يوجد 332 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

بغداد/ الملف نيوز: حذر مصدر أمني عراقي رفيع، الأحد، من انطلاق مظاهرة تشبه مظاهرات مصر في نهاية الشهر الحالي، حيث سيتم نصب خيم تزامنا مع وقوع عدد كبير من التفجيرات "الإرهابية" في بغداد، للاطاحة بالنظام السياسي القائم في العراق، فيما أكد وجود "مؤامرة" كبيرة لاغتيال رئيس الوزراء نوري المالكي "بتدبير من حزب البعث".

وقال المصدر في تصريحات صحافية، تابعتها "الملف نيوز"، إن "المؤامرة تتضمن اغتيال رئيس الوزراء نوري المالكي وقيادات في حزب الدعوة والتحالف الشيعي، وتحريض الشارع نهاية الشهر الحالي"، موضحاً أن "المؤامرة جاءت بدعم من المخابرات التركية والسعودية والقطرية".

وأضاف المصدر أن "بداية تنفيذ المؤامرة تقضي بدخول قوة عسكرية يحمل عناصرها هويات خاصة الى المنطقة الخضراء والتوجه إلى منزل المالكي بهدف اغتياله، مع قادة في حزب الدعوة وبعض قادة الائتلاف الشيعي".

وأشار الى أن "ذلك يتم بالتزامن مع توجه قوة عسكرية أخرى إلى مباني شبكة الإعلام العراقي للسيطرة عليها وبث بيانات سيعلنها قادة المؤامرة الذين ينتمون إلى مذهب معين وهم ليسوا من الصفوف الأولى لمسؤولي وزارة الدفاع".

ولفت المصدر الذي فضل عدم ذكر هويته، وفقا لتصريحات نقلتها وكالة انباء فارس، الى أن "المؤامرة تنفذ من قبل مندسين داخل القوات المسلحة بالتعاون مع الحزب الاسلامي والحوار الوطني وحاتم السلمان والمدان بالاعدام طارق الهاشمي فضلا عن دعم اجهزة المخابرات التركية والسعودية والقطرية"، مشيرا الى "وجود هواجس وشكوك حول علم الولايات المتحدة الامريكية بتلك المؤامرة".

وبحسب معلومات المصدرفأنه"سيتم اقتحام مقر المجلس الاعلى الاسلامي من قبل ميليشيات بزي عسكري قادمة من منطقة الدورة واعتقال السيد عمار الحكيم وبعض قادة المجلس الأعلى ومعظم عناصر هذه السرية من فدائيين صدام وتنظيم القاعدة تم تخصيصهم بهذا الأمر حصرا"

وأكد أن "القيادات العسكرية المتورطة في المؤامرة لديها ارتباطات بنائب رئيس النظام البعثي المحظور عزة الدوري، وتم كسبهم ودفع مبالغ مالية وتطميعهم بمناصب رفيعة في حال نجاح العملية".

وذكر أن "الأجهزة الأمنية عثرت على وثائق تثبت أن للدوري له اليد العليا على قيادات في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وهي وثائق كشفت الخيوط الاولى للمؤامرة".


وقال إن "المعلومات تشير الى معطيات أولية لتحرك ألوية عسكرية من داخل معسكرات في بغداد، وإن تنظيم القاعدة ربما يحضر لهجمات أكثر خطورة ونوعية وانه ربما حصل على دعم بعض القيادات في وزارة الدفاع العراقية لتسهيل وقوع هجمات إرهابية متفرقة".


واستطرد قائلاً إن "اجتماعات مكثفة لأعضاء حزب البعث المنحل تجري في محافظات البصرة وميسان والناصرية وواسط والديوانية، حيث أصدرت أوامر من قيادة تحث على عودة البعث، للتهيئة لما اسموه الجهاد والثأر".

ولفت المصدر إلى أن "هذه الخطة تأتي بعد انطلاق مظاهرة تشبه مظاهرات مصر نهاية شهر اب  الحالي"، موضحا أنه "سيتم نصب خيم تزامنا مع وقوع عدد كبير من التفجيرات الإرهابية في بغداد، الهدف منها الاطاحة بالنظام السياسي القائم في العراق".

الشعب الكلداني هو مكون عراقي اصيل ويشكل تعداده السكاني الأكثرية من مسيحيي العراق ، وقومياً الكلدانية هي القومية الثالثة في خارطة القوميات العراقية ، ووطنياً يشكل الشعب الكلداني جزءاً  مهماً من الشعب العراقي المعروف بتعدده القومي والأثني والديني ، ويشتهر الشعب الكلداني بطيبته واعتداله وبوزنه الثقافي في المجتمع العراقي ، وهو من الداعمين  الأوائل لقيام الدولة العراقية الحديثة ، هذا هو الشعب الكلداني الذي تهضم وتهمش حقوقه الوطنية والسياسية والقومية في وطنه العراقي .

إن اي كاتب او محلل عادل ومنصف لتاريخ العراق المعاصر سوف يشير الى حقبة العهد الملكي على انها كانت تمثل العصر الذهبي قياساً  بما آل اليها العراق من مآسي وكوارث وحروب بعد سقوط النظام الملكي ، لقد افلح الملك فيصل الأول وبدعم من بريطانيا من تأسيس الدولة العراقية الحديثة ، كما افلح الملك بتوحيد اوصال المجتمع العراقي ، الذي كان مبنياً على المفهوم القبلي ولم يكن هنالك قبولاً لمفهوم الدولة ، ثم كان هنالك ايضاً مشاعر المظلومية التي كان الشيعة والأكراد تساورهم بجهة تهميش حقوقهم . فعمل الملك فيصل الأول لتأسيس عراق معاصر يعمل على تهيئة الأوضاع الملائمة للحاجات الحياتية اليومية لمواطنيها وكذلك تمكن من إرساء  نظام سياسي يعمل على رفع مستوى المعيشة وتوفير الوظائف والأشغال لتحقيق الرخاء في ظل حكم مدني ديمقراطي يحمي الحرية للجميع دون تفرقة ويسمح بالتعددية ، وهكذا يشعر المواطن بمكانته المهمة في وطنه وهي المواطنة من الدرجة الأولى وليس خلافها .

المواطن اي كان موقعه في النسيج المجتمعي العراقي ينبغي ان يكون له حقوقه القومية والسياسية ، بحيث لا تقتصر حقوقه على حرية ممارسة الشعائر الدينية فحسب ، فالمواطن الكلداني ليست حقوقه الوطنية محصورة على حرية ممارسة الشعائر الدينية بالدخول الى الكنيسة او الحقوق الوطنية الحياتية ، كحقه في التعليم او او العلاج او السفر .. الخ ، إنما له حقوق قومية وسياسية وله حقوقه في حصته من الثروة الوطنية .

هنالك من يتوهم او يحاول خلط الأوراق ، فحينما نطالب بمواقع وظيفية لأبناء شعبنا الكلداني ، كأن يكون لنا وزير كلداني في الحكومة العراقية او في حكومة اقليم كوردستان ، فسرعان ما يصدرون فتاويهم بأن حبيب تومي يطلب منصباً لنفسه ، وحينما نطالب ان يكون للشعب الكلداني حصة من الثروة الوطنية ، فإنهم متهيئون مرة اخرى لأصدار فتاويهم المملة الرخيصة بأن حبيب تومي يريد الحصول على الكعكة ، وهؤلاء الذين يطلقون مثل هذه الأراجيف الرخيصة هم انفسهم يسلكون اسوأ طرق التملق والمداهنة للحصول على تلك المكتسبات لأنفسهم وليس لشعبهم .

أجل من حق الشعب الكلداني ان يكون له حصة من ثروة العراق ، وحصة من المناصب السيادية ، إنه يمثل القومية الثالثة في خارطة الوطن العراقي . انا لا اطلب شئ لنفسي إنني اطالب بشكل دائم بحقوق الشعب الكلداني الوطنيةالمشروعة ، منذ ان بدأت الكتابة بالشأن القومي والسياسي بعد سقوط النظام في نيسان 2003 م .

اليوم ونحن مقبلون على انتخابات البرلمان الكوردستاني في ايلول القادم، وهي انتخابات مهمة في كل المقاييس ، وأهمية ذلك تكمن في الوجود الكثيف لشعبنا الكلداني ، إن كان في داخل الأقليم نفسه او في المناطق المتنازع عليها . فالأكثرية الساحقة من الكلدانيين او من بقية مسيحيي العراق يتركز تواجدها في اقليم كوردستان ولهذا فإن تفعيل الدور السياسي للأحزاب الكلدانية ومساهمتها في عملية الأنتخابات كانت تحمل اهمية كبيرة .

لقد بُحثت هذه المسألة في المؤتمر القومي الكلداني الذي عقد في اواسط ايار الماضي في ديترويت  ، لكن شكلت مسالة الدعم المالي حجر عثرة امام هذه الرغبة في المساهمة في تلك الأنتخابات المهمة ، إذ لا يوجد جهة حكومية إن كان في العراق الأتحادي او في اقليم كوردستان تدعم الأحزاب القومية الكلدانية للنهوض بواجباتها ، إنما الدعم مقتصر على الأحزاب الآشورية ومن يسير في ركابها من الأحزاب الكلدانية والسريانية .

المنافسة على 6 مقاعد مخصصة للمسيحيين ، واحداً منها محسوم للارمن، وخمسة مقاعد هي للكلدان والسريان والآشوريين في اقليم كوردستان ، وهي من اصل 106 مقاعد يتكون منها برلمان الأقليم ، وهنالك ثلاثة قوائم مسيحية تتنافس على المقاعد الخمسة ، وهذه القوائم تمثل الأحزاب الآشورية ، وهي ابناء النهرين تحمل رقم 125 وهي تتكون من الأعضاء المنشقين من الزوعا ، ولا ندري إن كانت هذه مناورة سياسية الحركة الديمقراطية الآشورية فتكون هذه القائمة تعود لها وتدعمها  ، لكنها تحمل اسم آخر لسحب البساط من تحت قائمة المجلس الشعبي ، الذي تغلب عليها بشكل ساحق في مجلس محافظة الموصل . وإن لم تكن تابعة للحركة فمن يدعم هذه القائمة ومن اين لها تلك الأموال لخوض تلك الأنتخابات ؟

والقائمة الثانية هي الرافدين 126 التابعة للزوعا ثم هنالك قائمة التجمع الكلداني السرياني الآشوري 127 وهكذا يتغيب عن التنافس اي حزب كلداني .

وفي الحقيقة هنالك اسباب تكمن وراء عدم اشتراك الأحزاب الكلدانية التي اجتمعت في ديترويت على هامش المؤتمر المنعقد هناك في ايار الماضي ، واتفقت على الدخول في اتحاد القوى السياسية الكلدانية ،وهي الحزب الديمقراطي الكلداني والحزب الوطني الكلداني ،والمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد ،والتجمع الوطني الكلداني ، ورغم هذه الرغبة في العمل الجماعي ، إلا ان توفير المال اللازم للانخراط  في العملية قد حال دون اشتراك تلك الأحزاب في انتخابات برلمان كوردستان وفي انتخابات مجالس المحافظات .

وإذا طرحنا سؤالاً : يا ترى من يتحمل مسؤولية تعثر هذه الأحزاب وعجزها عن القيام بواجبها القومي والسياسي على الساحة السياسية العراقية ؟

برأيي  المتواضع ثمة عوامل لعبت دورها لكي نصل الى هذه الحالة من الضعف او من التهميش وهذه العوامل هي :

اولاً : ـ

سيتبادر الى الذهن مباشرة ما قامت به الأحزاب القومية الآشورية المتنفذة والتي طرحت نفسها ممثلة للمكون المسيحي ، وتناكفها في سباق ماراثوني لمحاربة اي نوازع قومية كلدانية ، مهما كانت صفتها ،وتريد تلك الأحزاب ( الآشورية ) ان تكون وحدها في الساحة وتحتفظ  لنفسها بكل المكتسبات الممنوحة للمكون المسيحي وتستخدم تلك الأمتيازات لأهدافها الحزبية اولاً ، ولمحاربة التوجه القومي الكلداني ثانياً .

ثانياً : ـ

العامل الآخر هو موقف الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية ، لاريب ان لكلمة الكنيسة الأهمية القصوى بين ابناء الشعب الكلداني وعلى نطاق المسؤولين ، فإن كنيستنا الكاثوليكية الكلدانية ليس لها ذلك الموقف الواضح  بالوقوف بصراحة ووضوح الى جانب الأماني السياسية والقومية لشعبها الكلداني ، وإن اردنا المقارنة بين الكنيسة الآشورية والكنيسة الكلدانية  بما يتصل بالأماني السياسية والقومية ، فالكنيسة الآشورية تعلن صراحة وبوضوح كامل وقوفها الى جانب شعبها الآشوري في طموحاته القومية والسياسية ، بينما كنيستنا على مختلف المستويات تنأى بنفسها عن تلك الطموحات وغالباً ما يتسم موقفها بالسلبية مع تلك الطموحات وكغطاء لذلك الموقف هو عدم تدخل الكنيسة بالسياسة .

نحن السياسيين الكلدانيون نحترم هذه الرؤية ، رغم ان الحاجة تتطلب من الكنيسة ان تقف مع حقوق شعبها إن كانت سياسية او قومية او انسانية، فالكنيسة وشعبها في مركب واحد وعليهما التعاون لكي يصل المركب الى بر الأمان . فالكنيسة تكون قوية حينما يكون شعبها قوياً والعكس صحيح ايضاً .

ثالثاً : ـ

موقف اقليم كوردستان لم يكن منصفاً للكلدان بشكل عام . نعم كان لأقليم كوردستان موقف إنساني مشرف من المسيحيين القادمين الى اقليم كوردستان هاربين من العمليات الأرهابية ، ولكن تبقى مسألة الحقوق القومية والسياسية موضوعاً آخر فالشعب الكلداني وقف الى جانب الشعب الكوردي في كفاحه المسلح ، وينبغي ان يكون للشعب الكلداني حقوقه كاملة في الأقليم بعد ان تمتع الأقليم بمساحة كبيرة من الأستقلالية ، فلماذا تكون كل المكونات متمتعة بحقوقها القومية والسياسية من تركمان وآشوريين وأيزيدية وأرمن باستثناء الكلدان ، فأين يكمن الخلل ؟  لماذا نشتكي ونقول ان حقوق الكلدان القومية مهمشمة في اقليم كوردستان ؟  فهذه الحالة لا تليق بأقليم كوردستان ، ينبغي ان يعامل الكلدان باحترام وأخوة  وصداقة بمنأى عن اي وصاية من اي قوى اخرى ، فنحن الكلدان مستقلين لنا قوميتنا الكلدانية ولنا ذاتيتنا وكرامتنا لسنا تابعين لأي قوى اخرى .

رابعاً : ـ

لقد اوردت الأسباب المحيطة بنا، لكن ماذا عن ظروفنا الذانية ، نحن نلوم الآخرين ، لكن هل نحن الكلدان والقوى السياسية الكلدانية هل كنا على اكمل وجه ؟ ألم يكن لنا اي شطحات او أخطاء ؟

الا ينبغي ان ننظر الى المرآة لكي نرى انفسنا ونمارس بشفافية وصراحة منظومة النقد والنقد الذاتي ؟

رغم هذه الظروف المحيطة ، الم يكن بالمستطاع العمل اكثر ، الم يكن بالمستطاع الحصول على المبالغ لو تخطينا خطوات نحو نكران الذات والتضحية ؟ الم يكن من المستطاع ان نجمع مئات الآلاف من الدولارات لو احسننا طريقة الجمع وآليتها ؟

الا نفكر يوماً بأن نتوجه الى الوطن ونعمل فيه ونقوي ونعاضد من يعمل فيه ؟ إنها افكار جميلة لكن جميعها تحتاج الى تطبيق ، نعم كان يجب ان ندخل في الأنتخابات السابقة بقائمة وأحدة ، نعم لنا اخطاء كثيرة وبحثناها في المؤتمر لكن كل تلك المقررات الجميلة تحتاج الى تطبيق على ارض الواقع وليس خلافه .

بيني وبين نفسي افكر وأقول :

لا يمكن إغفال متغيرات الأزمنة ، ومتطلبات العصر التي تقضي باستحالة التهميش فقد ولت الأزمنة  المظلمة الى غير رجعة ، ولهذا انا متفائل بمستقبل الشعب الكلداني لكي يتبوأ مكانته اللائقة في عموم العراق وفي اقليم كوردستان .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

د. حبيب تومي : القوش في11 : 08 ؛2013

 

ممثل الجبهة التركمانية العراقية في تركيا

يتواجد في تركيا اليوم أكثر من 30000 ألف تركماني من أصول عراقية وهم يعيشون في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانها 76 مليون نسمة منذ عشرات السنين , وتركمان العراق يعدّون من أوائل ألأتراك القاطنين خارج حدود تركيا الحالية الذين استقروا واستوطنوا في تركيا, إلا أنهم اليوم في حالة كفاح من أجل الحفاظ على وجودهم هناك والبقاء على قدميهم, والسبب الجوهري الذي أوصلهم إلى هذه الحالة هو أن هناك البعض منهم ممن وقفوا عائقا أمام السياسة التركية المرسومة للتركمان القاطنين في منطقة الشرق ألأوسط والتي محورها الرئيسي تركمان العراق, وتركيا كانت تسعى ضمن إطار هذه السياسة لاتخاذ خطوات شجاعة وجسورة بهدف إيجاد حل للمشاكل المزمنة التي يعاني منها التركمان القاطنين في دول المنطقة وبشكل خاص تركمان العراق.

وحال الجاليات من ألأقوام والملل ألأخرى يختلف جذريا عن حال التركمان المقيمين في تركيا, ومثال على ذلك الولايات المتحدة ألأمريكية التي يبلغ عدد سكانها 300 مليون نسمة بينهم 5 ملايين من اليهود, وهؤلاء ذو تأثير ومكانة لايستهان بها داخل المجتمع ألأمريكي , وبفضل هؤلاء تمكنت الولايات المتحدة من أن تكون صاحبة نفوذ وتأثير قوي في العالم , والسبب الذي جعل اليهود يصبحون ذو تأثير ومكانة داخل المجتمع ألأمريكي يكمن في أنهم يرون مصلحتهم كطائفة ضمن إطار المصالح القومية ألأمريكية العليا, وهم يعملون من أجل هذه المصالح أكثر من باقي المكونات ألأمريكية ألأخرى بل ويسّخرونّ كل إمكاناتهم من أجل تحقيق هذه المصالح وضمان ديمومتها.

ومن غير الصائب أن نقول أن كل من يعيش اليوم على أرض تركيا لديه الولاء التام لهذه الدولة, فالبعض من هؤلاء استفاد من ألامتيازات التي وفرتها تركيا لأتراك الخارج من خلال السماح لهم بالاستقرار فيها ونيل جنسيتها وتيسير سبل العيش الكريم أمامهم, إلا أن هذا البعض ورغم كل ذلك ظلّ على ولاءه لجهات أخرى غير تركية حتى يومنا هذا.

وبسبب البعض من هؤلاء الذين يعانون من عقدة ألانتماء أصبح تركمان العراق القاطنين في تركيا اليوم بمثابة أقلية مهمشة تكافح من أجل البقاء والوقوف على قدميها, وبسببهم أصبح التركمان العراقيون اليوم خارج الحسابات الخاصة بمنطقة الشرق ألأوسط والتي كان محورها الرئيسي تركمان العراق فيما سبق.

ولعل من المؤسف أن نذكر أن ألانتخابات البرلمانية التي شهدها العراق في العام 2010 شهدت إقبالا ضعيفا من جانب التركمان المقيمين في تركيا , فمن بين 30000 ألف مقيم تركماني لم يدلي سوى 3000 منهم بصوته في ألانتخابات وهذا ألأمر يحمل دلالات سلبية كبيرة ينبغي معالجتها قبل فوات ألأوان.

والمسؤولية في كل ماسبق ذكره عن وضع التركمان المقيمين في تركيا يقع بدرجة رئيسية على عاتق الجمعيات والاتحادات ومنظمات المجتمع المدني التركمانية في تركيا, والبعض من المؤسسات التركمانية ألاخرى المهمة لأنها قد تخلت عن دورها المحوري في أن تكون عامل ضغط مؤثر على مراكز صنع القرار في تركيا وأصبحت بعيدة كل البعد عن تلك المراكز, وأخفقت كذلك في التأثير على الرأي العام التركي وتوجيهه نحو الوجهة التي تخدم المصلحة القومية العليا لتركمان العراق , وتحولت عوضا عن ذلك ومنذ أعوام طويلة إلى ممارسة دور هامشي ضيق ضمن نطاق التركمان المقيمين في تركيا, واكتفت من خلاله بأن تكون مجرد واجهات خيرية تعنى بأمور المساعدات ألإنسانية, ويا ليتها اكتفت بهذا الدور فقط !لأنها أصبحت كذلك عاملا في بروز الخلافات والفتن بين التركمان القاطنين في تركيا , أو بين أبناء المكون التركماني داخل العراق

والسؤال الذي يراود أذهاننا هو؟ مالذي حققته هذه الجمعيات والمؤسسات التركمانية المتواجدة في تركيا منذ خمسينات القرن الماضي وحتى اليوم لتركمان العراق, وهل تمكنت من أن تتحول إلى مراكز فاعلة ومؤثرة داخل المجتمع التركي , والجواب هو بالطبع كلا.

وهذه الجمعيات والمؤسسات وبهدف التغطية على إخفاقها وفشلها فإنها انتهجت أسلوب التهجم والطعن تجاه أي شخصية تركمانية انتقدت أسلوب عملها الذي قادها من فشل إلى فشل, عوضا من أن تبادر إلى ألاستفادة من النقد البناء الموجه إليها بهدف إصلاح نفسها.

ومن الغريب كذلك أن هؤلاء والبعض من التركمان المقيمين في تركيا اتخذوا من أسلوب النقد منهجا لهم حتى من خلال تعاملهم مع الحكومات التركية المتعاقبة, فهم انتقدوا كل الحكومات التي تعاقبت على الحكم في تركيا ومن ضمنها حزب العدالة والتنمية الذي يحكم تركيا اليوم.

وهم لجأوا الى هذا ألأسلوب بهدف التغطية على فشلهم من خلال نقد السياسة التركية المتبعة تجاه تركمان العراق, أو من خلال مهاجمة الشخصيات السياسية التركية المؤثرة التي وضعت بصمتها على تاريخ تركيا السياسي الحديث.

وكلنا أمل في أن يبادروا بعد اليوم إلى مراجعة أسلوب وآلية عملهم بهدف تقويمه عوضا عن الانشغال بمعارك جانبية مع هذه الشخصية التركمانية أو تلك من الذين يسعون وبإخلاص إلى تقديم النصح والمشورة لهذه الجمعيات والمؤسسات لتطوير أدائها المهني كي تتحول الى مراكز فاعلة ومؤثرة داخل المجتمع التركي.

واليوم نرى بعض ألأشخاص لايتوانون عن توجيه سهام النقد إلى واحد من أبرز وأكفأ رؤساء الحكومات التي حكمت تركيا في العقود الماضية وأقصد هنا المرحوم تورغوت اوزال الذي عرف بانتهاجه لسياسة خارجية حكيمة نالت ثناء وتقدير دول العالم خلال عهد حكمه, وما قدمه المرحوم اوزال لتركمان العراق لايمكن لأي شخص منصف إنكاره, ومن أمثلة ماقدمه للتركمان: استعداده لتكليف شخصية تركمانية عراقية بمنصب الممثل الخاص لتركيا في العراق, وكذلك ساهم هذا الراحل الكبير في تأمين انفتاح التركمان العراقيين على العالم الخارجي وشرح أبعاد قضيتهم أمام المحافل الدولية, ومن انجازاته كذلك أنه تمكن وقبل وفاته من إقناع القوى الدولية الفاعلة بأن يفسحوا المجال مستقبلا أمام المكونات العراقية الرئيسية الثلاثة ( العرب – ألأكراد – التركمان) ليديروا عراق مابعد نظام صدام بشكل مشترك.

ورغم كل ماقدمه الراحل اوزال لتركمان العراق من مكاسب إلا أنها لم تدخل حيز التطبيق الفعلي لسبب رئيسي هو افتقار تركمان العراق إلى قائد سياسي يتمتع بالحنكة والخبرة السياسية العريضة التي كانت ستتيح له فيما لو ظهر أن يحول كل هذه المكتسبات إلى انجازات فعلية على أرض الواقع .


توعد عزة ابراهيم الدوري , رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي باعدامه في عيد الاضحى المقبل

 

وافادت معلومات مسربة ان الدوري ارسل رسالة مقتضبة الى رئيس الوزراء مقترحاً عليه ارتداء رتبة مهيب دون اشارة الاركان كونه (اداري كان يعمل موظفاً في ارشيف مديرية تربية بابل وليس حربياً )..!! وذلك للخلاص من الحكم شنقاً حتى الموت وتنفيذ الحكم به رمياً بالرصاص كونه (عسكري)!! وكشفت بعض المصادر السياسية ...ان المالكي اصابه الذعر والهلع والخوف كون الرسالة وصلته على هاتفه النقال الخاص ومذيلة باسم عزة ابراهيم الدوري بصفته قائد المقاومة والجهاد وانه اي ( الدوري) هو من سيقوم بتنفيذ حكم الاعدام بالمالكي وسيكون في عيد الاضحى المبارك القادم...!

chakoch

السومرية نيوز/ دهوك
ناشد سكان قرى أيزيدية في سوريا، الأحد، إقليم كردستان بالاستجابة لحمايتهم، مؤكدين أن جبهة النصرة الإسلامية تحاصر قرى أيزيدية منذ أيام .
وقال أحد وجهاء الأيزيدية ويدعى شيخ سعيد عز الدين إبراهيم في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قرى أيزيدية في منطقة عفرين بسوريا شبه محاصرة من قبل عناصر جبهة النصرة الإسلامية"، مبيناً أن "تلك القرى هي غزوية، باسفان، فقيران، قصر علي جندو،سرنتا، قسمة، عشق بار ،كنكران، ،شحدير".
وأضاف إبراهيم أن "سكان هذه القرى تعاني نقصا شديدا بالخدمات المياه والغذاء والكهرباء والاحتياجات الإنسانية،جراء حصار مسلحي جبهة النصرة الإسلامية منذ عدة أيام"، مطالبا إقليم كردستان بـ"التدخل لحماية السكان، ورفع حصار مسلحي جبهة النصرة عنهم وتقديم المساعدات اللازمة لهم".
وبحسب مصادر مطلعة فإن عدد أتباع الديانة الأيزيدية في سوريا يبلغ نحو 50 ألفا، وهم محرومون من كل حقوقهم الدينية ويتوزعون في قرى بمناطق الجراح والقحطانية وعامودة وحلب وعفرين وأغلبهم يمارسون الزراعة.
والديانة الأيزيدية هي بقايا ديانة شرقية قديمة ما تزال تحتفظ ببعض التقاليد والعقائد التي تعود لشعوب وادي الرافدين الموغلة في القدم، والتي جددها الشيخ عدي بن مسافر في القرن التاسع للميلاد، وهي ديانة غير تبشيرية تؤمن بوجود الله وتؤدي طقوسها باللغة الكردية.
وكانت رئاسة إقليم كردستان دعت أمس السبت بتشكيل لجنة للتحقق في ألهجمات التي تتعرض لها الكرد في سورية مؤكدة إستعدادها للدفاع عن المواطنين الكرد في حالة وجود أي خطر على حياة المواطنين الكرد في سورية.
وتشهد المناطق الكردية السورية منذ عدة أيام مواجهات مسلحة بين مسلحي جبهة النصرة الإسلامية و قوات الدفاع الشعبي الكردية أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين.
وكانت أحزاب سياسية ومنظمات مدنية كردية نظمت تظاهرات وإحتجاجات خلال الأيام الماضية ضدالهجمات التي تتعرضها لها المناطق الكردية في سورية من قبل جبهة النصرة الإسلامية كما أن تلك الإحتجاجات إنتقدت صمت إقليم كردستان إتجاه تلك الأوضاع

 

الأضرار التي يتركها الاستبداد الفكري كظاهرة قديمة هي قمع كل فكر مغاير أي ألإستبداد بالرأي، وهذا امر له اثار كبيرة على كافة المستويات السياسية، والثقافية، والاجتماعية، والأخلاقية، لا بل، يؤدي الاستبداد الفكري إلى صناعة مجتمع خالي من المفكرين والمبدعين ، وكل هذه الآثار تكون ذات مردود سلبي على المجتمع، وعلى الدولة، وعلى الفكر,مما يخلق طبقة متسلطة بافكارها لبسط ما تراه هي صحيحا. و عصرنا الراهن وبعد الثورة التكنولوجية الضخمة في الاتصلات السريعة والنقل السريع ووصول المعلومة بأسرع مايمكن, فإذا كانت السلطة في عصرنا تستطيع التضليل في نقل الخبر والتأثير في صياغته ,فسيصبح الناس أسرى السلطة الاسبتدادية والموقف الأيديولوجي . ان الالتزام بالمحددات الفكرية المسبقة والمتوارثة عبر الزمن ومن خلال ثقافة الاباء والاجداد ينبغي ان تستبدل بفكرة الوطن والمجتمع. ان الدفاع عن الحريات الفردية ومقاومة أي استبداد تسلطي هو واجب كل فرد في المجتمع الحر. غير أن صفة الاستبداد لا تشمل فقط حكومة الحاكم، بوصفه الفرد المطلق الذي تولّى الحكم بالقوة والقهر، أو الوراثة، بل تشمل أيضاً الحاكم الفرد المقيَّد المنتخب متى كان غير مسؤول، وتشمل حكومة الجمع ولو منتخباً؛ ان المرونة الفكرية المطلوبة لا تفقد الفكرة الأساسية ثوابتها الأستراتيجية ولكنها تتيح لها فرصة المناورة والتفاعل مع الآخر بهدف اغناء تلك الفكرة وتعزيزها بما يخدم الواقع ويجد حلولاً لا متناهية له بفضل تلك المرونة. اما التعصب والأنغلاق الفكري فلن يكون مصيره الا الأستبداد والأنعزال والتقوقع على افكار جامدة وشعارات براقة ليس لها صلة بالواقع. فالاستبداد فكرة أحادية الجانب مهيمنة بذاتها، علي مُخيلة الحاكم، فلا هو يستطيع التخلي عنها ولا يستطيع العيش بدونها، صورة من صور القمع الفكري والتخلف السياسي والجهل الاجتماعي فهو يعتبر فكر التغيير والرأي المتعدد عدوه الأساسي، ولايريد ان يعرف قيم التسامح والمساواة التي يحملها الاخر .الاستبداد الفكري الذي هو آفة الفكر، تتحول المجتمعات من خلاله إلي رفض الاخر وإلى التناحر والتشدد و إصابة المجتمع البشري بالهزيمة الدائمة. ان الاستبداد الفكري دفع إلى بروز حاجة ملحة في العقود الأخيرة من القرن الماضي لدى الناشطين في الحقل الحقوقي للبحث عن مرجعية فكرية للمفاهيم الدولية والتي تأتي حقوق الإنسان على رأس قائمتها. وفي هذا السياق لابد من الاتفاق على صياغة رؤية مستقبلية للنموذج الديمقراطي المعول عليه ، بما يمكن استلهامه من التجارب الأخرى للتحول من الاستبداد إلى الديمقراطية، خلال الموجات للتحول الديمقراطي التي شهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية، وما يمكن أن تضيفه النخب الفكرية والسياسية العربية على ضوء تجربتها خلال التاريخ المعاصر. وهذا كله يستحيل تحقيقه من دون حوار جدي تشارك فيه كل التيارات والنخب . وقد أكد جون ستيوارت ميل ,إن الصلاح الذهني للبشر يتوقف عليه صلاح جميع شؤونهم الأخرى. ولا يتحقق الصلاح الذهني إلا عن طريق إطلاق حرية الفكر والمناقشة والتعبير عن الرأي، وتبريره لذلك هو أن ضرر قمع التعبير عن الرأي أكبر من ضرر السماح له. فإن كان الرأي حقاً فبمنعه نحرم الأجيال الحاضرة والقادمة فرصةَ معرفة الحقيقة، وإن كان الرأي خطأ فإننا نحرمها إدراكَ الحق والتمكن منه عندما يصطدم بالخطأ. إن أخطر ما في ظاهرة الأستبداد هي أننا لا نرى الأشياء على حقيقتها و بالتالي فإننا لا نعطيها حقها الحقيقي , ولكن نرى الأشياء بعيون غيرنا. الفساد السياسي و الوصول إلى سدة الحكم قهرًا، وزوال سيادة القانون، ومنع المشاركة السياسية، ومركزية القرار والحكم، والقضاء على ذوي الحنكة داخل الدولة، وتبني آليات الدولة البوليسية، وقمع حرية الرأي. ويخضع الخطاب العربي المعاصر منذ النّصف الثاني من القرن العشرين لسيطرة المسلّمة القائلة بالامتلاك التام للحقيقة ونفيها عن الآخر، وقد برزت مع هذا الاعتقاد صراعات عديدة بين المدارس الفكرية العربية المختلفة، ولعلّ إشكالية التّراث والحداثة هنا من أبرز دوافع هذه الصّراعات، "... فالحداثيون يرون الآخرين ظلاميين ورجعيين ومتخلّفين وماضويين وسلفيين وغير علميين...إلخ. ودعاة الأصالة على تعدّد مفاهيمها يرون الآخرين متغربين، وأنصار الاستعمار، وعملاء الإمبريالية، أو مرتدين أو كافرين أو جاهليين..إلخ.إن صلب المشكلة السياسية في أي نظام سياسي يتمحور حول أنه ما من إنسان إلا وفي طبعه درجة من الرغبة في التسلط على الآخرين ، وإن تولي السلطة بما تتضمنه من احتكار لأدوات الإكراه في المجتمع يهيئ لتلك الرغبة إمكانية التعسف في استعمال السلطة ، ومن ثم الوقوع في الاستبداد، وهنا تبرز المشكلة السياسية بمضمون قوامه ما مدى قدرة الفكر الذي يستند إليه النظام السياسي في التنظير للحيلولة دون الانحراف بالسلطة السياسية إلى الوقوع في الاستبداد. صنع من الأفكار الفردية تأثيراً لا يصل إلى الواقع ليكون ملموساً أو حتى قريباً من المجتمع، فالشخصنة عادة ما تقود إلى الاستبداد الفكري الذي من الطبيعي أن يُضعف ويُعرقل فاعلية الاحزاب والمنظمات ويحد من نشاطها، لأن التجديد والإبداع يتطلب جهوداً جماعية تخلق أفكاراً جديدة، فالاحزاب والمنظمات مدارس يتخرج منها كوادر مؤهلة تستطيع التأثير على المجتمع من جميع النواحي سواء من الناحية السياسية بنشر التوعية السياسية التي تعزز الفكر الديمقراطي عبر غرس أفكار تفعيل الشراكة السياسية بين المواطنين والسلطة بمفهوم التعددية الحزبية التي تجعل كل مواطن يشارك في تسيير السلطة العامة واتخاذ القرارات السياسية عبر النواب المنتخبين من قبل الشعب وأيضاً من الناحية الاقتصادية تقديم إحصائية البطالة وما يتبعها من فقر والمساهمة في وضع خطط استراتيجية تستهدف هذه الفئة من الناس، واجتماعياً عن طريق تكريس جهودها في نشر التوعية الأسرية وتناول العديد من المشاكل الاجتماعية. ومن خلال قراءة تأريخ المجتمعات البشرية ان زمن هيمنة قوى الأستبداد والفساد قد يطول ليكون مستوى تدميرها للمجتمعات واسعاً وعميقاً وقد يؤدي في لحظات التراكم التأريخي الحرج الى الأنهيار الكامل لكيانات بعض المجتمعات وشواهدنا على ذلك عديدة وفي مثل هذه اللحظات الحرجة يكون التفاعل الإجتماعي بين الموضوعي والذاتي أكثر تعقيداً وأكثر خطرا ,ان عصر الأنوار في القرن الثامن عشر الذي ظهرت به حركة فكرية في أوربا و في فرنسا على الخصوص، اتخذت من الإنسان و حقوقه أساسا للمواضيع المتناولة سواء في الميدان العلمي أو السياسي أو الإنساني و جعل العقل حكما لرفض أو قبول أي شيء كان و العمل على إنشاء مجتمع جديد يقوم على الديمقراطية و الحرية و المساواة.ً

ينشأ الاستبداد الفكري حينما نتعامل مع ثقافة ترفض الأخر أولا تقبله, و الاستبداد الفكري في ظل سلطة جاهلة مستبدة سر ديمومتها وكيانها في ضعف تعليمها وسذاجة طروحاتها لذا فإن الديكتاتورية ترتبط أول ما ترتبط بتكميم أفواه مفكريها وكثرتهم في المنافي والمعتقلات. الاستبداد الفكري ينشأ حين يتحول العمل الثقافي إلى مشروع تجاري للتضليل يرفض أن تكون الثقافة معبرة عن واقع مجتمعها وصورته الحقيقية وإنما تبقى دائرة في فلك الفرضيات فتكون السلطة هنا تعمل على تنقية الأفكار فتختار منها ما يوافق مصالحها وتغتال أي محاولة لنقاش واقع المجتمع لأنها بنظرهم تهديد لقيم المجتمع وثوابت الدين وتتحول معها الثقافة إلى شعوذات يرفض أن يتعاطاها المثقف لأنها لا تعبر عنه. ان الفكر الانساني هو ثمرة ثقافتنا التي لا بد أن نؤمن بواقعتها وليس بمثاليتها فتسلط علينا اجهزة السلطة , من الطبيعي أن نرفض في هذه الحالة أن نتعامل مع هذه الثقافة الانتقائية لأننا نعيش الالام. لقد اصبح التعايش بين الافكار والاعراق والاديان والمذاهب السياسية، ضرورة لا بديل لها واصبح الانسان يعيش كما هو وليس كما يجب او ما تصوره طموحاته . عدم قناعة النخب الحاكمة في مجتمعاتنا بفكرة التغيير السلمي والحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان, حيث أنه من المعروف أن الأصل في الدولة أن تكون محايدة ومستقلة كرابطة مدنية تحترم استقلالية الفرد الحر المتساوي مع غيره، والقادر على تسيير أموره بنفسه، وتحديد أهدافه العليا بإرادته. وأن الحكومات ينبغي أن تخضع للمراقبة والمساءلة، وأن الحكام بدورهم يجب أن يخضعوا للقانون والمحاسبة المستمرة، وأن الأمة هي مصدر السلطات وليس الفرد الحاكم المتهالك على السلطة والثروة. ان النتائج المباشرة لتطبيق السياسات الاستبدادية في مجتمعاتنا العربية، قد بنت إنسانا مشلول التفكير مسلوب ألإرادة وانتقالات سريعة من أزمات إلى أخرى، مما قاد إلى ما نحن عليه اليوم من انسداد كل أفق ممكن لإيجاد حلول ومعالجات مثمرة.إذن لابد من بذل الجهود المستمرة لتوفير الحماية للأمن الفكري،لكي لاتشكل الأصولية،عقبة كبيرة أمام بناء سهل لمجتمعات مدنية.

ليس من شك أن التخلف الذي تعيشه أمتنا له أبعاد نفسية وفكرية، وثقافية واقتصادية واجتماعية متشابكة، أن الإنسان العربي يعيش حالة هدر لإنسانيته، هدر ورعب ، كما أن الإنسان العربي يعيش حالة قهر متراكمة، وعند النظر العميق في حالتي القهر والهدر الإنساني اللتين يعيشها المواطن العربي، سنجد أنه يعيش حالة دمار نفسي، وفتور عقلي، ويدخل تحت هاتين عدد هائل من صور الإحباط، والحماس والانفعالات غير الواعية، والدعوة إلى إصلاح الأوضاع بسرعة فائقة ، وما لم يتم ذلك فالعنف والإقصاء هو الحل الأمثل ، وهذا يعني عدم الوعي بالتركة الثقيلة التي خلفها الاستبداد. ويتعذر على الأمة أن تناقش أو تحاسب الدولة ممثلة بالحكومة دون أن يكون لها أحزاب تتولى مركز قيادة الأمة تجاه الدولة، لوجود صعوبات جمة أمامها، لا يذللها إلا وجود قيادة موحدة تتمثل في تكتل، لا في فرد، أو أفراد. ومن هنا كان لزاما أن يقوم في الأمة أحزاب سياسية حقيقية، عملها الوحيد حمل المباديء السامية في التحرر والانعتاق من الاستبدا ، وطريقها الوحيد لحمل المباديء هو الطريق السياسي. و قيام هذه الاحزاب لا بد منه لأنه هو الوسيلة العملية التي تقود الأمة وتضمن بقيادتها لها قيام الدولة بمهمتها على أكمل وجه.

ان الاستدلال والتصور للحرية الفردية على انها مطلقة ، حيث إنه تصور إيديولوجي لمفهوم الحرية الفردية لايمكن استباحة النظام العام ، وأنه باسم النسبية والتطور والكونية ، لايمكن مصادرة حق مجتمع كامل في التشريع والتقنيين والتنظيم وحماية النظام العام ، وأنه تحت ذريعة وجود قوانين يمكن أن تكون متناقضة مع الحرية يمكن مصادرة حق الأغلبية في التقنين لأنها أغلبية غير واعية او غير مدركة للعمل السياسي ,أن القوانين ينبغي أن تكون ضامنة للتعايش ، وبحكم وجود مناضلين حقوقيين في المنتديات الدولية يناضلون ضد قوانين تكرس الظلم والاستبداد ، ومنها ضمنيا كما هو مفهوم القوانين التي تضبط حرية الأفراد بعدم المساس بالنظام العام ، يمكن للبعض وقد يكون أقلية لا اعتبار لها أن يفرض فهمه للحرية الفردية أي رفضه لقوانين المجتمع ونظامه وقيمه. وهذا ما أكده سقراط بقوله "إن أي خلل في سلوك الشعوب هناك دائما خلل في تفكيرها.

ان الأستبداد الفكري لا يمكن مكافحته الا بالمزيد من الديمقراطية بالمفهوم الحديثوقوة المراقبة, ذلك أن الاستبداد لا يمكن الحد منه ما لم يكن هنالك ارتباط في المسؤولية بين السلطات الثلاث . ومن أجل صياغة الإطار الأمثل لإنجاز هذا التحول لابد من إدراك مخاطر الهيمنة القسرية للحزب الواحد، حيث أنها كانت أداة قمع وتهميش للتعددية الفكرية والسياسية الحقيقية. ليس ذلك الإدراك فحسب، بل تنمية فكر سياسي ديمقراطي وتفاهم بين كل الأطراف الفاعلة من أجل إنجاز التحول الديمقراطي المنشود إن أغلب الأدبيات الغربية في مجال العلوم الاجتماعية تُجمع على منح فكر عصر الأنوار الأوربي دوراً أساسياً في تكوين مفهوم حقوق الإنسان لدى النخب العربية . و باستثناء قلة، فإن الباحثين في الغرب يفسرون ظاهرة تكون الوعي بحقوق الإنسان عبر دخول الأفكار المنفتحة التي تؤمن بالاخر.

صوت كوردستان: في أخر تصريحات مسؤولي حزب البارزاني بصدد أحداث غربي كوردستان صرح عبدالوهاب علي مسؤول حزب البارزاني في السليمانية و العضو في المجلس السياسي لحزب البارزاني بأن حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان قام بفرض سيطرته على غربي كوردستان بالقوة و أنهم و مع قوى أخرى في غربي كوردستان لا يقبلون بذلك.

و أضاف المسؤول في حزب البارزاني أن 23 حزبا في غربي كوردستان قدموا شكوى الى قيادة إقليم كوردستان حول فرض حزب الاتحاد الديمقراطي لنفسة بالقوة العسكرية على غربي كوردستان.

كما أنكر عبدالوهاب علي غلقهم لحدود أقليم كوردستان مع غربي كوردستان و لكنه أعترف بأنهم لا يقبلون أن تسلم المساعدات الإنسانية المرسلة الى غربي كوردستان الى حزب الاتحاد الديمقراطي.

بهذا التصريح يعلن المسؤول في حزب البارزاني معاداتهم لحزب الاتحاد الديمقراطي بشكل علني.

و حسب خبر نشره موقع لفين برس فأن عبدالوهاب علي قال لموقع شاربرس بأن لحزب الاتحاد الديمقراطي و نظام الأسد مصالح مشتركة في غربي كوردستان. و هذا أتهام ضمني بوجود علاقة بين (ب ي د) و نظام الأسد.

الى الان لم يرد حزب الاتحاد الديمقراطي على هذه التصريحات التي تأتي في وقت يقوم فيها البارزاني بالاعداد للمؤتمر القومي الكوردي و العصابات الإرهابية تشن حرب أبادة على الكورد في غربي كوردستان و قوات الاتحاد الديمقراطي هي رأس الرمح في الدفاع عن الكورد هناك و سط تفرج قيادة الإقليم.

 

يستمر المسلسل الدموي لإزهاق أرواح العراقيين الأبرياء , وتستمر ماكينة الموت الأحمر بخطف أرواحهم , تلك الأرواح التي تعبت من أدوار الزمن فتحاول أن تقتنص لحظات الفرح .

جاء العيد هذه المرة وكنا نحلم بأيام ننفض فيها غبار التعب لنستقطع ثلاثة أيام نعيش فيها سعادة القرب من الأهل والأحبة , سعادة اجزم إن العراق افتقدها منذ زمن علي ابن أبي طالب عليه السلام , أنقضى اليوم الأول ومدننا تتزين بألوان الزينة , وفرحة الأطفال وهم يستلمون العيدية كانت طافية على محيياهم , كانت لوحة جميلة من فرح وسرور وبهجة ومن ألوان زاهية لملابسهم التي اجزم أن الغالبية من أهليهم تعبوا ليشتروا لهم تلك الملابس.

أتى اليوم الثاني وليته لم يأتي , أتى وجاء معه الموت الأحمر , مفخخات لا تعرف الإنسانية ولا تعرف الرحمة توزعت على طول خارطة الوطن ولعلني لا أجافي الصواب إن قلت على طول خارطة تواجد الشيعة في العراق , نعم مفخخات الإرهاب الأعمى توزعت في أماكن الفرح التي كانت ترتادها العوائل حالمةً بلحظات استرخاء بعد تعب الصيام , نُصِبَتْ مفخخة قرب مدينة العاب وأخرى قرب متنزه وأخرى قرب مركز تسوق , أماكن نستقرأ منها إن الإرهاب لا يفكر في ضربات للدولة أو مؤسستها بقدر ما هي حرب مفتوحة ومعلنة لإبادة الشعب العراقي .

إن خسة ونذالة الإرهاب في اغتيال البراءة والطفولة واغتيال فرحة البسطاء تمثلت في أبشع صورها في ثاني أيام العيد , فما ذنب طفل لم يتجاوز الخمس سنوات تزهق روحة التي هي اطهر من آلاف الأرواح من ذوي اللحى الطويلة والأدبار الموسعة ,يسمون أنفسهم جهاديين على ماذا جهادهم ؟ ومن المستهدف ؟ نعم أخي العراقي ـ الشيعي ـ أنا وأنت المستهدفون , آمالنا , أحلامنا , فرحتنا , وكل شئ نتطلع إليه مستهدفون لأننا نريد الحياة الحرة والكريمة ونريد العيش بسلام .

الإرهاب يضرب أنى يشاء ومتى ما يشاء وكيف ما يشاء في ظل عجز امني واضح وحكومة لا تملك زمام المبادرة لصد الهجمات الإرهابية والحفاظ على أرواح المواطنين , ولا نرى خطط جديدة وتغيير في التكتيك الأمني مع المتغيرات الجديدة, كذلك شلل أصاب المنظومة الاستخباراتية , والأَمَر والأدهى هو خروج المسئولين الأمنيين على شاشات الفضائيات لينكروا ويكذبوا العمليات الإرهابية أو يقللوا من حجم الدمار وعدد الضحايا , ويطالبوا الإعلام بان لا يهول الموقف , وكأنهم يتناسون هموم الناس ولا يبالون بآلامهم وحجم الخسائر التي لحقت بهم .

أخيرا يا عيد عذرا فرحتنا لم تكتمل بك وألوان العيد المتنوعة كلها صُبِغَتْ باللون الأسود , فأطفالنا ذُبِحُوا على قارعات الطرق ونسائنا ثكلى بأزواجهن وأبنائهن ,عذرا يا عيد فما عاد لك طعم في العراق .

عبد الكاظم حسن الجابري

11/8/2013

وصل جثمان الشاعر الكبير شيركو بيكه س، عصر اليوم الاحد ، الى اقليم كوردستان قادماً من السويد, حيث تم إستقباله في مطار اربيل الدولي بمراسيم خاصة.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها NNA, من المقرر ان يبقى جثمان الشاعر الكبير في مدينة اربيل لغاية يوم غد الإثنين, حيث من المقرر إقامة جنازة جماهيرية له ودفنه في حديقة آزادي بناءً على وصيته.

وكان في استقبال جثمان الشاعر الكبير شيركو بيكه س، في مطار أربيل الدولي، كل من عماد أحمد نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان وعدد من اعضاء المكتبين السياسيين للاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني والوزراء والمسؤولين الحزبيين والحكوميين، وجمع غفير من محبي الشاعر الكبير شيركو بيكه س.

هذا وكان الشاعر الكبير شيركو بيكه س قد توفي يوم 4/8/2013، في السويد بعد صراع مع المرض.
-----------------------------------------------------------------
صالح رحمن- NNA/
ت: آراس

تم اليوم الأحد, إستئناف النشاط التجاري بين إقليم كوردستان والجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال معبر حادي أومران الحدودي.

وقال هوكر محمد احد التجار العاملين في معبر حاجي أومران في حديث لـNNA, انه تم خلال ايام عيد الفطر, إغلاق المعبر الذي يربط إقليم كوردستان مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية امام نقل البضائع التجارية, حيث كان مقتصراً على مرور الأفراد, إلا انه أعيد فتح المعبر امام الحركة التجارية اليوم الأحد, حيث شهد المعبر مرور عدد من شاحنات نقل البضائع.

من جانبه, اكد مسعود احمد مدير معبر حاجي أومران في تصريح لـNNA, إستئناف حركة التجارة بين الإقليم وإيران.
-----------------------------------------------------------------
زانا رواندزي- رانية
ت: آراس

nna

القدس (CNN) -- قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، أيهود باراك، إنه أخطأ في تصوره السابق حول سرعة سقوط الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك بسبب سوء تقييمه لدور إيران وحزب الله، وقال إن الأسد سيسقط في نهاية المطاف، ودعا إلى فرض مناطق حظر جوي شمال وجنوب سوريا قرب الحدود مع الأردن وتركيا.

وردا على سؤال في مقابلة مع فريد زكريا عبر شاشة CNN حول ما إذا كان قد غيّر موقفه من الأسد الذي قد يبقى في السلطة بنهاية المطاف قال باراك: "كلا لا أظن ذلك. أرى أنه يتجه إلى الهاوية. أنا كنت قد توقعت سقوطه خلال أسابيع ولكنني أخطأت في تقييم ثقل تدخل إيران وحزب الله لدعمه."

وتابع باراك بالقول: "أظن أن يجب إعلان عدم شرعيته (الأسد) وجلبه إلى لاهاي (مقر محكمة الجنايات الدولية.) لقد جرى جلب زعماء إلى لاهاي لمحاكمتهم على جرائم أقل بكثير من تلك التي اقترفها، فقد قتل عشرات الآلاف من أبناء شعبه."

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق: "حان الوقت للقول بوضوح أنه يجب فرض منطقة آمنة وحظر طيران عند الحدود مع الأردن ومع تركيا، وشخصيا كنت سأقوم قبل فرض ذلك بالنظر مباشرة إلى عيني (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين ومعرفة ما يريده."

وختم باراك بالقول: "قد لا يكون بوتين الشريك الأفضل لأمريكا ولكن روسيا استثمرت كثيرا في سوريا طوال عقود وهي لا ترغب برؤية ذلك يتبخر، أعتقد أنه مازال بوسعهم التدخل وإنهاء الأزمة إذا لم يتم وضع الكثير من الشروط عليهم، أعتقد أنه يجب أن يعلم بأنه في حال عدم النجاح سيفرض عليه قيام منطقة حظر جوي."

اتعجب من البعض حينما ينعتون ويخافون من القوات الكردية التي لا تخلوا من الأخطاء ولكن ليس لحد استبعادهم من المناطق الكردية .وتجاهل حقهم في الدفاع عن انفسهم في ظل هجوم دولة العراق والشام الاسلامية وجبهة النصرة على المناطق الكردية.  أوليس من قال يجب إبادتهم عن بكرة ابيهم عبد الجبار العكيدي أحد قادة الجيش الحر قاصدا ً القوات الكردية المقاتلة التي تترواح اعدادهم من 20 الى 22 الف مقاتل واستباح دماء هؤلاء جميعاً.
وتصريح المعارض هيثم المالح بأن الكرد هم عرب نسوا انتمائهم القومي ،  وقال أيضاً علانيةٍ على قناة العربية حقوق الكرد غير مشروعة وهو الذي يتباها بكونه رئيس جمعية حقوق الإنسان في سورية.
في حين من قال الكرد دينهم الأكراد وليس السنة في حديثه عن سورية هو المعارض هيثم المناع الذي استغبى في وصفه الغير مفهوم والذي تجاهل بأن الكُرد عرق وليس دين. الى جانب من قال طز بالأكراد موفق مصطفى السباعي احد قادة المجلس الوطني السوري الذي قالها في مؤتمر المعارضة السورية في القاهرة
وكذلك نواف راغب البشير شيخ مشايخ قبيلة البكارة الذي قال الاكراد ليسوا شعباً ولا وجود لمنطقة كردية . بالأضافة الى من ترك حصار الفرقة 17 التابعة لجيش النظام السوري في الرقة هو الجيش السوري الحر ليؤازر جبهة النصرة بقصف وقتل الكُرد في مدينة كري سبي (تل ابيض)، وارسال قوات أخرى للوقوف مع دولة العراق والشام لضرب الكُرد في سري كانيه (رأس العين)، وتجاهلت المعارضة السورية حصار مدينة عفرين التي يقطنها أكثر من 172 ألف كُردي مانعين عنهم جميع الوسائل المعيشية وكان من حاصرها قوات للجيش السوري الحر الذي نسيَ معركته مع النظام في دمشق ووجه رصاصه على المناطق الكردية البعيدة كل البعد عن دمشق وحمص الجريحة التي اخـُذت من الثوار لنقص العتاد والرجال، وكيف ننسى المجازر وتهجير الكُرد في تل حاصل وتل عرن، والمواجهات في ريف قامشلو ومناطق جل اغا (جوادية) وتل تمر وغيرهم ناهيك عن التفجيرات الممنهجة في المناطق الكردية.

وهذا كله كإبرة في كومةِ قش من الحقد الذي يظهر مع الأيام على وجوه الكثير ضد الحقوق الكردية, تلك الوجوه التي لم تستطع اقتلاع الوجه البعثي وممارساتهِ مع الكرد بشكل شوفيني وطائفي بحت, واعتقد من الطبيعي للكٌردي ان يتفكر للمستقبل بشأن هذه المعارضة التائهة الغير منسجمة في ظل سكوتها عن التجاوزات الغير مقبولة والمتكررة على الكُردي من بعض رموز المعارضة وفصائل من الجيش الحر وجبهة النصرة التي استقبلها الكثير واحتضنها لحد انشائهم إمارات إسلامية في حلب والرقة وعدة مناطق أخرى، واصبحت هذه القوة الخارجية هي اليد الضاربة والمسيطرة في مناطق مختلفة من الأراضي السورية عدا المنطقة الكردية التي رفضت وواجهت هؤلاء المتشددين القادمين من افغانستان والشيشان وليبيا وتونس ودول اوربية وافريقية مختلفة, إلى أن اصبحت سورية أرض خصبة للرايات السود والمتشددين دينياً من معظم الدول ليعودوا بسوريا إلى الخلف آلاف السنين.

سردار احمه

رحب الرئيس المشترك للإتحاد الديمقراطي بدعوة رئيس إقليم كوردستان حول تشكيل لجنة للتحقيق في الهجمات التي تشنها المجموعات الإسلامية المتطرفة على الكورد في سوريا, مشيراً إلى انهم يمتلكون الأدلة الكافية لإثبات ذلك.

وقال صالح مسلم خلال مشاركته في نشرة اخبار فضائية كلي كوردستان اليوم السبت, انهم يرحبون بموقف مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان حول الهجمات التي تشنها المجموعات الإسلامية المتطرفة على غرب كوردستان, مطالباً بتحقيق اممي ايضاً حول تلك المجازر التي قامت بها المجموعات الإسلامية بحق الشعب الكوردي خلال الايام القليلة الماضية.

وأوضح صالح مسلم, انهم ليسوا بحاجة لدعم عسكري من إقليم كوردستان, وإنما بحاجة لمساعدات إغاثية للشعب الكوردي, بسبب تدهور الأوضاع الإقتصادية والمعيشية, مطالباً في الوقت نفسه, بفتح المعبر الحدودي بين إقليم كوردستان وغرب كوردستان.

هذا وطالب مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان, اليوم السبت, اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي, بتشكيل لجنة تحقيق لزيارة غرب كوردستان والتحقيق بالهجمات التي شنتها المجموعات الإسلامية المتطرفة على المواطنين المدنيين الكورد, مبدياً إستعداد الإقليم للدفاع عن الكورد في سوريا في حال ثبوت تلك الهجمات.
-----------------------------------------------------------------
ت: بلال جعفر- آراس بدر/

nna

قال مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان, ان الولايات المتحدة الأمريكية تتعامل بشكل مختلف مع الوضع في إقليم كوردستان, بخصوص إغلاق سفاراتها وقنصلياتها.

وأوضح فلاح مصطفى في تصريح لـNNA ان الولايات المتحدة الأمريكية قامت بإغلاق قنصليتها في إقليم كوردستان لمدة يوم واحد فقط, حيث أغلقت القنصلية يوم الاحد واعادت فتحها يوم الإثنين من الإسبوع الماضي, وذلك خلافاً لما جرى في الدول الأخرى وحتى المحافظات العراقية الأخرى, حيث إستمر إغلاق السفارات والقنصليات لعدد من الأيام.

وأضاف مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم, ان القنصلية الأمريكية ستستأنف عملها مثل باقي المؤسسات الأخرى في الإقليم, بعد إنتهاء عطلة عيد الفطر.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر-NNA/
ت: آراس

وثقت لجنة الحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين مقتل عشرة صحفيين وناشطين إعلاميين خلال شهر تموز/ يوليو 2013، كما رصدت مجموعة من الانتهاكات الأُخرى تراوحت بين حالات اختفاء واعتقال واعتداءات جسدية ومصادرة وإتلاف للمواد والمعدات التي يستخدمها الصحفيون والنشطاء الإعلاميون.

ومع استمرار قوات النظام السوري في استهداف الإعلاميين بالقتل بشكل مباشر، شهدت الفترة التي يغطيها التقرير ارتفاعاً مقلقاً في الانتهاكات بحق الإعلاميين في المناطق المحررة، تراوحت بين الاحتجاز دون سند قانوني وصولاً إلى الاعتداءات الجسدية، وهو ما يدفع رابطة الصحفيين السوريين إلى مطالبة كتائب الجيش الحر والمجموعات المسلحة التي تبسط سيطرتها على المناطق المحررة؛ باحترام حرية العمل الإعلامي والعمل على ضمان سلامة العاملين في مجال الإعلام، مع محاسبة المتورطين في الانتهاكات بحق الصحفيين والناشطين الإعلاميين.

أولاً: أسماء ضحايا الإعلام:

1- الناشط الإعلامي سيف الأنصاري، 21 عاماً باب السباع/ حمص، قتل بتاريخ 2.07.2013 خلال الاشتباكات التي جرت في حي الخالدية بحمص.

2- الناشط الإعلامي محمد زين، 22 عاماً، قُتل بتاريخ 06.07.2013 خلال تغطية أحداث خان العسل.

3- الناشط الإعلامي عمار السيد حسن الملقب بالشيخ داوود، عربين/ ريف دمشق، قُتل بتاريخ 20.07.2013 خلال الاشتباكات التي جرت في عربين.

4- مراسل مركز حلب الإعلامي د. يونس علي المطير، وقد قُتل بتاريخ 22.07.2013 برصاص قناص تابع للنظام السوري أثناء تغطيته للاشتباكات بين قوات النظام والجيش السوري الحر في قرية خناصر في ريف حلب الجنوبي.

5- الإعلامي محمد معاذ مراسل تلفزيون "أورينت" في دمشق، قُتل على أيدي كتائب الأمن والشبيحة.

6- الناشط الإعلامي محمد طارق جدوع، (21 عاماً)، قُتل أثناء تغطيته لمعارك في جسر الشغور.

7- الإعلامي مجد الطويل 19 عاماً، قُتل بتاريخ 27.07.2013 في القصف الذي تعرض لهُ حي جورة الشياح في حمص.

8- الناشط الإعلامي محمد المحمد من تلبيسة بحمص، قُتل بتاريخ 28.07.2013 جراء القصف على مدينة حمص.

9- الناشط الإعلامي وائل مروان كرنبة، عربين ريف دمشق، قُتل بتاريخ 29.07.2013 في جوبر.

10- الناشط الإعلامي أبو حسان الدمشقي، مراسل شبكة شام الإخبارية، قُتل بتاريخ 30.7.2013 خلال تغطيته الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام السوري في منطقة كراجات العباسيين في دمشق.

ثانياً: اختفاء واعتقال صحفيين وإعلاميين:

1- اعتقال قوات "الآسايش" التابعة للاتحاد الديمقراطي للناشط الإعلامي في تنسيقية عامودا عبد الرحيم تخوبي بتاريخ 08.07.2013، ثم إطلاق سراحه بتاريخ 30.07.2013.

5- اعتقال جبهة النصرة لمراسل شبكة ولاتي.نت في تل أبيض أحمد عمر بتاريخ 20.07.2013 لعدة ساعات وقيامها بإهانته وضربه.

3- اختطاف مراسل تلفزيون "أورينت" عبيدة بطل مع الطاقم الفني المهندس حسام ناظم الدين والفني عبود المعتق، مع سيارة البث المباشر، كاملة بتاريخ 25.07.2013 بعد مداهمة مقرهم من قبل مسلحين مجهولين في قرية مسقان التابعة لناحية تل رفعت في ريف حلب الشمالي. وفي وقت لاحق نشرت صفحة "تجمع آل بري في حلب" على الفيسبوك، المؤيدة للنظام السوري، أنه "تم القبض على مجموعة المراسلين لقناة أورينت الإرهابية والآن هم في الأمن العسكري بحلب"، وطالبت الصفحة "بإعدامهم فوراً".

4- اعتقال الناشط الإعلامي علي ابو المجد مراسل تلفزيون "أخبار الآن" بتاريخ 27.07.2013 من قبل كتيبة حذيفة بن اليمان بالرقة، حيث قامت الكتيبة بمداهمة منزله واعتدت عليه بالضرب المبرح على ظهره وسحبته بطريقة وحشية من المنزل واقتادته إلى جهة مجهولة.

5- اختطاف الصحفي البولندي "مارتن سودر" من المكتب الإعلامي في سراقب بريف إدلب على أيدي مجموعة مسلحة اقتحمت المكتب بتاريخ 24.7.2013.

6- لا يزال المصور عبود حداد مختفياً منذ احتجازه على يد أحد الكتائب في بلدة أطمة في ريف إدلب بتاريخ 19.6.2013 عندما كان في طريقه إلى تركيا بعد جولة في سراقب، ولا تُعرف أسباب احتجازه حتى اللحظة. عبود حداد مصور فوتوغرافي وناشط ميداني ومنشق عن قوات النظام السوري.

ثالثاً: اعتداءات وإصابات جسدية تعرض لها الصحفيون والإعلاميون

1- اقتحام مجموعة من الملثمين للمكتب الإعلامي في سراقب بريف إدلب بتاريخ 24.07.2013 والاعتداء بالضرب المبرح على الصحفي منهل باريش، والإقدام خلال ذلك على كسر أثاث المكتب وسرقة بعض محتوياته.

2- إصابة مراسل تلفزيون "أورينت" في حلب بيشنك علو أثناء تغطية أحداث الجامع الأموي بتاريخ 29.07.2013.

3- إصابة مراسل تلفزيون "أورينت" في ريف دمشق هادي المنجد أثناء تغطيته لإحدى المعارك بتاريخ 30.07.2013.

لجنة الحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين

دمشق آب 2013

 

alsumaria

السومرية نيوز/ السليمانية
انطلقت، الأحد، فعاليات مهرجان التراشق بالمياه الأول وسط مدينة السليمانية بمشاركة آلاف المواطنين.

وشهدت ساحة آزادي وسط مدينة السليمانية التي حضرتها "السومرية نيوز" احتفالية التراشق بالمياه بمشاركة آلاف المواطنين وسط التعبير بالفرحة، فيما وفرت دائرتا البلدية والماء صهاريج كبيرة مملوءة بالمياه لمشاركي المهرجان الذين تقدر أعدادهم بالآلاف.

وسجلت الاحتفالية إصابة نحو خمسة مشاركين بجروح خفييفة، وتم نقلهم على إثرها إلى المستشفى.

وكان القائمون على المهرجان قد دعوا في مؤتمر صحفي عقده يوم أمس السبت بعدم استخدام المواد الحادة أو الجارحة خلال عمليات رش المياه.
يذكر أن المقهى الثقافي في مدينة السليمانية نظمت المهرجان الذي يعد الأول من نوعه في إقليم كردستان .

 

في أعقاب الحرب العالمية الثانية تزايد الاهتمام بدراسة أوضاع الدول حديثة الاستقلال، حيث كانت تعيش في حالة من التخلف . واعتبر علماء الاجتماع والسياسة الغربيين أن المجتمع الصناعي في الدول الغربية المتقدمة يشكل نموذجا يحتذى به .وتم النظر إلى عملية التحديث على أنها عملية انتقال نحو الأنماط والنظم الاجتماعية والسياسية التي تطورت في أمريكا وأوروبا الغربية، ثم انتقلت إلى بقية القارات . حيث أن عملية التحديث تطال في تأثيرها مختلف جوانب المجتمع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. والتحديث في علم اجتماع التنمية يعني حسب اغلب المنظرين لهذا العلم نقل للنموذج الغربي ,واعتبار الديمقراطية بمفهومها الواسع، خاصية رئيسية للمجتمع الحديث في المجال السياسي. أن التنمية السياسية من المواضيع الحديثة التي إستنبطها العلم السياسي في أعقاب الحرب العالمية الثانية؛ ودخل في الإستخدام الأكاديمي - إذا جاز التعبير - وخاصة في مراكز الأبحاث والدراسات السياسية التطبيقية، حيث وظف مفهوم التنمية السياسية من قبل الجامعات الاوروبية والامريكية تحت شعارات التطوير والتحديث السياسي وتم إجراء العديد من الدراسات بهذا القصد تحت إطار المشاريع التنموية والتحديثية، من أجل إستمرار تحقيق مصالحهم الإقتصادية والإستراتيجية ودفع الأنظمة السياسية للإقتراب الشكلي من النموذج الغربي؛ لأنه على حد زعمهم يشكل النموذج الذي يحتذى به في العالم، والقائم أصلا على الديمقراطية والليبرالية السياسية القائمة على التعددية السياسية، وحرية الفكر وإنتقال السلطة عبر صناديق الإقتراع ونظام البرلمان . إن التنمية الإقتصادية والإجتماعية هي في الغالب عملية غير متوازنة. فبعض المناطق وبعض الطبقات الإجتماعية والجماعات الأثنية أو الدينية/ أو المذهبية تكون مهيّأة أكثر من غيرها لاستثمار العملية التنموية والإفادة منها، وهي بالتالي أكثر إلحاحاً على المشاركة السياسية، إمّا لكونها قد سبقت غيرها في ميدان التعليم والنمو الإقتصادي والخدمات الإجتماعية فتكونت لديها الحاجة واما عندها التطلّع وتهيأت لاستثمار الفرص المتاحة أمامها نحو المشاركة السياسية، وإما بسبب عكسي تماماً، أي أنها قد تكون أكثر حرماناً وأكثر التصاقاً بهويّاتها الخاصة (مناطقية أو قبلية أو طائفية) وتجد في موضوعة التنمية السياسية مخرجاً لها من وضعها الثانوي، ومعاملتها الدونيّة، وهي بالتالي تصرّ في المطالبة من أجل رفع مستواها الى مستوى الجماعات والمناطق الأ وفي المجال السياسي أيضا هناك من يرى أن عملية التحديث السياسي هي التحولات والتغييرات السياسية التي حدثت في أوروبا وبقية أنحاء العالم منذ النهضة الأوروبية. وهذه التغييرات يشار لها كخصائص لعملية التحديث السياسي، وتشمل: تحقيق مزيد من المساواة وإعطاء فرص للمشاركة في صنع السياسة، وقدرة النظام السياسي على صياغة وتنفيذ السياسات، والتنوع والتخصص في الوظائف السياسية، وعلمانية العملية السياسية وفصلها عن الدين. تم معالجة ودراسة التنمية السياسية من الدارسين الغربيين في بدايات الاهتمام بالموضوع على أنها عملية نقل للنموذج الغربي في بناء المؤسسات والأنظمة السياسية، والتخلص من الانظمة والقيم التقليدية التي تعيق تطور المجتمع بشكل عام. وكانت النظرة إلى التنمية التي حدثت في الغرب، على أنها عملية ذات صفة عالمية يصلح تطبيقها أو نقلها إلى كل دول العالم الثالث. وكان التركيز والاهتمام في دراسات التنمية السياسية الأولى منصب أكثر على التعرف على الخصائص التي تميز المجتمعات المتقدمة وتطورها عن الخصائص التي تميز المجتمعات المتخلفة. كما جرى التركيز على المراحل التي تمر بها المجتمعات نحو التطور، والقوى والعوامل التي تعجل من عملية التنمية . كما اعتبرت عملية التنمية والتحديث بأنها تمر بمراحل متعاقبة باتجاه واحد صاعد، وأن كل المجتمعات البشرية لا بد أن تسير في هذا الاتجاه الذي مرت به الدول الغربية. رغم الصعوبات التي واجهت الباحثين في مجال التنمية السياسية في تحديد مفهوم محدد وواضح، إلا أنهم حاولوا وضع بعض التعاريف التي قد تؤدي إلى تقريب الرؤى حول هذا المفهوم. وآليات التنمية السياسية هناك مجموعة من الآليات التي لابد من توفرها لضمان نجاح عملية التنمية في مجتمع معين وخاصة في دول العالم الثالث ومن أهمها, المعايير الاجتماعية عن طريق مختلف مؤسسات المجتمع، بما يساعده على التفاعل معه. ومنه فإن التنشئة السياسية تهتم بشخصية الفرد وتطويرها وصياغتها وفق نموذج معياري مسبق لتعميق القيم والتوجهات السياسية الشائعة المستقرة في المجتمع، كما تسعى إلى تنمية مدركات الفرد وتعزيز قدراته السياسية بحيث يستطيع التعبير عن ذاته من خلال سلوكات ينتهجها في الحياة السياسية خاصة إذا كان النظام السياسي غير عقلاني وغير رشيد ومنه إمكانية خلق مجتمع مدني منظم قادر على القيام بدوره الفعال. ألانظمة السياسية التي تتمتع بنوع كاف من الاستقرار السياسي، هي تلك الأنظمة التي تمكنت من بناء آليات ومؤسسات تتيح أكبر قدر ممكن من الحراك الاجتماعي وتداول القوة الاقتصادية والسياسية بين أفراد المجتمع، لذلك فإن الديمقراطية التي ينادي بها أي نظام سياسي لا تقاس من خلال عدد الأحزاب التي أجيز لها أن تمارس العمل السياسي، وإنما من خلال التداول السلمي والفعلي للسلطة بين الجميع، وعبر الطبقات الاجتماعية المختلفة، مما يترتب على ذلك من آثار على المستوى الواقعي بحيث تتاح المشاركة الشعبية، وتكافؤ الفرص لكافة إفراد المجتمع دون تمييز. وإذا كان ينظر الى التنمية بمفهومها العام على أنها عملية شاملة ذات مضامين اقتصادية واجتماعية وسياسية، أي انها عملية لا تقبل التجزئة ، وأن أي تحوّل في أحدها يقود دون مناص الى تحوّل وتغيير في البقية، وهذا ما استقرّ على تعريفه معظم الباحثين.. لكن التنمية السياسية كنشاط يقوم به المواطن العادي من أجل التأثير في صناعة القرار الحكومي، ظلت الغائب الأكبر لدى صانع القرار، ولدى الباحثين والكتاب، الأمر الذي أدى الى التشكيك في حتمية (شمولية) التنمية، بالنسبة لبعض الدول، خاصة الريعية منها، أي تلك الدول التي تعتمد على مصادر دخل غير (الضرائب) وتقوم بصرفها على التنمية.

أن هناك نقص يشوب عملية البحث من أجل إيجاد إطار نظري محدد للتنمية السياسية، وذلك بسبب توجه الباحثين إلى خدمة مصالح حكومية وليس لأغراض علمية ومعرفية، لكن هذا لا يعني فشل عملية الدراسة لأن باحثي العالم الثالث قد تداركوا الخلل وبدأوا بدراسة هذا المجال من أجل ظهور مجتمعات جديدة في العالم الثالث معتمدة على طاقتها الخاصة وخصائصها المنفردة دون الرجوع إلى النظريات الغربية السياسية الخاصة بالديمقراطية. وترتكز التنمية السياسية على مجموعة من الأسس أهمها نشر ثقافة سياسية واعية مخطط لها من قبل الحكومة من خلال عملية التنشئة السياسية مع ضرورة مراعاة التقاليد السائدة عند بناء ثقافة جديدة لتحقيق المشاركة السياسية للجماهير. تحقيق المساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم، وبالتالي تحقيق الديمقراطية. عدم النظر إلى الدولة من زاوية المصالح الشخصية ومدى قدرة الأفراد على الاستفادة منها، من دون أن يقوم الفرد بتحمل مسؤولياته الكاملة اتجاه دولته. إطلاق الحريات بين جميع فئات المجتمع الواحد بعيدا عن الخوف والإرهاب الفكري، وتحقيق الاتصال بين الجماهير. وجود تعددية سياسية وفكرية ضمن الثوابت القائمة عليها، أي مجتمع من دون إدعاء طرف امتلاكه الحقيقة أو حماية المصلحة الوطنية على حساب طرف آخر. قيام أحزاب وطنية قوية، لديها القدرة على العمل في بيئة ملائمة ، ومشاركة المواطنين في صنع القرارات ديمقراطيا من خلال المؤسسات الدستورية. تفعيل دور المجتمع المدني بإنشاء مجموعة من المنظمات النقابية وحقوق الإنسان وغيرها. ولتحقيق التنمية السياسية يتطلب مراعاة الحريات الفردية والعامة، واحترام حقوق الإنسان والمحافظة عليها عن طريق سن قوانين تنظيمية عادلة على كل الأصعدة. وأن تكون هناك قنوات اتصال بين النظام أو النخبة الحاكمة والشعب لكي تكون الرسائل بينهما.

وعملية بناء الإنسان عملية شاقة جداً وتتطلب العديد من الجهود، ولا يمكن الاستفادة القصوى من الطاقات البشرية في الوطن العربي، إلا من خلال بناء الإنسان عن طريق، التعليم وتطويره، وهذا يتضمن محاربة الأمية والقضاء عليها، وتطوير ملكات النقد والتعبير والإبداع، إضافة إلى ذلك يحتاج بناء الإنسان إلى رفع المستوى الصحي، توفير الغذاء الكامل، تأمين الوقاية والعلاج من الأمراض، أي بصورة إجمالية تأمين الحاجات الإنسانية الضرورية التي تحفظ كرامة الإنسان. إن المواطن حينما يكون مشاركاً في القرار، سواء من خلال الرأي أو مؤسسات المجتمع المدني كالمؤسسات التمثيلية أو السياسية، يتحمل تبعات القرار، أما حينما يُحرم من المشاركة ويعيش حالة فقر سياسي فإنه يعيش حالة غُرْبة قد يوفر بيئة ملائمة لخطفه من فئات قد تستثمره لتحقيق أجندتها الخاصة التي قد تكون ضد الصالح العام. لا شك أن الفقر سبب، والبطالة سبب آخر.إن مفهوم الأزمة السياسية يرتبط بالعلاقة بين المدخلات والمخرجات في إطار (النسق) أي النظام وتكون الأزمة عندما يحدث خلل في هذه العملية، وبمعنى آخر تحدث الأزمة إذا ما تغير بناء المطالب والمدخلات بشكل يفوق الموارد المتاحة أو بسرعة اكبر مما هو متوقع ولا تستطيع مؤسسات التمويل مواجهته أو التكيف معه. وكذلك غياب الديمقراطية كأسلوب عمل وقيمة سياسية عليا تضع محددات على القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وتعمل على إرساء الحكم الديمقراطي، وتشرك الأغلبية البرلمانية في تداول السلطة، وتفتح قنوات للحوار والتفاوض وتبادل الرأي باتجاهين بين النخبة الحاكمة والشعب وبالعكس، وتمنع الانغلاق السياسي على اسر محددة في تولي المناصب العامة في مؤسسات الدولة، وكذلك رفض الدولة القبول بتمثيل الشرائح الاجتماعية والثقافية والسياسية والتعامل معها وإشراكها في عملية صنع القرار وعدم الانفراد به.

أن مجتمعات دول العالم تتميز ببعض الخصائص؛ حيث التطور الداخلي فيها لم يجري بشكل طبيعي نتيجة السيطرة الاستعمارية؛ كما أن هناك عناصر متداخلة ومتناقضة ومتجاورة مع عناصر أخرى؛ ووجود أشكال وأنماط متنوعة للإنتاج والطبقات والشرائح الاجتماعية؛ مع تعدد القيم وتناقضها وتداخلها؛ وتعدد الايديولوجيا وعدم وضوحها وتحددها؛ وعدم استقرار البناء الاجتماعي والسياسي؛ والنزعة العسكرية والسلطوية القمعية؛ ووجود مظاهر الانشقاق وتعدد التناقضات والخلافات في البناء الاجتماعي.

كذلك تداخل مفهوم التنمية السياسية مع مفاهيم أخرى كالتحديث السياسي والتغير السياسي، فالأول يعني عملية تجديد تمكن النظم السياسية من مسايرة التغير الاجتماعي والاقتصادي السريع من خلال تبنيها لثقافة سياسية ذات طابع عقلاني ونابعة من بيئة غير محليّة أي خارجية كالدول الغربية، أما الثاني وهو "التغير السياسي" يعني الإنتقال البطئ من التوازن الموجود، وهذا التحول يحدث في كل أجهزة الدولة السياسية والذي يصاحبه تغيرات اجتماعية مماثلة في مؤسسات المجتمع والثقافة السائدة، أما التنمية السياسية، فهي عملية مقصودة وتعد خروج عن التوازن الموجود في كل المجالات وتنطلق من فكر جديد تتميز بالعقلانية في التخطيط وهدفها الوصول إلى أفضل مستوى على المدى البعيد. وبالتالي فالتنمية تتضمن وتحتوي على التحديث لأنها شاملة.

أن تباين السياسات الاقتصادية في الدول العربية صاحبه اختلاف في البناء المؤسسي الاقتصادي لهذه الدول، إعادة تقسيم المجتمع إلى طبقتين، أغنياء وفقراء،

ويتلازم مع ظاهرة الفقر والتي تعد تحديا جديا أمام الدول العربية إعادة تقسيم المجتمع إلى طبقتين، أغنياء وفقراء، مع تلاشي الطبقة الوسطي التي كانت عماد المجتمع الغربي في مسار تطوره الاقتصادي ويتلازم مع ظاهرة الفقر ظاهرة البطالة. والتي تعد تحديا جديا أمام الدول العربية

في ظل حالة عدم الاستقرار في الأوضاع السياسية التي أدت إلى تشوهات في المؤشرات الاقتصادية العربية الأهمية النسبية للإنفاق على المتطلبات العسكرية والأمنية، وتبوؤ الأنشطة الاستهلاكية والخدمية مراتب متقدمة في مجال الإنفاق الاستثماري الخاص، فضلا عن العوامل الخارجية التي أخذت بالعمل على تغييب الهوية الوطنية واستبدال ثقافات غربية بالوعي القومي- سيأخذ هذا التراجع الذي تشهده البلدان العربية بالاستمرار مع الزمن. وسيقود إلى فقدان السيادة على مستوي الدولة، وتراجع مؤشرات التنمية

شهد الربع الأخير من القرن المنصرم اتجاهات لتفكك الدولة القومية وإعادة دمجها بالاقتصادات الرأسمالية، إلا أنه يصعب الاندماج من دون إزالة وتغييب الهوية القومية ومكوناتها. وقد بدأت هذه التحولات من منطلقات اقتصادية، وفقا لتوجهات برامج المؤسسات الدولية البنك والصندوق الدوليان إلاأنها واجهت صعوبة لاختلاف أنماطها السوقية والبني الاقتصادية للنظام الدولي الجديد. فاستقرار الدولة والمجتمع الوطني رهن برسوخ مؤسسات ذلك المجتمع وخصوصا الاقتصادي منها , وثقافة هذا المجتمع الحديثة في الحياة الوطنية , و رسوخ لمؤسساته في ظل أنظمة سياسية لا تملك اقتصادا قويا ومتوسعا يشعر فيه الأفراد بالطمأنينة والأمن والاستقرار , فلا تساورهم المخاوف والشكوك من قدرة حكوماتهم على تحقيق أمالهم وتطلعاتهم المستقبلية , وخصوصا من الناحية الاقتصادية.

ان الولاءات والانتماءات القبلية هي التي تجعل النسق السياسي في الوطن العربي نسقًا انقساميًا، وإن كانت هذه الانقسامية تقوى وتضعف أمام قوة الانتماء الفكري والسياسي أو ضعفه، ووجود عصبيات أقوى وأكثر فاعلية من عصبية قربى الدم. أن الأنظمة السياسية العربية في أغلبها إما قائمة على أساس الحزب الواحد، أو العائلة الواحدة، او أبناء جهة واحدة. ومن هؤلاء وهؤلاء تتكون الأجهزة القيادية والرئاسية. وعلى رأس هذه الأجهزة مجموعة من الأشخاص يرتبطون بتلك الانظمة السياسية بصلات قربى كثيرة.

 

ربما ادرك العراقيون جيدا مآرب المجلس الاعلى في اعادة ماء الوجه بعد ان سحق بالمداسات في الآونة الاخيرة الا ان الملاحظ رجوعهم مرة اخرى الى دكة النفاق والمكر في انتخابات مجالس المحافظات ولو دققنا ذلك جيدا لما رأينا اي فضل او نصر بذلك فكل من فاز هو اصلا ينتمي الى المجلس الاعلى ممكن كان (دايح ) بأيران بل بمكر ونفاق وضحك على الذقون نالوا الشيء اليسير

وهذا ما جعل عمار الحكيم الشاب الانتهازي يلعب لعبته فصار ملمسه كالأفعى وفيه سم ناقع ، فهو قد اتخذ من فشل المالكي ذريعة للتبجح والتبختر وكأنه وطني صاحب حزب وطني !! فلانتهازية بانت معالمها خلال هذه الايام خصوصا وان المجلس الاعلى لا يمتلك وزارة لدى حكومة المالكي فلم لا يشن عمار الحكيم حربا على المالكي ؟؟ خصوصا وان صولاغ هو المرشح الانتقالي لرئاسة الوزراء .

ثم ما قصة التدخلات الامنية وكأن المالكي هو المسؤول الاوحد عن الامن وكأن القوات الامنية خلت من الضباط – الدمج – التابعين للمجلس الاعلى .

ان الذي لا يعلمه المالكي فضيحة سجن ابو غريب التي كان لعمار الحكيم يد طولى في تهريب الارهابيين بعد اتفاقه مع تميم حاكم قطر وبمباركة اسامة النجيفي .

وبنفعية كبيرة اعداء الامس اصحاب اليوم ، فنرى اليوم الحكيم والتناقض مقتدى دهن ودبس ، هؤلاء الذين تعاركوا واحرقت المكاتب ولكن بواعز من ايران فالجانبان اتحدا على المالكي ، فمقتدى الذي اوصل المالكي الى ما هو عليه الان بعد ان اهداه الكثير من المهل الوقتية كستة اشهر وثلاثة اشهر والتنصل من سحب الثقة ... الخ

والرابح الاخير هو عمار الحكيم لأنه ماكر يمكنه ان يتلاعب بعقل مقتدى المتناقض وتغرير الشعب كما فعلها في الانتخابات الاخيرة عندما اتى بمستقلين لهم شعبية في الشارع .

لقد نسى عمار الحكيم عمالة المجلس الاعلى لإيران ونسى ما فعلوا به الامريكان به في منفذ زرباطية بعمل يندى له الجبين !! ولا ننسى الفساد المالي والاداري للمجلس الاعلى فمحافظ بابل هو محتار بفساد ابو حوراء محافظ بابل السابق من شدة وهو وكبر الفساد الذي خلفه والاختلاسات المالية الكبيرة ولكن هذه الاساليب وتطبيل الاعلام الماكر يجعلون من عمار الحكيم انموذج فعال هذا المتلبس بلباس الدين الذي جعله يلما لتحقيق مآربه الشخصية على حساب الشعب .

بالامس ...

كنتُ دليل العابرين

أغني لبريق النجوم والاقمار

أمسح دموع الحقول

كنتُ زهرة النرجس

أقدم باقات ألوان للعرائس والعاشقات

أعانق أطفال مملكتي

المهددين بالفناء

أزيح ظلال السيوف

أصدّه بكفي ...

* انا

الثائر العتيّ

أذرع المروج الخضراء

بكاء أطفال الجوعى

زهرة قمح الفلاحين

جسدي إسطورة

وطن الشمس والضياء

كنتُ أقلع ابواب الظلمات

أزين مملكة العشق

أكللّ مملكة ( َممْ وزينْ* ) بالأزاهير

ومن النجمتين قبلتان لشفاههم

* واليوم

ويلٌ مني

جسدٌ هامدٌ

أغني لويلاتي

لا ارى الخضار في الحقول

الجبال ترتعد

والسهول تحترق

يبصقان في وجهي

أزهار مملكة الشمس والحالمين بالحرية

لايعانقونني

أيضاً...

(ممْ وزينْ ) يبصقان في وجهي .

* انا

خائن مثل( ادريس البدليسي )

أسرح شعري امام حذاء ( اتاتورك )

ارتدي رباط الخيانة

وأسلُّ سيفاً صدأً

عهدتكم بالامس

أن انتصر على اعدائكم

ها أنا أختم البكاء بالفرح .

* أعذروني

انا ( ملاّ ختيّ )

أذرع مملكة الشمس

أحطم تمثال ( شاسوار جلال* )

أسرق نظاراته

واهديها للطاغية

أضعهُ فوق طاولة الخيانة

في عاصمة الموت والطاعون

أسرق اللقمة اليابسة من أفواه أطفالكم .

* أقتلوني

انا الحارس المطهم الأمين

على بلاط الفراعنة

اعدائكم الظالمين

أتصفُ بمكر ( يهودا )

احمل خرجهُ

أعلق العذراء من جدائلها

وقد خبأت ملفات الجرائم في حقائب سوداء لرجال السلطة

المطهمين كالطواويس

* أقتلوني

كنت ثائر في حرب العصابات

ثائر الوهم والضياع

أنا ...

متهم امام عدالة هذا الوطن

غداً حينما تشرق الشمس

وسط المدينة

أصعد المقصلة

أبصقوا في وجهي

سأضع رأسي فوق مقصلتكم العادلة

لتضربوا عنقي

أنا لست كما رأيتموه بالامس ..! .

* مم وزين ملحمة عشق كوردية

* شاسوار جلال مناضل ثوري وشهيد

الأحد, 11 آب/أغسطس 2013 15:28

السياسيون في العراق - مهدي المولى

في كل العالم السياسي خادم للشعب شغله الشاغل تحقيق رغبات الشعب سعادة الشعب تخلى من كل شي وجعل من نفسه مشروع اصلاح وبناء للشعب والوطن حتى لو كان ذلك على حساب رغبته مصلحته سعادته الشخصية لهذا ترى عددهم قليل جدا لان خدمة الناس والتضحية من اجلهم لا يمكن لكل انسان يملك القدرة علىذلك فكثير من الناس غير مستعدون ان يتحملوا نعم هناك بعض الاشخاص يحالون ان يستخدموا السياسة لمصلحتهم الشخصية بالضد من مصلحة الشعب لكن الاخرين المخلصين لهم بالمرصاد فسرعان ما ينكشف وينفضح امرهم وينال عقابهم

الا في العراق فالسياسي سيد مطلق كل شي في خدمته ومن اجله وكل شغله وعمله ومهمته هو مصالحه الشخصية ومنافعه الذاتية

لهذا فهناك شعار يقول من يريد ان يصبح مليادير ويملك القصور والعقارات في اقصر مدة عليه ان يصبح مسئول في العراق حتى لو عضو مجلس بلدي

مما دفع الكثير من العراقيين الى العمل في السياسة وكان في مقدمة هؤلاء هم اللصوص والحرامية والمزورين واهل الدعارة والمتاجرين بالممنوعات والمجموعات الارهابية من القتلة وقطاع الطرق والجهلة والمتخلفين حيث وجدوا في ذلك الطريق الوحيد والسهل والسريع الذي يحقق الرغبات والشهوات من مال واغتصاب النساء وقتل الابرياء والحصول على السلطة والنفوذ والتحكم برقاب الاخرين واذلالهم

فاصبح عدد السياسين في العراق يفوق عدد السياسيين في كل الدول الاوربية بأجمعها وبما ان المناصب تتفاوت في القوة ودر الاموال كما ان عددها محدود بالنسبة للسياسيين لهذا اصبح العراق حلبة صراع بين هؤلاء السياسيين من اجل الحصول على منصب معين من مناصب الدولة و الحصول على المنصب الاكبر الذي يدر اكثر ذهبا ومالا

فاصبح العراق نتيجة لهذه الصراعات والاختلافات بين المسئولين من اجل الحصول على المال والنساء البلد الاول في العنف والفساد وهذا الفساد والعنف يزداد ويتفاقم بمرور الوقت فاصبح مصير العراق والعراقيين مجهول لا ندري الى اين يسير

وهكذا تحول السياسيون في العراق الى عصابات متنافسة متصارعة على اموال العراقيين واخذت كل مجموعة تخدم دولة جهة معادية للعراق والعراقيين وتنفذ اجندتها ومخططاتها من اجل نيل تأييدها الاعلامي والمالي والحصول على الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا بل هناك من اعلن صراحة وبتحدي انه ارهابي وهابي صدامي بعد ان كان يقول ذلك بشكل خفي حيث بدأ بتشجيع ودعم المنظمات الارهابية الوهابية والصدامية والدفاع عنها وتسليحها وايجاد المأوى والملجأ المسكن والطعام والشراب والنساء وتزوير الهويات وتعيينهم في دوائر الدولة واجهزتها المختلف وخاصة الاجهزة الامنية

وهكذا بدأت مذبحة العراقيين بشكل علني وسافر والويل للمذبوح لذوي المذبوح

اذا قال لماذا هذا الذبح فيتهم انه فارسي مجوسي ورافضي صفوي كافر مشرك وفي هذه الحالة عقابه الذبح على الطريقة الوهابية القاء القبض عليه وتقيده ثم القاء القبض على زوجته فيقومون باغتصابها امامه ثم ذبحه امام زوجته

لا شك ان المسئولين جدا مرتاحين ومسرورين لهذا الحالة لهذه الفوضى انها سهلت لهم عمليات السرقة والاغتصاب والتزوير والحصول على ما كانوا يرغبون ويشتهون

اقول صراحة ان المسئولين في العراق اما حرامية او ارهابين لهذا يقول العراقيون

اذا اتفق المسئولون سرقونا

واذا اختلف المسئولون ذبحونا

هذا يعني انهم جميعا لا يصلحون لا ينفعون بل مضرون ومفسدون

لهذا على الشعب ان يحدد موقفه ويقول كلمته

يحدد راتب المسئول ومهمة وواجب المسئول واذا عجز عن تحقيق المهمة يعزله واذا قصر يحاسبه ويعاقبه

على المسئول ان يكون في خدمة الشعب ومن اجله لا يكون الشعب في خدمة المسئول ومن اجله الويل للشعب اذا جعل من نفسه خادما للمسئول

على المسئول ان يجوع من اجل ان يشبع الشعب

على المسئول ان يتخلى عن رغباته الخاصة ويهتم برغبات الشعب

ان يتخلى عن نفسه عن عائلته ويعتبر الشعب كل الشعب هم عائلته

كم اتمنى من الشعب ان يجتمع ويقرر رواتب المسئول امتيازاته ما يحصل عليه المسئول ويحدد عقوبة كل من يخون الشعب كل من يشغل نفسه بمصالحه الخاصة ويهمل مصالح الشعب

هذا الرئيس الايراني احمدي نجادي قدم كشف بما يملك الى الرئيس الايراني الجديد روحاني

منزل عائلته القديم الذي ورثه عن ابيه واعاد بنائه بسلفة من المصرف

عدم امتلاكه اي سيارة خاصة

وضع اسماء عائلته تحت تصرف هيئة الكشف للذمم المالية في حالة امتلاكها اي عقار او ممتلكات اخرى

ايها المسئولون في العراق اين انتم من هذا المسئول الايراني

هل تملكون خلق دين لا شك لا تملكون ذرة واحدة من اي منهما

فانتم جميعا في نهج الامام علي في اسلام الامام علي لصوص

كل من زادت ثروته ملكيته مصروفه خلال تحمله المسئولية عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو لص

من منكم ليس لص

مهدي المولى

لكل بلد إسلامي طقوسه الخاصة به لاستقبال عيد الفطر المبارك كالمهرجانات والحفلات وغيرها وأن اختلفت عادات البلدان إلا أنها تجتمع بسمة الفرح باستقبال هذا العيد المبارك.

ولكن في العراق بعد أن كان لدينا أحد وخميس وأثنين داميات، أصبحت أيامنا كلها دامية وأمست مقابرنا أكبر من مدننا وغطى السواد بيارقنا، وكأن شبح الموت يأبى أن يفارق ديارنا.

وبعد أن كنا نخيف ببطشنا كل معتدي، أصبحنا نستقبل الضربة تلو الضربة ولا أعلم أن كان السبب قوة أعدائنا أم استكانتنا وضعفنا.

من الواضح أن عدونا ليس بهذه القوة لأنه لم يستطع تدبير مثل هذه الهجمات حتى في بلد كان يملك زمام أمورها، إذا الخلل فينا، ولكن كيف يكون هذا ونحن لدينا قوات امنية تعتبر الاكثر عددا في العالم اذا قارناها بعدد السكان، وخصصت لهذه القوات ميزانية تعتبر الاعلى في المنطقة 14.37% من ميزانية العراق أي حوالى 16 مليار دولار؟؟؟

المشكلة في طريقة اختيار عناصر هذه القوات منذ بداية تشكيلها بعد عام 2003 حيث لم يراعى التاريخ الأمني للشخص كما شابت تعيينات الكثير منهم شبهة الفساد و المحسوبية، أما بالنسبة لقادة الملف الأمني فقد تم اختيارهم على أساس ولائهم المزعوم لشخوص معينة أو لأحزاب معينة في حين من المفروض أن يكون الأساس ولائهم للوطن، والمصيبة أن أكثرهم كانوا منتمين لحزب البعث المجرم ومنهم من شارك في عمليات قمع الشعب العراقي أبان حكم هدام اللعين وتم استثنائهم من قانون المسائلة والعدالة، وقد قيل أن استقدامهم بسب الاستفادة من خبراتهم الأمنية، ولا أعلم ما حجم هذه الخبرة بعد كل الخروقات الأمنية التي حصلت وجل ما فعلوه وضع الصبات الكونكريتية وسد الطرق، حتى بات المواطن العراقي كالسجين الموضوع تحت الإقامة الجبرية ولا يستطيع حتى زيارة أهله وأصدقائه في العيد لأن أغلب المناطق لا يدخلها إلا من يمتلك بطاقة سكن تخص المنطقة.

أما بالنسبة للخطط الأمنية فلم ير المواطن العراقي منها شيء سوى نشر القوات وخطة عسكرية لمسك الأرض مع الاعتماد شبه الكلي على جهاز كشف متفجرات فاشل، مرر إلى القوات الأمنية بصفقة فساد ترفض الحكومة الاعتراف بها فدفع المواطن ثمنها من دمه قبل ماله.

ومن المؤسف أنه حتى في حالة العقاب تدخل المحسوبية فيعاقب البريء الكفء ويترك الفاسد والمقصر وهذا ما يحدث دائما فمثلا في أحداث سجن بغداد المركزي عوقب مدير السجن مع أنه كان قد حذر من الهجوم قبل أسبوع وبكتاب رسمي!!

والمخزي أن تطلب الحكومة المساعدة من قوات البيشمركة التي طالبت وبقوة حلها سابقا وكانت على وشك الدخول بحرب معها،وما يؤلم أن تنتشر هذه القوات داخل المنطقة الخضراء فقط وهذا دليل على عدم ثقة الحكومة بقادتها الأمنيين وعدم اهتمامها بمصير المواطن العراقي.

إذا كانت الحكومة جدية في محاولتها لإيجاد الحلول للملف الأمني فعليها البدء بتغير القيادات الأمنية بقيادات وطنية يكون ولائها للعراق فقط، ومراقبة الذمة المالية لهم و لعوائلهم، وتحديث المنظومة الأمنية من حيث الخطط والمعلومات الاستخباراتية والأجهزة الساندة، ومن المهم الاستفادة من خبرات الدول التي عانت من ظروف مشابهة واستطاعت التغلب عليها، خطوات بسيطة كفيلة بالقضاء على الإرهاب أو على الاقل الحد من عملياته النوعية ولكن هل حكومتنا الحالية لديها الشجاعة للقيام بها؟ وهل سيشهد العراق عيدا خاليا من الدم والبارود في يوم من الأيام؟؟

صوت كوردستان: لا يزال حزب البارزاني و رئاسة حكومة أقليم كوردستان يرفضون الاعتراف بأغلاقهم للحدود مع غربي كوردستان. حيث صرح اليوم هيمن هورامي العضو في المكتب السياسي لحزب البارزاني بأن الذين يقولون بأن حكومة الإقليم قامت بغلق الحدود مع غربي كوردستان فأن ذلك هي للدعاية الانتخابية فقط. أقوال هورامي هذه تأتي بعد نشر تصريح لرئاسة أقليم كوردستان أيضا ينفون فيها غلق الحدود مع غربي كوردستان.

حكومة الإقليم و حزب البارزاني يتصرفون و كأننا نعيش في القرن الثامن عشر حيث لا تكنولوجيا و لا كاميرات و لا قنوات فضائية للتأكد من الاخبار. و بناء علية فنحن نطلب من حكومة أقليم كوردستان الموافقة على تواجد قنوات المعارضة الكوردية و قنوات الاتحاد الوطني في نقطة سيمالكا في فيشخابور و تصوير نقطة العبور على مدار الساعة و لمده لا تقل عن عشرة أيام كي يقوموا بتصوير و نشر كل صغيرة و كبيرة تجري على الحدود. و بعكسة فأن تصريحات رئاسة الإقليم و حزب البارزاني غير صحيحة و محاولة لخداع الجماهير.

كما نطالب قناة روناهي أن تقوم هي الأخرى بتصوير الحدود من جانب غربي كوردستان و نقل صور مباشره من هناك كي يتأكد الشعب الكوردي من صحة أو كذب مزاعم حكومة إقليم كوردستان.

حلب – رداً على هجمات قوات النظام السوري على حي الشيخ مقصود نفذ مقاتلين وحدات حماية الشعب صباح اليوم عملية انتقامية عند العوارض قتل فيها عنصرين من قوات النظام وذلك إثر مقتل الطفلة لورين كنجو بقناصة قوات النظام السوري.

وجاء في بيان للمكتب الاعلامي لوحدات حماية الشعب في مدينة حلب "يستمر النظام البعثي في محاولة اقتحام حي الشيخ مقصود ويعمد في كل مرة لقصف الحي بالهاون والمدفعية دون الاكتراث بحياة المدنيين العزل ويعمد الى استهداف ابناء شعبنا دون التميز بين الاطفال او النساء بمختلف الطرق والأساليب وفي مساء أمس تم استهداف الطفلة الكردية لورين كنجو تبلغ من العمر 12 سنة امام منزلها بالقرب من مقبرة الاطفال في حي الشيخ مقصود غرب, وعند سماع الخبر قامت وحداتنا المتمركز على خط الجبهة في العوارض صباح اليوم بتنفيذ عملية انتقامية قتل على اثرها مسلحان أثنان من قوات النظام بالقرب من منطقة جسر العوارض ".

وذكر البيان "اننا في وحدات حماية الشعب نتوعد قوات النظام البعثي بعمليات انتقامية أكبر من هذه العملية  في حال الاستمرار في استهداف ابناء الحي من كرد وعرب وباقي المكونات ولن نبقى مكتوفي الايادي أمام من يهدد أمن وسلامة سكان الحي".

firatnews

هل تعلم أن أجدادنا الفراعنة هم أول من سن قانون لمكافحة جرائم التحرش بالنساء ؟ وكان ينص علي " معاقبة كل ذكر يتحرش جسديا بأنثى في طريق عام بـ  الإخصاء" , جاء هذا الإجراء الصارم من قبل الفراعنة العظماء إيمانا منهم بقيمة المرأة في المجتمع و حقها في أن تأمن علي نفسها و جسدها أثناء  السير في الشوارع و الطرقات دون أن يتعرض لها أحد بالأذى أو يخدش حياءها, وقد  وصل بهم الرقي و التحضر مبلغه فـ انعكس ذلك علي تقديرهم  لمكانتها و حرصهم علي كرامتها و إنسانيتها , كما أن في عصرهم وصلت المرأة إلي سدة الحكم عندما تولت " حتشبسوت" أعظم ملكة عرفها التاريخ  شئون البلاد وهو الأمر الذي عجزت المرأة عن تحقيقه في عصرنا الحديث بسبب الثقافة الذكورية العنصرية السائدة في مجتمعاتنا حيث ينظر للمرأة نظرة دونية رجعية  متخلفة.
يبدو أننا في هذه الأيام المليئة بالإنفلات الأخلاقي_ نتيجة التغيرات الثقافية والاضطرابات السياسية_ أحوج ما نكون للتأسي بأخلاق و قيم  أجدادنا الفراعنة , كما أننا بحاجة لدراسة  إمكانية الإستعانة بفكرة قانونهم الخاص بمكافحة جرائم التحرش و إشهار سلاح " الإخصاء" في وجه كل من تسول له نفسه ارتكاب مثل هذه الأفعال  المشينة وخاصة بعد ما أصبح  " التحرش " آفة الأعياد و تفشيه بشكل تجاوز كل الخطوط الحمراء للعام الثالث علي التوالي حتي تطور الأمر إلي هتك الأعراض و الاغتصاب في بعض الأحيان مما أفسد علي المصريين فرحتهم بالعيد بسبب هذه الأعمال الإجرامية الشاذة  التي لم يعد يجدي معها الانتشار الأمني ولا تكثيف الحراسات داخل المتنزهات و الميادين.
نحن بحاجة إلي أن يكون هناك إجراء رادع و عقاب شديد للقضاء علي هذه المهزلة الأخلاقية التي لم تسلم منها  الفتاة سواء كانت محجبة أو غير محجبة حتي المنقبة  يتم التحرش بها بل وصل فجور المتحرشين إلي أن تطال أفعالهم القبيحة أطفال و سيدات كبار السن وهذا ينفي  جملتا و تفصيلا عن الفتاة التهمة التي التصقت بها و تحميلها المسؤولية  بسبب ملابسها  أو طريقة مشيتها و المبالغة في مكياجها وغيرها من التهم السخيفة التي يطلقها أصحاب العقول الضيقة الذين دائما ما يلتمسون العذر للمتحرش " الجاني" ويلقون  باللائمة علي الفتاة " المجني عليها " مما يشجع المتحرش علي الاستمرار في تحرشه طالما هناك من يدافع عن سلوكياته الحيوانية و يبرر تصرفاته الحقيرة.
المتحرش كائن شهواني تسيطر علية الغرائز الشيطانية لا يفرق معه سن الضحية ولا ملابسها ولا صحة علي الإطلاق لمقولة التحرش يتم تحت ضغط إغراء ملابس الفتاة لان مهما ارتدت الفتاة من ملابس عارية أو قصيرة لن تكون بأي حال من الأحول مثل الموضات التي كانت منتشرة في خمسينيات و ستينيات و سبعينيات القرن الماضي حيث كانت ترتدي النساء " المكروجيب " و موديلات أخري تكشف أكثر مما تستر ومع ذلك لم يعرف وقتها المجتمع جرائم التحرش و أقصي ما كان يفعله الشاب هو مغازلة الفتاة ببعض العبارات الرومانسية التي لم تتعدي حدود اللياقة علي طريقة أحمد رمزي و حسن يوسف  أو كلمات غزل مضحكة علي طريقة عبد الفتاح القصري, إذا يا سادة الموضوع لا يتعلق بما ترتديه الفتاة و لكن بأخلاق و تربية المتحرش و عجز القانون عن التصدي لهذه الظاهرة.
ماذا تنتظر الجهات المختصة لمواجهة هذه الظاهرة؟ وقد جاء في دراسة أعدها المركز المصري لحقوق المرأة أن 83% من المصريات يتعرضن  بشكل أو بآخر للتحرش , كما أوضحت النتائج أيضا أن 30% من المعتدي عليهن يتعرضن للتحرش الجنسي يوميا وأن (2% ) فقط منهن يلجأن إلى الشرطة عند تعرضهن للتحرش، مؤكدة أن النساء لا يثقن في أن النظام القانوني الراهن سيوفر لهن الحماية من المتحرشين  ,اليست هذه الدراسة الخطيرة كافيه لدق ناقوس الخطر لتتحرك الجهات المعنية لاتخاذ إجراءات من شأنها حماية حرية المرأة في التنقل بشكل أمن أم  أن هذه الجهات تنتظر أن تقوم كل امرأة بحماية نفسها بنفس أسلوب الفنانة " بشري "في فيلم  " 678 "! و وقتها لن يستطيع أحد أن يلومها بعد أن تقاعست الدولة عن حمايتها.
في قصيدة له قبل أكثر من ثمانين عاما، كتب الشاعر العراقي المعروف ( معروف الرصافي) قصيدة جاء في مطلعها:
علـم ودستور ومجلس أمة ...................... كل عن المعـنى الصحيح مُحرّفُ 
أسماءُ ليس لنا سوى ألفاظُها ...................... أمّـا معانيهـا فليست تُعرفُ
من يقرأ الدستـورَ يعلم أنه ....................... وفقـاً لصكّ الاحتلال مصنّفُ
الى نهاية القصيدة التي ما أن أنهيتها، حتى أحسست بأن الرصافي كأنه بيننا ويرى ما أصبح عليه حال البلد.
فمع وجود دستور ومجلس نواب لكنهم في حقيقة الأمر، جلهم يعمل لغير ماإنتُخِبَ لأجله، فمصالح البلد معطلة لأن السادة الأعضاء ليس في وارد التصويت على قوانين تنهض بالإقتصاد خوفا على مصالحهم خارج البلد والتي تدور عجلتها بأموال الشعب، الذي يدور ويعمل على مدار الساعة وبدون توقف هو القتل بالجملة، بدون تمييز بين شيخ وطفل وإمراءة ورجل
الأزمة الداخلية في العراق مركبة، إقتصادية وإجتماعية، فإقتصاديا تركت الحكومة ومن قبلها قوات الإحتلال المعامل والمصانع العراقية المنتشرة في أرجاء العراق نهبا للسراق، في ذات الوقت الذي أخذنا نستورد من الصين حتى " الثوم" وإجتماعيا بدأنا نلحظ وجود نبرة طائفية وعنصرية بين أبناء البلد الذين كانوا الى وقت قريب إخوان متحابين في الله في هذا البلد الذي يعيشون على أرضه
مع وجود قانون، فإننا ما زلنا نلاحظ وجود أرضية خصبة لعمل المفسدين في كافة الدوائر الحكومية، حتى كأن القانون مغيب مع حضور هؤلاء القوي في هذه الدوائر، وتقارير هيئة النزاهة خير شاهد على تفشي الرشوة والفساد في أغلب الدوائر الخدمية، وأصبح كأنه سرطان لا يفيد معه شيء، لأن اللغة السائدة هي لغة المال الحرام التي طغت على حب الإيثار في العمل والتفاني في تقديم الخدمة المواطن
لم يعد المواطن يحترم تصريحات المسؤول " أيا كان موقعه الوظيفي" بسبب من عدم صدقيته في تصريحاته التي تخالف الوقائع على الأرض، فيخرج علينا مستشار رئيس الوزراء لشؤون الطاقة بتصريح بأن العراق سيقوم بتصدير الكهرباء، في الوقت الذي تعاني المنظومة الكهربائية من نقص بالتجهيز للمواطنين بما يعادل 16 ساعة، وإذا ما أضفنا لها الجهد الذي ستتحمله هذه المنظومة في حال عادت المعامل والمصانع الحكومية والأهلية بالعمل فإن النقص سيكون لأكثر من 20 ساعة، ويخرج علينا مسؤول أخر بتنفيذ خطة أمنية محكمة لتجفيف منابع الإرهاب، ثم نسمع ونقرأ ونشاهد كيف قام الإرهابيون بعملية لإطلاق سراح حوالي 1000 إرهابي بعضهم محكوم بالإعدام منذ سنوات ولم ينفذ فيه حكم الإعدام، فمن نصدق!!
تخبط في أكثر من مرفق من مرافق الحياة، سياسيا نرى التناحر والحسد بين السياسيين، إقتصاديا نرى إقتصادا يقف على كف عفريت؛ فبمجرد هبوط أسعار النفط، أو توقف مفاجئ لتصدير النفط جراء العمليات الإرهابية، سيؤثر بصورة كبيرة على ميزانية البلد، إدارة المؤسسات بيد غير الأكفاء، فمن ممرض يتم تقليده منصب يدير فيه الملف الأمني، الى أستاذ فلسفة يدير ملف الدفاع والقائمة طويلة عريضة لو أردنا جردها لأحتجنا لساعات طويلة
الخوف كل الخوف من الشباب! فما زلنا نرى البلد يدار بعقلية جيل الستينات والسبعينات، خبراء ومستشارين لكنهم لا يستطيعون أن يسنوا قانونا واحد فيه فائدة للمواطن، تتبجح حكومتنا العتيدة بسنها لقانون الرواتب رقم 22 لسنة 2008 في الوقت الذي لو قرأنا القانون رقم 24 لسنة 1960 لوجدنا أنه نفس القانون الذي تتبجح به الحكومة مع إضافة الأصفار إليه، وتستكثر الحكومة على الموظف أن يدرس ويأخذ شهادة أعلى لكي لا ينافس المسؤول والمتربع على كرسي الدائرة، أو تغير عنوانه الوظيفة بحجة أن القانون لا يسمح بتغيير عناوين وكأن القانون قرآن منزل من السماء!!

حكومة ضعيفة لا تستطيع أن تحكم حتى في أضيق الدوائر، وهذا كله بسبب المحاصصة المقيتة والشراكة التي بُنيت على أساس شراكة الضعفاء وليس شراكة الأقوياء "كما يقول السيد عمار الحكيم في إحدى خطبه في الملتقى الإسبوعي الذي يقيمه في مقر المجلس الأعلى الإسلامي العراقي" شراكة الأقوياء التي تعني بما أنني قوي في بيئتي، فيجب أن يكون شريكي قوي في بيئته لكي ننتج وزراء أقوياء يعملون للصالح العام، والقوة متأتية من شخصية المتصدي للمسؤولية وليس عن طريق الحزب والطائفة، وهذا كله ينتج حكومة قوية ووزراء أصحاب إختصاص في مجالات عملهم التي يكلفون بالعمل فيها
مجلس النواب نسمع دائما أن الشجار دب بين النائب الفلاني من الكتلة الفلانية والنائبة العلانية من الكتلة الأخرى، بدون اسباب واضحة للمواطن، مما يولد إنطباعا لديه بأنه أساْ الإختيار لهؤلاء، مما جعله يعض إصبع الندامة على منحه صوته لمثل هكذا نموذج لا يحتذى به، قوانين معطلة بحسب الأهواء، الأمر الذي زاد من إحباط المواطن من جدوى هكذا نواب ليس فيهم من قلبه على بلده إلا القليل.
ملاحظة: لقراءة القصيدة كاملة إضغط على الرابط التاليhttp://www.iraqsnuclearmirage.com/articles/rasafi.html

نحن مع وحدة الأراضي السورية ومع بناء سورية ديمقراطية تعددية بجميع مكوناتها

سينم محمد لصحيفة آزادي – الحرية : مشروعنا يتضمن إدارة محلية ديمقراطية لغرب كوردستان يشارك فيه كل مكونات هذه المنطقة

صحيفة آزادي – الحرية / دلشاد مراد

صرحت سينم محمد الرئيسة المشتركة لمجلس شعب غرب كوردستان لصحيفتنا بأن طرح مشروع إدارة محلية ديمقراطية لغرب كوردستان جاء بعد جمود عمل الهيئة الكوردية العليا, وأضافت بأنه سيتم مناقشة هذا المشروع مع جميع المكونات الموجودة والأحزاب , وأنه سيكون هناك فريق عمل يقوم بطرح هذا المشروع على كل المجموعات و التشكيلات السياسية وأخذ آرائهم والمناقشة حول هذا المشروع بهدف ضم صوتهم معنا في بناء هذه الإدارة المحلية الديمقراطية في غرب كوردستان .

وجاء في حديث سينم محمد (( نحن الآن في مرحلة جديدة , مناطقنا أصبحت مناطق آمنة علينا أن ندير هذه المناطق الآمنة وان نحافظ على أمنها وعلى حرية أبناء شعبنا وإدارتها بشكل كامل من كل النواحي السياسية والخدمية والثقافية والعسكرية , وهذه المرحلة تستدعي تكاتف كل القوى الكردية وغير الكردية أيضاً في بناء هذه الإدارة الموجودة , هذا شرط أساسي لنجاح هذا المشروع , نحن لا نستطيع أن نقوم بهذا العمل كحزب لوحده , نحن لا نرغب أن يقوم حزب الاتحاد الديمقراطي بهذا العمل لوحده . الآن نريد ان يشارك كل أخوتنا في الأحزاب الكوردية في المجلس الوطني وغيره من الأحزاب من خارج المجلس الوطني ومنظمات المجتمع المدني لها الحق في أن تشارك أيضاَ )).

ونوهت سينم محمد بأن مشروع الإدارة المحلية لغرب كوردستان لن تكون على حساب وحدة الأراضي السورية لكي لا يكون هناك تخوف من بعض الجهات , كما أنها لن تشكل خطرا على دول الجوار, وقالت (( نحن مع وحدة الأراضي السورية , ومع بناء سورية ديمقراطية تعددية بجميع مكوناتها )).

ونفت سينم محمد وجود أي قائمة جاهزة لطاقم الإدارة أو الحكومة الكردية التي ستتشكل بعد الانتهاء من المشاورات والمناقشات بين الأطراف الكوردية . وقالت ((لم نسرب شيء ولم نحدد وزراء وهذا الكلام لا صحة لها )) .

بغداد/المسلة: دانت الولايات المتحدة سلسلة الهجمات التي شهدها العراق السبت واوقعت اكثر من 60 قتيلا ومئات الجرحى، واصفة مرتكبيها ب"اعداء الاسلام".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي في بيان ان "الاعتداءات التي استهدفت بغداد ومناطق عدة اخرى وتنوعت بين هجمات انتحارية واخرى بسيارات مفخخة او عبوات ناسفة او هجمات مسلحة هي اعتداءات جبانة استهدفت عائلات كانت تحتفل بعيد الفطر".

وسقط 61 قتيلا وحوالى 300 جريح في العراق السبت في سلسلة هجمات استهدفت خصوصا مقاهي واسواقا في بغداد وغيرها من المناطق فيما كان العراقيون يواصلون الاحتفال بعيد الفطر بعد شهر رمضان الذي كان الاكثر دموية منذ سنوات.

وقالت المتحدثة ان "الارهابيين الذين ارتكبوا هذه الاعتداءات هم اعداء الاسلام وهم عدو مشترك للولايات المتحدة والعراق والمجتمع الدولي".

واعادت بساكي التذكير بالمكافأة المالية البالغة قيمتها 10 ملايين دولار والتي رصدتها واشنطن لمن يدلي بمعلومات تؤدي الى اعتقال او قتل ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم القاعدة في العراق.

وقالت ان "الولايات المتحدة رصدت مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لكل معلومة تساعد السلطات في اعتقال او قتل ابو بكر البغدادي. هذه ثاني اكبر مكافأة مالية يتم رصدها بعد تلك المخصصة من اجل أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة".

صوت كوردستان: في لقاء له مع قناة (كلي كوردستان) التابعة لحزب الطالباني، نفى صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان صحة البيان الذي نشرته رئاسة أقليم كوردستان بصدد المعبر الحدودي بين أقليم كوردستان و غربي كوردستان. و قال مسلم بأن الحدود بين الإقليم و غربي كوردستان مغلقة و أن عبور وفد سياسي أو صحفي من المعبر لا يعني بأنه مفتوح. و طالب مسلم رئاسة الإقليم بفتح الحدود أمام المساعدات الإنسانية.

من ناحية أخرى و بعد نشر مسعود البارزاني لرسالة له موجهة الى اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي طالب فيها من اللجنة التحقيق في صحة (الاشاعات) التي تنشر حول قتل الكورد على الهوية من قبل الإرهابيين في غربي كوردستان، توجة وفد من اللجنة الى قنديل و ألتقوا بجميل بايك القائد البارز في حزب العمال الكوردستاني و بحثوا معه المساعدة في تشكيل تلك اللجنة و التوجة الى غربي كوردستان. و تألف وفد اللجنة التحضيرية من كمال كركوكي عن حزب البارزاني و سعدي أحمد بيرة عن حزب الطالباني.

يذكر أن البارزاني قال في رسالته بأنه سوف يدافع عن الكورد في غربي كوردستان. بهذا الصدد تطرقت وسائل الاعلام في الأيام الأخيرة الى خطة سورية تركية أمريكية من أجل تدخل قوات البيشمركة في سوريا. و تتضمن الخطة الامريكية السورية بالتقليل من نشاط القوى الإسلامية الإرهابية. أما الخطة التركية فتشمل أنهاء الإدارة الذاتية التي شكلها حزب الاتحاد الديمقراطي الموالي لحزب العمال الكوردستاني في غربي كوردستان.

و حسب المعلومات المتوفرة لدينا فأن البارزاني ينوي تلبية رغبات جميع هذه الأطراف بأسم الدفاع عن الكورد في غربي كوردستان و القيام بأرسال قوات البيشمركة الى غربي كوردستان و فرض سلطة الأحزاب الموالية له في غربي كوردستان و أنهاء سلطة حزب الاتحاد الديمقراطي أو اضعافها في نفس الوقت.

الصورة من لفين برس

 

قياديو تياره يفضلون «الصمت»

بغداد: «الشرق الأوسط»
رغم تأكيد الكثير من قياديي التيار الصدري وكتلة الأحرار البرلمانية التابعة للتيار أن زعيمهم، مقتدى الصدر، «اعتكف رمضانيا» ولم يعتزل الحياة السياسية، فإن مناشدة الهيئة السياسية للتيار الصدري، وهي أعلى سلطة في التيار، إياه العدول عن قرار الاعتزال خلط الأوراق من جديد.

خصوم الصدريين، وفي المقدمة منهم ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، يرى أن قرار الصدر جاء في آخر ثلاثة أيام رمضانية مما يلغي فكرة الاعتكاف وهو ما شجع المالكي على إعلان نوع من «التشفي» بالصدر قائلا: إنه يؤيد «قرار زعيم التيار الصدري باعتزاله العمل السياسي»، ومعتبرا أن «الصدر يعيش حالة من الإحباط جراء الأوضاع الأمنية الراهنة في ظل صمت السياسيين وصراعاتهم».

واستغل المالكي فرصة إعلان الصدر اعتزاله بالمضي بعيدا في كيل الاتهامات للصدريين مطالبا الصدر بـ«إجراء إصلاحات في التيار الصدري وإبعاد المفسدين الذين تسللوا إليه». ومع أن المالكي ذهب بعيدا في استفزازه للصدر حين اعتبر أن «التيار الصدري أصبح وسيلة للإساءة لمدرسة الصدرين الأول والثاني» وأنه «يصعب ضبط التيار بعدما وصل إلى هذه الحالة التي هو فيها»، فإن الصدر لم يرد على المالكي، مما يؤكد أن قراره بالاعتزال ساري المفعول.

وبدلا من الصدر، تولى عدد من قيادات التيار الصدري الرد على المالكي، وفي مقدمتهم عضو البرلمان وعضو الهيئة السياسية للتحالف الوطني أمير الكناني الذي كان أبلغ «الشرق الأوسط» بأن «المالكي خرق قرار الهدنة الإعلامية الذي تم اتخاذه خلال الاجتماع الأخير للهيئة السياسية للتحالف الوطني»، مشيرا إلى أن «المالكي أراد أن يبرر فشل سياسته بمهاجمة الآخرين لذا أصبح من الواجب الرد عليه».

وبموازاة صمت الصدر حيال كل الدعوات التي طالبته بالعدول عن قرار الاعتزال أو الهجمات التي تلقاها من نوري المالكي، فإن قادة تياره باتوا يفضلون أيضا الصمت حيال قرار زعيمهم طالما أن الأمر يتعلق بإرادته هو. وفي هذا الإطار، قال النائب الصدري محمد رضا الخفاجي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إنه «لا جديد في الموضوع وإنه لا يستطيع أن يعلن أي موقف جديد بخصوص ما أعلنه زعيم التيار الصدري لأن هذا أمر يخصه وفي حال صدور أي شيء فإنه يصدر إما عن مكتبه أو من خلال مخولين أو ناطقين باسمه». وأضاف الخفاجي أن «التيار الصدري وإن كان تيارا شعبيا عاما إلا أنه مؤسسة جماهيرية وسياسية وله تقاليد عمل سياسية ممنهجة من خلال هيئته السياسية وكتلته البرلمانية وأنه يعمل بوحي وإرشاد من تعاليم زعيمه وتوجيهاته».

وتخطت قصة اعتزال الصدر الحياة السياسية التحالف الوطني الشيعي إلى الكتل السياسية الأخرى. وفي هذا الإطار رجح صالح المطلك، زعيم جبهة الحوار الوطني نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات، في تصريح أن يكون اعتزال الصدر العمل السياسي ناجما عن ضغوط خارجية. وفي الوقت الذي لم يفصح المطلك عن الجهة الخارجية التي يمكن أن تكون قد مارست ضغوطها عليه فإنه واستنادا إلى التقسيمات الطائفية والعرقية للعملية السياسية في العراق فإن الجهة الخارجية الأقدر على ممارسة الضغوط على الصدر، استنادا إلى فرضية المطلك، هي إيران.

قامشلو – عثر اليوم على رئيس جمعية الاوقاف والاقليات الدينية محمود شيخموس علي والمعروف باسم "سيدا" وعضو إدارة الجمعية فرهاد قامشلو، مقتولين من قبل قوى ظلامية وذلك في مدينة قامشلو، ووري جثمانها الثرى اليوم في المدينة.

وبحسب المعلومات التي تم الحصول عليها من قوات الاسايش في مدينة قامشلو، فانه تم العثور على رئيس جمعية الاوقاف والاقليات الدينية محمود شيخموس علي المعروف باسم "سيدا" وعضو ادارة الجمعية فرهاد قامشلو، مقتولين في منزل سيدا المقابل لمحطة القطار في حي العنترية بمدينة قامشلو.

وبحسب قوات الاسايش فأن سيدا وفرهاد قامشلو فقدا حياتهما ليلة العيد نتيجة اصابتهما برصاص مسدس في الرأس والصدر، وبأنه بعد انقطاع الاخبار عنهما لمدة يومين ونتيجة البحث عنهما تم العثور على جثامينهما في المنزل. وما زال التحري والبحث عن القتلة مستمراً من قبل قوات الاسايش.

وبعد العثور على سيدا وقامشلو تم نقل جثامينهما الى جامع العنترية، وفي ساعات المساء وري جثمانهما الثرى في مقبرة الشهيد دليل صاروخان بمراسم شارك فيها قياديون من الاحزاب السياسية والمؤسسات بالاضافة الى المئات من ابناء المدينة.

والقيت في المراسم كلمات من قبل "مؤسسة عوائل الشهداء، حركة المجتمع الديمقراطي"، اشارت الى ان القوى الظلامية ونتيجة افلاسها امام ارادة الشعب، لجأت الى اتباع الاساليب القذرة واللا اخلاقية، مؤكدين بأن تلك القوى تريد كسر إرادة الشعب. واكدت الكلمات بأن الفاعلين لن يصلوا الى مبتغاهم وبأنه سيتم الثأر لـ "سيدا وقامشلو"؟

وبعد ذلك وري جثمانا محمود شيخموس علي "سيدا" وفرهاد قامشلو الثرى في المقبرة؟



firatnews
الأحد, 11 آب/أغسطس 2013 10:12

السقوط الأخير .. !!- محمد الحسن


عندما يجهل المجتمع القيم الديمقراطية فهي مشكلة, لكنها تتحول إلى كارثة إذا صار هذا الجهل من صفات الطبقة السياسية, سيما أعضاء "السلطة" . واجبات الحكومة لابد أن تتوافق مع نظام الحكم, فهي تستمد شرعيتها منه . الديمقراطية كنظام لها عناصر ثابتة أهمها : أحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية ومبدأ عقد أنتخابات دورية . جدير بهذه العناصر أن تتحول لمنهج عمل واقعي, أما بقائها على ألسن المتحدثين, فهذا لا يعكس المضمون الحقيقي لأصل الديمقراطية .

لو نظرنا بالعين المجردة للواجبات الحكومية الموكلة إليها حصراً, فماذا سنجد ؟ .. أي حق من حقوق الإنسان صانه أصحاب الأمر, ومن يبدأ بقصص الأشلاء المقطّعة والسجون المفتوحة, يصمت عن ذكر حق السكن والوظيفة والمساواة !!

الحرية, أنعتاق من الولاء لصاحب الدولة والفخامة دون الأضرار بسبل العيش الكريم, وهل لك أو لي أن نعيش بحرية المواطن (الكافر) في الغرب لو عارضنا الرئيس بكلمة؟!

الأنتخابات المؤدية لبروز أكثرية تحكم ومعارضة تراقب وتقيّم, تعد أهم من العنصرين السابقين, هو جوهر ومظهر, وليته تحقق !! فبعد أن أخفق "طالب الولاية الثانية" بتوفير النصاب المؤدي لها, أتجه صوب أربيل وحالف من خالفهم بعد أن نصبوه بأثمان لا زالت خافية.

برز الحديث عن تحديد موقع رئيس الوزراء بولايتين في أوج الأزمات المستعرة منذ تشكيل هذه الحكومة . معارضو رئيس الوزراء فضلوا التحديد مرتكزين على أن هذا الموقع ممكن أن يؤدي للدكتاتورية في ظل نظام فتي يعاني من مشاكل جمة مع وجود مؤشرات على رغبة لدى العض على تبني هذا النهج, بينما الرئيس وحلفاءه, يصرّون على عدم التحديد تحت ذريعة الدستور.. النتيجة, أن هذا الملف أُضيف إلى سلة الأزمات لتتفاقم المشكلة !

يبدو أن الإصرار على أعادة الكرّة بات ضرورة لابد منها بنظرِ بعض قيادات "حزب الدعوة", وليس لهم خيار غير البقاء, سيما أن بعض ملفات الفساد أكشفت أسرارها "وما خفي كان أعظم", فإما البقاء أو الفضيحة .

أحياناً كثيرة يجب علينا النزول من التل لتعضيد موقف ما, سيما أن أدعياء الحق الدستوري كاذبون ولعلهم أول وأكثر من خرق الدستور, وليس مهماً أن تغيرت هذه الفقرة الدستورية أو تلك, بيد أن المهم هو زوال مسببات الأزمة والفشل في إدارة ملفات الدولة المرهقة, لذا وجب منع تمكين الفشل المستمر منذ ثمان سنوات .. وقد أعترف مؤخراً سيادة الرئيس, لكن تحت ذريعة "لا أعلم" !!

أن لجم الأفواه المطالبة برئيس "مجرّب" صار واجب أخلاقي وأنساني ووطني, سيما أن دولته يعد من الأسباب الرئيسية لسيل المشاكل الهائلة, وإن نجح التجديد فالقادم لا يمكن أن يختلف عن الحاضر والذي فاق فشل وفساد الماضي !! والمجرب لا يجرب .

فخامة السيد مسعود بارزاني رئيس فيدرالية إقليم كوردستان العراق الموقر

سلام بالرب

إبتداء، نبارك لكم يا سيادة الرئيس وكافة المسلمين في العراق والعالم بمناسبة عيد الفطر السعيد آملين أن يعود على الجميع باليمن والبركة، كما نتمنى لكم شخصياً ولأبناء شعبنا الكوردي بشكل خاص وجميع العراقيين أيام سعيدة وآمنة.

سيادة الرئيس، نحن في المركز الثقافي الكلداني الأمريكي أعرق منظمة ثقافية قومية تأسست عام 1974م في ولاية مشيغان، نؤمن بأن من حق الشعوب جميعاً أن تسعى لتحسين أوضاعها الإجتماعية لأننا في المحصلة أبناء الإنسانية.

وإن كنا نحن الكلدان لا نمتلك القدرة اليوم بسبب عدم وضوح الصورة عند اللاعبين الكبار في العراق والدول الإقليمية وصناع القرار الغربيين، فأن ذلك اليوم سيأتي إن آجلاً أم عاجلاً، لأن جميع قوى العالم لا تستطيع أن تقهر إرادة الشعب الكلداني (سكان العراق الأصليين)، ومن لا يستطيع أن ينفذ إلى كبد الحقيقة ويتطلع إلى ملامح المستقبل التي بدأت مع نهضة الكلدان منتصف عقد الثمانينات، ويزن الأمور بميزان العقل والحكمة، فأنه ليس مؤهلاً لأن يقود.

نحن الكلدان نؤمن وفقاً للدلالات التاريخية المادية والبيانات الكتابية المقدسة، بأن تسميتي بابليين وآشوريين هيّ تماماً مثل تسمية عراقيين وكنديين تعني تسميات إقليمية حسب، كما نؤمن وفقاً لذات الدلالات والبيانات الآنفة الذكر بأن مؤسسي السلالات الوطنية في إقليمي بابل وآشور كانوا (كلداناً جنساً ولغة).

نحن يا سيادة الرئيس (كلدان ... كلدان ... كلدان) ولسنا (كلدان ... سريان ... آشوريين)، ولا تستطيع لا أموال السيد أغجان (التي هيّ أصلاً من حصة المسيحيين الذين جُلّهم كلدان)، ولا أموال العالم كلها أن تشترينا، أو أن تنتقص من إيماننا وقناعتنا، ومن لا يركب اليوم في قطار الكلدان فأنه سيكون الخاسر الأكبر مستقبلاً، وستثبت لكم الأيام ذلك يا سيادة الرئيس.

إن رهانكم على مكون صغير ومستورد من حكاري عام 1918م والوقوف ضد أماني وتطلعات شعبنا الكلداني (سكان العراق الأصليين) هو نوع من قلب ظهر المِجَنّ ضد المكون الكلداني الذي أحتضن الكورد وناضل معهم، وهو رهان على الحصان الخاسر.

مرة أخرى نؤكد لكم يا سيادة الرئيس بأن الأيام ما بيننا، إذا ما تواصلت سياسة أقصاء وتهميش الكلدان (قومياً) في الإقليم.

أن (المناسبات القومية الكلدانية) معروفة للقاصي والداني، ولنا كما تعلمون فخامتكم (علمنا ونشيدنا القومي) الخاص بنا، ولنا مناسباتنا القومية التي تؤكد عراقتنا في بيث نهرين/وادي الرافدين، فكيف وأنت القائد والرئيس المحنك يفوت عليك ذلك؟

أننا ننظر إلى خطابكم الموجه بمناسبة أحداث سميل بمثابة (إنتقاص) و(إهانة مقصودة) موجهة إلى أبناء شعبنا الكلداني في العراق والعالم، كما أننا ننظر إلى أن دوافعكم لتوجيه هذا الخطاب في يوم السابع من آب تحديداً هو (تعد غير مفهوم) و(إقصاء وتهميش) للمكون الكلداني صاحب الشرعية (تاريخياً) في أرض كوردستان العراق.

نتمنى أن يصدر عن سيادتكم أو مكتب رئاسة الإقليم ما يؤكد لنا بأن ما حدث كان خطأ غير مقصود، كما نأمل منكم أن تعيدوا حساباتكم، لأن من يتجاهل مكانة وحجم وأبعاد نهضة الكلدان اليوم، سيعض أصابع الندم مستقبلاً.

آملين أن نسمع من لدن سيادتكم ما يؤكد لنا بأنكم مع نهضة الشعوب، ومع إحقاق حق المكونات المهمشة في الإقليم، وعلى رأس تلك المكونات المهمشة شعبنا (الكلداني) المسالم والحضاري العريق.

دمتم ودام الشعب العراقي على تنوع أطيافه الجميلة في المركز والإقليم بنعمة ربنا.

بإحترام/ عامر حنا فتوحي بيث شندخ بريخا
رئيس المركز الثقافي الكلداني الأمريكي / متروديترويت

www.Chaldean4u.org

سلسلة قضايا كردستانية: Dr. Sozdar Mîdî

الحلقة ( 8 ) - شيوخ التحرير وشيوخ التكفير في كُردستان

غضبت الإلهة أنانا (عشتار) على أنْكيدو صديق جِلجامش، وسلّطت عليه مرضاً عُضالاً، ورحلت روحه إلى العالم الأسفل (عالم الظُلمة)، وبوساطة من إيا (إله الحكمة والسحر والطب)، فتح (نِرْجال) زعيمُ العالم الأسفل ثقباً، وانطلقت منه روح أنكيدو، وتعانق الصديقان، وقال جلجامش:

"أخبرْني يا صديقي، أخبرْني يا صديقي!

أخبرْني بما يجري في العالم الأسفل الذي رأيت!

فقال أنكيدو: لن أخبرك، لن أخبرك.

وإذا كان لا بد من إخبارك بما يجري في العالم الأسفل

فعليك أن تجلس وتبكي"([1]).

صراع النور والظلمة في تاريخ الكُرد:

ولنا- نحن الكُرد- أيضاً عالمنا الأسفل، ومن الضروري أن نفتح بعض الثقوب فيه، لنعرف ما يجري فيه وإن كان مُبكياً. والحقيقة أن شيوخ التكفير من أكبر أخطار عالمنا السفلي (عالم الظُّلمة)، إنهم قادة (القوّة الخبيثة) التي رمز إليها النبيُّ زَرْدَشت بصيغة (أهريمَن)، وهم يظهرون عند كل مفترق طرق مصيري في تاريخنا، ويوظّفون (القوة الخبيثة) لضرب مشروعنا التحرري، ولخدمة مشاريع محتلّي كُردستان.

ومن حُسن حظّ أمّتنا أنها لم تكن مرتعاً لشيوخ الظُلمة والتكفير، وإنما برز فيها كثيرون من شيوخ النور والتحرير، وأين شيوخ التكفير من الشيخ عُبيد الله نَهْري الذي قاد ثورة (1880) ضد الصفويين والعثمانيين؟ وأين هم من العالم مَلا سليم خَيزاني في بدليس الذي قاد ثورة عام (1914) ضد العثمانيين؟ وأين هم من الشيخ محمود حفيد الذي ثار على الإنكليز عام (1919)؟ وأين هم من شيوخ بارزان الذين قادوا الثورات منذ عام (1908)، بدءاً من الشيخ عبد السلام وانتهاء بمَلا مصطفى؟

إن المسألة ليست مسألة أن يكون الكُردي شيخاً، وإنما هل هو شيخ صاحب مشروع تحريري أم أنه شيخ صاحب مشروع تكفيري؟ وقد اتضح أن ثمّة في جنوب كُردستان بؤراً تنتج التكفيريين وتصدّرهم، ولا نعرف مَن هم تحديداً، لكن "البَعْرة تدلّ على البعير" كما جاء في التراث العربي([2])، وإن وجود تنظيم (أنصار الإسلام) في الجنوب، وانطلاق مجموعات من الكُرد للجهاد في صفوف الجماعات التكفيرية ضدّ شعبنا في غرب كُردستان وفي سوريا، تدلّ على ما يلي:

1 - وجود بُؤَر دينية إسلامية في جنوب كُردستان، تنشر ثقافة التكفير بين الكُرد، وتقوم على رعايته وحمايته، وقد انتقلت من مرحلةَ الدعوة إلى مرحلة تجنيد الشباب الكُرد وتنظيمهم وتدريبهم وفق الأساليب الإرهابية.

2 - هذه البُؤَر التكفيرية ليست حديثة العهد، وإنما يمتد عمرها إلى أكثر من ثلاثين عاماً، والدليل أنها تخرّج التكفيريين وتصدّرهم بحسب المخطّط التكفيري العالمي، وكان (أنصار الإسلام) هم الإنتاج الأول الذي صدّرته تلك البؤر، وإن المدعو مَلا كَريكار أحد شيوخ التكفير الكُرد حينذاك.

3 – وجودُ هذه البؤر التكفيرية في جنوب كُردستان؛ يعني ضمناً وجودَ حاضنة شعبيةٍ ما هناك، وتشكّل تلك الحاضنة مُناخاً اجتماعياً وثقافياً مناسباً لوجود تلك البُؤَر، وتتقبّل ثقافة التكفير، أو تغضّ النظر عنه على الأقل.

4 – وجودُ هذه البؤر التكفيرية، واستمرارُها في الإنتاج والتصدير، يعني ضمناً أن الجهات الرسمية في جنوب كُردستان إما كانت في غفلة عمّا يجري، وإما أنها غضّت النظر عمّا يجري، وإما أنها عجزت عن التعامل مع شيوخ التكفير بحزم، والحدّ من نشر وباء التكفير بين الكُرد هناك.

ما هي أخطار شيوخ التكفير؟ وما العمل؟

تعالوا نبحث معاً في الأخطار الناجمة عن نشاط شيوخ التكفير في مجتمعنا:

الخطر (1): زرعُ الفكر الظلامي في ثقافتنا، وهذا يؤدّي إلى تشويه ثقافتنا الإشراقية المنفتحة، ولا يخفى أن الثقافة تنتج (الذهنية)، وهل ثمّة خطر أكبر من أن تصبح الذهنية الكُردية ظلاميةً متخلّفة معادية لِكل ما هو حضاري وإنساني؟

الخطر (2): شيوخُ التكفير الكُرد مختطَفون فكرياً وثقافياً من قِبل شيوخ مدارس التكفير في الشرق الأوسط، وكلُّها مدارس معادية للمشروع التحرري الكُردستاني، وضدّ قيام دولة كُردستان المستقلة، وهذا يعني أن شيوخ التكفير الكُرد قد بُرمجوا للعمل ضد مشروعنا التحرري الذي نناضل في سبيله منذ قرنين على الأقل.

الخطر (3): شيوخُ التكفير الكُرد طابور خامس عميل للجهات الإقليمية المعادية لمشروعنا التحرري، وهم يخرّجون أجيالاً من الطابور الخامس على شاكلتهم، ويحوّلون شبابنا وشابّاتنا إلى عملاء لقادة مشاريع التكفير في الشرق الأوسط، بدلَ أن ينضمّوا إلى المقاتلين الكُرد المدافعين عن وطننا وكرامتنا.

الخطر (4): إن إنتاج أجيال من التكفيريين الكُرد سيُحدث تصدّعاً مخيفاً ومدمّراً في مجتمعنا، وسيؤدّي ذلك إلى نشوب الصراعات والحروب الأهلية، وإلى إعاقة خطط التنمية، وتدمير البنى الخلقية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية في مجتمعنا.

الخطر (5): يوجد ملايين الكُرد الكاكائيين (العلويين) والشيعة والأيزديين، وإن هيمنة الفكر التكفيري على مجتمعنا سيؤدّي إلى اضطهاد هؤلاء، وإحداث صراعات داخلية مدمّرة، وسبق أن دفعنا ثمن ذلك، فكان المحتلون يسلّطون السُنّة على الشيعة والعلويين، وكم عانى الكُرد الأيزديون على أيدي بعض الكُرد السُنّة المتشدّدين! وكانت الخلافات المذهبية من أبرز أسباب فشل ثوراتنا في القرن العشرين.

الخطر (6): في كُردستان مسيحيون (آشوريون، كلدان، سريان، أرمن) ويهود، فكيف تكون حال هؤلاء المواطنين الكُردستانيين إذا تغلغل الفكر التكفيري في مجتمعنا؟ وكيف سيمارسون عباداتهم وحياتهم بحرية؟ وألا يعني ذلك أن مجتمعنا سيدخل في صراعات دينية إضافةً إلى الصراعات المذهبية بين الكُرد أنفسهم؟

الخطر (7): قادةُ المدارس التكفيرية في الشرق الأوسط منغمسون في صراع مع قوى الحرية والديمقراطية والسلام في العالم، فهل من مصلحتنا أن نكون في صفّهم ضدّ العالم الحر؟ وهل من مصلحتنا أن نكون ظلاميين متخلّفين؟ ألا يكفينا ما لحق بنا من مصائب في القرنين (19، 20) بسبب بعض شيوخ الكُرد المتعصّبين؟ ألم يكونوا السببَ في وقوف القوى الكبرى مع الترك والفرس ضد ثوراتنا التحريرية؟

أجل، إن الأخطار التي يجرّها شيوخ التكفير على أمّتنا مخيفة جداً، وما ذكرناه هو قليل من كثير، فهل من المعقول- إنسانياً وقومياً ووطنياً- أن نترك مصير أمّتنا في أيدي مجموعة من المنسلخين عن هوّيتهم؟ وهل من الممكن أن يخدم هؤلاء قضيّة أمّتنا بعد أن صاروا خدماً لمرجعيات معادية لنا؟

والآن، ما العمل لوقف هذا الوباء الكارثي؟ إننا نرى في هذا المجال ما يلي:

1 – مكافحةُ الفكر التكفيري في مجتمعنا بفكر علمي قومي وطني تنويري.

2 – مكافحةُ الجهل والفقر والظلم، فهي مناخ مناسب لانتشار الفكر التكفيري.

3 – تحصينُ مجتمعنا- ثقافياً وإعلامياً واقتصادياً- ضد الظلاميات الغازية.

4 – مساعدةُ التكفيريين الكُرد على تحرير أنفسهم من التبعية الفكرية الظلامية.

5 - استعمال الحزم ضدّ كلّ مَن يصرّ على زرع الفكر التكفيري في مجتمعنا.

ألا إننا في سباق مع الثقافة الظلامية المتخلفة التي تغزو الشرق الأوسط، وما لم نستعدّ لمواجهتها فسيحاربنا المحتلون بشبابنا وشابّاتنا، وقد فعلوا ذلك في جنوب كُردستان وفي شمالي كُردستان، وها هم الآن يفعلون ذلك في غرب كُردستان، وهل هناك خطر أكبر من أن نتحارب فيما بيننا ويتفرّج علينا المحتلون مرتاحين؟

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كُردستان!

11 – 8 - 2013

المراجع:



[1] - جورج رو: العراق القديم، ص 170 – 171. فاضل عبد الواحد علي: من سومر إلى التوراة، ص، 149، 270.

[2] - المَقَّري: نَفْحُ الطِّيب من غُصن الأندلس الرَّطيب، 5/289.

أعلنت عضو التحالف الكوردستاني أشواق الجاف عن ضرورة وقف الجميع أمام الارهاب في العراق وعلى الإقليم وبغداد الاتفاق على أن لا تكون ميزانية البيشمركة في كل مرة ورقة ضغط سياسي تستخدم ضد إقليم كوردستان .
وأكدت الجاف في تصريح لـ PUKmedia اليوم السبت ضرورة التنسيق القوات الاتحادية وقوات البيشمركة لمكافحة الارهاب الذي بات يستهدف جميع المكونات العراقية.
وطالبت الجاف بوجود قانون في مجلس النواب يتضمن جميع حقوق قوات البيشمركة وعدم استخدام ميزانية البيشمركة كل عام كورقة ضغط سياسية ضد إقليم كوردستان.
كما وطالبت الجاف بضرورة تنظيم العلاقات بين الإقليم وبغداد وفقاً للدستور والقانون وأهمية وحدة صف جميع الاطراف لمكافحة الأعمال الارهابية التي تستهدف عدم الاستقرار الأمني في عموم العراق وإحلال دم المواطنين الأبرياء.
PUKmedia

أن تحسين اداء الحكم وربطه بالديمقراطية ، يتطلب نوعاً من الإصلاح السياسي سواء من حيث الأسس أو التوجهات العملية بغض النظر عن طبيعة النظام السياسي، فقد تتيح بعض الأنظمة درجات معينة ومحدودة من المساءلة والشفافية للادارات الادنى، لكنها تبقى بعيدة عن المتطلبات والشروط الدولية للديمقراطية. وتعد الحرية مهمة في عملية التنمية الإنسانية، خصوصاً إذا اعتبرنا التنمية الإنسانيةعملية توسيع خيارات الناس, لمجرد كونهم بشراً، لهم حق أصيل في العيش الكريم ، وتوسيع المشاركة الشعبية والمساءلة الفعّالة والشفافية الكاملة في ظل فصل السلطات وسيادة القانون والقضاء المستقل والنزيه والكفوء، و تنّفذ أحكامه من قبل السلطات التنفيذية.أما أنظمة الحزب الواحد حيث الدولة تقضي على المجتمع وعلى مؤسساته المدنية، أوتحّولها إلى تابع لها فإن مسألة المساءلة والشفافية تضعف إلى حد كبير، حيث ينتشر الفساد والتسلطية والإستبداد من قمة الهرم حتى قاعدته ,وتفرض جميع القيود التي يتعارف عليها المجتمع لحكم العلاقات المتبادلة بين أفراده بما في ذلك المؤسسات الرسمية وغير الرسمية وفي القوانين والتشريعات و الأعراف والتقاليد والعادات ويعتبر ضعف المؤسسات من أهم معوقات التنمية حيث دلت الدراسات الكثيرة على أن ضعف المؤسسات يعيق تنفيذ خطط التنمية ويقلل من معدل النمو ويعيق التنمية بشكل عام. كما يعتبر البعض بأن أفرادالمجتمع في أي منطقة من مناطق الدولة هم الأقدر على رسم السياسات التي تحكم علاقاتهم ببعض وعلاقاتهم بالسلطة وهم الأقدر على تحديد الأهداف وصياغتها والعمل لتحقيق مفهوم المشاركة من أجل تحقيقها والوصول إلى التنمية المنشودة بما يتلاءم مع احتياجاتهم. ان معوقات الاستقرار السياسي والتنموي في بلدان العالم الثالث, النظام الدولي بأكمله ببعده القانوني والمؤسسي والاقتصادي والسياسي، اي تأويل وتفسير القانون بطريقة ازدواجية وانتقائية في المعايير، واستخدام المؤسسات الدولية والتحكم بالعلاقات الاقتصادية الدولية وترتيب المصالح والنفوذ والقوة والاستقطابات، اي علاقات الهيمنة التي يعاني منها ملايين البشر وعدد كبير من الشعوب التي ترزح تحت نير التبعية او الاحتلال المباشر والفقر والتهميش. كما أنه لا يمكن للإدارة السياسية وحدها من دون وجود إدارة عامة فاعلة من تحقيق إنجازات في السياسات العامة، ولا تستقيم السياسات الاقتصادية والاجتماعية بغياب المشاركة والمحاسبة والشفافية، لذلك فإن الحكم المستقر والمتوازن هو الذي يتضمن حكما ديمقراطيا فعالا ويستند إلى المشاركة الجماهيرية والمحاسبة والشفافية .ان التنمية لا تعني مجرد تنمية الموارد البشرية، أي تلبية الحاجات الأساسية، لكنها تنمية إنسانية شاملة في البشر والمؤسسات المجتمعية لتحقيق الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية. فحسب مفهوم الحكم الديمقراطي المستقر ، فإن الرؤية تتحدد بمفهوم التنمية بالشراكة بين مؤسسات الدولة والقطاع الخاص من خلال خطط بعيدة المدى لتطوير العمل المجتمعي من جهة وأفراده من جهة أخرى والعمل على التنمية البشرية، وحتّى يتم تحقيق النتائج الإيجابية في رسم الخطط ضمن إطار هذا الحكم ، مع الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات الداخلية والخارجية ودراسة المخاطر ومحاولة وضع الحلول.والمفهوم الواسع للتنمية الإنسانية يضيف الى الحريات المدنية والسياسية ,الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، ليصل الى قاعدة عريضة تعتمد على مبادئ حقوق الإنسان. معظم الدول العربية عانت وتعاني من عدم الاستقرار السياسي. هناك علاقة وثيقة بين التنمية والاستقرار السياسي والديمقراطية، لكن مثل هذه العلاقة ليست حصرية أو إجبارية ، وبالطبع فإن كل نظام ديمقراطي لابد أن يهتم بموضوعة المساواة والمساءلة والشفافية. يعتبر الالتزام السياسي التزام القيادة السياسية بالتنمية التزاماً مدعوماً بالعمل واتخاذ القرارات المناسبة من أهم الأسباب الداعمة لنجاح العملية التنموية. ويتفاوت عدم الاستقرار السياسي من التغير السريع في الحكومات والتوجيهات الحكومية وأولوياتها بحيث يتغير التزام الحكومات المتتالية بالأهداف التنموية والرؤية والأهداف الاستراتيجية إلى الحروب الداخلية أو الخارجية. ان العوامل الخارجية الاخرى كثيرة التي تحول دون بلوغ التنمية منها، احتلال الاراضي والحروب والاعمال العسكرية والنزاعات المسلحة الدولية والداخلية والارهاب الدولي، وكذلك تعرض بعض الشعوب والبلدان الى الحصار الدولي التي يمكن ان تشكل عائقاً جدياً وحقيقياُ امام التنمية وبخاصة التنمية الانسانية المستدامة والتي تعدّ انتهاكاً سافراً لحقوق الانسان . ولعل تجربة كوبا ونظام العقوبات الذي فرض عليها منذ عام 1959 والى يومنا هذا ,وكذلك الحصار الذي فرض على العراق ودام ثلاثة عشر عاما ,لان نظام العقوبات، الذي يقع على الدولة لمخالفة حكامها لقواعد القانون الدولي كما هو ألإدعاء من قبل الدول الكبرى، لا ينحصر ضرره على مؤسساتها فحسب، بل ينعكس على المواطن العادي، الذي لم يكن مسؤولا عن تصرفات حكومته، حتى وإن كانت استبدادية او غير شرعية في تجاوزها على القانون الدولي.النظام الديمقراطي يتطلب بالاضافة الى السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية، والتداول السلمي للسلطة عبر انتخابات نزيه ومجتمع مدني حر ، واحترام لحقوق الإنسان، ومساءلة الحاكم، وهذه هي الديمقراطية على المستوى العالمي من الناحية الحقوقية الفكرية والسياسية، وهي التي أخذت بها الأمم المتحدة والعديد من الهيئات الدولية. أن الحكم الديمقراطي المتوازن يمكن أن يقاس من خلال تحقيق حقوق الإنسان المدنية والسياسية والاجتماعية والثقافية ومن توافر الحق في الحياة، والصحة والمسكن والطعام، والمساواة في التعليم، والأمن الشخصي والجماعي، وتعزيز مفهوم المشاركة، والتعديدية الحزبية وإجراء الانتخابات وكذلك مكافحة الفساد وهذه كلها تعتبر مكونات أساسية للتنمية المستدامة للمجتمع، بالإضافة إلى فرص بناء إعلام حر حيث يتطلب ذلك توافر بيئة تضمن استقلال المؤسسات والمنابر الإعلامية وتعطي الحق لكل إعلامي في ممارسة دوره المهني دون مراقبة أو ضغط سياسي أو آمني ودون ضغط وإكراه مجتمعي. مبدأ الحكم الديمقراطي العمل على إدخال الإصلاح كتطلع منشود للمجتمعات العربية.اللامركزية واعطاء دور اكبر للحكومات المحلية و تفعيل مبدأ توزيع السلطات على أفراد المجتمع من خلال التوزيعات الجغرافية للدولة بهدف إدارة شؤونها والحفاظ على حقوق الأفراد داخلها تشكّل بعداً عميقاً في تحقيق مفهوم الحكم الديمقراطي فيشعر الفرد بأنه هو صاحب القرار ويعتمد على نفسه من أجل تحقيق الذات من جهة، وأنه تحت المراقبة الشعبية من جهة أخرى. كما تركز الاستراتيجيات الحديثة المرتبطة بقياس الاستدامة على قياس الترابط بين مجموعة العلاقات والتي تشمل الاقتصاد واستخدام الطاقة والعوامل البيئية والاجتماعية في هيكل مستدام طويل المدى. ولقياس الكفاءة والتلاحم بين مختلف الأنظمة فإن مؤشرات الاستدامة يشمل العديد من الجوانب الواسعة مثل الاقتصاد والبيئة وثقافة وحضارة المجتمع ودور السياسة والحكومة واستخدام الموارد والتعليم والصحة والسكن والرفاهية والمواصلات.

وخلاصة القول ان التنمية كستراتيجية، تنطلق من عملية شمولية متكاملة تتضمن جميع حقوق الانسان وهي غير قابلة للتجزئة لا يمكن ان يُصار الى رفضها بحجة وجود أنظمة غير ديمقراطية، بما يؤدي الى المساس بمصداقية الحقوق ذاتها، وكذلك لا يمكن رفضها أو تأجيلها بحجة الدعاوى التي تتحجج بالخصوصية القومية او الدينية او الثقافية، لتعطل المنظومة الدولية والمعيارية لحق التنمية، بحجة التدخل الخارجي، لم يعد مقبولاً الهروب من الالتزامات والمعايير الدولية، الهادفة الى احترام الفرد ودوره في المشاركة في عملية التنمية وتطوير عملية السلام الاجتماعي والتطور الديمقراطي في المجتمع، فذلك من واجبات الدول ازاء نجاح وتقدم عملية التنمية. البعد الاقتصادي والاجتماعي المرتبط بطبيعة بنية المجتمع المدني ومدى استقلاليته عن الدولة من زاوية، وطبيعة السياسات العامة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي وتأثيرها على المواطنين من حيث الفقر ونوعية الحياة ، وكذلك علاقتها مع الاقتصاديات الخارجية والمجتمعات الأخرى. وبالتالي فالسياسات التي يرسمها الحكم الديمقراطي يجب أن تكون منهجية وتلبي مصالح المواطنين عامة، و تحقق لهم التمتع بكافة الحقوق والحريات دونما أي تمييز وعلى قدم المساواة، وذلك يتم من خلال توفير آليات مناسبة تعمل على تقييم السياسات وتصحيحها والتصدي لإساءة استخدام السلطة والنفوذ وإهدار المال العام،ويجب الاحترام لسيادة القانون، وضمان الشفافية وحرية تداول المعلومات ضمن المساءلة والمحاسبة للقائمين على الشأن العام من خلال بيئة تقوم على التعددية وحرية الرأي.

بغداد/المسلة: حمّل كمال كليتشدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان مسؤولية كل "القتل والإجرام والدماء التي سالت على الأرض السورية" مشيرا إلى أن "سياسات الحكومة التركية منذ بداية الأزمة كانت خاطئة وخطيرة".

وأكد كليتشدار أوغلو في تصريحات من مدينة تونجلي شرق البلاد أمس أن "سياسات الحكومة تشكل خطرا على الأمن الوطني والقومي لتركيا" داعيا أردوغان إلى "التخلي عن هذه السياسة الخطرة التي دمرت سورية أيضا" ، بحسب وكالة سانا السورية.

في غضون ذلك اتهمت لجنة حقوق الإنسان التركية الحكومة في تقرير شامل نشرته اليوم عن نشاط الجماعات الإرهابية قرب الحدود التركية مع سورية بتقديم كافة أنواع الدعم المالي والعسكري للمجموعات الإرهابية في سورية وفي مقدمتها "جبهة النصرة".

واشارت إلى أن مسلحي "جبهة النصرة" الارهابية يتسللون عبر هذه الحدود إلى الداخل السوري.

وقال مواطنو مدينتي جيلان بنار وأكجا قلعة الواقعتين مقابل مدينتي رأس العين وتل أبيض في شهادات أوردها التقرير أنه "عندما ينقطع التيار الكهربائي في المدينة نرى الشاحنات التركية تنقل المعدات والأسلحة إلى المجموعات الإرهابية داخل الأراضي السورية وتعود محملة بالجرحى والقتلى من هذه المجموعات".

وأكدت اللجنة أن دعم الحكومة التركية للمجموعات الإرهابية في سورية وفي مقدمتها "جبهة النصرة" يشكل خطرا على تركيا أيضا معتبرة أن الهدف من هذا الدعم هو "استفزاز العداء القومي" في المنطقة وتدمير سورية بالكامل.

على صعيد آخر قال وزير الداخلية اللبناني مروان شربل السبت ان السلطات اللبنانية تبذل "كل قواها" من اجل لتحرير الطيارين التركيين اللذين خطفا الجمعة قرب مطار بيروت الدولي.

وقال شربل للسفير التركي في بيروت اينان اوزيلديز حول حادث خطف الطيارين التركيين ان "التحقيق يكمل في هذا الشأن، وعندما نعرف مكان وجودهما لن نقصر وسنأتي بهما. لبنان يرفض الخطف، ولن نقول بأن هذا مقابل ذاك او سنتبادل هذا مع ذاك" كما اوردت الوكالة الوطنية للاعلام.

وكان مسلحون خطفوا الجمعة طيارين من الخطوط الجوية التركية على طريق مطار بيروت في خطوة تبنتها مجموعة مجهولة طالبت انقرة بالضغط للافراج عن زوار لبنانيين شيعة مخطوفين منذ اكثر من عام لدى مجموعة مسلحة في سوريا.

وبعد ساعات على العملية، دعت تركيا رعاياها الى مغادرة لبنان، وعدم التوجه اليه "الا في حال الضرورة".

واكد شربل السبت ان "الدولة اللبنانية تستنكر اي عمل خطف من هذا النوع على الاراضي اللبنانية وهذا ما ابلغته الى السفير التركي" مضيفا "تكلمنا عن حماية الاتراك في لبنان، فنحن مجبرون على حماية الجميع وحتى اللبنانيين".

وتعرضت مجموعة من الزوار الشيعة للخطف في ايار/مايو 2012 في طريق عودتهم من زيارة الى العتبات المقدسة في ايران.

واطلقت النساء على الفور، بينما افرج لاحقا عن اثنين من الرجال. وتبنت العملية مجموعة مقاتلة ضد النظام السوري يتزعمها رجل يعرف باسم ابو ابراهيم، قال انه ينتمي الى الجيش السوري الحر المعارض. الا ان هذا الاخير نفى اي ضلوع له في العملية.

واتهم الخاطفون الزوار بالانتماء الى حزب الله الذي يشارك منذ اشهر في المعارك الى جانب القوات النظامية. الا ان الحزب نفى ان يكون المخطوفون من عناصره. وشكلت تركيا، الداعمة للمعارضة السورية، صلة بين المجموعة الخاطفة من جهة، والطرف اللبناني ممثلا بوزير الداخلية والمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم.

صوت كوردستان: مسعود البارزاني بصفته رئيس لإقليم كوردسان و جه رسالة الى لجنة مكلفة بالاعداد لمؤتمر يسمونه (بالمؤتمر القومي الكوردي)  الذي لم بتم تشكيله لحد الان بشكل كامل، طالب البارزاني هذه اللجنه بالتحقيق في ما يسمونه حسب قوله (بأشاعات) حول قيام المجموعات المسلحة الإرهابية بأعلان النفير العام ضد الكورد و قتل المدنيين.

رسالة البارزاني التي نشرها باسم رئاسة الإقليم فيها من التناقضات ما تكفيها كي نقول بأن البارزاني يريد الاصطياد في الماء العكر هذا. فما هو موقع اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي من الاعراب كي يكلفها البارزاني بالتحقيق و لماذا لم يطلب من لجنة من برلمان أقليم كوردستان أو من حكومة الاقليم بهذه المهمة؟؟؟

فأولا البارزاني رئيس لإقليم كوردستان و ليس رئيس لمؤتمر قومي كوردي لحد الان على الأقل.

و ثانيا البارزاني بعث برسالته هذه كرئيس للإقليم و ليس كرئيس للمؤتمر القومي الكوردي.

و ثالثا البارزاني أعتبر قتل الكورد في غربي كوردستان اشاعات.

و رابعا البارزاني بعث برسالته هذه بعد قتل و اختطاف أكثر من 400 كوردي من غربي كوردستان بينهم الأطفال و النساء.

و خامسا فأن المنظمات العميلة بدأت منذ بداية هذه المذابح بالتشكيل و نفي حصول مذابح للكورد في غربي كوردستان و أعتبروها قتالا بين حزب الاتحاد الديمقراطي و الإرهابيين.

و السؤال الذي يفرض نفسة هو: أذا كان البارزاني لا يريد التحقيق في تلك الاحداث كرئيس للاقيلم فلماذا كلف لجنة المؤتمر القومي الكوردي الغير مشلطة أصلا بأجراء التحقيق؟؟؟؟

و اذا كان البارزاني يعتبر مايجري أشاعات أصلا فلماذا قام بنشر هذه الرسالة؟؟؟؟؟؟

هل هو تلبية لنداء الأسد بأرسال البيشمركة الى سوريا ؟؟؟ أم أنه تلبية لدعوة تركية لانهاء سلطة حزب الاتحاد الديمقراطي؟؟؟ أم أنها للدعاية الانتخابية؟؟؟؟؟

نص رسالة البارزاني:

إلى اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكوردي

تحية طيبة

منذ فترة تنشر بعض الأوساط السياسية والإعلامية أنباء وإشاعات حول قيام المجموعات الإرهابية في غرب كوردستان بإعلان النفير العام ضد المواطنين الكورد وان الإرهابيين التابعين للقاعدة يهاجمون المدنيين العزل ويقومون بقتل وذبح نساء وأطفال كورد.

ولغرض الوقوف على حقيقة تلك الأنباء نطلب منكم تشكيل لجنة خاصة لزيارة غرب كوردستان والتحقق من صحة تلك الأنباء، فإذا ما تأكد إن المواطنين الكورد الأبرياء من النساء والأطفال يتعرضون للقتل والإرهاب، فان إقليم كوردستان على استعداد تام وبكل ما يملك من جهد وقوة للدفاع عن المواطنين الأبرياء والعزل في غرب كوردستان.

مسعود بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

8/8/2013

 

قامشلو – اعلنت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب في بيان لها عن انتهاء فترة الهدنة المقررة سابقا بعد خرقات المجموعات المسلحة التابعة لدولة الاسلام وجبهة النصرة وأكدت القيادة بأنه سترد على تلك الهجمات باستخدام حقها الكامل في الدفاع المشروع عن الشعب.

وجاء في بيان القيادة العامة لوحدات حماية الشعب "تعيش سوريا أزمة عميقة على كل الصعد تشتد يوما بعد يوم, تدفع خلالها القوى والجماعات الاسلامية الظلامية المتمثلة بدولة الاسلام في العراق والشام وجبهة النصرة ومن لف لفهما بهذا الوطن نحو ظلام العنصرية على كافة الجبهات, بممارسات لا تعرف حدودا للقيم والاخلاق الانسانية والدينية, خصوصا عندما اتخذت من شعبنا الكردي المسالم هدفا لهجماتها ومؤامراتها الدنيئة, بهدف استجرار الكرد إلى حرب عنصرية كردية – عربية من خلال زرع الاقتتال بين مكونات مجتمعنا على اسس قومية شوفينية ستكون وبالا على كل المكونات وستكون بداية حرب يسودها العنف ويكون وقودها كل الاطراف".

وتابع البيان "أعلنا عن هدنة استمرت لثلاثة أيام منذ أول أيام عيد الفطر السعيد,  توقفت فيها قواتنا عن القيام بأية هجمات, استجابة لمطالب الكثير من الاصدقاء والقوى الديمقراطية واحتراما لتقاليد شعبنا العريقة في السلام والحرية, لكن القوى الظلامية المتمثلة بدولة العراق والشام الاسلامية وجبهة النصرة, استمرت في حربها وهاجمت على امتداد الايام الثلاثة للهدنة مواقع قواتنا والمناطق السكنية بمختلف الاسلحة والوسائل التي تملكها حتى وصل بها المطاف إلى تنفيذ هجمات انتحارية  ضد مناطق مأهولة بالمدنيين لو لم يتصدى لها وحداتنا وقوات الاسايش لأحدثت مجزرة ليلة امس في قرية تل معروف , ليس هذا فحسب بل قامت بتنفيذ عمليات اغتيال نشطاء مدنيين بالتعاون مع بعض المرتزقة والخونة الكرد كما حصل في قامشلو أمس".

وأشار البيان أن "استمرار هذه القوى واصرارها على مثل هذه الممارسات رغم استمرار الهدنة استجابة لمطالب القوى الوطنية يفرض على هذه الاخيرة مواقف جادة تجاه مثل هذه الممارسات التي تؤكد الأحداث والدلائل جميعها على انها تأتي استجابة لأجندات ظلامية لهذه القوى والكتائب الإسلامية التي تعمل على زرع الشقاق والفرقة بين أبناء الوطن الواحد لتحقيق استمرارية الفوضى العارمة التي تهدد وجود الوطن وليس الدولة أو النظام فحسب".

وأردف البيان قائلاً "من هنا وبناء على ما ذكر من خروقات متعمدة من قبل المجموعات الاسلامية المذكورة آنفا والتي وصلت إلى حدود يستحيل تحملها, فاننا في وحدات حماية الشعب نعلن انتهاء فترة الهدنة المقررة سابقا وسنرد على هذه الهجمات باستخدام حقنا الكامل في الدفاع المشروع عن أنفسنا ووحداتنا وشعبنا ومناطقنا, ضد كل من تسول له نفسه بالعبث بأمننا وبأرواح مواطنينا, ونعتبرها هي المسؤولة  عن كل ما سيحصل لاحقا من جراء إيقاف هذه الهدنة، نعلن هذا للرأي العام ونحن واثقون من قدرتنا على حماية شعبنا ودحر كل الغزاة الظلاميين والمتآمرين والنصر حليفنا".

firatnews

صوت كوردستان: في العشرين من هذا الشهر تنتهي المدة القانونية لبرلمان و رئيس أقليم كوردستان و لا يحق لا للرئيس و لا للبرلمان بعقد أي أجتماعات و لا أصدار أي قرار.

و كان برلمان و رئاسة الإقليم قد قررا أجراء الاتخابات البرلمانية يوم 21 من شهر أيلول القادم و لكن حزبا البارزاني و الطالباني في برلمان إقليم كوردستان و في خطوة غير قانونية قاما بتمديد مدة ولاية رئيس الإقليم مسعود البارزاني لسنتين أخريين.

و بناء على هذه اللاشرعية من المقرر أن تنسحب المعارضة الكوردية من برلمان إقليم كوردستان بعد يوم العشرين من هذا الشهر و أعتبار الرئيس مسعود البارزاني رئيسا لا شرعيا للإقليم.

حكومة و رئاسة أقليم كوردستان رفضا أجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد بحجة الاتفاق على مسودة الدستور في الوقت الذي حزب البارزاني الذي يقود الإقليم و الذي على اساسة قام بتمديد مدة الرئاسة يرفض أعادة مسودة الدستور الى البرلمان.

شفق نيوز/ طالب رئيس اقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني، اليوم السبت، باجراء تحقيق حول مزاعم قيام عناصر من جبهة النصرة بارتكاب مجازر بحق الشعب الكوردي في كورستان الغربية بسوريا.

alt

وقال بارزاني في بيان ورد لـ"شفق نيوز"، "منذ فترة تقوم بعض وسائل الاعلام والمراكز السياسية بنشر انباء تتحدث عن قيام الارهابيين بالنفير العام ضد المواطنين الكورد وان ارهابي القاعدة يتعرضون للسكان المدنيين الابرياء ويقومون بذبح النساء والاطفال الكورد ولاظهار الحقائق من هذه الانباء اطالبكم باجراء تحقيق خاص لزيارة كوردستان الغربية والتحقيق من هذه الانباء".

واضاف بارزاني "اذا ظهرت هذه الانباء صحيحة وظهر ان المواطنين ونساء واطفال الكورد الابرياء هم تحت تهديد القتل والارهاب فان اقليم كوردستان العراق سوف يسخر كل امكانياته للدفاع عن النساء والاطفال والمواطنين الابرياء الكورد في كوردستان الغربية".

وتشهد المناطق ذات الاغلبية الكوردية في سوريا اوضاعا متوترة بسبب استهدافها من قبل المسلحين الاسلاميين المتشددين ودعاوى وفتاوى الحرب والقتل الجماعي ضدهم، في وقت تسيطر الخلافات على شكل العلاقة بين بعض القوى والاحزاب السياسية الكوردية التي تدافع عن هذه المناطق.

ع ب/ م ف

دهوك - أوان

افاد مصدر في شرطة محافظة دهوك، السبت، بأن شقيق المحافظ وشخصين قتلوا في شجار مسلح جنوب المحافظة.
وأخبر المصدر "أوان"، أن "خلافا شخصيا وقع بين ثلاثة اشخاص من بينهم شقيق محافظ دهوك قرب مجمع شاريا جنوب مركز مدينة دهوك، وتطور إلى استخدام الاسلحة، ما اسفر عن مقتلهم في الحال".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "قوة امنية طوقت مكان الحادث، ونقلت جثث القتلى الى دائرة الطب العدلي، فيما فتحت تحقيقا لمعرفة ملابساته".
يذكر أن محافظة دهوك، 460 كم شمال بغداد، تعد من المناطق التي تتمتع بأوضاع مستقرة مقارنة مع باقي أنحاء العراق، إلا أنها تشهد بين الحين والآخر عدداً من الحوادث الأمنية والاجتماعية تندرج في اطار الخلافات الشخصية.
المخطط الذي يتبعه الغرب مع المنطقة العربية وضع منذ اكثر من قرنين ومنذ بدأت الامبراطورية العثمانية بالتراجع امام انتفاضات الشعوب الاوربية وانكسار الجيش العثماني امام الجيش الروسي وكانت الامبراطوريتين البريطانية والفرنسية مهيمنتين على اغلب مناطق العالم وقد مررنا فيما مضى وببحوث عدة تم اصدارها حول ما جرى في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين بتعامل هاتين الامبراطوريتين مع دول هذه المنطقة وتحديدا بلدان الوطن العربي ثم تمت هيمنة الولايات المتحدة ببسط نفوذها على هذه المنطقة منتصف القرن الماضي بعد تقويض مصالح حلفائها البريطانيين والفرنسيين الا ان المرحلة الحالية تختلف عن ما سبقها من مراحل فهذه المرحلة تهيئ لبداية تفتيت جديد لدول الشرق الاوسط تمهيدا لهيمنة اسرائيل عليها اما اسباب التحالف السعودي الغربي لم يعد خافيا على احد فالأسرة السعودية تدرك بان بقائها في الحكم رهينا بوجود من يحميها من الدول الكبرى وفعلا عقدت اتفاقا لهذا الغرض مع امريكا وفق ما جاء بكتاب القاتل الاقتصادي لمؤلفه (جون بريكنز) والالتقاء بين بعض دول الخليج ومنها السعودية وقطر بتسابقهما لتنفيذ المخططات الغربية سببه الرئيسي هو خشية ان يأتي دورهما وتنتفض عليهما الشعوب وهذا ما بدأ يحصل في السعودية الان ولو تمعنا بأوجه اللقاء والتحالف الاوردكاني السعودي واعتمادهم على الحركة الوهابية وكمقدمة لها حركة الاخوان لوجدنا ان ذلك الاعتماد يأتي ضمن تصور حكام هذين البلدين لتحقيق مصالح جهات ثلاث فالسعودية أوجدت اساسا الفكر الوهابي كحركة سياسية دينية تعتمد عليها لتثبيت اساس الحكم لتلك الاسرة وبإصدار الفتاوى التكفيرية والقتل لتحقيق غرضين هما لإرهاب الشعب في السعودية ومحاربة الدول المجاورة حيث ان تلك الحركة تدعم بجمع الاموال وبمختلف السبل داخل المملكة السعودية وان عدد كبير من امراء ال سعود يؤمنون بهذا الفكر اما التقاء الغرب بهذا الثلاثي ومنذ بداية القرن الماضي جاء كمحاولة لعرقلة اي وعي شعبي عصري يفضح اشتراك حكام ال سعود مع الدول الكبرى الغربية لنهب ثروات هذه المنطقة وعدم اي توجه نحو توحيد شعوبها لما تشكل وحدة هذه الامة من خطر جسيم على مصالح الغرب والاسرة السعودية لذا وجدنا الان محاولة جر المنطقة بالنكوص الى الوراء للحيلولة دون تطور شعوبها من خلال ما اشاعه الغرب وبمساعدة السعودية وقطر من اقتتال وتخريب للبنى التحتية وتقويض مؤسسات الدول التي انتشرت فيها الفوضى تحت مسميات الفوضى الخلاقة اما ارتباط اوردكان فيأتي استجابة لعوامل عدة منها رفض الاتحاد الاوربي بانضمام تركيا الى ذلك الاتحاد مما عزز دعوات ذوي الاتجاه نحو اسيا بدلا من التوجه نحو الغرب طبقا لنظرية اتاتورك كل هذه العوامل ادت اخيرا الى تشرذم الاحزاب العلمانية بفعل الدعم السعودي لحزب اوردكان والسعودية ومنذ منتصف القرن الماضي تمد السعودية المؤسسات الدينية التركية بالدعم المالي بهدف تقويض الحركة العلمانية عودة للخلافة الاسلامية كما يزعمون وبعقلية وهابية تكفيرية طبعا دون مراعاة لروح العصر والتوجه السعودي بالحركة الوهابية بما يشبه الغزو نحو البلدان العربية الاسلامية كعمل استباقي مدعوما من الغرب لتستطيع الاسرة السعودية الحاكمة حماية نفسها فالغرض اذن مما تبذله السعودية من مجهود لتوجيه زمر القاعدة نحو البلدان الاخرى هو ناجما عن اعتمادها كأداة واتقاء شرورها بدفعها نحو الخارج وابقاء الشعب حبيس ضمن قطر متخلفة فأذن ومن خلال ما ذكر ان اوجه اللقاء الثلاثي السعودي الاوردكاني الغربي هو الذي يلف منطقة الشرق الاوسط الان ويتسائل البعض اذا كانت دعوات اوردكان وال سعود نحو الخلافة الاسلامية صحيحا كما يزعمون لما تتبع هذه العصابات اسلوبا شاذا ينعكس بسوأته على سمعة الدين الاسلامي والشعوب الاسلامية ويتسائل البعض ايضا هل لإل سعود واوردكان سطوة على عصابات القاعدة التي اضحت تتبعها فروع عدة ثم من الممول لهذه العصابات ويجيب البعض على ذلك بان الحركة الوهابية التي انبثقت عنها منظمة القاعدة اسست بشكل خاطئ منذ البدء فالحركة الوهابية كحزب سياسي ديني تبناه ال سعود منذ بداية القرن الماضي وبتوجيه بريطاني واما منظمة القاعدة فجمعت من حملة ذلك التفكير وبتمويل سعودي وبتوجيه وتكليف امريكي لتقاتل في افغانستان وبالتالي لا يمكن لحركة تزعم بانها تتبنى اعادة الدولة الاسلامية ويكون تأسيسها بمشورة امريكية فأذن هذا البناء الخاطئ لا بد ان ينتهي باتباع اساليب خاطئة باستهداف الناس الابرياء والقتل من اجل القتل فقط ولأكبر عدد ممكن من الناس ومثل هذا الاسلوب لا يمكن ان يتبناه فكرا انسانيا يستند الى الفكر الديني وانما مؤامرة كبرى في حقيقة الامر وجدت ودعمت من قبل الدول الكبرى الغربية لتشوية سمعة المسلمين والاسلام معا وعندما نعرف بان الغرب هو الذي اوجد اسرائيل في قلب الوطن العربي ووفر لها الحماية منذ وجودها لحد الان وهذا ما يفسر مقولة القرضاوي عندما يقول لو ان (النبي محمد (ص) موجود الان لتحالف مع الناتو) ويبرر القرضاوي قوله هذا تحالف القاعدة مع المستعمرين من الساسة الامريكيين فالتمويل هو سعوديا امريكي صهيوني وكل ما يجري من جرائم الغاية منها اظهار المسلمين بانهم قتلة وسفاكي دماء واكلي لحوم البشر ليثيروا اشمئزاز الشعوب الاخرى غير الاسلامية لتتقي شرورهم وسؤال بسيط يوضح لنا فساد العقيدة الوهابية فعندما تدقق ما يجري في السعودية من مفاسد يندى لها الجبين حيث المتاجرة بعبودية الانسان واستخدام افراد الاسرة الحاكمة ثروة البلد لإشباع الغرائز وبقاء الاكثرية من الشعب تعيش عيشة الكفاف ويؤكد المؤرخون والمثقفون المتتبعين للأحداث بان مؤامرة ما سمي بالربيع العربي بقدر ما اضرت بهذه المنطقة بما جرى فيها من اساليب التخريب لنهوضها التنموي واعمال القتل وعرقلة تطورها الا ان وكما تقول الحكمة ربما ضارة نافعة حيث عكست وعيا كبيرا في بلدان الوطن العربي وفضحت دسائس القوى الغربية وابعاد التآمر السعودي الاوردكاني الامريكي لإعادة وضع مؤامرة سايكس بيكو جديدة في هذه المنطقة وقد تجلى ذلك الوعي في الانتفاضات التي حصلت اخيرا بوجه الاخوانيين وحلفائهم الوهابيين في كل من مصر وتونس وليبيا ونحن لا نزعم بان الحكام السابقين في تلك البلدان لم تكن لديهم اخطاء وانما حصل تداخل تآمري كبير استثمر التطور التاريخي لتلك المجتمعات لتوجه انتفاضاتها وتسلم لزمر الاخوان في تحالف خسيس ومكشوف لضمان المصالح الغربية ونجم عن ذلك التداخل دفع المسلمين والعرب ان يقتل بعضهم بعضا وهذا تطورا خطير في التآمر الغربي في هذه المنطقة والمستفيد الوحيد من كل ما يحصل في عملية الاقتتال والتخريب واضعاف القوى الوطنية هي اسرائيل وحلفائها ال سعود واوردكان المرتبطين مصيريا بالغرب لان ما حصل يلاحظ التركيز به وبشكل فاعل على البلدان المؤثرة على وجود اسرائيل كمصر وسوريا والعراق والباحث المدقق فيما يدور في هذه المنطقة الان وعندما يتعمق بجذور ما تواجهه شعوبها من تآمر يقف مشدوها فساسة امريكا مستعدين ان يضحوا في مصالح الشعب الامريكي ضمانا للمصالح الاسرائيلية فهل ممكن ان يستسيغ الناس وفي القرن الواحد والعشرين ان يدعوا للديمقراطية زيفا من هو متحالف مع اناس يبيحون قتل الناس في الشوارع لمجرد كونهم يختلفون معهم في التفكير وها نحن نرى عمليات القتل تحصل بشكل عشوائي وان اي انسان يدقق في جوهر الامور يجد ما هو محير للعقل بفعل احابيل الغرب وعملائهم في هذه المنطقة فلو اخذت العالم الاسلامي سيما القريب من منطقة الشرق الاوسط كباكستان وافغانستان مثلا لوجدت هذه البلدان تموج بالفتن لتظهر حفنة من شواذ البشر يعكسون بأفعالهم وجها غير لائق للمجتمع الاسلامي السليم ويكون ذلك سببا بإيجاد الكراهية والمقت وعندما نأخذ مثلا الهند وباكستان والاولى الدين السائد فيها هو الدين الهندوسي وهو من الاديان القديمة اما في باكستان فاعتبرت وطنا للمسلمين بعد استقلال الهند عام 1947 عن الامبراطورية البريطانية وتجد باكستان للأسف الشديد مفككة ومنقسمة على نفسها كما تجد العصابات فيها ترسل الى هذا البلد او ذاك كمرتزقة لقتل البشر دونما سبب سوى التوجه الغربي الصهيوني في السيطرة على العالم في حين الهند قلما تسمع فيها عملية اغتيال سياسي رغم كثافة سكانها الكبيرة ومنذ استقلالها عام 1947 ولحد الان رئيس الدولة فيها مسلم لوجود اقلية اسلامية فيها فهل فكر من يسمون انفسهم بالفقهاء من اصحاب الفتاوى التكفيرية في السعودية عن ما يتركه ذلك من تشويه لسمعة الدين الاسلامي (فالعريفي) الذي تقول عنه قناة العربية نفسها يزوج ابنه في فندق خمسة نجوم في باريس ولم يرسله للجهاد الذي يدعو له وعندما تسمعه يخطب ويحث على ما يسميه بالجهاد متحمسا ومنفعلا ولكن كافة اوجه الرفاه والبطر معا بادية على وجهة وهو لا يعلم عن ممارسة ذلك الجهاد شيء فالرجل على ما يبدوا ينفذ ارادة الاخرين وان المسلمين للأسف الشديد الان ضحايا للقرضاوي والظواهري والعريفي والعرعور الذين هم في حقيقة الامر وكما ذكرنا مكلفين بأداء مخطط فالربيع العربي في مصر مثلا ومنذ تولي مرسي الحكم افقر الشعب المصري وغرس الفرقة بين ابناءه وظهر ولاء مرسي واضحا لإسرائيل وامريكا وتوجهه المعادي لكل ما هو قومي ووطني وربما انصع دليل على كون مرسي قد هيئ له الساسة الامريكيون والصهاينة كل السبل باعتلائه على السلطة وان اختيار مكين عضو مجلس الشيوخ الامريكي والذي يعتبر اللد اعداء اماني هذه الامة اختياره بالمجيء الى مصر ليفرض شروطه على الضباط الاحرار الذين انقذوا حضارة وادي النيل العريقة من كبوة ربما لم يمر بها شعب من شعوب الارض ومجيء مكين الى مصر الغرض منه تأجيج الاقتتال بين ابناء الشعب المصري وهل تسائل العرب عن ما خلفه الاحتلال الامريكي في العراق وافغانستان ومن يريد ان يطلع على حقيقة مخلفات ذلك الاحتلال عليه ان يدرس الحقب السوداء التي مرت في شعوب بعينها في جنوب شرق اسيا مثل كمبودية والفلبيين وبرما وفيتنام الجنوبية ابان ذلك الاحتلال رغم ان اوضاعنا في الشرق الاوسط تدفع بذلك الاستعمار بان يكون اكثر مكرا ودهاء مما هو في تلك البلدان عنه في منطقتنا العربية لوجود اسرائيل والمصالح النفطية واهمية هذه المنطقة موقعا وتاريخا ولا بد ان تدرك شعوب هذه المنطقة ان الوسيلة الوحيدة لتجاوز المخاطر في هذه المرحلة هو التوجه نحو الاتحاد حيث لا يمكن ان يستطيع اي بلد ان يقف بمفردة امام الاطماع الغربية المدعومة بالغزو السعودي الوهابي الاوردكاني الصهيوني فما الذي فعله الاكراد في شمال سوريا حتى تختطف النساء والاطفال لأنشاء دولة ما يسمى بالعراق والشام الاسلامية وبدفع اوردكاني حيث قبل هذه الهجمة الهمجية والتي حصلت قبل ثلاثة ايام قبلها بأسبوع هدد اوغلوا الاكراد السوريين بما اسماه بالنوايا الانفصالية وهو يعلم اكثر من غيره بان اكراد سوريا ابعد ما يكونوا عن ذلك ولكن مناطق شمال سوريا الكردية يطلبها اوغلوا بثأر قديم ويصفي معها الحساب الان وهنا يظهر النفاق والكذب الصهيوني الامريكي الاوردكاني حيث جبهة النصرة تزعم امريكا بانها ادخلت في القائمة السوداء في حين ان حليف امريكا والصهيونية اوردكان هو الذي يدعم اولئك الهمج بحملة التصفية للأكراد في هذه المنطقة اما نظام اوردكان نفسه فجميع المحللين يؤكدون قرب نهايته حيث مؤامرة النكوص الحضاري بمسيرة الشعب التركي اضحت واضحة بعد تولي اوردكان السلطة في تركيا فالإنسانية تسير في تطورها الى الامام ولا تتراجع الى الخلف طبقا لما يتطلع له ال سعود الذين يتحالفون مع اللد اعداء هذه الامة لتمزيق الوطن العربي وهو الذي اظهر نظام اوردكان امام الشعب التركي ذو البعد الحضاري الديمقراطي العلماني حيث يرونه يتحالف مع انظمة متخلفة كنظام ال سعود وقطر اما لجوء الساسة الامريكيون اخيرا نحو المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين فهذه عملية تكتيكية لا تؤمن بها اسرائيل ولكنها نوعا من الالهاء يمكنها من ابتلاع وقضم بقية الاراضي الفلسطينية حيث ما حصل في مصر اخيرا هو الذي دفع بكيري ان يفتش ما بجعبته مضافا لأطلاق سراح المحجوزين منذ اكثر من ربع قرن ظلما ودونما محاكمة ولم ينفذ ذلك الوعد وكحالة محتجزي معتقل (مونتناكو) الامريكي وبراي المحللين ان ما يخشاه الساسة الامريكيين من اطلاق سراح اولئك المحتجزين هو افتضاح اساليب التعذيب التي اتبعت معهم في ذلك المعتقل من قبل اجهزة الدولة التي تدعي بقيادة الديمقراطية في العالم اما في العراق فهناك امور تجري تعتبر غاية في الغرابة فخطة تطهير حزام بغداد وضعت منذ عام 2007 وبقيت تراوح في مكانها لمداخلة ممن يقومون بحماية العناصر الارهابية واحتضانهم للإرهاب وبعض هؤلاء شركاء في العملية السياسية فما لم يتم التخلص من المنطقة المحيطة ببغداد وبشكل كامل لا يمكن ان يحصل امانا واستقرار لسكان العاصمة فتلك الجيوب تدخل ضمن هجمة عامة دولية اعطيت للعراق منها حصة الاسد وعندما نرى استشهاد العراقيين بالعشرات يوميا لم تنفذ احكام الاعدام كما على القيادات الامنية والعسكرية ان تضمن الاستقرار والامن التام ليس بما تسميه بايام الاعياد والمناسبات وان يتم تشكيل محكمة خاصة لمحاكمة الارهابيين والفاسدين فالعراق يمر بمرحلة استثنائية تتطلب ان يتم التعامل معها بنصوص قانونية غير عادية وهذا ما تتبعه جميع المجتمعات المتحضرة في العالم كما ان على الحكومة ان تعطي اهتماما لما تنشره بعض القنوات كالشرقية نيوز ببث الاراجيف والاشاعات لاثارة الهلع والخوف لدى الناس سيما بعد ايام الهجمات العنيفة بالمفخخات فبعد هروب سجناء التاجي وابو غريب وحصل في اليوم التالي هجمة عنيفة بالمفخخات فاستثمرتها قناة الشرقية نيوز اسوء استثمار وكان من المتوقع ان تكون الاجراءات حدية في هذا الجانب فالجمل والعبارات التي تستعيرها تلك القناة مما استخدمه فيما سمي بربيع الثورات كاللجان الشعبية والنشطاء السياسيين وتجمعات في ساحة التحرير ومليونيه يوم 31 اب هذه نقلة تكتيكية تمثل امتدادا للاعتصامات التي ارتبط بها وحسب رأي المراقبين هروب السجناء وحملات المفخخات واي تسامح مع تجمعات داخل بغداد وغير مرخصة وتروج لها قناتي الشرقية نيوز وبغداد تعتبر تطورا لبداية فتنة وعلى الحكومة ان تكون حذرة من عبارات هذه القناة كما ان حملة ثأر الشهداء بتطهير حزام بغداد يجب ان لا تتوقف وعندما تنشر قناة بغداد جملة (ايقاف الاعدام واطلاق سراح الابرياء) فمثل هذا القول هو المضحك المبكي كما يقولون حيث بمثل هذا الاسلوب يستمر العنف ويقتل الناس وتزدهر حواضن الارهابيين ولا توجد حريات عامة او ديمقراطية وبهذا الشكل في اي بلد في العالم.

 

كثُر الحديث وازدادت التكهّنات في الآونة الأخيرة عن زيارة السيدين عبد الحكيم بشار وصالح مسلم الى طهران، بعد أن ساد الغموض أجواء الزيارة مع تسريبات إعلامية شحيحة عن فحوها والغاية المرجوّة منها، خاصة بعد الهجمة البربرية على غربي كردستان من قبل القوى الظلامية المتطرفة وصمت الرهيب الذي طغى على مواقف المعارضة السورية، إزاء تلك الهجمات وضبابية مواقفها من القضية الكردية وعجزها وضعفها عن تقديم رؤى وطنية لمعالجة القضايا السورية المصيرية ومنها القضية الكردية، ومع اشتداد المعارك بين الأطراف المتصارعة والحالة التي وصلت إليها سورية عامة، بعد قرابة سنتين ونصف من عمر (الثورة) وتقاعس المجتمع الدولي وعجزه المقصود عن وضع الحلول للأوضاع في سوريا وجملة من التغيرات في المواقف الإقليمية والدولية، كل ذلك فرض بقوة على مجمل الحركة الكردية والقوى الكردستانية التي لها يد الطول في رسم سياسات غربي كردستان من تغير مواقفها وسلوكها، والبحث عن توافقات وتحالفات جديد مع اطراف اخرى على الاقل في الحالة السورية الراهنة وليس كحلفاء دائمين في جميع سياسات المنطقة.

حسب المعطيات والمعلومات المتوفرة لدينا أنّ الجولة المكوكية الى قام بها السيد نيجرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان إلى كلّ من تركيا وإيران، حيث كان الملف الكردي -السوري حاضراً بقوة على المواضيع التي نقشت مع كبار المسؤولين الإيرانيين والأتراك.

هذا وقد سبق ذلك زيارة لسيد مسلم لتركيا ولقائه بمسؤولين الأتراك لبحث أوضاع الإقليم الكردي في سوريا، حيث كان ردّ تركيا ب " الرفض" بتفرد حزب الاتحاد الديمقراطي في القرار الكردي بل طالبه بفك ارتباطه بالنظام السوري خاصة أن هذا المطلب هو امريكي – اوربي، والسماح لحزب الديمقراطي الكردي (البارتي) بمشاركته في كل مفاصل السياسة في غربي كوردستان مقابل تغيرات في المواقف الأمريكية وحلفائها على رأسها تركيا، وتكون بوادر هذا التغير بفتح المعابر الحدودية مع غربي كوردستان.

تزامنت كل هذه الأحداث مع إطلاق تصريحات ليس من وليد الصدفة من قبل اللواء عزيزي ويسي عن جاهزية البشمركة للدخول الى غربي كردستان والدفاع عنهم ثم أكمله الدكتور عبد الحكيم بتصريح بجاهزية قواته للدخول والدفاع عن مناطق الكردية، إنما كانت هناك طبخة مشروع وتحالف جديد تعد من قبل اقليم كوردستان وتركيا وإيران برضى وبمباركة امريكية روسية.

إن ملامح الصفقة الجديدة التي تُعدّ من قبل أطراف إقليمية ودولية عدة أصبحت تتبلور في هذه الزيارة الى طهران وبرضى أمريكي -روسي مباشر، ورافق ذلك تصريحات عديدة كالتي أدلى بها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بخصوص الكرد السوريين وأيضا نائب رئيس العراقي أن بغداد ليست لديها مخاوف ولا تمانع من حكم ذاتي كردي في سورية كل ذلك مع ضرورة الحفاظ على المصالح الأمريكية والروسية في الاقليم الكردي مستقبلاً.

فالأخبار والمعلومات الواردة الذكر تقول إن في طهران حصلت تفاهمات جديدة تسمح بموجبها دخول قوات البشمركة الى الإقليم الكردي في سوريا خلال فترة ربما تكون ثلاثة أشهر وإن كانت تأخذ في الحسبان المعادلات التي تقرّ بإقامة إقليم علوي مستقبلاً وأن تكون حماية الإقليمين مشتركة، للعلويين حصة من النفط الكردي عبر الساحل السوري، وتركيا أيضا لها حصة من هذه الكعكة عبر موانئها في لواء الإسكندرونة.

أخيراً، نستطيع القول بأنّه في المرحلة القادمة سنرى تغيرات جذرية في اللعبة السياسية وقد تكون هذه المرة الأولى من نوعها التي تتفق فيها الأطراف الاقليمية والدولية على صفقة سياسية بموجبها سنرى الإقليم الكردي يبصر النور وتبدأ مرحلة جديدة من التعاطي الدولي معه.

هولير 10-8-2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طالما هاجم البعض المجلس الاعلى بتهمة إدعاء التابعية للمرجعية، وهي ممارسة لعملية إيهام إعلامي، وإستغلال الصخب لغرض التغطية على الواقع، ولانأتي بجديد اذا نعيد حقائق يفهمها جيدا من يتصدى لكيل التهم للمجلس الاعلى،ويسعى لإيهام الجمهور والشارع، ليعتاش على التضليل والإستغفال.

ونقول أن تنظيرات شهيد المحراب ثابته ومعروفة، واُسس مشروع المجلس الأعلى غير مخفية، ومنها أن أهم ركائز المجتمع العراقي هي الشعائر الحسينية والمرجعية والعشائر، لذا فالمجلس الاعلى يرعى هذه الركائز بصورة مباشرة ومستمرة.

وبما يخص المرجعية فالمجلس الاعلى يقول أننا اتباع المرجعية ولايمكن أن نقف موقف أو نقول قول يخالف اراء وتوجهات المرجعية، والآمر ليس غريب، لكون المذهب الجعفري يفرض على المكلف الإنقياد لأراء المرجعية.

ويتذكر الجميع كلمة شهيد المحراب عند عودته إلى أرض الوطن حيث يقول( انني اقبل ايادي المراجع...) وهو المجتهمد والمرجع، فكيف بالسيد عمار وقبله عزيز العراق، أذن أتباع المرجعية هو تكليف وواجب شرعي.

ولأكيد أن هذا أمر طبيعي وليس ميزة كما يريد البعض أن يصورها، أما الغير طبيعي هو من لايلتزم بأوامر وتوجيهات المرجعية وهو يدعي الإنتماء لمذهب أهل البيت، وعمل العامي بلاتقليد باطل كما يؤكد الفقه الجعفري.

ومناسبة هذا المقال ماكتبه أحد الأشخاص في أحد المواقع هاجم فيه السيد الحكيم لتهجمه على الحكومة في خطبة العيد، وعتب على السيد أن سماحته لم يكن مبتسما..!

وتسأءل عن أي مرجعية يدافع السيد الحكيم عن مرجعية إيران التي يتبعها السيد عمار..! أم مرجعية الامام السيستاني..!

وايضا أدعى أن الجموع التي حضرت لأداء الصلاة قد تم جمعها بواسطة سيارات قامت بجمعها من المناطق بناء على تبليغ سابق، وتلويح بمكاسب لمن يحضر..!

الحقيقة ان كل ماورد في المقال لايستحق الرد ويبدوا أن الكاتب المأجور قد كتبه قبل العيد..!

ونذكر أن السيد الحكيم في خطبة العيد تحدث عن التحديات التي تواجه العراق، وتحدى الإرهابيين ومن يعرقلون المسيرة بالقول (اننا ابناء هذا الوطن شاء من شاء وابى من ابى ولن ينالوا من هذا الوطن الا حينما ينالوا من آخر طفل من اطفالنا وسننتصر عليهم باذن الله تعالى آجلا ام عاجلا وسنبني هذا الوطن الحبيب الذي مزقوه بحقدهم وطائفيتهم وعنصريتهم ، سنبني مجتمعا متنورا بعيدا عن ظلاميتهم وانحرافهم وافكارهم المريضة والهدامة... ، ان مشروعنا مشروع حياة ومشروعهم مشروع موت ان مشروعنا مشروع مستقبل ومشروعهم مشروع ماض مليء بالحقد والكراهية ، ان مشروعنا مشروع رحمة ومشروعهم مشروع شر وقسوة..، ومتى ماتم التفكير واتقنا التدبير فان هؤلاء سيتلاشون من حياتنا وينهون قصة بائسة لتاريخ اسود ) ولاندري اين التهجم على الحكومة وشخص المالكي..!

أما عن المرجعية فالسيد الحكيم دافع عن المرجعية كحالة وليس أشخاص حيث قال (ايها المؤمنون يتبادر الى اسماعنا في هذه الايام بعض الاصوات التي تتطاول على المرجعية الدينية العليا بقصد او بغير قصد ونقول لهم ان المرجعية ليست وجودا طارئا على هذه الامة وأخذت دورها في تاريخ هذه الامة الطويل وفي نشاة هذه الامة واذا كان البعض لا يؤمن بالمرجعية فهذا شانه ولكن ان يتطاول على قيمنا ومقدساتنا ومرجعيتنا فهذا لا نسمح به اطلاقا )

أما تقيلد السيد عمار فهذا شأن شخصي من المخجل أن يتحدث به انسان يحترم نفسه.

أما التحشيد فلاندري ماهي المغريات التي يعد بها المجلس الاعلى الحضور، وهو الذي لايملك سلطة ولامال..!

أما السيارات التي شاهدها الكاتب تجمع الناس من مناطقهم، فهي خلل فعلا..! والمفروض أن يأتي الناس سيرا على الاقدام..! نختم لنقول كما قال ائمتنا( الحمد لله الذي جعل اعدائنا اغبياء)..

السبت, 10 آب/أغسطس 2013 18:15

رؤية في هلال شوال- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يحتفل المسلمون في انحاء المعمورة هذا العام بعيد الفطر المبارك في ثلاثة ايام مختلفة فالعديد من الدول الاسلامية اعتبرت يوم امس الخميس اول ايام عيد الفطر فيما اعلنت دول أخرى اليوم اول ايام العيد فيما سيبدأ العيد للمسلمين في بريطانيا والدول الاسكندنافية يوم غد السبت !

وهذه ليست المرة الأولى التي يختلف فيها المسلمون في تعيين يوم العيد بل هو امر جرت العادة عليه في معظم السنوات الماضية والامر ليس خلافا مذهبيا محصورا بين السنة والشيعة بل انه خلاف داخل المذهب الواحد .

والخلاف فقهي يتمحور حول نقطتين اساسيتين  ، الاولى وهي طريقة اثبات حلول  شهر شوال الذي يأذن ببدء العيد وانتهاء صيام شهر رمضان .والنقطة الثانية هي وحدة الافق او تعدد الآفاق. فبالنسبة لاثبات حلول شوال فالوسيلة  المتعارف عليها هي رؤية الهلال   طبقا للحديث الشريف ( صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته) . وهنا يقع خلاف فقهي الا وهو هل المقصود بالرؤية هي الرؤية بالعين المجردة حتى من النظارات أم بالعين المسلحة ؟ والمقصود بالعين المسلحة هو استخدام اجهزة التلسكوب او النظارات .

والرأي السائد بين مختلف المذاهب الإسلامية هو الاول اي الرؤية بالعين المجردة ولذا فإن لم تتحقق الرؤية حتى مع ولادة الهلال فلابد من اكمال العدة الا وهي ثلاثين يوما ثم الافطار . وعندما يختلف المسلمون في تحديد هلال رمضان فان هذا الاختلاف يمتد لشهر شوال الذي يبدأ في يومين مختلفين عند المسلمين وهو الاختلاف الذي يؤدي الى بدء السنة الهجرية في ايام مختلفة .

واما بالنسبة للنقطة  الثانية الا وهي وحدة الافق فهناك ايضا خلاف حولها فبعض الفقهاء يرى بان رؤية الهلال في بلد ما تعني بدء الشهر القمري او العيد في كل البلاد . ومنهم من يرى  ان العيد او الشهر القمري لايبدأ الا برؤية  في كل بلد وهو ما يستلزم بدء العيد في اوقات مختلفة في مختلف البلدان كما حصل هذا العام .

فالمسلمون احتفل البعض منهم بالعيد يوم الخميس ومعظمهم يوم الجمعة فيما سيحتفل غدا مسلموا بريطانيا وغيرها من دول شمال اوروبا يوم غد السبت  لان الهلال من ناحية لايمكن رؤيته بالعين المجردة في بريطانيا البارحة بل هي ممكنة بالعين المسلحة وظهوره في العراق او في دول اخرى يوم امس لا يعني حلوله في بريطانيا نظرا لعدم تبنيهم لنظرية وحدة  الآفاق .

ان هذه الخلافات الفقهية استلزمت ان يكون لدينا شهر شوال يبتدء  في ثلاثة ايام متفاوتة ووفقا لذات هذه القواعد اذا طبقناها على بدء السنة الهجرية اي الرؤية المجردة او المسلحة ووحدة الافاق او تعددها فهذا يعني ان هناك ثلاث سنوات هجرية !!!!! واحدة تبدأ في اليوم الاول والثانية في اليوم الذي يليه والثالثة في اليوم الثالث فهل هذا معقول علميا ؟

لا شك بان هذا الأمر غير مقبول علميا لان السنة القمرية  التي تبدأ مع هلال محرم تعتمد على ظاهرة كونية ليست لها علاقة بالرؤية وتبدأ عند خروج القمر من المحاق وابتدائه بالخروج عن حالة التوسط بين الأرض والشمس، و هذا يعني ان جزءا من نصفه المضئ سيواجه الأرض وهو الهلال ليأذن بداية الشهر القمري الطبيعي.

اذن فالسنة القمرية واحدة تبدأ مع خروج الهلال من المحاق وظهوره على الارض.

وولاعلاقة لذلك برؤيته او عدمها واما  الحديث النبوي فهو يكشف عن  سبيل معرفة ذلك وهو برؤية الهلال  . وهو الامر المختلف عليه  فقهيا . فان النبي صلى الله عليه واله وسلم قد حدد ذلك برؤيته وهو امر يعني الرؤية بالعين المجردة لعدم وجود سائل اخرى لرؤيته حينها فلابد من ان يتبادر الذهن الى الرؤية المجردة فقط في حين ان الحديث مطلق يتعلق بالرؤية ولايمكن حصره بأحد مصاديقه وهي الرؤية المجردة لعدم وجود وسيلة غيرها في ذلك الوقت .

والواقع ان الرؤية بالعين المجردة هي كاشف عن بدء شهر رمضان او بدء شهر شوال او بدء السنة الهجرية فبدء العيد ليس منوط برؤية الهلال بل ان بدء العيد منوط ببدء شهر شوال وهي ظاهرة كونية كما اسلفت تتعلق بخروج القمر من المحاق وظهوره جزء منه على شكل هلال على الارض .

وهذه الظاهرة ليست لها علاقة بالرؤية المجردة بل هي ظاهرة تقع سواء اشوهدت بالعين المجردة او لم تشاهد . وفي صدرالاسلام لم تكن هناك وسيلة لاثبات ذلك غير العين المجردة. واليوم فان قضية ولادة الهلال وظهوره على مختلف مناطق الارض امر يسير علميا ولذا فعندما  تحدد المراصدالفلكية ذلك وتعطي جدولا بإمكان الرؤية في مختلف بقاع الارض فان ظهوره في اي بلد في العالم يعني بدء شهر شوال على وجه الأرض كلها وليس على البلد الذي ظهر فيه الهلال.

فالسنة القمرية واحدة على كل الارض . ولذا فان  العيد او الصيام يبدأ مع بدء شهر شوال او شهر رمضان على الأرض فالأساس هو ان اول شوال هو اول ايام العيد واول رمضان اول ايام الصيام وهذا يتحقق مع بدء الظاهرة الكونية في الارض.

وذلك امر يمكن التحقق منه  باي طريق كان سواء بالحسابات العلمية او بالتلسكوب او بالعين  المجردة ،اما الاقتصار على العين المجردة  فهو يعني ربط قضية بدء الصوم او بدء العيد برؤية الهلال فقط ، في حين انها تعتمد على بدء الشهر  الذي يمكن تحققه بعدة وسائل كما اسلفنا . ولا معنى لتفسير الحديث النبوي بالرؤية المجردة لا لسبب سوى عدم وجود وسيلة غيرها في ذلك الزمان . فالرؤية المجردة هي مجرد وسيلة كاشفة عن بدء الشهر القمري .

واما اذا توفرت وسائل اخرى كما هو عليه اليوم فانه لايمكن الاعتماد على وسيلة واحدة هي العين المجردة التي تعجر عن رؤية الهلال في كل بلد نظرا لاختلاف الآفاق ونظرا للتلوث الكبير الذي اصاب الارض وحول الفضاء الى مرتع للغازات الدافئة .

واما بالنسبة لقضية وحدة الافاق فهي تعني ان ظهور الهلال في بلد ما يعني بدء الشهر القمري في كل ارجاء الارض . واما اعتماد نظرية تعدد الافاق فهذا يستلزم بدء السنة الهجرية في ايام متعددة تصل الى ثلاثة ايام فيكون لكل مجموعة من البلدان سنتها الهجرية التي تبدأ في يوم ويكون لدينا ثلاث مجاميع وثلاث سنوات هجرية كما حصل هذا العام وخاصة في هذا العيد .

والواقع ان هناك ظاهرة كونية واحدة تتمخض عنها سنة هجرية واحدة تبدأ في يوم واحد مع اختلاف في الوقت حالها كحال السنة الشمسية الميلادية التي تبدأ في يوم واحد وفي اوقات مختلفة في ذات اليوم .

وعند العودة الى حديث الرسول الاكرم حول الرؤية فمن الطبيعي ان تكون القاعدة الكاشفة عن رؤية الهلال في ذلك الزمن هي الرؤية المجردة لتعذر اثبات بدء الشهر القمري بغيرها فعندما يرى المسلمون الهلال في مركز الدولة الاسلامية في المدينة فانهم يصومون او يفطرون عليه  وعندما يراه اهل الشام او مصر في ذلك الزمان في اليوم التالي فانه ايضا يصومون او يفطرون عليه  اذ لايمكن في ذلك الوقت تبليغ اهل الشام بدخول العيد في المدينة المنورة لتعذر وسائل الاتصال وبعد المسافة .

ولو كان للنبي صلى الله عليه وسلم وسائل الاتصال الموجودة اليوم لكان اخبرهم ببدء العيد بدلا من الانتظار الى اليوم التالي لان المناط هو بدء شهر شوال في الكرة الارضية  . واما اصرار البعض على حصر وسيلة اثبات بدء الشهر القمري برؤية هلاله بالعين المجردة فامر لا دليل عليه سوى انه كان المصداق الوحيد في ذلك الزمن وهو لا يستلزم حظر استخدام الوسائل الاخرى . ومن ناحية اخرى فان هذه القراءة للحديث الشريف  لا تختلف عن قراءة الجماعات التكفيرية والمتطرفة للحديث  الشريف الذي يأمر بتسوية القبور والذي تستدل به تلك الجماعات لتبرير اعمالها الهمجية في تفجير القبور والاضرحة وهو الأمر الذي يستهجنه اغلب المسلمين .

وخلاصة الأمر :

اولا : ا ن  المناط في بدء العيد هو بدء شهر شوال   وليس برؤية الهلال بالعين المجردة  لان  الرؤيا  كاشفة  وليست مسببة وبدء الشهر القمري ظاهرة كونية واقعة  بغض النظر عن طريق اثباتها سواء اكان   بالعين المجردة او باي وسيلة أخرى  ولامعنى لحصرها بوسيلة واحدة .

ثانيا : طالما ان ظهور الهلال هو ظا هرة كونية تتعلق بكل الارض فلامعنى لتعدد الآفاق لان هذا يستلزم بدء السنة في اوقات متعددة تصل الى ثلاثة اوقات وهو يعني ان لدينا ثلاث سنوات مختلفة كلها تبدأ مع ظاهرة كونية واحدة .

وفقنا الله وهدانا واياكم الى صراطه المستقيم وكل عام وانتم بخير .

 

- 8/8/2013

تمتاز كوردستان موطن الكورد بأهمية استراتيجية، حيث تحتل موقعاً جيوسياسياً مرموقاً، وتتمتع بثراء في ثرواتها الطبيعية والباطنية من نفط ومياه...إلخ، وتعتبر شرياناً حيوياً للعالم، لهذا كانت محط اهتمامه وسبب النزاعات والصراعات عليه، فكانت كوردستان بأرضها وشعبها مؤثراً ومرجحاً في التوازنات الدولية أمنياً واقتصادياً وسياسياً..، لذلك كانت عرضة للتجزئة والتقسيم لأكثر من مرة بموجب اتفاقات استعمارية وقعت بين دول عظمى كانت آخرها معاهدة سايكس بيكو المشؤومة والآيلة للإلغاء بسبب انتهاء صلاحيتها.

ومنذ انهيار الاتحاد السوفيتي السابق وفشل الأنظمة الشمولية بأيديولوجياتها القومية والدينية تحقيق الأمن والاستقرار والتقدم لبلدانها، وتحولها إلى دكتاتوريات منتجة للفساد والاستبداد، وممارستها للقمع والتخريب بحق البلاد والعباد، مهدت لانتشارتيارات سلفية أصولية متشددة تمارس الإرهاب وتعرض الأمن والسلم الدوليين إلى خطر، والبداية كانت الهجوم على المبنيين التجاريين في نيويورك حيث أعلن المجتمع الدولي في حينها الحرب على الجماعات الإسلامية المتطرفة المتمثلة بمنظمات القاعدة التكفيرية وما شابهها في الفكر والممارسة .

استمرت الأوضاع إلى أن بدأت ثورات الربيع العربي التي كانت نتاج تراكمات من المعالجات القسرية والحلول الناقصة، والتي كانت معظمها جراحية أي بالقوة العسكرية، وبالرغم من ذلك فالتعثر والتلكؤ ظلا يسيطران على الأوضاع بسبب تضارب مصالح الدول العظمى وعدم اتفاقها على الحلول الجذرية المطلوبة .

وفي هذه الأثناء علت أصوات من أشخاص بارزين في مراكز القرار الدولية من قادة ومستشارين على ضرورة تغيير الخارطة السياسية في الشرق الأوسط تحت مسميات مختلفة (كالشرق الأوسط الجديد) والغاية منها تأمين مصالحها الحيوية وأمنها القومي المهددة باستمرار الحالة الراهنة كماهي.

فالقضية الكوردية (ومنذ الهجرة المليونية لكورد العراق هرباً من بطش صدام وانتقامه،حيث اضطر المجتمع الدولي لتوفير مناطق حماية آمنة لهم بقرار أممي) إلى جانب القضية الفلسطينية أصبحت تتصدر جميع الخطط والمشاريع المقترحة في الطريق إلى حلها تحت عناوين نشر الديمقراطية وتأمين حقوق القوميات والإقليات الدينية والعرقية في بلدان المنطقة، وذلك لإرساء الأمن والاستقرار والسلام فيها.

والكورد مدعوون أكثر من أي وقت مضى لفهم طبيعة المرحلة وتهيئة العامل الذاتي لاستغلال الظروف الموضوعية المواتية، ويبدأ ذلك بتوحيد الصف والخطاب، وإعداد مشاريع قومية تكتيكية وأخرى استراتيجية، والتحرك دبلوماسياً وأعلامياً لكسب الرأي العام إقليمياً ودولياً على أرضية أن القضية الكوردية ذات أبعاد انسانية وديمقراطية دولية تتسم بالعدالة والشرعية كونها قضية أكبر شعب يعيش على أرضه دون كيان خاص به، ومحروم من أبسط حقوقه القومية والوطنية، ويتعرض للاضطهاد والقمع من كل النواحي.

بدون أي شك اتخاذ الإجراءات بعقد مؤتمر قومي كوردستاني في هذه المرحلة قرار جريء وصائب، وخطوة هامة وضرورية من حيث المبدأ والمضمون، وكذلك من حيث الزمان والمكان، فله دلالات سياسية واضحة ورسائل بليغة وصريحة ، على وحدة الكورد إرادةً ومصيراً، وإصرارهم الدؤوب على النضال لتثبيت حضورهم ونيل حقوقهم واحتلال موقعهم اللازم والمفروض على الساحة الدولية للمساهمة في بناء الحضارة الإنسانيّة وتطويرها.

إنجاح المؤتمر وتحقيق الأهداف المرجوة منه ضروري، ومقومات النجاح متوفرة إلى حدٍ كبير وأبرزها :

1- توفر الغطاء والموافقة دولياً وإقليمياً بسبب تدويل القضية الكوردية وتجاوزها الحدود الإقليمية والأمور السيادية الداخلية، ففي ظل تفاقم الأزمة السورية أصبح الكورد رقماً معتبراً لا يمكن تجاهلهم، وكذلك في تركيا بات الكورد جزءاً أساسياً وفاعلاً في العملية السياسية وخاصةً بعد سيطرة حزب أردوغان مقاليد الحكم وتوقيعه الاتفاق الأخير مع حزب العمال الكوردستاني ( PKK) بوساطة ومؤازرة ومباركة كوردستانية ودولية،ناهيك عن الوضع الإيراني المأزوم دولياً بسبب السياسة المتشددة لتي ينتهجها نظام الملالي الملفات والقضايا الدولية والاقليمية وبخاصة معاداة إسرائيل والملف النووي والموقف الداعم للحركات االمتمردة على أساس طائفي في العديد من الدول.

2- وجود كوردستان العراق الجهة المستضيفة والمنظمة والمشرفة على المؤتمر بحكم امتلاكها إمكانات ومقومات شبه دولة مستقلة معترفة دولياً، ولها موقع خاص ورأي معتمد في القضايا والملفات الإقليمية وخاصة القضية الكوردية لدى صناع القرار الدوليين.

3- توفر الإرادة والتوافق لدى القوى الكوردستانية الكبرى على عقد المؤتمربرعاية رئيس الإقليم السيد مسعود البارزاني سليل العائلة الوطنية المناضلة المرتبطة اسمها بالحركة التحررية الكوردية لأكثر من نصف قرن، يعطي المؤتمر المزيد من الزخم والتفاؤل والجدوى والنجاح...

تأتي أهمية انعقاد المؤتمر القومي الكوردستاني في هذه المرحلة التاريخية لممثلي كافة القوى السياسية والفعاليات والنخب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والدينية..، وكذلك الحركات الشبابية والمرأة، من الأجزاء الأربعة ومن الشتات والمهاجر، لإجراء حوارات ونقاشات معمقة وجادة، وتبادل الآراء والمواقف لتكوين رؤية سياسية مشتركة (عامة وشاملة) تجاه القضية الكوردية بشكل عام، وتجاه الأوضاع والأحداث الإقليمية والدولية، وكذلك لتشكيل آلية تنظيمية لتأمين التشاور والتنسيق والتعاون والإدارة وتبادل الخبرات والإمكانات لتطوير أساليب النضال وأشكاله ووضع أسس ومبادئ عامة للنضال من أجل القضية الكوردية تتماشى مع ظروف كل مرحلة.

وما يجدر ذكره هو التأكيد على عدة مبادئ نأمل أخذها بعين الاعتبار في المؤتمر ومنها:

1- القيادة الجماعية وعدم التفرد في اتخاذ القرارات والإجراءات سواء على صعيد الأشخاص أو الجهات، واعتماد النضال السلمي الديمقراطي واتباع أسلوب الحوار كمبدأ رئيسي لحل ومعالجة جميع القضايا.

2- التعايش السلمي والتآخي مع باقي المكونات العرقية والدينية في كوردستان واشراكها في الإدارة والبناء والدفاع.

3- توثيق العلاقات مع القوى الوطنية والديمقراطية في الدول المقتسمة لكوردستان، والعمل لتحقيق الشراكة الحقيقية في الوطن والمساواة في الحقوق والواجبات مع الحفاظ على الخصوصة القومية من حيث النوع والشكل، بمعنى التوفيق بين النضالين القومي والوطني، وعدم الرهان والاعتماد على الأنظمة الحاكمة للدول المقتسمة لكوردستان .

4- التأكيد على خصوصة كل جزء من كوردستان، من حيث طبيعة وأسلوب النضال وكذلك شكل وسقف الأهداف والمطالب، اعتماداً على الظروف الذاتية والموضوعية لكل جزء .

5- التأكيد على عدم التدخل في شؤون الأجزاء الأخرى إلا من باب الدعم والمؤازرة وابداء المشورة وتقديم الخبرات والامكانات.

6- إيلاء الاهتمام الزائد بنسج العلاقات الدبلوماسية مع كافة المنظمات والمؤسسات الدولية وبخاصة الديمقراطية والمدنية لكسب الدعم والمساندة للقضية الكوردية .

لعل الغاية الرئيسية من عقد المؤتمر هو تشكيل مرجعية كوردستانية مشكلة من ممثلي كافة الأجزاء فتمتلك الشرعية والأهلية والصلاحية في تمثيل القضية الكوردية في المحافل الدولية والأقليمية وطرح مشاريع وخطط عملية ناجعة لحلها، واتخاذ القرارات والمواقف المصيرية الملزمة لجميع الأطراف الكوردستانية المنضوية تحت سقفها.

ولأجل عقد المؤتمروبلوغ أهدافه المتوخاة منه لا بد من الاهتمام بآليات التحضير والتمثيل، وذلك للتقليل من الأخطاء وزيادة فرص النجاح، ولذلك نلفت عناية القائمين والراعين للمؤتمر إلى جملة من الملاحظات نأمل الأخذ بها:

1- عدم اقصاء وتهميش أي كيان كوردي مهتم وفاعل على مستوى الأفراد أوالجماعات، وعدم التذكية إلا على أساس الكفاءة والتمثيل وفق معايير وضوابط وطنية وأخلاقية وسياسية صارمة ودقيقة.

2- لأجل عقد المؤتمر في مكانه وزمانه المحددين، وتنفيذ البرنامج الموضوع له، وقطع الطريق على المتربصين للكورد والمعادين لتطلعاتهم وطموحاتهم، لا بد من التوافق وابداء المرونة وتقديم التنازلات وتجاوز الخلافات والخصومات لصالح القضية الكوردية، والعمل بجدية واخلاص وبأجندات قومية كوردية خالصة،لأن حل القضية الكوردية انتصار لقوى الخير والحرية والسلام والديموقراطية في العالم بأسره، وذلك لما تحمله القضية الكوردية من معان ومفاهيم انسانية تحررية وتقدمية.

3- تحديد نسبة المشاركين بالتساوي بين كل الأجزاء في المؤتمرإضافة إلى غوتا خاصة لممثلي جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق وكورد المهاجر والشتات، وتحديد غوتا مستقلة للكورد الايزيديين والشبك وغيرهم من الطوائف الكوردية.

4- انتخاب مجلس قومي مصغر بمثابة مرجعية يمتلك كافة الصلاحيات التنفيذية (على غرار هيكلية المجلس الوطني الكوردي في سوريا) على أن يضم ممثلي كافة الأجزاء دون استثناء من كيانات سياسية ومنظمات مدنية وشخصيات مستقلة بنسب محددة على أساس الانتخابات التوافقية.

5- انتخاب مكتب تنفيذي (أو أمانة عامة) من المجلس القومي(البند 4 ) يمثل فيه جميع الأجزاء بقواها الرئيسية الفاعلة (المنتخبة من المجالس أو الأطر المحلية.. في كل جزء إن وجدت، أو من البرلمان كما هو الحال في كوردستان العراق) بشكل متساو مع إضافة ممثل عن رئاسة الاقليم وآخرعن حكومته، ومن الأهمية والضرورة بمكان انتخاب السيد رئيس الاقليم مسعود البارزاني رئيساً للمكتب التنفيذي لما له من حضور متميز وتأثير فاعل في كافة الساحات الكوردستانية والاقليمية والدولية ، كما من المستحسن منح صلاحيات واسعة للمكتب ورئاسته لتعيين مستشارين وخبراء لها في كافة الاختصاصات والمجالات والأصعدة لمساعدته في مهامه الموكلة إليه والمخولة بها، وهذا يندرج ضمن لوائح تنظيمية وتنفيذية داخلية تقدمها اللجان الفرعية التخصصية في اللجنة التحضيرية للمؤتمر وتصبح نافذة بعد التصد يق عليها من قبل المؤتمرين.

6- فتح مقر رئيسي للمؤتمر ومكتبه التنفيذي في هولير عاصمة الاقليم، وفتح فروع وممثليات أو مكاتب ارتباط في كافة أجزاء كوردستان وفي مناطق تواجد الكورد، وفي العواصم ومراكز القرار الاقليمية والدولية والأماكن التي تتطلب وجود ممثليات فيها.

وفي الختام لا يسعنا إلا أن نشير إلى خصوصية الكورد في سوريا وحساسية أوضاعهم وظروفهم التي يعيشونها، فالدعوة باسم المجلسين إلى المؤتمر القومي كما جاء في البيان الختامي للجلسة الأولى، يزيل كل الشكوك والشبهات على أن ترشيح الممثلين عن الكورد السوريين منوط بهما(محصور فيهما)دون اعطاء حق لأية جهة كانت للتذكية أو التعيين خارج الأصول والآليات الديمقراطية المتبعة في كلا المجلسين ووفق التوصيات واللوائح المقررة من قبل اللجنة التحضيرية للمؤتمر من حيث العدد والنوع، وكذلك نتأمل من المؤتمر الخروج بقرارات عملية خاصة بكردستان سوريا لتخفيف المعاناة والمآسي التي يعيشها أهلها، وذلك بتقديم الدعم والمساندة لتجاوز محنتهم وتامين كامل حقوقهم ضمن سوريا الجديدة.

---------------- انتهت -----------------


مات محمود درويش ، قمر فلسطين وعروس الوطن وفارس الفرسان وسيّد الكلمة النّظيفة المضيئة والموقف الوطني الجذريّ المسؤول ، ورمز القصيدة الفلسطينية المقاومة وعملاقها ، وشاعر الحداثة والأصالة ، الذي ترجّل عن صهوة الشّعر والأدب قبل أن يكتمل الحلم الكبير .

مضى عاشق الأرض واللّوز والخرّوب والحنّون والنّرجس والزعتّر والفراشات ، المسكون بوطنه وتراب وطنه وبروته ، وأمّه وقهوة أمه ، ورائد الشعّر الوطنيّ المقاوم ، وشعر الحبّ الصافي الرّقيق الّذي حوّل الجرح الفلسطيني النّازف إلى قصائد ثوريّة فلسطينيّة لاهبة ، ولخّص المأساة والمعاناة والتّراجيديا الفلسطينيّة ، وقضايا الحرّية والانعتاق والعدالة .

مضى محمود درويش لينضم إلى قافلة وموكب شهداء الحريّة والقلم الفلسطينيّ المقاتل : إبراهيم طوقان ، عبد الكريم الكرميّ، عبد الرّحيم محمود ، معين بسيسو ، غسّان كنفاني، كمال ناصر ، راشد حسين، ماجد أبو شرار ، فدوى طوقان، إدوارد سعيد ، إبراهيم أبو لغد، هشام شرابي ، إميل توما ، إميل حبيبي ، صليبا خميس ، محمّد القيسي ، نوّاف عبد حسن ، شكيب جهشان ، محمد حمزة غنايم ، فوزي عبد اللـه ، جمال قعوار ، عمر حموده الزعبي ، والقائمة طويلة جدّا.

محمود درويش وجه ثقافيّ لامع في حركة الشّعر الجديد، عمّدته ربّة الشّعر في نهر الإبداع والخلود ، وهو ينتمي إلى جيل الريّادة ، واستطاع أن يؤنسن القضيّة الفلسطينيّة ، إنّه شاعر كبير وفذّ وعملاق ، محلّيّاً وفلسطينيّا وعربيّا وعالميّا ، شاعر قضيّة كبيرة وعادلة ، كتب وصاغ تاريخنا الفلسطينيّ النّضالي بحروف من نور ، ونقل الشّعر العربيّ والفلسطينيّ من المحلّية إلى العالميّة ، وكذلك حالة استثنائيّة وظاهرة شعريّة فريدة، وموته استثنائيّ، ولذلك أحدثت وفاته زلزالاً قويّا غي الأرض العربيّة والفلسطينيّة والعالم .

محمود درويش هو الفلسطيني المعبّأ بالقدرة الهائلة على التّفجّر ضدّ كلّ شيء ، حتّى ضدّ "الحبّ القاسي " الذّي كتب "سجّل أنا عربيّ" في عروس الكرمل، حيفا وشرب رومانسيّته حتّى الثّمالة والنّخاع ، ليصعد على "الظّلّ العالي" خارجّا من الخارج كلّه ، إلى القصيدة الفلسطينيّة ، الفنيّة الجماليّة الجديدة، رافضّا علانيّة بطولة الشّاعر الفلسطينيّ الّذي ليس له سوى "بطولة فلسطين "في الوقت الّذي يسترخي فيه شعره ويكاد يتلاشى . ويمكن إجمال خصائص ومميّزات شعر محمود درويش في قدرته الفائقة والفذّة على اختيار المفردات الموحية خارج إطار القاموس الشّعريّ المألوف والتّركيز على الحدث وحده ، في شكل لقطات مرئيّة خاطفة ، والانفعال الدّاخليّ العميق النّابع من تجارب العصر ، من خلال رؤية إنسانيّة شديدة الحسّ وتوظيف الموروث الدّينيّ والأسطورة.

فيا محمود ، يا سيّد الحاضر والمستقبل : لماذا هذا الرّحيل المبكّر والّسريع والمفاجئ؟! ألم تستطع أن تتأخر وتتحايل على هذا الموت القاسي لتكتب وتبدع قصائد الحبّ والحياة والأمل ، وقصيدة الانتصار الفلسطينيّ مثلما كتبت ووضعت وثيقة استقلال الدّولة الفلسطينيّة ؟!

نعم يا محمود ، أيّها الرّاحل الباقي، ستشتاق إليك تلال البروة وأسوار عكّا ورمال حيفا وصنوبر الكرمل وزعتره وقندوله ، ستشتاق إليك فراشات الجليل وحجل الجرمق وبيّارات البرتقال في يافا ، ومقاهي رام اللـه وأزقّة القدس وشوارع بيروت الّتي كنت عاشقها وبقيت فيها ، أيّام الحصار الهمجيّ ، أنت وقلّة نادرة من الكتّاب والشّعراء والمبدعين تدافعون معاَ عن جنونها .

فيا أيها المضرج بالّزنازين والشّعر ، ستظل كزيتون وسنديان الجليل لا تموت .

السبت, 10 آب/أغسطس 2013 18:09

مهدي المولى - العرب امة خارج الزمن

العرب امة خارج الزمن

نعم العرب امة تعيش خارج الزمن وكل من يعيش خارج الزمن مهدد بالزوال والتلاشي مهدد بالانقراض هل يمكننا القول ان امة العرب بدأت بالانقراض

هذا زمن العقل زمن العلم والعمل وكل من لا يرى في العقل المنقذ والمخلص والهادي والمهدي لا يصلح لهذا الزمن وكل من لا يقدس العلم والعمل ويعتبره من اقدس مقدساته بل هما اللذان يصنعان الانسان ويمنحان الانسان قيمته واهميته يحكم على نفسه بالزوال والتلاشي

يقول الامام علي

قيمة الانسان ما يحسنه اي ما يعمله ما يقدمه من خير ومنفعة للاخرين للناس اجمعين

قال احد المثقفين ان الشمس تشرق من الشرق لكن النور الضياء يأتينا من الغرب لا شك انه يقصد بالنور والضياء هو العلم والمعرفة الايمان بالعقل تقديس العلم والعمل ودور العلم والعمل والعلماء والعاملين وكل هذا يأتي من الغرب

فالانسان الغربي يبني الحياة والانسان العربي يدمرها

والانسان الغربي يحترم الحياة ويقدسها ويعيش من اجلها ويموت من اجلها

اما العرب فيرون الحياة جيفة وطالبيها كلاب

الغرب دائما يفكر في المستقبل ويعمل بكل طاقاته لدفع الحياة الى الامام الى المستقبل

اما العرب فيعيشون في الماضي ويعملون بكل طاقاتهم من اجل دفع الحياة الى الوراء الى الماضي

الغرب يعيش من اجل الحياة والعربي يعيش من اجل الموت

لا شك ان الانسان الغربي يفوز وينتصر ويستمر والانسان العربي يسقط وينهزم

ويزول

بعض الحكام العرب والمسلمين مهتم ومشغول بكثرة الانجاب ويدعوا النساء الى كثرة الانجاب ويشجعهن على ذلك وهو يعلم ان من اهم المشاكل التي يعانيها العرب والمسلمين ومن اهم الامراض التي تتسع وتزداد والتي تشكل خطرا مدمرا هي الامية البطالة التخلف يعني في دعوته هذه زيادة في الامية والبطالة والتخلف يعني زيادة في عدد العاطلين عن العمل عدد الاميين عدد المتخلفين

ليت المسئولون الحكام العرب يدركون ويعون ان القضية ليس بعدد الاشخاص بل بنوعية هؤلاء الاشخاص بعلمهم بعملهم برقيهم

اعتقد انهم يعلمون ان عدد اليهود لا يتجاوز ال 16 مليون في العالم وعدد المسلمين اكثر من مليار و600 مليون نسمة

لو قارنا بين تأثير اليهود في الحياة في كل المجالات وبين تأثير المسلمين لاتضح لنا هناك فرق شاسع وكبير جدا فرغم الفرق الشاسع والكبير بين عدد نفوس اليهود وعدد نفوس المسلمين الاان مساهمة اليهود في صنع الحياة مساهمة فعالة وكبيرة في حين لا ترى للعرب والمسلمين اي مساهمة تذكر

فاليهود هم الذين يقودون المساهمة في بناء الحياة وهم اصحاب الاسهم الاكثر في ملكية الحياة وصناعتها

هل تدرون اكثر من 16 عالم يهودي حصل على جائزة نوبل في مختلف فروع العلم في القرن العشرين وحده

في حين لا نرى للعرب و المسلمين اي مساهمة في بناء الحياة وليس لديهم اي اسهم فيها

بل العكس تماما اصبح العرب والمسلمين من المساهمين في تدمير الحياة والقضاء على كل شي حي في الوجود

فكل ما يحدث في الحياة من عنف وفساد مصدره العرب والمسلمين فهم من اكثر امم العالم فقرا وجهلا وتخلفا رغم ان العرب والمسلمين من اكثر امم العالم ثروة الا ان هذه الثروة تبدد للفساد وللعنف

ما تبدده العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة على الفساد والموبقات على العنف والارهاب على فضائيات التعري وبيوت الدعارة واللواطة من مال وجهد ووقت لا يعد ولا يحصى لو استخدم جزء قليل من ذلك في صالح العرب والمسلمين لازيل فقر وجهل وتخلف ومرض العرب والمسلمين وانتقلوا من العبودية الى الحرية وتحركوا ليقفوا مع البشر في المساهمة في بناء الحياة وتطورها وتقدمها

لكن الحكام العرب والمسلمون لا يروق لهم ذلك لانهم لا يرغبون في الخروج على عادات وتقاليد الاجداد فالخروج على ذلك يدخل النار وهم لا يريدون للعرب والمسلمين دخول النار بعد الموت بل ان مهمتهم وواجبهم هو العمل على خلق جهنم في الدنيا اشد سعيرا من جهنم الاخرة ثم يدخلوا العرب والمسلمين فيها على اساس من دخل نار الدنيا نار الحكام دخل جنة الاخرة

لهذا فان الرب هو الذي عين ونصب الحكام والملوك للعرب والمسلمين من اجل حرق كل المسلمين في نار اشد سعيرا من نار الاخرة ومن صبر وخضع على هذه النيران ثم مات محترقا يدخل الجنة ومن تأفف و غضب فيحترق في نار الدنيا والاخرة

فالويل كل الويل لمن يتأفف او ينتقد او يعارض او يقل اف فهم نصبهم الرب وكلفهم بهذه المهمة ولا بد من طاعة الرب وانجاز المهمة

فالغربي يسعى لخلق الجنة في الدنيا فسيجد تلك الجنة امامه بعد الموت

اما المسلم يسعى لخلق النار في الدنيا معتقدا انه سيدخل الجنة بعد الموت

لكن الله يقول له ما صنعت في حياتك سندخلك فيه فيدخله النار وهكذا خسر الدنيا والاخرة وذلك هو الخسران المبين

 



شهدت المدن العراقية في الشهور القليلة الماضية سلسلة تفجيرات شبه يومية حصدت أرواح الآلاف من الأبرياء وأصابت كل أطياف الشعب العراقي، وتزامنت هذه الأعمال الإجرا...مية الإرهابية بفرار مئات السجناء الإرهابيين بعمليات نوعية متقنة.واتهمت الحكومة العراقية كعادتها، فلول النظام السابق وتنظيم القاعدة الإرهابي بالوقوف وراء تنفيذ هذه الأعمال الإجرامية

.
بنية أمنية تحاصصية هشة


لكن الحكومة لم تقدم تفسيراً مقنعاً للشعب العراقي عن أسباب الفشل الذريع الذي أصاب أداء أجهزتها الأمنية والعسكرية المؤلفة من مئات الآلاف من ذوي المرتبات العالية، والتي تكلف الشعب العراقي جزءاً كبيراً من موارده الوطنية. ناهيكم عن كون تأسيس هذه الأجهزة قد جاء وكأنه اتحاد ميليشيات، أي أن قوامها الأساسي بعض تنظيمات «لواء بدر» والتي تأسست في إيران وتدربت فيها، ومن أعضاء ومؤيدي «حزب الدعوة»، و«جيش المهدي» و«البيشمركة» الكردية، و«الصحوات» في المناطق الغربية التي تم تشكيلها لمجابهة تنظيمات القاعدة.

ثمة رأي يروج له في العراق مفاده أن الصراع الدائر بين الكتل السياسية يفضي إلى استفحال المشكلة الأمنية، ورغم اتفاقنا مع الفرضية القائلة بأنه خلف كل مشكلة أمنية كانت هناك مشكلة سياسية، لكننا نختلف في تطبيقها على الواقع العراقي الراهن، فالخلافات السياسية الراهنة تتمحور حول المحاصصة وإعادة التحاصص. ولقد كان انعدام الثقة بين الكتل السياسية وعدم الوصول إلى التوافق فرصة للسيد نوري المالكي للإمساك بوصفه القائد العام للقوات المسلحة بمناصب وزير الدفاع ووزير الداخلية ووزير الأمن الوطني ورئيس جهاز المخابرات.


ضرورة بناء جيش وطني


إن الوضع الأمني مرتبط ارتباطاً وثيقاً بانعدام بنية أمنية وطنية متمثلة بوجود جيش وطني على أساس الخدمة الإ