يوجد 734 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

خندان – تمكنت قوات البيشمركة من صد هجومين لعناصر تنظيم "داعش" في قضاء دوز خورماتو، وقتل اكثر من 35 من عناصرها بينهم قياديان في التنظيم، واخر يحمل الجنسية الجزائرية.

وقال الملا كريم شكر مسوؤل تنظيمات حمرين للاتحاد الوطني الكردستاني في  قضاء دوز خورماتو لـ"خنــدان"، ان قوات البيشمركة صدت هجومين لعناصر تنظيم "داعش" الليلة الماضية وكبدتها خسائر كبيرة.

واشار الى ان قوات البيشمركة تمكنت من قتل اكثر من 35 من عناصر تنظيم "داعش" من بينهم "اميران" في التنظيم، وجزائري الجنسية.

من جهته اكد مصدر مطلع من دوز خورماتو لــ"خنــدان"، ان الكثير من مواطني القضاء قد حملوا السلاح للدفاع عن مناطقهم،  لافتا الى ان عناصر تنظيم "داعش" هاجموا من عدة محاور لكنهم وقعوا في كمين لقوات البيشمركة التي قتلت الكثير من عناصرها.

واشار المصدر الى ان قوات البيشمركة قصفت بالراجمات والمدافع عناصر "داعش"  اللذين لاذوا بالفرار.

صوت كوردستان: وصلت صوت كوردستان معلومات عن تحركات أستخباراتية مشبوهة من قبل الاستخبارات التركية المتواجدة في أقليم كوردستان و عملائها للايقاع بحزب العمال الكوردستاني في أربيل، وأن تركيا تقوم بعملية مراقبة دقيقة من خلال طائراتها و عملائها لتحركات قوات حزب العمال الكوردستاني المتواجدة في جبهات القتال و خاصة في منطقة أربيل.

حسب مصادرنا فأن بعض الجهات قد تقوم باستهداف قوات حزب العمال الكوردستاني من أجل الإيقاع بينها و بين بعض الاطراق الكوردية و كذلك كسر شوكة حزب العمال الكوردستاني ألذي أستطاع مقاتلوه تسجيل ملحمة في البطولة في منطقة مخمور و تحرير أجزاء كبيرة من مدينة مخمور و قتل عدد من الإرهابيين و أسر عدد اخر أضافة الى بطولاتهم في منطقة سنجار و انقاذهم للالاف من الكورد الايزديين في جبل و منطقة سنجار و أن هذا النجاح لحزب العمال الكوردستاني بدأ يزعج تركيا و عملائها.

يذكر أن تواجد قوات حزب العمال الكوردستاني في منطقة سنجار و مساعدتهم لإقليم كوردستان بتأمين منطقة سنجار بكاملها ستكون خطوة للتخلص من محاولات دك أسفين بين القوى الكوردية  و تحمي أقليم كوردستان من جهة الغرب و تساعد  أيضا على أنشاء منطقة أدارة ذاتية لحماية الكورد الايزديين في منطقة سنجار و ضمان حدود غربي كوردستان أسوة بضمان حدود غربي كوردستان مع أقليم كوردستان.

زار فخامة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم مساء يوم الجمعة، المنسق العام لحركة التغيير الأستاذ نوشيروان مصطفى في مدينة السليمانية.
وجرى الحديث خلال اللقاء عن الوضع السياسي الراهن والعملية الديمقراطية في العراق، لا سيما عملية تشكيل الحكومة.
وتمت مناقشة الهجمات الإرهابية التي يشنها تنظيم داعش على مناطق إقليم كوردستان، وضرورة توحيد الصفوف من أجل التصدي لها، ومواجهة التحديات القائمة التي يتعرض لها العراق وبضمنه إقليم كوردستان.

PUKmedia

السبت, 09 آب/أغسطس 2014 09:38

زنار عزم ... تغريدة جرح...

 

الشاعر زنار عزم

(للباطل جولة..لكنها فقاعة تلاشت ياوطن...

عبر أوجاعك..وأريج مجدك..عبر جرحك ياشنكال أرسم قصيدة..أنسج لحناً..ألوك قمراً..شنكال ياعرين الفداء..)

فقاعة ياامي تلاشت جولة الباطل..أنا القدر..

عبر وشوشات العشق وتراتيل الصلوات..

أنا القدر يا أمي في سفر الحياة والفرح..

قيثارة الأمجاد والروايات..

أنا البيشمركة يا أمي لحن البقاء والوجود..

وميتان ونشيد الحضارات..

ألف تحية ياوطن من شاعر الحب والوطن زنار من سيد الكلمات.

بارك الله في وطن نعشقه في البهاء..

والسخاء والجمال وروعة الصفات..

يارب تحمي لنا وطناً وقائداً رمزاً

لنا للكورد سيد العطاءات..

هو لغز في كبد الطغاة هو القلب والشمس وكوكب الحكايات..

فوق اجفان القمر قادم يا أمي..

نشيداً وحنيناً .. من تلال الأمنيات

هو الضياء والنور وآزاهير الكورد..هو البيشمركة

والبرزاني من عرين التضحيات...

قبساً وعطراً.. ولحناً..ونوراً.. وضياء الأمنيات..

كوردستان..شنكال..ياجرحاً ترهل في دمي..

وترهل الصبح ..وشهقة الآهات..

ياوطن أحببتك قبساً عبر مواويل الصبايا..

وهضاب الشوق والمستحيلات..

أنت ياشنكال آزاهير مجد وزغاريد عطر الجفون والمسرات..

أيها التاريخ مهلاً أنا البيشمركة قمرً فوق جبين

الشمس ولحن مجد وآريج الانتصارات..

شنكال ياجرح الحاني وأشجاني أحن اليك..

من غربة الوك دمع الأمهات..

أزف اليكم من ي بي ك..و ب ج ك...

ومن البرزاني لحن المعجزات...

النصر قادم ياشنكال..يموت الموت والعتاة والرعاة..

وداعش الشر والمجون..والعاهرات..

أقسم الكورد ياأختاه وذاك الشهيد في وطني ورمز ارتعاشات

أقسم الكورد والبرزاني والبيشمركة..

وقنديل وأناشيد البطولات...

يارب تحمي لنا مجد كوردستان..

وتحمي لنا وطناً عشقناه..ياعرين المروءات..

زنار عزم

من المعلوم ان ايران كانت تسابق الزمن لتدجين الجغرافيا السياسية والسكانية للخط الذي يخترق العراق من اقصاه لاقصاه واعني خط ديالى بغداد الانبار ليستقر مشروعها في العراق ويتمدد نفوذها ليطرق ابواب الاردن والسعودية ويتصل مباشرة بمشروعه في سوريا ولم يكن تصعيد المالكي ضد الانبار واعتصاماتها وافتعال مطاردة ما يسمى بداعش في صحراء الانبار ومحاصرة الفلوجة وقصفها وتشريد سكانها بحجة داعش الا في هذا الاطار واعني تمكين ايران من استقرار مشروعها في العراق  وتجدر الاشارة ان المالكي لتحقيق ذلك لم يكتف بما تقدم بل ومارس خيار المجزرة  واعني مجزرة الحويجة والسؤال الموضوعي الذي يفرض نفسه لماذا تشدد المالكي مع داعش في الانبار وتراخى عنها في نينوى رغم كل التحذيرات ولماذا مكنها من السيطرة على ما يعادل نصف مساحة العراق بالاضافة الى كم هائل من المال والسلاح ولماذا يصر المالكي ودكانه الطائفي على تجنب التحقيق في ما حدث ولماذا هذا الارتياح الامريكي لما يحدث والامتناع عن اتخاذ اي اجراء تجاه تمدد داعش فهل داعش اجراء للاساءة الى العرب السنة وقبر تطلعاتهم وشيطنة حراكهم ضد طائفية المركز وجر الكرد الى حرب استنزاف مع قوة راديكالية مثل داعش وهل تحويل قوة الصراع من الانبار الى نينوى ومشارف اقليم كردستان له علاقة امريكيا بامن المنظومة الخليجية والاردن وقطع الطريق امام ايران التي سعت وتسعى ان يكون لها ممر مباشر يربطها بسوريا لكن من جهة اخرى تبدو ايران مرتاحة لما يحدث فقد تم صرف الانتباه عن مازق ادوات ايران واعني ما يسمى بالتحالف الوطني وعجزها عن السير في النهج الايراني وتعميق خيار العراق استحقاقا طائفيا وايضا عجزها عن ايجاد بديل للمالكي وعجزها واعني ادوات ايران عن تسويق نفسها عراقيا ولا يخفى ايضا ان الارتياح الايراني يجيء على خلفية قدرة  داعش على ايصال الشحن الطائفي الى ذروته وتعميق الخنادق بين العراقيين

هنالك سؤال في غاية الاهمية هل ما يحدث له علاقة بوصول الكرد الى مشارف اعلان الدولة ؟ اذا كان الجواب نفيا فكيف نفهم اصرار داعش على توريط الكرد في الصراع وهو مطلب المالكي مثلما هو مطلب ايراني وما يثير الانتباه هنا هو صمت الراعي الامريكي الذي لا يمكن تفسيره الا على انه تاكيد لتخلي امريكا عن الكرد على خلفية سلوك الادارة الامريكية تجاه في ما يتعلق بموضوع النفط والاستقلال والتسليح والعلاقة مع المركز


ميدل ايست أونلاين

واشنطن - صرح مسؤول أميركي بأن الحكومة العراقية سلمت طائرة محملة بالذخيرة لمقاتلي البشمركة الأكراد في إقليم كردستان شبه المستقل في خطوة غير مسبوقة من التعاون العسكري بين القوات الكردية والعراقية دفع إليها تهديد خطير من قبل المتشددين.

وقال المسؤول إن قوات الأمن العراقية سلمت الذخيرة، ومعظمها أسلحة صغيرة، في طائرة شحن من طراز سي-130 لأربيل عاصمة كردستان العراقية في خطوة يأمل المسؤولون الأميركيون أن تساعد مقاتلي البشمركة في المنطقة على صد مسلحي الدولة الإسلامية.

وقال المسؤول شريطة عدم نشر إسمه"هذا أمر غير مسبوق.

"التطورات التي حدثت خلال الأيام القليلة الماضية أعادت بلورة هذه المسألة ورأينا تعاونا غير مسبوق بين بغداد وأربيل بشأن ملاحقة (الدولة الإسلامية) ليس فقط من خلال الكلام ولكن فيما يتعلق أيضا بالدعم الفعلي."

وفي أول ضربات جوية أميركية في العراق منذ انسحاب القوات الأميركية في 2011 قصفت طائرات حربية أميركية مقاتلي الدولة الإسلامية عدة مرات، الجمعة، في محاولة عاجلة على نحو متزايد لوقف المسلحين الذين سيطروا على مساحة شاسعة من الأراضي منذ دخولهم شمال العراق في يونيو/حزيران . ويبدو أن هؤلاء المقاتلين المتشددين في طريقهم الآن في محاولة للاستيلاء على العاصمة الكردية.

فبعد نجاحهم في السيطرة على اجزاء واسعة من مدينة سنجار، هرب الألاف من أبناء الطائفة الايزيدية، وهي اقلية دينية معظمها من الاكراد، الى الجبال حيث يعانون الحصار على ايدي مقاتلي "الدولة الاسلامية" وهو ما ادى الى مصرع عدد منهم جراء غياب المياه والمواد الغذائية اللازمة.

اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون)، ليل الجمعة السبت، ان طائرات عسكرية اميركية القت حاويات تضم ماء وعشرات الآلاف من المواد الغذائية للمدنيين الفارين من عنف الجهاديين في العراق.

وقالت الوزارة ان ثلاث طائرات شحن ترافقها مقاتلتان اف/ايه-18 القت هذه المؤن "لآلاف المواطنين العراقيين المهددين من قبل الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) في جبل سنجار في العراق".

واوضحت ان الطائرات الثلاث -اثنتان من طراز سي-130 اس وواحدة من طراز سي-17- القت ما مجموعه 72 رزمة من المؤن بينها 28 الفا و224 من الوجبات الغذائية الفرنسية و16 رزمة اخرى تحوي 1522 غالونا من مياه الشرب.

وتابعت ان الطائرتان المرافقتان اقلعتا من حاملة الطائرات جورج بوش.

واكد البنتاغون ان "الطائرات العسكرية الاميركية سلمت بالتنسيق مع الحكومة العراقية، 36 الفا و224 وجبة غذائية و6822 غالون مياه للعراقيين الذي يحتاجون الى مساعدة عاجلة".

ويبدو أن التهديد الخطير لأربيل مقر الحكومة الإقليمية وأحد مراكز الشركات الأجنبية في العراق قد خفف على ما يبدو بشكل مؤقت صراعا يدور منذ فترة طويلة بين زعماء المنطقة الكردية، والذين يحلمون منذ فترة طويلة بإقامة دولة مستقلة والحكومة العراقية برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي، وهو شيعي يختلف مع الأكراد بشأن الارض والنفط.

ومن المؤكد إن يلقى تسليم الذخيرة، الجمعة، ترحيبا من المسؤولين الأكراد الذين شكوا منذ أسابيع من أن قوات البشمركة، التي يعني إسمها "هؤلاء الذين يواجهون الموت"، قد أجهدت وتعاني من قلة العتاد في مواجهة المقاتلين الإسلاميين الذين يمتلكون أسلحة حصلوا عليها من قواعد الجيش العراقي .

ويبدو ان المالكي ادرك ان حاجة الاكراد الى الزخيرة والدعم العسكري قد يسهم في التخفيف من وطأة دعوة المسؤولين الاكراد الى الاستقلال عن الحكومة المركزية، وهو ما دفعه الى عدم تفويت الفرصة لتقديم هذا الدعم.

واثارت البراغماتية التي اظهرها مسعود البرزاني، رئيس اقليم كردستان العراقي، في استغلال سيطرة "الدولة الاسلامية" على الموصل وعدد من المدن والاقضية المحيطة بها في التقدم والاستيلاء على حقول النفط في الموصل، قلقا بالغا بين اروقة الحكومة العراقية في بغداد ولدى بعض الدول الاقليمية من امكانية استقلال الاقليم بشكل كامل، كما اعلن رئيسه في اكثر من مناسبة.

وقال المسؤول الأميركي إن إدارة الرئيس باراك أوباما تعمل الآن مع الحكومة العراقية لضمان تلبية الطلبات الإضافية لحكومة إقليم كردستان من الأسلحة الصغيرة والذخائر، ومن بينها قذائف مورتر وإيه كيه-47 بسرعة.

وأضاف المسؤول "مازلنا ننسق مع الحكومة العراقية للمساعدة في تلبية الاحتياجات بأسرع ما يمكن."

وقال إنه على الرغم من أن الشحنة التي سلمت، الجمعة، جاءت من المخزونات الحالية للحكومة العراقية، لم يعرف ما إذا كانت الأسلحة الإضافية التي ربما تقدمها بغداد لكردستان ستأتي من الترسانة العراقية الحالية أم ستأتي من الولايات المتحدة عن طريق بغداد.

وكانت إدارة أوباما تحجم عن تقديم أسلحة بشكل مباشر للأكراد العراقيين لان ذلك سيعطي سابقة للتحايل على حكومة متحالفة وسيثير اعتراضات من بغداد.

ولكن المكاسب التي حققها تنظيم الدول الإسلامية في الأونة الأخيرة كشف عن نقاط ضعف مثيرة للقلق بالقوة الكردية. وبعد تخلي جنود عراقيين كثيرين عن مواقعهم في مواجهة الهجوم المبدئي للدولة الإسلامية بدت البشمركة أكثر استعدادا للقتال. ولكن قوات البشمركة تعرضت لهزيمة أيضا خلال الأسبوع الأخير.

وعلى الرغم من إحجام إدارة أوباما عن العودة إلى العمليات العسكرية في العراق بعد الحرب الطويلة الدامية التي بدأت في 2003، يمثل ضمان عدم تمكن المسلحين المتشددين من دخول أربيل التي توجد بها قنصلية أميركية ومركز عمليات عسكرية أميركي كردي مشترك، إحدى الأولويات.

ويعتقد المسؤولون الأميركيون، الذين يسعون لضمان عدم جر الحملة الحالية الولايات المتحدة إلى عمل عسكري أوسع في العراق، إن تعزيز التعاون بين الفئات العرقية والطائفية المتناحرة في العراق أمر مهم لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- وسط جولة ثانية من الضربات الجوية الأمريكية التي استهدفت مدفعية وأرتال تنظيم "الدولة الإسلامية"، شمالي العراق، رجحت مصادر كردية وقوف مقاتلي الحركة المتشددة  على بُعد 30 كيلومترا من مدينة أربيل ذات المليون نسمة.

ويواصل مقاتلو التنظيم الذي عرف سابقا بـ"داعش" تقدمهم العسكري بالسيطرة على بلدات وبنى تحتية من بينها سد الموصل، ما دفع بمئات الآلاف للفرار من مناطقهم.

واستهلت طائرتان مقاتلتان من طراز " F/A-18" القصف الجوي ضد مدفعية "داعش"خارج أربيل بإسقاط قنبلتين  موجهتين بالليزر تزن كل منهما 500 باوند، أعقبتها غارات من طائرات بدون طيار استهدف مواقعا لداعش، تلتها موجة قصف ثالثة نفذتها أربع طائرات حربية أمريكية قصف خلالها رتلا  من 7 مركبات تابعة لداعش، طبقا للبنتاغون.

 

ولم يتضح بعد حجم الخسائر البشرية التي ألحقتها الضربات الجوية الأمريكية بـ"داعش"، التي أوقعت بدورها 150 قتيلا بين صفوف قوات البيشمرغة الكردية، خلال مواجهات خاضها الجانبان، قبيل التدخل الجوي الأمريكي، وفق ما نقلت مصادر عراقية.

السومرية نيوز/ بغداد
فرضت هيئة الطيران الاتحادي الأميركية، قيودا على تحليق طائرات الركاب الأميركية فوق أجواء العراق بسبب الاوضاع الامنية التي تمر بها البلاد.

وقالت الهيئة في إشعار للطيارين إن "الخطوة تعكس الوضع الذي قد ينطوي على خطورة والناجم عن الصراع المسلح بين مقاتلين مرتبطين بجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام وبين قوات الأمن العراقية وحلفائها".

ويسري الحظر على جميع الطائرات المسجلة في الولايات المتحدة باستثناء تلك الطائرات التي تقوم بتشغيلها شركات أجنبية وعلى الطيارين الحاصلين على ترخيص من هيئة الطيران الاتحادي لكنه يستثني الرحلات الجوية التي تعمل بإذن من الحكومة الأميركية.

وتبطل هذه الخطوة توجيها سابقا بدأ اعتبارا من أول آب عندما حظرت الهيئة على شركات الطيران الأمريكية تحليق طائراتها على ارتفاع 30 ألف قدم (9100 متر) أو أقل من ذلك في أجواء العراق، وستجري مراجعة التوجيه الجديد بنهاية العام.

واعلنت الخطوط الجوية التركية، امس الجمعة، عن إلغاء جميع رحلاتها إلى محافظة اربيل بإقليم كردستان حتى إشعار آخر، كما اعلنت عددا من شركات الطيران خلال الايام القليلة الماضية عن ايقاف رحلاتها الى العراق ومنع التحليق فوق الاجواء العراقية خشية من الاوضاع الامنية.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها في محافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

السومرية نيوز/ البصرة
دعت النيابة الباطريركية للسريان الكاثوليك في جنوب العراق والخليج العربي، السبت، الحكومة العراقية الى تسهيل اجراءات نقل 100 أسرة مسيحية تتواجد في أربيل وترغب بالإنتقال الى البصرة للإقامة فيها لحين تحسن الوضع الأمني في مناطقها.

وقال النائب البطريركي في الجنوب والخليج العربي القس عماد اقليمس في رسالة خطية موجهة منه الى رئيس الوزراء نوري المالكي واطلعت "السومرية نيوز" على نسخة منها إن "النيابة الباطريركية تشيد بكم وتناشد حكومتكم الإسراع بإنقاذ عوائلنا المسيحية النازحة من المناطق الساخنة والعالقة في أربيل"، مضيفاً أن "عددها 100 عائلة، وهي تود المجيء جواً الى البصرة بأسرع وقت ممكن بعد تعرضها الى الإضطهاد والملاحقة من قبل عصابات داعش الإرهابية".

ولفت النائب البطريركي في الرسالة التي تحمل توقيعه وختم كنيسة (قلب يسوع) للسريان الكاثوليك الواقعة في منطقة العشار بالبصرة الى أن "تلك العوائل النازحة بحاجة الى من يخفف من معاناتها ويبلسم جراحها المثخنة".

وكان راعي الكنيسة الكلدانية في الجنوب المطران حبيب النوفلي أعلن في (24 تموز 2014) عن وصول أول أسرة مسيحية نازحة الى البصرة، وتوقع حينها توافد المزيد من الأسر، إلا أنه استبعد مجيء الكثير من الأسر لبعد البصرة عن المحافظات الشمالية، فضلاً عن الإهتمام الذي تحظى به الأسر المسيحية النازحة في إقليم كردستان.

يذكر أن آلاف الأسر المسيحية كانت تسكن في محافظة البصرة لكن أغلبها هاجرت خلال التسعينات نتيجة تدهور الوضع الاقتصادي، ومن ثم بسبب انهيار الوضع الأمني بعد عام 2003، ولا يوجد إحصاء رسمي يحدد عدد المسيحيين في المحافظة، إلا أن التقديرات تشير إلى وجود ما لا يقل عن 300 أسرة من طوائف الأرمن والكلدان والسريان الارثوذكس والسريان الكاثوليك والآشوريين والبروتستانت واللاتين، أما طائفة الأدفنتست (السبتية) فإنها لم تعد ضمن الطوائف المسيحية المعتمدة لدى دائرة الوقف المسيحي في البصرة بسبب هجرة جميع أبنائها، وإن كانت الطائفة ما لم تزل تمتلك كنيسة مغلقة ذات موقع جيد وطراز معماري جميل.

وتوجد لدى كل طائفة مسيحية في المحافظة مقبرة وكنيسة خاصة بها، فيما توجد العديد من الكنائس المغلقة جراء قدمها وهجرة مرتاديها. وعلى مستوى التمثيل السياسي للطوائف المسيحية فقد كان مجلس المحافظة يضم لجنة للأقليات الدينية، لكن تم إلغاء هذه اللجنة عند إعادة تشكيل لجان المجلس خلال العام الماضي، ويتولى حالياً ممثل الطوائف المسيحية في المجلس نوفاك آرام بطرسيان رئاسة لجنة الشباب والرياضة.

أربيل: دلشاد عبد الله
تتمتع مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان بأوضاع مستقرة رغم المعارك الدائرة بين قوات البيشمركة وداعش على طول الحدود بين أربيل والموصل، وأكدت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان الكردي أن الإقليم سيشكل سرايا دفاع داخلية من الشباب المتطوعين لمساعدة قوات الأسايش والشرطة في الحفاظ على الأمن الداخلي في مناطق أربيل خاصة التي يقطنها العرب النازحون من مناطق العراق الأخرى إلى الإقليم.

وقالت أواز حميد عضو لجنة الدفاع والأمن الداخلي في برلمان الإقليم لـ«الشرق الأوسط»: «ليست هناك أي مشكلة في محافظة أربيل، لكن هناك بث لدعايات مغرضة حول أن داعش سيهاجم أربيل، وهذا من المستحيل، فلدينا خط دفاع قوي من كافة الاتجاهات، أما انسحابنا من بعض الجبهات فهو جزء من استراتيجيتنا الخاصة وبرنامج خاص، فقوات البيشمركة لم تنسحب لأنها هزمت، بل هي تنفذ خطة عسكرية خاصة، لكن أعود وأكرر أن أربيل مستقرة والحياة فيها طبيعية».

وأضافت هذه النائبة أن «الآلاف من المتطوعين الشباب سجلوا أسماءهم لدى الجهات المعنية في الإقليم، وهناك خطة لتسليحهم وتوزيعهم على كافة مناطق المدينة للمساهمة في حماية هذه المناطق خاصة التي يقطنها أكثرية من النازحين العرب، ومساندة قوات الأسايش والبيشمركة والشرطة للحفاظ على استقرار الأوضاع الداخلية في أربيل».

وشددت حميد على وجوب أخذ الحيطة والحذر الدائم، خاصة أن أربيل استقبلت في الآونة الأخير الآلاف من العرب النازحين من كافة مناطق العراق، لذا يجب على المواطنين أن يراقبوا كافة الحركات في المدينة ويبلغوا الجهات الأمنية عن حدوث أي حركة غريبة، خاصة في المجمعات السكنية والمناطق الشعبية، فلدينا معلومات أن البعض من هؤلاء العرب يبدي تأييدا لداعش وعملياتها.

من جانبها أعلنت محافظة أربيل أن الوضع الأمني والسياسي في المحافظة على أفضل حال وتحت السيطرة، وقال حمزة حامد، مدير إعلام المحافظة، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «الوضع السياسي والأمني في الإقليم وفي عاصمته أربيل بشكل وضع ممتاز، وهي تحت سيطرة القوات الأمنية، هناك مساندة قوية من قبل شعب كردستان لقوات البيشمركة والقوات الأمنية في حربها ضد داعش»، مشيرا إلى أن «هناك تآلفا وطنيا كبيرا بين كافة قوميات ومكونات كردستان والأحزاب السياسية فيه».

ودعا مسؤول إعلام المحافظة في الوقت ذاته العرب المقيمين في الإقليم إلى أن يكون جزءا من الداعمين والمساندين لقوات البيشمركة لأنهم جزء من الحالة الموجودة في الإقليم، مشددا بالقول «لكن مع هذا هناك تحسب لأي حالة طارئة، فمن المحتمل أن يكون للإرهابيين خلايا نائمة بين هؤلاء النازحين ومن الممكن أن يحركوا هذه الخلايا في المدن الكردستانية لضرب مصالح الإقليم، لكن هناك يقظة جماهيرية وأمنية في الإقليم لحماية هذا المكون الموجود حاليا كضيف في الإقليم من أي اعتداءات لكن يجب الحذر والتحسب من عناصر تريد تعكير صفو الأمن في أربيل».

بدوره قال الرائد كاروان عبد الكريم الناطق الإعلامي للمديرية العامة لشرطة أربيل، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» بأن قوات الشرطة والأسايش مسيطرة تماما على الأوضاع في المدينة، والوضع الأمني داخل المحافظة يسير بشكل طبيعي وليست هناك أي مشاكل أمنية.

وأضاف عبد الكريم: «بسبب الدعايات التي بثها بعض ضعاف الأنفس والمغرضين على مواقع التواصل الاجتماعي، ترك عدد قليل من العوائل أربيل، لكنها فيما بعد عادت إليها بعد أن تأكدت أن هذه إشاعات وأن أربيل مستقرة وقوية»، مطمئنا أهالي أربيل: «ليس هناك أي خطر على المدينة، ونحن في الشرطة والأسايش ساهرون على حمايتكم».

وشهدت أربيل ليلة أول من أمس احتفالات جماهيرية من قبل الأهالي الذين خرجوا إلى شوارع المدينة محتفلين بقرار واشنطن والمجتمع الدولي بتقديم المساندة لقوات البيشمركة في حربها ضد داعش، وبدء الطائرات الأميركية بمهاجمة داعش ومواقعها في الموصل وجبهات التنظيم مع قوات البيشمركة، وجاءت هذه الاحتفالات بعد أن أعلن الفريق الأول ركن بابكر زيباري رئيس أركان الجيش العراقي في مؤتمر صحافي من دهوك: «واشنطن أبدت استعدادها لمساعدة إقليم كردستان في حربه ضد داعش، وكذلك المجتمع الدولي، هناك اتصالات مستمرة للبدء بالتحرك ضد داعش».

وقالت المواطنة جيمن رحيم في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «نحن سعداء وواثقون من قوات البيشمركة، أربيل التي هزمت هولاكو قديما ستهزم داعش وكل أعداء الكرد، حكومتنا قوية والعالم كله يساندنا فلم الخوف إذن».

أما الشاب شيركو فاخر فقال لـ«الشرق الأوسط»: «داعش لن تجرؤ على التقدم باتجاه أربيل أو أي مدينة في كردستان، لأنها تعلم أن قوات البيشمركة وجماهير كردستان ستدافع بكل قوتها عن هذه الأرض المقدسة وسنضربها بيد من حديد، الانتصار أصبح قريبا وهناك أخبار سارة في الطريق».

من جهة أخرى دعا خطباء المساجد في كافة مدن الإقليم المواطنين الكرد خلال صلاة الجمعة أمس إلى دعم قوات البيشمركة في حربها ضد داعش، وطالبوا المصلين بالتطوع للمشاركة في الدفاع عن أراضي كردستان ضد الإرهابيين وتقديم الدعم والمساعدة والإسناد لجبهات القتال.
بغداد: {الشرق الأوسط}

رغم العدد المحدود لمقاتليه، تمكن تنظيم الدولة الإسلامية من توسيع سيطرته في شمال العراق. ويرى المحللون أن خمسة عوامل رئيسة تقف وراء التقدم السريع والكاسح لهذا التنظيم المتطرف.

ففي غضون الشهرين الماضيين سيطر مسلحو «داعش» على مناطق واسعة في شمال العراق، كما تمكنوا خلال الأسبوع الماضي من توسيع نفوذهم في عدة مناطق كانت خاضعة لسيطرة البشمركة الكردية في محافظة نينوى، شمال العراق.

ويرى المحللون أن أعداد هؤلاء الجهاديين لا تتجاوز عدة آلاف، ولكن يبدو أن أحدا لا يمكنه الوقوف في طريقهم، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. إذن، ليس العدد هو العامل الأساسي لقوتهم وإنما أمور أخرى:



* الأسلحة التي استولوا

عليها مؤخرا

استولى تنظيم «داعش» على عربات مدرعة وآليات من طراز همفي وصواريخ وأسلحة ثقيلة أخرى كغنائم خلال الهجمات التي نفذها. وغالبية هذه المعدات أميركية الصنع، خصوصا تلك التي تركها الجيش العراقي منذ بداية المواجهات وتحولت إلى قدرات عسكرية بيد «داعش».

وقال أنتوني كوردسمان من مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية في واشنطن: «لقد حصلوا على معدات كبيرة هم في أشد الحاجة إليها».



* التجربة السورية

إذا كان التنظيم تأسس في العراق، تحت اسم مختلف عام 2004، فإنه تورط في النزاع السوري ليصبح ما هو عليه الآن.

وترى مجموعة «صوفان» الأميركية المختصة في شؤون الاستخبارات أن المعارك في سوريا «وفرت فرصة تدريب» لـ«داعش».

وخاض التنظيم، الموجود منذ عام 2013 في سوريا، معارك ضد النظام السوري والمعارضة على حد سواء وذاع صيته باعتباره المجموعة الأكثر دموية، مع مقاتليه الذين لا يهابون الموت أثناء الاشتباكات.



* اختيار المعارك بشكل جيد

فضل تنظيم «داعش» اختيار مناطق سنية لخوض المعارك بهدف الحصول على دعم، وبنى تحتية استراتيجية وأماكن يصعب الدفاع عنها، متجنبا بالتالي الخسائر وليتمكن من الحفاظ على زخم انطلاقته ووحدته الداخلية.

ويقول جون دريك من مجموعة «إيه كي آي» إن مسلحي التنظيم «قطعوا مسافات كبيرة خلال الأيام الماضية، لكن هذه المناطق قليلة السكان كما أنهم لم يواجهوا مقاومة تذكر».

من جهته، يرى الخبير في معهد واشنطن مايكل نايتس أن لدى «داعش» «موهبة في إخافة أعدائها الذين هم ضعفاء أصلا».

* الدعاية المؤثرة

في كل مكان يتوجه إليه «داعش» يحرص على أن تسبقه إليه سمعته الوحشية القاسية الأمر الذي سمح له بالاستيلاء على مدن كاملة دون أي مقاومة تذكر. باستخدامه شبكات الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، تمكن التنظيم من بث صور مشاهد وجثث الأعداء مقطوعة الرؤوس.

ووفقا لباتريك سكينر من مجموعة «صوفان» فإن التنظيم يبث صورا «وحشية تفوق احتمال البشر». ففي سنجار، شمال غربي العراق، دب الذعر في صفوف المدنيين وفروا من مناطقهم عندما أعلن التنظيم أنه على وشك دخول بلدتهم الأحد الماضي.

ويرى دريك أن استخدام «التخويف أسلوب مهم» بالنسبة لـ«داعش»، موضحا «سواء استخدموا الأسلحة التي استولوا عليها أم لا (لكنهم) يستغلون تصويرها للدعاية».



* معارضة ضعيفة

إن ما يمنح القوة لمسلحي «داعش» بالدرجة الأولى هو ضعف المعارضين.

ويقول كوردسمان إن «البشمركة (القوات الكردية) جيدة إلى درجة ما (مقارنة مع القوات العراقية الأخرى)، لكنها في الحقيقة محدودة القوة في سلاح المشاة. فمن خاض الحروب ضد صدام حسين لم يعد موجودا». كما يعاني إقليم كردستان حاليا مشاكل مالية.

أما الجيش العراقي، فإنه لم ينجح في إعادة جمع قواته بعد الانسحاب المهين بداية هجمات الجهاديين في الموصل في التاسع من يونيو (حزيران) الماضي. كما أنه لا يحقق نجاحات حقيقية.

وأشارت مجموعة «صوفان» إلى أن تنظيم «داعش» كشف عن «ثغرات مؤلمة لدى معارضيه بدءا من المشهد المؤسف فعلا للجيش العراقي».

 

طائرات أميركية تقصف مواقع للتنظيم.. والبيت الأبيض: عملياتنا تقتصر على جبل سنجار وحماية العسكريين الأميركيين

جندي في البحرية الأميركية يوجه طائرة مقاتلة من نوع «أف 18» سوبر هورنيت تقلع من حاملة الطائرات «يو إس إس إتش دبليو جورج بوش» لضرب مواقع «داعش» في شمال العراق أمس (أ.ف.ب)
واشنطن: محمد علي صالح بغداد: حمزة مصطفى
عادت الولايات المتحدة إلى العمليات العسكرية في العراق لأول مرة، منذ انسحاب قواتها في 2011، بضربات جوية ضد تنظيم داعش قرب مدينة أربيل الكردية. وشنت طائرات أميركية غارتين على الأقل ضد مواقع للتنظيم. وأعلن البنتاغون أن القوات الأميركية شنت مساء أمس غارات جوية جديدة أسفرت عن «تصفية إرهابيين». وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إنه قرابة الساعة 10,00 بتوقيت واشنطن (14,00 بتوقيت غرينيتش) أدت غارة شنتها طائرة من دون طيار إلى «تصفية إرهابيين» كانوا يلقمون مدفع هاون. وفي الساعة 11,20 (15,20 بتوقيت غرينيتش)، ألقت أربع مقاتلات ثماني قنابل استهدفت قافلة ومدفع هاون قرب أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق. وكانت طائرات أميركية قد شنت في وقت سابق أمس غارة على موقع مدفعية لمسلحي التنظيم، بعد أن كانت طائرات أميركية ألقت بمعونات إنسانية إلى الإيزيديين المحتمين من داعش في جبل سنجار ليلة أول من أمس.

كما أعلن البنتاغون أن هجوما آخر شن بأربع طائرات «أف 18» على قافلة لـ «داعش» وموقع لإطلاق قذائف المورتر.

في غضون ذلك, أضاف الرئيس الأميركي باراك أوباما ضغوطا جديدة على نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية المنتهية ولايته، إلى جانب المرجعية الشيعية أو الأكراد والسنة والشيعة الليبراليين، من أجل التخلي عن تشبثه بولاية ثالثة للسلطة.

وأعلن البيت الأبيض أمس، أن التفويض الذي أعلنه الرئيس أوباما بشأن القيام بعمل عسكري محدود في العراق قد يشمل في نهاية المطاف مزيدا من الدعم العسكري لقوات الأمن العراقية لردع مقاتلي تنظيم «داعش» بمجرد أن تشكل البلاد حكومة جديدة «لا تقصي أحدا».

وقال جوش إرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن الدعم الأميركي الأولي سيتمثل في القيام بضربات عسكرية لحماية العسكريين الأميركيين العاملين في العراق ومعالجة الوضع الإنساني الطارئ في جبل سنجار، لكنه أضاف أن لدى واشنطن أيضا هدفا ثالثا «يتعلق باعتقادنا والتزامنا بتعزيز قوات أمن عراقية وقوات أمن كردية متكاملة لتوحدا البلاد من أجل درء الخطر» الذي يمثله مقاتلو «داعش». وأكد أن أي دعم أميركي لن «يطول» ولن يتضمن الدفع بقوات أميركية إلى البلاد.

وكان البيت الأبيض أعلن أمس أن الرئيس أوباما الذي أمر بشن غارات جوية على مواقع مقاتلين متطرفين في شمال العراق، لم يحدد موعدا لإنهاء هذه العملية العسكرية.

من جهته، قال مسؤول في الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط» إن الولايات المتحدة «لا تريد العودة إلى العراق بقوات عسكرية. وإن قرار الرئيس بالانسحاب من العراق قرار نهائي وحاسم». وأضاف: «تخشى الولايات المتحدة ليس فقط على أمن العراق والعراقيين، ولكن، أيضا، على أمن المنطقة كلها».

السومرية نيوز / بغداد
أكد البيت الأبيض، الجمعة، عدم وجود وقت محدد لإنهاء الضربات الجوية الأميركية في العراق، فيما أشار الى أن الضربات الجوية ستتركز على حماية العسكريين الأميركيين لحين تشكيل الحكومة.

ونقلت "رويترز" عن البيت الابيض قوله، إنه "لا يوجد وقت محدد لإنهاء الضربات الجوية الأميركية في العراق"، لافتا الى أن "ذلك يتوقف على الوضع الأمني على الأرض".

وأضاف أنه "لحين تشكيل الحكومة ستركز أميركا على توجيه ضربات جوية لحماية العسكريين الأميركيين ومعالجة الوضع الانساني في جبل سنجار".

وكانت الإدارة الأميركية اعلنت، في وقت سابق من اليوم الجمعة (8 آب 2014)، أنها تدرس حاليا إمكانية توسيع نطاق عملياتها العسكرية ضد تنظيم "داعش" لتشمل المناطق المحيطة بالعاصمة بغداد.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها في محافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

إربيل، العراق (CNN)- شنت المقاتلات الأمريكية موجة غارات جديدة على مواقع تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" مساء الجمعة، وسط أنباء عن تقدم مسلحي التنظيم "المتشدد"، المعروف باسم "داعش"، باتجاه مدينة "إربيل"، إحدى أكبر مدن إقليم كردستان.

وأكد مسؤولون أمريكيون لـCNN أن موجة الغارات الجديدة استهدفت مواقع التنظيم بالقرب من إربيل، بعد قليل من تأكيد محافظ المدينة، ناوزاد هادي، أن مسلحي "داعش" أصبحوا على مسافة 30 كيلومتراً من إربيل، حيث يوجد فيها فريق مستشارين من الجيش الأمريكي لتقديم الدعم للحكومة العراقية.

واعتبر المسؤول الكردي أن الغارات الجوية "مهمة جداً" نطراً لأن مسلحي داعش مجهزون بعتاد وتسليح قوي، بفضل الأسلحة التي استولوا عليها من الجيش العراقي، أثناء سيطرتهم على مدينة "الموصل"، مما مكنهم من دحر قوات "البشمرغة" في العديد من المناطق الكردية.

 

وذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، الأدميرال جون كيربي، أن الجيش الأمريكي واصل هجماته على أهداف تابعة لتنظيم "داعش" قرب مدينة إربيل، حيث نفذت الطائرات الأمريكية غارتين إضافيتين مساء الجمعة، لوقف تقدم مسلحيه إلى المدينة.

وأضاف انه "بعد العاشرة صباحاً بقليل (بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة) قامت طائرتان موجهتان آلياً، بقصف موقع لإطلاق قذائف المورتر تابع للجماعة الإرهابية، وعندما عاد مقاتلو داعش إلى الموقع ذاته بعد عدة دقائق، تم استهدافهم مجدداً، وتم تصفيتهم بنجاح."

وأضاف المتحدث باسم البنتاغون، في بيان تلقته CNN، أنه "في حوالي الساعة 11:20 صباحاً، قامت أربع طائرات إف/ أيه 18 باستهداف قافلة تابعة لداعش مكونة من سبع عربات، وموقع آخر لإطلاق قذائف المورتر بالقرب من إربيل"، مؤكداً أن تلك الغارة "ققت أهدافها بنجاح."

وكانت مقاتلتان من نفس الطراز قد شنتا أولى الغارات الأمريكية على موقع مدفعية تابع لـ"داعش"، في حوالي الساعة 6:45 من صباح الجمعة، بتوقيت الساحل الأمريكي الشرقي، حيث أسقطتا قنابل موجهة بالليزر، تزن حوالي 500 رطل، إلا أن البنتاغون لم يعلن عن نتائج تلك الغارة على الفور.

اربيل/ المسلة: اكد وزير الخارجية العراقي المنسحب من الحكومة الاتحادية هوشيار زيباري، اليوم الجمعة، ان الجميع ابناء اليوم، مبينا أن الجميع اثبت للعالم ان الجيش والبيشمركة يقاتلون في خندق واحد.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي عقده مع فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان في اربيل، وحضرته "المسلة"، "نحن ابناء اليوم واثبتنا للعالم ان الجيش والبيشمركة يقاتلون في خندق واحد".

واضاف زيباري إن "كردستان تخوض حربا مع داعش من مخمور الى خانقين"، مشيرا الى ان "الغارات الامريكية تمكنت من قتل اثنين من ابرز قادة داعش".

وبعدما رحب بموقف اميركا لمساعدة العراق عسكريا لدحر الارهاب قال زيباري إن "فريقا عسكريا امريكيا وصل الى كردستان لمساعدة البيشمركة".

وتابع ان اربيل "طالبت اميركا بمساعدة جوية فقط ولم نطلب المساعدة البرية"، مؤكدا ان قوات البيشمركة "تخوض حربا ضد عدو ليس سهلا ويخوض حرب شوارع".

بادئ ذي بدا ارجوا الاعتذار الكامل لكل بيشمركة سواءا من ضمن الصفوق الرسمية او من التحق بصفوف البيشمركة من تلقاء نفسه تلبية لنداء الشعب والارض لانه بعض الكورد من صفوف البيشمركة وعامة الناس حاولت الهرب نتيجة اشاعات هنا وهناك من الطابور الخامس والذي يعمل في هكذا ظروف.
الى كل من حاول الهرب الا لضرورة حقيقة تكون فيها منفعة اكبر من بقائه..ارجوا من حكومة اقليم كوردستان ان تاخذ خطوات صارمة وحقيقية في هذا المجال وعلى راسها المراقبة التامة على كل القنوات لان الوقت اكثر من حساس واي اشاعة كاذبة ستكون اثرها تماما مثل الشرارة في الحقل اليابس.
لست هنا لمدح اي جهة من اي حزب...لانه الان كوردستان هي في خطر وليس ذاك الحزب او ذاك المسؤول او ذاك الشخص او الجهة..انها كوردستان ..كوردستان الجميع..حلم الجميع..دون استثناء.
الى كل من حاول الهرب...الا تسال نفسك..الى اين تهرب؟؟؟
ولمن تترك ارضك؟؟؟لمن تترك بيتك؟؟لمن تترك حقلك؟؟لمن تترك حيقتك ومن سيهتم بها؟؟لمن ستترك جارك؟؟؟لمن ستترك مدرستك؟؟لمن ستترك دائرتك؟؟لمن سسترك المسجد الذي تصلي فيه وكنيستك ومعبدك؟؟؟لمن ستترك مدينتك؟؟؟لمن ستترك كوردستان؟؟؟
اليس شعاركم هو بناء دولة واقامة دولة كوردية؟؟افترضوا انه الان نحن الكورد دولة وتم الهجوم علينا..اهكذا ستحمون كوردستان؟؟؟اتعمرونها بالهروب يا اشباه الرجال؟؟؟
الى اين تهربون؟؟الى تركيا؟؟لماذا لايهرب التركي؟؟؟هل انتم اقل رجولة منه؟؟؟
الى اين ستهربون؟؟الى اوروبا...لماذا اهل اوروبا لايهربون؟؟؟الستم رجالا مثلهم؟؟؟
الى اين تهربون؟؟؟والمكان الذي تهربون  لماذا لا يهرب شعب ذلك المكان؟؟؟
هل نسيتم من انتم؟؟هل نسيتم انه جدكم محمد علي قاسم استحى ان يهرب واعدم؟؟هل تقراون تاريخكم وكم هو الهروب عيب عند الكورد؟؟؟هل نسيتم جدكم  محمد علي قاسم وكيف استحى ان يهرب وبقي الى ان اعدم؟؟هل نسيتم جدكم يوسف بن نجم الدين الذي حارب العالم بجيش من الككورد وانتصر؟؟هل نسيتم جدكم سردار بن خلكان الذي اسقط دولة وبنى دولة لبني العباس؟؟اقراوا تاريخكم جيدا لانه حافل برجال كانت الشجاعة تستحي منهم من كثر شجاعتهم؟؟هل نسيتم انه ومنذ الفي سنة وانتم تتباكون وتحلمون بدولة كوردية؟وعندما حصلتم على شبه دولة تقومون بالهرب؟؟؟
بماذا اصفكم...نساء؟؟انا اعتذر من النساء لانه شاهدت اول امس والنساء نزلن من اعالي الجبال وهن يحملن السلاح ويهللن ويطالبن القتال كانهن يذهبن الى عرسهن بدل الحرب؟؟؟كيف اصفكم بالنساء وانا ارى النساء هكذا كانهن ليوث واسود؟؟
ارجوا ان تحلقوا شواربكم وتعطيهم لتلك  النسوة الواتي الان في الجبهة الامامية وتلبسوا انتم ملابسهن لانه هذه هي  الحقيقة للافعال دون الاقوال؟
الم يخبركم رئيسكم بانه لاخوف على كوردستان..هل تعتقدون انه كان يمزح معكم...انه يعرف مايقول...ثقوا برئيسكم واحموه لانه هكذا تفعل الشعوب الحرة التي تستحق الحياة فانها تدافع عن ارضها ورئيسها.
لو كنت رئييسا للاقليم لصادرت بيوتكم  وبيعتها بالمزاد العلني لانكم لا تستحقونها؟؟
الى اين تهربون؟؟والى متى تفكرون بالهرب؟؟؟
انا اعتذر مرة ثانية لكل اخواني واخواتي ولكنني لم اتمالك نفسي عندما عرفت بان هناك رجالا بشوارب عريضة تركت بيوتها هنا وهناك لكي تهرب وفي نفس الوقت رايت نساءا بلا شوارب تدبك الدبكة الكوردية وتغنين لانهن ذاهبات لنفس المعركة التي يهرب منها بعض ذات الشواب العريضة؟؟
يااهلي وشعبي...الدول  لاتبنى بالهروب...الدول لا تبنى بالخوف..الدول لاتبنى بالتفرقة بين اهل المنطقة والمدينة والعشيرة..الدولة لاتبنى ولا تقوم بدون شعور حقيقي للانتماء للوطن..الدول لاتبنى بهكذا عقلية وتفكير....
اما ان تتغيروا في كل شئ وتفكروا كما يفكر اهل البلدان التي تفكرون بالذهاب اليها..واما ان لا تكونوا كوردا وتطالبوا بدولة...
كفى هربا وكفى تفكيرا بالهروب وكونوا يدا واحد وقلبا واحدا حتى تحموا وطنكم.....
كفى ان تستغيثوا بامريكا واوروبا وهذه الدولة وتلك لتحميكم لانكم لستم امريكيين ولستم اوربيين..وامريكا واوروبا ليست ملزمة بحمايتكم لانكم لستم من مواطنيها وهذا حقها...بل انتم احموا انفسكم واراضيكم كما تحمي امريكا واوروبا وكل الشعوب تحمي ارضها.
اما ان تكونوا على قدر اقامة دولة واما لا...لايوجد حل وسط...كل الشعوب عانت ماعانيناه..اقراوا التاريخ جيدا...هل سمعتمم يشعوب تهرب وتترك اوطانها وتطلب من الاخرين حمايتها لاول ازمة تواجهها؟؟
ارجوكم...لاتفضحونا كما انفضحنا عشرات المرات حتى اني اخشى ان يطلق علينا اسم الشعب الهارب؟؟؟
اللهم شعب كوردستان..اللهم احفظ كوردستان..اللهم احفظ بيشمركة كوردستان...اللهم احفظ رئيس كوردستان..اللهم احفظ كل الشعوب في كل مكان وزمان من كل انواع الظلم والشر.
جميل علي.طالب علوم سياسية-امريكا

مساء الخير. لقد اعطيت التخويل اليوم بقيام عمليتين في العراق- ضربات جوية مستهدفة لحماية موظفينا الامريكيين و جهد إنساني للمساعدة في انقاذ الالاف من المدنيين العراقيين المحاصرين على جبل بدون غذاء وماء ويواجهون الموت شبه المؤكد. اسمحوا لي ان اشرح الاجراءات التي اتخذناها والاسباب الموجبه لها.
اولا، لقد قلت في حزيران – عندما بدات جماعة داعش الارهابية بالتقدم في انحاء العراق – فان الولايات المتحدة ستكون مستعدة لاتخاذ عمل عسكري مستهدف في العراق اذا ومتى ما توصلنا الى ان الوضع يتطلب ذلك. في الايام الاخيرة، واصل هؤلاء الارهابيون بالتحرك في جميع انحاء العراق، واقتربوا من مدينة اربيل، حيث يعمل دبلوماسيين ومدنيين امريكيين في قنصليتنا وكذلك الافراد العاملين العسكريين الامريكيين الذين يقدمون المشورة للقوات العراقية.
ومن اجل ايقاف التقدم باتجاه اربيل، وجهت قواتنا العسكرية لتوجيه ضربات مستهدفة ضد أرتال داعش الارهابية في حال توجههم نحو المدينة. نحن عازمون على البقاء متيقظين واتخاذ الاجراءات إذا هددت هذه القوى الارهابية موظفينا او مرافقنا في اي مكان في العراق، بما في ذلك قنصليتنا في اربيل و سفارتنا في بغداد. وكذلك نقدم الان مساعدة عاجلة الى الحكومة العراقية والقوات الكوردية حتى يتمكنوا من شن قتال اكثر فاعلية ضد داعش.
ثانيا، بناء على طلب من الحكومة العراقية - بدأنا عمليات للمساعدة في انقاذ المدنيين العراقيين الذين انقطعت بهم السبل على الجبل. مع قيام داعش بالتقدم في أنحاء العراق، فقد شنت حملة قاسية ضد العراقيين الأبرياء. وكان هؤلاء الإرهابيون همجيون خصوصا ضد الأقليات الدينية، بما في ذلك المسيحيين والايزيديين وهم طائفة دينية صغيرة منذ القدم. نزح عدد لايحصى من العراقيين. وتصف التقارير التي تقشعر لها الأبدان بقيام  مسلحي داعش بمحاصرة العوائل والقيام بعمليات إعدام جماعية واستعباد النساء الايزيديات.
وفي الأيام الأخيرة، فر الرجال والنساء والأطفال الايزيديين من منطقة سنجار خوفاً على حياتهم. والآلاف - وربما عشرات الآلاف - يختبئون الآن في أعالي الجبل، وليس معهم سوى الملابس على ظهورهم. انهم من دون طعام ومن دون ماء. الناس يتضورون جوعا. والأطفال يموتون من العطش. في الوقت الذي دعت قوات داعش الى تدمير منهجي للشعب الايزيدي بأكمله والذي من شأنه أن يشكل إبادة جماعية. لذلك تواجه هذه العوائل البريئة اختيارا مرعبا: اما النزول من الجبل والتعرض للذبح، أو البقاء والموت ببطء جراء العطش والجوع.
لقد قلت في وقت سابق، بان الولايات المتحدة لاتستطيع ولاينبغي ان تتدخل في كل مرة يكون هنالك ازمة في العالم. لذلك اسمحوا لي بان اكون واضحا حول لماذا علينا ان نتصرف ونتصرف الان. عندما نواجه موقف كالذي نواجهه على ذلك الجبل – حيث يوجد اناس ابرياء يواجهون العنف على نطاق مروع، وعندما يكون لدينا تفويض بالمساعدة – في هذه الحالة  بناء على طلب من الحكومة العراقية – وعندما يكون لدينا قدرات فريدة للمساعدة في تجنب حدوث مذبحة، لذلك اعتقد بان الولايات المتحدة الامريكية لايمكن ان تغض الطرف. نستطيع التصرف بحذر ومسؤولية لمنع حدوث محتمل لابادة جماعية. هذا مانقوم به على هذا الجبل.
لذلك لقد خولت القيام بضربات جوية مستهدفة اذا لزم الامر لمساعدة القوات في العراق في قتالهم لكسر الحصار عن جبل سنجار وحماية المدنيين المحاصرين هناك. وبالفعل بدأت الطائرات الامريكية بتوفير مساعدات انسانية من الجو من الغذاء والماء لهؤلاء الرجال والنساء والاطفال المفجوعين للبقاء على قيد الحياة. في بداية هذا الاسبوع، وجه مواطن عراقي في المنطقة صرخة للعالم، "لايوجد أحد يأتي للمساعدة." نقول ،حسنا، اليوم تاتي امريكا لتقديم المساعدة. ونقوم ايضا بالتشاور مع دول اخرى – والامم المتحدة – التي دعت الى اتخاذ اجراء لمواجهة هذه الازمة الانسانية.
انا اعلم بان العديد منكم قلقون ازاء اي عمل عسكري امريكي في العراق وحتى لو كان ضربات عسكرية محدودة كهذه. وانا افهم ذلك. ان سببا جزئيا لسعي لهذا المنصب هو لانهاء حربنا في العراق والترحيب بقواتنا لعودتهم الى الوطن وهذا مافعلناه. وبصفتي القائد العام للقوات المسلحة، سوف لن اسمح للولايات المتحدة بالانجرار الى حرب اخرى في العراق. وحتى في دعمنا للعراقيين في حربهم ضد هؤلاء الارهابيين سوف لن تعود القوات الامريكية المقاتلة للقتال في العراق لانه لايوجد حل عسكري امريكي للازمة الكبرى في العراق. ان الحل الوحيد الدائم هو المصالحة بين طوائف المجتمع العراقي وتقوية قوات الامن العراقية.
غير اننا نستطيع ويجب مساندة القوى المعتدلة التي تستطيع جلب الاستقرار للعراق. لذلك ومع قيامنا بتنفيذ هاتين المهمتين سوف نستمر في اتباع استراتيجية اوسع نطاقا التي تمكن العراقيين في مواجهة هذه الازمة. ان القادة العراقيون بحاجة الى ان يتحدوا لتشكيل حكومة جديدة تمثل المصالح المشروعة لجميع العراقيين والتي تستطيع ان تقاوم التهديدات كالتهديد الذي يمثله داعش. لقد اختار العراقييون رئيسا جديدا للبلاد ورئيس برلمان جديد ويسعون للوصول الى توافق على رئيس وزراء جديد. هذا هو التقدم الذي ينبغي ان يستمر من اجل مقاومة زخم الارهابيين الذين يعتاشون على الانقسامات في العراق.
حالما يكون لدى العراق حكومة جديدة، سوف تعمل الولايات المتحدة معها ومع الدول الاخرى في المنطقة لتوفير المزيد من الدعم للتعامل مع هذه الازمة الانسانية وتحدي مكافحة الارهاب. ليس لدى اي من جيران العراق مصلحة في هذه المعاناة الرهيبة او حالة عدم الاستقرار.
ولذا سوف نواصل العمل مع اصدقائنا وحلفائنا لمساعدة اللاجئين في الحصول على مأوى و غذاء وماء الذين هم في امس الحاجه اليه ومساعدة العراقيين في الهجوم ضد داعش. سوف يستمر عدة مئات من المستشارين الامريكيين الذين امرتهم بالذهاب الى العراق بتقييم ماذا يمكن ان نفعل اكثر من اجل المساعدة في التدريب وتقديم المشورة ودعم القوات العراقية للمضي قدما. وكما ذكرت عند إستشارتي للكونغرس في القرارات التي اتخذتها اليوم، سوف نستمر بالقيام بذلك.
اخواني الامريكيين، يواجه العالم الكثير من التحديات. وبينما امريكا لم تكن قادرة ابدا على تصحيح جميع الاخطاء، لكنها جعلت العالم مكانا اكثر امنا وازدهارا. وان قيادتنا ضرورية لضمان الامن والازدهار العالمي الذي سوف يعتمد عليه اطفالنا واحفادنا. ونحن نفعل ذلك من خلال الالتزام بمجموعة من المبادئ الاساسية. اننا نفعل كل ما هو ضروري لحماية شعبنا. اننا ندعم حلفائنا عندما يكونون بخطر. اننا نقوم بقيادة تحالفات الدول للتمسك بالمعايير الدولية. ونسعى جاهدين للبقاء اوفياء للقيم الاساسية – الرغبة للعيش بحرية وكرامة اساسية – وهذا امر يشترك به البشر اينما كانوا. لهذا تنظر الشعوب في انحاء العالم الى الولايات المتحدة الامريكية لقيادتهم. ولهذه الاسباب نفعل ذلك.
لذلك دعوني اختم بان اؤكد لكم بانه لايوجد قرار اتخذه اكثر جدية من قرار استخدام القوة العسكرية. على مدى السنوات القليلة الماضية قمنا بإرجاع الغالبية العظمى من قواتنا الى الوطن من العراق وافغانستان. ومازلت حذرا في مقاومة الدعوات التي تطلب مرة تلو الاخرى بالاستعانة بقواتنا العسكرية لان امريكا لديها ادوات اخرى في ترسانتها غير قواتنا العسكرية. حيث يمكننا ايضا ان نقود من خلال قوة دبلوماسيتنا واقتصادنا و الامثلة العليا لدينا.
لكن عندما تكون حياة المواطنين الامريكيين في خطر، سوف نتخذ الاجراءات اللازمة. هذه هي مسؤوليتي بصفتي القائد العام للقوات المسلحة. وعندما يواجه عدة آلاف من المدنيين الابرياء خطر الابادة، ولدينا القدرة على عمل شيء حيال ذلك، سوف نتخذ الاجراءات اللازمة. هذه هي مسؤوليتنا كامريكيين. هذه هي السمة المميزة للقيادة الامريكية. هذه هي صفتنا.
لذلك في هذه الليلة اوجه شكري لرجالنا ونسائنا في القوات المسلحة – وخاصة طيارينا وأطقم الطائرات الشجعان في أنحاء العراق الذين يحمون اخواننا الامريكيين وينقذون حياة الكثير من الرجال والنساء والاطفال الذين سوف لن يلتقوهم ابدا. هم يمثلون القيادة الامريكية في افضل حالاتها. وكأمة، يجب ان نكون فخورين بهم و بالالتزام الدائم لبلدنا للحفاظ على امننا وكرامة اخواننا من بني البشر.
بارك الله قواتنا المسلحة وبارك الله الولايات المتحدة الأمريكية.

 

PUKmedia

صوت كوردستان: وصلت صوت كوردستان معلومات عن القاء أمن الإقليم ليلة أمس القبض على 4 من السلفيين في محافظة دهوك بتهمة إعطاء معلومات الى تنظيم داعش في محافظة الموصل.

الى الان لم ينشر أمن الإقليم أية معلومات عن هذه الخلية السرية لداعش.

صوت كوردستان: صرح الرئيس الأمريكي في معرض أعلانه بتوجية ضربات جوية محدودة الى داعش في منطقة أربيل، أنهم سوف لن يسمحوا لداعش بالتقدم الى أربيل. أوباما أوضح للامريكيين أن السبب في أتخاذ قراره هو وجود مصالح و مواقع أمريكية في أربيل. أوباما لم يتطرق الى نوع تلك القواعد و المصالح بالتحديد التي قد تثير حفيظة ايران و تسبب الاحراج لإقليم كوردستان .

وحول كارثة الكورد الايزديين في منطقة سنجار قال الرئيس الأمريكي بأنهم مستعدون للتعامل مع القوى الموجودة في المنطقة كي تساعد الكورد الايزديين و الأقليات هناك. و هذا يعني أن أمريكا مستعدة للتعامل مع حزب العمال الكوردستاني وقوات حماية الشعب أيضا إضافة الى قوات البيشمركة العاملة في منطقة سنجار.

من ناحية أخرى فأن مشاركة قوات حزب العمال الكوردستاني في الحرب الدائرة في منطقة مخمور و تحريرهم للكثير من الأراضي هناك و قتلهم لبعض الدواعش و أسرهم لاربعة منهم يوم أمس بعتبر هو الاخر أعترافا بحزب العمال الكوردستاني و بالتعاون العلني الحاصل بين القوى الكوردية في جميع أجزاء كوردستان و هذا تطور كبير في طريق حق الكورد بالدفاع عن وطنهم كوردستان بكافة أجزاءه.

 

القائد العام وراء انكسار البيشمركة ..

تفاجأت وغيري الكثيرين من انسحاب البيشمركة ( هروب ) المفاجئ من شنكال والقرى التابعة لها ومن زمار والقرى التابعة لها مما افسح المجال لداعش الارهابي من احتلال هذه المناطق دون قتال وقامت عناصر داعش بالفتك بالكورد الايزيدية وتم اعدامات ميدانية للشباب والرجال , وخطف مئات من النساء ويقال انهن تم عرضهن للبيع في اسواق نينوى وفر الاخرون الى جبال شنكال خوفا ورعبا من فتك داعش الارهابي واستشهد الكثيرين من الاطفال عطشا وجوعا في لهيب الحر على الجبال ويقال ان 300 طفل اخرين استشهدوا من جراء اكل اوراق الاشجار وهكذا ابادة جماعية للايزيدية دون ان يتحرك المجتمع الدولي ساكنا الا عندما وصلت الابادة حدا لا يمكن السكوت عليه اخلاقيا فكانت ردة فعل الفرنسيين من تقديم العرض للمساعدة والامريكان قاموا على عجالة بتقديم وايصال المساعدات الانسانية والطبية الى جبال شنكال وتقديم يد العون للاجئين الكورد .

ومن ناحية اخرى انسحب بيشمركة البارتي ايضا من مخمور دون قتال مما مهد لدخول داعش بكل يسر الى مخمور الا ان عناصر الكريلا البطلة التابعة لحزب العمال الكوردستاني والذين نزلوا من قنديل لتقديم الدعم والاسناد للشعب الكوردستاني ولمنع سقوط اربيل بيد الدواعش دخلوا الى مخيم مخمور ورفعوا معنويات المقاتلين ودخلوا في معارك شرسة مع خوارج العصر ومازال المعارك مستمرة حتى هذه اللحظة وترجح كفة الكريلا رغم تفوق السلاح الثقيل لدي الارهابيين ( غنائم الجيش العراقي ) ولكن ارادة القتال والعزيمة القوية ونكران الذات جعلت كفة الكريلا هي الارجح .

ان انسحاب بيشمركة البارتي دون قتال يجعل الكثيرين يتساءلون لماذا لا يستطيعون الصمود امام هؤلاء البربر لساعات قليلة ؟ وهم الذين يتباهي بهم الكل لجاهزيتهم القتالية ويقدرون بأكثر من 200 ألف مقاتل !! ولماذا الانسحاب من مخمور دون قتال ؟ وترك الشعب الكوردستاني ينال مصيره المحتوم على أيدي عصابات داعش المجرمين !! ولماذا تم ترك أطفال ونساء الايزيدية الكورد على جبال شنكال دون مساعدة لينالوا مصيرهم في ظل درجات حرارة عالية وفي العراء حتى استشهد الكثيرين منهم من العطش ؟؟؟

هذا التواطأ من قوات البارتي جعل الخوف يسيطر على الشبك ساكني برطلة والقرى التابعة لها من النزوج ويقدرون بالالاف الى جمجمال لكي لا ينتقم منهم الداعشيون .

وما هذا السكوت والصمت الاعلامي للقائد العام مسعود بارزاني حول هروب عناصره امام وجه عصابات داعش الارهابية ؟؟ هل هو تواطأ مع داعش ؟؟ ام تواطأ مع تركيا بغرض تسليم كوردستان الى داعش وتركيا لكي يكون مسعود رئيسا مدى الحياة بالتالي !! اين هم قواتك ( الزيرفاني ) التي كنت تتباهى به و بانه الاكثر جاهزية للقتال في الظروف الاستثنائية ؟؟؟

أنني أتساءل كيف استطاع حفنة من الخوارج أن ينالوا منا بحرب نفسية عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي ونحن نملك المؤسسات التي بامكاننا لجم مرامهم من خلال الاعلام والحرب النفسية المضادة ورد كيدهم عليهم !! هناك تقصير كبير وواسع .

كل هذه التساؤلات شرعية وقانونية ونريد من مسعود بوصفه القائد العام لقوات البيشمركة والزيرفاني موافاتنا والاجابة على هذه التساؤلات والا أن الخزي والعار سوف تلاحقه الى ابد الابدين .

وفي هذا السياق ارفع قبعتي عاليا تحية لمقاتلي الاتحاد الوطني الكوردستاني الابطال والمتطوعين من قدامى البيشمركة الذين سدوا محل مقاتلي البارتي الهاربين وقاتلوا ببسالة منقطعة النظير على كل الجبهات , وأثبتوا بالقول والعمل انهم كورد وكوردستانيين ويضحون بالغالي والنفيس من أجل حرية وكرامة الكورد وكوردستان .

وكذلك أحي مقاتلي قوات حماية الشعب (روج افا ) الذين دخلوا على الخط وقاموا بتلقين الارهابيين دروسا في القتال لن ينسوه ابدا , وبهذا يتم تلاحم الشعب الكوردستاني من كل مناطق كوردستان المجزأة.

وأحي مقاتلي البارتي (ايران) الذين شاركوا ايضا في القتال وليعلم العالم اننا كتلة واحدة وجسد واحد امام المخاطر والمحن .

هؤلاء المقاتلين الاشداء والتلاحم القتالي من اليكيتي والكريلا وقوات حماية الشعب اسقطوا المؤامرة التي كانت مرسومة لتركيع الشعب الكوردستاني والدخول الى العاصمة أربيل وأسقاط مؤسساته المدنية و الديمقراطية , وأثبت للعالم أن الشعب الكوردستاني واحد لا يقبل التجزأة , ونطالب بقيادة واحدة وجيش وطني كوردستاني واحد بعيدا عن الاحزاب .

اننا اما هجمة بربرية ارهابية يتطلب منا التكاتف يدا واحدة امام هذا الارهاب وسوف نقبرهم في كوردستان .

المجد والخلود لشهداء كوردستان من المدنيين والمقاتلين انهم الى جنة الخلد ان شاءالله لانهم يقاتلون في سبيل الارض والعرض .

والخزي والعار للارهابيين والمجرمين قاتلي الشعب الكوردستاني .

والخزي للابد للهاربين امام الدواعش .

ونقول لداعش قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار .

متابعة: اقذر أنواع السياسة هي أن تعرض شعبك أو جزءا من شعبك للماسي و الكوارث و القتل كي تتجنب القتال بشرف من أجل ما تبتغيه.

الهرب الى خارج الحدود و ترك المدن من قبل المواطنين و تعريضهم الى التهجير و الجوع و القتل، تحول الى أسلوب تمارسة بعض القوى الكوردية من أجل الحصول على العطف الدولي و التأييد الأمريكي و الأوربي.

أن تضطر للهرب شيء و أن تخطط لخلق هروب جماعي شيء اخر. الأولى خطوة للنجاة و الثانية جريمة مخططة. الأولى الشعب فيها ضحية و الثانية منفذوها مذنبون.

سنة 1991 حصلت الهجرة المليونية لشعب أقليم كوردستان و هي كانت هجرة عفوية من النوع الاول، حصل الكورد فيها و بفضلها على الحزام الامني و الحماية و بفضلها هناك شئ اليوم أسمة أدارة أقليم كوردستان.  و لكن ما حصل قبل أيام من أنسحاب لبعض قوات البيشمركة من جبهات القتال و بأوامر حزبية من أعلى القيادات و الانسحاب المخجل من سنجار و تعريض المواطنين الايزديين لهذا الخطر و الإبادة تبدوا كلها يوما بعد يوم كونها مخططا لة و من النوع الثاني بهدف خلق أزمة و الحصول على التأييد  و الرحمة الأمريكية  من خلالها من قبل بعض الأحزاب.

و عندما لم تحصل هذه القوى على غاياتها من كارثة سنجار بدأت سلطة الاقليم بحث المواطنين و بأساليبها الملتوية على الهرب من أربيل و دهوك و بعض المدن الأخرى من خلال تحريك أعلامها و اصدار أوامر الانسحاب لقوات البيشمركة و بهذا بثوا الرعب في صفوف الشعب وشجعوه على الهرب.

و هذا فعلا ما حصل حيث تحركت أمريكا عندما بدأ مواطنوا الإقليم بالتحرك للرحيل و بوارد هجرة مليونية كانت قاب قوسين أو أدنى.

هؤلاء بدلا من خلق إرادة كوردية للدفاع عن كوردستان، يريدون أن يكون الكورد اذلاء أمام العالم و شعبا يعيش على الدعم و المساعدات الدولية الى أبد الابدين و لا ينفعهم  200 الف بيشمركة و لا السلاح و النفط فهم عديموا الارادة و الهرب ركبهم كلما تحرك العدو بجدية، و كما قال أحد المحللين الامريكيين " تبين من هذة الازمة أن قادة الكورد هم نفسهم الذين هربوا لسنوات و لم يتحولوا الى أبطال خلال السنوات العشرين الماضية  و لكنهم الذي حصل خلال تلك الفترة هو أنهم لم يواجهوا عدوا قويا كما الان"

قوة الشخص تتبين عندما يواجة خصما قويا و ليس عندما يواجة جيشا مهزوما...  قادة الكورد في اقليم كوردستان أفسدوا هذة الفرصة الذهبية للكورد و للبيشمركة كي يثبتوا أنهم أقوياء و يستطيعون الاعتماد على أنفسهم و هم ليسوا بشعب معوق يحتاج الى عكازة أمريكية أو تركية أو عراقية كي يقف على رجلية.

 

بينما تحقق فيه الدبلوماسية الكردية أكبر الإختراقات على الصعيد الدولي

تكشف احداث شنكال أن العلاقات الكردية الكردية ليست بخير

إسماعيل حمه

كشفت هجمات مسلحي الدولة الإسلامية داعش على شنكال وزمار وغيرها من المناطق الكردستانية بأن الوضع الكردي العام والعلاقات الكردية الكردية ليست بخير, وان ثمة تناقض عميق ومخيف بين اجندات الاحزاب الكردستانية وتكاد تتقاطع بعضها مع أجندات العدو بحيث لم يعد ممكنا الاستخفاف بها أو التغاضي عن مدى خطورتها على مستقبل الشعب الكردي ومستقبل قضيته القومية, فبدل أن توحد هذه الاحداث ومحنة اخواننا في شنكال وكل المواقع التي تعرضت للإرهاب موقف الشعب الكردي واحزابه إزاء الأخطار التي برزت مع هجوم داعش على إقليم كردستان ثمة من حاول ولازال يحاول عبر وسائل اعلامه تناول هذه الاحداث بطريقة ثأرية كيدية مثيرة للإشمئزاز فيها الكثير من معاني التشفي والانتقام, حيث لا زالت تصور إنسحاب البيشمركة من شنكال وغيرها من المناطق على انه انكسار وهزيمة كبرى للبيشمركة ولحكومة إقليم كردستان, رغم الهجوم المعاكس الذي بدأت تشنه البيشمركة والانتصارات الميدانية التي تحققها كل يوم, ورغم معرفتنا بأن المعارك العسكرية لا يمكن تصورها انجازات وإنتصارات على طول الخط, وتعمل بشتى السبل على تجييرمعاناة ومآساة الاخوة الإيزيدين التي هزت وجدان ضمير كل كردي فضلا عن الضمير العالمي لأجندات حزبية بصورة بالغة السوء مقابل تسويق انتصارات وهمية تنسبها لنفسها في استهتار مخيف بوعي الشعب الكردي وقدرته على التمييز بين الصح والخطأ.

ولذلك اخشى أن هذه الأحداث, والبروباغندا التضليلية والغوغاء التي يمارسها البعض إزاءها, قد لا تسمح بتوفير أية فرص لتوحيد مواقف الاحزاب الكردستانية الآن وربما مستقبلا أيضاً, وفقا لتمنيات البعض منا, هذه الوحدة التي اعتبرناها دائما شرط من شروط نجاح الكرد في مواجهة التحديات والمخاطر التي نواجهها كل يوم في ظل الاوضاع المتحركة والمتقلبة من حولنا وفي المنطقة, بل أكاد اجزم بأنها تنكأ الجراح وتزيد من حجم الشرخ بين الاطراف الكردستانية, واتمنى ان اكون على خطأ, الأمر الذي يستدعي من هذه الأحزاب وقف هذه المهزلة الإعلامية ومراجعة مواقفهم وسياساتهم على وجه السرعة والوقوف أمام مسؤولياتهم القومية والوطنية والجنوح الى العقلانية والعمل على التحررمن تأثيرات الأجندات التي لا تخدم تطلعات وطموحات الشعب الكردي, وليتأكد الجميع إن كان ثمة خطر يواجه إقليم كردستان فهذا الخطر سيطالنا جميعاً آجلا أم عاجلاً ولن يكون احد منا بمنأى عنه أينما كان وأيا كان موقعه.

وينبغي أن ندرك بأنه رغم معاناة اهلنا في شنكال وغيرها من المناطق ورغم كل الألم الذي يحدثه المشهد الكردي العام على الصعيد الإعلامي في هذه اللحظات, وسوء تناول الوضع من قبل إعلام بعض الأحزاب الكردستانية يجب ان نعترف بأن الدبلوماسية الكردية في إقليم كردستان تحقق نجاحات وانتصارات باهرة وكبيرة جدا واستطاعت في فترة قياسية جدا استجرار دعم دولي وإقليمي لم نكن نتوقعه, لا بل لم نكن نحلم به في أي وقت من الأوقات, بل يكاد يكون استثنائيا, ففي أية ازمة تحركت الولايات المتحدة الأمريكية بهذه السرعة كما تحركت حيال تهديدات داعش لإقليم كردستان ومعناناة اخوتنا في شنكال وبدأت بتنفيذ ضربات عسكرية موجعة ضد داعش واعلنت التزامها لأول مرة وبشكل رسمي بأمن اقليم كردستان..؟؟ فهذا إنجاز دبلوماسي كبير جدا سيكون له وقع كبير على الصعيد الميداني والعسكري سيمكن قوات البيشمركة من الحاق الهزيمة بالإرهاب في أقرب وقت ممكن, مثلما كنا على يقين بأن هذه قوات ستلحق الهزيمة بالإرهاب حتى بدون هذا الدعم الدولي, وينبغي ان تكون هذه الإنتصارات الدبلوماسية والعسكرية مصدر فخر واعتزاز لنا جميعا علينا أن نركز عليها في هذه اللحظات التاريخية فهو البلسم لكل الجراح, وترك كل ما من شأنه الإستمرار والإمعان في نكأ الجراح كما لازال يفعلها البعض من إعلامنا الحزبي عبر إستمرار ترديد اسطوانة ما يسميها بهزيمة البيشمركة في شنكال وغيرها من المناطق وإدعاء ترك اخواننا وإخوتنا الإيزيدين فريسة للإرهاب.

الخطابات المتشنجة ، والصياح والعويل ،لايمكن ان يكون أسلوب حاكم ناجح ، بل يعكس حالة التخبط الكبيرة التي يعاني منها السياسي ، والخطاب الأخير للسيد المالكي وتهديده بفتح نار جهنم على العراق اذا لم يترشح لولاية ثالثة عكس نموذجا سيئا للمالكي ، والذي يبدو ان العراق اصبح مقاطعة من مقاطعات حزب الدعوة ، ولا نعلم هل مصلحة العراق وشعبه مرتبطة بحياة المالكي السياسي حتى يظهر بهذا الخطاب القاصر الذي يعبر عن تخبط واضح ، وأهداف خطيرة واضحة .
المالكي بخطابه الأخير كشف القناع عن نواياه ضد البلد ومصالحه ، فاليوم وبعد مرور اكثر من ١١ عام على سقوط النظام البائد ، وأنفاق اكثر من ٦٠٠ مليار دولار أنفقت بدون اي تغيير في الواقع وعلى مختلف الأصعدة .
لو أجرينا تقييم محايد ربما نقع امام صدمة  كبيرة لهول ما جرى على البلاد خلال تلك الفترة من انهيار كلي وعلى جميع المستويات ، فالأمن مفقود تماما و٥٠ ٪  من البلاد ساقطة بيد الارهاب ، مع سيطرة الحكومة على بعض المناطق نهاراً وسقوطها ليلاً بيد التحالف "الارهابعثي"، ناهيك عن الانهيار الكلي لجميع مفاصل الدولة العراقية ، فلا عمل مؤسساتي ، ولا مسؤولين كفوئين ، ولا جيش كفوء قادر على حماية البلاد وسلامة مواطنيه .
المالكي بالرغم من رفض بعض أعضاء حزبه للترشح للولاية الثالثة ، وأعضاء التحالف الذين هم الآخرين رفضوا هذا الترشيح ، مع رفض القوى الدولية للترشيح ما زال متشبثاً ، ورمى الوحدة الشيعية ومصالح البلاد ، ووقوف المرجعية عند الخلل وتشخيصها لمصدر الأزمة عرض الجدار .
لا يمكن القبول بهذا المنطق وبهذا التعنت والتصلب لأجل غايات وأهداف وأجندات خبيثة تريد احراق البلاد والعباد .
ستفتح أبواب الجحيم بحسب خطابه ، وهنا انا أسأل السيد المالكي ؟!!! هل أبواب جهنم كانت مغلقة على الشعب العراقي حتى تفتح الان ، وهل تعلم انها فتحت منذ حربك الطائشة في الانبار فهي مفتوحة ولا حاجة لفتحها الان ؟!
اما التهديد للمرجعية الدينية العليا ، فأنا كمواطن عراقي واحد أقول لو كُنْتُمْ على قدر التهديد سيروا بعناصركم الأمنية الساقطة الى النجف الأشرف وستكون مقبرة لكم ، فأنت لا تعلم مع من تتعامل ، انت تقاتل وكيل الامام المنتظر (عج) وصاحب رايته الدنيوية ، وأما عن تمسكك بالدستور فأنت اول من حرّفه وخذله ، ودماء الشيعه والعراقيين هي من أسست هذا الدستور وليس انت وحزبك؟!
اما عن شعبنا الجريح ، فهذا الشعب وقف امام اعتى طاغية في العصر الحديث ، ولم يهابوه ولم يخافوه حينما قال ( لن أخرج حتى أجعلها تراب ) ، واليوم المالكي يتسلّم الراية ليفتح باب الجحيم على الشعب العراقي .
الشعب العراقي لا يهاب أقوالك وخطاباتك ،لانها فارغة ، ولم تكن يوما حريصة على مستقبل الشعب العراقي ، بل كانت خطابات جاهلة عبرت عن الثقــــــــــــــافة القبلية والسقوط السياسي الكبير ، وانهيار مستوى الوعي السياسي عندك .
لهذا قل ما شئت ، وافعل ما شئت ، فالعراق باقً بابناءه ، ورجاله ، بمرجعيته الكبيرة التي عمرها الف عام ، فأنتم راحلون يا ساسة الصدفة ، ومتسلقي السياسة ، وسارقي مستقبل ابناءه .
العراق باقً بسنته وشيعته ، بعربه وإكراده ،بتركمانه وايزيديه ، بجميع طوائفه ، فأين الطغات واين الشعوب ، فسوف ينسى هذا الشعب الثمان السنوات السوداء في تاريخه كما طوى صفحة سوداء من تاريخة اسمها البعث ، سينسى صفحة اخرى اسمها الدعوة والمالكي .

 

منذ انتهاء الانتخابات و اعلان فوز دولة القانون باكثر المقاعد النيابية ، والجدل يدور حول الكتلة النيابية الاكبر التي ستكلف مرشحها لرئاسة الوزراء ، وكان مثل هذا الجدل انطلق بعد الانتخابات السابقة عام 2010 بشأن القائمة التي ستقدم مرشحها لرئاسة الوزراء ، حتى حسمت المحكمة الاتحادية الامر وحكمت للكتلة التي شكلها الائتلاف الوطني ليتم انتخاب المالكي لدورة ثانية على حساب مرشح القائمة العراقية المنافسة السيد اياد علاوي .

وبما ان التحالف الوطني يعد الكتلة الاكبر حاليا وهو يضم عدة كتل او احزاب وتنظيمات سياسية و قوائم انتخابية تقع على عاتقه مهمة ترشيح من يراه مناسبا لرئاسة الوزراء ، وبسبب عدم امكان اتفاق كتلة التحالف الوطني على مرشح معين ، لذلك دار الجدل ويدور منذ انتهاء الانتخابات حول تسمية المرشح لرئاسة الوزراء، مما اتاح لقائمة دولة القانون اعتبار نفسها الكتلة الاكبر ، وبذلك يكون من حقها تسمية رئيس الوزراء .

وان كان هناك امر عـُرفنا به فهو كثرة اختلافنا ، وهو امر معروف على مدى التاريخ ، نختلف على كل شيء ، حتى تفسير كلمة مثل حتى ، اختلف عليها نحاة العراق وتشعبوا فيها حتى قال حكيم منهم : اموت وفي قلبي شيء من حتى ، لما فيها من احكام ومعاني واشتقاقات لا تعد ولا تحصى ، ومن نوادر الاختلاف على الاحكام والمعاني ما يروى عن هجرة سيبويه النحوي الكبير من بلاد الرافدين لينزوي في قرية في بلاد فارس ويقضي نحبه حسرة واسى على ما رآه من اختلاف الناس في ابسط الامور .

يستمر الجدال حول الكتلة الاكبر التي ستفوز بمنصب رئاسة الوزراء ، لانها الجائزة الكبرى التي تتيح الحصول على المغانم والمناصب والمقاولات وتحويلات الدولار الى خارج العراق ونهب الممتلكات الحكومية ، وعقد الصفقات الكاذبة .

منصب رئيس الوزراء سيخسره الجميع .

فالذي لا يعرفه المتصارعون على المنصب ، انهم جميعا يدورون في قاعة ظلماء ، يركضون بحثا عن مغنم بينما داعش على الابواب ، تطرق غرف نومهم بقوة وهم يتصارعون من اجل غنيمة سيدفعون ثمنها من دمائنا وارواحنا.

وها نحن نرى ابناء شعبنا يهيمون في الوديان والبراري والجبال بينما اصحاب السيادة يرفلون في قاعة مجلس النواب ببدلاتهم المطرزة بحلي باريس وانجلترا يتبخترون فيها وكأنهم ينعمون بامان قصر الاليزيه !!

صوت كوردستان: بعد أن تم نقل مخيم مخمور القريب من أربيل للكورد الموالين لحزب العمال الكوردستاني و المقدر عددهم بثمانية الاف شخص الى منطقة رانية بسبب الحرب الدائرة مع داعش، قامت قناة كوردسات التابعة لحزب الطالباني بنقل وقائع جمع المساعدات الإنسانية الى هؤلاء اللاجئين الكورد.

في هذه الحملة شارك الكثيرون من أهالي السلمانية في ملحمة بطولية سطروا فيها معاني الوطنية بعد أن قاموا بالتبرع قبل يومين الى الكورد الايزديين في جبل سنجار.

يذكر أن اللاجئين في مخيم مخمور كانوا يتواجدون منذ سنوات طويلة في منطقة أربيل قرب مدينة مخمور ألا ان هذه هي المرة الأولى التي يقوم الأهالي بجمع التبرعات لهم.

أجواء العراق "مغلقة" أمام حركة الطيران وبريطانيا تدعو لمغادرة كردستان فوراً

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- انضمت عدة شركات طيران الجمعة إلى قائمة الشركات التي أعلنت عن وقف رحلاتها إلى شمال العراق، بسبب تردي الأوضاع الأمنية في المنطقة، في الوقت الذي دعت فيه وزارة الخارجية البريطانية رعاياها إلى مغادرة إقليم "كردستان" فوراً.

وبعد قليل من تأكيد وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" عن قيام مقاتلات سلاح الجو الأمريكي بقصف مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، في شمال العراق، أعلنت سلطات الطيران المدني الأمريكية عن قرارها بحظر تحليق الطائرات الأمريكية في كل الأجواء العراقية.

وجاء في بيان للإدارة الفيدرالية، تلقته CNN، أن حظر تحليق الطائرات التجارية في أجواء العراق يأتي "بسبب خطورة الوضع الناجم عن تطورات الصراع العسكري"، وعلى خلفية المعارك المندلعة بين مسلحي التنظيم، المعروف باسم "داعش" وقوات الجيش العراقي، وقوى أخرى حليفة لنظام بغداد.

 

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت سلطات الطيران المدني في العراق عن تعديل مسارات تحليق الطائرات التجارية بأجواء البلاد، خوفاً من تعرضها لـ"هجمات إرهابية"، فيما قالت شركة "الاتحاد للطيران" الإماراتية، في بيان تلقته CNN بالعربية، إنها قررت وقف رحلاتها إلى شمال العراق "حتى إشعار آخر."

كما أعلنت شركة الخطوط الجوية التركية، في بيان تلقته CNN، وقف جميع رحلاتها إلى مدينة "إربيل" بإقليم كردستان، "حتى إشعار آخر"، وأرجعت القرار إلى التطورات الأمنية في شمال العراق.

في الغضون، دعت الحكومة البريطانية رعاياها إلى عدم السفر إلى إقليم "كردستان"، ومناطق أخرى من العراق، كما نصحت البريطانيين المتواجدين في الإقليم الذي يتمتع بـ"حكم ذاتي" في شمال العراق، بسرعة مغادرة الإقليم فوراً، وسط أنباء عن استمرار زحف مسلحي "داعش" باتجاه الإقليم.

وتضمن تحذير الخارجية البريطانية، بحسب بيان حصلت عليه CNN بالعربية، كلاً من محافظات "الأنبار"، "نينوى"، و"صلاح الدين"، و"ديالى"، وكذلك جميع المناطق الواقعة إلى الجنوب من مدينة "كركوك"، وحتى حدود محافظة "التأميم."

كما شمل تحذير السفر جميع المدن الواقعة في إقليم كردستان، ومنها "إربيل"، و"السليمانية"، و"دهوك"، وحذرت الخارجية البريطانية من أن الوضع الأمني في شمال العراق قد يشد مزيداً من التدهور خلال الساعات القادمة.

صوت كوردستان: في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم رئاسة الإقليم فؤاد حسين و وزير خارجية العراق هوشيار زيباري تطرقا الى المساعدة العسكرية الامريكية و الحرب الدائرة بين قوات البيشمركة و داعش.

حسب هوشيار زيباري فأن هزيمة داعش هي مسألة وقت فقط و أن داعش ستنهزم. بصدد خسائر قوات البيشمركة تحدث فؤاد حسين عن أستشهاد 150 من أفراد البيشمركة و جرح 500 اخرين منذ اندلاع المعارك و الى اليوم. و على الأرض قال بأن البيشمركة صامدون و يتقدمون الان في الكثير من الجبهات و لكن داعش تمكنت اليوم السيطرة على سد الموصل.


أكد البيت الأبيض الجمعة 8 أغسطس/ آب استعداد الولايات المتحدة نشر قوات أمريكية للمساعدة في القضاء على تنظيم الدولة الاسلامية في حال تشكيل حكومة توافق عراقية.

وأشار الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض جوش إرنست إلى أن الرئيس الأمريكي سيصدر قرارات عسكرية تستهدف أساسا حماية الأمريكيين في العراق، مشددا على أن باراك أوباما أكد أن القوات الأمريكية لن تدخل في قتال مباشر في العراق.
وأضاف إرنست أن القوات الأمريكية ستواصل تقديم المساعدة العسكرية للجيش العراقي، بما فيها خبرات مستشارين عسكريين أمريكيين في العراق.
وأكد إرنست أن الولايات المتحدة تتابع بقلق بالغ مأساة المسيحيين والأقليات الدينية في العراق، محذرا من تطور الوضع إلى كارثة إنسانية تخرج عن نطاق السيطرة.

المصدر: RT + موقع البيت الأبيض

صوت كوردستان: أعلنت تركيا بأنها أوقفت رحلاتها الجوية الى مطار أربيل الى أشعار اخر بسبب الحرب الدائرة بين داعش و إقليم كوردستان.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- أكد مسؤول رفيع في إقليم "كردستان" شمال العراق أن مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" تمكنوا من فرض سيطرتهم على "سد الموصل"، فيما أكد مسؤولون عراقيون مقتل العشرات من مسلحي التنظيم في قصف للجيش العراقي.

وقال المسؤول الكردي، الذي طلب من CNN عدم الكشف عن هويته، إن مسلحي تنظيم "داعش"، الذين يسيطرون على مناطق واسعة في شمال العراق، استخدموا دبابات من نوع "إم 1 أبرامز" الأمريكية، التي استولوا عليها من الجيش العراقي، في هجومهم على قوات تأمين سد الموصل، الذي سقط بقبضتهم في وقت سابق من الأسبوع.

إلى ذلك، أكد "مركز الإعلام الوطني" الرسمي مقتل وإصابة 105 ممن وصفهم بـ"الإرهابيين"، في قصف جوي نفذته طائرات تابعة للجيش العراقي على مواقع تنظيم "داعش" في منطقة "سنجار" ظهر الجمعة، مشيراً إلى أن من بين القتلى عدد من قيادات التنظيم "الإرهابي."

 

وقال المركز الإعلامي، التابع للحكومة العراقية، في بيان أوردته "شبكة الإعلام العراقي"، إن طائرات الجيش قصفت "تجمعاً للإرهابيين" في "قلعة خانصور" بمنطقة "سنجار" في محافظة "نينوى"، مشيراً إلى أن القصف أسفر عن مقتل 45 "إرهابياً"، وإصابة نحو 60 آخرين.

ولفت البيان إلى أن من بين الضحايا ما يُعرف بـ"القاضي الشرعي للتنظيم الإرهابي"، في المنطقة المدعو "أبو العربي"، وهو مصري الجنسية، وآخر يُلق باسم "أبو غزة"، فلسطيني الجنسية، ووصفه بأنه أحد أبرز مساعدي زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي.

وفي بيان آخر أوردتها الشبكة العراقية نفسها، أكدت الاستخبارات العسكرية مقتل "والي الحويجة"، في قرية "غريب"، و"والي صلاح الدين"، مع 4 من معاونيهم في ناحية "العلم"، التي تبعد حوالي 16 كيلومتراً إلى الغرب من تكريت، إضافة إلى مقتل "والي الموصل"، بواسطة ضربات جوية لـ"أوكار" التنظيم.

السومرية نيوز / بغداد
أعلنت الإدارة الأميركية، الجمعة، أنها تدرس حاليا إمكانية توسيع نطاق عملياتها العسكرية ضد تنظيم "داعش" لتشمل المناطق المحيطة بالعاصمة بغداد.

شفق نيوز/ أكد مصدر امني كوردي، الجمعة، ان قوات البيشمركة تصدت لهجوم نفذه ارهابيو "داعش" شمالي الموصل، مشيرا الى ان الاخير تكبد خسائر فادحة.

وقال المصدر، الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه، في حديث لـ"شفق نيوز" ان "تنظيم داعش شن هجوما على مفرق الناوران (12 كلم شمال الموصل) حيث تتمركز قوات البيشمركة المدعومة بالدبابات والدروع".

واضاف "وقع قصف عنيف بقذائف الهاون بين الطرفين، قبل ان يحاول تنظيم داعش التقدم باتجاه قوات البيشمركة"، موضحاً ان "قوات البيشمركة ردت بعنف، مستخدمة الاسلحة الثقيلة، وألحقت خسائر كبيرة بتنظيم داعش".

ولفت المصدر الى ان "تنظيم داعش لاذ بالفرار بعد ان تم رصد عشرات القتلى والجرحى بصفوفه مع تدمير 7 اليات مسلحة تابعة له"، مبينا ان "قوات البيشمركة المدعومة بالدبابات والدروع تقدمت باتجاه بلدة خورسيباد (8 كلم شمالي الموصل)".

وكان تنظيم "داعش" قد استولى على بضعة مناطق تسكنها اغلبية كوردية في بعض اجزاء محافظة نينوى خلال الاسبوع الجاري.

شفق نيوز/ قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الجمعة إنه لديه "معلومات استخبارية" تؤكد ان الارهابيين يعتزمون اقتحام العاصمة بغداد مشيرا الى انه مستعد لجميع مناصريه المسلحين للدفاع عنها.

altوقال الصدر في بيان ورد لـ"شفق نيوز" "حسب ماوردتنا من معلومات استخبارية وغيرها ان بعض الجهات التنظيمات الارهابية الظلامية لا وفقها الله تعالى قد اتمت استعداداتها لدخول العاصمة الحبيبة بغداد".

واضاف الصدر "من منطلق السلام والدفاع عن المقدسات فانا على اتم الاستعداد لجمع العدد للدفاع عنها بالتنسيق مع بعض الجهات الحكومية لتجهيزها العدة الملائمة لذلك".

وتابع "وارى ان الاسراع بذلك بات ضروريا... فان وافقت الحكومة على ذلك فسيتم اصدار الامر ببيان آخر فانتظروا اني معكم من المنتظرين".

وقال الصدر الذي شكل ميليشيا "سرايا السلام" التي تقاتل حاليا في سامراء وجنوب بغداد "اذا تم ذلك فاننا مستعدون لحماية حدود بغداد وبواباتها ومستعدون للدفاع عن مقدساتها ومساجدها وكنائسها ودور العبادة فيها".

مع أننا شعب عريق في تاريخ الشرق الأوسط، وأنّ أسلافنا من أوائل صانعي الحضارة في هذه المنطقة من العالَم، لكن الـ 25 قرنا ًمن الاحتلالات المتتالية، وافتقارُنا إلى الدولة الكُرديُّة المستقلة طوال هذه القرون، جعلت أصحاب ذهنيات الغزو المجاورين لنا ينظرون إلينا من منظور مختلف تماماً.

الكُرديُّ تابعٌ خانع لهم؟ نعم.

الكُرديُّ متنازلٌ عن وطنه وثرواته لهم؟ نعم.

الكُرديُّ مرتزقٌ في حكوماتهم وإداراتهم؟ نعم.

الكُرديُّ مقاتلٌ في سبيل مشاريعهم الغَزَوية؟ نعم.

الكُرديُّ خادمٌ في فنادقهم ومطاعمهم وماسحٌ لأحذيتهم؟ نعم.

الكُرديُّ لابسٌ عماماتهم، ومُمجِّدٌ لنذالاتهم، ومُجمِّلٌ لبشاعاتهم؟ نعم؟

الكُرديُّ مُنسلخٌ من هويته وثقافته ولغته وقيمه، وهاربٌ من حقيقته؟ نعم.

الكُرديُّ منمسخٌ قلباً وقالباً، ومتحوّلٌ إلى مُستفرِس ومُستعرِب ومُستترِك؟ نعم.

الكُرديُّ ضائعٌ، أو مغفّل، أو متخاذل، أو مهزوم، أو متآمر، أو عميل؟ نعم.

الكُرديُّ في جميع هذه الحالات مقبول عند أصحاب الذهنيات الاحتلالية، فالكُرديُّ الميّت هو الكُرديُّ النموذجي، وهو الماركة الرائجة في أسواقهم الاستعمارية، وهم على استعداد أن يُطبطبوا على ظهره بين حين وآخر، ويمنحوه بعض المديح الكاذب، ويرموا له بعض الفُتات المنهوب أصلاً من كُردستان.

أمّا أن يكون الكُرديُّ أصيلاً، معتزّاً بتاريخه وتراثه، صُلباً في مواقفه القومية، مسترشداً بالقيم النبيلة التي جسّدها عظماؤنا، متمسّكاً بتحرير كُردستان، مصرّاً على حق الكُرد في ثرواتهم، رافضاً الخنوعَ والتنازل، حاملاً السلاح دفاعاً عن كرامة أمّته، فهذا هو الكُرديُّ المرفوض، بل هو المجرم الذي يستحقّ العقاب.

يا شعبنا! الجريمة هي إعلان السيّد مسعود بارزاني عن حق الكُرد في الاستقلال، وعدم الخنوع للنظام المستعرِب الفارسي الحاكم في بغداد.

والعقاب هو الغزوة الظلامية على شنكال وعموم جنوب كُردستان.

المطلوب هو عقاب مسعود بارزاني، لأنه فكّر في تحرير كُردستان.

كل كُردي يجرؤ على المطالبة بإقامة الدولة الكُردية هكذا يعاقَب.

أجل، تلك هي جريمة الكُردي! وهكذا هو العقاب!

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كُردستان!

8 – 8 – 2014

 

اعتمدت السياسات الخارجية للولايات المتحدة، على استخدام نظرية العصا الغليظة والجزرة اعتمادا على محورين، الأول الاقتصادي والثاني العسكري، بكل ما يحتويه من قذارة مخابراتها وأجهزتها العسكرية الرسمية، أو غير الرسمية او تلك التي تعمل بالخفاء.

أن اخذنا المحور الأول، نجد ان بنك التجارة الدولي، هو ما يمثل ذلك المحور بسيطرته على أموال ومقدرات الشعوب، عن طريق ادخالها في أنظمة القروض طويلة الاجل، او قروض الإنقاذ السريعة، يعمل في إدارة هذا البنك أناس مختصون في الاقتصاد الدولي، تم تزكيته معظمهم من قبل المخابرات الامريكية، من اليهود ذوي الاتصال الوثيق باللوبي اليهودي في الولايات المتحدة;

بحيث يتم توريط دول العالم الثالث، رؤساءها ووزراءها بشكل عام، عن طريق صفقات ظاهرية لمنفعة هذه الدول، خاصة المشاريع الاستراتيجية او تلك المشاكل التي تنشأ عند الازمات، ويتم سحب رجلها تدريجيا، نحو سياسات ذلك البنك المدار من قبل ال (سي أي ايه) بشكل خفي.

كما اعترف بذلك احذ ابرز رجال مخابراتها المنشقين (جون بيركنز), بكتابه (اعترافات القاتل الاقتصادي)، وما استخدمه من ترغيب او ترهيب بدعم من وكالته, للسيطرة على مقدرات الكثير من الشعوب, حتى وان اضطرت المخابرات الامريكية لتمويل حركات معادية ,لكل ما هو متحضر و أنساني, بافتعال انقلابات او تنفيذ اغتيالات للوصل الى هدفها المنشود، بدأ من القارة السوداء أفريقيا التي أشعلت فيه الحروب العرقية, وتهديم اقتصاد كثير من تلك الدول, كما حدث منذ الستينيات وحتى وقت وقتنا الحاضر , وادخالها في دوامة المجاعة والفقر والتهجير والتشريد, مرورا بأسيا بعد نجاح عدة محاولات لها, وكذلك في أمريكا الجنوبية, ومساندتها للأنظمة العسكرية المستبدة التي أذاقت شعوبها من الويلات الكثير .

اما المنطقة العربية فكان لها، حصة لا يستهان بها، عن طريق تحريك الحروب والانقلابات، حتى الوصول الى قيادات طيعة بيدها كما هو معروف، وسيطرتها بشكل شبه كامل على منابع النفط.

مهام يكن باراك أوباما ليس ملما بقضايا شعوب الشرق الأوسط، وكذلك ليس مع مصالح أميركا تماما، على الأقل، في سوريا والعراق. ناهيكم، أنه ترك دول الخليج فريسة لروسيا والصين ولرأس حربتهما إيران. نظرا لهذا التصرف البادي من إدارة أوباما، تتجه دول الخليج منهم سرا ومنهم علانية نحو الصين وروسيا بطرق مباشرة أو غير مباشرة باحثة عن حامٍ يقيهم شر الربيع العربي العاصف بالمنطقة.

والإقليم الكردستاني، ضعيف جدا في تشخيص اللعبة الدولية، وأبعد من هذا فهو يعيش عقودا في الماضي، مقيسا الراهن الجاري بتلك المقايس. وهذه مصيبة لها تأثيرها المميت على الوضع الكردي عامة ووضع الإقليم بشكل خاص. فالإقليم المنقسم إلى شطرين من جهة ومن جهة أخرى مرتع العديد من الأجهزة الأمنية للدول الإقليمية وغير الإقليمية. علاوة على هذا تغلل الشعور الإسلامي المنحت بفعل التقادم، هو الآخر عامل وأرضية خصبة لإضعاف الموقع الكردي في هذه اللعبة التي سيكون الخاسر الأكبر فيها الكرد.

حيث السليمانية تناصر إيران، وهنا هي ركيزة مهمة في تقييد الإقليم فيما إذا أراد أن يتجاوز الحدود التي تعطي الذريعة للمتربصين به ليقضوا عليه أو إرضاخه إلى ما يصبون إليه. كما أسلفنا أن الإقليم يعيش في الماضي، ويعوزه التحليل الدقيق للراهن، فينظر إلى الجاري بمنظار عام 2003م، إن لم يكن، جملة وتفصيلا، بمنظار حرب الباردة. فيرى في أميركا وأوربا قوية كما كانتا أيام الحرب الباردة، وينجر وراء كلامهما المعسول والوعود الرنانة التي لم تعد لها أية فائدة أمام الآلة العسكرية الروسية والصينية. لقد سبقت روسيا أوربا وأميركا بتجهيزاتها الحربية على جميع الأصعدة. فباتت كألمانيا الهتلرية على أعتاب الحرب العالمية الثانية. ويزيد على هذا كله الشكوك في نوايا السيد بركات أو مبارك حسين أوبا بشأن الدافع الناجع عن المصالح الأميركية في المنطقة. لقد مضى ذلك الوقت منذ سنوات، فلم تعد الأسلحة الأميركية بتلك القدرة التي عليها الأسلحة الروسية. وحالة أوربا وأميركا، في الوقت الحالي، تشبه حالة الاتحاد السوفيتي في أيامه قبل الأخيرة.

والسيناريو المتوقع من هذه اللعبة هو إضعاف قوة الكرد والسنة عن طريق تعارك الكرد والمفروض مع داعش كبداية ومن ثم تعارك الكرد والسنة، ولاحقا السليمانية وأربيل، إلى أن تنهك قوى الجميع، فتأتي رأس الحربة إيران لتقضي على ما تبقى بالتعاون مع السيد نوري المالكي.

وظهر مؤخرا لعبة مكشوفة أخرى هي معارضة إيران لمالكي في ولاية ثالثة. وهذه اللعبة تشبه لعبتها مع المصلح الإيراني السيد حسن روحاني. وهنا نظن، والظن يخطئ ويصب. فلم تعد إيران قادرة علانية دعم وَفِيّهَا المالكي علنا، تلجأ إلى إظهار المالكي كمعارض لها، إن نجحت هذه الخطة سيكون السيد مالكي كالسابق، ماضيا في إتمام برنامجه، وإلا على إيران اختيار بديل للسيد المذكور. وإلى الآن لا يلوح في الأفق، على الأقل لنا، ذلك البديل المعتمد لدى ولاية الفقيه. المهم إن كان المالكي على رأس السلطة أو غيره فعراق إيرانية وكفى. وهذا من إنجازات السيد بركات حسين أوباما، الذي يُظن فيه أنه شيعي، حيث تانزانيا وكينيا وتلك الدول الإفريقية؛ الأغلبية فيها هي الشيعة. وما يزيد من ظننا هذا، لم تعد لإسرائيل تلك السيطرة الكبيرة على البيت الأبيض منذ تولى السيد بركات حسين أوباما الإدارة في الساراي البيضاء.

نظرا لخطر هذه اللعبة على الكرد يتوجب على الكرد عامة والإقليم خاصة الانتباه إلى هذه اللعبة الخطيرة التي سيكون الكرد هم ضحيتها قبل غيرهم.

--------------------------------------------------

عارف آشيتي هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: وصلت اليوم قوات حماية الشعب و قوات حزب العمال الى جبل سنجار بشكل كامل و قاموا بفتح طريق أمن الى غربي كوردستان و من المقرر أن يتم نقل أغلبية العوائل الموجودة في جبل سنجار الى غربي كوردستان و من هناك سينقلون الى أقليم كوردستان.

و في لقاء لقناة رووداو مع فاضل ميراني العضو في المكتب السياسي لحزب البارزاني و في معرض سؤال بصدد مشاركة القوى الأخرى في عملية تحرير جبل سنجار و نقل اللاجئين رفض الأخير الاعتراف بما قامت به قوات حزب العمال و قوات حماية الشعب و لكنه في اخر حديثة أضطر الى الاعتراف ضمنيا حيث قال بأن النازحين سينقلون الى غربي كوردستان و شكر الذين ساعدوهم في معرفة الطرق و لكنه لم يذكر اسم قوات حماية الشعب بالاسم.

لمشاهدة الشريط:

https://www.youtube.com/watch?v=hkPP0EYdOTk

الجمعة, 08 آب/أغسطس 2014 17:39

صرخة من شنكال ... شينوار ابراهيم



حبيبتي شنكال
عذرا يا حبيبتي الغالية .. ...
يا ارض اجدادي
تاريخ شعبي
لا املك سوى
قلمي
قلبي
كلماتي
دموعي ...
حزني
فهل هذا يكفي
يا سنجار ....
ساصرخ
في وجه التاريخ
على الكون أن يسمع
ساصرخ
في وجهكم
انتم ايها الحكام
شنكال تموت
تحترق
دين يختفي
من خارطة الوطن
انتم تتفرجون
كيف يموت
احفاد زرادشت
تسهرون في ملهى
تشربون نخب ارواح
تغادر الحياة
تسيرون على اجساد امتي
شنكال
معك قلمي
كلماتي
حبي
غربتي
ذكريات امي ...

شينوار ابراهيم

السماح لطيران الجيش من قبل الحكومة المركزية بشن غاراته على مناطق في اطراف نينوى انسحبت منها قوات البيشمركة مؤخرا بعد هجمات مسلحي داعش، شكل حافزا لاستعادتها بحسب قراءات قيادات سابقة في البيشمركة التي تتوقع ايضا ان تشهد الفترة المقبلة تعاونا عسكريا بين حكومتي المركز واقليم كردستان لشن عملية واسعة النطاق لتطهير نينوى.

وأكد صلاح فيلي، لواء متقاعد في البيشمركة أنه "لحد الآن هنالك تعاون جوي ما بين بغداد والاقليم، وذلك قبل يومين للتنسيق بان هناك تجمعات لداعش تقصف بالطائرات العراقية".

وعلى الرغم من التدخل الجوي من قبل المركز لاسناد البيشمركة، لكن قيادات في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود برزاني تؤكد ان مجابهة تنظيم داعش لن تحسم الا بحصول الاقليم على اسلحة ثقلية.

وقال شيرزاد قاسم ،عضو في الحزب الديمقراطي الكردستاني: "في بداية الامر كان ميزان التسليح لصالح داعش بفضل سيطرتهم على الاسلحة الثقيلة التى تركها الجيش العراقي، فبالتالي هذه الاسلحة لا يمكن مواجهتها بدون الحصول على اسلحة ثقيلة تقابل هذه الاسلحة".

الاسلحة المتطورة ربما تؤثر عسكريا في الميدان وفقا لمختصين، لكن استعداد حكومة الاقليم بالتحسب لكل المفاجات واسناد البيشمركة بخبرات عسكرية متطورة قد تغير مجريات الاحداث في الايام القليلة المقبلة خاصة في ظل الدعم الجوي المباشر من قبل المركز.

يمكنكم مشاهدة التقرير على الفيديو أعلاه.

https://www.youtube.com/watch?v=ttMuUlWOPGE

شفق نيوز/ اعربت المرجعية العليا في النجف، الجمعة، عن قلقها تجاه تمدد ارهابيي داعش في مناطق قريبة من اقليم كوردستان واستمرارهم باستهداف الاقليات الدينية والطائفية والعرقية، داعياً الاطراف والقوى السياسية الى توحيد جهودها وترك الخلافات والقضايا العالقة لايقاف خطر هذا التنظيم.

وقال ممثل المرجعية عبد المهدي الكربلائ في خطبة صلاة الجمعة التي تلاها في الصحن الحسيني إنه "في الايام القليلة الماضية تمدد ارهابيو داعش الى مناطق اخرى في محافظة نينوى وسيطروا على عدد من المدن التي معظم سكانها من الايزيديين والمسيحيين والشبك وقتلوا العديد من الرجل والنساء ونزح الالوف من العوائل وبعضهم محاصرون بالجبال وقضى العشرات من اطفالهم من الحر والعطش في مشاهد مروعة".

واضاف ان "الارهابيين قاموا اضافة الى ذلك بهدم العديد من المراكز الدينية التي تعود للاقليات الدينية والطائفية في تلك المناطق ودمروا تراث المسلمين والمسيحيين والايزديين"، معبراً عن امتعاضه بالقول "نشجب وندين باشد العبارات كلّ ما ارتكبته وترتكبه عصابات داعش من قتل وسبي وتهجبر بحق المواطنين ولاسيما من الاقليات الدينية والقومية".

وزاد الكربلائي قائلاً "نؤكد على ماسبق ان بيّناه من ان هذه العصابات الارهابية تستهدف العراق بجميع قومياته واديانه ومذاهبه ولا يقف خطرها واجرامها عند ديانة او طائفة او قومية معينة فلا يتوهم البعض انه سيكون بمنأى من اعتداءاتها وتجاوزاتها وقد ثبت هذا بالفعل بما قامت به العصابات من التمدد الى مناطق قريبة من اربيل"، داعياً "الجميع الى ان يوحدوا صفوفهم ويكثفوا جهودهم لايقاف هذا الخطر الذي يهدد جميع مناطق ومدن ومحافظات البلاد".

وحث الكربلائي "الاطراف السياسية على ترك التنازع والاختلاف فيما بينها الذي لا اساس له الا بعض المصالح الشخصية والطائفية والقومية ممّا ادى الى فسح المجال للارهابيين ليطمعوا بالعراق وشعبه".

وراى الكربلائي انه "من اهم الشروط المطلوبة لوقف تمدد داعش والقضاء عليه وطرده من العراق توحيد القوى السياسية لمواقفها والعمل وفق رؤية موحدة ترعى فيها حقوق جميع العراقيين وتحدد فيها واجباتهم بمختلف انتماءاتهم الدينية والطائفية والعرقية".

وحذّر قائلاً "وليعلم البعض انه لا قيمة لا اي مكسب يتوقع الحصول عليه من خلال مواقفه المثيرة في التنازع وما ينجم عنها من خسائر تعود على الشعب العراقي من خلال ما تقوم به عصابات داعش بحق المواطنين".

وقال ايضا ان تزايد مخاطر الارهابيين بحق العراقيين يتطلب من الجهات القادرة والفاعلة في المجتمع الدولي اتخاذ مواقف عملية تتناسب وحجم الخطر الذي بدا يزحف الى مناطق في العراق وخارجه خاصة بعد ان صرح قادة الارهابيين بانهم سيستهدفون دولا اخرى وما حصل في لبنان مؤخراً دليل على ذلك".

ومضى قائلاً ان "المطلوب من الدبلوماسية العراقية ان تتفاعل مع المنظمات الدولية وشعوب العالم امام ونقل الصورة المأسوية لجرائم الارهابيين، والضغط على الدول التي يمكن ان يكون لها دور مؤثر في مساعدة العراق لوقف زحف عصابات داعش".

السومرية نيوز/ بغداد
أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون كاظم الصيادي، الجمعة، أن ائتلافه سيطالب بسحب الثقة من رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في حال عدم اعتباره الكتلة الأكبر داخل البرلمان، فيما أكد أن تهديدات رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني لمعصوم جعلته يتجاوز المدة الدستورية لتكليف رئيس الحكومة.

وقال الصيادي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "دولة القانون هو الكتلة الأكبر داخل مجلس النواب بحسب تفسير المحكمة الاتحادية لذا فأن على رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الإسراع بتخويلنا بتشكيل الحكومة وتسمية رئيس الوزراء"، مؤكداً أنه "في حال لم يتم هذا الأمر فاننا سنطالب بسحب الثقة من معصوم".

وأضاف الصيادي أن "معصوم تجاوز المدة الدستورية لتكليف رئيس الحكومة واخترق الدستور استجابة للضغوطات التي تمارسها الكتل السياسية والتهديدات من قبل إقليم كردستان وبالخصوص التهديدات التي أطلقها مسعود البارزاني بالتبرؤ منه وإيقاف دعمه سياسيا"، مشيراً إلى أن "تلك التهديدات تأتي للحيلولة دون حصول نوري المالكي على الولاية الثالثة".

وتابع الصيادي أن "محاولة معصوم خلق حالة من التوازن بين أطراف التحالف الوطني وإعطاءهم مهلة للاتفاق على مرشح مقبول لرئاسة الحكومة مخالفة للسياقات الدستورية"، لافتا ً إلى "أننا سنلجأ للمحكمة الاتحادية في حال تسمية التحالف الوطني ككتلة اكبر من أجل توضيح تفسيرها بهذا الشأن".

وكان ائتلاف المواطن كشف، الأربعاء (6 آب 2014)، أن رئيس الجمهورية فؤاد معصوم مدد المهلة الدستورية لتكليف رئيس الحكومة حتى الاثنين المقبل، وفيما أشار إلى أن 70 عضواً في ائتلاف دولة القانون ابلغوا المالكي رفضهم الولاية الثالثة، أكد أن التحالف يتداول حالياً أسماء مهمة لشغل منصب رئيس الحكومة.

واعتبرت المرجعية الدينية، اليوم الجمعة (8 آب 2014)، أن التشبث بالمواقع والمناصب "خطأ فظيع"، وفيما انتقدت التنازع والتناحر بشأن منصب رئيس مجلس الوزراء، شددت على ضرورة أن تحظى الحكومة المقبلة بقبول وطني واسع.

يشار إلى أن رئيسي الجمهورية فؤاد معصوم ومجلس النواب سليم الجبوري عقدا، أمس الخميس (7 آب 2014)، اجتماعاً لبحث موضوع الكتلة الأكبر.

السومرية نيوز / بغداد
طلبت الحكومة البريطانية، الجمعة، من رعاياها في محافظة اربيل عاصمة إقليم كردستان مغادرة المحافظة اثر تحذيرات أمنية.

وقال مصدر دبلوماسي لـ"السومرية نيوز"، إن "الحكومة البريطانية طلبت، اليوم، من رعاياها المقيمين في محافظة اربيل مغادرة المحافظة في أسرع وقت ممكن".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "هذا الطلب جاء اثر ورود تحذيرات أمنية".

وكان مصدر في قطاع النفط قال، أمس الخميس (8 آب 2014)، إن شركة "إكسون موبيل" قامت بإجلاء عمال من إقليم كردستان العراق.

وأعلن رئيس مجلس الأمن الدولي مندوب بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير مارك ليال جرانت، الجمعة، عن توزيع بلاده مشروع قرار يتضمن فرض عقوبات على تنظيم "داعش" في العراق، فيما أكد أن الأولوية الآن هي لتوفير المساعدات الإنسانية للمتضررين والدعم للحكومة العراقية.

مرت على الشعب العراقي وبجميع أطيافه أياماً عصيبة منذ ان تسلمت الحكومة الجديدة مقاليد السلطة في العراق بعد تغيير النظام السابق على أيدي الأمريكان وحلفائها , كل يوم يشهد العراق , بأستنزاف مواطنية وثرواته وكرامته وسيادته ، بسبب مجموعة الاحداث متتابعة ومترادفة مع بعضها البعض , وكنتيجة لذلك سرت موجة من الاحباط والقلق بين العراقيين .

لقد اتضح جهل الحكومة وسياسته الطفولية إزاء معالجة الأمور بالحكمة والعقل ، وبسبب أخطاءها واعتمادها على الطائفة واحدة وضيق على الطوائف الاخرى وحتى بني جلدتها وعدم أشراكهم في القرار السياسي ، دفعت ألاف الشباب من الطائفة الاخرى الأنضمام الى جماعة الأرهاب .

وليس جديدا علينا طرق واساليب الحكومة الحالية في محاولة خداع الشعب العراقي . والأساليب المستخدمة الذي كان يستخدمه نظام البعث في تسقيط معارضيه وأعدائه ، واتهامهم بالعمالة لإسرائيل والدول المجاورة .

هذه الحملة بأدواتها ووسائلها ضد الكورد تذكرنا بذات النمط العدواني للنظام السابق في تلفيق الاكاذيب لخداع الشارع العراقي في التعامل من الاحداث ، لذلك تجدها تحاول تسقيط الطرف المقابل بكل الوسائل ودون سبب منطقي ورميّ اللوم على الاخرين من خلال ارسال الاشارات الى ابواقهم الناعقة لقلب الحقائق وتضليل الرأي العام العراقي .

لكننا في هذا السياق نريد ان نوضح الحقيقة ونضع النقاط على الحروف . وحتى نفند حجج الذين يتصيدون في الماء العكر ونقول لهم ان السيد المالكي في فترة رئاستة الاولى والثانية قد فشل فشلاً ذريعاً في معالجته لملف الارهاب ويعد هوالسبب المباشر وراءهزيمة الجيش العراقي امام الجماعات المسلحة المسماة بتنظيم داعش ، ولم يستطع الدفاع والحفاظ على أرواح المواطنين ، كما عجزت تلك الجماعات المسلحة عن هزيمة البشمركة الكوردية .

حيث نراه مجموعة ما يسمى بالمثقفين ينضمون إلى جوقتهم من أشباه اليسار ويتخبطون اكثر من اي وقت متناسين أن الدواعش يسيطرون على ثلث العراق وهم على ابواب بغداد العاصمة . ونرى بعض الكتابات غير المنضبطة تعكس جهل وحقد واستفزاز مشاعر غيره وبالاخص مشاعر الشعب الكورد وينتقدهم لانهم قارعوا نظام البعث وكما اليوم يرفضون الدكتاتورية والطائفية ، فكأن لسان قلبهم الاسود يقول ان صدام كان على حق عندما نكل بالكورد . وهذه النظرة الطائفية تسيء لتضحيات جميع الشهداء الذين ناضلوا ضد النظام السابق ، وانهم يحمّلون السيد مسعود البرزاني مسؤولية فشل المالكي وعجزه في إيقاف زحف تنظيم داعش وحماية المدن من السقوط ، فالرئيس البرزاني والقيادة الكردية هم اول من ابلغوا السيد المالكي بنية داعش في احتلال المدن العراقية وبالذات محافظة الموصل ، ورد المالكي عليهم – لا خطر علينا وعليكم بحماية اقليمكم .

لم تكن الحكومة الحالية أفضل حالا من سابقتها في شراء الذمم خشية المنافسة على السلطة ، ستجد اليوم بعض الشعراء يتغزلون وثلة من الكتاب يمدحون من اجل ارضاء ولي نعمتهم ، ومعهم وعّاظ السلاطين في اي زمان ومكان دائماً يشرّعون دائماً استبداد الحاكم وغلبته مقابل الوصاية على الناس ومحاربة كل دعوة جدية تهدف الى ترسيخ روح الديمقراطية والعدالة الاجتماعية . ومحاولين ارجاع العراق مرة اخرى الى الحكم الفردي والدكتاتوري .

هولاء الواعظين لا يرون ابعد من حجم المبلغ الذي يحتويه دفتر المكرمات لأنهم لا يفقهون ابسط معانى الوطنية العراقية سوى الأنتماء والولاء الى سيدهم المصون من الفشل , حيث انهم يخلطون الأوراق ليثيروا الفوضى وأرباك الرأي العام العراقي وتشويه وعيه والأساءة لمشاعره الصادقة ولا يتحرك ضميرهم ووجدانهم لما يؤول اليه مستقبل العراق وشعبه المسكين .

سقطت اقنعة وجوهم فوصل بهم القبح والصلافة انهم يطبلون لقائدهم الاوحد ومهلهلين بذكاءه وهم يرون بأم أعينهم وامام انظار العالم كيف تباع النساء العراقيات من الطوائف المتخلفة في أسواق النخاسة وكيف يذبح الرجال كالخراف امام ذويهم ، وتهدم الجوامع والكنائس والأثار القديمة .

من نافلة القول ان هولاء معذورين لأنهم تعلموا على العيش على آلام الغيرولعق فتات موائد حكومتهم الدسمة واخذ مكرمات السحط من المال العام ، والتفكير في كيفية الحفاظ على مصالحهم الشخصية ، فأصبحوا من أجل قبض حفنة من المال صمٌ بكمٌ لا يسمعون وعميٌ لا يبصرون . كأنهم لا يسمعون صراخ النساء والاطفال امام مشاهد ذبح الرجال .. ولا يرون هزائم الجيش العراقي المتتالية وعلى جميع المسارات امام عصابة داعش الارهابية .

فهولاء لا يخجلون عندما يتمتمون ويتلعثمون ويبررون فشل ولي نعمتهم المهزوم القابع في المنطقة الخضراء!! . .

شفق نيوز/ أفادت شاهدة عيان بوفاة نحو 300 طفل ايزيدي في جبل سنجار بسبب تناولهم أوراق الاشجار.

وقالت الشاهدة الناجية من الحصار في جبل سنجار، والتي طلبت عدم الاشارة الى اسمها، في حديث لـ"شفق نيوز"، ان "نحو 300 طفل ايزيدي لقوا حتفهم خلال الـ48 ساعة الماضية بسبب تناولهم أوراق الاشجار".

واضافت ان "وفاة الاطفال جاء بسبب اختناقهم بأوراق الاشجار غير الصالحة للأكل".

ويعاني الايزيديون من الحصار في جبل سنجار بسبب مهاجمة ارهابيي "داعش" لمناطقهم شمال غربي الموصل.

صوت كوردستان: وصلت جبهات القتال في مخمور و ناحية خةبات وحدود محافظة أربيل عدد كبير من قوات البيشمركة و المتطورعين الكورد كي يدافعوا عن عاصمة أقليم كوردستان ضد داعش و يقوموا بواجباتهم العسكرية.

هذه القوات قدمت من محافظة السليمانية و حلبجة.

الجمعة, 08 آب/أغسطس 2014 14:57

حكومة الوقت الضائع .. محمد واني

ما زالت الأطراف الثلاثة المهيمنة على الوضع السياسي في العراق: «أمريكا وإيران والمرجعية الشيعية العليا الممثلة في علي السيستاني» تعول على اتفاق المكونات العراقية الرئيسة «الشيعة والسنة والكرد» في تشكيل حكومة وحدة وطنية لإنقاذ البلاد من حالة الاحتراب القائمة التي تنذر بعواقب وخيمة ليس على العراق فحسب، بل على المنطقة بأسرها.. رغم أنها تدرك تماما استحالة وصول هذه المكونات المتناحرة إلى إقامة اتفاق دائم يذيب جليد الحقد والكراهية الشديدة بينها من أجل مصلحة البلاد العليا، وإزالة الخلافات العميقة بينها من خلال تكريس نظام حكم محاصصي طائفي وعرقي وتوزيع مناصب الدولة الأساسية بينها أو عبر الاحتكام إلى الدستور والرجوع إليه أو عبر عقد اتفاقات استراتيجية ملزمة، ولكن محاولاتها هذه كلها باءت بالفشل ولم تصمد أمام إصرار تلك المكونات على المحافظة على ثوابتها الطائفية والقومية وعدم السماح لها بالانصهار في البوتقة «الوطنية» أو الشعارات التي تتغنى بالوطن ووحدته الزائفة، كما كان في السابق.
وكما فشلت خطط هذه القوى المتحكمة في مصير العراق في ترسيخ المصالحة الوطنية طوال السنوات العشر الماضية، وفرضها على العراقيين، فإنها فشلت أيضا في مراهنتها على قدرة رئيس الوزراء «المالكي» على التحكم في السلطة وإعادة هيمنة الدولة «المركزية» على الأقاليم والمحافظات العراقية، على أساس أن خير نظام حكم يلائم الوضع العراقي هو نظام دكتاتوري يحكم على ضوء مواد الدستور «المنتقاة طبعا» والانتخابات «المزورة» والبرلمان غير الفاعل والكسيح الذي لا يحل ولا يربط. وما زال الطرفان الأمريكي والإيراني يعتقدان أن العراق بحاجة إلى شخص قوي يستطيع لملمة الوضع المتردي في العراق ويعيد الأمور إلى نصابها الصحيح، وهذا ما وجداه في المالكي، فليس من المستغرب أن يقوما بدعم سياسته لحد الآن، رغم دعوات الكرد والسنة المتكررة بوجوب استبداله وتغييره.
وإزاء فشل سياسة المحاصصة الطائفية والعرقية في إدارة شؤون العراق طوال الفترة الماضية وعدم وجود أي دور للدستور والبرلمان في توحيد الفرقاء السياسيين المتصارعين وجمع كلمتهم، تحول الصراع في العراق من صراع سياسي إلى صراع مجتمعي «وجودي»، صراع من أجل إثبات الوجود، كل مكون بدأ ينكمش على نفسه ويحتمي بطائفته أو دينه أو عرقه للمحافظة على خصوصية وجوده المنفصل عن المكونات الأخرى.
فبعد أن تولى الشيعة الحكم، أصبح لهم كيان خاص فاعل في رقعة جغرافية واضحة، محاط بقوات عسكرية مسلحة قوية وميليشيات طائفية داعمة، وتشعبت علاقاتهم الدبلوماسية والتجارية مع دول العالم، وكذلك الأمر بالنسبة للأكراد، فإنهم يقيمون إقليما خاصا بهم، يتميز بنشاط تجاري ودبلوماسي واسع مع العالم الخارجي، توجد فيه قناصل ومكاتب دبلوماسية أجنبية عديدة، ويصل حجم التبادل التجاري بينه وبين دول الجوار إلى أكثر من12 مليار دولار، ناهيك عن تحكمه بقوات عسكرية شبه نظامية قوية، المعروفة بـ»البيشمركة»، بينما بقي المكون السني بلا كيان قائم بذاته، ينازع البقاء ويبحث عن وجود له، منذ سقوط النظام البعثي المحسوب على السنة عام 2003.
وقد حاول السنة كثيرا أن يشكلوا إقليمهم الخاص ضمن إطار الدستور في المحافظات التي تقطنها الأكثرية السنية، وبالطرق السلمية، ولكنهم جوبهوا برفض قاطع من قبل «المالكي» الذي كان مصرا على حرمانهم من حقهم الدستوري، لذلك قرروا أن يأخذوا حقهم عن طريق القوة، فكان هجومهم الكاسح على مدينة الموصل في (10 من يونيو 2014) وبسط سيطرتهم عليها والتمدد نحو المحافظات القريبة من بغداد إيذانا بإقامة الإقليم السني أو الدولة السنية المرتقبة..
وإذا كانت أمريكا ومعها إيران والمرجعية الشيعية العليا القوة الحقيقية المتحكمة في مفاصل العراق، أرادت أخيرا أن تتدارك الأمر وتصحح أخطاءها من خلال تشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك فيها كل المكونات العراقية الأساسية، بقيادة أخرى غير القيادة الحالية، وبنفس وطني حقيقي، فإنها تلعب في الوقت الضائع والأوان قد فات على ذلك، كان من المفروض عليها أن تضغط على «المالكي» لتلبية مطالب المعتصمين السنة في محافظة «الأنبار» عند اندلاع أول شرارة للاحتجاجات الجماهيرية ومنعه من قصف المدن المنتفضة بالمدافع والأسلحة الثقيلة، وكان على هذه القوى المتنفذة أيضا أن تمنع المالكي من وضع حصار شديد على الأكراد وقطع الميزانية عنهم.. وإذا كانت محاولاتها منصبة اليوم على منع العراق من التفكك والتقسيم الذي لا مفر منه، وخاصة بعد التغييرات الأخيرة لخارطة العراق، فإن أي ضغط على الكرد والسنة للمشاركة في الحكومة العراقية القادمة، لا معنى له، وغير ذي جدوى.. لأن العراق فعلا قد انقسم وانتهى أمره.  

الجمعة, 08 آب/أغسطس 2014 14:37

داعش تهدد أمريكا بالتدخل في العراق

متابعة: نشرت داعش و باسم أرهابي أسمة الدكتور الجزولي شريطا على مواقع التواصل الاجتماعي هددت فيها أمريكا من مغبة التدخل مرة أخرى في العراق. و قال الجزولي مهددا أمريكا بأنهم سيستهدفون المصالح و المراكز السياحية لامريكا في حالة تدخلهم عسكريا مرة أخرى في العراق. و تطرق الجزولي الى الحالة الاقتصادية المزرية التي توصلت اليها أمريكا و الى الأمريكيين السود الذين هم من أفريقيا و لا يتمتعون بحقوقهم.


أ ف ب

بغداد - قال احد النازحين من سكان مدينة سنجار ذات الغالبية الايزيدية لفرانس برس ان عددا قليلا من النازحين المحاصرين في الجبل تمكنوا من الفرار الى الحدود السورية والتركية، لكن عناصر الدولة الاسلامية قطعوا الطريق على الباقين.

{

وقال فارس السنجاري لفرانس برس من احد الكهوف داخل جبل سنجار عبر الهاتف "تمكن عدد من الاسر من الفرار باتجاه الحدود السورية والتركية، لكن مسلحي داعش قطعوا الطريق وقتلوا عددا من الفارين وعاد الاخرون للاختباء في الجبل".
واضاف "اتصلنا بعدد من الفارين واعلمونا انهم تمكنوا من الوصول الى مناطق امنة في سوريا وتركيا".
وتحدث هذا الرجل الذي يعمل في تربية النحل عن الوضع الانساني بين النازحين، وقال بصوت يسوده الحزن والخوف، لم ناكل منذ يومين اي شيء والجميع منهك القوى وتعب بسبب الجوع".
وتمكن فارس من ارسال ابنته وزوجته مع اخيه الاصغر الى دهوك، وقال في هذا الصدد "ان والدتي تبلغ من العمر ثمانيين عاما، ولا تقوى على المسير، لذلك اجبرت على البقاء معها والانفصال عن عائلتي".
واضاف ان "طائرة عراقية قامت بانقاذنا اليوم عن طريق الصدفة فقد وصلت بعد دقائق من مهاجمة داعش لبعض النازحين، واطلقت عليهم صواريخ واحرقت سياراتهم".
وعن المساعدات التي ترسلها السلطات من خلال الطائرات، قال كنا نطالبهم بارسال خبز فقط، واليوم جلبوا الخبز، لكنهم رموه على حقل نحل ولم يجرؤ احد على الوصول اليه".
واضاف ساخرا، "كانما الله غاضب علينا وليس داعش فقط".
بدوره، قال بختيار دوغان المتحدث الاعلامي للجناح المسلح، لمنظومة الدفاع عن الشعب الكردستاني، (حزب العمال الكردستاني) "فتحنا ممرا آمنا لحماية شعبنا في سنجار، وبدانا بنقلهم الى المناطق الامنة في غرب كردستان (سوريا).
واضاف "شاركنا في اشتباكات مع داعش ومستعدون للبقاء في المعارك لحماية شعبنا في هذه المناطق".
وعن اللاجئين الذين وصلوا الى تركيا قال "ليس لدينا علم ويحتمل انهم فروا بشكل فردي، لكن اللاجئين الذين فروا من خلال ممرنا الآمن وصلوا الى المدن الكردية السورية".
وفر مئات الاف من سكان بلدة سنجار بعد ان انسحبت قوات البشمركة وفرض عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" سيطرتهم على المدينة التي تقطنها هذه الاقلية.
وتستضيف سنجار كذلك الاف المهجرين من الاقلية التركمانية الشيعية الذين فروا من قضاء تلعفر المجاور قبل نحو شهرين.
وكانت الامم المتحدة الاحد حذرت من وجود مخاوف كبيرة على سلامة الاف الناس في سنجار ومن "مأساة انسانية".

أعلن حزب الحل الديمقراطي الكردستاني (PÇDK)في جنوب كردستان، عن تشكيل قوات الحماية والمقاومة في جميع مناطقهم .

هذا وناشد حزب الحل الديمقراطي الكردستاني جميع الشباب والشابات والنساء والرجال القيام بواجبهم الوطني في كل مكان من جنوب كردستان ، والانضمام  بأقصى سرعة إلى حملة المقاومة الوطنية، وإنهم سيعقدون اتصالاتهم مع جميع قوات الحماية والمقاومة الوطنية .

وسنوافيكم بالتفاصيل الموسعة فيما بعد ...

(ش ـ أ)

firatnews

صوت كوردستان: بدأت قوات حزب العمال الكوردستاني المتمركزة في منطقة مخمور و بالتعاون مع قوات البيشمركة بالهجوم على أماكن تواجد قوات داعش في منطقة مخمور. هذا الهجوم المشترك يجري وسط تحليق الطائرات الحربية العراقية و الامريكية في سماء المنطقة.

صوت كوردستان: نود أن نوضح لجميع قراء و كتاب صوت كوردستان و خاصة في أقليم كوردستان و غربي كوردستان و الموالين  منهم بشكل أخص لحزب البارزاني، أننا في صوت كوردستان ندرك طريقة عمل القوى السياسية الكوردية و أعتمادها المفرط على القوى الخارجية و الاسناد الخارجي و ارتفاع معنوياتهم بمجرد ظهور طائرة أمريكية أو عراقية أو تركية في السماء لمساندتهم. و بمجرد تدخل القوة الخارجية فأن معنويات القادة ترتفع و يعيد التوازن اليهم.

و بناء على معرفتنا بمتابعة صوت كوردستان من قبل الكثير من مراكز صنع القرار و ثقتهم بما تنشرة صوت كوردستان من حقائق على الأرض أثناء حصولها و حتى قبل أن تحصل، فأننا و لكي يتحرك المجتمع الدولي الذي لا يريد أن تحصل كارثة في إقليم كوردستان لا نريد تضليل مراكز القرار العالمية مع أحتفاضنا بعدم نشر جميع الاسرار العسكرية لقوات البيشمركة. كما أن الاخبار التي نقوم بنشرها هي ليست أسرار و أغلبها كان العدو يعرف بها و قام بنشرها قبل أن تنشرها صوت كوردستان.

القادة الكورد ملؤوا أقليم كوردستان بالالاف الداعشيين و المساندين لداعش و هؤلاء ينقلون جميع الاخبار و حتى الاسرار لداعش و قاموا بأخذ صور تجمعات البيشمركة و صور جرحى و شهداء البيشمركة الى داعش نفسها. قياداتكم لا تريد الاعتراف بجرائهما بحق الشعب الكوردي. أليست جريمة أن يتجمع الالاف من الداعشيين في أربيل و دهوك و حتى السليمانية؟؟؟ صوت كوردستان تتعجب من الكم الهائل من المعلومات التي تعرفها داعش عن إقليم كوردستان و ظهر في هذه الازمة أنهم موجودن داخل أقليم كوردستان لان المعلومات التي هي بحوزة داعش كانت لهذة الأيام الأربعة و بعد كارثة سنجار و هذا يعني أن داعش حصلت عليها من داخل أقليم كوردستان و هم الذين رفعوا علم داعش يوم السادس من هذا الشهر في قلعة أربيل نفسها.

أعلام القوى الحزبية في الإقليم يتحدثون من ناحية عن الانتصارات و من ناحية أخرى تعلوا صيحاتهم و لم يكن لهم أي موقف جدي سوى الانسحاب و طلب الاسلحة الثقيلة في الوقت الذي هناك الكثير من القوى التي تحارب داعش باليندقية و بعزمهم.

أمريكا أدركت زيف الادعاءات الإعلامية لسلطة أقليم كوردستان و لهذا قررت مساعدتها بالضربات الجوية. و اذا كانت أمريكا قد أعتمدت على أعلامكم لما تدخل و لما قام بالادلاء حتى بتصريح واحد بصدد ما يحصل في أقليم كوردستان.

لذا فأننا و بالتوافق مع جميع منظمات المجتمع المدني و المنظمات الإنسانية أخترنا تحريك المجتمع الدولي كي ننقذ شعبنا من كارثة حقيقية بعد أن يأسنا من قرارات السلطة و أنسحاباتها  التي كانت السبب الرئيسي في أرباك المواطنين و البيشمركة نفسها. أننا لم نيأس أبدا من بطولة شعبنا و لا حتى قوات البيشمركة الابطال، و فعلا أستطعنا أيصال درجة الخطورة الى الاعلام و مراكز القرار التي تراقب صوت كوردستان و جاء القرار الأمريكي و الأوربي لصالح المواطنين و الأهالي و بها تم أنقاذ الشعب و تم أعادة الروح الى القادة الحزبيين في الإقليم أيضا.

أن مصلحة الشعب الكوردستاني و سلامته لدينا فوق جميع المصالح الأخرى و لا تهمنا سلامة مناصب الأشخاص و قطرة من دم طفل أو بيشمركة هي أغلى من أي منصب أو مال أو سلاح.

 

دخل 7000 نازح من أهالي قضاء شنكال إلى روج آفا ويتوجه  5000منهم إلى مخيم نوروز في قرية باجريق التابعة لمدينة ديرك بمقاطعة الجزيرة خلال اليومين الماضيين, حيث قدم أهالي المدينة المساعدات لهم حسب إمكاناتهم المحدودة.

ومع استمرار تدفق الأهالي عبر معبر تل كوجر الحدودي الفاصل بين جنوب كردستان وروج آفا دخل أمس أكثر من 7000 نازح إلى روج آفا قادمين من قضاء شنكال وتوجه 5000 منهم إلى مخيم نوروز للنازحين بقرية باجريق.

وأكد حسين رمضان الإداري في منظمة روج آفا للإغاثة والتنمية لجوء 5000 نازح من قضاء شنكال إلى مخيم نوروز للنازحين وأن أهالي مدينة ديرك يقدمون حسب إمكاناتهم المحدودة المساعدات من الألبسة والمياه والمواد الغذائية والأغطية.

كما قدم المشرفون على المخيم الطعام ومياه الشرب للنازحين كما نصبوا 300 خيمة لهم, وناشدوا المنظمات الدولية الإنسانية بتقديم الدعم والمساندة للمخيم.

فرات نيوز

الجمعة, 08 آب/أغسطس 2014 12:29

بدء الاشتباكات في مخمور

بدأت اشتباكات بين قوات الدفاع الشعبي الكردستاني ووحدات المرأة الحرة- ستار وقوات البشمركة من جهة ومرتزقة داعش من جهة أخرى في مخيم مخمور بجنوبي كردستان.

فبعد إجلاء قوات الدفاع الشعبي الكردستاني HPG ووحدات المرأة الحرة- ستار YJA-STAR لسكان مخيم مخمور للاجئين بطريقة آمنة، عادوا إلى المخيم للدفاع عنه بوجه هجوم مرتزقة داعش، وبدأت الاشتباكات منذ ساعات الصباح.

وبحسب مراسل وكالة فرات للأنباء الذي أفاد من مواقع الاشتباكات بأن قوات الدفاع الشعبي الكردستاني HPG ووحدات المرأة الحرة- ستار YJA-STAR وقوات البيشمركة فتحت جبهة مشتركة ضد مرتزقة داعش.

هذا وتستخدم في الاشتباكات الأسلحة الثقيلة.

وكانت القيادة العامة للمقر المركزي لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني أكدت في بيان لها يوم أمس أن مرتزقة داعش تحاول الوصول إلى هولير من خلال خط مخمور وهمدان، وأن قواتهم اتخذت التدابير اللازمة من أجل إجلاء أهالي مخيم الشهيد رستم جودي إلى المناطق الآمنة.

وتابعت القيادة بيانها بالقول "إن قواتنا تحارب إلى جانب قوات البيشمركة منذ ليلة أمس بهدف منع تقدم القوات المعادية في المنطقة، إن قواتنا لن تخوض المعارك وفق مخططات خاصة بها بل ستعمل بشكل مشترك مع بيشمركة الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، حيث ستكون قواتنا في الجبهات الأمامية في كل المواقع التي تقاوم فيها قوات البيشمركة وستبدي كل ما يلزم من أجل تحقيق النصر" .


فرات نيوز
لم يكن متوقعا ابدا ان تمتد ايادي الشر والاجرام الى المنطقة المباركة والمقدسة لدى الشعب الكوردي منطقة شنگال وما جاورها من القرى التي يقطنها الكورد من الطائفة الايزدية الديانة الاكثر سلمية وانسانية في المنطقة وبوجود البيشمرگه بكامل اسلحتهم الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وعتادهم وتجهيزاتهم أي لم يكن ينقصهم شئ ابدا ان كانوا يريدون محاربة العدو والذي من اجله تم تواجدهم هناك او هكذا كان المفروض وان كانوا يريدون ولهم نية حماية اهالي المنطقة
ولكن يظهر قدرنا نحن الكورد بكافة طوائفه ودياناته ان نتعرض دائما وابدا الى المؤامرات من قبل الاعداء وهذا طبيعي ولكن الغير طبيعي ان نتعرض الى المؤامرات نتيجة خيانة اخوة الدم خيانة اهل الدار حقيقة انا في حيرة من امري لا اعرف تفسيرا منطقيا للانسحاب المخزي والمهين لقوات البيشمرگه المسلحة تسليحا جيدا والمدربة تدريبا جيدا من منطقة شنگال والاكثر خزيا واهانة هو ترك الاهالي العزل معرضين للاعداء وما ادراك مالاعداء
واللا بماذا يفسر اعطاء الاوامر لقوات البيشمرگه بعدم مقاتلة الارهابيين والانسحاب من شنگال والقرى المجاورة لها وترك الاهالي من عجائز واطفال ونساء ورجال معرضين للابادة وتركهم يلقون مصيرهم المرعب والمخيف
انها مؤامرة دنيئة وخسيسة واي ذي عقل لايحتاج الى الكثير من التفكير حتى يعرف بانها كانت خطة مدبرة بين المتئامرين لفتح الطريق الى روژافا من خلال بوابة ربیعة لمحاصرة شعبنا الكوردي في روژافا والهجوم عليهم واحتلال روژافا لكي تتلاقى الخلافتان خلافة البغدادي مع خلافة اردوغان وما يؤكد صدق ما ذهبنا اليه هو هذا الخبر المؤسف جدا يوم امس وهو خبر انسحاب البيشمرگه من مخمور بدون قتال المدينة التي تحوي مخيم لاجئي كورد الشمال
كم من الملايين من الدولارات ان لم نقل المليارات تم صرفها على قوات البيشمرکه من تدريب وتجهيز وتسليح وابنية ومؤسسات وتنظيمات وتشكيلات اكان اعداد كل هذه القوات من اجل الانسحاب قبل وصول الاعداء ماذا كانوا يدرسون ضباط البيشمرگه في الكليات العسكرية اكانوا يدرسون استراتيجية الهروب من ساحة المعركة قبل نشوب القتال والانهزام قبل اطلاق ولو رصاصة واحدة تجاه العدو واي تكتيك عسكري كانوا يدرسون في الكلية العسكرية انهم ليسوا بپیشمرگه بل قوات مسلحه عادیه انهم اساءوا الى اسم الپیشمرپه
الپیشمرگه بنیت علی اساس فلسفه الاستماته فی القتال والثبات فی ساحه المعرکه والتقدم باتجاه العدو واحراز انتصارات ملموسه علی العدو وعدم ترک ساحه القتال اللا بعد قتال ضاری وعندما تختل موازین القوی ان لاسم الپیشمرگه معنی سام فی قلوبنا وکان له وقع مفرح فی نفوسنا وکان یولد لنا الاطمئنان لمجرى سماع كلمه الپیشمرگه

ابو میدوچه

ها هو التاريخ يكرر نفسه في هبوب عاصفة كاسحة تهدف وجودنا وقلع جذورنا من ارضنا ، الأرض التي ولدنا وترعرنا فيها ، علينا مغادرتها او نبقى فيها تحت احكام ظالمة .
لقد تكررت مثل هذه الأهوال والأيام السوداء في التاريخ ، وكان الشعب يتلقى الضربة بالمقاومة وببعض الخسائر واحياناً تكون جسيمة لكنها لم تكن تهدف انهاء الوجود ، لكن هذه الموجة تهدف الى قلع الجذور من تربة الوطن ، فبعد الأستيلاء على بغديدا وتلكيف والتوجه الى برطلي وكرملش وباطنايا وباقوفا وتسلقف وألقوش ، يعني استهداف الوجود المسيحي والإزيدي بالمنطقة .
لقد كانت هنالك محطات عبر التاريخ تعرضنا فيها الى الضيم والقهر والتهديد ، ففي سنة 1401 م توجه تيمولنك نحو القرى والبلدات المسيحية التابعة للموصل فقتل عدد كبير من الاهالي ودمر قراهم .
وفي سنة 1743 بعد فشل نادر شاه الفارسي في احتلال الموصل يتوجه بحملة ظالمة ضد القرى والبلدات المسيحية لينتقم من كرمليس وبرطلة وبغديدا وتلكيف وباقوفة وباطنايا وتلسقف والقوش ، حيث هدم الكثير من الكنائس وأخذ النساء والأطفال سبايا الى ايران .
وفي عام 1832 كان حملة محمد باشا الراوندوزي الملقب ( ميريكور ) اي الأمير الأعور وهجم على قرانا وبلداتنا وفي القوش وحدها قتل 370 رجلاً عدا النساء والأطفال .
وفي سنة 1933 كانت مصيبة اخرى حينما احيطت القوش بالقوات الحكومية وقوات العشائر لفرهدة القوش إذا لم يسلموا الأثوريين اللاجئين المختبئين فيها ، وفي ذلك الوقت لا اتصلاات هاتفية ولا موبايلات ، تمكن سائق من القوش وهو المرحوم ( يوسف متيكا صارو الملقب ايسف سرسروكي ) من الأنفلات الحصار المفروض على القوش والوصول الى الموصل ليتجه الى كنيسة مسكينتا مقر البطريركية الكلدانية ( البطركخانة ) انذاك ، وهو في حالة انفعال ، قائلاً للبطريرك (مار يوسف عمانوئيل توما الثاني ) إن القوش مهددة وهي في خطر ، فقال له البطريرك : لا تخف يا ابني إن القوش يحميها القديسين ومريم العذراء ، فما كان من يوسف إلا ان يجيبه بعفوية قائلاً  : يا سيدنا البطريرك وانا في طريقي عبر الكنود شاهدت مريم العذراء حاملة إزارها وحذائها وهي هاربة من القوش . فبادر البطريرك بإجراء تصالاته الضرورية لوقف الأعتداء على القوش .
اليوم تعصف الموجة الكاسحة حيث لم يقف امامها القوات الحكومية المسلحة بأحدث الأسلحة ، ولم يقف امامها قوات البيشمركة التي تعتبر قوات ذات حرفية كبيرة ، وكانت تحمي المناطق المتنازع عليها التي معظم سكانها من المسيحيين من الكلدان والسريان والآشوريين ومن الإزيدية والتركمان والشبك ، ومنها مدن السنجار وتلعفر وتلكيف وبغديدا ومنطقة سد الموصل وغيرها من المدن والقرى والمناطق في سهل نينوى ، وجميع هذه المكونات مهددة لاختلافاتها الدينية والمذهبية مع قوات وتنظيم الدولة الإسلامية ( داعش ) ذات التوجه الإسلامي السني المتشدد .
وفي سرعة كبيرة سيطرت داعش على مناطق مهمة من هذه المنطقة والمناطق الأخرى مهددة هذه المكونات التي تعتبر الحلقات الضيعفة في سلسلة المجتمع ، ومسألة احتلالها هي مسألة وقت إن استمر الأتجاه على هذا المنوال . فالأنسحاب من منطقة يجري بيسر وسهولة لكن العودة اليها صعب جداً ويكلف الكثير من الخسائر والضحايا .
إن هذا الوضع قد خلق وضع إنساني مأساوي تعرضت له هذه المكونات التي تمثل الأماكن الرخوة من نسيج المجتمع العراقي .
نحن البعيدين عن الساحة في الدول الأوروبية وامريكا واستراليا تظاهرنا ورفعنا اللافتات وشعلنا الشموع ، ودبجنا الكلمات والأشعار وصلينا في الكنائس ، لكن كل ذلك لن يجد نفعاً على ارض الواقع ، فما يتطلب في الوقت الحاضر هو استخدام الحكمة ، إن لم يكن بمقدورنا استخدام القوة .
في الوقت الحاضر فإن الدول المعنية والإعلام مشغولون بفلسطين واسرائيل وغزة ، وليس لهم الوقت الفائض ليصرفوه على مآسي الأزيدية والمسيحيين والشبك والتركمان . من هم هؤلاء قياساً بغزة ؟ إن الإعلام ايضاً مركز ومسلط على احداث غزة فلا احد يهتم بما يجري لهذه الأقليات المقطوعة من شجر ، مئات الآلاف منتشرين في العراءة يفرشون الأرض  ويلحفون السماء لا احد ينظر الى مأساتهم .
ونحن المسيحيون من كلدان وسريان وآشوريين ماذا امامنا لنفعله ؟ نحن نفكر في الدرجة الأولى بالهجرة وهذا شئ طبيعي ، لكن الهجرة ليست بالسهولة التي نتصورها ، وماذا عن املاكنا وحلالنا ؟ وماذا عن تراب الوطن وعن بلداتنا ومدننا ؟ نحن لنا مشاعر نفكر كبقية البشر .
واسئلة نبادر لطرحها عسى ان تجد اذان صاغية .
اولاً ـ
هل يمكن ان نتسلح وندافع عن النفس كآبائنا ؟ لقد دافعنا سنة 1963 وما بعدها عن مدننا وقرانا بوجه القوات الحكومية المدججة بالسلاح وتستخدم الطائرات والدبابات مع المشاة من الجيش والجتا ضدنا ومع ذلك استطعنا مقاومتهم ببنادقنا القديمة مستفيدين من التضاريس الجبلية ومن معنوياتنا العالية .
ثانياً ـ
هل يمكن ان نتسلح ونحارب الى جانب قوات البيشمركة الحليفة حيث ان اقليم كوردستان اصبح المكان الأمين الوحيد في المنطقة فيه الملاذ الآمن للمسيحيين وبقية المكونات اللاإسلامية .
ثالثاً ــ
هل يمكن نتفاوض مع داعش لترتيب سلامة مدننا وقرانا كأن ندفع لهم بعض المبالغ لقاء سلامة وجودنا في مناطقنا ؟
رابعاً ـ
هل يمكن لمرة واحدة ان يلم شمل السياسيين ورجال الدين وبعض النخب في اجتماع موسع ، لكي يتوصلوا الى قرار يخدم مصير هذا الشعب المسكين الذي نطلق عليه اسم ( الأمة ) ؟
ـ عزيزي القارئ برأيي المتواضع إن الصلوات لا تكفي بل لا تفيد لإبعاد الخطر ، كما ان الأجتماعات والمؤتمرات التي تعقد بهدف مساندة هذه المكونات ومن بينها المكون المسيحي فهي عبارة عن مؤتمرات نزهة وولائم وكلمات فارغة  ليس لها اي صدى على ارض الواقع ، إنها مضيعة للوقت وبذخ للاموال لقراءة وسماع اقوال وكلمات وخطب مكررة ومملة دون معنى .
تحياتي
د. حبيب تومي / اوسلو في 07 / 08 / 14

كنوز ميديا / بغداد – ها هو عيدو خضر يلجأ مجدداً إلى الكهف الذي عرفه أول مرة قبل 50 سنة تقريباً عندما هرب من اداء الخدمة العسكرية الالزامية، والاختلاف الوحيد بين الوضعين هو أنه لجأ إليه مع 44 فرداً هم أبناؤه وأحفاده لينجو بهم من القتل.

لقد حان دور الآيزيديين لينالوا نصيبهم من القتل والتهجير وسلب الممتلكات، مثلما حصل مع مكونات نينوى الأخرى من الشيعة والمسيحيين والسنة “المرتدون”، حسب توصيف تنظيم “الدولة الاسلامية”.

لكن من الواضح إن مأزق هذا المكوّن أكبر بكثير من غيرهم لأنهم أمام خيارين، أما القتل او الإسلام ولا خيار ثالث امامهما كالجلاء مثلاً إلى جانب ذلك فإن أعدادهم كبيرة جداً.

خيّم الهلع على مجمع “خانصور” الواقع على سفح جبل سنجار (120 كم غرب الموصل) بعدما تأكدت أخبار سيطرة مسلحي التنظيم المتشددين على سنجار عقب انسحاب قوات البيشمركة الكردية دون قتال.

سريعاً جمع عيدو خضر أبنائه وأمرهم بالتحرك مع عائلاتهم إلى الجبل، ومن بين مئآت السيارات المتزاحمة لصعود الطريق الجبلي وهي محملة بالناس، كان موكب سيارات أبناء عيدو يقترب من القمة، وبعد رحلة شاقة ترجل الأهالي ليكملوا سيراً على الأقدام في درب وعر جداً.

لم يكابر الشيخ المسن طويلاً، فسريعا ما عجز عن مواصلة المشي ليتناوب ابناؤه على حمله حتى وصلوا كهفاً مهجوراً، ورغم إن المكان بدأ مخيفاً ومظلماً إلا إن سكانه الجدد شعروا فيه بالأمان أكثر من المجمع الذي أصبح في متناول المسلحين الارهابيين.

لا أرقام دقيقة بشأن عدد الفارين إلى الجبل، وإذا كانت تقارير الأمم المتحدة قد بالغت عندما قدرتهم بنحو 200 ألف شخص، فإن بيانات شبه مؤكدة من وكلاء البطاقة التموينية في سنجار، تشير إلى إن مجموع سكان القضاء 250 ألف نسمة غالبيتهم من الآيزيديين.

أتباع الديانة القديمة يتكلمون اللغة الكردية، ومعقلهم الرئيس في نينوى خاصة سنجار والشيخان، وغالبيتهم يمتهنون الزراعة، ومنذ عام 2003 سيطرت قوات البيشمركة على مناطق تواجدهم لأن إقليم كردستان يعدها مناطق كردية ويطالب بضمها رسمياً إلى الإقليم.

ومنذ الثالث من آب (أغسطس) الجاري وعشرات الآلاف من العائلات النازحة عالقة في المناطق الجبلية.

حميد الابن الأكبر لعيدو لم يتمالك نفسه فأجهش بالبكاء وهو يتحدث عن الوضع المأساوي لعائلته التي تعيش في الجبل منذ ثلاثة أيام.

“أطفالي هنا يعيشون في كهف، ونحن نقتصد عليهم الماء والغذاء الذي لن يكفي سوى ليومين فقط” يقول حميد في اتصال هاتفي مع مراسل “نقاش”.

ويتابع، بصوت متقطع بالكاد يُفهم بسبب رداءة الاتصال “نخشى على بناتنا من السبي، لأننا سمعنا عن سبي بنات آيزيديات على أيدي عناصر التنظيم”.

خيري نايف الذي هرب وعائلته إلى دهوك مع نحو ثلاثين ألف آخرين من أبناء طائفته بعد قليل من انسحاب البيشمركة قطع الشك بالقين عندما أكد سبي أربع فتيات من أقاربه وقال “أخذوهن ولا نعلم مصيرهن حتى اليوم وكلما عرفناه أنه تم نقلهنَّ بحافلة مع أخريات إلى تلعفر أو الموصل”.

ويضيف “نلجأ دائماً إلى سنجار عند تعرضنا لمحنة ما لأننا لا نثق بأحد، فالبيشمركة خيبوا ظننا وانسحبوا دون سابق إنذار، والجبل وحده الذي يحمي الآيزيديين اليوم ولا تحرك حقيقي لإنقاذهم من القتل أو الموت جوعاً سوى ما يقوم به عناصر حزب العمال الكردستاني الذين يؤمنون ممراً لنزوح الآيزيديين إلى سوريا حيث يسيطر الأكراد وحزب العمال على الجانب السوري المقابل لجبل سنجار”.

الشق الآخر من “المصيبة” ما اعلنته منظمة “اليونسيف” عن وفاة 40 طفلاً من الطائفة الآيزيدية سيما وإن عدد المتوفين مرشح بالزيادة في ظل وجود 25 ألف طفل عالقين في الجبل بحسب أرقام المنظمة تسوء أوضاعهم المعيشية يوما بعد آخر.

كريم ششو مر عبر سيطرة للمسلحين عند مدخل مجمع خانصور ولم يعترضوه، إلا انه مثل جميع الآيزيدية لا يأمن نوايا هؤلاء المتشددين؛ “فهم ما إن يتمكنوا حتى يمارسوا بطشهم كما فعلوا بالمسيحيين والشيعة من قبل” يقول ششو لجاره وهو يثبت فوق منزله راية بيضاء.

غالبية القرى والمجمعات السكنية في سنجار رفعت الرايات البيضاء بناء على أوامر من عناصر التنظيم لمن يريد أن يأمن على نفسه، لكن هذه الاشارة ليست بضمان، فمن بين ثلاثة آلاف نسمة في خانصور لم يبق إلا عشرين رجلاً مسناً فقط وأحدهم ششو.

الطائرات المروحية التي أرسلتها الحكومة العراقية بدأت منذ يومين بإلقاء وجبات غذائية وعلب مياه على الجبل، أشعلت بصيصاً من الأمل لدى بعض العائلات العالقة في الجبل، لكن عملياً الغالبية الساحقة لم تصلها أية امدادات حتى اليوم.

عندما سألنا حميد عيدو عن الوقت الذي يستطيعون الصمود فيه وسط هذه الظروف الحرجة أجاب بحزن شديد “لا أتوقع تغيراً قريباً على الأرض، وأخشى أن ينفذ الغذاء والماء خلال يومين”.

شفق نيوز/ أكد عضو كتلة التحالف الكوردستاني جمال كوجر إن قوات البيشمركة تمتلك الخبرة الكافية لقتال ارهابيي "داعش" في الاحياء والازقة بمحافظة نينوى، لكنها تبقى بحاجة الى استمرار دعم الطيران الحربي التابع لوزارة الدفاع الاتحادية.

وقال كوجر، في حديث لـ"شفق نيوز"، أن "قوات البيشمركة اكتسبت الخبرة الكافية سابقا في قتال الشوارع ضد الجماعات الارهابية في مناطق طويلة في السليمانية، وهي قادرة على دحر ارهابيي داعش وطردهم من نينوى".

وأوضح كوجر أن "ارهابيي داعش تمكنوا خلال الفترة الماضية من السيطرة على الوية عسكرية تابعة للجيش العراقي والاستيلاء على اسلحتها ومعداتها، والان تستخدم تلك الاسلحة في المعارك ضد قوات البيشمركة".

وبدأت قوات البيشمركة عمليات عسكرية واسعة لاستعادة المناطق التي سيطرت عليها "داعش" في سنجار وزمار وبعض المناطق الجبلية خلال الايام الثلاثة الماضية.

السومرية نيوز/ بغداد
نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون)، الجمعة، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن توجيه الولايات المتحدة ضربات جوية لأهداف بالعراق مع تقدم مسلحي تنظيم "داعش" في شمال البلاد.

ونقلت "رويترز" عن المتحدث باسم الوزارة جون كيربي قوله إن "التقارير الصحفية التي افادت بأن الولايات المتحدة شنت ضربات جوية في العراق كاذبة تماما"، مبينا أنه "لم يتخذ مثل هذا العمل".

وأضافت الوكالة أن "بيان كيربي جاء بعد أن قال مسؤولون أميركيون إن إدارة اوباما وافقت على قيام طائرات عسكرية بإسقاط إمدادات إنسانية في شمال العراق وإنها تدرس توجيه ضربات إلى مسلحي تنظيم داعش".

وأكدت وكالة رويترز ان الرئيس الأميركي باراك اوباما أمر بتوجيه ضربات جوية "مستهدفة" ضد مسلحي تنظيم "داعش" في شمال العراق، فضلا عن عمليات إسقاط جوي لإمدادات إنسانية إلى أقليات دينية محاصرة هناك لمنع "عمل محتمل للإبادة الجماعية".

السومرية نيوز/ بغداد
طالب مجموعة من الإيزيديين، المقيمين فى الولايات المتحدة الأمريكية، الرئيس باراك أوباما مساعدة أبناء جلدتهم الذين يتعرضون لهجمات تنظيم داعش شمال العراق.

وقالت وكالة الأناضول التركية إن "مجموعة من الإيزيديين الذين يعيشون في العاصمة الأمريكية واشنطن، وما حولها، احتشدوا أمام البيت الأبيض، امس الخميس، للتنديد بالهجمات التى تشنها عناصر داعش ضد الإيزيديين الموجودين شمال العراق".

وأضافت الوكالة أن "المحتجين رفعوا لافتات كتبوا عليها عدة عبارات مثل ساعدوا الإيزيديين في العراء، ومن فضلكم أنقذوا الإيزيديين من القتل، وأنقذوا الإيزيديين من ظلم داعش، فضلا عن ترديدهم هتافات لنصرة العراق ضد الداعشيين، من قبيل الأطفال يموتون في العراق، واين أنت يا أوباما من كل هذا".

وطالب بعض الأشخاص ممن أدلوا بتصريحات بين المحتجين بـ"ضرورة إنقاذ الإيزيديين وحمايتهم من هجمات داعش"، مناشدين الإدارة الأمريكية بـ"التحرك العاجل لحمايتهم وتقديم المساعدات لهم بعد حصارهم فوق جبال سنجار، بحسب قول بعضهم".

وكان مسؤول بوزارة الدفاع الاميركية كشف ان طائرات عسكرية اميركية أسقطت وجبات غذائية وعبوات مياه لعراقيين يهددهم تنظيم "داعش" في شمال العراق.

وسيطر تنظيم "داعش"، منذ الأحد الماضي، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي محافظة نينوى بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها بدون قتال، حيث أقدم التنظيم بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين من قضاء سنجار بإتجاه جبل سنجار ومحافظة دهوك عقب سيطرة المسلحين.

متابعة: ما يحصل في العراق من أقدام داعش و بعدها الحرب السنية مع الشيعة و بعدها هجوم داعش على أقليم كوردستان لا يخرج من كونها مسرحية أمريكية و اضحة، بدأها لاعادة ترتيب الأوضاع السياسية و ميزان التوازنات في العراق.

المسرحية الامريكية بلغت ذروتها بعد أقتراب موعد أختيار رئيس وزراء العراق و أدراكها بوجود خلافات كبيرة بين القوى العراقية و أحتمالية فشلهم في أختيار رئيس للوزراء في العراق و تعميق الازمة في العراق.

أمريكا بدأت بقصف بعض المناطق من أربيل فقط لتجنب سقوط أربيل بيد داعش حيث هناك مراكز أستخباراتها و شركاتها النفطية لحين أتفاق القوى العراقية على رئيس الوزراء.

المسرحية الامريكية في العراق مع داعش سوف لن تنتهي و لكن احدى مشاهدها هي أتفاق القوى العراقية الشيعية و السنية و الكوردية على رئيس للوزراء و توحيد العراق بها على أساس فدرالي و الالتزام بالدستور العراق بحذافيرة و بضمنه المادة 140 و سلطة العراق على الأراضي التنازعة.

الذي حصل هو اقدام عدو خارجي الى العراق و هو داعش كي تخيف أمريكا بها الشيعة و السنة و الكورد كي يتوحدوا و يوافق الجميع على حكومة عراقية موحدة.

قبل أيام من انتخابات الرئاسة التركية

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
واجه رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان أزمات متكررة، منذ صيف العام الماضي، تسببت في تراجع صورته في الغرب إلى أدنى مستوى لها، في الوقت الذي تستعد فيه بلاده لإجراء انتخابات رئاسية يهدف إردوغان من خلالها إلى الفوز بمنصب الرئاسة، لكن كثيرا من نجاحات حكومته يؤثر على الكثيرين من الأتراك.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية التركية ثلاثة مرشحين، هم رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان، مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم، وأكمل الدين إحسان أوغلو، المرشح التوافقي لعدد من أحزاب المعارضة، أبرزها «الشعب الجمهوري» و«الحركة القومية»، أكبر حزبين معارضين، و«صلاح الدين دميرطاش» مرشح حزب «الشعوب الديمقراطي»، وستجري الانتخابات داخل تركيا في العاشر من الشهر الحالي.

وفي حال لم يتمكن أي من المرشحين الثلاثة الحصول على الأغلبية المطلوبة من أصوات الناخبين، وحسمها في الجولة الأولى، ستكون هناك جولة ثانية يوم 24 من الشهر ذاته.

وفيما يلي عرض موجز لأبرز نجاحات إردوغان والأزمات التي واجهته خلال فترة حكمه، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

* الأزمات: احتجاجات جيزي: بدأت الاحتجاجات ردا على خطط الحكومة للبناء على أرض جيزي بارك، في وسط إسطنبول. في نهاية مايو (أيار) 2013. أدى الاحتجاج المحلي إلى اندلاع المظاهرات على مستوى البلاد، حيث قوبلت بحملة قمع شديدة من قبل الشرطة. أثار عنف الشرطة حملة احتجاجات دولية، رغم أن إردوغان وصف ضباط الشرطة بـ«الأبطال».

فضيحة الفساد: اعتقال عشرات الأشخاص المرتبطين بحزب العدالة والتنمية بقيادة إردوغان في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، على ذمة شبهة فساد. واستقال أربعة وزراء من الحكومة، واضطر إردوغان لإجراء تعديل في حكومته. وقامت الحكومة بإعفاء المحققين من مناصبهم واستبدال آخرين بهم، حيث قوبلت محاولة إردوغان بممارسة قدر أكبر من السيطرة على القضاء برفض من جانب المحكمة الدستورية.

التنصت على الهواتف: قبل الانتخابات المحلية في نهاية مارس (آذار) الماضي، التي حولها إردوغان إلى تصويت على الثقة في سياساته، وجرى نشر المكالمات الهاتفية على شبكات التواصل الاجتماعي، وتسببت هذه المكالمات في إثارة الشكوك حول شيوع الفساد في الدائرة الضيقة المحيطة بإردوغان، وحظرت الحكومة الدخول إلى موقعي «تويتر» للتواصل الاجتماعي و«يوتيوب» لمشاركة مقاطع الفيديو، ورفعت المحكمة الدستورية الحظر فيما بعد.

سوما: كان الحادث الذي وقع في منجم للفحم في سوما في مايو الماضي هو الأسوأ في تاريخ صناعة التعدين بالبلاد، وأودى بحياة 301 من عمال المناجم. ولم تعلن الحكومة التركية مسؤوليتها السياسية عن حدوث الانفجار والحريق تحت الأرض.

غولن: يحمل إردوغان الحركة القوية بقيادة رجل الدين المسلم فتح الله غولن المسؤولية عن معظم الأزمات السياسية الداخلية في تركيا، ويتهم إردوغان حليفه السياسي السابق، الذي يعيش حاليا في الولايات المتحدة، بإنشاء دولة «موازية»، ومحاولة الإطاحة به. وعملت حكومة إردوغان بقوة ضد أنصار غولن المزعومين، الذين يُشتبه في أنهم تسللوا إلى الشرطة والقضاء.

السياسة الخارجية: فشلت سياسة إردوغان في حل المشاكل مع الجيران وتردت علاقات بلاده مع معظم الدول في المنطقة، وظلت عملية انضمامها للاتحاد الأوروبي تراوح مكانها.

* النجاحات:

* الاقتصاد: يمثل الأداء الاقتصادي في تركيا أساس قوة إردوغان، وعلى مدار أكثر من 11 عاما أمضاها على رأس الحكومة التركية، تضاعف دخل الفرد ثلاث مرات تقريبا، وفقا لأرقام البنك الدولي، وانخفض عدد الذين يعيشون في فقر من أكثر من 20 في المائة إلى 3.‏2 في المائة في عام 2012. في عام 2013، نما الاقتصاد بنسبة أربعة في المائة.

البنية التحتية: جرى تشييد الطرق والمطارات وخطوط السكك الحديدية عالية السرعة ومحطات الطاقة. وافتتح إردوغان في العام الماضي نفق السكك الحديدية تحت مضيق البوسفور.

الصراع الكردي: إردوغان هو أول رئيس حكومة يحاول حل النزاع المسلح على مدار 30 عاما مع حزب العمال الكردستاني المحظور. ولا يزال وقف إطلاق النار ساريا حتى الآن. وفي الشهر الماضي، أقر البرلمان التركي قانونا يهدف إلى تسهيل إعادة دمج مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

الجيش: لقد نجح إردوغان في إبقاء المؤسسة العسكرية، التي نفذت عدة انقلابات في الماضي، في ثكناتها. وقضت الإصلاحات الدستورية في عام 2010 بمثول ضباط الجيش أمام محكمة مدنية في حال تصرفهم بشكل غير دستوري.

الاعتزاز بالنفس: لقد غرس سلوك إردوغان المتسم بالثقة بالنفس في أنصاره شعورا بالفخر لكونهم أتراكا. يشعر الكثيرون من الأتراك بأنه غير مُرحّب بهم في أوروبا نتيجة المحادثات التي استمرت طويلا بشأن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ويعتقد الأتراك العاملون في بلدان مثل ألمانيا أنهم يحظون بمعاملة مواطنين من الدرجة الثانية.

يُذكر أن انتخابات الرئاسة التركية المرتقبة هي الأولى التي ينتخب فيها الشعب التركي رئيس الجمهورية بصورة مباشرة، وفق التعديلات الدستورية التي جرت عام 2010، بعد أن كان البرلمان التركي هو من يختار رئيس البلاد.


ريمد يده وليس اول مرة ؟ويطلب نسيان الماضي بقلب صافي ؟حبا بكوردستان والشعب الكوردي باجزائها الاربعة ؟يمد يده الطاهرة ويعلنها امام الملىء عامة والشعب الكوردي خاصة ؟لا طمعا بالجاه والمناصب .انما وفاء لدم الشهداء وتضحيات الشعب الكوردي ؟نعم ةطالب عدد مرات اوجلان والان خلفه وخير خلف لغير سلف ؟وفي هذه الضروف الصعبة والتاريخية ولا يقبل المجاملة ولا مزيدات سياسية ؟؟تلقائيا دخل حزب العمال على خط سنجار وزمار والربيعة لمتزج دمائه الطاهرة معا لاجل حفاظ على تربة كوردستان ؟دون التفاف الى كوردستان الشمال او الجنو ب ؟المهم اراضي كوردية ؟؟هل اقدم مسعود او هبة مسعود في يوم من الايام لمناصرتهم ؟او تقديم العون والمساعدة لهم ؟؟كان كل اهتمام مسعود انتهاء حزب العمال .ودليلنا ما حدث في سوريا وتشكيل منظمات او تيارات تحاربهم ؟هل ذكرة مسعود يوما منذ ازمة سوريا في كلماته او خطبه حزب العمال كثوار ويقومون باعمال بطولية ؟ وذلك لاجل عيون اوردغان واغلى شىء لدى مسعود ؟
واليوم في كوير يقفون صفا واحدا ولا يتركون مخمور ؟؟
لماذا يمد يده الى اقذر يد في الكون ضد الكورد اوردغان ؟؟ولماذا يحضر اي مراسيم تخدم اوردغان ويكون دعاية اعلامية له يكون مسعود حاضرا ونجرفان  مطيعا ؟؟هل المال يفقد ميزان النضال ؟؟هل البترول كما يقولها المصرين رئاحتها زكية وفيها نفحات من الدولار يدفع بمسعود طوعا بين يدي اوردغان ويقول له شبيك لبيك مسعود بين اديك ؟؟هل العمالة والخيانة ضد الشعب الكوردي ثوب يلبسونها ولا يستطيعون نزعها ؟؟ايهما اشرف ؟ايهما اكثر اخلاصا لكوردستان الكبرى ؟؟اوردغان ام اوجلان القابع في السجن ,ويخاف منه مسعود وهوطليق ؟؟ايهما  يعمل لاجل كوردستان الكبرى ؟؟اوردغان ام مسعود ؟؟انه في ميزان الاستهلاك السياسي وتصريف الخطب دون العمل بها
؟لنا الحق وكل الحق  ىان نسال ؟؟من امرة بسحب قوات البشمركة من الموصل منذ البداية ؟ والان من جميع مناطق المتنازعة عليها ؟ولماذا لم يتخذ مواقع دفاعية حولها ؟؟لماذا ترك حتى الارض الحرام لداعش ؟؟اهذه هي الخطط العسكرية ؟ ومن امرة بسحب البشمركة من شنكال وزمار  وكوير ومخمور ؟وتسبب بخوف العشرات للهروب من اربيل ؟هل مسعود ام اوردغان ؟ام مهازل خيانية ؟؟لنا الحق نطرح كما طرح مسعود البرزاني الاسالة ةكذلك حما خليل ومحسن السعدون على المالكي ؟كيف ترك موصل دون مقاومة ؟وتهموا المالكي بالخيانة والتخاذل وعدم معرفته ادارة العراق ؟؟لنعكس الاسالة ونوجهها الى القائد العام لقوات البشمركة .مسعود البرزاني ؟ونائبه كوسرت رسول . وانا على يقين ان شرجت او غربت كوسرت نايم رجلينة بالشمس .لا حولة ولا قوة ؟؟ماذا يجيب مسعود ؟؟وماذا يبرر المستشارين الذين لا فهم ولا علم ؟والله لا يستطيع احد كلمة الحق هم  .فقط يكيلون ل لمسعود المدح ؟؟
اذا كان مسعود مخلصا ووفيا ومناضل ؟ليتعاون مع حزب العمال .ويثبت للعالم لا يمكن تمزيق الشعب الكوري ابدا ؟؟لا نريد النفط ؟ولا نريد الراتب ؟؟ولا نريد حدود المفتوحة مع  تركيا ؟؟نريد عزة النفس وكبرياء الكورد ورفعة الرأس عاليا .ونثبت للجميع نحن شعب واحد لا يواثر علينا المغريات ؟الشعب والتربة اساس الحياة ؟؟
هل يفعلها؟؟ ابد مسعود كان ويبق التخاذل والخيانة ثوب لا يفارق جسده حتى في القبر ؟؟يموت وعيناه على سرة رش والدولار الحرام والعجلات المدرعة والسباحة بين احضان عشيرته في تموز واب , ةوعلى كرسي الرئاسة والمناصب ,والله حتى تلك المياه ترفضه ,ولكن قوة السلاح تجبر الجريان  ؟ 
الم يقول مسعود بدئنا بصفحة الهجوم ام الرجوع الى خط 36 وغدا ترك كركوك وهذا امر يجب تنفيذها ؟؟ لا يقول الحقيقة لشعب الكوردي ؟لماذا الكذب الاعلامي واخفال الجماهير ؟الم يكن في مخمور يوم 7 اب 2014 مع مجموة عة شخصيات امريكي؟ وتم باصدار امر بالانسحاب ؟؟ويقال كان الامر انسحبوا الطائرات تضرب الارهابين ؟؟وكانت لعبة والرجوع الى خط36؟
الافعال واضحة والرجوع دلائل بمعاقبة مسعود البرزاني والكف المطالبة بالاستقلال ؟
شكرا لكم يا قادة حزب العمال الكوردستاني ؟شكرا لتضحياتكم  وشكرا لكل التضحيات من البشمركة الذين كانوا مشروع  الاستشهاد  بقلب كوردستاني وحبه لشعب كوردستان ا,ونبق على درب التحرير سائرون ؟؟ولا يهمنا من ركب في سفينة التخاذل والخيانة ؟؟التاريخ يسطر ويكتب كل حرف وكلمة
هونربرزنجي

الجمعة, 08 آب/أغسطس 2014 11:11

مااشبه اب 1996 ب 2014 ؟- نارين الهيركي

مااشبه اب 1996 ب 2014 ؟عندما اعلن  مام جلال بقراره القضاء على قادة حزب البارتي والهجوم على سرة ر ش ؟؟متحديا سياسة امريكا ورافضا اقترحاتهم ؟وفي نفس الوقت ترك كوردستان وغادرها ؟واصبح كوسرت وجبار  فرمان وقادة العسكرية للاتحاد الوطني بيده التنفيذ ؟؟وحاصروا سرة رش ؟وجاء اول رد فعل من ايران الداعمة لمام جلال ؟برقية (الاعتداء على  سرة رش اعتداء على قبر خميني ) والاحداث معروف للجميع . ولكن التي اريد ذكرها الان ؟وشبيه  لتلك الايام ؟تقدمت قوات صدام نحو اربيل  بعد طلب مسعود من صدام ؟ووعدة امريكا بضرب قطعات العسكرية لحرس الجمهوري  وكان طلب مام جلال لامريكا التي تريد دخول اربيل .وكان مجرد وعد نعم حلقت الطائرات فوق سماء اربيل  الساعة 12 ظهرا ولكن دون توجه  اية ضربة ؟وسمحت للقوات البارتي والحرس الجمهوري بقيادة نجرفان وقصي دخول اربيل ؟وسقطت اربيل والبرلمان ؟؟وكان عقابا قاسيا للشعب الكوردي ؟والاحداث لا يمكن نسيانها ولا نسيان الخيانة البرزاني  ولا تعند مام جلال ؟؟الضحايا عامة الناس

ا واليوم مسعود يصرخ نريد الاستقلال ؟لا نريد شراكة مع بغداد ؟نتصرف بالنفط انها حق  دستوري ؟البارتي الحزب الفائز من قبل الشعب الكوردي ؟الرئاسة حق لنا ؟؟وكلمات وخطب اخرى ؟؟وكان اول درس لم يفهمها مسعود او حاولت تركيا اقناعهم الخطر لا يمس كوردستان وخاصة اربيل ؟دخول حزب البعث الى الموصل ومن قبل ضباط تم تدريبهم في امريكا وباشراف امريكي ؟؟واعلن مسعود رفض بغداد وانهم  بحدود  جديدة مع دولة اخرى ؟؟وكان مسعود فرحا بما حدث من هزيمة الجيش العراقي وسقوط موصل وتكريت وديالى ؟؟وجاء ساعة الحساب والعقاب مع مسعود ؟العودة الى خط 36 وترك جميع المواقع ؟ونفذ المنفذ مسعود دون نقاش ؟وتناسى خطبه ووعوده للشعب الكوردي ؟؟تي تي مثل ما رحتي جيتي ؟؟وكل الدماء التي سالت على ارض كوردستان راحت لنزوات مسعود ونجرفان ؟وكل الدموع التي زرفتها الامهات الشهداء ؟لم تكن دموع امهات ال مسعود ولا عوائل القادة البارتي ؟ويصرحون لحد كتابت هذه الاسطر متبجحين بالنصر ؟؟لا اعلم اي نصر ؟؟واخرها القزم  بابكر يقول خلال 48 ساعة سيتم طرد داعش ؟؟اقول له بالمشمش ؟سيتم تثبيت الحدود و الخروج من كركوك والرجوع الى جمجمال ؟وقضيتم على جميع الاحلام للطفل الكوردي ؟واصبحنا امام خينتان في شهر اب ؟والله الساتر من الثالثة من ال مسعود ؟؟؟
ليعلم شعبنا والمثقفون والقادة السياسيون ؟طالما يوجد قيادة هزيلة خائنة في كوردستان .نحن نكون ضحيا سياستهم الانانية العائلية من الاتحاد الوطني والبارتي ؟انهما اصبحوا عملة واحدة بوجه واحد ؟يحكموننا بافواه بنادقهم ومتخاذلين امام اعداء كوردستان ؟؟وحوش كاسرة امام المطالبين بحقهم في العيش كسائر الشعوب العالم ونحن على كنوز من الذهب ومساحات خضراء فيها النفط والزراعة وايدي عاملة وكوادر خيرة ؟ولكن نتيجة النهب والسرقة افقر شعب في المنطقة ؟هولاء مستغلين دول الجوار ودعمهم لهم نتيجة سرقة الثروات واستغلال الضروف اصبحوا  اثرياء العالم حتى احفادهم في المهد
تبا لكم وتبا لمن يقف معكم

نارين الهيركي

هل يصحُّ الرثاء لألقوش ؟ وكيف أرثيكِ يا ألقوش ؟ وهل يحقُّ فيكِ الرثاءُ ؟

ألقوش يا عَبَق التأريخ (  تأسست ألقوش قبل الميلاد بعدة مئات من السنين )

ألقوش يا رجولة الزمان

ألقوش يا مجد الخلود

ألقوش يا نسمة الهواء العليل

ألقوش دير الربّان هرمز مشفى للسقيم ( أسس هذا الدير الربان هرمزفي حوالي 621 م )

أين أنت أيها النسر الأشم، وأين قوّتك ؟ أين سيفك وأين شجاعتك، فاليوم يوم النخوة، اليوم يوم من ليس لديه سيف ليبع رداءه ويشتري سيفاً، لقد طالب يسوع تلاميذه بحمل السيوف في يومٍ ما ، فما بالك أنت نائم ولم تشهر سيفك لحد الآن ؟

ألقوش يا منارة العلم والعلماء ورجال الدين والأولياء الصالحين ( حيث بقيت ألقوش ولمدة ثلاثة قرون مدرسة لتثقيف الرهبان )

ألقوش يا مركز المسيحية الأول ( بقيت ألقوش أكثر من ثلثمائة سنة مقراً للكرسي البطريركي للكنيسة المشرقية النسطورية الكلدانية ولعلمائها وأساقفتها وكهنتها وشمامستها وخطّاطيها ومدارسها وأديرتها البابلية )

لقد وطئت أقدام النبي ناحوم نبي العهد القديم ترابَكِ يا ألقوش، وبين ثنايا ذالك التراب يرقد وما زال لحد الآن ولا ندري ماذا عن الغد.

أيها النبي ناحوم، يا مَن تنبأتَ بخراب نينوى ووصَفتَ هرب جنودها كما تهرب الجراد وتساقط قلاعها كما يتساقط التين، اليوم تتحق نبوءتك، وها هم جنود نينوى قد هربوا كما هرب الجراد وتساقطت قلاعها بيد داعش كما تساقط التين .

أيها النبي ناحوم أظهِر قوّتك الآنـ فاليوم الألاقشة بحاجة إليك، ألا يكفيك فخراً بأنك تنتمي إلى ألقوش ومن ألقوش أتَّخذت لك لقباً ( سفر ناحوم الألقوشي ) ألا يكفيك فخراً إنك نمتَ في ذرى تراب ألقوش لأكثر من ألفي عام ؟ أنهض اليوم فألقوش بحاجة إليك .

القوش ، هل يحق لهذا العالَم الأعمى والمكمم الأفواه أن يتجاهلكِ وجذوركِ تمتد في عمق التأريخ،

ألقوش يا ريحَة هَلي

ألقوش يا كَسْرَة الخُبز الماتنتهي

ألقوش طيبة وحنيّة،

ألقوش الحنونة ،

القوش العزّة والكرامة،

ألقوش المَرجَلَة،

فهل يمكن لمن تتصف بكل هذه الصفات أن تنهار ؟ كلا وألف كلا، فما تزال ألقوش جبل شامخ لا تهزه الريح، لقد هبّت على ألقوش رياح الحقد المغولي الأسود ومن بعده تيمورلنگ ونادر شاه ومحمد باشا وغيرهم واليوم تتكرر مأساة المغول ومن جاء بعده بشخص داعش، فهل ستصمد ألقوش بوجه أقوى وأشد غزوة عرفها التاريخ ؟ فهل ستصمد ألقوش بوجه داعش ( أمريكا وإسرائيل ) وهل سيتشتت أهل ألقوش في بقاع الدنيا ليسكن اليهود ألقوش ويقيموا ناحوماً جديداً نبيّاً لهم ؟ لا أعتقد ذلك، لأنه من المستحيل، فالرب يحمي ألقوش ومريم العذراء لن تتخلى عن ألقوش مطلقاً . والنسر ( ربّان هرمز ) سيعاود التحليق ثانيةً ليحمي وكره، والأسود لتحمي عرينها ، ألقوش محمية بعون الله .

نعم ترك الألاقشة ألقوش الآرض ولكن قلوبهم بقيت هناك وألقوش تعيش في قلوبهم كل لحظة وثانية ودقيقة تمر عليهم وهم بعيدون عن ألقوش بمثابة عدة سنين ،

تحرّك الجسد من ألقوش وبقيت الروح متلازمة في ألقوش، وبقي الفكر يسجل أفلاماً عن ذكريات ألقوش في العقل تدور الخطط للعودة السريعة إلى ألقوش، فالعقل بقي معلّقاً في ألقوش، وفي جبالها وكهوفها ووديانها وأديرتها وكنائسها وحتى قبورها .

إنها ألقوش الوعد ، ألقوش الخير والعطاء، ألقوش الأم الحنون ليس لأولادها فقط بل لكل مَن قصدها أيضاً .

ألقوش مقر البطريركية، ألقوش بطاركة آل أبونا الكِرام، ألقوش المطارنة ورجال الدين والكنائس والأديرة

ديرا إعلايا بقرايا ( الدير العالي ينادي )

أللّوخ يا ألقوشنايا ( النداء لك أيها الألقوشي )

بَسّا بيشت أبغربوثا ( يكفي أن تبقى في الغربة )

لا شوقّتي نخرايا  ( لا تتركني كالغريب )

فهل يمكن لمثل ألقوش أن تنهار ؟ حاشا أن نقول ذلك عن ألقوش، فألقوش هي بوابة التأريخ،

اليوم ألقوش غدرها الزمان،

ولكن لم يتخلى عنها الشجعان،

ألقوش تفتقد اليوم إلى الأمان

وهي دائماً تعاني من الحرمان

ولكنها دوماً في قلب الأحبة والإخوان

ألقوش وقفتْ وقفة الشجعان، حينما تطلب الأمر وعلى مر الزمان،

https://www.youtube.com/watch?v=vGPjvPHXrBI

ألقوش الحنونة، فتحت ذراعيها وأستقبلت الجميع من نينوى عندما ترجّل الشرف عن صهوة جواده وغادر عقول الناس الذين خانوا العهد والأمانة وغدروا برفاق دربهم في نينوى، فهرب مَن هرب تخلصاً من سيف الدولة الإسلامية، وتم تهجير أهلها الأصلاء منها، فالتجأوا إلى ملاذهم ، إلى الأم الحنون ألقوش، التي أستقبلتهم بفرح كبير وفتح أبناء ألقوش قلوبهم قبل أن يفتحوا أبواب دورهم، شاركوا الوافدين المهجّرين بكسرة الخبز، تقاسموا اللقمة ولم ولن يفكروا بالغد، فلكل يومٍ رزقه، ( أعطنا خبزنا كفاف يومنا ) فقلب أبناء ألقوش أكبر حجماً من ألقوش وأكثر مساحةً من أراضي ألقوش بمئات الأضعاف،

ألقوش التي قال عنها الكتاب المقدس ( وحي على ألقوش )

نعم يا ألقوش إن دموع الرجالِ عزيزةٌ، ولكنها ليست أعزُّ من ترابكِ، وهل يحق للرجل أن يعزَّ دموعه على ألقوش؟ سنكفكف الدَّمْعَ في يوم العَودة السريعة لكِ وإليكِ،

ألقوش يا مضيف العشائر،

يا ألقوش أيتها النار الدائمة ( نارج ما تنطفي ) وخبز تنوّرچ حار دوماً ، أكتب عن ألقوش وقلبي ممتلئ قَيحاً ويعتصرني الألم والدموع تملا المآقي، ولكن ليس لدينا سوى الإلتجاء إلى رب الرحمة والمغفرة أن يترحم على ألقوش وينظر بعين الرحمة لأهل ألقوش والعراقيين جميعاً ويحميهم بحمايته ويبعد هذا الكابوس الذي جثم على صدورهم وينهي عذابهم ويمن عليهم بالأمن والأمان والراحة والإطمئنان ولعراقنا العظيم العزة والكرامة .

إنه السميع المجيب

08/08/2014

 

(( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا))   سورة: الإسراء اية  ( 70 )

(( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً )) سورة النساء اية (( 1))

كَرمها القرأن الكريم وذلها العبد الذليل ..المخلوق

((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ))  لطالما كانَ القرأن بحق المرأة  منصفاً فذكر في هذة الأية خلقناكم من ذكر وأنثى أي بميزان واحد لافرق بين خلقه

لطالما ومازال ينظر المجتمع لشرف المرأة من غشاء بكارتها فقط ... خلق الله في جسم الأنسان عدة مكونات وأعضاء تُكمل فسيولوجية الحياة والجسد والبكارة لم يخلقها الله عبثاً بل هو كي يحمي رحم المرأة من الامراض والضربات والضرر كما هو الجفن يحمي العين مما يطولها ..

الكثير يرى  أن غشاء البكارة لدى المرأة هو تمثيل لعذرية الأنثى, وشرفها ..وفض تلك البكارة يدل على أنَ فلان رجلاً فكان هذا مقياس لكفأءة الرجل خصوصاً عند العرب يُحتفي به وتطلق له الرصاص عندما يثبت عذرية الفتاة
في ليلة الزفاف .
من طبيعة المجتمع العربي.

أن  يلجأ للعادات والاعراف والتقاليد عندما يجد القرأن متساوياً في الحقوق بين الرجل والمرأة ....

ويتسلق ....
في كثير من الحالات تُفض البكارة لأسباب بعيدة عن طرازنية الرجل منها ..الحوادث الرياضة الضرب المبرح

والشرف لايمكن تمثيله بعضو من أعضاء الأنسان  ولاتكون عفة المرأة ببكارتها ..وكثير من البُكر لا يملكن ذرة حياء وخجل وعلى جانب أخر تجد لا بكارة لهن لكن لدهن من الحياء الكثير ..

كثيرات حافظن على بكارتهن لكنهن هتكن الشرف والعكس بالعكس ....لأنه عفة المرأة ليست بكارتها هي عفة النفس والكرامة ومخافة الله الأخلاق العفيفة هي بكارة المرأة

لكن سؤال للجميع ...ماهو الشرف ؟؟؟ بكارة الفتاة

وهل للرجل بكارة ؟؟؟  لماذا تقاس العفة على المرأة ويعفى منها الرجل في حين أن الزاني والزانية وضع لهما  القرأن عقاب ....محدد

العفة ليست قانون يفرضه المجتمع هي قناعة الفرد رجلاً أو امرأة تنبع من نهر الروح والتربية وزرع الأخلاق ...  لتصب في مجتمع ما والشرف ليس ببكارة المرأة بل بتربيتها وأخلاقها ..وهذا هو ايضا ميزان الرجل لكن المجتمع يرى أنه اذا اخطأ الابن مع فتاة يلقى السند والعون

والفتاة تصبح عاراً ..

أذا بقى هذا المعيار في مجتمعنا العربي ....فعلى الرجال أن يرتدوا عباءات النساء ....لأن الدين اليوم أصبح جسراً لهتك الاعراض وأهانة النساء والفتيات الباكرات ...فهذة  داعش تسبي نسائكم يا أهل العراق وتساق للزنا بجهاد
النكاح ...وأنتم تحتمون تحت العقال والرجولة ....

لقد عاثت داعش في العراق وهتكت الحُرمات والدين   ....ليس هؤلاء بل أنتم عندما تعتلون المنابر وتتفاخرون بالرجولة والشهامة  وما أنتم الا دواب تُساق للكراسي والأرصدة .
اليزيدية والمسيحية والمسلمة تباع في سوق الرقيق وامام العالم تحت ثوب الدين وأمام  أنظاركم

داعش تسبي النساء وتنكح لحاها ببكارة حرائر  الرافدين وأنتم تتصارعون على المناصب ... الشرف ياساسة العراق غيرة ونخوة وضمير وشهامة رجال ... وأذا كان شرفكم بالنساء فأنتم لا شرف لكم لأنهن سبايا يُسقن الى مضاجع الداعشيون دون عرف او عقيدة وشرع

لعن الله امة شرفها بكارة النساء ...سيحبلنَ بلقطاء الدين وبرابرة الزندقة .....وأنتم الزانون بيهنَ  تدعون الشرف وأنتم تغرقون في الأباحات ...تسرقون خير العراق وتدعون الشرف

تقتلون العراقي وتنحرونه كالذبيحة وتدعون الشرف

تهتكون القانون وتدعون الشرف ..تتلاعبون بالشريعة بالفتوى وتدعون الشرف .سرقتم الدين والسلام والمحبة والأخلاق

تتغطون بعباءة الرسول وأنتم عُراة ...المواقف وعبيد للطغاة



www.falnaktob.net

البرلمان العراقي ورئيس الجمهورية يتحايلان حتى على مقاييس الزمن
نصت المادة (76 ـ اولا) من الدستور العراقي النافذ على:
"يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الاكثر عددا بتشكيل مجلس الوزراء خلال خلال خمسة عشر يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية"
وحين مر خمسة عشر يوما على تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية ولم يتم تشكيل مجلس الوزراء فقد انبرى المحتالون في البرلمان ورئاسة الجمهورية للالتفاف على الدستور باعتبار العطل الرسمية غير محسوبة ضمن تعبير "خمسة عشر يوما" ومن المضحك ان يخرج رئيس الجمهورية بعد انتهاء المهلة في الساعة الثانية عشرة من يوم الجمعة ببيان يقول: لان المهلة تنتهي يوم الجمعة وهي عطلة رسمية وكذلك يوم السبت فانه يعتبر المهلة تنتهي يوم الاحد!!!!
بينما ان الدستور ذكر خلال 15 يوما ولم يذكر 15 يوم عمل.
وبهذا التفسير تصبح الاحكام والقوانين التي تحدد سقفا لعدد الايام مضللة ويجب عدم احتساب ايام عطل نهايات الاسبوع والعطل الرسمية والدينية من العدد، فعندما يقول القانون 30 يوما فانه قد يعني 60 يوما اذا تخللت تلك الايام عطل دينية ورسمية مكثفة.
واذا حكم القانون على المجرم بـ 7 ايام فقد يجلس في السجن مدة اطول بكثير لان العطل الرسمية والدينية غير محسوبة.
ماذا ستقول الاجيال القادمة عن هذه الحقبة من زمن العراق؟ سوف يتندرون بها اكثر من حكايات حكم قرقوش، فحين حكم على احدهم بالشنق وكان قصيرا لا يصل الى حبل المشنقة استبدله بشخص آخر ملائم لارتفاع حبل المشنقة واطلق سراح الاول.
كل هل المهازل وما زال البعض يتكلم بالدستور والديموقراطية، ارجوكم كفوا عن هذا الهراء فان العراق اصبح اضحوكة سياسية علاوة على الاضحوكات العسكرية.






الجمعة, 08 آب/أغسطس 2014 11:01

العراق يحترق من ينقذه

 

نعم العراق يحترق في نيران الوهابية داعش

العراق يذبح من الوريد الى الوريد بنيران الوهابية داعش والقاعدة بدعم وتمويل من قبل ال سعود

العراق يستغيث الا من ناصر ينصرنا الا من مستغيث يغيثنا

لن تجد من يسمعك لن تجد من يلبي دعوتك فالذين تظاهروا بحبك مشغولون في مصالحهم الخاصة ووجدوا في هذه النيران وسيلة لتحقيق مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية لهذا فانهم يرمون الزيت على نيرانك لتزداد اشتعالا

فقادة الشيعة حرامية ولصوص وقادة السنة ارهابيون وقتلة وقادة الكرد انتهازيون وخونة فتراهم في صراع واختلاف من اجل مصالحهم الذاتية وما يجمعون من مال وعقار وشركات

لا شك ان قادة الشيعة الحرامية اللصوص يتحملون المسئولية الكبرى في اشعال هذه النيران ويتحملون المسئولية الكبرى في اخماد هذه النيران

بتفرقهم واختلافاتهم وصراعاتهم تأججت النيران وتزداد تأججا

وبوحدتهم تخمد النيران وحدة صادقة منطلقة من مصلحة العراق والعراقيين لا وحدة مصالح خاصة وحدة لصوص هذا لك وهذا لي ومثل هذه الوحدة تكون مؤقتة وبالضد من مصلحة الشعب

نعم بوحدة التحالف الوطني يعني وحدة العراق والعراقيين وتفرق التحالف الوطني يعني تفرق العراق والعراقيين

للاسف ان الاختلافات والصراعات من اجل مصالح خاصة هي السبب الاساسي والاول في حالة الفوضى والفساد والعنف الذي وصل اليه العراق لهذا على قادة مسئولي الشيعة ان يلبوا دعوة العراق دعوة المرجعية الدينية التي يمثلها الامام السيستاني

اثبتم انكم ضد العراق ضد الامام السيستاني فجعلتم من العراق من المرجعية الدينية العليا من الامام علي وسيلة للسرقة والاحتيال وفي نفس الوقت الاساءة للمرجعية الدينية للعراق للامام علي

اعتقد اني غير متجني على قادة الشيعة اذا قلت انهم لصوص بل اني منطلق من اسلام الامام علي اذا زادت ثروة المسئول عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو لص

فتلبية دعوة العراق دعوة المرجعية الدينية العليا صرخة الامام علي يتطلب من مسئولي من قادة الشيعة المالكي الحكيم الصدر الجعفري وغيرهم مايلي

اولا تطليق المصالح الخاصة والمنافع الذاتية والتوجه لمصلحة الشعب ومنفعته فقط

ثانيا تطبيق نهج الامام علي الذي يقول

على المسئول الحاكم المحافظ عضو البرلمان ان يأكل يلبس يسكن ابسط ما يأكله ما يلبسه ما يسكنه ابسط الناس واي مسؤول لا يطبق ذلك فانه عدو للعراق وعدو للمرجعية الدينية وعدو للامام علي

ثالثا على مسئولي قادة الشيعة الالتزام والتمسك بالدستور وتنفيذه واحترام ارادة الشعب والتمسك بالاستحقاق الانتخابي بقوة واصرار سواء كان لكم ام عليكم فان ذلك هو الوسيلة الوحيدة لترسيخ الديمقراطية ودعمها

رابعا عقد اجتماع يحضره الجميع ووضع خطة وبرنامج عمل واضح ودقيق وعلى الجميع الالتزام به وتطبيقه وتنفيذه بقوة وبتحدي لا مساومة على الحق ولا مجالمة لاحد ولا خوف من احد

للاسف اثبت مسئولي الشيعة لا يملكون هدف ولا برنامج ولا خطة وغير مستعدين للتضحية من اجل الشعب من اجل الوطن كل الذي يفكرون به هو مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية وما نسمع من عبارات عن الوطن المرجعية الدينية الامام علي الدين الاسلامي بالحقيقة انها وسيلة لتضليل الشيعة وجعلهم مطية لللوصول الى اهدافهم ومراميهم لانهم بدون ذلك لا يمكن وصولهم الى ما يبتغون

لا ادري كيف يتظاهرون بحب الامام علي بحب المرجعية الدينية العليا مرجعية الامام السيستاني وهم مشغولون في جمع المال وبناء القصور والسفرات والاحتفالات ويبددون ملايين الدولرات دعوات وحفلات خاصة في الوقت نفسه يذبح ويشرد الملايين من العراقيين على يد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية

اثبت ان الكثير من مسئولي الشيعة بل الاغلبية المطلقة واقصد مجموعة التحالف الوطني يعيشون في عقلية عشائرية متخلفة في اعراف البداوة في عقلية معاوية بن ابي سفيان ونهجه المعادي لعقلية الامام على ونهجه رغم انهم يتظاهرون بحب الامام علي ومعادين لمعاوية

هل من المعقول انهم لا يملكون نظام قانون بواسطته يختارون من يمثلهم حيث اثبتوا انهم لا يملكون اخلاق ولا دين ولا قانون انهم مجموعة من عصابات التخلف كل جهة تدعي انا الافضل الاحسن الافهم الاخلص وعند التدقيق لا ترى اي شي بل ان اغلبيتهم زبالة المجتمع

ونتيجة لغبائهم اصبحوا اضحوكة الاعداء واصبح للاعداء القدرة على ذبح الشيعة تشريدهم تفجير مساجدهم نهب اموالهم اغتصاب نسائهم ومع ذلك فهناك مجموعات من التحالف الوطني تتوسل بوسائل الاعلام المعادية للشيعة امثال الشرقية والجزيرة والعربية رغم علمهم ان هذه الوسائل الاعلامية مهمتها اسقاطهم واسقاط الشيعة

مهدي المولى

 

هناك إعتقاد سائد لدى العامة, بإن الديمقراطية تعني مصاردة الرأي المخالف للحاكم, ومن ضمن تعريفاتها التي يتقوّل بها كل من هب ودب: إنها حالة واحدة تعطي الحق لمن يحوز أكثر الأصوات بالحكم"..بغض النظر عن شكل النظام, وظروف البلد.
تشترك الديمقراطية في مضمونها أو إطارها العام, بالمشاركة الجماهيرية في صنع القرار؛ غير إن المشاركة تتخذ أشكالاً مختلفة, تعبرّ عنها أنواع الأنظمة التي تعتمدها الديمقراطية؛ فمثلاً في النظام الرئاسي يختار الجمهور رئيس الجمهورية بطريقة التصويت المباشر لمرشح ما, وضمن السياقات الدستورية المعتمدة في تلك الدولة.
تلك الحالة, لها تفصيلات دقيقة, لكن يبقى إطارها العام في سياق إختيار الشخص الخاضع لشروط الترشيح, والذي يحصل على نسبة محددة من أصوات الناخبين..
ما يهمنا هو النظام المعتمد في العراق, والمعمول به في العديد من دول العالم المتقدم؛ وهو النظام البرلماني, الذي يعطي حق الشعب في إنتخاب ممثليه للبرلمان, هذا الحق الشعبي, يتوقف عند هذا الحد, ولا يمكن إشراك الناخب في تشكيل الرئاسات التشريعية والتنفيذية.
سبب اللغط..!
بإعتقادنا, إن الإعلام العراقي لا زال قاصراً, ومقصراً في أحيان كثيرة في ممارسة دوره التوعوي والذي يهيء ذهنية الشعب لفهم صحيح لشكل النظام وطبيعة الحكم..إضافة إلى غياب دور الطبقة الوسطى من أي مساهمة في القيام بالدور المطلوب, والهادف لإنضاج الرؤية الشعبية لمتطلبات كل مرحلة, بعيداً عن الكلمات البائسة التي تستهدف عاطفة المتلقي دون عقله.
من الفائز..؟!
الكلمة تحتاج لمصاديق, بغية عكسها للأمر الواقع؛ لا داعي للتفصيل, فكل من تجاوز العتبة يكون مصداقاً للفوز والنجاح..في النظام البرلماني, ضمن الدول المستقرة, لا يمكن  (أحياناً) تشكيل حكومة من (نصف زائد واحد), لذا يصار في هكذا حالات إلى تشكيل حكومة إئتلافية تضم مجموعة من الكتل تتفق على برنامج محدد؛ إما في حالة الدول المربكة التي لم تصل لمرحلة الإستقرار, سيما في العراق, حيث الإختلاف المذهبي والعرقي, والذي يؤهل تلك المكونات لتعطيل الدولة, فالجغرافية الموزعة بينها؛ لذا يجب اللجوء إلى الديمقراطية التوافقية لشمول جميع الجغرافية العراقية تمثيلاً داخل تلك الحكومة وتطمين المكونات الأخرى عبر إحتوائها ضمن بنية الدولة.
الإنتخابات العراقية, لم تفرز كتلة قادرة على الذهاب بمفردها لتشكيل الحكومة, ناهيك عن صعوبة الإنفراد في ظل الظرف الراهن الذي يتطلب من الجميع تحمل المسؤولية وإشراك أكبر قدر ممكن من الفرقاء..الحديث عن كتلة منفردة تقوم بمهمة تشكيل الحكومة, حديث مردود دستورياً, ولا يقوم على أي أسس عقلانية, فكيف لمن يمتلك أقل من ثلث المقاعد الفوز بالحكم؟!
الأمر يحتاج إلى توافقات, وتنازلات عابرة للإعتبارات الشخصية, ومنطلقة من المصلحة العامة, فضلاً عن كون مفاوضات التشكيل قد يرافقها إعتراض على شخص ما!..
إن تلك التوافقات تسير بمنحيين؛ الأول توافق وطني على شخص المرشح لرئاسة الحكومة, وهذا ما طالبت به المرجعية الدينية بقولها "تشكيل حكومة واسعة التمثيل" أي تضم كافة الأطياف العراقية وهذا لا يحصل دون حدوث تنازلات متبادلة. الأمر الثاني, هو تشكيل كتلة أكبر داخل مجلس النواب, تستطيع حصر المرشح ضمن مكون معين, وتسهيل عملية التفاوض لإنتاج حكومة قوية..من يمثل تلك الكتلة؟.
الوطني والقانون..من الأكبر؟!
لم يشر كتاب المحكمة الإتحادية, أو ينوّه إلى وجوب تقديم طلب لتحديد الكتلة الأكبر؛ إنما وحسب تفسير المحكمة سنة 2010 "إما الكتلة التي تكوّنت بعد الإنتخابات من خلال قائمة واحدة, دخلت الإنتخابات بأسم ورقم معينين وحازت على العدد الأكثر من المقاعد, أو الكتلة التي تجمعت من قائمتين أو أكثر من القوائم الإنتخابية التي دخلت الإنتخابات بأسماء وأرقام مختلفة ثم تكتلت في كتلة واحدة في مجلس النواب, إيهما أكثر عدداً, فيتولى رئيس الجمهورية تكليف مرشح الكتلة النيابية التي أصبحت مقاعدها النيابية في الجلسة الأولى لمجلس النواب أكثر عدداً من الكتلة أو الكتل الأخرى بتشكيل مجلس الوزراء"..وفق هذا التفسير, فإن التحالف الوطني هو الكتلة الأكثر عدداً, ولعل الإعلان الرسمي الذي تلاه رئيس التحالف, وبحضور جميع قادة التحالف الوطني, ومن على أغلب الفضائيات؛ يعد قرينة إثباتية قوية, يتعامل معها القانون والمحاكم.
من جهة أخرى, فأن الكتلة المكونة لدولة القانون, وأبرزها كتلة بدر وكتلة مستقلون, أعلنت إنسجامها التام ضمن إطار التحالف الوطني, ولرئيس كتلة بدر النيابية عبارة صريحة جداً ولا تحتاج لتفسيرات أو تكهنات "إن كتلة بدر الكتلة الثانية في دولة القانون, وسنسعى لتماسك دولة القانون, ضمن إطار التحالف الوطني الذي نسعى أن يتحول إلى مؤوسسة فاعلة"..من هنا يتضح, إن أي لغط يدور حول الكتلة الأكبر, يجافي الواقع, لذا فموضوعة الكتلة الأكبر محسومة لصالح التحالف الوطني.
التحالف يختلف..والمرجعية توّجه!
لا يمكن إختزال دور المرجعية الدينية, في سطور, غير إن الدستور ضمن لها حق النصح والإرشاد, وهذا الدور يأتي من ثقة الشعب والقوى السياسية, بقدرة المرجعية على التأثير المباشر, وطريقة تعاملها الحكيمة مع الجميع..بعض الإعتراضات تبني موقفها على فهم خاطئ لمعنى مفهوم الديمقراطية, فأي نظام لا ينسجم مع الدستور, يفقد شرعيته؛ بيد إن الدستور وفي المادة الخامسة عشر ذكر الدور المرجعي في تفكيك الأزمات والتدخلات الحاسمة "للمرجعية الدينية إستقلاليتها ومقامها الإرشادي كونها تمثل رمزاً وطنياً ودينياً رفيعا".
الدور الإرشادي, تكرر بصراحة ووضوح في الإنتخابات الأخيرة وماتلاها من أحداث, إبتداءً من المطالبة بالتغيير, مروراً بفتوى الدفاع الكفائي, ووصلاً إلى الدعوة لـ "عدم التشبث بالمناصب, وإختيار حكومة ذات تمثيل واسع ومقبولية وطنية".
ماذا تعني المقبولية الوطنية..؟!
المقبولية الجماهرية, في النظام البرلماني, قادرة على إيصال الشخص إلى قبة البرلمان, لكنها تفتقد إلى صلاحية تحديد من يترأس (البرلمان, الجمهورية, والحكومة) فتلك الإرادة الشعبية, تختزل بإرادة برلمانية تتكون من 328 نائب؛ هؤلاء هم من يختار رئيساً للبرلمان من ضمن أعضاءه, وهم من ينخبون رئيساً للجمهورية, وليس بالضرورة أن يكون المرشح قد وصل إلى البرلمان..الأخير يكلّف مرشح الكتلة الأكبر بتشكيل حكومة تحظى بتصويت البرلمان وموافقته, أيضاً لا يشترط أن يكون مرشح الكتلة الأكبر قد إشترك بالإنتخابات؛ بمعنى إنّ الحديث عن مقبولية شعبية, ناتجة من الإنتخابات البرلمانية, لا تغيّر بالمعادلة شيئاً؛ إنما المقبولية الوطنية هي التي تحدد شخص المرشح, وهذه تقوم على أسس مهمة, منها التجربة والحكمة, والشجاعة في الإعتراف بالأخطاء والقدرة على الجلوس إلى طاولة المفاوضات, بغية تحريك الركود المصاحب للعملية السياسية, وهذا كله لم يتحقق طيلة الحقبة الماضة, فضلاً عن رغبة الأكثرية النيابية التي دخلت بشعار تغيير الحكومة.
الخطوط العامة معروفة, وتمثل خريطة طريق حاسمة لإختيار شخص الرئيس؛ فيتوجب على التحالف الوطني, المعني الأول بكلام المرجعية والمسؤول عن الوضع السياسي والأمني, البحث الجاد في رفض محاولات العودة إلى الوراء, والتخلص من عقدة الأشخاص وفرض القناعات الخاطئة, في مرحلة تاريخية لا يماثلها خطراً في تاريخ العراق المعاصر.


سنجار هي اول مدينة غير عربية وغير مسلمة يدخلها مقاتلو داعش منذ نشأة هذا التنظيم الارهابي في اكتوبر 2006، وهذه الواقعة غير المسبوقة تعني ان المنظمة بدأت بالاعتماد على قدراتها العسكرية المجردة، وليس فقط بالاستناد على حواضنها وخلاياها النائمة.

ما دفع داعش لتغيير ستراتيجيتها بهذا الشكل الراديكالي هو الغرور الذي اصاب قادتها بعد ان وجدت نفسها "القوة التي لا تقهر"، اذ حققت نجاحات لم تكن تتوقعها سواء في سوريا او في العراق.

لكن التغيير الذي حصل في سير الاحداث، بعد دخولها المدينة الايزدية، قلب كل المعادلات والتوافقات الشفوية التي كانت تحكم الموقف العسكري في نينوى والمناطق القريبة. فهل كانت سنجار هي الفخ الذي نصبته داعش بنفسها، لنفسها؟

ربما كان انسحاب الجيش العراقي امام التنظيم في المحافظات الشمالية والغربية، والغنائم العسكرية التي حصلوا عليها، قد قادهم الى الشعور بالعظمة، وساد بينهم الاعتقاد بانهم قادرون على احتلال اربيل وبغداد وصاروا يتحدثون عن دخول طهران بنفس الطريقة التي دخلوا فيها مدينة الموصل.

وخطأ تقديرات داعش انها لم تقرأ الوضع السياسي الذي يمر به العراق اليوم، فالاحتراب السياسي من اجل الفوز بكرسي رئاسة الوزراء يحتدم في المنطقة الخضراء مما ترك الجيش وتأمين المحافظات الشمالية خارج اولويات القيادات العراقية.

فالقائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والداخلية والامن الوطني منشغل بمساومات جانبية مع البرلمانيين من اجل تأمين الولاية الثالثة، وهي عملية طويلة تستنزف وقت القيادة العراقية وقدراتها وتركيزها، ابتدأت منذ اعلان نتائج الانتخابات في التاسع عشر من مايس الى هذه الساعة.

هذا الوضع الاستثنائي وتراجع الاهتمام الامني الذي تعيشه بغداد هو الذي وفر هذه الامكانية لتنظيم داعش لهذا الدخول السهل والسلس في المحافظات الشمالية والغربية، وليس بسبب قوة التنظيم الذاتية، ويبدو ان هذه هي الحقيقة التي غابت عن امراء التنظيم ودفعتهم للتمادي والتفكير بدخول مدن غريبة ليس لهم فيها حواضن.

دخول سنجار ايقظ القوة الكردية المعطلة، وفعلها، وجعل الدواعش في مواجهة مباشرة وشاملة لاول مرة مع قوات البيشمركة، فلم تدوم سيطرتهم على المدينة اكثر من 24 ساعة، اذ بعد دخولها المباغت في يوم الاحد (3 اب)، خرجت تحت حمم النار التي طوقتها في اليوم التالي، الاثنين (4 اب)، وعادت البلدات والقرى المجاورة، بالتدريج، تحت سيطرة البيشمركة من جديد.

والامر لم يتوقف عند هذا الحد، فقد دفعت مخلفات مغامرة سنجار الى تقارب لم يكن ليحدث بين اربيل وبغداد، مما اسفر عن تعاون عسكري بين الطرفين، اشبه بحلف شفوي جديد، توج بالهجوم على الموصل ودخول البيشمركة لاحياء من الجانب الايسر، مسنودا بطلعات جوية عراقية، تمهيدا لطرد مقاتلي التنظيم من اكبر مدينة تمكنوا من دخولها الى الان.

ويبدو ان محاولات التنظيم استعادة توازنه عن طريق شن هجمات على مناطق اخرى لاشغال البيشمركة بعيدا عن المدينة، في الكوير وحول سد الموصل، قد انتهت الى الفشل، وحتى الدعم الاعلامي الذي حصلت عليه مثل نشر اخبار غير صحيحة عن دخولها الى الحمدانية وتلكيف، واحتلالها لقضاء مخمور، ثم وصولها الى مطار اربيل لم ينقذ الانهيار المعنوي والعسكري الذي لحق بالتنظيم.

فهل كان دخول سنجار هو الفخ الذي نصبته داعش لنفسها، وانتحرت فيه؟ هذا ما تشير له الاحداث، وربما ستوضحه الاسابيع القادمة.

 

حسين القطبي

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- طمأن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مواطنيه  بأن بلاده لن تخوض حربا أخرى في العراق، وذلك في معرض كلمة ألقاها الخميس/فجر الجمعة، أشار فيها إلى تفويضه الجيش الأمريكي تنفيذ ضربات جوية "مستهدفة" لوقف تقدم مليشيات "تنظيم الدولة الإسلامية" بالعراق."

وقال أوباما:  "كقائد أعلى للجيش لن أسمح بجر الولايات المتحدة للقتال في حرب أخرى بالعراق، فيما ندعم العراقيين في حربهم ضد هؤلاء الإرهابيين."

وأضاف: "لن تعود قوات أمريكية مقاتلة إلى العراق  لأنه ما من حل عسكري أمريكي للأزمة الكبرى هناك."

 

وأعلن عن تفويضه الجيش الأمريكي القيام بضربات جوية "مستهدفة"، إن اقتضت الضرورة، لحماية الأمريكيين ومساعدة القوات العراقية، وحماية الأقلية الأيزيدية التي تحاصر مليشيات "تنظيم الدولة الإسلامية" الآلاف منهم في جبل سنجار.

وفر الاف العراقيين المسيحيين بعد سيطرة المسلحين المتشددين مدينة "قراقوش" أكبر مدنهم وتخييرهم بين اعتناق الإسلام أو الموت"، وأوضح الرئيس الأمريكي قائلا: "عندنا نواجه وضعا كما هو الحال بالجبل حيث يتعرض مدنيون أبرياء لاحتمال العنف على نطاق مروع، عندها لدينا تفويض بالمساعدة، وفي هذه الحالة طلب من الحكومة العراقية."

ويأتي التصعيد الأمريكي بعيد عامين من إكمال إدارة أوباما سحب كافة القوات العسكرية من العراق

متابعة: بعد مرور أكثر من 20 سنة على الإدارة الكوردية، ألا أنها و مرة أخرى أستنجدت بأمريكا و العراق كي تخلصها من حفنه من الإرهابيين الذين أتوا الى العراق و نينوى بتواطئ من حتى بعض القيادات الكوردية.

قيادة الإقليم لم تستطيع الحاق الهزيمة بداعش و لا الدفاع عن الأراضي الكوردستانية، و كل ما فعلته أنها أنهزمت و تركت الأهالي و في بعض الحالات تركت حتى البعض من قوات البيشمركة يلقون مصيرهم المحتوم بسبب الهرب المتواصل كلما تقدمت داعش. و على المستوى الرسمي بدأت هذه القيادة تستنجد بأمريكا و أوربا و بغداد كي تساعدها ضد الدواعش.

مرة أخرى حولت القيادة الكوردية الكورد الى شعب يعيش بفضل أمريكا و ضرباتها الجوية و أن الكورد لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم حتى بعد أن شكلوا جيشا من 200 الف شخص مدججا بجميع أنواع الأسلحة.

مرة أخرى حولت القيادة الكوردية الفاشلة الكورد الى شعب يحتاج الى بغداد كي يعيش و الى طائرات بغداد كي يحافظ على أراضية.

من الطبيعي لهكذا قيادة ان تخرج بعد أيام كي تدعي أنها أنتصرت مع علمها المسبق أنها أنهزمت و فقدت سلطتها و أستقلاليتها و رجعت تابعة ذليلة الى بغداد و الى أمريكا.

و مع أن داعش لم تنتهي لحد الان ألا أن قيادة أقليم كوردستان أعطت شرف أنتهاء الخطورة على أربيل الى أوباما و الى أمريكا و الى بغداد.

صيحات المسؤولين في أربيل و نداءاتهم الى المجتمع الدولي و أعترافهم الرسمي بأنهم لا يستطيعون محاربة داعش لوحدهم ستبقى وصمة عار تلحق بهم الى أبد الابدين.

هؤلاء بكل ما يملكونه لم يستطيعوا مقاتلة داعش لاربعة أيام فقط ، في حين غربي كوردستان يقاتل داعش و منذ أكثر من سنتين و دون مساعدة من أحد و هو في حصار شامل من جميع الجهات.

استهترتم بالجيش العراقي و بالمالكي و لكنكم لم تكونوا بأفضل منه. و صيحاتكم سجلها التأريخ. أنكم فعلا نمر بالاقوال و لكن من روق و لا تخلقون الامجاد لهذا الشعب بقدر ما تخلقون حلبجة و الانفالات و الهزائم تلو الأخرى و حتى أدارة الإقليم و حكومة الإقليم الحالية هي بفضل أمريكا و حزامها الامن سنة 1991 و الا لكان العراق و أقليم كوردستان الى الان يأن تحت الحكم الصدامي.

 

الغد برس/ نينوى: افاد مصدر محلي بمحافظة نينوى، الخميس، بأن طائرات سوخوي القتالية، قصف مواقع عدة لعصابات داعش الارهابية في منطقة قرقوش شمالي المحافظة.

وقال المصدر لـ"الغد برس"، إن "طائرات حربية من طراز سوخوي الروسية التابعة لطيران الجيش العراقي، قصفت عدة مناطق في قضاء قر قوش، ما ادى مقتل اكثر من 100 من عناصر عصابات داعش الارهابية".

واعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، اليوم الخميس، مقتل 160 داعشياً بينهم قياديون واصابة 35 بالتنسيق مع القوات الامنية وطيران الجيش في بغداد والانبار وصلاح الدين ونينوى.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً دفع برئيس الحكومة نوري المالكي، في (10 حزيران 2014)، إلى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو محافظة صلاح الدين وسيطرتهم على بعض مناطقها، في حين تستمر العمليات العسكرية في تلك المناطق لمواجهة التنظيم.

الرئيس الأمريكي يأمر بتوجيه ضربات جوية "مستهدفة" ضد "تنظيم الدولة الإسلامية" بالعراق

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)  -- قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الخميس/فجر الجمعة، إنه أجاز توجيه ضربات جوية مستهدفة ضد "تنظم الدولة الإسلامية"، بجانب إسقاط مساعدات إنسانية لأقليات عراقية محاصرة بواسطة مليشيات التنظيم المتشدد شمال العراق.

وتابع : صرحت مرارا أمريكا لا يمكنها التدخل لدى اندلاع أي نزاع في العراق،  لكن عندما نتملك إمكانيات فريدة للمساعدة في تفادي مجزرة، أعتقد أن الولايات المتحدة لا يمكن لها تجاهل ذلك"، مضيفا: "يمكننا التحرك بحرص ومسؤولية لمنع إبادة جماعية.."

واستطرد بقوله إنه أمر الجيش بتوجيه ضربات جوية مستهدفة ضد "الدولة الإسلامية" حال تحرك مليشياتها بإتجاه مدينة إربيل، عاصمة إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي.

 

ويأتي التحرك الأمريكي وسط زحف مقاتلي "تنظيم الدولة الإسلامية" نحو مدينة "أربيل" ما يهدد سلامة مستشارين عسكريين أمريكيين بالمدينة، طبقا لخبراء عسكريين، وفي هذا السياق أوضح الرئيس الأمريكي: ""سنقوم بكل ما هو ضروري لحماية مواطنينا.. وندعم حلفائنا في ساعة الخطر."

ومن جانبه قال وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هيغل، إن القيادة المركزية الأمريكية نفذت بنجاح عمليات إسقاط مساعدات إنسانية بالقرب من بلدة "سنجار" التي استولت عليها مليشيات "تنظيم الدولة الإسلامية" الأسبوع الماضي.

وأردف: الجيش الأمريكي يظل مستعدا لإجراء ضربات جوية مستهدفة، إن اقتضت الضرورة، لمساعدة القوات في العراق كسر الطوق المفروض من قبل المليشيات المتشددة على "سنجار" وحماية المدنيين المحاصرين هناك

السومرية نيوز/ بغداد
كشف مسؤول بوزارة الدفاع الاميركية، ان طائرات عسكرية اميركية أسقطت وجبات غذائية وعبوات مياه لعراقيين يهددهم تنظيم "داعش" في شمال العراق.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول قوله ان "الامدادات اسقطت قرب منطقة سنجار في اقصى شمال غرب العراق".

واضاف المسؤول ان "المهمة تم تنفيذها بواسطة عدد من الطائرات العسكرية الامريكية بتوجيهات من القيادة الامريكية الوسطى"، مشيرا الى ان "الطائرات التي اسقطت الامدادات الانسانية غادرت بسلام الان".

وسيطر تنظيم "داعش"، منذ الأحد الماضي، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي محافظة نينوى بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها بدون قتال، حيث أقدم التنظيم بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين من قضاء سنجار بإتجاه جبل سنجار ومحافظة دهوك عقب سيطرة المسلحين.

كل شيء في السياسة ممكن ،وليس للسياسة وللسياسين معايير شرفية، انما هناك مصالح وتوافقات ويبدو ان الكورد غير محترفين مع سياسة الكبار ، فحليف اليوم قد يصبح عدو الغد ، والعكس بالعكس ، أما حقوق الانسان و الديمقراطية فهي موجودة ،و لكنها على مقاس و أمزجة الذين يملكون المال والقوة ، وأمثلة كثيرة على ذلك ، حرب يوغسلافيا ، كوسفو و راوندا ، والسودان ، و سوريا ،حيث سالت أنهار من الدماء أمام أ نظار وأبصار العالم وأصحاب النفوذ و أهل الديمقراطية ، و ذاكرة الكورد نشطة وتدرك ذلك جيدا.

لقد حمت أمريكا كردستان العراق ولا تزال ، وساهم الغرب في بناءها و إذ دهارها ، واستطاع كورد العراق ترسيخ نموذجا من الحياة الديمقراطية ،والتداول السلمي للسلطة ، ومنح الحريات السياسية والاجتماعية والدينية للطوائف الدينية والعرقيات ، وفتح الأبواب أمام الاستثمارات الأجنبية و الشركات العالمية ، كما مارس إقليم كردستان دوره الريادي في لم شمل العراقيين و منعه من التفكك أكثر من مرة.

هذا غيض من فيض ، ولكن الحكومة المركزية في بغداد لم تقم بواجبها تجاه العراقيين عامة والكورد بشكل خاص ، بدء بدولة ابراهيم الجعفري والعلا وي و انتهاء بالطائفي المالكي ، وهكذا وجد الإقليم مرة ثانية نفسه أمام تجرية تتكرر ثانية وثالثة ورابعة ، حيث قطع المالكي عنه ميزانيته ، و حاول، بل حاربه في بيع نفطه ولقمة عيشه .

لقاد حار الإقليم ، أين يتجه ؟ وهو يرى بأم عينه تحركات الإرهابين من حوله .....المركز لم ينصت إلى توسلات الإقليم من خطر وقوع الموصل بيد الإرهابيين ، وهكذا كما تبين لاحقا ان المؤامرة كانت ضد الإقليم ، حيث ترك الجيش العراقي سلاحه لداعش ، وبين ليلة وضحاه ، أصبحت داعش الجار اللدود والجديد لإقليم كردستان ، والذي بدوره سد الفراغ واحتل المدن والمناطق الكردية المستقطعة زمن المقبور صدام حسين ، كما صرح السروك مسعود بان العراق تغير ولم يعد العراق الذي ألفناه ، وبأنهم سيجرون استفتاء حول تقرير المصير ،و أن ليس بمقدور أحد أن يمنع هذا الحق ، وان القيادة الكردية ستلتزم بنتيجة الاستفتاء المعروف نتيجته سلفا .

هذه التصريحات و ضم كركوك ، وما ادراك ما كركوك ، وكذلك المناطق الأخرى و تصدير النفط مباشرة و بيعه في الأسواق العالمية بما فيها اسرائيل و رفع العلم الاسرائيلي من قبل بعض البسطاء الكورد في أوربا والغرب ، وتوتر العلاقات بين الإقليم والمركز ،كلها عوامل غير مباشرة جعلت من الأعداء ان يعقدوا الاجتماعات في غرفهم السرية وضرب الكيان الكردي قبل ان يستفحل أمره ويصعب لجامه.

أذن هناك رسائل واضحة و صريحة للكورد وهي :
1- داعش ليست بسيطة كما تبدو من لحاه العفنة ، فلديها اقتصادها من النهب ،كما لديها خيرة ضباط المقبور واستخباراته بالإضافة إلى الأنظمة التي صنعتها ، لقد تحرشت داعش بجميع نقاط التماس مع البشمركة وهذا كان استطلاعا ، و وجدت ضالتها في شنكال بسبب موقعها الاستراتيجي ، وبسبب تنوعها الديني والديموغرافي وبسبب ضعف ولاءها للإقليم بالإضافة إلى شهية متطرفيها لسفك دماء اليزيدين الكفار حسب معتقدهم و أخذ نساءها سبايا .

2-داعش رسالة واضحة لضرب الكيان الكردي بعضه ببعض وتمزيق وحدته الوطنية وكسر شوكة بشمركته ، وضعفه

اقتصاديا عبر إغراقه بالنازحين من جهة وإيجاد حاضنة شعبية بين هولاء النازحين العرب بالإضافة إلى الخلايا الكردية المغررة بهم أصلا.

3- داعش رسالة من المالكي والنظام السوري والإيراني و التركي لثني الإقليم وسروكه عن دعم الثورة السورية ، ولضرب التقارب السني المعتدل مع الكورد.

4- داعش رسالة صريحة من النظام الاسلامي المتطرف ومن الشوفينين لمنع قيام أي كيان كردي مستقل وتدعمه في هذا الاتجاه جميع الدول التي تحيط بكردستان .

5- قد تكون داعش درسا أمريكيا للغرور الكردي الذي صرح بتصريحات غضب الامريكان ولم تلق قبولا لديهم ، لذلك لم تحرك أمريكا ساكنا حتى الأن .

وللخروج من هذا المأزق والخطر الكبير ، لا بد من توحيد جميع الطاقات لخدمة قوات البشمركة والتنسيق الحقيقي مع وحدات الحماية الشعبية في روشافا وقطع الطريق أمام داعش و الانتصار عليه عسكريا وهزيمته ، ولا يتم ذلك إلا عبر التكتيكات العسكرية و الإستخباراتية الصحيحة والمدروسة والانصياع التام لأوامر القيادة السياسية وليس للقيادات الحزبية التي تراهن عليها داعش و أعداء الكرد .

بافي الان كدو