يوجد 456 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

صوت كوردستان: نشرت وسائل الاعلام صور  6 شبان قاموا بالاعتداء على فتاة في 16 من عمرها و أغتصابها في عاصمة اقليم كوردستان . الفتاة شابة من غربي كوردستان لجأوا الى أقليم كوردستان هربا من الاقتتال الداخلي و قلة الخدمات. هذة الفعلة نجمت عنها ردود افعال كبيرة  لدى منظمات المجتمع المدني و المجتمع الكوردستاني. المتهمون هم ثلاثة أخوة و أخر لديه زوجتين  و تتراوح أعمارهم بين 25 و 30 سنة.

 

 

 

1.jpg

2.jpg

3.jpg

4.jpg

5.jpg

6.jpg

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت شركة "جلف كيستون بتروليوم" البريطانية المدرجة فى بورصة لندن، اليوم الخميس، أنها بدأت بتصدير النفط الخام من حقل شيخان في كردستان العراق.

ونقلت "رويترز" عن الشركة القول إنها "باعت شحنة يتراوح وزنها بين 30 و33 ألف طن من الخام وتم نقلها إلى تركيا بالشاحنات في كانون الاول الماضي".

وكان وزير الطاقة التركي تانر يلدز اعلن في ( 23 كانون الاول الماضي ) إن النفط بدأ يتدفق بشكل تجريبي عبر خط أنابيب جديد يمتد من كردستان العراق إلى مرفأ جيهان التركي على البحر المتوسط.

وكانت وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان أعلنت في ( 2 كانون الاول 2013 ) أن بإمكان إقليم كردستان تصدير 300 ألف برميل يوميا عبر الخط النفطي الجديد بين الإقليم وتركيا، مؤكدا في الوقت نفسه أنه سيتمكن الإقليم تصدير مليون برميل بحلول العام 2015.

يذكر أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين أكد، في (28 تشرين الثاني 2013)، أنه لا يمكن للحكومة الاتحادية السكوت عن تصدير نفط إقليم كردستان من دون موافقتها، وفيما اعتبر أن التصرف بثروات العراق الطبيعية من دون موافقة الحكومة الاتحادية يعد تجاوزاً على العراق، ثمن موقف الحكومة التركية الرافض لتصدير النفط من إقليم كردستان عبر أراضيها من دون موافقة الحكومة الاتحادية. 

السمرية نيوز/ بغداد
توقعت حكومة اقليم كردستان، الخميس، أن تصل صادراتها من النفط الخام نهاية العام الحالي 2014 ما يقارب من 12 مليون برميل، مبينة آن الكميات المنتجة التي سيتم تصديرها اصبحت ذات نوعية متوسطة الجوده من النفط الخام .

وقالت الحكومة فى بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "الحكومة تتوقع أن ترسل مليون برميل فى بداية صادراتها من النفط عبر خط انابيب جديد يمر فى تركيا بحلول نهايه شهر كانون الثاني الحالي".

وأضاف البيان أن "كانون الثاني شهد تدفق بعض الكميات من النفط الخام من حقل طاوكي من خلال نظام خط الانابيب الجديد كردستان الى ميناء جيهات التركي والنفط المنتج من الحقول المنتجة الاخرى طق طق"، مبينة أن "الكميات المنتجة اصبحت ذات نوعية متوسطة الجودة من النفط الخام".

واشار البيان إلى أن "مجموع صادراتها النفطية ستبلغ اربعة ملايين برميل في شباط المقبل والى 6 ملايين برميل في اذار المقبل"، متوقعة أن "تبلغ مجموع هذه الصادرات في كانون الاول من العام الحالي 2014 ما بين 10-12 مليون برميل".

وكان رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني زار بغداد في (25 كانون الأول)، 2013 لبحث الخلافات العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان وحل المشاكل بين الإقليم والحكومة الاتحادية بشأن الموازنة وعائدات النفط من الإقليم.

وأعلن وزير الطاقة التركي تانر يلدزفي الثاني من كانون الثاني 2014 عن بدء ضخ النفط من اقليم كردستان العراق الى ميناء جيهان التركي.

ويعود أصل الخلاف القديم المتجدد بين حكومتي بغداد وأربيل إلى العقود النفطية التي ابرمها الإقليم والتي تعتبرها بغداد غير قانونية، فيما يقول الإقليم أنها تستند إلى الدستور العراقي واتفاقيات ثنائية مع الحكومة الاتحادية.

شفق نيوز/ افاد مصدر في الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي، اليوم الخميس، ان هزة ارضية ضربت جنوب شرق دهوك.

 

وقال المصدر في حديث لـ"شفق نيوز"، إن "قضاء شيخان (48 كلم جنوب شرق محافظة دهوك) تعرض لهزة ارضية قوية شعر بها جميع السكان هناك".

ورجح المصدر الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه حدوث اضرار مادية نجمت عن تلك الهزة من دون خسائر بشرية تذكر.

وضربت أكثر من 20 هزة ارتدادية قضاء شيخان منتصف العام الماضي، واحداها كانت "قوية" اذ احس بها ساكنو المناطق المجاورة للقضاء في اقليم كوردستان امتداداً الى الحدود السورية.

خ خ / ي ع

أشار عضو في الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي، إلى أنه في حال عدم موافقة الإئتلاف على حضور (جنيف2)، فأن المجلس سيناقش المسألة في ضوء المعطيات الجديدة المتعلقة بإمكانية عقد المؤتمر دون مشاركة الإئتلاف.

و أوضح عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي فيصل يوسف في تصريح خاص لـNNA، أن "في حال عدم تلبية الدعوة من قبل الإئتلاف السوري، فأن المجلس الوطني الكوردي سيبحث الأمر على ضوء المستجدات والمعطيات الجديدة عبر معرفة إمكانية عقد المؤتمر دون حضور الإئتلاف ودعوة جهات أخرى، أو تأجيل المؤتمر"، مشيرا إلى أن المجلس "سيتوخى الدقة والموضوعية في أي قرار متعلق بذلك، لأن المجلس الوطني الكوردي يشكل جزءا من الإئتلاف".

و كان الإئتلاف السوري قد قرر تأجيل حسم مشاركتها في مؤتمر (جنيف2) إلى السابع عشر من كانون الثاني الجاري بسبب الخلافات بين أعضاء الائتلاف.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الخميس, 09 كانون2/يناير 2014 13:11

عالم بلا أقفاص..!! - شاكر فريد حسن

يعتبر الإبداع ثمرة من ثمار الديمقراطية والحرية الفكرية التي يمارسها النظام الحاكم تجاه مبدعيه وأبناء شعبه، وان واستمراريته هي رهن العلاقة المتبادلة بين الفرد والنظام السياسي العام الذي يعيش في كنفه الأفراد.

وحقيقة ان الجمود الفكري في المجتمع يعود إلى عامل رئيسي وجوهري وهو النظام الديكتاتوري القائم على القمع والقهر والاستبداد والاضطهاد, في كل مجالات الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية. وهذا الاستبداد يتجسد ويتمثل في محاربة الديمقراطية وتحريم الحريات ومحاصرة الكلمة الحرة النظيفة والكريمة الشريفة, وخنق الفكر التقدمي, وإلغاء الإنسان الوطني الذي يحمل فكرا مغايرا ومختلفا بديلا، بالإضافة إلى خلق الحواجز بين الأفراد والمؤسسة الثقافية.

ومن المؤسف ان الخلاف حول المشاريع الفكرية النهضوية التي يحملها ويطرحها رواد التنوير والعقلانية والحداثة في العصر الراهن ،كمشاريع نصر حامد ابو زيد ومحمد اركون ومحمد عابد الجابري وسواهم ،لم يتحول إلى سجال وحوار حضاري وعقلاني يثري الفكر العربي المعاصر. وإنما أجهض هذا الحوار واقتصر على اتهام وإدانة مشروع الراحل نصر حامد ابو زيد بالكفر والزندقة والإلحاد. وتم رفع دعوى الحسبة ضده وقدم للمحاكمة فقضت المحكمة بالتفريق بينه وبين زوجته الدكتورة ابتهال يونس، أستاذة الأدب الفرنسي. وهذا القرار شكل سابقة لا مثيل لها في التاريخ المعاصر مع بداية الألفية الثالثة، التي يتفتح فيها الفكر الإنساني على آفاق مذهلة من الخلق والتجدد والإبداع في مجالات العلم والمعرفة والفكر, بشكل عام.

ولا غرو ان الإنتاج الأدبي يشكل احد الجوانب الهامة في الإنتاج الثقافي الفكري، حيث ان للنظام العربي القهري والاستبدادي الديكتاتوري اكبر الأثر على جوانبه المختلفة في الشعر والقصة والرواية والمقالة الأدبية.

ولو نظرنا إلى أدبنا العربي المعاصر نجد انه لم يعد كما كان سابقا، مع ان التطور والتقدم العلمي الحاصل في مجتمعاتنا العربية لم يحدث أي تغيير على هذا الأدب، بل تراجع إلى الوراء. وكذلك حال الأدباء والمبدعين والمثقفين، فقد نجحت السلطة في تدجين وخصي الكثيرين منهم، فراحوا يأكلون من خبز السلطان ويضربون بسيفه. ومن رفض القيود, وأبى الخنوع وظل يغرد خارج السرب, كان نصيبه السجن أو الأبعاد عن الوطن، بينما حال المنابر الصحفية لم يتعد دور القائمين عليها سوى تنفيذ سياسة مرسومة من المؤسسة الحاكمة.

ان الشعوب العربية التي تعيش في ظل الأنظمة الديكتاتورية والاضطهادية لا ترى النور أبدا، وستظل سجينة وأسيرة في دائرة مغلقة. لذلك نرى الإنسان العربي المبدع والمفكر يخرج بفكر ذي اتجاه واحد, رسم وخطط له مسبقا.

ان استمرار مأساة المثقفين والمبدعين العرب, في ظل هذه النظم, يعني استمرار التراجع والنكوص الفكري والحضاري في مختلف جوانب الحياة ،واستمرار التراجع لا يعني سوى المزيد من الاحباطات والانتكاسات

والهزائم.

أخيرا، ووسط المناخ الانحطاطي الذي يعيشه العالم العربي, والسعار الفكري الذي يحاصر الإبداع، واللجوء إلى الدين سلاحا في مواجهة الحرية ،من المفروض تأكيد حق الثقافة في التعبير، وحق المجتمع العربي في الديمقراطية والحرية ،وحق الأفراد في الوجود والاختلاف وحق المثقفين ان يعيشوا في عالم بلا أقفاص..!!

 

 

نقد ولوم وتحذير وتوضيح حول وجود بعض الكلمات والجمل ( الخاطئة ) أو الخائفة والمترددة وحتى المتعمدة من جانب ( البعض ) من أصحاب الدار ( جيلكا ) في تشويه حقيقة وتأريخ هذه المناسبة الشمسانية الآرية العريقة وحسب ما ستظهر في هذه اللقطات الفيديوية أدناه..............

http://www.youtube.com/watch?v=rGyJjNJCukw&feature=share

وأدناه …..

http://www.youtube.com/watch?v=lzEbI_u-23I&feature=share

التي تفضلت ومشكورآ الفضائية ( كوردستان ت ف ) وطواقمه المحترمون في ( لالش ) كوردستان وهنا ( المانيا ) ببثه ونشره في الأيام ( 7 و8 / 1 ) الماضيتين ومن خلال برامجه ( النصف ) شهري والمعروف بأسم ( سه ما ) والمحترمون وجميعآ...............................

كذلك وفي الليلة ( 8 / 9 / 1 ) الماضية أستمعت وشاهدت وسجلت وجود ( الكثير ) والكثير من الأخطاء والأنكار لالالالالالالالا وبل ( التلاعب ) المتعمد التي قام به البعض من السادة وضيوف فضائية ( جرا ت ف ) المحترم حول حقيقة وتشويه تأريخ هذه المناسبة المنسوبة الى عشيرتي ( جيلكا ) ومن جانب الطبقة الأيزيدية العريقة ( بير ) أو أبيار بير آري والبعض من قبائل ( داسكا / داسني ) أو بتسميتهم الحديثة العهد ( مريد ) و فقط.؟

لكن والغريب في أمر ( أدارة ) هذه القناة جرا ت ف أن أحد ضيوفها الكرام ( قاسم ) شنكالي المحترم ليس جيلكي العشيرة وليست لديه معلومات كافية عنا وعن عيدنا ( باتزمي ) وهو يمثلنا في هذا الحوار ( المتناقض ) وكثيرآ والسبب لكونه من مؤيدي الحضورحزبيآ وفقط.؟

1. يتحدث السيد والشيخ ( رجل ) الدين الأيزيدي مروان الشيخ حسن المحترم …..........….

حول وجود ومباركة وتعبد وقدسية ( النار ) وقبله نور ودفؤ ( الشمس ) بيننا وهذا ( صح ) وليست فيه شئ من ( الخطأ ) لكونهما مصدر( الحياة ) لكل شئ حي والى الأبد.؟

لكن وبشئ من ( الخوف ) والتردد و يحاول ( الأنكار ) بأننا لسنا من عابدي الشمس والنار.؟

لأجله وتوضيحآ للجيل ( الجديد ) والقادم بيننا ( لالالالالالالالالالالالالا ) والف كلا ولم ولن تخافوا أو تنكروا وأمام أي شخص وجهة كانت وستكون وبكل ( ثقة ) ورأس مرفوع قولوا لهم ( نعم ) نحن كنا وسنكون ( الأول ) والأخير بين البشرية الذين آمنوا بنور( الشمس ) والنار وأسوة ببقية الأقوام والعبادات الموجودة والمعروفة ( اليوم ) وعلى المعمورة أجمع …............

فماهو ( الخوف ) والضرر فيه يا أخي ( مروان ) المحترم …..................

2.قام السيد ( عبيد يوسف ) بحشر نفسه في توضيح وشرح هذه المناسبة في المجمع القسري ( خانك / سيميل / دهوك ) للشنكاليين والمحترمون وجميعآ..........................

وهو ليس بشخص جيلكي العشيرة سوى في المسائل الأجتماعية ( خوارزي ) وغيره بأنه ويجب على ( سادن ) وصانع الخبز المقدس ( خه وره ) الذي يعتبر ( الأهم ) شئ أو الركن الأساسي في ممارسة ومباركة عيدنا ( باتزمي ) ومن جانب ( جميع ) أفراد وعوائل و قبيلة ( بوزير ) و معآ هذه المناسبة أن ينذر ومقدمآ ( ذبيحة ) ماااااااااااا وحتى تنذير عائلته ورأسه قربانآ من أجل أكمال وتخبيز ( رغيف ) واحد من هذا القبيل.؟

لآجله أقول لهذا الأخ ومن خلاله أتوجه بهذا ( التوضيح ) للجيل الجديد وللجميع بيننا بأنه هناك ( خطأ ) في هذه الجملة وهي كما كانت ويجب أن تكون........................

أ. خه وره كلمة أيزيدية وكوردية اللغة وتعني ( الشمس ) أو خور وحسب لهجة أخوتنا ( سورا ) من الشعب الكوردي ( المسلم ) وحاليآ في شرق كوردستان ووصولآ الى الهند الشرقية.؟

ب. منذ المئات من السنيين الماضية هناك ( خوف ) وأعتقاد بين كبار ( السن ) الأيزيديين وجميعآ يتجنبون من ( شرب ) الماء عند ( غروب ) الشمس.؟

أعتقادآ منهم أن الشمس ستعتقل وستبتلع من قبل ( البحر ) وحيواناته الكبيرة الحجم والمتوحشة في هذه اللحظات ( القصيرة ) الغروب وليست بعيدآ وأن قام العشرات منهم وفي الماضي السحيق بتنذير حياتهم من أجل ( بقاء ) وأستمرار وديمومة الشمس والحياة ولحد اليوم.؟

ج. حول قيام السادن بتنذير رأسه قربانآ من أجل ( خه وره ) أعلاه وهذا هو ( لب ) التوضيح.؟

فقلت وأقول له ومن خلاله للجميع ( لالالالالالالالالالالالالا ) والف كلا يا سيدي الكريم ليست هناك تنذير ( دائم ) من أجل هذا الخبز وأنما هناك بعض الأعتقاد لدى البعض أو شخص ماااااااااا من هذه القبيلة ( بوزير ) المحترمة قام بتنذير نفسه وفعلآ قربانآ من أجل أكمال ورفع رغيف خبزه من على ( النار ) والساج خوفآ من ( لوم ) الجيران وخاصة من أهله وهذا شئ ( مؤسف ) وغير صحيح أن يتم ( نبذ ) وأتهام أحدهم أذا ( فشل ) رغيف خبز من التمسك والأسباب كثيرة في مادة ( الطحين ) والزيت وبقية المواد مثلآ وليست غيره.؟

لنأتي الى توجيه ( اللوم ) والعتاب الى البعض من السيدات والسادة الكرام الذين يشرفون على قناة وفضائية ( Cira TV ) المحترمة …..............

حيث قال أحد ضيوفها الكرام وهو السيد ( خلف ) كفناسي أو كيوخي بأنه ليست هناك عشيرة بأسم ( جيلكا ) وأنما هناك مجموعة معروفة بأسم جلكو.؟

حصلوا عليه بواسطة لغة ولهجة المسيحيين التدين في ( كوردستان ) الدولة التركية الحالية.؟

ناكرآ ومتلاعبآ بأصله وحقيقته وحقيقة عيده ( باتزمي ) التي تعود الى ماااااااااااااااااااا قبل المسيحية وبآلاف السنين مع كل الأحترام للجميع …..................

فقلت وأقول لهذا السيد ( خلف ) المتناقض في تصريحاته ( السابقة ) عندما كفر بطاووس ملك ومن خلال ( شاشة ) وفضائية ( مه د ت ف ) السابقة ومن أجل بعض المسائل والمشاكل السياسية السابقة التي كانت موجودة وفعلآ بين الحزبين …............….......... وفقط.؟

من هم هولاء المسيحيون قبل ولادة السيد المسيح الم يكونوا داسنيين وأيزيديين قبل ذلك وكيف يسمونك ب ( داسناي ) قبل تسميك الجديدة ب جلكو.؟

كون أكثر تعقلآ وتحذرآ من أقولك وتصريحاتك المتناقضة تلك و هذه ومستقبلآ.؟

قال وأنكر أحدهم وهو السيد ( خليل حاجو ) المحترم بأن الذين أحتفلوا بهذه المناسبة ( باتزمي ) قبل أيام قليلة ماضية قد أحتفلوا من أجل أعياد المسيحيين فقط.؟

لأجله أحذره من ( التلاعب ) وعدم قلة الأحترام مع الذين لم ولن يؤيدوا أفكاره هذه ولم ولن يحتفلوا بهذه المناسبة بعد ( منتصف ) هذا الشهر بحجة دخوله الى التقويم الشرقي المزعوم.؟

1.عد الى رشدك وتذكر بأن المسيحيون أنفسهم أو الكنسية الشرقية والغربية قد أعترفوا تكرارآ بأنهم قد سرقوا بعض التواريخ و المناسبات ( الوثنية ) المسماة ومن بينهم يوم ( 25 / 12 ) الميلادي الحالي بأنه يوم ( ولادة ) السيد المسيح.؟

والعكس هو ( الصح ) وأن ولادته قد حدث في شهر ( 7 ) الميلادي وسبق لي وكتبت ونشره حول صحة وضرورية هذه المعلومة لنا وقبلهم يا أستاذي المتناقض أدناه …...................

http://rojpiran.blogspot.de/search?q=%D8%A3%D8%B0%D8%A7+%D8%AA%D8%AE%D9%84%D9%88%D8%A7+%D8%B9%D9%86+%D9%8A%D9%88%D9%85+25+/+12

من ثم وبشهادتك وقبل الجميع أن أقصر ( ليلة ) ويوم والخوف من موت وغياب ( الشمس ) تحدث في ما بين الأيام ( 21 – 31 ) من الشهر ( 12 ) الميلادي الحالي.؟

وليست في منتصف هذا الشهر ( 1 ) الميلادي أو الشرقي المزعوم عندنا.؟

حيث سبقنا البعض من أخوتنا ( الكورد ) المسلمون في ( كوردستان ) الدولة الأيرانية الحالية وخاصة في دول ( المهجر ) الأحتفال بهذه الليلة ( 21 / 12 ) دعاء وخوفآ وترقبآ وأحترامآ لعودة ( الشمس ) الى مساره ( الطويل ) الساعات وبعد نهاية شهر ( 12 ) الميلادي وفي كل عام وهذا مثبت وموثوق علميآ وفلكيآ وليست جيلكيآ يا سادتي من عشيرتي جيلكا الذين تدعون بأنكم ( علماء ) في كل شئ ولكن.؟

في الختام أرجو وأطلب وأكرر وأحذر ( البعض ) من بني جلدتي من الأيزيديين ( الكورد ) في اللغة والقومية ومن بينهم البعض من عشيرتي ( جيلكا ) بعدم التناقض وعدم التلاعب والأنكار وأوهام البقية بأن هذه المناسبة ( حديثة ) العهد أو مسيحية الفكر وغيره من ( التهم ) الباطلة.؟

لكم ( الحرية ) التامة بكيفية ومتى ستحتفلون بهذه المناسبة مع عدم ( التدخل ) في شؤؤن وحرية البقية الذين أحتفلوا وسيحتفلون به ومابين الأيام ( 21 – 31 ) 12 الشمساني أو الميلادي الحالي مع تكرار وتكرار الأحترام للجميع وخاصة عشيرتي جيلكا أو جلكو الذين مارسوا وباركوا وأحتفلوا بعيد أجدادهم الكرام ( داسكا / داسني ) الأيزيديين الحالين ( بير ) والبقية.؟

بير / خدر عصمان دبلوش الجيلكي

أنكا / المانيا في 9.1.2014

في (8/1/2014)، قام الأستاذ ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة، وبحضور كلا من السادة سعدي أحمد بيرة مسؤول العلاقات العامة ومحمد محمد سعيد مسؤول مكتب المتابعة وعبدالرزاق فيلي مسؤول العلاقات الخارجية ومحمود حاج صالح مسؤول العلاقات الكردستانية ويوسف زوزاني عضو المجلس الأعلى لمكتب التنظيم وخالد عبدال عضو الهيئة العاملة في مكتب العلاقات الكردستانية، بإستقبال الأستاذ عبدالحميد درويش سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا والسيد علي شمدين ممثل الحزب في إقليم كردستان، وذلك في مقر المكتب السياسي للإتحاد الوطني الكردستاني بالسليمانية.

وخلال اللقاء ناقش الجانبان آخر التطورات والمستجدات في غرب كردستان، وتم تبادل الآراء والملاحظات حول الأحداث والظروف المترقبة.. وتم بحث الموقف الدولي الراهن حول مجمل المتغيرات وحول مستقبل سوريا بشكل عام، وفي هذا المجال توقف الإجتماع بإهتمام على مؤتمر جنيف2 المزمع عقده، وأكد على أهمية المشاركة فيه وضرورة توحيد الموقف والخطاب الكردي بهدف إقرار الحقوق السياسية الديمقراطية للكرد في هذا المؤتمر.

وفي هذا الإطار أيضاً، أشار الأستاذ حميد درويش من جانبه إلى الإجتماعات الأخيرة بين مجمل أطراف وأحزاب غرب كردستان بهدف تشكيل وفد للمشاركة في مؤتمر جنيف2 ، وبين بأنه تم تشكيل وفد يمثل القوى الكردية برئاسته، وأكد بأن الوفد يعتبر الممثل الحقيقي لكافة أطراف المجلس الوطني الكردي، التي منحتهم الثقة للمشاركة الفعالة في هذا المؤتمر وتثبيت الحقوق السياسية الديمقراطية لغرب كردستان، وتمنى أن تخدم قرارات المؤتمر قضية شعبنا في هذا الجزء من كردستان.

وحول إقليم كردستان والإتحاد الوطني الكردستاني، قال سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، بأن هذه الحرية والديمقراطية التي ينعم بها الآن إقليم كردستان سوف تنعكس مستقبلاً على غرب كردستان، وأضاف: بأن الإتحاد الوطني الكردستاني يعتبر ضمانة للديمقراطية والحرية في كردستان .

من جهته عبر الأستاذ بختيار مسؤول الهيئة العاملة للاتحاد الوطني الكردستاني عن سروره بقرار تشكيل الوفد الكردي في غرب كردستان للمشاركة في مؤتمر جنيف2 ، وهنأ الأستاذ حميد درويش بإختياره رئيساً للوفد، وقال: بأن مشاركة الوفد الكردي في مؤتمر جنيف2، تعتبر مشاركة تاريخية ، خاصة وإنهم ممثلين متفق عليهم في غرب كردستان، وبين بأنه في تاريخ شعبنا نادراً ما شاركت وفود كردية بهذا الشكل في مؤتمرات دولية كمؤتمر جنيف2..

وعرض الأستاذ بختيار أيضاً وبشكل دقيق أهمية المؤتمر ودوره، وأشار إلى حضور وفود الدول العظمى أيضاً في المؤتمر.. وقال: بأن القرار السياسي الدولي هو الضمانة للحقوق السياسية لشعبنا، بعكس النضال العسكري الذي يمكن للقرات ان توقفها خلال لحظات، وتمنى أن يقر مؤتمر جنيف2 في قراراته الحقوق القومية لشعبنا في هذا الجزء من كردستان.

وأشار ملا بختيار إلى أن مجمل قرارات مؤتمر لوزان وسيفر لم تكن بيد القيادة السياسية الكردية آنذاك، ولكن الآن وفر لكم مؤتمر جنيف2 فرصة كبيرة وهامة، لذلك يقع على عاتق وفدكم مسؤولية تاريخية أن تقنعوا المشاركون في المؤتمر بقبول خطابكم السياسي وإقرار الحقوق القومية لشعبنا في غرب كردستان.

وأبدى أسفه لعدم مشاركة الـ (ب ي د) في هذا المؤتمر، وعبر عن تمنياته لأن يتم التشاور التام معهم والإتفاق معهم حول المسؤوليات  المشتركة ، كي يمثلهم الوفد أيضاً في المؤتمر.

وفي جزء آخر من اللقاء، أبدى الأستاذ سعدي أحمد بيره مسؤول مكتب العلاقات العامة للإتحاد الوطني الكردستاني، ملاحظاته حول آخر التطورات في غرب كردستان بشكل خاص وحول أوضاع المنطقة عامة ، وأكد من جهته على أهمية مشاركة وفد غرب كردستان في مؤتمر جنيف2، ونجاحه في القيام بالمسؤوليات التي تنتظره.. وأكد بأن الوفد هو ممثل حقيقي يعبر عن وحدة الخطاب ووحدة الموقف في غرب كردستان، ورأى بأن هذه الخطوة تعد فرصة مصيرية تاريخية في نضال هذا الجزء من شعبنا لابد من إستثمارها.

الترجمة عن الكردية / نقلا (PUKmedia)


أطلق مبادرة تتضمن تخصيص أربعة مليارات دولار لإعادة إعمار المحافظة

بغداد: «الشرق الأوسط»
في خضم الأزمة السياسية والأمنية الراهنة التي يعيشها العراق حاليا، أطلق عمار الحكيم، زعيم المجلس الأعلى الإسلامي في العراق، مبادرة تتضمن عدة نقاط للحل. وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي للحكيم وتلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه أن المبادرة التي تحمل عنوان «أنبارنا الصامدة تتضمن إقرار مشروع إعمار خاص بمحافظة الأنبار بقيمة أربعة مليارات دولار على أربع سنوات لبناء المحافظة ورصد ميزانية خاصة لدعم العشائر الأصيلة التي تقاتل الإرهاب بكل أسمائه وعناوينه، لتمكينها من الصمود أمام هذا الزحف الأسود وتقوية إمكانياتها الذاتية المادية والاجتماعية وتعويض أبنائها من الشهداء والجرحى».

وأضاف البيان أن المبادرة تتضمن «إنشاء قوات الدفاع الذاتي من عشائر الأنبار الأصيلة وتكون مهمتها تأمين الحدود الدولية والطرق الاستراتيجية في المحافظة ودمجها بتشكيلات الجيش العراقي على أن تكون قوات خاصة بمحافظة الأنبار وبقيادة أبنائها من القادة العسكريين». وأوضح البيان أن المبادرة تتضمن «الدعوة إلى تشكيل مجلس أعيان الأنبار الذي يمثل القوى العشائرية في المحافظة ومنحه الصفة الرسمية مما يساعد على وضع استراتيجية عمل للمحافظة بعيدا عن التجاذبات السياسية والإقليمية وأن تكون الخطوات المتجه في معالجة واقع المحافظة مدروسة وواضحة للجميع ومستقاة من رؤية شيوخ ونخب أهل الأنبار أنفسهم».

ودعا الحكيم القيادات العراقية إلى «التشاور وتدارس التطورات الحساسة التي تشهدها البلاد عموما ومحافظة الأنبار على وجه الخصوص والاتفاق على الصيغة النهائية للحل الشامل».

وفي هذا السياق أكد الناطق الرسمي باسم المجلس الأعلى الإسلامي، حميد معلة الساعدي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «المبادرة جاءت نتيجة لحوارات مكثفة أجراها السيد الحكيم خلال هذا الأسبوع مع القادة السياسيين في البلاد واستمع إلى وجهات نظر مختلفة لكنها جميعا أكدت على أهمية التوصل إلى حل للأزمة». وأضاف الساعدي أن «المبادرة وطبقا للنقاط التي تضمنتها هي بمثابة خارطة طريق متكاملة للحل، حيث إن أهم ما فيها هي الجوانب العملية وليست فقط مجرد أطر سياسية قد يصعب تجسيدها على أرض الواقع لأنها تتضمن جوانب اقتصادية واجتماعية وتنموية»، مبينا أن «المدخل الصحيح لإيقاف التصعيد والتهدئة يتمثل في طرح حلول عملية لما نعانيه من مشكلات وأزمات». وأوضح الساعدي أن «المبادرة وحتى لو لم تصل إلى نهاياتها المطلوبة فإنها تمثل عامل تشجيع للمضي فيما هو إيجابي لا سيما أن هناك من يريد بالفعل اتخاذ إجراءات لكنه ينتظر مبادرات للتقدم بهذا الاتجاه». من جهتها ثمنت كتلة «متحدون» التي يتزعمها رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي مبادرة الحكيم. وقال الناطق الرسمي باسم الكتلة ظافر العاني في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «الحل الذي يقترحه السيد الحكيم لحل الأزمة يعد خطوة متقدمة جدا ونحن نثمنها عاليا حيث إن فيها جوانب سياسية واقتصادية وتنموية وهو ما ينسجم مع واقع الحال». وأكد العاني إننا «نريد حلولا غير أمنية لأن الأمن يمكن شراؤه بالمال وبالتالي فإن من يدفع أكثر يمكن أن يجعل الأمن ينهار».

من جانبه ذكر عضو البرلمان العراقي عن القائمة العراقية عن محافظة الأنبار حمزة الكرطاني في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «السيد الحكيم له مواقف مشهودة ودائما هي محل تقدير وتضاف مواقفه إلى مواقف المرجعيات الدينية وفي المقدمة منها مواقف السيد السيستاني غير أن المشكلة تبقى لدى الحكومة التي دائما تسد الأبواب أمام المبادرات والحلول الصحيحة».

وعلى صعيد متصل عد زعيم الكتلة البيضاء في البرلمان العراقي، جمال البطيخ، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الوقت الآن هو ليس وقت طرح الحلول السياسية مهما صدقت النيات بل يجب أن ينصب الاهتمام على محاربة (داعش) و(القاعدة)»، مشيرا إلى أن «لدى هؤلاء بدائل وحاضنات أخرى في ديالى والموصل وبالتالي فإن العملية لم تنته بعد ولسنا بحاجة إلى تشتيت جهد المؤسسة العسكرية وما تحظى به من دعم بمبادرات قد تكون موضع خلاف».

حزب طالباني يرشح نجله لمنصب نائب رئيس حكومة كردستان

مقابل تنازله عن رئاسة البرلمان لحركة التغيير



أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
علمت «الشرق الأوسط» من مصادر مقربة من قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني أن «قباد طالباني، نجل الرئيس العراقي والأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني، قد تأكد ترشيحه لمنصب نائب رئيس حكومة إقليم كردستان التي يترأسها نيجيرفان بارزاني نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، وذلك بعد تنازل الاتحاد عن منصب رئيس البرلمان لصالح حركة التغيير».

وقال مصدر طلب عدم ذكر اسمه إن «مشاورات تشكيل الحكومة تقترب من نهايتها، ومن المؤمل أن تنطلق الجولة الأخيرة من المفاوضات خلال الأسبوع المقبل بعد التفاهم حول مجمل التفاصيل بين الأطراف السياسية الرئيسة، وبعد أن اتضحت معالم تلك الحكومة التي يقترح المكلف بتشكيلها نيجيرفان بارزاني أن يكون هناك ثلاثة نواب له، واحد من حزبه، والمرشح هو آشتي هورامي وزير النفط، وآخران من كل من حزب طالباني وحركة التغيير، لكي تكون الحكومة مقبولة من الجميع، وأن هذا المقترح سيبحث في الجولة المقبلة والأخيرة من المفاوضات، فإذا حصل الاتفاق، فسيجري ترشيح ثلاثة نواب لرئيس الحكومة، وإلا سيبقى الوضع على ما هو عليه بنائب واحد يذهب إلى (الاتحاد الوطني)».

وحول توزيع الوزارات، قال المصدر: «بالنسبة للوزارات سيجري توزيع الحقائب كما يلي: سبع وزارات للحزب الديمقراطي الكردستاني، بصفته الفائز الأول بالانتخابات البرلمانية الأخيرة، وأربع وزارات لحركة التغيير ضمنها وزارة المالية، وثلاث وزارات للاتحاد الوطني ضمنها وزارة سيادية وهي البيشمركة، على أن يحتفظ الحزب الديمقراطي بوزارتين سياديتين هما الداخلية والموارد الطبيعية (النفط)، وتخصص وزارتان للاتحاد الإسلامي، ووزارة للجماعة الإسلامية مع تعويضها بمنصب سكرتير البرلمان، ووزارة واحدة لكل من التركمان والمسيحيين».

وقال المصدر «إن الاتحاد الوطني أصر في الجولة الأخيرة من المفاوضات على نيل منصب نائب رئيس الحكومة لأن المرسوم الرئاسي سيصدر من رئاسة الإقليم باسم الرئيس المكلف ونائبه، ويريد الاتحاد الوطني أن يثبت لأنصاره أنه ما زال طرفا قويا في السلطة وكذلك لكي يبقى الملف النفطي بيد العضو الاتحادي الذي سيحتل المنصب بوصفه سيكون عضوا في اللجنة العليا للطاقة بالإقليم».

وحول الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة، قال المصدر إن «عضو المجلس القيادي آريز عبد الله تم تثبيته رئيسا لقائمة الاتحاد الوطني لانتخابات مجالس المحافظات، ويرجح أن يكلف عضو المكتب السياسي للاتحاد عدنان المفتي بقيادة قائمة الحزب للانتخابات البرلمانية العراقية، ورئيس قائمة السليمانية لم يحسم بعد».

وحول المؤتمر الرابع للحزب المقرر عقده نهاية الشهر الحالي، قال المصدر: «أصبحت الأصوات الداعية إلى تأجيله غالبة خلال الفترة الأخيرة، رغم أن أقطاب القيادة الحالية تصر على عقده لإسباغ الشرعية على نفسها، ومن المتوقع أن يجري تصعيد قباد طالباني، نجل الأمين العام، إلى عضوية القيادة في حال انعقد المؤتمر ليرشح بعد ذلك لعضوية المكتب السياسي، إذ تريد القيادة المتنفذة داخل الحزب إعطاءه دورا أكبر في المرحلة المقبلة».

 

النيابة العسكرية أعلنت عدم اختصاصها للنظر في الشكوى

أنقرة: «الشرق الأوسط»
برأ القضاء العسكري التركي أول من أمس خمسة ضباط ملاحقين لمسؤوليتهم عن مقتل 34 مدنيا كرديا قبل عامين في قصف آثار غضب الأكراد.

ففي 28 ديسمبر (كانون الأول) 2011، شنت مقاتلات تركية هجوما على قرية أولوديري (روبوسكي بالكردية) عند الحدود مع العراق، مما أسفر عن مقتل 34 من صغار المهربين الأكراد بينهم 19 قاصرا.

وتحدثت هيئة الأركان التركية يومها عن خطأ في منطقة تشكل معبرا دائما لمتمردي حزب العمال الكردستاني، فيما قدمت الحكومة التركية اعتذارها.

وفي قرار صدر الثلاثاء، أعلنت النيابة العسكرية عدم اختصاصها للنظر في الشكوى التي قدمتها أسر الضحايا.

وقال المدعون إن «عناصر القوات المسلحة التركية تحركوا في إطار القوانين والقرارات التي اتخذها مجلس الوزراء»، في إشارة إلى مذكرة نيابية سنوية تسمح للجيش بتنفيذ عمليات ضد المتمردين الأكراد في شمال العراق.

وأضافوا أن «الطاقم العسكري ارتكب خطأ مؤكدا خلال ممارسة مهماته» وذلك قبل أن يعلنوا تبرئة المتهمين الخمسة.

وندد نقيب المحامين في ديار بكر (جنوب شرق) طاهر الجي، الذي يمثل عائلات الضحايا بقرار «مرفوض» وأعلن عزمه على اللجوء إلى المحكمة الدستورية. ونقلت قناة (سي إن إن) التركية عن الجي قوله: «لا يمكن تصور قرار آخر (يصدر) من جانب محكمة عسكرية».

بدوره، رفض حزب السلام والديمقراطية الموالي للأكراد القرار معتبرا أنه «ظالم»، وقالت المسؤولة في الحزب ميرال دانيس بيستاس إن «هؤلاء الناس ماتوا من أجل لا شيء». وتعثرت مفاوضات السلام التي انطلقت في خريف 2012 بين الحكومة التركية الإسلامية المحافظة وزعيم المتمردين الأكراد المسجون عبد الله أوجلان. وعلق المتمردون الأكراد في سبتمبر (أيلول) سحب مقاتليهم من تركيا معتبرين أن الإصلاحات التي وعدت بها أنقرة غير كافية.

كنوز ميديا / بغداد - نفى محافظ أربيل نوزاد هادي وجود علاقات بين اقليم كردستان واسرائيل. ونقل بيان لحكومة الاقليم تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه عن محافظ أربيل رفضه "ما يتردد عن وجود إسرائيل بقوة في إقليم كردستان أو محافظة أربي"ل، ونفى المحافظ وجود أي علاقات رسمية بين إقليم كردستان وإسرائيل، مشددا على أن الدستور العراقي يحظر فتح أي مكاتب لحكومة إقليم كردستان في أي دولة لا توجد بها سفارة عراقية وبالتالي فإن العراق ليس له سفارة في إسرائيل، لذلك ليس لدينا أي علاقات مع إسرائيل". وأشار محافظ أربيل الى "وجود العديد من القنصليات العربية في إقليم كردستان مثل مصر وفلسطين والأردن ومن المنتظر افتتاح قنصلية جديدة للكويت في أربيل قريبًا وكذلك عدد من الدول العربية الأخرى". وبين نوزاد بشأن ما إذا كانت هناك محاولات لإقامة الدولة الكردية أن "هذا طموح للشعب الكردي باعتباره حقا شرعيا في بناء الدولة الكردية، "مشيراُ إلى أن" الشعب الكردي مقسم في العراق وتركيا وإيران وسوريا طبقاُ لاتفاقية (لوزان) بعد الحرب العالمية الأولى". واستدرك المسؤول الكردي بالقول "لكننا كأكراد لنا رؤية واضحة من الواقع السياسي والمعادلات الإقليمية الموجودة في العالم، فليس من المنطق أن نواجه التيار العالمي، وهناك قراءة حقيقية للوضع الاقليمي والدولي وهى ألا نحاول أن نركض وراء المستحيلات ونأتي بالويلات لنا وللمنطقة وهذا ما لا نريده فنحن نعيش في سلام مع محيطنا العربي والإقليمي، وسياسة إقليم كردستان هي دعم حقوق الشعوب الكردية في إطار دولهم وعلى أسس ديمقراطية، فليس من السهل بدء مشاكل مع إيران وتركيا، لكن طموح إقامة الدولة الكردية موجود في قلب وعقل كل كردي".aq

مركز الأخبار – أصدر المجلس العسكري السرياني MFS بياناً الى الرأي العام، أشار فيه أنه مع مرور عام على تأسيسه استطاع وفي زمن قصير وإمكانيات محدودة أن ينظم صفوفه ويشكل كتائبه، معتبراً محاولة داعش وجبهة النصرة الدخول الى منطقة الجزيرة من أكبر التهديدات التي تطال المنطقة بكل شعوبها. وقال "من قراراتنا المهمة التي اتخذناها هو الانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب YPG".

حيث جاء في البيان "اعتبر المجلس العسكري السرياني MFS، منذ البداية وحتى اليوم في ذكرى مرور عام على تأسيسه، أن أهم أولوياته هو الدفاع عن الشعب السرياني في سوريا، محافظاً على أمنه واستقراره والوقوف ضد أي تعديات تطاله، وبالتالي الحفاظ على وجوده وبقاءه في مناطقه، وخصوصا في ظل ما تعيشه سوريا من حالة صراع عسكري بين النظام السوري والمعارضة المسلحة، ودخول تنظيم القاعدة وغيرها من التنظيمات الإرهابية في هذا الصراع الذي طال الحجر والبشر، وأدى إلى فقدان الأمن وهجرة مئات الألوف من السوريين من مدنهم وقراهم".

وأشار البيان "حيث استطاع وفي زمن قصير وإمكانيات محدودة أن ينظم صفوفه ويشكل كتائبه ويجند الكثير من الشباب السرياني الغيور، وذلك بعد إعطائهم التعليم السياسي والعسكري والتنظيمي وبشكل أكاديمي".

وتابع البيان "اعتبرنا محاولة الكتائب التكفيرية المتشددة ومنها داعش وجبهة النصرة وغيرها الدخول لمدن وقرى منطقة الجزيرة من أكبر التهديدات التي تطال المنطقة بكل شعوبها من سريان وكرد وعرب وغيرهم، فلم يكن هدفها محاربة النظام كون أغلب المناطق كانت محررة".

ونوه البيان أن تلك المجموعات "أثبتوا بأعمالهم الوحشية وعقليتهم المتخلفة والبعيدة كل البعد عن الدين الإسلامي أنهم قادمون لمحاربة الفكر الحر والمتطور والديمقراطي لشعوب المنطقة، وضرب وحدة الصف والعيش المشترك التي تتميز بها، وخلق نوع من الفوضى عبر حالات الخطف التي طالت أبناء المنطقة ومنهم أبناء شعبنا السرياني، والتي شكلت سببا للهجرة وخصوصا بعد ما قامت به الكتائب التكفيرية المسلحة من استهداف للكنائس وتدميرها وخطف للرموز الدينية المسيحية لترويع الشعب".

وأضاف البيان "لذلك كان من واجب المجلس العسكري السرياني MFS أن يكون من المدافعين عن هذه المناطق والمحاربين لهؤلاء الغرباء، وكان من الضروري في هذه المرحلة العمل المشترك لتوحيد الصفوف والقوى، فكان من قراراتنا المهمة التي اتخذناها الانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب YPG، حيث شارك المجلس في المعارك ضد الكتائب المسلحة المعادية للشعوب".

واختتم البيان بالقول "إن المجلس العسكري السرياني يحارب ويقدم التضحيات في سبيل الحرية والوجود، وهو مخلص للقيم الإنسانية السامية التي تشكل الأسس التي تبنى عليها الأوطان، ويعتبر ذلك واجبا مقدسا يعمل ويضحي من أجله إلى جانب إخوته وشركائه في الماضي والمستقبل من عرب وكرد".

firatnews

كشف عضو في المجلس المركزي للإتحاد الوطني الكوردستاني اليوم الاربعاء، أن مسار التجهم كله منصب على السليمانية والإتحاد الوطني الكوردستاني في محاولة من بعض الاطراف في تضخيم الحوادث الصغيرة في السليمانية وإتهام الاتحاد الوطني بإرتكابها.

وقال بشتوان كولبي في تصريح لـNNA " بعد الانتخابات التشريعية في الاقليم، وفوز الاتحاد الوطني بأصوات أقل في الانتخابات، هناك بعض الاطراف التي تسعى الى خلق الازمات للإتحاد الوطني ودفعه الى السقوط وزرع الكثير من العراقيل في طريقه".

كما اضاف عضو المجلس المركزي للإتحاد الوطني إلى أن اطراف أخرى تحاول الاستفاد من وضع الاتحاد الوطني بعد الانتخابات لمآربهم الشخصية و التغطية على فشلهم في تنفيذ الوعود التي قطعوها للمواطنين اثناء الدعاية الانتخابية من خلال التهجم على الاتحاد الوطني.

وأكد كولبي على أنه من المحال الفصل بين السليمانية والاتحاد الوطني الكورستاني إلا في بعض الحالات لهذا فإية حادثة صغيرة تحصل في هذه المحافظة يتم اتهام الاتحاد الوطني بها في محاولة لإصال فكرة أن الحوادث تقع فقط في السليمانية وتحت سلطة الاتحاد الوطني الكوردستاني. 
------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA/
ت: محمد

السومرية نيوز/ أربيل
أدان مجلس المنظمات المدنية في إقليم كردستان العراق، الاربعاء، اغتصاب لاجئة سورية من قبل ستة شبان في مدينة أربيل، مطالبا الجهات الأمنية بإجراء تحقيق في القضية وملاحقة ومعاقبة الجناة.

وقال المجلس في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "مجلس المنظمات المدنية في إقليم كردستان تدين بشدة عملية تعرض فتاة كردية سورية لاجئة للاغتصاب من قبل ستة شبان في مدينة أربيل"، واصفا الجريمة بـ"البعيدة عن القيم والأخلاق الإنسانية والدينية".

وطالب المجلس المنظمات المدنية بـ"عدم السكوت عن هذه الجريمة"، داعية في الوقت نفسه الأجهزة الأمنية بـ"إجراء تحقيق دقيق في الحادث وملاحقة ومعاقبة الجناة".

وكانت قناة رووداو الكردية المقربة من رئيس حكومة إقليم نيحرفان البارزاني عرضت، في (السادس من كانون الثاني 2014)، لقاءً مع فتاة كردية سورية لاجئة في أربيل أكدت إغتصابها من قبل ستة شبان في أربيل.

وكانت تقارير لمنظمات محلية وأجنبية أشارت إلى أن عددا من اللاجئات السوريات تعرضن إلى الإستغلال الجنسي في إقليم كردستان خلال الفترة الماضية .

وتشير المصادر المطلعة في حكومة إقليم كردستان أن عدد النازحيين السوريين في الإقليم بلغ أكثر من 250 ألف لاجيء سوري يوجد في الإقليم 7 مخيمات دائمة وثلاثة أخرى مؤقتة لإيواء اللاجئيين السوريين.

رئيس الوزراء التركي الغارق بالفساد يؤكد استعداد لاعادة محاكمات مئات الضباط المسجونين بتهمة السعي لقلب نظام الحكم.

ميدل ايست أونلاين

انقرة - في انعكاس غير متوقع البتة لفضيحة الفساد التي تهز تركيا وفي محاولة للتصدي لمن يتهمهم بالسعي الى الاطاحة به، تقرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان من الجيش الذي كان صنفه حتى الان في خانة الاعداء.

والاحد تجسد هذا التغيير المشهود الذي لم يكن احد حتى اسابيع قليلة ماضية يتخيله، بعد ثلاثة اسابيع من ازمة غير مسبوقة في اعلى هرم الدولة.

وقال اردوغان قبيل مغادرته في جولة آسيوية، انه على استعداد لاعادة المحاكمات في قضيتين اخيرتين عرفتا بـ"يد المطرقة" و"ارغينيكون" وحكم فيهما مئات الضباط بالسجن بعد ادانتهم بالسعي لقلب نظام الحكم.

وقال "ليس عندي اي اعتراض على اجراء محاكمات جديدة شرط ان تكون على اساس قانوني"، مضيفا "نحن على استعداد للقيام بما في وسعنا للتوصل الى ذلك".

وقبل هذه التصريحات بايام، مهد يلسين اكدوغان المستشار المقرب من اردوغان الدرب امام رئيس الوزراء بقوله في تصريحات للصحف ان العسكريين القابعين في السجن هم ضحايا "مؤامرة" حاكها القضاة ذاتهم المكلفون التحقيق في قضية الفساد التي تهدد السلطة.

وتلقت قيادة الجيش التركي الرسالة واقتنصت الفرصة السانحة لاعادة الاهلية لضباطها وتقدمت بطلب مراجعة احكام القضيتين بداعي ان الادلة التي ادين بها الضباط "تم التلاعب بها".

ولا يشكك المراقبون في ان هذه التحركات هي نتيجة مباشرة للحرب المفتوحة المستمرة منذ اسابيع بين اردوغان وجماعة فتح الله غولن الاسلامية القوية.

وكتب الصحافي عصمت بركان في صحيفة حرييت ان "الحكومة قامت بهذه المبادرة لجلب الجيش الى صفها في المعركة التي تخوضها مع جماعة (غولن)"، مضيفا "والجيش وضع شروطه (..) وهي مراجعة القضيتين" اللتين حكم فيهما على الضباط.

وحتى وان لم تتم الاشارة اليها بالاسم، فان اردوغان يشتبه في ان جماعة غولن تقف وراء توقيف 20 رجل اعمال ونوابا مقربين من الحكم واستقالة ثلاثة وزراء وتعديل وزاري كبير.

وقبل تعكير صفو العلاقات بينهما خصوصا بسبب غلق مدارس الجماعة الخاصة والمتخصصة في الدعم المدرسي، فان جماعة غولن واردوغان كانا حليفين خصوصا ضد الجيش.

والمؤسسة العسكرية التركية ذات التقاليد العلمانية، سيطرت لفترة طويلة على الحياة السياسية في البلاد ولم تنظر بعين الرضا لتولي حزب العدالة والتنمية ذي الخلفية الاسلامية الحكم منذ 2002. وكان الجيش وراء ثلاثة انقلابات في 1960 و1971 و1980 واجبر اول حكومة اسلامية للبلاد على الاستقالة في 1997.

وتمكن اردوغان، مستفيدا من نفوذ جماعة غولن في الشرطة والقضاء، من ضبط الجيش بفضل سلسلة من عمليات التطهير والمحاكمات بتهم محاولات انقلاب ليست كلها مدعمة باثباتات قوية وكانت موضع انتقاد المعارضة.

ولاحظ سولي اوزيل الاستاذ في جامعة "قدير هاس" ان "الحكومة تعاونت مع حركة غولن لضرب التاثير الذي كان يمارسه الجيش على الحياة السياسية، وغضت الطرف على اتهامات بالظلم".

واضاف "لكن ميزان القوى تغير واردوغان اصبح يعتبر الان جماعة غولن خصما وبدا يتقرب من الجيش للتصدي لها".

وفي صراع النفوذ هذا قام رئيس الحكومة بعملية تطهير غير مسبوقة في الشرطة والقضاء وقرر بالتالي الاعتماد على الجيش قبل ثلاثة اشهر من الانتخابات البلدية التي ستكون نتيجتها حاسمة في مستقبله السياسي.

ويقول الخبير في مركز الدراسات سيلك رود باسطنبول غاريث جنكينز "اذا توصلت (الحكومة) الى اثبات ان هذه القضايا مفتعلة وان الادلة تمت فبركتها ووضعها عند المتهمين، فستنجح في ضرب مصداقية جماعة غولن. وتامل بالتالي في ضرب مصداقية شبهات الفساد التي تطالها هي".

ونددت المعارضة التي سبق ان نددت مرارا باستهداف الجيش، بازدواجية مقاربة الحكومة.

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كليشدار اوغلو "انهم يريدون طمس عمليات الاحتيال"، مضيفا "نحن لا نثق" في السلطة.

وفي مؤشر على ان هذا التحالف ليس الا امرا ظرفيا، استبعدت الحكومة قطعيا اصدار اي "عفو" عن العسكريين.

طالب الاتحاد الأوروبي بتحقيق شفاف ومحايد في فضيحة الفساد التي تعصف بالحكومة في تركيا. وحذر من امكانية ان تؤثر حركة الإقالات في جهاز الشرطة على نزاهة التحقيق.

وجاء التحذير الأوروبي بعد ساعات من إقالة مسؤول كبير في جهاز الشرطة الوطنية التركي.

وقال أوليفر بيلي، المتحدث باسم الاتحاد الاوروبي، إن فصل الحكومة مئات من ضباط الشرطة، بما فيهم قادة الشرطة في بعض المحافظات، يمكن أن يؤثر على قدرة الشرطة والقضاء على الالتزام بالحياد في متابعة القضية.

وقال بيلي "الخطوات الأخيرة المتخذة في تركيا سواء تعلقت بإزاحة أو إعادة تعيين أو فصل ضباط شرطة ومحققين، هي مصدر قلق بالنسبة للجنة الأوروبية (الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي)".

وأضاف أنه يمكن لمثل هذه الخطوات أن تقوض التحقيقات الجارية وقدرة الجهاز القضائي والشرطة على التحقيق في الأمور بشكل مستقبل.
ودعا المتحدث الأوروبي السلطات التركية إلى اتباع حكم القانون في إجراء التحقيقات في المزاعم بشأن ممارسة المسؤولين أنشطة جنائية.

وأقالت الحكومة التركية معمر بوجاك، نائب قائد قوة الشرطة الوطنية.

وهذا هو أكبر ضابط يتم إبعاده في إطار ما يسمى بحركة تطهير في صفوف الشرطة التي ترى السلطات أنها متأثرة بآراء رجل دين يتهمه رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بالتخطيط للسيطرة على مفاصل الدولة.

اختبار شعبية

وأكدت الشرطة التركية، على موقعها على الانترنت، أيضا إبعاد قادة في أجهزة الشرطة المحلية من بينهم قائدا شرطة أنقرة وأزمير مساء الثلاثاء.

وجاءت الإقالات بعد أن أرسل حزب العدالة والتنمية الحاكم، بزعامة اردوغان، مشروع قانون إلى البرلمان ينص على إجراء تعديلات على طريقة تشكيل المجلس الأعلى للقضاة والمدعين.

واعتبرت معارضو اردوغان المشروع محاولة لمنح حكومة اردوغان مزيدا من الصلاحيات في تعيين القضاة وممثلي الادعاء.

ويتهم رئيس الوزراء التركي القضاء والشرطة بالخضوع لنفوذ رجل الدين فتح الله كولن، المقيم في الولايات المتحدة، وبأنهما وراء فتح التحقيقات في ممارسات الفساد المزعومة.

وينفى كولن أي دور له في تحقيقات الفساد التي تكشفت قبل ثلاثة اشهر من انتخابات محلية، توصف بأنها ستكون اختبارا لشعبية اردوغان.

ويقترح مشروع قانون مجلس القضاة والمدعين، الذي نشر على الموقع الرسمي للبرلمان على الانترنت، إجراء تغييرات في هيكل المجلس الأعلى للقضاة وممثلي الادعاء تشمل انتخاب وكيل وزارة العدل رئيسا للمجلس.

bbc

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- في الوقت الذي تدخل فيه الاشتباكات بين مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يعرف بـ"داعش" وبين مقاتلي فصائل أخرى من المعارضة السورية وبالتحديد الجبهة الإسلامية، يومها السادس يبرز السؤول هل يمكن لـ"داعش" بالفعل الانتصار في هذه المعركة؟

قامت كتائب بالمعارضة السورية بمهاجمة مناطق كانت تحت سيطرة مقاتلي داعش، خلال الأيام القليلة الماضية الأمر الذي يعتبر تحولا مفصليا في مسار الحرب الأهلية السورية، حيث وجه عدد كبير من المقاتلين السوريين بنادقهم ضد مقاتلي بشار الأسد إلى صدور الرفاق القدماء في هذه الأزمة.

الناطق باسم الجبهة الإسلامية في سوريا، إسلام علوش في تصريخ خاص لـCNN: " ما دفعنا لحمل السلاح ضد داعش هو ما تقوم به من تفسير متطرف للشريعة، وعمليات الإعدام العلنية وسجن المعارضين كلها عوامل دفعت المعارضة لحمل السلاح ضد هذه الجماعة المرتبطة بتنظيم القاعدة."

وأضاف: "عددنا يفوق اعداد مقاتلي داعش فعددنا يبلغ نحو 40 ألف مقاتل، والدولة الإسلامية في العراق والشام لا يمكنها تحمل الخسائر الفادحة التي تكبدتها خلال الأيام الماضية،" الأمر الذي قد يجعل من الجبهة الإسلامية أكبر كتلة مقاتلة ضد النظام السوري في البلاد.

أما سيلامي يلماز، أحد شهود العيان على المواجهات التي اندلعت بين داعش والجبهة الإسلامية في منطقة جرابلس الحدودية مع تركيا، فقال: "بعد أن سيطرت داعش على هذه المنطقة خلال الأشهر الأخيرة، لاحظت استمرار عمليات الكر والفر وسماع دوي إطلاق الرصاص."

بالرغم من توتر العلاقات غالباً بين شتات اليهود  وبين مسيحيي دول اوربا، وسيناغوغاتهم لم تكن محط زيارة المسيحيين الغربيين لها، بل كانت عرضة للاعتداءات.

لكن كانت بعض الاستثناءات التي سجلتها بعض كتب الذكريات أو كتب الوقائع والتاريخ، حول زيارات لمسيحيين ولشخصيات مهمة الى سيناغوغات يهودية في اوربا، بل قيام البعض منهم في المساعدة في اعمارها.

ليس فقط البابوات الأخيرين في تاريخ المسيحية الغربية، وليس فقط بعض الشعراء والكتاب والأدباء والسياسيين، ربطتهم صداقات متينة مع يهود اوربا وقاموا بزيارات للسيناغوغات. بل كان يقوم بهذه الزيارات امبراطور النمسا فرانز جوزيف (فرنشيسكو جوزيبي). ويذكره التقليد اليهودي بكل حرارة وبعواطف جياشة. وهناك عدد من الروايات التي تروى حول علاقاته الطيبة مع اليهود، ومغامراته اللطيفة خلال زياراته للمدرسة اليهودية ايضاً (شول أو سكول) حيث كان يلاطف الاولاد ويعانقهم ويمزح معهم.

هناك قصة لطيفة تروى حوله تعود الى عام 1869 م .  حين قام الامبراطور النمساوي ـ ملك البوهيميا ـ ملك كرواتسيا وهنغاريا برحلة للاشتراك في افتتاح قناة السويس. من ضمن فقرات برنامج الرحلة كان هناك توقف للراحة ولزيارة المدينة المقدسة اورشليم .

وشملت الجولة زيارة عدد من المواقع اليهودية الأخرى، ومن بين هذه الأماكن قرّر الامبراطور فرانز الذهاب لرؤية سيناغوغه ، أو سيناغوغ اليهود الاشكيناز الذين كان يشكل عدد كبير منهم من مواطني امبراطوريته. وربما كان يخالجه شيء من الشوق لهم، وكان لديه الفضول لمعرفة كيف سيستقبله مواطنيه السابقين.

فاصل تاريخي ضروري :

في النصف الأول من القرن التاسع عشر، ابتدأ الحسيديم بقيادة الرابي النمساوي نيسان بيك (وربما يلفظ بيخ) في بناء سيناغوغ في المدينة المقدسة اورشليم مكرّس لتكريم اسم القائد الحسيدي يسروئيل فريدمان الروتسيني (من مدينة روزن Ruzhin الاوكرانية). لكن أعمال البناء كانت متعثرة لفترة طويلة جداً بسبب الأزمة الاقتصادية التي أضعفت العملة النمساوية والهنغارية. وبنفس الوقت كان قد حدث صراع مع الروس الذين كانوا ينوون بناء كنيسة اورثوذكسية روسية على نفس الموقع، الصراع هذا نشّف واستنزف طاقات الجماعة المريدة للرابي فريدمان الروتسيني. ولذلك كان العمل في بناء السيناغوغ متوقفاً تقريباً.

في يوم زيارة الامبراطور النمساوي للسيناغوغ، كانت تنقصه أشياء كثيرة غير مكتملة وليس أقلها عدم وجود سقف المبنى بعد.

وحين وصل الامبراطور ظهر عليه شيء من الانزعاج لعدم اكتمال بناء السيناغوغ.

ولامتصاص انزعاج الامبراطور، سارع الرابي نيسان بيخ وكان كبير السن، سريع البديهة، سارع في ايجاد التفسير والشرح للامبراطور، وهو يحني رأسه أمام الامبراطور قائلا له : "كما تعلم جلالتك، بالرغم من أن هذا ليس من عاداتنا لأننا قلما نبقى طلقي (سافري) الرأس، لكن هنا يمكن لجلالتك أن ترى : لشرفكم الكبير حتى السيناغوغ نزع قبعته اجلالاً واحتراماً لكم".

طريقة جواب الرابي نيسان نالت رضى واستحسان الامبراطور وكانت بارعة في ضمان تخصيص الأموال اللازمة لتنفيذ بناء السيناغوغ. الذي تم افتتاحه بعد بضع سنوات، وكان من السيناغوغات الفخمة والجميلة جداً بقبته أيضاً في اورشليم.

 

لكن في آيار 1948 م وخلال حرب الاستقلال الاسرائيلية (هكذا يسميها المرجع)  لم يبقى سيناغوغ الامبراطور حيث تم تفجيره من قبل الجنود الاردنيين.

أليس من حق الكورد في سوريا أن يطالبوا من إخوتهم  في أقليم كوردستان العراق أن يساعدوهم في الشؤون الأقتصادية وبناء المؤسسات الأجتماعية والتربوية والتعليم وخاصة بعد أن أصبحت المناطق الكوردية في شمال سوريا مناطق شبه منكوبة لأنعدام الموارد الأقتصادية وفقدان البنية التحتية التي أصلآ كانت معدومة وفقيرة ومحرومة من التنمية والتطور خلال العقود الماضية منذ تسلط البعث على الحكم عبر الأنقلاب العسكري  الغاشم ونظامه العنصري الذي نظر وعامل الكورد في سوريا كأعداء وليس كمواطنين يعيشون على أرض أجدادهم عبر التاريخ الماضي وقبل قدوم العرب وفترة التعريب ودخول الإسلام إلى سوريا.

ولكن مع قدوم حزب البعث الأنقلابي العنصري أعلن هذا الحزب بأن الكورد عنصر غريب ويشكل خطرآ على الوجود القومي العربي ولكن القومية العربية والإسلام بحد ذاتهم بعيدون وبريؤن من هؤلاء العنصريين المتعصبين واللذين بالحقيقة لاينحدرون من أصول عربية ولا ينتمون إلى القومية العربية ومنهم من لا يعتنقون الديانة الإسلامية ركبوا  في ليلة وضحاها من خلال الأنقلاب العسكري في عام 1963 موكب العنصرية والديكتاتورية وتشدقوا بشعارات القومية المتشددة وبنوا البغض لبقية المكونات المتعددة في سوريا بغية تقوية سلطتهم على الشعب السوري وسرق الدولة وخيراتها وأنتاجها الوطني كما فعل لصوص الأستعمارية في القرون الماضية في مستعمراتها التي رضخت تحت أنتدابها لفترات طويلة.

إن المخطط الأستعماري الفرنسي البريطاني في القرن الماضي من خلال تقسيم الشرق الأوسط حسب أتفاقية سايكس بيكو وفق معاهدة سان ريمو في عام 1914 وما بعدها من الحرب العالمية الأولى والأتفاقيات والمعاهدات المتتالية التي قسمت المنطقة إلى دول ودويلات وضمها إلى الأنتدابات الأستعمارية الفرنسية والبريطانية وحسب قانون المصالح للقوى الكبرى في العالم والصغرى في الشرق الأوسط تم حرمان الكورد من حق تقرير المصير ومن حق إقامة دولتهم المستقلة كباقي شعوب العالم وهكذا تم تقسيم الوطن الكوردي إلى أربعة أجزاء وكل منه ضم إلى دولة حديثة التكوين الأستعماري السايكس بيكو الفرنكو البريطاني في ذلك العهد وهكذا تم ضم الجزء الأكبر إلى الدولة التركية الحديثة والجزء الثاني ضم إلى دولة العراق الملكية الجديدة والجزء الثالث ضم إلى دولة سوريا الجديدة التي أصبحت مستقلة بعد الأنتداب الفرنسي الذي رحل في عام 1946

والجزء الشرقي من الوطن الكوردي ماذال يركع تحت حكم الفرس منذ معاهدة قصر شيرين بين امبراطوية الثمانية والفارسية في عام 1639

إن الثورات الكوردية المتتالية بعد قيام الدولة التركية الحديثة وضم الجزء الكبير من الوطن الكوردي إلى تركيا  رغم نضالهم القاسي والمتكرر لم تنجح في الخلاص من أحفاد الأستعمار العثماني الذي بنا دولة تركية حديثة على أنقاض أنهيار الأمبراطورية العثمانية الأسلامية . وهكذا أنتقلت الثورة  الكوردية من شرق تركيا فيما بعد إلى الشرق في إيران حيث سمحت الفرصة للكورد بإقامة كيان دولة كوردية في مهاباد في شمال غرب إيران في نهاية الحرب العالمية الثانية ولكن سرعان ما تم السيطرة عليها من قبل الجيش الفارسي  بعد أنسحاب الجيش السوفيتي بموجب أتفاقيات بين السوفيت والدول الكبرى بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. ومن بعدها لجئ البارزاني إلى الأتحاد السوفيتي  وأنتظر هناك حتى قدوم عبدالكريم القاسم في بغداد عن طريق أنقلاب عسكري  وهكذا عاد زعيم الحركة الكوردية التحررية الملا مصطفى البارزاني  إلى العراق  ولكن لفترة قصيرة و خاصة بعد تقوية نظام عبدالكريم القاسم بدأت من جديد حملات الأضطهاد والتفرقة العنصرية  ضد الكورد في العراق بعدما تراجعت حكومة عبدالكريم قاسم عن وعودها وعدم تطبيق شروط  الأنفاقية من أجل الحكم الذاي للكورد في شمال العراق.

وهكذا تحولت شعلة الثورة الكوردية وقلبها النابض هذه المرة إلى شمال العراق وبدأ النضال الطويل والمرهق من أجل الحرية والكرامة الأنسانية لشعب يعيش على أرض أجداده والمغتصبون لا يقبلون بوجودهم ولا يريدون العيش معهم متساوون في الحقوق والواجبات ووصلت الثورة الكوردية في شمال العراق إلى خضم نضالها خلال ثورة  أيلول في عام 1961 وتلتها حرب دامية حتى النكثة المؤلمة في عام 1975  بعد معاهدة الجزائر أدت بأتفاق بين نظام العراق وشاه إيران وفرض على الكورد الأستسلام أو الفناء الجماعي.

ولكن نضالات الشعوب ورغبتها في الوصول إلى الحرية والأستقلال أقوى من رغبات الأستعمار لن تركعهم للبقاء أبدآ تحت وطئة الأستعمار والعيش تحت الظلم والإهانة وهكذا أتت ونضجت الهمة والجهاد الكوردي والشجاعة الوطنية للقيام مرة تلوى الأخرى حتى سمحت لهم الظروف بموجب التطورات المتلاحقة في العراق والوصول إلى دولة فدرالية ذو برلمان حر وجيش كوردي من البشمركة يحميها  وأقتصاد قوي يرتكز على موارد البترول الغنية وأصبح أقليم كوردستان العراق اليوم منطقة أقتصادية وقوة سياسية يحزى بها في الشرق الأوسط وعالميآ.

إن من خلال النضال التحرري الطويل للشعب الكوردي في الأجزاء الثلاثة من كوردستان  تركيا – إيران والعراق بقي الجزء الصغير المنضم إلى الدولة السورية الحديثة إلى فترة طويلة جبهة خلفية مساعدة وحديقة سياسية ثقافية وبوابة الخروج من خلالها إلى العالم الخارجي ودفع الألاف من المناضلين والنشطاء السياسيين إلى مناطق الثورة الكوردية أينما كانت ولكن في الأخيرتركز النضال الكوردي السوري بشكل مركز على دعم الثورة في شمال العراق في عهد الملا مصطفى البارزاني وما بعده من المرحلة المصيرية للثورة الكوردية في أقليم كوردستان العراق.

وهكذا بقيت الحركة الكوردية التحررية في شمال سوريا  حركة موالية للثورة الكوردية وتابعة لها حسب عواملها الخاصة وبقيت منفصلة عن واقعها الطبيعي وهي تنتظر نجاح الثورة الكوردية وإقامة كوردستان دولة مستقلة لتنضم إليها وبموجب هذه النظرية والتوقعات المنتظرة بقيت الحركة الكوردي في سوريا منفصلة عن المعارضة الديمقراطية السورية والتنظيمات اليسارية  والمعارضة المناوئة للنظام الحاكم في سوريا والسبب يعود إلى عدم فتح الباب لشد زمام الضغط على الثورة الكوردية في شمال العراق وهكذا تم تحيد الحركة التحررية الكوردية في سوريا وقامت علاقات سياسية بين القيادات الكوردية في العراق وتركيا وتم فتح مكاتبهم في دمشق والشعب الكوردي في سوريا كان يعيش تحت القوانين الأستثنائية والتجريد من الجنسية السورية ومشروع الحزام العربي وحرمان الكورد من وظائف الدولة وعدم السماح لهم بالملك وبنا البيوت والدور لحاجاتهم العائلية والشخصية ومن عين العطف على الأخوة في الثورة الكوردية في شمال العراق وشرق تركيا دخلت معظم الأحزاب الكوردية في سوريا التي كانت تريد لأسبات وجود لها على أرض الوطن دخلت ضمن البرنامج المعروف بنظام العمل ضمن الخطوط الحمر والمكشوفة من قبل أجهزة النظام وهكذا فقدت الحركة الكوردية التحررية من مضونها السياسي وأصبحت لعبة للواقع السياسي بأمال وتخيلات لم تتحقق.

حيث كانت الحركة التحررية الكوردية  في العهود الماضية تنادي بتحرير وتوحيد كوردستان وكان الكورد في سوريا يحلمون بتحرير جزء من كوردستان وبعدها الجزء الثاني والثااث وسيأتي بعدها دورهم. إلا أن التغيرات الجوسياسية قي العالم  فرضت حالة جديدة على المنطقة وعلى الكورد بشكل خاص وخاصة بعد أنهيار دولة الأتحاد السوفيتي والصراع العربي الإسرائيلي تغييرت موازين القوى ومن خلالها تغييرت طلبات وأمنيات الكورد من التحرير والتوحيد إلى مطالب تعزيز كل جزء وضعه حسب الظروف السياسية وكل جزء يناضل من أجل الحصول على حقوقه القومية والوطنية حسب ظروفه السياسية المتاحه له.

وبناء على هذه الأستراتيجية الجديدة دخلت الحركة الكوردية التحررية في سوريا إلى موقع جديد وهي غير جاهزة  للقيام بواجباتها النضالية لكي تحصل على أستحقاقاتها السياسية ولأنها بنيت على سياسة الموالاة والخط الخلفي المؤيد لطرف معين خارج جزء كوردستان سوريا ولكن مصالح هؤلاء الزعماء  الأقوياء (طالباني‘ بارزاني‘ أوجلان ) لا تتفقان دائمآ مع الواقع الكوردي في سوريا ويديرون شؤونها حسب مصالحهم الذاتية. وهكذا أصبحت قضية الكورد في سوريا مثل القضية الفلسطينية يديرها كل زعيم عربي حسب مصاله الذاتية.

وعلى خلفية هذه التطورات بقيت الحركة التحررية الكوردية  في سوريا  حركة يتيمة ضعيفة لا تستطيع القيام بواجباتها عند الطلب وهي تسعى لأخذ الموافقات والتوجيهات حتى تتحرك ولكن بعد فوات الأوان.

لقد حان الأوان ومن الواجب الوطني والقومي بأن يقوم الكورد في سوريا بترميم البيت الكوردي وإقامة تنظيم ذاتي موحد يضم كافة الفصائل والأحزاب الكوردية الصغيرة والكبيرة وتنظيمات المجتمع المدني بشكل متساوي وبدون سيطرة طرف معين وأقصاء أخر من النشاط السياسي الجماعي والديمقراطي الحر في إدارة المناطق الكوردية في شمال سوريا.

ولكن كل هذه التطورات لا تمنع الكورد من المطالبة بحصتهم من الدخل القومي الكوردي من البترول في شمال العراق من أجل بناء البنية التحتية وإقامة دولة المؤسسات  في الشأن السياسي والأجتماعي والثقافي والتربوي  في غرب كوردستان  وخاصة بعد أن أصبح الكورد في سوريا أكثر فقرآ مما كانوا عليه قبل إنطلاق الثورة السورية في أذارعام 2011 .

إن طلب الكورد في غرب كوردستان بحصتهم من دخل البترول من أقليم كوردستان العراق ليس مخالفآ للأعراف والقوانين الدولية  مادام الكورد ينتمون إلى قومية واحدة ووطن واحد ومقسم والكورد مازالوا  في حالة النضال والثورة التحررية لهم الحق بمطالبة أخوتهم من أي طرف قوي من أجل المساعدة والدعم الأجتماعي والأنساني.

وهناك أمثلة كثيرة في واقع الشعوب

فمثلآ بعد تقسيم ألمانيا إلى دولتين في أعقاب الحرب العالمية الثانية وتقدم وتطور ألمانيا الغربية إلى دولة أقتصادية قوية أخذت على عاتقها مساعدة الشعب الألماني في ألمانيا الشرقية رغم التنافر القائم أنذاك بين القطبين الرأسمالي والأشتراكي الشيوعي بقيادة السوفيت وألمانيا كانت تقدم إضافة لكل مواطن مهاجر من ألمانيا الشرقية إلى الغربية فورآ جواز سفر وبطاقة مواطن ألماني غربي وكذالك الأمر بالنسبة للفلسطينيين ونشاهد كيف معظم الدول العربية تساعد الفلسطينيين بالملايين والمليارات سنويآ ونشاهد أيضآ  كيف تركيا تساعد قبرص ماليآ مدنيآ وعسكريآ وهكذا الأمثلة طويلة ولكن نرى أقليم كوردستان العراق يتقوقع على ماله ودخله الأقتصادي من البترول ويمنع بقية إبناء قومه خارج الحدود المصطنعة يعانون الفقر والذل والقهر ويغلق حدوده في وجههم. ولكن أبناء الزعماء الكورد في العراق أصبحوا يملكون الملايين وبل المليارات من الدولارات من دخل البترول ومنهم من لايتجاز عمرة الثلاثين أو الأربعين.

أليس من حق أبناء الشعب الكوردي في غرب كوردستان من منهم لا يجد رغيفآ من الخبز طوال النهار أن ينعم هو أيضآ بخيرات أجداد وطنه الذي مازال مغتصبآ وهو يعيش فقيرآ محرومآ لاجئآ على تراب وطنه. أين الوطنية الكوردية وأين الحس القومي الكوردي وأين الشعور بالأأخوة الكوردية و الأنسانية التي تشاهد هذه المناظر؟ أليس حقآ أن تنفجر قلوب الأنسانية الحقيقة حيال هذا المشهد المؤلم في غرب كوردستان.

أين صوت المعارضة الكوردية الحرة  في أقليم كوردستان العراق؟ هل هي أيضآ منهمكة بجمع المال والمقاعد الفارغة في البرلمان الكوردي في أربيل.

أين صوت الأعلام  الكوردي الحر في أقليم كوردستان العراق؟  كل هذه القنوات تبث الرقص والغناء وأفلام من جنوب أسيا لا يفهما المواطن البسيط وتحجب الحقيقة عن شعب كوردستان.

هل يعني ذلك نامي ياشعب نامي أنا خجول من مهامي - أنا ماذلت مقيدآ ومكبلآ بأيادي وحريتي ماذالت بعيدة – أعيش وأعمل وكأني تحت السلاح والتهديد  - لك الصبر يا كوردستان -  يوم الحرية  ووقت الكلمة الحرة ماذال بعيدآ – أنا حزين رغم الرقص والغناء على شاشاتي أنا كوردستان ت.ف وأنا كورد سات خجول في مهامي – أنا لست حرآ طليقآ – أعزروني مشاهدي الكرام..... Kurd-Sat,Kurdistan tv

..

وهنا ننادي كافة الوطنيين الحريصين على القضية الكوردية في سوريا  من كافة التنظيمات السياسية كورديآ كانت ام غير كوردية وكافة المستقلين من الناشطين السياسيسين من دول العالم بمساندة طلبنا من خلال إضافة إسمهم إلى هذه العريضة لكي تقدم مستقبلآ إلى البرلمان  وإلى حكومة أقليم كوردستان العراق وكما ننادي كافة تنظيمات المجتمع المدني والنشطاء الكورد في سوريا وفي كل دول العالم تبني هذه العريضة  والقيام بشكل جماعي من أجل تحقيق العدالة الأجتماعية وتلبية الحاجات الأنسانية لشعب غرب كوردستان في هذه الظروف القاسية التي نمر فيها.

لكم منا كثير السلام مع فائق الأحترام والشكر لجهودكم  الأنسانية

د. توفيق حمدوش

الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا

الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 23:03

Dr. Sozdar mîdî - مقدّمات الغزو المغولي لكُردستان

Dr. Sozdar mîdî

دراســــــــات في التاريخ الكُردي القــــــــديم

( الحلقة 32 )

مقدّمات الغزو المغولي لكُردستان

ضوء على المغول وجنكيزخان:

آسيا الوسطى منطقة تبلغ مساحتها حوالي ستة ملايين كيلو متر مربع، تحدّها من الجنوب جبال هيمالايا، ومن الشمال جبال ألتاي، ومن الشرق جبال كنجان وكوكونور، ومن الغرب جبال تيان شيان، ومن الجنوب الغربي هضبة بامير، وتتخلّلها سهوب وصحارى وجبال وهضاب، وهي تمتدّ الآن من جمهورية تُركمانستان المحاذية لبحر قَزوين غرباً إلى جمهورية منغوليا ضمناً شرقاً([1]).

هذه الجغرافيا الشاسعة هي الموطن الأمّ للأقوام التورانية، وأبرزها (المغول، والتتار، والترك)، وبينها مشترَكات إثنية ولغوية وثقافية، وكانت الأقوام الآرية الشرقية تجاور التورانيين من الغرب، وكان التورانيون يحاولون التمدّد مع شبكة طريق الحرير غرباً داخل آريانا، للوصول إلى غربي آسيا، ومنها إلى موانئ البحر الأبيض المتوسط، لكن كان الآريون- وخاصة أسلاف الكُرد والفرس- يتصدّون لهم ويردّونهم على أعقابهم، واحتفظ الكتاب الزرادشتي المقدّس (أڤستا)، وملحمة (شاهنامه) للفِردوسي، بآثار ذلك الصراع. وقُتل الملك الفارسي كورش الثاني، الذي قضى على مملكة ميديا، وهو يغزو بلاد توران سنة (529 ق. م)([2]).

والحقيقة أن التورانيين لم يتمكّنوا من احتلال غربي آسيا، والوصول إلى البحر الأبيض المتوسط، إلا بعد أن قضى العرب المسلمون على الدولة الساسانية التي كانت تحكم ميزوپوتاميا وآريانا الكبرى (من كُردستان غرباً إلى أفغانستان شرقاً)، وسيطروا على تلك المنطقة بمجملها، وكان الترك السَّلاجقة هم الموجة التورانية الأولى التي غزت غربي آسيا، ثمّ تلاهم الترك الخُوارِزميون، بسبب الصراع بين الخليفة العبّاسي الناصر والسلطان خُوارِزم شاه، وقد سبق الحديث عن ذلك.

وكان الدين الغالب على المجتمع التوراني هو الشامانية Shamanism المؤسّسة على اعتبار (السماء) معبوداً أعلى وخالقَ كل الكون، وكان الشامان (الكاهن) يشرف على الطقوس والشعائر، متّبعاً بعض أنواع السحر والتواصل مع السماء حسب اعتقاد الشامانيين، وكان الطابع الغالب على نظام المغول السياسي والاجتماعي هو النظام القبلي، والاتحادات القبلية، وأحياناً كان الاتحاد القبلي يحظى بقائد موهوب، يجمع شمل القبائل، ويقودها لغزو المناطق المجاورة([3]).

وفي النصف الثاني من القرن (12 م)، برز في منغوليا زعيم قَبَلي يُدعى تِيمُوجين (تِيمُوشِين) عاش بين (حوالي 1155 أو 1162 – 1227م)، واتصف بالقوة البدنية والذكاء والدهاء والصلابة والشراسة والبطش والطموح، ومنذ شبابه لقي تيموجين التأييد والرعاية من كاهن شاماني كان يتجوّل في الصحارى والجبال شتاءً وهو عريان حافٍ، ويقول: "كلّمني الله وقال لي: إن الأرض بأَسْرها قد أعطيتها لتيموجين وولده وسمُيته جنكيزخان [=حاكم العالم]"، وكان جنكيزخان يرجع إلى قوله ولا يعدل عن رأيه([4]).

(صورة تقريبية لجنكيزخان)

وافتتح جنكيزخان مشروعه التوسعي بإخضاع القبائل التورانية الأخرى لسلطته، ووحّدها تحت قيادته، ثم سنّ القوانين المنظِّمة لحياة المجتمع المغولي في جميع المجالات، مستعيناً بـالـقُورلْتاي (المجلس القَبلي الأعلى)، وجمعها في كتاب (ياسا)، وكان المغول يسترشدون به كما يسترشد المسلمون بالقرآن. ثم غزا جنكيزخان الصين في جنوبي منغوليا، واحتلّ تقريباً نصفها الشمالي، ثم توسّع في الغزو، فاحتل جنوبي البلاد التي سُمّيت بعدئذ (روسيا)، وتطلّع للتوجه نحو آريانا وغربي آسيا، حيث الممالك الغنية بالثروات([5]).

وبعد أن سيطر جنكيزخان على شبكة طريق الحرير التجاري في الشرق، اقتضت الضرورة الاستراتيجية أن يسيطر عليها في غربي آسيا أيضاً؛ كي يصبح طريق الحرير كله تحت سيطرته، ويتحكّم في أهمّ مفاصل الاقتصاد العالمي، وانتهز فرصة الصراع بين الخليفة العبّاسي الناصر لدين الله، والسلطان خُوارِزم شاه، واستعانة الخليفة به ضد خصمه، لتحقيق مشروعه التوسّعي.

الغزو المغولي لغربي آسيا:

كان جَنْگِيْزخان قد أرسل تجّاراً من مملكته إلى مملكة السلطان خُوارِزْم شاه، فدخل التجار المغول ببضاعتهم مدينةَ أُوتْرار الواقعة على الحدود بين مملكة المغول والمملكة الخُوارِزمية، وكان خُوارِزم شاه مغروراً بقوة مملكته، ويتضايق من قوة ونفوذ مملكة المغول المجاورة له، فطمع في أموال التجار، متّهماً إيّاهم بأنهم جواسيس، وأمر واليه هناك - وكان خالَه- بقتل التجار المغول، وسلْب ما معهم من فضّة وذهب وفراء ثمين، فقتل الوالي التجارَ، وقبض ثرواتهم وأرسلها إلى خُوارِزم شاه، فأسرع ببيعها لتجّار بُخارَى وسَمَرْقَنْد، وقبض أثمانها([6]).

غضب جَنگيزخان بسبب ما حلّ بالتجار المغول، وطلب من خُوارِزم شاه تسليمه والي أُوتْرار لمعاقبته، فرفض خُوارِزم شاه ذلك، فأعلن جَنگيزخان الحرب عليه، وعبر بجحافله نهر سَيْحون، واقتحم بلاد خُوارِزم شاه عنوة، واحتلّ بُخارى سنة (616 هـ) ثم احتلّ سَمَرْقَنْد سنة (617 هـ). وفرّ خُوارِزم شاه غرباً من بلد إلى آخر، حتى وصل إلى هَمَذان (آمدان/أگباتانا عاصمة مملكة ميديا سابقاً في كُردستان الشرقية)، وعاد منها إلى مازَنْدَران ( في شمالي إيران حالياً)، ثم توجّه إلى قلعة (آبْ سُكون) في بحر قَزْوين، وتوفّي هناك سنة (617 هـ). وكان المغول يتتبّعون أثره، فوصلوا في مطاردتهم له إلى هَمَذان وأراضي كُردستان المقسَّمة الآن بين العراق وإيران، إلاّ أنّ بردها أجبرهم على الانتقال إلى أذربيجان([7]).

وهكذا أصبحت كُردستان مسرحاً للصراع بين المغول وخُوارِزم شاه، واستمر الأمر على ذلك في عهد جلال الدين بن خُوارزم شاه الذي تصدّى للمغول بعد فرار والده، وبعد أن خاض عدداً من المعارك الناجحة ضدّهم في شمالي الهند، فرّ من أمامهم إلى إيران، ثم استولى على جنوبي كُردستان (يسمّى في المصادر العربية: عراق العجم)، وراح يغزو بلدان غربي آسيا، ويحتل البلادَ الواقعة تحت نفوذ الخليفة العبّاسي، وانتشر جندُه حتى بلغوا أطراف بغداد والبصرة، وافتتحوا دَقُوقا (جنوبي كركوك) عَنْوة، وأنسَوا السكانَ هناك ما فعله المغول من قتل ونهب وتخريب، لكثرة ما قاموا به من بطش وتنكيل وما مارسوه من نهب وسلب([8]).

وفي سنة (625 هـ)، وفي طريق تراجعه هرباً من المغول، حاصر جلال الدين خُوارِزم شاه مدينةَ خِلاط في شمالي كُردستان، وارتكب فيها كثيراً من الفظائع والمجازر، ثم إنه "تَعدّى خِلاط إلى صحراء مُوش وجبل جُور، ونهبَ الجميع، وسَبَى الحريم، واسترقَّ الأولاد[= اتّخذهم عبيداً]، وقتل الرجالَ، وخرّب القرى، وعاد إلى بلاده"([9]). والمقصود مقرّه في أَذَربيجان.

وفي سنة (626 هـ) هاجم جلال الدين خُوارِزم شاه كُردستان ثانية، فحاصر مدينة خِـلاط واحتلها عَنْوة؛ بعد أن استبسل أهلها في الدفاع عنها، قال ابن الأثير يصف بشاعة أفعال الخوارزميين: "وخرّبوا خِلاط، وأكثروا القتلَ فيها، ومَن سَلِم هَرب من البلاد، وسَبَوا الحريم، واسترقّوا الأولاد، وباعوا الجميع، فتمزّقوا كلَّ مُمَزَّق، وتفرّقوا [الخُوارزميون] في البلاد، ونهبوا الأموال، وجرى على أهلها ما لم يَسمع بمثله أحد"([10]).

وجدير بالذكر أنّ السلطان جلال الدين خُوارِزم شاه، حينما كان يهرب من المغول غرباً، اتّخذ أذربيجان مركزاً لقيادته، لكنّ ذلك لم يحمه من المغول، فتوجّه إلى كُردستان بحثاً عن الملاذ الآمن، واستنجد بأمراء ديار بكر والجزيرة (ملوك بني أيوب)، فلما وصل إلى مدينة آمَد لحق به المغول، وهزموه هناك هزيمة نكراء، فلجأ إلى إحدى قرى الكُرد في جبال مَيّافارقين (فارقِين)، وعرّف كبيرَ القرية بنفسه، فآواه وأمّنه، وشرع يُعِدّ له العُدّة للعودة به إلى بلاده سالماً، غير أنّ كُردياً آخر عرفه، فقتله ثأراً لمقتل أخيه على أيدي الخُوارِزميين، ولِما اقترفه جلال الدين وجنوده بحق الكُرد من بطش وسفك للدماء([11]).

ومع أن السلطان جلال الدين- باعتراف كبار المؤرخين القدماء- كان معروفاً بالبطش وسفك الدماء وانتهاك الحرمات، وخاصة في كُردستان، بسبب مقاومة الكُرد له كما هي عادتهم مع المحتلين؛ تجاهل بعضُ المؤرخين وكتّاب السِّيَر التاريخية، من أتباع الإسلام السياسي، هذه الحقائق، وقدّموا جلال الدين إلى القرّاء على أنه قدّيس ومجاهد عظيم، وصّوروا الكُردي الذي قتله بأنه جِلف متوحّش، جنى بقسوة على سلطان مسلم عظيم الشأن([12]).

ويُفهم من الطريقة التي تناول بها أولئك المؤرخون والكُتّاب حادثة مقتل جلال الدين في كُردستان، أن حرمة الكُردي وغير الكُردي مستباحة لكل غاز ومحتل، ما دام يرفع شعار (الجهاد) شكلاً، ويوظّفه لتحقيق أغراضه التوسعية.

ونتناول لاحقاً الغزو المغولي لكُردستان.

الدراسة مقتبسة من كتابنا (تاريخ الكُرد في الحضارة الإسلامية) مع إضافات جديدة

8 – 1 - 2014

المراجع:



[1] - و. بارتولد: تاريخ الترك في آسيا الوسطى، ص 7. مقدمة المترجم.

[2] - انظر أڤستا، ياشت 13، آية 38، ص 534. أڤستا، ياشت 19، آية 56، ص 622. رمضان عبده علي: تاريخ الشرق الأدنى القديم وحضاراته، ص 102 - 103.

[3] - ي. إ. كيتشانوف: حياة تيموشين (جنكيزخان)، ص 353.

[4] - ي. إ. كيتشانوف: حياة تيموشين (جنكيزخان)، ص 128، 269، 325، 327، 328. سعد الغامدي: المجتمع المغولي ص 47.

[5] - ول ديورانت: قصة الحضارة، 4/223. ي. إ. كيتشانوف: حياة تيموشين (جنكيزخان)، ص 209، 222، 365.

[6] - ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون، 9/237. إسماعيل عبد العزيز الخالدي: العالم الإسلامي والغزو المغولي، ص49.

[7] - حسن الأمين: جنكيز وهولاكو، ص54-63. إسماعيل عبد العزيز الخالدي: العالم الإسلامي والغزو المغولي، ص81.

[8] - حسن الأمين: جنكيز وهولاكو، ص70. ودَقوقا تقع جنوبي كركوك بحوالي 45 كم.

[9] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 12/481. ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون، 9/275.

[10] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 12/488.

[11] - ابن خلدون: تاريخ ابن خلدون، 9/305.

[12] - انظر على سبيل المثال: علي أحمد باكثير: وا إسلاماه، دار الكتاب اللبناني، بيروت، 1970.





هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.                                                                 
إبراهيم سمو    
مدخل:

عراق اليوم عراق الخلاف والتمييز والتجاوز على الحقوق لايمكن مطلقا ان يكون عراق بمعنى وريث سومروبابل وآشور ولاينبغي ان ينتمي الى تلك الحضارات الرافدية التي ذاع سناها ذات يوم على الجهات الاربع من هذه الارض فعراق اليوم مقسم،مستلب الحرية، مكبول الارادة، مُحتكَر السلطات لايملك حولا ولاقوة الا بأمر ملاكه الجدد اللذين طفحوا يتناوبون بعقلية مغولية اقصد بها مقلوبة مع الاحترام طبعا للمغول على المُقدَّرات والاقدار وينهشون كاهل البلاد معتمدين على غلبة مكوناتهم العددية مستأصلين الكفاءات والعقول النيرة وحائزي الطاقات البناءة كيما يتسنى لهم إعمال المحسوبيات والجاهة وتفعيل السطوة والزعامة الجاهليتين واستبعاد كل مايمكن ان يستند الى الحق والعدل والمنطق الانساني السليم. ذلك هو عراق اليوم اذاً كما يشير اليه الواقع لايغاير عراق صدام والحجاج وهولاكو بل ينحدر بمكونات فسيفسائه نحو الاسوأ،يتنكر لحضارات زاهية مرت على ارضه وينخفق بانقسامات ذات منشأ ديني اومذهبي اوعشائري او قوموي عوض ان يعتمد على الحرية والديمقراطية والمساواة وتكافؤ الفرص.

التشريع الانتخابي الجديد وكوتا ايزيدية منقوصة:

العراق الذي تداعى بعد زوال عهد مديد من الظلم والقهر والجبروت اسند الى نفسه نظريا مهام عديدة وتعهد ولو بالتصريح بالتغيير وطي صفحات قاسية،قاصمة من القسر والاستلاب والتغييب القصدي فكان من جملة ما تمظهر به هو اصدار قانون الانتخاب المرقم ب ( 16) والصادر بتاريخ 5/ 10/ 2005 وتعديلاته حتى يعزز وان شكليا التوافق ويمظهر اشراك الجميع في انتاج عراق كما صوروه ذي فكر مناهض للتسلط داحض لاحتكاراصحاب الغالبية العددية اوالتكتلِ باسمها لناحية الحجب او الاقصاء او الالغاء بيد ان القانون المشار اليه لم يكن بمستوى الطموح العام ولم يتسن للمشرع المنشطر فيه ان يكون منسجما مع ذاته ولا ممثلا حقيقيا للتنوع في النسيج العراقي المتعدد بل اتسم بدل الاستقلال بالخضوع لإرادات نزعوية بل حزبوية اوطائفية او مذهبية او شللية ضيقة حتى خالف الدستور وفقَّطَ وجود المكون الايزيدالمُخمَّن في دائرة نينوى باكثر من 500000 نسمة على اقل تقدير بمقعد برلماني واحد، يتيم في مخالفة صارخة لنص المادة (47ـ اولا) من الدستور العراقي،الامر الذي استدعى الطعن بعدم الدستورية فتقدم اذذاك السيد" ميرزا حسن علي " كجهة "طاعنة "؛مدعية الي المحكمة الاتحادية يتظلم اصالة عن نفسه ونيابة عن "القائمة المستقلة" باعتباره رئيسا لهذه القائمة عبر دعوى ودفوع تقضي بعدم دستورية القانون الصادر لجهة عدم تناسب المُقنَن مع واقع المكون الايزيدي ومُستحَقه في العراق.

المحكمة الاتحادية...حزم غائب ورقابة خافتة:


ــ دخول واستطراد فرعي:

يحكى والعهدة على الراوي ان عُمرَ،الخليفةَ الراشدي حض احد ولاته : " حصنها الهاء تعود على الولاية بالعدل ونقِ طرقها من الظلم " وان عليا ذعن لقضاء عليه ليهودي بخلاف ما يدار الآن ويدبّر في العراق من ظلم واستبداد واحتكار للسلط الرسمية من قضائية وتنفيذية وتشريعية لمنفعة الفئة الحاكمة ف " السلطة القضائية " والتي يفترض فيها ان تكون مستقلة غير محابية اظهر الواقع مسكونية عديد من مكوناتها بالحزبية والطائفية اوبانجذاب بعض عناصرها الى المغريات الدنيوية والامتيازات الحياتية إذ توانت قراراتها القدسية ان تكون حازمة حاسمة وافتقدت الى الدقة والموضوعية كما وتغاضى قضاتها عن حقائق الواقع فمورست الادوار بتراخ سافر واسيئت الى حقوق دستورية كان من المنبغى ان تحصن بالعدل او تعزز بالانصاف الذي يوجبه الدستور ويلزمه القانون وتؤطره الاخلاق ويفعله الدين ويثريه التاريخ الذي حفل منذ الازل في العراق بانتاج وتصدير حضارات من قيم وخرائط من حقوق وقوانين لم تكن معلومة او مدركة من قبل للانسانية.

ــ الموضوع بمنأى عن كل استطراد:

حين يصدر القرار؛ ايُّ قرار قضائي ينبغي ان يتمتع بحجبة ازاء الكافة وان يكون عبر حيثياته ومنطوقه وديباجته وصياغته في الشكل والموضوع عنوانا للحقيقة وشريانا عن نبض العدالة والمساواة وتماسك المجتمع اقصد به الشعب جميعا وبعضا والا فانه لن يظهر ابهى من صورة نزعة او اعمق من ردود افعال خاصة وسطحية تدلل بجلاء على غايات اصحابها وتكشف عن إشكالات القصور والتقصير وعليه..فايُّ قرار هذا الذي فصل في امر الكوتا الايزيدية.. وهل شابته عيوب؟!!

قرارالمحكمة الاتحادية... وجوه من قصور وسمات من تقصير:

قبل الاشارة الى اي قصور اوتقصير فالمقصود بالقرار هو القرار رقم (11) تاريخ 14/6/2010 الصادر عن المحكمة الاتحادية بشأن الكوتا1 الايزيدية في العراق2 و الذي طفق "عدمُ الحزم" يتخلله واضحت المعايب تعكره كيما ينغمس بالمَداحض الشكلية والموضوعيةالتي تستوجب جبر كسور العدل فيه وايما جبر:

ــ ففي الشكل والايحاء : يستوقف المُمعِن لجهة الشكل ان هذا القرار صدر بالاتفاق وان القضاة وان واحدٌ منهم او أكثر لم يسجلوا اعتراضا او يبدوا مخالفة او يوردوا هامشا من عدم رضى او اختلافا على المنطوق او المنطق والديباجة او الصياغة او التعابير والجمل لناحية دلالة الحزم او التراخي او الاخلال بالحقوق ثم يلتبس على هذا الممعن عينه ان القضاة وانا أنزههم انما كانوا في صفقة سواء أبينهم او بينهم وبين جهات أخرى خارج المحكمة او بانوا للعيان تحت تأثير ممغنط بل هكذا قد يوحى للممعن فيعتريه الشك في قدرات واستقلال شيوخ الصنعة القضائية الذين لا زلتُ اربأ بهم عن الوقوع في كل ما يمكن ان يسيء الي نزاهتهم واستقلاليتهم.

ــ وفي الموضوع:

من ابرز ملامح القرار المشار اليه فيما سبق انه صدر مخلا بالحقوق متجاوزا على الدستور يعج بالمآخذ القانونية ويجرح المهنية القضائية ودورها في إعمال الرقابة على اعمال البرلمان وسواه من سُلط الدولة في العراق ولم يكن تعليق الحقوق على حدث "الاحصاء "اي "التعداد السكاني" الذي لا يُدرَكُ "أقيام الساعة موعده" في العراق رسميا الا من قبيل الاجحاف والعسف فالاضافة الى مستقبل غير مكشوف اوالتعليق على حدث غيرمحدد الوقوع او واضحِ المعالم لا يمكن اعتباره الا بابا الى التقصير او طريقا نحو تهميش حقوق كان من الواجب دستوريا وقانونيا واخلاقيا ايلاؤها الرعاية ومدها بالحماية عوض إغفالها او السهو عنها وتركها تتنقل من يد عابثة الى أخرى الى درجة أفرغ القرار معها من كل قيمة قانونية بل حقوقية بخاصة وانه افتقد الى تماسك قوة التنفيذ القسرية التي ترافق كل قرار قضائي باتٍ في العادة في الدول تحترم القوانين وترعى حقوق الانسان وجدير بالقول ان خلو القرار من هذا التماسك وابتناءه على حدث غير مُؤكَد الحصول هما اللذان شرعا باب التهميش والتملص منه على مصراعيه امام البرلمان كيما يدخل هو البرلمان مع نفسه ؛اقصد المكونات التي تشكله فئويا،او سواه اي السلطة التنفيذية بمعنى الحكومة الحاكمة فعليا، في صفقات تتنكر لمضمون هذا القرارالاتحادي العالي قضائيا في العراق ويغوص هو البرلمان من ثم في صنوف من تواطؤ تشريعي هتك كل الكواليس وما يدور في اروقة المشرع الخفية من مفاصلات وسواها من مزايدات او مناقصات و"بازار"..فما الذي حدث بل كيف حدث الذي حدث..!..؟!.

البرلمان العراقي...وصفقات تشريعية :

قبل الخوض في توضيح العسف الذي عصف بحقوق الايزيديين كمكون عراقي اصيل تشريعيا لا بد ان نعرج على الذهنية الوطنية التي انفصمتْ في العراق وعلى تصدع جهاتها ثم الاشارة بناء عليه الى تشتت الهوية العراقية بل تشظيها بين السنية والشيعية لجهة الطائفة و الكردية والعربية لجهة القومية والمؤمنة وغير المؤمنة اي الكافرة لجهة الدين حتى يتجلى بشكل لاغبار عليه ان العراق لايسبح سوى نحو الانهيار والتراجع ويغوص مرة كدولة واخرى كمجتمع وثالثة كانسان في رمال متحركة من الانقسام والثنائيات المتضادة والتكافير بل التفاكير المحفزة للتوترات الاستنزافية من جهة والخالقة فئات بل هوياتٍ انتهازيةً من جهة اخرى ولأن الامر على هذا النحو فقد توطدت النظرات الحولاء واستقرت الذاتية والنرجسية وتعالت الدعوات الظلامية واستبدت المقولات المشروخة غير ذات الجدوى التي تنأى بأصحابها عن المصلحة العامة وتكرس الفوضى واللاتجانس الى درجة طغت معها الطفيليات تعبث بالدولة والمجتمع والحياة والدين والاخلاق والحقوق والهوية العراقية نفسها وتغزو بأسمها جميعا كل المسالك والمنافذ على شكل تكتلات واحزاب نفعية ضيقة وتيارات شللية متصارعة وصرخات عشائرية او قوموية متخالفة تسعى جلها ان لم نقل كلها بغية تثبيت اقداهما الى بيع اي بذل النفيس والرخيص فتتفق حينا وتتخالف ولااقول تختلف لكونها تتعانف اي تستخدم العنف بعضها ضد بعض احيانا كثيرة اخرى،مع العرض انها اغلبها كانت تتمظهر في بداية طفوحها بالتوافق وبالالتزام على هيئة "عَقِد اجتماعي" مضمونه الديمقراطية والحقوق والحريات والامن والعدالة والمواطنة ثم لاح في التعامل ان عَقدها الاجتماعي ذاك لم يكن سوى انعكاس ل"عُقد نفسية اجتماعية" كامنة ومترسخة في اعماق كل منها ازاء الآخر وغايات دفينة غير بريئة تسيّرها وتؤكد للقاصي والداني ان العراق منفصم لجهة الهوية والانتماء وممارسة أعمال السيادة والتمثيل في الدولة والمجتمع وتعزز تاليا مقولة ان العراق اكثر من عراق واحد وان السلطة فيها ليست سوى بوليسية مُحتكَرة ومُحتكِرة بآن،تمتلك من القدرة الاخطبوطية ما يؤهلها وهي ذات اذرع ان توحي انها متعددة وكأنها سلطات، بيد ان ما فضح ومايزال ديماغوجيتها هذه : ان كل عنصر داخل كل ذراع لا يمثل سوى انتفاعاته سواء الشخصية او الكتلوية والحزبية او العشائرية او القوموية ولا يباري كلُّ كلٍّ الا على تحصيل المزيد من المكاسب الطفيلية على حساب الآخر، الى ان طغت هذه العقلية وغدت منهجا متعارفا وانتشرت كاخلاقيات تسري فتطبع الاعراف والقوانين والسنن الحياتية بطابعها المرضي وسادت روح الصفقة وتوازع المنافع كما وتغولت ذهنية " الاكثر هو الاصلح " حتى امتدت الى التشريع فنحيت بموجبها الاقليات ذات العدد حقوقا ووجودا وادوار جانبا بمعرفة المشرع وارادته...لكن كيف!.

المشرع العراقي وصفقات التعديل:

من يقتف المشرع في العراق يلحظْ تجبّره من ناحية وتشتته بين مشتهى الاقوياء من مكوناته بمعنى انفصامه من ناحية اخرى فليس ثمة عمل تشريعي اقصد قانونى يصدر في العراق الا ويؤطر حمايةً لمصالح الكتل السائدة بدعم من غلبة عددها فمن ذلك مثلا التعديلات الاخيرة التي تم اقرارها على قانون الانتخاب الحالي حيث لم يكن المشرع مستقلا ولا موحَدا ولا منسجما مع واجبه كمشرع ولم تبدُ عليه سمات الاتزان النفسي التي تفترض الانعتاق من كل ميل اوانفعال اوعاطفة او مصلحة او تبعية وللا ستدلال فان ما دار من مناقشات غير ذات حياد او موضوعية في البرلمان وهي تنوي تعديل قانون الانتخاب هذا المومأ اليه فيما تقدم، لايمكن مطلقا ان تنسب الى المعايير التشريعية ولا يجوز ان يُدعى بأي حال من اصدرها بالمشرع واذا كان البرلمان في العراق يسمى مجلس النواب فان النواب فيه لم ينوبوا في هذه التعديلات وفي تشريعات اخرى عن الشعب العراقي وتطلعاته بل مثلوا طفيلية مكوناتهم وكان دورهم اشبه ب"مندوبي مصالح" او"حراس حصص" حتى تراءى المشرع على شاكلة "مصفي تركة" او "موزع انصبة " متجاهلا التزاماته في حماية مصالح ورعاية حقوق ينبغي تحصينها وانقسم مع ثالوث الشيعة والسنة والكرد في العراق ففقد تماسكه ومن ثم نزاهته وتجرده فانحاز وحابى واطلق العنان للشيعي ان يصعّد تزمته وللسني ان ينافس على اساس مذهبي وللكردي ان يقايض العربي على ادوار كانت ممنوعة عليه من قبلُ، متجاهلا هو المشرع واجبه في تقنين "المواطنة" وإعمار "دولة الحقوق" وللتدليل من الواقع على انفصام المشرع العراقي لابد من الاشارة الى الاعراض المرضية السائدة والتي يمكن اختزالها في استبطان " الانا الكتلوية " او "الذات القوموية " او " الروح المذهبية " او" النزعة العشائرية " كأساس لدى ابتناء الحقوق و الواجبات في الدولة والمجتمع فمعلوم ان الشيعة تحتكر الادوار كلها والسنة تنازع بل تسعى مثل "امرئ القيس" الى استعادة ما انتزع منها من مُلك وكلتاهما اقصد السنة والشيعة تحث الكرد على مؤازرتها داخل الحلبة كيما تعزز موقعها وتسدد ضربات قاصمة،قاضية الى الشريك الاخ /الخصم ولان الكرد تمرسوا فعرفوا من اين تؤكَل الكتف وكيف تدارمنافع كتلتهم وتستمر من ثم تلك الكتلة كينونةً فقد استصدروا تثبيتا لذلك وثيقة تشريعية هي بمثابة " تعاقد على تعزيز وجود " مُهيكَلة في صورة قانون الانتخاب العراقي الحالي وتعديلاته كتفصيل اصيل للدستورالنافذ وخيار بلا بدائل ل "لعقد الاجتماعي" الذي كان مُرتَقـَبا ان يُؤطَر وفق مقاييس موضوعية، منصفة فتُوفَر من ههناك الحمايتان التشريعية والواقعية معا للعراقيين جميعا بلا تماييز اوامتياز لوما انْ طغت الصيغ الصفقوية على الروح التشريعية بخاصة في التشريع الانتخابي وتعديلاته هذه الاخيرة التي التي نحن ازاءها والتي ضمنت ناهيك عن الحقوق الممتازة للشيعة والسنة للكتلة الكردية "الثلثَ المُعطِّل" في التصويت على القوانين والتشريعات فأمنت منع عقوق وعسف الكيانات العراقية الكبيرة ازاء المطامح الكردية في بغداد وأبّطتها الهاء تعود على الكتلة الكردية حصة رئيس الجمهورية مثلا في العراق / التركة بصورة دورية اوهكذا يُزعَم وتحصلت القدرة على كل ما يمكن ان يكفله هذا "الثلث التصويتي " من حقوق او يعطِّل من تجاوز حذاءالكرد،ساعين هم الكرد الى مكاسب شخصيا لا اعارضهاـ لكن يأتي الاختلاف معها على طابعها التحزبي والصفقوي وعلى إغفالها لدى طرحهاـ حقوقَ خصوصيةِ احدى اقلياتها الدينية اعني الايزيدية في "كوتا"ها من العراق الطعين حتى تم التجاوزعلى استحقاقات دستورية يدلل الواقع عليها بجلاء وما "بدعة المقاعد التعويضية" التي اقرتها التعديلات مؤخرا في قانون الانتخاب العراقي وهو يشرعن اهواء الكبار من كرد وسنة وشيعة الا تجاوزٌ على حقوق الاقليات العراقية وانتهاك للمواطنة وكسرلعظم الدولة المدنية و استنهاض ل"قانون سكسونية" الذي ساد "المقاطعة الالمانية" ذات حين وكان بموجبه "تنزل العقوبة على المخالف اذا كان من عامةالناس وعلى ظله اذا كان من النبلاء "..التعديلات التشريعية الاخيرة على قانون الانتخاب تمجد النبلاء العراقيين اكثر من "نبلاء سكسونية" وتؤسس" جمهورية افلاطونية" مؤلفة من "عامة" و"اشراف " اي اقلية و اكثرية وقوانيها تثير الضحك مثل احكام قرقوش وتبكي بآن واحد وذلك لوضوح نزعات التجاوز وتمجيد استعلاء الكتل الكبيرة عددا بسوية احتكارية فيها وتفضحها ومن ذلك مثلا انها اخلت بنص المادة (94)من الدستور العراقي التي تشدد ان : "قرارات المحكمة الاتحادية العليا باتة وملزمة للسلطات كافة" فاهدرت بروح متفوقة عاجية قرارهذه المحكمة الذي قضى بعدم دستورية قانون الانتخاب العراقي و "بوجوب منح المكون الايزيدي عدد من المقاعد النيابية يتناسب مع عدد نفوسه في انتخابات مجلس النواب العراقي لدورته القادمة لعام 2014"حتى تبدى بما لا لبس فيه انه لم يكن للعدالة ولا لقرارالمحكمة الاتحادية ولا للمكون الايزيدي صاحب الحق في هذا القرار ذي الدرجة القطعية ولالحقوق المواطنة اي ظهير في مجلس النواب العراقي فكلٌّ من باب المجلس الى محرابه كان مأخوذا بانتفاعاته حيث هُمشت التأكيدات الدستورية المنصوص عليها في المادة ( 94) على الزامية التنفيذ الجبري لقرارات المحكمة الاتحادية العليا وسرى عند التعديل تحت قبة البرلمان جدال شقاقي غير مُلتفت الى هذه المادة والى الحقوق التي تحصنها فذهب التمثيل العربي من الارادة التشريعية غير المؤتلف اصلا واتخذ الايزيديين كردا وحسبْ، فلم يعرهم اهتمام مواطنين ذوي حقوق يعززها قرار قضائي قطعي كما و تنصل الوجود الكردي في البرلمان العراقي من مسؤلياته التاريخية والاخلاقية فتجاهل "كوتا" ايزيديه وركز على المقاعد التعويضية لإدرارها ما هو أدسم من "الايزديين الاصلاء" واستحقاقاتهم الدستورية والواقعية فهدد بالمقاطعة ان لم يُعوَض ب"التعويضية " وساوم حتى كسبها تاركا المقاطعة اقصد مقاطعة تلك الجلسة بل مواجهة التأزيم الفعلي ولا اقول الازمة باعتبارها كانت مفعلة حكرا على النواب الايزيديين الخمسة عند التصويت على تعديلات قانون الانتخاب عبر فبركة سياسية محكمة بين الاقطاب الكبرى دلت عليها اقصد على الفبركة دلائل صارخة تدحض التقصير التشريعي وتشير الى اوجه القصور حيال المواطنة والحقوق والقرارات القضائية ذات الدرجة القطعية وتوضح استلاب المشرع العراقي وتسيسه الى حد الانفصام والهذي بانتفاعات جزئية عوض لملمته وتوخي المنفعة العامة التي كان من الواجب عدم النأي عنها مادام لا يتحرك هو المشرع او ينطق الا باسم الشعب كل الشعب في العراق. والسؤال هنا... ما الحل اذا ما سطا المشرع باسم الشعب على حقوق الشعب وتعنتَ؟ في الواقع ان الدستور العراقي يحيلنا على مستوى النص النظري الى:

المحكمة الاتحادية العليا...طعن ثان بعد طعن اول:

جافى التعديل القانوني الجديد الواقع اذاً فتجاهل الحقائق على الارض واهدر قرارا قضائيا ذا قدرة جبرية بل قدسية في التنفيذ ثم استبطن نزعات انفصامية فشوه سمات الوحدة والتجانس والانسجام والنزاهة والموضوعية التي تفترض في المشرع اي مشرع فضلا عن العراقي ان يتحلى بها عدا عن إغفال الالتزام بالدستور والقوانين المعمول بها لذا فالتعديل خليق بإعادة النظر فيه ومستوجَب التعديل بل الإبطال مرة ثانية بغية تسوية الحقوق بعيدا عن التجاوز وروح المحاصصة وإعادة المشرع العراقي الى جادة الحق والسوية النفسية المطلوبة وارشاده الى السبل التي تتحقق المواطنة عبرها بلا امتياز او تمايز او تفوق والسؤال... من ذا الذي يمتلك هذه الاليات وتلك المقدرة؟.

بالرجوع الى الدستور العراقي يظهر ان" المحكمة الاتحادية العليا" في العراق تمتلك هذا الدور بل هذا الواجب نظريا بموجب المادة ( 93 اولا )

ــ فهل تمارس المحكمة الاتحادية العليا هذا "التفويض الحُرْمانيّ"3 وتباشر رقابتها الدستورية عمليا فتلزم من ثم البرلمان بقرار مستعجل يقضي بتسوية الحقوق التي تم مغافلتها و التجاوز عليها ويمكِّن المكون الايزيدي في دورة 2014 الانتخابية من استحقاقاته التمثيلية باعتبار ان المحكمة عينها كانت فصلت في اصل الحق في قرار سابق بصورة اصلية وبين الخصوم انفسهم..

ــ ام يُنظَر في الدعوى الجديدة التي رفعها السيد "ميرزا حسن علي4" بصورة مستقلة ,منفصلة عن الدعوى الاولى , ويُبَت فيها بقرار اصيل،جديد وفقا لمبدأ "عينية الدعوى "...

ــ واذا تأخر الفصل في الدعوى الى قرار جديد هل القضاء الاتحادي العالي مستقل حقا وقادر ان يمارس الفعالية التي مارسها ذات عهدٍ القاضي شريح فيلزم الحكومة بالتعداد السكاني في العراق...

ــ ثم هل يتنبه وهو ذو صلاحيات رقابية،تصويبية بمعنى علاجبة الى انفصام المشرع ومسكونياته غير الموضوعية...وهل له القدرة الفعلية وهو هنا "قضاء قانون "على الزام مجلس النواب العراقي على تعديل وتصحيح هذا العمل التشريعي الغابن بقرار اكثر عدالة وحزما..وبات....

ــ وهل في مقدورهذه المحكمة ان تتابع المهمة التشريعية التي ارساها ذات ساعة حمورابي في هذا العراق عينه وتكون بناء عليه ذات تحصين عازل من كل تأثير اوخروقات جانبية اوتدخل مشوِّه اوانقسام إن ظاهر ام مبطَن...

ــ ثم وهنا بيت القصيد اذا لم تقو المحكمة على المواجهة فما هو مستقبل الاقليات كالايزيدين والمسيحيين والصابئة وسواهم لجهة الهوية والانتماء في العراق..

ــ وبعبارة اخرى ما هو مستقبل المواطنة وما ترتبه هذه المواطنة من حقوق وواجبات في عراق بات يُحتضَر على ايدي كبار الكثرة من الشيعة والكرد والسنة...هذه اسئلة برسم المَخارج المفتوحة لخُرَّاجات جراحِ عراقٍ مفتوحة وعميقة.

---

1ـ الكوتا السياسيه في العراق هي تخصيص نسبه معينه من مقاعد البرلمان او المجالس التمثيلية للاقليات العراقية او للنساء تأكيدا للحق في المشاركه السياسيه في مجتمعهم وأصل

الكلمة انكليزية. Quota

2ـ يمكن قراءة القرار على الرابط التالي : http://khanesor.com/modules.php?name=News&file=article&sid=429

3ـ حُرمانيّ : نسبة الى حُرمة
http://www.elaph.com/Web/opinion/2014/1/865408.html

السومرية نيوز/ دهوك
حذر ممثل الشبك في مجلس محافظة نينوى، الأربعاء، من إثارة فتنة طائفية في الموصل من خلال استهداف المكون الشبكي كرد على أحداث محافظة الأنبار، داعياً الجهات المسؤولة بالتدخل لحماية الأقليات.

وقال عضو مجلس محافظة نينوى غزوان حامد الشبكي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مسلحين قتلوا مواطناً شبكياً بطلقات نارية غرب مدينة الموصل مساء اليوم الأربعاء"، مبيناً أن "أربعة مواطنين من المكون الشبكي قتلوا خلال الأيام الستة الماضية".

وحذر الشبكي من "وقوع فتنة طائفة في الموصل من خلال استهداف الشبك خلال عملية"، مؤكداً أن "مابين 65% -70% من الشبك في الموصل هم الشيعة كرد على أحداث الأنبار".

ودعا الشبكي الجهات المعنية إلى "التدخل لوقف عمليات استهداف الأقليات في الموصل".

وشهدت الأشهر الماضية موجة نزوح للشبك من الموصل إلى سهل نينوى على خلفية تهديدات من قبل الجماعات المسلحة، وتشير تلك المصادر إلى أن أكثر من 1200 شبكي قتلوا على أيدي الجماعات المسلحة منذ العام 2003.

يذكر أن الشبك مجموعة سكانية عراقية، ويرى باحثون أنهم جزء من القومية الكردية، إلا أن باحثين آخرين يعتقدون أنهم أحدى القوميات العراقية المستقلة، وينتشرون في نحو 72 قرية وبلدة في سهل نينوى وما جاورها، ويقدر عددهم بـ450 ألف نسمة بحسب مصادر الأمم المتحدة.

الغد برس/ متابعة: أصدر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" بيانا هو الأقوى منذ بدء المواجهات ضده في العراق وسوريا، فأعلن تكفير المعارضة السورية والجيش الحر، ولوح بنقل الآلاف من عناصره من العراق للقتال في سوريا، كما توعد خصومه في العراق باسترداد ما خسره والزحف إلى بغداد والبصرة.

وقال "أبومحمد العدناني" الناطق الرسمي باسم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في تسجيل صوتي لم يتم التأكد من صحته بشكل مستقل إن الوضع في سوريا "مختلط الحابل بالنابل، فتن سوداء مدلهمة تنتظر، يرقق بعضها بعضا" مضيفا أن من وصفهم بـ"أعداء الأمة" يكيدون "للجهاد في الشام بنفس الكيد الذي كادوا له في العراق قبل عشر سنين."

وأكد العدناني رفضه لمشروع "الدولة المدنية الديمقراطية" قائلا إنها من تدبير "أمريكا واليهود" كما أكد رفضه لـ"دولة وطنية تسمى إسلامية" على غرار السعودية، كما هاجم الشيعة قائلا إنهم "تكاتفوا وتآزروا وتعاهدوا وتعاقدوا..على قتال السنة" وتابع بالقول: "معركتنا مع الرافضة معركة واحدة في العراق والشام واليمن وباقي الجزيرة وخراسان."

وتابع العدناني بالقول إن تنظيمه الذي يواجه الجيش العراقي والعشائر في الأنبار "يفتح أبواب التجنيد لكل مسلم يبغي الجهاد في سبيل الله" مؤكدا أن التنظيم "سيعود إلى جميع المناطق التي انسحب منها وزيادة" محددا في هذا الإطار الأنبار وديالى ونينوى وصلاح الدين وبغداد والبصرة والفلوجة.

وحول الأوضاع في سوريا قال العدناني "كل من يدعو لدولة مدنية هو عميل وشريك لليهود والصليبيين وطاغية" وتطرق إلى القوى التي تقاتل تنظيمه في سوريا وبينها "جيش المجاهدين" و"وجبهة ثوار سوريا" متهما إياهم بـ"الغدر بالموحدين" وأضاف: "يا من وقعتم على قتال المجاهدين، لا تغتروا إن أصبتم منا غرةً جبانةً غادرة، فقد طعنتمونا من الخلف ومقراتنا فارغةُ إلا من بعض الحراس ولو كنتم شجعاناً لأنذرتمونا."

وألمح العدناني إلى إمكانية أن تسحب "داعش" قواتها من العراق لخوض المعارك في سوريا قائلا: "إن لنا جيوشا في العراق وجيشاً في الشام من الأسود الجياع، شرابهم الدماء وأنيسهم الاشلاء.. فوالله لنسحبنهم ألفاً ثم ألفاً ثم والله لن نبقي منكم ولن نذر ولنجعلنكم عبرة لمن اعتبر.. وإني منذرُ لكم، رأيت البلايا تحمل المنايا، أسود غاب جائعة."

وختم العدناني كلمته بدعوة جنود التنظيم إلى "سحق" المعتدين وأضاف: "الدولة الإسلامية في العراق والشام تعلن أن الائتلاف والمجلس الوطني مع هيئة الأركان والمجلس العسكري طائفة ردة وكفر وقد أعلنوا حربا ضد الدولة وبدأوها، لذا فكل من ينتمي لهذا الكيان هو هدف مشروع لنا في كل مكان.. وقد رصدنا مكافأة لكل من يقطف رؤوسا من رؤوسهم وقادتهم."

وتأتي رسالة العدناني بالتزامن مع إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو جهة معارضة تعمل من لندن، أن مقاتلين من عدة كتائب إسلامية سيطروا على مستشفى الأطفال بحي "قاضي عسكر" وهو المقر الرئيسي لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وأن مصير المئات من مقاتلي التنظيم لم يتضح بعد.

بيان ادانة و استنكار
نحن في الهيئة الكوردية العامة لدعم الثورة السورية ندين و نستنكر هذه الجريمة البشعة التي ارتكبت اليوم بحق فتاة في مقتبل العمر في هولير بكردستان العراق و نازحة بسبب البطش و القتل و العذاب في بلدها سوريا من قبل ست وحوش بشرية لا يعرفون الرحمة و الشفقة و نطالب الجهات الرسمية بالكشف عن الجناة و تطبيق اقسى العقوبات بحقهم امام الجماهير ليكونوا عبرة لمن لا يعتبر
المكتب الاعلامي للهيئة الكوردية العامة لدعم الثورة السورية
7 كانون الثاني 201

اردوغان يحاصر تداعيات فضيحة الفساد بمزيد من الديكتاتورية

ميدل ايست أونلاين

انقرة - ارسل حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا في وقت متأخر الثلاثاء مقترحات الى البرلمان تهدف الى منح حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان مزيدا من الصلاحيات في تعيين القضاة وممثلي الادعاء.

وتعدّ هذه الخطوة الأحدث التي تلجأ اليها الحكومة التركية في معركتها لمحاصرة تداعيات التحقيقات في قضايا فساد، إضافة إلى إقدامها على إقالة رؤساء مديريات شرطة في 16 محافظة في إطار نفس الفضحية.

ووصف اردوغان التحقيقات التي تشكل أكبر تهديد لحكمه الممتد منذ 11 عاما بأنها "انقلاب قضائي" بتدبير من رجل الدين فتح الله غولن الذي يتمتع بنفوذ واسع وان كان مستترا، داخل القضاء والشرطة.

ويتهم اردوغان غولن بمحاولة اغتصاب سلطة الدولة من خلال تشويه صورته بتحقيق زائف في ادعاءات فساد.

ويقترح مشروع القانون الذي اعده الحزب الحاكم ونشر على الموقع الرسمي للبرلمان على الانترنت اجراء تغييرات في هيكل المجلس الأعلى للقضاة وممثلي الادعاء وهو الجهة المسؤولة عن التعيينات في الهيئات القضائية.

ويوجه اردوغان انتقادات للمجلس منذ الاعلان عن فضيحة الفساد في 17 ديسمبر/كانون الاول 2013.

ويسمح القانون المقترح بانتخاب وكيل وزارة العدل رئيسا للمجلس وهو ما سيزيد من سيطرة الحكومة على اختيار القضاة.

وقال اردوغان لأنصاره في تجمع حاشد يوم 29 ديسمبر كانون الاول "يجب ألاّ يبقى احد بعيدا عن الرقابة.. في هذا البلد سيخضع رئيس الوزراء للرقابة وكذا الوزراء وأعضاء البرلمان فيما عدا هؤلاء السادة؟"

وأضاف "لا ينبغي أن تسير الأمور على هذا النحو."

وتتمتع حركة (خدمة) التي يتزعمها غولن بالنفوذ من خلال شبكة من العلاقات أقيمت عن طريق رعاية مدارس ومنظمات اجتماعية واعلامية أخرى.

ويتبادل اردوغان والحركة الاتهامات بالتلاعب في الشرطة والقضاء. ونفت حركة (خدمة) وقوفها وراء اطلاق التحقيق في قضية الفساد.

وأبعدت الحكومة المئات من رجال الشرطة عن مناصبهم ومن بينهم قادة كبار منذ الكشف عن فضيحة الفساد، واحتجاز العشرات من الاشخاص بينهم رجال اعمال مقربون من الحكومة وابناء ثلاثة من الوزراء.

وواصلت الحكومة التركية الاربعاء حملة التطهير في اجهزة الشرطة الوطنية على خلفية فضيحة الفساد التي تزعزعها بإقالة رؤساء مديريات الشرطة في 16 محافظة على ما اوردت وكالة الانباء دوغان.

والثلاثاء فقط تم تسريح ما لا يقل عن 350 شرطيا في انقرة.

وذكرت تقارير إن بعض الضباط ومنهم من يعمل في وحدات مكافحة الجرائم المالية والجريمة المنظمة والتهريب والإرهاب نقلوا الى ادارات المرور. وامتنعت شرطة انقرة التي تركزت عليها حملة التطهير عن التعليق.

وذكرت صحيفة حريت اليومية ان نحو 1700 ضابط في انقرة واسطنبول وحدهما اقيلوا او نقلوا الى مواقع اخرى منذ تكشف التحقيق في العلن.

وفي عداد الذين اقيلوا بموجب مرسوم صادر عن وزارة الداخلية، رؤساء مديريات الشرطة في مدن كبرى عدة مثل انقرة وازمير (غرب) وانطاليا (جنوب) ودياربكر (جنوب شرق).

كذلك تمت اقالة مساعد قائد الامن الوطني بحسب الوكالة.

ويتبادل اردوغان وحركة (خدمة) الاتهام بالتلاعب بالشرطة وتقويض استقلال القضاء. وتحظى حركة (حزمت) بنفوذ عبر شبكة من الاتصالات القائمة على رعاية مدارس ومؤسسات اجتماعية واعلامية اخرى. وتنفي (خدمة) أدي دور لها في الإيعاز بفتح التحقيق.

وقال غولن في رسالة الى الرئيس عبدالله غول "يجري القيام بعمليات تطهير او بشكل ادق مذابح للموظفين الحكوميين الذين يقومون بعملهم المحدد قانونا".

وكتب غولن هذه الرسالة مع ازدياد حدة الخلاف في اواخر ديسمبر/كانون الاول ولكن صحيفة يني شفق المؤيدة للحكومة نشرتها الاثنين.

وتسعى الحكومة الاسلامية المحافظة الى تطهير الشرطة من العناصر الموالية لجمعية الداعية غولن المقيم في الولايات المتحدة.

وكان اردوغان وغولن حليفين عندما فاز حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي اليه اردوغان في الانتخابات لاول مرة في 2002 إلا انهما اختلفا في العامين الأخيرين بشأن السياسة المتبعة مع الولايات المتحدة واسرائيل، ومحاولة اردوغان اغلاق المدارس الخاصة التي تعد محور شبكة (خدمة) عالميا.

ويصف اردوغان الذي فاز في ثلاثة انتخابات عامة وما زال يحظى بشعبية واسعة هذه الفضيحة بانها محاولة"انقلاب قضائي" مدعومة من الخارج من جانب من يغارون من نجاحه.

بغداد، العراق (CNN)-- أعلنت السلطات العراقية، الأربعاء عن تشكيلها لـ"خلية" مشكلة من عدد من القوى الأمنية والمجتمعية من شأنها طرد مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يعرف بـ"داعش" من جميع مناطق محافظة الأنبار.

ونقل تقرير تلفزيون العراقية على لسان مصدر امني في محافظة الانبار قوله: "تم تشكيل خلية ازمة مشتركة بين ابناء العشائر وقيادة عمليات المحافظة والشرطة، وتم وضع خطط لتطهير كافة المدن التي تتواجد فيها داعش، وتنطلق اليوم وتستمر ليوم غد."

وأضاف "الاولوية اعطيت لمنطقة البو بالي والفلوجة ومن ثم المناطق الاخرى التي يوجد فيها الارهابيون."

ويشار إلى أن هذه الأنباء تأتي في الوقت الذي تؤكد فيه السلطات العراقية على أن مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام يسيطرون على مدينة الفلوجة.

الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 16:03

مشعان و العلواني يفضحان المالكي- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هما نائبان عراقيان طائفيان حد النخاع , عرفا بتصريحاتهما النارية التي أثارت حنق وغضب طائفة كبيرة من المواطنين , عاد الأول الى العراق ليصبح محافظا لنينوى بعد السقوط وبدعم من القوات الأمريكية غير ان تأريخه الأجرامي وخاصة فيما يتعلق بالشبهات التي تحوم حول دوره في كشف محاولة إنقلابية ضد النظام السابق والذي أدى الى اعدام العديد من ابناء عمومته من الضباط دفع بإتجاه  عزله من منصبه غير انه عاد واصبح عضوا في الجمعية الوطنية  العراقية.

وفي احد إجتماعات الجمعية هدده رئيس الجمعية الوطنية حينها ورئيس الوزراء الحالي نوري المالكي بتقديمه للمحاكمة وهو مادفعه   الى الاعلان   ومن على منبر الجمعية بان المالكي هدده بالقتل. وبعد ذلك هرب من العراق الى سوريا ليؤسس قناة الزوراء الفضائية التي عرفت ببثها لمشاهد تظهر العمليات العسكرية التي تقوم بها الجماعات الأرهابية  ضد القوات العراقية والمدنيين الابرياء، وبتمجيدها لرئيس النظام السابق صدام حسين وبحضها على الأرهاب في العراق.

أصدر القضاء العراقي  أحكامًا بالسجن بحق الجبوري لمدة 15 سنة بتهم الفساد الاداري، لتورطه بالاستيلاء على مبالغ إطعام أفواج حماية المنشآت النفطية التابعة لوزارة الدفاع، خلال العامين 2004 و2005، وتأسيسه شركة وهمية للاطعمة.
وقرر مجلس النواب الغاء عضوية الجبوري في المجلس بسبب  نشاطاته  الأرهابية.

وزارة المالية الاميركية اعلنت في العام 2008 أنها جمدت اموال الجبوري وقناة الزوراء التي كانت تبث من سوريا، للاشتباه بتمويله العنف في العراق.  ظل مطلوبًا من الانتربول منذ سنوات وحتى اليوم، بتهمة اختلاس المال العام والاستفادة من منصبه كعضو في الجمعية الوطنية. وتعود هذه التهمة إلى اختلاس اموال تزويد الجيش بالاغذية بحسب موقع الانتربول.


عاد النائب مشعان الجبوري الذي عرف بتهجمه على الشيعة عبر قناة الجزيرة ووصفهم بالصفويين عاد معززا مكرما الى العراق بصحبة النائب المنسحب عن دولة القانون عزت الشابندر وبايعاز مباشر من المالكي عاد الى البلاد ليتم اسقاط كافة التهم عنه في يوم واحد من قبل القضاء العراقي النزيه والمحايد والذي لاسلطة للمالكي عليه كما يدعي هو واتباعه وحلفائه. ولينزل بعدها بضيافة  القائد العام للقوات المسلحة الذي لم ينفذ تهديده بحقه , وهو يستعد اليوم لخوض الأنتخابات النيابية القادمة.

وأما الأخر فهو النائب طه العلواني المنتخب شعبيا من قبل اهل الانبار وكل جرمه هو تصريحاته الطائفية التي تندرج ضمن باب حرية التعبير التي كفلها الدستور وتأييده لمطالب المعتصمين في الرمادي.فالعلواني لم يؤسس محطة فضائية تحرض على العنف كما فعل مشعان  والعلواني لم يكشف محاولة انقلابية كانت ستنقذ ارواح الاف العراقيين من جور النظام السابق لولا وشاية مشعان, والعلواني لم يتهم بالفساد المالي والاداري والعلواني لم تصدر بحقه احكام قضائية والعلواني غير مطلوب للبوليس الدولي الانتربول , الا ان المالكي أعلن انطلاق عمليات واسعة للقبض عليه تسببت ولحد الأن في إزهاق أرواح مئات العراقيين وسيطرة التنظيمات الارهابية على محافظة الانبار وادخلت البلاد في اجواءالحرب الطائفية.

أوليس هذا بالأمر الذي يثير العجب  في ظل حكم ائتلاف يدعي انه يسعى لتأسيس دولة القانون؟ فعن اي قانون يتحدث المالكي ورهطه غير قانون الغاب؟ وهل ابقى المالكي من هيبة ومصداقية للقضاء العراقي الذي يبرؤ وبجرة قلم  إرهابيا وطائفيا مطلوبا للانتربول؟ وهل سيجرؤ أحد من المتملقين ليقول ان القضاء العراقي عادل ومستقل وبعيد عن هيمنة السلطة التنفيذية وليس اداة لها؟
واما عن القوات المسلحة العراقية التي يسيرها المالكي كيفما يشاء ويشن بها الحروب لاعتقال اشخاص فهل انها حقا تخدم الوطن ام تخدم مصالح المالكي وزمرته؟ وهي التي تحمي ارهابيا في بغداد وتشن حربا لأعتقال نائب منتخب شعبيا!


فالانبار وقبل انطلاق عملية اعتقال النائب العلواني كانت امنة وفيها معتصمون سلميون واليوم هي ساقطة في قبضة تنظيم القاعدة .فيما يدعي المالكي ان الهدف من العمليات القضاء على الارهاب  الا انه يكرم الارهابي مشعان ! إن قضيتي النائبين مشعان وطه تكشفان الوجه الحقيقي للمالكي وسياساته التي لاتهدف الا الى ادامة بقائه على كرسي الحكم. فمشعان الارهابي  يتحالف معه المالكي من اجل تحقيق اغلبية برلمانية في البرلمان المقبل تمكنه من البقاء في منصبه لدورة ثالثة وطالما ان مشعان لديه اتباع ومريدين وسيحضى بدعم مادي بلا حدود من لدن المالكي ومن اموال الدولة العراقية المنهوبة فهو قادر على شق الصف السني واضعاف خصوم المالكي  وبذلك فطريق البرلمان معبدة امامه وان كان ارهابيا وان كان مطلوبا للعدالة وان كان محكوما وان كان طائفيا .


وأما طه العلواني فان رأسه مطلوب شعبيا واعتقاله سيشفي غليل الكثيرين ممن اساء لهم ولذا فان اعتقاله في هذا الوقت في الذات يخدم الماكينة الدعائية الأ نتخابية للمالكي الذي اصبح حاميا للشيعة وقادرا على اعتقال اعدائهم ومهاجمتهم في عقر دارهم  فقد ولى زمن استباحة مدن الشيعة من قبل قوات كان جل منتسبيها من اهالي الرمادي والمحافظات السنية في زمن النظام السابق.اذن المالكي هو مختار العصر وهذه هي رسالة المالكي للناخبين الشيعة  عبر هذه العمليات.

ولذا فان هذه الحرب ليست حربا ضد قوى الارهاب بل هي حرب المالكي للاستمرار في منصبه بعد ان ظهر وبشكل جلي ان امريكا وايران اللتان بدأتا بالتفاهم على العديد من الملفات , قد اتفقتا على عدم دعمه لتولي ولاية ثالثة مالم يحظى  بدعم غالبية الناخبين العراقيين وهو مايسعة لتحقيقه اليوم وبكافة الطرق والاساليب وان اقتضى الامر تكريم ارهابي كمشعان واعادة تأهيله وشن حرب لاعتقال نائب برلماني يتمتع بحصانة كالعلواني ولم تصدر بحقه اي احكام قضائية  إنها دولة قراقوش المالكية التي فضحها النائبان العلواني ومشعان!
الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 16:02

الحراك الثقافي الكوردي- أمين عثمان

 

يتصور بعض الشخصيات الثقافية الكوردية السورية

ان التاريخ بدأ معهم وينتهي بهم ، ولايستوعبون لكل مرحلة زمانه ومكانه

وان كل شيء يتغير ويتبدل ويتطور ، في الحراك الكوردي قلما كنت تجد اعلاميا او كاتبا او صحفيا او فنانا يعير له الاهتمام المجتمع الكوردي او النخبة السياسية وكان دائما منبوذا من الاحزاب السياسية ومطاردا وملاحقا من قبل السلطة البعثية ولايفتح له المجال بقدر ترويضهم.

ونتاجاتهم وأعمالهم تدل على اتجاه الثقافي والسياسي .

لم يكن الحراك الثقافي اكثر حظا من الحراك السياسي بل كان كل الفعاليات الثقافية والفنية تحت تأثير الاحزاب السياسية او السلطة البعثية . ومدى تطور الحراك السياسي يكون تطور الحراك الثقافي .

في عصر التكنولوجيا والشبكة الافتراضية الذي يتم فقدان سيطرة السلطة والاحزاب على المعلومات والذي خلق فوضى عارمة في زمن العولمة . وبقدر ماكان لها من سلبيات كان لها ايجابيات كثيرة وزيادة كبيرة في تدفق المعلومات وخلق آلاف من الصحفيين والكتاب والنوادي والمؤسسات والجمعيات والاتحادات .

والطاقة الكامنة للنخبة الثقافية من كل الاعمار والاجناس .

بعض المثقفون يحاربون طواحين الهواء ويريدون وقف حركة التطور التي حدثت بعد الثورة التي احدثت فراغا وفسحة من الحرية . بدلا من تشجيع الابداع وتوجيه ودعم الجديد الذي يخلق من آحشاء القديم .

يجب تشجيع المؤسسات الثقافية من أية جهة أو حزب أو مجموعة مستقلة

لابد من التجدد والتغير في المفاهيم والتخلص من الجمود وفتح الافاق للاجيال القادمة .

نعم هناك فوضى لقد كسر باب السجن الكبير وانطلق الجميع الى الحرية ولكن الزمن كفيل باستمرار الابداع والاصالة وسيتوقف كل مزيف .. لماذا الخوف من الجديد ..؟

وكما يقول ام كلثوم : واثق الخطوة يمشي ملكا .

دعا حزب توركمن ايلي كافة ألأحزاب والمؤسسات التركمانية الى تشكيل لجان شعبية تركمانية تتولى مهام حماية أرواح وممتلكات المواطنين التركمان في كافة المدن والمناطق التركمانية في العراق, وذلك من خلال فتح باب التسجيل أمام المتطوعين من الشباب التركمان الذين يرومون المشاركة في حماية مدنهم ومناطقهم من خلال انضمامهم إلى اللجان الشعبية التركمانية.

وجاء في بيان صادر عن الحزب أن الواجب الديني والوطني والقومي يتطلب من كل الشباب التركمان في كافة مناطق توركمن ايلي المبادرة إلى التطوع في صفوف تلك اللجان الشعبية من أجل المساهمة في حماية مدنهم ومناطقهم وأحيائهم السكنية ودرء خطر العمليات ألإرهابية عنها.

وحسب البيان فان تشكيل هذه اللجان الشعبية يأتي تعزيزا وإسنادا لجهود وقدرات ألأجهزة ألأمنية العراقية وذلك لأن عمل هذه اللجان الشعبية سيتم تحت إشراف تلك ألأجهزة وبالتعاون والتنسيق معها.

حزب توركمن ايلي

الدائرة ألإعلامية

الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 15:58

قصيدة كردستان لا تنقهر .مصطفى معي‎

كردستان لا تنقهر
قالوا الوطن في خطر
قالوا لا تخف
فعندنا شباب قلوبهم
من صخر
قالوا هم كثر
قالوا لا يهمنا و لو كانوا
بأعداد الحصى و
الحجر
قالوا هم لا يخافوا الموت
موعودون بالجنة و
ذات العيون الحور
قالوا نحن نتكفل ....
نجهز لهم اوراق السفر
بدأت أبكي
و الدموع من عيني تنهمر
إذا كان هؤلاء رجالك
فأنت أمة حية
لن تنقهر

احتفالية دائرة السينما والمسرح

وبيان التضامن من فنانى ومثقفى وادباء العراق مع القوات المسلحة البطلة


كريم راضي العماري


اقيمت احتفالية كبرى فى دائرة السنما والمسرح صباح هذا اليوم
وبرعاية الدكتور الشاعر نوفل ابو رغيف مدير عام دائرة السينما والمسرح
والمتحدث الرسمى لبغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013
قدمت خلالها العديد من الفعاليات الفنية والادبية داخل بناية المسرح الوطنى
وبعدها خرج المحتفلون الى الشوارع والساحات المحيطة ببناية المسرح
يتقدمهم الشاعر الدكتور نوفل ابو رغيف وهم يرددون شعرات الاستذكار لخروج اخر جندى فى قوات الاحتلال وتحقيق السيادة الوطنية
والتضامن مع جيش العراق الواحد وهو يقاتك فلول الارهابين فى كل نكان من ارض العراق
هذا التضامن الوطنى الذى جعل الشعب والجيش فى خندق واحد
لمقاتلة اعداء العراق واعداء الدين والانسانية
وبروح ملءوهاالعنفوان والتفائل والاصرار قرءا الدكتور نوفل ابو رغيف بيان التضامن والذى جاء فيه
تزامنا مع اعياد راس السنة الميمونة واحتفاء بيوم السيادة الوطنية
وانتصارات جيشنا على اعداء العراق فى كل مكان من ارض الوطن
يتقدم فنانو العراق وادبائة ومثقفوه با اصدق مشاعر التلاحم وارقى ايات
الاعتزاز والتقدير
واخلص الدعاء والوفاء لابناء قواتنا المسلحة الباسلة التى دكت او كار الارهابين من اجل ان يبقى العراق بلد الجميع طاهرا نقيا من رجس الارهابين
اعداء الدين والانسان فى كل مكان
هذا وقد ارتفعت حناجر المحتفلين با اروع الهتافات
نحن معكم يا فرسان العراق البررة
طوبيى للواقفين مع الجيش من ابناء الانبار
طوبيى للقائد العام للقوات المسلحة
طوبي لوزير الدفاع ومجلس محافظة الانبار
والمجد لجيشنا وشعبنا والخلود لشهداء العراق

 

تتباين الآراء في هذه المناسبة التي تشكل الانطلاقة الاولى لتاريخ الجيش العراقي، فمنهم والى اليوم من يرى بصعوبة الاطمئنان لحيادية هذه المؤسسة فيما يتعلق بالشأن السياسي الداخلي، خاصة وأن تاريخها لايخلو من التسييس من قبل الحكومات العراقية المتعاقبة والحال لايقتصر على المكونات وبعض النُخب العراقية وحسب، أنما يمتد مثل هذا الهاجس الى دول الجوار التي لم تسلم هي الأخرى من تهديدات وغزوات وحروب هذه المؤسسة، التي نالت وعلى امتداد التاريخ حُصة الأسد من ميزانيات العراق دون أن تسجّل في سفر تاريخها ما يدعو للفخر والإعتزاز الاّ ماندر.

ولكن ذلك لايعني التنكّر للتضحيات الجسيمة لأفراد هذه المؤسسة، ولا لمظلومية الكثير من قادتها. فصحيح أنها العصا الغليظة التي عادة ما يلوّح بها الحاكم للشعب ودول الجوار، ألا أنها في الحقيقة وكبقية القطاعات والمؤسسات الأخرى قد نال الخيرين فيها من الإجحاف ما يدفعنا الى رفع أصواتنا للدفاع عنهم طالما كانت نواياهم صادقة في الانتماء لها، وفي نفس الوقت وإنصافا منا لهذه المؤسسة التأشير على الشخصيات الموبوءة التي أساءت لتاريخها سواء فيما سبق أو في الوقت الحاضر والتي مكّنتهم الأنظمة السياسية من التسلط على حركة وأنفاس رجالها الأفذاذ.

فبالأمس كان للعهد الصدّامي متسولوه داخل هذه المؤسسة ممّن دفعوا به الى الإساءة لتاريخ الجيش العراقي، أما اليوم فالحال لايبدو مختلفا كثيرا فهناك أيضا من شكّل امتدادا لحالة التسوّل والتلون والتسلّق والنفاق، وعلى سبيل المثال لا الحصر الشخصية الثانية في وزارة الدفاع الفريق أول الركن موحان الفريجي (إبطيحان).

لم يطلق أقران الفريجي لقب (إبطيحان) اعتباطا، وأنما لسمات متجذرة في شخصية هذا الرجل تكاد تكون متطابقة مع الشخصية الرئيسية في المسلسل البدوي (رأس غليص) التي طغى عليها الغدر والجُبن والتنصل عن الاصول والجذور والتسلق والخيانة والانحدار الخلقي. وبالفعل كان موحان الفريجي، إبطيحان آخر، فهو أحد أهم الشخصيات الموبوءة التي أساءت الى تاريخ هذه المؤسسة والتي أسهمت في توريط النظام السياسي السابق مثلما تفعل اليوم مع المالكي. ففي عام 1990 قام موحان الفريجي (ابطيحان) وبالإشتراك مع عزة الدوري بحملة تطوع، أخبروا على أثرها صدام ترضية لغروره بأن عدد المتطوعين (الفدائيين) قد وصل الى سبعة ملايين متطوع ليساهم في توريطه في حرب الخليج الثانية كما يدفع بتوريط المالكي اليوم.

ولكي لايعدّ القارئ قولنا هذا وشاية بهذا الرجل، كلا فالحكّام ذو التوجه الدكتاتوري ميّالون بطبيعتهم لمثل هذه الشخصيات الهزيلة وبدليل أن موحان الفريجي كان قد أستدرج يوما من قبل إحدى المومسات لإنتزاع كلمة منه ضد نظام صدام عندما كان مخمورا، وقد فعلها (شتمَ صدام سرّا) رضوخا للهوس الشبقي الجنسي لينتهي به الحال في سجن أبو غريب، ثم وفي مقلب رسمته له المخابرات العراقية داخل السجن (1993) فقد على أثره عذريته وفق تقارير طبية تم العثور على نسخة منها في مقر المخابرات العراقية السابقة، ومع ذلك فأن صدّام وبعد هذا الحادث كان قد أعاده الى موقعه الوظيفي مديرا للخدمة السرية في الاستخبارات العسكرية (العمليات الخاصة) وفعلا فقد كان أنشط مما سبق في خدمة النظام الصدّامي، وأكثر انسلاخا عن جذوره وأكثر صناعة للنكات التي تنتقص من أبناء الجنوب بوصفهم وعلى حد قول (ابطيحان) عندما يستهل النكات بـ (إحنه الشروگية) بالإشارة الى أبناء الطائفة الشيعية في الجنوب، فقط ليرسم ابتسامة أو ينتزع قهقهة من عزة الدوري أو علي حسن المجيد أو سبعاوي والزمر المحيطة بصدام. ومثلما تمسك به صدام من قبل يتمسك به المالكي اليوم وبقوة ويمدد له سنة بعد أخرى رغم انه تجاوز السن القانونية التي تسمح له بمواصلة الخدمة ضمن المؤسسة العسكرية.

في نفس الطريقة التي كان يتقرّب بها من النظام السابق عندما كان ينتقص من أبناء طائفته، فهو يتقرّب الى المالكي اليوم من خلال الشحن الطائفي والانتقاص من أبناء الطوائف الأخرى ليغازل ميوله ويناغم طائفيته، ومثلما نذر نفسه في خدمة النظام السابق لضرب الشعب العراقي في الانتفاضة الشعبانية المباركة (1991) كذلك وظّف نفسه تحت أمرة المالكي لضرب الشعب العراقي في الداخل فيما بعد، بما فيها قمع تظاهرات 25 شباط.

ومثلما شتم صدام سراّ في أحضان المومسات فهو يشتم المالكي اليوم أيضا، كيف لا وقد استطاع ومن خلال وجوده قائدا لعمليات البصرة بناء علاقة وطيدة مع البريطانيين، إستطاع من خلالها الحصول على اللجوء السياسي له ولعائلته في لندن. وبذلك يكون موحان الفريجي (ابطيحان) القائد العسكري الوحيد الذي نال اللجوء السياسي لعائلته بعد 2003 رغم أنه يحتل موقع وظيفي كبير داخل الدولة العراقية (الشخصية الثانية في وزارة الدفاع) والى اليوم.

والأغرب ان الفترة التأديبية التي قضاها في سجن أبو غريب والتي فقد على أثرها رجولته 1993، ورغم أنه أعيد بعدها الى الخدمة وبكافة امتيازاته والى 9/4/2003 .. لكنه اليوم يتمتع بإمتيازات سجين سياسي كاملة سوف يستمر باستلامها شهريا من السفارة في لندن عندما يلتحق بعائلته في لندن عندما يتيقن بأن سفينة المالكي قد فقدت اتزانها وأوشكت على الغرق.

ألا يحق للآراء أن تتباين تجاه الجيش العراقي والمؤسسة العسكرية عندما تعتمد القيادات السياسية في العراق نموذجا إنتهازيا من شاكلة موحان الفريجي، مع ذلك ولكي لا يتهمنا البعض بأننا نغرد خارج السرب الوطني في انتقادنا للمؤسسة العسكرية، لانملك سوى أن نقول بأن هذه المؤسسة هي الأخرى ضحية لمن إمتهن السياسة ووصل الى سدة الحُكم ليتخذ من هذه النماذج القبيحة وسيلة لقمع الشعب وفي ذات الوقت الإساءة لتاريخ الجيش العراقي أيضا.

السليمانية- خرج الاتحاد الوطني الكردستاني من صمته إزاء ما سماه بمعاداة الحزب الديمقراطي الكردستاني له، حيث أكد كل من ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني وآسو مامند عضو المكتب السياسي ومسؤول فرع كركوك للحزب بأنهم "لن يقفوا صامتين إذا استمر الديمقراطي الكردستاني بمعاداة إدارة كركوك والاتحاد الوطني الكردستاني وبأنه سيكون لهم مواقف إزاء الموصل ودهوك وهولير".

وكتب ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني في مقال بعنوان (المشكلة التاريخية لكركوك والاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني ورئيس الاقليم)  نشرته جريدة جاودير الأسبوعية الاثنين 6 كانون الثاني/يناير الجاري ، مشيراً فيها إلى أنه "تم تجريح الاتحاد الوطني الكردستاني في قضية كركوك".

حيث كتب ملا بختيار "تم تجريح الاتحاد الوطني الكردستاني في وضع كركوك، وبحسبنا يعود علاج هذا الجرح إلى رئيس الإقليم قبل أي شخص من الناحية السياسية، وبالتأكيد ننتظر موقف ينهي هذه المشكلة وإيجاد حل لها".

ووفقاً لملا بختيار فإن حل الأزمة في كركوك سيكون له "تأثير إيجابي على جميع النقاشات والعلاقات والواجبات المشتركة بيننا", مطالبا البرزاني "بتشكيل لجنة تقصي حقائق ذات خبرة ومستقلة، وليكن فيها ممثلي القوى الكردستانية الأخرى، وتبدأ هذه اللجنة بتقصي التهم التي وجهت إلى محافظ كركوك، وفي حال تم تأكيدها فإنه يتوجب على الاتحاد الوطني القيام بإجراءات من جهته، وإذا لم تكن صحيحة فإنه يجب على رئيس الإقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني، معاقبة هؤلاء الأشخاص الذين أطلقوا هذه الاتهامات وعرضوا كركوك إلى أزمة في غير وقتها".

من جانب أخر قال آسو مامند عضو المكتب السياسي ومسؤول فرع كركوك لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني في مقابلة مع جريدة "آوينة" الكردية الصادرة في إقليم جنوب كردستان بعددها الصادر في 5 كانون الثاني/يناير الجاري "اذا استمر الديمقراطي الكردستاني بمعاداة إدارة كركوك والاتحاد الوطني الكردستاني، فإننا لن نقف صامتين وسيكون لنا موقف تجاه الموصل و هولير ودهوك، ولا يجوز أن يكون كل شيء وفق لكلامهم".

وتحدث آسو مامند لـ "آوينة" عن أسباب الخلافات الكردية في كركوك قائلاً "افشال قائمة كركوك الكردستانية كان بقرار من الحزب الديمقراطي الكردستاني وبأوامر مباشرة من الجهات العليا في الديمقراطي الكردستاني".

وأضاف "مع الأسف فهم يشتكون من الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك وإدارة كركوك حتى وصل الأمر بهم إلى اتهام الاتحاد الوطني بأنه يرغب في جعل كركوك إقليم مستقل، وأنا من هنا أقول فقط أنه في 2003 عندما قدمنا إلى كركوك وحيدين، من كانت تلك القوى التي هددت بالقول سأحضر القوة التركية والاثباتات مازالت موجودة".

وقال عضو المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني بخصوص الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا وموقف الديمقراطي الكردستاني من ثورة روج آفا "لا يجب أن تكون أفكارنا ورؤانا ومواقفنا في هذا الموضوع المرتبط بالأجزاء الأخرى مثلهم (الديمقراطي الكردستاني)، لا يجب أن يكون لنا موقف مثلهم في إغلاق الحدود وذلك لأنه لديهم حزب مقرب ليس له وزن كالمطلوب في روج آفا، صحيح أن الاتحاد الوطني الكردستاني وفي الكثير من الأحيان ضحى بالمصالح الحزبية من أجل المصالح العامة، لكن في المسائل القومية موقفنا واضح ومعلن".

وبخصوص انسحاب حركة التغيير "كوران" من قائمة كركوك الكردستانية قال مامند "لا اعرف لماذا انسحبت حركة التغيير من قائمة كركوك الكردستانية ، لأنها لم تكن قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني فقط، كنا متأملين أن لا ينسحبوا هم والأطراف الأخرى من تلك القائمة".

يذكر أنه ومنذ عدة أشهر يعادي إعلام الديمقراطي الكردستاني الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك ويتهمونه بالفردية في كركوك وحرمان الديمقراطي الكردستاني من مناصب في المدينة، ووفقاً لإحصاءات الاتحاد الوطني فإن الديمقراطي الكردستاني يستحوذ على 45 منصباً إدارياً وأمنياً في محافظة كركوك.

الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 15:50

أحصاء بأعداد اللاجئين العرب في أربيل

كشف مدير الإعلام في محافظة أربيل، أن ما يقارب 13 ألف نازح عراقي من الأنبار اتجهوا إلى الإقليم بسبب اندلاع أعمال العنف في مناطقهم.

و أعلن مدير الإعلام في محافظة أربيل حمزة حامد لـNNA، إلى أن المواطنيين العراقيين اللذين دخلوا إلى إربيل "هم مدنيون و لا علاقة لهم بأعمال العنف الدائرة في الأنبار".

و أشار حمزة حامد إلى أن إدارة محافظة اربيل لم تقم بانشاء اي مخيم لنازحي الفلوجة و باقي المناطق التابعة للأنبار، مضيفا أن "باستطاعة النازحين الإقامة في كوردستان و استأجار البيوت ريثما تتحسن الأوضاع الأمنية في مناطقهم".
--------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: أحمد

اللاجئون السوريون يعتزمون الإعتصام في أربيل

أدان المجلس الأقليمي الحر الداعم لحقوق الإنسان، إقدام 6 شباب كورد على اختطاف و اغتصاب طفلة كوردية لاجئة في إقليم كوردستان، و وصفته بـ"الجريمة البشعة والشنيعة بحق الإنسانية والطفولة".

و وصف بيان صادر عن المجلس الأقليمي الحر الداعم لحقوق الإنسان و تلقت NNA منه، الحادثة بـ"جريمة  تقشعر لها الأبدان"، مستنكرا "ارتكاب جريمة كهذه بحق القصر الضعفاء، في بلد الأمن والسلام أربيل عاصمة السياحة".

و كشف المسؤول الإعلامي  للمجلس في أربيل  خالد هاوار بيكس في حديث خاص لـNNA، أن "المجلس يحاول الحصول على رخصة من مجلس المحافظة في أربيل للقيام بأعتصام أمام البرلمان"، موضحا بأنهم سيحاولون بشتى الوسائل الضغط على حكومة الإقليم للكشف عن الجناة، و تشديد العقوبات الجزائية بحق مرتكبي جرائم الإغتصاب.

و حول أهمية اختيار البرلمان مكانا للإعتصام، أوضح  خالد هاوار بيكس: "البرلمان هو صوت الشعب و سنطالبه بوضع حدا لانتهاكات حقوق الإنسان بحق اللاجئين الكورد في الإقليم، و تقديم الجناة للمحكمة لينالوا جزائهم العادل".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

السومرية نيوز/ بغداد
افاد مصدر في شرطة محافظة الانبار، الاربعاء، بأن الجيش بدا هجوما واسعا على منطقة الجزيرة بقضاء الخالدية بالمحافظة لضرب مسلحي "داعش" الذين يحتمون بالاحياء السكنية في المنطقة، مشيرا الى ان هناك 40 عائلة عالقة بين نيران المسلحين والجيش.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "قوات الجيش بدات بهجوم عسكري واسع على منطقة الجزيرة في قضاء الخالدية (20 كم شرق الرمادي)، بواسطة الدبابات والمروحيات لضرب مسلحي داعش"، مبينا ان "اكثر من 19 دبابة تقدمت على المنطقة فيما قامت المروحيات بقصف المواقع التي يسيطر عليها المسلحين".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "المسلحين يتحصنون الان قرب العوائل في هذه المنطقة"، مشيرا الى ان "هناك اكثر من 40 عائلة عالقة بين نيران المسلحين والجيش".

واكد المصدر ان "الجيش يحاول سحب المسلحين الى خارج الاحياء السكنية في المنطقة من اجل تجنيب المواطنين النيران"، لافتا الى ان "حجم الخسائر الناجمة عن هذا الهجوم لم تعرف لغاية الان".

وشهدت قرية كرطان الواقعة شرق الرمادي، امس الثلاثاء (7 كانون الثاني 2014)، انتشار مسلحي "داعش" فيها، فيما قام الاهالي بتفجير جسرا في القرية لمنع انتقالهم الى القرى المجاورة.

يذكر أن محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي، (110كم غرب العاصمة بغداد)، تشهد منذ (21 كانون الأول 2013)، عملية عسكرية واسعة النطاق في المحافظة تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية، تشاركت بها قطعات عسكرية ومروحيات قتالية الى جانب مسلحين من العشائر، لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية "داعش".

شفق نيوز/ أعلنت وزارة الپيشمرگة في حكومة إقليم كوردستان، عن أن قوات الپيشمرگة وضعت بحالة الإستعداد وشكلت حزاماً أمنياً في المتنازع عليها بين اربيل وبغداد لمنع مسلحي القاعدة من التسلل إليها وللإقليم.

 

وقال أمين عام الوزارة الفريق جبار ياور العضو والناطق الرسمي بإسم القيادة العامة لقوات حماية إقليم كوردستان في تصريح ورد لـ"شفق نيوز"، إن الحزام الأمني الذي تم تشكيله حالياً من قبل الألوية التابعة لوزارة الپيشمرگة، هو بالمشاركة مع قوات (70 و 80) وقوات الآسايش والشرطة في الإقليم.

وأضاف بأنه تم إصدار قرار تشكيل الحزام الأمني بعد أحداث الحويجة، من قبل حكومة إقليم كوردستان ووزارة الپيشمرگة بشكل خاص، مشيرا الى تشكيل خط دفاعي في "المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم" وهي المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين ونينوى.

واوضح ياور ان هذا الحزام يبدأ من منطقة النفط خانة قرب جلولاء والسعدية وقرة تبة وصولاً إلى مناطق طوزخورماتو، وبعدها عبوراً لغرب كركوك ومن هناك نحو غرب الدبس وصولاً إلى مخمور ومناطق سنجار وبعشيقة وشيخان إلى فيشخابور.

وتابع أن هذه القوات تقع على عاتقها مسؤولية حماية أرواح المواطنين في هذه المناطق، مشددا الى انها ستبقى في تلك المناطق إلى أن يتم تنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي الدائم و"حل المشاكل نهائياً".

يذكر ان القوات الامنية العراقية تشن هجمات لمطاردة عناصر تنظيم ما تسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش"، في محافظة الانبار الامر الذي ادى هروب العديد من اعضائها الى المحافظات المجاورة ومنها المناطق المتنازع عليها، حسب مصادر امنية ومراقبين للشأن السياسي.

م م ص/ ي ع

السليمانية - أوان

 

أعلنت مديرية شرطة محافظة السليمانية، الأربعاء، ان شابا قتل صديقته بالرصاص داخل مقر لحزب ايراني في حي رزكاري قبل ان يقدم على الانتحار.

وقال المتحدث الرسمي باسم شرطة محافظة السليمانية النقيب سركوت احمد لـ"أوان"، إن "مسؤولين في مقر لحزب كردي من المعارضة الايرانية ابلغوا أمس الثلاثاء، الشرطة عن وجود جثتين داخل غرفة في قسم الطبابة للحزب المذكور"، مضيفا أنه "بعد وصول مفارز الشرطة/ وجدوا جثتين لشاب من مواليد 1984 وفتاة من مواليد 1992 مقتولين".

وأشار احمد إلى أن "التحقيقات بدأت في ملابسات الحادث، وحسب شهود عيان داخل الحزب ان الشاب والشابة كانا في علاقة صداقة"، مشيرا إلى "التحقيقات بينت أن الشاب أطلق النار على صديقته قبل ان ينتحر بإطلاق النار على نفسه".

وبين النقيب أحمد ان "المشاكل الاجتماعية وراء الحادث على ما يبدو، وخصوصا ان الشهود أكدوا بروز مشاكل في تلك العلاقة في اليومين الماضيين".

وشوهدت في المكان سيارات تابعة للشرطة فيما تقوم سيارات الاسعاف بنقل الجثتين وسط اجواء من الحزن.

بغداد/المسلة: بحث وزير الخارجية الامريكي جون كيري، اليوم الاربعاء، في اتصال هاتفي، مع وزير الخارجية هوشيار زيباري تطورات الاوضاع السياسية والامنية في العراق والمنطقة، مجددا تأكيد دعم حكومة بلاده للحكومة العراقية في مواجهة ارهاب القاعدة والمجاميع الارهابية في الانبار.

واكد كيري خلال الاتصال، بحسب بيان لوزارة الخارجية حصلت "المسلة" على نسخة منه، "وقوف الولايات المتحدة مع الحكومة العراقية في مواجهة ارهاب القاعدة والمجاميع الارهابية في الانبا"ر، كما اكد "الحاجة الى اجراءات وخطوات سياسية لدعم الجهد الامني وتعزيز الوحدة الوطنية في مواجهة التحديات" .

من جانبه عبر زيباري عن "تقدير الحكومة العراقية لدعم الولايات المتحدة لقوات الامن العراقية في مكافحة الارهاب والتزامها المتواصل بدعم العملية الديمقراطية الدستورية في البلاد".

واشار البيان الى ان "الجانبين بحثا ايضا خلال الاتصال مجالات الدعم والتعاون الدولي للعراق وحكومته في مواجهة الارهاب والتطرف".


"
وشنكال الحسناء ما زالت تنتحب
وتحنو على العيش كالعالمين
دموعا واشجانا وآلام ~
ما زالت تبكي من فارقوها مقتولون
كان لهم من الشموخ ما لم تهزه
عصور ولا ازمان ~
ثارت الريح فوق ديارهم
يوم نيسان~
فُطمتْ الرضّعَ بالسيف
قبل موسم الفطام ~
كانت مرابعهم رياضا
عزّت بهم الارض اوطان~
ما لنا وما لها ذُبح اهلها
ما كانت معقلا للمعاصي
او للغدر مكان ...

فهذي الفارعة الحسناء
شنكال يا كرام ..
.
عبر ابوابها الموصدة
هرب العشق منها سراًّ
في رحلة رُسم نهجها
فوق تلالها المهجورة ..
قرارات راقدة
ملاعب تحلم بالالعاب
ارغفة خبز
من رمل و تراب
ديار يظلل عليها اليباب
يظلل عليها اليباب ...

في عينيها التعبة دمعة
و المجد كل المجد
ينادينا ~
في وجهها الشاحب
ابتسامة واحزان
معتقة تقاضينا ~
ههنا صبرها ههنا
ايمانها بحجم الدنيا
على كيد الغادرين
مرسوما ...

دور جللّها الطين و الغبار
خضر البساتين تصحرت
في وضح النهار~
الليل بالاوبئة يزهو
والقمح باقدام الطغاة
ينبت ويعلو~

يا سيدتي ـ
رغم الجوع رغم الجروح
فالكل الكل ،ّ لصبرك الجبار
يبتهل ..ُ
تا والله ~ لمثلك يتمزق القلب من كمد
ان كان فيه من الخلق
دم وروح يتنفسها~
ولمثلك آيات
في كتب المراثي ندرسها ~
ولاسمك العبرات مخنوقة نحبسها،
فيا اسفاه ~ ليدرك العالم
ان خيل الله ( شنكال ) ،،
ولكن ~ ما السبيل الى منقذها
ما السبيل الى منقذها !! ؟؟

الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 11:49

نشوة السراب (*)- روني علي

إنه لحزين حقاً ذاك المنظر الذي يتدفق من المرآة حين يجد أحدنا – رغماً عنه – أنه واقف أمامها يحدق في تفاصيل وأخاديد سحنته، وهو يرى ذاك الكم الهائل من التجاعيد التي خطت النضارة، وذلك الشيب الذي طغى على شبابه .. مثلها مثل ذاك السياسي الذي يأبى إلا أن يكون القائد الأوحد في ميدان التفاعل، وهو يمتطي صهوة الكلمات ويسترسل مع الشرح والتنظير، ويقف في لحظة عابرة، حائراً أمام من يدفع إليه ببعض الأسئلة التي تتعلق بأبسط مقومات الموقف السياسي .. خاصةً إذا كان هذا البعض لما يجتاز بعد السلم التاريخي في التجربة والعمل السياسي، أي من الذين لا يمتلكون بعد جوازات السفر في الحقل السياسي البهلواني .. ومثلهما مثل ذلك الحزب الذي يخشى من إفشاء سره من حيث العدد والعدة ويظل متشبثاً حتى العظم بالأطر التجميعية دون أن يستجمع مكامن الإرادة في نفسه ليعلن للملأ تخليه عن الشكل الحزبي ذو المضمون الأجوف، لأنه لا يدرك بأن الكل مطلع على حقيقته من حيث التكوين والتكون .. من حيث الوجود والتموقع .. ومن حيث الانتشار والانبهار .. لا بل ما يثير الحزن أكثر، وعلى المنوال ذاته، هي التفقيسات التي تدفع بمزيد من الشرانخ إلى السطح إبان أية وعكة أو دعكة أو خلاف في المركز أو حول المركز .. وحتى الذين لا يروق لهم رؤية الجمال يعلنون عن حزبهم الخاص بهم، أو الذين كانوا ينشدون لوحدة الحركة الكردية أو وحدة الصف فإنهم، وإن جاءت النتائج بغير ما كانوا يشتهونه وفق زاوية رؤيتهم الشخصية، يتمترسون خلف عباءات غيرهم متمسكين بحبال النجاة عبر إعلانهم عن حزبهم ...؟!!!. فلكل منا حزبنا الخاص .. ولكل منا قضيته الخاصة به ..

إنه لحزين حقاً أن يدفع المثقف برسالته في بازارات المقايضة إما لقاء الظهور في بوابات إحدى الفضائيات الحزبية أو لقاء الحصول على جواز سفر سياسي يمكنه من الوصول إلى مبتغاه، أو لقاء الحصول على (...) ليتبوأ ما أفسده الزمن والتطور .. وهو لم يزل يحمل سلاحه في محاربة الوصولية ويتغنى برسالة المثقف من أنها حفر في المستقبل واستنباط للحقائق .. بل الأنكى من ذلك، هو أنه – المثقف – يتغنى بشعارات الاستقلالية وعدم الاحتماء بعباءات الحزب السياسي أو .. أو ..

إنه لحزين حقاً أن نرسم السياسة دون أن نعي حقيقتها، وأن نبارك الخطوة دون أن نقرأ مفرداتها، أو أن نغازل القوة دون أن نعترف بالضعف أو الوهن أو الخواء.. كما هي حالنا نحن الذين نمتطي صهوة القضية مذ أن وعينا على ذواتنا ونشاهر بها أو نصارع عليها دون أن نستفسر عن موقعنا فيها أو إلى ماذا نهدف..؟ فالمشاريع وأشباه المشاريع، من الدعوة إلى التغيير أو المناداة بالإصلاح أو الدخول في تجمعات أو جبهات أو إعلانات، حتى لو كانت بصدد قضية وطنية صرفة، إنما هو تعبير صادق عن مدى ركاكة وفكاكة تنظيراتنا وتحليلاتنا وحتى ما ندعيه من خلافاتنا.. وأجزم هنا بأنه لو حاولت مراكز القوة أن ترمي إلينا ببعض المكتسبات أو الامتيازات فستكون النتيجة حتماً هي دخولنا معترك الصراع حول الانقضاض عليها بغية الفوز بها ولا يهمنا إن كنا نمارس في ذلك قناعاتنا أو ما كنا ندعيه من قناعات أم كنا نمارس دور الدمية في أياد المركز والقرار ....

فحزين أمر هذه الثقافة التي لم نفهمها بعد، حتى لو تصفحنا مخطوطات المدارس المختلفة في المنبع والمنبت ..

(*) المصدر : زاوية من وحي الكلمات - جريدة خويبون بوست – العدد : 9

 

خاص\المكسيك

اقام معهد كوتومي بمشاركة معهد الضوء في مدينة بويبلا المكسيكية كورساً حول التسامح بين البشر والاديان .شارك الاديب الكوردي الموجود حاليا في المكسيك لكتابة مشاهداته حول هذه البلاد التي احبها من خلال ثوراتهم ونضالهم وادابهم بسيمينار حول الكورد والتسامح عندهم تجاه الاخر وقال: لقد انشغل الكورد ببناء اقليمهم في كوردستان العراق وتسامحت مع خصومها وبني جنسها من الذين حملوا السلاح ضد الكورد وقد كانت تجربة الكورد مع التسامح نموذجية لا تقل عن تجارب ابطال ضحوا من اجل بلادهم وقد كانت التجربة الكوردية نموذجا رائعا في الشرق الاوسط بالرغم من هناك سلبيات ايضا لكن الشعب الكوردي يعشق الحرية والتعايش السلمي وتطرق ايضا حول الكورد كشعب وعن المآسي التي تعرض لها الكورد عبر تاريخهم ومنها قصف الشعب الكوردي بالغازات السامة المحرمة دوليا في حلبجة وتحدث عن الانفال وعن الهجرة المليونية التي عاشها بمرارة وتحدث عن ادب ونضال شعبه من اجل الاستقلال كحق شرعي لكل الامم في تقرير مصيرها والامة الكوردية التي يتجاوز عددها اكثر من 40 مليونا مقسمين الى 4 اجزاء .بعد الحديث عن التسامح عند الكورد قرأ بدل رفو مجموعة قصائد باللغة الكوردية للمكسيكيين من اجل ايصال اللغة والموسيقى الكوردية اليهم وبعدها ترجمها بدل رفو الى الالمانية وبحضور مترجمة من الالمانية الى الاسبانية وكان حديث بدل رفو بالالمانية وقد استمتع الحضور ولاول مرة عبر تاريخه بسماع اخبارا عن الشعب الكوردي وشعرا باللغة الكوردية والتسامح عند الشعب الكوردي..وفي اروقة المعهد كان نظرة الشعب المكسيكي الحاضر حول الكورد بانه شعب مقاتل من اجل حريته واردفت قائلا الحرب مستمرة ولكنها من اجل البناء الان وبعد انتهاء السيمينار وحين علم محافظ مدينة جولولا التاريخية المقدسة والمتلاصقة مع بويبلا بان اديبا كورديا في المكسيك بصحبة رئيسة معهد كوتومي موجود في المدينة لكتابة مشاهداته ونقل حضارة الكورد ونقل حضارتهم للكورد ويقول رفو:

دعاني السيد(خوزي خوان اسبينوسا دورس) محافظ المدينة وله السلطة المطلقة في المدينة ضيفا في داره وفي احدى الاحياء الشعبية في المدينة وحين دخلنا الدار وبابه مفتوح من دون حرس وحماية وخرجت الاستاذة (مايرا)صديقة رئيسة معهد كوتومي لاستقبالنا بالاضافة الى شاب وهو يرتدي قمصلة رياضية وتصورت بانه حارس الدار او سائق وبعد الاحاديث الشيقة مع الرجل اتضح بانه المحافظ ولاول مرة ارى سياسياً بهذا التواضع الكبير وقال لي نحن في المكسيك بحاجة الى ثورة جديدة ضد الفاسدين واللصوص وقال لي حدثني عن بلادك وشعبك وحدثته عن بلادي البعيدة القريبة بشعبها وتاريخها ونضالها وتكمنت ان انقل له صورة جميلة عن بلادي وناسها وجبالها وعاداتها وفنونها وسهرنا لغاية منتصف الليل وحديث حول تبادل الثقافات وقال لي بانه يفضل ان يصحبني في رحلة الاهرامات والمدينة القديمة ولكنه في رحلة ولذلك سيرسل معي وفدا من اصحاب الاختصاص وشكرته على الدعوة الجميلة ومن محافظ لاقدم المدن التاريخية في المكسيك.وودعني بالاحضان ولكنه احضانه لم تكن دافئة مثل احضان محافظينا البسطاء!!!

سيمينار ثقافي وكوردستان وثوراتها وتاريخها وادبها في ارض الثورات زاباتا.

الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 11:46

مديحة الربيعي - سماسرة السلطة.. وتجار الدم

 

صناعة الأزمات حرفة, يتقنها الساسة في العراق ومن الواضح أنهم لا يتقنون غيرها, فهم عاجزين عن تحقيق أي انجاز للشعب العراقي سوى الدخول؛ في صراعات بين فينة وأخرى,لا يدفع ضريبتها سوى الشعب وحده.

تتنوع الأزمات التي يصنعها سماسرة السلطة,حسب الأهداف المنشودة فإذا كان الهدف كسب تأييد شعبي واسع في قضية ما؛ فان الأمر لا يتطلب أكثر من مجرد تهديدات ومناوشات بسيطة مع مكون معين,ولا يعدو الأمر أكثر من مجرد مهاترات وحروب إعلامية.

إما عندما تقترب الأنتخابات؛ فأن الأمر يتطلب أكثر من ذلك،إذ يجب الدخول في صراعات حقيقية, لحصد الأصوات،وكلما كانت الأزمة كبيرة كانت الفائدة الأكبر! وبطبيعة الحال يتطلب هذا الأمر قرابين ليصل المسؤول صاحب الهدف الى مبتغاه؛ ولن يجد مسؤولنا العتيد سوى الجيش العراقي,ليقدم منه القرابين من أجل الكرسي, الذي قد يذهب العراقيين جميعاً من أجله إلى التهلكة إذا ما تطلب الأمر؛ فالمهم أن يبقى المنصب لصاحبه أطول فترة ممكنة, وتتذكرون عندما دخلت الحكومة بمناوشات مع الأكراد, لكن الأمر لم يطول كثيرا إذ لم يعدو أن يكون أكثر من حرب كلامية.

أما الآن؛ فإن جيشنا يخوض حرباً ضد تنظيمات إرهابية؛ لا نعلم أين كانت الحكومة منها قبل اليوم؟ ولماذا التزمت الصمت، تجاه تواجد هذه المجموعات الإرهابية, التي تجوب صحراء العراق بحرية تامة،وكأنها تتحرك على أرض بلد ليس له سيادة؟ وكيف تمكنت هذه المجموعات من الدخول, والتمركز في مناطق معينة من العراق, رغم علم الحكومة بذلك؟ ولماذا قررت الحكومة التحرك الآن وفي هذا التوقيت بالذات؟

أسئلة عديدة تبحث عن إجابة..

وعلى ما يبدو إن الأزمات احد أهم الوسائل؛ لكسب الأصوات في الانتخابات البرلمانية المقبلة,إذ لا يوجد دعاية انتخابية أفضل صناعة من استغلال تضحيات الجيش,الذي يدفع ثمنا باهظاً للحفاظ على أمن العراق,لا من أجل أن يفتح الآفاق أمام أبطال الورق!

تلك سياسية يتبعها الساعين للحفاظ على المناصب, ويستخدمون دماء أبنائنا ومن قبلهم دم الشعب الذي عانى الأمرين من جرائم الإرهاب الذي تمركز في أرض العراق؛ رغم علم السلطات المعنية والتزامهم الصمت,فتلك صفقة ثمنها الدم مقابل الحفاظ على الكرسي,يستخدمها سماسرة السلطة وتجار الدم.

مديحة الربيعي


في الوقت الذي حافظت فيه الأيزيدية على خصوصيتها وشخصيتها الدينية وتماسك أبنائها على مدى عقودٍ تلت دون أن تتمكن حملات الإبادة المتكررة النيل من تلك الإرادة النقية ليبقى هذا التماسك والبقاء سراً من أسرار هذه الديانة العريقة نرفع به هاماتنا ؛ فإن الحاضر بات ينذر بنخر تلك الأساسات في ظل وجود ممثلين عن الأيزيدية لا قرار ولا مواقف لهم أمام مصالحهم الضيقة فتراهم يروجون لمنافعهم في تنفيذ المشاريع تارةً بدافع العولمة وأخرى بدافع العصرنة حتى يتم لهم ما أرادوه .
فهل يشهد الغد القريب بناء مدرسة في بعشيقة على حساب مزار شرفدين أم أن من وقف في وجه إيقاف مشروع البحث والتنقيب المفبرك لهدم قبة شيخ شمس في گريبان سيحول دون أن يكون بناء المدرسة على حساب المزار ؟
بعشيقة التي بدأ الطامعون يخططون منذ فترة لتغيير ديمغرافيتها بمشاريع استيطان لا يقبل بها أحد من أهلها باتت تتعرض اليوم إلى تدخلات سيتم تمويلها من حساب ميزانية المركز بتحريض خفي تتهافت الى تطبيقه شخصيات فرضت لتمثل الأيزيدية دون أن يكون لها شيء تخدم به الأيزيدية إلا مصالحها الشخصية !
هل سيتم تنفيذ مشاريع الاستيطان وبناء المدارس ؟ وهل يبقى لنا في الغد القريب شيئاً في مناطقنا يدل على هويتنا أم أننا ماضون تحت خيمة ممثلينا إلى مسخ إرادي ديمقراطي تكون به مصالح بعضنا من ذوي القرار قد كتبت خاتمةً لم تستطع سيوف الحملات كتابتها بالدم لا في أراضينا ولا في ذواتنا !
وهل  لو تدشين مشروع ما يتطلب ولو تخديش بسيط لمزار من اخواننا في الديانات الأخرى لاكتماله كانوا سيروجون لفعلها بهذه اللامنطقية ؟! بالطبع لا اذ لماذا دائما يضعوننا  في فوهة القنبلة دونما الأخر . وفي بعشيقة تحديداً تتوفر فيها نياشين ومزارات  ايزيدية عديدة لاهميتها الدينية  فلو  تم  هدم  مزار شرفدين لا سامح الله  على اساس لصالح صرح علمي ليلها هدم نياشين أخرى بين فينة وأخرى تحت نفس العباءة ولنفس الغرض .
فمن أراد منا الحفاظ على إرث الأجداد وامتداد الأحفاد فإن عليه أن يقول (لا) ! ويكتب (لا) !ويبصم ب(لا) ! فالمد الديموغرافي آتٍ وقد أُعذِرَ من أنذَر


شملت ما يقرب من 600 بينهم ضباط كبار في أجهزة مكافحة الجرائم المالية

عناصر من شرطة مكافحة الشعب تنتشر أمس في مناطق من اسطنبول لمواجهة المظاهرات بعد قضية الفساد (إ. ب. أ)

أنقرة: «الشرق الأوسط»
قامت الحكومة التركية أمس بحملة تسريح جديدة غير مسبوقة في محاولة لإحكام قبضتها مجددا على الشرطة المتهمة بأنها في أيدي «دولة ضمن الدولة» وذلك على خلفية فضيحة الفساد السياسية - المالية التي تهز البلاد. وبعد ثلاثة أسابيع على حملة مداهمة ضد متهمين بالفساد كانت وراء الفضيحة التي تهز أعلى هرم الدولة التركية حاليا، وقع وزير الداخلية الجديد افكان علاء مرسوما يقيل بموجبه 350 شرطيا في أنقرة من مهامهم.

وعلى هذه اللائحة أكثر من 80 ضابطا كبيرا في شرطة العاصمة وبينهم قادة أجهزة مسؤولة عن مكافحة الجرائم المالية وجرائم القرصنة المعلوماتية والجريمة المنظمة في أنقرة كما أوردت وكالة دوغان للأنباء.

وهذه الدفعة الجديدة تضاف إلى عشرات أو حتى مئات من عناصر الشرطة الذين عاقبتهم الحكومة منذ خروج هذه القضية إلى العلن.

ومنذ انفجرت فضيحة الفساد هذه في 17 نوفمبر (تشرين الثاني) إثر حملة توقيفات، اتخذت الحكومة إجراءات عقابية بحق العشرات من كبار المسؤولين في الشرطة في سائر أنحاء البلاد، بينهم على سبيل المثال قائد شرطة إسطنبول الذي اتهمته بأنه لم يطلعها على سير التحقيق القضائي في هذه القضية التي تهددها. وتحدثت وسائل الإعلام التركية أمس عن رقم يفوق 560 شخصا، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

في الوقت نفسه ذكرت شبكة «سي إن إن» الناطقة بالتركية أن الادعاء وسع تحقيقاته مع اعتقال ما لا يقل عن 15 شخصا آخر من بينهم مسؤولون عموميون في إطار تحقيق في أنشطة ميناء في إقليم أزمير المطل على بحر إيجه، حسبما نقلت رويترز.

وقال تيموثي اش رئيس أبحاث الأسواق الناشئة في ستاندارد بنك «لا يبدو أن أيا من الجانبين مستعد للاستسلام في هذه المرحلة من هذه المعركة المحفوفة بمخاطر كبيرة من أجل السيطرة على الدولة».

وقد دخل رئيس الوزراء الإسلامي المحافظ رجب طيب إردوغان في منازلة مع السلطة القضائية ولا سيما مع تعيين الكثير من القضاة المحسوبين عليه وذلك في محاولة منه لوأد الفضيحة.

ومنذ ثلاثة أسابيع يوجه إردوغان اتهامات مبطنة إلى جمعية الداعية الإسلامي فتح الله غولن المقيم في بنسلفانيا (الولايات المتحدة) منذ 1999 بالوقوف خلف «المؤامرة» التي دبرت لحكومته قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات البلدية. وفي كل خطاباته اتهم رئيس الحكومة التركية جمعية غولن النافذة جدا في صفوف الشرطة والقضاء بإقامة «دولة ضمن الدولة» مع تلقي دعم من الخارج وبأنها دبرت «محاولة اغتيال» ضده وضد حكومته وكل البلاد قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات البلدية.

وقال غولن في رسالة إلى الرئيس عبد الله غل «يجري القيام بعمليات تطهير أو بشكل أدق مذابح للموظفين الحكوميين الذين يؤدون واجباتهم التي حددها القانون». وكتب غولن هذه الرسالة مع ازدياد حدة الخلاف في أواخر ديسمبر (كانون الأول) ولكن صحيفة «يني شفق» المؤيدة للحكومة نشرتها أول من أمس.

ويصف إردوغان الذي فاز في ثلاثة انتخابات عامة وما زال يحظى بشعبية واسعة هذه الفضيحة بأنها محاولة «انقلاب قضائي» مدعومة من الخارج من جانب من يغارون من نجاحه.

وبعدما كان لوقت طويل حليفا لحزب العدالة والتنمية الحاكم أعلنت جمعية غولن، التي تتمتع بنفوذ كبير في أوساط الشرطة والقضاء، الحرب على الحكومة بسبب عزم الأخيرة إغلاق مدارس خاصة تديرها الجمعية وتدر لها أموالا طائلة. وحزب العدالة والتنمية الحاكم وجمعية غولن اللذان يستندان إلى قاعدة محافظة ودينية، لطالما كانا حليفين من أجل فرض مواقعهما في الدولة التركية. لكن في الخريف قطعت حركة غولن علاقتها بالحكومة بشكل نهائي على خلفية قضية المدارس.

واستمر صراع القوة الذي بدأ قبل ثلاثة أسابيع بين السلطة والقضاء، أمس، مع اجتماع في أنقرة للمجلس الأعلى للقضاة والمدعين. وهذه الهيئة التي نددت في السابق علنا «بالضغوطات» على القضاء، بحثت اعتراضا قدمه مدع من إسطنبول، اتهم الشرطة القضائية بعدم تنفيذ مذكرات جلب بحق حوالي 30 شخصية قريبة من السلطة.

وميدانيا، أمر المدعون المكلفون شؤون مكافحة الفساد أمس بحملة مداهمة في خمس مدن في البلاد وأوقفوا 25 شخصا في شق آخر من التحقيق الذي أطلق في 17 ديسمبر (كانون الأول). ويشتبه في ضلوع هؤلاء الأشخاص بالفساد والتزوير على هامش استدراجات عروض طرحتها شركة السكك الحديد العامة بحسب ما أوردت وسائل إعلام.

وأسفرت التحقيقات القضائية الجارية في فضيحة الفساد حتى أمس عن اعتقال حوالي 20 رجل أعمال وسياسي مقربين من السلطة، إضافة إلى استقالة ثلاثة وزراء وإجراء تعديل وزاري.

وبعد ستة أشهر على موجة المظاهرات الشعبية التي هزت السلطة في تركيا، تهدد هذه الحرب المفتوحة مستقبل إردوغان الذي يفكر جديا في الترشح للانتخابات الرئاسية المرتقبة في أغسطس (آب) المقبل.

وقد انشق عدة نواب عن حزب العدالة والتنمية للتنديد برغبة رئيس الوزراء والمقربين منه التكتم على هذه القضايا. وأثارت هذه الأزمة قلق الأوساط الاقتصادية والأسواق المالية ما أدى إلى تدهور العملة التركية وبورصة إسطنبول.

 

 

سنكاوي: حضرت لأؤكد حرصي على سيادة القانون

أربيل: شيرزاد شيخاني   الشرق الاوسط
في سابقة بإقليم كردستان العراق، سلم القيادي محمود سنكاوي نفسه إلى السلطات الأمنية ليمثل أمام محكمة الجنايات للتحقيق معه بشأن اتهامات وجهت إليه بضلوعه في مقتل الصحافي الكردي كاوه كرمياني الذي أثار مقتله ردود فعل شعبية غاضبة، لم تهدأ رغم مرور شهر على الحادث.

وكانت محكمة كلار، البلدة التي قتل فيها كرمياني، قد تسلمت دعوى قضائية من عائلة القتيل تتهم سنكاوي، وهو عضو في المكتب السياسي لـ«الاتحاد الوطني» الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني وكان نائبا للقائد العام لقوات البيشمركة الكردية، بالضلوع في الجريمة عبر رسالة صوتية وجهها سنكاوي للصحافي القتيل قبل سنتين على خلفية اتهامه بقضايا فساد. وصدرت مذكرة استدعاء بحق القيادي الكردي في وقت سابق، نفذها، أمس، بالحضور أمام المحكمة التي أجرت معه التحقيقات الأولية على مدار ساعتين، لاتهامه وفق المادة 406 من قانون العقوبات العراقي المتعلقة بالقتل العمد عن سابق إصرار وترصد، ثم أمرت بإيداعه تحت الإقامة الجبرية لحين استكمال أوراق القضية.

وتقدم محامي الدفاع عن القيادي الكردي بطلب إلى المحكمة لنقل مكان احتجازه من مقر مركز أمني إلى منزله على اعتباره شخصية عامة، لكن المحكمة رفضت هذا الطلب، مما دعا بالمحامي إلى تقديم طلب آخر بنقله إلى مقر قيادته العسكرية، حسب القانون العسكري، وتدرس المحكمة هذا الطلب حاليا. ورغم اعتقال أحد المتهمين الرئيسين في الحادث واعترافه الكامل بارتكاب الجريمة ومن دون تحريض من أحد، فإن عائلة القتيل أقامت الدعوى ضد سنكاوي وعضو قيادي آخر بحزب الاتحاد الوطني بتهمة الضلوع في الجريمة.

وفي تصريحات أدلى بها سنكاوي، أكد أن حضوره أمام المحكمة هو بحد ذاته دليل على براءته من التهمة المسندة إليه، وقال: «ناضلت طوال حياتي من أجل سيادة القانون في كردستان، وعندما تستدعيني المحكمة للمثول أمامها فإنني سأمتثل لقرارها بكل فخر، لأننا ناضلنا جميعا من أجل أن يسود القانون على الجميع، وحضوري اليوم أمام المحكمة هو تأكيد حرصي على سيادة القانون ودعما لاستقلالية القضاء».

في غضون ذلك، رحب مركز الميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين في كردستان بخطوة سنكاوي، وعدها انتصارا لسيادة القانون ونصرا لـ«الاتحاد الوطني» ولشخص المطلوب أمام المحكمة. وقال رئيس المركز، رحمن غريب، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «مثول سنكاوي أمام القضاء سينقل قضية مقتل الصحافي كاوه كرمياني إلى مرحلة متقدمة، خاصة أنه كانت هناك شكوك كثيرة تحوم حول المشتبه فيهم ومدى استعدادهم للمثول أمام المحكمة، ولذلك فإن خطوة سنكاوي مرحب بها وتدل فعلا على حرصه وحزبه على سيادة القانون على الجميع، خاصة أن هناك الكثير من المسؤولين الذين تستدعيهم المحاكم يعطون لأنفسهم حصانات مزيفة وغير قانونية على اعتبارهم أشخاصا قياديين غير خاضعين للمساءلة القانونية».

قيادي في حزب طالباني: الكل يتحمل مسؤولية تأخر تشكيل حكومة كردستان

مفتي قال إن مستقبل الاتحاد الوطني يتوقف على مؤتمره الرابع نهاية الشهر الحالي

أربيل: محمد زنكنة  الشرق الاوسط
أعلن عدنان مفتي، الرئيس الأسبق لبرلمان إقليم كردستان وعضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، في لقاء خاص مع «الشرق الأوسط» أن مسؤولية تأخر إعلان التشكيلة الثامنة لحكومة إقليم كردستان العراق «تقع على عاتق الجميع» وليس الاتحاد الوطني أو الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم، مسعود بارزاني، فقط، مشيرا إلى أن الوضع الراهن في الإقليم ونتائج الانتخابات النيابية الأخيرة فيه أفرزت «حالة سياسية جديدة هي السبب الرئيس وراء تأخر الإعلان عن التشكيلة الحكومية الجديدة».

وبين مفتي أن الحالة السياسية الجديدة تتلخص في «رغبة الأحزاب التي كانت في جبهة المعارضة في المشاركة في الحكومة، تلك الرغبة التي قوبلت بالموافقة والتشجيع من قبل الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني». وأوضح أن «تشكيل الحكومة بوجود الأحزاب الثلاثة الفائزة، بالإضافة إلى بقية الأحزاب التي كانت في صفوف المعارضة وباقي الأحزاب التي لها مقعد واحد في البرلمان، ليس أمرا سهلا، بل تطلب الاتفاق على برنامج حكومي موحد بعدها يأتي دور توزيع الحقائب الوزارية على هذه الأحزاب». وأكد مفتي أن الاتحاد الوطني يرغب بالتعجيل في إعلان التشكيلة الحكومية الجديدة وأن الأسبوع المقبل «سيشهد استكمالا للاتفاق وسيلتئم البرلمان ويبدأ بالإجراءات اللازمة». وحول المطالب التي تقدم بها الوفد التفاوضي للاتحاد الوطني الكردستاني، على لسان عضو مكتبه السياسي قادر حمه جان، بما في ذلك منصب رئيس البرلمان ونائب رئيس الحكومة ووزارتان سياديتان وعدد من الوزارات الأخرى، قال مفتي إن التصريحات التي تسمع وتقرأ أحيانا «لا تعبر عن الواقع ومن الطبيعي أن يطرح كل طرف رؤيته حول الحكومة الحالية»، مستبعدا أن يكون للاتحاد الوطني «نفس العدد من الوزارات كما كان في السابق ونفس الواقع الذي كان موجودا لديه في التشكيلات الحكومية السابقة بسبب مشاركة المعارضة». وشدد مفتي على أن وجود «حكومة وحدة وطنية هو ما يريده الاتحاد بالدرجة الأولى». لكنه، جدد التأكيد على أن موقع الاتحاد الوطني الكردستاني في التشكيلة الحكومية المقبلة لا يحدد «بعدد المقاعد التي حصل عليها في الانتخابات الأخيرة لأن الواقع الذي فرض نفسه في الإقليم يتطلب أن تكون للاتحاد الوطني استمرارية في سياسته ومواقعه، خصوصا لجهة استكمال كل الخطوات التي من شأنها إزالة كل آثار الإدارتين الحكوميتين والتي لا تزال ظاهرة في البعض من المؤسسات ومنها البيشمركة والمالية والمواقع الأمنية».

وقال: «ما زال الاتحاد الوطني القوة الأولى في المناطق الكردستانية الواقعة خارج إدارة الإقليم، خصوصا في كركوك وديالى، ويعد القوة الرئيسة الثانية في الموصل وإن حكومة الإقليم لديها مسؤولية التعامل مع هذه المناطق ولا يمكن للحكومة أن تنجح في تعاملها مع هذه المناطق من دون الاتحاد الوطني الكردستاني كما لا يمكن أن نتناسى تراجع الاتحاد الوطني الكردستاني في الإقليم في الانتخابات الأخيرة».

وحول المؤتمر الرابع للاتحاد الوطني الكردستاني أكد مفتي أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر واللجان الأخرى الفرعية في اجتماعات مستمرة للاتفاق حول آلية معينة لانتخاب أعضاء المؤتمر «والذي تم الاتفاق على أن لا يزيد عددهم عن الألف مندوب».

وبشأن المؤتمر العام الرابع للاتحاد، المقرر عقده نهاية الشهر الحالي، قال مفتي إن المؤتمر «لن يشهد تغيير رئاسة الحزب، أي أن جلال طالباني، رئيس الجمهورية وزعيم الحزب، سيبقى في منصبه احتراما وتقديرا لنضاله السياسي كمؤسس أول للحزب»، لكنه أضاف أن «المناقشات ستدور حول قيادة الحزب وآلية إدارة الحزب وصلاحيات القيادة وستجتمع اللجنة القيادية خلال الأيام المقبلة لمناقشة آخر ما توصلت إليه اللجنة التحضيرية». ولم يخف مفتي أن هناك أصوات تنادي «بتأجيل المؤتمر لكن المحاولات جميعها تسير صوب عقد المؤتمر في وقته المحدد وخصوصا مع إقبال الإقليم على انتخابات محلية وانتخابات مجلس النواب العراقي»، مضيفا أن «مستقبل الاتحاد الوطني يتوقف على حد كبير على هذا المؤتمر». وكشف عن أن المؤتمر سيشهد الكثير من التغييرات في صفوف القيادة، وأن بعض العناصر «لن تترشح لقيادة الحزب لاعتبارات كثيرة منها السن والصحة»، مشيرا إلى أنه من السابق لأوانه أن يقر بما إذا كان هو سيكون ضمن هؤلاء.

وفيما يتعلق بمسالة الدستور وانتخابات رئاسة الإقليم، قال مفتي: «إن المسألتين مترابطتان، إذ طلب رئيس الإقليم أن تتوصل رئاسة البرلمان الجديد (التي لم تشكل بعد) إلى توافق حول هذه المسألة (...) الرئاسة الجديدة ستكلف إما اللجنة القديمة أو لجنة أخرى لتعديل النقاط الخلافية وتوحيد المشروع، ومن ثم اتخاذ الإجراءات الأخرى إلى أن يتم الاستفتاء على الدستور».

 


بحث مع نظيره الياباني التعاون في مجالي الطاقة والاقتصاد

طوكيو: «الشرق الأوسط»
عد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، خلال زيارة إلى طوكيو، أمس، مؤتمر «جنيف 2» الدولي لإرساء السلام في سوريا يجب أن يؤدي إلى رحيل الرئيس السوري بشار الأسد لمسؤوليته عن مقتل عشرات الآلاف.

وقال إردوغان في اليوم الأول من زيارته اليابان، إنه «في (جنيف 2)، علينا أن نضمن أن كل الإجراءات التي ستتخذ لن تفشل، وأننا سنتمكن من ثم من بدء عهد جديد من دون بشار الأسد».

وأضاف إردوغان، خلال مؤتمر نظمته صحيفة «نيكاي» الاقتصادية، أن «مائة وثلاثين ألف شخص قتلوا. من سمح لهذا الأمر بأن يحدث لا يمكنه أن يبقى على رأس البلد، هذا أمر لا يمكن القبول به!»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

ومن المقرر أن ينطلق مؤتمر «جنيف 2» بمدينة مونترو السويسرية في 22 يناير (كانون الثاني) برئاسة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، على أن يتواصل اعتبارا من الرابع والعشرين من الشهر نفسه بين الوفود السورية حصرا برعاية الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي. وأعلنت الأمم المتحدة أن لائحة الدعوات الأولى لمؤتمر «جنيف 2» أرسلت أول من أمس ولا تشمل إيران. وتتضمن هذه اللائحة 26 بلدا، بينها القوى الدولية، والإقليمية الكبرى بما فيها السعودية التي تدعم المعارضة السورية.

ومن المقرر أن يشارك في «جنيف 2» وزير خارجية اليابان فوميو كيشيدا الذي تقيم بلاده علاقات طيبة مع إيران والذي زار طهران في نوفمبر (تشرين الثاني). وبحسب مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، فإن وزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف سيلتقيان في 13 الحالي لاتخاذ قرار في شأن مشاركة إيران أو عدمها في المؤتمر.

وفي اليوم الأول من جولته الآسيوية التي ستقوده أيضا إلى كل من ماليزيا وسنغافورة، لم يتطرق إردوغان بتاتا إلى الأزمة السياسية الداخلية التي تعصف بحكومته بسبب فضيحة الفساد المالية - السياسية التي تلطخها.

وكان رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، قد أقام مراسم استقبال رسمية لرئيس الوزراء التركي في دار الضيافة بطوكيو، أمس. وتعهدت اليابان وتركيا بتعزيز العلاقات الاقتصادية، مقتربتين من التوصل إلى اتفاق واسع النطاق بشأن التعاون في مجالي التجارة والطاقة. وكان البلدان وقعا العام الماضي اتفاقا قيمته 22 مليار دولار، ستسمح لليابان بإنشاء ثاني محطة للطاقة النووية في تركيا.

ويمثل الاتفاق التركي دفعة كبيرة لآبي الذي يدعو إلى معايير سلامة أشد صرامة للصناعة النووية اليابانية في أعقاب كارثة فوكوشيما. كما يعتزم البلدان حاليا إبرام اتفاق شراكة شامل يغطي قطاعات تتراوح من المنتجات الزراعية إلى السيارات.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي: «العلاقات بين دولتينا تحسنت بشكل كبير في العام الماضي، ومستمرون في الاتفاق على شركات محددة». وكان البلدان وقعا أمس على اتفاق للتعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا. وقال إردوغان: «أعتقد أن العلاقات بين دولتينا ستتعزز أكثر بتوقيع اتفاقات من هذا القبيل». ويميل عجز الميزان التجاري بين البلدين لصالح اليابان وتسعى تركيا لتضييقه عن طريق اتفاق الشراكة الاقتصادية.

ومن ناحية أخرى، قالت وزارة التجارة اليابانية إن طوكيو تريد إزالة التعريفات الجمركية على صادراتها الصناعية مثل السيارات والآلات.


سفراء غربيون بينهم فورد اجتمعوا بالمنسحبين لإقناعهم بالعودة

وزير الإعلام السوري عمران الزعبي في مؤتمر صحافي أمس في دمشق قال فيه إن هناك «قرارا شعبيا» بترشيح الأسد لولاية ثالثة (أ.ف.ب)

بيروت: «الشرق الأوسط»
اختتم «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» اجتماعات هيئته العامة أمس، دون التوصل إلى حل لمسألة انسحاب 43 من أعضائه احتجاجا على المشاركة في مؤتمر «جنيف2» للسلام، المزمع عقده في الـ22 من الشهر الحالي. وفي حين اتهم المنسحبون رئاسة الائتلاف بـ«خيانة مبادئ الثورة عبر الخداع والكذب»، استبعدت مصادر في «المجلس الوطني المعارض» انضمامه إلى المنسحبين من الائتلاف في حال اتخاذ الأخير قرارا بالذهاب إلى مؤتمر «جنيف2».

ورجحت مصادر في المعارضة أن يعقد رئيس «الائتلاف الوطني المعارض» أحمد الجربا مؤتمرا صحافيا ظهر اليوم (الأربعاء)، يعلن فيه موقف الائتلاف النهائي بخصوص المشاركة في مؤتمر «جنيف2»، بعد ثلاثة أيام من الاجتماعات المتواصلة في أحد فنادق إسطنبول تخللها انقسامات حادة في وجهات النظر بين فريق يؤيد المشاركة في المؤتمر الدولي وآخر يعترض بشدة عليها.

وعلى الرغم من أن 43 عضوا أعلنوا انسحابهم من «الائتلاف الوطني المعارض»، من بينهم أمين عام الائتلاف السابق مصطفى الصباغ والمعارض كمال اللبواني، فإن ذلك لن يؤثر على قرار الائتلاف بخصوص المشاركة في مؤتمر «جنيف2»، وفق ما أكده لـ«الشرق الأوسط» عضو الهيئة السياسية في الائتلاف أحمد رمضان.

وأوضح رمضان أن «الأعضاء الخمسة الذين قدموا استقالاتهم بشكل رسمي ستقبل فورا، في حين أن بقية المنسحبين ومن بينهم الصباغ سيمهلون أيام عدة للعودة عن استقالاتهم الشفوية، وفي حال لم يجرِ ذلك ستقبل استقالاتهم أيضا».

ويتوزع الأعضاء المنسحبون على كتل سياسية مختلفة، بينها «الحراك الثوري» و«المجالس المحلية» و«مستقيلين» و«الجيش الحر»، لكن ما يجمعهم هو التحالف مع أمين عام الائتلاف السابق مصطفى الصباغ، لكنّ مصدرا قريبا من الجربا استغرب في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن يأتي انسحاب الصباغ على خلفية المشاركة في جنيف، في حين أنه سبق وطلب أن يترأس الوفد المفاوض إلى مؤتمر «جنيف2»، علما بأن أنباء تؤكد «افتتاح الصباغ مكتبا له في جنيف في وقت سابق لمتابعة الموضوع».

وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر عدة في الائتلاف أن «اجتماعا عقد مساء أمس بين مجموعة من أعضاء الائتلاف المنسحبين وعدد من السفراء الأجانب، بينهم سفراء فرنسا وألمانيا ومدير مكتب السفير البريطاني والسفير الأميركي في دمشق روبرت فورد، إضافة إلى مسؤولين أتراك، لإقناعهم بالعودة عن انسحابهم».

وكان عضو الائتلاف المستقيل كمال اللبواني اتهم في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» رئيس الائتلاف أحمد الجربا بـ«خيانة مبادئ الثورة والخديعة والكذب»، مشيرا إلى «توجيه رسالة سرية إلى الأمم المتحدة عبر سفير الائتلاف في أميركا نجيب الغضبان موقعة من الجربا، تفيد بموافقة الائتلاف على حضور مؤتمر (جنيف2) دون شروط». وأوضح اللبواني أن «الدعوات لحضور المؤتمر استندت إلى هذه الرسالة»، مشددا على أن «الهيئة العامة للائتلاف ليست منتخبة من قبل الشعب كي تفرط بحقوقه».

وكان عضو المجلس الوطني والائتلاف سمير النشار وجه اتهاما مماثلا إلى الجربا، لكنه رفض التعليق لـ«الشرق الأوسط»، بينما ذكرت تقارير إعلامية أن الجربا أنكر إرسال هذه الرسالة، متهما الغضبان بإرسالها.

وشكك اللبواني في «نزاهة العملية الانتخابية التي حصلت في اجتماعات الائتلاف خلال اليومين الماضين»، لإعادة انتخاب الجربا رئيسا للائتلاف مدة ستة أشهر أخرى بعد تنافسه مع رئيس الوزراء المنشق رياض حجاب والمدعوم من مجموعة الصباغ. وأشار إلى ما سماه بـ«توزيع مال سياسي لشراء الأصوات من قبل جميع الجهات».

وكتب اللبواني على صفحته الشخصية على «فيس بوك» معلنا استقالته مما سماه بـ«الائتلاف»، موضحا في تصريحات إعلامية أن «نقاط خلافه مع الائتلاف لها علاقة بالمال السياسي والفساد الإداري وبعد السياسيين عن الجيش الحر والناس في الداخل، وبأنه كان قد علق آمالا كبيرة على الانتخابات الأخيرة ولكن الوجوه نفسها بقيت بعد الانتخابات، والتجديد للقيادات القديمة» هو ما دفعه للانسحاب.

بدوره، انتقد عضو الأمانة العامة في «المجلس الوطني السوري» عبد الرحمن الحاج في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» خطوة الاستقالة التي أقدم عليها بعض أعضاء الائتلاف، نافيا أن يكون موضوع المشاركة في «جنيف2» السبب وراء هذه الاستقالة. وأكد أن «فريقا داخل الائتلاف لم يحتمل خسارته في الانتخابات فعبر عن اعتراضه بالسياسة».

وأشار الحاج إلى أن «عملية الانتخابات جرت بنزاهة ودون أي ضغوط»، مستبعدا «انسحاب المجلس الوطني من الائتلاف حتى لو وافق الأخير على الذهاب إلى «جنيف2».

وفي هذا الإطار، شدد رمضان، في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» على أن موقف الائتلاف الذي سيعلن اليوم (الأربعاء) بشأن «جنيف2» سيكون شبيها بما أعلن سابقا من جهة المحددات التي اشترطت تشكيل هيئة انتقالية بكامل الصلاحيات وتنحي الرئيس السوري بشار الأسد.

واستبق وزير الإعلام السوري عمران الزعبي موقف الائتلاف بخصوص مؤتمر السلام الدولي، رافضا تشكيل «هيئة حكم انتقالي كما حدث في العراق إبان غزو الولايات المتحدة له». وقال الزعبي خلال مؤتمر صحافي عقده في دمشق أمس إن «أي عمل أو اتفاق في جنيف إذا لم يوافق عليه الشعب السوري في استفتاء عام فلا قيمة ولا معنى له ولن يكون له إمكانية للتنفيذ». ووصف رمضان كلام الزعبي بـ«الانتكاسة» بما يتعلق بمسار «جنيف2»، داعيا إلى «وضع هذا الموقف برسم الأمم المتحدة».

الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 03:06

الانبار.. الرابح والخاسر .. عبدالمنعم الاعسم

على صفحتي للتواصل الاجتماعي "الفيسبوك" طرحت على اصدقائي وزوار صفحتي السؤال عمن كسب "سياسيا" معركة الانبار ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) معسكر رئيس الوزراء نوري المالكي، ام معسكر خصومه في داخل العملية السياسية، القائمة العراقية ومشتقاتها؟ .

اجاب عن السؤال حوالي 300 من المهتمين بالامر، مثقفون وصحفيون وناشطون ومراقبون، وهي عينة تمثل غالبية (اقول غالبية) من مستقلي الرأي، واصحاب المشغولية بقضية الحرية والحقوق المدنية والنأي عن الطائفية، وغير موالية للحكومة وللاحزاب النافذة، وليس راضية عن سياستها ومواقفها، وبحسب المعايير العلمية لاستفتاءات الرأي فان الاجابات لا تتطابق، بالضرورة مع اتجاهات الرأي العام في العراق، انما تعبر عن شريحة، من هذا الوسط، محدودة، فاعلة ومؤثرة، ويُحسب لها الحساب بمقاييس التأثير والنفوذ، وليس بمقاييس الحجم، في بيئة تتسم بالاستقطاب الطائفي والتفتت المجتمعي، وبغياب مؤسسات محترفة لتأشير مواقف الرأي العام.

في كل الاحوال، فان الاجابات التي حصلنا عليها، وهي تنفرش على مساحة مهمة من التقديرات، يمكن ان تساعد الباحث والكاتب والمنشغل برصد الموقف الضميري لفئة من المواطنين (وانا اول المستفيدين والممتنين للمشاركين) لكي يضيفها الى مكونات المشهد السياسي المأزوم، وصولا الى مقاربة واقعية عن ردود الافعال المجتمعية حيال احداث الانبار وافرازاتها، وعندي، ان مستقبل "الدولة العراقية الاتحادية" لن يفلت مستقبلا من تأثير هذه الافرازات، إذا ما تمعنا في مدلولاتها الطائفية والقومية والعشائرية والحقوقية، فان "غزوة" داعش لم تكن معزولة عن جملة احداث ومواقف وصراعات عراقية، واقليمية، وتتركز اهميتها الاستثنائية في تسليط الضوء على "اهلية" كابينة الحكومة وحسن ادارتها للصراع السياسي-العسكري، إذ وجدت نفسها في امتحان اكبر من شكيمتها، وكذلك، الضوء على اوضاع كتلة الخصوم السياسيين الذين راهنوا على حراك الانبار، واستيقظوا على مدينة صارت، فجأة، جيباً لمشروع ارهابي خطير على جميع المستويات، والطرفان(الحكومة وخصومها) وقفا امام معادلات امنية لم يحسبوا لها الحساب.

ان غالبية الاجابات، نفت التوصيف "والتوظيف" الوطني للمعركة، أو قللت من طابعها الاستثنائي واعتبرتها صراعا فئويا او طائفيا او صراع زعامات (اسياد الحرب) لكن هذه الغالبية شددت على خطورة مشروع داعش وحبذت القضاء عليه وانتقدت موقف (تواطؤ. مراهنة. احتضان) الكتلة السياسية لخصوم المالكي من هذا المشروع، وثمة ثلث الاجابات، وربما اكثر بقليل ذهبت الى ان كابينة المالكي ربحت المعركة وستقطف ثمارها "الطائفية" في إحراج حلفائها في التحالف الوطني، وفي التنافس الانتخابي، ايضا.

في ثنايا الا جابات ثمة برقيات وانتباهات وتأشيرات تدخل في باب "اللّـُقـَطْ" التي تفيد في رصد ردود افعال اصوات عراقية مهمشة ومقصية ومتذمرة ويائسة ولم تسعف اللغة اصحابها (ولا المعطيات) لبناء منظور للتغيير، وهو ما تتطلع له بالتأكيد، او الحكم في مَنْ كسب المعركة، المالكي أم خصومة.. وسنحاول الخوض في هذا الوحل لاحقا.

*******

"إن التاريخ في ظاهره لا يزيد عن الإخبار، ولكن في باطنه نظر وتحقيق".

ابن خلدون..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة(الاتحاد) بغداد

شفق نيوز/ جددت كتلة التآخي والتعايش الكوردستانية الثلاثاء تمسكها بمنصب نائب محافظ ديالى بعد فقدانها منصب رئاسة مجلس المحافظة، مبدية استعدادها للوساطة بين قائمتي عراقية ديالى السنية والتحالف الوطني الشيعي.

وقال عضو مجلس ديالى عن القائمة الكوردية زاهد طاهر لـ"شفق نيوز" ان الكورد يطالبون باستحقاقهم القومي والانتخابي وهو منصب نائب المحافظ اضافة الى مناصب تنفيذية.

وأكد أن الكورد بعيدون عن نزاعات وصراعات عراقية ديالى والتحالف الوطني على منصب المحافظ، مشيرا الى أن الكورد مع من يمنحهم استحقاقهم القومي في المحافظة من المناصب الادارية والتنفيذية.

واكد طاهر استعداد الكورد للوساطة بين التحالفين السني والشيعي لانهاء ازمة منصب المحافظ، مشيرا الى ان الكورد اثبتوا انهم صمام امان حل الازمات السياسية على نهج رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

يذكر أن محكمة القضاء الإداري قررت، في الثاني من تشرين الأول 2013، اعتبار جلسة انتخاب محافظ ديالى، عمر الحميري من قائمة عراقية ديالى ورئيس مجلسها محمد جواد الحمداني عن كتلة الأحرار "غير شرعية".

وعقد 14 عضوا من اعضاء مجلس محافظة ديالى اجتماعا قبل نحو أسبوعين وانتخبوا مثنى التميمي رئيسا لمجلس المحافظة، بدلا من محمد الحمداني عن كتلة الاحرار، فيما جرى انتخاب محافظ جديد خلفا لعمر الحميري.

إلا ان الحميري لم يعترف بالتشكيلة الجديدة للحكومة المحلية، وهو ما أبقى الأمور معلقة في المحافظة.

ويتألف مجلس ديالى الحالي من 29 مقعدا 14 منها لكتلة تحالف ديالى الوطني الشيعي و12 لقائمة عراقية ديالى السنية و3 مقاعد للكورد.

ح ج / ع ص

اربيل/المسلة: شدد الاتحاد الاسلامي الكردستاني الذي يشكل احد اطراف المعارضة الكردية بالحكومة السابقة، الثلاثاء، على ضرورة ان يتعامل حزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، بمرونة مع الاحزاب السياسية الفائزة بانتخابات برلمان الاقليم، في تشكيله لحكومة الاقليم الجديدة.

وقال النائب في البرلمان العراقي عن الاتحاد اسامة جميل لـ"المسلة" إن "الحكومات السابقة تشكلت على اساس اتفاقية ومحاصصة نصفية بين الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني"، مضيفاً أن "الوضع الحالي تغيير عن السابق، لان الخارطة السياسية بدأت تتغيير، ونتائج الانتخابات اظهرت بان حركة التغيير الكتلة الثانية، والاتحاد الوطني الكردستاني الكتلة الثالثة".

واوضح ان" جميع الكتل الفائزة بالانتخابات ستشارك بالحكومة، مشددا على "الحزب الديمقراطي المشكل لها ان يتعامل بمرونة مع الخارطة السياسية الجديدة وان يتنازل عما كانت له من مناصب"، متوقعاً أنه "خلال اسبوعين او اشهر، ستيم الاعلان عن الحكومة".

بغداد/ المسلة: يقدر خبراء عدد مقاتلي ما يسمى تنيظم الدولة الإسلامية في العراق والشام في العراق مابين خمسة الاف الى ستة الاف وفي سوريا ما بين ستة الى سبعة الاف، ويضم عناصر من جنسيات مختلفة ويحظى التنظيم بالقسم الاكبر من الدعم من جهات مانحة معظمها من الخليج، وفي العراق يتبع التنظيم لشخصيات عشائرية محلية.

وانبثق تنظيم داعش "دولة العراق الاسلامية" الذي يتزعمها ابو بكر البغدادي الذي ارسل عناصر الى سوريا في منتصف 2011 لتأسيس جبهة النصرة.
وفي نيسان/ابريل 2013 اعلن البغدادي توحيد دولة العراق وجبهة النصرة لانشاء الدولة الاسلامية في العراق والشام. لكن جبهة النصرة رفضت الالتحاق بهذا الكيان الجديد، وينشط كل من التنظيمين بشكل منفصل في سوريا.
ويقدر تشارلز ليستر الباحث في مركز بروكينغز في الدوحة عدد مقاتلي داعش في سوريا بما بين ستة وسبعة الاف، وفي العراق بما بين خمسة وستة الاف.
وجنسيات معظم افراد هذا التنظيم في سوريا هم سوريون لكن قادة التنظيم غالبا ما يأتون من الخارج وسبق ان قاتلوا في العراق والشيشان وافغانستان وعلى جبهات اخرى.
و في العراق معظم مقاتلي داعش هم عراقيون.
وبحسب الخبير في الشؤون الاسلامية رومان كاييه من المعهد الفرنسي للشرق الاوسط فان عددا من قادة التنظيم العسكريين عراقيون او ليبيون في حين ان قادته الدينيين من السعودية او تونس.
ولم تعلن الدولة الاسلامية في العراق والشام يوما ولاءها لزعيم القاعدة ايمن الظواهري الذي سمى جبهة النصرة الجناح الرسمي للتنظيم في سوريا. لكن لداعش نفس العقيدة الجهادية التي للقاعدة معتبرة ان انشاء دولة اسلامية في سوريا مرحلة اولى لقيام دولة الخلافة.
ولا يبدو ان الدولة الاسلامية في العراق والشام تحظى بدعم معلن من دولة معينة وبحسب محللين يحظى التنظيم بالقسم الاكبر من الدعم من جهات مانحة فردية معظمها من الخليج. وفي العراق يتبع التنظيم لشخصيات عشائرية محلية.
ورحبت المعارضة السورية في البداية بالدولة الاسلامية في العراق والشام لانها حظيت بدعم مجموعة جيدة التدريب والتجهيز. وتعاون التنظيم مع جبهة النصرة ومجموعات اسلامية اخرى خصوصا احرار الشام لمحاربة النظام.
لكن رغبتها في الهيمنة والتجاوزات التي ارتكبتها خصوصا اعمال الخطف التي طاولت ناشطين وصحافيين اجانب، وقتل مدنيين ومقاتلين في تنظيمات معارضة اخرى دفعت بثلاثة تجمعات متمردة اساسية الى محاربة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام.

الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 01:41

وجهك الباسم ,.. بيار روباري

 

بيار روباري

أبي !

من وجهكَ الباسم كان يستمد يومنا نوره والعمر

كانت أيامنا معك ندآ وحبآ ونضر

فرحآ، عملآ وسهر

في العسر واليسر، لم يخب فيكَ أملي أجل

لم يغير المال في أخلاقك مرةً يا شهم

ولا الفقر يومآ في الكرم

*

أبي !

من وجهكَ البشوش إستمدت حياتنا الوهج والأمل

كنت حلو اللسان ورحب الصدر

في المجد هذبت والصدق خير هذب

عشنا العمر سويآ في سرور ومحبة وأدب

*

أبي !

إن النجوم لاتنطفئ بل تنزوي جانبآ أدبآ وخجل

وغيابك عنا يا أبي، ليس إلا إنزواءٍ لا أكثر.

06 - 01 - 2014

الأربعاء, 08 كانون2/يناير 2014 01:41

في الوضع السوري... شاكر فريد حسن

 

بلا شك أن الوضع السوري مؤلم وموجع ومحزن ومقلق جرّاء استمرار وتواصل أعمال العنف والقتل وسقوط الضحايا على أيدي الجماعات والعصابات الإرهابية المتطرفة المدعومة بالمال والسلاح ، التي تعتدي وبصورة وحشية وبشعة على أبناء الشعب السوري .

لقد ثبت للقاصي والداني بعد مرور حوالي ثلاث سنوات على بدء الأحداث الدموية في سورية ، إن ما يجري في هذا القطر العربي ليس سوى مؤامرة كونية خطيرة ودنيئة لا تستهدف سورية فحسب ، وإنما الوطن العربي برمته سعياً لتدميره وإخضاعه وإضعافه وزيادة عجزه وإدخاله في فوضى دائمة . وهذه المؤامرة تكاد تطوي صفحتها بعد الانتصارات الباهرة التي حققها الجيش السوري في معارك القصير وحمص وحلب .

لا يخفى على أحد أن أمريكا والعالم المتآمر يقف إلى جانب هؤلاء المسلحين ويدعمهم معنوياً ومادياً ، وهم أدوات رخيصة في تنفيذ المؤامرة القذرة على سورية ، التي لا يريدونها دولة حرة ديمقراطية ومدنية وحضارية ذات سيادة واستقلالية ، وإنما يريدونها خراباً وركاماً بعد تدمير كل شيء فيها ، وتحجيم دورها ، ومعاقبتها على مواقفها الوطنية الممانعة والمناهضة لقوى البغي والدمار والاستعمار والاحتلال ، هذه المواقف التي يعتز فيها كل إنسان عربي ووطني وشريف .

ما تسعى إليه سورية في حربها ومعركتها الضروس ضد " الجهاديين "المسلحين ، وضد العالم الغربي المتآمر الداعم لعصابات الشر والإجرام والإرهاب هو معركة حياة وبقاء ومصير ، أو معركة موت وزوال . وقد ربحت سوريا معركة البقاء والصمود والبطولة والشرف والكرامة ، قيادة وشعباً وجيشاً ، بعد أن جعلت أمريكا تتراجع عن عدوانها التدميري الغاشم ، وأفشلت مشروعها الاقتحامي الخطير ، وذلك بموقفها العقلاني الشجاع المبني على الرؤية والقراءة الصحيحة لموازين القوى، والوعي السياسي الناضج للمصلحة المهددة لكل الشعوب من الغرب الأمريكي ، وموافقتها على المقترح الروسي بشأن الأسلحة الكيماوية . وهو موقف حظي بالتأييد والتعاطف العربي والعالمي الواسع .

لقد أثبت التاريخ أن إرادة الشعوب هي أقوى من كل المؤامرات ، والشعب السوري يملك إرادة قوية وصلبة ولن يسمح لقوى التطرف والفتنة والشر والظلام وجميع المتآمرين على سورية النيل منها وتمزيقها وتدميرها وجعلها ركاماً .

إن حل الأزمة السورية ليس بالحل العسكري والعمليات الإرهابية المسلحة ، بل بالحوار السياسي الجاد والمسئول ، وذلك يتطلب من أحزاب وقوى المعارضة وقف القتال والبدء بحوار وطني والمشاركة في مؤتمر جنيف (2).

دعاؤنا أن تعود سورية بكل ما فيها كما كانت دوماً ، ويحميها من كل المؤامرات والأزمات لتظل وطن العرب ، وقلب العروبة الناهض .

الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 23:42

إلى أين؟- زهـدي الـداوودي

 

بعد عقود

من التسكع والتشرد

في بلاد الغربة

عقود مليئة

بالوعود المطرزة

بالأحلام

حزمت أمري

وشددت الرحال

إلى الفردوس المفقود

مملكتي الجميلة

تحدث الرواة

عن الجنات التي

تجري من تحتها

الأنهار

وتحدث الجياع

عن نافورات

تقذف

الحليب والعسل

قيل

أن شمسها

من أجمل الشموس

سماؤها

من أجمل السماوات

نجومها

من أجمل النجوم

نساؤها

من أجمل النساء

شوارعها

من أجمل الشوارع

هواؤها

أنظف هواء

أناسها

لا يتنقلون

سوى

على البساط السحري

حيث

أجمل راقصات

العالم

يُمَتّعن الرجال

الرجال المسافرين

إلى

بخارى

وسمرقند

وشيراز

وأرمينيا...

ثم يعودون

مرتاحي البال

بجيوب

مليئة

بالذهب الخالص

والمجوهرات

يعودون إلى

مكة

لأداء

فريضة الحج

حيث يضمنون

منازلهم

في الفردوس

كم حسدت

بني جلدتي

لتمتعهم

بليالي

ألف ليلة وليلة

حيث يتوسدون

أباريق الخمر

ويفترشون

أجمل النساء

ويأكلون الطيبات

في مواعين من ذهب

وأردت أن أعيش

مثلهم

ولسان حالي

يقول

من منكم لا يريد الرخاء

بعت كل ما أملك

كي أبتاع بطاقة

تمنحني مكاناً

على البساط السحري

ترجلت في بغداد

بلد الرشيد ودار السلام

استلمني

حرامي بغداد

ظنّاً منه

أنه عثر على تاجر ثري

ولكنه سرعان ما

أدرك أني

صعلوك مفلس

وتركني ليواصل

عمله

مع شخص آخر

وكنت أنا الشخص الآخر

الذي تم بيعي إياه

وسرعان ما

ظهر الحرامي الجديد

أمامي مثل الشبح

كان يحمل في وسطه

خنجراً

دباناً

لا تغادره يده

قال لي

وهو يحاول أن يتجنب

عيون المارة

"غداً أنتظرك في مقهى السلام

ويل لك إن لم تأت

سأجعل من رأسك

كرة

يتقاذفها

الأولاد"

وانصرف الرجل المرعب

مثل الشبح

وبقيت أنا

حائراً في مكاني

معقود اللسان

إلى أن

أيقظني من شرودي

صبي لم يتجاوز العاشرة

من عمره

"عمي نحن ننتظرك منذ الصباح الباكر

قال صاحبنا

إنه سيعطينا رأسك

كي نلعب به

في زقاقنا"

أردت أن أقول شيئاً

بيد أن الصبي

اختفى عن الأنظار

مثل شبح

يا إلهي

ماذا فعلت

بنفسي

وإلى أين؟

السومرية نيوز/ بغداد
كشف مصدر مطلع من داخل ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، الاثنين، ان النائبة حنان الفتلاوي قررت الانسحاب من الائتلاف، عازيا سبب ذلك الى خلافاتها مع حزب الدعوة المنضوي بالائتلاف.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي قررت الانسحاب من الائتلاف".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "الفتلاوي عزت سبب ذلك الى وجود خلافات حادة بينها وبين حزب الدعوة المنضوي في الائتلاف".

وتعتبر حنان الفتلاوي احد قادة ائتلاف دولة القانون ومن اشد المدافعين عن سياسات زعيمه في ادارة الملفين الامني والسياسي في البلاد، وياتي انسحابها بعد انسحاب القيادي في الائتلاف عزة الشابندر في كانون الاول الماضي، فيما شكل القيادي سامي العسكري كتلة سياسية داخل الائتلاف.

دهوك وديار بكر التركية تتفقان على تنفيذ مشاريع مشتركة

 

السومرية نيوز/ دهوك
أعلنت بلدية محافظة دهوك، الثلاثاء، أنها ستنفذ عدة مشاريع مشتركة بالتعاون مع بلدية مدينة ديار بكر التركية، مبينة أنها تعمل على توسيع علاقاتها مع مدن آخرى للإستفادة من خبراتها في مجال البلديات.

وقال مدير إعلام بلدية دهوك إسماعيل مصطفى في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "بلديتي دهوك ودياربكر التركية قررتا تنفيذ مشاريع في مدينتي دهوك وديار بكر التركية"، مبيناً أن "تلك المشاريع ستمول من قبل البلديتين".

وأضاف مصطفى أن "المشاريع تشمل مجال إنشاء الحدائق والمناطق الخضراء"، معتبراً أن "تلك المشاريع تسهم في تطويد العلاقات بشكل أكبر بين دهوك ودياربكر".

وتابع مصطفى أن "بلدية دهوك تعمل لتوسيع علاقاتها مع مدن أخرى في تركيا ودول أخرى بهدف تبادل الخبرات في مجال البلديات"، مشيراً إلى أن "بلدية دهوك إنضمت مؤخراً إلى منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية في الشرق الأوسط وغرب آسيا".

وكانت مديرية بلدية دهوك أبرمت في 2008، أول أتفاق تعاون مع بلدية ديار بكر تهدف تطوير المجالات الخدمية والثقافية بين المدينتين، وانضمت في شهر آذار الماضي كل من مدينتي رام الله الفلسطينية وجنقالا التركية إلى الاتفاقية.

يذكر أن محافظة دهوك، (460 كم شمال العاصمة بغداد) تتمتع بالاضافة إلى محافظتي اربيل والسليمانية، باستقرار امني ملحوظ وتعتبر بوابة تجارية رئيسة بين العراق وتركيا عبر منفذ إبراهيم الخليل

السومرية نيوز/ أربيل
أعلن وزير الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كردستان آرام أحمد، الثلاثاء، أن محكمة الجنايات العليا العراقية أصدرت حكماً باعتبار عمليات الترحيل القسري لسكان بلدة سيد صادق ومنطقة بشدرة بالسليمانية من النظام السابق بـ"الإبادة الجماعية"، معتبرة قرار المحكمة دعماً لمطاليبها السابقة بتعويض ضحايا النظام السابق.

وقال أحمد، في مؤتمر صحافي عقده بمبنى ديوان الوزارة وحضرته "السومرية نيوز"، إن "محكمة الجنايات العليا العراقية قررت مؤخراً بأن قضيتي الترحيل القسري لأهالي بلدة سيد صادق ومنطقة بشدر التابعة لمحافظة السليمانية بأنها عمليات إبادة جماعية"، مبيناً أنه "بموجب قرار المحكمة تعتبر أهالي هذه المناطق كضحايا الترحيل القسري وبإمكانهم المطالبة بالتعويضات في المحاكم المدنية".

ووصف أحمد قرار المحكمة بـ"المهم"، مشيراً إلى أن "هاتين القضيتين ستدخلان ضمن ملف الأنفال والقصف الكيمياوي وقضية البارزانيين والكورد الفيلية، والتي إعترفت بها محكمة الجنايات العليا العراقية".

وأكد أحمد أن "هذا القرار والقرارات الأخرى لمحكمة الجنايات العليا تعتبر دعماً لمطاليبنا بتعويض المتضررين"، لافتاً إلى أن وزارته "قدمت مشروعاً لحكومة إقليم كردستان لتوجيهها إلى الحكومة والبرلماني العراقي لإلزام بغد بتعويض المتضررين جراء تلك العمليات التي نفذتها النظام السابق".

وكانت وزارة الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كردستان العراق أعلنت، في (18 تشرين الثاني 2013)، عن إعداد مشروع خاص بتعويض الضحايا على أيدي الأنظمة المتعاقبة على العراق لغاية عام 2003، مبينة أن المشروع سيقدم إلى الحكومة المركزية في بغداد باعتبارها "وريثة الحكومات العراقية السابقة".

الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 22:29

نص قانون اللغات الرسمية

نص قانون اللغات الرسمية
07 كانون الثاني, 2014
باسم الشعب
مجلس الرئاسة
بناء على ما أقره مجلس النواب و صادق عليه رئيس الجمهورية و إستناداً الى أحكام البند (أولاً) من المادة (61) و البند (ثالثاً) من المادة (73) من الدستور
صدر القانون الآتي:
رقم ( ) لسنة 2013
قانون
اللغات الرسمية
المادة -1-
(اولاً) اللغة الرسمية: هي اللغة التي تعتمدها الدولة في التكلم و التعبير و المخاطبات الرسمية والأوراق النقدية و الطوابع و الوثائق الرسمية في جميع ما يتعلق بأمور الدولة في الداخل و الخارج و غير ذلك من المجالات الأخرى.
(ثانياً) اللغة الرسمية المحلية: هي اللغة التي تتقيد إستعمالاتها الرسمية بالوحدات الإدارية التي يشكل المتحدثون بها كثافة سكانية.

 

في البداية أهنئ أهالي مدينة ( حلبجة ) الكوردية الشهيدة بمناسبة صدور هذا القرار المهم والضروري لها وقبل أكثر من ( 22 ) عامآ مضت على أستحقاقها وليست اليوم وأدناه.؟

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?75776-%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D9%8A%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%82-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AA%D8%AD%D9%88%D9%8A%D9%84-%D8%AD%D9%84%D8%A8%D8%AC%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8%D8%A9

من التسمية الأدارية ( قضاء ) حلبجة الى تسمية ( محافظة ) حلبجة ولست بصدد ( الرفض ) أو الأعتراض عليه والعكس هو الصح.؟

لكن ومن خلال هذا العنوان والسؤال أعلاه ومضمونه ( الخشن ) أدناه أتقدم برجاء ومقترح وطلب شخصي ودائم ومكرر الى ( البيشمه ركه ) الرئيس مسعود البارزاني المحترم …....

القيام بتوجيه ( مبادرة ) ومقترح قومي وسياسي مماثل الى ( المركز ) بغداد العاصمة وقبلها الى ( هه ولير ) كوردستان بتحويل وتسمية قصبة وقضاء ( سنجار ) 120 كم غرب الموصل وذات الغالبية السكانية من الأيزيديين ( الكورد ) في اللغة والقومية.؟

الى تسمية محافظة ( شنكال ) تيمنآ بأسمها القومي الكوردي اللغة ومنذ بداية عام ( 2003 ) وليست اليوم وردآ على ( تجارة ) الذين تصفقوا وهلهلوا من أجل ( التهديم ) وترحيل وتعريب وتبعيث أهلها الى أكثر من ( 11 ) تجمع سكاني وقسري ووضع التسميات العربية والأسلامية المعاني عليهما ومنذ يوم ( 1 / 8 / 1975 ) ولحد الآن مثل مجمع ….

1.العروبة.؟

2.الرسالة.؟

3.القادسية.؟

4.الحطين.؟

5.الوليد.؟

6.القحطانية.؟

7.العدنانية.؟

8.الأندلس.؟

9.البعث.؟

10.التأميم.؟

وغيرهم حاولت تذكير أسمائهم العروبية والعنصرية والتجارية ( اليزيدية ) السبب الأول والأخير وليست ( الداسنية ) الأيزيدية الأصيلة والعريقة ولكن.؟

مع توجيه ( اللوم ) والنقد اللأذع الى ( كافة ) المسؤؤلون الحزبيون والأداريون على شؤؤن وأمور هذه التجمعات ( المحتلة ) قوميآ ودينيآ ومنذ ذلك اليوم أعلاه ولحد الآن وهم يتسترون ويتحججون بعدم ( نبذ ) وحذف والغاء تلك وهذه التسميات الغير أيزيدية والغير كوردية اللغة والمعاني سوى ( السرقة ) والفساد الأداري وفقط.؟

نعم سيدي الرئيس ( مسعود البارزاني ) المحترم أن أهالي هذه المنطقة ( شنكال ) وتجمعاتها المحتلة بحاجة الى ( الرجاء ) والطلب من سيادتكم وبشكل سلمي وعلمي وبأسرع مايمكن من أجل تحويل وتبديل ( كافة ) تسمياتهم الحالية الى ( محافظة ) وأقضية جديدة و قانونية وليست بواسطة ( العنف ) والأنتفاضات الجارية في ( الدولة ) كوردستان القادمة.؟

في الختام ودون الحاجة الى المزيد والمزيد من ( الخشونة ) في الكلمات وبشكل متعمد و الشرح والأقتراح وجنابكم ( الأفضل ) والأدرك علمآ ومعلومة مني عن ( السبب ) الأول والأخير التي دعاني وستعودنني الى ( كتابة ) ونشر مثل هذا الأقتراح سابقآ وحاليآ ومستقبلآ.؟

لكن والعكس ستكون في ( الضد ) والندم ولنا وجميعآ لأن ( البعض ) من الأشخاص والتجارة القومية و المسائل الدينية ( التافئة ) هنا وهناك ورويدآ رويدآ تتحول الى ( الأفيون ) الحقيقي للشعوب وكما سبقنا بهذا القول والحكمة العظيمة المرحوم ( كارل ماركس ) وغيره.؟

لا وبل الى ( آفة ) وسرطان خبيث بدء وينخر أجساد ( البعض ) من الجهلة والمخدوعون في الدنيا والآخرة من شعبنا الكوردي والكوردستاني هنا وهناك والمدعو ( عبد الواحد ) و الفرزندة ومن لف لفهم خير الأمثلة على ( صحة ) وخطورة وخشونة كلامي الشخصي هذا سيدي البيشمه ركه مسعود البارزاني المحترم ….........................

بير خدر الجيلكي

أنكا في 7.1.2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الانبار/ المسلة: تنشر "المسلة" فيديو حديث للعمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الأمنية في الانبار حيث يظهر الفيديو صور حديثة للقوات الجوية العراقية وهي تقوم بقصف رتل لتعزيزات "داعش" والقاعدة قادم من الحدود الغربية باتجاه الانبار.

واعلنت وزارة الدفاع العراقية، الثلاثاء، عن تمكن طيران الجيش بتنفيذ عدة مهام قتالية واستطلاعية نوعية لاسناد القطعات البرية في قاطع عمليات الانبار لمواجهة تنظيمات داعش والقاعدة الارهابية في المناطق الغربية.
وقال الدفاع في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه إن "سلاح طيران الجيش قام بتنفيذ عدة مهام قتالية واستطلاعية نوعية لاسناد القطعات البرية في قاطع عمليات الانبار والقواطع الاخرى المجاورة لها والتي تقدم الدعم والاسناد لتنظيمات داعش والقاعدة الارهابية في المناطق الغربية".


وتظهر الصور التالية بعض هذه الطلعات البطولية لحصد رؤوس الشر وتظهر الصورة الاولى استهداف واستمكان وضرب رتل لتعزيزات داعش والقاعدة قادم من الحدود الغربية باتجاه منطقة الجزيرة في محافظة الانبار وتم استهدافه بدقة متناهية.


وكما مبين في الصور تفجير الاحزمة الناسفة التي كان يرتديها الارهابيون في الرتل وكيفية انفجارها بعد قتلهم والصورة الثانية تظهر استمكان واستهداف وضرب موقع في سلسلة جبال حمرين في ناحية العظيم الذي كان يستغل من قبل التظيمات الارهابية لتخزين وتجميع الاسلحة والاشخاص لغرض تعزيز خلاياهم المنتحرة ضمن قاطع عمليات الانبار.

http://www.youtube.com/watch?v=cne9bWp4Z9c

بســــــــــــم الله الرحمن الرحيم
( وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون)
سيقيم إخوة وذوي الكاتب الكوردي بوزان برازي الذي توفي في الرابع من الشهر الجاري عن عمر يناهز الخامسة والستين عاما إثر نوبة دماغية حادة ألمت به وأصدقاءهم مجلس عزاء في مدينة لينز النمساوية وذلك في يوم السبت الواقع في 11/1/2014 ، بين الساعة الثالثة بعد الظهر والسابعة مساء .
العنوان :
Salzburg Straße 24
كما يمكن تقديم التعازي لأخ الفقيد " آريان برازي " على هاتف رقم 0043.676 4818858
لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون ، نرجو من الله أن لايفجعكم بعزيز

 

المخطط الجديد الذي ينفذ حاليا في الانبار من قبل نوري المالکي و الذي تم وضعه عشية زيارته لطهران قبل أکثر من ثلاثة أسابيع، تهدف لتحقيق أهداف و غايات متباينة تصب جلها في مصلحتي النظام الايراني و المالکي ذاته .

ذهاب المالکي الى طهران قد کان أساسا من أجل ضمان دعم النظام الايراني للترشيح لولاية ثالثة و قد أکدت المقاومة الايرانية و بنائا على معلومات و تقارير موثقة من داخل إيران، أن النظام قد إشترط قرابة 12 شرطا على المالکي مقابل دعمه للترشيح لولاية ثالثة، و معظم هذه الشروط تخدم ترسيخ النفوذ الايراني في العراق و توسيعه و جعله فوق کل اعتبار، وقد بدأ المالکي فعلا بتفعيل هذه الشروط على أرض الواقع وقد لمسناه و بکل وضوح في الهجوم الصاروخي الرابع على مخيم ليبرتي للمعارضين الايرانيين و کذلك في سلسلة العمليات الاستفزازية التصعيدية ضد أهالي الانبار و التي بدأت من الهجوم على منزل النائب أحمد العلواني و إعتقاله قسرا خلافا لمبادئ الدستور العراقي لکونه يتمتع بالحصانة البرلمانية.

مايشاع عن الاخطار الناجمة من قدوم داعش الى حلبة الصراع في الانبار(رغم أن عددا کبيرا من المراقبين يرون فيه سيناريو خاص تم وضعه بين دمشق و طهران و بغداد لأکثر من غاية)، والتهديدات التي أطلقها المالکي بعزمه الهجوم على الفلوجة تحديدا من أجل القضاء على قوات داعش، يبدو و بشکل واضح جزء من المخطط او السيناريو الخاص الذي تم وضعه من أجل إظهار المالکي کبطل وطني ينقذ العراق من شر خطير يتهدده، في حين أن أهالي الفلوجة خصوصا و الانبار عموما هم يستطيعون التکفل بهم و إخراجهم خصوصا وانهم قد فعلوا ذلك خلال الاعوام السابقة في وقت عجزت عنه وقتها القوات الامريکية، لکن دخول قوات المالکي الى هناك لايبعث على الراحة و الطمأنينة بل وأنه قد يقود الاوضاع بإتجاه منعطفات و منحدرات بالغة الخطورة قد تصبح العودة منها صعبة و معقدة ان لم نقل مستحيلة، لأنها و بإعتقاد و تصور الجميع ستقود العراق الى منحدر الحرب الاهلية ـ الطائفية، وهو ماسيقود الى تدخل النظام الايراني بطبيعة الحال لنصرة حليفه وهو ماسيزيد الطين بلة، ان المالکي الذي يريد أن يظهر نفسه بمظهر منقذ للعراق من الازمة الحادة الحالية التي يمر بها، انما هو بالحقيقة مخرب و محطم للعراق وان مجرد مراجعة بسيطة لدورتين له في منصب رئاسة الوزراء تثبت بأنه و طوال تلك الاعوام لم يقدم سوى المصائب و المشاکل و الازمات للعراق وان من کان ماضيه هکذا فإنه من المؤکد ان مستقبله سيکون أسوأ!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


احصائيات وارقام  افتراضية  من الواقع العراقى قد تصيب وقد تخطىء، جلها من اجل وصف حال الوئام العراقى ،الوصف الذي يوصف به حال الشعب مع قادته وسياسيه الذين ابتلى بهم  ، الذين يديرون البلد رغماًعنه وعن ساكنيه بتسلطهم على الرقاب وتكميمهم لافواههم بعد سرقة أو تحريف اصواتهم لتناسب مآربهم .

يا دولة  رئيس مجلس الوزراء العراقى الاستاذ نوري كامل المالكى المحترم:
إقروا هذه الاحصائيات لتعرفوا مقدار رضى العراقيين عن سياساتكم الفاشلة التى اوصلت البلاد الى ما هو عليه الان، وهو على شفا حرب اهلية وطائفية لا تبقى ولا تذر، ولتعرف مقدار محبتهم لكم ولمن  حولكم ممن يَذهبون بالبلد الى الهاوية بإسمكم، وانتم تنظرون.
'٩٩'٩٩'٩٩٪ من الشعب العراقى لا يحبكم  ويبقى منهم واحد بالمليون،   ومن هذا الواحد بالمليون نصفهم يريد فنائكم  وزوالكم (نقصد سياسياً طبعاً)  من على الخارطة السياسية في العراق  ان كانت هناك خارطة اصلاً لانه احتكرتها جهة واحدة فقط  واستولت عليها دون الاخرين. ونصف النصف الاخر من الواحد بالمليون ، لا يريد السماع بإسمكم ويستعجل رحيلكم وانتهائكم سياسياً وبحسبة بسيطة :

العراقيون( ٠٠٠'٥٠٠ ' ٣٢ ) اثنان وثلاثون مليوناً وخمسمائة الف نسمة حسب تقديرات وزارة التجارة الاتحادية، من هؤلاء (٥'٥ )خمسة ونصف مليون شخص  من سكان كوردستان يكرهونك كره الموت و قد نسوك ونسوا حتى اسمك الذي جئت به اول مرةٍ تماماً ويتذكروك فقط عندما تصنع ازمة جديدة هنا وهناك ، لانكم مشهود لكم باصطناعها  سواء باتجاه الشمال العراقى حيث كوردستان او الغرب والوسط العراقى  حيث السنة او الفرات الاوسط الجنوب حيث الشيعة ، لانه لم يسلم من سياساتكم   أياً كان،  مكوناً او طائفة او مذهباً، حتى الغجر لم يسلموا من تلك السياسات العقيمة التى تنتهجها ضد كل من يعارضكم في الرؤى أو الطرح الفكرى أو الثقافى أو الاجتماعى، فننقص شعب  كوردستان  من المجموع الكلى ، ويبقى(٢٧) مليون نسمة ، منه (٢) مليون  نسمة سكنة المناطق الكوردستانية  خارج الاقليم ، الذين اشبعتهم الويل منذ رحيل من اتوا بك وغيرك من امريكان وعمتهم بريطانيا ونصبوكم على كراسى الحكم، التى لن تدوم لاحد ،( لو دامت لاحد لما وصلت للاخر) ،يكون الباقي في الناتج (٢٥) مليون عراقى. من هؤلاء ابناء  المذهب السنى( نعم انتم ومَن اتى بكم وشلتكم مَن أنعش التوصيفات الطائفية والعرقية والمذهبية ) في المحافظات المحسوبة على هذه الطائفة و المحافظات  المختلطة الذين  يفوق نفوسهم (١٣) مليون نسمة ، هؤلاء يَكرهونكم الى حد الدعاء عليكم عقب كل صلاة ويريدون زوالكم ومن يساندكم  اليوم قبل باچر( طبعاً نقصد زوالكم سياسياً) يكون الباقى (١٢) مليون نسمة منهم (٢) مليون نسمة من التركمان والكلدوآشوريون والايزيديون و الشبك و الارمن والصابئة المندائيين. الذين يريدون الموت ولا يريدونكم  ،يتبقى فقط (١٠) عشرة ملايين نسمة  بالتمام والكمال من طائفتكم ( لانك انت من تدق على وتر الطائفية البغيضة منذ تسلطكم على رقاب العراقيين، ولا تدعون فرصة الاّ وتشعلون نارها التى ستأكلكم قبل غيركم)  وتظن انهم مغرمون بكم وبسياساتكم ولكن العكس صحيح،  وما نشاهده على التلفاز او صفحات الجرائد والمواقع الالكترونية خير برهان على ما نقول  لان هذه الفئة ايضاً لم تسلم من بطشكم وتهميشكم لهم كما حصل مع الفئات الاخرى، ومن يدعمك و من هذه العشرة ملايين نسمة  فقط  ١/١٠٠٠٠٠٠ واحد بالمليون  اي بعبارة اخرى اوضح وصادم  فقط عشرة اشخاص يدعمونك ويدافعون عنك في الصح والخطأ وهم اعضاء مكتبكم  في رئاسة مجلس الوزراء ،  وبعض من المتملقين بالعراقى ( اللّوگية ) وكما قال الدكتور احمد الجلبي بأنهم لا يتجاوزون عدد اصابع اليدين ، وكلهم وصوليون ونفعيون وانتهازيون، وسرعان ما ينهشون فى لحمك عندما يحسون بان منافعهم معك مهددة، وانت تعرفهم جيداً لان غيرك يعرفهم ، و كما يقال (أهل مكة ادرى بشعابها) ومن هؤلاء من بدأ يتسلل ويختفى من حولك بعد ان دنت نهايتك ( نهايتك السياسية أعنى)
بإستثناء هؤلاءالعشرة اشخاص أي (٣٢٤٩٩٩٩٠)إثنان وثلاثون مليوناً وأربعمائةو تسعة وتسعون الفاً و وتسعمائة وتسعون شخصاً ، لا يريدونكم  نقصد لا يريدون سياساتكم  ويدعون الله صباح مساء ان يعجل برحيلكم وزمرتكم ، ويرون انكم لا تصلحون حتى لادارة مدرسة ابتدائية في منطقة نائية ، فكيف لمن  كانوا في هذا المستوى ان يديروا دولة من (٣٢.٥) اثنان وثلاثون مليون  ونصف المليون نسمة ومن اعراق واثنيات وطوائف تتميز بها فسيفسائه الجميلة التى خربتموها بجهلكم بها وبجمالها الذي لم يحافظ عليها غيركم ممن سبقوكم ايضاً وسياساتكم التى لا تميز بين الصالح والطالح من الامور .
السيد المالكى المحترم ألم يتجرأممن حولكم ليطلعكم و ليدعكم تعرفون هذه الحقيقة ؟ طبعاً لا لانهم فقط يطبلون لكم ويزمرون، لانهم مستفيدون ، كما كانت بطانة الطاغية تفعل ، ويفعلون ما يريدون بإسمكم الذي اصبح في حضيض السياسة العراقية ، كما كان حال سابقيكم،  ولهذا جنابكم محبوبون الى هذا الحد من قبل العراقيين!!  أعيدوا حساباتكم من جديد وأُنظروا حولكم جيداً، أوكما قال الشيخ أحمد الكبيسى يكفى الى هذا الحد. والعراقييون سيسامحونكم و يذكرونكم بالخير،  اذا ودعتموهم وتنازلتم عن الكراسى لغيركم، ولسوف تعلمون من كان يحبكم لشخصكم ممن هم حولكم الان!
أما اذا سَقطتَم!! ؟وهذا أكيد بنفس النسبة المذكورة قى مستهل هذه المقالة!! وتستطيعون  الرجوع اليها ،فحتى العشرة أشخاص المتبقين حولكم سيلعنون اليوم الذي ارتبطوا فيه بكم وبمسيرتكم .
تَرجَّلوا يا سيادة ودعوا لغيركم تكملة المسيرة ! وتفرغوا يا سيادة لشؤون العائلة الكريمة التى اصبحت أكثر من أي وقت مضى  بأمس ألحاجة إليكم !!

بتاريخ /08 / 01 / 2014

نظراً لما وصلت إليه أحوال الكورد في كوردستان الغربية "روج آفا" واقعٌ معالمه ليست بخافية على أحد فكلنا يقين باضطهاد، ظلم ،وقهر صبغ جنباتنا نحن الكورد في حدود وطننا الشائك

لذلك إجتمعنا نحن فئة من المثقفين والجامعيين الكورد وقررنا السعي جاهدين في تأمين كافة احتياجات أبناء شعبنا والعمل على تحصين شبابنا وشاباتنا من السقوط ضحايا بئر الحياة

لأننا كشباب مثقف نجد أن هناك مسؤوليات ملقاة على عاتقنا وأنه لزاما علينا التدخل بشكل سريع وبأهداف انسانية بحتة الغاية منها مساعدة أبناء شعبنا الكوردي بكافة الوسائل الممكنه وإمداده بما يحتاجه للبقاء على أرضه ويدافع عن وجوده ، لطالما سجل لنا التاريخ أننا أساس هذه البلاد وبناة حضارتها لذلك اجتمعنا نحن المثقفين والجامعيين الكورد وقررنا أن تكون الجمعية عملية على أرض الواقع .

وسوف يتم نشرن البيان التأسيسي للجمعية في شهر شباط.

إسم الجمعية: جمعية الجامعيين والمثقفين الكورد

- تعريف الجمعية: الجمعية إنسانية مدنية ومستقلة تتألف من الجامعيين والمثقفين الكورد ولا تتبع لأي حركة سياسية او جهات حزبية أو ثورية أو حكومية أو جهات دولية , وتتعهد بالعمل ضمن ما تم ذكره في الجمعية.

- لوغو الجمعية وتعريفه:

1- العلم يرمز للشعار الذي يوحد الشعب والارض

2- النجمة ترمز الى اشراقة الفكر الكوردي عبر الزمن

- اهداف الجمعية وهي:

1-النهوض بالوعي الثقافي والاجتماعي

2-تقديم الاغاثة والدعم الازم وفقاً لللامكانيات المتاحة

3-القيام بنشاطات ثقافية وإجتماعية

4- تشجيع الشباب والتأكيد على دوره الفاعل في المجتمع

5- شعار الجمعية " الحضور الانساني والوعي الثقافي لمواكبه الغد

6 - التواصل الثقافي والحضاري مع كافة بلدان العالم

7- الجمعية تهتم بكل كوردي من داخل الجغرافية الكوردية او خارجها


أعضاء اللجنة التأسيسية وعددهم عشرة:


1- دارين محمد (رئيسة الجمعية)


2- نشتمان كيكي
3- فنر جنكو

4- سميرة أحمو
5- نوزاد عبد الله
7- حلا فارس
8- روشين قاسم
العضوين المحجوبة اسمائهم من القائمة ليسوا تابعين لأي حزب ولا لأي منظمة او جهة ما لكن تم حجب اسمائهم من النشرحفاظاً على ضرورة استقلالية عملهم الثقافي والاجتماعي.

بالإرادة نحقق الأمل وبدعمكم نحقق النجاح والله الموفق لكل خير..


الهيئة التأسيسية
جمعية الجامعيين والمثقفين الكورد
الموافق 08/01/2014

معلومات الاتصال بالجمعية:

رابط الصفحة الرئيسية لجمعية الجامعيين والمثقفين الكورد

https://www.facebook.com/4parja?fref=pb&hc_location=profile_browser

رابط كروب الجمعية:

https://www.facebook.com/groups/285818024763151/

ايميل الجمعية:

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ارقام الهواتف: 009647508906345

00491786147621

الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 16:57

نزوح 8 آلاف من سكان الفلوجة لأربيل

شفق نيوز/ أفاد مصدر مطلع الثلاثاء بنزوح نحو 8 آلاف شخص من مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان العراق هربا من المعارك الدائرة هناك، متوقعا توافد 4 آلاف آخرين خلال الساعات المقبلة.

وأبلغ المصدر "شفق نيوز" بأن موجة من النازحين من مدينة الفلوجة تدفقت على أربيل خلال الأيام القليلة الماضية بعد اشتداد المعارك هناك.

وبين المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه لأنه غير مخول بالتصريح، أن سلطات إقليم كوردستان أبلغت المنظمات التابعة للأمم المتحدة في الإقليم بدخول 8 آلاف شخص من سكان الفلوجة إلى مدينة أربيل.

وأضاف أن التوقعات تشير إلى نزوح 4 آلاف آخرين في غضون الساعات المقبلة.

ويحاصر الجيش الفلوجة منذ أن بسط مسلحون مرتبطون بالقاعدة نفوذهم على المدينة في الأسبوع الماضي في مسعى لإقامة إمارة إسلامية.

وتخوض أجهزة أمن محلية ورجال عشائر معارك عنيفة لطرد المسلحين المتشددين من المدينة بينما شنت قوات الجيش هجمات بالمدفعية وعدة غارات جوية على المسلحين خلال الأيام السبعة الماضية.

وعلق عشرات آلاف المدنيين وسط المعارك والقصف، بينما تمكن الآلاف من الفرار إلى المحافظات الأخرى بحثا عن الأمان.

إلا أن المخاوف تتزايد من تدهور الوضع الإنساني أكثر مع تلويح الحكومة بشن حملة عسكرية واسعة لطرد مسلحي القاعدة.

ولحقت بالفلوجة أضرار شديدة في هجومين للقوات الامريكية في عام 2004 لفك سيطرة الإسلاميين المتشددين ورجال العشائر على المدينة في ذلك الوقت.

وقال المصدر من أربيل إن النازحين من الفلوجة توزع عدد منهم على منازل أقارب لهم بينما قصدت الغالبية الساحقة الفنادق وهو ما أدى إلى امتلائها.

وأشار إلى ان السلطات المحلية في كوردستان تعتزم بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة إسكان النازحين في مخيم "بحركة" على مشارف مدينة أربيل.

وكان المخيم قد شيد أساسا لإيواء النازحين السوريين إلا أن سلطات الإقليم وزعت اللاجئين القاطنين فيه وعددهم 700 عائلة على المخيمات الأخرى.

ولفت المصدر إلى ان المخيم يحتاج إلى إعادة تأهيل نظرا لتداعي الخيم وعدم توفير البنية التحتية الخدمية.

وكانت الانبار محور الأحداث في العراق على مدى الأسبوعين الأخيرين عندما بدأت قوات قتالية مدعومة بغطاء جوي بشن عملية عسكرية واسعة في المناطق الصحراوية من الانبار امتدادا للحدود السورية والاردنية لمطاردة عناصر تنظيم القاعدة بعد مقتل عدد من القادة العسكريين.

إلا أن التوترات تفاقمت داخل المدن منذ أن أفضت الشرطة احتجاجا للسنة قبل ثمانية أيام في مدينة الرمادي وهو ما أدى لوقوع معارك وحظرت السلطات التجوال على مدى أيام.

وشن مسلحو القاعدة هجوما واسع النطاق على مدينتي الفلوجة يوم الاربعاء بعد ساعات من رفع حظر التجوال وهو ما فاقم بالفعل من معاناة السكان الذين لم يتمكنوا من ابتياع الغذاء والأدوية التي باتت شحيحة نتيجة الحصار فضلا عن انقطاع التيار الكهربائي بصورة شبه دائمة.

ع ص

الغد برس/ بغداد: كشف النائب عن دولة القانون علي الشلاه، الثلاثاء، أن قانون اللغة الرسمية الذي اقره البرلمان يتيح للمحافظات او الاقاليم اختيار اللغة التي يرغبون بها بشرط اجراء استفتاء بذلك.

وقال الشلاه خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان وحضرته "الغد برس"، إن "قانون اللغة الرسمية يتيح لجميع المحافظات العراقية والاقاليم اختيار نوع اللغة التي يرغبون بها بشرط اجراء استفتاء شعبي بذلك".

واضاف أن "القانون دستوري لذا تم اقراره داخل قبة مجلس النواب".

وصوت مجلس النواب، اليوم، خلال جلسته الاعتيادية على قانون اللغة الرسمية بالاجماع.

الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 16:53

الطائفية، حاضنة فكرية للارهاب - حسين القطبي

اعجب من بعض المحللين الذين يشيعون ان لا مشاعر طائفية لدى الشعب العراقي، ثم يتهمون المالكي بانه يلعب على الوتر الطائفي من اجل تحقيق مكاسب انتخابية!!

اي لا اعرف كيف يفسرون ان الطائفي، الذي يستغل "النفور والتضاد بين عناصر المجتمع العراقي" يحصد اكثر الاصوات ويستحوذ على الاغلبية الانتخابية، ثم يعارضون ان تكون هذه الاغلبية من الجمهور تتحرك سياسيا، وتفكر، على اساس من المشاعر الطائفية؟

اي انهم يثبتون وجود ما ينفون وجوده، اما لحسن نية، او تخوفا من هجوم وتسقيط الشعاراتيين والمزايدين بالوطنية.

وبنفس الدرجة من الغرابة، اجد من يقف في الخندق المقابل، فمع نفي تفشي المشاعر الطائفية، يجدون ان الاحداث التي تشل محافظة الانبار ، وتتستنفر الدولة الان، هي بتحريك من "قوى طائفية"،

ربما يعتقد هؤلاء المثاليين ان انكار الحقائق وتناسيها، مهما كانت واضحة للعيان، هي افضل طريقة لحل المشاكل، وانا اعتقد ان هؤلاء الاخوة يمارسون عملية ايهام الذات، وخداع النفس، وهم لم يفشلوا في علاج هذه الظاهرة المستفحلة، "الطائفية" فقط، بل ساهموا دون دراية بترسيخها وتجذيرها اكثر في العقل الجمعي للمجتمع العراقي، وهم اشبه بمريض ينكر انه يعاني من القروح فقط من اجل ان لا يحس الالم..

قد ترى بين هؤلاء الاخوة من يعتقد ان العالم لا يعدو سوى فكرة تمر في مخيلته، ولذلك فبامكانه تغيير ملامح الكون من خلال التخيل، والتوهيم الذاتي، ورسم صور منمقة للاشياء، تحاكيها ولكن بنهايات سعيدة. وهذا التصور ربما يعزى الى تركيبة سايكولوجية خاصة تميز الفرد بذاته، قد تساهم في تخفيف حدة التوتر النفسي، ولكنها بالتاكيد ليست الدواء الناجح للامراض الاجتماعية كما يتصورون.

الاكثر خطورة هو ان هذه الديماغوجية التي يمارسها الاعلامي ضد الذات، ويعممها على المتلقين، تصبح فكرة اجتماعية سائدة، لما تحضى به وسائل الاعلام الحديثة من سطوة على العقل الجمعي اليوم، فيصاب المجتمع بمرض المثالية، والتوهم بامكانية تغيير الظواهر السلبية بمجرد ان نتخيل عدم وجودها، ونوهم انفسنا باننا بعيدين عنها.

وقد كان لموقف هؤلاء الرهط من الكتاب والمحللين تداعيات سلبية على عملية تشخيص الداء الاجتماعي المتفشي هذا، فقد تسللت الحمى، تحت غطاء انكار وجودها، الى نظام المحاصصة الادارية، ثم الى الدستور، حتى ترسخت في لاوعي المواطن العراقي، واليوم تعد هي المحرك الاساسي للصراعات الداخلية.

وبالعودة لاحداث الانبار، فان القتال الدائر هنا هو نتيجة منطقية لحالة الشد التي لم تسترخ منذ سقوط النظام الديكتاتوري الى الان. ولو كانت النخب السياسية في العراق قد وعت خطورة التخندق الطائفي هذا في العام 2003 لتجنب العراقيون اليوم هذه الاحداث المأساوية.
الا ان الحكومات العراقية التي تعاقبت، كانت تتتبع سياسة ترحيل الازمات، وتأجيل الحلول للمشاكل العالقة انذاك، ففوجئنا اليوم بتحول ماكان انذاك "ازمات"، الى "مشاكل" الان، تهدد النسيج الاجتماعي العراقي.

فابتداءا من دولة السيد ابراهيم الجعفري الى اليوم، لم تقدم الدوائر المعنية اية مبادرة، ولم تتقدم باي حل، او اي تطوير على النظام الاداري العراقي، من حدود الاقضية والنواحي، وعائدية القرى اداريا، وصولا الى تبني النظام الفيدرالي، وهذا ما سمح بتمرير دستور "حمال اوجه" غير واضح المعالم.

وما تزال الحكومة تكرر، بعد كل هذه الدروس، سيناريو واحد اثبت فشله، وهو الحل العسكري، وتنكر دور الحواضن الفكرية، ومازال الاعلاميون الحكوميون يتباهون بفيديوهات القصف الجوي على مراكز الارهابيين، واعترافات من يسقط منهم في قبضة العسكر، ويجدون هذا التخدير افضل من الاعتراف بالمشكلة الحقيقية.

سياسة ترحيل الازمات ماتزال "خيار" الحكومة في مواجهة مشاكل المجتمع العراقي، والخوف من نظام اداري جديد متطور هو الهاجس الاول لاعلاميي السلطة، وانكار الحقائق من اجل التوهم بعدم وجودها يسيطر على فكر بعض المثقفين، تماما كما كان الوضع عليه في يوم سقوط النظام الديكتاتوري، فاذا كانت تبعات هذه السياسة، التي بدأت مع بداية الحقبة البريمرية هو ما نحصده اليوم، فماذا سيحصد ابناء العراقيين بعد عشر سنوات من انتهاء الحقبة المالكية؟

الانواء السياسية تشير الى ان الغيوم الحمراء المحملة بالمطر ما تزال تلبد الاجواء، وان رشقات الدم لن تنقطع، وذلك بسبب المنخفض الطائفي الذي يمر فوق المنطقة، ومازال الاخوة ألمثاليون يرفضون رفع المظلات، او حتى الحديث عن الجو.


الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 16:52

جهاد على سنة ألعريفي! بقلم: مفيد السعيدي

 

ميز الله سبحانه وتعالى الإنسان عن الحيوانات والملائكة، بإعطائه للحيوان الشهوة أكثر من عقله فجمح الشهوة على عقله وجعلته يتصرف بهذه الطريقة التي نراها للحيوان، أما الملائكة فقد جعل الله العقل اكبر من شهواتها، فلذا الملائكة تمتاز بالحكمة، وعدم ارتكاب الخطيئة، فهي معصومة من ارتكاب المعصية.

صدور فتوى من (الشيخ العريفي) "بجهاد النكاح للفتيات" مع المقاتلين في سوريا حتى تذهب شهيدة!! دليل على عقليته الحيوانية و جهله لمبادئ الإسلام.

اصدر الداعية السعودي محمد العريفي في ربيع العام (2013)، فتوى تتضمن سفر النساء إلى سوريا لتلبية الرغبات الجنسية للمقاتلين المعارضين للنظام السوري، لا نعرف مثل هذه النماذج أي نوع من العقل تحمل في رئسها.

فتوى نكاح للفتيات التي صدرت مؤخرا، يدعو بها الفتاة أن تأتي من جميع الدول الإسلامية،لممارسة الجنس حتى الموت مع المقاتلين في سوريا، هذا ما يدفع الى الذهول والوقوف على ما تفعله تلك التخمة الفاسدة بمقدرات وأعراض المسلمين.

"تروي لنا الفتاة (روان) قداح بضغط من أبيها، الذي استقدم مسلحين ورحب بهم في بيته وأتاح لهم "جهاد النكاح" مع ابنته الصغيرة، بعدما أقنعها بان ما تفعله سيجعل منها "مجاهدة"!! وستنال الثواب والحسنات، وسيكون مكانها الجنة بعد وفاتها!! إنّ والدها كان مزارعاً، يعيل عائلة من سبعة أفراد قبل انطلاق المعارك المسلحة في سوريا، وتذكر انه كان على الدوام متعصباً في أفكاره، متناقضاً مع نفسه، ويتعامل بطريقة عنيفة ضد كل من يعارضه في الأفكار والمعتقدات"

أعطى الله تعالى للإنسان وميزها عن باقي المخلوقات بإعطائه الاثنين: العقل والشهوة لكن بنسب مختلفة، وهذا ما يميزنا عن بقية الحيوانات فمحور الخلق هو الإنسان، فذكره الله في كتابه المحكم في أكثر من مورد ونص قرءاني،وقوله تعالى: "(ولقد كرمنا بني ادم )" الى آخر الآية الكريمة " "(وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا)" ناسف على أناس على حد قولهم بأنهم مجاهدين، ودواعي أسلامية، تطلق فتاوى هنا وهناك الاستباحة الدم، الذي حرمه الله تعالى آلا بالحق، بعدما استباحوا الدم المسلم،تصدر فتواه"جهاد النكاح".

أي أسلام هذا وما هو بدين، فعبر التاريخ لم نقرا مثل هكذا فتاوى، نعم أسلافكم وأجدادكم يا أبناء آكلة الأكباد، يوجد بيع وشراء بالجواري، وقتل "الموؤدة"، لكن تصدر فتوى للمرأة بالنكاح حتى تتوفى وتذهب شهيدة ومجاهدة فهذا كفر والحاد بالدين الإسلامي والأديان السماوية الأخرى..

قال الله تعالى في سورة النور: ( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُون)..

 

تقع قضاء خانقين في محافظة ديالى – القريبة من الحدود العراقية الايرانية،وهي مدينة كردستانية( تابعة الى اقليم كردستان)،و تقدر مساحتها بحوالي3915 كيلومتر ،تقع على ارتفاع حوالي 200 متر فوق مستوى سطح البحر ,وتصل عدد نفوس المدينة بحوالي 175 الف نسمة .تمتاز منطقة خانقين بأغنائها من الثروات الطبيعية ( النفط والغاز الطبيعي)، وكان ذلك واحدة من الاسباب الرئيسية في تعريب وتغيير الهوية القومية والجغرافية لقضاء خانقين والنواحي التابعة لها .

يوجد في منطقة خانفين اربعة حقول للنفط والغاز الطبيعي ،وهي حقول ( نفط خانه،نادومان،جريبكة وجيا سورخ). تواجد الرشوحات النفطية في منطقة خانقين منذ القدم كانت عاملا مهما في جلب الغرباء الى المنطقة واستثمارها في عهد الامبراطورية العثمانية ،وبعد ئاسيس النظام الملكي في العراق، وقيام الشركة البريطانية بحفر اول بئر اسكتشافي تجريبي في حقل ( نفط خانه ) في 26.5.1925 وانتاج النفط في حقل خانقين في عام 1927 ، وتم حفر الابار في حقل( نفط شاه الايرانية) في عام 1935.

الجدير بالذكر تعتبر حقلي ( نفط خانة وحقل نفط شاه) تقعان على وبالقرب من الحدود العراقية الايرانية ، وهو حقل واحد في حيث التركيب الجيولوجي( مكامن النفط )واحدة في التركيب الجيولوجي، وتمر خط الحدود العراقي – الايراني عبر تلك التركيب الجيولوجي مؤدية الى تقسيم التركيب الى قسمين ( او حقليين للنفط) قسم منه تقع داخل الحدود العراقية( نفط خانه ) والقسم الاخر دخل الحدود الايرانية( حقل نفط شاه ) التي تقع بالقرب من مدينة قصر شرين .

تم حفر حوالي 42 بئر في حقل نفط خانه مقابل حفر اكثر من 223 بئر في حقل نفط شاه ، تم انشاء مصفى الوند في خانقين وفي انشاء مصفى كرمنشاه في ايران بهدف تكرير النفط في حقلي ( نفط خانه وحقل نفط شاه).كانت معدل انتاج النفط الخام في حقل نفط خانه وصلت الى حوالي 22 الف برميل في اليوم ، وتراجعت الى حوالي 10 الاف برميل في نهاية السبعينات ،وتوقف الانتاج بعد الحرب العراقية الايرانية ، وتم بيع مصفى الوند بعد اندلاع الحرب بين العراق وايران. تقدر معدل انتاج النفط الخام في منطقة خانقين بحوالي 6 الاف برميل في اليوم ويتم نقله الى بغداد، بينما تصل معدل انتاج النفط الخام حاليآ في حقل نفط شاه الى حوالي 10 الاف برميل في اليوم. الجدير بالذكر تعتبر نفط حقل نفط خانه من نوع النفط الخفيف وتحتوي على نسبة قليلة من الكبريت والأسفلت ،,لذا تكون جيدة في انتاج بنزين الطائرات.

كانت حقول الاربعة للنفط والغازالطبيعي في منطقة خانقين تابعة الى شركة نفط الشمال لغاية عام 2011 . قامت وزارة النفط في بغداد بأنشاء الشركة نفط الوسط ( بخلاف مضمون المواد المتعلقة بالنفط الغاز المثبتة في الدستور الدائم للعراق الفيدرالي وفي ظل غياب قانون النفط والغاز في العراق الفيدرالي . الحقت المنطقة النفطية في منطقة خانقين في عام 2011 بقرار من وزارة النفط في بغداد الى شركة نفط الوسط في العراق ،وهذا ما يخالف الفقرة الرابعة من المادة 19 من قانون النفط والغازلأقليم كردستان، المرقم 22 في 2007 ،حيث تشير مضمون الفقرة(4) بانه ( لا تقوم الحكومة الاتحادية - وزارة النفط في بغداد بالنشاطات النفطية والتغييرات الادارية في المناطق المتنازعة بدون موافقة حكومة اقليم كردستان لكونها تقع ضمن المناطق المتنازعة( المادة 140)، اضافة الى أهمال محاولات مجلس بلدية محافظة ديالى ومجلس بلدية قضاء خانقين في انشاء مصفى للنفط في خانقين وانشاء محطة لتوليد الطاقة الكهربائية لمحافظة ديالى ومنها لقضاء خانقين من خلال الاستفاد ة من النفط والغاز المنتج في حقول منطقة خانقين .

تدهور ونضوب انتاج النفط والغاز في حقل نفط خانة!!!

في ظل الظروف الحالية في التعامل والاستفادة بهذا الشكل المتدني من حقول منطقة خانقين ،مقابل تصاعد نشاط انتاج النفط الخام في حقل شاه الايراني التي ارتفعت انتاجه الى اكثر من 10 الاف برميل في اليوم على حساب حقل نفط خانه ،سيؤدي بالتالي الى (تدهور طاقة انتاج النفط في حقل نفط خانه ،وربما سيؤدي الى نضوب انتاج النفط والغاز) اذا استمرت الحكومة العراقية وحكومة الاقليم في اهمال منطقة خانقين الغنية بالنفط والغاز الطبيعي مقابل تزايد طاقة انتاج حقل نفط شاه الايراني عن طريق استخدام التكنولوجيا المعاصرة المتطورة في مجال حفر واستخراج وتطوير طاقة انتاج الابار من النفط والغاز في حقل نفط شاه، لاسيما في مثل هذا التركب الجيولوجي المشترك بين الدولتين الذي هو من حيث مبدأ (علم جيولوجيا النفط) بأنه تركيب واحد- حقل واحد ، ألا ان وقوع الخط الحدود يمر عبر هذا التركيب الجيولوجي بين الدولتين ( ايران والعراق) قد ادت الى تقسيم هذا التركيب الجيولوجي الى حقليين للنفط والغاز ،رغم ان الخزان النفطي تحت سطح الارض مشترك واحد بين الحقليين ( نفط خانه ونفط شاه).

الحقول المشتركة بين العراق والدول المجاورة :

يوجد حوالي 23 حقل للنفط والغاز المشتركة مع ايران، الكويت وسوريا ،ومن ابرز تلك الحقول( نفط خانه ، مجنون ،فكة، بزركان، ابوغرب ،حلفاوية ، عمارة ، نور، الحويزة، صفية وغيرها) ،وتقدر احتياط الحقول المشتركة بحوالي 14 مليار برميل من النفط ،ومعدل انتاجهم مابين 500 الف الى مليون برميل في اليوم.

تشير الخبرة العالمية في ادارة وانتاج النفط والغاز الطبيعي من الحقول المشتركة بين دولتين ( الحقول البحرية والخلجان واليابسة) ، سواء أكانت في حوض بحر قزوين ، بحر الشمال ، البحر الابيض المتوسط ، بحر الحمر وغيرها من الحقول البحرية ) او الحقول الواقعة على اليابسة والواقعة على الحدود بين دولتين ، كما هو الحال بالنسبة للحقول المشتركة بين العراق وبعض الدول المحيطة به .

اساليب ادارة واستثمار الحقول المشتركة:

1- تشكل الحقول المشتركة بين دولتين او اكثر مصدرا وعاملا مساعدآ في تعزيز وتطوير العلاقات بين تلك الدول ذات الانظمة( العصرية الدستورية والديمقراطية)التي تستند في اتباع الادارة المشتركة حول ادارة واستثمار الحقول، كما هو الحال في بحر الشمال .ادت اكتشاف النفط في حوض بحر الشمال الى تعزيز وتطوير العلاقات بين الدول المطلة والمشتركة على حوض بحر الشمال.

2- كانت الحقول المشتركة مصدرا وعاملآ في تدهور العلاقات مؤدية في اغلب الاحيان الى نشوب الخلافات وتعميقها مؤدية الى نشوء القتال او الحرب بين الدولتين ذات الحكم ( العسكري ، الشمولي، العائلي وغير من الانظمة الغير المتفتحة) كما كانت الحال في( العراق ، الكويت ، سوريا ، ايران) نتيجة قيام كل دولة على حدى من استخراج النفط والغاز الطبيعي في جزء من الحقل المشترك دون مراعات الطرف الاخر ،مما تحولت الحقول المشتركة بين الدولتين الى قنابل موقوتة بين الدولتين ،ولذا كانت الحقول المشتركة من أحدى ابرز الاسباب التي ادت الى تدهور العلاقات بين العراق والدول المجاورة ومن اندلاع حروب داخلية وخارجية منذ تاسيسها ، ولا تزال آثارها وتداعياتها واضحة على الوضع القائم الحالي.

3- تكيف شركة اجنية عالمية ذات خبرة معروفة في الصناعة النفطية في ( ادارة واستثمار الحقول المشتركة بين الدولتين) وبموافقة حكوماتهما، وتوزيع وارداتها على الدولتين بموجب الاتفاق المشترك بين الدولتين منطلقآ من خصوصيات التركيب الجيولوجي والمكامن النفطية للحقول المشتركة وتوزيع واردات الحقول المشتركة بينهما بهدف استقرار الوضع الامني في المناطق الحدودية التي تتواجد فيها الحقول المشتركة واستفادة شعوبهما من واردات النفط .

هذا الاسلوب مناسب في ادارة واستثمار الحقول المشتركة في حوض بحر قزوين، حوض الخليج العربي، حوض بحر الابيض المتوسط وحوض بحر الاحمر وفي الحقول المشتركة ( اليابسة) بين الدولتين من اتباع الاساليب العصرية في ادارة واستثمار حقول النفط والغاز في تلك الاحواض المائية في ( ادارة واستثمار الحقول المشتركة من قبل شركة اجنيية معروفة لها خبرة عالمية معروفة في الصناعة النفطية) ، والاستفادة من (خبرة الدول المطلة على حوض بحر الشمال) بهدف استفادة شعوبهم من ثرواتهم الطبيعية بدلآ من توتر الاستقرار السياسي والوضع الامني والاقتصادي التي تعاني حكومات تلك الدول وتدفع شعوبهم ثمن تلك الاوضاع الشاذة القائمة حاليآ. الجدير بالذكر ، في حالة رفض طرف واحد في الادارة المشتركة ، يمكن ان يتحول النزاع بين الدولتين حول الحقل المشترك الى محكمة دولية بدلا من تحولها الى قضية صراع بين الدولتين تؤدي الى تفاقم العلاقات بينهما ،وربما احيانا الى قتال محلي اوحرب بينهما .

يفضل اتباع الطريقة الثالثة( تكليف شركة اجنية في ادارة واستثمار الحقول المشتركة بين العراق وايران )،ومنها في ادارة واستثمار ( حقل نفط خانه وحقل نفط شاه) بين العراق وايران بهدف وضع حد للأسلوب الحالي المتبع في استثمار النفط والغاز في الحقليين المشتركيين بين العرا ق- اقليم كردستان وايران .

دهوك 4 كانون الثاني 2014

الثلاثاء, 07 كانون2/يناير 2014 16:50

ستوكهولم: وقفة أستذكار وأستنكار وتضامن