يوجد 1406 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أن الأعداء قد جمعوا أمرهم فأصبحوا كسحرة فرعون ، لكن أعلان دولة الولايات العراقية المتحدة أو تحالف الشيعة مع الكرد سوف يكون لهم كعصا موسى (( تلقف ما يأفكون ))

كل من يتأمل في ما يجري على الساحة العراقية يتوصل إلى حقيقة لا غبار عليها إلا وهي أن الاغلبية السنية بكل فصائلها وسياسييها هما السبب ووراء كل ما يحصل ... نعم هناك أسباب أخرى لكن ما ذكرناه يعتبر أم العوامل ومبتدأها ...

أن سنة العراق لم يكتفوا بالوقوف ضد أي حكومة شيعية تترأس السلطة بعد سقوط صنمهم المقبور الملعون صدام بل راحوا يحاربون الكرد ليجعلوا العراق ساحة مليئه بالاختلاف والتناحر وهذا مما سبب في تأخرنا وانهاك اقتصادنا ...

ولعلنا نختصر القول ونبين بعض الأمور التي جعلت الأقلية السنية بالعراق يختلفون اختلافاً كبيراً وتطرفوا تطرفاً عميقاً في ذلك ...

الأمر الأول : أن الأقلية السنية لا ترضى ولا تقبل بأن تحكم من قبل رئيس وزراء شيعي أو كردي مهما كان انتماءه واعتداله بل همهم الأول والأخير أن تكون هكذا مناصب بأيديهم لا غير ...

الأمر الثاني : كيف للشيعة والكرد أن يصنفوا البعث وصدام ضمن الأحزاب الطاغوتية والحركات الإرهابية فهم يعتقدون بصدام أنه قديس العرب وحامي الحمى وكل من يمسه وحزبه بأي سوء فهو مباح الدم لا يجوز التعايش معه ...

الأمر الثالث : يقفون ضد الشيعة ويحاربونهم لأنهم عملاء للفرس المجوس الصفويين وقد جاءوا للعراق عبر الدبابة الأمريكية ... وايضا يحاربون الكرد لأنهم أنفصاليون باعوا الوطن واصبحوا طفلاً مدللاً للصهاينة والغرب ...

الأمر الرابع : لا يؤمنون بالدستور ولا بأي شيء حدث بعد سقوط نظامهم الصدامي العفن وكل ما حصل بعد التحرير ما هو إلا صنيعه الغرب الكافر ...

الأمر الخامس : تحالفهم مع الغرباء واحتواءهم وجعلهم الوسادة التي يتأكون عليها فملايين العرب مرحب بهم في مناطقهم ومدنهم أما أبناء الوسط والجنوب او الشمال فهؤلاء كائنات خائنة غير مرحب بها وليس امامهم خيار إلا أن يعود إلى أهلهم بتوابيت أو ينفوا ليصبحوا بخبر كان ...

هذه الأمور وغيرها جعلتنا نؤمن بعدم التعايش مع الأقلية السنية والابتعاد عنهم وأن كان ولابد من احتواءهم فلا يكون ذلك إلا من خلال ثلاثة طرق :

الطريق الأول : أن ينفصل الوسط والجنوب ويؤسسوا دولتهم بمناطق أكثريتهم التي تمتد من الفاو إلى شمال بغداد ...

الطريق الثاني : البقاء بالمركزية مصحوب بتحالف شيعي كردي متين وفق خطط عسكرية يتم الاتفاق عليها بين المركز والأقليم لتخليص العراق من جنوبه إلى شماله ومن شرقه إلى غربه من الأرهاب السني المقيت ...

الطريق الثالث : البقاء بالمركزية مصحوب بتحالف شيعي شيعي وهذا التحالف ينطلق من عدم الاعتراف بالاقلية السنية يؤمن بالسلاح والكفاح العسكري لا يهادن ولا يماطل ولا يجامل ولا تأخذه بسنة العراق لومة لائم ....

نكتفي بهذا القدر ونختم ما تقدم بقول تبارك وتعالى ما نصه [[ فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالُوا لِفِرْعَوْنَ أَئِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ * قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ * قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ * فَأَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ * فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ ]] ( الشعراء / 41 ـ 47 ) ...

أقول لأهلنا بالوسط والجنوب :

سيأتي ذلك اليوم الذي ترون كيف يسجد الأقلية السنية لكم وذلك عندما تكونون على مستوى من المسؤولية وتفكرون بحاضركم ومستقبلكم وتتركون ما أنتم عليه الآن من الأنهزام والتقهقر وتصبحوا أشداء على المتطرفين رحماء فيما بينكم ....

وفقنا الله لما فيه صلاحنا في حياتنا ومماتنا أنه أرحم الراحمين

والحمد لله رب العالمين

7 رمضان المبارك / 1435 هـ

5 / 7 / 2014 م

صفاء علي حميد

السبت, 05 تموز/يوليو 2014 20:55

ازرع عدلا تحصد امنا.. رياض هاني بهار

الامن والعدل متلازمان ولايمكن تناول احداهما بمعزل عن الاخر ، فاي خلل باحدهما يتصدع الاخر ، وان القمع والظلم لا ينتجان أمنا ، هناك قول قديم ومأثور لبعض الحكماء(الأمن أهنأ عيش والعدل أقوى جيش)، وهي حكمة تتجانس مع مانعيشة من ماسي، وتقودنا دلالة هذه العبارة إلى أن العدل ليس أسبقاً من الأمن فحسب بل هو سببه وأساسُ وجوده ، كما أن عمق النظرة لتلك العلاقة التبادلية بين الفرد والمجتمع يكشف على أن محورها هو العدل فالفرد قد يتنازل عن كثير من متطلباته ويعطي للدولة كل ما يستطيع إلا العدل ، العدل الذى يطهر النفوس من بذور العنف ونوازع الانتقام والثأر،
لأن الاحتكام إلى العدل يعنى ان يعاقب المذنب على الجرم الذي ارتكبه، وأن يخلى سبيل البرىء ، ولكي نعتمد ابسط قواعد العادل نتخلى عن ابتذال مصطلح «الإرهاب»، الذى صار عند البعض وصمة تلاحق كل من يعارض السلطة، اوتخاصم مع اشخاص متنفذين بالسلطة ،او ابدى برأي ، وربما كل من لا يعجبنا فى مظهره ، لأن الاحتكام إلى معايير القانون، ضوابطه كفيل بتبديد أى التباس يثور فى هذا الصدد ، ولو اطلعنا على احصاءات السلطة القضائية لوجدنا بان اكثر من سبعمائة الف شخص تم توقيفهم منذ عام ((2005 ولغايه2013) في حين تم الحكم على مايقارب اربعة الاف ، وهذا يعني ان ستمائة وتسعون الف ابرياء لم تصدر احكام بحقهم وهذه ارقام تعطيك صورة عن حجم الكوارث التي تحيط بنا من ظلم وسوء ادارة للامن ، وبالتالي ان الذين افرج عنهم اوضحوا قصص ماساؤية مورست عليهم من قبل ساديين ومرضى عقليين لكنهم امنييون ، انه اجتهاد سادي في تطبيق الأوامر، حتى أصبحت العلاقة بين الطرفان كلها كره وعداء لا يستفيد منه إلا أصحاب النفوس المريضة، المطبوعة بأساليب الماضي الأسود، والتي لا تريد أن ترى معالم عهد جديد يتوافق مع القرن الواحد والعشرين ، ان القمع يولِّد المرارة والخوف، ثم إنها خطرة لأنها تشيع الكراهية وتزرع بذور الثأر التى لا تنبت إلا عنفا، إذ العنف يستدعى مزيدا من العنف، والقمع يعلم الناس دروسا فى القمع ، وإذا اتبعت سياسة البطش والقهر والظلم، فإنها لن تستخرج من الناس سوى اسوأ ما فيهم، ذلك أنها حين تحكم فإنها تؤدى دورا آخر غير منظور يتمثل فى أن أداءها وتحيزاتها تربى الناس وتؤثر فى قيمهم وأخلاقهم، وهو ما اختزلته عبارة الإمام على(ع) التى قال فيها الناس بأمرائهم أشبه منهم بآبائهم ، فى التمثل والتلقى والتقليد
ما من مسئول يتحدث فى العراق إلا ويضع عنوان استعادة الأمن على رأس أولويات خطابه ، لكنة لايمتلك الرؤية ولا لديه القدرة على طرح حلول منطقية ، ان فكرة تعليق استتباب الأمن على الاستمرار بالقمع ، خاطئه ونتائجها خطيرة ،وضرورة الادراك بان مفهوم استعادة الأمن بات يحتاج وسائل اخرى فاعلة ، وان تشديد القبضة الأمنية والاستمرار فى النهج القائم الذى ينتهى بالاجراءت واحكام تعسفية ، والخطا المتبع من الحكومة الحالية باعتقادها ان استتباب الأمن مرتبطة فى الرؤية السياسية لنظرة رئيس الحكومة باستمرار القمع ، ونتائجها الكارثيه الواضحة للجميع ، فالسلطة التى تقدم على الابتزاز ويتمتع اقطابها بامتيازات استثنائية ، لابد وان تخلف جهازا مرتشيا، والسلطة التى تتعامل مع الشعب بطريقة فاشية، فإن جهازها لابد وأن يكون فاشلا ،وتلك التى تنتهك القانون وتتلاعب به ، ينبغى ألا تتوقع من الناس ان يحترموا القانون أو يبال به
الخلاصة
المخابرات الاجنبية عندما اجلست صناع القرارفي العراق ، في الصفوف الأولى التي ينظر لهم الشعب ويستنجد بهم المواطن إذا ما أحاطت بهم المصاعب ، اوعندما يجورعليهم الزمان ، فقد اصبحوامتخصصين بتجاهل قضاء حاجات ومطاليب الناس وصم اذانهم ، ليوصلوا الشارع الى حالة الإحساس بالظلم ، والحكومة المنتهى صلاحيتها هي التي أقامت كل جدران الفصل بينها وبين المجتمع ، لتكتمل الأهداف المرسومة بنشر الفساد وغياب الأمن وإشغال الناس بأنفسهم ليسهل السيطرة عليهم بعد ان تعم فيما بينهم النزاعات والشقاقات ، واتباع نهج لغة القوة مع الخصوم ، والابتعاد عن لغة الحوار ، والتذرع لتبرير ضرب خصومها الذين لا يشاركونها الافكار والاراء ، بحجة بأن الخصوم لا يفهمون غير لغة القوة ، وهي نفس العقيدة السابقة التي كان مارسها النظام السابق ضد معارضيه ، ، أذكِّر أخيرا بقصة خليفة المسلمين عمر بن عبدالعزيز الذى تلقى رسالة من أحد الولاة عبر فيها عن حاجته إلى اصلاح الحصون التى تهدمت ، فرد عليه قائلا «حصن ديارك بالعدل»، وهى عبارة جديرة بأن نستلهمها فيما نحن بصدده بحيث نقول لمن يهمهم الأمر (أمِّنوا عراقنا بالعدل)

عمان

 

الحرب الظالمة المفروضة على شعبنا الكردستاني في كل مناطق كردستان من قبل الأنظمة الحاكمة وأدواتها وعملائها المرتزقة المتطرفة ، الظلامية التكفيرية ، تثبت وبشكل قطعي على عدائية هؤلاء جميعاً لكل الشعب الكردستاني ووطننا كردستان دون تمييز .

الحرب العدوانية القذرة من الميليشات والعصابات الإجرامية التكفيرية تدخل يومها الرابع ضد كوباني الصامدة التي لا تهتز ، تعتبر حرباً ضد هولير ومهاباد وآمد وكل كردستان .

كوباني تنادي كل كردستاني بالدفاع عنها والوقوف معها في وجه هذه العصابات وشرورها ، نداؤها ليس استغاثة الضعيف وإنما هو نداء الشرف والأخلاق والغيرة والكرد والكردستاني ليتم تلقين الطامعين دروساً قاسية وتأديبهم وقطع دابرهم وأيديهم المتطاولة ولتبقى كوباني مقبرة لهم وقلعة وسوراً لأهلها ولكل الكردستانيين .

مطلوب من أهلنا وقواه السياسية في ( باكور - سرخت ) بتقديم كل العون وأشكال الدفاع عن كوباني وأهلها بجميع الوسائل ، عليهم تحدي وتجاوز شريعة وقوانين النظام التركي الرجعي وحدوده المصطنعة .

مطلوب من كل كردستاني في باشور الوقوف والمساندة الفعلية إلى جانب ثورة روج افا وعلى الأخص في الوقت الراهن مع كوباني وعدم منع عودة من يريد الانضمام إلى الثورة ومشاركتها من الإقليمين روج آفا وباشور وإنما تقديم التسهيلات والضروريات لهم .

كوباني تمثل الشرف والأخلاق والقومية والوطنية والثورية لكل الكردستانيين من كل بقاع كردستان فمن واجبهم جميعاً تلبية نداءها .

ــ عاشت ثورة شعبنا الكردستاني في روج آفا .

ــ كوباني صامدة لا تهتز .

ــ الخزي والعار لأعداء شعبنا الكردستاني ووطنهم كردستان .

ــ المجد لجميع شهداء كردستان .

ــ عاشت الشيوعية العلمية .

الحزب الشيوعي الكردستاني

اللجنة المركزية

5 / 7 / 2014

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— بث تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، أو ما يٌعرف بـ"داعش" خطبة لما قال إنه أبوبكر البغدادي، الذي تم توليتنه بمنصب "الخليفة" حيث طلب الأخير من المسلمين الطاعة في الوقت الذي يحثهم على القتال ضد ما أسماهم "المشركين،" على حد تعبيره، وذلك في خطبة الجمعة بتاريخ الرابع من يوليو/ حزيران الجاري من مدينة الموصل.

وقال البغدادي الذي لم يتسنى لـCNN التأكد من هويته أو صحة الفيديو المنشور: "أيها المسلمين إن الله تبارك وتعالى خلقنا لنعبده ونوحده ونقيم دينه.. وأمرنا أن نقاتل أعدائه ونجاهد في سبيله لتحقيق ذلك وإقامه الدين.. إن اخوانكم المجاهدين قد من الله عليهم بنصر وفتح ومكن لهم بعد سنين طويلة من الجهاد والصبر ومجالدة أعداء الله ووفقهم ومكنهم لتحقيق غايتهم فسارعوا إلى إعلان الخلافة وتنصيب إمام وهذا واجب على المسلمين واجب قد ضيع لقرون وغاب عن واقع الأرض فجهله الكثير من المسلمين."

وتابع قائلا: "لقد ابتليت بهذا الأمر العظيم.. لقد ابتليت بهذه الأمانة أمانة ثقيلة فوليت عليكم ولست بخيركم أو أفضل منكم فإن رأيتموني على حق فأعينوني وإن رأيتموني على باطل فانصحوني وسددوني وأطيعوني ما أطعت الله فيمكم فإن عصيتنه فلا طاعة لي عليكم."

 

وأضاف من تزعم داعش أنه البغدادي: "إني لا اعدكم كما يعد الملوك والحكام اتباعهم ورعيتهم من رفاهية وأمن ورخاء وانما اعدكم بما وعده الله تبارك وتعالى عباده المؤمنين بالفوز بالنتيا والآخرة.. فأطيعوا الله على كل أمر وكل حال وألزموا الحق وإن أردتم موعود الله فجاهدوا في سبيل الله وحرضوا المؤمنين وأصبروا على تلك المشقة ولو علمت ما في الجهاد من أجر وعزة في الدنيا والآخرة لما قعد أو تخلف منكم أحد."

وقال "كان رسول الله صل الله عليه وسلم يعقد الألوية للجهاد في شهر رمضان ويجيش الجيوش لمقاتلة أعداء الله لمجاهدة المشركين فاغتنموا هذا الشهر الكريم في طاعة الله يا عباد الله ففيه تضاعف الأجور وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.. عباد الله أقيموا دينكم واتقوا الله يعزكم الله في الدنيا والآخرة/ إن أردتم الأمن فأتقوا الله وإن أردتم الرزق فاتقوا الله وإن أردتم حياة كريمة فاتقوا الله وجاهدوا في سبيل الله."

السومرية نيوز / بغداد
اعتبر التحالف الكردستاني، السبت، محاولات تمرير موضوع رئاستي البرلمان والجمهورية بشكل مؤقت مخالفة دستورية وقانونية، فيما شدد على ضرورة حسم مناصب الرئاسات الثلاث قبل انعقاد جلسة البرلمان المقبلة.

وقال القيادي في التحالف محسن سعدون في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك محاولات تجري حاليا لدى بعض الكتل السياسية لتمرير موضوع رئاستي البرلمان والجمهورية بشكل مؤقت لحين توصل الكتل السياسية الى اتفاق نهائي لموضوع الرئاسات الثلاث"، مشيراً الى أن "هذا الامر غير جائز، وذلك لعدم وجود فقرة لا في النظام الداخلي للبرلمان ولا في الدستور تنص على ذلك".

وأضاف السعدون أن "جلسة الثلاثاء سيرأسها العضو الاكبر سنا، ومن المفترض أن تحسم الكتل السياسية مناصب الرئاسات الثلاث قبل انعقاد الجلسة"، لافتا الى أن "عدم توصل الكتل السياسية الى اتفاق نهائي قد يؤدي الى تأجيل الجلسة حتى اشعار آخر".

وكان التحالف الكردستاني جدد، امس الجمعة (5 تموز 2014)، تمسكه بتولي منصب رئيس الجمهورية وعدم التنازل عنه، مؤكداً أن الكرد لن يقبلوا بمنصب رئاسة البرلمان مقابل التنازل عن رئاسة الجمهورية.

يذكر أن رئيس مجلس النواب الجديد النائب الاكبر سنا مهدي الحافظ قرر، في (1 تموز 2014)، رفع جلسة المجلس الاولى الى الثلاثاء المقبل الموافق الثامن من شهر تموز الحالي، وشهدت الجلسة الاولى تجاذبات بين عدد من النواب، بعد مطالبة النائبة عن التحالف الكردستاني نجيبة نجيب بما وصفته "فك الحصار المفروض على الاقليم" في اشارة الى منح الرواتب لموظفي الاقليم.

الغد برس/ بغداد: ﺍﺗﻬﻤﺖ ﺍﻟﻨﺎﺋﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻧﺼﻴﻒ، السبت، ﺯﻋﻴﻢ ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺇﻳﺎﺩ ﻋﻼﻭﻱ ﺑـ"ﺍﻟﺨﺪﺍﻉ ﻭﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺯﻳﺔ"، ﻭﻓﻴﻤﺎ ﺃﻛﺪﺕ ﺃﻧﻪ ﻳﻤﻀﻲ ﻓﻲ ﺍﺗﻔﺎﻗﺎﺗﻪ ﻣﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻧﻮﺭﻱ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻟﻀﻤﺎﻥ ﺣﺼﺼﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺍﺕ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻮﺍﺻﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺘﻨﺪﻳﺪ، ﻛﺸﻔﺖ ﺃﻧﻪ ﺃﺭﺳﻞ ﺛﻼﺙ ﻣﺮﺍﺕ ﺭﺋﻴﺲ ﻭﻓﺪﻩ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺿﻲ ﻟﻴﺒﺪﻱ ﺭﻏﺒﺘﻪ ﺑﻌﺪﻡ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﻣﻊ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ.

ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻧﺼﻴﻒ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ ﺻﺪﺭ، ﺍﻟﻴﻮﻡ، وتلقته "الغد برس"، ﺇﻥ "ﺯﻋﻴﻢ ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺇﻳﺎﺩ ﻋﻼﻭﻱ ﻭﻣﻦ ﻣﻌﻪ ﺃﺭﻫﻘﻨﺎ ﺑﺒﻴﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺘﻨﺪﻳﺪ ﻭﺍﻟﺮﻓﺾ ﻟﻼﺳﺘﺒﺪﺍﺩ ﻭﺍﻟﺪﻋﻮﺍﺕ ﻟﻌﻤﻞ ﻭﻃﻨﻲ ﺟﻤﺎﻋﻲ، ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻳﻤﻀﻲ ﻓﻲ ﺍﺗﻔﺎﻗﺎﺗﻪ ﻣﻊ رئيس الوزراء نوري ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻟﻀﻤﺎﻥ ﺣﺼﺼﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺍﺕ"، ﻣﻌﺘﺒﺮﺓ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ "ﻣﺨﺰﻱ ﻭﺍﻧﺘﻬﺎﺯﻱ ﻭﻏﻴﺮ ﺃﺧﻼﻗﻲ".

ﻭﺃﺿﺎﻓﺖ ﺃﻥ "ﻋﻼﻭﻱ ﺃﺭﺳﻞ ﻭﻟﺜﻼﺙ ﻣﺮﺍﺕ ﺭﺋﻴﺲ ﻭﻓﺪﻩ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺿﻲ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪﺍﻧﻲ ﻟﻠﻘﺎﺀ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻭﺁﺧﺮﻫﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻳﻮﻡ ﺃﻣﺲ"، ﻣﺸﻴﺮﺓ ﺍﻟﻰ ﺍﻥ "ﺍﻟﻤﺸﻬﺪﺍﻧﻲ ﺍﻭﺻﻞ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺷﻔﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﻋﻼﻭﻱ ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ ﺍﺑﺪﻯ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﻏﺒﺘﻪ ﺑﻌﺪﻡ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﻣﻌﻪ، ﻭﺗﺮﺗﻴﺐ ﺍﻟﺘﻔﺎﻫﻤﺎﺕ ﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ".

ﻭﺩﻋﺖ ﻧﺼﻴﻒ ﻋﻼﻭﻱ ﺍﻟﻰ "ﺍﻟﻜﻒ ﻋﻦ ﺍﺩﻋﺎﺀ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺮﻓﻌﻬﺎ ﺷﻌﺎﺭﺍً ﻓﻘﻂ ﺩﻭﻥ ﺃﻱ ﻓﻌﻞ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ"، ﻣﺒﺪﻳﺔ "ﺍﺳﺘﻬﺠﺎﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺨﺪﺍﻉ ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﻭﻏﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻋﺘﺎﺩﻫﺎ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﻴﻦ".

يشار إلى أن العلاقات بين رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي ورئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي شبه جامدة منذ اكثر من أربع سنوات مضت ولم يلتق الطرفان منذ تشكيل الحكومة الحالية.

الغد برس/ متابعة: كشفت صحيفة "أوزغور غونديم" الكردية، التابعة لـ"حزب العمال الكردستاني" والصادرة باللغة التركية، عما وصفته بالخطة الكاملة التي هيأت لاحتلال الموصل وباقي المناطق العراقية من قبل تنظيم "داعش".

وذكرت الصحيفة إن هذا تم في اجتماع في العاصمة الأردنية عمان في الأول من حزيران الماضي، وهو اليوم الذي بدأت فيه "غزوة داعش" للعراق، وبرعاية من الولايات المتحدة و"إسرائيل" والسعودية والأردن وتركيا، بحسب صحيفة السفير.

وقالت الصحيفة ان وثائق الاجتماع قد باعها احد الأشخاص الذين شاركوا في الاجتماع بمبلغ اربعة ملايين دولار الى المسؤولين العراقيين، وقد كشفها للصحيفة موظف ديبلوماسي عمل في الشرق الأوسط فترة طويلة.

وشارك في الاجتماع كل من رئيس الاستخبارات الاردنية وممثل الملك صالح القلاب، و"الحزب الديموقراطي الكردستاني" ممثلا بآزاد برواري ونائب رئيس الاستخبارات الكردية مسرور البرزاني، المعروف بـ"جمعة". كما حضر ممثلون عن فروع عدة لحزب "البعث"، وعزة الدوري باسم "الحركة النقشبندية" وكان نائبا لصدام حسين، ومندوبان عن "جيش المجاهدين" منهم شخص اسمه أبو ماهر، وشخص بإسم سيف الدين عن "أنصار الإسلام"، و"جيش أنصار السنة"، و"جيش الطائفة المنصورة" الذي يتشكل من المغاربة والجزائريين، و"كتائب ثورة العشرين"، و"جيش الإسلام"، و"شورى أنصار التوحيد"، وشخص ليبي موجود الآن في الموصل.

وكان هدف الاجتماع احتلال الموصل والتقدم باتجاه بغداد. وقد عقد المؤتمر في عمان بمشاركة عدد كبير من المعنيين بشؤون الشرق الأوسط، وبرعاية الولايات المتحدة والسعودية و"إسرائيل" وتركيا.

وقد تقررت خطة احتلال الموصل وصولا إلى بغداد بعدما لم تنجح هذه القوى بفرض هيمنتها على العراق كما ترغب، بعد التخلص من صدام حسين. وذكرت الصحيفة إن ديبلوماسيا عريقا عمل لسنوات في الشرق الأوسط هو الذي أظهر النسخة الأصلية للاجتماع التي باعها شخص شارك فيه.

ويقول الديبلوماسي الشرق أوسطي للصحيفة إن الهدف من وراء كل ذلك هو خلق المزيد من الفوضى في الشرق الأوسط وهذا يصب في مصلحة الولايات المتحدة وإسرائيل. ويضيف: إن هذا المناخ يفيد أيضا القوى السلفية في المنطقة للتقدم نحو تحقيق أهدافها، واكتساب المزيد من القوة.

وعلى صعيد آخر، رأت صحيفة "ميللييت" إن إعلان البرزاني انه سيتوجه الى استفتاء لإعلان استقلال كردستان جاء بعد أن بدا أن الاعتراضات على ذلك قد تراجعت. وهو يحظى بتأييد بريطانيا و"إسرائيل" وتركيا لهذا القرار، وليس من الصعب أن تقنع هذه الدول الولايات المتحدة بالقبول به.

وقالت الصحيفة إن "إسرائيل مسرورة من تأسيس دولة كردية لديها مشاكل مع العرب، لتكون مثلها في هذا المجال. كما انها بالنسبة لتل ابيب ستكون دولة تقيم توازنا مع إيران وتركيا. أما تركيا فإنها لا تخفي اهتمامها وتطلعها للاستفادة من نفط كردستان، وهي عقدت اتفاقات مع اربيل بهذا الصدد".

وأضافت إن "مشاريع بعيدة المدى مع كردستان على جميع الأصعدة ستكون مفيدة لتركيا، ولها نتائج سياسية وثقافية واجتماعية. وترى تركيا أن العلاقة مع البرزاني ستكون عاملا مغيرا في اللعبة الداخلية التركية، في ما يتعلق بعملية حل المشكلة الكردية".

واعتبرت الصحيفة أن "سقوط فكرة الدفاع عن التركمان وكركوك بالنسبة لأنقرة عزز عملية توثيق العلاقات مع اربيل. وبذلك يكون البرزاني قد حصل على دعم مباشر من بريطانيا و"إسرائيل"، وغير مباشر من تركيا، وستدخل المنطقة في مرحلة جديدة سيكون الأكراد للمرة الأولى في مواجهة قضايا لم يعتادوها من قبل".

غداد/ واي نيوز

فيما بدا انه رد كردي على تلويح رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني باعلان الدولة الكردية، ابدى قيادي كبير في حزب طالباني رفض الكرد اعلان دولة لا تحظى بقبول اقليمي، ولا تتمتع ببنى تحتية مناسبة.

وفيما دعا قيادة اقليم كردستان الى عدم الاعتماد على التأييد التركي والاسرائيلي، حذر من خيانة تركية اسرائيلية تعيد تجربة الكرد مع شاه ايران.

وطلب رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، خلال كلمة له امام برلمان الاقليم الخميس الماضي، وضع آلية لاجراء استفتاء في المناطق الكردستانية خارج الاقليم، بهدف اعادتها الى "احضان الاقليم"، فضلا عن تحديد موعد لاجراء الاستفتاء.

ورفض بارزاني، في وقت سابق من حزيران الماضي، الحديث عن انسحاب البيشمركة عن كركوك والمناطق المتنازع عليها، مؤكدا ان المادة 140 اصبحت من الماضي، لكنه عاد ليؤكد التزامه باجراء استفتاء لضم تلك المناطق الى اقليم كردستان.

ونفى عادل مراد، سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني، نية الكرد لاقامة دولة في الوقت الحالي، موضحا "لن نعلن دولة كردية تعادي ايران وبقية جيران العراق، لاننا لا نسعى لزعزعة امن المنطقة. لن نعلن دولة لا توافق عليها دول الجوار، ولا تتمتع ببنية تحتية مناسبة".

واضاف مراد خلال لقاء مع وكالة فارس الايرانية، اطلعت (واي نيوز) على نصه، ان "تنفيذ المادة 140 لم يكتمل لحد الان، على الرغم من سيطرة الكرد على المناطق المتنازع عليها"، معتبرا ان "تنفيذ المادة 140 من واجبات الدولة العراقية ويجب تنفيذها بالتوافق السياسي".

وحذر القيادي البارز في حزب رئيس الجمهورية جلال طالباني، الكرد من الاعتماد على الدعم الاسرائيلي والتركي، مطالبا اسرائيل بـ"حل مشاكلها مع الفلسطينيين بدلا من ابداء دعمها للكرد"، موضحا "علينا ككرد الا نثق بتركيا واسرائيل لانهما سيقومان بخيانة الكرد. وما فعله شاه ايران بالكرد ستفعله تركيا واسرائيل بنا".

وحول التهديد الذي يشكله تنظيم داعش في العراق، يؤكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني ان "داعش تستهدف جميع المكونات العراقية، فالارهاب يستهدف الشيعة، والمسيحيين، والكرد، وحتى السنة. شاهدنا كيف قامت داعش بازالة معالم اثرية تعود الى حقب مهمة من تاريخ الموصل".

وعما اذا كانت المجاميع الارهابية تشكل تهديدا جديا للكرد واقليم كردستان، يقول مراد ان "داعش استهدفت الكرد والبيشمركة كما حصل في جلولاء وخانقين، على الرغم من ان المواجهات وقعت في مناطق نفوذ الاتحاد الوطني اكثر منها في مناطق الديمقراطي الكردستاني".

ورغم اعترافه بـ"تواضع تسليح البيشمركة"، يؤكد مراد ان الاخيرة "قادرة على التصدي لداعش بالتعاون مع الاهالي"، مؤكدا "حتى من انخدع بداعش سيجبر على مقاتلتها، ولا ننسى ان داعش خدعت البعثيين انفسهم".

ويرى القيادي الكردي ان "الاحداث الاخيرة اثبتت ضرورة اعادة هيكلة وبناء الجيش العراقي"، مشددا على ان "الحرب الاخيرة هي فرصة مناسبة لتأسيس جيش قادر على مواجهة الارهاب".

من صفاء عبدالله

اذا سألت طفلا رضيعا كورديا ؟ماذا تتمنا وانت طفل رضيع ؟يجيب باعلى صوته تحقيق امنيات الاباء والاجداد وجميع الشهداء .الدولة الكوردية.واذا سألت مجنونا كورديا ماذا تتمنى.يقول الاستقلال قبل الشفاء من جنوني..واذا نهض الشهيد بحلة الكفن . سؤاله هل تحقق حلمنا واصبحنا دولة بين محافل الدولة ؟وهناك قوميات اقل من نفوسنا وحضارتنا ولا يملكون مؤهلاتها كالارض والشعب وحدود ولغة اصلية لا شئابة فيها ؟اصبحوا دولة ومعترف بهم في امم المتحدة ؟واذا سألت اية شعوب في العالم هل تعرف الشعب الكوردي ؟؟يقول نعم انهم ارين واحفاد مديا وصلاح الدين ؟؟للاسف اعدائهم حولهم ويضمرون لهم شرا يجاملونهم ويضعون عصى الفرقة بينهم لاضعافهم  ,تارتا باسم الدين ومرة باسم القومية واخرى باسم الوحدة الوطنية ؟؟

كان وجودالبرزاني في البرلمان الكوردستاني ,الخطوة الاولى لمسار الصحيح ؟والاعتراف بالبرلمان الكوردستاني من قبله شخصيا ولاول مرة انتصار لارادة الناخبين .واستشارة القوى الكوردية مسار صحيح وطريق نحوا الاستقلال الاكيد ؟؟رغم كل المصاعب والازمات التي يمر بها شعبنا في كوردستان الجنوب .يتناسى هذه الازمات ويداوي جروحه بنفسه دون المطالبة بها من قبل الحكومة ؟؟ولكن بشرط ولا يقبل النقاش والجدل والاعذار ؟يكونون صادقين في اعلامهم المبطن والمعلن ؟صاديقين مع الشعب في قرراتهم المعلنة .من قبل الناطقين باسمهم ؟لا يقولون غدا كان يعبر عن رأئه الشخصي ؟؟ولا نحتاج الى اساليب الالتواء والعمل خلف الكواليس ؟وهناك  اكثر من ازمة البانزين الكهرباء وعدم دفع الرواتب والماء وخدمات صحية وضرائب لا مبرر  له الجشع وجمع المال سببها لا اكثر (المسؤول وزير النفط والمالية والبلديات )ا ؟ ؟رغم كل ذلك يقولولون الاكثرية من شعبنا ,سيروا ونحن سائرين معكم ,ولا يكون غدا   المطبات واعذار وخنجر مسموم يطعن بها حلفائنا في تركيا او الدول الاخرى المساندة لنا ,كما قالها مسعود البرزاني معنا ويساندوننا (دون ذكر اسمائهم )؟
اليوم اعلن الدولة الاسلامية وغدا الدولة الشيعية ؟ولنا معهم حدود مشتركة ومصالحة مشتركة كما مع ايران وتركيا ؟ مصلحة شعبنا فوق كل شىء ؟وليكن الاساس صلب وقوى ومدروس ؟لا يكون هش والخوف وكل الخوف منها ؟؟ولنا تجارب مع العرب  الشيعة الشوفينين واقول الشوفينين ؟؟امثال حنان الفتلاوي وفي تصريحها انها كانت ضد المادة 140 .وكانت احدهن في عرقلة التطبيق ؟؟والقومين العرب  السنة امثال صالح المطلك والنجيفي الاقطاعي العائلة ؟واليمين المتتطرف ضد تحقيق امنيات شعبنا ؟؟وقالوها كما قالها علاوي ؟لا لدولة كوردستان ؟وعندما يأتون  الى كوردستان ياتون بثوب العفة والاخلاص ويرمونها مجرد صعودهم باية الطائرة ؟؟ينادون بنصرة كوردستان و؟ويقولون عكس الافعال والعمل ؟؟وبيننا الان افاعي سامة تسكن اربيل وتبث سمومها بيننا ؟ليكن لنا موقف موحد وقوة واحدة دون مجاملات و انفراد حزب على الاخرين وكفانا التمزيق  صفوفنا والمصالح الحزبية الضيقة ؟؟ليكن كلمتنا منبعها البرلمان ؟بشرط لا يكون تحيز جهة على الاخر وشراء الذمم  .الشعب مصدر السلطات والبرلمان مصدر القرارات ؟لا انفراد بعد اليوم . بالقرارات الفردية ؟نعم للجماعية ؟؟وليكن اختيارنا الرجل المناسب في مكان المناسب ؟؟و كفنا توزيع المناصب والكراسي .ليكن توزيع الادوار وحسب القدرة  والكفائة والعمل ؟لا نعتمد على المحسوبية والمنسوبية ؟؟سوف يحترم ارادتنا ويحترم قراراتنا  من قبل الاخرين ؟كما هو حال الدول الديمقراطية ؟؟رص الصفوف ,تمزيق الاعداء ؟كلمة واحدة هزيمة للاعداء ؟؟صرخة واحدة تحقيق الاستقلال ؟؟لا بعد اليوم قال القائد ولا رئيس الحزب ولا الناطق باسم شخص ؟بل قال البرلمان وقالت الحكومة ووافقت رئاسة الاقليم ؟؟وليكن ناطق رسمي واحد ؟واحالة  الاخرين على التقاعد مع كتاب شكر وتقدير وكفانا التمزيق ؟وخاصة الجيش من المستشارين في البرلمان ومؤسسات الوزارية

مسيرة الف ميل تبدأ بخطوة واحدة ؟وليكن هذه الخطوة بأقدام النيات الصافية والعمل الجد والتفاهم ؟ وشعور بوحدة كوردستان ورفاه شعب كوردستان ؟؟


 

بعد نضال طويل وكفاح مرير وصبر بلا حدود خرجت أنوار الشمس الكوردية من وراء الضباب القاتم ومعها وصل الشعب الكوردي في إقليم كوردستان العراق إلى مستوى إقامة دولته المستقلة وبناء حياة كريمة وحرة لشعبه وأن الأوان أن يتاح له الأنضمام إلى موكب الدول المستقلة ودخولها إلى عضوية مجموعة الدول الحرة في الأمم المتحدة وهنا نبارك بالنشاط السياسي لقيادة إقليم كوردستان شعبآ وجيشآ وعلى رأسها قوات البيشمركة.

إن العراق الحالي الذي لم يكن موحدآ قبل العام 1932 وهذه هي حقيقة تاريخية فقبلها كانت مناطق خاضعة للأحتلال الأنكليزي وقبلها كان عبارة عن ولايات تابعة للحكم العثماني وعلى خلفية هذه الحقيقة هذا ينفي المزاعم التي تتحدث عنها دائمآ مجموعة عنصرية ذو عقلية ضيقة تدافع عن التقسيمات الأستعمارية الخائنة ومعاهدات سايكس بيكو الأجرامية بحقوق الشعوب عن عراق موحد وله كيان قديم.

إن الذين يدافعون عن وحدة العراق لا يدافعون عن طموحات شعوب العراق وإنما يدافعون عن مصالحهم الذاتية الحاكمة والعراق لم يكن دولة واحدة شعبية  متجانسة. حيث كان العراق قبل الأستعمار الأنكليزي  يضم ثلاث ولايات عرقية وطائفية مختلفة ألا وهي ولاية الموصل ومعها أقليم كوردستان الحالي وولاية بغداد مع المناطق السنية وولاية بصرى ومعها المناطق الشيعية وعل هذه الخلفية أين وحدة العراق التي يطبل ويزمر لها أعداء الشعب الكوردي وأعداء الحرية والكرامة للشعوب المناضلة من أجل حق تقرير المصير وبناء كيان حر بعيد عن التبعية لحكام غرباء عن الوطن وعن الشعب والأنتماء القومي أو الطائفي

إننا في الحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا  بقيادة د. توفيق حمدوش نعلن مساندتنا الكاملة لطموحات شعب أقليم كوردستان العراق من أجل بناء دولة كوردية مستقلة يتمتع بها شعبها بالحرية والعيش الكريم بعيد عن الأضطهاد والحروب وعملية الأبادات الجماعية التي تعرض لها الشعب الكوردي على يد حكام العراق من السنة والشيعة.

وبهذه المناسبة نعلن أنضمامنا إلى الفعاليات الكوردية من أجل إعلان الأستقلال ونعلن مشاركتنا في كافة الأنشطة السياسية والدبلوماسية لمساندة طموحات أخوتنا في أقليم كوردستان العراق وتحقيق أمالهم من أجل الحصول على الحرية والديمقراطية وبناء حياة مدنية ترتكز على نظام برلماني ونظام سياسي يقوم على أركان الدولة العلمانية الحديثة في كوردستان.

إن من واجب الأخوة وحسن الجوار وعلى خلفية الخدمة والتضحيات التي قدمها الشعب الكوردي للأمة العربية والأمة الأسلامية في التاريخ الماضي والحديث لقد أن الأوان أن يفتح العرب والترك والفرس صدورهم لأخوتهم الكورد وقبول قيام دولة كوردية مستقلة وهو سيشكل الطريق السليم من أجل التعايش السلمي إلى جانب بعضهم والعمل المشترك في خدمة الشعوب في الشرق الأوسط.

عاش نضال الشعوب من أجل الحرية والأستقلال وعاش نضال شعب أقليم كوردستان من أجل الحرية والأستقلال.

الحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا

بقيادة د. توفيق حمدش

05.07.2014

Parti Demokrati Kurdistan - Suriya

Kurdistan Democratic Party - Syria

www.pdk-Rojava.net

تقارير تكشف مساعى داعش لتاسيس مجلس اعلى للجهاد العالمى
اتصالات بين البغدادى والظواهرى لضم القاعدة للدولة الاسلامية
تقارير تؤكد مساعى البغدادى لتاسيس مجلس جهاد عالمى
خطط داعش لمواجهة التشسع بالجزائر وتونس والمغرب
كتائب سنية مسلحة لمواجهة التشيع بالجزائر وتونس والمغرب
بحث يكشف خطط داعش لتوحيد كافة التنظيمات الجهادية بالعالم
تقرير يكشف تاسيس مجلس اعلى للجهاد لمواجهة ايران وحزب الله والانظمة العربية
بيان اعلامى
اكدت منظمة العدل والتنمية فى بحث حول الشرق الاوسط وشمال افريقيا ان الدولة الاسلامية بالعراق والشام تسعى الى تاسيس مجلس اعلى للجهاد العالمى يضم كافة التنظيمات والفصائل الاسلامية بمختلف دول العالم باسيا وافريقيا واوروبا وكذا ضم الكتائب المسلحة داخل سوريا ولبنان والعراق واليمن الى هذا المجلس لمواجهة ايران وحزب الله من جانب ومواجهة واسقاط كافة الانظمة العربية بالشرق الاوسط تمهيدا لبناء دولة الخلافة الكبرى بكل دول المنطقة
واشار المكتب الاستشارى للمنظمة برئاسة زيدان القنائى الى ان المجلس الاعلى للجهاد العالمى يضم تحت رايته تنظيمات القاعدة باسيا وشمال افريقيا وانصار الشريعة وبوكو حرام وحركة الشباب بالصومال وكتائب جبهة النصرة بسوريا ولبنان وتنظيمات بماليزيا وكافة التنظيمات المتشددة بالعالم تحت راية الدولة الاسلامية الجديدة
واكدت المنظمة فى بحثها ان التنظيمات الجهادية والدولة الاسلامية تعتزم مواجهة التمدد الايرانى داخل افريقيا والقرن الافريقى والسودان ومواجهة انتشار التشيع داخل الجزائر وتونس والمغرب والسودان وكينيا عبر تشكيل كتائب سنية مسلحة للتصدى للمد الايرانى بافريقيا . وتعتزم ايضا نشر تنظيمات القاعدة بشمال افريقيا داخل مالى وموريتانيا وكافة دول الساحل الافريقى لمواجهة التمدد الايرانى والغربى هناك .

واشار التقرير الى مساعى لابوبكر البغدادى زعيم داعش لضم كافة التنظيمات الجهادية بمختلف دول العالم تحت راية الدولة الاسلامية بالشام والعراق وايضا ضم القاعدة بعد التصالح مع ايمن الظواهرة زعيم التنظيم .

السبت, 05 تموز/يوليو 2014 17:24

مفخخة لكل سعودي- هادي جلو مرعي

 

في العراق ومنذ سنوات طويلة تعود الناس على السيارات المفخخة التي تحولت الى لعبة موت متنقل من مكان الى آخر في طول البلاد وعرضها تحصد أرواح الناس الأبرياء والأشرار على السواء، مع إن الله لايعتمد طريقة القتل لا مع السيئين، ولا الطيبين بل يحرك الكون وفق سنن متزنة واضحة، ويحاول القتلة جعلها سننا لهم يصنعونها ويحيطون بها حركة العالم ليحولوه الى مايشبه المعركة المفتوحة ، يقاتل فيها الجميع، ويكونوا ضحايا محتملين ويمارسون ذلك في الضوء دون تردد بعد أن إستمرأوا تلك اللعبة وتعلموها، ثم هم يستخدمون شتى فنون التقتيل، ولايقتصر اداؤهم على سلاح واحد، بل تتعدد الأسلحة كتعدد الأساليب، وعلى وفق مشيئة الشياطين والأشرار.رويدا إنتقلت لعبة الموت المفخخة الى مختلف البلدان التي لم تكن تعرف منها وعنها شيئا في لبنان وسوريا والخليج حتى بدأت نيجيريا تتعرف على أعداد الضحايا بعد إرتفاع الدخان الناتج عن مفخخة في لاجوس وعلى وفق نهج حركة بوكو حرام الدينية اللاهية بالصغيرات من بنات المدارس.

تعودنا منذ العام 2003 أن نسمع بإتهامات توجه للمملكة العربية السعودية وقطر ودول في الخليج وحتى سوريا قبل الحرب الأهلية إنها تدعم الإرهاب وترسل بالمقاتلين من أبنائها الى محرقة بلاد الرافدين ليعملوا مع القاعدة وسواها من تنظيمات، عدا عن تقديم المعونات المالية من جمعيات خيرية وأجهزة مخابرات وكانت القوات الأمنية العراقية حين تهاجم بعض المواقع تجد مقاتلين عربا وأفغان ومن جنسيات عدة عربية وأجنبية، ويبدو حضور المقاتلين السعوديين لافتا مادفع حكومة المملكة لتشريع قوانين تمنع حركة الشبان الذين يذهبون الى سوريا والعراق وغيرها من بلدان العالم تحت عنوان الجهاد في سبيل الله ليمارسوا لعبتهم بطرق مختلفة، لكن السعودية تنكر ذلك وهي تعترف بذهاب بعض المغرر بهم من رجال دين وتجرمهم وتسجنهم لمدد مختلفة.

يعلق أحد العراقيين على ماتعانيه المملكة العربية السعودية من تحديات إقتصادية وسياسية وأمنية ودينية حتى بالقول، إنها المرة الأولى التي تواجه فيها تحديا مختلفا حيث يروع الشعب كله جراء إزدياد تهديدات فيروس (كورونا) القاتل الذي يصيب الجهاز التنفسي وينتقل عبر الهواء، وقد قتل حتى مطلع حزيران 2014 مايزيد على 288 مواطنا ومواطنة من مختلف مدن المملكة, كاتب هذا المقال كان يتنقل بين حي وآخر في بعض المدن وهو يخشى الإصابة فالمارة يضعون مرشحات هواء على أنوفهم وهم يمشون مسرعين قلقين، بينما تحاول الحكومة الإتفاق مع شركات عالمية للبحث عن أمصال مضادة للمرض القاتل.

لم يعد السعوديون يخشون السيارات المفخخة كما حصل مع المجمع السكني في التسعينيات، أو القواعد العسكرية الأمريكية في الخبر، أو تفجيرات هنا أو هناك وتهديدات من قاعدة جزيرة العرب، ففي كل باب يتربص بهم كورونا القاتل، وهو يدخل البيوت وغرف النوم ويتسلل من الشبابيك ويمر عبر الأزقة والبنايات العالية والسيارات ولايردعه رادع، ويمكن أن يقتل النساء والرجال والأطفال على السواء.

إنه مففخات هوائية لاتستهدف سوقا شعبيا او مسجدا او مدرسة او مستشفى كما في العراق، بل هو مفخخة لكل مواطن دون تمييز.

 

لا يكاد الاتحاد الوطني الكردستاني ان يتجاوز ازمة حتى يقع في اتون ازمة اخرى .. اليوم تواجه الاتحاد ازمة تهدد كيان الاتحاد برمته. يؤكد بعض السياسيين المقربين من مركز القرار بان قيادة الاتحاد تسعى حثيثا لمعالجة قضية مرشحهم لمنصب رئاسة الجمهورية خلفا لمام جلال . فمصادر موثوقة تؤكد بان المنافسة على هذا المنصب تنحصر بين الدكتور نجم الدين محافظ كركوك والدكتور برهم صالح النائب الثاني لسكرتير الحزب. وتسربت قبل ايام اشاعة في الاوساط السياسية عن صفقة بين الدكتور برهم وملا بختيار . وبموجب الاتفاق بينهما يعمل ملا بختيار على ترشيح الدكتور برهم لمنصب الرئاسة وبالمقابل سيتنازل الدكتور برهم عن منصبه كنائب السكرتير العام لصالح ملا بختيار في المؤتمر القادم للاتحاد.

ويرى البعض من المقربين من معسكر الدكتور نجم الدين بان هذه الصفقة قد تستفز الدكتور نجم الدين وربما تؤدي الى استقالته من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني،  اذ انه يعتبر تلك مؤامرة حيكت من وراء ظهره للانتقاص من ظهور شعبيته الواسعة في صفوف الاتحاد بعد فوزه الساحق في الانتخابات الماضية ..

كل الاعين تترقب اجتماع المكتب السياسي الذي من المتوقع ان ينعقد غدا الاحد واعلان مرشحهم لمنصب رئاسة الجمهورية العراقية..

 

 

السومرية نيوز/ بغداد
طالبت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، السبت، الحكومة بإقامة دعوى قضائية ضد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني على خلفية تصريحاته الأخيرة حول انفصال الإقليم، فيما اعتبرت أن النواب الكرد الذين يؤيدون توجهات البارزاني الانفصالية يخالفون المادة 50 من الدستور.

وقالت نصيف في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "تصريحات رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني الأخيرة حول تشكيل مفوضية وتنظيم استفتاء وإعلان الانفصال تنطوي على مخالفة للمادة الاولى من الدستور التي تقول ان جمهورية العراق هي دولة اتحادية واحدة، والمادة 13 التي تقول ان السمو والعلو في العراق للدستور".

وطالبت نصيف الحكومة المركزية بـ"برفع دعوى قضائية ضد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني وفقاً للمادة 93 من الدستور الخاصة بالفصل في المنازعات التي تحصل بين حكومات الاقاليم أو المحافظات، والمادة 94 التي تنص على أن (قرارات المحكمة الاتحادية العليا باتة وملزمة للسلطات كافة)"، مشيرة الى ان "النواب الكرد الذين يؤيدون توجهات البارزاني الانفصالية يخالفون المادة 50 من الدستور باعتبار انهم اقسموا في مجلس النواب على الحفاظ على وحدة العراق".

وأضافت نصيف أن "القادة والنواب الكرد يطالبون بمنصب رئيس الجمهورية، في حين المادة 67 من الدستور تقول ان (رئيس الجمهورية يحافظ على استقلال العراق، وسيادته، ووحدته، وسلامة اراضيه)، وهم أول من يخالف هذه المادة"، متسائلة "كيف سيكون رئيس الجمهورية منهم؟!".

واعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني في (28 حزيران 2014) أن المادة 140 من الدستور العراقي قد "انجزت وانتهت" بعد دخول قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها عقب انسحاب قطعات الجيش منها.

فيما أكد رئيس الوزراء نوري المالكي، في الثاني من تموز الحالي، أن المادة 140 من الدستور العراقي لم تنتهي بعد، وتصرف اقليم كردستان في الاحداث الاخيرة كان "غير مقبول"، مشيرا إلى أن جميع القوات العسكرية ستعود الى مواقعها بعد انتهاء الازمة، فيما حذر الشعب الكردي من خطورة "فكرة الانفصال وتقرير المصير".

وتنص المادة 140 من الدستور على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى مثل نينوى وديالى، وحددت مدة زمنية انتهت في 31 كانون الأول 2007، لتنفيذ كل ما تتضمنه المادة المذكورة من إجراءات، فيما أعطت لأبناء تلك المناطق حرية تقرير مصيرها سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان عبر تنظيم استفتاء.

السومرية نيوز/ بغداد
طالب السياسي الكردي محمد كياني، السبت، ائتلاف دولة القانون ببيان موقفه من تصريحات النائبة حنان الفتلاوي التي اعترفت فيها بأنها "عرقلت" تطبيق المادة 140 من الدستور، فيما هدد برد كردي حازم إذا ثبت صحت تلك التصريحات.

وقال كياني في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "ائتلاف دولة القانون عليه أن يؤكد أو ينفي صحة كلام النائبة حنان الفتلاوي التي اعترفت بأنها عرقلت تطبيق المادة 140 من الدستور"، مبينا أنه "اذا كان كلام الفتلاوي صحيحا فهذا سيضع مصداقية دولة القانون على المحك".

وهدد كياني ب"رد كردي حازم إذا كان هذا الكلام صحيحاً"، معتبرا ان "النائبة الفتلاوي ليس لها هذا الوزن الذي تعطيه لنفسها من خلال إقرارها في لقاء متلفز بأنها هي التي عرقلت إقرار المادة 140 من الدستور".

وأضاف كياني أن "تصريحات الفتلاوي تفرض على الكرد أن يكونوا حذرين في التعامل مع كتلة دولة القانون مستقبلا، وأن يضعوا نصب أعينهم أن كل الاتفاقيات التي تبرم مع هذه الكتلة لا تطبق"، لافتا الى أنه "يتوجب على الكرد أن يتوجهوا الى التحالف مع جهات أخرى أكثر مصداقية منها لتشكيل الحكومة".

وكانت القيادية في ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي قد قالت في لقاء متلفز، انها عندما دخلت لجنة المادة 140 من الدستور وجدت أنهم قد وصلوا الى مرحلة الاستفتاء، وقد أرسلوا كتابا الى المفوضية لإجراء استفتاء لإعادة كركوك الى إقليم كردستان، لافتة الى أنها "أوقفت" المادة لمدة أربع سنوات.

واعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني في (28 حزيران 2014) أن المادة 140 من الدستور العراقي قد "انجزت وانتهت" بعد دخول قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها عقب انسحاب قطعات الجيش منها.

فيما أكد رئيس الوزراء نوري المالكي، في الثاني من تموز الحالي، أن المادة 140 من الدستور العراقي لم تنتهي بعد، وتصرف اقليم كردستان في الاحداث الاخيرة كان "غير مقبول"، مشيرا إلى أن جميع القوات العسكرية ستعود الى مواقعها بعد انتهاء الازمة، فيما حذر الشعب الكردي من خطورة "فكرة الانفصال وتقرير المصير".

وتنص المادة 140 من الدستور على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى مثل نينوى وديالى، وحددت مدة زمنية انتهت في 31 كانون الأول 2007، لتنفيذ كل ما تتضمنه المادة المذكورة من إجراءات، فيما أعطت لأبناء تلك المناطق حرية تقرير مصيرها سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان عبر تنظيم استفتاء.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  أجبرت مليشيات  "الدولة الإسلامية في العراق والشام" – داعش – سكان الموصل على حضور صلاة الجمعة لمبايعة زعيم التنظيم، أبوبكر البغدادي، الذي نصب نفسه كخليفة لـ"دولة خلافة" زعمت الحركة المتشددة إعلانها بمناطق سيطرتها بسوريا والعراق.

ونقلت قناة "العراقية" الرسمية عن إبراهيم الطائي، عضو مجلس أعيان الموصل، إن "داعش" عاقبت المتخلفين عن حضور الصلاة و"المبايعة" 50 جلدة.

وطبقا للمصدر بان "داعش" دعت سكان الموصل، عبر مكبرات الصوت، للحضور لأداء صلاة الجمعة، وتهديد من يتخلف بالجلد.

 

ويشار إلى أن "داعش" بدأت هجومها المباغت في العاشر من الشهر الماضي، بفرض سيطرتها على الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، قبل الاستيلاء على كامل محافظة نينوى وبعض مناطق محافظة صلاح الدين، مع فرار قوات الامن العراقية عن مواقعها العسكرية، إلا أن الأخيرة تمكنت لاحقا من استرداد بعض المناطق، على حد ما نقلت وسائل إعلام رسمية.

والأسبوع الماضي، اعلن "داعش" عن قيام دولة الخلافة وزعيم التنظيم، البغدادي، كـ"خليفة للمسلمين" ودعا الفصائل الجهادية في مختلف أنحاء العالم لمبايعته

الغد برس/ بغداد: كشف النائب محمد الصيهود، السبت، عن تشكيل العشائر العربية في محافظات الانبار ونينوى وكركوك ومدينة تكريت أفواج وألوية لمحاربة الاحتلال الكردي الداعشي على البلاد.

وقال الصيهود لـ"الغد برس"، إن "العشائر العربية في محافظات الانبار ونينوى وكركوك ومدينة تكريت أفواج وألوية لمحاربة الاحتلال الكردي الداعشي على البلاد".

وأضاف الصيهود أن "جميع رؤساء العشائر العراقية ترفض فكرة تقسيم العراق أن كانت من قبل داعش أو من قبل البيشمركة"، مشيرا إلى أن "العراق واحد لم يتقسم مهما حصل ومهما يحصل".

ودعا القوات الكردية إلى "الانسحاب من المناطق المتنازع عليها لأنها مناطق عراقية ولن تكون للكود."

وكانت قطاعات عسكرية تابعة لقوات البيشمركة تمركزت في محيط محافظة كركوك، وخاصة في مناطق قضاء داقوق وأطراف ناحيتي تازة وليلان ومناطق أخرى كانت تتمركز فيها قطعات للفرقة 12 التابعة للجيش وانسحبت منها في 10 حزيران الماضي.

الغد برس/ بغداد: كشفت مصدر من داخل التحالف الوطني الشيعي، الجمعة، أن اجتماعا عقد، عصر اليوم، في مكتب رئيس تيار الإصلاح ابراهيم الجعفري، مؤكدا أن التحالف وصل الى اتفاق نهائي ينص على تولي نوري المالكي رئاسة الحكومة المقبلة.

وأوضح المصدر لـ"الغد برس"، أن "التحالف الوطني توصل وبشكل نهائي الى اتفاق يقضي بتولي رئيس الحكومة الحالية نوري كامل المالكي رئاسة مجلس الوزراء بأستثناء كتلة الاحرار التي يتزعمها رجل الدين الشاب مقتدى الصدر التي ابدت تحفظها على هذا ترشيح المالكي".

وأضاف المصدر أن "كتلة الاحرار اكدت انها لن تصوت له داخل البرلمان ولن تخرج عن التحالف الوطني حتى يبقى الكتلة الاكبر وأنها ستحترم قرار مكوناته".

ولفت المصدر الى أن "الاتفاق الذي جرى ليلية أمس بين كتل الائتلاف الوطني نص بصيغته النهائية على تولي المالكي رئاسة الحكومة وحسين الشهرستاني نائبا اول لرئيس الجمهورية، فيما ستحصل كتلة المواطن على منصب نائب رئيس البرلمان والذي سيسند للشيخ همام حمودي ونائب رئيس الوزراء لبيان جبر ووزير النفط لأبراهيم بحر العلوم على ان تمنح كتلة الاحرار وزارات خدمية".

وفي غضون ذلك، أكد المصدر أن "التحالف الكردستاني حسم موضوع مرشحه لرئاسة الجمهورية ورشح الدكتور نجم الدين كريم، فيما رشح أتحاد القوى الوطنية سيلم الجبوري لرئاسة البرلمان".

واعلن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، اليوم الجمعة، انه لن يتنازل عن الترشح لولاية ثالثة في رئاسة الوزراء، فيما اوضح ان ان ائتلاف دولة القانون هو الكتلة الاكبر وهو صاحب الحق في اختيار هذا المنصب، وليس من حق اي جهة ان تضع شروطها لاختيار المرشحين.

وكان تيار الاصلاح الوطني الذي يتزعمه ابراهيم الجعفري قد اعلن في (30 حزيران/ يونيو الماضي)، ان التحالف لم يتفق على مرشح لرئاسة الوزراء معلنا ان ائتلاف دولة القانون متمسك بمرشحه نوري كامل المالكي مع رفض التيار الصدري والمجلس الاعلى لتوليه الولاية الثالثة.

وأعلن زعيم ائتلاف متحدون للإصلاح، أسامة النجيفي، أمس الخميس، عن سحب ترشحه لرئاسة مجلس النواب العراقي الجديد، مبينا أن سخب الترشيح جاء بعد ربط رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، عدم ترشحه لولاية ثالثة بعدم ترشح النجيفي لرئاسة البرلمان الجديد.

يذكر أن مجلس النوّاب العراقي ورفع، الثلاثاء الماضي، (الاول من تموز الحالي)، جلسته الأولى من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الأولى إلى الثامن من تموز لأسباب اضطرارية بسبب انسحاب كتلتي متحدون والتحالف الكردستاني، وفشله في انتخاب رئيسا للبرلمان.

بغداد/ المسلة: لاقت تصريحات رئيس هيئة الأركان الأمريكية الجنرال مارتن ديمبسي، اليوم السبت، استهجانا واسعا بين الاوساط السياسية العراقية والعبية، لاسيما وانه اعتبر دعوة المرجع الديني الأعلى آية الله السيد علي السيستاني التطوع إلى جانب الجيش العراقي بأنها "لم تكن مفيدة".

وفي الوقت الذي قال فيه سياسي كردي أن كلام ديمبسي يعد تدخلا مرفوضا بالشأن العراقي، قال ائتلاف دولة القانون إن التصريحات الأمريكية تعبير عن تخبط سياسي بعد أن أفشلت المرجعية العليا مخططاتهم بإعلانها للجهاد الكفائي.

فيما أشار عضو في كتلة الأحرار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول مراراً التشكيك بمقدرات الشعب العراقي في القضاء على الإرهاب، بينما أكدت عضو في اتحاد القوى الوطنية أن فتوى السيد السيستاني بالجهاد كانت مجدية لتعويض النقص في صفوف القوات المسلحة وقد لباها جميع أطياف الشعب العراقي.

وقال النائب ائتلاف دولة القانون النائب عبد الهادي السعداوي في حديث لـ"المسلة"، إن "هناك مخططا كبيرا يحاك على العراق مشترك به عدد من الدول الإقليمية وبعض الدول الكبرى ومنها أمريكا التي تعمدت تأخير تسليح الجيش العراقي ودعمت داعش في العراق وسوريا من خلال تدريبهم وتسليحهم"، مبينا أن "المخطط الأمريكي فشل عندما خرج صوت الحق المتمثل بالمرجعية الدينية العليا وإعلانها للجهاد الكفائي حيث وحدت كل العراقيين وراء راية الوطن في قتال خفافيش الظلام".

وأضاف أن "تصريحات رئيس هيئة الأركان الأمريكية مرفوضة فهناك خطوط حمراء ليس من حق أي شخص كان تجاوزها ومنها رأي مراجعنا العظام وفتاويهم".

وتابع أن "التصريحات الأمريكية تعبر عن تخبط سياسي بعد أن أفشلت المرجعية العليا مخططاتهم بإعلانها للجهاد الكفائي"

إلى ذلك، قال السياسي الكردي البارز محمود عثمان في حديث لـ"المسلة"، إن "كلام رئيس هيئة أركان الجيش الأميركي مارتن ديمبسي بشأن دعوة السيد علي السيستاني، للتطوع الكفائي تعد تدخلا بالشأن العراقي وهذا أمرا مرفوضا".

وأضاف أن "دعوة المرجعية الدينية هي دعوة عراقية داخلية" مبينا أنه "ليس من حق ديمبسي التدخل بالشؤون العراقية، لان العراق مستقل".

وتابع أن "كلام ديمبسي يعتبر تدخلا، وموقفه ليس صحيح"، مشيراً إلى أن "التدخلات الأميركية السابقة كانت سلبية تجاه العراق".

من جانبه، قال القيادي في كتلة المواطن علي شبر في حديث لـ"المسلة"، إن "الجنرال الأمريكي غير مدرك لحساسية الأمر وأن هناك خطرا يهدد العراق وهناك الكثير من القدرات والإمكانات بذلت من اجل إسقاط العملية السياسية وتقسيم العراق وجعله غير مستقر".

وأضاف أن "المرجعية الدينية شخصت هذا الأمر وأحست بوجود خطر يقتضي الوقوف بوجهه، وعندما كان هناك مخطط لهدم المراقد المقدسة لم تطرح المرجعية موضوع الجهاد الكفائي ولا العيني للدفاع عن المقدسات لأن كان هناك أهمية خاصة، ولكن الآن دعت المرجعية إلى الجهاد خوفا على العراق وبكل أطيافه".

وتابع أن "دعوة المرجعية للجهاد جاءت لإفشال مشروع أمريكي لاعتقادهم بان العراق ضعيفا ولا يستطيع مواجهة الإرهاب، وإلا لماذا هذا السكوت واللامبالاة".

وأشار إلى أن "الأمريكيين يريدون أن تكون الأمور بهذا المستوى من اجل وضع خارطة جديدة للمستقبل العراقي والمنطقة بشكل عام، وهناك دراية لمستقبل العراق تراها المرجعية وهناك تراجع واضح من قبل داعش بعد دعوة المرجعية".

من جهته، قال النائب عن كتلة الأحرار حسين كاظم همهم في حديث لـ"المسلة"، إن "تصريح رئيس هيئة الأركان الأمريكية مارت ديمبسي الأخير، ضد الدعوة التي أطلقها المرجع الديني السيد علي السيستاني للتطوع، يعتبر تشكيكا بدعوات المراجع الدينية في العراق".

وأضاف أن "دعوة المرجع الديني السيد السيستاني، كانت واضحة بدعوة أطياف الشعب العراقي جميعا لمحاربة قوى الشر والإرهاب في البلاد".

وتابع أن "الولايات المتحدة الأمريكية تحاول مراراً التشكيك بمقدرات الشعب العراقي في القضاء على الإرهاب، وإعادة الأمن والاستقرار للبلاد".

وفي السياق ذاته، قالت عضو اتحاد القوى الوطنية النائب سهاد العبيدي في حديث لـ"المسلة"، إن "دعوة السيد السيستاني للتطوع جاءت من اجل تعويض النقص في القوات الأمنية العراقية التي انسحبت من أماكنها في الموصل والذي سبب صدمة لنا".

وأضافت أنه "عندما صدرت فتوى السيد السيستاني بالجهاد كان التطوع مجدي لتعويض النقص في صفوف القوات المسلحة، وان دعوة المرجعية تم تلبيتها من قبل جميع أطياف الشعب العراقي".

وكان رئيس هيئة الأركان الأمريكية الجنرال مارتن ديمبسي قد قال في مؤتمر صحفي، امس الجمعة، بأن دعوة المرجع الديني الأعلى آية الله السيد علي السيستاني للتطوع إلى جانب الجيش العراقي "لم تكن مفيدة"، في وقت اعترف فيه بأن الدعوة "تلقى استجابة".

 

فجأة وبدون سابق إنذار ، رحل عن الدنيا المناضل والنقابي الفلسطيني العريق والبارز جورج حزبون ، احد رموز وأعمدة النضال الوطني والطبقي ، ونشطاء العمل السياسي الوحدوي والجماعي المنظم في الوطن المحتل ، وذلك بعد مسيرة حياة حافلة بالمواقف الثورية والجذرية الصلبة ، وزاخرة بالبذل والعطاء والتضحيات ، وتختزل قيماً وقناعات تقدمية استطاع بلورتها من خلال مساهماته في النضال والعمل النقابي .

عرفنا الفقيد جورج حزبون قائداً نقابياً ، صاحب تاريخ نضالي يشهد له ، ومواقف وطنية وطبقية تقدمية منفتحة ومتحررة ، مبنية على إدراك ومعرفة ووعي ثقافي عميق ، وشكلت قدراته الحركية النضالية وقوداً للشباب الفلسطيني الناهض والصاعد في حمل رايات الحق والكفاح والثورة الطبقية الحمراء بعزم وثبات ، وخدمة متطلبات النهوض والتحرر والاستقلال . وفرض الاحترام والتقدير بين أبناء شعبه عبر ممارساته الملتزمة وحضوره المتواصل المثابر في معارك الكفاح ومواجهة المحتل ، وتفعيل العمل النقابي والارتقاء فيه ، دفاعاً عن حقوق وعمال وشغيلة فلسطين . ورغم المرض في داخله إلا انه بقي شعلة متوهجة ومتوقدة من العطاء ، فلم تفتر عزيمته ، ولم يتغلغل اليأس إلى أعماقه رغم قهر وظلم الاحتلال وسقوط المنظومة الاشتراكية .

وبرحيله تفقد الحركة العمالية والنقابية الفلسطينية والقوى العلمانية واليسارية الطليعية الفلسطينية الطامحة بالتغيير ، مناضلاً فذاً ضد القهر والفقر والتخلف ، وضد الظلم والاحتلال واستغلال الإنسان الكادح ، ونقابياً فاعلاً ومؤثراً في العديد من محطات الكفاح ، وإنساناً عقائدياً أعطى وقدم الكثير لشعبه ، وأفنى عمره وحياته في الدفاع عن قضايا الوطن ، وقضايا العمال والشغيلة ، وقضايا الحرية والسلام والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ، ومثقفاً عضوياً مسلحاً بفكر طبقي ورؤية طبقية وأيديولوجية واضحة منحازة لجموع الناس والفقراء والمعذبين والمهمشين والكادحين ، الحالمين بمملكة الحرية والعدل وبوطن الحب والتسامح الإنساني .

جورج حزبون كان نعم المناضل الشرس المنافح عن مصالح شعبه وتطلعاته المستقبلية ، ومثلاً للحيوية والفكر المتدفق والشجاعة والاستقامة الفكرية والدفء الإنساني الشفاف ، ونموذج في العطاء والتفاني والإخلاص لقضايا الوطن والناس . عرف بأخلاقه الثورية ومبدئيته الصادقة وكفاحه العنيد المثابر منذ التحاقه بالحركة اليسارية وانتمائه للفكر الأيديولوجي الطبقي الماركسي وانخراطه في صفوف الحزب الشيوعي الفلسطيني ومن ثم في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني . كانت له هيبته وحضوره المميز وقامته المنتصبة كشجرة بلوط أو سنديان جذورها في أعماق الأرض وقادرة على الصمود في وجه الرياح العاتية ، فلم ينحن أمام العواصف الفكرية وتقلبات الزمن ، وبقي على العهد حاملاً الراية ومقارعاة الأعداء الطبقيين ، وافر العطاء ، مرفوع الهامة على الدوام .

جورج حزبون مفكر وكاتب ثوري وتقدمي صاحب قلم نظيف وجريء ، عكف على التنظير والكتابة السياسية والفكرية، والدفاع عن قيمه ومبادئه وأفكاره وأرائه الداعية للوحدة وتعميق اللحمة الوطنية والتماسك الاجتماعي الفلسطيني وصيانة الموروث الثقافي والحضاري لشعبنا الفلسطيني ، وله مجموعة من الكتب والمؤلفات ، التي أثارت الجدل في الساحة الفلسطينية .

فسلام عليك يا جورج ، أيها المفكر والمناضل والنقابي العريق المنتمي لأيديولوجية العمال والطبقات الشعبية المسحوقة الكادحة ، ونضالاتك وأخلاقك وخصالك ومواقفك الوطنية والتقدمية الرائعة هي خير عزاء لأبناء شعبك ، الذين سيذكرونك دائماً وأبداً ، رمزاً للنضال والمبدئية والإخلاص للقيم العظيمة ، التي كنت تذود عنها .

وجاء في سياق المقال الذي ناقش النقاط التي أثارها المحاضر الدكتور خزعل الماجدي، موضوع منشأ اسم الفيلية، زاعماً:" ويبدو أن مصطلح فيلية لم يكن منشؤه العراق بل كان من إيران عندما استعمله والي بشتكوه حسين خان عام (1600) اتخذ لنفسه لقب فيلي (وأوصى أن ينقش على قبره، فكانت هذه المرة الأولى التي يطرح فيها هذا اللقب بعد ألف سنة تقريباً من الإسلام، ومنذ ذلك التاريخ ظهر اسم فيلي وهو تعديل ل (فهلي) إذ قلبت الهاء ياءً وهو تغيير حتمي في تطور اللغات الإيرانية، وهذا حتماً أعطى لپشتكو الخصوصية الفيلية. وحسين خان أراد بإعادة اللقب التاريخي أن يعيد إلى الأذهان مجد الأجداد الفهلويين (في المنطقة، ويرسم خارطة طموحه تضمن المدن التي كانت تسمى) فهلة لإحياء الطموح العرقي الجغرافي العريق للفيليين بإعادة بناء الدولة الفيلية الكبرى، غير أنه أراد أن يلعب لعبة سياسية أكثر من التفكير الجاد في فعل ذلك، والأصل القديم لمصطلح فيلي هو اللغات الإيرانية الوسطى تعد في الواقع احدى الأشكال المتطورة عن الفارسية القديمة تم استخدامها في عهدين: عهد الإمبراطورية البارثية خلال (248 ق.م 224 م) تم في أيام الإمبراطورية الساسانية خلال (651- 224م) غالبا ما يقترن اسم اللغة الفارسية الوسطى بتسمية اللغة البهلوية حيث كانت تكتب بكتابة تحمل نفس الاسم: الخط البهلوي، وهو نمط كتابة مقطعي مأخوذ من الأبجدية الآرامية، فيما كانت الفارسية القديمة تستعمل الخط المسماري السومري. وعرفت النصوص البهلوية من خلال نصوص الأفستا المكتوبة بلغة فارسية وسطى وبخط آرامي".

ردي: لا يا أستاذ، منشأه سومر (العراق)، لأن كلمة (پيلي - Pili ) في اللغة السومرية تعني الشجاع. ونرى استمرار هذه الكلمة الكوردية الأصيلة إلى اليوم في جلالة اللغة الكوردية الحديثة بصيغة "پهلوان" أي البطل، "پهل" الاسم و"وان" لاحقة. من المرجح، أن اسم "فيلي" مشتق من اسم (پيلي) السومري. والسومريون تاريخهم يعود إلى الألف الرابع قبل الميلاد. وفي الثمانينات القرن الماضي حين هجر نظام حزب البعث العروبي العنصري، مئات الآلاف من الكورد ومنهم آلاف مؤلفة من الشريحة الفيلية إلى إيران، سمعت بأذني من بعض الشرفاء في العراق يقولون همساً فيما بينهم: "كيف يُهَجر الديكتاتور صدام حسين هؤلاء الكورد وهم من بقايا السومريين، و وجودهم في هذا البلد يسبق الجميع؟؟". وبعد اضمحلال الدولة السومرية بقرون، جاء الميديون الكورد (678- 550) ق.م. وأسسوا إمبراطورية مترامية الأطراف وعُرفوا في التاريخ ب "پهلوي ماد - Pehlewi mad" أن تسميتهم بهذا الاسم جاء بسبب وجود الپهلويون (الفيليون) كإحدى العشائر الست الذين شكلوا اتحاد ميديا القبلي. أما المنطقة التي أشرت لها في الحلقة الأولى والمسمى (مادشت - Madesht) تعني السهل الميدي. هناك أيضاً جبل ومدينة (ماكو - Mako) الذي يعني، الجبل الميدي. وتوجد أيضاً (مانشت- Mansht) بمعنى الوطن الميدي. وكذلك ذكر شاعر الفرس الكبير أبو القاسم الفردوسي في ملحمته الشعرية ال(شاهنامه) اسم "الپهليين". لا شك فيه، أن الرسم الحديث لكلمة الپهليين هو الفيليين. زعم الأستاذ أعلاه "أن اسم فيلي هو تعديل ل(فهلي)". نقول له، لما لا تشير إلى التغيير الآخر الذي حصل قبله في ذات الكلمة، حيث احتل حرف الفاء مكان حرف الپاء!. يقول صاحب المقال أن (كسكر) مدينة مسيحية. بينما ياقوت الحموي في كتابه الشهير (معجم البلدان) يقول في باب الكاف:" سميت كسكر، بكسكر بن طهمورث الملك الذي هو أصل الفرس". ألا يعلم الكاتب، إنها كبلدة اعتنقت أهلها المسيحية، وليس كل من اعتنق المسيحية يكون آرامياً؟. تنقل لنا كتب التاريخ، أن كثيراً من الكورد اعتنقوا الديانة المسيحية قبل الإسلام. ولا ننسى أن مصادر تاريخية عديدة ذكرت، أن وفداً من الزرادشتيين زار الطفل يسوع (المسيح) في بيت لحم، هل يُعد هؤلاء الزرادشتيين من الجنس الآرامي!. وبعض المصادر تقول، أن شاه إيران حينها، أنشأ مدينة (كسكر) لتوطين أسرى الروم. وهؤلاء الأروام لم يكونوا مسيحيون في ذلك العصر، أو الأصح لم تكن غالبيتهم من المسيحيين. وفي جانب آخر يقفز المحاضر على حقيقة تاريخية لا يشوبها شائبة، حين يتكلم عن اللغة الفارسية القديمة ويزعم: "أن الأصل القديم لمصطلح فيلي هو اللغات الإيرانية الوسطى التي تعد في الواقع إحدى الأشكال المتطورة عن الفارسية القديمة الخ". ونحن بينا في سياق هذا المقال، أن الميديين عرفوا في التاريخ باسم "پهلوي ماد" و هؤلاء الميديون الكورد حكموا قبل ظهور الفرس على مسرح التاريخ بزمن طويل، وبعد تبؤ الهخامنشیین الفرس لسدة حكم بالخداع والدسيسة، اقتبسوا من هؤلاء الميديون الكورد أبجديات الحکم والحیاة. وفي هفوة أخرى، حاول المحاضر أن يشير من بين السطور، كأن كتاب (أفستا- (Efista المقدس كتب باللغة الپهلوية، والأصح أن كتاب الأفستا المقدس تُرجم في زمن الساسانيين الكورد إلى اللغة الپهلوية التي أصبحت اللغة الرسمية في عهدهم، وكانت مدينة طيسفون (المدائن) التي تقع قرب بغداد عاصمتهم، وإحدى أحيائها كانت تسمى (كورد آباد- معمورة الكورد، الحي الكوردي) وآخر ملوك الساسانيين كان اسمه (يزد كرد الثالث) الذي قتل عام (31) الهجري القمري.

جاء في سياق المقال المشار إليه، والمنشور في مجلة "أدب فن" الالكترونية مغالطات كثيرة، أ تكون أن جميع هذه المغالطات صدرت من شخص الدكتور خزعل الماجدي؟. يقول الموقع: وقد ناقش المحاضر في القسم الثاني التاريخ القديم والوسيط والحديث والمعاصر للفيليين في العراق، ورأى أن جذور الفيليين تمتد إلى الإمارات والبيوت الآرامية في وسط العراق وشرق دجلة الخ. نتساءل، هل يوجد في التاريخ أحد من المؤرخين قال أن جذور الفيليين تمتد إلى الإمارات الآرامية؟ أنا لم أسمع به، أم هذا الكلام المشوش صدر لأول مرة من الأستاذ المحاضر؟. حقاً أنها وقاحة ما بعدها وقاحة، بهذه البساطة وبدون أية مقدمات يسلب من شريحة أصيلة، انتمائها القومي الكوردي الأصيل، وينسبها إلى أناس أغراب (أرجاس) جاءوا من سوريا أو أصقاع أخرى في ظروف تاريخية متباينة واستقروا في الأراضي التي تسمى اليوم العراق. ويستمر المحاضر في غيه زاعماً: "وكانت حلوان تابعة للكنيسة السريانية الشرقية ما بين قرني الثامن والثاني عشر" الخ. قد يكون هذا الكلام فيه شيء من الصحة، أنا لا أجزم، لكني لم أجد في الوثائق الكنسية للسريان اليعاقبة، تقول أن حلوان كانت تابعة لكنيستهم. إن معتنقي المسيحية في قرونها الأولى بالإضافة إلى السريان ضمت الوثنيين والزرادشتيين وأعداداً من أسرى الروم. وفي جانب آخر من المقال المنشور في المجلة المذكورة يتحدث كاتبه عن غزو الأعراب لحلوان، وكأي عروبي آخر يزج بعواطفه القومية في أمور تاريخية، ويسمي ذلك الغزو الاستيطاني القادم من جزيرة العرب ب(الفتح). ويقول أنها فتحت "عنوة" أي بالقوة والقهر والقسر. نراه يخجل، أن يعترف، بأنها فتحت بالسيف، الذي حصد أرواح الآلاف من بنات وأبناء الكورد الأبرياء، فلذا استعمل كلمة "عنوة" التي أخف وقعاً على المسامع. بالمناسبة, أن جانباً من هذا (الفتح) ليس من أجل نشر العقيدة الإسلامية فقط, بقدر ما فيه من دوافع مصلحية لأولائك (الفاتحون), وإلا لماذا استولوا على أرض الغير بالقوة واستوطنوها بعد أن اعتنق أهلها الدين الإسلامي, ولم يعودوا إلى وطنهم في شبه جزيرة العرب؟. وفي جزئية أخرى يقول: وبعد اضطهادهم - الفيلية- من الأمويين (662- 750 م) وقفوا مع المعارضة بوصفهم من الشيعة. وقد اشتركوا في ثورة المختار (662- 686 م) الخ. ويقول في جزئية أخرى: ناقش المحاضر بالتفصيل أهم الإمارات الفيلية في العصر العباسي وكلها في إيران. ويزعم بأن الفيليين اتجهوا إلى العراق بدلاً من إيران لتشكيل إماراتهم بسبب قوة الدولة الصفوية الخ. كيف يستقيم كلام المحاضر في هذه الجزئية مع الجزئية الأخرى، حين قال: اضطهدهم الأمويون، وشاركوا في ثورة المختار. وهذه الحوادث وقعت قبل مجيء الصفويون إلى الحكم بقرون عديدة!. ثم، كيف يؤسسوا إمارات في (العراق) في تلك الحقبة وهو وقع في فترات متباينة تحت الحكم الصفوي، ويزعم في الجزئية أعلاه، أنهم لجئوا إلى العراق خوفاً من الصفويين؟. نقدم له وللقراء عدداً من الدول التي أنشئها الكورد والذين تنسبهم العرب إلى الكورد الفيلية في جنوب العراق وفي الأهوار، منها الإمارة (الشاهينية) والتي ذكرها العلامة (محمد جميل روژبياني) في كتابه (أربع دول كوردية) كما جاءت الإشارة إليها في الموسوعة الحرة، يقول: يبدو أن الدولة الشاهينية سميت بهذا الاسم نسبة إلى (عمران بن شاهين) في عام (940) ميلادية، وكانت الدولة الشاهينية قريبة من الكوت و مندلي الحاليتين. وهذه الإمارة الكوردية تأسست قبل مجيء الصفويون إلى سدة الحكم بأكثر من خمسة قرون؟. ثم يأتي الروژبياني على ذكر أمراء الدولة الشاهينية - نقلاً عن كتاب (الكامل في التاريخ) (لأبن الأثير)، وهم 1- عمران بن شاهين 2- حسن بن عمران 3- حسين بن عمران 4- أبو الفرج محمد بن عمران 5- أبو المعالي حسين بن محمد 6- مظفر بن علي أو المعالي 7- مهذب الدولة (الأمير مختار) علي بن نصر 8- أبو حسين أحمد بن مهذب الدولة. وجاء ذكر وجود الكورد في الفرات الأوسط أيضاً. جاءت في الموسوعة الحرة عن قبيلة (جاوان) الكوردية التي ذكرها العلامة والمؤرخ الشهير (مصطفى جواد) في كتابه ((جاوان العشيرة الكوردية المنسية)) "إن جاوان قبيلة قديمة كوردية من أشهر القبائل في التاريخ وأعظمها مقاماً وأبعدها صيتاً وأجلها فعلاً في الحروب والسياسة بالعراق ومن أحسن القبائل أثراً في الأدب العربي، ولاسيما الشعر لإقبالها عليه والدعوة إليه ولكنها لم تحظ من الباحثين في تاريخ الأكراد بدراسة ولا بتحقيق، قامت قبيلة جاوان بأدوار خطيرة في التاريخ العراقي الإسلامي، فيها العظمة والفخامة و الكرامة ما يؤلها أن تذكر وتدرس في تاريخ العراق ولاسيما التاريخ الكوردي منه، لأن إهمالها يعد نقصانا وحرمانا: نقصانا في حقيقة التاريخ وحرمانا في العلم الذي غايته الكشف عن الحقائق و كفرانا لفضلها وأثارها التي يجب أن يتعرف بها، وتذكر بها بالإجلال و التعظيم". كانت في فرات الأوسط قبيلة كوردية كبيرة لها إمارتها، و أسست مع بني مزيد مدينة الحلة العراقية سنة (1086)م كان لأمراء الجاوانية دور هام في معترك السياسي لمنطقة الفرات وجنوب بغداد لعقود، ومازالت محلتهم باقية في الحلة باسم محلة الأكراد، والجاوانيون من مؤسسي الحلة وسكانها منذ أواخر قرن الخامس الهجري ومحلتهم محلة الأكراد منسوبة لهم منذ القدم. وقال عنهم الرحالة (ابن بطوطة) (1304- 1377 م) في كتابه ج1 ص138، في وصف الحلة: أهل هذه المدينة كلها إماميه أثنا عشرية (شيعة)،وهم طائفتان: أحدهم تعرف بالأكراد، والأخرى بأهل الجامعين. وكان تاريخ مرور ابن بطوطة بالحلة سنة (727)هجرية. كذلك الدولة الكوردية التي أنشأها الأمير (ذو الفقار) في العراق بين (1524- 1530 م) الخ الخ. وذكر المؤرخ (عباس العزاوي) عدداً كبيراً من عشائر الكورد الفيلية في الجنوب العراقي في كتابه (عشائر العراق). وفي قسم آخر من المقال المشار إليه، يزعم:" إن الفيليين أخذوا أهميتهم في العصر العباسي الذي أعطى غير العرب أهمية مماثلة ...". إن الكاتب أو المحاضر، يتحدث وكأن الآخرين يجهلون التاريخ. إن هؤلاء العباسيون جاء بهم إلى سدة الحكم شخص كوردي وربما من الكورد الفيلية كان اسمه (بهزاد) وكعادة العرب استعربوا اسمه فيما بعد إلى (أبو مسلم)؟ بما أن هؤلاء...؟ يردوا الزين بالشين، قام أبو جعفر المنصور بقتله غيلة، وأمر قيما بعد ذلك الشاعر العبد الإسود النجس الرجس، المسمى "أبو دلامة" أن يهجوه و يهجوا شعبه الكوردي شعراً حين اجتر: "أبا مجرم ما غير الله نعمة ... على عبده حتى يغيّره العبد ... أفي دولة المنصور حاولت غدره ... ألا أن أهل الغدر آباؤك الكُرد". وذكر الدكتور في سياق محاضرته المرأة الكوردية الفيلية في مدينة (الحي) (شانة) التي ساعدت المنتفضين الشيعة الناطقون بالعربية ضد الاستعمار البريطاني، وأهل مدينة (الحي) إلى اليوم تردد تلك الهوسة التي ثمنت فيها دور وموقف السيدة العظيمة (شانة) في الانتفاضة المذكورة وإحياء المراسم الحسينية التي تقيمها الشيعة كل عام في عاشوراء في ذكرى قتل الإمام الحسين ابن علي " تجار الحي فدوه الشانه ... خسران الما يمشي ويانه". وناغى شاعر مجهول من الكورد المهجرين مدينة صباه (الحي) من مدينة ايلام عبر جبل (كبير كوه) بأبوذية, يقول فيها: اشمالك شيبت ابساع يالحاي ... منچ صحت يالقيوم يالحي ... اشمريد أنساچ عيب أنساچ يالحي ... عرب وأكراد بيچ اخوان إليه. وفي قسم آخر من مقاله، يسرد الكاتب جانباً من الاضطهاد المركب الذي عانى ويعاني منه الكورد الفيلية. دعوني هنا، أقدم لكم نموذجاً واحداً وباختصار شديد عن الظلم الذي وقع ويقع على الكورد المهجرين، قبل ثلاثة أشهر ذهب ابن عمي من إيران إلى بغداد ليعيد جنسيته العراقية، التي سلبها منه نظام حزب البعث المجرم ورئيسه المقبور صدام حسين، تصوروا على مدى ثلاثة أشهر يومياً يراجع الدوائر المختصة دون جدوى، وفي النهاية استطاع بشق الأنفس أن يعيد جنسيته العراقية، مقابل رشوة قدرها ثلاثة آلاف وخمسمائة دولار دفعها لبعض الموظفين المرتشين ومعقبي المعاملات في هذه الدائرة وتلك. هذه هي قصة واحدة من قصص معانات المهجرين المنكوبين في زمن حكم نوري المالكي وحزبه باختصار شديد. يزعم المحاضر:"أن الكثير من الفيليين، حاليا، اختار الانتساب، قسراً، للأكراد أملاً في نيل حقوق أفضل، ولكي يرموا منهم صفة أوتهمة كونهم عجم التي ألصقت بهم ظلماً". لم يكلف نفسه المحاضر ويذكر لنا شخصاً واحداً من هؤلاء الذين أعلنوا انتسابه إلى الكورد؟. إنهم أصل الكورد كما ذكرت في سياق ردي هذا، كيف يأتي وينتسب للكورد!! عجبي. ثم يزيد الطين بِلة حين يزعم، أنهم انتسبوا لكي يرموا عن أنفسهم تهمة العجم التي ألصقت بهم. يا أكاديمي، ألم تعرف أن العرب يسموا غير العرب بالعجم؟، يعني الكورد عند العرب هم عجم أيضاً، فكيف يرفعوا هذه التي تسميها تهمة عن كاهلهم إذا انتموا إلى جهة ألصقتم بها نفس التهمة أيضاً!!. يا دكتور، أن حكومتك الشيعية، هي التي تنسبهم إلى إيران رغماً عنهم، حيث تدون في جنسيتهم المعادة لهم بالرشوة، بأنهم من المهجرين، لكي تعرف السلطات العراقية عند إبراز الهوية أو الجنسية، أن هؤلاء الكورد عليهم علامة استفهام، لأنهم كورد؟. يا أستاذ، على الأقل كنت تسميهم الشعوب الكوردية على وزن الشعوب العربية، لأن هناك لغات كوردية متباينة بعض الشيء، لأنها لم تتوحد بعد في لغة كوردية واحدة. في القسم الأخير من محاضرته ذكر الدكتور عدداً من أسماء النخب الكوردية الفيلية، وغالبية هؤلاء يعرفوا أنفسهم ككورد أولاً، منهم المرحوم (حبيب محمد كريم) الذي كان سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني في الستينيات والسبعينيات القرن الماضي. لم يسأل السيد المحاضر نفسه، إذا كانت هذه الشخصية الفيلية "نبطية" كما زعم، كيف وضعه الكورد في هذا المنصب الحزبي الحساس؟!. وكذلك الحال مع الأستاذ (عادل مراد) أحد مؤسسي الاتحاد الوطني الكوردستاني وعضو مكتبه السياسي. إن هذين الشخصين انتميا إلى الحزبين المذكورين قبل التاريخ الذي زعم المحاضر بأن الفيليين استكردوا لطلب الحماية من الأحزاب الكوردية بعشرات السنين. أما بالنسبة لأية كتلة أو حزب أو جمعية كورديي فيلية لا تلحق باسمه صفة الكوردستاني، بأنها كوردستانية كبقية الأحزاب التي تناضل في كوردستان، فلا قيمة لها عند جميع الشرائح الكوردية . يزعم الكاتب: "بأنك لا تجد منهم - الفيلية- يتكلم بلغته الأصلية إلا ما ندر في المناطق الحدود أو في القرى النائية". أقول باختصار، أن هذا الكلام غير دقيق، أنا لي اتصالات دائمة مع أصدقائي الكورد الفيلية ونتكلم مع بعضنا باللغة الكوردية فقط. وبعد كلامه الماسخ، يقول:" ويمتلك الفيليون العراقيون تراثاً موحداً له خصوصيته ". قبل قليل قال أن لسانهم (لغتهم) الذي هو في داخل فمهم قد تغير ولم يبقى له وجود، والآن يستشهد بتراثهم الغني، نتساءل، الذي لا يستطيع أن يحافظ على لغته التي هي اقرب شيء له ويتعامل بها مع أبناء جلدته يومياً، كيف يحافظ على مفردات تراثه التي تحتاج إلى جهد جهيد للمحافظة عليها!!. ويقول كاتب البحث، كما هو يسمي موضوعه بحثاً، "بأن اللغة الفيلية التي رأى أنها ليس لها تراث كتابي بل هي لغة شفاهية. فالفيلية في العراق عادة يستخدمون اللغة العربية كلغة ثقافية، أما مقابلهم من اللور في إيران فيستخدمون الفارسية. وباتفاق الباحثين تعتبر الفيلية لغة مستقلة تماماً عن اللغات الكردية، وهي أقرب إلى الفارسية، بالإضافة إلى الكثير من التأثيرات القادمة من العربية واللهجة العراقية بالذات". ردي على هذه الأسطر: من أين جئت به أن الفيلية ليس لها تراث، لماذا لم تقدم شواهد وبراهين عن ادعاءاتك...؟. أنا، توجد في مكتبتي عدة دواوين شعرية بالفيلية، منها ديوان فيه قصائد مطولة لعدد من شعراء الكورد منهم (غلام رضا أركوازي) - وأركواز هي مدينة، ومركز عشيرة (ملكشاهي) في "پشتكو - Pshtko" وهي من كبريات العشائر في ايلام. وأركواز غير عشيرة أركوازي التي تقع قراها ومزارعها في محافظة ايلام (عيلام) أيضاً- وفيه قصيدة طويلة يواسي الشاعر (غلام رضا) نفسه أيام وقوعه في الأسر، حيث كان سجيناً مع ثلة من الأتراك ... يقول فيها:" همراز تركان نه زان زوانم ... ديرى ژياران همكلامانم HEMRAZ TURKAN NEZAN ZUWANM … DURI JEYARAN HEMKELAMANM -" معناه :" مع جمع من الأتراك الذين لا يجيدون لغتي ... وبعيداً عن الأحبة الذين يتكلمون لغتي". ولهذا الشاعر قصيدة وجدانية مطولة مكونة من (666) بيت شعر. أما قول الكاتب عن استخدامهم للغة العربية فهي بلا شك مفروضة عليهم من قبل السلطات الحاكمة في الكيان العراقي. إن زعم القائل، بأن الفيلية لغة مستقلة عن اللغة الكوردية فهو محض افتراء، بل هي من عائلة اللغة الكوردية أو اللغات الكوردية. إن العرب أيضاً كانت لهم مجموعة لغات عربية، حتى أن القرآن كان بسبعة أحرف، أي سبع لغات عربية. أحرق الخليفة عثمان بن عفان ستة منها، وأبقى على حرف واحد منها، ألا وهو القرآن الحالي الذي بيد المسلمين. بما أنك تتكلم بالمطلق وتزعم: "باتفاق الباحثين، بأن الفيلية لغة مستقلة تماماً عن اللغة الكوردية "، إذاً أنت مطالب أن تقدم لنا عدة أسماء معتبرة من أسماء هؤلاء الباحثين, وليست أسماء ملاحق عسكرية في السفارات الاستعمارية الذين قد زعموا بسبب دوافع سياسية استعمارية، أن الفيلية لغة مستقلة عن اللغة الكوردية. لم لا تقرأ ما قاله المؤرخ والجغرافي (ياقوت الحموي) (1179 – 1229م) في كتابه الشهير (معجم البلدان) في باب اللام: " اللور" قوم من الأكراد يقيمون في الجبال الواقعة بين خوزستان وأصفهان". ويشاركه الرأي الرحالة (ابن بطوطة) (1303 - 1377م) الذي ذكر الكورد اللور على ساحل الخليج الفارسي وفي مدينة (ماجول) والقرى المنتشرة في أصقاع لورستان. وخطأ آخر وقع فيه كاتب البحث حين زعم: "إن الفيلية أقرب إلى الفارسية". نتساءل هنا، هل الزي الشعبي الفيلي يشبه الزي الفارسي؟، بالطبع لا، وهو زي كوردي كالزي الذي يرتديه عموم الشعب الكوردي في كوردستان الكبرى، مع بعض الاختلافات البسيطة التي تفرضها الطقس وتضاريس الأرض من منطقة إلى أخرى. كالعربي الذي في مملكة العربية السعودية والكويت والإمارات ، حيث يلبس الثوب الواسع ويضع العقال على رأسه، بينما في سلطنة عمان يلف رأسه بكوفية فقط، وفي اليمن، يلف اليمني القسم الأسفل من جسده بقطعة قماش (وزرة). وفي العراق يلبسوا الصاية والزبون وتحتها لباس طويل، ويحتذوا بحذاء كوردي الذي يسمى (كلاش) الخ. ثم، هل يعلم الكاتب بالفوارق اللفظية الموجودة بين أحرف الكلمات (الفيلية) والفارسية؟ وكذلك فوارق تلفظ الأرقام التي يلفظها الفيلي، هل يتماشى، أو يتوافق، أو يتناسب، مع ما يلفظها الفارسي؟؟. أما عن تباين بين اللهجات أنه موجود في جميع لغات شعوب العالم دون استثناء. يزعم الكاتب "أن الفيلية أقرب إلى الفارسية" يجهل الكاتب بأن اللغة الكوردية لم تتوحد بعد، ماذا لو تقارن بين الكرمانجي والسوراني، قياساً بما زعمه الكاتب عن الفيلية بلا شك سينسب الكرمانج إلى الأتراك والسوران إلى السريان، لأن هناك تباين ملحوظ بين اللهجتين، والتباين اللهجوي الذي بين الكرمانجي والسوراني يفوق التباين اللهجوي الذي بين الفيلي والسوراني. ولا تخلوا اللهجات العربية من هذه التباينات اللهجوية. من الشواهد على أن اللورية أقرب إلى السورانية، كان هناك مطرب لوري خالد الذكر اسمه (حشمت الله لور نژاد) غالبية أغانيه كانت باللهجة السورانية، وعدد منها باللهجة الكلهرية. يقول كاتب البحث، "ومن الشخصيات الكوردية الفيلية والذي دخل ذاكرة التاريخ العراقي في القرن العشرين فكتب عنه المؤرخون هو (إبراهيم عبدگة) الخ". بما أن الكورد أمة واحدة، حين وقع (إبراهيم عبدگة) في قبضة السلطات العراقية أبان الانتداب البريطاني، لم يجد في بغداد أحد يدافع عنه في المحكمة، سوى محامياً كوردياً سورانياً راوندوزياً اسمه (معروف جياووك) (1885- 1958م) إن دل هذا الموقف القومي الشهم على شيء إنما يدل على وحدة الأمة الكوردية التي تتكون من الكرمانجي، والسوراني، والفيلي، واللوري، والهورامي، والإزدي، والزازا ، والشبك، الخ الخ الخ. وذكر المحاضر عدة شخصيات كوردية نسبهم إلى الشريحة الفيلية خطأً، منهم الشاعر (بلند الحيدري) وهو لم يكن كوردياً فيلياً، بل كان كوردياً من مدينة (هولير) عاصمة إقليم جنوب كوردستان، وجميع أقربائه وعشيرته يقطنون إلى اليوم في (هولير)، منهم الكاتب (ممتاز الحيدري). وكذلك نسب المحاضر الأديب (عبد المجيد لطفي) إلى الفيلية أيضاً، بينما هو من مدينة (خانقين) و اسم والده (عمر) هل الفيلية يسموا أبنائهم ((عمر))؟ ودرس عبد المجيد في صباه في التكية ((النقشبندية)) الخاصة بأهل السنة والجماعة. وبسبب جهل وعدم دراية المحاضر بالعشائر الكوردية، ذكر عدة أسماء أخرى لشخصيات كوردية في محاضرته، ليست لها صلة بالكورد الفيلية، بل ينتمون لعشائر كوردية غير الفيلية.

نأمل أن يرعوي أولائك الذي يحاولوا بأساليب متعرجة ومشبوهة، أن يشوه تاريخ الأمة الكوردية المجيدة، وذلك من خلال التشكك بشرائحها العريقة، التي حافظت على تراثها ولغتها و وجودها القومي رغم جميع الصعاب التي مرت بها خلال مسيرة تاريخها التي ضحت فيها بكل غالي ونفيس، وسيما في حقبة حكم حزب البعث المجرم، وشخص رئيسه المقبور صدام حسين، التي دامت ثلاثة عقود ونيف. واليوم, بعد أن انقشع السواد الذي خيم على سماء العراق وكوردستان لسنوات طوال، وبزغت الشمس مجدداً، نرى أن شريحة الكورد الفيلية، كشقيقاتها من الشرائح الكوردية الأخرى، التي عانت الأمرين على مدى عقود من الزمن، تنهض من تحت أنقاض المعاناة التي رزحت تحتها أبان الحكم العروبي العنصري المباد، وتناضل اليوم بلا هوادة، من أجل استرداد جميع حقوقها المهضومة في العراق الاتحادي. وتناشد بأعلى صوتها، رئيس إقليم كوردستان، وحكومته، أن تآزرها في محنتها هذه، من أجل حصولها على تعويضات مالية مجزية، بسبب ما لحقت بها من أضرار مالية ومعنوية جسيمة. وكذلك تطلب من حكومة إقليم كوردستان، أن تدعمها و تساندها على وجودها القانوني السليم في العراق الاتحادي. ويجب على حكومة إقليم كوردستان وأحزابه الوطنية أيضاً، أن لا تنسى، أن هؤلاء الكورد الفيلية وغيرهم من الكورد في مدينة بغداد، وأشقائهم في منطقة (گه رمیان)، هم الخط الدفاعي الأول لإقليم كوردستان بوجه الأوباش الذين يتربصون بالشعب الكوردي الجريح، أولائك الذين لا يريدون أن تعم المنطقة بالخير والرفاهية والسلام، ولا سيما إقليم كوردستان الفتي.

تراجعها مرتبط بالتطورات العراقية.. ووجودها في درعا سيتضاعف
بيروت: نذير رضا
تتجه الأنظار إلى دور ونفوذ «جبهة النصرة» وهي أبرز فصيل إسلامي معارض ينتشر على مساحة سوريا، وفرع «تنظيم القاعدة» في بلاد الشام، إثر سيطرة مقاتلي تنظيم «الدولة الإسلامية» أول من أمس على معقلها في الشحيل بدير الزور، ومبايعة مقاتلين من «النصرة» «الدولة» وزعيمها أبو بكر البغدادي الذي نصب نفسه «خليفة» على الدولة.
وتضاعفت الأسئلة عن مصير جبهة النصرة، إذ سيطر تنظيم «الدولة الإسلامية» على أكثر من ربع مساحة الأراضي السورية، واتجاه مقاتلين من «النصرة» إلى مبايعة البغدادي، والانضمام للقتال إلى صفوفها، وتجدد الاشتباكات أمس في ريف أدلب (شمال سوريا) قرب مدينة جسر الشغور، علماً أن مقاتلي «الدولة» الذين كانوا يعرفون بمقاتلي تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروف بـ«داعش»، كانوا انسحبوا منها في شهر مارس (آذار) الماضي، على ضوء اشتباكات مع الجيش السوري الحر ومجموعات إسلامية معارضة.
ورأى الخبير الاستراتيجي إلياس حنا، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن الحديث عن انحسار نفوذ النصرة في سوريا، «سابق لأوانه في هذا الوقت»، كون القضية مرتبطة «بمجموعة أسئلة عن تمدد (الدولة) في العراق، وقدرتها على التوسع في سوريا في ظل التطورات في العراق».
وأوضح حنا، وهو عميد متقاعد في الجيش اللبناني، أن توسع تنظيم الدولة في سوريا «بلا شك سيبتلع جبهة النصرة، نظرا لإمكاناته المالية وتجهيزاته واعتدته العسكرية، مما سيدفع مناصري النصرة إلى مبايعة (الدولة)»، مشيرا إلى أن «التطور العراقي وحده، يمكنه أن يحد من توسع الدولة». وقال: «إذا انشغل مقاتلو الدولة في العراق بحرب واسعة، فإن ذلك سيعيق تقدمهم إلى سوريا، ويحمي النصرة من الذوبان في صفوف الدولة»، لافتا إلى أن قضية بقاء «النصرة» مرتبط أيضا بعوامل أخرى، مثل «الأسئلة عما إذا كانت قادرة على مقارعة النظام وحدها، وغيرها من الأسئلة العقائدية والميدانية».
والواقع أن نفوذ «النصرة»، بدأ ينحسر في الميدان السوري، نتيجة تقدم «الدولة» والمبايعات. ويقول مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» إن نفوذ النصرة «بدأ يتراجع في شرق وشمال سوريا، لينحصر في أرياف حلب وأدلب وحماه». أما في محيط العاصمة، فإن «النصرة» انحصر نفوذها في بعض مناطق القلمون، التي تشهد اشتباكات متواصلة مع القوات الحكومية مدعومة بمقاتلي حزب الله اللبناني، بعدما أعلن مقاتلو النصرة في الغوطة الشرقية مبايعتهم لتنظيم الدولة، إثر اشتباكات مع «جيش الإسلام»، بحسب عبد الرحمن الذي أكد أن معقل النصرة، بعد دخول معقلها في دير الزور، تحول إلى درعا البعيدة جغرافياً عن نفوذ «الدولة».
وأيده في ذلك العميد إلياس حنا الذي رأى أن البعد الجغرافي لدرعا أهلها لتكون معقلاً للنصرة، «كون تنظيم الدولة اكتسب قوته من وجوده في العراق وتمدد إلى سوريا»، لكنه لم يستبعد أن يتأثر جمهور النصرة بتقدم «الدولة» في مواقع أخرى في سوريا بعد دير الزور والرقة والحسكة. وأوضح حنا أن إعلان الدولة «زرع الشقاق في الحركات الجهادية، وقسمها عقائدياً أيضا إلى جانب التقدم الميداني والعسكري»، مما يشير إلى احتمال «انضمام غير الموالين لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إلى الدولة الإسلامية التي باتت أمرا واقعا في مناطق شرق سوريا».
وتعد المبايعة التي قدمها مقاتلون متشددون لزعيم «الدولة» أبو بكر البغدادي، آخر التطورات على صعيد ابتلاع التنظيم للمقاتلين المتشددين الأجانب والمهاجرين الذين وصلوا إلى سوريا. وبدأ القتال الداخلي بين المقاتلين المعتدلين والإسلاميين والفصائل المتشددة من جهة، ومقاتلي تنظيم «داعش» من جهة أخرى، مطلع العام الحالي في دير الزور وريف حلب وأدلب والساحل السوري، وتصاعدت مختلف تلك المناطق منذ شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، على الرغم من سيطرة «داعش» على الرقة واتخاذها معقلاً له في سبتمبر (أيلول) الماضي.
وأكد رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» أن تنظيم الدولة في هذا الوقت، بات عمليا «أقوى تنظيم مسلح متماسك في سوريا»، مشددا على أنه «بعد سقوط دير الزور بيد مقاتلي الدولة، بدأ انحسار وجود جبهة النصرة»، قائلا: «هذا الأمر لم يكن مستغربا بالنسبة لنا لأن معقل جبهة النصرة ومقر قائدها في الشحيل بدير الزور، انتهى تحت سيطرة الدولة» أول من أمس.
وقال عبد الرحمن إن احتمالات تقديم مقاتلي النصرة البيعة للبغدادي، «كبيرة جداً بصرف النظر عما يقوله مفتو جبهة النصرة وقضاتها الشرعيون»، قائلاً إن التنظيمين «يمتلكان فكراً واحداً تجاه إقامة الدولة، والآن يعتبر بعض المقاتلين المهاجرين في النصرة أن الدولة تحققت عبر (الدولة الإسلامية) وتمتد أكثر، وهو ما يعتبر أمرا كبيرا جدا، إضافة إلى توافر الإمكانات الموجودة عند الدولة من مال وسلاح». وبصرف النظر عن خسائر جبهة النصرة في القلمون، وخسارتها نفوذها في الغوطتين بفعل تنامي جيش الإسلام الذي يقوده زهران علوش، والجبهة الإسلامية، إضافة إلى الخسائر التي منيت بها في معاركها بوجه النظام، فإن وجودها في حلب لا يزال كبيراً، كما قال عبد الرحمن، كذلك في ريف حمص الشمالي، وريف حماه الشمالي والشرقي، كذلك في ريف أدلب الجنوبي، والأهم هو وجودها الكبير في درعا والمناطق الحدودية مع إسرائيل جنوب سوريا.
alsharqalawsat
الأكراد يصفون كل من يقف ضد حق تقرير مصيرهم بالمخالف للقانون الدولي
أربيل: دلشاد الدلوي - واشنطن: «الشرق الأوسط»
عبرت الولايات المتحدة أول من أمس (الخميس) عن معارضتها للدعوة التي وجهها رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني للاستعداد لتنظيم استفتاء على حق تقرير المصير، معدة أن الطريقة الوحيدة أمام البلاد لتصدي هجوم مقاتلي «الدولة الإسلامية» هي أن تبقى متحدة.

وكان بارزاني قال في خطاب في البرلمان المحلي للإقليم الكردي: «أقترح عليكم الاستعجال في المصادقة على قانون تشكيل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لكردستان، لأن هذه هي الخطوة الأولى، وثانيا إجراء الاستعدادات للبدء بتنظيم استفتاء حول حق تقرير المصير».

لكن البيت الأبيض، الذي كان يعمل من خلف الكواليس لمحاولة إقناع القادة: السنة، والشيعة، والأكراد في العراق، بتشكيل حكومة وحدة وطنية في بغداد، عبّر عن معارضته هذا الاقتراح.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست: «الواقع هو أننا لا نزال نعتقد أن العراق أقوى إذا كان متحدا»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية، وأضاف: «لذلك تواصل الولايات المتحدة الدعوة إلى دعم عراق ديمقراطي وتعددي وموحد، وسنواصل حث كل الأطراف في العراق على الاستمرار بالعمل معا نحو هذا الهدف».

والتقى نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في وقت لاحق، رئيس حكومة بارزاني، فؤاد حسين، وشدد أمام الوفد العراقي على «أهمية تشكيل حكومة جديدة في العراق تضم كل المكونات» لمقاتلة الدولة الإسلامية، بحسب ما أعلن البيت الأبيض في بيان.

كذلك، بحث بايدن الوضع في العراق في مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء التركي، رجب طيب إردوغان، في إطار جهود واشنطن لدى الأفرقاء في المنطقة لدعم تشكيل حكومة وحدة عراقية.

بدورها أكدت جين ساكي، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مواقف بلادها من وحدة العراق، وقالت: «عراق موحد يعني عراقا قويا»، موضحة أن «الموقف الكردي من الاستقلال ليس بجديد، وقد عبروا عن ذلك من قبل».

من جهته قال كمال كركوكي، مسؤول العلاقات في الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني، في تصريح لـ«لشرق الأوسط»، أمس، إن «القانون الدولي ومواثيق الأمم المتحدة تؤكد على حق تقرير المصير»، وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأميركية تسعى من خلال هذه التصريحات إلى أن تبين للشعب الأميركي أن سياساتها في العراق صحيحة، لأنها مقبلة على انتخابات الكونغرس.

وتابع كركوكي: «لو كانت أميركا صاحبة الرأي بشأن بقاء الشعب الكردي رغما عنه في إطار العراق، فإنها تعيد نفس السياسة الخاطئة التي ألحقت كردستان بعد الحرب العالمية الأولى بالعراق العربي، وكانت النتيجة تعرض الشعب الكردي إلى مأساة كبيرة وإلى الإبادة الجماعية»، مؤكدا حق الكرد في تقرير مصيرهم على أرضهم، مشددا بالقول: «إذا وقفت أي دولة من دول العالم بوجه حق تقرير المصير للشعب الكردي، فإنها ستكون مخالفة للقانون الدولي وأعراف ومواثيق الأمم المتحدة».

وأضاف كركوكي: «حق تقرير المصير ثبت في القوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة»، وقال: «في مؤتمر سان فرانسيسكو لتأسيس الأمم المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية، جرى إقرار مبدأ تقرير المصير في المادة (1) الفقرة الثانية ضمن أهداف ومبادئ الأمم المتحدة، وكذلك الجمعية العامة للأمم المتحدة أصدرت في هذا المجال قرارات خاصة أكدت على حق الشعوب في تقرير مصيرها، وغيرت فيما بعد من مبدأ إلى حق تقرير المصير»، مؤكدا أن «الشعب الكردي ماضٍ في تقرير مصيره حسب القانون الدولي ومواثيق الأمم المتحدة».

من جانبه قال محمد علي ياسين، عضو لجنة العلاقات الخارجية في برلمان الإقليم، لـ«لشرق الأوسط»، إن «أميركا متحفظة دائما حول وحدة العراق، إذا قرر الشعب الكردي أن يجري استفتاء لتقرير مصيره، فهو لا ينتظر الضوء الأخضر من الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى، وحينها يجب أن يحترم كل العالم قرار هذا الشعب». وتابع ياسين: «المواقف السياسية تتغير بسرعة حسب المكان والزمان، فعندما يقرر شعب كردستان تقرير مصيره حينها تكون هناك سياسة خاصة بذلك الوقت، وستكون آراء دول العالم بشكل آخر»، موضحا بالقول: «كردستان استطاعت أن تبرهن للعالم أنها تستطيع أن تقرر، وأن تصبح مثالا جميلا للديمقراطية والتعايش السلمي في الشرق الأوسط».

وسيطر الأكراد منذ بداية الهجوم الكاسح الذي يشنه مسلحون متطرفون يقودهم تنظيم «الدولة الإسلامية» منذ أكثر من ثلاثة أسابيع في أنحاء متفرقة من العراق، على مناطق متنازع عليها مع بغداد بعد انسحاب القوات العراقية منها، وعلى رأسها مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد) الغنية بالنفط.

متابعة: مؤامرة تسليم الموصل بكامل أسلحته الثقيلة و أموال البنوك الى داعش هي ليست محض صدفة بل أنها و كما تطرقت له صوت كوردستان نفسة في بداية السقوط خطة حيكت خيوطها بدقة و باشراف تركي سعودي و مشاركة البعثيين و أطراف أخرى.

خطوات هذه المؤامرة بدأت تتوضح شيئا فشيئا للذي يريد أن يرى الأمور على حقيقتها.

ففي الوقت الذي تدعى فيها داعش و قوى بعثية و نجيفية و اخرى بأن هجوم داعش على بغداد بات قريبا و أن ساعة الصفر وضعت لهذا الهجوم، قامت داعش و على العكس من ذلك بنقل اغلبية الأسلحة الثقيلة و الأموال التي حصلت عليها من غزوة الموصل الى سوريا تلك الأسلحة و الأموال تم تسليمها على طبق من ذهب الى داعش بأوامر من قوى و شخصيات معروفة.

جبهات القتال بين داعش و العراق الشيعي مشتعلة و هادئة في مناطق دهوك و أربيل بينما هي مشحونه في كركوك و ديالى ضد بيشمركة تلك المنطقة.

بموازات الهدوء بين داعش و مناطق دهوك، فأن الحديث عن أستقلال أقليم كوردستان بات على لسان الجميع و تم تخدير الشعب بها و كيف لا و هي أمنية الجميع. هذه الدعوة للاستقلال تجرى في ظل سكوت تركي و بعثي و داعشي. تركيا العنصرية و البعثيون العنصريون القوميون الذي يريد تعريب كل من في الوطن العربي و داعش الإرهابية التي تتحدث عن الدولة الاسلامية كلهم لا يعارضون تصريحات المسؤولين الكورد حول الاستقلال. أليس في هذا الامر غرابه؟؟؟

في هذه الاثناء بدات داعش بهجوم كاسح على المناطق الكوردية في غربي كوردستان و مستخدمة الأسلحة التي حصلت عليها في الموصل بفضل القوى التي قامت بتسليم تلك الأسلحة الى داعش.

داعش بصدد أحتلال غربي كوردستان بالأسلحة و الأموال التي حصلت عليها من البعثيين النجيفيين و حلفائهم في الموصل و تكريت.

هجوم داعش هذا على غربي كوردستان يقترن بسكوت قوى أقليم كوردستان و كأن الامر لا يعنيهم و أن المدن التي ستحتلها داعش هي ليست كوردستانية.

و بهذا فأن جزء من مؤامرة العملية الأخيرة هي أحتلال غربي كوردستان من قبل داعش الامر الذي عجزت تركيا القيام به، كما عجزت بعض القوى الكوردية أيضا في غربي و أقليم كوردستان من افشال الإدارة الكوردية في غربي كوردستان. هذا الشئ سينفذها لهم جميعا داعش مقابل ما حصلت علية من تعاون في غزوة الموصل و تكريت.

 

العلم العراقي



بغداد/ المسلة: كشف محافظ صلاح الدين أحمد عبد الله الجبوري عن هروب غالبية عصابات داعش الارهابية من المحافظة.

وقال الجبوري في تصريح تابعته "المسلة"، ان "الارهابيين هربوا من المحافظة ولكنهم قاموا بتلغيم وزرع عبوات في بعض الاماكن والطرق وان الجهد الهندسي للقوات الامنية يعمل على تفكيكها وإزالتها".

وأضاف "سنزف بشرى لأهلنا في صلاح الدين بتخلصيهم من الدواعش قريباً".

وأفاد مصدر أمني في شرطة صلاح الدين،، بان ثلاثة من عناصر الشرطة أصيبوا بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم جنوبي كركوك، فيما اعلن جهاز مكافحة الارهاب عن مقتل الارهابي ابو حذيفة التونسي المسؤول العسكري لعصابات داعش الارهابية في بيجي بالمحافظة في وقت اعلن فيه رئيس اللجنة الأمنية العليا محافظ صلاح الدين أحمد عبد الله الجبوري عن هروب غالبية عصابات داعش الارهابية من المحافظة.

وعلى صعيد محافظة صلاح الدين ايضا، استعادت قوات الامن العراقية، مدعومة بالعصائب، بلدة عوينات والعوجة، جنوبي تكريت، بحسب مسؤول امني رفيع.

وفي ديالى، أعلن قائد شرطة المحافظة اللواء جميل الشمري، الجمعة، بأن ستة من عناصر داعش قتلوا باشتباكات مسلحة مع القوات الأمنية خلال عملية تطهير منطقة دواليب شمالي بعقوبة. و كشف الشمري ايضا عن تطهير منطقة الدواليب شرق بعقوبة بعد قتل ستة مسلحين اغلبهم يرتدون الزي الافغاني.

في ذات الوقت كشف مصدر أمني رفيع المستوى، عن ملابسات احتلال قضاء تلعفر بالقول أن مسلحي داعش "فشلوا" باقتحام قضاء تلعفر رغم ضراوة المعارك في بدايتها، لكنهم دخلوا إليه بعد قصفه بقذائف الهاون والمدفعية لمدة ثلاثة أيام".

وقال المصدر، وهو يروي الأحداث العسكرية التي رافقت دخول تنظيم داعش الى قضاء تلعفر، إن "تلعفر هي آخر مدينة سقطت في الموصل"، مبينا ان "تنظيم داعش أحس إنه غير قادر على اقتحام تلعفر فأستعمل خطة أخرى بمهاجمة المدينة بعشرات قذائف الهاون من العيار الثقيل والمدافع التي استولوا عليها من الوحدات العسكرية ولمدة ثلاثة أيام"، وتابع "بعض العوائل انسحبت باتجاه قرى خلفية واقعة تحت سيطرة البيشمركة ولأن أغلب منتسبي لواء الجزيرة من أهالي تلعفر اضطروا إلى إخلاء عوائلهم فقد بدأ نوع من الاضطراب العسكري فأضطر ابو الوليد إلى الانسحاب لأن البقاء في تلعفر في ظل هذه الظروف هو انتحار".

الى ذلك، أفاد مصدر أمني في كركوك،، بأن طائرات عراقية قصفت المعهد التقني ومواقع (السايلو) الذي يتحصن فيه عناصر تنظيم داعش غرب كركوك فيما أشار إلى أن تنظيم داعش "يسرق" حبوب الحنطة ويهربها باتجاه سوريا.

وأفاد مصدر أمني في شرطة محافظة الأنبار، بأن قوات الجيش قصف مضيف رافع مشحن الجميلي، القائد العسكري لما يسمى ثوار كرمة الفلوجة وعدد من المنازل في قضاء الكرمة.

من جانب آخر، قال مصدر في وزارة الداخلية، بان ستة مدنيين سقطوا بين قتيل وجريح بانفجار عبوة ناسفة جنوبي بغداد بالقرب من جسر الميكانيك بمنطقة الدورة جنوبي بغداد، مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة خمسة آخرين بجروح متفاوتة.

وكشف رئيس مجلس اسناد ام الربيعين زهير الجلبي، الجمعة، عن معلومات شبه مؤكدة بقيام عناصر تنظيم "داعش" بنبش قبر النبي يونس شرقي الموصل.


السويد 2014-07-24

اريد اشوف اللي يتجاوز دولة القانون لكي لا نقول المالكي! السياسة غير العواطف و التمنيات ... السياسة فن الممكنات ... ليس بالتمنيات تتجاوز قائمة حققت فوزا انتخابيا كبيرا ... ليس بالامر الهين ان تقزم المالكي و قد حصل في بغداد فقط على ما يقارب ال ٧٥٠ الف صوت! من يعول على الصدريين و الحكيميين في شق البيت الشيعي و تفكيكه اولا و ازالة المالكي و دولة القانون ثانيا، متوهم و تقوده التمنيات اكثر من الواقع . المؤامرة الاخيرة ...انكشفت اسرع مما توقعها اطرافها و ستتفكك قريبا ...و سترون ان الخاسر الاكبر ..هذه المرة ايضا و كسابقاتها هو المكون السني المسكين الذي ابتلى بسياسيين مارقين، ما حركتهم سوى مصالحهم الشخصية و اظهروا غباء سياسيا ما بعده غباء ...! تحالفوا مع اطراف اقل ما يقال عنها لا تريدهم بل تسعى الى ازالتهم اليوم قبل غد. لم تعد للاقليم مشكلة حقيقة مع بغداد سوى تطبيع العلاقة مع الشيعة و اعطاء الشيعة ضمانة البقاء ضمن العراق الموحد في الوقت الحاضر ...و كانه لهم خيار غير ذلك في الوقت الحاضر. ان يعول احدهم على تركيا في قيام الدولة الكوردية اقرب الى الحلم من الواقع ...اسرائيل دخلت الحلبة بشكل علني و لاول مرة في التاريخ تعلن مساندتها لتقسيم العراق و لها في ذلك مصلحتها قبل كل الاطياف العراقية بضمنهم الكورد، فهي تبغي ضرب تركيا و ايران كقوتان اقليميتان تنافسانها الهيمنة على الشرق الاوسط. انا لا استبعد ابدا ان يكون السيناريو الاقوى للمشهد السياسي العراقي القادم ان المالكي يبقي لولاية ثالثة، خاصة و ان الكورد في نهاية الامر يعلمون جيدا ان اهم مشاكلهم مع بغداد قد تم حلها مبدئيا و كامر واقع بعد احداث الموصل و كركوك و بعد ان ضمنوا تصدير النفط و بيعه دون موافقة بغداد ...
اتوقع ايضا ان السيد اسامة النجيفي و اخية اثيل قد ضيعا المشيتين ... اذ انقلب عليهم و سينقلب عليهم حلفائهم المحليين و الاقليميين و انتهى زمانهما في المواقع السيادية على حساب المكون السني و لكن و للاسف الشديد بعد خراب الموصل!
لهذه الاسباب و اسباب عديدة اخرى فانني اتكهن وبنسبة ٩٩ بالمائة ان رئيس الوزراء العراقي الجديد اسمه نوري المالكي وان المكون السني سيلتهي الان في معركة داخلية بسبب المشاركة في العملية السياسية من دونها. المكون السني وقع ضحية المؤامرة. الكورد حققوا نصرا سياسيا كبيرا و هذا واضح في ظاهره لكنه يجابه مرحلة صعبة جدا على مختلف الاصعدة دوليا و داخليا وعراقيا و حتى اقليميا. فدوليا و اقليميا ليس هناك نية حقيقية لاصحاب الشان في مساندة قيام الدولة الكوردية في الوقت الحاضر على الاقل و من تصور او عول على تركيا في هذا الشان متوهم. ان قيام الدولة الكوردية في الوقت الحاضر لا يتلائم مع المصالح الدولية و الاقليمية . ان عدم توفر الدعم الدولي يمكن ان نستشفه من تصريح فخامة الرئيس مسعود البارزاني وهو يقول سنعلن الدولة حتى في حالة لم توافق الولايات المتحدة الامريكية! ان اجراء الاستفتاء على الانفصال يراد منه ورقة ضغط على بغداد في الجولة السياسية القادمة و في نفس الوقت كورقة ضغط على الراي العام العالمي. اما داخليا و بعد زوال "العدو" المشترك ، بغداد، ستبرز الخلافات الداخلية على الشراكة الحقيقية لادارة الاقليم و هناك الكثير من الخلافات قد اجلت من باب المصلحة القومية و التوحد تجاه بغداد و هذا ما لا يمكن الاستمرار معه الى الابد بل عاجلا ام اجلا لا بد من الاصلاحات السياسية الحقيقية و الشراكة الحقيقية في تقسيم السلطة ناهيك عن محاربة الفساد.
البيت الشيعي ليس له الكثير من الخيارات سوى التوحد ضد الخطر الداهم من كل صوب و حدب و ستظهر خلافاته الداخلية بعد استقرار الوضع الامني بعض الشيء.

 

تتسائل في تعليقك على مقالي (استفتاء أو الهاء..؟) من انا ؟ وهل (أنا) اهم من (نحن ). انا لا اسألك :من انت؟ لأنه لا يهمني من أنت بقدر ما يهمني ما قلت؟

قبل فترة كتبت مقالا عبّرت فيه من ضمن ما عبّرت عن شجاعة بيشمه ركه الإتحاد الوطني الكوردستاني فكتبتَ تعليقا بأني من الحزب الآخر غير الذي تنتمي أنت اليه.

ماذا أقول لبائِع كوردُستان؟ - شيركو شَقلاوى - صوت كوردستان

في مقالي الجديد (إستفتاء أو إلهاء...؟) انتقدتهما جميعا وقلت ان القادة من الطرفين لا يصلحون لادارة ربع دولة نظرا لقصور ذاتي في كفائاتهم الذاتية والمعرفية. وهذا امر لا ينكره ذو بصر او بصيرة . فتنعتني بل وترميني بسهم سام وتتهمني بأني (عربي) مع إحترامي لكل القوميات. فما هذه الهلوسة؟!

لأنك من الطينة نفسها فاني واثق لو كنتُ كتبتُ مقالا ضد العرب لنسبتني الى الفرس. هذا دليل ضعف وإفلاس في الحجة والمنطق. وتعبير صريح صارخ على نصرتك لذوي نعماك من العائلة المالكة ظالمين كانوا أو مظلومين، فهذه هي عين الجاهلية الأولى.

العلة المتأصلة فينا انه كل من تسنم منصبا اداريا او عسكريا في هذا الظرف او ذاك صار لهم حارسا امينا ولسانا ناطقا مدافعا ولو كان يعلم حق المعرفة انه على غير حق وعلى غير هدى. طاعة عمياء ومدائح بتراء.

فاعلم يا من تسمي نفسك افيندار (اي بمعنى: عاشق-ربما عاشقا لعيون السلطان)) انّ انتقاداتي ويا من اعرفك جيدا ، شيخ طاعن في السن لذلك احترمك ، ان انتقاداتي تنبع من المقولة الشهيرة : (الصديق هو الذي يُبكيك لا من يُضحكك.)

انا اسرق! نعم اسرق وقتا من وقتي الثمين لخدمة قومي المسكين. فتَحتَ يدي كتاب ضخم تحت عنوان (حلبشيما ) والأمر لا يحتاج الى شرح وتوضيح. العنوان دليل المضمون. مرّت سنتان على البداية ولا يزال العمل فيه مستمرا وبلا هوادة.

انا لن اتراجع عن رأيي وتحليلي وتوقعي بأنّ الدولة الكوردية المرتقبة ستكون جسدا بلا رأس ، ستفشل ومع الأسف الشديد تحت إمرة هذه الوجوه التي تسيطر الآن على الساحة السياسية والأدارية والعسكرية لكوردستاننا. هؤلاء فشلوا فسدوا اصيبوا بداء النفاق والكذب ولا شفاء يرتجى ، ولست من الذين يصفق ويضحك ثم بعد يومين يجلس حائرا ملوما محسورا. انهم كبقية اعضاء الحكومة العراقية في فسادهم واحتكارهم واهمالهم للشعب وتفردهم وعوائلهم بحصة الأسد من الغنيمة. العراق العربي لا يصلح أمره الا بزاول هذه الشلة التي بيدها الحكم . والأمر ينطبق على قومي من باب أولى.

ومع كل ذلك فانا لا اعاتبهم ،هم لا ذنب لهم ، فهذا هو مبلغهم من العلم.

انتقدت في مقالي مسألة الأستفتاء. وأنا غير نادم على ما قلت. فالرجوع الى الاستفتاء شئ حضاري. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: منذ متى اصبح (صاحبنا) يستمع الى آراء وخيارات الجماهير الكوردية؟ ومتى رجع الى الشعب او راجع الشعب قبل اتخاذ قرار ؟ ومنذ كان للشعب صوت؟

أن هذا الإستفتاء ليس الا ضربا من الهروب من المسؤولية التاريخية لكي لا يغلق على نفسه خط العودة الى احضان اصحابه القدماء :(اخوتي في الوطن العراقي العربي لم يكن ذلك اختياري، انما الشعب هو الذي اختار واستفتى.)

تنسبني الى العروبة يا (ئه فيندار) فاضطررت دفعا للشبهات والتهمة ان اشرح لك من انا : الكنية شقلاوي. الولادة في احدى قرى شقلاوة . اثنان من ابناء عمي البيشمه ركه استشهدا في السبعينات.اسم احدهما فتاح والاخر محمد امين . الأول استشهد في معركة على جبل في ضواحي البلدة ، جرح في هذه المعركة فنزف حتى الموت . لكنه لم يمت في الحال بل بقي ينزف بعد ان استشهد الاربعة الذين كانوا معه في قتال شرس دام 48 ساعة ، وكانوا خمسة في مقابل فوجين عسكريين. كان صوته وهو يصرخ بسبب آلامه يصل أهالي القرية ولكن لم يستطع أحد ان يهب لأنقاذه كون القرية مطوقة من كل الجهات. فظلّ يصيح ويبكي ويغنّي احيانا غناء حزينا ، من الألم والوحدة والوحشة والنزف القاتل، فالموت السريع لأهون من الموت البطئ، وسكن الصوت بعد مرور ثلاثة ايام.

وبقي لهما أخ بيشمه ركه خدم مدة 13 عاما وكان معروفا من قبل الراحل مصطفى بارزاني لبطولاته الأسطورية. وقد اصيب في شيخوخته بمرض عضال في اربيل وكان طريح الفراش. دق ابواب من عرفهم من حزبه (حزبك)، عرّف نفسه بحزب (ميم ميم) والآخرين فلم يلق اي التفات ولا اهتمام ، ولم يستمع الى استغاثته احد. اجريت له عملية اخيرا بعد ان جمع الاهل له كلفتها بالإشتراك. وهو على فراش الموت الآن ويشتكي ويندب حظه: من تعب ويا من شقا ويا من على الحاضر لقى.

ان حزبك الذي تؤمن به باعوا كوردستان ويبعوها بابخس ثمن . ولا يغرّنّ احد ان ترى دولة كوردستان النور تحت هؤلاء . ومن هنا اقدم شكري وجميل عرفاني لاسرائيل صديقة شعبي الوحيد لكن يجب ان نميز بين قمة الهرم وقاعدتها . فالقاعدة هي الأصل وستبقى نظيفة اصيلة وان فسدت القمة.

وأخيرا انظر الى تعليقك بفتح هذا الرابط لترى درجة تحولك وتغير موقفك لمجرد انتقادي لأرباب نعمتك. وهذا هو النفاق بعينه!

شيركو شَقلاوى - واها لقومي ثم واها واها- هي المُنى لو انّنا نلناها

ومن ثم اترجاك ان تحتفظ بهذه المقالة وأنا لها لحافظ سندا شاهدا للمستقبل.

 

في وسط اجراءات أمنية مشدده بدا مجلس النواب اعمال جلسته الاولى برئاسة اكبر الاعضاء سنا النائب مهدي الحافظ وبحضور معظم الكتل الرئيسية وذلك بعد صدور مرسوم جمهوري حدد موعد انعقاد الجلسة , في حين امتنعت بعض الكتل السياسية عن الحضور للجلسة وسط عدم الاتفاق على المرشحين لمناصب الرئاسات الثلاث.

وبعد ان اعلن رئيس البرلمان اكتمال النصاب بعدد حضور 255 نائبا وهو مايجاوز العدد المسموح به لافتتاح الجلسة . ومن ثم استهلت الجلسة بترتيل آيات من القران الكريم فساد السكون والاطمئنان القاعة واغلب الظن ان سبب ذلك يرجع الى وقع هذه الآيات في نفوس الحاضرين خاصة ونحن نعيش اياماً مليئة بالمحن والمشاكل السياسية ونزوح موجات كبيرة من المواطنين اثر المواجهات الاخيرة .

وبعدها بدا رئيس البرلمان بمداخلة قصيرة جدا اشار فيها الى غياب رئيس الجمهورية جلال الطلباني ومدى تاثير ذلك على وحدة العراق , كما اشار الى اهم مايتعرض له العراق من فقدان للامن والاستقرار , ثم اخذ المبادرة بترديد القسم على البرلمانيين الجدد ليحضوا بعدها الحقوق والحصانة البرلمانية , وكان الإلقاء باللغتين الرسميتين العربية والكوردية حيث اجادت هذا الدور آلا الطلباني خاصة وهي ترتدي الملابس الكوردية الزاهية هي ورفيقاتها من التحالف الكوردستاني .

ولاتخلو الجلسة من بعض الانتقادات فرئيس البرلمان بدأ وكانه لم يكن مستعداً لإداء هذا الدور لعدم المامه بالمخارج القانونية لامور قد تكون غير متوقعة ومنها طلب اسامة النجيفي نص ساعة , وهنا سؤال يطرح نفسه : ماذا ستفعل النصف ساعة ان كانو غير متفقين اصلا على الشخصيات للسلطات الثلاثة ؟ , ومن ثم كيف لرئيس البرمان ان يقبل براي برلماني دون اللجوء الى باقي اعضاء البرلمان او على الاقل يقوم بالتصويت على ذلك ؟ , ومن ثم منح الرئيس النائبة الفاضلة نجيبة نجيب من التحالف الكوردستاني فرصة التحدث وطرحت النائبة موضوعاً لم يكن مدرجا ضمن برنامج الجلسة الاولى , اذ طرحت على رئاسة البرلمان الطلب من المالكي فك الحصار على اقليم كوردستان اذا كانت الحكومة الاتحادية تطمح الى الوحدة الوطنية , الامر الذي جعل من برلماني قائمة دولة القانون ان يثوروا غضبا فاق مستوى اللياقة والاحترام فحصلت تجاوزات بالكلام وتم استخدام الفاظ لا تليق بجلسة البرلمان خاصة وان العراق في وضع مصيري حساس ومقبل الى مفترق طرق الامر الذي اعطى للجلسة طابعاً لايرتقي لمستوى الحضارة والمدنية كما عكس في الوقت نفسه حجم الخلافات بين الكتل السياسية , الا ان موقف برلمانيي قائمة التحالف الكوردستاني كان في منهى التحضر والرقي فلم يرد احد منهم على تلك التجاوزات , وهنا سؤال يطرح نفسه : هل سيترك نواب الكورد هذا التعدي دون محاسبة ؟ الا يجب ان يتم تقديم شكوى الى المحكمة الاتحادية ضد النواب المعتدين ؟, ثم ان خروج جميع النواب من الجلسة وعدم عودة معظم الكتل السياسية بعد انتهاء مدة النصف الساعة الممنوحة لهم , وبالتالي فأن النصاب لم يكتمل , مما ادى الى شعور السيد رئيس الجلسة بالحرج وبذلك طلب المساعدة من البرلمانيين الحاضرين المختصين في القانون والدستور لايجاد مخرج دستوري قانوني لتاجيل الجلسة على ان لا يتعارض ذلك مع قرارات المحكمة الاتحادية فيما يخص عقد الجلسات , وبعد ان اخذ عدة اراء من الحاضرين قرر رئيس البرلمان تاجيل الجلسة ولاسباب اضطرارية الى موعد اقصاه الاسبوع اي الى يوم 8/7/2014. وليتضح بعد ذلك ان مطلب اسامة النجيفي اعطاء مهلة النصف ساعة لم تكن في الواقع للتشاور والبحث كما ادعى وانما للانسحاب من الجلسة بعد ان حصلوا على الحصانة والحقوق البرلمانية التي يمنحها لهم الدستور بعد اداء القسم البرلماني. وهذا الامر يثير عدة تساؤلات : ماذا لو لم تحضر الكتل السنية في الموعد المحدد؟ وضمن هذا الوضع المتشنج وعدم قبول الآخر وانعدام الثقة هل سنشاهد تشكيل حكومة عراقية عن قريب ؟ .

Sozdar Mîdî (Dr. E. Xelîl)

سلسلة: نحو مشروع كُردستاني استراتيجي

( الحلقة 16)

كيف نشأت بواكير الوعي القومي والدولة القومية؟

جدلية الوعي والدولة:

الحقائق الوجودية والاجتماعية شيء، وأوهام اليوتوپيا utopia (المدينة الفاضلة) شيء آخر، وعلى الأمم أن تصنع تواريخها بالاعتماد على الحقائق مهما كانت مُرّة، وليس على الأوهام مهما كانت عذبة. وقد يُمضي المرء عمره وهو يطارد الأوهام، ذاك قرار يخصّه، مع أن قراره يضرّ به وبمجتمعه الصغير (الأسرة)، وبمجتمعه الكبير (الأمّة)، وبمجتمعه الأكبر (البشرية)، لكن أن تنزلق أمّة بأكملها إلى متاهة اليوتوپيا، وتُبدّد فيها الوقت والجهد والمال والنفس، فذلك هو البلاء الأعظم.

وقلنا سابقاً، ونؤكد، أن الطبيعة محكومة بقوانين (قانون الجاذبية، قانون السببية، قانون النسبية، إلخ)، وقد قال الفيزيائي الألماني الشهير ألبرت أينشتاين Albert Einstein (1879 – 1955م) في هذا الصدد: "لا يمكن أن أتصوّر أن الله يلعب مع الكون لعبة النِّرْد"([1]). ونحن البشر جزء من الطبيعة، ومحكومون أيضاً بقوانين من أبرزها وأهمّها قانون الصراع (البقاء للأقوى)، وفي إطار الضرورات الوجودية التي فرضها هذا القانون نشأ (الوعي القومي)، ونشأت (الدولة القومية).

إن (الوعي القومي) في جوهره شعور بالانتماء إلى قوم (شعب/أمّة)، وهو حصيلة إدارك قائم على عوامل بيئية وإثنية وثقافية وتاريخية معيّنة، ويتجلّى الوعي القومي في شكل إرادة ومواقف وسلوك ومنجَزات تساهم في تطوير الجماعة القومية. وإن (الدولة) هي السلطة العليا التي تنظّم علاقات المجتمع (القوم)، وتصوغ القوانين وتنفّذها، وهي تحتكر استخدام العنف وتوظّفه لتمنع الصدامات في الداخل، ولتحقّق أكبر قدر من السِّلم والرخاء، ولتحمي المجتمع من التهديدات الخارجية([2]).

ولم يولد الوعي القومي مع البشر في العصور الحجرية، وإنما هو إنجاز تراكمي متدرّج التكوين، وهو في الوقت ذاته ليس ثانوياً يمكن التخلّي عنه بسهولة، وإنما هو ضرورة وجودية، باعتباره إحدى آليات (ميكانيزمات) الدفاع الجماعي الذاتي ضد عوامل الإفناء، إنه السلاح الروحي والمعرفي الذي يتطلّبه الانتصار في معركة (البقاء للأقوى)، وإلا فالقوم (الأمّة/الشعب) يكونون عرضة للزوال، وقد يكون الزوال فيزيولوجياً (إبادة)، وقد يكون معنوياً (صَهْر، مَسْخ هويّة).

ولم تولد الدولة القومية أيضاً في العصور الحجرية، إنها إنجاز تراكمي متدرّج النموّ، فرضتها الحاجة إلى الانتصار في معركة (البقاء للأقوى)، وبقدر ما هي ابنةُ الوعي القومي العفوي، فإنها ترعاه وتطوّره وتحميه من الانحطاط والتفتّت، وبها يَتَمَأْسَس الوعيُ القومي ثقافياً واقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، ويتحوّل إلى سلطة قد تمثّل الإرادة الكلية للأمّة، وحينئذ تكون الدولة (ديموقراطية)، وقد يحتكر زعيمٌ أوحد السلطةَ فتكون الدولة (أوتوقراطية)، وقد يحتكرها زعيم/كاهن فتكون الدولة (ثيوقراطية)، وقد يحتكرها أقلّية من النُخَب فتكون الدولة (أوليغارشية)([3]).

بواكير نشأة الوعي القومي والدولة القومية:

العلاقة الجدلية بين الوعي القومي والدولة القومية حقيقة علمية وتاريخية، ولا داعي إلى كثير من التنظير الفلسفي للبرهنة عليها، وإنما يكفي أن ندقّق النظر في نشأة المجتمعات البشرية وتطوّرها، وتحوّلِها إلى قوميات، وظهورِ الدولة القومية، ودورِ الدول القومية في تطوير الوعي القومي وتعميمه وترسيخه، بهف تحقيق المزيد من الترابط والتكامل القومي، ولتحقيق النصر في معركة (البقاء للأقوى).

في العصر الحجري القديم Palaeolithic(من مليونَي سنة إلى 12000 ق.م)، عاش البشر على شكل أسر في الغابات والكهوف، وكانوا يقتاتون بالجذور والثمار وصيد الحيوانات، وحينذاك لم يكن للوعي القومي ولا للدولة القومية وجود، وإنما كان الانتماء إلى (دولة الأسرة) هو الغالب على الوعي، وكان الاحتماء بدولة الأسرة هو المتاح كآلية للدفاع الذاتي ضدّ تهديدات الطبيعة والأُسر الأخرى([4]).

وفي العصر الحجري الوسيط Mezolithic (12000- 8000 ق.م)، استمرّ البشر في الاعتماد على الجذور والثمار وصيد الحيوانات كمصدر للغذاء، لكن في أواخر هذا العصر انتقلوا من الكهوف وأعماق الغابات، للعيش في مواقع مكشوفة بجانب الغابات، وفي المنطقة الهضبية قرب الجبال، ولعلهم بدأوا في أواخر هذا العصر بتدجين بعض الحيوانات، ومارسوا زراعات بسيطة، وبنوا بيوتاً بدائية. وإلى هنا أيضاً لم يكن للوعي القومي ولا للدولة القومية وجود، وإنما كان الانتماء إلى الأسرة، وكان الاحتماء بـ (دولة الأسرة)، كافياً كآلية للدفاع الذاتي ضد التهديدات الخارجية([5]).

وفي العصر الحجري الحديث Neolithic (8000 - 6000 ق.م) طوّر البشر تدجين الحيوانات وفنّ الزراعة، فحقّقوا أول ثورة اقتصادية في التاريخ، وانتقلوا من طور (جمع القوت) إلى طور (إنتاج القوت)، وأنشأوا مخيّمات أو قرى صغيرة، وتحسّنت ظروف الحياة، وزادت نسبة التكاثر. ومع نشأة المخيَّم/القرية ظهر الشكل البدائي للعشيرة، ومعه ظهر الشكل البدائي للسلطة (دولة العشيرة)، فبوجود عدد من الأسر في المخيّم/ القرية تنتمي إلى جدّ أكبر، تنوّعت المصالح والرغبات وتضاربت، وبرزت الحاجة إلى سلطة عليا تدير شؤون المجتمع، وتوفّق بين المصالح، وتنظّم العلاقة بين سكّان المخيّم/القرية وسكّان المخيّمات/القرى المجاورة. وإلى هنا لم يكن للوعي القومي ولا للدولة القومية وجود، وإنما كان الانتماء إلى (دولة العشيرة) كافياً كآلية للدفاع الذاتي ضدّ التهديدات الخارجية([6]).

وفي العصر الحجري المعدني (6000 – 4000ق.م تقريباً)، والعصرِ اللاحق له (الشبيه بالكتابي)، استخدم الإنسانُ المعادن، إلى جانب الحجارة، في صنع الآلات المنزلية والزراعية، وتقدّمَ الإنتاجُ الزراعي وزاد عن حاجة المُزارع، وظهرت بوادر التخصص في العمل، فعمل بعض الناس في الزراعة، وعمل آخرون في صناعة الأدوات المنزلية والزراعية، ونشأت أولى المعاملات التجارية بالمقايضة، وازداد تكاثر البشر، وظهرت الحاجة إلى الانتفاع من السهول الواقعة بجوانب الأنهار، وخاصة أن فترة من الجفاف الشديد (قلّة الأمطار) كانت تسود حينذاك([7]).

ومع السكن في السهول ظهرت (المدينة) كمركز للسلطة والإنتاج، وارتبطت بها مجموعة قرى مجاورة، وظهر نمط جديد من المجتمع، يتكوّن أفراده من العشائر/القبائل التي تنتمي إلى العرق (القوم) ذاته، وبالمقابل ظهر نمط جديد من (الوعي الجمعي)، فمركزية الوعي العشائري/القَبَلي عجزت عن مواكبة الوضع الاجتماعي الجديد، بل أصبحت ضارّة بمصالح المجتمع الذي صار مكوَّناً من عشائر/قبائل متنوّعة، وكان لا بدّ من نشأة نمط من الوعي المركَّب، هو في العمق وثيقُ الصلة بالأسرة من جانب، وبالعشيرة/القبيلة من جانب آخر، وهو في الوقت نفسه متناغم مع نمط العيش المشترك ضمن (مجتمع القوم) في جغرافيا معيّنة.

ومع نشأة (مجتمع القوم) نشأ (الوعي القومي) بصيغة بدائية عفوية إلى حدّ كبير، وظهرت (دولة القوم) كتجسيد للانتماء إلى مجتمع أكبر حجماً وأكثر تنوّعاً من (مجتمع العشيرة/القبيلة)، وأُطلق على هذا المجتمع الجديد، في علم الاجتماع السياسي، اسم (شعب، قومية، أمّة). وبطبيعة الحال تنوّعت وظائف (دولة القوم) في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والحربية والاقتصادية والثقافية، وحلّ الملك محلّ زعيم العشيرة/القبيلة في قيادة المجتمع، وكان الملوك في البداية يستعينون بمجالس شورى، ثم ظهرت الملك- الإله، والملك نصف الإله، والملك المرسل من الإله.

ولعل الصورة تكون أوضح باستعراض بعض النماذج.

وهذا هو موضوعنا اللاحق.

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كُردستان!

4 – 7 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المراجع:



[1] - فرناند بروديل: قواعد لغة الحضارات، ص 413.

[2] - لجنة من الباحثين: في القومية العربية، ص 31 – 32. إسماعيل عبد الفتاح عبد الكافي: الموسوعة الميسّرة للمصطلحات السياسية، ص 205، 208، 230.

[3] - ول ديورانت: قصة الحضارة، 7/509 - 510.

[4] - دونالد جوهانسون، و بليك إدغار: من مرحلة لوسي إلى مرحلة اللغة، ص 94. فاضل عبد الواحد، عامر سليمان: عادات وتقاليد الشعوب القديمة، ص 10.

[5] - جيمس ميلارت: أقدم الحضارات في الشرق الأدنى، ص 17. جين بوترو وآخرون: الشرق الأدنى الحضارات المبكّرة، ص 32.

[6] - جيمس ميلارت: أقدم الحضارات في الشرق الأدنى، ص 26. فاضل عبد الواحد، عامر سليمان: عادات وتقاليد الشعوب القديمة، ص 11- 12.

[7] - فاضل عبد الواحد، عامر سليمان: عادات وتقاليد الشعوب القديمة، ص 12 – 13.

 

العراق, بين مخالب الإرهاب وضعف الحكومة, صِراعٌ يتواصل بين أبناء الشعب العراقي وأعداءه, بمباركة أيادٍ خارجية نجحت بكسب بعض المحسوبين على الوطن, وأيادٍ داخلية أوصلت الحال في العراق الى منعطفٍ خطيرٍ جداً, قد يتم عبور هذا المنعطف, ولكن إستحالة العودة عبر المنعطف نفسه.

تأجيج الفتنة الطائفية؛ ,ومحاولة قتل الروح الوطنية؛ وشق الصف الوطني, عبر بث سموم التفرقة, بواسطة رجال إستأجرتهم إسرائيل, ودخلوا السياسة, ليكملوا مشوار البعث الذي يحاول قادته, العودة الى السلطة لتنفيذ مآربهم الخبيثة.

حالة حرب مفتوحة, طوال خمس وثلاثون عاماً, ومازالت, هذه الحرب تأكل الأخضر واليابس, بسبب الأطماع الداخلية والخارجية؛ بنى صدام مؤسسة عسكرية إستخدمها, لحماية نظامه القمعي, والقضاء على معارضيه بشتى وسائل القتل, والتي وصلت الى إذابة إجساد المعارضين لنظام البعث في التيزاب, وإستطاع تنظيم عدة أجهزة أمنية, داخلية وخارجية, عسكرية ومدنية, وكان التمويل حتماً على حساب قوت الشعب, فقرار الحرب المفتوحة في العراق, جاء بأمرٍ من القوى العظمى لينفذه حزب البعث, بإساليب مختلفة وظروف مختلفة ومُسميات مختلفة.

بعد إسقاط النظام البعثي عام 2003, كان الأجدر إحتواء المخلصين والمجاهدين وعدم طردهم وتنحيتهم وإحالتهم على التقاعد ؛ وإهمالهم, و الذي حصل, من دوافع إنتقامية كان أمراً طبيعاً؛ بسبب الجهل السياسي, وغُلبة العاطفة, التي سيطرت على معظم السياسيين, الذين قتل صدام وحاشيته, جميع أبناء أسرته, إنتقاماً لمعارضته سياسة البعث, لم يستطع أحد ضبط النفس, وتفضيل المصالح الوطنية, على المصالح الفئوية والخاصة, نجح صدام, بكسب ولاء اكثر من نصف عدد جيشه؛ عبر منحهم, أموالاً وقطع أراضي وبيوت فارهة, وخصص لهم مناطق خاصة في بغداد, وكان شعار صدام ( من كان معي فهو آمن نفذ ثُم ناقش) والعكس صحيح.!

جميع المؤسسات العسكرية والمدنية, بكامل عددها وعدتها, تهيكلت, بعد دخول القوات الامريكية الى العراق وانهاء الدولة العراقية, والتي مازالت الحكومة الجديدة المنتخبة؛ لا تستطيع لملمة مكونات الشعب التي تبعثرت؛ بسبب قلة الخبرة العسكرية والسياسية والفنية, لإدارة مؤسسات الدولة, مما تقدم نستطيع القول: إن من تسلموا السلطة في العراق؛ مازالوا يدورون, داخل دائرة مغلقة, يبحثون عن مخرج للأزمات ولو كان صغيراً.!

لمْ يوالي جميع ابناء الطائفة السنية, صدام حسين؛ بل كان صدام على خلاف كبير مع عدد من العشائر الغربية, و بعض شيوخ العشائر في الحويجة, و تم تصفيتهم ومنع اقاربهم من الأنخراط في مؤسسات الدولة إبان عهد صدام, وبعد اسقاط نظام صدام, لم يتم الالتفات الى هؤلاء؛ وتعويضهم جراء الظلم والحيف, الذي تعرضوا له, من مجرمي البعث وجلادي السلطة؛ بل الذي حصل, هو تجدد مظلومية هؤلاء, وتم كسب بعض الصداميين والبعثيين, الموالين لبعث ما بعد صدام! و تهميش المؤرقين منهم, مما حدا بهؤلاء البحث, عن من يعتقدوه ( العدل ورفع الظلم ), الحقيقة المُرة: بعض السياسيين العراقيين هم, (الحواضن التي ساعدت على تفقيس الإرهاب, من حيث علموا أو تجاهلوا ذلك).

الإدارة الذاتية الديمقراطية

المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذي (جزيرة كوباني عفرين) روج آفا- سوريا

بيان إلى رأي العام

بعد استلاء تنظيم الدولة الاسلامية الإرهابي(داعش )على الأسلحة الثقيلة من مدينة الموصل ونقلها إلى مناطق تحت سيطرتها  في سوريا بدأ هذا التنظيم بحربه البربرية على مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية وفي الآونة الأخيرة زاد أجرامه وإرهابه على مقاطعة كوباني مستهدفا ريفها الغربية في قرى زورمغار, البوراز ودكرمان , البياضة,  مستخدما جميع أنواع الأسلحة الثقلة ضد المدنيين العزل مما ادى إلى نزوح وتهجير الأهالي من أطفال ونساء وشيوخ , مرة أخرى يتعرض شعبنا لجرائم الإبادة ترتقي إلى جرائم ضد البشرية والإنسانية بل جاوزت همجية وبربرية هذه التنظيمات الإرهابية جميع القيم الإنسانية والأخلاقية والدينة والسماوية  كل هذا أمام نظر مجتمع الدولي دون ان يحرك ساكنا , جرائم هذا التنظيم يهدف إلى تغير ديمغرافية المنطقة وتقسيم بنية المجتمع وجر المنطقة إلى مستقبل مجهول مخلفة الكوارث والويلات .

اليوم روج آفا وحدها تقاوم وتدفع ثمن فشل المجتمع الدولي في صون الحقوق والحريات وروجآفا بمقاطعتها الثلاث وبمقاومة وحدات حماية الشعب تكون صمام الأمان لدول الجوار لمنعها تغلغل الإرهاب في المنطقة, وحدها في ظل هذه الفوضة العارمة من تطرف , وتكفير, والقتل على الهوية  التي اجتاحت  الشرق الأوسط عموما و دول المنطقة خصوصا تدافع عن مشروع مدني حضاري يخدم الديمقراطية وتقبل الآخر .

نحن في المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية الثلاث ( جزيرة , كوباني , عفرين )- روجآفا  نعاهد شعبنا وجميع مكونات الإدارة الذاتية الديمقراطية أننا سنقف أمام كل الهجمات التي تستهدف أمننا واستقرارنا والنيل من العيش المشترك والسلم الأهلي بين جميع المكونات, واستجابة لنفير العام المعلن في مقاطعة كوباني نعلن تضامننا  التام مع النفير العام وندعو جميع مؤسسات ودوائر واتحادات المقاطعات الثلاث بالتأهب التام لوضع جميع الإمكانات الاقتصادية والسياسية  والعسكرية المطلوبة في خدمة أهلنا في مقاطعة الكوباني , وندعو جميع أبناء شعبنا في الداخل وخارج الوطن إلى الخروج في مظاهرات حاشدة لتأييد ومساندة اشقائنا ومقاومة وحدات حماية الشعب في كوباني كما نناشد الرأي العام العالمي و القوى الدولية بتحمل مسؤولياتها وتساند مقاومة روج آفا ضد هذه التنظيمات الإرهابية وأن تتركز الجهود الدولية والعالمية لوأد الإرهاب وضربه وسد الطريق امام انتشاره وتوسعه والضغط على الجهات التي تدعم الإرهاب ...

وفي هذا المقام نحي شعبنا في كوباني ونحي مقاومته الباسلة و كلنا ثقة بأن إرادتكم الحرة ستنتصر على كل الصعاب

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

الشفاع العاجل لجرحانا


المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذي (جزيرة كوباني عفرين) روج آفا- سوريا

عامودا

4/7/2014

الجمعة, 04 تموز/يوليو 2014 23:21

أعمى وچلّب بشباچ العباس!.. ساهر عريبي


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يحكى أن العباس بن علي بن ابي طالب عليهما السلام والذي إستشهد في واقعة كربلاء أعاد البصر لأحد العميان الذين زاروا قبره الطاهر في مدينة كربلاء. وما أن ذاع الخبر حتى تسابق الكثير من العميان لمسك الشباك بكل قوة والدعاء لله تعالى عسى أن ينور بصرهم. حتى لم يعد مكان للأعمى الذي يأتي ورائهم ليجد له محلا يمسك فيه الشباك لأن أقرانه من العميان الذين سبقوه  لايتركوه بسهولة ولذا فلا يأتيه الدور الا بشق الأنفس.

وقد أصبح هذا المثل ينطبق على كل من يرفض التنازل عن الشيء الذي يمسكه بيده. وقد تذكرت هذا المثل اليوم بعد كلمة السيد رئيس الوزراء الحاج ابو إسراء والتي قال فيها هناك إستحقاق إنتخابي ولن أتنازل عنه ولن أخذل الشعب الذي إنتخبني في اشارة الى فوزه بالإنتخابات البرلمانية الأخيرة وهو مايعني رفضه التنازل عن منصب رئاسة الوزراء. وقد أيقنت اليوم أن الحجي ينطبق عليه هذا المثل وهو ليس بوارد ان يترك شباك الحكم لغيره.

بس والله ياحجي هذا مو إنصاف ، يعني ميصير العميان واكفين سرة وراك ينتظرون يجلبون بكرسي الحكم بلكي الله يفتحهه عليهم، اي دنطي مجال الواحد منهم ، سويهه قرعة لو شوف ياهو اكبر واحد بيهم بالعمر مو خطية تحرمه من نعمة السلطة . الحمد لله اللي فتحهه عليك وعلى ابنك حمودي وعلى نسابتكم ، عفوا اقصد الأستاذ النائب حسين والاستاذ النائب  ياسر والمستشار الاعلامي ومدير المالية وغيرهم من الحبربش وحتى سواقك ايام المعارضة صاروا من أصحاب المليارات، مو كافي بعد يعني متشبعون.

مو العراق احترك بعهدكم ونعلتو سلفة سلفاه، هم كهرباء ماكو ولا ماي صحي والشوارع كلهه طسات والمجاري متروسه بصخرات عبعوب وفوكهه انوب داعش! حجي الف مليار دولار تتصرف بيهه وما كدرت تحل مشكلة من مشاكل العراق يعني أكو فشل أكبر من هالفشل؟ لا جيش بي خير سويت ولا قرية عمرت ولا إنسان بنيت يعني شلون تريد كل العراقيين يقبلون بيك؟ داعش اللي ينطبق عليهه المثل اجاك خلاف ركب عالجتاف طلعت أحسن منك ، تحتل مدن وتوصل قريب من بغداد وانت نايم بالمنطقة الخضراء وقواتك تشرد من الموصل وكركوك وتكريت وديالى.

بس انت امبين صدك اعمى وجلب بشباج العباس لان الحكم فوك طاقتك واجاك راس كله، جنت تحلم تصير مدير مدرسة لو مدير ناحية لو كلش كلش قائمقام طويريج وفجأة رئيس وزراء العراق. يابه حقك ليش هيه لعب ، كاعد بقصور صدام وميزانية ١٠٠ مليار سنويا تحت ايدك ولا رقيب ولا حسيب، العب بيهه يابو اسراء ، وآني اتيقنت اليوم انه انت ماراح اتهدهه حتى لو ماعندك اغلبية برلمانية وحتى لو تقسم العراق وحتى لو صارت حرب اهلية ، وخلي البقية اللي ينتظرونك تنسحب إمشون بوزهم وعمرهم ما راح يوصلون الشباج الحكم فقد قضى أبو إسراء ببقاء الوضع على ماهو عليه وعلى المتضرر مراجعة مدحت المحمود وراح يقبض من دبش!

أمين عثمان

اجتمعت الجالية الكوردية في فانكوفر من احزاب كوردية وجمعيات ومؤسسات وشخصيات ثقافية اليوم 3/7/2014 في قاعة موازيك وقررت مايلي :

تشكيل لجنة من اجل التحضير لكرنفال كوردي من اجل استقلال كوردستان والكرنفال يتضمن موسيقا والفلكولور ورقصات كوردية مع ألبسة كوردية وأكلات شعبية وألعاب ومسابقات

تشكيل لجان في اقليم بيرتش كولمبيا من اجل جمع التواقيع من اجل استقلال كوردستان وتقديم التواقيع الى شخصيات برلمانية في مدن فانكوفر وبرنبي ونيو منيستر وسري وكوكتلم والمناطق الاخرى في بيريتش كولمبيا

دعوة الاعلام والبرلمان وعدد من الشخصيات الثقافية والحقوقية لحضور الكرنفال

قائمة التوقيعات في كل مدن بيرتش كولمبيا يطالب البرلمان بنقاش ودعم استقلال كوردستان في البرلمان العام والحكومة الكندية

سيحدد الموعد في وقت لاحق بعد الانتهاء من التحضيرات نرجو ونرحب بمشاركة جميع مع اصدقاء الكور د

عاش كوردستان حرة ومستقلة

الجمعة, 04 تموز/يوليو 2014 23:16

استراتيجية الفوضى الخلاقة ... محمد واني

لم يتفاجأ العالم بإعلان الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش» عن الخلافة الإسلامية وتنصيب زعيمها أبوبكر البغدادي خليفة لها، بقدر ما تفاجأ بسيطرة هذا التنظيم مع بعض الفصائل الثورية الأخرى على مدينة «الموصل» الاستراتيجية في العاشر من شهر يونيو الفائت، وكذلك سقوط بعض المدن السنية في الأنبار وديالى وصلاح الدين أمام زحفهم المتواصل، ولكن تبقى مدينة الموصل والاستيلاء عليها بالصورة الدراماتيكية التي ظهرت في الفضائيات وهي تظهر أرتالا من الجيش العراقي وهو يهرب من ساحة المعركة مذعورا أمام بضع مئات أو آلاف من المقاتلين دون أن يطلق رصاصة واحدة، في مشهد أعاد الذاكرة إلى أحداث ما بعد تحرير الكويت عام 1991 عندما هرب هذا الجيش هروبه الكبير أمام الزحف الأممي ولم يجد «بعضه» غضاضة في تقبيل حذاء الجنود الأمريكيين لكي يتركوه بأمان ولا يؤذوه، ربما يحتاج الموقفان المتخاذلان اللذان أبداهما الجيش العراقي ــ رغم الفاصل الزمني بينهما ــ إلى دراسة سايكولوجية معمقة لمعرفة المؤثرات والدوافع الحقيقية لقيامه بهذا العمل المزري والشائن عسكريا واجتماعيا رغم أن تاريخه المهني يشهد له بالكفاءة والإقدام، وهل للقمع المنظم الذي مارسته الحكومة البعثية السابقة لمدة 35 سنة والحكومة الحالية برئاسة «المالكي»، دور في إحباطه النفسي وخوفه الشديد من المواجهة؟!..
أقول يبقى وقوع مدينة «الموصل» بيد «داعش» نقطة تحول استراتيجية في المنطقة، صبت لصالح هذا التنظيم، وبرزته كقوة عسكرية ضاربة لا يمكن تجاهلها سواء كتنظيم إرهابي يهدد النظام العام في المنطقة أو كقوة سنية متطرفة تشكلت نتيجة بروز قوة شيعية متطرفة مشابهة في الساحتين العراقية والسورية، والاختلاف بين القوتين أن الأولى مجرد تنظيم عسكري عرف بالإرهاب ليس له قوة نظامية أو دولة يقودها ويحكمها كما تفعل الثانية أي الشيعية، ولكي تكون بموازاة الثانية عليها أن تشكل دولة تديرها، وهكذا فعلت وقامت بالإعلان عن دولة سنية بمواجهة الدولة الشيعية في مناطق نفوذها التي تمتد من مدينة «حلب» السورية إلى «ديالى» العراقية، ولكن مشكلة دولة «داعش» أنها لا تحظى بدعم واعتراف دولي ولا تحظى بالشرعية الدولية، ولا تقف بجانبها دول إقليمية وأجنبية، على الأقل بصورة علنية ومكشوفة كما تفعل إيران وروسيا وغيرهما من الدول مع العراق وسوريا، بل على العكس كل الدول تقريبا ضدها وتعتبرها خطرا محدقا على أمنها الداخلي، بخلاف الدولة الشيعية في سوريا والعراق، فإنها تمتلك مقومات الدولة من جيش وأسلحة ثقيلة وعتاد ومؤسسات وبنوك وميزانية ودول تساندها وتدعمها ومنظمات دولية تحميها وتسبغ عليها الشرعية، وهي تمارس التطرف والإرهاب بنطاق واسع وبصورة منظمة ومتواصلة من خلال الميليشيات الشيعية الإرهابية كـ»كتائب حزب الله» و»عصائب أهل الحق» و»جيش المهدي» «و»ثأر الله» و»يد الله» و»كتائب ثأر الحسين» التي ترعاها وتحميها حكومة «المالكي» الذي وصفه زعيم التيار الصدري مرة بأنه «ينشر التشيع في العراق»، وهذه الميليشيات الطائفية المنظمة والمدعومة حكوميا والتي لا تقل خطورة وإرهابا عن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش»، هي التي قامت بقتل مئات الآلاف من أهل السنة في بغداد إبان الحرب الطائفية عامي 2006 ــ 2007 .. وفي سوريا حدث ولا حرج، آلة القتل اليومي شغالة والتشريد مستمر وما زال المجتمع الدولي ساكتا عن جرائمه وعن جرائم الدول الإرهابية التي تساعده وتمده بالدعم والمساندة .. وعلى الرغم من كل ما فعلت ميليشيا «حزب الله» اللبناني بحق السوريين واللبنانيين، لم تدرج في قائمة الإرهاب، وعندما أدرجت دول الخليج من جانبها هذا الحزب بقائمة الإرهاب، رد زعيمه «حسن نصرالله» «بلوها واشربوا ميتها!!»
لا أحد يعرف بالضبط أبعاد هجوم «داعش» على الموصل ومن يقف وراءه وكيف استولى تنظيم صغير على مدينة كبيرة بالسرعة التي تم فيها ومن ثم إعلانه عن دولته الجديدة، هذه التحركات لم تستغرق سوى «عشرين يوما» فقط، وهذه المدة تعتبر قصيرة جدا في الحسابات العسكرية، لا يمكن تصورها، وما يؤكد بحسب رأيي المتواضع، أن قوة دولية كبيرة تقف خلفها، قوة خفية ــ غربية مثلا! وأمريكية على وجه الدقة ــ لها أجندة سياسية في المنطقة العربية والشرق الأوسط، تقضي استراتيجيتها بنشوب حرب طائفية بين السنة والشيعة وفق نظرية الفوضى الخلاقة ومشروع الشرق الأوسط الجديد الذي تبنته وزيرة الخارجية الأمريكية «كونداليزا رايس» في مطلع عام 2005 وأعلنت عن نية بلادها «بنشر الديمقراطية بالعالم العربي والبدء بتشكيل ما يُعرف بـ»الشرق الأوسط الجديد»، كل ذلك عبر نشر «الفوضى الخلاقة» في الشرق الأوسط عبر الإدارة الأميركية».. الاستراتيجية الأمريكية تقتضي وفق نظريتها «الفوضوية الخلاقة» شحن النوازع الطائفية بين السنة والشيعة عبر وسائل الإعلام وإيصال الصراع الطائفي التاريخي بينهما إلى ذروته القصوى، من خلال مواجهات مسلحة دموية، ورفض العيش المشترك في مجتمع واحد، كما هو الحاصل اليوم في العراق وسوريا.

الجمعة, 04 تموز/يوليو 2014 23:15

أي رقيــب .. بقلم :عبد الباقي يوســـف

 

القصيدة التي تحوّلت إلى نشيد قومي للأمة الكردية


بقلم :عبد الباقي يوســـف

من دعائم مقومات أي أمة من أمم المعمورة أن يكون لها نشيد وطني، يعبر عن خصائص هذه الأمة، وقد قدّم الشعب الكردي تضحيات هائلة في سبيل أن يكون له نشيده الوطني الذي يستفتح به الكورد صباحاتهم سواء في المدارس، أو في ثكنات الجيش، أو في المصانع، أو في سائر حقول الإنتاج.

النشيد الوطني، هو شرح عن سيكولوجية الأمة، وعقيدتها الوطنية، وبناء على ذلك، فهو يمثّل هوية أبناء الأمة حيثما وجدوا : (أيها الرقيب)

إنها إشارة أولى في النداء الأول الذي يوجهه الشعب الكردي إلى الآخر الذي يستخدم شتى ألوان العنف لمحاربة الكورد وإخراجهم من ديارهم، فلا يخاطبه بـ أيها العدو، بل يهذّب خطابه إليه بقوله: (أيها الرقيب)

عقب ذلك، يستأنف خطابه إلى هذا الرقيب قائلاً:

(سيبقى الكورد بلغتهم وأمتهم باقون إلى الأبد)

في إشارة ثانية بأن هذا الرقيب لو استطاع أن يقضي على جيل كوردي بأكمله، فسوف يولد جيل جديد بعد حين من الدهر ويدافع عن كردستان:

(لايقهرهم، ولا تمحوهم مدافع الزمان) .

ثم يبيّن سبب عدم قهر الكردي وعدم يأسه من فكرة المقاومة مردفاً:

(نحن أبناء اللون الأحمر .. أبناء الثورة)

فيطلب إليه أن: (تمعّن بماضينا المخضب بالدماء)

ذلك أن حاضر العنف مهما بلغ من حدّة، فإنه لن يكون أكثر من صفحة تُضاف إلى صفحات الماضي المخضّب بدماء الكورد في سبيل بقاء كردستان حية :

(نحن أبناء الميديين، وكي خسرو)

تذكير للرقيب بالماضي الكردي، وامتداد جذور دولة كردستان في عمق التاريخ، وأن قيام دولة كردستان، هو ليس نشأة جديدة، أو بدعة معاصرة، بل هو عودة إلى الحق المغتصب حيث كانت كردستان عبر عصور الزمن السحيق إمبراطورية قائمة تقف على دعائم شعب، وحضارة، وتاريخ، وملوك، وهي تستعيد حقها ضمن جغرافيتها المشروعة، ولا تسعى إلى إنشاء كيان في أرض غريبة ليست لها :

(ديننا إيماننا هو الوطن)

التفاني هنا يقضي أن يدين المواطن بدين الوطن، وكذلك يؤمن به حتى يُمكّنه ذلك من الجود بالنفس في سبيل الوطن، لأن ذروة ما يمكن للمرء أن يجود به، هو جوده بنفسه، ولايبلغ هذه المرتبة قبل أن يدين بدين ما يجود في سبيله بنفسه، وهذا لايتعارض مع الدين السماوي الذي يشكّل الكرد ركناً فعّالاً عبر تاريخه من خلال رجالاته الكرد سواء من الصحابة الذين لازموا النبي، وإلى الخلفاء المهديين، والخلفاء الراشدين، إلى سائر الحقب التي عقبت ذلك.

إنه هنا تعبير عن التفاني في سبيل الوطن، وفيما يبدو لي أن الشاعر هنا استند إلى قصيدة لمحي الدين بن عربي يقول فيها:

قد صارَ قلـبي قابلاً كلَ صُـورةٍ فـمرعىً لغـــــزلانٍ ودَيرٌ لرُهبـَــــانِ
وبيتٌ لأوثــانٍ وكعـــبةُ طـائـــفٍ وألـواحُ تـوراةٍ ومصـحفُ قــــــرآن
أديـنُ بدينِ الحــــبِ أنّى توجّـهـتْ ركـائـبهُ فالحبُّ ديـني وإيـمَاني

ثم يشير إلى مكامن قوة الأمة بقوله: (انتفض شباب الكرد مثل السباع كي يسطروا بدمائهم تاج الحياة)

تمتلك الأمة الكوردية طاقات شبابية متجدّدة تدين بدين كوردستان وتؤمن بها دولة قائمة، تتحوّل إلى سباع، وتبذل ذروة ما تملك في سبيل تاج كوردستان، وقد شبّه النشيد هنا الوطن بالحياة، لأن أمة بلا وطن، لاتسري فيها حياة: (نحن أبناء الثورات، والدم الأحمر)

هنا تذكير آخر للرقيب بأن روح الثورة تجري في عروق الكوردي مجرى الدم، بعد ذلك يأخذ النداء صفة الجمع عندما يتحوّل الرقيب إلى رقباء، ويمسي العدو مجموعة أعداء، فيخاطبهم بصيغة الجمع هذه المرة: (انظروا إلى تاريخنا المليء بالدماء)

كذلك فإن الحاضر ليس أكثر من امتداد للماضي لأن فيه: (شباب الكرد على أهبة الاستعداد للتضحية بأرواحهم)

عندئذ، يتم مخاطبة الناس جميعاً أصدقاء وأعداء بصيغة الجمع: (لايقل أحد أن الكرد زائلون،

أن الكرد باقون)

ثم ينتهي النشيد بثقة عالية: ( باقون كرايتنا الخفاقة الشامخة إلى الأبد) .

كان الشاعر يونس ملا رؤوف الشهير بـ دلدار قد كتب هذه القصيدة أثناء وجوده في إحدى معتقلات كردستان في إيران سنة 1938 وكان يتوجه بها إلى حارس السجن في رسالة كي يوصلها هذا الحارس إلى رؤسائه ولذلك كان يخاطبه : أيها الرقيب، والخطاب ليس للحارس لأنه رجل مأمور،، بيد أن الشاعر أراد أن يجعل من ذلك رمزاً لكل مَن يقوم باضطهاد الكرد، ولذلك عندما قامت جمهورية مهاباد في إيران، جعلت من هذه القصيدة نشيدها الوطني، وكذلك هو نشيد إقليم كردستان الوطني.

عن مجلة : صوت الآخر

الجمعة, 04 تموز/يوليو 2014 23:12

الشَاعِرات .... بقلم : شذى توما مرقوس


 

الأحد 23 / 3 / 2014 ــ الأحد 15 / 6 / 2014

كلامٌ عِن الشِعْر :

كُلُّ نَصٍّ هو مُحاولَة ، والمُحاولَة لَها النَجاح أَوْ الفَشَل ، فهي في النِهايَةِ مُحاولَة ، هكذا لَيْسَتْ كُلّ النُصوص الَّتِي يَكْتُبُها شَاعِرٌ ما على الوتِيرَة ذاتِها مِنْ الجَوْدَة والمُسْتَوى ، فهي تَأْتي مُتَباينَة في كُلِّ مَرَّة ولَها خُصُوصيَتَها ووِشَاحها ، ولَيْسَ حَتْميَّاً أَنْ تَكونَ نِتاجاتُ الشَاعِر كُلَّها بِالمُسْتَوى ذاتِهِ ، إِذْ تَتَباينُ مِنْ عالٍ إِلى أُخْرَى أَقَلُّ زَخْماً وثَالِثَة غَيْرُ مُوفَّقَة ........ إلخ ، بِغَضِّ النَظَرِ عَنْ حالَة التَعْرِيفِ بِهِ في الأَوْساطِ الأَدبيَّة كشَاعِرٍ مَعْروف أَوْ مَغْمور .

الشِعْرُ بَوْحٌ وجْدانِيٌّ تَسِيرُ بِهِ المَوْهِبةُ شَوْطاً أَوْ أَشْواطاً ، فلاشَيْءَ ثَابِتٌ أَوْ مُؤْكّد يَجْزِمُ بِمُلازَمتِهِ الذات الشَاعِرَة عُمْراً بِأَكْملِهِ أَوْ فَتْرَة ما ، فهُناكَ مَنْ نَضَبَ بِهِ العَطاءُ في نَصٍّ أَدبِيٍّ واحِد أَوْ نَصينِ أَوْ ..... إلخ ، وهُناكَ مَنْ انْتَهى عَطائهُ بِانْتِهاءِ حيَاتِهِ ، فيما بَرَزَتْ مَوْهِبةُ أَحَدٍ ما مُتَأَخِّرَة هُناكَ مَنْ بَرَزَتْ لَدَيهِ مُبكِّرَة ، وبَعْضاً لازَمَتْهُ زَمَناً ثُمَّ انْفَضَتْ عَنْهُ دُوْنَ عَوْدَة وأَحْوالٌ أُخْرَى مُتَنوِّعة ، فلاشَيْءَ في المَواهِبِ ثَابِتٌ وقَاطِع أَوْ مُؤْكَّد كحالِ كُلِّ الأُمُورِ الحيَاتيَّة الأُخْرَى .

لايُولَدُ المِرْءُ كاتِباً نَاضِجاً ، فالبِدايات دائماً بَسِيطَة ، قلِقَة ، غَيْرُ مُسْتَقِّرَة تَحْتَاجُ لِلتَقْويم ....... وبِمرورِ الزَمَن تُصْقَلُ المَوْهبَة قِراءَةً ومُتَابَعةً ومُطالَعةً ، وتَتَراكمُ الخِبْرَة بِكُلِّ الطُرُقِ المُخْتَلِفَة المَطْلُوبَة حتَّى يَصِلُ الكاتِبُ إِلى الوَضْعِ المُؤْهِّل المُسْتَقِّر فيُنْتِجُ نُصُوصاً تُميِّزَهُ وتُعْطيهِ طابِعهُ الخَاصّ ، لكِنَّ ذلِكَ الوَضْع المُسْتَقِّر سيَبْقَى ما دام يَخْطو خُطُواتِهِ في أَطْوارِ التَحْسِينِ والتَفْعيل وتَخْزينِ الخِبْرَة والزَخْم الحيَاتيّ ، ويَبْقَى يَنْهلُ مِنْ ذَلِك النَبْع الَّذِي لايَنْضَب " الحيَاة " .

النَّصُّ وما عَلَيْه :

لايَخْتَلِفُ إِثْنان على أَنَّ قِيمةَ النَّصِّ تُسْتَخْلَصُ مِنْ مُحْتَواه ( الفِكْرَة قَيْد الطَرْح ، المَوْضُوع المُثَار ) علاوةً على الأُسْلوب واللُغة ..... إلخ مِنْ الأَرْكان المَطْلُوبَة ، وأَنا أَرَى بِأَنَّ عنْوانَ النَّصّ أَيْضاً لَهُ دَوْرٌ مُماثِل في الإِضَافَةِ على قِيمَةِ النَّصِّ ورُقْيهِ ، فالعنْوان هو المَفْتَاح ، هو مَدْخَلٌ إِلى النَّصِّ ، هو مُخْتَصرُ الفِكْرَة ولُبُّ المَوْضوع الَّذِي يَدورُ في فَلكِهِ النَّصّ ، وكُلَّما كانَ العنْوان مُخْتَصَراً مُكثَّفاً صادِقاً مُعبِّراَ كُلَّما أَجَادَ الكاتِب في تَقْدِيم نَصِّهِ بِأَحْسَنِ حُلَّة ، فالعنَاوين الَّتِي تَأْتي في صِيغَةِ جُمْلَةٍ طَويلَة مُكوَّنَة مِنْ مَقْطَعٍ أَوْ مَقْطعينِ أَوْ ثَلاثَة لاتَصْلُحُ لِعنْوان مَقالَة فكيْفَ لَها أَنْ تَخْدُمَ نَصَّاً شِعْرِيَّاً ، قَدْ تَصْلُحُ لِتَكونَ عنْواناً لِخَبَرٍ ما ( اجْتِماعيّ ، سِياسيّ ، شَخْصيّ ........ إلخ ) أَوْ لِنَشَاطٍ ما أَوْ غَيْر ذلِك .

مِثَال :

نُطالِعُ نَصَّاً ما بِعنْوان :

( ما أَرْوعَ أَنْ يَعودَ ما كان ، لكِنَّهُ حُلُمٌ بَعِيدُ المنَال )

فإِنْ كانَ بِأَحدِ الصِيغِ التَالِيَة :

حُلُمٌ لا يُنال

حُلُم

عَوْدَة لِما كان

هذا المَنَال

....... إِلخ .

فأَيُّ الصِيغَتينِ أَنْجَح ، هَلْ هي الجُمْلَة الطَوِيلَة الأُولى ، أَمْ الأَشْكال الأُخْرَى القَصِيرَة ؟

ضَرُورَة الاخْتِصار مَعَ التَكْثِيف لَيْسَ في مُحْتَوى النَّصِّ نَفْسَه وإِنَّما في العنَاوينِ أَيْضاً مَطْلوب .

انْتِقاءِ العنَاوينِ بِعِنايَة فَنٌّ يُفْصِحُ عَنْ قُدْراتِ الشَاعِر في التَعامُلِ مَعَ اللُغَة ، كما إِنَّ فِكْرَة النَّصِّ والأَرْكانِ الأُخْرَى مُهِمَّة جِدَّاً فالعنْوان يُحبَّذُ أَنْ يَكُونَ مُخْتَصَراً ومُؤْثِّراً ومُكثَّفاً ومُعبِّراً .

أَمَّا عَنْ مُحْتَوى النَّصّ وغايَتِهِ فأَنا أُرجِّحُ بِأَنَّ النُصُوص الَّتِي تَدومُ في الذَاكِرَة الجَمْعِيَّة لِلمُجْتَمعات لَيْسَتْ هي نُصُوص العِشْق والغَرام واللَوْعة والبُكاء على الحبِيب والفُراق ... إلخ ، إِنَّما هي النُصُوص الَّتِي تَمسُّ قَلْبَ المُجْتَمع وتَتَناولُ قَضايَاهُ الَّتِي تُؤْرِقهُ كالفَقْر ، فَلْسَفَةُ العيشِ والحيَاة ، الحُرُوب ، الأَيْتام ، المَرَض ، الأَلَم ، قَضايا النِساء ، الظُلْم ، الجَوْر ، المَحبَّة .... إلخ مِنْ جِبالِ الهمُوم الإِنْسَانِيَّة .

حَصْر الذات الشَاعِرَة في همُومِ العِشْقِ والغَرامِ فَقَطْ لَنْ يَتْركُ لَها إِلا مَكاناً زَائِلا مِنْ الذاكِرَة الجَمْعِيَّة ، قَدْ تَأْخُذُ بِهِ لِفَتْرَةٍ ما ولكِنْ لَيْسَ لأَمدٍ طَوِيل .

إِشَارَة لابُدَّ مِنْها :

القُرَّاء الكِرام ، القَارِئات العزِيزات :

هذِهِ الوَرَقة الَّتِي قَدْ تَسْتَغْرِقُ مِنْ أَوْقَاتِكم/نَّ دقَائقَ مَعْدودات ، أَخَذَتْ مِنِّي قَبْل أَنْ أَبْدأَ بِكِتَابتِها في التَارِيخِ أَعْلاه وَقْتَاً طَويلاً وطَويلاً جِدَّاً مِنْ القِراءَةِ والتَهْيئَةِ والاسْتِقْصاءِ والبَحْثِ عَن الأَسْماءِ وجَمْعِها وتَرْتِيبِها والاطِّلاعِ على النِتاجاتِ وجَمْعِ المَعْلوماتِ ......... إلخ مِنْ مُتَعلِّقاتٍ حَتَّى تَمكَّنْتُ مِن البِدْءِ بِكِتَابتِها ، وكَلَّفَتْني مِنْ الجُهْدِ وَسِيعاً لِتَغْدو كما تَقْرأونَها الآن ، فشُكْراً لِمُتَابعتِكُم / نَّ .

أَعْتَذِرُ لِلاسْماءِ الَّتِي غابَتْ عنِّي ولَمْ يُسْعِفني البَحْثُ إِلَيْها سبِيلاً فلَقَدْ فَعلْتُ كُلَّ مابِوِسْعي .

عّنْ هذِهِ الوَرَقَة :

هذهِ الوَرَقَة مُخصَّصَة لِلشَاعِرات العِراقيات مِنْ الوَسَط المسِيحيّ .

يُمْكِنُ مُلاحظَة ضَآلة عَدَد الأَدِيبات المَعْنِي بِهِن المَوْضُوع في السَاحةِ الأَدبيَّة العِراقيَّة ، وقَدْ يَعودُ ذلِكَ لأَسْبابٍ عامَّةٍ اجْتِماعِيَّة تُواجِهُ النِساء ككُلّ في إِبْرازِ مَواهِبِهنَّ عامَّة ( ومِنْها الشِعْر خاصَّة ) ، فالنِساء يُجابَهْنَ بِالرَفْضِ أَوْ التَحْجِيم حِيْناً ، أَوْ عَدَمِ الاعْتِرافِ بِقُدْراتِهِنَّ حِينْاً آخَر .

هُناكَ أَسْبابٌ أُخْرَى تَنْبَثِقُ جُذورُها عَنْ تُرْبَةِ السَبَب الأَول العامّ ( المُجْتَمع ) وتَشْمُلُ الأَسْباب العائلِيَّة ، الشَخْصيَّة ، مُحِيط العَمَل ، الأَعْراف الاجْتِماعِيَّة ، اخْتِلاف الهوِيَّة الدِينيَّة ...... وإِلى آخَرِهِ مِنْ تَنَوُّعِ الأَسْباب .

فالمحاذِير العائلِيَّة والعراقِيل الَّتِي يَجِدُّ المُجْتَمع في رَصِّها على طرِيقِهنَّ ، تَلْحقُ بِها عوامِلَ أَخْرَى ، كُلّ هذِهِ مُجْتَمِعة تُقلِّلُ مِنْ الفُرصِ المُتَاحة لِصَقْلِ مَواهِبِهِنَّ وتَوْسِيع الآفاقِ حَوْلَهُنَّ ، إِذْ حَتَّى انْتِقاءُ المواضِيع لِلكِتابةِ تَخْضَعُ لِمِقَصِّ المُجْتَمع والعائِلَة واخْتِراق المحاذِيرِ خَطيئَةٌ وعَيْبٌ ، وكذلِك يُقلِّلُ مِنْ الثِقَةِ بِأَنْفُسِهِنَّ ويُقِيمُ الشَكَّ في خُطُواتِهِنَّ .

أَمَّا مِنْ اسْتَطاعَتْ تَذلِيلَ كُلِّ هذِهِ المحاذِير والعراقِيل ، فَنَجِدها قَدْ سَطَعَتْ بِعطائها وفاضَتْ بَهاءً .

إِنَّ النَشْر في مَواقِع الانترنيت أَراهُ مِنْ الخَطَوات المُهِمَّة لِتَعْميقِ الثِقَةِ بِالنَفْسِ والتَواصُلِ مَعَ الآخَرِين مِنْ خِلال النُصوص المَنْشُورة وجَعْلِها في مُتَناولِ النُقَّاد لِتَقْييمِها بِمعاييرِ النَقْدِ ، بِالإِضافَةِ إِلى المُشَاركاتِ في المِهْرجاناتِ والأُمْسِياتِ والنَشاطاتِ الأَدبِيَّة ...... إِلخ .

كُلُّ هذهِ تَلْعبُ دَوْراً كبِيراً في بَلْورَةِ تَجْرُبةِ الشَاعِرَة وإِعْطائِها زَخْماً وتُغذِّيها بِالتَجارُبِ والخِبْرَةِ الَّتِي تُفْضِي إِلى النُضْجِ تَدْريجيَّاً ، ولايَجِبُ أَنْ نَنْسَى الخُطْوَة الأُولَى والدائمِيَّة وهي القِراءَة والمُطالَعة.

ولَسْتُ أَعْنِي بِالنَشْرِ هُنا النَشْر العشْوائيّ والمُكثَّف بَلْ النَشْر المُفِيد المُتَزِن والَّذِي بِمَوْجِبِه ِ يكونُ انْتِقاءُ النُصُوص لِلنَشْرِ بِحَذرٍ وفِطْنَة بَعْدَ تَمْحِيصِ النَصِّ بالاشْتِغالِ علَيْهِ مِنْ ناحِيةِ الرُوح والفِكْرَة واللُغَة والقَواعِدِ والإملاءِ .... إِلخ قَدرَ الإِمْكان ، أَيْضاً يَكونُ مِنْ المُفيد الابْتِعاد عَنْ لُغَة الخِطاب الحماسيّ بِقَدْرِ الاقْتِرابِ مِنْ الذاتِ الشَاعِرَة ووجْدانِها بِعُمْق .

( لِلمَزِيد الاطلاع على مَوْضوع : ملَكة الكِتابَة فيما يَتَحدَّثونَ عَنْها ) الرابط :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid =336331

إِنَّ المُجْتَمع لايَحْلو لَهُ أَنْ يَشْهَدَ أَوْ يَسْمعَ بِعذاباتِ الآخَرِين وصُعُوباتِهِم بِقَدْرِ مايَهُمَّه أَنْ يَرَى النَتائِجَ لِيُصَفِقَ لِمَنْ قَهَروا الصُعوبات والعراقِيل ويُهاجِمَ مَنْ خَسِروا أَمامهُ .

لَيْسَ مِنْ بَدِيلٍ أَمامَ الشَاعِرات غَيْرَ الإِصْرارِ على تَذْلِيلِ كُلِّ العقباتِ الَّتِي تَحُفُّ طَرِيقَهُنَّ وإِنْ بِمرارَةٍ لأَجْلِ الظَفَرِ بِمكانتِهِنَّ وتَحْقِيقِ ذواتِهنَّ فهذا بِالتَالي لا يُسَجَّلُ في حِسابِهِنَّ فَقَطْ ، بَلْ يُضافُ إِلى رَصيدِ النِساءِ قَاطِبَةً ويَفْتَحُ الطرِيق أَمامَ رفِيقاتِهِنَّ مِنْ الأَجْيالِ التَاليَة لِيَسِرْنَ على خُطُواتِهِنَّ ويَسْتَفِدْنَ مِمَّا تَحَقَّقَ لَهُنَّ مِنْ مُنْجزاتٍ .

هي بِطاقَة تَعْرِيفِيَّة مُخْتَصرَة :

الهَدَفُ مِنْ هذِهِ الوَرَقة هو تَسْلِيطُ ضَوْءٍ مُضاف على عطاءِ هذه الأَسْماء مِنْ المُجْتَمعِ العِراقِيّ ، وحَضِّ المُقِلاتِ والمُقَتِّرات والمُبْتَدِئات في عالَمِ الكِتابَةِ ( إِنْ أَمْكن ) على الاسْتِمرارِ في العطاءِ وتَقْدِيمِهِنَّ لِلقَارِئاتِ والقُرَّاء ، والتِفاتة صغِيرَة أَيْضاً على المَواهِبِ الشَابَّة أَمَلاً لَها بِالمُواصلَةِ ، كذَلِك حاوَلْتُ قَدْرَ الإِمْكان الإِشَارَة لِلقُرى والبَلْدات المسيحية مُرافَقَةً مَعَ الأَسْماء المُقَدَّمة .

هذِهِ الوَرَقَة هي بِطاقَة تَعْرِيفِيَّة لِلتَعْرِيفِ والتَقْدِيم والإِشَارَة .

( 1 )

عطاءٌ مُبْهِج

مِنْ الشَاعِرات اللَّواتي حقَّقنَ حُضُوراً ثَرَّاً مُبْهِجاً في المَشْهد الشِعْرِيّ بِمُواظبَتِهِنَّ على رَفْد القَارِئ/ة بِكتاباتِهِنَّ الَّتِي عَرَّفَتْ بِهِنَّ ورَسَمَتْ لِكُلِّ مِنْهنَّ بَصْمةً خاصَّة تُطالِعُنا الأَسْماء التَالِيَّة :

1ــ دُنيا ميخائيل

ولِدَتْ في بَغْداد عام 1965، حاصِلَة على بكالوريوس أَدب أنْكليزيّ مِنْ جامِعةِ بَغْداد / كُليَّة الآداب ، وعلى ماجستير آداب شَرْقِيَّة مِنْ جامِعةِ " وين ستيت " الأَمْرِيكيَّة ، تُقِيمُ في الولايات المُتَحِّدة الأَمْرِيكيَّة .

مِنْ دواوينها : الحَرْب تَعْملُ بِجِدّ / عام 2001 ، على وشَكِ المُوسيقى / عام 1997 ، مزامِيرُ الغِياب / عام 1993 .

مِنْ نُصُوصِها : الحَرْب تَعْملُ بِجِدّ ، هُناكَ مَنْ يَدُقُ البَاب ، يا لِحُزْني ، إِنَّها السنَةُ الجدِيدَة ولَيْسَ أَنْت ، عالَمٌ آخَر .

2 ــ فيفيان صليوا :

ولِدَتْ في بَغْداد عام 1976 ، في الخامِسَةِ عشَرَة مِنْ عُمْرِها اضْطَّرَتْ لِمُغادرَةِ العِراق إِلى السويد ، تُقيمُ في لَنْدن ، تَكْتُبُ الشِعْر بِاللُغَتينِ السويديَّة والعربيَّة .

مِنْ دواوينِها : أَطْيان ، أَحْزَان وفُصُول .

مِنْ نُصُوصِها : سأَبكي كُلّ الفُصُولِ يا أُمِّي ، انْهيارُ الوَقْت ، الوَطَن ، إِلى عِراقٍ حُرّ .

3 ــ انهاء الياس سيفو

مِنْ موالِيد البَصْرَة 1974 ، حاصِلَة على بكالوريوس آداب قِسْم اللُغَة الأنْكليزِيَّة / جامِعة الموصل ، عَمِلَتْ كمُدرِّسةٍ لِمادَةِ اللُغَةِ الأَنْكليزِيَّة ، عُضوَة جِمعيَّة المُتَرْجمين العِراقيين ، عُضوَة اتِحادِ الأُدباءِ والكُتَّاب الكِلدان والسِرْيان في العِراق ، عُضوَة في مُؤْسَّسَةِ فِكْر ، شَارَكتْ في العدِيدِ مِنْ المِهْرجاناتِ المَحلِيَّة والأُمْسِيَّاتِ الثَقافِيَّة الَّتِي أُقِيمَتْ في قره قوش والَّتِي كانَتْ الانْطِلاقَة الحقِيقيَّة لِمسِيرَتِها الشِعْرِيَّة .

مِنْ نُصُوصِها : إِلى صدِيق ، تَرْنيمة لأَيْلول ، المَشْهد الأَخِير ، رَحِيل ، قَارورةُ العسل ، فُقَاعة مِنْ نَار .

لَها مَجْموعة شِعْرِيَّة : رَبيعُ الأَمْكِنة / صَدَرَتْ عام 2008 .

4 ــ جوانا إحسان ابلحد

ولِدَتْ في مُحافَظَة نَيْنَوى ، حاصِلَة على بكالوريوس علُوم مايكروبايولوجي / جامِعة الموصِل ، وهي تَتَهيَّأُ لإِصْدارِ مَجْمُوعتها الشِعْرِيَّة .

مِنْ نُصُوصِها : ذاكِرَة تَوكَّأَتْ عُكازين ، خَسارَة تُثَمَّنُ بِقُنطارٍ مِنْ العصافِير ، قِراءَة نَقْدِيَّة مَوْضُوعِيَّة لِبَشَرَةِ وَطَن ، ياعَصيَّ الشِّعر .... تحَنَّنْ ، مُحاوَلَة تَرْطيب رَجُل مُتَصحِّر .

تَناوَلَ الأَدِيب شاكر سيفو نُصُوصَها قِراءَةً وتَحْلِيلاً :

جاذِب طبقَات المَعْنَى وتَنَافُرِها قِراءَة في نُصُوص الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد بقلم شاكر سيفو / موقع البيان

التَشْكِيل الصُوريّ واللِسانِيّ المُخْتَلِف في نُصُوصِ الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد بقلم شاكر مجيد سيفو

5 ــ نُهى لازار :

ولِدَتْ في كرمليس الواقِعة جنُوب شَرْق الموصل عام 1973 ، تَكْتُبُ الشِعْر بِاللُغَتينِ العرَبِيَّة والسرْيانِيَّة .

صَدَرَ لَها مَجْمُوعتينِ شِعْرِيتينِ :

تَوأمُ القَمَر / عام 2001 ( بِالعرَبِيَّة والسرْيانِيَّة ) .

أَوْجاع على مِقْصلَةِ الحُبّ ( بِالعرَبِيَّة ) / عام 2007 .

مِنْ نُصُوصِها : نِصْفُ جثَّة ، سيدُ الأَلْحان .

كتَبَ الأَدِيب شاكر سيفو عَنْ مَجْمُوعتِها الشِعْرِيَّة ( تَوأمُ القَمَر ) مَوْضُوع :

فَضَاءُ التَكْثِيف والعلاقات الثُنائيَّة بَيْنَ الأَنا والآخَر في ( تَوأم القَمَر )

6 ــ كنار الحكيم

شَاعِرَة مِنْ عنكاوا الواقِعة شمال غَرْب أَرْبيل العِراقيَّة ، تُقِيمُ في السويد .

مِنْ نُصُوصها : سامِحْني ، لا تَسْتَفِزني ، هَمَسات ، لَيْلَة ، نَزْفُ الأَعْوام ، أَشْهَدُ مَوْتي ، آثار حُبٍّ مَجْنُون ، الشَرِيدة .

كتَبَ الأَدِيب شاكر سيفو عَنْ مَجْمُوعتِها ( نَزِيفُ الأَعْوام ) مَوْضُوع :

جُرْأَةُ الكِتابَة وقَلَقُ الأَنا الأَزليّ في ( نَزِيف الأَعْوام ) .

7 ــ ثائرة شمعون البازي

رابِط لِلتَعرُّفِ على عطائِها :

http://alnoor.se/author.asp?id=804

ولِدَتْ في بَغْداد ، وهي خرِيجة المَرْكز القَوْميّ لِلحاسِباتِ الالِكْترونِيَّة لِعامِ 1982 ، تُقِيمُ في السويد .

شَاعِرَة وفَنَّانَة تَشْكِيليَّة ومُصمِّمة ، لَها العدِيد مِنْ المُشَاركاتِ في المَعارِضِ الفَنِيَّة والحِرَفِيَّة والمِهْرجاناتِ الشِعْرِيَّة .

حاصِلَة على شَهادَة تَخَصُّصِيَّة بِالفَنِّ التَشْكِيليّ والتَصْميم والأَعْمالِ الحِرفِيَّة مِنْ جامِعة لينشونبيك السويدِيَّة ، وعلى الماجستير بِتَخصُّص تَشْكِيل الفَنّ مِنْ جامِعةِ نورنشوبينك السويدِيَّة .

مِنْ نُصُوصِها : تَعال نَتَشَرْنق مَعاً ، الرِحْلَة إِلى ، اللَحظَات ، نَعم سيّدي ، يا أَنِيني ، رايَاتُ الخَوْف ، لا أَعْرِفُ اليَأْس ، كما الطِفْلُ تَهْرَب ، شَكْوى شَجَرَة ، رَجُلٌ مِنْ الضَوء .

8 ــ هِبة هاني

مِنْ موالِيد بَغْداد 1979 ، حاصِلَة على بكالوريوس في الأَدبِ الفَرَنسِيّ مِنْ كُليَّةِ اللُغات / جامِعة بَغْداد ، تَعْمل صُحُفِيَّة في جرِيدَة الحيَاةِ الدُولِيَّة ، تَسْكُنُ الولايات المُتَحِّدة الأَمْرِيكيَّة .

مِنْ نُصُوصِها : أُنْثَى ، يَوْميَّات عِراقِيَّة ، لُبنى ، كِبْرِياء ، نُزْهة داخِل إِنْسَان ، عاشِقَةُ الوَهْم ، قَصِيدَة مُعلَّقَة ، خارِج الزَمان .

9 ــ الفَنَّانَة جيرمين البازي

مُقِيمَة في السويد .

مِنْ نُصُوصِها : بَغْداد تَبْكي ، الحيَاةُ قِلادَة ، غُرْبَة لا مَفَرَّ مِنْها ، دُمُوع عِراقِيَّة .

( 2 )

مُقِّلات ، مُقَتِرات

بَعْضُ الشَاعِرات مُقِّلات في الكِتابَةِ أَوْ في النَشْرِ أَوْ كِليهِما :

1 ــ نِضال خوشابا يوسف / العراق ـ تللسقُف ( وحالِيَّاً تَسْكنُ في بَرْطلة ) .

هي ابْنَة الطَيب الذِكْرِ خوشابا شاطي تومينا عُضو إِتِحادِ الأُدباء السِرْيان ، مِنْ مواليد تللسقُف الواقِعة شمال مُحافَظَةِ نَيْنَوى عام 1961 ، حاصِلَة على شَهادَة دبْلوم فنِّي / تَصْنيع المَعادِن ، عَمِلَتْ كإِعْلامِيَّة لِمُدَّة ما في جرِيدةِ بَهرا ، وأَول مُشَارَكة لَها في المِهْرجاناتِ كانَتْ بِمُناسبَةِ أَعْيادِ الميلاد في القوش حَيْثُ أَلقَتْ قَصِيدتَها عَنْ حادِثةِ كنيسةِ سيّدةِ النَجاةِ ، بَعْدَها تَوالتْ مُشَاركاتها في مِهْرجاناتٍ أُخْرَى مِنْ بَيْنِها مِهْرجانِ بِرْديصان الخَامِس بِقَصِيدَة بِالسِرْيانيَّة ، وأَيْضاً شَارَكتْ في أُمْسِيَّاتٍ شِعْرِيَّة مِنْ بَيْنِها أُمْسِيَة شِعْرِيَّة في تللسقُف وفيها شَارَكتْ بِنَصِّها ( كنْزُ الضَمِير ) .

لِلأُسْتاذ عِصام شابا فلفل ، والشَاعِرَة سهام جبُّوري ، وكذلِك الأُسْتاذ يوسف زرا مِنْ القوش خُطْوَة أَوْ خُطُوات مَعَها في مَسِيرتِها الشِعْرِيَّة.

مِنْ نُصُوصِها : عِنْدما تُمْطِرُ عيونُ الرِجال ، بَيْت العِزِّ ، كنْزُ الضَمِير ، سِيناريو مقِيت ، أَمَلُ الرَجاء .

بِالإِضافَةِ لِكِتَابَةِ الشِعْر فهي تُميلُ لِلأَعْمالِ الفَنيَّة كالرَسْمِ والتَطْرِيز وعَملِ الاكسسواراتِ والخِياطَةِ والحِياكة .

2 ــ ليندا يوخنا / استراليا ـ سدني

مِنْ نُصُوصِها : نُجومٌ تَسْقطُ مِنْ السَماء ، ضَمائرٌ وأَفْعال ، حُبُّ دِجْلَة ، أَشْجار دُوْنَ جُذور ، احْمِلْ السَرْج وأَنِرْ دَرْبَ القَادِمين ، حمائم مكْسورَة الجِناح ، زُحامُ المَنْفَى ، رسائل في انْهارِ احْياءٍ وأَزِقْة ، صَرَخات في الشَوارِعِ الجرِيحة ، ما زِلْتِ حبيبتي ، هكذا كُنْت وهكذا تكُوني ، ابْحرْتُ في هواك حالِمة .

ليندا يوخنا بِالإِضَافةِ إِلى حُسْنِ أُسْلوبِها وحِرْصِها على سلامَةِ الإِمْلاءِ في نُصُوصِها وهذا يُحْسَبُ لَها ، تَتَمتَّعُ نُصُوصها بِبَساطَةِ اللُغَة ، البَساطَة المُحبَّبَة الغنِيَّة بِالمِغْزَى بَعيداً عَن الغمُوض ، ما يَجْعلُ نُصُوصَها قَرِيبة مِنْ نَفْسِ المُتابِع/ة ، وهذا يُمْكِنُ تَلمُّسَهُ في نَصيّها الجمِيلين : ضَمائرٌ وأَفْعال ، أَشْجارٌ بِلاجُذُور .

إِنْ واظبَتْ في الاشْتِغالِ على النَصِّ بِتَوْظيفِ المَعْنَى والفِكْرَة بِشَكْلٍ أَعْمق وكذلِك الاسْتِمْرار والمُثابرَة في الكِتَابَةِ فالسَاحةُ الأَدبِيَّة ستَزْدادُ ثراءً بِعطائها .

3 ــ وفاء أديب قاشا / فنلندا

لَدَيها كِتابات قَليلَة مَنْشُورَة .

مِنْ نُصُوصِها : فيزة سَفَر ، الحقّ لِمَنْ الحقّ ... أَسْأَل ؟ ، كَمْ أَكْرهُكَ .... وكَمْ .

وفاء الرقِيقَة المَشَاعِر وظَّفَتْ تِلك الرِقَّة في نُصُوصِها المَنْشُورَة بِشَكْلٍ جمِيل فإِنْ ثَابَرَتْ على المُواصلَة فالثِمار ُستَكونُ وفيرَة ، أَتَمنَّى لَها المزِيد مِنْ العطاء .

4 ــ روزلين فتح الله عناية

مِنْ بَغْديدا ( قره قوش ) الواقِعة جنُوب شَرْق مدِينَة الموصل .

مِنْ نُصُوصِها : انْتِظار سنَة جدِيدَة ، غيْمة مِنْ غُبار ، أَبْجدِيَّة الحيَاة ، رَقْصَة القَدَر ، حُرِيَّة بِلا عِنْوان .

في نَصِّها ( غيْمة مِنْ غُبار ) نَسْتَشِفُ اللُغَة الجمِيلَة والتَعْبير المُوفَّق عَن الفِكْرَة ، تَمنياتي لَها بِالاسْتِمْرار في العطاءِ مَع كُلِّ التَوْفيق .

5 ــ دينا عِصام صبيح المتاوي

مِنْ نُصُوصِها : رَقْصَة مَصْلوبَة ، مُتَقاعِد ، انْبوبُ الحيَاة ، رِضاك ، عيْناها ، لِماذَا لُبنان ، نَظَرِية الوُجود ، قاسِيَة وتَسْحقني ، وَطَنٌ قَتَل والِدَهُ ، شُكراً سيَّدتي .

( 3 )

مُتَواصِلات

1 ــ سُعاد اسطيفان ( بِنْت السرْيان ) / السويد

ولِدَتْ عام 1943 في الموصل ( مَرْكز مُحافَظَة نَيْنَوى في شمالِ العِراق ) ، حاصِلَة على شَهادة دبلوم طُرُق تَدْرِيس مِنْ مَعْهد إِعْداد المُعلِّمات ، وعلى شَهادَة بكالوريوس إِدارَة عامَّة / كُليَّة الإِدارَة والاقْتِصاد / جامِعة المُوصل ، تَعِيشُ في السويد .

مِنْ نُصُوصِها : سئِمْتُ الصَمْت ، آه يا مُلهِمتي ، على أَنْقاضِ الذاكِرَة ، وتَرٌ تَاه ، الجُزُرِ اليَتيمة ، نَحيبٌ مِنْ ضلْعِ قَيْثار ، غيْمةٌ حُبْلَى ، زَيْتُ القَنادِيل ، تُخِيفُني تَمْتَمةُ الرِيح ، بَحْرُ النِسْيان ، سِهامُ التَمَزُّق ، وطَني لَيْسَ لَهُ بَدِيل ، أَعْذريني ، أَلَمُ الذِكريات ، هِبْني وَقْتَاً .

المُتَتَبِع لِعطائها يُمْكِنهُ تَلمُّس المُثَابَرَة والاسْتِمرار في التَواصُلِ مَع القَارِئات والقُرَّاء ، وخُطُوات قَطَعَتْها صَقْلاً وتَهْذِيباً لِمَوْهِبتِها الشِعْرِيَّة وهي خُطُوات تَسْتَحِقُ الإِشَادَة بِها ، وهذا واضِح في نُصُوصِها :

نَبْعُ عشْتَار ، على صَدْرِ الشَفق ، انْتَحبَ الشِعْر ، على مَتْرينِ مِنْ الخَام ، خاليَة باتَتْ وِسادَتي ، مَنْ أَتَى بِكَ دخِيلاً .

فإِنْ اسْتَمَرَّتْ في عطائها فسيَكونُ لَها حظَّاً ما أَثْمَرَهُ في عالَمِ الكِتَابَة .

2 ــ الهام يوسف نعوم / العِراق

مِنْ نُصُوصِها : فتَى أَحْلامي ، حزِينَة عنِيدَة ، جوابٌ على سُؤال ، ايقاعات لِمَنْ يَخْفُقُ لَهُ القَلْب ، هِجْران ، يا بَغْدادُ صَبْراً ، بَرِيق بَغْداد ، لَمْ نَبْكي في الوِداع ، لِعيْنيْك قَصائدي ، لِماذَا أَصْبحَ العالَم بِلا حُبّ .

3 ــ هِبة أدور داؤد البازي

ولِدَتْ عام 1986 ، مِنْ مُحافَظَةِ دهوك الواقِعة في شمالِ العِراق .

مِنْ نُصُوصِها : عفْواً سيِّدي الكرِيم ، لَمْ أَكُنْ أَعْلَم إِنَّ الفُراق سيَكونُ هكذا ، برودَة الحُبّ ، صَرْخَة عِراق ، رَحَلْتَ ولَمْ تودعني ، سأَلْتَقي بِكَ غَداً .

4 ــ بتول ابراهيم حيدوا / المانيا

مِنْ كرمليس ، ولِدَتْ عام 1948 في الممام ( قُرْب الشيخان ) في مُحافَظَةِ نَيْنَوى ، تَكْتُبُ نِتاجاتَها بِاللُغتينِ : العربِيَّة والسُورث .

مِنْ نُصُوصِها : لَنْ أَنْسَاك ، أَسْمعُ صُرَاخ قَلْبي ، بَسْمةُ الحُبّ ودَمْعةُ الحُزْن ، شَمْسٌ لا تَغِيب ، بَغْداد العروسَة .

5 ــ جوليا ريس

ولِدَتْ عام 1988 ، مِنْ ارادن الَّتِي تَقعُ شمال العِراق ( تَبْعُدُ ارادن عَنْ مُحافَظَةِ الموصل حوالِي 150 كيلومتر ، وعَنْ مَدِينة دهُوك بِأَكْثَر مِنْ 50 كيلومتر ، وهي تَابِعة إِداريَّاً لِقَضاءِ العمادِية ضِمْن مُحافَظَةِ دهُوك ) .

مِنْ نُصُوصِ جوليا : قَلْبي يُنادِيك ، زَهْرَتِي ، البَحْر ، مَنْ أَنْتَ ، تَكلَّمْتُ مَعَ البَحْر ، ستَرْحلُ عني حبِيبي بَعْدَ كُلّ تِلكَ الأَشْواق ، أَسْكُبُ حُزْنَ كلِماتي ، أَخافُكَ ، إِلى مَتَى ، أَرْضُ اللِقَاء ، حِوار مَعَ كلِماتي ، أَفْتَقِدُكَ ، أَخْتَنِقُ والصَمْتُ يَقْتُلني ، صَمْتي .

تَمَكَّنَتْ مِنْ إِبْرازِ أُسْلُوبها ولُغتها وتَعابِيرها بِشَكْلٍ خاصٍّ في نَصِّيها : ( الظَلامُ وحُزْني ، تَكلَّمْتُ مَعَ البَحْر ) .

أَتَمنَّى لَها كُلَّ التَوْفيق .

6 ــ نورا صباح الساتي

ولِدَتْ عام 1988 في الموصل .

لَها أَكْثَر مِنْ عِشْرِين نَصّ مَنْشُور ، مِنْها :

يالَيْتَني لَمْ أَعْرِفك !! ، قَرَّرْتُ الرَحِيل ، وجُوه ، قَبْلَ أَنْ يَهْطُلَ المَطَر ، تَائهة على الطَرِيق ، حُبُّكَ سَاعدَني ، الحُبُّ يَرْفُضُ كُلَّ الايضاحات ، تَصَوَّرْتُ حُبّكَ ، دَعْنا نَمْضي ، كانَ يَسْحرني وَجْههُ .

( 4 )

أَتَمنَّى لَهُنَّ الاسْتِمْرار

مِنْ الأَسْماء الَّتِي عَثَرْتُ لَها على نَصٍّ واحِدٍ أَوْ نَصّين خِلال بَحْثِي : ـ

1 ــ مُنى يوسف صليوا / العراق

مِنْ نُصُوصِها : أَشوريَّة هارِبَة مِنْ جحِيمِ الغُرْبَة .

2 ــ سما ـ برطلة

مِنْ نُصُوصِها : حبيبي ماذَا حَلَّ بِقَلمي .

3 ــ فيفيان الخوري

مِنْ نُصُوصِها : حدِيثٌ مَعَ النَفْس ، غُرْفَةُ ذِكْرياتي .

4 ــ بشرى وردة

: لَقَدْ أَحْببْتُكَ حقَّاً ، المَهْجر الغَرِيب . مِنْ نُصُوصِها

5 ــ فائزة ميخائيل برخو / العراق

مِنْ نُصُوصِها : بَغْداد حبِيبَتي .

6 ــ نهرين صليوا / العراق ــ بغداد

مِنْ نُصُوصِها : ورْدَةُ اليَاسمين ، صدِيقي الوَفيّ

7 ــ زابيل يونان / العراق ــ سُميل

مِنْ نُصُوصِها : فُقْدان الأَمان

8 ــ ساجدة ككي / العراق

( مِنْ بَغْديدا ) .

مِنْ نُصُوصِها : بِلا عنْوان .

9 ــ جوليانا نيسان صنا / العراق

( مِنْ ارادن ) .

مِنْ نُصُوصِها : متَى أَلْقاك ، بَغْداد أَنْتِ الحُلُم .

10 ــ ميرنا عامر / العراق

( مِنْ ارادن ) .

مِنْ نُصُوصِها : يا ملاكي ، أَلَيْكَ أَنْتَمي .

11 ــ مارلين كورش تمرس .

مِنْ نُصُوصِها : نَيْسان ، خَبرٌ سامٌ .

( 5 )

طاقاتٌ مُزْهِرَة

1 ــ ايناس صبيح كجو / العِراق ـ بَغْديدا

مِنْ نُصُوصِها : واحاتُ العُمْر ، فلْسَفة حُبّ .

2 ــ هِبة خضر هدايا / العِراق ـ بَغْديدا

مِنْ نُصُوصِها : في حَضْرَةِ الملائِكة .

3 ــ عذراء صباح سكريا / العِراق ـ بَغْديدا

مِنْ نُصُوصِها : الحُبُّ الدائم ، الأَناشِيد الغَرِيبة ، الحُلمُ المَفْقود ، ثَلاثُ مَقاطِع ، الحُلمُ الآتِي .

4 ــ بيداء حكمت هدايا / العِراق ــ بَغْديدا

مِنْ نُصُوصِها : ياعِراق ياورْداً تَحْتَ أَزِيز قَلْبي ، واكْتَملَتْ الحيَاة ، أَحْلام ما عادَتْ مُؤْجَّلَة ، فَضَاءات ، لا قَانونَ عِنْدِي ولا أَوْزان ياحَبِيبي ، وَرْدَة غَيْر الوَرْدات .

نَشَرَتْ نُصُوصَها الشِعْرِيَّة في كُلٍّ مِنْ جَرِيدَة عِراقِيون وجَرِيدَة الزَمان .

5 ــ ريتا متي شمعون / العِراق ــ بَرْطلَة

تَقَعُ بَرْطلَة شَرْق مَدِينة الموصل .

مِنْ نُصُوصِ ريتا متي : مَرْثية إِلى والِدي ، الحَسْنَاء ، قَرأْتُ في فنْجان .

6 ــ بشائر بهنام عزيز / العِراق ـ بَرْطلة

مِنْ نُصُوصِها : لأَنِّي أَنا ابْنُك .

7 ــ مهى توما نديري / العِراق ـ بَغْديدا

مِنْ نُصُوصِها : غَداً نَلْتَقي ، أَنْتَظِرُ رُجُوعك .

8 ــ بشائر هيثم عزيز / العِراق ـ بَرْطلة

مِنْ نُصُوصِها : القِطار ، عشْتَار .

9 ــ إنعام ابراهيم / العِراق ــ بَغْديدا

مِنْ نُصُوصِها : آشُورينا .

10 ــ تانيا كريم حنا / العِراق ــ كرمليس

مِنْ نُصُوصِها : أُمّي جَوْهرَة .

11 ــ نقية زيا شعيوثا / العِراق ــ كرمليس

مِنْ نُصُوصِها : الأُمّ .

12 ــ حنان متي توما / العِراق ــ بَرْطلة

مِنْ نُصُوصِها : إِنَّها المأَساةُ حقَّاً ، مَنْ تَكون .

13 ــ رندة عادل / العِراق ـ باقوفا

باقوفا تَقَعُ في مُحافَظَةِ نَيْنَوى شَمال العِراق .

14 ــ ملاك ادريس / العِراق ــ باقوفا

15 ــ فادية كمال داؤد / العِراق ــ كرمليس

16 ــ رنين كمال بتوني

مِنْ نُصُوصِها : الحُب وأَشْياء أُخْرَى .

17 ــ أنغام ابراهيم خضر / العِراق ــ بَغْديدا

مِنْ نُصُوصِها : إِلى مَتى .

18 ــ ابتِسام الهومي / العِراق ــ شيوز

شيوز تَقَعُ في شمالِ العِراق على السَفْح الجنُوبِيّ مِنْ سِلْسِلَة الجَبَلِ الأَبْيض ، وتَبْعُدُ 7 كيلومتر عَنْ قَضاءِ سُميل .

مِنْ نُصُوصِ ابتسام الهومي : إِلى مَنْ كانَ حبِيبي ، رَحلْتِ ، المَوْعد ، أَلا تَسْمعُني سيِّدي ، قَرَّرْتُ الإِضْراب ، لَيْسَ لي غَيْرك ، لِماذَا أَتيْتُ لِهذِهِ الدُنْيا ، حُبِّي يَفوقُ الخيال ، بَغْداد ، كلِمَة ، عُذْراً .

19 ــ هايدي ياقو / العِراق ــ شيوز

مِنْ نُصُوصِها : حُبِّي الأَبدِيّ ، مَنْ أَنْت ، وَرْدتي ذَبُلَتْ ، سَوْف أَتَكلَّم ، دُمُوع الشُمُوع ، نِهايتَنا ، اسْتِقالَة قَلمِي .

20 ــ أَمل مرقس / العِراق ــ شيوز

مِنْ نُصُوصِها : سيِّدي إِعْشَقْني أَكْثَر ، هَمسات ، دَعْني حبِيبي ، ما أَجْمل أَنْ أَعْشَقك دُوْنَ أَنْ أَراك ، إِلى رَجُلٍ أَهْواهُ بِلَهْفةِ اللِقاء ، خائِفَة ، كُلَّ عامٍ وأَنْتَ حبِيبي ، أَعْلنْتُ مَشاعِرِي لكَ وَحْدَك ، قِصَّتِي مَعك ، لا أَزالُ أَعْشَقك ، حُلم عُمُرِي ، تَحدِي ، كَمْ أَتَمنَّى أَنْ أَكْرَهك .

21 ــ أميليا ريس / العِراق

( مِنْ أَرادن ) .

مِنْ نُصُوصِها : عِنْدما يَأْتي المَساء ، كُنْتُ لأَكونَ مَعك ، مَنْ هو البَحْر بِالنِسْبَةِ إِلَيْك ، البُعْد ، أَحْتَاجُ إِلَيْك .

وأَخِيراً إِشَارَة لِبَعْض الأَسْماء الأُخْرَى :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ــ تغريد حنا .

لَها مَجْمُوعة شِعْرِيَّة بِعنْوان ( دِيمقراطيَّة مَمْلَكة الغرْبان ) .

2 ــ جنان بولص .

شَاعِرَة مِنْ العِراق ـ عنكاوا .

مِنْ نُصُوصِها : غادَة وحَواء ، أَنْت ، العَوْدَة ، الهاتِف ، أَيَّتُها السَماء .

3 ــ جليلة يونان .

مِنْ نُصُوصِها : أَوْراقي البَيْضاء لَوَّثَها الجُبَناء والغُرَباء .

4 ــ أنيسة داؤد يونان .

مِنْ نُصُوصِها : عامٌ مَضَى وعامٌ جدِيد ، الأُم رمْز الحُبِّ والحيَاة .

خاتِمة :

شُكْراً لِكُلِّ المُتابِعين والمُتابِعات ، وأُكرِّرُ أَعْتِذارِي لِلأَسْماء الَّتِي غَابَتْ عنِّي ولَمْ يُسْعِفُنِي بَحْثي في المَصادِرِ المُخْتَلِفَة لِلعُثُورِ عَلَيْها ، وتَمنِّياتي لِجَميعِ الشَاعِرات بِالمَزِيدِ مِنْ العطاءِ .

شُكْرٌ خاصّ لِمَوْقع تللسقُف كوم لِما أَبْداهُ مِنْ طِيبَة واسْتِعداد لِلتَعاون والاسْتِجابَة ، ومِنْ خِلالِهِ أَيْضاً الشُكْر لِمَرْكز كلكامِش لِلثَقَافَة / فَرْع تللسقُف .

شُكْرٌ خاصّ لِلأَخ باسم روفائيل مُراسِل مَوْقع تللسقُف .

جَزِيل الشُكْر :

لأَخي الشَاعِر الكرِيم آدم دانيال هومة .

الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد .

الشَاعِرَة نِضال خوشابا .

الأَخ سيبي خوراني / شَقْلاوة .

الشَماس أَبو فُرات الكرِيم .

الأخ حكمت كاكوز .

الأخ زياد بطرس مُؤسِّس مَوْقع مركايي كوم .

الكاتب والأَخ العزِيز مُهند البشي .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المَصادِر :

ــــــــــــــــــــــــ

1 ــ إِطْلالَة على الشِعْرِ الأَشورِيّ المُعاصِر / لِلكاتِب آدم دانيال هومة .

2 ــ مَوْقع نَالافوريو .

3 ــ مَوْقع عِنكاوا كوم .

4 ــ مَوْقع زاخو .

5 ــ الشِعْر النَسَويّ في عِنكاوا / الكاتِب : نوري بطرس .

6 ــ مَجَلَة عَشْتَار الأَلِكترونِيَّة .

7 ــ فَضَاءُ التَكْثِيف والعلاقات الثُنائيَّة بَيْنَ الأَنا والآخَر في ( تَوأم القَمَر ) / للأَدِيب شاكر سيفو .

8 ــ جُرْأَةُ الكِتابَة وقَلَقُ الأَنا الأَزليّ في ( نَزِيف الأَعْوام ) / للأَدِيب شاكر سيفو .

9 ـ مَوْقع تللسقُف .

10 ــ مَوْقع بَوابَة نِرْكال .

ــ خبر: مَرْكز كلكامِش لِلثَقَافة / فَرع تللسقُف

يُقِيمُ مِهْرجان مار أَفْرام الشِعْرِيّ والفَنِّي السَنويّ الأَول .

11ــ مَوْقع كرمليس يمي .

12 ــ دُنيا ميخائيل .... قَصِيدَة بِحناجِر غَفِيرَة

الكاتِب / حسين بن حمزة .

الرابِط :

https://www.al-akhbar.com/node/16083

13 ــ سِلْسِلَة مُبْدِعات عِراقيَّات مُعاصِرات / مَجلَة أَقْلام الثَقافِيَّة .

14 ــ مَجلَة أَنْهار الأَدبِيَّة .

15 ــ شَفَق نيوز

نُهى لازار : الشَاعِر يُولَدُ فَقِيراً ويَموتُ أَفْقَر والشُعراء السرْيانيون بِحاجة لِلدَعْم

16 ــ غَلبَة بَسِيطة لِصالِحِ حواء

بِقَلَمِ : د. جاسم حسين الخالدي

الرابِط :

http://www.ahraraliraq.com/print.php?id=2170

17 ــ حَرَكة تَجمُّع السرْيان

رَابِطَة الطَلبَة والشَبِيبَة الكلدانِيَّة السرْيانِيَّة الآشُورِيَّة تُقِيمُ المُسابَقَة الشِعْرِيَّة الأُولَى لِلشُعراءِ الشَباب .

الرابِط :

http://alsyriac.com/?p=1595

18 ــ مَوْقع كولان سوريويي

حِوار مَعَ الكاتِبَة الشَماسَة سُعاد اسطيفان البنا .

مُنْتَدى بَرْطلي لِلثَقَافة والفُنُون السرْيانِيَّة يُقِيمُ مِهْرَجانَهُ الشِعْريّ الأَول لِلشَباب .

19ــ جاذِب طبقَات المَعْنَى وتَنَافُرِها قِراءَة في نُصُوص الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد / بقلم : شاكر سيفو / موقع البيان .

20 ــ التَشْكِيل الصُوريّ واللِسانِيّ المُخْتَلِف في نُصُوصِ الشَاعِرَة جوانا إحسان أبلحد / بقلم : شاكر مجيد سيفو .

21 ــ مَوْقع بَرْطلي . نت .

22 ــ بيداء حكمت .... سُطُوعٌ شِعْرِيٌّ غَض / بقَلم : فارس سعدالدين السردار /

مَوْقع وورلد نيوز . كوم .

23 ــ مَوْقع :

http://vb.bagdady.com

24 ــ مَوْقع مركايي كوم .

25 ــ مَوْقع بيرسفي .

26 ــ مَوْقع شيوز لِلجَمِيع . كوم .

27 ــ مَوْقع أَرادن وكُلّ صبنا .

28 ــ مَصادِر أُخْرَى عدِيدَة مُتَفرِّقَة .

 

أعلنت حكومة مقاطعة كوباني النفير العام في المقاطعة ودعت كل من يستطيع حمل السلاح "للانضمام إلى خنادق البطولة والشرف للدفاع عن كوباني"، كما دعت القوى الكردستانية لتبني مسؤولياتها تجاه مقاومة شعب مقاطعة كوباني وإبداء الدعم والمساندة لهذه المقاومة التاريخية، مؤكدةً أن الهجوم على مقاطعة كوباني يستهدف إرادة الشعب الكردي وحياته وأمنه، وذلك عبر بيان.

حيث أشار بيان حكومة مقاطعة كوباني الكتابي والذي وصل نسخة منه لوكالة هاوار أن الهجمات تأتي بالتزامن مع ثورة 19 تموز التي حرر فيها الكرد مناطقه وقال "مع اقتراب الذكرى السنوية الثانية لثورة 19 تموز التي أعلن فيها شعبنا عن إرادته الحرة وبحثه عن الانعتاق، أبت قوى الظلام والدول الداعمة لها إلا أن تصّعد هجومها المسعور على مكتسبات شعبنا، وبدأت حرباً مفتوحة علينا في كوباني قوامها آلاف المرتزقة من مختلف الجنسيات وبأحدث الأسلحة والعتاد التي استولت عليها القوى الظلامية في الموصل وبقية المدن العراقية".

وأكد البيان أن الهجوم يستهدف إرادة الكرد ووجودهم وقال "إن الهجوم الشرس المستمر منذ 3 أيام على محور قرية زور مغار لا يستهدف قرية بعينها أو مدينة وإنما يستهدف إرادة الشعب الكردي وحياته وأمنه، ولا سيما بعد إعلان داعش عن دولته ورسمه للخرائط التي تؤكد أن هذا التنظيم الإرهابي لن يقف عند حد ولا يلتزم بأي رادع أخلاقي أو وازع ديني".

وأشار البيان "حيث يستهدف تنظيم داعش الإرهابي المدنيين العزّل والنساء والأطفال والشيوخ ويقصف القرى الآهلة بالسكان المدنيين بمختلف الأسلحة، حيث أكد المدنيون النازحون أن أكثر من 3000 فذيفة هاون سقطت في قرية زور مغار عدا عن قصف الدبابات والرمايات النارية الأخرى".

ودعت الحكومة في بيانها إلى النفير العام في المقاطعة "إننا في الهيئة التنفيذية في مقاطعة كوباني نهيب بكافة أبناء شعبنا أن يقفوا صفاً واحداً وسداً منيعاً ضد هذا الهجوم البربري, وندعو كل من يستطيع حمل السلاح للانضمام إلى خنادق البطولة والشرف للدفاع عن كوباني، كما نهيب بكافة أبناء الشعب الكردي أينما كانوا أن يقفوا إلى جانب كوباني في محنتها".

ودعت الحكومة في ختام بيانها القوى الكردستانية لتبني مسؤولياتها تجاه مقاومة شعب مقاطعة كوباني وإبداء الدعم والمساندة لهذه المقاومة التاريخية.

firatnews

رئيس الوزراء التركي أدى دورا طليعيا في تقوية الدولة الإسلامية واليوم يقف متفرجا، رافضا ضرب 'المتشددين' ووصفهم بالإرهابيين.

ميدل ايست أونلاين

أنقرة - من جوني هوغ

لم يجد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان - طليق اللسان في العادة - الكثير ليقوله بينما كان المقاتلون المتشددون السنة من ذوي العقيدة القريبة من تنظيم القاعدة يتوسعون من سوريا إلى العراق، على طول الحدود الجنوبية الشرقية لتركيا في يونيو/حزيران.

واحتلت التصريحات التركية الصريحة المناهضة للحملة الأمنية للنظام السوري على المعارضة عناوين الصحف العالمية، في الوقت الذي فتحت فيه أنقره حدودها مع سوريا وضخت المساعدات عبرها للاجئين ومقاتلي المعارضة على حد سواء.

لكن بعد مرور ثلاث سنوات تحول الوضع عند عتبة تركيا إلى كابوس أمني وإنساني امتد حاليا إلى العراق المجاور.

وطغى تقدم المقاتلين السنة وأزمة الرهائن الأتراك في العراق على حملة أردوغان ليصبح أول رئيس منتخب مباشرة من الشعب في تاريخ تركيا في آب/اغسطس.

وجاء رد فعله على الأزمة العراقية خافتا وخاليا من الخطاب الرنان أو الدعوات الدولية لاتخاذ خطوات عملية كان قد استخدمها في أزمات المنطقة السابقة، مما يعتبر مؤشرا على السياسة التجريبية الجديدة في المنطقة والتي قد تترتب عليها اصداء واسعة.

ودعا أردوغان في موقفه إلى تجنب الضربات الجوية على المقاتلين المتشددين، من دون أن ينعتهم بالإرهابيين.

وقال أوزغور أونلوهيسارسيكلي من صندوق مارشال الألماني إن "لدى تركيا اليوم مخاوف أمنية لم تكن لديها قبل عامين لهذا فان شغلها الشاغل في سياساتها الخارجية اليوم هو ضمان امنها الخاص عوضا عن محاولة تغيير المنطقة".

وخفتت تصريحات أردوغان بشأن سوريا مؤخرا مقارنة مع دعواته في السابق للتدخل العسكري هناك إثر حملة أمنية شنها نظام الرئيس السوري بشار الأسد على معارضيه السنة عام 2011 وكذلك انتقاده اللاذع السابق للجيش في مصر الذي أطاح بالرئيس الإسلامي المنتخب محمد مرسي في العام 2013.

وفي حين قد يخفف الانكفاء في السياسة الخارجية قدرا من التوتر المتصاعد في المنطقة، لكنه قد يعني فترة خطرة من عدم وضوح الرؤية في وقت يتزايد فيه تهديد الامن التركي بسبب غياب السلطة المحدق الذي يزداد اتساعا عند الحدود الجنوبية والشرقية.

عرضة للخطر

عزز أردوغان لدى مجيئه إلى السلطة عام 2003 نفوذ تركيا الخارجي وأرسى علاقات ودية مع جيرانه، بينما تدفق تجاره إلى مصر والعراق - في فترة ما بعد الحرب- كما نال الاستحسان كمثال ديمقراطي إسلامي معتدل للمنطقة.

ويرى الكثير من المحللين أن انكفاء تركيا على ذاتها سيشكل خسارة حقيقية للاستقرار في المنطقة على الرغم من قول بعضهم إن أردوغان - وهو سني متدين- قوض منذ وقت طويل التأثير الايجابي لسياسته الخارجية المبكرة، بسبب تحيزه للسنة.

وينفي أردوغان وحلفاؤه التحيز الطائفي، لكنهم يلقون باللوم على العالم الخارجي لتعاميه عن سوء معاملة رئيسي العراق وسوريا للسنة في بلادهما.

وبات اختطاف 80 مواطنا تركيا بينهم القنصل العام على يد مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام -التي بات اسمها لاحقا الدولة الإسلامية- عند احتلالهم الموصل ثاني أكبر مدن العراق في 10 يونيو/حزيران عرضة للانتقادات بينما يخوض اردوغان حملته الانتخابية.

وعلى الرغم من فرض الحكومة التركية تعتيما اعلاميا على مسألة المخطوفين غير أنها لم تتمكن من إسكات الانتقاد العنيف لها بسببه ما دفع اردوغان إلى اتهام المعارضة بأنها تريد "أن يصيب ضرر ما الرهائن الاتراك الثمانين لمجرد الرغبة في تقريع الحكومة".

وأطلق المتشددون يوم الخميس سراح 32 سائق شاحنة تركيا ولكن الدبلوماسيين ومصادر الحكومة يقولون إن الرهائن الباقين يستخدمون كدروع بشرية لإبقاء أنقرة بعيدا عن التدخل العسكري بينما يتقدم المقاتلون المتشددون باتجاه بغداد.

وقال عثمان بهادير دنسر الخبير في شؤون الشرق الأوسط في منظمة الدراسات الاستراتيجية الدولية في تركيا إن "تأثير تركيا على قوة التغيير الداخلية في العراق اليوم محدودة إلى أقصى الحدود ولا يمكنها اتخاذ أي خطوة ذات أهمية".

العقيدة

ويقول المحللون ان أسلوب أنقرة الحذر حيال الأزمة العراقية يمثل نهاية حقبة كانت تتفوق فيها العقيدة على البراغماتية واتبع خلالها أردوغان خليطا مسموما من السياسات الخارجية والمحلية رغبة منه في أن يبدو قويا أمام قاعدته الشعبية المتحفظة ذات الاغلبية السنية.

لكن سياسة "انعدام المشاكل مع الجيران" تعثرت وحلت محلها علاقات متدهورة مع مصر وسوريا واسرائيل والعراق وايران بالاضافة إلى الولايات المتحدة والشركاء الأوروبيين.

وقال سفير تركيا لدى العراق بين عامي 2007 و2011 إن أنقرة انزلقت إلى خصومة شبه طائفية مع ايران خسرت بسببها إلى الأبد سمعتها كقوة غير متحيزة في المنطقة.

وقال السفير مراد أوزليك في جلسة إعلامية في أنقرة "قبل ثلاث سنوات كانت تركيا تعتبر قوة اقليمية مدهشة تستخدم قوتها الناعمة في العراق وكان جميع اخواننا في الشرق الأوسط يتطلعون إلينا".

ولكن العلاقات المتوترة بشكل متزايد مع حكومة نوري المالكي -التي يغلب عليها الشيعة- بالإضافة إلى مزاعم قيام تركيا بدعم الجماعات المعارضة السنية في سوريا أذكت الشكوك بأن اردوغان بدأ يهجر مبادئ السياسة الخارجية التركية التقليدية القائمة على العلمانية والديمقراطية وتعزيز الروابط التجارية.

وأضاف "لو تمكننا من العودة إلى الوسطية فلن يكون هناك سبب يمنعنا من أن نصبح اصدقاء من جديد مع الشيعة ونسترد احترامنا في المنطقة. في الوقت الحالي لا أعتقد أن لتركيا قدرة كبيرة على التأثير الايجابي والفعلي على مجرىات الأحداث في العراق أو في المنطقة".

وينفي المسؤولون الأتراك دعمهم للجماعات المتشددة وأعربوا عن احباطهم حيال عدم اهتمام اللاعبين الدوليين والاقليميين بانتقاداتهم المتزايدة للعلاقات الآخذة في التردي بين حكومة المالكي والسنة في العراق.

وقال ياسين أقطاي نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم لرويترز "لقد حذرنا مرارا من أن السياسات الاقصائية ضد السنة يمكن ان تؤدي لانفجار واسع للعنف. في الوقت الحالي لا يمكن لأحد أن يسيطر على الوضع. وليس باستطاعة تركيا أو ايران السيطرة على الوضع. لقد اجتاحت المنطقة موجة من العنف الخارج عن السيطرة".

وقال سنان أولجن رئيس مركز الدراسات الاقتصادية والخارجية في اسطنبول إن شعور انقرة بالاحباط تجاه تخلي الولايات المتحدة وغيرها من الحلفاء الغربيين عنها –وهو موضوع معتاد في خطابات السياسة الخارجية التركية- جعل من تركيا الخيار الأقل ترجيحا لقيادة جهود التصدي لعدم الاستقرار في المنطقة.

وقال "من الاكيد ان انكفاء تركيا سيعود بالضرر على المنطقة ولكن الجزء الأكبر من هذا الانكفاء هو بسبب سياسات الكونجرس في واشنطن".

العودة إلى السياسة الواقعية

يقول المحللون إن التحديات الداخلية المتصاعدة في تركيا مثل الانتخابات والاقتصاد المترنح والاستقطاب المتنامي قد يعني العودة إلى السياسة الواقعية لحزب التنمية والعدالة في سنوات تأسيسه الأولى.

وقال سنجيز أكتر الباحث البارز في مركز اسطنبول للسياسات إن "الحكومة لا تتمتع بالرفاهية للعب دور مؤثر في المنطقة بعد الآن. بات أردوغان أكثر انشغالا بسياساته الرئاسية من مصير الأسد".

ورأى احد الدبلوماسيين في اسطنبول امكان العودة إلى السياسة الخارجية البراغماتية التي يحركها المال والتي ادت إلى ازدهار الاعمال التركية في المنطقة وخصوصا في عراق ما بعد الحرب.

وقال الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "ما هي المصالح التركية اليوم؟ الرخاء وتأمين الطاقة الرخيصة وعدم امتداد الارهاب إلى أراضيها ولهذا فان الأتراك مستعدون لفعل أي شيء لتحقيق هذا حتى لو كان بغيضا.. لا يهم".

ولكن اتباع مثل هذه السياسة البراغماتية لن يمر دون تحديات إذ أن أحد الموضوعات الشائكة سيكون ما إذا كانت تركيا ستدعم قيام دولة كردية في شمال العراق وسط تصريحات متناقضة للمسؤولين الحكوميين الأتراك حيال هذا الأمر.

فبعد خوضها حربا امتدت عقودا مع الانفصاليين الأكراد على اراضيها والتي قتلت أكثر من 40 الف شخص حتى أطلق أردوغان مفاوضات لوقف إطلاق النار في العام الماضي قد تجد تركيا اعلان دولة كردية مستقلة في العراق خطوة محفوفة بالمخاطر.

لكن في الوقت ذاته أرست أنقرة في السنوات الأخيرة الماضية افضل العلاقات مع اقليم كردستان شبه المستقل ووقعت اتفاقات قيمتها مليارات الدولارات معه لتوليد الطاقة في واحدة من النقاط المضيئة القليلة في سياساتها الخارجية الإقليمية.

وقال اولجن ان ذلك ربما سيشجع الاتراك (الأكراد العراقيين) "على الحصول على المزيد من الاستقلال الذاتي اذا لم يتحقق الاستقلال مع العلم أن أنقرة تشكك في هذا الموضوع لكنها لن تحاول أن تتخذ خطوات عملية لإيقافه".

وأضاف "من وجهة نظر الدولة الاسلامية فان موقف تركيا الأقل تدخلا وعدائية (تجاه ما يحصل في العراق وسوريا) هو نعمة بالتأكيد".

غير أن لعب تركيا دورا أكثر ليونة ربما يجعلها أقل عرضة لانقسامات مدمرة مع الجيران وعلى الأرجح يتناغم جيدا مع مزاج الناخبين الذين باتوا أقل تقبلا للمزيد من المغامرات الإقليمية.

وحذر دنسر من أن تركيا ستصارع للتأقلم مع الواقع المتغير وسط تسارع الأحداث بوتيرة مذهلة في المنطقة.

وقال "نحن نتكلم عن منطقة حرب على طول الحدود الجنوبية لتركيا التي تزداد الأمور تعقيدا بالنسبة إليها يوما بعد يوم، وحتى صناع القرار فيها لا يملكون خططا حقيقية.. إنهم في حالة من العجز".

السومرية نيوز/ بغداد
أكد التحالف الوطني، الجمعة، على ضرورة تحشيد الحضور البرلماني والتعجيل في حسم مرشحي الرئاسات الثلاث، مشدداً على أهمية تضافر جهود الحكومة المركزية وإقليم كردستان لتوفير الخدمات اللازمة لنازحي المناطق التي تشهد عمليات عسكرية.

وقال مكتب رئيس التحالف ابراهيم الجعفري في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، ان "قادة التحالف الوطني العراقي الممثلون لمكوناته كافة اجتمعوا، عصر اليوم، برئاسة الجعفري في مكتبه ببغداد وجرى خلال الاجتماع تقييم الأجواء التي شهدتها الجلسة الأولى لمجلس النواب التي عقدت الثلاثاء الماضي".

وأضاف البيان أن "المجتمعين اكدوا على ضرورة التواصل والتنسيق وتحشيد الحضور البرلماني والتعجيل في حسم مرشحي الرئاسات الثلاث والحفاظ على وحدة الصف الوطني وأهمية تضافر جهود الحكومة المركزية وإقليم كردستان لتوفير الخدمات اللازمة لنازحي المناطق التي تشهد عمليات عسكرية ضد التنظيمات الإرهابية".

وكان مصدر في التحالف الوطني كشف في وقت سابق من اليوم الجمعة أن قادة التحالف سيجتمعون عصر اليوم لمناقشة الحوارات الجارية لاختيار الرئاسات الثلاث.

يشار إلى أن تيار الإصلاح الوطني بزعامة إبراهيم الجعفري كشف، في (30 حزيران 2014)، أن التحالف الوطني لم يتفق على مرشح لرئاسة الوزراء، مبينا أن ائتلاف دولة القانون متمسك برئيس الحكومة نوري المالكي والتيار الصدري والمجلس الأعلى يرفضون تجديد الولاية الثالثة له.

الموصل/واي نيوز

افاد مصدر امني من قضاء سنجار (121كم غرب الموصل ) بسقوط 10 قدائف هاون على مجمع تل بنات (10كم جنوب شرق القضاء) اليوم الجمعة، بعد يومين من سقوط 5 قدائف على المجمع والذي  يسكنه خليط من  الشيعة والايزديين.
خلف دخيل مسؤول محلي في تل بنات ابلغ "واي نيوز" أن "الارهابين والمسلحين نفذوا هجوما على مجمع تل بنات بعد ظهر اليوم الجمعة، وقاموا بإطلاق قدائف الهاون على المجمع سقطت اثنان منها داخل المجمع على أحد البيوت السكنية".

وقال دخيل إنه "لا وجود لخسائر في الارواح"، مشيرا إلى "قيام قوات البيشمركه بالرد عليهم ومهاجمتهم ولاذوا بالفرار الى ناحية بليج (قرية عين حصان) التي يسيطر عليها المسلحين، وقد قامت قوات البيشمركه بتطويق القرية".
المواطن فرحان ابراهيم قال لــ"واي نيوز" "أن مسلحي دولة الاسلامية قاموا قبل اسبوع بتهديد اهالي قضاء سنجار، وخاصة مجمع تل بنات وطالبوهم بطرد نازحي تلعفر من المجمع والا سيتم مهاجمتهم".
وبين ابراهيم أن "الاهالي رفضوا طرد ابناء قضاء تلعفر من المجمع، لانهم لاجئين ولا مكان لهم يستطيعون الذهاب اليه، وعلى اثر ذلك هاجم اليوم مسلحي دولة الخلافة المجمع من جديد وقاموا باطلاق قدائف هاون على المجمع  من دون حدوث خسائر في الارواح".
وتجدر الاشارة الى ان مسلحي دولة الخلافة او ما تعرف مختصراً (د خ)، قاموا بمهاجمة مجمع تل بنات قبل ايام واطلقوا 5 قدائف هاون على بيت القائممقام وعلى المدرسة الكبيرة وسط المدينة، والتي يسكنها نازحو تلعفر بعد سقوط مدينتهم بأيدي مسلحي داعش قبل اسبوعين.
من فلاح رشوكا

الموصل / واي نيوز

افاد قيادي في قوات البيشمركه، اليوم الجمعة، بأن حكومة اقليم كردستان أرسلت حفارات وشفلات الى محافظة نينوى لحفر حدود الاقليم في المناطق المتنازعة عليها.
فيما أخبر شهود عيان "واي نيوز" عن توجه رتل من سيارات كبيرة تحمل كل واحدة منهم حفارة وشفل، واتجهت صوب المناطق المتنازع عليها في محافظة نينوى في خطوة نحو حفر الحدود مع المناطق التي تسيطر عليها دولة الخلافة.
وفي حديث مع " واي نيوز" قال مسؤول في قوات البيشمركه في محافظة نينوى رفض الكشف عن اسمه "سوف نقوم بحفر خندق مع الدولة الجارة (داعش) لفصل حدود كردستان عنهم"، مشيرا إلى أنه "سيبدأ الحفر من آخر نقطة في الغرب من سنجار، مروراً بقضاء تلعفر وزمار الى الحمدانية".
وأضاف أنه "في وقت سابق قمنا بقطع الطريق بيننا وبين مدينة الموصل بعد سيطرة مسلحين والارهابين عليها، من اجل منعهم من الاقتراب من المناطق الكردية".

يذكر انه قضاء سنجار وقضاء الحمدانية وزمار من ضمن المناطق المشمولة بمادة 140 في الدستور العراقي والمتنازعة عليها بين حكومة الاقليم والمركز.
يذكر ان قوات البيشمركه فلاضت سيطرتها وبشكل كامل على المناطق المشمولة بمادة 140 من الدستور العراقي بعد انسحاب الجيش العراقي منها في العاشر من حزيران.
من فلاح رشوكا

الغد برس/ بغداد: اعلن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، الجمعة، انه لن يتنازل عن الترشح لولاية ثالثة في رئاسة الوزراء، فيما اوضح ان ان ائتلاف دولة القانون هو الكتلة الاكبر وهو صاحب الحق في اختيار هذا المنصب، وليس من حق اي جهة ان تضع شروطها لاختيار المرشحين.

وقال المالكي في بيان تلقته "الغد برس"، إن "ائتلاف دولة القانون خاض معركة انتخابية شرسة، وعلمنا بان هناك مؤامرة لاسقاط الحكومة"، مبينا ان "جهات سياسية داخلية وخارجية معروفة شنت حملة ظالمة ضد ائتلافنا بهدف النيل منه".

واضاف المالكي ان "الاخلاص لاصوات الناخبين يستوجب ان اكون وفيا للشعب وعدم خذلانه في هذا الوقت الصعب"، لافتا الى ان "دولة القانون حقق فوزا كاسحا في الانتخابات التي اعترف العالم بنزاهتها".

واوضح رئيس الوزراء "سأبقى جنديا يدافع عن مصالح العراق في مواجهة داعش وحلفائه"، مضيفا "لن اتنازل عن عن الترشح لمنصب رئاسة الوزراء لولاية ثالثة".

وبين المالكي أن "دولة القانون هو الكتلة الاكبر وهو صاحب الحق في اختيار رئيس الوزراء"، لافتا الى انه "ليس من حق اي جهة ان تضع الشروط، لان وضعها يعني الدكتاتورية، وهو ما نرفضه جميعا".

وكشفت مصادر من داخل التحالف الوطني، اليوم الجمعة، أن اجتماعا سيعقد، عصر اليوم، في مكتب رئيس تيار الإصلاح ابراهيم الجعفري من اجل التوصل الى اتفاق بشان اختيار رئيس الحكومة المقبلة والاستحقاقات الانتخابية الاخرى.

وكان تيار الاصلاح الوطني الذي يتزعمه ابراهيم الجعفري قد اعلن في 30حزيران 2014 ان التحالف لم يتفق على مرشح لرئاسة الوزراء معلنا ان ائتلاف دولة القانون متمسك بمرشحه نوري كامل المالكي مع رفض التيار الصدري والمجلس الاعلى لتوليه الولاية الثالثة.

2014/07/04 14:27

الغد برس/ الانبار: أفاد مصدر أمني مسؤول، الجمعة، بأن زعيم داعش ابو بكر البغدادي أصيب في غارة جوية شنها طيران الجيش العراقي أمس على معقل للمسلحين في القائم.

وقال المصدر لـ"الغد برس"، إن "زعيم تنظيم داعش الارهابي المدعو ابو بكر البغدادي اصيب بجروح بليغة، امس الخميس، اثناء غارة جوية نفذها طيران الجيش العراقي على مدينة القائم غرب الانبار".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن "القوات الامنية تتعقب البغدادي لحين القضاء عليه هو وتنظيمه الارهابي".

ويعد زعيم ما تسمى بدولة العراق والشام الاسلامية داعش أبو بكر البغدادي هو المطلوب رقم (1) من قبل القوات الامنية العراقية.

 

ان الزيارت التي تمت في الفترة الاخيرة من قبل بعض مسؤولي دول كبرى كأمريكا وخاصة بريطانيا المسؤولة الاولى والاساسية عن الملف الكوردي منذ تقسيم المنطقة وارث الدولة العثمانية وجغرافية كوردستان وفق اتفاقية سايكس بيكو وتقيسم كوردستان من ضمن هذا الاتفاق او المؤامرة التي طبقت بحق شعوب وأمم واديان وطوائف يجعلنا نتأمل كثيرا حول اسباب وأهداف وخلفيات هذه الزيارات التي لا يعرف عن فحواها شئ سوى من كانوا في تلك الاجتماعات وبعض من الخطوط العريضة العامة التي نشرتها وكالات الانباء وتصريحات المسؤولين ,لذا الشئ الذي نحن على قناعة به قراءـتنا للتطورات المتسارعة ومتابعتها و حسب بعض المعلومات التي تنشر حول تشتيت المنظومة او النظام المتشكل وفق اتفاقية سايكس بيكو و تصميم جديد لخارطة الشرق الاوسط والجميع يعيشون بقوة و باشكال متنوعة ضمن هذا الصراع او الحرب العالمية الثالثة بعد انهيار افغانستان وقلعة ذهنية القوموية الشوفينية والديكتاتورية في شخص صدام حسين ونظامه وعملية الهدم والفوضى الكارثية مستمرة في المنطقة والكل يعيش حالة من الغليان والتسرع في التنظيم والاستعداد للمستقبل القريب والمتغيربسرعة البرق,وان الكورد ايضا يعيشون هذه الحالة رغم انقساماتهم وتناقضاتهم وخلافاتهم والان يحاولون لملمة المتشتت هذا ويسارعون لمواكبة هذه التغيرات بالاضافة الى وجود تفاوضات بين القائد الكوردي عبدالله اوج الان والدولة التركية وقد تكون هذا السيناريو الاكثر تحقيقا و ناجحا من السيناريوهات الاخرى بالنسبة للكورد وخاصة اذا تابعنا تصريحات مسؤولي الدولة التركية وموقفهم من التطورات في العراق واقليم كوردستان وبعد سيطرة واسترجاع محافظة كركوك وبقية المناطق المستقطعة من كوردستان وتصريحات رئيس أقليم كوردستان السيد مسعود البارزاني في المؤتمر الصحفي المشترك مع وليام هيغ وزير خارجية بريطانية حول مادة ال 140 من الدستور العراقي وبعدها كلمته في برلمان كوردستان وطلبه واقتراحه لتشكيل لجان يشرفون على عملية الاستفتاء والانتخابات لاسترجاع تلك المناطق ومن ضمنها قدس كوردستان كركوك وحول حق تقرير المصير وحتى الاستقلال, فالموقف التركي مرن ولم يعد كما كان قبل 10 سنوات عندما كان يهدد باجتياح عسكري لاقليم كوردستان اذا حاول الكورد ضم كركوك اليه وايضا نحن بانتظار فحوى الرسالة التي سوف تحملها السيدة ليلى زانا من السيد عبدالله اوج الان الى البارزاني وحسب بعض المعلومات المتسربة سوف تكون من الرسائل الاكثر اهمية بينهما وخاصة في هذه المرحلة و اذا تقرب الدولة التركية بجدية وارادة من المفاوضات الجارية بينها وبين القائد الكوردي عبدالله اوج الان وبالتنسيق مع غرب وجنوبي كوردستان سوف تستطيع ان تقود المنطقة برمتها بالاشتراك مع الكورد وتبقى متوحدة وبعيدة عن كل هذه الازمات والاضطرابات والتقلبات عند حلها للقضية الكوردية بالاتفاق مع الكورد جميعا وعند حدوث تشتت الخارطة السياسية والجغرافية في المنطقة وهي شئ متوقع جدا وتحدث عند جميع الازمات والحروب المشابهة التي عاشتها اوروبا والشرق الاوسط ومناطق البلقان واوروبا الشرقية وتعيشها الان منطقة الشرق الاوسط من جديد تستطيع تركيا ان تتوحد مع ثلاث اجزاء من كوردستان (غرب-جنوب شمال) كوردستان ضمن كونفدرالية كبيرة في الوقت الحالي على الاقل كخطوة كبيرة نحو التحول الديموقراطي لمنطقة الشرق الاوسط برمته وان هذا الموضوع حسب بعض المعلومات تناقش في تركيا ومع بعض الدول الكبرى ايضا ’و ان زيارات الدول الكبرى الى اقليم كوردستان لم تكن بعيدة وخارجة عن سياق هذه التطورات والسيناريوهات و هي لاجل تطوير وترسيخ علاقاتها وتوسيع نفوذها في كوردستان قلب الشرق الاوسط القادم وفق مصالحها المستقبلية وهي ايضا ضمن الاستعدادات التي تقوم كل دولة من دول العالم للبقاء قويا في المنطقة الغنية بكل ما يطلبها البشرية من الجوانب المادية والمعنوية والطاقة البشرية والعقلية وان هذه الدول تقرا ما يحدث في المنطقة ولانها موجودة ضمن هذه التغيرات اصلا ويعرفون ان الكورد اصبحوا قوة لا أحدا يستطيع تجاهلها سواء في تركيا او سوريا والعراق وحتى في ايران لهم قوة بشرية كبيرة يستطيعون الاستفادة منها مستقبلا ان حدث شئ غير متوقع وهم على معرفة جيدة بأن الانظمة القديمة لم تعد تفيدهم في القرن الواحد والعشرين ولا يستطيعون تلبية احتياجات الدول الصناعية الكبرى ولا يستطيعون ادارة شؤون بلادهم واحتياجات شعوبهم المقموعة منذ قرابة قرن وان هذه الانظمة المتشكلة وفق القوموية الشوفينية او الطائفية والاسلاموية اصبحت بالية فاقدة الصلاحية وتسبب لها المشاكل والازمات خاصة ان الدول الاوروبية والغربية نفسها تعيش ازمات متنوعة,الازمة الاقتصادية والمالية والديون والكساد التي اسقطت الكثير من الحكومات والحكام في اوروبا نفسها في السنوات الاخيرة وتريد الاستفادة من منطقة الشرق الاوسط الغنية بثرواتها وتحاول التخلص من ازمتها المستمرة منذ عام 1929 وحتى الان ,والكورد قوة فعالة ومنظمة ومنفتحة اكثر من جميع شعوب المنطقة ولهم وطن غني بالبترول السائل للعاب جميع الدول الصناعية و المتطورة الطامعة للوصول إليها قبل كل شئ بالاضافة الى الموارد الطبيعية والمياه والقوة البشرية الكبيرة و هذه الدول يعملون بجميع الطرق للاستفادة منهم سواء عندما جعلهم الدول المستعمرة على رأسها بريطانيا يتعرضون الى ابشع اشكال المجازر والقتل والحرمان كضحية لسياساتهم او عندما جعلوهم مادة يصطادون بهم اعدائهم و الدول المستعمرة لكوردستان و يجعلونهم بحاجة دائمة لهم ولتعاونهم واسلحتهم وقراراتهم نتيجة استمرار الحروب وفق مصالحهم ويهدمون مسارات السلام التي كانت تبدأ بين الكورد واعدائهم وذلك ايضا لضرورات سياساتهم والان هناك ازمات وصراعات وحروب بكل اشكالها في هذه المنطقة وهناك وعي وثورات الشعوب والفقراء والمقموعين وانهيارات و نهوض وهم لا يستطيعون التحكم والسيطرة بكل ذلك وهم بحاجة الى الكوردي المنظم وعن طريقهم يحاولون الاستمرار بسيطرتهم على المنطقة او عن طريقهم ان استطاعوا ان يصمموا خارطة جديدة للشرق الاوسط برمته وهنا نحن لا نتهم الكورد بالتأمر والتورط انما نحاول شرح اهدافهم وطريقة تعاملهم مع الشعوب ومع الاحداث.

فبعد سيطرة قوات داعش واخواتها الارهابية على مدينة موصل ومناطق اخرى من العراق السني واعلانهم للخلافة الاسلاموية وتهديدهم لكل صنوف البشر لمجرد مخالفتهم ومشروعهم فأن وتيرة التطورات تسارعت اكثر وكما يبدوا ان داعش الذي لا يلتقط انفاسه يتحرك في كل الاتجاهات وكأنه ثمل فاقد العقل واصبح انتصاراته الواقعية منها والوهمية مصد رالهام للعديد من المتطرفين الاسلاميين في العالم ويتوافدون حسب تقارير عديدة باعداد كبيرة الى المنطقة لاجل الانضمام الى تنظيم داعش وخاصة بعد النداء الاخير (لخليفة المؤمنين) ابوبكر البغدادي للمسلمين ودعوته الهجرة الى دولته ديارهم واصبح ينتزع وبشكل عملي الزعامة من ايمن الظواهري المسن قيادة الجهاد العالمي الاممي,واول شئ فعله هذا التنظيم بعد سيطرته على الموصل هو ارسال الاسلحة الثقيلة المستولي عليها في العراق الى سوريا وهناك بدات هجماتهم الوحشية على شعبنا المقاوم في منطقة كوباني ويريد توسيع قاعدته ومساحة دولته المعلنة,لكن اعلم ان كوباني ليست بموصل ولا قوات وحدات حماية الشعب كالجيش المهزوم للمالكي..

لذا ففي هذه التطورات والحسابات الجليدية للدول القريبة والبعيدة حول المنطقة فعلى الكورد حسب قناعتي وهم قوة كبيرة ان يقوموا بترتيب أوراقهم بأسرع وقت عبر عقد مؤتمر وطني كوردستاني شامل واعداد مشروع حل ديموقراطي بخطاب واحد وتسخير كل الطاقات في جميع النواحي المطلوبة منها الدبلوماسية والسياسية والتنظيمية والاعلامية وعقد مؤتمرات وكونفرانسات ماراثونية في جميع الساحات لتوعية الكورد حول مجريات الاحداث ويصبحون كجسد واحد,يدافعون عن كل شبر من كوردستان والنصر قريب جدا وعوامل انتصار الكورد في هذه المرحلة التاريخية اكثر واكبر من اي مرحلة تاريخية سابقة وانتصارات كوباني كركوك يكملون بعضهم في كتابة تاريخ الكوردي الجديد المنتصر..

 

مما لا شكّ فيه أن تصريحات المسؤولين الإسرائيليين الأخيرة بخصوص الأكراد وكردستانهم أثارت حفيظة الكثيرين من "الممانعين" المحسوبين على "محور المقاومة" وعلى رأسهم إيران وأصحاب مشروع "الوطن العربي الواحد"، و"الأمة العربية الواحدة، ذات الرسالة الخالدة". إسرائيل، كما تبيّنَ من هذه التصريحات، باتت مقتنعة بأنّ استقلال كردستان عن بغداد حان وقته و"أصبح أمراً مفروغاً منه"، بحسب ما قاله وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان لنظيره الأميركي جون كيري.

هذه القناعة الإسرائيلية أكدها الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس في رسالةٍ وجهها إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، يقول فيها أنه "لا يرى توحيد العراق ممكناً بدون تدخل خارجي كبير، وأن هذا يؤكد انفصال الأكراد عن الأغلبية الشيعية والأقلية العربية السنية"، خصوصاً وأنّ الأكراد "أقاموا دولتهم من الناحية الفعلية وهي ديمقراطية. وأحد علامات الديمقراطية منح المساواة للمرأة" على حدّ قول بيريس.

أما "التصريح القنبلة" فجاء من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أعرب صراحةً عن "دعمه لقيام دولة كردية". والسؤال هنا، هو: لماذا تريد إسرائيل قيام دولة كردستان؟

بالنظر إلى العلاقات المتنوعة بين إسرائيل وكردستان العراق والتي تمتد لعقودٍ طويلة، يمكن القول أنّ هذه التصريحات ليست بجديدة، وإنما جاءت كنتيجة طبيعية ل"العشق الممنوع" الممتد لأكثر من نصف قرنٍ بينهما. الجديد في هذه التصريحات، هو إخراج المسؤولين الإسرائيليين ل"سيرة الحب" بين "العشيقين" من السرّ إلى العلن.

في كتابه "إنهيار الأمل.. العلاقات الإسرائيلية ـ الكردية 1963ـ1975" يلقي مستشار رئيس الوزراء الأسبق إسحاق شامير، الصحفي شلومون نكديمون الضوء على الكثير من خفايا وأسرار علاقات التعاون والتنسيق بين إسرائيل والأكراد بقيادة "الأب الروحي" للنضال الكردي، الملا مصطفى بارزاني، والد مسعود بارزاني، الرئيس الحالي لإقليم كردستان العراق.

البارزاني الإبن كان صادقاً مع نفسه ومع العالم، حين صرّح أكثر من مرّة وبصراحة أنّ "إقامة علاقات مع إسرائيل ليست جريمة". فإسرائيل دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة وواحدة من دول الشرق الأوسط الأكثر ديمقراطيةً وتقدماً، إقتصادياً وعلمياً، عليه لا مانع من حيث المبدأ من إقامة علاقات ديبلوماسية معها، خصوصاً وأنّ العديد من الدول العربية والإسلامية تقيم علاقات متنوعة، ديبلوماسية أو إقتصادية أو ثقافية مع إسرائيل منذ عقود، مثل مصر والأردن والمغرب وقطر وتركيا وأندونيسيا.. إلخ.

وبحسب تصريحٍ لوزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن "الدول العربية والإسلامية تقيم مع إسرائيل علاقات سرية ولا تقدر على الصمود بدونها، لكن إسرائيل تصمد بدونهم، والجميع يستمتععون بالعلاقة معها ولكنهم لا يعترفون".

على الرغم من قناعة الأكراد بأنّ "دعم" إسرائيل لقضيتهم سيمنحها قوة وزخماً كبيرين لتدويلها بإعتبارها واحدة من أكثر القضايا الشائكة في الشرق الأوسط، إلا أنهم حرصوا على الدوام على أن تبقى علاقاتهم معها سرية، لكيلا يثيروا غضب إيران والمحيط العربي، ما سينعكس سلباً عليهم وعلى المكاسب الكبيرة التي حققوها خلال عقدين ونيف في كردستانهم التي تتمتع بشبه إستقلال عن بغداد، فلها رئيسها الخاص بها، ودستورها، وحكومتها، وبرلمانها، وجيشها، ومخابراتها، وممثلياتها في الخارج.

إلا أنّ الطفرة الأخيرة في العلاقات بين الطرفين، خصوصاً بعد تصدير النفط الكردي إلى إسرائيل، ووصول 4 شحنات منه على الأقل (بحسب رويترز) عبر ميناء جيهان التركي إلى إسرائيل منذ بداية العام الحالي، تعود ربما إلى "رغبة كردية" في كسر حاجز الخوف من محيطه "العدو" لإسرائيل، وكشف العلاقة بينما وإخراجها من السر إلى العلن. وتعتبر هذه الخطوة غير المسبوقة بحسب البروفسورة الباحثة في مركز موشي دايان للأبحاث الإستراتيجية التابع لجامعة تل أبيب، عوفرا بنجيو، "جزءاً من حنكة سياسية أوسع"، ما يعني رفع درجة العلاقات بين الطرفين، في حال حصول الأكراد على إستقلالهم، إلى "علاقات مفتوحة".

علاقة إسرائيل والأكراد قامت بالدرجة الأساس على مبدأ "عدو عدوي صديقي"، فتوزع الأكراد بإعتبارهم أكبر مجموعة عرقية في العالم بدون وطن قومي، بين أربع دول "عدوّة" لا تسمح بقيام أي كيان كردي مستقل، تعيش ثلاث منها (إيران والعراق وسوريا) في حالة من العداء التاريخي المتبادل مع إسرائيل، هذا الواقع الجيوسياسي للأكراد يسهّل من وجهة النظر الإسرائيلية توظيف هذه العلاقة في تحقيق المصالح الإسرائيلية في المنطقة، خصوصاً لجهة إضعاف الخصم وإلهائه بالمشكلة الكردية، التي تعبتر واحدة من أكبر مشاكل الدول الأربعة التي تتقاسم الوطن الكردي كردستان.

الأكراد أثبتوا للعالم "إعتدالهم السياسي" على حد قول نتيياهو، عليه هم لا يشكلّون من المنظور الإسرائيلي خطراً على مصالح تل أبيب في المنطقة، بل على العكس فأن قيام كيان كردي مستقل في المنطقة يعتبر "ذخراً استراتيجياً من الطراز الأول لإسرائيل" على حدّ قول الباحثة المتخصصة في شئون الشرق الأوسط عوفرا بنجيو، لأن ولادة كردستان ستؤدي إلى إضعاف عدة دول هي في حالة عداء تاريخي مع إسرائيل، مثل العراق وسوريا وإيران. تطورٌ كهذا فيما لو حصل سيساعد إسرائيل والأكراد على تدشين علاقة شراكة بين الطرفين، قائمة على أساس مصالح وقيم مشتركة، خصوصاً وأنّ كلا الطرفين يعانيان من عقدة المحيط "العدو" ذاته: كلاهما "غير مرغوب" و"غير مرحبّ بهم" في المنطقة.

إسرائيل وكردستان التي تسمى في أدبيات أهل "المقاومة" و"الممانعة" ب"إسرائيل الثانية، كلاهما، بحسب هؤلاء، "خنجرٌ" في خاصرة شعوب المنطقة.

صعود دولة كردية في المنطقة قد يغيّر معادلات كثيرة ويخفف من صراع النفوذ التاريخي القائم بين "تركيا السنية" و"إيران الشيعية"، ويخلق بالتالي ميزان قوى جديد في الشرق الأوسط لصالح إسرائيل وأمنها القومي.

إقامة كيان كردي مستقلّ، من وجهة نظر براغماتية، هي مصلحة إسرائيلية وكردية متبادلة. فالأكراد يطمحون من خلال هذه العلاقة إلى إقامة وطن خاص بهم يجمعهم، أما الإسرائيليون فيرون في قيام دولة كردية مستقلة في المنطقة تحولاً جيوسياسياً واستراتيجياً كبيراً يخدم مصالح تل أبيب خصوصاً لجهة إضعاف الخصوم التاريخيين، الذين لا يتوانون في وصف إسرائيل ب"الكيان الشيطان"، أو "الكيان السرطان"، الذي لا علاج منه، بحسب هؤلاء، إلا ب"رميه" في أقرب بحر.

غاية الأكراد هي إقامة وطن قومي لهم طالما ظلّ حلماً يراودهم.

وغاية إسرائيل هي أن تضع موطئ قدم لها في الوطن الكردي القادم ك"جزيرة صديقة" في بحر من الأعداء.

إعلان دولة مثل إسرائيل في هذا الظرف بالذات عن دعمها لقيام دولة كردية، له دلالاته الكبيرة، خصوصاً في ظل التطورات الدراماتيكية التي تمرّ بها المنطقة بعد سقوط الموصل وتفجير "داعش" لحدود سايكس ـ بيكو وإعلانه عن "دولة الخلافة الإسلامية" على أراضٍ شاسعة من العراق وسوريا.

العراق ما بعد سقوط الموصل لن يكون كالعراق ما قبل سقوط الموصل.

الكلّ يواجه الآن "عراقاً جديداً" و"من المستحيل أن يعود العراق إلى ما كان عليه قبل أحداث الموصل"، كما قال بارزاني أكثر من مرّة.

سقوط الموصل غيّر الكثير من المعادلات السياسية داخلياً وإقليمياً ودولياً:

المشهد السياسي في العراق بعد سقوط الموصل تغيّر، واللعبة وأوراقها تغيّرت، والمعادلات الإقليمية تغيّرت، والموصل في العراق تغيّرت، والعراق في الموصل تغيّر، والمادة 140 من الدستور العراقي على الأرض تغيّرت، و"العراق الواحد" تغيّر، والعراقيون تغيّروا، والشيعة تغيّروا، والأكراد تغيّروا، والسنّة تغيّروا، و"داعش التنظيم" تغيّر، و"داعش الدولة" تغيّرت،و العالم كلّه في الماحول تغيّر.

في خطوةٍ غير مسبوقة كلّف الرئيس مسعود بارزاني أمس برلمان كردستان بالإعداد لاستفتاء على استقلال الاقليم الكردي عن العراق.

فهل ستقوم دولة كردستان كما تنبأت إسرائيل؟

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

 

لا اعرف لماذا تذكرت في لحظة خاطفة كلمات المفكر الراحل هادي العلوي وانا اشاهد احدى القنوات الفضائية تعرض جلسة البرلمان الأولى في 01 يوليو 2014 ، وسط فوضى دستورية عارمة وتراشق كلامي حاد بين الكتل السياسية العراقية ,و في ظل التدهور الأمني الكبير في البلاد وسيطرة المسلحين المتطرفين على مساحات واسعة من العراق .

حيث وصف الكاتب والمفكر الكبير هادي العلوي مجزرة حلبجة بالنكراء وكتب : ليس من المعقول ابداً وليس من المنطقي ابداً ان يستمر هذا النهر من الدم في الجريان دون ان يسعى احدٌ لتسكيره . أي عشق للقتل يتلبس هذا الرجل ، الذي لم يعد قادراً على العيش خارج هذا النهر؟حتى كأن السلطة لم يبق لها معنى سوى تحرير مراسيم الموت بلا حدود وبلا سبب وبلا هدف . هذه القرى الوديعة ، البسيطة ، المتصوفة في زوايا جبال ٍ طالما فاضت على العراقي باللبن والعسل واستقبلته بنداء كاكه ، الذي يعني عند الاكراد انك آمن على نفسك ومالك وكرامتك الشخصية . فالكردي العادي هو مثل سفوحه الخضراء ، لا يصدر عنه الا الطيب ، حتى لصوصهم وقطاع الطرق منهم يملكون من القيم الاخلاقية ، ما لا تملكه اكثر الجيوش تحضراً .

ايها الطفل الكردي المحترق بالغاز في قريته الصغيرة على فراشه او في ساحة لعبه هذه برائة من دمك.. اقدمها لك باستحياء ، ينتابني شعور بالخجل منك ، ويجللني شعور بالعار امام الناس، اني احمل نفس هوية الطيار الذي استبسل عليك وليت الناس اراحوني منها ،

حتى يوفروا لي برائة حقيقية من دمك العزيز ، انا المفجوع بك ، الباكي عليك في ظلمات ليلي الطويل في زمن حكم الذئاب البشرية ، لم نعد نملك فيه الا البكاء ..اقبلها مني ايها المغدور ، فهي برائتي اليك من هويتي ) .

نعم .... لو كان هادي العلوي بيننا اليوم حياً يرزق ماذا كان عساه أن يقول عن تلك النخب السياسية العراقية الذين صار كل فريق يشهر بالآخر ويسرد له قوائم طويلة من الاتهامات والشتائم .... ؟ ماذا كان يقول عن النواب الذين بعد ان غادروا قاعة الجلسة الافتتاحية تجمعوا اَمام مكتب الادارة لتسجيل اسمائهم وضمان امتيازاتهم النيابية …و تجمهروا في صفوف مكتظة امام المكتب لتَسلـُم اوراقهـم الرسمية قبيل بدء تسلم مستحقاتهم كنواب جُدد ، والتي تَشمَلُ رواتب واسلحةً وافراد حماية لكل شخص بمعدل ثلاثين حارسا والبلد يحترق وينجرف الى حرب اهلية دموية، يقتل ويصلب ابنائه على يد ارهابيين الذين اقدموا على ارتكاب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية بما في ذلك جريمة الإبادة الجماعية ضد المدنيين العزل ....؟!

ما هي الغاية من أداء القسم ؟

جاء في النظام الداخلي لمجلس النواب الفصل الأول ,أحكــام عامة , المادة (6) : يؤدي عضو مجلس النواب في الجلسة الأولى اليمين الدستورية بالصيغة الآتية:

بسم الله الرحمن الرحيم

(أقسم بالله العلي العظيم أن أؤدي مهامي ومسؤولياتي القانونية بتفان وإخلاص وان أحافظ على استقلال العراق وسيادته وأرعى مصالح شعبه وأسهر على سلامة أرضه وسمائه ومياهه وثرواته ونظامه الديمقراطي الاتحادي وان أعمل على صيانة الحريات العامة والخاصة واستقلال القضاء وألتزم بتطبيق التشريعات بأمانة وحياد... والله على ما أقول شهيد )

وعليه نسأل ونقول ...بعد ان أدى اعضاء مجلس النواب الجديد، يوم الثلاثاء، اليمين الدستورية باللغتين العربية والكردية، نسأل ونقول: ما هي الغاية من أداء هذا القسم ، ثم ما مدى تأثير هذا القسم على الذي أقسم في ظل نظام حكومة المحاصصه والطائفية السياسية و الاقصاء والاستبداد والنفاق والخداع والتشهير وتبادل التهم في وطن يقتل أعز أبنائه جيلا بعد جيل , في وطن لم يعد لمستقبله سبيل .. ؟!

السومرية نيوز/ بغداد
وصف عضو ائتلاف دولة القانون علي الشلاه، الجمعة، إعلان اسامة النجيفي سحب ترشيحه لرئاسة مجلس النواب الجديد بأنه "نكتة"، فيما أكد أن هذه الخطوة لا ترتبط برئيس الحكومة نوري المالكي.

وقال الشلاه في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الرئيس السابق لمجلس النواب أسامة النجيفي لم يرشحه احد لرئاسة هذه الدورة للبرلمان".

وأضاف الشلاه انه "لا يوجد ربط بينه وبين المالكي"، معتبرا كلامه "نكتة".

وأعلن زعيم ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي، مساء أمس الخميس، عن سحب ترشيحه لرئاسة مجلس النواب الجديد، لافتا إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي ربط ذلك مقابل عدم ترشحه لرئاسة الحكومة لولاية ثالثة، فيما أشار إلى أن التغيير أصبح مطلبا رئيسيا للتحالف الوطني والتحالف الكردستاني.

السومرية نيوز/ بغداد
أعربت الولايات المتحدة الأميركية، عن معارضتها للدعوة التي وجهها رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، للاستعداد لتنظيم استفتاء على تقرير المصيرواستقلال كردستان.

وعبّر المتحدث باسم البيت الأبيض جوش آرنست، عن اعتقاد واشنطن بأن "العراق أقوى إذا كان متحداً".

وأضاف "لذلك تجدّد واشنطن دعوتها إلى دعم عراق ديمقراطي وتعددي وموحّد، وسنواصل حث كل الأطراف في العراق، على الاستمرار بالعمل معاً نحو هذا الهدف".

وكان البارزاني قد طالب في خطاب أمام برلمان اقليم كردستان، بـ"الاستعجال في المصادقة على قانون تشكيل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لكردستان، لأنها ستكون الخطوة الأولى، وثانياً إجراء الاستعدادات للبدء بتنظيم استفتاء حول حق تقرير المصير".

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت مجموعات مقاتلة ضمن المعارضة السورية في بلدة الشحيل، التي تعتبر معقلا لـ"جبهة النصرة" بشرق سوريا، مبايعتها لـ"الدولة الاسلامية" ولزعيمها ابو بكر البغدادي، والتبرؤ من الائتلاف السوري المعارض والجيش الحر، بحسب ما جاء في شريط مصور نشر على موقع :يوتيوب" ليل الاربعاء /الخميس.
ولم يصدر أي تعليق على البيان عن "جبهة النصرة" التي يتحدر عدد من قيادييها من بلدة الشحيل، في حين أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان عناصر الجبهة يواصلون قتال "الدولة الاسلامية" في المنطقة.
وابرز الفصائل التي اعلنت المبايعة "جيش الاسلام" الذي يقاتل في عدة مناطق من سوريا. علما ان المبايعة اقتصرت على الشحيل، وأعلن مقاتلون وقياديون تحت لواء "جيش الاسلام" على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي رفضهم للمصالحة.
وبدا في الشريط المصور عدد من الرجال، معظمهم بلباس الإسلاميين المتشددين، ملتفين حول رجل تلا بيانا اعلن فيه باسم "أهالي مدينة الشحيل والحريجي والنملية" و"جيش الإسلام" و"حركة طالبان الإسلامية" وفصائل اخرى، "براءتنا إلى الله سبحانه وتعالى وتوبتنا إليه من التنظيمات التي قاتلت الدولة وناصبتها العداء".
كما أعلن التبرؤ "من المجالس العسكرية والثورية وهيئة الأركان والائتلاف" الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.
وقال المتحدث "قررنا إعلان البيعة للدولة الإسلامية ولخليفة المسلمين أبي بكر البغدادي، علماً أننا لسنا مسؤولين عمن يخل أو يحاول الإخلال بهذا الاتفاق ومحاسبته إن أمكن".
واشار البيان الى ان حسين رجب يمثل جيش الاسلام في هذه المبايعة.
وكان تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" قد اعلن الاحد اقامة "الخلافة الاسلامية"، مسميا زعيمه ابا بكر البغدادي "خليفة". واشار الى تغيير اسمه ليقتصر على "الدولة الاسلامية".
ولم يصدر أي تعليق عن تنظيم القاعدة على الخطوة التي أقدمت عليها "الدولة الاسلامية" والبغدادي الذي كان حتى مطلع العام 2013، زعيم "دولة العراق الاسلامية"، الفرع العراقي لـــ"القاعدة".
واعلن البغدادي في ربيع العام 2013 دمج "دولة العراق الاسلامية" و"جبهة النصرة" تحت مسمى "الدولة الاسلامية في العراق والشام". الا ان زعيم النصرة ابو محمد الجولاني رفض هذه الخطوة، معلنا مبايعته زعيم "القاعدة" أيمن الظواهري.
وأكدت القيادة العامة لـــ"القاعدة" أن جبهة النصرة هي الفرع السوري للتنظيم.
وكان فصيل "جبهة النصرة" في مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، اعلن الاسبوع الماضي مبايعته "الدولة الاسلامية" التي تمكنت من احكام سيطرتها على المدينة وربط مناطق سيطرتها في سوريا بتلك التي سيطرت عليها خلال الاسابيع الماضية في العراق.
وطالبت 11 مجموعة مقاتلة في شمال سوريا وشرقها أمس (الاربعاء)، الائتلاف الوطني بدعمها بالسلاح والتعزيزات بسرعة لمواجهة "الدولة الاسلامية" تحت طائلة إلقاء السلاح وسحب مقاتليها "مرغمين".
بغداد: حمزة مصطفى
رغم الإشارات المتضاربة من ائتلاف «دولة القانون» بشأن المرشح السني لرئاسة البرلمان، فإن هناك شبه تأكيد أنهم سيقبلون بالمرشح الذي سيجري إعلان عنه رسميا طبقا لما أعلنه القيادي البارز في «دولة القانون» عباس البياتي. وبينما ينحصر التنافس على رئاسة البرلمان داخل الكتل السنية بين زعيم «متحدون» أسامة النجيفي وزعيم «ديالى هويتنا» سليم الجبوري، والقيادي في ائتلاف «الوطنية» محمود المشهداني (رئيس البرلمان الأسبق) - فإن كتلة «التحالف الكردستاني» لم تحسم أمرها بشأن مرشحها لرئاسة الجمهورية. لكن فشل الجلسة الأولى للبرلمان العراقي في انتخاب رئيس للبرلمان (سني) مع نائبين (شيعي وكردي) وما بدا أنه نوع من التحايل على الجلسة المفتوحة التي أفتت المحكمة الاتحادية العليا بعدم جوازها - فإنها بالقدر الذي منحت فيه ائتلاف «دولة القانون»، الذي يتزعمه نوري المالكي، فرصة للمناورة أكثر من أي وقت مضى من منطلق أن الأولوية الآن هي ليس لاختيار رئيس الوزراء بقدر ما هي انتخاب رئيس البرلمان ورئيس الجمهورية الذي يكلف مرشح الكتلة الأكبر لرئاسة الحكومة، فإن الكتلة الأكبر (التحالف الوطني الشيعي) وجد نفسه أمام فسحة جديدة على طريق ما بات يسمى التوافق الوطني في اختيار الرئاسات الثلاث بعد أن فشل وعلى مدار الأشهر الستة الماضية في تخطي «عقدة المالكي».
قانونيا واستنادا إلى ما أبلغ به «الشرق الأوسط» الخبير القانوني طارق حرب، فإنه «بات لدينا الآن مددا دستورية لا يمكن تخطيها لاختيار الرئاسات الثلاث، تنتهي كلها في الرابع عشر من شهر سبتمبر (أيلول) المقبل طبقا للمادة 55 من الدستور العراقي التي أوجبت انتخاب رئيس البرلمان خلال الجلسة الأولى». وأضاف أن «المادة 76 أولا من الدستور ألزمت رئيس الجمهورية تكليف مرشح الكتلة الأكبر خلال 15 يوما من تاريخ انتخابه»، وبذلك فإنه «لم تعد هناك جلسة مفتوحة مثلما حصل خلال انتخابات عام 2010»، عادا «رفع الجلسة الأولى من دون انتخاب رئيس البرلمان لا يمكن عده أمرا دستوريا، لكن المشكلة التي نواجهها أن مسألة خرق الدستور يقوم بها الجميع، والمشكلة الأكبر التي سوف يواجهونها عند عقد الجلسة المقبلة يوم الثلاثاء المقبل، حيث إن رفعها من دون انتخاب هيئة رئاسة للبرلمان سوف يعد خرقا دستوريا وتجاوزا على ما قررته المحكمة الاتحادية».
من جانبها، فإن الكتل الرئيسة الممثلة للمكونات الثلاث (الشيعة والسنة والكرد) لم تتمكن من اختيار مرشحيها للرئاسات الثلاث. فـ«التحالف الوطني الشيعي» أكد الأسبوع الماضي أنه تخطى قضية الانقسام بين صفوفه حين أعلن نفسه الكتلة الأكبر داخل البرلمان التي سوف ترشح ضمن معايير معينة رئيس الوزراء. غير أن اللجنة المكلفة من قيادات الخط الأول داخل «التحالف الوطني» لم تتمكن من اختيار شخصية واحدة من بين أبرز ثلاثة مرشحين؛ وهم: نوري المالكي (دولة القانون)، وعادل عبد المهدي وأحمد الجلبي (الائتلاف الوطني)، بينما كان مقررا وطبقا لما أبلغ به «الشرق الأوسط» أمير الكناني القيادي في «التيار الصدري»، أن «الخلافات لا تزال قائمة، حيث إن الإخوة في (دولة القانون) لا يزالون يناورون ويسعون إلى كسب الوقت ومحاولة استنزاف الكتل الأخرى من أجل أن تقدم هي مرشحيها أولا»، عادا «المفروض أن يقدم السنة والكرد مرشحيهم حتى تمشي العملية السياسية وفق الاستحقاقات الدستورية ولكي يصبح لزاما على (التحالف الوطني) حسم مرشحه لرئاسة الوزراء، غير أن ربط كل شيء بتغيير المالكي أولا بدا كـأنه شرط بات تعجيزيا، خصوصا مع بدء العملية الدستورية بعقد الجلسة الأولى للبرلمان».
وحيث إن المرشح الكردي يبدو هو الأكثر مرونة من بين مرشحي العرب السنة لرئاسة البرلمان والشيعة لرئاسة الحكومة، فإن التطورات التي حصلت بعد أحداث الموصل والخلافات بين الأحزاب الكردية وانتظار الكرد لما يمكن أن تسفر عنه التطورات في ميادين المواجهة العسكرية - جعل المرشح لمنصب رئاسة الجمهورية لا يزال طي الكتمان رغم تداول مجموعة من الشخصيات الكردية المعروفة لهذا المنصب، أبرزهم القياديان في (الاتحاد الوطني الكردستاني) فؤاد معصوم وبرهم صالح».
سنيا، تبدو الصورة أكثر تعقيدا بعد الخلاف الذي يبدو حادا داخل ما بات يعرف بـ«اتحاد القوى العراقية» الذي يضم «متحدون» و«العربية» و«ديالى هويتنا» و«الوفاء للأنبار» مع نواب مستقلين، بينما تجري مفاوضات لضم ائتلاف «الوطنية» بزعامة إياد علاوي إلى هذا الاتحاد. لكن قياديا في ائتلاف «متحدون» أبلغ «الشرق الأوسط»، طالبا عدم الإشارة إلى اسمه، أن «الشرط الذي وضعته (الوطنية) للانضمام إلى (تحالف القوى العراقية) هو ترشيح الدكتور محمود المشهداني لرئاسة البرلمان»، مؤكدا «رفض قيادات التحالف هذا الشرط المسبق، علما أنه لا ضير من ترشيح المشهداني، لكن في إطار الضوابط التي يحددها (الاتحاد) فيمن سيكون مرشحا لرئاسة البرلمان».
«اتحاد القوى الوطنية»، وفي بيان له، أكد أن «(اتحاد القوى الوطنية)، الذي يضم أكثر من 35 نائبا سنيا، يدعو إلى تبني القوى السياسية خارطة طريق تؤمن بالتغيير مقدمة للإصلاح الشامل في الشكل والمضمون»، مؤكدا أن «الحل العراقي يبدأ في مرحلته الأولى بتغيير شخصيات المنصة السيادية رئاسة الجمهورية والوزراء والبرلمان». ودعا «اتحاد القوى الوطنية»، إلى «ضرورة انتهاج سياسة الانفتاح والاستيعاب والحوار بعيدا عن التخندقات الطائفية والحزبية وتغليب مصلحة الوطن والمواطن». القيادي في ائتلاف «متحدون» محمد الخالدي أكد في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «(اتحاد القوى) منسجم مع نفسه ولا توجد عقدة كبيرة لديه في اختيار مرشحه لرئاسة البرلمان كتلك العقدة الموجودة داخل التحالف الوطني»، مبينا أن «مرشحنا لرئاسة البرلمان جاهز بصرف النظر عن التسريبات هنا وهناك بشأن هذا الشخص أو ذلك، لكننا لن نعلن عنه إما بعد إعلان (التحالف الوطني) مرشحه لرئاسة الوزراء وإما اختيار الرئاسات الثلاث بالتوافق وفي إطار صفقة واحدة».
alsharqalawsat
بيروت: نذير رضا
أحكم تنظيم «الدولة الإسلامية» المتشدد، أمس، سيطرته على كامل أرياف محافظة دير الزور في شرق سوريا، وجميع آبار النفط فيها، وضمها إلى مواقع نفوذه التي تمتدّ إلى تخوم مدينة حلب، فيما يخوض مقاتلوه معارك في ريف حلب الشمالي، منذ أسبوع، بهدف الوصول إلى معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا في أعزاز.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تنظيم «الدولة الإسلامية» الذي كان يقاتل في السابق تحت اسم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروف بـ«داعش»: «بات يسيطر الآن على مساحة تقدر بخمسة أضعاف مساحة لبنان»، أي نحو 50 ألف كيلومتر مربع، وذلك بعد سيطرته أمس على مدينة «الميادين» ومنطقة العشارة، لافتا إلى أن السيطرة تحققت بعد انسحاب مقاتلي «جبهة النصرة» وفصائل أخرى ضمن المعارضة السورية من بلدات ومدن في الريف الشرقي، أو مبايعتهم «الدولة».
وأكد ناشطون أن تقدم مقاتلي «داعش» لم يصل إلى مدينة دير الزور التي تتقاسم القوات الحكومية ومقاتلو الجيش الحر و«جبهة النصرة» السيطرة على أحيائها ومطارها العسكري.
وتمتد سيطرة «الدولة» من الحدود السورية العراقية في دير الزور (شرق سوريا) باتجاه معقل التنظيم في الرقة، وتنتهي على تخوم مدينة حلب في المنطقة الواقعة شرق الشيخ نجار، وهي منطقة ريفية تفصل المحافظة عن ريف مدينة الباب (30 كيلومترا شرق حلب) التي يسيطر عليها التنظيم منذ يناير (كانون الثاني) الماضي.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن مدينة الميادين، أبرز مدينة في ريف دير الزور الشرقي، «أصبحت تحت سيطرة الدولة الإسلامية، بعدما أخلت جبهة النصرة مقارها في المدينة حيث رفعت الدولة الإسلامية راياتها». وكانت فصائل عدة بينها مجموعات تابعة للنصرة في منطقة العشارة القريبة من الميادين ومحيطها أعلنت في شريط فيديو نشر ليلا على حسابات جهاديين على الإنترنت «توبتها من مقاتلة الدولة الإسلامية»، وتبرؤها من الجيش السوري الحر والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.
وأعلنت «الدولة الإسلامية» الأحد إقامة «الخلافة الإسلامية» منصّبة «خليفة» عليها زعيمها أبو بكر البغدادي.
وإلى جانب الميادين، قالت مصادر المعارضة لـ«الشرق الأوسط» إن عناصر التنظيم «تحاصر حاليا منطقة أبو حام التي تسيطر عليها عشيرة الشليطات قرب البوكمال»، مشيرة إلى أن المقاتلين في الداخل «يستطيعون صد هجوم مقاتلي الدولة لساعات، لا أكثر قبل أن تسقط بيد (داعش)».
وجاء هذا التطور عقب سيطرة مقاتلي التنظيم على الشحيل، معقل «جبهة النصرة» ويتحدر منها قياديون من الجبهة، ومدينة العشارة والقرى المجاورة، وذلك بعدما بايعوا «الدولة»، كما بايعها مقاتلون في الجيش السوري الحر والجبهة الإسلامية.
وكان المرصد السوري أورد قبل أيام معلومات حول «مفاوضات غير معلنة تجري بين (جبهة النصرة) و(داعش) بوساطات عشائرية من أجل وقف إطلاق النار في محافظة دير الزور».
وقال رئيس المجلس العسكري في دير الزور المقدم مهند الطلاع لـ«الشرق الأوسط» إن الدافع الأساسي وراء مبايعة «داعش»، هو «عجز المقاتلين عن المواجهة نظرا لانعدام الأسلحة والذخيرة، وضعف إمكانات الصمود»، مشيرا إلى أن ألف مقاتل من تشكيلات «الحر»، بالإضافة إلى مقاتلي «جبهة النصرة» بايعوا في الشحيل، فيما «قدم مئات المقاتلين الذين ينتمون إلى ألوية كثيرة في مدينة الميادين، مبايعتهم اليوم (أمس) للدولة وأميرها أبو بكر البغدادي».
وكان مقاتلو «الدولة» فرضوا حصارا قاسيا على خصومهم من المقاتلين الإسلاميين المعتدلين ومقاتلي «جبهة النصرة» والجيش السوري الحر في دير الزور، ما حال دون إمداد خصوم «الدولة» بالسلاح والذخيرة. وقال الطلاع لـ«الشرق الأوسط» إن خصوم التنظيم «كانوا يستفيدون من النفط في دير الزور، عبر بيعه وشراء السلاح والذخيرة من عائداته، قبل أن يسيطر مقاتلو (الدولة) على محيط المحافظة ويمنعوا التجار من التحرك أو بيع النفط إلى الخارج»، مؤكدا أن «شل الحركة التجارية الذي مارسته الدولة، وحظر بيع النفط على السوريين، ساهم في تردي حال المعارضة في دير الزور».
غير أن إجراءات «داعش» لم تتوقف عند محاصرة النفط السوري واحتكار تصديره بطرق غير شرعية إلى معقلها في العراق، وبيعه، إذ قاتلت في معارك تقودها للسيطرة على حقول النفط كاملة شرق سوريا، في دير الزور والرقة، وهو ما تحقق أمس بالسيطرة على آخر وأكبر حقول النفط السورية في دير الزور، وهو حقل العمر الذي كانت «جبهة النصرة» تسيطر عليه.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الدولة الإسلامية سيطرت على حقل العمر النفطي، الواقع شرق بلدة البصيرة، وشمال شرقي مدينة الميادين بمحافظة ريف الزور، مشيرا إلى أن السيطرة تحققت بعد انسحاب مقاتلي «النصرة» بلا قتال.
وللمرة الأولى، تسيطر «الدولة الإسلامية» على الأراضي التي تمتد من بلدة البوكمال الاستراتيجية على الحدود السورية العراقية إلى الحدود الشمالية الشرقية لحلب، علما بأن البوكمال تبعد نحو 400 كيلومتر عن حلب.
وقال رئيس مجلس أمناء الثورة في منبج بريف حلب منذر السلال لـ«الشرق الأوسط» إن مقاتلي الدولة «باتوا على تخوم مدينة حلب»، بعد تقدمهم من مدينة الباب التي يسيطرون عليها شرق المدينة، باتجاه الأرياف المتصلة بمنطقة الشيخ نجار، وهي منطقة صناعية تقع شرق مدينة حلب وتتبع إداريا لها. وأوضح أن مقاتلي «داعش» يوجدون في تلة الطعانة، والقرى المحيطة بجامعة المأمون في حلب، مشيرا إلى أن مقاتلي «داعش» يفصلون بين القوات الحكومية ومقاتلي الجيش السوري الحر في أحياء حلب الشرقية.
ويسيطر مقاتلو «الدولة» على أربع مدن رئيسة في ريف حلب الشرقي، توصل محافظة حلب بالرقة، هي الباب ومنبج وجرابلس والراعي، بالإضافة إلى تجمعات مائية حيوية هي سدّ تشرين وسد البعث وبحيرة الأسد. وتشهد هذه المناطق هدوءا حذرا، في حين تواصل قوات «الدولة» التقدم إلى الريف الشمالي لحلب.
وقال السلال إن مقاتلي الدولة «سيطروا على ثلاث قرى في الشمال هي تل بحورتا وتل شاينير وتل جيجان، في محاولة للتقدم إلى مدينتي مارع، وأعزاز الحدودية مع تركيا وتتضمن أكثر المعابر الحدودية نشاطا، هو معبر باب الهوى». وكانت «داعش» انسحبت من المنطقة الحدودية مع تركيا في فبراير (شباط) الماضي، باتجاه مناطق جرابلس، لكنها في هذا الوقت «تحاول أن تعود إلى الريف الشمالي لحلب باتجاه نقاط التركمان ومارع وتل رفعت ثم أعزاز».
alsharqalawsat
الجمعة, 04 تموز/يوليو 2014 08:52

مخاوف عربية من انتشار «دواعش» محلية

القاهرة: سوسن أبو حسين
مشاورات مكثفة على مدار الساعة يقوم بها وزير الخارجية المصري سامح شكري مع نظرائه العرب، والدكتور نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية، دون الإعلان عن تفاصيل هذه الاتصالات، وإن كانت بعض المصادر قد أوضحت أن المخاوف من انتشار ظاهرة داعش وإنشاء «دواعش» محلية في عدد من العواصم، مما يؤثر على تعقدات الحل بالنسبة للأوضاع في سوريا والعراق، وانتقال المعارك وتصديرها برمتها إلى كل العواصم العربية بلا استثناء.. وكان شكري قد التقى صباح أمس بمقر وزارة الخارجية، الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي، كما التقى ظهر اليوم نفسه الدكتور ناصر القدوة المبعوث العربي إلى ليبيا، الذي رفض الإفصاح عن طبيعة هذه المشاورات، فيما أوضحت وزارة الخارجية أن المشاورات تستهدف مناقشة الأوضاع على الساحة العربية ولا سيما ما يجري في ليبيا والعراق وسوريا من تطورات يتعين التحرك للتعامل مع تداعياتها على الأمن القومي العربي، والسعي للتوصل إلى حلول سياسية تحول دون تفاقمها وتأثيرها سلبا على مستقبل الشعوب العربية، وعلى وحدة وسيادة الدول العربية وتعايش شعوبها في إطار دول وطنية يتساوى فيها المواطنون بصرف النظر عن انتماءاتهم الدينية أو المذهبية.
ويأتي اللقاء في سياق التنسيق والتعاون القائم بين مصر وجامعة الدول العربية للوقوف على مواجهة تفاقم الطائفية والتطرف اللذين باتا يهددان مستقبل المنطقة العربية بشكل كبير. فيما أفادت مصادر عربية بأن الوضع في ليبيا بات معقدا للغاية نظرا لانتشار السلاح وعدم وجود رؤية للمستقبل، وأن المشكلة ليست في جمع القوى الليبية على وضع خريطة للمستقبل، وإنما في التدخلات الخارجية التي ترغب في ترك الصراع في ليبيا مفتوحا على مصراعيه، وهو الأمر الذي يؤدي إلى فشل بناء أي مؤسسات لإدارة الدولة.
alsharqalawsat

 

من اجل ان لا يخرق الدستور، دعا مجلس الرئاسة (المتمثل منذ وقت طويل بأحد نواب الرئيس خضير الخزاعي) لالتئام الجلسة الاولى لمجلس النواب الجديد الذي انتخب اعضاءه في نهاية نيسان 2014. وعلى ضوء ما جاء في احكام المادة 54 من الدستور ( يدعو رئيس الجمهورية مجلس النواب للانعقاد بمرسومٍ جمهوري، خلال 15 يوماً من تاريخ المصادقة على نتائج الانتخابات العامة، وتعقد الجلسة برئاسة اكبر الاعضاء سناً لانتخاب رئيس المجلس ونائبيه، ولا يجوز التمديد لاكثر من المدة المذكورة آنفاً).و بهذا الاجراء، رمى مجلس الرئاسة الكرة في ملعب الكتل السياسية، وجنب نفسه (الخزاعي و مجلس الرئاسة) مسؤولية خرق الدستور، في خطوة جريئة تحسب للخزاعي شخصيا و لرئاسة الجمهورية بشكل عام ،في تمسكها بالدستور، و كان عليها ان تكمل التزامها بحث الكتل السياسية على اللقاء و التشاور و التوافق على ترشيح من سيتولى الرئاسات الثلاث في البلد قبل الذهاب الى الجلسة الاولى، لكنها لم تفعل، او لم تتمكن من فعل ذلك، لاسباب منها تخص الرئاسة نفسها، فالخزاعي ليس الطالباني، و لا هو من سياسيي الخط الاول، و لا لاعبا رئيسيا في العملية السياسية (مع الاحترام لشخصه)، و المحاصصة وحدها من منحته هذا المنصب، كغيره من الذين يتقلدون المناصب العليا في العراق، فلم يكن متوقعا منه ان يؤثر في جمع و لم شمل الكتل و زعمائها للتوافق على أدنى ما يمكن لعقد الجلسة و السير قدما بأستحقاقاتها الدستورية بأنتخاب رئيس البرلمان و نوابه، و من ثم انتخاب رئيس الجمهورية، ليكلف بدوره رئيس وزراء (متفق عليه مسبقا) لتشكيل حكومته. اما الاسباب الاخرى التي لا تخص الرئاسة فهي كثيرة، و تأثيرها كان الامضى في انتاج هذه المهزلة التي نحن فيها الان.

التأم النواب الجدد في الموعد المحدد في الاول من تموز 2014 يوم الثلاثاء المنصرم في الجلسة الاولى لمجلس النواب الجديد، كأستحقاق دستوري. الغريب ان الحكومة قررت ان يكون ذلك اليوم عطلة رسمية في بغداد، ليس احتفالا او ابتهاجا، بل خوفا، و عادة ما يزوق الخوف الحكومي ليصطلحوا عليه (أحترازا امنيا)، يعني من اجل ان يجتمع 325 شخصا تتعطل مصالح كل الناس!! انها علامة لبداية غير موفقة لدورة سياسية جديدة في العراق. و المشكلة انهم اجتمعوا فقط لتسجيل اسمائهم بغية بدء استحقاقاتهم المالية و الادارية كالحصانة و الرواتب و الامتيازات الاخرى، و لا احد منهم او في هذا البلد كان لديه ادنى شك، بأنهم سوف يخرقون الدستور بجلسته الافتتاحية هذه، و لن يتمكنوا من احترام الجلسة بتنفيذ ادنى استحقاقاتها. بل الاسوء، انهم راحوا يتراشقون بأجندات معيبة ومخيفة ستطغي حتما على ادارة البلد في المرحلة المقبلة. كان عليهم ان يحضروا الجلسة و ينفذوا المادة 55 من الدستورالعراقي (ينتخب مجلس النواب في اول جلسة له رئيسا ثم نائبا اول ثم ثانيا، بالاغلبية المطلقة لعدد اعضاء المجلس، بالانتخاب السري المباشر.)، و كلنا يعلم ان هذه الجلسة يجب ان لا تبقى مفتوحة حسب قرار للمحكمة الاتحادية في عام 2010 بعدم دستورية الجلسة المفتوحة.

فمن اجل استحقاق دستوري، ذهبوا لحضور الجلسة الاولى، وهم يعرفون انهم سيخرقوا الدستور في هذه الجلسة. هل كان احد يشك في ذلك!! ام ان الامر كان بديهيا!؟

لماذا اذا ذهبوا؟ لماذا يستمر هذا النوع من الضحك على الذقون، هذا الكذب و النفاق و الخداع، و هذا الترقيع الذي بات من ابجديات ادارة الدولة العراقية، و الى متى يستمر هذا الاستهتار بقدرات مجتمع و بلد مهم كالعراق؟ و من يتحمل المسؤولية؟ و كيف السبيل للخروج من هذا المأزق؟ أنها اسئلة، يجب ان تناضل طلائع المجتمع و قواه الوطنية من اجل الاجابة عنها عمليا.

لسنا في موقع نسمح لانفسنا فيه ان نثني على رأي المرجعية الشريفة، فهي اعلى شأنا من ذلك، و نحن ابناءها ورأيها دائما محل احترام وواجب، و بدل ان نثني عليه، علينا ان نترجمه الى عمل. و كانت رسالتها واضحة في هذا الشأن، مفاده انها دعت الكتل السياسية لاحترام الاستحقاقات الدستورية، و الانتهاء منها بأنتخاب حكومة جديدة تمثل كل مكونات المجتمع العراقي بدون تهميش لاي جهة او مكون من مكونات الشعب العراقي، و الذي يركز في دعوة المرجعية يرى انها واضحة لا تقبل التأويل، وان الخروج من الجلسة الاولى للبرلمان بهذا الشكل لم يكن مخالفا للدستور فقط، بل انه بالضد من توجيهات المرجعية و رغبتها، علاوة على انها بالضد من رغبة الشعب و مصالحه.

و هنا لابد لنا ان نحيي كتلة (الوطنية) وزعيمها علاوي، على الموقف الواضح من جلسة الافتتاح، والدعوة الواضحة التي اطلقوها في بيان يدعون فيه للتوافق على الرئاسات الثلاث قبل الذهاب للجلسة الاولى. و لما كان هذا الامر بديهيا، و دعوتهم هذه تتسق مع رغبة جميع المهتمين بالشأن السياسي، فأن تحيتنا لهم تأتي لشجاعتهم في تثبيت موقفهم، و لادائهم المنسجم مع موقفهم هذا، من خلال مقاطعتهم للجلسة عندما لم تتم الاستجابة لمنطق التوافق الذي لابد ان يسبق استحقاقات الجلسة الاولى. و عاجلا او اجلا، ان منطق التوافق هذا هو ما ستتأسس عليه انتخابات الرئاسات الثلاثة.

لا نعرف ان كانت الجلسة الاولى قد رفعت، علقت، أجلت، او ابقي عليها مفتوحة، لكنها بالتاكيد خلفت وراءها ازمات دستورية و سياسية مفتوحة، و كلما تتأخر اكثر، ستتأسس عليها ازمات اكثر على الارض يتحمل عواقبها المواطن المسكين، الذي هو اساسا المنتج لكل هذه الازمات بأعتباره (الناخب)، الذي فاز بأصواته، هذه الزمرة من تجار الحروب و الطائفية و الدم. أننا هنا نذكر فقط –ان نفعت الذكرى- و لا ننوي ادانة المواطن البسيط، فالشعوب لا تدان.

حفظ الله العراق و شعبه من كل مكروه....

و الله ولي التوفيق

عضو رابطة المنتفضين العراقيين – 1991

3 تموز 2014