة المركز الموقرة  وعلى لسان من يجلس على قمة الهرم الحكومى  السيد رئس مجلس الوزراء الاستاذ نوري كامل المالكى ( حفظه الله ورعاه) يرمى بالمسؤلية على الوزراء والمسؤولين ، ويقول انهم زعلانين من بعضهم البعض ومتخاصمين لذلك انسدت المجاري وطفحت وغرقت الشوارع، والبيوت تهدمت والناس تشردت وغرقت في الاوحال.( ويدعوا العراقيين لمصالحة هولاء على بعضهم البعض ؟!!!) لانه وحده لا يستطيع واليد الواحدة لا تصفق كما يقول المثل الدارج !!!
ووسط هذه الاتهامات المتبادلة بين هذا الفريق وذاك لا زال الناس بدون مأوى يلجأون له لعدم  الاحتياط للطوارىء لمثل هكذا ظروف ،  ومنظرهم وهم يفترشًون العراء في هذا الجو البائس من برد ومطر   وفقدان كل شىء حتى اغلبهم لم يحصل على  ولا خيمة بالية تقيه وعياله من هذه الاجواء الشتائية  التى تمر بهم.
وكل المسؤولين  من محليين أو مركزيين يتنصلون من ما هم مسؤولون عنها بحكم مواقعهم الوظيفية، و لانهم تبوأوا تلك المناصب في غير اوقات الفيضانات والهزات وغيرها من الازمات !!!؟ لذا ليست هذه من مسؤولياتهم  في مساعدة الناس و تخليصهم من عواقب هذه الفياضانات  وما خلفتها الهزات  او ما  ستخلفه الهزات   القادمة لا سامح الله !!؟.
و هذه اصبحت أنصع شهادة على فساد الحكومات ومن يديرها، الذين لا يفعلون  شيئاً سوى اطلاق تصريحات  هنا وهناك  ، هذه التصريحات التي  تؤخر الحلول المطلوبة  بدل تسريعها بالتكاتف والتعاون مع ابناء المناطق المنكوبة ، واصبح هؤلاءالمسؤولين  كما نحن الضحايا  نتابع اخبار هذه الكوارث عبر محطات التلفزة ، وإستسلمنا لليأس  وسلمنا أمرنا للخالق الذي لا ينسى عباده.
كأ ن هذه الهزات جاءت لتكمل المعانات !!!!، وكأن مايعانيه اهل البلدمن الفيضانات العارمة  والا رهاب بانواعه ومفخخات وعبوات ناسفة واخرى موقوتة واحزمة ناسفة وانتحاريين ، و  طائفية ومناطقية وعنصرية بغيضة و و والخ، وغيرها من المصطلحات الجديدة على العراقيين  التى لم يسمع بها احد الا في السنين الاخيرة وانتشرت في كل المحيط الجغرافي القريب والبعيد، جلبها معه العم سام مع الفساد بكل انواعه الذى عشعش في كل الدوائر و المؤسسات  وحتى في امخاخ المسؤولين دون استثناء،  وتعلمها العراقيون منهم بكل حرفية لانهم اساتذة في تعلم التخريب ، تخريب كل شىء حتى النفوس والقلوب والقتل الممنهج  بعضنا للبعض الاخر ولا داعي لارسالهم في دورات الى الخارج  لتعلمها، عكس مهارات البناء والتنمية التى تتطلب تلك الدورات ويتزاحمون للفوز بأحداها بل يتقاتلون عليها ،
ضربت هذه  الهزات معظم مناطق شرق العراق السليمانية  وديالى  والكوت وما حولها ، وكذلك بغداد وكركوك  ولا زالت هذه  الهزات الارتدادية مستمرة و  يشعر بها السكان  في تلك المناطق وغيرها من  المناطق الشرقية  على الحدود مع ايران.
و يقول العارفون  بالانواء الجوية وخبراء الزلازل انها هزات تاتي  قبل الهزة القوية
كما صرحوابها امام كاميرات التلفزيون في اكثر من مناسبة  ( الله يستر عباده ).
العراقيون الذين لم يحسبوا حسابهم لهكذا كوارث ، ونستطيع ان نقول وبكل ثقة انه لا يوجد بناء واحد في العراق وحتى مبنى البرلمان او مجلس الوزراء او القصر الجمهوري بني بطريقة يمكن وصفها بأنها مطابقة لمواصفات مقاومة الزلازل والهزات الارضية التى كثرت في السنوات
الاخيرة والتى اصبحت حتى دول المنطقة تأخذها في الحسبان عند كل بناء جديد.
اسباب عديدة معروفة وغير معروفة تتسبب بحدوث الزلازل والهزات الارضية ،قد يكون بسبب الحروب الكثيرة التى مرت على البلد وزلزلت الارض او بسبب الامطار وما تبعتها من فيضانات عارمة  التى كثرت ايضاً في السنين الاخيرة وغطت مساحات شاسعة من المناطق   فأغلقت منافذ تنفس الارض وتهويتها،  او بسبب استخراج النفط  والغاز من  باطن الارض ،مما جعله اجوف متخلخل،  واقل هزة مهما كانت ضعيفة في قوتها  تصبح شديدة وعنيفة  في  تلك المناطق ويكون حجم الدمار هناك اكبر من غيرها من المناطق.
والله يسبب الاسباب ويسخرها لمشيئته،  قد يكون غضب الله على عباده الذين نسوا في خضم حياتهم ،ان لهم رباً يجب عليهم طاعته والامتثال لأوامره وفروضه والابتعاد عن نواهيه،وخاصة  المسؤولين الكبارالذين يشغلون المناصب المهمة ، التى هى امانة في اعناقهم وهم مسؤولون امام الله وامام
عباده ، الذين اوصلوهم الى تلك المراتب وتوسموا فيهم الخير الكثير، ولكن خاب املهم فيهم  بعد ان كشّٓفت النوازل معدنهم الرخيص ونفوسهم  وقلوبهم المريضة بداء
اللامبالات للاخرين ولا هم لهم غير انفسهم .يكون الله في عون العبد  ما كان العبد في عون اخيه .
اللهم إرأف بعبادك .

محمد طاهر دوسكي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 23:49

قلق الغيوم- عمر عبدالكريم- ترجمة – جمال جاف

 

# قنديل

محمولٌ با لآهات

يَرجم ارواحنا .

# الجَحيم

امتلأة بهمساتنا

حتى ارواحنا لا تصلهُ.

# عمان

مدينة تتقطر منها الجمال .

# دمشق

مدينة الثورات

تندلق منها العفونة .

# بحر الميت

البحار ماتت

الاحياء ياكلون أحشاءهم

بحر الميت حيٌ حيْ .

# الغيمة

من الاسافل مطرٌ ، وظلام

مِن الاعالي ، بريقٌ وعنفوان .

# قباد جلي زاده

جسدٌ من الابتسامة وحب

بحر الميت عنفوانهُ .

# كركوك

عذراء قُطعتْ بالسيوف .

 

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 23:48

هـــاتف بشبـــوش/إيران/سيَاه كل - سَياه كل

في مساء ِالريح ِالرَخيّةِ

وفي دارة ٍعلياءٍ , حيثُ تتسعُ الدنيا

والحريةُ ُ.....

تنصبُ سَمتها , بعيداً عن السلاطينِ والعمائمِ

وعن تابواتِ الغناءِ والخمر .

في دارةٍ شماء , وتحتَ سماءٍ هابطةٍ

وبين ضوعٍ متدافعٍ , يجعلنا فرحينَ

مبتهجين , في مضمارٍ ليليٍ , يحيطُ ُبمقهى أبشارْ

وذاكرة ِالأعوامِ التي , رجعت ْبصديقي َالخالدي

الى طائرةِ الهروب , وكيف كان باصقاً

على أرضٍ أذلّتهُ يوما ما

الأرضُ تدعى , شعابُ سَياه كل.

.............

في سَياه كل

بين حقول الزيتونِ التي تخبأ الخمرَ

بأشكالِ قنانيه

التي تحرسُ أعناقَ الزجاجِ , المعبأ بالويسكي الذهبي

المطعمِّ , بفلفلٍ أحمرْ .

الذهبيّ

كان كثيراَ مايعجبُ ذوق الخالدي المتمرّد

والمُحِب للشيوعيةِ واليسار

...........

المقهى الصغيرة ُأبشارُّ

تخفي فحشاءها بقناعٍ مغسولٍ

بماءِ حبائلِ , رجالِ الساسةِ والدين

بينما نحنُ , في لجّة الليلِ الغارقِ

براياتَ الأملِ البيضاءْ .

أبشارُ , هيّ أيقونة ُديونيسيس

آمالُ زرادشت

حبَ المجوس

آلامُ فريد الدين النيسابوري

الربيع ُالمسحور

وكلّ أفياءِ البساتينِ والدروب

وسفرُ السواقي المجنونةِ

بألحانِ الغابات ِالفارسية ِ, المسكونةِ

بروحِ أبي مرّة

...........

نعم

نحنُ مذعورون من مَصيدة الجَلدِ

وأبجدية التكفير

إذا ما مشينا على أرصفة التأريخِ

التي حملتْ فيما مضى , أقدام َالخيام

وكلّ عربيدٍ سكيرٍ

وكلّ نبيلٍ ثملٍ , عند بزوغِ فجرِ اللازورد

لايبيحُ بسرّ الندامى

وكلّ متيمٍ بألقابٍ تشيرُ:

الى الفقيرِ

العاشقِ

الشهيدِ

البائسِ

الميتِ والمولودْ.

وكلّ خيوط ِالصباحِ , المعفرة ُ بالصّهباء

والتي تمتدُ , من أفواهِ كسرى ورستم

الى أفواه ِ من كانوا معنا اليومَ , لطفاءاً , كرماءاً

في أبشارِ سَياه كل

تلقيت سؤالاً من أحد الأخوة المتضايقين من سلطة الأمر الواقع الكردية ومشروع الإدارة الذاتية المعلن عنه في روج آفا كردستان على النحو التالي :

أي إدارة ذاتية والنظام يتحكم بالمنطقة من بابها لمحرابها ؟!

,كما هو معلوم أنّ لكل سلطة طرف أو أطراف يعارضونها ولا يتفقون مع سياساتها وهذه الظاهرة صحية للغاية في المجتمعات التي تريد لذاتها أن تتحرر ويكون لها شأن بين الأمم .

لتقريب وجهات النظر وخلق حالة تفهّم حول هذا السؤال المهم قمت بكل سرور بإعداد هذا الجواب الذي أظنه يتضمن نقاطاً هامة غفل عنها السائل !

نص الجواب :

الإدارة الذاتية مشروع مرحلي اقترحه حزب الإتحاد الديمقراطي ليكون البديل الديمقراطي في مرحلة اللااستقرار التي تمر بها المنطقة وتأطيراً سياسياً للسلطة الفعلية التي يمارسها الحزب في أكثر من منطقة في كردستان روج آفا في محاولة لإشراك أكبر شريحة ممكنة من المكونات السكانية والسياسية لإضفاء الشرعية اللازمة على عمله للإنطلاق بثقة في مخاطبة القوى السياسية السورية المختلفة وكذلك الإقليمية والدولية المعنية بالشأن السوري العام هذا إضافة إلى ضرورة تأمين احتياجات السكان الأساسية من خدمات مختلفة .

يجدر بالذكر أن المجلس الوطني الكردي كان موافقاً ومتفقاً مع حزب الأتحاد الديمقراطي حول هذا المشروع في تموز من العام الجاري خلال محادثات جرت في هولير حول هذا الموضوع وكان المشروع آنذاك أكثر طموحاً يتضمن حكومة إنتقالية ودستور مرحلي ولكن الضغط التركي على بعض أحزاب المجلس الوطني الكردي بالإنضمام إلى الإئتلاف الوطني السوري أفسد هذا التفاهم الكردي الكردي المهم ,أما بالنسبة إلى أن النظام يتحكم في المنطقة الكردية من بابها إلى محرابها فهذا قول مبالغ فيه ,نعم النظام متواجد في بعض مناطق روج آفا كردستان ولكن بدرجات متفاوتة من منطقة لأخرى ومعظم ثقله يتمركز في مدينتي الحسكة وقامشلو لما لهما من أهمية استراتيجية ورمزية هذا بالإضافة للكثافة السكانية فيهما وتنوعها حيث يجد النظام بيئة غنية بالمؤيدين والأتباع وهذه حقيقة لا يمكن لأحد تجاهلها فإذا كان للنظام مؤيدين وأتباع كثيرين في دمشق وحلب فما الغرابة أن يكون له في مدننا وخاصة أن هاتين المدينتين كما أسلفت الذكر تتميزان بخليط سكاني هائل أما بالنسبة لمدينة كـ سري كانييه أو كوباني فوجود النظام يكاد ينعدم فيهما وهكذا هو الحال بدرجات متفاوتة بالنسبة لعامودا ودرباسية وديركا حمكو وعفرين التي تتوارد عنها أخبار قليلة نتيجة الحصار عليها من قبل فصائل إسلامية متعددة , كما هو معلوم أنه بتاريخ 19.07.12 تم تحرير أجزاء كثيرة من كردستان روج آفا على يد الشعب الكردي بقيادة قوات الحماية الشعبية الكردية وكان الطموح أن تتجه هذه القوات لتحرير ما تبقى من تراب الوطن على مهل وتزامناً مع تحرير كامل التراب السوري لتفرض سلطة ذاتية تلبي مستلزمات المواطنين وتحاكي طموحهم ولكن دخول ما يسمى بالجيش الحر إلى كردستان روج آفا في 09.12 رغم النداءات الكثيرة التي وجهت لهم بعدم الإقتراب من المناطق الكردية فمهمة تحريرها تقع على عاتق أبنائها وهم قادرون على تحقيق الإنتصار يإمكاناتهم الذاتية ولكن كل تلك النداءات ذهبت في مهب الريح بحجة أنهم لا يأمنون جانبنا وأننا ننوي الإنفصال بجزء من سوريا ووصل الأمر بهم إلى إهانة علم كردستان وتوجيه الإهانات إلى الشباب الكردي من التنسيقيات الذين أرادوا تقديم الدعم لهم والترحيب بهم , نعم هم لم يتقبلوا حتى أن يرحب الكرد بهم في إشارة واضحة إلى أننا يجب أن نتقبلهم كغزاة وحكام جدد لمناطقنا وسرعان ما انكشفت نواياهم بأنهم أبعد ما يكونون عن توفير الحرية لنا من خلال أخلاقياتهم في النهب والسرقة وهذا ما أجج صراعنا مع الجيش الحر في سري كانييه لنكتشف بعد حين ما هم إلا عصابات للسلب والنهب تغطي على تسريب عناصر القاعدة إلى روج آفا ,كل هذا أدى بالقوات الكردية أن تنشغل عن محاربة النظام وتحرير كل روج آفا كردستان؛ هذا بالإضافة طبعاً إلى ذكاء النظام وإنكماشه على نفسه قدر الإمكان كل هذا الوقت فهذا الصراع الجانبي بين خصومه ما كان ليتحقق بهذا الشكل حتى لو خطط هو لذلك. من الأسباب الأخرى التي أطالت بعمر النظام في روج آفا كردستان طبعاً الخلافات الكردية الكردية وتقاطع مصالح الأخوة في الإقليمين الشمالي والجنوبي وقد ظهر هذا بصورة جلية في خطاب السيد برزاني النافي لوجود ثورة في روج آفا وخطاب السيد أوجلان القائل بوجود ثورة عظيمة يجب دعمها بكل الإمكانات !!

هنا لا يجب أن نهمل الموقف الأقليمي والدولي من كردستان روج آفا وهنا أخص بالتحديد موقف رئاسة إقليم كردستان الداعي بأن الظروف غير مواتية لنا لتحقيق أي نوع من الإستقلالية كالتي حصلت آنذاك للإقليم الجنوبي والموقف التركي الذي يعارض وبشدة حصولنا على أي خصوصية وهدد بالحرب علانية فيما إذا حصل شيء من هذا القبيل لا بل قد أعلن حرباً غير مباشرة علينا من خلال دعمه لوجيستياً للجماعات المسلحة مهما كان انتمائها في الهجوم علينا .

هذا جزء من الأسباب التي أطالت بعمر النظام في كردستان روج آفا ولكن وجوده لن يكون عقبة في تحقيق الإدارة الذاتية التي تم الإعلان عنها إذا ما التفّت كل القوى الوطنية من أحزاب وتنظيمات ومكونات حولها فكما بات معلوماً أن النظام لا يستطيع فرض بقاءه بالقوة علينا كونه أضعف من أن يفعل وديمقراطياً ستكون لنا الغالبية التي ستطالبه بالرحيل أي أنه في كلا الحالتين راحل .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 22:02

حوار مع الشاعر و الإعلامي نمرود قاشا

حوار مع الشاعر و الإعلامي نمرود قاشا

الشاعر والإعلامي نمرود قاشا -الصحافة مهنة البحث عن الحقائق والجمال

حوار - حسين علي غالب

نمرود قاشا ، شاعر وإعلامي ، متابع للمشهد الثقافي العراقي منذ أكثر من ربع قرن، أحب الشعر وكتبه منذ مطلع السبعينات ، ونشر في الصحف والمجلات العراقية منذ تلك الفترة، شارك في اغلب المهرجانات الثقافية التي شهدتها محافظة نينوى وبلدته قره قوش ( مركز قضاء الحمدانية) لكنهم أهلها –يسموها ( بغديدا) وهو الاسم السرياني لها، فلا زال أهلها يتحدثون لغة السيد المسيح ( الآرامية) أو السريانية، ورغم الكثير من المفردات الغريبة التي رافقت (اللهجة) نتيجة للأوضاع السياسية التي مرت بالعراق من احتلال: تركية، فارسية، انكليزية وأمريكية .

نمرود قاشا، أتابع ما ينشره منذ أكثر من عقد من خلال بعض المطبوعات التي تصدر في بلدته وهي كثيرة قياساً بمدينة بحجم قضاء، إضافة مشاركته في العديد من الفعاليات على مستوى العراق : مهرجانات المربد،الجواهري , كلاويز , المتنبي , والحلقات الدراسية عن دور السريان في الثقافة العراقية

نمرود قاشا ، يترأس تحرير مجلة شهرية ثقافية ( نواطير ) وجريدة شهرية (صدى السريان )إضافة مشاركته في تحرير العديد من المقالات والتحقيقات الصحفية للعديد من الصحف والمجلات ، يعمل في الأعلام الإذاعي، فهو نائب مدير إذاعة صوت السلام، وهي من الإذاعات المهمة على مساحة الوطن.

لكي نكون أكثر قرباً من هذا الإنسان والإعلامي، هذه مجموعة أسئلة دونتها في مفكرتي، أرسلتها إلى زميلي ( قاشا) عن طريق شبكة الإنترنيت ، فكان هذا اللقاء.

خلال مسيرتك التي تجاوزت الربع قرن، بين الشعر والصحافة، لمن تعطي خط الشروع؟ وكيف استطعت أن تجمع ما بين الصحافة وهي مهنة البحث عن المتاعب والشعر وهو عالم حالم يحتاج إلى هدوء وسكينة؟.

الشعر عالم جميل وحالم، والصحافة أجمل لأنه عالم تدخله بمعرقلات عديدة، ورغم ذلك تتجاوزها وتحاول الوصول إلى الهدف ، والوصول إلى الهدف وخاصة إذا كانت الصعوبة مرافقة له يبدو أجمل.

الصحافة تابعتها بشكل يومي تقريباً، وأنا تلميذ في الصف الخامس الابتدائي، والصدفة خدمتني في هذه المتابعة ، حيث كان أخي يعمل في مطبعة الزمان( بغداد_ ساحة الميدان) في ستينات القرن الماضي، وهذه المطبعة العائدة لأحد رموز الصحافة العراقية ( توفيق السمعاني) حيث كانت تدار من قبل أولاده، ولازالت تعمل لحد اليوم.

في مطبعة الزمان، كانت تطبع بعض من صحف تلك الفترة حيث كانت تصلني تلك الصحف بواسطة البريد، إضافة إلى صحف أخرى تصدر من مطابع بغداد الأخرى حيث كان هناك نظام المبادلة للمطبوعات بين المطابع.

أقول: كانت تصلني الصحف إلى المدرسة ، كان مدير المدرسة ( المرحوم عبد الرحمن الخياط) يقوم بتصفحها أولا ثم يرسلها لي في وقت لم يكن هناك إعلام غير الراديو ، فمن خلال متابعة الصحف تولدت لي رغبة في الصحافة.

فقد كنت احتفظ بأرشيف يضم اغلب الصفحة العراقية منذ بداية الستينات وحتى منتصف السبعينات ومن هذه الصحف: المواطن ، الأيام ، النور ، الفجر الجديد ، الأخبار

لكن هذا الأرشيف تلف لعدم وجود مكان مناسب للخزن الجيد.

إذن الصحافة كانت انطلاقتي في الدخول إلى هذا العالم الجميل، ومن خلال الصحافة عرفت الشعر، حيث كنت أتابع ما ينشر في صحف تلك الفترة.

في مرحلة الدراسة المتوسطة ثانوية قره قوش، كانت الأجواء متاحة لتنمية القابلية الأدبية من خلال المهرجانات الأدبية والفنية التي كانت تقام في مناسبات وطنية أو طلابية مع رعاية إدارة الثانوية وبعض المدرسين في تنمية وتشجيع هذه المواهب ,والفضل الأول يعود للشاعر الكبير الأستاذ "معد الجبوري "و الذي كان مدرسا ًللغة العربية حيث يعود إليه الفضل في احتضان وتشجيع هذه الطاقات، مع مدرسين آخرين شجعوا اهتمامات أخرى رياضية أو فنية في المسرح والرسم.

هذه الفترة كانت خصبة جدا حيث بدأنا المحاولات الأولى في الكتابة والمشاركة في الملتقيات والمهرجانات الأدبية.

في بداية السبعينات بدأت بالنشر.

ما هي أول قصيدة نشرتها وأين..؟

أول قصيدة نشرتها عام 1972 في مجلة ( ألف باء) الأسبوعية بعنوان ( يا قمري الحزين) أتذكر منها:

يا أملا يشرق في قلبي

يا نغمة تداعب الأوتار

أراك في انطلاقة الفجر

وفي مواكب الأزهار

أراك في قلبي تشرقين

يا قمري الحزين

كانت ( ألف باء) تخصص صفحتين للنتاج الشبابي، بعدها نشرت مجموعة قصائد في جريدة ( الرسالة) الموصلية بعدها كانت هناك محاولات ( خجولة) في صحف بغداد، حيث كان النشر فيها يخضع لمعايير معينة و عددها محدود، فقد كانت لا تتعدى أصابع اليد الواحدة: جمهورية، ثورة، التآخي، طريق الشعب، وفي منتصف السبعينات توقف قسم منها وتحولت التآخي إلى ( العراق) وفي فترة الحرب العراقية الإيرانية صدرت ( القادسية).

وعودة على سؤالك عن الجمع بين المهنتين الصحافة والشعر، وقد اعتبرت متناقضتين .بين عالم يبحث عن المتاعب وعالم حالم، فالاثنان حالة واحدة، عالم للإبداع فكتابة القصيدة لا يختلف عن كتابة مقال أو تحقيق تبذل به جهداً وتشعر من خلاله بأنك خدمت الجانب الإبداعي وخاطبت المتلقي بنص أدبي أو صحفي رصين .

علمت من مصادري الخاصة ، انك تمتلك أرشيف ضخم لأهم الصحف العراقية حديثاً، حدثنا عن هذا الأمر..؟

نعم ، وكما ذكرت في إجابتي على السؤال السابق بأنني متابع لأغلب الصحف العراقية التي صدرت في بغداد منذ مطلع الستينات، وفعلاً كنت احتفظ بأرشيف كبير وهو مجموع ما جمعته من الصحف خلال عقدين من السنين، وفي كل مرة كنت أعود على هذا الأرشيف وأعيد ترتيبه بعد أن استغني عن الصحف التي اعتبرها غير مهمة... واحتفظ بالصحف التي تحمل مناسبات مهمة مثلاً: فترة حكم عبد الكريم قاسم، سقوط عبد السلام عارف من الطائرة ووفاته، زيارة عبد الرحمن عارف للبارازاني، حرب تشرين والصحف الأولى لاستلام احمد حسن البكر السلطة.

ولكن سوء الخزن والرطوبة جهلتها متهرئة وغير صالحة للتصفح أصلا ولهذا أتلفتها، ثم أن فترة الحرب العراقية الإيرانية التي جعلتني بعيداً عن البيت لأكثر من عشر سنوات.

الشعراء الشباب ماذا تقول عن تجربتهم..؟

نحن أيضا كنا شباب، وقبل أن نكتب قصيدة قرانا مئات القصائد والمقالات والنصوص، ولا أبالغ بأنني وزملائي معي قرؤوا كل الكتب التي كانت تضمها مكتبة ثانوية قره قوش لهذا أقول للشباب : لا تستعجلوا النشر، قبل أن تبدأ تجربتكم بالنضوج ، اقروا ألف قصيدة واكتبوا قصيدة.

لهذا على الشباب أن يطلعوا على تجارب الآخرين وملاحظات من سبقوهم، ومن ثم يكتبوا ثم يمزقوا، يكتبوا ثم يمزقوا حتى تنضج تجاربهم، ولا تغريهم الشهرة، كما لا يستعجلوا في الوصول إليها.

وعن مجلة (النواطير) ماذا تقول..؟

مجلة النواطير، هي مجلة ثقافية اجتماعية عامة تصدر عن حراسات بغديدي، صدر العدد الأول منها في تشرين الأول 2005 وأخر عدد صدر لها (عدد مزدوج) لشهري آب وأيلول 2013، ويحمل العدد (95،96)، ومع العدد القادم نحتفل بذكرى دخولها العام التاسع.

و ربما من يسأل لماذا سميت (نواطير)..؟

نواطير، كلمة سريانية (نطوري) وتعني الحراس، ولكن ليس الحراس الذين يتخذون من الحراسة مهنة لهم. وإنما يقصد بها حارس الحقل أو البيدر أو المزرعة بدون أجر مادي،أو بأجر بسيط لا يوازي المهمة التي يقوم بها. لأنه يقوم بحراسة (سلة خبز العائلة) وهو أيضا يستفيد وعائلته مما هو في السلة. وعبارة (ناطور خضرة) لها علاقة بهذا التوضيح.

أقصد هذه المجلة هي ناطقة باسم رجال أو شباب أخذوا على عاتقهم (تطوّعوا) لحماية البلدة بعد أحداث نيسان 2003، وانسحاب أو حل كل المؤسسات الأمنية والحكومية، ومعروف للجميع ما رافق هذه الأحداث من سلب ونهب وعمليات انتقام.

هذه المجموعة التي كانت تضم في بداية تشكيلها بحدود مائتي شباب تضم الآن بحدود (1500) منتسب، إضافة إلى أن التجربة عُممت لأغلب قرى سهل نينوى.

المجلة إذن صدرت في البداية لهؤلاء الرجال، هذه المجلة لاقت صدى كبير من قِبل القراء، و اهتمام المثقفين وذلك لتنوع مواضيعها واهتمامها بالتاريخ والتراث والفنون، فقد تم تخصيص عدد من صفحاتها للأقلام الشابة.

وماذا عن إذاعة صوت السلام..؟

إذاعة صوت السلام، هي تبث من مركز قضاء الحمدانية (قره قوش-بغديدا) على الموجة (FM) وبتردد (105.5). بدأ بثها التجريبي في صيف 2005، وبعد إكمال الأجهزة الفنية والكادر بدأت بالبث الرسمي في 1/أب/2006.

هذه الإذاعة تبث باللغتين العربية والسريانية، وبرامجها منوعة، دينية، ثقافية، كذلك تبث عن طريق الانترنيت.

صوت السلام تابعة لأبرشية الموصل للسريان الكاثوليك، وهي منبر إعلامي رصين ثقافي واجتماعي وفني وتاريخي تطرح برامجه موادها بشكل هادئ وبعيد عن المزايدات التي تضج بها الساحة الإعلامية، بعيداً عن السياسة، إلا بما يخدم الخط العام لوطن امن يريد أن يكون له موقع مهم ومؤتمر على الساحة العالمية.

إذاعة صوت السلام، هي أول إذاعة مسيحية في العراق، اعتمدت منذ تأسيسها على إمكانياتها الذاتية في تهيئة برامج ثقافية وفنية واجتماعية منوعة، من قبل كادر اعتمد على جهده الخاص في إعداد وإخراج البرامج، مع كمية جيدة من الأغاني المنوعة باللغتين العربية والسريانية.

وبخصوص الأغاني فهي تخضع إلى متابعة خاصة من قبل كادر في قسم البث، قبل إطلاقها للاستماع، مع حجب كل الأغاني التي تحمل كلمات أو ألفاظ غير مقبولة.

الإذاعة قامت بتغطية اغلب النشاطات في قرى سهل نينوى واربيل ودهوك وكل المناطق الأخرى التي تستطيع الوصول إليها.

مجموعتك الشعرية الأولى (هموم غير مرئية) لماذا الهموم..؟ وهل لازالت هذه الهموم..؟

(هموم غير مرئية) عنوان اخترته ليكون عنواناً لأول مجموعة شعرية أصدرتها، أما لماذا الهموم؟ فهي ليست هموم ذاتية بقدر ما هي هموم الوطن، في وقت لم يكن لدينا هموم ذاتية، هذه المجموعة تضم قصائد كتبت في البدايات الأولى منذ منتصف السبعينات وحتى منتصف التسعينات، فقد صدرت المجموعة عام (1996) عن سلسلة (نون) التي يشرف عليها اتحاد أدباء نينوى، وصدر عن هذه السلسلة أكثر من خمسين مطبوع لكافة الأجناس الأدبية لكتاب وأدباء نينوى.

وأخر ما صدر لكم..؟

في عام 2012 أصدرت كتاب بعنوان (أسماء في ذاكرة المدينة- هيثم بهنام بردى)، هذا الكتاب صدر عن سلسلة إصدارات مجلة (انانا)، تُعنى بشؤون المرأة يُشرف عليها المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري.

هذا الكتاب هو حوار مطول مع القاص والروائي هيثم بهنام بردى عن المشهد الثقافي في نينوى والعراق. كتب مقدمة هذا الكتاب الشاعر الكبير معد الجبوري، والجبوري هو من وضعنا في المشهد الثقافي عندما كان مدرساً لدرس اللغة العربية في ثانوية قره قوش (1986- 1974).

وبعد ماذا في جعبتكم..؟ وما هو الجديد..؟

الحقيقة لدى الكثير مما هو جاهز للطبع ويحتاج إلى جهد سواء في الشعر فلدي مجموعة جاهزة عبارة عن قصائد متناثرة هنا وهناك عليّ جمعها.إضافة إلى مجموعة مقالات صحفية وتحقيقات سبق وان نشرت في مجلات عديدة .

ولكن انشغالي في الصحافة , مهنة البحث عن الحقائق , والبحث عن الجمال أخذت كل وقتي وخاصة وإنا استلم رئاسة تحرير ( مجلة نواطير ) الشهرية , وجريدة ( صدى السريان ) ألشهريه أيضا . وما تأخذه إذاعة صوت السلام وهي تستنزف كل وقتي .

حسين علي غالب

في السويد قانون يحد من انتشار بيع الكحول , وفي كل منطقة رئيسية في المدن الكبيرة محل واحد فقط مرخص لبيع الكحول , وفي المحلات التجارية الاخرى مسموح لها بيع المشروبات الكحولية التي لا تتعدى نسبة الكحول فيها الثلاثة والنصف في المئة . وهي نسبة لا تؤثر كثيرا في وعي الانسان وتجعله ينساق وراء تهويمات السكر , واخطر هذه التهويمات الاعتداء على الآخرين بعد ان يشعر بأنه اصبح ( ابو جاسم لر ) بعد اول بيك . وفي محلات بيع الكحول يطلب البائع من المشتري عندما يشك بأنه لم يكمل عمر البلوغ وهو ثمانية عشر عاما بهويته الشخصية كي يتأكد من نضوجه , والهوية الشخصية السويدية غير قابلة للتزوير , ويمكن التأكد منها في ثوان وفي نفس جهاز الحاسوب الذي يستلم مبلغ الشراء .

التراجع الايراني عن نسب التخصيب العالية لليورانيوم جاء بطلب من الحكومة الايرانية الجديدة برئاسة روحاني , لكي تضمن اعادة تواصل الحوار مع الغرب بعد ان اشتد وطئ العقوبات والحصار الغربي عليها , ورغم ان التراجع كان مؤلما جدا لتطلعات القيادة الايرانية , ودفعت الشعوب الايرانية ثمنا باهظا نتيجة التضخم المالي وارتفاع تكاليف المعيشة , وقد انعكس بشكل حاد في السنتين الاخيرتين , وهو ما اوصل الجميع نظاما وشعبا الى ضرورة التراجع خوفا من مصير اسود لا يختلف عن مصير جارهم العراق , الذي تمزق نسيجه الاجتماعي نتيجة الحصار .

التراجع الايراني يختلف بعض الشئ عن حجم تراجع النظام الليبي السابق في كشف وتسليم منظومة اسلحته الفتاكة والمحرمة دوليا الى الغرب مقابل السكوت على بقائه في السلطة الى ان جاءت الثور الليبية التي اطاحت به . ويختلف ايضا عن تسليم النظام السوري لترسانته الكيماوية التي طالما اعتبرها المعادل الموضوعي لترسانة اسرائل النووية , او كما حددها بشار الاسد ( الكيماوي نووي الفقراء ) , مقابل عدم ضرب مؤسساته العسكرية والأمنية وتأمين البقاء على استمرار صراعه المميت مع معارضة الشعب السوري . التراجع الايراني يختلف كونه جاء بعد سنوات من المماطلة والمفاوضات الغير مثمرة , وهو تراجع ايجابي لما قد ينتظر النظام والشعوب الايرانية من تفكك وألام كبيرة نتيجة الحصار والعقوبات ان لم تكن هناك مواجهة عسكرية شاملة , وليس موقف متهالك مرتجف مثلما اظهر موقف القذافي وبشار الاسد . ومثلما كشفت تفاصيل الاتفاق على ان تبقى ايران على نسبة تخصيب لليورانيوم لا تتجاوز الثلاثة والنصف في المئة , وهي النسبة التي لا تستطيع من خلالها الدخول في تهويمات القوة والغطرسة النووية , حال البيرة السويدية المسموح ببيعها في الاسواق الاعتيادية , اضافة الى ستة اشهر تجريبية تفحص فيها الخطوات الايرانية ومدى تمثلها لما اتفق عليه بعيدا عن كل التسويف والمماطلات السابقة .

الرئيس الايراني روحاني سبق عودة وزير الخارجية من جنيف وفسر الاتفاق في خطاب متلفز الى الشعب الايراني على انه انتصار كبير لإيران , وأكد على انه جرى الاعتراف من قبل الخمسة زائد واحد بحق ايران في التخصيب . وهذا صحيح , ولكنه لم يكمل : على ان يبقى التخصيب بحدود الثلاثة والنصف في المئة – يعني مثل عيار البيرة التي تباع في اسواق السويد – وان حاول زيادة النسبة عليه ابراز هويته التي تثبت انه في سن النضج الانساني لهؤلاء الباعة الخمسة زائد الالمان , والمسألة لا تتحمل بعد تزوير الهوية واللعب على الوقت .

اما وزير الخارجية الامريكي كيري , فقد اكد ان ايران اوقفت عند حدها في حدود التخصيب , وباقي اليورانيوم المخصب الى عشرين في المئة سيتم تحويله الى مادة اخرى , وبعد ستة اشهر سيكون انتاجها صفرا اي فقط في حدود المسموح به . وأكد على انه انتصار كبير للغرب ولأمن المنطقة وبالذات اسرائل . وهو ايضا صحيح , ولكنه لم يتطرق الى الجانب السياسي للاتفاق , وكيف سيجري ترتيب اولويات امن المنطقة , وهل التراجع الايراني لأجل تجنب كارثة قد تفتك بالوجود الايراني فقط ؟ ام ان هناك تعويض وإغراء وتكامل مع المشروع الامريكي ساعد في هذا التراجع ؟ وعلى حساب من سيكون هذا التعويض ؟

 

بلغة صحفية وشجن واستذكار, تحدث الصحفي اوربان حميد عن مشاهداته وانطباعاته واحاسيسه الانسانية, في الفترة التي عمل فيها مراسلا صحفيا لجريدة أفتون بلادت السويدية اليومية, وذلك في المركز الثقافي العراقي في السويد, في منطقة سلوسن-ستوكهولم, مساء السبت 23/11/2013. الأمسية أقامها المركز الثقافي العراقي وبالتعاون مع جمعية الرافدين السويدية العراقية.

في بداية الأمسية رحب الدكتور أسعد راشد بالصحفي اوربان حميد, وبجمهور الحضور من الجالية العراقية والسويدية, وكان ضمن الحضور السيد هنريك أمنيوس  سفير مملكة السويد السابق في العراق, والصحفي المعروف ماتس ايكمان, والسيدة ماريا أنيل رئيسة لجنة التضامن السويدية العراقية, وعدد من المهتمين بالشأن العراقي.

الفنانة فنار الطائي أدارت وباقتدار الأمسية والحديث وباللغة السويدية, مرحبة بالحضور الكريم, وشاكرة المركز الثقافي العراقي على التعاون لإقامة هذه الأمسية الصحفية, وقدمت الضيف الصحفي اوربان حميد للجمهور معرفة به  وبعنوان الامسية وبالكتاب الذي تبت جريدة أفتون بلادت اصداره"خمسون يوما ويوم".

ابتدأ اوربان الحديث وباللغة السويدية مقدما الشكر للمركز الثقافي العراقي ولجمعية الرافدين على دعوته للحضور الى مدينة ستوكهولم للحديث عن كتابه وتجربته كصحفي عاش أيام الحرب في بغداد.

" أبي من مدينة البصرة وأمي من السويد, وكان أبي قد قدم من العراق الى السويد في خمسينات القرن الماضي وكون له عائلة في السويد"..بهذه الكلمات تعرف الجمهور على اوربان وجذوره العراقية واهتمامه بموضوع العراق وشؤونه, وكان صغيرا يوم تفرقت العائلة, ولم تتح له فرصة زيارة الأقارب والأهل مع اخته حتى عام 1970 وكان في الحادية عشر من عمره, حيث كانت الوالدة تصر على ضرورة ادامة العلاقة والتواصل مع الأب والاقارب.

واستمع الجمهور الى السرد الشيق لتجربة اوربان منذ اللحظات الاولى لحزم الحقائب من السويد باتجاه بغداد التي كانت تعيش لحظات من الترقب والمعاناة ونذر الحرب, حيث ارسلته جريدة افتون بلادت ليعمل مراسلا صحفيا لها في بغداد, وكان الصحفي السويدي الوحيد الذي جاء من السويد لتغطية أحداث تلك الفترة. وعن تجربته ومهمته حكى عن تمازج مشاعره عبر تكليف الصحيفة له بالعمل ومهمته كصحفي, وبين ما يمثله العراق والشعب العراقي بالنسبة له, ناهيك عن مشاعره كانسان في نهاية المطاف وسط تفاصيل الحرب وشجونها. ووسط أجواء من الحزن والاستذكار استمع الجمهور لكلمات اوربان وهو يصف تفاصيل الحرب وكيف ان المدنيين من الناس كانوا الخاسر الأكبر فيها, والمعاناة الهائلة لأبناء الشعب العراقي تحت تسلط نظام صدام والبعث, والوجع والخوف والترقب في عيش تلك الأيام القاسية والمصيرية التي سبقت الحرب ورافقتها بعد الذي حدث, مشيرا الى كون مهمته لم تكن سهلة أبدا وكان الفريق الصحفي يجهل الظروف التي ستؤول اليها أوضاع العراق اثناء الحرب وبعدها, وازدادت مهمته صعوبة في ظل العمل كصحفي في تلك الفترة التي شهدت التضييق الكبير على حريات الناس وعلى العمل الصحفي, وكان الناس يخشون من التصريح للصحافة والصحفيين عن اسرار تفاصيل معاناتهم وضنكهم تحت ظل الدكتاتورية, وكيف استطاع التغلب على صعوبات المهنة والوضع هناك بابتكار وسائل وطرق ساعدته في الوصول الى غاياته, اذ فضل التنقل عبر التاكسي بدل ان يحشر عبر سيارة النقل المهيأة من قبل الدولة لإيصال الصحفيين الى الاماكن التي تريدها الدولة, وانه كان يزور المستشفيات والاماكن العامة التي يتواجد فيها الناس, وكان همه الأكبر تصوير أكبر ما يمكن من معاناة الناس وافرازات الحرب المأساوية. وبألم وحسرة استذكر أوربان تفاصيل يوميات الحرب وما تعرضت له مؤسسات الدولة من حرق ونهب وتخريب, ومنها المتحف الوطني ودار الوثائق العراقية, وغيرها من دوائر الدولة

ولم يتمالك اوربان حميد جريان الدمع من عينيه وهو يستذكر تفاصيل اللقاء بعمته وأقاربه في البصرة بعد انتهاء الحرب وذهابه الى زيارتهم وبعد أكثر من 33 عاما من الفراق. وفي اصغاء وانتباه واصل الجمهور سماع حكاية اوربان مستذكرين جميعا تلك اللحظات والساعات التي عاشها جميع العراقيين في الوطن وخارجه والتي رافقت احداث الحرب والاحتلال وزوال الدكتاتورية.

وبعد فترة من الاستراحة واصل الصحفي اوربان حميد الحوار مع جمهور الحاضرين الذي حاوره عبر العديد من الأسئلة والملاحظات والمداخلات, والتي أغنت موضوع الأمسية.

المركز الثقافي العراقي في السويد احتفى بالصحفي اوربان وشكره على الجهد الطيب في تقديم المحاضرة, وقدم له الورود..

اعلام المركز الثقافي العراقي في السويد

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 21:51

مفترق الطريق- عدنان اللبان

تمزقت القاعدة , وتشتت الرفاق , تجمعنا فوق الهضبة الصغيرة التي طالبنا بالصعود اليها قبل الهجوم , كنا نتجمع افرادا وأعدادا , ولا نعرف الآخرين الى اين توجهوا , لا نعرف عدد شهدائنا وجرحانا , كنا مستنزفين بعد ثلاثة ايام من الحصار والقتال والجوع والسهر . قبل الهجوم بيوميين اصيب فؤاد بالتهاب رئوي حاد ولم يحصل على دواء لعدم وجوده , مما دفع الرفيق بهاء وهو موظف صحي بمثابة دكتور للتذمر من تقصير المسؤولين بصوت مرتفع رغم كونه المعروف بهدوئه . كان الجميع يدرك ان القاعدة ساقطة عسكريا , ولكن لا احد من القيادة يستطيع ان يغير من وضعيتها , ولم نسمع من اي واحد من القيادات العسكرية والحزبية لم يقل أيضا ان القاعدة لا تصلح ان تكون مقرا . الا ان الجميع تحت سطوتها , اصبحت اشبه بالعاصمة للحزب , وللعاصمة هيبة ابعدت التفكير بالانتقال منها , وهذه الهيبة هي التي ستمنع الآخرين من مهاجمتها . الا ان الآخرين استسهلوا مهاجمتها لوضعها العسكري اولا , وهشاشة اسوار الهيبة تاليا .

تشكلت القاعدة في البداية من فصيلين , بشدر و شقولكا , ثم فصيل بولي ( الباء تحتها ثلاثة نقاط ) , وسرعان ما ظهر الانحياز بين الكوادر القديمة التي شارك البعض منها في قوات الانصار عام 1963 وبين الشباب الذين يلجون الحياة الريفية البدائية وصعوباتها في حياة الانصار , واغلب هذه الصعوبات البناء بالحجر او التحطيب وتقطيع الخشب او شد الاحمال على الحيوانات , والشباب مثار تعليقات ساخرة من قبل القدماء . ولكن سرعان ما تعلم الشباب وأخذت التعليقات الساخرة ( السايد الثاني ) ليس على متطلبات العيش والواجبات فقط , بل على الثقافة والفن والوعي الفكري والسياسي . كان اغلب الكوادر السياسية والعسكرية القديمة من ابناء المنطقة البسطاء , اي من جذور فلاحية اكثر مما هي جذور مدنية مثلما عند الشباب الذين كان اغلبهم من بغداد وباقي المحافظات , معلمين وموظفين وأطباء ومهندسين وطلاب جامعة , وهو ما دفع البعض لتفسيره ليس بين القديم والجديد , بل بين ابناء المنطقة من الاكراد وبين العرب القادمين من بغداد وباقي مدن العراق ( وكأن القادمين ليس بينهم اكراد والقيادات ليس بينهم عرب ) , وهو ما انعكس في بعض السلوكيات والتصرفات البائسة . ارادوا اضعاف تجمع الشباب في الفصائل عندما استحدثوا فصيل بيانا , ونقلوا اليه حسب تصورهم اغلب المشاكسين الغير مرغوب فيهم في باقي الفصائل , ووضعوا عليهم مسؤول سياسي موال لهم , وفي خلال ايام تحول فصيل بيانا الى الفصيل الانشط في بشتاشان ومسؤوله لقب بالرفيق قيطان , في النهار جهد وعمل شاق متواصل , وفي الليل اغاني ومقامات والرفيق هوبي اصبح كَبنجي القاعدة .

بشتاشان مفترق الطريق , ومنها بدأ العد التنازلي لحركة الانصار بعد ان هاجمنا بيشمركَة اليكيتي , وتمكنوا من ان يكونوا حاجزا بين حركة الانصار وقوات السلطة . الا ان بعض الرفاق كان يعتقد ان بوادر الانتكاسة كانت قبل الهجوم ,

وكانت الاعتراضات منذ البداية على عدم صلاحية بشتاشان العسكرية لتكون مقرا رئيسيا للحزب والأنصار الشيوعيين ,كانت القاعدة تضم ( المكتب السياسي للحزب , قيادة الانصار , مستشفى , مدرسة حزبية , الاعلام والإذاعة , مستودعات اسلحة وأرزاق ) . قبل الهجوم بيوميين شك ابو احلام بولي , وهو مسؤول المقر الذي يقع على اطراف بشتاشان بتحرك مريب لمفرزة كبيرة لليكيتي قادمة باتجاه الدخول الى بشتاشان , فمنعها , ووزع انصار المقر على نقاط المقاومة . حاولوا اقناعه بالمرور الا انه اصرّ على منعهم , وبعد عدة ساعات واتصالهم بقيادتهم التي اتصلت بقيادة الحزب , وصل التبليغ بالسماح لهم بالعبور . وفي مساء نفس اليوم ارسلت قيادة الحزب رفيق قيادي للالتقاء بالفصيل المشاكس بيانا لتوضيح الموقف واستطلاع آراء الفصيل , وكان الرأي الاوضح في الفصيل ان تحركات اليكيتي مشبوهة , وأكد رفاق بيانا على ضرورة الاستعجال بتحرك الرفاق الكبار في السن والقيادات والعوائل في التوجه الى هضبة صغيرة باتجاه قمة قنديل لا احد يستطيع الوصول اليها , ولا احد يعرف لماذا لم يتحرك احد الى يوم الهجوم , وربما اعتبروه تطيرا .

يقول فؤاد تجمع الكثيرون , كنا ثلاثة وسبعين نصيرا ونصيرة , كنا من مختلف الفصائل , مشتتين ولا توحدنا آلية تنظيم الوحدة الانصارية , وفي هذه الحالة تكون القيادة لأكبر مسؤول سياسي وهو الرفيق كريم احمد عضو المكتب السياسي والرفيق ابو سرباز عضو اللجنة المركزية . وكان امامنا طريقان , الاول عبور قنديل والنزول الى الجهة الاخرى التي تقابل الحدود الايرانية , والثاني هو النزول باتجاه عدة قرى متقاربة تعود لبيشمركَة اليكيتي قبل ان نعبر الطريق العام الى مقرنا الآخر في روست . ورغم ان الجميع يدرك ان عبور قنديل هو الاسلم لنا , وتحدث بعض الرفاق بذلك , الا ان الرفيق كريم احمد اصّر على اخذ الطريق الثاني , كان الإرهاق والجوع والسهر وضراوة القتال للأيام الثلاثة الماضية قد استنزف الجميع , وكان السبب الاساس في الاستجابة لقرار الرفيق كريم احمد . اندفع الجميع في النزول , وقد انزاح عنهم ثقل الحيرة بعد ان حدد لهم التوجه , كان الجميع يأملون بقسط من الراحة والطعام حتى وان من قرى الجلاليين ( اليكيتي ) , بعضنا لم يتناول الطعام منذ ثلاثة ايام , وكلما اقتربت اشكال البيوت كنا نشعر بالاطمئنان بأننا سنجد من يطعمنا , وبعضنا نسى ان البيوت تعود لمن هاجمونا . لم نجد احدا من الرجال في البيوت , كانت النساء والأطفال والشيوخ فقط , وقد ظن بعضهم اننا سننكل بهم انتقاما من الهجوم الغادر علينا , وبين التخوف والرغبة في دفعنا قدموا لنا العشاء بعد ان طبخوا عدة قدور من الرز والخبز واللبن وبعدها الشاي . يقول فؤاد بعض الرفاق قد استغرقوا في النوم فترة تحضير العشاء . كان بعض الشيوخ في هذه البيوت اخذ يهاجمنا بعبارات صريحة بعد ان اطمئنوا من سلامة نيتنا .

تناولنا طعامنا المغموس برغبة التخلص منا , واتجهنا الى بعض الخرائب خارج البيوت نتلمس بعض الراحة والدفء , لازلنا في الشهر الخامس ولا يزال الجو باردا في الليل , جمعنا بعض الحطب اليابس وتوزعنا في اكثر من خربة حول النيران التي اشعلناها , وبعد قليل تعالت السنة اللهب . دقائق وزخات الرصاص قد انهالت علينا , لذنا بجدران الحجر المقابلة لمصدر النيران , الرصاص لم ينقطع , اصبح مفردا وكلما يلمحون احدا على ضوء النار , كان الرصاص ينطلق من السفوح العالية , ويبدو ان الرجال الذين لم نجدهم في بيوتهم هم وراء هذا الكمين . الجلالييون جندوا كل طاقاتهم لإيقاع اكبر الخسائر بنا , لا اعرف من اين استمدوا هذا الحقد الاسود وهذا التصميم ؟! انسحبنا الى خارج الخرائب مستغلين خفوت اللهب وانتشار الظلام , لم تكن عندنا نقطة محددة نلتقي عندها , الشباب كانوا اسرع من الكبار في السن , ولا يوجد من الوقت الكافي لاستكمال تجمع الجميع , تحركنا باتجاه منحرف عن الخط الذي نزلنا فيه من قنديل , ورغم صعوبة الصعود الا انه كان ضروريا للتمويه وتشتيت توقعات الكمين .

في الصباح الباكر وجدنا انفسنا نسير على حافة احدى الهضبات وأمامنا احدى قمم قنديل , انتظرنا شروق الشمس لكي نحدد توجهنا عليه الى الجانب المواجه لإيران , احصينا مفرزتنا فكانت سبعة وثلاثين وبيننا عدة رفيقات , وأدركنا ان باقي المفرزة اخذت الطريق الذي حدده الرفيق كريم احمد الى مقر روست . شخص اثنان من الرفاق الضباط لقيادة المفرزة , وشخص خمسة من انشط الرفاق لتكون مفرزة استطلاع تسبق المفرزة بنصف ساعة لتحديد الطريق النازل الى الجهة الايرانية , وتنبيه المفرزة ان حصل تصادم مع الجلاليين او اعداء آخرين . ورغم الجهد الذي رافق مسيرة الليل الطويل الا اننا تجاوزنا نيران الكمين , ومشاهدتنا لقمة قنديل منحنا الشعور بالانفراج , وشحذ هممنا رغم الجوع والإرهاق والسهر المتواصل لثلاثة ايام بلياليها , لم يبق امامنا غير هذه القمة وسننزل على قرى ربما ستكون ايرانية , لا احد يعرف , ولكن سنحصل على الطعام , سنحصل على مساعدة نحن في امس الحاجة اليها . احد رفاق مفرزة الاستطلاع كان يقف على صخرة كبيرة مرتفعة , رأيناه قرب القمة يؤشر على ان نستعجل , وهو ما طمئننا وحثنا على الاسراع في الصعود , وبعد اكثر من ساعة وصلنا الصخرة التي كان يقف عليها , لنكتشف ان خلفها قمة اعلى بكثير وقد غطتها الثلوج , ورغم ان الجميع يعرف ان كردستان هكذا, قمة خلف قمة , الا ان الخيبة التي تشبعت بكل آلام الايام الماضية والغدر الذي تعرضنا له جعل منها تتخذ اشكال شتى . اشتدت آلام الجوع والعطش , الجميع يبحث عن بحاريث الخبز المتكسرة في جيوب الشراويل , رفاق جلسوا وليس لديهم السيطرة على ارادتهم بمواصلة المسير , الجميع بحاجة الى استراحة . وجدنا مجموعة لا بأس بها من نبات الريواز , وهو نبات طبيعي لا يمتلك ساق بل عضود كبيرة تحمل اوراق دائرية كبيرة مشعرة , كانت العضود تقشر وتؤكل طرية او مسلوقة وهي حامضية الطعم , اخذنا نلتهمها دون تقشير , والبعض لا يفرق بين العضد والورقة فيلتهمهما سوية رغم تفاهة طعم الورقة وخشونتها . حموضة الريواز تركت آثارا سلبية على معد وأمعاء الكثير من الرفاق , الارهاق سلب اغلب احساس حواسنا , والتبلد الذي سيطر علينا خفف الاحساس بهذه الآلام . كنا ندرك ان لا طريق عندنا غير مواصلة الطريق نحو القمة , الاستراحة رغم قصرها منحتنا بعض الطاقة , النزول ساعدنا في استعادة بعض همتنا , رغم اننا نعرف ان امامنا صعود هذه القمة الثلجية المخيفة , استعجلنا الوصول لعين ماء في الوادي الذي علينا اجتيازه , شربنا , وملئنا زمزمياتنا , وواصلنا المسير . كنا نسير آليا , ولا احد يتحدث مع الآخر , الكل مشغول باستنزافه وعن ماذا نتحدث ؟ السماء تتلبد بالغيوم , والريح اخذت تشتد , الشمس اختفت خلف القمة التي عبرناها , الريح كانت مشبعة ببرودة الجليد الذي اخذنا نسير عليه في مساحات متقطعة , وسرعان ما اصبحت مساحة واحدة . كنت اشعر ان اغلب الرفاق سيطرت عليهم فكرة كيفية انقاذ المفرزة , وهو ما دفع البعض لعرض مساعدة هو لا يقدر على تقديمها , والآخرين يتشكرون رغم حاجتهم اليها , وهو ما ساعدهم في التحايل على هذا التحمل الغير معقول . الا ان التفكير بالذات يجسم الصعوبات اكثر , ويدفع لليأس , وهو ما دفع احد الرفاق للتمني بصوت مسموع " لو كنا في مفرزة الرفيق كريم احمد لما تعرضنا لهذا العذاب " , وبعد قليل طرح فكرة : لماذا لم نسّلم ؟ وظل شبح اتهام الآخرين له بالضعف يطارده لحد الآن , رغم ان الجميع يعرفون في اي ظرف نفسي قيلت .

وجدنا بعض الصخور الكبيرة المغطاة بالثلوج , والتي كونت تحتها حسب ارتكازاتها مساحات يابسة اشبه بالشكوتات ( كهوف ) , ورغم ان النهار لم يشارف على نهايته , الا انها فرصة لقضاء الليلة تحتها بعد ان استنزفت طاقتنا بالكامل , ويكاد ان يكون المكان الوحيد الذي وجدناه طيلة اليوم يمكن الاستراحة فيه . الغيوم لا تزال تحجب السماء , والرياح اشتدت , والأصوات التي تحدثها بانكسارات الصخور تزيد الرهبة والوحشة . نقاط سوداء على السفح القريب المقابل لنا , اخذت تتوضح رغم غشاوة الجو وسرعة الرياح وصفيرها , وأحاسيسنا الرهينة للجوع كانت تكبر بسرعة , انها حيوانات , استمرت في سرعتها وتوقفت بوقت واحد كأنه ايعاز , استطعنا تمييزها , كانت سبعة او ثمانية ذئاب , توقفت بحالة الاستعداد , وترت آذانها , الجوع زاد من وحشية هيأتها , احد الرفاق سحب اقسام البندقية , اوقفه عن الاطلاق رفيق بجانبه , واخبره : لتتقدم اكثر , خوش عشه . تقدمت بخطى ثابتة لعدة امتار , توقفت , نظرت الينا جيدا , استدارت بسرعة وركضت مسافة قصيرة , توقفت واستدارت لترانا مرة اخرى , يبدو انها حدست اننا اكثر جوعا , الرفيق الذي سحب الاقسام اراد ان يصيب واحدا على الاقل , الا انها استدارت وهربت قبل ان تصل الطلقة اليها , واشتد الرصاص دون اصابة احد منها .

هبط الظلام بسرعة , وانتشر سواد كثيف , لا نجمة في السماء , ولم نعد نشاهد ابعد من اجسادنا , سواد مخيف , ونباح الريح الذي اخذ يرتفع وكأنه آلاف الذئاب , لفنا الصمت بالكامل , احد الرفاق اراد تمزيق العمق السحيق للوحشة فاعتقد انه يرى ضوءا بعيدا يهتز , وفسره انها يمكن ان تكون اضواء حاج عمران , لم يجبه احد حتى لو قال انها اضواء بغداد . انطوينا على انفسنا بعدتنا وسلاحنا , كل واحد يبحث عن الوضعية الملائمة ليدثر نفسه بها , ويوفر بعض الدفء ليأخذ غفوة صغيرة , ويعود لإيجاد وضعية اخرى يلم نفسه بها . كان البرد قاسيا وقد شخص مسؤولا المفرزة بعض الرفاق للتواجد عند طرفي مخبئنا لتبادل الحراسة , ولا احد اعترض من الانهاك او تواصل مع الحراسة . كان الذهاب للتبول شاقا رغم ان الريح قد خفت صوتها قليلا , كان الخوف بين اغفاءة وأخرى هو كيفية مواجهة الريح في الصباح ونحن نصعد بعكسها ؟ الريح اخذت تهدأ وصفيرها لم يعد يسمع عندما طلب منا الرفاق النهوض , واخبرونا ان رفاق مفرزة الاستطلاع قد ذهبت , وهي تسبقنا بنصف ساعة , نلتحق بها , ثم تواصل السير ونحن نسترح , وهكذا . نهضنا , ورغم كل عذابات الليلة الماضية شعرنا ببعض الحيوية , اندفعنا في أثر طريق رفاق الاستطلاع , احشائنا جافة وبات حتى الماء الذي شربنا قطرات منه نشعر به يلامس كل خلايا مروره , احساسنا بالجوع اخف وطأة , وكلما شعرنا اننا قريبين من القمة ازداد املنا , وليس من المعقول ان تكون قمة اخرى تنتظرنا , اصبح هذا الاعتقاد يقينا , ولا يقين غيره , وهو ما منحنا الطاقة .

فتح فؤاد عينيه , وغمامة لم تزل تحجب رؤيته , لم يدرك انه بين رفاق يحتضنونه ويدلكون يديه ورجليه وينقلون حرارة اجسادهم اليه , كان من بين مفرزة الاستطلاع , فتح عينيه مرة اخرى , ولا يزال لم يتمكن من السيطرة على حواسه وأعضاء جسمه , ولكنه اشاع الامل بمعالجيه , تجمدت بعض قطرات الدم على شفته التي تورمت وتشققت , ومحجر عينيه تورم ايضا وارتفع اعلى من الحاجب , وشك احد الرفاق بعدم استطاعته رفع الحاجب بسبب ثقل الورم . سأل بخفوت : شنو السالفة ؟

اجابه احد الرفاق بعد ان هنأه على السلامة : انهم وجدوه مدفون في الثلج , ولولا وجود الكلبة التي لم تتركه وأخذت تدور حوله لكان من الصعوبة العثور عليه .

اخبرني فؤاد , بانه لم يعرف لأي فصيل تعود تلك الكلبة , ولكنها لم تتركنا طيلة المعركة , ولازمتنا منذ خروجنا من بشتاشان الى الآن , وحتى عندما اصبحنا مفرزة استطلاع ظلت تلازمنا رغم انني لم اكن على علاقة طيبة معها . كان فؤاد قد مرض قبل الهجوم في التهاب القصبات الذي انهكه , وقد تأخر قليلا عن مفرزة الاستطلاع , وسقط في حفرة واسعة لم يتبينها وسط الثلج كانت على احد جوانب الطريق الذي اتخذوه للاستطلاع .

وصلنا القمة , انكشفت امامنا وديان تعج بالخضار , ورأينا على مسافة ليست بالقريبة بعض الرشمالات ( بيوت شعر ) لرعاة , ولا نعرف هل انها ارض عراقية ام ايرانية , المهم اعادت لنا الشعور بإنسانيتنا بعد انقطاع اليوميين الاخيرين , مفرزة الاستطلاع قد سبقتنا باتجاه الرشمالات . رحنا نستعجل النزول , استقبلونا , رحبوا بنا , لم تكن حالتنا تسمح حتى بالابتشاش في وجوههم بعد يومي المعارك ثم الكمين وانقطاع اليومين الاخيرين في متاهة قنديل . لم نسترجع لياقة حواسنا وبالذات عيوننا , لا يزال الجمود يسيطر عليها , ويلفنا السكوت , لم نسترجع تواصل احساسنا بمحيطنا الا بعد ان اخذنا قسطا من الراحة وتناولنا الغداء , ومن الغريب ان اغلبنا لم يتناول من الطعام الا القليل , وكان الشاي قد اذهلنا بسرعة اعادة الاحساس بحواسنا . اخذنا صمت جديد , ولكن ليس صمت الذهول , بل لتحسس وجودنا واستعادت تواصلنا وتقديم الشكر للرعاة حتى ولو بابتسامات لا تزال مشوهة . نسينا ان بعضنا يمتلك الراديو , وفتحت ثلاثة اجهزة في آن واحد , ودارت المؤشرات لالتقاط اذاعات احزاب المعارضة , فقد دمرت اذاعتنا بالكامل . اذاعة الجلاليين كانت تهلل للبيان المشترك بين الحزبين ( الصديقين ) الحزب الشيوعي العراقي والاتحاد الوطني الكردستاني, البيان الذي يدعو لإيقاف القتال وعودة المياه الى مجاريها , والتأكيد على وحدة الطريق المشترك لفصائل المعارضة العراقية , وان جبهة ( جوقد ) هي الابنة الشرعية لشهداء وضحايا الطرفين , والبيان موقع من قبل الرفيقين كريم احمد عضو المكتب السياسي وابو سرباز عضو اللجنة المركزية عن الحزب الشيوعي العراقي , وهم الآن ضيفين في المقر العام لجلال الطالباني .

لم ندرك ما جرى , لفنا هذه المرة صمت القبور . ولم يطل بنا الحال , فقد عرفنا ان كريم احمد وأبو سرباز اسرى من قبل الييكتي مع مجموعة من الرفاق الذين تم اعدام قسما منهم لكونهم عربا , وما تبقى من الستة والثلاثين الذين انفصلنا عنهم قد تمت تصفيتهم من قبل الجلاليين بعد انفرادهم بهم بين قرى الجلاليين قبل ان يتمكنوا من عبور الشارع الى مقرنا في روست .

السويد

لقد كان تسلم فخامة رئيس اقليم كوردستان رئاسة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مؤتمره التاسع المنعقد في تشرين الثاني 1979, نقلة نوعية ومنعطفا حقيقيا في تاريخ الحزب وجاء متوازيا مع متطلبات المرحلة والظروف الحرجة للحزب و الحركة الكوردية بشكل عام. وبعد قيام المنطقة الامنة في كوردستان العراق وبدأ تجربة الادارة الذاتية اظهر السيد مسعود البارزاني صفات قيادية متميزة شهد له القاصي و الداني.

بعد سقوط نظام البعث في نيسان 2003 برز مسعود البارزاني كقائد سياسي محنك يتعامل مع الاحداث بدراية لم يسبق لها مثيل في تاريخ الحركات الكوردية, ومن نافلة القول ان نذكر هنا الدور القيادي الناضج والناجح الذي ابداه فخامة رئيس جمهورية العراق و الامين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني, مام جلال الطالباني, حيث تلمسنا تناغما غير معهودا لدى القيادات الكوردية مما اسفر عن تحقيق منجزات كثيرة ومهمة للاكراد بكافة المقاييس.

ومع مرور الايام اظهرت قيادة كاك مسعود قدرات سياسية جعلته من انجح القادة السياسيين في المنطقة ومن اشهر واهم انجازاته, تعامله الذكي مع تركيا المعادية للاقليم وتحييدها مع الزمن لابل تحالفها اخيرا مع اكراد العراق. توطيد علاقات اكراد العراق مع معظم الدول العربية وفي مقدمتها دول الخليج بعد ان كان العالم العربي يرفض حتى قبول مفردة كوردستان. استقل بالاقليم من الناحية العملية حيث لا ادري ما هي شروط الدولة ان لم تكن سيادتها المطلقة على السلطات الرئيسية الثلاثة, وعلم, ودستور, وميزانية, وجيش وشرطة وكافة الاجهزة الامنية الاخرى والقائمة تطول. يضاف الى كل ذلك وقوع الاقليم خارج اية سلطة مركزية, لا بالعكس فقد جعل من اربيل مفتاح الحل العراقي والتقاء الفرقاء لحل العقد السياسية.

عقدة مستعصية ومزمنة بقت تشكل صداع قيادة الاقليم الا وهي مشكلة كركوك وما تسمى بالمناطق المتنازعة عليها. ثم ظهرت مشكلة النفط والغاز التي اصبحت القشة التي اقصمت ظهر البعير حيث ارتطمت ارادة الاقليم مع ارادة المركز في بغداد و بشكل خاص ائتلاف دولة القانون بقيادة السيد نوري المالكي, الذي برز على الساحة السياسية العراقية كقائد شيعي متميز يملك قدرات وقابليات وطموحات سياسية غير معهودة في المعسكر الشيعي الذي يعاني من قلة الخبرة السياسية. لقد اثبت المالكي انه رجل المناورات السياسية واجتياز الازمات بشكل يشهد له القاصي والداني. لقد استطاع السيد نوري المالكي ان يكون خيار ايران الاول وما ادراك ما هو خيار ايران الاول في العراق.! وبقدرة عجيبة استطاع ان يكون في ذات الوقت خيار امريكا الاول في العراق....اليس غريبا امر السياسة؟!

اذن اصبحنا امام قوتين رئيسيتين ومتضادتين في العراق قوة تريد البقاء واخرى تريد الاطاحة بها....اقليم...مقابل المركز.....حزب مهيمن هنا ....مقابل حزب مهيمن هناك....قائد بلا منازع في الاقليم...يوازيه قائد في المركز ويعاكسه في الاتجاه. قائد يريد استقلال الاقليم وانفصاله متى ما سنحت الفرصة, والى حين ذلك الوقت يريد حكومة وادارة مركزية تشريفية وقيود وتحديدات كثيرة على القيادات المركزية كتحديد عدد فترات رئاسة الوزراء في المركز. وعلى الجانب الثاني نرى قائدا مركزيا يسعى جاهدا السير بعكس الاتجاه, يريد مركزا قويا,و لايريد انفصالا ولا دولة في دولة. انه حقا صراع الاضداد.

ان ما يدور بين الرجلين ليس صراعا شخصيا بل صراعا ايديولوجيا وسياسيا عميقا...انه صراع الكورد مع المركز...صراع بقاء وقيام الدول من عدمها. احسب ان هذا الصراع كان سيحتدم كائن من كان في موقع الرجلين. كأن الفريقين قد اقتنعا بان الاخر عقدة لا تحل الا بازالتها نهائيا مما ادى الى خطاب متشنج ومفتوح. المالكي عزز جبهته الخارجية منطلقا من ايران وسوريا وامريكا وجبهته الداخلية متكا على التحالف الوطني ما عدا التيار الصدري وفي الخفاء كتل وشخصيات برلمانية و سياسية بما في ذلك من القائمة العراقية.

السيد البارزاني هو الاخر اسس لجبهة خارجية منطلقا من تركيا, دول الخليج وداخليا الاحزاب الكوردية اضافة الى تحالف تكتيكي مع كل من القائمة العراقية و التيار الصدري. لحظة كتابة هذه الاسطر ينتظر المراقبون ما تخبئه الايام من احداث هذه المعركة خاصة ونحن اليوم نشهد اليوم الاخير من مهلة اجتماع اربيل الخماسي وورقة سماحة السيد الصدر في تنفيذ كافة ما تبقى من بنود اتفاقية اربيل في نهاية ايلول 2010.

السؤال الكبير والمحير هو: ما هو اللغز في اقدام السيد مسعود البارزاني الى اتخاذ هذه الخطوة و بالذات في هذا التوقيت, وهو صاحب كل ما اسلفنا ذكره من خبرة و دراية سياسية؟ اغلب الظن انه يعلم جيدا ما هو فاعل وانه يتربع على خطة محكمة مضمونة النتائج. ليس من الحكمة قراءة الامور بظواهرها عندما يتعلق الامر بكلام السياسيين, بل نحتاج الى شيء من التاويل.

ليس مستبعدا ان يكون المالكي هو المستهدف ظاهريا و القائمة العراقية و التحالف الوطني بما فيه المالكي باطنا.

بالتاكيد لم يكن هذا التحرك بمناى من الاستجابة الى الضغط السياسي الداخلي المتمثل بمعارضة غير سعيدة على اقل تقدير, ونشاط التيار الاسلامي المتشدد متزامنا مع استفحال الفساد الاداري في الاقليم. يضاف الى ذلك الضغط الشعبي المتحمس الى قيام الدولة الكوردية خاصة من اوساط ترى انها الفرصة الاخيرة و المناسبة لهذا الاعلان. اكاد اجزم ان العامل الخارجي حاضر في اتخاذ قرار التصعيد وخاصة دول الخليج وفي مقدمتها السعودية وقطر, وكذلك تركيا بقيادة اوردوكان. لاننسى هنا احتمال محاولة استثمار تذمر خصوم المالكي في مقدمتهم القائمة العراقية والتيار الصدري . هناك من يقول بان الاقليم وبقيادة فخامة الرئيس مسعود البارزاني يعلم جيدا عدم امكانية الاطاحة بالمالكي. لماذا اذن هذا الخض الكوردي للقدور؟

تجربة الاقليم مع المركز زاخرة بمهارة وذكاء الاقليم في الدفع بمواقعه الى الامام و احكام قبضته على زمام الامور و بنفس وصبر, فلا بد من جديد ادى الى شروع هذا الصراع المفتوح. الامر يتحمل تكهنا بان نكون اما خطة كوردية محكمة ومضمونة النتائج والعوائد...! لكي نفهم ذلك علينا ان نقيٌم النتائج التي لاتحتمل الا ان تكون واحدة من الاثنين فاما النجاح في الاطاحة بالمالكي, وهو المكسب المعلن عنه بحد ذاته, واما الفشل في الاطاحة بالمالكي, فيكون المكسب السياسي هو اضعاف كل من الجبهة الشيعية و العربية السنية. وهو مكسب لايقل اهمية من ازالة المالكي وهو مفيد لما هو قادم من الايام. ان التماسك الطائفي كما هي عليها الحالة الان يبقى تحديا كبيرا في طريق حسم ملفات الاقليم العالقة مع المركز وذلك على عكس تفكك هذه التماسكات.

السؤال الاخر الذي لايقل اهمية هو: ما هي نسبة ملوحة نجاح معركة ابعاد المالكي؟ هناك ما يشير الى الاتجاهين معا....فما يشير الى نجاح المحاولة هو الانشقاق الواضح في الصف الشيعي ولاول مرة بخروج التيار الصدري ذو الوزن الثقيل من الصف الشيعي واصطفافه على الضفة الاخرى قوميا ومذهبيا في ان واحد. يضاف الى ذلك تسرب شائعات عن تذمر قيادات في حزب الدعوة من المالكي وانشقاق وشيك في صفوف الحزب والراي عندي انها شائعات مبالغة فيها وربما كانت من باب الدعاية المضادة.

في الجانب الاخر هناك ما يشير الى بقاء المالكي, اذ نرى تماسك التحالف الوطني خلف المالكي, التخوف الكبير داخليا وخارجيا لدى قوى مؤثرة من الفوضى التي قد تندلع على اثر ابعاد المالكي حاليا. هناك احتمال كبير جدا لانشقاق كبير في صفوف القائمة العراقية اذا ما اقدمت قيادة القائمة مع حلفائها على مغامرة سحب الثقة من المالكي, حيث هناك تذمر يكاد يلمسه المرء في صفوف مؤازري وبعض قيادي القائمة العراقية. لقد بات هذا التذمر جليا بعد زيارة السيد نوري المالكي الاخيرة الى مدينة كركوك.

هناك احتمال كبير ان ما حشدته جبهة الحلفاء التكتيكيين لاسقاط المالكي تاتي بمردودات عكسية على هذه الجبهة , بخلق تعاطف شعبي مع السيد نوري المالكي كمدافع عن وحدة الوطن.

الرأي عندي ان الاكراد حققوا مكاسب ومنجزات لا يستهان بها وكل ما هو ممكن حاليا وكان من الاجدر التركيز على تثبيت ما انجز والحفاظ عليه, و الالتفات الى الجبهة الداخلية التي تعاني من مشاكل حقيقية لا يمكن التعامل معها الى الابد بتكابر وتعالي وتجاهل. ان اكثر ما يهدد الاقليم ليس قطعا بغداد و لاحتى المالكي. ما يهدد الاقليم وتجربته هو مقدار نجاح ادارته. متى يتجه الاقليم الى بناء مؤوسسات الدولة؟ متى يتم فصل السلطات الثلاثة بشكل ملموس؟ متى يتم اشراك المعارضة في صنع القرار السياسي المصيري داخليا وخارجيا؟ متى تختفي المحسوبية والمنسوبية؟ متى تبدأ معركة الحسم مع الفساد المستشري في مفاصل الادارة؟

الاكراد وضعوا علاقة تاريخية متينة مع الشيعة وخاصة المجلس الاعلى على المحك بعد ان تحولوا من محايدين الى طرف في النزاع الشيعي. التاريخ اثبت اكثر من مرة فشل الرهان الكوردي على خصومهم لكي لا نقل اعدائهم وعليه فان المشروع الكوردي في هذا التحرك في اعتماده على تركيا و القائمة العراقية الضعيفة ذات المستقبل الغامض, لاتخلوا من عنصر المغامرة.

والان لنرى الى اين يميل الامر..لقد كسب المالكي الجولة الاولى في نجاحه في عقد مؤتمر القمة في بغداد رغم مقاطعة خليجية منسقة, دعما لجبهة خصومه الداخلية. لقد كسب المالكي جولة الهاشمي باصراره على عدم تداول مشكلة الهاشمي سياسيا رغم كافة الضغوط السياسية من الاخرين فكانت النتيجة ان غادر الهاشمي الاقليم مخلفا ورائه خرابا سياسيا لانه بكل بساطة كانت ورقة سياسية منتهية الصلاحية. و نجد ان الاتراك تورطوا فيه ايضا و مؤشرات مهمة تشير الى ان تركيا ادركت ورطتها وهي ستعمل قريبا على التخلص من الهاشمي لانها ايقنت انها انما تواجه مسالة قضائية بحتة وان حلفاء الهاشمي في قائمته انفسهم مستعدين للتضحية به بعد ان بات ثقلا على كاهل خارت قواه في صراعه الدائم من اجل البقاء. اما ملف السيد صالح المطلق فيبدوا ان حلا ما يلوح في الافق ات من التحالف الوطني واكاد اجزم انه باق في منصبه علاوة على احتمال كبير لقدومه الى تمرد من نوع ما على القائمة العراقية محاولا انقاذ ما يمكن انقاذه و الاستفادة من الفراغ السياسي الحاصل في حيز قيادة القائمة العراقية المتخبطة في صراعها من اجل البقاء.

اما فيما يخص جولة الذهاب الى الانتخابات المبكرة, فيكفي ان نرى من هو المتحمس الاكبر للذهاب الى صناديق الاقتراع مبكرا لنعرف من الذي كسب هذه الجولة....العراقية هي الاكثر تخوفا من ذلك لماذا ؟! لانها تدرك جيدا حجم الهوة بينها وبين قاعدتها الشعبية اضافة الى علمها بزيادة شعبية المالكي بحكم نجاحه في التعامل مع المشكلة على اساس كونه الحامي لوحدة العراق.

في جولة الاجتماع الوطني, نرى ان المالكي يصرح ويدعوا الاخرين ليل نهار الى عقد هذا الاجتماع في بغداد بل يتحداهم جميعا في طرح كافة المشاكل على طاولة البحث.....السؤال كيف نفسر عدم استجابة الاخرين؟ فان تم عقده فهو نجاح بحد ذاته للمالكي..وان لم يتم عقده فهو على الاقل ضمان للمالكي على انه لاجديد تحت الشمس.

وسام الجوهر.

حظي الوفد الإيراني المفاوض في جنيف، الذي وقع على اتفاقية في الشأن النووي الإيراني مع القوى العظمى، باستقبال حافل لدى عودته إلى طهران إذ ردد المستقبلون هتافات الترحيب.

وحيى مئات من الإيرانيين المفاوضين الإيرانيين عند وصولهم إلى طهران بعد توصلهم إلى اتفاقية مؤقتة في الشأن النووي الإيراني مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وحمل الإيرانيون ورودا وأعلاما وطنية لدى اصطفافهم في مطار مهرباد بطهران، ووصفوا وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بأنه "سفير السلام" ثم أخذوا يرددون "لا حرب، ولا عقوبات، ولا استسلام ولا إهانة".

وقال ظريف في تصريح للتلفزيون الإيراني بمطار طهران إن إيران مستعدة لاتخاذ الخطوات الضرورية للوفاء بمقتضيات الاتفاقية.

لكن الوزير أضاف أن طهران قد توقف العمل بالاتفاقية المؤقتة التي تستمر لمدة ستة أشهر في أي مرحلة من مراحل التنفيذ.

وأضاف ظريف قائلا "جميع الإجراءات التي سنتخذها أي إجراءات بناء الثقة يمكن التراجع عنها، ويمكن التراجع عنها سريعا. طبعا، نأمل أن لا نضطر إلى ذلك".

إيران

حيا مئات من الإيرانيين المفاوضين الإيرانيين عند وصولهم إلى طهران

واتصل الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لطمأنته بالتزام واشنطن بضمان أمن إسرائيل.

ورحب أوباما بالاتفاقية قائلا إنها "ستساعد على منع إيران من حيازة سلاح نووي".

لكن نتنياهو قال إن " إسرائيل غير ملزمة بالاتفاقية. من واجبي أن أتحدث بصراحة. لا يمكن أن نسمح ولن نسمح لنظام يدعو إلى القضاء على إسرائيل بامتلاك الوسائل لتحقيق هذا الهدف".

وأدت الاتفاقية التي وقعت الأحد في جنيف إلى انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية الاثنين.

ووافقت إيران بموجب اتفاقية جنيف على وقف بعض نشاطات برنامجها النووي مقابل تخفيف بعض العقوبات المفروضة عليها بقيمة 7 مليارات دولار.

ويقول محللون إنه بالرغم من أنه لن يسمح لإيران بزيادة مبيعاتها النفطية، فإنه ينظر الى الاتفاقية في الأسواق العالمية على أنها تقلل من المخاطر في منطقة الشرق الأوسط.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، لقناة أي بي سي، إن الاتفاقية هي الخطوة الأولى باتجاه التأكد من أن إيران لا يمكنها امتلاك أسلحة نووية.

وأضاف كيري أنه يأمل أن لا يفرض الكونغرس عقوبات جديدة على إيران لكن أعضاء جمهوريين وآخرين ديمقراطيين عبروا عن مخاوفهم بشأن الاتفاقية، مضيفين أن فرض عقوبات إضافية يظل خيارا مطروحا.

bbc

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 15:19

بان كي مون: مؤتمر "جنيف 2" حول سوريا 22 يناير

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الاثنين، عن أن مؤتمر جنيف الثاني، الذي سيتناول الملف السوري والبحث عن طريقة لحل الأزمة، سيتم عقده في 22 من يناير/ كانون الثاني المقبل.

ونقل البيان الصادر عن الأمم المتحدة، والذي وصل لموقع CNN نسخة منه، على لسان الأمين العام أنه يقدر الجهود التي بذلتها حكومتا روسيا والولايات المتحدة ودول أخرى، إلى جانب المبعوث الدولي، الأخضر الإبراهيمي، والذين ساهمت جهودهم في التوصل إلى هذا الموعد.

ونقل البيان على لسان بان كي مون قوله: "سنذهب إلى مؤتمر جنيف وكلنا أمل.. مؤتمر جنيف هو عربة الانتقال السلمي والوصول إلى تطلعات الشعب السوري وحقهم في الحرية والكرامة."

وعبر الأمين العام عن توقعه بأن يأتي المشاركون بمؤتمر جنيف الثاني وواضعين صوب أعلينهم هذه الأهداف، وبنية جادة لإنهاء الحرب التي قتلت أكثر من 100 ألف لغاية الآن، بحسب ما جاء في البيان.

يجب أن أقبل بقدري ، اليوم هو اليوم الأول لي في المدرسة الريفية البعيدة عن مسقط رأسي.

ألتقي بالطلاب الأطفال و علامات الفرح و البهجة لا تفارق وجوههم الجميلة .

أنهم متعطشين للتعلم و هذا يزيد من حماسي و من عزيمتي لتقديم الأفضل لهم .

انتهى الدوام و أجد الطلاب في أماكنهم ثابتين ، أركز على وجوههم البريئة و أقول لهم : هيا أذهبوا لمنازلكم ..؟؟

لم أحصل على إجابة فأتقدم أنا خارجا من الصف و المدرسة ، و أراهم ورائي يلحقون بي كظلي ..!!

أقف في مكاني و أشعر بالحزن و الشفقة على الطلاب فأصرخ بصوتا مرتفع : تعالوا إلي .

ما أن انتهيت من قولي للكلمتين حتى رأيت الطلاب يحيطون بي ، و معهم أطفال صغار آخرين من القرية .

أجلس على الأعشاب الخضراء الجميلة من شدة تعبي ، و أقول للجميع : ماذا تريدوني أن أفعل ..؟؟

يطلب كل واحد منهم طلب معين فبعضهم يريد أن أقوم بإكمال الدراسة لهم ، و البعض الأخر يريدني أن أحكي لهم حكاية .

استقر رأي أغلبهم على أن أحكي لهم حكاية و نفذت طلبهم على الفور .

انتهيت من قراءة الحكاية ، و إذ أجد كبار القرية يحيطون بي و معهم المختار ..!!

شعرت بالاستغراب فكبار القرية و معهم المختار الحوا علي لكي ألبي دعوتهم لتناول الغداء .

انتهى اليوم بعد تلبية طلب هذا و ذاك ، و أنا أتوقع أنهم فعلوا هذا لأن هذا يومي الأول في القرية و المدرسة .

ينتهي الدوام و أنا أشعر بالجوع و العطش و الإرهاق ، أتقدم لكي أخرج من الصف و إذ أجد الطلاب يسيرون خلفي و أدركت حينها أن اليوم هو مثل البارحة .

التفت و أجد مدير المدرسة قريب مني فأقول له : أستاذ ما الذي يحدث لي ...؟؟

فيرد المدير قائلا : لم يستقر مدرس واحد أبدا في هذه القرية فكلهم يأتون و يذهبون بعد انقضاء فترة قصيرة فلهذا يسعى الجميع لاحتوائك و تقديم التسهيلات لك و أهل القرية فقراء ولا يملكون إلا الحب و الاحترام لكي يقدمونه لك.

وضحت الصورة أمامي ، و قررت أن أقدم الغالي و النفيس لهذه القرية الجميلة و الهادئة .

حسين علي غالب

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 15:16

رجال دولة أم رجال سلطة ؟!- محمد حسن الساعدي


في البدء نطرح تساؤلنا ، من واقعنا اليومي هل نحن نعيش في ظل أجواء دولة ؟! ، هل لدينا رجال دولة ؟!

هناك فرق شاسع بين طلاب السلطة وبناة الدولة، فالسلطة نفوذ والدولة مشروع، السُلطة حزم والدولة نظام وقانون ومؤسسات وتقاليد يراعى فيها الدستور الساري والذي اقر ، او يفترض انه اقر ؟!، السلطةُ يعشقُها السُلطويون، ويركضُ وراءها الباحثون عن الثروةِ والجاه، أما الدولةُ فيبنيها الحكماء الوطنيون ذوو الخبرات الذين تحركهم عقولهم لا نزواتهم، وتوجههم انتماءاتهم لا نزعاتهم وأهواؤهم!.

اليوم الصراع الذي نعيشه والذي بسببه تندلع الخلافات بين السياسيين ويسيل الدم انهارا إنما هو من أجل السلطة، لا من أجل الدولة!.

إذن لكي تكون هناك الأولى أن تتوفر فيها مقومات هذه الدولة فيجب ان تتوفر فيها ثلاث أمور:

1) القيادة الحكيمة .

2) الاقتصاد القوي .

3) الإعلام المؤثر .

هنا المقصود بالقيادة الجيدة هي القيادة الواعية الحكيمة المحبوبة من قبل الشعب والمحبة للوطن ، والحريصة على أمنه وسيادته ، وبتوفر الاقتصاد القوي(وان لم يكن متوفر فالقيادة من واجبها ان تعمل على توفير أسباب إيجاد الاقتصاد القوي مثل تشجيع الزراعة والصناعة والسياحة)

عندها ستقوم القيادة الحكيمة بتوفير الخدمات ورفع المستوى المعاشي للشعب ودعم العلم والعلماء وتسليح وتدريب الجيش لحماية البلد من الاعتداءات الخارجية وإعداد شرطة محلية مدربة للسيطرة على البلد من الداخل ضد العابثين بأمنه مدعومة بمخابرات قوية

والنتيجة الأخرى لقوة الاقتصاد هو إمكانية تأسيس موسسات إعلامية قوية تأخذ على عاتقها نشر الوعي والثقافة العامة فينشأ مجتمع حضاري واعي يعرف حقوقه وواجباته ومستعد للدفاع عن مقدساته .

إذن أهم وسيلة للوصول إلى دولة قوية مكتفية ذاتياً هو القيادة الحكيمة ، التي ترعى مصالح شعبها ، تدافع عن حقوقه ، تصون حدوده ، وتحمي أرضه ومقدساته ؟!

الواقع عكس ما نكتب ، فظهرت الرشوة ، مما طفح إلى السطح الابتزاز والتزوير ، والمحاباة الطائفية والسياسية ، فأصبحت الدوائر والوزارات على أساس الطائفة والقومية ، وزارات سنية ، وزارات شيعية ووزارات كردية ، عدا الفساد الإداري والمالي ، والسرقة والاختلاس ، وغيرها من نظاهر الفساد والتي أصبحت ظاهرة في الدولة العراقية ، ناهيك عن حكم العوائل ، والأبناء ،وسيطرة الأقارب على مفاصل مهمة من اقتصاد العراق ، وموارده النفطية .

وفي ظل الموازنات الانفجارية منذ عام 2003 ولغاية 2013:-6.1، ،24.4 ،34 ،41.1،72.2 ،58.6،72.4 ،82.6 ،100.00 ، 118.4 ، نجد ان الوضع الاقتصادي في ظل هذه الموازنات لم يتغير شيء ، بل تراجع في تقدم العراق اقتصادياً ، وتقدمه في ملف الفساد وفق استقراءات لمراكز عالمية .

وفي ظل كل ما تقدم يبقى الوضع الاقتصادي في بلد لا يملك مقومات الدولة العصرية ، لفقدان الرؤية في بناء هذه الدولة ، كما ان القيادة الحكيمة هي الأخرى مفقودة ، مما سيؤدي الى فقدان أي مرتكز من مرتكزات قياد هذه الدولة ، وهذا ما يحتم علينا ان نشارك بقوة في التأسيس للدولة العصرية الحديثة، وتوفير مقومات قيامها كما تقدم ، ويأتي ذلك من خلال المشاركة الفاعلة في الانتخابات القادمة نيسان 2014 ، لعلنا نبني وطن ، ونؤسس لحكومة تكون في خدمة الدولة ومؤسساتها ، لا أن تكون الدولة مسخره للأحزاب ورجالها .

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 15:14

سناء طباني - الادب النسائي الايزيدي

فراشة بيضاء تحمل بيدها قلما
وترسم صور لمعبد لالش
وباليد الاخرى تحمل ألوان
تزين صورا رسمها الاخرين لمعبد لالش
بالأمس لم نكن نملك قلما ولا ممحاة!
واليوم اصبحت لوحاتًنا تزين مدخل معبدنا
فيا ايتها المرأة الايزيدية انهضي من كبوتك
والحقي بالركب ولا تتأخري
فقد ان الاوان لتعلمي اجيالك فن الرسم بالمعبد.
المرأة احد اهم اركان المجتمع والجزء الاساس في بناء الاسرة لها الدور الاكبر في تنشئة ابناءها والمحافظة على كيان أسرتها بالإضافة للقيام بعملها اليومي،
وقد تملك تلك المرأة القدرة على القيام بأعمال اخرى في مجال ألطب الهندسة،التعليم وربما تملكٌ الموهبة التي تؤهلها للعمل في المجال الادبي تدفعها اليه ميولها،رغباتها،افكارها و يحركها الخيال،العاطفة والإبداع.
لترسم تلك المرأة صور بالكلمات تحرك فيها مشاعر الاخرين.
ولا تميز بهذا العمل في الجنس او اللون او المعتقد بل بالقدرة على صياغة الكلام وامتلاك الموهبة .
وكم من نساء سطر التاريخ اسماءهن وللاتي كان لهن القدرة على صياغة الادب شعره ونثره ولا زالت اسماءهن محفورة في ذاكرة التاريخ منهن الخنساء، رابعة العدوية وليلى الاخيلية،
وبعد ظهور مصطلح الادب النسائي في مرحلة النهضة ظهرت كوكبة اخرى من الاسماء منهن: مى زيادة،فدوى طوقان، غادة السمان،نوال السعداوي، نازك الملائكة، لميعة عباس عمارة وأخريات لا حصر لهن.
والمتتبع للأدب والقارئ له يجدً تغيب لنساء ايزيديات في هذا المجال مع انهن جزء من هذا التاريخ والمجتمع ولا يختلفن عن غيرهن بالقدرة على التميز والإبداع.
فهل يعني ذلك انعدام تلك الفنون الادبية النسائية في تاريخ الديانة الايزيدية وعلى مر كل تلك السنين الطويلة؟!
ام توجدٌ اسبابَ اخرى ادت الى عدم ايصال الادب النسائي الايزيدي من القصائد الشعرية،الملاحم التاريخية،القصص والأساطير القديمة؟
ان المصادر التي تحدثت عن ذلك قليلة جدا قياسا لعراقة هذه الديانة وقدمها لآلاف السنين فالتجاهل والتهميش هو الذي طال ابناء هذه الديانة وعلى مر العصور
بالإضافة لعدم الاستقرار والغزوات والفرمانات التي ربما ادت الى ضياع ما كان موجودا من هذا التاريخ
وقد يكون اللوم الاكبر ملقى على الايزيدية انفسهم لعدم اعتمادهم التدوين في حفظ تاريخهم وأدبهم الديني ولينقل ذلك التاريخ عبر الاجيال بالحفظ او ما يسمى بعلم الصدر.
ومع ذلك لم تستثنى الديانة الايزيدية النساء من تاريخها فقد ورد ذكر بعضهن ولا زالت اسماءهن تردد بكل احترام وتقديس عند الايزيدية مثل بيرفات، خاتونا فخرا، ست حبيبة، ست خجيجة، ست زينب، وستياأيس.
ولتظهر فيما بعد اسماء لنساء اخر تميزن بالشجاعة وقوة الشخصية امثال زريفة اوسي،عيشاديز، كولا شمي،
وأيضا ميان خاتون وهي المرأة الايزيدية الاولى التي سطر التاريخ اسمها،
ولكننا ايضا لا نجد اسما لشخصية نسائية ادبية بينهن؟!
ان الواقع الذي عاشته المرأة الايزيدية عبر مراحل تاريخها الطويل قد يكون له دورا في قلة الموروث الادبي النسائي كونها جزءَ من مجتمع عانى الانعزال والتقوقع لأجيال عدة بالإضافة للجهل والتهميش وقسوة المجتمع الشرقي عليها،
وكان لا بد ان تبدأ تلك المرأة اولى خطواتها لكسر ذلك الطوق حيث حدثت حركة تطور ايجابية في المجتمع الايزيدي في الخمسينات والستينات من القرن الماضي بعد فتح اعداد كبيرة من المدارس في العراق وإقبال الفرد الايزيدي على الالتحاق بها، نتيجة لتطور وانتشار وسائل الاتصالات والمواصلات بالإضافة لزوال الاسباب التي جعلت الفرد الايزيدي يعيش بمعزل عن مجتمعه
ولم تتأخر الفتاة الايزيدية كثيرا عن ذلك ليس للقراءة والكتابة فقط بل لإكمال تحصيلها العلمي والأدبي في المعاهد والجامعات كافة
ليحدث تغٌير كبير في وضع المرأة الايزيدية فبعد ان كانت تمارس اعمال الزراعة،الحصاد وأعمال المنزل اصبحت الان جزء حيوي من المجتمع تشارك الرجل في جميع مفاصل حياته وتمارس العمل في كافة المجالات،
ليظهر جيل من النساء الايزيديات اقتحمن العمل في المجال الادبي كجزء من نشاطاتهن وكان لهن القدرة على ايصال صوت المرأة الايزيدية الى كافة المحافل والمنابر الادبية والثقافية داخل العراق وخارجه ولينافسن قسم منهن الاخرين بالحصول على الجوائز الادبية العراقية منها والعربية.
وبعد ان كان من الصعب الحصول على عمل ادبي للمرأة الايزيدية كونها كانت محرومة اصلا من التعليم اصبحت الان اعمالها منتشرة في كافة الجرائد والمجلات والمواقع الالكترونية،
بالإضافة لمشاركتها في اصدار الجرائد، المجلات،إدارة المواقع إلكترونية،المساهمة في فتح البيوت الثقافية الايزيدية وكذلك المشاركة في نشاطات المراكز الثقافية والجمعيات الايزيدية .
ومن الاسماء النسائية في الساحة الادبية والثقافية الايزيدية
وحسب الاحرف الابجدية:
_الكاتبة والشاعرة والناقدة خالدة خليل
_ الكاتبة والشاعرة سندس سالم النجار
_الكاتبة سناء طباني
الكاتبة سوزان سفر
_الكاتبة عالية با يزيد
_ الكاتبة عروبة با يزيد
_الكاتبة والإعلامية نارين شيخ شمو
_الكاتبة نسيمة شلال
وأخريات لا تقل موهبتهن عن ذلك .
الخاتمة :
ان الخطوة الاولى هي الأصعب دائما
والخطوة الاولى بفتح صفحة للأدب النسائي الايزيدي قد بدأت
بنشر اعمالها
لكنها بحاجة للاستمرار بذلك
وبحاجة لأقلام نسائية ايزيدية جديدة ترفد فيها الساحة الثقافية الايزيدية والعراقية والعربية بالإبداع لتثبت لنفسها اولا وللآخرين مقدرتها على خوض تجربة العمل و الابداع في المجال الادبي.

بغداد – أوان

تراجعت اسعار التعاقدات الاجلة لخام مزيج برنت اكثر من دولارين للبرميل في بداية التعامل في اسيا يوم الاثنين بعد التوصل لاتفاق نووي بين القوى العالمية وايران يوم الاحد.

وتراجع برنت اكثر من دولارين للبرميل الى 108.51 دولار بحلول الساعة 2306 بتوقيت جرينتش في حين تراجع سعر الخام الامريكي اكثر من دولار الى 93.64 دولار

الى ذلك قفزت العملة الإيرانية أكثر من ثلاثة بالمئة مقابل الدولار الأمريكي يوم الأحد بعد أنباء التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج طهران النووي الأمر الذي عزز الآمال بأن يتعافى الاقتصاد الذي يعاني من جراء العقوبات الدولية.

ويتيح الاتفاق لإيران الاستخدام المؤقت والمشروط لأرصدة مجمدة تقدر قيمتها بمليارات الدولارات على مدى الأشهر الستة المقبلة في حين يسعى دبلوماسيون للتفاوض بخصوص اتفاق نهائي.

ولا يعوض الاتفاق في حد ذاته إيران عن عشرات المليارات من الدولارات التي خسرتها خلال العامين الأخيرين بسبب العقوبات التي قلصت مبيعاتها من النفط وعزلتها إلى حد كبير عن النظام المصرفي العالمي.

وقد يؤدي اتفاق جنيف إلى الحد من خروج روؤس الأموال من إيران والتشجيع على إحياء الاستثمار المحلي جزئيا من خلال تقليل احتمالات توجيه ضربة عسكرية لإيران وتعزيز فرص تخفيف المزيد من العقوبات في المستقبل.

وقد يكون ذلك كافيا لانتشال الاقتصاد من الركود الذي عانى منه خلال معظم العامين الأخيرين وتشجيع رجال الأعمال الإيرانيين والأجانب على البدء في إعادة بناء العلاقات التجارية.

وقال ناريمان أفلاني المتعامل في مجموعة ايه.اف.آي وهي شركة هندسة مدنية إيرانية بالهاتف "نستشعر المعنويات الإيجابية داخل إيران."

وقال إن أسعار مواد البناء مثل السيراميك والأسمنت تتراجع في إيران لأن الناس يأملون في تخفيف تدريجي للعقوبات بما سيسهل الاستيراد من الخارج.

السليمانية/ المسلة: اعرب المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي الكردستاني المعارض، اليوم الاثنين، عن خشيته من تشكيل حكومة في إقليم كردستان تقتصر على الحزبين الرئيسيين، فيما لفت الى أهمية تشكيل حكومة موسعة تجاري الوضع في الإقليم.

وقال عضو المكتب السياسي في الاتحاد الاسلامي ابو بكر علي في تصريحات صحافية، إن "الاتحاد الاسلامي الكردستاني مع تشكيل حكومة موسعة في إقليم كردستان، لانها النمط الامثل الذي يجاري الوضع في الاقليم كردستان في الوقت الحالي".

وأضاف أبو بكر أن "الاتحاد الإسلامي المعارض يخشى ان تعود الاتفاقات بين القديمة بين الحزبين الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني في تشكيل حكومة تقتصر على الحزبين وتهمش بقية الأحزاب وتقبى بعيدة عن مصدر القرار".

وللحزبين الكردستانيين الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني اتفاق ستراتيجي، يقضي بالاستحواذ على الحكومة والبرلمان في إقليم كردستان، حيث يتناوب قيادات من كلا الحزبين على رئاسة الحكومة والبرلمان كل عامين، فيما لم يسمح الحزبين لبقية الأحزاب التي تشارك في الانتخابات الدخول في الاتفاق ودفعها باتجاه موقف المعارضة الضعيف في برلمان الإقليم.

يذكر ان نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني نيجرفان بارزاني قد زار مدينة السليمانية الأسبوع الماضي واجرى مباحثات حول تشكيل الحكومة مع نائبي الاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول وبرهم صالح، فيما التقى قيادة حركة التغيير والأحزاب في المدينة.

يشار الى ان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني سيلتقي، اليوم الاثنين، المنسق العام لحركة التغيير المعارضة نيشيروان مصطفى في اربيل لبحث الية مشاركة حركة التغيير في تشكيل الحكومة الثامنة.

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 14:21

انجاز 980 بئرا خلال عام 2013

كشفت وزارة الموارد المائية في الحكومة العراقية عن انجاز حفر ( 98) بئر خلال الفترة من 1/1/2013 لغاية 30/9/ 2013.

و أعلنت وزارة الموارد المائية في الحكومة العراقية خلال بيان تلقت NNA نسخة منه، أن "الملاكات الفنية والهندسية في الهيئة العامة للمياه الجوفية احدى تشكيلات وزارة الموارد المائية قامت بانجاز حفر ( 980) بئر خلال الفترة من 1/1/2013 لغاية 30/9/ 2013".

و أوضحت الوزارة أنه تم تنفيذ "(60) بئرا في محافظة كركوك و(76) بئرا في الموصل، إضافة إلى (95) بئرا في محافظة صلاح ".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 14:16

هوشنك بروكا - تركيا و "الكابوس" الكردي

في لقائه التاريخي الأخير برئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بعاصمة الحلم الكردي و"كردستانه الكبرى" آمد / دياربكر، لم يتوانَ رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في وصف تركيا(ه) تحت قيادة حزبه (العدالة والتنمية) ب"تركيا الجديدة"، أو "تركيا العائلة الواحدة"، وذلك في إشارةٍ واضحة إلى تركيا الواحدة، بلسانها الواحد، وثقافتها الواحدة، وتاريخها الواحد، وجغرافيتها الواحدة، وعلمها الواحد، وعمقها "العثماني" الواحد، الممتد لأكثر من 500 عام في المنطقة.

لا شكّ أن أردوغان قد كسر في هذا اللقاء الرمزي مع بارزاني، العرف التركي في تعاطيه مع القضية الكردية، سواء على مستوى أكراد(ه) أو "أكراد الجيران". فهو أدخل لفظة "كردستان" لأول مرّة، بعد مؤسس الجمهورية التركية مصطفى أتاتورك عام 1923، إلى قاموس الدبلوماسية التركية. هذا ناهيك عن اعترافه بالبارزني في قلب دياربكر، بإعتباره رئيساً لإقليم كردستان العراق، لا ك"رئيس قبيلة"، كما وصفه أردوغان ذات غضبةٍ سياسيةٍ، قبل أكثر من 6 سنوات.

الزيارة على أهميتها، سياساً واقتصادياً بالنسبة للطرفين، والتي سُوّقت إعلامياً في كلٍّ من تركيا وكردستان العراق بإعتبارها زيارة لمدّ الجسور بين الشعبين التركي والكردي، على قاعدة "أخوة الشعوب"، والمصالح المشتركة بين الأتراك والأكراد، إلاّ أنها جاءت في حقيقتها استجابةً لرغبة تركية بالدرجة الأساس، للتخفيف من وطأة "الكابوس الكردي"، الذي بات يقض مضاجع أنقرة، واستكمالاً لسياسة التدخل التركي في أزمة الداخل السوري بإعتبارها أزمة داخلها، وجرّ الأكراد إلى صراع المحاور في المنطقة، والحؤول دون تحوّلهم إلى ورقة قوية في سوريا المستقبل، قد تؤدي في النتيجة إلى خروجهم ك"طُلاب قضية" من تحت السيطرة، وامتداد الحريق السوري، بالتالي، شمالاً إلى تركيا، حيث يعيش فيها حوالي 20 مليون كردي (يشكلون حوالي نصف مجموع تعداد الأكراد في العالم) محروم من ممارسة حقوقه القومية والسياسية والثقافية.

الزيارة وما تلاها من تداعيات وتطورات، انعكست سلباً على علاقة الكردي بالكردي، بل الأصح على علاقة أكراد "دولة البارزاني" بأكراد "دولة قنديل". ما يعني التمهيد، تركياً، ربما لصراع كردي ـ كردي قادم في المنطقة.

الزيارة، بإعتبارها بوابة "الإنفتاح التركي" على كردستان العراق، لم تؤسس لعلاقة إقتصادية وتجارية متينة ومتطورة بين تركيا وإلإقليم الكردي فحسب، وإنما أسست أيضاً لعلاقة سياسية "تركية ـ كردية" جديدة، بين الطرفين، قد يكون عنوانها الأبرز تمهيد الأرضية لتدخل تركي قادم، عبر أدوات كردية، في "إقليم كردستان سوريا". وربما تأسيساً على هذا العنوان المحتمل للعلاقة المستقبلية بين أردوغان وبارزاني، يمكن تفسير تأكيدهما على "الموقف الموّحد" من "الإدارة الذاتية المؤقتة"، وتعبيرهما قبل وبعد الزيارة، عن رفضهما القاطع لها جملةّ وتفصيلاً. أردوغان ذهب أبعد من ذلك، مؤكداً على اتفاق الطرفين على "مكافحة الإتحاد الديمقراطي في سوريا"، ومنعه من تشكيل أي كيان كردي في سوريا على غرار ما حدث في العراق.

أحد أهم الأسباب والعوامل التي دفعت بتركيا إلى التدخل "العاجل" في الأزمة السورية ودعمها بالتالي للمعارضات السورية، بشقيها السياسي والمسلّح، هو خوفها من خروج المارد الكردي من القمقم. فحكومة "العدالة والتنمية"، رغم توجهها الإسلامي المعتدل، إلا أنها لجهة الموقف من القضية الكردية لا تختلف بأي شيء عن الحكومات السابقة منذ "جمهورية أتاتورك" وحتى الآن. فأردوغان مثله مثل أي زعيم قومي تركي، لا يزال ينظر إلى الأكراد بإعتبارهم "أتراكاً" ليس لهم إلا الإنصهار في بوتقة تركيا الواحدة أرضاً وشعباً وثقافة ولساناً وعلماً ونشيداً.

صعود نجم الأكراد وبروزهم كلاعب أساسي في الأزمة السورية أعاد "الكابوس الكردي" الذي طالما راود تركيا وأقلقها، إلى الواجهة من جديد. هذا الكابوس يتحوّل يوماً إثر يوم إلى "أمر واقع".

مبعث القلق التركي يكمن بالأساس في أن تتحوّل "دولة قنديل"، العدو اللدود، على مدى أكثر من ثلاثة عقودٍ ونصف، إلى دولة جارة لها. فمن المعروف أنّ "الإتحاد الديمقراطي" هو الحزب الأقرب آيديولوجياً ل"العمال الكردستاني" في سوريا، والأكثر تجسيداً لتطلعات وأفكار زعيمه عبدالله أوجلان، في هذه الجهة من كردستان. أما مبعث القلق التركي الآخر فهو إحتمال إنشاء الأكراد ل"هلال كردي مستقل" يتحد فيه أكراد سوريا مع أكراد العراق مما سيشجع أخوانهم في الشمال الذين يقدّر تعداداهم بأكثر من 20 مليون نسمة (أكثر من 20% من مجموع سكان تركيا) على القيام بخطوة مماثلة والمطالبة بحق تقرير مصيرهم في إدارة ذاتية، ما يمكن أن يهدد السيادة التركية.

ولكي تحمي تركيا نفسها من تداعيات وآثار سقوط سوريا، الذي لن يكون عليها برداً وسلاماً، خصوصاً في ظل ما تشهده سوريا من حرب أهلية حقيقية، أو ما يمكن تسميتها ب"حرب الهويات"، كان لا بدّ لها من كبح جماح المارد الكردي الذي يشترك معها في حدود طويلة تمتد لأكثر من 850 كم. وأسهل الطرق وربما أنجعها لتحقيق هذا الهدف، كما يقول التاريخ الكردي البعيد والقريب، فهو ضرب الكردي بالكردي وضرب كردستان بكردستان.

سيناريو "توحد" أكراد العراق وسوريا في "هلال كردي"، بات مستبعداً، على المدى القريب في الأقل، خصوصاً بعد إغلاق المعبر الحدودي الوحيد (سيمالكا) بين إقليم كردستان العراق و"إقليم كردستان سوريا"، وزيارة بارزاني لأردوغان، وهو الأمر الذي أدى بالنتيجة إلى توتر العلاقات بين "أكراد البارزاني" و"أكراد أوجلان"، وصعود الحرب الإعلامية بين الطرفين.

لكنّ السيناريو الثاني وهو الأسوأ، تركياً، أيّ التحالف بين "العمال الكردستاني" وفرعه السوري "الإتحاد الديمقراطي"، لتحويل "إقليم كردستان سوريا" إلى "جار ثقيل" على تركيا، واستغلال إمكاناته الإقتصادية والبشرية لدعم أخوانهم على الجانب الآخر من الحدود، وتشكيل "جبهة ضغط" ضد تركيا من أجل الرضوخ للمطالب الكردية، فلا يزال قائماً، خصوصاً بعد إعلان "الإتحاد الديمقراطي" عن تشكيل "الإدارة الذاتية المؤقتة".

الآن وبعد مرور إسبوع على اتفاق "أردوغان ـ بارزاني"، تبيّن أنّ الأكراد، بإعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من المعادلة الإقليمية في المنطقة، باتوا منقسمين على أنفسهم بين محورين متصارعين، مثلهم مثل كلّ مكوّنات المنطقة: أكراد "المحور السني" بقيادة "دولة بارزاني" و"أكراد المحور الشيعي" بقيادة "دولة قنديل".

فشل تركيا في سياستها الخارجية مع جيرانها، طوال السنتين والنصف من اشتعال الحريق السوري، خصوصاً مع إيران التي نجحت في تعطيل "قطار السلام" الذي انطلق في آذار الماضي بمباردة من "العمال الكردستاني"، وجريان رياح الأزمة السورية بما لا تشتهي السفن التركية، ونجاح ال "YPG" الجناح العسكري ل"الإتحاد الديمقراطي" في حماية المناطق الكردية حتى الآن، فضلاً عن نجاح هذا الآخير، سياسياً، في التوفيق بين ما يريده لأكراده وما يريده النظام لسوريا، كلّ ذلك دفع بالأتراك إلى "مواجهة الكابوس الكردي" الجاثم على صدورهم، والبحث، بالتالي، عن مخرج آخر من الأزمة المشتعلة على حدودها، للحؤول دون تحوّل الأكراد إلى قوة حقيقية يهدد أمن بلادهم واستقرارها.

ما تشهده الساحة الكردية هذه الأيام من صراعٍ بين "أكراد البارزاني" و"أكراد أوجلان"، وما يرافق ذلك من تعبئة وتحريض وحملات إعلامية ضد بعضهم البعض، يشي بإحتمال إنزلاق الأكراد إلى "حرب بالوكالة"، لن يكون فيها للأكراد بجهاتهم الأربعة، لا ناقة ولا جمل.

"الخيار الثالث" الذي سلكه الأكراد، طيلة السنتين والنصف الماضيتين، بإعتباره خياراً وسطاً بين طرفين متحاربين (النظام والمعارضة المسلحة) ما عاد خياراً ممكناً، خصوصاً بعد انضمام أكراد "المجلس الوطني الكردي" إلى "الإئتلاف السوري". ما يعني أنّ الأكراد، بإعتبارهم جزءاً من الحالة السورية، مثلهم مثل غيرهم من المكوّنات الأساسية في النسيج الإثني السوري، دخلوا حلبة اللعب في سياسة المحاور الإقليمية، ليس ككردي واحد وإنما كأكثر من كردي، مختلف في أكثر من سوريا، وعلى أكثر من كردستان.

القضية الكردية برمتها، وفي أجزائها الأربعة، باتت تخضع بهذا الشكل أو ذاك للإستقطاب الإقليمي في إطار المحورين "السني" و"الشيعي". وتندرج زيارة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني إلى آمد دياربكر، في إطار هذه السياسة، حيث تشهد المنطقة (وكردستان بأجزائها الأربعة ضمناً) تمذهباً سياسياً وتجاذبات إقليمية لم تشهدها من قبل.

تقسيم الأكراد، بحسب وصفة "أهل الثورة" وأصدقائهم وعلى رأسهم تركيا، إلى "أكراد أصدقاء" (أكراد الإئتلاف) بقيادة البارزاني و"أكراد أعداء" (أكراد النظام) بقيادة أوجلان، يعني عملياً التأسيس ل"حرب إخوة" كردية ـ كردية قادمة، واحتمال تكرار ما حصل بين أكراد العراق بين عامي 1994 و 1996، حيث راح ضحية الصراع على السلطة بين حزب رئيس الجمهورية جلال الطالباني الذي تحالف في حينه مع إيران، وحزب رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني المتحالف صراعئذٍ مع نظام صدام حسين، حوالي 5000 مقاتل ومدني.

الصراع بين الأخوة، حربئذٍ، كان، كما هو معلوم، صراعاً إقليمياً بإمتياز، تمّ تنفيذه بأدوات كردية. العامل الإقليمي الذي أسس للصراع الكردي ـ الكردي، آنذاك، في كردستان العراق، والذي نجح في ضرب الكرد بالكرد وكردستان بكردستان، هو الآن العامل ذاته تقريباً الذي يمكن أن يؤسس للصراع ذاته بين الأكراد ذواتهم وفي كردستانهم ذاتها. فمن المعروف أن الحرب العراقية ـ الإيرانية المعروفة ب"حرب الخليج الأولى" (1980ـ1988) كانت في الأساس حرباً "خليجية إيرانية". ذات الحرب هي التي نراها اليوم تتكرر في سوريا، لكن بصورة أخرى، وأدوات أخرى، وعبر "وكلاء حرب" آخرين.

الحرب الأهلية السورية، هي بالأساس فصل من فصول حرب تاريخية مذهبية سنية ـ شيعية، تمتد لأكثر من 1333 سنة. الظروف الإقليمية التي أحاطت بالقضية الكردية العراقية وأدت في النتيجة إلى اندلاع "حرب الإخوة" هناك، تكاد تكون هي ذاتها التي تحيط الآن بالقضية الكردية السورية. هناك، رغم أن الحرب كانت قد وضعت أوزارها، لكن الصراع كان على أكراد العراق بين إيران "الصفوية المجوسية" والعراق "بوابة العرب الشرقية" على أشدّه. كلا العدوّين حاولا أقصى جهديهما ل"تصدير" المشكلة الكردية إلى الآخر، عبر أكراد(ه). أما النتيجة فكانت واحدة: محو الكرد بالكرد، وقتل كردستان بكردستان. اليوم ربما يعيد التاريخ نفسه، بين الأكراد أنفسهم، في كردستان بنسختها السورية نفسها.

في صراعها على المنطقة ضد إيران، تحاول تركيا الآن مع أكراد سوريا، إعادة إنتاج ما لعبه صدام حسين مع أكراد العراق، في أواسط تسعينيات القرن الماضي.

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

أيتها القوى الثورية والوطنية الكردية والكردستانية في كل مناطق كردستان :

إن الاحزاب والقوى الثورية والوطنية العاملة من أجل الإخاء والتعايش السلمي والديمقراطية والمساواة في الحقوق والواجبات ,تعمل بما أوتيت من القوة والعقل لإيجاد وخلق الحلول السلمية والديمقراطية لسيادة المساواة والحرية للشعوب والأمم بعيدا عن العنف والعنجهية والتطرف والإرهاب الذي لا أخلاق ولا دين له لكن بخلاف الشرائع والقوانين والديمقراطية ونقيضا للعقل والحكمة تلجأ الجماعات الارهابية التكفيرية إلى التوحش والإرهاب فترتكب أبشع أنواع الجريمة بحق شعبنا الكردستاني في المناطق الجنوبية الغربية عن طريق الذبح والقتل الجماعي وكذلك حرق وتدمير القرى والبلدات ونهبها وقيامها بعشرات الانفجارات من خلال السيارات المفخخة وغيرها ,هذه الممارسات والوسائل الاجرامية لا تقل عن وحشية النازية الهتلرية والفاشية الموسولينية وما التفجيرات الأخيرة بتاريخ /23/ من هذا الشهر في القامشلي وخزنة وتل معروف والهجوم البربري الغادر قبل أيام على حواجز وحدات حماية الشعب في تل تمر والتي راح ضحيتها العديد من الشهداء والجرحى إلا عينة صغيرة من جرائم هذه الجماعات الارهابية القذرة التي تريد من خلالها فرض الذل والتبعية والعبودية بالإرهاب والقوة والتوحش على شعبنا المسالم إن ادانة واستنكار هذه الجرائم بشكل مجدي يتوقف بالدرجة الأولى على تكاتفنا ورص صفوفنا ووحدة جهودنا لمنع تكرارها , وإيلاء الاهتمام بالحذر واليقظة و نشر التوعية بين الشعب وتقديم شتى وسائل الدعم والمساندة لوحدات حماية الشعب التي تسهر وتضحي بنفسها في سبيل حماية شعبنا ووطننا . يتوجب علينا فضح وتعرية سياسة و سلوك هذه الجماعات وإظهارها لكل القوى الوطنية والديمقراطية في المنطقة و العالم وكذلك علينا ادانة نهج الانظمة الرجعية والعنصرية العدوة الحاقدة على قضيتنا العادلة التي تموّل وتدعم هذه العصابات وكشف حقيقتها للرأي العام العالمي . نحن في الحزب الشيوعي الكردستاني نجدد إدانتنا لهذه الجرائم من خلال كفاحنا الثوري الهادف إلى التحرر والى تحقيق الوحدة الوطنية الكردستانية التي وحدها تجمع وتوحد الطاقات لدحر وهزيمة أعداء حريتنا 0

-المجد لشهداء كردستان والشفاء العاجل لجرحانا.

-الهزيمة لأعداء حرية شعبنا 0

-النصر لثورتنا التحررية الوطنية والاجتماعية في روزا فا.

24/11/2013م

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني على face book : الحزب الشيوعي الكردستاني

banga kurdistankkp اللجنة المركزية

nu bihar kurdistankkp 24/11/2013م

3ـ الحزب الشيوعي الكردستاني ـ parti komonisti Kurdistan


شكلت لجنة برئاسة زعيمها لبحث الآلية

أربيل: محمد زنكنه
قررت حركة التغيير الكردية المعارضة التي يتزعمها نوشيروان مصطفى, المشاركة في التشكيلة الثامنة لحكومة إقليم كردستان العراق التي كلف نيجيرفان بارزاني، نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس الحكومة المنتهية ولايتها، بتشكيلها.

قرار حركة التغيير جاء بعد الاجتماع الذي جمع الوفد المفاوض للحزب الديمقراطي مع زعيمها وأعضاء قيادة الحركة في 18 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي. وحسب بيان أصدرته الحركة فإنها «ستدرس آلية وشكل مشاركتها في الحكومة عن طريق اللجنة التفاوضية للحركة التي يترأسها نوشيروان مصطفى, لدراسة المقترحات التي قدمها الحزب الديمقراطي الكردستاني»، مؤكدة على رغبتها في «المشاركة في حكومة ذات قاعدة واسعة تشارك فيها جميع الأطراف».

وبين هوشيار عبد الله، عضو المجلس الوطني لحركة التغيير، لـ«الشرق الأوسط» أن كل السيناريوهات والآليات حول مشاركة الحركة في التشكيلة الحكومية المقبلة «جرى طرحها وتداولها في اجتماعات الحركة». ولم ينف عبد الله أن تكون حركته قد «طالبت بمنصب رئيس البرلمان أو نائب رئيس البرلمان أو نائب رئيس الحكومة مع وزارة سيادية»، مشيرا إلى أن «جميع الخيارات مطروحة الآن أمام المجلس الوطني للحركة». وأوضح أن المباحثات التي جمعت بين الحزب الديمقراطي وحركة التغيير «كانت إيجابية حتى الآن»، مبينا أن مدى إيجابيتها سيظهر أكثر بعد اللقاء المرتقب الذي سيجمع رئيس الإقليم مسعود بارزاني ونوشيروان مصطفى. وكان نيجيرفان بارزاني أعلن أول من أمس أن اجتماعا وشيكا سيعقد بين رئيس الإقليم، زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، وزعيم حركة التغيير.

من جهة أخرى، أكدت الجماعة الإسلامية في كردستان إصرارها على المقترح الذي طرحته مع الاتحاد الإسلامي الكردستاني حول توزيع المناصب الوزارية حسب نظام النقاط بالاستناد على نتائج الانتخابات التي جرت في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي. وقال شوان رابر، عضو قيادة الجماعة، إنهم «لا يمانعون اشتراك بقية الأحزاب والكيانات السياسية في التشكيلة الحكومية المقبلة بشرط ألا تكون مشاركتهم على حساب الأحزاب الأخرى»، موضحا أنه «إذا أشرك (الديمقراطي الكردستاني) هذه القوى في التشكيلة الحكومية فليمنحها مقاعد وزارية من حصته». بدوره، دافع الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني عن موقفه بشأن «المشاركة في التشكيلة الوزارية الثامنة لحكومة إقليم كردستان العراق بالاستناد على مبدأ التاريخ السياسي والدور النضالي لحزبه على مدى مراحل الحركة التحررية الكردية». وقال عبد الله حاج محمود، عضو المكتب السياسي للحركة الاشتراكية الكردستانية، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن حزبه الحاصل على مقعد واحد في الانتخابات الأخيرة «يتمتع بخبرة سياسية واسعة وقد ضحى كثيرا من أجل إيصال الإقليم إلى ما يعيشه الآن من استقرار سياسي وسمعة سياسية يشهد عليها العالم». ورفض محمود مقترح الأحزاب الإسلامية بعدم منح الأحزاب الحاصلة على مقعد واحد مقاعد «على حسابها»، وقال إن هذا الطرح «غير مقبول ولا يحق لهذه الأحزاب أن تقرر كيفية مشاركة الأحزاب وحجم مشاركتها في الحكومة». وأضاف أن «حزبنا أثبت دوما إخلاصه للقضية الكردية وعندما كنا نناضل ضد الديكتاتورية قبل وبعد الانتفاضة لم يكن لهذه الأحزاب أي وجود في الساحة السياسية للإقليم» وكشف محمود عن تمسك حزبه بوزارة الكهرباء التي يشغلها في الحكومة المنتهية ولايتها أحد أعضاء حزبه، المهندس ياسين ماوتي، بدعوى وجود «خطة عملية محكمة يريد الوزير تنفيذها في هذا الجانب لإنهاء أزمة الكهرباء».

وفي ما يخص الحركة الإسلامية في كردستان وموقفها من نظام النقاط، أكد شوان قلادزيي، المتحدث باسمها، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن حركته «لن تشارك في الحكومة على حساب بقية الأحزاب والكيانات السياسية»، مضيفا أن الحركة «لم تقرر بعد المشاركة»، موضحا أن حركته «كانت دوما السباقة في النضال القومي والوطني والديني وقد وضعت الأسس الأولى للجبهة الكردستانية التي حررت الإقليم من الديكتاتورية».

الوضع في سوريا والأزمة مع مصر أسقطا طموحها لأن تكون لاعبا أساسيا

أنقرة: «الشرق الأوسط»
بدأت تركيا ببذل جهود كبيرة من أجل التقارب مع جاريها العراق وإيران، البلدين اللذين غالبية سكانهما من الشيعة، لتحسين صورتها في الشرق الأوسط التي تضررت كثيرا نتيجة للنزاع الدائر في سوريا وتوتر علاقاتها الدبلوماسية مع مصر.

ومنذ سنوات أظهر رئيس الوزراء التركي الإسلامي المحافظ رجب طيب أردوغان الرغبة في فرض بلاده كلاعب أساسي على المسرح السياسي الإقليمي. لكن النزاع المستعر الدائر في سوريا منذ مارس (آذار) 2011 أسقط، حسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، طموح أردوغان المعادي للنظام في دمشق فيما تسود البرودة علاقاته مع العراق وإيران وإسرائيل، ليضاف إلى ذلك اليوم الأزمة الدبلوماسية بين أنقرة والقاهرة.

فقد طردت القاهرة أول من أمس السفير التركي في القاهرة بعد تصريحات لأردوغان قال فيها إنه لا يكن «أي احترام» لمسؤولين يعينهم الجيش في إشارة إلى أولئك الذين أطاحوا بالرئيس المصري السابق الإسلامي محمد مرسي.

وقال السفير التركي السابق في واشنطن فاروق أوغلو، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، إن «تركيا اليوم هو البلد الذي يسبح وحده في الفراغ». من جهته، يرى سنان أولغن رئيس مركز إسطنبول للدراسات الاقتصادية والسياسية الخارجية أن «سياسة ما يسمى بـ(صفر من المشكلات مع الجوار) لم تعد موجودة بكل بساطة». وأضاف «لقد فشلت تركيا في التوصل إلى تبني سياسة دبلوماسية واقعية حيال التغييرات التي تشهدها المنطقة إثر الربيع العربي».

وأردوغان الذي شوهت صورته في الخارج بعد القمع العنيف للمظاهرات الشعبية التي حصلت في تركيا في يوليو (تموز) الماضي، دافع عن سياسته من خلال إعلانه أن بلاده تقف إلى جانب «أهل الحق»، أيا كان عرقهم أو دينهم. وأكد أردوغان أن حكومته تدعم الأحزاب الديمقراطية في العالم. وقال: «نحن لا نحترم أبدا أولئك الذين لا يحترمون الحقوق السيادية للشعب».

وقال أولغن إنه رغم هذه التأكيدات، فإن تركيا أدركت فشل سياستها وبدأت بالشروع في «البحث عن توازن جديد».

واعتبر فيصل عيتاني، من مركز الأبحاث الأميركي «أتلانتيك كاونسل»، إن «أردوغان بصدد إعادة تقييم موقع تركيا الإقليمي في ضوء إخفاقات سياستها في سوريا». وبحسب عيتاني فإن أنقرة اعتمدت «موقفا عدائيا» تجاه الرئيس السوري بشار الأسد من خلال دعمها للقوى للمتمردة ما أدى إلى تأثر علاقاتها مع إيران والعراق المجاورين وكلاهما يدعمان النظام في دمشق. وأوضح أن «تركيا ترى أن هذا هو على الأرجح الثمن الذي تدفعه (لإسقاط الأسد)، ولكنها بالتأكيد لم تكن تتصور أن سقوط هذا النظام سيستغرق وقتا طويلا».

ولهذا بدأت أنقرة فعليا باتخاذ خطوات من أجل التقارب مع إيران والعراق. وسيقوم وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بزيارة إلى طهران اليوم بعد زيارة نظيره الإيراني محمد جواد ظريف إلى أنقرة التي أكد خلالها الوزيران على أن «ما يربط (بين البلدين) من اتفاقات حول القضايا الإقليمية هو أكثر من الخلافات». وزار وزير الخارجية التركي الشهر الحالي بغداد بحثا عن «بداية جديدة» بعد أن توترت العلاقات بين البلدين بسبب رفض أنقرة تسليم نائب الرئيس العراقي السابق طارق الهاشمي المتهم بالقتل في العراق، والاتفاقات النفطية التي وقعها الأتراك مع المسؤولين في كردستان العراق.

ويرى الخبراء أن هذا التقارب بين أنقرة وبغداد على وجه الخصوص يعكس قلق تركيا من تصاعد قوة الأكراد في سوريا على حدودها الواقعة بالقرب من مناطق متمردي حزب العمال الكردستاني حيث شكلوا أخيراً إدارة خاصة بهم في أقصى الشمال السوري.

ويؤكد عيتاني أن «تركيا تدرك الآن أن عليها تحقيق التوازن في معارضتها للنظام السوري عن طريق اتخاذ تدابير لاحتواء الأكراد في سوريا، الأمر الذي يتطلب وجود تحسن في علاقاتها مع إيران والعراق».

وهذا التحول لم يمنع النائب التركي المعارض مسلم ساري من وصف داود أوغلو بأنه «أسوأ وزير في الحكومة» و «أسوأ وزير خارجية في تاريخ الجمهورية التركية».

دعا حزب توركمن ايلي إلى تطبيق مبدأ ألادارة الذاتية في قضاء طوز خورماتو لفترة مؤقتة" , ريثما يتم اتخاذ ألإجراءات القانونية اللازمة لتحويلها إلى محافظة" عراقية جديدة .

وجاء في بيان صادر عن الحزب أن تطبيق مبدأ ألإدارة الذاتية في طوز خورماتو والذي يستوجب انفكاكها من الناحية ألإدارية عن محافظة صلاح الدين", هو الحل ألأنسب لترسيخ ألأمن والاستقرار فيها وإيقاف التدهور ألامني الذي يشهده القضاء منذ فترة ليست بالقصيرة".

وأشار البيان أنه ومع حصول موافقة كافة مكونات المدينة على تطبيق مبدأ ألإدارة الذاتية , فان على كافة ألأجهزة ألأمنية المتواجدة في القضاء وفي أطرافها" سواء التابعة منها للحكومة ألاتحادية أو حكومة ألإقليم ألانسحاب منها إلى مواقع جديدة تبعد بما لايقل عن 10 كيلومترات من مركز القضاء, وإناطة مهام إدارة الملف ألامني في القضاء إلى مديرية شرطة طوز خورماتو حصرا" بهدف وضع حد لحالة الفلتان ألامني الذي يشهده القضاء حاليا".

وأكد البيان أن إنهاء معاناة أبناء طوز خورماتو وإيقاف نزيف الدم التركماني في هذه المدينة التي اكتوت بنار ألإرهاب الغاشم منذ سنوات يتم من خلال موافقة الجهات المختصة في الدولة على تحويلها إلى محافظة عراقية جديدة وبالسرعة الممكنة " .

حزب توركمن ايلي

دائرة ألاعلام

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 00:18

محمد سعيد حاج طاهر- بشار الاسد مجرم

بشار الاسد مجرم بكل ما تحمل الكلمة من معنى هناك اسباب اثبت للعيان بان القيادة البعثية وعلى راسها بشار الاسد قيادة اجرمت بحق شعبها في ما نراه ونعيشة على ارض الواقع , لم يعد خافيا على احد مدى همجية النظام في الشأن السوري

فالنظام السوري الحالي اصدر في تاريخ 20.10.2009 من قبل ادارة المخابرات العامة في اجتماع للامن القومي البعثي

) قرار بحق بعض النشطاء .82208 / 44 ) رقم

واليوم النظام يفكر في اجراء مثيل لذلك القرار الجائر ضد بعض النشطاء باسقاط الجنسية السورية من من يعارض النظام فهو يفرض قانون امر الواقع على رقاب النشطاء والسياسيين السوريين ويدعم الولاء الفردي من خلال تلك الاجراءات التعسفية ليؤكد للعالم اما انا اولا .

اسقاط النظام وحدة لن يحل المعادلة في سوريا هذا ان تححق بل لابد ان يرافقة بعض المطالب الاخرى مثل البعث السوري حزب محظور وهدم المنظومة الامنية التي كرس سلطتها المقبور حافظ وقوى دعائمها الاهبل بشار لان كلاهما يكمل الاخر فالبعث يمثل الفكر الشوفيني والتعسفي والاقصائي لتطلعات القيادة السورية الحالية وعلى ذلك الاساس شهدنا الولاء الابدي وعشنا البيعات الابدية للمقبور حافظ تكرر نفس السيناريو في عهد الابن الوريث ومن هنا فكان من واجب المعارضة المطالبة برحيل البعث مع الاسد وتفكيك الترسانة الامنية .

نحن ندرك مدى خطورة القرار الذي قد تكون الحكومة السورية بصددها اسقاط الجنسية تعني الكثير لبعض الناشطين قد يرافقها مصادرة الاموال المنقولة والغيرالمنقولة للنشطاء .

الا يعتبر هذا اجرم بحق النشطاء ؟

الايعتبر هذا جرم من القيادة السورية ان اقدمت على مثل هكذا خطوة ؟

البعث والنظام والامن اعتبرها عصابه ابتلى بها الشعب السوري فهى زائلة وذاهبه الى مزبلة التاريخ

14.11.13

محمد سعيد حاج طاهر

الإثنين, 25 تشرين2/نوفمبر 2013 00:06

واثق الجابري - أسباب تنصيب عبعوب أميناً !!

.
عندما تسلب من الشعوب إرادتها؛ يستهان بها وتنتهك حرماتها، تسرق أموالها من تحت أقدامها، تقاد نحو الهاوية، تحكمها طبقة الأميّون الجاهلون، يترفه أغنياء الثراء الفاحش ويُحرمْ العلماء والكفاءات من تصدر القرار، يصبح همها كيف تقضي الصيف في حرارة إنقطاع الكهرباء، والتخلص من غرق الأمطار شتاءً. تدور كعباد شمس خلف ضوء تحجبه تلال متراكمة من قاذورات حطام تركات الفساد، منكسرة نهاية اليوم، واقفة وهي مططأة الرقاب، حانية بعد عناء يوم طويل تنظر من يقطف ثمارها، بذلك تغيب عنها الشمس.
حينما تكون الأمانة بيد لا أمناء، ونخبة لا سياسية، الأمطار تهجر العوائل ويموت الأطفال في حرارة الصيف.
لم تكن أمانة العاصمة بحاجة الى عبعوب في هذه الفترة، إذ لم يكن بعيد عن مشاكلها ومشاريعها المعطلة، يعلم الفساد الذي يجتاج ملفاتها، ولم يكن رئيس الوزراء بعيد عن الإتهامات الموجهة له، والمعرفة بردود الشارع البغدادي والقوى السياسية من تعينه بالوكالة، والأصرار على بقاء المناصب وكالةً بعيد عن الأعراف الديمقراطية، المتبعة في جميع دولها التي تحدد منصب الأمين بالإنتخاب.
الأمانة تحتاج أمناء على المال العام، يحرصون على المسؤولية، وليس من المعقول أن تترك المشاريع بأيادي المقاولون!! تباع وتشترى ثم تسلم الى عمال بسطاء يجهلون طبيعة العمل وكيفية ربط الأنابيب وحجم أقطارها ومسالكها!! والسعة المقدرة لتصريف المياه إعتماداً على خرائط ثمانيات القرن الماضي؛ حيث كان سكان العراق 10 ملايين وشرق بغداد 1.25 مليون واليوم تجاوت بغداد 8 ملايين، ومناطق الأطراف طاردة لساكنها مع إختفاء الزراعة والصناعة تحتضنهم المدن.
عبعوب لم يعين للكفاءة والنزاهة والقدرة على تلافي الكارثة التي حصلت في بغداد وغرق معظم أحياءها، بقدر ما هي أزمة تضاف الى سجل الأزمات لإشغال الشارع عن ما حل به من دمار وبيوت في طريقها للسقوط، بعد 13 يوم من غرق بعضها الى 60 سنتم او اكثر.
حينما يسهر حراس الوطن في الحانات، يرقصون على أنين الثكالى، وتباع الضمائر والمناصب ومأساة المواطن؛ لاتحل بذلك أزمة وتغطى بكارثة أكبر، تفقد الدولة رجالها تعسفاً، تتركهم يبحثون عن شعوب تحتضنهم وتقدر كفائاتهم.
تعين عبعوب أمين للعاصمة هروب من الواقع، وإشغال الشارع العراقي بأزمة، تبعد الأنظارعن حجم المأساة وكم الفساد الذي نخرجسد الدولة، من مافيات متربعة متسلطة على الرقاب، لا يحكمها قانون ولا تأخذ برأي شعوبها، تدار بعلقية المركزية المفرطة، نكاية بالأخرين بل إستخاف بعقلية المواطن البغدادي ومأساته. بغداد لن تكون عاجزة عن إختيار أمين لها، والمنهج الديمقراطي يحتم إنتخاب أميناً أمين على العاصمة يخضع لإرادة ساكنيها؛ أما الخدمة المتعلقة بالمواطن مباشرةً لا تدخل من المفترض ساحة النزاعات السياسية، وغرق معظم مناطق العراق يكشف عن فساد كبير وفشل حكومي مهول، في نظر الشارع تكريم الفاسدين.

صوت كوردستان: صرح فاضل أبراهيم مسؤول مؤسسة الطقس و الزلازل في أقليم كوردستان في مقابلة له مع قناة ك ن ن التابعة لحركة التغيير أن الزلازل التي تحصل في أقليم كوردستان و العراق مركزها خارج الإقليم. يأتي هذا الادعاء في الوقت الذي لم تسجل فيه زلازل أقوى من التي حصلت في أقليم كوردستان و بعض مناطق العراق في دول أخرى قبل اليوم. و المنطقة الوحيدة التي حصل فيها زلزال خارج الاقليم هي قصرشرين المحاذية لحدود الاقليم و الغنية بالنفط هي الاخرى و حصل فيها الزلزال اليوم و ليس قبل اسبوع من الان حيث بدات الزلازل في الاقليم و العراق . و هذا يثبت أن مركز الزلازل السابقة كان داخل العراق و الاقليم بينما هزة هذة الليلة  فقط  لربما كان مركزها قصر شرين المحاذية لحدود الاقليم.   .

يذكر أن زلازل بقوة تصل الى حوالي 5.6 درجات على مقياس ريختر المؤلف من 10 درجات ضربت مناطق الإقليم و ديالى و تصل الى حوالي 60 هزة أرضية خفيفة و ثلاثة هزات قوية. تحرك الصفيحة العربية التي تقع في السعودية تنجم عنها زلازل قوية في   شرقي و شمال كوردستان بينما يكون نصيب الإقليم هزات أرضية خفيفة و ليست كما الان حيث الزلال أقوى داخل العراق و أقليم كوردستان من خارجها.

الهزة الارضية التي وقعت في قصر شرين الليلة كانت بقوة 5.4 على مقياس ريختر و التي حصلت في منطقة خانقين و كرميان كانت بقوة 5.2 على مقياس ريختر. و بسبب الهزات الارضية أضطر مواطنوا منطقة كرميان و خانفين بالنوم خارج منازلهم خوفا من أنهيار بيوتهم عليهم.

 


المدى برس/ أنقرة

رأى خبراء أتراك، اليوم الأحد، أن حكومة بلادهم أدركت "فشل" سياستها تجاه دول المنطقة، وشرعت في البحث عن "توازن جديد" من خلال التقارب مع جاريها العراق وإيران، مبينين أن ذلك يهدف إلى "تحسين صورتها" في الشرق الأوسط، التي "تضررت كثيراً" نتيجة النزاع الدائر في سوريا، وفشلها في تبني "دبلوماسية واقعية" حيال التغييرات التي تشهدها المنطقة على إثر "الربيع العربي".

جاء ذلك في تقرير تحليلي نشرته وكالة الصحافة الفرنسية AFP، واطلعت عليه (المدى برس).

وقالت الوكالة، في تقرير للكاتبة فوليا اوزركان ، إن "تركيا بدأت ببذل جهود كبيرة من أجل التقارب مع جاريها العراق وإيران، البلدين اللذين غالبية سكانهما من الشيعة، لتحسين صورتها في الشرق الأوسط التي تضررت كثيراً نتيجة للنزاع الدائر في سوريا، وتوتر علاقاتها الدبلوماسية مع مصر".

وأضافت الكاتبة، أن "رئيس الحكومة التركية الإسلامي المحافظ، رجب طيب أردوغان، أظهر منذ سنوات، الرغبة في فرض بلاده كلاعب أساس على المسرح السياسي الإقليمي"، مشيراً إلى أن "النزاع المستعر في سوريا منذ آذار 2011 الماضي، أسقط طموح أردوغان المعادي للنظام في دمشق، في حين تسود البرودة علاقاته مع العراق وإيران وإسرائيل، ليضاف إلى ذلك اليوم الأزمة الدبلوماسية بين أنقرة والقاهرة".

وأوضحت، في تقريرها، أن "النظام المصري، طرد أمس السبت،(23 تشرين الثاني 2013 الحالي)، السفير التركي في القاهرة، بعد تصريحات لأردوغان، قال فيها إنه لا يكن أي احترم لمسؤولين يعينهم الجيش"، في إشارة إلى أولئك الذين طاحوا بالرئيس المصري السابق الإسلامي محمد مرسي.

ونقلت الوكالة، عن السفير التركي السابق في واشنطن، فاروق أوغلو، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، قوله إن "تركيا اليوم هي البلد الذي يسبح وحده في الفراغ".

من جهته، رأى رئيس مركز اسطنبول للدراسات الاقتصادية والسياسية الخارجية، سنان اولغن، بحسب الوكالة الفرنسية، إن "سياسة تصفير الأزمات مع دول الجوار، لم تعد موجودة بكل بساطة"، في إشارة إلى الاستراتيجية التي يعتمدها وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو.

وأضاف اولغن، أن "تركيا فشلت في التوصل إلى تبني دبلوماسية واقعية حيال التغييرات التي تشهدها المنطقة على إثر الربيع العربي".

وذكر رئيس مركز اسطنبول للدراسات الاقتصادية والسياسية الخارجية، أن "أردوغان الذي شوهت صورته في الخارج، بعد القمع العنيف للمظاهرات الشعبية التي حصلت في تركيا في تموز الماضي، دافع عن سياسته من خلال إعلانه أن بلاده تقف إلى جانب أهل الحق أيا كان عرقهم أو دينهم"، مبيناً أن "أردوغان أكد أمس السبت، أن حكومته تدعم الأحزاب الديمقراطية في العالم، لكنها لا تحترم أبداً أولئك الذين لا يحترمون الحقوق السيادية للشعب"، في إشارة إلى مصر.

واعتبر أولغن، أنه على الرغم من هذه "التأكيدات، إلا أن تركيا أدركت فشل سياستها وبدأت في البحث عن توازن جديد".

من جانبه عد الباحث في مركز الأبحاث الأميركي "اتلانتيك كاونسل"، فيصل عيتاني، أن "أردوغان بصدد إعادة تقويم موقع تركيا الإقليمي في ضوء اخفاقات سياستها في سوريا"، لافتاً إلى أن "أنقرة اعتمدت موقفا عدائياً تجاه الرئيس السوري بشار الأسد، من خلال دعمها للقوى للمتمردة مما أثر على علاقاتها مع إيران والعراق المجاورين وكلاهما يدعمان النظام في دمشق".

وأوضح عيتاني، أن "تركيا ترى أن هذا هو على الأرجح الثمن الذي تدفعه لإسقاط الأسد"، مستدركاً "لكنها بالتأكيد لم تكن تتصور أن سقوط هذا النظام سيستغرق وقتا طويلاً ولهذا بدأت أنقرة فعلياً باتخاذ خطوات من أجل التقارب مع إيران والعراق".

وذكرت الوكالة الفرنسية، أن "وزير الخارجية التركي، أحمد داوود أوغلو، سيزور طهران غداً الاثنين، بعد زيارة نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، لأنقرة التي أكد خلالها الوزيران أن ما يربط بين البلدين من اتفاقات بشأن القضايا الإقليمية أكثر من الخلافات".

وقالت AFP إن "وزير الخارجية التركي، قام الشهر الحالي، بزيارة بغداد بحثاً عن بداية جديدة بعد أن توترت العلاقات بين البلدين بسبب رفض أنقرة تسليم نائب الرئيس العراقي السابق طارق الهاشمي، المتهم بالقتل في العراق، والاتفاقات النفطية التي وقعها الأتراك مع المسؤولين في كردستان العراق".

وبينت الوكالة، أن "الخبراء يعتقدون أن تقارب أنقرة مع طهران وبغداد على وجه الخصوص، يعكس قلق أنقرة من تصاعد قوة الكرد في سوريا على حدودها الواقعة بالقرب من مناطق متمردي حزب العمال الكردستاني، وحيث شكلوا مؤخراً إدارة خاصة بهم في أقصى الشمال السوري".

ونقلت الوكالة عن الباحث في مركز الأبحاث الأميركي "اتلانتيك كاونسل"، قوله إن "تركيا تدرك الآن أان عليها تحقيق التوازن في معارضتها للنظام السوري عن طريق اتخاذ تدابير لاحتواء الكرد في سوريا، الأمر الذي يتطلب وجود تحسن في علاقاتها مع إيران والعراق"، معتبراً أن هذا "التحول لم يمنع النائب التركي المعارض مسلم ساري، من وصف داود أوغلو بأنه أسوأ وزير في الحكومة، وأسوأ وزير خارجية في تاريخ الجمهورية التركية".

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، زار العراق، في(العاشر من تشرين الثاني 2013 الحالي)، والتقى رئيس الحكومة نوري المالكي الذي أكد خلال استقباله، على رغبة العراق بعلاقات "ثابتة ومستقرة" مع تركيا تبقى مستمرة مع تبدل الأشخاص والحكومات، عاداً أن الظروف الإقليمية تستدعي "التعاون والتشاور" لتأسيس قاعدة "صلبة" في المنطقة.

وسبقت زيارة أوغلوا لبغداد، زيارة قام بها وزير الخارجية العراقي، هوشيار زيباري، في (الـ24 من تشرين الأول 2013)، إلى أنقرة، لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث القضايا الإقليمية، وتلبية لدعوة نظيره التركي أحمد داوود أوغلو، فيما أكدت وزارة الخارجية التركية أن الزيارة تأتي لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث القضايا الإقليمية.

وشهدت العلاقة بين الحكومتين العراقية والتركية توتراً من جراء المواقف المتباينة بينهما في العديد من الملفات، برغم المصالح الاقتصادية الكبيرة بينهما، ومنها العلاقة بين أنقرة وأربيل لاسيما في المجال النفطي، والموقف من الأزمة السورية، والموقف التركي من قوى المعارضة العراقية.

وتشهد سوريا، منذ (15الـ من آذار 2011 الماضي)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية، وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعد أن جوبهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، مما أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد على 100 ألف قتيل، وعشرات آلاف المعتقلين، فضلاً عن أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ ومهجر.

المدى برس/ ديالى

أعلنت إدارة خانقين في محافظة ديالى،(55 كم شمال شرق العاصمة بغداد)، اليوم الأحد، عن تعرض القضاء لأكثر من 40 هزة أرضية خلال الساعات الـ72 الماضية، وفي حين انتقدت "الإهمال الحكومي" لأوضاع الأهالي الذين يقضون الليل في المناطق العامة "خشية تعرضهم للخطر"، طالب بمد يد العون لهم وتأمين الخيم اللازمة لإيوائهم.

وقال قائمقام قضاء خانقين، ملا محمد عثمان، في حديث إلى (المدى برس)، إن "القضاء تعرض لأربعين هزة أرضية خلال الساعة الـ72 الماضية من دون تسجيل إصابات بشرية بين الأهالي"، مشيراً إلى أن "القضاء يعاني من إهمال حكومي واضح حيث لم يكلف أي مسؤول نفسه تفقد أحواله ومتابعه أوضاع المتضررين من تلك الهزات".

وأضاف عثمان، أن "إدارة القضاء لا تملك أي معونات أو مستلزمات تقلل من معاناة المتضررين من جراء تلك الهزات"، مبيناً أن "أغلب عوائل القضاء تتجه في الساعات الأولى من مساء كل يوم، للساحات العامة وسفوح الجبال والمتنزهات، تاركة بيوتها خشية حدوث هزات أرضية أقوى لاسيما بعد تحذيرات الجهات المختصة بهذا الشأن".

وتوقع قائمقام قضاء خانقين، "استمرار نزوح العوائل من بيوتهم خلال الليل برغم قسوة الجو وشدة البرودة"، مطالباً الحكومة المحلية والاتحادية بضرورة "مد يد العون للأهالي وتأمين الخيم لهم لاستعمالها في المبيت ليلاً بالساحات العامة".

وكانت قائمقامية خانقين،(110 شمال شرق بعقوبة)، أعلنت أمس الأول الجمعة،(الـ22 من تشرين الثاني 2013 الحالي)، عن تعرض القضاء لهزة أرضية ثانية خلال ذلك اليوم، مبينة أنها استمرت لثوان قليلة، ولم تسفر عن أضرار مادية أو بشرية.

وكانت دائرة الأنواء الجوية في كركوك،(250كم شمال العاصمة بغداد)، أعلنت، أمس الأول أيضاً، عن تسجيل هزة أرضية في الساعة التاسعة و51 دقيقة و24 ثانية، مشيرة إلى أن الهزة هي الأعنف منذ سنوات، وأن قوتها بلغت (5.2) درجة على مقياس ريختر، وأنها أثرت في منطقة شرقي خانقين وجنوبي شرق جلولاء.

كما أعلن المجلس البلدي في خانقين، أمس السبت،(الـ23 من تشرين الثاني الحالي)، عن تسجيل 19 هزة أرضية خلال الساعات الـ24 الماضية، مبيناً أن ذلك اضطر العشرات من عوائل القضاء ترك منازلها واللجوء لمناطق مفتوحة وسط ظروف "قاسية".

وأعلن مركز الرصد الزلزالي العراقي، أمس السبت، أن عدد الهزات الأرضية التي ضربت مناطق متفرقة من العراق وصلت إلى أكثر من 50، أشدها كانت بقوة 5.6 بحسب مقياس ريختر، وتوقع حدوث هزة رئيسة أخرى خلال الايام القليلة المقبلة، وفيما وعزا سبب حدوث الهزات إلى "غطس الصفيحة العربية 5سم" سنويا تحت الصفحتين الإيرانية والتركية، دعا المواطنين إلى توخي "الحيطة والحذر".

وكشف مصدر في هيئة الرصد الزلزالي، مساء اليوم الأحد، عن حدوث هزة أرضية بقوة تصل لأكثر من خمس درجات على مقياس ريختر، في بغداد وكركوك وديالى وأربيل والسليمانية، متوقعة حدوث هزات أخرى هذه الليلة.

وكانت آخر هزة حدثت وتأثر بها العراق كانت في (الـ20 تشرين الأول 2013)، إذ أعلن المرصد الأميركي للهزات الأرضية، عن وقوع هزة أرضية بقوة3.5 على مقياس ريختر في المنطقة الحدودية بين العراق وإيران قرب محافظة السليمانية.

وتعتبر مناطق العراق الحدودية مع إيران خصوصا محافظة السليمانية،(350 كم شمال العاصمة بغداد)، من أكثر المحافظات التي تشهد نشاطاً زلزالياً بسبب وقوعها على الخطين الزلزاليين الإيراني والأوروبي الممتد من جبال الالب الفرنسية.

المدى برس/ بغداد

اعلن رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، اليوم الاحد، أن المرجع الشيعي الأعلى السيد علي السيستاني ابلغ حكومته بأن الوقت "حان لتخلي رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي و الرئيس السوري بشار الاسد عن السلطة"، فيما رجح إمكانية تعاون بلاده مع العراق وإيران لمعالجة الأزمة السورية.

وقال رجب طيب اردوغان في مقابلة اجرتها معه قناة ATV التلفزيونية المحلية ونقلتها نشرة (وورلد بلتن) الإخبارية التركية، واطلعت عليها (المدى برس)، إن بلاده "تستعد لإيجاد صيغة تعاون مع إيران والعراق للمساعدة في حل الأزمة السورية"، مقترحاً "ايجاد مشاريع مشتركة من شأنها أن تسهم في ضمان استقرار المنطقة".

وأضاف أردوغان، أن "العراق كافح للحفاظ على استقراره الذي دمرته هجمات تودي بحياة المئات من مواطنيه"، مشيراً إلى أن "وزير الخارجية أحمد داود أوغلو سيتوجه في وقت لاحق إلى الولايات المتحدة وإيران، بعد أن زار العراق قبل اسبوعين والتقى المرجع الشيعي علي السيستاني وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر".

وتابع اردوغان إن "السيستاني أبلغ أوغلو أن الوقت حان ليتخلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي والرئيس السوري، بشار الأسد عن السلطة"، لافتا إلى أن "العلاقات الدبلوماسية مع العراق التي تطورت في الآونة الاخيرة ستتعمق من خلال الزيارات المتبادلة والعمل المشترك على استقرار المنطقة"، مؤكدا في الوقت ذاته أن "بلاده لا تريد للجوامع والكنائس أن تعيش أحداث القتل".

وتعهد رئيس الحكومة التركية، بـ"فعل ما يتوجب علينا بنحو مشترك لاسيما بما يخص أمن المنطقة"، معتبراً أن من "شأن انضمام إيران إلى المساعي المشتركة يسهم في تأمين فرصة أكبر لحل الأزمة السورية".

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو زار العراق، في(العاشر من تشرين الثاني 2013)، والتقى رئيس الحكومة نوري المالكي الذي أكد خلال استقباله، على رغبة العراق بعلاقات "ثابتة ومستقرة" مع تركيا تبقى مستمرة مع تبدل الأشخاص والحكومات، عاداً أن الظروف الإقليمية تستدعي "التعاون والتشاور" لتأسيس قاعدة "صلبة" في المنطقة.

وكان أوغلو، قد التقى المرجع السيستاني، في (الـ11 من تشرين الثاني 2013)، في النجف، وقال في مؤتمر صحافي عقده بعدها رفقة محافظ النجف، عدنان الزرفي، إن السيستاني "صمام أمان ضد الطائفية"، مبيناً أن السيستاني دعا إلى "منع الفتنة الطائفية والوحدة بين المسلمين"، وأن اللقاء به كان "مثمراً ومفيداً"، وأن انقرة "تقدر جهود المرجع ودعواته إلى التوحد ونبذ الخلاف".

فيما التقى اوغلو زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، واكد خلال مؤتمر صحافي مشترك أن عائلة الصدر من العوائل المحترمة التي تكن لها تركيا الاحترام"، فيما شدد على أنه سيعمل مع "صديقه" زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على "ايقاف الفتنة الطائفية".

وسبقت زيارة أوغلوا لبغداد، زيارة قام بها زيباري، يوم الخميس (الـ24 من تشرين الأول 2013)، إلى أنقرة، جاءت لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث القضايا الإقليمية، وتلبية لدعوة نظيره التركي أحمد داوود أوغلو، فيما أكدت وزارة الخارجية التركية أن الزيارة تأتي لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث القضايا الإقليمية.

وشهدت العلاقة بين الحكومتين العراقية والتركية توتراً من جراء المواقف المتباينة بينهما في العديد من الملفات، برغم المصالح الاقتصادية الكبيرة بينهما، ومنها العلاقة بين أنقرة وأربيل لاسيما في المجال النفطي، والموقف من الأزمة السورية، والموقف التركي من قوى المعارضة العراقية.

صوت كوردستان: بسبب توقع حدوث زلازل أخرى في مناطق كركوك و السليمانية، قررت أدارة كرميان و خانقين يوم غد الاثنين عطلة رسمية في المنطقة لجميع الدوائر الحكومية و المدارس.

يذكر أن منطقة كوردستان و العراق تتعرض لهزات أرضية منذ حوالي 10 أيام و بشكل غير طبيعي و مكثف

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت هيئة الرصد الزلزالي، مساء الاحد، أن هزة ارضية بقوة 5 درجات على مقياس ريختر ضربت بغداد كركوك وديالى وأربيل والسليمانية، فيما توقعت هزات أخرى هذه الليلة.

وقالت معاونة مدير دائرة الرصد والأنواء الجوية في كركوك سفانة عبد الكريم في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هزة ارضية ضربت، في الساعة التاسعة و10 مساء اليوم، بغداد وكركوك و ديالى وأربيل والسليمانية"، مبينة أن "الهزة بقوة 5.3 درجة على مقياس ريختر".

وأضافت عبد الكريم أن "الهزة هي من النوع المتوسط، وأن غالبية العراقيين شعروا بها"، متوقعة "حدوث هزات أخرى هذه الليلة".

وكانت اربع هزات ارتدادية ضربت، ظهر اليوم، قضاء خانقين في محافظة ديالى وبعض مناطق محافظة كركوك للمرة الثانية خلال ساعات، بقوة ثلاث درجات على مقياس ريختر.

يذكر أن هزة أرضية بقوة 5.3 درجات على مقياس ريختر ضربت، الجمعة الماضية (22 تشرين الثاني الحالي)، مدينة بغداد ومحافظات بابل والنجف وواسط والديوانية وديالى وكركوك والسليمانية، مصدرها هزة ارتدادية ضربت مناطق قصر شيرين في إيران.

المدى برس / بغداد

أفاد مصدر في هيئة الرصد الزلزالي، مساء الاحد، أن هزة ارضية بقوة تصل الى اكثر من 5 درجات على مقياس ريختر ضربت بغداد كركوك وديالى وأربيل والسليمانية، فيما توقعت هزات أخرى هذه الليلة.

وقال المصدر في حديث الى (المدى برس)، إن "هزة ارضية ضربت، بعد الساعة التاسعة من مساء اليوم، بغداد وكركوك و ديالى وأربيل والسليمانية"، مبينا أن "الهزة بقوة 5.3 درجة على مقياس ريختر".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه  ان من المتوقع "حدوث هزات أخرى في هذه الليلة"..

وكان شهود عيان ذكروا، اليوم الاحد، انهم احسوا بهزة ارضية، في مناطق عدة من محافظة بغداد  في نحو الساعة 9:20 دقيقة من مساء اليوم.

وقال مواطنون من مناطق وسط وجنوب وشرق بغداد، ، انهم احسوا "بالارض تتحرك تحت اقدامهم لعدة ثوان"، فيما لم يذكر شيء عن وقوع خسائر مادية او بشرية.

يذكر ان هذه هي المرة الثانية التي يحس بها اهالي العاصمة بهزة ارضية خلال اقل من خمسة ايام

وأعلن مركز الرصد الزلزالي العراقي، امس السبت، أن عدد الهزات الأرضية التي ضربت مناطق متفرقة من العراق وصلت إلى أكثر من 50 هزة، أكبرها  كانت بقوة 5.6 بحسب مقياس ريختر، وتوقع حدوث هزة رئيسة أخرى خلال الايام القليلة المقبلة، وفيما وعزا سبب حدوث الهزات إلى "غطس الصفيحة العربية 5سم" سنويا تحت الصفحتين الإيرانية والتركية، دعا المواطنين إلى توخي "الحيطة والحذر".

وضرب عدد من الهزات الأرضية، أمس الاول الجمعة، (22 من تشرين الثاني2013)، مدينة السليمانية وعددا من مناطق الإقليم بدرجة 3.8 على مقياس رختر، وفي حين أكدت هيئة الأنواء الجوية أن تلك الهزات لم تسفر عن وقوع خسائر  بشرية أو مادية، لفتت إلى أن مركز هذه الهزات هو إيران.

وقال عدد من شهود في حديث إلى (المدى برس)،  أمس الجمعة، إن "أنهم احسوا بهزة ارضية، في مناطق عدة من محافظتي بغداد وديالى والديوانية، في نحو الساعة 9:40 دقيقة من مساء اليوم.

وأعلنت قائممقامية قضاء خانقين، اليوم الجمعة، تعرض القضاء الى هزة أرضية ثانية خلال اليوم، مبينة ان الهزة التي إستمرت لثوان كانت  طفيفة ولم تسفر عن أضرار مادية او بشرية.

وكانت دائرة الأنواء الجوية في كركوك أعلنت ، اليوم الجمعة، تسجيل هزة أرضية في الساعة التاسعة و51 دقيقة و24 ثانية، مشيرة إلى أن الهزة هي الأعنف منذ سنوات، وفيما بينت أن قوتها بلغت (5.2) درجة على مقياس ريختر، لفتت إلى أنها أثرت في منطقة شرق خانقين وجنوبي شرق جلولاء.

يذكر أن آخر هزة حدثت وتأثر بها العراق كانت، يوم الأحد، (20 تشرين الأول 2013)، إذ أعلن المرصد الأميركي للهزات الأرضية، عن وقوع هزة أرضية بقوة3.5 على مقياس ريختر في المنطقة الحدودية بين العراق وإيران قرب محافظة السليمانية.

 

 

الأحد, 24 تشرين2/نوفمبر 2013 22:38

اوراق من المهجر 14 - صلاح حسن رفو


" اخويه بالسويد "...!

"اخويه بالسويد "...عبارة رددتُها كأي عراقي يحب التباهي بشيء ليس له فيه نصيب ، فالعبارة كانت جواز عبور للبدء بمسك زمام الحديث مع الاصدقاء والصديقات الجدد في الدراسة ، ورغم ان الاخر يعرف بأن " الاخ " لم يغادر البلد كمترفٍ او كـنابغ دراسي بل غادرها هارباً لاجئاً الى اية بقعة تغفوا فيه جفونه بأمان ، لكن المحصلة انه تخلصَ من القلق والخوف الذي يساور الجميع في هذا المكان ،وبعد وداعي للوطن وتركي حق التباهي لغيري ان اراد ، زارني اخي من السويد مؤخراً ومن بين الكلام ذكرني هو بتقرير تلفزيوني عرضه تلفزيون العراق بعد حرب الخليج الثانية سنة 1991 والذي كان يتحدث عن مرض جديد على مداركنا انذاك هو عبارة عن مجموعة اضطرابات نفسية يعانيها الجنود البريطانيين بعد مغادرتهم الى بلادهم بعد الحرب بالرغم من خرجوهم منها منتصرين وبسهولة على الجيش العراقي في حربٍ غير متكافئة ، المرض المسمى "اضطرابات ما بعد الصدمة " والذي يـُعرف بالاعراض التي يعانيها المريض كرد فعل عنيف لحادث مروع كحالات الدهس او الحروق او الحروب الطاحنة ، ولـلمرض تفاصيل كثيرة والذي كان محور حديثي مع اخي الذي يعمل في دوائر الهجرة السويدية ووصف لي الاعداد الهائلة من العراقيين والافغان والبوسنيين واخرين الذين عاشوا الحروب وهم يخضعون للعلاج النفسي بسبب هذه الحالة والتي من اهم اثارها الاكتئاب والقلق والغضب والشعور بالذنب في بعض الاحيان ، ويتلخص المرض في حالات ثلاثة هو الشعور بالتيقظ الدائم وتجنب مواقف ومناطق معينة تذكر المريض بذكريات اليمة وعودة الكوابيس بحصول التجربة مرة اخرى ، اطال اخي في الوصف والحالات الى ان ارهقني لأخبره بأنه ليس من الضروري ان تكون كل الحالات منطقية ومدروسة بالوصف الذي تقوله ، بل انني اجد مبالغة في حجم المرض ، الا ان اخي كان مصراً بأننا جميعا كعراقيين مصابين وبدرجات متفاوتة بهذا المرض ، والمهاجرين كلهم بحاجة الى اطباء نفسيين لكن الخجل والكبرياء يمنعانهم من المراجعة ! ،غادرتُ اخي ساخراً الى غرفتي لأخبره بموعد نومي الا ان كلماته كانت ترن في اذني ، فأنا اعلم علم اليقين بأني في معظم الليالي انهض واظن نفسي مازلت في وسط تلك المعمعة ، الاف الصور ومئات المواقف تطاردني كل ليلة ، ارى مرة اخرى شاحنة تركية حديثة محترقة والدخان الاسود ينبعث منها :

_ ليس هناك حاجة لتوقفك ... فالوضع مربك ...ارجو ان تستمر في السياقة ، ليس هناك داعي للتوقف .

_ فقط سنسأل عن الحادثة وسبب احتراقها...، السلامة عليكم ياشباب : ماهذه الشاحنة المحترقة (النيران تندلع منه بعد ).

_ انها شاحنة تركية ،اوقفها " المجاهدين " واحرقوها، وكما ترى الناس تسرق المواد التي كانت تحملها.

_ وماذا حدث للسائق ، هل احترق هو الاخر؟!.

_ لا... لا... المجاهدين اخرجوه من السيارة .

_ ( السائق متفائلا ) الحمدلله .

_ لكن بعد ذلك قاموا بنحره .!

_ ( بتشائم لم تستطيع عيناه اخفاه ) ...الله يرحمه .

التفتُ الى السائق العجوز بعد تخبط واضح : هل شُبعَ فضولك الان ؟!...فلنتحرك الان بسرعة .

يطلق السائق منبه سيارته بعصبية مفرطة قائلا للناس التي تحتشد شيء فشيء في وسط الشارع : اعطونا طريقا لنعبر بالسيارة ... (طيططططط )... آلم تروا في حياتكم سيارة محترقة ؟!.

بجزع وخوف لا ارادي تبكي الفتاة التي معنا في المقاعد الخلفية ، صديقتها المحجبة تُخرج كوفية من حقيبتها تلفها على راس صديقتها بسرعة البرق ، الاولى تحاول السيطرة على دموع الثانية ،السائق العجوز يقاطع خوفهنَ : ابنتي لا داعي لبكائكِ ، وهل انتِ " تركية " لتخافي !...انتم معي بأمان ، ثقوا انتم معي بأماااان!.

قد اكون تمددت على الجنب الخاطىء كالعادة لذا فتتكرر الصور لدي ، لكن مع مرور الدقائق اتيقن انني لو نمتُ على الجانب الايمن لا يختلف الوضع كثيرا عن نومي على الجانب الايسر:

_اين كنت يارجل ...لقد كنت بانتظارك...لماذا تاخرت؟ اني انتظرك منذ اكثر من نصف ساعة في المكتبة ، هل قمت بحل اسئلة انتقال الحرارة ؟ لاني لم اتمكن من ذلك ليلة امس.

_اعطني فرصة لأرتاح ، انا منهار تماما ، اريد ان اجلس ، جد لي مكان اجلس فيه ، اريدا ماءا ... رجاءا لا تذهب بعيدا ، انا خائف ياصديقي

_اقلقتني عليك ، ما هذا الارتباك ، وجهك مصفر للغاية ، هل حدث انفجار وانت في طريقك لـلكلية ؟!.

_ شبان ٌ مراهقين ..بل اقـُسم لك كانوا اطفال ، نعم اطفال رايتهم الان وهم يضحكون في ساحة اليرموك.

_ماذا بهم الاطفال ؟!...انت تخيفني حقا.

_ كل طفل يحمل بيده راساً مقطوعاً عن الجسد كأنهُ لعبة في يده .. والبعض حمل راسين...والبعض كان يدحرجه كالكرة ويضحكون ويصرخون : " اليوم الباجة ببلاش " ... "اليوم الباجة ببلاش " كانت اشارة الى الرؤوس المقطوعة ، بالتاكيد هذه الرؤوس لها اجساد ...لها اصحاب ...لها ام واب ينتظرها ...انا خائف ، فلنخرج من هنا ...فلنخرج من الكلية ،ثم يستدرك بعد تنهد ونفس عميق...ولكن الى اين نذهب؟ ...،لا.. لا... اعتقد ان نبقى هنا افضل.

اضطر مرة اخرى لان استلقي على الظهر وانظر الى سقف الغرفة محاولاً الاسترخاء لعلي اغفو ، لكنني اسمع من جديد اصوات بساطيل الجنود الامريكان تكسر هدوء المكان ويآمروننا نحن ساكني الطابق الرابع بان نخرج الى الممر الطويل و ندير ظهورنا لهم وان نلتصق بالحائط وايادينا مرفوعة الى الاعلى ، جميعنا طلبة ولا نملك سوى محاضراتنا التي نقرائها ليوم الامتحان غدا ،غير مسموح لأحد الحديث او حتى الاستفسار ...اية همسة تأتي بعدها ركلة قوية وكلمة " اخرس " ، اسمع صوت صندوق حديدي يسحل، اعرف انه الصندوق الثقيل لمحاضرات ازاد ...كل خوفي ان نسحل مثله ، صوت انكسار الزجاج وبعثرة ماء...انها زجاجة الزيتون التي جلبها برزان اول امس ...كل خوفي ان يكسر عظم احدنا مثلها ، بسمان وحسن ينصبان عرقا من الحر اوالخوف ....اتامل لنفسي اجد نفسي كحالهما...سعيد كان قد اكل بصلا ورائحة فمه تزعجني ، فنحن متكاتفان ببعضنا البعض مع الحائط ، متيقن سأسامحه لو تخلصنا من هذا الموقف رغم كرهي الشديد لرائحة البصل ، بكر كان اكثر الخاسرين ، فهو اول من رائهم واول من استفسر واول من ضربَ بشدة واول من وقف في الطابور مقابلا للحائط ، بعض الاصدقاء كانوا محظوظين فـأسامة ونجم وبشار امتحنوا اليوم وتواجدوا في الكلية في وقت نحن كنا معلقين بين الف خيط وخيط ، اكثر من ربع ساعة مرت دون حركة او همسة ولم نسمع صوتا من الطرف الاخر الى ان نطق احد الاصدقاء : هل غادروا المكان ياترى ؟!...لا احد منا رد عليه.....مرت دقائق عصيبة لنلتفت ولم نرى سوى بعثرة كل مستلزماتنا الدراسية ،اسم اسامة (وهو احد الطلبة الموجودين في نفس الطابق ) المكتوب بالانكليزية بالصبغ البخاخ في ممر الحائط اغاض الجنود في لحظة المداهمة بعد تفجير احدى سياراتهم من مرصد عالي ظنوا انها قد تكون من بنايتنا (كما ادركنا فيما بعد ) .

الصور لا تتوانى في الظهور واحدة تلو الاخرى ،زجاج مهشم لمحل حلاقة ودماء على الارض تسيل ورقعة صغيرة مكتوبة : " نعتذر عن حلاقة الحفر او السكسوكة او الحف اوالخيط ".!، اوراق على كل جدران الجامعة لم يتجرا احد في ازالتها الا المطر، مكتوب فيها باختصار : انذار اخير لمن يلبس بناطيل الجينز " الكاوبوي " الامريكية... فالقصاص جاهز ، اقراص لعمليات قطع الرؤوس تباع على الارصفة و شاشة التلفاز تعرض للمارة معظم العمليات والويل لمن يبدي حتى امتعاضه من الحالة ، جثة مجهولة الهوية مرمية قبل مدخل المدينة ،يقول "سائقي الخط " انها لمنحوسٍ جاء من خارج البلاد لينام مع الحوريات في الجنة فأصبح من نصيب الغربان كما ترون ، وصور اخرى واخرى وكل هذا ومازلت اكابر بان (الاضطرابات ما بعد الصدمة ) ماهي الا زوبعة في فناجين اخصائيي الحالات النفسية .

اكملت فكرة المقالة وبعثتها لأحد الاصدقاء في داخل الوطن لأخذ بملاحظاته قبل النشر ، فكان رده مختصرا بعبارة : دعنا نخرج في البدء من الصدمة وسنعالج الاضطرابات فيما بعد كيفما شاءات !.


إضاءة ...

( أن كان بيتك من الزجاج فلا ترمي الناس بحجر )- حامد كعيد الجبوري

جميلة هي الأمثال الشعبية ، ومعلوم أن هذه الأمثال هي حصيلة سلوكيات و ثقافات شعوب دونتها ، ومن هذه الأمثال المثل الشعبي العراقي الذي يقول ( عيرتني بعارها ولبستني أيزارها ) ، وربما الأخوة العرب غير العراقيين لا يعرفون هذا المثل الذي يقال للشخص الذي يتهم الآخر بسلوك أو عمل مشين ، وهو يمارس ذلك السلوك أو العمل ، أمس 23 / 11 / 2013 م عرضت الفضائية العربية ضمن نشرات أخبارها لقاءا مع السيد ( صلاح القلاب ) وزير الأعلام الأردني السابق ، ووجه من خلال الفضائية سيولا من الشتائم على العراق ، وسوريا ، وإيران ، ولبنان ، والنفس الطائفي يزكم أنف المستمع لذلك اللقاء ، وتحدث عن السياسة الأمريكية المتقبلة المزاج والأهواء ، وكأن السيد الوزير قد أكتشف لنا أمبولة ( أنسولين ) ، وهو يعلم علم اليقين – وهو الرجل السياسي والبرلماني – أن السياسة لا صديق ولا عدو دائم لها ، ويعلم أيضا أن المصالح هي التي تتسيد كافة المواقف ، لا أريد أن أدافع هنا عن أحد فلهم إعلامهم ولهم وسائلهم الدبلوماسية للرد ، ولكني أحب أن ألفت نظر الوزير الأردني لحقائق يدركها هو ونحن على حد سواء ، أقول له يا سيادة الوزير أتعلم أن ملككم الراحل الحسين بن طلال ، وقف مع الطاغية المقبور صدام حسين ، وأطلق أطلاقة مدفع طائفي على إيران أثناء الحرب العراقية الإيرانية ؟ ، وهل يعلم السيد الوزير أن مملكتهم عبارة عن خربات بنيت بمال العراقيين وما منحهم صدام من نفط بلا مقابل ؟ ، وهل يعلم أن العراق فترة الحصار المفروض على شعبه المستضعف حكوميا – لا أدافع عن نظام مقبور - ودوليا ، لم تكن بضائعه تأتي إلا من ميناء عقبتهم ، وبحرهم ، وعملتهم ( البريزة ) ؟ ، والغريب أن النظام العراقي الحالي لا يزال يضخ نفط العراقيين لهم بأسعار ودعم لا يحصل عليه أبناء العراق ؟ ، وسؤالي لسيادته حيث يقول أن للعراق – يستشف من حديثه مخاطبة شيعته وكورده فقط - له علاقات مع دولة إسرائيل ؟ ، وهو يجلس بعاصمته عمان التي يرفرف بسمائها العلم الإسرائيلي ، وتنطلق شركات الطيران الأردنية برحلات يومية منطلقة من عمان الى إسرائيل وبالعكس ، أتمنى عليه ، وعلى من هو بشاكلته ، أن ينظر لما يحدث ببلده قبل أن يتهم الآخرين ، وأقول له أيضا ، أيها الوزير ألا تعلم أن العراق وسوريا الآن ساحة لكل مخابرات الدنيا ، ومخابراتكم الأردنية منها ،لمَ تسمح لتواجد هكذا دول ولا توافق على وجود دولة إيران في العراق وسوريا وجنوب لبنان مثلا ، وأنا أرفض تواجد أي قدم أجنبية بأي بقعة بالعالم لأن ذلك امتهان لكرامات الشعوب ، وسؤال أخير يا سيادة الوزير السابق ، لمَ لم يصل الربيع العربي السلفي المشهود لأردنكم ؟ ، ومعلوم أيضا أنكم الحاضنة التي خرجت ( الزرقاوي ) ومن هو على شاكلته ، دعوة للحكومة العراقية التي أشك أن تفعل بما يريده العراقيون ، أقول لهم ليس النفط العراقي حصة أحزابكم فتفرطون بمال العراق وفق أهوائكم الشخصية ، بيعوا النفط العراقي لدولة الأردن كما تبيعونه لأي دولة أخرى ، للإضاءة .......... فقط .

 

شهدت المناطق الكوردية في غربي كوردستان في الأيام الأخيرة الكثير من التطورات الخطيرة سواء على الصعيدين الميداني والأمني أو على الصعيد السياسي بالإضافة إلى التصعيد الإرهابي من قبل الجماعات المسلحة المتطرفة الإرهابية ضد مناطقنا الكوردية وكل هذا يؤكد إلى فشل وإفلاس الحسم العسكري لمواجهة مطالب الشعب في التغيير الديمقراطي الجذري ..

فقبل أيام قليلة قامت الجماعات الإرهابية بتفجير مركز الهلال الأحمر في مدينة كوباني واسفرت إلى استشهاد العشرات وبعض الجرحى وكان معظمهم من الأطفال والنساء واليوم نفذ الإرهابيون في مدينة قامشلو تفجيراً آخر بسيارتين مفخختين وراح ضحيتها أيضاً العشرات من الأبرياء والجرحى ...

لذا نحن في حركة الشعب الكوردستاني ندين بشدة هذه الأعمال الإرهابية المنافية للقوانين والشرائع والأخلاق بحق مدننا الكوردستانية وبحق المواطنين العزل .. ونؤكد بأن إرهابهم وعنصريتهم لن ترعبنا بما أن الحقوق وراءها مطالب .. وكما نكرر موقفنا نحمل هذه المسؤولية على المعارضة الفاشلة والنظام القاتل معاً ..

نعزي أهلنا في قامشلو وذوي الشهداء والشفاء العاجل للجرحى

المجد والخلود للشهداء

الخزي والعار للمجرمين والقتلة

23 / 11 / 2013

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني سوريا ( T.G.K )

الأحد, 24 تشرين2/نوفمبر 2013 21:06

كرد سورية والعوم ضد التيار- فرمز حسين