يوجد 2177 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

بغداد/ سكاي برس: كشف مصدر سياسي محلي في الانبار، الخميس، ان تعليمات امريكية تركية صدرت لبعض المتعاونين مع عصابات داعش الارهابية بتصفية مقاتلي الحشد الشعبي في حال دخولهم الى المحافظة، لافتا إلى أن  تلك التعليمات وراءها تقسيم البلاد.

وقال المصدر لـ"سكاي برس"، إن "بعض المتعاونين من الأهالي في الانبار مع عصابات داعش الإرهابية تلقوا تعليمات من امريكا وتركيا بتصفة مقاتلي الحشد الشعبي في حال دخولهم لمدن الانبار"، مبينا ان "الانباريين منقسمون وفيهم من رفض دخول قوات الحشد الشعبي  لتحرير مناطقهم بحجة ان ابناء العشائر متمكنة من السيطرة على مناطقها ومنهم من يرحب وبشدة بدخول الحشد".

 

واضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته ان "الاتفاق الذي جرى بين واشنطن وانقرة يهدف الى سيطرة العصابات المسلحة على المحافظة بالكامل وتهجير الاهالي الى خارجها وتكوين مجمعات لهم في قضاء النخيب القريب من كربلاء وبعد ذلك تتم المطالبات بتدخل امريكا بشكل رسمي لتحرير المنطقة"، لافتا إلى أن "امريكا تروم من ذلك تقسيم البلاد من خلال تكوين اقليم سني يبدأ من الانبار".

 

واشار المصدر إلى أن "محافظ الانبار صهيب الراوي متعاونا مع عصابات داعش بدرجة كبيرة".

وكان وفد من محافظة الانبار توجه في الـ17 من كانون الثاني الماضي الى الولايات المتحدة لبحث عدد من الملفات ابرزها الوضع الامني وتسليح العشائر.

وتستعد القوات الامنية في الوقت الحالي لتحرير مدينة الموصل التي احتلها الدواعش في العاشر من حزيران الماضي بعد ان تمكنت من تحرير مدينة تكريت في الـ 31 من آذار الماضي، كما تجرى الاستعدادات لتحرير مناطق في الانبار وغرب كركوك.

بعد ماجرى على كورد اليزيدية من ظلم كبير من قتل واسر وتهجير وحيف هي انفال جديدة على الكورد من المنظمة الارهابية داعش مما اصبح اليوم شغلهم الشاغل هو النضال من اجل استرجاع كل حقوقهم من اسرى ومفقودين ومدن وقرى ومحاولين ردع الخطر والحيف عنهم , فضلا عن الحيف الذي لحق بهم عبر التاريخ من ابادة ( فرمان) , فاليزيدية على مر الزمن يتعرضون الى القتل لاسباب مختلفة وابرزها العقيدة اليزيدية والقومية الكوردية .

فالكورد اليزيدية اصلاء لهم تضحياتهم الكثيرة , ومشهود لهم بالوفاء لقوميتكم وارضكم, واليوم جبال زاَكَروس تبكي لبكائكم لما لحقهم من حيف وظلم كبير .

وفي اول اربعاء من شهر نسان كل عام يحتفلون الكورد اليزيدية بعيد راس السنة لهم , إلا ان هذه السنة اقتصرت احتفالاتهم على تجمعات عامة للنازحين تقوم على التنديد بصور مختلفة ومعبرين فيها عن مدى أساهم وحزنهم العميق لمئات من المفقودين والاسرى , ولما لحق بهم من قتل وتهجير .

وبالطبع كانت مشاركة الكورد بمختلف عقائدهم مع اخوانهم كورد اليدزيدية في هذه التجمعات معبرين معهم المعانات التي لحقت بهم , كما هو الحال مع كل الكورد في كوردستان ,إذ جاء الارهاب الداعشي يتقصد الكورد اجمع مكفرين كل معتقداتهم حتى الاسلامية .

فلابد لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر , ستقف كل الكورد بمختلف عقائده معاً ليحتفل بالعيد الاكبر يوم تحرير الجزء الباقي من سنجار وباقي الاراضي المحتلة من منظمة داعش الارهابية .

الاتجاه برس – خاص

ذكرت مصادر أمنية ان القوات الامنية استعادت السيطرة على ابراج مصفى بيجي من عناصر داعش الوهابية التي تسللت إلى المصفاة.

واوضحت المصادر لمراسلنا في صلاح الدين ان المصادر العسكرية تشير إلى ان الاجهزة الامنية المكلفة بحماية المصفى تواصل الاشتباك مع داعش , وطيران الجيش يضرب الاهداف وبحسب المصادر الامنية ان الوضع الان بات تحت السيطرة.

وبينت ان التعزيزات العسكرية التي وصلت إلى بيجي واشتبكت مع داعش وكبدتها مئات القتلى والجرحى.

يشار إلى ان قائممقام قضاء بيجي محمد الجبوري طالب الحكومة الاتحادية بمزيد من التعزيزات العسكرية والجوية لصد هجمات داعش على المصفى, مبيناً ان العناصر الوهابية نفذت عددا من التعرضات والقوات الامنية تلاحق المسلحين هناك.

واوضح الجبوري في حديث مع "الاتجاه" ان شركة المصافي تعرضت منذ يومين لهجوم من داعش وتمكنت العناصر من التوغل وعبور السياج الامني , ودارت  معارك شرسة في المصفى وتكبدت فيها داعش خسائر كبيرة في الارواح والمعدات واسهم طيران الجيش من ضرب عدد من الاهداف , مشيراً إلى ان القوات الامنية تحركت بمحورين نحو المصفى وتقدمت بانسيابية وتمكنت من التصدي لداعش الوهابية بقوة تمهيداً لطرد جميع العناصر التي توغلت إلى المصفى.

تحرير جاسم العذاري

الاتجاه برس / خاص

اكد النائب عن دولة القانون حنين قدو، اليوم الخميس ، ان واشنطن غير جادة في مسألة مساعدة العراق في حربة ضد عناصر داعش الوهابية من خلال تلكؤها في تزويد الجيش بالسلاح والذخيرة.

القدو في حديث مع "الاتجاه برس" قال ان جميع المعطيات والدلائل اثبتت بما لا يقبل الشك ان الادارة الامريكية ترغب باطالة امد الحرب مع داعش عبر تنصلها من الاتفاق الامني او من خلال عدم تزويد الجيش العراقي بالسلاح والمعدات العسكرية فضلا عن عدم تعاونها في المجال الاستخباري والمعلوماتي ، مشيرا الى ان انزال طائرات التحالف الدولي السلاح والعتاد على المناطق التي تقع تحت سيطرة داعش يعد دليلا اخر على عدم جديتها في القضاء على الارهاب .

واضاف ان الولايات المتحدة لا تفكر حاليا في القضاء بشكل كامل على الارهاب الا وفق شروط معينة تخدم مصالحها في المنطقة لان هذه الجماعات المسلحة تم استقدامها وزرعها في البلدان العربية لتكون ورقة ضغط على حكومات هذه البلدان ، معربا عن امله بأن يتمكن حيدري العبادي من اقناع ادارة اوباما بتزيد العراق بالسلاح المطلوب.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، التقى امس الثلاثاء، الرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الابيض.

وقال المكتب الإعلامي للعبادي في بيان صحافي تلقت "الاتجاه برس" نسخة منه، إن رئيس الوزراء حيدر العبادي التقى بالرئيس الاميركي باراك اوباما.

وأضاف المكتب أن اوباما ابدى دعمه الكامل لجهود الحكومة العراقية في مكافحة الارهاب وتحرير جميع المناطق وتدريب وتسليح القوات الامنية بالاضافة الى دعم العراق في مواجهة التحديات الاقتصادية والمالية.

يشار الى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي وصل، صباح اليوم امس الثلاثاء (14 نيسان 2015)، إلى الولايات المتحدة الأميركية في زيارة رسمية على رأس وفد وزاري.

 

تحرير / علي رحيم اللامي

الاتجاه برس/ خاص

ذكرت مصادر امنية في محافظة الانبار استمرار الاشتباكات بين القوات الامنية وعناصر داعش منذ ثلاثة ايام تقريباً في محاولة لسيطرة داعش على منطقة البوفراج.

مراسل "الاتجاه" نقلا عن المصادر الامنية اوضح ان المعارك مستمرة في محافظة الانبار بين القوات الامنية وعناصر داعش الوهابية، مبيناً ان القوات الامنية دفعت الخطر عن قيادة عمليات الانبار ومجلس المحافظة ودار الضيافة.

واشار الى ان مجلس محافظة الانبار طالب قوات البيشمركة بالقدوم الى المحافظة لمساندة القوات الامنية في حربها ضد الارهاب والقضاء على عناصر داعش الوهابية.

واضاف الشمري ان المطالبات جاءت بعد الاتفاق بين حكومة الانبار وحكومة الاقليم لارسال قوات، مؤكداً ان الاخبار تتحدث عن وصول فوجين من قوات البيشمركة الى محافظة الانبار خلال الساعات المقبلة.

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—بين الكولونيل الأمريكي المتقاعد جايمس رييس أن الاستراتيجية التي يتبعها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" تقوم بنزع الزخم الذي تبنيه القوات العراقية والمعنويات العالية بعد الانتصارات التي تحققها.

وأضاف رييس: "ما يقوم به تنظيم داعش هو قطع خطوط الإمداد بين القوات العراقية والعاصمة بغداد، وكلما سيطر الجيش العراقي على منطقة جديدة ويطرد التنظيم منها نرى التفاف مقاتلي داعش لمناطق أخرى كانت القوات العراقية قد سيطرت عليها مسبقا."

وأوضح رييس: "داعش يقف حاليا بين القوات العراقية التي قاتلت في تكريت وتقاتل الآن في الحويجة التي تقع بين تكريت وكركوك وخطوط الدعم والاسناد من بغداد شرقا، ونراهم في مصفاة بيجي مثلا التي اخذت جهدا كبيرا لاستردادها الأمر الذي يقطع الإمدادات أيضا عن الجيش العراقي وعملياته في محافظة الأنبار."

الخميس, 16 نيسان/أبريل 2015 09:34

اين الدواعش

 

حررت القوات الامنية بمساندة ومساعدة الحشد الشعبي الكثير من المدن والاحياء الذي ابتدأت بآمرلي مرورا بمحافظة ديالى وجرف النصر والضلوعية وسامراء وبلد واخيرا تحرير المعقل المهم والاساسي للمجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وهي تكريت محافظة صلاح الدين

اين هم الدواعش كم كان عددهم هل قتلوا جميعا كم كان عدد القتلى هل كانوا من ابناء المدن والمناطق ام كانوا من خارج العراق كم كان عدد هؤلاء وهؤلاء

هل كان عددهم عشرة أفراد مائة فرد عشرة آلاف مائة الف

فاذا كان عددهم عشرة اشخاص مائة شخص اقل هل معقول يمكنهم السيطرة على هذا المدن والمناطق وفرض ارادتهم على مدن يسكنها مئات الألوف من البشر وبعضها اكثر من مليون مثل محافظة صلاح الدين ولديها قوات امنية مختلفة من جيش وشرطة وامن ومخابرات واستخبارات ونواب ومسئولين

فهذا الكلام غير معقول ولا يجوز الاخذ به وكل من ياخذ به انه داعشي يستهدف التغطية على الدواعش وحمايتهم

وهذا يعني ان عدد الدواعش اكبر من هذا العدد بكثير انه يبلغ عشرات الألوف من خارج العراق ومن داخله ومن الطبيعي نسبة العراقيين هي الغالبة

لهذا يمكننا القول ان اكثر من ثلثي سكان هذه المناطق هم دواعش ارهابيون ايدوا وساندوا داعش الوهابية والزمر الصدامية كل حسب طاقته وامكانياته بالقتال معهم بالمال بالمعلومات بالكلام

اين هؤلاء الدواعش هل كلهم قتلوا لا طبعا فلم يقتل الا عشرات اين الاعداد الهائلة من الدواعش هل هربوا هل ذهبوا الى بيوتهم ومن ثم انتموا الى العشائر المتطوعة

ليت الحكومة القوات الامنية والحشد الشعبي توضح لنا ذلك وتبين اين هؤلاء ذهبوا كم عدد الذين قتلوا وكم عدد الذين اسروا وكم عدد الذين هربوا واين هربوا

اما السكوت عن ذلك يعني ان الدواعش لا يزالوا احياء واذا توقفوا عن ذبحنا الان لاسباب خاصة فانهم يعدون العدة و يجهزون انفسهم لجولة اخرى لذبح العراقيين وتدمير العراق

هل تدري الحكومة ان الحملة الاعلامية الواسعة والكبيرة من قبل ابواق المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية على القوات الامنية وظهيرها البطل الحشد الشعبي من اجل الاساءة اليها واسقاطها واتهامها بكل التهم بل استطاعت ان ترمي كل جرائم المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش والقاعدة المدعومة من قبل ال سعود وال ثاني ان ترميها على الجيش العراقي والحشد الشعبي وعلى ايران

لا شك ان هذه الحملة الاعلامية التي تشنها مجموعات النجيفي وعلاوي ومن حولهم ضد الجيش العراقي والحشد الشعبي يستهدف

حماية عناصر المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وتبرئتهم من اي جريمة ومن كل ماحدث في هذه المناطق من مصائب ونكبات فكل الذي حدث كان بسبب الجيش العراقي الصفوي الفارسي والمليشيات الايرانية الوقحة ويقصد بها الحشد الشعبي

هذا يذكرنا بما اطلق عليها بالصحوة عندما شعرت المجموعات الارهابية بالخطر وانها غير قادرة على المواجهة ومواصلة تدمير العراق وذبح العراقيين قررت الانتماء الى الصحوة وهدأت الامور بعض الوقت وهذه الحالة كان في صالح المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود

انها حمت عناصر المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية من اي عقوبة ومهدت لهم اختراق الاجهزة الامنية المختلفة دوائر الدولة حماية المسئولين في البرلمان في رئاسة الجمهورية في الحكومة وزراء مجالس محافظات مجالس بلديات واصبح لهم نفوذ وقوة وتأثير كبير فاخذوا يقتلون ويسرقون ويزورون ويحتالون باسم الدولة وفي هويات الدولة وفي سيارات الدولة وفي اسلحة الدولة

وهكذا بدأت هذه المجموعات تنموا وتتطور حتى وصلت الى ما وصلت اليه

لهذا على الشعب العراقي وكل المخلصين ان ينتبهوا ويكونوا على يقظة وحذر من اعادة نفس اللعبة الخبيثة والحقيرة والويل لنا اذا نجحوا في لعبتهم هذه فهذا يعني على العراق والعراقيين السلام

من الاساليب التي بدأت المجموعات السياسية التابعة للمجموعات الارهابية الوهابية والصدامية

الحملة الاعلامية ضد الحشد الشعبي والقوات الامنية التي تستهدف الاساءة اليهما وتشويه حقيقتهما

الدعوة الى عدم اشتراك الحشد الشعبي في تحرير الموصل

دعوة الاخوين النجيفي الى تأسيس جيش من عناصر البعث الصدامي والدواعش الوهابية والهدف حماية هؤلاء المجرمين

المعروف جيدا ان احتلال الموصل كان بالاتفاق مع الاخوين النجيفي وبما ان داعش ادركت انها غير قادرة على البقاء في الموصل وبقائها يعني قبرها لهذا اتفقت مع الاخوين النجيفي بتسليم الموصل اليهما وخروج عناصر داعش الذين اتوا من خارج العراق اما ماتبقى اي دواعش العراق فهؤلاء ينتمون الى جيش الاخوين النجيفي وعلى الحكومة تكريمهم لانهم من الذين حرروا ارض العراق طبعا بضمنهم ابو بكر البغدادي

لهذا على الشعب العراقي ان لا ينخدع مرة فلا عفو ولا مسامحة ولا مصالحة مع الدواعش ومع كل من ايد الدواعش قولا او عملا فانهم وباء مدمر والوباء لا يمكن القضاء عليه الا بقبره والى الابد

مهدي المولى

 

لم تكن حليمة أول البخلاء ولا أخرهم, حين جزع زوجها حاتم الطائي, من شدة بخلها ومرارته, فكانت لا تشبع الطعام من السمن, إلا بعد أن أقنعها بأن كل ملعقة زائدة منه, تطيل عمرها يوما أخر.

تحقق لكريم العرب ما تمناه, وفعلا بدأت حليمة بزيادة ملاعق السمن, بانت حلاوة طعامها في أفواه الضيوف, حتى مات ابنها العزيز, فعادت من جديد تقلل من السمن, عسى أن تفارق الحياة وتنتهي من جزعها.

عادت حليمة إلى عادتها القديمة, ليتناقل الناس قصتها دليلاُ للتعويد والتكرار, ومصداق لتلك القصة.. أصبحت الحكومة العراقية, تعود بين الفينة وأخرى إلى عادات الماضي المأسوف عليه, من تعيين بالوكالة والتفريط بالشركاء.

ثمانية عشر هيئة مستقلة كلها تدار بالوكالة, ومن جهة سياسية واحدة كما السابق, والأغرب أنهم يقدمون للرأي العام, على أنهم مستقلون.

يفرض الدستور العراقي عرض أسماء المرشحين, للمناصب العليا في الدولة للتصويت في مجلسي الوزراء والبرلمان على التوالي, وبغير هذا الأجراء غير مسموح شغل المكان بالوكالة إلا لفترة محددة, لحين التعيين بالأصالة.

برزت ظاهرة التعيين بالوكالة بشدة. في عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي, في نهج خطه لنفسه, مما دعاه لضرب كافة الشركاء السياسيين, وتجاهله لنداءات المرجعية الدينية المتكررة, التي أشكلت في أكثر من مناسبة على هذا النهج.

ما أن انقضت حقبة المالكي, عبر الشعب عن أرتياحه بزوال حكومة الوكالة, وأيدت معظم القوى السياسية حيدر العبادي, رئيس الوزراء الحالي أصالة, لكن وبعد فترة وجيزة تبين أن العرق دساس, ومشاكسات القديم أثمرت بالجديد.ً

جدالاً نفترض.. أن الدستور يسمح بالتعيين وكالة, ما الذي جنيناه من (الكرعة) لننتظره من (أم شعر)؟!
ثماني سنوات والعراق من أزمة إلى أزمات, كوارث أمنية ومشاكل خدمية, والمناصب تباع كالجارية الرخيصة لمن هب ودب, تجار "حكومة الوكالة" أمسوا أغنياء الطبقة الأولى, في قائمة أثرياء العالم.

والشعب.. آه على الشعب, سبايكر والمحافظات الأربعة والشهداء والجرحى, كلها فداء الوكالة, فقط نريد أن يتنازل دولته ويفهمنا, لماذا يعين أراذل القوم بالوكالة؟

هل يخشى التصويت في البرلمان؟

هل يعتبر جنابه الكريم شخص فوق القانون؟

أليس هو المنادي بدولة القانون؟

كيف يتوقع دولته أن يحترم الناس القانون, في وقت يضربه هو عرض الحائط؟!

واقعا هي أزمة جديدة لا تقل شأنا عن كل الأزمات المفتعلة, ومن يقودها هذه المرة هم الطابور الخامس.. الذي برع بصناعة الأزمات وخسر إدارتها, والغاية معروفة ومكشوف حجابها, فالتخريب ديدنهم أينما كانوا, وبأي منصب وجدوا.

ظهور بعض القيادات السياسية الحكيمة, في موقف الرافض لنهج العبادي الجديد, يبشر بأحتواء سريع للأزمة, وهو ما يعتبر رسائل مطمئنة للشعب ومحذرة في الوقت ذاته, فمن الخطأ التعامل بالأسلوب ذاته.. وتوقع نتائج جديدة.

أذا ما بقي رئيس الوزراء مصرا على خطأه, سيجد نفسه خجلاً في الأنتخابات القادمة, وله في نوري المالكي مثالا.

بين المالكي وحليمة يظهر وجه العبادي الحقيقي, نتمنى أن يكون وجهه صالحاً, مؤمناً بحقوق الشعب والوطن, حريصاً على العمل بالقانون والدستور.

 

بعد أللقاء، الذي جمع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، مع الرئيس فؤاد معصوم في بغداد، الذي أعرب الأول عن قلقه، بشأن مزاعم وجود عمليات إعدام خارج القانون، وسرقة وتدمير الممتلكات العامة، ارتكبتها قوات ومقاتلون، يحاربون مع القوات المسلحة العراقية، خلال المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية .

إن ما حصل في تكريت، من حرق الدور ونهب المحلات التجارية، بعد اندحار الكفر، هو عينه الذي حدث في 2003 ، وقبلها في 1991 ، بعد الانتفاضة الشعبانية المباركة، في ذلك الوقت لا يوجد حشد شعبي ليفعل ذلك، بل انها ثقافة ممتدة للبعث المجرم، حيث حُرقت المؤسسات ونُهبت، على يد عصابات منظمة، ومخابراتية ممنهجة، لمحاولة الصيد بالماء العكر، وتشويه الحقيقة عبر أفعالهم النتنة.

أشار كي مون إلى عدم قدرة الحكومة العراقية، والمجتمع الدولي على رعاية أكثر من 2.5 مليون عراقي نزحوا بسبب النزاع، وفي تصريح لمنظمة "هيومان رايتس ووتش" اتهمت به قوات الأمن العراقية والحشد الشعبي، بحرق منازل وتدمير قرى، بعد فك الحصار الذي فرضه تنظيم داعش على بلدة آمرلي شمالي بغداد.

التصريح للأمين العام للأمم المتحدة، عن عدم قدرة العراق على رعاية النازحين، جراء التهجير الذي حصل على يد عصابات "داعش"، هنا تناقض الأمين في تصريحه، تارة يقول يخشى من عمليات إعدام خارج القانون، ويقصد هنا قتلى الإرهاب أثناء المعارك، ولم يخشى أفعال تلك العصابات، كما يشكك الى عدم قدرة العراق لرعاية 2،5 مليون نازح، الذين نزحوا جراء أفعال تلك العصابات، والشيعة يقدمون الخدمة لملايين الزائرين في زيارة الأربعين للأمام الحسين عليه السلام.

العجيب والغريب في تصريحات كي مون، ومنظمة "هيومان رايتس ووتش" من اتهامهم، لأبناء الحشد الشعبي المبارك، ولم نسمع تلك الخشية والاتهام لعصابات "داعش" بعدما سلبوا الأرواح والأموال وانتهاكهم الحرمات، واغتصاب النساء في الموصل وصلاح الدين، في ذلك الوقت أخرست الألسن وسكنت الأنفس جراء تلك الانتهاكات القذرة.. هل هنا انقلبت الموازين بالحقائق؟ أم أنهم يدعمون تلك البراغيث وأعمالهم؟.

الحكومة العراقية أعلنت، في نيسان انتصاراتها على العصابات الإجرامية، للدولة الإسلامية في تكريت، بعد معركة استمرت أشهر بالمدينة، بمساعدة متطوعين الحشد الشعبي، والضربات الجوية من قبل قوات الحالف الدولي، لكن الانجاز شابته بعض الشائعات، حول نهب وحرق الدور من قبلهم، في منطقة تقطنها الأغلبية السنية، وعلى اثر ذلك تخوف كي مون!

العراق لازال مثقلا بإرث الطائفية، التي يؤججها المستفيدين والمعتاشين عليها، والمحافظين على ديمومتها، وغضب الأقلية السنية لرئيس الوزراء السابق، وازداد غضبهم بعد ما حصل في ساحت التظاهرات في الرمادي.

فتوى "الجهاد الكفائي" المباركة جاءت لتطبيق قول الباري عز وجل بقوله:" بشر القاتل بالقتل ولو بعد حين" للذين أوغلت أيديهم بدماء الأبرياء.

..................................................
لكل أمة ارث ديني عريق تعتز و تتفاخر به مع بقية الأمم الأخرى و تعول على العديد من الأفراد في دراسة شريعتها المقدسة و إظهارها على أكمل وجه و أجمل صورة لبقية المجتمعات  بل و تعطي كل أشكال الاحترام و التبجيل للأفراد المتبحرين في الدراسة و الساعين إلى الاستزادة من الدين لأنهم  أشخاصاً يعول عليهم في فهم الدين و معرفة طبيعته و كيفية الاستفادة منه في بناء مجتمع إنساني أخلاقي  يعتمد العدل والمساواة و الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من خلال ما ينقلونه و يسطرونه للمجتمع و أفراده من الروايات و الأحاديث التي صدرت من رسل السماء و عظماء القوم بل و حتى أفعالهم و حركاتهم و سكناتهم التي كانت بمثابة الدستور الثاني الذي يهتدون بهديه كونه موافقاً لما أمرت به السماء وعلى تلك الأحداث و المجريات سارت الرسالة السماوية في نهجها و شريعتها من خلال اعتماد المسلمين على الرواة وما ينقلونه من الروايات و الأحاديث الصادرة من النبي المصطفى ( صلى الله عليه و اله و سلم) و أهل بيته و الخلفاء الصحابة ولعل أبرزهم الراوي أبو هريرة الذي ينقل عنه ملازمته للرسول الأكرم (صلى الله عليه و اله و سلم) ونقل الكم الهائل من الأحاديث و الروايات التي نقلها خلال ملازمته للرسول الكريم (صلى الله عليه و اله و سلم) بالإضافة إلى زهده في الحياة من اجل الظفر بنقل اكبر عدد من الأحاديث النبوية إلا أن ذلك ليس مدعاة إلى تقديس أبا هريرة و إحاطته بهالة من التفضيل لأنه ليس صاحب عصمة من السماء حتى لا يسهو أو يتعرض لأصحاب المقامات ذات العناوين البارزة في المجتمع و كذلك فان هذه المكانة و الملازمة التي حظي بهما أبو هريرة لا تبيح له التعرض للخلفاء و الصحابة و أمهات المؤمنين ومخالفتهم وعدَّ نفسه الأفضل منهم وهذا قياسا ليس صحيحا من جانبه و هذا ما كشفه المرجع الصرخي الحسني في محاضرته العقائدية أل( 35 ) التي ألقاها مساء يوم الجمعة بتاريخ 10 نيسان 2015 إن أبا هريرة قد تعرض للصحابة والخلفاء وأمهات المؤمنين بخصوص الروايات والأحاديث وأعطى لنفسه خصوصية ميزته عن غيره حيث علق سماحته على جملة من تلك الروايات التي ذكرها أبو هريرة عن نفسه ومنها رواية وردت في كتاب البخاري / المزارعة / الحديث 2179 :- عن الأعرج ... عن أبي هريرة قال : يَقُولُونَ إِنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ يُكْثِرُ الْحَدِيثَ ، وَاللَّهُ الْمَوْعِدُ ، وَيَقُولُونَ : مَا لِلْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ لَا يُحَدِّثُونَ مِثْلَ أَحَادِيثِهِ ، وَإِنَّ إِخْوَتِي مِنْ الْمُهَاجِرِينَ كَانَ يَشْغَلُهُمْ الصَّفْقُ بِالْأَسْوَاقِ ، وَإِنَّ إِخْوَتِي مِنْ الْأَنْصَارِ كَانَ يَشْغَلُهُمْ عَمَلُ أَمْوَالِهِمْ ، وَكُنْتُ امْرَأً مِسْكِينًا أَلْزَمُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى مِلْءِ بَطْنِي ، فَأَحْضُرُ حِينَ يَغِيبُونَ ، وَأَعِي حِينَ يَنْسَوْن)) مُشكِلاً سماحته بإشكالين على هذه الرواية قائلاً : (( أولهما: أكثر الحديث وباقي الصحابة أيضا أكثروا الحديث ، فهم أكثروا الحديث لأنهم صاحبوا ولازموا النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لفترات طويلة وأبو هريرة كيف أكثر الحديث وهو لم يعاشر النبي إلا فترات قصيرة لا تقارن مع صحبة ومعاشرة الصحابة الآخرين ؟ و ثانيهما : عندما يروي الأحاديث ويروي العدد الهائل من الأحاديث الذي يفوق الصحابة ويفوق ما رواه الصحابة الذين عاشورا النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أكثر منه وصحبوه أكثر منه ، بل يفوق مجموع ما رواه الصحابة وإجلاء الصحابة والخلفاء وأهل البيت وأمهات المؤمنين !! هذا الإشكال أمرُّ واحكمُ وأعمقُ )) .

 

في ضربة قاصمة لتركيا، دعت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء، إلى اعتراف “كامل وصريح” بالوقائع المرتبطة بالمجزرة الأرمنية إبان الحرب العالمية الأولى، ولكن من دون استخدام كلمة “ابادة”.
وتنفي تركيا تماماً أن تكون السلطنة العثمانية ارتكبت إبادة منهجية بحق الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى، الأمر الذي يؤكده العديد من المؤرخين اضافة إلى عشرين بلداً بينها فرنسا وايطاليا وروسيا.
وأظهرت تركيا تشدداً بشأن هذه المسألة الأحد الماضي في رد فعل شديد على استخدام بابا الفاتيكان فرنسيس كلمة “إبادة” في وصف تلك المجازر، واستدعت ممثل الفاتيكان إلى وزارة الخارجية لابلاغه احتجاجها، كما استدعت سفيرها من الفاتيكان.
وقالت ماري هارف، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، إن “الرئيس (الأمريكي) ومسئولين اخرين كباراً في الادارة اقروا غالباً بأن ذبح مليون ونصف مليون أرمني أو اقتيادهم إلى الموت مع نهاية السلطنة العثمانية هو واقعة تاريخية وأعربوا عن أسفهم لذلك”.
وأضافت أن “اعترافاً كاملاً وصريحاً وعادلاً بهذه الوقائع يصب في مصلحتنا (ومصلحة) تركيا وأرمينيا وأمريكا”. لكن المتحدثة الأمريكية رفضت استخدام كلمة “إبادة”.
صدى البلد

 

لندن: «الشرق الأوسط»
حذرت طهران أمس من أنها لن تقبل اتفاقا نوويا شاملا مع القوى العالمية ما لم تُرفع كل العقوبات المفروضة عليها، بعد يوم من موافقة الرئيس الأميركي باراك أوباما على أن تكون للكونغرس سلطة مراجعة أي اتفاق جديد، بما في ذلك حق رفض رفع العقوبات التي فرضها مشرعون أميركيون.
وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة ألقاها بمدينة رشت في شمال إيران: «إذا لم توضع نهاية للعقوبات، فلن يكون هناك اتفاق»، وأضاف: «يجب أن يشمل هدف هذه المفاوضات وتوقيع اتفاق إعلان، إلغاء العقوبات الجائرة على الأمة الإيرانية العظيمة».
وأعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس عن أن إيران «ستحمل الرئيس والحكومة الأميركيين مسؤولية» احترام الولايات المتحدة لاتفاق نهائي حول الملف النووي بغض النظر عن الحق الذي حصل عليه الكونغرس لمراقبته.
وقال ظريف للصحافيين في لشبونة، إن «الحكومة الأميركية ملزمة بتطبيق الاتفاقات الدولية التي تبرمها»، وأضاف: «سنحمل أميركا حكومة ورئيسا مسؤولية» تطبيق المعاهدات الموقعة.
وأوضح الوزير أن بلاده ستدرس اقتراح قانون مجلس الشيوخ «لمعرفة ما إذا كان سيؤثر على قدرة الرئيس» باراك أوباما «على الوفاء بتعهداته». وتبنت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي أول من أمس مشروع قانون يمنح الكونغرس حق مراقبة الاتفاق النهائي حول النووي في حال التوصل إليه. والبيت الأبيض الذي كان مترددا في البداية، قدم دعمه لهذا النص، ورحبت إسرائيل، العدو اللدود لإيران والمعارضة لأي تسوية مع طهران، بهذا القانون. وأكد ظريف أن الاتفاق حول برنامج نووي مدني إيراني «قريب جدا»، مصرا على ضرورة إرفاقه برفع فوري، وليس تدريجيا، للعقوبات. وصرح ظريف في مقابلة نشرتها أربع صحف إسبانية أن «الاتفاق قريب جدا، لكن هذا رهن بالإرادة السياسية للتوصل إليه عبر التفاهم (المتبادل) والتقارب، وليس الضغوط»، كما نقلت «إل باييس».
وأعلنت إيران أول من أمس استئناف المحادثات مع ممثلي الدول الكبرى في مجموعة «5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا إضافة إلى ألمانيا)» بعد أسبوعين على التوصل إلى اتفاق إطار بخصوص هذا الملف.
لكن ما زال ينبغي الاتفاق على نقاط تقنية وقانونية شائكة من أجل رفع العقوبات المفروضة على إيران وفتح المجال أمام برنامج نووي مدني فيها، وهي نقطة خلاف رئيسية مع الغرب منذ أكثر من عشر سنوات.
وشدد ظريف في المقابلة على ضرورة تجنب رفع تدريجي للعقوبات الذي تطالب به بعض الأطراف للتحقق من احترام إيران التزاماتها.
وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أمس إن كيري أوضح خلال اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء في مجموعة السبع أنه متفائل من إقرار الكونغرس لاتفاق مع إيران، في حين عبرت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي عن تفاؤلها أيضا.
وقال شتاينماير للصحافيين أمس: «وجهة النظر هي أنه إذا أمكن التوصل لاتفاق على أساس الإطار، فمن ثم يمكن تمريره في الكونغرس».
وكان كيري أبلغ الصحافيين في وقت سابق بأنه واثق من أن أوباما سيكون قادرا على الحصول على موافقة الكونغرس على أي اتفاق.
وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في تصريح لها في لوبيك إنه سيكون من الضروري في الأسابيع المقبلة «القيام بعمل جيد» في ما يتعلق بتفاصيل اتفاق نهائي مع إيران وتهيئة الظروف السياسية التي تحتاج إليها الدول المشاركة في المفاوضات للحصول على إجماع على اتفاق من هذا النوع.
وقالت للصحافيين: «أنا واثقة أن الأمر سيكون كذلك في كل من الولايات المتحدة والدول الأخرى».
وعبرت عن ثقتها في أنه سيكون مفهوما في الولايات المتحدة أن الاتفاق هو «اتفاق في مصلحة أمن كل من في المنطقة وفي أنحاء العالم أيضًا».
وتوصلت إيران والقوى العالمية الست إلى اتفاق مبدئي في سويسرا في 2 أبريل (نيسان) الحالي يمهد السبيل لاتفاق نهائي بحلول 30 يونيو (حزيران) المقبل.
وتستأنف إيران والقوى الكبرى المحادثات يوم 21 أبريل الحالي.

 

أنقرة: «الشرق الأوسط»
أطلق رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أمس، حملة حزبه للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 7 يونيو (حزيران) المقبل، ووعد في حال الفوز بالانتقال إلى نظام سياسي، عملا برغبة الرئيس رجب طيب إردوغان.
وقال داود أوغلو، رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002، إن حزبه «يعتبر أنه من الضروري تعديل البنية الإدارية في إطار نظام رئاسي.. والنظام الرئاسي سيمنع الخلافات»، وذلك في كلمة حماسية ألقاها أمام آلاف الأنصار داخل قاعدة رياضة في أنقرة. كما حدد داود أوغلو هدفا طموحا يتمثل في الفوز بـ55 في المائة من الأصوات، مؤكدا أن حزبه سيقدم في حال الفوز على تعديل الدستور الحالي الذي أقر في 1980، ويمنح السلطة التنفيذية لرئيس الحكومة.
وتشير جميع استطلاعات الرأي إلى فوز حزب العدالة والتنمية بفوز كبير في الانتخابات التشريعية، لكنه أقل من الأكثريات المطلوبة، لكن بعضها أكد أن الحزب يفقد شعبيته، وبأنه لن يحصل حتى على الأكثرية المطلقة، علما أنه فاز في جميع الاستحقاقات منذ 2002 حتى الآن.
من جهة ثانية، حذر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، من أن تركيا ستتجاهل أي قرار من جانب البرلمان الأوروبي يصف قتل الأرمن في سنة 1915 خلال الحرب العالمية الأولى بالإبادة، قائلا إن مثل ذلك الاعتراف «يدخل من أذن ويخرج من الأذن الأخرى». وأضاف إردوغان للصحافيين في مطار أنقرة قبيل توجهه إلى كازاخستان: «أيا كان قرار برلمان الاتحاد الأوروبي اليوم (أمس)، فإنه من المستحيل أن تقبل تركيا بمثل ذلك الإثم أو الجريمة».
وبعد أن استخدم البابا فرنسيس كلمة «إبادة» لوصف مجازر الأرمن خلال السلطنة العثمانية، استدعت أنقرة، نهاية الأسبوع الماضي، سفير الفاتيكان لإبلاغه احتجاجها.
بينما دعت الولايات المتحدة، أول من أمس، إلى اعتراف «كامل وصريح» بالمجازر، لكن من دون أن تسميها «إبادة». وتقول أرمينيا والأرمن المنتشرون في الخارج، إن نحو مليون ونصف المليون من أسلافهم قتلوا على يد قوات السلطنة العثمانية في حملة تستهدف القضاء على الشعب الأرمني في شرق تركيا. لكن الموقف التركي مختلف تماما، إذ تقول أنقرة إن مئات آلاف الأتراك والأرمن قتلوا عندما كانت القوات العثمانية تحارب الإمبراطورية الروسية للسيطرة على شرق الأناضول خلال الحرب العالمية الأولى. وقال إردوغان، أمس، إن تركيا تضم نحو مائة ألف مواطن أرمني، يعملون على أراضيها، وبعضهم بصورة غير قانونية. وأضاف موضحا: «بإمكاننا ترحيلهم لكننا لم نفعل ذلك. وما زلنا نستضيفهم في بلدنا. ومن غير الممكن فهم مثل الموقف ضد دولة تبدي حسن ضيافة».
ويحيي الأرمن في أنحاء العالم الذكرى المئوية للمجازر في 24 أبريل (نيسان) الحالي، بينما تحيي تركيا من جانبها وفي اليوم نفسه ذكرى معركة غاليبولي في الحرب العالمية الأولى.

تم الاعلان عن تشكيل قواة بأسم بيشمركة كوردستان سوريا في اقليم كوردستان و بدعم مباشر من حزب البارزاني و سيتم نقلهم الى مناطق الجزيرة قريبا بدعوى قتال النظام السوري هذة القوات تدعى أنها خاضت معارك ضد داعش في ( شمال العراق)  و لا تعترف بقوات حماية الشعب و لا تقوم بالتنسيق معها و يعتقد الكثيرون أن الهدف من أرسال تلك  القوات  الى غربي كوردستان هي للقتال ضد قوات حماية الشعب بعد الانتصارات التي أحرزوها على داعش و هي جزء من معركة لسيطرة جناح موالي لحزب البارزاني على غربي كوردستان و  بدعم و تكليف من المخابرات التركية و خاصة بعد فشل جميع المحاولات التركية لافشال الادارة الذاتية في غربي كوردستان.. ،

نص الخبر:

 

هل تقلب ’’ بيشمركة روج افا ’’ معادلة شمال سوريا ؟؟؟
فيما بدا أنه عامل جديد قد يغير المعادلة بشمال سوريا، تستعد قوات “بشمركة روج آفا” السورية للدخول إلى محافظة الحسكة، وكشف قائد البشمركة النقيب دلوفان روباري أن قواته ستدخل في مواجهة قريبة مع قوات النظام بشمال سوريا.
تستعد قوات “بشمركة روج آفا” السورية للدخول إلى محافظة الحسكة، بعد تلقيها تدريبات في إقليم كردستان العراق، بهدف الانتشار في مناطق توزع الأكراد بسوريا، الأمر الذي يرفضه حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وجناحه العسكري الذي يتقاسم السلطة مع النظام السوري بالمنطقة.
وتعتبر البشمركة السورية الجناح العسكري للحزب الديمقراطي الكردستاني السوري، أبرز الأحزاب الكردية السورية، وهو جزء من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.
وكشف قائد قوات “بشمركة روج آفا” النقيب دلوفان روباري للجزيرة نت أن القوة تشكلت من عناصر كردية انشقت عن النظام السوري، وشباب ثوريين من شمالي سوريا عام ٢٠١٢، بغرض حماية مناطقهم.
وقال روباري إن “مقاتلي البشمركة السوريين خضعوا لتدريبات الجيوش النظامية بإشراف أكاديميين من الكلية الحربية، وأتقنوا استخدام الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وتدربوا على جميع أشكال المعارك”.
وأكد أن قواته تتلقى دعما كبيرا من قيادة إقليم كردستان العراق، وأن المعارك الشرسة التي خاضتها قواته مع تنظيم الدولة الإسلامية في شمالي العراق أكسبتها خبرة كبيرة”.

مواجهة النظام
وأكد روباري أن قواته ستدخل إلى شمالي سوريا قريبا وستفتح معركة حقيقية مع قوات النظام، الأمر الذي سيخفف الضغط عن قوات المعارضة على الجبهات الأخرى، وقال “نحن نثق بقدرات قواتنا وحلفائنا وواثقون من تحقيق النصر”.
وبشأن العلاقة مع فصائل المعارضة السورية، قال روباري “نتواصل مع كل من لديه مواقف إيجابية من حقوقنا، وقوات البشمركة السورية تملك مقومات القوة التي تجعلها قادرة على تغيير موازين القوى في الشمال السوري لصالح المعارضة، وأهم تلك المقومات “التطوع الاختياري، وقوة الإرادة والإيمان بحقوق الشعب بالحرية”.
ولفت إلى أن فشل الاتفاقيات بين المجلس الوطني الكردي وحزب الاتحاد الديمقراطي بشأن دخول قوات البشمركة إلى المدن الكردية يعود إلى أن “قرارات حزب الاتحاد ليست بيده”.
وبينما رفض روباري الإفصاح عن عدد قواته وهيكليتها، أكد إصرارهم على “الدخول إلى مناطقنا لحماية شعبنا من التنكيل والتهجير من قبل بعض المليشيات الموجودة بدعم من النظام وأسلحته والتي تدعي حمايتها للشعب، والتي شكلت لحماية النظام عبر اتفاقيات أمنية سرية، وذلك لزج شبابنا في معارك لا تخصنا”.

برزانيون وأوجلانيون
من جهته، قال الباحث مهند الكاطع من مدينة القامشلي إن أكراد سوريا ينقسمون بمرجعتيهم السياسية كما هو معروف بين “البارزانيين” (نسبة إلى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني)، و”الأوجلانيون” (نسبة إلى زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان).
وأشار إلى أن “الأوجلانيين” فرضوا سيطرة مشتركة مع قوات النظام وبدعم منها على محافظة الحسكة، وضيقوا الخناق على أتباع البارزاني الذين فروا بأعداد كبيرة إلى شمال العراق، حيث أقيم لهم معسكر تدريب بانتظار اللحظة المناسبة لدخولهم.
وأضاف الكاطع أن وجود النظام وتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة كفيل بتجنب إدخال تلك القوات إلى الحسكة والدخول في مواجهة مع قوات الحماية الكردية “الآوجلانيين”، ولكن بعد سقوط النظام السوري، ستدخل تلك القوات وتحاول السيطرة على المحافظة بضوء أخضر دولي.
ولفت الباحث إلى أن البشمركة السورية تقاتل حاليا إلى جانب بشمركة العراق في معارك تتوغل من خلالها في المناطق المتنازع عليها، أو “المناطق العربية”، وقد حصلت انتهاكات بحق السكان هناك.
وأكد أن محاولة دخول قوات من البشمركة إلى منطقة الجزيرة بعد سقوط النظام، سيجعلها تصطدم مع أبناء المنطقة، سواء من وقف ضد النظام، أو من وقف معه قبل سقوطه، وذلك خشية من مشروع إقليم كردي في منطقة يشكل العرب أغلبية سكانها.
بدوره قال سعيد عمر مسؤول مكتب العلاقات الوطنية للحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا إن “البشمركة السوريين لن يكونوا كحصان طروادة في أي مكان، وإذا لم تتضح لنا معالم التغيير، ويتم الاتفاق على موقعنا وحقوقنا المسلوبة في سوريا، فلن نشارك مع من لا يعترف بنا كما فعل نظام الأسد”.
وأضاف “مشاركتنا ستتوقف على الاتفاق والتنسيق بين الأطراف كافة لتصب في صالح الثورة، أما في غرب كردستان (شمالي سوريا) فسيكون لصالح الشعب كله في المنطقة وحماية السكان.
المصدر : الجزيرة

 

 

تحت مبرر التدخل الإيراني بدعم الحوثيين، شنت العربية السعودية هجوم كبير استهدف اليمن، بموجب حلف مجهول الهوية، إلا الهوية الطائفية فالتحالف في بداية عاصفته، كان مخطط له أن يضم تركيا وباكستان، قبل أن يعلنا انسحابهما من هذا التحالف.

الحديث عن التدخل الإيراني؛ أصبح شماعة، يعلق عليها العرب فشلهم، وعجزهم عن الوصول إلى حالة من التوافق والوئام بينهم، كدول عربية وبين الحكام والشعوب، لهذا نلاحظ التخبط في المواقف العربية.

البحرين هناك أغلبية مضطهدة ومغيبة، وبدل أن تتدخل السعودية لدى حكومة البحرين، لغرض الوصول إلى صيغة ارضائية مع أغلبية شعبها، قامت باحتلال البحرين من خلال قوات درع الجزيرة، الذي تسلطت على شعب اعزل.

سوريا جمعت السعودية وقطر، شذاذ الآفاق من كل أنحاء الأرض، لتقتل وتعيث بسوريا العربية فسادا، والمبرر تغيير النظام، ولم تتدخل عسكريا، وتشن عاصفة، لمساعدة الشعب السوري، كما تدعي بدل تهجيره، ووضع نساء سوريا، تحت طلب أمراء آل سعود.

العراق شنت السعودية حملة ظالمة، وجندت الإرهاب، لضرب الأبرياء، ونفذ أعراب السعودية، مئات العمليات الإرهابية على أرضة، منذ التغيير إلى اليوم.

اليمن رئيس جاء بموجب مبادرة سعودية، ثم قدم استقالته، تحول إلى رئيس شرعي وشنت السعوديه هجومها على اليمن لغرض إعادة الشرعية التي لا يعرف احد من أين جاءت ومن أعطى هذه الشرعية.

مصر؛ عندما ساهمت السعودية في الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، الذي جاء بموجب انتخابات شرعية، وتنصيب السيسي، لا يعتبر انقلاب على الشرعية.!

كل هذه التدخلات والتخبط السعودي؛ كان تحت عنوان التدخل الإيراني، بالمقابل تتغافل السعودية عن اذرعها، وتدخلها في دول عديدة، لغرض نشر الفكر الوهابي المنحرف، وصرف مليارات الدولارات لهذا الغرض، ومن هذه الدول إيران، حيث تصرف العربية السعودية وحلفائها، مليارات الدولارات في المناطق العربية في إيران، حيث أن هذه المناطق مناطق يسكنها الشيعة، قامت السعودية بتجنيد عدد من العملاء وبواسطة الدولار، وبمساعدة قوى عالمية لغرض نشر المذهب التكفيري الوهابي، هذا تغفله السعودية، ولا تعده تدخلا في الشأن الداخلي الإيراني، حيث تحرم على إيران التدخل وتحلله عليها، أن صحت اتهاماتها، رغم أن هناك تقصير إيراني، في إظهار هذه الحقائق إلى الرأي العام، المحلي والإقليمي والدولي.

أن أعراب الخليج الذي يعيشون خارج الزمان والمكان، سرطان يفترض على الأمة استئصاله من الجسد العربي، فهم سبب لكل الفتن وحالة التردي في الواقع العربي، الذي جعل العرب يعيشون على الهامش في عالم يتغير باستمرار، ومازال العرب يخضعون لسيطرة عقليات بدوية، لا تعرف من الحياة إلا الفرج والبطن، وتتسلط على منابع الثروة، التي وضعتها السماء في الأرض، لغرض سعادة الإنسان لا لاستعباده، والأكيد أن الظلم الذي يمارسه شيوخ الزهايمر على الإنسان المسلم والعربي، والتحكم بمقدراته، والتلاعب بأفكاره وعقائده، لن يطول، وستكون اليمن؛ بداية النهاية بالنسبة لهؤلاء الأشرار...


الخلاف الأزلي الذي طالما برز على الساحة الدينية في العراق, حول أحقية المذهب الجعفري من الحنفي, برزت العديد من نقاط الاختلاف منها زيارة المراقد والسجود على التربة وغيرها من النقاط التي لا تصل الى مرحلة النزاع, وربما الحقيقة التي يتهرب منها الفريقين, هي إن علي وال بيته عليهم السلام نقطة خلاف أهل السنة والجماعة, وعمر وأبى بكر وعثمان نقاط خلاف الشيعة.

ولعل احتدام الصراع بين الفرقتين منذ عقود أو ربما قرون, تخشن القلوب وتجعل الحياة سقيم لكليهما, نضراً لتقارب الموقع الديموغرافي بينهم, وتصاهر الطرفين, بالإضافة الى قرب المناطق داخل الوطن.

في هذا السطور حضرتني قصة, طالما أود ذكرها على الناس, مرة اتفق الشيعة والسنة على ان ينهوا الخلاف بينهم, فقالوا نمثل فلم الرسالة ونتشارك في إنتاجه..! قال السنة نحن نأخذ دور المسلمين وانتم الشيعة تأخذون دور الكفار..! قبل الطرفين بالاتفاق.

وصل مشهد الفلم الى بروز الحمزة عم الرسول حين قال: أنا وعبيدة وعلي , صدحت أصوات الشيعة حينها "اللهم صل على محمد وال محمد" مُخرِج الفلم أوقف المشهد (ستوب!) فقال متهكماً كيف تصلون على النبي وال بيته وأنتم تأخذون دور الكفار, فقال الشيعة نعتذر لكنه ذكر علي ولم نحتمل الصمت.

أعيد المشد مجدداً وحين قال الحمزة: أنا وعبيدة وعلي مرة أخرى قال الشيعة بصوت أعلى "اللهم صل على محمد وال محمد" فقال المخرج يا رباااه..! الم نقل لكم لا تصلون على النبي, وتكرر المشهد مراراً على هذا الحال فقرر السنة أن يقطعوا الصوت على الشيعة عندما يقول الحمزة: أنا وعبيدة وعلي..!

فعلاً قطعوا الصوت وبرز الحمزة الى القتال وقال: أنا وعبيدة وعلي وبعد ثواني عاد الصوت الى الشيعة قالوا الشيعة: والثانية على حب الحسن والحسين "اللهم صل على محمد وال محمد" ويقال أن هذا الفلم لم ينتج الى الآن, وهذه اللقطة تعاد الى هذه الساعة, لأن الشيعة لن يكفوا من ذكر محمد وال محمد.

وسنبقى نردد "اللهم صل على محمد وال محمد" لبيك يا حسين أمد الدهر.

 

استبشر العراقيون خيرا بالتغيير الذي ازاح المالكي وجاء بالعبادي . ان الفشل الذي اعترف به المالكي ومعه مجموع الطبقة السياسية , قد حرم العراقيين من اعادة بناء مؤسساتهم ودولتهم بالشكل الذي يعيد ماء الوجه للعراقيين كشعب يمتلك تاريخ ويريد الولوج من اوسع ابواب الحضارة الانسانية بالعيش الكريم , وذلك تحت مظلة دولة محترمة حاله حال باقي الشعوب التي تحترم نفسها .

سليم الجبوري من الوجوه الجديدة التي عوّل عليها في التغيير , فهو شاب وقانوني , وأبدا وضوح مقبول في شخصيته وتوجهاته افضل بكثير من الذين سبقوه في رئاسة البرلمان . والجميع يدرك ان التغيير لا يمكن ان يكون سريعا او يجري في طريقة الريموت كونترول , والاهم ليس معوّلا على الجبوري او رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ان يكونوا جذريين بالكامل في مسألة الانحياز لحاجات العراق بعيدا عن كتلهم السياسية ومصالحهم الحزبية وفي بعض الاحيان الشخصية .

نشر موقع " صوت العراق " يوم 14 / 4 / 2015 تحت عنوان :" الجبوري يشيد بقرار المحكمة الاتحادية بإعادة حق التشريع للبرلمان " . وأكد الجبوري في بيانه :" نثمن دور المحكمة الاتحادية العليا في دعم المؤسسة التشريعية عبر قرارها في ( اعادة ) حق التشريع لمجلس النواب العراقي ". وقبل ثلاثة ايام وفي مقابلة خاصة مع قناة الحرة عراق اكد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري , على ان رئيس الوزراء السيد العبادي مكبل برغبات وضغوط من هم اكثر نفوذا واقوى منه في السلطة .

وما دمت تؤكد على ( اعادة ) حق التشريع لمجلس النواب العراقي يا سيادة رئيس المجلس , فالسؤال هو : من سلب حق التشريع من الهيئة التشريعية من دون كل هيئات التشريع في العالم ؟ اليست هي نفس المحكمة ونفس الاشخاص الحكام ؟! نتيجة رغبة ومصلحة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ومرغت العدل الذي تدعيه في مستنقع القاذورات. الم يكن الاجدر بك ان تؤكد على ان ( اعادة ) الحق في هذا القرار يؤكد الحق ايضا في التراجع عن القرارات الاخرى التي توحلت أيضا, وبالذات ربط المؤسسات المستقلة برئاسة الوزراء , ويجب وبأسرع وقت ان تعاد الى استقلاليتها الدستورية . القرارات التي ساهمت بشكل كبير في سلب العراقيين الكثير وزادت في صبغ ايامهم بدماء ابنائهم , ومنحت الفرصة الاكبر لتفشي الفساد والمحسوبية , وزيادة عمق الشرخ الطائفي . .. وهل بعد كل هذا الخراب الذي جاء بتزكية رئيس القضاء والمحكمة الاتحادية العليا ومن معه يثمن لأنه اعاد احد الاجزاء التي سلبت لصالح نهج الاستئثار بالعراق من قبل المالكي ؟ وكان من الاصلح ان تكرمنا بسكوتك بدل هذا التصريح الاستفزازي؟

كنا نشعر لكونك رئيس البرلمان , تمتلك رهافة الشعور بالمسؤولية في اطلاق التصريحات لصالح رفع الروح المعنوية لعامة العراقيين , والاستفادة من زخم التغيير , هذا اذا افترضنا ان تأكيدك على " ان رئيس الوزراء العبادي مكبل برغبات وضغوط من هم ( اكثر نفوذا واقوى منه ) في السلطة " يأتي في خانة قلة التجربة او الهفوة السياسية , وليس تصريح مدروس يغازل ويطمئن اصحاب النفوذ والسلطة والمال من السياسيين الذين لا يزالوا في مواقع مهمة من السلطة , ويؤشر بإمكانية ( تبويش ) العبادي . وهذا الكلام مسؤوليته اكبر من مسؤولية الذين اوصلوا العراق لهذا الانحدار , لكونه يصب في زيادة العبث بجدوى التغيير الذي انتظروه العراقيون كثيرا , ودفعوا الاثمان التي لم يدفعها اي شعب من شعوب الارض في نهب ثرواته وظلمه .

حضرت مؤخرا لندوة فكرية اطرها الدكتور حسن اوريد في الجامعة الدولية لاكادير ،حول دور النخب السياسية في الاصلاح السياسي ، ولا اخفيكم اعجابي بالقدرة التحليلية الكبيرة للدكتور حسن اوريد في مقاربته لهذا الموضوع ، من حيث تأصيله التاريخي لدور النخب ولمفهومها منذ افلاطون مرورا بعصر الانوار في اوروبا الى ظهور وتغلغل الفكر الماركسي في الفكر السياسي العالمي ، انتهاء بالاطروحات الفكرية الجديدة المستمدة من نقد العقل السياسي لرجيس دوبريه او ابداعات ميشيل فوكو او العقل التواصلي لهابرماس .

التناول التحليلي المنهجي للدكتورحسن اوريد لموضوع النخب ودورها في التطورات السياسية دفعني دفعا للبحث عن كتابات الدكتور اوريد واستنطاقها وسبر بعض مكنوناتها ، بقدر ما كانت ابداعات وكتابات ،كانت كذلك دروس واشارات سياسية وفكرية تفصح عن ما يفكر فيه بل وينظر له مبدعها، من قيم الحداثة على جميع اصعدها الفكرية والسياسية، و التمسك بالحوار الحضاري مع الشعوب التي سبقتنا في مضمار الحضارة الانسانية لتجاوز التفاوت الحضاري بيننا وبين الشعوب المتقدمة ، و مقاربة موضوع الهوية بعمق وبنفس تعددي ديموقراطي ، لتجنب مخاطر الهوس الهوياتي الذي يهدد الكيان الوطني ، وضرورة قيام دولة قوية عادلة تتمايز عن البنيات الموازية للدولة التي تشكل عقبة كأداء امام تحديث ودمقرطة الدولة و تشكل دولة داخل الدولة )وهنا افتح قوسا لاقول بان هذا الاهتمام بدمقرطة الدولة من قبل الدكتور حسن اوريد شبيه الى حد كبير بما نظر له و ناضل من اجله المفكر الايطالي الكبير انطونيو غرامشي في كتابه دفاتر السجن حين دعا الى تجديد وتجاوز اطار ما يفهم عادة من الدولة : أي اداة قمع لتوطيد سلطة طبقية( ، ومباشرة الاصلاحات السياسية والاقتصادية الكبرى مع اخذ الاعتبار، استعجالية اصلاح المنظومة التعليمية وهي المهمة التي سماها في احد مقالته بمجلة زمان المغربية ام المعارك ، لتكون منظومة منسجمة مع روح العصر بلغة المفكر المصري الكبير سمير امين . تلكم اهم الخلاصات الاساسية التي اعتبرها المفكر حسن اوريد في كتاباته ونشاطه الفكري ، ضرورية للنهوض بمجتمعاتنا الرازحة اليوم في المراتب الدنيا في سلم الحكامة و التعليم والصحة ، وانحسار انخراطنا في مجتمع المعرفة الذي يناضل من اجله المفكر حسن اوريد ، بنفس نضالي منقطع النظير، ضد التحديات والصعوبات التي تنتظر مجتمعنا، ودولتنا وموقعنا الدولي الجيو استراتيجي، مع صعود الصراعات حول الهويات القاتلة بلغة امين معلوف بتلاوينها المختلفة من اثنية ودينية وغيرها.

المفكر حسن اوريد طالما شخص وفكك بعدة جراحية علمية ومنهجية رصينة ، في معظم محاضراته وعروضه، المختلفة المواضيع والاهتمامات، وذات الرسائل الموحدة ، اعطاب مجتمعنا المغربي، والتي جسد بعضها في شعارات الحركات الاحتجاجية المغربية ومنها، حركة 20 فبراير ،التي كان من الداعمين لها ولمطالبها الديموقراطية والمتفائلين بها خيرا، خصوصا وان الطبقة الوسطى من طلبة واساتذة ومحاميين ورجال الاعمال المتنورين... الخ ،هم من قاد حركة20 فبراير وصاغ برنامجها المطلبي ، وهي الطبقة ذاتها التي تسميها الادبيات الماركسية، واللينينية كاحد تطبيقاتها العملية :بالبورجوازية الصغيرة ، التي راهن عليها حسن اوريد ،لتنقل الوعي الجماعي او الجمعي المغربي، من وعي بالذات الى وعي من اجل الذات، بلغة التوسير والتي استعملها فيما بعد نقلا عنه الدكتور الشهيد حسن حمدان المعروف حركيا بالمهدي عامل، لدراسة نمط الانتاج الكولونيالي في كتابه التاريخي القيم، مقدمات نظرية لدراسة اثر الفكر الاشتراكي على حركات التحرر الوطني .يقول حسن اوريد في كتابه القيم مرآة الغرب المنكسرة : وعي الطبقات الشعبية بذاتها لا يجعلها بالضرورة قادرة على الوعي من اجل ذاتها ، وهو الدور الذي تستطيع الطبقة الوسطى ان تضطلع به . ومن باب اولى في الدول الثالثية المرتبطة بالعولمة ,,.

الدكتور حسن اوريد ينتصر للعقل والعقلانية وللقيم الحداثية في الثقافات الانسانية، وخاصة في الثقافة الغربية التي يحلم ان تصير قيمها التنويرية حقيقة في دولنا الغارقة ،في اوحال التخلف والظلامية والانكسار الحضاري بلغة الطيب التيزيني، لذلك نراه يقول بشكل واضح وبشكل صارخ في كتابه، تلك الاحداث ص 85 وفي سياق محاضرة القيت بقاعة باحنيني بالرباط سنة 1998 ،بانه انسان افريقي مغربي امازيغي متمسك بتراثه وثقافاته الغنية بنفس تطلعه الى الثقافات والحضارات الانسانية الاخرى أي ينطبق عليه شعار اليسار الجديد العالمي ، عش عالميا واعمل محليا comprendre globalement ,agir localement

:انا كائن تاريخي .احمل في لاشعوري التجارب التي اعتورت تراب ارضي .ينفلت لاشعوري ليعبر عما يضطرب في احشائي من قلق وتمزق وسيكيزوفرنيا ، وهو نتاج لتصادم ارث تليد وتطلع لأعيش عصري . انا كائن تاريخي واعي.... تعاقبت على ارضي امم وحضارات ,تفاعلت معها ،اسهمت في اشعاعها ... ... انا وفي لأرضي وتراثها ،منفتح لعطاء الحضارة الانسانية ، متطلع ا ن اسهم فيها دون ذوبان.

وفي صفحة 88 من نفس الكتاب يقول :

لست استطيع التضحية بثقافتي ولست استطيع ان ادير ظهري لعطاء الغرب ...وقد تملكتني هذه ،الحيرة، هي سبب ما اعانيه من تمزق وسكيزوفرينيا ....لست اقدر ان اعرض عن اغراء الغرب ولست اود التضحية بروحي ....اريد الشباب والفتوة والغانية كاترينا دون ان ابيع روحي ، فهل استطيع ..؟

الدكتور حسن اوريد من المدافعين الرئيسين في بلادنا عن التعدد الثقافي واللغوي ببلادنا ، واحد المفكرين المغاربة القلائل الذين، لم يستهويهم الفكر القومي العربي وطبع تنظيراتهم الفكرية، التي سيتنازل بعضهم عنها فيما بعد مرغمين ،بعد تبيان فشل الاطروحات القومية وتهاويها امام العولمة الثقافية وامام المستجدات الدولية، في ميادين التنوع الثقافي وبعد سيطرة الاستبداد السياسي باسم القومية العربية ،في العراق وسوريا وغيرها من الاقطار ، وهنا استحضر المفكر المغربي الراحل الدكتور محمد الجابري ومفكرين اخرين الذين استحوذ عليهم الفكر القومي العربي وتبخرت معه بعض تنظيراتهم التي بنيت بعيدا عن الاعتراف بالتعدد الثقافي المغربي ، ربما ما جعل الدكتور حسن اوريد يتمايز عن الرعيل الفكري القومي العربي المغربي هو تشبعه بالثقافة الغربية واطلاعه الواسع والمبكر على الثقافات الانسانية، بلغاتها الاصلية عكس مثقفينا الذين استعانوا بالترجمة للتعرف على الكتابات الغربية ، فاللغة لها تأثير كبير على الفكر ومنهجية التفكير لذا اجدني متفقا مع الدكتور السوري جورج طرابيشي في كتابه الموسوعي نقد نقد العقل العربي*اشكاليات العقل العربي* ص 93 حينما يقول

: منظومة لغوية ما تؤثر في طريقة رؤية اهلها للعالم وفي كيفية مفصلتهم له وبالتالي في طريقة تفكيرهم ,اننا نفكر كما نتكلم .

المفكر حسب اوريد من الداعين، الى حركة امازيغية منفتحة، على العصر مستوعبة للحداثة ،وساعية الى تحقيق العدالة الاجتماعية .هو ضد الطروحات الاقصائية وضد اختصار مطالب الحركة الامازيغية في المطالب اللغوية، رغم أهميتها ، بل يعتبر الحركة الامازيغية حركة مجتمعية، يمكن للمغرب الجديد ان يعول عليها لبناء المغرب الديموقراطي الحداثي المنشود ، يقول المثقف حسن اوريد في كتابه تلك الاحداث ص 95 وكان هذا سنة 1998 قبل وجود المعهد الملكي للثقافة الامازيغية وما تلاه من اعتراف مجتمعي وسياسي كبير بالامازيغية

: ولذلك فإن اعادة الاعتبار لثقافة ليس هو فقط اعادة الاعتبار للغتها وانما بالاساس لقيمها وذهنية اصحابها... ولئن كانت عناصر من النخبة قد وجدت سبيلا لها في اسلاك الدولة وفي تنظيمات حزبية اريد لها ان تمثل العالم القروي ، فإن الثقافة لم تكن شغلها الشاغل ، ولم تنعكس نجاحاتها الفردية على عوالمها.

هذا النص لحسن اوريد كتب قبل الخطاب الملكي التاريخي في اجدير سنة 2001 والذي تبعه مراجعات سياسية وثقافية وفكرية كبرى في صفوف الاحزاب السياسية المغربية وتنظيمات المجتمع المدني ،التي تفتقد في ادبياتها الى المبادرة والابداع الفكري وتنتظر دائما من يوجهها من الاعلى ، لذلك فمعظم الملتحقين بجوقة الدفاع عن الامازيغية منذ مصالحة عهد محمد السادس والامازيغية ، اقتنعوا بالامازيغية نفاقا وتزلفا وليس اقتناعا ، بل معظهم كان اشد معارضي الحقوق الامازيغية فيما مضى على الاقل .

يقول حسن اوريد كذلك في رواية صبوة الخريف مبينا موقفه من القضية الامازيغية بوضوح وجرأة .وهي بالمناسبة من اروع رواياته واعمقها دلالة واغناها رمزية ، وهذه المرة على لسان السجلماسي يقول ص 74

: لم يكن السجلماسي قد اعار كبير اهتمام للامازيغية , مخلفة من مخلفات مجتمعات تقليدية . احدى حراب السياسة الاستعمارية .هذه الافكار الجاهزة هي المنظومة لقراءة الامازيغية .وكان يأخذها على علاتها دون ان يتفكر فيها ....كان ذلك في الستينات والسبعينات , لكن شيئا ما اخذ يتغير . او على الاصح يطفو على السطح . حينما يلح احساس ما في مجتمع ما بعد فترة من الخمول فلانه كان مغموطا، مكبوتا، كامنا ينتظر الظهور.

الامازيغية حسب السجلماسي في الرواية ، بعدما تخلصت من زواجها الاغتصابي من شيخ هرم في منتهى الوهن الفكري والعضلي ، استهواها فتى ازرق العينين ذي قوة واغراء ومال وسلطة . الامازيغية في قناعة اوريد هي عنوان بحث المغاربة عن الانعتاق من اسر الطروحات البائدة والمتشرنقة على الذات من قومية وماركسية جامدة وغيرها . الامازيغية سبيل بحث المغاربة للالتحاق بركب الحداثة والتصالح مع التاريخ الانساني العالمي.

للمفكر حسن اوريد مواقف تاريخية مشهودة في قضايا سياسية تهم المغرب والعالم ، فكانت له الجرأة في انتقاد الاحزاب السياسية المغربية وتعاطيها مع قضايا حقوق الانسان والديموقراطية ، كما كان ضد تخلي السلطة عن المنهجية الديموقراطية سنة ،2002 بعد اعفاء الوزير الاول السابق عبد الرحمان اليوسفي ، وتمسك دائما بدولة قوية عادلة تسهر على حماية الحقوق والحريات وتستمد شرعيتها من الممارسة الديموقراطية والتسيير السليم لقضايا المواطنين، في ظل ملكية مستنيرة وحداثية مجسدة في الملك محمد السادس الذي يكن له الدكتور حسن اوريد في كتاباته ومقالاته ومحاضرته كامل التقدير والاحترام لاسهامه في نقل المغرب من مرحلة سنوات الرصاص الى مرحلة الانصاف والمصالحة ومرحلة انخراط المغرب في ترسيخ حقوق الانسان .

للمفكر حسن اوريد مواقف وطنية في الدفاع عن قضية الصحراء المغربية وله اسهام كبير في التعريف وطنيا ودوليا بالمقترح المغربي ، الخاص باعطاء حكم ذاتي موسع للاقاليم الجنوبية المغربية، وساهم عبر ندوات في جميع مناطق المغرب وكتابات بالتأصيل التاريخي والسياسي للحق في المغربي على اقاليمه الجنوبية والشمالية ، ودعا الى حوار مع بوليساريو الداخل وخط الشهيد بالخارج واعتماد مقاربة تنموية حقيقية تأخذ بعين الاعتبار التركيز على البعد البشري وتأهيله واقناعه للعمل على خدمة الوطن المغربي بكل عزيمة ومسؤولية.

ختاميات حسن اوريد في مجلة زمان بالفرنسية والعربية تذكرنا بافتتاحيات مجلة البرافدا بعناوينها المثيرة ما العمل ؟ والحرب الاخرى ، ام المعارك ... التي تقول الاشياء بمسمياتها وتتغيأ تثقيف الجماهير بدون تنميق ولا مداورة ،لذلك جلبت له بعض المتاعب وبعض الانتقادات ، ولكن قدر المفكر دائما ان يعطي ضريبة سبق مجتمعه والسبح لوحده في غمار المستقبليات ، لذلك فمعظم العظماء في التاريخ عانوا من افكارهم من قبل الجمهور ، قبل ان تكتشف الاجيال اللاحقة صدقيتها وعمقها ، المثقف هو من ينشغل بمالات ومصائر مجتمعه رغم جهل المجتمع وانكار العلم والعلماء . وهنا مادمت قد سميت المفكر حسن اوريد بالمثقف العضوي مستوردا مفهوم المفكر الايطالي الكبير انطونيو غرامشي، لابد ان اذكر قصة وقعت لغرامشي ويمكن قياسها على حالة المفكر حسن اوريد الذي عانى بسبب مواقفه المنحازة للحداثة والديموقراطية من اطراف تريد ان تحتكر كل شئ ولم تعد تحتمل حتى الصوت المغاير، وهي –القصة التي اوردها الدكتور الطاهر لبيب في مجلة الملتقى عدد 1 سنة 1997 - : عندما حوكم غرامشي طالب موسيليني بأن يوقف هذا الدماغ عن الاشتغال مدة عشرين سنة ، وعندما طولب بالعفو اجاب : هذه طريقة تعني الانتحار ، وليست لي اية رغبة في الانتحار. الخط واضح : رفض المهادنة واصرار على التعامل مع الواقع وراء القضبان .ولم تكن الفاشية الصاعدة تتوقع ان السجن المفضي الى نزيف في الدماغ ودفن في مقبرة الانجليز سيخرج منه اثنان وثلاثون كراسا هي اعمق ما كتب غرامشي واشده ارتباطا بالواقع وتأثيرا فيه.

الكتابة عن حسن اوريد ، لايمكن ان يلم بها موضوع او حتى كتاب ، ومحاولتي هاته المتواضعة هي اسهام فقط، في فتح نقاش حول افكاره المبثوثة في ثنايا كتاباته ، وهي افكار تستدعي النقاش والحوار والمداورة الفكرية ، وتصلح لتكون ارضية ممارساتية لفعل سياسي حداثي وتقدمي ما احوج مجتمعاتنا اليه .

واختم هذا المقال بنص للاستاذ سالم القمودي ص 113 في كتابه سيكولوجيا السلطة، هذا النص يلخص نضال حسن اوريد من اجل الدولة الديموقراطية الحداثية وهو الذي ناضل داخل الدولة وخارجها من اجل مغرب ديموقراطي تعددي وحداثي

: بناء لدولة حقيقية ديموقراطية لا يكتمل ما لم تتحول السلطة القائمة فيه من سلطة للسلطة والقهر والغلبة الى ادارة للسلطة في المجتمع ، تقود مؤسساته في نظام سياسي اقتصادي ثقافي يتمتع بالاستقرار السياسي والقانوني والاداري وتمتنع فيه الانقلابات والتحولات الفجائية ، بفعل استقرار النظام السياسي ، وبفعل الديموقراطية الحقيقية التي تسود المجتمع وبفعل حضور مؤسسات الدولة....المؤسسات المستقلة عن مؤسسات السلطة .

دمتم في حفظ الله ورعايته

انغير بوبكر

المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان

خريج السلك العالي في المدرسة الوطنية للادارة

باحث في العلاقات الدولية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2015 23:40

مهنة السياسة ، السهلة.. قهرمان مرعان آغا


كل المهن تنتهي بصاحبها الى التقاعد إلا ممارسة السياسة والعمل الحزبي ، ومعظم المهن تتطلب تحصيل علمي عام أو تخصصي و خبرة  فنية وعملية ، كلٌ في مجال اختصاصه ، ويُصنَّف العاملين في أي حقل من حقول الحياة حسب مدى ودرجة إتقانهم لتلك المهنة ، وخاصة عندما تندرج تلك المهن في إطار الوظيفة سواء كانت عامة او خاصة ، وهناك عمر إفتراضي لبلوغ العاملين سن التقاعد والاحالة على المعاش كما هو متعارف في أنظمة العمل والضمان الإجتماعي ، لذا نرى أن رؤساء أغلب النُظم الإستبدادية ، لا يتركون مناصبهم إلا بالموت ، سواء كان موتاً طبيعياً أم قتلاً على يد معارضيه ، حيث يتراءى لمعظم الناس في الظاهر بأن هذا الشخص متمسك بالسلطة حتى الرمق الأخير والانظار دائماً تتجه إليه وحده دون غيره عندما يظهر شخصه للجمهور ، الذي بدوره يخفي  إمتعاضه أو يعلنه حسب فهمه وإدراكه للحالة التي يمارسها ذاك الشخص الممتهن للحكم  ،  وتتكرر حالات التلقي والتفاعل مع حدث الظهور و الصورة المتكررة في الاعلام الموجَّه ،حتى تصبح اعتيادية ، غير ملفِته ، ويقل الإهتمام مع مرور الزمن  ، الى حدود اللامبالاة ، دون قراءة الحالة الكليّة لهذه الظاهرة في حياتنا نحن أبناء الشمس في هذا الشرق الأليف . فالإستبداد الكامن في النفس البشرية  الفردانية ، بجوانبها الشريرة  ، تتعاظم ، بتعاظم وتلاقي أشبهاها ، حيث تلعب كل منها ادوار مختلفة ، اغلبه ضامر ومستتر بقناع صُنعي ، لحماية النواة الصلبة المنشئة لشهوة التسلط والهيمنة . وبالتالي ايجاد موضع ( مزراب) في سراديبها  ، للولوج الى دواخلها العَفِنة . وهي تتمظهر بثوب العِفة والطهارة . حيث تكتمل اللوحة والمظهر العام ، ولكن لا يتراءى للمشاهد سوى شخص المُستبِد ، بهيئته وصَلَفه وغروره .والهالة التي وُضِعتْ حوله .
ما ينطبق على حكم الدول والأنظمة ينطبق على الأحزاب والتيارات والكتل الاجتماعية والثقافية ، مع فارق الهيمنة ومداها وعمقها وتأثيراتها ، فإذا حاولنا قراءة تلك الظاهرة . بالمرايا المسطحة ، وليست المحدَّبة أو المقعَّرة ، ليبدو لنا الخلفية الحقيقية لتلك الصور المجسَّدة بشخصية ذاك القائد أو الرئيس أو الفوهرر ... ، سمه ، ما شئت .

دائماً يختار مَنْ في الصدارة ، مساعديه من المقرَّبين إليه اجتماعياً  ومن يرتاح لهُ نفسهُ في خلواته، العائلة   والقبيلة، ومن الرفاق والرفيقات..؟ الذين يقبلون الهيمنةسريعاً ، سواء كان استعدادهم فطرياَ أم مكتسباً ، لسهولة الإنقياد ، والتفرد في القرار ، حيث يشكل هؤلاء الجسم الأكبر من المحاطين به دائماً ، ويشكل البعض من هؤلاء ، البطانة الفاسدة لذاك المسؤول ،وتتوسع البطانة ، كلما أنضم إليهم فاسدين جدد حتى تصبح جيشاً ، سواء من الدائرة الضيقة أو من هوامشها أو من خارجها ، حيث تتشابك المصالح كخيوط العنكبوت ، وتتعدد مراكز القوة في هيكلية الهرم ، بحيث يمارس الجميع مهام ديمومة سلطة الفرد المقدَّس ، كل من موقعه ، مادامت مصالحه متوافقة مع ذلك النهج .

و ما أوهام القدسية التي تحاط ببعض الاشخاص  من القادة ، ليست سوى ايهام وتخدير للناس والجمهور بخطورة التغيير في سلوكهم ، او التفكير بمشاركة تبجيل مَثيل آخر او بديل للمُلهِم الضَرورة ، فهم يُحصِّنون أنفسَهم بمتاريس وقلاع خلف طوتَمهم ، فما دام سطوة صورته تملئ الأمكنة ، ووهج نيران معبَدهِ تَبلُغ الآفاق ، فإنهم باقون ، ومن بعيد وبأدوات غير نظيفة يكتمون الأنفاس و يغيبون العقول ، والخطورة تكمن ، عندما يغيَّب الموت هؤلاء البشر  أرباع الآلهة ( تماثيل الجاهلية الأولى)  حيث ستبدأ  جوقة القيادة المستدامة بتسعير لهيب نيران كرامات القائد الخالد ونهجه وسيرته  ، للإنتعاش والتكيف من جديد ، لإعادة أنتاج الاستبداد بإسم الأموات   ، وستبدأ  فصول الولاء بين الفرقاء للنيل من الآخر ، كل بطريقته البدائية ، وهم لا يعلمون ، بأنهم يغيَّبون أنفسهم قبل تغييب الآخرين وهم على قيد الحياة .

في تاريخنا الكوردستاني القريب والمعاصر سِيَرْ خالدة لقادة عظام  ، لم يتسيَّدوا على مجتمعاتهم  بالإكراه والتسلط ،   بل بالصدق والإخلاص والتفاني والتواضع ، و مناصرة الحق  وتحقيق العدالة ونكران الذات ، دون استبداد اوغَلبَة ، بل استحقوا الألقاب بجدارة  ، وكان  بروز و تألق شخصياتهم ،في الحرب والسياسة ، ناتج فعلي لكفاحهم ، وبطولاتهم الخارقة في زمن ، كان غاصبي كوردستان والاستعمار العالمي ، يحصنون تخوم التقسيم بمزيد من الاوتاد والاسلاك والالغام ، وكانت مصالح الدول الكبرى تتقاطع مع مصالح غاصبي كوردستان في إضطهاد الشعب الكوردي والنيل من وجوده ،  لم يساهم في ذلك زيف أو تهويل أو تبجيل أو كذب و نفاق ، ولم يَزل الشعب الكوردستاني يستذكر تلك الأمجاد بمزيد من الفخر والإعتزاز .
مع فارق الزمن وثورة الاتصالات والمعلومات ، والإعلام الموجه ، لم تَستطعْ الإيدولوجيا ولا شخوصها أنْ تَفرضْ بالعنف والإكراه صورة زعيم حزب ، ولا سيرة حرب انتهت بإنتصار روح الشهداء في مسيرة ربع قرن على صلافة الأحياء ، وهم يندفعون باتجاه الموت  ، ابتغاء حرية واستقلال كوردستان ، في الوقت الذي يُفرض وبقوة الأمر الواقع بإتجاه ما هو خارج الفطرة البشرية بالتماهي مع شعوب واقوام وأنظمة حكم  لَفَظَتْهم هم وقادتهم  قبل غيرهم ، في غابر الايام ، وهم يلعبون رقصة الموت في ساحتهم البديلة .

وعلى ذكر السِيَّرْ ، بينَ ناوبردان 1970  وهولير 2015 ،، خمسة واربعون عاماً ، يتهافت أمناء  الشِقاق ،  يميناً ويساراً   في مسعىً متناقض ، وفي ضوء حساسية مبطنة للحياد الجديد ....؟ لقد ضجت الساحة الصغيرة بجغرافيتها ، الكبيرة بأبناها ، إنها انتظرت كثيراً قبل شرارة الثورة ولم تزل تنتظر  روح الشهداء لإنقاذها .
في 15\4\2015

أوان/ بغداد

تنشر وكالة "أوان"،  البيان الختامي المشترك للقاء رئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي والرئيس الاميركي باراك اوباما، واكد العبادي أن حكومة العراق لا تتسامح إطلاقاً مع انتهاكات حقوق الإنسان وعلى الولايات المتحدة ودول التحالف الدول الدولي تقديم العون لإعادة نشر الاستقرار بشكل فوري والحفاظ عليه على المدى البعيد في المناطق التي يتم تحريرها من سيطرة تنظيم داعش، وفيما اعرب اوباما عن دعمه للاستراتيجية التي حددها العبادي وتزويد الآلاف من البنادق لمقاتلي العشائر في الانبار، اتفق الجانبان على عدم جدوى الحلول العسكرية كحل للصراعات في المنطقة.
وجاء في نص البيان الذي نشره المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وحصلت "أوان"،  على نسخة منه، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما رحب برئيس وزراء جمهورية العراق حيدر العبادي والوفد المرافق له في زيارته للعاصمة واشنطن للمدة من 13 ولغاية 16 نيسان 2015، حيث التقى الرئيس الأميركي برئيس الوزراء يوم الثلاثاء في البيت الأبيض للتأكيد مرة أخرى على الشراكة الاستراتيجية طويلة الأمد بين العراق والولايات المتحدة والتي تقوم على أسس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والتزام الطرفين باتفاقية الإطار الاستراتيجي المشترك التي تربط بين البلدين. وقد عبر الرئيس الاميركي عن دعمه الكبير للتقدم الذي حققه السيد رئيس الوزراء وحكومة العراق منذ المرة الأخيرة التي التقى فيها الطرفان قبل عدة أشهر.
العمل سويةً لدحر تنظيم داعش
تداول الرئيس أوباما مع رئيس الوزراء التقدم الذي حققته حملة إضعاف تنظيم داعش والقضاء عليه، وعبر الزعيمان عن عميق تقديرهما للتضحيات التي قدمها الشعب العراقي بجميع أطيافه ومكوناته في الحرب ضد تنظيم داعش وللمساهمات الكبيرة التي قدمها أكثر من 60 شريك من دول التحالف الدولي في الحرب ضد تنظيم داعش. فقد لعبت أكثر من 1850 طلعة جوية قامت بها قوات التحالف في العراق دوراً حاسماً في وقف تقدم تنظيم داعش ودعم قوات الأمن العراقية في تحرير جزء كبير من الأراضي التي سيطر عليها تنظيم داعش سابقاً. وقد أشاد رئيس الوزراء بأداء قوات الأمن العراقية ومن ضمنها قوات المتطوعين في الحشد الشعبي وقوات البيشمركة ومقاتلي العشائر، وقد عبّر رئيس الوزراء عن شكره للرئيس أوباما وللشعب الأميركي على الدعم الواسع المقدم الى العراق وعلى الجهود الكبيرة التي تبذلها القوات الاميركية المتواجدة في العراق، وأكد الرئيسان على أهمية جوهر الشراكة التي تربط بين بلديهما.
وناقش الرئيسان الخطوات القادمة ضمن حملة القضاء على تنظيم داعش، وأكد رئيس الوزراء على ضرورة نشر الاستقرار في المناطق التي يتم تحريرها من سيطرة التنظيم وضمان نقل السلطة إلى المسؤولين من أهالي المناطق المحررة والشرطة المحلية لتلك المناطق والمحافظة على النظام وعودة تقديم الخدمات العامة وحماية المدنيين ورجوع الأهالي من النازحين الى محال سكناهم، وأكد رئيس الوزراء على أن حكومة العراق لا تتسامح إطلاقاً مع انتهاكات حقوق الإنسان، وطلب من الولايات المتحدة ودول التحالف الدول الدولي تقديم العون لإعادة نشر الاستقرار بشكل فوري والحفاظ عليه على المدى البعيد في المناطق التي يتم تحريرها من سيطرة تنظيم داعش. وأكد السيد رئيس الوزراء على أهمية الدور الحاسم الذي يقوم به الأهالي من سكان تلك المناطق في تحرير مناطقهم، وشدد وفقاً لذلك على أهمية انخراط المزيد من مقاتلي العشائر في القتال ضد تنظيم داعش كجزء مهم من تشكيلات قوات الحشد الشعبي.
وتعهد الرئيس أوباما بإستمرار دعمه لقوات الامن العراقية ومبادرة مشاركة العشائر مع توفير التدريب والمعدات من قبل الولايات المتحدة، ورحب على وجه الخصوص بمبادرة الحكومة العراقية لتزويد الآلاف من البنادق وغيرها من معدات القتال إلى مقاتلي العشائر شرق محافظة الانبار أسوة بالنجاح الذي تحقق في نموذج قاعدة الأسد الجوية غرب الأنبار، حيث مكّن المستشارون الاميركيون قوات العشائر من تنفيذ عمليات قتالية ضد تنظيم داعش بالتنسيق مع قوات الأمن العراقية.
وأكد الطرفان على حجم التهديد الذي يمثله الإرهاب تجاه العراق والمنطقة والمجتمع الدولي. وأكدا على أهمية تنفيذ ما جاء في قراري مجلس الأمن الدولي 2178 و2199، وناقشا أيضاً الأهمية القصوى لمعالجة مسببات الإرهاب والعنف، ليشمل ذلك بذل المزيد من الجهود المشتركة في تلك المناطق خلال الأسابيع المقبلة، وأشار الرئيس الأميركي الى أن السيد رئيس الوزراء سيواصل النقاشات حول الحملة العسكرية ضد تنظيم داعش أثناء لقاءاته مع وزير الدفاع الأمريكي يوم 15 نيسان، واجتماع دول التحالف الدولي الذي سيتم عقده في اليوم نفسه.
تعزيز عراقٍ ديمقراطي وموحد
وأطلع رئيس الوزراء الرئيس الأميركي على آخر التطورات على الساحة السياسية في العراق، بما في ذلك جهود مجلس الوزراء لتنفيذ البرنامج الوطني الطموح الذي ورد عند تشكيل الحكومة، وأشار إلى تمرير البرلمان للموازنة الوطنية بدعم مختلف الطوائف، وهو الحدث الأول من نوعه في العراق منذ سنين، التي تضمنت فقرات مهمة تتعلق بصادرات النفط وتقاسم العائدات مع حكومة إقليم كردستان. وأكّد السيد رئيس الوزراء على أن يبقى هدف تمرير التشريع الذي ورد في برنامجه الوطني ضمن لائحة أولوياته. ورحّب الرئيس الأميركي بالتقدم الذي تم إحرازه حتى اليوم، ووجه الدعوة لجميع الكتل السياسية لتقديم التنازلات الضرورية لنجاح تطبيق البرنامج الوطني بالكامل.
وعلى نطاق أوسع، أوجز رئيس الوزراء رؤيته لتطبيق نموذج ييتسم بدرجة أكبر من اللامركزية في الحكم، حسبما دعت لذلك أحكام الدستور العراقي، وهو النموذج الذي أكد على أنه أحد أهم متطلبات النجاح ضمن استراتيجية أوسع لتحقيق التقدم في العراق. وأسهب في شرح تفاصيل برنامج الحكومة لنقل مسؤولية حفظ الأمن إلى الحكومات المحلية في المحافظات.
وفي ضوء ذلك، أشار إلى الجهود المبذولة من أجل تعزيز دور الحكومات المحلية للمناطق المحررة في حفظ الاستقرار في تلك المناطق. كما سلط الضوء أيضاً على أهمية الحرس الوطني في توفير السلطة على الأمن لسكان محافظات العراق ولضمان أن قوات الأمن العراقية ممثلة على نطاق واسع وقريبة من الأهالي الذين أقسموا على حمايتهم والدفاع عنهم. وأعرب الرئيس الأمريكي عن دعمه للاستراتيجية التي حددها السيد رئيس الوزراء والتزم بتوفير الدعم والمساعدات الضرورية وفقاً لما جاء في اتفاقية الإطار الاستراتيجي لتعزيز الديمقراطية الدستورية في العراق.
تحسين الفرص للشعب العراقي
وأشار الرئيس الاميركي ورئيس الوزراء العراقي إلى ضرورة أن يستمر بلداهما في تعزيز آفاق التعاون الثنائي في ظل اتفاقية الإطار الاستراتيجي. وأوجز السيد رئيس الوزراء مجموعة التحديات التي يواجهها العراق نتيجة انخفاض أسعار النفط عالمياً والأزمة الإنسانية التي يعيشها وحربه ضد تنظيم داعش. وأوجز رئيس الوزراء العبادي استراتيجية حكومته لدعم الاقتصاد العراقي، بما في ذلك إعادة إحياء البنية التحتية للطاقة في العراق والإصلاحات الجارية للحد من الفساد وتقليل الهدر في الإنفاق. واتفق الزعيمان على إمكانية الاستفادة من الدعم الدولي لحرب العراق ضد تنظيم داعش بشكل يؤدي إلى تعزيز إندماج العراق في الاقتصاد العالمي.
وأشار الرئيس أوباما إلى أن التعاون الاقتصادي يمثل عنصراً أساسياً لديمومة شراكة طويلة الأمد بين العراق والولايات المتحدة. وهنأ الرئيس الاميركي رئيس الوزراء العبادي على معدلات تصدير النفط المرتفعة التي سجلها العراق مؤخراً، وهي أعلى المستويات على مدى أكثر من ثلاثين عاماً، واكد الزعيمان على أن يعملا سويةً لزيادة انتاج العراق من النفط ورفع صادراته في المستقبل. وقال الرئيس الأميركي بانه قد وجه نائب الرئيس بايدن ليعقد اجتماعاً للجنة التنسيق العليا لاتفاقية الإطار الاستراتيجي في 16 نيسان للتركيز بشكل خاص على الشؤون الاقتصادية، بما في ذلك آفاق التجارة الثنائية والتعاون في مجال الطاقة وإصلاحات
القطاع الخاص واستقرار العراق المالي
وأكد الرئيس أوباما ورئيس الوزراء العبادي على ضرورة معالجة الوضع الإنساني في العراق، حيث نزح أكثر من 2.6 مليون عراقي عن مناطق سكناهم منذ كانون الثاني 2014، وأشار الرئيس أوباما إلى قراره الأخير بتوفير 205 ملايين دولار كمساعدات إنسانية للعراقيين في المنطقة ولدعم العراق في استجابته للأزمة السورية، ليصل بذلك مجموع المساعدات التي قدمتها الولايات المتحدة للعراقيين النازحين إلى أكثر من 407 ملايين دولار منذ بداية سنة 2014 المالية.
تعزيز التعاون الإقليمي
وأعرب الرئيس أوباما عن دعمه القوي لزيادة التعاون بين العراق والشركاء في المنطقة على أسس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. وأطلع السيد رئيس الوزراء الرئيس الأميركي على نتائج مشاوراته الأخيرة مع عواصم المنطقة وجهوده لتعزيز التمثيل الدبلوماسي لدول المنطقة في بغداد. وأكد الرئيس الأميركي على أهمية وجود تمثيل دبلوماسي قوي في بغداد لجميع الدول العربية في المنطقة.
واتفق الجانبان على عدم جدوى الحلول العسكرية كحل للصراعات في المنطقة. وضمن هذا السياق، فقد رحب رئيس الوزراء بالإطار العام لخطة العمل المشتركة والشاملة بين دول 5+1 وإيران فيما يخص برنامج إيران النووي كوسيلة لتحقيق المزيد من السلام والاستقرار في المنطقة. وأكد الزعيمان على ان وجود علاقة متينة بين العراق والولايات المتحدة كانت حاسمة لأمن المنطقة وللمصالح طويلة الأمد لكلا البلدين.
الخاتمة
توفر هذه الزيارة فرصة لمراجعة التقدم الهام الذي تم إحرازه من قبل العراق والولايات المتحدة بالعمل سويةً ومناقشة سبل تعزيز التعاون أكثر عبر كامل آفاق الشراكة الاستراتيجية بين البلدين. وقد أظهرت استجابة الولايات المتحدة السريعة والواسعة النطاق للتحديات الراهنة التي يواجهها العراق قوة وثبات العلاقة بين بلدينا، واتفق الرئيس أوباما ورئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي على أهمية مواصلة تعزيز هذه العلاقة الدائمة.

بغداد /..أكد النائب عن كتلة التغيير الكردية شيرين رضا محمد رسول ، الاربعاء ، ان الأحزاب الكبيرة في إقليم كردستان مع تجديد ولاية مسعود بارزاني.

وقالت رسول لـ"عين العراق نيوز" شي طبيعة ان توجد أحزاب تريد تجديد ولاية بارزاني وأحزاب ترفض ذلك ، كما يوجد أحزاب تكره لكن تريد بقاءه للضرورة".

وأضافت "لا توجد إي أزمة سياسية في كردستان حول هذا الأمر" ، مبينة "انا أؤيد تجديد ولاية مسعود بارزاني، خصوصا ونحن في ظروف أمنية واقتصادية صعبة جدا والانتخابات تحتاج إلى الكثير من الأموال إضافة إلى الوضع الأمني".

وذكرت مصادر كردية في وقت سابق من اليوم ان كردستان على أبواب أزمة تغيير الدستور للإبقاء على بارزاني في الحكم. انتهى 7

 

 

انقرة- (أ ف ب): حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاربعاء من أن تركيا ستتجاهل أي قرار من جانب البرلمان الاوروبي يصف قتل الارمن في 1915 في الحرب العالمية الاولى بالإبادة قائلا ان مثل ذلك الاعتراف “يدخل من اذن ويخرج من الاخرى”.

ويصوت البرلمان الاوروبي الاربعاء على “مشروع قرار حول الذكرى المئوية للابادة الارمنية”.

ويأتي التصويت على خلفية تزايد التوتر بشأن توصيف المجازر في الذكرى المئوية التي تصادف هذا الشهر.

وقال أردوغان للصحافيين في مطار انقرة قبيل توجهه إلى كازاخستان “أيا كان قرار برلمان الاتحاد الاوروبي اليوم فانه سيدخل من اذن ويخرج من الاخرى لانه من المستحيل ان تقبل تركيا بمثل ذلك الاثم او الجريمة”.

وبعد ان استخدم البابا فرنسيس كلمة “ابادة” لوصف مجازر الارمن خلال السلطنة العثمانية، استدعت انقرة في نهاية الاسبوع سفير الفاتيكان لإبلاغه احتجاجها كما استدعت سفيرها لدى الكرسي الرسولي.

ودعت الولايات المتحدة الثلاثاء الى اعتراف “كامل وصريح” بالمجازر دون ان تسميها “ابادة”.

وقال أردوغان “اجهل في الوقت الحاضر نوع القرار الذي سيتوصلون اليه (…) لكن بالكاد افهم لما نحن، كأمة، اضافة الى وسائل الاعلام المطبوعة والمرئية، نأخذ موقف الدفاع″.

واضاف “شخصيا لا يهمني الدفاع لاننا لا نحمل وصمة او شبحا مثل الابادة”.

وتقول ارمينا والارمن المنتشرين في الخارج ان مليون ونصف المليون من اسلافهم قتلوا على يد قوات السلطنة العثمانية في حملة تستهدف القضاء على الشعب الارمني في شرق تركيا.

والموقف التركي مختلف تماما، اذ تقول انقرة ان مئات الاف الاتراك والارمن قتلوا فيما كانت القوات العثمانية تحارب الامبراطورية الروسية للسيطرة على شرق الاناضول خلال الحرب العالمية الاولى.

وقال اردوغان الاربعاء ان تركيا تضم نحو 100 الف مواطن ارمني، يعملون على اراضيها وبعضهم بصورة غير قانونية.

واضاف “بامكاننا ترحيلهم لكننا لم نفعل ذلك. لا زلنا نستضيفهم في بلدنا. من غير الممكن فهم مثل الموقف ضد دولة تبدي حسن ضيافة”.

ولا يزال يقيم في تركيا عدد صغير من الاتراك الارمن، غالبيتهم في اسطنبول، ويبلغ عددهم نحو 60 الفا.

ويحيي الارمن في انحاء العالم الذكرى المئوية للمجازر في 24 نيسان/ ابريل فيما تحيي تركيا من جانبها وفي نفس اليوم ذكرى معركة غاليبولي في الحرب العالمية الاولى.

 

هل تعني الحدود الجديدة صراعا أقل في الشرق الأوسط؟

وول ستريت جورنال – التقرير الشرق الاوسط

المنطقة تعيش في ظل إرث قابل للاشتعال لدول مُقَسَّمة بشكل غير طبيعي من بقايا الإمبراطورية العثمانية.

بعد وقت قصير من نهاية الحرب العالمية الأولى، انقطع رئيس الوزراء الفرنسي والبريطاني عن العمل الشاق في إعادة رسم خريطة أوروبا، من أجل مناقشة مسألة أسهل وهي رسم الحدود في الشرق الأوسط المُحتل حديثًا.

قبل عامين، في عام 1916، اتفق الحليفان على مناطق نفوذهما من خلال اتفاقية سرية، عُرفت باسم اتفاقية سايكس بيكو، لتقسيم المنطقة. ولكن في ظل هزيمة الإمبراطورية العثمانية، وقتال المملكة المتحدة ضد الأتراك، شعرت المملكة أنها حصلت على مكافأة مُجزِية.

قال جورج كليمنصو، رئيس وزراء فرنسا آنذاك، لنظيره البريطاني ديفيد لويد جورج، وهما يتجولان في السفارة الفرنسية في لندن: “قل لي ماذا تريد”.

“أريد الموصل“، هكذا أجاب رئيس الوزراء البريطاني.

“هي لك“. وسأله كليمنصو: “هل تريد أي شيء آخر؟”.
وفي غضون بضع ثوان، تم الأمر. وأصبحت مدينة الموصل التابعة للإمبراطورية العثمانية، موطن العرب السُنة والأكراد والتي تمتلك فائضًا كبيرًا من النفط، جزءًا من العراق الجديدة، وليست جزءًا من سوريا.

امتلك العثمانيون إمبراطورية متعددة الأديان، متعددة اللغات، يحكمها السلطان الذي حمل لقب الخليفة -قائد المسلمين في جميع أنحاء العالم. وبعد أن انضمامهم إلى الطرف الخاسر في الحرب العظمى، رأى العثمانيون إمبراطوريتهم تتفكك بسرعة من قِبل رجال الدولة الأوروبية الذين كانوا على دراية بالشعوب في المنطقة، والجغرافيا والعادات والتقاليد هناك.

وكانت دول الشرق الأوسط الناتجة عن هذه الاتفاقية مجرد كيانات مصطنعة، مع خطوط مستقيمة على الحدود. واستمرت هذه الدول على هذا النحو منذ ذلك الحين، إلى حد كبير، من خلال البقاء ضمن حدود الحقبة الاستعمارية على الرغم من المحاولات المتكررة لتوحيد العرب.

الاختلالات الداخلية في بعض من هذه الدول المُقَسَّمة حديثًا -خاصة سوريا والعراق- أنتجت ديكتاتوريات وحشية نجحت على مدى عقود في قمع الأغلبية المضطربة وتكريس حُكم الأقليات.

ولكن ربما اقترب كل ذلك من الانتهاء الآن؛ إذ لم تعدّ سوريا والعراق دولة بمفهومها التقليدي. وتقع أجزاء كبيرة من كلا البلدين خارج سيطرة الحكومة المركزية، كما تم تفريغ المعنى الحقيقي للأمة السورية والعراقية من قِبل هيمنة الهويات الطائفية والعرقية.

وكان صعود تنظيم الدولة الإسلامية هو النتيجة المباشرة لهذا الانهيار. نصّب زعيم الجماعة السُنية المتطرفة، أبو بكر البغدادي، نفسه الخليفة الجديد وتعهد بمحو عار “مؤامرة سايكس بيكو”.

وبعد اندفاع رجاله من معقلهم في سوريا بالصيف الماضي واستيلائهم على الموصل، وعد البغدادي بتدمير الحدود القديمة. في هذا الهجوم، كان أول ما قامت به داعش هو نسف نقاط التفتيش بين سوريا والعراق.

يقول فرانسيس ريتشاردوني، سفير الولايات المتحدة السابق في تركيا ومصر، والذي يعمل حاليًا في المجلس الأطلسي، في واشنطن، إنّ: “ما نشهده الآن هو زوال النظام ما بعد العثماني، وزوال الدول الشرعية. وتنظيم داعش هو جزء من ذلك، إنه يملأ فراغ انهيار هذا النظام”.BN-HV169_border_M

في الفوضى التي تجتاح الشرق الأوسط الآن، فإنّ الدول التي أنشأها المستعمرون الأوروبيون قبل قرن من الزمان هي التي تتفكّك. وفي الكثير من الدول “الطبيعية” في المنطقة، منع الشعور القوى بالتاريخ المشترك والتقاليد في هذه الدول، حدوث انهيار مماثل.
ويقول حسين حقاني، الكاتب والسفير الباكستاني السابق لدى الولايات المتحدة، إن: “جزءًا كبيرًا من الصراع في الشرق الأوسط هو نتيجة انعدام الأمن في هذه الدول المصطنعة، التي تحتاج إلى أيديولوجيات الدولة للتعويض عن افتقارها للتاريخ، وقوة مرنة ضد شعوبها أو ضد الدول المجاورة لتعزيز هويتها“.

في مصر، ومع تاريخها الذي يرجع لآلاف السنين والشعور القوي بالهوية، لم يشكّك أحد في “مصرية” الدولة خلال الاضطرابات التي أعقبت الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في ثورة عام 2011. ونتيجة لذلك، نجت معظم المؤسسات في مصر من الاضطرابات السلمية نسبيًا، ولم يصل العنف إلى حرب أهلية صريحة.

في العصور القديمة، كانت تركيا وإيران هما مركز الإمبراطوريات العظمى، ولم تعان أي منهما بشكل كبير في السنوات الأخيرة، على الرغم من وجود أقليات عرقية كبيرة في كلا البلدين، منهم العرب والأكراد.

لم يكن مصير دول الشرق الأوسط “المصطنعة” هو الفشل، وبعضهم -خاصة الأردن- لم ينهر، على الأقل حتى الآن. العالم مليء بالدول متعددة الطوائف، متعددة الأعراق، وهي دول ناجحة ومزدهرة، من سويسرا إلى سنغافورة إلى الولايات المتحدة، وهي دولة ذات تاريخ حديث مقارنة بإيران.

ويقول ريتشاردوني: “في جميع هذه الأماكن، يجعل التوحد الاجتماعي -القائم على الحُكم الرشيد والفرص الاقتصادية- التنوع العرقي والديني مصدر قوة، وليس محركًا لعدم الاستقرار. في الشرق الأوسط، على النقيض من ذلك، “عندما ساءت الأمور، لم يكن هناك حُكم رشيد، كان هناك حُكم مروّع“.

منذ قرن من الزمان، كان يأمل الكثيرون أن تتبع سوريا والعراق نفس مسار سويسرا. وفي ذلك الوقت، بعث الرئيس وودرو ويلسون لجنة إلى منطقة الشرق الأوسط لاستكشاف ما هي الدول الجديدة التي يجب أن تنهض من تحت حطام الإمبراطورية العثمانية.

تحت الحكم العثماني، لم تكن سوريا ولا العراق موجودتين باعتبارهما كيانات منفصلة. وهناك ثلاث محافظات عثمانية -بغداد والبصرة والموصل- تابعة للعراق اليوم. وأربعة آخرون -دمشق وبيروت وحلب ودير الزور- تقع ضمن سوريا ولبنان وجزء كبير من الأردن وفلسطين، إضافة إلى قطاع كبير من جنوب تركيا. جميع هذه المدن كانت مأهولة بمزيج من الطوائف السُنية والعرب الشيعة والأكراد والتركمان والمسيحيين في العراق، وسوريا، إلى جانب العلويين والدروز.

وقدم المفوّضون الذين أرسلهم الرئيس ويلسون، وهم هنري كينغ وتشارلز كرين، تقارير بالنتائج التي توصلوا إليها في أغسطس 1919. في أوروبا في ذلك الوقت، أدى تفكك الإمبراطوريات النمساوية المجرية والروسية إلى ولادة دول قومية جديدة قائمة على العِرقية. ولكن المسؤولين الأمريكان كان لديهم أفكار مختلفة: نصحوا ويلسون بتجاهل الاختلافات العِرقية والدينية في الشرق الأوسط.

واقترحوا أن ما يُعرف الآن بالعراق، يجب أن تبقى موحدة لأن “الحكمة وراء دولة موحدة لا تحتاج إلى حجة في حالة بلاد ما بين النهرين”. وتحدثوا أيضًا عن “سوريا الكبرى” -وهي منطقة كانت لتشمل لبنان، والأردن، وإسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وقال كينج وكرين إنّ نهاية الحُكم العثماني “تقدم فرصة كبيرة، ربما لن تتكرر، لبناء … منطقة الشرق الأدنى على الأساس الحديث من الحرية الدينية الكاملة، بما في ذلك مختلف المعتقدات الدينية، وخاصة حراسة حقوق الأقليات“. وأضافا أنّ السكان المحليين “يجب أن تكون أوضاعهم أفضل في ظل الدولة الحديثة ” من الحُكم العثماني. لكنّ آمال الأمريكان لم تتحقق.

في سوريا، واجهت السُلطات الاستعمارية الفرنسية الأغلبية السُنية المعادية، ووقفت إلى جانب العلويين، وهي أقلية من المذهب الشيعي التي عانت من التمييز تحت الحُكم العثماني. وفي فترة وجيزة، أنشأ الفرنسيون دولة علوية منفصلة على ما يُسمى الآن الساحل السوري في البحر الأبيض المتوسط وجنّدت العلويين في القوات المُسلحة الجديدة.

في العراق، حيث تشكل الشيعة الأغلبية، لعب المسؤولون البريطانيون دورًا مماثلًا، وواجهوا التمرد الشيعي بعد بدء احتلالهم. اعتمدت الإدارة الجديدة، بشكل غير متناسب، على الأقلية العربية السُنية، التي ازدهرت تحت حُكم العثمانيين، والآن يلتفون حول الملك الجديد السُني في العراق، التي جاءت به بريطانيا من الحجاز المستقلة حديثًا، وهي مقاطعة عثمانية سابقة استولت عليها المملكة العربية السعودية.BN-HV167_BORDER_M_20

ساعدت تلك القرارات على تشكيل مستقبل العراق وسوريا بمجرد انتهاء النظام الاستعماري. حكمت عائلة الأسد سوريا منذ عام 1970؛ وأصبح صدام حسين رئيسًا للعراق في عام 1979. وعلى الرغم من الشعارات الرنانة عن أمة عربية واحدة، حوّل كلا النظامين بلادهما إلى أماكن حيث كانت المجتمعات الحاكمة من الأقلية (العلويين في سوريا والعرب السُنة في العراق) تتمتع بحقوق أكثر من الآخرين.

محاولات الأغلبية السُنية في سوريا أو الأغلبية الشيعية في العراق لتحدي هذه الأنظمة السلطوية، قُضي عليها بقسوة ودون رحمة. وفي عام 1982، هدم النظام السوري مدينة حماة التي تسكنها غالبية سُنية بعد ثورة إسلامية، وأطلق صدام العنان لغضبه وسحق انتفاضة الشيعة في جنوب العراق بعد حرب الخليج في عام 1991.

في سوريا اليوم، يدعم الكثير من العلويين بشار الأسد ضد الثوار السُنة خوفًا من أن انهيار النظام يمكن أن يمحو مجتمعهم بالكامل؛ وهو تهديد يعززه تنظيم الدولة الإسلامية، الذي قدّم المتطرفون للعلويين والشيعة خيارًا واضحًا إمّا التحوّل عن مذهبهم أو الموت.

في العراق، الحكومات التي يهيمن عليها الشيعة والتي حكمت منذ الغزو الأمريكي في عام 2003، قلبت الطاولة على الحُكّام السابقين في البلاد عن طريق التمييز ضد الأقلية السُنية. ونتيجة لذلك، تمكّنت الدولة الإسلامية من الاستيلاء على المناطق السُنية في العراق العام الماضي دون أي معارضة، لأن السكان المحليين ينظرون إليها باعتبارها أقل شرًا من الشيعة.

يقول فالي نصر، عميد كلية الدراسات الدولية المتقدمة في جامعة جونز هوبكنز ومستشار وزارة الخارجية السابق، إنّ: “الأمر ليس متعلق بالحدود الإقليمية، إنها مجرد خريطة للحُكم صنعتها أوروبا”.

وأضاف نصر: “القوى الاستعمارية داخل الدول خلقت إدارات استعمارية قامت بتعليم، وتجنيد وتمكين الأقليات. وعندما يغادرون، يتركون السُلطة في أيدي تلك الأقليات؛ يتركون وراءهم ديكتاتورية الأقليات“.

وأوضح نصر قائلًا: “كانت السُلطة منحازة في العراق وسوريا وكثير من هذه البلدان، وليس هناك طريقة مناسبة لتصحيح هذا الوضع؛ الفائزون لا يريدون مشاركة المكاسب، والخاسرون لا يريدون التخلي عن السُلطة. والشرق الأوسط يمر بفترة من الاضطراب الكبير، وسينتهي به الأمر إلى بناء هيكل سياسي مختلف وربما هيكل إقليمي مختلف أيضًا”.

ولكن ما مدى قابلية الشرق الأوسط لتغيير هذه الهياكل الإقليمية؟ وإذا ما تم تغييرها، ماذا سيبدو شكل الخريطة الجديدة للمنطقة؟

أحد الاحتمالات الواضحة ينطوي على الأكراد، ورغبتهم في الحصول على دولة مستقلة فيما يُعرف الآن بشرق تركيا وشمال العراق، وهي حقوق أقرتها معاهدة “سيفر” قصيرة الأجل وهي معاهدة تم توقعيها في عام 1920 بين الحلفاء الغربيين والعثمانيين. وقد أنكر القوميون الأتراك بقيادة مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس الدولة التركية الحديثة، تلك المعاهدة. وحتى وقت قريب، نفت تركيا وجود كيان كردي منفصل.

تمتع الأكراد، الذين يعيشون مشتتين في أنحاء العراق وتركيا وسوريا وإيران، بعقود من الاستقلال الظاهري في ظل حكومة تتمتع بالحكم الذاتي في شمال العراق؛ الجزء الجبلي من ما كان يومًا المحافظة العثمانية في الموصل. وأنشأوا الآن ثلاثة “أقاليم” من الحُكم الذاتي في شمال سوريا.

وقال كريم سجادبور، محلل شؤون الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيجي: “سأكون مندهشًا إذا لم يكن هناك بلد يُسمى كردستان في غضون 20 عامًا. فهي دولة قائمة بالفعل”.

مع لغتهم وثقافتهم المنفصلة، يسيطر الأكراد في العراق على حدودهم وأمنهم، مما يحد من دخول العراقيين العرب. وفي ظل اندلاع الحرب الأهلية في سوريا، حان الوقت للميليشيات الكردية هناك لتحديد مشروع وطني مختلف. وقال فريد العاطي، مسؤول في إحدى الميليشيات الكردية العلمانية لمكافحة الدولة الإسلامية بالقرب من بلدة كوباني، التي تعد واحدة من الأقاليم الكردية الثلاثة المستقلة في سوريا، أنّ: “المتمردين الآخرين يقاتلون من أجل سوريا، ولكن لدينا كردستان مستقلة، وهذا ما نهتم به”.

وبغض النظر عن كردستان، فإن الحال بالنسبة للدول الجديدة المستقلة أصبح أقل وضوحًا، على الرغم من أهوال العِرقية والطائفية التي تعصف بالمنطقة اليوم.

وفي مناسبة واحدة، وبغض النظر عن مدى اصطناع هذه الدول، أثبتت دول ما بعد العثمانية مرونتها بشكل مذهل. بالنظر إلى لبنان، وهو بلد يحتوي على ما يقرب من 18 طائفة دينية متصارعة، نجت من الحرب الأهلية الدامية ومتعددة الجوانب في 1975-1990، وتحدت التنبؤات بزوالها المحتمل.

وعلى الرغم من هذا الصراع التاريخي، إلا أنّ لبنان ظلّت جزيرة من الاستقرار النسبي في ظل الاضطراب الإقليمي الحالي، حتى في ظل اجتياحها من قِبل أكثر من مليون لاجئ سوري فروا من الفوضى في بلادهم.

“وقد بذل حُكّام تلك البلدان الذين شكّلوا الحدود المصطنعة المعترف بها، الكثير من الجهد في بناء الحس القومي. والسؤال هو كم استغرق هذا الأمر؟“. يقول ميشيل دن، وهو مسؤول كبير سابق في وزارة الخارجية، ويعمل حاليًا خبير في شؤون الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيجي، وإنّه: “قد لا يكون الحس القومي قويًا كما هو الحال في بلد يشعر بمكانته منذ قرون، لكن ربما لا يزال هذا الحس موجودا”.

في الواقع، وحتى في العراق المحطمة وسوريا الممزقة، لا تزال المشاعر القومية على قيد الحياة. وقال إياد علاوي، نائب الرئيس العراقي ورئيس الوزراء السابق: “إذا مرت أي دولة بما مرت به العراق في السنوات الـ 12 الماضية، لكانت تقطعت أوصالها الآن. الشيء الذي أبقى على استمرار البلاد هو إرادة الشعب”.

في سوريا، هناك طالب اسمه محمد علي يبلغ من العمر 19 عامًا، أشار مؤخرًا إلى رد فعل السكان المحليين عند وصول تنظيم الدولة الإسلامية في مسقط رأسه في مدينة البوكمال، بالقرب من الحدود العراقية.

وكجزء من حملتها لمحو الحدود الاستعمارية، فصل الحكام الجدد مدينة البوكمال عن المقاطعة السورية التابعة لها ودمجوها في “مقاطعة الفرات” الجديدة التي تحكمها مدينة القائم العراقية.

في البداية، قال السيد علاوي، إنّ السكان المحليين كانوا سعداء بتدمير الحدود المجاورة. “لمدة 30 عامًا، ونحن لم نكن قادرين على عبور أو زيارة أقاربنا على الجانب الآخر“.

ومنذ ذلك الحين، ومع ذلك، تحوّل المزاج العام إلى رد فعل وطني وسط استياء من العراقيين الذين اجتاحوا المنطقة، وسيطروا على مدينة البوكمال، والذين كانوا ينقلون شاحنات النفط السوري “المسروفة” عبر الحدود. “نحن لا نريدهم هنا. نحن نريد حدودنا مرة أخرى“.

هناك مجموعة أخرى من القضايا تقف في طريق التقسيم الجديد المحتمل: أين بالضبط ستُرسم الخطوط الجديدة؟ وبأي ثمن؟

على الرغم من التطهير العرقي في السنوات الأخيرة، إلا أنّ السُنة والشيعة ما زالوا يعيشون معًا في أجزاء عديدة من العراق، بما في ذلك بغداد، وعدد كبير من السوريين السُنة ما زالوا يعيشون في المدن التي يسيطر عليها نظام الأسد بدلًا من المناطق التي دمرتها الحرب تحت سيطرة المتمردين.

يشير السيد علاوي، نائب الرئيس العراقي، إلى أن العديد من الجماعات القبلية التقليدية في البلاد تشمل كلا من الشيعة والسُنة، وأن العديد من العائلات العراقية، وخاصة في المدن الكبرى، مختلطة أيضًا.

ومزح قائلًا: “يجب عليك أن تدخل غرف نوم الناس حتى تُقسم هذه البلاد” .في العراق وفي أماكن أخرى، لا توجد وحدة بين السُنة والشيعة والأكراد، فهم جماعات تحركهم الآراء الجماعية؛ والصراعات الداخلية.

التقسيم الأخير لبلد عربي -تقسيم السودان إلى الشمال العربي الجنوب الجمهوري، غير العربي في عام 2011، لا يُعدّ سابقة مشجعة لصنّاع الحدود الجديدة. سرعان ما انزلق جنوب السودان إلى حرب أهلية أودت بحياة عشرات الآلاف وشردت نحو مليوني شخص.

يقول فواز جرجس، أستاذ دراسات الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد، إنّه: “لا يوجد بديل ليحل محل نظام الدولة“، “وإلّا، قد تستبدل حرب أهلية واحدة بالعديد من الحروب الأهلية، وهذا بالضبط ما يمكن أن يحدث في سوريا أو العراق. إنها حلقة كارثية“.

ويقول ستيفن هادلي، الذي شغل منصب مستشار الأمن القومي للرئيس جورج دبليو بوش، ويرأس الآن معهد الولايات المتحدة للسلام، أنّ صياغة ميثاق اجتماعي عملي جديد ضمن حدود المنطقة الحالية وهو أمر من المرجح أن يحدث بعد تعب الشعوب من الحروب المستمرة هو السبيل الوحيد للمضي قُدمًا.

المشكلة الحقيقية في الشرق الأوسط، كما يقول هادلي، “هي انهيار ما كان يحدث داخل الحدود وليس انهيار الحدود: الحكومات التي لم يكن لديها الشرعية ولم تكتسبها من شعوبها. لن تحل هذه المشاكل من خلال إعادة رسم الحدود“.

ويعترف السيد هادلي، بأنّ إيجاد تلك الحلول لن يكون سهلًا.

واختتم قائلًا: “قد يكون ذلك تعويض عن الماضي. لكن الخروج من هذا الوضع سيكون مهمة الجيل الجديد“.

الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2015 22:16

الموت القادم إلى سنجار

 

مئات القتلى من الرجال والشباب الايزيديين..
مقابر جماعي لعائلات ايزيدة كثير منهم دفنوا احياء..
اكثر من 700 طفل ايزيدي مجندون لدى داعش..
اكثر من 3000 ايزيدية مختطفة على يد داعش..
الاف العالئلات الايزيدية مشردة في عدة مناطق..

هذه كانت الحصيلة لمأساة الايزيديين على يد تنظيم داعش لغاية هذه اللحظة / لكن من هم الايزيديون ؟ وما الذي حصل معهم بالضبط / لنسرد القصة من البداية..

في هذا اليوم تمكن تنظيم داعش من السيطرة على مدينة الموصل العراقية وهو ما مهد له الطريق ليسير نحو الغرب املا في فتح طريق امداد مع المناطق التي يسيطر عليها في سوريا على الحدود مع العراق .
في الطريق الواصل بين الموصل والحدود السورية غريا يعيش ما يقرب من نصف مليون ايزيدي يتخذون من القرى القريبة من الموصل ومن جبل سنجار مكانا لهم يعيشون فيه بسلام ممارسين معتقداتهم الدينية وحياتهم البسيطة التي تعتمد على الزراعة والرعي . وجودهم على الطريق الواصل بين العراق وسوريا جعلهم في مرمى داعش .
3 من اب اغسطس 2014 قوافل من سيارات الدفع الرباعي بدت انوارها من بعيد تحمل اعلام التنظيم السوداء . انها قافلة الموت القادم الى سنجار.

المئات من مقاتلي داعش المدججين بالسلاح نجحوا بعد انسحاب قوات البشميركة من الدخول الى سنجار وهناك بدأت الحكاية .

مع دخول داعش الى سنجار فرت مئات العائلات الايزيدية الى الجبال والى المناطق المجاورة حينها كان عناصر التنظيم يطلقون نداءات بمكبرات الصوت بانهم لا ينوون اذية الايزيديين وان معركتهم مع البشميركة والاكراد . ما طمأن بعض العائلات الايزيدية وجعلهم يلزمون بيوتهم . لكن ما هي الا يايم حتى بدأ التنظيم يكشف نواياه الحقيقية …..

بعد السيطرة على سنجار بأيام جمع عناصر داعش الرجال والشباب من الايزيديين وبدأت مرحلة القتل حيث اعدم عناصر التنظيم كل من وقع بقبضتهم من الذكور وتم دفنهم بمقابر جماعية مع من رفض تلبية مطالب مقاتلي التنظيم من النساء والفتيات/ كثيرون منهم دفنوا وهم احياء في مقابر لم يكشف منها الا القليل لغاية اليوم.

ما يزيد على 3000 ايزيدية قام التنظيم وبعد اختطافهن بوهبهن الى عناصره كسبايا في كل من سوريا والعراق حيث تناوب عناصر التنظيم على اغتصاب الايزيديات وبيعهن وشرائهن وقتلهن في حال لم يعودوا بحاجتهن . اسعار بيع النساء الايزيديات في سوق داعش تفاوتت تبعا لعدة عوامل فتراوح السعر ما بين الف دولار للفتاة الى ان وصل الى الفتاة مقابل سيجارتين .

لطالما اعتمد داعش على تجنيد الاطفال في صفوفه املا منه في ان يكونوا من مقاتلي المستقبل ولاشراكهم في المعارك في حال وجود نقص عددي في احدى الجبهات . بعد سيطرت داعش على سنجار وجد في اطفال الايزيديين ” الكفار” كما يصفهم التنظيم فرصة لجعلهم مقاتلين في صفوفه . فبعد ان اجبروا على اعتناق ” الاسلام ” من منظور داعش بدأت عملية الحاقهم بصفوف يعلمونهم من خلالها استخدام السلاح والتعاليم التي يرى مقاتلوا التنظيم انها تمثل الاسلام . وخلال هذه الدورات يتعمد عناصر التنظيم على جعل مشهد القتل وجز الرقاب امرا اعتياديا بالنسبة للاطفال . 700 طفل ايزيدي يقول حقوقيون انهم مختطفون لدى داعش وانهم باتوا من عناصر التنظيم.

جرائم كثيرة ارتكبها التنظيم بحق الايزيديين فبعد القتل والذبح والتشريد وسبي النساء واغتصاب الطفولة . وضع التنظيم العائلات الايزيدية المتبقية امام خيارين . اما اعتناق الاسلام او الذبح.

شهور طويلة وما تزالة المآساة مستمرة لكن السؤال الذي يترك للأيام القادمة” هل سيكون للايزيديين قرى تجمعهم ثانية في العراق وهل سيسهل عليهم مسح الجرح الغائر الذي اصابهم جراء التنظيم وما هو مصير اطفالهم الذين جندو وبناتهم اللواتي اغتصبن؟
اخبار الآن

نحن وجهاء وروساء عشيرة الجبور في القيارة والشورى وحمام العليل التابعات لمحافظة نينوى نرفض ونندد تسليم قيادة عمليات تحرير نينوى الى المدعو نجم الجبوري ، نحن مستعدين بالتعامل مع الحكومة المركزية ورئيس وزرائها الدكتور حيدر العبادي ولكن سنرفض بشكل قاطع التعامل مع نجم الجبوري الذي ترك عشيرته ومدينته تلعفر تأن تحت سياط القاعدة وارهابها وهرب هو وعائلته الى اميركا عام ٢٠٠٨، فكيف لهارب من العدالة ومن ارض المعركة ان يكون قائدا لتحرير المحافظة من دنس داعش الذي يمتدحها نجله الاكبر عمر نجم الجبوري على صفحته الفيس بوكية ويسميهم (ثوار العشائر) ؟
لانعرف كيف اختار السيد رئيس الوزراء شخص صنفه دفاع جوي وترك الخدمة عام ٢٠٠٣ وبعدها لجاء الى اميركا قائدا لاهم عمليات سوف يشهدها العراق ؟
ان تعيين نجم الجبوري قائدا لعمليات نينوى هز بمثابة اهانه للجيش العراقي وقادته الأبطال الذين يقاتلون جنباً الى جنب مع ابناء العشائر العربية الأصيلة وأبناء الحشد الشعبي.
ان الهارب والمدعو نجم الجبوري لا يفقه بقيادة القوات سوي طريقة مشيته وعنفوانه ( الصدامي ) الكاذب.
المدعو نجم مطلوب لعشائرنا لوشايته بابن عمنا الشهيد البطل الرائد سطم الجبوري الذي أعدمه النظام الصدامي في التسعينيات.
يعتبر المدعو نجم عدوا لدودا لاخوتنا الشيعة وبالذات شيعة تلعفر فكيف يكون قائدا مؤهلا لتمثيل حكومة أغلبيتها من إخواتنا الشيعة ؟ من الذي نصح الدكتور العبادي لجعل هذا المنبوذ اجتماعيا من قيادة تحرير نينوى.
هل سأل السيد العبادي ابناء الجالية العراقية عن هذا الشخص ؟ هل يعرف السيد العبادي ان هذا الشخص طائفي ويحوك المؤامرات ضد الحكومة وشيعة العراق؟ هل يعلم ان ابنه يعمل في موسسة سعودية  (لوبي) مهمتها تشويه سمعة شيعة العراق في واشنطن ؟
نامل من القيادة السياسية وعلى رأسها السيد رئيس الوزارء بإعادة النظر بتعيين المدعو نجم الجبوري لهذه المهمة.
عشائر الجبور في مناطق الشورى والقيارة وحمام العليل

١٥ نيسان ٢٠١٥

منذ ايام وانا اتوسل قلمي حد الاستجاء من اجل كتابة شيئا لكنه رفض كبغل حرون ان يخط حرفا واحدا رغم ما تعج به الساحة من غث وغث وقليل سمين ولم يغره نحيب المتباكين على ( ثلاجات ) منهوبة او نفي من وجهت لهم التهمة ولم يخف قدم هذا القلم ( المحرن ) حتى على قراع طبول تحرير تكريت وصلاح الدين كلها ولم يحركه التفاف الدواعش امس على مصفى بيجي واحتلالهم اجزاءا منه وسط دهشة امثالي من وجود دواعش في بعض مناطق صلاح الدين كذلك حرب الانبار ومايحصل في بلد الدليم من تجاذب وتراشق واتهامات بين العشائر والسلطات بتأخير وصول الاسلحة او رداءة نوعيتها وحتى مشعان الجبوري الذي تسيد المشهد وشغل الفضائيات لايام خلت وتبادل الادوار مع صالح المطلك تاركا له موقع سارق تخصيصات ( النازحين ) ومحتلا موقع الرقيب والضمير الذي شغله الآخر يوم كان مشعان يشغل موقع سارق تخصيصات اخرى ادت به ملفوظا خارج العراق ولم يعود اليه الا بترتيب من طيب الذكر عزة الشابندر في اواخر ايام (مختار العصر) كما لم يذعن قلمي لتوسلاتي بالكتابة عن مبادرة رئيس اقليم كردستان في ارسال فوجين من ( البيشمركه ) للقتال في الانبار وهو بحد ذاته حدثا يجب الوقوف عنده وقرائته ومرامي رئيس الاقليم جيدا وتشخيصه على انه تطور جديد في علاقات الاقليم بالمركز وباقي العراق او وضعه في خانة ( العربون ) السياسي لجهة ما او شراكة محتملة مع غرماء . وهل جاء القرار بتاثير لمن يقيمون في اربيل من عرب الانبار ؟او لصالحهم ليكون بوابة لعودتهم الى هناك ؟ وليس بعيدا عن الانبار وصلاح الدين لم يشأ قلمي ترك صمته والموصل تغلي قدور الحكومة والحشد الشعبي والاكراد والنجيفي والدواعش بطبخات يتصاعد غبار روائحها بين حين واخر اعدادا لوليمة ينحر فيها عشرات الالاف من العراقيين بقدور كل الاطراف التي يتصاعد غليانها يوما بعد اخر , وحتى زيارة والي بغداد الى واشنطن عاصمة الامبراطورية ولقاء السلطان اوباما لم تثير شهية قلمي للكتابة ورأى فيها قضية روتينية لاتتجاوز قضية المطلك والجبوري اهمية رغم الضجيج الاعلامي المصاحب لها والامال المعقودة عليها واخر اخبار قلمي تقول ان الرياح في الوسط والجنوب هادئة والناس نيام ولايشغلهم الا بالون ارتفاع اسعار الكهرباء وربما تحرك منصات خطب الجمعة بعد غد انظار المؤمنين الى صعوبة الوقوف في يوم الحساب .

الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2015 15:54

إقليم كردستان نحو جيش كردي بدعم أميركي

اربيل-((اليوم الثامن))

في تطور لافت، أعلنت سلطات إقليم كردستان العراق، أمس الثلاثاء، عن فتح باب التطوع للخدمة العسكرية للمواطنين في الإقليم حصراً، في إطار تشكيلات جديدة تقرر استحداثها ضمن قوات البشمركة يتم تدريب أفرادها وتسليحهم بمساعدة الولايات المتحدة.

وبررت وزارة البشمركة في الإقليم، والتي تماثل في مهامها وزارة الدفاع، الخطوة بالقول إنه “من أجل تقوية وتطوير وتنظيم وحدات قوات البشمركة في كردستان، ولإشراك كافة القوميات والأطياف من مواطني كردستان في العمليات والمهمات الوطنية للدفاع وحماية كردستان، قررت وزارة البشمركة تشكيل لواءين بنظام التطوع”.

ولفت بيان الوزارة إلى أنّ “القادة والمسؤولين الكِبار في الولايات المتحدة الأميركية الصديقة تعهدوا بتأمين كافة التجهيزات من الأسلحة والذخائر والمعدات والأجهزة والمستلزمات اللازمة لهذه الوحدات”.

واشترط إقليم كردستان العراق على الراغبين بالتطوع أن يكونوا من مواطني الإقليم، من دون التفريق بينهم على أساس انتماءاتهم العرقية والدينية .

وأشارت الوزارة إلى أنها ستقبل الطلبات لمن تتراوح أعمارهم بين 18 و30 سنة، على أن تكون الأفضلية للأصغر سنّاً، وكذلك لمن يحمل شهادة أعلى من غيره.

وعلى الرغم من عدم الإعلان عن الأعداد بشكل دقيق، يتوفر لدى الأكراد نحو 140 ألف مسلح، أكثرهم انضم من باب الولاء للأحزاب، وليس انتساباً للمؤسسة العسكرية.

وبحسب مصادر كردية مطلعة، فإن عملية فتح باب التطوع العام لمواطني الإقليم تعدّ الأولى من نوعها منذ تأسيس الإقليم والاعتراف به رسمياً دولياً وعراقياً. \S.T\

يا ابن الوطن
خطف أبناء الوطن طفلة في التاسعة
طفلةً مِنّا...سنجارية من الوطن
فباعها إبن الوطن
واشتراها ابن آخر من الوطن
اغتصبها ابن الوطن
اغتصبها ابن الوطن
اغتصبها الوطن
اغتصبها
اغتصبها
اغتصبها
.
.
و الآن هي حبلى من عشرة من أبناء الوطن
الطفلة لا تعرف طفلها طفلُ مَنْ
لكنها تعرف إنّه طفلُ إبن الوطنْ
طفل "فِكر" الوطن
انه "فخر" إبن الوطنْ
طفلُ "جيوش" الوطنين
الطفلة عمرها تسع
و حبلى من عشرة
من سيغسل عار الوطن...يا إبن الوطنْ
أأنت مستغرب أيها الإنسان  !؟
أوَلم تسمع بالجنين الذي قتله أبناء الوطن
عندمت اغتصبوا والدته ضربوها على رحمها
ضربوها على الوطن
حتى قُتِل الجنين
مات الكافر
و فاز المجاهد الثائر
فاز إبن الوطن
يا إبن الوطن
----------
يا إبن الوطن هناك آلاف من نساءنا ..نساء الوطن
محتجزات في مدنكم
في شوارعكم
في منازلكم
يغتصبن في الوطن
تحت أنظار حكومة الوطن
بين أبناء الوطن
في سجون الوطن
على ارصفة الوطن
و في " " رؤساء عشائر الوطن
مِن قبل أبناء و بنات الوطن
و الوطن يتفرج
و انت تتفرج
((حتى مظاهرة واحدة لم تقوموا بها من اجل شرف الوطن..!!!)
يا إبن الوطن
_______
يا إبن الوطن قُلّي ما ذنبي
قتلتم اهلي
أحرقتم منزلي
اغتصبتم روحي و بعتم شرفي
وشرفكم
وشرف الوطن
دون ثمن
ما ذنبي يا إبن الوطن
لستُ انا من احتل فلسطينكم
ولا انا من سبب الربيع العربي الذي خرف أوطانكم
ولا انا من فجر مقدساتكم
ولا انا من أشعلت الفتَنْ
يا ابن الوطَنْ...
أردت ان ابقى سالما مسالما
ولازلتُ .....مسالما
لكنكم لم تبقوا لي اي سلام
لا أمان
لا كرامة
لا احلام
لا امنيات
إلا عودة المخطوفات
المغتصبات
المحتجزات في الوطن
من قبل ابناء الوطن
يا إبن الوطن
__________
قل لي يا إبن الوطن
ماذا ابقيتم لنا من الوطن
اطفالنا الذكور يعتنقون الإرهاب جوراً
واطفالنا الإناث حوامل من الوطنْ
ماذا ابقيتم لنا في هذا الزمنْ
يا ابن الوطنْ
اغلبيةٌ منكم صامتة تتفرج
وأغلبيةٌ اخرى تتاجر بِنَا ..بأقليات الوطنْ
و تبيع نساءنا
اطفالنا
و ارضنا بأرخص ثمن
يا إبن الوطن
---------
يا إبن الوطن
نحن اخوة وهذا التراب والدنا
وعلى هذا التراب -في هذه اللحظة- آلاف من أخواتنا يغتصبن
من قبل ابناء الوطن
و يعرضن للبيع
يمكنك ان تشتريهن
بأي ثمن
فأرخص النساء...نساء الوطنْ
نعم أرخص النساء ...نساء العراق
إن لم تصدق إذهب الى سوق الفلوجة للنساء
أو موصل او تلعفر او حويجة
فهناك سوق لبيع العراقيات
اذهب أيها العراقي
فشرفك (في وطنك) يباع
ويُشترى
من قبل السعودي
والشيشاني
والقطري
والصيني
......و البائعُ إبن الوطن
يا إبن الوطن

شنكال من المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد,الكورد يطلقون عليها تسمية المناطق المستقطعة من كوردستان,وبغداد تعتبرها واحدة من الأقضية المرتبطة بمحافظة الموصل ,وجزءاً لا يتجزأ من أراضيها,حيث كان فيها قوتان,البيشمركة,و الجيش العراقي النظامي التابع للحكومة الاتحادية,ففي العاشر من حزيران من العام الفائت دخل تنظيم الدولةالاسلامية مدينة الموصل وسط هتافات وزغاريد اهلها رافضي سياسات التفرقة العنصرية,وبقايا البعث العفلقي الصدامي المجرم.

وعلى أثرها إنسحبت فرقتان نظاميتان من الجيش العراقي ,بأوامر من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي,تاركاً ورائهم الأسلحة والعتاد والذخيرة الحية والمدرعات الحربية ,هل كانت ذلك صدفة ؟ أم بناءاً على اتفاق مسبق بينه وبين الذين يدعمون تنظيم داعش مادياً ولوجستياً,للتحريض لمؤامرة خبيثة ودنيئة ,لضرب أقليم كوردستان ,ووضع حد للبيشمركة بعد أن سيطرت على جميع المناطق التي تدار خارج الأقليم,من شنكال الى كركوك.

ما أثار غضب المالكي الذي حذره الرئيس مسعود البرزاني من المؤامرة التي تحاك لإجتياح العراق ,ومن مغبة هذه المنظمة الارهابية والأخطار والتداعيات التي ستنجم عنها ,والجهات التي تعمل ليل نهار للحد من سيطرة الشيعة على حساب السنية , دون أي إعتبار للشراكة الفعلية لهم في الإدارة والحكم , سيما صرحت قيادة الأقليم بأن المادة 140 لم تبقى لها أي وجود يذكر ,فلا داعي للمطالبة بتنفيذها ,لأنها طبقت على أرض الواقع ,بعد سيطرة البيشمركة على تلك المناطق ,إستناداً للوقائع والظروف الجديدين والأحداثيات التي تشكلت بعد العاشر من حزيران ,والأهم مشروع استقلال كوردستان الذي دعى له رئيس الهرم الدبلوماسي في الأقليم ,وإحالته الى البرلمان للمصادقة عليه ,وعرضه على شعب كوردستان للاستفتاء العام .

ما أدى الى زحف الدواعش باتجاه هولير عبر بوابة شنكال ,فأحرقت الأخضر قبل اليابس ,ودمار لا تعد ولا تحصى ,والأنكى ,إرتكبت الإبادة الجماعية {الجينوسايد} لأهل المدينة ومحيطها ,الذين هم في غالبيتهم من الطائفة الإيزيدية ,الديانة الثانية للكورد من حيث الكم والعدد ,الوقع كان أليماً ,والكارثة كان فظيعاً ,حيث أصبح من السهل حينئذ التلاعب بمشاعر الناس ,بسبب القتل والتشريد والتهجير بمئآت الآلاف ,وتعليق عدد كبير منهم في الجبل دون مأكل ومشرب ,في ظل هذه الأوضاع المأساوية ,حاولة البعض التستر عن الفاعل الحقيقي والمسؤول الذي حيك المؤامرة وخطط عما حدث في العراق عامة وشنكال على وجه الخصوص ,وألقي اللوم على البيشمركة ,لإشغال الرأي العام عن المتهم الرئيس { تركيا , قطر , السعودية }

الكل يعلم أن البيشمركة لم تكن تملك وقتها سوى أسلحة تقليدية خفيفة ومحدودة العدد أمام ما حصلت عليه داعش من أسلحة أمريكية متطورة من جيش المالكي ,البيشمركة حماة الديار ,تحمي أرض الآباء والأجداد بدمائهم الذكية ,لا تهاب الموت ,ولا تعرف معناً له ,إنما تعطي أرواحهم قرباناً لذرة من تراب الوطن ,دون أي مقابل ,لا تفرق بين من يعيش على أرض كوردستان ,مسلمين كانوا أم إيزيديين أم مسيحيين أم فيليين أو شبك وصابئة المندائية .

لا اظن أن البيشمركة قد إنسحبت من تلك المنطقة كون غالبية سكانها يعتنقون الديانة الإيزيدية ,خاصة إنهم يعرفون بأن شنكال جزء عزيز من كوردستان ,وإن الديانة الإيزيدية هي ديانة أجدادهم القدامى ,وإن المسلمين من الكورد قد تخلوا عن ديانتهم القديمة عنوة ,بسبب فرمانات وإبادات التي تعرضوا لها على يد المتطرفين والمتشددين الهمج ,تماماً كما يحصل اليوم على يد داعش ومثيلاته من القوى الظلامية ,لذا من الأفضل أن يتحرى أبناء هذه الطائفة النبيلة عن المستفيد عما جرى في شنكال ,الذي خطط وحرض لذلك ,والبيشمركة لم تكن لتصمد أمام قوة بهذا الحجم والعتاد الثقيل والمتطور وقتها ,وهي لا تصيب بني جلدتها ,إنما تصيب أعداء أبناء هذه الجلدة .

عندما أدرك حيدر قاسم ششو هذه الخطيئة وحقيقة المؤامرة, قرر وقف المساعدات التي تلقى من حكومة بغداد لغرض تشكيل قوة حماية شنكال براية ايزيدخان لكنها في الحقيقة تتبع الحشد الشعبي الشيعي الذي يتبع بدوره للحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس بقيادة قاسم سليماني رجل المصائب والويلات , علماً أنه ليس هناك أي رابط بين الديانة الإيزيدية والمذهب الشيعي , كونها خارج التعليمات القانونية لوزارة البيشمركة وحكومة الأقليم ,وتعهد بعدم القيام بأي فعل يخالف قوانين وتعليمات الأقليم ووزارة البيشمركة ,معلناً أن كل عناصر قوته أحرار في الإنضمام لقوات البيشمركة وأجهزة ودوائر الأقليم .

فهذا بحد ذاته صفعة لكل الذين يبنون أجنداتهم وإستراتيجياتهم وسياساتهم على حساب المصالح العليا للأمة الكوردية والكوردستانية بإختلاف مناطقهم ولهجاتهم ودياناتهم ,حيث يجمعهم لغة واحدة وثقافة وتاريخ ومصلحة مشتركة,وإفشالاً للدسائس التي تحاك ضدها بأجزائها الأربعة ,وموقف مخلص ومشرف يسجله التاريخ .

الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2015 15:48

مشروع فصل غزة خيانة كبرى ..!- شاكر فريد حسن

 

لا شك أن مشروع فصل غزة الذي يجري الحديث عنه هذه الأيام ، والرامي إلى إقامة كيان أو حكم ذاتي منفصل في قطاع غزة ، هو مشروع تآمري خياني وتفريطي في غاية الخطورة ، ويشكل حلقة أخرى في سلسلة المشاريع الاحتلالية لفصل شطري الوطن وتكريس الانقسام على الساحة الفلسطينية وتمزيق وحدة شعبنا الوطنية ، وبمثابة إجهاض ونسف للمشروع الوطني وإقامة الدولة السيادية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف . وهو تنفيذ للسياسات الاحتلالية الإسرائيلية لما تريده وتسعى إليه حكومة اليمين العنصري المتطرف برئاسة نتنياهو ، حيث أن الإستراتيجية الإسرائيلية تقوم على تكريس الفصل لإجهاض المشروع التحرري الاستقلالي الفلسطيني .

إننا ننظر ببالغ القلق إلى ما يجري وراء الكواليس بين حركة "حماس" و"الاحتلال" ، ونحذر من خطورة المخطط الحمساوي لفصل غزة عن باقي أجزاء الأرض الفلسطينية المحتلة وتثبيته ككيان مستقل ، والانجرار وراءه تحت ذرائع ومبررات الإسراع في تعمير غزة ورفع الحصار .

أن شعبنا الفلسطيني وفصائله الوطنية المختلفة وقواه الحية الفاعلة يرفضون بشكل قاطع هذا المخطط المشبوه ، ولن يقبلوا بأية مشاريع لا تلبي مطالبهم وأهدافهم وتطلعاتهم وأحلامهم في الحرية والعودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة ذات السيادة ، ومثلما تصدى شعبنا في الماضي عبر مسيرته الوطنية الكفاحية الثورية التحررية المعمدة بالدم والشهادة ، ووقف ضد كل المشاريع التآمرية التي تستهدف قضيته وتصفية مشروعه الوطني الديمقراطي ، فسوف يتصدى ويفشل المشروع الحمساوي الانفصالي الجديد .

المخرج الوحيد لما يعيشه شعبنا في قطاع غزة من أوضاع اقتصادية واجتماعية ونفسية صعبة جراء الحصار الاحتلالي وآثار الحرب العدوانية الاحتلالية الأخيرة ، يتمثل في إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية ووضع إستراتيجية فلسطينية موحدة والتمسك بخيار المقاومة الشعبية وصيانة المشروع الوطني الفلسطيني ، بهدف إنهاء الاحتلال وتحقيق الاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية الحرة المستقلة .

 

كثير ما كانت محاولات الوحدة هي الغالبة في المنطقة, والتي كانت هي عمود الدعوات السياسية في تاريخ الانظمة القائمة في الشرق الاوسط, منذ بدايات القرن الثامن الميلادي, فقد تميزت جغرافية هذه المنطقة بتنوعها الديني والطائفي, والذي جعل منها منطقة تنوع تم أستغلالة سياسياً لتدخل في فوضى الدماء والطائفية .

بعد سقوط نظام الشاه في أيران, أنقلبت كل المعادلات السياسية, بتغطية دينية,وقسمت المنطقة الى معسكرين, الاول سني وهابي بقيادة المملكة العربية السعودية, والثاني شيعي بقيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية, لتكون شعوب الدول العربية هي المتهم الاول بأي حراك على أرض الواقع, ووقود المواجهة تحت حكم الانظمة السياسية العربية, التي ينفصل بعضها عن التاريخ والبعض الاخر تائه في دوامة الماضي.

المواجهات التي تخاض في المنطقة هي بأسم الاختلافات العقائدية والمذهبية, وهي مواجهة مشتعلة اليوم وغير قابلة للانطفاء في الزمن القريب, لان أي تحرك يقوم بة الشيعة في بلدانهم العربية سواء في اليمن او السعودية اوالبحرين اوالكويت اولبنان اوالعراق, يعتبر خروجاً على مايعرف بالشرعية التي هي غير شرعية في أصلها وتكوينها, وكل هذا نابع من التشوهات التي يعاني منها النسيج الوطني في أنظمة دول المنطقة .

الحرب التي تقودها كل من السعودية وحلفائها ضد الحوثيين في اليمن تحت مايسمى بـ"عاصفة الحزم", ماهي الا بداية للحرب المذهبية العلنية التي كانت تدار من خلف الستار في السابق, ضد الشيعة في جميع الدول العربية, نتيجة الحقد الدفين الذي يتحكم بعقول المسيطرين في المنطقة العربية, الصراعات التي تهز المنطقة اليوم ليست بين الديمقراطية والدكتاتورية كما يظن البعض؟

الديمقراطية تعني حكم الشعب بنفسة ولصالحة, في حين أن الديمقراطية المعمول بها في أغلب دول المنطقة أختزلت اليوم بفكرة العدد والاقلية, لان العقول التقليدية التي تحكم العرب لا تعمل ولا تصلح للعمل بأبجديات النظام الديمقراطي, الذي يفترض أن يمثل مصالح الشعوب وحقوقهم المشروعة .

هذا يعني أن الصراعات القائمة هي صراعات عرقية وطائفية بحته, هدفها تقويض الشعور الاصلاحي المتنامي في المنطقة من أجل الحفاظ على الاوضاع القائمة, تحت أنظار ومتابعة الولايات المتحدة الاميركية التي هدفها ابقاء هذه الدول مصدرة للمواد الاولية فقط, ومتناحرة دينياً, من أجل الحفاظ على مصالحها أولاً وأمن ووحدة أسرائيل ثانياً .

الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2015 15:46

على المتاحف حفظ الاستقالة.. علي دجن

القيادي في تيار شهيد المحراب, الذي يتزعمه عمار الحكيم, له الدور الوطني الكبير في العمل السياسي, وجدناه يستقيل من منصب مهم ألا وهو نائب رئيس الجمهورية, لأنه لم يجد فيه أي تقديم خدمة للمواطن العراقي, أي أن الصلاحيات الحقيقية والدستورية لرئاسة الجمهورية معطلة.
فالانتقادات التي كانت توجه من قبله على الأداء الحكومي لم يستثني أحداً, حتى أنه لم يستثني الحزب الذي ينتمي أليه, والأحزاب الإسلامية والعلمانية, وكان سبب أستقالته هو عدم القبول على الإدارة لملفات الدولة, والفشل في سياسات الدولة التبعية, وقانون الريعي.
أسلوب الإدارة الفاشل أنذاك, تردي الوضع الأمني مع وجود الفساد في القيادات الأمنية, السياسات التبعية الطائفية, وتحميل الأخر الأخطاء, الرأي العام الذي كان منزعج من الحكومة والمرجعية خاصة, رغم الإمكانيات الكبيرة التي تمتلكها الدولة.
كانت أستقالته ظاهرية من أسلوب التململ في أداء الدولة, وجعلت السبيل الوحيد للخلاص من هذه التشكيلة الخاطئة, وخصوصاً بعد موقف المرجعية, ولم تكن المرة الأولى أنما كانت سابقتها واحدة’ حين تم تفجير قبة الإمامين العسكريين عليهما السلام.
ولم تكون هذه فحسب؛ بل الكثير من الأستقالات التي قدمت وكانت هناك ضغوطات من قبل شخصيات مهمة وكبيرة, كان يجل لها الإحترام على البقاء في الدولة, وخدمتها, ولم تكن أنفعالا و عنود؛ أنما كان عن دراية وقرار وترجيح للمواقف التي تدار بها الدولة الريعية آنذاك.
كان هناك من يضغط عليه لكي يقدم أستقالته, كان الرأي العام والمرجعية, هما من بينا موقفهما من عمل الدولة الفاشل, مما جعله يضع توقيعه على تلك الورقة التي تجعله يتنحى من أدارة الدولة الفاسدة, والموقف السياسي الذي كان يراه كان شائكاً بطريق الوحدة الوطنية.
رئاسة الجمهورية بعد أن أصبحت أشرافية و ليس شرفية كان يرى أنه في مكان ليس له, لأن التيار الذي يتسنم موقعاً قيادياً فيه, لا يقبل أن يجلس في مكان لا توجد فيه تقديم أنجاز للمواطن, وحث الحكومة بالكثير من التوجيهات، ويرى أن رئاسة الجمهورية هو مكان سيادي وتشريفي فيه صلاحيات كبيرة جداً.
من أولوياته هي تحقيق أنطلاقة سياسية جديدة, تكون بالجهود المبذولة من قبل القيادات الحقيقية التي تفهم معنى الديمقراطية في العراق, و أصلاح الوضع جذرياً على الصعيد الحكومي وكسب ثقة الناس وتلبية ما جاء في البرامج السياسية, وبناء تحالفات بين القوى العراقية, وخاصة مع الأقاليم والمجتمع الدولي العام.
عادل عبد المهدي خارج أُطر التزييف
الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2015 15:24

هوشنك بروكا - في معنى علم إيزيدخان

العَلَم عبر التاريخ كان في الأصل راية، والراية كانت في البدء عبارة عن رمز لأداء وظيفة اجتماعية (رمز للقبيلة مثلاً)، أو وظيفة مكانية، للدلالة على أرض أو بقعة جغرافية محددة تقطنها جماعة بشرية، أو وظيفة عسكرية كرمز لجيش أو جماعة مسلحة.

بعد تحول الجماعات البشرية إلى أقوام، تبدّل مفهوم الراية كرمز اجتماعي أو مكاني أو عسكري، إلى علم كرمز وطني أعم وأشمل للدلالة على وطن يقطنه جماعة بشرية يجمعها تاريخ واحد ومكان واحد وثقافة واحدة.

الإيزيديون، مثلهم مثل أية جماعة بشرية قديمة، كانت لهم عبر التاريخ، قبل تبلور الفكر القومي، راياتهم (رايات القبب مثالاً) وأناشيدهم (نشيد شرفدين مثالاً)، التي كانت تعبر عن اجتماعهم ومكانهم ودفاعهم عن وجودهم وأرضهم.

إيزيدخان، اصطلاحاً وتاريخاً وجغرافيةً وثقافةً وديناً ودنيا، هي أصل الكرد وكردستان.

تأسيساً على "نظرية الأكراد الأصلاء"، إذا كانت إيزيدخان تساوي اليوم جزءاً بسيطاً من كردستان، فإنها كانت في عصر ما قبل القوميات تساوي كلّ كردستان.

علم إيزيدخان وألوانه ليس بشيء جديد على الإيزيديين، ربما الجديد هو إعادة صياغة العلم وترتيب ألوانه ورموزه. تكونت فكرة إعادة صياغة علم إيزيدي يعبر عن الخصوصية الإيزيدية، بعد احتلال شنكال وتحصّن المقاومة الإيزيدية في جبل شنكال وأخذها مهمة الدفاع عن وجود الإيزيديين وحماية مقدساتهم وأرضهم وشرفهم. وجاءت الفكرة لتوحيد الخطاب الإيزيدي تحت رايته، وجمع الإيزيديين على قلب رجل واحد، ولقطع الطريق أمام محاولات شق الصف وضرب الإيزيدي بالإيزيدي، واللعب بالورقة الإيزيدية لصالح أجندات وسياسات وآيديولوجيات إقصائية وصائية لا تخدم القضية الإيزيدية بشيء.

علم إيزيدخان، ليس ماركةً مسجلة بإسم أحد.

علم إيزيدخان ليس علماً لجماعة أو لقوة عسكرية أو لحزب، وإنما هو علم لإيزيدخان والإيزيديين بإعتبارهم جماعة بشرية "إثنو ـ دينية"، بغض الطرف عن انتماءاتهم الفكرية والحزبية والآيديولوجية؛ هو راية لجميع الإيزيديين.

يتكون العلم الإيزيدي من ثلاثة خطوط أفقية تحمل لونين، الأبيض في الأعلى والأسفل وبينهما اللون الأحمر وهو ضعف عرض الشريطين، وتتوسط اللون الأحمر شمس صفراء يشع منها أربع وعشرون شعاعاً.

اللون الأبيض، هو لون من الألوان الإيزيدية المقدسة، يرمز إلى الحقيقة المقدسة والحق الطبيعي، ناهيك عن كونه لون الحياة المستقيمة، والسلام والصفاء والإنسجام والمساواة والحكمة. لهذا نجد للون الأبيض حضوراً كثيفاً في حياة الإيزيديين وثقافة أعيادهم ولباسهم، حيث به تصبغ القبب ودور العبادة الإيزيدية، لتضفي على المكان صفاءاً وبعداً لانهائياً، ليخرج المعبد كمكان خاص جداً، إلى ما بعد المكان وما بعد الزمان، بإعتباره "سُرَّةً للعالم" أو مركزاً للكون. دنيوياً، يمثل اللون الأبيض في الثقافة الإيزيدية رمزاً للتسامح والتعايش السلمي وقيمة الإنسان بإعتباره كائناً عالياً، عابراً للأديان والقوميات والآيديولوجيات.

اللون الأحمر، هو كالأبيض لون مقدس عند الإيزيديين، ولون من ألوان إلههم الأكبر "إيزي" الذي يوصف في دفاتر الإيمان الإيزيدية ب"إيزي الأحمر"، ناهيك عن كونه رمزاً للتضحية والقربان والفداء من أجل المبدأ. تاريخياً يشكّل اللون الأحمر أيضاً رمزاً لضحايا الفرمانات ال74، التي تعرض لها الإيزيديون على مرّ تاريخهم الطويل، بسبب دينهم وهويتهم.

الشمس الصفراء، أو "شمس شيشيمس"، تعتبر من أقدس الرموز الإيزيدية على الإطلاق، ولها مكانة رمزية كبيرة في المعتقد الإيزيدي، كونها ترمز إلى الله أو رب الأرباب، أو تتشبه به، فضلاً عن كونها أصل الكون، أو أصل العالم وما فيه من حيوات. لهذا يتخذ الإيزيدي من الشمس قبلةً له أينما حل وارتحل. دنيوياً، تمثل الشمس رمزاً للسمو والعلو والتجدد ووالحيوية والدفء والتفاؤل والأمل.

أما الأشعة الأربع والعشرون، فهي ترمز إلى الأربعة والعشرين موسماً في الثقافة الزراعية التي اليها يعتمد الإيزيدي في تحديد أزمان أعياده ومناسباته الدينية. بحسب هذه الثقافة يمكن تحديد 24 نقطة في السنة الواحدة وفقا لتغيرات المناخ، وتسمى كل نقطة "موسماً" أو "ذروةً موسمية"، سواء على مستوى الحرث أو البذار أو الإنبات أو الحصاد، وترمز هذه النقاط الأربع والعشرون إلى مواقع ثابتة لحركة الشمس في السنة الواحدة. كما ترمز الأشعة الأربع والعشرون إلى الأربع والعشرين ساعة حيث يتكون منها اليوم الواحد من حياة الأرض. الشمس أو "شمس شيشيمس"، هي بحسب الإعتقاد الإيزيدي محور كل الوجود وأصل العالم وجوهر الطبيعة وسرّ ديمومة الحياة.

إشارة أخيرة:

علم إيزيدخان بإعتباره رايةً للخصوصية الإيزيدية، كدين ودنيا، ليس علماً للزحف على أعلام أخرى، أو علماً ضد علم آخر، أياً كان ولمن كان هذا العلم، وإنما هو علم يمثل الوجود الإيزيدي كمكّون كردستاني أصيل، للدفاع تحت رايته عن القضية الإيزيدية بإعتباره قضية "شعب يعيش تحت خطر التهديد بالزوال".

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.





على خلفية اطلاق سراح المناضل حيدر ششو وتصريحه المباشر والمثير للجدل في الوسط الايزيدي المستعجل، أختلفت ردود الافعال. فللبعض منهم غايات سياسية ومحاولة خلط الاوراق من جديد والتشويش على كل شيء، ومنهم الذين يشككون بالصمود الايزيدي وما رافق ذلك من فقدان الثقة بالشخصية الإيزيدية بسبب ما حصلت من تداعيات مسبقة، ومن ثم الخوف الذي تبديه الاوساط الايزيدية من سقوط ورقتهم الاخيرة بعدما ياسوا من تبادل الادوار وسقوطها واحداً اثر الآخر. ولكن يبقى على الطرف الاخر مواقف الرجال الذين قد لا تهزهم العواصف مهما كانت قوتها واساليب التهديد المستخدمة، سواء أكانت مادية أو أعتبارية أو بالتهديد الشخصي كما هو متداول في الاوساط السياسية الشرقية.

على هذا الاساس تباينت ردود الافعال في الشارع الكردي عامة والايزيدي على وجه الخصوص حول تصريحات السيد حيدر ششو عقب الافراج عنه وبخاصة عندما تم حبسه مع مجرمين متهمين بالارهاب. وكما هو واضح من التباين في اسلوب التعامل مع التصريحات، فإن ذلك مطلوب للتعامل مع الظروف واحترام مواقف الاخرين السياسية والموضوعية وخاصة موقف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني منذ لحظة القاء القبض عليه ولغاية الافراج عنه. يضاف إلى هذا الموقف ما أبداه الشارع الايزيدي في أوربا والعالم من مساندة منقطعة النظير وحشد الشارع الايزيدي باتجاه التوحيد وهو ما افرز عن موقف ايزيدي موحد أجبر القيادة الكردية في أربيل على التعامل مع المناضل حيدر بكل حذر واحترام. الموقف المشرف الاخر هو مساندته من قبل رفاقه في الجبل وارسالهم رسائل واضحة للقيادة الكردية بأن تصرفها مع الحالة كان غير موفقاً وبالتالي عليهم اعتبار ما سيترتب على هذا الاجراء من مواقف قد تغير الكثير من الموازين على الأرض وهو ما أجبر القيادة الكدية على التراجع وتدقيق حساباتها على أساس المعطيات الجديدة. هذا بالاضافة إلى موقف السيد داود جندي الذي اوضح من خلال لقائه التلفزيوني بأن العمل سيستمر بالدفاع عن حقوق الايزيديين الذي يتعرض إلى الإنتهاك بشكل مستمر بدءاً بالمظاهرات التي قامت بها مجموعات مدنية ونشطاء حقوق الانسان والصحفيين والشباب الذين تظاهروا تضامناً مع محنة ذويهم من النازحين وظروف حياتهم ومطالبتهم بالحماية الدولية واعتبار ما حصل كجينوسايد. ويضاف اليهم جميعاً موقف الحكومة الالمانية في الدفاع عن مواطنها الذي قهر الطغاة الذين هزموا جيوشا بكاملها عندما اتصلت بالقيادة الكردية ومطالتهم اياها للتعامل مع الحدث بشفافية واهتمام كبيرين. وبالمقابل فإن تصريحات القيادة الكردية الرسمية بأن حيدر ششو يشكل تهديدا على الامن القومي الكردستاني أثار ردود افعال متشنجة من الكثير من الاوساط الجماهيرية والشعبية الايزيدية والكردية المعتدلة عندما ساوت القيادة الكردية المجرم والإرهابي مع المدافع عن الحق ضد الارهاب.

لذلك نطالب المناضل حيدر ششو بالمضي قدماً في نضاله وإننا إذ نعتبره بأنه كسب الرهان وأن الحكمة في التعامل مع الاحداث لا تعتبر تراجع بقدر ما نعتبرها نصراً كبيراً وخاصة الثبات على الموقف، طالما كانت هنالك منذ اليوم الاول مطالب بأن تكون قوة حماية شنكال على ملاك البيشمركة ولكن تحت أمرة القائد حيدر ششو وليس تحت امرة قادة البيشمركة. نثمن موقفكم ونساندكم في المضي قدماً برفع علم إيزيدخان عالياً فوق جبل شنكال الاشم الذي لا يعرف الذل مهما كانت قوة وجبروت الضعفاء واموالهم التي لا تسمن سوى الضعيف. وعلى هذا الاساس أيضاً فإن المطلوب هو أن نساند قوة حماية شنكال تحت راية قائدها وباسمها وتحت علمها الخاص وأن نحترم الاتفاقيات التي لا تقلل من شأننا أو شأن قوتنا بل أن نعززها بكل ما أمكن لكي تأخذ طريقها الصحيح ورسم استراتيجية بعيدة المدى لتلافي حالات الاخفاق التي رافقت مسيرتنا مستندين على ما يقدمه لنا الاصدقاء من تعاون وتضامن.

تحية لمواقفكم ايها المناضل الكبير حيدر ششو

تحية لموقف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عندما وقفوا مع حليفهم في النضال.

تحية للشباب الايزيدي الذي هز الشارع الاوربي بالمظاهرات والمطالب رافعين علم ايزيدخان بالافراج عن المقاتل حيدر ششو.

تحية لصمود مقاتلي جبل شنكال الاشم الذي يواصلون الليل بالنهار دفاعا عن حقهم في الحياة.

تحية للمشرفين على المواقع الاعلامية التي لم تبخل في نشر الخبر وسرعة تناقل الاحداث.

تحية للحكومة الالمانية التي قامت بواجبها الاخلاقي تجاه مواطنهم حيدر ششو.

تحية لنشطاء حقوق الانسان الذي تعرضوا للظلم والطغيان وتحمّلوا التعذيب والاهانة بعد اعتقالهم.

تحية لموقف القيادة الكردية بالافراج عن المناضل حيدر ششو واحترام إرادة الشعب الايزيدي.

الرحمة لشهداء الايزيديين الذين راحوا بالغدر على ايدي مجموعات ارهابية لا تعرف معنى وقيمة الانسان.

كل الاحترام لتحمّل الاسرى من النساء والشيوخ والاطفال الذين لازالوا في قبضة المجرمين.

كل عام والجميع بالف خير مبتهلين الى الله العزيز ان يعيده على البشرية بالخير والامن والامان وسنة جديدة خالية من العنف والارهاب لتنعم البشرية في رخاء ونعيم والتمتع بحياتهم كما يجب ان تكون.

علي سيدو رشو

المانيا في 15/4/2015

لم يمضي أسبوع على أعتقال القائد الايزدي قاسم ششو  من قبل أمن حزب البارزاني بسبب مطالبته بأستقلال القرار الايزدي و في رسالة أيدها البارزاني نفسة بمعاقبة حيدر ششو ، اصدر البارزاني اليوم بيانا بمناسبة عيدسرصال الايزدي أعرب فيها عن دعمة لتقرير الايزديين لمصيرهم  وبنفسهم و هذا تناقض كبير بين القول و العمل. فالواقع يقول أن لا يحق للايزديين الخروج عن الطاعة و يجب أن يكونوا تحت سيطرة الحزب المسيطر .  الذي لا يعرف الوضع يفهم من رسالة البارزاني أن الايزديين يتمتعون بحرية كاملة و لم يتعرضوا الى الابادة قبل داعش و بعد داعش أيضا.. 

نص الخبر:

بارزاني: ندعم تقرير الايزديين مصيرهم بانفسهم

شفق نيوز/ اعلن رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الاربعاء، عن دعم الكورد الايزديين "بكل طاقة" ليقرروا مصيرهم بانفسهم وعدم السماح لاحد ان يحدد لهم مصيرهم، مشددا على حمايتهم وتأمين مستقبلهم.

وقال بارزاني في رسالة تهنئة الى الايزيديين بمناسبة حلول راس السنة الايزيدية (جارشمبا سور)، ووردت لـ"شفق نيوز" نسخة منها، ان الكورد الايزديين، نموذج حي لصمود الشعب الكوردي وشجاعته، موضحا انه لم تثنهم جميع المحاولات لابادتهم وصهرهم عن صمودهم ولم يستطع ايا من الاعداء محوهم.

واضاف مخاطبا الايزيديين ان عصابات داعش الارهابية لم تستطع خصوصا في الفترة الاخيرة بتصرفاتها الوحشية وقت احتلال سنجار محوهم وابادتهم ولم تستطع تحطيمهم، لافتا الى ان  صمودهم وصبرهم اصبح رسالة تفيد للجميع اصدقاءا كانوا ام اعداء بانهم جزء لا يتجزأ من شعب كوردستان.

واشار بارزاني الى انه لهذا الهدف تطوع المئات من ابناء كوردستان من خانقين الى زاخو "وحملوا سلاح الشرف وانضموا لقوات الپيشمرگة من اجل تحرير سنجار ورووا الارض بدمائهم واستشهدوا"، مبينا ان "دماء هؤلاء الشهداء ايضا كانت رسالة واضحة مفادها انه لن تفلح اية محاولات تهدف لسلخ الايزديين عن كوردستان وعن شعبه".

وتابع بارزاني انه في ظل شجاعة وبسالة الپيشمرگة، تحرر جزء كبير من منطقة سنجار من ايدي ارهابيي "داعش"، مؤكدا بانه لن يبقى اي شبر من ارض كوردستان تحت ايدي الارهابيين وستنتهي هذه الظروف التي يمر بها الايزيديون.

وتعهد بارزاني بان يعود الايزيديون لبيوتهم مرفوعي الراس، مؤكدا بان الپيشمرگة سيبقون سورا فولاذيا لحمايتهم ولحماية جميع مكونات كوردستان.

كما تعهد بمناسبة عيد راس السنة الايزيدية بانه سيحاول بكل طاقة دعم الايزديين وان يقرروا مصيرهم بانفسهم، وعدم السماح لاي كان ان يحدد لهم مصيرهم حسبما يريد، مشددا على حمايتهم وتأمين مستقبل بعيد عن المشاكل والاحزان والقمع، بحسب تعبيره.

ويؤكد مختصون في الشأن الايزيدي إن مراسم الاحتفال بعيد رأس السنة الايزيدية تعود إلى آلاف السنين، وإشعال الفتائل يرمز إلى بداية الحياة والكون، حيث أن الايزيديين يتصورون أن الكون كان شيئاً مظلماً وبدأت الحياة بالنور.

وأضاف أن الايزيديين يقومون صباح العيد بتعليق باقات من أزهار شقائق النعمان حمراء اللون على أبواب منازلهم بإلصاقها بكمية قليلة من الطين، كما يقومون خلال العيد بسلق بيض الدجاج وتلوينه بشتى الألوان والأصباغ، وذلك كونهم يعتقدون أن البيضة تمثل أصغر وحدة فيها روح، كما أنها تشبه الكرة الأرضية، من حيث احتوائها على مكونات سائلة وأخرى صلبة.

ويبيّن الباحثون أن الألوان التي يصبغ بها البيض تحاكي النصوص الدينية الايزيدية التي تقول إن الكون أثناء تكوينه مرّ بألوان مختلفة كالأحمر والأصفر والأخضر، أما "شقائق النعمان" التي يعلقونها على أبواب منازلهم وغرفهم فدلالة على الربيع.

وبحسب باحثين، تعد الديانة الايزيدية من الديانات الكوردية القديمة، وتتلى جميع نصوصها في مناسباتهم وطقوسهم الدينية باللغة الكوردية.

ووفق إحصائيات غير رسمية، يقدر عدد الايزيدية بنحو 600 ألف نسمة في العراق، تقطن غالبيتهم في محافظتي نينوى ودهوك (400 كلم شمال بغداد)، فضلا عن وجود أعداد غير معروفة في سوريا وجورجيا وأرمينيا وألمانيا.

وكان تنظيم داعش قد اجتاح قضاء سنجار (124 كلم غرب الموصل) – الذي يقطنه أغلبية من الكورد الايزيديين – في الثالث من شهر آب من العام الماضي، قبل أن تتمكن قوات پيشمرگة كوردستان المعززة بغطاء جوي من التحالف الدولي؛ من تحرير الجزء الشمالي من قضاء سنجار، وفك الحصار عن الآلاف من العوائل والمقاتلين المحاصرين بجبل سنجار

بغداد، العراق (CNN) -- أكد فالح العيسوي، نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار العراقية، أن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش" يحاصر بشكل شديد الرمادي، إحدى أكبر مدن المحافظة، محذرا من أن المدينة قد تسقط في يد التنظيم خلال ساعات قليلة.

وقال العيسوي، في اتصال مع CNN، إن المدينة تسجل خسائر كبيرة في صفوف القوات المدافعة عنها مضيفا: "لا نعرف إلى متى يمكن للمدافعين الصمود عند الخطوط الأمامية.. نتوسل الحكومة العراقية لإرسال تعزيزات كما نطالب قوات التحالف الدولي بتوفير الدعم الجوي.

وحققت مجموعات داعش خلال الساعات الماضية تقدما كبيرا في هجومها على المدينة والمناطق المجاورة لها، وتمكنت من اقتحام ثلاث مناطق تقع شرق الرمادي هي "البو سودة" و"البو غانم" وأرجاء من "الصوفية" التي تفتح الطريق للوصول إلى وسط الرمادي.

 

كما كان التنظيم خلال نهاية الأسبوع الماضي قد سيطر على مناطق تقع شمال الرمادي وكذلك على مجموعة من الطرقات الواقعة إلى جنوبها، ما حصر سيطرة الحكومة بالمناطق الواقعة إلى الغرب من المدينة.

ويأتي هجوم داعش في الرمادي بالتزامن مع عمليات عسكرية مماثلة يشنها التنظيم في مصفاة بيجي، وذلك بعد أيام على خسارته مدينة "تكريت" بعد مواجهات عنيفة مع الجيش العراقي والقوات الموالية له.

أفادت مصادر خاصة للمساء برس أن موقع المناره العسكري السعودي يعد من أهم المواقع الكبيرة في منطقة نجران وفيه دفاعات صاروخية وعتاد عسكري كبير ويطل بموقعه الإستراتيجي على الأراضي اليمنية وكذلك السعودية ورغم تحصيناته الكبيره إلا أن مجموعة من المسلحين القبليين اليمنيين تمكنوا من السيطرة عليه.
وفي تطور جديد قال موقع (سبتمبر نت) التابع لوزارة الدفاع اليمنية أمس إن اللواء الركن في جيش العدو السعودي فهد بن تركي بن عبدالعزيز آل سعود قتل ليلة أمس (أمس الأول) أثناء تواجده في زيارة تفقدية للمواقع المتقدمة على الحدود السعودية اليمنية وبالتحديد في قرية مجدعة. وأضاف الموقع إن الأمير فهد بن تركي لقي حتفه أثناء الاشتباكات التي اعترفت فيها وزارة الدفاع السعودية بمقتل 3 ضباط وإصابة آخرين. وأشار المصدر إلى أن العديد من الأمراء يجتمعون في مقر تركي بن عبدالعزيز آل سعود للقيام بواجب العزاء والمواساة لأسرة الأمير. يذكر أن مقاتلين من أبناء القبائل اليمنية أسقطوا السبت أول موقع عسكري سعودي على الحدود السعودية في مديرية باقم بمحافظة صعدة. واقتحم مقاتلون من قبيلة طخية موقع المنارة العسكري السعودي على الحدود مع مديرية باقم بعد قتل أفراد الموقع لأربعة من أبناء القبيلة. وسيطر المقاتلون على الموقع مساء، ونقلت صحيفة (الأولى) في عددها أمس إن المقاتلين تمكنوا من قتل 18 جندياً سعودياً فيما فر الباقون إلى الداخل السعودي وقد غنم مقاتلو طخية الأسلحة والآليات من الموقع.

شفق نيوز/ قالت سفارة الولايات المتحدة في العراق الثلاثاء إنها تقف "إجلالا" للضحايا الذين سقطوا في عمليات الانفال التي نفذها النظام السابق بحق الكورد.

وشن النظام العراقي السابق حملات تطهير عرقي واسعة النطاق في مناطق إقليم كوردستان عرفت باسم "الأنفال" في ثمانينيات القرن الماضي.

وتقول المصادر الكوردية إن الحملات أودت بحياة 180 ألف شخص على الأقل بينهم 5 آلاف قضوا في قصف مدينة حلبجة بالغازات السامة فضلا عن تدمير آلاف القرى.

وقالت السفارة الامريكية في بيان "يصادف اليوم الذكرى السنوية لعمليات الأنفال - حملة صدام حسين الوحشية ضد الشعب الكوردي في العراق والتي أباد فيها الآلاف من العراقيين الأبرياء، بينما عدة الآف آخرين جُرحوا، وشُوهوا، أو هُجّروا من منازلهم بسبب هذه العمليات".

وجاء في البيان "إننا نقف إجلالاً لأولئك الذين قُتلوا أو جٌرحوا نتيجة عمليات الأنفال، ونتعهد بالوقوف مع جميع العراقيين والشعب الكردي في سعيهم لبناء مستقبل أكثر إشراقا لأنفسهم ولأبنائهم".

وأحیت وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان العراق الثلاثاء في قضاء كلار بمحافظة السليمانية الذكرى السنوية السابعة والعشرين لعمليات الأنفال سيئة الصيت بمشاركة جماهير واسعة وممثلي الاحزاب والاطراف الكوردستانية.

وجرت المراسيم تحت شعار (جرائم جماعة داعش الارهابية امتداد لعمليات الانفال)، وحضرها محمود حاجي صالح وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين وصلاح كويخا مسؤول إدارة كرميان وعدد من المسؤولين الاداريين والحكوميين وممثلو المكاتب والقنصليات الاجنبية في اقليم كوردستان وحشد غفير من ذوي الشهداء والمؤنفلين.

صناع السينما الدوليون يفضحون تسلط تركيا على الفن

نحو عشرين من صناع الأفلام والنقاد العالميين، ينسحبون من مهرجان اسطنبول السينمائي بعد منع انقرة لعرض فيلم عن الأكراد.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول - في أحدث احتجاج على الرقابة في تركيا انسحب حوالي عشرين من صناع الأفلام ومجموعة من النقاد الدوليين من مهرجان اسطنبول السينمائي بعدما منعت الحكومة عرض فيلم عن المتشددين الأكراد.

وقال منظمون إنه تم سحب 22 فيلما على الأقل هذا الاسبوع من نحو 200 فيلم تم تقديمها للمهرجان كما الغيت مسابقة المهرجان بسبب فيلم (كوزي/باكور) الذي يوثق حياة المتشددين من حزب العمال الكردستاني المحظور.

وقالت وزارة الثقافة في بيان الاثنين إن الفيلم لن يعرض لأن منتجيه لم يحصلوا على المستندات اللازمة. وأضافت أن "الدعاية لحزب العمال الكردستاني" ليس لها مكان في مجتمع ديمقراطي.

وقالت الوزارة "من الواضح أن كلا من منظمي المهرجان ومنتجي الفيلم لم يتبعوا العملية القانونية المطلوبة لعرض الفيلم."

وقالت مديرة المهرجان عزيزة تان إن الحكومة نادرا ما تطلب مثل هذه الأوراق ولا تطلبها من صناع الافلام الأجنبية.

وأضافت قائلة "ما نواجهه هنا هو لائحة مفروضة بصورة تعسفية استخدمت لمنع عرض 'الأفلام غير المرغوب فيها'".

وقال الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين إن أعضاءه لن يشاركوا في لجنة تحكيم المهرجان.

وقالت نقابة منتجو السينما التركية إن منع عرض الفيلم هو أحدث مثال على الرقابة على السينما والفنون.

ويعرض الفيلم الذي تم تصويره في معسكرات حزب العمال الكردستاني في تركيا ومناطق في سوريا والعراق الحياة اليومية للمتشددين.

وتصنف تركيا والولايات المتحدة وأوروبا حزب العمال الكردستاني على انه منظمة إرهابية. وشن الحزب تمردا دام ثلاثة عقود سعيا الي مزيد من الحكم الذاتي للأقلية الكردية.

آخر تحديث: الثلاثاء - 25 جمادى الآخرة 1436 هـ - 14 أبريل 2015 مـ

وزارة البيشمركة تقرر تشكيل لواءين جديدين حسب نظام التطوع في الإقليم

مسؤول في القوات: التشكيلات الجديدة ستتولى حماية المناطق المتنازع عليها
أربيل: دلشاد عبد الله
قررت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق أمس تشكيل لواءين جديدين حسب نظام التطوع، وذلك من المتطوعين الذين انضموا إلى جبهات القتال لمواجهة «داعش» والدفاع عن حدود الإقليم، وممن يريدون التطوع في صفوف قواتها حاليا، مبينة أن اللواءين الجديدين سيضمان كافة مكونات الإقليم كردستان.
وقالت وزارة البيشمركة، في بيان لها أمس، تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه: «قررت الوزارة وعلى ضوء قرار سابق لرئيس إقليم كردستان وموافقة رئاسة حكومة الإقليم، تشكيل لواءين في قوات البيشمركة بنظام التطوع وبمشاركة كل القوميات والأطياف من مواطني كردستان ودون أي فرق حيث سيتم اعتبار شروط التطوع أساسًا للقبول، والتي سيتم نشرها قريبًا في كافة وسائل الإعلام».
وتابع البيان أن «القرار جاء من أجل تقوية وتطوير وتنظيم وحدات قوات بيشمركة إقليم كردستان، ولغرض مشاركة كل المكونات من مواطني الإقليم في العمليات والمهمات الوطنية للدفاع وحماية الإقليم»، موضحة أنه سيتم تحديد الإجراءات الملائمة من قبل مجلس الدفاع في وزارة البيشمركة حول خطوات وكيفية تشكيل الوحدات وشروط القبول وعملية التدريب، ومن ثم تحديد أماكن نشر الوحدات للقيام بالمهام المناطة إليها.
وأكد البيان أن القادة والمسؤولين في الولايات المتحدة الأميركية تعهدوا بتأمين كل التجهيزات من الأسلحة والذخائر والمعدات والأجهزة والمستلزمات اللازمة إلى هذه الوحدات.
وأضاف البيان أن «شروط التطوع تتمثل في العمر والتحصيل الدراسي وموقع التدريب وتنفيذ الواجبات»، موضحا في الوقت ذاته أنه يجب أن تتراوح سن المتطوع ما بين 18 و30 عاما، أما في حالة زيادة عدد المتطوعين في اللواءين، فسيتم خفض مستوى العمر، وكذلك بالنسبة للتحصيل الدراسي أيضا، ففي حالة زيادة عدد المتطوعين فسيتم رفع مستوى التحصيل الدراسي، كما يجب على المتطوعين الاستعداد للمشاركة بالتدريب وتنفيذ مهمات البيشمركة في أي جزء من كردستان.
بدوره قال الأمين العام لوزارة البيشمركة، الفريق جبار ياور، لـ«الشرق الأوسط»، إن «اللواءين الجديدين سيشملان المتطوعين السابقين والجدد من الذين انضموا إلى قوات البيشمركة في جبهات القتال لمواجهة (داعش)».
من جهته قال اللواء صلاح فيلي، المسؤول في وزارة البيشمركة لـ«الشرق الأوسط»، إن «الهدف من تشكيل هذين اللواءين هو نشرهما في المناطق المتنازع عليها، فهذه المناطق حررتها قوات البيشمركة من (داعش)، وهي بحاجة إلى قوات عسكرية أكثر لحمايتها، لأن قوات الجيش العراقي والقوات المشتركة كانت توجد فيها قبل أن تنسحب منها إبان سيطرة (داعش) على الموصل في يونيو (حزيران) الماضي»، وأقدمت وزارة البيشمركة على تشكيل أكثر من لواءين لحماية هذه المناطق المحررة من «داعش»، وقد سبق هذا القرار تشكيل ألوية لزمار وسنجار وكذلك ألوية خاصة بالأكراد الشبك والمسيحيين، مشيرا إلى أن هذه القوات تابعة لوزارة البيشمركة وهي مشمولة بكافة حقوق وامتياز منتسبيها، أما من ناحية تدريب هذه الألوية الجديدة، قال فيلي «كل أفراد البيشمركة يتلقون تدريبات على الأسلحة الحديثة من قبل خبراء عسكريين من التحالف الدولي وخبراء أكراد»، مؤكدا في الوقت ذاته أن تشكيل هذه الألوية مرتبطة بحاجة الوزارة، وكشف فيلي أن عدد الألوية الجديدة التي ستشكلها وزارة البيشمركة حسب نظام التطوع قد تصل مستقبلا إلى نحو 12 لواء.
في غضون ذلك قال هاوكار جاف، عضو مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة نينوى لـ«الشرق الأوسط»، إن: «تنظيم داعش سلم أمس 27 جثة من جثث مسلحيه الذين قتلوا في معارك مصفى البيجي إلى دائرة الطب العدلي في الموصل»، مضيفا بالقول: «بحسب المعلومات التي وصلتنا فإن عدد قتلى التنظيم بلغ خلال تلك المعارك 100 قتيل، لكن التنظيم استطاع نقل 27 جثة منها فقط إلى الموصل»، وأشار جاف إلى أن «طائرات التحالف الدولي واصلت غاراتها على مواقع التنظيم في مناطق الطيران والرشيدية وسط الموصل»، مؤكدا مقتل العشرات من مسلحي «داعش».
لندن - أنقرة: «الشرق الأوسط»
رحلت تركيا أمس تسعة بريطانيين أوقفوا أثناء محاولتهم التوجه إلى سوريا للالتحاق بتنظيم داعش، بينهم ابن مسؤول عمالي بريطاني، كما أوردت مصادر تركية أمس.

وتم توقيف سيدتين وثلاثة رجال في الأول من أبريل (نيسان) في منطقة هاتاي بجنوب تركيا مع أربعة أطفال بينهم رضيع في عامه الأول.

وقالت الشرطة ووسائل إعلام بريطانية إن ابن سياسي بريطاني، ألقت تركيا القبض عليه مع ثمانية بريطانيين آخرين للاشتباه في محاولتهم عبور الحدود بشكل غير مشروع إلى سوريا، اعتقل عند وصوله إلى بريطانيا أمس. وقالت الشرطة البريطانية إن الرجل، وهو أحد تسعة أفراد من العائلة نفسها احتجزوا في تركيا، اعتقل في مطار برمنغهام أمس للاشتباه في ارتكابه أو إعداده أو تحريضه على أعمال إرهابية.

وقالت الشرطة في بيان «الضباط يعملون على تأمين سلامة عودة الثمانية الآخرين إلى المملكة المتحدة»، مضيفة أنها ألقت القبض في وقت سابق على رجل يبلغ من العمر 31 عاما في منطقة روشديل بشمال إنجلترا بنفس التهمة».

وانضم آلاف الأجانب إلى صفوف تنظيم داعش، وجماعات متشددة أخرى في سوريا والعراق، وكثير منهم عبروا الحدود عن طريق تركيا. وتقدر وكالات أمنية تركية وغيرها أن نحو 600 من هؤلاء الأجانب من البريطانيين، وبينهم محمد أموازي المعروف في وسائل الإعلام البريطانية باسم «سفاح داعش»، والذي ظهر في عدة تسجيلات فيديو بثها التنظيم لقطع رؤوس رهائن لديه. ومن المعتقد أن نحو نصف أولئك البريطانيين عادوا إلى بلادهم.

وأوضحت المصادر التركية أن الرعايا البريطانيين اقتيدوا إلى أضنة (جنوب) ليتوجهوا منها بالطائرة إلى أنطاليا (جنوب) ومنها إلى بريطانيا، مضيفة أن تدبيرا قد صدر بحقهم يمنعهم من الإقامة في تركيا.

وقد أحدثت القضية ضجة كبيرة في بريطانيا عندما تبين أن أحدهم هو وحيد أحمد (22 عاما) نجل عضو المجلس البلدي عن حزب العمال شكيل أحمد. ويتهم شركاء تركيا الغربيون أنقرة بعدم إغلاق الحدود التركية أمام تدفق الساعين للانضمام إلى تنظيم داعش الذي يسيطر على أجزاء واسعة من أراضي العراق وسوريا. وتواجه أنقرة خصوصا انتقادات شديدة لأنها لم تمنع مرور ثلاث فتيات بريطانيات إلى سوريا في فبراير (شباط) الماضي التحقن بتنظيم داعش.

وعززت تركيا مؤخرا تدابير المراقبة على الحدود، وقامت الشهر الماضي بترحيل شابة وثلاثة فتيان بريطانيين إلى بريطانيا للاشتباه في محاولتهم الالتحاق بصفوف المتطرفين.

رئيس اقليم كوردستان ماذا قدم من الخدمات الى شعبه .منذ استلامه رئاسة الاقليم ؟وماذا قدم لحزب البارتي باستثناء المكتب السياسي وكوادره الخانعة والذليلة  .ماذا قدم لعوائل الشهداء وهو رئيس الاقليم لعامة الناس ,فقط لعوائل البرزانين ومقبرة للانفال في بلة وبرزان ؟؟وجعل من مقبرة ابيه مزار ومكان مقدس ؟؟ماذا قدم للفقراء والعمال والفلاحين والموظفين في اقليم كوردستان ؟والعجيب يقول في محافل الدولية وامام شاشات التلفاز انه فرد من البشمركة ؟؟منذ متى لم يدفع الايجار .ولم يذوق طعم اللحم ؟وكم من البقالين يطالبونه بالديون المتراكمة عليه نتيجة عدم استلام الراتب ,وهو في جبهات القتال ,يحتار البرزاني كيف يصل الى سريرش من الجبهة الى قرى دهوك او اربيل او كرميان ..وكم هو يعيش بين اولاده نتيجة تهديد داعش الى كوردستان ..نعم مسعود البرزاني  حالك المترف وعشت حياتك بين احضان ومن طبقات البرجوازية الراسمالية .تاخذ من صدام ويدفع لك من ايران وحصتك مضمون من تركيا ,ولم يجرح احد من افراد او المقربين من عائلتك الكريمة ,لم يستشهدأحد منكم وهذا معروف للجميع ؟ ؟؟والان شقيقك في مستشفى المانيا راقد ويصرف عليه المليارات من الدولار وبدون فائدة .واذا كان ابن الفقير البشمركة كان من زمان في احدى مقابر كوردستان ,وبرغم كان الاصابة نتيجة خطء الطيار الامريكي ,تقول انت بشمركة ؟؟من اين لك هذا ؟؟سرة رش بكاملها وجومان بيمياهها ,وبرزان ارض محرم على اي سوراني .وسد بخمة لا يجوز الاستفادة منها الشعب الكوردي ,لان برزان تغرق ؟؟انكم اغرقتم شعبنا بمصائب وويلات وانتم فسحتم مجال لداعش لدخول شنكال وتم اغتصاب النساء وقتل الشباب اليزيدي .والان تحرمونهم من حق استرجاع شنكال ,واعتقلتم حيدر ششو ؟وتحت الضغط اجبرتم المسكين يصرح لاجل منافعكم .اسلوب البعث ونهج صدام وسياسة هتلر ؟؟اين انتم من الحرية والديمقراطية ؟

ماهي انجازتك منذ تربع على عرش الاقليم ..تزين الشوارع ؟؟باموالنا وضراءبنا (عندك فلوس اجيب عروس )لا فخر لكم بها ؟اعادة بناء القرى باموال المنظمات الخيرية والمستشفيات باموال التبرعات والمنظمات ؟؟انجازتكم اقولها لك وليعلم العالم مدى ظلمك وتبجحك ودكتاتوريتك ؟؟؟؟
1- حرمان كوردستان من سد بخمة وبيع جميع موادها
2-بيع جميع المعامل الحكومية وتم بيعها الى عوائل والمقربين 
3-بيع الاراضي الاميرية واخذ الواردات لجيوبكم الخاصة
4-احتلال سرة رش وحرمان الفقراء من السياحة وخاصة اهالي اربيل ؟واحتلال دار الضيافة واضافة العشرات الدونمات لاجل
5-بيع معامل السمنت والطابوق والسجاد والالبان وووووووالخ الى ........
6- اشعال الفتنة سنة 1994
7-ادخال صدام وكنت تفتخر بها الى اربيل وانها الخيانة العظمى في 31-اب 1996
8- التفاقيات المشبوهة مع تركيا وبقاء قوات اجنبية على ارض كوردستان لحميتك فقط ويكون  ليدافعوا عنك .ويستلمون الرواتب من خزينة الشعب
9-السيطرة على جميع منابع النفط وبيعها بسعر التراب ويدخل الايراد الى بنوك تركية لصالحك وصالح اوردغان ؟والشعب محروم من الرواتب
10محاربة بغداد لاجل خلق المشاكل والازمات لابقائك في السلطة
11-السيطرة على جميع مفاصل الحكومية رئيس الوزراء برزاني اسيايش برزاني رئيس الاقليم برزاني
12-قوة كما ذكرها الذليل فاضل مطني قوامها 30 الف  يحمون عرشك وعرشك  الهاوي لا محال 
13-قوة الزيرفاني ورتب خاصة لهم ولا يكون منحهم ضمن قانون فقط قانون العائلة
14-شراء ذمم الاقليات بالظغط والترهيب والمال .
15-هناك احدى عشرة مقعد في البرلمان تم شراء ذممهم ويصوتون بدون تردد لصالح الكتلة الصفراء
16-تخلي عن شنكال وزمار والتلعفر وومناطق اخرى دون قتال لاجل سيطرة داعش ,ليكون لعبة البقاء في السلطة ,وعترفت بحدودهم فورا

ماذا اذكر من الماسي والويلات من الاغتيالات وتخويف عامة الناس ومنع التظاهرات في اربيل ودهوك خط احمر ؟؟ماذا نتكلم عن دكتاتورية  والسيطرة على الهواء النقي ؟؟والعجيب الان نفس الطاس ونفس الحمام لا يوجد بديل  الان سوى مسعود ..ولا يستطيع احد من داخل البارتي يرشح نفسه حتى مسرور او نجرفان ؟؟لان مسعود نبي عشيرة برزان والعملاء والانتهازين وازلام صدام الذين كانوا رفاق واعضاء الشعب الان تحت خيمة مسعود يتكلمون يصرخون دون خجل  امثال ........ ؟؟ماذا نقول لقادة الاتحاد والتغير والاسلامين الذين اصبحوا عبدا للمال والدولار وتناسوا دم رفاقهم الذين استشهدوا في سبيل الحرية والتعددية والديمقراطية ؟؟والان لا يسمح لاحد ان يرتقي الى كرسي رئيس الاقليم ؟؟حتى رئيس البرلمان اصبح احد اعمدة التغاذل لاجل كرسي البرلمان

يا شعب كوردستان لكم في الارحام من ينقذ كوردستان .لان الياس وصل لحد الايمان حتى رب العالمين تم شراء ذمته من قبل مسعود  لانه يقبل بجميع الخروقات الانسانية والظلم  من قبل مسعود ؟فكيف الحال مع كوسرت ونوشيروان وبرهم صالح وووووووالخ


بداية ـ اود ان أتقدم بحسن الثناء والاحترام لفكرة الكاتب العظيمة والمتميزة ، ومشروعه الحضاري الديمقراطي الرائع حول مقترحه عن تبوء امرأة ايزيدية او مسيحية لرئاسة الإقليم . ومنه ابدي تضامني الشديد مع ما تفضل به من معلومات وأفكار قيمة لا غاية منها الا حبه العفيف لأرضه ورغبته الروحية للارتقاء بمجتمعه ووطنه الغالي كردستان شعبا وارضا ..

ومن المنطلق ذاته .. اسمحوا لي عزيزي الكاتب ـ ان ابدي وجهة نظري المتواضعة بموضوعتكم ومقترحكم القيم و الحي على ارض الواقع ..

ان السعي الى ترشيح عنصر نسوي مستقل لرئاسة إقليم كردستان ، وفقا لرؤية الديمقراطية الحقيقية ، وايمانا منا بمبدأ الحرية الديمقراطية التي هي الحل الأمثل لإزالة الظلمة من الانفاق التي يسير بها الشعب الكردي حاليا وهو يعيش حربا لا هوادة مع اكبر تنظيم بربري عرفه التاريخ الإنساني ، انها فكرة تنم عن التحضر والرقي في زمن تكون كردستان بحاجة له اكثر من أي زمن مضى ..

ولا شك ان المجتمعات المتحضرة تحيا بتعاضد أبناء شعبها الملونة وترقى وتزدهر من وعيهم بمسؤولياتهم من حقوق وواجبات اتجاه ارضهم ، وتبنى وتقوى بانتاجهم وما تمنحهم من حقوق المواطنة الحقيقية والشرعية كما عرفتها واحترمتها جميع دساتير العالم المعاصر ..

ان الحث على التغيير الإيجابي إزاء الأرض واجب شرعي واخلاقي ، لانها الملاذ الوحيد الذي يحفظ للإنسان حياته وكرامته ، والحرص عليه واجب ورفعته حق . ولن يتحقق هذا الا بالالتزام والمصداقية إزاء الشعب ليترجم الى محبة وثقة فيما بينهم ، ونبذ الفرقة ودحر فلول المذهبية والعنصرية والعناصر المتآمرة واحترام الدستور وربطه بأصالة الهوية الكردية والعمل على الارتقاء بالنهج الحضاري ..

ففي العالم الغربي ، مكانة للمرأة تمكنها من اكتساب العلم يوما بعد يوم اكثر فأكثر مما يتيح لها التواجد الحي في جميع المجالات السياسية منها والعلمية والاجتماعية ، ولاستعدادها أيضا وكفاءاتها في شتى ميادين الحياة، ومواجهتها بشخصيتها المتميزة والقوية وعلمها المرتفع عن الرجل ، وهذا ما اوصلها الى اعلى مراكز القرار ومنها رئاسات الحكومة ...

وممن تبوأن مناصبا رئاسية في دول عظمى منها أمريكا وألمانيا وانكلترا والأرجنتين والسويد وغيرها ..

ومن هنا ، ومن منطلق هذه المناشدة الحضارية الرائعة للاخ الكاتب القدير امين يونس ، وكما أرى ـ ان ـ على الكرد جميعا مناصرة ودعم هذه الخطوة ، دون النظر اليها بدهشة او استغراب او استصغار ، ولا سيما ان التجارب اثبتت قدرة المرأة الكردية على القيادة . وحاليا ثمة بلدان قوية في العالم تترأسها المرأة وتديرها النساء ...

وعلينا ان ندرك ونؤمن أيضا ـ ان المجتمع الكردستاني تطور كثيرا عما كان عليه من قبل ، وبطفرات عريضة كسب بها احترام العالم اجمع ، ولا بد انه سيتقبل ويفتخر بفكرة تبوء المرأة الموقع الرئاسي للإقليم ، راجين الحكومة الكردستانية ان لا تسخر من هذا المشروع الكبير والهام لصحة ورفعة وحيوية كردستان ، وان تسمح له بالاضطلاع بهذه المهمة الحية وانا مؤمنة كل الايمان بانها ستسجل بصمة تاريخية ستكون محط فخر واقتداء لأقرانكم من الحكومات خلفا وسلفا ...

ومن الجدير بالذكر والوقوف عنده ، ان موضوع مشاركة المرأة او وصولها الى سدة الرئاسة ، له أهمية كبرى في ظل النظام العالمي الجديد وتزايد الدعوات للديمقراطية والتجديد وبالذات في بلدان العالم الثالث .

وأخيرا وبعد التحية ـ اناشد حكومة ورئاسة الإقليم ان تؤمن وتفكر وتدرس بحكمة وروية ، هذا المشروع الكردي العالي ، وانا واثقة انكم لن تساومون على الحقيقة التي تفي بان المرأة عنوان الحياة وعبقريتها ..

ومنها تنبثق الأوطان

وبها سترتقي كردستان ...

سندس سالم النجار

واقرأ على الرابط التالي مقال الكاتب امين يونس .

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?t=102279

 


المجرب لا يجرب؛ هكذا قالت المرجعية الدينية، في معظم الخطب التي سبقت الإنتخابات البرلمانية، رافق ذلك إصرار القوى الوطنية على التغيير، وتم على أساس ذلك التغيير والإتفاق على البرنامج الحكومي، الذي أعلنه السيد العبادي أمام ممثلي الشعب تحت قبة البرلمان، وناقش هذا البرنامج جميع الإخفاقات ومشاكل الحكومة السابقة، وعدم إستنساخها مرة أخرى، والغاء موضوع الوكالات التي لم يجن منها الشعب العراقي، ومؤسساته الحيوية ووزاراته الأمنية، إلا الفشل والإرباك والفساد والروتين والرشوة والمحسوبية، التي جعلت العراق يعيش فوضى سياسية وتخبط
إقتصادي، ومشاكل طائفية وحزبية وقومية خلال العقد المنصرم.
هذه التجربة المريرة التي مرت علينا وعانينا منها كثيراً، لا يمكن إعادتها مرة أخرى بوجه جديد، وإستنساخها تحت عنوان، إن الكتل السياسية لم ترشح لشغل هذه المناصب، وهذه الأسطوانة المشروخة التي سئمنا سماعها في الحكومة السابقة، والقاء اللوم على الشركاء والتنصل من المسؤولية المناطة به، ويعد هذا الأسلوب بداية الفشل والإخفاق في إدارة الدولة، وعدم التعاطي الجدي مع الملفات الحيوية والمهمة، ولا سيما الخدمات والصحة والتربية والتعليم والهيئات الأخرى.
قد كتبت في مقالةٍ سابقةٍ؛ إن مفهوم الوكالة أشبه بالذي يؤجر دار للسكن، لا يمكن أن يرممها أو يبذل جهداً كبيراً عليها، وبالتالي تتهالك بسبب كثرة المستأجرين فيها، هكذا أصبح حال عراقنا الجديد؛ من يتسنم هرم السلطة يفتح أبواب التقاطع، مع شركائه في مركب القيادة؛ وان يأتي بأفراد حزبه ويعينهم بالوكالة، من أجل الإستحواذ على جميع مفاصل الدولة ومؤسساتها.
يبدو أنتهى شهر العسل السياسي، وبدأت الأمور تأخذ منحى أخر، ومعالم الإستئثار بالسلطة صار يلوح بالأفق، والتفرد بالقرارات أصبح وأضح؛ من خلال ما قام به رئيس الوزراء حيدر العبادي، بشغل عدت هيئات مهمة وحيوية بالوكالة، مثل أمانة بغداد وهيئة الحج والعمرة وهيئة النزاهة، وهذه الهيئات تم تسنمها من قبل حزباً واحداً.
السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى؛ قد رفع" الكارت الاصفر بوجه الحكومة"، وابدى إمتعاضه من هذا التصرف الفردي غير المبرر، وهذه تجربة أدت بصاحبها إلى ضياع نفسه والعملية السياسية برمتها، ولا يمكن إستنساخها في هذا الوقت الحرج، والرجوع لمبدأ الإتفاقات السياسية والإستحقاقات الإنتخابية، والغاء مفهوم الوكالات الفاشلة.


اكرر بمن ترتضون رئيسا للاقليم , من خلال متابعاتي الميدانيه انا شبه متأكد الذي ترتضون به رئيسا للأقليم لم يلد بعد آلأن دأب السياسيين الذين عاشرتهم و أعاشرهم الآن الغالبيه من الكورد الذين يعتب ون انفسهم سياسيون كذابون للقشر و بمنظار شاخص انظروا من هم المنتمين الى احزاب ( منغله ) اليوم في اليسار وغدا في اليمين وفي المستقبل عميلا لعدة جهات ويتغير لمن يدفع  اكثربحيث اصبح من المعيب ان لم تكن عميلا ..( ذو الفقار علي بوتو) طلب منه المقبور ضياء الحق بأن يطلب العفوا على تهمة لم يرتكبها هو ,لأبعاد حبل المشنقه عن عنقه     الأ أنه اصر بأنه بريء لا ولن يعتذر و مات بأباء وشموخ , فأين سياسيوا العراق من هذا ..لنسمي الأسماء بمسمياتها و قبل كل شيء استميحكم عذرا يا يا اصدقائي لماذا لا نسمي الأحزاب الكوردستانيه  و كما يقول المثل الدارج ( لنسمي الأسما ء بمسمياتها ) ليصبح اسماء الأحزاب الكوردستانيه مناطقيه وهذا حقيقة شئنا ام ابينا لآنه المنطق يرفض ان يتقدم رهط من الأسماء ومن منطقة واحده بكتابة دستور جديد لكوردستان , خلا ل الفتره السابق ماذا تم انجازه في الحقول الأقتصاديه الأربع ( الزراعه , الصناعه , التجاره , الخدمات ) العلااقات الدوليه مع كوردستان من مطلع عليها ؟ربما هناك معاهدات سريه بين حكومة الأقليم و حكومات دول اوربيه .. الرئيس الجديد ( لا سامح الله ) كيف يديرها , وهل يجب ان يطلع الأعداء قبل الأصدقاء على تلك المواثيق و المعاهدات و حتى عضوية البرلمان لعبة مكشوفه ليكون المقاعد البرلمان مناطقيا !! اورد مثلا بسيطا عسى ان يخجلوا من الوضع الأقتصاد المتردي صادرات المانيا من المواد الزراعيه لعام 2013 بلغ (64 ) مليار يورو
خزين المواد الغذائيه لا استطيع القول و ليتفضل علينا المسؤول كم تكفي ؟ لذا ان اقول واجزم بقاء السيد مسعود البرزاني رئيسا الى حين الأستقلال  النهائي مطلوب , والله عيب عيب نشر اكاذيب على هذا السياسي أو ذاك مغيب جدا
واقول يامن تبغون ان تصبحوا رايسا للقليم الشعوب تبني الأوطان

بدأت الهويّة العربية في التشكّل دستوريَاً منذ كتابة صحيفة النّبي (صلّى الله عليه واله وسلّم) بعد هجرته إلى يثرب، انطلقت من مبدأ التغيّر مع الإبقاء على الثّوابت، ولذلك شاركت الهويّة العربيّة في منظومة الإنتاج الحضاري، وبناء التّراث العالمي، وبقيت الّلغة العربيّة محافظة على ثباتها الإيجابيّ باعتبارها مكوّناً أساسيّاً للهويّة العربيّة.
الهوية العربية هي مفهوم اوسع من الهوية الطائفية والتخندق لجهة دون اخرى .
وبما ان الهوية العربية هي مفهوم اوسع للم الشمل ورص الصفوف بين ابناء  الوطن العربي فلنرفع هذا المفهوم الذي هو اساس توحدنا ونصرة لديننا  .
حيث نجد ان ديننا الحنيف قد اعطى الحرية في الاعتقاد والفكر والاتباع مما جاء في كتاب الله العزيز (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ)
وقال ايضا تبارك وتعالى (لا إكراه في الدين)
من هنا نريد ان ندعوا الحكام العرب ورجال الدين والمثقفين والشباب النساء والشيوخ وكل من يهمه مصير هذه الامة التي تكالبت عليها الاعداء من كل صوب وحدب يريدون الدمار والهلاك لوطننا العربي ندعوكم للوحدة ولم الشمل ورفع الهوية العربية فقط في مابيننا حتى لانجعل المتربصين بنا يدخلون بين صفوفنا بأسم الطائفية هذا سني وذلك شيعي هذه الدولة تنصر الشيعة وتعطيها السلاح وهذه الدولة تنصر السنة وتعطيها السلاح لنتقاتل في مابيننا وخاسر جميعنا بكل طوائفنا واوطاننا مدمرة والعدو يتقهقه علينا لاننا ننفذ مشاريعه الاستعمارية من حيث لانعلم في تنشيط مشروعهم الاستكباري الصهيوني (فرق تسد ) وها هم يفرقون اليوم ويسدون .
فيا اخوتي العرب وبالخصوص الشباب عندما نتكلم بالوحدة نحن نعرف وجميعنا ان قلوبنا تتلهف لهذا  فماذا يجلسنا عن هذا المشروع الذي سيقهر اعدائنا .
ونقول لكم كما قالها المرجع العربي السيد الصرخي ...
ها نحن وبامر الله والقران والاسلام والانسانية والاخلاق .. ونيابة عن كل الشيعة والسنة ممن يوافق على ما قلناه... نمد اليكم يد الاخاء والمحبة والسلام والوئام يد الرحمة والعطاء يد الصدق والاخلاق الاسلامية الرسالية الانسانية السمحاء.... فهل ترضون بهذه اليد أو تقطعونها ... والله والله والله حتى لو قطعتموها سنمد لكم الاخرى والاخرى والاخرى..........
للاطلاع
بيان رقم – 56 – (( وحدة المسلمين …. في …. نصرة الدين ))
اخواننا اعزاءنا اهلنا نحن لا نريد الغاء حريات الاخرين واختياراتهم عندما ندعوا للاخوّة والتألف والمحبة والوحدة  العربية لان هذا غير ممكن ومستحيل …….. بل نريد احترام آراء الآخرين وليعتقد الإنسان المسلم بما يعتقد وعلى الآخرين احترامه واحترام اعتقاده ومذهبه ..بالرغم من انهم لا يعتقدون بصحة وتمامية ما يعتقده الآخر.


وعليه اعتقد انه يجب علينا ان نميز بين الامرين حتى لا نعطي الفرصة للخونة العنصريين التكفيريين لتشقيق وتفكيك الامة واضعافها وتدميرها… أي لنفرق بين احترام الآخر واحترام رأيه ومذهبه ومعتقده.

الأربعاء, 15 نيسان/أبريل 2015 08:34

مجزرة وجريمة البو فراج من مسئول عنها

 

الحقيقة ان هذه المجزرة الرهيبة والجريمة البشعة التي قامت بها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى راسها عائلة ال سعود الفاسدة في منطقة البو فراج والمناطقة القريبة منها وسيطرتها على هذه المنطقة وقيامها بذبح المدنيين النساء والاطفال كما قامت بتفخيخ سيارتين بالقرب من منزل قائد قوات الانبار كما انها اختطفت عدد من المواطنين الابرياء ولا يعرف عن مصيرهم

الجدير بالذكر ان هذه المنطقة كانت قد حررت من قبل القوات الامنية وظهيرها الحشد الشعبي وسلمت الى ابنائها ابناء العشائر والمتطوعين والقوات الامنية من ابنائها كما قدمت لهم اسلحة متطورة وحديثة يا ترى كيف سقطت المنطقة مرة اخرى بيد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش وما هو سبب انسحاب العشائر والقوى الامنية الذين هم من ابناء العشائر والمنطقة مما اثار استغراب ودهشة اهل الخبرة والتجربة منهم القائد العسكري المهني المعروف برواري

بعد يومين من تسليح العشائر تنهار البو فراج والبوعيثة وتحتل من قبل الدواعج يعني هناك سر يجب كشفه يعني هناك خلل يجب معالجته

السؤال لماذا تمكنت المجموعات الوهابية الصدامية والوهابية داعش والقاعدة والزمر الصدامية من العودة اليها واحتلالها مرة اخرى و قيامها بهذه الجريمة وهذه المجزرة

اي نظرة موضوعية للواقع يمكننا معرفة الاسباب والعوامل التي ساعدت هذه المجموعات الارهابية من تنفيذ هذه الجريمة البشعة والمجزرة الرهيبة في منطقة البو فراج بذبحها الناس والاطفال واختطاف الابرياء وسيطرتها مرة اخرى على المنطقة والتحكم باهلها بعد ان تمكنت القوات الامنية من طردهم منها

يتضح لنا هناك اهمال وهناك تقصير من قبل الاجهزة الامنية وهذا الاهمال وهذا التقصير له عدة اسباب حتى لو ابعدنا سبب التواطؤ والخيانة من قبل القوات الامنية لكنها لم تفهم حقيقة العدو واساليبه وطرقه الخبيثة وتتخذ الاجراءات الكفيلة بالقضاء على الارهابين من الجذور اي القضاء على الخلايا النائمة والحاضنة للارهاب وعيونهم في هذه المناطق

لهذا على القوى الامنية الحشد الشعبي المتطوعون من ابناء المناطق ان تفهم وتعي ان تحرير المناطق من المجموعات الارهابية لا يعني ان المناطق تحررت من كل الارهابين فهؤلاء غيروا وضعهم وطبيعتهم فعندما شعروا انهم لا قدرة لهم في الاستمرار في القتال فبعضهم اختار الهرب والبعض الاخر اختار العودة الى بيته والذي اختار العودة الى بيته تظاهر بعدائه للارهابين بل ربما من تظاهر انه من الذين ظلموا على يد داعش بل بعضهم تظاهر بانه كان يقاتل ضد داعش

فهؤلاء يشكلون خطرا على هذه المناطق انهم الطابور الخامس لداعش يزودنهم بالمعلومات ويهيئون لهم كل الامور التي تساعدهم في عودتهم مرة اخرى لقتل ابناء المنطقة الشرفاء الاحرار واغتصاب نسائهم ونهب اموالهم وما حدث في منطقة البو فراج والبو عيثة وغيرها الا دليل على ذلك

لهذا على القوى الامنية الحشد الشعبي المتطوعين من ابناء المناطق التي تتحرر على ايديهم ان تتحرك بسرعة وبقوة لألقاء القبض على الحواضن على الخلايا النائمة وكل من يشك في ولائه الى المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وآجراء التحقيقات الدقيقة لمعرفة كل العناصر الارهابية من ابناء المنطقة الهاربة وغير الهاربة

كما يجب اعدام كل من يثبت انه مع داعش ومصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة وبقوة ولا يهمنا نباح الكلاب المسعورة مهما كانت ولا تأخذنا في الحق لومة لائم

اعلموا هذا اللين وهذا التهاون مع المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المسلحة وغير المسلحة وعدم اسكات الاصوات الكاذبة والخائنة امثال السياسيين في الحكومة في البرلمان وغيرهم وحتى الطبول والمزامير الماجورة التي تتهم القوات الامنية والحشد الشعبي بذبح ابناء السنة وحرق منازلهم او من يرفض مشاركة الحشد الشعبي في مقاتلة المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية فهؤلاء اعوان وقوة مساندة للقوى الارهابية المجرمة لهذا يجب اتخاذ كل الاجراءات الصارمة والحازمة بحق هؤلاء

دخول الجيش والقوات الامنية والحشد الشعبي دخول المدن في معركتنا مع داعش لا يعني ان المدن تحررت فداعش ليس قوى خارجية انهم من ابناء المنطقة فهؤلاء هم الحاضنة والحامية للارهاب والارهابين وهؤلاء هم العين المخابراتية التي ترسل كل قول وكل حركة الى الدواعش

فاذا اختفوا لا يعني انهم استسلموا بل لعدم قدرتهم على المواجهة وهذا الاختفاء يساعدهم في حماية انفسهم وتهيئة انفسهم واعداد العدة وعندما يجدون الفرصة الملائمة يخرجون وهذا ما حدث في منطقة البو فراج وما حدث قبلها في مناطق عديدة

لهذا على القوى الامنية يجب ان يكون لها خطة وبرنامج محكمة من ناحية معرفة اسماء وعناوين كل عناصرداعش والمؤيدين لداعش في كل منطقة والقاء القبض عليهم واجراء التحقيق معهم لمعرفة الامور بدقة

اما ترك هؤلاء وشانهم فانه خطأ كبير ان لم نقل انه تواطؤا مع الدواعش والا فالمجازر متوالية والجرائم البشعة مستمرة

مهدي المولى

ساعات قليلة ويستقبل الأيزيدييون عيد راس السنة الجديدة الذي يسميها البعض بـ (الاربعاء الاحمر) (جارشما سور) هذا في الوقت الذي يعيش فيه ابناء المجتمع الأيزيدي بظروف استثنائية وصعبة جراء الكارثة التي تعرضوا لها في الثالث من أب 2014....

إن الظروف التي تمر بها المرأة الأيزيدية اليوم لا تسمح لها ان بتأدية مراسيم العيد وهي تعيش بعيدة عن بيتها وأرضها لكون مراسيم العيد تحتاج الى تحضيرات خاصة في مثل هذا العيد الكبير الذي له قدسية لدى ابناء المجتمع الأيزيدي....

كانت لشهر نيسان ذكريات جميلة بحياة كل فرد أيزيدي بشكل عام والشنكالي بشكل خاص حيث كانت المرأة تقوم بتلوين البيض التي ترمز شكل الأرض وزهو الربيع وجمال طبيعتها الذي يعتقد الأيزيديين بانه أكتمل في يوم الأربعاء، لذا يحتفلون بهذا اليوم المبارك ويعتبرونه راس السنة الجديدة لهم....

لكن يتغيب المرأة الشنكالية في هذه السنة بسبب الكارثة التي حلت بهم وراح ضحيتها الكثير من اهالي هذه المدينة وسبي الكثير من النساء والبنات وخطف الاخرين منهم بالإضافة الى تشريد الأهالي الى مدن الاقليم والعيش في المخيمات لحد هذا اليوم....

لا يخفي على الجميع بان المرأة الأيزيدية نالت الكثير من المعاناة جراء حملات الإبادة الجماعية على المجتمع الأيزيدي من القدم لكنها مع كل ذلك تحملت جميع الكوارث فقط لأنها تحمل الصفات الاخلاقية العالية، انها كانت ولا تزال قادرة على تحمل المسؤولية بالرغم من جميع الصعوبات وتمكنت من تجاوز المآسي والويلات الكبيرة في جميع الاوقات، لذا يجب ان ينحني الجميع لهذه الحرة الوفية احتراما لصمودها وصبرها اللامحدود....

تنتظر المرأة الشنكالية في هذه الاثناء تحرير جميع المناطق المتبقية بيد التنظيمات الإسلامية الإرهابية وتحرير من تبقى من النساء والبنات والاطفال المخطوفين من قبل هؤلاء المجرمين والعودة الى منازلهم والتخلص من العيش في المخيمات وقتها فقط ستكون بمثابة العيد الكبير والمقدس بالنسبة لهم.

كل عيد والمرأة الشنكالية بخير

كل عيد ومدينة شنكال محررة

كل عيد وكوردستان عامرة

دهوك/ 15/04/2015

خندان - وافق البرلمان الهنغاري على إرسال نحو 150 جنديًا إلى العراق لدعم قوات التحالف الدولي لقتال "تنظيم" داعش الإرهابي .

وقال وزير خارجية هنغاريا بيتر شيجارتو في تصريح صحفي عقب التصويت، إن تنظيم "داعش" الإرهابي يشكل تهديدًا للعالم ويجب أخذ خطرها على محمل الجد .

وسترسل القوات الهنغارية إلى اقليم كردستان، حيث سيتم تكليفهم بحماية مركز التدريب في أربيل باقليم كردستان.

وحسب القانون المعتمد من البرلمان الهنغاري، فإن الأمر يتطلب تصويت أغلبية الثلثين من الأعضاء، حيث صوت لصالح قرار إرسال جنود إلى العراق 137 عضوا، في حين امتنع 57 من الإدلاء بأصواتهم.

وسيتم في أول الأمر إرسال 116 جنديا وضابطا والإبقاء على 34 ضمن جنود الإحتياط، وستواصل البعثة الهنغارية العسكرية مهامها بالعراق إلى أواخر عام 2017.

يذكر أن هنغاريا الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي، كانت قد أرسلت أسلحة وذخيرة للعراق العام الماضي في إطار المساهمة في مكافحة تنظيم "داعش" الارهابي.

 

في 14 / 4 / 2015

من المعروف ان السبب الاساسي للحرب العالمية الأولى اقتصادي بالدرجة الاساس بعد خسارة الدولة العثمانية الحرب تم تقسيم المنطقة العربية الى دول متعددة بين دول استعمارية مختلفة أهمها بريطانيا وفرنسا ومن المعروف ايضاً ان سياسة هذه الدول الاستعمارية بشكل عام وثابت هو العمل بمبدأ { فرّق تسد } لضمان استمرار السيطرة الفعلية على المجتمعات والدول التي تقع تحت سيطرتها , وهذا الحال معروف قديماً و حديثاً ونجاح العمل به عالي نسبياً لحد كبير معتمداً بشكل عكسي على وعي الشعوب وإدراكها لمصالحها ومعرفة عدوانية الدول الطامعة فيها . أغلب المخاطبات المتداولة اثناء الحرب العالمية الثانية بين تشرشل رئيس الوزراء البريطاني والرئيس روزفلت رئيس الولايات المتحدة الاميركية كانت تذيّل بحروف سرية خاصة يعرفها الرئيسين فقط وهذه الحروف تعني عبارة " استمر في خلق المشاكل في المناطق التي تسيطر عليها " هذا المبدأ المعمول به من قبل هاتين الدولتين بريطانيا واميركا لا يزال العمل به جاري لحد اليوم ولم يتغير ، وابرز مايكون في العالم حاليا لهذا , هي المنطقة العربية , ومن المعروف ايضاً ان انظمة الدول العربية التي خلقتها الدول الاستعمارية نصّبتها هذه الدول المسيطرة نفسها , بالمقابل هناك مسألة مهمة ينبغي ادراكها وهي الصلاحيات الكبيرة التي منحتها الدول الاستعمارية للحكومات التي خلقتها لأدارة وحكم الدول والامارات التي كونتها وخصوصاً الملكية منها , تفوق كثيراً امتيازات حكام الدول المستعمرة نفسها , مثلاً بريطانيا النظام الملكي فيها ( مصون وغير مسؤول ) لكن في الانظمة الملكية والاميرية في منطقتنا العربية يكون الملك او الامير او العائلة الملكية هي المسؤولة عن كل شيئ في دولتها ولها صلاحيات مطلقة وخاصة الجانب السياسي والعسكري والاقتصادي والخيارات الاجتماعية , والسبب في هذا يصب في المصلحة الاستعمارية , هذا يتضح جلياً في الانظمة الملكية في الماضي والحاضر في كل حكومات الدول التي كوّنها المستعمر مثل النظام الملكي في العراق والسعودية وبقية امارات الخليج والاردن ومصر وسوريا التي كانت تحت السيطرة الفرنسية , من هذا يتضح ارتباط هؤلاء الحكام بالدول التي خلقتهم ونصبتهم بما هم عليه , والسعي لخدمتها حفاضاً على عروشهم ومصالحهم الشخصية بالدرجة الاساس , على حساب مصالح شعوبهم و وطنهم ودينهم .

ويدخل النظام الايراني بضاهرته الخمينية في هذا الباب وهذا المفهوم ايضاً هُم اي الدول الاستعمارية من ساعد وصنع وخلق الظاهرة الخمينية . ابرز هذه الدول والتي تعمل بمفهوم المنطق الاستعماري الذي غايته الاستحواذ والسيطرة على ثروات الشعوب ومقدّراتها . هي بريطانيا والولايات المتحدة الاميركية وفرنسا قديماً وحديثاً " يقول المجرم بوش الصغير في حديثه مع مجموعة من الطلبة المعترضين على حربه على العراق يقول لولا الحروب التي تشنها اميركا في العالم لما تمتعتم بالرخاء الذي انتم فيه وتعيشونه حالياً " . الذي خلق الكيانات والانظمة العربية خلق الظاهرة الخمينية وخلق ظاهرة داعش ويستطيع ان يخلق شبيههما مستقبلا . معظم دول العالم وشعوبها لا تفكر بالاعتداء والسيطرة وسلب خيرات الآخرين ومنها المجتمع العربي وشعبه لا يفكرون مطلقاً بالاعتداء على دول اخرى وسلب ونهب موجوداتها , لكن هذا موجود في حسابات الدول الاستعمارية كما قلنا . فهذه الدول تخطط لهذا المنهج الذي يعتبر جزء من حياتها ونهجها ونهج شعوبها وثقافتهم السياسية الخاصة والعامة . هذه الدول تدعي نشر الديمقراطية والدفاع عنها , وهذا كذب مفضوح تحارب كل نظام ديمقراطي حقيقي في المناطق التي تسيطر عليها وخاصة المنطقة العربية , وحتى غير العربية , في الاتحاد السوفيتي مثلاً بعد انتهاء الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والدول الاستعمارية ذات النظام الرأسمالي واندحار الشيوعية ومجيء حكام مسييرين من قبل الدول الثلاث التي ذكرناها وخاصة الولايات المتحدة الاميركية إبتدائاً بخارباتشوف مروراً بيلتسن وانتهائاً ببوتين , ماهي نسبة الديمقراطية الحقيقية المتحققه في روسيا مقارنة في الديمقراطية السائدة في كل من اميركا وبريطانيا وفرنسا الثلاثي الاستعماري الغربي , متفقين بشكل كامل فيما بينهم على دعم الانظمة الموالية لهم ملكية او غير ملكية دكتاتورية فردية او غير ذلك , المهم ان تسير في ركابهم وتدور في فلكهم , كل من يخرج عن السيطرة في هذا الموضوع يحارب . الصراعات المحلية والحروب والمعارك وما يجري من كوارث على شعوب هذه المناطق كلها بسبب الثلاثي الاستعماري ومن يواليهم , ايران وافغانستان مهمتين كموقع استراتيجي لهذه الدول , والمنطقة العربية كمصدر نفطي وكحالة اقتصادية أيضاً لذلك يعمل هذا الثلاثي الاستعماري على خلق المشاكل وتأجيج الصراع الطائفي والديني والقومي في مناطق نفوذها , نسأل لماذا إستُبدِلَ شاه ايران بالخميني , لأن الخمينية اقدر من الشاه في نشر الفوضى والخراب وتعميمه بين الدول العربية خاصة والاسلامية بشكل عام ونسأل ايضاً لماذا لم يكن موقف الدول العربية الخليجية وغيرها لمواجهة الضاهرة الخمينية والتدخلات الايرانية في شؤون الدول العربية مثل ما هوموقفهم الآن بعد سيطرة الحوثيين على اليمن . سبب رئيسي واساسي لا يغيب عن اذهاننا ان ما يجري من فوضى مدمرة يخدم الجميع الثلاثي الاستعماري والكيان الصهيوني وحكام الدول المتصارعة , يبعد عنها شبح الثورات الداخلية او ظاهرة الربيع العربي ايران مشمولة بهذا . التدمير الذاتي الواسع في اهم دول للمواجهة مع اسرائيل سوريا والعراق وتعطيل التنمية والتردي الاقتصادي في بقية الدول ابرزها اليمن ولبنان . الاسلام والمسلمين لم يكونوا في الماضي مثل ما هم عليه الآن , لا في صدر الاسلام فترة الخلفاء الراشدين ولا في زمن الدولة الاموية ولا العباسية ولا في زمن العثمانيين , حدثت منعطفات سادت لفترات معينة بعدها استقرت الامور على حال مقبول اجتماعياً بين جميع الاطراف كمسلمين سنة وشيعة وكديانات اسلامية يهودية مسيحية , لكن ما يجري اليوم حقيقة لا يقبلها العقل السليم ولا العقلاء من البشر ولا الضمائر الانسانية الشريفة , سوى الموالين للثلاثي الاستعماري والصهيونية العالمية , الجميع يعمل ويجاهد من اجل مصالحه كأنظمة مصنوعة ومرتبطة بسادتهم الاستعمار الثلاثي والصهيونية , وعلى حساب الشعوب العربية والاسلامية . المنطقة بحاجة الى ثورة حقيقية على الثلاثي الاستعماري الصهيوني وعلى من يواليهم من احزاب اسلامية شيعية وسنية , وان يكون القياس و الفيصل هو كل من يسعى لألحاق الاذى والضرر بهذه الشعوب فهوكائن مسخ عدواني تنبغي محاربته , مصلحة الشعوب واحدة بغض النظر عن الاثنية والقومية والدينية , ولا بديل عن العلمانية الايمانية أو الاسلام المعتدل الذي لا يفرق ويتعايش مع الجميع بشكل سليم عادل ومنصف , يقبل الجميع بما هم عليه ويرفض الاساءة من اي مصدر والعمل بمبدأ خير الأمة , العمل بالمعروف والنهي عن المنكر ــ المعروف خدمة الجميع ورعايتهم وحمايتهم والمنكر الاسائة المتأتية من ايٍ كان . نحن كمسلمين لا نريد السني اذا كان مصدر أَذاً لنا ولا نريد الشيعي اذا كان كذلك . ما يحدث في العراق وسوريا واليمن لم يكن ضمن مفاهيم الرسالة السماوية التي انزلها الله وجاء بها الاسلام وما حدث ضد المسيحين والازيدين كذلك . اذا كان الاسلام وسيكون مثل مايفهمه ويسلكونه الشيعة الايرانيين والسنة الدواعش مرفوض ولا نريد العمل به . الانسان يعيش مرة واحدة على الجميع فهم واحترام هذا المنطق ومن لايفهم ذلك ويلتزم به فهومجرم بحق الديانات والمذاهب كلها وبحق الانسانية والضمير .

 


بعد دعوة الزعيم اوجلان للشعوب والحكومات في المنطقة الى تبني الديمقراطية والتسامح الديني كطريق للخلاص من سطوة الراسمالية العالمية وصراعها القديم الجديد على المنطقة والتي تسببت بكل الويلات والازمات لها ,بعد ان شجعت النزعة القومية كطريق للسيطرة على المنطقة بعد تفتيتها وابعادها عن التعايش السلمي ,وتحاول الان وعبر حلفائها باعادة نفس السيناريوا عبر اللعب بورقة الاسلام لتفتيت المنطقة طائفيا ودينيا بعد فتح الطريق امام الحركات الارهابية المتسترة بغطاء الاسلام للقيام بهذا الدور بابشع الطرق تمهيدا لارضاخها لبرامجها الامبريالية المقبلة, دعاهم السيد اوجلان الى تبني احسن مافي الراسمالية والاسلام من مباديء كطريق للخلاص من الحالة المزرية التي وقعت فيها شعوب المنطقة ,وذلك بتبني مباديء الديمقراطية المتزاوجة مع سماحة واخلاق الاسلام الاصيلة .
ان خطاب اوجلان كان خطابا فيه من الوصف للواقع العالمي والاقليمي الذي يمر به النظام العالمي الجديد والذي هو في طور التشكل والتبلور والذي لم يصل مداه بعد حيث اشار الى سطوة الراسمالية العالمية ونظامها المعولم ورؤسائهم الذين يديرونها ويجعلون المنطقة ساحة لصراعاتهم مستفيدين من الصراع الطائقي المدعم بالقومية ,هذا من جانب، ومن جانب اخر اشار الى الصراع الاقليمي الذي يدار باسم الاسلام والذي هو في حقيقته الية اخرى للدول المسيطرة على الساحة الاقليمية المتمثلة بالقوميات الثلاث الترك والفرس والعرب المتصارعون فيما بينهم و الذين يحاولون هم ايضا بدورهم استغلال الصراع الراسمالي الدولي من جهة وتبني مشروع اسلامي طائفي او مذهبي مدعم بالحس القومي للوصول الى اكبر مؤيد داخلي يدعم برنامجه ويعمل على انجاح مشروعه الامبراطوري وفي مثل هكذا حالة بين صراع الراسمالية العالمية على المنطقة, وترجمتها طائفيا عن طريق اسلمتها لتحقيق غايات( اسلقومية)من قبل المثلث التركي الايراني العربي ,ومن خلال استشفافه لما ماوراء هذا الصراع من احداث ومالات وتوقعات ,ومن خلال دراسة الواقع الكوردي ونقاط القوة والضعف لديه, وافتقاره الى ما يجذب الراسمالية , وافتقاره الى برنامج اسلقومية يخص بالاكراد , وقوة استخدام الورقة الكوردية في الصراع الدائر لدى اصحاب المصالح ضد بعضهم البعض مع استعدادهم للتخلي عنها بعد اول صفقة مربحةيحصلون عليها من المقابل,ومع قوة واهمية الورقة الكوردية لدى الاطراف المتصارعة فانها تعتبر اكثر وايسر الاوراق التي يمكن ان تتامر عليها الاطراف المعنية في هذا الصراع,كما ان واقع تبني الاستراتيجية الكوردية لدى الاطراف الكوردية في كوردستان المنقسمة على المثلث المذكور تواجه مشكلة عدم التوحدفي المواقف بسبب التعارض والتقاطع والاختلاف والتناقض في المصالح ,والاهداف ,والتحالفات ,والاعداء والاصدقاء ,والاحوال والظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية وحتى الفكرية , وبهذا توصل الخطاب الى تبني سياسة توازنية تحفظ للاكراد الموقع الذي وصل اليه اليوم والمحافظة على عدم ارتدادها الى نقطة البداية ,مع الحفاظ على النقاط الضامنة للمرحلة المقبلة وعدم وضعها كلها في سلة المقابل بعد وضع برنامج عمل يتكون من عدة خطوات تؤدي في النهاية الى تحقيق العشر نقاط التي على الحكومة الحالية تبنيها والتعهد بتحقيقها وعلى راسها الديمقراطية الحقيقية لكل المواطنين ,وكما ارجيء او تدرج في المقابل بالالتزام بعملية السلام ووضع السلاح مع انتهاجه ودعوته للكفاح السياسي بدل العسكري الى ماقبل الانتخابات المقبلة في الربيع وبعد تشكيل مؤتمر عام ينبثق منه مجلس يقرر هذا الامر ويتحمل تبعاته وكما يعطي المجال للحكومة لتقديم خطوات فعلية وحقيقية لاثبات صدق نواياها .
ومن خلال نقد الراسمالية ونظامها التسلطي ونقدها للنظام والوسيلة التي تنتهجها الحركات الاسلامية باللجوء الى ابشع الوسائل لتحقيق ماربهم , فانه دعا الى احسن مافيهما من مباديء تعتبر اصيلة ومن صميم مناهجهما وذلك بالتقاء الديمقراطية التي تتبناها الراسمالية بالسماحة والرحمة المهدات للبشرية المتواجدة في اصل الاسلام ,وهذا يذكرنا باوثق وارقى تعهد دستوري جمع بين الاثنين وتوافق مع روح العصر وتغافل عنها وتجاوزتها كل الانظمة منذ تحول النظام الاسلامي الى نظام تبني الدكتاتورية في نهجها في عهد معاوية وما بعده هذه الوثيقة هي وثيقة المدينة التي اوقع عليها واعتبرت دستورا بين جميع مكونات اهل المدينة من مسلمين ويهود ومسيحيين ومشركين وتبناه الرسول ص , فمع كونها اوثق سنة عملية من الرسول ص ومع كونها كانت اقرب الى تحقيق السلام وفق منهج الاسلام المهدات للبشرية جمعاء , ومع كونها ارقى وثيقة ودستور تجاوز الزمن ليلتقي بروح الدساتير التي توضع حاليا من قبل علماء الاجتماع والسياسة كطريق ومنهج عصر يتناسب مع روح التطور وما توصل اليه العقل البشري في مسايرة وادارة المجتمعات البشرية , الى انها اهملت واتهمت بانها كانت مرحلية وخدعة لحين التمكين وكانت ظرفية لكون المسلمين كانو في ضعف وحاجة واعتبرها البعض بانها كانت معاهدة ومهادنة مؤقتة,مع عدم ورود اي اشارة لامن القران ولا من الحديث الى مايدعون ومع ضعف كل الروايات الاخرى التي تتبنى وتؤيد اي منهج اخر ,امام قوة وحجية هذه الوثيقة ومبادئها التي تبنتها حول كيفية ادارة الوحدة السياسية دولة كانت او امبراطورية كانت او حتى لو كان مجتمعا بسيطا .فباعتقادي للاستفادة من الواقع الحالي والمحافظة على المكتسبات وعدم الوقوع ضحية لسايكس بيكو جديد ولقطع الطريق امام المحاربين للقضية الكوردية باسم الاسلام وراء غطاء المذهبية والطائفية ومن ورائهم الحركات الايديولوجيات
الارهابية ,على الاكراد العمل على تشكيل مجلس كوردي اعلى يهتم بالقضية الكوردية على المستوى الدولي والاسلامي يعد لذلك مؤتمر يضم كل الاطراف الكوردية في كل بقعة يتواجدون فيه ,للخروج بوثيقة كوردية تلتزم بها كل الاطراف الكوردية وتضع بنظر الاعتبار اختلاف احوال وظروف كل منطقة عن الاخرى ,استباقا مع الزمن والتحاقا بالتطورات المتسارعة التي تتعرض لها المنطقة .

عبد الحميد زيباري

صادق برلمان كردستان العراق على مشروع قانون اعداد دستور اقليم كردستان، والذي سيمهد للاطراف السياسية اجراء مناقاشات اخرى حول مسودة الدستور التي صادق عليها البرلمان منذ اكثر من ستة اعوام وبقيت دون ان يتم طرحها للاستفتاء الشعبي بسبب خلافات حول بنودها.

وجاءت هذه الخطوة بعد مناقشات واجتماعات جرت الاسبوع الماضي وبداية الاسبوع الحالي بين رئيس البرلمان يوسف محمد والاطراف الكردستانية وبتكليف من رئيس الاقليم مسعود بارزاني للوصول الى اجماع وطني حول مسودة دستور الاقليم واعدادها لطرحها للاستفتاء االعام.

ووصف رئيس برلمان كردستان هذه الخطوة بالمهمة في طريق الوصول الى جماع وطني ليكون لاقليم كردستان دستوره الخاص الى جانب دستور الحكومة الاتحادية في بغداد.

واضاف محمد في تصريح صحفي عقب انتهاء الجلسة في وقت متأخر من مساء امس (الاثنين): "المصادقة على مشروع القانون هذا، خطوة اولى نحو الوصول الى اجماع وطني مشروع دستور اقليم كردستان وكتابة دستور ينسجم مع الاوضاع الحالية والمستقبلية وبحاجة الى ارادة قوية من قبل الاطراف السياسية والكتل البرلمانية لاجراء المناقشات حول مسودة الدستور".

وبحسب هذا القانون فانه يتوجب على البرلمان تشكيل لجنة لاعداد مسودة الدستور لمناقشتها في البرلمان ثم المصادقة عليها وطرحها للاستفتاء العام.

وبهذا الصدد يقول عضو برلمان كردستان فرست صوفي المختص في القانون الدستوري: "ينبغي تشكيل جنة دستورية مكونة من 21 عضو من جميع الاطراف الكردستانية مع مراعاة المكونات وحصة النساء فيها وخلال شهر واحد وامام اللجنة 90 يوما لاتمام مهامها ومن ثم مصادقة البرلمان باغلبية ثلثي اعضاء البرلمان على مشروع دستور الاقليم وبعدها تحديد يوم للاستفتاء من قبل كل من رئاسة البرلمان والاقليم في مدة اقصاه شهر واحد".

ويشير صوفي الى ان اغلب المواد الدستورية تعتبر من المواد المتفق عليها بين جميع الكتل والاطراف السياسية في الاقليم، باستثناء بعض النقاط الاسياسية المتعلقة بشكل نظام الحكم وصلاحيات رئيس الاقليم، ويضيف قائلا: "هناك مجموعة من النقاط الخلافية تؤلف نحو10% من مواد الدستور متعلقة بكيفية انتخاب رئيس الاقليم وتحديد النظام السياسي للاقليم وتحديد صلاحياته وهناك وجهات نظر مختلفة حول قضايا اخرى مثل دور الدين وبعض السلطات".

وعلى البرلمان الانتهاء من اعداد مسودة الدستور وطرحها للاستفتاء العام قبل شهر اب المقبل موعد انتهاء ولاية رئيس الاقليم الثانية التي مددت لمدة عامين فقط، لاخراج الاقليم من اي فراغ قانوني ربما قد يتعرض له، ويعتقد عضو برلمان كردستان فرست صوفي ان هناك صعوبة الانتهاء من كل هذه المهام لغاية اب ويوضح بالقول: "باعتقادي ان الاتفاق على الدستور بحاجة الى وقت اكثر ولهذا ليس هناك خيار دستور لحل ازمة رئاسة اقليم كردستان واعتقد يجب البحث عن حلول اخرى، مثل اجراء الانتخابات قبل موعد انهاء ولاية الرئيس الحالية او تعديل قانون رئاسة الاقليم او اصدار قرار جديد من قبل برلمان كردستان".

أذاعة العراق الحر

قصيدة (سوريّا و انتصار الانبياء ؟!) للشاعر والاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان - العراق

 

يا سوريّا دخلت أبواب السماء

و تملكت مقاليد الثورة البيضاء !(0)

غُلبَ الشعب المناضل على طغاته

و تنحوا لك مجبرين عن عرش العملاء !

واتتك الثورة تمشي لك الهوينا

فجذوة تونس أصابت المشرق بنار الكبرياء

الشباب اليعربي الثائر

ضاقت الأرض بهم

فاتخذوا من المساجد قبور الشهداء !

(فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى)

وهم جميعا يا سوريّا من بنيك البسلاء

فللطغاة الف عام ولكن للشباب الثائر

يوم واحد

يعصف بهم كانتصار الأنبياء !!

==========

ايها السوريون النجباء ،

يا نسورا ...

هبطوا ساحات التغيير والإصلاح والفداء

شباب ثائر مستعد للشهادة في كل حين

كامل العدة/ مرفوع الهام/ معقود اللواء

ملأ ساحة التحرير فعالا مشهودة ...

وغدا أعجوبة الانتفاضة فيها بين ظهور وخفاء !

حمل حب الوطن /

يملأ واسع الآفاق ...

صوتا وصدى كعزيف الجن في الظلماء !

ارسلته المظاهرات عنهم خبرا مثيرا...

بُثّ على شاشات قنوات الفضاء !

يا شباب الغد الموعود

علّ و عسى ان أراكم

في خير وسعادة و هناء!

فمن رآكم قال / سوريّا استرجعت

عزّها ومجدها كأنها في عهد الخلفاء !!

امة الحضارة تبني للخلد ،

والناس

جميعا تبني وتهدي بنور العلماء !

تعصم الأوطان الحرة من عاديات البلاء

وتقي الجماهير الغاضبة من عوادي الفناء

===========

يا نساء سوريّا

ويا اطفالها الأبرياء

قد أساء لكم طغاة البعث من طول البقاء

انما سوريّا لكم وبكم وحقوق البرّ...

اولى بالحماية

وبذل الخير لأبنائها والعطاء !

علت ميزة الحب للوطن ومأثور الولاء

سوريّا وفيها شعبكم فمرحبا بالأقرباء

ثرتم فيها فثارت فرحا باعزّ الشهداء

فهل شجاكم ما ارقتم من دموع و دماء ؟!

================

اين الفدائي الذي قد تلقى قبلكم ...

عبرة الأجيال عبر الزمن من اعلى بناء ؟!

جرح الطغاة كرامة الشعب

في اعز ما يملك

فمشوا إلى مصيرهم كالعظماء

زفّ لنا الله من ملكوته ثورة كبرى

طلبناها شرعة للشعب كعهد الرجاء

وقد كانت ثورة بين الشعوب ماثلة

كإحدى معجزات بل أعاجيب القضاء

ثورة تحرير رائعة تنادي بإسقاط

(البعث)

وترفع انفس الشجعان قبل الجبناء

عصركم عصر (حمزة الخطيب) حرّ

و مستقبلكم

مستقبل فتيات سوريّا العظيمات وخير الأمناء

لا تقولوا حطَّمنا الدهر

او تآمر علينا الاستعمار

فما هذه الافتراءات الا من خيال السفهاء

هل علمتم امة في جهلها وفقرها وخنوعها

ظهرت إلى الوجود

تنافس دولة حسناء الرداء ؟!

فباطن اية امة ليست الا مثل ظاهرها

فاحترموا الرأي الاخر

واطلبوا الحكمة من الحكماء !

واقرؤوا تاريخكم بعمق ،

واحفظوا ثورتكم ...

واحكموا بقوة

فما خلق الوطن للضعفاء !!

واطلبوا النصرعلى ارضكم

فأن ...

هي ضاقت فاطلبوها من رب السماء !!!

7/6/2011

00ملاحظة = كتبت هذه القصيدة بتأريخ7//6//2011 ولم تنشر منذ لك الحين أي قبل أكثر من أربعة سنوات 000 وها قد نشرتها الان فما أشبه اليوم بالبارحة ---0

· حمزة الخطيب/ طفل سوري قتلته الشبيحة من مرتزقي نظام البعث الفاشي ظلما وعدوانا ضمن ثلاثين طفلا اخرين استشهدوا خلال الاحتجاجات الجارية في سوريّا منذ اذار 2011 حسب مصادر منظمة اليونيسيف العالمية.

· النساء السوريات العظيمات / قمن بالعديد من المظاهرات و الانتفاضات في الكثير من المدن والبلدات السورية بدلا من الرجال على امل عدم تعرض قوات الامن السورية لهن لكونهن نساء ليس الا ... ولكن هيهات ان تفرق هذه القوات الغادرة او ان تميز الرجال عن النساء والأطفال الأبرياء ضحايا حقد و عنجهية وغرور البعث الفاشستي البغيض !!**

00كانت الثورة السورية في بدايتها وعند انطلاقتها = سلمية = ولا أحد من الناس قد توقع انها ستنقلب من ثورة سلمية بيضاء الى كارثة سوداء وتطول اكثر من اربعة سنوات ولحد هذه اللحظة غير الحاسمة ------؟؟!!

الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 21:25

أوان التيهْ‎ . Dara Behwari

فجأةً إفتقدت ثوب أميِّ الذي كنت ممسكاً به جيداَ حسب تعليماتها ونحن ننتقل من متجرِ أقمشةٍ الى أخر، ربما كنت حينها في الرابعة..
في زحمة الأماكن وكثرة الألوان والأشياء التي لم أرها من قبل باحثاً بنظري ومستكشفاً عظمة الأشياء وجمالها.. شعرت للحظة بالسكون الرهيب يتلبَّسني حين إنسلَّ ثوبها من بين أصابعي الضعيفة وهي تمضي. حيث يعجُّ المكان بالنسوة اللاتي يشبهنها لكنهن لم يرتضينَ أن أمسك أثوابهن فأزجر في كلِّ محاولة إرتباط بإحداهنْ.
بعدها تغيير الإحساس لدي من طفلٍ تائه الى شارد فلم يعد البحث أولوية عندي وأنا أتابع السير .
من زحمة النسوة الى زحة السيارات اللانهائية المتتابعة وتداخل أصوات منبهاتها بما يشبه حفلات الأعراس لكنها أكثر بما لم أعُد أستطيع عدَّها، أو بالأحرى توقفت عند تسعة وعشرون عاشرة وعشرون ... لأبدء من جديد في حين خيالي يذهب بي الى سرد هذه المشاهدات الى صديق طفولتي وإلتفاف الآخرين حولنا، وأنا أعدُّ نفسي للقسمِ إذا لم يصدقوا روايتي.
كان هناك تقاطع طرقات يتشابه مع الطريق الذي سلكناه أميِّ وأنا حين ذهابي معها للتسوق، وكان عليَّ أن أختار إتجاهاً وقد فعلت.
كأنني مسافرٌ الى زمن مضى وأنا أجتَّر تلك اللحظات.
فيها كلُّ الخيالات والأحلام والإنبهار .. وليس بينها التفكير بطرق العودة يبدو أنني إخترت التيهَ وأنا أستمتع بالطريق التي بنهايتها جنودٌ وأعلام غريبة بالقرب من بوابة حديدية ضخمة (بوابة نصيبين). عدت مسرعاً الى الخلف أركض بأقصى ما تبقى لدي من قوة الى أن أنهكني العطش وتسارع لهاثي وتملّلك الخوف كامل جسدي المتصبب عرقاَ.
كان الأطفال يلعبون الكرة في ساحةٍ لم أسعى لإكتشافها عمداً.
بينهم طفل طويل ربما يكبرني بسنتين أو ثلاثة .. تعرَّفت على ملامحه الغاضبة وكنت أخشى الإقتراب منه لكنه هو فعلها وناداني بإسمي وسألني عما أفعله هنا فصمتّْ.
إنه إبن عبدالله الشوفير الذين إستقلينا سيارته الجيب حين إنتقالنا الى منزلنا الجديد في القامشلي.
إحتضنتي والدته وبكت وهي توصفُ حال أمي المسكينة حسب قولها و التي لابدَّ إنها قد جنَّت الآن بسبب غيابي. 
بسرعة ركبت الجيب ثانية هذه المرة في الأمام حيث أرى كلَّ الأشياء تمرُّ من أمامي فألاحقها بنظري حتى تغب.
ذات التقاطع الذي عبرته في لحظاتٍ أخرى من ذات اليوم سمعنا صوت بحري الدلاّل على موتوره الياماها وهو ينادي عبر مكبّر الصوت : يا ولادين الحلال ضايعنا ولد لابس... 
لكنَّها لم تكن آخر رحلات التيه

بغداد-((اليوم الثامن))

وجه نيشروان مصطفى رئيس حركة التغيير الكردية (( كوران)) نقدا لاذعا لسياسة رئيس الاقليم الحالي مسعود البارزاني متهما اياه بمحاولة الهيمنة على كل مقدرات الاقليم الامنية والاقتصادية وحتى مستقبله السياسي.

نيشروان في اجتماع مع اعضاء كتلته في برلمان الاقليم حصلت اليوم الثامن على مضمونه قال لابد من الوقوف وبحزم امام الشكل السياسي للاقليم من خلال دستوره المقترح ، واصفا الدستور بالنسخة التامة لدستور مصر في عهد حسني مبارك .

مصطفى جدد تأكيده على ضرورة الاهتمام بالمصلحة الكردية وان لا يكون حزب البارتي وكأنه الممثل الشرعي للاقليم ، داعيا الى اعتماد مبدأ الحقوق والواجبات مع الحكومة الاتحادية .

رئيس كوران ذكر بان الاقليم اعطى فرصة للبارزاني لايجاد حل من خلال تمديد فترة رئاسته على امل ايجاد حل لمستقبل الاقليم السياسي.

متابعة: بحضور القنصل التركي في أربيل تم اليوم تسليم 15 سيارة بيكب موديل 2015الى قواة البيشمركة و حضر المراسيم عدد من مسؤولي البيشمركة و تطرق السفير التركي الى المساعدات التركية في الفترة الاخيرة الى اقليم كوردستان حيث قال أن تركيا قامت بقتح مخيمات لاربعين ألف لاجي في منطقة دهوك و تم أيصال حوال 800 سيارة من المساعدات الغذائية و الادوية.

http://www.awene.com/article/2015/04/14/40318

 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قرر مجلس الأمن، الثلاثاء، فرض حظر على تزويد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني الأسبق، علي عبدالله صالح، بالأسلحة.

وبحسب السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة، مارك غرانت، فإن هذا القرار "يرفع التكلفة" على جماعة الحوثي، لافتا إلى أن القرار يطالب الحوثيين بالانسحاب والكف عن العنف، إلى جانب فرض عقوبات تهدف للتحكم بانتشار الإرهاب.

ويشار إلى أن روسيا تغيبت عن هذا التصويت حيث قالت إن إدراج العقوبات لم يعجبها.

المعلومة/ بغداد/ .. المعلومة/ بغداد/ ..

أعلن رئيس مجلس الانبار صباح كرحوت، الثلاثاء، عن موافقة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني على إرسال فوجين من البيشمركة إلى الانبار للمشاركة بتحرير المحافظة، وفيما أشار إلى أن الفوجين سيُسلحان من قبل حكومة الإقليم، أكد وصولهما في غضون الأيام القليلة المقبلة.
وقال كرحوت في تصريح لوكالة /المعلومة/ ، إن "رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني وافق على إرسال فوجين من البيشمركة إلى الانبار للمشاركة بالحملة الأمنية لتحرير المحافظة من عصابات داعش الإرهابية"، مبيناً أن "تسليح الفوجين سيكون من قبل حكومة الإقليم وهذه الأسلحة خفيفة ومتوسطة وثقيلة".
وأضاف رئيس مجلس الانبار، أن "الفوجين سيصلان إلى الانبار في غضون الأيام القليلة المقبلة للمشاركة في العمليات العسكرية لتحرير المحافظة من عصابات داعش الارهابية بالاشتراك مع القوات الامنية ".
وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أكد، الأربعاء (8 نيسان 2015)، أن المعركة القادمة ستكون في محافظة الانبار، مؤكداً أنه سيتم تحريرها من مجاميع "داعش" الإجرامية كما تحقق الانتصار في مدينة تكريت.انتهى/12 أ

لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات الثلاث (كوباني – جزيرة – عفرين )روج آفا – سوريا

إننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة ممثلة بالمجلس التنفيذي نتقدم بأحر التهاني والتبريكات لإخواننا اليزيديين بمناسبة عيد رأس السنة الأيزيدية (الاربعاء الأحمر ) والذي يتم فيها إحياء العديد من النشاطات والفعاليات الإجتماعية ، ويعد اليوم المقدس لدى الإيزيديين، حيث تتوقف فيه كافة الأعمال، وهو يوم للراحة والتأمل والعبادة، وتتحول فيه أنظار الإيزيديين إلى معبد لالش حيث يضاء بالشموع لاستقبال العام الجديد .

وبهذه المناسبة نهنئ كافة شعبنا داخل وخارج روج آفا ونعتبر يوم غد الاربعاء بتاريخ 15/4/2015 عطلة رسمية لجميع الدوائر والمؤسسات وهيئات الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة تكريما لأخواننا اليزيديين في المقاطعة

المكتب الاعلامي للمنسقية العامة للمقاطعات الثلاث (كوباني –جزيرة – عفرين) روج آفا – سوريا .

مكتب الإعلام للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة روج آفا –سوريا

عامودا

14/4/2015

بعد إسبوع من اعتقاله بإمر مباشر من رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بتهمة "الخيانة العظمة" ("تشكيل قوة أخرى خارج البيشمركة، بعلم آخر، واستلام أموال من جهات أخرى") تمّ إطلاق سراح قائد "قوة حماية شنكال" حيدر ششو مقابل إلغاء "قوة حماية شنكال" ومحوها عبر إلحاقها بوزارة البيشمركة.

على الرغم من التصريحات المتناقضة لششو ما بين "كردستان دهوك" و"كردستان السليمانية"، إلا أنّ الأكيد أنّ "قوة حماية شنكال" ستُلحق بالبيشمركة بدون أية شروط، أي بدون الإحتفاظ بأي "شخصية إعتبارية" لهذه القوة، ما يعني إخضاعها لقوة الأمر الواقع (البيشمركة) من جديد، وأي حديث عن "قوة داخل قوة" هو هراء ما بعده هراء، فمثلما لا يسمح "قانون" كردستان بوجود أي "قوة عسكرية" خارج وزارة البيشمركة، كذلك لن يسمح القانون ذاته بوجود أي "قوة أخرى، بعلم آخر، وراية أخرى، وشخصية إعتبارية أخرى" داخل قوات البيشمركة أيضاً. كلّ من هو تحت لواء البيشمركة، هو بيشمركة وبيشمركة فقط، دون أن يكون له أي شخصية إعتبارية أخرى، ناهيك عن أن أكثر ما يزعج بارزاني وإقليم كردستان هو رفع هذه القوة لعلم إيزيديخان وكأنه ضد علم كردستان.

والسؤال الذي يفرض نفسه ههنا، هو:

ل"حزب الحمير" المرّخص من قبل بارزني علم خاص به، لكنه لا يقبل بأن يكون للإيزيديين علم؟

أيهما أخطر على "الأمن القومي الكردستاني" علم أمير الجماعة الإسلامية علي بابير المقرّب جداً من "داعش"، الذي يركل "النشيد القومي الكردي" تحت قمبة البرلمان، أم علم إيزيدخان، الذي هو من كردستان إلى كردستان؟

لماذا يخاف بارزاني كلّ هذا الخوف، من "إزيديخان" و"قوة إيزيدخان" و"علم إيزيدخان" و"إيزيديي إيزيدخان"، رغم الحقيقة التاريخية والجغرافية والإثنية واللغوية التي تقول أنّ الإيزيديين هم أصل الكرد وكردستان، شاء من شاء وابى من أبى؟

ظهور قائد "قوة حماية شنكال" ملفوقاً ب"علم الإتحاد الوطني" ونياشينه، أثبت للجميع أنّ أي حديث بعد اليوم عن ششو بإعتباره قائداً ل"قوة إيزيدية مستقلة"، هو كذب على الجماهير الإيزيدية التي رفعت صور ششو مع العلم الإيزيدي. ششو، مثله مثل أي إيزيدي ملتزم بحزب، انتصر في قضية اعتقاله، لحزبه قبل أن ينتصر للإيزيديين. هذه الحقيقة الإيزيدية باتت واضحة للجميع. حقيقة ششو الحزبية، بإعتباره عضواً في الإتحاد الوطني الكردستاني، انتصرت على حقيقيته الإيزيدية، بإعتباره قائداً ل"قوة إيزيدية مستقلة"، أو رمزاً لجميع الإيزيديين.

كان الجمهور الإيزيدي يتمنى أن يظهر ششو حاملاً بيده علم إيزيدخان، الذي هتف الآلاف بإسمه وحريته تحت هذا العلم، لكن خروجه بعلم الإتحاد الوطني الكردستاني، وحديثه اليوم ك"عضو" في "مجلسه المركزي"، علماً أنه كان قد أعلن في لقائه بالجماهير الإيزيدية في هانوفر، أنه قدّم استقالته من حزبه لخاطر الإيزيديين، ومن الآن فصاعداً سيعمل لأجل القضية الإيزيدية بعيداً عن الأجندات الحزبية. كلّ ذلك يؤكد أنّ الإيزيديين خسروا، بكلّ أسف، أحد رموز مقاومتهم لصالح حزب الإتحاد الوطني الكردستاني، الذي أوقع الإيزيديين في فخ صراعه على السلطة مع الديمقراطي الكردستاني.

معلومٌ للجميع أنّ من سلّم الملف الإيزيدي لحزب بارزاني في شنكال والمناطق الإيزيدية الأخرى، هو حزب طالباني وليس أحداً غيره.

هو، وليس أحداً غيره، تنازل بمحض إرادته عن الإيزيديين لحزب بارزاني مقابل نفوذه في مناطق أخرى، كما هو معروف من "شرع الفيفتي فيفتي" بين الحزبين.

ثمّ ماذا قدّم حزب حيدر ششو للإيزيديين في محنتهم، منذ "مسرحية احتلال شنكال" في الثالي من أغسطس الماضي؟

لماذا استطاع حزب ششو تقديم 36 طناً من الأسلحة والعتاد إلى كوباني، في حال لم نسمع بإرساله طنّاً واحداً إلى شنكال؟

نجح بارزاني وحزبه مع شريكه الإتحاد الوطني في إيقاع الإيزيديين هذه المرّة ايضاً، كمرّات سابقة أخرى كثيرة، في فخاخ صراعاتهم، وتحويل القضية الإيزيدية إلى قضية حزب ضد حزب، بدلاً من كونها قضية "شعب مظلوم يعيش تحت خطر التهديد بالزوال".

كشراكته في "الإتفاقية الإستراتيجية" والبرلمان والحكومة وجميع مؤسسات الدولة، حزب طالباني هو شريك حزب بارزاني في "سرقة" أحد رموز المقاومة الإيزيدية من الإيزيديين، وتحويله من رمز إيزيدي توحدّ حوله جميع الإيزيديين تحت علم إيزيدخان، إلى "جوكر حزبي"، تحت راية الإتحاد الوطني الكردستاني.

ظهور قائد "قوة حماية شنكال" ملفوفاً براية الإتحاد الوطني، يعني أنه تنازل بمحض إرادته عن كونه رمزاً لعموم الإيزيديين بغض النظر عن إنتماءاتهم الحزبية، وتحوّله إلى ممثل حزبي خاص ل"إيزيديي الإتحاد الوطني"، مثله مثل أي إيزيدي آخر في الحزب الفلاني أو العلاّني. الأمر الذي سيعيد الشقاق بين الإيزيديين مرّة أخرى، لصالح "القضية الحزبية" ضد القضية الإيزيدية.

في قضية ششو، ربح الحزب وخسر الإيزيديون!

في قضية ششو، ربحت العشيرة وخسر الشعب!

في قضية ششو، ربح الصالح الشخصي وخسر الصالح العام!

إنا لشنكال وإنا إليها لراجعون

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ميدل ايست أونلاين

أنقرة - يراهن حزب الشعب الديمقراطي في تركيا على جذب ناخبين جدد بخلاف قاعدته الكردية للدخول إلى البرلمان لأول مرة مما يهدد بحرمان الحزب الحاكم من مقاعد حاسمة في الانتخابات التي تجرى في يونيو/حزيران.

و"الشعب الديمقراطي" حزب صغير لكنه قد يلعب دورا كبيرا في الانتخابات البرلمانية بالنظر إلى أن حزب العدالة والتنمية الذي أسسه الرئيس رجب طيب إردوغان يحتاج إلى تحقيق فوز كاسح لتغيير الدستور وتوسيع الصلاحيات الرئاسية.

وقال صلاح الدين دميرتاش الرئيس المشارك للحزب في مقابلة بالعاصمة التركية أنقرة "الجماهير التي لم تفكر في التصويت لنا قط يدرسون ذلك الآن... هدفنا 100 مقعد في البرلمان و15 بالمئة من الأصوات."

وحزب الشعب الديمقراطي اليساري الذي عادة ما يمثل مصالح الأقلية الكردية في تركيا يخوض الانتخابات كحزب لأول مرة.

ويحتاج الحزب إلى الوصول لعتبة عشرة بالمئة لدخول البرلمان وكان يخوض مرشحوه الانتخابات في الماضي كمستقلين في محاولة لتجاهل هذا الدور المثير للجدل.

وفي عام 2011 حصد المرشحون المستقلون المرتبطون بحزب الشعب الديمقراطي 36 مقعدا في البرلمان وحصلوا على إجمالي 6.5 بالمئة من الاصوات. وتظهر استطلاعات الرأي أن الحزب قريب من عتبة العشرة بالمئة وحصل دميرتاش على 9.76 بالمئة من الأصوات في انتخابات الرئاسة التركية التي جرت في أغسطس/آب.

ويقول محللون إن الحزب يتردد صداه أكثر لدى الليبراليين الأتراك من الطبقة الوسطى الذين يرون أن حزب الشعب الجمهوري المعارض غير منظم. ويحرص حزب الشعب الديمقراطي على اكتساب أنصار من غير الأكراد الذين عادة ما يدعمون حزب العدالة والتنمية الذي يحتفظ بقاعدة قوية بين الطبقة العاملة المحافظة.

وتسعى أنقرة إلى دفع حزب العمال الكردستاني إلى التخلي عن حمل السلاح في إطار عملية سلام قبل إجراء الانتخابات. وقال زعيمه المسجون عبد الله أوجلان الشهر الماضي إن الوقت قد حان لإنهاء الصراع المسلح الذي أودى بحياة 40 ألف شخص.

وصعدت الحكومة من لهجتها ضد حزب الشعب الديمقراطي وتقول إنه يحاول استغلال اشتباكات وقعت في الآونة الأخيرة بين جنود أتراك ومسلحين أكراد لإثارة المشاعر المناهضة للحكومة وكسب الأصوات الكردية من حزب العدالة والتنمية.

وقال نائب رئيس الوزراء يالتشين أغدوغان "تعليق الآمال على البنادق في الانتخابات علامة على اليأس وعدم احترام الإرادة الوطنية."

لكن دميرتاش قال إن الحكومة تحاول الحصول على ميزة انتخابية من عملية السلام. وقال "تريد الحكومة... تحويل الرغبة في السلام إلى أصوات."

وأضاف "لن نسمح باستغلال ذلك."


اتهم الرئيس المشترك لحزب الشعب الديمقراطي، الحكومة التركية، بتحويل الرغبة في السلام إلى أصوات في الانتخابات المزمع اجراؤها في حزيران المقبل.

وقال صلاح الدين دميرتاش في مقابلة بالعاصمة التركية أنقرة “الجماهير التي لم تفكر في التصويت لنا قط يدرسون ذلك الآن… هدفنا 100 مقعد في البرلمان و15 بالمئة من الأصوات.”

ويحتاج الحزب إلى الوصول لعتبة عشرة بالمئة لدخول البرلمان وكان يخوض مرشحوه الانتخابات في الماضي كمستقلين في محاولة لتجاهل هذا الدور المثير للجدل.

وفي عام 2011 حصد المرشحون المستقلون المرتبطون بحزب الشعب الديمقراطي 36 مقعدا في البرلمان وحصلوا على إجمالي 6.5 بالمئة من الاصوات. وتظهر استطلاعات الرأي أن الحزب قريب من عتبة العشرة بالمئة وحصل دميرتاش على 9.76 بالمئة من الأصوات في انتخابات الرئاسة التركية التي جرت في آب الماضي.

ويقول محللون إن الحزب يتردد صداه أكثر لدى الليبراليين الأتراك من الطبقة الوسطى الذين يرون أن حزب الشعب الجمهوري المعارض غير منظم. ويحرص حزب الشعب الديمقراطي على اكتساب أنصار من غير الكورد.

وصعدت الحكومة من لهجتها ضد حزب الشعب الديمقراطي وتقول إنه يحاول استغلال اشتباكات وقعت في الآونة الأخيرة بين جنود أتراك وعناصر من حزب العمال الكوردستاني، لإثارة المشاعر المناهضة للحكومة وكسب الأصوات الكوردية من حزب العدالة والتنمية.

وقال نائب رئيس الوزراء يالتشين أقدوغان “تعليق الآمال على البنادق في الانتخابات علامة على اليأس وعدم احترام الإرادة الوطنية.”

لكن دميرتاش قال إن الحكومة تحاول الحصول على ميزة انتخابية من عملية السلام. وقال “تريد الحكومة… تحويل الرغبة في السلام إلى أصوات.”، مضيفا “لن نسمح باستغلال ذلك.”
بوك وكالات

التاريخ الثوري الحافل للحزب الديمقراطي الكردستاني ـ العراق.. الذي تأسس في 16/آب/1946 من رحم الثورة الكردية المسلحة.. التي قادها الزعيم الكردي الشجاع مصطفى البارزاني .. وما قدمه الحزب والبارزانيون من تضحيات غالية عبر هذه السنين في محطات مختلفة يشهد لها الجميع .. ولا يستطيع إنكارها أو تجاوزها احد ..

لا تلغي أهمية السؤال المطروح.. كعنوان للمقال في هذه المرحلة المعقدة من التاريخ .. الذي يشهد جملة تحولات كبيرة وخطيرة .. لا يستبعد أن تكون إحداها ولادة وتكوين دولة كردية أو كردستانية .. وهو أمر متوقع لا يمكن استثناؤه أو استبعاده .. بحكم ما تشهده المنطقة عموماً.. والعراق تحديداً.. من تطورات عاصفة تطال البنية الجيو ـ سياسية.. بما فيها التكوين الإنساني والجغرافي الذي اخذ يتصدع.. بحكم التجاوزات الخطيرة التي طالت المجموعات السكانية ومعتقداتها الدينية والطائفية.. التي أعدت لها خرائط وأماكن جديدة.. لا يستبعد أن تكون دول المهجر جزءً منها ..

لكي لا نبتعد عن الموضوع.. الذي له علاقة بتساؤلنا تحديداً.. نعود لنضيّق من حدود الاستفهام.. ونركز على طبيعة المتغيرات التي طالت الحزب الديمقراطي الكردستاني.. في العقود الأخيرة.. بعد أن تحول من حزب للكفاح والثورة .. إلى حزب في السلطة.. وطبيعة العلاقة بين الثورة والثروة ..

أنّ البنية الاقتصادية للمجتمع الكردي.. تعتمد بالدرجة الرئيسة على الزراعة والرعي.. وشكل الفلاحون والمزارعون العدد الأكبر من الشريحة السكانية قياساً لبقية النشاطات الصناعية والتجارية في المدن والقصبات في كردستان لغاية مرحلة الأنفال.. التي كان لها تأثيرات خطيرة.. تجاوزت حدود التضحيات بالبشر وكادت أن تفني الفلاحين وتقضي على الزراعة فيها بحكم ما لحق بالبيئة والمزارع من أضرار ..

أما اليوم.. فقد أصبحت الشريحة السياسية /العسكرية والفئات الطفيلية من رؤساء العشائر وقادة الثورة وشبكة الكادر السياسي للأحزاب التي تتشكل منهم الحلقة الرئيسية لمؤسسة السلطة والمال.. المتحكمة بالمجتمع تحدد اتجاهات التطور والمستقبل السياسي والاجتماعي للناس .. وهي  ذات الحلقة التي يسعى قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى الاستحواذ عليها بشتى السبل والوسائل كي يتحكموا بالناس ويرسموا لهم مصيراً وفق إرادتهم ..

والسؤال ..

إلى أين سيقود الحزب الديمقراطي الكردستاني ومن يتحالف معه الناس؟! ..

وهو السؤال الملح اليوم .. لن تجيب عليه وسائل الإعلام الديماغوجية.. التي تجمل الأوضاع.. وتزيف الوقائع.. وتقلب الحقائق.. وفقاً لإرادة من يتحكم بالسلطة ومكاسبها .. كما لنْ تجيب عنه المؤسسة السياسية البدائية.. التي تنشغل في صراعات جانبية في أروقة البرلمان .. الذي أنتجته سياسة المناصفة والتزوير ..

كما لا يمكن .. أن تجيب عليه أيضا الوعود السياسية المنافقة لشريحة  اللصوص والانتهازيين.. الذين أصبحوا جزءً مكوناً لظاهرة الفساد الاجتماعي والسياسي.. وحالة النفاق التي تمحورت في ظل حكام كردستان.. وامتدت لتتجاوز الحدود.. وتنخرط مع الأكبر والأخطر منها في الدول الإقليمية والكون المعولم ..

الذي ما زالت قوة اقتصاده المنتجة للتناقضات السياسية والاجتماعية والفكرية  تسعى لإعادة تشكيله وتلدُ فيما تلدهُ كل يوم.. المزيد من المسوخ والتشوهات وتعيد إنتاج البعض من السياسيين والحكام .. ليصبحوا ملائمين للعصر.. ومستعدين للاندماج والتحول السريع.. ويكونوا متفقين مع متطلبات من يسعى لتقرير شكل ومحتوى المجتمعات البشرية وطبيعة انظمتها.. ويفرض عليهم إرادته ومفاهيمه ومعتقداته ويختار لهم حكامهم.. كما يراها كضرورة لهم من وجهة نظره وفقاً لمصالحه .. لا كما يرونها هم وفقاً لمصالحهم ومتطلبات معيشتهم  الضرورية والملحة..

إنّ استقراء الأوضاع  واتجاهات التطور في كردستان .. لا يشذً ُ عن هذا النمط من التفكير .. فالحزب الديمقراطي الكردستاني .. الذي كان يقود الثورة لسنوات طويلة على امتداد أربعة عقود منها .. معتمداً على الفلاحين والكادحين المتطلعين للتحرر الاجتماعي وحق تقرير المصير الذين شكلوا القاعدة الاجتماعية للثورة والحزب المجسد لأهدافهم وتطلعاتهم بزعامة المكافح  والزعيم التاريخي مصطفى البارزاني .. الذي مات ولم يخلف له مسكناً أو داراً تنسب إليه.. باستثناء داره التي حرقت ودمرت لأكثر من مرة في بارزان.. في أكثر من عهد وتاريخ.. بالطائرات وجحافل الجيوش المهاجمة.... لتفتك وتقتل من يقع بأيديها من بارزانيين وغيرهم.. الذين يذكرون ويتذكرون شكل التراب الأسود الذي كانت تبنى فيه بيوتهم بسبب تكرار إشعال النار فيها وحرقها المتواصل ..

هو ليس ذات الحزب الذي يستحوذ على السلطة الآن.. بالرغم من احتفاظه بالاسم ذاته منذ ستة عقود مضت.. فالحزب الديمقراطي الكردستاني الآن بتركيبته وتطلعاته السياسية الراهنة.. خاصة بعد أن تحول إلى حزب سلطة واستبدل الثورة بالثروة .. بات لا يملك من الثورة وحزبها إلا الاسم .. الاسم فقط .. بعد أن تحول مساره وباتت تركيبته الاجتماعية مغايرة لذات التكوين الذي انطلق منه قبل سبعة عقود من الزمن ..

المشهد الآن .. بحكم التحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الهائلة مع حالة الانتقال من حزب للثورة والكفاح إلى حزب للسلطة والثروة .. أخذ بعداً آخر .. لا يمكن التوفيق بينها  .. وان كان من يعتقد أن هذا الحزب هو ذاته .. وما زال يعول عليه في تحقيق المزيد من التطلعات لصالح الكادحين ..

أما أنْ يكون مصاباً بقصر النظر.. يحتاج لمعالجة نظره .. كي لا تتشوه الرؤية لديه.. وإما أنْ يكون واهماً لا يفقه بالسياسة وقوانينها شيئاً.. أو انتهازياً تافهاً لا يهتم بالحقائق والوقائع .. قدر اهتمامه بمصلحته الشخصية.. واستعداده لمجارات الأوضاع  وفقاً لأنانيته ..

التحولات التي عصفت بحزب الثورة .. وحولته إلى حزب الثروة والنفط .. تمثلت في العقدين الأخيرين خاصة بجملة عوامل ومؤثرات يمكن تحديدها بـ :.

أولاً: التحول من حالة المعارضة الثورية إلى حزب حاكم أسفر عن :..

1ـ عدة متغيرات بنيوية في تركيبة الحزب حولت مناضليه وقادته من ثوار وكادحين إلى ملاكين وأصحاب أموال.. جعلتهم مع الأيام يستحوذون على المناصب والثروة.. انشغلوا بجمع الأموال وبناء القصور والتجارة والاستحواذ على العقارات.. لا حدود لجشعهم وطمعهم ..

2ـ وفرت السلطة للحزب وأعضائه وضعاً متميزاً وجعلتهم طبقة اجتماعية تسعى لأن تكون القوة المهيمنة على الأوضاع في كردستان تعقد تحالفاتها وفقاً لحالة التوازن على الأرض .. ومن هنا جاءت فكرة المناصفة والتنسيق مع الاتحاد الوطني الكردستاني لأكثر من عقد ونصف تقريباً ..

التي طبقت في الواقع لصالح الحزب الديمقراطي الكردستاني بالاستحواذ على مفاصل السلطة الأمنية ووزارة الداخلية وحركة التجارة وعائدات النفط .. بعد أن حولت العلاقة مع الاتحاد من تحالف سياسي إلى تحالف عائلي .. ربط الطالباني بأواصر جديدة مع البارزانيين.. بعد أن منح المبالغ والحصص التي أرادها ومنصب رئيس جمهورية العراق..

في الوقت الذي كرس البارزانيون قبضتهم على الوضع الداخلي والقدرات الاقتصادية للإقليم .. في اعتقاد منهم.. أن ذلك يوفر لهم القدرة على التحكم بأوضاع كردستان والسيطرة التامة عليها بعد غياب الطالباني أو وفاته وانهيار حزبه..

لكنهم تفاجئوا بوجود من هم اصلب من الطالباني في الموقف من نهج البارزاني وحزبه .. لهذا لجئوا لسياسة مهادنة القوى الإسلامية في كردستان وخارجها  وعمقوا من هذا النهج وهذه السياسة.. بعد انفصال حركة التغيير من رحم الاتحاد وتشكيلها للتنظيم المستقل عنه وأتباعها سياسة عدم المهادنة مع الديمقراطي الكردستاني بشكل من الأشكال كما هو واضح للعيان ..

3ـ شكل توسع الحزب الديمقراطي الكردستاني.. وانخراط العديد من الأغوات ورؤساء العشائر فيه .. مع احتوائه لتشكيلات الجحوش والعفو عنهم مرتكزاً جديدا يساهم في خلق المزيد من المتغيرات السياسية والاجتماعية في صفوف الحزب .. انعكست على الحالة السياسية وطبيعة السلطة والحكومة المشكلة في كردستان.. فهواء الأغوات والجحوش من حثالات النظام البعثي المقبور.. لم يرتضوا لأنفسهم بالمشاركة في صفوف الحزب الديمقراطي للعفو عنهم فقط .. كما كانوا يحلمون.. بل طالبوا بحكم وزنهم وتحالفاتهم السرية العشائرية غير المعلنة.. بأن يكون لهم دوراً في إقرار التوجهات السياسية والاجتماعية واتفقوا  في الوقت ذاته.. من خلال مؤسسة العشيرة التي تجمعهم مع المنظمات الإسلامية وأحزابها على ما يمكن أن يكون تعاضداً ضمنياً بين أفراد العشيرة بالرغم من اختلاف مواقعهم السياسية والتنظيمية..

الأمر الذي أدى لتداخل المفاهيم الدينية بنوايا قادة العشائر الحاملين لعضوية الحزب الديمقراطي الكردستاني الذين تمكنوا من اختراق وتغيير قاعدته الاجتماعية وتفكيكها ليحتلوا المواقع والمسؤولية شيئاً فشيئاً عبر ترشيحهم في قوائم حزبية تعود للديمقراطي الكردستاني .. كانت نتائجها وخيمة على الديمقراطي .. حيث لم يفز عضو المكتب السياسي للحزب ومسئول الفرع الأول لعدة سنوات.. في زمن الكفاح المسلح .. المناضل سلام برواري..

في الوقت الذي فاز عدد غير قليل من الإسلاميين والمتأسلمين في قائمة الحزب الديمقراطي نفسه في دهوك.. وهي معقل الحزب التاريخي.. كما هو معروف.. وهكذا الحال بالنسبة لترشيح المناضل والبيشمركة المعروف فرج مرزا .. عضو كاركير فرع دهوك.. ولم يمنح أي صوت من رفاقه وتنظيمات الحزب الديمقراطي ..التي صوتت لممثلي العشيرة في صفوف الحزب.. بغض النظر عن تاريخهم وانحدارهم من مؤسسة الجحوش والاستخبارات.. وكانت الطامة الكبرى وصول احد المستشارين إلى عضوية اللجنة المركزية ومن ثم المكتب السياسي للديمقراطي الكردستاني في مؤتمره الأخير ..

الذي استبعد من جدول افتتاحه .. كلمة سكرتير الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى الذي كان  مدعواً وحاضراً لإلقائها .. وتقبل الاهانة ولم ينسحب أو يحتج بعد إلغاء المشرفين على المؤتمر اسمه وكلمته من جدول الافتتاح ..

ثانياً : شكلت العلاقة السياسية و الاقتصادية والحركة التجارية مع دول الجوار مرتكزاً لتحولات كبيرة وسريعة لدى قادة الحزب وكادره القيادي تمثلت في عدة مشاريع تجارية عملاقة كما هو الحال مع تركيا التي أصبحت كردستان والعراق سوقا لبضائعها ومنتوجاتها الغذائية والصناعية من مختلف الصنوف بالرغم من رداءتها .. وساعدت على بروز وتحول عدد كبير منهم ومن من حولهم من أبناء وإخوة وأقرباء إلى طبقة من المليونيرية تمتلك الأرصدة المالية في عدة بنوك وتحولت إلى لولب يدير دفة السلطة ويتحكم بسياساتها وفقاً لما يمتلكه من قوة اقتصادية مدعومة بالموقع السياسي.. له القدرة على التخطيط و التلاعب بالمشاريع الاقتصادية والتجارية والعقارات بحكم اطلاعه على ما سيجري لاحقاً  من نشاطات اقتصادية .. يتهيأ لاقتناصها والاستحواذ عليها وحصرها في نطاق شبكة الكادر القيادي والمقربين له ..

مما أدى لتكوين المجموعة المالية الفاسدة التي لا ترضى بالملايين.. وقررت رفع أرصدتها لتتحول إلى مجموعة طفيلية تتحكم بحركة رأس المال والنشاط الاقتصادي المافوي المهيمن.. على ورادات كردستان وحصتها من الميزانية العامة .. لتوزع بين الحزبين بصيغة 46% للاتحاد الوطني والسليمانية و54% للديمقراطي الكردستاني.. ومنها يستخرج الحزبان حصة الحكومة ومصروفاتها  التي لا تتجاوز الـ 10% منها في ابعد الحدود ..

كان هذا قبل أن تتشكل حركة التغيير .. للأسف لا توجد شفافية في هذا الأمر الخطير .. كما لا توجد ميزانية معلنة لحكومة كردستان.. ولا توجد تقارير تثبت حجم الصادرات والواردات الخ.. فيما يتعلق بالسياسة الاقتصادية للإقليم.. هذا إنْ كان هناك سياسة اقتصادية أصلا ؟!

ثالثاً : شكل النفط وملحقاته واتفاقاته.. بما فيها العلاقة بين بغداد واربيل وما له  علاقة بالبحث والتنقيب عن النفط والغاز وتصديره .. من كردستان وعبرها من بقية الحقول .. بما فيها كركوك والنفط المهرب من الدواعش.. فرصة كبيرة  للبعض من القياديين للحصول على اكبر قدر من الأموال، علماً أنهم أي قادة الديمقراطي الكردستاني كانوا يتاجرون بالنفط مع عدي صدام حسين وعلي كيماوي بعد انتفاضة عام 1991..

بعد أن سهلت لهم العلاقة مع الأطراف الدولية.. بما فيها تركيا.. حركة النقل والبيع وما وفرته البنوك التركية من مساعدات.. ويأتي في هذا السياق.. التطور الأخير في مجال استخراج النفط بالتنسيق مع قطر والأخوين النجيفي اللذان أصبحا شركاء في البحث والتنقيب وبيع النفط مع قادة الديمقراطي الكردستاني من خلال العقد الذي وقعه اثيل النجيفي في اربيل.. ليشمل فيما يشمله المناطق المتنازع عليها في بعشيقة وبحزاني وسهل نينوى وسنجار وبرطلة والحمدانية وتلعفر التي اكتشفت فيها كميات هائلة من النفط  والغاز..

ولا يمكن أن نستبعد التواطؤ الذي حدث من قبل النجيفي في تسليم الموصل إلى الدواعش ومن ثم تواطؤ مسئولي الديمقراطي الكردستاني في سهل نينوى وسنجار في ذات السياق .. أي علاقته بالاستكشافات النفطية الهائلة التي يسعون للاستحواذ عليها .. حتى لو تطلب تهجير الناس واقتلاعهم من أراضيهم ومدنهم وتدميرها.. كما يحدث معنا الآن وفقاً لما نراه ونلتمسه من مواقف مخزية للديمقراطي الكردستاني في بعشيقة وبحزاني وسنجار .. ومواقفه من هجوم الدواعش ورفضه لدعم المقاومة.. لا بل وضع العراقيل أمامها إن أتت من غيرهم .. سواء أكانوا من التابعين للاتحاد الوطني الكردستاني .. أم الشيوعيين .. أم من الجماهير المقاومة ورموزها في سنجار ..

إن استدعاء واعتقال حيدر ششو رمز المقاومة في سنجار مهما كانت أسبابه ومبرراته ودوافعه .. ومهما كانت نتائجه.. سواء أسجن.. أم قتل وجرت تصفيته وتغييبه كما يفهم من تصريحات مسعود البارزاني الأخيرة في الثامن من نيسان الحالي .. أم تمّ إسكاته وشراؤه وهو أمر مستبعد ..

ومن قبله مهاجمة النازحين الذين تظاهروا بشكل سلمي في عدة مدن وطالبوا بتحرير قراهم ومدنهم من الدواعش وإعادتهم إليها .. ومحاسبة الذين تسببوا في سقوطها بيدهم من قبل الشرطة وعناصر الباراستن وجهاز الأمن/ الاسايش  في كردستان.. واعتقالهم وأهانتهم.. والضغط على اهالي الناشطين والناشطات الاحرار من الشبيبة في مجموعة ايزيديون عبر العالم وتهديدهم من قبل الاسايش بشكل منظم ..

يعتبر وصمة عار في سجل الديمقراطي الكردستاني..  لا يقل شأناً عمّا حدث ليلة تسليم سنجار وسقوطها .. يشكل مغامرة ومنعطفاً سياسياً خطراً .. تضاف إلى النهج الخاطئ المعادي للجماهير في السجل الأسود للحزب الديمقراطي ابتداءً من تأييده لانقلاب 8 شباط عام 1963.. وعدائه للأحزاب والمنظمات السياسية في كردستان العراق وأطرافها.. ودخوله في صراعات دموية معها بغية تصفيتها والقضاء عليها .. كما حدث مع الاتحاد الوطني الكردستاني وطلب  النجدة من المجرم صدام حسين وجيشه لتصفية التواجد العسكري للاتحاد في عاصمة الإقليم عام1996 .. والتنسيق مع الحكومة التركية لضرب التشكيلات العسكرية التابعة لقوات البكه كه .. والأخطاء التي ارتكبت في مرحلة ما بعد سقوط صدام.. وسياسة احتضان العناصر السيئة من العرب السنة المتواطئين مع الدواعش من أمثال طه الهاشمي ورافع العيساوي وحاتم علي سليمان وسياسة التنسيق مع الأخوين النجيفي .. في الوقت الذي أصبح المجرمون الكُرد ممن باعوا ضمائرهم لصدام وساهموا في تدمير قرى ومدن كردستان قادة وكوادر ومسئولين في شتى المجالات بدعم من الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي احتواهم وجعلهم في قوام منظماته وتشكيلاته السياسية على حساب كفاح وتضحيات الكادحين في صفوفه ..

ويأتي في قمة النهج السياسي الخطر المعادي لمصالح الجماهير الكردية في كردستان والمنطقة عموماً .. انخراط قيادة الحزب الديمقراطي في نهج التنسيق السياسي المبرمج مع القوى والأحزاب الدينية في الإقليم وخارجه لصالح التوجهات المتطرفة التي تسعى لخلق حالة عداء واقتتال طائفي بين السنة والشيعة يشمل السعودية ودول الخليج وتركيا وباكستان والأردن في محور عسكري لمواجهة ما سمي بمحور الشيعة التي تقوده إيران ومن معها من أحزاب ومنظمات.. وربط هذا المحور بمسألة إسقاط دكتاتور سوريا والتخلص من حزب الله اللبناني والتحسب لاحتمالات المواجهة بين هذه الأطراف على أمل البقاء والاصطفاف في الخندق الطائفي للبقاء والتشبث بالسلطة ..

أن هذا النهج وهذه السياسة الخاطئة التي أخذت تتراكم تأثيراتها في ظل غياب القاعدة الاقتصادية والصناعية في الإقليم وتدمير النشاط الزراعي مع هشاشة الأوضاع السياسية بوجود التيارات الدينية التي تمتد في المجتمع الكردي لتشكل هي الأخرى عامل ضغط يهدد سلطة الديمقراطي الكردستاني..

جعلته يتمادى في نهجه الاستبدادي ويسارع من خطواته المعادية للكادحين ويعلن عن استعداده للتحول إلى حزب استبدادي لا يحترم الجماهير بمن فيهم جمهوره وقاعدته الاجتماعية السابقة من الفلاحين والكادحين الكُرد بعد أن أصبح حزباً للسلطة لا يرى .. إلا من خلالها.. ولا يخطط إلا من أجلها .. وليس له هم إلا البقاء في الحكم حتى لو تطلب التنسيق مع الدواعش ومهادنتهم كما نسق مع البعثيين من أتباع عزة الدوري الذين غازلهم في أكثر من مرة ..

وإنْ كانت تجربة حزب البعث على مرارتها وفشلها وما سببته من مآسي للشعب الكردي وحرقته بالكيماوي.. في الأنفال وما قبلها ..لا تكفي لردع قادة الديمقراطي الكردستاني.. الذين يتخبطون اليوم.. ويعتقلون من يقود المقاومة في سنجار ويدافع عن أرضه وعرضه منذ أكثر من ثمانية أشهر.. لا لسبب.. إلا لكونه لا يرغب في الانتماء لصفوف حزبهم ..

الذي يسعى ليل نهار لتكرار تجربة حزب البعث ونهجه في الاستحواذ على السلطة والمجتمع في كردستان.. بنسخة كاربونية مما فعله التكارتة .. ولم يبقى في التفاصيل البروتوكولولية المطلوبة ..

إلا أن نسمع ..  إعلان.. تحول الحزب الديمقراطي الكردستاني في مؤتمره القادم.. إلى حزب البعث الكردستاني .. وقد يضيف إليه مندوب متأسلم مقترحاً من باب التعريف الدقيق للحزب .. كي يتطابق الشكل مع المحتوى.. مفردة الإسلامي* .. ليصبح  الاسم الجديد .. حزب البعث الكردستاني الإسلامي ..

ـــــــــــــــــــــــ

صباح كنجي

11/نيسان/2015

ـ  من المفارقات المضحكة في المؤتمر العاشر للحزب الديمقراطي الكردستاني المنعقد في مجمع زيوا عام 1979 واثناء مناقشة النظام الداخلي للحزب في اروقة المؤتمر حينها اعترض احد المندوبين على النظام الداخلي واقترح ان يكون القرآن نظاماً داخلياً للحزب ..


الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 14:39

تجريب المجرب !.طامة كبرى

كلمة لها معاني كثيرة، و"تجريب المجرب" هو تعدي من ناحيتين، أولهما إذا كان المجرب ناجحاً، فمن العيب تَجْرِبَتُهُ، وهذا يُعْتَبَر إستهانةٌ بِحقهِ، ولكن إن كان فاشِلاً فهذا إستهانةٌ بالآخرينْ .
الأسبابُ الرئيسية في فَشَل الحكومة السابقة، هو مناصب الوكالة! ويا ليت المناصب التي أُعطيت كانت بسيطة، بل كانت على رأس الهرم من السلطة، ومن المناصب السيادية والمهمة، وإن كانت هذه الاشكالات جزء من المشكلة، وعلى إثرها ترتبت الويلات، التي ذقنا مرارتها بقرابين من خيرة الشباب العراقي وكان من الممكن تلافيها.
مجزرة سبايكر والنتائج المفجعة، إضافة للشهداء الذين تم قتلهم بدم بارد، دفعنا شهداء لقاء تحرير تلك المناطق، التي إحتلتها داعش، بشباب ملبين لفتوى الجهاد الكفائي، التي أطلقها السيد السيستاني "دام ظله" ولا زالت هذه الحشود مستمرة بالإنتصارات، إضافة للتضحيات المرافقة لهذه المكاسب، وتجربة المناصب بالوكالة يجب أن لا تكون بهذه الصورة، خاصة ونحن نعيش هذا الظرف الراهن، فكيف نريد بناء دولة! وهل عجزنا عن تكليف من له الباع الطويل في إدارة الملفات؟ حتى لو كان من غير الإختصاص ؟
الفئوية الحزبية التي إنتهجتها الحكومة السابقة، وتهميش الشركاء الذين اوصلوه، وعدم إعطائهم تلك المناصب، لأنهم ناجحين اثار ريبة من كان على رأس الحكومة، لئلا ينسحب البساط من تحته! كونه لا يمتلك الشخوص الذين يمتلكون الخبرة، وهذا ما جعله يعمل بإسناد المناصب بالوكالة والاهم من ذلك هو مقدار الفشل الكبير الذي سيسببه ذلك الاسناد، حيث ان المعيّنين وكالةً، سيكونون فاقدين لأهلية القبول البرلماني، ما يعني أنهم سيحابون كتلهم، ولا يستطيعون أداء مهامهم بنزاهة، لذلك الهيئات المستقلة، يجب أن يكون قرارها مستقل، وغير مرتبطاً بأي قوةٍ سياسيةٍ ضاغطة،
السيد حيدر العبادي، مع تأييد المراجع الاربعة في النجف الأشرف له، والخط الذي إختطه وإن كان بطيئا، في معالجة كثير من الأخطاء، التي وقعتْ بها سالفتها، يجب أن تكون نصب عينيه الإخفاقات التي حصلت سابقا، لتلافيها في الوقت الحاضر، لا سيما نحن نواجه الإرهاب الدولي والمتمثل بداعش .
الحكيم حاضراً في كل الميادين، ومفتاح الحل لكل الأطراف المشاركة في العملية السياسية، ومقبوليتهُ جعلتهُ وسط الدائرة، التي تنطلق منها الحلول والمبادرات، والتي ينتظرها الجمهور العراقي بإستمرار، وعندما ينصح الأطراف، إنما هو الخشية على العملية السياسية، بعد الإنتكاسات المتكررة السابقة، فالأخذ بهذه النصائح والمبادرات، أصبح اليوم ملزِماً على ألحكومة .
عدم تكرار تجربة المناصب بالوكالة، كما أشار اليها الحكيم، يذهب بنا للمثل القائل "المُجَرَبْ لا يُجَرَبْ" وكذلك إنتهاج مناهج وسياسات خاطئة، ترجع البلد الى حُقبَةٍ زمنيةٍ سابقة، لعدم الثقة بين الأطراف، لاسيما داخل المكون الشيعي, بل على مستوى الأطراف الأخرى .

قلم رحيم الخالدي

 

بعد التغيير عام 2003، أصبحت الانتخابات؛ هي الفيصل في تحديد حجم الكتل السياسية، الممثلة لأطياف الشعب العراقي، وبناء على نتائج تلك الانتخابات تتشكل الحكومة، ليتولى كل مكون مواقع حكومية؛ حسب ثقله في مجلس النواب، هذه الطريقة تتعرض لانتقادات عديدة، دون طرح بدائل مناسبة، لكن هي محاولة لغمز طرف أو مكون يشكل الأغلبية، وجزء من محاولات توهين العراق الجديد.

نجد أن معظم منتقدي هذه الطريقة، من أصحاب الأجندة المعادية للتغيير، لأسباب طائفية أو بقايا النظام البائد.

العودة لأسباب اتخاذ هذه الطريقة وبداياتها، فان المكون الأكبر وممثليه، طرحوا موضوع الرضوخ لصناديق الاقتراع، ومن يحقق الأغلبية يقوم بتشكيل الحكومة، الآمر الذي رفضه الشركاء الآخرين، كون الشيعة هم الأكثرية السكانية في العراق، مما يعني أنهم من سيفوز بأي انتخابات، وقد حاول ممثلي الأغلبية؛ أيام المعارضة إقناع الشركاء؛ بأن تحقيق الأغلبية لا يعني استثناء الآخرين، أو حرمانهم من المشاركة بالحكم؛ دون جدوى، وقد اثبتوا ذلك بعد التغيير عندما قاطع المكون السني الانتخابات الأولى، تم تعيين ممثلين عنه، في لجنة كتابة الدستور، وتم توليتهم عدد من الوزارات، وحسب حجمهم السكاني.

على هذا كانت هذه الطريقة هي المتبعة في إدارة الدولة العراقية، وهي طريقة ليس فيها ما يعاب؛ على أن تكون الأولوية للكفاءة والنزاهة، وليس للانتماء الحزبي، ويتم اختيار هؤلاء من بين أبناء المكون، ولا يخلوا أي مكون من مكونات الشعب، من شخصيات تملك الكفاءة والنزاهة، قادرة على إشغال حصة المكون ضمن الحكومة، فأن اكبر مكون لا يمكن أن تكون عدد مواقعه؛ ضمن الحكومة المركزية أكثر من 200 موقع، فأي مكون ليس بين أبنائه هذا العدد من الكفوئين؟!

لكن بعض الأحزاب المشاركة في العملية السياسية، استخدمت المحاصصة داخل المكون نفسه، لا بل بعضها استخدم المحاصصة داخل الحزب نفسه مناطقيا، أو اختصار المواقع على فئة معينة من ملاكات الحزب، وعدم منح الكفوئين فرصة لتولي أي موقع حكومي، هذا خلق طبقة سياسية تتبادل الأدوار داخل الدولة، فمن لا يكون عضو مجلس نواب يتولى منصب تنفيذي، وهكذا..

أذن الخلل ليس بالمحاصصة كنظام، إنما الخلل في تضييقها إلى المستوى "المعاصصة" الذي وصلت إليه، هذا الأمر الذي لم تتمكن حكومة التغيير تجاوزه، فعندما تأخرت الكتل السياسية في التوافق على توزيع الهيئات المستقلة بينها، ولحاجة الحكومة لعمل بعض المواقع الشاغرة، لجأت إلى التعيين بالوكالة، فكان الاختيار يخضع للمحاصصة بمفهومها الضيق.

حيث تم اختيار ثلاث شخصيات لثلاث مواقع، اثنان منها نواب سابقين لم يحصلوا على ثقة أبناء محافظاتهم، مما اشر على سياسة تبادل الأدوار التي اشرنا إليها، والثلاث ينتمون لطائفة وكتلة سياسية واحدة، حين كان بإمكان الحكومة معالجة الآمر، باختيار الشخصيات من طوائف أو كتل مختلفة، لذا تعالت الأصوات الرافضة لهذا التعيين، وبدأت المخاوف من تكرار الطريقة السابقة، التي دمرت مؤسسات الدولة طيلة الفترة المنصرمة....

الثلاثاء, 14 نيسان/أبريل 2015 14:36

Zara Zagros - هل الإسلام مشروع قومي عربي؟

أوضحنا سابقاً أن الإسلام دين عربي، مؤسَّس على الثقافة العربية الصحراوية؛ ثقافةِ الغزو والإرهاب وسَلْبِ الممتلكات واحتلال الأوطان. وهدف مشروع (أَسْلَمة العالم) هو (عَوْرَبَة العالم)، بلى، السيطرة على العالَم، وسيادة العرب على الشعوب، هذا ليس ادّعاءً، بل هو حقيقة سنقدّم الأدلّةَ عليها مستقبلاً.

وفي القرن العشرين، أكّد القوميون العرب أن الإسلام دين عربي، وجدير بالذكر أن الفكر القومي العربي هو في أغلبه من إنتاج المُستعرِبين (الشعوب التي تعرّبت بالإسلام). يقول المُستعرِب التونسي محمّد طارق قائد بَيه: "الإسلام هو بمثابة الدين القومي للعرب" (أركان القومية العربية، ص 52). ونقل قولَ المُستعرِب السوري ميشيل عَفْلَق، فيلسوف (حزب البعث) العربي القومي: "فالإسلام في حقيقته الصافية نشأ في قلب العروبة، وأفصح عن عَبْقريّتها أحسنَ إفصاح" (أركان القومية العربية، ص 53).

والمُستعرِب زكي الأَرْسُوزي سوري عَلَويّ من أوائل مؤسِّسي حزب البعث، وقد نقل محمّد طارق بَيه قوله: " نستطيع القول إنه إذا كانت الجاهلية (فترة قبل الإسلام) تمثّل طَوْرَ الشباب من حياة أمّتنا، فإنّ الإسلام يمثل الاستواءَ والنُّضج" (أركان القومية العربية، ص 54).

واستنتج محمّد طارق قائد بَيه أن الإسلام أحد تجلّيات العروبة، وليس ثقافةً دخيلة عليها وغريبة عنها، ويقول: " وهنا نصل إلى أن الإسلام هو دينٌ نابع من داخل المجتمع العربي، وليس ديناً خارجياً غريباً حمل صفات وعادات وأخلاق قوم آخرين" (أركان القومية العربية، ص 55).

ويرى المستعرِب اللبناني مُحْيي الدين صُبْحي أنّ الإسلام والعروبة وجهان لعملة واحدة، وأكّد أن العروبة والإسلام ثنائيٌ متكاملٌ غيرُ متضادّ، وقال: " الإسلام هو الجانب الإلهي من العروبة... جعل الله من عروبة الإسلام وسيلةً إلى عالميته، فأنزل القرآن بالعربية، وأوجب أن تكون الصلاةُ بالعربية، وجعل القِبْلةَ في مَكّة، في أفضل مكانٍ عربي، وجعل الحجَّ في مكان وزمان عربيَّين" (الأمّة المشلولة، ص 19).

وأكّد المُستعرِب المصري محمّد عِمارة العلاقةَ الوثيقة بين العروبة والإسلام، فسمّى الباب الثاني من كتابه " فجر اليقظة القومية" باسم "الإسلام ثورة عربية"، وذكر أن الإسلام مشروع قومي هدفُه توحيدُ العرب، وقال: " نعتقد أن هذا التوحيد الذي حقّقه الإسلام للجماعة العربية الأولى كان ذا طابع قومي، ومتّسماً بملامح عربية واضحة" (فجر اليَقَظة القومية، ص 50).

وذكر المستعرِب السوري إسماعيل العَرْفي أنّ الإسلام رسالةٌ قومية عربية، وقال:" لمّا كان الدين الإسلامي، في مفهومه الخاصّ، هو دينَ العرب القومي، الذي هو نتاجُ عبقريتهم الإلهية الخلاّقة، ومنظارُ رؤيتهم الكونية الشاملة، وحاملُ رسالتهم الحضارية العامّة، وكذلك لمّا كان هو رابطتَهم الروحية العظمى،... كان تخريبُه إذنْ هو تخريباً لأوّل وأضخم دعائم كيانهم القومي الأكبر" (في الشعوبية، ص 22).

ويعتقد إسماعيل العَرْفي أيضاً أن كلَّ قومي عربي هو مُسْلِم، وأنّ تَمَسُّكَ القومي العربي بالإسلام هو تمسّكٌ بالقومية العربية، ويقول: " إنّ الإسلام دينٌ عربيٌ مَحْضٌ، فاض عن ذاته القومية الخاصّة، ليصير ديناً عالمياً إنسانياً عامّاً؛ وكونُه كذلك يعني أن الإنسان العربي المُسْلِم هو مُسْلِم بطبيعته؛ أيْ بقوميته، وخروجُه على قوميّته هو، في حدّ ذاته، خروجُه على إسلامه نفسه" (في الشعوبية، ص 58).

هذه بعض شهادات القوميين العرب، إنها تؤكّد أن الإسلام دين قومي عربي، وأنه أحد تجلّيات الثقافة العربية، وهذا يعني ضمناً أن الإسلام مشروع استعماري عربي، وأن أسلمة العالَم تعني عَوْرَبة العالَم، وتعميمَ الثقافة العربية على العالم، ثقافة التخلّف والتوحّش والغزو والإرهاب، ولإنقاذ العالَم لا بدّ من مكافحة هذه الثقافة.

أجل، هذا هو الخيار الوحيد.

 

عادت قضية قانون الأحزاب تطرق الأبواب من جديد بعد فترة من الصمت تراوحت بين التعطيل والمماطلات والتمنيات والممانعات والمناقشات وبين لغط حول صلاحيته أو أن لا الفائدة منه في حلته الراهنة ووقته المحسوب، وبين أن يكون القانون خادم أمين للقوى السياسية المتنفذة صاحبة القرار، أو قانون عصري يتعامل مع الجميع على أساس خدمة تطور العملية السياسية ومن اجل المصلحة العامة وليس كما فعلوا بقانون الانتخابات التشريعية الذي جعلوه معاقاً وتغمط العديد من مواده حقوق قوى سياسية وطنية وديمقراطية، ومن هذه التجربة، تجربة قانون الانتخابات المُرة المعمول به الذي بات معضلة تحتاج إلى بذل جهود مضنية لإصلاحه وتخليصه من مثالبه التي أضرت بمصالح مئات الآلاف من الناخبين العراقيين وكذلك أضرت العديد من الأحزاب والتكتلات الوطنية والديمقراطية وإذا ما بقى على هذا المنوال والحال نفسه فسوف تعاد تجربة الاستيلاء على الأصوات بدون أي وجهة حق، ولهذا نعتقد أن مشروع قانون الأحزاب بعدما اخذ كفايته في المناقشات وتقديم المقترحات من قبل الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وكذلك من قبل الدورتين البرلمانيتين السابقتين والتي جرى فيها العديد من المقترحات والتوصيات إضافة إلى استنتاجات عديدة تم الأخذ بها من قبل اللجنة القانونية البرلمانية نقول وبعد كل ذلك فليس من حق أحد أن يسعى إلى تأجيله أو إعاقة تشريعه وصدوره، ونرى والكثير من القوى السياسية أن العودة للمربع الأول وكأن المشروع قدم لأول مرة يعتبر خللاً في أداء الدورة البرلمانية الحالية وتعطيلاً آخراً لمنع انبثاق هذا القانون المهم في الحياة الحزبية والسياسية، وهنا لا نريد أن تتكرر المأساة بإخراج قانون لا يلبي مطامح العديد من القوى السياسية ومئات الالاف من المواطنين ، وعلى كل حال ففي الأفق دلائل تشير على المنوال نفسه مثلما حدث ويحدث للبعض من القوانين حيث بدأ وضع العراقيل من قبل القوى المتنفذة هادفة عدم تمريره تحت علل مصطنعة ومُصنعة تهدف إلى إبعاد الرقابة الشعبية والخوف أكثر من المطالبة بالشفافية لمعرفة توجهات الحزب ونظامه الداخلي واهم قضية هي المراقبة الحكومية ومصادر التمويل المادي إضافة إلى العديد من الحجج التي تقف حائلاً دون تمرير قانون الأحزاب.

لقد عرضت مسودة مشروع القانون منذ فترة وكما ذكرنا قد سجلت عليه العديد من الملاحظات والمقترحات والتعديلات كي يخرج القانون إلى النور بحلته الايجابية بهدف إقراره ليصبح ساري المفعول، وكان المشروع يحمل نقاط ضعيفة عديدة منها مثلاً يجب أن لا يرتبط بالحكومة والسلطة التنفيذية لكن اللجنة القانونية النيابية بعدما أعلنت بان القانون أصبح " جاهزاً " بدورها قدمت مقترحاً بأن تقوم وزارة الداخلية بالإشراف على تطبيقه حيث أشارت بهذا الصدد النائبة ابتسام الهلالي عضو اللجنة القانونية "هناك مقترحا بأن تكون وزارة الداخلية هي من تشرف على تطبيق قانون وعمل الأحزاب السياسية في البلد، وربما سيتم قبوله". وقد برزت أراء ونقاط خلاف بين الكتل السياسية وبخاصة البارزة والمتنفذة حول تشكيل هيئة مستقلة للأحزاب وأكدت ابتسام الهلالي أن "تشكيل هكذا هيئة أمر مرفوض لأن كثرة الهيئات ظاهرة غير صحية".

إن قانون الأحزاب الموجود في أروقة البرلمان ومجلس الوزراء أو موقع لا نعرف مكانه!! يبقى كمحصلة للإهمال الذي طال الكثير من القوانين المهمة التي هي من الأعمدة المهمة لبناء الدولة المدنية الديمقراطية والعملية السياسية التي تحتاج إلى جهود غير قليلة لنجاحها وتطورها لصالح هذه الدولة، وإلا لا يمكن أن نفهم وجود عشرات الأحزاب والتنظيمات السياسية والدينية بدون ضوابط قانون يُشرع ويرسم آفاق العمل الحزبي ويحدد ماهية الأحزاب وتشكيلها على أسس وطنية واضحة، ومن العبث الانتظار فترة أو فترات أخرى لكي نشهد القانون الذي أصبح عاملاً مهماً في الحياة الحزبية الداخلية على مستوى الحزب الواحد أو على عمل الأحزاب في إطار الدولة ووفق اطر ترتبط وطنياً بإرادة الشعب العراقي، ومهما كانت الظروف فان ترسيخ الأطر القانونية من خلال النظرة الموضوعية للحاجة الماسة لتنظيم الحياة السياسية والتخلص من الانفلات وعدم الالتزام بالقوانين المرعية، وعليه يجب الإسراع في الانتهاء من المماطلة وخلق الخلافات لمصالح ضيقة بحجة المصلحة العامة، يجب الخروج إلى مجال أوسع لكي تقوم الأحزاب السياسية بعملها السياسي الذي يجعل من المواطنة أساس العمل والانتماء وان يجري تحريم تشكيل الأحزاب على أساس تعصب قومي أو ديني أو طائفي لأنه لا يتناسب مع المفهوم الإنساني ولا مع لائحة حقوق الإنسان وبالضد من أكثرية الشعب العراقي المتكون من فسيفساء تجمع قوميات واديان وطوائف عديدة وهذا ما نصت عليه المادة الخامسة من الدستور العراقي.

إن نقاط الخلاف على قانون الأحزاب التي تبدو محورية والتي ذكرناها تركزت على عدة قضايا واهم قضية تجابهه استقلالية الأحزاب ومستقبلها وعدم خضوعها إلى أية جهة حكومية قد تفقدها استقلاليتها وقراراتها وتحدد لها المساحة المهمة في تحركها وتوجهها الديمقراطي، بدون أي تدخلات لفرض القيود عليها تحت مسميات عديدة مما يجعلها تابعة لا تؤدي دورها المطلوب، وقانون الأحزاب يعتبر مهماً في ظروف العراق الحالية إضافة إلى مستقبله المنظور، وأما بصدد الآراء التي ترفض ارتباط الأحزاب بوزارة العدل لان ذلك يعني وضع الأحزاب تحت طائلة الرقابة الحكومية أو البعض من مؤسساتها المباشرة وغير المباشرة لكي تفقد الشفافية المطلوبة في عملها وتوجهاتها فقد وضح ذلك مثال الالوسي النائب عن التحالف المدني لجريدة طريق الشعب إن " كتلة التحالف المدني الديمقراطي في مجلس النواب لديها تحفظات كثيرة حول قانون الأحزاب بصيغته الأولى" موضحا أكثر " أن قانون الأحزاب يجب ألا يخضع تشكيل الأحزاب والموافقة عليها بعهدة موظف صغير في الدولة بدرجة مدير عام، حيث أن هذا لا يمكن أبداً ".. إن عدم الاهتمام بقانون الأحزاب دليل على النية في بقائه محصوراً في اطر المناقشات والاقتراحات ثم التأجيل مثلما حدث له في الدورتين النقابيتين السابقتين وهذا أمر مرفوض تماماً لان وجوده ضروري للعملية الديمقراطية والحياة السياسية والحزبية ولهذا فنحن نحث على إنجازه بالسرعة الممكنة فالوقت والأوضاع في البلاد لم تعد تسمح بالمماطلة والتسويف، فقانون الأحزاب مهم للغاية لأنه سينظم الحياة السياسية ويحقق الشرعية الحزبية بشكل يحددها القانون نفسه وتحت طائلة الرقابة الجماهيرية وبالأخص مصادر التمويل الهائلة التي تستعمل بطرق غير قانونية مختلفة.