يوجد 1143 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

 

احالت هيئة النزاهة خلال النصف الاول من العام الحالي (1778) قضية الى المحاكم المختصة بجرائم الفساد. وكشف تقرير للدائرة القانونية بالهيئة ان الشكاوي تنطوي على تهم ضد (2541) شخصاً بممارسة عمليات فساد وصلت مبالغها الاجمالية (131) ملياراً و (363) مليون و (852) الفاً و (378) دينار .
واشار الى ان القضايا احيلت من عموم مكاتب الهيئة ببغداد والمحافظات عدا اقليم كردستان تصدرها مكتب ذي قار باحالة (66) شكوى ضد (119) متهماً بالتلاعب في (67) مليار و (307) ملايين و (566) الف دينار .
واحال مكتب تحقيقات الرصافة (241) قضية تشمل (332) متهماً بالمساس في مبالغ تجاوزت (31) ملياراً و (949) مليوناً و (748) الف دينار فيما احال مكتب الكرخ الى القضاء (139) شكوى ضد (191) متهماً بالتلاعب في (19) ملياراً و (356) مليوناً و (506) الاف دينار.
ودفع مكتب تحقيقات كربلاء المقدسة (35) ملفاً ضد (53) متهماً في قضايا تتعلق بالتصرف في (3) مليارات و (532) مليوناً و (274) الف دينار فيما رفع مكتب النجف الاشرف (108) شكاوى بحق (131) متهماً بقضايا تخص  مليارين و (897) مليوناً و (751) الف دينار.
وتسلم القضاء (121) شكوى من مكتب تحقيقات البصرة ضد (201) متهماً بالتلاعب في مليار و (245) مليوناً و (497) الف دينار ومن مكتب تحقيقات صلاح الدين (67) قضية تشمل (112) متهماً بالمساس في مليار و (667) مليون و (828) الف دينار ومن مكتب تحقيقات الانبار (48) قضية تخص (53) متهماً بالتلاعب في مليار و (58) مليوناً و (569) الف دينار.
واشار التقرير الى ان (143) قضية من مكتب نينوى تتصل في (821) مليوناً و (909) الاف دينار و (65) قضية من ميسان تتصل في (316) مليون و (824) الف دينار و (96) شكوى من واسط تتصل في (296) مليوناً و (810) الاف دينار
و(126) حالة من ديالى تتعلق في (619) مليوناً و (434) الف دينار و (25) قضية تتصل في (111) مليوناً و (391) الف دينار و (67) حالة من  كركوك تخص (91) مليوناً و (790) الف دينار و (266) قضية من الديوانية تتصل في (89) مليوناً و (500) الف دينار فيما قدم مكتب بابل (165) قضية تخص (450) الف ينار.
وفي المقابل افادت الدائرة القانونية بهيئة النزاهة بأن المحاكم المختصة في عموم المحافظات عدا اقليم كردستان اصدرت خلال النصف الاول من العام الحالي (668) حكماً بحق (754) مداناً بارتكاب جرائم فساد بلغ مجموع مبالغها (17) ملياراً و(930) مليوناً و  (343) الفاً و (166) دينار

دعوة.....


برعاية مركز زلال للثقافة والفن الكوردية في الدرباسية

ندعوكم لحضور مسرحية بعنوان "ديلبر وجان"

مع إلقاء قصائد شعرية لأطفال وكتاب ناشئين

وذلك في يوم الأربعاء تمام الساعة الثامنة مساءً بعد الإفطار

يتم عرض المسرحية في مقر مركز زلال الكائن بمدينة الدرباسية

والدعوة عامة

بحضوركم يتم سرورنا            إدارة مركز زلال


الثلاثاء, 30 تموز/يوليو 2013 11:21

وجه كوردستان المشرق- كفاح محمود كريم

 

سأبدأ موضوعي بسؤال من غير عادتي التي انهي فيها معظم مواضيعي بسؤال للقارئ في آخر المقال، وسؤالي الافتتاحي هو:

هل يا ترى وجود حي بائس في نيويورك أو لندن أو باريس أو موسكو يعني أنها دول متخلفة فيها وجه آخر يعكس هزالة نظامها السياسي والاقتصادي والاجتماعي؟

وهل أن وجود عدة ملايين من العاطلين عن العمل في دولة مثل الولايات المتحدة يعني أنها فاسدة؟

وهل أن كل ما تقوم به الحكومات في بلدانها لا يستحق الثناء أو الذكر لكونه من واجباتها؟

ألا يفتخر كل الفرنسيون والبريطانيون والأمريكان بانجازات حكوماتهم وشركاتهم وعلمائهم؟

الأسئلة كثيرة حول ما يريده بعض المحبطين الذين لا يرون أكثر من أرنبة أنوفهم المتعودة على روائح الحقد الشخصي أو السلبية المفرطة التي تمنع رؤية أية اشراقة للضوء في الزوايا المظلمة التي كانت تعم معظم كوردستاننا الخارجة عن الزمن تماما، بل ربما كانت غارقة في بحر من الآلام والفقر والانكسار والحصار القاتل لعقود مريرة دفع فيها المناضلون من اجل الحرية قوافل من الشهداء، والأهالي عقودا من الذل والعوز والمرض، حتى انتصار الشعب وفعالياته السياسية في آذار 1991م اثر انتفاضة عارمة أسقطت إلى الأبد ذلك الاحتلال الفاشي البغيض ودفعت الأهالي إلى حقبة جديدة من التحرر والانعتاق.

وخلال العقد الأول من انعتاقها عاشت كوردستان وأهليها أياما ضنكا مكتظة بالأحداث التاريخية والصراعات الحادة والحصار الخانق حتى تكلل الصبر العظيم للشعب بانتصار السلام وسقوط الدكتاتورية وبداية عصر جديد انطلق فيه المخلصون والفاسدون كل إلى مبتغاه، فبنى الأولون ما عجزت عن بنائه الدولة العراقية خلال ثمانين عاما لكوردستان، وفعل الفاسدون فيها ما يشبه فعل أولئك الأنجاس من حكام عقود الهيمنة والاستبداد، ولكي لا نغوص في تفصيلات أكثر سندع بعض الأرقام تعطينا صورة أكثر إيضاحا وواقعية عما جرى خلال اقل من عشرين عاما مما لم يستطع هؤلاء المصابون بعمى البصيرة أن يروا هذا البلد كيف كان وكيف أصبح؟

كانت نسبة الفقر المدقع تتجاوز الأربعين بالمائة في محافظات الإقليم عشية الانتفاضة وازدادت إلى أكثر من نصف السكان سنوات الحصار المزدوج على الإقليم، فغدت اليوم اقل من 5% حسبما ذكرته إحصائيات واستطلاعات وزارة التخطيط العراقية، وبينما كانت البطالة تعم الإقليم لغاية 2003م بنسب مخيفة أصبحت اليوم اقل نسبة على مستوى ليس العراق وإنما المنطقة برمتها.

كان لدينا 700 مدرسة قبل عقدين وأصبحت كوردستان اليوم تحتضن 12000 ألف مدرسة و 11000 ألف مركز صحي ومستشفى بعد أن كانوا 500 فقط مطلع تسعينات القرن الماضي.

وبعد أن كان عدد طلبة الجامعات والمعاهد لا يتجاوز عدة آلاف أصبح اليوم في كوردستان أكثر من 98000 ألف طالب و7200 أستاذ جامعي ونجح الأهالي والحكومة في فتح 20 جامعة حكومية وأهلية بعد أن كانت جامعة واحدة حتى آذار 1991م، وبعد أن كانت أعداد طلبة البعثات والزمالات في كوردستان حتى عشية الانتفاضة لا تتجاوز عدة عشرات، هناك اليوم أكثر من 2500 طالب دراسات عليا و ألفي طالب كوردستاني يدرسون في أرقى جامعات العالم مختلف العلوم وبمستويات الدراسة الجامعية الأولية والمعمقة.

وبفضل تطور الأداء السياسي والديمقراطي وتوفر مساحات كبيرة للتعبير عن الرأي يصدر اليوم في الإقليم 876 إصدار مطبوع من الصحف اليومية والمجلات الأسبوعية والفصلية، إضافة إلى عشرات الفضائيات والإذاعات التي لا تمتلك في معظمها الحكومة أي منها، بل تدعمها جميعا دون تدخل في سياستها أو توجهها.

لقد ارتفعت معظم مستويات الحياة الصحية حتى أصبحت نسبة وفيات الأطفال 1% بعد أن كانت 28% إلى ما قبل عشر سنوات تقريبا، يقابل ذلك ارتفاع واضح بمستويات المعيشة بسبب تقلص مساحات البطالة وازدياد فرص العمل والاستثمار في الإقليم الذي تجاوز العشرين مليارا لعام 2012م في مختلف مناحي الحياة وبالذات في خدمات السكن والكهرباء والصحة والزراعة والطرق والجسور، حيث انتهت تقريبا معضلة الكهرباء منذ عدة سنوات في الإقليم.

ربما ستطول القائمة وتزدحم الأرقام، لكنها تبقى نقاط ضوء تزيح الظلام من تلك الزوايا الداكنة التي يحاول البعض إبقائها غارقة في سواد التخلف واليأس والإحباط، ورغم كل شيء تبقى تلك الحقيقة المثلى والأكثر جمالا حينما تزيح نقاط الضوء كتل الظلام المدلهم.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 30 تموز/يوليو 2013 11:19

الصفعة الجبلية !- يوسف ابو الفوز

انا لا اتحدث عن " شه پازله " ــ بالباء المفخمه ــ وهي الكلمة الكردية التي تعني لطمه او صفعة، لكني أود الحديث عن الصفعة ؟ هل هي حزورة ؟ أبدا !

لطالما نال منا الاصدقاء واسمعونا كلاما خشنا بشكل مباشر او موارب ، حول موقفنا من القيادة الكردية ومواقفها السياسية واسلوب قيادتها لشؤون الاقليم والتعامل مع القضايا السياسية التي تخص وطن اسمه العراق هم دستوريا جزء منه ويديرون فيه اقليما فيدراليا. شخصيا كنت ولا ازال ، ارى ان حركة التحرر الكردية في العراق هي حركة وطنية مناضلة، لها حقوقها المشروعة لشعب قدم الكثير واجتاز المآسي في نضاله من اجل الحرية والحياة الكريمة، وهذه الحقوق لا يمكن الحصول عليها كاملة الا في نظام ديمقراطي كامل يحقق العدالة الاجتماعية للجميع . وانطلاقا من هذا كنت اردد دائما، ان القوى الديمقراطية العراقية واذ تخوض صراعا شرسا من اجل ترسيخ بنية الدولة الديمقراطية في العراق، فأن القوى الكردية هي الحليف الاول في هذا الصراع، وهي ايضا من ضمانات الديمقراطية في العراق ارتباطا بنضالها المستمر لنيل حقوقها المشروعة . وفي غمار محاججة الاصدقاء ــ وغير الاصدقاء ــ ، نحاول ان نبرر للقيادات الكردية ما يحصل في مناطق كردستان من ملاحظات جادة عن الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية وكثير من المظاهر السلبية التي تتناقض مع ما كنا نحلم به للشعب الكردي ، ومن ذلك التجاوزات بحق حرية التعبير، ونقول ان هذه تصرفات فردية وغير مسؤولة من بعض المؤسسات لا زالت قياداتها تعمل بعقلية عشائرية ولا ديمقراطية وهذا لا يعبر عن سياسة قوى التحالف الكردستاني وحكومة الاقليم . وكتبت شخصيا عدة مقالات، مخاطبا القيادات الكردية، منها العام الماضي حين اصطف نواب كتلة التحالف الكردستاني، الى جانب من صوّت على شرعنة الاستحواذ على اصوات الناخبين وفق مقترح التعديل الثاني لقانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية والنواحي رقم "36" لسنة 2008 وتسائلنا حينها بصوت عال ، هل يتحرك نواب الكتلة الكردستانية يا ترى بدون تنسيق مع قياداتهم؟ هل هم مستقلون في قراراتهم ؟ واين مسؤولية القيادات في متابعة كل هذا ؟ وهل هذا الموقف يمنح المصداقية لاعتقادنا بكون الاحزاب الكردستانية ضمان للعملية الديمقراطية في العراق؟! وصرخت بحرقة " لا تخذلونا .. فحق تقرير المصير له طريق واحد هو : الديمقراطية ، فدعونا نعبد هذا الطريق الوعر معا ! "

الان ، يتكرر نفس الموقف ، واتصل بي احد الزملاء ، اياهم ممن ياما دافعت امامه ــ وبأيمان ــ عن الحركة الكردية، مرددا ان الوقوف الى جانب شعب وحقه في تقرير مصيره لا يعني دعم ومساندة حكّامه ، ليقول لي بشيء من شماتة ( كيف حالك مع هذا "البوري" ؟) و يقصد موقف التحالف الكردستاني الجديد في كونها هي من دعت في مجلس النواب الى استبعاد طريقة "سانت ليغو" التي امنت شيء من العدالة النسبية خلال احتساب الأصوات في الانتخابات ودعت إلى اعتماد طريقة "هوندت" المعروف انها لا تحقق العدالة المطلوبة !

اذا اردت هنا ابدال كلمة "البوري" التي دخلت القاموس العراقي، الذي اخذ حصته ايضا من بركات الديكتاتورية المقبورة والاحتلال والمحاصصة البغيضة ، فظهرت فيه مصطلحات بليغة ، منها "العلاسة" ، "الحواسم" ، "القفاصة" ، "الصكاكه" ، وطبعا "البوري" وغيرها كثير، والتفكير بكلمة عربية فصيحة فلن اجد افضل من "الصفعة" ــ بالكردي "شه بازله"ــ ، اذ يبدو ان قيادة الحركة الكردية لا تتوقف عن توجيه الصفعات لحلفائهم في النضال من اجل الديمقراطية ، انطلاقا من كونهم يضمنون وقوفهم الى جانبهم مهما كان ومهما حصل ، فمواقف التيار الديمقراطي نابعة أساسا عن ايمان بمباديء راسخة وليس من حسابات ربح وخسارة !

يبدو ان قيادات التحالف الكردستاني تعول على صبر قوى التيار الديمقراطي ، معتقدين انهم لا يعملون وفقا لافكار كارل ماركس او يوسف سلمان يوسف ـ فهد او كامل الجادرجي او محمد حديد وغيرهم وانما وفقا لما علم به السيد المسيح تلامذته وهو على الجبل ــ أهي مفارقة ان يكون مكان الموعظة على الجبل ؟! ـ اذ قال لهم وفقا لانجيل متي 39 ، "مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضاً " !

أهناك يا ترى " شه پازله" جبلية جديدة في الطريق ؟! وكيف ستكون ووفقا لأي حسابات ؟!

* عن المدى العدد رقم (2856) بتاريخ 2013/07/30

الثلاثاء, 30 تموز/يوليو 2013 11:19

ثرثرة تحت النيــل- بقلم: محمد الكحط

(هذي مصر جايه تعلن كلمتها نصر)

((رجعوا التلامذة/ يا عم حمزة للجد تاني/ يا مصر إنتي اللي باقية/ وأنتي قطف الأماني/ لا كورة نفعت/ ولا أونطة/ ولا المناقشة و جدل بيزنطة/ ولا الصحافة والصحفجية/ شاغلين شبابنا/ عن القضية/ قيمولنا صهبة يا صهبجية/ ودوقونا طعم الأغاني/ رجعوا التلامذة للجد تاني/ طلعوا التلامذة ورد الجناين/ اسمع يا ميلص و شوف وعاين/ ملعون أبوك ابن كلب خاين/ يا صوت أميركا/ يا أمريكاني/ رجعوا التلامذة يا عم حمزة للجد تاني/ يا مصر إنتي اللي باقية وأنتي قطف الأماني))

تحية لشعب مصر ولمصر أم الدنيا، هكذا يرددون ورددناها معهم، كلنا يحب مصر ولها فضل علينا، ونحمل في مخيلتنا صورة بهية وبهاء مصر وشعبها العظيم، (شعب أحمد فؤاد نجم والشيخ إمام، ونجيب محفوظ ومصطفى لطفي المنفلوطي وأحمد شوقي، ومحمد عبد الوهاب وأم كلثوم وإسماعيل ياسين، ونجاة الصغيرة، ومحمد زويل، وغيرهم وغيرهم الآلاف من المبدعين والفنانين والعلماء).

مصر أم العطاء والخير لكنها مسلوبة من أبناء جلدتها ولكن شعب مصر كان دائما رغم القهر شعباً معطاءاً.

((ناح النواح والنواحة على بقرة حاحا النطاحة والبقرة حلوب/ حاحا/ تحلب قنطار/ حاحا/ لكن مسلوب/ حاحا/ من أهل الدار/ حاحا/ و الدار بصحاب/ حاحا/ واحداشر باب/ حاحا/ غير السراديب حاحا...))

منذ الطفولة تفتحت أعيننا على اللهجة والثقافة المصرية ونهلنا من نتاجات مبدعيها الكبار، وكان للإنتاج التلفزيوني الفني والثقافي المصري الكثيف والمميز دوره في خلق صورة زاهية لمصر وشعبها، وكنا نحلم بزيارتها.

وكانت الزيارة الأولى إلى مصر أرض الكنانة ولو جاءت متأخرة فهي أفضل من عدمها، وبين الصورة المنسوجة والحلم وبين الواقع آهاتٍ وآهات، حسراتٍ وحسرات...وهذا حال بلداننا العربية قاطبة.

((يسبق كلامنا سلامنا يطوف ع السامعين معنا/ عصفور محندق يزقزق كلام موزون وله معنى/ عن أرض سمرة وقمرة وضفة نهر/ ومراكب ورفاق مسيرة عسيرة وصورة حشد...))

هنا النيل الخالد يفرش ذراعيه لاحتضاننا، يجري بوداعةٍ وهدوء، وعلى ضفافه انتشرت الأشياء والناس... طيبتهم اللامتناهية وبساطتهم ومسالمتهم وحبهم للآخر...ربما ارتجت الصورة ولكن ليس معهم...، هنا المتحف الوطني المصري العريق، تدخله فتبهرك الآثار الخالدة، مصر الفرعونية، مصر التاريخ العظيم والمجد التليد، هنا شوارع متآكلة يعلوها الغبار والدخان الأسود المتصاعد من عادم السيارات القديمة التي انقرضت موديلاتها منذ عقود من بلدانها المصنعة وها هي هنا تسير وتنفث وتنفث ويعلو في الفضاء عادمها مع زفرات وآهات البسطاء، التي تحسها وأنت تدخل إلى الأنفاق المؤدية إلى المترو... حيث تلسعك نفحة من الهواء الساخن الفاسد... زفير الملايين التي تستخدم هذه النعمة العصرية التي حلت جزءاً كبيرا من زحام المدينة صاحبت الخمسة والعشرون مليون نسمة وقد يرتفع أو يقل بين يوم وآخر مليونان وهذا حال المدن الكبرى...

مصر الأمس ومصر اليوم.....

((و رفاق مسيرة عسيرة

وصورة حشد و مواكب

ف عيون صبية بهية

عليها الكلمة والمعنى))

عربات مكتظة بأجساد البسطاء المتعبة سعياً وراء لقمة العيش الصعبة المنال...شوارع المدينة المزدحمة، أربعون شرطيا ينظمون عبور الناس في بداية شارع رمسيس، لا تستغرب، لأنه من الصعب أن تنجح هنا الإشارات الضوئية، لتقوم بذلك، فكثرة البشر وعدم تعودهم على هكذا تكنولوجيا، فجلهم من البسطاء والفقراء والأميين، وهم يسعون من أجل البقاء,لا تستغرب وأنت تسير في شارع رمسيس المشهور أن تجد عبارات غير لائقة على الحيطان مثلا ((البول للحمير))، أو غيرها من العبارات والإعلانات المختلفة التي تشوه الشارع.

في المترو عربات خاصة لركوب النساء وأخرى خاصة للذكور، لم أكن اعلم بذلك فركبت لأول مرة دون قصد مني العربة الخاصة بالنساء، فوجدت العيون تتوجه عليّ، وعندما وقف المترو في المحطة التالية وجدت من يوجه ليّ الدعوة للترجل والتحول إلى عربة أخرى، مقدراً كوني غريب عن قوانين وعادات أهل البلد، والأغرب وجدت دعاءاً معلقاً في عربة النساء يحرم التبرج واستخدام العطور من قبل النساء.

((مصر يا أمة يا بهية/ يا أم طرحة و جلابية/ الزمن شاب وأنتي شابة/ هو رايح وأنتي جية/ جية فوق الصعب ماشية/ فات عليكي ليل وميه/ واحتمالك هو هو/ و ابتسمتك هي هي/ تضحكي للصبح يصبح/ بعد ليلة و مغربية/ تطلع الشمس تلاقيكي/ معجبانية وصبية...))

أينما تسير تجد ظاهرة التسول منتشرة بأشكالٍ غريبة وعجيبة، وبالضد تجد معوقين يعملون رغم عاهاتهم وصعوبة تدبير حالهم، لكنهم يبذلون جهوداً من أجل لقمة العيش الشريف.

مصر الأهرامات، هناك في الجيزة تجد عوالم أخرى، عوالم ليس لها أول وليس لها آخر، الغوص في تلك العوالم يحتاج إلى مؤلفات وكتب وبحث ومتابعة، يحكيها أبو الهول كل يوم، باعة متجولون يجوبون الشوارع يبيعون كل شيء يخطر ببالك.

الشوارع تزدحم بالمارة وخلال لحظات تتجمع المئات الآلاف الملايين، من كل الفئات من كل الطوائف، تتحدى تهتف تصارع، ترفع شعارات، ترقص تهزأ تتكاتف...

كسبة، عمال، موظفين، فلاحين، صحفيين، فنانين، وتزدحم الساحات، ظن الجميع أن مصر نامت ولن تستيقظ بعد اليوم، فالكل مشغول بهمهِ، ليس لديه الوقت للتفكير حتى بالتغيير، لكن يناير 2011م، كان مدوياً، نعم سرقت الثورة، سرقت ولن تعود بهية بعد اليوم، لكن ناطحات السحاب ستنحني يوما لتمجد هذا الشعب من جديد، وستحترم الشعوب إرادة هذا الشعب العظيم.

(( الليل جزاير جزاير/ يمد البحر يفنيها/ والفجر شعلة حتعلا/ وعمر الموج ما يطويها/ والشط باين مداين عليه الشمس طوافة/ أيدك ف أيدنا ساعدنا/ دي مهما الموجة تتعافى/ بالعزم ساعة جماعة/ وبالإصرار نخطيها...)).

عند صلاة الظهر أو العصر، يفترشون الطرقات لأداء فرض الصلاة، وسط شوارع القاهرة المزدحمة دوما، ينهون الصلاة ويعودون لممارسة عملهم من جديد، أطفال يبيعون مختلف البضائع في الشوارع، لقمة العيش تصعب على النساء، يكدحن في ظروفٍ صعبة للغاية، الحجاب أصبح ظاهرة عامة، فالخشية من المتزمتين والخوف من سلوكهم ضد النساء الغير محجبات يجبر حتى بائعات الهوى على ارتداء الحجاب، فما بالك بالكادحات وحتى المثقفات والطالبات.

لقد أعادوا مصر قروناً إلى الوراء، جوعوا شعبها، وحاولوا تطويعه، مصر التي كانت قبلة للجميع، جعلوا شعبها ينفر منها، ملايين المصريين يهاجرون خارجها، فقد ضاقت بهم مصر وتبددت أحلامهم، يعملون في مختلف دول العالم، تاركين ورائهم عوائلهم، لماذا ومصر هيّ التي كانت أم الخيرات...؟؟؟

((ويعود كلامنا بسلامنا يطوف ع الصحبة حلواني/ عصفور محني يغني على الأفراح ومن ثاني/ يرمي الغناوي تقاوي/ تبوس الأرض تتحنى/ تفرح وتطرح وتسرح/ و ترجع ثاني تتغنى/ اللي بنى مصر كان ف الأصل حلواني...)).

كان الناس يخشون من السلطات، أما اليوم فالموازين قد انقلبت فلم يعد الخوف يقف حاجزاً من المطالبة بالحقوق، وضمان العيش الكريم للإنسان المصري، نعم كلنا يعرف أن العديد من الدول لها مصالح إستراتيجية في مصر، فمصر لها تاريخ يمتد لآلاف السنين، وحاضر مؤثر في المنطقة والعالم.

في زيارتي الأخيرة لمصر كان الغليان وكانت الانتخابات بعد الإطاحة بالنظام السابق وأعوانه، كانت مصر جميلة بأهلها وطيبتهم، مصر ليست القاهرة فقط، مصر الصعيد والإسكندرية ووو، فلاحيها البسطاء، عمالها البواسل في المحطات والمعامل، يكدحون لكن العوز هو الغالب على الجميع، ومتطلبات الحياة تزداد كل يوم.

خرج الشعب المصري وخرجت معه فرحتنا المكبوتة لعقود، وتأملنا كما تأمل شعب مصر العريق بالتغيير نحو الأفضل وهاجت الأرض في كل مكان وماجت الأفكار ودارت الرؤوس، وانطلق جدال في كل مكان، التهبت تونس واليمن وليبيا وسوريا، وسكت الجميع برهة وسرعان ما سرقت الأحلام، لكن العرافة المصرية قالتها نعم قالتها، لن نسكت بعد اليوم على أية ظلم سنخرج وسنخرج ضد أي اعوجاج وضد أي ظلم، انتهى زمن الخوف انتهى زمن الخنوع، انتهى زمن اليأس، بهية المصرية تتفوه تتحدى تقاتل، وتجيد العزف والغناء وحتى الرقص، بهية هي شعب مصر هي مثقفيه، هي فلاحيه وعماله وطلابه، هي نساءه ورجاله، تخرج اليوم عن بكرة أبيها لترسم مستقبلها، رغم كل الظروف المعقدة المحيطة بمصر، رغم كل التدخلات الخارجية.

الكل ينظر اليوم لهذا الشعب بإعجاب، بل ننصت صاغرين لنتلقى درسا تاريخيا، وهو ان الشعوب هي صانعة المستقبل، شرط تحررها من الخوف وعدم رضوخها للطغيان والاستلاب.

لقد أوجز الشاعر أحمد فؤاد نجم في قصائده كل تاريخ مصر المعاصر، وأمام كلماته تصغر الكلمات الأخرى مهما كانت رصينة وبليغة فهي خير من يعكس ضمير شعب مصر الحي.

((مصر يا أمة يا سفينة/ مهما كان البحر عاتي/ فلاحينك ملاحينك/ يزعقو للريح يواتي/ اللي ع الدفة صنايعي/ و اللي ع المجداف زناتي/ و اللي فوق الصاري كاشف/ كل ماضي وكل آتي/ عقدتين والثالثة ثابتة/ تركبي الموجة العفية/ توصلي بر السلامة/ معجبانية وصبية/ يا بهية....)).

سلاماً شعب مصر العظيم.

كشف وكيل وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، أنه غير مستعد للتنازل عن الدعوة التي رفعها بحق الصحفي (بنار هداية) الذي قام بالتشهير به من خلال مادة صحفية.

و قال وكيل وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان اللواء جلال كريم عيسى لـNNA: "اليوم اتصل بي الصحفي بنار هداية، و لكنني كنت خارج البلاد و لم استطع الرد عليه، قد يكون الإتصال بغاية الإعتذار، و لكنني غير مستعد بأي شكل من الأشكال التنازل عن الدعوة التي رفعتها، لأنه قام بالتشهير بي شخصيا من خلال المادة الصحفية التي نشرها".

و أعلن (جيا وريا خضر) المحامي الخاص للواء جلال كريم عيسى لـNNA، أن وكيل وزارة الداخلية رفع دعوة قانونية بحق الصحفي بنار هداية بتهمة التشهير، مضيفا "من حقنا المطالبة بالتعويض المادي و المعنوي"، مشيرا إلى أنهم طالبوا من خلال الدعوة بتعويض مادي قدره (250) مليون دينار، و كاشفا بأن الجلسة الأولى للمحكمة للنظر بالدعوى ستكون في منتصف الشهر الجاري.

و كانت حكومة إقليم كوردستان قد رفعت دعوة قضائية بحق الصحفي المذكور بتهمة التشهير بأحد الموظفين الحكوميين، و تم فصل الدعوة لصالح حكومة الإقليم و تغريم المتهم بمبلغ قدره مليونين دينار عراقي.
--------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: شاهين حسن

 

الشعب الكردي في غرب كردستان يمتد جذوره التاريخية إلى ألاف السنين فالشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان كانت في وضع الدفاع ضد الهجمات والغزوات البربرية والعنصرية وأخرها التصدي للهجمات الحقيرة للكتائب التي تدعي بالاسلامية وهذه الهجمات تعتبر أشدها على غرب كردستان منذ زمن بعيد لأنها تهدف إلى إنهاء الوجود الكردي وهي حرب حقيرة وقذرة لإبادة الكورد (الجينوسايد)

فالصمود الكورد وحفاظهم على شخصيتهم وتاريخهم وتراثهم على مرور الزمن هي أكبر أنواع الحضارة

فأن دخول وعبور قوافل الهمجية والانحطاط الفكري إلى أراض سورية بحجة الجهاد ضد النظام البعث هي كارثة بحد ذاتها ولصالح النظام نفسه

هم عبروا الحدود وتلقوا الدعم اللازم من قوى المحلية والأقليمية وحتى النظام نفسه يتساهل معهم لجذب التأييد الدولي له ولهذا أستطاعوا سيطرة على مساحات واسعة في الشمال والشرق السوري

هؤلاء قوى الشر والظلام شكلوا المحاكم والهيئات وسموها بالشرعية فالإعدامات الميدانية من قطع الرؤوس بالفؤوس أهم حكم في دستورهم

طموحهم وهدفهم أساسي تبين مع مرور الوقت ليس بأسقاط النظام بقدر حصول على المزيد من الغنائم من أعمال النهب والسلب عن طريق الأرهاب تمهيدأ لإقامة دولة أسلامية متطرفة حسب منظورهم والتي لا تمد إسلام بأي صلة

ولبناء دولة إسلاموية قوية أتجهوا نحو المناطق الكردية الغنية بالنفط والطاقة وكل مقومات الاقتصاد فأصطدموا بقوات كردية هناك وعقدوا الهدن ومعاهدات الصلح فيما بعد مع الكورد

بعد أن قوت شوكتهم كشفوا علانية مشروعهم في إمارة أو دويلة أسلاموية تمتد إلى عمق غرب كردستان

في نفس الوقت طرح مجلس غرب كردستان مشروع إدارة ذاتية ديمقراطية تشمل محافظة الحسكة بأكملها وتل أبيض وكوباني وعفرين

هنا تم أصطدام المشروعين ومحاولة كل طرف تحقيق التقدم على أرض ليسهل إعلان وتحقيق هدفه لأنه لا يمكن وجود نظامين مختلفين في منطقة ما وخاصة الشعب في غرب كردستان ضد أفكار جماعات عابرة للحدود

فبداية معركة جديدة كانت في سري كانيه التي أنتهت بطرد جبهة النصرة منها

بعد هزيمة جبهة النصرة وشقيقاتها في سري كانيه أرادوا الانتقام من وحدات حماية الشعب عن طريق أرهاب المدنييين الكورد فنقلوا معركتهم إلى كرى سبي .تل أبيض. وبسبب فظائع أعمالهم ضد الكورد تصدت جبهة الاكراد تابعة للجيش الحر لهم

بعد هزيمة كبيرة في تل ابيض .كرى سبي. ألتجأت دولة الاسلامية في العراق والشام إلى أعمالها الارهابية الحقيرة في خطف وقتل وتعذيب المدنيين الكورد

بل تجاوزوا كل الحدود عندما تعالى أصواتهم من المنابر بإباحة الدم والشرف الكردي وبهذه العبارات (الاموال والنساء الكورد حلال لكم . وقتل الكردي طريق إلى الجنة)

فهذه حرب المنظمة ضد الكورد من قبل جماعات المتطرفة إن دل على شيء فهو يدل على حقارة وقذارة أفكارهم وأهدافهم

كل هذا أمام صمت المعارضة العربية لا بل بمساندة ومشاركة بعض كتائب تابعة للجيش الحر

الحضارة لا تعني فقط أن يكون بلد ما متطورا في جميع المجالات حتى يكون بلدا حضاريا

قد يكون شعب ما مضطهد لكنه يملك أفكار ورؤى حضارية

بقلم خالد ديريك

صوت كوردستان: بينما الشيطان يقوم بأغلاق سجلات الموتى و يكفيهم شره، الا أن حزب البارزاني و سطلة أقليم كوردستان لا تدع الموتى في قبورهم يرقدون بسلام  و يعرضهم للتزوير. ففي خبر نشرته قناة ك ن ن التابعة لحركة التغيير فأن أكثر من 10 من الموتى قاموا التصويت في ألانتخابات البرلمانية و الرئاسية في محافظة أربيل فقط. الكشف هذا التزوير المخجل تعتبر فضيحة جديدة لقيادة إقليم كوردستان و لمفوضية الانتخابات التي سكتت عن عمليات التزوير التي حصلت في أنتخابات أقليم كوردستان.

يذكر أن العديد من المسؤولين و أعضاء البرلمان في أقليم كوردستان يتحدثون عن وجود أسماء حوالي 100 الف من الموتى في سجلات الانتخابات القادمة أيضا.

 

كلنا يقرأ التاريخ ويؤمن بمسلمات أتتنا دون تمحيص وتدقيق ، وبدأنا نتحدث ونروج لها من خلال منابرنا الإعلامية أو أحاديثنا العائلية وهكذا ، ولا علاقة لي بتسفيه معتقدات تؤمن بها مجتمعات لا حصر لها ، يروى أن أحد كتاب التاريخ كان يطل من شرفته مساءا على شارع يتأمله ، وهو يراقب ذلك الشارع الخالي من المارة إلا القليل منهم ، شاهد رجلا يركض وخلفه رجلا أخر يحمل بيده آلة جارحة ، أستطاع الوصول له وطعنه بتلك الآلة وأرداه قتيلا وهرب ، اجتمعت المارة حول الجثة وشيئا فشيئا كبر العدد وحضرت سيارة الشرطة ، في هذه الأثناء ارتدى صاحبنا المؤرخ ملابسه على عجالة ونزل الى الشارع ليتقصى تلك الحادثة ويدونها ، سأل مجموعة من الواقفين عن الحادثة ؟ ، قالوا أن المقتول على علاقة مريبة مع زوجة القاتل ووجدهم متلبسين بجريمتهم وهرب الفاعل فلحقه الزوج وقتله ، ومجموعة أخرى أستخلص منها أنه مدان بمبلغ كبير من المال للقاتل ولم يعطه حقه رغم وفرة المال لدى المقتول ، ومجموعة أخرى أفادت بأن المقتول والقاتل أخوان اختلفا على ورث لأبيهما ، ومجموعة أخرى روت قصة أخرى ، وأخرى تناقضها ، عاد صاحبنا المؤرخ لبيته ممزقا أوراقه التي أخذها ليدون تلك الحادثة ، كل هذه المقدمة سببها خبر مزيف نشر على صفحات ( الفيس بوك ) الغرض منها التسقيط السياسي المبرمج والمدفوع الثمن ربما ، هناك مثل شعبي يقول ( الأولاد يأكلون الحصرم 1 والآباء يضرسون 2 ) ، شاب عراقي مهندس يسكن بريطانيا ، يحب العراق ويتابع أخباره لحظة بلحظة ، يفرحه العمل الجيد المدروس ويسيئه التخبط العشوائي ، له متابعات على الانترنيت وغيره كتبت عنه ( د وصال السالم المعموري ) موضوعة متحاملة واتهمته بجنون العظمة ، وعده البعض طالبا للسلطة وسيصلها بهذه الطريقة المثيرة التي يخاطب فيها رئيس الوزراء مرة ، ووزير التعليم العالي وغيره مرة أخرى ، ناهيك عن تسجيلات لا عد لها ولا حصر ، وكل أحاديثه موثقة فديويا وموجودة على اليوتيوب ، لست معنيا بذلك ولكن الذي يعنيني معرفتي الحق بوالد هذا الشاب ، والده المربي الفاضل الأستاذ ( مضر السيد سليمان الحلي ) ، مثابر و دءوب نال شهادة الماجستير وأتبعها بشهادة الدكتوراه ، شاعر وباحث ومؤلف ومحقق ، له العديد من المؤلفات التي زينت المكتبة الحلية والعراقية ، ومجرد أن دعا أو أستحسن أو أيّد ولده أحسان الحلي - من لندن - لتظاهرة سلمية تقام في الحلة للمطالبة بتحسين وتوفير الخدمات ، هاجت الألسن المدفوعة الثمن ونشرت على صفحات الفيس بوك أن والد أحسان الحلي قاتل بعثي بدرجة عضو فرع وشارك مع عتاة المجرمين أبان انتفاضة آذار الخالدة ، وساهم في قتل الناس ودفنهم بمقابر جماعية وهو ألان هارب من العراق ويسكن سوريا ، ذهلت لما قرأت , فهكذا ترهات تنسب لرجل عرفته عن كثب قبل سقوط صنم الدكتاتورية بمدة ليست بالقصيرة ، كنا نجلس سوية بمتجره في مدينة الحلة / الصوب الصغير / سوق العمار / وجل أحاديثنا سياسية ننتقد نظام البعث ورموزه ، ونتحدث عن هوايتنا المشتركة وهي الشعر وخاصة الشعبي منه ، كان الرجل يسّرُ لي بعض معاناته وما يلاقيه من شخص يدعي القرابة به وسبب له الكثير من الاستدعاء لمقرات الحزب والأمن ، وهذا الشخص عضو قيادة فرع في البعث سابقا ، ومرة دعانا السيد مضر لتناول طعام الغداء لمناسبة عشرة محرم الحرام في بيت أخيه د . حازم سليمان الحلي ، وسبب الدعوة بهذه الدار هي أن السيد حازم ساهم في انتفاضة آذار الخالدة وهرب من بطش الدكتاتورية وأستطاع السيد مضر الحفاظ على الدار بطريقة أبعدت عيون الأمن عن ذلك الدار ، وهذه أيضا معاناة جديدة بسبب د حازم ، وأخرى معاناة ولده أحسان الذي يسكن لندن ويعد معارضا للنظام بزعم الأمن البعثي ، بدأنا نتناول طعامنا وإذا بالسيد مضر وأخيه السيد معد وأولادهما ينبهون الجميع لضرورة الخروج و مغادرة الدار لأن الأمن والحزب سيأتي بعد لحظات ، خرج من خرج على عجالة ، وحين وصلت أنا لباب الدار مزمعا مغادرته ومجموعة معي وإذا بقريب السيد مضر عضو الفرع الذي تحدثنا عنه ومعه مجموعة كبيرة من رجال الأمن والحزب ، ولأني أعرفه ويعرفني بادرني قائلا أين تذهبون ؟ ، قلت له نحن بانتظارك لنأكل طعامنا ، قال هيا ودخلنا الجميع لدار السيد مضر وتناولنا طعامنا وخرجنا بعد أن فزعنا بتصرفاتهم وغاياتها المعروفة ، بعد سقوط النظام عام 2003 م وجدوا ملفا كبيرا شاهدته بعيني ويحتفظ به السيد مضر من ضمن مقتنياته المهمة ، بعد قراءتي لذلك الملف صرحت للسيد مضر الحلي بمقولة لا اعتقد أنه قد نساها ، قلت له ( والله يا سيد الأمن والحزب خلف الله عليهم ما انعدمت ) ، واليوم بعد مضي 10 أعوام على التغيير يتضح لمن تسوِّل له نفسه الإساءة لرجل لا علاقة له بالنظام السابق ومن دعاة التغيير سابقا ولا حقا ، السؤال الذي بودي أن أطرحه للجميع وأقول ، كيف أصدق تاريخا كتب قبل مائة سنة ؟ ، أو تاريخ كتب قبل 1000 سنة ؟ ، سؤال ربما يجعلني أشكك بكثير مما سيق وسوِّق لنا من حوادث أفتعلها الصالح الخاص ليظلل بها العوام وغيرهم .

شفق نيوز/ اعلن رئيس ائتلاف النهضة في محافظة نينوى اثيل النجيفي الاثنين عن توصل ائتلافه إلى اتفاق مبدئي مع قائمة التعايش والتآخي الكوردية تتضمن توزيع المناصب المحلية الرفيع بينهما.

altوكانت القائمة الكوردية قد حلت أولا في الانتخابات برصيد 11 مقعدا من اصل ‏‏39، تلته قائمة "متحدون" بزعامة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ونالت 8 مقاعد وائتلاف ‏الوفاء لنينوى بزعامة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك 4 مقاعد وائتلاف نينوى الموحدة نال 3 مقاعد.‏

وفيما تحالف متحدون مع كتل أخرى وانضوت تحت اسم ائتلاف جديد باسم "النهضة" ويضم 14 عضوا من الفائزين بالمقاعد المحلية.

وقال النجيفي لـ"شفق نيوز" إن الاتفاق الأولي مع القائمة الكوردية تضمن اسناد مناصب المحافظ ونائب رئيس مجلس المحافظة والنائب الثاني للمحافظة لائتلاف النهضة.

وأضاف ان قائمة التآخي والتعايش ستشغل بموجب الاتفاق منصبي رئيس مجلس المحافظة والنائب الأول للمحافظ.

وقال النجيفي إنه وجه دعوة رسمية للقوائم الفائزة لعقد الجلسة الاولى للمجلس المحلي الجديد يوم الاربعاء لاختيار رئيس مجلس المحافظة ونائبه تاركا توزيع المناصب المتبقية الى الجلسة الثانية.

وجرت الانتخابات المحلية في نينوى في 20 حزيران الماضي بعد شهر من إجرائها في 12 محافظة أخرى.

ق ط/ ع ص/ م ج

تعقيب:رغم وجود قوانين مصدقة من قبل برلمان إقليم كوردستان تم بموجية تحديد صلاحيات و الية أنتخاب و تنصيب رئيس إقليم كوردستان ألا أن البارزاني و حزبة و من خلال أتفاقات ثنائية مع ورثة حزب الطالباني قاموا بتمديد مدة رئاسة البارزاني لسنتين و قد تعقبها أربعة سنوات أخرى، يأتي هذا بعد أن حكم البارزاني أقليم كوردستان لمدة 8 سنوات.

البارزاني و بمحاولاته للبقاء في السلطة ضرب و يضرب جميع القوانين التي سنها برلمانهم في الإقليم عرض الحائط و لا يعترف بتداول السلطة و التنحي الطوعي عن الرئاسة.

في هذه الأيام بعض الأطراف الكوردية بصدد عقد مؤتمر حزبي كوردي يسمية أخرون بالمؤتمر الوطني الكوردستاني و يسمية أعلام حزب البارزاني بالمؤتمر القومي الكوردي. حول هذا المؤتمر صرح نائب رئيس الوزراء التركي بأنهم يريدون أن يكون البارزاني رئيسا لهذا المؤتمر و أن يكون له رسالة سلام. و هذه هي الاملاءات العلنية لتركيا على تلك الأحزاب.

و السؤال الذي يطرح نفسة هنا هو: كيف سيتنحى البارزاني عن رئاسة المؤتمر القومي الكوردي أو ما يسمية بعض المتفائلين (بالمؤتمر الوطني الكوردستاني) الغير منضبط بقوانين، في الوقت الذي لا يوافق البارزاني التنحي عن رئاسة الإقليم المنضبط بقانون؟؟؟؟

اصبح مفهوم الجهاد في العصر الحالي مفهوما فضفاضا يفتي فيه كل من هب ودب من انصاف الشيوخ الذين لا يعتبرون اكثر من اجهزة تسجيل فقط ألآراء فقهية موغلة في القدم دون امتلاكهم القدرة على استيعاب فقه الواقع . ان مقارنة عصر ظهور الاسلام بالوضع الدولي الحالي وبناء احكام عليه دون تمحيص يعتبر ضربا من التسطيح الفكري والديني الذي يعاني منه هؤلاء . فالجزيرة العربية كانت عبارة عن قبائل متناحرة تحيط بها اكبر امبراطوريتين حينذاك وهي الامبراطورية الفارسية والرومانية وقد اضطر الرسول الى قتال هاتين الدولتين وإعلان الجهاد عليهما بعد ان منع من نشر الاسلام فيهما بشكل سلمي , وهذا يشير الى ان الجهاد الذي اقر به الاسلام لم يكن حبا في القتال وإنما كانت حالة اضطرارية دفعته اليه مجابهة الدولتين هذه للدعوة الاسلامية في الوقت الذي دخلت شعوبا كثيرة الاسلام دون قتال والآية القرآنية واضحة في ذلك عندما تقول( كتب عليكم القتال وهو كره لكم) .

واليوم فان المسلمين يعيشون محنة خلط الرؤى في مفهوم الجهاد حتى اصبح من اسهل ما يفتي فيه بعض ادعياء الفقه والشريعة .. وهناك ثلاثة مفاهيم للجهاد تدور في ادمغتهم كلها غير مبررة في ظروفنا الحالية وهي : -

المفهوم الاول – جواز الجهاد ضد حكام الدول ذات الشعوب الاسلامية

المفهوم الثاني – وجوب الجهاد ضد الحكومات الغربية التي تحتل اراضي دول ذات شعوب اسلامية .

المفهوم الثالث – وجوب الجهاد ضد الدول الغربية دون ان تكون محتلة لأراضي شعوب اسلامية .

· المفهوم الاول للجهاد ( ضد حكام الدول الاسلامية )وقد كان مفهوما مغيبا عند ( المجاهدين) لغاية اندلاع الثورات العربية معتمدين على اراء بعض الفقهاء بعدم جواز الخروج على ولي الامر إلا اذا ظهر منه كفر بواح ( وهذا هو الرأي الذي جعل المسلمين على مر تاريخ الدولة الاسلامية يركعون لخلفاء الدولة الاسلامية مع انهم ضربوا عرض الحائط ما وصى به الرسول من تفعيل الشورى في الخلافة وحولوا حكم الدولة الى حكم ملكي متوارث ) . والمضحك في الامر ان المجاهدين الذين يحاربون حاليا في سوريا ضد بشار الاسد كانوا متحالفين معه قبل سنين قليلة ويعيثون فسادا في العراق بالتفجيرات والتفخيخات بإشراف من مخابرات النظام السوري نفسه واغلب هجماتهم كانت تأتي من داخل الاراضي السورية , وبعد اندلاع الثورة السورية بدءوا بقتال هذا النظام كما حصل في ليبيا قبل ذلك . وهذا التغير يثير شكوك كثيرة حول توجهات قادة هذه المجاميع الذين يتحركون وفق اجندات دولية مخابراتية تدفعهم للتواجد في أي مكان بطلب منهم وحسب جدول زمني يحدد لهم وليس لدواعي ايمانية جهادية .

· اما المفهوم الثاني للجهاد (ضد حكومات اجنبية محتلة لأراضي دول ذات شعوب اسلامية) فمن اسس الشريعة والفقه الاسلاميين ان جواز الشيء وتحريمه يؤخذ حسب نتائج الامر , فإذا كانت نتائج قضية ما سلبية على الفرد والمجتمع فلا تجوز شرعا وخلافه فهو جائز من الناحية الشرعية , وهناك ايضا مبدأ ( اينما تكون المصلحة فثمة شرع الله ).. لذلك دعونا نرى هل ان الجهاد ضد الغرب حاليا وبهذه الظروف التي تعيشها الدول الاسلامية هو امر مشروع ام لا .؟

1- كل الافكار الدينية والشرائع الدنيوية تبيح للشعوب قتال محتليها وهذا امر لا نقاش فيه , لكن هل ان التنظيمات الاسلامية المسلحة تقاتل حتى تزيح احتلالا ام حتى تستبدل احتلالا باحتلال اخر ؟ .. التجربة الجهادية في افغانستان استطاعت ان تزيح الاتحاد السوفيتي بمساعدة امريكية لكنها في النتيجة استبدلت الاحتلال السوفيتي بالاحتلال الامريكي الغربي المستمر لحد الآن بينما في العراق استغلت هذه التنظيمات من قبل ايران وأخرجت القوات الامريكية من هذا البلد ليحل محله النفوذ الايراني .. وما يحدث في سوريا الان لا يختلف كثيرا عما حدث في العراق وأفغانستان , فقد ادى دخول المجاميع الجهادية في الثورة السورية الى امتناع المجتمع الدولي في الوقوف بشكل حقيقي مع الثورة السورية لتخوفاتهم من سيطرة التنظيمات الاسلامية وبالتالي فقد اضرت بالثور السورية بشكل كبير . نستنتج مما سبق ان هذه التنظيمات لم تستطع تحرير أي بلد اسلامي من تحت أي احتلال لغاية اليوم وكل ما يعملوه المزيد من القتل والعنف وسفك الدم وخلط الاوراق بما لا تصب في مصلحة شعوب المنطقة وفي الغالب يكونون اداة لحروب وخطط استخباراتية تصب في صالح الدول التي يقولون بأنهم يحاربونها سواء بقصد منهم او لجهلهم بحقائق ما يحاك من ورائهم .

2- عدم استيعاب هذه التنظيمات للتجارب والدروس يشير الى امرين لا ثالث لهما ...اما انهم لا يملكون القدرة على التفكير الواقعي ويعانون من جهل مدقع او انهم يعملون لصالح اجندات اجنبية . وإذا حسننا الظن بهم وقلنا انهم جاهلون فالواجب الديني يحتم عليهم النظر لتجارب الشعوب الاخرى , فالشعب الياباني الذي دخل في حرب خاسرة مع امريكا واستعمل فيه مبدأ الطائرات الانتحارية( الكاميكازي) التي تطابق فكرة الانتحاريين في التنظيمات الجهادية , غيروا من المفاهيم التي كانوا متمسكين بها ووعوا الدرس بعد ان احتلوا من قبل الامريكان فغيروا اسلوب تفكيرهم وركزوا على الناحية العلمية والتكنولوجية في بيئة هادئة حتى تحولت اليابان الى اكبر اقتصاد في العالم , وهذا يدل على ان الاهتمام بالتطور العلمي اكثر فعالية واقل خسائر من الاستمرار في تراهات لا جدوى منها وما انزل الله بها من سلطان .

· اما بالنسبة للنوع الثالث من الجهاد ( ضد الدول الغربية الغير محتلة لأراضي الشعوب الاسلامية ) فلا يوجد له أي سند شرعي بالمطلق ولا يمكن ان نتعامل مع هذه الدول باعتبارها دول معادية يوجب قتالها وذلك للأسباب التالية : -

1- . الدول الغير اسلامية حاليا لا تقوم على اسس دينية او عقائدية بقدر ما تقوم على اسس اقتصادية ومصالح سياسية وهذا لا يعطي مبررا للنظر اليها كدول معادية . فان كانت الدول الكبرى تفرض مصالحها وأجنداتها على الدول الاخرى فمجابهتهم لا تكون بخلق حالة قتالية معها بل العمل بمبدأ المصالح المتبادلة وتقوية دولنا اقتصاديا وعلميا لنستطيع ان نكون انداد لهم لا اتباع . ولعدم وجود منطق الفكر السليم عند التنظيمات الجهادية وابتلائهم بالبعد الفكري الواحد فلغة الحوار الوحيدة التي يمتلكونها هي لغة القتل والجهاد الذي لا يعرفون غيرها في الوقت الذي اثبتت هذه اللغة عدم جدواها .

2- المبرر الوحيد لقتال تلك الدول (اسلاميا) يكون في حال اذا منعوا انتشار الاسلام في مجتمعاتهم , وفي الوقت الذي تمنع فيه الكثير من حكومات الدول الاسلامية دعاتها من العمل فيها بشكل حر فان الدول الغربية وأمريكا تسمحان للإسلام وغير الاسلام من الانتشار في مجتمعاتها دون أي قيود ويتبنون مبدأ حرية التعبير والرأي مما يفند أي قول في جواز قتالهم ( وهو السبب الوحيد الذي جعل الرسول يقاتل الطرف الاخر ) .

بسبب هذه الافكار التي تحاول هذه التنظيمات من نشرها بين المنتمين اليها وإباحة القتل بطرق بشعة لا تتوالم مع الفطرة البشرية للإنسان سواء كان كافرا ام مؤمنا فقد تشوهت صورة الاسلام عند غير المسلمين لدرجة ان الاسلام اصبح يقترن بالدم والإرهاب . ليس هذا فحسب بل ان الاسلام بدا يتراجع في المناطق الاسلامية نفسها بسبب اساليب هؤلاء , فالدراسات الاخيرة تشير الى ان شعوب المنطقة الاسلامية الان هي من اكثر الشعوب توجها للإلحاد في العالم . وان كان الاعلام الغربي مسئولا عن ترسيخ فكرة مشوهة عن الاسلام عند الناس فهذا لا يبرئ ساحة فقهاء الجماعات الاسلامية من التهمة . وإذا كنا كمسلمين نؤمن بان الدين هذا ليس ملكا لأحد بل لجميع البشر فان قادة هذه التنظيمات يتحملون ذنبا عظيما بمنعهم لغير المسلمين من التعرف على الاسلام الصحيح .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

29 – 7 – 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

شفق نيوز/ قالت كتلة التحالف الكوردستاني، الاثنين، إن الوضع الامني الذي تشهده بغداد ومحافظات اخرى وأنشغال القادة به اخر بدء اجتماع اللجان المشتركة التي اتفق عليها بين بغداد واربيل لحسم الخلافات العالقة.

altوقال عضو الكتلة قاسم محمد لـ"شفق نيوز" إن "إجتماعات اللجان المشتركة بين بغداد واربيل لم تفعل لغاية الان، والسبب يعود الى انشغال الجميع بالوضع الامني المتدهور".

واضاف محمد أن "اللجان كان من المفترض ان تعقد اجتماعاتها لغرض التوصل الى توافقات بشأن الملفات العالقة بين بغداد واربيل، لكن الوضع الامني وما يشهده يوميا اخر انعقاد تلك الاجتماعات".

وتقع عضو الكتلة أن "تنطلق الاجتماعات بعد عطلة عيد الفطر المبارك".

ومثلت خلافات النفط وغيرها محور المباحثات بين الجانبين عندما اجتمعت لجنة مشتركة معنية بحل المشكلات العالقة بين الجانبين، كما تباحث المالكي على انفراد مع رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني بشأن تلك الملفات في لقاءات جمعتها في اربيل وبغداد.

يشار الى ان زيارة مسعود بارزاني الى بغداد الشهر الماضي جاءت مكملة لزيارة رئيس حكومة الاقليم نيچيرفان بارزاني التي قام بها الى العاصمة العراقية، وبحث خلالها الامور العالقة بين الجانبين فضلا عن قانون الموازنة وقانون النفط والغاز والپيشمرگة والامن في المناطق المتنازع عليها.

ل ح/ م ج

ثم طلب مني الانضمام كعضو مشارك باسم الحزب في المؤتمر الوطني الكردستاني وقد تم ذلك وبالاجماع من knk يعني أنا الان عضو مشارك في المؤتمر الوطني الكردستاني

ناضلت سنة 1978 في صفوف أحد الأحزاب الكردية لمدة سنة ونصف ثم قدمت استقالتي منه لاسباب سياسية وفكرية . ثم ونتيجة للاضطهاد الحاصل بحق شعبنا الكردستاني وتقسيم وطننا كردستان فكرت مليا بان قضيتنا الكردستانية لم ولن يتم الظفر لها فقررت ان يكون هناك حزب ثوري ووطني كردستاني يكافح من اجل التحرر الوطني والاجتماعي الكردستاني لاننا امة ووطن . كان ولا بد ان يكون حزبا شيوعيا علميا مصدره الماركسية اللينينية وليس اي مصدر آخر . يكافح هذا الحزب قوميا وطنيا استنادا على حقنا الطبيعي والشرعي في تقرير مصيرنا بنفسنا وكذلك تحررنا الطبقي الاجتماعي . بعدها أسست ومعي مجموعة قليلة اللجنة التحضيرية لحزب شيوعي كردستاني دامت من سنة 1981 حتى 1983 ثم تاسس الحزب الشيوعي الكردستاني وانعقد مؤتمره الاول في 18 / تموز حتى 22 / تموز 1983 ومنذ وقتها وحتى هذه اللحظة أنا في هذا الحزب وسأبقى حتى أفارق الحياة حبا وتقديرا لامتنا الكردية ولشعبنا الكردستاني ولوطننا الام كردستان

عندما لا نكون موحدين ومتوحدين ستواجهنا مشاكل عديدة وهذه المشاكل سوف تتغلب علينا لانها ستكون القوية ونحن الضعفاء ، وما يجري في منطقتنا مؤسف ومؤلم يندى له الجبين ، هناك من يحاربنا ويحاصرنا ويجوعنا ويشردنا ويمثل حتى بجثث شهداءنا ونحن لا نحرك ساكنا ، إنما الأسوأ من هذه المهاجمة هو التجريح الصادر من البعض بحق من يدافع عن هويتنا القومية الكردية والوطنية الكردستانية من دون الانحياز او الهوية الحزبية . وما يزيد الطين بلة هو الفلتان والفوضى الحاصل في مناطقنا من طرف التجار والبرجوازية التي لا تهمها سوى مصالحها ونحن نعتبر انفسنا مجالس ويحصل كل هذا امام انظارنا . هؤلاء الذين يحاربوننا فان حربهم اقل وطأة من حرب هؤلاء الانتهازيين اللامبالين بمصير شعبنا . أما في عامودا أتصور أن هناك من يبالغ بشكل يرفضه المنطق فنحن بحاجة الى الانضباط ومحاربة الفوضى . الكرد الوطني كلهم بنظرنا هم اخوة فلا بد ان نتحمل ونتنازل لبعضنا لان ذلك لا يعتبر عيبا او نقصانا

الحركة الكردية في روزافا هي حركة متشرذمة منقسمة في كثير من الحالات لا تعرف ماذا تريد وهذا واضح ومعلوم للجميع . ومع هذا اتصلنا والتقينا مع كثير من الاطراف سابقا وراهنا من اجل وحدة الصف الكردي قولا وعملا لكن على ما يبدو إن سيطرة الافراد والقوى الانتهازية هي المسيطرة على معظم هذه الاحزاب لهذا فهي تشتت بفعل مقصود ومدبر من هؤلاء الانتهازيين . ومع هذا ولا نزال نعمل من اجل وحدتهم وقد طلب منا الانضمام الى المجلس الوطني الكردي لكننا لم نقبل ان نكون طرفا مؤذيا وانتهازيا فرفضنا ذلك رسميا وعبر بيان صادر من حزبنا . نريد ان يكون لشعبنا في روزافا ممثل قوي وليس تيارات وتنظيمات متشرذمة لكن يوجد لنا علاقات مع بعض الاطراف ومع مجلس غربي كردستان بشكل اكثر . ونحن كحزب شيوعي كردستاني خط سياسي مستقل يعمل مع الشعب لان الشعب هو صاحب الحق الحقيقي فلا يجوز تركه وتهميشه . وبمعنى أدق نحن خط سياسي شعبي معارض للسياسات الخاطئة التي تهدم ولا تبني .

نلتقي مع عدد من اعضاء الهيئة الكردية العليا وبشكل متواصل بخصوص المسائل والقضايا التي تخص نضال شعبنا . المشكلة ليس في الانضمام او عدم الانضمام إنما المشكلة في العمل الحقيقي والجاد . هناك عشرات الألوف من خيرة أبناء وطننا الذين يودون وبروح عالية الانضمام الى صفوف النضال وهم مهمشون من قبل الهيئة الكردية العليا ، هذه الهيئة ليست إلاهية ربانية إنما هي من صنع البشر ، فقط طرحنا عليهم ان يتم توسيعها وزيادة عدد اعضائها لينضم إليها الواعون الثوريون من المستقلين حتى لم نذكر انضمامنا لها لكن بتصوري الأمور ستتغير نحو الأفضل لأن الهيئة بهذا الموجب لن تحرز اي تقدم من دون انضمام المستقلين لها و لا بد أن يحصل هذا الشيء . من طرفنا لا نمانع انضمامنا إليها لكن لا بد من انضمام المستقلين وبعض الاطراف الكردية الاخرى التي تشكل القوى الثالثة الكبرى في الحراك السياسي الجاري . حتى هذه اللحظة فإن الهيئة العليا لم تمثل الشعب الكردي في المحافل الدولية بشكل جدي مطلوب لانها بدورها منقسمة على نفسها والمؤلم ان اطرافاً عضوة في الهيئة تريد لها الفشل في مسؤوليتها وهذا لا يمانع وهو ضروري عند توسيعها بشكل عملي وجدي ان تكون هي الممثلة الشرعية لشعبنا الكردستاني في روزافا في كل المحافل الدولية ، وبدورنا لم ولن نكون عائقا او مانعا في سبيل انجاحها في كل مهامها بل سنكون من الداعمين والمساندين لها لانها ستكون خدمة قومية حقيقية لشعبنا .

موقفنا واضح وصريح منذ الوهلة الاولى من النظام البعثي العنصري الشمولي ، هذا النظام لم يعترف ولو واحد بالالف بتضحيات شعبنا في سبيل تحرير وبناء وتنمية سوريا وعندما كنا نرفض هذه العنصرية كانوا يتهموننا بانكم انتم الشيوعي الكردستاني انفصاليون تريدون اقامة دولة كردية لصالح جهة اجنبية . أما المعارضة السورية بكل تياراتها وتلاوينها وقعت في الخطأ الفادح الذي كان يمارسه نظام البعث تجاه قضيتنا العادلة ، هذه المعارضة لم تعترف حتى الآن بهويتنا القومية كشعب كردي له كامل الحقوق أسوة بكل البشر . بهذا الموجب اشترك النظام والمعارضة معا لطمس وتجاهل حقوقنا القومية المشروعة . كيف نكون محسوبين على موسكو وموسكو يحرم الشيوعيين من ممارسة حقوقهم وكفاحهم الطبقي والقومي في كل مكان . ألا تعلمين أن موسكو في الوقت الراهن هي رأسمالية احتكارية رجعية معادية للعدالة الاجتماعية وللتحرر الوطني ولحق الشعوب في تقرير مصائرها بنفسها أي أنها معادية لأهدافنا في التحرر الوطني والاجتماعي الكردستاني . يا أختي الكريمة نحن لا نغازل من يضطهدنا ويحرمنا من أبسط حقوقنا ونرى في الوقت نفسه أن للمعارضة حقوق مشروعة بعيداً عن الاقتتال والحرب والطائفية وخلاف ذلك . ويجب ان لا يغيب عن بالنا بأن الكردستانيين الوطنيين جميعا محسوبون على بعضهم فإن لم يقوموا بفك عقدهم وحل مشاكلهم بأنفسهم وهم موحدون فلن يكون هناك من يحقق ذلك لهم .

في صراعنا الكردستاني ثلاثة مسائل مهمة : أولا : ان لا نأخذ أمور ديننا كمسلمين إلا من القرآن والسنة النبوية الشريفة لأن ما عدا ذلك تحريف وتشويه تهدف إلى عبوديتنا . ثانياً : نأخذ أصولنا القومية الكردية والوطنية الكردستانية من تاريخ أباءنا وأجدادنا وثوراتنا وانتفاضاتنا المشرّفة لا من المدارس والمراكز والدور التابعة للانظمة الحاكمة على كردستان لان تاريخنا وحضارتنا تعبر عن اصولنا وجذورنا الحقيقية بعيدا عن التشويه والتزييف . ثالثاً : أن نؤمن ونلتزم بالشيوعية العلمية من خلال مصادرها الاساسية ( الماركسية اللينيينة ) ولا نأخذها من الاحزاب الشيوعية الاربعة التي تتبع الانظمة الحاكمة على كردستان ( الحزب الشيوعي السوري - العراقي ـ التركي - الإيراني ) لانها تسببت كثيرا في تأخر حل قضيتنا القومية الوطنية لأنها أحزاب الإرجاء وليست أحزاب التحرر من العبودية .


خسر السيد المالكي اوراقه السياسية , التي تجعله لاعب اساسي في الساحة السياسية , واحترقت احلامه وطموحاته بتجديد ولايته الثالثة , التي اصبحت صعبة المنال , , بعدما تعرى وبان ضعفه وفشله واخفاقه في قيادة البلاد نحو شاطئ السلامة , بسبب سياسته الطائشة والمتخبطة والعرجاء والعشوائية والمزاجية , واقتناص الفرص للاطاحة بالحلفاء ,  والمشاركين في العملية السياسية , ان سياسة الانفراد بالحكم ردت بسهامها عليه لتنحره  , ولم يعد يملك وسيلة وبخروج آمن سوى توزيع الاتهامات والاخفاقات  بالمسؤولية , والتقصير والاخطاء الفادحة . كأنه ليس المسؤول الاول في الدولة العراقية , وعلى سلوكه ونهجه وتعامله السياسي يتحدد مصير ومستقبل البلاد , وهو الذي يتخذ القرار السياسي , الذي يحدد هوية الوطن , وهو الذي يعمل وفق الهرم السياسي في تطوير المسار السليم  الصالح للوطن , بالحكمة والعقل السياسي الناضج والحريص على مصالح البلاد , ان سياسته الفاشلة اوصلته الى طريق مسدود , وعليه ان يقدم اعتذاره الى الشعب , ويعترف بفشله واخفاقه في قيادة البلاد الى شاطئ الامان . بدلا من ان يوزع الاتهامات المختلفة , مثل ما اتهم نوابه الثلاثة بالغباء والكذب , وفتح النار على حليفه الاساسي واقرب المقربين له , السيد الشهرستاني , الذي تحول الى عدو وخصم له . فقد اتهمه بالغباء والكذب وتزوير الارقام والمعلومات , وتحميله ضياع المليارات الدولارات , في سبيل حل مشكلة الكهرباء , دون ان تجد هذه الاموال الطائلة حلا مناسبا للمشكلة  . وكذلك بتزويده بالارقام الكاذبة , حول مشكلة الكهرباء , وساعات تجهيز وساعات قطع التيار الكهربائي عن المواطن , والقشة التي قصمت ظهر البعير , ومصيبة المصائب , ابرام صفقة لشراء توربينات تعمل بالغاز , رغم عن عدم وجود هذه المادة في العراق . . في حين يرد الشهرستاني بالصاع صاعين , متهما المالكي بالجهل وغياب المعرفة , في المبادئ السياسية وطريقة التعامل , وكذلك ينقصه الوعي والنضج لقيادي الاول في البلاد , نفى بشدة تزويده بالارقام الكاذبة والمعلومات غير الدقيقة , ورفض بحدة اقحامه في صفقة التوربينات , وادعى بانه اعترض على شراء الصفقة , لكن اصرار مجلس الوزراء على عقد الشراء وقيمته 3 مليار دولار , تم استيرادها ووضعها في مخازن وزارة الكهرباء , منذ عام 2010 ولحد الان , دون الاستفادة منها , رغم ان مشكلة الكهرباء ساخنة وملتهبة , ان تبادل وتراشق الاتهامات بين الغباء والجهل , بين حلفاء الامس اعداء اليوم , لن تبريئ مسؤولية السيد المالكي , في اختيار السيد الشهرستاني , ووضعه  المسؤول الثاني في هرم الدولة السياسية , واعطائه كافة الصلاحيات وتوليه المهام الصعبة ومسؤولية التعامل مع الاحداث والقضايا الساخنة , اذا كان بهذا الغباء وعدم المصارحة الحقيقية , واسلوب الكذب والتزوير , هذا يكشف صراحة بان السيد المالكي ينقصه الذكاء والخبرة والكفاءة وغياب المعايير , في اختيار الاشخاص في المسؤوليات الكبيرة والمهمة , وخاصة وان العراق يغوص في مستنقع المشاكل والازمات , والغيوم الملبدة بالسموم , والانهيار الوضع الامني .. لقد ابتلى العراق بهؤلاء الجرذان الجدد , لم يكتفوا في ابتلاع ونهب المليارات الدولارات , وانما وضع العراق في عين العاصفة المدمرة . حسنا فعلت لجنة النزاهة البرلمانية لتحري عن اختفى 40 مليار دولار,  ضاعت وذهبت الى ارصدة صعاليك الفساد وليس الى حل مشكلة الكهرباء , وكذلك وصل الحال بالحلفاء  الامس اعداء اليوم , بارسال الشهرستاني الى مقصلة المحاسبة البرلمانية , لاستجوابه في قبة البرلمان , بكشف الحساب والمستور

أدان حركة ثوار الكورد السوريين هجوم الألوية المتطرفة على المدن الكوردية في غرب كوردستان، متهمة تلك الألوية بـ"تنفيذ أجندة النظام وأجندات أخرى خارجية".

و استنكر بيان صادر عن حركة ثوار الكورد السوريين اليوم الإثنين و تلقت NNA نسخة منه، هجوم الألوية المتطرفة على المناطق الكوردية في غرب كوردستان، والتي تحاول حرف الثورة السورية عن مسارها، متهمة تلك الألوية بـ"تنفيذ أجندة النظام وأجندات أخرى خارجية تريد أن تعبث بالوطن السوري وفق نظرية الفوضى الخلاقة، وهدفها الأساس سحب الأنظار عن الجرائم التي ترتكب في حمص".

و طالب البيان كل مؤسسات وهيئات الثورة و كافة الأحزاب السورية بإدانة "المؤامرة التي أصبحت خيوطها ومعالمها واضحة وضوح الشمس، بإشعال الفتنة بين مكونات النسيج السوري، وتحمل المسؤولية في هذا الوقت الحساس والدقيق من عمر الثورة السورية" .
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

السومرية نيوز/ أربيل
دعت رئاسة إقليم كردستان، الاثنين، الحكومة الاتحادية والأطراف السياسية إلى مراجعة جدية للوضع الأمني، فيما أكدت استعدادها للتعاون مع الحكومة الاتحادية للحفاظ على أرواح المواطنين من الهجمات "الإرهابية".

وقالت رئاسة الإقليم في بيان نشر على موقعها الرسمي وأطلعت "السومرية نيوز" عليه، إن "تصاعد نسبة الأعمال الإرهابية وتراجع الوضع الأمني خصوصاً في شهر رمضان هو إشارة خطيرة على تراجع الوضع الأمني في عموم العراق، وعلى الحكومة الاتحادية والأطراف السياسية إلى مراجعة جدية للوضع القائم"، مؤكدة أن "إقليم كردستان مستعد للتعاون مع الحكومة الاتحادية للحفاظ على حياة المواطنين من هجمات الإرهابيين والحد للأوضاع المأساوية".

وأضافت رئاسة الإقليم أن "العمليات الإرهابية التي شهدتها العاصمة بغداد والعديد من المحافظات تحمل مخططات خطيرة لاستهداف المواطنين وبث الرعب وعدم الاستقرار في البلد"، مطالبة بـ"تسليم منفذي تلك الجرائم إلى القانون بأسرع وقت".

يذكر أن سلسة من التفجيرات بالسيارات المفخخة ضربت، صباح اليوم الاثنين، العاصمة بغداد في مناطق مدينة الصدر والشرطة الرابعة وحي الجامعة والحبيبية وحي أور والنعيرية والحرية، والكاظمية، وأبو دشير والرسالة والطوبجي والمحمودية وفي محافظات البصرة المثنى وواسط وصلاح الدين، أسفرت عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى.

كتبت الباحثة و المحللة  السياسية المختصة بشوؤن تركيا- سوريا و لبنان في موقعها على التويتر تقول:
في عيد راس السنة الكردية 21.3.2013 اعلن قائد الحركة الكوردية عبدالله اوجلان وقف القتال و بدء العملية السلمية لوقف قتال استمر لمدة 30 سنة بين الطرفين .
صدى كلمة اوجلان سمع ليس فقط في تركيا  , بل في العراق ,ايران و سوريا - الاطار , الذي لحزب اوجلان فيها وجود سياسي و عسكري. ففي سوريا ,هدنة PKK و توركيا قد تؤدي الى تحويل, ( ما يشبه التحالف الكردي و دمشق )الى ,علاقة ايجابية مع قوى المعارضة .
مساهمة حزب العمال مع المعارضة قد بدا  فعلا في بعض المجالات و اذا فوعلت بالمستوى المطلوب,  ستكون بمثابة الضربة القاصمة لنظام الاسد .
الحزب الشقيق للعمال الكردستاني في سوريا الاتحاد الديموقراطي PYD(ب ي د) قد غرس نفسه في المدن الكردية المحاذية لحدود سوريا ,في اقصى الشمال السوري (الحسكة) وفي معضم الاحياء الكردية في حلب (الاشرفية و شيخ مقصود).
الحزب الذي ولد في 2003 , و في مدة السنتين الماضيتين قد تحول من حزب غير معروف خارج نطاق سوريا , الى اقوى حزب كردي سياسيا و عسكريا .
حزب الاتحاد الديمقراطي لم يفرض نفسه بوجه الهجمات من  قبل القوى المسلحة التى تحاول السيطرة على مناطق تواجدها فحسب و انما فرضت هيمنتها على بقية الاحزاب الكردية المنافسة الممولة من قبل حزب  مسعود البارزاني . وما امكنتها من ذلك هي تبني سياسة الواقعية السياسية و الاعتماد ايضا على قوة مسلحة و مدربة بشكل جيد ( اتحادات و تنسيقيات حماية الشعب YPG) و بحضور قوي على الارض , مالئأ الفراغ الناجم من ترك بقية القيادات الكردية في سوريا  من قبل و اللجوء الى اربيل.. و كذلك عن طريق فرض اجندتها على منافسيها من خلال العمل الدوؤب و مكتسبا قلوب و نفوس المواطنين من خلال فتح المدارس و توزيع الوقود الخ...
الاتفاق الضمني بين  الحكومة في دمشق والحزب  ادى الى بروز الاخير ,, ففي 2011 و عندما بدأ تركيا بدعم المعارضة السورية و دعت الاسد الى التنحي , قامت دمشق باعطاء الحزب التفويض المطلق  لاقامة نقاط التفتيش و البدء بنشر سياساتها في جميع المدن الكردية المتاخمة لتركيا . و حسب المتفق قام الحزب بمنع المظاهرات المناوئة للحكومة في المدن السورية, و االاكثر اهمية فان الاسد و بتقويته للحزب قد اوجد ورقة ضغط بامكانه استعمالها ضد تركيا .
الصعود السريع للحزب اربكت تركيا فكان رد فعلها الاول و بالتنسيق مع حليفها البازاني في العراق  , و الذي له مصالحه و وكلائه في كردستان سوريا تبني سياسة  دعم البارزاني لابراز المنافس " المؤتمر الوطني الكردستاني " (KNC), الذي هو بمثابة تحالف  متخبط ل16 حزب كردي " المتنافسة احيانا" ,و التي لا تمتلك اي تمثيل حقيقي في سوريا .هذه السياسة و الدعم من البارزاني- التركي قد برهن و منذ البدء فشله الذريع .  وكما قالها دباوماسي فان هذه السياسة و منذ البدء كانت سلبية و فاشلة حيث ان جميع هذه الاحزاب هي تفرعات الحزب الريئيسي ( الحزب الديمقراطي السوري ) و الذي تأ سس 1957 , و ان الحزب الجديد الوحيد ,هو الاتحاد الديمقراطي PYD , الاقوى على الارض في سوريا.
بالرغم من الدعم المادي الهائل من البارزاني لوكلائه في KNC ,فان الاخير قد تبعثر الى درجة ان جميعهم قد اوشكوا على الاختفاء ,والى درجة , ان قوة من العسكرين الهاربين من الجيش السوري و المدربين من  قبل البارزاني  تعذر عليهم دخول كردستان سوريا , لان الاتحاد الديمقراطي قد هدد علنا  ,بانه لن يسمح لوجود اية قوة مسلحة في المنطقه غير منطوية تحت راية و امرة تنسيقيات ووحدات حماية الشعب.
مما لا شك فيه فان الاتحاد الديمقراطي احكم السيطرة على كوردستان سوريا  و المؤتمر الوطني الكردي اصبح بمرور الوقت بدون اعتبار..
في تموز 2012 ,بسط الاتحاد الديمقراطي  سيطرته من خلال عرض غير اعتيادي للقوة ,فقام بطرد جميع الموظفيين الحكوميين السورين في مناطقها و اعلاء علم الحزب بدلا من علم سوريا على البنايات الحكومية لدرجة ان الكثير يشكك في ان الحكومة السورية كان لها اي حول من ماذا كان يحصل .
و امتدادا الى 2013 , فان بروز  حزب  كوردي في سوريا و معاد لتوركيا ,يحمل افكار حزب العمال الكردستاني , ومن القوة بحيث يكون مصدر جبهة اخرى لل PKK على الحدود السورية جعل مركز القرار في انقرة في  ان يفكر في استراتيجية  جديدة و التفكير مجددا بشان القضية الكوردية . بروز العمال الكردستاني في تركيا كان السبب المباشر في دفع اردوغان للتحاور مع اوجلان مباشرة -خطوة غير مسبوقة في تركيا من قبل  ,  من اجل البدء بعملية جدية للسلام في تركيا في 2013 .
في حين يبقى غير واضحا الى اي مدى - ان كان اصلا- الاتحاد الديمقراطي جزئا من مباحثات العمال الكردستاني و تركيا ,فان عملية الهدنة بين الطرفين اعطى تركيا فرصة لاكتساب حليف اخر في  سوريا .
في السابق كان الاتحاد الديمقراطي غائبا من المباحثات التي استظافها البارزاني و توركيا ,لم يكن مدعوا للمشاركة في مباحثات  اربيل 08-2012 و التي حضرها وزير خارجية تركيا داود اوغلو ,و في تشرين ثاني  2012 في قطر التي جمعت المعارضة السورية و اعضاء المؤتمر الوطني الكوردي ,والتي حضرها البارزاني  و  كذلك المؤتمر الوطني السوري الذي يدعمه تركيا .
و منذ وقف اطلاق النار بين توركيا و العمال الكردستاني ,داود اوغلو قد صرح بان تركيا سيفتح باب الحوار مع الاتحاد الديمقراطي بشروط اولها عدم تعاون الاتحاد الديمقراطي  مع حكومة الاسد . اما الاتحاد الديموقراطي فقد عبر هو الاخر عن رغبته البدء بحوار مباشر مع الاتراك .  صالح مسلم عبر عن دعمه للهدنة و السلام و قال "اذا اعترف الاتراك باكراد توركيا ,ليس بمقدورهم الاستمرار في انكار اكراد سوريا وعدم الاعتراف بهم".
اذا نجح عملية السلام بين تركيا و العمال الكردستاني , فان الحكومة السورية ستكون غير قادرة ان تعمل بورقة العمال الكردستاني و الاتحاد اليموقراطي .ان حصول نقلة في موقف الاتحاد من تعاون ضمني للنضام السوري الى مساند للمعارضة سيعطي زخما هائلا للمعارضة السورية و بشتى المجالات و منها السماح باستعمال الاراضي الواقعة تحت سيطرتها من قبل المعارضة و خاصة في "حلب" حيت يدور معارك هامة بين الجيش الحر و السوري .
المقاتلين المدربين جيدا من الاتحاد اليمقراطي , بمقدورهم اعطاء زخم كبير لمقاتلي المعارضة(الغير منظمين) و فاقدي الخبرة, وكذلك ايواء المعارضين للنظام في مدنهم , من الناحية السياسية فان الاتحاد الديمقرطي قد يلتحق بمجلس المعارضة السورية(المجلس الوطني السوري) المعترف به دوليا مما سيعطيه مصداقية اكثر كونها كان محل انتقاد بانه ذو هيمنة سنية و عربية .
العلاقة القائمة بين الPYD و الحكومة السورية هي بما يشبه" ارتباط او تزاوج  مصالحي" ترعى بنوده تارة و تهمل  في اخرى ,ففي حين منعت الاتحاد الديمقراطي المظاهرات المعارضة للنظام فانها في نفس الوقت دعت الى سقوط النظام و دعمت احيانا المعارظة السورية.
الاتحاد اليمقراطي و المعارضة في احيان قد اشتبكت مثل راس العين و في احيان اتفقت على التعاون و بخاصة في شباط 2013 قبل توقيع الهدنة التركية و حزب العمال .
PKK حزب علماني ,افكاره ماركسية ليلنية لا يستسيغ الفكر الاسلامي الذي يحمله اغلبية المجموعات الاسلامية السنية و خاصة جبهة النصرة ,ويرى الحزب دخول هذه المجموعات الى مناطق سيطرتها تهديدا  لسلطتها و اعتداء على طموح الكرد لتقرير مصيرهم .
"ابفا سافيلسبيرك" محللة في برلين توضح ان العلاقات بين الاتحاد اليمقراطي و المعارضة ستكون لصالح PYD في تقويض المجموعات الكردية الاخرى . مسلحي ال PYD يقاتلون لصالح المعارضة مثلا في "حلب" , ولكن االتعاون مع المعارضة لا يعني بالضرورة تقليل الاختلاف بين المؤتمر الوطني الكوردي و الاتحاد اليمقراطي , لان الاخير و ان ساند المعارضة,  فانه سيظل يسعى للسيطرة التامة على المنطقة الكردية . و قد تبرهن التطورات,  بان من مصلحة الاتحاد الديمقراطي مساندة المعارضة طالما ان المعارضة و بمرور الايام تكون الطرف ذو التاثير القوي على الساحة السورية.عندها قد يبرم ال (ب ي د) صفقة مع المعارضة السورية لتامين هيمنتها على ادارة المنطقة الكردية.
في حين ان التعاون بين المعارضة السورية و (ب ي د ) قد يمهدها عملية السلام بين تركيا و العمال الكردستاني , لكن هذه العملية لا تمهد الطريق لتقويض الخلاف بين المؤتمر الوطني الكردي و الاتحاد اليمقلراطي و بشكل أعم بين البارزاني و اوجلان .
بدون وجود  اتفاق عدم اعتداء بين الطرفين فان دخول عناصر مدربة من البارزاني الى كردستان سوريا سيؤدي ال احتمال اصطدام و حرب داخلية و خاصة في مدينة قامشلو التي فيها اكثر بروز للمجموعات الموالية للبارزاني .
دمشق و حليفاتها ايران و بغداد, انتقدوا عملية السلام بين العمال الكردستاني و تركيا ,فبغداد و في 14 مايس اعلنت عن خطط ,عن طريق الامم المتحدة لصد دخول مسلحي ب ك  ك الى العراق ,حسب ما منصوص قي الاتفاقية الكردية -التركية.
و كما يرى محلل كردي ذو علاقة مع ب ك  ك ,قائلا ان عملية السلام بين تركيا و (ب ك ك) سوف تؤدي الى مخاطرة نقل الورقة الكوردية من ايادي ايران الى تركيا ,فورقة اكراد العراق ضمنها الاتراك  منذ زمن و لكن انفراد تركيا بالورقة الكردية سيمكنها من التلاعب بالمنطقة بالشكل الذي تريده , و هذا ما يقلق ايران ايضا.
و لزيادة المخاوف الايرانية فان اصطفاف ال ب ك  ك مع  محور تركيا و الغرب سيعطي نفسأ اخر ل PJAK, الجناح الايراني للعمال الكردستاني و الذى منذ 2011, قد اعلن وقف القتال في ايران .و حسب ما هو متفق فان تحول و تمركز مسلحي  ب ك  ك في جبل قنديل معناه, وضع وجبات جديدة من المقاتلين  الاكراد على الحدود الايرانية بوسعهم دخول ايران او سوريا حسب ما يقتضيه الامر و سير التطورات....

http://t.co/67KreFuxuZ

نعم العراق يستغيث يستنجد الا من ناصر الا من معين لانه يسير الى مصير مجهول الى منزلق خطير جدا فهناك مؤامرة كبيرة تشترك فيها اطراف دولية واقليمية وداخلية هدفها عرقلة مسيرة العراق الديمقراطية الانسانية الحضارية حتى لو أدى الى ازالة العراق من الارض وابادة العراقيين تماما

لان نجاح العراق والعراقيين في مسيرته الانسانية والحضارية سيشكل خطرا على وجود القوى الظلامية الاستبدادية في المنطقة لهذا بدأت في التفكير والتخطيط ورسم السبل والاليات المختلفة واعداد العدة من مرتزقة وسلاح للهجوم على العراق واخماد اي نقطة ضوء اشرقت في العراق بعد التغيير الذي حدث في العراق ومنع العراق من السير في طريق الديمقراطية والتعددية وبناء العراق الحر المستقل

وهاهي بدأت في تنفيذ مهمتها وهي ابادة العراقيين وتدمير العراق بدأت باصدار الفتاوى التي تحث وتحرض على ذبح العراقيين ونهب اموالهم وهتك حرماتهم واغتصاب اعراضهم واعتبار ذلك الطريق الذي يؤدي الى الجنة والوسيلة الوحيدة التي ترضي الرب اي رب لا ندري

ونتيجة لهذه الفتاوى بدأت افواج الكلاب الوهابية من كل بؤر الرذيلة والفجور تتوجه للعراق لذبح العراقيين وتدمير العراق ملبين دعوات شيوخ الضلالة والفجور والانحراف التابعين للعوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأس هذه العوائل عائلة ال سعود

وفعلا بدأت عملية ذبح العراقيين وتدمير العراق بشكل لا يمكن تصديقها ولم يحدث شبيه لها في اي مكان من العالم وفي كل مراحل التاريخ الذبح من اجل الذبح وبدون اي سبب ولا اي مبرر

المثير للاستغراب والدهشة انهم بدءوا بذبح الناس العاديين الابرياء الذين لا حول لهم ولا قوة والذين لا ناقة لهم في الامر ولا جمل مثل سواق السيارات الباعة المتجولون اصحاب البسطيات البسيطة عمال النظافة في الشوارع تجمعات الناس في العزاء والافراح الاسواق الاحتفلات الدينية دور العبادة لكل الاطياف وقتل المصلين وحرق مئات النسخ من الكتب المقدسة وخاصة المصحف الشريف

للاسف الشديد ان المسئولين لم يأخذوا الامر على محمل الجد بل تركوا الامر وشأنه لانها انشغلوا بأمورهم الخاصة ومنافعهم الذاتية مما سهلت للقوى الارهابية الصدامية والوهابية ان تجد لها حواضن وملاجئ حصينة وتخترق اجهزة الدولة المختلفة وعلى رأسها الاجهزة الامنية فاصبحت هي الامرة الناهية لها القوة والقدرة ان تفعل ما تشاء وما تريد في الوقت الذي تحدده والمكان الذي تريده

وهكذا بدأت المجموعات الارهابية تتطور وتتقدم في كل المجالات من حيث المعلومات التي تحصل عليها ومن حيث تطور عناصرها في مجالات عديدة مثل التدريب والتسليح ودقة عمليات الذبح والتدمير وانقاذ عناصرها من الموت من الاعتقال حتى في حالة اعتقالهم لها القدرة على اطلاق سراحهم بطرق مختلفة تهريبهم من السجن تهديد القاضي او ترغيبه أتلاف الوثائق والادلة التي تدينهم وخلق ادلة ووثائق تثبت براءتهم كما ان العناصر الارهابية يعيشون حياة مرفهة منعمة نتيجة لما يغدق عليهم وعلى ذويهم من اموال هائلة وبغير حساب

في حين نرى الاجهزة الامنية تضعف وتتراجع لا تملك اي خطة حتى للدفاع عن نفسها ومواجهة عدوها واصابها الوهن والخمول وكأنها استسلمت للامر الواقع

فهناك دولة العراق الوهابية لها حكومتها ووزرائها ولها معسكراتها وجيوشها ولها نفوذها ولها القدرة على فرض الاتاوات والضرائب على المواطنين وحسب ما تقرر والويل لمن لا يلبي الطلب او حتى مجرد الاعتراض في حين حكومة العراق الجديد لا قدرة على اعتقال ارهابي في منطقة ما حتى لا قدرة لها على محاسبة مواطن لم يدفع ضريبة الدخل او تجاوز على الشارع العام او سرق اموال الشعب الخاصةاو العامة لان هناك عشيرة عصابة فئة تسنده وتدافع عنه

لهذا على المخلصين على الصادقين من العراقيين ان ينتبهوا للخطر المحدق بالعراق والعراقيين قبل فوات الاوان ويدركوا ان الاساليب التي استخدمت في مواجهة الارهاب اساليب غير نافعة وغير مجدية وان العناصر المكلفة بمواجهة الارهابين بالتصدي لهم غير مجدة وغير صادقة ان لم نقل انها متواطئة ومتحالفة مع الارهابين الوهابين والصدامين بل انهم من المنتمين والعناصر الفاعلة لهذه المنظمات الارهابية الوهابية والصدامية

على المسئولين الذين يهمهم امر العراق والعراقيين ان يدركوا ان العراق واهله في خطر وعليهم مواجهة هذا الخطر بجد وصدق ونكران للذات بدون اي خوف ولا مجاملة ولا يهمكم وقع الموت عليكم او وقعتم على الموت

وهذا يعني الغاء تلك الاساليب وايجاد اساليب جديدة

ابعاد العناصر الغير مجدة والغير نزيهة ومعاقبة العناصر المتواطئة عقاب عسير لا تأخذكم في الحق لومة لائم

تنقية الاجهزة الامنية من كل شائبة ومن كل عنصر فاسد مرتشي طائفي عنصري وتأسيس اجهزة امنية حرفية مهنية هدفها مكافحة الارهاب والارهابين والقضاء على الجريمة والمجرمين

المعروف ان العراق يواجه هجمات ارهابية تشارك فيها دول عديدة ال اردوغان ال سعود ال ثاني والمجموعات الارهابية الوهابية والصدامية لهذا على الحكومة ان تعلن حالة الطوارئ في كل انحاء البلاد ووقف العمل بالدستور

والا فالعراق معرض للضياع والعراقيين للابادة

مهدي المولى

النمسا\غراتس

يحتفي حاليا المجمع الثقافي الفني في مدينة غراتس والذي يضم كبريات المتاحف النمساوية ومنها الغاليري الجديد والمتحف الطبيعي والغاليري القديم في قصر(ايككين بيرك) ومتحف الآثار ومتحف القصر ومكتبة الإقليم العامة بالإضافة إلى متاحف كثيرة في قلاع إقليم (شيامارك) وأيضا متاحف قلعة(شتاينز) وقلعة (تراوتين فيلس) ومتاحف أخرى، بكنوز النمسا وبالتحف الفنية من اللوحات التشكيلية لعمالقة الفن التشكيلي في النمسا وذلك في معرض دائم في الطابق الأرضي وتم افتتاح المعرض في الشهر العاشر من العام المنصرم ولازال الجمهور يطرق أبواب الغاليري بصورة كثيفة، وتعرض في هذا المعرض الكبير أعمال مختارة لكبار الفنانين النمساويين وقد تم ترتيبها حسب التواريخ مع التركيز على التسلسل الزمني من عام 1800. في مجاميع فنية متماسكة ببعضها من حيث مكانتها في سجلات الفن النمساوي ويعرض المعرض التطور والاتجاه ذو الشأن للوحات التشكيلية من 200 عام لغاية اليوم .

يتوزع المعرض على عدة صالات حسب الترتيب الزمني وآخر هذه الصالات تعرض الأعمال الحديثة مثل لوحات الرسامة الكبيرة العالمية (ماريا لاسينغ)، وتبدأ أولى صالات المعرض بأعمال كبار الفنانين الذين يعتبرون من الفنانين الكلاسيكيين بالنمسا ورواده فيجد الزائر نفسه في هذا المعرض في مركز الثقل ونقطة التقاء اللوحات الفنية التاريخية، حيث يبرز المعرض أيضا القوة الكبيرة للواقعية في القرن التاسع عشر للفنون عبر التجمعات السياسية التي تم تفعيلها بالكلاسيك .

جولة جميلة بين قاعات المعرض ولوحات من الزمن الجميل ومنها لوحات(يوهان كوبيل فاسر 1796ـ1862) ولوحته بورتريت جميل لدوق النمسا ومحبوب إقليم شتايامارك(ارنست هيرتزوك يوهان) الذي تحمل مطاعم وفنادق وتماثيل في الاقليم اسمه، كما للطبيعة وقوة الألوان وسحر البحيرات في النمسا بكل انواعها مكانة وحيز كبير في أعمال الفنانين من القرنين الماضيين ومنها لوحات (يوسف فريد، فرانس شتاين فيلد) هذا الأخير الذي ركز بدوره على البحيرات وخاصة بحيرة(آتا) التي لا يزال يعيش على ضفافها لغاية اليوم الكثير من الأدباء والفنانين النمساويين، وهذا ما لاحظته خلال زيارتي الأخيرة لها في الربيع، وقد رسم (فرانس شتاين فيلد) البحيرة في عدة أشكال وعدة لوحات حسب الظل والضوء والزوايا وانعكاسات الجبال على البحيرة. أما لوحات(ادوارد لافالت) فقد طرقت أبواب الكنيسة وقداساتها وتجمع الناس على أبوابها مستعملا الألوان الزيتية بصورة باهرة ، الفنان الكبير(فرديناند فالد مولر1793ـ1865) تعبر لوحاته عن الهم الإنساني وأوجاع ومكابدات الإنسان عبر الخوف والهروب والفقر والمجاعة ومن لوحاته الموجودة في المعرض، لوحة الأم والليلة المقدسة والشيخوخة والحب. كذلك عرضت لوحة ( الذئب ) التي رسمت عام 1844 من طرف الفنان(فردريك كاورمان) الذي يعده النمساويون وطلبة الفنون مدرسة فنية ولوحته هذه تبرز الصراع في الطبيعة ودور القوة في تمركز الإنسان من خلال الذئب، ففي هذه المرحلة بالذات يستيقظ الاهتمام الكبير والانطباع الباهر بالطبيعة في لوحات (كاورمان) رغم العنف والقوة وفي لوحة أخرى من خلال العودة والرجوع مع البرق وسوء الأحوال الجوية في بحيرة (آتا) التي رسمت عام 1850. فالمتشبثون بالطبيعة من الفنانين النمساويين ازداد عددهم في تلك المرحلة ومنهم (توماس اندار) الذي جسد الطبيعة من خلال نهر الدانوب على الورق والقماش أيضا عام 1850.

فنانون كبار تتألق أعمالهم في المعرض ومنهم (روبرت روس، لودفيك هانز فيشر)، كذلك الفنان (ليوبولد كارل مولر) ولوحته القافلة التي تمثل نقلة نوعية في تاريخ الفن النمساوي لأن هذا الفنان كان عاشقا للحضارات واجتاز أسوار النمسا إلى الشرق فجاءت أعماله مرتبطة بمصر ولوحته هذه تبين قوة اللون والتعابير وحياة الصحراء في قافلة شرقية.

الفنان النمساوي الكبير(ايكون شيلي) أيضا احتفت به متاحف العالم من خلال أعماله التي سجلت أرقاما قياسية في مزادات العالم، فلوحته (طرف المدينة) تبين قصة فنان كبير وتعكس دقته وتقنيته في التعامل مع اللوحة.

فنانون آخرون أعمالهم زينت المعرض (الويس شون، ماري فون باسلي، تيودور هورمان ،الفريد زوف) ولوحة هذا الأخير تصور جانبا من شاطئ ريفيرا لعام 1881، كذلك رسم (كارل مولر) قصر قيصر النمسا (شون برون) في فيننا عام 1912. عرضت أيضا لـ (هيربرت بويكل) لوحة مدينة (كلاكين فورت) النمساوية.

يشكل هذا المعرض الدائم لعمالقة الفن النمساوي مركز الثقل ونقطة الإبداع في صراع ذات (الأنا) الفنان النمساوي مع الطبيعة والعالم الخارجي بقوة وتقنية والوان جميلة، إنه معرض من أجمل المعارض التي يعرضها متحف نمساوي حاليا على الإطلاق لمراحل مختلفة من تسلسل زمني وتاريخي من حياة الفن التشكيلي النمساوي، فالأعمال المعروضة هي وثائق لأرشيف قرنين من تاريخ الفن بالاضافة الى أعمال مبكرة من القرن العشرين..معرض كنوز النمسا الفنية لمحة عامة لقرنين من الفن التشكيلي في النمسا.

التفاصيل :

تنظيم القاعدة هو تنظيم ديني سني سلفي هاجمت أهدافًا مدنية وعسكرية في مختلف الدول، أبرزها هجمات 11 سبتمبر 2001 تشمل التقنيات التي تستخدمها القاعدة الهجمات الانتحارية والتفجيرات المتزامنة في أهداف مختلفة، والتي يقوم بها أحد أعضاء التنظيم الذين تعهّدوا بالولاء للرجل الأخطر في العالم أسامة بن لادن و لعل ذاكرة العالم المحب للسلم و الديمقراطية و حقوق الانسان لا يمكن أن تنسى إرهاب هذه الجماعات و مدى خطورتها على المن و السلم العالمي .

و الآن ينتقل هذا الارهاب إلى المناطق الكوردية في سورية تحت مسميات عديدة مثل : جبهة النصرة و الدولة الاسلامية في العراق و الشام بالإضافة إلى الكثير من الكتائب التي تحمل نفس الآيديولوجية " الله أكبر . أحفاد الرسول , لواء التوحيد , كتائب الفاروق , و .... و ... و .. و الغاية من دخولها عدة أمور أولاً لأن الشعب الكوردي معاد لتوجهاتهم و خطابهم الارهابي و هو ما يبرر قتلهم لا بل و تهجيرهم من مناطقهم لتنفيذ مخططهم لإنشاء إمارة إسلامية في هذا الجزء الكوردي الشمالي من سورية على طول الحدود التركية الدولة التي تدعمهم بوضوح مع الحدود السورية و من الشرق العراق المنطقة السنية التي تتكاثر فيها هذه الايديولوجية القاعدية .

فقد دخلت جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة أواخر 2012 و أوائل 2013 عبر بوابة مدينة تل الأبيض " girê sipî " المشتركة مع تركية بالاضافة إلى ممرات أخرى قد تكون على الحدود المشتركة مع العراق في منطقة تل كوجر لتماسها المباشر مع المنطقة السنية في العراق و منها انتشرت إلى معظم أنحاء سورية اليوم كما تشير الوقائع أن البعض من قيادات القاعدة أفرج عنها النظام السوري لتعمل و بالتعاون معه و هي الآن في أرض المعارك حيث لا توجه سياسي أو ثقافي أو وطني له سوى وإنشاء خلافة إسلامية .

في 09/11/2012 فتحت البوابة الحدودية التركية مع راس العين (سري كانيه) لأول مرة في تاريخها وادخل مجموعات مسلحة كثيرة إلى المدينة وبدأت حرب "تحرير راس العين من نظام البعث" حينها كانت القوات الكوردية حررت قسم من المدينة دون خسائر بشرية وعندما اتت هذه المجموعات حرصنا على بناء علاقات جيدة مع من اتى باسم "تحرير المدينة".

لم يمر الكثير من الوقت حتى بدأت هذه المجموعات تتكشف عبر ممارساتها الاجرامية و الارهابية و طرح افكارهم السلفية و الطلب من الناس الالتزام بالشريهة الاسلامية , و تفادياً و حفاظاً أوراح المواطنين و المدنيين من أبناء المدينة حاولنا التفاهم على نقاط عدة لكنهم لم يقبلوا إلا بفرض إرادتهم السلفية و قاموا بقتل الاعلامي عابد خليل الذي كان يتفاوض معهم باسلوب غادر و هاجموا المواطنين بالسلاح و قتلوا العديد من أبناء المدينة و اغتصبوا النساء الكورديات و المسيحيات و هو ما يتفق مع نهجهم السلفي الديني و ليس هناك عقاب لذلك .

بدأت هذه المجموعات تفرض شريعتها "شريعة الاسلامية بتفسيرها السلفي المتشدد وايديلوجية ابن تيمية وآياة تنظيم القاعدة" على سكان مدينتنا. في أول محاولة لهم فرضة إمارتهم الاسلامية على مدينتنا كانوا يحاربون سكان المدينة تحت 34 مسمى (34 كتيبة باسماء مختلفة) وفي المرة الثانية بـ 35 مسمى وفي المرة الثالثة بـ 28 مسمى وكل مرة كانت الاسماء جديدة ولم يتكرر إلا إسم واحد والذي هو جبهة النصرة والآخرون يحاربوننا تحت رايته، الآخرون هم كتيبة احرار الشام وغرباء الشام وثوار غويران واسماء كثيرة أخرى.

استمرت محاولات التهدئة وتجنب الحرب وفي الحرب الثالثة توصلت القوات الكوردية مع المجلس العسكري لمدينة الحسكة إلى هدنه جاءت بمباركة الائتلاف الوطني السوري المعارض. بموجب هذا الاتفاق تقرر انسحاب كافة القوى الغريبة عن المدينة. وتم تشكيل مجلس مشترك يمثل كافة مكونات المدينة. بعد الاتفاق بايام انسحب قسم من هذه المجموعات من المدينة والباقي توحد تحت راية جبهة النصرة وبقى داخل المدينة في حي المحطة الواقع على البوابة الحدودية مع تركيا. تجنبت القوات الكوردية التدخل واخراجها من هذا الحي تحسباً من ردود افعال غير مرضية من جانب الدولة التركية. خلال هذه الفترة قامت جبهة النصرة بإجلاء كتيبة "الشهيد صدام حسين" التي غيرت اسمها فيما بعد إلى "كتيبة الله أكبر" واتبعت جبهة النصرة.

في بداية شهر حزيران،2013 قامت كتيبة صدام حسين بالهجوم على حاجز لقوات امن المدينة وقتلت عنصرين من قوات الامن ومثلت بجثثهم، الامر الذي اثار حفيظة سكان المدينة. توازى ذلك مع إعلان تنظيم القاعدة في العرق انشاء تحالف بينها وبين جبهة النصر في بلاد الشام وإعلان دولة العراق وبلاد الشام الاسلامية. انزل على اثرها شعار واسم جبهة النصرة عن المقرات ورفع شعار واسم الدولة الاسلامية.

طبعاً خلال هذه الفترة تصاعدت نشاطات جبهة النصرة في المنطقة و بدأت تقمع و تجبر المرأة على ارتداء الحجاب بالقوة و فرض الصلاة و فرض التطوع في هذا التنظيم و مقاتلة الكافرين كما وبدأت تشتبك بين حين وآخر مع القوات الكوردية في مناطق متفرقة. حيث صعدت من نشاطاتها في مناطق القريبة من المدن النفطية رميلان والمعبدة وتل كوجر والجوادية. حيث دخلت بعض القرى في هذه المناطق وافرغت القرى من سكانها، ووسعت من مناطق نفوذها في هذه المناطق إلى أن سيطرت على مساحة واسعة من الاراضي المحاذية للحدود العراقية وعلى بوابتين حدوديتين مع العراق والذان هما ابو كمال واليعربية.

خلال هذه الفترة اجبرت القوات الكوردية للدفاع عن المناطق الكوردية و منع تقدم قوات الدولة الاسلامية في العراق والشام باتجاه الشمال إلى المناطق الكوردية والمناطق الغنية بالنفط.

في هذه الاثناء كان دولة العراق وبلاد الشام الاسلامية تسيطر على عدد من حقول النفط في المنطقة القريبة من اليعربية وريف دير الزور. حيث كان تبيع قسم من النفط المستخرج إلى نظام بشار الاسد وتهرب كمية أخرى بالطرق غير الرسمية إلى تركيا عبر بوابة تل ابيض الحدودية الواقعة تحت سيطرة الدولة الاسلامية.

الاتراك لم يزعجهم سيطرة تنظيم تابع لتنظيم القاعدة على المناطق المناطق الحدودية أو المعابر الحدودية. الدولة الاسلام طالما حاربت الاستقرار في المناطق الكوردية وهربت النفط الخام إلى شركات واسعة نفوذ في تركيا، لن تكون مزعجة بالنسبة لتركيا. على العكس، تحدثت الكثير من التقارير الاعلامية في الصحف المعارضة لحكومة اردوغان في تركيا عن دعم يقدمه حكومة العدالة والتنمية للمجموعات الارهابية في تركيا، حيث ذهبت قناة بي بي سي التركية إلى ابعد من ذلك ونشرت تقرير مصوراً وموثق تحدثت فيه عن مخابر تصنيع الاسلحة الكيماوية في تركيا تابعة لهذه المجموعات. وفي آخر تقرير لها خلال هذا الشهر نشرت صحيفة لافيغارو الفرنسية تقريراً قالت فيها بأنه في الاسبوع الثاني من شهر تموز 2013 دخل نحو 1500 مقاتل إلى سوريا عن طريق تركيا. اضافت الصحيفة بأنه من بين 1500 مقاتل 400 افغاني وباكستاني و250 ليبي.

لكن القوات الكوردية برهنت هذه الادعاءات باليقين وضبطت مقاتلين ووثائق تثبت دخول مجاهدي القاعدة إلى المناطق الكوردية باستخدام الاراض التركية. ايضاً ضبطت وثائق لمجاهدي القاعدة من دول عربية واسلامية وجواز سفر امريكي وثلاث بطاقات شخصية تركيا - مرفقة في الاسفل- حيث إن كل هؤلاء المجاهدين بحوزتهم وثائق تثبت فترات اقامة متفاوتة في تركيا. كما اعتقلت القوات الكوردية ثلاث مجاهدي القاعدة اتوا من اقليم كوردستان العراق ودخلوا بواساطة تركية إلى المناطق الكوردية للجهاد في تل ابيض، حسب حديثهم خلال التحقيقات الجارية معهم.

مهما تكن الادعاءات والادلة والبراهين، تعتبر تركيا من اكبر الدول التي تقدم تسهيلات للمعارضة السورية من عقد صفقات اسلحة على اراضيهم وتقديم الدعم اللوجستي لنقل هذه الاسلحة إلى الداخل وواضح بأن تنظيم القاعدة من احد اطراف المعارضة - بالنسبة لتركيا- حصلت على ميزات عقد صفقات الاسلحة والدعم اللوجستي من تركيا. ذلك مقابل محاربة هذه الاطراف الكورد وزعزة امن مدنهم، حيث وصلت إلى حد يقوم فيها التنظيمات المرتبط بالقاعدة كدولة الاسلام وجبهة النصرة بفخيخ سيارات وتفجيرها على نقاط التفتيش الكوردية، كالتي حدثت مؤخراً في احد القرى التابعة لبلدة المعبدة والانتحاري الذي فجر نفسه على حاجز لقوات الامن الكوردية في الجوادية (جل آغا).

كما إن الاعلام الكوردي وبعض الصحف العالمية تحدثت عن قيام تركيا بنقلت دبابات هذه المجموعات بالقطار الذي يعبر اكثر المناطق الحدودية. كان آخرها نشر القناة الاخبارية روداو تصريحات لشهود عيان ونشطاء يتحدثون عن دخول ست دبابات من تركيا إلى تل ابيض بعد بدأ الاشتباكات مع القوات الكوردية في المدينة.

لماذا بدأت الاشتباكات في تل ابيض؟

تل ابيض ((بالكوردية كري بوزان او كري سبي)) عدد سكانها نحو مئة الف، المدينة 25 الف و نحو 75 مجموعة مسلحة وكل هذه المجموعات تتبع أيديولوجياً و تنظيمياً لدولة العراق والشام الاسلامية التابعة بدورها لتنظيم القاعدة . حيث تقوم الدولة الاسلامية بين حين وآخر بخطف وقتل مواطنين و نشطاء مدنين دون ان تندد المجموعات المسلحة الاخرى بالخطف أو القتل ، و نقدم لك أدناه روابط الكترونية موثقة في الاسفل بالفيديو . و فيديوهات تؤكد ارتباط تنظيم الدولة الاسلامية حركة احرار الشام، جبهة التوحيد، الفرقة 11 التي تضم اغلب ألوية وكتائب الرقة وكتيبة صواعق الرحمن وكتيبة الدادات وكتيبة السخنة ومجموعات اخرى.

منذ بداية وصول جبهة النصرة وقبلها "لواء الامة" القريب من جبهة النصرة إلى تل ابيض بدأت تقمع و تستبد الكورد من سكان المدينة او الكورد العابرين من المدينة . و كل عمليات الخطف والترهيب والتعذيب كانت تتم على اساس الهوية , فقد خطف لواء الامن العائد لجبهة النصرة باعتقال اربع مدنين كورد قادمين من قامشلي وتعذيبهم وذلك في 20 نوفمبر 2012 ومن ثم نشرت اشاعات بأنها قامت بذبحهم بهدف نشر الزعر والخوف والارهاب في نفوذ الناس . والمضايقات على الكورد في تل ابيض لم تنتهي.

اندلعت اشتباكات بيوم 19 تموز 2013 وقامت دولة الاسلام بخطف خمس شباب كورد من قرية عين البط التابعة لمنطقة كوباني (عين العرب) في البوابة الحدودية مع تركيا، ثم تركتهم بعد ان قامت بضربهم وتعذيبهم واهانتهم .

و في نفس اليوم الذي حدثت فيه الاشتباكات، تم اعتقال ما يسمى امير الجبهة الشمال لدولة الاسلام في العراق والشام "ابو مصعب" في قرية يابسة الكوردية - غرب تل ابيض بـ 3 كم - بينما كان يقوم بتفخيخ مدرسة القرية. دولة العراق وبلاد الشام الاسلامية كانت تريد ارجاع ماء وجهها بعد ان فقدت السيطرة وحليفتها - كتيبة الشهيد صدام حسين - على راس العين تماماً واعتقدت الدولة بأنها الاقوى في تل ابيض وصارعت إلى اشعال حرب مع الكورد في هذه المدينة.

رغم كل المحاولات مع المجلس العسكري في مدينة تل ابيض، لم تتمكن القوات الكوردية من تجنب الحرب في المدينة واندلعت الاشتباكات في الساعات الاولى من مساء 20 تموز. دولة العراق وبلاد الشام الاسلامية كانت قد اتمت استعدادتها للحرب وحشدت كل طاقاتها في تل ابيض، حيث وصلت اولى الكتائب المتحالفة معها إلى المدينة مع الساعة الاولى من بدأ الاشتباكات، موثقة في الاسفل. بعد أن رأت الدولة الاسلامية والكتائب المتحالف معها بأنها فقدت السيطرة على الكثير من نقاطها العسكرية اثناء اشتباكات الليلة الاولى مع القوات الكوردية واعتقال اميرها ابو مصعب من قبل القوات الكوردية صارعت إلى خطف المدنيين الكورد في تل ابيض والقرى المحيطة.

في الساعة 7:00 صباحاً يوم 21 تموز اعلنت الدولة الاسلامية من الجوامع بأنها قادمة إلى السيطرة على الاحياء الكوردية وطلبت من الكورد - كل كردي- مغادرة المدينة مباشرة وإلا "حسابهم سيكون عسيراً". كانت اصوات التهديد بتطهير المدينة من الكورد تعلو من الجوامع و دخل الشعب الكوردي هناك حاة من الخوف و الذعر ثم هربت و تركت ممتلكاتها إلى خارج , مع ذلك تم خطف ما يزيد عن 500 مدني كوردي، و تم اطلاق سراح بعضهم و بقاء الآخرين كدروع ، و لحل قضية المدنيين المختطفين قامت القوات الكوردية بإطلاق سراح الامير مقابل اطلاق سراح 300 مختطف مدني. وحسب التقرير الاخير للواء جبهة الاكراد مازال نحو 250 مدني مخطوفين من قبل تنظيم القاعدة والكتائب العاملة معها في تل ابيض.

في نفس اليوم قامت الدولة الاسلامية وحلافئها بتمشيط القرى الكوردية، رافقها قصف عنيف بالدبابات والمدفعية والهاون. حيث قاموا بقصف قرى كوبرلك، تل فندر، تابسة، سكرية، تل خضر وكور حسو واحرقوا كور حسو كاملةً وخطفوا المدنين الذين بقوا في هذه القرى واحرقوا المحصول الزراعي المخزن في هذه القرى او سرقوه.

بالتوازي مع ذلك بدأت الدولة الاسلامية التابعة لتنظيم القاعدة والكتائب المتحالفة معها بتهديد المختطفين المدنين لديها بالذبح والاحراق. بغرض الترهيب نشرت اشاعات بأنها ذبحت مختطفين لديها، ولم يتثنى التأكيد من صحة هذه الاشاعات وخاصة بالنسبة للشابين شيار محمود وهوشنك مامو، الذان قيل بأنهما ذبحا بتهمة "الالحاد والتكفير بالله".

ماهدف دولة العراق وبلاد الشام الاسلامية؟ ولماذا هذا التصعيد ضد الكورد؟

منذ بداية الثورة تجنبت التنظيمات الاسلامية المتشددة وعلى رأسها تنظيم القاعدة العمل على خطوط المواجهة مع النظام وتفرغت لنشر افكارها في الارياف والمناطق البعيدة عن مركز قوة النظام. بعد اغتيال خلية الازمة في دمشق بتاريخ 18 تموز 2012 فقد النظام السيطرة على المناطق الحدودية والبعيدة عن مكان نفوذه. استفادت التنظيمات المتشددة والاسلاموية من الفراغ السائد وضعف المعارضة المعتدلة وبدأت تسيطر على مدينة تلو الأخرى. كان اول هذه المناطق واكثرها استراتيجية بالنسبة لتنظيم القاعدة مدينة بوكمال واليعربية وبعدها مدينة راس العين وتل ابيض. هذه المدن الاربعة فتحت لها قنوات تمويل لم تكن متوفرة لدى المعارضة المعتدلة. فبدأ ببيع النفط المستخرج من ريف دير الزور الى النظام او الى الشركات التركية بالطرق الغير رسمية وتحصل بهذه المبالغ على المالح والسلاح والمجاهدين. اعتمادها على الانضباط والبزخ سهلت نشر نفوذها في الريف المنسي.

مع إعلان دولة العراق وبلاد الشام الاسلامية ظهرت النوايا الحقيقية لهذا التنظيم. حيث يعلن من يسمى بـ امير المؤمنين الشريف القرشي ابي بكر الحسيني البغدادي في حديث له منشور على يوتيوب - موثق في الاسفل- يعلن فيه الدولة الاسلامية التي توحد الشام والعراق. يقول البغدادي بأنهم <<على طريق الامير ابو مصعب الزرقاوي - زعيم القاعدة الذي قتل على القوات الامريكية- ماضون وسيعلنون الدولة الاسلامية في بلاد الاسلام>>.

بعد سيطرة جبهة النصرة على محافظة الرقة، تقوت شوكتها اكثر واصبح حلمها باقامة امارة اسلامية قريباً من الواقع. حيث عاصمة العباسيين <<مدينة الرقة>> نموذج مثالي لعاصمة على الطراز الاسلامي وكانت خطوتها الاولى بطرد الشيعة من المدينة وهدم الحسينيات وخطف واغتيال النشطاء المدنين وتنفيذ احكام الاعدام على المرآى من الناس وذبح بغية نشر الارهاب بين السكان وفرض سيطرتها وبالتالي شريعتها.

بالفعل نجحت جبهة النصرة وبعدها دولة العراق والشام الاسلامية في فرض سيطرتها بقبضة من الحديد على الرقة. مع توافد مجاهدي القاعدة من خارج سوريا ونمو ثروة الدولة الاسلامية النفطية وزيادة صفقات السلاح والعتاد، بدأت تسيطر على المناطق الاخرى في الداخل، كان آخرها جرابلس، حيث قتل فيها عدد من وجهاء عشيرة الشيوخ -اكبر عشائر جرابلس - نفت بعضها إلى تركيا وفرضت سطرتها على مدينة جرابلس الحدودية. بعدها أعلنت دولة العراق والشام الاسلامية بأنها بصدد إعلان دولة اسلامية مع ايام عيد الفطر لهذا العام، موثق في الاسفل.

طورت الدولة الاسلامية خلال هذه الفترة استراتيجيتها لفرض سيطرتها على مناطق اخرى وتوسيع المناطق الخاضعة لها. أرادت ان تتجه شمالاً في المناطق القريبة من رميلان والمعبدة والجوادية وتل كوجر. ثانياً، توسيع حدودها مع الدولة الجارة تركيا من خلال توسيع مناطقها من راس العين باتجاه مدينة عزاز.

ارادت الدولة الاسلامية الاستفادة من عاملين لتوسيع نفوذها، العامل الديني والعامل السياسي. العامل السياسي: مع إعلان الحركات السياسية الكوردية بأنها بصدد تشكيل إدارة مشتركة للمناطق الخاضعة لسيطرتها والتمهيد لتشكيل مجلس وإدارة منتخبة خلال ستة اشهر، ثارة حفيظة العرب القوميين. ساعد الدولة الاسلامية بعض القنوات العربية مثل الجزيرة بنشرها لتقارير تفيد بأن الكورد في سوريا ذاهبون إلى الانفصال أو تشكيل اقليم شبيه بالاقليم الكوردي في العراق. تحريف الاعلام للنوايا الكوردية وترويجها لدى الرأي العام العربي القومي بأن الكورد انفصاليين . ارادت الدولة الاسلامية الاستفادة من هذه القضية وترويج نفسها على انها النموذج "الاسلامي العربي" الذي يحبط محاولات انقسام سوريا. فتبعها في تطهيرها للكورد في تل ابيض والقحطانية ومنيبج - كتيبة الفاروق وكتيبة الحرمين الآن تحاصر كوباني بالنيابة عن الدولة الاسلامية- الكثير من الكتائب ذات التوجه القومي الديني. صمتت المعارضة وعلى راسها الائتلاف الوطني السوري عن اعمال الارهاب والقتل والتطهير العرقي الذي يقوم بها الدولة الاسلامية، بحجة أن القاعدة تحبط حلم انقسام سوريا.

العامل الديني: استفادت الدولة الاسلامية من اجواء شهر رمضان ورسخت لدى مجاهديها بأن حربهم مع كفار لا يصومون. والكورد في سوريا علمانيون واحزابهم السياسية الخمس عشر كلها علمانية. حيث بدأ أمن المسلمين التابع للدولة الاسلامية في راس العين باعتقال الاناس التي تدخن والتي لا تصوم. ايضاً، معروف في الاسلام بأن الذي يستشهد او يقتل في رمضان له ثواب واجر في الآخرة ومكانه الجنة.

كل هذه العوامل اجتمعت لتساعد الدولة الاسلامية في تصعيد حربها ضد الكورد من اجل تحقيق الدولة التي تحلم بها وصمتت المعارضة عن ممارستها:

الخريطة: الدولة الاسلامية التي يحلم دولة العراق والشام في اقامتها. اغلب المناطق المناطق الموجودة في داخل حدود الدولة خاضعة كلياً أو قسمياً لسيطرة دولة العراق والشام الاسلامية والتي عاصمتها عاصمة العباسيين الرقة.

أخيراً،

إذا كانت مراكز القرار السياسية تتناسى حقيقة هذه الجماعات وتغض العين عنها، فالمجتمعات الغربية التي طالما عانت من ارهاب هذه الجماعات لا يمكن ان تقبل بتنظيمات نشرت الارهاب والخراب والدمار في مدنها ومدننا. والأهم إن الشعب الكوردي العلماني والمعتدل بطبعه لن يقبل بإقامة دولة الخلافة على ارضها وستناهض هذه الدولة بكل الوسائل المشروعة والممكنة. ترك الكورد وحيدين امام إرهاب تنظيم القاعدة وهذا التنظيم لن ينال من إرادة شعبنا. نحن لا نملك سوى خيار مقاومة هذا المشروع الذي يعتمد على تطهير شعبنا في غربي كوردستان وفناء شعبنا السوري.

وثائق مصورة وتقارير القنوات الاعلامية وتقارير النشطاء على الارض:

تقرير يري الدمار الذي الحقه هذه المجموعات بمدينة سري كانية:

http://www.youtube.com/watch?v=uTkPLbTRnWM&feature=player_embedded

pyd

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إن حالة الاحتباس الفكري الذي أصاب الإنسان الكوردي, ما هي إلا نتيجة الفكر الحزبوي الضيق وحالة الاغتراب التي يعيشها الكوردي ( المثقف, الأكاديمي, الجامعي, القارئ الجيد,...ألخ) بسبب الأفكار الحزبوية والحالة الغائبة للعمل المؤسساتي والضرورة الملحة والماسة إلى إطار فكري جامع ومانع يلم شمل شتات الكورد وضياعهم على أرضهم, علماً أن اخطر أنواع الكتابة هي الكتابة في الشأن الكوردي الخاص...

إن التركيز دوماً على تصدير المنتوج الفكري الحزبوي الضيق, وإسقاطه على الشارع الكوردي بدلاً من مشاركة كافة الإطراف في معادلة واحدة, هي ما تؤدي إلى حالة الاشمئزاز الحاصل دوماً, والمعضلة تكمن في أن هذا الإسقاط لا يقتصر على المفاهيم البسيطة بل أنها تحاول جاهدة خلق سيستام خاص بها, وفرضه عبر رتم شمولي خاص بها من ثقافة وآلية عمل وتخبط حضاري مفروض على الشعب, والتي من نتائجها خلق حالة تدميرية واغترابية لنمط المعيشة الكوردية فكرياً وروحانيا ووجدانيا, مما يؤدي إلى تفاقم المعضلات الاجتماعية والحضارية وما ينتج عنها من تحطيم للقيم الإنسانية واستلاب فكري على مختلف الصعد سواء أكانت اقتصادية تقية, أو على صعيد الفكر والمفاهيم, أو على صعيد الحضارة والتنظيم الإداري, والصعيد السياسي, وهنا تبرز إشكالية العلاقة بين الأفراد المستقلين والنشطاء الشبابيين من جهة والأفراد ذو الفكر الحزبي الضيق من جهة أخرى, والتي توضح الخطورة من جهتين استيراد الفكر الحزبي الضيق المتمثل بشخصنة السياسي وتأليهه من جهة , ومن جهة أخرى عدم اخذ طبيعة ورأي وحالة الشارع الكوردي الفكرية والسياسية بالحسبان, وما مرد هذه العلاقة الجدلية ما بين الفكر الحزبي الضيق والحالة الكوردية الجمعية المتفقة على أن الأولوية للشارع الكوردي, إلا بسبب الاستطراد الحاصل من لدن "البعض" من السياسيين أو "البعض" من الأحزاب بالقوة الجماهيرية للشباب الكورد, وهذا السبب الجوهري هو الذي يكسب الغرض الفكري قسريا طابع الحشو والقهر والضغط ويمنح أبعاد اغترابية للعقل الكوردي, لذا والحالة كهذه فلا بد من طرح البديل القائم على التحليق الفكري للشارع الكوردي والمتمثل بضرورة فرض رؤاه ومبتغاة وفكره على الأحزاب الكوردية لا العكس, فأهمية الأحزاب إنما تتجلى ضرورة وجودها لخدمة الشعب والحق الكوردي لا العكس, وهنا تلعب حركة الثقافة دوراً ريادياً في عملية الضغط الشعبي على الحركة الكوردية وإجبار السياسي الكوردي على ضرورة تبعيته للشارع الكوردي لا العكس, وهذا بدوره يتطلب الاستمرار بالنقد البناء دون تجريح وفضح الأخطاء وخاصة المقصودة منها بما ينسجم ومقتضيات رفع درجة تلبية طموحات وطروحات الشارع الكوردي, واستغلال اللحظات الحاسمة من اجل استنباط مهمات النهوض والتحرر في روز افا

إن الحالة الحزبية الكوردية اليوم تجمع في علاقاتها وهرمها وتنظيماتها الحزبية بين آليات الأحزاب السوفيتية وسمات الشباب العصري والحديث مع عقليات حزبية متفتحة, مع ضغط الشارع الكوردي وان كانت الهيمنة حتى ألان هي للحالة الحزبوية الضيقة, وليست هيمنتها هذه مردها إلى الحالة المؤسساتية التي تعيشها إنما إلى رغبة الشارع الكوردي في تقديم الحركة الكوردية وليست الحالة الحزبية, إلا أن إصرار الحالة الحزبوية في فرض نفسها ستؤدي في نهاية المطاف إلى دفع الشارع الكوردي لإعادة أنتاج حالة كوردية سياسية خارج أطار العقلية التسلطية الحزبية المقصية للأخر, هذه الحزبوية التي تعمل على تجديد خلاياها دوما في نفس الإطار ونفس المسار وعلى نفس الرتم وبنفس المواصفات والتركيز على المظهر بدلاً من الجوهر والاستمرار في فرض حالة التبعة وضمير القطيع على كل من يتعامل معهم أو التهديد بالبقاء خراج دائرة الحياة السياسية الكوردية دون أي اهتمام بالطاقات الإنتاجية والباطنية للشاب الكوردي وهي تحول دون اكتمال البناء القومي الحديث

أما من ناحية الواقع الاجتماعي الكوردي اليوم فان عملية التحزب والحزبوية أصبحت من الأمور الغريبة والباهتة في الحالة السورية العائمة على بحر من الدماء, حيث تحولت أكثر مناطق سوريا تخلفا وأمية وجهلا بالسياسة والحضارة والثقافة إلى ساحة تصدر أعمال جمعية ومتوازنة, وتقسيم للعمل وتوزيع للعمل واتجاه واضح للعمل في حالة تعاكس واقع الكورد الذي يعاكس ماضي تلك الجماعات, أليس هناك هوة عميقة اليوم تفصل بين الشاعر الكوردي والحركة السياسية المتمثلة بالمجلس الكوردي, وهي الهوة التي حدثت نتيجة عدم تحقيق أية طموحات ورغبات وأهداف وأمال الشارع الكوري الذي علقها الشعب على المجلس.

أن النظام العالمي المعاصر فرض نوعاً خاصاً من التعامل السياسي لا يمكن تجاوزه, نظاماً قائماً على ضرورة وجود أحزاب قوية قادرة على تحريك الشارع, ووجود أحزاب تتمتع بثقل جماهيري قادرة على تغيير موازين القوى وفق معطيات وأدوات سياسية واضحة وآلية عمل شفافة, وميزانية تتيح لأنصار ومؤازري هذه الأحزاب القدرة على التحرك بأريحية كبيرا, علماً أن جميع الحكومات الديمقراطية الموجودة في شتى بلدان العالم ما هي إلا حكومات مستندة إلى مجموعة من الأحزاب تتوزع فيما بين أحزاب معارضة نالت نسبة من مقاعد البرلمان وأحزاب أخرى صغيرة لديها حصة صغيرة تناسب طرداً مع حجمها الصغير, وحزب أو أكثر نالوا الحصة الأكبر من مقاعد البرلمان بما يخولها من تشكيل حكومة ديمقراطية تشارك فيها الأغلبية أو تقف بعضها في موضع المعارضة دون المساس بها, وهذه الحالة الحزبية وبكل تأكيد لا تشابه الحالة الحزبية الكورية الضيقة التي حتى هذه اللحظة لم تستطع الخروج من النفق المظلم الذي وضعت نفسها فيه, ولم تستطع أن تتجاوز المربع الأول الذي وجدت نفسها فيه حيال الثورة السورية... فهل ستبقى هذه الحالة مستمرة, وهل ستبقى عقلية الأنا الملغية للأخر هي المسيطرة, أم ستكون الغلبة لنداء الشارع والواجب القومي

الصوم هو شعيرة من الشعائر العبادية في الأديان السماوية كافة . والصوم هو الإمساك عن الطعام والشراب والعمل الجنسي لمدة معينة ومحدودة في النهار ، وذلك تقرُّبا الى الله رب العالمين المعبود الحق المستحق فقط لاغيره لجميع أنواع العبادات والطاعات ، والى غير ذلك من حِكَم الصيام وفلسفته التي تعود النفع بالنهاية الى الإنسان .

إذن ، الصوم هو فريضة دينية فرضت على الأنبياء عليهم السلام ، وعلى أقوامهم وأممهم كما جاء في محكم التنزيل الكريم : { يا أيها الذين آمنوا كُتِبَ عليكم الصيامُ كما كُتِبَ على الذين من قبلكم لعلكم تتقون } البقرة / 183

فالصوم ، أو الصلوات وغيرها هي عبادات يقوم بها العبد المخلوق تَقرُّباً الى المعبود ، ولافرق هنا مطلقا بين العباد من حيث تأدية العبادات لله رب العالمين ، سواء كان العبد نبياً ، أو إماماً ، أو غيرهم من البشر ، إذْ أنَّ كل هؤلاء بشر مخلوقون مكلّفون بالطاعة والعبادة ، حيث هم محتاجون الى معبودهم الرب والتقرّبُ اليه ونيل نواله ورضوانه ..

على هذا الأساس لايقوم بالعبادة سواءً كانت صلاة ، أو صياما ، أو دعاءً إلاّ العبد البشر المخلوق المُكلّفُ ، وإلاّ أنه بالضرورة والوجوب أنه محتاج لتلكم العبادة والعبادات . لهذا من المحال المحال أن يقدم الرب بالصيام ، أو الصلاة ، أو الدعاء ، لأن ذلك يتناقض ويتصادم مع شأن الربِّ والربوبية وأبعادتها المفاهيمية والتعريفية ، وهكذا فإنها تتناقض وتتصادم مع أخص خصائصها في الربوبية ، بل إنها تكون إسقاطاً بالكامل وإنهياراً بالتمام ، ومن الجذور لمفاهيم ومعاني الربِّ والربوبية ! .

تأسيساً على ماورد ، فمن أبرز التناقضات الصارخة والصادمة الموجودة في الأناجيل هو دعوى ربوبية نبي الله وعبده عيسى المسيح – عليه الصلاة والسلام – من جهة ، ثم دعوى أنه كان يَتعبَّدُ ويُصلِّي ويصوم من جهة ثانية ، حيث هذا وذاك لعَمْرُ العقل والحق والمنطق نقيضان صادمان لايلتقيان بالمحال المطلق ! .

وفي هذا الموضوع جاء في إنجيل متّى النص التالي عن صوم عيسى المسيح – عليه السلام – (!) : [ يسوع يصوم في البرية ويقهر الشيطان : ثم سار الروح يسوع الى البرية لِيُجَرِّبَهُ إبليس . فصام أربعين يوما وأربعين ليلة حتى جاع ] !!! (1) ، والجوع يصدر من الكائن المخلوق كما الظمإِ والتعب والفرح والحزن والنوم وما اليه ، وهذا ليس بحاجة الى إقامة دليل عليه ، أو برهان ...!

وفي نفس الإنجيل المذكور نرى النص التالي ، لكنه هنا عن أداء ِ المسيح الصلاة (!) : [ ثم جاء يسوع معهم الى ضَيْعَة يُقال لها جَتسمانية ، فقال للتلاميذ : أمكُثُوا هنا ، رَيثما أمضي وأصلِّي هناك ] !!! (2) .

لاكلام لنا ولاتعليق أبداً على المقطعان المذكوران لصيام عيسى بن مريم – عليهما السلام – وصلاته إن كانت صلاة وصيام عبد بشر مخلوق مكلَّف كسائر البشر للطاعة والعبودية والعبادة للمعبود الحق ، حيث هو الله رب العالمين ، لكن المعضلة التناقضية الكبرى هنا تكمن في دعوى الربوبية لعيسى بن مريم – ع - ، وهو روحي فداه منها بريءٌ وبعيد كل البراءة والبعد بترليونات الأعوام الضوئية ..!

إذن ، اذا كان عيسى بن مريم – ع – ربّاً فلماذا كان يصوم ويصلي ويدعو ويَتَعَبَّدُ ، والى مَنْ كان يُقَدَّمُ العبادات المذكورة ، لأنَّ الرَبَّ لايحتاج مطلقاً ، بل هو في غنى عن الصيام والصلاة والدعاء وسائر العبادات ..؟ ! ، ثم كيف وصل أمر [ الرَبِّ ] المزعوم الى هذا الحدِّ من البساطة والضعف والهوان والإحتياج كي يختبره ويُجرِّبه ويمتحنه أحقر وأخبث وأحطَّ وأشَرَّ مخلوق على الإطلاق ، وهو إبليس اللعين الرجيم المرجوم ، لأن العكس بداهة هو الصحيح ، أي أن الرب سبحانه هو المهيمن المتعال المطلق الذي يختبر ويفعل مايشاء ، وكيفما يشاء ، فسبحانه عمّا يصفون وعما يتوهمون ...!

وهكذا ثبتت بشرية عيسى بن مريم – ع - ، ومن الأناجيل نفسها ... ، فهل من مُذَّكِّرْ ..؟!

الهوامش :

1-/ كتاب [ الكتاب المقدس ] ، جمعيات الكتاب المقدس في المشرق / بيروت – لبنان ، دار المشرق ش . م . م / بيروت – لبنان ، الطبعة السادسة / 1988 ، إنجيل متى ، ص 43 .

2- / نفس المصدر المذكور ودار النشر والجمعيات والطبعة والسنة والإنجيل ، ص 111

قال التليفزيون السوري إن قوات الحكومة استعادت سيطرتها الكاملة على حي الخالدية الذي كان أحد المواقع الحصينة للمسلحين في محافظة حمص

وأكدت وسائل الإعلام السورية أن الجيش "استعاد الأمن والاستقرار عبر حي الخالدية بالكامل".

ولم ترد أي تأكيدات لهذا النبأ من جانب ناشطي المعارضة، لكنهم قالوا الأحد إن معظم أنحاء المنطقة لاتزال تحت سيطرتهم.

ويأتي إعلان وسائل الإعلام السورية بعد شهر واحد من شن قوات الجيش السوري هجوما لطرد المسلحين من حمص، ثالث أكبر مدينة سورية.

bbc

أكد وزارة الأوقاف في حكومة إقليم كردستان انها لن تتعامل مع العائدين من الحرب السورية على انهم ارهابيين.

وكانت وزارة الأوقاف في حكومة إقليم كوردستان أعلنت أمس، عودة 40  من مواطنها، بعدما شاركوا في القتال إلى جانب "جبهة النصرة" لإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، بعدما اكتشفوا تورطهم في القتال ضد كورد سوريا.

وقال متحدث الوزارة مريوان نقشبندي لـNNA، ان هؤلاء الشباب خدعوا بفكرة الجهاد، وقالوا إن قرارهم كان شخصياً من دون علم ذويهم من أجل المشاركة في إسقاط نظام الأسد عبر تنظيم جبهة النصرة.

وأكد نقشبندي، ان ما يجري في سوريا أكبر بكثير ما يتداولونه، ولا يدخل إطار الجهاد، مؤكداً ان علماء إقليم كوردستان أصدروا فتوى بتحريم قتال أخوتهم الكورد في سوريا والمسلمين، ورفضوا فكرة الجهاد.

وأضاف نقشبندي :"عممنا تعليمات لجميع الأئمة والخطباء إلى توعية الشباب الكوردي وإقناعهم بأن الأولوية هي لخدمة شعبهم"، مشيراً إلى، انهم حذروا القنوات الاعلامية من التعامل مع هؤلاء العائدين من سوريا على انهم ارهابيين.
-----------------------------------------------------------------
مةريوان – NNA/
ت: إبراهيم

الإثنين, 29 تموز/يوليو 2013 13:04

ظهور اثار اليورانيوم الامريكي في العراق

أكدت منظمة الصحة العالمية ان أثار استخدام اليورانيوم ضد قوات العراقية عام 2003  بدات تظهر على اطفال في جنوب ووسط العراق.

وقال نائب مدير عام دائرة صحة في الوزارة العراقية د. محمد جبر لـNNA، ان تقريراً لوزارة الدفاع العراقية اشارت إلى استخدم القوات الامريكية اليورانيوم ضد قوات العراقية في بعض مناطق وسط وجنوب العراق اثناء عملية تحرير العراق، وان اثار هذا الاستخدام بدأت تظهر.

وأكد جبر ان البحوث والدرسات المؤخرة اثبتت ان مواليد الجدد يعانون من تشوهات جسدية من مخالفة اليورانيوم.

واضاف :"ان المنظمة العالمية ربطت بين ارتفاع مرض السرطان في الجنوب والوسط بإستخدام اليورانيوم الامريكي".
-----------------------------------------------------------------
مريوان ـ NNA/
ت: إبراهيم

صوت كوردستان: تزامنا مع محاولات البارزاني لتنصيب نفسه دكتاتورا على أقليم كوردستان ووضع جميع سلطات الإقليم السياسية و الاقتصادية و العسكرية و حتى الإعلامية تحت سيطرته الشخصية و العائلية، فأن أغلبية القوى السياسية في إقليم كوردستان و باقي أجزاء كوردستان يعملون الان على تكريس تلك السلطة و وضعها تحت تصرف البارزاني و تحويلة الى دكتاتورعلى رأس الشعب الكوردستاني قاطبة و ليس فقط على أقليم كوردستان.

و محاولة عقد المؤتمرالقومي الكوردي في أقليم كوردستان هذه الأيام وبقيادة البارزاني و بتفويض حتى من قبل حزب العمال الكوردستاني تأتي في نفس السياق السلطوي الدكتاتوري.

فعلى الرغم من أن أوجلان هو الزعيم والمبادر الأول لعقد مؤتمر وطني كوردستاني و ليس مؤتمرا قوميا كورديا كما يحاول أعلام حزب البارزاني تسميتة خوفا من تركيا و أيران وأحتراما لرأي أردوغان الذي يرفض الاعتراف بدولة كوردستان، ألا أن مقربين من حزب العمال الكوردستاني أيضا أعربوا عن تأييدهم لتولي البارزاني رئاسة هذا المؤتمر كما التزموا الصمت حيال سيطرة حزب البارزاني على المؤتمر وأعمالة و لجنته التحضيرية.

للمؤتمر الوطني الكوردستاني صفاته الخاصة ومبادئة التي يجب أن تراعى من قبل القائمين بهذا المؤتمر وأولوياتها هو تمثيل جميع فئات الشعب الكوردستاني وقواه السياسية والاجتماعية في ذلك المؤتمر و في لجنته التحضيرية.

كما أنه يجب أن يُبعد هذا المؤتمر من تدخلات النظامين التركي و الإيراني و فرض الاجندات علية.

حسب المعلومات التي وصلت صوت كوردستان فأن الأحزاب الرئيسية في إقليم كوردستان و شمال كوردستان يحاولون السيطرة على قيادة هذا المؤتمر دوريا. أي أن يستلم بداية حزب البارزاني و البارزاني نفسة ولمدة تتراوح بين سنة الى 4 سنوات قيادة المؤتمر و من ثم حزب العمال الكوردستاني لنفس المدة و هكذا. كما أن القوى المشاركة في اللجنةالتحضيرية لم توافق حتى على أعتبار كوردستان مقسمة الى 4 أجزاء وأن يتولى كل جزء من كوردستان رئاسة المؤتمر وبشكل دوري و في هذا أيضا أجحاف بحق شمال كوردستان الذي يعتبر أكبر من نصف كوردستان.

صياغة المؤتمرالوطني الكوردستاني بالشكل الحالي هي خدمة لمحتلي كوردستان و لتركيا بشكل خاص حيث سيتم فيه تنصيب البارزاني الموالي لتركيا رئيسا للمؤتمر كما سيتم ارسال رسالة سلام الى تركيا وفرض الاستسلام على حزب العمال الكوردستاني.

كان من المفروض ومن أجل تقوية الطرف الكوردي في العملية السلمية الجارية مع تركيا أعطاء قيادة المؤتمر لحزب السلام و الديمقراطية في شمال كوردستان و تبنى العملية السلمية مع تركيا من وجهة نظر حزب السلام و الديمقراطية و ليس من وجهة نظرالبارزاني الذي سلم أقليم كوردستان أقتصاديا وسياسيا لتركيا من دون ضمان حق بسيط من حقوق الشعب الكوردي شمال كوردستان.

لذا فأن عقد المؤتمر الوطني الكوردستاني وفي ظل الشروط التي فرضها البارزاني و حزبة بالتنسيق مع تركيا وايران سوف لن يكون سوى تتويجا للبارزاني وتكريما له ولدورة في ضرب العملية الديمقراطية في إقليم كوردستان وتسليم الإقليم سياسيا وأقتصاديا الى تركيا وعلى القوى الكوردستانية المخلصة الضغط من أجل عدم حصول كارثة سياسية وأنشقاق محتمل بين صفوف القوى الكوردستانية لأننا متأكدون من أن بعض القوى الكوردستانية سوف لن توافق على فرض هيمنة حزب البارزاني والطالباني على قرارات المؤتمر الوطني الكوردستاني وسوف لن توافق جميع القوى المشاركة في المؤتمر على أعطاء أقليم كوردستان 4 دورات للرئاسة بينما تعطى شرق كوردستان دورتان و شمال كوردستان أيضا دورتان فقط وغرب كوردستان دورتان وعلى أساس حزبي. كما أن حزب البارزاني لا يوافق على تقسيم قيادة المؤتمر على أساس النسب السكانية لاجزاء كوردستان و أي أتفاق لا يتمضن أحتراما لحقيقة أرض كوردستان فأننا لا نستطيع أن نطلق عليه مؤتمرا وطنيا كوردستانيا بل أنه مؤتمر حزبي لا يمثل الشعب الكوردي و لا الكوردستاني.

فهل ستشارك جميع هذه الأحزاب السياسية الكوردية في مؤتمر من أجل الدكتاتورية وفرض شخصية على الكورد لا يعمل على وحدة الصف الوطني الكوردستاني بقدر ما هو حريص على منصبة و مصالح عائلته؟؟؟؟؟؟

 

تركيا «تغير مواقفها» من أكراد سوريا

أربيل: شيرزاد شيخاني
في خطوة تؤكد السياسة البراغماتية التي تنتهجها الحكومة التركية خلال هذه الفترة مع القضايا الكردية، استقبلت الخارجية التركية رئيس حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي» السوري، صالح مسلم، الذي أجرى مباحثات مع كبار مسؤوليها، أكد بعدها أنها «أسفرت عن نتائج إيجابية ومهمة ستنعكس على أرض الواقع، من أهمها تعهد تركيا بتقديم مساعدات إنسانية لأكراد سوريا»، حسبما أوردته صحيفة «ملييت» التركية.

وقال مسلم، الذي زار تركيا بدعوة رسمية من وزير خارجيتها أحمد داود أوغلو، إن «تركيا غيرت موقفها بالنسبة لحزب (الاتحاد الديمقراطي)، وإن مجرد وجودي هنا يشكل أكبر تغيير».

وهذا ما أيده شيرزاد اليزيدي، الناطق الرسمي باسم «مجلس شعب غرب كردستان»، الواجهة السياسية لحزب «الاتحاد الديمقراطي»، حيث قال لـ«الشرق الأوسط» إن «المباحثات التي أجراها مسلم كانت مثمرة وإيجابية للغاية، فيبدو أن تركيا بدأت فعلا بتغيير مواقفها وسياساتها معنا بعد سنوات طويلة من العداء المستحكم، والسعي لإجهاض أي دور كردي متنام بغرب كردستان في خضم الثورة السورية المندلعة منذ ما يقرب من عامين ونصف».

وأضاف: «اليوم تجري مباحثات مباشرة بين مسؤولي الخارجية التركية ورئيس حزبنا، ويتم خلالها تأكيد أن تركيا لم تعد قلقة من الوجود الكردي قرب حدودها، هذا في وقت كانت تركيا تعرب فيه دائما عن قلقلها الشديد من أي اقتراب لمقاتلي حزبنا من هناك، رغم أننا لم نكن نستهدف أيا من عناصر الجيش التركي، وكذلك أي دولة إقليمية أخرى، بل كان نضالنا محصورا في الداخل السوري فقط، وهو نضال وطني لبناء سوريا موحدة وديمقراطية تتحقق فيها الحريات والحقوق لجميع المكونات».

وحول أهمية المساعدات التركية التي وعد بها قادة الخارجية، قال اليزيدي: «طبعا، المساعدات ستكون مهمة جدا، لأن مناطقنا الكردية بالداخل تعاني حالة حصار قاس، فمن جهة أغلقت حكومة إقليم كردستان (العراق) حدودها البرية مع كردستان سوريا منذ فترة، والجماعات الإرهابية المسلحة الأخرى تفرض بدورها حصارا اقتصاديا ضد السكان هناك، والجانب التركي أيضا أغلق حدوده ومنع مرور أي مساعدات أو مواد إلى داخل مناطقنا، لذلك فإن تقديم المساعدات الإنسانية التركية إذا رافقه فتح الحدود والمعابر فإن من شأن ذلك أن يخفف كثيرا من وطأة الحصار المفروض على شعبنا».

وحول مصير الإدارة الذاتية التي أعلن حزب «الاتحاد الديمقراطي» تشكيلها كأمر واقع في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة، قال الناطق الرسمي باسم «مجلس شعب غرب كردستان»: «كانت لدى الأتراك شكوك كثيرة حول الإدارة المزمع إنشاؤها من قبلنا بغرب كردستان، وحاول رئيس حزبنا تبديد تلك الشكوك والمخاوف التركية من تلك الإدارة».

وتابع قائلا: «نحن نعيش حاليا حالة من الفوضى داخل سوريا، هناك حصار اقتصادي وهناك إدارة مشلولة، وكذلك هناك محاولات لجرنا إلى الجحيم والمحرقة التي يعدها النظام بشكل يومي، ثم هناك مشاكل حياتية نعانيها يوميا، منها الغلاء وانهيار العملة ونقص المحروقات، وتوقف مصالح الناس، لذلك يجب علينا أن نعمل على معالجة هذه المشاكل الحياتية»، وأضاف: «فكرنا في أن ننشئ إدارة مؤقتة لحين استقرار الأمور بسوريا، فلا يمكن أن نترك شعبنا يعاني هذه المعاناة والمشاكل، خصوصا أن هناك تكهنات وتحليلات من المصادر السياسية تشير إلى أن الأزمة السورية ستدوم لأعوام أخرى، ونحن لا نستطيع أن نتخلى عن شعبنا بمثل هذه الظروف».

وقال: «أبلغنا الجانب التركي أنه يجب أن تتفهم هذه الأوضاع، وألا تتخوف من نتائج هذه الخطوة، لأنها إجراء مؤقت إلى حين عودة الأمور في بلدنا إلى حالتها الطبيعية، فعلى تركيا أن تنظر إلى إقليم كردستان بعد عشرين سنة من تجربتها بالإدارة الذاتية فإنها لم تنفصل عن العراق، بل ما زالت تعمل في إطاره، وانظر إلى ما حققوه بالإقليم من تقدم وازدهار جراء تمتعهم بإدارتهم الذاتية، هذه التجربة نريد أن نستفيد منها، ولا مبرر للمخاوف التركية من الانفصال لأننا لا نريد ذلك».

بعدما وافق رئيس اقليم كوردستان على قرار البرلمان الكوردستاني بمد فترة حكمه سنتين وبخجل واضح و اختياره السكوت على ما جرى دون رفضه و هو ما يعتبر القبول به قانونيا وفق ما موجود في قوانين الاقليم ، ضاربا عرض الحائط طلبات كل المنادين بعدم الموافقة على ذلك، ومن اجل وقف المحاولات الكبيرة من قبل المصلحيين لتغيير مسار العملية السياسية نحو بداية خطرة للدكتاتورية،الا ان رئيس الاقليم اثبت بانه على راس هؤلاء و الصادر من البرلمان يعتبر من الاوامر الخفية التي يرسلها دائما لمريديه المنتشرة في السلطات، و نتيجة احتكارهم للقرارات السياسية في احزابهم و سيطرتهم المباشرة على السلطات في اقليم كوردستان بطرق شتى، انهم يستطيعون امرار ما يريدون بعيدا عن ارادة الشعب الكوردستاني.

اننا اذ نتابع ما يجري في كوردستان، نتاكد يوما بعد اخر ما تنويه الاحزاب المتنفذة وبالاخص ما فيهم من حلقة ضيقة من القيادات المحتكرة لقرارات احزابهم و المسيطرة على مصير هذا الشعب من خلال افعالهم و قراراتهم و سيطرتهم على جميع مفاصل الحياة العامة للناس في كافة المجالات .

لو نظرنا الى ما تمر به كوردستان و ما وصلنا اليه من الحياة السياسية العامة و كيفية الحكم و امرار القوانين و القرارات المصيرية خلال العقدين الماضيين، نتاكد بان الشلة او المجموعة المترابطة مصلحيا من الحزبين هم من ينهون و يامرون و ينفذون وعلى الرغم من انهم يعلنون بما هم متشدقين بالديموقراطية و الحرية و هم بعيدون عنهاعلى ارض الواقع، مستخدمين كل السبل من اجل بقاءهم هم فقط على راس الشعب جاثمين على صدره كيفما كانت الظروف المعيشية لهم و ماذا كانت نظرتهم الى مستقبلهم و احلامهم . يستغل هؤلاء القادة المتنفذين وهم اشباه الدكتاتوريين و اصحاب السلوك الدكتاتورية الواضحة كل نقاط ضعف الشعب من اجل الاطالة في مدة حكمهم و الاستئثار به من اجل المصالح الشخصية الحزبية الضيقة .

لم يناضل الشعب الكوردي طيل العقود الماضية من اجل مصلحة مجموعة ما، هم ضحوا من اجل اهداف سامية و مستقبل الشعب الكوردستاني، الا ان من سيطر على الحكم بعيدا عن المؤسساتية في النظام السياسي فانه يريد ان يستمر دون ان يهتم بما يريده الشعب و لم يعتبرمن ما كان قبله من الانظمة التي سيطرت عقود و لكن قوة الشعب هي التي ارغمتها على التنحي.

امرار تمديد حكم رئيس الاقليم بداية خطرة جدا في التحول من الانفراد الى الدكتاتورية البغيضة، و الامرُ في الامر هذا ان التمرير لم يكن قانونيا لان البرلمان يذاته ليس لديه السلطة في مثل هكذا امور و انما رئيس الاقليم منتخب من الشعب مباشرة و هواي الشعب هو فقط صاحب الحق لرد او تمديد حكمه و حتى من غير القانوني ان يوافق البرملان او يردعلى ارسال قانون او حتى قرار مثل هذا الى رئيس الاقليم.

ما يراد في هذه اللحظات الحرجة من الشعب و النخبة و المنظمات و الاحزاب في اقليم كوردستان هو ابداء اقوى موقف لرد ما يسير عليه هؤلاء المتنفذين دون وجه حق. فالمواقف الديموقراطية السلمية الواجبة ابدائها تقع لصالح مستقبل هذا الشعب المغلوب على امره و من اجل مستقبله.

فهناك طرق شتى لرد هذه الخطوة من بداية ارساء الدكتاتورية في كوردستان، من قبل الشعب الحي الذي هو دائما صاحب الراي و الموقف الاخير. فليس امامنا الا الاستناد على الشارع في ابداء الراي الاخير و التظاهر بقوة لان هؤلاء لن يردهم الا سواعد ابناء الشعب المناضل المضحي الذي اوصلهم الى هذه المناصب كي يردهم من غيهم و يعيدهم الى طريق الصواب ، لذا لنا الحق في قول ان المسار يحتاج الى تصحيح قوي، و هذا يمكن ان يتم بتعاون و اتحاد جميع المخلصين و البعيدين من حلقة هؤلاء المصلحيين الذين يريدون ربط كل المواقع و المفاصل الحكم و السلطات كلها في اقليم كوردستان بهم من اجل شل حركة المناضلين و الاستمرار في فعلتهم المستمرة منذ عقدين والتي هي من اجل مصالحهم الحزبية و الشخصية فقط .

اي لم يبق امامنا الا الشارع و قوة الشعب ليقول كلمته، فهبوا الى رد هؤلاء من تنفيذ نواياهم و اهدافهم الخفية من وراء ما يفعلون و على العكس مما يعلنون تماما.

انتهت عملية تشكيل اغلب مجالس محافظات العراق لدورة عام 2013 للمحافظات التي منح مواطنيها اصواتهم لهذا التيار او تلك الكتلة والحزب السياسيين بناءاً على مقتضيات مصالح المواطنين السياسية وتوجهاتهم الحزبية وميولهم الطائفية ونزعاتهم القومية التي تحكمت، وكل منها على حدة وبحسب شخصية الناخب، في اسباب انتخاب مرشح ما.
الانتخابات، كما افرزت نتائجها، لم تخل من مفاجآت غير متوقعة حينما شهدت حصول تيارات سياسية على مقاعد في مجالس المحافظات كانت قد خسرتها سابقا في مقابل خسارة احزاب اخرى لمقاعد كانت موسومة باسمها في المجالس التي تغير الان معظمها ولم تبق على ماهو عليه في الدورة السابقة.
ادناه بضع الملاحظات التي تركز بوصلة تحليلها ومساراتها نحو ائتلاف دولة القانون والمتعلقة بعملية تشكيل هذه الائتلافات والاليات التي تحكمت باصطفافات هذه الكتل التي دخلت الانتخابات، وما نتج عنها من مراكز استقطاب اثناء الانتخابات، وما ادت اليه هذه " الخلطات"، بعد ذلك، الى نتائج عكست، في صورة من صورها، مايمكن ان تكون عليه صورة مشهد الانتخابات النيابية في العام القادم.

1- ائتلاف دولة القانون هو ائتلاف السلطة...وهذا يعني انه الائتلاف الاقوى والاكثر سطوة،
وبين يديه وتحت تصرفه الامكانيات والقدرات التي لايمتلكها غيره مهما جادل بعضهم ونفى ذلك..بينما بقية الكتل السياسية وتجمعاتها تعد ائتلافات المعارضة لسلطة هذا الائتلاف.

2- هذا يعني ابتداءا ان مايحصل عليه هذا الائتلاف لا يكون نتيجة تصويت الشعب له فقط بل نتيجة اعتباره ائتلاف السلطة، فما يحصل عليه هذا الائتلاف ورئيس الوزراء ينتمي اليه غير مايحصل عليه نفس الائتلاف ورئيس الوزراء لايكون جزء منه.

3- ائتلاف دولة القانون ليس حزب الدعوة الاسلامية الذي يتزعمه رئيس مجلس الوزراء السيد نوري المالكي فحسب ! بل هو تكتل يضم عدة احزاب وتيارات سياسية هي تيار الاصلاح، حزب الدعوة الاسلامية- تنظيم الداخل، منظمة بدر، حزب الفضيلة الاسلامية، تيار مستقلون وبعض الشخصيات المستقلة والعشائرية والاعلامية.

4- هذا الاحزاب والتيارت والتنظيمات السياسية المؤتلفة مع بعضها تختلف في اطروحاتها السياسية والفكرية من جهة اولى فضلا عن ان لها مرجعيات دينية، بالنسبة للتيارات الاسلامية منها، مختلفة من جهة ثانية، ولذا لايمكن ان نصف تحالفهم بانه استراتيجي دائمي بل هو تحالف مؤقت براغماتي يخضع لحسابات السياسة وخرائطها.

5- حصول ائتلاف دولة القانون على المركز الاول في المحافظات لايعني ان حزب المالكي السياسي قد حصل على اعلى الاصوات لان هذا الائتلاف، كما قلنا، مكون من عدة احزاب لها فيمكن ان يكون هذا الائتلاف قد حصل في محافظة على 10 مقاعدة ولايحتل حزب المالكي منها الا مقعدين او ثلاثة.

6- كما ان حصول ائتلاف دولة القانون على المركز الاول لايعني انه سيكون قادرا على تشكيل الحكومة في تلك المحافظة لان الكتل الاخرى قد تتحالف ضده وتشكل كتلة اكبر من كتلته والتي بموجبها تتكون الحكومة ، مالم يحصل ائتلاف دولة القانون على اصوات اكثر من النصف حينها سيكون قادرا على تشكيل الحكومة.

7- ان تشكيل الحكومة الحالية في اي محافظة لايمكن ان لايتأثر بالجو السياسي العام في العراق ومايجري فيه من تداعيات واصداء ومشكلات، ولايمكن ان يخرج ايضا عن تحالفات وائتلافات القوى السياسية في البرلمان العراقي الذي يعاني من التشظي والانقسام والاستقطاب الحزبي والطائفي والقومي الحاد.

8- ان نتائج أنتخابات مجالس المحافظات تعطي صورة، لايمكن تجاهل دلالتها او اغفال مضمونها، عما يمكن ان تؤول الي نتائج الانتخابات البرلمانية العامة التي تفصلنا عنها بضعة شهور ، فالصدريون لازالوا يمسكون ببعض مناطق العراق وتيار الحكيم قد ظهر بقوة من جديد ليصبح رقم لايمكن انكاره وجوده بعد تراجع سابق جعل من المجلس مجرد اسم سياسي.. كل ذلك حدث في مقابل تراجع واضح لائتلاف المالكي مقارنة بالنتائج التي حصل عليها سابقا.

9- خريطة المشهد السياسي السني تختلف الى حد ما عن نظيرتها الشيعية ، اذ ظهر تشكيل سياسي جديد تحت مسمى " تيار متحدون" تشكل من اتحاد بعض مكونات وتيارات واحزاب القائمة العراقية التي تم الاعلان عن وفاتها منذ اشهر! ، هذا التيار الجديد الذي اضحي الان ممثل السنة الاول في العراق والذي يقوده رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي يمثل ، من وجهة نظري،الطرف السني المتطرف الذي يستند في طروحاته على التوجهات الطائفية والمذهبية ، والذي حصل على المركز الاول في الانبار والموصل وديالى ونال منصب رئيس مجلس محافظة بغداد.

10-دخول التيار الصدري والمجلس الاعلى في تحالف مع متحدون قد يفضي الى تكتل قد يغير من وجهة الخريطة السياسية في العراق في المرحلة المقبلة خصوصا مع الزخم الذي منحهم اياه تفاهماتهم في بغداد وديالى والتي افضت الى حصولهم على منصب المحافظ ورئيس المجلس.

11 - خطورة ماجرى على دولة القانون ان التيارات والكتل السياسية الشيعية والسنية المناوئة له قد احتلت مراكز كبرى في نتائج الانتخابات وبالتالي فان توحدها ضده يعني سحب البساط من تحته ، وهذا ماحدث في بغداد وديالى مثلا، اذا استطاعوا من تشكيل تحالف سيطروه به على المناصب الحكومية في المحافظة بشكل كامل ، وقد يقومون بالشيء نفسه في البرلمان العراقي المقبل اذا حققوا نجاحات كبيرة في الانتخابات فضلاً عن استقطاب بقية الكتل نحو تحالفهم ومنعهم من التحالف مع ائتلاف دولة القانون.

12- يبقى الاكراد عنصر مهم ومحوري في التحالفات الجارية على مستوى البرلمان المقبل اذ بدونهم من الصعب ان تتشكل حكومة في العراق، وسيسعى كل من تحالف المالكي من جهة وتحالف " التيار- المجلس - متحدون" من جهة ثانية لمحاولة جذب الاكراد نحوهم وتشكيل ائتلاف كبير معهم ،وهو الامر الذي سيعود في رفضه او قبوله للاكراد نفسهم الذين تستند تحالفاتهم على مصالحهم ورؤيتهم السياسيتين المستقلة.

13- واضح جدا حجم التحدي الذي يواجه ائتلاف دولة القانون في المرحلة المقبلة في ظل معطيات نتائج الانتخابات الحالية الذي خسر، فيها، برغم ربحه ! او ربح، فيها، بطعم الخسارة ! ولذا عليه مراجعة ذاته وقراءة ادبياته الواقعية على المستوى العمودي السياسي والافقي الاجتماعي من اجل تقييم مستوى ادائه ومايمكن ان يكون عليه مكانه في البرلمان المقبل.

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


"الهروب الأخير" .. دليل الفشل الأمني الكبير

لم تمض سوى أشهر قليلة على خروج العراق من طائلة البند السابع ، بعدما أضحى لايهدد السلم العالمي ، ولكن مع حدث في سجني التاجي وأبو غريب وهروب مئآت من عتات مجرمي القاعدة في ليلة 22/7 ومن المسجلين لدى الإنتربول الدولي وما أكدته "الإنتربول" ان من بين المئات من نزلاء سجني ابو غريب والتاجي الذين تمكنوا من الهرب في عملية الاقتحام المسلحة الأخيرة ؛ أعضاء وقياديون في تنظيم القاعدة الإرهابي مما يشكل تهديدا للأمن والسلم العالميين، وإشارتها الى انها وجهت تحذيرا لدول المنطقة داعية إياها الى التعاون مع العراق من أجل إعادة القبض على الهاربين وتسليمهم الى السلطات العراقية لأن من بينهم من هو محكوم بالإعدام ! أقول مع كل ذلك نكون قد إعادنا أنفسنا الى دائرة الضوء في تهديد السلم العالمي !!

نعم فاليوم قد نعود مرة أخرى لنهدد السلم العالمي من خلال التقصير الواضح والكبير في إدارة سجوننا التي تحتوي على الكثير من عتاة الجريمة في العالم ففي قراءة بسيطة لما حدث في سجني ابو غريب والتاجي وما سيواجهه العراقيون من تبعات قاسية جراء عملية الهروب الأخيرة ،  حينما يتم إعادة هيكلة الخلايا والجيوش الإرهابية والتي تعتبر اليوم جاهزة من كل شيء .. فمع الإحتلال الكامل للسجنين وإطلاق أفواج كبيرة من جيل الإرهابيين الأول والثاني  ؛ أقول من كل ذلك تتوضح لنا علامات الفشل الذريع الذي تتخبط به قواتنا الأمنية فما حدث يجب أن لا يمر كحدث أمني بسيط كما البساطة التي يستشهد بها العشرات من أبناء شعبنا ويجرح منهم أضعافها .. أنه حدث أمني يوازي بقوته جميع العمليات التي تمت خلال السنوات الماضية .. فلماذا تمكنت القوى الإرهابية من التخطيط والتحشيد والتهيئة لما ختمت به عملية "هدم الأسوار" وهو التنظيم الذي يعمل في الخفاء وفقاً لمصادر مادية صعبة الحصول عليها وكذلك مجندون من الصعوبة جمعهم .. ولم تتمكن قواتنا الأمنية منذ الاسنوات الماضية من التهيئة والتحشيد والتخطيط والتدريب الإفتراضي لمثل تلك العمليات لصدها إذا ما حدث وهاهي قد حدثت بالفعل وفشلت في حسمها لصالحها .. لماذا ؟ أين قوات سوات وأين الطيران الحربي وأين الطائرات وأين خطوط الإتصالات السريعة وأين القادة الميدانيون ؟ .. وأين الدعم اللوجستي القوي السريع وأين التدريب ؟ إذا كان هناك تدريب ، ثم أننا أمام سجن يحتوي على قادة حرب وعصابات أمتهنت القتل الممنهج منذ سنوات وأمام مجرمون لا يمتلكون شيئاً ليخسروه وتلك هي قوتهم أنه لا يخافوا أن يخسروا شيئاً من الدنيا .. لماذا نضع لهم رجلاً عادياً لقيادة هذا السجن ، مدير سجن الإصلاح ، أنها الجريمة بعينها .. فنحن لسنا أمام مراهقين قبض عليهم متلبسين وهم يدخنون الحشيش أو أمام طلاب مدارس أو أمام بعض المجرمين البسطاء من الأحداث .. لماذا لا نحسن تقدير المواقف التي نمر بها ونترك الوطن بأجمعه يتعرض لتلك العواصف الأمنية التي من الممكن أن تقتلعه وشعبه لتلقيه في أعماق التهلكة الأخيرة.. وهنا أود أن اشير الى النقاط التالية :

1- لماذا لم تتدخل طيران الجيش بقوة في تلك العملية لتقنص الأرهابيين وتدمر عجلاتهم أي أليس من المفترض أن تنقل قوات سوات بالمروحيات وخلال دقائق تطوق مكان الحادثتين لتحسم الهجوم ، ولماذ لم تتعقب تلك الطائرات إذا وجدت العجلات التي إستخدمها الإرهابيون في الهجوم.

2- سنوات مرت منذ أول عملية هروب لسجناء .. تبعتها العشرات من العمليات ؛ أليس من المفترض أن نكون قد أخذنا كافة الأحتياطات اللازمة لتفادي هجوم شامل كما حدث قبل أيام .. حيث فشلنا في تحصين سجوننا بأحدق طرق الوقاية كما في السجون الحديثة المحصنة عندما تركنا موضوعها بيد المقاولين المحليين الذي لا يمتلكون أدى رؤية عن السجون الحديثة .

3- اليس من المفترض أن يكون مدير السجن قائد عسكري مشهود له بالخبرة العسكرية الواسعة .

4- إدارة السجن ، وحسب تصريح مديرها ، كانت تعلم بالهجوم .. إلا أن السيد مدير السجن يوضح أنه كان يعلم بالهجوم ولكن كانت هناك هاونات وصواريخ ومختلف أنواع الأسلحة الخفيفة .. ونحن نقول له أنتم الحكومة التي تمتلك كل شي .. الطائرات المقاتلة والطائرات السمتية ومليون مقاتل ودبابات ومدافع وصواريخ وغيرها من المعدات اللوجستيه فأين كانت من كبح جماح هذا الهجوم قبل إستفحالها ؟ ولم تتمكن من إستخدام وتطويع تلك الأمكانيات للدفاع عن هذا الشعب .

5- أين قوات الشرطة التي من المفترض أن تكون قد طوقت المنطقتين قبل وخلال الساعات الأولى من حدوث الهجوم من خلال التنسيق مع إدارة السجون لمنع الهروب أو لتلقي القبض بسرعة على الهاربين.

وهنا يتبادل الى مخليتنا سؤال مهم : هل تعرضت تلك القوات التي تقوم بحماية تلك السجون الى عمليات هجوم إفتراضية نفذتها مجمايع تدريبية ؟ وما هو حجم التدريب التي تعرضت له تلك القوات الحامية .؟ وما مستوى كفاءتها ؟ ونحن نعلم أن كل مفردات الهجمات الأرهابية أصبحت واضحة المعالم فالبدء همجات إنتحارية تفقد صواب القوة الحامية ، كما حدث في وزارة العدل ، ويوفر خط النيران والدخان ساتر لعبور المهاجمين ومع الهاونات التي تطلق بحرية نكون قد أفقدنا العناصر المراقبة لعملها في ذلك ومن ثم الصواريخ لإجراء الفتحات في الجدران والأبواب والأنتحاريون للتمدد داخل محيط السجن والقضاء على أكبر عدد من الحراس ... وما الجديد في ذلك هم لم يهاجموا بقنابل ذرية أو كيماوية أو طائرات أو أسلحة دمار شامل ! وعلى أحد أن يضع الإجابات لكل التساؤلات ... حفظ الله العراق الحبيب وشعبه.

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

أربيل: «الشرق الأوسط»
كشف سياسي كردي مقرب من قيادة حزب العمال الكردستاني عن أن «المؤتمر القومي الموحد المزمع عقده في غضون الأسابيع القليلة المقبلة في كردستان العراق تعود فكرته إلى زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، عندما كان يقيم بسهل البقاع في لبنان في تسعينات القرن الماضي، إذ حاول هناك تنظيم ذلك المؤتمر، لكن الخلافات الكردية والصراعات الحامية بين الأحزاب الكردية في تلك الفترة حالت دون تحقيق هذا الأمر المصيري».
وقال محمد أمين بينجويني، السياسي الكردي المعروف، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن أوجلان سمع حينذاك أخبار نجاح المنظمات الفلسطينية في تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني ليكون مرجعا سياسيا للمنظمات الفلسطينية، ولذلك شرع في الاتصال بالقيادات الكردية في أرجاء كردستان الأربعة، بهدف عقد مؤتمر قومي يوحد جميع الأحزاب والقوى الثورية والسياسية الكردية ينبثق عنه مجلس وطني كردي على غرار المجلس الفلسطيني، لكن خلافات الأحزاب حالت دون تحقيق ذلك، فتم بعد ذلك عقد مؤتمر قومي تحت رعاية حزب العمال الكردستاني في بروكسل عام 1998 شاركت فيه عدة أحزاب وقوى كردستانية، وبسبب الخلافات والصراعات السياسية لم يحقق ذلك المؤتمر أيضا أهدافه بتوحيد الموقف والخطاب الكردي».

وحول المؤتمر المزمع عقده تحت رعاية مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان، والدور التركي، قال بينجويني «في البداية كان الموقف التركي بالضد من أي محاولة هادفة إلى توحيد الجهد والموقف والخطاب الكردي، وحاولت تركيا بذل جهود كبيرة لإفشال عقد هذا المؤتمر، لكن بعد أن أخفقت في ذلك نتيجة إصرار قيادة كردستان على عقده، عاد بولنت أرينج، نائب رئيس الوزراء التركي، ليصرح بأنهم لا يمانعون عقد المؤتمر، لكنهم يتمنون أن تصدر عنه رسالة سلام، وأن يؤيد المؤتمر جهود السلام المبذولة حاليا في تركيا».

وبسؤاله عن أحاديث مفادها أن بارزاني يريد من وراء هذا المؤتمر تكريس نفسه زعيما على كردستان الكبرى بأجزائها الأربعة، قال بينجويني «نحن لا نبحث موضوع الزعامة في هذا المؤتمر، وأصلا لم يردنا أي طلب أو حتى إشارة من حزب بارزاني بهذا المعنى، ولكن لنكن واقعيين، فإن مسعود بارزاني يقود اليوم إقليما كردستانيا يحظى بثقل ووزن إقليمي ودولي، وهناك عشرات القنصليات في الإقليم، والعلاقات السياسية والاقتصادية متنامية ومتفرعة مع عشرات الدول بالعالم، منها الدول الكبرى التي تقود العالم، لذلك من الطبيعي أن يقود بارزاني هذا المؤتمر، فاحتراما له ولدوره ينبغي أن تكون رئاسة المؤتمر له».

في السياق نفسه، نجح بارزاني في حل الخلافات القائمة بين حزب «بيجاك» الكردي المعارض في إيران، الذي يعتقد أنه الفرع الإيراني لحزب العمال الكردستاني، وبين الأحزاب الكردية الأخرى على خلفية حرمانه من مقعده في اللجنة التحضيرية للمؤتمر. وأكد مصدر مقرب من حزب «بيجاك» لـ«الشرق الأوسط» أن المقعد المخصص لحزب بيجاك قد أعيد إليه، وأن ممثله سيشارك من الآن فصاعدا في اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي المزمع انعقاده في أربيل في غضون الشهر المقبل».

عفرين- التحقت مجموعة من الشبيبة الثورية بصفوف وحدات حماية الشعب رداً على الهجمات التي تشنها المجموعات المسلحة التابعة لدولة الاسلام في العراق وبلاد الشام على مناطق غرب كردستان.

وتجمع العشرات من أعضاء حركة الشبيبة الثورية أمام مركز الشبيبة الثورية حيث تلي خلاله بيان جاء فيه "إننا وباسم حركة الشبيبة الثورية ندين الهجمات السافرة للمجوعات الإسلامية المتطرفة التابعة لجبهة النصرة، والتي جراء الفشل الذريع في سياستها ضمن الثورة السورية تريد أن تقلب موازين الثورة الكردية التي يوماً بعد آخر تثبت بأنها الثورة الحقيقية الممثلة لآمال الشعب الكردي والسوري كافة".

وتابع البيان "وإيمانا منا نحن الشبيبة الثورية بالدور العظيم الذي لعبته كل من وحدات حماية الشعب والمرأة في الحفاظ على المكتسبات التي حققها الشعب الكردي والدفاع عنها وفي وجه أخطر ساحات وخطوط المواجهة ، نعلن عن دعمنا الكامل لها ، وذلك في بياننا هذا الذي نعلن فيه ومن هنا من قلب عفرين عن انضمامنا إلى صفوف الـYPG  والـ   YPJ المقاتلة في وجه الاعتداء الذي يشن على كامل مناطق الجزيرة والتي رووا دمائهم الطاهرة فداءً لترابها وشعبها وسنسير على خطاهم ونهجهم المقدس".

وفي نهاية البيان رددا الشبان والشابات الشعارات التي تؤكد على ارتباطهم بالخط الدفاعي لوحدات حماية الشعب والسير عليها.

ويأتي هذا التحرك في إطار دعوة مبادرة الشعب الكردي الشبيبة بالانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب لصد الهجمات التي تتعرض لها مناطق غرب كردستان من قبل جبهة النصرة وما يسمى بدولة الإسلام في العراق وبلاد الشام

firatnews.

مسعود يقول لم اوافق على عودة الدستور الى البرلمان ؟؟ولم اوافق على تمديد الرئاسة ؟؟(لا نعلم هل هي حزورة )الاصرار والاستماتة على التمسك بكرسي الرئاسة ماذا يعني يا شعبنا الكوردي ؟؟وماذا نفسره باصرار مسعود لتمسك بزمام السلطة منذ 1991 ولحد الان ؟؟بلا شك نحن نفتقر الى الاصغاء .ونفتقر الى عبر ودروس الماضي القريب ..ونحن اضعف خلق الله على ارض لنقول كلمة الحق امام المسؤولين ؟و التجارب علمتناو دروس المستنبطة من بطون التاريخ وايام الخوالي  والخيانة .التاريخ لا يرحم الصغير او الكبير الفقير او الغني المستبد او الطاغية .
خلال  قرائاتي لايام النضال والكفاح المسلح وتنظيمات الداخلية او من كان يحمل السلاح لم اجد صفحة واحدة مشرفة لمسعود البرزاني ,كشخص وليس عشيرة البرزان ؟لا ينكر تضحيات الجسام لهذه المنطقة وحالتهم في التصدي للانظمة الحاكمة لا يختلف عن كرميان او اربيل ولا يختلفون في وطنيتهم عن مناطق دربندخان او خانقين او سهول اربيل او كويسنجق ورانة .ولم يكونون افضل في شجاعتهم وكرمهم عن الاخرين .نعم كان الاب ملا مصطفى رمز من رموز الكورد في تاريخ المعاصر ولم يكن افضل من الاخرين ولا يحتاج لذكر الاسماء .لاننا امام تاريخ وليس نفوذ العشائري او منطقة .وهناك في سوح التضحية والفداء والصمود بوجه اعداء الكورد افضل بكثير من عائلة مسعود ؟ومن يضع الكوردايتي امامه لا يفكر ابدا بالمقابل ماذا يجني في المستقبل .الذين حملوا سلاح الشرف ولقبوا بالبشمركة لم ينتظروا جزاءا ولا شكورا ؟؟واذا تصفحنا التاريخ نجد الانانية والخيانة والدكتاتورية متجسم منذ اللحظات الاولى بمسعود واخرها القضية السورية وتعامل مع تركيا لضرب الحركة الكوردية في اجزائها الاربعة؟ولا يحتاج الى تفسير او تبرير؟ وخيانة 31 اب 1996 لا يمكن نسيانها لانها عار على مسعود بجلب صديقه المخلص صدام لقتل ونهب كوردستان ؟
مسعود الذي اعتل كرسي الرئاسة ورئاسة الحزب لم يكن افضل ابدا من علي عبدالله ولا من فلك الدين كاكي ولا من كثير من كوادر حزب البارتي ؟ولكن بقاء الوراثة في الحزب والسلطة مرض وادمان وخيانة ؟ولماذا يكون الحزب وكوادره ان صح وجود كوادر في التنظيم دون مصالح وضيفية ؟لماذا حصرا بال برزان ؟لماذا لا يسمى حزب البارتي البرزاني الدكتاتوري الوراثي ؟؟لماذا يقول مسعود ان الجماهير هي صاحبة الكلمة ؟؟بالله اي  جماهير تقصد .وهل يتجرىء احدهم يقول لك كلمة مخالف لاوامر البراستن ؟
الاتحاد الوطني الان وليس اتحاد ايام خال شهاب وارام .اصبح اضحوكة بين الاطفال واصبح اسم بلا حزب ,واصبح ذيل بلا ارادة ..الم يقولون ان برهم صالح اقنع مسعود لاعادة الدستور ..الم يصرخ كوسرت رسول حول مطالب الجماهير المشروعة ..الم يتوعد ملا بختيار باسلوب الحوار ؟؟الم تقول هيروا الماكنة الساحقة لجني الدولارات بان مام جلال هو الان يعطي الاوامر .. الاتحاد اصبح خرخاشة اطفال بيد اولاد ملا مصطفى البرزاني ؟وعار كل عار يتكلمون عن الماضي الذي صنعهم ابطال وختاروا طريق الجبن والخذلان  والغنوع لمسعود ؟لماذا لاجل حفنة دولارات ..واذا قارن واردات النفط  في كوردستان  التي اقدر بالمليارات من الدولار والمستفيد فقط مسعود وعائلته .ومسعود  يدفع للاتحاد منح لا يتجاوز اصابع  اليد  ؟ليذكر احدهم كم يجنون من النفط في الدقيقة الواحدة من الدولارات ,,واين تذهب تلك الاموال ..هل معقول مواليد 1980ملا مصطفى الحفيد يكون شريك لشركة طيران ؟؟من اين لك هذا ؟؟واشتي هورامي يملك فلة في امريكا تم شرائها بمليار دولار ؟؟من اين لك هذا
الشعب الكوردي يعاني الالام والجوع والفقر ,وعشرات الشباب بلا عمل وليس في جيوبهم 250 دينار واحفاد مسعود وملا مصطفى يملكون ما لا يملكه خزينة اردن او تركيا ؟؟اين العدالة ؟اين الديمقراطية ؟؟وصدق من قال (انكظن ايام  المزبن تكظن ايام اللف)؟ عمر كل طاغية ومستبد ومستغل قصير .وساعة الحساب بعدجمع الحساب سيكون قاسيا وبلا رحمة
ورسالتي الى التغير
لا يكون حربكم الاعلامي او الجماهيري ضد  الاتحاد .المستفيد البارتي من هذه العداء وهذه التحدي .لا فائدة من تعرية الاتحاد بقدر تعرية الرؤس المستغلة وناهب  ثروات كوردستان ؟لا يكون تصفية الحساب القديم مع الاتحاد .عليكم بكشف من تنكرة لكوردايتي واصبح شعارهم الدولار وبناء الفلل وتبرع باموال الفقراء للاخرين وبناء مؤسسات بوليسية وسلطة دكتاتورية عائلية  ؟؟نعم المستفيد الوحيد البارتي والذي يحاول دائما شق الصفوف وشراء الذمم
هونر البرزنجي
الإثنين, 29 تموز/يوليو 2013 10:55

ميساء ابو غنام-القضية ليست مرسي و سيسي

القضية ليست مرسي و سيسي
"مصر دولة الانقلابات منذ عبد الناصر حتى السيسي "
ميساء ابو غنام
صدقوني القضية ليست السيسي وليست مرسي، هي حالة من الهيمنة والاقصاء، حالة طبيعية تصيب المجتمعات في لحظات التحول والانتقال من حالة الى اخرى، نعم  هو صراع المجتمعات نحو التغيير مابين  رغبة جامحة للبقاء والسيطرة  وبالمقابل رغبات أطراف اخرى للعودة الى مربعها المفقود....
هذه هي مصر وهذه هي قضية السيسي ومرسي والبرادعي وعمرو موسى وشباب الثورة وحركة تمرد، كل منهم يسعى للعودة الى مربع الهيمنة واقصاء الاخر، واعتقد ان الامر طبيعي وان هدر دم الاخر تحت مسميات التكفير والارهاب والحرية والديمقراطية وتوابعهما،  ما هو الا مثلث يحمل في كل جوانبه الرغبة في السلطة ضمن حسابات داخلية واقليمية ودولية، وكلما قلبت هذا المثلث ستجد ان جميع اطرافه تزن نفس الثقل، ولكن تتغير الادوار فيصبح احدهم على رأس هذا الهرم والاطراف الاخرى  قاعدة تشكل المعارضة ضد رأس الهرم او المثلث.
ان ما يحدث في مصر ما هو الا تبادل ادوار السلطة الذي يؤخذ  بالقوة تحت شعارات الثورة، فالاخوان المسلمون حصدوا  ثمرة ثورة 25 يناير التي قام بها شباب مصري له اهدافه نحو التغيير و المستقبل و العدالة الاجتماعية و التنمية والازدهار والديمقراطية،  والاهم من كل ذلك المساحة التي يبحث عنها هؤلاء الشباب في  اطلاق الانا الخاصة بهم للابداع والتأثير في بناء وطنهم ودولتهم التي يحلمون بها، ولكن لا تأتي دائما احلامنا مطابقة للواقع، فحركات الاسلام السياسي والتي تحت شعار الدين وتحت بوتقته استطاعت الفوز في صناديق الاقتراع، ولكن هذه الحركات ومنها حماس والاخوان المسلمين وحلفائهم لم يدركوا ان الشعوب اليوم تتوق للحريات المطلقة بعناوينها الرنانة، ولم يعد هناك مكانا للتكفير او التهميش او خلق اهل ذمم  من النصارى او اليهود مثلا على شاكلة العصر الذهبي في فترة الدولة الاسلامية.
ان مفهوم الخلافة اليوم والذي يطرحه اصحاب هذه الحركات قد سقط من منظومة الشعوب، ودول الغرب التي تقود العالم حضارة وعلما وحقوق انسان لم تنجح الا بعد ان اسقطت حكم الدين المسيحي الذي كان ممثلا بالكنيسة، حينها قادت العالم واستطاعت ان تجعل للانسان قيمة ومكانة عندما اصبح الدين شأنا خاصة وعلاقة بين الانسان وخالقه، هنا برز الابداع وبرز الابتكار وبدأ الايجو"الانا الاعلى"يتألق في سماء الحضارة الاوروبية.
ان فكرة التكفير والقتل واطلاق اللحى واستخدام مصطلحات القصاص والجلد والقتل والربى وكل ما اقيمت عليه الدولة الاسلامية لا يصلح لما الت اليه البشرية اليوم، فليس من المعقول ان نعيش كما قبل 1000 عام ولو اقيمت الدولة الاسلامية الان لراعى الرسول التطورات الحضارية واستخدم التكنولوجيا في دعوته وربما السلاح النووي والكيماوي في حالة اخرى وربما ايضا سمح للمرأة بأن تسافر لوحدها او انشأت القوانين بما يتلائم مع ثقافة الحريات.
اذن فشل الاخوان المسلمين في مصر نابع من فجوة الوعي ما بين الواقع والماضي والذي بحد ذاته مصيبة لا تغتفر لهم، ان قلة خبرتهم السياسية وقلة وعيهم في ادارة الازمات واهمها الاقتصاد، وايضا التدخل في الحريات كما لو اننا ما زلنا نعيش في عصر ابو جهل جعل الحالة المصرية لا تطاق فسهل كسرهم.
ولكن هذا لا يعني ان هذه الاسباب وحدها التي ادت الى الانقلاب، فهناك عوامل اخرى لعبت دورا اساسيا في انهاء مرسي ونظامه اهمها عدم وجود قبول اقليمي ودولي لمنظومة الاخوان اللذين فشلوا في ان يتعاطوا مع مفهوم الحريات الذي تألقت في تعزيزه تركيا بعلمانيتها مما سهل على ادروغان  المنبثق من الاسلام السياسي على الاستمرار لمدة 8 سنوات، وتابعنا مؤخرا الازمة التركية حينما حاول اردوغان تغيير مساره نحو التشدد مما دفع الاتراك الى نصب الخيام واتبعوا اسلوب ميدان التحرير للاحتجاج.
اذن هذه الاسباب فتحت المجال امام المعارضة المصرية بكافة اطرافها  ومنهم شباب الثورة وحركة تمرد للعمل على اسقاط مرسي والذي اعتقد انه وحتى هذه اللحظة لم يقتنع بأن اختياره كرئيس كان غير موفق وانه ما زال الرئيس الشرعي الذي فاز في صندوق الانتخابات، ولكن قصص قادة التاريخ علمتنا ان الدستور والانتخابات وشرعيتها تسقط امام شرعية الشعوب في تقرير مصيرها،  واعتقد ان ما حدث في مصر امر طبيعي نتيجة خوف جهات معينة من اقصائها والحد من شرعية ايدولوجيتها وسلوكها الفردي المعارض للدين بين قوسين ضمن ثقافة الحريات التي تعتبر بنظر البعض ذات مرجعية دينية،  الا اننا يجب ان ندرك ان المجتمعات العربية بها المسلم المتدين والمسلم غير المتدين والمسيحي والشيوعي والعلماني، وبالتالي فأن بوتقة الحكم  في الاطار الاسلامي القامع لكل مختلف سيقتل ذاته بالانتحار الواضح والعقيم كما فعل مرسي.
ان قرار السيسي في الانقلاب على مرسي ليس بالجديد على تاريخ العسكر في مصر، فمثلا جمال عبد الناصر انقلب على محمد نجيب ، وهو احد قادة ثورة 23 يوليو  ومن اهم نتائجها خلع الملك فاروق،وبداية عهد التمدن في مصر والقومية العربية ، وحينها شجع عبد الناصر الثورات في الدول العربية، وعرف عصر عبد الناصر بالانقلابات العسكرية او العسكرتاريا.
ومن المعلوم للجميع كيف انقلب جمال عبد الناصر ايضا على الاخوان المسلمين والشيوعيين في حينه وحد من نشاطاتهم السياسية، حيث كانت هناك محاولة لاغتياله في العام 1954 عندما كان يلقي خطبته في ميدان المنشية في الاسكندرية حيث القيت عليه ثماني رصاصات والذي تبين لاحقا ان الاخوان المسلمين وراء ذلك.
حاول السادات بعد عبد الناصر تبني اسلوبه في الانقلابات، فقد اطاح السادات بالفريق سعد الدين الشاذلي عندما استمع إلى شريط تنصت قال فيه: "علينا أن نسجنه حتى تنتهي المعركة".
وايضا رجحت الكفة على بروز دور لمحمد حسني مبارك الذي تولى الحكم بعد اغتيال انور السادات في الانقلاب على الاخير من خلال تقليل الحراسة عليه والاستحواذ على الحكم.
لم يكن مباركا ناجيا من سلسلة الانقلابات العسكرية في مصر، بعد اربعة عقود من الحكم الدكتاتوري،  وبعد ثورة 25 يناير ينقلب الجيش المصري مرة اخرى وينهي حكم مبارك لتأتي حركة الاخوان المسلمين  للحكم عبر صناديق الاقتراع متوجة صبر 80 عاما من الانتظار ليكون مصيرها كما الذين سبقوها بانقلاب عسكري جديد بعد سنة من الحكم على يد وزير الدفاع المصري السيسي.
اذن ليست القضية السيسي او مرسي، ان الناظر الى التحولات السياسية في مصر يدرك انها دولة العسكر يقودها سياسي عسكري انقلب على من قبله وانقلب"بضم النون" عليه، واعتقد ان خلل مرسي الاول والاخير انه جاء على دبابة مدنية وليست عسكرية فسهل القضاء عليه.
دعونا نتأمل  ادارة الحكم في مصر، تجد ان العنوان الرئيس بها هو امن دولة، وبغض النظر عن مدى تأييدنا لذلك ام لا، فأن هذا يعبر عن منظومة حكم يجب أن تؤخذ بعين الاعتبارات السياسية،فأقوى جهاز في مصر هو الجهاز الامني المخابراتي، وبالتالي فأن رئيسا مدنيا لن يستطيع مجارات الحكم في دولة كمصر ما دام لا يتمتع بالحس الامني الذي يخدمه لتولي فترة رئاسية اقلها اربعة سنين ولن اقول اربعين كما النظام السابق.
دولة العسكر لا يقودها الا العسكر ومن هنا كان فشل مرسي الذي اقل ما يقال عنه كان القشة التي قسمت ظهر الاخوان وانهت حلمهم بالحكم لامد طويل كما كانوا يتوقعوا.
اذن القصة ليست السيسي ولا مرسي هي منظومة وجب اخذها بعين الاعتبار.


ميساء ابو غنام
اعلامية فلسطينية خريجة ماجستير في العلاقات الدولية وماجستير في الدراسات الاسرائيلية
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

السومرية نيوز/ بغداد
أفاد مصدر في الشرطة العراقية، الاثنين، بأن 37 قتيلا و115 مصابا على الأقل سقطوا بـ14 تفجيرا ضربت مناطق متفرقة من بغداد.

المدى برس/ بغداد

حذرت صحيفة أميركية بارزة، اليوم الأحد، إدارة الرئيس باراك أوباما، من أن العنف "المتصاعد" في العراق ينذر بتحويله إلى "مشكلة أمنية أميركية"، ودعتها إلى استثمار "بعض الثقل" الذي ما تزال تتمتع به في بغداد للضغط على رئيس الحكومة نوري المالكي، كي يتخذ المزيد من التدابير "الحاسمة للحيلولة دون انزلاق البلد مرة أخرى إلى حرب أهلية"، ومنها إسقاط التهم الموجهة ضد زعماء سنة والتوصل لاتفاق مع الكرد و"تحجيم" الميليشيات الشيعية.

وقالت صحيفة الواشنطن بوست Washington Post The، في افتتاحيتها، إن "التصريحات المتفائلة التي أبداها نائب مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما، لشؤون الأمن الوطني، دنيس ماكدونو، في حينها، بشأن قرار سحب القوات من العراق نهائياً، خلال تشرين الأول 2011، كانت سابقة لأوانها"، مشيرة إلى أن "ماكدونو، كان قد قال حينها، إن ما نطمح إليه هو عراق آمن ومستقر ومعتمد على نفسه، وهذا ما حصلنا عليه، لذا لا شك أن هذا كان نجاحاً".

وأضافت الصحيفة، أنه "بعد 21 شهراً، من الانسحاب الأميركي فإن العراق يعاني من أسوأ موجة عنف منذ استراتيجية زخم القوات الأميركية لوقف الحرب الأهلية الطائفية سنة 2007"، عادة أن "قدرة الولايات المتحدة على المساعدة باتت محدودة الآن بسبب قرار الرئيس أوباما سحب كامل القوات الأميركية من العراق".

وذكرت الواشنطن بوست، أن "تجدد الصراع في العراق لفت الانتباه في الاسبوع الماضي، بسبب الهجوم المثير الذي نفذته القاعدة على سجون، من بينها سجن أبو غريب قرب بغداد"، مبينة أن "الهجوم المنسق أدى إلى فرار مئات السجناء الأمنيين، بمن فيهم عدد من كبار قادة تنظيم القاعدة".

ورأت الصحيفة، أن "تحرير هؤلاء السجناء سيغذي مزيداً من العنف ليس في العراق حسب، بل حتى في الجارة سورية، حيث تنظيم القاعدة يشن حرباً ضد حكومة بشار الأسد فضلاً عن محاربتها مجموعات متمردة معتدلة".

وأوردت الواشنطن بوست، أن "إراقة الدماء قد تصاعدت حدتها، إذ قتل خلال الشهور الأربعة الماضية، نحو ثلاثة آلاف شخص وجرح أكثر من سبعة آلاف، طبقا لما تذكر الأمم المتحدة"، لافتة إلى أن "معظم المدنيين كانوا من ضحايا تفجيرات القاعدة أو هجمات ميليشيات سنية وشيعية عادت إلى نشاطها في بغداد وشمالي البلد، وأن نشاط كل هذه القوى جرى في جزء منه بسبب الحرب السورية، التي حفزت السنة أيضاً ضد الشيعة والطائفة العلوية".

وتابعت الصحيفة الأميركية البارزة، أن "الاضطرابات في العراق تعزى أيضا إلى السياسات الطائفية الضيقة وشبه الاستبدادية التي ينتهجها رئيس الحكومة العراقية، نوري المالكي، الذي لاحق زعماء سنة في حكومته وأرسل قوات لمهاجمة معسكر احتجاج سني"، في إشارة إلى ساحة اعتصام الحويجة.

وشهد قضاء الحويجة، (55 كيلومتر جنوب غرب كركوك)، في (الـ23 من نيسان 2013)، اقتحام قوة أمنية ساحة الاعتصام، مما أدى إلى مقتل وإصابة ما لا يقل عن 163 من المعتصمين وفقدان واعتقال مئات آخرين، مما أدى إلى تفاقم العنف في العديد من المحافظات التي تشهد حراكاً مناوئاً للحكومة.

واستطردت الواشنطن بوست، أن "المالكي اتخذ مؤخراً خطوات صغيرة باتجاه تهدئة الانقسامات الطائفية في البلد، من خلال افتتاحه مفاوضات مع حكومة إقليم كردستان، وسماحه بإجراء انتخابات مجالس المحافظات المؤجلة في المحافظات السنية"، مستدركة "مع ذلك، ما تزال هناك حاجة ملحة إلى اتخاذ مزيد من التدابير الحاسمة للحيلولة دون انزلاق البلد مرة أخرى إلى حرب أهلية".

وأكدت الصحيفة، أن "الولايات المتحدة ما تزال تتمتع ببعض الثقل في العراق، على الرغم من انسحاب القوات الأميركية"، مبينة أن "الوقت حان الآن لاستعماله".

ومضت الواشنطن بوست، قائلة، إن "إدارة أوباما عرضت لمدة طويلة جداً دعماً غير مشروط للمالكي، وينبغي عليها الآن إبلاغه أن استمرار المساعدة العسكرية الأميركية، ومن بينها تسليمه انظمة أسلحة كبيرة، يعتمد على ما اذا كانت حكومته مستعدة لإسقاط التهم الموجهة ضد زعماء سنة والتوصل إلى اتفاق مع الكرد بشأن الأراضي المتنازع عليها وتقاسم العائدات"، وواصلت كما "ينبغي من البيت الابيض أيضا التشديد على أن يتصرف المالكي لتحجيم مجموعات ميليشاوية شيعية".

وخلصت صحيفة الواشنطن بوست، إلى أن على "البيت الابيض مراجعة ما إذا كان يستطيع أن يعرض على القوات المسلحة العراقية دعماً إضافياً في مجال الاستخبارات أو التدريب أو المعدات، لمواجهة التهديدات المتزايدة التي تشكلها القاعدة"، مستطردة إذا "لم يجر التصدي لهم، فإن القوى المتطرفة في العراق ستصبح عاجلاً أم آجلاً مشكلة أمنية اميركية"، على حد وصفها.

وكان مصدر في وزارة الداخلية أفاد في،(الـ21 من تموز الحالي)، بأن عدة قذائف هاون سقطت على سجن أبو غريب غربي بغداد، (مساء ذلك اليوم)، أعقبها اندلاع اشتباكات بين قوة خاصة جاءت للسجن بعد سقوط القذائف ومسلحين هاجموها أثناء اقترابها من مبنى السجن، كما سقط عدد من قذائف الهاون قرب سجن التاجي (الحوت) أعقبها انفجار عدة عبوات ناسفة على الطريق المؤدي إلى السجن"، مبينا أن "مسلحين مجهولين هاجموا بعد ذلك عناصر حماية السجن مما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وكانت القائمة العراقية اتهمت الأربعاء الماضية،(الـ24 من تموز 2013 الحالي)، رئيس مجلس الوزراء، نوري المالكي، بـ"الفشل" في إدارة الملف الأمني، وفيما أكدت أن الأجهزة الأمنية "مخترقة من قبل الإرهاب والميليشيات"، بعد أن تحولت إلى "سيف مسلط على رقاب العراقيين"، بينت أن قضائي التاجي وأبو غريب تعرضا إلى "عقاب جماعي" بعد عملية هروب السجناء.

وكان مصدر أمني مطلع كشف، الاثنين الماضي، (الـ22 من تموز الحالي)، أن عدد النزلاء الهاربين من سجن أبو غريب عقب الهجوم عليه بلغ أكثر من 600 هارب، وتوقع المصدر ارتفاع الهجمات المسلحة خلال المدة المقبلة لأن الهاربين "من اخطر الإرهابيين"، لفت إلى أن عددا كبير من الضحايا سقطوا من الجانبين.

وكانت وزارة العدل أعلنت، الاثنين الماضي أيضاً، أن حصيلة ضحايا الهجمات على سجني التاجي وأبو غريب، بلغت 68 قتيلا وجريحا، ولفتت إلى أن نحو تسعة انتحارين وثلاثة سيارات مفخخة استخدمت في الهجمات على السجنين فضلا عن تعرضهما إلى قصف بأكثر من 100 قذيفة هاون، وذكرت أنها شكلت لجان تحقيقه بالهجمات وإجراء إحصاء للتأكد من عدم هروب السجناء.

يذكر أن معدلات العنف في بغداد شهدت منذ، مطلع شباط 2013، تصاعداً مطرداً، إذ ذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، في الأول من حزيران 2013، أن أيار الماضي، شهد مقتل أو إصابة 3442 عراقياً بعمليات عنف في مناطق متفرقة من البلاد، في حين بينت (يونامي) مطلع تموز الجاري، أن حصيلة أعمال العنف في العراق بلغت خلال حزيران الماضي نحو 2532 شخصاً، وأكدت أن العاصمة بغداد كانت "الأكثر تأثراً" بإعمال العنف.

أكد رئيس حركة التغيير الديمقراطي الكوردي في سوريا بأن هجمات الجماعات الإسلامية الإرهابية المتمثلة بكتائب جبهة النصرة ولواء أحرار الشام الإسلامية و عناصر دولة العراق وبلاد الشام وغيرهم من الكتائب الإرهابية على مناطق غربي كوردستان هي عبارة عن حملة تطهير عرقي، مشيراً في الوقت ذاته الى أن زيارة السيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الإتحاد الديمقراطي لتركيا بأنها خطوة بالإتجاه الصحيح من المنظور السياسي.

قال الدكتور رزكار قاسم رئيس حركة التغيير الديمقراطي الكوردي في سوريا في تصريح خاص لـ PUKmedia اليوم الأحد 28/7/2013: يتعرض أبناء شعبنا الكوردي في غربي كوردستان إلى حملة تطهير عرقي من قِبل الجماعات الإسلامية الإرهابية المتمثلة بكتائب جبهة النصرة ولواء أحرار الشام الإسلامية وعناصر الدولة الإسلامية في الشام و العراق و لواء أحرار الشام الإسلامية وغيرهم من الكتائب الإرهابية، حيث يقومون بإرتكاب أبشع الجرائم بحق أبناء شعبنا وخاصة في تل أبيض و غيرها من المناطق الكوردية، و بمباركة من المجلس الوطني السوري و الإئتلاف و بقية أطراف المعارضة الذين يتخذون موقف الصمت من هذه الجرائم، قائلاً:" فإن دل ذلك على شيئ, إنما يدل على مدى تواطئ هذه الأطراف جامعة ضد طموحات الشعب الكوردي في العيش الكريم، والذي لم يتوانى عن المشاركة في الثورة منذ أيامها الأولى و إلى اليوم".

وأشار رئيش حركة التغيير الديمقراطي الكوردي في سوريا إلى أن مثل هذه المعارضة والكتائب المسلحة ولشدة عنصريتها تجاه الكورد أصبحوا جزءاً من النظام الديكتاتوري، والدليل أنهم يتركون جبهات القتال في حمص وغيرها من المدن السورية و يتوجهون إلى مناطقنا الأمر الذي نستنكره و نُدينه بشدة و ندعوا كافة أبناء شعبنا وأحزابه السياسية إلى رص الصفوف وترك الخلافات جانبا والكف عن الحرب الإعلامية التي لا يستفيد منه سوى المتربصين بنا، والإلتفاف حول قضيتنا الكبرى وما يتعرض له شعبنا من تهديد بالإبادة العرقية والجينوسايد، كما ندعوا الشباب الكوردي بالعودة إلى أرض الوطن للدفاع عن شعبنا وشرفه ضد إرهاب هؤلاء الجماعات و النظام على حدٍ سواء.

وفيما يتعلق بزيارة السيد صالح مسلم لتركيا، قال الدكتور رزكار قاسم: إن لقاء السيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الإتحاد الديمقراطي مع المسؤولين الأتراك وبدعوة رسمية من وزارة الخارجية التركية كانت خطوة في الإتجاه الصحيح من المنظور السياسي لعدة أسباب وهي:

1ـ تلبيته الدعوة من هولير عاصمة كوردستان و لها دلالات مهمة.

2- لإنه في السياسة ليس هناك عدو دائم و لا صديق دائم، فعدو اليوم صديق الغد و صديق اليوم عدو الغد، و في النهاية مصلحة شعب غربي كوردستان فوق أي إعتبار.

3- من جهة إقتناع الأتراك بعد أكثر من سنتين بأن محاولاتهم باءت بالفشل لإستقطابهم بعض الكورد بهدف إستخدامهم ضد أبناء جلدتهم و خلق الفتن وجر غربي كوردستان إلى الحرب بخلقها لجناح عسكري آخر خارج وحدات حماية الشعب، حيث اقتنعت تركيا تماما بأن هؤلاء لا يمكنهم تحقيق ذلك، لذا كانت الدعوة والتقارب مع الإتحاد الديمقراطي كونه القوة العسكرية على الأرض.

4- معرفة الأتراك بأن أمن حدودها أمر مهم، لذا ليس من مصلحتها في النهاية الإعتماد الكلي على الجماعات الإسلامية المسلحة التي اندحرت في سري كانييه هذا من جهة، و من جهة أخرى دعمها لهؤلاء زاد من حدة شراسة المعارضة التركية وخاصة حزب الشعب الجمهوري, لإن معظم قاعدة الحزب من العلويين الأتراك والعرب في تركيا وهم متعاطفون مع النظام السوري طائفياً، وهذا ما يضع اردوغان مُستقبلاً بين مطرقة المعارضة و سندان الإتهام بالإرهاب، لذا توجه إلى هذا التفاهم مع ال ب ي د طبعا بشروط؟

5- بما أن قضية غربي كوردستان لها ارتباط جدلي و عضوي مع الأجزاء الأخرى من كوردستان وخاصة الشمالي منه لطول الحدود بينهما فهي محور أساسي من محاور الحوار بين الأتراك و العمال الكوردستاني وهذه الزيارة من ضمن هذه النقاشات.

6- إدراك الأتراك بلا محالة التغيير للخارطة السياسية في المنطقة وخاصة الخارطة الكوردستانية، وإعادة التركيب الذي خلفه سايكس بيكو إلى التفكيك و التركيب مرة أخرى مما يدفعها إلى التفكير بإتجاه آخر وهو التقارب مع الكورد لطموحاتها بالتوسع الإقتصادي والكورد هم مفتاح ذلك,على أساس الحداثة الرأسمالية؟.

7- للكورد أيضا مصالحهم بهذا التقارب منها قطع علاقة تركيا مع الإرهابيين من الجماعات المسلحة في سوريا التي تعتمد على الفتاوي بهدر الدم الكوردي وبهذا سيتحول الكورد إلى لاعب أساسي في الثورة السورية وبدلا من فتح جبهتين إحداها مع الجماعات الإرهابية و الثانية مع النظام الديكتاتوري سنبقى على جبهة واحدة فقط ضد النظام.

ربما يتبادر الى الذهن عند سماع كلمة الغجرما ينطوي على معناها من فرح وبهجة ورقص وغناء وهذا ما أعتاد الجميع عليه فهم قوم مارسوا هذه المهنة منذ القدم وحتى يومنا هذا وفي كل بلدان العالم .

لكن ما أقصده هنا يختلف تماما عما عهدناه فهناك قضية حقبقية تتطلب المناقشة والمعالجة من قبل الجميع

قبل بضعة أيام كنت أشاهد أحدى القنوات الفضائية العراقية واذا بها تقدم عنوانا بارزا لتقرير مصور يحمل أسم (الغجر)لا أخفيكم سرا تصورت في البداية أني سأستمتع بالتقرير وأخفف عن نفسي بعض أعباء الحياة لكن ما شاهدته جعلني أشعر بالحزن وبالمرارة والقسوة التي يعاني منها هؤلاء الناس .

يتحدث التقرير عن الغجر الذين يقطنون منطقة الزبير في محافظة البصرة البعض منهم نزحوا اليها من بغداد ومحافظات أخرى بعد أحداث عام 2003 والبقية هم من أهل البصرة أصلا لكنهم مشتركون بصفة واحدة كونهم غجر .

المهم في الموضوع أنهم تجمعوا وسكنوا منطقة مهجورة(منطقة أثرية) لأنهم منبوذون من الجميع من السكان ومن الحكومة وتهمتهم الوحيدة أنهم غجر .

بيوتهم تفتقد لأدنى متطلبات الحياة الأنسانية بل أن ما شاهدته ليست بيوتا أصلا أنها أشبه ما تكون ب(الصرايف)هذه القرية يعيش سكانها على مهنة التسول والتي يمارسها الأطفال والنساء فهم يخرجون من الصباح ولا يعودوا الا في المساء أما الرجال فلا يقبل أحد بتشغيلهم بسبب التسمية نفسها التي لصقت بهم ودمرت حياتهم .

عند الحديث معهم كشف التقرير أنهم كانوا حرفيون ولم يمارسوا (الرقص والغناء) لكنهم غجر لأن أصولهم منها لم تقدم لهم الدولة أي خدمات مع أنهم عراقيون (يمتلكون الجنسية العثمانية) وهذا دليل على قدم وجودهم في هذا البلد أما بقية المستمسكات التي تثبت هويتهم العراقية فقد فقدوها لأنها سحبت منهم كونهم متهمون بولائهم للنظام السابق ،فلا بطاقة تموينية ولا أي حق للعيش لا ماء ولا كهرباء ولا مدارس تأوي أطفالهم ولا خدمات طبية تقدم لهم ولا سبل معيشة توفر لهم ،ولا حتى ملابس بالية يلبسونها ولا ولا ألخ من أنواع القهر التي يتعرض له هؤلاء القوم بل أن درجة الظلم وصلت بالبعض من سكان الأحياء المحيطة بتلك القرية الى منع كاميرات التصوير عنهم وألتقاط صور تعكس أحوالهم المتردية وحجتهم في ذلك أنهم قوم منبوذون وبعثيون وخدموا النظام السابق وقدموا التضحيات في الحرب العراقية –الأيرانية .

اذا كان هذا حالهم فلماذا لا تقوم الدولة بتسفيرهم الى دول أخرى ؟ فالسكان البصريون يدعون أن أصولهم تعود للهند وباكستان والغجريقولون اذا كنا كذلك لماذا لاتسمح لنا الدولة بالسفر الى تلك الدول علنا نجد الرحمة والحياة الكريمة هناك .

أنتهى التقرير ولنعود لمناقشة الموضوع ولنطرحه على الحكومة العراقية أولا والشعب العراقي ثانيا ،اذا كان العراقي صاحب النخوة والشيمة يعامل أبناء وطنه بهذا الشكل من القهر فكيف يمكننا العيش تحت مظلة واحدة (العراق)بأختلاف أدياننا وأطيافنا ومذاهبنا وقومياتنا واذا كنا نعامل هؤلاء البشر (المسلمون) بهذه الدرجة من القسوة اذا كيف يمكننا التعامل مع الآخرين واذا كان مقياس حياتنا هو الحقد فكيف يمكن أن نتجاوز هذه المرحلة الخطرة التي تمر بها بلدنا .

من هذا المنبر الحر أناشد الحكومة العراقية أن ترفع شعار التسامح والغفران والعفو عند المقدرة وأن تفتح باب المصالحة ولتتجاوز الماضي بكل ترسباته ولتتبنى هؤلاء القوم وخاصة الشباب والأطفال فهم جيل المستقبل الواعد لتحتضنهم ولتوفر لهم البيئة الأجتماعية والصحية والحياة الحرة الكريمة بكل أشكالها ولننبذ الكراهية ولنبتعد عن الأنتقام لأنه آفة تأكل المجتمع .

أنها دعوة للحكومة بكل مؤسساتها ودوائرها وشخصياتها أن تضم هذه الشريحة من أبناءها تحت خيمة العراق الكبيرة قبل أن تتلقفها أيادي الأعداء لتصنع منها حرابا تقتل بها أبناء بلدهم .

.مسعود البرزاني يعتبر رئاسة وقيادة كوردستان حق شرعي  لال برزان  .مسعود البرزاني بتفكيره المريض يعتبر كوردستان الجزء المصغر لبرزان وله حق الوراثة في الميراث ؟؟لا يستمع و يجعل اذانه صماء امام ارادة الشعب  الكوردي ؟؟مسعود يضع يده بيد الد اعداء الكورد ..ويوقع اتفقيات مع الاحزاب والتيارات المعادية للاستقلال ؟مسعود البرزاني اصبح عملة  رابحة في سوق الخيانة ومعادات ارادة الجماهير .. مسعود البرزاني جعل من نفط المستخرج في كوردستان نقمة وليس نعمة على ابناء كوردستان ,ويباع بارخص الاثمان ,
الاحزاب الكارتونية الموجودة الان في ساحة كوردستان في خدمة الباب العالي في سرة رش ؟وليس في خدمة الجماهير ,ومدفوع الثمن لهم مقدما مقابل كلمة نعم لمسعود البرزاني ؟؟الاحزاب الصورية في كوردستان بعددها وشعاراتها وولائها المسعودي لا يختلف عن وجودها او عدم وجودها ؟القادة الاحزاب الكوردية باعوا ضمائرهم مقابل ثمن رخيص .يدفع بالدولار من قبل اموال المسروقة من افواه الشعب الكوردي  ومقابل المناصب الكارتونية ؟؟الاتحاد الوطني الذي رفع شعار الديمقراطية وتحرير من حكم العشائري ,ورفع شعار لا لحزب القائد ولا لقائد المستبد ولا لطاعة العمياء ولا لملا مصطفى البرزاني المتخاذل والمستسلم لارادة الاخرين ,والذي سبب في نكسة ثورة الكوردية ؟؟الان اصبح الذيل والتبع وجزء من حزب البارتي ؟ وقسم منهم يقدم الولاء ويعتذر من الانشقاق ويطلب التوبة من مسعود ؟اصبح الان مسعود رئيس الحزب الاتحاد والبارتي اي قادة الاتحاد اعلنوا التوبة وعادوا الى احضان مسعود البرزاني وحزب البارتي العشائري ؟؟لماذا ؟ تم اراقة دم عشرات الشباب ؟؟ولماذا الحروب الطاحنة ؟؟ولماذا حدث ما حدث في سنة 1994 الى سنة 2008؟؟؟سؤال يطرحها الجميع ؟؟والجواب واضح لا يقبل الشك او الريبة ؟؟؟مصالح شخصية باعوا ضمائرهم وتركوا شعار بناء مؤسسات ديمقراطية ؟؟باعوا نضالهم بارخص الاثمان .؟المصالح الشخصية وحب الذات جعلوا من تداول السلطة ,للاحفاد والبناء ..اصبح الوراثة الحزبية منهج للاتحاد والبارتي؟
يمر كوردستان الان في ضروف سياسية لم تشهدها الساحة الكوردية من التوتر والتشتت ونكاران الشعارات التي رفعت من قبل القادة الميدانين  لتحرير كوردستان ؟؟كوردستان في محنة فقدان المصداقية ومكاشفة حقيقية  وبيان واقع الحال في تداول السلطة ,وامام البرلماني الكارتوني الضعيف ؟؟ قادة الكورد الان يكذبون على انفسهم وعلى الجماهير ويرفعون شعارات ويتنكرون لها بعد لحظات ,يقولون ما لا يفعلون ؟المهم الان عندهم نهب الثروات وايصال الاحفاد الى دفة الحزب والسلطة ,وان يكون ابنائهم في المقدمة وعلى رأس الحزب وغدا ف يكون وزيرا او سفيرا  ؟؟..اصبح قادة اليوم همهم محاربة المعارضة الكوردية ,وليس المعارضين للاستقلال من دول الجوار او الاحزاب التي تمون من قبل الحكومات الجوار ,,قادة الكورد الان يحترمون  من يقف حجرة عثرة امام مادة 140 والمناطق المتنازعة عليها ..ومسعود لا يمانع من التنازل عن كركوك مقابل ارضاء المركز عليه ؟؟مسعود في جميع خطبه الاخيرة والسابقة ,,لا يذكر حقوق الكورد بقدر مشاكل النفط والغاز مع المركز ؟؟يتفق معهم في جميع المشاكل ويوقع على انهاء الازمة معهم ,فقط لا يوقع في الامور المالية اذا لم يكن لصالحه الشخصي 100% الخلاف الان مع الاخرين من قبل مسعود فقط المال وثم المال وثم المال ..اما شعارات  اعادة المناطق المستقطعة من كوردستان اصبح في مهب الريح ؟؟ويرمي الاخطاء  والهفوات على جانب المعارضة الكوردية؟؟

يا معارضة الكوردية وحدوا صفوفكم وليصبح الشوارع والازقات كوردستان مدرسة لتثقيف الجماهير ضد الاستبداد ؟؟لنجعل من الطرق والشوارع قاعات لالقاء المحاضرات لكشف  استغلال السلطة الحاكمة في نهب خيرات كوردستان ؟؟لنجعل من القمصان والاقمشة لافتات يكتب عليها خيانة مسعود ودكتاتورية مسعود ؟؟لنحول الدوائر الى مدرسة لبيان الحقائق دون تردد ,وليكن التظاهرات السلمية الهدف الاسمى’ونطلب من الجماهير ترفع صوتها معا ضد الاستبداد والدكتاتورية والاستغلال وحكم الوراثة والعشائرية ,دون اراقة الدماء ,,ولتكن الفضح شعار الجميع ؟؟وثورة بيضاء
نارين الهيركي..

الإثنين, 29 تموز/يوليو 2013 01:20

كلستان أحمد‏-اللقاء

كلستان أحمد‏

اللقاء..
أكاد أقع أرضا..
قدماي تعجزان حملي ..
أرتجف ..أعرق.. وربما لم اجيد تعبير الحالة..
فقد دقت الساعة العاشرة
واقترب موعد اللقاء..
عقارب الساعة تمشي ببطء فتزيد من أرتباكي..
وحدي هنا..
أنظر النافذة منتظرة قدومك..
توهتني خطاهم ..واشكالهم..
فيزيد القلب من دقاته وكأن نبضاته أجراس المدينة تقرع فرحة ميلاد المسيح..
ثم أهدأ وكأن هناك من يعطيني ترياق جرحات..
دقت نواقيس الحب فهو أت لامحال..
كنت أبحث عنه فإذا هو يناديني..
عشقت أسمي حين غردته شفاه..
وألتقينا..
كان حواري الصمت وكانت عيناي كفيلة للتعبير له عن حبي..
يكفيني أنني رأيته..
كان يتكم وانظاري تحدق النظر به ..
للحظة جردتني أحلامي إلى واقعي هذا..
فقد كنت أشتهي عناقه..
لأرتمي بين احضانه مسافرة رحالة إلى عالمه..
تزيد الشهوات وتزيد..
فاللقاء أنتهى بعد مرور ساعتين..
ولم أحظي سوى بأحتضان يدي ..
لأنها لامست أصابعه بحرارة هائجة..
تحمل معها حبه لي..

بعد التغير الذي حصل في الـ(2003) والتحول إلى نظام ديمقراطي انتخابي ,هي ألأولى بتاريخ العراق خاصة والعرب عامة فتشكلت كيانات وتكتلات على أثر ذالك لخدمة المواطن.

لجئ السياسيين إلى القوانين المتبعة بالعالم الديمقراطي من الأنظمة ألانتخابية المتبعة في الدول الديمقراطية, الكل يعرف هناك قوانين تضع لأي لعبة وجلسة حتى تأخذ الانسيابية بعملها, ففي الانتخابات الأولى التي شهدها البلاد في عام (2005) أعتمد نظام القائمة المغلقة والعراق دائرة انتخابية واحدة هذا جعل المواطن يدفع غلطة التاريخ .

لكن للضرورة أحكام فكان عليه إن يسير ألأمور باتجاه الديمقراطية مما أفرزت شخصيات غير كفاءة ومسلوبة ألإرادة تجاه جماهيرها أفرزت شخصيات لا تفكر ألا ببطونها ومصالحه أحزابها , وتجربة الأربعة سنوات لا تكفي للمواطن أن يميز الشخصية الوطنية من عدمها بسبب الضر وف الطائفية مما إتاحة فرصة للوجوه السياسية أعادة النظر بخدمة المواطن لكن الأسف أعيد السيناريو مرة أخرى وعزفهم على وتر الطائفية بعدما عرفهم المواطن على حقيقتهم .

اليوم ترجع تلك الخفافيش لترمي بظلالها مرة أخرى على المواطن لتعيد إرهاب القائمة المغلقة بعدما جرب المواطن القائمة المفتوحة واعتماد العراق نظام الدوائر المتعددة التي تفرز شخصيات مولودة من رحم معاناة المحافظة كما أعتبر الرجوع للقائمة المغلقة تكريس لدكتاتورية ألأحزاب المقيتة .

فالقائمة المفتوحة تتيح للمواطن في كل محافظة أن يختار من بين المرشحين من يمثله في إيصال صوته وصوت المحافظة المظلومة إلى أصحاب القرار و المثل القائل "أهل مكة ادري بشعابها" المرشح الفائز من هذه المحافظة أو تلك هو أعرف بمدينته ماذا تحتاج من تشريع وأي معاناة تعاني وسوف تكون فيها شرعية حقيقية للنائب الفائز لأنه يمثل المكون الحقيقي لهم كما يجب مراعاة عدد السكان المحافظة بعدد المقاعد الممنوحة لها ... فهناك ملامح لخوض الانتخابات بقائمة مفتوحة لكن جعل العراق دائرة انتخابية واحدة وهذا أيضا سلب الإرادة المحافظات والمكونات الأخرى وهذه سوف تخضع الاتفاقات السياسية بالمطابخ وهنا نحذر كما حذرت المرجعة من إعادة التجربة التي وصفتها بالفاشلة إلى جعل العراق دائرة انتخابية واحدة وهذا يرجعنا إلى المربع الأول لان القائمة المغلقة جهة لا يخالف عن القائمة المفتوحة لكن بجعل العراق دائرة انتخابية واحدة إذ نفس الطاس ونفس الحمام!! .. ولكم الأمر

بقلم :- مفيد ألسعيدي

برميل البارود لا ينفجر لحاله ما لم ينغلق على احتقانات اكبر من طاقة سدّاده، آنذاك لا بد ان ينفجر.. لهذه المعادلة الفيزيائية تجليات كثيرة:

فان تحت سطح المأزق السياسي السائر الى المجهول، تتنامى قوى وشرائح، قبلية وحزبية وفئوية ودينية نافذة، تقيم في وضح النهار مستعمرات من المصالح المحمية التي لا يردعها قانون، ولا تصدها عن جشعها وسطوتها سلطة، فيما تمسك بعصب الحياة الاقتصادية وحركة التجارة والكثير من خطوط المال، وتشكل، بالاضافة الى ذلك، مفرخة للفساد والإفساد والجريمة والتهريب وتسميم الحياة السياسية.

ويتابع المواطنون معالم ومشاهد البذخ الاسطوري والاثراء الفاحش لهذه الطغمة الفاسدة وافرادها، ويتناقلون روايات ووقائع عن النفوذ الذي تملكه في داخل الشبكة الحكومية وخطوط التعامل مع الجهات الاقليمية والدولية، والمفاتيح التي تديرها في السياسات العامة والتوظيف، وشراء الذمم، والواجهات والتشكيلات التي تتستر تحتها، والشركات الموهومة التي تدبر من خلالها اعمال السمسرة والنهب والنصب والتهريب واحتكار قطاعات تجارية ناشطة.

وليس خاف على الجميع ان بعض ابطال هذه الشريحة الاخطبوطية يتمتعون بحصانة نيابية او سياسية او دينية، وان الكثير منهم يقومون ببيع وشراء الوظائف والتعيينات بما فيها المقاعد الوزارية، ومنهم من يحتكر القنوات المالية للمناسبات والمواسم، ولا يتورعون، مع كل ذلك، عن الظهور كدعاة ومبشرين للفضيلة والعبادة والدين.

هذا مقابل تزايد افواج العاطلين والمهمشين والمحرومين والارامل والايتام وسكان احياء الفقر الذين يشكلون عالما آخر كأنه ينتمي الى عصور سحيقة او الى بلدان لم تصلها المدنية، بانتظار ان تتصدق عليهم الدولة المتخومة بعائدات النفط المليارية الاسطورية بفتات من فرص التشغيل وبعض المكرمات المغمسة بالاذلال.

اننا حيال برميل من البارود والاحتقانات والجور، لا احد يعرف نتائج انفجاره، فيما يمضي النهابون في غيهم، وكأنهم لايعرفون معادلة برميل البارود والانفجار.
*******
" إن حظي كدقيق فوق شوك نثروه ...
ثم قالوا لحفاة، يوم ريح، اجمعوه"
ادريس جماع- شاعر سوداني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

ديرك – في اطار حملتها من اجل مساعدة غرب كردستان، ارسلت منظمة الهلال الاحمر الكردستاني 10 سيارات اسعاف الى جنوب كردستان من اجل ادخالها الى غرب كردستان، ولكن قيادة اقليم جنوب كردستان منعت سيارات الاسعاف من الدخول الى غرب كردستان واحتجزتها.

في اطار الحملة التي قامت بها منظمة الهلال الاحمر الكردستاني والتي مركزها اوربا لمساعدة ابناء غرب كردستان، قامت المنظمة بارسال 10 سيارات اسعاف الى غرب كردستان، في البداية ارسلت سيارات الاسعاف الى اقليم جنوب كردستان من اجل ادخالها الى غرب كردستان وبعد وصول سيارات الاسعاف الى معبر سيمالكا، قامت ادارة المعبر بايقاف سيارات الاسعاف بالدخول متعذرة بحجج مختلفة.

ومن اجل ذلك ولايصال سيارات الاسعاف الى غرب كردستان تم اخذها من المعبر لإدخالها بطرق مختلفة الى بعد رفض مسئولي الاقليم بدخولها الى غرب كردستان.

وافادت مصادر محلية بأن قيادة الاقليم تريد ان توهم الناس بأن سيارات الاسعاف تلك مقدمة من قبلها، ولأن طلب قيادة الاقليم هذا قوبل بالرفض فقامت قيادة الاقليم بمنع سيارات الاسعاف بالدخول الى غرب كردستان

فراتنيوز.

السومرية نيوز/أربيل
تظاهر عشرات الصحفيين والناشطين المدنيين، الأحد، أمام مبنى محافظة أربيل مطالبين حكومة إقليم كردستان بالتدخل لمتابعة الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون.

وقال منسق مركز ميترو للدفاع عن الحريات الصحفية، الجهة المنظمة للمظاهرة، رحمن غريب لـ"السومرية نيوز"، إن "التظاهرة جاءت للحد من التضييق على الحريات ومتابعة الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيين".

وأشار إلى أنه "تم تقديم مذكرة لرئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني لمتابعة الانتهاكات التي تمارس بحق الصحفيين، وتطبيق القانون على الجميع دون استثناء".

وأضاف غريب أنه "بالرغم من صدور قانون العمل الصحفي لإقليم كردستان إلا أن الانتهاكات بحق الصحفيين ما زالت مستمرة في عموم الإقليم"، داعيا إلى ضرورة "إزالة العوائق أمام الصحفيين ووسائل الإعلام دون استثناء للحصول على المعلومة وتغطية الأخبار التي تهم المجتمع وتنفيذ قانون الوصول إلى المعلومات الصادر من البرلمان الكردستاني".

ويعد مركز ميترو للدفاع عن الصحفيين، ومقره في محافظة السليمانية (364 كم شمال العاصمة بغداد)، منظمة مستقلة هدفها الدفاع عن حقوق الصحفيين في إقليم كردستان، ويمثل مرصد الحريات الصحفية JFO ومقره الرئيس في بغداد.

يذكر أن نقابة صحفيي إقليم كردستان، سجلت خروق ضد 30 صحفيا خلال الأشهر الستة الأولى من العالم الحالي، تمثلت في 33 عملية القاء قبض و6 حالات ضرب لصحفيين، ومنع 8 صحفيين من التغطية الصحفية وتهديد 3 آخرين.

شفق نيوز/ شهدت السليمانية التي تعد ثاني اكبر مدن اقليم كوردستان، مساء الاحد، تظاهرات حاشدة للتنديد بعمليات تجنيد الشبان للقتال الى جانب المتشددين في سوريا.

altورفض المتظاهرون ايضا الحدود بوجه اللاجئين الكورد السوريين، في وقت حذر فيه قيادي اسلامي من انعكاس جهادهم ضد كوردستان.

ونظمت التظاهرات منظمة "شباب حماة الوطن" التي ترفض ان يشارك الكورد في قتال ابناء جلدتهم هناك خاصة بعدما تعرضت مناطق كوردية الى قصف وحصار من قبل تنظيم القاعدة.

وقال هلو عثمان ممثل منظمة "شباب حماة الوطن" لـ"شفق نيوز" إنهم قلقون بسبب "استغلال شباب الاقليم باسم الجهاد وارسالهم الى سوريا".

واضاف عثمان ان "هؤلاء يصلون سوريا عبر تركيا التي تقوم بتسليمهم الى تنظم النصرة المتشدد لمقاتلة اخوتهم الكورد في سوريا".

وتدور معارك عنيفة منذ أكثر من أسبوع بين مقاتلين كورد ومسلحين من جبهة النصرة وتنظيم دولة العراق والشام المرتبطتين بالقاعدة في شمال سوريا.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت صور ثلاثة شباب من السليمانية وقعوا في اسر قوات كوردية معارضة في سوريا.

وقالت تلك المواقع انهم كانوا يقاتلون الى جانب جبهة النصرة الاسلامية المرتبطة بالقاعدة.

الى ذلك شدد قيادي في الاتحاد الاسلامي الكوردستاني على ان تطوع الشباب الكوردي للقتال الى جانب التنظيمات الاسلامية المتشددة في سوريا "عمل غير موفق وغير صحيح".

وقال مثنى امين عضو المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي لـ"شفق نيوز" إن يعتقد ان "النظام الدكتاتوري السوري يستحق الاسقاط ولكن ذلك شأن سوري وهذا البلد لايحتاج الى من يعينه على محاربة النظام واسقاطه".

واضاف أن "هؤلاء الشباب الكورد قد يتبنون افكارا خاطئة لاتمس للاسلام بشيء وقد يصبحون ادوات بيد قادة تلك الجماعات حتى بعد عودتهم الى وطنهم مايشكلون خطرا جديا على امن بلادهم".

واثارت الانباء، التي تحدثت عن توجه شباب من ابناء محافظة السليمانية، للقتال الى جانب الجماعات المتشددة في سوريا، قلق الجهات الرسمية والشعبية في اقليم كوردستان، وخاصة بعد ان تبين ان هؤلاء الشباب يقاتلون ابناء جلدتهم في مناطق سورية ذات اغلبية كوردية، وهو ما دفع بالاحتجاج.

وكشفت وزارة الاوقاف في اقليم كوردستان، يوم امس السبت، عن اصدار تعليمات الى أئمة وخطباء المساجد في الاقليم بنصح الشباب بعدم التوجه الى اي مكان تحت اسم الجهاد، بعد اكتشاف خداع بعض شباب الاقليم وزجهم في القتال ضد الكورد في سوريا.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة مريوان نقشبندي في حديث لـ"شفق نيوز"، ان وزارة الاوقاف في حكومة اقليم كوردستان اصدرت تعليمات الى جميع الائمة والخطباء في مساجد الاقليم بان ينصحوا الشباب الكورد في ان لا يتوجهوا لاي بلد تحت اسم الجهاد او تحت اي اسم اخر.

وكانت وسائل إعلام تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي في سوريا عرضت، الأحد الماضي مقاطع فيديو لأسير من الشباب الكورد من منطقة حلبجة بإقليم كوردستان اعترف بأنه كان يقاتل ضمن جماعة (جبهة النصرة الإسلامية).

وتشهد بعض المناطق الكوردية في سوريا منذ أيام مواجهات مسلحة بين جماعة (جبهة النصرة) وقوات (حماية الشعب) الكوردية، الجناح السوري المسلح لحزب العمال الكوردستاني، وتفيد المعلومات بأن القوات الكردية تمكنت من الاستيلاء على عدد من المناطق الخاضعة لسيطرة للجبهة.

وانسحب الجيش السوري في تموز الماضي 2012، من دون قتال من مناطق كوردية اثر انتشار مقاتلين من وحدات حماية الشعب التابعة للاتحاد الديمقراطي، الجناح السوري لحزب العمال الكوردستاني، ما أثار شكوكا بتواطؤ حزب الاتحاد الديمقراطي مع النظام السوري الذي تتهمه تركيا بتعمد إخلاء المناطق التي يقطنها الكورد شمال سوريا لصالح تمركز الحزب الكوردي.

ز م/ م ج

بغداد/ متابعة المسلة:أعلنت وزارة الأوقاف في حكومة إقليم كردستان عودة 40 كردياً بعدما شاركوا في القتال إلى جانب "جبهة النصرة" لإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، بعدما اكتشفوا "تورطهم" في القتال ضد الأكراد السوريين.

وكانت وسائل إعلام كردية ومصادر أمنية ذكرت خلال الأيام الماضية عن التحاق عشرات الشبان من محافظة السليمانية بصفوف الجماعات الإسلامية السورية للمشاركة في المعارك الدائرة هناك ضد النظام السوري.

وقال الناطق باسم وزارة الأوقاف مريوان نقشبندي في تصريحات "يؤسفنا أن يلجأ أي من مواطنينا إلى حمل السلاح والمشاركة في حرب تحت راية الجهاد، وفكرة أن الجهاد هو حمل السلاح وأن تقاتل ضد آخرين مرفوضة لدينا، لذلك عممنا تعليمات لجميع الأئمة والخطباء إلى توعية الشباب الكردي وإقناعهم بأن الأولوية هي لخدمة شعبهم"، مشيراً إلى أن الوزارة "ترفض استغلال المنابر من قبل أي شخص وجعلها وسيلة لتشجيع الشباب وحضهم على الجهاد في الخارج". وأوضح نقشبندي "التقيت ببعض العائدين الذين أكدوا لي أنهم نادمون وأنهم خدعوا بالفكرة، وقالوا إن قرارهم كان شخصياً من دون علم ذويهم من أجل المشاركة في إسقاط نظام الأسد عبر تنظيم جبهة النصرة، وهم عادوا بعدما اكتشفوا أنهم تورطوا في القتال ضد إخوتهم الأكراد السوريين"، مشيراً إلى أن "العديد من أمثال هؤلاء عادوا إلى الإقليم".

وفي شأن أعداد الذي غادروا الإقليم والعائدين منهم، قال نقشبندي "التقيت بعشرة من العائدين، لكن بحسب المعلومات المتوافرة لدي وبالأسماء فإن نحو 40 شاباً من محافظة السليمانية وأطرافها غادروا الإقليم".

وأوضح "نود أن نؤكد أن وزارة الأوقاف لا دخل لها في هذه القضية في شكل قطعي، بل تقف بوجه كل من يحاول تشجيع هؤلاء، كوننا ملتزمين سياسة حكومة الإقليم في رفض التدخل في أي شكل من الأشكال في الشأن والأزمة السوريين، باستثناء تقديم المساعدات الإنسانية".

وعن الجهة التي تقف وراء تشجيع الشباب، قال الناطق باسم وزارة الأوقاف إن "هؤلاء غادروا الإقليم بطريقة سرية ومن دون علم أسرهم، وبعضهم أكد أنه تأثر بالأحاديث التي تجري خلال اللقاءات العامة في الأماكن والمساجد، إذ أن نصف مليون مواطن من الإقليم يحضر خطبة الجمعة في المساجد البالغ عددها 4880 مسجداً، ومن الطبيعي جداً أن يحاول أحد القادمين من سورية كسبهم، خصوصاً أن هناك العديد منهم يعيشون في الإقليم كلاجئين".

واستدرك أن "السبب الرئيسي في بروز هذه الحالة يعود إلى المنافسة السياسية غير الصحية القائمة بين الأحزاب السياسية الكردية، خصوصاً بين المعارضة والحكومة، والتي ولدت في أوساط الشباب، فراغاً وفقدان الأمل في المستقبل وفي تحقيق حياة مدنية، وهذا الفراغ يستغل عبر الغرف المظلمة لإقناعهم والتغرير بهم".

رسـالـة مفتـوحة

إلـى الــرأي الـعــام

مع استمرار نزيف الدم والدمار في سوريا منذ عامين ونيف , واستفحال أزمتها البنيوية جراء توحش النظام في مواصلة انتهاجه للخيار الأمني – العسكري وتداعياته..... ومع اتساع حجم ونفوذ الاتجاه الديني التكفيري المتشدد وتكاثر تعبيراته المرتبطة مع شبكات تنظيم القاعدة العالمي , إضافة إلى توجهات وسلوكيات بعض الكتائب والعاملين تحت غطاء الثورة والجيش الحر ,..... بدأت تشتد وتتصاعد بين حين وآخر عمليات خطف وقتل جماعي وحرق منازل الكرد السوريين , وذلك عبر حملات غادرة ضد السكان المدنيين في المناطق ذات الغالبية الكردية تاريخياً من شمال سوريا وخصوصاً في ريف محافظة الحسكة ( رأس العين , رميلان , ديريك كوجرات....) وما تشهده مدينة تل أبيض وقرى كردية مجاورة لها في ريف محافظة الرقة ، ومن قبله ولا يزال استمرار فرض الحصار منذ قرابة شهرين على منطقتي عفرين ( كرداغ , جنديرس , شيروان , روباريا , شران....) وعين العرب ( كوباني ) من ريف محافظة حلب , مع تجدد مساعي قديمة وحديثة لتأليب الرأي العام ضد الوجود القومي الكردي في سوريا ,.... هذه المساعي التي تفوح منها رائحة العنصرية حيال شعبنا الذي خياره الأفضل والثابت هو الاستمرارية في بذل كل الجهود للحفاظ على السلم الأهلي , ليس فقط في مناطق وقرى كردية من شمال سوريا بمكوناتها الدينية والقومية والمذهبية فحسب بل وفي عموم البلاد.

ليكن واضحاً للجميع أن إفراغ هذه المناطق من سكانها الأصليين عبر تحويلها إلى مسرح لهجمات عسكرية وقصف وتفجير وزرع الفتن والعداوات , لا يخدم مهام التغيير الديمقراطي وبناء سوريا جديدة لا مكان فيها للعسف والاستبداد.

من جانب آخر , يبرز في المشهد دور الجارة الشمالية تركيا جمهوريت , التي تجمعنا بها كسوريين حدود دولية تبلغ / 910/ كم , وتبقى تجمعنا بها قيم مشتركة ومصالح حيوية دائمة وتاريخ , مما يستوجب أن تعيد أنقرة النظر في سياساتها إزاء الملف السوري ، لتقف على مسافة واحدة من المكونات المجتمعية للشعب السوري , كي تضع حداً لانحيازها إلى جانب قوى وجماعات الإسلام السياسي , وتكف عن توفير الرعاية لتلك الجماعات التي تشن هجمات ظالمة ضد قرانا ومدننا الحدودية بذريعة نشر تعاليم الدين الحنيف وهي منه براء.

إننا عبر رسالتنا المفتوحة هذه , وباسم كافة أعضاء ومنظمات حزبنا في الداخل والخارج , نناشد جميع المؤسسات والقوى المعنية الإقليمية والدولية , وكذلك رجال الدين الأفاضل وشيوخ الطرق الصوفية الأجلاء في العالمين العربي والإسلامي وخصوصاً في سوريا وتركيا وإقليم كردستان العراق وعموم أرجاء بلاد الكرد-كردستان- بأن يرفعوا أصوات التنديد بأعمال القتل والاضطهاد التي تجري على قدم وساق بحق الكُرد في سوريا , لا لجريمة ارتكبوها أو ذنب اقترفوه سوى كونهم خلقوا أكراداً يعتزون بلغتهم الأم , ويفضلون العيش في قراهم ومدنهم بأمن وسلام رغم الصعوبات الجمة وقساوة الحصار المضاعف.

كما نتوجه إلى جميع فعاليات ورموز أطياف المعارضة السورية وجميع العقلاء الغيارى , أيا كانت مواقعهم وانتماءاتهم , ونخص بالذكر رئاسة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بضرورة الإسراع في إعلان الموقف الواجب اتخاذه حيال الهجمات الدموية التي يتعرض لها شعبنا الكردي , يحدونا الأمل في تضافر كل الجهود لوقف نزيف الدم والدمار قبل أي اعتبار آخر وأينما كان في ربوع بلدنا سوريا الجريحة.

لا للعنف والتمييز بسبب الدين أو المذهب والقومية...

المجد لشهداء الحرية...

يداً بيد من أجل السلم وحقن الدماء...

28/7/2013

محي الدين شيخ آلي

سكرتير حزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

  • نعلم جميعا بأن التقسيم الذي فرضه أتفاقية سايكس بيكو على كردستان كان تقسيما جغرافيا وجائرا بإمتياز وعلى أثرها أنبعث روحا وشعورا قوميا  أدى إلى إشعال ثورات متتالية لأعادة كردستان إلى وضه الطبيعي ما قبل إتفاقية سايكس بيكو المشؤوم لا شك أن هذا التقسيم قد غنى إيدلوجيات وعقائد الكردية  على إختلافهم ومن دون أستثناء بخزينة كبيرة من الروح المقاومة البطولية  والتي أضيفت الى جسد الشعب الكردي وحاولوا كل جزء من أجزاء كردستان المجروحة الى الإنطلاق والنهوض بقوميتهم كسائر الشعوب المنطقة واضعا هذا التقسيم الجائر أمام نصب عيونهم وحاربوا الشر التقسيم بالغالي والرخيص بالروح والدم والجسد وأثبتوا للعالم جميعا ومن خلال جميع مراحل النضال الذي مر به هذا الشعب الأبي و حتى 1990  بأن التقسيم كانت مرفوضة جملة وتفصيلا ,وحتى الأن لازال هناك فصيل من فصائل الشعب الكردي عند قناعته بأن الوحدة هو السبيل الخلاص بالرغم من أن الواقع يثبت عكس ذلك تماما. ومع العلم بأن هذا الفصيل الذي كان يناضل وبعنفوان غير منقطع من أجل توحيد كردستان أرضا وشعبا وهم كانوا عند قناعتهم بأن كل شيء يبدأ كبيرة وتكبر وكانوا يريدون تحرير جزء الاكبر من كردستان أولا ثم يليه أجزاء الأخرى من الوطن ,لنفترض بأن هذه المقولة أو الحكمة موضع الصواب إلا أن هذه النظرية كانت سارية المفعول عندما كانت الشعوب العالم مقسوما بين حلفين الأطلسي و  الوارسو إلا أن هذاالشعب كما هو معروف عنهم هم متمسكون بالدين الإسلامي كأداة لتوحيد الشعوب المنطقة قديماوأستمر الدول الغربية بإعطاء الكورد هذه الوصفة الإسلامية على الشعب الكردي حتى عشرينات قرن الماضي وبعد عشرينات أصبح هذا الشعب يوصف بوصتفين من قبل الدول الغربية أولهما إسلامية وثانيهما ماركيسية لينينية إلا أن كلا الوصفين كان يؤديان بالشعب الكردي إلى طريق المسدود وهذان السببان كان كافيان لنكون غير مرحبين به عند كلا الحلفين أحدهما ينبذ الاكراد بحجة أننا مسلمين نعارض الماركيسية والأخر لأننا شوعيين نعارض الرأسمالية  ,وفي عصرنا الحديث وجهنا بوصلة نضالنا بإتجاه حلف وارسو وتحديدا أتحاد السوفياتي وتمسك أغلبية الشعب الكردي بمبدأ ماركسية اللينينية كأداة لتحرير كردستان أرضا وشعبا وهذا الإتجاه كان محبوبا عند السوفيات بالمقابل كان مكروها عند أمريكان . و لحسن حظ الأكراد أن أحد هذاين القطبين قد ذهب جملة إلى الزوال وتقوى على حسابه القطب الأخر , و لسوء حظ الأكراد أن هذا التحالف الذي ألتف حوله أغلبية الشعب الكردي في القرن التاسع عشر قد زال ووصل إلى نهاية طريقه المسدود بمعنى أخر أن البيت أنهدم فوق أصحابها بينما مازال هناك شرائح من المجتمعات تتبنى ماركيسية لينينية كأداة لتحرير والحرية . و بعد التسعينات القرن الماضي كان علينا جميعا كالشعب الكردي المضطهد الوقوف على جميع نكبات التي لحقت بالشعب الكردي وسلسلة الإنهيارات الثورية  التي ضربت  هذا الشعب تارة من اليمين وتارة أخرى من اليسار والأمثلة على ذلك كثيرة وبدلا من ذلك بقي بعض من شرائح الشعب الكردي على حالهم ومبادئهم وعقيدتهم رغم أن الزمن  أنقلب رأسا على عقب بعد أن كان  خلاص الشعوب تمر بالوحدة وثم الحرية أما الأن تمر بالتقسيم ثم الحرية كان المفروض علينا أن نضع نقاط الضعف في كف ونقاط القوة في كف أخر وأن نستخلص العبر والدروس عن السبب تأخر الشعب الكردي على نيل حريته وإستقلاله ,وبرغم أن الفرق كان شاسعا بين كفي الميزان لم نستطيع عندها إحداث هذا التغير المطلوب على أدواتنا ووسائلنا وحتى أستراتيجيتنا لكي يتناسب وعصر الحديث ,عصر قطب الاوحد وهذا العصر الذي يبدأ فيه كل شيء صغيرة ويبقى صغيرة إن شئنا أم أبينا , ولأن هذا العصر هو عصر التقسيم وتجزئة المجزءسواء حبا أو كرها فيناوغيرنا على حد سواء.إذا على الشعب الكردي أن يغير ويبدل, يحذف ويضيف حتى نصل الى قناعة تاما بأن المحافظة على هذاالتقسيم وحده هو سبيل الوحيد للخلاص من الظلم والاضطهاد وسنصل الى زمن ما في المستقبل بأننا سنشكر فيه سايكس بيكو على هذا التقسيم المحبوب الذي ضربو به كردستان الحبيبة لأن عمل الغد قاموا به سايكس بيكو في نفس اليوم وإلا ما جدوى أستقلال كردستان الكبرى بعد جهد جهيد وأن تفرض علينا ثانية راية التقسيم وكنا سنعتبره حتما تقسيما مكروها وكنا سنعيش نكبة أخرى وفصلا أخر من الألم وفقدان الأمل بالحياة كالتقسيم الذي فرض على اليمن مثلا.إذا لماذا القفذ فوق الحقائق وبينما أعداء كردستان تمر به على حساب قتل وتدمير كل ما يخص الشعب الكردي ,وثم من مننا كان يعتقد بأن المحافظة على التقسيم وحده تكمن خلاص الشعب الكردي من الظلم والاضطهاد؟ . هناك حقيقة ما تلوح في الأفق ألا وهي أن النظام أو الدول التي قسمت كردستان في القرن التاسع العشر هي نفسها التي تحرر كردستان في عصرنا الحديث ويفهم من هذه الحقيقة بأن مهما ناضلنا وحاربنا ومهما بذلنا بالغالي والرخيص سنبقى ندور في حلقة مفرغة دون أن نحصد أي شيء سوى مزيدا من الويلات والقتل والتدمير والتشرد فالنعلم جميعا بأن تحرير كردستان ليست ثمرة جهودنا ونضالنا وكفاحنا المسلح إنما في تحرير كردستان مجزءة تكمن تقسيم عديد من الدول المنطقةوالذي نلتمس قي قلوبهم حقدا عمياء ضد إسرائيل والشعب إسرائيل ولذلك تعمل إسرائيل كالراعي للنظام العالمي الجديد إلى كسر هذا الحقد الظالم عبر تقسيمهم إلى دويلات وكنتونات بعد أن تقوى على حساب أمتصاص خيرات كردستان وهذا شكل بحد ذاته هاجسا ورعبا مكروها لدى النظام العالمي الجديد وتحديدا أسرائيل دولة وشعبا , لذا حان الوقت لتتقسم تلك الدول طولا وعرضا وإن أدى هذا التقسيم الى أستقلال كردستان وبينما لا نملك  لا ناقة وجملا في تحريرها فإن هذا الاستقلال يبقى مرهونا بمدى قابليتنا للواقع الجديد الذي يكون فيه دولة إسرائيل مرجعية لجميع الشعوب المنطقة في جميع النواحي  ,الأقتصادية والمالية والسياسية وحتى التنظيمية منها لأن دولة إسرائيل بحكم موقعهم  بحاجة إلى نوعية الأمن أكثر من أي وقت مضى وتوفير نوعية الأمن لشعب الإسرائيل مسؤولية كبيرة تقع على عاتق جميع الشعوب المنطقة بما فيها الشعب الكردي وعلينا كشعب عانى ظلما وإضطهادا لأكثر من قرن أن لا نستثني أنفسنا من هذه المهمة الموكلة والمرتبط أصلا بإستقلال كردستان المجزء وإلا سيكون حقبة أخرى من الظلم والإضطهاد ولمدة قرنا أخر ستنتظرنا وستضربنا موجة من التقسيم الديمغرافي علاوة على التقسيم الجغرافي عندها سنحلم ونحن (بالضم النون) على الماضي فما الجدوى من ذلك إذا؟ . هنا تمر القطار وهذا القطار تعيد الكر كل قرن مرة واحدة وما علينا سوى أن نحجز مزيدا من المقاعد قبل أن تفوتنا الفرصة الذهبية ,والتجنب الركوب يعني أختيار الأسوء وإختيار الظلم والإضطهاد بعينه فما ذنب أطفالنا إذا ؟.

زكريا حسن

 

بعد الحرب العالمية الثانية أصبح الحديث عن قضية حقوق ألإنسان أمرا مألوفا سواء على الصعيد العالمي أو الاقليمي او على المستوى الداخلي ,خاصة وان حماية حقوق الانسان باتت محورا هاما في الحياة الدولية المعاصرة ,وغاية من غايات النظام الدولي .والواقع ان معرفة مدى احترام الدولة لحقوق الانسان اصبح متوقعا على مدى اعلان تلك الدولة عن هذا الاحترام أولا من خلال النص على مختلف الحقوق الإنسانية في قوانينها الداخلية وفي مقدمتها الدستور, ومن ثم من خلال العمل على الاحترام الفعلي لتلك الحقوق ووضع ضمانات كافية لذلك,هذا على المستوى الداخلي أما على نطاق أوسع فان احترام الدولة لحقوق الانسان يتجلى من خلال العمل على مسايرة الجهود الدولية لتعزيز وحماية حقوق الانسان ,سواء من خلال المشاركة في إعداد الاتفاقيات الدولية وتنظيم المؤتمرات الدولية وإنشاء المؤسسات المعنية بحقوق الانسان, أو من خلال إقرار الجهود المبذولة من المجتمع الدولي في هذا المجال بالانضمام الى المعاهدات الدولية لحقوق الانسان والالتزام الفعلي بها ومساعدة المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية العاملة في مجال حقوق الانسان والتعاون معها. ان حقوق الانسان أصلية وعامة يتعين الاعتراف بها لكل انسان على وجه الاطلاق وفي جميع الاحوال ,لكن تقييدها لايجوز إلا على سبيل الاستثناء ولا ينبغي التوسع به,وانما سيتم تقديره في إطار حالة الضرورة التي تسوغه,شريطة ألا يؤدي هذا الاستثناء إلى إهدار طائفة بذاتها من الحقوق. والثابت ان فكرة التقييد لبعض الحقوق والحريات يجد سندا له في التشريعات الوطنية والدولية,وذلك لكي تتاح الفرصة أمام السلطة العامة في المجتمع للتصدي بفاعلية للظروف الطارئة التي قد تستجد والتي تستلزم تدخلا من نوع خاص يتطلب شكلا خاصا من المشروعية التي تتلائم وتلك الظروف,كذلك الرغبة في تقويم سلوك الافراد الذين يخرجوا عن مقتضى القانون وتنظيم الحقوق داخل المجتمع درءا للتعارض بين حقوق الافراد وعليه فإن أصالة حقوق ألإنسان لاتعني إنها حرة من كل قيد,وطليقة من كل ضابط ,لان في ذلك إفساد ,ومن اجل تنافيه يتم تنظيم هذه الحقوق بوضع الضوابط والحقوق والقيود بين حقوق الافراد من جهة وبين حقوق الجماعة من جهة اخرى,وذلك كله من أجل ضمان تمتع الكل بحقوقهم دون التعارض أو التنازع, وإن حدث احدث تعارض فلا بد ان يجد حلا في نصوص القانون وحكم القضاء. ان حقوق الانسان في تطور مستمر وهي ذات طبيعة متجددة وتتجدد بتطور حياة الفرد والدولة,فقد تطورت هذه الحقوق من قدرات لها طابع داخلي الى حقوق أكثر اتساعا حيث أصبحت تصطبغ بصبغة عالمية,كما تطورت حقوق الانسان من حيث أنواعها فبعد أن كانت مقصورة على عدد محدود أصبحت هناك حقوق جديدة جاءت نتيجة التطور الذي شهده العالم.

تتطلب مواجهة الإرهاب التعامل مع التحديات التي تمليها دولة القانون، ومتطلبات الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان. وهى تحديات تنبعث من مبادئها مضافا إليها قيم العدالة. ولهذا احتلت جريمة الإرهاب جانبا مهما من مسئوليات النظام القانوني. وقد ارتكزت هذه المسئولية في القدرة على التوازن بين متطلبات المبادئ الأساسية للقانون والديمقراطية وحقوق الإنسان وإعلاء قيم العدالة، ومتطلبات مكافحة الإرهاب فى منع الجريمة أو العقاب عليها. ولم تعد التحديات القانونية لمواجهة الإرهاب قطاعا منفصلا عن غيرها من التحديات ، بالنظر إلى أن عالمية حقوق الإنسان وقيم الديمقراطية أصبحت جزءاً لا يتجزأ من قيم المجتمع الدولى بحكم الشرعية الدستورية فى دساتير مختلف الدول، مما جعلها إطاراً لا يمكن تجاوزه لمواجهة الإرهاب بكافة وسائله أيا كان التكييف القانونى للإرهاب. وهو ما يجعل التحديات القانونية فى مواجهة الإرهاب ركنا أساسيا فى المواجهة الشاملة للإرهاب على اختلاف أنواعها وأبعادها.

ولا تقتصر التحديات القانونية للإرهاب على القانون الداخلى فى المجتمعات الوطنية ، بل تمتد إلى القانون الدولى في المجتمع الدولي، بما فى ذلك القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي الجنائي. ولهذا عنيت الأمم المتحدة بوضع إستراتيجية لمواجهة الإرهاب بمقتضى القرار الذي اتخذته جمعيتها العمومية في 8 سبتمبر سنة 2006 وملحق هذا القرار الذي يتضمن خطة العمل. ويعتبر هذا القرار علامة فارقة سجلت لأول مرة موافقة جميع الدول على وضع إستراتيجية لمكافحة الإرهاب. وتمثل هذه الإستراتيجية الإطار العالمي الأول لمواجهة الإرهاب. وقد دعت هذه الإستراتيجية الدول الأعضاء للعمل مع نظام الأمم المتحدة لتطبيق خطة العمل التي تتضمنها الإستراتيجية. وقد أدمجت هذه الإستراتيجية معايير حكم القانون عند تنفيذ وثائق الأمم المتحدة المتعلقة بالإرهاب. وقد أنشئت في نطاق الأمم المتحدة لجنة لمواجهة ألإرهاب طلبت من مكتب الأمم وتجارة المخدرات والجريمة في فيينـا وضع إرشادات للدول عند تشريع وتطبيق وسائل محاربة الإرهاب. وتنفيذا لذلك وضع المكتب سنة 2006 قائمة بالإرشادات تضمنت ثلاثة أقسام: الأول في الأعمال المجرمة، والثاني في الوسائل التي تضمن التجريم الفعال، والثالث في القانون الإجرائي، والرابع في وسائل التعاون الدولي في المسائل الجنائية. ووضع المكتب في نهاية الإرشادات مشروع قانون ضد الإرهاب. وطلبت الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 2006 من مكتب المخدرات والجريمة في فيينا بالاستمرار في جهوده لمد الدول الأعضاء بالمساعدة الفنية – بناء على طلبها – لدعم التعاون الدولي في مجال منع ومحاربة الإرهاب مـن خلال تسهيل التصديق على الاتفاقيات والبروتوكولات العالميـة المتعلقـة بالإرهاب وتطبيقها – وذلك لتقوية نظم عادلة وفعالة للعدالة الجنائية، وتدعيم حكم القانون، باعتبار ذلك عنصراً لا يتجزأ من أية إستراتيجية لمواجهة الإرهاب. وقد قام المكتب بإعداد ورقة عمل بشأن هذه المساعدة تتكون من قسمين: الأول في مسئولية الدولة في الحماية ضد الإرهاب، والثاني في نطاق وعناصر إستراتيجية العدالة الجنائية والتي تكافح الإرهاب. وفي مايو سنة 2007 نظم مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة في فيينا ندوة حول تطبيق إستراتيجية الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. تنازعت التكييف القانونى للإرهاب ثلاثة أوصاف قانونية؛ الأول يعبر عن وجهة نظر المشرع الوطنى ويعتبر الإرهاب جريمة جنائية قائمة بذاتها والثانى يعبر عن وجهة نظر المجتمع الدولى ويعتبر الإرهاب جريمة دولية . والثالث يعبر عن قرار سياسى داخل المجتمع الدولى ، ويعتبر الإرهاب نزاعا مسلحا يواجه بالحرب. وتتميز هذه الجريمة بذاتية خاصة من الناحية القانونية نظرا إلى جسامتها وهو ما ينعكس بوجه خاص فى تجريم مجرد تأسيس الجماعات الإجرامية ومختلف الأعمال التى تساعد على وقوع الإرهاب ومن بينها التمويل . وفى هذا الصدد يثور البحث عما إذا كان الإرهاب فى حد ذاته يعتبر جريمة جنائية أم مجرد ظرف مشدد بالنظر إلى وسائله أو أهدافه أو ضحاياه . ولاشك أن العامل الإرهابى فى تكوين الجريمة يتجاوز مجرد كونه ظرفا مشددا فى جريمة عادية ويندمج فيها اندماجا بحيث يصبح مكونا طبيعيا فيها كاشفا لخطورتها وخطورة مرتكبيها. وأمام خطورة هذه الجريمة يخضع الإرهاب لنظام إجرائى متميز يراعى فيه مدى جسامتها ومختلف أبعادها ومنها البعد الدولى إذا ما تجاوزت أفعاله حدود دولة معنية . فمعيار الإقليمية ليس حاسما فى تحديد الاختصاص القضائى ، بل ينظر عند تجاوز أعمال الإرهاب لإقليم الدولة إلى جنسية كل من الجناة والضحايا والى عبور وسائله للأوطان، والى تنظيماته التى قد تصل إلى حد تكوين الخلايا المنظمة فى بعض الدول. أما الإرهاب كجريمة حرب فانه يقع أثناء النزاع المسلح متى استخدمت وسائل إرهابية في القتال عن طريق نشر الرعب بين السكان المدنيين، وفى هذه الحالة يعتبر الإرهاب جريمة حرب لمخالفة القانون الدولى الإنسانى. فإذا بلغت الأعمال الإرهابية حدا كبيرا من الجسامة تعتبر أيضا جريمة ضد الإنسانية(كما إذا كانت الأعمال الإرهابية قد وقعت بطريقة منظمة على المدنيين).

وقد اهتم مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة في فيينا على أثر قرار مجلس الأمن الصادر سنة 2001 بوضع دليل للوثائق الدولية التي تكافح الإرهاب. وقد أشار هذا الدليل إلى أن الإطار القانونى لمكافحة الإرهاب يمكن أن يتم بتعديل القانون الجنائي الوطني في شقيه العقابي والإجرائي، أو بالاقتصار على التصديق على الوثائق الخاصة بمكافحة الإرهاب في الدول التي تعطى الوثائق المصدق عليها قوة القانون مع تعديل قوانينها الوطنية بما يتفق مع التزام الدولة المترتب بناء على هذا التصديق.

لقد نصت المادة الثانية من الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب (1998) على أنه لا تعد جريمة، حالات الكفاح، بمختلف الوسائل، بما في ذلك الكفاح المسلح ضد الاحتلال الأجنبي والعدوان من أجل التحرر وتقرير المصير، وفقا لمبادئ القانون الدولي. وسارت على نفس المنوال اتفاقية منظمة المؤتمر الإسلامي حول الإرهاب الدولي (1999). واتفاقية مكافحة الإرهاب لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية (2006) ويرجع النص على إباحة الكفاح المسلح ضد الاحتلال الأجنبى والعدوان من أجل التحرر وتقرير المصير إلى حق حركات التحرير الوطنى فى استخدام القوة لتقرير المصير . فبعد الحرب العالمية الثانية استخدمت الدول التى كانت ترزح تحت نير الاستعمار القوة من أجل الحصول على استقلالها . مثال ذلك تونس والجزائر والمغرب فى مواجهة فرنسا ، ومالايا وكينيا ، وقبرص ومصر فى مواجهة بريطانيا ، واندونيسيا فى مواجهة هولندا ، والهند لطرد البرتغال من مستعمراتها فى جاوا وغينيا بيساو وانجولا وموزمبيق فى مواجهة البرتغال ، وناميبيا فى مواجهة جنوب أفريقيا . وقد صدر من الجمعية العامة للأمم المتحدة أول قرار أكد حق استعمال القوة فى مواجهة حق تقرير المصير (القرار رقم 1514 لسنة 1960)، والقرار رقم 2015 لسنة 1964 الذى اعترف بشرعية الكفاح بواسطة الشعوب الرازحة تحت حكم الاستعمار فى ممارسة حقها فى تقرير المصير والاستقلال والذى دعا كل الدول لتقديم المساعدة المادية والأدبية لحركات التحرير الوطنى فى الأراضى المستعمرة . كما أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارات حول المستعمرات البرتغالية والوضع فى ناميبيا أكدت فيه شرعية كفاح الشعوب فى هذه الأقاليم بجميع الوسائل المتاحة لها. ومنذ سنة 1973 أكدت الجمعية العامة للأمم المتحدة فى قرارها السنوى دعمها للكفاح المسلح للحصول على استقلال البلدان المستعمرة . وأصدرت الأمم المتحدة سنة 1987 قرارها رقم 103 الذى ينص على حق الدول فى دعم حق تقرير المصير ينطوى على من هذه الشعوب فى استخدام كل من الكفاح السياسى والمسلح. وبينما دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة الدول لدعم الشعب الفلسطينى فى كفاحه لاستعادة حقه فى تقرير المصير (القرار رقم 41 لسنة 1986) ، قررت فى عام 1987 حق الشعب الفلسطينى فى تقرير المصير دون أن تشر إلى حقه فى استخدام القوة . وأكدت الجمعية العامة سنة 1991 حق الشعوب فى تقرير المصير بجميع الوسائل.

ومع ذلك أطلق على الإرهاب وصف الحرب بوجه خاص عقب الأحداث المأساوية الجسيمة التى ارتكبت فى الولايات المتحدة الأمريكية فى 11 سبتمبر سنة 2001 والتي أوضحت بجلاء مدى خطورة هذا الشكل من الإرهاب على المجتمع الدولى. وقد أدى تهديد الأمن الدولى بهذا الحادث الإرهابى إلى أن اعتبره رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بمثابة حرب على الشعب الأمريكى ، فأعلن أمام الكونجرس الأمريكى فى 20/9/2001 حالة الحرب ضد الإرهاب ، ولم يقتصر الرئيس الأمريكى على ذلك بل طبق المادة الخامسة من معاهدة واشنطن معتبرا أن حوادث الحادى عشر من سبتمبر اعتداء ضد جميع أطراف هذه المعاهدة ، أى ضد جميع الدول الأعضاء فى منظمة حلف شمال الأطلنطى وليس فقط ضد الولايات المتحدة ، وقد حدد الرئيس الأمريكى موقعة الحرب ضد الإرهاب فى أفغانستان ، ثم مد ساحة الحرب إلى العراق فى مارس سنة 2003 . ويرجع ذلك إلى أن الإدارة الأمريكية اعتنقت فكرة موسعة عن النزاع المسلح ، وتجلى ذلك فى التعليمات التى وجهتها إلى اللجان العسكرية.

وقد لوحظ أن أحداث 11 سبتمبر قد اتخذت شكلا جديدا من الإرهاب شبه بحالة الحرب مما أدى إلى وضوح تهديده للأمن الدولى ، الأمر الذى دعا إلى اتخاذ شكل جديد لمواجهته . وقد أعادت الممارسات المسلحة ضد الإرهاب بعد تشبيهه بالحرب إلى الذاكرة ما كان عليه قانون الحرب قبل اتفاقيات جنيف . وقد أوضح فى كتابه عن دروس الرعب ، الصادر فى نيويورك سنة 2002 أن الحرب الحديثة أخذت بالتراث الرومانى الذى كان ينادى بأنه عند إشعال الحرب لا يوجد ما يبرر معاملة غير المتحاربين معاملة أقل جسامة من معاملة المتحاربين. فوفقا لهذا التقليد الروماني عرفت روما الحرب المدمرة والحرب الانتقامية، وهو ما عارضه رجال الفكر العظام مثل أوجستن وتوماس الأكويني اللذين نادا بالحرب العادلة. إلا أن جانبا من الفقه الانجلو أمريكي ذهب إلى أن علاقة العداء بين المحاربين تمتد أيضا إلى مواطنيهم المدنيين، مع التسليم بالعمل على حمايتهم طالما أنهم لم يساهموا في العمليات العسكرية.

وجاءت اتفاقيات جنيف فوضعت قانونا جديدا للحرب يميز بين المتحاربين والمدنيين مستهدفة تأكيد التفرقة بين المقاتلين وغيرهم من المدنيين المسالمين، بحيث أصبحت هذه التفرقة هى إحدى سمات القانون الدولي الإنساني. كما استظهر المجتمع الدولي بعد الحرب العالمية الثانية القانون الدولي الإنساني الذي يطبق على النزاع المسلح، وكان ذلك كرد فعل ضد الممارسات غير الإنسانية في الحرب العالمية الأولى سنة 1914 والتي تركت آثارا مدمرة على المدنيين والتي أعقبتها الحرب العالمية الثانية فضاعفت بدورها من هذه الآثار المدمرة التي وصلت قمتها بإلقاء القنبلة النووية على هيروشيما . ومـع ذلـك لوحظ أن الحرب الأمريكية ضد الإرهاب اتخـذت ذات المنهـج الـذي اتبـع في الحربين العالميتين الأولى والثانية فيما أسفـر عنـه مـن حجـم كبيـر للضحايا من المدنيين. وهكذا فإن الأحداث الإرهابيـة التى وقعت في 11 سبتمبر سنة 2001 والتى أصابت المدنيين خلقت بذاتها حالة حرب لدى الولايات المتحدة . كانت مبررا لاعتبار الإرهاب بمثابة إعلان للحرب يبرر مواجهته بحرب شاملة لا تميز بين المتحاربين والمدنيين. وقد علق البعض على ذلك بأنه بينما أعلنت الولايات المتحدة الحرب ضد الإرهاب وطالبت بتطبيق قانون الحرب المسمى بالقانون الدولي الإنسانى على الحرب ضد الإرهاب، فإنها لم تلتزم بمعظم التزاماتها بمقتضى هذا القانون (اتفاقيات جنيف) وبينما طالبت بحقوقها وفقا لهذه الاتفاقيات أنكرت ذلك على أعدائها.

على الرغم من تأكيد مجلس الأمن أن الإرهاب الدولى يمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين إلا أن قراره بإجازة استخدام حق الدفاع الشرعى تقف أمامه المادة 51 من الميثاق التى تنص على أن الاعتداء الصادر من الدول هو الذي يبيح استعمال حق الدفاع الشرعي وهو ما تأيد بحكمين لمحكمة العدل الدولية في 9 تموز سنة 2004 و19 ديسمبر سنة 2005، فقرار مجلس الأمن يعنى توسعة الأعمال التى تمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين وعدم قصرها على ما يصدر من الدول وحدها . وخاصة أن مجلس الأمن فى قراره المذكور التجأ إلى أسلوب التعميم فاستخدم تعبير (كل عمل من الإرهاب الدولى) بدلا من الاقتصار على الحالة الناشئة عن أحداث 11 سبتمبر بالولايات المتحدة وهي حالة الإرهاب الذي يشعل الحرب. وقد لوحظ كذلك أن المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة تجيز استخدام الدفاع الشرعى حتى يتخذ مجلس الأمن التدابير الضرورية ، إلا أن مجلس الأمن تدخل فقط للسماح للولايات المتحدة باستخدام حق الدفاع الشرعى فى مجال احترام الميثاق ، دون أن يرخص لها بمباشرة عمليات عسكرية معينة مما تعتبر من التدابير الضرورية . ومن الناحية العملية فضلت الولايات المتحدة بأن تعمل فى مواجهة ما أسمته بمحور الشر ضد نظام طالبان فى أفغانستان باسم الحرب الشاملة ضد الإرهاب اكتفاء بإرسال خطاب مع المملكة المتحدة إلى رئيس مجلس الأمن بإخطاره بمباشرة العمليات العسكرية تحت مسمى الدفاع الشرعى طبقا للمادة 51 من الميثاق. هذا بالإضافة إلى ملاحظات قانونية أخرى تتعلق بمدى توافر شرطي الضرورة والتناسب، ومدى جواز استخدام الدفاع الشرعي ضد اعتداءات غير حالة ولم تقع بعد . كما اتجه الرأى الغالب إلى أن استخدام الجماعات الإرهابية للقوة لا يعتبر اعتداء مسلحا يبيح للدولة حق الدفاع الشرعى وفقا للقانون الدولى وجانب استخدام الدفاع الشرعى الوقائى محل نقد ، لأنه يعنى استخدام القوة تحت ستار الحرب ضد الإرهاب دون أن يكون هناك أى اعتداء حال تستخدم القوة ضده . ولهذا حذرت كثير من الدول من استخدام حق الدفاع الشرعى ضد الإرهاب قبل وقوع أى اعتداء وانتقد اتخاذ الدفاع الشرعى ذريعة للهجوم على العراق بدعوى أنه يحوز أسلحة الدمار الشامل ، وخاصة أنه قد تبين فيما بعد عدم وجود هذه الأسلحة.

الأحد, 28 تموز/يوليو 2013 22:58

الحياة قيمة وقيم - بيار روباري

الحياة قيمة وقيم

منذ قيام الكون وإقامة البشر

وهكذا تمضي إلى أن تفنى وتصبح أثر

قيمة الحياة في روحها والنِعم

لكل شيئ قيمته وقيمة مضافة إذا عمل

وعمل المرء يرفع من شأنه والقدر

*

الحياة قيمة وقيم

وأمان وأمال وألم

منذ الخليقة وإلى يوم الحشر

قيمة الحياة في هدفها والأثر

والمعرفة بفائدتها للبشر

والعمل في مدى إتقانه والنفع

*

الحياة قيمة وقيم

منذ أن أقيمت الحياة في هذا الكون

فقيمة الحياة بما تقوم به وتختبر

وكيف على المحن والمصاعب تنتصر

إن الحياة كسوق بلا نقودٍ وإنتاج لاتزدهر.

04 - 03 - 2013

قدسية عيد آربعينية الصيف في ميثيولوجية الديانة الإيزيدية

طارق حسو

الإيزيدية هي ديانة شرقية قديمة، لاتزال تحتفظ ببعض من العادات والتقاليد و العقائد التي تعود إلی شعوب وادي الرافدين و حضارة ميزوبوتاميا العريقة، فقد تعرضت هذە الديانة إلى الکثير من الويلات والحروب و الفرمانات التي كادت أن تقضي عليهم، هذه الويلات هي وسمة عار على جبين من أرتكبها بحق الشعب الإيزيدي بدون وجه حق، وهي صفحة سوداء في تاريخهم، إلا أنهم ضحوا وناضلوا بالکثير من أجل الحفاظ علی ‌هذە الديانة العريقة وأجيالها ومسيرتها الطويلة إلی يومنا ‌‌هذا .

حسب الأقوال والنصوص الدينية الإيزيدية والمعلومات المتوفرة لدينا يعود جذور هذا العيد إلی العصور القديمـة، ومن الصعب تحديد الفترة الزمنية لظهوره، ولکن هناك آراء متباينة حول تاريخە ، في حقيقة وکما هو معلوم أن جميع الأعياد الإيزيدية تعود إلی زمن الميثرائيين والبابلين والسومرين والآکديين، أي فترة تقديس الظواهر الطبيعية وعلاقتها مع التکوين ومواسُمها السنوية ، لأن أکثرية الديانات القديمة ربانية، أي بمعنی أخر لها علاقات مباشرة مع الالهة الکونية کالشمس والقمر والنجوم والنار .... إلخ ، وهذا خير دليل علی عراقة الإيزدياتية وأزليتها. ويعتبر عيد أربعينية الصيف من ضمن هذە الأعياد لە علاقة مع موسم السنة في الصيف الحار ودرجة الحرارة والإنتهاء من موسم الحصاد الزراعي وجني الثمار الصيفية ويسمی هذا العيد بأربعينية الصيف " چلێ هاڤينێ " معناه أربعين يوما أکثر حرارة أثناء فصل الصيف ، وبعد العيد مباشرة بأيام معدودة تتحسن درجات الحرارة تدريجيا نحو الأدنى، خاصة فترات الليل . ومن هنا يهمنا العدد "أربعين " فله مکان واضح ومبين لدی أکثرية النصوص الديانات في العالم، ولا زال ساري المفعول في بعض المراسيم علی سبيل المثال أربعينية المتوفي و کذلك أربعينية الولادة ، وقد ورد سبقة قول مقدسة لدی الدين الإيزيدي عندما دامت المحادثة حول الحرام " گۆناه " ما بين " العين و القلب واللسان والنفس " هم أعضاء جسم الإنسان وفي الأخير أتهم النفس بأنها هي المسٶولة عن الحرام وتساعد نفسية الإنسان القيام بالأعمال الشريرة والخيّرة المقبولة شرعيا مع غيڕە ويٶدي إلی ضعف شخصيتە أمام الناس ، أما بالنسبة للسان أثناء التکلم سواء بحلو أو بمر لە دور في تکوين شخصية الإنسان ، کما جاءت في النص الديني قدسية العدد الأربعين من سبقة القول أرتباط اللسان والعدد أربعين بشکل التالي :

هنجی حوکم کر ل زمانی

وەی بۆری يە ل بەر رە حمانی

وەکی چل چلە و مجادە هلانی

وفي النصوص الدينية الإيزيدية رکزت علی العدد أربعين وذکرت في جوانب عديدة منها أربعينية التعازي وأربعينية المرأة عن الولادة وأربعينية الشتاء والصيف وکذلك هناك من يتطوع في لالش ويعمل صفـة "خلمە تکار " أو رجل ديني يجب عليە أن يصوم بأربعين يوما شرطا . هنا سٶال يطرح نفسە ما سبب قدسية العدد الأربعين في الديانة الإيزيدية، ومن أين جاء تسميە ؟، حسب مثيولوجية الإيزيدية قد ذکر قدسية العدد الأربعيني للأول مرة علی لسان سيدنا نبي نوح (ع) في قصة الطوفان الشهيرة، ما زال قصتە موجودة في کتب المقدسة لدی کل الديانات والمذاهب العالمية وذکر الجميع بنفس المعنی والتقارب في الرأي إلی حدا ما . وحسب نصوص الدين الازدائي أن النبي نوح من أولياء الصالحين في عصرە ، بينما الشعب كان في قمة الفساد وعدم الثقة والرحـمـة وزيادة الخوف بين الناس وخروجە في إطار عطفە إلی اللە وملائکە، قد أمر اللە عز وجل يوما بتغير کونە الإنسانيە ببديل أخر . وفي ذلك الزمن يعتبر النبي نوح من أول الصالحين في الکون، وقد رأى في حلمە هذا الأمر من ربە لکي ينبه الإنسانية جمعاء بهذا الخبر . وبعد فترة جمع سيدنا نبي نوح بين الناس وتحدث عن أمر اللە وجلالتە لتغير الإنسانية علی الکون بعد ٤٠ يوما وتحدث عن الطوفان وکيفية سقوط أمطار کثيرة و تکون نهاية للبشرية. و قد صبر الناس وقاموا بأنشاء سفينة للآنقاذ زوج لکل من الأنثی والذکر بما فيهم الحيوان والإنسان إلی داخل السفينة وإنقاذە من الطوفان و المياە لغرض أحياء البشر والحيوان من جديد ، ولم يحدث وقالوا سيد نا بعد ٤٠ أسبوعا ، وثم قالوا بعد ٤٠ شهرا، وقد فقد سيدنا الثقة بين الناس و الشعب ، وأخيرا قالو بعد أربعون سنة ، هذا والناس غير راضين، رأي سيدنا نوح وقد طال الأمر إلا بعد مرور أربعين سنة . وحدث ماحدث حسب الروايات والکتب التاريخية أربعون يوما سقطت الأمطار ليلا و نهارا بشکل کثيف وهائل وأدی إلی علوه أربعون مترا فوق مستوی سطح الأرض والجبال العالية ، وبعد أربعون يوما من الأمطار أمر اللە بعاصفة هوائية قوية أدی إلی نزوح جميع هذە المياە تحت شقوق الأرض ونزول سفينة نوح تدريجيا نحو الأسفل إلی أن وصل إلی سطح الأرض وأستقرت ثانية . قصة الطوفان طويلة بمعنی العدد الأربعيني منذ زمن سيدنا نوح (ع) قد دخلت إلی ميثولوجية الإيزيدية . حسب الأقوال والمصادر الشفاهية لديانة الإيزيدية بأن سيدنا نوح أعتکف في گلي لالش بکهف " چلە خانة " وصام فيە أربعون يوما صيفا وشتاءً وخلال عشرة سنوات متتالية ويذکر بأن هذا الکهف مازال يحتفظ بأسمە ، ولکن بعد مجئ الشيخ آدي " ع " إلی گلي لالش واتخاذە مقرا للعبادة، فقد تغير أسم الکهف ذاتە إلی " چلە خانە شيخادي " وفي نفس المکان ، وتغير أسم العيد أيضا " بعيد أربعينينة شيخ آدي الصيفية " ومن مراسيمە، يتم إشعال النار " چرا ڤێخستن " قبل غروب الشمس في جميع الأماکن المقدسة للالش النوراني وتقدر هذە الشعلات بقدر أيام السنة ٣٦٦ يوما ، "ويعتبر معبد لالش المقدس المرکز الرئيسي لدى معتنقي هذه الديانة والواقع بالقرب من قصبة الشيخان في کردستان العراق".

وهناك رأي تاريخي أخر يقول بأن العدد الأربعيني قد جاء منذ عصر الفراعنة من حضارة وادي النيل للمصرين القدماء وقد أختلطوا مع الحضارات المتعاقبة و المجاورة کالسومرية والبابلية، فعندما كان يموت أحدهم كان يتم تحنيطه لمدة ٤٠ يوما ولا يدفن تحت الأرض، و حسب أعتقادهم حتى أربعون يوما مازال روحه باقية في جسدە تحت محاکمة ربانية ، هذە العادة من الأربعينية مازالت موجودة لدی کل الأديان المتعاقبة إلی يومنا هذا . وأما في نظر الفلکين القدماء والفلاسفة قد قسمت الشعوب السنة الی أربعة فصول نظرا لحاجاتهم اليها في الزراعة والتجارة وإعتبارهم أربعينية الصيف أشد أيام درجات الحرارة في فصل الصيف وإعطاء الإنتاج السنوي لدی الناس والمهتمين بالزراعة .

وعيد أربعينية الصيف يبدء من ٣١ تموز الغربي و لغاية ٢ آب الغربي تقريبا ، کما هو معلوم أن التقويم الغربي يتقدم على التقويم الشرقي ثلاثة عشر يوما رغم مرور الزمن . قبل هذا التاريخ يبدوا الصائمون " چلە گر " بصومهم الأربعيني في أشد أيام الحر الصيفي لکل سنة علی التوالي . ويصوم فيها رجالوا الدين الإيزيدين من مجلس الروحاني الإيزيدي الکل بما فيهم بابا شيخ و کذلك المقيمين في گلي لالش النوراني من " خلمتکارين " و " خۆە شکە ستين مالا شيخادي " ومن الإيزيدين خارج المعبد لە الرغبة في الصيام اعتبارە خيرا لهو يفيدە في يوم القيامة حسب ميثولوجيتهم الدينية . أن ‌‌هذا الصوم لا يشمل عموم الإيزيدين انما فقط في دائرة معبد لالش النوراني و المجلس الروحاني الإيزيدي ، وعلی هذا الأساس يتم مراسيم العيد بشکل رئيسي في گلي لالش النوراني لمدة ثلاثة أيام بعد أربعيين يوما من الصيام من قبل رجال الدين حصرا . قبل يوم من العيد طبقة الشيخ والبير يتواجدون في المعبد وللاستقبال مريديهم وضيوفيهم اللالشية لاداء مراسيمهم الدينية التي تمارس طوال أيام العيد . ولکن لا ننسی أن الإيزيدين خارج معبد لالش في القری والقصبات المتواجدين فيها يعملون الخير ويوزعون علی الفقراء في المناسبات والأعياد قد تزداد وخاصة في أربعينة الصيف وبأشکال مختلفة، هناك من يذبحون ذبيحتهم ويعملون أکله ويوزعون علی الجيران و الأقارب وبيوت المحلة في نظرهم خيرات على أرواح أمواتهم ، أو يقوم بعض الإيزيدين بتقديم الخيرات إلی الصائمين " چلە گر " وجعل يوم الصوم عيدا عليهم بتقديم الآفطار الذات لهم من جانب أخر . ويتوافد الإيزيديون بشکل کبير من کافة المناطق الايزيدية المتواجدون فيها إلی لالش النوراني بمناسبة العيد ومن ضمنهم الإيزيدين الوافدين من خارج الوطن ويعتبرون الزيارة إلی لالش خلال الأعياد تعتبر حجا في الدين الازدائي أولا کذلك تعتبر مناسبة اجتماعية يجتمع فيها أبناء هذە الديانة ذات أهمية کبيرة من أتباع هذە الديانة ومعتقداتها ثانيا، وقد أزدادت في السنوات الأخيرة خاصة بعد عام ١٩٩١م حيث أصبح أقليم کردستان العراق شبە مستقل وآمن من الناحية الأمنية وحضورهم بشکل واسع في أغلب الأعياد الدينية التي تجري في المعبد ولە أستقبال هائل علی عکس السنوات في عهد النظام البائد لاستقبال الزائرين . ويقصد الإيزيديون معبد لالش لزيارة المقامات المقدسة و " باب چاکێن ئێزديان " ومن ظمنهم مرقد الشيخ آدي وشيشمس ومللك فخردين ومللك شيخ سن والأماکن المقدسة عين البيضاء " کانيە سپي " و زمزم إضافة إلی مقام شيخە أو بيرە . هذا وفي صباح يوم العيد يزور الرئيس الروحاني بابا شيخ لالش النوراني ويعتبر المکان الوحيد المقدس لدی الإيزيدين في العالم يقع في کردستان العراق کما ترافقە جوقتە الدينية من الروحانيين کل من الأمير تحسين بك أمير الإيزيدين و البيشيمام و بابي گاڤان و بابي جاوش و شيخي وزير و جمهور غفير من الإيزيدين ويبارکون العيد بعضهم مع البعض و ثم يتوجهون نحوا المقامات المقدسة في گلي لالش ، وکذلك علی کل مرقد أو مقام " الخودان " أن يذبح ذبيحة ويطبخها المسمی ب " سمات " وهی عبارە عن خليط من أنواع الحبوب والحليب واللحم ويقدمها لمريديە الحاضرين هناك . ومن مراسيم العيد أيضا في کل أيام العيد في لالش يجلس القوالون صباحا ومساءا في الجلسة " جلسة شيخ آدي " لاداء التراتيل الدينية من الدفوف والناي ، وکذلك في کل مساء عيد يتم مراسيم " سە ما " في الجلسة وهي عبارە عن رقصة دينية صرفة يٶديها من قبل رجال الدين، وهؤلاء يرمزية إلی الملائکة السبعة مصحوبين بعزف علی الناي والد فوف وترتيل لسبقات دينية من قبل القوالين ، وهذە رقصة الدينية تتطابق مع الرقصة الدينية السومرية عندما كان يتم عزفها في المعابد السومرية من قبل الکهان في أيام معينة من السنة . ‌هذا وفي الخيتام أقول وأتمنی من اللە القدير صياما مقبولا لجميع الصا ئمين وحجا مقبولا لکل الزائرين وکل عام وجميع الإيزيدين و الخيرين بألف خير وأعاد اللە علينا جميعا بالخير و البرکة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طارق حسو

Berlin 26-07.2013

الأحد, 28 تموز/يوليو 2013 22:56

ما هي النهاية - الكاتب رحيم ألخالدي


في كل دول العالم الأمن من الأولويات التي يجب توفرها ، ولايمكن التغاضي عنها ، فالأمن يعتبر العامل الرئيسي الذي تبنى عليه بقية مفاصل الدولة، وكثير من الدول دخلت حروب وانتهت ،ولكن ليس كالذي جرى في العراق، فيوغسلافيا التي دخلت حرب التقسيم وانقسمت، وبالنتيجة أصبحت تعيش بسلام برغم التعدد العرقي والديني ،
بلدنا الذي لم ينفك يعاني منها منذ عصور خلت ، ابتداء من عصر الملكية وتسلطها، وانتهاء بالديمقراطية المستوردة إلينا، وهذه الديمقراطية تم تطبيقها مع الأسف وفق الأهواء .
ومرت السنين دون أن نلمس أي تقدم في دولة تكفل حق المواطن بالعيش الكريم، ولم تطبق الديمقراطية على ارض الواقع، بل على الورق فقط ، وهذه من الطامات الكبرى ، وسببها الرئيسي هو التطبيق الخاطئ الذي ابتدأها نوابنا  بالمحاصصة ، وليس بالكفاءة والخبرة ،إنما  أتت إلينا شخوص لم نسمع أو نراهم من قبل ، والنتيجة قتل على الهوية ، والمذهب والعرق ، فكل يعمل على ليلاه ، فمنذ سقوط الصنم ونحن نعيش الأمرين ، ابتداء بالطائفية المقيتة، وانتهاء بالتظاهرات ، التي لها أول وليس لها آخر وهذه الإفرازات  نتيجة التخبط في اتخاذ القرارات الغير صائبة ، والتفرد بالقرار ، وعدم التشاور واخذ الرأي السديد مع الشريك ، فنتج عدم الاستقرار ، وان الأزمات المتلاحقة والبطالة وعدم توفر فرص العمل إلا من رحم ربي ، وإهمال المرافق الحيوية ، وعدم وجود بني تحتية حقيقية ، وجعل العراق ساحة مبارزة للتصفيات الجسدية ، وابرز تلك المبارزات ، السيارات المفخخة ، والقتل العشوائي والاعتقالات ، التي لاتستند على أصل ، بل جزء من  تلك الاعتقالات ، هي إما مكائد أو نقص في المعلومة ولهذا ترى أن المجرمين الحقيقيين ، أحرار طلقاء ليكملوا مسيرة الدماء المهدورة ، ومن التخبطات التي تم عملها  إخراج أولائك المجرمين من السجون لقاء صفقات بين المتظاهرين والحكومة أخيرا مقابل إنهائها وأطلقت الحكومة الكثير منهم ، ولم تنتهي تلك التظاهرات ، والتعطيل المتعمد في تنفيذ العقوبات على أولائك المجرمين ، أولد لنا ماحصل في بغداد أخيرا ، من اقتحام السجون وإطلاق سراجهم رغم انف الحكومة الحالية  وان هذه المجاميع المسلحة كان من الممكن استغلالها لبناء الوطن بدل الهدم الذي طال كل مؤسساتنا فترى البلد مفكك جراء تلك التصرفات الغير مسؤولة واجد أسباب تلك بالخروقات تدار وزارات مهمة جدا بالوكالة فهل عجزت الأمهات عن ولادة أشخاص كفوئين ليديروا دفة تلك الوزارات .
ومن ليس لديه رأي فعليه الاستشارة من قبل أهل الخبرة ليعلموهم كيف تدار تلك الوزارات  أو استقدام كفاءات حتى ولو كانت خارجية لحماية الوطن والمواطن الذي جزع من تلك الوعود المملة  ومن الأمور المهمة التي توفرها الدولة ليعم الأمن ألا وهو توفير لقمة العيش للمواطن العراقي مرادفة للأمن الذي تنطلق منه الإبداعات للبناء الحقيقي ، ومن لايجد في نفسه الكفاءة فعليه أن يستقيل لأنها ليست ملكية لأحد لأننا في عصر الديمقراطية ، وعدم تفسيرها حسب الأهواء ، لذا نحن بحاجة إلى مراجعة حقيقية ، لنبدأ من الصفر ، والعيب كل العيب أن نقع في نفس المطب مرتين ، فالبناء الحقيقي يحتاج إلى رؤية واضحة ،وشفافية  والضغط على مكامن الخلل بقوة ، ومعالجته معالجة لاتحتاج أن نكررها ، أو نرجع إليها مرتين ، فتوفير ابسط الخدمات لاتحتاج إلى معوقات فالكهرباء هي من ابسط الأمور ، أو البناء ليس بمعضلة لأننا نمتلك ميزانية لاتمتلكها دول مجتمعة فاستقدام الشركات المشهورة بمصداقيتها لاتحتاج إلى مجلس النواب ،ليصوتوا على قدومها لتوفر الراحة للمواطن العراقي ، ومقاولينا اتخموا أنفسهم ببناء لايصمد أكثر من سنة فهل تعتبر الحكومة الانجاز من قبل مقاولين فاسدين وسراق انجازا مثلا !
نحتاج إلى مراجعة حقيقية ، ولنبدأ من الصفر لوضع كل شخص في مكانه  ، والاستعانة بالتجربة وعدم تكرار الغلط مرتين ، والحمد لله فان بلدنا يزخر بالكفاءات ، والخبرة ليقودوا دول ، وليس الحزب الفلاني  أو غيره هو من يسير بالقافلة وحده ، والباقي مهمشين لأننا خرجنا من سياسة الحزب الواحد ، والولاء للقائد ألأوحد ، إلى الديمقراطية وليس الرجوع للوراء ، فهل من متعض لأننا مقبلين على حرب لانعرف نهايتها إذا بقينا على هذا الحال ...

الكاتب رحيم ألخالدي

 

واخيرا اعترف السادة المسئولون الذين في اعلى الهرم والذين حولهم بعظمة لسانهم بان العراق بدأ بالانهيار حيث اخذ كل واحد منهم يتهم الاخر بانه السبب وانه هو الذي يمنعه من العمل النافع والمفيد

لان هؤلاء المسئولين انشغلوا في مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية فقط واصبح كل مسئول لا يهمه ولا يشغله الا رغباته الذاتية ومصالحه الخاصة وكل ما يشغله وما يفكر به هو كيف يحصل على الكرسي الذي يمنح اكثر قوة واكثر نفوذ ويدر اكثر مالا

وبدأ هؤلاء المسئولون في صراع وتنافس كبير احدهم اخذ يغدر بالاخر من خلال اسقاطه سياسيا واخلاقيا حتى من خلال قتله فاخذ كل واحد يجمع مفاسد وموبقات الاخر في ملفات وعندما يحاول احدهم الاطاحة بالاخر يقوم احدهم برفع سلبيات ومفاسد الاخر لا يدري بان الاخر لديه ملفات عن مفاسده اذا لم نقول انها تفوق ما عنده فانها لم تقل عن تلك المفاسد وفجأة وبدون مقدمات تبدأ عملية التطمطم وانهاء كل ذلك الضجيج والقيل والقال اي انا اسكت وانت تسكت والضحية طبعا الشعب العراقي

شاهدت لعبة بين فتاتين في حوض السباحة كل واحدة تحاول خلع لباسها الداخلي فاحدى الفتيات خرجت من حوض السباحة وبيدها لباس الاخرى التي بقيت في الحوض فرفعته عاليا معتقدة انها استطاعت تعريت الأخرى لا تدري ان لباسها هي بيد الاخرى فقامت التي في الحوض برفع لباس التي خرجت فشعرت انها عارية امام الناس وهذه حال المسئولين العراقيين كل واحد يتظاهر انه شريف امين متهما الاخر بالفساد والخيانة لا يدري ان فساده وخيانته مكشوفة ومعروفة للجميع للشعب وللمسئولين

فكل المعانات التي يعانيها الشعب العراقي من سوء خدمات من فساد اداري ومالي من عنف وارهاب الا نتيجة لهذا الصراع والتنافس من اجل مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية

فكل مسئول جمع حوله مجموعة من اهل الفساد والرذيلة والقتلة وكل مجموعة جعلت من نفسها القانون والدستور بيدها كل شي ولها كل شي وهكذا تلاشت الدولة والحكومة واصبح العراق تحكمه مجموعات من الاشقياء وعلى رأس كل مجموعة شقي وكل مجموعة تقتل تسرق تغتصب حسب ما يحلوا لها

وهكذا اصبح العراق والعراقيين ضحية رغبات ومطامع هذه المجموعات فاذا اختلفوا قتلوا الشعب ودمروا الوطن واذا اتفقوا سرقوا الشعب والوطن

والشعب المسكين لا حول له ولا قوة لا يدري كيف ينقذ نفسه من هذه الكارثة التي حلت

انه يواجه نيران الطائفية والعنصرية والعشائرية وحتى المناطقية وهذه الحالة هي التي دفعت المواطن المسروق المقتول الى الالتجاء الى هذه الطائفة هذه القومية هذه العشيرة هذه المنطقة معتقدا انه يحمي نفسه وماله وعرضه لا يدري انه بتصرفه هذا زاد في لهيب النيران وجعل من نفسه وقودا لها

لهذا على العراقي الذي يريد ان ينقذ نفسه وشعبه ووطنه من هذه النيران ان يرفض الطائفة والعنصرية والعشيرة والمنطقة وكل من يدعوا اليها وينطلق منها ويبشر بها ويصرخ انا عراقي عراقي انا وهذه يدي ممدودة لكل عراقي صادق مخلص بغض النظر عن الطائفة والدين والقومية والعشيرة

هيا ايها العراقيون الى التكاتف الى التوحد والوحدة والتصدي بحزم وعزيمة لاخماد هذه النيران التي اججها اعداء العراق والعراقيين والا فانها ستحرق الجميع ستحرق العراق ارضا وبشرا هيا ايها العراقيون قبل فوات الاوان

هكذا قسموا العراق والعراقيين محاصصة هذه المحافظة واهلها لهذا الشيخ وهذه المحافظة لهذا الشيخ ولكل شيخ عصابة تغزو محافظة الشيخ الاخر من اجل النهب والسلب والاغتصاب واخذ النساء اسرى كل ذلك ليثبتوا انهم اصلاء وانهم متمسكون بالقيم الصحراوية التي لن يتخلوا عنها ابدا مهما تغيرت وتبدلت الظروف والاحوال ولن يسمحوا لاي تغير او تبديل في المنطقة وسيذبح كل من يدعوا الى ا