يوجد 947 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 18:33

العراق الى ... أين.. بقلم الكاتب : صبيح الكعبي

كُتب على هذا البلد والشعب ان لايهدأ له بال ولاتستقر حركته الدائرية المؤذية حول نفسه , الآف السنين مرت وهو يعاني من طاغوت متجبر وسلطان ضعيف واستعمار قاهر ومحتل لايعرف  الرحمة زرع  بين أطيافه ممارسات وقيم هجينة بأساليب مختلفة , أخذته الأهواء ولعبت به الرياح مثلما نرى الآن , في مقال سابق عرفنا ان الشيعة لاتحكم البلد وانما يحكمها إخواننا السنة والأكراد ولاعيب في ذلك كما يقول المثل الشعبي ((يكده ابو كلاش يأكله ابو جزمه)) فمعاناة الشيعة معروفة منذ ان تمسكوا بولاية علي وابناءه عليهم السلام وهم يدفعون ضريبة ذلك بتهميش متعمد وأقبية سجون وتسقيط مقصود أُجبروا بالبحث عن منافذ تأويهم وتنقذهم مما وقع عليهم من ظلم  بين أصقاع العالم علّهم يُنجدون من غريب لايمت لهم بصلة قرابة ولا  إنتماء وطني إنما تربطهم مفاهيم الأنسانية  والدين معه بوشائج حب واحترام كرامة وتقدير نفس , الفرحة كلها عندما وجد ضالته في بلده بحكم ديمقراطي يَحترم الشرعية ويؤمن بالأنتخابات  طريقا يتصف بالعدالة لمن يتبؤ المنصب ويمثل الشعب ويحتكم لدستور دائم وفصل بين السلطات تحت حراب المحتل وسيوف الغدر وخناجر الطعن (( فرحة لم تدم )) على مضض جرعها وتحمل أذاها مؤمنا بأن العجلة لاتعود للخلف والمستقبل أفضل وبذلك تمسك بها مع مايتجرعه من سم زعاف وموت زؤام يدفع ضريبتها بنزيف دم لايُوقف وآلام لاتهدأ واوجاع لاتسكن , الغريب في الأمر انه مركز الثقل ونقطة الأرتكاز في العملية كلها ألاانه بعيد عن دورانها وقوة دفعها لايؤثر فيها  ويتاثر بها.... كيف ؟؟ الأحداث التي تجري الآن على مساحة البلد العريضة يجد المحلل السياسي وصاحب الفكر والمتمسك بالأنتماء الوطني حيرة في أمره برغم مرور هذه السنوات العجاف من حياة التغيير فالذي يحكم أسما لم يكسب ود أو  يرضي أحد  ولم يقتنع جنس أو مذهب ولا طائفه ولاتكتل حزبي عن اداءه ويعيش صراع بين مكوناته الشيعية حد التناحر والتسقيط , أذن من يرضي من ومن يقود من ؟؟ سؤال نطرحه ونسعى للأجابة عليه وفقا للمتغيرات والواقع , في المنظورالقريب وبعد ان زرع الشركاء خلافات عميقة بين مكوناته الشيعية وتركوه يلعق جراحه نرى ان تقاربا قويا يحصل بين العرب السنة والأكراد السنة وفق برنامج معد سلفا للضغط على الشيعة وإجبارهم بالموافقة على ماأعده المحيط والأقليم بمباركة امريكا والعالم لفرض واقع حال على المحافظات الخمسة( كركوك ,ديالى  , الموصل , الأنبار , صلاح الدين ) لوجود مشتركات بينهما تساعدهم على تكوين اقليمهم المزعوم وبالتالي تضمن كردستان حدود آمنة معهم من خلال فرض واقع الحال على المناطق المتنازع عليها ,  هذا على بساط الحديث والكلام والأمنيات ممكن تحقيقه ولكنه بعيدا من حيث الواقع والفرضيات والرغبات والمشتركات تمريره بوجود النفط والمعادن الأخرى في بعض هذه المحافظات ورغبات كردستان بالأستيلاء عليها , هذه الأمنية تجد صعوبة في استيساغها أو قبولها عند العرب والتركمان والقوميات الأخرى بشكل خاص والعراقيين بشكل عام وتشكل عائقا ستراتيجيا في توجهات كردستان من قبل الشركاء المزعومين , و ثقلا على قادة الرغبة ومحبي التسّيد من السنة الذين لم يحصلوا على تفويض من جمهورهم وقاعدتهم الشعبية برغم تحشيدهم الأعلامي والدولي , تفاقم الصراعات بين مكوناته وتحالفاته الطائفية  بهذه الحالة لايمكن السيطرة عليه أو أدارة دفة حكمه بل يعمق الهوة ويزداد التمزق وعلى  الجميع ان يحتكموا للقانون والدستور لحل هذه الأشكاليات , تقديرنا المتواضع هذان معطلان الآن بسبب الجدب والحدب بين الأطراف المتنازعه ووجود الأراده الدولية و النزعة التسلطية عند البعض في خلق الصراعات بين الأطراف المشاركة بالسلطه كيف ستسير القافلة  ويستقر العراق  ومن يحكم العراق فعلا ؟؟ ندعوا ان يكون الحشد الشعبي هو بداية التوحد ونبذ الخلافات ونقطة البداية في تآلف مبنيا على وحدة المصير ونهاية الخلافات ببناء اسس صحيحة لعلاقة مصيرية مستقبلية هدفها حماية العراق من التشرذم والتفكك الطائفي , لعبة القوة هي التي يريدون فرضها حسب قول عدنان الدليمي في مؤتمر اربيل الاخير ( نريد ان نسترجع الذي أخذوه ) ....لاضير من التحسب لمستقبل مع شركاء صوره بعيدا عن مضمون .

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 12:18

صفعة إعلامية موجعة للإخوان و'انتصار' للسيسي

نيويورك تايمز تربط بين اغلاق الجزيرة مباشر مصر وقبول قطر بحكم الرئيس المصري بعد أن باتت الدولة العربية الوحيدة التي تشكك في شرعيته.

ميدل ايست أونلاين

لندن - اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز في مقال رئيسي أن اغلاق قناة "الجزيرة مباشر مصر" الذي اعلنت عنه الشبكة التلفزيونية القطرية الاثنين يمثل "صفعة" لجماعة الاخوان المسلمين و"انتصارا" للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وقالت الجزيرة التي طالما انتقدت السلطات المصرية، انها ستوقف "مؤقتا" بث قناة "الجزيرة مباشر مصر" التي اتهمت بالانحياز الى جماعة الاخوان المسلمين المحظورة، بعد يوم من تعهد قطر بدعم مصر.

ويرتبط قرار اغلاق القناة التلفزيونية مباشرة بتحسن العلاقات بين الدوحة والقاهرة بعد يومين من لقاء الرئيس السيسي بالموفد القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في إطار وساطة سعودية.

وجاء في بيان اصدره مكتب امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني ان "دولة قطر التي تحرص على دور قيادي لمصر في العالمين العربي والإسلامي، تؤكد حرصها أيضا على علاقات وثيقة معها والعمل على تنميتها وتطويرها لما فيه خير البلدين وشعبيهما الشقيقين".

وقالت الصحيفة الأميركية الاثنين في المقال الذي كتبه ديفيد كيركباتريك ان اغلاق القناة يمثل "انتصارا للسيسي ما دامت قطر هي الدولة العربية الوحيدة التي تقف ضد بقاء الرئيس الجديد في السلطة" بعد انتخابه في اعقاب عزل الرئيس الاخواني السابق محمد مرسي اثر مظاهرات حاشدة طالبت بإسقاط حكم الاخوان.

وأضاف كاتب المقال إن ايقاف قناة الجزيرة مباشر مصر "يشير الى أن القطريين أنفسهم يتقبلون الآن حكم السيسي".

واعلنت شبكة الجزيرة التي مقرها الدوحة ان "الجزيرة مباشر والجزيرة مباشر مصر ستتوقف عن البث مؤقتا لحين تهيئة الظروف المناسبة للبث مجدداً من القاهرة، وذلك بعد استكمال التصاريح اللازمة لعودتها إلى مصر، بالتنسيق مع السلطات المصرية".

واكدت الشبكة ان قناة "مباشر مصر" لن تعود بهويتها المصرية بل سيتم دمجها مع قناة "الجزيرة مباشر" في مشروع واحد هو "الجزيرة مباشر العامة"، بحسب البيان.

وواجهت قناة الجزيرة انتقادات شديدة في مصر بسبب تغطيها التي اعتبرت منحازة لجماعة الاخوان المسلمين.

وتابع كيركباتريك قائلا ان اغلاق القناة "يمثل صفعة لجماعة الإخوان التي كانت تعتبر التيار الاسلامي الرئيسي في مصر" قبل ان تنهار شعبيتها بعد الفشل في أول تجربة حكم".

ودانت قطر مرارا اطاحة الجيش بمرسي في تموز/يوليو 2013، ولا تزال تستضيف عددا من قيادات الجماعة ومن بينهم عدد من الذين فروا من حملة القمع التي تشنها السلطات المصرية على الجماعة.

.واحدى بطولات وجولات ضد الارهاب .وتم تطهير الاجزاء التي سيطرة عليها داعش بدم الشباب الكوردي ,بدم التضحيات والشعور العالي بامجادهم التاريخي .كل قطرة دم سالت على سفوح شنكال وكل امرأة يزيدية اختصبت او اجبرت على الزواج او تم بيعها في اسواق داعش .كانت سهم قاتل ورصاصة الرحمة في نعش داعش ومن ساندهم وتخاذلوا في تسليمها .كل دمعة من طفل برىء ومن ارملة صامدة ومن شيخ كهل  كانت طوفان جارف على كل داعشي استهانة بمقدرات الانسان الكوردي .كل حرف كتب من قبل الاقلام الشريفة المنصفة ومن قبل الشعراء سطروا ملاحم كلكامش  من جديد وباسلوب نقدي او ادبي كانت بحور  غاضبة ومشجعة لقوات الزاحفة نحوا قمم جبال شنكال

شنكال كانت وسوف تكون مفتاح تحرير جميع اجزاء كوردستان اولا من داعش ومن اراضي العراقية الاخرى ,شنكال  الاسطورة التي تم حفر حروفها بدماء الشباب الكوردي ومن قبل جميع الفئات وكانت ملحمة جمعت شمل الاحزاب والسياسين تحت سفوحها ووقفوا بشموخ بعد تحريرها على القمم ,وكم كان رائعا  رفع علم كوردستان بحروفها والوانها الزاهية واصابع تلوح بالنصر مع قادتهم الاشاوس .والاروع من  يعمل ويقاتل سواء القلم او حمل السلاح  باسم الشعب الكوردي لا باسم الحزب المنتمي .لانها كانت معركة الجميع دون استثناء سواء بككة او االاتحاد الوطني الكوردستاني او حزب البارتي الديمقراطي الكوردستاني او اية جهة اخرى مشاركة تحت راية كورد وكوردستان؟؟؟وكم رائع ان نجتمع معا تحت قبة كوردستان ونحتفل معا بالنصر دون ان نمجد بشخصية بل نذكر دوره القيادي .كم رائع نسطر على صدورنا اسماء الشهداء ونكرم عوائلهم .وكم لطيف وواجب علينا نكون يدا لشفاء الجرحى دون تميز ؟
ولناخذ من شنكال دروس مستنبطة سواء في الهزيمة او النصر حتى يكون طريق  معبد للاجيال القادمة .
اتمنا ومن كل قلبي ان تصفى القلوب الحاقدة والكراهية الدفينة الماضية .اتمنا بل اطلب ليكون نصر شنكال صفحة مفتوحة للقضاء على الفساد والفاسدين والمستغلين والانتهازين والحاقدين على الكورد ؟؟اتمنا بل اطلب من جميع القادة محاسبة انفسهم اولا والرجوع الى درب البشمركة التي سلكوها الاخرون في الوفاء والنظافة والوطنية وحبهم لتربة كوردستان لا لثرواتها الباطنية ولا لاسعارها المغرية .ويكون تفكيرهم بالفقراء والطبقات المسحوقة وهولاء هم اداة لحراستهم وحراست كوردستان ؟؟المال في زوال وكل شخص فاني الباقي السمعة والتاريخ والاجيال ؟؟الاشخاص في خبر كان وكردستان شامخ اللازل وكل من سطرة اسمه بوصمة عار عار يسطرها التاريخ لا محال

اين الاباء والاجداد؟؟ اين ادم وحواء ؟؟واين الانبياء او قادة الشعوب ؟؟واين انتم الان؟؟
التاريخ لا يرحم ليكن لكم صفحة بيضاء ناصعة .ولم يفوت الوقت للندم

هونر البرزنجي

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 12:16

الموازنة وأشباحها - زاهر الزبيدي


 

ليس غريباً أن يتسائل الكثيرون عن الأسباب الحقيقية وراء الإنهيار الوشيك للإقتصاد العراقي وتفتت الأمواج المليارية التي تخصص سنوياً في موازنة العراق الإتحادية على صخرة المشاريع الوهمية ، منذرة بأزمة إقتصادية كبيرة تطال الإقتصاد العراقي ، فبعد تصريحات السيد رئيس مجلس الوزراء عن إكتشاف 50 ألف منتسب من منتسبي الجيش والشرطة "فضائيون" أو أشباحاً كما سمتهم بعض الصحف الغربية ؛ يعلم الله كم كان عددهم قبل عشر سنوات أو حتى قبل خمس سنوات ؟ .

المليارات كانت تصرف كرواتب شهرية بلا مقابل مطلقاً بل أن المقابل لها هو الظلوع الشديد في الفساد والجميع يعلم أن المال مادة الشهوات وان الفساد ماض في عقول أولئك ممن أرتضوا لأنفسهم أن يخونوا ما أقسموا عليه من خدمته لوطنهم ليرتضوا لأنفسهم الذلة والمهانة ولوطنهم الخسران الكبير .

هذا الذي أكتشف أما ما خفي فقد يكون هو الأعظم إذا لم يتم إتخاذ الإجراءآت السريعة والحاسمة في غلق هذا الملف القاتل والذي عزز من التحدي الإقتصادي لحكومة السيد العبادي بعد أن كان التحدي الإرهابي هو الأهم والأكثر تأثيراً على مسيرة المائة يوم الأولى من عمر الحكومة الخامسة .

لم يلحق الإقتصاد العراقي إلتقاط انفاسه والتخلص من ربقة الديون الهائلة التي ترتبة على ذمة العراقيين وتعزيز الإحتياطي العراقي ؛ حتى توالت حرب الإستنزاف التي شنها الإرهاب التكفيري وحيتان الفساد ليلحقوا الأذى بالعراقيين وليمهد الأجواء للفاسدين كي يبدأ مرحلة جديدة ومكملة لتبعات الإرهاب الكبيرة على إقتصاد العراق الذي كان يعد العدة لإعادة بناء البينة التحتية للبلد ، فمدن كبيرة مدمرة بأحيائها وأزقتها بفعل المواجهات القاسية التي يخوضها ابناء شعبنا من الغيارى وما تنتجه مستقبلاً من تعويضات هائلة على الحكومة تأمينها للمتضررين من تلك العمليات بعد إنتهاءها بإذن الله وبعض ما تحقق لمدن المواجهة خلال تلك الحرب ذهب أدراج الريح .

إن العمل على تجنب الإقتصاد الريعي ليس بالسهولة التي يضنها البعض لكون العمل على توفير مصادر تمويل أخرى للموازنة لايمكن أن يأتي بالسرعة التي يضن الكثيرون أن عاماً واحداً أو أثنين أو حتى ثلاثة كفيلة بنقل الإقتصاد العراقي من الريعي الى متعدد المصادر ، أنه عمل دؤوب قد يصل الى عقود من الزمن والعمل فيه بسرعة وبدون ستراتيجية دقيقة إنما يولد "حيتان جديدة للفساد" فبغياب التخطيط السليم سنفقد ميزة إستقرار مصادر التمويل الجديدة لكون التحديات النوعية والكمية في العالم باتت تفوق إمكانياتنا .

وعليه فالحرب على الفساد والعمل على إكتشاف الثغرات الكبيرة التي تستنزف الموازنة هو الحل الوقتي على أن يتم التخطيط الدقيق للمرحلة الإنتقالية ، وإكتشاف الأشباح ليس هو الحل بل أن أن الكشف عن من تستر عليهم وإحالته للقضاء هو الأهم في تلك المرحلة ووضع الأنظمة الرقابية الشديدة من أهم مراحلها .

الموازنة الإستثمارية لم تحقق شيئاً من الممكن أن يكون إنجازاً كبيراً للوطن بإستثناء بعض المشاريع التي لم يتم إكمالها حتى اليوم ، أو أن يكون للعراق مشاريع كبيرة كالمشاريع التي حققها مجلس الإعمار العراق في خمسينات القرن السابق وهي ماثلة حتى اليوم .

أن تجزئتنا لمبالغ الخطة الإستثمارية لنحولها الى لقم صغير يسهل إبتلاعها من قبل المفسدين وحيتان الفساد الكبيرة وأفراخهم التي تبرعمت حتى وصلت لجان المشتريات الصغير في المؤسسات الحكومية ؛ هو خطر آخر علينا تداركة ونضع في الحسبان تأسيس مجلس لإعمار العراق توكل إليه النسبة الأكبر من الموازنة الإستثمارية عسى أن نتمكن من تحويل تلك المبالغ الى مشاريع كبرى تتلقف امواج العاطلين والخريجين وحتى الفضائيين .. حفظ الله العراق

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

"الشعوب تصنع الطغاة" حكمة طالما أطرقت مسامعنا، وداعبت مشاعرنا للحظات، ثم تتلاشى عن أذهاننا، وكأنها إحدى عبارات جلد الذات، وربما هي كذلك بالفعل، فجلد الذات هو أحد وسائل الشعوب، التي لا تفقه مصالحها، وعادة ما تُلدغ من الجحر ذاته عدة مرات!
لا يخرج الطاغية من رحم أمه، وهو طاغية! وإنما يتم صنعه من قبل الشعوب، حيث يشرع بالإستخفاف بشعبه؛ يرفع رايات الإصلاح، والحرية، والعدل، والمساواة، فيطيعه الشعب الخانع، والخارج للتو من بركة طاغية سابق!
هكذا يُصنع طاغية جديد، حيث يتراخى الشعب عن مواجهة إنحرافاته الطفيفة، في مستهل حكمه، فيغفل أو يتغافل عن نقد حكومته وتقويمها! وربما ينخدع ثانية بتزويقات الحاكم الجديد وزخرف قوله، وأصوات مزاميره!
نعم بتلك الصورة يُصنع الطغاة؛ شيئاً فشيء، وهكذا تلدغ الشعوب مراراً وتكرارا، وخيار الناس يتساقطون، مرة تلو أخرى! فتارة يُصنع الطاغية على حين غرة منهم، فتكون الزلّة الأولى مقالة! وأخرى يصنعونه بأيديهم!
ثم يزول ذلك الطاغوت، من بعد زمان طويل، وجهد جهيد، ودماء مسالة، وأرواح تزهق، وأعراض تنتهك، ودور تهدم، ومساجد تعطل، وبلاد تصبح خربة! حتى إذا ما شاءت السماء، وعاد المُلك الى أهله.
ما هي الا هُنيهة؛ إذ تقدمها طاغية آخر، ينبع من مجتمع الأخيار كما ينبع الماء! فترفّ له الأعلام، وتدق المزامير، وتركع الهامات، حتى إذا ما نضج أمره، وجرت حيلته؛ كشّر عن أنيابه، وهمّ أن يسير بسيرة سلفه!
هكذا تبدأ مرحلة صراع جديدة، وكأنها جعلٌ من الخالق كي يتعض الخلق! وتلك سنّة الشعوب! بيد أن الشعوب لا تقهر، وإن طالت فترة الجور، فالخيرة فيمن بقي صابراً، عالقاً في الغربال، إذ ينتفض أولئك الأبرار، فيسقط الطاغوت، فيخلفه آخر!
ذلك هو حالنا في وطننا المنهوب، وشعبنا المهتظم منذ الأزل، إذ جاء الأكديون وأزاحوا السومريين، وجاء العباسيون وأبادوا الأمويين، وجاء الإنكليز وأزالوا العثمانيين، حتى قام فارس الجمهورية فأنهى المَلكية، ومن ثم ألقت مرساها عند شاطيء القوميين!
هنالك إذ أطبقت الأرض على جرانها بعذاب ونُصب، حيث أستوثق الأمر بيد فرعون العصر، فسام الخلق سوء العذاب، ما لم يفعله فرعون في مجده! حتى أنجلت سحب الديجور، وأنفلق فجر الديمقراطية، إذ يستجيب الرب لدعاء الخيرين، لنداءات (نريد قائد جعفري)!
يا للرب وللفرج؛ إذ قادها الجعفري، ومن ثم خلَفه المالكي، فنكأ الأخير الجرح، وطعن طعنته، ولدغ لدغته، وكاد أن يفعلها؛ لولا بقية شيوخ تخشع، وأطفال رضّع، وشبّان وهبت زهور سنيها، قرباناً لمغفرة تلك الخطيئة العظيمة!
الى من بقي من الأبرار عالقاً بين طيات الغربال، مستمسكاً بعرى التوفيق والتسديد، رفقاً بأنفسكم وشعبكم، وبحكومتكم الفتيّة، فلا تعيدوا الكرّة، وعليكم بالنقد البنّاء، وتقويم الزلل، وإقامة الأمت والعِوج، ولات حين مندمِ

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 12:14

الى المظلوم الأول في العالم 12



(يا لثارات الحسين)

يرفع الإمام القائم، عجل تعالى فرجه الشريف شعار، (يا لثارات الحسين)، في يوم العاشر من المحرم، يوم عاشوراء، ليكون أول محطات إنطلاق الإمام، اليوم الموعود، الذي تهفوا له قلوب الإنسانية.

إن كثير من الثورات والحكومات، رفعت هذا الشعار، كان منهم العباسيون، وما أن تسلطوا على رقاب العباد، حتى طغوا وظلموا، وقتلوا الإمام الصادق والكاظم "عليهما السلام" أول حكمهم.

حينما نردد هذا الشعار، هل نردده لنأخذ بثأر الإمام الحسين" عليه السلام"؟ أم ماذا، يتبادر الى أذهنا، إننا نرفع هذا الشعار للطلب بثأر الإمام، الذي إستشهد في كربلاء هو وأهل بيته، وأصحابه، على يد الحكومة الأموية، وهو إبن خاتم الرسل.

حتى اليوم ترفع الحكومات، هذا الشعار لتحصل على رضى الناس، وتستغل عواطفهم وولاءهم، ليس لإقامة الحق ودحض الباطل، بل غايتهم السلطة والحكم.
لنتمعن أكثر، لنستلهم من هذا الشعار؛

ال يا هنا تأتي للاستغاثة: "يا لثارات الحسين"

أي انه يستغيث "كالقول يا لله للمسلمين" بالله لأجل المسلمين...والمستغيث به في محذوف وهم "يا لثارات الحسين" جملة.. واللام. المسلمين بمعنى بالمسلمين حرف جر تعني لإجل ثارات "في لثارات يا للمسلمين هبوا لإجل" الحسين. فتصبح أننا نستغيث بالمسلمين "يا لثارات الحسين" من اجل أن يهبوا ليثوروا بما ثار عليه أبي عبد الله الحسين "عليه السلام").

أي إننا نرفع هذا الشعار، مع الإمام القائم عجل تعالى فرجه الشريف، في اليوم الموعود، لنثور من اجل ما ثار عليه سيد الشهداء.

الذي أعلن ذلك، أول خروجه من المدينة، حيث قال:(إني لم أخرج أَشِراً ولا بَطراً ولا مُفسداً ولا ظالماً، وإنّما خَرَجْتُ لطَلب الإصلاح في أمّة جدّي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أُريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المُنكَر وأسير بسيرة جدّي وأبي عليّ بن أبي طالب عليه السلام).

ليؤسس من كربلاء ثورة، لا يحدها مكان ولا زمان، عطائها خالد تنهل منه الأجيال، لا تقبل الضيم والعبودية، منار لكل إنسان، وإن اختلفت اللغات أو الأديان، لكي نبقى نردد "يا لثارات الحسين".

-

"نص المقال "
ما يدور هذه ألايام من حديث وتكهنات حول طبيعة العلاقة المستقبلية بين دمشق -القاهرة -طهران ,مازال يدور بأطار التحليلات والتكهنات ,,فالمرحلة المقبلة ستشهد على ألاغلب تطورات كبيرة ستعيشها المنطقة ككل .
ففي ظل تطورات "خطيرة" و متلاحقة تعيشها المنطقة ككل وفي ظل واقع سياسي وامني ساخن يفرض وجوده بقوه بالمنطقة ومن منطلق ان السياسة هي من تحرك مصالح قوى الاقليم وبما ان السياسة هي ولغة المصالح هي من تحرك اغلب قوى الاقليم، وفي ظل غياب شبه كامل للمبادئ ألانسانية والسبب هو حالة الفوضى بالاقليم ، وبديلها هنا هو السياسة التي تدفع الان وبقوه كل دول المنطقة للبحث عن حلول "مرحلية" تقيها من أتون نار متسارعة ,,ومخططات صهيو –أمريكية ,قذره,وهدفها هو أغراق المنطقة ككل بجحيم الفوضى، فلهذا فمن الطبيعي ان نسمع عن نشوء تقارب بالرؤى والاراء بين بعض القوى الفاعلة بالاقليم، والهدف هذه المره هو تفادي السقوط العميق بجحيم هذه الازمات التي تمر بها المنطقة بشكل عام، والهروب من بعض الازمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية الداخلية التي تمر بها بعض الدول بالمنطقة ، وهذه العوامل بدورها هي من أسست لتبلور معالم تقارب جديد بين كل من دمشق –القاهرة –طهران .


ومع هذا التقارب "المرحلي" الذي بدأت تتضح معالمه حاليآ، فمن الطبيعي أن نرئ كنتيجة اولية لهذا التحالف بين الحين والاخربعض التقارب بالاراء بين العواصم الثلاثة في مجموعة ملفات اقليمية،، أمنية وسياسية ،،، والسبب بذلك هو تجاوزمرحلة الخلافات التي تركها النظام الاخواني المصري المعزول بين دمشق والقاهرة تحديدآ ,,  فيما يخص تقاطع المصالح بين الاستراتيجية الإقليمية للنظام المصري الذي يسعى ألى الصعود بقوة الى مصاف القوى الفاعلة بالاقليم، والنظامين  السوري والايراني الذان يسعيان جاهدين لتجاوز المرحلة الحالية والصعبة التي تمر بها الدولة السورية تحديدآ.
وبالطبع هنا تجدر الاشاره الى ان هذا التقارب أن تم فعلآ فسيكون هذا التقارب عنوانآ لمرحلة جديدة لكل أحداث المنطقة وسيخلط أوراق الاقليم ككل من جديد،، وسيؤثربشكل بناء على مسار وضع الحلول لفوضى الاقليم بشكل عام،، ولكن هناك محددات لشكل هذا التقارب وطبيعته،، فمع الحديث عن تبلور نقاط التقاء سورية- مصرية-ايرانية،، برز الدور السعودي المعارض من ألاساس لفكرة التقارب هذه.



ومع زيادة الضغط السعودي على النظام المصري بخصوص منع فكرة التقارب مع طهران –دمشق ، ومع زيادة حجم الفوضى والارهاب بالدولة المصرية والمنطقة بشكل عام، ومع تكرار حديث بعض صناع القرارالمصريين، عن وجوب تخلي مصر عن المرجعية السعودية، والتوجة السريع نحو طهران ودمشق، وحديثهم عن وجوب وجود دور سوري - أيراني - مصري بالمنطقة ككل للمساعدة بأخماد نار الحروب الطائفية والمذهبية بالمنطقة، تبرز ألى الواجهة هنا حقيقة أن النظام المصري "المقيد خليجيآ " قرر تدريجيآ الخروج من تحت عباءة الخليج  والسعودية تحديدآ، والتوسع بتحالفاته مع دول ألاقليم الفاعلة،، فهناك اليوم حقائق جديده وخفايا بدأت تظهر على ارض الواقع وهذه الحقائق والخفايا تقول ان كلا الدولتين المصرية والسورية اصبحتا الان تعيشان بوضع مشترك ونموذج واحد ساخن امنيآ وسياسيآ واقتصاديآ.

وهذا ماولد بدوره نوعآ من التقارب بالاراء نوعآ ما بخصوص الملفات الساخنة بالاقليم ككل فهذه الملفات بشكل خاص وضعتا "كلا الدولتين" في خانة التناقض بالفتره الماضية ولكن المرحلة الحالية ونظرآ لصعوبتها وتغير نهج وطريقة وطبيعة ورموز نظام الحكم بمصر وتطور وتلاحق الاحداث بالمنطقة هي من جمعت كلا "النظامين" بأن يكون هناك حالة من التقارب بالاراء والرؤئ بين البلدين، ولو "مرحليآ" ،،لحين أكتمال معالم المشهد الاقليمي .


وبالنهاية، فهناك اليوم حقيقة لايمكن انكارها وهي أن دمشق –القاهرة –طهران قد دفعن الثمن ألاكبر أكثر من غيرهم بسبب فوضى الربيع العربي، على اعتبار أنهن، قد خسرتا الكثير من أوراق القوة لهما بالاقليم، ومع أن المراقبون يعتبرون أن دمشق –القاهرة –طهران يملكن من الأوراق ما يجعلهم قادرين على أنقاذ المنطقة ككل من جحيم الفوضى،، ألا أن مطمح النظام والدولة السعودية في أن تكون دولة محورية بالمنطقة العربية، قد يحد نوعآ ما من التقارب المصري –السوري-ألايراني ، إلا أن مسار الأزمة السورية المستمرة إلى الآن، ودور مصر الاقليمي المستقبلي،، والوضع باليمن،، وفرضيات التطورات المتوقعة بالوضع العراقي،، هي بمجملها من ستكشف، حسب المراقبين، مدى ثقل كل من سورية ومصر وايران والسعودية بالمرحلة المقبلة ......

* كاتب وناشط سياسي -الاردن.


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 12:11

مطيرجي خلف صور العاهرات..!!- بقلم: حسين الركابي


يبدو أن الترسبات،  والأحقاد،  والأخطاء التي ارتكبتها الحكومة السابقة لا يمكن الخلاص منها،  وكما يقال الهدم أسرع من البناء؛  حيث وقعت حكومة التشبث،  والتشنج،  والتشرنق في مطب العائلة،  والعشيرة البائسة،  كما أسماها بعض الساسة،  وقد جمعت في جلبابها الدلالات،  والخنثى من الرجال؛  الذي لم نراهم،  ولا نسمع لهم مبادرة،  أو على الاقل مداخلة في مجلس النواب،  وهذا حال كثير من اولئك الذين يهتمون بمليء الجيوب،  قبل إهتمامهم بالوطن،  والشعب؛  حتى أصبح أحدهم متخم بالمال العام..
هذا الإسلوب من السياسة لا يسلكه إلا الفاشلين،  وأصحاب المصالح الشخصية،  والحزبية،  والقومية،  وقد جربنا الحكومات،  والأنظمة السابقة،  التي وصلت في نهاية المطاف إلى اللعنة،  والإنهيار؛  كونها أخذت منحى الطمع بالحكم،  ومقدرات البلاد،  وأصبحت تحكم بمنطق القوة،  والتسلط،  والإستحواذ على جميع مؤسسات الدولة بدون إطار قانوني،  من أجل الوصول إلى إشباع رغباتهم المادية،  وتعاليهم على طبقات المجتمع العراقي،  وجعل الأخرين تحت واطئتهم،  وبحاجة دائمة لهم..
الرداء الديني الذي تخفى خلفه كثير من ساسة الفشل بعد سقوط النظام عام 2003، وسرقوا إرادة الشعب تحت اسماء تاريخية،  ويافطة حماة الدين،  وضرب التيارات،  والأحزاب الأخرى،  والوقوع فيما بينهم،  من أجل أن يصلون إلى مبتغاهم السئ،  وقد نجحوا نجاح كبير بخلق فتنة بين الفصائل الشيعية،  والفصائل السنية،  والفصائل الكردية؛  وكسبوا جولة عمرها ثمان سنوات..
كم تمنينا أن نغادر تلك الأساليب الرخيصة بعد تغيير الكابينة الحكومية،  والخلاص من الوجوه الكالحة،  التي لم تجلب الخير إلى العراق؛  لكن يبدو لي أن هؤلاء قوم إعتادوا على هكذا أمور،  ولم يجدوا لهم مساحة يعملون فيها،  إلا من أجل التضليل،  وقلب الحقائق،  وفبركة الأخبار..
قائمة دولة القانون التي خرجت من إطار الحزب الإسلامي،  وأصبحت ملك العائلة،  والأنساب،  تتصرف فيها كيف ما تريد،  بعيدة عن المهنية،  وما ترفع من شعار،  وجعلت زمام أمورها بيد من رافق" الزاجل،  والفختية،  طيلة حياته"..
أصحاب الفخاتي( أي الحمام)  اليوم خلف اسماء العاهرات،  والمتبرجات على صفحات الفيس بوك،  ويكتبون بأسماء لا تدل على الرجولة،  من أجل إيجاد صراع حزبي،  وطائفي...

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 12:07

روني علي - رماد ذكريات متناثرة

كتبت عن شفاهها

كغيمة

تحمل من الغيث

لتروي ظمأ الحقول

في شفتيّ

استدركت بعد حين

أن الليل لن ينجب إلا

أضغاث أحلام

من شفاه متورمة

كتبت لها

فبكت كلماتي قهراً

كلما لامست أصابعي

رماد ذكرياتٍ

قاومت الأمواج المتلاطمة حيناً

وبعد حين

دخلت غيبوبة الغفلة

من عنجهية ساحرةٍ

ملكت الكلمات ورمت رونقها في سلة الضياع

كتبت للحلم

فانشطر الليل إلى توأمين

وحلمي المسافر في عتمة الخيال

يقض مضجع الهلوسات

على أبواب الجحيم

فيهذي من نشوة الضياع

في مستنقع كلماتٍ

تترجم لحظة الوادع .. قائلة

لست بفارس صهوتي المتخيل

21/12/2014

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 12:03

بارزاني "إلهاً" للإيزيديين! ... هوشنك بروكا

"هووولا هووولا سروك ه"، ما يعني بصريح العبارة، وبدون أي لبس أنّ السروك بارزاني في شرفدين، قد حلّ محل الإلهين "إيزيد" و"طاوسي ملك" في الموروث الديني الإيزيدي.

..............................

نص المقالة:

بدايةً لا بد من الإشارة إلى أن لا علاقة لي بالدين في كونه "عبادةً" لإله في الفوق أو في التحت. أنا إذ أدرس الدين أو أقرأه، فإني أدرسه وأقرأه بإعتباره منتجاً بشرياً بإمتياز، من التاريخ إلى التاريخ، لا منتجا فوقبشرياً خارج التاريخ.

شخصيا، أحترم كلّ الأديان بلا حدود، وبدون استثناء، طالما أنها تحترم الإنسان، وبغض الطرف عن العرق أو الإثنية أو اللغة أو القومية أو الجنس أو الدين. كل الأديان عندي سيّان، طالما تساوي الإنسان، ويكون أولها الإنسان وآخرها الإنسان. الدين كفعل بشري، يعلو بقدر علو الإنسان فيه، فقيمة الدين هي من قيمة الإنسان فيه. أي دين يخلو من الإنسان ومن قيمة الإنسان وحقوق الإنسان كبشر، هو دين خاوٍ، دين فارغ، دين مشكلة مرتين: مرّة لذاته وأخرى للآخر وللعالم.

لكن الأمر عند الإنسان الديني أو المتديّن، أياً كان، ومن أي دينٍ كان يختلف. فلا إله، بحسب إيمان المتديّن لدينه أو المتعصب لعصبته، يعلو إلهه. ولا دين يتفوق على دينه، ولا تاريخ يسبق تاريخ دينه. بجسب إيمانه، إلهه هو الأول وهو الآخر، هو المبتدأ وهو الخبر، هو الدنيا وهو الآخرة. تلك هي سنة الدين.. تلك هي سنة المتديّنين.. تلك هي سنة الله في كلّ دينه، من أول الدنيا إلى آخرها.

ما لفت انتباهي هو مشهد فيديو مصور بكاميرا "روداو" المعروفة بخطها السياسي المقرّب جداً من آل بارزاني وحزبه، يظهر فيه الرئيس بارزاني وهو يدخل خيمة متواضعة جداً، على سفح جبل سنجار في شرفدين، وبحضور بيشمركة بازاني الأمين قاسم ششو وآخرين، على وقع صيحات مستقبلين إزيديين، كما يبدو: "هوووولا هوووولا سروكه"!

المشهد المضحك المبكي، أعادني إلى ثمانينيات القرن الماضي، أيام الدراسة وحصص التربية الإسلامية، حيث كان مدرسّها يتلوا علينا الآيات القرآنية وأحاديث الرسول والصحابة ويقارنها بأقوال للديكتاتور السوري حافظ الأسد، وكأنه رسول الإسلام المستدام.

من المعروف والمتداول في الموروث الديني الشفاهي الإيزيدي، هو أنّ مفردة "هولا" الدينية حصراً، والتي تستخدم في مناسبات دينية حصراً، لها وقع ديني مقدس وخاص جداً في الوجدان الإيزيدي، وتستخدم عادةً، وخصوصاً في مزار شرفدين، الذي يتخذ منه الإيزيديون "قبلةً ثانيةً" من بعد لالش، مرفقةً مع ذكر أكبر إلهين إيزيديين، هما "طاوسي ملك" و"إيزيد". فعندما يحدث مكروه أو تحدث فاجعة إيزيدبة فوق العادة، أو يدخل الإيزيديون زمان الأعياد ويمارسون طقوسها وسيرمونياتها، تطلق صيحات دينية بإمتياز من قبيل "هولا إيزيدا" أو "هولا طاوسي ملكا"، بقصد الدعاء الديني بالدرجة الأساس أو الإستغاثة والنجدة بالله أو إيزيد أو طاوسي ملك، لتخفيف عبء الكارثة أو المصاب الأليم عن الإيزيدي.

في كل الأحوال، تعتبر هذه الكليشيه الدينية مقدسة في الموروث الإيزيدي، مثلها مثل المقدسات الأخرى، التي لها استخداماتها الدينية الخاصة، ووقعها الخاص، بغرض ذكر الإله وما حوله من مقدسات وأقدسين.

لكن كاميرا روداو قلّبت الآية هذه المرة، لكأن السروك بارزاني هو "إيزيد" أو "طاوسي ملك" نفسه، عندما رددت الجوقة المستقبلة لموكبه بصوت عالٍ ومسموع، كما يظهر في الفيديو (يُنقر الرابط أسفل المقال): "هووولا هووولا سروك ه"، ما يعني بصريح العبارة، وبدون أي لبس أنّ السروك بارزاني في شرفدين، قد حلّ محل الإلهين "إيزيد" و"طاوسي ملك" في الموروث الديني الإيزيدي.

لا مشكلة لي بالطبع مع بارزاني ولا مع أي أحد في أن يصبح "إلها" لأي أحد أو لأي دين، سواء في كردستان أو خارجها، في الأرض أو في السماء، لكن السؤال ههنا، هو: كيف تحولت الكليشيهة الإيزيدية بقدرة قادر أمام كاميرا روداو من "هولا طاوسي مه له كه"، أو هولا إيزيده" إلى "هولا سروكه"؟

ترى ما علاقة المقدس الإيزيدي ب"المقدس السياسي"؟

ما علاقة "طاوسي ملك" و"إيزيد" كإلهين إيزيديين ب"بارزاني" كرئيس لكردستان؟

لماذا زجّ السياسي بالديني بهذه الطريقة الفجّة المقرفة والمقززة، كما فعلها ولا يزال يفعلها أهل الديكتاتوريات من المحيط إلى الخليج؟

ثم هل يمكن استبدال المقدس الإسلامي أو المسيحي مع جلّ احترامي لأهل الديانتين، في كردستان مثلاً، بذات المقدس السياسي، وبذات الطريقة الهزلية الخارجة عن العقل؟

سؤال أتركه برسم البابا شيخ وأمير الإيزيديين خارج العالم!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

رابط الفيديو:

http://rudaw.net/arabic/kurdistan/211220145

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 12:02

العبادي: قوة المركز هي قوة الإقليم

بغداد/واي نيوز

اعتبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ان قوة المركز هي في قوة الإقليم والأطراف، لافتا الى انه من الحماقة اعتماد أي معيارٍ آخر.

وقال العبادي في حوار صحفي، ان ما تحقق في الاتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم، "إنجاز لشعبنا العراقي بعربه وكرده ومكوناته من دون استثناء . وكلنا استعداد للمضي قدماً في إشاعة أجواء أخوية تضامنية بيننا، تزيح إلى الخلف ما تراكم من هواجس واحتقان".

واضاف العبادي إن "النزوع نحو حل العقد وليس العكس، هو ما يجسد مصالحنا الوطنية. وما دمنا نعيش في وطنٍ واحد، فالخير المتحقق على كل صعيد هو خير لنا جميعاً"، لافتا الى أن "التخندق والتنابز وإنتاج الأزمات سياسة الضعيف، وما دمنا نتحدث عن التشارك والتوافق، فليس لأحدنا غلبة أو دالة على الآخر، وليس لطرف منا أن يلوي ذراع الآخر أو يتسبب في إيذائه".

وبين العبادي ان "الدستور على ما فيه، إطارٌ نقبل به للتشارك في حكم البلاد. وأود أن أؤكد في هذا السياق، أن قوة المركز، وأعني بذلك الحكومة الاتحادية، هي في قوة الإقليم والأطراف؛ ومن الحماقة اعتماد أي معيارٍ آخر، ولنا في ما نواجه من عدوٍ تكفيري إجرامي متمثلٍ في داعش، دليل حي على المصير المشترك".

وتابع العبادي بالقول " أفليس انتصار الأشقاء البيشمركة في مقاتلة داعش نصراً عراقياً لنا؟ كذلك الأمر في ما يتحقق من انتصارات على يد قواتنا المسلحة والحشد الشعبي، أفلا يشكل ذلك سنداً وظهيراً لأشقائنا في إقليم كردستان؟".

وبين العبادي انه "بالنسبة للعلاقة مع الأخ مسعود (رئيس اقليم كردستان)، أنا شاكرٌ لتقييمه الإيجابي وتعاونه وتأكيده على القواسم المشتركة، وسوف أتصرف بنفس الروحية معه ، بل وأكثر".

واكد العبادي إن "أمن الإقليم وسعادة وسلامة الكرد وتطورهم، يصب في أمننا وسلامتنا وتطورنا. كذلك أشعر بالارتياح من أداء الأخ نيجيرفان في إدارة العلاقات بما يعزز شعورنا بأننا سنتغلب باعتماد الحوار الإيجابي في المستقبل، على كل ما يواجهنا من مهام مشتركة واستحقاقات".

واخ - بغداد

طالبت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف ،الثلاثاء، القائد العام للقوات المسلحة والقوى السياسية التي وقعت على الاتفاق النفطي بين بغداد وأربيل والشعب الكردي ببيان موقفهم من تصريحات رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان بارزاني بشأن ضم كافة المناطق المحررة من تنظيم داعش الارهابي الى الإقليم .

وقالت في بيان نقله مكتبها الاعلامي وتلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه ان "تصريحات بارزاني التي أعلن فيها ضم كافة المناطق المحررة من تنظيم داعش الإرهابي الى اقليم كردستان استفزت الشارع العراقي وأجهضت فرحته بتحرير بعض المناطق من قبضة قوى الشر والارهاب ، فحتى وقت قريب كانت أنظار العراقيين عرباً وكرداً تتطلع الى تعاون عربي كردي في محاربة الإرهاب والوقوف صفاً واحداً في مواجهة هذه الهجمة الشرسة التي جعلتنا جميعاً في خندق واحد ".

وأضافت ان "نيجرفان بارزاني جعل نفسه في موضع من يتكسب من مصائب إخوته وشركائه في الوطن ، وهذا الموقف لايليق بمن يمثل حكومة الإقليم ، كما تعد تصريحاته غير المدروسة إساءة الى الشعب الكردي الذي لم يتنازل عن هويته العراقية حتى في أصعب الظروف التي تعرض فيها للظلم في العهود السابقة ".

واوضحت ان "بارزاني الذي كنا نتمنى أن يكون شريكاً لإخوته العراقيين في السراء والضراء نسي وللأسف موقف المرجعية الدينية التي حافظت على الدم الكردي في زمن النظام السابق ، ونراه اليوم يتحدى المرجعية عندما اعتبر المناطق المحررة جزءا من الاقليم ، بل ويشترط أيضا في تحرير الموصل ان يضم سهل نينوى أيضاً  للإقليم ".

وتابعت" يجب ان يكون هناك موقف للقائد العام للقوات المسلحة وللقوى السياسية التي وقعت على الاتفاق النفطي بين بغداد وأربيل والشعب الكردي من هذه التصريحات اللامسؤولة ، فالشدائد يجب أن تكون عامل وحدة للشعوب لا عامل تفرقة وبغضاء ".

 

وكان نيجرفان بارزاني قد قال خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الهولندي بارت كوندرس في اربيل الاحد الماضي إن المناطق "المستقطعة" التي تم تحريرها من قبل قوات البيشمركة خلال الساعات الماضية سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور العراقي، الذي سيقرر كيف ومتى ستكون ضمن إقليم كردستان.انتهى

واخ - وسام الملا

اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون احمد صلال  ان تصريحات رئيس حكومة الاقليم تؤجج من الوضع السياسي, وتخلق فجوة بين ابناء الشعب العراقي, وينقض الاتفاق السياسي الحاصل بين بغداد واربيل ".

واكد صلال في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان هذه التصريحات خرق للدستور لأن المادة 140 تطبق وفق آليات صحيحة , مؤكدا ان "التصريحات يهدم الاتفاق الحاصل بين الحكومة والاقليم", داعيا الجميع الى التكاتف والتواصل في هذه المرحلة من أجل تجاوز خطر داعش الارهابي".

 

ورفض النائب عن دولة القانون "استيلاء حكومة الاقليم على المناطق المتنازع عليها ووضع اليد بعيدا عن التوافق السياسي". داعيا "الحكومة اعادة النظر في الاتفاق وتتأكد من التصريحات والى أي مدى يريد ان يصل بها ".

وكان رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان بارزاني اكد  أن المناطق "المستقطعة" التي تم تحريرها من قوات البيشمركة خلال الساعات الماضية سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور العراقي، الذي سيقرر كيف ومتى ستكون ضمن إقليم كردستان.

بغداد/المسلة: أعرب سيناتور جمهوري أميركي، مساء الاثنين،عن تفاؤله أكثر من السابق بقتال القوات العراقية ضد "داعش، وفيما أشار إلى العراق نجح خلال 100 يوم من ولايته في تعزيز القيادة العسكرية للجيش العراقي ومحاولته تحقيق المصالحة بين مختلف الطوائف، أكد أن أميركا مستمرة بتقديم دعمها الاستخباري والتدريبي للعراق الذي تقع عليه مهمة التصدي للمسلحين على الأرض.

وقال بات روبرتس، السيناتور الجمهوري من ولاية كانساس الذي التقى السبت الماضي، برئيس مجلس الوزراء ووزيري الدفاع والخارجية، في حوار مع الاسوشيتدبريس  بأنه "تشجع برؤية النجاحات التي حققها المقاتلون الكرد في طرد عناصر داعش بعيداً عن منطقة جبل سنجار".

وأضاف روبرتس أن "القوات الأميركية المتواجدة في العراق، والتي تشتمل على 400 جندي من مقر فرقة المشاة الأولى في فورت ريلي، تقوم بأدوار مهمة رئيسة في تدريب القوات العراقية وتقديم معلومات استخبارية للجانب العراقي فضلاً عن دورها بالإسناد الجوي".

وأشار روبرتس إلى أن "العبادي قد نجح خلال 100 يوم من ولايته في تعزيز القيادة العسكرية للجيش العراقي وانه يحاول تحقيق المصالحة بين طوائف الشعب العراقي"، مبيناً أن "معنويات القادة العسكريين والجنود الأميركان في العراق جيدة".

وتابع روبرتس إلى أن "كثيراً من الأميركان اعتقدوا أن العراق بعد اجتياح عناصر داعش لأراضيه في الشمال، الصيف الماضي، بأنه في حالة سقوط حر ولكن ما رأيته الآن هو عكس ذلك فهناك إصرار على تحقيق النصر وإن كثيراً من الأمور قد تغيرت بشكل سريع نحو الأفضل".

وأكد السيناتور الأميركي "سنستمر بدعمنا الاستخباري والتدريبي للعراق وعلى الجانب العراقي مهمة التصدي للمسلحين على الأرض"، مؤكداً "تفاؤله الآن أكثر من السابق".


موقع : xeber24.net بروسك حسن
أصدر المجلس الوطني الكوردي قراراً بكف يد السيدة هيفرون شريف من لجنة المتابعة والإغاثة الخاصة بكوباني وتكليف أحد أعضاء المجلس الوطني الكوردي في الأئتلاف بدلاً عنها وذلك على خلفية تقارير اعلامية حول فقدان مبالغ مالية دفعتها هيئة الإغاثة في الأئتلاف السوري المعارض لمساعدة المدنيين في كوباني نتيجة الكارثة التي تعرض لها أهلها على يد تنظيم داعش .
هذا وقد أرسل رئيس مكتب أمانة المجلس الوطني الكوردي السيد طاهر صفوك ،رسالة الى ممثلي المجلس الوطني الكوردي في الأئتلاف والى أعضاء الأئتلاف السوري المعارض بشأن البحث في الأمر وكف يد السيدة هيفرون شريف من لجنة المتابعة والإغاثة الخاصة بكوباني حسب الرسالة .
وقد تسرب عن المجلس الوطني الكردي و الأئتلاف السوري معلومات مفادها أن الأئتلاف السوري أرسل مبالغ مالية ومساعدات إنسانية الى المجلس الوطني الكوردي عن طريق السيدة هيفرون شريف لمساعدة النازحين من مدينة كوباني ولكن تلك المساعدات لم تصل حتى الآن إلى مستحقيها .
وقد قمنا في موقعنا Xeber24.net في وقت سابق بالاتصال مع السيدة هيفرين شريف لمعرفة مصير المساعدات التي دفعت من قبل الأئتلاف السوري ومن قبل المؤسسات الإنسانية ،لكنها رفضت إعطائنا أية تفاصيل حول الموضوع .

 

خلافات بين مقاتلي التنظيم بعد تعيين عراقي بديلا عن السوري في «ولاية الخير»

بيروت: كارولين عاكوم
أعلن تنظيم داعش في شريط مصور اعتقال خلية مؤلفة من 4 من عناصره يتحدثون اللغة التركية خططوا للانقلاب عليه و«زعزعة الأمن» في مناطق سيطرته، وقدموا على أنهم يتبنون أفكارا دينية أكثر تشددا من تلك التي يعتمدها هذا التنظيم، بينما أكد أبو محمد الناشط الميداني في الرقة أن عدد أعضاء «الخلية» التي أعلن عنها «داعش» تجاوز 50 شخصا، وقد قامت بإعدامهم جميعا. وأوضح في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن «التنظيم اعتقل بداية العناصر الأتراك الـ4 الذين ظهروا في الشريط، لكن وبعد التحقيق معهم اعترفوا بانتمائهم إلى خلية تضم عشرات المقاتلين بينهم أتراك وسوريين وأردنيين وجنسيات أخرى، وقد نفذت بهم جميعا حكم الإعدام».

وقال أحد عناصر التنظيم في الشريط الذي نشر، أمس، على مواقع تعنى بأخبار الجماعات المتطرفة، إن أعضاء الخلية خططوا «للخروج على دولة الخلاقة بالسلاح». وأضاف: «كان من شأنهم زعزعة الأمن في داخل (داعش) تمهيدا لضربه من قبل الصليبيين والجيش الحر والنظام النصيري»، مشيرا إلى أن «الجهد الأمني لـ(داعش) تمكن من اختراقهم».

وفي هذا الإطار، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، إن «خلافات كثيرة بدأت تظهر في الفترة الأخيرة في صفوف تنظيم داعش في دير الزور، وأدت إلى تنفيذ حكم الإعدام بعدد من المقاتلين».

وأشار في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن الخبر الذي سبق لصحيفة «فايننشال تايمز»، والذي ذكرته، السبت الماضي، حول إعدام «داعش» مائة من مقاتليه الأجانب حاولوا الفرار من مدينة الرقة، «صحيحا». وأوضح أن «داعش» ينفذ حملات اعتقال في مناطقه وقام بإعدام 18 مقاتلا أخيرا في دير الزور. ولفت إلى أن الخلافات التي ظهرت في ما يعرف بـ«ولاية الخير» بدير الزور، كانت بين المهاجرين والأنصار، وذلك بعدما اعترض عدد من المقاتلين السوريين على إقالة الوالي السوري عامر الرفدان، وهو الذي كان قاتل معهم بشراسة في المنطقة، مشيرا إلى أن قرار الإقالة جاء انطلاقا من أن عدد المقاتلين السوريين قليل في صفوف التنظيم في هذه الولاية مقارنة مع الأجانب، وعين مكانه وال عراقي.

وذكر المرصد أن الرفدان الذي ينحدر من بلدة جديد عكيدات بريف دير الزور، بدأ باتصالات مع عناصر من الفصائل المقاتلة والفصائل الإسلامية، من الجنسية السورية ممن حاربوا «داعش» سابقا، وقدم لهم ضمانات من أجل العودة وتسليم أنفسهم للتنظيم والقتال في صفوفه في محاولة منه لترجيح كفة العناصر من الجنسية السورية في صفوف التنظيم بدير الزور، إلا أن مقاتلي الفصائل رفضوا طلبه.

وكان التسجيل الذي جاء تحت عنوان «القبض على خلية من الغلاة خططت للخروج على دولة الخلافة» عرض مقطعا صوتيا لأشخاص يتحدثون باللغة التركية بلكنة أقرب إلى الأذرية، بدا وكأنه جرى تسجيله من دون علمهم. وقد أعلنوا فيه عن نيتهم حمل السلاح ضد تنظيم داعش الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق المجاور.

وقال هؤلاء في التسجيل الصوتي، وفي ما قدم لاحقا على أنها اعترافات من قبلهم، إنهم قرروا مقاتلة «داعش» كونه تنظيما كافرا بنظرهم على اعتبار أنه لا يكفر الشعبين؛ السوري والعراقي، وأن زعيمه أبو بكر البغدادي يأخذ الأموال من «شعب كافر»، وبالتالي فهو كافر أيضا.

ولم يحدد الشريط المصور المنطقة المعنية بهذه الحادثة، إلا أنه أعلن في بدايته أنه صادر عن «ولاية الرقة»، معقل التنظيم في شمال سوريا.

كما لم يكشف الشريط عن مصير أعضاء الخلية إلا أنه اختتم بآية من القران توحي بأنه جرى قتلهم؛ حيث تقول الآية «إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم».

وذكر مقاتلون في الرقة أن التنظيم شكل شرطة عسكرية لمراقبة المقاتلين الأجانب الذين يتخلفون عن واجباتهم، وجرى اقتحام عشرات المنازل وتم اعتقال الكثير من الجهاديين، بحسب الصحيفة.

 

مسؤول أمني أكد اعتقال أكراد وعرب وتركمان في إطار التحقيقات

أربيل: دلشاد عبد الله
تواصل اللجنة التي شكلها برلمان إقليم كردستان للتحقيق في قضية تهريب تنظيم داعش للنفط عملها عن طريق مجموعة من اللجان الفرعية التي شكلت لهذا الغرض. وبين نائب في برلمان الإقليم أن اللجنة استطاعت حتى الآن إلقاء القبض على 15 شخصا يشتبه بتورطهم في هذه القضية.

وقال النائب فائق مصطفى، عضو لجنة الطاقة والثروات الطبيعية في برلمان إقليم كردستان، لـ«الشرق الأوسط» إن «التحقيقات ما زالت مستمرة. في البداية كان عدد المتهمين 11 أما الآن وبعد مرور 3 أشهر وصل هذا العدد إلى 15 شخصا، بالإضافة إلى أن هناك عددا آخر من الأشخاص يتم التحقيق معهم، وعدد المتهمين قابل للتغيير».

وتابع مصطفى: «أعدت اللجنة البرلمانية المشتركة المكونة من لجنتي الطاقة والنزاهة البرلمانية تقريرها حول سير التحقيقات وسترفع هذا التقرير إلى رئاسة برلمان كردستان، وزودت اللجنة الادعاء العام بالمعلومات والدلائل الكاملة التي توصلت إليها حول القضية».

وأوضح النائب أن المعتقلين «من عدة فئات منهم تجار وسائقو صهاريج ومسؤولون عسكريون»، مبينا أن حكومة الإقليم وعدت بإلقاء القبض على المتورطين مهما كانت مناصبهم ورتبهم، مشيرا إلى أن التحقيقات كشفت أن تجارة «داعش» للنفط جرت في مناطق كثيرة من قضاء طوز ومحافظة كركوك وناحية الكوير وربيعة.

في السياق نفسه، كتب قباد طالباني، نائب رئيس حكومة إقليم كردستان، على صفحته الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن «الذين يثبت تورطهم في قضية تهريب النفط مع (داعش)، سيعاقبون بأقسى العقوبات، وسيتم التعامل مع قضيتهم كجريمة قومية».

بدوره قال أحمد العسكري، رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كركوك، لـ«الشرق الأوسط» إنه «بأمر من القوات الأمنية في كركوك واللجنة الأمنية العليا في المحافظة التي يترأسها محافظ كركوك، تم منع حركة التنقل بين المحافظة والمناطق التي يسيطر عليها (داعش) نهائيا وبأي شكل من الأشكال». وتابع: «لا حركة تنقل بين كركوك وهذه المناطق وهذا القرار تم إصداره منذ اندلاع المعارك في حدود محافظة كركوك وسيطرة (داعش) على بعض المناطق وبهذا تم الحد من عمليات تهريب النفط في حدود كركوك».

من جانبه، أكد الرائد فاروق أحمد، مدير الآسايش (الأمن الكردي) في قضاء طوزخورماتو، لـ«الشرق الأوسط»: «أغلقت كل الطرق الواصلة بين القضاء والمناطق التي يسيطر عليها (داعش). أما تهريب النفط فقد توقف منذ فترة طويلة، لأن قوات البيشمركة أغلقت هذه الطرق إغلاقا محكما». وبخصوص التحقيقات الجارية في قضية التهريب، قال أحمد: «ألقينا القبض على عدد من الأشخاص بأوامر من جهاتنا العليا، وتم تسفيرهم إلى مديرة الآسايش وهناك يجرى معهم التحقيق، والذين تم إلقاء القبض عليهم هم المهربون والتجار المتورطون في تجارة النفط مع (داعش)، مضيفا: «لا يمكنني أن أعلن عن عددهم الآن، لكنهم من القوميات المختلفة عربا وكردا وتركمانا».

alsharqalawsat

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 02:32

تحديد النسل خيانة للوطن في قاموس أردوغان!

الرئيس التركي يتهم المعارضين بالترويج لاستخدام وسائل منع الحمل لسنوات من اجل القضاء على جيل كامل من الشباب.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول - وصف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان جهود الترويج لاستخدام وسائل منع العمل بانها "خيانة" وقال ان ذلك يمكن ان يتسبب في القضاء على جيل كامل، بحسب ما اوردت تقارير صحافية الاثنين.

ووجه اردوغان هذه التصريحات الاحد لعروسين في حفل زفاف نجل رجل الاعمال مصطفى كيفيلي الحليف المقرب منه.

وقال للعروسين ان استخدام وسائل منع الحمل هو خيانة لطموح تركيا بان تصبح دولة مزدهرة يشكل الشباب جزءا كبيرا من سكانها.

واكد اردوغان "طفل واحد او اثنان ليس كافيا. لكي نجعل امتنا اقوى، نحتاج الى جيل شباب اكثر ديناميكية وشبابا. نحتاج الى هذا لنرفع تركيا فوق مستوى الحضارات المعاصرة".

واضاف "في هذا البلد، فانهم المعارضون ضالعون في الخيانة المتمثلة في الترويج لاستخدام وسائل منع الحمل لسنوات من اجل القضاء على اجيالنا".

واشاد اردوغان بالزواج وقال "الزواج هو رحلة طويلة. بعض الايام جيدة وبعضها سيئ. والايام الجيدة تصبح اكثر تكرارا بالمشاركة، والايام السيئة تجلب السعادة في النهاية اذا تحلينا بالصبر".

وقال "انجاب طفل واحد يعني الوحدة، وإنجاب طفلين يعني التنافس، اما ثلاثة فيعني التوازن واربعة يعني الرخاء. والله يهتم بالباقي"، بحسب ما نقلت وكالة دوغان للانباء والتي نشرت كذلك تسجيل فيديو لكلمته.

وكان اردوغان اثار غضب جماعات مناصرة المرأة عندما اعلن ان على كل امرأة ان تنجب ثلاثة اطفال، واعلانه في كلمة في تشرين الثاني/نوفمبر ان النساء لسن مساويات للرجال.

كما اقترح تحديد حقوق الاجهاض وعمليات الولادة القيصرية. الا ان هذا يبدو انه اقوى هجوم له على استخدام وسائل منع الحمل.

وكان قد حذر مرارا بان على الاتراك انجاب المزيد من الاطفال لمنع شيخوخة المجتمع. وارتفع عدد سكان تركيا بشكل كبير في العقود الاخيرة حيث يزيد الان عن 76 مليون نسمة.

واثار أردوغان غضب منتقديه والمدافعين عن الحريات الشخصية في تركيا عندما أعلن انه لا مساواة بين الرجل والمرأة مستندا بذلك إلى القرآن. وقال اردوغان دون مواربة "ديننا 'الاسلام' حدد دور النساء في المجتمع بالامومة". واكد انه لا يمكن معاملة الرجل والمرأة بالطريقة نفسها "لان ذلك ضد الطبيعة البشرية".

شفق نيوز/ تظاهر العشرات الاثنين أمام برلمان كوردستان العراق في أربيل وطالبوا بالافراج عن ذويهم وقالوا انهم يواجهون تهما تتعلق بآرائهم السياسية.

altوطالب المحتجون بإصدار عفو عام للإفراج عن جميع "المعتقلين السياسيين".

وقالت احدى المتظاهرات، رفضت ذكر اسمها، لـ"شفق نيوز": "نحن نمثل مجموعة عوائل ومازال العديد من ابناء وازواج واخوة هؤلاء المشاركين في التظاهرة موجودون في السجون بسبب ارتكابهم أخطاء صغيرة".

وأضافت "هم بحاجة الى اصدار عفو عام بحقهم وليس معاقبتهم بهذا الشكل المريع ولسنوات طويلة. هم لا يستحقون هذه العقوبة وامهاتهم وزوجاتهم واطفالهم واخوتهم ينتظرونهم".

بدوره قال بيستون فائق عضو برلمان كوردستان لـ"شفق نيوز" إن لدى البرلمان مشروعي قاون بهذا الصدد.

وأشار الى أخذ رأي وزارتي العدل والداخلية وكذلك مجلس القضاء الاعلى بشأن المشروعين. وأضاف "ننتظر ادراجهما ضمن برنامج جلسات البرلمان ووقتها سيتم مناقشة المشروعين والمصادقة عليهما"

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 02:18

- قولوا للعبادي قبل فوات الميعادي- حاجي علو

 

قولوا له كفى مسك العصا من الوسط  ، لقد تبيَّن الغيُّ من الرشد والعدو من الصديق ومجاملة العدو لا تنفع في شيء ، لقد بان وتأَكَّد أَن أَمريكا لن تضحي بمصالح حلفائها ، ولن تقضي على داعش قبل تحقيق هدف حلفائها تركيا والسعودية قائدة العالم الإسلامي السني وراعية الإرهاب الدولي وأَمريكا تعلم ذلك ولا تُعارضها ، بأَيّ منطق تعتقدون أَن أَمريكا ستسحق حلفاءَها لصالح أَعدائها ، في أَيّ قاموس وجدتم هذا المصطلح ؟ إذا كنتم مشتاقين لرُؤية نهاية داعش فتلك باليد سلّموا السلطة في العراق وسوريا للسُنّة فتنتهي مهمة داعش وستقضي عليها أَمريكا في ساعتين فقط ، أَما الأَكراد فليسوا طرفاً في أَية مُعادلة وسيتولّى العرب السنة ، أَمر دفعهم إلى حدود 1991 بدون أَية صعوبة ، وحتى لو لجأَ شيعة العراق إلى القطيعة مع إيران  واللجوء بكل ثقة وإخلاص إلى أَمريكا ,فلن يُجديهم نفعاً ، ولن يثق بهم العرب والترك  ولو زار كل العراق في مسيرة مليونية إلى السعودية بدلاً من الجعفري والمعصوم ولن تتخلى أَمريكا عن حلفائها لأَجلهم ، لقد بانت   الحقائق وتبلورت الكتل المتصارعة بحسب أَهدافها ، والمُجامل الذي يظن بأنه يخدع الآخرين يخسر كل شيء ، وهكذايفعل الأَكراد فيُؤيّدون العرب السنة  وهم أَصحاب التعريب و القبور الجماعية ومُحتلّو نصف كردستان العراق حتى اليوم ولن يتنازلو عن شبرٍ منها بدمائهم  ومع ذلك يُفضّلهم الأَكراد على الشيعة ويُؤيّدونهم ضد الحكومة ، حتى أَكراد سوريا يُؤيّدون الثوار ضد النظام الشيعي لا أَدري ما الذي يربحونه من توأَم  داعش بعد رحيل بشار ؟، وقد بدأ الجعفري سياسة فاشلة في بدايتها ، هي خيارٌ واحد : إمّا إيران وإمّا السعودية , ولا يُمكن الجمع بينهما ، وقد تبلور الصراع إلى كتلتين ، كتلة السعودية وحلفائها ولن تفرط بها أَمريكا بأي ثمن  ثم كتلة إيران وحلفائها تُؤيّدها روسيا وأَعضاؤُها مُشتتو المواقف مُتعارضو  الأَهداف  خاصةً الأَكراد الذين يختلفون معهم في المذهب الديني ولن ينسجمو معهم أَبداً ، يُؤيدون العرب السنّة ويسترشدون بتركيا ويعتمدون على أَمريكا وكردستانهم  تحت السنة  والأَتراك ، أَليس هذا صراعاً مع الذات ؟ ثم شيعة العراق يسترشدون بإيران ويتودّدون مع السعودية ويعتمدون غلى أَمريكا للقضاء على داعش ، وهي التي تدخَّلت خصيصاً لحماية داعش ، فلو لم تتدخل , لدخلت إيران لإنقاذ أَربيل وتصفية داعش من العراق نهائياً وهذا يعني هزيمة السعودية وحلفائها ولن تقبل بها أَمريكا فتدخلت لتأديب داعش وليس لسحقها إنما ضربها بمقدارٍ محسوب

هكذا على الأَكراد والشيعة الإتحاد مع إيران  لضرب داعش بيد من حديد ، وإن تتطور الوضع إلى تدخل مُباشر من أَطراف أُخرى ، فهناك حل آخر  وهو الإستعانة بإسرائيل التي سيجدونها على أَهبة الإستعداد لضرب العرب السنة ، إذا وجدت في بشار  وإيران تحوّلاً إيجابيّاً فعليّاً نحوها ، هكذا كل شيءٍ بثمن ، وهذا هو الموقف الطبيعي شاؤوا أَم أبوا ، أَلا ترون العرب يوصفون إيران والشيعة والأَكراد بالصفويين والصهاينة ؟ إنّهم في نفس الكفّة مهما فعلوا من أَجل فلسطين  ، إذن لماذا لا تنسجمون مع القانون الطبيعي : عدو  عدوّي صديقي ؟ والذي يُخالف الطبيعة يسبح عكس التيّار وينتهي إلى الغرق  ، أَم ما زلتم تبحثون عن الحوريّات ؟ فبم تختلفون عن داعش إذاً ؟ .

على هذا الأَساس  فلا أَرى نهاية قريبة لمحنة سنجار  ، رغم الإنتصارات الأخيرة فالمشكلة ليست داعش فقط  ، التي لا يزيد عمرها في العراق على ستة أَشهر بينما مشكلة العرب السنة  عمرها 39 عاماً      وستنفجر فوراً بعد داعش ،  يا ترى هل يتمكن الأَكراد من التحالف  مع الحكومة  على السنة ، أَم يتحالف السنة مع الحكومة على الأَكراد ؟ حتى في هذا الظرف الصعب يبدو البرود  بينهما  واضحاً وهما في  حربٍ في نفس الساحة ضد نفس العدو الداعشي السني ، هكذا تبدو المرحلة التي بعد داعش أَكثر صعوبة  ، والمستقبل يبدو  أَكثر غموضاً  ، فعلى الأَكراد  ـ خاصّةً الئيزديين ــ أَن يتخذو تدابير  طويلة الأمد لمواجهة النزوح السكاني وبخاصّة في سنجار  ( تشكيل سرايا من المتطوعين  لتبديل المقاتلين على الجبل بصورة دورية بإستمرار  ، وتقديم إحتياجات الحماية ومن يُفضل البقاء هناك )، ولا أَحد يمكنه التكهّن بما سيحدث  عند إطلاق عملية تحرير الموصل على ضوء المماطلة الأَمريكيّة الواضحة في تحقيق النصر  الساحق و صعوبات الأَقليم  في السيطرة على الأراضي المستقطعة رغم الدعم الأَمريكي  ؟ ، وعلى الئيزديين أَن  يتخذو كل الإحتياطات اللازمة لمواجهة المستقبل المجهول ولتكن سنجار لهم عبرة حيّة

 

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 02:16

ساهر عريبي - ايران تسدل الستار على عهد المالكي

أطلقت الجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم رصاصة الرحمة على طموحات المالكي في العودة الى كرسي رئاسة الوزراء. فقد أعلن علي شمخاني رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني وفي تصريخ خص به وكالة"فارس" للأنباء أن" تغيير المالكي قد عزز من موقف ايران في منطقة الشرق الأوسط". وتعتبر هذه التصريحات الأولى التي تصدر من مسؤول ايراني كبير والتي تتضمن تخليا ايرانيا عن رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي, واعترافا بأن تبديله بالدكتور حيدر العبادي قد عزز من مكانة ايران في المنطقة.

وتنبع اهمية هذه التصريحات من كونها تعكس تغيرا في السياسية الإيرانية حيال العراق بشكل عام وإزاء القوى السياسية الشيعية بشكل خاص. فايران ألقت بثقلها الكامل خلف رئيس الوزراء العراقي السابق طوال السنوات والماضية وخاصة خلال ولاية المالكي الثانية. حتى انها ضحت بحلفائها التقليديين كالمجلس الإعلى الإسلامي واختلفت مع تيار الأحرار على خلفية رفض تلك القوى لتجديد ولاية المالكي بعد خسارته للإنتخابات عام ٢٠١٠.

وبعد نجاح المالكي في الإحتفاظ بمنصبه بفضل الدعم الإيراني وثق المالكي علاقاته بايران التي كان يحاول الإبتعاد عنها خلال ولايته الأولى التي كانت أمريكية بامتياز فيما كانت ولايته الثانية ايرانية بامتياز.

فالمالكي الذي تولى رئاسة الوزراء خلفا للجعفري ماكان للويات المتحدة التي كانت لديها اليد الطولى في العراق حينها, أن توافق على تعيينه في منصبه خلفا للجعفري الذي وضعت فيتو عليه, لولا علمها بابتعاده عن ايران.

فالمالكي بشكل خاص وحزب الدعوة بشكل عام, لم يكن على وفاق مع ايران طيلة سنوات المعارضة وكان التوتر والتباعد السمة التي طبعت علاقة الطرفين ولاسباب مختلفة لا يسع المجال لذكرها. ولذا فان امريكا أعطت الضوء الأخضر لتولي المالكي للمنصب. ومن جانبه كان المالكي وفيا للولايات المتحدة طيلة سنوات ولايته الأولى, وابتعد قدر المستطاع عن ايران, بل انه غرد بعيدا عن السياسية الإيرانية, وظهر ذلك جليا عبر استهدافه لفصائل المقاومة العراقية وخاصة جيش المهدي خلال عملية صولة الفرسان وعبر زجه للآلاف من أتباع التيار الصدري في السجون وهم المعروفون بمواقفهم العدائية لأمريكا.

كما وان المالكي هدد برفع ملف أكبر حليف لإيران في المنطقة الا وهي سوريا الى مجلس الأمن على خلفية اتهامها بدعم الإرهاب في العراق. كما وتوسع النشاط الأمريكي في العراق حينها وكان للأمريكان دورا سياسيا كبيرا في إدارة امور البلاد. الا ان خسارة المالكي لأنتخابات العام ٢٠١٠ وفوز الدكتور أياد علاوي بها وهو الذي يحتفظ بعلاقات جيدة مع امريكا والسعودية, ضعف من حظوظ المالكي في البقاء في منصبه. فامريكا وقفت على الحياد حينها, وان كانت تحبذ ومن طرف خفي تولي علاوي للمنصب لإعتبارات شتى, ومنها انه مقبول من قبل حلفائها في المنطقة وخاصة السعودية.

حتى وصلت الأمور الى طريق مسدود امام المالكي وكادت آماله في البقاء في منصبه أن تتبخر لولا ايران. التي قلبت الموازين رأسا على عقب وفرضت على الفرقاء الشيعة والكرد تأييد المالكي مقابل التزامه بالسياسة الإيرانية والإبتعاد التدريجي عن امريكا. وهو ما تحقق بالفعل خلال ولاية المالكي الثانية. وقد كانت باكورة هذه التحول هو توقيع الإتفاقية الدفاعية مع أمريكا والتي افضت الى خروج القوات الأمريكية من العراق عام ٢٠١١. اضافة الى توقف المالكي عن استهداف القوى السياسية الشيعية الأخرى وخاصة التيار الصدري الذي لولا أصوت نوابه لما حاز المالكي على ثقة البرلمان.

لقد تحول المالكي رويدا رويدا الى عضو فاعل في المحور الإيراني في المنطقة ووثق علاقاته مع نظام الأسد في سوريا. وهو التحول الذي أزعج الولايات المتحدة التي قررات التخلي عنه بالرغم من قناعة أمريكا بأن تحول المالكي من محورها نحو المحور الإيراني ليس مبنيا على أسس ايديولوجية وإنما يخضع لحسابات المصالح وبريق السلطة. فالمالكي لم يكن يوما قريبا من المحور الإيراني بل كان يحتفظ دوما بمسافة بعيدة عنه حتى اضطر الى الإرتماء بأحضانه طمعا في كرسي الحكم.

الا انه وبالرغم من أن ذلك التغير في سياسات المالكي أعطى المحور الإيراني قوة دفع كبيرة مكنته من الهيمنة على المنطقة وأصبح قوة كبيرة يحسب لها ألف حساب في المنطقة مع امتداده من غزة وحتى طهران مرورا بلبنان وسوريا والعراق واليمن, إلا أن ما لم يكن في حسابات إيران هو تقديرها للضعف الداخلي الخفي الذي كان يعتري العراق والذي كان يغطي عليه  المالكي الذي كان يظهر بمظهر السياسي القوي الذي لا يساوم ولا يرضخ للإبتزاز.

إلا ان الفساد الذي كان ينخر في جسد الدولة العراقية كان يقضي رويدا رويدا على عناصر القوة فيها وبشكل لم تكن ايران تتوقعه حتى وقع مالم يكن في الحسبان عندما سقط ثلث العراق بيد تنظيم داعش الإرهابي الذي وقف على أبواب العاصمة العراقية بغداد. وحينها عرفت ايران بان المالكي لم يكن سوى نمرا من ورق. فالضعف الذي اصاب العراق وجه ضربة موجعة للمحور الإيراني الذي دخل مرحلة تقطع الأوصال بعد ان حافظ على تماسكه طوال السنوات الماضية.

ومع الموقف الحازم الذي اتخذته المرجعية الدينية والقوى السياسة المختلفة من تجديد ولاية المالكي وبعد انتهاء الإنتخابات الأخيرة, رضخت ايران للواقع الجديد الا انها ظلت وحتى اللحظة الأخيرة تتمنى بقاء المالكي في منصبه الذي نجح في خداعها عبر لعبه دور القوي في المنطقة الذي يستمد قوته منها. الا ان الساسة الإيرانيين المعروفين بحنكتهم السياسية أيقنوا اليوم بأن المالكي ورقة محترقة وأن الإستمرار بتأييده سيعني  ابتعادها عن المرجعية الدينية وعن مختلف القوى السياسية العراقية, وهو ما لاتريده, وفضلا عن انكشاف حقيقة قدرات المالكي وسوء ادارته للدولة.

ولذا ومع اتضاح الصورة قررت ايران اختيار جانب الغالبية من أبناء الشعب العراقي واسدال الستار على عهد أسود من تاريخ العراق وخاصة بعد النجاحات التي حققها العراقيون وبمختلف انتماءاتهم في معركتهم ضد الإرهاب التي تصلح ما أفسده المالكي وتعيد الأمور الى نصابها وهو مايفسر تصريح شمخاني. فإزاحة المالكي أسهمت في إعادة بعض الهيبة والقوة للعراق والتي فقدها في زمن المالكي وفي ذلك تعزيز لموقع ايران في منطقة الشرق الأوسط خاصة وأنها تقف اليوم الى جانب العراق في حربه ضد الإرهاب.

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 02:16

من قلة الخيل المالكي ينصب صخيل- سعد الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
قال سيد البلغاء علي أمير المؤمنين: مَا ظَفِرَ مَنْ ظَفِرَ الْإِثْمُ بِهِ، وَالْغَالِبُ بِالشَّرِّ مَغْلُوبٌ.
بعد سقوط الطاغية, ولعدم معرفة بعض المواطنين, بكيفية الاختيار, سواء لحاجة بعضهم, حيث تم التغرير بهم عن طريق, الوعود لسد احتياجاتهم, أو بالعلاقات الشخصية والحزبية.
هناك مثل يتداوله كثير وله دلالة, لعدم وجود الإنسان الجيد, فيستعاض عنه بالسيء! دون الرجوع لضوابط الاختيار, لا سيما الانضباط بالأدب العام, مما أدى إلى ممارسات شاذة, ألمثل يقول" من قلة الخيل شدوا على الكلاب سروج"!
بعد استلام دولة القانون, ثمانٍ سنوات متتالية, استخدموا ما يتوفر لدى خيارهم الوحيد, حيث النسيب والحبيب, دون الرجوع للكفاءة والتاريخ المشَرف ليخلقوا حكومة, هي أشبه ما تكون لحكومة هدام, بالاعتماد على الأسرة المالكة متناسين, أن النظام الحالي هو نظام ديمقراطي!
من المَعيب أن يتسمى شخص, بتسمية حسنة ويأتي بنقيضها, إلا إذا كان بدون أخلاقٍ ويعتبر السياسة, لعبة دهاء ومكر وخداع, وليست علماً له قواعد وأسس, فشتان ما بين أمير المؤمنين علي عليه السلام, والخليفة معاوية بن أبي سفيان, كلاهما حاكم والاسلوب متناقض.
تولى المالكي أربع سنوات للحاجة المُلحة, حيث لم يكن هو من في الحِسبان, وقام بدهاء عمر بن العاص, محاربة من يعتبرهم أعداءً, من التيارات الشيعية أولاً, حتى يقال عنه أنه, يقاتل الفساد وإن كان من بيته, وتحت راية المتملقين من المقربين. أسس حكومة مالكية بامتياز.
فمسؤولية الاملاك في المنطقة الخضراء لابنه أحمد, الذي أهله ليكون يزيد العصر الحديث, كما اعتمد على ثلة من الجهلة, من المستشارين, كـياسر عبد صخيل وحسين المُكنى أبو رحاب! ليعيد الى الأذهان حكومة الطاغية, ألذي نَصَّبَ كل عُتلٍ زنيم, مع عدم حصولهم على المؤهلات البسيطة للقيادة, ليستولوا على خيرات العراق, بغير وجه حق.
بعد جولة الانتخابات الأخيرة, أصبح أبو رحاب, نائباً في البرلمان, مع انه لم يحصل على شهادة البكالوريوس, ولا نعلم كيف مرق من تدقيق المفوضية؛ التي تم تعريفها بالمستقلة! والادهى من ذلك, أنه لا يحضر جلسات البرلمان! بل يمارس مهامه السابقة كمرافق لسيده المالكي!
ما بين صخيل العريف وأبو رحاب, تم تسليم الموصل والانبار وتكريت للأغراب, انتقاماً من الشعب العفيف, ولولا رحمة الباري, لكان نجم العراق قد أفل. أرادوا إرجاع البعث, بلباس الدين والتقوى, فانكشف الزيف وولى.

وقد قال وصي الرسول الأمين: كل شيء يُستطاع إلا نقل الطباع.

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 02:15

جمعة عبدالله - تحرير سنجار انتصار لكل العراق


وقع تنظيم داعش المجرم في فخ الهزيمة والفرار المتشتت  , وتجرع علقم الذل والمهانة في هزيمته في سنجار وتلعفر والمناطق المحيطة بهما , على ايدي بسالة قوات البيش مركة الابطال , الذين رفعوا اسم العراق في انتصارهم  في تحرير مناطق واسعة ومنطقة سنجار , هكذا تحول زمام الاقتحام والمبادرة  والهجوم ,  لصالح ابطال قوات البيش مركة مع تعاون شباب الايزيدي في هذه المعركة التحريرية , ان هذا الانتصار هو لكل العراق ومكوناته , وهو يفتح الطريق الى الانتصار النهائي على عصابات داعش المجرمة , وانقاذ العراق من شرورها ووحشيتها , واستهتارها بالقيم والمبادئ الانسانية , ان عنفوان هذا الانتصار الجسور وبالاقدام  والاقتحام الرجولي . يؤكد على العزيمة والثبات والتحدي , التي أدت  الى الانتصار في المعركة المصيرية مع عصابات داعش الارهابية , والحاق الهزيمة  بهذه الجرذان المتوحشة , ان سيطرة القوات البيش مركة على سنجار بمساعدة الشباب الايزيدي واهالي المناطق الاخرى , يفتح الطريق والباب الى عودة النازحين والمشردين الى ديارهم , بعد معاناة قاسية ومريرة استمرت لعدة اشهر , ومكابدة الظروف  القاهرة التي هي فوق تحمل طاقة الانسان , وهذا الانتصار يفتح اشراقات باهرة في الساحة العراقية , بالحاجة القصوى والملحة الى تكاثف جهود كل العراقيين , لتجاوز المحنة الخطيرة التي اصابت العراق وكسرت ظهره , يتطلب التحالف المصيري بين مكونات الشعب , للخروج من ظلمة الازمة , ان الفرصة السانحة في استغلال تدهور الحاصل في  المعنويات المحبطة والمتهالكة  لتنظيم داعش الارهابي , وبالتقهقر والتراجع والوهن والانسحاب   , من هنا  يتطلب تحشيد كل الامكانيات في معركة تحرير الموصل المقبلة  , بطرد ذئاب داعش , الذين عاثوا خراباً وفساداً وسفك برك من الدماء في الموصل , وارتكبوا المجازر بحق المسيحيين , ودنسوا الحرمات والمقدسات الاسلامية والمسيحية والايزيدية , ان الحاجة الملحة باعطاء الضوء الاخضر , بالسماح بمشاركة قوات البيش مركة وشباب اهالي الموصل في معركة تحرير الموصل  , وان هذه المباركة والدعم في مشاركة قوات البيش مركة , في معركة تحرير  الموصل اصبحت ضرورة قصوى بعد انتصار في سنجار  , لان معركة  تحرير الموصل تشكل علامة فارقة في الانتصار النهائي على عصابات  داعش المجرمة , وتنظيف العراق من جراثيمها ونفاياتها العفنة والكريهة  , بالتأكيد هناك اصوات طائفية , لا تشجع هذا الاختيار ,  وتتوجس وتثير الشكوك والريبة  منه ,  لانه يخنق طائفيتها ويحصرها في زاوية ضيقة  , وينزع عنها الاقنعة , بانها ضد التحالف المصيري بين مكونات الشعب , وهناك اصوات داعشية سياسية , تعرف ان توحد الشعب بمكوناته , يشكل هزيمة كاملة لها , وهي التي ساهمت في خلق الخطاب الطائفي المتزمت , وهي سبب النعرات والفتن وخراب العراق , ان تحرير العراق من داعش والدواعش , هي اولى الخطوات نحو الخروج من عنق  الازمة والفتن الطائفية والانقسام  , وان العبرة من  تحرير سنجار على ايدي قوات البيش مركة , يفتح الافاق نحو تشديد العلاقة والصلة والتفاهم والتنسيق مع اقليم كردستان , ان ارادة العراقيين تحث قادة البلاد ان يضعوا مصالح الوطن فوق اي اعتبار

 

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 02:13

آخر رجال "ألموالك" ..! - علي سلام

نظراً لما يشهده العراق, من أحداث (سودة مصخمة) وساسة (كلاوجية) تنافقوا عليه للقضاء على ما تبقى من أمل فيه, صور بعض المراقبين أن العراق أصبح فيلم تراجيدي قصته احتوت على أحداث محبوكة لضرب رأس المواطن العراقي وجعله ناقم مما يحدث في وقتنا الجاري, ليترحم على ما كان عليه في زمن المقبور!

الفلم كان بعنوان "آخر رجال ألموالك" وبطله الرئيس السابق للعراق نوري كامل المالكي بشحمه ولحمه وصورته (وجرجوبته) لأنه صاحب السلطة الأعلى في العراق طيلة الثمان سنوات.

المالكي وبتدبير (غبي!) منه أو من غيره! صَنَعَ رجال من لا شيء يحكى وتحاكى عن (جفصاتهم) المواطن العراقي هؤلاء الرجال كانوا ممثلي الفيلم مع زعيمهم المالكي , وأغلبهم من أزلام البعث المنحل ومن العشيرة التي ينتمي لها بطل الفيلم, من ضمن تلك الأسماء ياسر عبد صخيل وحسين المالكي (ابو رحاب) المالكيان, وسعد ألمطلبي ألبعثي المخمور, وعبعوب, وحنان وصباح الفتلاويان البعثيان, والقائمة تطول, فكل له دوره في ذلك المشهد!

تلك الأسماء المذكورة وغيرها لها الريادة في حقبة السيد المالكي, سيما وأن كل منها له (جفصة) لا تغتفر كـ (نظرية 7×7 للفتلاوي و زرق ورق وأيباااه وآخرها الوسيم لعبعوب والمطالبة بفتح حانات الخمور للمطلبي) أما عبد صخيل وأبو رحاب فهما المسؤولين عن مواقع العهر والفساد في مواقع التواصل الاجتماعي والتي تطبل للمالكي شخصاً واسماً وعنواناً لا منهجاً .

بالتالي من يصنع مثل تلك الأسماء بمواصفاتهم المذكورة, لا يستحق البقاء في العراق مطلقاً ويجب أن تكون نهايته نهاية المقبور, ليعيش العراق حلاوة التغيير من المقبور, المأزوم ,المهزوم ..!

حرب شعواء ضد التدخل الوحشي الذي استطاع تدمير دفاعات الجيش واستولى على معدات عسكرية تصل قيمتها الى ثمانية مليارات دولار امريكي استعملها العدو في الاستمرار في احتلال مدن وقرى محافظة الانبار تم تحرير قسما منها مثل بيجي والمصفاة الكبيرة هناك المعارك لا زالت مستمرة في مدينة الرمادي وتكريت وهيت معارك كر وفر وقودها الانسان والبيئة والاعمار وتشريد المواطنين حيث بلغ عدد النازحين ما يقارب المليونين والنصف , تتخلل هذه الحرب الضروس التي يقودها جيشنا وشرطتنا والحشد الشعبي والعشائر المسلحة بكل ما يملكون من قوة وشجاعة في الذود عن الديار, نصب المفخخات وقتل المواطن لا فرق بين عجوز وطفل امراة او رجل .هناك حربا اخرى لتعزيز قواتنا الباسلة في سوح المعارك بين الدماء والدموع حربا داخلية لكشف الفضائيين في مختلف الوزارات وكانت اولها وزارة الدفاع والرقم الاول الذي تم اكتشافه هو خمسون الف فضائي تصرف لهم مليارات الدولارات الامريكية كرواتب وملابس وسلاح وعتاد وغذاء شهريا , بعدها تم اكتشاف خمسة وسبعون الف موظف في وزارة الداخلية اعقبها ايجاد سبعة الاف موظف في الادارة المحلية في مدينة البصرة وخمسة الاف موظف في امانة العاصمة في بغداد وقد تشكلت لجان تدقيقية لكشف الفساد المالي والاداري في عموم محافظات العراق ومنطقيا يجب ان تتصاعد الارقام الخيالية للفضائيين بما سيوفر المليارات من الدولارات الامريكية .ان الخزينة الخاوية التي استلمتها الحكومة الجديدة دفعت اعضاء مجلس الوزراء الى التنازل عن نصف رواتبهم لغرض دعم الحكومة لتخطي أزماتها ألمالية اعقبتها خطوة رئاسة الجمهورية من السيد الرئيس ونوابه الثلاثة الى التنازل عن رواتبهم والمنتظر من مجلس النواب ان يقوم بنفس الخطوة بعد ان تنازل رئيس المجلس ونوابه عن نصف رواتبهم لنفس الغرض . في خضم المعارك العسكرية والمتابعة للفساد المالي والاداري في الوزارات تم التوصل الى عقد اتفاقية بين الحكومة الاتحادية والاقليم للتعاون الاقتصادي في كانون الثاني 2014 وذلك بان النفط العراقي هو ملك لكل العراقيين وتقوم حكومة الاقليم بتوفير 250 الف برميل يوميا الى الحكومة الفيدرالية ومن محافظة كركوك النفطية 300 الف برميل يوميا الى الحكومة الفيدرالية . ان هذه الاتفاقية هي لمصلحة الطرفين في الوقت الحاضر وتباعد الطرفان يصب في مصلحة عصابات داعش المجرمة , لقد لاحظنا بان مؤتمرات صحفية عقدت موجهة نيرانها الى هذه الاتفاقية والغرض هو ليس ما يدعون وانما لوضع العصي في دواليب حكومة التغيير فما هي مصلحة اعداء التغيير في اثارة مثل هذه البلبلة يا ترى ؟
ان الحكومة الجديدة تجيش الجيوش للذود عن حمى وسيادة الوطن الذي فرطت بها الحكومة السالفة بسياستها التهميشية لمكونات الشعب العراقي وقمع اهالي الموصل واهانتهم وتعيين ضباطا في قيادة الجيش لم يحترموا حرمة وسيادة الوطن والمواطن واغمضوا عيونهم عن السلبيات التي كانت تسود الاوضاع ألأمنية وألأجتماعية وألأخلاقية , وان هؤلاء القادة والسياسيون ينتظرون المساءلة ان كانت في مجلس النواب او من قبل اللجان التحقيقية المدنية والعسكرية وبالتاكيد سوف تنجلي الحقائق التي تم ترتيبها وأدت الى هذه النكسة الوطنية التي تعتبر لطخة عار في جبين كل من ساهم في طبخها والتي ادت الى قتل مئات الألاف من المواطنين وتشريدهم وانتهاك اعراضهم وبيع نسائهم في اسواق النخاسة . ان ارواح الشهداء تنادي بالانتقام والثار لمن حرمهم الحياة الحرة الكريمة وقلوب الارامل والنازحين والمعوقين سوف لا ترتاح ولا تهدأ الا بعد ان ترجع الحياة الى طبيعتها والتلاميذ والطلاب الى مدارسهم والعمال الى مصانعهم والفلاحين الى ارضهم .

 

 


متابعة : احمد حسن


قرر مجلس ادراة المركز العراقي لحرية الاعلام في اجتماعه المنعقد بتاريخ 10 كانون الاول
من هذا العام , قرر اعتماد الزميل المستشار كاوة عيدو الختاري (ممثلاً) للمركز العراقي
,
في اقليم كردستان , ليمثل المركز في جميع الفعاليات والنشاطات والمؤتمرات المنعقدة في الاقليم


ويذكر ان الزميل كاوة قد حصل في وقت سابق من هذا العام على شهادة الماجستير المهني من جامعة بني سويف في جمهورية مصر العربية في حقوق الانسان والمنظمات الانسانية ولدى الزميل سجل حافل في النشاطات الانسانية والاغاثة وعمله الدؤوب في اغاثة النازحين ,
قبل ان يتم اختياره ممثلاً للمركز العراقي لحرية الاعلام في اقليم كردستان

عادةً ما تكون المخاصمة على مسرح العملية السياسية كارتونية؛ لا تخلو مشاهدها من السذاجة، والسخرية، فما طرأ على عمليات التسقيط، وممارسات العهر السياسي.. شيء من الحداثة في المكر والتجريح، بِشن الهجمات الإعلامية ضد الخصوم السياسيين.

هذه الممارسات؛ أكثر حاجة إلى من يسوقها، ويروج لها على جدار الإعلام والصحافة، وهذا يتطلب جيش إلكتروني قادراً على غزو المواقع الإلكترونية، وببغاوات تُجيد لغة التسقيط، والتنكيل، وأموال تسهم في ديمومة هذه الماكنات التسقيطية.

ليس صعباً، عندما يكون بِحوزتك كادراً إعلامياً ضخماً، وأموال طائلة، ومؤسسات تعمل لصالح حزبك، أن تُطيح بِخصومك في العملية السياسية، لكن الصعوبة تكمن في تشخيص الخصم السياسي؛ فهناك من كانوا عرضة لهذه الجيوش لكنهم في نهاية المطاف حققوا أهدافهم، ونجحوا في التغيير.

الناطق بأسم إئتلاف المواطن" بليغ أبو كلل" أنموذج الضحية لِتلك الهجمات التي مورست بِحقه، من قبل أصحاب" الفشلات" وكانت النتيجة طبيعية؛ أن يُرجم"بليغ" بِوبل من الحجارة على يد خصومه، ويُترك" أبليس" يخوط بيها خوط!

ليس غريباً، أن يتعرض" بليغ" لهذه الهجمات، فالرجل ذو باع ليس بالقصير في مجال السياسة، ومؤهلاته السياسية، أهلته ليكون قيادياً، وناطقاً في كتلة المواطن، ودوره كان مميزاً في التغيير، والتقريب بين المكونات السياسية التي تلعب دوراً ً بارزاً في الحكومة الخامسة.

لفت النظر مؤخراً ما شنه المقربين من المالكي: ياسر عبد صخيل، وحسين(أبو رحاب) من محاولات هدفها الإطاحة بِخصومهم، فمن المُعيب أن يكون إبتداع المشاجرات، وشن حملات التسقيط؛ بِوسائل خارجة عن أُطر الأخلاق، ولا تحمل شيء من المصداقية حتى.

من الطبيعي، أن تنزلق أقلام المأجورين، شططاً قي تحريف الحقيقة، وتتعالى أصوات النشاز، ولا تستثني أحداً من خصومها في حكم البراءة، ولا تكف أبداً عن ممارسات القذف الجماعي، ما دام يقابلها منطق قويم؛ في مخزونهِ وثائق و براهين.. تُسعفنا ولو قليلاً في رؤية الحقيقة.

قبل إبتداع المشاجرات، وإعلان الخصومات، يتوجب وضعِ حلٍ لِمشكلة مليوني نازح يعيشون حتى هذه اللحظة تحت قساوة الشتاء البارد، ومدن أصبحت مرتعاً للدواعش، وخطر إقتصادي في إنخفاض أسعار النفط، وكوارث جمة تتطلب وضع الحلول لها، بدلاً من زج الغربان في سرب المُخربين، والفاشلين!

 

بدأت بوادر هزيمة داعش منذ اندحارهم في قاطع جرف الصخر ، وآمرلي ، واليوم تستكمل البيشمركة هزيمة داعش بتحرير جبل شنكال – سنجار – والقرى المحيطة به من رجس العصابات الارهابية .

اما مساندة طائرات التحالف الدولي وخبراء امريكا والمانيا وبريطانيا فكان لها الاثر الكبير في تحقيق هذه الانتصارات التي لا يغفل فيها دور القوات المسلحة العراقية التي تميزت بفرق مقاتلة جيدة التدريب مثل الفرقة الذهبية وقوات النخبة والعديد من التشكيلات العسكرية المخلصة للوطن والتي ضحت بالاف الشهداء من الجنود والمراتب العسكرية العليا وحققت نجاحات واختراقات على الارض لاصعب المناطق التي تحصنت فيها العصابات الارهابية مثل الانبار وسامراء وبلد وديالى .

ولا بد ان تعمل القوى الوطنية يدا بيد من اجل تحرير بقية المناطق المحتلة من قبل عصابات داعش ، وهي مدن كبيرة مثل الموصل وجلولاء واقضية الانبار مثل البغدادي والوفاء والقائم .. الخ ، ان العمل المشترك والتنسيق الميداني بين قوات البيشمركة والجيش والحشد الشعبي والعشائر في المناطق الغربية امر لا بد منه لتحقيق النصر على القوى الارهابية باسرع وقت وباقل الخسائر .

وفي غمار هذه التطورات انعقد خلال اليومين الماضيين مؤتمر اربيل للقوى العربية السنية ، وقد حرصت هيئة المؤتمر على استبعاد الاطراف الاخرى من المكونات العراقية لكي يقتصر المؤتمر على لون واحد من العراقيين ، وهم السنة ، في مبادرة قد تكون لها انعكاسات سياسية على الواقع العراقي المتوتر ، فان استبعاد الاطراف الاخرى يمثل اللبنة الاولى لوضع اسس الجدار المفرق بين اكبر مكونين عربيين في العراق هما الشيعة والسنة . ومن جهة اخرى قد يكون في اقتصار المؤتمر على اتباع المكون السني تقليل لعوامل الانشقاق في الاراء داخل المؤتمر ، ومحاولة تقليل الخلافات الى الحد الادنى ، هذا اذا حملنا الامر على حسن النية .

وقد اثار ضغينة الكثيرين حضور المؤتمر بعض المطلوبين للقضاء العراقي ، بعضهم مدان باحكام قضائية مثل نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي ، ولكن مثل هذا الامر يدحض بان احكام القضاء العراقي فيها شئ من التذبذب ، ويضربون لنا امثلة عديدة بادانة البعض واسقاط التهم عنهم من قبل القضاء العراقي، ولا حاجة لذكر الاسماء فهي معروفة للمتابعين للشؤون السياسية والقضائية في العراق .

وفي حوار لي مع اذاعة راديو دجلة التابعة لموقع دويتش فيلية الالماني حول موضوع المؤتمر ضمن برنامجها العراق اليوم بينت راي في المؤتمر الذي اكدت فيه على انه مبادرة قد تقود الى وضع افضل لمستقبل العلاقة بين الاطراف السياسية ، لان الحوار الذي يجري الان وسط المكون العربي السني بحاجة الى بلورة رأي يبتعدون به عن الانسياق خلف قوى مسلحة غير حريصة على دماء العراقيين بل توغل في اقتراف الجرائم بحقهم مثل جريمة سبايكر والسجر وبيجي .. الخ

يقترن توحيد الموقف السني وتوجيهه الوجهة الصحيحة بظهور هيئات وطنية مخلصة تتولى ادارة الدفة في اية فعالية سياسية في المستقبل في التفاهم حول حقوق المناطق الجغرافية للمكون السني كونه مواطنا عراقيا لا فرق بينه وبين ابناء بقية المكونات من شيعة وكورد وتركمان وشبك ومسيحيين وصابئة وايزديين وغيرهم .

نأمل ان يكون هذا المؤتمر خطوة اولى نحو تصحيح الاخطاء التي وقعت فيها جميع المكونات العراقية ، وهي اخطاء لا مفر من الوقوع فيها في خضم سيرورة الانتقال من الدكتاتورية الى الديمقراطية .

رابط ندوة راديو دجلة الالماني / برنامج عراق اليوم

http://www.dw.de/%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%84-%D9%84%D9%81%D9%83-%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D9%91%D8%A9-%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4/a-18139151

رابط الاستماع الى الندوة

http://www.dw.de/popups/mediaplayer/contentId_18139151_mediaId_18138897

 

عقدت الندوة الثقافية في الخليل جلستها الشهرية لشهر كانون أول/ 2014، يوم السبت الموافق 13-12-2014، والتي خصصتها لمناقشة رواية الكاتب المقدسي إبراهيم جوهر "أهل الجبل" الصادرة حديثا عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في الأردن، وتولى الكاتب فراس حج محمد ابن نابلس إدارة اللقاء، فتكون رواية عن الخليل يكتبها مقدسي، ويقدمها نابلسي في حضرة أبناء الجبل في مدينة الخليل، واستمرت الجلسة ما يزيد عن ساعتين في مركز إسعاد الطفولة، وبحضور ثلة من الشعراء والمثقفين الفلسطينيين وأساتذة الجامعات وأعضاء الندوة.

وفي افتتاحية الجلسة بيّن أ. فراس حج محمد دور الكاتب إبراهيم جوهر في الحركة الأدبية الفلسطينية بشكل عام وفي القدس بشكل خاص عبر مسيرة ممتدة لسنوات طويلة، كانت حافلة بالكثير من الإنجازات الثقافية من مؤلفات قصصية وبحثية بالإضافة إلى إسهاماته في تأسيس ندوة اليوم السابع في القدس الشريف منذ ما يزيد عن (20) عاما، والتي ما زالت منارة ثقافية مشعة في قلب المدينة المقدسة، ويتولى جوهر مهمة إدارتها.

وأثنت الكاتبة خولة سالم منسقة الندوة بكلمة ترحيبية على الكاتب الضيف وروايته وبالضيوف الكرام، مبينة بعضا من ظروف كتابة رواية أهل الجبل، وكيف كانت أولا عبارة عن يوميات يكتبها صاحبها ويبثها للأصدقاء مساء من خلال صفحته على الفيس بوك، فينتظرون ماذا سيكتب الكاتب، ليروا بعد ذلك شيئا من تعليقاتهم فيما سيكتب بعد ذلك، ومن ثَم هجم العدوان الأخير على غزة (صيف/2014)، فتابع الكاتب كتابة يومياته عن الحرب، وشيئا فشيئا تخلقت الرواية، التي كان يعتقد كثير من أصدقاء الكاتب أنها ذات وقائع حقيقية، وما صاحب ذلك من ردود أفعال ومناقشات (فيسبوكية)!

وفي كلمة قصيرة عبر أ. إبراهيم جوهر عن امتنانه لندوة الخليل الثقافية ولأهل الجبل على الاحتفاء الثقافي بالرواية والكاتب، مستذكرا أول لقاء جمعه بالندوة، فقال "كنت مع روادها المبادرين قبل ثلاثة أعوام لنعلن سويا انطلاق المسيرة، جئتكم اليوم لأقول أمرا واحدا: لقد نجحتم. وكنتم أوفياء لمسيرة الأصالة والعناد والتحدي والحلم، فنجحتم".

وتتابعت القراءات النقدية من أعضاء الندوة، فتحدث كل من أمير الطردة وفوزية النتشة ودعاء عليان، واعتدال غنام وانتصار عطية، كما وتحدث رشاد العرب الذي أشار إلى أنه لم يقرأ الرواية وحسب بل عاش أحداثها لحظة بلحظة، كاشفا عن بعض أسرار الرواية، وارتباطه بأحداثها من خلال شخصية راشد البلد ابن بلدة دورا. وظهر في تلك القراءات المتعددة مدى حب هؤلاء الكُتّاب للكاتب إبراهيم جوهر وارتباطهم الوجداني به معلنين انتماءهم للجبل وثقافة الجبل، مفسرين من زوايا متعددة النص الروائي وبعض دلالته ورموزه المتعددة.

واحتفى بعض الأعضاء بالكاتب إبراهيم جوهر بطريقة خاصة، فقدم محمد الملاح نصاً وطنياً، وألقى الشاعر الشاب رأفت صوايفة قصيدة تحدث فيها عن الجبل وأهل الجبل كان قد كتبها أثناء دراسته في اليمن، فقد أعادت الرواية إلى الواجهة تلك القصيدة إذ إنها تتماس معها في الموضوع والفكرة!

واختتم اللقاء بحوار مع الكاتب حول الرواية والشأن الثقافي العام، أجاب فيها عن أسئلة الحاضرين، التي تناولت واقع الحركة النقدية في فلسطين، والأبعاد الفنية والموضوعية لرواية أهل الجبل.

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 01:59

أيها الصغار..اعرفوا حجمكم- عبدالله الجيزاني

 

المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، الذي انبثق من تحت عباءة مرجعية الإمام محسن الحكيم، واستمرت علاقته بالمرجعية كضابط أعلى لكل مواقفه وتحركاته، صان النهج وحافظ عليه إلى لحظتنا هذه، خاض المواجهة مع النظام البائد، بناء على أوامر وتوجيهات المرجعية الدينية.

عندما أمر الشهيد السيد محمد باقر الصدر بالجهاد المسلح، تم تشكيل حركة المجاهدين وعين السيد عبد العزيز الحكيم على رأس هذه القوة المسلحة، وكان عمادها قيادات المجلس الأعلى الحاليين، كالشيخ همام حمودي والشيخ جلال الدين الصغير والسيد صدر الدين القبانجي والأستاذ باقر الزبيدي، تلك الحركة التي نفذت جميع العمليات المسلحة ضد النظام في الثمانينيات، ولتكون النواة الأولى لفيلق بدر، الذي سطر أروع الملاحم أمام نظام البعث ألصدامي.

بعد تغيير النظام وانطلاق مسيرة العملية السياسية في العراق، كان قطب الرحى فيها المجلس الأعلى وقيادته، فأول من وقف وفعل دعوة المرجعية لإجراء الانتخابات هو المجلس الأعلى وقيادته.

أول من طالب المحتل بالرحيل هو المجلس الأعلى وقيادته، حيث وجه شهيد المحراب من خلال منبر الجمعة، إنذار لمدة ست شهور على المحتل خلالها، أن يحدد موعد لمغادرته البلد.

مطالبة المجلس الأعلى بإخراج العراق من طائلة البند السابع، كون إبقاء العراق تحت هذا البند، يهدد أي منجز وطني يمكن أن يتحقق بمعارضة المحتل.

يذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة زار العراق، والتقى السيد عبد العزيز الحكيم، فكان طيلة اللقاء يتحدث السيد عن أهمية إخراج العراق من طائلة هذا البند، وكان من ضمن الحضور رئيس الوزراء العراقي السابق، بعد انتهاء اللقاء قال رئيس الوزراء للسيد سيدنا قد استنفذت الوقت بالبند السابع، أجابه السيد قائلا بموجب البند السابع بإمكانهم نقض الدستور وكل القوانين وإلغاء حتى حكومتك.!

المجلس الأعلى هو من طالب بتخفيض ديون العراق للعالم ، فتمكنت قياداته من إسقاط 80% من تلك الديون.

المجلس الأعلى وقيادته، أكثر من ضحى وتنازل لأجل وحدة المذهب والوطن، حيث كان أول نداء لشهيد المحراب عندما عاد للعراق، ( أن من أولى أولوياتنا هي وحدة كلمتنا، أن تكون كلمتنا واحدة.. ومراجعنا متحدون ونحن في خدمة مراجعنا).

المجلس الأعلى تغاضى عن التجاوزات، التي وصلت لاغتيال عدد من كوادره واستهداف مقراته، ولم يحصل على استحقاقه، الذي يناسب ثقله السياسي ووجوده العددي في كل الحكومات التي شكلت منذ 2003 إلى ألان، لأجل الحفاظ على وحدة الأغلبية الشيعية.

طرح المجلس الأعلى، إقليم الوسط والجنوب في وقت مبكر، لحفظ حقوق الأغلبية، وطالب بحقوق أبناء الجنوب، لتعويضهم الحرمان من خلال المادة (121) في الدستور، وكذا إنشاء مؤسستي السجناء والشهداء، حيث أصر عزيز العراق على تشريع قانونهما، كذا قانون إعادة المفصولين السياسيين ونزاعات الملكية.

تتواصل مبادرات المجلس الأعلى وقيادته أليوم، من البصرة عاصمة العراق الاقتصادية إلى إعادة تأهيل ميسان، وغيرها من المبادرات التي لو قيض لها أن تأخذ طريقها في التطبيق، لتجنب البلد كل هذه المطيات ألخطيرة.

قيادة المجلس الأعلى كانت وما زالت، الملاذ لكل القوى السياسية وقت الشدة والحرج، طالما لجأ إليها من يحرض عليها ويستهدفها اليوم، عندما وقع في مواقف كادت تؤدي به وبحكومته، فكان خير ناصح ومرشد ومدافع، لأجل المصلحة العليا، لا مصلحة الأفراد.

بعد أن وصلت الأمور إلى خانق ضيق، أدى إلى سقوط ثلثي العراق بيد الإرهاب، وانتشار الفساد بشكل خطير، وغياب أي معالجة تصدى المجلس الأعلى، ووقف خلف المرجعية، ليحقق التغيير الذي تدارك الكثير من المخاطر، رغم كل الصعوبات.

نسأل من يستهدفون المجلس الأعلى وقياداته، من خلال الدس والكذب والتزييف والتزوير، ليدلونا على منجز واحد لهم على مر تاريخهم، أيام الجهاد أو بعد توليهم السلطة، بفضل المجلس الأعلى، الذي جاء بهم من العدم، ليجعلهم أرقام من لاشيء، ليتوقف هؤلاء عن غيهم هذا، فقد تكشفت كل أوراقهم، ولم يعد يصدق شعاراتهم إلا بعض الأغبياء والجهلة، والاستمرار قد يجعل حتى هؤلاء يصحون على الحقيقة...

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 01:58

خاف على المالكي إلا من صهريه- مالك المالكي

 

لا تزال ذاكرة الشعب العراقي طرية طازجة، تتذكر تفاصيل أيام التسلط ألبعثي ألصدامي، على رقاب أحرار العراق، حيث حكم الأسرة التكريتية الجاهلة، التي يقودها الهدام وولديه وصهريه حسين وصدام كامل، ولازال أبناء منطقة السيدية ببغداد، يتذكرون تلك الليلة التي هجم بها عدي وقصي على دار حسين رشيد ألعبيدي، صهر حسين وصدام كامل و قتل صهري الهدام، وأسرة حسين رشيد بجميع أفرادها.

كذلك يتذكر أبناء الشعب، وخاصة تجار البورصة شركات الحمراء والخضراء والأمراء، الذي جمعت ملايين الدولارات من شارع الكفاح، بأسلوب الشراء بالآجل، وكانت لحساب حسين وصدام كامل، الذي نقلاها إلى الأردن، بعد أن غدرا بعمهما وبالتجار، وأخذا بنتاه وهربا، بعد أن أتى بهما من القرية، وكلاهما أمي، كما ذكرت جريدة بابل التي كان يديرها عدي، فأصبح حسين فريق أول مشرف على هيئة التصنيع العسكري، التي كانت تضم علماء العراق، وبعدها اشرف على وزارات المالية والنفط والتجارة، ثم وزير للدفاع ووزير للتعليم العالي.! وأصبح صدام عقيد مسئول عن حماية عمه، وأمر للأمن الخاص والحرس الخاص.

هذا ما كرره حرفيا السيد المالكي، حيث أتى بصهريه حسين وياسر، كلاهما أمي، وكذلك سيطرا بشكل كامل على مقدرات الدولة، وتحكما بكل مؤسساتها، ثم جعل منهما نواب فضائيين بالبرلمان، حيث تفوقا بعدد الأصوات على قيادات تاريخية ومهمة من حزب الدعوة الإسلامية، كعلي الأديب.

كلاهما يشترك بنفس صفات ومواصفات صهري الهدام بكل شيء، الجهل، صلة القرابة مع الحاكم، تشكيل مجاميع من المجرمين والإعلاميين الانتهازيين، تؤدي واجبات اغتيال وتصفية المعارضين، والمنتقدين للنظام من دون أن يظهرا بالصورة، فلم يتذكر الشعب العراقي تصريح واحد لحسين أو صدام، رغم ثقلهم الحكومي، ودورهما الكبير في إدارة الدولة ومفاصلها المهمة، كما لم يسمع الشعب العراقي صوت، ومعظمهم لا يعرف صورة حسين أو صخيل، إنما يختفيان خلف أصوات مأجورة، كحنان فتلاوي وكاظم الصيادي وعالية نصيف وغيرهم من أبواق، تنعق وتسبح بحمد المالكي وفق توجيهات حسين وصخيل، وأيضا إنشاء مواقع إعلامية وصفحات فيسبوكيه، تدار بواسطة أقلام مأجورة طالما كانت تلهج بحب نسيب حسين وصدام، وتحولت اليوم لتسبح بحمد وشكر نسيب حسين وصخيل.

نتيجة ما ناله الهدام من صهريه، تجعلنا نقلق على المالكي من صهريه، بسبب التشابه بين أصهار الأمس وأصهار اليوم بأدق التفاصيل، لذا قلقنا مشروع، أن تكون النهاية نفس نهاية صهري الهدام، خاصة وان النائبين حسين وصخيل لم يدخلا صالة البرلمان، إلا مرة أو اثنين ومازالا يقفان خلف عمها في مكتب نائب رئيس الجمهورية، ولا نستبعد أن يتم إغرائهما من قبل مناوئي المالكي، ليقوما بجريمة تفوق ما قام به حسين وصدام بالأمس.

لذا نتمنى على السيد المالكي، أن يأخذ حذره من أصهاره، فالمغريات كثر واستدراجهما ممكن، ومن السهل عليهم التضحية بالزوجات والنسيب، لأجل إشباع رغبة أو تنفيذ لأجندة من دوله أو مجموعة، مقابل إغراءات اكبر من التي حصلوا عليها من المالكي، الذي انتهى عصره الآن، لذا فكل ما أخشاه على المالكي من صهريه لا غيرهم...

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 01:57

كركوك ..عراقنا المصغر- حميد الموسوي

ما حدث في جامعة كركوك قبل ايام يثير الحزن والاسف والقلق في آن ،ويدفعنا للتذكير بامور ربما غابت عن اذهان الكثيرين :
في مدينة النجف الاشرف محلة ضاربة في القدم ما زالت تحمل اسم "محلة النصارى"، وهناك عشرات العوائل الكلدو آشورية تعيش راغبة متأخية ولم تشعر بأدنى غربة او مضايقة في يوم من الايام. وفي مدينة الصدر حي الاكراد... والبو علوان الدليم في الحلة، وآل الجعفري في تكريت، وآل السعدون في واسط والناصرية والبصرة ، وشارع النجفي في الموصل، وقضاء الدير في البصرة، ومركز صابئة العالم في الناصرية، والتركمان يشكلون ربع مدينة اربيل!. وهذا التنوع تجده في الرمادي وفي كربلاء وفي الديوانية مثلما تجده في ديالى والسماوة والعماره. وكركوك ام لهذه التنوعات الباهية فلماذا كركوك؟!. ومن يقف وراء تحويلها الى قنبلة موقوتة؟! ومن صيرها بركانا يتململ؟!.
لا شك ان هذا التنوع الزاهي الذي لا تخلو منه محافظة عراقية بل قضاء او ربما ناحية من نواحي خارطة العراق المترامية الاطراف، هذا التنوع يدعو جميع العراقيين الى تناسي عقدة الاضطهاد وتداعيات مظلوميات الازمنة الدكتاتورية والاحتكام الى لغة العقل بتبني مشروع وطني عراقي خالص ينظر الى كل شبر في ارض العراق بانه ملكه وان كل العراقيين هم شركاؤه في هذا الشبر اينما كان.
الذي دعانا ومعنا كل الذين تهمهم وحدة العراق وامنه واستقراره الى رفع اصواتنا بمناشدة جميع قادة الحركات السياسية الوطنية والمرجعيات الدينية ومؤسسات المجتمع المدني لبذل اقصى الجهود لتطويق هذه الازمة وحلها توافقيا بجعل مدينة كركوك عراقا مصغرا وهي كذلك منذ تأسيس الدولة العراقية، الذي دعانا لهذا النداء والمناشدة هو ما نراه من تصارع وشد يدور بين الكتل السياسية الممثلة لمكونات العراق باطيافه المتنوعة على خلفية ازمة كركوك التي تثار بين فترة واخرى وخاصة عندما تطرح قوانين انتخابات مجالس المحافظات للنقاش او للتصويت عليها في البرلمان، وكأن مدينة كركوك بمعزل عن محافظات العراق او خارج حدود قوانين الادارة المركزية.
مع ان الاسلوب الامثل لادارتها والذي درجت عليه منذ تأسيس الدولة العراقية ومارسته بحرية وانفتاح بعد سقوط السلطة الرابعة، هو اسلوب الشراكة وفق نسب المكونات التي تشكل التنوع السكاني الطوبوغرافي لهذه المدينة وهذا التصور يتبناه الجميع وحتى على مستوى الدوائر العالمية والعربية والاقليمية وعلى سبيل المثال لا الحصر ما جاء في تصريحات وزير الخارجية الاميريكة الاسبق هنري كيسنجر في معرض  رده وتعريجه على ازمة كركوك "مدينة كركوك لها خصوصية لا يمكن ان تدار من مكون واحد بل على الجميع المشاركة في ادارتها".

وفي هذا التصريح دليل واشارة واضحة على التصور الاميركي لمسالة كركوك، والمثير للاستغراب انهم لا يبذلون مساعياً جادة لحل اشكالية ادارتها، وربما اجلّوا اللعب بها كورقة احتياطية تدخر لساعتها!.

الثلاثاء, 23 كانون1/ديسمبر 2014 01:56

مصائب عراقية في عام الحرامية- راضي المترفي

سنة بلا موازنة !!!
رغم اقرار الموازنة في الاعوام الماضية بعد مساومات ومناكفات وخلافات تصل حد ( المناطح) والتاخير الا ان اللصوص والمنتفعين والحرامية وسراق المال العام والشرفاء والموصوفين بالنزاهة والسيد والشيخ والحجي والاستاذ اتفقوا جميعا على عدم اقرار الموازنة هذا العام بالعلن والله العالم بالسر وين استقرت في اي مصرف وعلى كم جيب وزعت والى كم بلد وصلت ؟ وخصم الكلام سنة 2014 الشعب مفلس والحكومة (معبعبه ) .
سنة بمجلسين نواب !!!
من دون السنين 2014 حظت بتزاحم مجلسين نواب والاثنين صار تزاحمهم بمحطة الانتخابات نواب (لافه جوالتها ) وتارسه عبوبها وباي باي للكرف والمقاولات والسفر واصلاح المؤخرات على حساب الشعب واخذ العمولات من صفقات الاسلحة والشاي التالف والبسكويت الفاسد وناس جاييه فاكه حلوكها ومشترية الكرسي ومستعدة تقاتل ابو ذر وعلي والرسول لو واحد منهم صاح السرقه حرام ومال البلد امانة وحجتهم (قابل احنه وحد من القبلنا ) خل ياكلون .
2014 سنة الدواعش !!!
بعد ما لعبنا اشواط واشواط ويا القاعدة وجيش محمد وثوار العشرين وحركة السيبندية وغيرها ولم يصفر الحكم طلعولنا الدواعش صفح وبدو يعشعشون ويفرخون جوه منابر ومنصات المنتفضين بالانبار والحويجه والموصل ودج عليهم الريش وطالت جنحاهم بصاية الحكومة المطفيه وصاية معارضيها وبصاية خلافات الحرامية وتجار الطائفية وما حسينا الا داعش صاير بعبع رجف حتى اوباما وهو بالبيت الابيض .
2014 سقوط الموصل
من مهازل هذه السنة سقوط الموصل التي صمدت امام حصار نادر شاه ما ادري كريم زند او عبعوب باشا لشهور طويلة مع ضخامة جيشه واصراره على احتلالها وهي بذاك الوقت حتى ما بيها احتياط من جماعة الشهرين يدافعون عنها وبهذه السنة سقطت بليلة سوده علما ان المكلفين بحمايتها ثلاث فرق ومعاون رئيس اركان الجيش وقائد القوات البرية وقائد حماية الموصل والشرطة الاتحادية وشرطة المحافظ وبيشمركه الكرد .. المصيبة مو سقوطها ولا قصة داعش مصيبتنا ما شفنا واحد من كل هاي الروس الكبيرة بيه شويه مستحى ولاغيره ولا حتى بالتلفزيونات شفنا حمرة الخجل على وجه واحد منهم والاكثر قهر نياشين واوسمه ومكافآت وقطع اراضي للمايستحون .
2014 ترحيل الانبياء !!!
ما اعرف بيا دولة من الدول هناك اثر لحافر حمار النبي عيسى مهتمين بيه ومتخذين من مكان محترم ترتاده الناس للمشاهدة او الاستذكار وحتى التبرك في حين بالعراق اكتشفنا ولو متأخرين وبفضل داعش وخليفتها المؤمن ان الانبياء يونس وشيت وغيرهم نازلين باحياء عشوائية مخالفة لشرط التخطيط العمراني بالمدينة لذا قررت دولة الخلافة ترحيلهم واعادة الاراضي الى بيت مال الخلافة وترحيل الانبياء المتجاوزين الى خارج المدينة تحت نظر الحكومة المحلية الهاربة الى دهوك واربيل والحكومة الاتحادية الملتهيه بمصايبها .
2014 سقوط الريس ..
افرزت الانتخابات فوز ماحق ساحق باهر ماهر قاهر وشتريد تضيف بعد بكيفك لأتلاف دولة المالكي فرفع شعاره الاثير ( بعد ماننطيها ) وانقسم البلد الى نصفين كل الخصوم بخندق والمالكي بخندق بعدين اجا الليل واشتغلت الاصابع الخفيه ودخلت امريكا من بوابة الاكراد وتم تحييد ايران واستمالت الساده الشباب والمالكي يصيح (ماننطيها ) تالي لكا المي جواه وطلع من عبه العبادي والجعفري وكالوله لاتنطيها  احنا راح ناخذها بالقوة وخلوه على رف النيابه بس الفرق بينه وبين الريس السابق ذاك وكعوا تمثاله وهذا ماعنده تمثال وغنى للكرسي المسلوب  (ودعتك الله ياعيوني يريدون عنك يبعدوني ) .
2014 سوق بيع اسارى الموصل
منذ غزو موسى بن نصير وطارق بن زياد للاندلس وبيعهم اهلها كعبيد في سوق النخاسة والنذالة لم يتكرر هذا الفعل المشين مرة اخرى الا في الموصل يوم اعلن داعش بيع الاسيرات من الايزيدين والنصارى والروافض في سوق جهلهم وظلاميتهم واسائتهم البالغة للانسانية والحضارة والديانات جميعا وليس الاسلام وحده وهذا لم يتم وماكان ليحصل لو كان هناك ناس برؤوسهم غيرة سواء في الحكومة المحلية او الاتحادية .. لكن منين اجيب احساس للي مايحس ؟
2014 الفضائيون !!!!!!
يقال ان رئيس الوزراء البريطاني الاسبق (تشرشل ) تم ابلاغه عن حالات فساد في بعض الوزارات زمن الحرب العالمية الثانية فجمع المجلس وناقش هذا الامر مع الوزراء وبعد اطلاع تام تنفس الصعداء وشكر الرب لعدم وصول الفساد الى وزارات التعليم والصحة والدفاع وقال كل فساد في الاماكن الاخرى يمكن معالجته او القضاء عليه لكن هذه الوزارات ان وصل لمفاصلها الفساد لايمكن استئصاله وسيستشري حتى يدمر البلد في حين عندنا في العراق تتكون اول بؤر الفساد في  هذه الوزارات واقل فساد هو وجود (48 ) الف فضائي في وزارة الدفاع يقبضون الرواتب ولايرون بالعين المجردة والله العالم كم من الاف الفضائيين في مفاصل الدولة الاخرى وكم يحتاجون من (عبادي ) لكشفهم على الاقل قبل ان يتحول العراق برمته الى بلد فضائي .
2014 وزير خارجيه رومانسي !!!
في كل انحاء المعمورة يتواجد الرومانسيون قرب الشواطيء وحفيف اجنحة النوارس او  حول الموائد المضاءة بالشموع وممارسة الهمس والنظر بعيون حالمة وجل كلامهم منسوج من الحلم او قريبا منه ولم نسمع اونرى ان احدهم اصبح مهندسا للسياسة الخارجية مثلما حصل بالعراق واصبح الجعفري الحالم الرومانسي وزيرا للخارجية كجزء من ثمن وصول العبادي لسدة الحكم ودفع المالكي عنها ومن يدري فقد يختلف العراق مع احدى دول الجوار فيهمس الوزير الرومانسي باذن وزيرهم : ( الم يجمعنا جوار واحد كحضن ام حنون ايها الزميل الرائع فلماذا الخلاف ) .
2014 عام سبايكر !!!

لم يتطرق كل من تحدث بعد كارثة سبايكر عن سبب حشد هذا العدد الكبير من الافراد في تلك القاعدة المشؤومة وكيف جيء بهم من محافظات معينة الى هناك وفي ضجيج التباكي ضاع خيط مهم من خيوط الجريمة الاساسية وغطى على ضلوع طرف من المجرمين .. ياسادة ياكرام ان هذا العدد وتواجده هناك جاء تنفيذا لوعود انتخابية تم اطلاقها من بعض المرشحين في محافظات الديوانية والكوت والناصرية وكربلاء لشراء اصوات انتخابية وبعد الفوز تم ارسال المغدورين الى سبايكر بعيدا عن الانظار في حين توجد في محافظاتهم اماكن للتدريب او للالتحاق بوحدات عسكرية وبما انهم غير محسوبين على جهة عسكرية بعد لذا اصبحوا لقمة سائغة لداعش وبقية الارهابيين وفرصة لاصحاب الوعود للخلاص منهم / وعلى رأي خطباء الجمعة .. استغفر الله لي ولكم .

انتهت انتخابات المرجعية الكردية في سوريا الخاصة بالمستقلين والفعاليات السياسية والثقافية خارج إطار المجلس الوطني الكردي في سوريا وحركة المجتمع الديمقراطي ( TEV-DEM ) بفوزٍ ملحوظ لقائمة حركة المجتمع الديمقراطي , الأمر الذي يؤكد قيام بعض ممثلي المجلس الوطني الكردي " الاثني عشر " بالتصويت عكس ما تم الاتفاق عليه مسبقاً بينهم بخصوص المرشحين المعتمدين من قبله

الأمر الذي دفع بالبعض إلى المطالبة بمحاسبة الأعضاء الذين خالفوا هذا القرار, ليتم وبشكل مثير للتساؤلات اتهام ممثل حزبنا وغيره في المرجعية السياسية بذلك , وذلك عل صفحات الانترنيت وعلى شاشات القنوات الفضائية الكردية , وصلت إلى درجة إدعاء بعض قيادات الأحزاب التي تقف وراء هذه الضوضاء بوجود أدلة ووثائق دامغة تدين ممثلنا بالتهم الموجهة إليه .

ليتم بعده , وبسرعة فائقة عقد اجتماع استثنائي للمجلس الوطني الكردي في سوريا افتقد إلى كل التحضيرات التنظيمية المعتادة , ورغم ذلك , وفي هذا الاجتماع أكدنا بأن من يوجه هذه الاتهامات عليه أن يملك الجرأة و يقدم ما يملك من أدلة و ثبوتيات , ليتخذ حينها بحق المدان أشد أنواع العقوبات التنظيمية .

انتهى هذا الاجتماع باتخاذ جملة من القرارات بهذا الخصوص أبرزها تشكيل لجنة للتدقيق في أوراق التصويت الخاصة بأعضاء المجلس للتأكد من هوية الأعضاء المخالفين لاتفاق المجلس الوطني الكردي , ومن ثم معاقبتهم تنظيمياً , وكنا أول الموافقين على هذه القرارات .

وبعيد انتهاء الاجتماع بثت قناة " روداو " الفضائية وغيرها خبراً مصدره " عضوٌ في المجلس الوطني الكردي رفض الكشف عن اسمه " مفاده بتوجيه المجلس الاتهام للأحزاب الثلاثة: الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)وحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا(الوحدة) وحزب الوفاق الكردي السوري, وذلك في تقصدٍ واضحٍ لتأجيج المشكلة وصولاً إلى مبتغاهم " والمطلوب منهم " في تعطيل المرجعية السياسية والتي تعتبر الخطوة الأولى في بنود اتفاقية دهوك التاريخية التي وقعت بإشراف رئيس اقليم كردستان السيد مسعود البرزاني .

وعليه , فإننا في الوقت الذي نؤكد فيه بأننا أكبر من أن يكيل أمثالهم بحقنا مثل هذه الاتهامات , ندعو الى عقد اجتماع للمجلس الوطني الكردي مفتوح لكافة وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقرؤة لنقل الحقيقة مباشرة لابناء وبنات شعبنا الكردي وكشف حقيقة ما جرى في انتخابات المرجعية الكردية وللمروجين لهذه الإشاعات المغرضة بحقنا وكشف هويتهم لوسائل الإعلام كافة والرأي العام الكردي , ليتضح للجميع أن المتضررون من اتفاقية دهوك هم من يضعون العراقيل لتنفيذها .

القامشلي في 21 / 12 / 2014م

نصرالدين ابراهيم سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا(البارتي)

الغد برس/ بغداد: "نحن لم نذهب الى اي بلد من اجل ان نعلم شعبه الديمقراطية وحقوق الانسان، نحن نذهب لنقتلهم من اجل ان تعمل الشركات الاميركية أكثر"، هذا ما قاله ضابط متقاعد في القوات الاميركية خلال تظاهرة اقيمت على غرار مطالبات بعودة القوات الاميركية الى العراق، بحسب تقرير اذاعتهُ قناة العربية.

فمنذ انسحاب القوات الاميركية من العراق، وفق اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين في عام 2008، حاولت اميركا ان تلعب دور المحتضن للطائفة "السُنية" في العراق، على غرار العلاقة التي ترتبط فيها ايران تاريخياً ودينياً ومذهبياً واجتماعياً مع مناطق جنوب العراق. جاء هذا التغيير الاميركي ليوازي بحسب سياستهم العلاقة التي تجمع ايران بالمكون "الشيعي" العراقي.

"سُنة" العراق الذين كانوا يتهمون "شيعته" بانهم من جاء بالاميركان، اصبحوا الان اكثر المطالبين بعودة القوات الاميركية، بعد توغل الجماعات الارهابية في مناطقهم، نتيجة الحواضن التي توفرت لهم على مدى السنوات السابقة، من ذات السكان والشخصيات التي تتهم مكونات عراقية اخرى بعلاقة وطيدة مع الاميركان.

القيادي في ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، جاسم محمد جعفر يرى ان "الاتفاقات التي وقعت مع الادارة الاميركية، حبر على ورق، ولم يعد لها وجود على ارض الواقع، حتى في الحرب التي تخوضها القوات الامنية العراقية وقوات الحشد الشعبي، لم يكن لها دوراً كبيراً وفعالاً".

ويضيف جعفر، ان "اميركا تلعب الان في المجال السياسي العراق، دور الوسيط بين الكتل السياسية، لكن رغم كل ذلك، لايمكن الاستغناء عن دورها، باعتبار العراق مرتبط معها باتفاقية ستراتيجية".

اميركا التي تظهر بهيئة الأب الحنون للعملية السياسية في العراق، تتخذ من الاعلام وسيلة لاظهار دورها "غير الفعال"، بصورة ايجابية، مثلما تسوق له، لكنها في حقيقة الامر، لم تُبالِ لكثير من قضايا العراق، اخرها الحرب مع الارهاب، التي لم تقدم لهم سوى تحالف دولي، لم يأت بضرباته العسكرية بجديد، ولم تُسهم بمساندة القوات الامنية العراقية، التي تخوض المعركة براً، بالتعاون مع فصائل "شيعية" مسلحة.

قبل احداث العاشر من حزيران، التي سيطر فيها تنظيم "البغدادي"، على مدينة الموصل، شمالي العراق، كان عدد المستشارين الاميركيين في بغداد، لا يتجاوز الـ(150) مستشاراً، بحسب مصادر مقربة من الوفود الاميركية، التي كشفت لـ"الغد برس"، عن وصول عدد المستشارين الاميركيين بعد سيطرتهم على مدينة الموصل، الى الفي مستشار، اغلبهم امنيين".

شعرت الادارة الاميركية بنوع من التراجع في دورها، عندما اقدمت الحكومة السابقة برئاسة نوري المالكي، وبصورة مفاجئة، على استيراد اسلحة من روسيا الاتحادية، بضمنها طائرات السوخوي، فعمدت اميركا الى الدفع باتجاه خلط الاوراق سياسياً داخل العراق، عندما احتجت كتل سياسية تُعارض سياسة نوري المالكي، الى ابداء تخوفها من شراء تلك الاسلحة، بحجة استخدامها ضد مكونات معينة. في هذه الاثناء استعادت الادارة الامريكية بعضاً من دورها، وابلغت الحكومة حينها عزمها ارسال الاسلحة المتفق عليها في بنود اتفاقية الاطار الاستراتيجي.

ويعتقد المراقب للشأن السياسي العراق، والمطلع على تفاصيل العلاقات العراقية – الاميركية اياد الملاح، ان "دور الولايات المتحدة الاميركية في العراق، لم يتراجع، لكنه بطئ، لذلك هي بحاجة الى الايفاء بالتزاماتها تجاه العراق، والعمل على تنفيذ بنود اتفاقية الاطار الاستراتيجي، وعدم التهاون في موضوع التسليح العسكري".

ويضيف ان "سُنة العراق هم الحليف الاقوى الذي تعمل الادارة الاميركية على تقريبه منها، لذلك هي غيرت ستراتيجيتها في العراق، وتريد احتضان السنة، فتجدها تطالب بحقوقهم، وتدعو الى منحهم استحقاقات، وفق مبدأ الشراكة الوطنية".

وكانت عصابات داعش الارهابية احتلت الموصل في العاشر من حزيران الماضي، وانسحبت القوات الامنية منها بناء على أوامر صدرت لها من جهات عليا، فيما لم تتضح حتى الان الجهة التي اصدرت تلك الاوامر، إلا أن جنودا اكدوا أن اوامر وصلتهم بالانسحاب الامر الذي يستدعي التحقيق لمعرفة المقصرين والمتخاذلين والمتواطئين مع الدواعش ومحاسبتهم.

يشار إلى أن قوات الحشد الشعبي التي تكونت بناء على فتوى من المرجعية الدينية العليا في العراق ساهمت في تحرير عدد من المناطق التي كان يسيطر عليها الدواعش، مثل ناحية آمرلي وقضاء بيجي في صلاح الدين وجرف الصخر في بابل، إضافة إلى معارك متفرقة في ديالى وبغداد وكركوك.

يذكر أن القوات الامنية العراقية تخوض معارك طاحنة منذ اكثر من خمسة اشهر ضد عصابات داعش الإرهابية وبعض التنظيمات المتشددة الأخرى وكبدتهم خسائر كبيرة بمعاونة العشائر والحشد الشعبي وتمكنت من تحرير مناطق عدة، خصوصا بعد أن دخلت طائرات أم 35 والسيخوي الخدمة بالجيش العراقي، وسيما بعد ان هددت تلك المجاميع الامن والاقتصاد معا.

 

 

يجب أن تنصاع تركيا لإرادة الشعوب وحقها فى تقرير مصيرها

صحيفة المصري اليوم - السيد عبد الفتاح

المصري اليوم تحاور «عادل مراد »

أكد القيادى الكوردى البارز فى حزب الاتحاد الوطنى الكوردستانى «عادل مراد»، أن النظام التركى يعيش عزلة دولية وإقليمية بسبب دعمه لداعش وسقوط جماعة الإخوان المسلمين فى مصر، وأن مشروع أردوجان تعرض لانتكاسات كبيرة ولم يعد له صديق إلا دولة مثل قطر. وطالب «مراد» فى حواره لـ«المصرى اليوم» تركيا بالكف الفورى عن التدخل فى الشؤون الداخلية لمصر وسوريا والعراق، والتوقف عن السياسات العدائية نحو الكورد فى سوريا وتركيا، مرجعاً تنامى نفوذ داعش إلى الخلافات الداخلية وتخاذل بعض قادة الجيش العراقى، مؤكداً أن الحرب على الإرهاب ستتمكن من القضاء على داعش.

كيف تنظر إلى السياسات التركية الإقليمية والدولية؟

- الدولة التركية منيت بالفشل فى جميع الجبهات السياسية، فتحولت سياستها من تصفير الأزمات إلى تصفير الإنجازات، فلقد تعرضت علاقاتها الدولية إلى حالة من التراجع، فباتت منعزلة عن محيطها المحلى والإقليمى والدولى بسبب مواقفها من أحداث الشرق الأوسط وداعش الإرهابى بشكل خاص.

وأما محلياً فإن عملية السلام مع حزب العمال الكوردستانى، مازالت تراوح فى محطة الصفر. ففى الوقت الذى تدعى حكومة تركيا أنها ماضية فى تحقيق السلام، فإنها لا تفوت فرصة إلا وتنهال على الطرف الآخر من عملية السلام وهو حزب العمال بشتى الاتهامات الباطلة، حتى وصلت الأمور ليصرح أردوغان فى مجلس الأمن بأن داعش وحزب العمال منظمتان إرهابيتان.

وعلى الصعيد الدولى تفاقمت خلافات تركيا مع الولايات المتحدة وأوروبا، نتيجة تعنتها فى موقفها الرافض لمشاركة الحشد الدولى ضد تنظيم داعش الإرهابى، هذا الموقف المدان عالمياً والذى تجلى فى ملحمة كوبانى.

وأما عربياً فقد تعرضت علاقاتها لانتكاسة واضحة نتيجة موقفها الرافض للتطورات السياسية الأخيرة التى حدثت فى مصر، والتى أدت إلى إسقاط حكم جماعة الإخوان المسلمين وعزل رئيسها محمد مرسى، فألقت علاقاتها المتدهورة مع مصر بظلالها على مجمل علاقاتها العربية، وانتهى بها الحال إلى اقتصار علاقاتها مع دولة قطر! ويكفينا أن نذكر القارئ بحقيقة تراجع نفوذ تركيا إلى مستويات خطيرة بالإشارة إلى الانتكاسة التى منيت بها لدى انتخابات 16 نوفمبر الماضى للأعضاء غير الدائمين فى مجلس الأمن الدولى، إذ حصلت على 60 صوتاً فقط من مجموع 193 صوتاً، هذا فى الوقت الذى كانت تركيا قد حازت على 151 صوتاً فى عام 2008.

فى رأيكم ما هدف أوغلو رئيس الوزراء التركى من زيارة العراق الأخيرة؟

- إزاء هذه الأوضاع المرة التى تمر بها تركيا تحت القيادة المرتبكة لأردوغان ـ أوغلو، باتت تبحث عن مخرج لأزماتها، فاتجهت بأبصارها صوب بغداد كبوابة مهمة للخروج من عنق الزجاجة. فبعث أردوغان برئيس وزرائه إلى بغداد بحثاً عن درب الخلاص من أزماته التى باتت تضيق الخناق على إدارة الحكومة التركية الجديدة وحزب العدالة والتنمية بقيادة أردوغان ـ أوغلو، ولكن ما إن حطت طائرة أوغلو على مدرج مطار بغداد حتى تصاعدت أوجه الخلافات بين حكومة بغداد والحكومة التركية. فقد كان الملف السورى من أول الخلافات التى ظهرت بين الطرفين. فقد أظهر أوغلو غضبه لدى تناوله القضية السورية وطرح الموضوع بشكل لا يتناغم مع السياسة العراقية، لا بل كان طرحه متعالياً منتقداً بصورة غير مباشرة الموقف العراقى الداعى إلى الحل السلمى فى سوريا، ساعياً إلى فرض توجهات حكومة تركيا الداعية إلى استمرار حمامات الدم فى بلاد الشام على العراق.

هل تتعاطى تركيا بجدية مع القضية الكوردية فى تركيا وسوريا؟

- يجب أن تنصاع تركيا لإرادة الشعوب وحقها فى تقرير مصيرها، وأن يبتعد النظام التركى عن سياسة التهميش والإقصاء التى يمارسها ضد شعبنا الكوردى فى تركيا، وعلى أردوغان وأوغلو التمسك بعملية السلام مع حزب العمال الكوردستانى (PKK)،وعدم المماطلة فى إعادة الحقوق المغتصبة للكورد.

أما فى سوريا فإننى أطالب النظام التركى بأن يتوقف فوراً عن التدخل ومحاولة فرض إملاءاته على الكورد فى سوريا.

كما أننى أطالبه بالكف عن محاولاته لإظهار حزب العمال الكردستانى وحزب الاتحاد الديمقراطى الكردى (PYD) فى سوريا كمنظمتين إرهابيتين ووضعهما فى خانة واحدة مع تنظيم داعش الإرهابى، فهذه ازدواجية كبيرة فى المعايير، إن الكورد لا يقتلون الأبرياء وليس لديهم مخططات للاستيلاء على أراضى وحقوق الآخرين، فقط هم يطالبون بأن ينال الشعب الكوردى حقوقه التى حرم منها عقودا طويلة.

هل تتفق مع من يرى أن تركيا تعانى عزلة دولية؟ وما سبب ذلك؟

- العزلة الدولية التى يعانى منها النظام التركى، هى نتيجة فعلية لسياساته الخاطئة فى المنطقة، ودعمه غير المبرر للجماعات الإرهابية فى سوريا والعراق، وإذا لم يغير هذا النظام من نهجه، واختار الاستمرار فى سياسته الحالية، فإننى أتوقع أنه سيتعرض إلى نكسات كبيرة.

لماذا يتدخل أردوغان ونظامه فى الشؤون الداخلية لمصر؟

- الإجابة بسيطة، فمصر دولة كبيرة ومحورية فى المنطقة، ولايمكن إلا أن تكون دولة قائدة للإقليم، بينما أردوغان كان يحلم بأن يشكل الإقليم على هواه وبما يخدم مصالحه، وهو يرى أن مصر تشكل تحدياً كبيراً وعائقاً أمام تحقيق أحلامه، وبالتالى فإنه يعمل على تصدير المشاكل لها، ثم إنه كان يدعم جماعة الإخوان المسلمين حتى وصلت للحكم فى مصر، وذلك لأنها كانت ستدعم مخططاته وتحول مصر إلى «تابع» لتركيا، إلا أن سقوط الإخوان المفاجئ فى ثورة 30 يونيو أصاب أردوغان بالجنون، ما جعله يواصل التدخل فى الشأن الداخلى، ويصف ما تم فى مصر بالانقلاب، بينما الحقيقة هى أن ما شهدته مصر يوم 30 يونيو هو ثورة شعبية انحاز لها الجيش المصرى لأنه جيش وطنى.

الإثنين, 22 كانون1/ديسمبر 2014 15:58

كوباني: تحرير المركز الثقافي من المرتزقة

 

xeber24.net-آزاد بافى رودي
أفاد مراسلنا خبر24.نت أن اشتباكات عنيفة اندلعت مساء أمس بين وحدات حماية الشعب والمرأة وبين مرتزقة تنظيم داعش الارهابي في مركز الثقافي في منتصف مدينة كوباني, هذا وقد استطاعت الواحدت الكوردية من خلالها تخرير شارع من الجهة الشرقية للمدينة.

في نفس السياق نفذت الوحدات الكوردية عملية نوعية حررت من خلالها مركز باقي خدو للثقافة والفن منتصف مدينة كوباني من مرتزقة داعش بشكل كامل بعد اشتباكات عنيفة أسفر عن مقتل وجرح العديد من المرتزقة وتم الاستيلاء على كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر هذا وسنوافيكم بالمزيد من الأخبار حال ورودها.

بعد وصولهم جبل سنجار، مسلحون من الأقلية المشردة يقاتلون إلى جانب البشمركة لاستعادة بلدتهم وقطع الطريق الحيوي على الجهاديين نحو سوريا.

ميدل ايست أونلاين

جبل سنجار (العراق) - خاض مقاتلون أكراد وأيزيديون قتالا لاستعادة بلدة سنجار الشمالية الاستراتيجية من تنظيم الدولة الاسلامية يوم الأحد بعد إنهاء حصار دام شهورا للجبل المطل عليها.

وستعيد السيطرة على البلدة أغلبية الاراضي التي فقدها أكراد العراق في الهجوم المفاجئ للجماعة في أغسطس/آب.

وسيعطي أيضا انتصارا استراتيجيا هائلا لكل من الاكراد العراقيين والحكومة المركزية في بغداد إذ يمكن للمقاتلين الاكراد حينئذ قطع الطريق السريع من سوريا الى الموصل وهو خط امداد حيوي لتنظيم الدولة الاسلامية.

وبدعم من طائرات حربية أميركية دخل مقاتلون أيزيديون وأكراد عراقيون انضم اليهم ايضا مقاتلون اكراد من سوريا وتركيا سنجار من موقع ربيعة الحدودي الغربي ومن جبل سنجار الى الشمال الذي فتح الاكراد العراقيون ممرا اليه يوم الخميس.

وزار رئيس منطقة كردستان العراقية مسعود البرزاني جبل سنجار وتعهد باستعادة كل مدينة سنجار.

وقال البرزاني على قمة الجبل "أغلب سنجار تحت سيطرتنا الآن. بعون الله سنحررها كلها. تجدر الاشارة الى المساعدة من قوات التحالف وكان دعمهم فعالا جدا."

ونقل مقاتلون جرحى من البشمركة بمركبات إلى قمة الجبل للعلاج. وحلقت طائرات ومروحيات في الوقت الذي كان يسمع فيه بين الحين والآخر دوي غارة جوية.

وقال الجيش الأميركي إنه نفذ أربع ضربات جوية حول سنجار يوم الأحد.

وتدفقت شاحنات صغيرة مليئة بمقاتلي البشمركة إلى بلدة سنجار التي كان الدخان يغطيها.

ووعدت الحملة العسكرية أيضا بإغاثة الاقلية الأيزيدية العراقية. وعندما دخل مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية منطقة سنجار في أغسطس/آب قتلوا أو أسروا آلاف الأيزيديين الذين لجأ بعضهم إلى جبل سنجار.

وأشار الرئيس باراك اوباما إلى معاناة الأيزيديين عندما أمر في البداية بشن غارات جوية على تنظيم الدولة الإسلامية هذا الصيف.

وقال المقاتل الأيزيدي قاسم شيشو قائد قوات حماية سنجار لدى عودته من بلدة سنجار في ساعة متأخرة من مساء السبت إن المنطقة ملغمة بشكل كبير ولكنه تباهى بأن المتشددين لم يبدوا مقاومة كبيرة. وقال "فروا كالجرذان."

وقال فهد حامد وهو مقاتل أيزيدي من سنجار إن 1700 عائلة أيزيدية موجودة في الجبل.

ولجأ حامد إلى هناك في بداية هجوم مقاتلي الدولة الإسلامية في أغسطس/آب متحملا الجوع والخوف من اقتحام هؤلاء المقاتلين المنطقة.

وقال"إيماننا بالله وهذا الجبل قوي. أباؤنا وأجدادنا اعتادوا الحديث عن عمليات إبادة جماعية حدثت في الماضي ولم نكن نصدقهم في حقيقة الأمر ولكنها حدثت مرة آخرى."

وسئل عن سبب عدم مغادرته هو والآخرين الجبل الآن بعد فتح ممر آمن إلى الشمال فقال "هذا الجبل أكثر الأماكن أمنا وأفضلها."

وأبدى آخرون رغبة قوية في العودة إلى ديارهم فورا. وقالت امرأة تدعى جولي "الدولة الإسلامية تلاحقنا منذ فترة طويلة.نريد العودة إلى قريتنا."

وأضافت إن شقيقها وابنها قتلا قبل ثلاثة أسابيع عندما حاولا التسلل عائدين إلى قريتهما قرب سنجار في محاولة لاستعادة بعض المتعلقات.

مغامرة وضع فيها حياته على كفه تلك التي قادت المؤلف الألماني يورغن تودنهوفر إلى معاقل داعش. زار خلال الرحلة الرقة ودير الزور في سوريا وأيضا الموصل في العراق أين نجح في زيارة المسجد الذي قام فيه زعيم داعش أبو بكر البغدادي بإطلالته الوحيدة. هناك أيضا عاين حياة الرعب التي يعيشها من تبقى في المدينة التي تم طرد 130 ألف مسيحي منها وفر منها الشيعة.

http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/12/22/me-221214-frederik-pleitgen-german-inside-isis#autoplay

الإثنين, 22 كانون1/ديسمبر 2014 13:43

العبادي يصل دهوك اليوم لتفقد احوال النازحين

واخ - بغداد

افاد مصدر مطلع ،الاثنين، بان رئيس الوزراء حيدر العبادي سيصل الى اقليم كردستان لتفقد احوال النازحين في مدينة دهوك .

وقال المصدر في حديث تابعته وكالة خبر للانباء (واخ) انه "من المقرر ان يصل العبادي الى مدينة دهوك اليوم وسيجتمع مع المسؤولين في المدينة لبحث اوضاع النازحين".

 

وكانت منظمة الهجرة الدولية في اخر تقرير لها اشارت الى ان عدد النازحين في العراق تجاوز المليوني نازح غالبيتهم في اقليم كردستان جراء الاوضاع الامنية التي تشهدها البلاد.انتهى

..واتمنا من القلب تصل رسالتي الى يده الكريمةلا يوجد فيها سوى شكوى باسم المغبونون ؟؟
قبل رحيل المالكي ومكتب القائد العام للقوات المسلحة ؟؟اصدر عدد اوامر ديوانية لترقية ضباط من الجيش والشرطة وهم لا يستحقونها ,سواء المدة الاصغرية او الملاك او التحصيل الدراسي ؟ولكن للاسف ويمكن مراجعت تلك الاسماء والامر الديواني ؟؟وانا اوكد دون تحيز او تردد تم منح قسم منهم  رتبتين خلال سنة او سنتين ؟؟وهناك العشرات منهم  لم يتم ترقيتهم والعذر عدم وجود الملاك او اي عذر اخر ؟؟
ولا اريد ذكر الاسماء وانا اتحفظ الان ؟سواء كانوا في مقر وزارة الدفاع او وزارة الداخلية او رئاسة الجمهورية  في اللواء ا الحرس  الجمهوري .او عن طريق اعضاء البرلمان ؟وهناك رشاوي دفعت لاجل ذلك
ويمكن التاكد بانفسكم يا القائد العام فقط مراجعة الى الاوامر الديواني
ولا يختلف الامر في كوردستان ؟ضباط بلا تحصيل الدراسي الابتدائية ؟يحمل رتبة اللواء والعميد

صناعة الخراب الذي يتباكی الآن علی أنقاضه من أسهموا في إنتاجه بعقول ملغمة ومسلمات عمياء و توجّهات مقلوبة تتحول بعد الإنتصارات النوعية والمتتالية لقوات البيشمرگة الكوردستانية في أكثر من مكان علی ميليشيات الدولة الإسلامية ، عبدة الأقانيم الوهمية المقدسة ، الی عملة قديمة بعد أن كانت قبل فترة وجيزة أداة للقهر والإستبداد والإرهاب والإستئصال. الكوردستانيون أثبتوا بأن تنظيم داعش ليس غولاً، بل تحدٍّ يمكن لقوات البيشمرگة التصدي له.

هذا التنظيم الذي صار سبب في زعزعة الإستقرار في مناطق واسعة من الشرق الأوسط بتهديها علی كل من سوريا والعراق ولبنان والأردن وأماكن أخری جذب في الماضي آلاف المقاتلين من الغرب الذين إستمدوا وحيهم من الدولة الإسلامية والذين سوف يكونون بعد هزائمهم في كوردستان مصدر تهديد لبلدانهم بعد عودتهم الیها.

نحن مع الرأي القائل بأن الإرهاب سيستمر ، لذا يجب العمل علی إستراتيجية طويلة الأمد لتحديد خطورتها والتصدي لمخططاتها أينما نشأت.

إقليم كوردستان يمارس اليوم مجموعة من الأدوات السياسية بطريقة تكمل بعضها البعض من أجل خلق الظروف المؤاتية لإرساء الأمن والإستقرار في المنطقة ويشارك بشكل فعال في صياغة إستراجية لتغيير وإضعاف الديناميات التي تنشط المد الإرهابي . ولإعاقة تدفق المقاتلين من مناطق الحرب مع داعش واليها يجب إستهداف الممولين والميسرين والوقوف ضد التحدي الذي يخلقه التنظيم والمؤدي إلى تسرّب عدم الاستقرار عبر الحدود الإقليمية. أما فيما يخص ملاحقة وضرب هذا التنظيم في خارج حدود كوردستان ومكافحة دفع الشباب إلى الأصولية فهذا أمر يحتاج الی التعاون مع الدول المحاذية لكوردستان والتحالف الدولي الداعم للعمليات العسكرية الكوردية.

إن صناعة الموت بإسم الإسلام والقومية هو ماقام به داعش بغزواتە وحروبە وممارساتە الإرهابية ومذابحه الجماعية في الكثير من المناطق الكوردستانية وهو ما أثبت بأن الإنسانية التي يدعونها توّلد الفقر والتفاوت والإستبداد ، بقدر ماتولد النزاع والعنف والإختلاف الوحشي.

العنف الذي أصدمنا بإرهابه ورعبه وقتله وتخريبه ليس مجرد تجسيد لصدام الثقافات ، أو مجرد تعبير عن فشل المجتمعات الإسلامية في ممارشن الديمقراطية والتحديث ، ولا الفاعلون هم مجرد حفنة من الإرهابيين يهددون مصير الشرق والغرب. إنها معضلة إنسانية ، التي باتت عاجزة عن معالجة دائها الأعظم ومشكلة المسلم الحداثي مع نفسه. المسلم الذي لايتعلم من أخطاءه ولايحسن صنع حياته أو إختراع مستقبله. فجذور العنف الداعشي يتجسد في نماذج الثقافة وقيمها وفي مسبقات الفكر ومؤسساته ، إنه يكمن في منطق المطابقة التامة وديكتاتورية الحقيقة النهائية وفي الحقول المفخخة بالتصنيفات العنصرية والمفاضلات الإصطفائية وكذلك في الخطابات الملغمة من منابر المساجد الملغمة بالإدعاءات المثالية والمزاعم اللاإنسانية. وفوضى الديموقراطية المعبّرة عن مصالح ضيقة والمسيّرة من القوى الخارجية، المتنازعة أصلاً، يجب أن تزول ، كي لا تسمح لنمو العقل الداعشي ، لإن الإحساس بالإحباط يدفع الفرد نحو العـودة إلى صـورة سلفيّة أسطـوريّة مغلـقة من الدين. علی الإقليم الإستمرار في سياسة تعزيز أسس المساواة الفرديّة والاجتماعيّة، أي المواطنة المتساوية والعدالة في التوزيع، وحتّى بعض أسس الإنسانيّة الشاملة.

ويجب التحضير لمرحلة ما بعد إنهيار الدولة الإسلامية والعمل علی تشجيع إيقاف خروج جيل من المتطرفين أكثر وحشية وبربريةً من خلال عدم تهميش التطرف في الإقليم والمناطق الكوردستانية الأخری.

لقد خلق داعش عقل إرهابي مبني علی الفوضوية وحوّل هذا العقل من مرحلة التنظيم الشبكي المبني على مرجعية شرعية مستقرة نسبياً ترفع شعارات ذات طابع ديني الی مرحلة الإنفصال والإستقلالية المحلية وخرج هذا التنظيم بفعله عن السيطرة الرمزية للمنظرين، الذين لم يكونوا أيضاً معتدلين في الفكر أو منطقيين في تزوير المفاهيم الدينية ، وتحول دولته الإسلامية بخروجها إلى ما يشبه الميليشيات أو عصابات من المرتزقة الخارجة عن القانون.

هذا الخروج يصعب علينا التنبؤ بخطوات العقل الإرهابي القادمة وحدود العنف الوحشي الذي قد يبذره في المنطقة ، حيث لا قيود ولا شروط ولا انتظار لرؤية شرعية ولا تأييد من قبل المتعاطفين في الخارج. مع كل ذلك علينا العمل علی تغيير "الفكرة العنفية المسيطرة" لتغيير الواقع واستبداله بواقع متخيّل يراد تحقيقه على الأرض قسراً.

وختاماً: مشروع الدولة الإسلامية فقد مصداقيته علی أرض الواقع وفي ضوء التجارب المدمرة. فهذه هي مصائره علی إختلاف نسخه ومنظماته التي تشهد علی أهله، يعني تحويل الفكرة الی مؤسسة للقتل والذبح والترهيب والهوية الی محمية فاشية عنصرية والخلافة الی إستراتيجية قاتلة وكلمة "لا إله إلا الله" الی فتن وحروب ودمار ووحشية.

الدكتور سامان سوراني

منظمة تكشف بالصور ميليشيات مسلحة للبلطجية تروع المواطنين بالصعيد

منظمة تطالب بتطبيق قانون المحاكمات العسكرية على شبكات البلطجة بالصعيد والوجه البحرى

داعش الليبية تجند العمال المصريين لتاسيس امارات لداعش بالصعيد

بيان صحفى

رصدت منظمة العدل والتنمية احقوق الانسان بالصور تهريب ترسانات اسلحة ليبية ثقيلة ومضادات للطائرات وصواريخ متطورة الى محافظات الصعيد باسوان وقنا وسوهاج والوادى الجديد عبر مافيا الاسلحة ورموز قبلية ونواب شعب سابقين وبيعها الى اهالى محافظات الصعيد بعد شراءها من الميلليشيات الليبية لتصل تلك الاسلحة الى قرى مركز دشنا ومنها قرية فاو قبلى والحموديات والحجيرات وابو حزام ونجع عزوز وحمردوم وجزر العبل والحمودى والسمطا وسوهاج ونجع حمادى والشعانية

واكدت المنظمة ان القبائل بالصعيد حصلت بالفعل على ترسانات اسلحة ثقيلة تم تهريبها عبر الدروب الصحراوية فى منطقة  حلايب وشلاتين على الحدود المصرية السودانية و شحنات اسلحة خفيفة وثقيلة إلى داخل الحدود المصرية, مع سيطرة عدد من القبائل الحدودية  منها العبابدة والرشايدة  على الحدود

ولفتت المنظمة الى تشكيل ميليشيات مسلحة من البلطجية بقرية فاو قبلى ومنطقة الحموديات تستولى على اموال وممتلكات الاهالى بقوة السلاح ووضع اليد دون اى تحرك من قبل الجهات الامنية التى تقاعست بدورها عن تطبيق القانون وتنفيذ الاحكام القضائية بمحافظة قنا

وطالب المتحدث الاعلامى للمنظمة زيدان القنائى الدولة المصرية بتطبيق قانون الاحكام العسكرية ضد شبكات البلطجية داخل محافظات الصعيد والوجه البحرى والشرقية والدلتا لاستخدامهم السلاح وتجاوزهم للقوانين

وقالت المنظمة ان الاسلحة السودانية تتدفق الى مصر عبر منطقة الشلاتين ودراو باسوان ويتم تهريبها الى تجار السلاح الى نجع حمادى وادفو وسوهاج لتصل الى كافة المحافظات وتتولى قبيلة العبابدة نقل تلك الأسلحة إلى حوالى 12 كم من الأراضي المصرية حيث يقوم التجار ببيعها لبدو سيناء ومحافظات الصعيد أيضا.

واكد تقرير المنظمة ان ترسانات الاسلحة الليبية التى حصلت عليها محافظات الصعيد تاتى لتشكيل امارات لتنظيم الدولة الاسلامية بليبيا داخل محافظات الصعيد بعد تجنيد داعش للعمال المصريين بليبيا للقتال بصفوفها وصفوف فجر ليبيا عقب سقوط نظام القذافى

الإثنين, 22 كانون1/ديسمبر 2014 12:38

سعدون الدليمي.. "وزير" سقوط الموصل

بغداد/المسلة: كائنٌ سياسيّ أميبي، من الفصيلة الحربائية، لا يستقر على قالب، ولا يسكن الى اتجاه، كونه نتاج افرازات غدد اقطاعية، وهرمونات عشائرية، مزجتها السياسة، باعتبارها "وصفة"، تشفي من بعض أدران الجسد العراقي المريض، كما ظنّ الطبيب.

انه سعدون الدليمي، البرمائي (بر الثقافة وبحر الدفاع)، القَابِضٌ على حقيبتين وزاريتين، بدا فيها "خيّال مآته"، أو "خراعة خضرة"، لغياب دوره الملموس فيهما، بوصف مراقب للشأن العراقي، العاشق لعالم الدرهمة والتكسّب أكثر من انغماسه بالثقافة والعسكر، وما استترَ منه، أكثر مما ظهر، لما تميّز به من كتمان وحذر وتربّص من الآخرين، خشية الإيقاع به، حتى بات صامتا على الدوام ما نطق ببنت شفة، ليرد على أخطر الاتهامات التي تُوجّه اليها، وما اكثرها.

ليس ثمّتَ من فُجاءةٍ في سيرة سعدون جوير الدليمي، مواليد الأنبار 1954، أصبح وزيراً للثقافة منذ 2010 في الحكومة العراقية السابقة، كما شغل منصب وزير الدفاع بالوكالة.

حصل على الماجستير في علم الاجتماع في 1979، ليعمل مدرساً في جامعة بغداد، وبسبب عمله في الأمن، وكونه كادراً بعثياً متقدماً، ارسِل في بعثة دراسية الى المملكة المتحدة 1986، ليحصل على الدكتوراه في علم النفس الاجتماعي 1990.

وعلى رغم ما يسوّقه، كونه عمل محاضرا في الجامعات البريطانية، الا ان زملاء الدراسة الذين فضلوا البقاء في لندن بعد اكمال دراستهم، يؤكدون عدم صحة ذلك.

ولأنه سنيّ، فقد كان يمثل حالة خاصة في المعارضة العراقية ذات الاغلبية الشيعية ضد نظام صدام، والتي وجدت فيه شخصاً مناسباً لتوسيع قاعدتها نحو المكونات الأخرى، لاسيما وانه متزوج من "شيعية"، كما يروي صديق قديم له، واشاع بين القوم المعارضين، اشتراكه في محاولة لقلب نظام صدام حسين، لا يُعرف بالضبط متى كان ذلك، سيما وانه خرج مبكراً من العراق، "معززا، مكرما" بمنحة دراسية ما كانت تمنح في ذلك الوقت، الا لمن ثبت ولائه للنظام البعثي.

وكان من نتائج ذلك، اشتراكه في مؤتمرات المعارضة في الخارج، واختير في لجنة التنسيق والمتابعة في مؤتمر لندن 2002، باعتباره قطباً سنياً يمثل عشائر العراق، في المناطق الغربية لاسيما الأنبار.

وبعد الاجتياح الأمريكي للعراق في 2003، وصفه البعض بانه واحد من التراجمة المخلصين للامريكان، عاد من جديد الى ادواره القديمة كرجل نظام ، يفتخر بالمسدّس الضخم المتدلّي خفية، خلف سترته، ورجل مخابراتي، انشأ "مركز العراق للبحوث والدراسات الاستراتيجية"، ليتولى منصب وزير الدفاع في حكومة إبراهيم الجعفري (2005 - 2006)،ثم مستشارٍا لمجلس الوزراء، في حكومة نوري المالكي منذ يونيو 2006.

وفي انتخابات مجلس النواب في مارس 2010، فاز مُمَثِلاً لمحافظة الرمادي عن قائمة "ائتلاف وحدة العراق"، ثم نُصّب وزيراً للثقافة في حكومة المالكي، وأدى اليمين الدستورية في 21 ديسمبر 2010. وزيرا للثقافة، الى جانب توليه وزارة الدفاع بالوكالة منذ أغسطس 2011، حتى تشكيل حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي في أيلول 2014.

يروي رفيق للدليمي، في خلال أيام دراسته في لندن، كيف كان الدليمي يتسكّع بين مواخيرها ونواديها الليلية، في تسعينيات القرن الماضي، مشيرا الا ان "تديّن" الدليمي لم يمنعه من "المتعة" بين الحين والآخر، ذلك ان الدليمي في واقعه، براغماتي، منفتح على كل الاحتمالات والفرص بحسب مصلحته فيها، مؤكدا على انه لم يعرف طامحا الى الأبّهة والكراسي المترفة، مثله، فقد أخرج منذ 2003 كل ما في جعبته من فضول، وتقيّأ الطمع تقيئاًّ، على وسائد بُحْبُوحَةِ العيْش.

ولعل هذا الصديق القديم صادق في كلامه، فقد بدأ الدليمي بعد 2003، سلطاناً، اسماً، ومسمىً، بل فاق السلاطين أيام زمان في كثرة البطانة والاتباع، متحلقين من حوله، تحلّق المغنيات والندامى والغلمان في مجالس السلطنة، أيام زمان.

لكن .. ألا يكون ذلك أمراً مبالغٌاً فيه؟، لاسيما وان هناك من أطرى في الدليمي تواضعه، وعزوفه عن النجومية.

ومن وجهة نظر الواقفين على طرف نقيض معه، فان الدليمي ظفر منذ 2003، بالمناصب، والجاه العشائري والسلطوي، وانبرى يحيط نفسه بالأصدقاء والمقربين، بعدما تُرِك له الحبل على الغارب، جاعلاً من افراد العشيرة، على محدودية ثقافتهم، وضعف تمرّسهم في شؤون السياسة والايالة، مستشارين في الدفاع والثقافة، فمنحهم من الأعطيات والهبات، مالم يمنحها أحد غيره.

والمفارقة على أشدّها في الدليمي، بتبوئه وزارتي الديناميت والقلم، في نفس الوقت، في ظاهرة استثنائية لم تشهدها حكومات العالم، فكان الدليمي على الدوام، ممتلئ الجيوب بالدولارات والاقلام والديناميت، فيهب الأولى لمن يشاء، ويسخّر الثانية لما يريد، ويرمي بالأخيرة، الخصوم.

بل انه مزج بين الثقافة والعسكر، في تركيبة يعجز عنها الخيميائيون، ليخلط فيها مكر العشائرية، بحيل السياسة، في سعيه الى انتاج مرْهم، يداوي به أعراض الشيخوخة السياسية، وقروح الزمن.

ومنذ نهاية حقبة الوزير، صاحب الهيئة "الإسلامية" المصطنعة، بلحية التيْس المُجَعَّدٌة، والوجه البارد الملامح، والمتبلِّد الإحساس، الذي لا يبتسم، تعالت دعوات فتح ملفات فساد الوزير الذي جلس على منصبه في وزارة - ليست في جمهورية الموز بكل تأكيد-، بقوة العشيرة والصداقات القديمة مع أصحاب القرار، وابرزها الاتهامات له بتبديد الاموال الأسلحة التي تسربت بقصد او من دونه الى عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي، واستحواذ شيوخ الانبار المتحالفين معه على مكافئات مالية سخية وبدون مستندات رسمية، لضمان ولائهم.

تأكيدات مثل هذه الكلام، تجدها على لسان الشيخ احمد ابو ريشة، الذي قال ان مرافقي وافراد حماية وزير الدفاع السابق، واغلبهم من اقاربه حصلوا على 14 مليار دينار، كحصيلة لصفقة بيع أسلحة، جرت عقب سقوط الموصل في التاسع من حزيران الماضي.

فيما يؤكد حميد الهايس، ان مفارز أمنية في المدينة القت القبض على أربعة من مرافقي الوزير الدليمي، وكميات كبيرة من الاسلحة بحوزتهم كانوا بصدد بيعها الى وكلاء تنظيم داعش الإرهابي.

وليس ثمّتَ من فُجاءة، فيما قاله إبراهيم الصميدعي – على رغم ضعف مصداقيته لتلوّنه في المواقف وتعاطفه مع الإرهاب- عن ملفات فساد كبيرة في وزارة الدفاع بطلها سعدون الدليمي، وانه –أي الدليمي- باع السلاح والعتاد الى الجماعات المسلحة في الانبار.

لكن هناك من يرى هذه، شهادة، في صالح الدليمي لأنها صادرة من رجل عُرف بتأييده للإرهاب ونفاقه السياسي، وما قاله بحق الدليمي، هو النقيض تماما.

وبعيدا عن السلاح، وقريبا من السياسة، فان الدليمي، الغارق في متاهة منصبين، كما يقول انباري، لـ"المسلة".. انفق ميزانية الدفاع المخصصة لعمليات الانبار على قائمته الانتخابية.

ويذهب هذا المصدر، الى ابعد من ذلك، فيكشف لـ"المسلة" عن ان الدليمي فاز بمقعده النيابي بالتراضي، بشرائه من الفائز به، فيصل العيساوي، بمبلغ خمسة مليارات دينار.

ويمضي الدليمي في انفاقه "البرمكي" لإطالة بقاءه على المسرح، فيخصص ما يزيد على المليوني دولار لمحامين يذودون عنه تجاه أي محاولة للمساس به واتهامه بالفساد.

وفي كل تلك التفاصيل فان ابن اخته زياد حميد، هو المسؤول عن "صرماية" المال التي لا تنقص، كونها ارتبطت بقناة الصرف في ميزانية وزارتي الدفاع والثقافة، على حد سواء.

و لكي لا يُخلط الحابل بالنابل، فانّ الدليمي الذي لم يوفّر جهدا في نسج علاقات وشيجة مع عشائر الانبار قبائلها، في سعيه الى تحييدها في الحرب على داعش، يرى المتربصون به ان العشائر ابتزته بين اغداق الأموال عليها، وتعيين افرادها في المناصب، او احتضان داعش.

انه اقطاعي المناصب، الذي لا يرفّ له جفن أمام الانتقادات الشديدة التي وُجّهت اليه.

وكان الدليمي طوال فترة مسكه بحقيبة الدفاع، رهين تلك العشائر، التي تبدي له الود في النهار، وتتحالف مع داعش في الليل.

فيما المعجبون به، او قل المستفيدون من عطاياه، يثنون عليه تسخيره الدفاع، ليس لحفظ الحدود فحسب، بل لحفظ الامن الداخلي والبطش بالإرهابيين.

غير ان هناك من يفسر الامر على النقيض من هذا الاستنتاج، فيقول ان الدفاع تحولت في عهده الى مؤسسة امنية، تعتقل وتشن الغارات في المدن، متهمين الدليمي بتسخير اجندات سياسية في المؤسسة العسكرية، وهو ما يمنعه الدستور العراقي.

وغير ذلك، يُتّهم الدليمي بتبنيه اشخاص ليسوا من أصحاب الكفاءة في المؤسسة العسكرية، ما تسبّب في صعود قيادات غير مؤهلة عسكريا، تولت ارفع المراتب واعلى المناصب، وعلاقته برشيد فليح خير دليل على ذلك، بعدما كشفت مصادر إعلامية عن مصالح مالية وسياسية مشتركة بينهما.

لكن مقابل كل ذلك.. أليس الدليمي، من بين الذين ساهموا في بناء جيش على أنقاض مؤسسة منخورة من عهد النظام السابق وفترة الوجود الأمريكي، وان الأخطاء التي حصلت ماهي الا تحصيل حاصل للخطوات السريعة، في بناء الجيش وما صاحبها من اتون حرب طائفية اشتعلت على أشدها بين عامي 2006 و 2007.

يلام الدليمي على انه لم يقم حتى بإجراءات "ترقيعية" لإنقاذ الجيش العراقي من فساد قادته وتقادم هياكله الإدارية والفنية وسيطرة الديناصورات بأوزانها الثقيلة وعقولها المتحجرة على مقدرات الجيش.

وليس مستبعدا، بحسب مصادر لـ"المسلة"، ان يطال أي يطال أي تحقيق في ملفات الجنود الوهميين، سعدون الدليمي، باعتباره المسؤول الأول عن فساد ، نَخَرَ  عظم المؤسسة العسكرية نخراً.

لكن ابرز التهم التي يتداولها عراقيون، تسببه في سقوط الموصل في العاشر من حزيران الماضي، باعتباره المسؤول الأول في الدفاع عن أراضي ومدن العراق، بحكم منصبه، ويؤكد وجهة النظر هذه النائب عن ائتلاف "دولة القانون" محمد كون، حين قال في كانون الثاني الماضي، ان ائتلافه سيكون اول المحاسبين للدليمي بـ"الخيانة"، اذا ثبت تسبّبه في سقوط مدينة الموصل بيد مجاميع داعش.

وكان وكيل وزارة الثقافة السابق جابر الجابري، اتهم في لقاء تلفزيوني، الدليمي بالتقصير والاهمال وتسببه في سقوط الموصل.    

و شكّل الدليمي "لوبيا" كابوسيّاً من أقطاب "فاسدة"، بوصف البعض (المسلة تتحفظ على الاوصاف السيئة منها والحسنة)، أجادت في الوصولية الى المناصب، وتمرّست على فن "من أين تُؤكل الكتف"، فسخّر مع نوفل أبو رغيف، ميزانية الثقافة للمصالح الشخصية، عبر تعيين اللا مثقفين في مناصب من استحقاقات المثقفين الحقيقيين، كما كشف ذلك  مثقف عراقي تحتفظ "المسلة" بتوثيق لتصريحاته، مشيرا الى ميزانية سنوية خيالية مخصصة لمدراء المراكز الثقافية الخمسة في واشنطن، لندن، ستوكهولم، بيروت، طهران، ويشرف على هذه المراكز مدراء من أصحاب العلاقة الخاصة مع الدليمي. وحسب المصدر فان "الموظف في الملحقيات الثقافية يكلف الدولة نحو 12 ألف دولار شهريا".

ولم يتمكّن الدليمي من ذرُّ الرماد في العيون، حين عيّن زوج ابنته مديراً للمركز الثقافي العراقي (صلة القرابة تحتاج الى توثيق لاختلاف المصادر)، وبراتب كبير وميزانية خيالية، على الرغم من عدم كفاءته وجهله بالوسط الثقافي، بحسب وصف نخب ثقافية، ما جعله يحيل اقامة نصب فني في العاصمة البريطانية الى فنان مغمور بقيمة 40 ألف دولار، لحساب الوزارة، من دون الرجوع الى مرجع فني معروف.

ويدور بين المثقفين العراقيين جدل واسع حول الفساد المتفشي في وزارة الثقافة، فمنذ 2003 ، وعلى رغم مليارات الدنانير التي صرفت على المشاريع الثقافية، لم تستطع الوزارة إتمام مشروع ثقافي ناجح يشار اليه بالبنان، واصبح الاختلاس المالي والفساد العلامة المميزة لمسؤوليها، لاسيما مدراءها العامين الذين يدورون في فلك  الدليمي، واثروا بشكل كبير على حساب المشاريع والبرامج الثقافية.

ولم ينسحب الدليمي من المناصب التي أحبّ، والكراسي التي تمسّك، الا مضطراً، وشتّان بين ثرى الانزياح القسري عن التيار، وبين ثريا الاستقالة الطوعية.

الدليمي اليوم، بات كحاطب ليل، لم تثمر سلطاته عن انجاز حقيقي، وهو الان، وقد أكل الدهر على مناصبه وشرب، في حيرة من أمره، بين التمترس من جديد خلف الستار العشائري، او العودة مجددا الى الإقامة في فردوس الخارج في نعيم أموال الصفقات والعمولات التي لا تحصى منذ 2003.

الإثنين, 22 كانون1/ديسمبر 2014 12:36

نائب عن نينوى : (4) كم تفصل الجيش عن تلعفر

نائب عن نينوى : (4) كم تفصل الجيش عن تلعفر

نينوى / صحيفة الاستقامة – قال عضو مجلس النواب عن محافظة نينوى سالم الشبكي، اليوم الأحد، إن (4) كم  تفصل قوات الجيش والبيشمركة عن قضاء تلعفر في محافظة نينوى، لافتاً إلى أن هناك عمليات عسكرية قوية لضرب الدواعش في قضاء الحمدانية وبرطلة وقرقوش وبعشيقة.

وأوضح الشبكي أنه” من المؤمل إنهاء وجود داعش في تلعفر، بوقت قريب” .

وقال القائد الميداني لقوات الشبك في جبل سنجار وعد قدو، اليوم الأحد، إن 200 مقاتل من قوات الفرقة الذهبية يتمركزون في مستشفى قضاء تلعفر، مؤكداً وجود حالة من الفزع في صفوف القيادات الداعشية.

وأشار إلى أن” الجيش والبيشمركة يتقدمان للقضاء النهائي على داعش في سهل نينوى” .

وقال النائب عن محافظة نينوى محمد تقي المولى، يوم السبت، إن العصابات الإرهابية نقلت مبالغ مالية تقدر بترليون دينار من أموال قضاء تلعفر إلى سوريا، فضلاً عن 3 آلاف رأس من المواشي.انتهى4

أعلن رئيس حكومة اقليم كردستان، نيجرفان بارزاني، أن ما اسماها بالمناطق 'المستقطعة' التي حررتها قوات البيشمركة من تنظيم 'داعش' خلال الساعات الماضية 'سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور'، فيما أشار الى أن رئيس الاقليم مسعود بارزاني اشرف شخصيًا على تحرير قضاء سنجار .

وقال بارزاني في مؤتمر صحفي في محافظة أربيل، امس، إن: المناطق 'المستقطعة ' التي حررتها قوات البيشمركة خلال الساعات الماضية 'سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور، الذي سيقرر كيف ومتى ستكون ضمن إقليم كردستان'.

وأضاف أن هدف الاقليم الرئيس كان تحرير تلك المناطق من سيطرة داعش، مؤكداً 'وجود البيشمركة فيها من مصلحتنا ومصلحة بغداد'، لافتاً الى أن 'رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قام بالاشراف شخصيًا على تحرير قضاء سنجار'.

وأشار الى أنّ 'اغلب المناطق في سنجار باتت تحت سيطرة البيشمركة وهناك بعض الاحياء مازال القتال والمواجهات فيها مستمرة'.

وتطلق تسمية 'المناطق المستقطعة' على المدن والبلدات المتنازع عليها بين حكومتي بغداد وكردستان في محافظات كركوك ونينوى وديإلى، والتي تطالب بضمها إلى الاقليم بذريعة أن معظم سكانها هم من الأكراد.

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قد زار امس جبل سنجار، الذي حررته قوات البيشمركة من سيطرة تنظيم داعش، وتفقد تشكيلات هذه القوات المتواجدة في المنطقة، وهنأها بالانتصارات والمكاسب التي حققتها هناك.

وأعلن بارزاني من على جبل سنجار إن قوات البيشمركة سجلت خلال 24 ساعة الماضية اسطورة تأريخية باستعادتها قضاء سنجار من أيدي مسلحي تنظيم داعش، مضيفاً أنه 'لم يبقَ من الاراضي الكردستانية تحت سيطرة تنظيم داعش الا جزء قليل، مؤكدًا قدرة البيشمركة على استعادته.

يشار الى أن قوات البيشمركة دخلت امس إلى مدينة سنجار، غربي الموصل، بعد معارك عنيفة مع تنظيم داعش.

أعلن رئيس حكومة اقليم كردستان، نيجرفان بارزاني، أن ما اسماها بالمناطق 'المستقطعة' التي حررتها قوات البيشمركة من تنظيم 'داعش' خلال الساعات الماضية 'سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور'، فيما أشار الى أن رئيس الاقليم مسعود بارزاني اشرف شخصيًا على تحرير قضاء سنجار.

وقال بارزاني في مؤتمر صحفي في محافظة أربيل، امس، إن: المناطق 'المستقطعة' التي حررتها قوات البيشمركة خلال الساعات الماضية 'سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور، الذي سيقرر كيف ومتى ستكون ضمن إقليم كردستان'.

وأضاف أن هدف الاقليم الرئيس كان تحرير تلك المناطق من سيطرة داعش، مؤكداً 'وجود البيشمركة فيها من مصلحتنا ومصلحة بغداد'، لافتاً الى أن 'رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قام بالاشراف شخصيًا على تحرير قضاء سنجار'.

وأشار الى أنّ 'اغلب المناطق في سنجار باتت تحت سيطرة البيشمركة وهناك بعض الاحياء مازال القتال والمواجهات فيها مستمرة'.

وتطلق تسمية 'المناطق المستقطعة' على المدن والبلدات المتنازع عليها بين حكومتي بغداد وكردستان في محافظات كركوك ونينوى وديإلى، والتي تطالب بضمها إلى الاقليم بذريعة أن معظم سكانها هم من الأكراد.

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قد زار امس جبل سنجار، الذي حررته قوات البيشمركة من سيطرة تنظيم داعش، وتفقد تشكيلات هذه القوات المتواجدة في المنطقة، وهنأها بالانتصارات والمكاسب التي حققتها هناك.

وأعلن بارزاني من على جبل سنجار إن قوات البيشمركة سجلت خلال 24 ساعة الماضية اسطورة تأريخية باستعادتها قضاء سنجار من أيدي مسلحي تنظيم داعش، مضيفاً أنه 'لم يبقَ من الاراضي الكردستانية تحت سيطرة تنظيم داعش الا جزء قليل، مؤكدًا قدرة البيشمركة على استعادته.

يشار الى أن قوات البيشمركة دخلت امس إلى مدينة سنجار، غربي الموصل، بعد معارك عنيفة مع تنظيم داعش.

- See more at: http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=132610#sthash.UsCiCNUh.dpuf

أعلن رئيس حكومة اقليم كردستان، نيجرفان بارزاني، أن ما اسماها بالمناطق 'المستقطعة' التي حررتها قوات البيشمركة من تنظيم 'داعش' خلال الساعات الماضية 'سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور'، فيما أشار الى أن رئيس الاقليم مسعود بارزاني اشرف شخصيًا على تحرير قضاء سنجار.

وقال بارزاني في مؤتمر صحفي في محافظة أربيل، امس، إن: المناطق 'المستقطعة' التي حررتها قوات البيشمركة خلال الساعات الماضية 'سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور، الذي سيقرر كيف ومتى ستكون ضمن إقليم كردستان'.

وأضاف أن هدف الاقليم الرئيس كان تحرير تلك المناطق من سيطرة داعش، مؤكداً 'وجود البيشمركة فيها من مصلحتنا ومصلحة بغداد'، لافتاً الى أن 'رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قام بالاشراف شخصيًا على تحرير قضاء سنجار'.

وأشار الى أنّ 'اغلب المناطق في سنجار باتت تحت سيطرة البيشمركة وهناك بعض الاحياء مازال القتال والمواجهات فيها مستمرة'.

وتطلق تسمية 'المناطق المستقطعة' على المدن والبلدات المتنازع عليها بين حكومتي بغداد وكردستان في محافظات كركوك ونينوى وديإلى، والتي تطالب بضمها إلى الاقليم بذريعة أن معظم سكانها هم من الأكراد.

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قد زار امس جبل سنجار، الذي حررته قوات البيشمركة من سيطرة تنظيم داعش، وتفقد تشكيلات هذه القوات المتواجدة في المنطقة، وهنأها بالانتصارات والمكاسب التي حققتها هناك.

وأعلن بارزاني من على جبل سنجار إن قوات البيشمركة سجلت خلال 24 ساعة الماضية اسطورة تأريخية باستعادتها قضاء سنجار من أيدي مسلحي تنظيم داعش، مضيفاً أنه 'لم يبقَ من الاراضي الكردستانية تحت سيطرة تنظيم داعش الا جزء قليل، مؤكدًا قدرة البيشمركة على استعادته.

يشار الى أن قوات البيشمركة دخلت امس إلى مدينة سنجار، غربي الموصل، بعد معارك عنيفة مع تنظيم داعش.

- See more at: http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=132610#sthash.UsCiCNUh.dpuf

أعلن رئيس حكومة اقليم كردستان، نيجرفان بارزاني، أن ما اسماها بالمناطق 'المستقطعة' التي حررتها قوات البيشمركة من تنظيم 'داعش' خلال الساعات الماضية 'سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور'، فيما أشار الى أن رئيس الاقليم مسعود بارزاني اشرف شخصيًا على تحرير قضاء سنجار.

وقال بارزاني في مؤتمر صحفي في محافظة أربيل، امس، إن: المناطق 'المستقطعة' التي حررتها قوات البيشمركة خلال الساعات الماضية 'سيتم ضمها للإقليم بحسب الدستور، الذي سيقرر كيف ومتى ستكون ضمن إقليم كردستان'.

وأضاف أن هدف الاقليم الرئيس كان تحرير تلك المناطق من سيطرة داعش، مؤكداً 'وجود البيشمركة فيها من مصلحتنا ومصلحة بغداد'، لافتاً الى أن 'رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قام بالاشراف شخصيًا على تحرير قضاء سنجار'.

وأشار الى أنّ 'اغلب المناطق في سنجار باتت تحت سيطرة البيشمركة وهناك بعض الاحياء مازال القتال والمواجهات فيها مستمرة'.

وتطلق تسمية 'المناطق المستقطعة' على المدن والبلدات المتنازع عليها بين حكومتي بغداد وكردستان في محافظات كركوك ونينوى وديإلى، والتي تطالب بضمها إلى الاقليم بذريعة أن معظم سكانها هم من الأكراد.

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قد زار امس جبل سنجار، الذي حررته قوات البيشمركة من سيطرة تنظيم داعش، وتفقد تشكيلات هذه القوات المتواجدة في المنطقة، وهنأها بالانتصارات والمكاسب التي حققتها هناك.

وأعلن بارزاني من على جبل سنجار إن قوات البيشمركة سجلت خلال 24 ساعة الماضية اسطورة تأريخية باستعادتها قضاء سنجار من أيدي مسلحي تنظيم داعش، مضيفاً أنه 'لم يبقَ من الاراضي الكردستانية تحت سيطرة تنظيم داعش الا جزء قليل، مؤكدًا قدرة البيشمركة على استعادته.

يشار الى أن قوات البيشمركة دخلت امس إلى مدينة سنجار، غربي الموصل، بعد معارك عنيفة مع تنظيم داعش.

- See more at: http://www.ikhnews.com/index.php?page=article&id=132610#sthash.UsCiCNUh.dpuf
الإثنين, 22 كانون1/ديسمبر 2014 12:04

سيناتور امريكي لبارزاني: يجب إبادة داعش

شفق نيوز/ اكد عضو مجلس الشيوخ الأمريكي بات روبرتس، ضرورة القضاء على ارهابيي داعش وابادتهم.

alt

واستقبل نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان في أربيل عضو مجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور بات روبرتس الذي عبر عن سعادته بزيارة كوردستان خاصة انها جاءت متزامنة مع تقدم البيشمركة وانتصاراتهم على الإرهابيين، وانه اصبح شاهداً على انتصارات البيشمركة في منطقة سنجار واطرافها.

وأشار الى ان الكورد وقع عليهم الظلم على مدى التاريخ لكنهم تمكنوا من التحرر وهم معروفون كمقاتلين مدافعين عن حقوقهم. وعبر عن عرفانه بتضحيات البيشمركة، متمنياً لهم إستمرار ذلك وتقدمهم حتى يحققوا النصر النهائي.

واوضح السيناتور ان الإرهابيين الدواعش الذين نشروا الخوف والرعب بأعمالهم الإجرامية الوحشية وأصبحوا خطراً على الأمن والإستقرار، لم يكونوا أعداءً الدّاء للعراق وسوريا فحسب، بل هم أعداء الإنسانية جمعاء ويجب القضاء عليهم وإبادتهم.

في جانب آخر من حديثه القى السيناتور الأمريكي الضوء على العلاقات بين الولايات المتحدة وإقليم كوردستان مؤكداَ على ضرورة ان تتعزز هذه العلاقات اكثر وان تُقدم مساعدات اكثر الى الإقليم لتمكينه من مواجهة الإرهاب بشكل أفضل والإنتصار عليه.

من جانبه القى رئيس وزراء إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، الضوء على آخر تطورات الأوضاع وإنتصارات البيشمركة وتقدمهم، "صحيح ان البيشمركة حقق إنتصارات باهرة وكبيرة، لكن لحماية الأمن والإستقرار فإن البيشمركة بحاجة الى مساعدات أكبر وأسلحة ثقيلة وأكثر تطوراً، كما انه بحاجة الى التدريب والتأهيل اكثر."

كما شكر الولايات المتحدة ودول التحالف لتعاونهم وتنسيقهم مع قوات البيشمركة بتسديد الضربات الجوية على مواقع الإرهابيين والعمل على إضعاف قدراتهم.

كما تحدث رئيس وزراء كوردستان عن الظروف التي يعيشها اللاجئون والنازحون وخاصة النازحين الأيزديين والمسيحيين المتوجهين الى إقليم كوردستان، وان حكومة وشعب كوردستان بذلوا ما في الوسع لإيوائهم وتوفير الأمن والأمان والإستقرار لهم، مؤكداً ان حكومة كوردستان تقدم لهم ما في الوسع لحين عودتهم الى مواطنهم.


قائد مقاتلي العشائر في ناحية البغدادي لـ «الشرق الأوسط»: قتلنا الكثير من المسلحين

جنود عراقيون في قاعدة عين الأسد بمحافظة الأنبار (أ.ف.ب)

بغداد: حمزة مصطفى - الأنبار: مناف العبيدي
في الوقت الذي لا يزال فيه «داعش» يحكم سيطرته على محيط ناحية البغدادي وقاعدة عين الأسد فقد تمكنت القوات العراقية وبمساندة أبناء العشائر في الأنبار من استعادة ناحية الوفاء (45 كم غرب الرمادي) من سيطرة التنظيم المتطرف.

وقال مدير ناحية الوفاء حسين كسار في تصريح إنه «تم تحرير الناحية بالكامل وإعادة فتح الطريق الدولي السريع الرابط بين العراق ودول الجوار». من جهته أكد رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت أن عملية تحرير الناحية تمت بمشاركة الجيش والشرطة بإسناد مقاتلي العشائر، مؤكدا إنه تم قتل وإصابة العشرات من التنظيم خلال الاشتباكات.

وكان تنظيم داعش سيطر قبل عدة أيام على ناحية الوفاء التي تعد ذات أهمية استراتيجية بسبب موقعها على الطريق السريع. وفي هذا السياق أكد فارس إبراهيم، القيادي في مجلس العشائر المنتفضة ضد (داعش)، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «عملية تحرير الناحية تختلف هذه المرة عن المرات السابقة إذ أنه في الوقت الذي تمت عملية التحرير بمؤازرة كاملة من القوات الأمنية والشرطة والجيش والعشائر، فإن المرحلة الثانية هي إرسال قوات إلى هناك لكي تتولى عملية مسك الأرض»، مبينا أن «الناحية تمت السيطرة عليها من داعش قبل أيام نظرا للأهمية الاستراتيجية التي تتمتع بها ولا ننظر إلى عملية تحريرها كونها إنجازا ما لم يتم تأمينها بالكامل». وأكد إبراهيم أن «عملية السيطرة على هذه المنطقة أو تلك من قبل داعش إنما تحصل بسبب قلة الإمدادات والتعزيزات وشح الأسلحة والمقاتلين بالقياس إلى (داعش)». وردا على سؤال بشأن إمكانيات «داعش» سواء على صعيد التسليح أو المقاتلين، قال إبراهيم «بالنسبة للسلاح لا يزال لديه الكثير منه سواء ما غنمه من الجيش العراقي أو الإمدادات التي تصله من سوريا وفيما يتعلق بالمقاتلين فإن التنظيم لجأ إلى فرض التجنيد الإجباري في المناطق التي يسيطر عليها في الأنبار»، مشيرا إلى أن «مقاتلي الأنبار المنتمين إلى (داعش) أكثر صلابة من سواهم من مقاتلي المناطق الأخرى وهو أمر عزز من مواقعه في هذه المنطقة من العراق».

وفيما يتعلق بالتحذيرات الخاصة من إمكانية سقوط ناحية البغدادي وقاعدة «عين الأسد»، استبعد إبراهيم ذلك، قائلا إن «القتال الذي يدور في محيط هذه الناحية شرس جدا والأمر يحتاج المزيد من التعزيزات والقوات فضلا عن قلة طلعات التحالف الدولي برغم أن قاعدة عين الأسد تضم خبراء أميركيين»، موضحا أن «الأمور ليست سيئة بالكامل لكنها أيضا ليست وردية».

من جانبه، طالب قائمقام قضاء حديثة بمحافظة الأنبار عبد الحكيم الجغيفي التحالف الدولي بتكثيف طلعاته الجوية لقصف تحشد عناصر تنظيم «داعش» في منطقة الخسفة غرب القضاء والتي انطلاقا منها ينوي الهجوم على حديثة. وقال الجغيفي في تصريح أمس «نطالب التحالف الدولي بتكثيف طلعاته الجوية فوق قضاء حديثة»، مضيفا أن «تنظيم داعش الإرهابي يقوم بتحشيد عناصره بغية الهجوم على قضاء حديثة»، لافتا إلى أن «القوات الأمنية من الجيش والشرطة وبمساندة مقاتلي العشائر تسيطر على القضاء بالكامل ولن تسمح للإرهابيين بالتقدم نحو حديثة».

وكان مسلحو «داعش» شنوا فجر أول من أمس هجوما واسعا على قضاء حديثة وناحية البغدادي وتصدت لهم القوات الحكومية ومقاتلو العشائر. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط»، قال الشيخ مال الله برزان العبيدي، قائد مقاتلي العشائر في ناحية البغدادي، أن مسلحي «داعش» استخدموا آليات مدرعة وعجلات الهمر وأسلحة محمولة على عجلات مدنية وانتشروا على مداخل الناحية قادمين من هيت الواقعة تحت سيطرتهم منذ أشهر ومن منطقة الجزيرة وبحيرة الثرثار. وأضاف العبيدي أنه قتل الكثير من المسلحين وبمساندة من قبل عشائر البونمر ومقاتي مديرية شرطة هيت التي تتمركز قرب ناحية البغدادي إضافة إلى الإسناد الجوي من قبل طيران التحالف الدولي.

بدوره، قال العقيد فاروق الجغيقي مدير شرطة حديثة، لـ«الشرق الأوسط» أن هجوم «داعش» على حديثة بدأ باستهداف نقطة تفتيش مشتركة للجيش والشرطة بسيارة مفخخة ثم بدأ الهجوم من الجهة الغربية والشرقية والشمالية للمدينة ومن جهة الشاطئ. وأضاف الجغيفي أن المدينة تصدت قبل ذلك للعديد من الهجمات لـ«داعش» الذي يحاول السيطرة على المدينة بهدف السيطرة على سد حديثة العملاق.

 

مصدر في جمعية «خدمة» يتحدث عن محاولات لتهريب أسلحة إلى مقراتها للإيقاع بها

بيروت: ثائر عباس
ينتظر أن تصدر السلطات التركية اليوم أو غدا «مذكرة حمراء» عبر الإنتربول الدولي تطلب توقيف «المشتبه به» فتح الله غولن، الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة الذي تتهمه أنقرة بتأسيس «كيان مواز» داخل مؤسسات الدولة التركية يهدف إلى قلب نظام الحكم القائم. وتطلب المذكرة من كافة الدول «القبض على المشبوه حال معرفتها بوجوده على أراضيها فورا وتسليمه إلى بلاده».

وأكد مصدر رسمي تركي لـ«الشرق الأوسط» أمس، أنه لا يوجد ما يمنع إصدار «المذكرة الحمراء» بحق غولن بعد قرار الاعتقال الذي أصدرته محكمة الجزاء في إسطنبول السبت الماضي. وقال المصدر بأن وزارة العدل التركية لم تتسلم بعد المذكرة لبدء الإجراءات الرسمية الهادفة إلى توقيف «المشتبه به» لسوقه أمام القضاء والتحقيق معه في القضايا المنسوبة إليه. وأوضح المصدر أن السلطات التركية دعت غولن أكثر من مرة إلى المثول أمام القضاء والاستماع إلى أقواله، لكنه امتنع عن ذلك، فلم يترك أمام المحكمة والنيابة العامة إلا اتخاذ الإجراءات الرسمية المتبعة.

وفي المقابل، قال مصدر في جمعية «خدمة» التي يرأسها غولن لـ«الشرق الأوسط» بأن الجمعية تتوقع تصعيدا أكبر قد يتمثل في نهاية المطاف بحظر نشاطاتها، لكنه أكد أن الجمعية متمسكة بموقفها «الحضاري الحواري»، متحديا «أيا كان أن يثبت أن لها علاقة بتنظيمات إرهابية»، كاشفا عما قال: إنه «محاولات كثيرة من قبل البعض لتوريط بعض أعضاء الجمعية وحمل السلاح إلى مقراتها بغية الإيقاع بها، لكن هذه المحاولات فشلت».

وقال المصدر إن توجه الحكومة التركية لواشنطن لتسليمها غولن رسميا بمذكرة حمراء من الإنتربول من شأنه «أن يضع العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة أمام امتحان حقيقي».

في السياق نفسه، اتهم رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أمس الاتحاد الأوروبي بشن «حملة قذرة» ضد تركيا بانتقاده الاعتقالات الأخيرة. وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، ندد داود أوغلو في مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة ببيان للاتحاد الأوروبي اعتبر أنه يمثل «بداية حملة قذرة ضد حكومتنا». وقال: إن الاتحاد الأوروبي يشن «حملة تشهير ضد حكومتنا وبلدنا».

وانتقد مسؤولون كبار في الاتحاد الأوروبي قبل أسبوع الحملات التي تشنها الشرطة التركية وتستهدف أساسا صحافيين معتبرين أنها تتعارض مع «القيم الأوروبية» التي يفترض أن تحترمها تركيا التي تتطلع إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي. كما شدد الاتحاد الأوروبي الثلاثاء اللهجة حيال تركيا التي اتهمها بالمساس بحرية الصحافة وذكرها بأن تقدم مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد يتوقف على احترام القواعد الديمقراطية.

بدوره، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن التوقيفات والتحقيقات الأخيرة التي شهدتها تركيا بحق عناصر منتمية لـ«الكيان الموازي» «تمت بمعرفة جهات قضائية اتخذت قرارات التوقيف والاعتقال»، مشيرا إلى أن «القانون يخول تلك الجهات التحقيق كيفما تشاء مع أي شخص في هذا الخصوص». ورأى أن «الجهات القضائية لها الحق في التحقيق مع أي شخص في أي قضية، ولها الحق في إصدار نشرات حمراء لإحضار أحد المطلوبين من الخارج، وعلى الدولة أن تنفذ المطلوب منها بحكم القوانين، بعد صدور تلك القرارات».

ولفت الوزير التركي إلى أن «هناك بعض الجهات التي تحاول تصدير وجهة نظر للرأي العام المحلي والدولي مفادها أن هناك أزمة قضائية في تركيا»، مضيفا: «وكأنهم يقولون: إن القضاء في تركيا يعيش أزمة، وليست له سيادة مستقلة، ويريدون أن يقولوا أيضا أن كل الصحافيين ملقى بهم في السجون». وشدد جاويش أوغلو على استقلالية القضاء في تركيا وحياده، وسيادة القانون، مشيرا إلى أن القضية الأخيرة يحقق فيها من قبل المحكمة، وهي التي ستقرر بعد حقيقة ما نسب إلى الموقوفين من اتهامات.

لكن كمال كليتشدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، انتقد قرار الاعتقال الذي صدر أول من أمس بحق غولن، على خلفية التحقيقات التي تجريها حاليا المحكمة في قضية «الكيان الموازي». وقال «لو كانت هناك سيادة للقانون في مكان ما لما كان لأحد أن يعترض على التحقيقات التي تجري بشكل قانوني، لكن ارتكاب أشياء واتخاذ إجراءات بهدف الانتقام البحت أمر غير صائب». ولفت إلى أن حزبه «لم يقم في أي وقت من الأوقات بالدفاع عن متهم محتمل، ولم ينتقده»، مشددا على ضرورة سيادة القانون لضمان الحقوق.

وشهدت أنقرة أول من أمس اشتباكات واعتقالات خلال مظاهرة في أنقرة طالب خلالها المعلمون باحترام علمانية التعليم في تركيا وعدم السماح للتيارات الدينية بالسيطرة عليه. وقالت مصادر معارضة بأن الشرطة التركية اعتقلت أكثر من مائة معلم. واحتج أكثر من سبعمائة معلم على خطط رئيس الجمهورية رجب طيب إردوغان لإدراج دروس عن تركيا العثمانية ولغة الإمبراطورية القديمة وجعلها مواد إجبارية للطلاب.

الإثنين, 22 كانون1/ديسمبر 2014 11:52

المصالحة أو لنتجه الى الأقاليم.- أثيرالشرع

 

للأسف يستمر بعض السياسيين بإفتعال الأزمات، وعرقلة التقدم والنجاح الذي تحققه الحكومة العتيدة، وما تشهده الساحة السياسية الداخلية والخارجية، نستطيع القول إن القادم أجمل شريطة إتفاق جميع الساسة على إستراتيجية واحدة وتوجه واحد مقبول من جميع الفرقاء والشركاء.

نعم. التركة كانت ثقيلة؛ ويقيناً إن علاجات أخطاء الحكومة السابقة، قد تطول وقد تقصر، وهذا ماسيحدهه السياسيون أنفسهم.

المعارك ضد داعش، والتي تدخل الآن مرحلة مصيرية، ستحدد مستقبل المنطقة ككل، وربما أبعد من ذلك، حيث نستطيع القول أن مايحدث بدايةٌ لحرباً عالمية ثالثة متعددة المحاور، فالوعود التي يطلقها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بتصفية داعش لايصدقها جميع اللاعبين الأساسيين على الساحة السياسية الآن، حيث تحوم الشكوك حول النوايا الحقيقية للتحالف الدولي في العراق والشام والخليج ولا نستبعد مصروالسودان فيما بعد.

ضربات جوية قاصمة يوجهها الطيران الحربي الأمريكي، ضد تجمعات داعش، لكنها لا تفضي الى نتائج واضحة؛ وتصريحات قادة البنتاغون بشأن الحملة العسكرية وأمدها ضد داعش، تثير الإستغراب إيضاً فمدة الثلاث سنين، مبالغ بها وإذا أراد المجتمع الدولي أن يُجهز على التنظيمات الإرهابية فعلاً، فسيستمر ذلك شهراً أو شهرين؛ لأن مواقعهم معلومة وأماكن وجودهم، واضحة فلم التأخير؟

إذا ما أرادت الحكومة العراقية، أن يُكتب لها النجاح؛ فعلى جميع وزراء الحكومة بما فيهم رئيسها، الإنفتاح التام على جميع المكونات، وطمأنتهم بأن وجودهم وإنتمائهم العرقي غير مهدد، إن غسيل الأدمغة الذي يمارسه أعداء العراق، يعطي إنطباعاً لدى بعض ضعاف النفوس، إن داعش جائوا محررين..فاتحين، وهذا ما يجعلهم للإنخراط في صفوف التنظيم خوفاً من زحف الشيعة الروافض !!

وكذلك الإنفتاح على الكورد والمسيحيين الذين هاجر أغلبهم الى أنحاء أوربا وأمريكا، تاركين عراقهم خلفهم غير آسفين، نتيجة لما حصل لهم.

أذا ماأتفق جميع السياسيون على آلية المصالحة الوطنية، وتعطيل بعض القوانين، القديمة التي لم يعد لها حاجة، وسن قوانين جديدة تطمأن جميع المكونات، عندئذ نستطيع القول، إن عراقاً آمناً موحداً يلوح في الأفق، وإذا ما رفض بعض السياسيين المصالحة وعرقلة هذا التوجه، فالذهاب الى الأقاليم والكونفدرالية حلاً أسلم للجميع وذلك أضعف الإيمان.

الإثنين, 22 كانون1/ديسمبر 2014 11:49

واثق الجابري - خفافيش تحت عباءة المالكي


.
يحق لكل مواطن عراقي، أن يبحث بجدية عن أسباب التدهور الأمني والخدمي، وإنتشار جيوش الفضائيين والمشاريع الوهمية، وإبتلاع مؤسسات الدولة بأموالها، وتهديد حياة مواطنيها بالبقاء في أرض بلدهم.
قرر بعضهم أن يبيح لنفسه نهب المال، والتفريط بالسيادة وحرمة المواطنيين، وإستخدام كل أدوات الدولة للسخرية من المواطن.
ضحك طويل على مأساة العراق، وبؤس أقل ما يوصف أنه نتيجة الخيانة، من دنائة نفس وإنحطاط أخلاق، ورفع شعار سيادة العراق كذب، بأفعال أدت الى سقوط الموصل ومدن آخرى، والإصرار على حمع المال وتحويله للبنوك الخارجية من المشاريع الوهمية؟!
هل يعلمون أن نساء الموصل وسنجار وتلعفر؛ وصل سعرهن الى 50 ألف؟! وأن حالات الإجهاض صارت ظاهرة طبيعية في المناطق التي يدنسها داعش؟! وأن العراق منهوب في وضح النهار، والحرب على الإرهاب وحدها تكلف 27 مليار دولار، إضافة للبنى التحتية والتعويضات وخسائر تسويق النفط، والأهم آلاف الشهداء؟!
الحقائق تُكشف يوم بعد آخر، وقالها علي الأديب بصراحة أن هنالك أخطاء كارثية في الفترة السابقة، ومن أحاط برئيس وزراءه إنذاك؛ مجموعة من الإنتهازيين المراهقين، نعم لعبوا بمقدرات هذا الشعب المسكين، وفتحوا أبواب مكاتبهم للتجنيد والتوظيف قبيل الإنتخابات، وللصفقات قبلها؟! وزعوا الأموال والسندات الوهمية، فمن أعطاهم الأموال والصلاحيات؟! وما هو تاريخهم العائلي والسياسي؟!
حقيقة مريرة لابد الوقوف عندها في سبايكر، ويقال أن الضحايا 1700 شاب، نعم 1700 عائلة تم شراء أصواتها، 1700 شاب بلا رواتب ينتظرون الولاية الثالثة لتثبيتهم على الملاك؟! مع عشرات آلاف قطع أراضي وهمية، وآلاف في الأمن الوطني بدون فحص ولا حتى القراءة والكتابة؟! وهكذا بقية المؤسسات؟!
أنهم من توظيف وتخطيط أزواج بنات المالكي، فلم نقرأ في صفحات الجهاد ومقاومة النظام ياسر عبد صخيل؟! ولم نجد في سجون الطاغية أبو رحاب؟! ولا بين أثرياء العراق أسماء عوائلهم؟! ولم نعرف لهم أطروحة سياسية فكرية، وهم يعملون بالخفاء كخفافيش وزعماء العصابات، ومن المهازل تحول الجيش تحت سطوتهم؟! 
تمرد على الدولة والحزب، بتقريب أزواج البنات على أصحاب الإختصاص، وعلى قادة الحزب وأبناء العمومة والأخوان؟!
الدولة كالجسد يحميها جلد الحكومة من الأمراض، ولكن حينما تكون السلطة هي البيئة الناقلة للفساد، فمن المؤكد نتيجتها فقدان المناعة ونخر عظام الدولة، وتقدم النساء على أشباه الرجال، حتى خسرنا أكثر من ثلث العراق وهربت موازنات كاملة؟! وبعد تغيير المحكمة الإتحادية وقوانيها وشخوصها، لابد للقضاء والإدعاء العام إعادة حقوق الشعب المنهوبة، ومحاسبة من فتحوا الأبواب للإرهاب؛ لإنشغالهم بصفقات الفساد وخداع المجتمع؟!

في بلادي الفساد ليس حرام ولا جريمة..!

لا ريب أن الفساد ممقوت ومستهجن فطريا عند البشر،نمتعض جميعاً عند ذكره، حتى ولو بتصنع الامتعاض، ولكن عند ممارسته من قبل ضعاف النفوس، ستجدهم يبحثون عن التبريرات والأعذار؛ المناسبة لسد الخلل الناتج من هذه الممارسة المشينة أو هذا السلوك المدان.
ما تقدمت الأمم، ولا خطت خطواتها الأولى نحو الازدهار، إلا من خلال إشاعة ثقافة النزاهة في المجتمع، والقضاء على الفساد ومنابعه المتواجدة دائما عند قمة الهرم السلطوي، أما عامة الناس وبسطاءهم، فهم أتباع يتأثرون بما يفعل سلاطينهم، أو من يقودونهم، والناس بصورة عامة على دين ملوكهم كما يقال.
اليوم وعند قيادة سيارتي في أحد شوارع مدينتي، وكان ذو إتجاهين تفصل بينهما "جزرة وسطية" مزروعة بأشجار "الكاربس"، فاجئني أحد السائقين وهو ينطلق بسيارته بإتجاهي مباشرة، فما كان مني الا التوقف وإعتراضه، لكونه يسير بالاتجاه الخاطئ، فقلت له بلطافه: "أنت تسير رونك سايد ومع ذلك تمشي سريع"، فقال "شنو يعني الرونك سايد عجيبة لو جريمة".
عندها تذكرت قصة "تشرشل" مع رجل المرور الذي أوقفه، لأنه يسير بالإتجاه المعاكس، وهو بطريقهُ لعقد إجتماع يُتخذ فيه القرار النهائي، بدخول الحرب العالمية الثانية من عدمه، حينما قال له رجل المرور "حتى لو كنت رئيس وزراء بريطانيا، عليك إحترام القانون"، عندها قال تشرتشل: "سندخل بالحرب وننتصر لأننا نملك هكذا مواطن ومسؤول".
عندما يسري الفساد ومخالفة القوانين في هرم الدولة، فسيتحول لاحقا الى ثقافة تنتشر في المجتمع كالنار في الهشيم، ولا يمكن السيطرة عليه إلا من خلال إجتثاث هذه الآفة من جذورها، لأن ما يحصل الآن هو تقليم براعم صغيرة من شجرة الفساد العملاقة، ولم نصل لحد الآن الى حيتان الفساد أو الرؤس الكبيرة.
نظرية السائق البسيط؛ بأن مخالفة القانون ليست عجيبة ولا جريمة صحيحة حسب وجهة نظره البسيطة، لأنه يرى حيتان الفساد وكبار السراق والمخالفين للقانون، يتنعمون بسرقاتهم أمام الملأ، أو بمناصب جديدة، وفي أتعس الأحيان تقاعد ممتاز.
إذن مع كل التغيير الذي حصل في عام 2014، وكل الايجابيات؛ أيضاً يتوجب على أصحاب مشروع التغيير، البدء بتفتيت هذه الثقافات الفاسدة، وإقتلاعها من عقول الناس، وطرح نظرية المسؤول الخادم والصالح، بدلا من نظرية المسؤول الفاسد المتسلط.

عادل مراد   -   السليمانية  22/12/2014

يثير المؤتمر الذي سمي بالمؤتمر العربي السني لمناهضة الارهاب والتطرف الذي عقد بمحافظة اربيل على مدار يومي 17-18 من الشهر الحالي بتأييد اميركي ودعم بعض الدول الاقليمية الكثير من التساؤلات، في مقدمتها استضافته للكثير من المطلوبين للقضاء وفقا للمادة اربعة ارهاب، ما حدى بكثير من الشخصيات الوطنية السنية الامتناع عن الحضور، وتخلل بيانه الختامي تناقضات عدة، ميزه تبنيه خطابا ونهجا طائفيا، ليخرج خالي الوفاض مجردا لايمت للحقيقة بصلة.

ومن هذا المنطلق ارتأيت بصفتي الشخصية كمتابع عن كثب لتطورات الاحداث والمتغيرات ان اضع النقاط فوق الحروف لكثير من المتناقضات وعلامات الاستفهام التي خلفها انعقاد المؤتمر في وقت كهذا.

1- ان المتابع لمنهاج المؤتمر والمشاركين فيه وطريقة توزيع الادوار والكلمات التي القيت لايحتاج الى فطنة او ذكاء ليدرك من الوهلة الاولى بانه افتقر الى الروح الوطنية، وحمل طابعا طائفيا مقيتاَ، يتجسد في انه ضم فقط من يدعون بانهم يمثلون السنة في العراق، مع تقديرنا لكثير منهم، الا ان وجود مطلوبين للعدالة مدانين بالارهاب في الصف الاول من الحاضرين في المؤتمر ينسف كل الاسس والمقاصد والمتبنيات لدى المؤتمرين، وهو ما حدى بكثير من الشخصيات والعشائر الوطنية السنية الى مقاطعته.

2- ان الاشارات المتكررة في البيان الختامي الى محافظات عربية ستة يهددها الارهاب، مؤشر خطير اخر على الغاء الاخرين، ودليل على الرؤية الطائفية الضيقة للمشاركين في المؤتمر، فالمحافظات المعنية سوى الانبار، فان الموصل وديالى وصلاح الدين وكركوك هي عبارة عن خليط من مختلف المكونات وليست حكرا على من يدعون بانهم يمثلون اهل السنة، وعلى الرغم من التغييرات الديموغرافية التي اجراها النظام المباد منذ العام 1975 اي بعد توليه السلطة في العراق، فان الغالبية العظمى من كركوك وفقا لنتائج الانتخابات الاخيرة هم من الكرد على الرغم من استقطاع اجزاء كبيرة منها والحاقها بمحافظة صلاح الدين مثل مدينة الدوز التي تقع في غربي نهر دجلة واستقطاع قضائي كلار وجمجمال الكرديتين الكبيرتين والحاقهما بمحافظة السليمانية بقرار من الطاغية صدام حسين في آذار 1974......

واستقطاع اجزاء كبيرة من محافظة اربيل والصاقها بمحافظة الموصل مثل سنجار وزمار ومخموروسهل اربيل التي حررت مؤخرا على ايادي قوات بيشمركة كردستان الابطال، وفي ديالى استقطع النظام مدن كفري وخانقين والاقضية والنواحي التابعة لها مثل جلولاء والسعدية وغيرها من المناطق ذات الغالبية الكردية، والحقها بالجزء العربي من محافظة ديالى وصلاح الدين، ونحن هنا لسنا في موضع التمييز بين الكرد والعرب في تلك المحافظات، الا ان التصنيف الذي ورد في البيان الختامي للمؤتمر يملي علينا توضيع هذه التفاصل للمتلقين، لان البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد في اربيل تجاهل كلياَ حقوق الكرد واخوتنا التركمان والآشوريين , في تلك المحافظات وحاول اضفاء سمة عربية سنية على هذه المدن، فاذا لم تكن هذه المناطق كردية مستقطعة من كردستان، فأين الحكمة في ان يقدم الكرد كل هؤلاء الشهداء الابرار لتحرير جلولاء والسعدية وسنجار وزمار ومخمور من احتلال داعش الارهابي الدموي.

فتحية للبيشمركة الابطال وقوات الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي والقوات الجوية العراقية والحليفة الاوربية الذين سجلوا ملاحم في البطولات والاقدام....تحية لمحرري جبل سنجار.  

3- ان البيان الختامي للمؤتمر يفضح غايات ونوايا المؤتمرين، فبينما ينعت البيان الختامي قوات الحشد الشعبي باشد العبارات ويصفها بالطائفية، وتناسى كذلك او لم تسعفهم الذاكرة بالاشارة ولو بكلمة الى الانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة على الارهاب، فانه يدعو ابناء العشائر للانخراط في صفوف قوات الحرس الوطني، التي تحمل طابعا طائفيا وقد تكون نواتاَ لاستحداث تشكيلات عسكرية، الهدف منها تقسيم العراق إلى دويلات متناحرة تتقاتل فيما بينها على مدى أجيال.

4- ان انعقاد مثل هكذا مؤتمر في اربيل يحمل طابعا طائفيا وغايات مبطنة يوسع الهوة بين ابناء العراق، فضلا عن انه يضع العلاقة المتوترة اصلا بين المركز والاقليم التي تحسنت مؤخرا على كف عفريت، ويوسع الهوة الموجودة اصلا بين الجانبين.

5- ان تسمية المؤتمر (بالمؤتمر العربي السني لمناهضة الارهاب والتطرف) يلغي اي دور لابناء السنة في محاربة الارهاب وكانهم لم يكونوا سابقا في خانة محاربة الارهاب؟، ويطرح تساؤلين : الاول اذا كان اهل السنة ضد الارهاب والتطرف فما حاجتهم بمثل هكذا مؤتمرات، والثاني هو ان الجماعة يبدوا بانهم غيروا من ستراتيجتهم التي مهدت لدخول داعش الى العراق وكانت تصف تمدده واحتلاله مدن الموصل وتكريت بانها ثورة شعبية من قبل ابناء العشائر ضد الحكم في العراق، بعد ان ايقنوا قرب هزيمة داعش وفشل اهدافها ومخططاتها لاحتلال مدن العراق.

6- وضع البيان الختامي للمؤتمرين في اربيل قوات الحشد الشعبي وتنظيم داعش الارهابي في خانة واحدة وهو امر مستغرب ومستهجن في ان واحد، وانا لست هنا في موقع الدفاع عن قوات الحشد الشعبي او غيرها من التشكيلات التي اخذت على عاتقها محاربة داعش وايقاف تقدمه عندما فتح له ابناء المحافظات الاخرى ذراعهم واحتظنوه وانضموا في صفوفه لمحاربة ابناء بلدهم، الا انه كان الاجدر بالمؤتمرين ان يشكروا القوات الشعبية على الرغم من وجود ملاحظات على ادائها في بعض الجوانب، وهي التي منعت سقوط بغداد وديالى وبابل وسامراء وتطوعت للدفاع عن الانبار وغيرها من المدن، وقدمت الى جانب قوات البيشمركة الاف الشهداء، الا ان البيان الختامي للمؤتمر اكتفى بكيل التهم، ولم يرى سوى الجانب الفارغ من الكأس.

7- ان مطالبة اغلب الشخصيات المشاركة في المؤتمر خلال كلماتها باقامة اقليم سني او ان الوقت قد حان لاقامة الاقليم على اساس مذهبي، ما هو الا مخطط جديد مدفوع الثمن من قبل اعداء العراق، وهو جزء من خطة بايدن لتقسيم العراق على اساس مذهبي، فاين ذهب المتباكون على وحدة العراق.

8- مطالبة البيان الختامي للمؤتمر الحكومة الالتزام بتعهداتها وببرنامجها الحكومي المعلن وإنهاء جميع مظاهر التسلح، فيما يطالب في فقرة اخرى بتسليح العشائر ويدعوها الى الانخراط في الحرس الوطني ويطالب الحكومة باصدار قانون العفو العام والغاء المساءلة والعدالة، ليطلقوا يد المتورطين بالارهاب او داعميه من جديد.

ختاما يبدو ان الاناء ينضح بما فيه، فكيف بمؤتمر يتزعمه ويديره مطلوبين للعدالة تلطخت اياديهم بدماء الشعب العراقي الصابر بان يخرج بغير ما خرج به هؤلاء، اولم يكن الاجدر بمنظمي المؤتمر التفكير مليا بابناء الشعب العراقي والامهات الثكالا وذوي شهداء الارهاب قبل دعوة رموز الارهاب وداعميه، وان يكون عنوان المؤتمر المصالحة ودرء خطر الارهاب وتمتين الوحدة الوطنية، عوضا عن تسميته بالمؤتمر السني العربي لمناهضة الارهاب، والم يجدر بهم عقده في بغداد او الانبار او الانتظار لحين تحرير الموصل وصلاح الدين، ام انهم ادركوا مؤخرا بانه لامكان في العراق الجديد، لمن ساوم وتاجر في قضية شعبه وتآمر واضعاَ شرف وعرض ابناء بلده عرضة لاهواء الانجاس من مرتزقة داعش الاجانب.    

 

عاش الإنسان من غابر العصور والدهور، ومرّ في الفيافي، وتنقل في الوديان، وارتقى الجبال، وركب البحر، وتعامل مع الحجر والمدر والحيوان، وطوّع لحاجاته اليومية بعض الفلزات وغير الفلزات، واستعمل الدابة في الحرث والحركة، وظل لفترة طويلة على هذا المنوال، وفي كل مرّة يكتشف الجديد به يتطور ويطوّر، وعلى يديه تتسارع مراحل الحياة، وفي كل فترة زمنية تشهد الأرض طفرة علمية تتناسب والوضع الاجتماعي العام والأمداء العقلية التي بلغتها البشرية، حتى وصلنا وما وصلنا اليه من تطويع للذرة التي لا ترى بالعين المجردة، والتي بها يُضرب المثل لضاءلة حجمها، ودخلت في كل مفاصل الحياة السلمية والحربية، وهذا التطور السريع الطفرات يشهد يوماً بعد آخر ارتفاعاً في الخطوات واتساعاً في الخطو، حتى بات العلم في بعض أجزائه خطراً على الحياة وعلى عموم البشرية والكرة الأرضية بما تحمل من جبال ووديان وانهر وبحار ومحيطات وبما تحيط بها من طبقة أوزون واقية.

ولم تخل دائرة من دوائر الحياة من توسع قطرها بالاكتشافات والإبداعات والاختراعات، بما أودع الله من سنن في باطن الأرض وخارجها، وهي سنن فوّض إلى الإنسان أمر استخراجها من خزانة المستور، بما جعل في عيبة جمجمته من عقل ينشد الصقل كلما علاه الصدأ أو ران على قلبه الرين.

ولم تكن صناعة الكلام، بما قذفته الألسن والأفهام وأسالته المحابر والأقلام، بمنأى عن سنن التطور، وفي حقل القوافي والأوزان شكّل الخليل بن أحمد الفراهيدي المتوفى عام 175هـ، معلماً فارقاً ومميزاً في إرجاع الشعر العربي الى تلازم تفاعيله المشكّلة لوزنه وبحره، فكانت التفاعيل ثمان، وهي: (فعولن، فاعلن مفاعلتن، متفاعلن، مفاعيلن، مستفعلن، فاعلاتُن، مفعولاتُ)، ومن هذه التفاعيل جاء الفراهيدي بالبحور الخمسة عشر: الطويل، المتقارب، البسيط، الرجز، السريع، المنسرح، الكامل، الوافر، المديد، الرَّمل، الخفيف، الهزج، المضارع، المقتضب، والمجتث، وكلها مستخرجة من دوائر خمس هي: المختلف، المتفق، المؤتلف، المجتلب، والمشتبه، وزاد الأخفش سعيد بن مسعدة المتوفى عام 215هـ ببحر المتدارك.

وظلت براءة اكتشاف بحور الشعر مقفولة على الفراهيدي، حتى جاء القرن الخامس عشر الهجري، لا ليكتشف الأديب والمحقق والفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي بحوراً جديدة من بطون الشعر العربي، كما فعل الفراهيدي، وإنما ليستحدث دوائر شعرية جديدة بلغت 43 دائرة وليبدع بحوراً جديدة بلغت 210 ابحر من اثنتي عشرة تفعيلة أخرى هي: (فعْلن، مفاعيلتُنْ، مفاعلن، مفتعلن، مستفعلتُن، فعلاتُن، فاعلاتتُن، متفاعلتن، مفتعلتُنْ، مفعولنْ، مفعولاتُنن متفاعيلتُن)، وهذه الدوائر والبحور قيّد براءة استحداثها في ثلاثة كتب صدرت في عام 2011م هي: "هندسة العروض من جديد"، "الأوزان الشعرية العروض والقافية"، و"بحور العروض"، وحتى يضع الأديب الكرباسي عشاق الأدب العربي وطلابه  ودارسيه في جو البحور الجديدة عمد الى وضع ديوان "ظلال العروض في ظئاب المطالع والملاحق" في ثلاثة أجزاء، ضم كل قصيدة مطلعاً فيه تفعيلة البحر الجديد (التام والمجزوء والمنهوك) وأبدع الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز مختار شبين في إتمام مطلع القصيدة بملاحق من سنخ التفعيلة والبحر والوزن والروي في مئات الأغراض الشعرية توزعت على (639) قصيدة بديعة، ضم الجزء الأول (199) قصيدة، فيما ضم الجزء الثاني الصادر حديثا (2014م) في 424 صفحة من القطع الوزيري عن بيت العلم للنابهين في بيروت، من (200 قصيدة) والبقية تأتي في الجزء الثالث والأخير.

تفعيلات وتفريعات

يتركب البحر التام من ثمان تفعيلات متناصفة بين الصدر والعجز، ومن تراكيب التفعيلات يتحدد نوع البحر، والتفعيلات التي جاء بها الكرباسي الى جانب تفعيلات الفراهيدي خلقت هذا العدد الكبير من البحور ضمن متواليات هندسية تشكل التفعيلة العمود الفقري لها، وإذا حُذفت تفعيلة من الصدر ومثلها من العجز صار البحر مجزوءاً، وإذا لحق الحذفَ تفعيلتان صار البحر منهوكاً، وبهذا صارت البحور 210 أبحر ومثلها المجزوء ومثلها المنهوك، وهو ما يعطي فسحة كبيرة للشاعر والناظم في اختيار البحور وتفريعاته، كما يفتح طريق التفكير أمام شعراء الحداثة والحر والنثر المقفى أكثر من مرة للعودة الى حضن الشعر العمودي القريض الذي يتسيد قصر الشعر العربي وحوله الأبيات والأبحر.

وكمثال على التفعيلة التامة والمجزوءة والمنهوكة التي استحدثها الأديب الكرباسي، هو بحر المرجوز التام وتفعيلته:

مستفعلن مفاعيلن مفاعيلن مستفعلن ... مستفعلن مفاعيلن مفاعيلن مستفعلن

ومثاله قصيدة بعنوان (الحكام باعوا وبايعوا)، يدين بشدة احتلال البلدان الإسلامية بسبب عمالة بعض الساسة وانبطاحيتهم، ونموذجه العراق وما حصل فيه ويحصل اليوم، ومطلعها:

مالى أرى العِدا في أرضنا جوراً قد سارعوا ... والحاكمون قد باعوا مغانينا أو بايعوا

وألحق الدكتور عبد العزيز شبّين المطلع بعشرة أبيات يقول فيها:

الأرضُ لي وغِربانُ الصدى في صمتٍ حوَّموا ... غدراً على نواحي الحُزن فيها بَوْحٌ نازعُ

ثم يضيف:

أين الصِّبا؟ خضيلَ الرَّبْعِ، كنّا في نَيْسانه ... والآن صُرِّمَت وُرْقُ الضحى لا طيرٌ ساجعُ

ويختم ملاحق المطلع بالبيت التالي:

يا عاصفاً بريحٍ جُنَّ فيها غدرٌ جارحٌ ... منهٌ التظى بساحٍ النار مفجوعٌ أو فاجعُ

أما تفعيلة بحر مجزوء المرجوز، فهي على النحو التالي:

مستفعلن مفاعيلن مفاعيلن ... مستفعلن مفاعيلن مفاعيلن

ومثالها قصيدة بعنوان (رزايا الحسين لا تنطفي)، يقول الأديب الكرباسي في مطلعها:

هذا الحسينُ مازالت رزاياهُ ... تطفو كأنَّها تجلو قضاياهُ

ويلحقها الشاعر شبين بعشرة أبيات يقول في بعضها:

هذا الغليلُ في طفٍّ تُناديه ... عند البلا دِماً تَغلي وأمواهُ

يا أرضُ كربلا لِلحُزنِ تاريخٌ ... فيك اشتعَلتُ حُزناً لستُ أنساهُ

ويختمها بقوله:

يخطو النخيلُ نحو الخُلد لم يَهزُزْ ... هُ العصفُ كلّما مارت صحاراهُ

وأما تفعيلة بحر منهوك المرجوز، فهي على النحو التالي:

مستفعلن مفاعيلن ... مستفعلن مفاعيلن

ومثاله قصيدة بعنوان (العروبة)، رأى فيها أن العروبة مشتقة من العرب ومأخوذ في معناها الواقعي الإبانة والفصاحة لا المعاني الضيقة والتوظيفات السيئة لها في مقابل التعالى على الأقوام والمجتمعات والأمم الأخرى، جاء مطلعها:

لي في عروبتي رأيُ ... يُقصى الدَّنيُّ والمِرْيُ

فيما ألحقه الدكتور شبين بأبيات عشرة، وفيها:

معنى عروبتي ضادٌ ... يزكو بلوحه الوحيُ

ضاءت حروفها ليلاً ... منها الصباحُ والهديُ

ويختم بقوله مشدداً على أهمية التقوى في فهم العروبة:

إنّ العروبةَ المُثلى ... تقوًى رياضُهُ الفيُّ

وجرت البحور جميعها بتامها ومجزوئها ومنهوكها على ذات السياق، ولكن عدد أبيات الملاحق تختلف من قصيدة لأخرى إلا أن القاسم المشترك لها هو مطلع مع أبيات عشرة، وذلك أن معيار الأديب الدكتور محمد صادق الكرباسي في القصيدة المتكاملة عشرة أبيات وما دون العشرة مقطوعة، وما دون المقطوعة قطعة ثم البيت الواحد.

أبعاد وأغراض

لديوان ضلال العروض وما حواه من قصائد متألقة، أبعاد وأغراض مختلفة تعكس قدرة الأديب الكرباسي والشاعر شَبِّين على توظيف الكلمة والقافية والبحر في أغراض شعرية كثيرة توزعت بين الاجتماع والسياسة والدين والشريعة والتاريخ والسيرة والحكمة والنصيحة والمشورة والكرم والعطاء والبذل والحب والعشق ومودة الآل والوطن والزمان والأطلال والآثار، وغيرها كثير. فمن بحر المرمول التام وتحت عنوان "الكريم يُقصد" في إشارة الى المنقذ المهدي الذي تهوي اليه أفئدة الناس لنيل كرمه والخلاص من الظلم والطغيان على يديه، فينشد صاحب المطلع:

قاصدٌ بيتَ الكريم الذي يلي أمورنا ... إذ يفي بالوعد دون الورى يَعي صدورنا

ثم ينشد صاحب المطالع:

معبرٌ قد بتُّ أسعى اليه والمدى هبا ... ءٌ يصدُّ الليلُ فيه بمكره عُبورَنا

إذ يطير القلبُ شوقاً الى رفيف ظلّه ... حيثُ غيثُ الكَرْمِ يروي من الظَّما طُيورَنا

ويختم بقوله:

أشعريه أنَّنا في اصطبارنا ثوابتٌ ... أيقظَ الإلهامُ عبرَ انصبابه شعُورنا

ويُلاحظ في أبيات الملاحق فطنة الشاعر في استخدام فن الجناس لتنتهي كلمة القافية من جناس اللفظ الأولى من كل بيت، فجاءت الأبيات العشرة في مقدماتها وقوافيها على النحو التالي: (معبرٌ- عبورنا)، (يطيرُ – طيورنا)، (يُزهر- زهورنا)، (أبدرت- بُدورنا)، (هُجِّرت- هجيرنا)، (سعَّرت- سعيرنا)، (عبِّري- عبيرنا)، (أبصر- بصيرنا)، (أضمر- ضُمورنا) و(أشعر- شعورنا).

ومن مفارقات الحياة أنك تجد انساناً يشكو لك الفراغ وسأمه وطول النهار وهمّه، ينتظر الليل ليلتحف حالكه ويتوسد دامسه، بانتظار يوم جديد لعل شيئا ما يبدر او حدثا يصدر يغير من رتابة الحياة ومللها، وما أكثر العاطلين النائمين على وسادة الفراغ، ولكن الكرباسي في قصيدة بعنوان "صراعُ الوقت" من بحر مجزوء المتضارع، يشكو من قلة الفراغ، فهو والزمن في صراع دائم، يسارع عقارب الساعة وتسارعه أيهما يلحق بصاحبه، بل إن هذا الديوان وأكثر من ستة عشر ديواناً آخر بين مطبوع ومخطوط، تنضّدت عقودها في لندن على وقع أقدامه التي تنقله صباحا الى المركز الحسيني للدراسات قادماً من منزله وتعيده عصراً ويراعه يسطر الأبيات على وريقات يدسها في جيب جبته يستلها عند ذهابه وايابه يحبرها شعراً، يسرق الزمن ولا يدعه يغلبه، في دورة يومية يتحرك بها ضمن خارطة "أدب الطريق"، فينظم:

أنا والوقتُ المعنّى في صراع ... فلا أدري سارقٌ لي أم كُراعي

فيلاحقه الدكتور شبّين ناظماً:

على درب الدهر حرٌ أم أسيرٌ ... وعبرَ الأيام يزداد اتباعي

ثم يختم بالبيتن:

فؤادي لا تتبع السهوَ انزياحاً ... يريدُ الدنيا عن الأمر المطاعٍ

حلا لي عزفُ الهوى لمّا انجلى غيـــ ... ـــــهبي يا نفسُ استعدي لن تُراعي

وحيث توزعت قصائد الجزء الأول في مطالعها وملاحقها على 75 بحراً جديداً مبتدعاً، فإن قصائد الجزء الثاني توزعت على 74 بحراً آخر، هي التالية حسب الحروف الهجائية: (المتحلّف، المتخلّع، المتدارك، المتدرّك، المتراجز، المتراكب، المترجّز، المتركّب، المترمّل، المتزايد، المتسارع، المتسرّح، المتسرّد، المتسرّع، المتشابك، المتشارك، المتضارع، المتعاكس، المتقابل، المتقارب، المتقاسم، المتقبّل، المتكامل، المتمازج، المتمايز، المتوازن، المتوافر، المتوفّر، المثمّل، المجاز، المجتث، المجمع، المجمل، المجموع، المجوز، المحلّف، المحمود، المخالط، المخصب، المخصّص، المخصوص، المخفف، المخلط، المخلوط، المخلوع، المدق، المديد، المذلّل، المرتجز، المرجّز، المرجوز، المركّب، المركوب، المرمّل، المرمول، المزاد، المزج، المزوّد، المزيج، المزيد، المستجمع، المستجمل، المستحدث، المستحلف، المستخلص، المستخلع، المستدرك، المستدق، المسترجز، المسترمل، المستزاد، المستزيد، المستشبه، والمستضرب.

في الواقع لن يدرك جليل ما جاء في ديوان ضلال العروض إلا حين يتنقل المرء بنحل ناظريه ومشاعره بين مشاتل العناوين وأغصان البحور وورود القوافي، وحسب تعبير الأديب والأكاديمي اليمني الدكتور محمد مسعد العودي وهو في تعليقه على الديوان كما جاء في الجزء الأول منه الصادر في العام 2014م في 360 صفحة، بعد أن يتحدث عن أدب الطريق الذي انتهجه الكرباسي منذ سنوات طوال: (اكتملت أدوات الإبداع في يد الشاعر فراح يصوغُ من الخواطر الدُّرر، ومن قبسات فكره العِبَر، يتسامى بنيانُ الشعر شموخاً في محرابه، لا تطوله غربان الظلام، وتمتد بأعناقها إليه أطيار النور، هو الكوثر الذي تحوم حوله عطاشُ المواهب، تلتمس منه معينُ الرُّواء). مضيفا في بيان ما أنتجته قريحة صاحبي المطلع والملحق واستخدامهما المتنوع للمفردة: (نحا الشاعران في تعاملهما مع المعجم اللغوي منحىً مجازياً، يعطيها أكثر فسحة للتصوير، ويهبُها أرحب خيال في التعبير، ويجعلها أكثر ليونة على استيعاب التجربة الشعرية الرائدة التي يخوضها الشاعران الكرباسي وشبّين كسابقة فريدة في شعرنا العربي، هذا الديوان "ظلال العروض" صنع اللغة عجينة من ورق في الفضاء يداعبها النسيمُ كيف شاء، وينقلها إلى حيث يريدُ).

 

وخلاصة الأمر، فكما أن كتاب "هندسة العروض من جديد"، وتمظهراته في "الأوزان الشعرية" و"بحور العروض"، تمثل عدة كل باحث عن منافذ الأدب المنظوم، ومرجع كل دارس في كليات الأدب ومعاهدها، وأدوات كل شاعر ينشد القريض من عيونه الرقراقة، فإن "ضلال العروض في ظئاب المطالع والملاحق" هو التطبيق الشعري لتفاعيل البحور المخلّقة من ماء الإبداع الأدبي.

تعقيب
ان ما جاء في المقال المنشور بتاريخ 17 / 12 / 2014 في صوت العراق و باسم فالح العتابي فيه افتراء و تهجم  كبير على شعب كوردستان و الرئيس مسعود البارزاني و عائلتة المناضلة هذه العائلة التي ضحت بالغالي و النفيس من اجل الكورد و كورستان . نقول للسيد الكاتب ولغيره ممن ينشرون  بين حين واخر مقالات ملىء  بالاكاذيب  ما يلي :
1 -  ان اعلان دولة كوردية مستقلة  ليس باوهام  كما تدعون وانما هوحق عادل و مشروع و هدف قومي مقدس و مغروس في قلب كل مواطن كوري داخل كوردستان واين ما كان .
2  -  اقليم كوردستان يتمتع ببرلمان منتخب من قبل شعب كوردستان و بحكومة وطنية و مؤسسات و قوانين و انظمة و دستور و بعلم الاقليم وان مدينة  اربيل هي العاصمة و يحكم الاقليم شعب كوردستان وليس الحزب الديمقراطي الكوردستاني وان عائلة البارزاني الكرام هم جزء اساس من هذا الشعب المناضل  كفى حقدا و كرها للكورد و كوردستان .
3 – الانفصال عن المركز و استفتاء الشعب الكوردي لتقرير مصيره  شيء يخص شعب كوردستان فقط . وان تشكيل دولة كوردية من ثلاث محافظات ليس بهدف ضم اراض عراقية كما تدعون , لان مساحة كوردستان و اسعة و لا حاجة الى ضم اراضي عراقية , اما المناطق المتنازع عليها هي في الاصل مناطق كوردية ولا تحتاج الى اوهام و شكوك من كورديتها لذا يجب ان تنضم الى اقليم كوردستان .
4– البيشمركة هم الابطال الذين يدافعون بكل شجاعة عن ارض و شعب كوردستان و العراق و يضحون بارواحهم الطاهرة في محاربة الارهاب الداعشي الفاشي وانهم ليسوا جنودا لمحاربة الجارة تركيا و ايران و سوريا و انهم اشداء في محاربة العدو الكافر و الغادر و اقوياء اكثر مما كانوا في السابق .
5– السيد نيجرفان البارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان  ذهب الى بغداد من اجل حل المشاكل مع الاخوه و نجح في عقد الاتفاق النفطي لمصلحة الشعب العراقي عموما  ولم يذهب من اجل مكاسب و منافع  اقتصادية لعائلة البرزاني وحدهم او لمكاسب شخصية .
6–  الدولة الكوردية ليست بعقدة في العقل البارزاني كما تدعي انت وغيرك  و انما هو الهدف الاساس و لما يريده شعب كوردستان من رئيسه و قائده المخلص و الوفي و ان فكرة الاستقلال ليست بمثابة انتحار الشعب الكوردي بل العكس هو الصحيح  و ان دولة كوردستان ستتحقق انشالله قريبا جدا

و اخيرا نقول للسيد الكاتب و لغيره قليلا من الانصاف و العدالة   ... الكورد ليسوا بغزاة وقتله و انما  هم شعب قدموا للبشرية و العالم خدمات كبيرة .. هم شعب يعشق السلم و السلام و الحرية و الديمقراطية  ومصر على حفظ الامن و الامان في كوردستان والعراق  و يكره الظلم و العبودية و الفساد والتفرقة ويحارب الارهاب الفاشي ..  ان ابواب كوردستان مفتوح امام جميع الاخوه من العراقيين وغيرهم وهناك اكثر من 1.5  مليون لاجىء سوري و نازح في اقليم كوردستان يعاملون باجمل صورة و تقد م لهم افضل الخدمات و هذا خير دليل على السلوك الانساني و الحضاري لشعب كوردستان  الذي يحب الحرية و التعاون و الاخوة و لايحمل اي حقد او تفرقة او عنصرية و يحترم الجميع كما يشهد العالم برمته عن هذا السلوك و الخلق الانساني النبيل لهذا  الشعب  وعن بطولة  و صمود و انتصارات البيشمركه الابطال على الارهاب الداعشي الفاشي في ساحات القتال  دفاعا عن الوطن و المبادىء و الاهداف السامية ..  نقول لكم جميعا ان شعب كوردستان يعيش على ارضة منذ الاف السنين و الى يومنا هذا وان وطنهم كوردستان  وان هذا الشعب  المناضل  الاصيل يستحق ان يعيش كباقي شعوب العالم في دولة مستقلة .

الهبوط الكبير والغير مسبوق أسعار النفط العالمي والذي وصل الى 55 دولار للبرميل اثر تأثيرا مخيفاً على الدول التي تعتمد اعتماداً كلياً على واردات النفط ، وبالتالي اثر بصورة سلبية على موازنة البلاد العامة .
العراق من الدول التي تأثرت كثيراً ، وبالتالي تاخر المصادقة على موازنة البلاد ، رغم ان هذا الانخفاض المفتعل كان ومازال خاضعاً لصراع القوى الكبيرة ، ومحاولة تركيع روسيا وإيران من جانب ، ومعاقبة الدول المنتجة للنفط من جانب آخر.
الولايات المتحدة سعت من وراء هذا الانخفاض الحاد في الأسعار الى حصر تأثير (روسيا وإيران ) في مجمل الصراع الدائر في المنطقة ، ومعاقبة وأركاع هذه الدول على مواقفها المعادية للسياسة الامريكية ، خصوصاً في الأزمة الاوكرانية والسورية والعراق .
الأميركان بدوا أولى خطوات هذا الانخفاض في تجميد عمل منظمة الاوبك ، وإيقاف اي مساعي للمنظمة في ايجاد التوازن في الأسعار العالمية للنفط ، مع بقاء الانتاج نفسه مما ولد تضخماً كبيراً في انتاج النفط المصدر وبالتالي انخفاض أسعاره بالشكل الذي نراه اليوم .
السعودية من جهتها كان طرفاً فعالا في الأزمة من خلال المحافظة على الانتاج دون تخفيضه ، وبالتالي التأثير على الانتاج الروسي والايراني بل عموم الانتاج العالمي للنفط في الاسواق ، وإجبار هاتين الدولتين على ايجاد التنازلات لمجمل الصراع الدائر في المنطقة والشرق الأوسط .
الأمريكان من جهتهم بادروا الى الاعتماد على استخراج الزيت الصخري ، ورغم كلفة الانتاج العالية لهذا النفط الا انها عملت بصورة جدية من اجل الاعتماد على مصادرها الداخلية وعدم الاعتماد على النفط العربي ، وإيجاد بدائل اخرى في هذا الجانب، وهذا كله يدخل في خانة الضغط على هاتين الدولتين من احل تغيير مواقفها المعارضة للأميركان في منطقة الشرق الأوسط .
ومع هذا التراجع المخيف في أسعار النفط ، فان منظمة اوبك مطالبة بخفض الانتاج الى نحو مليوني برميل للحفاظ على تماسك الأسعار ، وإيقاف دخول المنتجين من تنظيمات "داعش" في سوريا والعراق والتي أصبحت تتحكم وتدير بالاسعار والإنتاج النفطي ، وضرورة التحرك السريع من اجل حماية السوق من التراجع والحفاظ على مكانة الدول المنتجة .
ان مايجري اليوم هو عقاباً جماعياً تمارسه الولايات المتحدة ضد خصومها ، من اجل تضعيف الدور (الروسي الإيراني ) في المنطقة ، ومعاقبة الدول الخليجية على تحكمها بمصادر الطاقة والتي تعتبرها الدول الغربية مصدر قوتها وبقاءها ، لهذا تسعى الى خلق الصراعات والنزاعات من اجل السيطرة على حقول النفط العالمية ، والتحكم بأسعار النفط ، ومنع تأثير اي دور للدول المنتجة على مصالح القوى الكبرى فيها .
لهذا يمكن القول ان أسعار النفط  خاضعة للمتغيرات التي تحيط بالسوق العالمية وهو ليس بالأمر السهل ، وذلك لتأثر هذه المتغيرات بالعوامل السياسية والاقتصادية ، ومنها ما يتصل بالصراعات الدولية بين القوى الكبرى والمشاكل الداخلية التي تعاني منها اغلب دول الشرق الأوسط ، لهذا سيبقى سلاح التحكم بأسعار النفط رهينة هذه المتغيرات والقدرة على تلبية الطلب العالمي للنفط .

إلى الأخوة في القيادة الكوردستانية المحترمين ..

إن ما حققتها قواتنا الباسلة البيشمركة انتصار عظيم في تحرير شنكال من مرتزقي داعش وهي انتصار لأبناء شعبنا الكوردي في جميع أجزاء كوردستان .. وهذا الانجاز العظيم نتيجة إشراف كاك مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان شخصياً على هذا التحرير وقيادته للبيشمركة بنفسه وقد سجل أعظم نقطة ودروس القيادة في تاريخ كوردستان ..

وبهذه المناسبة نحن في حركة الشعب الكوردستاني نهنئ كاك مسعود البارزاني بهذا الانتصار وكما نهنئ قواتنا البيشمركة و أخوتنا الايزيدين الكورد على هذا الانتصار ونأمل أن يعودوا أخوتنا الايزيديين إلى ديارهم ويعم الفرح والسعادة إلى قلوبهم ..

وأن تكون كوباني هي الانتصار الثاني وأن يعم الفرح والسعادة إلى قلوب أهلنا في كوباني وأن يعودوا هم أيضاً إلى ديارهم آملين أن يعم السلام والأمان بالعالم ...

20 / 12 / 2014

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )

مهما طال الليل بسواده, ومهما زاد البرد بقسوته, ومهما انكمش الجسد لبرودته, فلا بد لشمس شنكال ان تشرق, لتبدد سواد الليل بنورها, وتكسر قسوة البرد بخيوطها الذهبية ,وتنعش الجسد بدفئها السحري .

نعم يا شهداء شنكال لقد اتى زه را ده شت العظيم بشمس كوردستان لتشرق بها معبد لالش ومعابد شنكال الاخرى لقد شرق الشمس لتدفأ احياء دوغاة وبحزاني وجبال شنكال.

مهما زاد الغزاة في غيهم ومها عظم جبروتهم فلن يستطيعوا ان يحبسوا شمس كوردستان وراء قضبان سيوفهم, لن يستطيعوا فصل شمس كوردستان عن جبال شنكال وبواديها.

عذراً ايها الشهداء ان طالت غروب شمسكم, وتمهل عنكم زه ره ده شتكم, فنهمت سكاكين الهمج لرقابكم, وتعطشت افواه الغزاة لدمائكم, لكن... والله ليس باليد حيله, فقد اتو الى شنكال بأفتك اسلحتهم واثقل غنائمهم! واحدث معداتهم, فضفروا بشنكالكم واستباحوا ما استباحوا من نفوس بريئة, وارواح مسالمة , وسواعد كاسبة وسبايا ذليلة ... لقد اعادوا بحقبة تجارة الرقيق... لقد اعادوا مجد زنجبار الى شنكال...

لكن فجأة ظهر ضوء في الافق ومن تحته سواد...وصدى انشودة واهاتن بيشمركيما

ابشر ايها الإيزيديون ابشر ايها الموحدون الأولون لقد اتى زه را ده شت بالشمس ومن تحته طلائع البيشمركه مدججين باصرار تطهير كل ذرة تراب مسلوبة من خطايا الغزاة القساة , تطهير شنكال من عديمي القلب والرحمه.

نعم لقد اتوا البيشمركه المضحون ليردوا الى الغزاة الصاعة صاعين

لقد اتوا الى شنكال

لقد حررنا شنكال

لقد عادت شنكال الى حضنها السرمدي

صحيح ان تحرير شنكال لن تعيد الرؤوس المقطوعة الى الأجساد المفقودة

صحيح ان عودة شنكال لن تشفي غليل الطفلة التي بكت على الحان نحيب امها برؤية رأس ابيها.

لكن عودة شنكال تعني انهاء سيطرة الدواعش وحفلات تلذذهم بالقتل والاتجار بالسبايا .

عودت شنكال هي عودة الطمأنينة الى ارواح الشهداء

عودت شنكال هي عودة نور الشمس الى ثرى شنكال العزيزة

بالأمس كحلت خانقين عيونها برؤية جلولاء في حلتها الجديدة

واليوم فرحت قلب كوردستان بعودة شنكال الى احضانها

وغداً سيفرح كوردستان بكوباني وبعد غد بعودة كل ذرة تراب مسلوبة ولا يضيع حق وراءه مطالب

يا بشراك يا زه را ده شت

يا بشراك يا كوردستان كل كوردستان

يا بشراك يا بيشمركه كل بيشمركة كوردستان

يا بشراك يا انسانية كل الانسانية

كما انتصرت الحضارة الحديثة على النازية قبيل النصف الأول من القرن الماضي انتصرت الإنسانية المعاصرة اليوم على الهمجية الداعشية في اهم جولة من جولاتها.

لقد ضحى اقليم كوردستان بأكثر من 727 شهيد في سبيل الدفاع عن كوردستان, وكما ضحى الشهداء ارواحهم في سبيل سيادة الكورد على أراضي الأجداد, يجب على الحكومة اعطاء الحقوق المناسبة لذويهم وعدم نسيان تضحياتهم.

الشكر كل الشكر للبيشمركه كل البيشمركه

الشكر للأسرة الدولية وعلى رأسهم الولايات المتحدة التي قادت التحالف لمساعدة البيشمركه في كسر سلاسل داعش وفك قيود سبايا الإيزيديات.

20\12\2014 انديانابولس

هل ستستقيم عمارة يبنيها طبيب, أو عملية جراحية يُجريها عالم في الفيزياء أو الهندسة؟!..حتماً ستقع العمارة, ويموت المريض..هذا في حال إستبدلّنا تخصصات راقية, فكيف إذا كان أحدهم صاحب مهنة أو هواية هابطة ومنبوذة, لو تسلّط على مقدرات الناس؟!..
لماذا نسأل إذن عن أسباب تراجعنا, طالما في أعلى سلطة تشريعية ورقابية للبلد, يتواجد (مطيرجي) وآخر دخل المنطقة الخضراء بعنوان (حماية). لماذا هو حماية, لو كان مؤهله العلمي يسمح له بوظيفة أخرى, سيما إنّه صهر رئيس الحكومة؟!..
وتستمر المأساة؛ حسين كامل, وغيره من حثالات البلد, يتسنّمون مواقعهم بأريحية, تعكس سعادتهم الزوجية!..قد نظلم المجرم المقبور حسين كامل لو قارنّا تدرّجه, بالصعود المفاجئ لصهري السابق. فالأول جيئ به من صحراء تكريت, ووضعوا على كتفه نجمة إنشطرت وفرّخت بخصوبة, بينما حالة (المطيرجي) و (عديله) تختلف تماماَ..من أقفاص الحمام, ومشاكل سرقات أصحاب هذا الكار, إلى تحكم مباشر بشؤون الدولة!..
هذا واقع نعاصره, ولعلنا نغض الطرف عنه مجبرين. لكنّ الحقيقة تفرض علينا دراسة هذه الظاهرة بتعمّق, فكيف بعهدٍ ديمقراطي, يصل (ياسر صخيل) و (أبو رحاب) إلى قبة البرلمان, وبتفوّق على أحد رموز حزب الدعوة الإسلامية؟!
إنّ المظاهر المنتشرة في كربلاء, من قبيل (هدية الإستاذ ياسر) أو (مؤسسة رحاب) أو تمليك قطع أراضي (الحواسم), تعد أسباب وصول هكذا نكرات إلى برلمان العراق, غير أنّ هذا ليس مطلوباً دراسته أو بحثه, فالفقر يجبر المواطن على إختيار (مطيرجي) أو أمي لا يعرف أبجديات السياسية..!
قد يبحث ساسة العراق, أو شعبه من المهتمين؛ في أسباب النكوص المرافق للإداء السياسي, بيد أنّ هذا البحث, طالما بقيّ بعيداً عن ظاهر تواجد (مطيرجي) في البرلمان؛ فلن يأتِ بنتائج ولا يحقق إجابات.

ياسر صخيل و أبو رحاب, ليسوا أشخاص؛ إنما ظاهرة لازمت العراق طيلة عقود, يمكن تسميتها بـ(متلازمة الأصهار)..إنّ هذه الحالة, تعد أحد الأسباب الرئيسية لجميع المشاكل الأمنية, الإقتصادية, السياسية, وحتى الإجتماعية, فعندما يتحكّم تافه بدولة وأمنها القومي, وسياستها الداخلية والخارجية؛ حتماً ستسقطت الموصل ويصل القتال إلى أسوار بغداد!..

الإثنين, 22 كانون1/ديسمبر 2014 11:26

أللە ....أنت ربی- باوکی دوین

 

أللە

الذی

یتجلی

فی مشاهد

ماجلی

وأسمك

صحوة

ورحمة

وَكَرَماً

أللە

الذی

لایحتاج

إلی فتوی

عبدە

وعینە ساهرة

علی العباد

یا من

أجلت العبد

إلی یوم

للوری

وعفوت

عند الحساب

لعبد

قد قال یوما

مما جری

وأقر

بإسمك

وقال

لاإللە

وتساوی

المیزان

المثقل بالذنوب

تأرجح

وإستقر

أمام

جلالة إسمك

وأنصب قدرتك

علی

مسح الذنوب

لکل البشر

لکن الذی

نحی

کل أثر

للرحمة

هو من العباد

وقنن

فی إعادة

الحیاة

ثانیة

إلی الوراء

أقوام

ظهروا

إستغلوا

رایتك

وخربوا

البلاد

وهجروا الأبریاء

وسبوا جل النساء

ودمروا

ماتبقی

من آثار

الأولیین

ومن ضریح

الأولیاء

وکل هذە الأفعال

تحدث

تحت

رایة أسمك

والأبریاء

یموتون

والناس مهجرة

والمدن فی خراب

والمذاهب أصناف

والمستضعفین

شردوا

وخسروا

ماکانوا یملکون

وأنت

یاالاهی

قادر

لکل شیء

وباسط

وسرمد

فی السماء

وکل طائر

وحشر

وحوافر

تسیر

بقدرتك

اللە

الذی سنن

فصل البرد

والثلج

وقیم