يوجد 614 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
خطأ
  • JUser::_load: Unable to load user with id: 66

تورطوا ورطة عويصة أسمها طارق الهاشمي !!ــ مهدي قاسم اكتسبت السلطات العراقية في بغداد براعة فائقة ومناورة نادرة في تهريب الإرهابيين و المسئولين المتورطين في الفساد السياسي المالي ، وضمن هذا السياق فقد تمكن معظم هؤلاء المطلوبين للقضاء العراقي من الهروب والتخفي أو الخروج من العراق نهائيا و ذلك تحت أنظار و أنف السلطات العراقية والتي لم تبحث عنهم أو تطالب بهم بشكل جدي إلا بعدما اختفوا عن الأنظار وفُقدت أثارهم أو تبخروا كزئبق في الفنجان ، لينتهوا إلى دهاليز النسيان .. و يبدو إن السلطات العراقية العليا أردت أن تلعب نفس اللعبة مع السيد طارق الهاشمي فدعته يهرب إلى إقليم كردستان على أمل أن يهرب من هناك إلى تركيا أو الأردن أو السعودية ولكنه لم يهرب وإنما مكث هناك ممارسا مهامه الرسمية كنائب لرئيس الجمهورية: مستقبلا ، مودعا , مصرحا ،بل و معدا نفسه رمزا وطنيا!! وليس مطلوبا للقضاء بتهمة الضلوع في الإرهاب .!!.. الأمر الذي دفع السلطات العراقية إلى تقديم اقتراح لسلطات إقليم كردستان بأن تتواطأ *في عملية تهريب الهاشمي إلى خارج العراق !!!.. وكأنما طارق الهاشمي متهم بارتكاب مخالفة مرورية بسيطة ، يمكن غض النظر عنها وتركه هاربا ليلتحق بالإرهابيين من أمثال أسعد الهاشمي و عبد الله الجنابي ومحمد الدايني وغيرهم !!.. حتى تبقى دماء الضحايا " بولة في الشط " غير إن سلطات ألإقليم قد رفضت فكرة التواطؤ هذه ــ وفقا للسيد مسعود البرزاني *، لكي لا تتحمل أربيل وزرة وازرة أخرى ارتكبها غيرهم في بغدادعامدا و متعمدا ومتواطئا.. حقيقة : فقد تعوّد المواطن العراقي على أن لا يأخذ بشكل جدي مشاحنات و خلافات الساسة والزعماء العراقيين الناشبة و الحادة فيما بينهم ، حتى تلك المتعلقة باتهامات التورط والضلوع في جرائم الفساد و الإرهاب الخطيرة ، وذلك لكون هؤلاء الساسة والزعماء لا يفرطون ببعضهم بعضا ، ليس فقط لكونهم متورطين بشكل أو بأخر ــ وكل حسب دوره ومسئوليته ــ بجرائم الفساد و الإرهاب والفشل الذريع في تحمل المسئولية وفي تسميم حياة العباد و تخريب حاضر ومستقبل البلاد وإنما لكونهم متفقين على أساسيات تقسيم المناصب والمغانم تحت لافتة : ــ "شليني وأشليك "!.. في " يوم عليك"! ولعل هذا هو السبب في عدم مساءلة أو محاسبة أو أي زعيم أو سياسي من هؤلاء الساسة وزعماء المتحكمين والمتنفذين على الرغم من أنهم قد ألحقوا أضرارا فادحة بحياة العباد والبلاد .. والخاسرون ؟!.. والخاسرون هم كالعادة المواطنون العراقيون الضحايا الكثيرون الذين سقطوا ضحية للصراع السياسي على السلطة وعلى المناصب والمغانم .. هؤلاء الضحايا الذين يضحى بهم في سوق النخاسة كخراف بلا قيمة أو ثمن يذكر .. لذا فالشارع العراقي يعرف بأن طارق الهاشمي سوف لن يُُحاكم بغض النظر عن كونه بريئا أو متورطا فعلا في جرائم الإرهاب مثلما لم يحاكم أي زعيم أو وزير أو مسئول عراقي على جرائم الفساد و الإرهاب وخيانة الوظيفة أو المسئولية بشكل جدي حتى ينال عقابه العادل. والمحصلة النهائية :؟ تعاظم الورطة ورطة أسمهاطارق الهاشمي وتعقدها يوما بعد يوم ورطة تورط بها جميع المعنيين بالأمر ولا يعرفون كيف يخرجون منها بخفي حنين . هامش ذات صلة : *( بارزاني يرفض تسليم الهاشمي ويتهم بغداد بتهريبه لتوريط الأكراد www.elaph.com/Web/news/2012/3/723043.htm Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=105880#ixzz1pSpuAMx2

بعد عام 2003 شاع تداول مصطلح المناطق المتنازعة عليها في الأوساط الحكومية والشعبية في العراق، ويقصد بها المناطق المتنازعة عليها بين حكومة بغداد وحكومة الإقليم وتشمل كركوك وسنجار وشيخان وزمار وخانقين ومخمور وغيرها .وعائدية هذه المناطق لم تحسم بعد رغم مرور أكثر من ثماني سنوات على تحرير العراق ورغم إن الدستور العراقي ينص وبموجب المادة 140 وبشكل صريح على حل هذه المشكلة وعلى مراحل منها- الإحصاء السكاني – ثم تطبيع الأوضاع – والاستفتاء . إلا أن هذه المادة من الدستور قوبلت بالرفض منذ البداية من قبل بعض الأطراف لأنها تدرك أن هذه المناطق كوردية و ستنظم إلى الإقليم. ونتيجة لذلك أصبح مصير هذه المناطق مجهولا وعان سكانها الأمرّين بسبب ازدواجية الإدارة، فلا حكومة بغداد تهتم بها لأنها تخشى أن تنظم بعد ذلك إلى الإقليم كما أسلفنا، ولا حكومة الإقليم تهتم بها لأنها غير تابعة لها إدارياً، فأصبحت هذه المناطق مهملة بامتياز من قبل كلا طرفي النزاع. وبما انني لست على علم ودراية بما يجري في الكثير من هذه المناطق، سأكتفي بالحديث عن سنجار كوني من أبنائها وعلى علم ببعض مما يجري فيها. لاشك إن سنجار من أكثر مناطق العراق فقرأ بسبب عدم اهتمام الحكومات العراقية بها منذ العهد الملكي وحتى الآن، فلا توجد في سنجار مشاريع ضخمة تفيد اقتصادها وتستوعب عمالها لذلك أكثر العوائل في سنجار تضطر إلى العمل في مشروع ربيعة الزراعي أو العمل في مدن إقليم كردستان البعيدة وهكذا بقيت هذه المدينة دون تطور يذكر لا من ناحية الخدمات ولا من ناحية العمران، والفساد مستشري فيها أكثر من بقية مناطق العراق الأخرى . صحيح سنويا تخصص ميزانية لسنجار من قبل حكومة بغداد وكذلك حكومة الإقليم تخصص بعض المبالغ لها، وهذه الأموال تصرف على بعض المشاريع نظريا وصحيح إننا نسمع عن انجاز بعض المشاريع هنا وهناك لكنها في الحقيقة مشاريع هشة لا تدوم أكثر من عام والسبب معروف لدى الجميع وهو أن كل هذه الأموال التي تصرف بيد بعض المسؤولين ومجموعة من المقاولين والمهندسين وجميعهم شركاء في العمل، وبما أنهم شركاء في العمل فهذا يعني إن المشاريع كلها فاشلة لان المسؤول لا يخشى لا سلطات بغداد ولا سلطات الإقليم وكذلك المقاول لا يخشى المهندس والمهندس لا يخشى أن لا يدوم المشروع أكثر من عام لان الانجاز الأكبر لمهندسينا هو الحصول على مبالغ كبيرة من المال. وطبعا الخاسر الأكبر من كل ذلك هو المواطن البسيط الذي يفتقد إلى ابسط متطلبات الحياة من مياه صالحة للشرب وكهرباء وغيرها من الخدمات وكل ذلك طبعا بسبب ازدواجية الإدارة وقد مل المواطن البسيط من هذا الحال وبات يتساءل الى متى سيستمر هذا الحال في سنجار ومتى سيخشى المسؤولين المساءلة القانونية مثله مثل المواطن البسيط . سيدو سعدو جردو/ خانصور Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=105845#ixzz1pSpNsDQ5
أعلن قيادي سياسي كوردي تركي، السبت، عن أن دعوات وجهت لرئيس جمهورية العراق جلال طالباني ورئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني لحضور احتفالات "كفى، اما الحرية واما الحرية"، التي تقام في مدينة ديار بكر (آمد) بمناسبة اعياد نوروز. وقال احمد ترك في مؤتمر صحفي إن "نوروز هذا العام سيكون مختلفا عن الاعوام السابقة"، مشيرا الى ان "الاحتفالات النوروزية لهذا العام ستكون كما يريدها الكورد". وكشف ترك عن ان "دعوات وجهت لكل من رئيس جمهورية العراق جلال طالباني ورئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني لحضور احتفالات نوروز في مدينة ديار بكر(التي يسميها الكورد آمد)". من جانبه اعلن الرئيس المشارك لحزب السلام والديمقراطية صلاح الدين دميرتاش عن ان "احتفالات على المستوى العالمي بمناسبة اعياد نوروز وسيقام اكبرها في مدينة آمد"، مبينا ان "ساحة كبرى للاحتفالات اعدت في هذه المدينة وسيكون الاحتفال عظيما وتفاعليا". يذكر ان الشعب الكوردي وعدداً من شعوب المنطقة تحتفل في 21 من آذار من كل عام بمناسبة حلول عيد نوروز والربيع، ويعده الكورد عيدا قوميا لهم، اذ تقول الاسطورة الكوردية ان البطل الكوردي كاوا الحداد قاد ثورة على الحاكم الظالم (أژديهاك) أو الضحاك مطلع القرن السابع قبل الميلاد وقام بقتله واشعال النيران كعلامة على مولد النور والخلاص من ظلمة المستبدين. واصبحت الاحتفالات واشعال النيران تقليدا سنويا يدوم عدة ايام تتخللها السفرات والرحلات الى المناطق السياحية والاثرية وطهي الاطعمة الخاصة بالمناسبة واقامة الدبكات والرقصات على انغام الطبل والمزمار الشعبيين اللذين يسميان محليا بـ(الدهول والزرنا). شفق نيوز م م ص :
السبت, 17 آذار/مارس 2012 13:44

مشانق القرآن : علال البسيط .

هذا رجل جعلته الكتب والأساطير نبيا، وقسمت له ما شاء من كرم الضريبة، وشرف العرق، ومتانة التركيب، ونزع به أتباعه منازع التعظيم والتأليه، وقامت تعاليمه وأوامره فيهم مقام الأحكام المبرمة، والقوانين المفروضة، والأقدار اللازمة، فتراه يتولى أمور الناس فيداورها على أهوائه، ويهيئها لمنازعه، ويلتمس لكل شيء مأخذا يتسبب منه إلى إصلاح ما رأه فسادا فيهم، حتى إذا آمن الناس بدعوته، واستكانوا إلى وحيه ورسالته، وصاروا في حال الغرة و قياد التسليم، صدعهم في معايشهم وأفكارهم، وركبهم بمزاعمه وخرافاته، وبث أوهامه في مذاهب تفكيرهم وتصاريف أمورهم. سل العقل والتاريخ ما استفاد الناس من بعثة محمد؟، كم من أرواح أزهقت منذ ظهر في الناس أمره، وشاع في العرب شره؟ كم من فتنة نشبت، وكم من فرقة نشأت؟ كلها تحتطب من قرآنه، وتتهارج بأقواله، فتن العرب في أنسابها فجعل بعضها فوق بعض علوا ونزولا، ثم فضل جنسه على سائر الأمم، وحقُّ الناس أن يساوي بعضها بعضا فروعا وأصولا، ثم قرر أحكاما متناهية في الوحشية، ومترادفة على السادية، كأن الأنبياء ما بعثت إلا لنشر الوباء، وضرب الرقاب، واحتقار الأجناس، والتبغيض من العلم، ومتى صدق نظر المرء في مبادئ هذه الشريعة، وأصول هذه الديانة، فإنه يقف من الإسلام على ربوة يشرف منها على أحراش حمراء، وأحواش عمياء، بين أقوام يأكلون اليرابيع والضباب، ويتعاورون ويتساورون، ويتهاجون ويتفاحشون، وكأنهم قد سلخوا من فضائل البشر، ولبسوا أهب الوحش في القفار، فلا عجب يأمر أتباعه بالتداوي بالكي، وشرب أبوال الجمال، وكل ما حمض ومر، وخبث وضر، ويحمل الناس على شريعة ضيقة الشعاب، شديدة العذاب والعقاب، تحدها الحتوف من أطرافها قتلا ورجما، وتظللها السيوف من حولها قطعا وبترا، قد بدت البغضاء في ألفاظها، واستفحلت الخشونة في أحكامها. والمسلمون اليوم معظمهم مقلدون يأخذون عقائدهم وراثة دون دليل أو برهان، ولا يقدرون على إقامة البراهين من عند أنفسهم ، فهم مقلدون في الدليل والمدلول معًا، وإيمانهم تابع لإيمان غيرهم، لايعرفون من الإسلام إلا الظواهر والأقوال والأفعال التي يسمعونها ويرونها من الذين تربوا بينهم، وإنك لوسألت الألوف منهم عن اعتقادهم بصيغة الشك ما اهتدوا إلى الجواب الصحيح، وجل معارفهم الدينية يقتبسونها من المدارس والمساجد والأندية الوعظية وما تنشره المواقع الإسلامية على شبكة المعلومات من مقاطع سمعية وبصرية، معظمها محفوظات للترغيب والترهيب، وجلها عالة على ما درج القدماء على طرحه وتقريره، وأنت إذا تصفحت المكتبة الاسلامية من أصغر كتيب للدعوة، إلى أضخم مجلد في الفقه، فيعسر أن تجد فيها مادة غير مسبوقة أو رأيا يخرج عن المعتاد، وإذا ما عنَّ لأحدهم رأي يخالف الإعتقاد السائد كتمه وأخفاه كي لا يفسد في زعمه اعتقاد الناس، فالدين يعيش بقتل الافكار في عقول أصحابها ولحدها في صدورهم، ويزدهر ويقوى بالتعتيم والاغماض، والتسليم بالأحكام تسليمَ إذعان وانقياد، فإذا أوتي بعضهم شجاعة في طرح آرائه في القرآن، وعرضها صراحة على الناس، فقد غامر بحياته ومستقبله وعرض نفسه للفتك والهتك، ولا تزال مؤلفات كثيرة من تلك التي ألفها رجالات الإسلام المنقلبين عليه، ممنوعة من التداول تتحفظ عليها الهيئات الدينية بقوة القانون، وللأزهر تاريخ طويل عريض في مجال المصادرة والتضييق على الأفكار المتمردة على الفكر الديني السائد. ومن ذلك التفسير الذي نشره الشيخ محمد أبوزيد سنة ١٩٣٠ وكان من علماء الأزهر سماه (الهداية والعرفان في تفسير القرآن بالقرآن) مع شروح توجه النقد للنصوص القديمة وتفسر الاستشهادات الواردة فيه بشكل مغاير لمعهود الناس، فصودر هذا الكتاب واختفى عن أعين الناس ولاقى صاحبه ألوانا من الأذى، وأرتالا من الشتائم، وقام رجال الأزهر وقعدوا من أجله، ثم ألفت لجنة إرهاب أزهرية (تضاهي جبهة علماء الأزهر اليوم التي تسوم الدكتور الجليل سيد القمني هجرا وتكفيرا) لتنظر في هذا الكتاب، ولتحكم عليه بما ترى، ورفعت اللجنة تقريرها لشيخ الأزهر فحكم عليه بأنه أفاك خراص، ملحد في الدين، وعليه فقد صادر الأزهر الكتاب، وصدر قانون يحرم على صاحبه التبشير أو الوعظ أو عقد الاجتماعات الدينية.(راجع التفسير والمفسرون للذهبي المعاصر). بل إن كثيرا من كبار العلماء الذين يعتبرون مرجعا للفتوى، وقبلة للمسلمين، حين تربت لديهم ملكة الاجتهاد، واستقلوا برأيهم وعلمهم عن جمهور المسلمين، صدر منهم ما يدل على رقة إيمانهم بأساطير (النبي) محمد ومتعلقات ملته، وكانوا لا يصرحون بآرائهم إلا لأهل خاصتهم، وفي حدائقهم الخلفية، خشية أن يتسرب شيء منها للعامة فيكون بها هلاكهم، وهذا الشيخ (محمد عبده) مفتي الديار المصرية، قامت بينه وبين الكاتب والشاعر الإنجليزي (ولفرد بلنت) مودة ظاهرة، وصداقة روحية متينة، ومناقلات شديدة الخصوصية دامت أكثر من ربع قرن، و تركت أثرا عميقا في كل منهما، وظلت موصولة حتى وفاة (محمد عبده) وقد ذكر (بلنت) طرفا منها في يومياته ننقل منها نتفا تكفي للدلالة على مرادنا منه يقول:((جرى بيني وبين محمد عبده حديث طويل حول موضوع البشر ومعاملة القوي للضعيف، وقد وجدته متشائما مثلي... و(محمد)عبده لا يعتقد أن مستقبل البشرية زاهر، وأخشى أن يكون إيمانه بالإسلام ضعيفا، بالرغم من أنه مفتي الديار، مثل ضعف إيماني بالكنيسة الكاثوليكية)). وقال في موضع آخر من اليوميات:(( أمضيت وقتا لطيفا مع المفتي خلال الأيام القلية الماضية، وجرى بيننا اليوم ونحن نتمشى في غابة (نيوبيلدنجز) حديث طويل عن الدين، سألته بوجه خاص عن عقيدته في الملائكة والأرواح، ومع أنه لا ينكر وجودها فقد قال: ((لم يحدث أن رآها أحد، وليس من الممكن معرفة أي شيء عنها. أما الله: فمن المستحيل أيضا أن يعرف عنه أحد شيئا...)) وليس يجهل أحد أن الإسلام أفاض بالتعريف ب(الله) وصفاته الفعلية والذاتية وذكر أحوال وهيئات (الملائكة) وسائر الغيبيات، وفق تصورات (النبي) محمد وما تهيأ له من ذلك، لكن الشيخ محمد عبده لم يكن مسلما بها ولا معتقدا فيها. وكذلك أستاذه (جمال الدين الأفغاني) على نفس الطريق والمسلك، وكان يقصد الحانات ويتعاطى (الكونياك) وقد نقل زكي مجاهد في ترجمته له في (الأعلام الشرقية) عن سليم عنحوري أحد معارفه وأصدقائه، قوله واصفا الأفغاني: ((يلبس السواد، ويتزيى بزي العلماء، طلي الكلام، ذرب اللسان، مليح النكتة، سمح الكف، طلق المحيا، وقور السمت..يكره الحلو ويحب المر، وقلما خلت جيوبه من خشب الكينا والراوند، يتنقل بهما تفكها، يأكل الوجبة، مرة كل يوم، ولا يأكل إلا منفردا، يكثر من شرب الشاي والتبغ، وإذا تعاطى مسكرا فقليلا من الكونياك)) وعن عبد القادر المغربي قوله فيه: ((وأخبره مريدوه الحريصون على تفكيهه وتسليته أن فتاة أوربية لها مشرب في حي الأزبكية تسقي فيه البيرة بيدها، وأنها غاية في الجمال والذكاء والأدب، فقال لهم جمال الدين: هيا بنا إليها، ودخل ورفاقه على الفتاة فإذا هي كما وصفوها جمالا وذكاء، فأشار إليها بعض رفاق السيد وأعلموها بمقامه، فأقبلت عليه بالتأنيس وعذب الكلام، وأقبل هو عليها بالبحث والتفتيش عن خبايا نفسها وأسرار حياتها)). وقد سبقتهم طائفة معتبرة من قدماء فلاسفة الشرق، لجأوا إلى منازع شتى في التعبير عن مفارقتهم لعقائد الاسلام ومفاهيمه، ونظامه المعرفي الابستمولوجي، ومباعدتهم للرؤية التي جاء بها القرآن بالنسبة للعلاقة بين الله والانسان والطبيعة، دون تأليب العامة عليهم، فذهبوا يتطلبون طرقا ومسالك يتوارون بها عن العامة ويدرؤون عنهم حدود الإسلام المسلولة، فاهتدوا إلى مجموعة نظم معرفية( عرفانية أو برهانية) بديلة للنظام المعرفي البياني(يمثله الاسلاميون القدماء بجميع طوائفهم) ووضعوا مناهج جديدة للمفاهيم التي أسست للفكر الاسلامي البياني كالأزواج: {اللفظ،المعنى} {الظاهر،الباطن} {الجوهر،العرض} وتمييزهم بين المعرفة التقليدية الظاهرية التي تكتسب {بالوحي والخضوع لسلطة النص} وبين المعرفة البحثية التي تكتسب بالحس والعقل وتقوم على الاستدلال والنظر والبرهان(مدرسة البرهان) ، والمعرفة الاشراقية العرفانية القائمة على الكشف والإشراق(مدرسة العرفان). ولقد كنت تجد منهم (من أهل البرهان وأهل العرفان) من كان يخوض في علوم أهل البيان كالفقه والحديث، ويؤلف فيه ويصير مبرزا مجتهدا، ومع ذلك لم يكن ليحافظ على الصلوات ويقيم الشعائر الدينية إلا مخافة أن يتنبه لذلك العامة والفقهاء فيبلغوا عنه السلطان ليقتص منه، أو يفتكون به في الحال، ويمثلون بجثته في الساحات العامة، ويعدمون كتبه ويحرقونها. وتلك كانت العادة في مختلف بلاد الإسلام إلى وقت قريب عملا بقول محمد: (من بدل دينه فاقتلوه). ولعل الاسلوب الغريب الذي سلكه ابن عربي في الفتوحات المكية في مزاوجته في نصوصه بين المحكم والمتشابه، دامجا فيه من جهة، بين السلفية في صورتها الأصلية المتشددة، والقاديانية والبهائية من جهة أخرى، إضافة إلى الإطار اللفظي الذي يتصف بالإغلاق والإغماض، والوحي والإيماض، والإشارة والرمزية والطلسمة، يجعل الفقهاء في شبه حيرة في الحكم على ابن عربي من حيث إسلامه من عدمه، فهو يعمد إلى ترك مجال فسيح للتأويل في عبارته، ويجعلها موطنا للشبهة التي تدرأ عنه الحد، إذ أن الحدود في الإسلام تدرأ بالشبهات. لم يعرف تاريخ الإسلام أريحية مع المخالفين الذين تجاوزوا نصوصه وشريعته، سواء منهم من كان مسلما ثم عاد وارتد عن الإسلام، أو من هم من أتباع الأديان والثقافات السابقة والمعاصرة له، ولعل في ما رواه الحميذي في (جذوة المقتبس) يبين أن المناظرة والحوار بين أهل الإسلام وغيرهم على أساس التكافئ، وتمكين كل طرف من بلوغ حجته ومراده، دون تضييق أو إرهاب، كان(ولا زال) أمرا مستنكرا ونادرا وقوعه في المجتمع الإسلامي المؤسس على الأحادية في الثقافة والعقيدة، يذكر الحميدي في ترجمة ابن سعدي القيرواني(عاش في المائة الخامسة ) أن هذا الأخير حين عاد من رحلته إلى بغداد سأله صديقه الشيخ ابن أبي زيد عما رآه فيها، فقال له: هل حضرت مجالس أهل الكلام؟ فقال بلى. حضرتهم مرتين، ثم تركت مجالسهم ولم أعد إليها!!. فقال له ابن أبي زيد: ولم؟ فقال:(( أما أول مجلس حضرته فرأيت مجلساً قد جمع الفرق كلها؛ المسلمين من أهل السنة والبدعة، والكفار من المجوس، والدهرية، والزنادقة، واليهود، والنصارى، وسائر أجناس الكفر، ولكل فرقة رئيس يتكلم على مذهبه، ويجادل عنه، فإذا جاء رئيس من أي فرقة كان، قامت الجماعة إليه قياماً على أقدامهم حتى يجلس فيجلسون بجلوسه، فإذا غص المجلس بأهله، ورأو أنه لم يبق لهم أحد ينتظرونه، قال قائل من الكفار: قد اجتمعتم للمناظرة، فلا يحتج علينا المسلمون بكتابهم، ولا يقول نبيهم، فإنا لا نصدق بذلك ولا نقر به، وإنما نتناظر بحجج العقل، وما يحتمله النظر والقياس، فيقولون: نعم لك ذلك.)) يلاحظ أولا أن هذا الحوار الراقي(الديموقراطي والمتمدن) بين الأفكار والمذاهب والديانات كان شائعا في بغداد خاصة، وكانت تعرف بمجالس أهل الكلام، لكنها لم تعمر طويلا، وكانت في فترات متقطعة لاعتبارات وأوضاع سياسية واجتماعية سمحت بانعقاد مثل هذه المجالس، ويلاحظ أيضا أن الفقهاء كانوا ينكرون هذه الحرية في المناظرة وإعلان الرأي في العقيدة دون جمجمة أو تمحل، ولذلك تعجب الشيخ ابن أبي زيد من ذلك لأنه أمر غير معهود لدى المسلمين منذ أسس النبي دولته على السيف والإكراه، فبادر بسؤاله : ورضى المسلمون بهذا من الفعل والقول؟ فأجابه ابن سعدى بقوله:(( هذا الذي شاهدت منهم، فجعل ابن أبي زيد يتعجب من ذلك، وقال: ذهب العلماء، وذهبت حرمة الإسلام وحقوقه!!، وكيف يبيح المسلمون المناظرة بين المسلمين وبين الكفار؟ وهذا لا يجوز أن يفعل لأهل البدع الذين هم مسلمون ويقرون بالإسلام، وبمحمد، وإنما يدعى من كان على بدعة من منتحلى الإسلام إلى الرجوع إلى السنة والجماعة، فإن رجع قبل منه، وإن أبى ضربت عنقه؛ وأما الكفار فإنما يدعون إلى الإسلام، فإن قبلوا كف عنهم، وإن أبو وبذلوا الجزية في موضع يجوز قبولها كف عنهم، وقبل منهم، وأما أن يناظروا على أن لا يحتج عليهم بكتابنا، ولا بنبينا، فهذا لا يجوز؛ ف"إنا لله وإنا إليه راجعون")). هذه هي الثقافة الإسلامية التي علقت العقول على مشانق القرآن، ونحن نربي عليها أجيالا تتبعها أجيال، والصنم الديني يتضخم فيها ويتمجد في ناشئتها شيئا فشيئا، ويؤلف حوله عبدة أصنام، تقضي وقتها في تحطيم الأفكار، وقمع الأحرار، فكيف لأمة مقهورة مصلوبة على هذه الحال منذ قرون، أن تقوى وتصح وتزدهر؟! فلو أن هذه الطاقة الجبارة التي كرسها الشرقيون في عبادة القرآن وإقامة حدوده صرفناها في إقامة مجتمعاتنا على أساسات الحرية والمساواة والإخاء بين جميع البشر، لكفينا كثيرا من الفتن والضغائن والدماء، ولوثبنا وثبات كبرى في سبيل حياة أشد بهاء من الشمس، الحق والعدل نورها، والحب والتسامح حرارتها.
يبدو أن الحرية كمفهوم واضح و غامض و مشكوك فيه في نفس الوقت، تشكل العقدة الروحية للثورات العربية. هذه الروح الثورية التي هزت العالم و عانقت السماء في تونس و مصر و ليبيا واليمن، و في سورية التي لم تتضح معالمها بعد، نراها تظهر بصورة مهتزة تشوبها التردد و الإزدواجية عند تطبيقها و ممارستها في الحياة العملية بعد نجاح الثورات، و بالأخص عندما تلتطم هذه الروح بصخرة الواقع الناقص ديمقراطيا و عند وضع أسس الدساتير الجديدة للبلاد التي عمتها الثورات، و ضمان هذه الدساتير بإرساء القواعد الديمقراطية في مؤسسات الدولة، و التي تظِهر للعيان إن هذه الأماني لن تتحقق بسهولة أو ستتحقق بشكل ناقص و ستأخذ مدة طويلة. بهذا الشأن و بالأخص في شأن الثورة التونسية كنموذج حاضر، يذكر الكاتب التركي المعروف حسن جمال- كاتب العمود في صحيفة مللييت- أنه لم يستثنَ أحد من أعضاء الحكومة الجديدة في تونس من التعرض للنفي و التعذيب و السجون، و مثال على ذلك قضى وزير الداخلية الحالي ثمانية عشر عاما من عمره في أقبية النظام السابق، و لهذا فهو يعلم أكثر من الجميع بالأماكن التي كان يمارس فيه النظام الدكتاتوري أعمال التعذيب بحق المواطنين، لدرجة أنه أصبح يعرف هذه الأماكن بكل تفاصيلها. و اليوم و بعد نجاح الثورة يعمل الجميع: الإسلاميون و الشيوعيون و الإشتراكيون و اليساريون و المحافظون تحت قبة مجلس الأمة من أجل الإتفاق على وضع دستور ديمقراطي جديد للبلاد. و يضيف الكاتب معلقا على إعتراف ل( سعيد فرجاني- عضو المكتب السياسي لحزب النهضة التونسي)، أدلى به خلال لقاء صحفي، يقول فيه: كنا ننتظر تغييرا مشابها لما قام به الإخوان المسلمون في مصر. يعني نظاما إسلاميا أكثر شمولية و إعتدالاً، و كان رشيد غنوشي( زعيم حزب النهضة) من أكثر المؤيدين لهذا النظام، حيث يمنح بموجبه للنساء فرصا أكبر للمشاركة في الحياة السياسية، و غنوشي هو نفسه الرجل الأول الذي أدخل الديمقراطية في الحركة الإسلامية. و هنا يعلق الكاتب حسن جمال قائلا: و لكن المهم هنا كيف سيتم تطبيق ذلك عملياً؟ و هل سيتم سير الأمور بسهولة؟. يقول الكاتب أنه ناقش هذا الأمر مع رشيد غنوشي نفسه خلال حوار صحفي حيث قال: إن الدستور الجديد هو دستور لجميع الأحزاب السياسية و إن المجلس التأسيسي الذي سيتمخض عن الإنتخابات سيعكس ( الوحدة الروحية )لجميع الفصائل. و يضيف: ما دام النظام الإسلامي هو الحاكم في أي دولة، عليه أن يحترم الأسس الإسلامية و لا يختلف معها. و لكن الشريعة الإسلامية لا تعطي الجواب لكل شيء، حيث تركت أمورا كثيرة لعقولنا. و الأهم هنا هو تطبيق العدالة. فالله أرسل الرسل ليطبقوا العدالة السماوية. هنا يذكر الكاتب حسن جمال إنه يظهر جلياً من حديث غنوشي، أنه سيكون من الصعب وضع تعريف للعلاقة بين الدين و الدولة و المرأة في الدستور التونسي الجديد. و إن ممارسة هذا الدستور عمليا سيكون أصعب. أما الكاتبة التركية أجة تَمَل قران – كاتبة العمود في صحيفة مللييت- و التي راقبت الثورة التونسية عن كثب و هي بصدد تأليف رواية عن الربيع العربي تقول بهذا الشأن: إن حزب النهضة و قبيل الإنتخابات النيابية، كان يعتقد بالنموذج التركي. و لكن هذا الأمر صعب للغاية بالنسبة لتونس، لأنها لا تملك تاريخا و تجربة علمانية عميقة كما حدثت في تركيا التي خاضت تجربة علمانية دامت أكثر من ( 80) عاما و بأمر و ضغط مباشر من الدولة. و السلفيون في تونس و إن لم يكونوا أقوياء كما في مصر، فأنهم يتقدمون بخطوات كبيرة، و الحكومة لا تستطيع إعاقة تقدمهم، فهم يسيطرون على بعض المناطق في شمال البلاد و لا يستطيع أحد غيرهم دخول هذه المناطق. يعود الكاتب حسن جمال ليقول : إن المسألة الأساسية التي تعاني منها تونس هي مسألة وضع الدستور الأساسي للبلاد، و لكن الإئتلاف الحكومي الحالي لم يكتب حتى الآن الفقرة الأولى من الدستور. حيث بدأت المشاكل الأساسية تظهر للوجود مع تصريحات حزب النهضة بشأن جعل الشريعة المصدر الأساسي لوضع الدستور الجديد للبلاد. فمن الخارج يظهر أن حزب النهضة لوحده يقود البلاد، و لكن الحقيقة عكس ذلك، حيث لا تزال هناك حملات التصفية تلاحق الكوادر البيروقراطية لحكومة بن علي السابقة، بهدف تبديلهم بكوادرهم الحزبية، رغم عدم وجود كوادر كافية لتغطية جميع المهام الموجودة في الحكومة. *زاوية أسبوعية تنشر في صحيفة كردستاني نوي الكردية
تعود بدايات نشاط حزب البعث إلى نهاية أربعينيات القرن الماضي في سوريا، وبعد بضع سنوات برزت أولى خلايا البعث في العراق بواسطة الطلاب السوريين الدارسين في معهد إعداد المعلمين في بغداد، وكذلك بواسطة المعلمين والأساتذة السوريين في العراق. إن حزب البعث ومنذ تأسيسه سواء كان في سوريا أم في العراق كان حزبا مغامرا يحمل أفكار وتوجهات قومية متطرفة، وسياساته كانت فوضوية تعتمد على منهج الإقصاء والإلغاء، وإسكات الأصوات المخالفة حتى وان كانت عن طريق الاغتيالات. أما طريقه للوصول إلى السلطة فلم يكن يعتمد ويعترف بالأساليب الديمقراطية المتمثلة بالانتخاب والتداول السلمي للسلطة. لهذا وصل إلى السلطة عن طريق انقلاب 8 شباط سنة 1963 في العراق، وان الجرائم التي اقترفها البعث ورافقت الانقلاب لا تزال عالقة في أذهان العراقيين، حيث عمليات الاعتقال والتعذيب الهمجي لعشرات الآلاف وإعدام آخرين بالآلاف ومن ضمنهم عشرات ولربما مئات الضباط والجنود. وقد حولت العديد من المدارس والبنايات الحكومية إلى معتقلات عشوائية، وابتدع أساليب جديدة في التعذيب والموت البطيء والاستهتار بكافة الأعراف الإنسانية والاجتماعية. وقد وصلت سادية قادة الانقلاب أن رفض أحدهم تنفيذ حكم الإعدام بمجموعة من المعتقلين وكان أغلبهم عسكريون، لأن عددهم كان أقل بكثير من العدد الذي كان يرغب بتنفيذ حكم الإعدام بهم. أما التعامل مع القضية الكوردية فعلى الرغم من تأييد الحزب الديمقراطي الكوردستاني لانقلاب شباط، فقد كان رد الانقلابيين هي جولة أخرى من القتال وقصف قرى ومدن كوردستان بعد فترة من الانقلاب لمحاولة القضاء على الحركة الكوردية. وبعد الانقلاب الثاني في 17 تموز سنة 1968للبعث في العراق، فإنهم جاؤوا برغبة جامحة للسيطرة على مقاليد الحكم والتشبث بها وعدم فسح أي مجال لزعزعة سيطرتهم على الحكم حسب تصورهم إلى الأبد. لذلك كانت سياسة النظام هي كتم الأصوات والاعتقال والاغتيالات السياسية سواء لأعضاء حزبهم أو لأعضاء أحزاب وتيارات سياسية أخرى. وقد كانت سياسة التعريب والتهجير والتبعيث ركنا ثابتا لدى نهج البعث في التعامل مع الشعب الكوردستاني، حتى بعد توقيع اتفاقية 11 آذار سنة 1970. وكان باكورة عمل البعث تجاه القيادة الكوردية هي محاولة اغتيال المرحوم مصطفى البارزاني الفاشلة، وبتعريب مناطق شاسعة من كوردستان، والبدء بمحاولة جديدة عبر تجديد العمليات العسكرية للقضاء على الحركة الكوردية سنة 1974- 1975، حيث لم يبق سلاح في جعبة الحكومة البعثية ولم تجرب في قصف مدن وقرى كوردستان الآمنة. وبعد نكسة 1975 قامت الحكومة بتهجير سكان مئات القرى الحدودية إلى مجمعات سكنية قسرية وتفجير مساكن القرويين. وبعد تجدد نشاطات قوى حركة التحرر الوطني الكوردستاني، ومن ثم بدأ الحرب المدمرة للنظام مع إيران، فلم تعد هنالك أية حدود لجرائم البعث تجاه الشعب العراقي عموما والشعب الكوردستاني خصوصا، حيث تم استخدام الأسلحة الكيماوية في العديد من المناطق أبرزها مدينة حلبجة الشهيدة، وتدمير أكثر من 4500 قرية كوردستانية، وقتل أكثر من 182 ألف إنسان بصورة جماعية خلال عمليات الأنفال سيئة الصيت. وأعتقد إن العراق يجب أن يدخل موسوعة (غينيس) للأرقام القياسية بعدد المقابر الجماعية فيه. إن نظام البعث لم يكن (عادلا) إلا في توزيع القمع والإرهاب بين جميع فئات وشرائح الشعب العراقي، ولو أن حصة كوردستان ومناطق الجنوب والفرات الأوسط كانت أعلى في ذلك من بقية المناطق. هذه الجرائم هي مجرد عناوين رئيسية للسجل الإجرامي للبعث العراقي، لان جرائمه تجاه الشعب العراقي لا يمكن أن تعد أو تحصى. أما في سوريا فقد وصل البعث إلى الحكم أيضا بانقلاب 8 آذار سنة 1963، ولحد الآن لا زال يقبض على مقاليد الحكم فيها بالحديد والنار. إن نظام البعث في سوريا منذ وصوله للسلطة لم يكن يختلف كثيرا عن البعث في العراق بدمويته وجرائمه في داخل سوريا أو خارجها. ولو إن البعض يرى أن البعث السوري أقل إرهابا ودموية من البعث في العراق، خاصة بعد الانشقاقات العديدة للبعث في ستينيات القرن الماضي. حيث كان يوصف البعث السوري باليساري وشقيقه البعث العراقي باليميني، وكان لكل منهما منظمات تابعه له في عدد من البلدان العربية. فالنظام السوري يعتقل الآلاف لعشرات السنين ودون أن يخضع البعض منهم لمحاكمات، وان خضعوا لها فإنها محاكمات صورية ولا تتوفر فيها أدني معايير المحاكمات العادلة. أما عمليات التعذيب القاسية والممنهجة من قبل أزلام الأجهزة الأمنية السبعة عشر للنظام فتقشعر لها الأبدان. وجريمة النظام المروعة في حماه سنة 1982 بضربها بالأسلحة الثقيلة ومن ثم اقتحامها وقتل عشرات الآلاف معروفة للقاصي والداني، ولحد الآن لم يتم إجراء أي تحقيق بصددها حيث أنها تقع ضمن مفهوم جرائم الإبادة الجماعية. وكذلك جريمته في حرمان مئات آلاف الكورد من الجنسية السورية ، وقتل أزلام الأجهزة الأمنية للنظام للمتظاهرين في قامشلو والمدن ذات الأغلبية الكوردية سنة 2004. واقترف النظام جرائم كبيرة في لبنان ابتداء بالتدخل العسكري، وعمليات الاعتقال للشباب اللبنانيين والاغتيالات السياسية. وكذلك دور النظام السوري معروف في دعمه للإرهاب البعثي والتكفيري في العراق بعد 2003 التي راح ضحيتها مئات الآلاف من أبناء الشعب العراقي. ومنذ اندلاع انتفاضة الشعب السوري التي بدأت في مدينة درعا نتيجة رفض الجماهير لعمليات التعذيب الوحشية وقتل عدد من الأطفال والصبية من قبل أزلام النظام، نتيجة كتاباتهم شعارات مناوئة للنظام على الجدران. منذ آذار سنة 2011 فان النظام يقترف يوميا عشرات الجرائم ويقتل المدنيين من الرافضين لنظامه، وهو يقيم مهرجانات التعذيب للمواطنين وهي أحيانا تجري أمام الملأ وكثيرا ما تصل إلى حد الموت، ويقصف المدن بالأسلحة الثقيلة، ويقوم بقتل النساء والأطفال، وحتى جرت عمليات حرقهم، وتجري عمليات إعدام جماعية، واغتصاب النساء ومن ثم قتلهن، فمجازر النظام في مدينة (حمص) ومدينة (ادلب) وريفها التي تعرض بعض صفحاتها في وسائل الإعلام، تبرز للعالم مدى سادية وهمجية قادة البعث وعلى رأسهم الدكتاتور بشار الأسد. كل هذه الجرائم تثبت بلا شك إن القتل والإبادة والحكم الدكتاتوري ولو على أشلاء البشر هو راسخ في منهج البعث مهما تعددت تسمياته، فالبعث واحد سواء كان يمينيا أو يساريا ونتيجة أفعاله واحدة. قد نسمع بين الحين والآخر خاصة من الشباب من يقارن الأوضاع الحالية في الإقليم مع فترة حكم البعث، وقد يصل بهم الأمر أن يفضل فترة حكم الدكتاتور السابق على الواقع الحالي. وعلى الرغم من فقدان العدالة الاجتماعية في التوزيع، وتدخل الأحزاب في عمل الحكومة، وتفشي الفساد في كثير من أجهزة ومؤسسات الحكومة، وعدم تطبيق القانون على الوجه الأكمل. لكن لا يمكن مقارنة أوضاعنا الحالية بأي شكل من الأشكال مع فترة نظام البعث وجرائمه ومجازره. فالعراق وخاصة كوردستان كانت عبارة عن سجن كبير يحتوي زنازين صغيرة، والكل كان مهددا في نفسه وماله وأهله وأصدقاءه ولا فرق بين مؤيد للنظام وبين معارض. وقد قلت لأحدهم باني لم أكن اعرف (وجع الرأس) في حياتي إلا بعد مشاهدتي لعملية إعدام ثلاثة شبان في ساحة عامة في منطقة (الصليخ) ببغداد في يوم نيساني سنة 1985، وكانت قد ألصقت بهم تم السرقة والاعتداء على النساء. وكانت النسوة تهلهل لدى عملية الإعدام، خاصة بعد قيام الضابط المكلف بقيادة فريق الإعدام برمي كل واحد منهم في رأسه بطلقة من مسدسه للتأكد من قتله. منذ ذلك اليوم هذا الوجع يلازمني، ولا أعتقد انه يوجد إنسان في العراق لم يمسه (وجع) من أفعال النظام البائد، فكل شخص لديه قصص وحكايات من عمليات القمع والإرهاب لذلك النظام. أما الآن وبعد جرائم ومجازر النظام السوري خاصة في الفترة الأخيرة، فأقول لهؤلاء ومن لا يعرف البعث أو لم يعايش جرائمه، فليتابع جرائم الدكتاتور المدلل في سوريا ليعرف منهج وممارسة حزب البعث وحقيقته في الواقع وبعيدا عن شعاراته الجوفاء. ولكن نهاية البعث قريبة وبنهاية نظام بشار لن يبق لهذا الحزب وجود، وان نهايته لن تكون أفضل من نهاية ( صدام حسين) مهما طال الزمن. حيث قد يعيد النظام سيطرته الأمنية على مدن وقرى سوريا، كما فعل النظام العراقي بعد انتفاضة آذار سنة 1991، ولكن لا يمكنه السيطرة على عقول وقلوب السوريين بعد الآن وان حكم البعث في سوريا المستمر منذ خمسين سنة هو في مشهده الختامي . تم الاستفادة من المصادر أدناه في كتابة المقال: 1- د. حامد محمود عيسى، القضية الكردية في العراق، مكتبة مدبولي، ط 1، سنة الطبع 2005، القاهرة . 2- حسن السعيد، نواطير الغرب، مؤسسة الوحدة للدراسات ، ط1، سنة الطبع 1992ـ بيروت. 3- حردان التكريتي، كنا عصابة من اللصوص والقتلة خلف ميليشيات صدام للإعدام، الزهراء للإعلام العربي، سنة الطبع 1990، القاهرة . 4- د. كاظم حبيب، لمحات من نضال حركة التحرر الوطني للشعب الكردي في كردستان العراق، دار اراس، ط2 ، سنة الطبع 2005، أربيل. 5- د. كمال أحمد مظهر، مذكرات فؤاد عارف، الجزء الأول، مطبعة خبات، ط1، سنة الطبع 1999، دهوك . 6- هاني الفكيكي، أوكار الهزيمة – تجربتي في حزب البعث العراقي، مؤسسة المنارة، ط2، سنة الطبع 1993، لندن.
يعود حضور المرأة الكوردية ودورها المؤثر في المجتمع الكوردي الى آلاف السنين. ويشير التاريخ والميثولوجيا الكوردية القديمة الى هذا الحضور عبر الآلهة "فارونا" في الحضارة الهورية – الميتانية وآلهة الجمال والخصب "آناهيتا" في المملكة الميدية الزرادشتية. واستمر دور المرأة كحاضنة للثقافة واللغة والتراث والعادات والتقاليد الكوردية، وصانتها من الضياع والزوال. ويشير التراث الشعبي الكوردي الغني والثري جداً الى حضور المرأة وتأثيرها الهام والقوي في الملاحم الشعبية وقصص الحب، الى جانب اسهامها في المعارك التي كانت تنشب في المجتمع بكل بسالة وشجاعة. كما أن المئات من الاغاني الفولكلورية الكوردية تشير أيضاً الى ان المرأة كانت الاكثر تألماً وضرراً من تلك المعارك البينية التي كانت تفقد فيها إمّا أباً أو أخاً أو زوجاً أو حبيباً. بالاضافة الى ان قسماً لا بأس به من التراث الغنائي الشعبي الكوردي، وحتى الذي غنّاه الرجال، روي على ألسنة النساء. ما يعني ان نظرة عابرة للتاريخ الكوردي المكتوب او الشفاهي، يظهر لنا مدى تأثير وفعالية المرأة اجتماعياً وثقافياً وتربوياً في المجتمع الكوردي على مدى الازمنة والعصور الغابرة وصولاً ليومنا هذا. في كوردستان سورية تعرض المجتمع الكوردي خلال قرون من الاحتلال المستمر لأبشع أنواع القهر والاضطهاد والتجويع ومحاولات طمس اللغة والهوية القومية. وأثر ذلك سلباً على المجتمع الكوردي بتكريسه العنف ضمن التركيبة النفسية للإنسان. واثر بشكل أكبر على المرأة الكوردية، حيث فاقم من ضغط الرجل والمجتمع عليها، كنوع من التعويض عن حالة القهر التي يمارسها المحتل المستبد على الرجل. وليس خافياً تأثير الدين الاسلامي واسهامه بشكل كبير في تقييد المرأة اجتماعياً وسياسياً. فبعض الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة، ساهمت في تبرير تقييد المراة واضطهادها، كقوله تعالى: (الرجال قوامون على النساء) وقوله: (وللرجال عليهن درجة). كما في بعض احاديث للنبي (ص): (لا بارك الله في قوم ولت امرهم إمرأة) وفي حديث آخر: (أطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء. واطلعت في جهنم فرأيت اكثر أهلها النساء). بشهادة الكثير من المستشرقين، تختلف المرأة الكوردية عن نساء الأمم المجاورة، باعتبارها منفتحة واجتماعية وتستقبل الضيف، وتشارك في العمل الزراعي والرعي والمهن والحرف المختلفة والحياة الاجتماعية إلى جانب الرجل. ولم تكن المرأة الكوردية اسيرة الحجاب رغم الاحتشام الذي يتميز به لباسها الفولكلوري. كما كانت الحامي والحاضن الأساسي للغة والفولكلور الكورديين _ كما أسلفنا _ رغم كل حملات الاضطهاد وطمس اللغة والثقافة ومحاولات تغيير البنية الاجتماعية والثقافية والديموغرافية للمجتمع الكوردي من قبل أنظمة الدول الحاكمة لاجزاء كوردستان. وتشر الامثال الشعبية الكوردية الى اهمية المراة في المجتمع، وعلى سبيل الذكر: "المرأة عمود البيت"، "الأسد أسد، ليثاً كان أم لبوة". لكن السؤال الذي يفرض نفسه هنا: ما الذي جعل مكانة المرأة الكوردية في عموم اجزاء كردستان تتدهور وتصل إلى هذا الحد الكبير من الانحطاط سواء من ناحية التقييد على لباسها وحرية حركتها أو من خلال تحييدها اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً؟. المراة في كردستان سوريا تعرضت _ ككل المجتمع الكوردي _ للمشاريع العنصرية التي تستهدف النيل من خصوصية المجتمع الكوردي سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، بالاضافة الى ما تعانيه في ظل مجتمع ذكوري وعادات وتقاليد بالية. كل هذا اسهم في تكبيلها وتعطيل قواها وتغييبها ومنعها من لعب دورها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي المفترض بها القيام به. في الحراك السياسي؟ المتتبع لشان المرأة في الحراك السياسي الكوردي منذ نشوء اول حزب سياسي كوردي سوري سنة 1957 يدرك الازدواجية التي تتعاطى بها الاحزاب السياسية الكوردية مع المرأة!. فجميع هذه الاحزاب تمتلك منظمات نسائية، في حين تفتقر قيادات الاحزاب للعنصر النسائي. وعلى الرغم من أن التكاثر الانشطاري للاحزاب السياسية الكوردية أوصل عناصر تفتقر للكفاءة الى مراكز القيادة الحزبية إلا أن الذهنية الحزبية العشائرية منعت من وصول المرأة إلى مراكز القرار السياسي، ناهيك عن ان مسؤولي المنظمات النسائية في اغلب هذه الاحزاب هم من الرجال!. يستثنى من ذلك حزب الاتحاد الديمقراطي (pyd) فهو يملك منظمة نسائية اكثر فعالية من منظمات باقي الاحزاب الكوردية وتتبوأ المراة فيه مراكز قيادية سياسية وتنظيمية بارزة وهامة. وهذه التجرية آتية من تجربة حزب العمال الكوردستاني (pkk) وليست كوردية سورية صرفة. لكن يؤخذ عليها ان المرأة الكوردية وفي سياق خوض النضال التحرري النسائي على كافة الاصعدة ومناهضتها للذهنية الذكورية الا انها أسيرة التزمت الايديولوجي الذي جر المرأة بعيداً عن طبيعتها الانثوية، نحو الخشونة الذكورية نتيجة مزاولة العنف والقتال ضمن حزب العمال الكوردستاني. اما وجود المراة الكوردية في كوردستان سوريا كناشطة سياسية واجتماعية مستقلة، فهو ضعيف، إذا لم يكن معدوماً. وحضورها في الوسط الثقافي خجول، على الرغم من وجود اقلام نسائية قوية ولافتة. وبالتالي فالحراك السياسي الكوردي يفتقر لوجود منظمات نسائية مستقلة، تعنى بشوؤن المرأة. وكان هنالك عدة محاولات طال أكثرها الفشل والتشرذم. في الحراك الثوري تشارك المرأة الكوردية في الحراك الثوري الشعبي في المناطق الكردية، وإن بشكل خجول ومتأخر، إلا أن المتتبع يدرك ازدياد مشاركتها يوماً بعد يوم. والحال هذه فإن تمثيل المراة في المجلس الوطني الكوردي يشكو الضعف سواء كانت مستقلة ام حزبية، وخاصة على المستوى القيادي. أما في مجلس الشعب التابع لحزب الاتحاد الديمقراطي، فتمثيل المرأة جيد ولافت للاسباب المذكورة سابقاً. وهذا التمثيل، يطغى عليه الصبغة الحزبية والايديولوجية، مما يفقده التمثيل العام للمرأة الكوردية في سوريا، باعتبار أن الايديولوجيا التي يتبناها هذا الحزب تبقى حزبية، وربما تتفق معها شرائح واسعة من المرأة الكوردية السورية. وفي مسعى الاحزاب الكوردية المنضوية في المجلس الوطني الكوردي تدارك هذا النقص، تم الايعاز لمنظماتها النسوية بتشكيل تنسيقيات واتحادات نسائية وحضها على المشاركة في الحراك السلمي، من قبيل المكياج السياسي أو الديكور السياسي، وليس رغبةً منها في تفعيل دور المرأة بشكل جدي من خلال تفعيل منظماتها النسائية وإشراكها في المجلس الوطني الكردي باعتبارها عضواً حزبياً ناشطاً، لا أن تخصص لها كوتا!. فلا يعقل أن خمسة عشرة حزباً سياسياً يملك خمسة عشرة منظمة نسائية عاجزة عن اشراك خمسة نساء في قيادة المجلس الوطني الكوردي ولجنته التنفيذية؟!. وسواء كانت هذه التنسيقيات والاتحادات النسائية التي أعلن عنها مؤخراً حزبية او مستقلة كما تدعي، فهي مطالبة بتكثيف جهودها والعمل على توسيع رقعة المشاركة النسوية في الحراك الشعبي السلمي. وإلا لغدا وجودها كعدمه ولذر الرماد في الاعين ومن باب رد الانتقادات الموجهة للاحزاب الكوردية بهذا الخصوص. خلفية التغييب اعتقد ان البنية والذهنية القبلية المسيطرة على تركيبة الاحزاب الكوردية في سوريا وجهل المرأة وعجزها عن مطالبتها بحقوقها ولعب دورها، هما السببان الرئيسيان وراء تغييب المرأة الكوردية. فالاحتفال باليوم العالمي للمرأة وبيوم مناهضة العنف ضد المرأة لا يغدو شكلاً من التحايل والتضليل اذا لم يكن مقروناً بواقع عملي على الارض يجسد الشعارات التي تطرحها الاحزاب الكوردية في سوريا عن حرية المرأة منذ عقود. ولان الاحزاب الكوردية تتعامل مع مؤسسات المجتمع المدني بشكل استثماري، كالمنظمات الحقوقية على سبيل الذكر، إلاّ انها تلجأ الى استثمار الحراك النسائي أيضاً ولو بشكل متأخر جداً، بجعله ملحقاً وتابعاً للحراك السياسي الذكوري وليس متلازماً ومكملاً له. اعتقد ان الحراك الثوري النسائي المتواضع، مطالب بأن يوقظ الحراك السياسي الكوردي من سبات الذكورية العميق. على المرأة الكوردية في سوريا ان تتخلص من عقد العجز وان السياسة والتنظيم والعمل الاجتماعي والحقوقي هو حكر على الرجال فقط. وان المرأة مكانها البيت والمطبخ وانجاب الاطفال وتربيتهم فقط. يجب على المرأة ان تعلّم الرجل كيف يتحرر من ذهنيته وأوهامه وتسلطه، دون خلق حالة من التصادم المتزّمت والماقت والكاره لكل ما هو ذكوري وكأنها في حرب أزلية بين الذكر والانثى لحسم من يريد السيطرة على الآخر!. يجب على المرأة ان لا تمارس فعل انتقام من الرجل، اثناء سعيها النضالي التحرري واعتبار الرجل ممثل 5000 الاف سنة من عمر اضطهاد واستعباد المرأة. هكذا سلوك ينمي العداونية والكراهية عند المرأة تجاه الرجل بحجة مناهضة الذكورة والمجتمع الذكوري، ويجعل من المرأة تبتعد عن حقيقتها الانثوية وتصبح الفعل المنعكس للذهنية الذكورية. ان احداث حالة من التنمية الاجتماعية والنهضة السياسية في كوردستان سوريا يلزمه مراجعة نقدية جادة تجريها المرأة الكوردية لنفسها وتجريها الاحزاب الكوردية لنفسها. ديريك _ نسرين أحمد شاعرة وناشطة اجتماعية
كانت الساعة تشير الى الحادية عشرة صباحاً في "حلبجة" الحالمة - 1988 ,,, و كان الجو كردستانياً مسالماً ,,, ففردت أشجار الصفصاف أذرعتها لتستقبل دفء ربيع كردستان الذي لا يشبهه ربيع ,,, و فتحت الشقائق و الأقاحي بتلاتها لعل فراشةً منهكةً من اللعب تأخذ قسطاً من الراحة ,, و وصلت أولى أسراب السنونو بعد رحلة الشتاء الطويلة ، و ملأت الدنيا بأناشيدها المبهمة،،، لتزرع ابتسامة كردية بريئة على شفاه أطفال حلبجة ...الذين جاؤوا لاستقبال زوارها...... و لكن ........ شيء ما ليس اعتيادياً ,, فنحن في آذار , شهر عذابات الكرد ,, آذار الذي لم يرحمنا و لو لمرة واحدة ،،، آذار الذي لا يزال رافضاً لمهادنتنا ، مسلطاً سيفه البتار على رقابنا ،،،، نعم لقد صدق حدسي ، فها هي جحافل ذئاب البعث الصدامية تقترب رويداً رويدا ، و تنشر رائحتها الكريهة في كل مكان ،،، و ها هي كتائب الغربان تحلق فوق "حلبجة" كالغمام الأسود ،، و تحجب أجنحتها القاتمة الشمس عنها ،، و تنفث الجحيم من أفواهها الكريهة ...... و فجاةً .. أسدلت أشجار الصفصاف الستار ، و تحولت الشقائق و الأقاحي الى رماد ممزوج بالدماء ,,,,,,,،، و توقفت أسراب السنونو عن الغناء ,,, و حلقت "خمسة آلاف" فراشة بيضاء في رحلة اللاعودة ,,,, و مرت السنين ،،، فغسلت دموع الأمهات التي ظلت تهطل لأعوام و أعوام الأرض و السماء من السموم البعثية ،، و بثت الحياة في كبد الأرض من جديد ،، فعادت أشجار الصفاف أكثر شموخاً ، و عادت الشقائق و الأقاحي أقوى عبقاً ،، و استأنفت أسراب السنونو أناشيدها ، لتعود الإبسامة الكردية على شفاه أطفال حلبجة ..... أما قطعان ذئاب البعث و غربانه فولت الى غير رجعة ؟
السبت, 17 آذار/مارس 2012 13:31

فردوس عروس حلبجة : نـزار بـيرو .

بعد ان أصبحت كوردستان فردوساَ، كانت فردوسُ قد ماتت..في مثل هذا اليوم من عام ثمانية و ثمانين ، قصف الطيران العراقي مدينة حلبجة بالسلاح الكيماوي وقتلَ أكثر من خمسة آلاف من أهلها. فرَ من بقي منهم أحياء ، إلى إيران وهم يعانون من آثار ذلك السلاح المدمر من جهة ، ومن جهة ثانية فقدهم لأهلهم و أقربائهم الذين اندثرُ هنا وهناك و بين أزقة و شوارع مدينتهم الشهيدة . حينها كان هنالك ولد رضيع ، جاء ولادته في هذه المدينة قبل ذلك الحادث بشهر أو أكثر ، وقد أسمياه والداه ( زمناكو ) على اسم قمة أو جبل أشم من جبال كوردستان ، ولكنه و منذ ذلك الوقت عاش باسم آخر اختارته له أمه التي لم تلده ، و كَبُرَ ووعى على ارض ليس بأرضه ، ووطن لا يعترف به ، حتى و ان كان يتكلم بلغتهم ، ولا يفهم لغة غيرها . قصة هذا الطفل بدأ عندما فرَ مع والدته من مدينة حلبجة باتجاه إيران، ومن هول الکارثة، ان تفرق الطفل عن والدته ، و اختار له القدر ان يتربى في كنف عائلة إيرانية أكثر من عشرين عاماً ، و اختار له اسم ( علي ) . ولكن و بعد ان أصبح الطفل الصغير شابا في العشرين من عمره ، وجد نفسه وحيدا بعد ان توفيت السيدة التي قامت بتربيته كل تلك السنين ، فأخذ يبحث عن جذوره لكي يحصل على وثيقة أو أوراق تثبت هويته في ( إيران ) لكن وعندما تعذر ذلك ، وعرف بحقيقة أمره ، كان قد عاد أخيرا إلى مدينته ( حلبجة ) تلك المدينة التي ولد فيها . حينها تقدمت أكثر من عائلة تبحث عن أفراد فُقِدُ لهم في تلك الظروف للکشف عن نسب علي، عسى ان يكون هو ضالة إحدى هذه العائلات . و بعد ان كشف الفحص الجيني هوية الشاب والذي تعرف و بعد أكثر من عشرين عاماً على عائلته الحقيقية و اسمه الحقيقي ( زمناكو ) ، كان لحظات الإعلان عن نسبه لحظات مفعمة بالمشاعر و كل من شاهدها و كان موجودا في ذلك المكان، و من تابعها من على نشرات الأخبار، لعل وانه قد تأثر بها ، و يكون قد تذكر و أحس بهول كارثة حلبجة و بشاعة ما حدث ذلك اليوم . وأنا أتابع ذلك الحدث تذكرت حادثة أخرى كانت قد حدثت في مدينة حلبجة قبل سنوات و في الوقت الذي كان الحزبين الرئيسيين الديمقراطي الكوردستاني و الإتحاد الوطني، في فترة تطبيع العلاقات من جديد بعد اتفاق للصلح بينهما، بعد سنوات من الاقتتال، و في تلك الفترة كان قد بدأ صراع من نوع جديد بين أجهزة الأعلام للطرفين و كان كل طرف يعرض تقارير خبرية في مناطق الطرف الآخر ، و يعرض أوجه الخلل و التقصير فيها ، الحادثة كان ضمن تقرير مصور من مدينة حلبجة و في نشرة للأخبار لقناة فضائية تابعة للديمقراطي الكوردستاني . التقرير کان يعرض اوجه التقصير في البناء و الاعمار في مدينة حلبجة و كان التقرير يدور حول فتاة صغيرة ذات عشرة أعوام وحيدة والديها و اسمها ( فردوس ) كان والداها من هؤلاء الذين فقدُ أهلهم في قصف حلبجة بالسلاح الكيماوي، و كانت الفتاة الصغيرة قد تعودت ان تلعب بمرجوحتها و التي عُلقت حبالها في ركيزة خشبية لإحدى الغرف المحطمة بفعل القصف ( الصدامي ) لها منذ سنين ، حيث كانت الفتاة الصغيرة تفيق كل صباح ، و تظل تلعب بمرجوحتها إلى ان تستيقظ والديها. ذلك الصباح استيقظ والدها ولم يجد الصغيرة ( فردوس ) فاخذ يبحث عنها في باحة الدار مثل المجنون و ينادي باسمها عسى أنها تسمعه ، و لكن دون جدوى . أخيرا سقط على ركبتيه وانتابه موجة من البكاء الهستيري ، ذلك عندما رأى خصلات من شَعر فردوس الأصفر تبرز من بين الحجارة المهدمة للجدار العتيق . هذه هي حلبجة ، المدينة التي ألهمت الشعراء والفنانين في شعرهم و لوحاتهم وأفاقت ضمير و وجدان العالم حتى أصبحت قبلة لزوار و ضيوف كوردستان ، يضعون أكاليل الورود بين ثناياها و على مروجها الخضراء و التي لم تعد كذلك بعد ان لبست البياض ، البياض الذي لفت به الأجساد الطاهرة ، البياض التي سممت ترابها و حرقت نباتها و أبادت أهلها ، أهلها هؤلاء الذين دفعُ الثمن ، هم دفع الثمن و الكل قد قبض . و أول القابضين كنا نحن ، نحن من نعيش في بلاد الغربة ، بلاد الأحلام والنعيم و العذاب ، حيث لولا هم لما كنا هنا ، لو لم يلتف أجساد أطفالهم البياض و يمتلأ بطونهم بالخردل الأبيض ، لما لبس أطفالنا الفرو الأبيض كالثلج ، ولما احتسوا الحليب و الشكولاتة و هم جالسين على مقاعدهم المريحة في قاعة الدرس، وهم يأخذون دروساً في المساواة واحترام المقابل كانسان . لو لم يلتف أجساد أطفالهم البياض و يمتلأ بطونهم الخردل الأبيض ، لما ترفرفَ علم كوردستان في كل بيتْ . لما تحققَ الحلم وأصبح الرئيس كوردياً . لما كان هناك إقليم و رئيس إقليم كوردستان . لو لم يلتف أجساد أطفالهم البياض لما كان هناك حكومة ولا برلمان ، و لا نفط ولا بنيان . لو لم يلتف أجساد أطفالهم البياض لما كان هناك صروحاً و قصوراً عملاقة، ولا كان هناك ثروات ولا شركات ولا أبراج تعالي السماء و تنتظر من يدفع لكي يسكن فيها ، و يتمتع بنعمها. ولولاهم، لما كان هناك سهر في هه‌ولير، ولا طرب ، يطرب لياليها ( عندليب الفرس ) و ( فنانات العرب ). نـزار بـيرو السويد هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
يستعد حزب السلام والديمقراطية مع عدد من الأطراف الأخرى لإستقبال أعياد نوروز ورأس السنة الكوردية لهذا العام و يتوقع أن تكون إحتفالات هذا العام أكثر تميزاً عن الأعوام الماضية. وقال مسؤول مكتب حزب "السلام والديمقراطية" في محافظة "فان" الكوردية، بكوردستان تركيا، إن احتفالات هذا العام بأعياد "نوروز" لن تكون كسائر الأعوام الماضية. وتطرق جنيد جانيش في مؤتمر صحفي إلى الاستعدادات الجارية لاستقبال أعياد نوروز بالمدينة والتي من المقرر إطلاقها في 20 آذارالجاري. وأشار جانيش في حديثه إلى أن احتفالات العام لن تكون كسائر الأعوام الماضية وقال "لقد بدأنا الاستعدادات للاحتفالات، وبالفعل أوقدنا أول شعلة في بلدة بوستان ايجي"، مضيفا "ليس بالامكان استقبال المناسبة بالاحتفالات الغامرة في وقت يعلن فيه الساسة المعتقلون إضرابا عن الطعام". وقال جانيش أن "احتفالات العام ستكون على شكل تجمعات جماهيرية الهدف منها إرسال رسائلنا المتعلقة بتسوية القضية الكوردية في البلاد" منوها إلى أن رئيس حزب "السلام والديمقراطية" الكوردي صلاح الدين دميرتاش ونائبته غولتان كشاناك سيشاركان في الاحتفالات بإلقاء كلمات بالمناسبة
على قاعة المناسبات في نصب الشهداء بمدينة حلبجة، جرت اليوم الجمعة 16/3/2012، مراسيم مهيبة لاحياء الذكرى الـ24 لفاجعة حلبجة الشهيدة. وحضر المراسيم الدكتور برهم أحمد صالح وسماحة السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الاسلامي العراقي وعدد من أعضاء المكتب السياسي والمجلس القيادي والمجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني وعدد من أعضاء مجلس النواب وبرلمان كوردستان، وممثلي عدد من الدول الاجنبية المعتمدة لدى إقليم كوردستان وجمع غفير من الضيوف. المراسيم بدأت بتلاوة آي من الذكر الحكيم ، ووقف الحضور دقيقة صمت اجلالاً لارواح الشهداء. والقى قائممقام قضاء حلبجة كوران ادهم كلمة، رحب فيها بالضيوف. وفي كلمة له اشار الدكتور برهم احمد صالح الى الجريمة الكبيرة التي اقترفت ضد ابناء مدينة حلبجة في يوم 16/3/1988، مؤكداً ان هذه المدينة تستحق تقديم افضل الخدمات لها، لابنائها الذي تعرضوا الى ابشع جريمة شهدها العصر.
قام وفد من مجلس النواب، اليوم الجمعة 16/3/2012، بتسليم الحبل الذي اعدم به المجرم علي الكيمياوي لاهالي مدينة حلبجة الشهيدة. وخلال مراسم أحياء الذكرى الـ24 لقصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوية، قدمت النائبة عن كتلة التحالف الكوردستاني آلا طالباني الحبل الى اهالي مدينة حلبجة، وقالت: كنا نتمنى ان يتم تنفيذ حكم الاعدام بالمجرم علي الكيمياوي في مدينة حلبجة، والآن نحن وبجهود الخيرين تمكننا من الحصول على حبل المشنقة الذي أعدم به المجرم علي الكيماوي لنقدمه الى أهالي هذه المدينة الشهيدة.
كعادتها في اللهاث وراء كل ما يسيء للشعب الكوردي تعرض الان احدى المحطات الفضائية العربية المسلسل العنصري التركي "وادي الذئاب" الموجه اساسا لتشويه سمعة الشعب الكوردي باجمه من خلال بث حكاية سخيفة وقبيحة وغير قابلة للحدوث الا في الخيال التركي المريض، ومليئة بالخداع والدجل ، وبالعمليات البهلوانية ، وتروج لفكرة شوفينية قذرة مفادها ان التركي فوق الكل ولا يهزم "!!" وفوق كل االعناصر فهو " يسحق " الكوردي والاميركي والاسرائيلي ويتغلب على الكل ، ويعطل الاجهزة المتطورة ، وبثلاثة اشخاص يهزمون اميركا واسرائيل والكورد ..ومن اجل خداع الري العام التركي يربطون قضية الشعب الكوردي في شمال كوردستان وجنوبها باسرائيل واميركا ، علما ان تركيا هي الحليفة الاساسية والاولى لاميركا واسرائيل في المنطقة وتربطها بهما عشرات الاتفاقيات العسكرية والامنية ، اضافة الى ان تركيا هي عضوة الناتو ..السؤال هو لو كانت اميركا وحكومة اسرائيل مع الشعب الكوردي حقا مع التطلعات التحررية للشعب الكوردي فهل كان بمقدور ديناصورات الاتاتوركية العنصرية الوقوف بوجه الشعب الكوردي؟؟ الاتراك قبل الكل يعرفون جيدا ان لا مصلحة لاسرائيل في الوقوف مع الشعب الكوردي ، فاسرائيل تريد حدودا امنة مع العرب والمسلمين وكل الانظمة العربية والاسلامية هي ضد الشعب الكوردي ، فكيف لاسرائيل ان تقف مع الكورد ؟ انا اتمنى ان تقف اسرائيل واميركا مع الكورد ، لكن اعرف ان تمنياتي هذه في دنيا المصالح السياسية القذرة بعيدة عن التحقيق حاليا . في هذا المسلسل التافه الاتراك يقتلون اعدادا من الكورد دون ان يرف لهم جفن ، و يعرضون الكوردي فقط " مميزين بالازياء الكوردية والسحنة والاسماء" في صورة القاتل وتاجر مخدرات و مشلول العقل ، بينما التركي يكون هو الراقي المتحضر الانيق الحالم ابو حذاء لماع حتى اذا كان يمشي في الخيسة "!".. في هذا المسلسل التافه حد التقزز يجتاز الاتراك الحدود الدولية دون اذن من احد ، و ينقلون قنبلة نووية مزعومة كأنهم ينقلون صندوق طماطم !! واسأل كيف للاميركان وأسرائيل ان يقفوا صامتين دون ادنى علامة رفض لكل هذه الادعاءات التركية ...الا يبدو ان من انتج المسلسل قد اخذ اذنا مسبقا من حلفائهم الاميركان والاسرائليين؟ والهدف هو الاساءة للكورد فقط؟؟ ثم هل يعتبر هذا العمل العنصري المليء بالعنتريات الفارغة عملا فنيا بمعناه الانساني؟ ادعو الى مقاطعة مشاهدة هذا العمل العنصري التافه والطلب الى الفضائية العربية ايقاف بثه؟..
في خطوة هامة وبعد جهود حثيثة مع الجهات ذات العلاقة، أعربت الحكومة البلجيكية عن موافقتها رسمياً لرفع علم كوردستان في بروكسل العاصمة. جاء ذلك خلال إجتماع السيد سليم كرافي ممثل حكومة إقليم كوردستان في بلجيكا والوفد المرافق له مع السيد بيار لابوفري، مدير عام البروتوكول والسيدة شنايدر القائمة بأعمال البروتوكول في وزارة الخارجية البلجيكية. وبحث الإجتماع العلاقات بين الحكومة البلجيكية وإقليم كوردستان، وبهذا الصدد أعلن بيار لابوفري مدير عام البروتوكول في وزارة الخارجية، رسمياً على موافقة الحكومة البلجيكية على رفع علم كوردستان على مدخل مبنى ممثلية حكومة إقليم كوردستان في العاصمة بروكسل. من جانبه رحب السيد سليم كرافي ممثل حكومة الإقليم في بلجيكا عن بقرار الحكومة البلجيكية ، وتقدم بالشكر نيابة عن شعب وحكومة إقليم كوردستان على مبادرة الحكومة البلجيكية. وفي محور آخر من الإجتماع، بحث الجانبان موضوع إفتتاح القنصلية العامة البلجيكية في إقليم كوردستان، وأعرب الجانبان عن تفاؤلهم عن أن الخارجية البلجيكية ستتخذ خطوات عملية بهذا الخصوص. هذا وبحث الإجتماع بالتفصيل العلاقات البروتوكولية بين وزارة الخارجية البلجيكية وممثلية حكومة إقليم كوردستان، وأعلن السيد لابوفري عن نيته لزيارة ممثلية حكومة الإقليم في بروكسل في وقت قريب. (SB)
غدا تكبر الجوامع وتقرع اجراس الكنائس لاستذكار جريمة العصر، جريمة اغتيال حلبجة الشهيدة، في 16 اذار 1988 ارتكب النظام البائد تلك الجريمة النكراء فقتل الالاف من ابناء الشعب الكردي في لمح البصر، وكانت جريمة لم يحصل مثلها في بلد اخر، اغارت طائرات النظام وبامر سيدهم المقبور ، غارات ليس على وحدات عسكرية او قوات مسلحة تقاتلهم بل على اطفال ونساء وشيوخ عزل كانت ابتساماتهم تستقبل نوروز عيدهم القومي وهم يحملون باقات النرجس، اليوم الطغاة يقتلون شعوبهم واصوات الادانة والاستنكار والحماية تتعالى من كل حدب وصوب، الضحية والجلاد منهم من سكتوا على جريمة حلبجة وضحاياها باستثناء القلة القليلة من اصحاب الاقلام الشريفة والمبادئ الانسانية، جريمة غدت وصمة عار على جبين البعث الصدامي ومن سكت عن جرائمه بحق الشعب الكردي، من ينكر جريمة حلبجة شريك فيها بلاشك، جريمة حلبجة عنوان للتجرد من كل القيم الاخلاقية واثبتت وحشية النظام البائد ، وكانت حلبجة البداية لتدمير العراق وشعبه. واليوم استذكار فاجعة حلبجة الشهيدة يجب ان لايكون ضمن اطار الخطابات الرنانة فقط، بل بحاجة الى موقف عراقي رسمي وشعبي قبل ان يكون كرديا فقط، ويعلم الجميع ان قصف حلبجة الشهيدة كان الركيزة الاساسية لانتفاضة ربيع كردستان، هذه الوحشية بحاجة الى دراسات علمية لاكتشاف ماهية العقلية التي كانت تحكم العراق، استذكار الفاجعة يكون باستحداث مركز للدراسات يكون عونا للباحثين، الاستذكار بحاجة الى تضمين المناهج الدراسية وفي مختلف المراحل هذه الجريمة البشعة ليطلع عليها الجيل الذي جاء لاحقا، وكيف كانت حقوق الانسان تنتهك في العراق، وبغية عدم تكرارها ليس في العراق فقط بل في اية بقعة اخرى من العالم، وقبل ذلك بحاجة الى انصاف الضحايا وذويهم وكيفية ازالة اثار الجريمة التي مازالت قائمة لهذا اليوم، يجب ان يجعل من حلبجة الشهيدة عامل الوحدة ونبذ الخلافات وفاء لشهدائها الابرار وليست ساحة لتصفية الحسابات ، حلبجة الشهيدة يجب ان تكون شامخة بين المدن العراقية لانها كانت عنوانا للصمود بوجه الطغاة وساحة للشهادة. الغريب من الصمت العراقي الاتحاد الاوربي يعقد مؤتمرا دوليا للسعي الى اعتبار جريمة حلبجة ابادة جماعية باعتراف دولي، ومدينة لوغو الايطالية تقرر رسميا احياء الذكرى السنوية لقصف حلبجة، اين العراقيون من هذه الفعاليات؟ الخجل ينتاب اصحاب الاقلام الذين يكتبون عن المجزرة لان الكلمات مهما كانت لايمكن لها ان تعطي المأساة حقها، وتبقى حلبجة الشهيدة في الضمائر الحية على مدى التاريخ. تحية اجلال واكرام الى تلك الارواح الطاهرة في العليين التي كانت ضحايا ابرياء لابشع جريمة عرفتها الانسانية وهنيئا لها القصاص من مرتكبي الجريمة. قلم اليوم / زاوية يومية يكتبها نائب رئيس التحرير: عبد الهادي مهدي الاتحاد
انها انثي . اسمها " حتشبسوت " ومعناه " أميرة النبيلات ". لها اليوم تمثال . في متحف " متروبوليتان " وجزء من تمثال من حجر " الكوارتز ديوريت" بمتحف الفنون الجميلة بوسطن، أمريكا. امرأة جلست على عرش مصر الفرعونية عام 1490 – 1469 ق.م في زمنها كانت حرية دينية – وتعدد الآلهة مسموح به - وجميع تلك الأديان مصرية – صناعة وطنية محلية . واليوم 2012 ميلادية . يوجد دين اجنبي . وافد من شبه جزيرة العربية . يضطهد باقي الأديان الصغيرة ويذيقها المرار . وجميعها ديانات غير وطنية . صناعة غير مصرية . المبنى الرئيسي في المعبد الجنائزي لـمجمع " حتشپسوت " في الدير البحري. ( في مدينة الأقصر - جنوب مصر ) صممه سنموت، كمثال للتناظر الكامل الذي يسبق الپارثينون - الاغريقي - بألف سنة. حكمت حتشبسوت. لمدة عشرين أو 21 عاما . كانت تحاول أقصى وسعها لتنمية العلاقات وخاصة التجارية مع دول الشرق القديم , لمنع أية حروب معهم. فنشـطت فيها حركة التجارة .. وأمرت ببناء عدة منشآت بمعبد الكرنك – أحد أهم المزارات الأثرية الفرعونية الأن - ، كما أنشأت معبدها في الدير البحري بالأقصر، واتسم عهدها بالسلام والرفاهية .. نكرر.. : اتسم عهدها بالسلام والرفاهية ... ولكن بعد 3500 عاما من وفاة حتشبسوت . حكم مصر لمدة 60 عاما 4 اربعة رجال ذكور .- 1952 حتي الآن 2012 ميلاديه . 3 منهم باسم " محمد " – وهو اسم عربي . اسلامي . من بلاد الحجاز – وهم ( محمد أنور السادات , محمد حسني مبارك , محمد حسين طنطاوي – المشير الذي قتل من المصريين وخزق من عيونهم , بأكثر مما فعل بالاعداء بالخارج ) والرابع - كان أولهم وكبيرهم - اسمه جمال عبد الناصر , جميع هؤلاء الرجال الذكور . عسكريون . خاضوا 4 حروب كلها كانت هزائم منكرة ونكسات مُرة و , شبه انتصار .. مجهض الجناحين . وكان عهدهم هو عهد خراب لمصر وقهر وتجويع للمصريين . أي لم تعرف مصر في عهدهم سلاما ولا رخاء . بعكس عصر الملكة حتشبسوت - عام 1500 ق.م .. وضعت حتشبسوت لحية مستعارة .. وبعد 3500 عاما . حكم برلمان مصر في اول عام 2012 الجاري . رجال مسلمون أغلبهم ذوو لحية طبيعية . فالتقطت الصحف صورا لعدد منهم , ينامون بداخل البرلمان ., أثناء انعقاد الجلسة . وجميع النيام كانوا من ذوي اللحية الطبيعية , غير المستعارة كما كانت لحية حتشبسوت ..! ناموا وهم جالسون بداخل قاعة البرلمان المكيفة , بينما كانت عيون حتشبسوت طوال 20 عاما ساهرة علي مصالح مصر . سلام علي الحدود مع الجيران , ورخاء للشعب بالداخل ! قامت الملكة " حتشبسوت " برحلة استكشافية - قادتها بنفسها - في افريقيا عن طريق البحر الأحمر . لبلاد بونت- الصومال - حاليا , وجري تبادل تجاري بين البلدين , وقد كانت رحلة شاقة في ذلك من البعيد, حيث لم تكن طائرات ولا سفن حديثة كما الآن .. أقامت الملكة حتسبسوت . أول معرض في التاريخ للضواري ( ما يشبه حديقة الحيوان . في عصرنا ) . معبد حتشبسوت " الدير البحري . يعتبر تحفة معمارية هندسية خالدة . عمره 3500 عاما !. صور فيه فيلم أحد الأفلام الشهيرة . لعله فيلم " الكرنك " مع رقصات راقية لفرقة رضا للفنون الشعبية . بين أعمدة ذاك المعبد الأسطوري الخالد . بالاضافة لما حققته الملكة حتشبسوت . لبلدها – مصر – من عصر 20 سنة سلام ورخاء .. اهتمت بتربية أخيها الصغير . تربية عسكرية عالية , فكان " تُحُتموس الثاني " أعظم قائد عسكري وحاكم . في تاريخ مصر كله القديم والحديث , اذ لم يجلب لبلده سوي الانتصارات فقط – بعكس الزعيم الملهم عبد الناصر .وصحابته . فتخطت جيوش تحُتمُوس ونفوذه .. سيناء وفلسطيين ولبنان . ووصلت حتي سوريا .. كل معاركه كانت انتصارات بلا هزائم .. انه تربية واعداد المرأة " الملكة حشبسوت " .... بعد وفاة حتشبسوت ب 3500 سنة . سيطر الرجال المحمديون الاسلاميون الذكور . علي برلمان مصر . وهم في طريقهم للاستيلاء علي السلطة بكاملها . ومنذ بدايتهم في البرلمان . ا في تصويت علني وباغلبية ساحقة . رفضوا تعيين امرأة . عضو باحدي لجان البرلمان " لجنة تقصي الحقائق " !! . وكل الشواهد تقول ان برلمان الرجال ذوي اللحي والديانة الأجنبية الوافدة من صحراء الحجاز منذ 1400 عام .. لن يحققوا لمصر وشعبها رخاء كالذي حققته لها الملكة حتشبسوت.. وبطبيعة عقيدتهم القتالية الجهادية . ومع عدم فهمهم لكون حروب العصر لم تعد بالسيوف .. كما كانت في عهد نبيهم المحارب . بل بالطائرات بدون طيار .. وقنابل تفتك بالجميع وتدمر البيئة والانسان .. لذا فمصر في طريقها لتلقي الكثير من الهزائم والنكسات العسكرية وربما التقسيم , فضلا علي المزيد من الفقر والجوع .. فأين أنتي يا حتشبسوت أيتها المرأة الجميلة الحكيمة . صانعة السلام والرخاء معا .. وأين عصرك الذهبي ؟ ان مصر في أشد الحاجة لحتشبسوت جديدة .. ومصر بها بالتأكيد اليوم أكثر من حتشبسوت جديدة . يمكنها تحقيق ما حققته حتشبسوت من رخاء وسلام منذ 3500 عام .. ولكن لايعوق تقدم حتشبسوت جديدة . سوي غياب تعدد الديانات والآلهة , غياب الحرية الدينية . التي كانت موجودة في عصر حتشبسوت , ووجود ديانة غير مصرية . صحراوية حجازية بدوية , تأبي أن تتولي المرأة الولاية – الحكم - سواء كانت اسمها حتشبسوت أو حتي اسمها فاطمبسوت ... هذا ما فعلته المرأة الفرعونية " حتشبسوت " لبلدها : مصر .. فتري : ماذا فعل " الملا محمد عمر" . في بلده افغانستان ..؟ وماذا فعل الجنرال حسن البشير . في بلده " السودان " ؟ وماذا فعل صلعم , في قبائل بلده : مكة والمدينة ؟ وماذا فعل الامام علي وولداه الحسن والحسين . في شعب العراق . وفي العراق .؟ وماذا فعل الامام الخوميني وباقي آيات الله . في بلدهم " ايران " ..؟ وماذا فعل الشيخ حسن نصر الله . في بلده : لبنان ..؟ وماذا فعل " خالد مشعل " في مدينته : غزة ..؟ وماذا فعل حسن البنا - وتلاميذه من بعده - في بلدهم " مصر " وفي باقي دول المنطقة , وبالكثير من دول العالم ..؟! وما الذي فعله ويفعله شيوخ الوهابية وآل سعود . في شعب بلدهم : الحجاز ؟ حتشبسوت .. أيتها المرأة الجميلة . يا خادمة المعبدين الشريفين ( الكرنك , الدير البحري ) . يا صانعة السلام والرخاء معاً .. يا عطرة الذكر.. يا طيبة الذكري .. لا عزاء في الرجال الأشرار .. ونامي أنتي يا سيدتي الجميلة .هانئة الروح .. لكِ منا التحية والاجلال , ولكِ من التاريخ : الحب والمجد والسلام ..
الصوم بشكل عام هو طقس من الطقوس الدينية وأحدى السمات المشتركة بين الدياناتالقديمة والحديثة. ويعني في الاساس الأمتناع أو الامساك عن الطعام والشراب والجنساو النكاح في ايام معدودة في السنة لتأدية أغراض دينية، فضلاً عن الابتعاد عن كلعادة سيئة. وكان هذا يختلف من قوم الى اخر ومن ديانة الىاخرى وكان منهم من يتناول وجبة طعام واحدة وآخريمتنع عن الدهونات فقط ويتناول البروتينات ومنهم من يكتفي بتناول الماء والخبزمثلاً. ولكن في الأساس يعد الصيام طريقة مثالية لتجنب الإمراض وعلاجها ولتخفيفالوزن من أجل رشاقة الجسم والتخلص من الفضلات والسموم المتراكمة فيه بينما يقولالبعض ان الصيام يساعد في توازن الجسم. أذن، الصوم أو الصيام يعتبر من الفرائضالتي تفرضها الديانة على اتباعها للتمسك بها و يعني في اللغة مطلق الامساك منالشيء، فأذا امسك المرء عن الكلام أي لم يتكلم وعن الطعام أي لم يأكل ومعناه فيأصطلاح الشرع فهو الامساك عن المفطرات يوما كاملا ً من طلوع الفجر ويستمر حتى غروبالشمس تماماً وينبغي أن يحفظ الصائم عن الغيبة والنميمة والكذب وكف السمع عن المحرمحتى لايدخل فيمن قال الله فيهم سماعون للكذب. يجدر القول هنا بأن الصيام يبعثالنور في القلوب ويزيد في الصائم المرونة والشفقة والإحساس بالغير، والعطف والمودة،وينشأ عنها بالتالي تماسك المجتمع بأكمله، ويقوي كذلك العزيمة وتهذيب النفسوالتدريب على الصبر ويحسس الغني بالفقير والشبعان بالجياع، ورغبة الإنسان في قهرالشهوات.. أذن فهو ظاهرة أو سمة دينية واجتماعية مورست منذ العصور القديمة،واخذ لدى البعض طقساً دينياً تذكره دساتيرهم ويعني أيضا ً وسيلة لتطهير النفسوالتكفير عن الذنوب والخطايا وكذلك الزهد والسمو بالروح والجسد والتقرب الى اللهتعالى كما هو المتبع أو المعتقد به في أغلب الأديان والاقوام المنتشرة على هذهالمعمورة.. وفي الحقيقة لم يبتدع دينا ً او قوما ً هذا الطقس (الصيام) وأنما مورسمن قبل أديان وأمم عديدة منذ فجر التاريخ قبل اكتشاف الزراعة وممارسة الصيد ولكنبكيفيات وتقاليد تختلف عن تقاليد الاديان الحديثة ذات الكتب السماوية وهذا ما يؤكدهالدين الاسلامي في القران الكريم (( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتبعلى الذين من قبلكم لعلكم تتقون)).. ومما يذكر ان في كثير من الحضارات القديمة عدّالصيام وسيلة لرفع غضب الالهة ولتهدئتها او للمساعدة على أنبعاث اله اعتقد انه ماتفي فصل من فصول السنة، وكما عدّ وسيلة لاعداد الافراد وخاصة الكهان والكاهناتللتقرب من الاله أو لمهام تتعلق بجماعة. والجدير بالذكر أن اقدم الوثائقالتاريخية من الصيام وجدت منقوشة في معابد الفراعنة، وما كتب في اوراق البردي منالمصريين القدماء، حيث مارسوا الصيام وخاصة ايام الفتن والنزاعات والحروب حسبماتمليه شرائعهم ومعتقداتهم، حيث صاموا ايام الاعياد وفاءاً لنهر النيل، الذي اعتبروهمصدراً لأرزاقهم وخيراتهم.. ويذكر بانهم صاموا ايام الحصاد وجني الثمار ممتنعينخلالها عن الطعام والشراب ومعاشرة النساء وكانوا يقضون لياليهم في نسك وتعبدمتواصل.. وعرف اليونانيون الصوم ومارسوه لغايات واهداف متعددة منها صيامهم قبلالحرب ليعتادوا على الصبر والتحمل راجين من ذلك النصر على الاعداء وبالاضافة لتعليمالنفس وتهذيبها.. وكما فرضت البوذية والهندوسية الصيام على أتباعها، وامتدحالكهنة الهندوس لكثرة صومهم الشخصي لاسباب متعددة، ويتحتم على الصائم ان لايقتل أيكائن حي، ولا ياكل حتى ذي روح، والغالب يصوم يوماً ويفطر أخر، وكما يصوم الرهبانالبوذيين اياماً محددة.. ولم يحرم الصيام الا في الزردشتية دون غيرها، وذلكلأعتقادهم ان الصيام يضعف المؤمن ولا يساعد على الجهاد ضد الشر او لا يمكنهعليه. واما في الصين كان مالوفاً ملاحظة فترة محددة للصوم والانقطاع قبلالتضحية في ليلة الانقلاب الشتوي قبل ان يبدأ الاله يانج (Yang)، القوة الموجبة،دورة جديدة.. ويذكر صيام المنغوليين فتركوا الطعام كل عاشر يوم من الشهر ، وقد مارسهنود شمال امريكا اثناء طلب الرؤية قبل معرفة البشرية للتدوين وقبل نزول الكتبالسماوية. وعرف الصوم عند الهنود الحمر سكان جنوب غرب امريكا على اعتباره منالمظاهر المصاحبة للاحتفالات عند تغيير الفصول الموسمية. اما بالنسبةللبهائيين، يتم الاحتفال بعيد نوروز وذلك في ختام صيامهم الذي مدته يوم واحداً وذلكفي 21 من شهر اذار . واما الديانة اليهودية اتسمت اوقات الصوم عندها بارتباطهاباحياء ذكرى نكبة او كارثة في التاريخ اليهودي لغرض الندم والتوبة والتكفير، واشهرايام الصوم عندهم واقدسها صوم يوم كيبور (أي الغفران) وموعده اليوم العاشر من الشهرالقمري اليهودي ( تشرين 1 / اكتوبر) يبتدئ من وقت الغروب الى غروب اليوم الذي يليهمع الانقطاع عن المأكل والمشرب والمنكح وأي عمل دنيوي ماعدا التعبد لله. وفضلاًعن صوم داوؤد الذي تصومه اليهودية احياءً لذكرى بداية حصار القدس من قبل الملكالبابلي نبوخذ نصر 588 يهودية قبل الشتات، وكذلك تصوم آب ذكرى تدمير الهيكل سنة 586 قبل الشتات بالتقويم اليهودي، وهو أكبر ايام الصيام أجلالاً، يشتد فيه الحزنوتقرأ عقب الصلوات الليلية كتاب (العويل / 18 ) ليتبعوها بترديد اشعارالنحيب. واما صوم جيداليا او كذاليا ذكرى أغتيال جيداليا حاكم جيداه بعد تدميرالهيكل الاول. واما صوم (استر) ذكرى المملكة اليهودية الصالحة بنظرهم.. ويذكربأن موسى قد صام 40 يوما عند جبل سيناء وذلك لاستقبال كلمات الله تعالى.. واماالنصارى فليس في اناجيلهم نص يشير الى فريضة الصوم وانما فيه ثناء على من صام بصفتةعبادة ولذلك ففيه سمة الاختيارية والصيام عندهم وفترة الانقطاع عن الشهوات الجسدية (الطعام) والشهوات الروحية (الأعمال السيئة) ويتم التركيز على الجزء الثاني اكثر منالاول، والصيام عند المسيحية بعضها موحدة بين الطوائف وأخرى، خاصة ببعض الطوائفوالمدن، حيث تصوم صوم الخمسين وصوم النبي خدر الياس وفضلاً عن عيد الاربعيين المقدسواعتبار من يوم الاثنين (أثنين المسامحة) حتى جمعة الاربعين (وهي اربعين يوم) يعدسبعة اسابيع.. وعند المسيحيين يعني الصوم بشكل عام، تجديد الطبيعة (وهي الهواءوالماء والنار والتراب). أما بالنسبة للإسلام، يصنف الصوم الى صيام واجب معينكالنذر المعين، وصيام واجب غير معين كالنذر المطلق وقيام النقل وصيام المسنونوالمستحب وصيام المكروه تنزيهاً أو تحريماً. وفي اللغة المطلق الامساك عن الشئفانه يقال صائم عن الشئ مثلاً الصيام أو الشراب او الكلام و معناه في اصطلاح الشرعهو الامساك عن المفطرات يوماً كاملاً من طلوع الفجر الصادق الى غروب الشمس بالشروطالذي وضعها الفقهاء، وهذا التعريف متفق عليه لدى طائفة الحنفية والحنابلة، واماالمالكية والشافعية فأنهم يزيدون في آخره كلمة بـ (نيّة)، أي أن النيّة هي محلالخلاف او الاختلاف، وفرض على المسلم صوم رمضان في شهر شعبان من السنة الثانيةلهجرة الرسول محمد إبن عبد الله (ص) إلى المدينة. والصيامة المفروضة فرضاً معيناًبصوم رمضان أداءاً في وقته. والصيام المفروض فرضاً غير معين في صوم رمضان قضاءاً فيغير وقته، فمن فاته صيام رمضان او بعض منه فانه يؤدئ الصيام بعد مضيء هذا الشهر ومنأراد ان يتطوع لصوم يوم الخميس مثلاً ثم شرع فيه فانه يجب عليه أن يتمه، بحيث لوافطر يأثم إثما صغيراً، وكذلك يجب عليه قضاءه اذا افطره ومثله صوم الاعتكاف غيرالمنذور فانه واجب كذلك. والصيام المحرم، يوم عادة يكون صيام ايام العيدينالفطر والعيد الأضحى وكذلك صيام يوم عرفه للحجاج، وصيام الحائض أو النفساء، واماصيام المسنون صيام يوم الاثنين والخميس ويوم عرفه هو اليوم التاسع من ذي الحجة لغيرالحاج، وصوم عاشوراء وهو العاشر من محرم وصوم ستة ايام من شوال، وفضلاً عن صيامالنقل والصيام المكروه. أما بالنسبة للصائبة حيث يقدسون ويحجون معبدهم (المندي) وفيه كتبهم المقدسة ويجري فيه تعميد رجال الدين، ويقام على الضفاف اليمنى من الأنهرالجارية وله باب واحد يقابل الجنوب بحيث يستقبل الداخل أليه نجم القطب الشمالي،ولابد من وجود علم يحيى فوقه في ساعات العمل. حيث كان الصوم عند الصابئة بنوعين،الصوم الكبير ويشمل الصيام عن كبائر الذنوب والأخلاق الرديئة، والصوم الصغير الذييمتنعون فيه عن أكل اللحوم المباحة لهم لمدة 32 يوما متفرقة على طول أيامالسنة.. وأما بالنسبة للديانة الايزيدية تعد أكثر الشعوب والأديان اهتماماًبالصوم وعندهم يعتبر غاية بل وسيلة لبلوغ أهداف دينية ونفسية واجتماعية وهذا ما جعلالصوم عندهم متعددا ومتنوعا، ومنه فصلي، ومنه أيام غير محددة، والصيام عندهم قائمعلى مدار السنة ًويعتبر الصوم عند الايزيدية من فرائض الطريقة والواجبات الدينيةالمقدسة. ـ صوم مربعانية الشتاء: يصومه رجال الدين (الهيئة الاختيارية) مثلبابا شيخ والبيشمام والشيخ الوزير وحاشيتهم فضلاً عن الكواجك والمتدينين المتزهدينوالمتطوعين له، ويعتبر هذا بالصوم (الخاص) والذي يبدأ من الثاني عشر من كانون الأولبالتقويم الشرقي. والصوم الأخر يعتبر من الخاصة بالشيوخ (الهيئة الاختياريةوالكواجك) يدعى مربعانية الصيف والذي يبدأ من 11 حزيران ويستمر الى 20 تموزبالتقويم الشرقي الذي يقابله في الحساب الغربي من 24 حزيران – 2 آب. والصومالأخر يدعى ( صوم خدر الياس ) ويليه اليوم الرابع الذي يعد عيد (خدر الياس ) والذيتتحضر له العائلة الايزيدية بنحر الذبائح وهذا يفرض قبل كل صوم وعيد لدى الايزيديةوصوم خدر الياس ليس من الفرائض الرسمية، وفيه يقلى سبعة أشكال من المحاصيل الزراعية (البقوليات) مثل حب الشمس والباقلاء والذرة والعدس والحمص وبعض الحنطة والشعير،ويعمل أثناءها السويق المتكون من الطحين الدقيق المقلي والمجبول بالدبس المطعمبالسمسم والفستق والمطيبات.. بالإضافة إلى أيام غير محددة من السنة يتطوع قسممن الايزيدية على اختلاف الأعمار والأجناس بالامتناع عن تناول الطعام والشراب يبدأمن الفجر إلى غروب الشمس. وأما بالنسبة لموضوعنا هذا (صوم إيزيد أو ئيزى ) الذي هو فرض على كافة الايزيديين والذي يبدأ في أول ثلاثاء من كانون الاول بالتقويمالشرقي ويكون العيد أول جمعة من الشهر نفسه يدعى عيد إيزيد، والجدير بالذكر أنإيزيد او ئيزى هو أسم من اسماء الله جل جلاله كما مثبت في نصوصها كما في السبقتينالتاليتين: (سلطان ئيزى بخو بادشايا هه زار ويه ك ناف ل خو دانايا نافي مه زن هه ر خو دايا) السلطان ايزي هو الرب وسمي بالف اسم واسموالاسم العظيم هو الله. (سلتان ئيزى رب السه م دا ئا فراند هه فت ملياكهته جو دا كر دوزا وجنه ته ) سلطان ايزي هو رب الصمد وخالق الملائكة السبعةوواجد الجنة والجهنم ( النار ) وفصل بينهما.. والجدير بالذكر هنا تستقبلالايزيدية هذا العيد المقدس بالابتهاج والسرور والاقبال على العمل الصالح وفعلالخير وتطهير الباطن من مغيرات الدنيا طيلة هذه الايام الاربعة وتهيئة القلب وسائرالجوارح لعبادة الله والاقرار بربوبيته وتربية الروح تربية قائمة على صدق الحالوصفاء السريرة وخلوص النية وسلامة الصدر من الوسواس والشكوك. ويعد هذا من فرائضالطريقة وادائه واجباً دينياً مقدساً (الصوم مع العيد)، اما عن حقائق هذا العيدهناك ابداعات وروايات واجتهادات كثيرة تقال بحقة، منها لا يخرج عن دائرة التحليلوالاجتهاد الشخصي ومنها حقائق مثبتة في النصوص الدينية منها يعد عيد ميلاد ايزي (الله) وكذلك يعتبر عيد ميلاد الاله (مثرا) اله الشمس وهذا كما اعتقدته المثرائيةوالخورية أو ما تعنية بالشمسانية أو روشبيانية او القبائل الزرزائية. والبعض يراهعيد اله الطبيعة ، حيث تموت روح القمح والانبات لدى الاديان القديمة كالسومريين،وكذلك يعد عيد الانقلاب الشتوي عند الاديان القديمة على اعتبار انالنهار يبدأبالازدياد من هذا اليوم الى ان تتساوى في يوم 21 نوروز وان الايزيدية تحتفلابتهاجاً بزوال الليل (الظلام) شانها شأن الاديان القديمة كالسومرية والبابليةوقدم النهار (النور) حيث يبدأ الاحتفال بهذه الايام (ايام الانقلاب الشتوي)، وهناكمن يرى بان هذه الايام ترجع الى ايام طوفان النبي النوح والذي يعتبر اول من صاملوجه الله متزامناً مع حدوث الطوفان وهطول الامطار وارتفاع مستوى المياه لمده 40يوما عندما امر النبي نوح من في السفينة بالصيام لأجل الله (ايزي) والدعاء والرجاءمنه، لانه اشتدت الازمات والمعاناة عليهم، وفي اليوم الرابع فرجت عليهم واحتفلوا بهوجعلوه عيداً لهم .. وهذا ما اعتقده الناس حين ذاك بأنهم سيهلكون من البردوالجوع اذا شح مخزونهم الغذائي ولا سبيل لخروجهم من المساكن للبحث عن احتياجاتهمالضرورية، واعتبر الاسلاف هذا عقاب سماوي شمسي فينبغي القيام بالعبادة والصياموتقديم القرابين (الذبائح) ولزوم الورع وضبط اللسان والحلم والتقوى والصبر كي تعودالشمس ومعها الدفء اليهم مجدداً لينطلقوا من جديد بحثاًُ عن المأكل والمشرب مدركينان عودة الشمس هو انتعاش الحياة وتجديد للطبيعة من جديد، وهذه حالة متكررة ومتعلقةبالشمس ودورانها ومدركين بان الشمس ترجع اليهم وتزيل عنهم البرد القارص وتطلقسراحهم من سجن داخل منازلهم فينطلقوا ليعيشوا من جديد. أما بالنسبة للعيد يطلبقزحيتيه في اليوم الرابع بعد الصوم حيث تقوم الايزيدية بشكل مجاميع بزيارة مراقدومقامات الاولياء والنواشين المقدسة وزيارة البيوت التي تهيأت لأستقبال هذا العيدالمبارك باستحضار كل مستلزمات العيد من مشرب ومأكل وحلويات العيد وفضلاً عن تبادلالتهاني والتبريكات بقلوب صافية ومتحابة ومتصالحة .. والجدير بالذكر بانالايزيدية ذاقت الامرين وشهدت مسرحاً من الظلم والاضطهاد وحملات الابادة والملاحقةمن قبل الاعداء بغية النيل من هويتها الدينية والقومية وتأليب الجوار عليها وخاصةًطائفة الشيعة بسبب لصق تهم باطلة وملفقة عاطلة، واصدار فتاوى مقيتة بحقهم ومن اقسىواخطر الفتاوى كانت هي اتهامهم بانتسابهم الى الاموية واتخاذهم يزيد ابن معاوية ابنابي سفيان باعتقادهم ان (إيزيد) أو (إيزي) الذي نصوم له ونحتفل بعيده الذي نعتقدهالله جل جلاله ، هو يزيد ابن معاوية نفسه ، فهذا الخطأ التاريخي الذي اتخذ منهالاعداء ذريعةً لتأليب المسلمين على الايزيدية وابادتهم فنقول لكل من اعتقد هذاوكتب عليه وصدق ذلك، نقول له اننا في الحقيقة لسنا عرب امويين، ولا طائفة منالاسلام، بل نحن بقايا من ديانة قديمة سبقت الاديان والكتب السماوية بالاف السنينلاننا لو اتخذنا نبياً مثل الخليفة الاموي يزيد ابن معاوية لكنا دونا دستورناباللغة العربية أي بلغة النبي مؤسس الديانة، ولكن على العكس من ذلك، لان النصوصالدينية الايزيدية جميعها مدونة باللغة الكردية، ويفطر الايزيديزن على زبيب الجبالوليس على تمرة نخيل الصحراء اوالجنوب الحار، وما كنا نحرم الخمر كما في نصوصنا بللكنا حللناه طبقاً لما حلله يزيد ابن معاوية من الخمر والمشروبات على اتباعه.. وماكنا لنقبل الشمس التي تقبلها الزردشتية والبابلية والسومرية. ولما كنا نمجد جميعالانبياء والرسل في نصوصنا بدأ من نبي أدم ومروراً على ابراهيم الخليل وزردشت ونوحواسماعيل وداوؤد وعيسى وموسى ويوسف ومحمد والأولياء الصالحين وأهمهم علي ابن طالبالذي نذكره بالخير والشجاعة ورضي الله عليه كما في سبقات التالية : ( سىٍَ سه دوشَيست و شه ش نه بييَت مور سلن هه مو بوىَ سورىَ دكه ملن له به ر حكومهتا سلتان ئيزى دخوجلن ) ** ( ئه و سورا بر حسابا ئة وى سورى نا فداركرن مه كه وكه عبه وى سورى بيك شرين تكرن بس وبابا ) ** (ئه و سورالمن دكه له زا وى سورى عه لى هنارته غه زا لبي وى سورى دجم ئهزا) ** ئه و بوو سورا كه بير جاييزة ئة م لؤى سورى ببن خة بير وىسورى جار كتيب نازكرنة عةردة تةورات ومسحةف وزةبور وئةنجيل ) ** عه لىزوى كاسى فه د خوارا كه رامتا وى كاسى د هاتا بالا له و شيري قه تليبورا د هنارا ئه ز بعه لى را دجه م شه رى كفارا نستنتج من هذه السبقاتالسابقة بان الايزيدية من الديانات المسالمة والمسامحة تحترم وتنظر بعين الكباروالإجلال إلى ربها وملائكته وجميع الأنبياء والرسل وتذكر جميع الملل والأديانالقديمة والحديثة بالخير والصلاح وتصدق بل تناصر رسالاتهم السماوية ومن مبادئها نصرالحق على الباطل والمؤمن على الكافر حيث تناصر كما مر أنفاً ألنبي أبراهيم الخليلوالنبي نوح عليهم السلام وتشيد بهم وبأيمانهم ضد نمرود والكفار . وركزت في أشادتهالعلي ضد الكفار وتقول السبقات بحقه علي جرع الكاس أي كاس الايمان والكرامة ورضاءالله وعليه أستمد قوته وشجاعته الفائقة من ذلك الكأس الرباني ومباركا ً أياه بسيفهالذي أرسل له ربه وتقول السبقة ايضا ً أخلع الرب علي بثلاثة خلع فاطمة وذوو الفقارودندلى وكذلك انتقلت الإسرار من ربه بوساطة ذلك الكأس المبارك. إذن الذي تصومالايزيدية له وتقدسه هو أيزيد أو ئيزى الذي يعتبر حقا ً أسم من أسماء الله وليسبشرا ً لا يزيد بن معوية الأموي ولا يزيد بن أنيسة الخارجي كما يعتقد الآخرينوالسبب الذي أوقعة الضرر والفتك والقتل والإبادة بالايزيدية هو عدم الاطلاعوالاستعانة بنصوصها الدينية ولم تفسر مقاصده . وفي الحقيقة تعتقد الايزيدية بهذاالعيد الكبير الذي يطل بتباشيره وقزحيته موزعا ً الأفراح والبهجة والسرور وكماتستقبله بعادات وتقاليد خاصة فريدة من نوعها حيث فضلا ً عن الصوم لله ثلاثة أيامونحر الذبائح فرحا ًبقدومه تتحضر بكل ما استطاب لها من ملذات الحياة من تجهيزالحلويات والاطعمة ومهيئة بأبهى الصور قاصدة ً في الصباح الباكر المزارات المقدسةوتقبيل أيدي الوالدين والتوجه الى الاقرباء والاصدقاء وزيارة المقابر وأشعالالفتائل في بواطن المزارات والمراقد الدينية وأجراء طقس ديني بمعية الدف والشبابوتراتيل الدينية من قبل القوالين ورجال الدين وأبداء مساعدة المحتاجين والفقراءوالتعبد المستفيض من أجل رضاء ربها (أيزى) النور المتجلى في الشمس التي تعتقد بأنكرسيه في قلب الشمس كما مبين في دعاء المساء التي نتقبل خلالها الشمس عند الغروبونقول ( ياسوارى روز هلاتى وروز ئافايى).
عاشت القبائل الكردية منذ آلاف السنين على شكل تجمعات واتحادات قبائليه ثم كونت عشائر كبيرة وذلك ليقتسموا المراعي في ما بينهم ولكي يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم . وكلما برزت قبيلة منهم وحملت سمات عسكرية ربط ذلك الشعب ( الكرد) اسمه بأسمها او بأسم ملكها أو ألاهها ، والعشيرة الدوملية كانت واحدة من تلك القبائل حيث عرفت بعدة أسماء عبر تاريخها الطويل منها مثلا . دوملي . ديوملي . دمبلي . دنبلي . ديلمي . ديلي . ديلم . ديالمه . دنابله . دبابله . دليان . دامبات . دمبليون . دوم . زازا . زازائي . زرازائي . وغيرها . كانت قد ذكرت أسماء قبائل كرديه تحمل نفس الصفات الأجتماعية والاقتصادية ونفس اللهجة والصوت أيضا كالكيرتيين والكادوسيين والمارديين والديلم ( الدمبلي ) وغيرهم من القبائل التي كانت تتجول في مناطق جنوب غرب بحر الخزر (قزوين) وشكلت تنظيمات اجتماعية ذات طابع حربي رعوي لطالما استغلتهم في حروبها الإمبراطورية الإيرانية والرومانية(1) في الحقيقة كانت القبائل أعلاه منتشرة في معظم شمال وشمال شرق كردستان منذ العصر الميدي وقد ذكرهم بعض الكتاب الإغريق مثل بوليبوس وبطليموس في منطقة كيلان وجبال البرز(2) وقد ذكر مينورسكي أن الأكراد الضاضا(الزازا) الذين يعيشون في شمال ديار بكر ولحد باولو ديرسم يطلقون على أنفسهم ديلمي الذي يقابله أندرياس بالديلم ولا يزال الناطقون باللهجة الكردية الزازائيه يطلقون على أنفسهم دمبلي . وأكدت المعلومات التي سجلت في النسخة الثانية من تاريخ مدينة ميا فارقين ( كردستان تركيا) والموجودة الآن في المتحف البريطاني والتي ترجع كتاباتها إلى عام / 1172 / م إن حامية جنود تلك المدينة كانت من الديلم ويؤكد هدنك بأن مطابقة تسمية ديلمي daileme أو ديلومي dailomi ( وهو الأسم القومي للزازا) والمتواجدين في خوي وسلماس وكذلك لغتهم قد بدأت من قبل اوسكرمان وقد أجرى انترانيك الأرمني نفس التحليلات اللغوية ووصل إلى ما وصل إليه اوسكرمان من نتائج وأكدوا إن لهجة الديلمي (الدوملي) كرديه وبعيدة جدا عن الفارسية أو التركية حيث طبعت آرائه في المدونات الأرمنيه تحت عنوان ديرسم وألفت في مدينة تفليس عام 1900 م . وقد عززت هذه الآراء كذلك دراسات ليرج حيث أكد أن الزازا (زرازا) يسمون أنفسهم ديملي أي دوملي لأن حرف الياء ينطق واو أحيانا في الكردية مثل مزوري ـ مزيري . كما قال كارل هدنك إن التسمية المحليه ديملي كمعنى قومي وبناء على ذلك لا يكون الزازا ألا الديلم ( الديولي) او الديلوم الذي تحول في تسميتهم الحرفين ل ؛ م من مكانهما وأصبحت ديلمي النظرية التي نشرت كذلك عام 1900 م من قبل أندرياس وكرستنس . وقد ظهرت بشكل ديلمي في خارطة لينج و أوزوالد وبناء على هذه الحقائق بنى كل من مينورسكي وماركورات آرائهم في أن الضاضا قد ترعرعوا في بلاد اتروباتينا ( أذربيجان ) (الأسمان لهما مدلول واحد في اللغة الكرديه وهو موضع النار) . في القرن العاشر الميلادي وبشكل رئيسي في سلماس ومن مدنهم الشهيره ديملقان أي مدينة الديالمه او الديلميون . تماثل هذا الأسم قرى عديدة في كردستان منها بلدة ديملقان في شهرزور قرب مدينة السليمانية التي ذكرها الحموي وأخرى قرب كلاله وشمال أورميا وكذلك ديلمان غربي لاهيجان (3) وقرى أخرى قرب اربيل وديرسم و يتواجدون بأسم أو بآخر في مناطق أخرى مثل هرير وقرى عقره والشيخان وبعشيقه وبحزاني و القوش ودهوك و زاخو وشنكال والقامشلي وحلب وأورفا وأزمير وجزيرة بوتان وغيرها . وقسم منهم مازال يمتهن طريقة البداوة والرعي والتجوال في كل أنحاء كردستان ويطلق على هؤلاء (دوم) . كما تعتبر مدينتا تبريز وهمدان من أهم مدنهم أيضا (4) وقد ذكر شرفخان البدليسي ( نقل أحد أمراء الدنبلي المدعو مير عيسى نحو مائة ألف أسرة من الأكراد من نوع الأيزيديه إلى أذربيجان وكان هذا الأمير يقضي معظم وقته في تبريز(5) كما ذكر مينورسكي ( أن القسم الغربي من منطقة ماكو في كردستان أيران وبالتحديد منطقة دامبات(الدومليين) والتي ذكرها موسى الخوريني مسكونة بالأكراد لحد الآن (6) ويطلقون على أنفسهم ديملي . وأيضا ذكرهم الكتاب المسلمين والعرب كابن كثير والمسعودي وابن الأثير وأبن حوقل والمقريزي والبلاذري والطبري وغيرهم بشكل أو بآخر. للمثال قال المسعودي ( تعيش قبيلة الدبابله ـ دمبلي ـ في بلاد الشام (7) وقد ذكر حمزه الأصفهاني( أن الفرس أطلقوا على الديالمة أكراد طبرستان ) (8 ) كما ذكرهم بوليبيوس كجيران شماليين لميديا وعلى جوار الكادوسيين والميتيين في بداية الألف الأول ق.م (9) ونظرا لكبر هذه العشيرة في تلك الفترة وسعة انتشارها واختلاف لهجتها عن كل اللهجات الكرديه أعدهم البعض كقوم مستقل عن الكرد وذكروا بأسم الديلم والكرد في أكثر من مناسبه ألا ان الدراسات الأخيرة المذكورة أعلاه أكدت أن الديلم هم ذاتهم الدوملي ولهجتم تعود إلى اورمة اللهجات الزاكروسيه مع أنهم لا يوجد لهم لهجة أصليه خالصة لأنهم تكونوا من إتحاد عدة قبائل متباينة اللهجة ألا أن لهجتهم الأم على الأغلب كانت الكردية الزازاكيه (الزازائيه) القريبة نوعا ما من الهوراميه بالإضافة إلى الموكريانية ( الماكريانية ) أما اليوم فيتكلم الغالبية العظمى منهم الكرمانجيه العليا وقسم منهم يتكلم الفارسية والتركية والعربية مثل دومليو بعشيقه وبحزاني وقسم من دومليي غرب وشرق كردستان نتيجة سياسات التعريب والتتريك والتفريس. لكن تحديد مسقط رأس أي عشيرة او قبيلة كرديه ليس بالأمر الهين لأن جميعها كانت تمتهن الرعي منذ أكثر من 3 آلاف عام وتتجول في كل أنحاء كردستان التي كانت أوسع جغرافيا من الحالية بكثير . .. استنادا إلى كل ما ذكر أعلاه يكون الأسمين دوملي و زازا ذو معنى ومقصد ومغزى واحد !! أيهما الاسم الأصلي يا ترى . دوملي أم زازائي ؟؟ يقول الأستاذ جمال رشيد أحمد ( أطلق على العصر الحجري الوسيط مصطلح عصر الأدوات الحجرية الدقيقة microlithic التي اشتهرت في كردستان الجنوبية بالنمط (الزرزي ) نسبتا إلى كهف زرزي الذي عثر بداخله على هذه الأدوات وفي الطبقة b حيث اظهر الكربون 14 أنها تعود إلى 10 آلاف سنة ق.م كحد أدنى ) ذلك يضعنا في احتمال كبير على إن الزازا أو الزرازا كانوا قد عاشوا فيه منذ ذلك العصر لذلك أطلق عليه كهف زرزي أي المكان الذي عاش فيه شعب الزرازا . ثم ظهر ذات الأسم مرة أخرى في عام /1650 / ق. م حين تمازجت مصالح السوبارتيين مثل زازيا الترروكي وليديا واندوشي الكوتي وملوك اللولو وكواري ألخوري مما أدى إلى انتشار رعاياهم في عموم كردستان (10) ولو عدنا إلى الديانة الأيزيديه القديمة بقدم التاريخ سنرى أن أقدس ما فيها هو طقس أو رقصة السما (سماع) السبعة وأن أقدم وأقدس ما في ذلك هو السما الزرازائي الخاص بالقوالين الدومليين حيث يعزف عندما يموت احدهم . هذه الدلائل تشير إلى أن زازا هو الأسم الأصلي أي الأقدم ! ، لكن مامعنى زازا (زرازا) . ؟ تتركب هذه الكلمة من مقطعين وهما ( زه ر + آزر) . زه ر . تعني الأصفر و آزر تعني النار آي النار الأصفر والمقصد نار أو نور الشمس التي كان ولازال لها قدسية خاصة وعدة أسماء في الكردية مثل (روش، رو ، خور ،هور؛ مهر( ميهرا أو ميثرا) ؛ كاش ، هتاف ؛ هتاو ؛ هتار ؛ زه ره آزر ، شه م ، ئيسي أو آسيا ) . ولو نضرنا بإمعان إلى أسماء أكثر العشائر الأيزيدية سنرى إنها مسماة نسبتا إلى ألاه الشمس مثل الهويري نسبتا إلى (هور) والمهركان نسبتا إلى ( ميهرا) والهتاري نسبتا إلى ( هتار او هتاو) والخوركان نسبتا إلى (خور) والكاشاخي نسبتا إلى ( كاش ) والزرازائي نسبتا إلى (زه ر آزر) والأسكان أو الهسكان نسبتا ( ئيسي او آسيا ) . وعليه فأن زرازائي تعني شمساني أي إن السما الزرازائي يعني سما شمساني والأخيرة كما هو معروف قبيلة البابير أيزدينا مير(ع) وكانت تلقب أيضا ب ( مهيركه أو ميهرا باوه ري) أي شمسانيين وبذلك يكون الشيوخ الشمسانيين جميعا دومليون (زرازا) ، بالمناسبة يوجد اليوم قبيلة أيزيديه تعود إلى العشيرة الدومليه تسمى ( ستيري أو ستاري زه ركا ) معناها النجم الأصفر أي الشمس. كما أن جميع البيارة دومليين لأنهم يرجعون إلى جدهم بير هسن ممان الدوملي قبل تقسيمهم إلى 40 قسم حتى وأن كان القسم منهم يحمل أسم قبيلة أخرى بسبب سكنه في مناطقهم او لأنهم أصبحوا بياره لهم !! أما آزر فهو احد أسماء النار الذي كان له قدسية خاصة وعدة أسماء في الكردية . مثلا : ( آكر ؛ آهر ، آور ؛ آزر ؛ آتر ؛ آير ، آر ؛ ماخ أحيانا تلفظ ماك ) وبما إن الكرد ( الأيزيديون) ينتمون إلى الجنس الآري ( الهندو أوربي ) لذلك كانوا لا يستطيعون لفظ حرف r الذي يسبقه حرف العله a .zar azr زرآزر لذلك اختصرت ولفضت zaza زازا مع انه تلفظ في بعض الأحيان zaraza زرازا لكن الغاية والمعنى والمقصد واحد في كل الأشكال أي شمسا نيين ( دومليين ). من أين مصدر واصل الكلمة ( دوملي ) ؟ وماذا تعني .؟ يعتقد البعض إن كلمة دوملي تعني ذو الكتفين العريضين ومنهم من يرى معناها الملتين وهنالك من يعود بهم إلى بختي ومنه إلى نوح (ع) وأيضا هنالك من ينسبهم إلى شخص او عائلة ما وثمة اعتقادات أخرى لكنها غير مسنودة بدلائل تاريخية وجغرافيه وحتى سياسية موثقة . ولكون العشيرة المذكورة كانت العمود الفقري للديانة الأيزيدية قبل قدوم الشيخ آدي (ع) وبعده أيضا لذلك كان تمزيقها يعني تمزيق أو تغيير جذور الديانة الأيزيديه برمتها ومن ثم بناء ديانة جديدة على أنقاضها بنفس الأسم لكن بجوهر آخر تماما لهذا السبب تعرضت عمدا مع سبق الإصرار إلى التشويه والتحريف من قبل الأعداء والأصدقاء وإلى يومنا هذا . و للأجابه أكاديميا على ذلك سنعود إلى الكرد الميديين . استنادا إلى كتابات هيرودوت فأنهم وحسب اعتقاده يتألفون من ستة قبائل رئيسية وهي ( بوزا ، بارتاسني ، ستروخات ، آريا ، بودي ، موغي أو ماخي أوماكي) . في الحقيقة هذه ستة مصطلحات لطبقات مجموعه دينيه ميديه واحدة . أشتق أسم الميديين من ، آماد ، مادا . ما + دا تعني نحن أنظمينا إلى الأتحاد (الميدي ) . يقول هيرودوت الملقب بأبي التاريخ (كان قد ظهر رجل شهم بين الميديين يدعى ديوك ( ديو كال ) ووحد تلك القبائل في حوالي عام/ 768 / ق.م ) ثم عقد معاهدة في ما بعد مع ملك الأورارتيين ( الخالتي) ) وعلى أثرها أسره الآشوريون عام / 715 / ق.م وقد أصبحت تلك المعاهدة السبب الرئيسي الذي أدى إلى أنتصار الميديين على الآشوريين عام / 613 / ق.م في زمن حفيده كيكسار أو سيكزار الملقب ب (كي قباد) الذي أقصى الخالتيين عام 590 ق.م (11) وأصبحوا أسيادا لهم ( بياره) من حينها وإلى وقت قريب جدا كان يحرم الخالتي الزواج من القوالين الدومليين ويعتبرونهم بياره أو أخوه أخرتي لهم ولازال المسنين منهم يحرمون ذلك !!. ربما يسأل سائل هنا . كيف ؟ و ما علاقة هذا بذلك ؟ الجواب هو أن دهيوك أوديوك أو دياكو ليس أسمه وإنما لقبه ( دهيو + كاكو أو دهياو + كال ) دهيو تعني الأقليم وقد تطورت إلى ديَ ـ deh تعني القرية (12) أما اللاحقة ( ك ، كا ، كه) موجودة في كل اللهجات الكرديه ألا إنها هنا مختصر كاكو او كال بمعنى الإله أو الملك . مثلا : كان كاكي حاكم خوبوشكا عام / 861 / ق.م وقد سجل بكتابات شلمنصر بصيغة كيكي وفي كتاب الشاهنامه يشير إلى إن أسم أحد أحفاد أستياكو ( أستيا كال ) كان كاكوي أوكاكو(13) وقد عرف زردشت بأسم زردشت كال . أما في الوقت الحاضر تعني الأخ الكبير ، الجد ، الوقر ، المحترم . الخ وعليه فأن دياكو أو ديوك ( دياكال أو ديو كال أو ديوكاكو) تعني ملك او أله الأقليم أما اتباعه فقد أضيف لهم ياء النسب وأصبحوا ديولي أو ديوملي . ديو + لي تعني الديوكيين . أما ديو + ملي تعني ملة أو شعب ديوك لأن الخبر يسبق المبتدأ والفاعل يسبق الفعل في اللغات الهندو أوربيه . ومع مرور الزمن أختصرت وتحورت إلى دوملي ثم لفضها غير الأكراد بشكل دنبلي ، دمبلي ، ديلي ، ديلمي ، ديلم وألخ . وقد كان لهذه الملة طبقه متخصصة بالقيام بممارسة الطقوس الدينية تدعى ماغ او ماك mag ـ mak حيث كان يحرم التزاوج منها كونها تمثل طبقة الآلهة وفي هذه الطبقه كان يوجد مرتبة رفيعة المستوى تسمى كالو او تاجي(أله الموسيقى) وهو ذاته القوال المعروف اليوم . (سوف نتناول هذا الموضوع بالتفصيل أدناه) . لهذا السبب حرم الخالتيين الزواج من القوالين الدومليين سنة 590 ق. م وإلى يومنا هذا . تنقسم العشيرة الدومليه الحالية إلى ستة أفخاذ رئيسيه حيث إن أصلها ستة قبائل متحدة منذ قديم الزمان بأسم الديوملي وعلى الأرجح أتحادهم هذا يرجع إلى عصر ديوك !! . هذه الأفخاذ هي ( 1ـ القره نازيه . 2 ـ الديوليه ( ديولي ) ! . 3 ـ الدحليه . 4 ـ يوسفه كريه. 5 ـ الميهره كانيه (نسبتا إلى ميهرا) . 6 ـ البريمميه . ) ولكل فخذ من هذه الأفخاذ شيخها وبيرها الخاص ألا إنهم يشتركون جميعا في إن أخاهم ألآخرتي هو مام رشان ( مهمد رشان) . لكن فخذ الديوليه ( ديولي )هو الأساس أو الأصلي . إذ يقولون إن الأصلي فيهم من يكون أخاه الآخرة مام رشان وبيره الرسم هاجيال وشيخه ناسردين . هذه الشروط تنطبق على القوالين الدوملي بمعنى إنهم من الفرع الأصلي أي أتباع الملك ديوك مباشرة ( ديو+ ملي ) رغم إن هذا التقسيم حديث ( الحد والسد) . كما أن الدومليين المسلمين وحتى الزازا ( العلويين البكداشيين ) المتواجدين في كردستان سوريا وكردستان تركيا أيضا لهم نفس أسماء الأفخاذ أعلاه وعددها . حتى إن اللهجة تختلف من فخذ إلى آخر وهذا يؤكد لنا إنهم تكونوا نتيجة إتحاد قبائلي دون أي شك . لكن المدهش هنا والذي يزيل الشك باليقين هو إن هؤلاء الزازا لازالوا يحتفظون برقصة السما الزرازائي لكنهم ادخلوا فيها العنصر النسوي إذ يدورون حول نار الجرا (جقلتو) كما يعمدون أطفالهم بماء ( كانيا سبي ) أي العين البيضاء الموجودة في شمال كردستان وهنالك من يسميها ( آق بوار) نتيجة سياسة التتريك وتعني العين البيضاء مع أنهم مسلمون (علويين بكداشيون ) ! وهذا دليل قاطع على إنهم ديوملي مباشرة أي من الفرع الأم أو الأصلي (ما ك) رغم أن أسمهم هو الأقدم ؟ داسني كلمة مرادفة لدوملي ثم لمناطق تواجدهم ومن ثم أصبحت مرادفة للأيزيدية عامة !! ظلت ميديا كأسم لمقاطعه جغرافيه بعد أن سقطت عام /550/ ق. م على يد الزردشتيين الذين اعتبروا ديوك عفريتا والاها للشر( أهريمن) فلا زال الكرد والفرس وبكل طوائفهما يطلقون أسم ديَو على حيوان خيالي متوحش ليس له وجود في الحقيقه فقد أستعمل منذ تلك الفترة كأنتقام من المثرائيين الذين اضطهدوا زردشت في بداية دعوته ومن ثم شنت حملات عسكريه ودعائية شرسة ضد الميديين المثرائيين (الأيزيديين) ثم لقبوا أتباعه بديوه سنا أي الذين على سنة ديوك وبالأحرى عبدته وقد كان مقصدهم عبدة أله الشر(ش) ومن حينها يتهم الأيزيديون على إنهم عبدة أبليس ثم تحورت مع مرور الزمن إلى داسني ـ داسنا التي ذكرها هيرودوت ضمن قبائل الإتحاد الميدي بشكل (بارتاسني) ذلك يعني وكما أسلفنا ليست قبائل وإنما ستة أسماء أو ألقاب لطبقات مجموعة دينيه واحدة تتبع دهيوك مع انه اختلفت وتعددت أسباب اتهام الأيزيديين بعبادة أبليس مؤخرا نتيجة عدم التدوين وجهل الأيزيدية في امور تاريخهم و ديانتهم . لكن الحقيقة هي أن ديو ( بالياء العربية ) كان تيمنا بدهيوك الملك الذي اشتهر بالخير والمحبة ومساعدة الفقراء وليس ديَوو التي تعني الوحش أو العفريت الخيالي أو( ش ) وقد عرفت مدينة دهوك بهذا الأسم تيمنا بالملك دهيوك (ديوك) بمعنى أن مؤسسيها الأصليين كانوا أتباع ديوك ( دومليون ) لهذا ألحقت بها كلمة داسنا وأصبحت دهوك بن داسنا أي الذين يعبدون على طريقة أو سنة دهيوك والى يومنا هذا. كما كان يستعمل المصطلح المذكور ( داسني ) قبل ظهور الزردشتيه لتعني الذين يعبدون على طريقة ديوكال أو على مذهبه (ميثرائي او زرازائي ) أي شمساني فقد ذكر أبو داسن في مجلة لالش الفصلية / عدد 16 / آب 2001 / ص 89 (ويقول العلامة بور داؤد في مقدمة كتاب (يسنا ) إن هؤلاء (الداهه) هم نفس الأقوام المذكورين في ( الريك فيدا) بأسم ( داس) وكانت اماكن سكناهم تعرف ب( دهستان ) أي مملكة الداهه أو الداسن) أي إن دهستان تعني بلاد ملة دهيوك (الديوملي ) وفي نفس الوقت بلاد داسن فمازال الشبك والمسيحيين يطلقون كلمة داسني على الأيزيديين وذلك لأن الشبك كانوا أكراد زردشتيين أما المسيحيين فهم من أصول آشوريه وآراميه وكلدانيه وقد كانوا موجودين قبل ظهور الفرس والديانة الزردشتيه في المنطقة بمئات السنين وهذا دليل قاطع على وجود كلمة دهيوسنا ، ديويسنا ( داسنا ) كمرادف لشمساني قبل ذلك التاريخ . وبالنسبة إلى الكتاب المسلمين والعرب فقد نقلوها عن الفرس والسريان وذكروها في كتبهم كألقاب لشخصيات ومناطق كردية أيزيديه مثل ميرزا الداسني ، جعفر الداسني ، شيخ حسن الداسني ، جبل داسن ، الأكراد الداسنيين ، منطقة داسن وهي ذاتها منطقة مه ركا ( ميهركه ها ) ! وألخ . لاحظ كيف إن جبل داسن يقع في منطقة داسن التي يسكنها أكثرية دوملية ويتوسطها مجمع مهد (ماد) هنا نستنتج إن حقيقة هذه الكلمة كانت مرادفه لكلمة ديوملي أي دومليين وماد(ميديين) لهذا سميت ماد (حاليا قرية تابعة لقضاء الشيخان وتنطق مهد) ومن ثم أصبحت مرادفة للكلمات شمسا نيين ، زرازائيين ، ميهرا باوه ري ، خورميين ، كار دوخي ، أيزيتا أو أيزيديين لأن كل هذه المصطلحات مرادفة الواحدة للأخرى منذ أن تولى ديوك قيادة الميديين . لذلك ليس من باب الصدفة أن يسمي أيزدنا مير(ع) وأبنه الشيخ شمس أولادهما أسماء كرديه ميديه صرفه مثل . هسن او هسنا أي أله القمر / بابك . نسبتا إلى أحد أجدادهم الثائر بابك الخرمي ( الشمساني ) . / آما دين . آماد + دين أي دين الميديين / توكل أو توكال تعني الكاهن أو الإله / ستيا ئيس تعني المتوهجه أو المشرقة (الشمس) / لهذا ترى الكثير من المواطنين ألأيزيديين يحملون أسماء بلهجة كرديه ميديه مثل . آدو ، مادو ، داسن ، قباد ، جمو ، مندو ، مندي ، شامو ، شمي ، شمو ، خورشيد ، لاسو ، كالو ، تاجو ، قولو ، كلو ، جلو ، خلو ، منجي ، زورو ، قربال ، ألخ . متى وكيف أصبحوا قوالين ؟ ولماذا كبير القوالين تحديدا دوملي ؟. ذكرنا إن أسم إحدى قبائل الإتحاد الميدي كان ( ماغي ، ما خ ، ماك) في الحقيقة هذا لقب وليس أسم وان غدا أسما في ما بعد كان يطلق على جماعة من أتباع ديوك (الديوملي) التي كانت مختصة بالقيام بالمراسيم والطقوس الدينية منذ القرن السابع ق.م (14) والكلمة هذه (ماخ او ماك) تعني النار كما في كلمة مخمور ( ماخ + مور) أي النار المباركة . او كما في كلمة جقماخ (جق + ماخ) أي حصى النار لأن القداحة قديما كانت لا تعمل ألا بالحصى الخاص بها . أو كما في كلمة ماكينا وهو وصف للآله التي كانت تعمل بالنار (15) ولكون الجماعة هذه كانت ذو شأن ومكانة لذلك عنت الأصل ، الأم ، العرق الرئيسي . إذ يقال للشجرة القابلة للزرع عند التقليم في الكردية ماك وقد ذكرت أيضا في الآفيستا بنفس المعنى ، ماك عند الهنود والكثير من اللغات الهندو أوربيه تعني الأم أو الأصل وقد عرفت هذه الكلمة بنفس المعنى والغرض عند السومريين والبابليين والكوتيين والأورارتيين والزردشتيين وغيرهم . وقد جاءت في الكثير من السبقات الدينية الأيزيديه وهنالك أيضا قولي ماكه أذ يعتيره الأيزيد ون من أهم الأقوال وأكثرهم تقديسا كونه يعود ألا ما قبل الشيخ آدي (ع) ألا انه مضمونه تغير كليا مؤخرا . وسمايا ماكه ئيزي أي سما ع الإله الأصلي او أله النار الذي كان يشعل في المعابد وفي أيام المناسبات الدينية ومساء الأربعاء ونار الجرا الذي كان ولازال يجرى حوله مراسيم رقصة السما وال قاباغ (كا + باغ ) أي الثور البري في عيد الجمه او جمشيد او مهركان الذي كان ألاها للشمس وهو الذي كان يقوم بالتضحيه بالثور لهذا يذبح( الثور) اليوم عند مزار الشيخ شمس في لالش بتلك المناسبة ! وقد نضمت طبقة الماك المثرائيه أدعية (يشت ) لعبادة ميثرا والأيزيدات التي معه وحفظت على القلب ( علم الصدر) وأحد تلك الأيزيدات كان رشنو التي تعني الحقيقة . لذلك فأن مصحف رش لا يعني الكتاب الأسود وإنما كتاب الحقيقة المحفوظة في الصدر . للمزيد حول هذا الموضوع انظر( المثرائيه تاريخ ومعتقدات / تأليف د علي تتر نيروي / ترجمه بير خدر سليمان ) كل هذه المراسيم كانت تقوم بها مجموعة الماك التي كانت ترتدي الزي الأزرق أثناء تأديتها المراسيم الدينية كتجسيد للون السماء التي تسكن فيه الملائكة بينما يرتدي البقية اللون الأبيض الناصع كدليل على صفاء النية والقلب وأيضا كخضوع لملائكة الله لهذا السبب يحرم الأيزيدي ارتداء اللون الأزرق عند زيارته المزارات . وكان يتخرج من الطبقة المذكورة تسنسل من الكهنة والعرافون والمتنبؤن مثل ( كوجك ، تاجي ، كا ل ، بير ، شنكو ، وألخ ) وقد أطلق الإغريق والرومان على هذه الطبقة كلمة magus ـ makus ماكوسأو مكوس وهي ذاتها ماك مع حرف السين الأغريقي الذي يأتي دائما في نهاية الأسم مثل فيثاغورس وماتيوس وألخ . ثم نقلها عنهم العرب وصيغت بالمجوس أما ألاههم كان يسمى كاله ماك أي أله الكهنه او كاهن الكهنه الذي يعادل منصب وعمل كبير القوالين حاليا بالضبط والذين قال عنهم هيرودوت ( يدعون ركاضوا قرص الشمس) وفي المثرائيه أطلق ذلك الأسم على أعضائها من الدرجه السادسة وعرفوا ب (تاج) في الكردية تعني الركض والتي أضيف أليها ياء النسب وأصبحت تاجي أي ركاضين وقد جاءت في الآفيستا أيضا بذات المعنى كما يطلق الكرد كلمة تاجيك على كلاب الصيد لتعني الركاضة أو المسرعة (16) ومن بقايا الماك هم عشيرة الموكريان او الماكريان الموجودين حاليا في منطقة ماكو في شرق كردستان وتحديدا في منطقة دامبات ( الدوملي ) التي ذكرها خورنيسكي بأنها مسكونة إلى الآن بالأكراد (17) هذه الدلائل تشير بكل وضوح إلى إن ألماك هم ذاتهم الطبقة الدينية في قبيلة الدومليه المتمثله بالبيارة والشيوخ الشمسانيين والقوالين وقديما كانت تشمل الكوجكين والخدمتكارين أيضا. أما كهنة الكال والتاجي في تلك الطبقة فهم كل من كبيرالقوالين وعامة القوالين الدومليين . عادة يطلق الأيزيدين على أهالي بعشيقه وبحزانى أسم تاجي اعتقادا منهم إن جميعهم قوالين لأن مستقرهم اصبح في المنطقة لاحقا كما يعتقد عامة الأيزيديين إن الشيخ آدي (ع) هو من أطلق هذا الأسم على القوالين نسبتا إلى سرعتهم بالتنقل من مكان إلى آخر لكن الحقيقة كان موجود أصلا ولم يغيره الشيخ الجليل بل بارك لهم هذا الأسم . لقد رافقت الكلمتان كالو وتاجي القوالين الدومليين ورمز الطاوس منذ أن تولى ديوك قيادة الميديين عام / 768 / ق.م وألى يومنا هذا . استنادا إلى ذلك أستطيع أن اجزم بأنه لم تكن تعرف كلمة قوال في عصر الشيخ آدي (ع) رغم أنهم يعرفون بأسمه (قوال شيخ آدي) فقد كانت تستعمل المصطلحان ( تاجي و كالا) بدلا عنها أو لربما متطورة من كالو، كالا في تلك الفترة لأن أهالي بحزانى إلى يومنا هذا يلفظوها بفتح القاف كثيرا هكذا ( قاوال) ومن المعروف عن بحزاني أنها المسكن الأول لأقدم القوالين (الدومليين ) كما إن كثرة أسم كالو في المجتمع الأيزيدي لم يأتي من فراغ . إذ لازالت الشجرة التي يجلس تحتها أو بقربها القوالين تسمى (داري كا لا) وهنالك من يسميها ( داري كمالا ) الاسمان يقصدان شخص واحد أي شجرة كال أو كمال نسبتا إلى بير مامند كمال الذي عاصر الشيخ حسن وبير كمال هذا يعود إلى جده بير هسن ممان . فقد كان آخر كاله ماك ( كبيرالماك ، مزني قوالا ، كبير القوالين ) لهذا ترى بركة الماء التي قرب شجرة كالا الوحيدة في لالش التي تسمى آفا كالوك (كالوكي ) أي ماء الكالو او أله الموسيقى والتي يغسل ويعمد رمز التاوس فيها تحديدا دون غيرها ومن المعروف عن رمز التاوس أنه كان موجود قبل مجيء الشيخ آدي وله علاقه وثيقه بإله الموسيقى الكال أو التاجي . حسنا من كان يطوف به . ؟ ؟ . أن الأسمين ( داري كالا والكلوكي ) الوحيدان في لالش والموجودان عند مزار أو نيشان بير كمال تحديدا لم يأتيا من فراغ أبدا ؟ وعليه فإن على اغلب الضن أول من أطلق كلمة قوال لترادف وترافق ألأسمين ( كالو ، تاجي ) هو الشيخ حسن (س) لربما بموافقة والده الشيخ عادي أبن صخر(س)عندما أستحدث قوالين نتيجة للمشاكل التي وقعت بين الشمسانيين والآدانيين لكنها أخذت مكان كالو مع الزمن ألا أن تاجي ضلت موجودة إلى يومنا هذا والسبقة التالية تؤكد ذلك ( بيري مامه ندي كه مالا / خوداني ده في شه ش مالا / ده ست باي بده ستي قه والا ) أي . البير مامند كمال / صاحب الدف ذو الستة بيوت / سلمه بيد القوال / . هنا تطرح نفسها عدة أسئلة . وهي .1 ـ لو لم يكن البير كمال الدوملي تاجي او كالو ماذا كان يفعل بالدف ؟ .2 ـ لماذا يغسل ويعمد الطاوس في بركة مائه (كالوكي) تحديدا ؟. 3 ـ لماذا يوضع الدف عند قبره أو نيشانه ؟. 4 ـ لماذا يجلس القوالين اليوم عند نيشانه وتحت شجرته وقرب بركة مائه ؟ . الجواب وبكل بساطة لأنه كان جدهم دون أي شك وقد كان كاله ماك ، مزني قوالا ( كبير القوالين ) لهذا يجلس كبير القوالين اليوم هناك كونه مكان جده ويمثله ولكن في زمن جده بير حمو وبسبب الحد والسد لم يعد يوجد له زوجة من طبقته التي أصبحت تعد على الأصابع وكاد أن ينقرض القوالين الدومليين وبالتالي سوف ينقرض كبير القوالين تلقائيا لهذا أضطر أن يتزوج بفتاة مريدة من قبيلة الحراقية بموافقة وبمباركة الأمير والبابي شيخ والأيزيديين عامة لكي لا ينقرض عنصر مهم في الديانة الأيزيديه ألا وهو كبير القوالين !! على كل حال تحول أسم كال او تاجي إلى قوال في الفترة المذكوره أعلاه ، ونتيجة مصاهرة عائلة الشيخ حسن الآدانيه مع عائلة البابير ئيزدنا مير الزرازائيه ترجم أسمهم مع مرور الزمن رويدا رويدا من الكردية الى العربية - بيارة زرازائي او ميهرا باوري أصبحوا شيوخ شمساني - والبقية الباقية ضلوا على الأسم الأول ثم تلاشى أسم مهرا باوري لكنه لم ينتهي بعد . ولولا السما الزرازائي لتلاشى الأخير أيضا . ألا أن كلمة قه ول كانت موجودة أصلا ولم تتغير وقد استعملت كلمة كه لو gelu . إلى جانبها لكن الشيخ حسن ( س) واجه خطوط حمراء في هذا الموضوع إذ لم يستطع تجاوزها وهي الكمة الصوفية المخروطية المقدسة التي كانت تعطى إلى الكالو او التاجي أو القوال المبتدئ كما تسمى كمة بيرهسن ممان التي تمثل الشمس ونورها على الأرض والتي يجب أن يسلمها كبير القوالين الذي يجب أن يكون شمساني وأحد أحفاده (بير هسن ممان) أي أن يكون بير و دوملي وشمساني (من مجموعة الماك ) هذا الشيء مبارك أيضا من قبل الشيخ عادي الهكاري الذي بارك لهم ذلك الأسم ( تاجي) ! والخط الأحمر الثاني هو مسألة الدف الذي يمثل شيشمس (ألاه النور أو الشمس) إذ يجب أن يكون ناقره بير شمساني لذلك أخذ الشيخ حسن (س) الشبابه (الناي) فقط من بير ترجمان الذي كان يعزف بها والذي يعتقد الكثير انه كان أخا للبير كمال وأعطاها إلى القوالين الجدد الذين اختارهم من أفراد قبيلته (هكاري) لأنها تمثل ملك شيخ سنا ( كان يقصد بها ألاه القمر) بينما أعطى البير كمال الدف لأولاده الذين أصبح أسمهم قوالين دومليين لأنهم يمثلون ألاه الشمس أصلا مع انه هنلك من يعتقد إن الشيشمس كان ينقر على الدف والشيخ هسن كان يعزف الشبابه . والخط الأحمر الثالث هو يجب أن يكون الأمير الديني ( الروحاني ) شمساني لأن الديانة بأ سرها كانت ولازالت شمسانيه تبعا لقبلتها الشمس المقدسة رغم عبادتها لأيزي ( الله ) لهذا سميوا ايزيدي أي عابدي الله . لهذه الأسباب الثلاثه لم يشهد تاريخ الأيزيديه قط أميرا روحانيا أو كبيرا للقوالين من غير الزرازائيين (الشمسانيين) منذ عصر ديوك عام / 768 / ق.م وإلى يومنا هذا . لكن هذا لا يعني أنهم مؤسسوا الديانة الأيزيديه فقد قاد الأيزيدين من قبلهم ملوك وآلهة من الأورارتيين (الخالتي ) والهوريين (الهويري) والخوريين (الخوركان ) والمهريين (المهركان ) والأشكانيين (الرشكان ) والكشيين (الكاشاخي) والحثيين او الهسيين ( الهسكان ) والسومريين وغيرهم . لكن أحتفظ الدومليين بالأمارة منذ عام /768 /ق.م إلى أن أصبح الشيخ حسن (س) شيخ شيوخ الشمسانيين في حوالي عام/ 1228/ م ولا زال الأمراء الروحانيين ينتسبون إليهم مثل بابير الذي تحور أسمه إلى بابي شيخ ومزني قوالا (كبيرالقوالين) وبيشمام ميركه ها وشيخ الوزير وبابا جاويش وبابي كافان والبيارة قاطبة . كما إن الكثير من الكلمات الدينية لازالت ذو لهجة كرديه دوملية مع إن لهجتهم الأم تغيرت كثيرا . مثل سنجق تعني موضع او مقاطعة / خاس تعني صالح او ولي / قابي تعني البوابة الرئيسية للمعبد / سه ما أو سوما أسم رقصة مقدسه لضمان الخلود / قاباغ أصلها كا+ باغ أي الثور البري / بير تعني شيخ / تاجي تعني قوالين / كوجك تعني متنبئ / شيربك تعني كأس الحياة (الكأس الذي يرافق الطاوس) / موركرن تعني التعميد / براة تعني الأخوة / لالش تعني مكان آدم / ئيزي تعني ألاهي أو الخالق / باد شاي أيضا تعني ألاهي او الخالق / جاويش تعني المشرف وألخ . من أهم القبائل التي تعود إلى العشيرة الدومليه . عبر أكثر من 2700 عام ونتيجة الويلات والمآسي التي جرت على الشعب الأيزيدي (الكردي) تفرعت وتشعبت من الدومليين الكثير من العوائل الكبيرة التي شكلت فيما بعد قبائل منها من ظلت ئيزيديه ومنها من تغيرت ديانتها لسبب او لآخر !! فباستثناء الأصليين ( الزرازائي ) من أهم تلك القبائل هي الخيسكيه والسورجيه والداؤديه والزراريه المهركانيه والموكريانيه والبوتانيه او ألبختيه والستيري زركيه والبرمكيه والشمسانيه والروش بيانيه والأيوبية والروآديه والشداديه والكاكائيه بفروعها والماموسية والقايدية والترك ذلك لأن القبائل الثلاثة الأخيرة التي تشارك في عيد الجمه ( القاباغ ) كانوا من مجموعة الماك أي كهنة دومليين الذين كانوا هم فقط من يقوم بممارسة تلك الطقوس قبل وأثناء وجود الشيخ آدي بالأضافه إلى القبائل الفرعية الستة المتكونة منها العشيرة الدومليه المذكورة أعلاه وغيرها من القبائل . من أهم الدول و الأمارات التي أسسها الدومليون عبر التاريخ . أستنادا إلى شعب او ملة ديوك (ديوملي) المثرائية (الشمسانية) وكل ما ذكر أعلاه تكون ميديا من اكبر الدول التي أسسها الدومليون عام / 768 ق.م أو لعبوا دورا بارزا في تأسيسها ، بعد سقوط ميديا عام /550 / ق.م أسسوا أول إماراتهم في حدود / 520 / ق.م بقيادة كي بداغ وهو ابن أستياكو ( أستيا كال ) وأطلقوا على عاصمتهم أسم آمادين ( العماديه ) تيمنا بميديا (18) آماد + دين تعني دين الميديين مازال الكرد يطلقون عليها أسم آميدي . ثم أطلقوا على دولتهم اسم باد ينان . ان كلمة دين كرديه متطورة من داينا ( به + دينان ) تعني الدين الطيب أو أطيب الأديان وقد وجد ما يشابهها في نصوص تورفان بصيغة ( دريست دينان ) أي أحق الأديان (19 )( المقصد الديانة الأيزيديه) وقد عرفت أيضا ببلاد داسن وبلاد آديابن وبلاد أيزيتا ( الأيزيديين ) وقد أستولا عليها الأسكندر المقدوني عام / 331 / ق.م . ، في عام 635 م أسسوا إمارة مسافرة المرزبانيه و في تلك الفتره أسس الأمير عيسو الدوملي أمارة داسن وكانت عاصمتها ماد عيسو وقد سماها هكذا الأميربيرعيسو الدوملي تيمنا بميديا وهي الآن القرية الأيزيديه المسماة مجمع مهت التابع لقضاء الشيخان .وقد ذكر مترجم الشرفخانه ملا جميل بندي الروشبياني أن المير جعفر هو احد احفاد مير عيسو الدوملي (20)) . وفي عام / 928 ـ 1045 م أسس مرداويج ابن زيارالدوملي أمارة الزيارية في أذربيجان ، في عام 944 م أسس سالار الديلمي الأمارة السالارية التي حكمت برذعة ، في عام / 954 / م أسسوا الأمارة الروآديه ( رو + آدي ) أي أتباع المذهب الشمساني ، في عام 951 م أسسوا الأمارة الشداديه وهي عائلة من الروآديه ، في عام/ 1187/ م أسسوا الأمارة الأيوبية بقيادة القائد الشهير صلاح الدين الأيوبي المنحدر من العائلة الروآديه والأخيرة منحدرة من عشيرة الدوملية هذه الأمارة كانت خليط من الدومليين الأيزيديين والمسلمين في بدايتها رغم تمثيلها الخلافة الأسلاميه مؤخرا لهذا طلب صلاح الدين المساعدة من الأ يزيديين لأنقاذ فلسطين من الفرنجة والذين لبوا النداء خاصة عشائر أيزيديي ويران شهر وجبل شنكال وكانت عشيرة المهركان أكثر من قدمت المقاتلين بعد الدومليين طبعا وعلى رأسهم كان رئيس عشيرتهم درباس الذي أسرهو وجنوده الكثير من الفرنجة ومن بينهم ملكهم ( ملك الفرنجه ) (21) . بعض الحروب التي خاضها او شارك فيها الدومليون . في عام / 625 / ق.م شاركوا في حرب الميديين وبمساندة الخالتي ضد الآشوريون التي انتهت بسقوط نينوى عام / 613 / ق.م ، وفي عام / 558 / ق . م شاركوا في الحرب الفارسية الكرديه التي انتهت بسقوط ميديا عام / 550 / ق. م (22)) ، وفي حوالي عام / 420 / ق. م شاركوا في إبادة 120 ألف جندي فارسي إذ قال زينوفون ( أن الشعب الكاردوخي لم يطع ملوك الفرس قط ولم يخضع لهم أبدا حتى ان احد ملوك الفرس زحف إليهم بجيش عرمرم يبلغ عدده مائة وعشرين ألفا فأبادهم الكاردوخي عن بكرة أبيهم (23) ، وفي عام / 331 / ق. م خاض الدومليون معركتين دمويتين الأولى كانت دفاعا عن عاصمتهم آميدي ( آمادين ) والثانيه كانت في معركة كوميلا التي تقع على نهر الكومل بين قضائي عقرة والشيخان اللتان انتهيتا لصالح الأسكندر(24 ) ، وفي عام / 643 / م تصدى مرزبان رئيس قبيلة مسافره مرزبان الدومليه إلى الجيش العربي بقيادة حذيفة اليمان وأجبره على عقد أتفاقية تفاهم . ( 25) ، وفي سنة / 705 / م امتنعوا عن دفع الجزية وقاتلوا عمر بن هاني العبسي ( 26) ، مابين عامي / 838 / م ـ / 839 / م انتفض الدومليون بقيادة جعفر بن برجس الدوملي ضد العباسيون واستولا الثوار على الموصل وأذربيجان وأرمينيا ووقعت في هذه الأعوام ثلاث معارك دمويه على ضفاف نهرالكومل حيث أصبح لون مياهه احمرا لكثرة دماء القتلى الذين سقطوا فيه لذلك حرم الدومليون شرب مياهه والى يومنا هذا (27) ، وفي عام 928 م شاركوا بأنتفاضة ديرسم في أذربيجان (28) ، وفي عام 944 م شاركوا بالتصدي للجيش الروسي وتمكنوا من طرده من أذربيجان (29) ، وفي عام 1041 م خاض الدوملين ومعهم الكرد قاطبة معارك طاحنه للدفاع عن تخوب كردستان من هجوم القبائل الهمجية كالسلاجقة والتتار والغز التي استمرت لأكثر من 200 عام (30) كما شاركوا في معارك ضد الفرنجة عام 1187 م كون صلاح الدين الأيوبي كان روآديا ( دوملي ) وهنالك احتمال كبير أن يكون الثائر بابك الخرمي أي الشمساني دومليا وهو من أهالي مدينة تبريز التي كان سكانها في تلك الفترة كرد دومليين فقط وكلمة خرمي مرادف لكلمة كورداني (31) كما شارك الدومليين في جميع الثورات الكردية المعاصرة بالأضافة إلى انتفاضة آذار المجيدة عام 1991 م . خودى يا ته مامه آم تكيمن . الهامش . الزردشتيه . ديانة تكونت من عدة قوميات من ضمنهم بعض الكرد لكن الفرس كانوا يهيمنون عليها ، تأسست عام /625/ ق.م على يد زردشت المولود عام 658 ق . م في مدينة اورميا ومن ابوين كرديين ( أيزيديين ) لكنه نشر دعوته في بلاد فارس وذلك بسبب اضطهاد وملاحقة الأكراد له لذلك حاربهم وأتهمهم بعبادة اهريمن (ألاه الشر) وعندما أسقطوا ميديا المثرائيه عام 550 ق.م أعتنقها الكثير من أكراد جنوب شرق كردستان . المصادر. 1 ـ دراسات كرديه في بلاد سوبارتو / د جمال رشيد احمد / ص89 . 2 ـ مينورسكي/ دار المعارف الأسلاميه /مادة الديلم /الجزء الثاني /ليدن/ لندن 1965 ص112 . 3 ـ دراسات كردية في بلاد سوبارتو / ص 90 ـ 91. 4 ـ الدولة الميديه الكرديه في التاريخ القديم / عباس محمد شاكر/ ص92. 5 ـ لالش / عدد 30 / ص118 . 6 ـ الدوله الميديه الكرديه في التاريخ القديم / عباس محمد شاكر/ ص49 . 7 ـ المسعودي / مروج الذهب / المجلد 2 ص251 . 8 ـ حمزه الأصفهاني/ ص 151. 9 ـ دراسات كرديه في بلاد سوبارتو / د جمال رشيد احمد / ص92. 10 ـ ظهور الكرد في التاريخ / د جمال رشيد احمد / الجزء الأول / الطبعة الثانية ص 652ـ 906 ـ 886 . 11 ـ الدولة الميديه الكرديه في التاريخ القديم / عباس محمد شاكر / ص56 ـ 19 ـ 62 . 12ـ دراسات كرديه في بلاد سوبارتو / د جمال رشيد احمد / ص39. 13 ـ ظهور الكرد في التاريخ / د جمال رشيد أحمد / الجزء الأول / الطبعة الثانية / ص 878 . 14ـ دراسات كرديه في بلاد سوبارتو / د جمال رشيد احمد / ص22. 15 ـ لالش عدد 30 ص97 . 16 ـ اليزيديه بقايا المثرائية في الحضر وكردستان العراق / الأستاذ توفيق وهبي / ص39 . 17 ـ الدولة الميديه الكرديه في التاريخ القديم / عباس محمد شاكر/ ص49 . 18 ـ الدولة الميديه الكرديه في التاريخ القديم / عباس محمد شاكر / ص55 . 19 ـ دراسات كرديه في بلاد سوبارتو / د جمال رشيد أحمد / بغداد 1984 / ص14. 20 ـ لالش / عدد 10 / ص43. 21 ـ الكرد وكردستان / أرشاك سافر أستيان / ترجمه د أحمد محمود الخليل / ص72 . 22 ـ الدوله الميديه الكرديه في التاريخ القديم / عباس محمد شاكر / ص21 ـ 22. 23 ـ الدوله الميديه الكرديه في التاريخ القديم / عباس محمد شاكر / ص34 . 24 ـ دراسات كرديه في بلاد سوبارتو / جمال رشيد احمد / 1984 / ص98 ـ99 . 25 ـ ظهور الكرد في التاريخ / د جمال رشيد احمد / الجزء الأول الطبعة الثانية / ص456. 26 ـ البلاذري / فتوح البلدان / ص334 330 ـ 332 . 27 ـ لالش / عدد 10 / ص45 ـ 46 . 28 ـ أبن الأثير / المجلد 6 / ص135 ـ 136. 29 ـ أبن مسكويه / مجلد 11 / ص65 ـ 66 . 30 ـ ظهور الكرد في التاريخ / جمال رشيد أحمد الجزء الأول / الطبعة الثانية ص479 ـ 480 . 31 ـ ميخائيل السرياني / ناسخ مدونات كنيسة الرها ( أورفا ) ص38 . 32 ـ بعض المعلومات المتناثرة مصدرها السيد قوال سليمان سفوالدوملي كبير القوالين وعضو المجلس الروحاني الأيزيدي .
الخميس, 15 آذار/مارس 2012 11:57

حلبجة الشهيدة : جمال الهنداوي .

في حضن شهرزور المفرط الخصب وتحت جبال كورستان الشمّاء..كانت حلبجة الوديعة تغفو هانئة بما من الله عليها نعمائه متمرغة بطيب ارضها وصفاء هوائها,مترعة بوفرة زرعها وسماحة اهلها,وقانعة بما خصتها السماء ببركتها وما صدرته الى دنيا الناس البعيدة من علوم الاولين وطرق الزهاد المتصوفة..ومتنعمة بموقعها الفريد على درب الحضارات و مسار التاريخ.. وفي ذلك اليوم من آذار الخير والعطاء,والناس تعد الليالي لشعلة النوروز رافعة الاكف بالدعاء ان يزيل الله عنهم غمة وشر الحرب التي طالت بين الجارين المسلمين والتي ألفوها وألفتهم وهم على بعد دقة قلب وجلة من شررها المستعر.. في ذلك اليوم من آذار,وعندما كانت القدور ما زالت على المواقد..والحسناء النؤوم ما زالت ترقرق احلام الصبا في مخيلتها الفتية مغالبة نداءات امها الضجرة..وقبل ان ترفع المآذن نداء ربها الى السماء..اغتيلت احلام البسطاء بموت الفجأة المغلف بفرقعة مكتومة ورائحة التفاح العطن.. اربعة غربان انقضت على الناس المذعورين بمخالب من خردل وسيانيد لتترك الارض مشوهة بالجثث المتلاصقة المتزاحمة الباحثة عن أمان في جسد الآباء والامهات القليلي الحيلة امام تساقط الموت على الرؤوس الباحثة في السماء عن رحمة عزت عليهم ومنعها عنهم حقد القرون المضطرم في نفوس اعداء الحرية والحق والانسان.. دقائق تجمد فيها الزمن من يوم السادس عشر من آذار لعام1988تركت عيون الاطفال ممزقة على قارعة الطرقات المزروعة بالاجساد الطاهرة مستصرخة الضمير الانساني ان يربت على رؤوسهم الخائفة وينصفهم من بغتة الموت القاسي..دقائق اذهلت فيها كل مرضعة عما ارضعت وضاقت الارض بالناس بما رحبت وترى فيها العباد سكارى من الاختناق وانهمار السوائل من العيون التي تتسائل باي ذنب قتلت..وباي ذنب تهاوت البراءة على الارصفة وفي اقبية المنازل الآمنة.. يقول احد من انجاهم الله ببدنهم ليكونوا آية على المدى الذي يمكن ان تصل اليه النفوس المغمسة بالتوحش المأزوم برهاب اللاشرعية:رأيت مشاهد لن أنساها طوال العمر، فقد بدأ القصف بصوت قوي غريب لا يشبه بشيء انفجار القنابل، ثم دخل أحدهم إلى منزلنا صارخا: الغاز، الغاز، وقد صعدنا في السيارة على عجل وأغلقنا نوافذها، واعتقد أن السيارة سارت على الجثث الأبرياء، وكان بعض الأشخاص يتقيئون سائلا أخضر اللون وبشرتهم تميل إلى السواد وتصبح متورمة، في حين أن آخرين أصيبوا بهستيريا وراحوا يقهقهون قبل أن يسقطون من دون روح، ثم شممت رائحة تفاح وفقدت الوعي. وعندما استيقظت، كانت الجثث متناثرة حولي بالمئات. صور ومشاهد وشواهد مخيفة ومؤلمة اذهلت العالم وازالت غشاوة الماكنة الاعلامية المتواطئة مع الجلاد,ووضعته في مواجهة مخجلة مع واقع الهوة المخزية التي ارتكس فيها النظام البائد وآلته الجهنمية واسرافه في الولوغ بدماء وكرامة الشعب العراقي كورداً وعرباً وأقليات..صور زلزلت الارض تحت ضمائر الشعوب الحرة وانتجت الريح الغاضبة المحملة بلعنات القدر والايام التي اقتلعت اركان النظام المدان ودمغته بالعار المجلل الى يوم تنتصف فيه الشعوب الجريحة من قاتليها.. ان تلك الجريمة التي استهدفت الانسانية العزلاء الآمنة ستبقى جرحا غائرا في ذاكرة الجماهيرالكوردية النبيلة و كارثة انسانية يندى لها جبين الشعوب الحرة ومصدر الم ومشاعر مفجعة في ضمير الشعب العراقي الذي يحيي هذه الذكرى بمشاعر الغضب والاستنكار والادانة ويمارس وجوده الحر من خلال التبرؤ من قوى الشر والظلام التي تطاولت على حق الانسان في الحياة ..وستظل تلك اللحظات المضيئة التي خلدتها التضحيات العظيمة لجماهير حلبجة مصدر فخر واعتزاز للشعب الكردستاني والعراقيون اجمع ..وستبقى تلك المدينة الباسلة التي عمدت حريتها بالدم والدموع رمزا ومعلما للبشرية وناقوس خطر يذكر الشعوب بمسؤولياتها تجاه الحرية والسلام العالمي وستبقى تلك الدماء التي سالت في لحظة فاصلة في عمر الانسانية محفورة في ضمير الشعوب الحية المحبة للحرية والخير والسلام..
الخميس, 15 آذار/مارس 2012 11:54

سفَّاح الشَّام! جواد البشيتي .

بشَّار هو الآن، ومن الآن وصاعداً، مُنْفَصِلٌ تماماً عن "السياسة"، بفكرها، ومفاهيمها، ومصطلحاتها، ولغتها؛، وبعالَمها الواقعي؛ نَبَذَها ونَبَذَتْه، ضادَّها وضادَّتْه؛ وما عاد ممكناً فَهْمُه وتفسيره سياسياً؛ وإذا كان المفكِّر الألماني كلاوزفيتس قد فَهِمَ "الحرب" على أنَّها شيء لا يمكن تمييزه من "السياسة (نفسها)" إلاَّ من حيث "الوسيلة"، والتي هي "الحديد والنار"، فإنَّ سَفَّاح الشَّام بشَّار أبى إلاَّ أنْ يُعَدِّل، أيْ يَمْسَخ، هذا الفَهْم، فشَرَع يُمارِس "السياسة" بما يقيم الدليل على أنَّه يَفْهَم "الجريمة (لا الحرب)" على أنَّها شيء لا يمكن تمييزه من "السياسة"، أيْ من سياسته هو، وعصابة المجرمين القتلة التي يتزعَّم. بشَّار الآن على حقيقته العارية تماماً من الأوهام السياسية والقومية التي لبسها وازدان بها، بعدما نُقِلَت إليه (من والده) السلطة المُغْتَصَبَة؛ وها هو نفسه، وبلسانه الحقيقي، والذي هو كناية عن أفعاله وأعماله، يقول للعالَم بأسره، ولأقرب المقرَّبين إليه، وحتى لزوجته ولأولاده، "أنا مُجْرِمٌ، قاتِلٌ، سَفَّاحٌ؛ فانظروا إليَّ، وافهَموني، وعاملوني، على حقيقتي هذه"؛ وإنِّي لأقول، بَعْد هذا القول الفَصْل لبشَّار، إنَّ كل من يَقِف مع بشَّار، ويحامي عنه، ويُزيِّن له، ويُبرِّر، أفعاله، لا يمكن إلاَّ أنْ يكون عديم الأخلاق، ساقط أخلاقياً؛ فالوقوف مع هذا السَّفاح المُجْرِم، المُخْتص بقتل الأطفال بالسكاكين، واغتصاب النساء على مرأى من أهاليهنَّ، وحَرْق الناس وهُم أحياء، والتَّمثيل والتنكيل بالأحياء والأموات من المدنيين، ما عاد بالأمر الذي يمكن نَسْبُه إلى "السياسة"، أو فَهْمُه على أنَّه "وجهة نظر سياسية أخرى"، أو وَصْفُه بأنَّه "خطأ سياسي". إنَّه أمْرٌ أخلاقي صرف؛ فالانحياز إلى بشَّار الآن، حيث يراه العالَم أجمع في صورته الحقيقية من خلال رؤية المجزرة التي ارتكبها في حمص في حقِّ الأطفال والنساء، هو انحياز إلى ما هو أسوأ من النازية والفاشية؛ وليس في مقدوري أنْ أفْهَم كل منحازٍ إلى هذا السفَّاح إلاَّ على أنَّه "وحشٌ في هيئة إنسان"، و"إنسان ساقِطٌ أخلاقياً"، لو فاضَلْتُ بينه وبين "بائعة جسدها"، لفضَّلْتُها عليه ألف مرَّة؛ ولن يشفع له تزيين وزركشة موقفه هذا بمفردات وعبارات "قومية" و"ثورية" و"يسارية" و"ماركسية" و"علمانية"..؛ فهو بانحيازه إلى هذا السَّفاح إنَّما يَزْني بالقومية والثورية واليسارية والماركسية والعلمانية.. بشَّار سيُحاكَم حتماً في "محكمة التاريخ" قبل أنْ يَدْخُل التاريخ؛ ولسوف يَدْخله؛ لكن ليس باسم "بشَّار حافظ الأسد"؛ وإنَّما بالصِّفَة التي أكسَبَتْه إيَّاها "مجزرة حمص"؛ إنَّه سيَدْخُل التاريخ بصفة كونه "قاتِل الأطفال" في حيِّ كرم الزيتون في حمص. وإنِّي لأرى في كل الجرائم التي ارتكبها بشَّار في حقِّ الشعب السوري، وفي المجزرة التي ارتكبها في حقِّ الأطفال والنساء في حيِّ كرم الزيتون، إسرائيل وهي تُناصِب الثورة السورية هذه العداوة الشديدة؛ فالحقيقة التي تفقأ العيون، ولا تَشُقُّ رؤيتها إلاَّ على كل أعمى بصر وبصيرة، إنَّها هي انتصار إسرائيل لسفَّاح الشَّام؛ فهذه الدولة التي فيها، وبها، أصبح للجريمة دولة، هي التي يعود إليها الفضل الأوَّل والأكبر في حماية بشَّار دولياً، ليس حُبَّاً به، أو بنظام حكمه، ولا لكونها تؤيِّد سياسته الإقليمية؛ وإنَّما لإدراكها أنَّ بشَّار لا يملك من وسائل وأدوات وأساليب الصراع من أجل البقاء إلاَّ ما يجعله أقصر طريق إلى تدمير سورية من الداخل، وتمزيق وحدتها، والقضاء على جيشها، وإشعال فتيل صراعٍ وحشي بين الأكثرية السنية من أبنائها والأقلية العلوية؛ فبشَّار (وعصابته التي تسمِّي نفسها "نظام حكم") يخوض الآن صراعه من أجل البقاء بما يسمح له (على ما يتوقَّع، أو على ما يتوهَّم على ما أتمنى) بجعل الطائفة العلوية (والتي هي جزء لا يتجزَّأ من النسيج القومي العربي) دِرْعاً له، تحميه، وتدرأ عنه المخاطر، وتقيه شرَّ السقوط؛ فليَقفْ كل السوريين (من عرب وأكراد، من سِنَّة وعلويين ودروز، من مسلمين ومسيحيين) ضدَّ هذه المؤامَرة الحقيقية، وليَردُّوا كَيْد بشَّار إلى نحره. الآن، ومن الآن وصاعداً، ما عاد "السكوت" جائزاً أو مبرَّراً؛ فلو كان لي أنْ أُعَرِّف "الخيانة" و"الغدر" و"الجريمة" و"النذالة" و"الدعارة السياسية"..، لقُلْتُ إنَّها "الوقوف مع بشَّار"، أو "السكوت عمَّا يقترفه من جرائم ومجازِر في حقِّ الشعب السوري (الذي لم يَعْرِف قط، ولن يَعْرِف أبداً، احتلالاً أجنبياً، أيْ غريباً، كاحتلال الأسديين، أيْ المتأسِّدين على الأطفال والنساء، وسائر المدنيين العزَّل)".
الخميس, 15 آذار/مارس 2012 11:53

نهاية نظام الأسد : احمد موكرياني .

لا يختلف اثنان من أن نظام بشار الأسد وحزب البعث اصبح من الماضي البغيض، مهما تمادى بشار الأسد في قتل الأطفال والنساء فلن يستمر بقائه سوى أيام او أسابيع وكلما طال بقائه ترك أرثا اكبر من صراعات وثارات شخصية وطائفية في سوريا لن يستفيق منها الشعب السوري لفترة طويلة إضافة الى خلق جو مناسب لنمو الجرائم المنظمة كما هو الحال في العراق حكم العشائر والعصابات المسلحة وشريعة المسدسات الكاتمة والمتفجرات اللاصقة. أن احتلال باب عمر وادلب ليس انتصاراً للجبناء والمجرمين فهو عار عليك يا أسد الدار والجرذ خارج الباب، فوراء كل صخرة وشجرة وبيت وتل، يتيم وأرملة وثَكْلى بأياديهم الحجارة ينتظرونك يا أسد. فلا أظن أن سورياً واحداً فقد طفله او أباه او امرأته او اغتصبت عزيزاته سيسامح الشبيحة او القوات المسلحة الذين قادوا ونفذوا الحملات العسكرية طوعا او قسرا على أفعالها. ولا أظن أن الفصائل المعارضة المختلفة الآن ستتفق على رأي موحد بعد سقوط نظام بشار الأسد فأن قيادة المجلس الوطني السوري الحالية تفكر في استلام السلطة بعد الأسد اكثر من العمل لإسقاط النظام، فهي لا تمثل الشعب السوري بل طائفة منه وارتبطت منذ نشؤها بالقوى الإقليمية. فحالة سورية ربما ستكون أسؤ من العراق بسبب الصراع التركي – الإيراني على النفوذ في سورية الجديدة، فلن يُّسَلِّم النظام الإيراني حكم سورية الى السنة بسهولة وهو يحاول أن يصدر نظامه الى العراق والبحرين واليمن. لقد فقدت عائلة الأسد فرصة النجاة وكما قال خادم الحرمين الملك عبدالله مخاطبا الرئيس الروسي انتهت مرحلة الحوار، فلا حوار بعد اليوم مع المجرمين والقتلة وكل من يدعمهم. فأفضل مخرج لعائلة الأسد هو الانتحار الجماعي على طريقة هتلر من أن يواجهوا قدرهم المحتوم كمذلة القذافي ولكن بشار الأسد أجبن من أن يقدم على الانتحار وأتمنى أن يُلقى القبض عليه حيا لنراه يبكي كالأطفال ويقبل أقدام الثوار للإبقاء على حياته. أن ثورات الربيع ستستمر وما زالت العملية طويلة فقطع الدومينو ستتساقط تباعا فهناك الهارب من المحكمة الجنائية الدولية ومقسم السودان عمر البشير ونظام الحكم الإيراني وغيرهما في منطقتنا وخارجها.
لا شكّ أنّ صلاح الدين الأيوبي هو الشخصية الأكثر حضوراً في العقل العربي المعاصر من بين كل الشخصيات التي برزت على امتداد التاريخ العربي-الإسلامي، اذا استثنينا فقط عصر الرسول والصحابة، فكثيراً ما يتم استحضار هذه الشخصية بكل ما لها من رمزية تاريخية خاصة عند الحديث عن الصراع العربي الإسرائيلي مثلاً، أو عن صراع الحضارات ما بين الشرق والغرب، أو غيرها من قضايانا المعاصرة، بل إن اسم هذه الشخصية التي رحلت عن عالمنا منذ ما يزيد على تسعة قرون ما زال يتردد في صحفنا بشكل يومي أو شبه يومي في المقالات والافتتاحيات، وفي أدبيات الأحزاب والحركات السياسية، وخطابات الساسة والمفكرين، فكأن العقل العربي محتجز في زنزانة التاريخ لا يجد الطمأنينة إلا في اللجوء إلى الماضي، ويأبى النظر إلى الحاضر والمستقبل إلا من خلال إسقاط أحداثه وشخوصه على أحداث وشخوص عرفها في ما مضى من تاريخه. لا أهدف هنا إلى استعادة الحقائق التاريخية حول شخصية صلاح الدين وحروبه ومعاركه وما اتصل بتاريخ حكمه من أحداث ووقائع، لكنني سأحاول بشكل مبسط استعراض الطرائق التي تم تناول شخصية صلاح الدين من خلالها بغية إقحامها في ايديولوجيات معاصرة حاولت الاستحواذ على رمزية صلاح الدين في العقل العربي لصالحها. فقد اختلف التعاطي مع صلاح الدين بشكل كبير ما بين أصحاب المذاهب الفكرية المختلفة في عالمنا العربي، من قوميين عرب وإسلاميين وحداثيين، فالعروبيون مثلاً يرون في صلاح الدين بطلاً قومياً عربياً قاد "العرب" للنصر على "الفرنجة"، وحرّر بيت المقدس، فهو الملك الصالح العادل الحكيم الزاهد، بل إنه القدوة التي يحتذى بها حتى أنّ معظم القادة الذين رفعوا شعار القومية العربية كانوا يحاولون سواء بشكل مباشر أو غير مباشر تقديم أنفسهم على أنّهم "صلاح الدين الجديد"، ويبدو هذا الأسلوب جلياً في التعاطي مع شخصية صلاح الدين في فيلم يوسف شاهين الشهير "الناصر صلاح الدين" الذي أنتج في مصر عام 1963 حين كانت زعامة عبد الناصر القومية في أوج توهجها. الفيلم نظرياً يبدو تحفة فنية بكلّ ما للكلمة من معنى، فقد جنّد له خيرة فناني مصر في تلك الفترة مثال : حمدي غيث، توفيق الدقن، نادية لطفي، محمود المليجي، ليلى فوزي، ليلى طاهر، صلاح نظمي، حسين رياض، عمر الحريري وغيرهم، في حين لعب دور البطولة الفنان أحمد مظهر والذي كان أصلاً واحداً من الضباط الأحرار الذين قاموا بثورة 23 يوليو / تموز التي أوصلت ناصر للسلطة، في حين كتب قصة الفيلم الأديب الكبير يوسف السباعي وأخرجه المبدع يوسف شاهين. لكن أيّ مشاهد للفيلم يمتلك حداً أدنى من المعرفة بتاريخ تلك الحقبة التاريخية سيلاحظ كمّ المغالطات التي أقحمت في الفيلم عمداً وعن سبق إصرار وترصّد، لجعل شخصية صلاح الدين شبيهة قدر المستطاع بالرئيس عبد الناصر، فالحديث طوال الفيلم يدور عن "العرب" دون تحديد انتمائهم الديني هل هم مسلمون أم مسيحيون، سنّة أم شيعة، علماً بأنّ الانتماء "الديني" بل "المذهبي" تحديداً، لا "القومي" ولا "العرقي" كان هو المحرك للصراعات السياسية والاجتماعية في تلك الحقبة التاريخية. بل إن الكاتب قد ذهب أبعد من ذلك فقدّم لنا شخصية مسيحية تحارب في صفوف جيش صلاح الدين هي شخصية "عيسى العوام" رغم أن الشخصية الحقيقية التي تحمل هذا الإسم كانت مسلمة كما يذكر لنا القاضي بهاء الدين في كتابه "النوادر السلطانية"، والمؤكد أن التحوير في هذه الشخصية كان الغرض منه إظهار الطبيعة العلمانية لفكرة القومية العربية التي تقدم القومي على الديني، بل إن الفيلم يعج بالخطابات الايديولوجية المدرجة على ألسنة شخوص الفيلم، كما هو حال الحديث الذي يدور بين عيسى العوام "صلاح ذو الفقار" والفارسة الصليبية لويزا "نادية لطفي" وهي تحاول الفرار منه في القدس بعد أن اعترف لها بحبّه، فنراه يقول لها "أورشليم عربية، وماضينا أثبت أنها أكثر أماناً واحتراماً، بين أيدينا نحن العرب، إلا أنك تفضلين أن تصدقي من يحوّل الدين إلى تجارة، من يحوّل المحراب المقدّس إلى سوق، سوق يحتالون به على البسطاء، إدفع لتحصل على البركة، وبعدها تتدفق الأموال على خزائن أوروبة، والحرب والموت والنار لمن يجرؤ أن يمسّ هذا المورد العظيم للثروات"، أو حديث صلاح الدين "أحمد مظهر" إلى أحد قواده في بداية الفيلم "أعزّ أماني يا حسام الدين أن يرفرف علم الوحدة على الوطن العربي كله، بهذه الوحدة فقط نستطيع أن نحرر بيت المقدس العربية من أيدي الفرنجة المغتصبين"، فمن يسمع مثل هذه الأحاديث التي يعج بها الفيلم يشعر بأن هذه الكلمات صادرة عن أحد منظري الاتحاد الاشتراكي أو عبد الناصر نفسه وهو يشرح مفاهيم معاصرة، لم تكن معروفة أصلاً في عصر صلاح الدين كالامبريالية والعلمانية والقومية العربية. فقد كان صلاح الدين وفقاً لهذا المفهوم قومياً عربياً، علمانياً لا فرق عنده بين مسلم ومسيحي، سنّي وشيعي، ما دام عربياً، زاهدا، عادلا، حكيما، يقدّر العلم والعلماء، بل إنه هو نفسه كان عالماً في الكيمياء و الطب كما يقدمه لنا الفيلم.. وفي الحقيقة فإنه من الممكن تعميم هذه النظرة على غالبية الإنتاج الفني والأدبي المحكوم بفكر القومية العربية، ووفقاً لهذا المفهوم ينظر كل عربي لصلاح الدين بنفس الطريقة بغض النظر عن انتمائه الديني، فصلاح الدين هنا بطل قومي ورمز لكل أمة العرب، لكن هذه النظرة سرعان ما تصطدم بحقائق تاريخية دامغة لا يمكن نكرانها، فصلاح الدين أصلاً كان كردياً ولم يكن عربياً، وقد لعب دوره التاريخي الهام في تلك الحقبة بوصفه "مسلماً" يقود "دولة إسلامية" لا بوصفه "عربياً " يقود "دولة عربية"، بل إن التاريخ يذكر لنا بأن صلاح الدين قد ارتكب من المجازر بحق الشيعة ولا سيما الفاطميين في مصر ما تقشعر له الأبدان ومما لا يمكن وصفه وفقاً لمفاهيم اليوم إلا بأنه جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقي تمّ على أساس "مذهبي". وإذا نظرنا لكل هذه الأمور وفقا لزمانها ومكانها نرى بأن هذا كان أمراً عادياً في ذلك الزمن، لكن القوميين العرب في محاولتهم لـ"ادلجة" شخصية صلاح الدين حذفوا منها كل ما يتعارض مع عقيدتهم وحوّروا ما تبقى ليتلاءم مع ما يريدون قوله، فخرجت شخصية صلاح الدين على أيديهم ممسوخة لا تمت إلى الحقيقة التاريخية إلا بأقل الصلات، فالايديولوجيا عموماً لا تكترث لتماسك وصدقية مقولاتها بقدر ما تهتمّ بفعالية تلك المقولات، وشخصية صلاح الدين بكل مالها من شعبية بين العوام تغري أي قوة سياسية للاستيلاء عليها وأدلجتها وفقاً لأهوائها حتى ولو كان ذلك على حساب الحقيقة والتاريخ. وعلى الضفة الأخرى يشعر المراقب لأول وهلة بأن الإسلاميين أكثر واقعية في التعاطي مع شخصية صلاح الدين، فهؤلاء لا ضير عندهم في أن يكون صلاح الدين كردياً كونه لا رابطة بين البشر بالنسبة لهم أقوى من العصبية الدينية، كما أنه لا ضير في أن يكون صلاح الدين قد حارب الشيعة وقتل منهم من قتل، فالشيعة بالنسبة لهؤلاء مثلهم مثل الصليبيين أعداء لله والدين، فنرى الشيخ عائض القرني مثلاً يقول في قصيدته "ثورة الحبّ" معلياً لقيمة العصبية الدينية مقللاً من أهمية العصبية القومية : عـروبة مــن؟ والـقـدس فـي الـقـيـد عـنوة تـولــول كالـحـسـناء فـي مـحـبــس الــقــدّ! بــــلال لـعــمر الله شـــــرّف أمــتـي وهـــذا صـــلاح الـديــن فـــي أصـلــه كـــردي لـنا نـســب الـتـقـوى ولا شـيء غـيـرهــا ولا فــخـــر إلا هـــــي لــحـــرّ ولا عــبـــد وأنصار دين الله خير عباده من العرب والرومان والهند والسند فإذا كان القوميون العرب قد حاولوا في استحضارهم لشخصية صلاح الدين"عصرنة التاريخ" أي تحوير الوقائع التاريخية لجعلها تتلاءم مع الايديولوجية الحداثية خاصتهم وتقديمها كمادة دعائية لفكرهم وقادتهم، فإن الإسلاميين قد قاموا بما هو عكس ذلك، أي الإتيان بصراعات التاريخ كما هي واعتبار أن شيئاً لم يتغير منذ ذلك العصر وحتى اليوم، فأعداء الأمة بالنسبة لهم كما كان الحال في عصر صلاح الدين هم كل البشر من غير المسلمين، و كل المسلمين من أتباع المذاهب المخالفة لهم، فيصورون العالم الغربي وكأنه كتلة واحدة سواء كان المقصود الصرب أم الأمريكيين أم الروس، في حين يرون العالم الإسلامي أيضاً كتلة واحدة سواء كان المقصود العراق أو فلسطين أو كوسوفو أو كشمير أو الشيشان، غير آخذين بعين الاعتبار ما تغير في العالم منذ عصر الحروب الصليبية وحتى يومنا هذا وما استجد من حدود قومية لدول باتت تحتوي مذاهب وأديانا مختلفة تعيش تحت راية الوحدة الوطنية. وبنفس الطريقة نرى الشاعر العراقي الإخواني وليد الأعظمي يصوّر صراعات الحاضر على أنها حروب صليبية على أمة الإسلام التي اشتاقت لصلاح الدين الذي غاب عنها ففتك بها أعداؤها الكفار : قالوا قد اختلفت ترك ويونان لا بل قد اختلفنا كفر وإيمان حرب صليبية شعواء سافرة كالشمس ماعازها قصد وبرهان قد غاب عنها صلاح الدين وأسفا فراح يفتك بالإسلام مطران وحول كشمير قتلى لا عداد لهم في كل زاوية رأس وجثمان يفدون أرواحهم للدين خالصة فما استكانوا ولا ذلوا ولا هانوا فرمزية صلاح الدين عند هؤلاء تتمدد عما هي عليه عند العروبيين لتشمل كل مكان على سطح الأرض يخوض فيه المسلمون صراعاً سياسياً ما، حتى لو كان هذا الصراع أساساً يخاض من أجل أهداف سياسية أو قومية أو اقتصادية لا علاقة لها بالدين لا من قريب ولا من بعيد. مقابل النظرتين السابقتين نجد نظرة ثالثة لشخصية صلاح الدين لدى من يمكن أن نسميهم بدعاة الحداثة من المفكرين الليبراليين العلمانيين، وهؤلاء ينظرون لشخصية صلاح الدين تارة بالتجاهل خشية الاصطدام بالعامة التي تتعلق بصلاح الدين الذي تحول إلى شخصية شبه أسطورية في نظرهم، وتارة أخرى باعتباره طاغية وسفاحاً أكثر منه محرراً وقائداً، وهذه النظرة نلاحظها مثلاً عند الكاتب السوري نبيل فياض، وكذلك لدى الكاتب المصري سيد القمني، وهؤلاء ينظرون لصلاح الدين بعيون اليوم لا بعيون الأمس ومفاهيم ذلك الزمان، فلا يرون فيه إلا سلطاناً مستبداً متعصباً دينياً سفاكاً للدماء، وهذه نظرة فيها الكثير من الظلم لهذه الشخصية التاريخية حتى ولو كانت تستند إلى وقائع تاريخية حقيقية، إذ تنتزعها من إطارها الزماني والمكاني لتحاكمها وفقاً لمفاهيم ومعايير هذا الزمان التي تختلف بشكل جذريّ عن مفاهيم ومعايير القرن الثاني عشر الميلادي الذي عاش فيه صلاح الدين. صلاح الدين مثله مثل كل الشخصيات في التاريخ، لم يكن قديساً ولا شيطاناً، كانت له عيوبه وحسناته، له إنجازاته وسقطاته، والنظر إلى التاريخ في محاولة لأدلجة هذا التاريخ تسيء للتاريخ وتشوّهه مما ينعكس سلباً على الجماهير التي تتلقى هذا التاريخ الذي أعيدت صناعته وتفسيره وفقاً لأهواء هؤلاء الصناع والمفسرين، لننظر للأحداث والشخصيات التاريخية في إطارها الزماني والمكاني، ولننظر للحاضر والمستقبل بعيون زماننا الذي نعيش، ولنعي بأن الزمان اليوم قد تغير عما كان عليه الحال قبل تسعة قرون، الغرب تغير كثيراً ونحن أيضاً تغيرنا، وإذا كان هنالك بعض نقاط التشابه بين الحاضر والماضي فهذا لا يعني أن نتمثل الماضي بكل تفاصيله في حياتنا المعاصرة، ولا أن نقطع صلتنا بهذا الماضي بشكل كامل، بل أن نعود إليه للدرس والإفادة و التحليل المنطقي العقلاني فقط، لا لأجل تحويره وإعادة تدويره لاستخدامه كمادة دعائية في صراعات اليوم بشكل ينافي الحقائق التاريخية ويشوه العقل والذاكرة، ولا لأجل إعادة استنساخه بكل ما فيه من صراعات وعصبيات على طريقة النسخ الكربونية دون تفكير أو إعمال للعقل والمنطق فتكون النتيجة إعادة إحياء عصبيات مذهبية ودينية يفترض بأن زمانها قد ذهب وولّى، ولا لمحاكمته على ضوء مفاهيم القرن الواحد والعشرين وشرعة حقوق الإنسان والفكر الحداثي اللاطائفي وهو نتاج القرن الثاني عشر الميلادي الذي كانت فيه كل دول العالم دولاً دينية وكل الصراعات فيه صراعات تكتسي لبوس الدين والطائفة. ولنتذكر بأن حاجتنا اليوم ليست إلى صلاح دين جديد ولا إلى غيره من شخصيات أدت ما عليها من أدوار في مسرحية التاريخ وذهبت ولن تعود، لأن التاريخ يسير إلى الأمام، لا يتوقف ولا يرجع إلى الخلف، فلكل زمن مفاهيم تختلف عما سبقه وعما سيأتي من بعده، فنحن -فقط نحن- من سنصنع حاضرنا ومستقبلنا بعقولنا وسواعدنا وقلوبنا.
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين على أمور دنيانا والدين وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له والصلاة والسلام على والدينا وعلى جميع الأنبياء والمرسلين. جبريل وميكال.. ليسا مَلكين من ملائكة الرحمن: قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (97) مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ (98) وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ (99) البقرة وقوله تعالى: إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ (4) التحريم تطابقا مع قوله تعالى: وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (69) الزُمر كثر الحديث كثيرا حول تعريف ( جبريل وميكال ) من خلال عقليات أصولية سلفية أثرت علينا تأثيرا سلبيا مباشرا, بدأت عمليا من خلال أئمة وكهنوت أهل الكتاب اليهود والنصارى منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام, حينما أدخلوا على أديانهم الأرضية الوضعية الملكية ( التلموذ, العهد القديم والعهد الجديد ) أدخلوا أسماءا لملائكة في كتبهم القديمة الأرضية الوضعية !! ما أدى بالنتيجة إن أجدادنا السلفيون من بعدهم, لم يتورعوا كذلك في تحريفهم لتفسيرات القرءان الكريم ظلما وعدوانا ومعتمدين في تفسيراتهم وتأويلاتهم البشرية الشخصية على كُتب آباؤهم وأسلافهم من قبل, وظلوا يرددون لنا بعقلياتهم المذهبية الأرضية الوضعية المذهبية الملكية ما ردده لهم ملوكهم ومؤسساتهم الدينية الكهنوتية المُشرعة للملوك والسلاطين والأمراء والمشايخ, كهنوت الكنيسة!! من خلال التدبُر والتفكُر والتعقُل والتأمُل في آيات الله جل جلاله في القرءان الكريم, لم أجد إطلاقا أية أسماء للملائكة مذكورين, وفي وصف الله جل جلاله لرسله من الملائكة المُرسلين إلى الأرض, بحيث نجد إن الله جل جلاله قد سمى رسله من الملائكة, بضيوف الرحمن في الأرض ( أكثر من ملك من الملائكه ) إلى الأرض. لقوله تعالى: هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ {24} إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَاماً قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ {25} فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ {26} فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ {27} فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ {28} فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ {29 ) قَالُوا كَذَلِكَ قَالَ رَبُّكِ إِنَّهُ هُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ {30} الذاريات وقوله تعالى : وَنَبِّئْهُمْ عَن ضَيْفِ إِ بْراَهِيمَ {51} ‏إِذْ دَخَلُواْ عَلَيْهِ فَقَالُواْ سَلاماً قَالَ إِنَّا مِنكُمْ وَجِلُونَ {52} قَالُواْ لاَ تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيمٍ {53) قَالَ أَبَشَّرْتُمُونِي عَلَى أَن مَّسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ {54} قَالُواْ بَشَّرْنَاكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُن مِّنَ الْقَانِطِينَ {55} قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ {56} قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ {57} قَالُواْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ {58} الحجر وقوله تعالى : فَلَمَّا جَاء آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ {61} قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ {62} قَالُواْ بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُواْ فِيهِ يَمْتَرُونَ {63} وَأَتَيْنَاكَ بَالْحَقِّ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ {64} فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ وَامْضُواْ حَيْثُ تُؤْمَرُونَ {65} وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلاء مَقْطُوعٌ مُّصْبِحِينَ {66} الحجر وهنا نجد إن المُرسلين من الملائكة إلى الأرض هم عدة ملائكة ( أكثر من واحد ) سماهم الله ( بضيوف الرحمن في الأرض ) ويأتون بالبشرى للمؤمنين .. أو مكلفين من ربهم الله جل جلاله إلى عباد الله الصالحين من الرسُل والأنبياء من الناس ( صلوات الله عليهم ) .. ليقوموا بتوصيل رسالة ربهم الأعلى بالتكليف , والقائمه على الطاعة لأوامر الله جل جلاله والتوحيد ( بالإسلام ) ... أن أنذروا أنه لا إله إلا الله .. فإياه فاتقون . لقوله تعالى : يُنَزِّلُ الْمَلآئِكَةَ بِالْرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنذِرُواْ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ أَنَاْ فَاتَّقُونِ { 2} النحل وقوله تعالى: اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (75) الحج وقوله تعالى: وَلَمَّا جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ (31) قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطًا قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَن فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (32) وَلَمَّا أَن جَاءتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (33) إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاء بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (34) العنكبوت حتى وقت قريب, كنت ممن يعتقدون خطئا كما يعتقد الكثيرون, إن جبريل وميكال هما من ملائكة الرحمن كما في كتب السلف والخلف!! وربما حتى يومنا هذا لا يزال الغموض يكتنف الكثيرين حول الآيات الدالة حول تعريف جبريل وميكال!؟ جبريل وميكال هما الكتاب والحكمة ( الرسالة السماوية ): دعونا نتأمل ونتدبر الآية الكريمة: قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (97) مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ (98) وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ (99) البقرة الآية الكريمة أعلاه واضحة تماما ( قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ ) ... ( مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ )... السؤال هنا!!؟؟ هل أنزل الله جل جلاله على قلب النبي ( ملكا من السماء ) أم إن الله جل جلاله قد أنزل وحي الكتاب ( القرءان الكريم ) على قلب النبي!!؟؟ ما هو هذا الذي هو ( مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ) !!!؟؟؟ هل مصدقا لما بين يدي النبي من الملائكة!!؟؟ أم لما بين يدي النبي من الكتاب وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ!!؟؟ ( 97 البقرة ) في الآية التي تليها يبين لنا الله جل جلاله بكل الوضوح إن جبريل وميكال ليسوا ضمن الملائكة ( مَن كَانَ عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ (98) البقرة... حينما عرَف ( عَدُوًّا لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ ) ويليها الرسالة السماوية ( وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ ) مستقلة بواو العطف. ويؤكد الله جل جلاله لنا في الآية التي تليها الآيات البينات ( وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ (99) البقرة هذا ما أعتقده بحسب تدبري الشخصي لآيات الذكر والقرءان المجيد ولا ألزم به غيري.. وقد أكون مخطئا... وقد يتعارض مع العقليات الأصولية السلفية وبما لم ينزل الله جل جلاله به من سلطان في القرءان الكريم ... وأبريء ذمتي أمام الله والله على ما أقول وكيل.
في اطار العمل الدؤوب والسعي لتحقيق المساواة بين المرأة والرجل ، وكثرة المطالبات بحقوق المرأة ، التي هي باعتقادي مطالب مشروعة ، بل هي من أكثر المطالب شرعية ، كنت افكر ، كيف ستحقق المرأة المساواة المرجوة ، والتي ترتقي لمستوى الطامحات الجريئات من النساء ، خصوصا وأن هذه المطالب لا تؤخذ على محمل الجد من قبل الدولة ، بل يتم التقليل من أهميتها بحجة انشغال حكوماتنا بالحالة السياسية الراهنة ، وفي العالم العربي هناك دائما حالة سياسية راهنة ، لنعرف أن مطالبات النساء ليست ذات أولوية على طاولة الحوارات الاصلاحية ، وهناك دائما أولويات أخرى . فبعد الأحداث الأخيرة التي أمطرتنا بها الشعوب العربية ، والدعوات للاصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي التي عمت العالم العربي ، ومحاولة البحث عن نصيب للمرأة ولحقوقها من هذه الاصلاحات ، تملكتني فكرة، صعوبة تحقيق المساواة بين المرأة والرجل ، دونما انخراط النساء في العمل الحزبي ، انطلاقا من مبدأ أن ماهو خاص هو سياسي، فبدون الاطار السياسي المنظم، لن تستطع المرأة أن تعرض رؤياها السياسية وفهمها للاصلاح ، والذي تندرج تحته مطالبها لحقوقها . فالمرأة خارج الاطار السياسي ، دفعت الرجل للشعور بأن المطالبات النسوية ، و الفكر النسوي ، هو فكر نسائي وحقوق نسائية ، انثوية ، تتعلق ببيولوجية المرأة ، وبات يشعر بأن مطالبات المرأة ورغبتها لتحقيق مساواتها معه ، تهدد حقوقه وامتيازاته ، أو تتعارض معها. أن الدعوات لحقوق المرأة ، يجب أن لا تكون منفصلة عن الدعوات لحقوق الانسان ، وانسحاب المرأة الملحوظ في العالم العربي ، من الانخراط في العمل السياسي ، أدى الى احتكاره من قبل الرجال ، فتكون المرأة قد ساهمت ، بدون قصد ، في اقصاء نفسها ، وتهميش دورها ، عن طريق انسحابها من الحياة السياسية والحزبية، بالاضافة الى أن اقتصار مطالب المرأة في تحقيق المساواة ، والمطالبة بحقوقها ، على النساء فقط ، قد أدى الى تتفيه ، هذه المطالب ، واساءة فهمها بربطها بمطالبات نسائية خاصة وليست عامة ،وتحويلها الى الجمعيات النسائية على اعتبار أنها من اختصاص هذه الجمعيات ، وكأن الدولة لا تملك الوقت لتضيعه في البحث في هذه المطالبات ، لتتحول قضايا المواطنات وكأنها قضية معاناة لمتضررات من حرمانهن من بعض الحقوق ، الأمر الذي لم يكن يوما ، قضية رفع معاناة ، بل هو قضية حقوق ، ستساهم في اعادة التوازن لمكون رئيس من مكونات المجتمع الحديث ، هذا المكون الذي بدونه لن تستوي وتتوازن عملية التنمية، والتنمية بدون أن تفرض المرأة وجودها عليها ، لن تحقق أهدافها . على المرأة أن تنخرط وبقوة داخل الصفوف المطالبة بالتحرر من القيود والتبعية وضمن اطار الحزب السياسي، لأن العمل الحزبي والاطار السياسي المنظم ، لا يفرق بين امرأة ورجل في المطالبات بالحقوق والحريات والاصلاح، وهي مطالبات تنطلق من كون المرأة مواطنة أولا وأخيرا ، قبل أن تكون امرأة.
اضحت قضية نائب رئيس الجمهورية السيد طارق الهاشمي المتهم بالمادة 4 ارهاب ذات اشكالية خاصة لانتقاله من بغداد الى اقليم كوردستان والتنقل بين السليمانية واربيل . من اصول قانون الخدمة المدنية ان اي تهمة جنائية تلحق بالموظف تقتضي سحب يده من الوظيفة وعدم جواز توقيعه على اية معاملة رسمية لها علاقة بوظيفته ، حتى يحسم القضاء امره ، فاما ان يعاد الى الوظيفة بريئا او يفصل منها حسب عقوبة الجريمة . ومنذ اصدار مذكرة قضائية بحق السيد نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي لاحالته الى القضاء واستجوابه عن التهم التي اتهم بها وهو يختبئ في اقليم كوردستان ، مما احرج الكورد، وقد صرح العديد من المسؤولين الكورد ومن ضمنهم السيد رئيس الجمهورية جلال الطالباني بانهم اصبحوا جزءا من قضية الهاشمي دون رغبة منهم . طبعا مثل هذا التصريح الذي قال به العديد من نواب التحالف الكوردستاني ايضا يعد تصريحا بعدم الرغبة بوجود السيد الهاشمي باقليم كوردستان والحليم تكفيه الاشارة . ورغم تلك التصريحات الا ان السيد طارق الهاشمي متمسك بالاختباء في اقليم كوردستان وهو يعلم ان الاقليم ليس دولة مستقلة وانما اقليم فيدرالي ، وبامكان الحكومة العراقية ارسال قوة عسكرية لاعتقاله ، خاصة وان قادة الاقليم صرحوا علنا بانهم لن يدافعوا عن الهاشمي في حالة اعتقاله من قبل الحكومة الاتحادية . اعتقد ان بقاء السيد طارق الهاشمي في اقليم كوردستان اصبح هما للكورد وان الهاشمي اصبح ضيفا ثقيلا غير مرغوب فيه ، ولكنهم لايستطيعون طرده وتعريضه الى الاعتقال بسبب الاواصر الكثيرة التي تربط الكورد باصحاب الهاشمي وحزبه وقائمته ، يقول المثل الف عين لاجل عين تكرم . الا ان استمرار الهاشمي في الاختباء في كوردستان شبيه باختباء الثعلب في عرين الاسد ، فسياتي اليوم الذي يجب فيه على الهاشمي ترك هذا العرين ، رغم ما جاء في كليلة ودمنة من قصص عن حيل الثعلب واستطاعته تحقيق مآربه بشتى الوسائل . ولربما ينتظر السيد طارق الهاشمي حلا من مؤتمر القمة ، وهذا يذكرني بما حدث للراحل ياسر عرفات حين اختبأ في الاردن عقب احداث ايلول الاسود ، واضطر فيما بعد الرئيس جعفر النميري الى تهريبه من مطار الاردن باعتباره احد اعضاء الوفد السوداني ، فهل سيخرج السيد طارق الهاشمي مع احد الوفود باعتباره عضوا في وفد دولة ما ؟ اقترح عليه ان لا يخرج مع الوفد السوداني لان له سابقة وهي مسجلة باعترافات السيد عرفات رحمه الله ولا يتمكن الوفد السوداني من تكرارها ثانية ، لذلك اعتقد من الافضل لو يختار السيد الهاشمي وفدا اخر اقرب الى العراق من السودان ، عسى ان تمر اللعبة على جماعتنا فهم لاعهد لهم بالمؤتمرات وما فيها من الاعيب ومقالب و ( كلاوات ) .
استمراراً لفعاليات الأسبوع التضامني مع الثورة السورية وانتفاضة 12 أذار الكوردية ، قامت تنظيمات وتنسيقيات اربيل للمجلس الوطني الكوردي في سوريا في اليوم الخامس ندوة سياسية جماهيرية حول تطورات الثورة السورية ودور الكورد فيها ، والذي انعقد في قاعة لاون ، وتم تقديم الندوة من قبل الدكتور عبدالحكيم بشار عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي في سوريا والدكتور سربست نبي أكاديمي ومحاضر في جامعتي صلاح الدين و زاخو . وتحدث الدكتور سربست نبي عن بانوراما الثورة السورية ، وذلك منذ اندلاع الثورة إلى اليوم ، والإتجاه السلمي لها ومحاولة بعض الأطراف إخراج الثورة عن مسارها إلى إتجاه العنف ، وجعلها حرب طائفية مما ستؤثر على مستقبل سوريا، وأكد على إن سقوط النظام لا يكفي لتحقيق الديمقراطية مالم يتم تغير البنية التحتية لهذا النظام ، كما تحدث عن الإرادة الكوردية بأنها إرادة عامة ويجب أن يتعامل مع الكورد كشريك أساسي وإنها قومية رئيسية إلى جانب القومية العربية، وليس كثاني قومية في البلاد. بينما تحدث الدكتور عبد الحكيم بشار عن علاقات المجلس الوطني الكوردي في سوريا مع أطراف المعارضة السورية وتقريب وجهات النظر بينهم ، وأكد على مشاركة الكورد منذ الأيام الأولى للثورة ، بل كانوا السباقين لطلب الحرية وكان منها الإنتفاضة الكوردية التي قامت في 12/أذار عام 2004 ، وبين عن مطالب الكورد في حق تقرير المصير ضمن الدولة السورية على أن يكون الكورد شركاء في بناء الدولة مع جميع مكونات الشعب دون إقصاء لأحد ، وكما تحدث الدكتور حول دور رجال الدين في المرحلة الراهنة من خلال الفتاوي عن شرعية الثورة وعدم تكفير أحد لوجود الخوف من بعض المكونات عن مرحلة مابعد السقوط لتصبح الثورة السورية ثورة شاملة . وتم إغناء الندوة بفتح المجال لأسئلة الحضور وأجاب عليهما الدكتوران المحاضران بكل رحابة صدر.
شفق نيوز/ أصدرت لجنة الاصلاحات التي شكلها رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، الثلاثاء، تقريراً عن نتائج التحقيقات التي اجرتها خلال المدة الماضية، كشفت فيه عن انتهائها من التحقيق في 110 ملفا من مجموع 174 ملفا معروضا امامها، اسفرت عن استبعاد نحو مائة مسؤول عن مناصبهم، واحالت 53 شخصاً إلى القضاء. وجاءت هذه النتائج على خلفية قضايا "فساد" و"قصور" اداري ومالي توصلت اليها اللجنة بعد اجرائها تحقيقات معمقة بينت أن "وزارة الصحة مسؤولة عن جلب ادوية مزورة ومنتهية الصلاحية ومتدنية المواصفات وغالية لمصلحة بعض التجار". فيما أكدت على "عدم" وجود مزايدات على مساطحات لأراض تملّك وتباع وتشترى من دون مشاريع حقيقية، منوهة إلى بقاء مسؤولي الوحدات الادارية في مناصبهم "لمدد طويلة، وتعيين موظفين لا حاجة حقيقية لهم بدرجات خارج عن التعليمات"، ومشخصة "قصورا اداريا وهندسيا في مناقصات ستراتيجية تجريها رئاسة مجلس الوزراء من خلال دائرتين لا علم للوزارات المختصة بكيفيتها ترسو على مسؤولين حكوميين يمتلكون شركات منفذة". فيما اشارت إلى أن ميزانية الاقليم "غير شفافة وتعاني من تأثيرات ظاهرة الازدواجية الادارية". وجاء في التقرير الذي تلقت "شفق نيوز"، نسخة منه أن "لجنة متابعة المشروع الاصلاحي لرئيس اقليم كوردستان استطاعت خلال مدة 11 شهرا الماضية من متابعة القضايا المتعلقة بالجانب الاداري والاقتصادي في الاقليم بعد تنامي ظاهرة الفساد التي اثارت قلق الجميع"، مشيرا الى ان "اللجنة استطاعت الانتهاء من التحقيق في 110 قضايا متعلقة بالفساد المالي والاداري من مجموع 174 قضية مطروحة امامها". واوضح التقرير ان "نتائج تحقيقات اللجنة شخصت 95 مسؤولا اداريا مقصرا وطالبت باتخاذ الاجراءات المناسبة بحقهم"، مؤكدة ان "معظمهم اتخذت بحقه الاجراءات القانونية والعقوبات المناسبة، فيما استبعد الاخرون من مناصبهم". وتناول التقرير العديد من المجالات التي ظهرت فيها حالات الفساد كالصحة، المساطحات، الوظائف العامة والتغييرات الادارية، الروتين والبيروقراطية الادارية، المؤسسات والهيئات الرقابية، المناقصات، الميزانية، الاستثمار، الاسكان، الاراضي الزراعية، التجاوز على الاراضي العامة، الاحتكار، حراس المقرات والمسؤولين والشخصيات العامة وظاهرة الحراس الوهميين، حقوق الانسان، دعم السلطة القضائية واخيرا النفط والوقود. ففيما يتعلق بالمجال الصحي اشار التقرير الى ان "نسبة كبيرة من الادوية الواردة للاقليم مزورة فيما تنتشر ظاهرة بيع الادوية منتهية الصلاحية فضلا عن نسبة كبيرة من الادوية المتداولة في الاقليم ذات مواصفات متدنية جدا". واضاف التقرير ان "العديد من الادوية والمستلزمات الطبية تجلب الى كوردستان باسعار عالية جدا لمصلحة بعض التجار"، عادا اياها "هدرا في المال العام". ووصف التقرير وزارة الصحة والدوائر الصحية في الاقليم بـ"المقصر الرئيس المتسبب في ولادة واستمرار هذه الظواهر". اما فيما يتعلق بمجال المساطحة فقد بيّن التقرير ان "اغلب المساطحات تجري بشكل مباشر من دون اعلان المزايدة عليها بشكل علني"، مضيفا ان "اغلب اراضي المساطحات تم تمليكها، فيما تمت عمليات البيع والشراء لاراض كثيرة من دون وجود اية مشاريع، والبعض الاخر كان عبارة عن مشاريع لا تستجيب لادنى الشروط والتعليمات الواجب توفرها فيها". وكانت الوظائف من بين المجالات التي شخصت اللجنة في تقريرها على وجود نقاط تقصير كثيرة فيها، فقد اكد التقرير ان "مشاكل الدرجات الوظيفية ما زالت قائمة وليست هناك تقييمات مناسبة لحاجة الحكومة في مجال الكفاءة والخبرات"، مشددا على ان "تعيينات الكفاءات لم تجر بموجب خطة شفافة". واوضح التقرير ان "اعدادا كبيرة من الموظفين عينوا من دون الاخذ بعين الاعتبار الحاجة الحقيقية للوظائف التي تسلموها"، مؤكدا ان "معظمهم عينوا بدرجات وظيفية متنوعة خارجة عن التعليمات". واضاف التقرير ان "مسؤولي الوحدات الادارية باقون في مناصبهم الادارية لمددة طويلة من دون تغييرهم"، منوها الى ان "98 مسؤولا اداريا في الدوائر الخدمية ابعدوا عن مناصبهم". وتناول التقرير حالات الفساد الاداري والمالي في مجال المناقصات فاشار الى ان "معظم المناقصات الكبرى المعروفة بالمشاريع الستراتيجية تجريها رئاسة مجلس الوزراء من خلال دائرتين"، مضيفا الى انها "غير شفافة وخارج التعليمات وتعاني معظمها من القصور الاداري والهندسي". وافاد التقرير بان "معظم المناقصات كانت تجرى لمشاريع لا علم للوزارات المختصة بكيفيتها"، موضحا ان "الكثير من المسؤولين والكوادر الحكوميين هم من اصحاب الشركات المنفذة التي رست عليها تلك المناقصات". فيما يتعلق بميزانية الاقليم نوه التقرير الى ان "الميزانية لم تكن شفافة بالمستوى المطلوب"، معربا عن الاسف من "وضوح تأثيرات ظاهرة الازدواجية الادارية على كيفية وضعها وتنفيذها لحد الان". يذكر ان رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني كان قد اصدر، في 19 من شهر نيسان من العام الماضي، امرا رئاسيا بتشكيل لجنة متابعة مشروع الاصلاح الذي تقدم به للحد من ظاهرة الفساد المالي والاداري الذي يعاني منه الاقليم، وتضم اللجنة 18 عضوا مختصا، وخبراء في مختلف الاختصاصات. ماجد السوره ميري
شفق نيوز/ حذر ممثل المكون المسيحي في مجلس النواب من مخاطر "خلو" العراق من الاقليات الدينية بحلول عام 2014، فيما حذرت وزيرة سابقة من وجود مشروع "خفي" يحاك على العراق، اكدت أن التيارات المتشددة ستكتب "تاريخاً اسود" بتهجير الاقليات. وقال يونادم كنا لـ"شفق نيوز"، ان "الاقليات الدينية منذ مطلع عام 2011 لم تشهد استهدافات تهدد الحياة سوى حالات قليلة جدا"، مشيرا الى ان "الاقليات الدينية تهاجر العراق بسبب التمييز الذي تتعرض له في العراق". يشار إلى أن المسيحيين في العراق تعرضوا للكثير من أعمال العنف منذ عام 2003، إذ كانوا يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق على وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال التسعينيات، وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة منهم إلى الخارج بعد عام 2003. واضاف كنا، ان "التمييز ادى الى ارتفاع مستوى البطالة وايضا تفاقم شعور عدم الانتماء لدى الاقليات الدينية"، منوها على ان "الاقليات لم تشهد منذ عام تقريبا حالات استهداف تنذر بالخطر لكن مع ذلك لم تنخفض معدلات الهجرة بسبب الهاجس الذي سيطر على الاقليات الدينية". وحذر كنا، من ان "المعدلات الحالية لهجرة الاقليات الدينية اذا ما استمرت سيخلو العراق نهائيا من اي وجود لاقلية دينية بحلول عام 2014". وكان مجلس النواب العراقي قد قال في منتصف ايلول الماضي، انه بصدد تشريع قوانين من شانها وقف هجرة الاقليات الدينية في العراق. واوضح مقرر المجلس محمد الخالدي، ان القوانين الجديدة ستلزم الحكومة العراقية بضرورة توفير فرص عمل لابناء هذه الاقليات، فضلا عن اجراءات اخرى من شانها عدم دفعهم الى الهجرة. الى ذلك أكد المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي استعداد الحكومة العراقية لتامين الحماية للاقليات الدينية في العراق، واللجوء الى الوسائل كافة للحد من هجرتهم الى خارج العراق. من جانبها اكدت الوزيرة السابقة للهجرة والمهجرين باسكال وردا لـ"شفق نيوز"، إن "وضع المسيحيين في العراق ليس بالجيد وصعب جدا، لأن الهجرة والتهجير القسري تؤثر بهم بشكل كبير، الى درجة ان بغداد حالياً نصف المتواجدين فيها هاجر الى مناطق اخرى مثل كوردستان او خارج العراق". وبينت وردا وهي من المكون المسيحي أنه "قبل التغيير، كان هناك نحو مليون ونصف المليون مسيحي، ولكن الآن يبلغ عددهم مابين خمسمئة الى ثمانمئة الف مسيحي، وهذا الشيء يعد كارثة على البلد فهو، يضعف من معنويات المتواجدين في البلد، ويضعف من اهمية تواجدهم، واهمية حقوقهم وكيفية الحصول على حقوق سياسية ومدنية اخرى اذا العدد تناقص وهذا يضر بالعراق بشكل عام". وأكدت وردا "اعتقد ان هناك مشروعاً خفياً نتمنى ان نعرف اين هو اساسه بالضبط، يستهدف العراق وتطوره، واذا تزعزع المكون المسيحي، سوف يسهل زعزعة الاخرين من الاقليات، وحتى من الاكثريات، فانا اعتقد أن هناك خسارة كبرى تؤذي العراق بهجرة المسيحيين، ولن تستفيد الحركات الاسلامية كثيراً من غياب المسيحيين، بل على العكس، سوف يبقون يكتبون تاريخاً اسود، لأن التهجير عبارة عن هدم لحقوق الانسان". وكانت مجموعة من قادة الديانات المسيحية واليهودية في الولايات المتحدة اجتمعت مؤخرا مع السفير العراقي لدى واشنطن حامد البياتي، واعربت عن قلقها بشأن تقارير النزوح الجماعي للمسيحيين من العراق. كما جرى التنويه خلال اللقاء "بعدم انخراط المسيحيين بدرجة كافية داخل العراق في عملية بناء بلدهم".
أخيراً وبعد جُهد جهيد والعديد من الإتصالات واللقاءات بين الكثير من الأخوة المثقفين والمفكرين والمهتمين بالشأن الإيزيدي، أتفق إيزيدي سوريا في ألمانيا على إيجاد صيغة للعمل بينهم على توحيد الجهود في سبيل خدمة المجتمع الإيزيدي، فكان الأتفاق على تشكيل مجلس خاص بإيزيدي سوريا في ألمانيا، على أن يكون هذا الأخير الصوت الذي يعبر عن مصالح الشعب الإيزيدي وأن يكون المنبر الذي يعكس الآمال وطموحات هذا الشعب في المحافل المحلية والأقليميةوالدولية. وأن أتى هذا التضامن والتكاتف بين الأخوة المهتمين بالشأن الإيزيدي بشكل متأخر، والأهم أنه قد أنوجدت النواة الأساسية التي سوف تقوم عليها التشكيلات والهيئات التي سوف يكون هدفها الأساسي خدمة الشعب الإيزيدي، لاشك بأن هذا المجلس كان وليد الفترة الحرجة التي تمر بها المنطقة في الوقت الراهن بشكل عام وخاصةً وطننا السوري، من أعمال القمع والقتل والتشريد الذي يتعرض له الشعب السوري بمختلف أطيافه وبوادر الحرب الأهلية التي تلوح في الأفق. هذا المجلس كغيره من القوى العلمانية والتقدمية يطالب بتطبيق الديمقراطية في جميع مؤسسات وأجهزة الدولة وتحقيق مبدأ المساواة بين جميع أبناء الشعب على أساس المواطنة وليس على أساس المحسوبية وصلة القرابة، ويُطالب أن يُحاسب كل من أرتكب ظلم وأضطهاد بحق الشعب السوري، وأن ينال كل فرد في المجتمع حقوقه الطبيعية والمكتسبة، وأن تجري الأنتخابات الحرة والنزيهة على جميع مستويات الدولة، والأهم من كل هذا هو أن يفصل بين عمل سلطات الدولة الثلاث " التشريعية والقضائية والتنفيذية"، وأن تحترم عملها، حيث أن هذا المبدأ أصبح من أهم المبادئ الدستورية في النظم الديمقراطية وخصوصاً بعد الثورة الفرنسية . فالفكرة في تأسيس هذا المجلس جاء في وقت ونحن بحاجة ماسة إليه بسبب حالة اللاتضامن واللأمسؤولية عند البعض منا، وعدم الشعور بالواجب الملقى على عاتق المثقف والمفكر إتجاه المجتمع، لأن مسؤولية وعي المجتمع وإنارة الطرق أمام أبنائه هي من واجبهم.حيث أن المفكر والمثقف إذا أرادوا، فأنهمم يلعبون دور كبير في ترسيخ المفاهيم والقيم، لأنهم يتعاطون الواقع بالفكر وليس بالأحكام الجاهزة كغيرهم. والأهم أن يستمر هذا المجلس وأن يتوسع في مهامه وحتى إن توصل إلى الحل في المسألة السورية الحالية، فبإيجاد هذا الحل لن يحصل الشعب السوري على حقوقه كاملة، بل وبرأي أن الكثير من المشاكل سوف تظهر على الساحة ويكون هناك محاصصة بين الكثير من الجهات على حساب الأقليات في المجتمع السوري، لذا يجب أن يكون هناك جهة تمتلك الشرعية لدفاع عن المصالح الشعب الإيزيدي في المجتمع السوري والعمل على الأعتراف به كمكون أساسي في هذا المجتمع وأن يحق له كل مايحق لغيره من أبناء الشعب السوري. إذاً فالمجتمع السوري بحاجة إلى حلول لكل المشاكل على أن ترضي هذه المشاكل كل أطياف المجتمع، فلايقبل أستمرار حالة إنتهاك حقوق الإنسان وعلى كافة الأصعدة. حيث أن حرمان أفراد المجتمع من حقوقه يؤدي إلى تعطيل مؤسسات المجتمع المدني وتصبح عبارة عن هياكل مفرغة لذا يجب الأبتعاد عن سياسة التهميش والأقصاء. 14.03.2012 هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
من البديهي قبل تقديم مشروع حل القضية الكردية في سوريا إقناع الطرف المقابل بأن سوريا يجب أن تكون دولة متعددة القوميات متوافقة مع الأسس الديمقراطية المعاصرة والإيمان بأن القضية الكردية قضية سورية وطنية تحتاج إلى حل ديمقراطي عادل عن طريق إقرار مبدأ الحكم الذاتي للشعب الكردي في سوريا بما يتعلق بالشؤون القومية وذلك تطبيقاً للديمقراطية التعددية ، عبر إجراء انتخابات حرة وإقرار اتفاق سياسي للحكم الذاتي يحدد هذه العلاقة على اعتبار قضية الشعب الكردي في سوريا قضية سياسية وليس قضية متعلقة بأقلية قومية مهاجرة، والاعتراف بان العرب والكورد يمثلان القوميتين الرئيسيتين في البلاد ،والإيمان بأن الثقافة الديمقراطية تستلزم الاعتراف بالغير واحترامه ، مما يساهم في إعادةإنتاج لتصور جديد للوحدة السورية ،والحوار مع مختلف أطياف المجتمع السوري بقومياته وقواه السياسية لبناء عقد سياسي واجتماعي جديد قائم على أساس الاعتراف المتبادل بين الشعب الكردي وغيره من الشعوب الموجودة في سوريا، القضية الكردية في سورية هي قضية شعب وارض وتاريخ ومن ثم ينبغي التعامل مع هذه القضية بمعايير دستورية حضارية وإلغاء كل القوانين الاستثنائية المطبقة بحق الشعب الكردي ، وغيرهم من أطياف الشعب السوري ، إلغاء الحزام العربي والإحصاء الرجعي والتهجير القسري والنفي السياسي ، وتعويض المتضررين من جراء تنفيذ هذه القوانين الجائرة . الحُكم الذاتي للشعب الكردي في سوريا بدايةً للدخول في موضوع الحكم الذاتي علينا معرفة ماهية الحكم الذاتي ؟ الحكم الذاتي : هو تمتع قومية معينة بحقوق ثقافية وسياسية في إطار الدولة الواحدة حيث يكون للمناطق والأقاليم الذي تسكنه أغلبية من تلك القومية هيئات أو مؤسسات محلية في إدارة هذه المناطق مع مراعاة خصوصية السكان القومية في اللغة والحقوق الثقافية والسياسية وتنظيم العلاقة بين الشعب العربي والشعب الكردي وكافة الأقليات والأطياف الموجودة في إطار الوحدة الوطنية للشعب السوري في الدولة الواحدة وبما إن الشعب الكردي امة كاملة المعايير تاريخيا وثقافيا ولغةً يترتب له من الحقوق السياسية ناهيك عن الحقوق الأخرى ما يترتب لجميع الشعوب والأمم الأخرى . إن الشعب الكردي موزع في ثلاثة مناطق شمال سورية وعلى حدودها مع تركيا طولاً وهي منطقة القامشلي ونواحيها وضواحيها وذات الغالبية الكردية وأصحاب الأرض مع وجود أقليات أشورية وسريانية في المنطقة وموزعة في المحافظة ، أما المناطق الأخرى فهي كوباني المعربة إلى عين العرب وغالبيتها كردية وكذلك منطقة عفرين التابعتين لمحافظة حلب والكرد منتشرين غالباً في محافظتي حلب ودمشق بحثاً عن لقمة العيش وتعادل نصف سكان الكرد المتواجدين في هذه المناطق الثلاث ، ونظراً لظروف المناطق الكردية فان الحل الأمثل هو في الحكم الذاتي ضمان الدولة الواحدة. ولتحديد الأسس العامة يتطلب توحيد المنطقة حيث يكون الكرد غالبية سكانها ويثبت الإحصاء العام حدود المناطق الكردية مع إرجاع العرب المغمورين ( الذين غمرت أراضيهم وقراهم في حوض الفرات ) إلى مناطق سكناهم وإزالة الحزام العربي ، وتعتبر هذه المناطق وحدة إدارية واحدة تتمتع بالحكم الذاتي في إطار الوحدة القانونية والسياسية والاقتصادية للجمهورية السورية وإجراء التقسيمات الإدارية فيها وفقاً لإحكام قانون المحافظات وبحيث يكون مدينة القامشلي مركز إدارة الحكم الذاتي وهيئات الحكم الذاتي جزء من هيئات الجمهورية السورية ،أما بالنسبة إلى اللغة تكون اللغة الكردية لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية في المنطقة وتكون اللغتين العربية والكردية هي لغتي التعليم للأكراد في المنطقة في جميع مراحله ومرافقه ويخضع التعليم في جميع مراحله للسياسة التربوية والتعليمية العامة للدولة وتنشأ مرافق تعليمية في مناطق الحكم الذاتي لأبناء القومية العربية ويكون التعليم فيها باللغة العربية وتدرس اللغة الكردية فيها إلزاميا ويكون لأبناء المنطقة كافة حق اختيار المدارس التي يرغبون التعلم فيها بصرف النظر عن لغتهم إلام ،وجميع حقوق وحريات أبناء القومية العربية والأقليات في المنطقة مصونة وفق أحكام الدستور والقوانين والقرارات الصادرة بشأنها وتلزم إدارة الحكم الذاتي بضمان ممارستها . يمثل أبناء القومية العربية والأقليات في المنطقة في هيئات الحكم الذاتي بنسبة عددهم إلى سكان الحكم الذاتي ويشاركون في تولي الوظائف العامة وفق القوانين والقرارات المنظمة لها ، أما بالنسبة إلى القضاء فهو مستقل لا سلطان عليه لغير القانون وتشكيلاته في المنطقة جزء لا يتجزأ من التنظيم القضائي في الجمهورية السورية . أما بالنسبة إلى هيئات الحكم الذاتي تتشكل من المجلس التشريعي وهو الهيئة المنتخبة من سكان المنطقة بالاقتراع العام النزيه والشفاف وينتخب المجلس التشريعي رئيساً ونائبا للرئيس وأمين سر من أعضائه وتنعقد جلسات المجلس بأغلبية عدد الحاضرين وهذه تحدده قوانين المجلس التشريع ، أما عن صلاحيات المجلس فهي : 1- وضع نظامه الداخلي. 2- اتخاذ القرارات التشريعية اللازمة لتطوير منطقة الحكم الذاتي والنهوض بمرافقها الاجتماعية والثقافية والعمرانية والاقتصادية ذات الطابع المحلي في حدود السياسة العامة للدولة . 3- اتخاذ قرارات تتعلق بتطوير الثقافة والتقاليد القومية للمواطن في المنطقة . 4- اتخاذ قرارات خاصة بالدوائر والمصالح ذات الطابع المحلي بعد التشاور مع الجهات المركزية المختصة . 5- إقرار خطة التنمية للمنطقة ومشروعات الخطط التفصيلية التي يعدها المجلس التنفيذي في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والمشاريع الإنمائية وشؤون التربية والتعليم والصحة والعمل وفقاً لمقتضيات التخطيط العام للدولة ومتطلبات تطبيقه ورفعها إلى الجهات المركزية المختصة للبت فيها. 6- الموافقة على موازنة منطقة الحكم الذاتي بعد تصديقها من المجلس التنفيذي ورفعها إلى الجهات المركزية للبت فيها . 7- مناقشة ومساءلة أعضاء المجلس التنفيذي في الشؤون التي تدخل في اختصاصهم . أما المجلس التنفيذي : هو الهيئة التنفيذية لإدارة الحكم الذاتي في المنطقة الكردية ويتكون المجلس من الرئيس ونائبه وعدد من الأعضاء مساو لعدد الأمانات أو يزيد بعضويين ويكلف رئيس الجمهورية احد أعضاء المجلس التشريعي برئاسة وتشكيل المجلس التنفيذي ، ويختار الرئيس المكلف أعضاء المجلس التنفيذي ونائباً له من بين أعضاء المجلس التشريعي أو ممن تتوافر فيهم شروط العضوية ويتقدم إلى المجلس التشريعي بطلب الثقة وعند حصول الثقة بأغلبية ثلثي عدد الأعضاء المكونين للمجلس ، تعتبر مدة العضوية في المجلس التنفيذي خدمة فعلية في الدولة لجميع الأغراض ، يكون رئيس المجلس التنفيذي بحكم منصبه عضواً في مجلس وزراء الحكومة المركزية بمنصب وزير الحكم الذاتي , ويكون عضو المجلس التنفيذي بدرجة وزير ويمارس مهامه بالنسبة للأجهزة التابعة لأمانته في منطقة الحكم الذاتي ، رئيس المجلس التنفيذي هو الرئيس التنفيذي الأعلى في المنطقة بالنسبة لإدارات الحكم الذاتي والدوائر المرتبطة بها وتصدر باسمه القرارات والأوامر وترتبط محافظات الحكم الذاتي برئيس المجلس التنفيذي وترتبط بالمجلس التنفيذي الأمانات وذلك حسب الضرورة وهي التالية : أمانة الشؤون الداخلية - مجالس الوحدات الإدارية والشرطة والمرور وأمانة التربية والتعليم وأمانة الإسكان والتعمير وأمانة الأوقاف -أمانة الزراعة والري - شؤون الزراعة والري والسدود والخزانات -أمانة الثقافة والإعلام والشباب والسياحة - أمانة الشؤون الاجتماعية والصحية - الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية. -الأمانات الاقتصادية والمالية والصناعات الخفيفة - الدوائر المالية والمرافق التجارية المحلية والصناعات الخفيفة . صلاحيات المجلس التنفيذي : - ضمان تنفيذ القوانين والأنظمة . - إشاعة العدالة وحفظ الأمن والنظام العام وحماية المرافق العامة الوطنية والمحلية وأموال الدولة وتطويرها . - إصدار قرارات في كل ما تستلزمه ضرورة تطبيق أحكام القرارات التشريعية المحلية وتطبيقها. - إصدار أنظمة داخلية لأمانات المنطقة والإدارات التابعة لها بما لا يتعارض ومراعاة القوانين والأنظمة العامة في الدولة المركزية. -إعداد مشروع الخطة العامة للمنطقة ومشروعات الخطط التفصيلية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية والمشاريع الإنمائية وشؤون التربية والتعليم والصحة والعمل وفقاً لمقتضيات التخطيط المركزي العام للدولة ومتطلبات تطبيقها ورفعها إلى المجلس التشريعي للتصديق عليه . - تعيين موظفي إدارة الحكم الذاتي حسب الكفاءات والتنوع الثقافي أساسا في التعيين . - إعداد تقرير سنوي عن أوضاع المنطقة يرفع إلى رئيس الجمهورية والى مجلس التشريعي . المالية : المنطقة وحدة مالية مستقلة ضمن وحدة مالية الدولة ، ولها ميزانية خاصة ضمن الموازنة العامة الموحدة للدولة . مـــلاحظة : يجرى في المنطقة وفقاً للدولة المركزية انتخابات المجلس التشريعي العام وينتخب من هذه المناطق وحسب النسب الدستورية ممثلين للمجلس التشريعي العام ( برلمان الدولة المركزية ) ومن ثم يجرى انتخاب مجلس منطقة الحكم الذاتي . يمكن أن يكون عضو المجلس التشريعي في المنطقة عضواً في المجلس التشريعي العام وقد يكون من أبناء المنطقة عضواً في مجلس العموم وان لا يكون عضواً في مجلس المنطقة .
نزحت عشرات العائلات الكوردية من بلدة جلولاء التابعة لمحافظة ديالى بسبب تردي الاوضاع الامنية واستمرار استهدافهم من التنظيمات الارهابية. وقال مدير ناحية جلولاء أنور ميخائيل في تصريح لصحيفة الحياة اللندنية، ان «الهجمات الارهابية التي يتعرض لها الكورد في مختلف احياء ومناطق قضاء جلولاء دفعت العائلات إلى النزوح من البلدة في ظل تراخي الاجهزة الامنية». وكانت اقضية ونواحي ديالى شهدت حملات تهجير طاولت آلاف الأسر جراء العمليات الارهابية التي شهدتها المحافظة أعوام 2006 و2007 و2008.
أعلنت وزارة حقوق الانسان اليوم الثلاثاء 13/3/2012، عن عثورها على رفات 29 شخصاً كورديا من ضحايا جرائم النظام المباد في مقبرة جبل حمرين الجماعية في محافظة صلاح الدين. وذكرت الوزارة في بيان لها صدر اليوم، وتلقى PUKmedia نسخة منه، أن فريقا من وزارة حقوق الانسان ضم قسم المقابر الجماعية التابع لدائرة الشؤون الانسانية في الوزارة بالتعاون مع وزارة الشهداء والمؤنفلين في اقليم كوردستان ومعهد الطب العدلي في بغداد عثر على رفات 29 كورديا في مقبرة تضم ستة مواقع، مبيناً أن الفريق باشر عمله بفتح المقبرة. واضاف البيان ان عدد المواقع التي تضمها المقبرة ستة مواقع، وبلغ عدد الرفات الذين تم استخراجهم من الموقع الاول (9) رفات وضم الموقع الثاني (20) رفاتاً، موضحاً انه سيتم رفعهم خلال الايام المقبلة وان عمليات البحث مستمرة في المواقع الاخرى. وأكد البيان ان الفريق تعرف ومن خلال الملابس التي يرتديها الرفات الذين تم استخراجهم من الموقعين الاول والثاني انهم من القومية الكوردية وهم من مختلف الاعمار والاجناس.
اجتمع كوفي أنان مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لسوريا مع ممثلين عن المجلس الوطني السوري المعارض اليوم الثلاثاء في أعقاب محادثاته مع الرئيس السوري بشار الأسد مطلع الأسبوع. وقال أنان إنه يحاول إحضار الجميع إلى مائدة المفاوضات من خلال عملية سياسية مع ضمان حرية دخول المساعدات الإنسانية ووقف قتل المدنيين، إلا أنه ليس هناك ما يشير إلى أن مبادرته ستنجح في وقف إراقة الدماء في سوريا. وأضاف أنه يتوقع أن يسمع ردا من الحكومة السورية على "مقترحات ملموسة" تقدم بها خلال محادثات في مطلع الأسبوع مع الرئيس السوري بشار الأسد لإنهاء نحو عام من العنف. من ناحية أخرى، قال برهان غليون رئيس المجلس الوطني السوري بعد لقاء أنان إن الهدف هو التوصل لحل سياسي ودبلوماسي وإلا ستنفذ الحكومات الأجنبية وعودها بتسليح المعارضة السورية. على صعيد منفصل، قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده تعتزم استضافة اجتماع "أصدقاء سوريا" المقبل في الثاني من ابريل/نيسان المقبل لبحث سبل الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد لوقف أعمال العنف. وتشارك في الاجتماع حكومات عربية وغربية، وكانت أكثر من 50 دولة ممثلة في اجتماع "أصدقاء سوريا" الأول على مستوى وزراء الخارجية والذي استضافته تونس في فبراير/شباط. وأعلن أردوغان القرار بعد يوم من لقاء كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا في أنقرة بعد زيارة عنان دمشق في مطلع الأسبوع حيث أجرى محادثات مع الأسد.
الى/ فخامة السيد مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان المحترم. / رئاسة برلمان اقليم كوردستان. / السيد نيجيرفان بارزاني المحترم. / المكتبان السياسيان للحزب الديمقراطي الكوردستاني وللاتحاد الوطني الكوردستاني. م/ مذكرة الجمعيات الايزيدية في السويد بمناسبة قرب تشكيل حكومة اقليم كوردستان. بمناسبة اقتراب تشكيل الكابينة السابعة لحكومة اقليم كوردستان، فإن الجمعيات الايزيدية في السويد ترفع اليكم هذه المذكرة لايمانها بان مقتضيات المصلحة العامة والمجتمع المدني والمتحضر يستلزم الاستماع الى مطالب وروئ ووجهات نظر كافة شرائح المجتمع وهيئاته وتنظيماته. من المهم أن يتضمن برنامج تشكيل الحكومة التركيز على جوانب عديدة تمس بالصميم حياة الفرد الكردستاني ومنهم الايزيدية، حيث يعد الايزيديون من احدى المكونات الدينية ضمن الطيف العراقي والكوردستاني ويشكل الايزيدية قرابة 25% من المجتمع الكوردستاني ويعتبرون من المكونات المهمة لهذا المجتمع، فقد صوت الايزيديون لصالح قائمة التحالف الكوردستاني لذلك نجد اليوم بان قائمة التحالف الكردستاني الحالية تضم (6) ستة نواب ايزيديين في البرلمان العراقي. إن الجمعيات الايزيدية في السويد تطالب بـ/ - مساواة الجميع امام القانون والتاكيد على التطبيق الفعلي لمبدأ سيادة القانون في الحياة الواقعية، ومراقبة تطبيق هذا المبدأ وعدم الاكتفاء بمجرد المناداة به، وأن يكون الجميع خاضعين للقانون بأن يتم تطبيق القانون على الجميع دون تمييز على اساس الجنس او الدين او منطقة السكن او اي سبب آخر. وبلاشك فإن هذه المبادئ تعتبر الحجر الاساس والضمانة الرئيسية لنجاح اي نظام سياسي يتبنى الديمقراطية وحقوق الانسان والعصرنة. - تكافؤ الفرص والمساواة بين كافة شرائح المجتمع ومكوناته في كافة مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، سواء بالاستفادة من الخدمات التي تقدمها الحكومة أو في مجال توزيع المناصب في التشكيلة الحكومية الجديدة، وأن تكون كوردستان وخيرات كوردستان للجميع بدون تمييز لان الجميع ومنهم الايزيدية قد عانوا من ظلم الانظمة الاستبدادية وناضلوا في سبيل حرية كوردستان والمطالبة بحقوقها. ومن خلال متابعة التشكيلات الوزارية السابقة يلاحظ بان العديد منها كانت تتضمن وجود وزير ايزيدي، بيد أن هذا يعتبر الحد الادنى لاستحقاقات الايزيدية. حيث يلاحظ عدم اعطاء مناصب حكومية اخرى للايزيدية، فالمعروف بأن الجهاز التنفيذي يضم العديد من الوزارات وهذه الوزارات تضم بالاضافة الى الوزير، وكلاء الوزارات ومديريات عامة ومديريات... الخ. وماعدا المديرية العامة لشؤون الايزيدية، فإن الايزيدية محرومون من كافة هذه المناصب المهمة على الرغم من وجود العديد من الكفاءات وحملة الشهادات بين الايزيدية سواءاً في الاقليم أو خارجه أو في المهجر. - الاسراع في اصدار قانون الاحوال الشخصية للايزيديين وانشاء محاكم للاحوال الشخصية الايزيدية وأن يكون للايزيدية تمثيل ومناصب في الجهاز القضائي والهيئات الحكومية الاخرى دون تمييز. - إيلاء اهتمام خاص بمناطق سكنى الايزيدية التي طالما عانت وتعاني من التهميش وعدم الاهتمام وخاصة منطقة شنكال التي تعاني من واقع مأساوي وبنية تحتية مدمرة، وذلك بتوفير الامن و الخدمات الصحية والمياه الصالحة للشرب والكهرباء، وتوفير فرص العمل، وبناء المؤسسات التعليمية (معاهد وجامعة) وذلك لحل مشاكل طلبتها . - الاهتمام والاستعجال بحصول اهالي المناطق المتنازع عليها والمشمولين ضمن المادة 140 ، على التعويضات عن الاضرار التي لحقت بهم ابان حكم النظام البائد، حيث أن اغلبية مناطق الايزيدية لم تحصل على التعويضات. - اشراك الكفاءات الايزيدية الموجودة في المهجر ضمن التشكيلة الحكومية الجديدة والهيئات والاجهزة الحكومية، حيث ان هناك الكثير من الكفاءات التي يمكن الاستفادة من خبراتها وتجربتها. والعمل على ايجاد آلية للتواصل من جمعياتنا وبشكل مباشر مع الحكومة. و نؤكد بأن هذه المطالب تعتبر حقوق مشروعة وطبيعية للايزيدية، وإن ضمان هذه الحقوق هو واجب والتزام وطني، إنها مطالب شرعية لنا وليس منة من احد علينا!! وإن هناك العديد من الاسباب التي تستلزم ذلك، ومن اهمها ضمان تحقيق العدالة بين مكونات الشعب الكوردستاني، وإن الحكومة التي تمثل جميع اطياف المجتمع لابد أن تكون هي الحكومة التي تشترك فيها جميع المكونات والشرائح سواءاً الكبيرة أوالصغيرة عددياً. ولاشك بان أمام الحكومة الجديدة العديد من المهام ، لذلك ومن أجل تشكيل حكومة خدمات واعمار لابد من اعطاء الفرصة للجميع للمشاركة والاستفادة من خبراتهم وامكانيتهم، ولكي تشعر كافة المكونات بان كوردستان هو وطن الجميع وانه قد تم انصافها بشكل عادل، حيث تتجه أنظار الايزيدية نحو الحكومة الجديدة ولنا أمل وطموح بتصحيح مسار الوضع السياسي الكوردستاني القائم وذلك بتنفيذ برنامج حكومي قائم على اساس شمول الجميع وتقديم أفضل الخدمات لكافة مكونات شعب كوردستان. وأن تراعى مطالبنا اعلاه في التشكيلة الحكومية الجديدة كي تكون عند حسن ظن الجميع ومن ضمنهم الايزيدية. الموقعون/ جمعية لالش الايزيدية في لاندسكرونا. الجمعية الايزيدية في مالمو. جمعية خورزان الايزيدية في مالمو. جمعية داسن الايزيدية في ارلوف. البيت الايزيدي في هلسنبوري. رابطة المراة الايزيدية في السويد. الجمعية الايزيدية في ستافان ستورب. الجمعية الايزيدية في هيسلاهولم. الجمعية الايزيدية في يوتيبوري. الجمعية الايزيدية في بورلنكي. جمعية مهدر الايزيدية في ستوكهولم. الجمعية الايزيدية في لوند.
يبدو من خلال التحركات الأخيرة للدبلوماسية الروسية إتجاه الأزمة السورية، وكأنها قد عينت وزير خارجيتها سيرغي لافروف وكيلاً للنظام السوري في المحافل الدولية. وعليه تنحصر مهمته في الدفاع عن نظام بشار الأسد، وترديد رواياته عن "العصابات المسلحة"، ونسيان كل ماجرى ويجري في سورية من قتل وتشريد وتدمير وسجن للمدنيين السوريين على أيدي السلطات السورية. لا بل وصل الأمر بالروس إلى حد الصفاقة، عندما صرح لافروف، على أن الذي يجري في سورية من أحداث القتل اليومية، لايتحمله بشار الأسد وحده. وكأن الروس وبعد عام كامل على الثورة السورية، يتهم المتظاهرون على انهم من قتل ودمر وهتك الأعراض، وليسوا عصابة الأسد و شبيحته. الشيء المقرف في السياسة الروسية حينما تتشدق بالديمقراطية، وما الانتخابات الأخيرة التي شهدتها روسيا و "فوز" بوتين بالرئاسة، أكبر دليل على تشويههم للديمقراطية، فحتى هذه الساعة نرى الآلاف من الروس في ساحات موسكو تعترض على نتيجة الانتخابات، بالإضافة إلى كافة وسائل الإعلام الغربية والتي تتحدث على لسان مراقبيها عن عملية التلاعب بالأصوات، وإن الانتخابات تخللها الكثير من التزوير والغش. وها هو اليوم لافروف وأمام العرب يقول" إن روسيا تؤيد سعي الشعوب العربية نحو الديمقراطية، والعمل على الإصلاح". إلا أن لافروف يتناسى، أن بلاده استخدمت حق النقض " الفيتو" مرتين أمام محاولات مجلس الأمن في الوقوف بجانب الشعب السوري وتطلعاته في الحرية والديمقراطية. بناء على ماسبق يمكننا ان ننعت الدبلوماسية الروسية بالكاذبة والمراوغة، فإما انها تعلمت الكذب والنفاق من النظام السوري أو بالعكس هي التي علمته هذا الأسلوب الرخيص في التعامل مع شعبه. كلام لافروف اليوم، عن أن "روسيا تتمسك بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول"، شيء يثير الاستهزاء والسخرية، وإلا بماذا نفسر كل هذا التدخل الروسي في الأزمة السورية والوقوف بجانب نظام ديكتاتوري، و دعمه بكافة الوسائل العسكرية و السياسية. أما تصريحه لوزراء الخارجية العرب، بعدم تمويل المعارضة السورية وتسليحها، فهو أيضاً تدخل سافر من الروس للشأن الداخلي السوري، أم ان لافروف لايريد إدخال أي سلاح آخر في سوريا سوى السلاح الروسي. لافروف يثبت لنا بأنه كذاب كزعيمه بوتين، عندما يقول: ان "روسيا لاتقف إلى جانب أي طرف، أو نظام". وعندما يقول أيضاً " ان المنهج الذي اتبع في مجلس الأمن في القضية السورية كان غير واقعي". لا أعرف عن أي منطق وأي واقعية يتحدث لافروف، كلنا يعلم ان 137 دولة في العام اتحدت و ادانت نظام قاتل لشعبه، مقابل روسيا وإحدى عشرة دولة أخرى معروفين بإنظمتها الشمولية، هل هذا هو المنهج غير الواقعي في نظر لافروف و دولته العتيدة؟ النقاط الخمسة التي تم الاتفاق عليها من قبل لافروف والجامعة العربية، كانت في أغلبها لدواعي إنسانية، وليس اتفاقا سياسياً لحل الأزمة السورية بكل تداعياتها، وهنا أؤكد ان لافروف كان ناطقا جيدا للنظام السوري، عندما أقنع جميع العرب على ان سورية تمر بحالة إنسانية صعبة، وان الناس همهم الأول والأخير الحصول على المساعدات الإنسانية. وكأن الضريبة التي دفعها الشعب السوري خلال عام كامل من القتل والتشريد و السجون كانت لدواعي إنسانية و مساعدات، اما مطاليبه في إسقاط النظام وتغييره، فذهبت ادراج الرياح. الشيء غير المفهوم في الموقف العربي والسكوت عن حق الشعب السوري وتطلعاته في التخلص من نظامه الدموي، أمام لافروف الروسي، أمر في غاية الاستغراب. إن تطرق لافروف إلى الوضع الفلسطيني، كان يذكرنا بأحاديث التلفاز السوري، عندما يشتد الأمر على النظام، يهرب إلى القضية الفلسطينية، لكي يتخلص من أزماته. لافروف كان في الاجتماع مع وزراء العرب لأجل الأزمة السورية وليس لكي يبيع وطنيات للعرب، كما فعلها و يفعلها نظام بشار الأسد في كل مناسبة. أما إتهاماته للسلطات الليبية على انهم يهربون السلاح للمعارضة السورية ويقومون بتدريب عناصر ها، فهذا الكلام يتردد كثيراً في الإعلام السوري، وهل ل لافروف ودولته أي دليل على هذا؟، على الأقل لم نسمع في الأشهر الأخيرة عن جثة أي ليبي أو أجنبي بين شهداء سورية. ملخص هذا الاجتماع، كان تهرب الجميع من المشكلة الأساسية وهي المطالب الرئيسية للثورة السورية، والتي تتلخص في إسقاط نظام بشار الأسد ومحاكمة رموزه في المحاكم الدولية على ما إقترفته هذا النظام من جرائم ضد الشعب السوري، ومن بعدها الانتقال بالبلاد إلى دولة ديمقراطية تحقق العدالة والمساواة لكل فئات الشعب. ركز المجتمعون على المساعدات الإنسانية وبالتالي الحوار بين النظام والمعارضة، وهنا كمن يريد الحوار بين الجلاد والضحية، هل يجوز الحوار بين الشعب (الضحية) والنظام (الجلاد)، عن أي حوار يتحدثون؟ هل فكر لافروف وجميع وزراء العرب، من سيعوض الشعب السوري عشرة آلاف ضحية، و ماهو مصير الآلاف من المعتقلين، وماهو مستقبل مئات الآلاف من المتشردين، هذا عدا عن الأضرار الذي لحق بالناس جراء تخريب ممتلكاتهم ونهب أموالهم وهتك اعراضهم! إن كل هذه الاجتماعات والتحركات السياسية من قبل المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية لا ولن تحل الأزمة القائمة في سورية، كون أغلب الدول تتبع مصالحها على حساب سوريا ودم شعبها، وهي تبتعد عن لب المشكلة وتتهرب من المستحقات الرئيسية وتلتفت إلى الأمور الثانوية. الكل يعرف اين تكمن المشكلة، وكيف سيكون الحل، لكن الجميع لايريد قول الحقيقة والتقرب من المجرم بشار الأسد ونظامه. الشعب السوري أدرك ان كل هذه المؤتمرات والاجتماعات والمواقف التي تصدر هنا وهناك، لن تفيد قضية الشعب السوري بشيء، بل على العكس إنها تمد في عمر النظام، الذي يرى في هذه المواقف الهزيلة فرصة لقتل المزيد من المعارضين وإخماد جذوة الثورة، لهذا بات الشعب السوري أقرب إلى المثل العربي القائل؛ "لايحك جلدك الا ظفرك"، لذلك سيعتمد الشعب على الله وعلى إرادته العظيمة في الوصول إلى أهدافه، وذلك بدعم الجيش الحر، و العمل بكل الوسائل المتاحة لإنهاك نظام بشار الأسد وإسقاطه، فالتعويل على الدول الكبرى وانتظار الفرج منها، لتخلصها من هذا النظام الجائر، سوف يأخذ سنين طويلة ولن يزيد الشعب السوري سوى القهر والكثير من الدم.
ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن إدارة الرئيس باراك أوباما وحلفاءها وشركاءها الدوليين بدأوا نقاشات جديّة بشأن تدخل عسكري محتمل في سوريا ، رغم مواصلتهم الضغط من أجل حلول غير عنيفة للأزمة، وقالت: "مع التقدم القليل الذي أحرز خلال الأسبوعين الفائتين منذ تعهّد 70 دولة ومؤسسة دولية في تونس (مؤتمر أصدقاء سوريا) بتركيز جهودها على الجوانب الإنسانية والدبلوماسية في سوريا، هناك استعداد متزايد للنظر في خيارات إضافية أخرى". ونقلت الصحيفة عن مسؤولين من الولايات المتحدة ودول أخرى مناهضة ل بشار الأسد، تأكيدها أن هذه الخيارات تتضمن تسليحا مباشرا لقوى المعارضة السورية وإرسال جنود لحراسة ممر إنساني أو "منطقة آمنة" للمعارضين محمية دولياً على طول الحدود التركية مع سوريا، حيث ستجمع المساعدة الإنسانية والعسكرية وتنظم قوات المعارضة المسلحة، أو شن هجوم جوي مماثل للذي حصل في ليبيا لتدمير الدفاعات الجوية السورية. لكن الصحيفة أشارت إلى أن الحكومات لا تزال منقسمة بعمق بشأن إطار أي تدخل عسكري في سوريا وموعد وكيفية حدوثه والدول التي ستشارك فيه، مع مواصلة روسيا معارضتها لتفويض من الأمم المتحدة وتساؤل كثيرين عن شرعية أي خيارات عسكرية وفقاً للقانون الدولي. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين وغيرهم في المنطقة رفضوا الكشف عن هوياتهم أن واشنطن مستعدة لتقديم معدات الاتصال والاستخبارات في جهد يهدف لتسليح المعارضة السورية، مشيرين الى أن إستراتيجيتهم تواصل التركيز على المساعدات الإنسانية وتنظيم المعارضة السورية، لكن الآمال تتضاءل بأن تظهر المعارضة جبهة موحّدة كافية لتستأهل اعترافا دوليا كما حصل في ليبيا، أو أن يقتنع الأسد بالتنحي. واشارت الصحيفة الى أنه بالرغم من إبداء قطر والسعودية استعدادهما لتسليح المعارضة في سوريا، إلا أن دولاً أخرى تعرب عن القلق بشأن تماسك ونيات هذه المعارضة.
نزوح عشرات الأسر الكردية من شمال بعقوبة بسبب تفجيرات سعدية جلولاء يوم الخميس الدامي أكدت كتلة التحالف الكردستاني في مجلس محافظة ديالى، الأحد، نزوح العشرات من الأسر الكردية من حي سكني داخل ناحية جلولاء شمال بعقوبة بسبب أحداث "الخميس الدامي"، فيما بيّن مدير الناحية الى أن التنظيمات المسلحة والبعثين اصبحو يوجهون رسائل غير مباشرة لدفع أسر أخرى للنزوح عبر شن هجمات منسقة. وقال عضو الكتلة دلير حسن في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الأسابيع الثلاثة الماضية شهدت نزوح اكثر من 200 الأسرة الكردية من حي الخضراء، وسط ناحية جلولاء وحي التأخي وحي الجاف في سعدية، 70كم شمال بعقوبة، بسبب أحداث الخميس الدامي"، مشيرا إلى أن "هناك قلقاً من قبل الأسر الكردية التي باتت تخشى تكرار مسلسل استهدافها على نحو يزيد من إراقة الدماء". وشهد حي الخضراء ذو الغالبية الكردية وسط ناحية جلولاء، في (23 شباط الماضي)، انفجار عشر عبوات ناسفة في مساحة لا تزيد عن 1 كم، مما أسفر عن مقتل شخص وامرأتين وإصابة عشرة آخرين بينهم أطفال اغلبهم من القومية الكردية. وأكد حسن على "ضرورة تدخل الجهات الحكومية في بغداد واقليم كوردستان على كافة عناوينها لإيقاف نزوح الأسر وإيجاد وسائل وقائية ضامنة تسهم في إعطاء الطمأنينة للأهالي سواء كانوا من الكرد أو بقية القوميات الأخرى من اجل منع نزوحها إلى أماكن أخرى. من جهته، قال مدير ناحية جلولاء أنور ميكائيل في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "العديد من الأسر الكردية نزحت من حي الخضراء داخل الناحية بسبب أحداث الخميس الماضي"، مشيرا إلى أن "تلك الأحداث خلقت حالة من الخوف دفعت بعض الأسر إلى اتخاذ قرار النزوح وترك منازلها". وأشار ميكائيل إلى أن "أحداث الخميس الدامية نفذت بدقة من قبل التنظيمات المسلحة وجاءت بمثابة رسائل غير مباشرة للكرد لدفعهم إلى النزوح وترك منازلهم"، مؤكدا على "أهمية إعادة النظر بالخطط الأمنية وتوفير أجواء آمنة تسهم في إعادة الطمأنينة للأهالي".وقال محمد سعد في تصريح صحفي وهوة من اهالى سعدية ان مسلسل استهداف العوائل كوردية في ناحية سعدية مستمرة وبي علم حكومة اقليم كوردستان الذي من جانبه لم تفعل شي لحماية عوائل كوردية في سعدية وجلولاء وحيث طالب اهالي سعدية وجلولاء عشرات مرات حكومة اقليم بأرسال قوات بيشمركة الى ناحيتين ولاكن دون جدوى ,وحيث احد طلبات كان اثناء زيارة التي قام بها رئيس مسعود برزاني الى قضاء خانقين وطرح عوائل كوردية مهجرة من سعدية وجلولاء مشاكلهم وطالبوة بأراسل قوات بيشمركة الى ناحيتين ولاكن لم يفعل اي شي لدفاء عن شهداء وجرحى ووعوائل مهجرة في جلولاء وسعدية واهالى سعدية وجلولاء يلقون لائمة ععلى قيادة كوردية الذين لم يفعلو شيئا لحماية عوائل كوردية في سعدية وجلولاء وقال محمد سعد(اين انتم ياقيادة كوردية من قتل مواطنين كورد في سعدية وجلولاء لماذا لاتدافعون عنا اليس نحن كورد ..ام من قومية اخرى؟؟؟؟في سعدية وجلولاء 1800مواطن كوردي شهيد واكثر من 3000الف عائله مهجرة الى خانقين وكلار وكانت كتلة التحالف الكردستاني في مجلس ديالى حذرت في مناسبات عدة من خطورة وجود أجندة للقاعدة وحزب البعث المنحل لتغير ديمغرافية المناطق المتنازع عليها عبر تهجير الأسر الكردية وإبعادها عن مناطقها. ويعد قضاء خانقين بنواحيه الأربعة ومنها جلولاء من الوحدات الإدارية المتنازع عليها بين حكومة إقليم كردستان والحكومة المركزية وهي تضم خليط سكاني يتألف من الكرد والتركمان و العرب. محمد سعد - 12-03-2012 |
الإثنين, 12 آذار/مارس 2012 15:48

تركيا، الأشد قمعا للصحفيين في العالم .

أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن تركيا تتربع في أعلى قائمة الدول التي تزج الصحفيين في السجون لتتفوق على كل من الصين التي تعتقل حاليا 27 صحفيا فيما تعتقل إيران 42 صحفيا، من خلال اعتقال السلطات التركية لحوالي 94 صحفيا. ونشرت صحيفة اتحاد الصحفيين في تركيا أسماء هؤلاء الصحفيين المعتقلين حاليا (اضغط هنا لمعاينة الأسماء). ويبلغ عدد الصحفيين المعتقلين من الأقلية الكردية أكثر من النصف، فيما تشير بعض الإحصائيات المدعمة بالأسماء إلى وجود 104 صحفيين أتراك معتقلين حاليا. تولد عمليات السجن هذه مناخا من الخوف بين الصحفيين في تركيا، أو حتى بين أي جماعة أو فرد يرغب في انتقاد حكومة رجب طيب أردغان التي تقود حملة لسحق المعارضة الداخلية ضد حكم أردوغان، وبلغ عدد المعتقلين من سنة 2007 أكثر من 700 شخصا بينهم أعضاء في البرلمان وضباط جيش وعمداء جامعات ورؤساء منظمات إنسانية فضلا عن مالكي محطات تلفزيونية. وتشير الصحيفة أنه رغم اعتماد تركيا للديمقراطية إلا أنها أصبحت أشبهه بروسيا التي يحكمها حزب بوتين.
انشق نجلا العماد مصطفى طلاس وزير الدفاع السوري الأسبق، عن كتائب بشار الأسد وانضما إلى الثوار. وكشفت مصادر أمنية سورية مطلعة لصحيفة "بيروت أوبزرفر" الإلكترونية اللبنانية أن مناف وفراس، نجلي العماد مصطفى طلاس، قد انشقا بالفعل عن النظام السوري وانضما إلى صفوف الثورة السورية، مع عدد كبير من الضباط. وأوضحت المصادر أن العميد الركن مناف طلاس هو قائد كتيبة في الحرس الجمهوري السوري قد أعلن انشقاقه عن صفوف ميليشيا بشار الأسد المعروفة باسم "الجيش السوري" برفقة 23 ضابط، ويتواجد الآن في منطقة آمنة غير معلومة على الأراضي السورية، وأشارت المصادر ذاتها إلى أن فراس طلاس غادر وزوجته رانيا الأراضي السورية بطريقة غير شرعية، ووصل إلى باريس بينما وصلت زوجته إلى دبي لتنضم إلى عائلة مناف الموجودة هناك، حيث سيلتقي فراس طلاس مع المعارض ميشال كيلو في باريس. وأكدت المصادر أن فراس طلاس سيصدر بيانا إلى ضباط ما يسمى بـ"الجيش السوري النظامي" يحثهم فيه على الانشقاق عن النظام السوري قبل فوات الأوان لأن بشار الأسد قد وصل إلى حد الجنون الإجرامي ولن يتوقف حتى تسيل دماء كل السوريين المعارضين له ولنظامه. جدير بالذكر أن قائد كتيبة الفارق بالجيش السوري الحر في مدينة حمص والذي سجل بطولات كبيرة في حي بابا عمرو قبل الانسحاب هو البطل عبد الرازق طلاس ابن شقيق العماد مصطفى طلاس وابن عم كل من مناف وفراس اللذين أعلنا انشقاقهما اليوم عن نظام بشار الأسد. ويرى مراقبون أن انشقاق مناف طلاس يمثل ضربة قوية لنظام بشار الأسد، حيث أنه كان من أشد الداعمين لبشار من قبل، وكانت تربطهما علاقات قوية، منذ أن كان والده وزيرا للدفاع. عن موقع وطن :
أي والله مر بنا يوم 8 آذار، يوم سلبطة حزب البعث على الوطن السوري براً وبحراً وجواً، أرضاً وسماء وهواء، سلطة وثقافة، فلوساً وناموساً ، تاريخاً وحاضراً ومستقبلاً، نعم يا جماعة الخير، هذا يوم مهم جداً في تاريخ سوريا وتاريخ الشرق الأوسط، وتاريخ العالم والكون كله، وعيب علينا نتركه يمر من غير أن نحيّيه (إلى الأبد!) تحية انحناء وإجلال وإكبار وتصفيق وقوفاً، أكيد أنكم تستنكرون كلامي، لكن تعالوا أخبركم بالبير وغطاها. يا جماعة الخير هذا حزب البعث أبدع في ثلاث أمور إبداع عجيب غريب. أولاً أبدع حزب البعث في إنتاج أكثر الشعارات جاذبية وأكثرها نفاق ونذالة في وقت واحد، سمّاه أصحابه (البعث) يعني النهضة، ولم يسبّب للمستعربين والعرب إلا التخلف والويلات والكوارث الجهنمية، بالله عليكم راجعوا حالة العراق تحت سبّاط حزب البعث، ولاحظوا الآن حالة سوريا، يا جماعة ايّ شعب في العالم مرّ بحالة اسوأ من هذه سوى الشعب الالماني تحت سبّاط الحزب النازي؟ وسماه أصحابه أيضاً (البعث العربي)، وهو عمره ما كان عربي، بل كان مستعرب من ذنبه إلى راسه، يا جماعة بالله عليكم ما علاقة ميشيل عفلق ورفيقه صلاح البيطار، وبقية الشلة من أمثال أكرم الحوراني وزكي الأرسوزي ووهيب الغانم غيرهم بالعرب؟ إلى أي قبيلة عربية أصيلة ينتسب هؤلاء؟ ومن أي بلد عربي في جزيرة العرب جاء هؤلاء؟ هم كلهم على بعضهم شلة مستعربين لا يعرف أحدهم قرعة أبوه من أين، ومع ذلك اخترعوا حزب اسمه (حزب البعث العربي)، كي يحكموا بلاد العرب والمستعربين ويشفطوها. ولا أريد أن أطوّل الحديث عن فبركة شعارات الوحدة والحرية والاشتراكية، فهي كانت في الحقيقة تعني وحدة العصابة للسلبطة على الوطن، والحرية تعني حرية العصابة نهب البلاد وقهر العباد، والاشتراكية تعني اشتراك العصابة في توزيع الغنائم، وكل ذلك كل هذا تحت شعار كبير (عصابة مستعربة واحدة، ذات رسالة خالدة). أما الإبداع الثاني من إبداعات حزب البعث المستعرب فهو صناعة الزُّعران، والأزعر بالشامية يعني الذي يحترف السلبطة والتسلط على الناس، ويسلبهم كراماتهم وأموالهم، ويبيح لنفسه أن يبقى (سيّد القرية، سيّد الحارة، سيّد الوطن) الأوحد، ويرى من حقه أن يستعمل كل الوسائل غير الشرعية لتحقيق هذا الهدف الأوحد. يا جماعة بالله عليكم راجعوا تاريخ البعثيين في العراق، من صدام حسين حتى أصغر بعثي، ترى كيف كان يتعاملون مع العراق الوطن والعراق الشعب؟ ولاحظوا سلوك البعثيين في سوريا، من أبو عبدو أمين الحافظ (شيخ الشباب)، وحتى أصغر بعثي، ترى كيف يتعاملون مع سوريا الوطن وسوريا الشعب؟ هل هناك صفة تنطبق عليهم غير صفة الزعران؟ شعار الأزعر هو (يا لعّيب يا خرّيب)، وهكذا هو عصابة البعث، إما نحكمكم وندوسكم بالسبّاط، أو نقتلكم ونخرّب البلد على راسكم وراسنا، وشعار الأزعر هو أنا السيد والباقي حفنة غلمان وعبيد، فهل يخرج سلوك البعثيين كبار وصغار عن هذا الأمر؟ والحقيقة هذه السياسات الزعرانية كانت بركة على العرب والمستعربين، وخاصة في العراق وسوريا، فبفضل هذه الزعرنات البعثية استيقظ المستعربون في العراق وسوريا وعرفوا أن المسألة كلها تخبيص بتخبيص، لا وحدة سوى أن فريق توحّد وشكّل عصابة سلبطة وزعرنة، ولا حرية سوى حرية عصابة الزعران في قهر الشعب وإذلاله، ولا اشتراكية سوى في توزيع الغنائم بين عصابة الزعران وغلمانهم. يا جماعة لولا زعران البعث العراق هل الشعب العراقي كان سيستيقظ ويتحرر من الشعارات الخلبية المهرتكة، ويطلب المدد من الأمريكان (الكفّار حسب قولتهم)، كي يحرروهم من زعران البعث؟ ولولا زعران البعث السوري هل كان الشعب السوري يستيقظ ويفرك عينيه، ويبحث عن كرامته من جديد، ويوافقى على أن يسمع (آزادي آزادي) ويطلب المدد من أوربا وأمريكا وروسيا والصين (كلهم كفار طبعاً حسب قولتهم) كي يخلصوهم من قبضة الزعران؟ أما الإبداع الثالث فهو أن زعران البعث المستعربين ما اكتفوا بزرع الفكر الشوفيني الفاشي في العراق وسوريا، والقضاء على ثقافة الشعوب الأصلية، ثقافة الكرد والآشوريين والسريان، بل راحوا يتنافسوا للسيطرة على بقية البلاد التي تسمّى زوراً (الوطن العربي)، وجعلوا أنفسهم رسل العرب والعروبة، وراحوا يرسلوا غلمانهم المعلمين من الابتدائي حتى الجامعة لتلك البلدان، كي يزرعوا الفكر الشوفيني الفاشي، والقضاء على ثقافة الأقباط في مصر، وثقافة الأفارقة في السودان وغيرها، وعلى ثقافة الأمازيغ في ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا. وفوق هذا فتحوا الجامعات لكثير من الطلاب والطالبات من تلك البلاد، كي يعملوا لهم تطعيم بعثي شوفيني، بحسب برامج مدروسة، وكي يرجعوهم لبلدانهم، ويصبحوا هناك طابور خامس بين شعوبهم، وينقلوا إلى بلدانهم عدوى وباء الفكر الشوفيني البعثي، ويحاربوا ثقافاتهم الأصلية ولغاتهم. لكن النتيجة كانت بحمد الله رائعة، نعم فبعض الغفلانين والمغفّلين من الكرد والآشوريين والسريان والموارنة والأقباط والأفارقة والأمازيغ انتبهوا من نومتهم الطويلة، ومن غفلتهم الثقيلة، نعم يا جماعة، إن سياط شوفينية البعث ايقظتهم غصباً عنهم، أدركوا أن هناك مخططاً فاشياً يستهدف وجودهم بالجملة، يريد تعريبهم بالدبوس، وكرد فعل رجع هؤلاء إلى أصلهم وثقافتهم وتاريخهم، ودبّت النخوة فيهم، وراحوا يدركون أنهم يعيشون تحت الاستعمار العروبي، ولو رجعنا إلى ظهور بدايات حركات التحرير عند هذه الشعوب وجدنا أنها ظهرت كرد فعل للفكر الشوفيني البعثي المستعرب ومنافسه الفكر الشوفيني الناصري المستعرب. نعم يا جماعة الخير، كانت بركات زعران البعث العراقي وغلمانهم وراء إصرار الكرد على العيش في إقليم كردستان بعيداً عن سلبطة العروبيين الشوفينيين، وإن شاء الله ستصبح دولة مستقلة في مستقبل غير بعيد، وببركات غلمان البعث في السودان حصل أفارقة الجنوب على دولة رائعة حرة مستقلة، وببركات زغران البعث وغلمانهم في سوريا استيقظ بعض الكرد وفركوا عيونهم، وإن شاء الله سيكون لهم إقليم كإقليم كردستان في العراق على الأقل، وببركات غلمان البعث في مصر، وزعران الناصرية شريك البعث في الشوفينية والفاشية استيقظ بعض الأقباط، وفركوا عيونهم، ودخلت الشجاعة في قلوبهم، وراحوا يطالبون بحقوقهم في وطنهم مصر، ويرفضون أن يكون اختصاصهم المهن والأعمال الوضيعة، وببركات غلمان البعث الفاشي استيقظ الأمازيغ (أبناء الأحرار) في ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، وفركوا عيونهم، وراحوا يدافعون عن وجودهم، وإن شاء في المستقبل سينظفون بلادهم من بقايا الطابور البعثي والناصري الشوفيني الخامس، ويستردوا هويتهم ووطنهم. فهل هناك بركات أكثر من بركات البعث صانع الزعران؟ أليس له الفضل الأكبر في إيقاظ الغفلانين والمغفّلين والعميان؟
الإثنين, 12 آذار/مارس 2012 15:36

أسدنا وأسدهم : حنان بديع .

إذا ما حدث وقتل أحدنا أسدا فهي بطولة إنسان ، أما إذا ما افترس هذا الأسد انسانا فهي وحشية حيوان ! لكن هل حقا للحيوان هو الآخر بطولات وحقوق كما الانسان أم أننا ندعي حقوقه وندافع عنها لنرد عن الانسان تهمة الوحشية والقسوة في حق الكائنات والمخلوقات الأضعف منه. على أية حال للدراسات والابحاث حقائقها، إذ توصل علمائنا الى أن ملاطفة حيوان أليف تخلص الانسان من التوتر وأن قضاء دقائق في ملاطفة كلب أو قطه كافيه لخفض ضغط الدم وتقوية جهاز المناعة وتحسين الحالة المزاجية بل وزيادة انتاج الاندروفين المعروف بهرمون السعادة ! هل من المضحك أو السخيف أن أناقش حقوق الحيوان في عالمنا العربي الذي ما زال غارقا في بحر من الانتهاكات لحقوق الانسان ؟ ليست هذه البؤرة التي ألقي عليها ضوئي ، لكنه السؤآل الذي حيرني.. فإذا كان عالم الانسان يزخر بدوافع لا نهاية لها لذبح أخيه الانسان فكرية وسياسية وعقائدية الخ .. فما الذي يدفع الانسان لتعذيب الحيوان ؟ هي أسباب تتأرجح في الأغلب ما بين ثقافة مجتمعه وقسوة قلبه .. ثقافة المجتمع تتمثل في حفلات التعذيب التي يرتكبها الاطفال في حق الحيوانات الاليفه كالقطط والكلاب دون الالتفات الى هذا السلوك كمؤشر خطير يجب الالتفات اليه أو إشعار الطفل بفداحة الالم الذي يشعر به الحيوان كالانسان تماما ، فهل يفهم صغارنا أو حتى كبارنا هذه الحقيقة ؟ أسأل هذا السؤآل بعد أن كنت في زيارة خاطفة الى سوق الحيوانات الاليفه حيث يتم بيع صغار الحيوانات الاليفه كالقطط والكلاب والطيور لكن منظر بعض الكلاب من الفضائل المعروفة وهي ترتجف بردا وجوعا في موجة الرياح البارده التي غمرت الطقس مؤخرا آلمني للغاية ، في حين أصر البائع الهندي على تركها في واجهة الطريق لكي يراها المارة ويشترونها ! إن قسوة القلب أو رقته هي صفة تولد مع الانسان ومن الصعب أن يكتسبها من خلال التربيه أو الدين . وإذا لم لم نكن قادرين على ترك أكل اللحوم فأننا مطالبين أخلاقيا بالبحث عن أقل الطرق قسوة في قتلها وأكثر الطرق رأفة ورحمه في تربيتها . هل أبالغ في رأفتي أو احتجاجي .. كيف لا أفعل ؟ ويحدث إهمال تجويع هذه الكائنات اللطيفه في الوقت الذي تقوم فيه بريجيت باردو في مجتمات أخرى بالاحتجاج على تسمين البط لا تجويعه بالقوة لأنها ترى في الامساك بأعناق الوز واغلاقها دون رغبتها نوع من أنواع التعذيب ! بعيدا عن مشاعر الشفقه التي أعانيها فإن خبر قد نشر مؤخرا مفاده أن أسدا قد مات حزنا على فريسته حين اكتشف بأن داخل أحشائها جنينا يدعوني لأن أرفع التحية لحيوان هذه الغابه الذي عًرى وفضح الفرق بين أسدنا وأسدهم ! ليس أبدا من السخيف أو المضحك أن أدافع عن حقوق الحيوان بل من الغريب ألا أفعل في هذا الوقت وكل وقت .
الإثنين, 12 آذار/مارس 2012 15:35

عام على الأزمة السورية : خورشيد دلي .

عام على الأزمة السورية، لا الأزمة أنتهت كما قال مسؤولون سوريون مرارا وتكرارا، ولا النظام سقط كما رغبت وحلمت وعملت من أجله المعارضة السورية والدول التي دعمتها. بعد عام من الأزمة،السؤال الذي يطرحه الجميع، هو إلى أين تسير الأمور؟ هل سيسقط النظام أم سينتصر؟ وإذا سقط فمتى وكيف؟ وإذا انتصر فكيف وفي أي شروط؟ الكل يجتهد ولكن لا أحد لديه إجابة شافية، وهو ما دفع بالعديد من المعنيين والمحلليين إلى وصف الأزمة بأنها أزمة بلا آفق أو أزمة مسدودة أو بلا طريق. والسؤال لماذا اختلفت الأزمة السورية في مسارها أو مساراتها عن ما جرى في تونس ومصر وليبيا وحتى اليمن؟ في محاولة للإجابة عن هذا السؤال لا بد من التوقف عند ما أفرزته هذه الأزمة من معطيات و وقائع وما جرى من اصطفافات إقليمية ودولية أصبحت محددات للأزمة ومصيرها. ولعل من أهم هذه المعطيات: 1 - ان الأزمة كشفت بشكل جلي طبيعة النظام وتركيبته الأمنية المتماسكة،ومهندس هذه التركيبة بإمتياز هو الرئيس الراحل حافظ الاسد وفق هندسة خاصة بوصلتها حماية النظام ولاسيما في الأزمات. 2- ان الموقع الجيوسياسي لسورية جعل من الأزمة السورية أزمة مركبة تتجاوز المطالب المشروعة للشعب السوري إلى مركز صراع إقليمي ودولي على المصالح والنفوذ والدور. 3- ان وجود إسرائيل على حدود سورية الحليفة لحزب الله وإيران والعديد من الفصائل الفلسطينية،جعل للأزمة حسابات مختلفة لدى الغرب، وأقصد هنا استبعاد ساركوزي وأوباما وكاميرون... استخدام اللجوء إلى الخيار العسكري على غرار ما جرى مع ليبيا القذافي وذلك خوفا من تداعيات تدخل منطقة الشرق الأوسط والخليج إلى المجهول. الآن وبعد عام على الأزمة وبفعل المعطيات السابقة،كيف يمكن النظر إلى الوضع وأطراف الأزمة؟ 1 - في الداخل : النظام يواصل نهجه الأمني ويمتلك من القوة ما يؤهله إلى تكرار ما جرى في بابا عمرو في جبل الزاوية بأدلب وغيرها من المناطق السورية، وعلى الرغم من تزايد وتيرة عمليات الجيش السوري الحر الا أنه ينبغي التفكير بأن قدرات الجماعات المسلحة تبقى محدودة امام جيش نظامي وأجهزة أمنية تسخر لهما كل امكانيات البلاد. وحقيقة، فان مقتل النظام السوري ليس الأمن بل الإقتصاد خاصة بعد إنهيار الليرة السورية أمام الدولار والارتفاع الجنوني للأسعار، وهو ما ينذر بتداعيات اجتماعية خطيرة لا تصب في مصلحة النظام بل تؤسس لاحتجاجات اجتماعية واسعة وعنيفة في دمشق وحلب إذا استمرت الأمور على هذا المنوال. 2- على المستوى الإقليمي : ثمة محوران إقليميان يتصارعان بإبعاد سياسية وطائفية،الأول يمثله محور طهران - الضاحية الجنوبية في بيروت مرروا بدمشق وبغداد المالكي، والثاني : خط أنقرة - دول الخليج العربي وصولا إلى الجامعة العربية. والأزمة السورية أدخلت الطرفين في اشتباك سياسي وأمني واقتصادي،حيث يشكل البعد الطائفي محركا إضافيا لصراع هذه الأطراف. 3- على المستوى الدولي أعادت الأزمة السورية أجواء الحرب الباردة إلى العلاقات الدولية، فروسيا دخلت بقوة على خط الأزمة إلى درجة أنها باتت تحارب الغرب من قلب دمشق، وصراعها هنا مع الغرب وتحديدا أمريكا على من يسيطر على منطقة الشرق الأوسط، وكذلك الأمر بالنسبة للصين التي تجتهد دبلوماسيتها بشكل غير مسبوق هذه الأيام. فروسيا والصين وإيران.. تعمل من أجل عدم وقوع هذه المنطقة الحساسة تحت السيطرة الأمريكية لأنها تعرف في النهاية إذا حصل ذلك فأنها لن تخسر نفوذها في هذه المنطقة الإستراتيجية فحسب بل سيصل النار إلى بيتها الداخلي. في الواقع، أدى تداخل العوامل الداخلية بالإقليمية والدولية إلى وضع الأزمة السورية على طريق مسدود، فتدويل الأزمة على هذا النحو عقد الأمور، وأخرج القضية عن كونها قضية مطالب حقوق شعب يطالب بالحرية والتغيير إلى صراع إقليمي ودولي على سورية. بعد عام من الأزمة تبدو سوريا أمام سيناريوهين. الأول : الحرب الأهلية كمصير ينتظر الشعب السوري مع احتمال تحول البلاد مع الزمن إلى ( الصوملة ). الثاني : التسوية بين النظام والمعارضة بتوافق إقليمي ودولي مقبول يحفظ مصالح الأطراف المعنية. وفي الحالتين فان سورية لن تعود إلى ما قبل الأزمة، فالتغيير آت لا محال. عن موقع إلاف :
في مقالاته المفككة التي لا يربطها رابط، نشر الدكتور علي الثويني، في الحوار المتمدن وعدد من المواقع الأخرى سلسلة كتابات تتمحور حول مفهوم الأمة العراقية وردَ في واحدة منها معنونة بـ.. (اللغة السومرية وعراقية اليوم والدعاوي القومية) بتاريخ 26 /2/2012.. (قرأت مقالا لكاتب قومي كردي يدعى (صباح كنجي) يشرح فيه كيف أن مفردة (يزيدي) متأتية من أسم معبد سومري مخصص للآلهة مردوخ في بورسيبا على تخوم بابل ويدعى ( Ezid ) وهي ربما تعني هنا الإله الابن، حيث أن زاد ويزيد التي أمست عند الفرس (زاده) ومعناها الابن أو المولد والمغاربة ( زيادة أي ولادة). وهكذا حاك الرجل أحجية ساذجة، حيث نسب فيها السومرية إلى "اليزيدية" حصرا دون أن تتأثر بمحيطها المترع بثقافات متشابكة ومتراكبة، وسرد خلط مشوه ومقارنات مع السومرية واردة من مصادر عربية وآرامية وفارسية وتركية وكردية لا منطق يجمعها. كل ذلك كي يستنتج أن السومرية يزيدية محضة وليس الديانة اليزيدية عراقية مكثت منذ سومر).. سأتناول هنا بالتوضيح والنقاش ما يخصني مما كتبه، قبل أن أتطرق إلى نهجه العنصري الشوفيني المكشوف في سلسلة مقالاته المعادية لمكونات المجتمع العراقي وتشويهه لتاريخها ودورها، ابتداءً من الشيوعيين، ومن ثم الكرد بمن فيهم الكورد الفيلين، رغم تبجحه ومناداته بمفهوم الأمة العراقية المطاطي الذي جعله قناعاً يخفى وراءه وجه كاتب عنصري مبرقع، إن انطلت حيلته على البعض فهي مكشوفة لنا بحكم متابعتنا لما يكتب.. فيما يتعلق بي شخصياً، سأكون شاكراً وممتناً له لو استطاع أن يثبت أنني كاتب قومي كردي، رغم اعتزازي بكافة مكونات شعبنا وبقية شعوب الكرة الأرضية، من خلال ما وردَ في كتاباتي، إن كان اعتمدَ، عليها ويضع النص المذكور أو النصوص التي استند لها في استنتاجه العبقري لقوميتي وكرديتي كما وردَ في متن كتابه، كي يفيدني ويفيد القراء بما ذهب إليه في وصفه لي.. لأنه ليس بيني وبين الرجل معرفة سابقة ولا حتى ثمة لقاء مباشر جمعنا بالصدفة.. ومن المحتمل وجود شيء آخر استند إليه في ذلك الوصف الذي ارفضه، وأقولها بكلمات مسموعة واضحة، وهذا ما يعرفه عني كتاب وقراء الحوار المتمدن الذين ارتبط معهم بعلاقات صداقة ومعرفة تمتد لعقود، بالإضافة إلى الكثير من الكتاب في الموقع ممن تربطني بهم علاقات فكرية وصداقة تجاوزت الوصف التي ذهب إليه الثويني وأزعجه.. سأختصر الطريق لأقول له: لست منتمياً لأي تكوين عنصري أو قومي وأرفض هذه التسميات، وإن كان هناك انتماء عرقي أنسب إليه فأنا أنتمي إلى اللاانتماء.. وفي المجال الفكري حددت هويتي كماركسي مستقل.. لذلك أؤكد أن وصفك لي بالكردي والقومي ليس دقيقاً ولا يمت بصلة لطبيعتي وتكويني إن كان هذا يهمك ويشغل بالك.. النقطة الأخرى المهمة في الموضوع.. أنت لم تستند على نص سياسي لي في نقد الأحزاب وممارساتها بما فيها الأحزاب والحكومة الكردية التي يوصفه الأصدقاء المتابعين لكتاباتي بالحاد.. بل علقتَ على موضوع تاريخي/ ديني يخص تسمية الأيزيدية ومعناها في اللغة السومرية.. وهذا الاكتشاف لا يعود لي ولا ادعيه بل يعود لآثاري سوري معروف هو الدكتور الشيخ نابو، الذي أورده لأول مرة في كتابه الدكتور خليل جندي (نحو معرفة حقيقة الديانة الإيزيدية)، وإن كان لك باع لمناقشة الدكتور نابو في مجال تخصصه لتبين خطأ ما ذهب إليه فالساحة مفتوحة لك.. هذا الميدان .. فهات بضاعتك يا حميدان.. كما يقول المثل.. أما أن تنكر وجود واكتشاف معبد إيزيدا في العراق فهذا لعمري قمة الجهل إن كان للجهل قمة، وسأحيلك لمديرية الآثار العامة في العراق لكي تقترح لهم اسماً آخر لهذا المعبد المكتشف من عقود وتغيره حسب أهوائك طالما كنا في عصر التغيير والمتغيرات، وبإمكانك أن تقترح لهم ما تشاء من الأسماء لتشطب الاسم المكتشف الذي لا يروق لك. علماً أن الكاتب/ القاضي زهير كاظم عبود قد أورد نقلا عن جورج حبيب النص التالي في كتابه.. (ويقول الباحث جورج حبيب أن اله مدينة بورسيبا الواقعة على الفرات كان يقوم فيها معبده الذي يسمى ( إيزيدا )، بينما كانت مدينة بابل تقع على الضفة المقابلة التي كان يعبد فيها الاله مردوخ وكان له فيها معبد يسمى إيساكيلا. وأصبحت عبادة نابو منتشرة في بلاد آشور التي تشمل منطقة الشيخان والزابين والجزيرة، فأقيمت تماثيله في مزارات بنيت لهذا الغرض في نهاية القرن التاسع قبل الميلاد، وبلغت هذه العبادة على ما يبدو أوجها، فنجد أن لنابو هيكلا في كالح النمرود وهي لا تبعد عن لالش بأكثر من 70 كيلومتر. ( جورج حبيب – اليزيدية بقايا دين قديم – مطبعة المعارف بغداد 78 ). الثانية .. بقدر ما يتعلق الأمر بي في هذا المجال وما كتبته عن علاقة تاريخية بين الأيزيدية كدين عريق يمتد في جذوره للعصر السومري من خلال تلك المفردات البسيطة في المشتركات اللغوية والتركيبة الدينية الطبقية، التي قد أخطأ أو أصيب في اجتهادي الشخصي، ليست بداية كتابة في هذا الشأن فقد افرد الكاتب الراحل جورج حبيب في ثنايا كتابه المعنون (اليزيدية بقايا دين قديم) الذي منع من التداول في منتصف السبعينات، الكثير مما له علاقة بالموضوع الذي استفزك وبإمكانك العودة إليه ولغيره من الكتابات الحديثة بما فيها مؤلفات الآثاري السوري المعروف مرشد اليوسف.. لكن قل لي بربك كيف استنتجت من خلال نقلي لآراء تاريخية عن الأديان أنني قومي كردي؟!.. ما هي علاقة الدين والتاريخ السومري بالنزعة القومية والفكر القومي؟!!.. الذي ترافق مع نشوء الرأسمالية في قرون لاحقة بعد الميلاد، ولا تبتعد عنا أكثر من 600 عام.. هل أصبح البحث في شؤون الدين والتاريخ بالنسبة لك دليلا لكي تستنج من خلاله الأوصاف التي ألصقتها بي؟!!.. أرجو أن تدقق في هذا إن كنت مصراً على منحي تلك التسميات أو ابحث عن غيرها لتثبيت ودعم رأيك.. إن جوهر المشكلة لدى الدكتور ثويني تكمن في جذور عقله الباطن المستفز من.. ( ينسب القوميين الأكراد السومريين إلى عنصرهم دون سواهم، مستندين إلى ساذج النظرية العرقية).. ليس لسبب إلا لأنه يعتقدُ أن الأكراد ليسوا من سكنة هذه المنطقة بل نازحين إليها وبالتالي ليسوا بعراقيين أصلاً وليس لهم حقوق تاريخية فيه.. هنا فقط بالإمكان إسقاطهم من محتوى ومفهوم الأمة العراقية لدى الثويني كما سنبين لاحقاً.. لقد ورد فيما كتبه عن الكورد بالنص.. ( أكرادنا في العراق النازحين إليه في أزمنة متأخرة، وليس من أثر حفري مكتوب يثبت تواجدهم السابق) وفي ذات السياق يؤكد.. (ولم يظهر لنا بحث عن وجود لغة كردية بعينها في مدونات التاريخ).. في الوقت الذي يشير ويتفاخر من منطلق عنصري.. ( لقد حدث أن ذابت بعض اللغات العراقية ببعضها، فالسومرية ذابت بالأكدية.. ثم البابلية والآشورية التي انخرطت في بوتقة الآرامية ومكثت حتى الفتح الإسلامي، ثم تهاجنت الآرامية مع العربية وذابت بها).. هذا جوهر ما يريد الوصول إليه.. العربية والعربية وحدها هي خلاصة التاريخ والفكر والمكونات التي يعتمدها في مشروعه الفكري للأمة العراقية.. لا شيء في تاريخ العراق إلا من خلال النسب العربي والتواجد العربي.. والذين سبقوا العرب في الحضارة والتكوين من سريان وآشوريين وكلدان وغيرهم فقد انصهروا وذابوا في التكوين العروبي للعراق، واللغة العربية أصبحت هي اللسان الناطق للأمة العراقية ومن يدخل في هذا المفهوم عليه أن يتخلى عن تاريخه ولغته وثقافته الدينية لصالح العروبة والإسلام، لذلك يرفض أي علاقة تاريخية تقفز على هذه المعادلة العنصرية، وحينما يجد خيطاً يربط بين السومريين وغيرهم يشهر سيفه.. سيف أمته العراقية.. في وجهه.. ليس مهماً أن يصيب الخيط ليقطعه، أو يطال الرأس ليبتره ويفصله عن الجسد، كما حدثت مذابح ومجازر تاريخية بحق مكونات أبناء الأمة العراقية وينكرها الثويني حينما يقول:.. (نشير إلى العناصر المنفتحة في الإسلام قدرت سطوة الألسنة في ثابت الثقافات، ولم تجبر شعباً ارتضى الإسلام دينا أن يبدل لسانه).. إذن كيف ذابت تلك اللغات يا ثويني ؟!.. ما سر اختفاءها؟!.. ما سر تخوف الثويني من اكتشاف علاقة تاريخية ما للسومريين مع الإيزيديين وغيرهم؟!.. ولماذا وصفني بالقومي الكردي بالرغم من أن الموضوع ليس له علاقة بالسياسة لا من بعيد ولا من قريب..؟! يقول الثويني:.. (ثمة إشكال بأن الكل يحاول قدر استطاعته حتى من خلال تزوير الأمور أن ينسب الجذر السومري لنفسه حصراً، بعيداً عن الانتماء العراقي المشترك.. وهذا حال حمى التنافس "القومي" فالكل يريد أن يدعي أسبقية وأفضلية وتمييز.... وهذه إشكالية.. في صلب الثقافة العراقية، يجدر بالنخب مراجعتها وأخذ المبادرة حيالها ودحضها بالمنطق، كي لا تترك لكل من هب ودب أن يجتهد وينسب العراق لنفسه متفرداً ساعياً في توظيفها بالابتزاز السياسي ..).. سنرى ونكتشف في بقية الحلقات الكم الهائل من المفاهيم العنصرية التي تقبع في ذهنية الثويني من خلال ما كتبة عن الفيلين والشيوعيين الذين وجه لهم أوصاف ونعوت لا تليق وليست لها علاقة بالحوار والبحث العلمي.. أوصاف وتسميات، لو درجت في باب التحليل النفسي ستبين إنها ناتجة من منابع كره واحتقار، تدين كاتبها وتجعله متهماً بنشر الكراهية والحقد بين مكونات الأمة العراقية التي ينادي بها وتسقطه بالفعل في بوتقة العنصرية التي ينكرها ويدعي تجاوزها في مشروعه الفكري.. أنهُ يدعو للقبول بمفهوم.. "أمة عراقية" لشعوب ومكونات بلا حقوق.. لا تختلف عن المشروع العروبي/ الإسلامي في الجوهر، المفتقد للحرية وحقوق المواطنة منذ أكثر من 1500 سنة مضت..

تشهد الساحة العراقية استعدادات قائمة لعقد مؤتمر قمة الجامعة العربية في بغداد في نهاية الشهر الجاري، ورئيس الوزراء نوري المالكي بنفسه يقود التحضيرات وتهيئة المستلزمات وتوجيه الدعوات الرسمية باسمه وباسم الحكومة الاتحادية الى ملوك ورؤساء وامراء الدول العربية، ويتم تنسيق متواصل بين الحكومة العراقية وأمين عام الجامعة العربية من خلال وزير الخارجية هوشيار زيباري لتكملة الاجراءات والاستعدادت لتهيئة البيان الختامي واستقبال المشاركين في القمة. ولكن الغريب في الامر، هو غياب الرئيس جلال الطالباني من المشهد وكأن القمة لا علاقة لها بالرئاسة الجمهورية، والدليل على ذلك هو خروج الرئيس من بغداد ونقل نشاطه الى السليمانية منذ بدء استعدادات المالكي وحكومته بالتهيئة لعقد القمة في بغداد، وكأن الأمر فيه خلافات وعدم توافق بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، وقد تكون المسألة فيها تعمد عن سبق اصرار من قبل المالكي لحجب دور الرئيس الطالباني في القمة المنعقدة في بغداد، ويفسر هذا الموقف ويقرأ منه انه تهيئة لاستلام رئاسة القمة عند افتتاحها من قبل امين عام الجامعة وأمير قطر الى رئيس الحكومة نوري المالكي لادارة القمة حسب جدول اعمالها والقاء كلمة العراق وتواصل الرئاسة الى حين عقد القمة اللاحقة في عاصمة عربية أخرى. والسبب في تفسير هذا الموقف لحجب دور الرئيس العراقي قد يعتقد انه يأتي بناءا على طلب من الجامعة العربية او من الدول الاعضاء فيها، ولكن المستغرب ان السبب لا يعود بناء على طلب من العرب وانما يعود الى ايران، فحسب المصادر القريبة من الطالباني والمالكي تؤكد ان رئيس الجمهورية تعرض الى ضغط ايراني شديد من قبل الخامنئي واحمدي نجاد، وتم ذلك بناءا على طلب من المالكي وتنسيق معه لغرض تسويقه الى الدول العربية وخاصة للتقريب بين العراق والسعودية وبالتالي التقريب بين طهران والرياض. والأدلة كثيرة على صحة هذه المعلومة السياسية، ومنها التقارب المفاجيء بين المالكي والعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز بخصوص العلاقات الثنائية بين البلدين والوضع الامني الاقليمي والوضع في سوريا، وقد قدم المالكي تراجعا ملموسا في موقفه تجاه موقفه السابق من الدفاع ودعم رئيس النظام القمعي بشار الاسد من خلال تصريحات بحق الشعب السوري في التغيير والديمقراطية لنقل الحكم، وابداء السعودية مرونة مع العراق لسحبه من المحور الداعم لنظام الاسد المشكل في المنطقة من ايران والعراق وحزب الله. ويبدو ان النظام الايراني يريد من خلال نجاحه في تجميد الرئيس العراقي واطلاق الحرية للمالكي في قيادة قمة بغداد وتسويقه الى العرب، ان يحقق اهدافا سياسية تعود بالمنفعة عليها قبل ان تعود بالمنافع على العراق، وياتي هذا المشهد في ظل تشديد العقوبات الاوربية على طهران واحتمال تعرض البرنامج النووي الايراني الى ضربات عسكرية من قبل اسرائيل او الولايات المتحدة الامريكية، والاهداف الايرانية لتسويق رئيس الحكومة العراقية المدعوم من الخامنئي تنحصر بما يلي: • تقريب المالكي من السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي للتخفيف من توتر العلاقات بين ايران وبين تلك الدول للمساعدة على تخفيف الضغوطات السياسية والاقتصادية والعسكرية الحاصلة على نظام طهران. • تقريب العراق من العالم العربي وافهام العرب ان بغداد غير محتضنة ومسيرة من قبل ملالي طهران ومن قبل مراجعها الدينية الشيعية. • الحجب المتعمد لدور الرئيس الطالباني كشخصية قيادية كردية على مستوى العراق في زيادة لعب دور سياسي على الساحتين العراقية والعربية. • التهيئة لمرحلة ما بعد سقوط رئيس النظام السوري بشار الاسد بعد وصول الجميع في المنطقة الى استحالة الدفاع عنه في ظل القمع الذي يستخدمه ضد الشعب الثائر، ورسوخ قناعة تامة بقرب انهياره وخروج الاسد المستبد من المشهد السياسي للمنطقة. • استغلال علاقات المالكي مع الولايات المتحدة لتخفيف التوتر بين ايران وامريكا والعمل على ايجاد طريقة لارساء تفاهم بين طهران وواشنطن. وعلى العموم قد يكون للقرار الايراني بتسويق المالكي اهداف أخرى متعلقة بالخوف من امتداد ربيع الثورات العربية الى طهران بعد سقوط النظام السوري، ولكن مع كل هذه المشاهد تبقى مؤتمر القمة العربية المقرر عقده في بغداد بعد ايام هو الحدث السياسي البارز على الساحة العراقية، ولو ان هذه القمة لا تتوقع ان تخرج منها قرارات مهمة لانها تنعقد في ظروف غير مناسبة وحرجة للاحداث التي تمر بها العالم العربي، والقمة هي مؤتمر بروتوكولي اكثر مما هو سياسي، لان القمم العربية السابقة لم تلعب تحوليا ونوعيا في تغييرات واحداث المنطقة ولم تقدر على تحقيق اي مكسب كبير للعرب، ولكن انعقاد القمة في بغداد يمثل مكسبا سياسيا كبيرا للحكومة العراقية ودعما ايجابيا كبيرا لعراق لمرحلة ما بعد الفين وثلاثة، والامر المتوقع المميز الذي سيشهده مؤتمر القمة هو عودة العلاقات السعودية العراقية الى مستويات طبيعية مما تضفي على القمة بعض الانشراح والانفراج في العلاقات الاقليمية لبغداد، اما الأمر العراقي المميز بخصوص تجميد الرئيس طالباني من قبل ايران والذي ستشهده القمة هو تمثيل العراق من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي وليس من قبل رئيس الجمهورية واختيار المالكي رئيس للقمة العربية القادمة لحين عقدها في الدورة التالية في عاصمة عربية، وفي ظل الاستعدادات والتحضيرات الجارية للمؤتمر والتي تتم باشراف مباشر من قبل مكتب المالكي تمت توجيه رسائل الدعوات الى رؤساء وملوك وامراء الدول العربية موقعة من المالكي وهذا امر جديد على التقليد الذي سارت عليه الجامعة العربية. ختاما يتبين من خلال هذه المشاهد ان الرئيس طالباني قد ازيح تماما في ترأس قمة الجامعة العربية ببغداد بتنسيق بين رئيس الحكومة المالكي وايران، وان الرئاسة العراقية قد وضعت جانبا دون لعب اي دور، ويعتقد ان الرئيس طالباني احتجاجا على ذلك ترك العاصمة بغداد وتوجه الى السليمانية في اقليم كردستان، ولو ان مصدرا يشير الى توقع مشاركة رئيس الجمهورية في القمة ولكنها ستكون رمزية لا علاقة لها بالتمثيل الرسمي للدولة العراقية المحدد بالمالكي. وهنا لابد لنا من القول، واأسفاه، أجل واأسفاه على ما يجري من تأثير وتدخل سافر وشنيع في القرار السياسي العراقي الوطني، وها قد وصل التدخل الايراني حدا لا يطاق ولا يمكن قبوله بأي شكل من الأشكال، وليعلم أهل الساسة في العراق ان السيل قد بلغ الزبى !؟.

من المقرر أن يعقد المعهد الكوردي في بروكسل، يوم الأثنين 12/3، وبالتعاون مع عدد من النشطاء السياسيين والتنطيمات الكوردية والأجنبية، كونفرانساً في مبنى البرلمان الأوربي، حول المشروع الديمقراطي في الشرق الأوسط ووضع الكورد في كوردستان سوريا. سيتناول الكوانفرانس العديد من المواضيع المهمة، حول التغييرات الاخيرة في المنطقة عموماً وكوردستان سوريا خصوصاً، وستعرض العديد من الأفلام الوثائقية التي تظهر أعمال العنف التي يرتكبها النظام السوري بحق المدنيين العزل، وبحث الحقوق القومية للشعب الكوردي في كوردستان سوريا، وسيتخلل أعمال الكونفرانس محاضرات لكل من الدكتور خالد عيس وشيروان حسن، والصحفي والكاتب برابا ندراي. يأتي عقد هذا الكونفرانس، تزامناً مع الذكرى الثامنة لإنتفاضة 12 من أذار، حيث إرتكب فيها النظام السوري مجزرة بحق الشعب الكردي في عموم كوردستان سوريا، والتي راح ضحيتها 30 شهيداً وإصابة أكثر من 160 مواطنا كوردياً بجروح، وإعتقال الألأف من ابناء الشعب الكوردي في سوريا، وإلحاق خسائر مادية كبيرة لممتلكات المواطنين في مناطق كوردستان سوريا.
اعلن تيار بناء الدولة السورية المعارض الذي يترأسه المعارض السوري لؤي حسين "ان التيار لا يجد ضيراً من أن يكون مسمى جمهوريتنا المنشودة من دون دلالة قومية". وهذا الاعلان، الذي يعد الاول من نوعه، يأتي استجابة لدعوات كوردية تطالب بإلغاء كلمة "عربية" من اسم الجمهورية العربية السورية، لتصبح الجمهورية السورية على غرار الجمهورية العراقية، مثلا. وأوضح التيار السوري المعارض في بيان صدر اليوم الجمعة 9/3/2012، وتلقى PUKmedia نسخة منه، "ان الدولة التي تنشدها جميع القوى الديمقراطية السورية هي دولة مدنية تقوم على أساس المواطنة لتحقيق العدالة والمساواة بين جميع السوريين وقائمة على اساس تعاقد اجتماعي حر بين جميع السوريين"، مشيراً الى "ان التيار لا يجد ضيراً من أن يكون مسمى جمهوريتنا المنشودة من دون دلالة قومية". واضاف بيان التيار السوري المعارض ان أغلب السوريين "عانوا طيلة العقود الماضية أبشع أنواع الغبن السياسي والثقافي والإنساني من قبل النظام الاستبدادي"، مشيرا الى انه "من بين مكونات المجتمع السوري الذي طاولهم الغبن بوجوه عدة وبأزمنة طويلة هم الكورد السوريين، إذ طاولهم الغبن القومي والثقافي والإنساني والتنموي، فضلاً عن الإقصاء والتمييز العرقي والاضطهاد وانتهاك الحقوق ومصادرة الحريات". وشدد التيار في بيانه على ان الكورد "مكون رئيسي من مكونات المجتمع السوري، وجزء رئيسي لا يتجزأ من التكوين المجتمعي والسياسي السوري"، مؤكدا ان "الكورد ليسوا وافدين إلى الوطن السوري، بل هم من صانعيه ومن صلبه، وبالتالي فالأرض السورية أرضهم بقدر ما هي أرض المكونات الأخرى، وبذلك لهم ما لبقية المكونات السورية من حقوق وعليهم ما عليها من واجبات". وتعهد تيار بناء الدولة السورية في البيان بمواصلة النضال مع جميع القوى السورية الوطنية "لرفع الغبن عن الكورد وعن جميع السوريين أفراداً وجماعات"، مشيرا الى ان الدولة المنشودة هي "الدولة التي تضمن عدم تكرار الغبن بأي شكل كان تجاه أي مواطن أو مكوّن مجتمعي". وطالب البيان بتضمين هذه الحقوق في كل وثيقة كالدستور والقوانين، أي الاعتراف الصريح بأن المجتمع السوري هو مجموع مكونات إثنية وقومية ودينية ومذهبية، وأنه "لا يوجد أي أفضلية لمكون على آخر من ناحية حقوقه الثقافية وحقوق أفراده المساوية تماماً لحقوق جميع السوريين من دون أدنى تمييز". يشار الى ان الدستور السوري الجديد الذي اقر قبل نحو اسبوعين خلا من الاشارة الى الكورد، كقومية ثانية في البلاد، واقتصر على الاعتراف بوجود تنوع ثقافي في سوريا. ويعد هذا الاعلان الصادر عن تيار بناء الدولة السورية هو الاول من نوعه من حيث اقراراه بالحقوق الكوردية ومطالبته بضرورة تضمين هذه الحقوق في الدساتير والقوانين، والغاء كلمة "عربية" من اسم الجمهورية. ويأتي هذا الاعلان بينما شهدت مناطق عدة من سوريا اليوم مظاهرات احتجاجية في جمعة جديدة اطلق عليها المعارضون تسمية "الوفاء للانتفاضة الكوردية" في اشارة الى الانتفاضة الكوردية التي انطلقت سنة 2004 من مدينة القامشلي لتشمل باقي المناطق والمدن والبلدات الكوردية، الا ان السلطات السورية عملت على اخمادها واستخدام الرصاص الحي ما أودى، آنذاك، بحياة عدد من الشباب الكورد.
أطرح هذا الموضوع للنقاش خاصة أمام الكتاب والساسة المنتمين للتيار القومي العربي، وكذلك للقوى القومية السياسية والبحثية مثل : (مركز دراسات الوحدة العربية) و (المؤتمر القومي العربي) و (حزب البعث العربي الاشتراكي) بكافة فروعه في أي قطر عربي وجدت بما فيها بقايا وتشتتات (حزب البعث العراقي) الذي انهار نظامه مع سقوط النظام البائد في أبريل 2003. وأؤكد أن طرحي لهذا الموضوع لا يقصد منه مناكفة أحد : شخصا أو حزبا أو نظاما بقدر ما هو التوصل لإجابة واضحة تنسجم مع أطروحات تلك القوى القومية التي يجمعها شعار (أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة) أيا كانت صحة هذا الشعار ومدى تطبيقه في الواقع الميداني الذي يشهد تقاربا بين بعض الدول العربية وإسرائيل وتركيا أكثر وأقوى من التقارب بين الدول العربية ذاتها. ومناسبة طرح هذا السؤال ليست جديدة، فهي تعود ليوم الثامن عشر من سبتمبر 2009 عقب زيارة الرئيس الوريث بشار الأسد لتركيا التي أسفرت عن توقيع معاهدة سورية تركية (تقضي بإلغاء سمات الدخول بين الدولتين، وانشاء مجلس استراتيجي أعلى برئاسة رئيسي مجلس الوزراء في البلدين،وعضوية الوزراء المعنيين وأبرزهم : الخارجية،الطاقة، الدفاع،التجارة، النقل،والموارد المائية). وقد دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ إذ أصبح المواطنون السوريون والأتراك يتنقلون عبر حدود البلدين ذهابا وإيابا بدون تأشيرات دخول. وهي خطوة مهمة نتمنى أن يتم تحقيقها بين الدول العربية التي قلة منها فقط تسمح بدخول رعايا الدول العربية الأخرى بدون تأشيرة دخول، بينما أغلبها وخاصة دول الخليج العربي، فإن الحصول على تأشيرة الدخول إليها من الصعب جدا، ويمرّ عبر اجراءات وكفالات من مواطنين من الصعب على غالبية العرب الايفاء بها والحصول على تأشيرة الدخول هذه. والمفارقة الغريبة على منطق (بلاد العرب أوطاني) أن مواطني كافة دول الخليج العربي يدخلون كل الأقطار العربية معززين مكرمين بدون تأشيرات دخول، بينما كل مواطني الدول العربية الأخرى لا يمكنهم دخول دول الخليج العربي إلا بتأشيرات وكفالات وضمانات من الصعب الوصول إليها. وعودة إلى سؤالي غيرالبريء جدا رغم ظن البعض (إن بعض الظن إثم): هل تمت هذه الاتفاقيات التركية السورية على حساب حقوق وطنية تاريخية لسوريا التي هي في توصيف حزب البعث العربي الاشتراكي (القطر العربي السوري)؟. وأقصد الحقوق الوطنية السورية فيما كان يعرف في أدبيات القوميين العرب ب (لواء الإسكندرونة السليب) أي الذي تمّ سلبه من الوطن الأم (سوريا) وإلحاقه بتركيا. متى وكيف تمّ ذلك السلب؟ للتذكير فقط إن نفعت الذكرى، فقد تم سلب لواء الإسكندرونة العام 1939 بالاتفاق أو التواطؤ مع السلطات الفرنسية التي كانت تحتل سوريا آنذاك في صفقة أطلق عليها بعض الباحثين (وعد بلفور الثاني)، حيث تقدم الجيش التركي في التاسع والعشرين من تشرين الثاني 1939 ليحتل الإسكندرونة وأنطاكية فور انسحاب الجيش الفرنسي منها، وأحرق العلم السوري ورفع العلم التركي، وتقول بعض الروايات أن احراق العلم السوري ورفع العلم التركي تمّ بحضور الجيش الفرنسي الذي قام بأداء التحية العسكرية للجيش التركي، مما يعني أنها كانت صفقة فرنسية تركية مقصودة مخطط لها، رشوة لضمان تأييد تركيا للحلفاء في الحرب العالمية الثانية. وأهمية الإقليم أنه يطل على البحر الأبيض المتوسط من خلال شاطىء يبلغ طوله 170 كم منها أكثر من 100 كيلو متر تشكل شاطىء خليج الإسكندرونة المهم عسكريا بسبب احاطته من جوانبه الثلاث بمرتفعات جبلية قريبة من الشاطىء، وضمه لتركيا أتاح لها منفذا مهما على شواطىء هذا البحر خاصة لإقامة قواعد عسكرية بحرية. ومن الصدف المهمة في التاريخ القومي العربي أن أحد أهم دعاة الفكرة القومية العربية وهو الأستاذ زكي الأرسوزي (نسبة إلى والدته من قرية أرسوز الواقعة على خليج إسكندرون شمال غرب أنطاكية) ومن مؤسسي حزب البعث العربي القومي، كان أحد المواطنين السوريين من سكان إقليم الإسكندرونة ومن قادوا حملات وتظاهرات ضارية ضد تتريك الإقليم. اتفاقية أضنة وأنا هنا أنقل ما نشر مرارا وأصبح كأنه حقيقة ثابتة، أي أنني لا أتهم أحدا شخصا أو نظاما وبالتالي من لديه تصحيحات أو اضافات على هذه المعلومات المنشورة والمتداولة فليتفضل بالإدلاء بما لديه، فربما من خلال تصارع المعلومات نصل إلى الحقيقة. المقصود هو ما يتعلق بما أصبح مشهورا ب (اتفاقية أضنة) التي وقعت في العشرين من أكتوبرعام 1998 بين نظام الرئيس حافظ الأسد والحكومة التركية آنذاك بعد تصاعد التهديدات العسكرية من الجانب التركي بسبب ايواء النظام السوري لعبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني. وقد نتج عن هذه التهديدات التركية فعلا طرد أوجلان من سورية بطريقة شبه متفق عليها مع السلطات التركية، قام بتنفيذها اللواء مصطفى التاجر مسؤول فرع فلسطين (235) في المخابرات العسكرية السورية، فتعقبته المخابرات التركية إلى أن تمّ اعتقاله في مطار العاصمة الكينية نيروبي في الثالث عشر من نوفمبر 1998، ونقله بطائرة عسكرية تركية إلى سجنه الانفرادي في جزيرة (إمرالي) الذي ما يزال فيه حتى هذه اللحظة. وبعد عملية الطرد هذه وقعت الحكومتان السورية والتركية ما أصبح معروفا ب" اتفاقية أضنة" التي لم تمرّ على ما يسمى مجلس الشعب السوري، أو أيا من الجهات الدستورية والقانونية لحد عدم معرفة أحد من المسؤولين الكبار بها، حتى وإن مرت على هذه التسميات ها هناك من يجرؤ أن يقول للأسد: لا. وقد عرف لاحقا أنّ الاتفاقية وقعها نيابة عن النظام السوري اللواء عدنان بدر حسن رئيس الشعبة السياسية في وزارة الداخلية آنذاك، و لقد تمّ في هذه الاتفاقية الاعتراف بالحدود الحالية لتركيا وفقا لما أطلق عليه القوانين الدولية، أي الاعتراف الضمني الصريح بسيادة تركيا على لواء الإسكندرونة. ويؤكد الأستاذ بدر الدين حسن قربي في دراسة له منشورة بتاريخ الثامن عشر من يونيو لعام 2006 في موقع (سورية الحرة) معلومتين: الأولى: ظهور خريطة سورية الطبيعية مقتطعا منها لواء الإسكندرونة منشورة على موقع رسمي للحكومة السورية، هو موقع إدارة الشؤون المدنية على الانترنت. الثانية: ظهور الخريطة الجديدة بدون لواء الإسكندرونة على ورقة النقد السورية، الطبعة الجديدة الخاصة بورقة الألف ليرة سورية. وأيضا العديد من الصحف السورية دأبت بعد ذلك على نشر الخريطة السورية الجديدة في مناسبات عديدة. ومما يؤيد كل هذه الحقائق أنه لا يذكر لواء الإسكندرونة في أية مناهج تعليمية سورية، أو أية نشاطات حزبية ثقافية أو سياسية، وهذا ما عايشته شخصيا بين عامي 1980 و 1990، إذ أنّ ما كان وما زال يسمى (إتحاد الكتاب العرب) وهي تسمية (إتحاد الكتاب البعثيين السوريين) لا يذكر مطلقا لواء الإسكندرونة في أي كتيب أو نشاط له. وقد ذكّرت الدكتور علي عقلة عرسان رئيس الاتحاد لسنوات طويلة بذلك في إحدى حلقات برنامج الاتجاه المعاكس، ولم يتمكن من اعطاء جواب شاف حول هذه الحقيقة. وحقيقة التنازل الرسمي السوري عن لواء الإسكندرونة والاعتراف بالحدود الحالية للدولة التركية، يدعمه البعض بموافقة سورية في أبريل من العام 2007 على بناء سد مشترك سوري تركي على تخوم لواء الإسكندرونة، وهذه المعلومة يدعمها قانونيون أتراك، مما يعني التنازل الرسمي السوري عن اللواء الذي تبلغ مساحته حوالي خمسة ألاف كيلو متر مربع أي نصف مساحة لبنان. وأؤكد للمرة الألف أنه ليس مقصودا، أي طرح للمشاكل مع أحد سواء أكان نظاما أم أشخاصا أم أحزابا، إذ نريد فقط من الرفاق القوميين العرب ومؤسساتهم التي ذكرتها جوابا واضحا صريحا: هل نبقى نتذكر هذه المساحة السورية على أنها محتلة من الجارة تركيا أم ننساها كما ينسونها هم في كافة أدبياتهم ونشاطاتهم وكتبهم وبياناتهم؟. والسؤال بالطبع ينطبق على إقليم الأحواز العربي المحتل منذ عام 1925 والجزر الإماراتية المحتلة منذ عام 1971 من النظام الإيراني ومدينتي سبتة ومليلة المغربيتين المحتلتين من أسبانيا...أفيدونا بالله عليكم كي نجدد معلوماتنا وذاكرتنا القومية أو ما تبقى منها....وكي نعرف ماذا ندرّس ونلقن أطفالنا وطلابنا؟ هل هناك أية أرض عربية محتلة غير فلسطين؟ فكافة أدبيات ومؤتمرات ومراكز القوميين لا تذكر كأرض محتلة إلا فلسطين. وتظلّ هذه القضية من أهم فضائح حزب الأسود البعثي في سوريا، الذي حوّل شعار (بلاد العرب أوطاني) إلى (بلاد العرب أكفاني) خاصة في ممارساته الوحشية طوال عام مضى حيث قتل ما يزيد على ثمانية ألاف مواطن سوري، ثاروا من أجل الحرية والكرامة ورحيل حكم الأسرة الواحدة طوال 42 عاما حتى اليوم..والباقي علمه عند ثورة الشعب السوري. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
لا يزال الغموض يكتنف أصل الكرد وتاريخهم القديم، شأنه في ذلك شأن المراحل الأخرى من تاريخهم التي لم تدرس بعد دراسة علمية دقيقة، بعيدة عن الخرافة والأسطورة والعاطفة والأيديولوجيا والمصالح السياسية. الاصول التاريخية الإسهام الحضاري الكرد والإسلام الاصول التاريخية تباينت آراء الباحثين والمؤرخين حول الانتماء الحقيقي للكرد وجنس أسلافهم التاريخيين، وهذا ما انعكس بدوره على العصر التاريخي الذي يستطيع الباحث أن يعتمده كبداية للتاريخ الكردي قبل الإسلام. ولكن استنادا إلى مصادر تاريخ الكرد قبل الإسلام من دينية (توراتية ومسيحية) ويونانية وإرمنية وفارسية وإلى الرأي الراجح بانتماء اللغات الميدية والكردية والفارسية إلى أرومة اللغات الهندوإيرانية، استنادا إلى هذه البينات فإن المستشرق الروسي مينورسكي طرح نظرية مفادها أن الكرد ما هم إلا أحفاد الميديين الذين هاجروا من المناطق التي تحيط ببحر قزوين غرباً وجنوباً نحو الغرب (كردستان) بعد سقوط الدولة الآشورية عام 612 ق.م. جاء ذلك في المؤتمر العشرين للاستشراق الدولي الذي عقد في بروكسل عام 1938 م. وكان الصراع سجالاً بين الميديين (أجداد الكرد الحاليين) والآشوريين في الفترة من 836 ق.م إلى غاية 612 ق.م عندما تمكن الميديون بالتحالف مع الكلدانيين بقيادة زعيمهم نبوبلاصر من إلحاق الهزيمة بالآشوريين واحتلال عاصمتهم نينوى عام 612 ق.م، وبذلك تقاسمت الدولتان الميدية والكلدانية منطقة الشرق الأدنى مناصفةً بينهما. وفي الوقت الحاضر فإن غالبية المؤرخين والباحثين الكرد يعتبرون الميديين أسلاف الكرد الحاليين وعلى هذا الأساس اعتبروا بداية ظهور الميديين ككيان سياسي عام 700ق.م تقريبا بداية للتاريخ الكردي على غرار الأمم الأخرى. وفي سنة 550 ق. م تمكن زعيم قبائل البارسيين(الفرس) كورش الإخميني من الانقلاب على جده لأمه الملك الميدي (أستياكس) في العاصمة (همكتانا – همدان) فأسس أول دولة فارسية في التاريخ تحت اسم (الدولة الإخمينية). وبخصوص الحضارة الميدية وإسهاماتها في خدمة البشرية فإن العديد من التنظيمات الإدارية والسياسية والعسكرية الميدية اقتبسها مهنم الإخمينيون، كالألقاب الرسمية وتنظيم إدارة الدولة والمصطلحات العسكرية كـ(قائد مائة جندي- أو آمر الفصيل- والمسؤول عن العينة– وهيئة العقاب)، وقد نظم أحد الباحثين الأوروبيين قائمة بتلك المصطلحات الميدية التي كانت تستعملها الإدارة الإخمينية، واستعارها فيما بعد اليونانيون الإغريق والرومان. كما أن إحدى قبائل الميديين وهي الزاكروتيين طغى اسمها على الجبال التي تفصل العراق عن إيران وهي سلسلة جبال زاكروس. أما زرادشت الذي يعد نبياً أو فيلسوفاً إيرانياً على أقل تقدير فقد ولد في منطقة الشيز في مقاطعة ميديا وعاش في العصر الميدي في الحقبة ما بين 660-583 ق.م. وكتب وصاياه بالخط الميدي، ولغة كتابه المقدس (الآفيستا- الآوستا– الآبستاق) في نظر غالبية الباحثين الأوروبيين هي اللغة الميدية، فلاعجب إن كان للحضارة الميدية تأثير كبير وإسهام فعال في تكوين البنية الفكرية والروحية للشعوب الهندوإيرانية وجيرانهم الساميين. ومن جانب آخر كان من نتائج التحالف الميدي الكلداني أن حدثت مصاهرة بين الجانبين، حيث تزوج نبوخذ نصر ابن الملك الكلداني نبوبلاصر أميتس ابنة الملك الميدي أستياكس، وعندما لم تستطع أن تساير البيئة الجديدة التي بدأت العيش فيها لأن مدينة بابل عاصمة الدولة الكلدانية أرض سهلية وهي ابنة الجبال، بنى لها زوجها الملك نبوخذ نصر برجا هائلاً على شكل جبل وبطريقة ميكانيكية رفع إليها الماء من نهر الفرات، وقد سمى الأقدمون هذا البرج بالجنائن المعلقة، وعدت إحدى عجائب الدنيا السبع. الإسهام الحضاري مما لاشك فيه أنه كان للكرد إسهام لابأس به في الحضارة الإنسانية لأنه على أرضهم ظهرت أولى الحضارات البشرية، فقد حدد سكان العراق القدماء من السومريين والأكديين والآشوريين بداية انتشار الموجة الثانية من البشرية بعد استقرار فلك اُوتونابشتم (نوح عليه السلام) في جبل من الجبال الكردية هو كشاد كوتيوم حسب النص الأكدي ونيسير أو كينيبا حسب النص الآشوري. وفي التوراة وتحديداً سفر التكوين (8: 3-5) يشير ناسخو العهد القديم إلى أنه "بعد مائة وخمسين يوماً نفضت المياه واستقر الفلك في اليوم السابع عشر من الشهر على جبل آراراط"، في حين حدد القرآن الكريم موقعاً قريباً لهذا الحدث الجلل في الآية 44 من سورة هود "... وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي...". وعلى أية حال فقد حفظت لنا السجلات التاريخية التي تعود إلى الألف الثالثة ق.م أسماء عدد من الآلهة التي عبدها سكان شمال وادي الرافدين (سكان كردستان القدماء)، فضلا عن عدد من الملاحم والأساطير التي كان لها تأثير في تطوير الوعي الاجتماعي والبنية الذهنية لهذه الشعوب والشعوب المجاورة التي انتقلت إليها هذه المعبودات وكانت لها تأثيرات واضحة وجلية في خلق مشاعر مشتركة حددت بمرور الزمن روابطها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية مطورة أوجها عديدة للحياة العامة، اندثر قسم كبير منها وظل أقلها مدوناً في وادي الرافدين ومصر وإيران والهند واليونان. ومن هذه الآلهة: نيني Nini (إينانا)، الإله موس (MUS)، أُودو (UDU)، إله الشمس سوريا (آسورا) SURIYA، الإله تيشوب (TESUP)، كوماربي (KOMARBI)، الإلهان شيميكا وكوشوخ (إلها الشمش والقمر عند الخوريين). وبجانب المعبودات الزاكروسية التي ذكرناها آنفاً، فقد شاركت آلهة أخرى في عقيدة سكان المناطق الشمالية والشرقية لوادي الرافدين (سوبارتو) ترجع أصولها إلى المعتقدات والأساطير الميثولوجية للأقوام الهندية – الآرية) التي تركت مواطنها في جنوب روسيا في بداية الألف الثانية ق.م والتجأت إلى كل من الهند وإيران والأناضول وبلاد سوبارتو (كردستان)، وكان أشهر هذه المعبودات: آسورا الهندية أو سورياش الكاشية خالق الكون والإنسان، وهورفتات (هاروت في القرآن الكريم) وماروتاش (ماروت في القرآن الكريم)، ووارونا وإندرا وناساتيا المذكورة في الفيدا (الكتاب الهندوسي المقدس)، وميثرا الذي انتشر خارج المنطقة الكردية حتى وصل أوربا، فقد آمن به اليونانيون والرومان واعتبروه إله الملوك والمعاهدات الدولية وإله الجنود حيث كانت تنحر الثيران في عيد ميلاده. وبعد انهيار الدولة الإخمينية الفارسية عام 330 ق.م انتشرت عبادة ميثرا (إله الشمس المنير) في بقعة واسعة بين كردستان والأناضول وخاصة بين افراد الطبقات الأرستقراطية وأمراء الأقاليم، لذلك دخل اسمه في تركيبة عدد كبير من الألقاب الملكية مثل: ميثرادات الأول والثاني والثالث البرثي وميثرادات السادس ملك البنطس (منطقة البحر الأسود)، وميثرادات ملك الإرمن وغيرهم. ومنذ عام 136م صنعت في الإمبراطورية الرومانية مئات التماثيل والأصنام لهذا الإله وأصبحت الميثرائية عند الرومان دين إطاعة الملوك، وقد شجعها الأباطرة. أما في العصر الساساني فيقول المؤرخ الدانماركي آرثر كريستنسن "إن الشمس التي كان يعبدها مجوس العهد الساساني ليست خور وإنما هي مهر، ميثرا اليشتات القديم الذي جعل منه الميثريون الشمس التي لا تقهر". وانعكست صيغة كنيته الحديثة (ميهر) في بعض الكلمات والأسماء الكردية مثل ميهربان (الرحيم) وميرزا (السيد والمبجل)، و(المار) عند السريان المسيحيين بمعنى الشيخ، كما دخل اسم الاحتفال بيوم مولده إلى العربية بصيغة (مهرجان). أما الكنيسة المسيحية فقد جاملت ميثرا مجاملة عظمى باحتضان عيده الأكبر الذي يقع في 25 ديسمبر/كانون الأول، وهو يوم ميلاد (الشمس التي لا تقهر)، واتخذت منه عيد مولد السيد المسيح عليه السلام. الكرد والإسلام كان الكرد يعيشون كمجموعات قبلية ضمن الإمبراطورية الفارسية الساسانية في غياب أي كيان سياسي خاص بهم في هذه الفترة، وبالتالي كانوا جزءاً لا يتجزأ من الإمبراطورية الفارسية. في هذا الوقت توالت الانتصارات الإسلامية على القوات الفارسية في معارك القادسية وجلولاء ونهاوند (فتح الفتوح). وكان من نتائجها أن حدث احتكاك بين العرب المسلمين الفاتحين وبين الكرد. ومهما يكن من أمر فإن غالبية المناطق الكردية من مدن وقرى وقلاع وزموم في أقاليم الجبال الغربية ومناطق الجزيرة الفراتية وأرمينيا وأذربيجان قد فتحت صلحاً، ماعدا مناطق قليلة فتحت عنوة كشهرزور (محافظة السليمانية) فقد لاقى المسلمون مقاومة شديدة من سكانها، فضلاً عن مناطق ماسبذان والصيمرة الواقعة في جنوب إقليم الجبال الغربي (لورستان) حيث جرت بين المسلمين والفرس المدعومين من قبل الكرد معارك طاحنة كانت نتيجتها انتصار المسلمين. وبحلول عام 21هـ دخلت غالبية المناطق الكردية في الإسلام، وبدأت عملية أسلمة المجتمع الكردي تمشي على قدم وساق. إن دخول الكرد في الإسلام ربما أشعرهم بكينونتهم كجماعة متميزة بلغتها وتراثها ضمن الجماعة الإسلامية. ومن جانب آخر فإن فقدان الكرد لدولتهم الميدية وتقلص دورهم الحضاري في ظل الدول الأجنبية التي توالى حكمها على كردستان مثل الإخمينيين واليونانيين والبرثيين (ملوك الطوائف) والساسانيين، جعل من الطبيعي أن يرحبوا بالإسلام باعتبار ذلك وسيلة انتقال إلى وضع أفضل مما كانوا فيه، فضلا أنهم تخلصوا من ظلم الدهاقنة الفرس وتعقيدات رجال الدين الزرادشت (المجوس) التي كانت تلقي عليهم تقاليد وطقوسا لا قبل لهم بها. وفي حقيقة الأمر لم يمس الإسلام الكيان القومي للكرد داخل وطنهم، بل إنه ساعد على تعزيز ذلك الكيان في وجه الشعوب والأنظمة غير الإسلامية المتاخمة لكردستان، ولا سيما في طرفها الشمالي. يقول باحث محايد إن الخلفاء المسلمين لم يحاولوا التدخل في الكيان المستقل لزعماء الكرد. وذلك يدخل دون شك في الأسباب الأساسية التي دفعت الكرد إلى الترحيب بالدين الجديد والإخلاص له والتفاني من أجله. إن احتفاظ الكرد بخصائصهم القومية وبلغتهم في ظل الإسلام وحضارته لهو درس بليغ من التاريخ كان يجب أن يؤخذ في الاعتبار. ومما يضفي أهمية خاصة على هذا الأمر أن أبناء الكرد رحبوا بالعربية بوصفها لغة القرآن وأداة الروح والتقرب من الله سبحانه وتعالى. ومع ذلك فإن الكرد وعلماءهم لم يروا أي تعارض بين إيمانهم بالإسلام وإخلاصهم للغة قومهم. كما كان لعلماء الكرد دور متميز في الحضارة الإسلامية بوجود العديد من اللغويين والنحاة والمؤرخين والمفسرين والمحدثين. وهكذا فقد كان اعتزازهم بالعربية وبالإسلام كبيرا بوصفها لغة القرآن الكريم ولم تدر في خلدهم الكتابة بغيرها حتى وإن كان لغتهم، وهذا ما جعل التراث الكردي جزءا من التراث الإسلامي وليس منفصلا عنه. وهكذا ظل الكرد يؤلفون باستمرار روح الإسلام، كما أنهم أصبحوا جنودا للخلافة الإسلامية في شتى عصورها ولم تؤثر فيهم الاحتكاكات العقائدية والحزبية والمذهبية التي طغت على العديد من القوميات التي تؤلف المجتمع الإسلامي آنذاك، بل أصبحوا سندا ومدافعا أمينا عن الثغور الإسلامية في وجه الروس والبيزنطينيين وحلفائهم من الإرمن والكرج (الجورجيين)، أما دورهم في مقاومة الصليبيين والباطنيين بقيادة الناصر صلاح الدين الأيوبي فأشهر من أن يعرف. وفي العصور العباسية كان لهم دور مشهود في الدفاع عن حياض الخلافة، وحتى عندما شكلوا إمارات خاصة بهم كغيرهم من الأمم أيام تدهور الخلافة العباسية في العصر البويهي 334-447 هـ فإنهم بقوا على إخلاصهم لرمز الإسلام آنذاك (الخلافة العباسية)، ولم يحاولوا القيام بحركات التمرد والانفصال أو احتلال بغداد مثل أمم أخرى كالفرس والبويهيين، وكان في استطاعتهم فعل ذلك لو أرادوا، ولكنه في اعتقادي الإخلاص للإسلام وللخلافة العباسية لا غير. ______________ رئيس مركز الدراسات الكردية/دهوك
لأول مرة يواجه الايزدية في تاريخهم عمل ضخم على مستوى الشأن الداخلي الا وهو تجميع الأدب الديني واصداره بكتاب ولأجله كلفت لجنة أكاديمية بالقيام بجمعه الا ان المؤسف له ان المشاركة الجماعية تكاد تنعدم في هذا الموضوع وساحة الاعلام والانترنيت بشكل عام خالية من مواضيع ومشاركات واراء في هذا الصدد وكأنه عمل يخص أفراد معدودين مكلفين به وعامة المثقفين ليست لديهم علاقة بالموضوع ولايحتاج بالأخير الى أرائهم وملاحظاتهم. لاننسى ان الدكتور خليل جندي قام بجهود كبيرة وأمضى سنوات في تجميع ذلك الأدب والسهر عليه حيث تكللت جهوده واعتماده على أصدقاء كثيرين مجهولين باصدار جزئين كبيرين من ذلك الأدب تحت عنوان "صفحات من الأدب الديني الأيزدي، 2004" وباللغة الكردية ويتكون من أكثر 1100 صفحة حيث نشر فيه الجزء الأكبر من الأدب الديني ولاقى هذا الكتاب بجزئيه تقبلاً كبيراً حيث نفذ من المكتبات خلال أيام معدودة. كان من المفترض منذ زمن بعيد أن يجمع هكذا عمل وينشر بطبعة خاصة الا انه تأخر جداً فعسى أن يكون هذا التأخير سبباً في نزول الكثير الاضافي الغير معلن الى ساحة النشر ويتم الاستفادة منه من قبل اللجنة الموقرة المكلفة وعسى ان توفر القناعة في أجواء السنوات الأخيرة لدى الكثيرين بعدم جدوى بقاء بعض النصوص عند البعض محصوراً في زوايا بيوتهم. حسب علمي ان الكثير من العوائل تمتلك منذ عقود بعض النصوص من الأقوال والقصائد وتحتفظ بها على انه ثروة خاصة بهم وليس ملكا للجميع. والحالة تلك لاتجدي نفعاً سوى الزيادة والتشتت والأنغماس في الأختلاف بين الناس، أمل من الجميع ان يمدوأ اللجنة المذكورة بكل ما لديهم استجابة لدعوة المجلس الروحاني وخدمة للايزدياتي ولكي يكون الكتاب كاملاً وشاملاً. الأدب الديني أقوال وقصائد وأدعية بطريقة شعرية موزونة وبمقاطع تسمى سبقات وكل سبقة تتكون من ثلاثة أجزاء وبها يكتمل البيت الشعري وهذه القصائد والأقوال مختلفة الاطوال (تترواح مابين 6 الى 117 سبقة). هذا الأدب فيه معاني عميقة لايمكن توضيحها الا بشرح وتفسير وافيين واغناء للكلمات التي تعطى معاني مبهمة أحياناً واحتمالات عدة احيانا اخرى. ففيه يتم تصوير الخلق والتكوين والتاريخ والأحداث والحياة بالسرد الشعري الموزون الجميل وأغلب الأقوال والقصائد شعرياً تتناول البحث في (السر والكأس والفوز) فيجب حصر كل مادة في الباب المتعلق بمجاله وهكذا القصص التي تبحث عن الخلود والسكن في الخلد السماوي. ان هذا العمل ضخم جداً ويحتاج الى مختصين أكفاء في هذا المجال ويؤمل ان تكون اللجنة الأكاديمية آهلة بالمسؤولية حيث ينتظرهم صفاء ذاتي كبير وعمل أكبر على الأطلاق في الساحة الثقافية الايزدية وتتطلب منهم تعاونأ كبير لانجاز عمل أكبر يناسب ويليق بالايزدياتي. باعتباري من المهتمين بهذا الشأن أود أن أقدم بعض الملاحظات للجنة المذكورة أملا أن يتم الاستفادة منها وكما أتمنى للجنة التوفيق والنجاح: 1. كيف يجري التعامل والقرار مع اسم الايزدية والايزدياتي في الكتاب حيث جرى في السنوات الأخيرة اختلاف كبير بين الكتاب على صيغة الاسم وأخذ البعض يجر شمالاً والأخر يميناً مما سبب في الشرخ والأبتعاد مابين الناس وبقيت الحالة من دون حسم لحد الآن فاصدار الكتاب يحول من الاختلاف الى التوحيد وتقع على عاتق اللجنة المسؤولة التحديد في كيفية اطلاق التسمية مادامت القيادة الدينية لم تقرر البت بها وعلى اللجنة استشارتها والأتفاق معها على الصيغة الصحيحة. 2. هل يتم أولاً جمع بيبلوغرافيا الأدب الديني وتمحيصه وتبويبه بعد التأكد من الحصول عليه كاملاً. 3. هل يُكتب الأدب الديني كشعر مجرد فقط مثلما هو؟ ويترك التفسير والتأويل للأخرين واجتهادات الكتاب ومؤلفي التفسير ورجال الدين وهل يكتب بمجلد واحد ام عدة أجزاء. 4. هل يدون كل ما لدى الايزدية من أدب ديني في الكتاب أم يحذف البعض منه والذي لا يعتبر أدباً دينينا ويدخل ضمن اطار المناسبات الاجتماعية. 5. ضمن التقويم هل يتم تحويل بعض الكلمات العربية الدخيلة الى أصلها والتي لاتؤثر على مجرى القول والقصيدة مثل (بعدي، الى، پشتي)؟ وهل يتم ابقاء بعض الكلمات الدخيلة التي اذا ما ترجمت فقد القول معناه ووزنه الشعري. 6. هل يتم تقسيمه الى أقسام وهي الأقوال والقصائد والأدعية والقصص وثم يتم تبويب الأقوال الى مجموعات كالتي تتناول الخلق والتكوين والأخرى تتعلق بالأيمان وكرامات الشيخ آدي والأولياء مثلما أجرى البعض مشواراً في ذلك. 7. هل يتم توحيد الفروع (الشاخ) ومعالجتها حيث لايوجد شاخ، فقط ان الحفظة قد نسوا بعض السبقات مما اختلفوا مع الأخرين، واحياناً الشاخ يكمل الأخر باستثناء (قصة ميرمح) يختلف الفروع عن بعضها بعض الشيء. 8. هل يتم بعض التقويم لعناوين بعض النصوص الدينية. 9. هل يتم تصحيح تسلسل المقاطع من الناحية التاريخية فتم تقديم وتأخير بعض السبقات خلافاً لما هو حقيقة في التاريخ وهذا ايضاً بسبب الحفظة الأميين. 10. هل يتم التصرف بالأقوال والقصائد في محاولة التصحيح من الناحية الاملائية والقواعدية جراء بعض التحريف الذي حصل عليها بمرور 700 الى 800 عام وكان هذا التحريف بسبب الأميين الحفظة والذي يسعد المرء انه خلال هذه الفترة الزمنية الطويلة لم يفقد النص الديني محتواه الا بعض التحريف البسيط وكذلك كان بسبب استخدام الكلمات المبهمة وكذلك الدخيلة من العربية والفارسية وصعوبة تلفظها وكذلك التطور الجاري في اللغة. 11. وهل يتم اعتماد الدقة في الحالة القواعدية والزمنية للفعل في متن القصائد والتي كثيرا مايقع الناس في أخطاء عند ترجمتها الى لغات اخرى. 12. هل يتم الانتباه الى بعض الحروف والتي تعتبر كلمات كاملة في سياقات السبقات وفي حالة ضياعها تفقد القصيدة محتواها ويتغير المعنى الاجمالي للمقاطع ويواجه المترجم صعوبة في فهمها وهذه الحروف هي (چێ ، چی ، ل ، ژ ، د ، دا ، كوو ، ئوو ، ئان ، پێرا ، پێ ، بێ ، پ ، ب ، آ ، نە ، كر ، شك ، ژێ ، لێ ، دێ ، یە ) والفرق بين (ی) و (ێ) وبين (چێبوو) و (چیبوو) وفقدان أي حرف من هذه سيتغير معنى السبقة كاملة وهذه حالة خاصة في اللغة الكردية والعارفين باللغة على معرفة تامة بها. 13. هل يتم الانتباه الى مشاكل الأقوال التي ذكرها المرحوم الطيب الذكر أحمد ملا خليل في كتابه (من أذربيجان الى لالش، الصفحة 103) أمل أن يتم الالتفات اليها. 14. هل يتم استشارة بعض المختصين في الأدب الديني والاستفادة من أرائهم وملاحظاتهم وهم بعيدين عن اللجنة وعددهم لايتجاوز أصابع اليد الواحدة فالدكتور خليل جندي عميد الأدب الديني الايزدي بحق وبلا منافس وهو الذي بذل جهودا كبيرة في جمع أكثر الأقوال والقصائد وأصدر مؤلفاً كبيراً بهذا الخصوص وأغناه بالشرح والتفسير والملاحظة. وكذلك البير خدر وبدل فقير حجي وأخرون قدموا الكثير للايزدياتي فيجب الاستفادة من أرائهم وهناك القوالين الحفظة يجب التحاور معهم ونيل الحقيقة بالجدل والمناقشة في سبيل خدمة الايزدياتي عامة. 15. ستكون اللجنة الأكاديمية ورجال الدين بأكملهم عاجزين عن الاتيان بعنوان للكتاب على غرار كتب الأديان الأخرى. هل يستشيرون الناس في ذلك (الكتاب والعلماء والمثقفين والرأي الجماعي العام) علماً ان في ثنايا الأدب الديني والأعراف الايزدية الكثير من ما يناسب ان يكون عنواناً لذلك الكتاب المنشود والايزديين يرتبطون به ويقدرونه ويقدسونه؟ فهل يتم استنباطه وهل يطلبون أراء أصدقاء الأيزدية من الديانات الأخرى؟
المسلم العادى بغض النظر عن المذهب الذى ينتمى اليه يستشهد ببعض المقاطع من احاديث نسبت الى الرسول عليه الصلاة اكثر من استشهاده بالايات القرانية بالرغم انه لا يقرأكتب الحديث واذ قرأفهو فقط يبحث عن مقاطع فى احاديث معينة سمعها من رجل الدين ولا يفهم منها الا المعنى الذى سمعه من الاخير ولو اتاح لنفسه الفرصة لتقليب اى كتاب من كتب الحديث وتمعن فيما يقرأ فسيجد قصصا واخبار واساطير من كل حدب وصوب وكلها تنسب الى الله وللرسول برغم انها تخالف ما يقوله الله تبارك وتعالى فى كتابه الكريم وما كان عليه الرسول من الخلق القويم فهى قصص تعكس الزمن الذى اختلقت فيه والعادات والاتجاهات الفكرية السائدة فى ذلك العصر وليست كما يظن اغلب المسلمين انها تتحدث عن افعال واقوال الرسول صلوات الله عليه وان نسبت اليه والخطير فى الامر ان تلك الاقوال المنسوب صدورها للرسول عليه الصلاة اصبحت تأخذ درجة التقديس بل اضحت جزء من العقل الجمعى للامة فالرجل فى المجتمع الاسلامى ينظر الى المرأةعلى انها ناقصة عقل ودين ومصدر شؤم تتساوى فى ذلك مع الخيل وانها تلعنها الملائكة اذ لم تمكن زوجها منها وانها تقطع الصلاة وتتساوى فى ذلك مع الكلب والحمار ومن خلال تلك النظرة يتعامل معها-الرجل- وسنده فى ذلك تلك الاحاديث التى تخالف كتاب الله وخلق رسوله الكريم ولذلك وجدنا لزاما علينا محاولت تصحيح تلك الافكار التى تم الصاقها بالقوارير -النساء- التى طالبنا الرسول الكريم بالرفق فى التعامل معهم وذلك عن طريق بيان مخالفت بعض تلك الاقوال لكتاب الله بل ولسنة رسوله الكريم الحديث الاول (حدثنامحمد بن بشار حدثنا ابن ابى عدى عن شعبة عن سليمان عن ابى حازم عن ابى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: اذا دعا الرجل امرأته الى فراشه فابت ان تجئ لعنتها الملائكة حتى تصبح) مناقشة النص: بد اية يتضح من ذلك النص الامور التالية: 1-اللعن شئ عظيم لو نظرت لايات الكتاب الكريم ستجد اللعن دائما على الكافرين ويكون من الله والملائكة والناس اجمعين (ان الذين كفروا وماتوا وهم كفار اولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس اجمعين)البقرة -161 فلماذا اقتصر راوى الحديث بلعن الملائكة فقط؟ من الطبيعى هو امر لم يقدر على قوله بادخال الله تعالى فى لعن المراة التى لم تمكن زوجها منها 2-هل تلعن الملائكة بالمقابل الرجل الذى يهجر فراش زوجته؟ 3-فاذا لم تفعل الملائكة ذلك فهل هى مع الرجل ضد المرأة؟ 4-هذا الحديث وغيره من الاحاديث المشابهة تصور الرجل وكأنه سيد معبود لا يجوز للمرأة ان تمتنع اذ مارغب فى جماعها ولو كانت فى وضع نفسى اوبدنى لا تستسيغ معه الجماع فالجزاء هو ان تلعنها الملائكة كمايذهب راوى النص اما الرجل فله ان يمتنع عن الجماع متى شاء وللمدة التى يشاء غير عابئ باحتياجات المراة التى جعل الله المودة والرحمة التى تجمعهما مع بعض هى اساس الرباط الاسرى 5- بل ان هناك حديث اخر يقول الاتى: (حدثنا محمد بن يوسف حدثنا سفيان عن هشام عن ابيه عن عبد الله بن زمعةعن النبى صلى الله عليه وسلم قال: لا يجلد احدكم امرأته جلد العبد ثم يجامعها فى اخر اليوم) فهذا الحديث المنسوب يسمح للرجل ضرب امرأته ضربا مبرحا بشرط ان لا يجامعها اخر اليوم اى له ان يطلبها للجماع وهى المجروح فى كرامتها والمكلولة فى بدنها ومن الطبيعى اذا رفضت فأن الملائكة ستلعنها وفقا لهذا النص المنسوب للرسول الكريم 6- ان هذا النص يتعارض مع كتاب الله تعالى الى ينص على ان الزواج هو تواد بين شخصين بالتساوى وتراحم بينهما فقال تعالى: (ومن اياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان فى ذلك لايات لقوم يتفكرون)الروم-21 7-ان هذه الاحاديث منسوب صدورها للرسول عليه الصلاة والسلام وهو وهو كما وصفه رب العزة (على خلق عظيم- وانه ارسله رحمة للعالمين) وهى صفات تتعارض مع مع ماجاء من تلك النصوص منسوبة الى الرسول الكريم فضلا عن كتب السيرة لم تذكر ان الرسول الكريم قد ضرب احد زوجاته من امهات المسلمين بل كان يعاملهم بمودة ورحمة بل انه من المعروف ان الحبيب المصطفى كانت ذريته اغلبها من البنات فهل بعد ذلك وهو الاسوة الحسنة يطالب ويشجع الرجال على ضرب النساء ومعاملتهم هذه المعاملة الغير ادمية بدلا من ان يطالبهم بان يتبعوه كاسوة حسنة مع زوجاته وبناته وهذا ما يؤكد ان ذلك الحديث لم يصدر من النبى الكريم صلوات الله عليه وسلامه
** هذه بعض الفتاوى وأراء بعض الشيوخ عن المرأة فى الإسلام .. "عطر المرأة" .. و"مصافحة الرجال" .. زنا فى "الإسلام" ** هناك حديث يقول ( أيما إمرأة تعطرت ، فمرت بالناس ، ليجدوا ريحها ، فهى زانية) .. رواه الترمذى ، والدارمى ، وأحمد .. وحديث أخر يقول (إن المرأة إذا صافحت الرجال ، فهى زانية) .. ** عندما قامت الثورة المصرية عام 1952 ، كان فى مقدمة بعض المفاهيم ، عزل المرأة عن الحياة العامة ، ووضع القيود عليها حتى لا تخرج إلى النور ، والمجتمع أو تشارك فى نهضة الأمة .. وقد تبنت قضية المرأة السيدة "جيهان السادات" ، ثم السيدة "سوزان مبارك" ، وعقدت المؤتمرات العالمية فى مصر ، لتدرس مشاكل المرأة ، وإيجاد الحلول العلمية لها .. ** وكان يحتل الرأى الدينى فى هذه المؤتمرات ، الراحل فضيلة الشيخ د. "محمد سيد طنطاوى" .. رحمه الله ، الرجل المستنير والعالم الفاضل ، ولكن للأسف الشديد أن هذا الإتجاه الإصلاحى لم يعجب الجماعات الإسلامية المتطرفة ، وقامت مظاهرات الغوغاء فى الشارع ، وفى هذا الجو المشحون أصدر الشيخ "عطية صقر" بيانا خطيرا ، وألقاه فى وسائل الإعلام .. يقول فيه "أنه شاهد فى التليفزيون ، فى هذا المؤتمر ، أن النساء يصافحن الرجال باليد ، وأن الإسلام يعتبر أن المرأة التى تصافح الرجال ، هى زانية ، وإذا تعطرت لكى يشموا رائحتها ، فهى زانية أيضا ... وقد ترجم كلام الشيخ ، ونشر فى وسائل الإعلام الأجنبية .. ** لقد حرصت أن أنشر هذه القصة بتفاصيلها ، لكى يتنبه القارئ ، أن هناك فتاوى تطلق من بعض الشيوخ ، لجرجرة المجتمع إلى عصر الجاهلية .. "المرأة نحس .. لا ينفك إلا بالطلاق" ** يقولون "المرأة شؤم .. المرأة شيطان .. وتقطع الصلاة .. ناقصات عقل ودين" .. لماذا كانت المرأة هى الهدف الأكبر للكذابين وواضعى الحديث ؟!! .. ** حديث الشؤم فى ثلاثة .. (المرأة ، والفرس ، والدار) .. رواه البخارى ومسلم وفصه أن أبا هريرة كان جالسا فى المسجد يتلو على المسلمين الأحاديث التى سمعها عن الرسول إلى ان قال "سمعت الرسول يقول : الشؤم فى ثلاثة "المرأة ، والفرس ، والدار" .. وكان بين الحاضرين نفر من كبار الصحابة ، فإستنكروا أن يقول الرسول مثل هذا الكلام ، وقاموا إلى بيت السيدة عائشة يسألونها ، فلما سمعته ثارت غاضبة وقالت "أخطأ أبو هريرة ، فقد دخل والرسول يقول "لعن الله اليهود .. يقولون الشؤم فى ثلاثة " المرأة ، والفرس ، والدار" ، فسمع أخر الحديث ، ولم يسمع أوله ، فعادوا إليه وأخبروه بما قالت ، فإعتذر عن خطأة ، وقال هى أصدق وأصح .. ** فتوى للشيخ الوهابى إبن باز عن سؤال وجه له ، جاء فيه "أنا تاجر كبير ، وكنت ناجحا فى تجارتى منذ الشباب ، وتزوجت من إمرأة ، وأنجبت منها ثلاثة أطفال ، ولكنى لاحظت بعد زواجى الفشل والخسارة فى تجارتى ، وكل صفقة أعقدها ، وأنا أحب زوجتى وتحبنى ، ولا عيب فيها ، وإنى أستغفر الله أن أربط بينها وبين النحس الذى يلازمنى الأن ، فما هو موقف الإسلام من هذا ؟" .. ، وقد رد عليه رئيس هيئة كبار العلماء بالفتوى التالية .. يقول الرسول ، الشؤم فى ثلاثة .. "المرأة ، والفرس ، والدار" ، رواه البخارى ، فإذا أردت طاعة الله والرسول ، ودهست على قلبك وحبك ، فعليك أن تطلق هذه المرأة ، فهى شؤم عليك ، وعلى تجارتك ، وعسى الله يرزقك بخير منها ويرزقها بخير منك" ، وقد نشرت بعض الصحف هذه الفتوى تحت عنوان "فك النحس بالطلاق" .. ** حديث يقطع الصلاة ، ثلاثة ، (المرأة ، والحمار ، والكلب الأسود) .. قالوا ، يارسول الله ، ما بال الكلب الإسود أو الأحمر ، فكلهم سواء .. قال الكلب الأسود الذى فى وجهه نقطة بيضاء شيطان ، فإذا رأيتموه فإقتلوه .. رواه البخارى .. من تعاليم الإسلام .. مصافحة الرجل للمرأة "زنا "أصدر الشيخ عطية صقر بصفته رئيس لجنة الفتوى بالأزهر بيانا وألقاه فى وسائل الإعلام يقول أنه شاهد فى التليفزيون أن النساء يصافحن الرجال باليد وأن الإسلام يعتبر أن المرأة التى تصافح الرجل زانية وإذا تعطرت لكى يشموا رائحتها فهى زانية أيضا .. وفى أية النساء "أو لامتم النساء فلم تجدوا ماء فيتمموا صعيدا طيبا" ، وعقب صدور الفتوى تهللت الجماعات المتطرفة وإعتبروا هذا بمقياس علمهم نصرا لهم وللإسلام ، ونشر الوهابيون والمتطرفون كلمة الملامسة بأنها مجرد المصافحة باليد وإعتبروها زنى وحراما رغم أن هذا يتعارض مع ما جاء فى مسند "إن إمرأة مسلمة جاءت إلى الرسول تصافحه فلما لمس يدها لاحظ أن يدها خشنة من العمل فقال لها "إختضبن ولا نترك أحداكن الخضاب حتى لا تصبح يدها كيد الرجل" ، وفى إجتماع للرواة قالوا "كانت الوليدة من نساء أهل المدينة تجئ فتأخذ بيد الرسول فلا ينزع يده من يدها حتى تذهب به حيث شاءت" .
كلما تكلمت مع مسلم عن الاعجاز يخرج لك حكاية الجبال والاوتاد ، ويقولون أن هناك آيات تكلمت عن الجبال و فيها أعجاز علمي أثبته العلم في عصرنا الحالي. لكن اليوم سأبين لكم المغالطات التي يستعملها زغلول وأمثاله، وسأخذكم معي في رحلة على أسس علمية: أولا : يقول القرآن {أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا * وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا}... (النبأ:6-7) ، من هذه الاية يستخرج الاعجازيون مثل زغلول-حسب قوله- " أن للجبال جذوراً مغروسة في الأعماق ولم تكتشف هذه الحقيقة إلا في النصف الأخير من القرن التاسع عشر عندما تقدم السيد جورج ايري بنظريته ..." يعني السيد جورج ايري تعب وعمل حسابات وافتراضات والاعجازيون بمجرد أن فتحوا القرآن وجدو هذه "النظرية" ، وهكذا بسهولة أصبح ماقيل في القرآن مطابق لماقاله السيد ايري، و سأتكلم عن هذه "النظرية" لاحقا والتي ليس لها أي علاقة بماقاله القرآن.. ثانيا : يقول القرآن {وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ ... } (الأنبياء:31). يقولون أن دور الجبال هو تثبيت الارض لكي لاتميد بنا، اي الجبال توقف حركة الأرض، ويدعمون هذا بحديث محمد "فقد روى أنس بن مالك عن النبي أنه قال (لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ الْأَرْضَ جَعَلَتْ تَمِيدُ، فَخَلَقَ الْجِبَالَ فَعَادَ بِهَا عَلَيْهَا.." ويقول زغلول "أنّ للجبال دوراً كبيراً في إيقاف الحركة الأفقية الفجائية لصفائح طبقة الأرض الصخرية. هذا وقد بدأ فهم هذا الدور في إطار تكتونية الصفائح منذ أواخر الستينيات" أحب أن أنوه أن كل هذا الكلام تدليس ولا فيه أي شيئ من الصحة ، وأن القرآن لايحتوي على أي فرضية أو نظرية من هذا النوع، لكن سانطلق من كلام زغلول واوضح بشكل علمي المغالطات الذي يستعملها زغلول وهو يعرف جيدا أنه يكذب خاصةً ان علم الجيولوجيا هو تخصصه. أولا كلام زغلول عام وليس علمي، للتكلم على العلم لابد من منهجية وساتبعها في تحليلي لكلامه. - المغالطة الأولى: هو يقول نظرية ايري، وانا ارد عليه وأقول هي فرضية وليست نظرية، لماذا لان هناك فرق بين النظرية والفرضية، الفرضية هي توضيح مفترض لظاهرة ما، أما النظرية هي أساسيات ظاهرة ما مع وجود حقائق علمية داعمة لها. اذن زغلول يخلط بين النظرية والفرضية ! - المغالطة الثانية: هو يقول "للجبال جذوراً " وهو يعرف جيدا بمأنه عالم جيولجيا أن في علم الجيولوجيا ليس هناك استعمال كلمة "جذور " وليس هناك عالم جيولوجيا يقول أن للجبال جذور أو حتى مايشبهها. أتى هذا الخلط من كتاب "الأرض" لفرنك براس1 ، استعمل هذا الكاتب كلمة "جذور الجبال" -وحتى في الكتاب وضعها بين قوسين كما وضعتها الأن- عندما كان يتكلم عن فرضية السيد جورج ايري. فخطفها هارون يحيا منه وقال أن الجبال لها جذور، وراح يقول أن القرآن فيه هذه المعلومة الاعجازية وكل من جاء بعده اصبح يردد هذا الكلام كالببغاء حتى زغلول الذي تخصصه جيولوجيا. لكن ماهي فرضية السيد جورج ايري ؟ هي فرضية ليست جيولوجية وانما جيوديزيائية- قديمة جدا ظهرت في1855-، أيضا فهي ليست الفرضية الوحيدة في الجيودزياء، بل هناك عدة فرضيات و هذا معناه ان الأمر لم يكن محسوم لأي من الفرضيات في ذلك الوقت، و أن الجيوديزائيين كانوا يستعملون كل الفرضيات في حسباتهم ، لكن منذ ظهور الجيودزياء الفضائية بما في ذلك أساليب جديدة لتحديد الجيود "شكل الارض" مباشرة، سرعان ماتخلوا عن استعمال كل هذه الفرضيات بما فيهم "فرضية ايري" . أما في الجيولوجيا لم تُقبل فرضية ايري من طرف الجيولوجيين وكانوا يعتبرونها متناقضة مع الحقائق الجيولوجية، وتعزز هذا الرفض عندما ظهرت بوادر نظرية الصفائح التكتونية (في أوائل1960 ) والتي تُفسر الغلاف الصخري من اعتبارات ليست ساكنة، فنظرية الصفائح هي دينامكية أما مفهوم التوازن فهو ثابت (سكوني) -والذي هو اساس فرضية ايري الجيودزيائية- ؛ الكلام والشرح يطول فأنا اعطيت فقط نقاط . هنا أتوقف و أطرح سؤال كيف باله يختار الا فرضية واحدة ويتكلم عليها في القرآن ؟ رغم أن الفرضيات الأخرى كانت صحيحة وتستعمل في الحسابات الجيودزيائية؟ ولماذا لم يتكلم عن نظرية الصفائح والتي هي أكثر أهمية في الجيولوجيا ؟ - المغالطة الثالثة: وهي الأهم يقول زغلول " أن للجبال جذوراً مغروسة في الأعماق" و القرآن يقول "أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا * وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا" فالآية معناها صريح الا وهو أن "الجبال تشبه الأوتاد " أي الجبل مثل المسمار في الأرض (وهو تشبيه) ولم تقل الآية أن للجبال جذورمغروسة، اذا انا أتساءل لماذا يحاول الأعجازيون تحريف كلام القرآن ليوافق هواهم ؟ للتذكير فقط أن الجبل هو جزء من الأرض. فالقول بأن جزءا كبيرا يوجد تحت الأرض ، فهذا لا معنى له! الجبل ليس جبل جليد.... - المغالطة الرابعة: يقول القرآن "وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ.." أي أَنَّا جَعَلْنَا فِي الْأَرْض جِبَالًا رَاسِيَة (ثابتة) لكي لا تضطرب و تتحرك الارض ، سؤالي مامعنى "الأرض" و كيف ستتحرك أو تظطرب "الأرض" اذ نزعنا هذه الجبال؟ وما معنى الثبوت أصلا ؟؟ أن تعريف المفاهيم والمعاني مهم جدا لأن الارض نقصد بها معنيين اما الكوكب أو الرقعة الجغرافية ، وهنا يقع الاعجازيون في أشكاليتين: * الاشكالية الاولى: لو قالوا أن القرآن يقصد "بالارض" الكوكب ، هنا أتوقف وأقول لهم أن للارض حركتين واحدة حول نفسها والاخرى حول الشمس اذا لماذا هذه الجبال لم تمنع هذين الحركتين؟ وكيف أن الله لايعلم أن للارض حركة و ان هذه الجبال لاتمنعها ؟ اذا يصبح ماقاله الله في القرآن هو غير صحيح. * الاشكالية الثانية: لوقالوا أن القرآن يقصد "بالأرض" الرقعة الجغرافية وفوقها الجبال، وبفضل الجبال هذه الرقعة لاتظطرب اي لايحدث فيها زلزال أو أي حركة أخرى، وزغلول يقول " أن للجبال دوراً كبيراً في إيقاف الحركة الأفقية الفجائية لصفائح طبقة الأرض الصخرية" لكن لنرى هل هذا الشرح يتفق مع العقل والمنطق و العلم: اولا : الجبال تُمثل 25 % من مساحة الارض أي هناك الكثير من المناطق ليس فيها جبال اذن لماذا لم تمد (تتحرك) هذه المناطق ؟ ثانيا : حسب نظرية الصفائح التكتونية ان الغلاف الصخري والذي يحوي القارات والمحيطات والبحار و جزء من وشاح الارض العلوي يكون الصفائح التكتونية (وتسمى هذه الطبقة الليثوسفير) توجد فوق طبقة مادية تتسم بلزوجة العالية (تسمى أسثينوسفير) وتتحرك هذه الصفائح نتيجة ضغط القوة الحرارية الداخلية (تتحرك ببطء شديد ،سرعتها بعض السنتيمترات في السنة). هذه الألواح التكتونية عبارة عن أجزاء صلبة تتحرك بثلاثة أنواع من الحركات: الحركة المتقاربة؛ والحركة المتباعدة؛ والحركة المنزلقة؛. الجدير بالذكر أن الزلازل والبراكين وتَكُّون الجبال وأخاديد المحيطات يحدث نتيجة تحرك الصفائح التكتونية بإحدى الحركات الثلاث السالفة الذكر. منه نستخلص أن الجبال لاتمنع أي حركة بل هي نفسها تخضع لحركة الصفائح وناتجة عنها. تخيل قارب (يمثل الصفيحة) وفوقه حزمة من حطب (تمثل جبل) هل هذا الحطب يمنع القارب من الحركة ؟ فحزمة الحطب للقارب هي مثل الجبال للصفائح -للتنبيه فقط هو مثال تبسيطي لكن لايعبر حقيقة عن الواقع الجيولوجي فالاشياء هي اكثر تعقيدا من هذا المثال- ثالثا : مناطق تكون الجبال (بعضها مناطق التقاء الصفائح التكتونية) وهي مناطق عرضة لزلازل كثيرة (اي حركة) ، يعني رغم وجود هذه الجبال في هذه المناطق لم تمنع بتاتا من حدوث الزلازل رابعا : ماهي "الحركة الافقية الفجائية لصفائح" التي تكلم عنها زغلول ؟ قلت سابقا أن الصفائح تتحرك وحركتها افقية - مثل حركة قارب فوق الماء-لكن ماهو محرك هذه الصفائح ؟ يعتبر الجيولوجيون "أن حركة الصفائح التكتونية الأفقية هو مظهر من الحركات العمودية في الطبقة تحت الغلاف الصخري، هذه الحركات ناتجة عن إجلاء الطاقة المتواجدة داخل الطبقة الداخلية للأرض" أي حسب زغلول الجبال توقف حركة الصفائح ؟ و هذا غير صحيح لأن الصفائح تتحرك و في حركة دائمة بدون توقف (تتحرك بسرعة بضعة سنتمترات في السنة وتصل في بعض المناطق الى 20سم/سنة) ، انا أريد أن افهم كيف يازغلول تحرف حتى في الجيولوجيا ؟؟؟؟؟؟ يعني يازغلول لو نتقبل أن الله خلق هذه الجبال لكي الارض لا تميد بنا وهذه الجبال هي اوتاد فانا اقول لك أن عمل هذا الله فاشل جدا... فكيف لأنسان يحمل شهادة في جيولوجيا ويستعمل كل هذه المغالطات، فهو لايحترم العلم الذي ينتمي اليه ولايحترم عقول البشر. أنّ شرح هذه الآيات لايتطلب اللف والدوران، ولا هذا التفسير الذي ليس له أي علاقة بالعلم. و أختم بماقاله الشاعر زيد بن عمر بن نفيل والذي توفي قبل ظهور محمد: وأسلمت وجهي لمن اسلمت ** له الأرض تحمل صخرا أثقالا دحاها فلما رآها أستوت ....** على الماء أرسى عليها الجبالا هل هذه الابيات هي أيضا فيها اعجاز علمي؟ وهل هو أيضا أخبره الله أن الجبال هي رواسي ؟ المراجع see the Book of "UNDERSTANDING EARTH" 1- - مقالات الإعجاز العلمي للقرآن الكريم للدكتور زغلول النجار - مجموعة من مواقع الإنترنت والمواقع الجيولوجيّة وكتب (في الأعجاز، جيولوجيا، جيوفزياء..الخ) http://daralijaz.com/maqalat/jebal/jebal-0.htm ملاحظة : الجيوديزياء ( أو الجيوديسيا) : Geodesy هو علم يبحث في كثير من الموضوعات التي تتصل بحجم الأرض وشكلها وأبعادها..
يعيش العديد من الناس حياتهم دون التفكر بالحياة نفسها أو بماذا تعني بالنسبة إليهم. وقد تكون حياتهم مليئة بالأنشطة والفعاليات. قد يتزوجون وينجبون أولادًا ويزاولون أعمالاً تجارية أو يصبحون علماء أو موسيقيين وكل ذلك دون الوصول إلى درجة من الإدراك لماذا هم يقومون بذلك. فحياتهم ليست لها أهداف عامة، وهم بذلك عاجزون عن تفسير وقائع وأحداث في حياتهم، وقد لا يحملون فكرة واضحة عن طبيعتهم الخاصة أو هويتهم الإنسانية، ومن يكونون حقًّا. أشار حضرة بهاء الله بأنَّ الديـن السماوي الحق هو وحده الذي يمكن أن يعطي الهدف من الوجود الإنساني. وإنْ لم يكن هناك خالق لهذا الكون وإذا كانت الحياة الإنسانية هي ناتجًا لنظام "القوة المحركة الحرارية"Thermodynamic system كما يؤكده العديد من الناس اليوم، فلن يكون للحياة هدف. إنَّ كل فرد يمثل وجودًا ماديًا مؤقتًا وهو بمثابة حيوان واع يحاول أنْ يمضي حياته بأقصى ما يتوفر له من الملذات وبأقل قدر من الآلام والمعاناة التي يمكن تفاديها. إنَّها فقط علاقة الإنسان بخالقه والهدف الذي حدّده الله لمخلوقاته هو ما يجعل للحياة معناها الحقيقي. وقد شرح لنا بهاء الله هدف الله سبحانه وتعالى من خلق العباد بالعبارات التالية: "إنَّ هدف الله من خلق الإنسان هو معرفته ولقاؤه. وقد ذكر هذا الأمر بكل وضوح في جميع الكتب الإﻟﻬﻴﺔ والصحف المتقنة الربانية من غير حجاب(1)". علينا أنْ ننظر إلى الحياة على أنَّها عملية من كشف للسعادة الروحية والنمو. ففي المراحل الأولى من حياته يمر الإنسان بمرحلة من التعليم والتدريب، فإذا ما نجح فيها تحققت له الوسائل الروحية والذهنية الأساسية الضرورية لاستمراره ونموه. وعندما يصل الإنسان إلى سن البلوغ يصبح مسئولاً عن نموه اللاحق الذي يعتمد كليًا على جهوده التي يبذلها بنفسه. وفي معترك الحياة اليومية نستطيع أن نعمق مفهومنا تدريجيًا بالمبادئ الروحانية التي تقوم عليها الحقيقة، وهذا المفهوم يجعلنا نرتبط بأنفسنا وبالآخرين وبالله سبحانه وتعالى بشكل أكثر تأثيرًا وفاعلية. وبعد موت الإنسان تستمر الروح الإنسانية في النمو والتطور في العوالم الغيبية الإﻟﻬﻴﺔ وهي عوالم روحانية أعظم شأنًا من عالمنا الحاضر مثلما عالمنا الحاضر أعظم من عالم الجنين في رحم الأم. الجملة الأخيرة هذه مبنية على المفهوم البهائي حول الروح والحياة بعد الموت. طبقًا للتعاليم البهائية فإنَّ حقيقة طبيعة الإنسان هي روحانية حيث أنَّ هناك روحًا إنسانية مرتبطة مع الإنسان وخالقها هو الله سبحانه وتعالى. هذا الروح هو وجود غير ملموس ولكنه مرتبط أو متعلق بجسم الإنسان ويعمل هذا الأخير كأداة له في العالم المادي. تتكون أو تبعث الروح الإنسانية مع تكوين النطفة في رحم الأم وتستمر في الوجود حتى بعد وفاة الإنسان. إنَّ الروح هي مرآة تعكس شخصية الإنسان وحياته ومشاعره. وما الغرض الرئيسي من وجود الإنسان إلا تطور ورقي الروح وبروز قدراته. هذا التطور يؤدي إلى التقرب إلى الله عز وجل، وأما القوة المحركة له فهي العلم والعرفان الإﻟﻬﻲ ومحبة الخالق. وكلما عرفنا الله وآمنا به تزداد محبتنا وعشقنا له وبالتالي نستطيع أنْ نكون علـى اتصال قريب مع الخالق جل وعلا. وكذلك الأمر كلما اقتربنا أكثر وأكثر منه تصبح شخصيتنا أكثر صفاء ونقاء وبالتالي فإنَّ أعمالنا وأفعالنا تعكس السمات والصفات الإﻟﻬﻴﺔ بصورة أكبر. وقد ذكر حضرة بهاء الله بأنَّ مقدرة الروح على كسب النعوت والصفات الإﻟﻬﻴﺔ هو الأصل الحقيقي للروح وهو ما يعني بأنَّ البشرية قد خلقت "على مثال الله". إنَّ السجايا الإﻟﻬﻴﺔ ليست خارجة عن نطاق روح الإنسان بل كامنة ومستترة فيها مثل البذرة التي تكمن فيها لون ورائحة وعبير الزهر ومع النمو تبرز وتتحلى هذه الصفات. يقول حضرة بهاء الله: "إنَّ كينونة وحقيقة كل شيء قد تجلتا باسم من الأسماء وأشرقتا بصفة من الصفات وأما الإنسان فهو مظهر كل الأسماء والصفات ومرآة لكينونته وقد اختصه الله بهذا الفضل العظيم والرحمة القديمة(1)". تشير الآثار البهائية إلى الرقي والتطور التدريجي للروح وتسميه "بالتقدم الروحي". وهو ما يعني اكتساب القدرات للعمل بموجب مشيئة الله والتعبير عن الصفات والكمالات الإﻟﻬﻴﺔ في تعاملنا سواء مع أنفسنا أو مع الآخرين. يعلمنا حضرة بهاء الله بأنَّ السعادة الحقيقية والدائمة هي تلك السعادة التي تتعلق بالسعي الحثيث نحو التطور والرقي الروحي. فالإنسان الذي يتعرف على طبيعته الروحية ويسعى جاهدًا لتطوير وتنمية روحه أطلق عليه حضرة بهاء الله لقب "مجاهد" أو "سالك سبيل الحق". وقد أتى حضرة بهاء الله على وصف بعض ميزات المجاهد الحقيقي بما يلي: "على الشخص المجاهد… في جميع الأحوال أن يتوكل على الحق وأنْ يبتعد عن الخلق وينقطع عن عالم التراب ويلحق برب الأرباب ولا يرجح نفسه على الآخرين ويمحو الافتخار والاستكبار من قلبه ويتمسك بالصبر والاصطبار ويجعل الصمت شعاره ويحترز عن الحديث غير المجدي لأنَّ اللسان عبارة عن نار غير مشتعلة والكلام الكثير سم هالك. النار الظاهرية تحرق الأجساد أما نار اللسان فتهتك الأرواح والأفئدة. أثر النار الأولى تبقى لفترة قصيرة أمّا الثانية فتبقى لمدة قرنًا كاملاً. على المجاهد في سبيل الله أنْ يعتبر الغيبة ضلالة كبيرة ولا يقترب منها مطلقًا لأن الغيبة تطفئ سراج القلب المنير وتقتل حياة الروح. كما عليه أنْ يقتنع بالقليل ويبتعد عن الكثير ويعتبر لقاء المنقطعين غنيمة والبعد عن الباذخين والمتكبرين نعمة. عليه أن يذكر الله في الأسحار ويسعى بكل همة واقتدار في سبيل محبوبه.. وما لا يرضاه لنفسه عليه أنْ لا يرضاه لغيره ولا يقل ما لا يفعل.. عليه أنْ يتسامح مع الخاطئ والعاصي ولا يحتقر نفسه لأنَّ حسن الخاتمة مجهول. وقد يفوز العاصي حين الموت بجوهر الإيمان ويشرب من خمر البقاء ويعرج للملأ الأعلى. وقد ينقلب المطيع والمؤمن عند صعود روحه ويقع في أسفل دركات النيران. "إنَّ المقصود من جميع هذه البيانات المتقنة والإشارات المحكمة أنْ يرى السالك والطالب كل شيء فانيًا عدا الله وغير المعبود معدومًا، لأنَّ ذلك من صفات العظام ومن سجية الروحانيين التي ذكرت في شرح صفات المجاهدين والذين يسلكون في مناهج علم اليقين. وعندما يحقق السالك المخلص والطالب الصادق هذه المقامات يمكن أنْ نطلق عليه لفظ المجاهد الحقيقي(1)". وضَّح لنا حضرة بهاء الله بأنَّ الدور الرئيسي والروحي للدين هو الوصول إلى فهم حقيقي لطبيعتنا البشرية وإلى معرفة إرادة الله وهدفه من خلقه. إنَّ المبادئ الروحانية المرسلة إلينا من جانب الحق تبارك وتعالى بواسطة الأنبياء والمرسلين تعمل على هدايتنا نحو فهم أشمل وأعمق للجوانب الروحانية المختلفة للحياة. هذه المبادئ تساعدنا على فهم قوانين الحياة والوجود. وفوق ذلك يجب علينا أنْ نبذل كل الجهد لنحقق وننفذ تعاليم هؤلاء الأنبياء والمرسلين بما يطور قدراتنا وطاقاتنا الروحانية. مثال على ذلك عندما يريد شخص أن يتخلص من التعصب والخرافات نتيجة أيمانه بتعاليم حضرة بهاء الله تكون النتيجة زيادة المعرفة ومحبة الإنسان لأخيه الإنسان وبالتالي يؤدي هذا إلى مساعدة الفرد على الحياة بشكل أكثر تأثيرًا ونفوذًا. ويؤكد لنا حضرة بهاء الله بأنَّه لا يمكن أنْ ننمو ونتطور روحيًا دون مجيء الرسل ومعهم الأحكام والقوانين الإﻟﻬﻴﺔ لخير البشرية. وبدونهم يبقى المعنى الروحي للحياة مستورًا حتى لو بذلنا جهدًا كبيرًا في كشفه. ولهذا السبب يرى البهائيون بأنَّ الأديان السماوية هي بمثابة المفتاح الضروري للنجاح والفلاح الروحي في الحياة. وحول تأثير الأنبياء ومظاهر أمر الله على تطوير ورقي الروح البشرية يقول حضرة بهاء الله: "لقد علم وثبت من هذه الكلمات والإشارات بأنَّه لابد أنْ يظهر في عالم الملك والملكوت كينونة وحقيقة ويكون واسطة للفيض الكلي لمظهر اسم الألوهية والربوبية حتى يربي جميع الناس في ظل تربية هذه الشمس الحقيقية ويتشرفوا ويفوزوا بهذا المقام والرتبة المودعة في حقائق الأشياء. ولهذا ظهر الأنبياء والأولياء بين الناس في جميع العهود والأزمنة بكل قوة ربانية وقدرة صمدانية(1)". طالما يوجد للدين أبعاد اجتماعية فإنَّ أهل البهاء يعتقدون بأنَّ التقشف والابتعاد عن الناس وعن الاتصال بالمجتمع ومعاشرة الإنسان يعد أمرًا غير ضروري ولا يساعد على النمو الروحي (على الرغم من أنَّ الانزواء بين الحين والآخر قد يكون أمرًا منطقيًا وصحيًّا). ونظرًا لأننا مخلوقات اجتماعية فإنَّ رقينا وتطورنا يعتمد على ارتباطنا بالآخرين. وفي الحقيقة فإنَّ ارتباطنا الوثيق ومعاشرتنا الحميمة مع الآخرين وبصورة علاقة ملؤها المحبة والخدمة والتعاون هو أمر ضروري لعملية النمو الروحي. وقد ربط حضرة بهاء الله بين هدف الله للبشرية وبين جانبّي الدين الروحاني والاجتماعي حيث قال: "إنَّ هدف الله سبحانه وتعالى من إرساله للمرسلين هو أمران. الأمر الأول هو تحرير الناس من ظلمة الجهل وهدايتهم إلى نور العلم والمعرفة، والأمر الثاني إيجاد السلام وتحقيق الرفاهية للجنس البشري ووضع الطرق والأساليب للوصول إلى ذلك(1)". وبعبارة أخرى فإذا ما سار التطور الاجتماعي في خطاه السليمة فإنَّه بالتأكيد تعبير جماعي عن تطورنا الروحي. يقول حضرة بهاء الله: "خلق الجميع لإصلاح العالم، لعمر الله إنَّ شئون حيوانات الأرض لا تليق بالإنسان، إنَّ شأن الإنسان هو الرحمة والمحبة والشفقة والصبر مع جميع أهل العالم(2)". أمَّا بالنسبة لروح الإنسان وعلاقته بالجسد فيقول حضرة بهاء الله: "معلوم لديك أيها الجناب بأنَّ الروح في رتبته قائم ومستقر، وإنْ شاهدنا ضعفًا في المريض فهو لأسباب مانعة وإلاّ فإنَّ الروح لا تضعف.. ولكن بعد خروج الروح من الجسم يظهر بقدرة وقوة وغلبة لا شبيه لها.. لاحظوا الشمس خلف السحاب فهي مضيئة ومشرقة ولكن وجود السحاب يجعل نورها ضعيفًا. يجب تشبيه روح الإنسان بهذه الشمس حيث جميع أشياء الأرض مثل جسمه تقوم بالاستفاضة والإشراق من ذلك النور ويستمر هذا ما لم توجد أسباب مانعة وحائلة تحجب نور الشمس وبعد الحجاب يلاحظ نور الشمس ضعيفًا.. إنَّ روح الإنسان بمثابة الشمس التي تنور الجسم ومنه يستمد الجسم قوته وعافيته(1)". إنَّ الروح الإنساني يستمر في الحياة بعد موت الإنسان جسديًا، وهو في الحقيقة أبدي وخالد. يقول حضرة بهاء الله: "فاعلم أنَّه يصعد حين ارتقائه إلى أن يحضر بين يدي الله في هيكل لا تغيّره القرون والأعصار ولا حوادث العالم وما يظهر فيه ويكون باقيًا بدوام ملكوت الله وسلطانه وجبروته واقتداره(2)". وحول موضوع بقاء وخلود الروح شرح لنا حضرة عبد البهاء بأنَّ جميع الموجودات المحتوية على عناصر مختلفة هي عرضة للانحلال والتفكك حيث قال حضرته: "ليس للروح مجموعة عناصر أو ذرات، إنَّما هو جوهر قائم بذاته لا يتجزأ، ولذلك فإنَّه أبدي ولا يخضع للقانون المادي في الوجود(3)". (مترجم عن الإنجليزية) أشار حضرة بهاء الله بأنَّ الإنسان لم يكن له وجود قبل بدء حياتنا على هذه المعمورة. ولا يحل روح الإنسان في نفوس متعددة بل إنَّ روح الإنسان دائم الترقي في الملكوت الإﻟﻬﻲ بعيدًا عن العالم المادي. يقضي الجنين تسعة أشهر في رحم الأم ويعد نفسه لدخول هذا العالم. ويكون الجنين خلال تلك الفترة قد اكتسب أجزاءه العضوية مثل العيون والأطراف الأخرى اللازمة له للعيش في هذا العالم. وبالمثل تعتبر حياتنا المادية هذه مثل الرحم للدخول في العالم الروحاني. وعلى ذلك تعتبر حياتنا مرحلة إعداد من خلالها نحصل على القدرات والطاقات الروحية والفكرية اللازمة للعيش في العالم الآخر. الفرق في الحالتين أنَّ نمو الجنين في رحم الأم هو أمر ليس اختياريًا ولكن النمو الفكري والروحي للإنسان في هذا العالم يعتمد بشكل أساسي على جهود وفعاليات الفرد. يقول حضرة بهاء الله: "إنَّ الخالق الواحد الأحد قد خلق البشر جميعًا متساوين ومّيز الإنسان على جميع الكائنات. وعلى هذا فإنَّ النجاح والفشل والكسب والخسارة يعتمد على جهود الإنسان وكلّما زاد كفاحه ازداد تطوره(1)". غالبًا ما تتحدث الآثار البهائية عن الألطاف والعنايات الإﻟﻬﻴﺔ لبني البشر وتبيّن بأنَّ التجاوب اللائق للإنسان حيالها هو أمر ضروري دائمًا لجذب هذه الألطاف والبركات لأرواحنا وإحداث أي تغيير جـذري داخل نفوسنا. قال حضرة شوقي أفندي بأنَّه "على الرغم من عظمة وشموخ البركات الإﻟﻬﻴﺔ ولكنها يجب أن تدعم بجهود فردية ومستمرة وإلاّ لا يمكن لها أنْ تكون مؤثرة أو ذات ميزة حقيقة". وعليه، فإنَّه طبقًا للمفهوم البهائي لا يعتبر مفهوم النجاة والخلاص عطية إﻟﻬﻴﺔ لنا وإنَّما هو عبارة عن حوار متبادل استهلّه الحق تبارك وتعالى ولكنه بحاجة إلى مشاركة إنسانية نشطة وفطنة. ونظرًا لأنَّ الطبيعة الإنسانية هي روحية في جوهرها فإنَّ أساس قدراتنا ينبع من الطاقات الكامنة في أرواحنا. بعبارة أخرى فإنَّ شخصية الإنسان وقدراته الفكرية والروحية تكمن في الروح حتى لو تم التعبير عنها بواسطة الحواس الخمس خلال فترة حياته القصيرة على الأرض. من القرائح التي أشار إليها بهاء الله أولاً: العقل الذي يمثل القدرة على التفكير السديد والبحث والتحري. ثانيًا: الإرادة وهي تمثل القدرة على العمل بإرادة شخصية. ثالثًا: العاطفة أو القدرة على الحس والإدراك والتروي المدروس والميل نحو التضحية الذاتية (وتسمى أحيانًا الإيثار). فهذه القوى والمواهب تعتبر ميزة فريدة في الجنس البشري أما الحيوانات وصور الحياة الأخرى فلا توجد لديها القوة الناطقة كتلك التي يمتلكها الإنسان. ومع أنَّ حياة الحيوان هي شكل من أشكال الذكاء والعاطفة، ألا إنَّها لا ترقى إلى الوعي والشعور الإنساني وتتصرف الحيوانات طبقًا لغرائزها التي تتحكم بجانب من بنيتها الجسدية ولكنها لا تملك قوة الفكر الواعي والبحث والتحري العقلاني أو الإرادة التي تميّز الوجود الإنساني. حتى أنَّ الحيوان لا يدرك سبب وجوده. يبيّن لنا الدين البهائي بصورة واضحة بأنَّ الوجود الجسدي للإنسان قد تطور وارتقى تدريجيًا من مراحل دانية إلى مراحل أعلى حتى وصل إلى ما هو عليه في وقتنا الحاضر من زينة وكمال، فالكرة الأرضية مكان نشأة الإنسان وتطوره مثلما رحم الأم هو منشأ الجنين. وفي هذا الخصوص يقول حضرة عبد البهاء: "ولا شك أنَّ النطفة البشرية ما أخذت هذه الصورة دفعة واحدة وما كانت مظهر قوله تعالى (فتبارك الله أحسن الخالقين) لهذا أخذت حالات متنوعة بالتدريج وظهرت في هيئات مختلفة حتى تجلت وهذا الجمال والكمال والحسن واللطافة، إذًا صار من الواضح المبرهن أنَّ نشوء الإنسان ونموّه على الكرة الأرضية حتى بلوغه هذا الكمال كان مطابقًا لنشوء الإنسان ونموه في رحم الأم بالتدريج وانتقاله من حال إلى حال ومن هيئة وصورة إلى هيئة وصورة أخرى(1)". ومع ذلك أكدَّ حضرة عبد البهاء بأنَّ الجنس البشري خلال مراحل تطوره وتكامله الطويلة كان ومازال مميّزًا عن الحيوان حيث قال حضرته: "تمر نطفة الإنسان مجالات مختلفة ودرجات متعددة حتى ينطبق عليها قوله تعالى (فتبارك الله أحسن الخالقين) وتظهر فيها آثار الرشد والبلوغ. وعلى هذا المنوال كان وجود الإنسان على هذه الكرة الأرضية من البدء حتى وصل إلى هذه الحال من الهيئة وجمال الأخلاق بعد أن مضت عليه مدة طويلة واجتاز درجات مختلفة، ولكنه من بدء وجوده كان نوعًا ممتازًا. كذلك نطفة الإنسان في رحم الأم كانت في أوَّل أمرها بهيئة عجيبة فانتقل هذا الهيكل من تركيب إلى تركيب ومن هيئة إلى هيئة ومن صورة إلى صورة حتى تجلت النطفة في نهاية الجمال والكمال، ولكنها عندما كانت في رحم الأم وفي تلك الهيئة العجيبة - التي تغاير تمامًا ما هي عليه الآن من الشكل والشمائل- كانت نطفة نوع ممتاز لا نطفة حيوان وما تغيرت نوعيتها وماهيتها أبدا(1)". وعلى هذا فإنَّ العنصر الإنساني ومنذ مراحله الأولية على الرغم من تشابهه لبعض الحيوانات بشكل سطحي وبسيط فإنّه يعتبر مميّزًا وأعلى مرتبة من غيره من الكائنات، كما يعتبر وجود الروح للإنسان أو النفس الناطقة ميزة خاصة به كما شُرح سابقًا. وعلى أي حال، فإنَّ جسم الإنسان مكون من عناصر مختلفة وتؤدي وظائف متعددة مثلما الحال في الحيوانات، ويتعرض هذا الإنسان خلال حياته إلى معاناة وبحاجة إلى رغبات جسمية مثل الحيوانات منها: الجوع، الرغبة الجنسية، الخوف، الألم، الغضب، المرض العضوي والفكري.. إلخ. هذا الوضع يؤدي إلى خلق توتر وجهد داخل أنفسنا حيث إنَّ احتياجاتنا الجسمية ورغباتنا تدفعنا إلى التصرف مثل الحيوانات، بينما تدفعنا طبيعتنا الروحية نحو أهداف ومرام أخرى. شرح حضرة بهاء الله بأنَّ العمل والمثابرة لكبح جماح رغباتنا الجسمية وتوجيهها للاتجاه الصحيح هو أمر ضروري لعملية نمونا وتطورنا. ومن أجل الوصول إلى درجة الكمال والاعتدال في الحياة يجب التوفيق والتلاؤم بين احتياجاتنا الجسمية والروحية. يجب علينا أن نجهد في أن تسيطر طبيعتنا الروحانية على الرغبات الجسمانية، وإلا ستسيطر رغباتنا الجسمية على حياتنا، ونصبح بالتالي كالعبيد لهذه الرغبات ونفقد الكثير من قدراتنا وطاقاتنا الروحية. فالشخص المدمن على المخدرات والمشروبات الكحولية على سبيل المثال لا يستطيع أن يطّور قدراته الروحية إلا إذا تحرر من تلك الآفة. وأيضًا إذا انصّب اهتمامنا على الأمور المادية وركزنا كل فكرنا في ذلك فإنَّ هذا سيسلب الكثير من وقتنا وطاقاتنا اللازم لتنمية وتطوير طبيعتنا الروحية. وعلى عكس ما تذهب إليه بعض المذاهب الدينية والفلسفية، فإنَّ الدين البهائي لا يقر بأنَّ الرغبات الجسمانية للإنسان شريرة أو سيئة، ذلك لأنَّ مخلوقات الله سبحانه وتعالى خير محض في جوهرها. وفي الواقع إنَّ الهدف الرئيسي لجسم الإنسان وقدراته هو أن يكون أداة جيدة لتطوير وتنمية روحه. ومع استمرار تحكم الروح بطاقات وقوى جسم الإنسان يصبح الجسم وسيلة للتعبير عن الإمكانات الروحية له. وما الأهواء النفسية والشهوات الإنسانية إلا العائق الوحيد لرقي الروح وتقدمها. فمثلاً تعتبر الرغبة الجنسية عطية إﻟﻬﻴﺔ للإنسان، وإنَّ المكان الصحيح والوحيد للتعبير عنها ينحصر في الزواج الشرعي الصحيح وهو تعبير قوي عن السجية الروحية للمحبة. ومع ذلك فإنَّ نفس هذه الرغبة الجنسية لو أسيء استخدامها يمكن أن تؤدي إلى الانحراف والفساد وحتى إلى أفعال مدمرة وهدامة. ونظرًا لأنَّ الجسم هو المكان لتجلّي الروح الإنساني فمن الأهمية الاهتمام والعناية به. فحضرة بهاء الله لا يشجع على الزهد والتقشف وإنَّما ركز على المحافظة على صحة الجسم، ولهذا نلاحظ بأنَّ الآثار البهائية احتوت على عدد من الأحكام العملية الخاصة بالعناية بالجسم مثل: التغذية السليمة، الاستحمام المنتظم.. إلخ. هذه الأحكام وغيرها من أحكام وتعاليم ومبادئ الدين البهائي يأخذ مبدأ الاعتدال فيها حيّزًا كبيرًا من حيث الأهمية، لأنَّ الأمور تكون ذات فائدة ومنفعة عندما نعتدل في إجرائها ومضرة عندما نتطرف في تنفيذها. تقر الآثار المباركة على نحو بيّن بأنَّ هناك بعض العناصر العضوية الخارجة عن تحكم الإنسان مثل النقص الوراثي أو نقص التغذية أثناء الطفولة، وتؤثر بشكل كبير على نمو الفرد خلال حياته. ولكن هذه المؤثرات المادية ليست دائمة ولا تستطيع إيذاء الروح، وفي أسوأ الحالات يمكن لها أن تعوّق مؤقتًا عملية النمو الروحي وحتى هذا التأثير يمكن له أن يتوازن نتيجة أية تطورات سريعة. في الواقع تشرح الآثار المباركة البهائية بأنَّه غالبًا ما تكون عزيمة الإنسان وشجاعته وكفاحه ضد نقائصه النفسية والجسمية والذهنية هي التي تنمي طاقاته الروحية وتنعشها وهذه النقائص تعد نعمة في ثوب نقمة وتساعد الإنسان على نموه الروحي. وبناء عليه فإنَّ الاعتقاد بإنَّ الحالة الجسمية للإنسان يمكن أن تؤثر على عملية النمو الروحي له ولو بصورة مؤقتة إلاَّ إنَّها شديدة يغاير الاعتقاد بإنَّ الإنسان عبارة عن مزيج من الجينات وعناصر بيئية طبيعية طبقًا لاعتقاد العديد من الفلاسفة الماديين. يقول حضرة عبد البهاء: "كل موجود لابد له من أن يكون إمّا في حالة ارتقاء أو في حالة تدني، فليس هناك في الكائنات توقف، ذلك لأنَّ جميع الكائنات لها حركة جوهرية.. وكذلك الحال في عالم الأرواح فإذا لم يتحقق للروح الرقي فهو توقف، ولكن التوقف ممتنع لأنَّ الحركة من لوازم الوجود الذاتية التي لا انفكاك لها.. من الواضح أنَّ الروح لا توقف لها ولا تدنٍّ، ولما لم يكن للروح تدني فلا بد لها من الترقي، وبالرغم من أنَّ المراتب محدودة إلا إنَّ الفيوضات الربانية غير محدودة والكمالات الإﻟﻬﻴﺔ غير متناهية، ولهذا فالروح في رقي دائم لأنَّ اكتسابها للفيض مستمر(1)". إنَّ موضوع تطور الإنسان من خلال الكفـاح والمعاناة قد ورد في الكثير من الآثار البهائية. ومع أنَّ العديد من حالات المعاناة ناتجة عن إهمالنا ويمكن تجنبها، ألا أنَّ هناك مقدارًا معينًا من المعاناة ضروري لأية عملية للنمو. في الواقع نفهم وندرك بأنَّ المعاناة والتضحية هما عنصران رئيسيان للوصول إلى النجاح المادي والفكري. وبناء عليه يجب أن لا نستغرب لـو قلنا بأنَّ كفاحنا نحو الوصول إلى النمو الروحي يتطلب توفر هذه العناصر نفسها. يقول حضرة عبد البهاء: "كل ما هو هام في هذا العالم يتطلب اعتناء شديدًا من طالبه. وعلى كل مكافح أن يتحمل الصعاب والمشقات إلى أن يصل إلى مقصده ويحقق النجاح الكبير. هذا هو حال كل من يتعلق بهذا العالم. أما ما يتعلق العالم الآخر فهو أعلى مرتبة وشأنا(1)". (مترجم عن الإنجليزية) وهذا يجعلنا نتطرق للحديث عن المفهوم البهائي للعلاقة بين الخير والشر في الإنسان ويصفها لنا حضرة عبد البهاء بقوله: "... ليس في الفطرة شر بل كلها خير حتى الصفات والأخلاق المذمومة الملازمة لذاتية البعض من النوع الإنساني فإنَّها في الحقيقة ليست مذمومة. مثلاً يلاحظ في بداية حياة الطفل الذي يرضع من الثدي إنَّ آثار الحرص بادية منه كما يشاهد منه أيضًا آثار الغضب والقهر، وإذا يقال إنَّ الحسن والقبح كلاهما فطري في الحقيقة الإنسانية وهذا مناف للخير المطلق الذي هو في الخلقة والفطرة. فالجواب إنَّ الحرص الذي هو طلب الزيادة صفة ممدوحة لو استعملت في موضعها، فمثلاً لو يحرص الإنسان على تحصيل العلوم والمعارف وعلى أن يكون رحيمًا ذا مروءة وعدالة فإنَّ ذلك ممدوح جدًا. ولكن هذه الصفات لو استعملت في غير موضعها لكانت مذمومة، إذًا صار من المعلوم أنَّه لا يوجد في الفطرة شر أبدًا( [41])". ولهذا لا يقبل الدين البهائي مفهوم "الخطيئة الأصلية" أو أية عقيدة أخرى تعتبر الناس في الأصل مذنبين أو فيهم الشر أو أنَّ عنصر الشر ضمن عناصر الإنسان الطبيعية. فجميع القوى والملكات الكامنة فينا هي مواهب وبركات إﻟﻬﻴﺔ وذات نفع بشكل عام لنمّونا وتطوّرنا الروحي. وبالمثل فإنَّ التعاليم البهائية ترفض وجود ما يسمّى بالشيطان أو الإبليس أو أية قوى شيطانية. ولكن يمكن تفسير الشر على أنَّه غياب الخير وأنَّ الظلام هو حجب النور وأنَّ البرودة تعنى غياب الحرارة(2). ومثلما الشمس مصدر الحياة في النظام الشمسي فإنَّ هناك قوة عظمى وقدرة في الكون واحدة، هي تلك التي ننعتها "بالله" جلَّ وعلا. وعلى أي حال إذا بعدنا عن الله سبحانه وتعالى بمحض إرادتنا أو لم نبذل الجهد الكافي لتطوير قدراتنا الروحية تكون النتيجة النقص والبعد عن الكمال. قد تكون أحيانًا في حياتنا أو في حياة المجتمع نقائص يمكن أن نطلق عليها "نقاطًا سوداء". هذه النقاط هي النقائص والبعد عن الكمال. وقد وضح حضرة عبد البهاء بأنَّ "الشر هو النقص". إذا قام النمر بقتل والتهام حيوان آخر لا يسمّى هذا عملاً شريرًا لأنَّ ذلك تعبير عن غريزة النمر من أجل بقائه. أما إذا قام إنسان بقتل وأكل لحم أخيه الإنسان فإنَّ هذا العمل يعتبر شريرًا وإجراميًا وهو عمل لا يعبر عن طبيعتنا الحقيقية لأنَّنا نستطيع عمل خلاف ذلك. وبما أنَّنا مخلوقات لم نصل لدرجة الكمال بعد فإنَّ أمامنا احتياجات جوهرية علينا تلبيتها. هذه الاحتياجات جزء منها مادي وملموس وجزء آخر روحي وغير ملموس. إنَّها إرادة الحق التي جعلتنا هكذا ووضعتنا في هذه الرتبة. ولأنَّ محبة الله لخلقه عظيمة وواسعة فإنَّه سخر لنا كل شيء لتلبية احتياجاتنا. أما إذا قمنا بتلبية بعض احتياجاتنا بطرق غير مشروعة أو غير صحيحة متعمدين أو عن جهالة، نكون عندها قد تصرفنا بخلاف طبيعتنا الحقيقية وأوجدنا داخل أنفسنا شهوات جديدة تتعارض واحتياجاتنا الحقيقية. وفي هذا الخصوص يقول حضرة عبد البهاء: ".. الاستعداد على قسمين: استعداد فطري واستعداد اكتسابي، فالاستعداد الفطري الذي خلقه الله كله خير محض إذ ليس من شرّ في الفطرة أما الاستعداد الاكتسابي فهو سبب حصول الشر، مثلاً خلق الله جميع البشر ووهبهم قابلية واستعدادًا ليستفيدوا من الشهد والسكر ويتضرروا ويهلكوا من السم، فهذه القابلية والاستعداد كلاهما فطري أعطاهما الله لجميع النوع الإنساني على حد سواء ولكن الإنسان يشرع في استعمال السم قليلاً قليلاً ويتناول منه كل يوم مقدارًا ويزيد عليه شيئًا فشيئًا حتى يصل الأمر إلى أنَّه لو لم يتناول كل يوم درهمًا من الأفيون لهلك وانقلب استعداده الفطري انقلابًا كليًا فانظروا كيف يتغير الاستعداد والقابلية الفطرية تغيرًا جذريًا حتى يتحول إلى العكس بسبب تفاوت العادة والتربية فليس الاعتراض على الأشقياء من جهة الاستعداد والقابلية الفطرية بل من جهة الاستعداد والقابلية الاكتسابية(1)". بيّن لنا حضرة بهاء الله بأنَّ الكبر والغرور والأنانية هي من عظائم المعّوقات للنمو الروحي للإنسان. الكبر يعني المبالغة في رفع شأن وأهمية الإنسان لنفسه وهذا يؤدي إلى الإحساس بتفوق الإنسان على الآخرين. إنَّ الشخص المتكبر والمغرور يشعر بأنَّه يسيطر تمامًا على حياته وعلى الظروف المحيطة به كما أنَّه يتطلع إلى القوة والسيطرة على الآخرين لأنَّ هذه القوة والسيطرة تحفظ له الإحساس بالتفوق والتعالي الموهوم الذي يشعر به. وعلى ذلك يعتبر الكبر والغرور عائقًا أمام النمو الروحي لأنَّه يدفع بالإنسان المغرور إلى تصور طموحات عديدة ويحاول تحقيقها ولكنها مبنية على أوهام وخيالات باطلة في ذهنه. بعبارة أخرى، إنَّ المفتاح لدراسة وفهم الأخلاقيات والسلوكيات البهائية يبدأ بدراسة الفكر البهائي لحقيقة التطور الروحي. فما يفضي إلى الرقي الروحي هو الخير، وما يؤدي إلى إعاقته هو الشر بذاته. وبناء عليه، فمن وجهة النظر البهائية فإنَّ معرفة الخير من الشر أو الصواب من الخطأ يعني الوصول إلى مرحلة معينة من العلم والمعرفة الذاتية التي تتيح لنا درك ومعرفة الشيء المساعد لتطورنا الروحي والشيء المعيق له(1). ولا يمكن الحصول على هذا النوع من العلم والمعرفة إلاَّ من خلال تعاليم الأنبياء والمرسلين. أكدَّ حضرة بهاء الله كرارًا ومرارًا بأنَّ الدين السماوي هو وحده القادر على إنقاذنا من وهدة الخطيئة والنقيصة. والسبب في ذلك أنَّ الله جلت قدرته أرسل الأنبياء والمرسلين ومظاهر أمره ليضيئوا لنا الطريق للرقي الروحي وأن ينعشوا قلوبنا بمحبة الله لكي ندرك طاقاتنا الحقيقية ونبذل الجهد حتى نبقي على وصال مع الله. هذا هو طوق النجاة الذي يأتي به الدين. إلا أنَّ كل ذلك لا يجنّبنا الوقوع بشيء من "الخطيئة الأصلية" ولا يحمينا من بعض القوى الشيطانية وإنَّما يحررنا من طبيعتنا الدانية ويفك قيودنا التي تجلب لنا اليأس لنا وتهدد حياتنا الاجتماعية بالدمار وتنّور طريقنا نحو سعادة حقيقية ومرضية. حقًا إنَّ السبب الحقيقي وراء كل ما يعانيه العالم من محن وأزمات وتعاسة تعصف به على مدى واسع هو أنَّ البشرية ابتعدت عن الدين الحقيقي والمبادئ الروحانية. إنَّ العلاج الوحيد وطريق النجاة في أي عصر كما يعتقد البهائيون هو الرجوع إلى الله مرة أخرى والإيمان برسوله لذلك العصر وأتباع تعاليمه وأحكامه. أشار حضرة بهاء الله بأنَّه لو نظرنا إلى أحوالنا في وضعنا الحالي سندرك في نهاية الأمر ونقر بأنَّنا لا نملك لأنفسنا شيئًا. فكل ما نحن عليه أو نملكه من جسم مادي وروح ما هو إلاّ من خالقنا عز وجل. ولأنَّ الله قد وهبنا كل هذه العطايا، فإنَّنا في المقابل نشعر بالالتزام تجاه سبحانه وتعالى. قال حضرة بهاء الله بأنَّ للعباد وظيفتين تجاه الخالق عز وجل: "إنَّ أول ما كتب الله على العباد عرفان مشرق وحيه ومطلع أمره الذي كان مقام نفسه في عالم الأمر والخلق... إذا فزتم بهذا المقام الأسنى والأفق الأعلى ينبغي لكل نفس أن يتّبع ما أمر به من لدى المقصود لأنَّهما معًا لا يقبل أحدهما دون الآخر(1)". وفي مقام آخر ذكّر حضرة بهاء الله أتباعه بأنَّ تلك الوظيفة التي منحنا الله إياها ما هي إلاَّ لمنفعتنا ومصلحتنا. إنَّ الله ليس بحاجة إلى أدعيتنا وطاعتنا لأنَّه غني عن العالمين. وعلى ذلك يجب أنْ نكون مطمئنين بأنَّ كل ما يفعله الحق تبارك وتعالى هو لخير البشر ونابع من محبته اللامتناهية لمخلوقاته ولا مصلحة له في ذلك. يقول حضرة بهاء الله: "وكلّما أمرتَ به عبادك من بدايع ذكرك وجواهر ثنائك هذا من فضلك عليهم ليصعدن بذلك إلى مقر الذي خلق في كينوناتهم من عرفان أنفسهم وإنَّك لم تزل كنت مقدسًا عن وصف ما دونك وذكر ما سواك(2)". باختصار إنَّ السبب الروحي لحياتنا على هذه الأرض هو الإعداد نفسيًا وروحيًا لأنَّ حياتنا هي مرحلة تطور يجب من خلالها أنْ نركز على تطوير وتنمية حياتنا الروحية الفطرية وقدراتنا الفكرية والذهنية. ونظرًا لأنَّ هذه القوى والقدرات هي الاستعداد الفطري لروحنا الخالد، لذا فإنَّها أبديَّة وعلينا أنْ نجاهد في تطويرها. وطالما أنَّ الروح هو الجانب الوحيد الذي يبقى لنا إلى الأبد، فإنَّه يستحق منّا مثل تلك المجهودات. فكل شيء يدعم تطورنا الروحي هو خير محض وما يعيقه هو شر مقيت. أرسل الله تعالى الأنبياء والمرسلين ليوضحوا لنا المبادئ الحقيقية التي تحكم طبيعتنا الروحية. من أجل أنْ نتنعم بحياة ناجحة سعيدة يجب أنْ نتوجه إلى الرسالة السماوية ونقبل بتعاليم الأنبياء والمرسلين ومظاهر أمر الله. وبعملية النمو هذه يستطيع الفرد أن يعكس بصورة أكمل تلك الصفات الإﻟﻬﻴﺔ ويتقرب إليها. وفي نفس الوقت إنَّ المبادئ الاجتماعية التي أتى بها الأنبياء والمرسلون إنْ تمَّ تطبيقها بشكل جيد وصحيح فإنَّها تساعد على خلق جو اجتماعي مناسب لعملية النمو الروحي. إنَّ خلق جو اجتماعي كهذا يعتبر من وجهة النظر الروحية ذلك الهدف الأساسي للمجتمع الإنساني. وضع لنا حضرة بهاء الله معيارًا أخلاقيًا عاليًا ودعانا إلى المجاهدة والمكافحة بكل قدراتنا للوصول إليه. وبما أنَّ الله جل وعلا قد وهب لنا الإرادة الحرة فإنَّنا في نهاية الأمر مسئولون أمامه عن تصرفاتنا وأعمالنا. إنَّ الله عادل ولا يحمِّل علينا ما لا طاقة لنا به وفي نفس الوقت إنَّه عطوف ورحيم ويغفر الذنوب ويسامح من يتوب إليه توبة صادقة. في تعبير رائع وجميل يصف حضرة بهاء الله السجايا الأخلاقية والصفات الروحانية للأفراد ويدعو أتباعه إلى السير على هذه النهج بقوله المبارك: "كن في النعمة منفقًا وفي فقدها شاكرًا وفي الحقوق أمينًا وفي الوجه طلقًا وللفقراء كنزًا وللأغنياء ناصحًا وللمنادي مجيبًا وفي الوعد وفيًّا وفي الأمور منصفًا وفي الجمع صامتًا وفي القضاء عادلاً وللإنسان خاضعًا وفي الظلمة سراجًا وللهموم فرجًا وللظمآن بحرًا وللمكروب ملجًأ وللمظلوم ناصرًا وعضدًا وظهرًا وفي الأعمال متقيًا وللغريب وطنًا وللمريض شفاءً وللمستجير حصنًا وللضرير بصرًا ولمن ضل صراطًا ولوجه الصدق جمالاً ولهيكل الأمانة طرازًا ولبيت الأخلاق عرشًا ولجسد العالم روحًا ولجنود العدل راية ولأفق الخير نورًا وللأرض الطيبة رذاذًا ولبحر العلم فلكًا ولسماء الكرم نجمًا ولرأس الحكمة إكليلاً ولجبين الدهر بياضًا ولشجر الخشوع ثمرًا(1)".
"النيام السبعة في أفسس" كما تذكر الموسوعة البريطانية هم أبطال اسطورة (Legend) وعددهم سبعة (أو ثمانية) من المسيحيين الذين اختبؤوا في كهف واغلق عليهم قرب مدينتهم في أفسس وذلك خلال اضطهاد المسيحيين عام 250 م خلال حكم الامبراطور الروماني ديكيوس، وكانت معجزة نومهم في ذلك الكهف لفترة طويلة.[1] واختلفت روايات الاسطورة في مدة نومهم، لكنها تقول أنهم استيقظوا في عهد ثيودوسيوس الثاني (حكم بين عامي 408 و450 م)، حيث أصبحت المدينة مسيحية.[2] وكان الشباب قد فروا من تقديم الذبائح الوثنية [1] حيث أمر بذلك الامبراطور ديسيوس (250 – 251 م)، ثم استيقظوا عام 448 م. [3] وبذلك تكون مدة نومهم حوالي 197 سنة. والقصة كما ترون شبيهة جدا بقصة الكهف القرآنية مع اختلافات بسيطة في النسخة القرآنية من القصة منها مدة نومهم وعدم علم محمد عدد اولئك الشباب الذين اُضاف القرآن إليهم كلبا، وستأتي المقارنة بين الرواية القرآنية والرواية السريانية في الموضوع. وسأجمع في هذا الموضوع بعض المعلومات عن هذه القصة مما كتبه باحثون وكتـّاب بالعربية ومن بعض المصادر الأجنبية مع التركيز على تأريخ قصة النيام السبعة وإشكالية اقتباس القرآن منها. ولنبدأ بما ذكره عن هذه القصة الباحث فراس السواح والمتخصص في الميثولوجيا وتأريخ الأديان حيث يقول : [4] "لا يوجد في كتاب العهد القديم أو في كتاب العهد الجديد خبرٌ عن أصحاب الكهف. فهذه قصة مسيحية متأخّرة جرى تداولها في العصر الذي صارت فيه المسيحية ديناً رسمياً للإمبراطورية الرومانية، بعد تحوّل الإمبراطور قسطنطين (306-337م) إلى الدين المسيحي. وأوّل نصّ مدوّن لهذه القصّة هو نصّ سريانيّ يعود بتأريخه إلى أواخر القرن الخامس الميلادي. ويبدو أنه قد اعتمد مرويات شفهية متدالة أكثر قدماً." ثم يتحدث الباحث عن "مناسبة نزول الوحي" بالقصة على نبي الإسلام وينقل مما قاله ابن كثير في تفسيره ومنه أن نبي الإسلام قد سُئِل عن خبر أصحاب الكهف حيث أجاب محمد بعد تأخره خمسة عشر يوما عن الموعد الذي وضعه لنفسه بنص يشتمل على شكل معين لقصتهم ومن ضمنه نهي محمد عن قوله "سأخبركم عنها غدا" دون أن يستثن، وهو قوله "إلا أن يشاء الله". أدناه المقاطع ذات العلاقة من سورة الكهف: أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آَيَاتِنَا عَجَبًا (9) إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آَتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا (10) فَضَرَبْنَا عَلَى آَذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (11) ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا (12) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَاْ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا (14) هَؤُلَاءِ قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (15) وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرفَقًا (16) وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا (17) وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا (18) وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا (19) إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَنْ تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا (20) وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْيَانًا رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِدًا (21) سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاءً ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِنْهُمْ أَحَدًا (22) وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا (24) وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِاْئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا (25) قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا (26) ويبدو من النص القرآني أنه يريد إقناعنا أن الإله المزعوم كان مصمما تماما على عدم ضم محمد إلى "القليل" من الناس الذين يعرفون عدد أهل الكهف بإخباره بتلك المعلومة البسيطة، لكن هذا يجعلنا نسأل عن سر هذا التخبط حيث يُفترض من الإله أن يكون مستعدا لتزويد نبيه المزعوم بالتفاصيل التي يُسأل عنها وبما يحتاجه من آيات قبل أن يقرر إرساله للناس وإلا فيجب عليه من حيث الحكمة التوقف عن إرسال أنبياء إذا لم يكن لديه الوقت أو الرغبة في تزويدهم بما يلزم.. ونقرأ في الموسوعة الكاثوليكية: [5] "[القصة] تم سردها باليونانية بواسطة Symeon Metaphrastes في كتابه Lives of the Saints، ونقلها Gregory of Tours إلى اللاتينية، وهناك نسخة سريانية بواسطة James of Sarug (ت 521 م)، والتي منها نقلت النسخ باللغات الشرقية." كما تتحدث عن نسخ اُخرى وتقول إنها جميعا تبدو مأخوذة عن الشكل الاغريقي للقصة والذي هو الأساس أيضا لـ Symeon Metaphrastes. وفي موقع قنطرة نقرأ أنه "في الشرق المسيحيّ الذي تتركّز فيه الحياة الروحيّة على الفصح، نقل قصّتهم ثانيةً باللغة السريانيّة الأسقف جاك دو ساروغ Jacques de Saroug " والذي عاش بين 451 و521.[3] وكتب الزميل محمد النجار في منتدى اللادينيين العرب ما نقتبس منه الآتي: [6] "أصل القصة ... -الباحثون DE GOJE و RYSSEL و GUIDI و PEETERS و HONIGMANN يرون أنّ الأصل يونانيّ -الباحثون NOLBEKE و HELLER و ALLGEIER يرون أنّ الأصل سرياني وجهة النظر التي يتبنّاها العلماء الآن هي أنّ القصّة كتبت في البداية باليونانيّة ثمّ نقلت إلى اللغات الأخرى و ينسبونها إلى القدّيس إتيان في القرن الخامس ميلادي" [7] ثم يقول متحدثا عن رواية النص وتدوينه: [6] "-راوي القصّة إتيان الإفسوسي سنة 448 -تمّ تدوينها باليونانيّة تقريبا سنة 449 -نقلها يعقوب السروجي إلى السريانيّة سنة 490 تقريبا -نقلها يوحنا الإفسوسي إلى السريانية سنة 570 تقريبا -نقلها عنه قرقوار دي تور إلى اللاتينية سنة 580 تقريبا" ويشير الكاتب إلى أننا لو طرحنا مدة نوم الفتية حسب النسخة القرآنية (والتي يبدو لي أنها 300 سنة شمسية -309 سنة قمرية-) من عام استيقاظهم 449 م (أو 448 م [3]) لوجدنا أن العام الناتج يوافق زمن الامبراطور أنطونيوس التقيّ Antoninus Pius والذي حكم بين عامي 138 و161م "وهو من الحكام المصلحين في روما و تميّز عهده بالاستقرار نسبيّا.و هو ما ينفي احتمال وجودهم في عصره." [6] وحسب تسدل في كتابه مصادر الإسلام فإن الشباب المسيحيين قد ناموا حسب القصة 196 عاما، وأن هذه القصة قد وردت في كتاب لـ Gregory of Tours وتحديدا De Gloria Martyrum, cap. 95، كما يتحدث عن مخطوطة سريانية موجودة في المتحف البريطاني (Cat. Syr. Mss, p. 1090) تعود إلى القرن السادس، وتذكر القصة بثمانية أشخاص.[8] وسننقل أدناه الملخّص الذي كتبه الباحث فراس السواح للنص السرياني للقصة ومقارنته لها مع القصة القرآنية: [4] ""في جولة له خارج عاصمته جاء الإمبراطور ديكيوس إلى إفسوس وفي مدينة عريقة في آسيا الصغرى، ووصلته أخبار انتشار المسيحية فيها. فحاول التضييق على المسيحيين وأمرهم جميعاً بتقديم القرابين إلى الآلهة الرومانية، فرضخ فريق منهم وفعل ذلك تحت التهديد، ورفض فريق قليل آخر مفضلاً الألم والعذاب على ترك المعتقد. ومن هؤلاء سبعة فتية (وبعض الروايات تقول ثمانية) قُدمت أسماؤهم إلى الإمبراطور ليتّخذ قراره فيهم، فأعطاهم مهلة للتفكير في العدول عن موقفهم هذا ثم غادر المدينة. فترك الفتية المدينة ولجؤوا إلى جبل أنخليوس خارج إفسوس حيث اختبئوا في كهف. وعندما نفذت مؤونتهم أرسلوا واحداً منهم إلى المدينة ليشتري لهم طعاماً، وهناك علم أنّ الإمبراطور قد عاد إلى إفسوس وهو يطلبهم. اضطرب الفتية لسماع هذه الأنباء، وبعد تناولهم طعامهم ألقى عليهم الربّ سباتاً عميقاً، وأغلق عليهم مدخل الكهف بصخرة عظيمة. فتّش جنود الإمبراطور عن الفتية ولم يعثروا لهم على أثر في المدينة، فجاؤوا إلى أهلهم وانتزعوا منهم تحت التهديد بالقتل مكان اختباء الفتية. ولكنهم عندما وصلوا إلى الكهف وجدوه مغلقاً بتلك الصخرة العظيمة، وتأكّد لهم أن الفتية قد لقوا حتفهم في داخله، فغادروا وأخبروا الإمبراطور. دام سبات الفتية ثلاثمئة وسبع سنين. وكانت الدولة قد تحوّلت إلى الدين المسيحيّ منذ أمد بعيد، وآلت السلطة إلى الإمبراطور ثيودوسيوس الثاني. وفي عصر هذا الإمبراطور دار جدال في الأوساط المسيحية حول مسألة بعث الأموات، ووقف أحد الأساقفة المدعو ثيودور في صفّ من ينكر البعث، الأمر الذي أرَّق الإمبراطور. في هذه الأثناء أراد مالك الحقل الذي يقع فيه الكهف بناء حظيرة لغنمه، فراح يقتلع من صخرة المدخل حجارة لاستخدامها في رفع الجدران، وذلك حتى انكشف مدخل الكهف. ولكن الرجل لم يدخل ولم يلحظ وجود أحد هناك. ثم إن الله أيقظ الفتية من سباتهم، وظن كل واحد منهم أنه لم ينم إلا ليلة واحدة، وراحوا يشجّعون بعضهم على النزول إلى المدينة لاستقصاء الأخبار وشراء الطعام. وأخيراً وقع الاختيار على المدعو ديوميديوس الذي نزل في المرّة الأولى، فحمل فضته ومضى. عندما وصل ديوميديوس إلى بوابة المدينة رأى صليباً كبيراً معلقاً عليها، فتعجب وتبلبلت خواطره ولم يجد لذلك تفسيراً. ثم إنه دخل وتجول ووقف أخيراً عند أحد الباعة ليشتري طعاماً، وعندما أخرج نقوده المعدنية رأى البائع عليها صورة الإمبراطور ديكيوس، الذي اختفى الفتية في عهده، منقوشة على العملة، فظنّ أنّ الفتى قد عثر على كنز قديم مدفون في الأرض، فراح يضغط على الفتى لمعرفة مكان الكنز وتجمّع حولهما أهل السوق. ثم إنّ الخبر شاع بسرعة ووصل إلى أسقف المدينة وإلى الحاكم، فجيء بالفتى إليهما وقصّ عليهما القصّة كاملة، وطلب منهما مصاحبته إلى الكهف للتأكّد من صحّة كلامه. وخلال تفحّصهما لمدخل الكهف عثرا على رقيمين معدنيين نُقشت عليهما كتابة تحكي قصة الفتية زمن احتباسهم، ووُضع الرقيمان تحت صخرة المدخل. وبذلك تمّ التأكد من صحّة روايتهم. ثم إنّ الإمبراطور نفسه جاء إلى المكان واستمع إليهم، فقال له واحد منهم إنّ الله قد أنامهم هذه المدة الطويلة ثم أيقظهم، لكي يثبت للمتشكّكين حقيقة البعث في يوم الحساب، وقدرة الله عليه. عند ذلك أمر الإمبراطور ببناء مقام دينيّ في موضع الكهف تذكاراً للفتية." [9] الرواية السريانية----الرواية القرآنية [4] — عدد الفتية سبعة أو ثمانية تبعاً للروايات المختلفة المتداولة - سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم، ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجماً بالغيب، ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم. قل ربّي أعلم بعدتهم. — الفتية يرفضون السجود للآلهة الوثنية، ويفضّلون العذاب على التخلي عن معتقدهم. - فتية آمنوا بربّهم وزدناهم هدى، وربطنا على قلوبهم إذ قاموا فقالوا: ربّنا ربّ السماوات والأرض ولن ندعو من دونه إلهاً. — الفتية يلجؤون إلى جبل خارج مدينة إفسوس ويأوون إلى كهف . - وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله، فأووا إلى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته ويهيئ لكم من أمركم مرفقاً. — الإمبراطور يرسل من يأتي إليه بالفتية، ولكن الله يلقي عليهم سباتاً وييسر لهم من يسد بابه بصخرة. - إذ آوى الفتية إلى الكهف فقالوا: ربّنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشداً. — دام سبات الفتية ثلاثمئة وسبع سنين. وكانت المملكة خلال ذلك قد تحولت إلى المسيحية. - ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين وزادوا تسعاً. والله أعلم بما لبثوا. — الله يوقظ الفتية، فظن كل منهم أنه لم ينم إلا ليلة واحدة. - وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم. قال قائل منهم: كم لبثتم ؟ قالوا: لبثنا يوماً أو بعض يوم. — الفتية يرسلون واحداً منهم بفضّته للاستطلاع وشراء الطعام . - فابعثوا أحدكم بوَرَقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيُّها أزكى طعاماً فليأتكم برزق منه. — النقود القديمة تكشف أمر الفتية فيأتي الحاكم والأسقف إلى الكهف ليجدوا رقيمين دوّن عليهما خبر الفتية. -ترد الإشارة إلى هذين الرقيمين في مطلع القصة: أم حسبت أن أهل الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجباً؟ — يأتي الإمبراطور نفسه إلى الموقع، ويقول له الفتية بأن الله فعل بهم ذلك ليؤكد للمتشككين حقيقة البعث والحساب. - وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق، وأن الساعة لا ريب فيها. — الإمبراطور يأمر ببناء مقام ديني في موقع الكهف. - فقالوا: ابنوا عليهم بنياناً. قال الذين غَلبوا على أمرهم: لنتخذن عليهم مسجداً.".. انتهى كلام الباحث فراس السواح وننهي الموضوع بطرح ملخص للملاحظات في الموضوع مع سؤال: - القصة القرآنية فيها شبه كبير جدا من قصة النيام السبعة - قصة النيام السبعة أقدم من النص القرآني - لا يمكن تبرير التشابه بأن الإسلام جاء مصدقا لما قبله من الكتب المدعوة بـ"السماوية" فقصة النيام السبعة ليست مذكورة في العهد الجديد ولا القديم، بل هي قصة مسيحية متأخرة وأحداثها تدور في زمن ما بعد المسيح. - إن القرآن اعتبر أهل الكهف وقصتهم حقيقة ولم يشِر إلى أنها قصة اسطورية والسؤال هو: ألا ترون معي أن قصة أهل الكهف القرآنية لا يمكن أن تكون وحيا نزل على محمد من إله كونها قصة اسطورية شديدة الشبه بالقصة السريانية التي كان يتم تداولها قبل ادعاء محمد نزول تلك القصة عليه؟ الهوامش [1] الموسوعة البريطانية - Seven Sleepers of Ephesus http://www.britannica.com/EBchecked/topic/536521/Seven-Sleepers-of-Ephesus [2] http://en.wikipedia.org/wiki/Seven_Sleepers [3] النيام السبعة في أفسس- موقع قنطرة http://www.qantara-med.org/qantara4/public/show_document.php?do_id=1404&lang=ar [4] "أهل الكهف بين الأدب السرياني والقرآن"، فراس السواح، موقع الأوان [5] الموسوعة الكاثوليكية- The Seven Sleepers of Ephesus http://www.newadvent.org/cathen/05496a.htm [6] "حقيقة قصّة أهل الكهف"، محمد النجار، منتدى اللادينيين العرب http://www.ladeenyon.org/forum/viewtopic.php?f=11&t=25574 [7] فرنسوا جوردون، قصة الرقود السبعة/طبعة 2001، نقلا عن محمد النجار [6] [8] كلير تسدل، مصادر الإسلام، الفصل الرابع [9] K.Sanadiki , Legends and Narratives of Islam , Kasi publications , Chicaco , 2000 . pp . 286-288 . citing : James Hasting , Incyclopedia of Religion and نقلا عن فراس السواح [4]
قال الفيلسوف الالماني نيتشه: كنت آمن فقط باله واحد لو كان يفهم الرقص. "Ich würde nur an einen Gott glauben, der zu tanzen verstünde." (Friedrich Nietzsche) نعم الوحدانية مملة اذا كان هناك اله واحد وهي مملة لحد الموت اذا كان الله الواحد القهار لا يستطيع حتى الرقص و لم يكن الكون بهذا التنوع الذي نعرفه. فنحن اذن بحاجة الى تغيير و اختيارات كما هو الحال مع مايطلق عليهم بانبياء الله. هناك عدد كبير من الانبياء و الآله على الاقل في اليونانية القديمة نستطيع نختار منها لتلبية رغباتنا حسب التقلبات الجوية. و لكن هناك ايضا بالمقابل مثل الماني يقول: اذا زاد عدد الطباخين فسدت الطبخة فالافضل نترك الامر لطباخ واحد و لو اني كنت افضل طباخة ماهرة واحدة و الهة مؤنثة على منوال الغرانيق الثلاثة (اللات والعزى ، ومناة الثالثة الأخرى ، فإنهن الغرانيق العُلى ، وإن شفاعتهن لترتجى) خاصة اللات التي هي تأنيث الاله و لا فرق بين الله و الاله ماعدا اداة التعريف و كنت اتمنى لو سمع محمد كلام الشيطان و ترك الآلهات في القرآن لاني احس ان هناك قسمة ضيزى اذا كان هناك الله الاحد مثل الصمد لم يلد و لم يولد على رقابنا. ففي الوحدانية دكتاتورية خطيرة لانها تترك جميع الصلاحيات في يد واحدة دون رقيب. رغم كل هذا فان نظرية singularity تقول ان الجمع من المفرد فمن المفرد اتينا و الى المفرد نرجع و الجمع او الاشراك بالله ليس الا ولادة من ام واحدة التي تجمع في نفسها جميع مافي الكون فالات و العزى و المناة ليست الا بنات هذه الام الجبارة. الانجاب من صفات المرأة التي مع الاسف لا تستطيع الانجاب دون وجود رجل باستثناء مريم.
احتفت خانقين الكوردستانية أمس الخميس 8/3/2012، كغيرها من المدن الكوردستانية بيوم الزي الكوردي واليوم العالمي للمرأة، وهاتان المناسبتان تأتيان بالتزامن مع قرب حلول أعياد نوروز واحتفالات السنة الكوردية الجديدة، فضلاً عن احتفالات الشعب الكوردي بذكرى الانتفاضة وبيان(11) آذار، حيث شهد مدينة خانقين العديد من الفعاليات والنشاطات بهذه المناسبات، كما تم رفع العلم الكوردستاني في جميع مدارس خانقين مع النشيد الوطني الكوردستاني (أي رقيب). وقد زارمدير تربية خانقين برفقة عدد من المشرفين التربويين والاختصاصيين، بعض المدارس ومعهد التربية الرياضية في خانقين بهدف مشاركة الطلبة والطالبات في أنشطتهم وفعالياتهم المدرسية. حيث أوضح محمد سايه مدير تربية خانقين/ ملاك كوردستان، بأن مدارس خانقين احتفلت بهذه المناسبة بعد أن أعلنت وزارة التربية في حكومة إقليم كوردستان بأن يوم الثامن من آذارهو يوم لارتداء الزي الكوردي في المدارس والمؤسسات التابعة لها، وذلك لإحياء التراث الكوردي على أن يكون الإجراء اختيارياً وليس إجباريا، موضحاً أن هذا القرار يعني أن الشعب الكوردي كبقية شعوب العالم له تراث تاريخي عريق وله حق الاحتفاظ به وإحيائه في كل مناسبة. وبهذا الصدد نظم معهد التربية الرياضية عدة فعاليات وأنشطة رياضية، ونظم بطولة رياضية باسم (خانقين مدينة كوردستانية)، تضمنت البطولة مباراة بكرة السلة والطائرة واليد لطلاب وطالبات المعهد. ومن جانب أخر وبحضور محمد عبدالله نائب مسؤول مركز تنظيمات كرميان للاتحاد والوطني الكوردستاني وعدد من أعضاء وكوادر المركز وعدد من المثقفين والإعلاميين والفنانين، تم افتتاح معرض تشكيلي في ساحة كرندي بمركز مدينة خانقين، والتي أقامها مركز( شباب) خانقين، لأكثر من 15 فناناً من الشباب، ضم حوالي 37 لوحة تشكيلية من مختلف الأحجام والأشكال، عبرت عن تراث وفلكلور مدينة خانقين وعن المرأة الكوردستانية والزي الكوردي الجميل، فضلاً عن بعض الرسوم واللوحات التخطيطية. وبمناسبة يوم المرأة العالمي، نظم اتحاد نساء كوردستان، فرع خانقين حفلاً لتكريم عدد من الناشاطات والمتميزات. هذا وشهدت مدينة خانقين احتفالات متنوعة في المدارس ورياض الأطفال في الاتحادات والنقابات النسوية. كما ونظمت منظمات المجتمع المدني النسوية ندوات ثقافية ومهرجانات احتفاء بهذه المناسبة وتقديراً لدور المرأة في المجتمع.
أحتفلت المرأة في عموم العالم بعيدها السنوي، وفي مدينة السليمانية شهدت العديد من الدوائر والمؤسسات الحكومية والمنظمات المختلفة أحتفالات مختلفة وقدمت العروض الفنية والمعارض وزرع الشتلات في مختلف أنحاء المدينة وتقديم العروض المسرحية والأفلام الوثائقية المختلفة بهذه المناسبة. وبهذه المناسبة قامت نرمين عثمان العضو القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني مسوؤلة مكاتب النقابات والمنظمات الجماهيرية في السليمانية بزيارات وجولات تفقدية وشاركت في الفعاليات النسوية العديدة هنا وهناك، كما قامت بالعديد من الجولات في مختلف اماكن الأحتفال التي تنوعت ما بين المعامل والجمعيات والمنظمات . وفي بداية جولتها، قامت نرمين عثمان بزيارة معمل السليمانية للصناعات النسيجية، حيث شاركت أحتفالية النساء هناك وقامت بتكريم المبدعات من العاملات في هذا القطاع، وأستمعت الى مشاكلهم وأحتياجاتهم ووعدت بتنفيذها حسب الأولويات والحاجات، بعد ذلك تجولت بين أقسام المعمل رافقها مدير المعمل، وأطلعت على ظروف العمل حيث أن هذا المعمل يمتاز بوجود الأيدي العاملة من النساء اللاتي يبدعن في أنتاج أعمال السجاد الأرضي والجداري والحصير اليدوي وقد فاز هذا المعمل بعدد من الجوائز التقديرية لما ينتجه من أعمال متميزة لها سوقها التجاري . بعد ذلك شاركت نرمين عثمان في أحتفالية أقامتها مدرسة أحمد هردي بمناسبة عيد المرأة وسط أفراح وزغاريد المشاركات بألوان الفرح النوروزي البهيج، بعد ذلك توجهت مباشرة الى جمعية الثلاسيميا هناك وقامت بتوزيع جوائز الأبداع التقديرية على النساء المتميزات في رعاية المصابين بمرض الثلاسيميا وقامت بعد ذلك بزيارة الى مستشفى هيوا للأمراض السرطانية حيث يرقد العديد من الأطفال في هذا المستشفى مع أمهاتهم لمتابعة حالات الأطفال، حيث قامت عثمان بزيارة المستشفى وأستمعت الى شرح مفصل من مدير المستشفى عن الحالات التي تشهدها المستشفى والتي بلغت أكثر من 1500 حالة سرطانية يصاب بها الأطفال القادمين من محافظات العراق وخاصة ديالى وبغداد وصلاح الدين وكركوك والموصل ومن جبال قنديل، وأستفسرت نرمين عثمان من أمهات هؤلاء الأطفال عن حاجتهن الى المساعدة ووعدت بتقديم العون لهم عند الحاجة، بعد ذلك حضرت سيمينارا خاصا للمرأة ومشكلة قانون الأحوال الشخصية المتعلق بالمرأة وشؤونها من قضايا الزواج والطلاق والنفقة وغيرها من التفاصيل التي تتعلق بتطوير الجانب القانوني المتعلق بخصوصيات المرأة المتعلقة بامورها الاجتماعية وماتعاني منه من ظلم نتيجة تلك القوانين القديمة والتي اصبحت لاتلبي طموحاتها ومتغيرات محيطها الداخلي والخارجي . وفي مساء نفس اليوم شاركت نرمين عثمان باحتفالية يوم المرأة العالمي في قاعة دار الفن حيث تجمعت النسوة للاحتفال بهذا اليوم البهيج والذي صادف مع اعياد نوروز الربيع والحياة.

كشفت وثيقة تعود إلى أرشيف رئاسة الوزراء التركية عن أن مجزرة "درسيم" لم تنته عام 1938 بل انتهت في عام 1939. وجاء في موقع "خبرجينز" التركي انه "وفقا للوثائق المتعلقة بأحداث "درسيم" في أرشيف رئاسة الوزراء، فإن الأحداث التي شهدتها المدينة لم تنته عام 1938 حسبما هو معروف بل انتهت عام 1939". وكشف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، عن الوثائق المتعلقة بمجزرة "درسيم" التي وقعت أحداثها عامي 1937 و1938، داعيا حزب "الشعب الجمهوري" الذي كان يحكم البلاد في ذلك الوقت إلى الاعتذار، مضيفا "في الوقت ذاته إذا ما اقتضت الحاجة إلى اعتذار من الدولة فإنني اعتذر باسمها". وقال الموقع انه "تم اكتشاف الوثيقة بعد فتح الأرشيف المتعلق بالحادثة عقب إقامة شخص يدعى علي دوغان يبلغ من العمر 83 عاما دعوى قضائية ضد الحكومة على خلفية مقتل 20 فردا من أقاربه في درسيم عام 1938". وشهدت مدينة درسيم "تونجلي" والذي يشكل الكورد غالبيتها، حركة كوردية ضد الحكومة التركية بين عامي 1937 و1938 في عهد نظام الحزب الواحد "الشعب الجمهوري" في تلك الحقبة. ونقل الموقع عن بارش يلدريم محامي دوغان القول "لقد بدأت العمليات العسكرية في درسيم 4 أيار/مايو عام 1937 بناء على قرار مجلس الوزراء، وكان من المعروف أن العمليات التي تواصلت عام 1938 انتهت في العام نفسه إلا انه بعد إلغاء السرية عن الأرشيف اتضح أن العمليات استمرت عام 1939 وانتهت في 2 أب/أغسطس من العام نفسه". واستخدمت القوات التركية بقيادة الجنرال عبد الله الب دوغان شتى الأسلحة الأمر الذي أدى إلى مقتل أكثر من 60 ألف شخص حسب إحصائيات غير رسمية لكن الأرقام الرسمية تشير إلى مقتل 13 ألف و806 أشخاص وتم إخلاء المدينة من سكانها الذين رحلوا لمناطق مختلفة من تركيا.

الجمعة, 09 آذار/مارس 2012 14:13

الوفاء للكورد السوريين : جمعة عكاش .

عبر تاريخهم الحافل بالنضال ضد الأسدين الأب و الابن، دفع الشعب الكوردي في سوريا أكبر فاتورة يمكن أن يدفعها شعب ويبقى بعيداً عن تحقيق أهدافه. الكورد السوريون البالغ عددهم قرابة 4 ملايين نسمة بدأوا النضال عام 1957 عندما شكلوا أول حزب سياسي هدفه تحديد ملامح الهوية الكوردية – السورية، ومن ثم التوجه للاعتراف بتلك القومية دستورياً، وجدوا أنفسهم في مواجهة حزب البعث الذي سيطر على سوريا مبكرا عام 1963 وعمل علانية على تكريس عروبة البلد ونفي القوميات الأخرى، واضطهادها أيضاً. طبق حزب البعث سياسة ماكرة باسم العروبة ضد الكورد السوريين فسمى أولى مشاريعه بـ "الحزام العربي"، جرد بموجبه الكورد السوريين أراضيهم الممتدة بمحاذاة الحدود العراقية والتركية، كما عرب أسماء قراهم ومدنهم وبلداتهم ومدارسهم ومساجدهم وحرم عليهم التعليم بلغتهم وحاربهم حتى في اعراسهم بان سجن مرات كثيرة "فنانين" كورد غنوا باللغة الكردية. استمر البعث والأسد الأب في تجريد الكورد من الجنسية السورية ومنعهم من تبوء أي مناصب في الدولة طوال 40 سنة وهم اللذين قدموا لسوريا قبل فترة حكمهم، وزير دفاعها يوسف العظمة، وثائرها ابراهيم هنانو أيام الاحتلال الفرنسي، ومن ثم رؤساء لجمهورية سوريا هما محمد علي العابد، وحسني الزعيم. محطات كثيرة بالصراع بين الكورد والبعث، رسخت ثقافة المعارضة في سوريا، وبقيت تلك الثقافة يتيمة حتى وفاة حافظ الأسد، حينها شهدت دمشق ما يسمى بربيعها، وانطلقت في الربيع الذي لم يدم بضعة أشهر منتديات ومن ثم "اعلان دمشق" الذي ساهم الكورد في تأسيسه ايضاً، كما كانت أول انتفاضة في تاريخ سوريا من صنيعة الكورد عام 2004 سقط فيها 36 شهيداً، سيطر خلالها الكورد على كل مناطقهم في محافظتي الحسكة وحلب لبضع أيام قبل أن تبدأ حملة اعتقالات عشوائية وتنكيل وإحراق للمحال والمنازل من قبل السلطة وشبيحتها. ثقافة المعارضة التي أسسها الكورد في سوريا ضد النظام طالما كان الشركاء من الشعب السوري ينظرون إليها بأنها ثقافة مستوردة وصنعت في اسرائيل أو أوروبا أو لدى الغرب وكان أبناء درعا وحمص وادلب وغيرها من المدن يساهمون في قمع تظاهرات الطلبة الكورد والأحزاب الكردية في قامشلو وحلب ووسط دمشق خلال السنوات الماضية. اليوم يعاني أولئك العرب السوريون الذين شاركوا في قمع الكورد من بطش النظام نفسه الذي ساوى في قمعه اليوم بين العربي و الكوردي. حتى ما قبل الثورة السورية التي اندلعت منتصف أذار الماضي كان الكورد السوريين قد دفعوا أكثر من مليون مشرد في الداخل والخارج جراء السياسات الاقتصادية والسياسية الشوفينية لنظام آل الأسد، وآلاف المعتقلين ومئات الشهداء في أكثر من مواجهة، وفي بدايات الثورة ساهم الكورد في اشعالها اعلاميا وميدانيا فكانت عامودا أول مدينة في سوريا تخرج للتظاهر و أول مدينة يمكن تسمية جميع سكانها اطفالا ورجالا شبانا وكهولا بالمعارضة الجمعية. المعارضون الكورد في دمشق هم أول من حركوا دمشق مع "حي الميدان" في حيهم الدمشقي "حي الأكراد" والمعروف بركن الدين، ومنه سال أول نقطة دم بدمشق وهو دم شاب كوردي، كما أنهم أول من حرك بركة حلب الراكدة عبر الطلبة الكورد في جامعة حلب ومن ثم في حيي الحميدية والأشرفية، ويكفي الإشارة فقط إلى اسم قامشلو وعفرين وعامودا وديريك لمعرفة حراكها الثوري. خلال الثورة سقط نحو 67 شهيداً كوردياً بينهم أبرز معارضي سوريا الراحل مشعل تمو، وتم اعتقال أكثر من 500 ثائراً، مصير الكثيرين منهم مجهول بينهم كتاب ومثقفون ونشطاء بارزون. هذه الاعتقالات والتصفيات ليست صغيرة مقارنة بالجهد الذي يبذله النظام في عدم تكرار سيناريو حمص في قامشلو أو عامودا كي لا يزج بنفسه في جبهة ساخنة سبق و أن اختبر قوتها. إن كل النضال الذي بذله الكورد السوريين ولا زالوا يبذلونه لم تدفع المعارضة السورية إلى اخراج موقف واضح ومعلن من قضيتهم ومستقبلهم في سوريا ما بعد الأسد، لذا ذهب الكورد يعملون باستقلالية وحذر في حراكهم الثوري، فلن يكون هناك ما هو أصعب من أن تمتد معركتهم إلى ما بعد تحرير دمشق.
كنت متابعاً وقارئا نهما للتاريخ الكوردي قديما وحديثا، لم أسمع ولم أقرأ خلال متابعاتي وقراءاتي حادثة واحدة، أو معركة، أو أزمة سياسية، يكون الكورد فيها البادئ والمبتدئ، بل كان طوال حقبات نضاله الطويل مدافعا صلبا عن حقوقه وحقوق أبنائه، وحاميا لمن يدخل داره وإن كان غريبا.. كانت الجبال صديقه الوفي الذي أنقذه عشرات المرات من الحملات التي نفذت بغرض قلع جذوره وإبادة عرقه، لا مجال هنا لسرد تلك الحملات والمعارك التي بدأتها الجيوش الجرارة والآلة الحربية العراقية أو الايرانية او التركية او السورية أو السوفيتية ضد هذا الشعب المسالم، لكننا نود أن نشير الى تلك الحملات التي تنفذ ضد الكورد إعلاميا وتشوه صورتنا في أنظار العالم وأنظار من لا علم لديهم بتأريخ هذا الشعب.. اذا تابعنا ما نشر وينشر منذ عدة أشهر، في الصحف والمجلات وبقية وسائل الإعلام العربية وغير العربية ومن مواقع الانترنيت والمحاورات الهوائية الـ(chat) لَتيقّنا بأن هناك أيادٍ خفية وراء تلك الحملة الشعواء التي تمارس ضد الكورد، تحت ذرائع واهية وبمسميات طائفية ومذهبية، كون الكورد وحكومته في إقليم كوردستان يحمون المجرمين والفارين من وجه العدالة.. والجميع يعرف حقيقة الموقف بأن القضية لم تحسم قانونيا ودور الكورد في قضية الهاشمي دعاة سلام وهم من يريدون إطفاء تلك النار وحماية الهاشمي لحين إصدار حكم قانوني يرضي الجميع وآنذاك لا يبقى للكورد دور سوى تطبيق بنود تلك القرارات التي تصدر في المحاكم العليا.. من هنا يحصل أعداء الكورد على لقمة سهلة للتهجم على رموز الكورد في كوردستان العراق وتجربته الديمقراطية.. فليس هناك من مبرر معقول يبرر تلك الاتهامات الموجهة ضد الكورد واتهامه بشتى الذرائع والتهم الباطلة تحت اسم حماية المجرمين، في حين إن العدالة لم تؤخذ مجراها بعد، والمحاكم لم تصدر قراراتها النهائية.. كما ان اتهامات أخرى تردد هنا وهناك تحت مسميات العامل الكوردي في تقسيم العراق، وانشاء الدولة الكوردية، واقتطاع جزء من الوطن العربي، وغيرها من الاتهامات التي حتى حبكتها وصياغتها بعيدة عن الواقع،حيث قام البعض من الكتاب المأجورين بتشويه تأريخ الكورد وجذوره، فمنهم من نسب الكورد الى شعوب القوقاز ومن نسبه الى الترك والفرس والعرب وغيره من الأكاذيب، وهناك من اتهمنا بالمجوسية وعبدة النار جزافا، ناسين أو متناسين بأن النظام البعثي في العراق دمر أكثر من 6000 مسجد وجامع في كردستان وسواها مع الأرض.. فتعلق الكورد بالدين الإسلامي تعلق جنوني، وحماية من يدخل داره عُرفٌ كوردي وجزء من تعاليم دينه، وديدنه القومي، كما أن الأعراف السماوية لا تسمح بتسليم أية روح الى يدٍ لا تعرف ماذا تفعل بها وتكون النتائج غير معروفة، حتى واذا كانت تلك الروح روحا شريرة.. فهناك قصص وأساطير كوردية عديدة تسرد هذه الحالات التي يحمي الكوردي عدوه الشخصي أو يحمي قاتل أبنائه من أعداء أعدائه، ويضحي بنفسه وماله في سبيل حماية حدود داره وحماية من طلب عونه، ودخل داره..فللكوردي تضحيات جسام من دمه وماله وحقوقه من أجل الدين الإسلامي وتعاليمه الحنيفة وأمثلة صلاح الدين الأيوبي والشيخ محمود الحفيد والقاضي محمد شواهد حية على صحة ما أريد البوح به. لكن هؤلاء الكُتّاب لكي يحولوا بالأنظار الى الناحية العاطفية والتعاطف السياسي مع قضيتهم، والوقوف بوجه عدوهم الذي يحميه أناس لا يمثلون دورا سوى سلاما وخيرا ومحبةً، لا توجد لديهم وسيلة أفضل من تشويه صورة الكورد أمام أنظار العالم والمسلمين، وتشويه صورته من دعاة سلام الى حمالة الحطب، والتضحية بالحقيقة والتأريخ والتعايش السلمي والتعاون التأريخي فيما بين الكورد والعرب، عن طريق كتاباتهم الدوغماتية والطوباوية محلياً ودولياً عن طريق ذلك الإعلام الذي أستطيع أن أسميه الإعلام المضاد. فمن تابع اخبار الكورد منذ الانتفاضة الخالدة للشعب العراقي وما جرى قبل الانتفاضة والتغيرات الجذرية التي حدثت في كوردستان، يتيقن بأن الكورد حمامة سلام في العراق وليس حمالات الحطب، حيث كان الكوردي صمام الأمان للعراق والعملية السياسية في البلد، فلمن لا يعرف تلك الحقائق لايحق له ان يمس هذا الموضوع ولا يحق أن يقترب منه، وإن كان في الموضوع جوانب اخرى فهذا شأن آخر. هل هناك ما يخيف الآخرين في الخطاب السلمي الكوردي منذ العام 1992 والى يومنا هذا؟! لاريب كلا.. اذن لم هذا الخوف من المجهول ومن الفيدرالية وتقسيم العراق؟ سؤال بسيط والاجابة عنه في غاية البساطة، لأن اصحاب تلك الأقلام لا يريدون خير العراق وشعبه ليس الآن ولا في المستقبل، فالكورد قدّم الحل الجذري لمشكلة العراق الأزلية على طبق من ذهب ولاحل غير التعايش السلمي فيما بين القوميات في ظل دولة فيدرالية تحترم فيها المواطن دون النظر الى قوميته ومذهبه ودينه، هكذا يتخلص العراق من شبح الحروب التي تنتظره ويترك وراءه الأيام السود والحروب التي يئن تحت وطأتها منذ نصف قرن.. والخطاب الكوردي خطاب موحد لا لبث ولاغموض فيه.. ومن يطبل لتقسيم العراق والحروب الطائفية والمذهبية هم أعداء السلام وليسوا الكورد.. ومن يجعل من الكورد أشباحاً في الإعلام يضع هوة في التعايش السلمي بين الكورد والعرب وبرزخاً بين هذين الشعبين الشقيقين والا أي منطق يقبل باستبداد شعب قوامه (40) مليونا، في حين هناك دول مستقلة لا يتجاوز عدد سكانها ربع مليون نسمة ولديها أعلام وحدود دولية.. فهل من مجيب؟؟
كثٌرت المقالات وتعددت الأراء وتباينت الطروحات وأختلف رجال الدين بفرضهم نصوص فتاواتهم من خلال المنابر والفضائيات الدينية على ثنائيتهم في الوجود (المرأة) ، لنتكلم في البدء عن المقالات التي تكتب بشأن المرأة وكينونتها والتي أصبحت مادة خصبة لكثير من الكتاب دون التوجيه الحقيقي للأسر التي اليوم أصبحت أفرادها ذكورا وأناثا موضوع قلق للمجتمع نتيجة أنفتاح العالم والدخول اليه بأسرع وقت ومن خلال باب الكتروني سهل التداول فلذا أصبحت الكتابة بشأن المرأة تفقد جاذبيتها ومصداقيتها أزاء الوقائع هنا أنا لا أقلل من شأن الكتابات حيث لي شخصيا كتابات كثيرة بشأن المرأة لكن نتيجة التغيرات المفاجئة لسلوكية جميع الشعوب نيجة العولمة كما نوهتُ اليها يجب أن نلتف الى ما لا يقال ولا يطرح ، أعني به هو أن تتعامل المرأة مع وجودها الأنساني بأفكارها وكيفية أدائها لحقوقها وممارسة لحرياتها بأن تنظر لهويتها الحقيقية ، حيث أن نهضة المرأة ودخولها في التطور الحضاري تحتاج أن تكون شاعرة بأستقلالها من خلال ممارستها للديمقراطية في كل سبل الحياة وأن يكون لها دور في وضع القرار الناجع في الامور التي تهم الأسرة والوطن ومن غيرهما تصبح مكبلة تحت ضغوط أجتماعية ومعرضة للأستغلال أي كان الجنس ذكرا أم أنثى ، فعلى الأنسان أن يتحرر من ذاته ، فقولي هنا هو رفض المناداة بواقعية ساذجة دون الأخذ والأعتبار للأرادة والعزيمة ، أن المرأة اليوم أصبحت مادة للأقلام الكُتاب ومن ضمن مفردات الشرائع والفتاوى للمتأسلمين مما جعل الكثير من الحقوق الطبيعية تفقد فاعليتها لأعطائها صبغة دينية مما أدى مقتل حقيقي لحرية المرأة حيث أن الأصراروالتركيز على وجودية المرأة بما لها وما عليها لم يشفي الجرح الذي أصيببت المرأة به ، ولم تهدف الى الحقيقة وزحزحة لمشاكلها من مطرحها ولا معالجة للمسائل البنيوية ، وانما تدفع تلك الكتابات والفتاوى الى ولادة هاجس التخطئة والتأثيم ومنطق التصنيف والأفضلية بين الرجل والمرأة ، فما تُكتب عن المرأة وما تصرح في الندوات هي كتابات ومقالات مختلفة تتعلق بأمور لربما تكون أكثر خاصة في أحيان كثيرة وفردية الواقع دون التفكير لمهام الأنسان الذي ينبغي أن يتصف بأستقلالية الرأئ وحرية القول والفعل فأنا هنا لا أدعو الى الحرية المطلقة ولست مع تقديسها كما لست مع المقولات والكتابات والمؤتمرا والفتاوى التي تخلط بها الأوراق وتطول بها أمد الحكم لقمع المرأة دون تحكيم عادل لتهافتهم على موضوع يكملوا بها نقصهم الشخصي لفرض الذكورية ، ولا أجعل من الحرية أقنوما يسقط بقية الأقنومات ، لكن بكتابتي هذه أصرح موقفي ومللي من كثرة الكتابات بشأن المرأة وأتخاذها كمادة للكُتاب وضمن فهارس المفتيين لأني أرى أن كثرة الكلام في طياتها خيط الكذب المقطوع والقصير لينسج مصلحة الآخرين فلذا أصبحت المرأة أول الضحايا لتلك الكتابات ، وأتمنى أن تنظر اليها وتكتب بشانها ثنائية لا أحادية تقدس وتكفر فاليوم على الأنسان وأخص بها المرأة أن لا تنخدع بالمقولات على الحرية ولو كان الأمر يتعلق بتلك المقالات التي أغلبها لا تقرأ والندوات التي تقام التي أغلبها لا تحُضر على أقل تقدير من قبل المضطهدات عينهن لبدتُ أقف موقف الحذر من هذه الكتابة ، فليس كل من يرفع شعاراًأو يشغل منصبا كسيدتنا وزيرة المرأة يصبح وصيا على الحقوق والحريات والمرأة فهذه الوزيرة كما تعلمون أسقطت النصف الآخر من المرأة وحلت لها الكلام لأصابتها بمرض التقمص الذكوري وفرض قوانين دارها على دار الآخرين ، فليس كل من ندب نفسه لدفاع عن المرأة صار موضعا للثقة التامة المطلقة لأن المطلق مآله التبسيط والأحادية والأستبداد ، أذ لا شئ يحدث ِالا هو شأن فردي ونشاط بشري يثبت وجوده فاليوم نحن بحاجة الى حداثة العقل والعلم والتقدم بدلا من أصالة الشرع والتراث والفتاوى والرجعة ، فلنأمن للأانسان طبيعته ودمجه مع الطبيعة ليخلق وليبدع كفانا فرض غاياتنا بالقسر والأستغلال لندع المرأة تعيش كأنسان طبيعي لا كحيوان يقاد ويطعم متى نشاء
من أكثر منك تستحق أن أكتب لها رساله حب وامتنان في يوم المرأة العالمي،، من أكثر منك نموذجا للمرأة القوية ، الجريئة، الصامدة، المثابرة ، الذكية، الطموحة ، المنتمية لبنات جنسها،، من أكثر منك تستحق أن يصنع لها تمثالا لمرأة عربية نسوية ،، لن يكرر التاريخ مثلها ،، أنا صنعت هذا التمثال ،،،،،،،،،،، لنوال السعداوي ،،،، أكتب اليوم ،،، أكتب بضع كلمات أعرف أنها لن توفيها حقها وقدرها ،،،، لنوال السعداوي أقول في يوم المرأة العالمي ،، أني كنت ومازلت وسأبقى ، فخورة بك ، وأنحني أمام ارادتك في كشف كل القيم والأكاذيب والتناقضات والازدواجيات التي مارسها ومازال يمارسها المجتمع البترياكي الأبوي في تعاطيه مع المرأة العربية . اسمحي لي يا سيدتي في هذا اليوم أن أقبل رأسك ، الذي انطلقت منه البذور الأولى للنسوية العربية ، لتكشف للمرأة حقيقة ما يحاك ضدها من مؤامرات لاقصائها عن أدوار الانتاج والابداع و الشراكة واثبات الذات ،، ويكشف لها الوجه الحقيقي لعالم يدعي الحفاظ على حقوقها ، ويدعي رغبته في شراكتها ، ويدعي اكرامها واحترامها وتقديسها وتتويجها وتقديرها وحمايتها ورعايتها ،، لتسقط هذه الادعات سقوطا مدويا عند ربيع عربي ثوري ، جاء بالأساس مطالبا بالحقوق والحريات ، ولسان حال النساء يقول ،، يبدو ان هذا الربيع ( للرجال فقط ) ،،، حظ أوفر في الربيع القادم . واسمحي لي يا سيدتي أن أقبل يداك اللتان قبضتا على القلم ، لينير لنا الطريق نحن النسويات الجدد الرافضات لكل أشكال القمع والتسلط والدونية ، ويرسم لنا طريق نضالنا لبناء مجتمع يعترف بانسانيتنا، فأنا يا سيدتي قد تشكلت ،،" من زينة، والوجه العاري للمرأة العربية، والمرأة والجنس ، وتعلمت الحب ، ومن الغائب ، وحنان قليل ، ومذكرات طبيبة ، وأوراق حياتي ، وموت الرجل الوحيد على الأرض ، ولحظة صدق، وغيرها ،، وغيرها من أبداعاتك " من كلمات كتبك ومقالاتك ، تعلمت أن الحرية في العقل وفي الفكر ،، كما أن السجن في العقل وفي الفكر ،، من كتبك تعلمت ،، أن أعيش فلسفة ملامسة الأرض ،، وقراءة واقع المرأة على حقيقته ، من كتبك اكتشفت كيف يعيش العالم العربي حياتين ، احداها في العلن وأخرى في الخفاء ، وبدت لي الصورة في بدايتها مضحكة وأنا أراقب الناس يعملون ويأكلون وينافقون ، ويدعون الأخلاق والمثل ،، ثم يعيشون في الحفور والأقبية حرياتهم ،، وضحكت لأني عرفت أن الحرية في عالمنا العربي لا يمكن أن تعاش على السطح ،،، وأن مجتمعنا يستميت للحفاظ على القشرة وادعاء المصالحة الظاهرية مع المجتمع ، أما التجارب الحقيقية ،،، فيعيشها في السر ،،، ثم أدخل يا سيدتي بعد تحليلي لهذا الواقع ،، من موجة ضحك عارم الى موجة حزن عارم ،، على مجتمعي ،، فأنا أحبه جدا وأنتمي اليه، ويؤسفني حاله. من كتبك سيدتي نسجت أهدافي ،، واتضحت رؤيتي ، وأصبحت أقرأ الواقع بعيون صافية وذهن واع ، و من بين طيات حروفك ، وسطورك ، وصلتني حصتي من الحب ، ذلك الحب الذي تحتفظين به لكل امرأة عربية مازالت قابعة في زوايا الظلام ، والحرمان ، والذل ، محرومة من حريتها ، ومكبلة بقيود اجتماعية وثقافية ودينية وتشريعية تمارس عليها اضطهاداً ، تحت مسميات كثيرة. نوال السعداوي ،،،، اقبلي مني أنا امرأة اليوم ،،، باقة ورد كبيرة ،، وكثيرة ،، بحجم امتناني لوجودك في هذه الحياة ،، باقة ورد وحب تليق بمكانتك ونضالك من أجلي ومن أجل بناتي ومن أجل حفيداتي ،، ليصير لهن حياتا أكرم ،، شكرا لوجودك في هذه الحياة.
يسعدني مشاركتها في افراحها في عيدها العالمي الذي يحل علينا في الثامن من آذار من كل عام ، فهي الام والاخت ثم الزوجة فالبنت والنصف الثاني المكمل لينبوع الحياة وعينها الصافي الذي يتدفق منها البراعم الجديدة لأدامتها ، أتمنى لها ان تنال على حقوقها في المساواة وان تتحرر من الممارسات والمخالفات التي تتعرض لها وتسيء الى كرامتها وتكتسح فضاء حقوقها غيوم سوداء بأخضاعها الى سلطة الرجل الذكورية فينظر اليها كسلعة في سوق نزواته وغرائزه الحيوانية فأذا كان آذار روعة الطبيعة علينا ان نقر بأن المرأة هي حقا" روعة الحياة وزينة تجميلها وادامتها فالاساءة اليها اساءة للمجتمع لأنها ساكنه في كل بيت بشكل خاص وفي كل زاوية من العالم بشكل عام وترتبط عضويا" وروحيا" بالنصف الثاني من البشروتناجي نصفها الاخر بعذوبة صوتها ورقة عباراتها ودقة معانيها بالقول . أنا ألوردة وأنت غصن حاملها ، أنا ألسفينة وأنت قبطان شراعها ، أنا ألخيمة وأنت أوتادوها ،أنا ألبحر وأنت ألمسافر ألوحيد ألزائر لساحله لتطرد هموم الدنيا وتخفف ألثقل من حملها ، أنظر الى جمال ذهابه وأيابه في هدوء أمواجه وألتمتع بقدومه والى ألكارثة من غضب أمواجه وتسونامي صورة حية في ذاكرة الانسان وصور الامواج ترعب البشر كيف أقتلع جذور الحياة ونشر الموت على ساحله ، فكفى بالاساءة في التعامل والا سأمطرك بوابل من غضبي واتركك وحيدا" تعاني من الوحشة . كما تم أقلاعنا من الجنة عندما أرتكبنا معصية من تناول ما كان محرما علينا من فاكهة جنة الخلد فدفعنا ثمنا باهضا" ومشقة كبيرة ثمنا" لأعادة اللقاء بعد ان خرجنا الى عالم أهله فاقد الالتزام بأبسط القواعد التي تراعي حقوق الانسان والمرأة كما نراها اليوم هي ضحية مخالب الرجال حيث اصبحت سلعة رخيصة الثمن بيده كيفما يتفق مع اهوائه . أنا ألبلبلة وألحان تغاريدي تحاكي الحياة وتنشد للخير والبركة والسعادة وتزرع اجمل البسمات على الشفاه وسبقت في ألتغريد بلبل الصباح الذي يغرد ليطرد النوم من عيون العشاق لينهضوا لأستقبال يوم جديد بأحداثه والحانه في المساء للعودة الى عشنا الذهبي الذي بنيناه من ريش الحمامة أسواره نتلذذ بنعومتها وكيف به أذا تحول العش ألى قفص أسواره من الرعب والخوف يعاني من أدنى سبل التفاهم ومعاني الحب مملؤة فضائه من مخالب القوة وفقدان الحقوق والحريات بل وغضب الرجل سيد الموقف وأنا أسيرة في قفصه . أنا ينبوع الحياة وأنت ألمسؤول عن صفائه وعكره ولذة الطعم في الاستسقاء فكلما كان طبعه صافيا"نقيا" كان شرابه حلو المذاق . كلما بنينا جيلا" نقيا" لا سلطان عليه غير سلطان القانون جيلا" صالحا" يقتدي بمحاسن السلوك وقييم الاخلاق في التفاعل الاجتماعي مع الاخرين بهدوء وسلام ومحبة ووئام كلما تمكنا من زرع الطمأنينة في قلوب الاجيال وبه يتقدم المجتمع بعد ان ادركوا كل من الجنسين حقوقهما وواجباتهما تجاه الاخر انطلاقا" من زاوية الاحترام المتبادل وترسيخا" لدورهم في التفاعل الاجتماعي المتكامل بكلاهما وبالقاسم المشترك في الحجم والوزن والصفة والتكوين بين الاجناس . أليوم والمجتمع البشري لم يعد كما كان قبل عشرات القرون ، لم يكن هناك حروب بالسيف والرمح وترك البيت وما فيه أشهر دون اتصال بين المبعدين والقابعين فيه ، اليوم تصل المعلومة من اقصى الدنيا الى اقصاها بسرعة البرق ، اليوم لم تعد المرأة اسيرة البيت كما كانت في القرون الغابرة فهي كالرجل بل وتزاحمه في مختلف نشاطات الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية ومنهن من تقود الانظمة ، فهي خرجت من دوامة كانت تحوم حولها التخلف والجهالة دون مخرج ، من هذا المنطلق و بعد كل التغيرات الا يفرض مناخ اليوم نفسه على اطر الحياة واذا بدور المرأة مشهود فيها . وهل يمكن القبول بسلوك الرجل وسيطرته الذكورية على المجتمع ويتعامل مع المرأة كمعاملتها قبل قرون ؟ هل يمكن القبول بأن تجعل منها لعبة للتسلية وجهازا" في خدمته وفي خدمة لياليه الحمراء فقط ؟ أيها الكائن الناطق ألم نختلف عن ألكائنات ألأخرى بالنطق ولغة اللسان هيا لنخلق من اللغة أنشودة الحياة تنشر ألبهجة وألسرور في زماننا ونجعل من المكان باحة بسمفونية الغناء ترقص على روعة عذوبة الحانها ما نخلفه من بني الانسان ، لنقلع جذور كل كلمة من لغتنا تسبب ألجرح في ألفوادي فأثر ألبعض منها لا يختلف من قوة الرصاص القاتل بل وقد تحرق ألعش وتفصل بيننا كما تفصل الرصاصة بين الحياة والموت . نصفان يكتملان بهما بناء ألحياة كيف يقف ألبناء على الاسس أذا كانت مواده غير صالحة للبناء من أحدالطرفين اذا كان مصابا" بالفساد او رافضا" لعلة ما كالمشاركة القسرية مع الاخرثم لا بد وان تكون النتيجة سرعة الانهيار وهدم اسوار البناء . والبعض لا يتجاوز ما يسمى بشهر العسل بين الازواج حيث يقضي ادوات البناء الفاسد على كل بادرة للانسجام مما يدفع بالحاق الطرفين ابلغ الخسائر ثمنا" لعدم الانسجام و يؤثر سلبا" على العلاقات الزوجية ثم العائلية فالمجتمع الذي يحتضن من ابناءه اصحاب المعانات . يحق للمرأة ان تفتخر بأن الله اختارها أجمل هدية لأب البشرية آدم عليه السلام حيث كان بأمكانه ان يجد غيرها ،عليه ينبغي ان يكون الرجل منصفا" في رد الجميل وان يرعى هديته رعاية تستحق قيمتها الربانية لا ان تجعل منها كالهدايا التي تتبادل بين الناس في الاعياد والمناسبات تزول اثرها من مناسبة الى اخرى . هنا الا يحق لها ان تقول انا مدينة السعادة ومفتاحها بيد الرجل في كيفية تعامله عند دخوله اليها ، يتوقف عليه اضافة البهجة والسرور والسعادة اليها والعكس صحيح فحقيقة ادراكه بدوري في الحياة كعنصر ايجابي يجعله ان يقدس الحياة المشتركة بين الرجل والمرأة الا وهي قدسية رابطة الزواج وتكوين اسرة جدران بيتها من العواطف تمتزج فيها ملذات الحياة وتنعكس من خلال العلاقات الودية المبنية على الاحترام المتبادل وتقدير الحقوق والحريات لعناصر بناء الاسرة وهكذا تنعكس تلك السعادة على المجتمع بأسره عندها لا بد من التحرر من قيود وممارسات وسلوك تفسد الحياة . على المجتمع ان يأخذ بعين الاعتبار جريمة الرجل ايضا" اذا ما شارك مع امرأة في عملية تعد من المحرمات في المجتمع عليه ان ينفذ بحقه ما ينفذ بحقها نسبة الى العقاب وفي مستوى واحد ودرجة واحدة لا ان يترك الرجال احرارا" وتسوق النساء الى التهلكة . فالجريمة تمتد الى مشاركة النصفين وبدون احدهما لايمكن ان يكون هناك عمل فعل يحاسب عليه العرف والعادات الاجتماعية بل والقانون . هناك ومن كلا الطرفين لا ابرئ هنا طرف دون الاخر يشتركون في ما يحدث من المصائب التي تضر بالمجتمع وقد يكون للقانون دور فيها عندما يصاب بالشلل ويفقد دوره في العقاب ، كأن يقر بالحقوق والحريات في مسألة العلاقات الاجتماعية خصوصا" من حيث الحرية في الاختيار لرفيق الحياة او رفيقتها بين كلا الجنسين وذلك بتحريم التدخل القسري بين الطرفين وبارغامهم على الزواج دون ارادتهما والتي تسبب في النزوح الى المعصيات تعبيرا" عن رفضهم للقيود التي فرضت عليهم في اختيار شريك الحياة . كما ينبغي ان يكون القانون قاسيا" في ظروف تتطلب القسوة عندما يتعرض المجتمع الى المخالفات بشكل كبير من قبل الفاسدين ومن اجل مكافحة الجرائم وعدم السماح لها بان تتحول الى سلوك وممارسات تجعل لتكرارها وتكاثرها ظواهر اعتيادية في نظر القائمين بها فلا بديل عن العقوبات القصوى لللردع وتحصين المجتمع منها . فالعنف الذي يتعرض لها المرأة وعمليات الاغتصاب وفي مجتمعنا بالذات بحاجة الى دراسات مستفيضة ومن قبل مختصين بمكافحة الجريمة ، ويمكن القول بأن المسؤولية هي موزعة من حيث الافعال التي تزهق الارواح خصوصا" بحق المرأة بين الاطراف المشاركة فيها وهنا ينبغي ان يكون القانون هو السند الاول والاخير في الدفاع عن الحقوق ومعاقبة مرتكبي الجرائم فظاهرة العنف بحق المرأة واغتصابها تشهد لها عمليات القتل والاندحار وبشكل كبير جدا" خصوصا" في مجتمع كان يعد من المجتمعات المحافظة ، اذا" الا يجدر بالمرء ان يسأل عن الاسباب ودور القانون في المعالجة ؟ ام ان ما يحدث تعود جذورها الى دور الدرجات الرفيعة في المجتمع من ذووي المناصب ومواقع المسؤولية عليه نرى القانون مصابا" بالشلل في كيفية التعامل مع ظاهرة العنف بحق المرأة وتحصد ارواحها وعلى مدار السنة بالمئات . فعلى القائمين بموقع المسؤولية وادارة البلد ان لا يميزوا بين مرتكبي الجرائم من زاوية الانتماءات العائلية او الحزبية أو الجنس بل يجب عدم السماح لكائن من كان ان يفلت من العقاب وبحجم الجريمة التي يتهم بها فتعرض المرأة الى العنف واغتصابها يجب ان لا تهمل وتمر مرور الكرام . ويجب ان يسود المساواة بين الجنسين وعلى اساس الاحترام المتبادل . كما نرى ونلاحظ المستوى الحضاري في المجتمعات المتحضرة والتي جعلت من القانون سيدا" للاحكام وفقدان دور القانون جعل من المجتمعات المتخلفة ضحية للانتماءات المختلفة والتي تعلو بعضها على قدسية القانون والمرأة هي الضحية الاولى فهي بحاجة الى سن القوانين التي تحميها من عنف الرجال اكثر من حاجتها الى الاحتفالات بهذا العيد البهيج فالحقوق والحريات اولا" ثم منصات الاحتفالات ودوائر الرقص والغناء أخيرا" . خسرو ئاكره يي : 8/3/2012
صحيح أن الرياح اليوم عالمیا عاتية وتجري بما لا تشتهيه سفن المرأة، والدلیل علی ما نقوله تقرير وضعته نساء من 150 دولة أن الأحوال المعيشية لكثير من النساء في العالم أصبحت أكثر قسوة من خلال السنوات العشر الماضية منذ أن وافق مؤتمر الأمم المتحدة للمرأة والسكان الذي عقد في بكين العمل من أجل المساواة والتنمية الاقتصادية وهنا بعض المؤشرات على ذلك التمييز حسب الأمم المتحدة فأغلبية فقراء العالم (60 إلى 70 في المائة) من النساء، وتشكل النساء ثلاثة أرباع الأميين في العالم البالغ عددهم 876 مليوناً وما زالت المرأة ممثلة تمثيلا ناقصاً إلى حد بعيد في الجمعيات الوطنية والمحلية وتشغل في المتوسط 14 في المائة فقط من المقاعد في البرلمانات الوطنية (في کوردستان نحو 25 %) وفي كثير من دول العالم تتعرض النساء لأشكال مختلفة من العنف مثل الاتجار بالنساء والاغتصاب والحرمان من الميراث والإكراه على الزواج والكثير من النساء الريفيات المنسيات والبعيدات عن تقلد المناصب واللواتي يكدحن ليلاً ونهاراً في الحقول طلباً للقمة العيش وقد نحت الزمن أثره على وجوههن شقاءً وبؤساً، وما تبقى لهن من الوقت يخصص لتربية الأبناء والاعتناء بهم، إلاّ أن المرأة في عالم المجتمع الأبوي تريد الهجرة من محطات الانتظار والصدأ والصدى إلى نطاق الصوت الفاعل وتسعی في مقاومة اختزالها وتحاور أسباب تهميشها، فلم تعد قانعة بقائمة مدنساتها وبخرافة قصورها ونقصانها الذي دفعها قرونا للتخلف. وإن أول الانتفاضات النسائية في تاريخ الظلم الاجتماعي كانت الحروب الأمازونية، حیث باتت في كل مكان تثور فيها النساء يطلق علیهن لقب فاقدات الثدي أي الأمازونيات أو المسترجلات كنوع من الإذلال والاستقصاء. لکن بدایة الحركة النسائية المنظمة کانت في أوروبا وأمريكا الشمالية وذلك في نهاية القرن التاسع عشر، فقد قامت الطبقة النسویة في تلك القارتین بالنضال من أجل الوصول الی ظروف عمل أفضل للمرأة والاعتراف بحقوقها الأساسية، بما في ذلك حقها في التصويت، أي اختيار من يمثلها في المجالس الوطنية المنتخبة. وان فكرة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة نبعت من الإضرابات التي قامت بها العاملات في صناعة النسيج في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية في عامي 1857و 1909 والتي صادفت يوم الثامن من مارس وذلك احتجاجاً على ظروف عملهن السيئة. وبعد کفاح مستمر من قبل النساء بدأ ثمة مناخٌ نفسيّ يسود عالمهن، فالمرأة في کوردستان تحولت من موضوع إلى شاهد، ومن مادة للكتابة إلى كاتبة، ومن بطلة رواية الى روائية ونحن شاهدنا بمناسبة الانتخابات البرلمانیة العراقیة وفي ظل الدستور الفیدرالي بزوغ نجم عدد غیر قلیل من النساء في المجال السیاسي مما أدی الی زیادة إيماننا بوجود قدرات وإمكانيات غير عادية لدى المرأة الکوردستانیة لا تقل عن مثيلاتها في بقاع الدنيا إن لم تكن أفضل. فالمرأة الکوردستانیة أثبتت بحق جدارتها في مختلف جوانب الحیاة و أصبح لها ثقل سیاسي بارز وملحوظ في البرلمان الکوردستاني، وتعتبر وصولها لحقیبة وزاریة من عشرین حقیبة بدایة ناجحة نتمنى أن تصل في المستقبل الی مالا یقل الی نصف هذه الحقائب. والحرية ليست ابنة الأقفاص ، ونساء کوردستان لم يعدن بالسذاجة لانتظار ورود مستنبتة اصطناعيا بلا عطر ورائحة. ولیعلم الرجال بأن السلام مناط أیضا بالأنوثة وكذلك العدالة الحرية والإبداع وأن كل قيم التحرر لن تجدي نفعا ما لم یکن هناك فكرا يؤنسن ويستعيد الجسد الأنثوي من آنيته المؤقتة المتمركزة في بيولوجيته إلى منطقة أخرى أكثر قيمة وإنسانية. لنسعى رجالا ونساءا من أجل مکافحة كل شکل من أشكال التمييز ضد المرأة وذلك لبناء مجتمع المساواة والتقدم الاجتماعي. وختاما نقول: أن التاريخ يسجل كل خطوة شامخة وعملاقة. عاش الثامن من آذار عيداً عالمياً للمرأة وألف تحیة للمرأة الکوردستانیة المناضلة.
مصالح الدول لم تكن يومًا لتقيم وزنًا للجانب الانساني ومآسي الشعوب ، بيد انها تتخذ من الجرائم المرتكبة ضدّ الانسانية ذريعة وورقة ضغطٍ للتدخل السياسي والعسكري أحيانًا كما قد تتغاضى عن هذه الجرائم وتغض الطرف عنها ان تعارضت مع تلك المصالح . وفي وقت سئمت فيه الشعوب من بلطجة حكامها فانتفضت معلنة الرغبةفي إعادةسيادة المجتمع على دولته عملت الدول الاقليمية على الانخراط في لعبة المصالح. وبينما جاءت الاصطفافات الدولية واضحة في ليبيا، فحزم المجتمع الدولي أمره وتدخل مباشرة في الشأن الليبي، أخذ الامر منحى آخر في الشأن السوري،حيث ان معظم هذه الدول التي ساهمت في رحيل القذافي لا ترى في الكعكة السورية ما يستوجب التدخل، لاعتبارات جيواستراتيجية واقتصادية كثيرة، أهمها الاخذ بعين الاعتبار جديّة المصالح الاسرائيلية في المنطقة، حيث ان نظام "الاسد" السوري حقق لاسرائيل هدوء البال لعشرات السنين في حفظ حدود شاسعة ومترامية الاطراف من الصعب والعسير جدا ان يحققه اي نظام آخر، مهما بلغت جديته في الحفاظ على هذا التوازن الدقيق القائم على التجميد والتحنيط لمدة قاربت النصف قرن.اما الجانب الاقتصادي فإن الأرصدة السورية في الخارج كما النفط السوري لا تضاهي الليبي بحال من الأحول . حالة التجميد هذه يراها بعض المحللين بما فيهم الاسرائيليين افضل من السلام مع اسرائيل، الذي ان حصل مع الجانب السوري فإنه لا يضمن الاستقرار للداخل الاسرائيلي كما هو الآن. لأن "الديموقراطية " التي يسعى اليها الشعب السوري لن تستتب بين ليلة وضحاها، مما يجعل من مرحلة اعادة التوازن بما فيها الاقتصادية علاوة على التموضعات الاقليمة والدولية فترة "قلق" للجانب الاسرائيلي بل ولكل جيران سوريا والمنطقة بأسرها . وعلى الضفة الشمالية لسوريا برز الدور التركي القوي جدًّا مع بداية الازمة السورية، ليخفت ويتحول الى صراع خفي بعد ان تحركت الورقة العراقية كما الكردية بين طهران وأنقرة، كماثمة ملفات كثيرة يأخذها الجانب التركي بعين الاعتبار اهمها الملف الكردي والملف المائي والملف النفطي .والسياسة الخارجية التركية التي ترى ان كبح الجماح الايراني ممكن ان يمر عبر الاتفاقات الثنائية الاقتصادية والعسكرية، عرقله الملف النووي الذي ينذر بإيران نووية مما سيحول المنطقة الى حلبة صراع بين النوويتين ايران واسرائيل فيما ستكون تركيا قد عادت الى موقع المتفرج . وفي ضوء كل الاحتمالات المفتوحة فإن خطر اندلاع حرب "أهلية" أو "طائفية"من شأنه ان يُشعل المنطقة، فتسرب الحرب الى الجوار السوري العراقي والتركي واللبناني، أمر ليس ببعيد في ظل التشابكات العرقية والاثنية والطائفية حيث يرى محللون ان طهران لن تتوانى عن افتعالها وتذكيتها بشتى الوسائل في ظل أذرعها المنتشرة في لبنان والعراق بعد ان تحوّل كلا البلدين الى ساحة لتبادل الرسائل بين طهران "الصفوية " وانقرة "العثمانية" على حدّ وصفهم مما ينذر بأن الأزمة السورية ستطول حاملة مزيدًا من الدماء وازهاق الأرواح . فقدحذَّرالمديرالعاملإدارةشئونتركيابوزارةالخارجيةالإيرانيةمصطفىدولتيار امس في تصريحاته لجريدة أيدنلكالتركيةدولالمنطقةوخصوصا تركيا منالوضعفيسوريا،مشيرًاإلىأنالمشكلةالرئيسيةستظهربعدالإطاحةبنظامبشارالأسد،لأنالمنطقةستصبحمثلالبلقان. تحذير لا يمكن قرائته بعيدا عن انزعاج ايران من زرع رادارحلفشمالالأطلسي الذي يهدفإلىمواجهةبرنامجإيرانللصواريخ على الاراضي التركية. كما يُعدّ تهديدا لخطة داوود أوغلو الساعي لجعل بلاده "لاعباًدوليا " في السياسة العالمية وهو الذي اعرب عن ذلك صراحة عام 2011 لصحيفة الفاينانشيلتايمز عندما أشار الى ضرورة إحاطة تركيا نفسها ب"حزاممنالرخاءوالاستقراروالأمن" معتبرا ان بلاده ستكونلهارؤية استراتيجية وان الاتراك يكونوا "محايدينأبداً". هذه النبرة التركية تراجعت حدتها لدى اوغلوا في محاولة منه لجعل المسؤولية دولية حيث اعتبر السبت المنصرم انها"تقععلىعاتقالمجتمعالدولي" عبر "توجيهاكثرالرسائلحزماالىالقيادةالسوريةوالقولهذهالوحشيةيجبالاتستمر"مكتفيا بالدعوة الى ضرورة ادخال المساعدةالمخصصةللمدنيينالمتضررينمناعمالالعنفالىالبلاد. اما المبادرةالعربيةفقد تعثرت فيما بدأالمجتمعالدوليإعادةتقديرمواقفهمنأجل تهيئة الظروف حيث ابدت الولاياتالمتحدة رغبتها فيتشكيلموقفدولييضمن نقل السلطة من خلالسحبشرعيةبشارالأسدوتغييربنيةالنظامدونتعريضالدولةالسوريةللانهيار لاسيما وانها غير راغبة في اعادة السناريو العراقي . اما ايران فهي مصممة على دعم النظام السوري حتى النهاية حتى وان أدى الأمر الى نشوب حرب . من جانب آخر فإن الدول الاوروبية لا ترى في المعارضة السورية ما يأهلها لضبط الوضع الداخلي ، فيما اتجهت روسيا نحو الحفاظ على آخر حصن لها في المنطقة مستندة الى متانة علاقتها مع عسكر الأسد وايران مما يجعلها تضمن مصالحها الاقتصادية والاستراتيجية . وفي ظل كل التشابكات والتعقيدات والأزمة المتفاقمة يبدو ان شباب الثورات غير آبهين بالمصالح الدولية ولا حتى بدبلوماسية المعارضة "الانيقة" بقدر ماهم يعبرون عن رغباتهم الحقيقية في تغيير الديكتاتوريات العجوز حيث ان الشريحة العمرية مابين 25 و35 سنة تسيطر على ديموغرافية الثورات العربيةوهم يسعون لاثبات حضورهم ووعيهم في مؤسسات المجتمع المدني الذي تسيطر عليها مافيا العجائز التي تُعمل آلة القتل والتعذيب في رقاب البشر ولم ترحم نسائهم وأطفالهم . ملاحظة وصلتني صورة بالامس أرفقها لكم، تظهر طفلة من منطقة الحراك لا يتجاوز عمرها السبع سنوات وقد وقفت باكية تحمل لافتة كتب عليها "أغيثوا أطفال حمص " وبعد مدة قصيرة تحولت الطفلة نفسها الى جثة هامدة جراء القصف . فمن يتحمل مسؤولية انقاذ أطفال لا تعنيهم السلطة شيئا ولا مصالح لهم ولاذنب لهم سوى أنهم كانوا هناك . http://www.facebook.com/marwa.kreidieh1 http://marwa-kreidieh.maktoobblog.com/
المناصب والامتيازات أهم مايشغل الساسة في العراق, فكلٌ يجهد للحصول على المكاسب من الخصوم بالطرق المشروعة أو غير المشروعة , ولايستطيع أي حزب من الأحزاب المتناحرة الحصول على مايسعى اليه دون التحالف مع حزب اخر للوصول الى السلطة. فلم يكن بإمكان رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ترأس مجلس الوزراء وقيادة القوات المسلحة وأدارة وزارات وهيئات بالوكالة لولا دعم تحالف القوى الكردستانية إلا إن المالكي مهدد اليوم بسحب ذلك الدعم وسحب الشرعية من الحكومة الحالية خاصة بعد التصريحات الأخيرة التي صدرت عنه وعن نواب ائتلافه الحاكم والتي لم ترق للاكراد , خاصة بعد ان لمسوا خطورة القضايا التي تناولتها تلك التصريحات فجاء الرد من أعلى سلطة في كردستان العراق متمثلة بالرئيس مسعود بارزاني الذي أكد ان الأكراد هم من جلبوا السلطة الى الحكم وهم من يستطيعون إلغاءها , وذلك ردا على تصريحات المالكي التي تحدث فيها عن المكاسب التي حصل عليها الاكراد في العراق. تحالف القوى الكردستانية أعتبر ان المالكي يمن على كردستان بماحصلت عليه من حقوق دستورية , معلنين رفضهم القاطع منح منصب رئيس المجلس الاتحادي للنفط والغاز الى رئيس مجلس الوزراء باعتبار انها محاولة لأقصاء الشركاء والهيمنة على السلطة. ولحنكته السياسية وخضوع السلطة القضائية لأرادته فعّل المالكي مذكرة ألقاء القبض على نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في محاولة للضغط على الاكراد , لكن الرد جاء هذه المرة من النائب فرهاد الاتروشي مخاطبا المالكي " ان كردستان أكبر من هذه الضغوط ولن نخضع لها لاننا لسنا كالقائمة العراقية يستطيع اللعب بنا كما يشاء". الاتروشي اختصر بهذا التصريح حقيقة مايحدث في العملية السياسية من ازدواجية المواقف وتسيس القضاء وسعي البعض لافشال اللقاء الوطني المرتقب. أتساع دائرة الخلاف بين المالكي وتحالف القوى الكردستانية قد يسهم في حل الأزمة الراهنة لأنه يهدد حلم رئيس الحكومة بولاية ثالثة ويضع حدا لمساعيه الرامية إلى فرض سلطته على جميع السلطات وتنصيب نفسه قائدا اوحدا للعراق.
الأربعاء, 07 آذار/مارس 2012 18:58

المزارات الإيزيديه في منطقه عفرين :

المزارات الخاصة بالإيزيديين، فهي: 1- شيخ حميد.Parse Xatûnê 2- پارسه خاتون وهما موجودان بجو ار قر ية قسطل علي جندو. 3- شيخ شرف الد ين في قر ية بافلون. 4- چيل خانه Çêlxane .Melek Adî 5 م لك آدي .Hecerkê 6- حه جه ركي وثلاثتها بجانب قرية عرشقيبار. 7- شيخ ركاب: في قرية شيح الد ير. 8- شيخ سيدي: في قر ية فقير ان. 9- ز يارة شيخ علي: في قر ية باصوفان . 10- شيخ بركات: على جبل شيخ بركات. 11 - زيارة پير جعفربجانب زيارة عبد الحنان 12 - زيارة أبو كعبة: بجانب قرية îr Cefar أبو كعبة. 13 - زيارة منان على المرتفع المشرف على قرية كفرجنة. تقع تلك المز ار ات ضمن نطاق القرى الإيزيد ية، و يتبرك بها الإيزيد يون و المسلمون على حد سو اء، ويؤدوون بجو ارها نفس الطقوس و العاد ات، مثل إشعال القناديل في ليلة الجمعة أو الأربعاء. وسنذ كر هنا وصفاً لبعض تلك ا لمز ار ات، زيارة شيخ بركات : تقع على قمة جبل شيخ بر كات ، و هو جبل كو ر يفه كوريفوس/القمة.. في العهد اليوناني. يقع هذا الجبل جنوبي مدينة عفرين على مسافة ٣٠ كم/ تقريبا، ويبلغ ارتفاع قمته ٨٧٠ م، ويشرف على سهل جومه من الشمال، وعلى سهل العمق من الغرب. توجد على قمة الجبل مساحة مستو ية من الأرض مر بعة طول ضلعها ٦٨ م، يحيط بها سور أثري، ويعتقد أنها بقايا مستوطنة قديمة. وتوجد في جهتها الشمالية أحجار بناء كبيرة، على بعضها نقوش وصلبان. أما المز ار فهو موجود في هذه الجهة الشمالية، وهو عبارة عن غرفة صغيرة مر بعة الشكل، تع لوها قبة، و تحت الغر فة قبو يوصل إليه بأر بع درجات ويعلق الشيخ حسين شيخ إيز يد يي / عفر ين، فيقول عن المز ار: أنه خاص بالإيزيديين، و له صلة ب : مير إبراهيم أدهم بن دوريش، الشخصية الدينية .( الغامضة لدى الإيزيديين و يقال انه يعود الى الشيخ أبو البركات صخر بن صخر بن مسافر ابن شقيق شيخ عدي بن مسافر صلة باسم هذ ا المزار. .( وهناك مرقد في سنجار أيضاً يحمل الاسم نفسه : شيخ بركات وتعتبر هذه الزيارة من المزارات الإيزيدية الرئيسية، ويقام بجانبها احتفال عيد رأس السنة الإيزيدية، وتقدم عندها الأضاحي. و يتبرك أتباع المذهب الدرزي بالمز ار أيضا، و تقول رو ايتهم، أن شيخ بركات قتل هناك، فبني هذا المقام إكراما له. ومهما يكن من أمر مز ار شيخ بركات، فإنه كأي مز ار آخر يحظى بالاحترام لدى سكان ج. الكرد الإيزيديين وغيرهم وكان المزار بالاساس معبد من العهد اليو ناني، وكان مكرساً لعبادة الرب زيوس إله الصاعقة لدى الإغر يق، وهو زوج الإلهة ريا فيما ورد في المعجم الجغر افي السوري، أنه بقايا معبد ين قد يمين للإ له جوبيتر و الإ لهة سيلينة من الفترة الرومانية و القرن الأول الميلادي، و أن الجبل أخذ تسميته نسبة الى مجاهد استشهد أثناء الفتوحات الإسلامية، يسمى محمد نوفل بركات. وهناك كتابات في معبد شيخ بركات تبين استمر ار البناء في الموقع منذ بد اية القرن الأول الميلادي وحتى العام ١٧٠ للميلاد و يؤ كد الأب بو لس يتيم قدسية جبل شيخ بر كات منذ أو ا ئل ا لعهد المسيحي، إذ يقول: إنه في أو ائل القرن الخامس الميلادي، التجأ الر اهب أميانوس إلى مغاور جبل بركات، فاندفعت إلى تلاله وسفوحه جماهير غفيرة من الشباب و الرجال، اعتنقو ا حياة الزهد و الصلاة و العمل اليدوي ومن بينهم سمعان العمودي. حتى أصبح جبل شيخ بركات جبل بركات و افرة على سوريا الشمالية كلها Çêlxane زيارة چيل خانه تقع هذ ه الز يارة على بعد ٢ كم جنو بي قر ية عرش قيبار، في و اد صخري عميق في جبل ليلون يحمل اسمها. المز ار على هيئة كهف محفور ٢،٥ م عرضا × في جرف صخري، أبعاده من الد اخل وسطياً : ٤ م طولا ٢ م ارتفاعا. في أرضيتها بعض الحفر التي تتجمع فيها المياه المترشحِّة × من نو ازل صغيرة في السقف الك لسي للمز ار، وعلى بابها شجرة عرعر مز ينة بمئات قصاصات الأقمشة الم لو نة، تع لق من قبل زو ارها على نية تحقيق أمانيهم. يتألف الاسم چيل خانه Çêlxane من كلمتين چيل Çêl بمعنى أربعين، وخان بمعنى دار أو مكان، وبمعنى : سيد أيضا يقال أن المزار كان مكاناً لمن يرغب بالتصوف والعبادة وصوم الأربعينية من الإيزيديين، ومنها جاء اسمها، أي : مكان صوم الأربعين. وتقول رو اية أخرى أن شيخادي صام فيها إحدى الأربعينات. وهناك مزار في جبل سنجار و في جبل الأكر اد أماكن عد يد ة تحمل ،Çêlmîra يحمل اسم چيل مير ان جنوبي قرية معراته. ويبدو Çêl kaniya و Çêlmîrê الرقم / ٤٠ / ، مثل أن للر قم أر بعين مكانة متميزة في المعتقد الإ يز يدي. وكانت هناك قبور بجانب باب هذ ا المز ار، ور بما كانت لمتعبد ين في المغارة، توفو ا ود فنو ا بجانبها. يقصد المز ار أناس من مختلف الأد يان و الفئات الاجتماعية، طلبا للتبرك و تحقيق الأمنيات، و يقومون بلصق حصى صغيرة بجدر ان المز ار لمعرفة تحقيق رغبة :Melek Adî زيارة ملكادي تقع على جبل ليلون على بعد /ِ ٢/ كم جنو بي قر ية عرش قيبار، وعلى مسافة ٣٠٠ م فوق مز ار.Çêlxanê اسمها / م لك آدي. مو قعها جبلي صخري، مبناها حجري تقليدي صغير ذ ات قبة، و بجو ارها أطلال قر ية عرشقيبار القد يمة، قبل أن يهجرها السكان قبل نحو قر نين من الزمن إلى موقع الحالي للقرية في السهل، وفي الجو ار الشمالي الغربي للمز ار بمسافة ٣٠٠ م، توجد المقبرة القديمة والحالية للإيزيديين. كان لمزار ملك آدي أهمية كبيرة لدى الإيزيديين في السابق. وتصبغ وهو طقس ديني تصبغ فيه لباس ،Morkirina Xerqe بجواره خرقة الفقير وكانت إحداها ،Zergoz من يختار التنسك باللون البني الغامق بشجرة تسمى موجودة بجانب المزار، إضافة إلى توفر المتطلبات الأخرى لإتمام مراسم التنسك و التحول إلى حياة ال فقير، مثل وجود ز يارة چيل خانه كمكان للإنعزال و الزهد، ووجود رجال الدين المشرفين على تلك الطقوس. وقد أقدم بعضهم في صيف ١٩٩٨ على نسف الجد ار الشرقي من زيارة م لك آدي، وحفرو ا في أرضيته بحثاً عن الكنوز، إلا أن الإيزيد يين أعادو ا بناءه مجدد ا. ومن المعالم الهامة الأخرى لموقع م لكادي، برج يسمى Birca Cindî " برج المؤمن" ، تاريخ بنائه غير معروف، و لكن حسب الأحد اث و الرو ايات المتع لقة به، فقد كان قائما وذ ا شهرة قبل نحو مائتي عام. يقع ا لبرج على ا لجا نب ا لغر بي للمقبر ة ا لقد يمة ، و يشرف على سهل Erşê عرشي الو اسع الامتد اد نحو الغرب، ولا تز ال أطلا له موجودة. و يقال إن البرج بني من الحجر و التر اب المجبول بالحليب الذي كان يجمع بالتناوب من القرى الإ يز يد ية المجاورة، للاعتقاد بأن الحليب مو ثوق في طهارته، بينما يبقى الماء عرضة للتلوث. وكان للبرج وظيفة دينية هامة، حيث يعتقد أنه استخدم مخزناً ل الخرقه المقدسة التالفة، كما استعمل لدفن بعض الإيزيد يين المهمين. وقد علمنا من الباحثين عن الكنوز؛ أنه عند الحفر في أساسات البرج، ظهر هيكل عظمي بشري وقطع من الأقمشة البنية المهترئة، ربما كان لفقير توفي ودفن بخرقته بحسب العرف الديني. زيارة شيخ ركاب: تقع في قر ية شيح الد ير، وهي عبارة عن مبنى تقليدي له قبة، ومساحة هذ ا المز ار أكبر من سو اه. وكانت من المز ار ات الرئيسية للإيزيديين. توجد بجو ارها مقبرة قديمة كان إيزيدي و القرى المجاورة مثل باصوفان، كفرزيت، غزاوية، إسكان، إضافة إلى شيح الدير يدفنون موتاهم فيها. وتوجد بجو ارها أطلال لآثار قديمة. :Parse Xatûn زيارة پارسه خاتون تقع الزيارة على قمة جبل پارسه بجانب قرية قسطل علي جندو. الزيارة صغيرة المساحة، تقليدية في مبناها، بابها إلى الشرق، أمامها شجرة سند يان معمرة وضخمة، و إلى الغرب منها مقبرة قد يمة، و بجانب المقبرة خز ان ماء كبير يعود لقلعة جنبلاط التي تقع خر ائبها إلى الشمال من الزيارة بنحو ١٠٠ م. يتألف اسم المزار من مقطعين .Xatûn و Parse : Xatûn بمعنى السيده او الاميره اما Parse الشحاد . وكذلك الطرف أو الطرفي باللغة الميدية القديمة. و . فيكون المعنى الكردي الكامل للاسم، هو: الأميرة أو السيدة أو المر أة الشحادة أو السيدة المنعز لة. و الشحادة في العرف الشعبي، لا تعبر د ائما عن الحاجة، فلا ضير إن لجأت أميرة أو سيدة إلى الشحادة إكراماً لأمر جليل، أو تقربا من الله. وعن تاريخ هذ ا الموقع، جاء في الدر المنتخب وبجبل برصايا من عمل أعز از قبر برصيصا، و قال ابن شد اد ومقام د اود عليه السلام. وقال الشيخ علي ابن أبي بكر الهروي: جبل برصايا مقام برصيص العابد، وقبر شيخ برصيصا، ومقام د اود عليه السلام. وقيل أن مشهد برصايا بأرض كفرشعيا من ناحية أعز از في الجبل المطل عليها، هو موضع مقام د اود ومعبده". وهناك رو اية إيزيدية تقول إن السيدة : پارسه خاتون أوصلت ال كفتك نوع من الطعام" وهو لايزال ساخنا، إلى شيخ بركات في جبل شيخ " Kuftik بركات، أي أنه كانت هناك صلة ما بين شيخ بركات " صاحب المز ار على جبل شيخ بركات" وپارسه خاتون المر أة صاحبة هذ ا المز ار و تذكرنا هذه الرو اية بإله الصاعقة اليوناني زيوس، صاحب معبد شيخ بركات، وزوجته الإلهة ريا التي ربما كانت على صلة بمزار Parse Xatûnهذا. مما ورد أعلاه، يلاحظ مدى التمازج و الغنى الفكري و العقائدي و الاثني الذي تمتعت به منطقة ج. الكرد عبر التاريخ زيارة شيخ حميد : تقع هذه الزيارة إلى الجنوب الغربي من قرية قسطل علي جندو بحو الي ٢،٥ كم. بابها في جهة الشرق، و لها ما يشبه المحر اب في جد ارها الجنوبي، يعتبرها الإيزيديون مزاراً خاصاً بهم. توجد بجانب الزيارة مقبرة الإيزيديين، وبئر ماء قديمة و أحجار ضخمة لبناء أثري، تدل على أن للمكان خصوصية تسبق ظهور الإسلام زيارة شيخ سيدي : تقع وسط قر ية فقير ان، و قد أهملت، وحاصر تها ا لمنازل. زيارة شيخ علي : مو قعها وسط قر ية باصو فان Basûfan بجانب الطر يق العام، مبناها تقليدي، وحجارتها ضخمة تدل على قدم بنائها، أو أنها بنيت بأحجار الأبنية الأثرية القديمة. Pîr Cefer زيارة پير جعفر تقع إلى الشمال الغر بي من ز يارة عبد الحنان بنحو ٥٠ متر ا، ومبناها تقليدي. فيه هيئة قبر يأخذ اجاها شماليا جنو بيا كما هو شكل مر قد ز يارة حنان، وهذ ا يذكرنا بطريقة الدفن في الديانة الموسوية. يعتقد العامة أن مز ار پير جعفر تابع لزيارة حنان، إلا أنه مز ار إيزيدي ويحمل اسم رجل دين من مرتبةPîr اسمه جعفر، إلا أن شهرة مزار عبدالحنان المجاور طغت عليه. زيارة أبو كعبة : تقع بجانب قر ية أبو كعبة، وكان لهذ ا المز ار أهمية د ينية كبيرة لدى الإيزيد يين، إلا أنه بعد تركهم لاقرية و الإقامة في القرى المجاورة، أهمل المزار، و لم يعد يحظى بمكانته السابقة :Hecerka Şêx Husên زيارة حجركي شيخ حسين مز ار تقليدي يقع إ لى جنو بي قر ية ( عرش قيبار على طر يق مقا بر الإيزيديين في الجبل). بنيت هناك إكراماً للإيزيدي شيخ حسين. زيارة منان: تقع على قمة المرتفع المطل على قرية كفرجنةSerê Kaniyê مبناها تقليدي، يزورها الإيزيديون، ويقدمون عندها الأضاحي للتبريك والنذور وأملا في تحقيق الأمنيات شيخ قصب " قصاب يقع هذ ا المز ار قرب قرية كلوته على جبل شيرو ان/ ليلون، وهو عبارة عن كهف، في سقفه نو ازل صغيرة ترشح منها مياه عذبة. للمز ار رو اية د ينية إيزيد ية تقول: إنه في القرن الثامن عشر كانت هناك اعتد اء ات مستمرة لبعض التركمان على قرى شيرو ان الإيزيد ية على جبل ليلون، فقرر هؤلاء الاستنجاد بأميرهم في مناطق سنجار، فأمدهم الأمير بأربعين فارسا، وحين وصو لهم الى جو ار قرية كلوته، كانو ا في حالة من التعب الشد يد، فأو ثقو ا أحصنتهم و نامو ا قرب ذ لك المز ار، و في الصباح شاهدو ا أمام كل حصان من أحصنتهم كيسا من الع لف، دون أن يشاهدو ا أحد ا يقدم على ذ لك، فأيقنو ا أن ذ لك من كرامات مزار شيخ قصب. يتبرك بالمز ار الإيزيد ييون و الذ ين أسلم منهم من قرى شيرو ان، و بعض أهل الشيعة من سكان بلدة " نبل" أيضا. وخذا رسم تفصيلي للمزارات الرئيسيه بمنطقة عفرين عن بحزاني . المصدر د. محمد عبدو علي
من هو أغا بطرس : وهو بطرس ايليّا ملك شليمون يَقّيرا والذي ولد في 1/نيسان/1880 من أبوين أشوريين في منطقة باز /إقليم اكّاري(حكاري- تركيا الحالية) ويقول وليم شاؤول / أبو نهــرين واستنادا إلى أغا بطرس /سنحاريب القرن العشرين/ للمؤلف نينوس اندريوس يوسف ، إن الزعيم القومي أغا بطرس ايليا البــازي والملقب ( بسنحاريب القرن العشـرين) استنادا إلى إعماله وانتصاراته منذ ســنة 1912 لغاية نفيه من العراق من قبل (الانكليز والحكومة العراقية) سـنة 1921 وإرساله إلى فرنســـا لقضاء نخبه هناك. ترعرع في المناطق الجبلية حيث تقع مسقط رأسه الباز. ودرس في المدارس التبشيرية الكاثوليكية الأوربية ثم تحــول إلى اورميــا (ايران) لإتمام دراسته العالية في نفس المدارس التبشيرية الكاثوليكية، ســافر أغا بطـرس إلى امريــكا ومكث (3) سـنوات في نيويورك وعمل في تجارة بيع السجاد الايراني . وهنــاك يلتقي مع المليونير الامريكي (روكفلر) ويهدي أغا بطرس طاقم من السجاد الايراني الفاخر إلى(روكفلر) اثناء زيارته إلى منزله الذي انشائه حديثا.وبالمقابل كرم المليونير الامريكي مبلغ من المال كهدية تكريما لأغا بطرس لمبادرته الحسـنة. عين أغا بطرس موظفا في القنصلية التركية في اورميا لاتقانه عدت اللغات العالمية منها (الانكليزية،الفرنسية، الروسية، والمحلية منها التركية والفارسية والكردية والعربية) بالاضافة إلى لغة الام الاثورية. في حزيران 1906 تزوج أغا بطرس من زريفة بنت داود الرسام (الموصلي -الاصل) وولدت له ابنا اسماه داود ما يزال على قيد الحياة ومقيم في فرنسا، ولكن تؤكد مصادر اخرى ان زوجته زريفة من اورميا . ترقى أغا بطرس سنة 1909 في السفارة التركية إلى درجة "قنصل" في ايران ومنح الصلاحيات واسعة بمنح الجوازات والفيز. قد ادت ابعاد أغا بطرس عن وطنه وشعبه ونفيه إلى فرنسا وملاحقته في منفاه حتى وفاته المفاجىء في 2/شباط/1932(بمدينة طولون-محلة شاتو) فرنسا حينها اتهم الكثيرين إلى ان الانكليز هم الذين كانوا وراء مقتل أغا بطرس حيث اتضح انه قد مات مسموما! ووجد مطروحا على الارض في حي شــاتو في مدينة طولوز الفرنسية، وكان الناس يمرون به ويظنونه احد المتسولين او الذين طوحت به الخمر وافترش الارض واخيرا نقلته الشرطة إلى المستشفى، بلغ الخبر لزوجته زريفة خانم فهرعت اليه وجدته حيا والدموع تدرف من عينه وحاولت التكلم معه انه لم يستطع الاجابة . واغمض عينيه إلى الابد الابدين. علاقة أغا بطرس مع الايزدية: لدى وصول أغا بطرس إلى وادي الرافدين سنة 1920م، استقبل استقبالا حارا يليق بالملوك، من قبل ابناء قومه من اشوريي نينوى، وقد وضع نصب عينيه توحيد الاشوريين والكلدان واليزيدية ولهذا الهدف راح يطوف في قرى الموصل مع مجموعة من مرافقيه، واستقبله اهالي تلكيف والقوش وباعذرا بالاهازيج والافراح واكرموا مثواه.1 ومن خلال جولته في القوش ، قام بزيارة دير ربان هرمز، ولما سمع رئيس الدير والرهبان بهذا المقدم المفرح هرعوا لاستقباله باحتفال ديني ممتع، وسار أغا بطرس ومعه ملك خوشابا ورؤساء اخرون وسط موكب من القساوسة والرهبان والشماسة وهم يرتلون باعذب ما لديهم من التراتيم.2 وبعد ان نال البركة من المسؤلين في الدير وعند حلول المغرب غادر مودعا، ومن هناك توجه إلى (باعذرا) حيث يقيم الشيخ سعيد (المرجع الديني الاعلى ورئيس اليزيديين اجمع) وهناك لاقى استقبالا حارا من لدن الشيخ سعيد وعائلته وصاحب هذا احتفالات شعبية تخللها الرقص والغناء لمدة ثلاثة ايام ، واثناء اقامته في باعذرا زار ضريح الشيخ عدي (ادي) في وادي لالش على الشمال من قضاء شيخان، وهذا الضريح من اقدس المزارات اليزيدية، اكرم الشيخ سعيد ضيفه باهدائه فرس اصيل ذات سرج مطهم بالفضة، وقابله أغا بطرس بالمثل فور عودته إلى بغداد اذ اهدى له سيارة. وينقل السيد هرمز ريس ماسمعه من ابيه الذي كان بمعية أغا بطرس (لما اراد أغا بطرس الدخول إلى ضريح الشيخ عدي، نزع حذاءه ودار حول الضريح حافيا، ولما راى اليزيديون هذا التبجيل منه لمقدساتهم غمروه بحب جم واوعدهم أغا بطرس بجعل اماكنهم فردوسا في المستقبل.3 اغلب الجبليين وابناء السهل من الاشوريين الكلدان استقبلوا فكرة الوحدة تحت راية أغا بطرس بترحاب وحتى اليزيدية استحسنوها واوعدوا ان يساندوا قيام دولة اشورية4 ان ايمان أغا بطرس بالسلام، جعله يتصل مع الاكراد ويدعوهم للتاخي ونسيان الماضي، حيث ارسل رسائله إلى كل من أغا قادر في الشوش وشرمن وأغا بيريز الزيباري وأغا الاوراماري وأغا منطقة ريكان، ومن الجدير بالذكر ان الاسم خديدا اطلقه القائد أغا بطرس على نجله , تيمنا باحد اصدقائه من قادة وامراء الايزيدية في مناطق اورمية وهكاري الذين شاركوا معا في المعارك المصيرية في الحرب العالمية الاولى، ولكننا لا نمتلك اية معلومات عن هذه الشخصية الايزدية.. المرحوم خديدة أغا بطرس ولد خوديدا بطرس ايليا عام 1932 بعدة اشهر قبل رحيل والده الاشوري الخالد الجنرال أغا بطرس في المنفى بـ فرنسا . أغا بطرس وتطلعاته الفكرية: يذكر ابرم شبيرا –في مقاله في الصحافة الالكترونية المعنون (أغا بطرس.... جنرال الامة الاشورية رمز من رموز الامة الاشورية): كان أغا بطرس من القلائل الذين تاثروا تاثيرا مباشرا وعميقا بافكار الثورة الفرنسية وبمبادئ التحرر والاستقلال القومي وحقوق الانسان وحق الامم في تقرير مصيرها وبناء دولتها القومية والتي انتشرت في اوربا خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وانتقلت فيما بعد إلى بقية مناطق الشرق الاوسط بما فيها بلاد اشور. فكانت مشاركة جنرال الامة في الحروب التحريرية مع جيوش بعض البلدان كفرنسا وروسيا ومن ثم حصوله على العديد من نوط الشجاعة تقديرا لبطولاته وخدماته العسكرية الكبيرة لمبادئ التحرر والاستقلال، " من تبنى الفكر والنضال القومي والتضحية بحياته من اجل امته الاشورية ولا كانت عائقا اما الاشوريين الابطال من مختلف الطوائف الكلدانية والنسطورية واليعقوبية وحتى اليزيدية من السير خلفه جنودا وفداءً لارض اشور التي رسم أغا بطرس حدود خريطتها بدماء الابطال ونضالهم لتشمل، تلك الخريطة التي كانت تشمل وتضم جميع الطوائف الاشورية دون اي تمييز. - كما يعد بطرس اول زعيم اشوري قومي من خارج المؤسسة الكنسية- العشائرية جاوز في نضاله اطر البنية الفكرية والاجتماعية التقليدية للمجتمع الاشوري نحو افاق قومية اشمل واوسع تتوافق مع المفاهيم الحديثة للقومية وضرورة . – ان الصراع الضمني او الخلاف العلني بين جنرال الامة والمؤسسة الكنسية وحاشيتها يجب ان نكرر مرة اخرى ونقول بانه يجب ان يفهم ضمن سياق الزمان والمكان للظروف التي كانت تحيط بالاشوريين وبمرحلة التحول التي كانوا يمرون بها.. غير ان الانكليز وباساليبهم الثعلبية المعروفة في زرع الشقاق والفرقة تمكنوا بعد الحرب العالمية الاولى من اخضاع الزعامة الكنسية اليهم، بغياب دور البطريرك الطفل مار شمعون ايشاي، لغرض تحقيق ماربهم وعن طريق تخويف الزعامة الكنيسة من مشاريع وطموحات أغا بطرس القومية وتصوريها كانها تهديد لها من شخص علماني كاثوليكي يريد تدمير الكنيسة لذلك اقنعوهم بان ابعاده من العراق سوف يخدم مصلحة الكنيسة والامة. ومع كل هذا، من يقرا مواقف أغا بطرس ورسائله الموجهة إلى زعامة الكنيسة سوف لا يجد اطلاقا اي نقد او معارضة او تهجم على الكنيسة المشرقية او على زعامتها او على بطريركها بل على العكس من ذلك تماما كان يكن لهم جميعا احتراما شديدا ويتعامل معهم بكل لطف وادب، وهذا ما يثبه الاوراق والرسائل التي تركها بعد وفاته. ومن الجدير بالذكر إلى ان المرحوم أغا بطرس قد كانت له علاقات حميمة مع .. الايزيدية وكان قد سمّى احد ابناءه على اسم صديقه خديدا. ويقول اديسون هيدو: في الحادي والثلاثين من شهر اذار / مارس 2010 , وعن عمر يناهز الثامنة والسبعين , وفي احدى مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس , رحل إلى الاخدار السماوية راقدا بجوار ربه على رجاء القيامة السيد خديدا النجل الاصغر للقائد الاشوري الاسطورة الراحل أغا بطرس , اثر مرض الم به لم يمهله طويلا .. واقام مراسيم التشييع والدفن يوم 3-4-2010 في قرية سان جوزي في إقليم تولوز حيث توجد فيها مثوى والده ووالدته واشقائه الراحلين . ومن اجل تعزيز الوحدة المنشودة بين الاكراد والاشوريين واليزيدية وتقوية الوشائج الاجتماعية بينهم وضع أغا بطرس بنفسه معجما سنة 1920م ، وفي مكتبتي نسخة مصورة منه، وفي الملحق صفحات من القاموس. الاستنتاج 1- يبدو ان أغا بطرس كان لديه علاقات حميمة مع الايزدية في منطقة هكاري التركية، ويتواجد اعداد كبيرة من الايزدية في تلك المنطقة. 2- المحبة والصداقة بينه وبين القائد الايزيدي خديدة، وصلت الى درجة ان يسمي ابنه خديدة، تخليداً لذكراه. 3- الدولة العثمانية كانت تعادي المسيحية والايزدية معاً، 4- بما ان عدو الاثنين هم الترك ، كانت هناك تنسيق بين الطرفين. 5- تشابه بعض العادات والتقاليد بين الايزدية والاشورية، وخاصة عيد رأس السنة . 6- اعتقاد الاشوريين انهم سوف يمنحون بدولة مستقلة، وبما ان اكثر الايزدية متواجدين في اوطانهم، فانهم سيكونون من رعاياهم. الملحق: صفحات من قاموس آغا بطرس ايلو عام 1920م Assyrian, Kurdish,&Yizidis Dictionary Indexed Grammar and Vocabulary with a few Grammatical Notes Author Agha Petros Ellow(1920) Revisited by Khoshaba, Matti P. AL-Bazi Reprinted by the Personal Computer This is for educational purposes and not for sale. قاموس آغا بطرس ايلو عام 1920 2 Acknowledgement I am indebted to Mr. Oshana, Yoonan Khamis al-bazi for bringing this manuscript to my attention and made it available to work on. It is worthmentioning that Rabbi Hurmiz Hammi Al-Bazi was the person who handed me this dictionary in 1975 in Iraq, and it was banned then when I photocopied it somewhere to keep it for today. This book is a token of hard work of a leader who wanted to serve the communities then, though simple and humble. I am astonished and, at the same time, proud to see that Agha Petros was so educated and learned as a leader. Petro‟s message in compiling this book is that it is the responsibility of the leadership to collect the everyday vocabulary of the language or languages of the ordinary people in the area. He did not only compile Assyrian spoken words, but he dedicated his precious time to collect, classify, and analyze the grammar of the Kurdish language as well. The two languages that Petros tackled in this book are geographically limited to what was then called “The Upper Dasin Region”. The area, which he specified, is on the line of demarcation between Mosul, Wan Lake, and the Black sea. This dictionary book is an evidence to show that Agha Petros was lenient enough to accept the co-existence of the Assyrians,Yazidis, and Kurds as peoples of the region. It seems to me that Petros was very educated to combine all these words of the region as Lingua Franca ( the common language) to encourage the diversity of the co-existence of groups of people in the region. It also urges all ethnic groups to be cooperative in learning languages of each other in order to achieve better understanding and communication for peace and stability in the area. I really admire this sound mentality of such a great leader as Agha Petros. Matti Phillips Khoshaba Duhok / Iraq قاموس آغا بطرس ايلو عام 1920 3 NOTE The object of compiling this book is to meet the needs of those who through the peace are interested in the ancient Christians and Tribes of central Asia. The Kurdish and Yizidi of this book is that spoken by the Yizidis and Kurds between the Black sea, Lake Wan, and Mosul , and is mostly a combination of Persian, Arabic, and Turkish. It is entirely different to the Kurdish spoken in other parts of Kurdistan. A.P.E. قاموس آغا بطرس ايلو عام 0291 4 The original letters as shapes are 22 [FONT=Odisho d'Sowa]ا[/FONT] a أ alap [FONT=Odisho d'Sowa]ب[/FONT] b ب bet [FONT=Odisho d'Sowa]ت[/FONT] g ظ Gamal [FONT=Odisho d'Sowa]د[/FONT] d د dalt [FONT=Odisho d'Sowa]ذ[/FONT] h ه ه hey [FONT=Odisho d'Sowa]ر[/FONT] o ؤ \ وو waaw [FONT=Odisho d'Sowa]ز[/FONT] z ز zen [FONT=Odisho d'Sowa]س[/FONT] H ح \ خ khet [FONT=Odisho d'Sowa]ش[/FONT] T ط Tet [FONT=Odisho d'Sowa]ص[/FONT] e ي \ ئ yoot [FONT=Odisho d'Sowa]ض[/FONT] k ك kaap [FONT=Odisho d'Sowa]ط[/FONT] L [FONT=Odisho d'Sowa]ل [/FONT]ل \ ل lamat [FONT=Odisho d'Sowa]ظ[/FONT] m م mem [FONT=Odisho d'Sowa]ع[/FONT] n ن noon [FONT=Odisho d'Sowa]غ[/FONT] s س simkat [FONT=Odisho d'Sowa]ف[/FONT] „a ع eh [FONT=Odisho d'Sowa]ق[/FONT] p ط peh [FONT=Odisho d'Sowa]ةل[/FONT] S ص Saday [FONT=Odisho d'Sowa]ن[/FONT] q ق kop [FONT=Odisho d'Sowa]و[/FONT] r ر \ ى resh [FONT=Odisho d'Sowa]ي[/FONT] sh ش sheen [FONT=Odisho d'Sowa]ى[/FONT] t ت taw Shapes of O وو و ؤ [FONT=Odisho d'Sowa]ر[/FONT] [FONT=Odisho d'Sowa]ح[/FONT] [FONT=Odisho d'Sowa]ك[/FONT] [FONT=Odisho d'Sowa]ل[/FONT] Different sounds dots under [FONT=Odisho d'Sowa]لت لل[/FONT] g ظ [FONT=Odisho d'Sowa]ث[/FONT] GH غ [FONT=Odisho d'Sowa]ج[/FONT] ch ض Loaned sounds ذ [FONT=Odisho d'Sowa]ي[/FONT] ~ ث [FONT=Odisho d'Sowa]ق[/FONT] ~ [FONT=Odisho d'Sowa]ب[/FONT] [FONT=Odisho d'Sowa].................................................................................... [/FONT
قبل التحدث و بإيجاز شديد عن بعض معالم الحضارة القديمة لكوردستان، ينبغي القول بأن الحضارات القديمة لكوردستان و جميع بلدان العالم الثالث و منها البلدان الجارة، لم تكن بمستوى حضارتي اليونان و الرومان القديمتين.. لكن حضارة كوردستان القديمة بالمقارنة مع غيرها من مثيلات عصرها، كانت اكثر تطوراً من اغلب الحضارات القديمة. الحضارة تقيم وفق مقاييس و مستوى زمانها وبالمقارنة مع تلك الحضارات التي كانت سائدة ايامها، لا ان تقيم و تقارن الحضارات القديمة مع حضارات العصور الوسطى و الحديث.. من جهة اخرى، من يتحدث عن الحضارة ينبغي ان يعرف ما هي الحضارة و ماهي مكوناتها. الحضارة كأي وجود وصفة و تسمية فانها نسبية و ليست مطلقة.. فمنها متطورة و منها شبه متطورة او متخلفة التي بدورها لها درجات و مستويات مختلفة. هنا ينبغي التذكير بأن الحضارات القديمة لم تتعرض كلها و بنفس القدر الى التدمير و الحرق والنهب من قبل الغزاة و المحتلين. نادراً ما اصبحت بلدان العالم عرضة للحروب و ميداناً لمعارك المحتلين مثلما تعرضت كوردستان خلال عصور شتى.. لهذا فان جل اثار و وثائق كوردستان التأريخية، ان لم اقل كلها، خربت او اتلفت او سرقت.. هذا بالاضافة الى عوامل الطبيعة نتيجة مرور فترات زمنية طويلة، اثرت على بعض من تلك الاثار و الوثائق التأريخية و سببت في زوالها وتحللها.. من جهة اخرى ان تقصير و اهمال بعض المواطنين حيال الاثار و الوثائق التأريخية و التراث الحضاري و الثقافي شارك في فقدان و محو بعضها. من المعلوم ان الثقافة مترابطة بالحضارة.. ان احد الاوجه المشرقة القديمة للثقافة القومية الكوردية كان العقيدة (IDEOLOGY).. ان الامة الكوردية قبل اعتناقها للديانة الزردشتية، كانت عابدة للطبيعة و بالأخص الشمس، في الوقت الذي كانت غالبية امم الأرض، و منها العرب، تعبد الاصنام.. ان في عبادة الشمس نوعاً من المنطق والحكمة، اذ لولا الشمس لما كانت الحياة باحيائها ونباتاتها و امطارها و فصولها على الارض.. بينما لا توجد اية معقولية و حصافة في عبادة الاصنام، بل فيها الغباوة و الظلام.. ان الكورد و في بداية القرن السادس قبل الميلاد امنوا بالديانة الزردشتية التي تعبر عن ازدواجية و اضداد الواقع و الوجود كـ: النور و الظلام، العدالة و الظلم، الجمال و القبح، الاجادة و الاساءة، النظافة و الوساخة و هكذا. هذا جانب من تقدم الامة الكوردية في مضمار الفكر والعقيدة منذ القديم و الذي يعتبر جزءاً مهماً من الثقافة القومية التي لها ارتباط وثيق بالحضارة. تعرضت كوردستان في العصور القديمة و الوسيطة و الحديثة الى اعتداءات و هجمات اجنبية، دمرت ونهبت مدنها و قراها، امحيت اثارها و وثائقها التأريخية الكثيرة.. فيما يأتي امثلة من تلك الغارات والهجمات على كوردستان على مدى التأريخ: -هجمات الاشوريين في القرن السابع قبل الميلاد. -هجمات الاخمينيين في القرن السادس قبل الميلاد. -حروب اليونان و الاخمينيين في القرن الخامس و الرابع قبل الميلاد. -حروب الرومان و الساسان في القرن الثالث و السابع. -غزوات و غارات القبائل العربية بذريعة فرض الديانة الاسلامية منذ عام 641 فصاعداً. -غارات الامويين خلال السنوات 663-678. -هجمات الامويين خلال القرن الثامن. -غارات القبائل الحمدانية العربية خلال السنوات 890-910. -غزوات القبائل التركية و الازرية خلال القرون الحادي عشر و الثاني عشر و الثالث عشر. -هجمات المغول خلال القرنين الثالث عشر والخامس عشر. -حروب العثمانيين و الصفويين خلال القرنين السادس عشر و السابع عشر. -حروب العثمانيين و الروس خلال القرنين الثامن عشر و التاسع عشر. قبل عرض بعض الجوانب الحضارية القديمة لكوردستان، اود تعريف الحضارة و مكوناتها.. الحضارة هي مجمل المؤسسات و المنجزات والمصنوعات المادية للمجتمع في حقبة من الزمن و تتكون من الصيد، تربية المواشي و الزراعة، المهن و الصناعة، البناء و العمران، المؤسسات الثقافية و الصحية والعدل و غيرها، التجارة و توابعها، الطرق والجسور، وسائل النقل و المواصلات و الاتصالات و الاعلام والمنظمات الاجتماعية و غيرها. كانت كوردستان منذ القديم مهداً للحضارة.. ان بقايا قسم من اثارها و ما تمخضت من دراستها و استنتاجات الباحثين، تظهر اهمية حضارتها القديمة.. ان تلك البقايا تؤكد بأن كوردستان كانت من اولى البلدان التي ظهر فيها مبكراً "الانسان العاقل" (Homo Sapiens).. بل ان اول استعمال معدني لصنع ادوات بسيطة بطرق النحاس البارد كان قد بدأ في كوردستان(1). و حسب التنقيبات و الدراسات التي اجرتها هيئة الباحثين من اساتذة جامعة شيكاطو برئاسة الدكتور بريد وود خلال السنوات 1948-1955 على اثار كوردستان، تبين بأن الزراعة قد بدأت في كوردستان.. احد الأماكن التي وجدوا فيها بقايا الزراعة هو قرية "ضرمو" الواقعة 11 كيلومتراً شرقي جمجمال.. بالاضافة الى اماكن اخرى من كوردستان الجنوبية كقرية "كوخه مامى" شمال مندلي و قرية "تثة كور" شمال شرقي قرية "كوخة مامى" و تل شمشاره قرب بلدة رانية.. ان الزراعة في تلك الاماكن من كوردستان قد بدأت قبل 8750 سنة(2). كما تم اكتشاف بيوت في قرية "زاوى ضمى" الواقعة على نهر الزاب الكبير على بعد 4 كيلومترات الى الغرب من كهف شانيدر، شيدت جدرانها بالطيف على اساس من الحجارة، حيث تعد اقدم بيوت شيدها انسان العصر الحجري المتوسط(3). جزء من تأريخ الامة الكوردية بدأ بالكوتيين الكورد خلال القرون 31-13 قبل الميلاد كانت نفوذهم تقع شمال منطقة ايلام (عيلام) حتى الزاب الكبير و كانت مدينة ارابخا (كركوك الحالية) مركزهم.. اصبحت بلاد السومر و اكد تحت سيطرتهم في عام 2649 قبل الميلاد، حيث بقتا تحت احتلالهم لمدة 125 عاماً.. و اخيراً تمكن سرجون الاكدي من انهاء سيطرتهم.. و بعد ذلك تمكن "نارام سين" الاكدي من احتلال بلاد الكوتيين واللولوبيين الكورد. العيلاميون الكورد كان لهم كيانهم خلال السنوات 2950-650 قبل الميلاد، بنوا مدينة "سوس" على نهر كارون.. من البديهي بأن بناء المدن هو جزء مهم من الحضارة.. العيلاميون قد احتلوا بلاد سومر و بابل لفترة من الزمن.. تعلموا الكتابة من السومريين الشعب غير السامي.. كان العيلاميون من عبدة الطبيعة وبالأخص الشمس، بينما كان الاشوريون والبابليون من عبدة الاصنام.. هنا يتبين الفرق الشاسع بين عقيدة العيلاميين التقدمية و عقيدة شعوب الجارة المتخلفة. اما الشعب اللولو الكوردي فكان سلطانهم شمل مناطق الزهاو و شارزور(4).. كانت منطقة زهاو تسمى "هامان – نارمان" في الازمنة القديمة وسميت بـ"حلوان" ايام العصر الاسلامي.. فقد سماها الاشوريون بـ"زاموا".. تمكن اللولوبيون و الكوتيون الكورد خلال القرن التاسع عشر احتلال بلاد اشور لفترة من الزمن.. كانت للولويين معارك مع الاشوريين خلال العام 1310 قبل الميلاد.. في عام 610 قبل الميلاد اصبحت مناطق اللولو جزءاً من الامبراطورية الميدية الكوردية. بشأن الكاشيين الكورد، فان نفوذهم سادت في مناطق كرمانشاه و لورستان.. في عام 1760 قبل الميلاد تمكنوا بقيادة غانديش من احتلال بابل.. في عام 1710 قبل الميلاد احتلوا بلاد سومر.. ان نفوذهم شملت بلاد ارام.. كانوا من عبدة الطبيعة وبالاخص الشمس. ما يتعلق بالشعب الماد الكوردي، دام حكمهم من القرن التاسع قبل الميلاد الى عام 550 قبل الميلاد.. بنوا مدينة اكباتان ايام حكم الشاه قباد عاصمةً لهم.. اكباتان كانت في موقع مدينة همدان الحالية.. تمكن الماديون من احتلال بلاد اشور عام 634 قبل الميلاد. امتدت حدود دولة الماد من "باختريانه" (بوخاري) شرقاً حتى نهر طاليسكة (سماه الاتراك قيزيل ارماق) عزباً، و من بحر قزوين شمالاً حتى الخليج جنوباً.. تمكن الميديون من احتلال نينوى عام 612 قبل الميلاد.. خلال حكم ملكهم "كياخسار" تمكنوا من احتلال معظم اجزاء اسيا الصغرى.. في السنوات 590-585 قبل الميلاد كانت لهم معارك ضد سكان ليديا اليوناني (عزب اسيا الصغرى). من الجدير بالذكر ان سيطرة الميديين على بلاد اشور و البلدان الاخرى تطلبت جيوشاً قوية و ادارة منظمة. ان بناء مدينة ارابخا (كركوك الحالية) في الالف الثالث قبل الميلاد من قبل الطوتيين الكورد، و بناء مدينة سوس في الالف الثاني قبل الميلاد من قبل العيلاميين الكورد و بناء مدينة اكباتان في الالف الاول قبل الميلاد من قبل الميديين الكورد، يبين مستوى حضارة الكورد في تلك الازمنة.. فبناء المدن و تشكيل الجيوش و ادارة البلدان لا يتم دون اسس حضارية و ثقافية. في العصر القديم عندما كانت الامة الكوردية لها حضارتها، فان الالمان و الانكليز و كثيراً من شعوب القارات حينئذ كانوا قبائل متخلفة.. كان الانكليز مجموعة من القبائل الانكلو – سكسونية.. عندما اصبحوا تحت احتلال الرومان خلال السنوات 3-409 تعلموا منهم الكتابة و اخذوا منهم المعرفة و بعض معالم الحضارة و جعلوا مسيحيين. حينما كان للامة الكوردية تقويمها الخاص بها، فان شعباً كالانكليز اخذ بالتقويم اللاتيني، حيث يسمى ايضاً التقويم الطريطورسي نسبة الى ثاثا طريطورس الثالثعشر (1572-1585) اذ تم وضع التقويم في ايامه.. ان كثيراً من المتعلمين يعتبرونه خطأً تقويماً انكليزياً وهو ليس بانكليزي. ان الالمان عندما دمروا و احرقوا و نهبوا روما عام 476 كانوا مجموعة قبائل بربرية! ان هذه الاحرف المستعملة للكتابة من قبل الشعوب الكوردية، العربية، الفارسية، الباكستانية وغيرهم، هي احرف ارامية التي يعتبرها البعض ممن لا اطلاع لهم بحقائق الامور احرفاً عربية خطأً.. ان العرب ايام حجاج يوسف الثقفي عندما كان والياً على الكوفة خلال الاعوام 694-714 قاموا بتنقيط و تأشير تلك الاحرف.. اما الكورد فقد اضافوا اليها بعض الاحرف الخاصة بأصوات اللغة الكوردية كـ: ث، ض، ذ، ظ، ط، لأ، ؤ، رِ، آ.. و هذه الاحرف تسمى ايضاً بالاحرف السريانية (السريانية فرع من الارامية). ومن جانب اخر حينما كان الهند متقدماً في ميدان الحساب و الرياضيات، فكثير من الشعوب و منها الشعوب الكوردية و الفارسية والعربية و غيرها قد اخذوا من الهند ارقامهم، حيث تعود الى عصر ملكهم اشوكا (273-232 قبل الميلاد). كانت الكتابة و المراسلات بين حكام مناطق الشرق الاوسط خلال الالف الاول قبل الميلاد و حتى القرن الثامن باللغة السريانية.. قام خليفة الامويين عبد الملك بن مروان (646-705) بتعريب دواوين السلطة الاموية. بعد حروب و غارات الجيوش الرومانية والساسانية ضد بعضها البعض على مدى السنوات 609-629 دون توقف، حيث ادت الى تدمير مدن وقرى كوردستان و بعض بلدان الشرق الاوسط الاخرى و سببت في انهيار اقتصادهما و سحق جيوشهما و نفاذ قواههما البشرية و نشر التذمر بين سكان المنطقة، مما خلق بالقدوم الى المنطقة على انقاض تلكما الامبراطوريتين المتصارعتين.. وهكذا تمكنت القبائل العربية لشبه جزيرة العرب ان تبدأ بغزوها للمنطقة منذ سنة 634 بذريعة فرض الدين بقوة السلاح، حيث تمكنوا من احتلال كوردستان خلال اربعينيات القرن السابع.. ان تلك القبائل بغاراتها و حملاتها من القتل و النهب وتدمير البنية التحتية لكوردستان، اضافت الى مصائب الامة الكوردية من جراء الحكم الساساني والروماني، نكبات و مآسٍ اخرى.. قامت تلك القبائل بتدمير المراكز و المؤسسات و المعابد الزردشتية و حرق الكتابات و الوثائق. بشأن غارات و همجية تلك القبائل و الاضرار التي الحقتها بكوردستان، يمكن الاشارة الى وثيقة تأريخية بشكل كتابة على قطعة من الجلد عثر عليها في كهف جيشانه الواقع جنوب غربي مدينة السليمانية.. رغم عدم وجود تأريخ و اسم الكاتب عليها، الا انها تعود الى النصف الثاني من القرن السابع، حيث ان صاحب الكتابة يصف مشهداً من اعمال تلك القبائل عند هجومهم على كوردستان، حيث ان نصها باللغة الكردية و ترجمتها اللاحقة باللغة العربية في ادناه تدل على ذلك: هورمزان رِمان ئاتران كذان ويشان شاردةوة طةورةى طةوران زؤركار ئارةب كردنة خاثوور طناى ثالَةيى هةتا شارةزوور شن و كنيكان و بة ديل يشينا ميَرد ئازا تليوه رِووى هويَنا رِةوشت زةردةشترة مانوو بيَكةس بزيكانيكا هورمزوة هيو ض كةس*5 فيما يأتي ترجمة النص الكوردي اعلاه الى اللغة العربية: دمرت معابد هورامزدا و اطفأت نيرانها كبير الكبار اخفى نفسه العرب الظلام دمروا كل شيء اخذوا النساء سبايا و الرجل الشجاع كان يتقلب في دمه بقى الزردشتيون وحيداً و لم يرحم هورامزدا احداً هكذا كانت كوردستان في تلك الازمنة و قبلها و بعدها عرضته للتدمير و النهب.. و بعد تقسيم كوردستان بعد الحرب العالمية الاولى (1914-1918) من قبل بريطانيا و فرنسا و حلفائهما، تعرضت الامة الكوردية للابادة الجماعية و القمع و الحرمان والتدمير و التتريك و التعريب و التفريس من قبل محتلي كوردستان من الاتراك و العرب و الفرس.. تلك كانت و لا تزال احوال الامة الكوردية، فكيف يمكن الحفاظ على معالمها الحضارية و وثائقها التأريخية؟! لم يكن من بين الكورد بدو او رحل منذ القديم.. كانوا يعيشون في القرى شتاءً و يذهبون الى المصايف حيفاً لرعي مواشيهم.. لذلك فان الكورد قد بدأوا مبكراً ببناء الدور.. هكذا تم بناء القرى في كوردستان و عندما توسع بعض منها تحولت الى بلدان و بتطور للمجتمع الكوردي تحولت عدد من بلدان كوردستان الى مدن.. لاشك كانت لمدن و بلدان كوردستان اسواق و خانات و فنادق و مخازن ومعابد و حدائق و مراكز حكومية و قلاع و مطاحن واسوار و حمامات و غيرها. في ميدان المهن و الصناعة، كانت للكورد منذ امد بعيد النجارة، الحدادة، صياغة الذهب، صياغة الفضة و النحاس، صناعة الفخار، صناعة الاحذية، الغزل و نسج الاقمشة، صناعة السجاد، صناعة الصابون و غيرها.. كذلك كانوا يصنعون المنجل وادوات الزراعة و سرج الخيول. في ميدان التجارة كانت للكورد مخازن و خانات و قوافل تجارية من بغال لنقل البضائع بين مدن كوردستان و من كوردستان الى بلاد الفارس و الشام و الجزء العربي من العراق الحالي منذ العصر القديم و لغاية بداية القرن العشرين. كان للامة الكوردية و منذ القديم تراث غني من المهن الشعبية، الطب الشعبي، الفنون الشعبية، الالعاب الشعبية، الادب الشعبي و ماشاكل.. و بسبب كون الكورد منذ القديم شعباً زراعياً فانهم اهتموا بالطقس و المناخ و الفصول و دراسة النجوم والكواكب.. ان للكورد افضل تقويم علمي منطقي تتطابق اسماء اشهرها مع مسمياتها و فصولها وطبيعة كوردستان.. كانت لكوردستان مراصد بدائية لدراسة الكواكب و النجوم، منها مرصد "كرو" على سفح جبل سرى رش شرقي اربيل، مرصد "لاجين" قرب مهاباد، مرصد "يارى" على جبل سوركيو (محافظة السليمانية)، مرصد "اينجكة" في شمال مدينة سقز، مرصد "دينوري" شرقي مدينة كرمانشاه، مرصد "كله زرد" جنوب مدينة السليمانية و غيرها. كثير من مدن و بلدان كوردستان كانت لها اسوار في القديم لوقف و ردع هجمات الغزاة و المغاوير الاجانب، من بينها اسوار: امد (ديار بكر)، كوسار (كويه)، طول عنبر (خورمال)، بياره، دزدان، بوتان، هه ولير (اربيل)، ارابخا (كركوك)، فارقين، كرمانشا، مهاباد، ورمي، قريوان و غيرها.. ان بقايا اسوار امد (دياربكر) كمثال لاسوار مدن كوردستان، طولها 6 كيلومترات، ارتفاعها 8-12 متراً، عرضها 3-5 امتار، لها 82 مرقباً بارتفاع 20 متراً. هنالك بقايا لاثار بعض مدن كوردستان، منها: اثار مدينة دربندي رانيه، دربندي بازيان، كلكين، اسوار و قلعة قمضوغة، معبد و قلعة نوي، اثار ومقابر مدينة شارزور، اثار زلم، قلعة سورداش وغيرها في ارجاء كوردستان. خلال العصر الوسيط كانت لكوردستان دويلات وامارات عديدة احرزت بعض التقدم في مضماري الحضارة و الثقافة.. امثلة من تلك الكيانات الكوردستانية: دولة روادي خلال الاعوام 811-1223 شرق كوردستان و كانت توريز عاصمة لها، الدولة الدوستكية خلال السنوات 982-1086 و كانت فارقين عاصمتها و امد من كبريات مدنها.. كان لها جيش منظم و نقود صادرة عن قبلها في ميدان الزراعة والصناعة و العمران و التجارة، كذلك بالنسبة للتعليم و الطب احرزت كثيراً من التقدم.. كانت لمدنها قصور و اسواق و حدائق و احواض لها نافورات و فنادق و ساعة ميدان كبيرة في ميدان بنكام لمدينة فارقين و جسر على نهر باتمان و قناة لايصال المياه لمدينة فارقين و معسكر و قلعة و غيرها(6). في مجال الكفاءات و القابليات الادارية والتنظيمية في العصر الوسيط، اسست الاسرة الايوبية الكوردية الدولة الايوبية و حكمت غرب العراق الحالي و سوريا و مصر لمدة 82 عاماً خلال السنوات 1169-1250.. ان ادارة البلدان لا تتم بدون المقومات و الارضية الثقافية و الحضارية. كذلك فان الزند الكورد في العصر الحديث و خلال الاعوام 1750-1794 حكموا ايران.. سادت العدالة و الاستقرار و الامن و الحياة الكريمة ايام حكمهم لايران، لذا سمي عصرهم بالعصر الذهبي لايران.. كان كريم خان الزندي من ابرز قادتهم.. ادارة و حكم دولة ايران بمساحة اكثر من 1648000 كيلومتر مربع تتطلب الثقافة و القدرات الادارية. في القرن التاسع عشر كانت امارة بوتان قد احرزت كثيراً من التقدم في ميداني الحضارة و الثقافة.. قام الامير بدرخان باشا باعلان استقلال كوردستان عام 1843.. شكل جيشاً، اصدر نقوداً، انشأ معملاً للسلاح، بنى المدارس و المستشفيات و دوائر الحكومة و معسكرات و قلاع و قصور و غيرها.. امتدت سلطته مدن فان و مهاباد و رواندز و امد و شنطار و سيرت و الموصل و شنو و ورمي.. في عام 1848 تمكنت الدولة العثمانية بدعم من انكلترا و فرنسا و المانيا من القضاء على تلك الدولة الكوردستانية الفتية.. الجدير بالذكر ان الاسرة البدرخانية سبقت الاتراك في وضع الابجدية الكوردية بالاحرف اللاتينية. ان ما ذكرته اعلاه هو امثلة للجوانب الحضارية لكوردستان بشكل مختصر و مركز، لكنه ينبغي القول ان حضارة كوردستان الحالية و حضارات الدول المحتلة لكوردستان و دول العالم الثالث بشكل عام مقارنة بحضارات الدول المتطورة في مجالات الصناعة و التكنولوجيا و البناء و الزراعة و السياحة و الاعلام و النقل و المواصلات و الاتصالات و غيرها، فانها بلا شك غير متطورة و بينها مساحة شاسعة. _______________________________ المصادر 1-سيتن لويد، اثار بلاد الرافدين ترجمة: سامي سعيد احمد، بغداد 1980، ص 300. 2-لجنة العراق في التأريخ، ص 53-54. 3-المصدر نفسه. 4-كانت منطقة شارزور في تلك الايام تشمل المنطقة الواقعة بين اربيل غرباً و همدان شرقاً.. بينما شارزور اليوم هو السهل الواقع بين مدينة السليمانية و بلدة دربنديخان. 5-رشيد ياسمى، كورد، ص 129 – باللغة الكوردية. 6-عبد الرقيب يوسف، الدولة الدوستكية، بغداد 1972. -كما تمت الاستفادة من: فؤاد طاهر صادق، الوعي التأريخي، السليمانية 2001 – باللغة الكوردية اتفاق تعاون في اواخر شهر ايلول من هذا العام تم اتفاق تعاون بين مركز كردستان للدراسات الاستراتيجية في السليمانية ومركز الدراسان الاقليمية في جامعة الموصل. وهذا نص الاتفاق: استجابة للدعوة الموجهة من مركز كردستان للدراسات الاستراتيجية في السليمانية حسب الكتاب المرقم 523 والمؤرخ في 1/9/2004، قام وفد من مركز الدراسات الاقليمية جامعة الموصل مؤلف من أ. د. غانم محمد الحفو (مدير المركز) و أ. د. ابراهيم خليل احمد و أ. د. خليل على مراد (عضوي مجلس ادارة المركز) بزيارة الى مركز كردستان للدراسات الاستراتيجية للفترة 25/27/9/2004 بقصد الاطلاع و تبادل الاراء. وبعد الاجتماع مع مدير المركز السيد فريد اسسرد وعضوي المركز، أ. م. د. عبدالله محمد علي علياوي والسيد يوسف كوران، و تبادل الاراء تم التوصل الى اتفاق تعاون بين المركزين بهدف تعزيز التعاون العلمي بينهما. وقد تضمن الاتفاق ما يأتي: 1-تبادل الزيارات بين الباحثين من كلا المركزين ولفترات محددة يتفق عليها في حينه. 2-اقامة ندوات او حلقات نقاشية مشتركة بين المركزين في الموضوعات التي تدخل ضمن الاهتمامات المشتركة لكلا المركزين. 3-تبادل الاصدارات الثقافية والعلمية من دوريات ونشرات و كتب. 4-اتاحة المجال امام الباحثين من كلا المركزين للمساهمة في النشاطات العلمية للمركزين في مجال نشر البحوث في دورياتهما، او تكليف الباحثين بكتابة بحوث محددة، فضلاً عن الاستفادة من باحثي المركزين في موضوعات تقييمات البحوث. 5-تأمين استفادة باحثي المركزين من مكتبة وارشيف المركز الاخر. 6-مدة نفاذ هذا الاتفاق سنة واحدة من تاريخ التوقيع، ويجدد سنوياً باتفاق الطرفين. المصدر_ سردم
يضع الجميع في دائرة الاتهام ماتناقلته وسائل الاعلام مؤخرا عن امرأة تفكر باجراء عملية جراحية للتحول الى رجل وقد يبادرني احد بالقول ان مثل هذه الحالات شائعة في عالم اليوم وهذا صحيح لكن الامر يتعلق بامرأة هي ام لعدد من الاطفال واعتقد ان حالة بهذه المواصفات تستحق التأمل لمعرفة الدوافع لهكذا اجراء فيه الكثير من القسوة فهي بصدد اقتلاع امومتها وانوثتها دفعة واحدة كثيرون سيتبرعون سريعا لتصنيف سلوك هذه المرأة الام على انه اختلال عابر في السلوك العام من دون وضع الامر برمته في سؤال جوهري متعلق بلحظة مختلة في تأريخ مجتمعاتنا ما الذي يدفع امرأة في طور الامومة الى اجراء كهذا سيكلفها ثمنا قاسيا لانه سيتلاعب بانسانيتها فسلجيا وسايكلوجيا واجتماعيا في مجتمع مكرس كليا لثنائية مقيتة هي ثنائية السيد والعبد التي بموجبها يراد للمرأة ان تكون قطعة اثاث او محض وجود عضوي تمارس معه الاجراءات كافة لمحو اية فرصة للتحديث والاستقلال فكرا واقتصادا وسلوكا فالهدف النهائي لثنائية السيد والعبد هو تكريس كل مايحمي سلطة السيد أيا كان هذا السيد حاكما او قبيلة او أبا او زوجا وخير مثال لهذا التكريس حال المرأة في مجتمعاتنا حين يصب التوجه العام في هدف تاجيلها وتأبيدها في ما اسميه الانسان مع وقف التنفيذ او المحارب القديم وقد فقد حق الاعتراض ان ثقافة تغليق الابواب على المرأة بوصفها عورة وتكريس تبعيتها الاقتصادية وتقزيم قدرتها على صنع القرار على الصعيدين الشخصي والعام لهي ثقافة من شأنها ان تزيد مساحة المسكوت عنه الذي يعد بمثابة قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في اية لحظة وفي ذات الوقت تشتغل ثقافة العورة لصالح تكريس سلطة الحاكم الفرد بكل تدرجاتها وهي سلطة تعلن عن نفسها بقوة في اداء ذكوري معلن يختزل الآخر ايا كان هذا الآخر الاختلال في السلوك العام معبر عنه بحالة هذه المرأة وهي تبرز على سطح المسكوت عنه يؤكد ان مشروع التحرر والتحديث في مجتمعاتنا امر بالغ التعقيد والصعوبة وسيكون البديل مفجعا حين تتخذ المرأة قسريا شكل البيت السجن حد انها لاتتعرف على نفسها الا في مفردات الطبخ والتنظيف وتتحول الممرات في البيت المنفى الى نظرة احتقار طويلة كما يقول احد شعرائنا لتتصاعد وتيرة الاختلالات والسلوكيات المريضة ويتعمق الجهل وتتسع سلطة الحاكم الفرد وثقافة الاختزال كما اسلفت نولد احرارا بمشترك معرفي بدئي واحد نتمايز به عن المخلوقات جميعا وبه نبدأ خطواتنا الاولى في انسنة ذواتنا ومحيطنا وبه تكون المساواة قدرا وحقا فمن اين لمجتمعاتنا كل هذه القسوة وهي تنسج سلوكا عاما تنهشه اختلالات واسعة تجعل من اقتلاع الامومة والانوثة امرا قابلا للتعايش معه
تزامناً مع انتفاضة الشعب الكوردي الباسلةوبمناسبة اليوم العالمي للمرأة، افتتح أمس الثلاثاء، 6/3 في صالة (شانده ر) بمدينة أربيل، معرض فوتوغرافي لعدد من الفنانين الفوتوغرافيين الذين فرضوا خلال تجربتهم الفنية بصمتهم الأصيلة في عالم فن التصوير الفوتوكرافي، حيث تم عرض 36 لوحة فوتوغرافية في المعرض بأحجام وقياسات مختلفة، معبرة عن جمال مناطق إقليم كوردستان وطهارة ومعاناة المرأة الكوردستانية التي عانت الأمرين في صراعها مع النظم الدكتاتورية التي مرت على شعب كوردستان. هذا ويشارك في المعرض، كل من الفنانين، (رنج عبدالله ، ريبين جالاك ، آرام كريم ، آكام شيخ هادي ، سامان مجيد ، سوران نقشبندي ، قادر فرج ، علي كادي وعادل زرار ).
تزامناً بين احتفالية عيد المرأة العراقية وعيد المرأة العالمي تنظم دار الثقافة والنشر الكردية حفلاً بهذه المناسبة في يوم الثلاثاء المصادف 13 / 3 / 2012 في الساعة الحادية عشر وعلى قاعة الدار في الوزيرية . وتستضيف الدار الفنان سمير عقراوي من إقليم كردستان لإقامة معرضة الشخصي ال41 الذي يضم مجموعة من الصور الجميلة التي تتغنى بجمال وطبيعة وجبال عراقنا الحبيب . وسيحضر الاحتفالية مجموعة من المثقفين والفنانين والأدباء من الكرد والعرب .
صرخات نساء واطفال بابا عمروا ستبقى وصمة عارعلى جبين المجتمع العربي والدولي ففي الوقت الذي تهيء النساء في العالم اجمع نفسها للاحتفال بيومها والوقوف على الأنجازات التي حققتها وتحدد أهدافها التي ستناضل من اجلها ومطاليبها التي ستجعلها تعيش في وضع افضل, يعلن فيه النظام السوري عن اقتحام الجيش السوري لحي بابا عمرو في مدينة حمص اي سقوط بابا عمرو بنسائها وأطفالها وشيوخها, انه لأنجاز رائع لسلطة وحشية لتنقض على فريستها من النساء والأطفال ممن بقوا تحت انقاض بيوت مهدمة ومحروقة. لن تكتفي السلطات المجرمة بالقصف لمدة أربعة اسابيع متواصلة من الأرض والجو ولم يشفى غليلها بمنع الدواء وفرق الأنقاذ ومعالجة الجرحى فقطعت الغذاء والماء عن البلد خشية ان يبقى احد على قيد الحياة ويروي مأساته للعالم. بتر النظام جميع انواع الأتصال بالعالم الخارجي عن طريق قطع الأنترنيت والهاتف والكهرباء وقتل الصحفيين الأجانب منهم والمحليين. هكذا هو التاريخ يعيد نفسه احيانا كما كان في بداية الثمانينات في حماه ويضيف اسماء مجرمين جدد الى قائمة النازيين والفاشيين كما فعل هتلر باليهود في الحرب العالمية الأولى وصدام المقبور بالأكراد في الثمانينات فحاول ابادتهم بالأسلحة الكيماوية والأنفال ومعمر القذافي بالشعب الليبي ولكن مع ذلك سقطوا جميعا وانتصرت إرادة الشعوب المطالبة بالحرية. ومهما طال عمرك يابشار وتخاذل معك المجتمع العربي او الأصح الدكتاتوريات العربية التي تعلم بان عصرها قد ولى والمجتمع الدولي الذي يحسب مليارات الدولارات وبراميل النفط والقواعد العسكرية التى ستربح من التدخل او عدم التدخل والمعارضة السورية التي شوهتها النظام البعثي الشوفيني وجعلتها انانية اقصائية رجعية غير قادرة على توحيد نفسها واتخاذ اي قرار مهم وحازم يمكن ان يساعد الشعب السوري الذي يذبح ويعتقل ويختفي قربانا للحرية. نحن باسم جمعية جيان التي هي جمعية اجتماعية محضة نناشد الضمير العالمي والعربي والمعارضة السورية بان توحد جهودها وتتخلى عن مصالحها واهدافها واستراتيجياتها لفترة قصيرة فقط لتستمع الى صرخات نساء وأطفال سورية الذين يقتلون بدم بارد بشكل منهجي من قبل جيش وشبيحة النظام السوري لهدف واحد هو الحفاظ على السلطة. لنعلن بصوت واحد ولكل العالم بان الهدف الوحيد للشعب السوري الأعزل من السلاح والمسالم هو الحرية مهما تعددت الشعارات واشكال المشاركة فالهدف واحد من اقصى الجنوب الى الشمال ألا هو دولة ديمقراطية متحررة من الدكتاتوريات. ولنوضح وهو اوضح من الشمس ان كل الحجج والأسباب التي يختلقها النظام ويتمسك بها انصار النظام والمستفيدين منه هو الحفاظ على السلطة والمصلح الشخصية, فالمستهدفين في بابا عمروا هم سكان الحي عائلات مكونة من امهات واباء واطفال وعجائز هم من بقوا تحت انقاض بيوتهم وليس اناس من منظمات القاعدة وارهابيين كما يدعي النظام. فمنظمات القاعدة هم من رباهم النظام السوري وارسلهم حيثما يخدم مصلح هذا النظام وهم رهن اشارة هذا النظام يتحركون عندما يتلقون أوامر بذلك من الأمن والشبيحة وبالطريقة التي تخدمهم. وخير مثال على ذلك تصريحات ايمن الظواهري والتفجيرات المفبركة من قبل النظام، فهي جاءت في الوقت الذي كان العالم يريد اتخاذ قرار ضد نظام بشار وتحديدا تسليح الجيش الحر. فادت هذه التصريحات المدبرة والمخططة من قبل النظام الى رفض اطراف دولية واقليمية لدعم الجيش الحر بحجة وقوع السلاح في يد القاعدة في ظل عدم قدرة المعارضة السورية للتنسيق مع الجيش الحر واتخاذ موقف موحد بضرورة دعمه. بالطبع الخوض في الحديث في هذه الموضوعات طويل ومتشعب ولكنا نريد بهذه المناسبة ان نذكر النساء والرجال على حد سواء اننا كنساء سوريات في هذه المرحلة التي هي مرحلة خاصة جدا ألا وهي مرحلة الثورة لانطالب احدا بان يحقق لنا مطالب خاصة تهم المرأة او تخدمها, انما نقول: نحن امام مرحلة أو منعطف تاريخي هام ليس لنا كنساء فحسب انما كمجتمح سوري يشكل النساء على الأقل 50% منه. يجب علينا ان نلقي نظرة الى الخلف لنرى كيف تعيش كانت النساء في بلدنا وما الدور الذي لعبته حتى الآن , ما هي المعوقات امام تطور المرأة ؟ كيف يمكن إزالتها وايجاد آليات ومؤسسات تساعد على تطوير وبناء المرأة المعاصرة الفعالة؟ اننا نساء ورجالا مجبرين على اتخاذ هذه الخطوة الضرورية لأنجاح الثورة وتحقيق اهدافها في جميع المجالات. وفي سبيل تحقيق هذا الهدف علينا البدء ومنذ اليوم بمهام ضرورية ألا وهيـ المشاركة الفعالة في الثورة وصنع شعاراتها كأن تتضمن شعارات عن مطالب النساء وطموحاتهن في سورية المستقبل المشاركة في اللقاءات والأجتماعات والمؤتمرات المعنية بالثورة السورية في الداخل والخارج كذلك المشاركة الفعالة في صياغة القرارات والقوانين المستقبلية والدستور المقبل للبلاد. المشاركة في تشكيل اللجان والهيئات المعنية باتخاذ قرارات سياسية بالتنسيق مع المنظمات والهيئات الدولية والأقليمية الأخذ بعين الأعتبار المساوات التامة للمرأة بالرجل في جميع المجالات ونبذ اي قانون اوتشريع اوممارسة لاينص على ذلك فالقوانين كل القوانين خاصة قانون تنظيم العائلة يجب ان تكون قوانين مدنية علمانية متحضرة ولكل فرد الحرية الدينية التامه في حياته الخاصة. فسح المجال للمرأة بدعمها و تدريبها بالأمكانيات المحلية والخارجية المتاحة لتأهيلها لاستلام مناصب قيادية والتركيز على نسبة تمثيل النساء في كل المحافل على ان لايقل عن30% والسعي لرفعه الى 50% في سورية الديمقراطية وهذا واجب كل رجل وامرأة من تجد في نفسها الكفاءة يجب ان تتلقى الدعم من عائلتها. يجب ان تدرك المرأة جيدا بأنها هي الوحيدة القادرة على ان تمثل نفسها وتعكس واقعها وان تغيره وخاصة النساء اللواتي عانين من ممارسات نظام اسد المجرم كالنساء الكرديات اللواتي عانين مماعانته النساء الأخريات بالأضافة الى حرمانهن من التكلم بلغتهن و بجنسية وطنهن وكل حقوق المواطنة. والمواطنات منهن حرمن لأعطاء اولادهن من اباء اكراد تم تسميتهم بلأجانب أو المكتومين من حق المواطنة و جردن من املاكهن ووظائفهن لا لشيء إلا لأنتمائهن الكردي. يجب ان ندرك جيدا كنساء وكأقليات قومية ودينية وكل من شعر ويشعر بان حقوقه ضيعت وهدرت وما زالت تهدر وتنتهك في هذه اللحظة ايضا انه فقط باسقاط هذا النظام المجرم يمكن وضع حد نهائي لهذه الجرائم اللاانسانية بحق شعبنا البطل. وبتوحيد جهودنا نساء ورجالا والتخلي عن انانياتنا ومصالحنا الشخصية والنخبوية وعدم اقصاء الأخر يمكن ان نكسب الأخرين الخيرين الى جانبنا وبناء دولة حديثة ديمقراطية مدنية تعددية ينتفي فيها استغلال الأنسان للأنسان واستعباد الرجل للمرأة واعتبارها ملك له لنرفع شعار" لا ديمقراطية دون مشاركة المرأة" حتى يسود العدالة الأجتماعية التامة. عاشت المرأة السورية الموت للنظام البعثي التسلطي الفاشي قاتل الأطفال والنساء الحرية لشعبنا جمعية جيان" المبادرة العالمية للمرأة الكردية لمناهضة الزواج القسري والقتل بأسم الشرف" Hannover,07.03.2012 Jiyan e.V.
تعلن لجنة من المراة الكردستانية في سويسرا عن عقد ندوة جماهيرية حول وضع المراة الكردية في الاجزاء الاربعة من كردستان و دورها الهام و مشاركتها في النضال التحرري القومي الكردي. - ادارة الندوة السيدة فيزية بريشان (ب س ك ) القاء الكلمات : - السيدة خديجة ياشار ( خجي ) - الانسة صبحية يعقوب ( صباح ) من الحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي ) - السيدة ملوك جعفري من الحزب الديمقراطي الكردستاني – ايران مع تقديم باقة من الاحان الكردية اولكوجان في مدينة زيوريخ بتاريخ 10,3,2012 و ذالك في الساعة الرابعة من يوم السبت الواقع في 10,3,2012 علئ العنوان التالي: Mozaik bibliothek-trefpunk Staufacher strasse 101/a 8004-Zürich Însîyatîfa Kurd Li Swîss
الأربعاء, 07 آذار/مارس 2012 18:39

يوم فيلي خالد في واسط : علي حسين غلام .

يوم فيلي خالد في واسط إحتفالية تلو أخرى يزداد الشعب الفيلي تألقاً وتوهجاً وهم يتدفقون حشوداً جماهيرية لتلبية نداء الوحدة وتوحيد الكلمة، وهم يرسمون لوحة زاهية بلون الربيع تفوح منها روائح العطر الفيلي ومؤطرة بالتكاتف والتآزر ، ليبرهنوا للعالم إنهم شعب حي وقوي يستطيعون أن يعبروا المصاعب والمحن وقد غادروا محطات التشتت والتمزق الى محطات التلاحم والوئام، ويوم بعد يوم تزداد الأواصر والروابط الإجتماعية قوةً وصلابةً وتقارباً، وتتقلص الفجوات بين طبقات المجتمع وتتقارب الأفكار بعضها من بعض لتحد من ظاهرة الإختلافات وتلغى المسافات الوهمية وتتباعد عن الصراعات الفئوية والحزبية والشخصية، وتتسامى عن كل شيء من أجل القضية الفيلية النبيلة. لقد شعت أنوار الفيلية في فجر يوم بهيج في محافظة واسط (واسطة العقد للكورد والعرب) لتنسج بخيوطها الذهبية ثوب عرس فيلي، لتزحف القلوب قبل الأجساد والأرواح قبل النفوس ولتمتزج دموع الفرح مع بسمات ثغور قد غادرها الحزن في ساعة اللقاء الخالد، زحفت الجماهير وهي تتطلع بشوق الى مستقبل مشرق زاهر يليق بها وتحقق أحلامها وأمنياتها، وتمسح غبار الظلم والتهميش وتزرع المحبة والسلام في حديقة الوطن. طوبى لشهداء الكورد الفيليين الأبرار الذين أينعت ثمار دمائهم الزكية التي روت أرض العراق الغالي ولم تذهب تضحياتهم سدى في مهب الريح، فكانت لتلك الدماء الأثر الواضح والمساهمة العظيمة في إستنهاض المبادئ والقيم ورفع الشعور بالمسؤولية إتجاه المكون الفيلي لإثبات الذات والهوية ونصرة قضيتها ، وكان لزحف الجماهير الفيلية الكبير في الإحتفالية التي دعى اليها المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين خير دليل على النقلة النوعية المستقبلية في هذا اليوم الخالد الذي سيسجل في سفر التاريخ لمحافظة واسط وتضاف لتلك الأيام الخوالد، وبشائر خير وفرح وتفاؤل حسن بمستقبل واعد زاخر بالعطاءات والقدرات المعطاءة والجهود الحثيثة في سبيل أكمال المسيرة والتقدم الى الأمام بخطوات ثابتة ورصينة وهي دلالة واضحة على أن هذه الدماء قد قطفت أكلها وساهمت بشكل مباشر في رص الصفوف وتوحيد الكلمة الفيلية تحت خيمة واحدة الا وهي خيمة المؤتمر، وليبدأ العد التصاعدي لبداية مشروع فيلي جديد قديم مبني على أسس علمية وعملية له إطار فلسفي وفكري وذات رؤى جديدة تحتضن وتستقطب الجميع دون إستثاء بغض النظر عن الميول والإتجاهات والأفكار وإتباع صيغ العمل المؤسساتي الممنهج في تحديد الخطوات والمسارات وفق آليات عقلانية وسياقات منطقية تتوافق مع معطيات الأحداث ومقتضيات الظروف وتداعيات الصراعات السياسية والإجتماعيـة، والدراية والحكمة وفضلاً عن الحنكة السياسية في إستغلال الزمان والمكان المناسبين للمطالبة بالإستحقاق الوطني، والتعامل الدستوري والقانوني مع المؤسسات الحكومية في كيفية إسترجاع الحقوق المغتصبة ووضع أولويات الحقوق من حيث الأهم والمهم. أن المكون الفيلي هو الحلقة الذهبية لما يمتلكه من سمات وخصائص ينفرد بها عن المكونات العراقية الأخرى من حيث العقيدة والقومية وله مقومات ومعطيات تجعله يأخذ دوراً محورياً ريادياً في مد جسور الأخوة الوطنية والتعايش السلمي وزرع المحبة والوئام بين جميع مكونات المجتمع العراقي وردم الهوة وإصلاح الفجوة وتقريب وجهات النظر المختلفة وايجاد الحلول الناجعة لكل المشاكل والمعوقات التي تقف ضد العملية السياسية والإقتصادية والأمنية التي أصبحت الهم والشاغل الرئيس للمواطن!؟ أن الموجات الفيلية التي زحفت صبيحة يوم 3/3/2012 لتملأ قاعة الإدارة المحلية في واسط والتي لم تستوعبهم ليملؤا الممرات وقوفاً، وهو دليل على تنامي الشعور بالمسؤولية والوعي الشعبي الفيلي لخطورة المرحلة الحالية وعواقبها ربما ستكون وخيمة لو لم يتداركوا الوضع على عجالة وضرورة رص الصفوف وتوحيد الكلمة لمواجهة التحديات والصعوبات في سبيل المشاركة والشراكة الحقيقية في العملية السياسية، وكذلك من أجل تحقيق المطاليب الفيلية المشروعة في إسترجاع الحقوق المسلوبة والممتلكات المغتصبة، أن المسؤولية وهي كبيرة وجسيمة تقع على عاتق الجميع دون إستثناء في سبيل النهوض بالواقع الفيلي وتعريف المجتمع العراقي بكل أطيافه وألوانه بمعاناتنا وتضحياتنا ومعرفة كل ما جرى علينا من ظلم وجور وإضطهاد، فهنيئاً لكم يومكم الخالد هذا وقد دقت بشائر النهوض لعهد جديد يتسم بالمصداقية والشفافية في التعامل مع كل فئات المجتمع الفيلي بغض النظر عن كل شئ وفتح أبواب التشاور والتحاور لتقريب وجهات النظر ونبذ الخلافات وكل من يحاول وضع العصى في عجلة هذا المشروع، أننا جميعا أمام مسؤولية تأريخية كبيرة تحدد المعالم الحقيقية والحجم الحقيقي للمكون الفيلي وإنتفاضة حاسمة لنكران الذات والإبتعاد عن الغرور والمصالح الشخصية والفئوية، وإنتهاج مفاهيم جديدة تعتمد على العقل والتفكير الجمعي وتجنب كل ما هو متكلس ومتحجر لا يقوى على هضم المستجدات والحداثة والتغييرات التي طرأت على المجتمع والواقع، وأن نعقد العزم وبعقيدة راسخة بأن هذا المكون مهما تعرض للمحن والنكبات من قبل أعداء الإنسانية فسيبقى شامخاً كالجبال يضمد الجراح مهما كانت عميقة ولا نظن إن هناك أعمق مما جرى علينا، وإنه يعبر بحر الملمات وموجات الأحزان الى ضفة التحدي والتألق والفرح، ولتملأ قلوبنا البهجة والسرور متفائلين بإشراق يوم جديد مفعم بالأمل والأمنيات والحلم الكبير في التعايش والعيش بسلام ووئام على أرض السلام والمحبة أرض عراق الخير... آن الآوان لنقتل الخوف (من مسمى الفيلي) في نفوسنا والذي لازمنا وصاحبنا لعقود طويلة ومغادرة صومعته المهينة وإستلهام الشجاعة من شهداءنا وإحياء روح الكفاح لتسلق القمم وإنتهاز ظروف المرحلة الجديدة وإغتنام الفرص الذهبية وعدم هدرها، وكما تقول الحكمة ( من لا يحاول تسلق الجبال فسيبقى أبد الدهر في الحفر)... وعلينا تسلق الجبل... وعلى الله فليتوكل المتوكلون. علي حسين غلام
الاحتفال باستذكار اندلاع شرارة الانتفاضة في ربيع كردستان يستوجب الوقوف مليا ، لاستنباط الدروس ونتائجها وترجمتها على ارض الواقع بما يخدم المصلحة العامة، الانجازات والمكاسب التي تحققت في كردستان هي من ثمرات الانتفاضة التي انطلقت من رانية واصبحت معها بوابة الانتفاضة في عموم كردستان ،عندما اعلن الشعب الكردي اختياره التضحية في سبيل الانتصار، مكاسب الشعب الكردي هناك الكثير منها لم تتحقق لحد الان ولابد من العمل بغية تحقيقها، وهذه لاتقع على عاتق جهة دون اخرى بل هي مسؤولية الجميع، وفي مقدمتها تطبيق المادة 140 الدستورية وفق الالية المرسومة لها دستوريا. انتفاضة كردستان جاءت بعد الانتفاضة التي شملت عموم العراق وكانت جميعها استفتاء شعبي لرفض الظلم والاضطهاد والاساليب القمعية التي استخدمها النظام البعثي البائد ضد الشعب، النظام لم يتوان عن استخدام اعنف الاساليب لاخماد الانتفاضة وان نجح في محافظات ولكن فشل في كردستان، اقليم كردستان بوضعه الحالي من ثمار الانتفاضة وتجربته من التجارب التي يقتدى بها ليس في العراق فقط بل في المنطقة، وكل كردي فخور بما تحقق لانه جاء بدعم ومساندة الجميع، ولكن الظروف الحالية في كردستان سياسيا واقتصاديا واجتماعيا تختلف كليا عن تلك التي كانت سائدة اثناء الانتفاضة ومعها تكون التحديات اكبر. اذن، المطلوب مواجهة التحديات بتلك الروحية التي اندلعت من خلالها شرارة الانتفاضة بغية الانطلاق نحو تحقيق اهداف الشعب الكردي بما يوازي تلك التضحيات الجسام التي قدمها الشعب الكردي والتي توجت بدماء الشهداء، استذكار الانتفاضة يجب ان يأخذ مديات اكبر تتجاوز الاحتفالات والشعارات فقط، المطلوب عقد مؤتمرات دولية وندوات لدراسة الاسباب والنتائج للوصول الى تحقيق الانجازات المستقبلية ومقارنة ما تحقق بما تبقى، ومن ثم اطلاع الجيل بعد الانتفاضة على تلك الدروس وتحفيزهم باكمال المسيرة النضالية وكل خطوة تخدم الشعب الكردي واي انجاز يتحقق انفاضة بحد ذاتها. ربيع كردستان في 1991 يمكن اعتباره الركيزة الاساسية فيما حصل ويحصل في العراق وصولا الى مايحدث في ربيع البلدان التي قضت على الطغاة ومنهم من ينتظر الاطاحة به، الانتفاضات هي ثمار صرخات الشعوب التي ترفض الاستبداد والقمع وكل الترسانات العسكرية لاتصمد امامها. لينحني الجميع اجلالا لتلك الدماء الطاهرة والارواح التي نذرت نفسها لخدمة الشعب.. وحدة البيت الكردي لمواجهة التحديات واكمال تحقيق المكاسب من المطالب الشعبية اليوم اكثر من اي وقت مضى، والروحية التي كانت سائدة قبل واثناء الانتفاضة يجب ان تكون اكثر تما سكا حفاظا على كردستان وشعبها، واعداء الكرد لايروق لهم مشاهدة ما يجري على ارض الواقع، ولكن وحدة الكرد واصرارهم للحفاظ على اقليمهم يسحب البساط من تحت اقدام الاعداء. قلم اليوم / زاوية يومية يكتبها نائب رئيس التحرير: عبد الهادي مهدي الاتحاد
لم يلاق شعب على وجه الأرض ما لاقاه الشعب الكردي من ظلم وإضطهاد وقتل وتشريد ومنذ عقود.فمنذ أن قطعت معاهدة سايكس اوصال الشعب الكردي بين دول منطقة الشرق الأوسط في العام 1916 وهذا الشعب يعاني ولازالت معاناته مستمرة وفاقت حتى معاناة اليهود أيام النازية أو معاناة الشعب الفلسطيني في غزة.وللأسف فإن هذا الأضطهاد والتنكيل لا يجري في ألمانيا النازية ولا في رواندا الوثنية ولا في الهند الهندوسية بل في قلب العالم الأسلامي الذي يدعي انه خير أمة أخرجت للناس, وحيث المعيار (إن اكرمكم عند الله اتقاكم) و(الناس سواسية كأسنان المشط)و(ولا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى)و(أحبب لأخيك ما تحب لنفسك). فهذه القواعد الشرعية والأخلاقية الأسلامية التي يتبجح المسلمون والأحزاب التي تدعي انها إسلامية وتحكم بعض بلاد الأسلام على هداها عُطلت مع الكرد وكأنهم مخلوقات من عالم آخر أو أنهم قد خرجوا من ربقة الدين والأسلام والأنسانية لأنهم طالبوا بحقوقهم. فهؤلاء لن يهدأ لهم بال ولن تقر نفوسهم المريضة والمشبعة بعقد النقص إتجاه الغرب وحضارته إلا بمعاملة الكرد كمواطنين من الدرجة العاشرة وليس الثانية. فلا نصيب لهم في الحكم ولا بالثروات ولا بالوطن إلا بالأسم.وإن نادوا بحقوقهم فإن الكيمياوي والأنفال والمقابر الجماعية والمعتقلات ومختبرات الأسلحة بإنتظارهم. وإن إستنجدوا بالعالم المتحضر لحمايتهم من الأبادة إتهموا بالعمالة للأمبريالية والصهيونية العالمية في الوقت الذي تتسابق فيه معظم حكومات العالم الأسلامي لكسب ود الصهيونية والأمبريالية!ورغم كل ذلك صمدوا وثبتوا وناضلوا وقدموا التضحيات الجسام وزلزلوا أركان نظام البعث البائد وأضعفوه حتى أصبح خاويا فسقط تحت أول ضربة. فكان لهم فضل كبير في تعريته وإسقاطه أخلاقيا وعسكريا.وكانت جبال كردستان ومنازل اهلها مأوى للهاربين من جحيم النظام الصدامي في مناطق العراق الأخرى.وكانت أرضها ممرا للعبور نحو الحرية.وبعد السقوط وتحرر العراق من نير الظلم الصدامي نال الكرد بعضا من حقوقهم وليس كلها. فمازالت أراضيهم التي إقتطعها النظام السابق وهجر أهلها او قتلهم , مازالت محتلة من الغاصبين, ومازالت قبور أبنائهم مخفية في انحاء العراق, ومازالت الألاف من عوائلهم بلا تعويض عن سنوات الظلم والجور وإستلاب الحقوق.وماحصلوا عليه لا يساوي معشارا من حقوقهم المشروعة في هذا الوطن.فما قيمة وطن لا كرامة للمرء فيه؟ وماقيمة وطن لا يعامل مواطنيه بالعدل والاحسان؟ فخير الاوطان ما حملك.إلا أن البعض يستكثر على الكرد هذه الحقوق التي نالوها لا هبة ولامنة من احد بل بعزمهم وصمودهم وصلابتهم ونضالهم وتضحياتهم.ولو ترك الأمر للأخرين لما أعطوهم شيئا سوى معاملتهم كالعبيد.فرغم زوال النظام الصدامي إلا ان العقلية والفكر الصدامي لا زالت معشعشة في النفوس بل إنها أصبحت وراثية وفي الجينات. فلاعجب ان تعلوا أصوات كل يوم تستكثر على الكرد الأمن الذي تتمتع به مناطقهم والذي ينعم به الألاف من أبناء العراق الأخرين, ولا عجب ان ينظر البعض للتجربة الكردية بحنق وغيض لأن الأعمار الذي تشهده كردستان العراق لا يضاهيه إعمار في كافة انحاء العراق , ولا عجب إن إستشاط البعض غيضا إن تمكن الكرد من إستخراج النفط من مناطقهم وتصديره, ولا عجب إن طار صواب عقل البعض لان السيد المناضل مسعود البرزاني يلعب دورا محوريا في نزع فتيل الأزمات في العراق ولا عجب إن نظر البعض بشزر لأن المناضل مام جلال يرأس جمهورية العراق. ولا عجب ان يمن رئيس الوزراء في تصريحه لصحيفة عكاظ السعودية على الكرد فيدعي بان ماحصلوا عليه من حقوق في العراق لم يحصل عليه أخوانهم في الدول الأخرى! فهو يقيس نفسه بالأسوأ وليس بمقياس العدل والأنصاف وهو زعيم حزب يدعي السير على هدى الأسلام.وينتاسى إن ما تعرض له في الكرد في العراق لم يتعرض له أخوانهم في أي بلد آخر.وهل أضحت ميزانية إقليم كردستان وهي حق مشروع في هذا الوطن , هل أضحت منة عليهم؟ وهل أن ميزانية العراق ليست كافية للسراق والمافيات السياسية فرنت أعينهم نحو ميزانية الأقليم؟وفي ظل هذا الواقع وهذه العقلية الحاكمة هل أخطأ الكرد بتمسكهم بالعراق في هذا العصر وهو عصر الشعوب ؟وهل أضحى الكرد اليوم عبئا على العراق ؟ وهل يريد المالكي دفعهم للأنفصال طمعا في الميزانية وفي المناصب السيادية؟ يبدو انهم لا يتركون للكرد من خيار سوى خيار الأستقلال فلايلومنهم احدا إن تبنوه.

اليوم نقف أجلالاً للأنتفاضة الجماهيرية التي قام بها الشعب الكوردي ضد نظام صدام حسين في ربيع عام 1991، شارك فيها المواطنون من داخل المدن والقصبات الكوردية وكذلك قوات البيشمركة أدى الى تحرير معظم محافظات ومدن اقليم كردستان من قبضة النظام العراقي المجرم بعد أن قدم شعبنا الأبي كوكبة من الشهداء لنيل الحرية والتحرر من النظام الفاشستي البعث العفلقي ، لتضيف صفحات مشرقة لتأريخ الشعب الكوردي وتأريخ العراق بضرب معاقل النظام الصدامي المجرم ، وأنطلاقة تلك الشرارة كانت نتيجة تراكمات المعاناة التي لاقه شعبنا من قبل الأنظمة الشمولية المتعاقبة في العراق فما كان على شعبنا الا أن يوحد صفوفه ليقف بوجه أعتى نظام في العالم ليتمتع بالحرية والديمقراطية ، واليوم ثمرة تلك التضحيات التي قدمها شعبنا الأبي في تحرير كوردستان باتت في متناول جميع العراقيين حيث أصبحت كوردستان الركيزة الأساسية في المعادلة العراقية ، وما علينا الا أن نمضي لتحقيق التطور والتقدم في ربوع كوردستان الحبيبة وليستلهم الجميع روح الانتفاضة في الخطوات القادمة وليرسم ابناء كردستان مستقبلهم الذي ينتظرهم وهم يعيشون استذكار انتفاضتهم .

قال الله سبحانه وتعالى " وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ" ادلی سیادتکم یوم الجمعة ٢ اذار ٢٠١٢ بصحیفة عکاظ السعودیة بتصریح مهم جدا بالنسبة الی الشعب الکوردي، صرح سیادتکم ان الکورد في العراق حصلوا علی الکثیر من حقوقهم علی عکس ما هو الحال علیه فی تورکیا، سوریا و ایران، و بما انکم ذکرتم بانفسکم بکلمة (الکثیر من حقوقهم) فان هذا یدل ان سیادتکم علی علم و ایمان بان الکورد لم یحصلوا علی (جمیع حقوقهم) و بما انکم سید العارفین و رجل دین و دولة و عانیتم الکثیر کما عانینا، فانکم تقدرون و تٶمنون بحقوق الشعوب المحتلة و المقسمة علی دول اخری بغیر اردتها. کما انکم لا تقبلون الهیمنة الاسرائیلیة علی فلسطین، فانکم لا تقبلون نفس الظلم علی الشعب الذي حرر فلسطین للمرة الاولی و الاخیرة. و کما تعلمون ان الحقوق التي حصل الکورد علیها فی العراق لم تاتي هبة او هدیة من احد، بل دفع ثمنها الالاف من الاطفال والنساء و الرجال، دمرت الاف القری و السکنات و هدمت الاف المساجد و الکنائس الارحظة، هجر و نفی الالاف، و الباقون علی قید الحیاة مستعدین للتضحیة بالباقي من اجل الحقوق الباقیة. و کما تعلمون فالشعب الکوردي یتمنی ان یسجل اسم احد مثل سیادکم وان یتمم الرسالة الباقیة و یکون اسم نوري المالکي العربي الشیعي احد الابطال فی التاریخ الکوردي کما سجل صلاح الدین الایوبی بطلا فی التاریخ العربی. ذکرتم ایضا فی تصریحکم ان الانفصال من العراق لیس في صالح الکورد، لانهم یستفیدون من نفط و ثروات الجنوب، فقط للتذکیر او لتصحيح معلوماتي السیاسیة. اظن ان حق الشعوب فی تقریر مصیرها یتم من خلال اسفتاء عام یجری تحت اشراف الامم المتحدة و مراقبة بعض المنظمات الدولیة، والاشخاص المعنیون بادلاء اراهم و اصواتهم في ذلك الاستفتاء هم الشعب الذي یرغب بالانفصال ولیس الجهة التي یتم الانفصال عنها، ولیس المقصود من ذلك ان یقرر الطرف الثاني ما هو في صالح ذلك الشعب، فلماذا لا ندع الکورد یقرروا و یتحملوا عواقب الفقر الناتج عن عدم الاستفادة من نفط الجنوب و ثرواتها. یتسائل الشعب الکوردی لماذا یٶمن الشعب العربي بحقوق الشعب الفلسطیني ولا یعترف باسرائیل ککیان و لایریدون ذلك للشعب الکوردي الیس ذلك تناقظا مع مبادئ الدین و الدیموقراطیة و الانسانیة کما یقول الکورد؟ و یتسائل الکورد هل یقبل السید المالکي ان ینظم العراق الی اللملکـة العربیة السعودیة و یستفید العراقیون من حقول الغوار و السفانیة و الوفرة و الشیبة من نفط السعودیة، و یعین السید المالکي رئیسا لاقلیم العراق ضمن المملکة المتحدة السعودیة تحت امرة و سیادة الملك عبداللـه ؟ یعرف و یٶمن السید المالکي کما اعلم انا، ان الانفصال قادم لا محال، السٶال هنا هل نرید اراقة دماء اکثر وویلات علی الشعبین، و یضحك الشوفینین علینا و علیکم او ان اتخاذ القرارات الکبیرة تاتي من رجال کبار یبنون لشعوبهم و انفسهم التاریخ المجید و المشرف، سنترك الاختیار للسید المالکي لیختار کیف سیکتب تاریخه.
شكل محافظ نينوى مجلسا تحقيقيا في محافظة نينوى ( الموصل ) حول معلومات تفيد بتسليم العراق الى الجانب السوري جنديين فرّا الى العراق قبل اسبوع معتبرا هذا العمل مخالفا لللأعراف التي تتطلب الوقوف الى جانب الشعب السوري وليس تسليم اللى النظام . ونقلت الوكالة ( الخبارية ) عن محافظ نينوى قوله انه فتح تحقيقا بمعلومات مفادها قيام قوات عراقية بتسليم جنديان سوريان كان قد فراا من الجيش السوري الى العراق لاجئين . واوضح اثيل النجيفي محافظ نينوى اليوم الاثنين: أمرت، اليوم، بتشكيل مجلس تحقيقي حول معلومات خطيرة مفادها ان جنديين سوريين كانا قد فرا الى العراق قبل اسبوع عبر الحدود العراقية السورية في محافظة نينوى، الا ان القوات العراقية قامت بتسليمهم الى الجيش السوري. ووصف النجيفي العملية بانها: عمل خطير ولا يتناسب مع حاجة اخواننا السوريين الى الحماية في هذه الاوقات ويتعارض مع حقوق الانسان والاعراف الدولية الجيران :
دعا السناتور الأمريكي جون ماكين إلى شن هجمات جوية تقودها الولايات المتحدة على القوات الحكومية السورية، وقال السناتور الجمهوري في كلمة أمام الكونغرس إنه لابد أن يكون هدف الهجمات الجوية إقامة ملاذات آمنة لا سيما في الشمال. وأضاف ماكين: "تقديم مساعدات عسكرية للجيش السوري الحر وجماعات المعارضة الأخرى أمر ضروري, لكنها قد لا تكون وحدها كافية لوقف سفك الدماء وإنقاذ أرواح الأبرياء, الشيء الواقعي الوحيد هو تنفيذ ضربات جوية من قوى خارجية، ولذلك وبناء على طلب من المجلس الوطني السوري، والجيش الحر ولجان التنسيق المحلية، يتعين على الولايات المتحدة أن تقود جهداً دولياً لحماية المراكز السكانية الرئيسية في سوريا، وخصوصا في الشمال، من خلال غارات جوية على قوات الأسد". وماكين هو أول مسؤول أمريكي يتحدث عن ضربات جوية في سوريا حيث أدى قمع الاحتجاجات المستمرة الى أكثر من 7600 قتيل وفق الأمم المتحدة، علما بأن الإدارة الأمريكية و نواب الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه الرئيس باراك أوباما لم يثيروا حتى الآن هذه المسألة. وأضاف ماكين وفق مقاطع من خطاب سيلقيه أمام مجلس الشيوخ أن "الهدف النهائي لهذه الضربات الجوية ينبغي أن يكون إقامة معاقل في سوريا والدفاع عنها، وخصوصا في الشمال، تستطيع فيها المعارضة أن تنظم نفسها وأن تعد أنشطتها السياسية والعسكرية ضد الأسد". وتابع "حان الوقت لوضع سياسة جديدة في موازاة فرض عزلة دبلوماسية واقتصادية على الأسد، علينا أن نعمل مع حلفائنا لدعم المعارضة في سوريا". وشدد ماكين على أن "ما تحتاج إليه المعارضة خصوصا هو أن تتحرر من ضغط دبابات الأسد ومدفعيته". وأيد ماكين أخيرا تسليح المعارضة السورية، وقال الشهر الفائت من العاصمة الليبية طرابلس "حان الوقت لوقف المجزرة". وماكين كان أحد أبرز مؤيدي التدخل العسكري الأمريكي في ليبيا العام 2011 لمساعدة الثوار في إسقاط نظام معمر القذافي.
الثلاثاء, 06 آذار/مارس 2012 13:07

هل تعتقدون أني سعيدة ؟ لينا جزراوي .

لأني أقف موقف المدافع عن حقوق المرأة في القرن ال21 ، في مجتمع يعتبر نفسه قد تجاوز هذه القضية السخيفة ، ويعتبر نفسه قد منحها من الحقوق والحريات ما يكفي أن يضمن لها كرامتها؟ أوأني سعيدة ،، وأنا مازلت أقف مصدومة ومشدوهة ، وغير مصدقة ، بأن مازال في مجتمعي من النساء من تدفع حياتها ، قربانا لشرف ضيق جدا ، محدود جدا، وغير حقيقي ،، بينما شرف الأمة ينتهك ويغتال على مرأى ومسمع من العالم ، ثم يذهب الشرفاء الى المجالس الاجتماعية والسياسية والحوارية ، ليجدوا مخارج يحفظوا بها للكرامة العربية ماء الوجه؟ هل من المعقول أن أكون سعيدة وأنا أعيش عام الربيع العربي، وعام التغيير العربي، وعام الحقوق العربية ، ومازلت أطالب للمرأة في بلادي بأن يعترف بأمومتها لأبناءها ،، وينسبهم لها ، ويسمح بأن تمنحهم جنسيتها وقد صدعوا رأسنا بأن الجنة تحت أقدام الأمهات ،،،، فأية جنة ،وعن أي أمهات تتحدثون ؟؟؟ هذه مكتسبات مؤجلة تحصل عليها المرأة بعد موتها ،، أما جنتها الحقيقية فهي هنا ، على أرض الواقع ،، هل أنا سعيدة في مجتمع مازالت قوانينه وتشريعاته ،، ترى المرأة مجرد وسيط مابين الله والرغبة ،، أما قضية الحقوق فمؤجلة،، ثم يقولون أنهم يحفظون كرامتها ؟ أو أني أطير سعادة والعالم العربي كله يقف متأهبا على قدم واحدة ،، يطالب لشعوبه بالتحرر والانعتاق ،،،، وتلك الفتاة في المخيم ،،، لم تتوقف عن الضحك وأنا أحدثها عن حقوق المرأة ، ثم قالت لي ،، (شو يعني حقوق مرأة مس ؟؟؟) أنا سأخبرك شو يعني حقوق مرأة ،، فعقل أمي يا مس ،،،، لم يعد قادرا على احتمال حقوق أبي التي يمارسها بعنجهية فريدة ، وعلى استيعاب حقوقه الشرعية بتكرار وابتداع أساليب زواج جديدة ،، تتلا ءم مع متطلبات العصر ،، وكلها مشروعة ، ويجلب لنا كل عام طفلا جديدا يشاركنا مأساتنا ، تسعة أبناء وبنات نعيش في غرفتين ، أعرف أن والدى هو أبوهم ،أما الأم فليس مهما من تكون. وأمي يا مس ،، تصيبها نوبات بكاء وغضب ، مفاجأة فتحطم كل ما تراه أمامها ،، المسكينة لم يعد عقلها قادرا على استيعاب زواجات أبي الأسبوعية ،، فقدت عقلها ،، آه ،،، نسيت أحكيلك مس ، بمناسبة حقوق المرأة ،،،، هذا هو آخر يوم دراسي لي ،، هكذا قرر أبي ،، لأني سأكون مسؤولة عن أمي المريضة وأخوتي التسعة وعادت للضحك من جديد ،،، بنظرة فاقدة لكل ملامح الحياة . كيف أكون سعيدة ،، أنا أتعوذ بالله كل يوم من خروج فتوى جديدة تخبرالمرأة ،، كيف تأكل ، وكيف تشرب ، كيف تحب ، كيف تنظر ، كيف تفكر ، وكيف تتحدث ،، وكيف تستخدم الانترنت ، وكأنها ،، كائن غريب أو حيوان بشري ،، عفوكم ،،، كائن لا يصلح لشيء ،، الا للانجاب ،،، والحفاظ على أخلاق الأمة . لست سعيدة أبدا ،، بل علي الاعتراف بأننا فقدنا المنطق ،،، وفي طريقنا لأن نفقد الأخلاق ،،، ومابين المنطق والأخلاق ،، لم يعد هناك مكانا للسعادة .
الثلاثاء, 06 آذار/مارس 2012 13:04

أكره أنوثتي !! رحاب الهندي .

بين يوم حالي ويوم ماضي أيام متعددة لكنها رغم بعدها تبدو قريبة قريبة جدا أنا الآن في العقد الخامس زوجة وأم ولي أحفاد بنين وبنات أربعة هم أجمل ما في حياتي لكنهم يسحبوني إلى طفولتي منذ بدأت أعيها وأحفظ ملامحها وأتساءل دوما هل غادرنا طفولتنا أو هي غادرتنا أعتقد أن ملامحها لا تتركنا مهما امتد بنا العمر ومهما ظننا أن عقلنا وعواطفنا ناضجة إلى حد إلقاء النصائح والتعليمات لمن حولنا ألا يقولون العمر خبرة أضحك في سري وأجزم أننا نحتاج دوما إلى المعرفة والإطلاع والتعرف ودوما هناك شئ ينقصنا كالطبيب المعالج النفساني الذي يعالج الناس من مشاكلهم وهو من يعالج مشاكله ؟ أذكر أنني سألت أحدهم ذات مرة ضحك وقال نحن الأطباء أكثر الناس هموما ونلجأ لزملاء المهنة للعلاج ! نعم بعد هذا العمر وكما يقولون "الخبرة "أحتاج دوما للمعرفة وتقبل الأخر وأن يتقبلني الآخر خاصة أني في مجتمع يضعني كامرأة في درجة عاشرة أو أقل وكل الدرجات للرجل الواحد في مجتمع ذكوري متعفن الأفكار في الداخل ويصب في مصلحة الرجل دون المرأة متحججا بالدين الذي هو بعيد عما يتقولون به ويستندون إليه ليس المهم أن نتحدث عن الدين الآن فالمجتمع والتقاليد أقوى من الدين في بلادنا ومن ينكر أو يتأزم أو يحتج لينظر بحيادية لمشاكل المجتمع وليعلق بعد ذلك . ليس المهم في كل ما قدمته من ديباجة أحاول من خلالها أن أقول أني ضد الرجل فأنا لست ضده أبدا فكيف أكون ضد أبي وأخي وزوجي وولدي هو مني وأنا منه وكيف أكون ضد صديق أو زميل أو جار كان بالنسبة لي نعم المعين في حاجتي إليه . كلنا في الميزان سواسية لا رجل ولا امرأة لا فرق إلا بنظرة مجتمع متهرئ الأفكار ينظر للمرأة جسدا ثم جسدا ثم جسدا ويغفل تماما عن إمكانية أن تنظر المرأة للرجل كجسد وجسد وجسد هذه حقيقة لم ننكرها أذكر أني في بداية المراهقة وحين بدأت الأنوثة ترسم على جسدي أشكالا خاصة وتقدمني كشابة تتأرجح بين الطفولة والصبا كرهت هذه الأنوثة وأنا أرى عيون صديق أبي تتلصص على جسدي وصدري وتلمع عيناه مبتسما بخبث قائلا لوالدي وأنا أقدم له القهوة أصبحت عروسا تحتاج لعريس لكن والدي أجابه مازالت طفله مشوارها الدراسي طويل تلك اللحظة أحسست بالكره لهذا الرجل وبالكره لأنوثتي التي أثارته فأصبحت دوما أعقد يداي على صدري بصورة يضحك عليها الآخرون لا أريد لأنوثتي أن تظهر لأحد لا أريد تعليقا من أحد لكني اكتشفت أنني معجبة بابن الجيران الفتي المفتول العضلات الأسمر وملامح الشباب والفتوة تؤطره إذن هناك نفس نظرة الإعجاب أنا كأنثى وهو كذكر كل منا ينظر للآخر معجبا بالاختلاف الشكلي نعم ما أعجبني بابن الجيران شكله وتقاطيعه كما أعجب بي البعض لشكلي وتقاطيعي يقولون إنها المراهقة رفيف الروح في بدايتها للآخر تقليدا للأفلام والمسلسلات إذن هو في البداية تقليد وحلم وبحث عن حب خاص للذكر كما للأنثى . ومع ذلك كنت كلما أسمع حوارا دائرا بين تجمع النساء أو الرجال في حادثة من حوادث الزمن عن امرأة ما أو فتاة قتلت أو عذبت لأنها أحبت أو حاولت أن تختار شريكا لها وأجد الجميع ضدها نساء ورجال أكره أنوثتي أكثر وأتساءل بيني وبين نفسي لم خلقتني يا رب أنثى ؟ وهذه المغدورة ألم تتصرف نفس التصرف مع الرجل الذي كان معها فلم التفرقة في العقاب .؟بدأت أتصرف كأخوتي الصبيان ولا أرتدي إلا السراويل الطويلة والقمصان الأقرب في موديلاتها لعالم الصبيان وأرتدي الأحذية الغير مرتفعة لكن رغم كل ذلك لم يخفي أنوثتي عن أعين المتربصين فذات يوم اشترت لي والدتي قطعة قماش وصممت أن أخيطها فستانا للعيد وأرسلتني إلى خياط قريب يعمل في بيته وسط عائلته وأهله وذهب معي شقيقي الأصغر وحين وصلنا فتحت زوجته الباب وهي تحمل طفلها ورحبت بنا ليستقبلنا زوجها وفي الصالة التي يجتمع فيها أفراد العائلة بدا في أخذ مقاييس الجسد كانت عيناه تلمعان ويبلع ريقه ويحاول أن يقربني إلى جسده ليلتصق بشئ من جسدي وهو يهمس ثمرة ناضجة لذيذه لم أكن افهم ما الذي يريده هذا الرجل لكن حين اقتربت زوجته منه لتسأله عن شئ ما ابتعد عني قليلا وما أن أدارت ظهرها حتى حاول الالتصاق بي فانزعجت وابتعدت عنه وأنا امسك يد أخي وأخرج من منزله مصممة على أن لا أخيط فستانا أو أي شئ . لكن والدتي قالت لي لا أعرف سبب عنادك أنت فتاة ولست ولدا والفستان للفتاة والبنطال للولد قلت لها أنا أريد أن أكون ولدا وولدا فقط
الثلاثاء, 06 آذار/مارس 2012 13:00

خانقين بوابة زاكروز : ابراهيم باجلان .

تعتبر خانقين من المدن القديمة التي تشير كل المؤشرات حول اسمها وجغرافيتها وتاريخها الى عراقة كردستانيتها ،ونظرا لانها كانت وطوال قرون عديدة طريقا دوليا هاما ، اذ كانت القوافل القادمة من افغانستان وباكستان وايران تمر عبرها ،قاصدة بغداد والشام وغيرها،وبالعكس لذلك اطلق عليها الجغرافيون اسم بوابة زاغروس .وزاغروس كانت موطنا قديما للاقوام القديمة التي كانت بمثابة الروافد التي كونت الشعب الكردي ، كما اطلق عليها الجغرافيون العرب اسم بوابة اقليم الجبال واقليم الجبال تعني كردستان بمفهوم اليوم وتاريخها نشأت على حدودها وعلى رقعتها الجغرافية دولة(اللولو)وهي من روافد الكرد كا يعتقد سبايزر/محمد امين زكي/ ورشيد ياسمي وغيرهم. وكانت دولتهم التي نشأت في هذه الانحاء قبل اكثر من الفي عام قبل الميلاد.وكانوا يتحكمون بمناطق زهاو، وقصر شرين ،وصولا الى كرمان شاه بالاضافة الى مناطق شهرزور وحلبجة وبنجوين الى جمجمال.كما ان خانقين كانت بمثابة عاصمتهم انشأوا فيها مكتبة تحتوي الاف الكتب المخفورة والمحفورة على الطين والتي سبقت مكتبة اشور بنيبال كما يذكر الاستاذ الراحل عبد المجيد لطفي نقلا عن المؤرخ الكبير توفيق وهبي بك.وكان حكمهم يمتد الى جبال حمرين وقورتو وميدان وبنكورة .والى يومنا هذا تشهد منحوتة النصر التي اقامها ملكهم انو بانيني ،تخليدا لانتصاره على الاكديين الغزاة حيث قام باقامة منحوتتين الاولى على سفوح جبال زهاو والاخرى في جبال هورين شيخان في مضيق (بيلولة) التي تشير اسمها الى اللولو ايضا. وتواصل سكنى الكرد في هذه الارجاء وكان سكانها دوما يحكمون من قبل الامراء الكرد والامارات الكردية،واحيانا كانت هذه المناطق تحكم من قبل الدولة الحسنوية في شهرزور اخرى من قبل امارة كلهور واخرى من قبل باشوية زهاو والمعروفة تاريخيا بإسم امارة باجلان لعدة قرون والتي يقول عنها (سي جي ادموندز) في كتابه (كرد وتورك وعرب )وكان قضاء خانقين جزء من بشالق (باشوية) زهاو وهو النخاع العظمي للنزاع الذي دام عدة قرون بين تركيا وايران الى ان قسم بينهما بمعاهدة تحديد الحدود للعام 1913-1014 وعندما وضعت الحرب العالمية الاولى اوزارها 1918 وبعد زوال الامبراطورية العثمانية ودخول الحركة التحررية الكردستانية مرحلة جديدة باندلاع انتفاضات وثورات الشيخ محمود الحفيد لم تكن هذه المنطقة بمعزل عن طموحات الكرد والحركة التحررية وكما تذكر المسز بيث في كتابها فصول من تاريخ العراق القريب ترجمة جعفر الخياط والتي تصف مصطفى باشا باجلان بزعيم خانقين وتقول عنه :انه اهم عامل سياسي في تلك المنطقة ووصفه تقرير للحاكم السياسي البريطاني كتب سنة 1919 بان مصطفى باشا من المعارضين البارزين للحكم العثماني وانه ملم بتاريخ العشائر الكردية والعربية وعلاقاته جيدة معهم.ويضيف التقرير: انه كهل قاسي يطالب بالحكم الذاتي لشعبه وبعد وفاة مصطفى باشا سنة 1921 شاركت عشائر خانقين بمساندة ثورات الشيخ محمود ولاسيما عشائر شمال خانقين مثل الشرفبيانية والبرزنجية وغيرها . وبعد تاسيس الدولة العراقية بدات اولى محاولات التعريب باقدام الملك فيصل على شراء اراضي منطقة عالياوا وقولاي وشراء نهر قولاي والتي استنكرها الشاعر الشعبي الملا عبود الكرخي وتضامن مع الفلاحين الكرد- قائلا ان فيصل فاق اشعب بالطمع الف قاط كما جرى اطلاق الاسماء العربية على الشوارع والمحلات مثل اطلاق اسم الهاشمية على منطقة باشا كوبري والمنذرية على معبر كةجل كرجل (كةجل)والذي سخر منه الكاتب نوري ثابت (حبزبوز )قائلا : بشراكم كجل كجل صارت منذرية كما استنكر المؤرخ محمد امين زكي استعمال العربية في المحاكم وعدم تاسيس مدارس كردية في خانقين في مذكرته التي رفعها الى الحكومة العراقية بشان القضية الكردية في العشرينيات من القرن الماضي . وان اكتشاف النفط في خانقين والبدء باستثمار حقول النفطخانة في اذار 1926 وماتبعها من انشاء مصفى الوند سنة 1927 وتاسيس شركة نفط خانقين التي كانت تقوم بتسويق منتجات المصفى البترولية والتي انشات بالقرب من محطة القطار مستودع للنفط 5اودل k.o.d كما امتازت خانقين بخصوبة تربتها ووفرة محاصيلها الزراعية وكانت البساتين تحيط بها دوما احاطة السوار بالمعصم. ونظرا لوفرة حاصلاتها الزراعية ومنتجاتها النفطية ولكونها طريقا للتجارة الدولية انشات فيها خطوط السكك الحديد 1919 ومدت الى ناحية قورتو .ونظرا لكل هذه الاسباب والاستراتيجية موقعها ولكونها موقع التقاء القبائل العربية حولها حاولت الحكومات المتعاقبة تعريبها وبعد انقلاب الضباط الاربعة في سنة 1940 والمعروفة بحركة رشيد عالي الكيلاني جرت حملة واسعة لتسفير العشائر الكردية الشيعية بتهمتة التبعية لايران .ولكن تلك المحاولات تعتبر بدائية نظرا لماجرى بعد انقلاب 1963 وتولي القوميون والبعثيون للسلطة حيث بدات فرض الحصار على القرى الشمالية وضعت نقل المواد الغذائية الى النواحي الميدان وقورتو وبنكورة وبحجة دعمهم للثورة الكردي.مما دفع الكثيرين لهجرة قراهم والتوجه قسم منهم الى المدينة او الى المناطق الكردستانية الاخرى مرغمين وخشية قصف قراهم والتي قام المدعو الزعيم صديق بقصف قرى كثيرة منها واستشهد على اثرها العشرات من الابرياء اطفالا ورجالاونساء . ورغم ذلك وحسب الاحصائيات الرسمية التي اجرتها السلطة الحاكمة ظل الكرد يشكلون الاكثرية في قضاء خانقين وخصوصا خلال الاعوام 1934 ،1947،1957،1965) وللاطلاع على حقيقة عشائر خانقين يمكن العودة الى كتاب العراق قديما وحديثا)للسيد عبد الرزاق الحسيني طبعة –صيدا-لبنان 1957 الطبعة الخامسة.وضمن حديثه عن العشائرفي قضاء خانقين يذكر 14 عشيرة بينها عشيرتان عربيتان هما الصميدع والربيعة والبقية عشائر كردية.وان اول رئيس للبلدية في خانقين بعد تاسيس الدولة العراقية كان الشاعر الكردي سيد سليمان النقيب.وان السيد جلال بابان كان قائممقاما لخانقين. وان خانقين كانت مركز للواء لغاية 1892 .وبعد تاسيس الدولة العراقية احدث الحاكم العسكري البريطاني السير برسي كوكس لواء(محافظة)جديدة باسم محافظة ديالى جعل مركزها مدينة بعقوبة والتي كانت في العهد العثماني تسمى باسم قضاء خراسان. كما ان ممثلي خانقين في البرلمان العراقي كانوا من الكرد من امثال الشيخ وهاب شيخ حميد طالباني وراغب عبدلله بك باجلان كان اخر مندوب لخانقين في البرلمان ومن يراجع اسماء القرى والمحلات والمناطق في القضاء يجد ان اكثر من 75% منها كردية صرفة ابتداء من ناحية الميدان ووصولا الى جبل (دار وشكة) جنوب خانقين.وفي سنة 1975 وبعد انتكاسة الثورة الكردية وتوقيع اتفاقية الجزائر بين العراق وايران بواسطة الرئيس الجزائري هواري بومديان. تراجعت السلطة البعثية الحاكمة عن كافة التزاماتها التي تعهدت بتنفيدها في اتفاقية اذار 1970 والتي وقعتها لاعن قناعة وانما كتكتيك لتجاوز ازمتها العسكرية والاقتصادية وكما صرح صدام حسين بعد التملص والنكوص عن العهد قائلا عندما طلبنا التفاوض مع القيادة الكردية لم يكن قد تبقى لدينا اكثر من خمسة قذائف للمدفعية الثقيلة لذلك وقعنا الاتفاقية ومن هنا نعلم ان الاتفاقية لم تكن عن قناعة بحق الكرد في مساهمة في الحكم مناطقهم وانما كمرحلة لتثبيت اركان حكمهم الدكتاتوري الشوفيني ونذ كر ذلك العهد اي بعدسنة 1975 بدات ماساى الكرد عموما وخانقين خصوصا وبدات السلطات بتخلية الشريط الحدودي من سكانها على طول الحدود وبعمق 20كم ثم هجرت جميع القرى الكردية ناحيتي ميدان وقورتو وكل القرى الكردية في السعدية وجلولاء ووضعت اراضيهم وبساتينهم ومزارعهم للوافدين الجدد واعطو لاصحابها تعويضات رمزية كما بدا فيما بعد بنقل 90% من الموظفين والعمال واصحاب البساتين داخل المدينة بالاضافة الى المعلمين وهكذا نقلو العمال الكرد من عمال شركة النفط والسكك والمنذرية وغيرها على مراحل وبقوائم منظماتهم الحزبية حتى جعلوا من الكرد اقلية في هذه البقعة التي لم يغادرها الكرد منذ ماقبل الميلاد. من اجل معرفة حجم التغيير السكاني الذي احدثتها عملية ترحيل السكان في خانقين والنواحي التابعة لها خلال عمليات ترحيل وتفريغ القرى الكردية من سكانها الاصليين نقتبس هذا الجدول من كتاب (تعريب قضاء خانقين من منظور جيوساسي) وهذا الكتاب بحث اكاديمي قدمه المؤلف (صلاح الدين انور قيتولي) الى قسم الجغرافية في كلية العلوم الانسانية بجامعة السليمانية كرسالة للحصول على ماجستير في الجغرافية وذكر فيها عدد القرى المرحلة من خانقين في عام 1975 وفي النواحي التابعة لها: فاذا علمنا ان عدد بيوت بعض هذه القرى كانت 500 بيت مثل قرية كورة شلة ومجيد اغا يمكن نتصور حجم هذه العملية الشوفينية التي استهدفت ابعاد الكرد عن موطن الاباء والاجداد وتم تشريد اهلها الى مناطق مختلفة في شهربان وبغداد وسامراء والاسحاقي والى نواحي واقضية الخضر في المثنى والى بابل وغيرها من مناطق الوسط والجنوب وعدد قليل منها الى كلار وكفري ومحمعات شهرزور وغيرها كما ان عددا غير قليل من سكان هذه القرى توجهوا الى داخل المناطق الحدودية في ايران لانهم كانوا يخشون ابادتهم وهذا ماحصل خلال العمليات الانفال فيمابعد للمرحلين. مع العلم ان عمليات التعريب وتغير الواقع السكاني كان مقررا منذ العهد الملكي من خلال نقل الموظفين والشرطة وحتى العمال العرب الى خانقين لزيادة نسبة العرب في خانقين. وعندما نتامل الجدول الذي قدمه الدكتور خليل اسماعيل محمد في كتابته (منطقة التخصر الدولية) ص42 يتضح لنا تاثير عمليات التهجير والتعريب التي اتبعها الحكومات الشوفينية المختلفة. نسبة السكان الكرد في القضاء منذ 1947_ 1977 اي خلال ثلاثين عاما وعندما نستمـــع عبر بعض الفضائيات الى بعض المهرجين من ادعياء الساسية يتصور الذين يجهلون حقائق التاريخ او يتجاهلونها عمدا بان الكرد قد ظلموا العرب بينما من المنطق ان يتسألوا اين ذهب الكرد من هذه الانحاء هل انهم هاجروا الى كوكب اخر ؟ مع العلم بان عمليات التهجير وتشريد السكان الكرد لم تتوقف الى ماقبل سقوط النظام بايام حيث كانت عمليات ترحيل العوائل الكردية مستمرة في خانقين ورغم ترحيل العشرات من العوائل الكردية فان القيادة الشوفينية كانت تستهدف تفريغ خانقين من سكان الكرد ودليلنا على ذلك الكتاب الموجه من قائمقامية قضاء خانقين الى قيادة شعبـــــة قضــــاء خانقين المرقم 363/25 بتاريخ 24/3/1999 وفيه يطلب العميد عامر محمد صالح قائمقام خانقين ورئيس اللجنة الامنية بيان رأي قيادة شعبة خانقين حول تنفيــذ امر نائب الرئيس الجمهورية طه ياسين رمضان اثنــــــــاء زيارته الى خانقين وتاكيده على تقليـل نسبة الاكراد الى20% . انظـر (كتب تعريب خانقين من منظور جيوسياسي) (صلاح الدين قيتولي ) ص228. بهذه الطريقة وبمثل هذه الاساليب القمعيـة تعاملوا مع القضية الكردية ومع الشعب الكردية هكــذا حاولوا انهاء المشكلة حسب تصورهم ولكن انتهوا وبقي الكرد وظلـت جذور الكرد راسخة في خانقن ولكن مع ذلك فان العقلية الشوفينية مازالت باقية في عقول ونفوس الذين يذرفــون دموع التماسيح على تكريد خانقين كذا.... وكانما ان التغييرات التي احدثتها عهود الحكـم الشوفيني هي الحقيقة الحقيقة والواقع وان حقائق التاريخ محض خيال ولكن لايمكن حجب ضوء الشمس بالغربال كما يقولون . شيرة باجلان /هوزى باجه لان : كتابة :المؤرخ ابراهيم باجلان:
انتفاضة آذار الخالدة .. اسست قواعد العراق الفدرالي الديمقراطي.. ووحدت صفوف شعب كوردستان في الخامس من اذار عام 1991 في مثل هذا اليوم يستذكر العراقيون عامة وابناء شعب كوردستان خاصة مدينة رانية الكوردستانية البطلة بوابة الانتفاضة وسيبقى اسمها في ذاكرة ابناء شعبنا حيث انطلقت منها شرارة الانتفاضة الكبرى بوجه اعداء الكورد وكوردستان والديمقراطية لتشمل كافة مدن وقصبات كوردستان والمدن الاخرى من زاخو الى خانقين وكركوك قلب كوردستان النابض وقد تحررت كوردستان بالكامل من ازلام النظام البائد.. وتضامناً مع اخوانهم شعب كوردستان انتفضت في الجنوب ومن مدينة البصرة الفيحاء ثغر العراق الباسم انطلقت الشرارة ايضاً مع اخوانهم في مدن الجنوب والفرات ومدن الوسط لتنضم الى الانتفاضة المباركة.. فأخذت نسمات الحرية يتمتع بها ابناء شعبنا.. في هذا اليوم نستذكر نضال وتضحيات شهداء كوردستان واحرار العراق الذين خضبت دماؤهم الزكية قمم الجبال وسفوحه الخضر وامتزجت بمياهه وعيونه العذبة بين وديان وخضرة كوردستان. ولاننسى في هذا اليوم المجيد الرجال الخالدين في تاريخ الكورد وتضحياتهم وبما حققوه من اهداف لشعبهم.. وكانت الانتفاضة انعطافاً تاريخياً تمخضت عنها تحولات جذرية لشعبنا حيث وحدت صفوف جميع فصائله وقواته لان النصر سيكون ضامناً فضلا عن وحدة شعب كوردستان وعموم قومياته واديانه ومذاهبه وكانت نتيجة حتمية لنضاله الدؤوب لسنين طوال في ثورتي ايلول وكولان.. وكان شعبنا قبل الانتفاضة يعاني من الويلات والنكبات وخاصة بعد اتفاقية الجزائر الخيانية في العام 1975 حيث قام النظام البائد باعتقال وسجن ونقل الاف من العوائل الكوردية الى مناطق جنوب وغرب ووسط العراق بحجة ان رجالهم قد التحقوا بقوات الثورة الكوردية.. وبالمقابل قام النظام البائد بجلب الالاف الوافدين من اتباعه محل المهجرين بتعريب المناطق الكوردية ومنها مدن كركوك وسنجار وخانقين ومندلي ومدن اخرى الى جانب مصادرة ممتلكاتهم واستعملوا كافة اساليب الظلم والقمع والاضطهاد والتعسف من تدمير المدن والقصبات في عمليات الانفال سيئة الصيت والتهجير والترحيل راح من جرائها اكثر من 185000 انسان بعد ان تم نقلهم الى صحراء السماوة ودفنهم وهم احياء بمقابر جماعية.. وكانت مدينة حلبجة الشهيدة قد قصفت بالسلاح الكيمياوي وخلفت وراءها اكثر من خمسة الاف شهيد بين طفل وامرأة وشيخ كبير واكثر من عشرة الاف جريح ومعاق بالعوق الدائمي والشلل التام وعقم الرجال والنساء وكثرة الاصابات بالامراض السرطانية .. وقتل اكثر من ثمانية الاف بارزاني جلهم من الاطفال والنساء والشيوخ ودفنهم وهم احياء في صحراء السماوة وفي مقابر جماعية.. وقام النظام البائد بترحيل اكثر من نصف مليون كوردي من اخواننا الكورد الفيلية الى ايران والاستيلاء على ممتلكاتهم الشخصية وحجز ابنائهم الشباب في سجن نقرة السلمان وغيبهم بعد اجراء التجارب الكيمياوية عليهم ولم يعثر على رفاتهم لحد الان. كان التخطيط السليم والمدروس قد تم التهيؤ له مسبقاً حيث تمت تهيئة قوات البيشمركة وكان البيشمركة مسعود بارزاني اول قائد ميداني قد وصل الى خنادق النضال والثورة من جبال كوردستان الشماء الى قلب المدن والقصبات وعند وصوله الى مدينة رانية بوابة الانتفاضة زادها وهجاً ونوراً .. وكانت الانتفاضة مهمة في تاريخ شعبنا واصبحت اساساً لتاسيس سلطة ذاتية لادارة الاقليم ولتأمين المؤسسات المهمة والفاعلة ولكن في 31 اذار عام 1991 قام النظام البائد بقصف مدينة اربيل والمدن الاخرى بالمدفعية الثقيلة وقصفها بالطائرات الحربية حيث اراد ذلك النظام ان يعاود ما فعله في العام 1988 باستعمال السلاح الكيمياوي مجدداً ضد ابناء شعب كوردستان.. وبدأت الهجرة المليونية من مدن كوردستان نحو الحدود التركية والايرانية.. وكان منظر ذلك المشهد قد هز ولاول مرة في التاريخ ضمائر العالم وهم يشاهدون اكثر من مليون ونصف المليون انسان.. كيف يموتون ، بمن فيهم الكثير من الاطفال والنساء والشيوخ الكبار من شدة الجوع والبرد القارس حيث كانت الثلوج تغطي السهول والوديان والجبال .. وليس لديهم من معين وناصر يمد لهم يد العون والمساعدة مما كانوا يعانون منه.. الا من محبي هذا الشعب المسالم المحب للحرية ومن المناصرين للقضية الكوردية والمتعاطفين مع مأساة الكورد .. وهنا قررت الادارة الدولية بموجب قرارات مجلس الامن الدولي وبموجب القرار (688) حيث وضعت شعب كوردستان تحت الحماية الدولية ومنها المناطق الكوردية ومنع تحليق الطائرات الحربية العراقية وفرضت منظمة الامم المتحدة منطقة امنة في الاقليم شمال خط العرض (36).. فعاد الامن والاستقرار الى كوردستان وبدأت سلطات الاقليم بتأسيس السلطات التشريعية والتنفيذية : ومنها انتخاب برلمان كوردستان وانتخاب رئيس الاقليم وتشكيل حكومة الاقليم الى جانب مؤسسات اخرى.. فاصبحت مدن كوردستان مقر وانطلاق معظم الاحزاب والتيارات والشخصيات العراقية المعارضة للنظام البائد بعد ان ناضلت وكافحت من اجل نيل الحرية واعادة الحقوق التي سلبت من هذا الشعب.. وكانت وحدة صفوف جماهير واحزاب الاطراف الكوردستانية ارقى سمات الانتفاضة ومنها جماهير وقوات بيشمركة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاطراف الاخرى في الجبهة الكوردستانية قد شرعت بداية صفحة جديدة وتاريخية ومشرقة في الملاحم النضالية للشعب الكوردي.. لذا فان الواجب يحتم علينا ونحن نحتفل بهذه الذكرى الميمونة والعزيزة على قلوب كل كوردستاني شريف ان نعمل جاهدين من اجل توحيد ورص صفوف تلك الاحزاب لترسيخ السلام واعادة تنظيم بيتنا الكوردستاني لان وحدة الصف والكلمة والتعايش السلمي والاخوي هي الضمانة لتحقيق مطالبنا المشروعة ولكي لانحرم التجربة الديمقراطية لكوردستان من اية تغييرات او تحولات ايجابية في المنطقة.. وعلينا ان نوحد صفوفنا ومواقفنا وخطابنا السياسي باعتباره مطلباً وطنياً وقومياً تحتمه المرحلة السياسية الراهنة وان نجدد القول والعهد في هذه المناسبة باننا نحمي مكتسبات الانتفاضة بكل ما اوتينا من قوة وان ينعم شعبنا بكامل حقوقه العادلة. ان الاعوام الحادية والعشرين التي مرت على تجربتنا الديمقراطية كانت كفيلة بتحقيق العديد من المكتسبات لهذا الشعب الأبي من قيادة نفسه تحت اداراته الذاتية التي سارت بالاقليم نحو اعادة اعمار ما دمرته الحروب والمظالم واقامة العديد من المشاريع الانمائية وتحسين اوضاع ابنائه وفتحت امام قضيتنا افاقاً وضاءة.. فان المسيرة الان بامس الحاجة الى وحدة الصف ووحدة شعب كوردستان وعموم الاطراف السياسية في سبيل ان يتحقق له النصر الاكيد.. لان ثمرة نضال شعبنا الكوردي وتضحياته الجسام خلال الخمسين عاماً الماضية من النضال والتي روتها دماء الشهداء الابرار.. وقد اثبتنا للعالم وبشهادة الجميع ان الشعب الكوردي ذو ارادة قوية وقادر ومؤهل على ان يحكم نفسه بنفسه وبكل جدارة واقتدار وهاهي ميادين الاعمار والبناء واثبتنا للاصدقاء والاعداء بان شعب كوردستان.. شعب شجاع جدير بالفدرالية في اطار عراق ديمقراطي فدرالي برلماني تعددي حيث اسهم القادة الكورد بعد اسقاط النظام البائد وبشكل فاعل في كتابة الدستور وتأسيس الدولة العراقية مع اخوانهم القادة العراقيين ووضع خطط تنموية طموحة لتطوير وازدهار المدن، فضلا عن ان القادة الكورد استطاعوا ان يفشلوا الكثير من المؤامرات والدسائس لتفريق واحداث شرخ في العملية السياسية. ولاول مرة في تاريخ العراق الحديث يصبح احد ابناء الكورد رئيساً للعراق الديمقراطي الفدرالي التعددي وهو فخامة مام جلال الطالباني وانتخاب البيشمركة كاكه مسعود بارزاني رئيساً لاقليم كوردستان الى جانب مناصب قيادية مهمة اخرى ومنها نائب رئيس البرلمان العراقي ونائب رئيس الوزراء في الدولة العراقية وهذه جميعاً نجاحات سياسية كبيرة تحققت لشعبنا بجهود الخيرين من قادتنا الكورد المخلصين لشعبهم ومن دماء شهدائنا الابرار الذين اوصلونا الى ما نحن عليه وحصيلة نضال دؤوب ومرير لمقاومة الظلم والطغيان للانظمة الشوفينية العنصرية المتعاقبة. وعندما نحيي هذه الذكرى وشعب كوردستان يعيش اليوم في ظل الامن والامان والاستقرار بفضل تلك الانتفاضة المباركة وبجهود الخيرين من رجال امتنا الساهرين على حمايتهم وراحة المواطنين ، ونرى ان مكتسبات جماهير شعبنا قد تحققت ومنها تنفيذ المادة (140) من الدستور لكي تعود كركوك والمناطق الاخرى الى داخل حدودها الحقيقية ، ومن المعلوم ان مسالة كركوك هي قضية جماهير شعب كوردستان القومية والتاريخية .. وان انتفاضة اذار قد غيرت مجرى التاريخ لشعبنا الكوردي الى امة متفائلة بنظراتها الى مستقبل زاهر وسعيد لشعب مناضل. وفي هذه المناسبة المباركة علينا ان لاننسى دور قوات بيشمركة كوردستان التي اخذت على عاتقها حتى اليوم مهام حماية اقليم كوردستان وجميع منجزات الانتفاضة وهي التي فتحت الآفاق لتحقيق الحرية والديمقراطية للشعب العراقي وان احراره قد استلهموا الدروس من كوردستان لكي يتم اسقاط النظام البائد واجهزته.. ونحن نتطلع من شعبنا العراقي في هذه المناسبة الوطنية الى بناء عراق ديمقراطي تعددي فدرالي حر يتمتع به كل مواطن بحقوق المواطنة ويكون الجميع فيه متساوون في الحقوق والواجبات . وفي هذه الذكرى لابد ان نتذكر ارواح شهداء الانتفاضة في جميع انحاء العراق ان دماؤهم ودماء شهداء الحركة التحررية الكوردية كانت المشاعل التي انارت الطريق امام الاجيال الصاعدة نحو المستقبل الافضل من اجل تحقيق عراق ديمقراطي فدرالي تعددي يشارك فيه الاخوة الكورد والعرب والتركمان والكلدو اشوريون. عاشت هذه الذكرى العزيزة وهي نبراس لكل شعب يسعى الى التحرر من قيود الظلم والاضطهاد.. عاش نضال شعبنا لتحقيق كافة حقوقه المشروعة. المجد والخلود لشهداء شعبنا الكوردي وجميع شهداء العراق من اجل الحرية والديمقراطية.
قررت ان ابحث عن جواب لمشكله تؤرقني وهو ما هو اللغز او السر خلف موضوع تنقيط القران في القرن السابع الميلادي حسب الروايه العربيه الاسلاميه انه لم يكن يوجد بعد قران في زمن محمد حيث انه لم يامر بجمعه فى كتاب رغم انه كان بمقدوره ولكنه لم يفعل لماذا لا احد يعلم و لكن عثمان خليفه رسول الله الثالث كان ابعد نظرا من محمد واكثر حرصا على كلام الله من الضياع فقام باعداد قران ولكنه غير منقط و بخمسه نسخ فقط وبعثها الى الامصار وكما جاء في الروايه نفسها والسؤال لماذا لم ينقطه مباشره و جعله غير منقط ان هذا الاجراء يبعث على الريبه والسؤال الذي يفرض نفسه هل ان عثمان – ان وجد - حقا كتبه بهذه الصوره ام هي مسرحيه جديده يريدون - كتبه الروايه العربيه الاسلاميه - تمرير كذبه اكبر المشكله انه لم تبقى نسخه غير منقطه منها لمقارنتها بالقران المنقط الذي كتب لاحقا للتاكد على صواب عمل اللجنه ومنعا للشك والريبه لدى الاجيال القادمه مستقبلا- وهل كان هنالك قران منقط وغير منقط - مع العلم ان الخليفه الثاني عمر ابن الخطاب والذي سبقه كتب العهده العمريه باللغه العربيه المنقطه والجميله جدا وحسب الروايه نفسها و كما بينت في بحثي في الحوار في 28-01-01 وبعد عثمان نقش حاكم دمشق امير المؤمنين معويه كتابه على سد الطاءف في عام 58=680 وهو باللغه العربيه المنقطه و عن طريق الصدفه اكتشف هذا النقش في عام 1945 -المصدر رقم9 0 في معركه صفين في عام 40 هجري واستنادا الى الروايه نفسها –والتي لا توجد وثيقه من القرن السابع تؤكد صحه وقوعها -رفع جنود معاويه ابن ابي سفيان المصاحف على الرماح السؤال هل هو معويه حاكم دمشق نفسه ام لا من المنطقي ان عدد هذه المصاحف التي رفعها جنود معاويه بالمءات او اكثر السؤال هل كانت هذه المصاحف منقطه ام لا لا تجد جواب لانها اختفت كلها وهذا متوقع حيث ان اختفاءها يعد احد متطلبات هذه المسرحيه تدعي الروايه نفسها ان خليفه رسول الله الرابع على ابن ابو طالب امر ابو الاسود الدؤؤلي ان ينقط القران رحت ابحث عن هذين الشخصيتين في القرن السابع الميلادي -لم اعثر على دليل مادي يثبت وجود الامر والمامور عندها تذكرت المثل العراقي القاؤل زرزور كفل عصفور واثنبنهم طياره وتدعي الروايه نفسها ان الحجاج ابن يؤسف الثقفي حاكم البصره هو الذي طلب من شخصيتين من رجال الاسلام ان ينقطا القران رحت ابحث عن هذه الشخصيات الجديده في المسرحيه الباليه المتهرءه وجدت فقط عمله مضروبه في عام 77= 699 ميلادي باسم هكاكي يوسفا وبالبهلويه-الفارسيه القديمه- في مدينه بيشاور عاصمه امبراطوريه فارس في يوم ما -المصدر رقم- 1- السؤال الدي لم اجد له جواب هل ان هكاكي يوسفا هو الحجاج العربي من اهل مكه –والي البصره- وكما بينت ومن خلال دراستي الاوليه المنشوره في الحوار المتمدن في 27-12-2010 انه لا يوجد اسلام في القرن السابع الميلادي ابتداءا من محمد ولا صحابه و راشدون مع العلم ان كلمه راشدون اصلها فارسي وهم اهل العدل او الساءرون في طريق العداله –المصدر 5- ان القران كان عنوانا لكتاب كان مطلوبا تنقيطه وكما هو معروف ان كلمه قران اصلها ارامي وترجمت الى العربيه ومن المنطقي ان بكون الكتاب نفسه مكتوب بالاراميه وترجم الى العربيه المصدر 5و6و7و8 وفي حقيقه الامر ان الكتبه كاتوا منشغلون بترجمته واعداده في الوقت الذي ادعوا انهم يريدون تنقيطه ولا تجد جواب لماذا استغرق تنقيطه خمسه سنوات انه ومن المؤكد ان القران كتب من قبل اشخاص كثيرون ومختلفون ومن الصعب ان يكون مؤلفه شخص واحد لكثره الاغلاط والمتناقضات والتكرار والحشو- المصدر- الشاعر العراقي معروف الرصافي –محمد الرجل العظيم اما الروايه العربيه الاسلاميه والتي تجاوز مؤلفيها العشرات بل المءات وعلى مرور اكثر من قرنين لا تختلف عن روايه الف ليله وليله او عنتر عبله وغيرها ومن العبث مناقشه تفاصيل الروايات كلها حيث لا جدوى من ذلك ان بعض الروايات هي مسليه للقارء ولكن روايه تكتب اساسا للضحك على الذقون والاستخفاف بالاخر مثل الروايه العربيه الاسلاميه والتي كتبت في القرن الثامن والتاسع الميلادي فان قراءتها ومناقشتها واخذها بشي من الجديه هي مضيعه للوقت من الصعب في وقتنا الحاضر معرفه الظروف الخاصه و العامه والتي احاطت كتبه هذه الروايه و كيف تجاهلوا حركه المجتمع وتناسوا رد الفعل الجماعي الغاضب والمدمر في حاله انكشاف الخدعه وما سوف يترتب عليها من انهيارات من الثابت ان لكل دوله دين رسمي وهذا ما دفع سلاطين القرن الثامن والتاسع لكتابه تفاصيل الدين الجديد بواسطه كتبه ذو خبره واطلاع ان تنقيط القران هي كذبه كبرى ولكن السلاطين والكتبه ارادوا من خلالها تمرير عده كذبات اكبر منها وهي 1- الايحاء بان القران كان فعلا مكتوب اي موجود ومنذ زمان عثمان ولكن بصوره منقطه وفي القرن السابع ميلادي 2-الايهام بان محمد وغيره من شخصيات الروايه هي شخصيات تاريخيه الشي الغريب والملفت للنظر ان القران لا يذم المجوس عبده النار المشركون ابدا وكان القران معمول خصيصا لذم اليهود والنصارى اليس هذا الامر يدعونا للوقوف دقيقه لمراجعه الذات واقدم الوثاءق الموجوده حاليا وهي نسختين من القران في سمرقند- طشقند وفي اسطنبول وهما يعودان الى القرن الثامن الميلادي اي الى زمن العباسيين المصدر رقم 2و3و4و5 وعندما توصلت الى هذه النتيجه حيث غدوت لا اكترث للقران ولا اعتبره كتاب مقدس يشارك الانسان في قدسيته من التابت ان الروايه العربيه الاسلاميه ليست مصدر ثقه ابدا لانها لا صله لها بعلم التاريخ وتتناقض معه تماما حيث انها اعتبرت معويه حاكم دمشق مسلم وخليفه رسول الله محمد رغم انفه وبدون اي دليل مادي وكما هو ثابت من الادله الماديه المكتشفه حديثا والتي تعود الى القرن السابع ميلادي ان معويه كان كافر ويجهل وجود اسلام او مسلمين او دين اسلامي او نبي ولا صله له بمكه او قريش وبالتالي ان الروايه العربيه الاسلاميه لا صله لها البته بالقرن السابع الميلادي كما اراد لها كتبتها الايحاء به وكما يريدون كثيرون في وقتنا الحاضر طمس هذه الحقيقه بمختلف الطرق وليس هذا وحسب وانما اصبحت الكذبه على ممر القرون مقدسه واصبح مجرد من يشك بها يساق الى محاكم التفتيش والتي لا تعد ولا تحصى منها السريه ومنها العلنيه وعقوبتها القتل باسم الرحمن الرحيم و حتى يومنا هذا على المسلمين جميعا ان يعوا ويتقبلوا حقيقه لا مفر من معرفتها اليوم قبل غد وهو انه لا توجد ايه وثيقه او كتاب ولا حتى القران نفسه الذي بين ايدينا يعود الى القرن السابع الميلادي لقد استغفلونا السلاطين والكتبه على مدى قرون ان هذه الكذبه سوف تنكشف لا محاله ان عاجلا او اجلا شءنا ام ابينا وعندها الطوفان References; 1- J. walker,Catalogue 1,p.119,th.16 2-Wikipedia org/Samarkand Manuscript 3- Brother mark, A perfekt Quran ,p.67 4-M.Lings,YH safadi ,The Qoran 1976,pp.12-13 5- Karl-Heinz Ohlig,Die fruehe Islam,2007 6- Markus Gross, in die fruehe Islam,2007 7-Christoph Luxemberg, die dunkelen anfaenge ,BERLIN 2005 8- Markus Gross,Schlaglichter, 2009 9- P.Crone,God’s Caliph ,Cambridge ,1986
نعم من المسئول عن التشرذم الكردي في غرب كردستان؟ ولماذا يعيش الكرد هناك هذه الحالة البائسة جداً؟ هذا السؤال أصبح يضغط على قلب وفكر كل كردي غيور وواعي، ويزداد ضغطاً يوماً بعد يوم، ونحن نطرحه أمام الجماهير الكردية، ليس بقصد أن نشتم هذا، أو نجرد هذا من أوسمته، أو نغتصب عرش السلطة الحزبية من هذا، أو نسرق الأضواء من هذا، أو نتهم هذا بأنه انتهازي أو وصولي أو متواطئ مع المحتلين، أو تجريد هذا من الكردايتي، وللأسف بين حين وحين، وحتى في هذه الأيام الخطيرة جداً، تظهر أصوات تفوح منها روائح بعض هذه النزعات، لكن بحمد الله هي قليلة. يا إخوتنا في غرب كردستان، الوقت ليس وقت صراع على الأضواء والأوسمة والعروش، ولا وقت تنافس على حضور هذا المؤتمر أو ذاك، وأخذ الصور التذكارية، يا إخوتنا الأحداث في سوريا خطيرة، بل هي في المنطقة كلها خطيرة، يا جماعة انتبهوا لنفسكم وشعبكم، الآن تظهر بدايات مشروع سايكس بيكو جديد في الشرق الأوسط، الآن إعادة ترتيب الأوضاع السياسية من جديد في الشرق الأوسط، والقضية مثل جبل الجليد، ربعه ظاهر، وثلاثة أرباعه مختفي تحت مياه المحيط السياسي الإقليمي والعالمي. يا إخوتنا غرب كردستان، تعالوا نسأل معاً: من المسئول عن هذا التشرذم في المواقف السياسية الكردية؟ بصراحة وبحسب ما أفهم كلنا مسئولين. لا أقول هذا كي أضيّع دم التشرذم بين القبائل، ولا يكون في النهاية أحد مسئول، وحقاً كلنا مسئولين، والمقصود بكلنا جماعة السياسة وجماعة الثقافة، أما الجماهير الكردية المسكينة فلا حول لها ولا قوة، إن الجماهير الكردية تمشي في النهاية وراء الساسة والمثقفين، وهكذا حال بقية شعوب العالم، الساسة والمثقفون هم النخبة، هم القادة، هم الرواد، وتعالوا ننظر ماذا فعل الساسة والمثقفون الكرد بالجماهير في غرب كردستان؟ الجواب موجود في تلك الحالة الكردية ذاتها، فهناك تشرذم في المظاهرات، تشرذم في الشعارات، تشرذم في الأعلام، تشرذم في المواقف، غموض في المواقف، حيرة في اتخاذ القرارات، لماذا كل هذا البلاء ينصب على راس جماهيرنا يا جماعة؟ هل هكذا تريدون صناعة تاريخ الكرد؟ هل هكذا تريدون فك أنياب وأظافر الشوفينيين الفرس والأتراك والعرب عن رقابنا؟ هل هكذا تريدون مواجهة مخططات المحتلين الظاهرة والخفية؟ هل هكذا تريدون مواجهة الحلف الإقليمي الدولي الذي بدأ يتشكل؟ بصراحة، هذه حالة بائسة، سيذهب الكرد في سوريا بين الأقدام، بين أقدام المخططات الاحتلالية، بين أقدام الشوفينيين الإسلاميين والعلمانيين، بين أقدام المشروع الفارسي الزاحف من الشرق، وأقدام المشروع التركي المنحدر من الشمال، وأقدام المشروع العربي الخليجي الصاعد من الجنوب. نعم يا إخوتنا، المسألة ليس لعب، ودواؤها ليس في إصدار البيانات، ولا في الدفاع عن المواقف الحزبية، ولا في صناعة الاتهامات، ولا في التهرب من المسؤوليات ورميها على أكتاف الآخرين، ولا في البحث عن دور في ظل غليون أو منّاع أو الأسد. يا إخوتنا السياسيين والمثقفين، المطلوب عاجلاً هو التالي: أن يعطي الساسة إجازة استراحة طويلة لأجنداتهم الحزبية. وأن يعطي المثقفون إجازة استراحة لأجنداتهم الشخصية. أن يلتقي الجميع في ظل الكردايتي وحدها. ويعمل الجميع ضمن أجندة كردستانية وحدها. ويتفقوا على رؤية واحدة وموقف واحد وخطة واحدة. وإلا فبشّروا جماهيرنا في غرب كردستان بمزيد من الضياع. وبقرن جديد من التبعية والاحتلال.
تتميزُ دساتيرُ دولِ العالمِ المتحضِر بسماتٍ إنسانيةٍ وحضاريةٍ ,وصبغةٍ ديمقراطيةٍ ليبراليةٍ ,باعتبار الدساتير ما هي إلا الواجهة السياسية لهذه الدول. حيث ترتكز-أثناء إنشاء دساتيرها--المكتوبة منها ,أو العرفية-على أسس تعدد الثقافات ,وتنوع الفكر الإنساني ,وحرية الإنسان وحقوقه ,لا بل حتى حقوق الحيوان أيضاً. فليس خاف على أحد مدى أهمية الدستور ,كونه المرآة العاكسة للطبيعة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ...الخ لكل دولة . وعليه يجب على الدستور أن يكون سامياً ,عادلاً,شاملاً ...الخ يعامل الشعب بميزان المواطنة وإحقاق الحقوق بصرف النظر عن الأيديولوجيات المختلفة أو الأفكار الشوفينية والمعتقدات البالية. من هنا كان لابد أن نبين أن الدستور السوري الجديد يتنافى مع أبسط قواعد وسمات الدساتير المتحضرة ,وذلك بأنه دستور إقصائي بامتياز من النواحي التالية: 1.شكل الدولة وطبيعتها: المادة الأولى نصت على أن :(1-الجمهورية العربية السورية دولة ديمقراطية ذات سيادة تامة,........,وهي جزء من الوطن العربي. 2-الشعب في سورية جزء من الأمة العربية) فبمجرد عربنة (تعريب)الجمهورية السورية كلها في هذه المادة الرئيسية من مواد الدستور يوضح إقصاء كل من هو غير عربي ,ومن المعروف أن سورية بفسيفسائها الجميل تتميز بتنوع بشري لانظير له ,ففيها قوميات مختلفة ,وأديان , وطوائف .....الخ فبجانب القومية العربية هناك أكثر من 20% من أبناء القومية الكردية ,وهي قومية أساسية في سورية عبر التاريخ,إلى جانب السريان والكلدان والآشور والدروز ....الخ عدا عن الطوائف والإثنيات . أما في البند 2 والذي يتصل بالبند الأول مباشرة فهو نتيجة طبيعية له ,كان على واضعي الدستور أن يجعلوها الشعب العربي في سورية جزء من الأمة العربية . لا أن يجعلو الشعب السوري كله بعربه وبغير عربه جزءاً من الأمة العربية ففي هذا إجحاف بحقهم وبحق الأمة العربية أيضاً. المادة الرابعة (اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة)وهذه أيضا نتيجة لسابقتها فلا وجود لثقافة غير العربية ولا لغة إلا اللغة العربية مع أن سورية فيها من اللغات واللهجات مايروي الظمأ بل ويزيد . -علم الدولة في المادة السادسة وهو العلم الذي أتى به حزب البعث العربي الاشتراكي والذي لا يمثل سوى البعثيين العفلقيين دون غيرهم من أبناء الشعب السوري هو أيضاً من وجوه إقصاء هذا الدستور .2.المرشحين لمنصب رئاسة الجمهورية: وهنا سنتناول الشروط الواجب توافرها في رئيس الجمهورية التي أتت في متن المادة 84 2-أن يكون متمتعاَ بالجنسية العربية السورية بالولادة, من أبوين متمتعين بالجنسية العربية السورية بالولادة. فهنا تم إقصاء فاضح لشريحة واسعة من الذين ولدوا خارج سورية حتى ولو من أبوين سوريين أو ولدوا داخل سورية ولكن من أم غير سورية حتى لو كانت الأم تعيش في سورية. 4-أن لايكون متزوجاً من غير سورية. وهذا أيضاً إجحاف بحق شريحة لا بأس بها من المثقفين والأكاديمين الذين هاجروا طلباَ للتحصيل العلمي وتزوجوا من أجنبيات بحكم إقامتهم الطويلة ولظروف معينة كالإقامة وغيرها أو الذين نفاهم نظام البعث الشوفيني لأنهم معارضين لسنوات طويلة . 5-أن يكون مقيماً في الجمهورية العربية السورية لمدة لاتقل عن عشرة سنوات إقامة دائمة متصلة عند تقديم طلب الترشيح. فإلى جانب إقصاء الأشخاص الوارد ذكرهم في البنود السابقة أيضا تم إقصاء الكرد الأجانب الذين جُرِدوا من الجنسية السورية في إحصاء عام 1962 بقرار استثنائي شوفيني جائر من سلطات البعث , فهؤلاء وبعد استعادتهم للجنسية بمرسوم رئاسي صَدر مؤخرا سيكونون خارج اعتبارات الترشح للرئاسة وفق هذه المادة الإقصائية ,لابل حتى أنهم محجوبون من التوظيف في دوائر الدولة حتى مرور 5 سنوات كاملة على إقامتهم . 3.دين الدولة: المادة الثالثة من الدستور تنص على أنه :(دين رئيس الجمهورية الإسلام) أيضاً الإقصاء طال المسيحيين وغيرهم من غير المسلمين الذين يتمتعون بحق المواطنة وليس هناك أي مبرر لإقصائهم ومنعهم من الترشح لرئاسة الجمهورية . في النهاية لابد من القول أن سورية تعددية ديمقراطية لامركزية تحترم الانسان وتحق الحقوق هي التي يسعى إليها الشعب السوري ,سورية ...التعدد الثقافي والقومي والديني والطائفي ...الخ ,سورية ...تجمع الشمل وتزرع مفاهيم الديمقراطية والحرية في نفوس أبنائها -الأحرار سلفاً-فإلى عقد اجتماعي جديد وحياة حرة كريمة أيها السوريون. عضو المكتب التنفيذي في اتحاد الشباب الكورد.
تتطلع المعارضة الإيرانية قدما إلى سقوط نظام بشار الأسد، الذي أخذت قبضته تهتز في إدارة دفة الحكم مع تصاعد الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحليه. وتسعى المعارضة في هذه المرحلة إلى تجاوز خلافاتها ورص صفوفها استعدادا للأيام القادمة، حيث تعتقد أن انهيار نظام الجمهورية الإسلامية في إيران واقع لا محالة، عاجلا أو آجلا، بعد سقوط نظام دمشق. ووصل إلى العاصمة البريطانية لندن السكرتير العام لحزب كومله الإيراني الكردستاني المعارض عبد الله مهتدي لإجراء لقاءات مع بقية أطراف المعارضة، وقال إن النظام يعمل ما باستطاعته لإنقاذ حليفه الأسد، وإنه يدعمه ماديا ومعنويا وبالأسلحة والخبرات، حتى إن قاسم سليمان رئيس فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني زار دمشق مؤخرا. ويرى مهتدي، الذي التقته «الشرق الأوسط» خلال زيارته إلى لندن، أن قوة النظام في طهران تتزعزع هي الأخرى، وأنها ليست كما كانت عليه قبل عامين، وأن الخلافات الداخلية في تصاعد لدرجة أن المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي أرسل نجله مجتبى للقاء زعيم المعارضة الإصلاحية في إيران مير حسين موسوي لحثه على العدول عن مواقفه لإنقاذ الأوضاع في البلاد. ودعا المسؤول الكردي، الذي يتخذ من مدينة السليمانية، في إقليم كردستان العراق، مقرا دائما له، المجتمع الدولي والجامعة العربية إلى مد يد العون للمعارضة الإيرانية لمساعدتها في تحقيق أهدافها المنشودة بالقضاء على النظام، مؤكدا أن التغيير يجب أن يكون من الداخل بدعم خارجي، وألا تترك المعارضة الإيرانية بمفردها مثلما حصل عام 2009 عندما تردد الغرب في دعم الحركة الخضراء المعارضة التي انطلقت في أعقاب إعادة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في ذلك العام. كما أشار مهتدي إلى أن إيران تغلي، وأن الشعب الإيراني يعاني من البطالة وانهيار العملة والتضخم، وأن هناك حالة استياء عامة. وفي ما يلي نص المقابلة: * أرى المعارضة الإيرانية متحمسة لإسقاط النظام السوري، لماذا ذلك برأيك؟ - أريد أولا أن أذكر أن عشرات الأطراف من المعارضة الإيرانية بعثت برسالة إلى المعارضة السورية والمجلس الوطني السوري، أعلنّا من خلالها تضامننا مع الحركة الديمقراطية في سوريا والانتفاضة ضد النظام السوري، وفي هذه الرسالة ذكرنا أنه بينما النظامان الإيراني والسوري «إخوة في السلاح»، فإن موقف الشعب الإيراني مغاير تماما لموقف النظام، فنحن ندعم الشعب السوري والحركة الديمقراطية لإسقاط نظام الأسد. ونحن نعتقد أن إسقاط الأسد ليس مهما للشعب السوري فقط، بل سيكون له تأثير مباشر على الإيرانيين أيضا، فالجميع يعلم أن نظام الأسد يعتبر أشد حلفاء طهران، ولهذا فإن سقوطه سيشكل ضربة قاصمة للنظام الإيراني. وفي حال انتصار الحركة الديمقراطية في سوريا فإننا متأكدون أنها ستتحالف في ما بعد مع الشعب الإيراني وليس مع الديكتاتورية في إيران. والأمر الآخر أن سقوط نظام الأسد سيقطع الاتصال المباشر بين إيران وحزب الله في لبنان. إن سوريا تتمتع بأهمية استراتيجية في المنطقة بأجمعها، ونحن كأكراد وكحزب كومله وبقية أحزاب المعارضة الإيرانية نتطلع قدما إلى التغيير في سوريا، ونحن ندعم خطة الجامعة العربة للإطاحة ببشار الأسد، وهي خطة حكيمة لإحداث تغيير في سوريا من دون وقوع حرب أهلية، لكنني أعتقد أن الأسد سيقاتل حتى اللحظة الأخيرة، ولهذا على الجامعة العربية والمجتمع الدولي أن يتخذا خطوات جادة أخرى في هذا الصدد. * ما الفائدة التي ستجنيها المعارضة الإيرانية بشكل مباشر من سقوط الأسد؟ - الخطوة ستشكل دعما معنويا قويا للإيرانيين في نضالهم ضد الديكتاتورية في إيران من أجل الديمقراطية، كما أنها ستزعزع معنويات النظام الإيراني، حتى إنها ستجعل الخلافات الداخلية بين القادة الإيرانيين أنفسهم أكثر حدة، فعندما يسقط النظام السوري فإن ثقة النظام الإيراني بنفسه ستتراجع، وسيتساءل قادته ما الخطوة التالية؟.. فهم يعلمون أنه لا مفر من أن النظام الإيراني سيكون التالي بعد انهيار نظام الأسد، وأنه لا مستقبل له، وأن الديكتاتورية القادمة التي ستنهار هي ديكتاتورية خامنئي وأحمدي نجاد، ولهذا فإنهم سيتخبطون وستهبط معنوياتهم، وستزداد خلافاتهم حول ما يجب فعله. وهذا بدوره سيعزز المعارضة الإيرانية ويقوي عزيمتها في قتالها ضد خامنئي ورجاله. * هل تعتقد أن الخيار الثاني لدى النظام الإيراني بعد الإطاحة بالأسد سيكون العراق لتنفيذ مخططاته في المنطقة؟ - التأثير الإيراني موجود فعلا في العراق، وفي الحقيقة أن خسارتهم في سوريا ستجعل العراقيين يفكرون مرتين ويتساءلون: هل من الحكمة أن نكون حلفاء الآن للنظام الإيراني؟ إن سقوط الأسد سيشكل ضربة للوجود الإيراني في العراق الذي عندئذ سيفهم أن إيران لم تعد بقوتها السابقة كما أنها معزولة، ولهذا سيعمد (العراق) إلى النأي بنفسه عن النظام الإيراني. * هل لديكم معلومات عن دعم إيراني مباشر للنظام في سوريا لمواجهة الانتفاضة؟ - ليست لدي معلومات دقيقة، لكن من المعروف أن النظام الإيراني يدعم الأسد ماديا وعسكريا وأمنيا ومن خلال الأسلحة والتجهيزات العسكرية وتقديم نصائح أمنية وعسكرية، كما أن قاسم سليماني زار سوريا أيضا. وهم يقولون دائما إن دمشق بالنسبة لنا مثل طهران، ولهذا يفعلون ما بوسعهم لإنقاذ النظام. * التقينا قبل نحو عام من الآن وعبرتم عن اعتقادكم أن النظام الإيراني سينهار لا محالة.. لكن الجميع يرى أن الإيرانيين لم يحركوا ساكنا ولم يلحقوا بالربيع العربي.. لماذا هذا برأيك؟ - هناك استياء كبير في إيران من النظام، أولا هناك مشاكل اقتصادية عميقة، ناهيك عن التضخم والبطالة المتفشية، كما أن العملة الإيرانية تفقد قمتها، ثانيا أن إيران معزولة الآن أكثر من أي وقت مضى إقليميا ودوليا بسبب العقوبات الاقتصادية والسياسية. والعالم العربي شبه معارض كليا للنظام الإيراني. وهناك أيضا صراع داخلي حقيقي وتنافس بين القادة الإيرانيين أنفسهم، بين أحمدي نجاد وخامنئي وشرائح ومكونات أخرى وجماعات. والحقيقة أن النظام بدأ يتفتت، فالجميع يقاتل بعضهم بعضا الآن، والوضع ليس كما كان عليه الحال قبل عامين، حتى إن بعض كبار القادة العسكريين السابقين والحاليين يكتبون رسائل صريحة لخامنئي ينتقدونه خلالها، وهذا أمر جديد تماما في إيران يبين أن قوة خامنئي أخذت في التلاشي. وأود أن أشير هنا إلى أن خامنئي أرسل نجله مجتبى إلى منزل موسوي في محاولة لإقناعه بالعدول عن مواقفه. إيران تغلي في الداخل، والنظام يتحلل، وأنظار الجميع تتجه للمستقبل. ولهذا من المهم مراقبة الأوضاع في إيران وتطوراتها والاستعداد حتى تحين اللحظة المناسبة. والعنصر المهم أن المعارضة الإيرانية تقترب من بعضها بعضا بشكل أكبر بكثير، وهناك فرصة أنه خلال الأشهر القليلة القادمة أو ربما خلال العام ربما نشكل تحالفا لقوات إيرانية مسلحة. ونحن كأكراد عموما وحزب كومله خصوصا نلعب دورا محوريا في توحيد صفوف المعارضة. * من هي المعارضة الإيرانية التي تتحدثون عنها؟ - هناك أطراف عدة، ونحن لدينا علاقات مع الحركة الخضراء وناشطيها، وكذلك مع الجمهوريين الديمقراطيين وشخصيات تؤيد الملكية في إيران، كما أننا قريبون جدا من بقية الأقليات الإثنية مثل البلوش والعرب والأذربيجانيين. وكان لدينا مؤخرا اجتماع ناجح في استوكهولم نعتبره خطوة إلى الأمام. فقد حضرته نحو 50 جهة من أطراف المعارضة، وتوصلنا إلى توقيع ورقة حول الهدف الرئيسي للمعارضة ألا وهو رص الصفوف. وسيكون هناك مؤتمر آخر في واشنطن في أبريل (نيسان) المقبل يجمع المعارضة. كما أن هناك العديد من اللقاءات والحوارات حاليا، وبإمكان الأكراد لعب دور محوري في هذا الصدد، لأن لديهم قاعدة شعبية كبيرة في إيران، ولأنهم ليسوا مجرد معارضة في الخارج. * ما مشكلة المعارضة الإيرانية، أي لماذا تواجه مشاكل في أن تتعاون لمواجهة النظام؟ - أغلب مشاكل المعارضة الإيرانية تعود إلى خلافات في الماضي، لكن المزاج يتغير، والكل الآن مؤمن بمشاركة الجميع في الحوار الوطني في إيران، فالكل يعلم أنه حان وقت التعاون بدءا بالحركة الخضراء مرورا بالجمهوريين والأكراد وأنصار الملكية والملكة الدستورية، فالكل يريد تغيير النظام. والسبب الآخر، هو أننا لم تتوافر لنا الفرصة لممارسة الديمقراطية في بلادنا وعرض برامجنا السياسية. وبالتأكيد هناك خلافات آيديولوجية بين البعض، لكني أعتقد أنه يجب أن نضع خلافاتنا جانبا من أجل إيران ديمقراطية. * إذا كان سقوط النظام الإيراني واقعا لا محالة فما هو السيناريو الذي تتوقعونه، هل هو مشابه لما حصل في ليبيا أو مصر مثلا؟ - نحن لا نريد ضربة عسكرية، لكننا نطلب من المجتمع الدولي دعم الإيرانيين والمعارضة في نضالها ضد النظام. وإذا تم ذلك بدعم حقيقي سياسيا ومعنويا وإعلاميا فإن هذا سيكون سبيلا محتملا للتغيير في إيران، من خلال تغيير النظام لا إجراء إصلاحات عليه. ونحن كأكراد وحزب كومله نعتقد أن أغلب العمل يجب أن يتم من قبل العالم العربي، فنحن لدينا مشتركات كثيرة، وحسب فهمنا يجب أن يولي العرب اهتماما للمعارضة عموما والكردية كذلك في إيران. * هل طلبتم مساعدة عربية؟ - حسنا، ربما طلبنا بصورة غير مباشرة، ولكن ربما في المستقبل سنفعل. * من تقصدون بالعرب.. هل الجامعة العربة أم السعودية أم دولة أخرى؟ - نعم الجامعة العربية والسعودية، فالنظام الإيراني تهديد لشعبه والإقليم والعالم، ولهذا يجب على العالم التعاون لمواجهته، ووضع إسقاط النظام الإيراني على أجندته، ودعم المعارضة. * ما نوع الدعم الذي تريدونه من المجتمع الدولي؟ - ما نريده أولا وسيلة إعلامية مستقلة مؤثرة جدا تتحدث باسم المعارضة، هذه خطوة مهمة جدا نحن غير قادرين على تحمل تكاليفها، ولدينا وسائل إعلامية حاليا لكن هذا غير كاف. نحن بحاجة إلى قناة فضائية فاعلة كقناة العربية مثلا، جميعنا يعلم كم كانت العربية والجزيرة مؤثرتين في الثورة في ليبيا ومصر وحتى سوريا. ونحتاج ثانيا اعترافا ودعما سياسيا مثلما يحصل مع المعارضة السورية، فالجامعة العربية وأميركا والدول الأوروبية تقترب من المعارضة السورية شيئا فشيئا، وبطريقة ما تعترف بها وتحاول إقناعها بالتوحد وبالاقتراب من بعضها بعضا ودعمها سياسيا وماديا. نحن لسنا بحاجة لضربة عسكرية. لو أن الغرب كان قد دعم الحركة الخضراء قبل عامين كما يدعم الآن الثورات العربية لكان الأمر مختلفا. لكن الغرب لم يدعم الحركة الديمقراطية في إيران قبل عامين لأن الاعتقاد السائد آنذاك كان أن التفاوض ما زال ممكنا مع إيران، لكن الأيام أثبتت أن هذه السياسة خاطئة. دعونا نترك الأماني جانبا، فالنظام الآن يعمل على كسب الوقت، وهو ليس صادقا في أقواله، وخير دليل الهجمات الإرهابية في جورجيا والهند وتايلاند، وحتى في الولايات المتحدة عندما حاولوا اغتيال السفير السعودي في واشنطن (عادل الجبير). وهذا يعني أنهم ما زالوا يعتقدون أن بإمكانهم الإفلات من العقاب كما فعلوا لعقود مضت، وهذا يجب أن يتوقف، وعلى العالم أن يظهر حزما مع إيران، ولا يمكن التسامح معها مرة أخرى. * لكن احتجاجات الحركة الخضراء في إيران لم تستمر زمنا طويلا كي تلوموا الغرب لعدم دعمها، فهي سرعان ما تلاشت؟ - احتجاجات الحركة الخضراء لديها نقاط ضعف، وأنا لا ألوم الغرب في كل الأمر. فقد كان هناك تقصير من قادة حركة الاحتجاجات، إذ إنهم لم يكونوا حازمين، ولم يضعوا قضية التحول نحو الديمقراطية في أجندتهم ولا تغيير النظام. وما أريد قوله الآن أنه على الغرب ألا يتردد في دعم التحركات المعارضة في إيران. * يكثر الحديث هذه الأيام عن تكهنات حول ضربة عسكرية إسرائيلية ضد البرنامج النووي الإيراني، هل تدعمون توجيه مثل هذه الضربة؟ - لا.. لكن لنكن واقعيين. إنهم (الإسرائيليين) ينظرون بجدية للتهديدات الإيرانية، وإنهم يعتقدون أن قنبلة ذرية في إيران تهديد لوجودهم. وبرأيي أفضل طريقة لتفادي هذه المواقف تشجيع تغيير داخلي في إيران مثلما يحصل مع الربيع العربي وإحاطته بدعم من الخارج. * لنتكلم عن الانتخابات الإيرانية.. ما المتوقع منها بغياب المعارضة والإصلاحيين؟ - الجميع قاطعها بدءا بالإصلاحيين والمعارضة وحتى السنة والأكراد، وهذه هي أول انتخابات في إيران يقاطعها الجميع تقريبا، حتى السيد (محمد) خاتمي الرئيس الإيراني السابق. بالطبع هو لم يقل بلسانه إنه سيقاطعها، لأن ذلك ممنوع قانونيا، لكنه قال «لن أشارك فيها»، وهذا يعني أنه يقاطعها. وحتى السيد هاشمي رفسنجاني (الرئيس الإيراني الأسبق) قال إنه ليس لديه حزب أو مرشح معين يدعمه، وهو ما يعني بطريق غير مباشرة أنه لن يشارك أيضا. وهذا مؤشر كيف أن القاعدة الشعبية للنظام ضاقت وتتقلص وهذا مؤشر إيجابي على التغيير. أنا أعرف النظام منذ 33 عاما، وهو لم يمر أبدا بما يمر به الآن، وهذا أمر جديد تماما وبين كيف أن خامنئي وأتباعه معزولون، ناهيك عن المنافسة الشديدة بين خامنئي وأحمدي نجاد وأتباعهما فهم لا يثقون ببعضهم بعضا. * وما مقدار تأثير نتيجة الانتخابات البرلمانية هذه على الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل؟ - نعم سيكون هناك تأثير.. فقد قال خامنئي مرة إنه ليس بالضرورة أن يكون هناك رئيس للبلاد. ولهذا هناك خطط للمستقبل، فالبعض يتحدث عن إلغاء منصب الرئيس في الدستور واستحداث منصب رئيس للوزراء يعين من البرلمان وخامنئي نفسه. ولهذا ليس من المؤكد أنه ستكون هناك انتخابات رئاسية أصلا. الشرق الأوسط :
لينا الاحتفاء بالمرأة الايزيدية بمناسبة عيد المرأة العلمي لان المرأة الايزيدية لها تاريخ عريق ومواقف لا يمكن نسيانها ، عبر التاريخ القديم والحديث الكل يعرف بان المرأة الايزيدية كانت تساعد الرجل في زراعة الحقل وفي جني محصول الحقل وفي تربية المواشي من اجل خلق عائله جيدة قوية كما كانت المرأة تقوم بدور الرجل عند غيابه حيث كانت تستقبل الضيوف وتساعد المحتاجين وكانت المرأة الايزيدية تعمل المستحيل من اجل إنشاء مجتمع إيزيدي قوي وإضافة إلى واجبها الرئيسي هو تربية الأطفال تربية حسنة والسهر عليهم مع تقدم المرأة في العالم أخذت المرأة الايزيدية حصتها من هذا التقدم حيث المرأة الايزيدية تعمل ألان في كثير من المواقع في المجتمع ومن هذه المواقع المرأة أصبحت طبيبة ومهندسة وضابطة ومعلمة وعضوه برلمان وعضوه في مجالس محفظات ومجالس محلية وموظفة في كافة مؤسسات الدولة وربت بيت جيدة وإضافة إلى وظيفتها الرئيسة تربية الأطفال والسهر على راحتهم وتربيتهم تربية حسنة تماشيا مع الحياة الجديدة وتواكب التقدم الذي يحصل في المجتمعات و لكن السؤال الذي يطرح نفسه من سيحتفل بعيدة هذه المخلوقة الوديعة ؟ حتما الجواب لا يوجد احد، مجرد التفكير في هذا الاتجاه لان لا يوجد اتحاد أو منظمة للمرأة الايزيدية تعمل من خلالها لان هي مشتته بين هذه المنظمة وذلك الاتحاد أيها الإخوة علينا جميع أن نعرف أن المرأة الايزيدية هي الأم التي تستحقّ أن تكون كلّ أيامها أعياداً. وهي الزوجة التي بدونها لا تكون الأسرة ولا يكون المجتمع. وهي الأخت الحنون والابنة البارة التي تزيّن البيت والصديقة العزيزة التي تساعد الصديق وقت الضيق .لذا أقول إلى كل المؤسسات الايزيدية من منظمات مجتمع مدني ومن منظمات أخرى تعمل في مجال المرأة إذا احتفلتم أو لم تحتفلوا ستبقى المرأة الايزيدية تمثل نصف المجتمع كما يقال ، بل أنا رأي الشخصي المرأة ليست مساوية للرجل بل هي الكائن الأفضل منه لا ن لها واجبات اكبر وأكثر من الرجل وهذه الواجبات تؤثر تأثير كامل في عملية خلق مجتمع ايزيدي جيد ومتماسك وقوي أخيرا اذكر جميع رجالنا دينيا ودنيويا وسياسية بقول الشاعر الفرنسي الكبير والعظيم أراغوان حيث قال ( لو وقف رجال الكرة الأرضية لمدة خمسين سنة يعتذرون للنساء عما فلعله بحقهن الذكور على مدى التاريخ البشري، لما كان ذلك كافيا... واكرر قولي يجب علينا تأسيس اتحاد أو منظمة خاصة للمرأة الايزيدية من اجل أن تحتفل بعيد المرأة العلمي بشكل عام وتكرم المرأة الايزيدية بشكل خاص
نفى بيان صادر عن المكتب المؤقت في كوردستان للأستاذ طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية، ماجاء في مضمون الاعمام الصادر عن قيادة عمليات بغداد ذي الرقم (510 بتاريخ 18/ شباط 2012)، وفيما يلي نص البيان: بعد أن تأكد لدينا صحة صدور الاعمام المرفق طياً والصادر عن قيادة عمليات بغداد ذي الرقم (519 بتاريخ 18 شباط 2012)، الذي كان قد نُشر في وقت سابق على عدد من مواقع الانترنت، فإن المسؤولية السياسية والأدبية والحرص على دقة المعلومة، تتطلب منا التعليق لأن مضمون الاعمام يعنينا بالمقام الأول. ونبدأ بالمعلومة التي وردت في مقدمة الاعمام والتي نصها: ((التقى قسم من افراد هذه المجموعة مع المتهم طارق الهاشمي في مدينة الموصل التي وصل اليها قبل أيام متنكرا بملابس عربية وبعجلات تعود الى إحدى الشركات السياحية وقد أشرف بنفسه وعلى ضوء المعلومات الواردة على الخطة التي يراد منها القيام بأعمال ارهابية في أماكن متعددة بغية إسقاط الحكومة)). إن فخامة الرئيس طالباني ورئاسة الإقليم والحكومة في الإقليم على دراية ويقين ان السيد نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي لم يغادر كردستان إطلاقا منذ وصوله إليها بتاريخ 17/12/2011، وهذه المعلومة بحد ذاتها تجرح دقة وصحة المعلومات التي وردت في الاعمام والتي نعتبرها مفبركة وكاذبة جملة وتفصيلا، اذ ليس فقط أن فخامة النائب لم يغادر أرض كردستان بل لم يلتق بأي فرد من القائمة التي وردت في الاعمام بل لا معرفة له بهم من قريب أو بعيد الا من البعض الذي يتقلد الوظيفة العامة، وبالتأكيد لدى الأجهزة الأمنية في كردستان سجل بالزيارات التي تحققت، وبالإمكان الرجوع إليها، وتدقيق هذه المسألة من خلال ذلك، من جانب آخر، الملفت للنظر الخلط بين عاملين في أجهزة النظام السابق من جهة، حيث كما هو معروف للجميع إن فخامة النائب لم يكن له أدنى علاقة بالنظام السابق، بل كان أحد ضحاياه، وبين أعضاء في الحزب الاسلامي حيث غادره في عام2009 وانقطعت صلته به منذ ذلك التاريخ. فضلاً عن ربط هذا التنظيم بالقاعدة التي تكفّر السيد النائب قبل أي سياسي اخر..!! لقد تأكد من خلال الاعمام أن أجهزة ودوائر تابعة ومحيطة بمكتب القائد العام للقوات المسلحة ــــ ولأسباب مجهولة لابد من التحري عنها ــــ هي التي تفبرك هذه المعلومات الكاذبة من أجل أن تُبقي القائد العام للقوات المسلحة يعيش في خيال مرعب كاذب، والدليل ما ورد في الاعمام؛ إن غرض الأعمال الإرهابية المفترضة هو (إسقاط الحكومة)؟!!، ومن أجل تأكيد مخاوفه والايغال في التضليل اعتادت هذه الجهات أن تُصنف المعلومات والمصدر كما ورد في مستهل الاعمام إنها ( معلومات مؤكدة من مصادر موثوقة)؟!!. هذه دعوة للسيد القائد العام للقوات المسلحة حرصاً على الاستقرار والأمن أن لا ينساق وراء أية معلومة تصله، وربما غرضها تخويفه من تهديدات زائفة، دون تمحيصها وتدقيقها كالمعلومة التي وردت في الاعمام المرفـق. ومن الغريب انه علّق عليها كالآتي: ((يؤخذ التقرير مأخذ الجـد ))؟!.. وهو أمر يدعو للعجب، خصوصاً في مضمون اعمام فيه تناقضات كثيرة واضحة. لاشك أن مثل هذه التقارير الكاذبة ذات أثر هدام لأنها سوف تُبقي حالة عدم الاستقرار قائمة باعتبارها تزرع مخاوف وهمية وتزعزع الثقة بين أطراف العملية السياسية، لذا فإن التصدي لها واجب وطني لا ينبغي التراخي في أدائه، خصوصاً أن ما تنبأ به الاعمام لم يحصل، رغم أن تفجيرات إجرامية حصلت ولكن في غير الأماكن والتوقيتات التي وردت فيه.!!! والسؤال المهم الذي يطرح نفسه هنا: إذا كانت المعلومة والتوقيتات حول تفجيرات إجرامية موجودة لدى عمليات بغداد قبل حدوثها، إذن لماذا لم تبادر هذه الاجهزة بالضربة الاستباقية من أجل اجهاضها قبل وقوعها؟.. ألا يستدعي ذلك تشكيل لجنة تحقيقية من أجل محاسبة المقصرين من الأجهزة الأمنية؟!! كما أن من الملفت للنظر رسالة التحريض الطائفي ضد محافظات بعينها واضحة في الاعمام وهذا يتزامن مع تصريحات مؤسفة صدرت من وزير التعليم العالي اتهم فيها نفس المحافظات ظلماً بأنها كانت حاضنة "للإرهاب والبعث"، وهو ما يدفع لتدهور الأمور نحو فتنة طائفية جديدة. لاشك أن السيد النائب وحماياته كانوا ضحية مثل هذه المعلومات الكاذبة التي دفعت وحرضت على استهدافه سياسياً، وهذا دليل جديد ومعتبر نسوقه للرأي العام في هذا المجال، وهو يؤكد أن الاتهامات عادة ما تكون مفبركة، لأنها تُبنى في العادة على معلومات وتقارير مضللة وكاذبة كهذا الاعمام الذي نحن بصدده. ومن الله التوفيق.
هز زلزال متوسط القوة قضاء خورماتو جنوب كركوك صباح اليوم الأثنين 5/3/2012 . وقال قائمقام خورماتو شلال عبدول لـ PUKmedia: إن زلزالاً تتراوح قوته 4.6 بمقياس رختر، هز قضاء خورماتو وناحية سليمان بك. وأشار الى أن الزلزال لم يسفر عن خسائر بشرية أو مادية.
الكتاب باللغة الانكليزية، من الحجم الكبير، قياس 25 سم*31سم ، ملون ثخين، (390) صفحة، طبع في أمريكا سنة 1997، سعره في أمريكا (100) دولار بينما في كندا والعراق (150) دولار، تم الاهتمام بالكتاب من قبل الباحثين في أمريكا و كوردستان وبيعت أعداد هائلة من نسخه في العالم، تتحدث الكاتبة عن تاريخ كوردستان، ومعاناة شعبها عبر التاريخ مدعومة بالصور النادرة واللقاءات التي أكثرها لم تنشر من قبل، وبما أن الأيزدية هم جزء من هذا الشعب وتحمل كل معاناة ومأساة أبناء جلدته، فقد خصت الكاتبة بعض الصفحات عن الأيزدية ومعبدهم لالش ومثقفيهم وأبطالهم ومزاراتهم . جاء في ص 37: يقول القائد الأيزدي سارنك محمود : كان أبي فرزين سارنك محمودوف رئيس لعدة قرى في منطقة قارص، لديه قطيع من الأغنام ، ولكن لم يكن فلاحاً ، في ذلك الوقت كان هناك ضغط كبير من الأتراك عليه لكي يصبح مسلماً، السلطة حولنا كانت كردية، عائلاتنا لم تتزوج من الكرد المسلمين، لكن لم نقاتل بعضنا البعض ، في نفس القرية كان مثل أبي ، يعيش جانكير آغا (القائد الأيزيدي العظيم) الذي بدأ بمحاربة الأتراك في بداية القرن العشرين . أمي كانت من قرية (ميراك ) الأرمنية ، كانت عمرها (14) سنة عندما جاء شخص من قريتها ، واخبر والدي عنها، في ذلك الحين لم يكن صعباً عبور الحدود ، ذهب والدي ليطلب يدها، واخذ معه المجوهرات، إستحصل موافقة العائلة بالزواج منها، أبي دفع مهرها وجلبها معه، ومازالت عملية الأنساب مستمرة بيننا، ويتفاوضون عن المهر، الرجل يستطيع أن يتزوج من أربعة نساء. في عام 1914 القوافل التركية جاءت إلى المنطقة ، أبي مع عائلته هرب إلى قرية سركيس قي أرمينيا السوفيتية، حيث كانت عمته تعيش هناك ، القرية كانت في الجبال ، ويعيش فيها القليل من الأرمن لكن المدرسة كانت باللغة الأرمنية1. وجاء في ص 167، في الطريق المؤدي إلى سوريا مررنا بعدة قرى ايزيدية من ضمنها ( الخان، شيخانس وتل يوسفكا)، حيث نظر إلينا السكان نظرة بعيدة عن الاستضافة وعندما انحرفنا عن الطريق اقتربنا من قرية جداله، يعيش هناك الكثير من القادة الأيزديين المؤمنين، استقبلنا هناك بنوع من التحفظ من قبل الكبار خصيصاً عندما أخذت الأجهزة العلمية من السيارات وبدأنا بتصوير الرجال الذين كانوا واقفين بالقرب منا، كالعادة لقد حدث اهتماماً ملحوظا عندما أخرجنا آلات التصوير لتصوير هؤلاء الرجال. النقطة الاولى، اقترب منا رجل شاب وتبدو على وجهه علامات عدم الثقة وعندما خلع غطاء رأسه الأبيض ظهرت جدائله الأربعة متدلية من رأسه على كتفيه وبدأت كل عين تنظر إلى ذلك الشاب و ببضعة كلمات تطمئنه همست في إذنه , بدأت أتصفح رأسه بعملية وأنات نوع من الشك وعندما انتهت تلك المهمة، اقترب عدة رجال كبار ليسألوه إذ ما شعر بأي إساءة أثناء تلك التجربة، اللحظة النفسية لدينا، فكافأه بقطعة نقد معدنية فضية (من البوم هنري فيلد المصور من قبل ريشرتس مارتن). وجاء في ص 35، بدأنا الآن بالدخول إلى البلد الذي يعتبر مقراً للايزيدية الذين ابدوا رغبتهم في التصالح ونبذ الروح الشريرة المعروفة لدى الإسلام والمسيحية بعبادة (إبليس) ، لقد وضعوا من قبل المسلمين والمسيحيين في مكانة بعيدة عن حدود الرحمة الإنسانية، وسيما كان المحمديين يحاولون جاهدين عن طريق جذبهم إلى الأديان المسيطرة، وان المسيحية اعتبرت المذابح الكبيرة المتعددة التي طالتهم من فترة إلى أخرى كعقوبة تم تبريرها من خلال مسئوليهم، حملت رسالة إلى علي بك مسئول الطائفة الأيزدية واقترحت أن أقوم بزيارته في قرية باعذرة إذ ما سمح بذلك، حيث يعتبر مزار الشيخ عادي أكثر المزارات قدسية لدى الأيزدية وبما أن الأيزدية يرجعون إلى الأصل الكردي، فأنهم لا يختلفون عن بقية الأكراد ماعدا في شيء واحد على وجه الخصوص حيث إنهم يرفضون اللون الأزرق و لا يستخدموه في زيهم ولكنهم يفضلون اللون الأحمر ومعظم ملابس النساء مصنوعة من القطن ذات اللون الأحمر الداكن. تقع قرية باعذرة في أسفل الجبل ويعتبر قصر علي بك بمثابة حصن منيع، استقبلني علي بك في ديوانه بأرقة درجات الضيافة والود، وان النساء اليزيديات غير محجبات ، وعندما أخذني لملاقاة زوجته وجدناها في منتصف الدار وهي تأمر الذكور والإناث القيام باستقبالي ويعني ذلك أن علي بك قد أجرى الاستعداد لزيارتي إلى مقر الشيخ عادي، بينما فارسان يزيديان يمتطيان حصانان والأربعة رجال العائدين لي أمروا بمرافقتي خشية أن نلاقي أو نصادف لصوصاً أكراد ما بين الجبال ونظر علي بك بكل افتخار إلى هؤلاء الرجال الذين كانوا بمعيتنا أثناء رحيلنا، بعد أن مشينا لمدة ساعتين وصلنا إلى قمة الجبل ووجدنا بان الطريق يزداد عمقاَ من خلال غابات أشجار البلوط المتينة إلى وادي خالي قريبين من المزارات المخروطية الشكل للشيخ عادي، حيث هناك قرية صغيرة محصورة ما بين سفوح الجبال وأشجار التوت والتين لقد جاءت الخاتون (ميان خاتون) لاستقبالنا وعلى رأسها قبعة سوداء مرتدية ألماز المصنوع من الكتان السميك على صدرها حتى العنق، مررنا من خلال ممر إلى باحة صغيرة مبلطة هادئة تكسوها الضلال من خلال أشجار التوت والجهة المقابلة كانت هي عبارة عن حائط للمزار حيث يسمح لك بالدخول إلى الباحة من خلال باب واحد فقط وتظهر على حائط المعبد أفعى منحوتة على الأحجار وان الساحة الصغيرة تعطيك نوعاً أو إحساساً من الغموض الذي يسلط بالتأكيد من خلال الفروع المنتشرة لأشجار التوت. الكاتب/ جيرد وود بيلاموراش تو اموراش/ 1911 أما الصور، في الصفحات: ـ ص(7،9) مجموعة من رجال الأيزدية حليقي الرؤوس و ذوي الشوارب الثخينة. ـ ص 34 ، صورة كبيرة لمعبد لالش لسنة 1911م ـ ص 35 ، صورة ميان خاتون وهي واقفة أمام باب ألقابي في المعبد. ـ ص 37 ، صور لعائلة فرزين محمودوف الأيزدية في سنة 1915، أما الصورة الخلفية الكبيرة (مجموعة من الأيزدية في صلاة الصبح أمام مزاراتهم في يريفان بعدسة ايمتري يارماكوف) ـ ص 38 ، مزارات بعشيقة وبحزاني. ـ ص 39 ، صورة لكوجك الياس مراد. ـ ص 167 ، ثماني صور لأبناء سنجار أصحاب الذبلات (الجدائل). ـ ص 220 ، صورة عائلية للأديب عرب شمو وتاريخ حياته. مع العديد من الصور والكتابات الأخرى عن حياة الأيزديين الايزدية في كتاب/ كردستان في ظل التاريخ تأليف / سوزان ميزيلاز/ امريكا 1997م ،
الأحد, 04 آذار/مارس 2012 14:29

اصل لغة القرآن : جمشيد ابراهيم .

كثير من الناس تعتقد سهوا بان اللغة العربية الرسمية او ما تسميها العرب بالفصحى هي: اولا انقى و افصح اغنى و ذات قيمة اعلى من اللغات المحكية و هذا هو سبب تسميتها بالفصحى ثانيا اللغة الرسمية هي الاصل و منها تشعبت اللهجات هذه الاعتقادات الخاطئة وجدت طريقها الى الوعي العربي بسبب الجهل بماهية اللغات الرسمية و عمقت جذورها في الارض بشكل يتعذر استئصالها لان معظم الناس تنسى ان اللغة الرسمية لم تكن الا لغة محكية سابقة صعدت الى مقام الفصحى و اعتلت عرش الرسمية لاسباب تتعلق بالقوة سواء كانت سياسية او دينية او عسكرية او ثقافية و ان هذه اللهجة السابقة ليست بالضرورة اقدم من اللهجات الاخرى. و لكن رغم توفر هذه الشروط في لهجة محمد نتيجة لظهور القرآن نجد ان لهجته لم تستطع الصعود الى مقام اللغة الرسمية. يقول المستشرق الالماني Karl Vollers 1906 ان القرآن جاء بلهجة عربية غربية (لهجة الحجاز) تختلف كثيراعن العربية الفصحى القديمة ام العربية الرسمية الحالية التي كانت لهجة شرقية و لكنه حول و كتب باللهجة الشرقية التي كانت تتمتع بمستوى اجتماعي ارقى و كانت تحتوي على الاعراب و الهمزة. طبعا لا يمكن ان ياتي قرآن الا بلهجة محمد اذا كان قد وصلنا منه او عن طريقه ولكن حقيقة تدوين القرآن بخط نبطي لا تعرف الحركات الى يومنا هذا و غير منطقة علاوة على ذلك يعتبرغير امين في نقل النصوص و يعرضها الى قراءات خاطئة لا يمكن الاعتماد عليه بتاتا و يصعب علينا بالاضافة الى ذلك التميز بين لهجة محمد و لهجة العربية الفصحى القديمة . رغم ذلك نستطيع ان نقول ان العربية الرسمية الحالية لا ترجع بالضرورة الى عربية محمد و القرآن و ان القرآن اصبح فقط بعد صياغته و كتابته باللهجة الشرقية نموذجا للغة الرسمية القديمة و الحالية و اننا لا نستطيع ان نتأكد ايضا من قدم اللهجات هذه و لكن اللهجة التي تستطيع ان تتحول الى الرسمية بحاجة الى خط كتابي و قبول جميع اللهجات الاخرى بالملكة جديدة على العرش. يمكن التعرف على اصل لغة رسمية معينة بدراسة لهجاتها لان اللهجات لربما قدم منها. www.jamshid-ibrahim.net
تناقلت وكالات الانباء والمواقع الالكترونية عن زيارة السيد نجيرفان بارزاني رئيس الوزراء الاقليم للكابنة السابعة مع وفد من الحزب الديمقراطي الكوردستاني مقر الحزب الاسلامي الكوردستاني يوم امس والمنشور في موقع الجيران تحت عنوان " حكومة اقليم كردستان تعتذر لللأسلامي الكردستاني ونيجرفان بارزاني يشكل حكومة الأقليم الجديدة الأسبوع القادم" على الربط التالي: http://aljeeran.net/iraq/35325.html في الوقت الذي لا املك اي شك من ان السيد نجيرفان بارزاني يعد احد اكثر الشخصيات الكفوءة والمعتدلة والمخضرمة في السياسة الداخلية والخارجية وله خبرة و مؤهلات عديدة بغض النظر عن تاريخ عائلته العريقة المعروفة بالاعتدال و التي ناضلت من اجل القضية الكردية خلال اكثر من قرن، الا انني حقيقة فوجئت بعنوان الخبر وطريقة صياغته. كل انسان متعلم وناضج وعادل ويحب الخير لابناء وطنه، يكون مع الحوار والتفاهم واللقاء وجها لوجه لايجاد الخلل والخطأ وتشخيص التقصير، ومن ثم ايجاد الحل المناسب للمشكلة بطرق سليمة، نعم بل الف نعم للتعاون والتفاهم بين القادة السياسيين للاقليم والعراق عموما من اجل ايجاد الحلول السليمة للمشاكل المستعصية كي يتم الحفاظ على روح التعايش بسلام والامان بين مكونات الاقليم او في العراق عموما. انا مثل اي مسيحي اصله من سكان الاقليم الذي لا يتمنى ان تحصل اي مشكلة او نزاع او سوء تفاهم او صراع بين ابناء الاقليم، ولا يتمنى ان يلجأ احد الاطراف الى الطرق غير الشرعية للوصول الى حقه، ولا ان يحصل غُبن في حق اي مواطن ايضا ، ولا يتمنى ان يتم اطلاق ولو رصاصة واحدة لا في سنة واحدة في العراق او منطقة الاقليم وانما في قرن كامل. ولكن في نفس الوقت كنت اتمنى ان يتم اعطاء الحق للمتضررين والمعتدى عليهم من المسيحيين واليزيديين بدون سبب من اصحاب المحلات والمطاعم والفنادق، اي ان يتم ارجاع الحق لاصحابه في نفس الفترة المتزامنة الذي فتح هذا الحوار البناء الذي يقوم به السيد بارزاني. كما هو معلوم ان المسيحيين واليزيدين لم يكونا طرفا في المشكلة وان محلات المساج لم تكن تعود اليهم كما تم نشر الخبر في بعض وسائل الاعلام بصورة مغلوطة ومتقصدة من البعض . ان المحلات التي كانوا يمتلكونها، كانت موجودة منذ زمن بعيد في مواقعها، ومرخصة ترخيص قانوني، وهي لبيع الخمور والمطاعم والفنادق و ان عملية حرقها تم بوضع النهار وامام مرئ المسؤولين من الشرطة والامن ومقرات الاحزاب والشخصيات المعروفة، وان التحريض حصل من رجل دين ( الملا اسماعيل السندي) كما يظهر في يوتوب على الرابط التالي: http://www.youtube.com/watch?v=xUBaQJDc6TQ كان هو سبب المشكلة. انني كمواطن ابن مدينة زاخو العريقة في التاريخ، والتي كان والدي ( يوسف مرقس نيسان) احد المناضلين من قوات البيشمركة الذي دخلوا المدينة سنة 1961 منذ بداية الثورة الكردية ، هذه المدينة التي كان يعيش حوليها اكثر من 42 قرية مسيحية كلدانية وحسب الاحصائيات التفكجي في سنة 1913م كان هناك اكثر من 11 الف نسمة من المسيحيين الكلدان حولها فقط ، اعيد الى اذهان المسؤوليين لا سيما رئيس الحكومة الجديدة السيد نجيرفان بارزاني ان يتم تعويض المتضررين ، كي لا يشعر اي مواطن من سكان الاقليم بوجود اي تميَّز بينه وبين غيره لاي سبب كان، كذلك معاقبة المقصرين كي يكونوا درساَ في تاريخ المدينة التي عرفت بالتسامح الديني والتعايش السلمي ، كي لا تتكرر عمليات الحرق والتهديد والتخريب والفوضى والتعدي التي حصلت (التعدي على مقر المطرانية لابرشية زاخو) وان يتم توجيه الاعلام والمنهاج الدراسية في الاقليم نحو تربية الاجيال القادمة على روح الوحدة والتعايش السلمي والامان وسيادة القانون وحماية حقوق الانسان مع تمنياتنا لكم بالموفقية والنجاح.
في الخامس من آذار عام 1991 انطلقت التظاهرات الجماهيرية في قصبة رانية بمحافظة السليمانية لتشكل بداية لانتفاضة جماهيرية واسعة تمتد إلى السليمانية واربيل ودهوك وكركوك. وأصبحت هذه المحافظات حتى يوم 21 آذار (عيد نوروز) تحت سلطة الجماهير المنتفضة وبتوجيه مباشر من محاور قوات الجبهة الكوردستانية التي تشكلت لها مفارز قرب المدن والقصبات الكوردستانية لمساندة الجماهير المنتفضة، وهي تصب جام غضبها على أوكار الأجهزة القمعية للنظام الدكتاتوري وتهتف بسقوط النظام وتردد شعارات وأغاني تعبر عن الحرية والديمقراطية بالفرح والسرور ليوم جديد ومستقبل مشرق. هذا الاندفاع الجماهيري الهائل لم يأتي من فراغ وإنما كان نتيجة لسلسلة طويلة من النضالات والتضحيات على مدى نصف قرن ونيّف التي بدأت بانتفاضة السليمانية في السادس من أيلول عام 1930 وثورة بارزان وثورة أيلول وكولان وما تلاها من توحيد القوات الكوردستانية في جبهة عريضة باسم الجبهة الكوردستانية التي هيأت نفسها للتعامل مع ما يحدث على الساحة العراقية من متغيرات لأن وضع العراق أصبح اشبه ببرميل بارود يشتعل متى لامسته شراره او صاعقة. وهكذا وجدنا ان اللهيب اندلع من ألشرارة الأولى في قصبة رانية وانتشر في بقية المدن والبلدات كما ينتشر النار في الهشيم. هذه الانتفاضة كانت ردا على اتفاقية الجزائر الخيانية وما تلتها من عمليات الترحيل والتهجير القسري واعتقال البارزانيين والقصف الكيمياوي لبلدة حلبجة وعمليات الانفال السيئة الصيت وتدمير قرى كوردستان وتسويتها بالأرض، بجوامعها وأديرتها، وكنائسها وينابيع مياهها. هذه كلها كانت وراء بركان الغضب الجماهيري الذي انفجر في ساعة الصفر. في خضم هذه الأوضاع لم يكن للنظام الحاكم من وسائل لمعالجة الموقف سوى وسيلته المعتادة في اللجوء إلى القوة لقمع هذه الانتفاضة بمنتهى الوحشية والقسوة حيث قام النظام بلملمة شتات قواته المبعثرة وبكل ما لديها من إمكانات عسكرية ومساندتها بالمدافع والراجمات والطائرات العمودية والمقاتلة، للانتقام من الجماهير المنتفضة واستخدام أساليب الرعب و القسر والقهر بين المواطنين مما حدى بسكان هذه المدن والقصبات والقرى بالنزوح عنها جماعيا والتوجه نحو المناطق الوعرة على الحدود العراقية- التركية، والإيرانية مشيا على الأقدام الحافية وببطون خاوية والمكوث في العراء لأيام وليالٍ تحت هطول الأمطار تارة وغزارة الثلوج والبرد القارس تارة أخرى . وفي ظل تلك الأوضاع تمكن مراسلو بعض القنوات من الوصول الى موقع الحدث لنقل هذه المأساة التراجيدية إلى أرجاء المعمورة بصوَرها الحية التي هزت ضمير الإنسانية للعالم المتحضر وما رافقتها من دعوات للأصوات الخيرة، لقيام المجتمع الدولي باتخاذ خطوات لمعالجة هذه الأوضاع المأساوية. التي لم تأتي نتيجة كارثة طبيعية وإنما نتيجة لأسباب سياسية ونظام مستبد يتسلط برقاب شعوبه المتطلعة للأنعتاق والحرية. فأستيقض ضمير المجتمع الدولي وحطم قيود مبدأ السيادة، وعدم التدخل، وكسر حواجز الحدود التي تجري داخلها عمليات الإبادة الجماعية وذلك بإحلال مبدأ التدخل الإنساني محله بإصدار القرار688 في 5/4/1991بانشاء الملاذ الآمن للكورد داخل العراق وفي مواقع سكناهم وهذا ما ساعدت الجبهة الكوردستانية لتشكيل سلطة (الأمر الواقع) والدعوة الى إجراء الانتخابات وتم ذلك فعلا في 19/5/1992 وتشكلت الحكومة وتبنى البرلمان الكوردستاني فيما بعد نظام الفدرالية بدلا من الحكم الذاتي وقامت الحكومة بتحويل المعسكرات ودوائر الاجهزة القمعية الى مرافق حيوية ومتنزهات، ثم بدأت الحركة الثقافية تنتعش ومنظمات المجتمع المدني تنتشر وتعمل في المدن والقصبات وتم فتح جامعات حكومية وأهلية ومرافق علمية وتربوية، وتحسّن مستوى معيشة المواطنين بازدياد القدرة الشرائية لهم، وبدأت الحركة العمرانية تعم محافظات الإقليم الثلاث، باقضيتها ونواحيها، وتم وضع الأسس للبنية التحتية لمرافق الإقليم الحيوية والبناء العمودى المتمثل بالعمارات والشقق السكنية إضافة الى المطارات التي أصبحت بديلا عن المنافذ البحرية والطرق البرية التي لم تخلو من القيود والعراقيل في السفر الى الخارج. هكذا أصبح إقليم كردستان منفتحا على العالم وتتسابق الدول لفتح قنصلياتها في هولير العاصمة في هذه الايام للبحث عن الاستثمار لشركاتها وبدأت العلاقات التجارية والاقتصادية بين الإقليم ودول العالم تزداد بشكل سريع . ولم يعد الكورد في هذه المرحلة بحاجة الى ربيع على غرار الربيع العربي، لكنهم بحاجة الى وحدة الصف والموقف لتحقيق مزيد من المنجزات والسير بخطى حثيثة لمواكبة التطور الهائل الذي يحصل في العالم والاستفادة من التقنية الحديثة التي جعلت من العالم قرية صغيرة ونحن جزء منها.
في خطوة جميلة وإبداع جديد من نشاطات اتحاد الأدباء الكورد في دهوك.. وضمن المطبوعات التي تصدر عنه وبدعمٍ مباشر منه وتحت الرقم (241) في سلسلة إصدارته، صدر كتاب ((باقة قصائد من شنكال))، ضم بين طياته مجموعة قصائد شعرية رائعة لشعراء من غرب دجلة في منطقتي سنجار و زمار، والتي تتحدث عن واقع حال تلك المناطق في بعضٍ منها، وبعضها الآخر تتحدث عن التراث السنجاري وأصالته الكوردية كما وقف عند بعض الشخصيات الفنية التي نذرت نفسها لخدمة الغناء الفلكلوري في سنجار بالإضافة الى التعريف بهوية تلك المناطق وما يحدث فيها جرَّاء الأوضاع السياسية والاجتماعية. الحديث عن كتاب ((باقة قصائد من شنكال)) يجرّنا الى الحديث عن نشاطات اتحاد الأدباء الكورد في دهوك وما يهدف اليه هذا الصرح الثقافي المهم في إقليم كوردستان عبر التجمعات الأدبية المختلفة والتي تسير دائماً نحو تقريب وجهات النظر من مختلف مناطق إقليم كوردستان بشكل خاص وفي العراق كما حدث في مهرجان الاحتفاء بذكرى رحيل القاص والطيب الذكر الشهيد يونس احمد، حيث التقينا بأدباء للشعر والقصة وأساتذة في النقد الأدبي من وسط وجنوب العراق بالاضافة الى أساتذة الأدب في الإقليم عندما أتحفونا بمداخلاتهم ومناقشاتهم الرائعة فكانت فرصة للقاء أبناء الرافدين بقاعة الاتحاد المذكور، بعدما يتعذر ذلك في لقاءات الساسة ليوجه الأدباء كلمتهم للساسة في أنه بإمكاننا عمل ما لا تقدرون أنتم عليه. أن أهداف الاتحاد يتعدى الى ابعد من حدود الإقليم حيث الالتقاء بالأفكار الأدبية من مختلف البلدان العربية وأوروبا وهذا ما تلمسناه في مهرجان دهوك الثقافي الثالث والذي انعقد قبل حوالي سنتين، عندما حضره شخصيات أدبية من الأردن وبغداد وتركيا وأوروبا بالإضافة الى أدباء وشعراء من الأجزاء الأربعة لكوردستان، كما أن الاتحاد وممثلا بشخص رئيسه الأستاذ حسن سليفاني له علاقات مميزة مع أساتذة الأدب في مصر والخليج العربي، وشارك في تظاهرات أدبية بمصر والإمارات ليكون حلقة الوصل ما بين الأدب الكوردي والعربي عبر شخصية الاتحاد.. ما يظهر على اتحاد الأدباء الكورد في دهوك هو دعم الشخصية الأدبية وتجاوز ما تنشئه السياسة من اختلافات واحتقانات ما بين مختلف القوميات والمذاهب ويعتبر نقطة التقاء ومحبة وتكوين العلاقات حينما يقيم نشاط او تجمع أدبي او ثقافي. بقي أن نشير الى أن كتاب ((باقة قصائد من شنكال)) في طبعته الأولى ويقع في 123 صفحة من الورق المتوسط والذي طبع بمطبعة هاوار بمحافظة دهوك في إقليم كوردستان وتصميم الغلاف لـ مسعود محمد واللوحة لـ عمران شيخموس (مأخوذة من موقع سما كورد). يضم مجموعة شعراء من سنجار و زمار وهم كلاً من: أسامة محمود هسني، احمد بركات عطو، حجي قيراني، بركات العيسى، خدر شاقولي، دخيل كارو، سفيان الدلكاني، عيدو خلف مراد، مجدل حيالي، خالد الشيخ.. كما ندعو ادارة الاتحاد الى مزيد من الاهتمام بالأدب في المناطق الكوردستانية التي تقع ضمن حدود المادة 140 من الدستور العراقي ودعم كتابها ودعوتهم لإقامة أنشطتهم المختلفة. مرحى لاتحاد الأدباء الكورد في دهوك.. وتحية شكر وتقدير لكل العاملين فيه، متمنين لهم النجاح والتألق الدائم لإظهار الثقافة والأدب الكوردستاني بأبهى صورة. مصطو الياس الدنايي .
لماذا يكرهون الانتفاضة والمقابر الجماعية ؟ عندما اقف احيانا على ذكرياتي ايام الانتفاضة الشعبية وشبحها الاميري الفاتن الذي مر باجفاننا الحالمة كلمح البصر , واتنقل في مساحاتها الاحتفالية الشاسعة ,اتفحص صورها الضبابية العالقة في تلافيف أخيلتي بعد مرور هذه السنين الموغلة بالغربة والضياع المقيم , واستذكر لحظاتها العصيبة والدماء الثائرة التي نزفها اصدقائي ورفاق السلاح في ساحات المواجهة الحقيقية والموت المؤكد ضد اعتى الطغاة , ادرك بوعي شامل آفاق مغزى الصراع المضمّخ بالرصاص الحيّ وقذائف المدفعية والراجمات من اجل الحرية والكرامة , واتيقّن يقين الانبياء كلما مر يوم حزن على العراق بان ماقمنا به في تلك الايام كان اكبر بكثير من مدركات اعمارنا الصغيرة أنذاك .واعمق ملايين المرات من ان تدركه عقول المستهزئين الساذجة , واشد وضوحاً من مواقفهم الانتهازية المخزية, وهم يطلقون عنان السنتهم البذيئة بعد ان أمنوا الموت والاعتقالات الكيفية , ليقرروا في لحظة دعة واستقرار عبثية ماقام به الثائرون قبل عقدين من الزمن , أولئك الذين أسسوا وعبّدوا باجسادهم الشابة الطرية طريق الخلاص من العبودية والاستبداد . فالانتفاضة لم تكن مجرد حراك شعبي عفوي اراد اسقاط النظام والفكاك من قيود فرضت علينا سنين طويلة ادمت بالتصاقها قلوبنا والاجساد, بل كانت اطلالة نور ساطع في غياهب الظلم والظلام .. وكوة باتساع فضاء الاحرار فُتحت بدمائنا امام ابصار العالم ليمرعبرها عبق الحرية والضياء المنتظر. وصوت رافض ينتمي بالاوعي لصرخة ذلك الغريب الثائر في مدى الطفوف ....هيهات منّا الذلة .! ولانهم لايمتلكون الشجاعة الكافية لمثل تلك المواقف الخالدة ولانها تعرّي زيف تخرصاتهم وادعاءاتهم "الوطنية" , وتُميط اللثام عن قبح صفاتهم المتخاذلة وتكشف عوراتهم النضالية!, تراهم يعيبون في كل مناسبة ,هذه الثورة الشعبية المجيدة ,ويحاولون التقليل من قيمتها وجدواها , تارة بحجة تدمير البلاد ونشر الموت والخراب وتارة وصمها بالخيانة والعمالة لايران ـ وصفتهم المعلبة ـ واستغلال ضعف الجيش العراقي بعد هزيمته النكراء في عاصفة الصحراء . في لقاء قديم مع احد "الخبراء" العرب بالشؤون العربية حسب قناة الجزيرة قال بان "المقابر الجماعية هي لابناء السنة قتلتهم القوات الايرانية وعملائها الشيعة في الجنوب وتم وأدهم هناك "!! , وقال آخر لااتذكر ان كان خبير بالشؤون العربية او العبرية! , ان " المقابر الجماعية هي لجنود ايرانيين احتلوا الجنوب فتم تصفيتهم ودفنهم بسرعة بسبب استمرار المعارك بين العراق وايران" !! احد البعثيين بنسخته الجديدة , الرفيق ظافر العاني كان اكثرهم كذباً وتضليلاً لانه وصفهم بانهم " جنود عراقيين كانوا منسحبين من الكويت تم قتلهم ودفنهم في الجنوب", ولم يوضح لنا هذا الحاقد المزور كيف ان الخدمة العسكرية في العراق شملت الاطفال دون سن السادسة " ودعابلهم الملونة " مازالت في جيوبهم الصغيرة!! وقال احد الامعات السياسية قبل ايام في احدى الفضائيات العراقية " لايمكن بناء الدولة باجترار الماضي , بعث صدامي , مقابر جماعية "هذا المتهتك النزق تمادى كثيرا ًفي شتائمة وتجاوز حدود اللياقة الادبية والاعراف السياسية, ولم يجد من يردعه او يوقفه عند حدود الادب التي لم يترب عليها ولاوجود لها في قاموسه الاخلاقي, فهو صنيعة البعث بامتياز وواحد من " الويلاد " المصابين ب "السيكوباثية "ولم َ لا ... وابوه الروحي الرفيق صالح المطلك !!, كيف لنا نسيان الماضي يارفيق السوء وانت تجلس على هذا المقعد وتتحدث بفضاء الحرية المطلقة وتشتم كيفما تشاء دون ان تجد من يلطمك على فمك " الفاهي " وانت تلوك الكلمات وتجترها كالابقار وتلوي عنقها لتجيب على اسئلة تهربت من اكثرها بتكرار ماأُملي عليك من اسيادك لتبقى ضمن حدود صلاحياتك في التصريح , لان هذه الاجساد الطاهرة التي دفنت في الصحراء وانت تسخر منها وتطالب بتجاوزها , ولانها ضمن اعرافك وضميرك الميت قضية لاقيمة لها , كانت هي السبب الرئيسي في تصدّيك وللاسف الشديد لموقع المسؤولية هذا , وجعلت منك شئ يُذكر بعد ان كنت ماسح اكتاف واحذية مدراء الامن العامة والرفاق الكبار في حزبكم المقبور وسائق في المساء تزف العاهرات والراقصات لبيوت القادة. هذه المقابر التي تشير اليها باستخفاف وازدراء فاضح , كانت منازل الرجال الاشداء والابطال الرافضين لحكم سيدكم المقبور , وحصيلة الانتفاضة الشعبية العارمة التي هزت عروش اسيادك حتى صاح كبيرهم .. انتهينا .. انتهينا , والبستهم ثياب الذل وعباءات النساء وارغمتهم على التلصص كالجرذان المذعورة من غضب الثوار وانتقامهم , فالثورة رغم بساطتها في التسليح واندفاعها ورغم عدم تحقيقها الاهداف المطلوبة على ارض الواقع في تغيير النظام , لكنها شرعّت لصوت الحق والعدالة وحطمت حاجز الخوف المهيمن على قلوب العراقيين , وصنعت منك انت سياسياً معروفاً , تتمطى وتتفلسف حسبما تشاء وتتمنطق بمفردات لاتعرف حتى معناها. فماهو المشروع الوطني الذي تتشدق به وماهي حدوده ؟ . وكيف لنا معرفة صاحب المشروع الوطني من غيره؟ ومن هو السياسي الوطني ؟ من يلقي القبض على الارهابيين , ام من يطالب باخراجهم ؟ من يقود العراق من بين صفوف شعبه , ام من يقطن خارج الحدود ويشجب ويستنكر من مراقص عمان وبيروت؟ حكومة التحكم عن بُعد ؟ ام حكومة التآمر عن قرب ؟ حكومة الملاهي والبارات ؟ ام حكومة الاموال والاستثمارات؟ اي الحكومات تريدون يارفيق حيدر ؟ في مؤتمر مدريد للسلام في 1991 , وقف اسحاق شامير ليقول " نحن نشكر اسبانيا وحكومتها على استضافة مؤتمر السلام هذا .. ولكن لاننسى ضحايا اليهود الذين تعرضوا للقتل والتشريد هنا في اسبانيا قبل 500 سنة!! , لماذا يتذكر شامير الصهيوني ضحايا شعبه الذين لم يرهم ولم يعش فترتهم ,في مناسبة لادخل لها بضحايا اليهود, ويريد بعض الساسة في العراق نسيان من دفنوا احياء في المقابر الجماعية التي حدثت قبل 21 سنة وليس قبل مئات السنين !! مالذي يخشاه هذا المدّعي وغيره ؟ من احياء ذكرى شهداء المقابر الجماعية وانتفاضتهم الخالدة وتكريمهم كما تكرّم باقي شعوب العالم شهدائها وابطالها.
نريد ان نُعلن للعراقيين جميعهم في الداخل والخارج والى الأحزاب السياسية جميعها.. بأن المكون الفيلي هو الوحيد الذي لا يمتلك قناة تلفزونية، وان أطياف ومكونات العراق جميعهم لديهم قنوات تلفزيونية وفضائيات، بعض منها تملك عددا من القنوات الفضائية إلا الكورد الفيليين، في حين هم أكثر حاجة إليها من غيرهم، بسبب قضاياهم المعلقة في مهب الريح من دون أي تحرك للكيانات بحسمها على الرغم من مرور أكثر من تسع سنوات على سقوط الطاغية صدام. من جانب آخر نرى ان ادارات القنوات الفضائية جميعها غير مهتمة بالكورد الفيليين، وليست لأي واحدة منها وقت مخصص أو برامج حول قضاياهم وملفاتهم ومشكلاتهم. نريد ان نسأل ادارات القنوات الفضائية جميعهم ومنها الكوردية ايضا بلا زعل، ماذا يضر ان خصصت كل قناة ساعة يوميا لتناول الشأن الفيلي ومشكلاتهم وفلكلورهم وتراثهم وغير ذلك، طالما تدعي جميع الكيانات على ان الفيلية شريحة من ابناء هذا البلد؟ أتجدون ساعة واحدة من (24) ساعة كبيرة وكثيرة على مكون أصيل عانى ربما اكثر من جميع المكونات الأخرى العراقية، وقدم الكثير من التضحيات وله الكثير الكثير من الرجال المهمين في مختلف الميادين السياسية والفكرية والثقافية والعلمية والرياضية وغيرها، كوجوه عراقية وكوردية بارزة تشهد بحقهم الأيام والاعوام والتاريخ، هل تجدون تلك الساعة كثيرة بحقهم؟ .... طيب لا ضير ان كنتم ترونها كثيرة، خصصوا من جانبكم أي وقت ترونه مناسبا حتى وان كان على مدى الأسبوع الواحد، هل تجدون في هذا صعوبة ايضا أو حرج؟ تعاونكم مع هذا المكون الذي مازال متمسكا بهويته ويناضل من اجلها، ولم يساوم يوما الغرباء على تربة الوطن من أجل تحقيق مكاسب سياسية، حتما هي دلالة قوية على غيرة المواطن الفيلي واخلاقه ونبله، فردوا على الاقل له ما يمكنكم تجسيد الأخوة التي تربط ابناء البلد جميعهم، ان كانت تلك الأخوة لها اعتبار وتقدير لديكم. ان امتناع أي منكم التعاون معنا كمكون وإفساح المجال لنا كي ير مكوننا النور وينال استحقاقه الإنساني والوطني، لن يقلل من اعتبارنا شيئا بل سيعود عليكم سلبا، وأقلامنا لن تنسى ذلك كوننا نعده فعل غير إنساني وأخلاقي ووطني.