يوجد 1016 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design
خطأ
  • JUser::_load: Unable to load user with id: 66
اعلنت "مؤسسة اسرائيل كرد" الاربعاء، عن اختفاء رئيس تحرير مجلتها التي تصدر في اقليم كردستان العراق منذ اكثر من عشرة ايام، فيما رجح موظفون ان يكون حادث الخطف من تنفيذ الاستخبارات الايرانية. وذكرت المؤسسة التي تدعو الى تطبيع العلاقات بين اقليم كردستان العراق واسرائيل في بيان الاربعاء ان "رئيس تحرير المجلة مولود آفند اختفى في ظروف غامضة منذ الثامن من شهر حزيران الحالي في مدينة السليمانية" (270 كلم شمال بغداد)، مطالبة "الاجهزة الامنية الكردية بالتحقيق في مصيره". وقال الصحافي دياري محمد الذي يعمل مراسلا للمجلة في السليمانية في تصريح صحافي، "قام زميلنا الصحافي مولود افند بزيارة الى مدينة السليمانية يوم الجمعة الموافق الثامن من حزيران"مضيفا انه "عند الساعة 18,30 (بالتوقيت المحلي) ذهب بمفرده في موعد على ان يتغيب لمدة ساعة، واختفى بعد ذلك الى ان اتصل في اليوم التالي عصرا واخبرنا بانه في زيارة خاصة وسيعود بعد اسبوع، ثم انقطعت اتصالاته". وتابع الصحافي انه "يوم الاربعاء الماضي، عاودنا الاتصال به وردت على هاتفه امراة تتحدث اللغة الفارسية، وبعدها انقطع الخط، وهاتفه النقال مقفل منذ ذلك الحين". وذكر محمد انه وزملاءه "ابلغوا الاربعاء، القوات الامنية الكردية في السليمانية بتفاصيل الحادث، مطالبين اياها بالتحقيق لمعرفة مصير افند"، كما اتصلوا بعائلته "لاحتمال ان تكون على علم بشيء لكنهم نفوا علمهم باي شيء حيال ابنهم". ويتحدر مولود افند كردي من كردستان ايران، وما تزال عائلته مقيمة في احدى القرى التابعة لمدينة مهاباد الايرانية، فيما يقيم هو منذ سنوات في كردستان العراق، ويشتبه زملاؤه باحتمال ان يكون قد اختطف على ايدي اجهزة الاستخبارات الايرانية، خصوصا بعد اعلان ايران قبل فترة انها "اعتقلت مجموعة ارهابية لها علاقة باسرائيل تنشط من دولة مجاورة لايران". وكانت ايران اعلنت في 10 نيسان 2012 انه "تم الكشف عن شبكة كبيرة لعمليات الاغتيال والتخريب تابعة للكيان الصهيوني، وتم تحديد واعتقال عدد من خلاياها العملانية في البلاد والكشف عن المقر الاقليمي للصهاينة في واحدة من الدول المجاورة" دون الكشف عن اسم تلك الدولة. وقال الصحافي الكردي دياري محمد انه "تم في العام الماضي ابلاغ رئيس المؤسسة (اسرائيل كرد) داود الباغستاني من قبل حكومة اقليم كردستان العراق بمطالبة ايران باغلاق مجلته ومؤسسته في اقليم كردستان، ولكن حكومة الاقليم لم تستجب للطلب الايراني". واتهم القنصل الايراني العام في اقليم كردستان عظيم حسيني قبل اشهر اقليم كردستان باقامة علاقات غير مباشرة مع اسرائيل، وبالسماح بوجود اسرائيلي في الاقليم ولكن تحت يافطة الشركات التجارية، الا ان حكومة الاقليم نفت هذه الاتهامات بشدة، وقالت في بيان "لا شك ان هذه ليست المرة الاولى التي يدلي مسؤولو جمهورية ايران الاسلامية بهذه الاتهامات دون تقديم وثائق او اسباب"، مضيفة ان "الحكومة لن تستطيع بعد الان السكوت امام هذه التهم، وتؤكد للرأي العام ان لا وجود لمراكز ومقار اسرائيلية في اقليم كردستان". يذكر ان مؤسسة "اسرائيل كرد" هي مؤسسة أهلية مستقلة انشئت في عام 2008 في اقليم كردستان العراق من قبل شخصيات مستقلة في أربيل يتقدمهم داود الباغستاني وتدعو الى تطبيع العلاقات بين اقليم كردستان واسرائيل، وتعزيز العلاقات الاسرائيلية الكردية، ولها مجلة تحمل اسم "اسرائيل كرد" وتهتم بالشؤون السياسية والثقافية والاجتماعية وبالجالية الكردية الموجودة في اسرائيل، ولديها ايضا موقع على الانترنت وهي مرخصة من نقابة صحافيي كردستان. (السومرية نيوز) السليمانية
في الوقت الذي يسعى فيه للتخلص من إرث صدام حسين، يفتقر العراق إلى أعداد كبيرة من الاختصاصيين لمساعدته على تحديد هويات نحو نصف مليون شخص تتكدس رفاتهم في مقابر جماعية منتشرة في أنحاء البلاد. أربيل: تكتسي هذه مهمة تحديد هويات نحو نصف كليون عراقي في القبور الجماعية صعوبة بالغة في بلاد تحاول أن تتصالح مع نفسها بعد أن فقدت الغالبية العظمى من عائلاتها واحدا على الاقل من افرادها ابان حكم صدام (1979 - 2003) او خلال سنوات العنف الدامي التي تلت. وتمتنع العديد من تلك العائلات عن اجراء مراسم عزاء لاقربائها المفقودين قبل ان تعثر على جثثهم وتتلقى المعلومات الكافية حيال ظروف مقتلهم. ويتطلب هذا العمل الذي قد يمتد لعقود نظرًا الى الاعداد الهائلة من المفقودين ومشكلة أراضي المقابر التي تنتشر في بعضها الالغام والذخائر غير المنفجرة، يدا عاملة على درجة عالية من الكفاءة على صعيدي الحفر والفحص الطبي، وهو ما يفتقده العراق حاليا. وتنظم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين (آي سي ام بي)، التي تأسست بمبادرة من الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون وتتولى دول غربية تمويلها، دورات للعاملين في معهد الطب الشرعي ووزارة حقوق الانسان منذ العام 2008. وتشمل احدى هذه الدورات في اربيل، عاصمة اقليم كردستان العراق، العمل على هياكل عظمية بلاستيكية دفنت في حديقة احدى مستشفيات المدينة. ويقول المسؤول عن تنسيق البرنامج التدريبي جيمس فين وهو يشير الى عشرين مشاركا في الدورة يحفرون الارض بتأن "نحاول ان نجعل العملية تبدو واقعية قدر المستطاع". واخرج هؤلاء المشاركون عشرات الهياكل العظمية البلاستيكية تدريجيا من تحت التراب، وقد حملت بعض الايدي والاقدام وعظام اخرى اثار كدمات. وبدت خطوات فريق العمل دقيقة وعلمية عبر اعداد مخططات ورسوم لكل ما يتم العثور عليه في المقبرة. وقال احد المتدربين ويدعى صلاح حسين "تعلمنا استخدام المعول وعدم الاستعانة بالآلات، مثل الجرافات، كونها قد تتسبب باضرار وقد تؤدي الى مسح كثير من الادلة". بدوره يقول ثامر حسن الذي فقد شقيقه منذ عام 1987 "ربما يكون في احدى المقابر الجماعية"، معتبرا ان البحث عن شقيقه "واجب" خصوصا وانه يعمل في وزارة حقوق الانسان. وما ان يتم استخراج العظام حتى تحال الى فريق اخر من معهد الطب الشرعي في بغداد، ليتولى مهمة فحصها فوق منضدة وذلك بهدف معرفة عدد الاشخاص الذين تعود اليهم العظام واعمارهم وجنسهم، على ان تدون كل هذه التفاصيل بدقة. وتقول طبيبة الاسنان دنيا عبود (25 عاما) ان "كثيرا من العائلات فقدت ذويها ولا تعرف ماذا حل بهم"، مضيفة "نحاول مساعدتهم حتى تتحقق العدالة". من جهته، يشير جوناثان ماكسكل مسؤول برامج منظمة شؤون المفقودين في العراق، الى ان "170 شخصا تلقوا التدريب منذ عام 2008، ولكن الحاجة اكبر بكثير". وتنظم الحكومة العراقية عملها على اساس فرضية وجود 500 الف شخص مفقود، لكن تقديرات اخرى تشير إلى أن أعداد المفقودين تبلغ اكثر من مليون شخص، وذلك جراء القمع الذي كان يسود البلاد ابان نظام صدام حسين، وخصوصا ضد الاكراد والشيعة في عامي 1980 و1990. وقال ماكسكل ان "المعلومات التي نعمل على اساسها تقول بان هناك ما لا يقل عن 270 مقبرة جماعية في عموم العراق". وأشار إلى أن "غالبية المقابر تعود لفترة حكم صدام"، علما ان هناك امكانية لوجود عدد اخر منها على اثر العنف الطائفي الذي لف البلاد خلال الاعوام التي اعقبت سقوط النظام السابق والتي قتل خلالها عشرات الالاف. ولفت ماكسكل الى ان "بعض الناس اثر سقوط صدام عام 2003، قاموا باعمال حفر بجهد ذاتي بحثا عن ذويهم، ولكن القانون يحظر مثل هذه الاعمال". وتعمل اللجنة الدولية بالتعاون مع الحكومة العراقية وفق برنامج تحديد للهوية بناء على فحص الحمض النووي، وتقوم اللجنة باجراء الفحوصات حاليا في مقرها في سراييفو. وفيما من المقرر ان تتواصل الدورات التدريبية لمدة عامين على الاقل، يقول ثامر حسن بثقة عالية "انا جاهز للعمل في مقبرة حقيقية".
كشف المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكوردستاني مؤيد طيب أن «الأطراف الساعية لسحب الثقة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد شكلت لجنة مشتركة بواقع عضوين من كل من التحالف الكردستاني و(العراقية) والتيار الصدري للبدء باتخاذ الإجراءات اللازمة لعملية سحب الثقة من المالكي داخل البرلمان». وأوضح في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن اللجنة المذكورة ستجتمع في غضون الأيام القليلة المقبلة لإعداد ورقة استجواب رئيس الوزراء، وستكون الخطوة الأولى تحديد المخالفات الدستورية وبالأخص إخلال المالكي بمبدأ الشراكة الوطنية التي يؤكد عليها الدستور، وكذلك الملف الأمني وملف الخدمات والفساد. وأضاف: «بعد إعداد ورقة الاستجواب سنتقدم بطلب إلى البرلمان لاستدعاء المالكي واستجوابه في جلسات علنية، وإذا لم يقتنع البرلمانيون بأجوبته، عندها سنحاول جمع تواقيع العدد اللازم من أعضاء البرلمان لتحقيق النسبة القانونية الواردة بالنظام الداخلي لطلب سحب الثقة منه، وله الحق في الاعتراض لدى المحكمة الاتحادية في كل مراحل الاستجواب وسحب الثقة». وحول الأنباء التي ترددت مؤخرا عن وجود نية لدى قيادة إقليم كردستان بسحب الوزراء الكرد من حكومة المالكي إذا فشلت جهود سحب الثقة منه، قال متحدث التحالف الكردستاني: «لم أسمع بشيء من هذا القبيل، هذا خيار غير مطروح حاليا، وإن جرى بحثه". ولفت طيب إلى موضوع اعتبره خطيرا وذلك بالإشارة إلى التصريح الصادر عن علي الموسوي مستشار المالكي الذي أدلى بتصريحات حذر فيها من وقوع حرب داخلية في حال استمرار حكومة الإقليم بتنفيذ عقدها مع شركة «إكسون موبيل» النفطية، وقال طيب إن «التصريحات التي أطلقها الموسوي غير مقبولة، وهي تشكل تهديدا صريحا وواضحا بشن حرب مقبلة ضد كردستان، لأن هذه التصريحات تبرر لموقف معاد من إقليم كردستان، وهذا أمر في غاية الخطورة، خاصة أن هناك مقترحا لدى الحكومة العراقية يتحدث عن إدارة جديدة في المناطق المتنازع عليها، أي إجراء تغيير وتلاعب في إدارة تلك المناطق، وأعتقد أن أي تغيير في واقع تلك المناطق من دون مشاورة وموافقة قيادة الإقليم وحكومته، سيقود إلى حرب كارثية، وأن أي تصعيد في تلك المناطق سيعقد الأوضاع السياسية والأمنية أكثر مما هي معقدة.. وعليه، فإن التلويح بحرب مقبلة ضد كردستان أمر غير مقبول، ولا يجوز تسييس الجيش العراقي وتوريطه مرة أخرى في النزاعات السياسية".
الخميس, 21 حزيران/يونيو 2012 12:14

رسالة مفتوحة الى بعض متنفذي pdk و ynk !

- لماذا حتى الآن بهذه السياسة القره أوسمانلية في كوردستان الجنوبية وبهذا التعامل السيء مع كوردستان الغربية؟! من خلال الرجوع والاطلاع المختصرين على قره أوسمانلية تلك السياسة لبعض متنفذي الحزب الديموقراطي الكوردستاني(PDK) والإتحاد الوطني الكوردستاني(YNK) العراقيين السابقين والحاليين بصدد الوضع الكوردستاني الجنوبي من جهة، وعلى تعاملهم السيء أيضا منذ عقود بشكل عام، ومنذ اندلاع الثورة الشعبية السورية بشكل خاص مع بعض الأطراف والمجموعات والأشخاص الكوردية السورية من جهة ثانية، ولاجراء تقييم موضوعي ولو نسبي لدوافع وآثار تلك السياسة وذلك التعامل السلبيين، يمكن القول والإقتراح لأطراف ونخب الحركات التحررية الكوردستانية الأخرى، بضرورة النبذ والابتعاد قدر الإمكان عن ممارسة وتقليد تلك النماذج من السياسة والتعامل الضارين المذكورين. فكما هو معلوم لغالبية أبناء وبنات الشعب الكوردي وساسته ونخبه الموضوعيين الوطنيين، مدى محدودية الجوانب الايجابية لسياسة أولئك المتنفذين، وذلك مقارنة بكثرة الجوانب السلبية لتلك السياسة ونتائجها وآثارها الضارة والكارثية منذ عقود عديدة على تطلعات الشعب الكوردي الجنوبي التحررية والاجتماعية والكيانية. حيث كان هذا الشعب التواق الى الحرية وبيشمركته الفرسان يسخرون ويضحون بأغلى ما لديهم تحت ادارة وقيادة أولئك المتنفذين الذين من المفترض أن يكونوا أهلا وتناسبا لتلك الثقة والتضحية. غير أنهم وفي هذا السياق كانوا مخيبين غالبا لتلك الآمال التحررية المشروعة، وذلك: ١- عبر ممارستهم لسياسات خاطئة فاحشة في ظروف دولية وأقليمية غير مهيئة معتمدة كثيرا ماديا ولوجستيا محدودا مزعوما على أجهزة السلطات الدكتاتورية والشوفينية الغاصبة والمحتلة لكوردستان نفسها، وكيف كانت تنسج وتحيك تلك الأجهزة فيما بينها من ألعاب ومؤامرات سهلة لدفع وشن حملات عسكرية وحشية رهيبة على الكورد المدنيين ومناطقهم الآمنة وما كان ينجم عن ذلك فعلا ارتكابات الابادة والتشريد للكورد الجنوبيين والتدمير لمناطقهم واحداث تغيير ديموغرافي هناك من ناحية، وكذلك لاحداث اقتتال داخلي كارثي حتى بين هؤلاء البيشمركة الأبطال التابعين لقيادات PDK و YNK وأحيانا PKK أيضا، من ناحية أخرى وحتى دون انتزاع حقوق كوردية مهمة تذكر. في هذا الاطار وللحاجة الملحة يمكن أحيانا لحركة تحرر قومي أو وطني في دولة ما بناء علاقات سياسية ولوجستية محدودة وقتية مع سلطات دول (ولو انها دكتاتورية ) مجاورة متناقضة مع السلطة المعادية المعنية في تلك الدولة، ولكن دون الاعتماد الكثير على تلك السلطات وبحيث تكون هي على الأقل غير غاصبة أو محتلة لأجزاء من أراضي أخرى لشعب تلك الحركة، كما تقوم به مثلا حركة بوليساريو مع الجزائر أوبعض الفصائل الفلسطينية مع سلطات عربية معينة الغير محتلة لفلسطين. هكذا الى أن، ولله الحمد، انتهى الحرب الباردة السوداء السابقة في بداية التسعينيات، حتى بدأ بعض دول الغرب بعد تحرير الكويت وفي أعقاب الهجرة المليونية للكورد الجنوبيين سنة ١٩٩١ بحماية بعض المناطق الكوردستانية الجنوبية وحتى تحرير العراق سنة ٢٠٠٣ من قبل قوات الحلفاء الأمريكيين والبريطانيين، وذلك رغم مقاتلة قوات PDK و YNK و PKK لبعضها البعض كارثيا لسنوات عدة حتى خلال مرحلة تلك الحماية أيضا، ورغم استقواء بعض من متنفذي هذه القوى بالسلطات الغاصبة المجاورة وحتى أحيانا بالسلطة الصدامية المقبورة أيضا; أي فلم يتخلى الغرب عن تلك الحماية وذلك في اطار تعزيز وتوسيع مصالحه واستراتيجيته الجديدة في المنطقة، بل كان هذا الغرب يضغط بقوة على أولئك المتنفذين لانهاء ذلك الاقتتال الداخلي ووقف الاستقواء بتلك السلطات المعادية. هنا فلولا تلك الاستراتيجية الغربية الجديدة والحماية المتواصلة لتلك المناطق الكوردية الجنوبية وممارسة الضغوط الكبيرة على أولئك المتنفذين المتقاتلين الخاضعين لتلك السلطات، لكانت تلك الأفعال والسياسات القره أوسمانلية لهم سوف تسبب ابادة وتشريد وتدمير البقية الباقية من الكورد الجنوبيين ومناطقهم الآمنة الجميلة. فكان من المفترض في ظل تلك السنوات الطويلة من الحماية والدعم الغربي ومن المنظمات الدولية الحقوقية المتعددة أن يتمكن قادة ومتنفذي PDK و YNK من بناء بنية تحتية ومؤسسات عسكرية وأمنية وتكنيكية مؤهلة لتتمكن بدورها تدريجيا من التحضير للبنية التحررية الكيانية وللعب أدوار المساهمة الفعالة في تسهيل تقدم الاستراتيجية الغربية الجديدة في المنطقة خدمة لتحقيق أهداف ومصالح مشتركة; بينما على النقيض من ذلك عاد أولئك المتنفذون وفق عقلياتهم التقليدية كما ذكر سابقا الى الهرولة والتهافت لدى السلطات الغاصبة المجاورة والاستقواء بها لاحداث الاقتتال الكوردي والكوردستاني الداخلي الأليم والغرق في مستنقع الفساد والنهب والتسلط العائلي القبلي. ۲- هذا، وبعد أن تمكنت قوات أولئك الحلفاء من تحرير العراق سنة ٢٠٠٣ من السلطة البعثية الوحشية الشوفينية السابقة وحل جيشها وقواتها الأمنية عن بكرة أبيها، يكاد لأول مرة منذ ما بعد الحرب العالمية الأولى تأتي هكذا فرصة مناسبة أخرى للشعب الكوردستاني الجنوبي، وما احدث ذلك من الفرح والبهجة والآمال التحررية المتعززة لدى الشعب الكوردستاني حتى في الأجزاء الأربعة المحتلة ببدء امكانية السير نحو الهدف الآسمى وهو التدرج في البناء التحرري القومي الكياني والاقتصادي والتكنيكي والعمل بمبدأ العدالة الاجتماعية والمشاركة الشعبية في المؤسسات الادارية الحكومية المتنوعة من جهة، وكذلك لتحقيق ذلك كان العديد من النخب والمنظمات والقوى الشعبية الكوردستانية ترى وتؤمن بأنه لا بد من التنسيق والتعاون اللوجستيين الجديين مع القوات المحررة الغريبة ومع المؤسسات الأمريكية والغربية في ملاحقة ومقاتلة المجموعات الصدامية والارهابية بغية ايجاد الاستقرار في العراق المحرر وكذلك العمل سويا وفق الامكانيات المتاحة في مواجهة خطط ومشاريع السلطات الغاصبة والمجاورة المعرقلة للاستراتيجية الغربية الجديدة في العراق والمنطقة من جهة ثانية. غير أن ما حدث بعد ذلك التحرير والآمال، هو وللأسف الشديد, أن أولئك المتنفذين لم يسخروا ولم يتمكنوا حتى من تأمين التعاون اللوجستي المطلوب لتلك القوات المحررة الغريبة داخل العراق بغية ملاحقة المجموعات الصدامية والارهابية التي ارتكبت وأحدثت خسائر وصعوبات هائلة لتلك القوات، مما أدى ذلك لاحقا ولتخفيف ذلك العبء الى أن تتقرب الحلفاء (خصوصا أمريكا ) بشكل أكثر نحو القوى المعادية لحقوق الكورد، الى درجة بحيث لم يتم مثلا حتى دعم اعادة ضم المناطق الكوردستانية الاستراتيجية المنضوية في المادة ١٤٠، وهذا ما أهملته خطة بيكر-هملتون نصيا بوضوح; وكذلك أصبحت السلطات الغاصبة الايرانية والتورانية التركية تهاجم وتتوغل بريا وجويا شبه يومي داخل حرمة أجزاء من أقليم كوردستان العراق، كما كانت ترتكبها قبل تحرير العراق، بل ويزعم أولئك المتنفذون بأن تلك المناطق المستهدفة هي غير مأهولة من الكورد! ۳- كذلك, ووفق تقارير لمنظمات ولمؤسسات إعلامية وحقوقية غربية وكوردستانية موضوعية، عاد العديد من متنفذي PDK و YNK مرة أخرى وبشكل اجشع الى اقتسام المناصب والمسؤوليات الحكومية والادارية والعسكرية الأمنية والسياسية والاقتصادية بينهم وبين أفراد عوائلهم وقبائلهم الخاصة والى الفساد والسرقات المليونية من ميزانية الشعب الكوردستاني الجنوبي وتهريبها الى تركيا والى بعض البنوك الأوروبية والأمريكية الخاصة, بل ويبررون فسادهم وسرقاتهم تلك على زعم ان الفساد والسرقات هو منتشر في أغلب دول المنطقة والعالم أيضا، فهم يتناسون بأن شعوب تلك الدول قد تجاوزوا على الأقل مرحلة التحرر القومي وبنوا دولهم القومية المستقلة وكذلك فهي تقاوم الفساد في دولها، بينما الشعب الكوردستاني هو لا يزال في مرحلة التحرر القومي وبوجود هكذا فساد ونهب وتسلط فئوي عائلي في ظل ادارة حكم ذاتي كوردي وعدم رؤية آفاق الوصول الى تحرر قومي كياني، يشعر بخيبة أمل ويضعف اندفاعه بالتضحية المتنوعة من أجل ذلك. هذا الشعب الذي انحرم من بناء كيانه القومي ويتعرض منذ عقود بل قرون طويلة الى مختلف أنواع الاضطهاد والتمييز والفقر والحرمان، ومن ثم بعد أن يأتي الغرب أخيرا بقدرة قادر بحماية جزء منه في اطار حكم ذاتي محدود، حتى يرتكب أولئك المتنفذون مرة أخرى بنهبه وحرمانه من الادارة والمشاركة ومن التمتع قليلا بالحرية، وذلك دون أن يشعروا نهائيا بتأنيب الضمير وبالاثم الكبير! وهنا فقد أعلن تقرير وزارة الخارجية الأمريكية للجنة حقوق الانسان لهذا العام قبل حوالي شهر أيضا عن مدى تفشيي الفساد والمحسوبية والسلطة على أساس الانتماء العائلي أو القبيلي في أقليم كوردستان العراق. في هذا السياق قد أصبحت السلطة المركزية العراقية وحتى السلطات الغاصبة الأخرى تعي جيدا تلك النقاط الهشة الضعيفة لدى أولئك المتنفذين وبالتالي هي تماطل وترفض تطبيق مواد الدستور العراقي بخصوص المادة 140 وقانون النفط والمالية والجيش وغيرها، وكذلك تعاود السلطات التركية وأحيانا الايرانية الغاصبة من اعتداءاتها الوحشية على حرمة وسيادة أقليم كوردستان، وذلك على قاعدة انه مهما يتم رفض التجاوب لتلك الحقوق المشروعة للشعب الكوردي الجنوبي وكيفما تتم الاعتداءات الخارجية على الأقليم، فان أولئك المتنفذين، ولكونهم لا يريدون هزات لكراسيهم ومصادر فسادهم وسرقاتهم، سوف لن يسخروا أنفسهم في صراع مع السلطة المركزية العراقية ومع تلك السلطات الغاصبة أصلا، وكذلك تعلم تلك السلطات بمدى ميؤسية وبخيبة أمل هذا الشعب نتيجة تلك الفساد والمحسوبية القبلية; هذا في الوقت الذي أعلنت وتعلن فيه العديد من الشعوب المضطهدة بين فترة وأخرى عن استقلالها وبناء كياناتها القومية، كشعب كوسوفو وشعب جنوب السودان والآن الشعب الفلسطيني على وشك انشاء دولته المستقلة أيضا. أما بصدد تعامل هؤلاء المتنفذين مع أطراف ومجموعات وأشخاص كوردية غربية( سورية) منذ عقود، فلا حرج بالقول بأنهم كانوا يتدخلون في شؤونهم الداخلية أحيانا عبر الاستقواء بأجهزة السلطات الغاصبة البعثية الدكتاتورية الشوفينية السورية مقابل اطلاق مزاعم وتصريحات رخيصة لهؤلاء المتنفذين الخاصة بالتعمد في خفض شأن كوردستان الغربية جغرافيا وسكانا وبالتالي التقليل من الحقوق القومية المشروعة في اطار مبدأ حق تقرير المصير للشعب الكوردي الجنوبي من جانب، وكذلك تعمدهم في استمالة بعض المجموعات والأشخاص الكوردية الغربية الى جانبهم بخصوص تبني وتأييد تلك المزاعم والتصريحات المكورة وبالتالي لاحداث شروخات وانشقاقات داخل أطراف الحركة التحررية الكوردية الغربية من جانب آخر; تلك المجموعات والأشخاص المحدوة أنصارا وجماهيرا والتي تكاد لم تحرك ساكنا بخصوص النشاط والنضال التحرري على الساحة الكوردستانية الجنوبية وذلك مقابل أطراف ونخب التيار اليساري القومي الديموقراطي الكوردي والتي كانت منذ عقود عديدة تبادر وتقوم نسبيا ببعض النشاطات السياسية والاحتجاجية هناك وكان العديد من كوادرها ونشطائها يتعرضون الى الملاحقات والتعذيب والاعتقالات التعسفية! هكذا، ومنذ أن اندلعت الثورة الشعبية السورية الحالية، صعد أولئك المتنفذون من تدخلهم السلبي تلك، وذلك عبر تصريحات ومزاعم مضرة جديدة في هذه المرحلة المناسبة والحساسة لكافة الشعوب والطوائف السورية، والتي عبر البعض منهم خلالها علنا أمام وسائل اعلامية عن امتعاضهم من امكانية تغيير السلطة في سورية تحت زعم بأن البديل سيكون أسوأ تطرفا وخطورة، بينما أعلن البعض الآخر منهم بأنه ليس واقعيا بأن يطالب كورد سوريا بالحقوق التي يتمتع بها حاليا كورد العراق! كما أنهم زادوا عن منحهم لتلك المجموعات الخاضعة لهم ماديا على حساب الأموال المنهوبة من ميزانية ودم الشعب الكوردي الجنوبي، وممارسة الضغوط عليهم بغية التناذل عن مبدأ حق تقرير المصير للشعب الكوردي الغربي واللامركزية السياسية ( الفدرالية) في سوريا المستقبل، وذلك بعد أن تبنى المجلس الوطني الكوردي هذين المبدأين المشروعين سابقا. هذا، وعلى سبيل المثال وليس للحصر، عندما اتت مناسبة احياء ذكرى تأسيس أول حزب سياسي كوردي غربي، قفز البعض من أولئك المتنفذين ودون أية شعور بالخجل وبالمسؤؤلية على ذلك المجلس الوطني الكوردي، وليبرقوا التهاني المزعومة الى رموز تلك المجموعات الخاضعة فقط، علما أن غالبية أطراف ونخب هذا المجلس هم من امتدادات ذلك الحزب الأصلي من ناحية، وكذلك تشجيعا وتأييدا واحتراما لتوحد القسم الأكبر من الكورد الغربيين تحت مظلة ذلك المجلس ودرءا للمزيد من عوامل الانقسام، كان يفترض من أولئك المتنفذين على الأقل أن يهنئوا تلك المناسبة هذه المرة عبر ممثلية هذا المجلس الكريم من ناحية ثانية! هكذا يبدوا أن هؤلاء المتنفذين هم بارعون فقط كسياسة جحا(بهلول) بنهب ميزانية وشركات الشعب الكوردي وفرض العائلية القبلية في أقليم كوردستان وكذلك استخدام جزء يسير من ذلك المال المنهوب في اللعب ببعض سياسيي كورد الأجزاء الكوردستانية الأخرى واحداث انشقاقات وشروخات حزبية هناك! لذلك يفترض من أطراف ونخب الحركات التحررية الكوردستانية الأخرى، بضرورة النبذ والابتعاد قدر الإمكان عن ممارسة وتقليد تلك النماذج من السياسة والتعامل الضارين المذكورين لأولئك المتنفذين.
الخميس, 21 حزيران/يونيو 2012 12:11

بارزاني يدعو لاطلاق سراح عبد الله اوجلان .

دعا القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني ادهم بارزاني، الخميس السلطات التركية لاطلاق سراح زعيم حزب العمال الكوردستاني التركي المعارض PKK ووصفه بأنه بالصديق والرفيق. وكتب بارزاني على صفحته الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك)، وتابعته "شفق نيوز"، اعلى صورة تجمعه والزعيم الكوردي التركي عبد الله اوجلان "أطالب باطلاق سراح صديقي ورفيقي عبد الله اوجلان". وردا على تعليق احد المتواصلين معه استفسر عما اذا كان هذا الطلب يعكس وجهة نظر الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، أجاب بارزاني بقوله "شكرا لكم جميعا، ان شعوركم القومي هو فوق أي شيء آخر، وأنا كرست حياتي من أجل هذا الهدف"، من دون ان يقدم معلومات اوضح. يأتي هذا الطلب في وقت ترفض فيه السلطات التركية منذ اكثر من عشرة اشهر ان يلتقي زعيم (PKK)عبد الله اوجلان فريق المحامين المدافعين عنه في معتقله وسط جزيرة ايمرالي وهو ما يثير شكوك البعض حول اذا كان ما زال على قيد الحياة او انه قد قضى نحبه في السجن. يذكر ان عبد الله أوجلان ولد في 4 نيسان 1948 في منطقة أورفة بجنوب شرق تركيا، يعرف باسم (آپو) بين مريديه وهو اختصار لكلمة عبد الله، وهو زعيم حركة مسلحة لحزب العمال الكوردستاني (PKK). درس اوجلان العلوم السياسية في جامعة أنقرة لكنه لم يكمل دراسته وعاد إلى مدينة ديار بكر؛ تأثر بالافكار القومية الكوردية ونشط في الدعوة لها وأسس في عام 1978 حزب العمال الكوردستاني (PKK) واستمر زعيما له حتى الآن عام 1984، بدأ حزبه عمليات عسكرية في تركيا والعراق وإيران بغرض إنشاء وطن قومي للكورد. حتى عام 1998 كان أوجلان في سوريا؛ ولما تدهورت العلاقات السورية التركية، هددت تركيا سوريا، بخصوص دعمها لحزب العمال الكوردستاني؛ ونتيجة لذلك، أجبرت الحكومة السورية أوجلان على الرحيل من سوريا ولم تسلمه إلى السلطات التركية. توجه أوجلان إلى روسيا أولاً، ومن هناك توجه إلى عدّة دول، من ضمنها إيطاليا واليونان، وفي 1998 وأثناء تواجده في إيطاليا، طلبت الحكومة التركية تسليم أوجلان، وفي ذلك الوقت كانت المحامية الألمانية بريتا بوهلر تسدي إليه النصح، في 15 شباط 1999 تم القاء القبض عليه في كينيا في عملية قيل انها كانت مشتركة بين قوات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) ووكالة الاستخبارات الوطنية التركية (MIT)، وتم نقله بعدها جواً إلى تركيا للمحاكمة بطائرة خاصة. وضع أوجلان في السجن الانفرادي في جزيرة إيمرالي في بحر مرمرة في تركيا منذ اعتقاله، وعلى الرغم من أنه قد حكم عليه بالإعدام في الأصل، إلا أن الحكم ابدل إلى الحبس مدى الحياة عندما ألغت تركيا وبشكل مشروط عقوبة الإعدام في آب 2002. شفق نيوز م م ص
يعيش العراقيون هذه الايام ترقّبا قاتلا في انتظار الجلسة الفاصلة في حياة رئيس وزراءهم.. أما رئيس وزراءهم فيعيش في عالم آخر وكأن الامر لايعنيه لامن قريب ولا من بعيد ومن يتابع تحركاته وتصريحاته يظن ان الجلسة المُنْتَظَرة ستستجوب رئيس وزارء موزمبيق او جيبوتي وليس المالكي نفسه.. يبدو ان السيد المالكي –مالي أيده- من النتيجة في اي الاحوال وعليه فهو غير مكترث لهذه الجلسة ونتائجها ولن تعنيه او حكومته ..ويبدو ايضا ان الرجل قد وضع خططا مضادة ورسم خطوات رد فعل سريع في حال حصول اسوء السيناريوهات.. لا أحد يلوم المالكي ان وضع من ضمن هذه الخطط المضادة القيام بانقلاب عسكري بعد ان تاكد من ولاءات القيادات العسكرية التي وصلت الى قناعة تامه من ان بقاءها مرهون ببقاءه والعكس صحيح.. هذه القيادات كانت في افضل الاحوال تتمنى ان تخلّص رقابها من انتقام الشعب العراقي لها لأطالتها عمر النظام الدكتاتوري الصدامي وكونها كانت أدوات قتل وترهيب ضد هذا الشعب المجروح فكيف بها وبخبطة حظ صارت مناصبها اعلى مما كانت عليه زمن البعث وطاغيته؟ يقال ان قاسم عطا مثلا كان في منتصف التسعينات يقدم برنامج المجلة العسكرية الساعة السابعة مساءً على شاشة التلفزيون العراقي القناة الأول برتبة ملازم ثان و"فلت" من شموله بقانون المساءلة والعدالة بصفقة ..وهكذا اغلب القيادات الامنية التي اسست لحكم المالكي وصبت قدميه مكان قدمي صدام في تمثال الفردوس الشهيركعبود قنبر وضياء الوكيل وامثالهما. لا يلام المالكي في استقتاله للبقاء في منصبه لان اسقاطه يعني اسقاط حزبه تماما ..هذا الحزب الذي ابتسم له الحظ في أحتكار حكومة بلد لايحلم بها اي حزب بعد ان عارض هذا الحزب تحرير العراق من البعث الصدامي وانفرد عن جميع الكتل المعارضة بموقفه هذا أنذاك ودخل العراق بعد التحرير خجلا من هذا الموقف الذي اثر عليه لاحقا بحصوله في اول انتخابات على 11 فقط مقعدا راضيا قانعا من عدد 275 مقعدا برلمانيا . قطعا ستكون الجلسة "جلسة كسر عظام "..لا.. بل " تفتيت عظام" وليس كسرا فقط يمكن جبره والعودة ثانية ... هكذا قرر خصومه الذين وجدوه ياكل الكعكة لوحده وخرجوا من المولد بل حمص ولن يرضوا بغير اكله ,والكعكه,والخواشيك, وماتبقى على المائدة. لدى المالكي تحركان مضمونان في ابقاءه على هرم السلطة التنفيذية الاول- الانقلاب العسكري: وهذا الانقلاب تركه المالكي كآخر ورقة سيستخدمها ان لم يفعل التحرك الثاني فِعْلَهْ والتحرك الثاني- أخراج بلطجيته وعشائر اسناده وعناصر حزبه والاعتصام في خيم يجري نصبها في ساحات العراق على غرار ماحصل في القاهرة وأدى هذا الاعتصام الى تنحي مبارك المعروف .. في كلا الحالات -اي بقاؤه في السلطة بأنقلاب اوأعتصام أواقالته-فالنتيجة ان المالكي فقد بريقه الذي حصل فيه على 89 صوت سابقا ولو جرت اتتخابات"نزيهة" الان فالرجل لن يحصل على "رجل جرباية" لان عملية استجوابه المهينة والمذلة والعلنية وبرغم النتيحة التي ستؤول اليها ستغرقه تحت الماء الفاسد وستفقده بريق البطل الاسطوري الذي لن يفكر اي أحد " باستنساخه " مستقبلا
قد يبدو واضحا من العنوان ان الموضوع هو مقارنة بين بني اسرائيل وبين الشعب العربي (كما يفسر بعض العروبيين الآية) مع فارق الانتماء الديني بين الطرفين, فهؤلاء يهود والاخرون مسلمون وان كان هناك نقد للجانب العربي فهو نقد لتصحيح المسار الثقافي غير الصحيح الذي تسلكه هذه الامة حاليا وليس لتسقيطها, غير متناسين انها يمكن ان يكون بفعل الحقب الماضية سواء الاستعمارية منها او الحقب الدكتاتورية التي جثمت على صدر هذا الشعب. بعد احتلال فلسطين من قبل اسرائيل اتخم اعلام الحكومات العربية واحزابها القومية اذهاننا بتصوير الشخصية الاسرائيلية او اليهودية بشكل عام كونها شخصية ماكرة ذات دهاء سلبي متحامل على كل الانسانية وهمها الوحيد هو تقوية العنصر الاسرائيلي على حساب القوميات والملل الاخرى وباي وسيلة او ثمن. وما ساعد على ترسيخ هذا الانطباع عند اكثرية الشعب العربي هو التصوير السلبي لليهود في القران الكريم الذي لا يمكن ان نناقشه باعتباره شيئا مسلما به. ولكن بالنسبة لتعريفاتنا البشرية الحالية فإننا لو سلمنا بطروحات الحكومات العربية عن اسرائيل فسنفاجئ عندما نرى ان هناك في الشعب الاسرائيلي اليوم من يقف ضد حكومته في ممارساتها ضد العرب الفلسطينيين . فقد طالعتنا الاخبار قبل ايام ان هناك الكثير من الاسرائيليين الان يرفضون الخدمة في الجيش الاسرائيلي احتجاجا على الممارسات التعسفية لهذا الجيش ضد المدنيين الفلسطينيين , ووصل الامر عند بعض الجنود الى الاضراب عن الطعام تضامنا مع السجناء والمعتقلين الفلسطينيين, وقبل سنتين تناقلت وكالات الانباء اخبارا تفيد برفض طيارين اسرائيليين قصف المدنيين في المدن الفلسطينية , ناهيك عن التظاهرات الكثيرة التي يقوم بها اسرائيليون مناهضون للسياسات غير الاخلاقية لحكومتهم تجاه الشعب الفلسطيني. انا كمسلم غير عربي عندما اتابع هكذا اخبار تجول في خاطري الكثير من الممارسات التي كانت حكومة البعث في العراق تمارسه ضد ابناء شعبي الكوردي المسلم من خلال الجيش العراقي آنذاك , فأصاب بما يشبه الغثيان عندما افشل في الاستنجاد بموقف واحد لأفراد هذا الجيش يجعلني اقول ان الشعب العربي في العراق كان متعاطفا مع القضية الكوردية واصاب بالإحباط الشديد عندما افشل في ايجاد مواقف مدافعة عن الكورد من قبل الشعب العربي بشكل عام سواء في العراق او الشعوب العربية في البلدان العربية الاخرى. فللأسف لم اسمع مثلا بضابط او بجندي عراقي رفض الاوامر العسكرية في قصف المدنيين الكورد , وان كان البعض يبرر الموضوع بانه كان امتثالا لأوامر عسكرية يجب ان تطاع فإننا نتساءل فلماذا اذا يرفض الاسرائيلي الانخراط في الجيش ويرفض خدمة العلم في دولته من الاساس بسبب الممارسات التعسفية لهذا الجيش (مع انه ليس شرطا ان يشترك في هذه الممارسات) بالرغم من عدم وجود أي مشتركات بينه وبين الفلسطيني المدني لا دينيا ولا تاريخيا ولا ثقافيا بينما لم يستطع الجندي العراقي ان يرفض قتل المدنيين الكورد في العراق مبررا ذلك بانها اوامر عسكرية؟ ولكي لا اتهم بانني احاول نقد بعض الممارسات الثقافية للشعب العربي في هذه الحقبة مستغلا القضية الكوردية تحت تأثير افكار قومية احملها. اقول بان التعاطي غير الانساني وغير الحضاري لبعض العرب لا ينحصر فقط في تعاملهم مع القضية الكوردية, فلطالما شهدنا تظاهرات لشعوب مسلمة غير عربية تأييدا للشعب العربي ووقوفا معه في الكثير من قضاياه القومية ولكن لم نر مثل هكذا تحركات ومظاهرات في الشارع العربي تأييدا لأي قضية قومية لأي شعب مسلم من غير العرب, وهذا يظهر ما يعانيه العرب من ازمة ثقافية وحضارية في الوقت الراهن. وان كننا ننتقد الاسرائيليين لانهم يدعون بانهم هم شعب الله المختار كذبا وبهتانا فالأحرى بنا انتقاد بعض العرب الذين يدعون بانهم خير امة اخرجت للناس (كما يحلو للكثير منهم تفسير الآية وكأنها تشير للامة العربية). وعندما نحاول لملمة الجروح ونسيان الماضي وعدم الخوض فيه كونها احداث حصلت في غفلة من الزمن ويجب عدم محاسبة شعب كامل على كبوة مر بها, يصدمنا الواقع ليؤكد ان الازمة الحضارية هذه مستفحلة بشكل كامل عند الاخوة العرب لا يستطيعون التخلص منها بسهولة رغم كل الاحداث الاليمة التي مروا بها. فبعد زوال نظام صدام حسين تأملنا خيرا في مستقبل العلاقات الكوردية العربية لكننا صدمنا بواقع يقول انه ورغم معرفة الشعب العربي بالحقائق التاريخية بشكل يقيني الا انه لا يتردد بادعاء مشروعية طروحاته في أية قضية حتى لو كان على حساب حقوق شعوب اخرى طالما كانت في صالح القومية العربية. فعندما حاول الكورد حل المشاكل العالقة بين المركز في بغداد وبين اقليم كوردستان وفي مقدمتها المناطق المتنازع عليها راينا منحنيا تصاعديا كيديا في التعامل العربي مع هذه القضية . ففي السنوات التسع بعد الالفين وثلاثة لم نكن نسمع أي طرف عربي يدعي بان كركوك عربية بل كانوا في اكثر المواقف تطرفا يقولون انها عراقية ليقينهم بعدم عروبتها واستحالة الادعاء بهذا الشأن, ولكن في الآونة الاخيرة بدانا نسمع سمفونية جديدة في الطرح العربي لهذه القضية وهي ان كركوك عربية ولا ندري على أي اسس استند الاخوة في ادعاء عروبة كركوك. هذه المواقف ان دلت على شيء فإنها تدل على ازدواجية الطرح العربي الذي يستغل اي شيء من اجل الحصول على كل شيء غير ابهين بالحقوق المشروعة للشعوب الاخرى. والمشكلة الاكبر ان الشخصية العربية تستطيع ايهام نفسها بأحقيتها بأشياء ومشروعية الدفاع عنها بدون ان تمتلك دليلا حقيقيا على الطرح الذي تتبناه وان لم تستطع تنفيذ ما تبغي اليه بالمناورات السياسية فتلجئ لأدوات الترهيب والتخويف تماما كما يحصل الان في مدينة جلولاء الكوردية ومناطق كوردستانية اخرى, حيث خرجت مجاميع مسلحة في هذه المدينة لتهدد الكورد وتخيرهم بين القتل او الهجرة الى المناطق الاخرى من كوردستان العراق في خطوة تشبه ممارسات عصابات الهاجانا التي كانت تهدد وتقتل الفلسطينيين العزل لأخذهم على الهجرة من مدنهم وقراهم الى خارج فلسطين. كم كنا نتمنى ككورد ان نرى موقفا مغايرا من الاخوة العرب يطيب جراح الماضي في الحقب الصدامية لا ينكئها اكثر, ولكن وللأسف فلحد الان لم نرى هكذا موقف ولا اتصور ان عقد ندوة او مؤتمر لبعض المثقفين العرب في مدينة كوردية للتضامن مع الشعب الكوردي يعكس موقفا شعبيا حقيقيا لاسيما اذا اخذنا بنظر الاعتبار ان الكثير من الاموال تدفع في هكذا مؤتمرات ولا اتصورها مواقف حقيقية تعبر عن تغير حقيقي في رؤى الشعب العربي تجاه قضية الشعب الكوردي في العراق , واخيرا نقول .... اسف يا سادتي فلا الاسرائيليون هم شعب الله المحتار ولا انتم كعرب خير امة اخرجت للناس (وعذرا لتفسير الآية بشكل غير صحيح كونها تشير للامة الاسلامية وليست الامة العربية لكن لان بعض الاخوة في الشعب العربي يحلو لهم تفسيرها بهذا الشكل).
قبل ساعات قليلة من إفادة الجنرال النرويجي روبرت مود رئيس بعثة الأمم المتحدة في سوريا أمام الدول الخمس عشرة الأعضاء بمجلس الأمن الدولي، كانت الأجواء في أروقة الأمم المتحدة تبدو هادئة، ومستعدة للاستماع لعبارات تحمل في معناها فشل خطة السلام لمبعوث الأمم المتحدة كوفي أنان، وفشل مهمة المراقبين في وقف العنف. وتحدثت عدة مصادر دبلوماسية عن اتجاه متزايد نحو قرار لمجلس الأمن لفرض عقوبات وفقا للفصل السابع، وأن مشروع القرار الذي تجري صياغته سيقترح فرض عقوبات «غير عسكرية» بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وتتبناه كل من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة. وأوضح السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة مارك ليال غرانت للصحافيين مساء الاثنين أن أعضاء مجلس الأمن سيبحثون مع رئيس بعثة المراقبين الجنرال روبرت مود مستقبل البعثة ومدى تطبيق خطة السلام ذات الست نقاط التي قدمها مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي أنان في ضوء تصاعد أعمال العنف. وقال غرانت «إننا نرغب في الاستماع إلى الجنرال مود عن أفكاره بشأن مستقبل البعثة، وأعتقد أن الكثير من أعضاء المجلس يتساءلون عن مستقبل البعثة، ومستقبل خطة أنان بالنظر إلى التطورات الميدانية الأخيرة». وأضاف غرانت «من الواضح أننا قلقون للغاية بشأن المستويات المتزايدة من العنف، ونضع كل المسؤولية عن ذلك على عاتق النظام السوري». ولم يستبعد السفير البريطاني فكرة سحب المراقبين الدوليين من سوريا قبل نهاية المهلة المحددة للمراقبين. وقال السفير الصيني لدى الأمم المتحدة لي باو دونغ - الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الأمن: «نحن قلقون جدا إزاء تعليق مهمة المراقبين في سوريا، ونعتقد أن كل الأطراف في سوريا يجب أن تقدم التعاون الكامل للمراقبين ومهمتهم، ومن المهم جدا تنفيذ خطة كوفي أنان للسلام المكونة من ست نقاط وقرارات الأمم المتحدة» وأضاف السفير الصيني «أن هناك تقارير متضاربة حول الوضع الحالي في سوريا ونريد أن نعرف حقيقة الوضع ونستمع مباشرة إلى شهادة الجنرال روبرت مود». وقال دبلوماسي غربي لـ« الشرق الأوسط»: «إن المجتمع الدولي كان لديه شكوك كبيرة في قدرة فرض وقف إطلاق النار في سوريا وتفاءل لقبول النظام السوري والمعارضة المسلحة بالهدنة، لكن استمرار التفجيرات، وتزايد وتيرة الصراع وحدوث مذبحتين دمويتين في الحولة والقبير، استمرار الأزمة الإنسانية للسوريين، وتعرض المراقبين لمخاطر تهدد أمنهم وسلامتهم، هو أمر لا يمكن السماح به أو السكوت عنه» وأضاف الدبلوماسي «أن مهمة قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة هي حفظ السلام، أي يجب أن يكون هناك سلام حتى تعمل هذه القوة على الحفاظ عليه واستمراره، وما نراه كل يوم في سوريا هو خلاف ذلك». كان الجنرال مود قد أوضح يوم الأحد الماضي أنه قلق على المدنيين المحصورين في مدينة حمص بوسط سوريا وهي مركز الانتفاضة ضد بشار الأسد حيث يقول سكانها إنهم يتعرضون لوابل من القصف بشكل شبه يومي. وأعلن مود تعليق نشاط المراقبين في سوريا بسبب تصاعد أعمال العنف خلال الأيام العشرة الأخيرة وغياب الإرادة لدى الطرفين في البحث عن حل سلمي انتقالي، مبينا أن المراقبين لن يقوموا بدوريات وسيبقون في مراكزهم حتى إشعار آخر. هبة القدسي : الشرق الأوسط
الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2012 13:00

وأخيراً فصول دراسية للغة الكوردية في تركيا :

فقط منذ 30 عاماً مضى كان لفظ كلمة الكوردي جريمة يُعَاقِبُ عليها في تركيا حيث ‘حكم السياسي اليساري شرف الدين آل جي بالسجن في عام 1982م لمجرد اعلانه بوجود الكورد في تركيا وبأنه أيضاً كردي الأصل واعتبر المجلس العسكري ( الجونتا ) في ذلك الوقت العبارة بأنها دعاية انفصالية. لحسن الحظ هذه الأيام المجنونة المريضة قد ولت عن تركيا والآن الأكراد المجموعة العرقية الأكبر الغير تركية في البلاد وعلناً يستطيعون ان يفتخروا بهويتهم الكوردية وذلك بفضل الإصلاحات المختلفة خلال العقدين المنصرمين, وبالأمس فقط أعلن رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بأن المدارس الحكومية التركية ستوفر وتقدم فصول لتعليم اللغة الكوردية " طلابنا..... سيكون بأمكانهم تعلم اللغة الكوردية كمقرر اختياري في حال وجود العدد الكافي من الطلبة ....أنها خطوة تاريخية" كما قال اردوغان. هذه الخطوة التاريخية مثل بقية إصلاحات حزب AKP ستكون ثقيلة وصعبة على قلوب القومين الترك للقبول بها وستكون قليلة وغير مرضية للكورد وعلى الجبهة السابقة هناك القومين الترك المتعصبين ( MHP) والذين يعتبرون هذه الإصلاحات من قبل AKP على أنها خيانة عظمى بعقلية مشابهة جداً لعقلية المجلس العسكري (جونتا) في أوائل الثمانينات من القرن المنصرم هذا الحزب اليميني المتطرف MHP- - والذي يناشد أصوات 12% إلى 13% من الناخبين الترك يؤمنون بالتجانس العرقي التركي واستيعاب وصهر كل ما هو غير تركي. القوميين الكورد من ناحية أِخرى يرون ان إصلاحات AKPعبارة عن فتات محدودة وغير صادقة واستخفاف بعقلية الكورد لكسب أصواتهم في الانتخابات ولا عجب في ان ردود فعلهم الأولية كانت تنبع من هذه المواقف الرافضة لهذه الإصلاحات . " أن ما نريده ونحتاجه هو التعلم بلغتنا الأم وليس فقط بعض الفصول باللغة الكوردية حسب المعايير التركية" هذا ما قاله لي احدهم غاضبا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر. إن النقاش اخذ ردحاً من الزمن للتمييز بين هذين المطلبين : المطلب الأول : تعليم اللغة الكوردية المطلب الثاني التعلم باللغة الكوردية والمطلب الأخير بطبيعة الحال يعد خروجاً أكثر تطرفاً عن نظام التعليم التركي الكلاسيكي لأنه يتطلب نظاما تعليمياً ومدرسياً جديداً لجميع الصفوف من التاريخ ................إلى العلوم وسيكون باللغة الكوردية ..... إن المدافعين عن هذا الاتجاه من القوميين الكورد وبعض الليبراليين من غير الكورد يصرون بأن التعلم بلغة الأم هو حق من الحقوق الأساسية للانسان وينبغي على الدولة توفيرها. ورأي هنا (( مصطفى أقيول )) " وأؤمن اعتقاداً راسخاً بالحقوق السلبية وأقل بالحقوق الايجابية بما يتماشى مع الليبرالية الكلاسيكية . لذالك على الدولة أن لا تحظر أو تمنع التعليم باللغة الكوردية ولكن ليس عليها أن توفرها أيضاً . بعبارة أخرى إذا أراد القوميين الكورد أن يحصلو اعلى مدارس كوردية كاملة عليهم أن يفتحوها كمدارس خاصة ولندع سوق العرض والطلب يظهر ذلك . هل العائلات الكوردية مستعدة لأرسال أبنائهم إلى هذه المدارس والتي آفاق وفرص العمل لمنسوبيها قد تكون محدودة في تركيا وذلك لأن لغة تركيا السائدة والدائمة ستبقى و إلى الأبد اللغة التركية. ومع ذلك فإن تلك الخطوة " السماح لمدارس خاصة لتعليم اللغة الكوردية صعبة التنفيذ لأنها بحاجة إلى بعض التعديلات القانونية والدستورية حيث أن المادة 42 من الدستور الحالي المنصوص عليه من قبل المجلس العسكري ( الجونتا ) في أوائل الثمانينات من القرن المنصرم تنص بوضوح على أنه ( لا يجوز تدريس أي لغة غير التركية كلغة الأم للمواطنين الأتراك في أي من المؤسسات التعليمية أو التدريبية) .... انتهت المادة 42. وعلى ما يبدو أن المجلس العسكري كان يعرف ما يفعله وهو فرض القيود والقوانين المفصلة على قياس العسكر على جميع المجتمع التركي ولحسن الحظ نحن لسنا بصدد كشف كياسة أرثهم المنكوب وسوف تكون فصول اللغة الكوردية في التركية حتى الآن خطوة أخرى إلى الأمام . ترجمة حزني كدو بتصرف ومن دون أي تغيير في معنى وفحوى الموضوع. الترجمة لا يعبر عن رأي المترجم وانما عن راي المؤلف. ترجمة حزني كدو.
الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2012 12:58

إعتقال مغن راب سويدي ـ كردي في تركيا .

أعتقلت السلطات التركية مغني الراب السويدي ـ الكردي سيرهادو اياز خلال حفل أقيم في مدينة سيرت جنوب شرق تركيا. هذا ما نقله الموقع الألكتروني لصحيفة داغينس نيهيتر Dn.se عن وزارة الخارجية السويدية سيرهادو، وهو أسم فني للمغني المعتقل، مولود في السويد، لكنه يحمل الجنسيتين السويدية والتركية، حيا بعد صعوده المسرح القائد الكردي السجين في تركيا عبدالله أوجلان، أمر أستفز الشرطة حسبما ذكر المكتب الأخباري الكردي فرات نيوز.
تعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال لقاءه عشائر محافظة الموصل بعد الانتهاء من عقد جلسة مجلس الوزراء الاسبوع المنصرم في الموصل ان يقوم بطرد الاسايش والبيشمركة من الموصل وان يحل محلها قوات من الجيش والشرطة من ابناء الموصل وعد باعادتهم الى الخدمة .. ونقلت صحيفة هاولاتي الكردية عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قوله :" اننا على علم بأن هذه القوات ترتكب تجاوزات شبه يومية بحق المواطنين الرافضين لمشروع تكريد الموصل وسوف لن نسمح بذلك ", وبينت الصحيفة ان عرب الموصل يصرون على مطالبهم في اخراج قوات البيشمركة من الموصل. ونقلت عن عبد الرحمن الشمري عضو كتلة العدالة والاصلاح في مجلس المحافظة قوله ان كتلته مستمر في جهودها من اجل ذلك ويجب ان لا تبقى قوات البيشمركة ولا الاسايش في الموصل. فيما نقلت الصحيفة عن قاسم صالح عضو كتلة نينوى المتآخية القريبة من اقليم كردستان قوله ان المالكي يرى ان هذه المسألة تتعلق بموضوع حل مشكلة المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل. صحيفة "هولير" نقلت عن محافظ الموصل اثيل النجيفي رفضه تداخل الصلاحيات بين رئاسة الوزراء والحكومة المحلية في الموصل واضاف النجيفي ان رئيس الوزراء لا يستطيع طرد البيشمركة والاسايش من الموصل فالامر ليس بيده وحده بل يخضع لاتفاقات سياسية , يذكر ان اتفاقات جرت مؤخرا بين مسعودالبارزاني والنجيفي كان اهمها توحيد مطلبهما بسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي .
اعلت قوات الدفاع الكوردية HPG قبل ساعات عن مقتل 30 عسكريا تركيا واسقاط مروحية من نوع سکۆرسکی اضافة الى اصابة مروحيتين من نوع سکۆرسکی بإصابات بالغة، وتقوم الان القوات التركية بقصف القرى والمواطنين مما ادى الى جرح احد القرويين والحاق اضرار مادية في القرى التي تعرضت للقصف. واضاف المصدر لوكالة انباء فرات بان القوات الكوردية ستعلن عن تفاصيل العملية التي اسفرت عن الحاق اصابات كبيرة في القوات التركية ومنها مقتل احد القادة العسكريين الكبار في الجيش التركي واكد المصدر الكوردي ان جنرالات وقادة الجيش معهم وزيرين تركيين هما ( به‌شیر ئاتاڵای و ئیدریس نایم ئاهین) بقد توجهوا الى منطقة جوله‌مێرگ التي شهدت المعارك بين القوات الكوردية والجيش التركي.
ذكرت صحيفة {ئاوينه} الكردية الاسبوعية ان "الصراع بين الزعيمين (البرزاني والمالكي) في طريقه للتهدئة وان هناك وساطة من اجل اجراء لقاء بينهما.” ونقلت الصحيفة عن معلومات حصلت عليها ان” شخصيات عديدة تحركت من اجل ذلك بعد ان اعلنت دولة القانون على لسان احد مسؤوليها ان لقاءاً سيجري بين الزعيمين لكن العقبة الاساسية امام اللقاء هي ان رئيس الاقليم غير مستعد لعقد اللقاء في بغداد ويصر على ان يلتقي المالكي في اربيل. يذكر ان العلاقة بين بارزاني والمالكي شهدت تشنجا كبيرا وبيانات فيها اتهامات متبادلة مما اوصل الامر الى طلب سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي.
هدد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي في اجابته على بيان لاحد اتباعه حول تهديدات الاخير لمقتدى الصدر بمحاكمته بتهم تخص جرائم ضد حقوق الانسان واختطاف اعضاء اللجنة الاولمبية والدعوة الى العنف , وأضاف الصدر " لدينا قوات متكاملة من جيش الامام المهدي من المؤمنين الصادقين وسأترك لهم تنظيف العراق من الدكتاتورية واشباه صدام " وأضاف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ان الشيء الاهم لدى دولة القانون هو بقائهم على تسلطهم وكرسيهم. يذكر ان اجتماعات عقدت في اربيل والنجف حضرها بارزاني والسيد مقتدى الصدرواسامة النجيفي واياد علاوي تقرر فيه سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي.
أكد رئيس الوزراء نوري المالكي، ان عقود شركة اكسون موبيل النفطية الاميركية مع اقليم كوردستان تمثل "بادرة خطيرة قد تؤدي الى اشعال حروب"، مؤكدا انه سيذهب الى "اقصى الدرجات للمحافظة على الثروة الوطنية". ووقعت اكسون موبيل في 18 تشرين الاول/اكتوبر الماضي عقدا مع حكومة اقليم كوردستان العراق لاستثمار ستة حقول نفطية، بعضها يقع ضمن مناطق متنازع عليها في نينوى، الامر الذي رفضته بغداد واعتبرته غير قانوني. وخيرت الحكومة العراقية اكسون موبيل بين العمل مع بغداد، او المضي في التعاقد مع كوردستان. وقال المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي إن المالكي "يرى في هذه الصفقات بادرة خطيرة للغاية قد تؤدي الى اشعال حروب، لانها تقود الى تفتيت وحدة العراق". واضاف ان المالكي "مستعد للذهاب الى اقصى الدرجات من اجل الحفاظ على الثروة الوطنية، والشفافية اللازمة في استثمار ثروة العراقيين خصوصا النفط وعدم التفريط بها باي شكل من الاشكال سواء في اسلوب العقد او في طبيعته". وتابع ان "رئيس الوزراء وعندما حصل على معلومات حول العقد وان شركة اكسون موبيل تقوم بابرام الاتفاقيات، بعث الاسبوع الماضي رسالة الى الرئيس الاميركي باراك اوباما يحثه فيها على التدخل لمنع اكسون موبيل من الذهاب بهذا الاتجاه". وجاءت تصريحات الموسوي على خلفية مقابلة صحافية لمحافظ نينوى اثيل النجيفي لم يستبعد فيها امكانية ان تصبح محافظته طرفا في الاتفاق بين اقليم كوردستان واكسون موبيل. وشدد الموسوي على ان "رئيس الوزراء لا يمكنه السماح بتمرير مثل هذه العقود لا لحكومة اقليم كوردستان ولا للحكومات المحلية". وذكر ان المعلومات التي حصلت عليها الحكومة "تؤكد وجود صفقة مع محافظ نينوى تنص على التنازل عن شريط لمسافة 10 كلم لمحافظة دهوك الواقعة ضمن اقليم كوردستان، ويضم هذا الشريط قضاءي شيخان والقوش اللذين يحويان على عشرين مليار برميل نفط". وعلق النجيفي على تصريحات الموسوي "لم نصدر موافقتنا على اي شيء"، مضيفا "هذا التحذير ليس في محله، يجب ان نجلس ونتفاهم حول الموضوع، والدعوة للتقاتل ليست مؤشرا حكيما". ا ف ب
النساء المغتصبات في العراق معرضات للقتل تقبع كثيرات من النساء المغتصبات خلف ستارٍ محكم في المجتمع العراقي اللواتي لفظهن المجتمع من دون ان تفتح ابواب تأهيلهن من جديد في المجتمع ، حيث تتحول المرأة المغتصبة الى شخص منبوذ لا يقترب منه أحد . بغداد:تمثل سناء الجزائري (30 سنة) خير مثال على القسوة التي تلاقيها الفتاة المغتصبة في المجتمع العراقي، وهي تقيم في سوريا ولا تجرؤ على العودة الى بلدها. وتؤكد سناء والألم يعتصر قلبها أن أهلها لا يحبذون عودتها وانه يتوجب عليها البحث عن دولة اخرى تقضي فيها بقية عمرها . القتل او الفرار وعلى الرغم من ان سناء لم تكن سببا في ما حدث لها عام 2009 حين اختطفتها عصابة من رجلين تناوبا على اغتصابها و القوا بها على قارعة الطريق . وتتابع سناء: "كان القتل ينتظرني إلا ان الصدفة وحدها ابقتني على قيد الحياة، حين اقتربت دورية من الجيش من المكان الذي خبأني فيه المسلحون الذين لاذوا بالفرار، ثم ما لبث الجيش ان حررني". وتروي سناء انها حين عادت الى البيت كانت المشكلة التي تنتظرها هي عدم استيعاب اهلها لما حدث متهمين اياها بالتقصير، مشترطين عليها الهجرة كشرط لبقائها على قيد الحياة. الباحثة الاجتماعية منهل حسن تعتير سميرة، واحدة بين عشرات الفتيات المغتصبات اللواتي لم يجدن طريق الحياة الطبيعية في المجتمع بعد اغتصابهن . وانتحرت الفتاة فاطمة هادي وهي في الخامسة والعشرين من العمر عام 2011 بعد اغتصابها، بعد ان وجدت نفسها وحيدة ذليلة من دون مساعدة او رعاية يمكن ان تقدم للمرأة في مثل هذه الحالات . لكن الباحثة منهل ترجع انتحارها الى انه نتيجة طبيعية للحزن والالم الذي اعتصر قلبها، لا الاغتصاب فحسب، بل عدم اكتراث الأهل بها، واعتبارها امرأة شاذة، وعارا يتوجب التخلص منه طالما أمكن ذلك وفي أقرب وقت، وتلقت تهديدات بالقتل من قبل اشقائها اكثر من مرة بعدما فشلت محاولات تزويجها. الحل العشائري لرد الاعتبار وفي قرية ناحية الإمام شمال بابل (100 كم جنوب بغداد )، لجأت عائلة عراقية اغتٌصبت ابنتها الى الحل العشائري لرد الاعتبار لشرف العائلة وفي نفس الوقت تجاوز الانتقام الذي يجره غسل الشرف عبر تزويج المرأة من مغتصبها. الناشطة كوثر جاسم تؤكد ان أغلب قضايا الإغتصاب لا يتم الافصاح عنها، خوفًا من العار، وأعمال القتل والانتقام، كما قد تصل القضايا الى المحاكم أحيانا. وبسبب الضغوط الاجتماعية والأعراف الدينية، لا تلقى حالات الاغتصاب الردع المناسب، وفي الحالات التي تٌغتصب فيها المرأة من قبل عدة شبان، لا تكون النتيجة في صالحها على الدوام حيث يتوجب عليها الموت او الإختفاء الى الأبد من المنطقة، اما الفاعلون فإما ان يهربوا او يٌلقى بهم في السجن بانتظار العقاب العادل . التهاون في العقاب لكن المحامي كريم حسين، يؤكد ان الرجل المغتصِب كان يلاقي الإعدام قبل عام 2003 ، حيث يطبق القرار بسرعة، اما في السنوات الأخيرة الماضية، فقد ساعد التهاون في العقاب والتلكؤ في تنفيذ الاعدام على ازدياد الظاهرة. ومن أشهر الحوادث، قيام جندي أميركي باغتصاب فتاة حيث قُتلت مع ثلاثة من افراد عائلتها في المحمودية (30 كلم جنوب بغداد) عام 2006 . وفي محافظة كربلاء (108 كم جنوب غربي بغداد) وجدت كوثر حمزة مخنوقة في فراشها بعد تعرضها للاغتصاب، وأثبتت التحقيقات ان شقيقها خنقها بوسادة وهي تغط في النوم غسلا للعار وفر الى خارج البلاد بعد ان ارتكب فعلته . وتدعو الناشطة كوثر ان تكون حقوق المغتصبات مكفولة قانونيًا، لاسيما وانها ليست مذنبة مهما حاول البعض ايجاد التبريرات حول مسؤوليتها عما حدث، وبالنسبة للزوجة المغتصبة فان على الزوج ان لا يطلقها لاسيما اذا كان لديها اطفالا . وتعرضت شروق حسن الى الاغتصاب من قبل ابن الجيران، لكن الامر انتهى بالزواج وانجاب ثلاثة اطفال . ودفعت كثرة النساء المغتصبات في العراق القائمة العراقية، وهي فصيل سياسي عراقي، هذا الشهر، الى شمول النساء المغتصبات في السجون او من ولدن فيها بقانون العفو. الحمل الناتج عن الاغتصاب وأكبر مشاكل الاغتصاب بحسب المحامي كريم، هو الحمل الناتج عنه، حيث يطالب البعض بحق الاجهاض لهن في حين يعده البعض امرا مخالفا للشرع والعرف. لكن رجل الدين احمد الحسيني، يؤكد ان الاسلام يعدل في النظرة الى المرأة سواء أكانت مغتصبة ام غير مغتصبة، داعيا الى دراسة الاسباب التي تقف وراء ازدياد حوادث الاغتصاب .
الأربعاء, 20 حزيران/يونيو 2012 12:39

لو عاد ابن بطوطة الى سنجار! فيصل خليل .

قبل7مائة عام أو اقل، زار الرحالة ابن بطوطة الى العراق و بعض المناطق الكردية، من ضمن المناطق الكردية كان سنجار و ماردين المدينتين اللتين زارهما امير الرحالين ابن بطوطة و وصفهما بخير الاوصاف، وذكر البيتين اللتين كتب عن جمال مدينة ماردين، وعن سنجار وصف جمالها، يقول ابن بطوطة بعد خروجه من مدينة نصيبين "ثم رحلنا إلى مدينة سنجار، وهي مدينة كبيرة كثيرة الفواكه والأشجار والعيون المطردة والأنهار، مبنية في سفح جبل، تشبه بدمشق في كثرة أنهارها وبساتينها، ومسجدها الجامع مشهور البركة، يذكر ان الدعاء به مستجاب، ويدور به نهر ماء ويشقه. وأهل سنجار أكراد، ولهم شجاعة وكرم". بعض ذلك يصف احد الشخصيات الكردية، و يحكي الحكاية الطريفة، يقول ابن بطوطة"وممن لقيته بها الشيخ الصالح العابد الزاهد عبد الله الكردي أحد المشايخ الكبار صاحب كرامات يذكر عنه أنه لا يفطر إلا بعد أربعين يوماً ويكون إفطاره على نصف قرص من الشعير، لقيته برابطة بأعلى جبل سنجار ودعا لي وزودني بدراهم، لم تزل عندي إلى ان سلبني كفار الهنود". ولكن بعد هذا الاقتباس من كتاب ابن بطوطة، اسئل، ماذا لو عاد ثانية الى سنجار؟ كيف يصف هذه المدينة التى تعاني من الاهمال و التهميش، وعندما يدخل المدينة، قبل كل شيء عليه ان يسمع رثاء الفنان الكردي زهير صالح و رثائه يبداَ بكلمة " فرمانه" و هذه كلمة عند الاكراد تستعمل في حالة النداء و الاستغاثة، زهير لحن هذا الرثاء بعد العمليات الارهابية، التى اسهدفت الازديين في سنجار عام(2007) وقتلت في تلك الفاجعة اكثر من(500 ) شخص و كان من بينهم الشيوخ و الاطفال. الان سنجار مدينة منعزلة ومحكومة بنزاعات سياسية،اصبحت بقعة في التهميش بين الحكومة الكردية و الحكومة المركزية، لوعاد ابن بطوطة الى سنجار عليه الحذر، لايوجد التين و التبغ، عليه الحذر، ان الفقر حل محل الكرم، وعليه الحذر ان لايمدح اهل السنجار، لان المتطرين يتهمونه بالزندقة، انا على اليقين انه لم يأت!. نيابة عنه، قبل الاسبوعين زار مراسل نيويورك تايمز الى سنجار و نشر ماحصل عليها من المعلومات، يشير في تقريره الى عدة المشاكل، منها ظاهرة الانتحار عند الفتيات التى وصل الى 50 حالة في هذا العام و في العام الماضي كانت 80 حالة، وحسب التصريحات الموجودة في التقرير ان السبب الرئيس لهذه الحالات هو الزواج المرتب و العشق الممنوع. هل تعرفون ماذا نقصد ب"العشق الممنوع". هذه العبارة كانت عنوانا لمسلسل تركي يتحدث عن الحب و الرومانسية عند الطبقات الغنية في تركيا، وحسب معلومات ان هذا المسلسل و ماشابهه يخلق الحالات النفسية الكئيبة عند الفتيات و يجعلن ان يكرهن حياتهن اكثر ولاسيما انهن في المجتمع اكثر عزلة و فقر، لذلك يقول مراسل الجريدة المذكورة"الوصول الى شبكة الانترنت والقنوات الفضائية، والذي جاء بعد بدء الحرب. وقد أعطى هذا الشابات لمحات عن حياة أفضل، غير المرتبط به من التقاليد التي لديها نساء في حدود ضيقة لعدة قرون الى حياة الطاعة وتربية الأطفال، واحدة تخلو من الرومانسية".
(بعيد الدرب شي يوصلج حولي عدنا الليلة) ليس الله اسما و انما عنوان او صفة او تعريف من الاداة (الـ) و كلمة (اله) السامية العامة التي توجد في جميع لغاتها كالاكدية و العبرية و الكنعاية و صيغتها العربية قريبة جدا بصورة خاصة من العبرية Elohim و Eloah و تشير الى (رب واحد) كما تقول الشهادة الاسلامية (اشهد ان لا اله الا الله) على الاقل و يعتبر مبدأ اساسي في الاسلام و يركز القرآن و في آيات كثيرة و بشكل متطرف على وحدانية الله و كانما جاء بشيء جديد و يرجع اليه حقوق الطبع و براءة الاختراع و لم تتعرف العرب على فكرة الاله الواحد قبل الاسلام. و لكن الذي ينتبه الى كلمة الشهادة يكتشف بسهولة بانها اي الشهادة نفسها تكشف بان فكرة وحدانية الله كانت معروفة قبل الاسلام عند العرب اما وجود الالهات الغرانيق كاللات والعزى والمناة و غيرها من الاصنام فكانت تنبع من الاعتقاد ان الله وكما يؤكد القرآن مرارا و تكرارا بنفسه بعيد لايمكن الوصول اليه دون توسط فهو العلي القدير جل جلاله له 99 اسم (اسماء الله الحسنى) الخ. اذن لم يكن سبب اهتمام العرب قبل الاسلام ببنات الله و الملائكة و الجن هو الشرك كما يطبل القرآن في آياته بل لانها كانت تعتبراقرب من الله الى البشر. فهي لم تكن للشرك بقدر دورها كمتوسط بين الله و البشر و من الجدير بالذكر ان القرآن نفسه يؤمن بوجود الجن تماما مثل بقية العرب قبل الاسلام. اليس الانسان اذن بحاجة الى متوسط اذا كان الله بعيدا جدا لايمكن الوصول اليه و كما تقول المغنية العربية العراقية القديمة لميعة توفيق (بعيد الدرب شي يوصلج حولي عدنا الليلة)؟ (الطريق بعيد عليك لا تستطعين الوصول امكثي في بيتنا هذه الليلة) و لها كل الحق. www.jamshid-ibrahim.net
مدخل: ارتداء الحجاب أو النقاب لا يُعد من قبل الملتزمات به أمراً تقره الحرية الشخصية - لو كان الأمر كذلك لقلَّت الإشكاليات والنزاع بين طرفي القضية, المناهضين للحجاب والمدافعين عنه – لكنه, من وجهة نظر المؤمنين, أمر تفرضه الشريعة الدينية فعدم ارتدائه يُعتبر معصية وإثم كبير يكون مصيره النار وارتدائه يعتبر طاعة لله وجلبا للحسنات. هذه محاولة أخرى, تحاول إثبات أن الحجاب ليس فريضة إسلامية وفقا للنصوص الدينية التي تسمح بهذه الرؤية. هذه هي الوسيلة المتاحة الوحيدة لإقناع أنصار الحجاب بأنه غير مفروض شرعا وحتى لو اتفقنا مع هؤلاء أن الحجاب منصوص على وجوبه في الشريعة فعدم ارتداءه يدخل في باب اللمم أو الصغائر ولا تكون عقوبته النار كما يُعتقد. منهج معاودة الطرح أو التكرار : لم يولي القرآن مسألة اللباس اهتماما كبيرا, ونحن نعرف أن تكرار مفردة ما في القرآن ومعاودة طرحها على مسامع الناس إنما يكون من باب أهميتها. فكلمة اللباس ذُكرت في القرآن عشر مرات وفي ثمان آيات, منها مرة واحدة فقط لتعني اللباس أو الثياب الساترة للسوءات. كما أن المفردات الأخرى التي تعني أو تشير إلى ما يستر أجزاء محددة من البدن مثل الخمار أو الجلباب, وردت في سياق أحكام خاصة وظرفية ومقيدة بأسباب. وقبل الخوض في بيان موقف القرآن من اللباس لابد من الإشارة إلى منهج القرآن المتبع في بناء الأحكام . منهج القرآن التشريعي : للقرآن منهجان في تشريع الأحكام , منهج عام غير مقيد أو مرتبط بشرط أو بسبب , ومنهج خاص مقيد بظرف أو بسبب. وتكاد تكون هذه قاعدة متبعة في جميع الأحكام القليلة الواردة في القرآن, فلكل مسألة حكمها العام والخاص وهناك مسائل لها أحكام عامة دون أحكام خاصة. فمثلا مسألة "العقيدة أو التدين " حكمها العام { لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ } الكافرون6 و{ وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ } الكهف 29 وغيرها من الآيات التي تتيح حرية التدين والعقيدة كحكم عام . أما الحكم الخاص {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ } البقرة , و {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } الأنفال39 . فهو حكم خاص مرتبط بمشركي مكة وبوجود سبب - فتنة تهدد سلامة الدين والدولة في طور النشوء . أما الآية {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران19 فأتت في سياق الحديث عن التوحيد وليس في سياق المفاضلة بين الأديان. وهناك مسائل لها حكم خاص مثل شرب الخمر دون حكم عام. لكن مجموع الأحكام الخاصة التي نزلت في شرب الخمر يمكن أن تشكل حكما عاما. ولا صحة للقول بنسخ الحكم الأخير للأحكام السابقة , لأن القول بالنسخ إلغاء للمنهج المتدرج المتبع في إصدار الأحكام .فهذه الآية خطوة أخرى وليست أخيرة للحد من إدمان الخمور وليست حكما قاطعا فيه. وعليه فآيات الخمر هي أحكام جزئية يمكن أن تشكل أحكاما خاصة لعلاج مسائل مشابهة لها في الحالة . وهي في نفس الوقت حكم عام يمكن قياسها على أي وضع مشابه للحد من إدمان الخمور . (انظر موضوعي الآخر عن موقف القرآن من الخمر) ما يلاحظ أن المشرع المجتهد رجح كفة الحكم الخاص ليكون حكما عاما في كثير من المسائل وألغى منهج الحكم العام , مخالفا بذلك القاعدة التي يتبعها القرآن . وهكذا هو الحال فيما يتعلق بموقف القرآن من اللباس, فله فيه حكم عام وأحكام خاصة . حكم القرآن العام في اللباس - الآية المنهج أو المرجع : القرآن في معظمه تأكيد لقيمة الجوهر والمضمون وما يمثله من قيم وسلوكيات حميدة ومن ضمنها هذه الآية والتي أتت فيها كلمة لباس لمرة وحيدة لتعني الثياب الساترة للعورات : {يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ }الأعراف26 هذه الآية غفل عنها معظم – إن لم يكن كل – الذين ناقشوا وتنازعوا على مسألة لباس المرأة المسلمة . كعادتهم في النظر إلى الحكم الخاص وإهمالهم للحكم العام . مع أن الأولى النظر إلى الحكم العام, فهو القاعدة والمنهج الذي يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار عند إصدار الأحكام . آية الأعراف هي الفصل والمنهج كونها تتحدث عن اللباس كحكم عام من جهة. ومن جهة تحدد لنا منهج قرآني, يؤكد على المضمون والجوهر لا على الشكل والمظهر. والآية تخاطب بني آدم رجالا ونساء ذكورا وإناثا على حد سواء دون النظر إلى الدين أو المعتقد , وتتحدث عن نوعين من الثياب. النوع الأول لباس مادي ملموس ومحسوس وهو اللباس الذي يواري العورات - وليس كامل البدن - بمقتضى مدلول الآية, فلو كان يريد كامل البدن لقال " يواري أجسامكم أو أبدانكم". والنوع الثاني من اللباس لباس معنوي وروحي وهو " لباس التقوى " والأهم من ذلك, أن هذا النوع أهم بكثير من النوع الأول. فلماذا جعل المشرع المجتهد النوع الأول من اللباس أهم من الثاني خلافا لمضمون الآية؟! ولماذا جعلوا كامل الجسد عورة في حين تؤكد الآية على سوءات محددة, مخالفين بذلك مضمون الآية ؟!! معنى الآية باختصار أن تقوى الجوهر أهم من تقوى المظهر. سيرد معترض أن تأكيد أهمية لباس التقوى لا يلغي أهمية النوع الأول من اللباس وهو اللباس المادي الساتر للعورات . و اعتراضه في محله فلا أحد يقول بالسير في الشوارع بدون ملابس. لكن ما هي العورات أو السوءات التي تتحدث عنها الآية والتي علينا سترها؟! السوءة مشتقة من السوء وهي ما يسوء المرء . وما يسوء المرء في أمكنة وأزمنة مختلفة أمر تحدده الظروف والعادات والتقاليد والثقافات. إذن هي مسألة مختلف عليها. فلا وجوب للإلزام إذن . فطالما لم تحدد الآية ما يسوء المرء إظهاره من بدنه للآخرين فهي متروكة للأفراد أو المجتمعات المختلفة لتبت فيها وتجتهد في تحديد أماكن السوء أو العورات . فمسألة اللباس وتحديد مناطق العورة هي أمور متروكة للناس ولم يحدده النص. وما لم يحدده النص أو النقل يصبح مسألة من اختصاص العقل وقابلة للاجتهاد والاتفاق ومنافية للإلزام. والعورات أمور تعارف الناس عليها وهي على نحو رئيس القُبل والدبر للرجال والنساء, أُضيف إلى ذلك ثديي المرأة. وبما أن العادة والثقافة الذكورية طاغية على الدين, فقد أصبح كل بدن المرأة عورة عند المذاهب المتطرفة وتركوا منه الوجه والكفين والقدمين عند المذاهب الأخرى " الوسطية " . الأحكام الخاصة : بقية الآيات القليلة الأخرى لها سياقات ومناسبات وأسباب نزول خاصة. أي أنها مرتبطة بظرف ,والقاعدة أن النص المرتبط بظرف أو بسبب , حكمه مقيد ويختلف عن الحكم العام الغير مشروط . وحكم آية الأعراف عام غير مرتبط أو مقيد بظرف . كما أن الآيات الأخرى (الخمار والجلابيب ). تؤكد على هذا الحكم العام قبل الانتقال إلى الحكم الخاص فتجدها تبدأ (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ) تؤكد على الجوهر - غض البصر وحفظ الفرج - قبل الحديث عن المظهر . أي أن المظهر (الحجاب) غير مطلوب لذاته وإنما القصد و الغاية هو حفظ الفرج, أي عدم الوقوع في معصية الزنا. وهذه الغاية لا تتطلب حجابا أو نقابا. فكلنا يعرف أن هذا الحجاب – حجاب المظهر – لا يحول دون وقوعها, إنما الحائل أو المانع الحق هو حجاب الجوهر – لباس التقوى . آية الخمار أو النقاب : لم ترد كلمة النقاب ولا مرة واحدة في القرآن, في حين وردت كلمة الخمار مرة واحدة منسوبة إلى المؤمنات من النساء: (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) النور 31 الخطاب لعموم المؤمنات ومسبوقا بـ " قل ". والأوامر أو الطلبات المسبوقة بكلمة " قل " تضفي على الأمر صفة الظرفية وعدم التأكيد, فكأن الكلمة " قل " لفظ صوتي مباشر من النبي مرتبط بالحالة أو الظرف المصاحب له, خلافا للأوامر التي لا يسبقها " قل ". من جهة أخرى وهو الأهم أن الآية اتبعت نفس المنهجية التي تؤكد على الجوهر لا على الشكل والمظهر. فقد ابتدأت الآية بغض البصر وحفظ الفرج. إبداء الزينة إلا ما ظهر منها مسألة فيها اجتهاد, فما هي حدود ظهور الزينة ؟ إنه أمر تحدده ظروف الزمان والمكان المختلفة والمتقلبة . ولا إلزام فيه. والأهم, مسألة ضرب الخُمر على الجيوب. يقول المستشار محمد سعيد العشماوي "ما ورد في الآية من جملة { وليضربن بخمرهن على جيوبهن..} لا يعني فرض الخمار أصلاً وشرعًا لكنه يرمى إلى التعديل في عادة كانت قائمة وقت التنزيل بوضع الخمار ضمن المقانع وإلقائه على الظهر بحيث يبدو الصدر ظاهرًا ومن ثم كان القصد هو تعديل العادة ليوضع الخمار على الجيوب وكانت الجيوب في ذلك الزمان وبعضها في هذا الزمان توضع على الصدور, كما هي العادة حاليًا . ولو أن الآية قصدت فرض الخمار لكان لها في ذلك تعبير آخر مثل: وليضعن الخُمر ( جمع الخمار ) على رؤوسهن, أو ما في هذا المعنى أو هذا التعبير. " وسبب نزول هذه الآية أن النساء كن في زمان النبي يغطين رؤوسهن بالأخمرة, ويسدلنها من وراء الظهر, فيبقى النحر ( أعلى الصدر ) والعنق لا ستر لهما, فأمرت الآية بإسدال المؤمنات للخمار على الجيوب, فتضرب الواحدة منهن بخمارها على جيبها ( أعلى الجلباب ) لستر صدرها. (العشماوي - حقيقة الحجاب وحجية الحديث) آية الجلابيب : وقد وردت هذه الكلمة مرة واحدة في القرآن: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الأحزاب59 وسبب النزول :" نزلت الآية لتضع فارقًا وتمييزًا بين " الحرائر" من المؤمنات وبين الإماء وغير العفيفات بإدناء المؤمنات لجلابيبهن, حتى يُعرفن فلا يؤذين بالقول من فاجر يتتبع النساء دون أن يستطيع التمييز بين الحرة والجارية أو غير العفيفة. " ( العشماوي - حقيقة الحجاب ) " ويقول القرطبي: « لما كانت عادة العربيات التبذل، وكن يكشفن وجوههن كما يفعل الإماء، وكان ذلك داعية إلى نظر الرجال إليهن وتشعب الفكرة فيهن، أمر الله رسوله (ص) أن يأمرهن بارتداء الجلابيب عليهن إذا أردن الخروج إلى حوائجهن، وكن يتبرزن في الصحراء قبل أن تتخذ الكُنف، فيقع الفرق بينهن وبين الإماء... وكانت المرأة من نساء المؤمنين قبل نزول هذه الآية تتبرز للحاجة فيتعرض لها بعض الفجار يظن أنها أمة، فتصيح به فيذهب، فشكوا ذلك إلى النبي (ص)، فنزلت الآية ». (نبيل فياض – أم المؤمنين تأكل أبناءها ) "ويخبرنا ابن كثير في تفسيره: «وكان ناس من فسّاق أهل المدينة يخرجون بالليل، حين يختلط الظلام، إلى طرق المدينة، فيعرضون للنساء. وكانت مساكن أهل المدينة ضيّقة، فإذا كان الليل، خرج النساء إلى الطرق يبتغين حاجتهن. فكان أولئك الفسّاق يبتغون ذلك منهن. فإذا رأوا المرأة عليها جلباب، قالوا: هذه حرّة! فكفّوا عنها. وإذا رأوا المرأة ليس عليها جلباب؛ قالوا: هذه أمة! فوثبوا عليها». ويزداد الأمر سوءاً حين تعلمنا إحدى الروايات، أنه «كان نساء النبي (ص) يخرجن بالليل لحاجتهن؛ وكان ناس من المنافقين يتعرضون لهن فيؤذين، فشكوا ذلك، فقيل ذلك للمنافقين، فقالوا: إنّما نفعله بالإماء! فنزلت هذه الآية» - آية الحجاب (أحزاب 59). ويؤكد ذلك الطبري، حين يقول: « يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين لا يتشبهن بالإماء في لباسهن إذا هن خرجن من بيوتهن لحاجتهن فكشفن شعورهن ووجوههن، ولكن ليدنين عليهن من جلابيبهن، لئلا يتعرض لهن فاسق، إذا علم أنهن حرائر، بأذى » . وهكذا، لمّا «كانت الحرّة تخرج فتحسب أنّها أمة فتؤذى... أمرهن الله أن يخالفن زي الإماء، ويدنين عليهن من جلابيبهن، تخمّر وجهها إلا إحدى عينيها». " (نبيل فياض – أم المؤمنين تأكل أبناءها ) للآية سبب وهو معالجة هذه المشكلة الظرفية. وهي مشكلة ظرفية لأنها مرتبطة أو مقيدة بسبب أو شرط وهو " الإيذاء " والحكم مرتبط ببقاء السبب وجودا أو عدما فإن بقى السبب بقي الحكم وإن انعدم ارتفع الحكم . ولا حاجة للإطناب في أن حال المرأة وحال المجتمعات قد تغير. صحيح أن المرأة مازالت تؤذى ويُتحرش بها, لكن تغطية المرأة بالجلباب هروب من المشكلة وليس حلا, لأنه يعاقب المرأة ولا يعاقب من يتحرش بها أولا ! وثانيا أن هذا أن الحكم يميز بين النساء, حرائر وإماء وجواري, مؤمنات وغير مؤمنات, وهو ما لم يعد قائما اليوم. كما أن التمييز في حد ذاته يعتبر عنصرية وهذا الحكم يثير إشكالية مضافة إلى إشكالية الحجاب عند المذاهب الإسلامية. فالحجاب، في مذاهب المسلمين الخمسة " ينطبق فقط على المرأة المسلمة «الحرّة»: على كلّ مسلمة «حرّة» أن تغطي سائر جسدها عدا الوجه والكفين. وتتشدّد بعض المذاهب في اعتبار أنه حتى الوجه والكفين «عورة» يفضّل تغطيتهم. بالمقابل، فإن حجاب المسلمة «الأمة»، هو بين السرّة والركبة. بل إنّ بعض المذاهب تجعل عورتها محصورة في فتحتي القبل والدبر. وتزداد المسألة تعقيداً، إذا ما عرفنا أن بعض المذاهب - راجع ابن عابدين في حاشيته، مثلاً - تفرض الحجاب على الشاب المسلم الجميل. فكيف يمكن حلّ تناقضات الحجاب هذه؟ " (نبيل فياض – أم المؤمنين تأكل أبناءها) فحوى القول أن آية الأحزاب 59 وآية النور 31, هي الآيات التي يستدل بها الأطراف المتنازعة على مسألة الزي الشرعي للمرأة المسلمة, في إهمال تام للحكم العام . فالتيار المتطرف فهم من هاتين الآيتين وجوب تغطية كامل جسد المرأة. والتيار " الوسطي " فهم منهما - إلى جانب اعتماده على لباس المرأة المسلمة أثناء الصلاة والحج – إباحة ظهور الوجه والكفين والقدمين. وهناك رأي ثالث- للمستشار محمد سعيد العشماوي - يرى أن للمرأة أن تكشف شعرها فليس هو بالعورة. ويستند في ذلك لنفس الآيات, مع استناده إلى تاريخ سيرة النساء على عهد النبي فيقول في ذلك : " والخلاصة أن شعر المرأة ليس عورة أبدًا, والذي يقول بغير ذلك يفرض من عنده ما لم يفرضه الدين, ويلزم الناس ما لا ينبغي أن تلتزموا به. ويغير ويبدل من أحكام الدين لجهل شخصي أو مصلحة سياسية أو أهداف نفطية. " (حقيقة الحجاب ) ولأن اللباس والثياب مسألة تتحكم فيها العادات والتقاليد والأعراف فلذلك لم يوليها القرآن اهتماما كبيرا على اعتبار أنها مسألة خاضعة لهذه الظروف. هذا من جهة. ومن جهة أخرى فإن لباس البدن مسألة ثانوية قياسا على لباس الروح أو الأخلاق أو التقوى. فالذي يجعل من المرء متقيا ليس مظهره الخارجي, لون أو نوع ملبسه, وإنما صفاته الخلقية وسلوكياته. هذا ما تؤكد عليه الآيات. إضافة على تأكيدها على أنها مسألة خاضعة لقرار الناس وتراضيهم واتفاقهم في كل زمان ومكان. لذلك لم يجعل منها القرآن مسألة ملزمة. وعليه فمسألة اللباس تخضع لرأي الناس واتفاقهم القابل للأخذ والرد وليس لحكم الشرع المقدس. فما قد يتفقون عليه اليوم أو أمس قد يختلفون عليه غدا . وما قد يتفق عليه في مكان قد يختلف عليه في مكان آخر. إنما مكارم الأخلاق التي تبنتها البشرية قد جعلت للحشمة قسطا وافرا من الاهتمام وإن رأى مجتمع ما أو أمة أن تتوسع في تعريف هذه الحشمة فهذا لا يجعل منها أمة ناقصة أو غير أخلاقية أو ناقصة روحيا, لأن الثياب والحشمة على مستوى المظهر ليست معيارا للحكم على الجوهر. يصدق هذا على الفرد كما يصدق على المجتمع. وكم من نساء مستترات الأبدان لم تمنعهن الملابس من اقتراف "الرذائل". والعكس. وأعتقد أن في هذا ما يكفي ليكون جوابا على السؤال المطروح في الموضوع. على هامش الحجاب : كلمة الحجاب في القرآن : أولا : حجاب مادي ملموس: (وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ ) الأعراف 46 "وبين أصحاب الجنة وأصحاب النار حاجز عظيم يقال له الأعراف" التفسير الميسر ولا علاقة لهذا الحجاب بالذي ترتديه كثير من المسلمات اليوم. {فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً }مريم17 "فجعلت – مريم - مِن دون أهلها سترًا يسترها عنهم وعن الناس, فأرسلنا إليها الملَك جبريل, فتمثَّل لها في صورة إنسان تام الخَلْق." (وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ) الأحزاب 53 " وإذا سألتم نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجة من أواني البيت ونحوها فاسألوهن من وراء ستر." والحجاب هنا ساتر يفصل نساء النبي عن بقية الرجال أو الصحابة , وهو حكم خاص بنساء النبي. ثانيا : حجاب معنوي: {وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَاباً مَّسْتُوراً } الإسراء45 "وإذا قرأت القرآن فسمعه هؤلاء المشركون، جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابًا ساترًا يحجب عقولهم عن فَهْمِ القرآن؛ عقابًا لهم على كفرهم وإنكارهم." التفسير الميسر . {وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ } فصلت5 " قلوبنا في أغطية مانعة لنا من فهم ما تدعونا إليه, وفي آذاننا صمم فلا نسمع, ومن بيننا وبينك- يا محمد- ساتر يحجبنا عن إجابة دعوتك, فاعمل على وَفْق دينك, كما أننا عاملون على وَفْق ديننا." الميسر . (وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ ) الشورى 51 " وما ينبغي لبشر من بني آدم أن يكلمه الله إلا وحيًا يوحيه الله إليه، أو يكلمه من وراء حجاب " في كل الآيات السابقة التي وردت فيها كلمة حجاب, لا توجد كلمة واحدة منها تعني ما تعارف عليه الناس أو المسلمون اليوم من أنه اللباس الذي يحجب جسد المرأة أو النقاب الذي يغطي وجهها. وحتى كلمة الحجاب في آية الأحزاب هو حجاب يفصل بين نساء النبي وبقية الصحابة من الرجال وليس ثوبا يوضع عليهن . كما وأن الحكم خاص بنساء النبي كون الخطاب موجه لهن فهن المعنيات الوحيدات به . وإن احتج معترض من ضرورة اقتداء المؤمنات بنساء النبي فله ذلك . أي أنه لا يمنع أن يُقتدى بهن, لكن ذلك لن يجعل منه حكما عاما ملزما لبقية النساء المؤمنات. فالاقتداء لا يترتب عليه إصدار حكم عام على عموم النساء كما لا يترتب عليه أفضلية أو تمايز هؤلاء عن أولئك .
ان لكل شعب من الشعوب و كل امة من الامم تراثاً حضارياً و اجتماعياً معيناً خاصاً به، فللشعب الكردي كبقية الشعوب ذخيرة فولكلورية بعضها مدروسة و الاكثر منها غير مدروسة ومن خلال تأريخه تجمعت و تألفت لديه خبرات و عادات و تقاليد و اتجاهات عمل و اساليب تفكير و التي تشكل الاصالة لهذا الشعب. و ان هذا لا يعني انه لم يتأثر ولم يتفاعل مع التقدم والمعاصرة و التحديث، لان العناصر الفولكلورية الاصيلة اخذت تتاثر بالموجودات او العناصر الحضارية وما طرأ عليها من تبديل و تغيير و اخذت معاني مختلفة على امتداد الزمن والتاريخ. كما انها استخدمت استخدامات مختلفة في السباق الحضاري العام للقوى و التركيبات الاجتماعية السائدة فالفولكلور موجود مع عنصر التجديد و التحديث. ففي الاسر الريفية التي تتأصل فيها العناصر الفولكلورية تتواجد فيها المواقد النارية بجانب المدافئ النفطية او الغازية و تحرث الارض بالمحراث الخشبي الذي تجره الحيوانات بجانب مكائن الحرث – التراكتور – و المنجل بجانب الحاصدة و الحب بجانب الثلاجة كل هذا يدل على عدم زوال الفولكلور و العناصر الفولكلورية بل دخل عليها عنصر التحديث و التجديد. فالشعب الكردي كما اشرنا له تراث فولكلوري كبير و متنوع، فالذي ساعد على تكوين هذا التراث الضخم و نموه و انتقاله من جيل الى جيل اخر هو الموقع الجغرافي الذي سلكه هذا الشعب من جبال وانهار و عيون دفاقة واراضٍ خضراء و بساتين جميلة و هواء منعش. ان هذا الموقع الجبلي المنعزل بطبيعته عن اسباب الحضارة و مقوماتها ساعد من جانبه على ان يحتفظ الشعب بفولكلوره الاصيل(1). لقد اهتم الباحثون و المستشرقون الذين زاروا كردستان في سنوات الحرب العالمية الاولى و الثانية بالقضايا الفولكلورية للمجتمع الكردي و دونوا ما اتاحت لهم فرصة تدوينها. يقول –غوركي- (ان الفولكلور مادة خام كبيرة وهو مصدر ومعين لجميع الشعراء و الادباء و (الباحثين الفولكلوريين) و اذا فهمنا الماضي جيداً فسيكون نتاجنا الحالي رائعاً جداً و سنفهم آنذاك بدقة اهمية الفولكلور ويقول المستشرق "ابو فيان" عن الفولكلور الكردي" ان الروح الشاعرية تكمن في اعماق كل كردي و حتى عند الشيوخ الأميين، فانهم جميعاً يمتلكون القدرة والموهبة في الغناء، وهم يغنون ببساطة و هدوء، يغنون لوديانهم و جبالهم و شلالاتهم و انهرهم و دورهم واسلحتهم و افرستهم، وهم يغنون للشجاعة ولجمال بناتهم و نسائهم وكل ذلك يتدفق في اعماق مشاعرهم وانفسهم"(2) دون ان يبالغوا في ذلك، ويقول المستشرق –مينورسكي- "ان الغناء الكردي ورواية القصص الكردية قد اصبح عادة عامة عند الاثوريين الذين يعيشون في المناطق الجبلية في كردستان(3). ويقول –باسيل نيكتين-" ان الادب الكردي هو الفولكلور الكردي في الدرجة الاولى واننا لا نجد في ذلك الفولكلور بقايا وتراث الاجيال والاجداد في الماضي فحسب، بل ان ذلك الفولكلور يبرهن القدرة على الحياة التي تزيد يوما بعد يوم ذلك النتاج غني و تمنحه الطراوة والسعة وليس في النادر ان نجد عناصر نتاج الشعوب الجارة تصب وتغني في قالب كردي"(4). ان هذا التراث الضخم الذي يمتلكه الشعب الكردي لم يدرس لحد الان دراسة ميدانية و علمية، ولم يتبع البحث والدراسات المكتوبة في هذا المجال المنهج العلمي الدقيق الذي يتطلب من الباحث الفولكلوري الميداني العلمي اساليب متعددة يستوجب اتباعه من اجل الوصول الى الجذور الاساسية لقضية الفولكلور، الا انهم اعتمدوا على معلوماتهم الشخصية و الاستفسار من بعض كبار السن دون اللجوء الى الاقامة في ميدان البحث. وفي جانب آخر ان معظم البحوث والدراسات التي اهتمت بالفولكلور الكردي ركزت على جانب واحد هو الادب والشعر واهمل الجوانب المادية الاخرى التي تشكل جزءاً مهما من تراثنا الشعبي و الحضاري الذي لا يمكن تركه او اهماله. الغناء لقد كانت الاداب و الفنون لدى مختلف الامم مرآة للامال العذبة التي ظلت تدور في ذاكرتها، والتي لاتجد امكانية تحقيقها و اخراجها الى الواقع فتغنت بها لعلها تخفف بها عن آلامها. ان الحقيقة في جنوح الشعوب نحو الاغاني هي لكي تظهر فيها الامها و مطامحها. ففي الاغنية الفولكلورية الكردية ترى ان الانسان الكردي يعبر عن امنياته التي لا تختلف عن اماني الناس الذين يعيشون مرحلته الاجتماعية، هذه الاماني و الاحتجاجات – المنبعثة عن الحياة اليومية، والتي ضمنها الفرد الكردي اغانيه التي ينشدها في الوديان و الجبال كما يغنيها الشباب والشيوخ، يبدون فيها شيئاً من الهموم المخزونة في قلوبهم و يتمتعون بقليل من مسرات الدنيا(5). فالشعب الكردي يمتلك تراثاً وفيراً من الاغاني الفولكلورية الذي تتفرع الى عدة فروع: 1-كوراني: وهي وحدات شعرية مستقلة لكل واحدة او اثنتين منها معنى كامل في مجال الحب والعشق. 2-بيت: وهو الغناء الحماسي الذي غالباً ما يغنى بين الفتى و الفتاة. 3-لاوك: وهو عبارة عن ملحمة، سواء كانت ملحمة غرامية او ملحمة بطولية. 4-ديلوك: وهو الغناء الذي خاص بالرقص. 5-لازه:وهو الترتيل الديني 6-حيران: عبارة عن كلمات منظمة بشكل نثر مسجوع لا تقل عن ثلاثة مقاطع موزونة في اخرها، يعبر فيها الفتى و الفتاة عن همومهما. 7-بريتي: هو النشيد الجماعي(6). هذه نماذج من بعض اصناف الاغاني الكردية: كوراني: -رباه ما احلى قبلة الصباح عندما ترجع الحبيبة من النبع -رباه ما احلى القبلة على قارعة الطريق والقلب يرتجف هلعاً من ان يمر عابر سبيل. البيت: الفتى: يا اخي ان رأسي يؤلمني كثيراً، و الاوجاع تئن في فؤادي ها ان الفتيات سلكن الطريق ذاهبات للاحتطاب لقد اصابتني فتاة بحبها. انها.. انظروا اليها مااحلى رجليها يحيط بهما الخلخال قلت لها، تعالي اطبع على خدك قبلة، يا ذات الانسان الزرمدية تمنطقت بصف الرصاص، و مددت يدي الى بندقيتي.. اني اميز حبيبتي بين مئة الف من الفتيات وضعت العتاد في الشاجور، و تهيأت لاطلاق النار الفتاة: (تنادي من بعيد) ما اشد غباءك ايها الفتى لا تطلق النار يا فتى، فانت بمرآى من الناس. حيران: الفتى: "حيران.. يا خائب.. بعيداً عن العمران.. كم انادي انا صائحاً، آه، آه، آه، على آه، .. تعالوا انتم و امعنوا النظر في اسراب الفتيات.. ما اعذب في سمعي رنين الاسورة اذ يحتك ببعضها البعض عندما يجمعن التبن المتبقى بعد الحصاد في البيادر. الفتاة: "حيران.. ايها الفتى.. يا عيني العزيزتين. عليك في الربيع القادم، اما ان تخطبني من والدي بمتاع الدنيا، او تبادلني من اخي بشقيقتك التي من امك و ابيك، او ان تنتزعني لك بحد الخناجر"(7). لقد وجد رأيان مختلفان عن منشأ الغناء، فالرأي الاول يرى ان اغاني العمل اقدم انواع الغناء، و الرأي الثاني يعتقد بان الاغاني الدينية اقدم انواع الغناء في الفولكلور، الكردي يمتلك كلا النوعين من الغناء فالاغاني من النوع الاول الذي لا تزال باقية مثل (اغاني الحصاد الجماعي، و اغاني الرعاة، اما النوع الثاني مثل – "هورات الدراويش")(. الملحمة –داستان- الملحمة اصطلاح يطلق على نوع من الابداع الفني تأخذ مادتها بصورة مباشرة من دافع موضوعي و تعكس واقع الحياة عبر ضمير الفنان واعماقه.. و ترتبط اشد الارتباط بازدهار الشعب في تأريخه.. وهي لا تتطور عند جميع الشعوب كحدث تأريخي بنفس الوتيرة. و للملحمة مكانة خاصة في الادب العالمي وفي تأريخ تطور الادب. لقد اندمجت الملحمة الفولكلورية في اداب الشعوب مع الملحمة المدونة من حيث الشكل و المضمون و هناك تشابه واضح بين الملحمة و الفولكلور و الادب المدون و هذه الحقيقة موجودة في الادب الكردي(9). و الملحمة في مرحلتها الاولى تعتبر خلافاً للفن القديم صورة لابداع الشعب. ان الملحمة الشعبية قد ابدع من الاساس اغنية قومية وحدها المغني الشعبي مع اغانيه الجديدة و الملاحم الشعبية المكرسة لاحداث ضخمة تعتبر مرآة خاصة للاغنية، وان هذه المرآة تعكس صورة لتلك الاحداث الهامة التي كانت تثير الناس او كانت تعكس صورة لهولاء الذين خدموا الشعب و القوا باعمالهم الكبيرة و البطولية ذكرى و احتلوا اماكن بارزة في التاريخ وفي نفوس الناس. وهكذا في –الالياذة- في اليونان، و –رولاند- في فرنسا و (نيبيلونغ) في الالمان و –راميانا- عند الهند و- ايكروروف عند الروس(10) وملحمة – قلعة دمدم- عند الكرد. ان الملاحم الشعبية بنوعيها – العشق والبطولات- تنتقل من جيل الى جيل اخر، فكلما انتقلت من جيل الى جيل استبدلت جزءاً منها واضيف عليها جزءاً اخر. و بمعنى اخر ان الملاحم الشعبية لا تبقى على صورتها الاولية بل تحدث عليها تغييرات الا ان مضمونها يبقى كما هو. توصف بطولة بطل او عشق حبيبين. ملحمة العشق و الغرام: ان ملاحم العشق في الادب الكردي تصب دائماً جام الغضب على القيم الاجتماعية التي لا تؤمن بحق الانسان في ان يحب بحرية دون ان تتدخل فوارق المركز الاجتماعي و الدين ورضا الاهل و ما الى ذلك من الامر. بل تبيح او حتى تفرض حبك الحيل و الدسائس التي تضمن الانفصال الابدي بين المتحابين. وهذه قصة لشاب مسلم احب فتاة مسيحية الا ان القيم الاجتماعية السائدة وقفت بينهما، و هنا يشكو كل منهما حاله للاخر. كانت مريم فتاة مسيحية جميلة و غنية من طبقة اجتماعية عالية احبت شاباً مسلماً فقيراً. رفض والد الفتاة من تزويج ابنته من الشاب المسلم و فرق بين قلبيهما رغم الحب الصادق بينهما ففي هذه الملحمة العشيقة يقول الشاب المسلم الفقير لحبيبته المسيحية الغنية. "حبيبتي.. حبيبتي مريم.. دار والدها قصر عال جميل ابيض.. ليتني ذهبت لاخذ بيدها و اهرب بها الى الجبال حيث الثلوج البيضاء تغطي كل شيء". و تجيب مريم "اذا كان والداي لم يزوجاني من حبيبي، فاني ذاهبة لاجلب ثلة من الفرسان الشجعان ليحزوا رأسيهما بالسيف.. انذاك اترك ديني لا عشق الاسلام، فهو دين الحق.."(11) ومن الملاحم الكردية الاخرى (ملحمة شيرين وفرهاد) (خةج و سيامند). الملحمة البطولية: تعتبر ملحمة البطولة الكردية مادة غنية لمعرفة جوانب مختلفة من جوانب الحياة للمجتمع الكردي في الماضي والحاضر و الملاحم البطولية الكردية كما يراها الدكتور عزالدين مصطفى رسول تنقسم الى ثلاثة اقسام: القسم الاول/ الملاحم المشوبة بصور و مظاهر خيالية او يكون اساس البحث فيها الشجاعة والبطولة مثل ملحمة (رستم و زوراب). ثانياً/ هناك نوع من الملاحم البطولية الكردية تروي فصولاً من بطولة و شجاعة كثيراً ما تكون الملحمة مختلفة. غير انها خالية من الاحداث غير المعقولة و الخارجة عن طاقة الانسان. وفي هذه الانواع من الملاحم كثيراً ما يكون ابطالها اناساً حقيقيين. مثل ملحمة "شريف هموند" – عمي كوزي وغيرهما من الملاحم الكثيرة. ثالثاً/ هذا النوع يصور الاحداث بصورة كاملة من الوجهة التاريخية مثل ملحمة (شريف هموند) فبجانب توفر صورة الشجاعة في هذه الملحمة الا انها تبرز فيها صفحات من تأريخ الشعب الكردي. ان الملاحم الكردية بشكل عام لا تقف عن وصف البطل في الملحمة بل تقوم بتصوير لوحة كاملة عن سوح القتال و يبرز فيها تلاحم البطل مع فرسانه وتقوم بربط البطل بالارض و الوطن و الفداء من اجلهما. فان اعظم ملحمة بطولية كردية بقيت لحد الان و التي تروي قصة ابطال هي ملحمة (قلعة دمدم) و التي تروي كفاح الشعب الكردي في اعوام (1608-1610) بقيادة اميرخان (ذي اليد الواحدة) ضد الشاه عباس الاول(12). تحتل ملحمة قلعة دمدم في حياة الكرد وتأريخهم و ادابهم و فولكلورهم مكانة عظيمة وعريضة وواسعة، و مضمون الملحمة ان ابناء عشيرة كردية بنوا لانفسهم قلعة في زمن الشاه عباس الصفوي ليعيشوا فيها احراراً دون ان يكون هناك سلطان خارجي عليهم، و لما علم به الشاه امر جيشه بتهديم القلعة على ساكنيها. شكل الشاه و بقيادته جيشاً جراراً و هاجم القلعة، الا ان ساكنيها و بقيادة بطل الملحمة "عمر ذو اليد الذهبية" و قطعوا على انفسهم عهداً بان يواصلوا مقاومتهم لجيش الشاه الغازي و دفاعهم عن قلعتهم حتى يموتوا عن اخرهم و نفذ جميعهم هذا العهد، وحين دخل جيش الاعداء القلعة لم يجدوا فيها حتى جريحاً واحداً حيث قاوموا الغزاة حتى اخر قطرة دم مقاتل(13). الرقص: يعتبر الرقص لوناً من الوان الفنون الشعبية، ولعله من ابرزها لدى الشعوب التي يقترن فيها بطقس عقيدي او سلوك اجتماعي او ضرورة حياتية فالشعوب البدائية في افريقيا و امريكا اللاتينية تجد في الرقص تعبيراً لعبادة تتقرب بها للآلهة التي تمنحها المطر و النسل و الصحة و تبعده من المرض و الموت و الكوارث. الا ان الشعوب التي اخذت نصيبها من التقدم فانها ارتقت بالرقص الشعبي الى مستوى قيمته الفنية فجعلت له اصولاً و قواعد و جمعت اشكاله عن طريق فئة من الدراسين و الباحثين الذين كرسوا بعض وقتهم بدراسة فنون الرقص عن طريق تدوينهم او تسجيلهم او تصويرهم لها. بحيث ترى من خلال ذلك القدرة الفنية التي استطاعها الرقص الشعبي لان تجسد هموم و الآم و افراح و ابتهاج فئة ما من شعب في مكان و زمان واحد(14). يعتبر الرقص الشعبي من المظاهر البارزة في التراث الكردي و له اهميته الخاصة عن بقية الشعوب. و مما يميز الرقص الشعبي عن رقصات الشعوب و الامم الاخرى هو ان الرقص الكردي لا يرتبط بالاساطير و الخرافات كما هو الحال لدى بعض الشعوب و الامم في اسيا و افريقيا. انواع الرقصات الشعبية: يمتلك الشعب الكردي انواعاً كثيرة من الرقص الشعبي و هذا يعود الى ان لكل منطقة رقصاتها الخاصة، انتشرت بمرور الزمن الى مناطق اخرى، ينقسم الرقص الكردي من حيث الحركة الى نوعين: أ-رقصات ذات حركة بطيئة ب-رقصات ذات حركة سريعة ولكل منهما اغانيها و انواعها الخاصة، كما ان الرقصات تشترك فيها الفتيات مع الفتيان، اي المختلطة –رةش بةلةك- تكون ذات حركة بطيئة ونادراً ما تدخل الفتيات في الرقصات سريعة الحركة. ان تأدية الرقص لهي فرصة كبيرة للفتاة كي تظهر جمالها و خفتها، لذا نراها ترتدي اجمل ما تمتلك من الملابس و تكل عينها و تتقلد بالذهب. اما من ناحية الاغاني فهي تتمشى مع حركة الرقصة والتي تمتاز بصفاء كلماتها و سهولة اسلوبها وقصر جملها و ايقاع اصواتها النابض و يعددها المستخلص من الوحدة الموضوعية التالية: 1- اغاني راقصة خاصة بالحب 2- اغاني راقصة خاصة بالوصف أ-وصف حالة رجل ما وبؤسه و شقاؤه ب-وصف مزايا فتاة، كجمالها ج-وصف الطبيعة 3-اغاني راقصة خاصة بالحروب 4-اغاني راقصة حول الحياة العملية، كالرعي و الحصاد و البذر.. 5-الغزل بين الفتى و الفتاة 6-اغانٍ خاصة بتوديع العروسة، و تعتبر هذه الاغاني كنوع من الدراما في حياة المرأة الكردية لما فيها من اللحن الهادئ و الوصف الحزين و الكلمات المتوزعة بين جريحة في آن و مداوية في آن آخر. ومن اشهر هذه الاغاني اغنية –نارين- ناريني ئةم هاتين تةوو -نارين- لقد جئناك دةلالي وةم هاتين تةوو يا جميلة لقد جئناك دى توبكة كارى خةوو و هيا هيئي مالك كريي تةبي فةيدوو فخسارة بكاؤك ومما يذكر ان هذه الاغنية تغني فقط من قبل النساء و الفتيات المتجمعات حول العروسة وقت توديعها(15). تنقسم الرقصات الشعبية الكردية "او الدبكات الكردية" الى: اولاً- الرقصات الكرمانجية ثانياً- الرقصات السورانية ثالثاً- الرقصات الفيلية وكل رقصة تنقسم الى رقصات فرعية وكل واحدة منها لها حركات و تشابك ايدٍ خاصة. وبشكل عام يمكن تقسيم وضع الاصابع و الاذرع اثناء الرقص الى ثلاثة اوضاع: 1-يشبك اصبع الخنصر من يد الراقص المعين مع اصبع الخنصر من اليد القريبة للراقص المجاور من الجانبين، و جعل العضد عمودياً على الزند عند تأدية حركة القدم و ارخاء الذراع الى الاسفل. 2-ششبك اصابع الكيف من جهة راحة اليد للراقص مع اصابع كف الراقص المجاور و يلامس كتف الراقصين وزندهم بعضها البعض. 3-وضع الكتف للراقص المعين مع امتداد الذراع فوق كتف الراقص المجاور(16). اولاً-الرقصات الكرمانجية: تنقسم الى ما يلي: 1-كول شين: تنتمي هذه الرقصة الى النوع الاول من حيث تشابك الايدي، اما حركة القدم فتتم بتقديم خطوة للقدم اليسرى الى الامام ثم اعادتها وتقديم خطوة للقدم اليمنى و اعادتها الى وضعها السابق و بعد يتحرك الراقصون خطوتين نحو اليمين و هكذا. و هذه الرقصة هي من الرقصات الخفيفة التي تشترك فيها النساء. 2-يار كووزةل: تؤدي بشبك اصبع الخنصر و ارخاء الذراع على امتداد الجسم، اما حركة القدم فتتم بضرب الارض بالقدم اليسرى ثم يليها تحرك الراقصين نحو اليمين ثلاث خطوات و اعادة الكرة. تمتاز بسرعتها و خاصة حركة الاذرع. 3-بابله كان: هذا اللفظ مشتق من اسم رجل فقير و بائس، و تكون على شكل حوار بين سائل و مجيب. وهي من الرقصات الصعبة. يكون وضع الاصابع و الاذرع كما في الوضع الاول. اما حركة القدم فتتم بمد القدم اليسرى نحو الامام خطوة واحدة تليها القدم اليمنى بخطوة اكثر ثم تعقبها القدم اليسرى الى الامام اي ثلاث خطوات و بعدها العودة الى المكان اثناء العودة و تتميز بسرعتها: 4-مام عباسي: تؤدي بشبك الخنصر، اما الاذرع فلا ترخى كالرقصات السابقة اما حركة القدم فتمتاز بثنية بسيطة عند بدء الرقصة و ضرب القدم على الارض دون تقدم القدمين او تاخيرهما. 5-شيخاني: وهي من الرقصات المشهورة، حركة الاصابع تنتمي الى الوضع الثاني اما حركة القدم فتبدأ بثلاث خطوات جانبية نحو اليمين ثم الاستدارة نحو اليسار مع جعل الاذرع تلامس بعضها، ثم تتقدم القدم اليسرى بخطوتين الى الامام تليها القدم اليمنى بخطوة ثم العودة و هكذا. 6-بةروبشت – الامام و الخلف – تشبه رقصة – شيخاني – الا ان الفرق بينهما في حالة الاستدارة لا يتقدم الراقصون ثلاث خطوات، بل يضربون بقدمهم اليمنى الارض ضربتين متتاليتين. 7-ملاني: الاسم مشتق من –مل- اي الكتف وهي رقصة محببة لدى النساء و الفتيات ذلك لخفة ادائها وبساطتها. 8-سي كاف: -ثلاث خطوات- تنتمي الى الوضع الثاني من حيث وضع الاصابع و الاذرع، اما حركة القدم فتكون بخطوتين من القدم اليسرى متتاليتين الى الامام و تليها خطوة ثالثة بالقدم اليمنى ثم العودة الى المكان الاول مع حركة بسيطة نحو اليمين. 9-زنكاني – نسائي- تنتمي حركة ووضع الاصابع و الاذرع الى الموضع الاول، اما حركة القدم فتكاد تكون ثابتة و ذلك لبطء الحركة، و هذه بسيطة بالاكتاف. وهي رقصة جميلة تؤديها النساء و يشاركهن الرجال. وهناك رقصات اخرى كثيرة بعضها موجود و بعضها الاخر غاب عن الاداء، كالرقصات – رةزايي بستاني- مةرجي، عةلبكي مةيمو، فان جميع هذه الرقصات توجد في منطقة دهوك. ثانياً/ الرقصات السورانية: و تنقسم الى: 1-سآ ثيَيي: يقوم الراقصون بشبك اصابع الكف من جهة راحة اليد للراقص المعين مع اصابع كف الراقص المجاور من الجانبين، و تكون اذرعهم ممتدة الى الاسفل بحيث تلامس كتف الراقصين بعضها البعض و كذلك الزند يلامس الزند(17) اما حركة القدم فهي ضرب الارض ثلاث مرات بالقدم اليمنى و بعدها يتحرك الراقصون الى جهة اليمين. 2-ضةثي –يسارية- وهي شبيهة برقصة –سآ ثيَيي – عدا اختلاف ضرب القدم اليسرى على الارض و حركة الراقصين تكون بطيئة مقارنة بالرقصة السابقة. 3-سويسكةيي- جاءت تسمية هذه الرقصة من -سويسكة- وهي احد الطيور البرية التي تكثر في المنطقة الشمالية. وهي رقصة سريعة يتشابه وضع يد الراقصين مع الرقصات السابقة، اما حركة القدم فتتم بوضع القدم اليسرى الى الاعلى مع ميلانها ثم يليها رفع القدم اليمنى مع ميلانها و بعدها مد القدم اليسرى الى جهة اليمين مع الانحناء الواضح للراقصين. 4-ايشوكي –عائشة- اسم امرأة وقد سميت الرقصة باسمها، يبدأ الراقصون بالدوران على خط دائري مع التصفيق و حركتهم نحو اليمين، وهي رقصة بطيئة و مختلطة. 5-روينة – وهي رقصة بطيئة بحيث تشبه السير الاعتيادي الهادئ(18). وهي الرقصة التي تقدم عادة عند نقل العروس من بيت ابيها الى بيتها الجديد حيث يتبع الراقصون العروسين و يقدمون لهما هذه الرقصة. وهناك انواع اخرى من الرقصات كالسوراني، فةقياني، حوحاني، حيلانى و اخرى كثيرة. ثالثاً/ الالآت الموسيقية المستخدمة في الرقص: ان الرقصات الكردية و بانواعها المختلفة تقدم على انغام الادوات الموسيقية الفولكلورية الاصيلة كما تقدم على اصوات المغنين و المطربين خاصة الاغاني التي كلماتها و الحانها فولكلورية قديمة نظمت لوصف جمال فتاة كردية و هناك الات موسيقية تستخدم عند تأدية الرقصة الشعبية الكردية منها: 1-الطبل –دةهول- وهي كبيرة الحجم و مصنوعة من جلد رقيق مثبت على محيط دائرة خشبية من جهتيه، و يستخدم الطبال نوعين من الاعواد احدها رفيعة وعود غليظة، و الآخرة تنتهي برأس ضخمة و متكور تقريباً، و عادة يكون طول كل عودة ما يقارب 40-50سم. 2-المزمار – زورنا- تأخذ شكلاً مخروطياً دائرياً و مجوفاً تكون نهايتها العريضة معقوفة الى الوراء وهي بطول 30سم تقريباً، و تمتاز المزمار باخراج الحان موسيقية و حسب الاغنية و الرقصة. 3-مطبق- جوزةلة او دوزةلة – عبارة عن قصبتين مجوفتين تحملان عند سطحيهما العلويين عدة ثقوب مرتبة بشكل مزدوج تلصق القصبتان مع بعضهما عادة بالقير. 4-الناي – بلوير – هناك انواع مختلفة من الناي و هي تضع من الخشب الصاج او من القصب او من الحديد – بوري – و يكون طول الناي (30)سم تقريباً عليها عدة ثقوب مرتبة و في طرفها الثاني ثقب واحد فقط. ان الآلتين الاخيرتين – مطبق و الناي – يستخدمهما بكثرة رعاة الاغنام حيث يعزفون بها اجمل الالحان الفولكلورية الاصيلة. بالاضافة الى الادوات الموسيقية التي تستخدم لاداء الرقصة الشعبية هناك طرق اخرى منها الغناء الفردي المزدوج، حيث يقوم احد الراقصين بترديد اغنية شعبية و حسب نوع الرقصة و يقوم شخص آخر او الراقصون جميعاً بترديدها من وراء المغني، و طريقة اخرى هي ان يغني راقصان اغنية واحدة يرد احدهما على الاخر او يرد عليه آخرون من الراقصين. و غالباً ما يكون الراقص المغني في وسط حلقة الرقص. اما اذا كان هناك مغنيان حيث يقف احدهما في مقدمة الراقصين و الاخر في مؤخرة الرقص، حيث كلما ازداد حماس المغنين ازدادت معها حركة و حماس الراقصين و غالباً ما يزداد حماسهم حركة الشخص الذي يقف في مقدمة الراقصين و يسمى (سةرجوبي) و هكذا تستمر الرقصة مع طول الاغنية و حماس المغنين(19). مراسيم الزواج: عندما لا يعرب الابن عن رغبته في الزواج بسبب خجله، و اذا تجاوز العمر المعقول و استمر على هذا السلوك و لم يظهر رغبته في الزواج بفتاة معينة، فان والده و والدته او احداً من اخوانه يفاتحونه بموضوع الزواج، اما اذا رغب بفتاة معينة فتتهب مجموعة من اقاربه "داخوازيكةران" طالبي الزواج – مثل والدته او اخواته او قريباته – يقومون بمفاتحة اهل الفتاة "والدتها" بموضوع رغبتهم في التقارب. و العادة الجارية بان لا يعطي الجواب النهائي من قبل الام الا بعد استشارة والد الفتاة و اخوانها و الفتاة نفسها فضلاً عن موافقة ابناء عم الفتاة لان ابن العم هو اقرب الناس اليها (ئاموزا بشتة) ابن عمي ظهري. بعد استشارة هؤلاء و انتهاء المدة المعقولة المحددة التي اعقبت المفاتحة الاولى، تذهب احدى قريبات الفتى لاخذ النتيجة "في بعض الحالات تذهب احدى قريبات الفتاة الى اهل الفتى و تخبرهم بالنتيجة" و بعد اخذ رأي جميع الاطراف و اظهار رغبتهم في التقارب، يتفق والد الفتى و اخوانه و بعض من وجهاء القرية على اتخاذ واحد منهم رئيساً للوفد (عادة يرأس الوفد – الملا – إمام الجامع) للذهاب الى بيت الفتاة لمفاتحة والدها رسمياً و عقد قرانهما. يختلف مهر الفتاة طبقاً لطبيعة صلة القرابة بين العائلتين، يصرف جزء من المهر لشراء الذهب و الملابس و بعض ادوات الطبخ و الاثاث، غالباً ما يحتفظ والد الفتاة بقسم من مهر ابنتها، حيث يضاف الى مهر عروس ابنه اذا كان له ابن غير متزوج. عندما يدخل الخاطبون من الرجال و النساء بيت والد الفتاة يعرف القصد من الزيارة، حيث يقوم بالترحيب بهم و بعد فترة من الحديث يفاتح رئيس الوفد (الملا) والد الفتاة الموضوع قائلاً "ئةمانةويَ خزمايةتي لةطةلَ بكةي" اي نريد منك ان تتقرب من –فلان – والد الفتى – يرد عليهم والد الفتاة بعبارة "خزمايةتي لة ئيَمةوة" اي القرابة من عندنا. او يقول الملا "ئةمانةويَ (اسم العريس) بكةي بة كورِي خؤت" اي نريد منك ان تحسب العريس ابنا لك. يرد عليهم بعبارة "ثيرؤز بيت كض كضي خؤتانة" اي مبروك لست بصاحب الفتاة انتم صاحبها. و بعدها يقوم الفتى – العريس او احد من اخوانه بتقبيل يد والد الفتاة ثم ايادي الملا و الحاضرين، هذا في حالة اذا كان الطرفان ليسا اقارب عاصبين – من الدرجة الاولى و الثانية. اما اذا كان الطرفان من اقارب عاصبين اي من ابناء العم او عمه او خال لا يظهر دور النساء بشكل واضح بالوساطة، انما اول ما يظهر الفتى رغبته بالزواج بابنة عمه او عمته او خاله يقوم والده بمفاتحة والد الفتاة، و بعد موافقة هذا الاخير و اخوانها و الفتاة نفسها تذهب مجموعة من وجهاء القرية بضمنهم الملا مع والد الفتى لعقد النكاح و تحديد المهر. عادة ان مهر ابنة العم او العمة يكون اقل بكثير من مهر فتاة خارج الجماعة القرابية. و العادة الجارية ان والد الفتاة يتنازل عن جزء من مهر ابنته احتراماً للملا و الحاضرين من وجهاء القرية. وفي كلتا الحالتين – اقارب العاصبين و غير العاصبين- يقوم الملا بعقد قرانهما ومن ثم قراءة سورة الفاتحة من قبل الحاضرين ثم توزع الحلويات و الشربت و الشاي على الحاضرين. ليلة الحنة "خةنةبةنان": ليلة الحنة هي الليلة التي تسبق مباشرة يوم الزفاف. وهي ليلة حاسمة بالنسبة لكل عروس، لانها تكون اخر ليلة تقضيها في منزل ابيها، و لذلك تحتفل بها اسرة العروس، و تجعل منها ليلة الوداع. فتدعي النساء و الفتيات صديقات العروس و الاقارب و الجيران لاخذ نصبيهن من الحناء. قبل الزفاف بيوم او اكثر يقوم العريس او احدى قريباته بارسال عدد من اكياس الحنة مع مبلغ من المال "حسب امكانيته المالية" الى بيت العروس. و في الليلة التي تسبق زفافها تجتمع النساء و الفتيات في بيت والدها لمشاركتها و الاحتفال بتوديعها، حيث تقوم احدى النساء بعجن الحنة و خلطها، اما ان تكون والدتها او "باخة سور" اي المرأة التي ترافق العروس الى بيت العريس – و في تلك الاثناء يبدأ الغناء و الرقص من قبل النساء و الفتيات دون مشاركة الرجال، بعد الانتهاء من الرقص تجتمع صديقات العروس لوضع الحنة في كفيها و قدميها ثم تقوم النساء من بعد ذلك بوضع الحنة على اكفهن و اقدامهن ليشاركن فرح صديقتهن. تستمر هذه الحفلة الى ساعات متأخرة من الليل، اما البقية من الحنة فتوزع على بيوت القرية. تقوم اقرب صديقات العروس بغسلها، اما البقية فيقمن بتجهيز وجبة طعام عادة ما تكون الدولمة يابراغ و تسمى تلك الليلة بليلة الحنة. كيفية تجهيز العروس: بعد خروج العروس من الحمام و تناول وجبة الطعام تقوم صديقاتها بتجهيزها و ارتدائها ملابس الزفاف. وفي بعض المناطق قبل ترك الفتاة بيت والدها يقوم احد من اخوانها "عادة اكبرهم" بربط حزام لها دلالة على ان للفتاة اخواناً فاذا ما تعرضت الى اهانة او ضرب فان لها من يساندها و يستجيب لندائها عندما يحل الموعد المتفق بين اهل العروس و العريس يذهب مجموعة من الرجال و النساء و في بعض الحالات يصحبهم العريس بجلب العروس الى بيتها الجديد. عند خروج العروس من بيت والدها ترتفع الزغاريد ابتهاجاً بالفرحة و عند وصول الموكب الى بيت العريس تقوم النساء من قريباته بانزال العوس من السيارة (سابقاً و قبل حوالي خمسين سنة كان تنتقل العروس بالفرس) و تؤدي اخريات رقصات امامها و تقوم واحدة منهن بحمل المرآة امامها (يعني ذلك يجب ان يكون قلبك نقياً بازاء هذا المكان الجديد الذي حللت به مثل صفاء هذه المرآة و نقاوتها) و تقوم الثانية بحمل ادوات الطبخ و الشاي مثل الملاعق و القوري – دلالة ان عروسهم هي ربة بيت جيدة، وان جميع الحاجيات الموجودة في البيت ستكون تحت تصرفها لانها اصبحت واحدة من اعضاء الاسرة – و ترقص النساء امامها الى ان يوصلنها الى بيتها الجديد، و قبل ان يصل الموكب امام البيت يصعد العريس او احدى اخواته على سطح الدار و يحمل معه كيساً او صحناً مليئاً بالحلويات و قطع من النقود و كمية من الحنطة و يقوم بنثرها فوق رأس العروس فيسارع الاطفال بجمع الحلويات و قطع النقود. ان سبب وضع الحنطة يعني جلب الخير و البركة للبيت التي حلت فيه. تؤخذ العروس الى غرفة خاصة و تجلس على مكان مرتفع خصص لها، و في هذه الاثناء تقوم والدة العريس او احدى اخواته او قريباته بوضع طفل في حضن العروس و ذلك لكي تتوجه نحو حب الاطفال و بان يكون لها اطفال في المستقبل، فتقوم العروس بتقبيله و اعطاء هدية – اما مبلغاً من المال او كيساً من الحلويات. تجتمع النساء و الفتيات في ذلك البيت و يتقدمن وجبات لرؤيتها و ابداء آرائهن في جمالها، في بعض المناطق اول ما يدخل على العروس مباركتها هو والد و والدة العريس و يقدم لها هدية تسمى -شةرمةشكاندن- وفي هذه الاثناء تكون ايدي الشباب و الشابات قد تشابكت وهم يرقصون على انغام الطبل و المزمار (دةهؤلَ و زورِنا) او على اصوات المغنين و هم يرقصون رقصة (رةش بةلةك) وهي الرقصة التي يشترك فيها الرجال و النساء. بعد استراحة قصيرة تقوم احدى النساء بادخال العريس على عروسه فيمسك يدها و يدخلها الى حلقة الرقص، و عند حلولها ترتفع زغاريد النساء و يزداد حماس المغنين و الراقصين و تطلق العيارات النارية ابتهاجاً بهما ثم تقوم مجموعة من النساء عادة ما تكون والدة العريس و اخواته بالرقص الانفرادي امام العريس و عروسه. يستمر الاحتفال بالزواج رقصاً و غناء لمدة ثلاثة ايام و في بعض الاحيان الى سبعة ايام (هذا حسب امكانية العريس المالية)، وفي اليوم الاخير تقدم وجبة غذاء كبيرة الى المدعوين. في بعض المناطق يقدم المدعوون بعد تناول الغداء هدية – مبلغاً من المال- الى العريس او والده ليعوض شيئاً مما صرفه على مراسيم الزواج. في بعض المناطق يقوم اهل القرية ولمدة ثلاثة ايام متتالية و في بعض الاحيان لمدة اسبوع –طبقاً كبيراً موضوعاً عليه الطعام و يغطى بقطعة من القماش يسمى بـ(كاسة و سفرة) و العادة الجارية ان لا تعاد الصينية دون هدية من العروسين بعد انتهاء الاسبوع الاول من الزواج يقوم اهل القرية بزيارة العروس و تقديم هدايا لها و مباركتها و تسمى هذه المناسبة (هةفتانة) اي الاسبوعية. الهوامش 1-محمد الملا عبد الكريم. في الغناء الكردي. مجلة التراث الشعبي العدد5/ ك2/ 1970. ص73. 2-د. عزالدين مصطفى رسول. مقدمة لدراسة الفولكلور الكردي. التراث الشعبي. العدد 4/ 1969، ص 53-54. 3-مينورسكي، الاكراد، ملاحظات و انطباعات، ترجمة: معروف خزندار، مطبعة النجوم، بغداد، 1968. 4-باسيل نيكيثين، الاكراد، دار الروائع، بيروت، دون سنة طبع، ص 231-233. 5-محمد الملا عبدالكريم، في الغناء الكردي، مجلة التراث الشعبي، العدد 5، 1970، ص 77. 6-المصدر نفسه، ص 74-75. 7- المصدر نفسه، ص 75-77. 8-د. عزالدين مصطفى رسول، دراسة في ادب الفولكلور الكردي، دار الحرية للطباعة و النشر، بغداد، 1987، ص 123-124. 9-د. عز الدين مصطفى رسول، الملحمة في الفولكلور الكردي، مجلة التراث الشعبي، العدد 5، ب2، 2-1971، ص 40-41. 10- المصدر نفسه، ص 43-44. 11-محمد الملا عبدالكريم، في الغناء الكردي، مصدر سابق، ص 79. 12-د. عز الدين مصطفى رسول، دراسة في ادب الفولكلور الكردي، المصدر السابق، ص 42-50. 13-لزيادة المعلومات عن الملحمة راجع –جاسم جليل- بطولة الكرد في ملحمة قلعة دمدم، ترجمة شكور مصطفى، دار الحرية للطباعة، بغداد، 1983. 14-نايف النوايسة، رقصات شعبية في منطقة الكرك في الاردن، مجلة التراث الشعبي، العدد 12، سنة 1979، ص 113. 15-محمد توفيق وردي، نماذج من التراث الشعبي الكردي، نقلاً من مجلة التراث الشعبي حسين جلبي اسعد، الرقص الشعبي الكردي، العدد 12، 979، ص 162-165. 16-المصدر السابق نفسه، ص 163. 17- المصدر السابق نفسه، ص 163. 18- المصدر السابق نفسه، ص 171-172. 19- المصدر السابق نفسه، ص 173-175. 20-نوري ياسين هرزاني، الكاكائية، دراسة انثروبولوجية للحياة الاجتماعية، رسالة ماجستير غير منشورة وهي مقدمة الى كلية الاداب، جامعة بغداد، 1985، ص 154-160.
الثلاثاء, 19 حزيران/يونيو 2012 13:28

مقتل سبعة جنود أتراك في هجوم للكرودستان .

دياربكر: قتل سبعة جنود اتراك على الاقل واصيب 15 اخرون بجروح في هجوم شنهعناصر من حزب العمال الكردستاني باكرا صباح الثلاثاء على موقعهم في اقصى جنوب شرق تركيا، على ما افادت مصادر امنية محلية. وذكرت المصادر ان الهجوم وقع في منطقة يوكسيكوفا على الحدود مع العراق وايران مرجحة ارتفاع الحصيلة. وقالت المصادر ان مجموعة من المتسللين الى تركيا على الارجح من قواعد في شمال العراق، هاجمت المركز العسكري في يسيلتاس ما ادى الى قتل وجرح جنود. واوردت شبكة ان تي في الاخبارية ان قوات برية تطارد المهاجمين بدعم من مروحيات قتالية. وهذه المنطقة الجبلية الوعرة في محافظة هاكاري التركية تشهد معارك عنيفة بين قوات الامن عناصر من الكورد الذين يصعدون هجماتهم على الاراضي التركية مع حلول فصل الصيف. ويرد الطيران التركي على هذه الهجمات عادة بقصف مواقع حزب العمال الكردستاني في العراق. ويخوض حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا وعدد من الدول منظمة ارهابية نزاعا مسلحا منذ العام 1984 ويقضي زعيمه عبدالله اوجلان منذ 1999 عقوبة بالسجن مدى الحياة في احد السجون التركية
في 18/5/2011 كتبت افتتاحية بعنوان "منصب الرئيس اشرافي وليس شرفي" ذكرت فيها "يثار ان منصب رئيس الجمهورية شرفي.. والحقيقة خلاف ذلك. فدستورنا اقام توازناً مهماً بين السلطات والمواقع.. فاذا تركنا التفسيرات الخاصة، وذهبنا للبناءات الدستورية، فسنجده يشيد عمارته على اساس النظام البرلماني الاتحادي، والفصل بين السلطات واستقلالية القضاء. فاعطى التمثيلية الشعبية لمجلس النواب.. وجعله سيد نفسه.. لا يحل الا بالاغلبية المطلقة لاعضاء المجلس. فالبرلمان يحل الحكومة، ويقرر اجراء انتخابات جديدة.. والعكس غير صحيح". "اعطى الدستور صلاحيات تنفيذية لرئيس الجمهورية.. فساوى بين رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء في اعداد مشاريع القوانين واعطى كلاهما حقاً بذلك.. ومنح حقاً متساوياً لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء، لدعوة البرلمان لجلسة استثنائية او لتمديد الفصل التشريعي.. واعطى لرئيس الجمهورية طلب التصويت بالثقة على رئيس الوزراء (والعكس غير وارد).. واشترط موقفاً مشتركاً بين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء في الطلب بحل البرلمان (بموافقة الاخير).. واعلان حالة الطوارىء والحرب والعفو العام وغيرها من امور اساسية". وذكرنا ان رئيس الجمهورية يتمتع بما لا يقل عن 19 حقاً دستورياً، واكثر من ذلك قانونياً، تجعله موقع مبادرة واشراف وامرية وحسم وليس موقع تلقي وانتظار. لكن النقاشات والسلوكيات استهدفت اضعاف المواقع وليس تقويتها او توازنها، مما غلب النظرات التبسيطية التي تكلف البلاد كثيراً. ومن المصاديق موضوعة الثقة من عدمها التي لرئاسة الجمهورية كلمة الفصل فيها ايجاباً او سلباً لهذا الطرف او ذاك.. ونعتقد ان الازمة الاخيرة في معظم مظاهرها هي نتيجة اهمال المباني الدستورية بسوء نية او بحسنها، لا فرق.. كتعطيل دور رئاسة الجمهورية -بسبب الرئاسة او نتيجة الضغوطات-.. مما اضر بالبلاد، وسمح الانفلات بعيداً عن الدستور ومبانيه لتفقد البلاد احد عناصر التوازن والفاعلية في اطار السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية والامنية والاقتصادية وفي العلاقات الخارجية. والامر نفسه يصح في عدم تشريع "مجلس الاتحاد" والتباطوء في تشريع جديد للمحكمة الاتحادية وانتخاب اعضائها.. وكذلك مجلس الخدمة الاتحادية الذي صوت عليه ولم يطبق.. وفي الحفاظ على استقلالية الهيئات المستقلة.. وحسم موضوعات المناطق المتنازع عليها واحترام تطبيقات النظام اللامركزي والفيدرالي.. واحترام الدور المحوري للبرلمان ومرجعيته الواضحة في بنية النظام وسياقات عمله، والدور التنفيذي للحكومة بما لها وعليها، واستقلال وحيادية القضاء.
في الاونة الاخيرة تباين الاحداث الامنية في ما يسمى بالمناطق المتنازع عليها .. وفي قرية ختارة تحديدا . فقبل اكثر من شهرين تم تفجير سيارتين مفخختين بقرب من هذه القرية حيث ادى هذا الانفجار الى مقتل شاب ايزيدي من قبل المجهوليين. وتناقلت عدة من وسائل الاعلام كـ" ئزداي نت " و " بحزاني نت " والكثير من المواقع الالكترونية الاخرى وبعض من قنوات الفضائية عن هذه العملية لكن بدون ذكر اي تصريحات مؤكدة او من يتحمل المسؤولية اوعن كيفية خرق المجهولين مناطقنا. وبعد هذه العملية ولاكثر من شهرين تم محاولة فاشلة اخرى من قبل المجهولين حيث قاموا بركن سيارة مفخخة في وسط سوق شعبي لقرية ختارة والتي تسكن فيها اكثر من 13 الف نسمة من الايزيديين وبعد وصول قوة امنية مشتركة من الشرطة والاسايش تم ابطال مفعول هذه السيارة المفخخة . ففي هذه الحالات واستمراريتها ولاسيما ان اهالي هذه المناطق سوف يرتعبون من الوضع الامني ومن هذه المحاولات التي باتت تكرر بين الحين والاخر . ومما لاشك هناك تداعيات وتناقلات من البعض بغض النظر عن انتماءهم الحزبي والقومي فأنهم يدعون وينقلون الاحداث ويحولونها الى براهين تعصبية وانانية وناتجها تكون اتجاه افراد الامن وواجباتهم .؟؟ ففي احدى الصفحات على الموقع الاجتماعي ( فيس بوك ) تم نشر موضوع استفتائي متهما الامن بأهمال واجباتهم وايضا تداعيات اخرى ..؟ وهذا وارد على الاكثر للكثير من الذين يستنتجون الاحداث بصورة محايدة ونظر وجههم . هذه من جهة اما من جهة اخرى ومنذ تلك المحاولة الاخيرة والتي تم ابطال مفعول سيارة مفخخة في قرية ختارة , تساءلنا عن ما هي اسباب لخرق هذه القوة المجهولة وتمكنهم في وجودهم بين مناطقنا والتي هي من المناطق الامنة والحريصة من قبل القوات الامنية الكوردية ,, ولا ندرك اذ كان هناك تقصير من قبل افراد الامن لواجباتهم, واذ وجد فماذا ستكون الحلول لتنظيم الامن وهل سيتم صياغة التدابير الامنية بشكل مستمر و جر ترتيبات خاصة وجدية للامن هذه المناطق بأعتبارها الـ( خط الاحمر ) و التي لابد ان ترتقب مثل هذه الحالات والاحتمالات لمحاولات الارهابية فيها . فمنذ سنة 2003 والى هذه اللحظة نحن تحت رحمة اقليم كوردستان ولولا الامن الكوردي لكان وجودنا " فعل كان " اما الان مناطقنا لنا وادارتها لنا وامنها لنا وهذا هو الاصرار جدي من قبل الحكومة الكوردية على الاحتفاظ بنا في مجال الامني والاقليمي والقومي . لذا يجب ان لا ننكر او ان ندعي تداعايات حول اي طرف كان , بل ان نطالب بشكل حضاري وحقوقي لكي ننال الافضل , كما يجب ان نقوم بواجباتنا ايضا اتجاه امن مناطقنا ومن اجل ارتقاءنا وان نصبح الامن الاحتياطي , لذا فيجب ان نراعي مطالبنا الى الجهات المعينة واصحاب الشأن الكوردي والايزيدي بأن يتم فتح واعداد لمراجعة قوة الامنية التي تحرص على مناطقنا , لسنا نتهم الامن كما فعل البعض لكننا ندعو بأن يصبح الامر جدي ويقوموا بواجبهم اكثر مما يفعلونه لكون الان افراد الامن في مناطقنا من الاكثرية الايزيدية .
توقعت النائب عن التحالف الكردستاني جوله حاجي ان" من اولويات عمل مجلس النواب عند استئناف جلساته الخميس المقبل موضع سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي . وقالت حاجي في تصريح لوكالة كل العراق[اين] اليوم ان" النواب يجب ان يتاولوا في جلسات مجلس النواب القضايا المتعلقة بحياة المواطن العراقي لكن العملية السياسية تمر بأزمة سياسية وهي الخلافات بين الكتل السياسية لذلك فان اولوية عمل البرلمان ستكون منصبة على موضوع سحب الثقة عن المالكي" على حد قولها. واضافت ان"جميع قادة الكتل السياسية في التيار الصدري والتحالف الكردستاني والقائمة العراقية اتفقوا فيما بينهم خلال اجتماعي اربيل والنجف على تشكيل لجان تقوم بتحضير الامور المتعلقة بعملية استجواب المالكي لذلك فان الجميع منشغل بعملية سحب الثقة عن رئيس الوزراء . ما يذكر ان مجلس النواب سيعقد الخميس جلسته الاولى من فصله التشريعي الاول للسنة التشريعية الثالثة بعد انتهاء عطلة المجلس غير ان مصادر رسمية في المجلس قالت ان جدول اعمال جلسة الخميس لا تتضمن استجواب رئيس الوزراء او سحب الثقة عنه. يذكر ان الدعوة لسحب الثقة عن طريق رئيس الجمهورية جلال طالباني قد فشلت بعد ان اعلن الرئيس طالباني في 9 حزيران ان عدد الموقعين على سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي بلغ [160 ] نائبا فقط وهو اقل من العدد المطلوب البالغ [163] ، ودعا مجددا الى عقد الاجتماع الوطني لحل الازمة السياسية. ويشهد العراق ازمة سياسية استمرت عدة اشهر لاسيما بعد الانسحاب الامريكي نهاية العام 2011 بسبب تصاعد الخلافات بين الكتل السياسية حول امور تتعلق بالشراكة في ادارة الدولة بالاضافة الى ملفات اخرى ، وقد ادى استمرار الازمة الى مطالبة بعض الكتل السياسية بسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي بعد ان عقدت عدة اجتماعات في اربيل والنجف ، وبالمقابل هدد المؤيدون للمالكي بسحب الثقة عن رئيس مجلس النواب وذكروا انهم جمعوا 120 صوتا لهذا الغرض. وذكرت مصادر قانونية انه حسب الدستور فان سحب الثقة عن رئيس الوزراء يتم باكثر من نصف عدد اعضاء المجلس اي 163 صوتا في حين تتم اقالة رئيس مجلس النواب بثلث اعضاء المجلس اي 109 اصوات.
من يهمشك و من لا يعترف بك و بحقوقك القانونية المشروعة ... لا تصغ إليه , من يعتبر وجودك مثل عدمه ... لا تدعه وصياً عليك , من يوّقع في تركيا على إتفاقية توفير السبل لجهود تركيا في مجالات الدعاية و الإعلام ضد الحركات الكوردية التحررية .. رسخ جهودك أنت أيضاً على أن تكون جاهزاً للتصدي لكل أنواع المؤامرات التي تواجهك و ستواجهك أيها الكوردي . في بيانٍ نشر على موقع اليوتيوب صباح 19|06|2012 من القيادة المشتركة للجيش الحر في الداخل , رُقمَ البيان بـ 11 حيث وجهت القيادة المشتركة للجيش الحر ندائها للكورد من مدنيين و عسكريين على أن ينضموا لصفوف الجيش الحر , متناسيين ما صرح به منذُ بضعة أيام النائب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا " محمد رياض الشقفة " عندما تحدث نيابة عن الكورد و قال الكورد لا يريدون الفيدرالية و لا حكم ذاتي , و جزم على إن الكورد موافقين على ما يقوله و كما أردف قائلاً الأكراد في سوريا موزعين " يعني كل كوردي عايش بديرة " . و أيضاً القيادة المشتركة للجيش الحر تناست ما قاله الدكتور برهان غليون على : إن الكورد هم مجموعات مهاجرة مثلهم مثل مسلمي فرنسا . و أيضاً تناست القيادة المشتركة للجيش الحر قول شيخ الحقوقيين المحامي هيثم المالح في إنسحاب الكورد من المجلس الوطني السوري التي همشت الكورد حيث قال المالح : يصطفلوا . و إصرار كل العرب جميع الأحزاب العربية اليبرالية و الراديكالية و العلمانية و ... على عروبة سوريا و تسميتها كما هي " الجمهورية العربية السورية " , و ما فائدة الثورة على الكورد إن لبست المعارضة العربية نفس ثوب نظام الأسد !! ؟؟ و أيضاً و أيضاً ... . كل ما ذكر أعلاه موثق بالفيديوهات على صفحات اليوتيوب . لا تدع أحداً يخدعك أيها الكوردي إلتف حول حزبك حول تيارك حول عائلتك الكبيرة أي إتجاهٍ كان يسلكه حزبك و تيارك ليست بالمشكلة الكبيرة المشكلة أن تبقى صامتاً في وجه المؤامرة التي تحاك ضدك . الأتراك من شمالك أيها الكوردي و الشوفينيون العرب العربويون من جنوبك و سحبٌ سوداء تحمل في طيات غيومها سموم الإخوان المسلمين باتت قريبة في الأُفق فمن أين المفر ؟ إتحدوا أيها الكوردي المرحلة التي تعيشه و التي تنتظرك هي الاصعب , هي التي ستحدد مصيرك إما أن تعيش بكرامة في إقليمك أو إما أن تعيش أبد الدهر ذليلا مع من يهمشك .
احتضنت اربيل، الاثنين، ندوة فكرية سياسية لمجموعة من السياسيين الكورد من إقليم كوردستان وسوريا حول القضية الكوردية في سوريا وكيفية الاستعداد لمرحلة ما بعد تغيير النظام السوري الذي يواجه انتفاضة تطالب بإسقاطه منذ أكثر من عام. وحملت الندوة- التي نظمتها مجلة گولان الأسبوعية الصادرة باللغة الكوردية في عاصمة الإقليم اربيل- عنوان "تحديات التغيير في سوريا ومستقبل القضية الكوردية"، وفي جلستين الأولى بدأت صباحا على أن تبدأ الثانية في مساء اليوم. وقال فلك الدين كاكةئي وهو قيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني ووزير الثقافة السابق في حكومة الإقليم لـ"شفق نيوز" على هامش الندوة إن "الحركة الكوردية في سوريا برزت بشكل مفاجئ والآن هي قوة مهمة في توازن القوى". وأضاف أن "الولايات المتحدة وأوروبا أيضا انتبهتا الى أهمية القضية الكوردية في سوريا برغم صغرها، ولكن هي أكثر القوى الأخرى معارضة". ويؤكد كاكةئي على أهمية توحيد صفوف القوى السياسية الكوردية في سوريا وقال إن "مشكلة المعارضة السورية انه لا توجد لديها لحد الآن برامج حول الأقليات ومنها الكورد والمسيحيون الدروز والعلويون". وفي جانب آخر، والحديث لايزال لكاكةئي فانه "لاتوجد للقوى الكوردية مطالب واضحة لحد الآن ومن المفروض أن تتفق الحركة الكوردية في سوريا على أهداف محددة وتوحد خطابها وان اتفقت على أهداف محددة ستكون حركة قوية". الى ذلك يرى كاوه محمود وزير الثقافة والرياضة والشباب في حكومة إقليم كوردستان في حديث لـ"شفق نيوز" أن مفتاح بناء الدولة الديمقراطية في سوريا "بيد القوى الكوردية". "كانت القوى الكوردية في مقدمة النضال من اجل الدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية وبناء دولة الحداثة والمؤسساتية وبالتالي، فاعتقد أن مفتاح مجتمع امن هي حل القضية الكوردية في سوريا ومنحه حقوقه كاملة" كما يقول محمود. وقال عدنان المفتي الرئيس السابق لبرلمان كوردستان لـ"شفق نيوز"، "نعتقد أن الوقت مهيأ لتكون القضية الكوردية في سوريا من القضايا الملحة للحل". ويقول المحلل السياسي والكاتب الكوردي عبد الرحمن صديق إنه يتعين على كورد سوريا تأسيس "جبهة سياسية موحدة" لهم على غرار ما فعلته القوى السياسية الكوردية في بداية التسعينيات وخروج إقليم كوردستان من قبضة النظام العراقي السابق. وأضاف "أتمنى من الكورد في سوريا أن يحذوا حذوا كورد العراق لأننا تجمعنا في جبهة سميناها الجبهة الكوردية بعيدا عن كل الاختلافات الفكرية والإيديولوجية... الناس لا ينتظرون الحل المثالي لأنه في السياسة لا يوجد الحل المثالي وإنما هناك حل الممكن". وأضاف "أرى بان الفيدرالية هي الحل المقبول لان الأمريكان قد خبروا هذا الحكم لكورد العراق ورأوه أن أكثر استقرارا". من جانبه يرى الأكاديمي والسياسي الكوردي سربست نبي أن التغيير الحالي في العالم العربي من اجل تغيير الأنظمة فقط. وتابع قائلا "ما يحدث الآن أن التغيير في العالم العربي ليس نابعا من صميم شعوبها، وإنما تغيير من اجل النظام السياسي". وختم في حديثه لـ"شفق نيوز" قائلا "إذا كان التغيير من اجل تبديل الرموز فلا نعتقد انه سوف يحقق رغبات الشعوب".
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- غلب المشهد السوري على معظم الصحف العربية، الثلاثاء، من نفي "الجيش الحر" مده بمعلومات من استخبارات غربية، وسفن إنزال روسية تستعد للدفاع عن مصالح بلادهم في روسيا، علاوة لملف الانتخابات الرئاسية المصرية، ومرسي يؤدي اليمين الدستورية في ميدان التحرير. الشرق الأوسط «الجيش الحر» ينفي مده بمعلومات من استخبارات غربية حول تحركات قوات الأسدبعد كشف صحيفة بريطانية التقاط أقمار صناعية إنجليزية وأميركية صورا وتمريرها للمعارضة نفى نائب قائد الجيش السوري الحر العقيد مالك الكردي ما كشفته صحيفة بريطانية عن قيام أجهزة استخبارات أميركية وبريطانية بمد قادة المعارضة السورية بمعلومات حول تحركات قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد على الأرض. كانت صحيفة «ديلي ستار صنداي» قد كشفت في تقرير نشرته أول من أمس (الأحد) أن أقمارا صناعية بريطانية وأميركية تلتقط صورا لتحركات القوات السورية وتمررها لقادة المعارضة السورية من خلال جهاز الأمن الخارجي البريطاني (إم آي 6) ووكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه). وأوضحت أن الأقمار الصناعية البريطانية والأميركية «تتنصت» على قوات الأسد «لإنقاذ أرواح الأبرياء من الرجال والنساء والأطفال، وتلتقط خططها ثم تقوم بتمريرها إلى قادة المعارضة من خلال عملاء لـ(إم آي 6) و(سي آي إيه) تسللوا إلى سوريا». النهار الجديد مناورة إيرانية روسية صينية مشتركة على أراضي سوريا أعلنت وكالة فارس للأنباء شبه الرسمية القريبة من الحرس الثوري الإيراني الاثنين قيام كل من إيران وروسيا والصين وسوريا بمناورة عسكرية مشتركة قوامها 90 ألف جندي، على أن تتم على الأراضي السورية بعد شهر من الآن. ونسبت الوكالة الإيرانية التي وصفت المناورة بالأكبر في الشرق الأوسط، الخبر إلى مصادرها، مؤكدة أن المناورة ستتم بعد تصفية الأراضي السورية من المحتجين. وتفيد الوكالة الإيرانية أن المصادر الرسمية لم تؤكد النبأ بعد إلا أن مصدرا رسميا سوريا رفض الكشف عن هويته سبق أن أعلن قبل أسبوعين أن الأراضي السورية ستشهد مناورة عسكرية مشتركة، بحضور قوات إيرانية وروسية وصينية إلى جانب القوات السورية قريبا. السياسية كشف في تقرير داخلي أن نصر الله زار دمشق وفشل في إقناع الأسد بإجراء إصلاح "جراحي".. "حزب الله": نظام دمشق انتهى والأولوية لوحدة الأراضي السورية ..الأسد ضرب عرض الحائط خطة "علاجية" قدمها إليه نصر الله تنفذ خلال شهر وتتكون من ست نقاط كشف مصدر ديبلوماسي بريطاني متابع للشأن السوري أن "حزب الله" أعد أخيراً "تقريرا أمنياً داخلياً عن الأزمة السورية يمكن اعتباره أفضل التقارير التي أعدت حتى الآن عن الأزمة, وأكثرها إحاطة بدقائق ما يجري, ليس على الأرض فقط, بل وداخل أروقة النظام نفسها". ونقل موقع "الحقيقة" السوري الالكتروني عن المصدر قوله "إن الجهات البريطانية حصلت أخيراً على التقرير، الواقع في أكثر من عشرين صفحة، رغم أنه متداول على مستوى حفنة صغيرة من قيادة الحزب", مؤكداً أن "الجهات البريطانية المعنية، الأمنية والسياسية، أقرت بأنه التقرير الأكثر مصداقية ودقة، ليس فقط لأنه وصل ـ بحكم علاقات معدي التقرير مع أركان النظام ـ إلى معلومات لا يستطيع الآخرون الوصول إليها،ولكن لأنه أعده لنفسه من أجل الاسترشاد به في اتخاذ قرارات مصيرية وستراتيجية على المستوى المنظور هي أقرب إلى تجرع السم. الفجر الوضع في سوريا في تدهور مستمر .. روسيا تستعد لإرسال سفينتي إنزال كبيرتين إلى سوريا؟ أعلن ناطق باسم قيادة سلاح البحرية الروسي أن مجموعة من السفن الروسية تستعد للإبحار في البحر الأبيض المتوسط بهدف تنفيذ مهام خاصة في ميناء طرطوس السوري، حيث يقع مركز التأمين المادي التقني لسلاح البحرية الروسي. وقال المتحدث لوسائل إعلام روسية إن مجموعة من السفن تضم سفينتي الإنزال الكبيرتين (نيقولاي فيلتشينكوف) و(تسيزار كونيكوف) "تتهيآن للقيام برحلة بحرية إلى ميناء طرطوس السوري، وذلك برفقة قاطرة الإنقاذ (أس بي - 15). وأشار الناطق إلى أن السفينتين المذكورتين أمرتا بمهمة الدفاع عن مصالح الدولة بالقرب من الساحل السوري، علماً أن سفينة (تسيزار كونيكوف) عادت منذ أيام إلى ميناء (سواستوبول) بعد إنجاز رحلة بحرية إلى جزيرة صقلية، وهي ستكون جاهزة لتنفيذ مهامها الجديدة بعد استكمال الإحتياطات فيها. القدس العربي "رئيس مصري منزوع الدسم" عنوان مقالة لعبد الباري عطوان، رئيس تحرير الصحيفة اللندنية وفي التفاصيل: تثبت قرارات المجلس العسكري وممارساته يوما بعد يوم انه عندما تدخل لاجبار الرئيس حسني مبارك على التنحي لم يكن ينتصر للثورة، مثلما اعتقد الكثيرون، وانا واحد منهم، وانما للاستيلاء على الحكم في انقلاب ابيض كان مدروسا بعناية فائقة، وفق سيناريوهات تعتمد التدرج لاجهاض الثورة وابقاء مصر في بيت الطاعة الأمريكي. التوريث الذي كان يعارضه مختلف المصريين تحقق، ولكن ليس من خلال الرئيس مبارك لابنه المكروه جمال، وانما الى المؤسسة العسكرية، بمعنى ان السلطة عادت إلى العسكر ولكن بطريقة مكشوفة علنية، وليس بصورة غير مباشرة مثلما كان الحال في عهد الرئيس مبارك. الوفد مرسى يؤدى اليمين بالتحرير وحسان يخطب الجمعة أعلن حزب الحرية والعدالة من فوق منصتهم التي نصبوها مساء اليوم الاثنين بميدان التحرير أن الشيخ محمد حسان-الداعية الإسلامي- سيكون خطيب الجمعة القادمة في التحرير. وأكدوا أن د. محمد مرسي - مرشح الحزب بانتخابات الرئاسة- سيؤدي القسم الجمهوري أمام جموع الشعب المصري في التحرير يوم الجمعة القادم كدلالة رمزية على أن الشرعية هي للشعب وحده قبل أي سلطة، وأن الشعب هو مصدر السلطات. وأضاف أعضاء الحزب في الميدان أن العديد من رموز المجتمع سوف يحضرون القسم الجمهوري بالتحرير الجمعة القادم
حصل الباحث عبدالغني عبو حسن الصادق على شهادة الدكتوراه عن أطروحتهِ الموسومة : Spatially Distributed Hydrological Modelling في اختصاص الهيدرولوجيا الهندسية، وذلك بعد المناقشة التي جرت يوم الجمعة 15/6/2012. ناقش الباحث علميا عدد من الاساتذة الاختصاص بدرجة بروفيسور والذين حضرو خصيصا من عدة جامعات اوربية منها هولندا والدانمارك وبريطانيا، اذ اشادوا بالمناقشة العلمية للباحث واطروحته الرصينة التي تعد اظافة جديدة في البحث العلمي، حيث يمكن استعارتها من المكتبات الرئيسية في السويد وبعض الدول المجاورة مثل فنلندا والنرويج والدانمارك. من الجدير بالذكر أن الدكتورعبدالغني حسن من مواليد 1967 / بعشيقة. أكمل دراسته الجامعية في كلية الهندسة /جامعة الموصل 1990 ونال منها ايضا شهادة الماجستير سنة 2000. عمل باحثا في مركز بحوث السدود والموارد المائية ومدرسا في كلية الهندسة جامعة الموصل كما عمل ايضا مدرسا في كلية الهندسة جامعة دهوك٠ نشرت له العديد من البحوث والدراسات في مجال الاختصاص وفي مجلات علمية عالمية رصينة. كما شارك في العديد من المؤتمرات العلمية التخصصية في عدة دول مثل المانيا والبرازيل وتركيا وهولندا والنمسا والنرويج والجييك والولايات المتحدة الامريكية وغيرها. واخيرا لا يسعنا الا ان نقول له الف مبروك متمنين له الموفقية والنجاح الدائم والمزيد من التقدم العلمي . نسيم سالم جامعة لوند – السويد
دخل الكرد خلال قرن كامل من القهر و المعاناة و التهجير و التدمير و القتل و الاستيطان و التأمر و الصهر قلما تعرض له وطن و شعب في العالم ، خلال قرنين من الزمن .ويقال أن المسألة الكردية بسيطة سواء في جوهرها أم في حلها كما يصرح بها بعض القادة وان نؤمن بذلك احيانا ، الكثير من الكرد يناقشون أقامة دولة كردية ، بينما الدول التي تقتسم كردستان تصر بأن الجميع سوف يكونون بخير أذا تصرف الكرد بكونهم رعايا مخلصين ، وهذا التعامل هو فكر سلطة ، ونظرة شوفينية لعموم الكرد و أن التوتر كان على الدوام موجودا في الشرق الأوسط بين الحكومات المركزية و تلك المجتمعات الكردية المقسمةعلى تلك الدول التي كانت تعيش في الاطراف البعيدة من وصول سلطتها إليهم ، ففي عصر الحريات و الديمقراطية و احترام حقوق الإنسان في عدة أجزاء من أوروبا و أمكنة أخرى ، فان الانتهاكات ضد المواطنين الكرد و أحرارهم تزداد سوءا" يوما" بعد يوم .. ووصلت القضية الكردية لمرحلة معقدة في الحل ، كونها مقسمة على أربعة دول ، وأكراد العراق الوحيدين الذين يتمتعون بحقوق وبأقليم خاص بهم ، لكن ليس ذلك هو نهاية الحل ، وخاصة أن الصراعات والمناوشات مع الحكومة المركزية غير مستقرة ، ولا يعلم أحد توقعات الحكومات اللآحقة وماهي مواقفها المستقبلية ، كذلك نعتبر ذلك ليس الشكل النهائي للحل ، وحتى أن تم حل توافقي لأقليم كردستان العراق فهذا يكون حل جزئي للقضية الكردية وليس حل كامل .وأن أول تقسيم لكوردستان ولأول مرة كان في معركة ( جالديران ) عام 1914 م بين الصفويين والعثمانيين ، ومنذ ذلك الوقت ، وأن الرئيس الأمريكي ولسون أكد أن على الأتراك ، تنفيذ الحكم الذاتي وبشكل كامل ، وبعد ذلك التاريخ كان التوقيع في آب 1920 ولم يتم تنفيذ ذلك وتماطلت الدول ذات العلاقة لتنفيذ ما وقعت به ، لكن رغم ذلك فأن معاهدة سيفر جعلت الكورد يفكرون في تكوين دولتهم ، لأنها كانت معاهدة واقعية بالرغم من تخلي البعض عنها و رغم أن الرأي العام العالمي لم يعطي فرصة للكرد من أجل عرض قضيتهم على المجتمع الدولي . وفي نفس الوقت أن الغرب تاريخيا" مسؤول عن سحق آمال الكرد ، وخاصة بناء على وصية الساسة في الغرب تم الغاء والتلاعب بمعاهدات دولية تخص مصير الكرد وخاصة مثل معاهدة لوزان 1923 وسيفر عام 1920.و فى هذا الصدد كتب أحد الكتّاب الروس و هو " (ميخائيل شسفياتوف ) مقالا جريئا بكل المقاييس فى أحد المواقع الألكترونية المهتمة بالقضية الكردية ، يدعو فيه الى الأعلان الفورى للدولة الكردية التى يرى الكاتب أنه سيكون بداية لأستقلال " كردستان الكبرى " بأجزائها الأربعة . حيث تشكل أقليم كردستان مركز جذب قوى للشعب الكردى سواء داخل كردستان الكبرى او خارجها . يقول الكاتب ان تنصل الحلفاء المنتصرين فى الحرب العالمية الأولى و بخاصة بريطانيا و فرنسا ، عن تنفيذ ما نص عليه معاهدة سيفر، بشأن حق الشعب الكردى فى أقامة دولته المستقلة و تجاهل معاهدة لوزان اللاحقة لهذا الحق ،كل ذلك ، أدى الى الحاق ظلم تأريخى بالشعب الكردى و أضطراب الأوضاع الداخلية فى دول التقسيم . و مما يثير استغراب الكاتب ان الدول التى عارضت أستقلال كردستان و هى بريطانيا و فرنسا و تركيا ، هى التى تبدى اليوم – أضافة الى الولايات المتحدة الأميركية - أستعدادا لتقبل ظهور دولة كردية مستقلة في كردستان الجنوبية و يرى" سفياتوف " ان المعنى الجيو- بوليتيكي لأنشاء كردستان المستقلة بالنسبة الى الدول الغربية تنحصر في النقاط التالية : ((الثروات الطبيعية الهائلة التى تمتلكها كردستان و بخاصة الأحتياطى من النفط و الغاز ،التى تفوق ما هو وجود فى ليبيا على سبيل المثال . - الهيمنة على منظومات نقل النفط و الغاز مثل منظومة " نابوكو " و غيرها - الموقع الستراتيجى الهام لكردستان))1 وهذه الدلائل واقعية بالنسبة لكوردستان الكبرى ، التي ظل شعبها المقسم على الأجزاء الأربعة ، يعاني الكثير من الدمار وخاصة الفترة الأخيرة فأن الأجزاء الثلاثة سوريا وتركيا وأيران ، وفي هذه المناطق الثلاثة عانى الكرد من ويلات ومصائب كثيرة ، لأن كل هدفهم هو ماكانوا يطمحون اليه لواقع شبيه بواقع كوردستان الجنوبية ، على أقل تقدير ، ولم يتحقق ذلك ، وأكبر مثال في هذه المرحلة الراهنة مايجري في سوريا وأكرادها الذين دفعوا الثمن غاليا" ومنذ سنوات طويلة ، ورغم كل تضحياتهم ، لكن في نهاية المطاف تقوم الأمم المتحدة والغرب ، بترقيع وتصليح ، ماجرى ، بجعل مقدرات الشعب الكردي في الخضوع وتقّبل الواقع المر ، وهكذا تستمر الأحداث والسيناريوات التي لاتنسجم مع الأهداف والخدمات اللوجستية التي تقدم للشعب الكردي في سوريا ، من قبل ساسة الغرب الذين لايفهم غاياتهم ومايرومون اليه في ستراتيجيتهم الغير معلنة . هل أن جعل الكرد كبش فداء أم ورقة ضغط مرحلية ، لتهذيب النظام ، أم أن هنالك غايات أخرى .... عودة إلى التاريخ: ((ولا يفوتني أن ألاحظ بعض النقاط التاريخية مثل استغلال الدول الكبرى لطموح الكرد إلى تحقيق مطالبهم القومية وحتى بعض الدول المحيطة بالكرد لعبت بالورقة الكردية لمصالحها الخاصة.مثلاً نجد على مدى التاريخ أن سياسة فرنسا تجاه الأكراد لا تختلف من حيث الجوهر عن السياسة الإنكليزية تجاههم في العراق. فكانت فرنسا تنظر للعامل القومي الكردي في سورية كأحد المرتكزات لكبت المشاعر المعادية لها في أوساط العرب. ومع ذلك فقد شاركت القوى الديمقراطية الكردية مشاركة فعالة في الحركة المعادية لفرنسا.))2 يقول أحد السياسيين الأكراد:إن الأكراد اختاروا النضال السلمي والدعوة إلى الحوار ونبذ الاستعلاء القومي, ومحاربة التمييز, والبحث عن مخارج متمدنة وحضارية.والذي صبغ الحركة بطابع مدني سلمي- ديمقراطي, ينشد الإخاء ويلح عليه, ويدعو إلى المساواة والعدل, ويحارب التعصب, في عمل سياسي متوازن, ويلتزم أقصى درجات الوعي الوطني.وكمواطن فإنني أقدر الطبيعة السلمية للنضال الديمقراطي للأكراد من أجل تحقيق الديمقراطية للبلاد والحقوق القومية الديمقراطية للشعب الكردي... بديهي أن الكرد في سوريا وصلوا الى الباب المسدود ، من خلال عدم وجود مخرج للأزمة ، وكما قلنا عدم وجود دعم دولي لحل القضية عموما" ، ويوميا" تجلب لجان المراقبة والمتابعة ، وآخر هذه اللجان لجنة ، ( كوفي عنان ) ودون فائدة في ذلك فالوضع الكردي مزري جدا" ، بين التشرد وترك البعض بيوتهم ومنهم من قتل وهكذا يوميا" حمامات دم أمام أعين اللجان والمراقبة الدولية والكرد هم الخاسرين رغم قناعتهم بالوقوف ضد النظام ، وفي هذا السياق فأن حتى العلاقات التركية السورية أنتهت الى الباب المسدود ،غير أن الوضع الذي يشهده الشرق الأوسط، والانتفاضات العربية المتعاقبة، دفعا تركيا إلى إعادة النظر في سياستها الخارجية، وخصوصاً تجاه سوريا. فبسبب ممارسات النظام السوري بحق معارضيه، قدمت أنقرة الملاذ الآمن للاجئين السوريين، ولأعضاء المعارضة السورية، لينتهي العمل فعلياً بسياسة "تصفير المشكلات" مع دمشق بحلول أغسطس (2011)، وذلك مع دعوة رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الرئيس السوري، بشار الأسد، إلى الاستقالة في نوفمبر من العام نفسه، بعد يوم من حملة قمع عنيفة شنها النظام ضد المتظاهرين في مدينة حماة، ولتقرر أنقرة كذلك إغلاق سفارتها في دمشق نهائياً في 22 مارس (2012).انعكاسات الأزمة السورية على أمن تركيا:تجدر الإشارة بداية إلى أن مواقف الحكومة التركية الرافضة لممارسات النظام السوري ودعوتها لمقاطعته لم ترتبط فحسب بحجم المأساة الإنسانية القائمة في سوريا، ولكنها ارتبطت كذلك بتضرر تركيا من التطورات الجارية في الجوار على أكثر من صعيد.فمن ناحية أولى: فقد تسببت المأساة الإنسانية في سوريا في نزوح الآلاف من اللاجئين على الحدود، حتى أضحت تركيا الآن موطنا لنحو 25000 من السوريين المقيمين في عدة مخيمات أقيمت في ثلاث محافظات. وقد أكد أردوغان أن بلاده لن تغلق أبوابها للشعب السوري، حتى لو وصل هذا العدد إلى مائة ألف، منتقداً موقف النظام السوري الذي يطلق النار على الفارين، حتى إن كانوا من النساء والأطفال، وإن دعت أنقرة في المقابل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى تكثيف جهودهما لمساعدة اللاجئين السوريين الذين كلفوا خزانة الدولة التركية نحو 150 مليون دولار إلى الآن .ومن ناحية أخرى: فقد شهدت الأوضاع على الحدود السورية- التركية تصعيداً مفاجئاً في التاسع من أبريل (2012)، بإطلاق نار من سوريا تجاه مجموعة من نحو 100 سوري لمنعهم من الدخول إلى تركيا، مما أدى إلى إصابة 4 سوريين وتركيين اثنين في مخيم لللاجئين مقام في منطقة "كيلتس" الحدودية ،وهو ما أثار حفيظة الجانب التركي، ودفع بأنقرة إلى رفع وتيرة استعداداتها العسكرية على الحدود، مع إصدار أمر بمنع دخول أي مسلح سوري هارب من الأراضي السورية إلى داخل تركيا بسلاحه، على أن يؤخذ منه فور دخوله.ومع المضار التي تعرضت لها تركيا والانتهاكات التي وقعت على الحدود، فقد أعلن أردوغان أن بلاده قد تطلب من حلف الناتو حماية حدوده مع سوريا، مؤكداً أن أنقرة قد تطلب تفعيل المادة الخامسة من اتفاقية الحلف التي تنص على أن أي هجوم على دولة عضو فيه يعد هجوماً على جميع دوله، وذلك مع إصدار الخارجية التركية بياناً بتوقع تبني مجلس الأمن قرارًا من شأنه اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الشعب السوري، مع عدم إيفاء بشار الأسد بالالتزامات الواردة في خطة المبعوث الدولي العربي كوفي أنان لوقف إطلاق النار، وفي ظل استمرار العنف والتصعيد المفاجئ للتوتر على الحدود التركية – السورية . وهذه التطورات أثرت بشكل سلبي على العلاقة بين الدولتين نتيجة صراع الكرد مع السلطة في سوريا . وعليه يتطلب في بدايات ذلك مطلوب حل كل جزء على حدة بشكل ديمقراطي والتمتع بحقوق قومية عادلة أسوة ببقية القوميات ،ومثالا" على ذلك بالنسبة للكورد في سوريا من حق المواطن الكردي السوري أن يشعر بإنسانيته وكرامته، ويجب أن يتم الاعتراف له بقوميته وخصوصيته من خلال الأصول الدستورية، وما يتبع ذلك من تمثيل الأكراد بشكل عادل يتناسب مع عددهم في سورية.وإزالة كل أشكال التمييز والظلم التي لحقت بهم على مر التاريخ في سوريا بما في ذلك الاعتراف بالقومية الكردية إلى جانب القومية العربية إي الإقرار بالتعدد القومي للمجتمع السوري – منح الجنسية للأكراد الذين لايحملون الجنسية – العمل على إلغاء التمييز القومي – الحق بممارسة الثقافة والتقاليد الكردية – حقوق المواطنة والمساواة . وهذا الذي نتحدث عنه كجزء من الكل أي من القضية الكردية في الأجزاء الاخرى . وحينما يتحدث الكردي ببعض المطالب وهي حقوق مشروعة ترى يصب عليه بالكثير من الأتهامات كونه أنسان عنصري وشوفيني أو أنسان أنفصالي وشتى أنواع التهم ، في حين أن الحقوق القومية حق مشروع لكافة القوميات في العالم ، مانراه في الشرق الأوسط القضية الوحيدة العالقة وهي من أكبر القضايا التي لم تحل ، لحد يومنا هذا الا أن ننعت الأنظمة والحكومات والدول الكبرى التي لها يد طولى في المسألة والتي لم تقتنع بحل هذه القضية الأنسانية الكبرى على مستوى العالم ..... وينتقل الكرد الى أتخاذ أساليب أخرى وهو حرب التحرير و النضال من اجل تقرير المصير ، ((و هو حق اعترفت به المادة 1 من الميثاق الدولي للحقوق السياسية و المدنية لعام 1966 و التي تقول " ان جميع الشعوب لها الحق في تقرير المصير ، و بمقتضى هذا الحق تقرر وضعها السياسي ، و تسعى بحرية وراء تطورها الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي ")) 4 و هيئة الأمم المتحدة درجت في المادتين 1 و 55 التي أشارت " ان مبدا الحقوق المتساوية و تقرير مصير للشعوب هما أساس العلاقات الودية و السلمية بين الامم "و ان المجموعات الكردية تنظم نفسها لتمثل شعبا معترف به و قابلا للحياة بحثا عن حق تقرير المصير ، وأي حركة مسلحة كردية هو حق مشروع في حالة تهميش القضية من قبل الأسرة الدولية وقادة الحكومات الغربية المتنفذة . كردستان الحمراء (Kurdistan sor ) عندما استلم البلاشفة السلطة في بتروغراد في تشرين الثاني عام 1917م ، كانت روسيا ما تزال متحالفة مع بريطانيا و فرنسا و في حرب مع ألمانيا وتركيا ، ذلك العامل الذي ساهم في عدم قدرة الحكومة المركزية الجديدة لتوسع حكمها بطريقة فعالة إلى الأقاليم النائية في الإمبراطورية الروسية . كانت معظم هذه المناطق سريعة في إعلان استقلالها و من بينها ما وراء القوقاز و أسيا الوسطى . في هذه الفترة كان الكرد يشكلون الأغلبية في تلك المناطق من غرب أذربيجان المتاخمة لأرمينيا و كان معظمهم مزارعين و وتجارا مد نيين و سنيين بالمقارنة مع الاذريين الشيعة . ففي مدينة غانجا القديمة التي أصبحت (كيروف أباد) فيما بعد ، تم صهر الكرد بشكل كامل تقريبا . , و لكن الوضع لم يكن كذلك في المنطقة الواقعة على بعد أربعين كيلو مترا في الجنوب الغربي والممتدة إلى اراكس و الحد ود الإيرانية مع (ناغورني قراباغ ) في الشرق و مساحتها تقريبا - 5200 كم2 - ، كانت هذه المنطقة في مجملها كردية تقريبا و كانت تشمل العاصمة (لاشين ) مع المدن الرئيسية (كا لباجار ، كوباتلي ، زنكيلان و التقسيمات الثانوية الادرية من كاركوشلاك ، كوتورلي ، مراد خانلي ، كورد حاجي ( . شكلت هذه المنطقة بالذات فيما بعد منطقة كردستان للحكم الذ اتي المعروفة لدى الكرد باسم > ) kurdistana sor ) تضمنت الوثائق الأولى على رسالة من قائد الحركة القومية في كردستان الجنوبية ( العراق ) الشيخ محمود برزنجي إلى لينين يطلب فيها المساعدة السوفييتية للنضال ضد الامبريالية البريطانية و يلفت انتباهه إلى > . يقال إن لينين قد عبر عن اهتمامه با لمسالة إلى جانب اهتمامه بدور ( الكرد السوفييت ) إضافة إلى ذلك كان يجب تأسيس كردستان ذات الحكم الذاتي و كان يجب تخصيص /40 مليون / روبل لهذا الغرض شهد16 آذار 1921 م التوقيع على معاهدة الهدنة بين تركيا و الاتحاد السوفييتي . و بعد سنتين في 4 تموز 1923 م أصدرت موسكو مرسوما تصبح بموجبه المنطقة الكردية التي عاصمتها لاشين جزءا من ازربيجان السوفييتية بالاضافة الى ناغورني قراباغ بالرغم من وضع المنطقتين كمنطقتين حكم ذاتي . في شباط 1924 م ألحقت مقاطعة نخجوان بحدودها مع الدول الثلاث : تركيا ، إيران ، أرمينيا بازربيجان و منحت وضع جمهورية ذاتية الحكم أعلى بدرجة واحدة من ( uyezed ) . انشات هذه القرارات سلسلة من خمس مناطق تمتد الى الشرق من نخجوان في قوس على طول نهر اراكس تشمل على كينونات أثنية مميزة بوضع سياسي مختلف و هي : نخجوان الاذربيجية السوفيتية ( 5500 كم2) ذات " أغلبية كردية – أذرية " و أقلية ارمنية ، و الشريط الجنوبي الضيق من الإقليم الارمني المولف من كافان ، غوريس ، يخز غادزور ، و منطقة كردستان ذات الحكم الذاتي ( 5200 كم2 ) المولفة من أربع مقاطعات كردية ، و المنطقة الارمنية ذات الحكم الذاتي في ناغورني قراباغ ( 4400 كم2 ) و عاصمتها ستيبان كرت حيث اذدادت الأغلبية الارمنية من 70% الى 94% ما بين عامي وذلك من أجل التأثير على نسبة عدد الكرد هناك 1919 – 1920 و من ثم بقية الاذربيجان السوفيتية . لا يمكن نكران إن الوضع كان يمكن إن يكون ملائما أكثر بكثير ، فيما يتعلق بالتكوين العرقي للمنطقة ككل ، فيما لو بقيت نا غورني قراباغ جزءا من أرمينيا ، و لكن في الوقت نفسه من المرجح بصعوبة إن لينين ، الذي كان طريح الفراش و في عامه الأخير ، استطاع إن يتصور قدر ( كردستان الحمراء ) ، ولكن في ظل حكم ستالين وحكمه القاسي ولمصالح خاصة بالأتحاد السوفيتي فأن .إ السبب الغامض الكامن وراء ضم المنطقة إلى أذربيجان ، كان رغبة الحكومة السوفيتية تعزيز العلاقات الودية مع النظام الكمالي في تركيا . كانت كردستان قادرة على إن تبقى كمنطقة ذات حكم ذاتي داخل أذربيجان لمدة سنتين تقريبا حتى عام 1925م تلك السنة التي شاهدت بداية انتفاضة الشيخ سعيد في تركيا .شهدت كردستان ذات الحكم الذاتي تأسيس حكومة و مدارس كردية و كلية تدريب للمعلمين ، كما تم نشر الكتب باللغة الكردية و دورية سياسية كردستان السوفيتية كانت هذه الحكومة الذاتية قصيرة الأجل ، ففي عام 1929 م قلصت حكومة باكو كردستان من ( uyezed) إلى ( اوكراغ – مقاطعة ) و هي ادني وحدة إقليمية بالنسبة للقوميات السوفيتية غير الروسية . بعد ثماني سنوات اختفت كردستان السوفيتية ذات الحكم الذاتي تماما ، ولم يعرف عنها أي شيء نتيجة التعامل الشوفيني مع القوميات غير الروسية . وهكذا فأن القضية الكردية ضلت مشوار طويل في تدخلات أقليمية ودول الغرب ، من أجل الهيمنة ، وإن إلقاء الضوء على طبيعة التدخل الإقليمي سالف الذكر يرينا أنه تدخل فيه من المصالح الذاتية الآنية الكثير مقارنة بالتدخل الغربي ذو الأبعاد الستراتيجية بعيدة المدى، ويبين لنا من جانب آخر أن الاتجاهين ( الغربي والإقليمي ) يلتقيان بالنظرة إلى هذه القضية من زاوية عدم الرغبة في طي صفحاتها المفتوحة لأسباب يعرفها الأكراد قبل غيرهم، ويشير في ذات الوقت إلى كم التعقيد في جوانب المشكلة وضيق هامش حركة أطرافها الرئيسيين ( الأكراد والحكومة وقوى التدخل الإقليمية والدولية في كثير من الأحيان .إن الكرد الذين استفادوا من دعم تلك القوى وتدخلها وضعوا أنفسهم في دوائر اهتماماتها فتقيدت حركتهم على ضوء رغباتها ومخططاتها فتوزعوا عليها فصائل لا تلتقي أحيانا إلا بالتقاء مصالح تلك الأطراف، وهو التقاء صعب في الوقت الحاضر على أقل تقدير، وهنا يمكن التنويه إلى أن صيغة الفيدرالية ينبغي أن توفر للأكراد إمكانية إدارة كل شؤون منطقتهم كمرحلة مؤقتة لأنها تكون مقتصرة على أقليم واحد أو جزء من القضية الكبرى ، ولا مضرة كمرحلة يدشنها الكرد كأسلوب حكم ، وممارسة الديمقراطية وتعتبر كذلك كتجربة لمعرفة أمكانية القيادة الكردية في حكم شعبها ، للأنتقال مستقبلا" في الأنتقال لمرحلة مؤسسات الدولة الكردية على أساس جميع المستلزمات المطلوبة ... لماذا يكون الأكراد, والذين يشكلون أكبر كتلة عرقية بعد العرب والفرس و الأتراك في الشرق الأوسط , نسبيا متأخرين في تطوير حركة قومية حديثة ؟؟ طبعا عايشت شعوبٌ عديدة نماذج مُختلفة من النمو القومي , بما يتوافق مع ظروفها التاريخية والجغرافية . نتجَ تأخر الكورد في تطوير حركةٍ قومية كردية من عوامل عديدة . تترأسها الجغرافية كشعبٌ يسكن منطقة جبلية بالأساس, كان الأكراد مبعثرين ومنعزلين بعضهم عن بعض, وبدون بنية دولة مركزية قوية كتلك التي تطوَرت في السهول الكبرى لدجلة والفرات أو في وادي النيل في مصر . عَززت الجغرافية وأسلوب الحياة البدوية لفترات طويلة تشعب لهجاتٍ كردية متعددة , العديد منها غير مفهوم بشكل متبادل بين الكرد أنفسهم بسهولة اليوم . وفي الظروف السياسة ,على الأقل إلى السنوات المائة الأخيرة , قسم الكورد بين الإمبراطوريتين العثمانية والفارسية , إما في السبعين سنة الماضية فقد قسموا أكثر وذلك بين دول تركيا إيران العراق سوريا . هذه التقسيمات السياسية , بدون مبالغة , شامة أكثر , وبنفس الوقت كانت الدول المعنية تبُيَتُ بشكلٍ واضح نية تثبيط القومية الكردية داخل حدودها . كما إن الأكراد عاشوا عموما في المناطق الأكثر عزلة من أكبر الإمبراطورات مثل الفارسية وأثناء الخلافة العباسية لبغداد و العثمانية , أيضا الانعزال عن مراكز الإمبراطوريات أبطأ تطورهم كشعوب غير متحدة أو. مدركة بقوة لوعيها الذاتي . ويبقى الكرد هم ضحايا الموقع الجغرافي لعموم منطقة كوردستان يضاف لذلك هو العزل الأول الحكومات الأقليمية ، وذبذبة السياسة لدى دول الغرب المتنفذة التي تخاف على مصالحها في منطقة الشرق الأوسط ، والدول الأقليمية هي الأفضل عندها من الكورد أنفسهم ، وهذه ضمن السياسات الستراتيجية التي مارستها خلال قرن كامل لم يكن في صالح الكرد وكردستان .
سيادة الأرهابي الجليل من المعلوم لسيادتكم أن أغلب العراقيين يستهجنون هذه الألقاب التي تقدمنا بها كونهم لم يسبق لهم التعامل بها ولم تتردد على مسامعهم وكونها لا تنسجم مع طبائعهم بالأعتزاز بالنفس وصون الكرامة ومع أرثهم الحضاري والثقافي وكذلك لبعدها الشاسع عما بُشروا به من عدل وحرية وديمقراطية ومساواة بعد سنوات طويلة من الظلم والجور والقتل والعدوان والتثقيف على مسخ الهوية الوطنية وتحريف الحقائق التأريخية وتجفيف المنابع والمصادر الأنسانية العريقة من أجل هدم تركيبتهم النفسية والثقافية والحضارية وبناء الأنسان العفلقي الجديد على يد القائدالفذ والضرورة والهمام صدام وزبانيته من الرفاق والرفيقات الماجدات والأبطال والأشاوس والقعقاعيون من رجال الأمن والأمن الخاص والمخابرات والإستخبارات والحرس الجمهوري وفدائيي صدام وكل أبناء الشوارع وأولاد الحرام الكرام. وبعد سقوط النظام البعثي الجبار والقهار والمغوار على يد العلوج الذين إنتحر معظمهم على أسوار بغداد وعلى يد النشامى والغيارى من الحرس الجمهوري الذين سطروا البطولات تلو البطولات وصنعوا من فانيلاتهم رايات بيضاء رفعوها بوجه المحتل الغاشم وعرفوه بحسن الضيافة العربية مع الأستمرار بمقارعتهم ومطاردتهم للعدو بقيادة بطل التحرير القومي القائد الجهبذ صدام من أبعد نقطة في الحدود العراقية إلى أقصى حفرة في تكريت كان قد إتخذها القائد الضرضم صدام ليزلزل من خلالها الأرض تحت أقدام الغزاة. وعندما لم يكن هناك بُدٌّ من الهزيمة التكتيكية والأستسلام الباسل للأحتلال. شَعَر العراقيون بالخطر على سيادتهم التي أخل بها الأحتلال ولم يصنها الأشاوس والأبطال وعجز عن أستردادها مجلس الحكم وعن أسعفها مجالس اللطم. فَتَجَرَّع العراقيون عملية إطلاق هذه الألقاب على القادة العراقيين الجدد وهم على آيات من الكراسي الذهبية والمزخرفة لعلها تحفظ لهم شئ من سيادتهم المهدورة أمام العلوج والكفار في اللقاءات والإجتماعات الرسمية والدولية. كما أن قيام العلوج بتجميع قطع غيار الغيارى والنشامى من بقايا البعثيين وتهريب البعض منهم وحمايتهم، من غضب بعض العراقيين الذين لم يعفوا كما عفى الله عما سَلَفَ بِحقهم من حروب ومقابر جماعية وثرامات بشرية وأحواض تيزاب وتحقيقاً للديمقراطية الشيكاغوية وحماية حقوق الأنسان الأشوس وبناء دولة الساهون، ساعد على لمّ صفوف البعثيين والأستعانة بسيادتكم في تدمير العراق المُدمر أصلاً وتصفية العراقيين الأبرياء مما حدا بالعراقيين الى الرضوخ والقبول بهذه الألقاب كأمر واقع ولعلها أيضاً تمنح القادة الجدد بعض الثقة بالنفس والشعور بأنهم قادة عظام وعليهم تقع مسؤولية تأريخية وأخلاقية في حماية العراقيين أو على الأقل حماية ألقابهم والحفاظ على مياه وجوههم التي تسربت في الأقنية الآسنة للصراعات والمحاصصات والتوافقات ولكن وبعد مايقارب عقد من الزمن من الصبر على هؤلاء القادة الذين أثبتوا بجدارة بأنهم لا قادة ولا عضام ولا حتى كُراع وأنهم عاجزون تماماً من بناء دولة متواضعة بسيطة بالرغم الأمكانات والموارد الهائلة للعراق وعدم قدرتهم في حفظ الأمن وأيقاف النزف العراقي المستمر بل على العكس من ذلك أثبتوا كفاءات عالية في السرقة والفساد والتزوير والتبرير وتصافحوا وتصالحوا وتحالفوا مع البعثيين وشاركوهم في الغنيمة والوطن حفاظاً على وحدة كراسيهم وألقابهم ومناصبهم وأدخلوهم في كل مرافق السلطة بعد أن أيقنوا حقيقة أتفاق مصالحهم وأهدافهم مع البعث وبعد أن نسوا المبادئ والشعارات التي جاءوا بها في الجيوب الخلفية لبناطيلهم وتركوا العراقيين العُزل والأبرياء في حرب لاناقة لهم فيها ولاجمل ضحية لبطش البعث وأنتقامه الرسالي ولحقدكم المقدس الجليل. وبعد أن أشتد بنا اليأس وقد بلغ سيل الدماء الزُّبَى نرى أن هذه الألقاب لا تليق إِلا بكم ولايستحقها أحد غيركم وقد قررنا نحن المغلوبين على أمرنا أن نناشدكم بها وبحق الشياطين الذين يُوَسوِسُن لكم بالقتل والدَّم والدمار ليل نهار على الفضائيات والمنابر ونقسم عليكم بالروح الشريرة العظيمة التي قادت القائد الشهيد الشريس إلى حفر الجهاد ضد العلوج والكفار ونستحلفكم بالدولار والنفط والآبارالتي لم ينالنا منها سوى الدخان والسموم والنار وبشرف الماجدات اللائي شهدت لهن سوح الوغى ومخادع الرفاق والمجاهدين والثوار رافعين صوتنا المبربر ضد حكومتنا الغارقة بوحل الصراعات والشجار وملتمسين من سيادتكم أن تكفوا عن قتلنا وتشريدنا وسفك دمائنا وتدميرنا دون سبب أو مبرر.
منذ أن طرحت الغالبية العظمى من القوى السياسية الوطنية مشروع حجب الثقة عن رئيس الوزراء العراقي الدكتاتور نوري المالكي، مانفك ائتلافه وحلفائه يقيمون الدنيا ولا يقعدنوها احتجاجا على هذه الممارسة الديمقراطية التي أقرها الدستور ،في الوقت الذي ينفون فيه صفة الدكتاتورية عن زعيمهم ويدعون الدفاع عن العملية السياسية والحفاظ على الدستور. فقد بان كذبهم ودجلهم ونفاقهم واثبتوا بمعارضتهم لهذا العملية الدستوري بأنهم يضعون الدستورً والمبادئ الديمقراطية والاسس التي قامت عليها العملية السياسية تحت اقدامهم. فادعوا بانها غير دستورية وانها مؤامرة خارجية القليمية صهيونية ،وكانهم ابطال يريدون تحرير فلسطين وهم عملاء من قمة رأسهم وحتى أخمص قدميهم ،يقبلون ايدي الامريكيين ويتملقون لهم ولا يعصون لهم امرا ،بل هم عبيد مطيعين لكل من يدعهم ويثبت حكمهم الفاسد الظالم. فقد اتهموا القوى الوطنية باستلام اموال من الخارج وهم الذين نهبوا 600 مليار دولار طيلة فترة حكمهم المشؤومة واتهموا الآخرين بالعمالة وهم يتقلبون بين أحضان كل من يدعم حكمهم المتهالك.وادخلوا البلاد في اجواء طائفية وقومية مقيته، وهددوا وارعدوا وازبدوا ، وكأن الآخرين قد كفروا وكل ماطرحوه حجب الثقة عن المالكي ! ومن هو المالكي ؟ شخص مغمور اصبح رئيسا للوزراء بضربة حظ! علما بان طلب حجب الثقة لا يعني سحب الثقة عن المالكي بل الأمر يحسمه البرلمان سواء بطلب يقدمه رئيس الجمهورية او بطلب يقدمه النواب.والحل بسيط ولا يحتاج سوى جلسة برلمانية للتصويت ،فلماذا هذا التأزيم والتصعيد وتوتير الاوضاع ،فان كنتم لا تؤمنون بالديمقراطية ولا بآلياتها فكفاكم نفاقا وصرحوا بذلك ،وان كنتم تؤمنون بها فقاعة الامتحان في البرلمان فهناك يكرم مالكيكم أو يهان!
نفى عضو اللجنة القيادية للحزب الديمقراطي الكوردستاني عبد الوهاب علي، حدوث نوع من الفتور في العلاقات بين رئيس الجمهورية جلال طالباني و رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني، على خلفية الموقف تجاه سحب الثقة عن رئيس الوزراء المالكي. وقال علي في تصريح لموقع المكتب الاعلامي للاتحاد الوطني: إن مسألة سحب الثقة عن نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي لا تؤثر على علاقات الإتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني. وأضاف: أن التدخلات الخارجية والإقليمية تعيق عقد المؤتمر الوطني في العراق، بالإضافة الى النزاعات الطائفية والمذهبية والعلاقات المتوترة بين الأطراف السياسية. وفيما يتعلق بالأنباء التي تفيد بحصول فتور في العلاقات بين الرئيسين جلال طالباني ومسعود بارزاني، قال عضو المجلس القيادي للحزب الديمقراطي الكوردستاني: كل هذا الكلام مجرد ادعاءات بعيدة عن الحقيقة، ولا توجد لها أي أسس، و أن أي تصريح لكادر ما أو عضو في مجلس النواب لا يعبر عن رأي الحزبين، وإنما يعبر عن رأيه الشخصي فقط، وهذه التصريحات لا تؤثر على العلاقات الإستراتيجية بين الحزبين.
رجح نائب عن التحالف الكردستاني أستمرار الازمة السياسية الراهنة الى نهاية ولاية الحكومة الحالية. وقال النائب محمود عثمان لوكالة كل العراق [أين] "انه بتصوري ان الازمة السياسية الراهنة ستستمر لنهاية ولاية الحكومة الحالية لان الأزمة بدأت منذ تشكيلها وحتى لو حصل هناك حل لها فاعتقد انه سيكون وقتي وليس حلا جذرياً". وأضاف ان "المشاكل والخلافات بين الكتل كبيرة لاسيما وان الخلافات عديدة ومتشعبة تتعلق بعضها بالاتفاقات السياسية واخرى بين السلطتين التشريعية والتنفيذية فضلا عن الخلاف بين حكومتي بغداد وأربيل".
يذكر الكاتب التركي أرهان باشيورت رئيس تحرير صحيفة "بوغون" في مقال له، أن حزب العمال الكوردستاني يمر بظروف عصيبة ، لذا من الممكن أن يعلن وقف إطلاق النار كخطة تكتيكية مرحلية. ويستقي الكاتب آراءه من مقابلة صحفية أجراها الصحفي التركي عوني أوزغورال قبل فترة مع مراد قريلان القيادي البارز في حزب العمال الكوردستاني في جبال قنديل. حسب ما يدعي الكاتب أرهان باشيورت، أن هناك ثلاثة أسباب أساسية وراء الظروف الصعبة التي يمر بها حزب العمال الكوردستاني في المرحلة الراهنة، ويلخصهم الكاتب كالتالي: * العمليات العسكرية التي تنفذها القوات العسكرية الخاصة بدعم من الطائرات بدون طيار، حيث ألقحت أضراراً فادحة بقوات حزب العمال الكوردستاني في المناطق الداخلية مثل جودي، غرزان، بينغول وسيرت. * عمليات المداهمة والإعتقال والسجن التي طالت آلاف المدنيين والسياسيين الكورد بتهمة الإنتساب لمنظومة المجتمع الديمقراطي- تنظيمات الداخل. وحسب ما يذكر مراد قريلان خلال اللقاء، من موقعه كرئيس للمجلس الرئاسي في منظومة المجتمع الديمقراطي، أن حوالي ألف فقط من بين ثمانية آلاف معتقل وسجين من بين هؤلاء منتسب للمنظومة، والآخرين مدنيين أبرياء لا علاقة لهم بالتنظيم. ويشير الكاتب الى أن العمليات الأمنية الواسعة التي إستهدفت كوادر التنظيم في الداخل، أدت إلى إضعاف الفعاليات التنظيمية في مراكز المدن، وكذلك أثر سلباً على تأمين الموارد المالية وتأمين الكوادر للتنظيم. *أما السبب الثالث والأهم برأي الكاتب فيعود إلى التجريد المفروض على عبد الله أوجلان في سجنه بإمرالي، حيث أنه وبعد إنقطاع العلاقات بين أوجلان والتنظيم، أصيب التنظيم بإنتكاسة فعلية. وبالإستناد لهذه الأسباب الثلاثة، يرى الكاتب أن حزب العمال الكوردستاني يمر بظروف صعبة، ولهذا قد يلجأ لإعلان وقف إطلاق النار كخطة تكتيكية مرحلية، وذلك بناء على عبارة أطلقها مراد قريلان خلال اللقاء الصحفي، يذكر فيها أنهم لن يتركوا السلاح، لكنهم يساندون فكرة وقف إطلاق النار، وإنهاء حالة التجريد المفروضة على أوجلان من جهة، و البدء بالمحادثات من جديد بعد توقف محادثات اوسلو من جهة أخرى. المصدر: صحيفة "بوغون" التركية. ترجمة: دلشا يوسف
الإثنين, 18 حزيران/يونيو 2012 16:49

سوف لا يرحمكم التاريخ : محمود خليل .

نعيش اليوم مرحلة مصيرية ومفصلية في تاريخ سوريا عموما والكورد بشكل خاص .إن الساحة الكوردية أو الكوردستانية في سوريا شهدت مؤخرا بعض الاحتقانات بين الإخوة "الكورد" وخاصة في منطقة عفرين وأخذت تداعياتها تفرض على النخب الثقافية وهيئات المجتمع المدني و الأهلي التدخل السريع لؤاد الفتنة في مهدها حقنا للدماء وكسباً للوقت .إن الصراعات الفكرية والعقائدية لا تنتهي بسهولة في المجتمعات وكذلك لا تُفعّل ولا تُنشّط في كل الأوقات والأزمنة .إن السياسة في خدمة الايدولوجيا نعم هذه مقولة صحيحة ولكن الأصح أيضا إن فن السياسة هو الأهم في المنعطفات التاريخية والتي تأخذ دورالريادة والرياسة . الكورد في سوريا أمام استحقاقات مصيرية وتاريخية وليس من حق أي فصيل أو أي تيار أو أي اتحاد الادعاء بتمثيله للشعب الكوردي بمفرده , والهدف الأساسي الذي ينتظره جميع الكورد في هذه المرحلة وببساطة ,عقد مؤتمر كوردي عام وينبثق عنه مجلس شعب "برلمان" بمثابة مرجعية عامة للكورد, عدا ذلك سيبقى مستقبل الكورد في سوريا مبهما وغامضا, ليس للكورد فقط وإنما للشركاء السوريين الآخرين وللعالم أيضا. إن وجود مرجعية عامة وموحدة للكورد السوريين أصبح أولى الاولويات ,وهذه الضرورة تضع مصداقية جميع فصائل الحركة الكوردية في سورية على المحك ,وتبين صدق نواياهم, وأي تأخير أو إرجاء أو تنصل من هذا الهدف وفي هذه المرحلة سوف تفرز عواقب وخيمة ومهلكة وعندها ستبدأ العد التنازلي لإبعادكم من التاريخ أمام تنامي الوعي الشعبي الكوردي والحراك الشبابي الحيوي المعاصر.لا تنظروا بإعجاب إلى ماضيكم ,وحاضركم خير شاهد على ذلك ,انجازاتكم لا تدعو للاستبشار حتى ألان . انظروا إلى حال شعبكم وقارنوها مع الشعوب الأخرى ...!!!.إن قوة الكورد وإبداعاته لاتزال موجودة في الأغوار ولم تخرج يعد إلى السطح , لأسباب عديدة وانتم واحدة من اسبابها ,وإذا لم تقوموا بأدواركم التاريخية, فأن هذه القوة...حاملة الجديد.. ستزيحكم من مكانكم وسيحكم عليكم شعبكم بالرسوب في امتحانكم , وهذه من ابسط قواعد تطور ديناميكية الشعوب.إن التناحر ولجوء كل فصيل حزبوي إلى شتى الطرق والوسائل لإقناع رعاياه ومريديه بصوابية موقفه فقط , وتوزيع التهم المجانية والتهديدات لبعضها البعض وترك القضايا الكبرى جانبا والتشبث بالأمور الصغيرة والبث الإعلامي ألتناحري , بدل كل هذا, عليكم هدر طاقاتكم نحو الهدف الأسمى والأول في هذه المرحلة العصيبة ألا وهو توحيد الخطاب والقرار السياسي الكوردي . ومن خلال هذا المقال اقترح التفكير بتخصيص يوم للتظاهر السلمي تحت شعار"نحو مرجعية كوردية واحدة" .هذه المرجعية تضم المجلس الوطني الكوردي ومجلس غربي كوردستان واتحاد قوى التغير وبعض الشخصيات الدينية والاجتماعية والثقافية الوطنية وهيئات المجتمع المدني .هذه اللوحة ستكون التعبير الحقيقي المرحلي للشعب الكوردي في سوريا ,وبداية لنصر تاريخي . قامشلو 18/06/2012
الإثنين, 18 حزيران/يونيو 2012 16:44

سيدا في رئاسة «المجلس الوطني : هوشنك أوسي .

كان مفاجئاً ان يصل كردي سوري الى رئاسة «المجلس الوطني السوري». وكان مفاجئاً ان يحظى ذلك بترحيب وإيجابيّة القوى السياسيّة الكرديّة السوريّة (المجلس الوطني الكردي السوري + اتحاد القوى الديموقراطية الكرديّة في سورية)، باستثناء حزب الاتحاد الديموقراطي، الموالي لحزب العمال الكردستاني بزعامة عبدالله أوجلان، والذي شنّ حرباً اعلاميّة على سيدا، مشككاً في وطنيّته، وبأنه «عميل للأتراك وأردوغان». في مطلق الأحوال، لا يعني وصول سيدا إلى رئاسة «المجلس الوطني» أن المعارضة السوريّة تحررت من كل تركة الذهنيّة الاستبدادية والتحرك وفق منطق الغالبيات القوميّة والدينيّة والمذهبيّة، المناقضة للدولة الوطنيّة المدنيّة الديموقراطيّة، العابرة للقوميّات والمذهبيّات والطوائف. لذلك، لا يزال مبكراً جدّاً القول: ان المعارضة السوريّة، الاسلاميّة والعلمانيّة، باتت ممتلكة وعياً ومراساً ديموقراطيّاً يعتدّ بهما. إلاّ ان خطوة انتخابها لسيدا، أمر إيجابي جداً، ينبغي أن يلقى ترحيباً كرديّاً وسوريّاً ودوليّاً. واللافت ان انتخابه لم يلقَ ذلك الترحيب الأوروبي والأميركي، خلافاً لما كان متوقّعاً، باعتبار ان الغرب مع حقوق الأقليّات، وداعم ومحفّز للتداول والتنوّع في قيادة «المجلس الوطني». وغالب الظنّ ان الغرب كان يفضّل تسلم جورج صبرا (المسيحي) رئاسة المجلس خلفاً لبرهان غليون، ففاجأته جماعة «الإخوان المسلمين» بسيدا، كـ «حلّ موقّت»، باعتبار ان الاتراك لم يرفضوا ذلك بسبب كرديته! ومعلوم مدى الخشية التركيّة من ان يحظى الشعب الكردي في سورية (3 ملايين) بالاعتراف الدستوري به كثاني قوميّة في سورية، الى جانب الاعتراف الدستوري بالسريان – الآشوريين كثالث قوميّة، ما يلزم تركيا بالاعتراف الدستوري بوجود الشعب الكردي (20 مليوناً) على اراضيها، وتضمين حقوقهم دستوريّاً، وطيّ الملفّ الكردي سلماً. وهذا ما تناور فيه حكومة اردوغان الاسلاميّة حتّى الآن. فما هي العوامل التي تداخلت وتضافرت حتّى توصل سيدا إلى رئاسة «المجلس الوطني»؟ وما المردود الوطني والسياسي لهذا الحدث؟ هناك عوامل عدّة في هذا السياق، أهمّها: 1- رغبة جماعة «الإخوان المسلمين»، كقوّة فاعلة ومؤثّرة (وذات اليد الطولى في «المجلس الوطني»)، في البقاء خلف الستار، وعدم ترشيح أحد رموزها لقيادة المجلس. فضلاً عن ان خروجها المعلن قد يجعل الأزمة الموجودة ضمن الجماعة ذاتها، بين جناحيها الحلبي (البيانوني، المراقب العام السابق) والحموي (رياض الشقفة، المراقب الحالي). 2- كانت جماعة «الإخوان» امام خيارات تحظى بدعم غربي أوروبي - أميركي، كأنْ يخلف غليون جورج صبرا (مسيحي، علماني، عن حزب الشعب الديموقراطي، أي المكتب السياسي سابقاً)، وإلا فبسمة قضماني. والمرشّحان هذان كان من الصعوبة بمكان قبولهما، لكون ذلك مناقضاً لأيديولوجيّة «الإخوان»، الرافضة أن يقود مسيحي او امرأة المعارضة، ما يمهّد لقيادتهما البلد، بعد سقوط نظام الأسد. لذا، اختار «الاخوان» «أهون الشرّين»، عبدالباسط سيدا، لكونه رجلاً، كردياً، مسلماً، سنّياً. 3- تبديد الاتهامات الموجّهة الى جماعة «الإخوان»، في ما يتعلّق بالمخاوف من نزوعها الديني والطائفي، وذلك عبر الموافقة على شخص كردي، علماني - ليبرالي. لكنّ ثمّة مخاوف كرديّة سوريّة من أن يكون عبدالباسط سيدا «كبش فداء» جديداً على مذبح المشاريع والطموحات والمطامع «الإخوانيّة» السوريّة... وذلك بأن يتمّ تحميله مشاكل «المجلس الوطني» وأزماته. وهذه المخاوف الكرديّة تكتسب مقداراً من المعقوليّة والمشروعيّة، بعد إجراء مسح نقدي لتجربة الاسلام السياسي في الحكم، وآليات استثمارها شخصيّات علمانيّة أو ليبراليّة، ووضعها في الواجهة، كما جرى في تونس ومصر، وقبلهما، كما جرى في تركيا، وكيفية استحواذ الحزب الاسلامي الحاكم على كل مفاصل الدولة ومفاتيحها ومؤسساتها، وكيف يتم إعطاء الكرد من «طرف اللسان حلاوة»، من غير تخلّ صريح ومعلن عن خيار الحسم العسكري للقضيّة الكرديّة! يبقى أن وصول شخص كردي إلى رئاسة ابرز تكتّل سوري معارض، مكسب للكرد السوريين ولكل الأقليّات القوميّة في سورية (سريان، آشوريين، أرمن، تركمان، شركس، روم...)، وهي تجربة قد تمهّد لتطوير المنحى الوطني، وتفعيله سياسيّاً وثقافيّاً وإعلاميّاً، وتهيئة الرأي العام السوري، للعودة بنا إلى الحقبة الوطنيّة السوريّة، إبان الخمسينات من القرن الماضي، حين لم يكن رئيس الدولة أو الحكومة يسألان عن قوميّتهما أو دينهما أو مذهبهما. وقد شكّل فارس الخوري (مسيحي) ثلاث حكومات، وتولّى فوزي سلو (كردي) رئاسة الجمهوريّة السوريّة، خلال 1951 – 1953. وهذه الحقبة إنما أبطلها المشروع القومي الناصري، عام 1958، عبر التوحيد بين سورية ومصر، ثمّ أجهز حزب «البعث» عليها، عام 1963، عبر الانقلاب. ومن المأمول ألاّ يفسد الأكراد الرافضون لدور سيدا الجديد هذه الخطوة الايجابيّة، التي، في أسوأ حالاتها، تشي بضرورة تجاوز الأزمات السياسيّة التي تعيشها المعارضة السوريّة في منشئها الأيديولوجي – العقائدي، القومي والديني، اضافة الى الأحقاد والخلافات الشخصيّة التافهة. وحتّى لو كان سيدا، خياراً موقّتاً، نتج من طبيعة الأزمة التي يعيشها «المجلس الوطني»، وجماعة «الإخوان المسلمين» بالتحديد، فإن هذه النتيجة تفتح المجال امام لعب الكرد دور «بيضة القبّان» في التوازنات السياسيّة الوطنيّة السوريّة، تماماً، كما الحال اليوم في العراق. زد على ذلك، ان هذه الخطوة، تكشف للكرد ان لهم حصّة استراتيجيّة في دمشق وحلب وباقي المحافظات السوريّة، بدلاً من أن يستمرّوا في عزل انفسهم ضمن قامشلو وعفرين وكوباني وديرك وباقي المناطق الكرديّة. بالتالي، على النخب السياسيّة والثقافيّة الكرديّة تشجيع خطوة انتخاب سيدا، أيّاً تكن درجة الاختلاف معه في المشرب الفكري والسياسي.
وادي الذئاب مسلسل تركي بدء عرضه منذ ما ينيف عن الثلاث سنوات بعدة أجزاء،فرغم مشاهد التحريض على العنف والقتل والمشاهد المبالغ فيها والتي لا تنطلي إلا على السذج ..إلا انه وما إن بدء عرض الجزء الأول منه حتى شاع سيطه كالنار في الهشيم على المستوى العالمي ، كما انه قد لاقى رواجا كبيرا وسط المشاهدين في العالم العربي. وكما هو واضح للجميع فان الغاية من إنتاج وعرض هذا المسلسل الدموي ..لا تتعدى كونها رسالة سياسية فحواها إعادة أمجاد الهيمنة العثمانية وتثبيت دعامات إمبراطوريتها في الشرق الأوسط بالأخص في العالم العربي الذي بات يمثل ارض خصبة لترويج أفكار وتوجهات الإمبراطورية التركية الحديثة وذلك ارتباطا بالتقلبات السياسية والصراعات القطبية والإقليمية التي بدأت مطلع عام 2001 وتحديدا بعد حادثة 11 أيلول التي ساهمت في ظهور حركات وايدولوجيات جديدة على الساحة الشرق أوسطية ومن أبرزها تنظيم القاعدة . وبعيدا عن متاهات السياسة ولكي لا نخرج عن صلب الموضوع ..حقيقة لا أدرك بل واستغرب من هذا الصمت المطبق تجاه سلبيات ومساوئ هذا المسلسل الدموي ليس من قبل وزارات الإعلام والمؤسسات الرقابية في عالمنا العربي فحسب.. بل الصمت من المعلم والعائلة ورجل الدين والصديق وايضا منظمات المجتمع المدني المختصة في التوعية الاجتماعية! ففي الوقت الذي يقلد أطفالنا عمليات القتل والذبح والتعذيب والانتحار أسوة بما تقوم به شخصيات المسلسل ترى المعلم يحاسب التلميذ على لون حذائه أوطول أظافره أو سبب تأخره ..وفي الوقت الذي تزيد العصابات الإجرامية في الشارع العربي من احترافها في السطو والقتل والاغتصاب مستلهمة ذلك من ما يجري من أحداث المسلسل ترى رجل الدين يصدر الفتاوى بتحريم كرة القدم وفرض الحجاب وتحريم القنوات الراقصة ! كما انه في الوقت الذي يستمد ويزيد المسؤول الفاسد من المسلسل خبرته في أساليب الرشوة والسرقة وامتصاص ما تبقى من دماء الفقراء .. ترى الجهات الحكومية و الرقابية والإعلامية منها تمنع وبصرامة بث أونشر صورة زوجة الرئيس أو بناته! وتمنع من كشف فساد مسؤول ما ..وما أكثرهم.! أما بالنسبة لمنظمات المجتمع المدني أو ما تبقى منها نظيفاً (غير مسيس وغير ربحي)ترى البعض منهم يكثف حملاته الدعائية على إزالة أكوام القمامة وكيفية وضع الأوساخ في الإمكان المخصصة لها،أو تراها تقوم بحملات توعية لتشجيع الأم على الرضاعة الطبيعة ..في الوقت الذي يتطلب منها تكثيف حملات التوعية والإرشاد على منع الأطفال من مشاهدة هذا المسلسل (وادي الذئاب) وغيره من المسلسلات التي تحمل نزعة إجرامية تحرض على القتل والطائفية والإرهاب مع ذكر حالات الانتحار عند الأطفال والشباب التي تسبب بها المسلسل . وفي حين تقوم الجهة الداعمة والممولة لإنتاج هذا المسلسل ..بإظهار تركيا على أنها منقذ الأمة وملاك الشرق ورحم الديمقراطية والمدافع الأمين عن الإنسانية .. استغرب من كاتب سيناريو المسلسل وبغض النظر عن هويته الفكرية إن كانت (إسرائيليةأوأمريكيةأو حتى بن لادنية) لماذا لم يتطرق خلال مئات الحلقات من المسلسل عن المجازر وانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكب بحق الشعب الكوردي في تركيا منذ عقود ؟ كما انه لم يعرج على مسالة الدعم اللوجستي الكبير الذي قدمته تركيا لقوات الاحتلال الأمريكي لدخول العراق؟ ناهيك عن عدم ذكر تجاوزات الجيش التركي وقصفه المتكرر على القرى الآمنة في كوردستان العراق؟ وبما إن المسلسل سياسي بحت فكان حريا بكاتب السيناريو إضافة مشهد من خطة الحكومة التركية للهيمنة والاستحواذ على مصادر المياه (دجلة والفرات) واستغلالها كسلاح ذو حدين؟ ربما يقول البعض بأنه لا جدوى من كتابة هذه الأسطر طالما يبقى اختيار المشاهدة أو عدمها عائد للمشاهد ..فانا أقول انظروا من حولكم وتمعنوا في تصرفات أطفالكم وأطفال جيرانكم وكذلك تصرفات الشباب خصوصا من هم في مرحلة المراهقة ،فقد بات وادي الذئاب جزءا من حياتهم (تسريحة شعرهم – ملبسهم – نغمات جوالهم – حدة طباعهم- طريقة مشيهم ..الخ ) كلها باتت متعلقة بمسلسل وادي الذئاب ..فابن أخي الذي لم يبلغ سن السابعة لم يعد يلعب هوأصدقائهالألعاب الشعبية كالسابق كون لعبة العصابات والتسلح بالمسدسات والحراب والبنادق البلاستيكة وتجسيد دور (مراد- ميماتي- عبد الحي ..الخ من إبطال المسلسل) باتت لعبته المفضلة، كما انه لم يعد يقبل بشراء حقيبة مدرسية أو بنطال أو قميص إلا وصورة إحدى الشخصيات ملصقة عليها ناهيك عن تلفظه كلمات ومصطلحات غير مهذبه فضلا عن لغة التهديد والعصيان. ومراعاة لمشاعر بعض العوائل المتضررة جراء هذا المسلسل لايسعني ذكر أسماءوأحداثأليمة حقاً، وقعت في مدينتي تضمنت (عمليات انتحار وذبح عند الأطفال والمراهقين).وبما انه لايسعنا فعل شيء لمنع مشاهدة هذا المسلسل أو غيره.. لكن يمكن للمعلم ورب العائلة والصديق والخطيب وبقية المنظمات والمؤسسات المعنية بالتوعية الاجتماعيةأن تقوم بالنصح والإرشاد وشرح مدى تأثير هذه المشاهد على المجتمعبرمته ،كما يتطلب من الإعلاميين أن يكون لهم دور فعال في هذا الشأن. وهكذا نكون قد ساهمنا ولو بشكل محدود في تنظيف مجتمعنا من آفة يمكن لها تقضي على مستقبل الأجيال القادمة.
بداية، ما المقصود بالإصلاح؟ هل هو منهج ودراسة لتحقيق حال افضل للمجتمع، أم دعوات شخصية وأهواء حسب الرغبة وانتقاء الحالات؟ لا بأس من ذلك ونحن أيضاً ننشده، ولكن كيف يجب أن يكون شكل النهج الإصلاحي؟ بمعنى هل أن الإصلاح هو عبارة عن رأي يتصوره البعض بأنه صحيح وأن في غير ذلك الرأي كل التخلّف والجمود والسلفية؟ أو هل هو صراع بين فكر مجموعتين أو ما يسميه البعض (الإصلاحيين والمحافظين)؟ أم يجب أن يكون الهدف هو تكوين محصلة لآراء وأفكار ومناقشات من خلال لجان والاستماع إلى الآراء بمختلف توجهاتها؟ هل من المعقول أن تنقاد النُخَب من قِبَل، وعلى هوى مجموعات تريد العيش خارج حدود القيم وتعليمات الدين لتلبية شهواتهم ومن ثم جَر الاخرين للحاق بهم؟ أليس من الاخلاق دراسة الدعوات إلى الإصلاح بما تستحق قبل النطق بالنتائج النهائية؟ كيف يمكن أن نبدأ بمناقشة حالة لم تتم جمع معلومات حقيقية عن الاسباب والمسببات، أو عقد ندوات أو جلسات نقاشية تضم مختلف الشرائح المعنية للخروج بوضع الإستنتاجات والإقتراحات في محلها ومن ثم التفتيش عن أهم الحلول الواقعية؟ أسئلة كثيرة تنتظر الاجابة قبل عقد المؤتمرات، لأن المؤتمرات تنعقد عندما تتخمر الأفكار وتتشبع بالمناقشات لتنطق بما تم التوصل إليه وتطبيقه على الواقع. أنا أتفهم الظرف الذي سينعقد فيه الكونفرانس بتاريخ 23و24/6/2012، حيث لم يكن الأمر في بدايتة (على حد علمي على الاقل)، بأن بعض هذه المواضيع ستناقش بهذا الحجم، ولكن يبدو بأن الإتجاه سيكون هكذا رغماً عن كل شيء. فجميع الإيزيديين مع الإصلاحات، ولكن على أية أرضية يجب أن تستند تلك الإصلاحات؟ هذا هو الإصلاح الذي يريده (المحافظون والسلفيون والجامدون والدوغمائيون على حد وصف بعض الزملاء مع الاسف). الإصلاح في اللغةَ هو نقيض الإفساد (لسان العرب والصحاح)، ومفهوم هذا الاصطلاح هو مفهموم فلسفي يمتلك دلالته الخاصة لكل شريحة من شرائح المجتمع. فما يسميه البعض إصلاحاً هو عند الآخرين يعتبر تقهقراً، وآخرين يسمونه ثورة على الواقع، حيث لكل فئة رؤيتها في التعامل مع مفهوم المصطلح. والاصطلاح قد يعني التغيير الإيجابي في مجموعة الاعراف والعادات والافكار والتقاليد السائدة التي لم تعد تقاوم الواقع وتصايره. والإصلاح هو الإرادة الباحثة عن تقويم الإعوجاج وينشد معالجة الخلل في قواعد النظام المجتمعي التي من شانها إعاقة التنمية والنهوض بالمجتمع من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والفكرية والسياسية، وهو بذلك عمل حضاري شامل ومستمر مع تطور المجتمعات، وهو ما كتبنا به بشكل مفصل وعملي وحضاري ومهني في ردنا على أسئلة بحزاني نت. ولكي نقيّم عملية الإصلاح، فيجب الوقوف عند الثوابت وتشخيص الحدود والمفاهيم بينها وبين المتغيرات ومن ثم الفصل بينهما بشكل واضح لكي لا يشوه أحدهما من الآخر، كما هو الحال مع الاختلاط الحاصل فيما بين السياسة والدين وفصلهما عن البعض ليؤدي كل منهما دوره المنفصل. فمن واجب النخب التي تريد الإصلاح الحقيقي أن تشخص بدقة ماهي تلك الثوابت (القيم والقواعد والأسس الدينية)، وتمييزها عن المتغيرات (العادات والتقاليد والاعراف )، لكي يتم التعامل مع كل فئة على ذلك الأساس، وبالتالي فإن ذلك سيسِّهل كثيراً من قبول التغيير الإيجابي في أي مفصل تريده النخب وسيسهل قبوله من المجتمع أيضاً، وحسب قناعتنا فإنه فيما عدا ذلك سيؤدي إلى الأنهيار بدلاً من المعالجة. فمشكلة المجتمع الإيزيدي الفاقدللقيادةالآنهيأن الأفعالتقودهوليستالأفكار، وبذلك فإن أصحاب تلك الأفعال تعمل على خلط الثوابت بالمتغيرات والإصرار على تركيع المجتمع بقبول الأمر الواقع، وبالتالي فإن المجتمع سيفقد توازنه ولم تبقَ له أية أصالة يركن إليها. وحتى إن وجدت الأفكار بهدف الإصلاح، فإنها هي الاخرى مشتتة بين اتجاهات مختلفة لا يجمعها قاسم مشترك بسبب المصلحة الذاتية والارتباط السياسي وعدم الجلوس لمناقشة بعضها البعض بشكل حضاري، وإنما كل فئة ترى في نفسها بأنها أحق من الأخرى بالقيادة وتنظر إلى غيرها بنفس المتعالي، وبالتالي تقسيم المجتمع إلى (محافظين وإصلاحيين) مع الأسف. في رأي المتواضع فإن الجميع هم إصلاحيون ولكن لكل منهم طريقته وفهمه للواقع، وبالتالي لا يجوز إستثناء أية جهة من المشاركة في مناقشة المشروع الإصلاحي، بحيث يجلس الجميع (قد يطول النقاش على مدار سنة كاملة، لا يهم)، ويتناقشوا بهدوء في جذور المشاكل حسب أولوياتها. مثلاً؛ أسباب ظاهرة الإنتحار التي انتشرت كالسرطان في الجسد الإيزيدي منذ ثلاث سنوات، الوضع السياسي وتوحيد خطابه، الوضع القانوني وموقفه من حصة المرأة في الميراث، الواقع الخدمي في مناطق الإيزيدية، مسألة الهجرة والمهاجرين والشباب منهم بشكل خاص، قانون الأحوال الشخصية ونظام الزواج، الموقف من حالات الزواج خارج الدين، نظام الإمارة، المجلس الروحاني، واردات لالش والسناجق، مسألة الفتاوي في الحالات التي تستوجب، آلية تفعيل لوبي إيزيدي فعّال في أوربا لإيصال معاناتهم للرأي العام العالمي، المطالبة بمستحقات وممتلكات الإيزيدية في تركيا والعراق وسوريا وغيرها. فنحن نعلم بأن الذي كان في السابق لم يعد يتعايش مع الواقع الحالي بشكله الضيق، ونعلم كذلك وجوب التفكير بما هو متماشي مع العصرنة مع الاتفاق على الثوابت من القيم التي تزيد وتعزز من رسوخ المجتمع وحيوية استمراره. كذلك نعلم جيداً بأنه لا وجود لأي مقدس خارج التفكير والنقاش وإبداء الرأي (حتى أن الكلام في الخالق وعن قدسيته ليس بخارج عن حدود المناقشة والمنطق، ولكن بحدود اللياقة)، وهو ما يتهمنا البعض بأننا ضد تلك الأفكار ومناقشتها ويتهموننا زورا بالانغلاق والتشدد عندما نطالب بالتغييرالمنضبط. فليس كل تغيير هو إيجابي، وليس كل تجديد يجب قبوله على علاته، وليس من المعقول أيضاً بأن تنقاد الصفوات من قبل أصحاب الشهوات المريضة وقبول كل ما يتمنونه لإفساد الحال على هواهم وشهواتهم، وإلا ما الفرق بين الصفوات وغيرهم؟. فالأديان جميعها عبارة قيم روحية تعني بتنظيم حياة الانسان (ولا توجد ديانة خالية من التطرف، ولكن عن أي تطرف يمكن أن نتحدث فيما بين المجتمع الايزيدي؟)، ففي فترات متتالية تداخلت بها بعض المفاهيم والعادات والتقاليد وترسخت بحيث أصبحت تنحسب عليه، بل أقوى منه في فترات معينة. لذلك من الطبيعي أن يحصل فيها إصلاح، بل يجب أن يحصل فيها إصلاح. أما أن ينسحب الإصلاح من تلك العادات على أصل المعتقد، فهذا هو الذي نقاومه ونبغي التوقف عند الحديث عنه لكي لا تعامل الثوابت بنفس معيار ومعاملة المتغيرات. وإذا كنا نقارن أنفسنا بغيرنا من الديانات من حيث الامكانات، فسنقع في خطا جسيم لأنه ليست لنا برامج مستقلة يمكن تطبيقها كما هو الحال مع الديانات الاخرى. فهم يمتلكون الجوامع والكنائس والمؤسسات والكتب والشرع والقضاء والمدارس والمناهج وما إلى غير ذلك. أي أن مجموعة القيم والأعراف التي تحدثنا عنها بالنسبة لهم واضحة بضوابط محددة. ولكن هل نمتلك نحن برامج التربية والمناهج الدراسية ودور العبادة والمدارس والاعلام والصحافة لكي نصحح كل شيء في وقته وبما يلائم وضعنا أو نقول لنتساير مع الواقع؟ الجواب كلا. لذلك علينا كمجتمع أن نبدأ قدر الامكان بالاستفادة من امكانيات الشخصيات الثقافية والتنظيمات والجمعيات والاحزاب الإيزيدية لكي تقوم بدور التوعية والتربية الاخلاقية والدينية، إضافة لما يتعلمه الانسان في المدرسة والشارع والمجتمع. إننا نعيش اليوم في مجتمع مفتوح على كل الاحتمالات القيمية بشقيها السلبي والايجابي، وأن المجتمع المفتوح فيه من المخاطر ما يجب الوقوف عليها وبخطوات منتظمة بمستوى التحديات ومن الأساس، وليس الإصلاح الفوقي الذي يهدد بالانهيار في حال تطبيقه بدون دراسة معمقة من مختلف الجوانب النفسية والاخلاقية والدينية والقانونية على مستوى القاعدة. فنعلم باليقين بأنه يجب إيجاد مساحة مشتركة فيما بين الجيل الجديد الذي يتعامل مع الثقافة المفتوحة والشارع الأوربي بشكل خاص، وهو يتردد على الديسكو أو سهولة أمكانية الأرتباط بمن هم من غير ديانتهم، أو من خلال التعامل مع الثقافة الأوربية في وقت تتغيب عنه قيمه الدينية وثقافته الشرقية التي لم تعد تصمد أمام الكم الهائل من مغريات العصر، وبين الجيل الذي لا يزال يعيش في الوطن بالرغم من وجوده المادي في أوربا. فنرى بأن الجيل الأول من المهاجرين إلى أوربا يتبضع من البقال الإيزيدي أو يتعامل مع الحلاق الإيزيدي ويزور نفس العوائل أو مجموعة العوائل المعينة من أصدقائه في الوطن، ولم يندمج بعد مع الأفكار الغربية بحكم المعرفة الضيقة والجهل الذي لا زال يخيّم على أفكارهم، وضحالة القيم الروحية التي يمتلكونها والفرق بين ثقافة وتراث وتقدم الغرب مقارنة مع ما نشأ عليه في الوطن. لذلك علينا الإقرار بالمشكلة والحدود التي تكبر وتتوضح بين الأجيال يوما بعد يوم، ولكن ماهو دورنا كمثقفين في تجسير تلك المسافة بينهما وكيف علينا متابعة تلك الحلقات التي تربط بينهما لكي تتحقق الأمنية للطرفين مع الإبقاء على أصل الثوابت والتعامل بالتوازي مع المتغيرات بشكل إيجابي؟ السؤال هو، ما المطلوب منا أداءه؟ هل نساير كل ما يتطور ونتخلى عن ما موجود لدينا وقبول كل شيء على علاته أم يجب أن نحاول قدر الامكان إيجاد حلول للمشاكل لكي لا تستفحل؟ هل يجب أن نتعاون في سبيل الحفاظ على الأرث ومن ثم تحسين الاجيال وتزويدهم بالمناعة الكافية لكي يندمجوا بشكل مبرمج بحيث يحصل على التطور وفي نفس الوقت يحافظ على موروثه؟ أم علينا أن نسير خلف ما يفرزه الواقع ونقول بأن الحاضر يتكلم عن الوقائع وبالتالي علينا قبوله؟ نعرف جيداً عندما يهاجر الانسان الشرقي إلى أوربا ، مهما كان مصدر قدومه أو ديانته، ماذا يحمل من أفكار في ذهنه عنها؟ ونعرف كذلك بأن الذي لم يتحسّن في تربيته البيتية قد ينجرف مع أول تيار يصادفه، ولهذا علينا كمجتمع وخاصة الجمعيات والمنظمات والبيوتات الإيزيدية في أوربا الإنتباه إلى هذه النقطة ووضعها في الحسبان بأن نلتقي بالقادمين الجدد من خلال التعاون مع الإدارات المحلية في بلدان المهجر وتلقينهم نبذه ع ن ماهية الغرب وماهي حضارته ومن ثم شرح بعض تلك الصعوبات والمواقف التي قد يتعرض لها لكي يتلقى جرعة من المناعة ولا يقع فريسة سهلة للشارع الأوربي، ومن ثم يتعرف على حقيقة مهمة وهي أن المجتمع الاوربي والسياسة الأوربية سوف تطبق عليه القوانين الأوربية وليس مباحا للإنسان في أن يتجاهل ما تفرضه تلك القوانين والآليات المختلفه عن ما موجود في بلده الأصلي قبل الهجرة. لنعد الآن إلى موضوعنا الذي نرى بأن التركيز عليه من أولى واجباتنا الأخلاقية والمهنية، ألا وهو موضوع الإصلاح الذي نبتغيه. فمع كل التقدير والاحترام لآراء السادة الذين نادوا بالتغيير ودعموا الفكرة التي أطلقها السيد بدل حجي. وفي هذا المنحى يقول السيد بدل بأن موضوع الطبقات الزواجية لم يكن من القدم وإنما قد يكون في عهد الشيخ آدي عليه السلام، أو قد يكون في وقت متأخر عن ذلك الزمن، ولكن لا يأتِ بدليل علمي أو إثبات على ذلك. وكذلك يستشهد بما حصل في عفرين (علماً بأن الكثيرين منهم بدأ يتراجع عنها بعد أن زادت اللقاءات والاختلاطات فيما بين أبناء العمومة الايزيدية). أو مع ما تحصل من حالات في أرمينيا أو بعض العشائر المنقسمة بين الإيزيدية والاسلام في الراهن العراقي، ولكن كل تلك الأمثلة لا يمكن مقارنتها مع الحالة العامة التي يعتقد بها غالبية المجتمع الايزيدي في عموم مناطق سكنى الايزيدية. يقول الدكتور خليل جندي في كتابه الموسوم (نحو معرفة حقيقة الديانة الإيزيدية ص 199-201 ما نصه: (المجموعات الزواجية عند الإيزيدية: توجد بين الإيزيدية مجموعة عوائل، أفخاذ، بطون، وعشائر وقبائل، تنقسم هذه المجموعات إلى خمسة "طبقات" طبقات زواجية، تتزوج كل واحدة منها فيما بينها فقط دون أن تسمح لها بالزواج من الطبقات الأخرى، وهي بالشكل التالي: 1. البيرانية 2. الآدانية 3. الشمسانية 4. القاتانية 5. المريد. أين تكمن جذور هذه الشكل من تنظيم الزواج الصارم الذي سنلاحظه فيما بعد؟ وما هو القانون الاخلاقي الذي يمكن اكتشافه ضمن ميكانزم الزواج لدى الايزيدية؟ هذا هو سؤالنا الرئيسي بل الاساسي وهدفنا من هذه الدراسة. بذلك يواجهنا سؤالان لا غير: أولهما، هل أن نظام الزواج هذا، حديث العهد وضع أساسه الشيخ آدي بن مسافر الشامي كما تقول به غالبية الإيزيدية ورجالات دينها. وحسب تفسيرهم أراد الشيخ آدي من وراء وضع هذا النظام إصلاح البين بين جماعات الشيوخ المتصارعة " الآدانية والشمسانية والقاتانية" أما بالنسبة "للبيرانية" فإنهم ينسجون القصة التالية: عندما سمع " هسلممان" الذي كان أميراً في منطقة حرير بمجيء الشيخ آدي وكراماته وتوسع نفوذه في المنطقة، جاء بقوة كبيرة لمحاربة لالش، إلا أن الاخير وبواسطة كراماته- حسبما تروي عنه الإيزيدية- أظهر المزيد من الكرامات ل "هسلممان" حتى آمن به وقدم له الطاعة. فكافأ الشيخ آدي بير هسلممان وجعله على رأس أربعين عائلة من عوائل البيرة. ونقل البير "هاجيال" هذه البشرى إلى هسلممان. إلا أن رجالات الدين نسوا إيجاد حجة إلى زواج طبقة "المريد" فيما بينها فقط. أو لماذا وضع الشيخ آدي هذه الطبقة الزواجية. السؤال الثاني: أم أن هذا النظام هو نتيجة اصطفاء طبيعي وتطور تاريخي لإحدى المجموعات البشرية طبيعي منذ عهود ما قبل التاريخ ولحد الان، لتلك المجموعة التي تسمى اليوم الإيزيدية؟ إذا أخذنابالتفسير الأولواعتبرنا أن زاهداً وولياً مثلالشيخآديهو الذي وضعأسسنظام الزواج الصارم "حد وسه د" بينالإيزيدية، نكون قد ألبسنا نحنأيضاًمثلالشيخآديجبةالتصوف واستسلمناللمفاهيم المثالية والغيبية في تفسيرأهمظاهرةمن ظواهرحياتنا الاجتماعية،وحينها أي عندمانقربأنالشيخآديهو الذي وضعدوائرالزواج لكلمجموعة يحرم عليهمتجاوزها- نكون قد فقدنامبررنا في بحثهذاالموضوع. "*" حتى أن أدبنا الديني بتعبيراته المبسطة ينفي التفسير الأول ويؤكد على قِدَم ال " حه د وسه د" أي نظام وطقوس الزواج الإيزيدي. لننقل الفقرات التالية: من القول الديني بأسم " زه بووني مه كسوور". 11- دور بره نكا كه ش بو ، به ري نه عه رد هه بوو، نه عه زمان هه بوو نه عه رش بوو، كا بيره من به دشي من بكيرا خوش بوو. 12- به دشي من خوش سوحبه ته، ليك رونشتبون موحبه ته، به دشي من ل وى ده جي كر حه وسه ته. 13- به دشي من حه د وسد ل وى جيكرن، شريعه ت وحه قيقه ت زئيك جهى كرن، سونه ته مخفى بوو هنكى دهر كرن. (أنتهى الاقتباس). ثم يقول في الصفحة 283 من نفس المصدر، الفقرة 16 من موضوعة أهم الاستنتاجات مايلي: (16. نعتقد جازمين دوائر الزواج المغلقة- ميكانزم الزواج لدى الايزيدية- والذي يسمى في الأدب الشعبي والديني الإيزيدي ب "حد وسد" هي ظاهرة موضوعية بحتة تمتد جذورها إلى أعماق التاريخ ولا يعتبر الشيخ آدي بن مسافر الشامي، واضع أسسها كما تم توضيحه في متن هذه الدراسة)، انتهى الاقتباس. هذا بالاضافة إلى العديد من الفقرات الأخرى التي لها علاقة بتاييد هذا المنحى في قِدم الحد والسد من نفس الكتاب. لذلك، وبالنيابة عمَن لم يسعفه الظرف لقراءة الكتاب المذكور والاطلاع على ما كتبه الدكتور خليل بخصوص هذا الأمر، أرتاينا بأن ننقل تلك الفقرات المطولة منه لكي يتعرف القاريء الكريم على بعض الحقيقة من الالتباس الذي يحصل اليوم بخصوص هذه الدعوات. فمن حق الإيزيدي أن يسأل، على أي رأي يمكنكم أن ترسونا لكي نتعرف على حقيقة التوجهات التي تطالبوننا بها؟ هلأننظامال (حدوسد)،هوموضوعيومنذالقدمكماوردفيكتابالدكتور خليل المذكور، أم أنهمفهومإسلامي قرآنيبحتكماوردعلى لسان الدكتورخليل مؤخراًأيضاً فيالحوارالذيتبنتهبحزانينت (الحلقة 3-5)؟ حيث أن الباحث نفسه أقتبس من مؤلفه الجديد والموسوم (صفحات من الأدب الديني الإيزيدي)؛ كيفية فهم الأدب الديني الإيزيدي ص 108-135. جاء فيه ما نصه: (1- ال "حدوسد"الذييرددونهيومياًتقريبابعيداًعنمعناهالحقيقي؟! هل أنهفعلاًيتعلقبطبقات الزواج لديهم، أم ليسله علاقةبذلك؟. ومنالمعروفأن ال "حد والسد" مفهومإسلامي قرآنيبحت، يشمل شريعةفرضالعقوبات علىالإنسانالمخالف، علىسبيل المثال السارق يقطع يده، والزانيوالزانية يجلدان بكذا جلدة). الموضوع الآن بالنسبة للمواطن الإيزيدي أصبح قيد الشك والإرباك لأنه لم يَعُد يعرف أين الحقيقة التي ينادي بها نفس الكاتب في مؤلفين مختلفين لمعالجة نفس المشكلة، يدعم بأحد الرأيين دعوة السيد بدل فقير حجي ويناقض في الأخرى نفسه فيما يتعلق الأمر بنفس النقطة وهو نظام الزواج للمجتمع الإيزيدي. هذا ما رأينا بأنه من الضروري تبيانه للتاريخ لكي نقف على الحقيقة التي تنادي بها مجموعة الإصلاحيين وآتهام (المحافظين) بالتخلف والجمود.
نتج عن اختراع معايير للحديث المعتمد عند أهل السنة وإصرارهم على وجوب العمل بخبر الآحاد ولا سيّما من "صحيحي البخاري ومسلم" ضرورة قبول كل النصوص الواردة فيهما تقريبا بكل ما تحمله تلك النصوص من إشكاليات ومنها نصوص عديدة تقول بضياع أجزاء من القرآن كان يُقرأ على عهد نبي الإسلام، فكان تبريرهم لذلك باختراع ما أسمَوه "نسخ التلاوة". ومن أمثلة الأحكام التي تـُزعَم لدعمها نصوص قرآنية منسوخة التلاوة هو رجم الزناة، هذا الحكم الذي يؤيده كثير من المسلمين وهو معمول به في بعض الدول الإسلامية ومن ذلك ما يحصل حاليا من الحكم على فتاة سودانية بالرجم حتى الموت.. هذه بعض أحاديث البخاري ومسلم التي تم اعتمادها عند رجال الدين السنة وتبريرها بما دعوه "نسخ التلاوة" كبديل عن القول بتحريف القرآن بضياع أجزاء منه كما تصرح به هذه الأحاديث أو عن القول بتحريف الحديث بدخول أحاديث مكذوبة ضمن الحديث الصحيح عندهم: - عن عمر بن الخطاب: "إن الله بعث محمداً (ص) بالحق وانزل عليه الكتاب فكان مما أنزل عليه الله آية الرجم . فقرأناها وعقلناها ووعيناها فلذا رجم رسول الله (ص) ورجمنا بعده . فأخشى إن طال بالناس الزمان أن يقول قائل : والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله" - عن عمر أيضا: "إنا كنا نقرأ فيما نقرأ من كتاب الله أن لا ترغبوا عن آبائكم فإنه كفر بكم أن ترغبوا عن آبائكم . أو إن كفراً بكم أن ترغبوا عـن آبائكم" - عن عائشة أنها قالت : كان فيما أنزل من القرآن: عشر رضعات معلومات يحرمن. ثم نسخن بخمس معلومات فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن فيما يقرأ من القرآن. - عن أبي موسى الأشعري: "كنا نقرأ سورة كنا نشبهها في الطول والشدة‏ ‏ببراءة‏ ‏فأنسيتها غير أني قد حفظت منها ‏‏لو كان لابن‏ ‏آدم ‏واديان من مال لابتغى واديا ثالثا ولا يملأ جوف ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏إلا التراب وكنا نقرأ سورة كنا نشبهها بإحدى المسبحات فأنسيتها غير أني حفظت منها يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون فتكتب شهادة في أعناقكم فتسألون عنها يوم القيامة" - سمع النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يقرأ في المسجد فقال : (رحمه الله ، لقد أذكرني كذا وكذا آية ، أسقطتها في سورة كذا وكذا). نسخ التلاوة يستلزم التحريف يذكر لنا الحديث التالي لفظ آية الرجم: - قال لي أبي بن كعب كم تعدون سورة الأحزاب ؟ قلت : إما ثلاثا وسبعين آية أو أربعا وسبعين آية قال : إن كانت لتقارن سورة البقرة أو لهي أطول منها وإن كان فيها لآية الرجم قلت : أبا المنذر وما آية الرجم قال : "إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم". الراوي: زر بن حبيش - خلاصة الدرجة: إسناده صحيح كالشمس - المحدث: ابن حزم - المصدر: المحلى - الصفحة أو الرقم: 11/235 حسب الأحاديث السابقة فإن هنالك نصوصا قرآنية لم تـُذكـَر في القرآن الذي كان على عهد محمد كما كانت هنالك نصوص قد نسيها، أي تحريف القرآن بدخول النقص عليه، وإنكار هذه الأحاديث يستلزم القول بتحريف الحديث الصحيح عندهم بدخول المكذوب فيه.، لذا حاول رجال الدين من أهل السنة معالجة هذه المسألة المحرجة باختراع ما أطلقوا عليه "نسخ التلاوة دون الحكم". أي إن الله قد أرسل إلى نبي الإسلام تحديثا تراجع فيه عن كون نصها قرآنا – حسب ما استقر عليه رأي إلههم المتردّد! كما حاولوا تبرير نسيان نبي الإسلام بأنه لم يكن ضياعا للقرآن بل كان "نسخ الحكم والتلاوة معا". نصوص الأحاديث أعلاه واضحة جدا في دلالتها على تحريف القرآن، فلم يرد فيها زعم أهل السنة بأن هنالك ما يدعى نسخ التلاوة بل هي تنص صراحة على ضياع نصوص قرآنية بسبب عدم حفظ المسلمين لها و على نسيان نبي الإسلام لنصوص قرآنية اُخرى، وبما أن أهل السنة لا يستطيعون نقض معاييرهم في اعتماد صحة الحديث الذي تبنى عليه كثير من أحكام ما يدعى بالشريعة الإسلامية فلم يجدوا مناصا من إختراع نوعين من "نسخ التلاوة" زعم جمهور الفقهاء المسلمين أن النسخ ثلاث أقسام: الأول: نسخ الحكم دون التلاوة الثاني: نسخ التلاوة دون الحكم الثالث: نسخ الحكم والتلاوة معاً وبذلك فإنهم يرون أن إلههم قد أنزل نصوصا تضم أحكاما أبطل حكمها وأبقى نصها قرآنا، بينما أنزل نصوصا اُخرى تضم أحكاما أبطل نصها وأبقى حكمها "نسخ التلاوة دون الحكم"، وأنزل نصوصا من نوع ثالث قد تراجع تماما عنها نصا وحكما!! هل هنالك تخبط أكثر من هذا؟! تخيَل أن شخصا قال لك ادرس هذا الكتاب واعمل بمضمونه جيدا وقم رغم ذلك بإهمال الكتاب نفسه، وادرس كتابا آخر ولا تعمل بمضمونه ومع ذلك اعتن به أشد العناية، وأضاف خذ هذا الكتاب ثم قال لك بعدها انس أمره!، لن ألومك إن قلت إن هذا الشخص مخبول! ببساطة عدم ردّ هذه الأحاديث يعني دخول النقص على القرآن ورّدها يعني بطلان معيارهم في تصحيح الحديث. نسخ التلاوة يستلزم البداء الإشكالية الثانية لاختراع فقهاء أهل السنة لما أسمَوه "نسخ التلاوة" أنه يلزمهم الإعتقاد بالبداء في علم الإله، أي أن الإله قد علم شيئا كان خافيا عليه وهو –في مثالنا هذا- حقيقة النص القرآني "المنسوخ التلاوة" فكان الإله يرى أنه قرآن ثم بدّل رأيه وعلم أنه ليس قرآنا! قد يقول البعض بأن نسخ التلاوة لا يستلزم ذلك وأنه مثل نسخ الحكم لا يستلزم البداء، فأقول إن النسخ قد يقع أحيانا في الأوامر والنواهي دون أن يؤدي إلى البداء بالضرورة لكن النسخ لا يقع في الأخبار فالخبر إما مطابق للواقع أو غير مطابق له، واعتبار هذه النصوص قرآنا هو خبر وليس أمرا أو نهيا فالقرآن حسب المسلمين كلام الله لفظا ومعنى بينما غير ذلك اللفظ هو بالإتفاق (بين المسلمين واللادينيين) ليس من عند إله، وبالتالي نلزمهم حسب معتقدهم أن الله قد ذكر أن ألفاظ هذه الآيات هي من ألفاظ الإله (وهذا خبر) ثم عاد وقال إنها ليست من ألفاظه (وهو نفي نفس الخبر)، وهذا أوضح ما يكون من البداء، أي قد ظهر للإله ما كان يجهل حسب ما يلزمهم به الإعتقاد بنسخ التلاوة. القرآن يذكر الزانية المحصنة ولا يذكر الرجم ينص القرآن في أول سورة النور على جلد الزانية والزاني فيقول "والزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مئة جلدة" وأن "يشهد عذابهما طائفة من المؤمنين" وذلك دون تفريق بين محصن وغير محصن. قد لا يكون هذا واضحا بما فيه الكفاية، لكن القرآن يضم نصا آخرا يقول إن الفتاة [الأمة (أي المملوكة)] إذا زنت وهي محصنة فعليها نصف ما على المحصنات من العذاب، والرجم حتى الموت لا يمكن تنصيفه بخلاف مئة جلدة فنصفها خمسين، أدناه النص من سورة النساء/25: "وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ" أي إن القرآن لم يذكر الرجم أبدا رغم إشارته إلى زنا المحصنات، لكن جمهور رجال الدين المسلمين يرون رغم ذلك أن الرجم حكم شرعي واجب التطبيق على الزناة المحصنين بناء على أحاديث ثابتة عندهم وبزعم أن كلمة "المحصنات" الأخيرة في النص لا تعني المتزوجات. أخيرا أليس من الغريب أن يحكم الإسلام بأن اغتصاب الرجل المسلم للمرأة المتزوجة مباح بمجرد شرائها أو سبيها تحت مسمى "ملك اليمين" بينما ممارسته الجنس مع امرأة برضاها تستوجب الرجم بالحجارة حتى الموت أو الجلد مئة جلدة؟! وكيف يمكن لعاقل أن يعتقد أن ربّه يغيّر رأيه فيصف نصا معينا مرة بأنه كلامه ومرة بأنه ليس كلامه، ثم يزعم أن ذلك النص معجز! ------------------ يمكن التعليق على الموضوع على الرابط أدناه في المدونة http://atheerkt.blogspot.de/2012/06/blog-post.html
الكرد بين المؤمنين (بالمظلوميات التاريخية) والمؤمنين بنظرية ( متى تهتز الشوارب ) ليس هناك شيء اسمه مستحيل في عالم السياسة , فمن الممكن ان يتحول حليف الامس الى خصم البوم او قد يكون العكس , وهذا يعتبر من سنن السياسة التي على الجميع ان يقبل بها ولو على مضض . ولكن في الحالة الكردية فان هناك حقيقة اخرى يجب عليهم ادراكها جيدا وهي انه لا حلف ستراتيجي مع أي من الاطراف العراقية لا مع خصوم الامس ولا مع حلفائه . فلقد دخل الكرد في تحالف طويل مع قوى المعارضة الشيعية منذ عقود ولغاية اسقاط نظام البعث في الالفين وثلاث , وكان تحالفهما يوصف بالستراتيجي لكثرة المشتركات بين الطرفين وتعرضهما الى التطهير من قبل نظام البعث سواء كان عرقيا ام مذهبيا . ولكن يبدو ان التوجهات السياسية عندما تكون في المعارضة تختلف عنها حين الوصول للحكم . وهنا يجب ان لا نبالغ في نقد الطرف السياسي الشيعي للتغير الذي طرا على توجهاته بعد ان استلم الحكم في بغداد , فالذي يحكم العراق يحكم دولة تشظيها التوجهات المختلفة لمكوناتها وتؤثر فيها حكومات مختلفة الرؤى والايدلوجيات , وفي حالة الوضع الحالي في العراق فان التخوف الشيعي من التاثير السني الخارجي على مجريات الامور قد دفعت كل الاحزاب الشيعية لتتخذ من ايران ضامنا وحيدا لها , وقطعا فان هكذا ضمان لن يكون بدون ثمن وايران ليست جمعية خيرية لتساند التوجهات الشيعية في العراق بدون مقابل . فتوجهات ايران تتطابق مع التوجهات السياسية للاحزاب الشيعيه العراقية في الدفع باتجاه اضعاف الطموح السياسي للاحزاب السنية العربية لكن ايران تمتلك اضافة لهذا الهاجس هاجس القوة الكردية المتنامية في كردستان العراق وتفرض التوجه هذا على الاحزاب الشيعية . فبالرغم من ان ايران استطاعت بناء علاقات مستقرة مع كردستان العراق الا انها تعمل على كبح جماج النمو الكردي السياسي او الاقتصادي للحيلولة دون وصولها للمرحلة التي تكون فيها خطرا على الامن القوي الايراني والحفاظ على وحدة الاراضي الايرانية وبضمنها كردستان ايران . لذلك فان الحد من تنامي القوة الكردية هي من احدى اجندات ايران في الداخل العراقي ويتجلى هذا الشيء من خلال العراقيل التي تضعها حكومة بغداد امام اقليم كردستان بين الحين والاخر سواء ما كان يتعلق بعدم حل المشاكل العالقة او ايجاد مشاكل جديدة تعيق كردستان من التحرك بشكل مرن في ملفات كثيرة . لاينكر ان الدور والتاثير الايراني على الاحزاب الشيعية هو من اهم اسباب تفكك التحالف الكردي الشيعي والذي نرى انعكاساته في الازمة الاخيرة التي يمر بها العراق وكيف اصطف الكرد مع خصوم الامس من اجل الحد من نفوذ التيار الشيعي المستفرد بالحكم . ولكن هل بالامكان ان يحل التحالف بين الكرد والسنة العرب محل التحالف الكردي الشيعي السابق؟ هناك عراقيل كثيرة تعيق التحالف الكردي السني الحالي من ان يتحول الى تحالف ستراتيجي واولى هذه المعوقات هي ان كل المشاكل التي تواجه الكرد في الوقت الحالي تنحسر في المناطق التي غالبيتها من العرب السنة , وللاسف فلازال العقل السني العربي الذي نتعايش معه في العراق يعيش احلام الامس الوردية ويحتفظ في وجدانه قصص الفروسية الدونكيشوتية التي تملا التاريخ العربي قديما وحديثا . ولا زال البعض منهم متاثرا بشعارات النظام البائد ( حتى لو لم يكن منتميا اليه) والافكار النظرية التي ذهب النظام نفسه ضحية لها , ويتحمس لطروحات غير قابلة للتطبيق حتى وان لم تكن مشروعة الا انه مستعد للتضحية في سبيلها وتكفي جملة مثل ( شوكت تهتز الشوارب ) مثلا لتثير فيه روح الحماسة والتضحية , ( وقد لا يعرف التضحية هذه من اجل ماذا ولماذا ولكن المهم ان يضحي ) . وهنا يجب مراعاة نقطة اخرى وهي ان المكون السني العربي تصدر اليه حاليا افكار تتزاوج بين العروبة كفكر قومي والمذهبية السنية كفكر ديني مسيس تجعله متاثرا بدول عربية تؤثر في قراراته السياسية الى حد كبير . ولهذا نقول انه من الصعب جدا للكرد التفكير في بناء تحالف ستراتيجي مع هذا الوسط السني العربي لاسيما اذا اخذنا بنظر الاعتبار انه يعاني داخليا من عدم وحدة الرؤى والتطلعات ولا توجد تحالفات ستراتيجية بين قواه السياسية بل هي تحالفات مؤقتة لظرف مؤقت تتفكك حال زوال مسبباته , وما الانشقاقات التي تظهر بين الحين والاخر بينهم الا لدليل على ما ذهبنا اليه . وعلى هذا الاساس فان محاولات الاحزاب الكردية في بناء التحالفات مع الطرفين السني والشيعي العربي في العراق هي محاولات عقيمة لن تكون لها نتائج ملموسة الا اذا توجهت القوى الكردستانية للتفاهم مباشرة مع الدول التي ترتبط بها هذين الطرفين في العراق سواء كانت ايران الداعمة للقوى الشيعية ام الدول العربية وتركيا الداعمة للقوى السنية , وفيما يخص الجانب التركي فان المحاولات الكردية اثمرت على تنسيق اقتصادي وتجاري لم يصل لحد الان الى التنسيق السياسي في القضايا التي تهم الكرد وعليه فيجب ان ينصب الجهد على فتح حوار اكثر عمقا وجدية مع الجانب التركي في هذه المواضيع, اما الجانب الايراني فالحوار معه لحد الان لم يصل لعمق العلاقات الاقتصادية مع تركيا ويحتاج على قطع اشواط طويلة من اجل الوصول لنقاط مشتركة تقنع الجانب الايراني من ان الاقليم اصبح حقيقة واقعة وعليه التعامل معه على هذا الاساس وبما ان الوضع الدولي لايران هو اضعف من الوضع الدولي لتركيا فان الوصول معها الى نتائج تصب في الصالح الكردي هو اكثر يسرا من ما يقابلها مع تركيا . انس محمود الشيخ مظهر كردستان العراق - دهوك 16- 6 – 2012 هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
كشفت صحيفة كويتية، السبت، عن ان الولايات المتحدة الامريكية وصلت الى قناعة بضرورة تغيير رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي. فقد اشارت صحيفة السياسة الكويتية وتابعته "شفق نيوز"، الى ان "نائب الرئيس الامريكي جو بايدن وصل الى قناعة بضرورة استبعاد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي من منصبه بسبب دعمه للنظام السوري واصطفافه مع ايران". وقالت الصحيفة ان "بايدن ابلغ العديد من القادة العراقيين بانه سيزور اربيل ومن ثم سيتوجه الى بغداد بسبب رفض المالكي لزيارته في هذا الوقت"، مبينة ان "زيارته الى اربيل تأتي لدعم مواقف رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني في اصراره على سحب الثقة عن المالكي". وتحدثت الصحيفة عن ان "المالكي قد فشل في ترتيب لقاء بين المسؤولين الايرانيين والامريكان خلال مشاركتهم في اجتماعات 5+1 مع الجانب الايراني في بغداد بشأن الملف النووي الايراني من اجل التوصل لتفاهم مشترك ودعمه (المالكي) في البقاء في منصبه". واوضحت الصحيفة ان "بايدن كان احد المسؤولين الامريكيين الذين عملوا لعدم تنظيم هذا اللقاء وهو ما اثار قلق المالكي".
افادت مصادر مطلعة في ناحية جلولاء التابعة لقضاء خانقين بمحافظة ديالى، السبت، ان المواطنين الكورد في الناحية يتعرضون الى التهديد من قبل تنظيم مسلح جديد بالرحيل عنها والا مواجهة القتل، فضلا عن فرض الاتاوات على من تبقى منهم هناك. واكد احد المواطنين يدعى اشرف عبدالله ويعمل معلما في مدرسة گرميان الابتدائية تلقيه رسالة فيها اطلاقة نارية وورقة كتب فيها "سنقتلك انت وزوجتك واطفالك اذا لم تغادروا جلولاء خلال شهر واحد". من جهته قال مدير ناحية جلولاء انور حسين إن التهديدات والرسائل يبعثها تنظيم جديد يدعى (الجناح العسكري لحركة الاخوان المسلمين)"، معربا عن اعتقاده ان "الامر يعد حلقة جديدة في اطار تعريب هذه الناحية الكوردية". وارجع حسين سبب تهديد المعلم المذكور يعود لمشاركته في مراسيم احياء ذكرى عمليات الانفال، مبينا "عدم امكانية ادارة الناحية من القاء القبض على المسلحين الذين يطاردون الكورد في ناحية جلولاء". وعن اوضاع الكورد في الناحية اوضح مدير الناحية ان "الكسبة واصحاب المحال التجارية والمعامل والمقاولين غالبا ما يتعرضون للتهديدات من قبل تنظيم القاعدة التي تطالبهم باتاوات وفي حال رفضوا يواجهون القتل، مضيفا ان "اكثر من 300 مواطن كوردي استشهدوا في الناحية لحد الان". وبحسب المصادر فان هناك شخصا منتميا لتنظيم القاعدة يدعى (ابو عبدالله) يهدد المواطنين الكورد بالخطف والقتل من خلال الهاتف الخليوي. وتعد ناحية جلولاء من توابع قضاء خانقين المتنازع عليها بين اربيل وبغداد وتشهد نشاطات مستمرة للتنظيمات المسلحة التي تهاجم المواطنين والقوات الامنية. شفق نيوز/
اتهمت الكتلة الكوردستانية في برلمان كوردستان، السبت، قوى المعارضة بالعمل على إعطاء "صورة سلبية" لمشروع الموازنة عبر إحداث فوضى في داخل قاعة البرلمان، في وقت هددت فيه حركة التغيير باتخاذ "موقف مشدد" من الميزانية. وعقد برلمان كوردستان السبت، جلسة أخرى لمناقشة مشروع قانون موازنة الإقليم للعام الحالي، واستمرت الجلسة لأربع ساعات ثم أجلت إلى عصر اليوم، بعد أن عقد البرلمان يوم أمس الجمعة أيضا جلستين استمرتا لغاية منتصف الليل. وبحسب الاتفاقيات السياسية بين إقليم كوردستان والحكومة العراقية فانه يتعين منح الإقليم 17% من الميزانية العامة للعراق. وجاء تحديد هذه النسبة حسب نسبة سكان إقليم كوردستان الذي يبلغ نحو 17% في المحافظات الثلاث، من نسبة سكان العراق. وتقول وزارة المالية في حكومة إقليم كوردستان إن الموازنة المخصصة للإقليم من الحكومة الاتحادية هي 10% وليس 17%. وقالت الكتلة الكوردستانية التي تمثل الحزبين الرئيسين في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن "قوى المعارضة قامت منذ فترة بالقيام بحملة واسعة ضد مشروع الميزانية وانتهت بإحداث الفوضى في قاعة البرلمان يوم 11 (من الشهر الجاري) وقت مناقشة ميزانية الإقليم". وأضافت أن هذه الحملة تقع في إطار "جزء من مخططاتها (المعارضة) في الإساءة لمشروع الموازنة للعام الحالي وتشويه محتواه وتهميش الجوانب الايجابية فيه". وأوضح بيان الكتلة الكوردستانية أن "السبب الرئيس لتأخير وصول مشروع الموازنة للبرلمان، كونه مرتبطا بمشروع الموازنة العراقية". وجاء في البيان "كوننا لسنا مستقلين اقتصاديا وتأتي الميزانية على شكل (سلف) من بغداد ولهذا فان أي تأخير في الموازنة سببها بغداد وتمت المصادقة على الميزانية العراقية يوم 7-3 من العام الحالي وهذا كان سببا في تأخير مشروع موازنة الإقليم". وأقرت الحكومة العراقية، موازنة عام 2012 بمقدار 100 مليار دولار (نحو 117 تريليون دينار عراقي) وبعجز يصل إلى 13.5 مليار دولار (نحو 17 تريليون دينار). وكشفت المالية الكوردستانية عن تقرير تلقت "شفق نيوز" نسخة منه أن مجمل ميزانية الحكومة الاتحادية للعام الحالي تبلغ 117 تريليونا و123 مليار دينار وحصة الإقليم للعام الحالي تبلغ 12 تريليونا و604 مليارات دينار أي ما نسبه 10.7% من الميزانية العامة. وحول سبب وجود عجز في مشروع الموازنة للعام الحكومة في حكومة الإقليم أوضحت الكتلة الكوردستانية في بيانها أن "الحكومة العراقية منذ عام 2007 لا تعطي الإقليم نفقات في عدة مجالات منها نفقات البيشمركة والنفقات السيادية". وقالت الكتلة إن تلك المبالغ "وصلت لحد ألان إلى أكثر من 6 تريليون دينار، والحكومة العراقية غير مستعدة لدفعها ولهذا تعرضت ميزانية الإقليم للعجز سنويا". وتؤكد الكتلة الكوردستانية أن لديها مقترحات للعديد الجوانب في الميزانية منها "مقترحات حول كيفية معالجة تأخير الميزانية والعجز ومعالجة المشاكل الموجودة بالمخصصات ومنح المكافأة السنوية للتقاعد ورواتب لموظفي ذوي الرواتب القليلة وزيادة القروض العقارية". وجاء في البيان، وكذلك "الاستمرار في منح قروض الزواج ومنح القروض للمشاريع الزراعية والصناعية وتحديد مبالغ لبناء المدارس والاستمرار في مشروع تمكين الطلبة وتنفيذ 4 آلاف مشروع صحي وزراعي في الاقليم". وتعقيبا على بيان الكتلة الكوردستانية تحدثت كويستان محمد عضو برلمان كوردستان من حركة التغيير المعارضة، لـ"شفق نيوز" "للأسف هذا البيان من اجل التشويه على الرأي العام". وتابعت "نعتقد أن لكل عضو برلماني له الحق في إجراء المناقشات حول مشروع القانون ونحاول إخراج قانون الموازنة من أسلوبه غير الشفاف وغير الصحيح وسد النواقص الموجودة فيه". وأضافت بالقول "سنحاول عرض جميع آرائنا ومقترحاتنا، ونطالب رئاسة البرلمان بتشكيل اللجنة التي وعد بها الكتل البرلمانية بتشكيلها لسد الثغرات والنواقص الموجودة في القانون وإلا سوف يكون لنا موقف مشدد تجاه مشروع الموازنة". وكان عضو برلمان كوردستان عن حركة التغيير المعارضة، عبدالله ملا نوري قال لـ"شفق نيوز" في وقت سابق إن "مشروع الموازنة آُخر عن موعده لمدة أكثر من سبعة أشهر". وأضاف "نحن نعمل من اجل سد الطريق أمام عمليات الفساد الإداري والمالي في مشروع الموازنة لان المشروع فيه ثغرات كبيرة وعديدة وهذا يفسح المجال أمام عمليات الفساد عند تنفيذ القانون". وتابع "لن نستطيع أن نمنع المصادقة على الميزانية ولا نستطيع أن نمنع السلطة في عدم التصويت على الميزانية ولكن سنعمل على إيضاح الأمور الموجودة في قانون الموازنة لمواطني الإقليم". شفق نيوز/
تستعد قيادة "الجيش السوري الحر", من مقرها داخل الحدود التركية مع سورية, لبدء حملتها العسكرية على مدينة طرطوس الساحلية الشمالية المحمية بآلاف الضباط والجنود السوريين والروس العاملين في سورية ضمن 100 ألف روسي موزعين على مختلف المناطق الشمالية وعلى العاصمة دمشق, حيث ثقل الترسانتين العسكريتين السوريتين الصاروخية والكيمياوية اللتين تعتقد دول اوروبية مثل فرنسا وبريطانيا وغربية مثل الولايات المتحدة وكندا, ان نظام بشار الأسد, قد لا يتردد للحظة, في استخدامهما ضد أي تدخل عسكري غربي - عربي في بلاده, وضد دول الجوار مثل لبنان وتركيا والأردن إذا إدرك ان لا محالة من سقوطه. وكشف أحد ضباط قيادة "الجيش السوري الحر" في اتصال به في تركيا, عن ان "خطط نقل المعركة الى مدينة طرطوس وميناءها حيث توجد القاعدة البحرية العسكرية الروسية الوحيدة في حوض المتوسط, لم تعد الا مسألة وقت?, وان عناصر من الجيش الحر اتخذوا مواقعهم داخل هذه المدينة التي لم تبلغها الثورة بعد (بسبب تشديد حراستها لحماية القاعدة الروسية واكثر من عشرين الف خبير عسكري فيها) بانتظار صدور الاوامر اليهم لبدء الحملة العسكرية والتغييرات واستهداف الميناء الضخم الذي ترابط فيه اكثر من عشر قطع بحرية روسية بينها فرقاطة لاطلاق الصواريخ واخرى لزرع الالغام البحرية وثالثة سفينة امدادات". وكشف الضابط ل¯ "السياسة" النقاب عن "ان قيادة البحرية الروسية في ميناء طرطوس التي استنفرت بعد وصول معلومات استخباراتها اليها باستعدادات المقاومة السورية لمهاجمة قطعها البحرية, حركت معظم تلك القطع الى اطراف المياه الاقليمية السورية لابعادها عن مرمى الاسلحة التي يمتلكها الجيش الحر, والتي علمت تلك الاستخبارات انه حصل على انواع من صواريخ ارض - بحر مضادة للسفن من نوع "سيلكورم" الكوري الشمالي, يبلغ مداها ست كيلو مترات عبر احدى دول الجوار". واعرب الضابط السوري المنشق عن اعتقاده ان التصريحات التي اطلقها مسؤولون روس خلال ال¯ 72 ساعة الاخيرة, وعلى رأسهم وزير الخارجية سيرغي لافروف بأن "موسكو ليست متمسكة ببقاء بشار الاسد", "ما هي الا محاولة يائسة لتخفيف غضب وحنق الثوار السوريين على مواقف روسيا اللإنسانية من دعم عمليات القتل والقمع الاسدي غير المسبوقة في العصر الحديث للشعب السوري الأعزل, واتهامات بمشاركة نظام دمشق مجازره ضد الاطفال والنساء والشيوخ وتزويده أسلحة مخصصة لقتال الشوارع بينها مقاتلات هليكوبتر ارسلتها وزارة الدفاع السورية في نوفمبر الماضي الى موسكو لادخال تحسينات ومعدات متطورة عليها بحيث تصبح أكثر فاعلية وتدميراً, وهي المروحيات التي كشفت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن وصولها الى الأسد من روسيا أخيراً وعددها ست. وقال ضابط "إن آلاف الرعايا الروس العامل معظمهم في سورية في القطاعات العسكرية والأمنية, وخصوصاً ترسانات الصواريخ والبيولوجيات والمنشآت النووية غيرالمكتملة بعد, نقلوا الى مناطق لم يبلغها القتال بعد وهي محمية بقوات علوية لطمأنة موسكو الى عدم تعرضهم للخطف أو القتل أو الاغتيال, فيما عاد الى روسيا نحو 20 ألف موظف روسي من سورية يعملون في قطاعات اقتصادية ومدنية كبناء محطات كهرباء وأنابيب نفط وغاز وماشابه, خشية التعرض لهم في المناطق التي يدور فيها القتال". "الجيش الحر" يلتقي بمسؤولين في واشنطن للحصول على أسلحة كشفت مصادر بريطانية, أن ممثلين عن "الجيش السوري الحر" التقوا بمسؤولين أميركيين كبار في واشنطن, سعياً للحصول على أسلحة ثقيلة تتضمن صواريخ أرض - جو لمحاربة نظام الرئيس السوري بشار الأسد. ونقلت صحيفة "التلغراف" البريطانية عن مصادر لم تحددها أن "ممثلين كبار عن الجيش السوري الحر" التقوا خلال الأسبوع الماضي في وزارة الخارجية الأميركية مع السفير الأميركي في سورية, ربرت فورد, والمنسق الخاص لشؤون الشرق الأوسط فردريك هوف". وأضافت أن المعارضين السوريين "المسلحين بجهاز (آي باد) يظهر خططاً مفصلة على برنامج "غوغل ايرث" تحدد مواقع للمتمردين وأهداف للنظام, التقوا مع أعضاء كبار في مجلس الأمن القومي الذي يعطي المشورة للرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن سياسة الأمن الوطنية". وأشارت إلى أن هؤلاء الممثلين عن "الجيش السوري الحر" أعدوا "لائحة مستهدفة" من الأسحة الثقيلة, بينها صواريخ مضادة للدبابات, وأسلحة رشاشة ثقيلة, يخططون لعرضها على المسؤولين الحكوميين الأميركيين خلال الأسبوعين المقبلين. وأضافت أنها علمت أن الاتصالات بين المجموعات المتمردة السورية والمسؤولين الحكوميين الأميركيين وصلت حالياًُ إلى مرحلة "التعرف عليهم", كون الإدارة الأميركية تواجه أرجحية أنه سيكون عليها الموافقة على نوع من التدخل غير المباشر. وأضافت أن وزارة الدفاع الأميركية قلقة من إمكانية وقوع الأسلحة المتطورة في أيدي "المسلحين الاسلاميين, أو تسريع دائرة القتل الانتقامي الطائفي بدلاً من تحقيق نهاية سريعة لنظام الأسد". وكالات
أثارت تصريحات أدلت بها ليلى زانا ، الناشطة الكوردية المعروفة والنائبة المستقلة عن مدينة – آمد – ديار بكر ، إلى صحيفة – حرييت ديلي نيوز – الصادرة باللغة الإنكليزية ردود أفعال متباينة في الأوساط السياسية الكوردية والتركيه تراوحت بين الترحيب والتشكيك والرفض. وكانت ليلى زانا قد عبرت في لقاء صحفي مع الصحيفة التركية المذكورة أعلاه قبل أيام عن ثقتها بقدرة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان على حل القضية الكوردية (إذا أراد ذلك) ، مؤكدة على أنها لم تفقد الأمل والثقة فيه. وجاءت تصريحات زانا في سياق تقييمها للقاء جمع رئيس الوزراء مع رئيس حزب الشعب الجمهوري ذو التوجهات الكمالية - كمال كليجدارأوغلو - في أطار سعي هذا الأخير لحشد أوسع دعم سياسي وشعبي ممكن لمبادرة أطلقها حزبه مؤخرا ل"حل القضية الكوردية" ، وذلك في محاولة واضحة لكسب الأصوات الكوردية في الإستحقاقات البرلمانية المقبلة ، بعد فشل "الإنفتاح الكوردي" أو "الإنفتاح الديمقراطي" الذي بدأه حزب العدالة والتنمية الحاكم في عام 2009 في إحراز أي تقدم يذكر ، بسبب عدم جدية حزب رئيس الوزراء في تنفيذ تعهداته على أرض الواقع خوفا من خسارته لأصوات القوميين الأتراك الذين يشكلون نصف عدد ناخبيه ، خاصه وأن الجسم الأساسي للحركة الكوردية ممثلا بحزب العمال الكوردستاني ، وتفرعاته السياسية مثل حزب السلام والديمقراطية الذي يتزعمه صلاح الدين دميرتاش ، وإتحاد المنظومات الكوردستانية (ك ج ك) بقيادة أحمد تورك وآيسل توغلوك وقف بالضد من المبادرة منذ يومها الأول وإعتبرها (محاولة من جانب الإسلام السياسي لتصفية حركة التحرر الكوردستانية) على حد تعبير الحزب الكوردستاني. هذا وكان الناطق الرسمي بإسم حزب العدالة والتنمية حسين چيليك – وهو بالمناسبة كوردي – قد وصف في مؤتمر صحفي يوم أمس/ الجمعة/ تصريحات ليلى زانا ب"العقلانية" زاعما أن حزبه والحكومة المنبثقة عنه "يتبنيان مطالب المواطنين الكورد وإحتياجاتهم" ، وأن دعوة زانا لرفاقها في حزب السلام والديمقراطية الداعية إلى " تشجيع رئيس الوزراء وإشعاره بأننا نقف معه" مهمة وجديرة بالتقدير. لكن الكاتب الصحفي في صحيفة – تودايز زمان – إمره أوسلو المتابع للشأن الكوردي يعتقد أن تصريحات زانا تأتي في إطار تنسيق ثلاثي يضم تركيا وأمريكا ورئيس إقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني يهدف إلى ممارسة الضغط على مقاتلي حزب العمال الكوردستاني المتمركزين في جبال قنديل الوعرة لدفعهم إلى إلقاء السلاح والدخول في عملية سياسية تفضي إلى حل ما للقضية الكوردية بمشاركة حزب السلام والديمقراطية ، لكنه يشكك في مدى قدرة زانا على لعب دور العامل الذي يستطيع أن يحشد وراءه مايكفي من الدعم داخل الحركة الكوردية ، علاوة على أن تصريحاتها الأخيرة بما تضمنته من نعي لإتحاد المنظومات الكوردستانية (ك ج ك) ، وإعتباره فصلا من تاريخ إنقضى ، تشكل تحديا مباشرا لسلطة عبدالله أوجلان زعيم الحزب المطلق الذي يقول أن (ك ج ك) بالذات هي الإداة التنظيمية والحامل الفعلي لمشروعه في حل القضية الكوردية في منطقة الشرق الأوسط الذي يقوم على إستبعاد قيام الدولة الكوردية ، وفي إطار الكيانات القائمة ، على مايقول أوسلو ، الذي يضيف القول جازما بأن مواقف زانا هذه لن تحظى بأي قبول داخل صفوف حزب العمال الكوردستاني ، ومنظماته المختلفة ، لابل أنه يزعم أن صلاح الدين دميرتاش رئيس حزب السلام والديمقراطية الذي يعتبر الجناح السياسي لحزب العمال الكوردستاني إنتقد صراحة موقف زانا معتبرا أن المراهنة على أردوغان في حل القضية الكوردية هو "فعل سياسي ساذج"، ويورد – أوسلو – في سياق تشكيكه في نجاح مساعي ليلى زانا الرأي الذي يتبناه الكثيرون من متابعي الشأن الكوردي في تركيا بأنها/زانا/ أقرب إلى رئيس إقليم كورستان العراق مسعود بارزاني منه إلى حزب العمال وسياساته ، علاوة أن هناك ، والكلام لايزال للصحيفة التركية ، شعور دفين لدى عبدالله أوجلان بأن "الغرب يحضر زانا لتكون زعيمة الكورد في تركيا مستقبلا" ، بدليل أن أنه كان قد إعتبر إدراج إسمها على قائمة مرشحي حزب السلام والديمقراطية في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة بمثابة "تآمر على القيادة". لكن هناك بالمقابل من المحللين السياسيين من يعتقد أن هناك إمكانية واقعية لإحداث ثغرة في جدار العزل بين الحكومة التركية وحزب العمال الكوردستاني ، ومنهم الصحفي – عوني أوزغيورل – من صحيفة – راديكال - الذي نقل عن القائد الميداني لحزب العمال الكوردستاني مراد قره يلان قوله أنه شعر بالأسف الشديد لفشل المحادثات السرية بين الحزب ومسؤولين رفيعين من جهاز الإستخبارات التركية – ميت – بإعتبارهم ممثلين للحكومة ، في العاصمة النرويجية أوسلو في عام 2011 ، وتأكيده على أنه تلمس حرصا شديدا من جانب قادة الحزب في قنديل على التوصل إلى حل سياسي للقضية الكوردية حتى أن مراد قره يلان قال بصراحة أن "زمن حسم الصراعات عن طريق السلاح ولى أمرها" وأن الأولوية يجب أن تكون للحوار والأساليب الدبلوماسية ، وذلك بحسب ماأورده الصحفي – مراد يتكين – من صحيفة – حرييت ديلي نيوز – في مقالة نشرت بتاريخ 16 حزيران – يونيو – الجاري. وبالعودة إلى تصريحات ليلى زانا المغرقة في التفاؤل بقرب التوصل إلى حل للقضية الكوردية نقول أن هذا التفاؤل لامبرر له في ظل الأوضاع الراهنة. صحيح أن هناك ضغوطات كثيرة تمارس على حزب العمال الكوردستاني ، إن كان من جانب حكومة إقليم كوردستان ، أو من جانب بعض القوى الدولية وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية التي أكد مسؤول رفيع في إدارتها ، بحسب حرييت ديلي نيوز طلب عدم الكشف عن هويته ، على أن واشنطن حملت الوفد الكوردي الذي زار الولايات المتحدة الأمريكية وضم في عضويته كل من صلاح الدين دميرتاش وأحمد تورك وغولتان كشاناك، حملته رسالة واضحة إلى قيادة حزب العمال الكوردستاني تتضمن دعوته إلى إلقاء السلاح والإنخراط في عملية سياسية بهدف حل القضية الكوردية عن طريق الحوار ، ولكن رغم ذلك لاينتظر أن يتمثل الحزب للأوامر الأمريكية ، وكل مايمكن أن تؤدي إليه تصريحات زانا الأخيرة هو أن تسفر عن وضع حد لمسيرتها السياسية ، على الأقل ، في إطار حزب العمال الكوردستاني ، والتنظيمات الملحقة به. لانعتقد أن هناك ، الآن أسس حقيقية لإيجاد حل للقضية الكوردية في تركيا ، فالدولة التركية لاتجد أي سبب يدعوها إلى تقديم ما تعتبره تنازلا للكورد ، ولو في حده الأدنى ، مثل النص على الوجود الكوردي في الدستور المرتقب ، والسماح بتعليم اللغة الكوردية في المدارس الحكومية كمادة إلزامية في كوردستان ، وليس كمادة إختيارية كما يقترح أردوغان وحزبه ، وإعطاء المزيد من الصلاحيات إلى البلديات التي يديرها حزب العمال الكوردستاني ، وهو مايطلق عليه رسميا في الحزب الكوردستاني تسمية "الإدارة الذاتية الديمقراطية" ، أو غيرها من المطالب التي تتعلق بوضع عبدالله أوجلان ، من رفع حالة العزلة المفروضة عليه ، كما يقول أنصاره ، ونقله من السجن إلى الإقامة الجبرية ، إذ أن تركيا تعتبر نفسها منتصرة في الصراع مع حزب العمال ، وترى أنه بات يفقد الآن زخمه ودعمه إلى درجة كبيرة ، بالإضافة إلى ماتقول أنه دعم دولي واسع لها في محاربتها ل"الإرهاب". أما العمال الكوردستاني فهو أبعد مايكون عن التسليم بالإنتصار المزعوم ، وهو يرى في الإصطفافات الدولية الجديدة بمثابة نافذة تعطيه فرصة نادره يعبر من خلالها إلى إستعادة بعض من تحالفاته الإقليمية والدولية السابقة والتي ستمكنه من الحصول على مايلزم من الدعم للإستمرار في إستنزاف البنية العسكرية والإقتصادية والأمنية لتركيا مما قد يدفعها مكرهة إلى الجلوس معه على طاولة المفاوضات في نهاية المطاف ، وبين مواقف الطرفين التي تؤطر لمرحلة صراع مريرآت يبدو أن الجرح الكوردي المفتوح سيستمر في النزيف بكل تداعياته التراجيدية ليس على تركيا بكوردها وأتراكها فقط ، وإنما على مستقبل الأمن والإستقرار في منطقة الشرق الأوسط ككل.
كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون عدنان السراج في تصريح خاص لـ "خندان" عن ان الجهود المبذولة من قبل عدد من الاطراف السياسية الفاعلة على الساحة العراقية يمكن ان تثمر عن عقد لقاء وصفه بالـ "تأريخي" بين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ورئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني سيسهم في حل الازمة الراهنة جملة وتفصيلا. واشار السراج في معرض تصريحه، الى ان اي موعد لعقد مثل هذا اللقاء لم يحدد بعد بشكل رسمي، الا انه اوضح ان عقد مثل هذا اللقاء يعد هدفا من الاهداف التي تسعى اطراف سياسية فاعلة في الساحة السياسية لتحقيقه، خصوصا فخامة الرئيس طالباني والسيد الحكيم واطراف اخرى، منوها الى ان الجهود السياسية خلال الايام القادمة يمكن ان تحسم مسألة عقد مثل هذا اللقاء من عدمه. واعلن عدنان السراج ان اي لقاء يعقد بين المالكي وبارزاني سيحل الازمة السياسية جملة وتفصيلا، مشيرا الى ان الجانبين يرتبطان بعلاقات تأريخية ستراتيجية ولديهما مصالح مشتركة، وهذه عوامل يمكن ان تسهل المساعي الرامية لجمعهما في لقاء لحل الازمة الراهنة. واشاد القيادي في ائتلاف دولة القانون بجهود الرئيس طالباني في الازمة السياسية الراهنة، مشيرا الى ان فخامته حقق نصرا لكل العراقيين من خلال مساعيه الرامية لرآب الصدع بين الفرقاء السياسيين، منوها الى ان جهود الرئيس طالباني يمكن ان تتكلل بعقد لقاء بين رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني ورئيس الوزراء نوري المالكي. واشار عدنان السراج الى ان ائتلاف دولة القانون لا يمكن ان يلجأ الى عقد صفقات جانبية على حساب الكورد وحقوقهم، مشدا على ان دولة القانون تؤيد تنفيذ المادة 140 من الدستور وهي ليست موضوع مساومة من قبل دولة القانون
مآسى الشعب تمر دون انتباه، الإعلام أصابته حمى الانتخابات، أصبحت الانتخابات هدفاً فى حد ذاتها، ومقعد الحكم هدفاً فى حد ذاته، الكل يتنافسون على خدمة مصر، ومن أجل الشعب المصرى لا ينامون الليل، وينفقون الأموال بالملايين على الدعاية الهوائية، لا أدرى متى يمكن أن نقطع الحبل السرى بين الانتخابات والديمقراطية؟ وهل يمكن تحقيق الديمقراطية بتغيير وجه رئيس الدولة والنظام الحاكم كما هو؟ والدستور لم يتغير؟ والتعليم والثقافة والإعلام لم تتغير؟ العقلية لاتزال مغلقة على الموروثات، والعبودية راسخة فى النفوس والمؤسسات. من أجل الشعب المصرى يتصارعون، والشعب المصرى خارج هذه اللعبة الانتخابية، الشعب المصرى خارج السياسة.. ومَنْ هو الشعب المصرى؟ مأساة طفل مصرى، كتبت عنها الصحف، لم أقرأ رداً أو تعليقاً واحدا من المتنافسين على خدمة الشعب، أو أحد من النشطاء السياسيين أو الاجتماعيين، مر الخبر كأن لم يكن، واستمرت حمى الانتخابات، واستمر الناس فى حياتهم دون أن يدركهم الوعى، أو تتحرك خلية واحدة فى مخهم ليفكروا، يتصارعون من أجل الحصول على العيش والغاز والسكر والشاى والمعسّل، يأتى «المعسّل» أولاً، لزوم الرجولة، المعسل أهم من العيش لأطفالهم ونسائهم، فالرجولة هى حياة الرجل، من يفقد رجولته كمن يفقد حياته وأكثر، الطفل محمد عمرو «عمره سنة ونصف السنة» فقد عضواً من جسده، أهم عضو فى نظر الناس، العضو المختص بالرجولة والإنجاب، يمكن أن يفقد الرجل كبده، أو ساقيه أو عينيه الاثنتين، ويظل رجلاً كامل الرجولة، لكن أن يفقد هذا العضو؟ فهذه هى الكارثة الكبرى فى نظر نفسه والناس. ولد الطفل محمد بصحة جيدة كامل الجسد فى كرداسة عام ٢٠١٠ لكن جهل الأب والأم أفقده الصحة والفرح، وأصبح طفلاً معاقاً حزيناً ناقص الجسد، فاقد الرجولة كما يقول عنه الناس، لماذا؟ الطبيب قطع عضوه الطفولى الصغير مع الغرلة أثناء ختانه. والدة نبى اليهود «موسى» لم تختن طفلها فغضب عليها الرب، حتى أمسكت حجراً وقطعت غرلة الطفل، تقول التوراة: «هدأ غضب الرب حين رأى الدم ينزف من جسد الطفل، وأصبح العهد المقدس بين الرب وشعبه المختار أن يقطعوا غرلة أطفالهم الذكور مقابل الأرض الموعودة (فلسطين)». ارتفع وعى الشعب اليهودى وأبطل الكثير من الموروثات، ومنها عمليات تختين الأطفال الذكور، حرصاً على الصحة الجسمية والنفسية والاجتماعية للرجال، لكن الشعب المصرى لم يدركه الوعى بعد بمخاطر هذه العمليات، لأن القليل من الأطباء يملك هذه المعرفة الجديدة، وإن ملكها فإنه لا يملك الشجاعة لتبنى قضية حساسة تتعلق بقطاع من الشعب «الأطفال» ليس لهم أصوات فى الانتخابات. الأب والأم لهذا الطفل المسكين، مثل الملايين من الشعب المصرى يقدمون على تعريض حياة أطفالهم للخطر، تحت اسم عملية «الطهارة»، عمليات جراحية تودى بحياتهم أو تسبب لهم عجزاً أو عاهة أو مشكلة جسدية أو نفسية تبقى معهم حتى الموت، هناك صمت كبير حول هذه الأمور إلا النادر القليل، الطبيب فى كرداسة، مسقط رأس الطفل، قطع بالمشرط عضو الطفل، كان يريد قطع الغرلة فقط، لكن الطبيب جاهل أو ضعيف البصر أو غير متمرن، فى كلية الطب لم نتدرب على إجراء عمليات الختان، فهى عمليات صغيرة ينظر اليها الأطباء شذراً ويتركونها للممرضات أو الممرضين وحلاقى الصحة يقوم الطبيب الجراح المحترم بعمليات كبيرة لاستئصال، الكلية أو الكبد أو المعدة أو الطحال أو المخ العقل الجماعى البشرى يتطور ببطء شديد بالنسبة لعمر الإنسان، الحكومات والدول تقوم على التحكم فى العقل لإخضاع الإنسان للقهر، تقول الصحف المصرية إن الأب تقدم ببلاغ إلى نيابة كرداسة يتهم فيه الطبيب بالخطأ، لكن النيابة أهملت البلاغ، تحت الإيمان بأن خطأ الطبيب إصابة الأقدار، بمعنى أن خطأ الطبيب هو إرادة الله حاول الطبيب اتهام الأب بالكفر وعدم الإيمان بالله، ذهب الأب، إلى النيابة، صدقت النيابة الطبيب، لأنه متعلم من طبقة محترمة، لم تصدق الأب، رجل الشارع، الذى لا قيمة له «مثل الشعب المصرى» إلا فى خطب المرشحين فى الانتخابات. الأب الفقير أراد أن يفرح بابنه فطلب من الطبيب إجراء العملية قبل مجىء العيد، طلب الطبيب، من الأب والأم الخروج من غرفة العمليات حتى لا يريا مأساة الطفل، وعادت الأسرة بطفلها إلى البيت، الذى أصبح مريضاً بالحمى يصرخ بالألم. اتصل الأب بالطبيب الذى قال له، ده شىء عادى، لكن تدهور حالة الطفل جعل الأب يستشير طبيباً آخر، الذى كشف الحقيقة المروعة، أن الطفل فقد العضو كله فى عملية الختان، وأن إنقاذ حياة الطفل يتكلف عشرة آلاف جنيه لإجراء عمليات أخرى، منها أولاً عمل قسطرة للطفل للتخلص من بوله وبرازه، ذهب الأب الفقير إلى مستشفى قصر العينى المجانى، حيث أصبح الطفل مادة للتدريس لطلبة الطب، وفقد الأب والأطباء الأمل فى شفاء الطفل، تم تجريم ختان البنات فى مصر قانوناً عام ٢٠٠٨، بعد أن تعرضت بعض البنات للنزيف حتى الموت أثناء العملية، منهن الطفلة «بدور» التى كتبت عنها من قبل، لكن ختان الأطفال الذكور مستمر حتى اليوم، رغم مآسى الأطفال التى تمر دون انتباه، من المفجع أن هناك من يريدون العودة بنا إلى الوراء وإباحة ختان البنات، تحت اسم الحفاظ على أخلاقهن، هل نكتسب الأخلاق الحميدة بالتربية السليمة؟ أم بقطع أجزاء من أجسام الأطفال؟
السبت, 16 حزيران/يونيو 2012 10:58

افرازات مشروع حجب الثقة : ساهر عريبي .

لم يكن مشروع حجب الثقة عن رئيس الوزراء العراقي والذي طرحته القوى المناهضة للدكتاتورية والمعروفة بقوى اربيل ،لم يكن سوى إجراءا دستوريا بحتا وممارسة ديمقراطية مشروعة جرت العادة على اللجوء لها في كافة الدول التي تحكمها انظمة ديمقراطية .ولم يكن السبب الذي دعا قوى اربيل للجوء اليها هو عداؤها الشخصي لرئيس الوزراء او السعي لتحقيق مكاسب ضيقة ولكن الواجب الوطني هو الذي دعا تلك القوى الى طرحها بعد ان تمادى الطرف الآخر في سياساته الدكتاتورية ونقضه للعهود والمواثيق والتي ستعيد البلاد الى عهد الحكم الفردي حيث تتمركز السلطات بيد شخص واحد وثلة قليلة . وقد أزاح مشروع حجب الثقة النقاب عن جملة من الحقائق التي لايمكن غض الطرف عنها ولابد من أخذها في الحسبان في اي حراك سياسي قادم.وهذه الحقائق هي: اولا :ان قوى اربيل قد اثبتت تمسكها بالدستور وبقواعد اللعبة الديمقراطية عبر لجوئها لهذا الاجراء الذي نص عليه الدستور ويقع في صلب العملية الديمقراطية. وانها بصدد اتباع الطرق السلمية المشروعة لاجراء تغيير سياسي . ثانيا:لقد أثبت الطرف الآخر عدم ايمانه بالعملية الديمقراطية وآلياتها بل وعدم ايمانه بالدستور فقد عارض وبشدة هذا الاجراء معتبرا اياه غير دستوري ،وانه سيدمر البلاد والعملية السياسية.وهو ما يثبت ان هؤلاء يستغلون الديمقراطية وآلياتها للوصول الى السلطة ومن ثم ينقلبون عليها عندما تهدد سلطاتهم. ثالثا:لقد اثبتت هذه العملية ان رئيس الوزراء وحلفائه ضعفاء وقد بان ضعفهم لشدة معارضتهم لهذا الاجراء الدستوري وخوفهم منه وقد بان كذلك عندما فرحوا وشكروا رئيس الجمهورية لرفضه حجب الثقة عنهم.ولو كان رئيس الوزراء واثقا من نفسه لطلب بنفسه من رئيس الجمهورية ارسال طلب بحجب الثقة عنه الى البرلمان ثم يدعو للتصويت عليه ،وهو ما يدل على ان المالكي غير واثق من حصوله على الاغلبية. رابعا:لقد ظهر واضحا ان اعوان المالكي وحلفائه قد ربطوا مصير البلاد ومستقبلها بفرد واحد جاءت به الاقدار ليصبح رئيسا للوزراء ،وهذا ظهر واضحا عبر ادعاءاتهم بان حجب الثقة عن المالكي يعني ادخال البلاد في نفق مظلم وانها تهديد للسلم الاهلي وتدمير للعملية السياسية وتقسيم للبلاد والى غير ذلك من الادعاءات الواهية التي لا تؤكد سوى حقيقة واحدة وهي ان هؤلاء بصدد صناعة دكتاتور جديدة عبر الادعاء بان لا احد غيره يقدر على حكم العراق. خامسا:لقد اثبتت ردود فعلهم بانهم لا مبادئ لهم بل هم تجار مبادئ وقد ظهر ذلك بشكل واضح عندما هددوا باعلام فدرالية الجنوب اذا ما سحبت الثقة عن المالكي ،وهم الذين كانوا يعارضون فدرالية المحافظات ويتهمون المنادين بها بالعمالة للخارج وبانهم خونة يريدون تقسيم العراق. سادسا:لقد اثبت هؤلاء اليوم بان سياساتهم لا تختلف عن سياسات نظام البعث البائد فهم يستخدمون ذات الاساليب التسقيطية.فنظام البعث كان يتهم معارضيه بانهم اعضاء خونة في حزب الدعوة وعملاء لايران،وهؤلاء اليوم يتهمون معارضيهم بانهم عملاء للخارج وبانهم بعثيون وانفصاليون والى غير ذلك من الاتهامات. سابعا:لقد اثبت هؤلاء بانهم لا يتورعون عن استخدام كافة الاساليب والطرق من اجل التشبث بالحكم كاللجوء للشارع وتحريضه والاستقواء بالخارج والاستعانة بالفتاوى الدينية والترغيب بالمال والمناصب لتغيير مواقف خصومهم وشراء ذممهم او عبر اساليب التهديد والوعيد او عبر اثارة النعرات الطائفية والقومية او عبر كل ما يساعد على تثبيت حكمهم وبكل الاساليب المشروعة وغير المشروعة ولو ادى ذلك لاشعالةحروب طائفية وقومية. ثامنا:ان هؤلاء بصدد الاستعداد لتصفية كافة خصومهم السياسيين وخاصة اولئك الذين طرحوا موضوع حجب الثقة وقد ظهر ذلك بعد فشل المحاولة الاولى لطرح الثقة فقد بدأوا با طلاق التهديدات بحق التيار الصدري وهددوا بكشف ملفات العديد من القوى الاخرى وبذلك اثبتوا انهم مازالوا في طغيانهم يعمهون وهو الامر الذي يحتم سحب الثقة عنهم. تاسعا:ان المطلوب من قوى اربيل ان تركز في المرحلة القادمة على تماسكها وان لا تدخل في حساباتها القوى المترددة والمتذبذبة التي تطعنها في الظهر عند حلول ساعة الحسم .وقد انكشفت تلك القوى وظهرت على حقيقتها عندما لم تصوت على هذا المشروع واجهضته. عاشرا:لقد اثبتت هذه العملية ان هناك تململ واضح داخل التحالف الوطني من سياسات المالكي الفردية ونهجه الدكتاتوري وان قوى التحالف التي تخشى المالكي وسطوته اليوم ستتخلى عنه عند اول فرصة بعد ان ضاقت ذرعا بهيمنته وهيمنة مكتبه وثلة من اصحابه على كافة موارد البلاد الاقتصادية ومفاصلها السياسية وقواتها العسكرية وكان العراق ملكا عضوضا لهم.ولذا فينبغي لقوى اربيل الانفتاح على كافة قوى التحالف ابوطني وبضمنها ائتلاف دولة القانون . احد عشر:جاءت ردود فعلهم على موضوع سحب الثقة لتؤكد هيمنتهم على السلطة القضائية فقد هددوا بالطعن بطلب استجواب المالكي مسبقا وقبل الاطلاع على حيثياته وهو الامر الذي اعتادوا عليه عند كل حرج يمرون بهم معولين على المحكمة الاتحادية لانقاذهم. اثنى عشر: لقد افرز هذا المشروع بان العراقيين قادرين على تجاوز خلافاتهم الايديولوجية وقادرين على تجاوز الانتماءات القومية والمذهبية واما الاقلية الحاكمة فاثبتت مدى ضيق افقها وعقليتها الطائفية عندما استخدمت الطائفية كسلاح لمحاربة خصومها . ثلاثة عشر :ان حجب الثقة عن المالكي امر لابد منه فبقاؤه يعني تدمير للبلاد وعودة للحكم الفردي ولذا فعلى قوى اربيل المضي قدما بمشروع حجب الثقة عنه وعدم التراجع عنه تحت اي ضغط او مبرر وذلك بتوسيع جبهة المعارضة وتطمين القوى الاخرى بان تغيير المالكي لن يهدد مصالحها ولن يطيح بمكاسبها. ان هذه التجربة قد وجهت ضربة قوية للمالكي ستعيده لصوابه فلن يظن بعد اليوم بانه الحاكم الاوحد الذي يتحكم بالعباد والبلاد وان القوى الاخرى قادرة على تقليم اظافره بل وحتى ازاحته وبان التململ من سياساته وفساد صحبه وطغيانهم قد وصل لداخل بيته واعني التحالف الوطني وان هذه القوى ستدخل عاجلا ام آجلا في مشروع حجب الثقة عنه فعليه ان يستعد لمرحلة مابعد حجب الثقة لانها ستكون اشد وطأة عليه من مرحلة حجب الثقة. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
السبت, 16 حزيران/يونيو 2012 10:56

الابن سر أبيه! محمد واني .

يسير الطاغية الأسد “الابن” على نفس نهج أبيه المقبور في قمع الانتفاضة الشعبية في سورية بوسائل عسكرية متطرفة، ويتتبع آثاره شبراً شبراً وخطوة خطوة على نفس نزعته الطائفية رغم أنه طبيب وليس له صلة بالعلوم العسكرية، ولا يعرف شيئاً عن خططها التكتيكية ولا عن نظرياتها الاستراتيجية، ولكنه ينتمي إلى نظام جاء عن طريق القوة العسكرية الغاشمة، وإلى ذات المنظومة الثورية “المحورالإيراني الروسي” السوفياتي السابق والتي دعمت وساندت نظام الأب في وأد الثورة الشعبية في مدينة”حماة” عام 1981. هو نفس المحور الذي يتلقى بشار الدعم منه الآن في مواجهته لإرادة الشعب، وما فعله “الأب” بالآباء يفعله “الابن” بـ”الأبناء” بنفس الدقة والوحشية وربما أكثر! وعلى الرغم من مرور اثني عشر عاماً على تولي بشار الحكم خلفاً لأبيه، فإنه لم يستطع أن يغير شيئاً من أساسيات النظام الثابتة ليوائم المتغيرات السياسية التي طرأت على العالم والمنطقة بعد الربيع العربي، بل ظل يطور من آلته القمعية ويتحدى رياح التغيير ويقطع كل علاقة له مع الشعب، وإن وجدت أي علاقة بين الطرفين، فإنها علاقة السيد بالعبد مبنية أساسا على الأوامر. ومن الطبيعي في ظل الصراع من أجل البقاء ألا يستمد النظام قوته من الشعب، بل من وسائله القمعية التي لا تتأثر بالتطورات السياسية العالمية، لذلك لا توجد لدى بشار وزبانيته أي حلول أخرى للقضية السورية سوى الحلول العسكرية القمعية، وأي حل آخر يعني موت النظام نفسه. أما دعواته المتكررة إلى “الإصلاح” و”الديمقراطية”، فإنها لا تعدو عن كونها خدعاً سياسية لإعادة ترتيب الوضع العسكري من جديد والبدء بجولة أخرى من القمع. وقد دأب النظام والمحور المساند له منذ بدء الانتفاضة الشعبية في التعاطي مع القضية الأهم في المنطقة باستراتيجية ذات شقين؛ الأول، يتمثل بالدعوة “زيفاً” إلى نبذ العنف والقتال والاحتكام إلى الوسائل السلمية والحوار بهدف تهدئة الرأي العام العالمي والمنظمات الدولية المعنية بشؤون الحقوق الإنسانية والسياسية وكسب الوقت. والشق الثاني، يقوم على استراتيجية ثابتة وهي مواصلة عمليات القتل اليومية المنظمة، فسار الشقان بالتوازي، فكلما تصاعدت وتيرة القمع، تصاعدت معها الدعوة إلى الإصلاح والسلام والحوار، والعكس بالعكس. مهما كانت طبيعة المبادرة السلمية التي حملها مبعوث الأمم المتحدة “كوفي عنان” فإنها محكوم عليها بالفشل، لأن النظام السوري نظام بوليسي، بني أساسا على قيم عسكرية صارمة، يعتبر الشعب مجرد قطيع يقوده، سواء رضي بذلك أم لم يرض، وهو الكفيل بتحديد مستقبله وتحقيق أحلامه ضمن مقرراته وتوجيهاته، فليس من المعقول أن يتنازل النظام عن هذه المكانة “الأبوية” المقدسة التي ظل يتمتع بها لمدة أربعين عاماً ويهبط إلى مستوى الند للـ”قطيع”، وإن أقدم على ذلك، فإنه سيقرر بذلك نهايته، ويسعى إلى حتفه، وهو ما لا يفعله أبداً!
أعلنت البرلمانية الكوردية ليلى زانا، عن تفاؤلها وأملها بأن يكون رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان جاداً في حل المسألة الكوردية في تركيا، مشيرة الى أنها لم تفقد أملها في هذا الموضوع ووجودها وعدم مغادرتها الدولة دليل على ذلك. جاء ذلك في حديث خاص لزانا مع المدير العام لصحيفة "حورييت" التركية وممثلها في أنقرة، فيما يخص حل المسألة الكوردية في تركيا. وقالت زانا: يجب أن نوصل هذا الشعور الى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، بأننا معه في حل المسألة الكوردية، كونها تحمل مخارج هامة لحل القضية تتألف من ثلاث نقاط: أولها أن الإرادة الموجودة في شخصية أردوغان توجب عيه إعطاء الكورد حقوقهم، وثانياً، حل المسألة الكوردية تفيد في التسهيل على الدولة التركية الدخول في الاتحاد الأوروبي، والنقطة الثالثة، أن الشعب الكوردي في كوردستان تركيا بانتظار الإعلان عن تنفيذ مطالبهم، مضيفة أنهم يتحدثون عن الانفتاح في خطابهم مع الكورد، والى الآن لم أدرك معنى هذا الانفتاح، مشيرة الى أن الدولة التركية بحاجة ماسة الى وقف الدماء، وهذا هو لبّ الموضوع، ولأجل حل هذه القضية، لا يجوز التعامل مع كلمة الكورد والارهاب بأي شكل من الأشكال والاعتراف دستورياً بهوية الشعب الكوردي وإعطاء الأطفال الكورد حقهم في التربية. وفي جانب آخر، وفيما يتعلق بسياسة حزب العمال الكوردستاني، قالت النائبة الكوردية ليلى زانا: أعتقد أن على العمال الكوردستاني أن يدرك أن الاستراتيجية تغيرت في تركيا، فبدلاً من المطالبة بكوردستان مستقلة موحدة، تفرض الأوضاع أن نكون مع استراتيجية الحياة المشتركة، لأن الوجدان الانساني لم يعد يقبل مقتل هؤلاء الشباب، ولهذا على العمال الكوردستاني تقييم هذه المرحلة. كما وأشارت ليلى زانا الى الدور الهام الذي لعبه الرئيسان جلال طالباني ومسعود بارزاني بشأن المسألة الكوردية في تركيا. PUKmedia
أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الجمعة، أن القوات الحكومية في سوريا استخدمت الاغتصاب وأشكال أخرى من العنف الجنسي ضد الرجال والنساء والأطفال خلال الانتفاضة السورية. وذكرت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان، ومقرها الولايات المتحدة، أنها سجلت 20 واقعة خلال مقابلات داخل سوريا وخارجها مع 8 ضحايا، بينهم 4 نساء، وأكثر من 25 شخصا آخرين على علم بالانتهاكات الجنسية، من بينهم عاملون في المجال الطبي ومحتجزون سابقون ومنشقون عن الجيش ونشطاء في مجال الدفاع عن حقوق المرأة. وقالت سارة لي ويتسون، مديرة منطقة الشرق الأوسط في المنظمة، إن العنف الجنسي أثناء الاحتجاز هو أحد الأسلحة المروعة العديدة في ترسانة التعذيب الخاصة بالحكومة السورية، وتستخدمها قوات الأمن السورية بانتظام لإهانة وإذلال المحتجزين دون أي عقاب. وأضافت أن الاعتداءات لا تقتصر على مراكز الاحتجاز، فالقوات الحكومية والشبيحة الموالون للحكومة اعتدوا جنسيا أيضا على نساء وفتيات خلال مداهمة منازل واجتياح مناطق سكنية، نقلا عن تقرير لوكالة رويترز، اليوم الجمعة. الاعتداءات تتصاعد في حمص وترد أنباء عن حالات اعتداء جنسي من مختلف أنحاء سوريا، ووقع معظمها في محافظة حمص، أحد معاقل الانتفاضة. ونقلت هيومن رايتس عن رجل قال إنه احتجز في فرع الأمن السياسي في اللاذقية في زنزانة مع أكثر من 70 آخرين. وذكر أن "الصبية كانوا يلقون معاملة أسوأ من البالغين، ويعادون الى الزنزانة بعد تعرضهم للاغتصاب وخلع أظافرهم". وأضاف الرجل أن "أحدهم جاء الى الزنزانة وهو ينزف من الخلف. ولم يكن يستطيع السير. وكانوا يفعلون ذلك بالصبية فقط. كنا نبكي من أجلهم". وذكرت المنظمة أن كثيرا من الاعتداءات وقعت في ظروف كانت تتيح للقادة من الضباط أن يعرفوا بجرائم مثل صعق الأعضاء التناسلية بالكهرباء. امرأة: قتلوا فتاة دافعت عن نفسها وخلال مقابلة مباشرة أخرى، قالت امرأة من حي كرم الزيتون بمدينة حمص إنها سمعت قوات الأمن والشبيحة وهم يغتصبون جاراتها، بينما كانت تختبئ في شقتها في شهر مارس/آذار. ونقلت المنظمة عن السيدة قولها "سمعت إحدى الفتيات وهي تقاوم أحد الرجال، دفعته بعيدا فأطلق الرصاص على رأسها". وأضافت أن "3 فتيات، أصغرهن تبلغ 12 عاما، اغتصبوا بعد ذلك. وبعد أن غادر الرجال توجهت المرأة لترى جاراتها". وتابعت: "كان المشهد يفوق الخيال. الفتاة ذات الاثني عشر عاما كانت ترقد على الأرض والدماء تصل الى ركبتيها، اغتصبها أكثر من شخص. لن أعود الى هناك ابدا. تطاردني الذكريات حتى في أحلامي وأبكي". ضحايا الخوف والعار وقال بعض الأشخاص، الذين قابلتهم هيومن رايتس، إن الضحايا لم يكونوا يريدون أن تعرف أسرهم بسبب الخوف أو العار. وذكرت هيومن رايتس أن إحدى ضحايا الاغتصاب كانت تريد أن تلتقي بالمنظمة، لكن زوجها منعها. وأكدت المنظمة أن "ضحايا الاعتداءات الجنسية في سوريا لا يتاح لهم الحصول على علاج طبي أو نفسي أو خدمات أخرى". ويحتاج ضحايا الاعتداء الجنسي للحصول على الخدمات الطبية الطارئة والمساعدة القانونية والدعم الاجتماعي لعلاج الإصابات التي سببها الاعتداء، ومنع الحمل والإصابة بفيروس اتش.اي.في، المسبب للأيدز، وغيره من الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ولجمع أدلة للمساعدة في تعقب الجنا العربية.نت .
اكد رئيس الجمهورية جلال طالباني، الخميس،على ان رئيس الحكومة نوري المالكي وقائمة التحالف الوطني ابلغاه رسميا عن الاستعداد لتنفيذ الاتفاقات السابقة بما فيها "رسالة اربيل" عدا ما ورد فيها عن مسألة سحب الثقة من الحكومة. ونقل بيان صدر عن مكتبه قوله ان "الورقة التي قدمت الى اجتماع اربيل في 28/4 تضمنت تسعة بنود بينها مقترح سحب الثقة"، موضحا ان "المقترح كان توجيه الورقة الى التحالف الوطني وليس الى مجلس النواب، وفي حال عدم التعامل ايجابيا معها يصار الى عرض موضوع سحب الثقة". وتابع البيان ان "معدي الورقة اقترحوا ان تعطى مهلة شهر واحد للرد(...) وبعد النقاش تم الاتفاق على فترة اسبوعين". واوضح البيان ان "الرئيس طالباني تلقى تبليغات رسمية من التحالف الوطني ورئيس الوزراء بالاستعداد لاحترام وتنفيذ الاتفاقات السابقة ومراعاة الفقرات الواردة في (رسالة اربيل) عدا فقرة سحب الثقة". وكان زعيم القائمة العراقية اياد علاوي قد صرح في وقت سابق أن قضية سحب الثقة من رئيس الوزراء كانت بأقتراح من رئيس جمهورية العراق، وهو ما انكره بيان الرئاسة الذي عدّه "مخالفا للحقيقة والواقع".
شفق نيوز/ قال رئيس البلاد جلال طالباني، إنه سيسحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي إذا رفض الاتفاقات السابقة والمطالبات المشروعة. وجدد طالباني في رسالته الجوابية على جبهة اربيل، تأكيده على استلام 160 صوتا وليس 170 صوتا، مبينا انه وبعد تشكيل لجنة للتدقيق طلب نواب حذف تواقيعهم. وكان بارزاني قال إن لديه 170 توقيعا وهو عدد كاف لإزاحة حكومة المالكي، وأرسلت جبهة اربيل رسالة لطالباني تؤكد ذلك. وقال طالباني في رسالته التي تنشرها "شفق نيوز" على شكل أجزاء "إذا رفض التحالف الوطني ورئيس الوزراء (المالكي) الاتفاقات السابقة والمطالب المشروعة حينئذ سأسحب الثقة دون الحاجة إلى تواقيع النواب". ويواجه المالكي انتقادات واسعة من رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وائتلاف العراقية (جبهة اربيل) بسبب سياسته التي يعتقدون أنها بدأت تميل للدكتاتورية والتفرد بالقرارات والملف الأمني.
نسمع من الجميع أن المرأة أم وأخت وزوجة و ابنة حتى أصبحت أمقت تلك الجملة الإنشائية الفارغة التى تحولت فى الغالب إلى ستار يخفى ممارسات سادية وعنصرية صارخة صادرة من أفكار وعقليات رجعية فى حق المرأة . فأين المثقفين والمستنيرين وذوى الضمائر الحية ورافعي ذلك الشعار المجوف مما يحدث ضد المرأة من انتهاك لحقوقها وآدميتها تحت قبة البرلمان المصري العريق ؟؟ أين هم من مشروعات قوانين إجرامية تقلب الموازين الطبيعية قوانين تقنن وتدعم الجريمة بدلا من إدانتها و محاربتها وتكافئ المجرم بدلا من معاقبته !! قوانين صادره عن نائبة مريضة نفسيا وسبب مرضها راجع لتشربها للفكر الإخوانى الفاشي الذي اثر على قواها العقلية وسلامتها النفسية تلك النائبة المختلة التي كانت تؤيد التحرش وترفض الخلع وتدعم زواج القاصرات اليوم تريد قانونا يلزم ولى الأمر بختان ابنته ؟ و بدلا من ان تحمى الدولة مواطنيها وبناتها من ممارسات أهاليهم الإجرامية ,أصبحت هي من تدعمها وتشجعها وتمنحها شرعية قانونية !! لماذا لم تنقلب مصر الحضارة رأسا على عقب بعد هذا المشروع الجاهلي المقدم من هذه المختلة المسماة بأم أيمن ؟ لماذا لم تشتعل وسائل الإعلام لحماية الفتيات الصغيرات من تلك الجرائم والانتهاكات التى يمارسها ممثلي الشعب والسلطة التشريعية فى حقهن ؟ اين 6 ابريل وشباب ائتلاف الثورة وغيرهم من الحركات والتنظيمات التى ترفع شعارات حقوقية من تلك الممارسات ؟؟ لماذا لم يتحرك أحد أمام شلالات الدموع والدماء النازفة من طفلات فى عمر الزهور ؟؟؟؟!!! أم هن لسن مشمولات بمقولة المرأة أم وأخت وزوجة وابنه ؟؟ أين أنتم من هذا العنف والتعدى الهمجي المسكوت عنه ؟؟لماذا لم تعلوا الأصوات مستنكرة لهذه الجرائم أو تبدى ابسط اعتراض ؟؟؟ فتش عن الإنسان القابع داخلك وأيقظ ضميرك و أرفع صوتك وأحقن دماء و أرحم دموع طفلات صغيرات لا حول لهن ولا قوة وقول لا للختان .. فعندما تقول لا للختان فأنت تقول لا للجهل لا للعادات المتخلفة التى استمرت على مدار عقود دون أن تتحد جهود كل المستنيرين والوطنيين والحقوقيين للقضاء عليها . فعندما تقول لا للختان فأنت تقول لا لانتهاك ادمية وكرامة المصريات لا لاقتطاع جزء هام من جسدهن لا لتشويههن الجسدي والنفسي لا للقضاء على رغباتهن واستئصال مشاعرهن وأصابتهن بعاهة مستديمة . عندما تقول لا للختان فأنت تقول لا للسلفيين والإخوان فبدلا من أن يقفوا في وجه هذه العادة البدائية الجاهلية الظالمة فهم يدعموها وينشروها ويجعلوا الدفاع عن الجهل والتخلف جزء من أولوياتهم ويمارسوا حقدهم على فتيات مصر ويعلنوا عدائهم الصريح وكرههم للمرأة . عندما تقول لا للختان فأنت تنقذ طفلة من خطر الموت فهناك العشرات من الفتيات فى سن الزهور يقتلن فى جنح الظلام ويدفن فى صمت بسبب جريمة الختان ! عندما تقول لا للختان فأنت ترفض هذه العادة القذرة سواء تمت على يد داية أو تمت على يد طبيب فلن يغير الأمر شئ من قذارتها . عندما تقول لا للختان فأنت تقول لا لمحمد حسان وفتواه التى تمثل الفكر السلفى الرجعى و تصبغ شرعية دينية كاذبة على جريمة الختان , فأنت تقول لا لابو الفتوح الطبيب الذى يدرك جيدا مضار جريمة الختان المثبتة فى جميع الابحاث الطبية على مستوى العالم ومع ذلك يؤيدها !!! فعلاوة على الألم الذي تسببه هذه الجراحة، والتلوث، واحتمالات نقل أمراض خطيرة، فإن لها مضاعفات خطيرة على المدى البعيد على المستوى الصحي والاجتماعي للمرأة، فضلاً عن تأثر الحياة الجنسية للنساء بهذه العملية، ونقص الخصوبة، والألم الشديد أثناء الجماع، والتكيسات والندبات الجلدية والصديد، ومن مضاعفاتها احتباس البول والسلس البولي وغيرها من المضار ولهذا جرمتها وادانتها كل دول العالم المتحضرة . عندما تقولا للختان تقول لا لمرسى مرشح الإخوان المختلين ذوى العقليات الجاهلية , تقول لا لكل مجرم مؤيد لانتهاك حقوق وكرامة الإنسان تقول لا لعودة مصر الحضارة للعصور المظلمة تقول لا لكل شيطان اخرس عرف الحق وتخلى عن الدفاع عنه .
الخميس, 14 حزيران/يونيو 2012 13:14

خرافة الشيطان : عمر مشالى .

الشيطان ، يمكن اعتباره اكبر واغرب الخرافات الدينيه على الاطلاق لايمكن الجمع بينها وبين المنطق حتى ولو بنسبة 1% وقد حاول جهابذة الدين على مر التاريخ يعصروا أمخاخهم لتفسير معضلة خلق الله للشيطان ، هذه الاسطورة التي ابتكرها مجموعة من الاسرائيليين الحمقى المخرفين الذين كانوا يعيشون في حقبة زمنية بدائية تسمح لهم بابتكار الخرافات أو اقتباسها من حضارات وثنية أخرى بدون داعي لاختبارها منطقيا أو وزنها ، بأي ميزان عقلاني .. لانها كانت موجهة لأشخاص لا يعرفون حتى لماذا يسقط المطر فتركوا الجهابذة المساكين اليوم اللذين ورثو فلولكور الدين في مشكلة عويصة ، ومحتارين يحاولوا بكل جهدهم ابتكار حلول لهذه الاشكالات المنطقية التي ليس لها حل ، لكنهم فشلوا وسيفشلون دائما .. ليس أي كلام يحل الاشكال ، ما أسهل الكلام , لكن ما أصعب الاقتناع ، وعندما أتكلم عن الاقناع انا أقصد اقناع العقول المتحررة الشجاعة التي لا تقبل سوى ما يوافق العقل و المنطق ، وليس فئة الناس اللذين يؤمنون بشيء او يجبرون انفسهم على الاقتناع به بسبب مبدأ الخوف من العصا والطمع في الجزرة ، فهنالك اشخاص ببساطة يقتنعون اولا وبعدها يفكرون وليس العكس وهم الاغلبية مع الأسف لهذا السبب هذا الشر الخبيث الذي أسمه الدين لازال مهيمن على الاغلبية حتى الان ولاندري الى متى ، بالنسبة لمعضلة الشيطان فانها لاتتمثل في كونه مخلوقا خبيثا عصى الله ، فغضب عليه ونفاه الى الارض ليبقى مدحورا في مكان مايشرب شاي و قهوة ويلعب شطرنج مع نفسه الى ان تقوم الساعه وينال عقابه ، بل ان الشيطان حسب الفكر الديني قد أصبح فجأة ولأسباب غامضة ( بعد مرحلة السخط ) لديه قدرات وخوارق وسيطرة شاملة أقرب ما تكون الى القدرات الالهيه، وطبعا الدين كالعادة لايشرح للمؤمن التفاصيل ولايفسر له كيف؟ و لماذا .؟ و ماهو مصدر قوة الشيطان العجبية وهل وهبها له الله بعد مرحلة السخط لكي يساعده في القيام بمهمته الشريرة في الأرض على أكمل وجه؟ ام ان الشيطان كانت له هذه القوة العجبية قبل مرحلة السخط ، وهل هذا يعني ان كل معشر الملائكة اللذين كان ينتمي اليهم له نفس كيانه وقدراته أم لا ، يقال ان الملائكة لا يتوالدون اذا ان كان أبليس مختلف عنهم فماذا كان يفعل بينهم بحق الجحيم؟؟؟ ام ان الله جعله قادرا على التناسل بعد ان سخط عليه؟ ، الدين كما قلت لا يجيب على أي شيء من هذا ببساطة لانه خرافات من ابتكار البشر .. ويبقى المؤمن المتشكك غارقا في دوامة من الحيرة والتساؤلات ولايجوز له الشك في مايقدمه له الدين من خزعبلات والا فالعصا تنتظره .. وهذا اكثر شيء جعلني احتقر الاله الابراهيمي عندما كنت لا ازال في مرحلة الشك ، لانه يقول لك : أمن او نهار دين امك اسود خرافاتي توافق منطقك ولا توافق ليس شأني ، عقلك يقتنع او لا ايقتنع ماليش دعوة .. امن فقط او احرق دين ابوك !! وطبعا أي عاقل يمكنه ان يستنتج بسهولة ان التهديد مقابل الايمان يستحيل ان يصدر من اله كامل غني عن العالمين كما تدعى الاديان ، وانما يصدر فقط من بشر نصابين مفلسين من ناحية الحجة العقلية والمادية ، مزجوا الايمان الميتافيزيقي مع الايديولوجيات والمصالح الدنيوية في منظومة اسمها الدين من اجل استغلالها لمصالحهم الشخصية .. وكانوا قديما يرهبون البسطاء بالنصوص الدينية لاخضاعهم والسيطرة عليهم فى كل شئ ، بالنسبة للمعضلة الثانيه في فكرة الشيطان تتمثل في ان الله قد نصب إبليس سفيرا رسميا للنوايا الخبيثه على الارض ، وكأن الانسان المسكين الضعيف ناقص بلاوي سودة .. وتعمد الله ان يسمح للشيطان بتحقيق امنيته الشريرة التي طلبها منه شخصيا فوافق الله عليها والمتمثله ، في السماح له بإغواء أقصى عدد من البشر لكي يجد من يؤنسة في النار التي سيخلد فيها عندما يأتي اليوم الموعود وأيضا بسبب كراهيته لآدم وحقده عليه ، تخيلوا مدى الجنون !! حتى الله قاله انك مش هتقدر تغوى غير اللى ايمانه ضعيف يعنى هو عارف ان فى بشر هيكون ايمانهم ضعيف و الشيطان هيقدر عليهم الله حقق أمنية الشيطان وهو يعرف دوافعه , يا حبيبى يا الله كيف يحقق الله امنية الشيطان الشريرة على حساب مصير البشر؟ وكيف يشترك في مؤامرة شر؟ هل البشر الغلابة ناقصين بلاوي سودة ؟ اليس من المفترض ان نقول ان الله هو اكبر شيطان ان اضطررنا اللى تصديق مثل تلك القصة البلهاء؟ و الاكثر من هذا جدلا ان الشيطان لن يكون وحيدا فى تحقيق امينته بل سيتزوج من شيطانة لا ادرى من اين اتت تلك الشيطانة , هل خلقها الله له لكى يسعاده فى تحقيق امنيته الشريرة ايضا ام ماذا؟ , واضح اوى ان الله و الشيطان سمنة على عسل و حبايب من زمان اوى و سؤالى هنا هو ماذا سوف يكون مصير تلك الشيطانة يوم القيامة مع العلم ان الله خلقها له من اجل مهمة شريرة؟؟ هل من اجابة منطقية؟؟؟ المهم الشيطان و المزة بتاعته هيخلفوا ملايين الشيطاين لا ادرى ايضا ماذا سوف يكون مصيرهم يوم القيامة , و المهم ان كل واحد منهم متكلف بشخص لأغوائه من اجل السيطرة عليه و ايقاعه فى الفخ , قال يعنى الانسان الضعيف المسكين ناقص بلاوى الشياطين و الجن , يعنى الله الغفور الرحيم لم يترك الانسان الضعيف يدوب بس يقدر يحاول يتخلص من شهواته و حالات الضعف و النقص اللى عنده و لكن عمال يبتلى الانسان بمصايب سودة و يفعل اى شئ من اجل ايقاع الانسان فى الفخ الخطير دة كأن الانسان لعبة كدة و خلاص مجرد انك ترمية فى النار ولا حاجة عند ربنا , و يظهر ان الله شايل من ادم و حواء اوى بسبب موضوع التفاحة الى عصبه دة من ساعتها و هو منفسن من البشر و عايز يولع فى دين ابوهم لانه كان اظاهر عايز ياكل التفاحة لنفسه و لكن بس ايه ذمبنا احنا يعمنا بس دحنا غلابة ؟ هو مش بتقول ولا تزر وازرة وزر اخرى ؟ ابونا ادم غلط يبقى احنا ليه نشتال غلطه و تحكم علينا كدة بدين ام المصير الهباب الاسود دة؟
للمفكر التونسي والأستاذ الجامعي محمد الطالبي عمل شهير يضمن فيه أفكار جديدة في علاقة المسلم بنفسه وبالآخرين بعنوان "عيال الله". وجاء في الحديث عن أنس عن النبي أنه قال: الخلق عيال الله فأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله. لا شك أن هذا القول يثير الاحتجاج التلقائي عند سماع أحدنا أن الله سبحانه وتعالى له "ابن"، وهذا من حق السامع وخاصة إن تبادر للذهن أن الكلام بصدد ولادة تناسلية. ولكن لو تأملنا في الكلام ورأينا أنه يحدث في سياق إيماني روحي غيبي وليس ماديًا أو بيولوجيًا أو تناسليًا، فأبسط بديهيّات المنطق هي قراءة الفكرة في سياقها المتصل بها اتصالاً وثيقًا، وعليه نقرأ بنوة المسيح لله قراءة صحيحة مجردة عن أي تفكير مادي. لا شيء مادي يلازم الحديث عن كنه الباري وإنما الحديث في غيبيات وروحانيات. ليس الكلام إطلاقًا عن الأبوّة المادية التي يخشى المسلمون أنها المقصودة عندما نقول إن المسيح هو ابن الله بل أن قولنا «الكلمة» هو مرادف لقولنا ابن الله، وأنّ الإنجيل قد دعاه الكلمة مثلما دعاه القرآن أيضاً. وابن الله تدلّ على ولادة المسيح من روح الله القدوس. نحن نقول بأن المسيح هو إبن الله رمزياً ومعنوياً لا مادياً مبتذلاً، وهذا يجب التأكيد عليه في البداية. عندما يدعو المسيحي يسوع ابن الله، فإنه بهذه التسمية يشير إلى إيمانه بأن الله أدخل يسوع في علاقةٍ معه حميمةٍ فريدة، وأن رسالة الله الأزليّة وغير المخلوقة سكنت في يسوع. ولقب «ابن الله» يشير إلى معرفة متبادلة حميمة (يسوع يَعرف الآب)، وإلى وحدةٍ في الإرادة (يسوع لا يعمل إلا مشيئة الآب). قطعًا الكلام هنا عن ولادة روحانية كولادة الشعاع من الشمس وولادة النور من النور وولادة الشرر من الاحتكاك وولادة الطاقة وولادة أشياء عن الطاقة نفسها والطاقة التي تفنى ولا تستحدث بل تتحول من شكل إلى آخر. وكيف يكون تحولها؟ إنها الولادة وولادة كهذه ليس فيها ما ينتقص من الطاقة أو يقلل من قيمتها أو يصفها مثلا بالـ "نجاسة" إذ أنه لابد أن تولد أشياء عن الطاقة الشمسية. قياسًا عليه، والكلام هنا على المستوى الروحاني، لابد أن يولد المسيح من أبيه فينبثق عنه في ولادة روحية، أزلية أبدية. وهذا معنى قول المسيح: من عند أبي "خرجت". بعض المبشرين يصيبهم الإحباط ومن ثم يحاولون التقريب بإيجاد ألفاظ بديلة لعلها تحل محل لقب "ابن الله" فيقولون مثلاً أن المسيح هو "وليّ الله". ولكن هل من الممكن أن نتخلى عن الاعتقاد بأن المسيح ابن الله في أمل التوفيق في الحوار؟ في الحقيقة، هذه القناعة الإيمانية هي العقيدة الرئيسية والتي على أساسها تمّ الانفصال بين تلاميذ المسيح وسائر اليهود، وعليها نشأ الدين المسيحي. فمنذ بدء المسيحية كان السؤال الذي يـُطرَح على من يريد اعتناق الدين المسيحيّ هو التالي: «هل تؤمن بأن يسوع المسيح المسيح ابن الله؟» هذا السؤال طرحه الشماس فيلبس على قيّم كنداكة ملكة الحبشة، ولما رد بالإيجاب عمـّده فيلبس (راجع أعمال الرسل 8: 37). والأناجيل برواياتها الأربع كـُتبت لغاية رئيسية، كما يقول يوحنا في نهاية إنجيله، «لتؤمنوا أنَّ يسوع هو المسيح ابن الله، وتكون لكم، إذا آمنتم، الحياة باسمه» (يوحنا 20: 31). إنّ اعترافنا بأنّ المسيح هو ابن الله هو أولاً مرادف للاعتراف بأن يسوع هو المسيح أي إقرارنا بأنه هو المسيّا المنتظر. قولنا إن يسوع هو المسيح ليست عبارة جوفاء ولكنها مشبعة بالدلالات والمعاني والتي يمكن ترجمتها لإيمان تطبيقي عملي. يروي إنجيل يوحنا أن أندرواس الرسول، بعد أن تعرف إلى يسوع، لقي أخاه، فقال له: «لقد وجدنا ماسيّا، أي المسيح» (يوحنا 1: 14). ثم صادف فيلّبس نثنائيل، فقال له: إنّ الذي كتب عنه موسى في الناموس وكتب عنه الأنبياء أيضًا قد وجدناه. فهو يسوع بن يوسف من الناصرة» (يوحنا 1: 45). وفي إنجيل مرقس، عندما سأل يسوع تلاميذه في قيصريّة فيلبس: «في نظركم، أنتم، من أنا؟» أجاب بطرس وقال له: «أنت المسيح ابن الله الحيّ» (متى 16: 16). وفي مواضع كثيرة في العهد الجديد، يرد لقب ابن الله إلى جانب لقب المسيح، وكأنهما مترادفان. فمرقس يبدأ إنجيله بقوله: «بدء إنجيل يسوع المسيح ابن الله» (مرقس1: 1). ويوحنا يختم إنجيله بالشهادة ليسوع المسيح ابن الله: «وصنع يسوع أمام التلاميذ آيات أخرى كثيرة لم تدوَّن في هذا الكتاب، وإنما دُوِّنت هذه لكي تؤمنوا أن يسوع هو المسيح ابن الله» (يوحنا 20: 30- 31). إذًا عندما أقول إن يسوع هو المسيح فهي ذاتها تعني تماما أن يسوع هو ابن الله والفكرة واحدة. لنتأمل مثلاً تلاميذ المسيح الذين صاحبوه ولازموه فنجد أنهم قد رأوا في مجيئه تحقيقًا لـ نبوءات العهد القديم حيث كانت تلك النبوءات تتكلم تارة عن المسيح وتارة عن ابن الله. وأنبياء العهد القديم كانوا ينتظرون مجيء المسيح وينتظرون في قدومه أنه سيكون ابن الله كذلك. جاء في نبوءة ناتان لداود: «متى تمّت أيّامك واضّجعت مع آبائك، سأقيم من يليك من نسلكّ الذي يخرج من صلبكَ، وأُقرّ ملكه. فهو يبني بيتًا لإسمي، وأنا أُقر عرش ملكه إلى الأبد. أنا أكون له أبًا، وهو يكون لي ابنًا» (2ملوك 7: 12-14). تلك النبوءة كانت بمثابة نقطة انطلاق لترقّب مجيء المسيح ملكاً من نسل داود وفيها تجتمع صفات المسيح كملك وابن وله عرش يدوم ملكه للأبد. وهذا ما رآه الرسل والمسيحيون الأوائل في شخص يسوع أنه تحقيق وعود الله بإرسال هذا الملك «المسيح» و«ابن الله»، الذي سوف يملك على بيت يعقوب ولن يكون لملكه انقضاء. في نظر المسيحيين الأوائل كان يسوع هو «إسرائيل الجديد»، أي تحقيق سائر الآمال المشيحيّة التي راودت الشعب اليهوديّ. وكما أن الشعب اليهودي دُعي «ابن الله»، أي شعب الله المختار المحبوب، فيسوع أيضا، «إسرائيل الجديد»، يدعوه الذين يؤمنون به «ابن الله». هذا ما عبّر عنه لوقا في روايته بشارة الملاك جبرائيل للعذراء مريم بولادة يسوع. وقد وضع على لسان الملاك الأقوال الحرفيّة التي عبّر فيها العهد القديم عن وعد الله بمجيء المسيح: «ها أنت تحبلين وتلدين ابنًا، وتسمّينه يسوع. إنه يكون عظيمًا، وابن العليّ يُدعى، وسيعطيه الرب الإله عرش داود أبيه، ويملك على بيت يعقوب إلى الدهر ولن يكون لملكه انقضاء». وعلى سؤال مريم: «كيف يكون ذلك، وأنا لا أعرف رجلاً؟» يجيب الملاك: «الروح القدس يأتي عليك وقدرة العليّ تظّللك، ومن أجل ذلك فالقدّوس الذي يولد منك يُدعى ابن الله» (لو 1: 31- 35). فبحسب هذا النصّ، يدعى يسوع ابن الله، لأنّه ولد مباشرة بقدرة الروح القدس دون أبٍ من بني البشر. عندما نقول إن المسيح كلمة الله فهذا يعني أنه نطق الله أي تعبير عن الله وإعلان عنه وعن كينونته الشخصية. وكما أن كلمة الإنسان التي هي التعبير عن عقل الإنسان، هي من جوهر الإنسان، كذلك يكون كلمة الله، المسيح، الذي هو التعبير عن عقل الله أي من من جوهر الله ذاته. نقول الكلمة من جوهر الله ولا نقول إنها إله إلى جانب الله. في شخص يسوع يظهر لنا الله ظهورًا ذاتيًّا أي ظهورًا كاملاً ونهائيًا في شخص يسوع، وأوحى لنا بذاته الوحي الذاتيّ أي الكامل والنهائي في حياة يسوع وأقواله وأعماله وموته وقيامته. وهذا ما تقوله رسالة العبرانيين في مستهلها: «إنّ الله، بعد إذ كلّم الأباء قديما بالأنبياء مرارًا عديدة وبشتَّى الطرق، كلّمنا نحن في هذه الأيام الأخيرة بالابن الذي جعله وارثًا لكل شيء، وبه أيضًا أنشأ العالم، الذي هو ضياء مجده، وصورة جوهره، وضابط كل شيء بكلمة قدرته» ( عب 1: 1). فـ يسوع هو الابن الذي به عرفنا الآب ولولا يسوع المسيح لما عرفنا الآب. لذلك، عندما نعلن نحن المسيحيين إيماننا بأنّ يسوع هو المسيح ابن الله، نعلن في الوقت عينه إيماننا بأننا لا نستطيع من بعد مجيء المسيح أن نتكلم عن الله إلا من خلال يسوع المسيح ابن الله الذي أظهر لنا الله. ولا نقبل أن يتكلم أيّ إنسان عن الله كلامًا مختلفًا عن الكلام الذي جاءنا به ابن الله يسوع المسيح. تلك هي نقطة الانطلاق لعقيدة الثالوث القدُّوس في العهد الجديد وفي المسيحية. فالإيمان بالثالوث ليس نظرية فلسفية اخترعها الفكر البشريّ و تصورًا عقلانيًا عن الله، و لا بقية من بقايا الفكر الوثنيّ. إنـّما هو تعبير عن ظهور الله ظهورًا ذاتيًا في شخص يسوع المسيح. فالله هو الآب، وقد ظهر لنا في ابنه يسوع المسيح. في يسوع المسيح، يظهر كمال الوحي أي أن المسيح شخصيًا هو الوحي الكامل لله. في شخص يسوع المسيح بالذات قد ظهر كمال الوحي للعالم، ولأجل ذلك يدعوه الإنجيل «كلمة الله الأزلية غير المخلوقة». وهنا عبارة "وحي" تعني كشف الله عن نفسه ذلك أن بنوة المسيح لله هدفها كشف ربنا عن نفسه باعتبار المسيح أيقونة الآب. فالفرق بين المسيحية والإسلام بالنسبة إلى التوحيد والتثليث لا يقوم إذًا على تعدد الآلهة، بل على تجليّ الإله الواحد للبشر وكشفه عن نفسه. فكلا المسيحية والإسلام يؤمنان بإلهٍ واحد لا شريك له، ويؤمنان بأنَّ هذا الإله اتصل بالبشر. ولكن المسيحية تؤمن بأن هذا الإله الواحد قد اتصل بالبشر في العهد القديم من خلال كلامه بواسطة الأنبياء، وفي العهد الجديد من خلال تجليه في كامل جوهره الإلهي في شخص يسوع المسيح أي كشفه الكامل عن نفسه في شخص يسوع المسيح. أما الإسلام فيقول إن الله لا يتصل بالبشر إلا من خلال كلام الأنبياء الذين يرسلهم إلى العالم ليكشفوا للناس عن إرادته وأحكامه ووصاياه؛ ويسوع المسيح هو أحد هؤلاء الأنبياء. ولأن المسيح هو الوحي الكامل لله، فالمسيحي لا ينتظر وحيًّا آخر يأتيه ليكمل هذا الوحي ولا نبيًا آخر يكشف للبشر عن الله شيئا لم يكشفه لنا السيد المسيح. بل في شخص السيد المسيح حصلت البشرية على كمال الوحي؛ ومع كمال الوحي حصلت على الخلاص والفداء. ومن هنا لا ننتظر نبيًا آخر يعطينا وحيًّا جديدًا ولا مخلصًا آخر غير يسوع المسيح. نعم، يسوع الناصري هو إنسان مثلي مثلك، يأكل الطعام ويمشي في الأسواق، ولكن أي إنسانٍ هو؟ "إنه يعلم بسلطان، وهو يأمر أيضا الأرواح النجسة فتطيعه"(مرقس1/ 27). يحتج عليه خصومه قائلين: "إنه يجدِّف. من يمكنه أن يغفر الخطايا غير الله وحده"(مرقس 2/ 7). يلاحظون أن يسوع وهو إنسان مثلهم إلا أنه يغفر الخطايا وقد بلغ سلطانه لدرجة أن "حتى الريح والبحر يطيعانه"(مرقس 4/ 41). حقًا سلوك يسوع يدفع لمزيد من الحيرة والدهشة في زمانه كما هو اليوم، وبابتسامة يسوع مواقف الحيرة هذه بتساؤل بسيط: - من أنا في نظركم؟ ومن أنا في نظر الناس؟ - في نظر البعض، يوحنا المعمدان، البعض الآخر يراك إيليا النبي أو واحد من الأنبياء والمرسلين. - جيد، ومن أنا في نظركم أنتم؟ - أنت المسيح، ابن الله الحي، يجيبه سمعان بطرس (متى 16/ 13-16). هذا إعلان صريح بألوهية المسيح التامة في الإنجيل. ومن المتوقع أن معرفة الرسل لألوهية المسيح قد انكشفت لهم بالتدريج إلى أن دخلوا هم في صميم السر، سر المسيح، وعاشوه بصورة اختبارية شخصية عميقة أكبر من مجرد معلومات دينية يعرفونها بعقولهم. ما أعجب المسيح! فلأنه ابن الله فهو يجترح المعجزات بمجرد كلمة لا غير. أنظر إليه يدخل غرفة أو يوقف موكب جنازة ويأخذ بيد الميت قائلاً: "قُم" فيقوم الولد! "انفتحي" فيسمع الأطرش. وكل هذا يتم بمجرد كلمة أو حركة لا أكثر دون أي مجهود عضلي من جانبه. من فم المسيح تخرج كلمة، ويكفي أن يقول كلمة. "يا رب قل كلمة". في بعض الأحيان كانت لمسة من يد المسيح تكفي ودون أن يرجع إلى الله لأن اللاهوت حال فيه بالكامل، وهذا في الواقع هو سلطان ابن الله، سلطانه الشخصي، ليعمل عمل الله ذاته وبصورة مباشرة. فلأول مرة في تاريخ البشرية يأتي إنسان، نعرفه ويعرفنا، ويعيش معنا ونتلامس معه، وأمام مخلّع كفر ناحوم نجده واقفًا وبهدوء تام يقول: "مغفورة لك خطاياك!" الأمر ذاته يتكرر مع الخاطئة في بيت سمعان (لوقا 7/ 48) ولاوي وزكا جابي الضرائب والزانية واللص وغيرهم وغيرهم. . . كل هؤلاء يمنحهم يسوع غفران الذنوب والله وحده يغفر الذنوب جميعًا، وهو ما لم يجروء نبي أو رسول من قبله أن يمنحه لأي إنسان لأن الخطيئة في أساسها إساءة مباشرة في حق الله سبحانه وتعالى وبالتالي الله وحده هو صاحب الحق الأوحد في غفران ما كان إساءة بحقه هو. أما المسيح فبمنتهى الثقة نشاهده يعلن غفران الذنوب والمعاصي لأنه يريد أن يبين لنا أن ما كان بحق الله فهو يتصل بحقه شخصيًا كذلك لسبب بسيط وهو أنه "ابن الله". هذا يشرحه يسوع ويؤكد عليه بعبارة تهز أعماق السامعين وقتها: "والآن لكي تعلموا أن لابن الإنسان سلطانًا لمغفرة الخطايا، أقول لك: قُم وامش". كما نلاحظ، هنا ينسب يسوع لنفسه سلطة الله شخصيًا لأنه هو ابن الله، وهذا يعني أنه يتمتع بكافة الصلاحيات التي لدى الله ويقوم بعمل الله. في الموعظة على الجبل، نجد المسيح يقول ست مرات في إنجيل متى 5: "لقد قيل للقدماء (أي قال موسى بإسم الله) .. أما أنا فأقول لكم . . ." عندها نضرب كفًا بكف من شدة الاستغراب. كيف يكون هذا؟ يسوع هذا الذي نعرفه ويعيش وسطنا ويأكل معنا يُنصِّب نفسه ربًا للشريعة الإلهية، لكلمة الله، وهو المتواضع حق التواضع ويعيش الفقر التام وليس له أين يسند رأسه. فمن تُراه يجروء أن يغير الشريعة سوى رب الشريعة؟ وحده يسوع المسيح يملك صلاحيات تعديل الشريعة إيذانًا منه بميلاد عهد جديد فيه اليد العليا لسلطان الروح لا الجمود الحرفاني الذي يقتل. ولعلك تسأل: ما الفارق إذًا بين كون المسيح ابن الله وكوننا نحن كمؤمنين أبناء الله؟ ألسنا جميعًا أبناء الله وعياله مادمنا مخلوقات الله؟ ألا يستوي المسيح معنا في ذلك كله؟ لاحظ معي، يا صديقي، أن المسيح يتكلم دائمًا عن الله بصيغة "أبي" ولا يشملنا معه بصيغة الجمع قائلاً "أبونا" بل نجده في إنجيل يوحنا 20/ 17 يقول: أبي الذي هو- بصفة مختلفة- أبوكم. نعم، الله أبونا ولكنه أب المسيح بصفة مختلفة عنا ولم يحدث أبدًا أن قال المسيح "أبانا" واضعًا ذاته في نفس المستوى الذي نحن فيه. عندما يتحدث فهو يقول إما "أبوكم" وإما "أبي"، وهكذا يتحدث المسيح. يعلمنا الصلاة وينبهنا إلى أنه "عندما تصلون" قولوا "أبانا". لا يقول لنا مثلا "عندما نصلي" واضعًا ذاته في مصافنا وفي مستوانا بل هو دائمًا يفرِّق بين "عندما تصلون" وعندما "يصلي" هو. ونحن، من جهتنا، عندما نصلي فإننا نصلي "بيسوع ربنا" لأننا نعلم أن بنوتنا ما نلناها إلا فقط بحق الاشتراك ببنوته الفريدة وما تفضل هو- الثالوث الأقدس- به علينا. نحن أبناء وبنات لله بالتبني وبحق ما أنعم به هو علينا بموجب نعمته في المسيح، وأما المسيح فبنوته فريدة لأنه هو "الابن الحبيب الوحيد" الذي سُرّ به الآب شديد السرور. وعندما يتحدث المسيح عن نفسه بصفته "ابن الإنسان" أو "ابن البشر" فهو يشير لتعبير أرامي كان معروفًا لدى سامعيه من بني إسرائيل وهو "بار ناشا" الوارد ذكره في نبوءة دانيال الفصل السابع والأيات 13، 14: كنت أنظر في رؤياي ليلا فإذا بمثل آبن إنسان آت على غمام السماء فبلغ إلى قديم الأيام وقرب إلى أمامه. وأوتي سلطانا ومجدا وملكا فجميع الشعوب والأمم والألسنة يعبدونه وسلطانه سلطان أبدي لا يزول وملكه لاينقرض. في هذه الآية، الحديث هنا عن "بار ناشا" أي "ابن البشر" بالأرامية والذي سوف يأتي كديان يدين الكون كله ويقضي في المسكونة بالعدل وليس الحديث أبدًا عن إنسان لطيف متفاني في إنسانيته "ابن ناس" بما أنه "ابن إنسان" كما قرأ جبران وغيره ممن أخذوا بالمحمل السطحي للتعبير. هذا التعبير الأرامي والذي يستخدمه المسيح للحديث عن وظيفة ماسيانية خاصة به وحده يشير لوظيفة قضائية لديان الكون والذي يأتي كـ "علم الساعة" فلا تمترنَّ بها ويقضي "حكمًا عدلاً" عند نهاية الزمان كما أشار لذلك إنجيل متى 25/ 31. والمسيح على ما لديه من وظائف النبوة والرسالة والكهنوت وغيرها مساوٍ لأبيه وشبيه به لدرجة إنه يبينه ويكشفه لنا، ومن ثم قولنا- فيما تقدم- أن المسيح هو الوحي الصريح التام لله أبيه بما أن الله يوحي بذاته، فكان وحيه هنا هو المسيح، أيقونة الله الآب الغير منظور. وهذا معنى قول المسيح من باب تقرير الحقائق وليس من باب المجاز أو المجاملة مثلا لما قال: "يا فيليبس، من رآني فقد رأى الآب". يشرح المسيح هذا بمزيد من التأكيد القاطع بأن "الآب وأنا واحد" ثم يزيد يسوع: "سيرسل الآب بإسمي الروح القدس". إذا هم ثلاثة والكلام هنا عن ثالوث أي ثلاثة في واحد: الآب والابن والروح القدس بما أن الروح القدس، روح الله القدوس، هو هو الله. باعتباري مسلمًا سابقًا، لا أطلب إليك أن تجهد ذهنك في استيعاب كل هذا ولكن يكفي أن تبدأ بأن تضع يدك في يد المسيح وتتحدث إليه وتناجيه وكما تلتقيه في المرحلة التي أنت فيها الآن وهو بنفسه سيكشف نفسه لك بالتدريج مثلما فعل مع تلاميذ ولا داعي للاستعجال؛ وبهذا تدخل أنت مثلما دخلوا في صميم سره المقدس وتتمتع بكافة الهبات الإلهية في حياتك في كنف الثالوث الأقدس وأنت تناجي المسيح ابن الله وتقول له مع المرنم: المجدُ لك أيها المسيح ابن الله يا من تجسّدتَ لأجلِنا، المجدُ لك.
1 – مقدمة دأب عدد من المستشرقين الروس ، يشايعهم فى ذلك بعض الباحثين الكورد ، على أعتبار العالم الآثارى و اللغوى الجورجى نيكولاى مار Nikolai Marr ( 1865-1934) كوردولوجيا بارزا و كيل المديح له كعالم خدم الكورد بالكشف عن الجذور الـاريخية لأصلهم و لغتهم و تصدى لستالين في قضية طبقية اللغة. بيد أن هذه المزاعم لا تمت الى الحقيقة بصلة ، ذلك لأن اسهامات هذا العالم فى " الكوردولوجيا " تكاد لا تذكر ، بل على النقيض من ذلك ، أسهمت آرائه الخاطئة و المضللة حول أصل الكرد و لغتهم فى أشاعة البلبلة و التشويش فى حقل الكوردولوجيا الروسية على أمتداد فترة طويلة ، و لم يتم التخلص من بعض الآثار السلبية لهذه الآراء حتى اليوم . وردت هذه الآراء فى مقال شهير نشره " مار Marr " عن الكرد و لغتهم فى العام 1912، تحت عنوان ( مرة أخرى عن كلمة جلبى : حول الأهمية الثقافية للشعب الكوردى فى تأريخ آسيا الأدنى )(1) ، فى سياق جدل ساخن أثير فى بداية القرن العشرين بين عدد من المستشرقين الروس عن معنى كلمة " جلبى " .و قد أدلى " مار " بدلوه فى هذا الموضوع ، و ليته لم يفعل ! . فى مقاله سىء الصيت تحدث " مار " عن أصل كلمة " جلبى " و مدلولاتها المختلفة فى اللغات الكردية و التركية و العربية ،.ويمكن أن يقال عن هذا المقال ، أنه حق أريد به باطل ، ذلك لأن " مار " فى الوقت الذى يشير فيه الى بعض الحقائق التأريخية التى توضح دور الكرد الفعال فى التأريخ الثقافى لشعوب الشرق الأدنى و أسهامهم فى خلق الآثار الثقافية الرفيعة لشعوب ما وراء القفقاس ، و قيامهم بدوركبير خلال الفترة الممتدة من القرن العاشر و حتى القرن الثالث عشر ، فى تثبيت الأقطاع فى آسيا الصغرى ، فأنه لم ينظر الى التأريخ الكردى ، كتأريخ الكرد أنفسهم و كشعب مستقل و متميز ، بل كتأريخ " اليافتيين " ( الجورجيين ، الخالديين ، الأرمن ) و قد رفض الأصل الأيرانى للكرد و لغتهم . و أكد ان أصل الكرد يافتى و كذلك لغتهم ، فهى أيضا يافتية . و كتب قائلا : " ان المصادر الأساسية kard, resp. kord تتطابق و اساس التسمية العرقية عند الجورجيين أنفسهم ، كما فى qard الجورجية و qord-u المينكريلية (2) .. و على هذا النحو لن نندهش اذا رأينا بمضى الزمن ان التجارب الفعلية سوف تؤكد تطابق الهوية ألأصلية للكاردوخيين ( الكرد ) و الكارتيين ( الجورجيين ) ، هؤلاء الذين أنفصل بعضهم عن البعض الآخر منذ ألف سنة . و من الواضح ان اللغة الكردية – و الكلام ما زال لمار - قد تعرضت الى تغييرات جوهرية ، و أستعاضت عن اليافتية بالآرية . ثم يشير ألى " ان جميع المعانى الدينية و الأجتماعية لــ " جلبى " مستخدمة فى اللغة الكردية ذاتها على نطاق واسع بين الشعب الكردى و قبل وقت طويل من بداية القرن الرابع عشر . و من المرجح ، قبل التحول الكامل للغة هذا الشعب العريق الى الأيرانية ." و يبدو ان بعض الباحثين الكرد قد انخدع بالعنوان الفرعى لمقال " مار " و هو ( الأهمية الثقافية للشعب الكردى ) من دون تمحيص و تحليل لمضمون المقال أجمالا ، لأن مار يخلط هنا السم بالعسل ، و لا يجوز التسليم بآرائه اللاعلمية حول أصل الشعب الكردى التى تتعارض تماما مع الحقائق التأريخية ، لمجرد أنه أشاد بالشعب الكردى ( اليافتى حسب زعمه ) . و نظرا لمكانة مار فى أكاديمية العلوم الروسية كعالم آثار و باحث متخصص فى اللغات القفقاسية ، أثار هذا المقال أهتماما كبيرا بعد نشره و ظهرت آثاره التحريفية فى مؤلفات بعض تلامذته من المستشرقين ومنهم " فيلجيفسكى " و " ميللر " فعلى سبيل المثال لا الحصر، زعم "فيلجيفسكى" ان الكرد ينتمون الى أصول مختلفة و يتكلمون بلغات و لهجات متباينة . و بعد مرور فترة طويلة على سيادة آراء " مار " حول الكرد فى الأوساط الأستشراقية خلال العهد الستالينى، كرر فيلجيفسكى هذه المزاعم عندما كتب مادة الكرد و كردستان فى "الموسوعة التأريخية السوفيتية " و كذلك فى كتابه المعنون " مقدمة فى تأريخ أثنوغرافيا الشعب الكردى " الصادر فى موسكو فى العام 1961. و قد تصدى العالم الكردى الكبير " قناتى كوردوييف " لهذه الآراء بقوة وحزم ، حيث نشر – بعد زوال فترة الجمود العقائدى أى فى فترة ما سمى بـ" ذوبان الثلوج " - دراسة علمية رصينة ، فند فيها بأدلة دامغة مزاعم " مار " و" فيلجيفسكى " و" ميللر " (3) 2 – من هو نيكولاى مار ؟ و الآن من حق القارىء أن يعرف ! من هو هذا العالم اللغوى ؟ ، الذى حاول تشويه و تحريف أصل الكرد و تأريخهم و ثقافتهم ، و لم يسهم بأى عمل علمى ذى قيمة ، فى تطوير الكردولوجيا " على الأطلاق، بل على النقيض من ذلك تماما ، ألحق أفدح الأضرار بالدراسات التى تتاول اللغة الكردية و جذورها التأريخية و حرفها عن مسارها الصحيح طوال العهد الستالينى . و لد " نيكولاى مار " فى جورجيا فى العام 1865 من أب سكوتلندى و أم جورجية ، و درس علم الآثار . و بعد تخرجه فى الجامعة ، أسهم فى بعض البعثات الآثارية فى القفقاس و نشر عددا من الدراسات العلمية حول آثار و تأريخ و أثنوغرافيا شعوب القفقاس .و لكن هذه الدراسات لم تلق أهتماما كبيرا . و لم يبرز فى حقل تخصصه ، و فى ما بعد أشتهر بدراساته حول اللغات القفقاسية ، و التى أهلته لنيل عضوية أكاديمية العلوم الروسية فى العام 1912. وخلال الحرب العالمية الأولى عمل ضمن لجنة أنقاذ الآثار العلمية والثقافية و التراثية فى جبهة القفقاس ، ممثلا لأكاديمية العلوم الروسية ، بالأشتراك مع العالم الأرمنى الشهير الأكاديمى " أوربيللى ". كما قام ضمن بعثة مع " أوربيللى " أيضا بأجراء التنقيبات الآثارية فى بعض مناطق كردستان الشمالية ،التى أحتلها الجيش الروسى فى أوائل الحرب العالمية الأولى ، بيد أن البعثة الآثارية الروسية أضطرت الى مغادرة تلك المناطق بعد أنسحاب الجيش الروسى منها . وفى العام 1918 أسهم مع عدد من المستشرقين و بدعم من " معهد لازاريف للغات الشرقية " بتأسيس معهد " الشرق الأدنى " الذى أطلق عليه اسم " المعهد الأرمنى " و قد أستمر نشاط المعهد الأخير الى حين تأسيس"معهد اللغات الشرقية الحية " فى موسكو "معهد الأستشراق " حاليا . و قد أستطاع " مار" تدريجيا من أزاحة كافة منافسيه عن طريقه ، وكان العام 1930 مثمرا للغاية بالنسبة اليه ، ففى هذا العام – كلف و هو العالم المستقل ، أى غير المنتمى للحزب البلشفى – بألقاء كلمة العلماء السوفييت فى المؤتمر السادس عشر للحزب . و يبدو أن " ستالين " قد أعجب ، أيما أعجاب ، بآراء " مار " ، تلك الآراء التى كانت تتفق تماما مع آراء ستالين فى الصراع الطبقى و البناء الفوقى الجديد للمجتمع السوفييتى . و قبل على الفور عضوا فى الحزب البلشفى بناءا على رغبته و بترشيح و مباركة ستالين شخصيا و هو أمر كان نادر الحدوث أو على نحو أدق ، لم يحدث على الأطلاق لا قبل " مار " و لا بعده .، مما أتاح له التوسع فى نشاطاته و بسط نفوذه على معاهد البحوث اللغوية و أكاديمية العلوم السوفيتية و منحه " ستالين " أرفع وسام فى العهد السوفييتى و هو وسام " لينين " الذى لم يكن يمنح سوى للشخصيات التى قدمت خدمات جليلة للدولة السوفيتية .. 3 – نظرية "مار " اللغوية أو النظرية اليافتية . تستند نظرية "مار " اللغوية الى تحليل اللغات القفقاسية ، التى سماها باللغات " اليافتية " . وهذا الأسم مشتق من اسم " يافيت " الوارد فى الأنجيل . الفكرة الأساسية لنظرية " مار " كانت بسيطة و بدائية ، فحسب نظريته ( اللغة بناء فوقى على أساس الأنتاج و العلاقات الأنتاجية ، شأنها فى ذلك ، شأن الأدب و الفن .) ورغم ان هذه ( النظرية ) كانت زائفة ، الا أنها ولدت أفتراضات " مار " الأخرى، الأكثر خطورة ، حيث طرح " مار " مسألة مرحلية اللغة ، عندما ينتقل المجتمع من شكل أقتصادى – أجتماعى ألى آخر ، تنتقل اللغة أيضا الى حالة نوعية جديدة .و أعلن "مار " بأنه فى هذه الحالة يحدث تفكك التركيب القديم للغة و بضمنه قواعد " النحو " و بعد ذلك تظهر عمليا ، لغة جديدة و لكنها تحتفظ فى داخلها بكثير من عناصر اللغة القديمة . و حسب رأيه كان من المفترض أن تظهر فى روسيا لغة روسية جديدة بعد ثورة أكتوبر . وقد تصدى لهذه النظرية الفاسدة كثير من علماء اللغة و فى مقدمتهم " بوليفانوف " . و أفتراض آخر لــ " مار " لا يقل عن الأفتراض السابق فسادا و زيفا ، وهو " طبقية اللغة " . كان " مار " يعتقد ، بما أن كل بناء فوقى أيديولوجى ، يتصف بالجوهر الطبقى ، لذا فأن اللغة أيضا بصفتها بناءا فوقيا ، تعتبر طبقية أيضأ . و لعل أغرب ما جاء فى نظريته : " ان كل لغات العالم – و بضمنها اللغة الكردية – نشأت من أربعة عناصر أساسية ، كانت فى الأصل ، مسميات قبلية قديمة ، و هذه العناصر هى : ( روز ، ايون ، بير ، سال ) . و لكن لم يستطع أن يفسر ، لم هذه العناصر تحديدا هى أساس كل الكلمات ! و حين سئل " مار " لم أربعة عناصر و ليس أكثر أو أقل ، أجاب : " ان للأرض أربع جهات ، لذا يجب أن تكون هنالك أربعة عناصر . لم يكن " الماريزم " نظرية علمية فقط ، بل حركة داخل العلم ، تولدت بفعل ظروف عبادة شخصية " ستالين " , و بما أنها كانت فى البداية نظرية جديدة و جذابة ، فأن النظرية " اليافتية " أحتلت قمة علم اللغة السوفيتى . و من عليائه كان الزعيم الحكيم " ستالين " ، ينظر الي هذه النظرية بعين الرضا ، أما الآراء المخالفة للماريزم ، فقد كانت تعتبر غير ماركسية أو بتعبير آدق ، مناهضة للماركسية و مثالية و بورجوازية ! فى تلك الفترة – أى فى العشرينات و الثلاثينات من القرن الماضى - ، كان كل شىء ينتمى الى عهد ما قبل ثورة أكتوبر ، يعد غير مقبولة للمجتمع الأشتراكى الجديد . و لا شك أن آراء " مار " الثورية الشبيهة بالشعارات ، كانت محل أعجاب " ستالين " الذى كان يتصور أنه الخالق الوحيد للعهد الجديد . و الحق أن الزعيم لم يتدخل فى ذلك الوقت فى تفاصيل هذه النظرية ، حيث لم يكن لديه وقت للتفرغ للقضايا اللغوية ، فقد كان مشغولا بأعمال أهم وأخطر. كان "مار " بحاجة الى معاونين أذكياء . العالم اللغوى البارز " بوليانوف " الذى كان على معرفة جيدة ب " مار " و تقبل فى البداية بعض آرائه ، رفض التعاون معه . و لكن فى الثلاثينات كان قد ظهر جيل جديد من اللغويين مستعد لتلبية ( حاجة العصر ) و متطلباته . أحد هؤلاء الأتباع كان لغويا أسمه " فيدوت فيلين " و كان فى الرابعة و العشرين من عمره حين نشر فى العام 1934 مقالا يحمل عنوانا ملفتا للنظر ( ضد العصابة البورجوازية فى علم اللغة " هاجم فيه زميله " لومتيف " البالغ من العمر آنذاك 26 عاما . كتب فيلين يقول " يقدم الينا لومتيف عصابة فاشستية – بورجوازية تحت راية الكلمات الماركسية و لا يأخذ فى الحسبان أن ما قدمه كان بين جدان ( أكاديمية شيوعية ) . و الجدير بالذكر أن فيلين هذا " كتب فى العام 1976 أى بعد أربعة عقود من الزمن مقدمة لمختارات من أعمال لومتيف :، المتوفى فى العام 1972، و تطرق فيها الى سيرة حياته و ثمن عاليا مقالاته خلال عقد الثلاثينات من القرن الماضى . فى العام 1929 كتب العالم السويدى اللغوى " هانس شيلد " أذا نزعنا غطاء المقولات الماركسية الذى يشكل السطح الخارجى لأوهام مار لن يبقى فى نظريته سوى الماريزم . شيئا فشيئا كلما أرتفع علم الماريزم فوق برج علم اللغة السوفييتى ، حدثت أشياء غريبة شتى مع أفضل علماء اللغة .و لا يدور الحديث هنا عن اللغويين الذين ( أدركوا ) أفضلية الوحدانية فى اللغة و عملوا تحت لوائها ، عندما كان مار ما يزال على قيد الحياة ( توفى فى العام 1934 ) . هذه الوحدانية الأنفرادية التى كانت سمة رئيسية للعهد الستالينى ، و لا عن أولئك اللغويين الذين فضلوا الأنضواء تحت لواء الماريزم بعد وفاته، و لا عن أصحاب النفوس المريضة الذين أنضموا الى الماريين لتحقيق مصالح آنية ضيقة. لقد سادت نظرية مار عن اللغات اليافتية طيلة العهد الستالينى تقريبا ، ، حيث كانت تنسجم مع توجهات ستالين و طروحاته الفكرية حول البناء الأشتراكى ، و أصبحت هذه النظرية ، هى " النظرية اللغوية الوحيدة المقبولة فى الأتحاد السوفييتى ،. و قد تم أقصاء و قمع كل معارض لها فى صفوف علماء اللغة السوفيت ، بل وصل الأمر الى سجن و نفى و حتى أعدام العديد من خيرة علماء اللغة ، بتهمة معاداة الماركسية و البناء الأشتراكى . و تبوأ مار أعلى المناصب ، كما أطلق اسم مار – عندما كان ما يزال على قيد الحياة - . على المعهد اللغوى الذى كان يعمل فيه . و بعد و فاته فى عام 1934 أزدادت مكانته رسوخا ، و كان أنصاره و تلامذته ، هم سادة (الجبهة اللغوية ) ان جاز التعبير . فى العام 1949 عقدت هيئة رئاسة أكاديمية العلوم فى الأتحاد السوفييتى جلسة خاصة لمناقشة الوضع الراهن فى الجبهة اللغوية – حسب تعبير الأكاديمية – و أنتهى الأجتماع بصدور قرار يعتبر نظرية مار اللغوية هى النظرية المادية الماركسية الوحيدة ، كما قرر أزالة كل ما يتعارض معها ، بلا هوادة . ستالين ونهاية نظرية مار اللغوية و على حين غرة ، حدث ما لم يكن فى الحسبان ، و ما لم يكن يتوقعه أحد .ففى التاسع من أيار عام 1950 ، كتبت جريدة البرافدا تقول " بسبب الحالة غير المرضية لعلم اللغة السوفييتى ، فأن هيئة التحرير ترى من الضرورى فتح باب النقاش الحرعلى صفحات الجريدة و ذلك فى سبيل تجاوز حالة الجمود فى تطور علم اللغة السوفييتى و تحديد الأتجاه الصحيح للبحث العلمى فى هذا المجال عن طريق النقد و النقد الذاتى " . و مما زاد الأمر أثارة و دهشة ، ان الجريدة فتحت باب النقاش بمقال للعالم اللغوى الجورجى ا.س. جيكوبافى - الذى كان يوصف فى الصحافة السوفيتية بالعالم اللغوى البورجوازى - تضمن نقدا لاذعا لنظرية مار اللغوية و بين بكل جلاء و دقة بأنها نظرية لا علمية و دافع عن علم اللغة التأريخى المقارن . فى وقت كان كل من يغامر بتوجيه أقل نقد الى نظرية مار اللغوية يصنف فى خانة " معاداة النظام الأشتراكى و الترويج للأفكار البورجوازية " وفى البداية التزمت الجريدة ظاهريا جانب الحياد ونشرت على مدى أكثر من شهر و فى يوم الثلاثاء من كل أسبوع ، عشرات المقالات المؤيدة و المعارضة لنظرية ماراللغوية على حد سواء . يقول ا.س. جيكوبافى فى مذكراته المنشورة فى اوائل السبعينات من القرن الماضى . " فى بداية شهر نيسان سنة 1950 ، أبلغتنى السلطات المختصة فى جمهوريتنا ( يقصد جمهورية جورجيا السوفيتية ) أن أستعد للسفر الى موسكو خلال الأيام القريبة القادمة لمناقشة بعض المسائل اللغوية فى سكرتارية الحزب الشيوعى السوفييتى و أن أتهيأ لمثل هذه المناقشات مسبقا . و فى مساء العاشر من نيسان سافرت الى موسكو ضمن وفد ضم كذلك السكرتير الأول للحزب الشيوعى و، و رئيس الوزراء و أثنين من الوزراء فى جورجيا . و عند وصولنا الى موسكو توجهنا على الفور الى البيت الريفى لستالين ، حيث أقتصر حديثنا معه على مسائل لغوية فقط . فى بداية الأجتماع أبدى ستالين ملاحظاته حول الجزء الأول من معجم اللغة الروسية الذى صدر قبل ذلك بقليل ، ثم ناقشنا نظرية مار اللغوية . و تقرر فى هذا الأجتماع أجراء مناقشة عامة و علنية حول هذا الموضوع . و كلفنى بكتابة مقال يكون بمثابة نقطة أنطلاق لأثارة مسائل اللغة و مناقشتها . و استطرد ستالين قائلا : " ستنشر مقالتك اذا كانت جيدة . وهذا هو تقريرك ، أعيده اليك " و وضع ستالين على المائدة التقرير ، الذى كنت قد أعددته حول ( مراحل تطور اللغة ) " و قال على الفور مستدركا : سأحتفظ بالتقرير حاليا و سأعيده اليك بعد الأطلاع على المقال الذى طلبت منك كتابته . " و يمكننا اليوم أن نتصور ما كان يشعر به جيكوبافى فى تلك اللحظة فى حضرة ستالين ، بعد سنوات من الأعتزال فى صومعته فى جورجيا ، تجنبا لملاحقة السلطات له كمعارض للنظرية اليافتية ! و بطبيعة الحال ، فأن هذا اللقاء و ما دار فيه ظل سرا الى ان كشف عنه جيكوبافى فى مذكراته بعد أكثر من عشرين عاما . و أخيرا فى 20 حزيران ظهر على صفحات الجريدة مقال ستالين " حول الماركسية فى علم اللغة " و قد تم على الفور أصدار كتيب بملايين النسخ يتضمن مقال ستالين ( العبقرى ) على حد وصف الصحافة السوفيتية آنذاك . قال ستالين عن " مار " أنه عزل اللغة عن التفكير ، عندما زعم بأن التفاهم و التواصل بين البشر يمكن أن يتم من دون اللغة بمساعدة التفكير المتحرر من تأثير الطبيعة المادى . و مضى ستالين قائلا: أن عزل التفكير عن اللغة و تأثيرها المادى أوقع " مار " فى مستنقع المثالية . بعد هذا المقال الفصل جرى التأكيد بأن " الماركسية فى علم اللغة " تتمثل فى ذلك الأتجاه الذى كان يوصم بالبورجوازية من قبل ، و حصل تبادل فى الأدوار بين علماء اللغة . أنصار ( الماريزم ) الذى كانوا يحتلون المناصب القيادية فى معاهد البحوث اللغوية و فى أكاديمية العلوم ، أصبحوا منبوذين بين ليلة و ضحاها ، أما المعارضون لـ ( الماريزم ) الذين كانوا مهمشين فى السابق ، فقد تقدموا الصفوف ليحتلوا تلك المناصب . كل ذلك بمقال " عبقرى " أو أشارة من " الأخ الأكبر" و نرى على هذا النحو كيف أن العلم يسيس فى ظل أى نظام دكتاتورى و كيف تنقلب الأمور رأسا على عقب حسب مزاج " الأخ الأكبر " . و لكن لا شك أن " نظرية اللغات اليافتية " التى ألحقت أفدح الأضرار بعلم اللغة ، تستحق ما آلت اليه من مصير ، لأنها منذ البداية كانت نظرية مصطنعة و زائفة ، معزولة عن التطور التأريخى للغات العالم و بضمنها اللغة الكردية . الهوامش : (1) ن . ي . مار ، مدونات القسم الشرقى للجمعية الآثارية الأمبراطورية الروسية ، سن بطرسبورغ ، 1912 ، المجلد 20 ، ص 99 – 151 (2) المينكريلى : تسمية للألفباء الحديث الذى يستعمل فى اللغة الجورجية غير اللاهوتية ، و لهذه اللغة ألفباء آخر يستعمل لتدوين النصوص الدينية , (3) ق . كوردييف ، نقد الآراء الخاطئة حول اللغة الكردية ، مجلة اخبار معهد الأستشراق ، 1955 ، المجلد 12 ، ص 43-61
أوضح مكتب رئيس الجمهورية ان الرئيس طالباني وعد بانه سيوجه طلب سحب الثقة في حال رفض التحالف الوطني او المالكي الالتزام بالمبادئ والاطر والاتفاقات، مبيناً ان الحاضرين في اجتماع اربيل حصروا جل اهتمامهم بموضوع سحب الثقة. وقال بيان رئاسي تلقت (الوكالة الاخبارية للانباء) نسخة منه اليوم الاربعاء: أن صحيفة "الحياة" الصادرة في لندن نقلت عن رئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي أن قضية سحب الثقة من رئيس الوزراء كانت بأقتراح من رئيس جمهورية العراق، وهو امر مخالف للحقيقة والواقع. وتابع البيان: مع الاحترام لاراء د. علاوي وعمله السياسي فأن هذا التصريح اثار مشاعر من الحيرة والاستغراب خاصة وانه يأتي في سياق سلسلة من التصريحات لعدد من قادة العراقية ونوابها والمقربين منها، وهي توحي وتصب كلها في الاتجاه ذاته وهو أن رئيس الجمهورية "تعهد" او "قدم ورقة" او حتى انه "ملزم دستوريا" بسحب الثقة عن رئيس الوزراء. وأضاف البيان: أن في البيانات السابقة اوضحنا بما لا يدع مجالا للالتباس حقيقة موقف الرئيس طالباني، ولكن نجد انفسنا مضطرين للعودة مجددا الى هذا الموضوع وتبيان ان الورقة التي قدمت الى اجتماع اربيل في 28/4 تضمنت تسعة بنود بينها مقترح سحب الثقة، ويعرف د.علاوي من الذي اعدها وقدمها ولم يكن فخامة الرئيس هو الذي اقترحها. وأشار البيان ال: ان المقترح كان، ان توجه الورقة الى التحالف الوطني وليس الى مجلس النواب، وفي حال عدم التعامل ايجابيا معها يصار الى عرض موضوع سحب الثقة، فيما اقترح معدو الورقة ان تعطى مهلة شهر واحد للرد لكن علاوي هو الذي طلب اختصار المدة الى اسبوع وبعد النقاش تم الاتفاق على فترة اسبوعين . وشدد البيان على: أن رئيس الجمهورية امتنع عن توقيع الورقة وطلب من زملائه في قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني الحاضرين في الاجتماع الامتناع عن التوقيع أيضا، مؤكداً: انه في حال رفض التحالف الوطني او رئيس الوزراء الالتزام بالمبادئ والاطر والاتفاقات فأنه سيوجه الى مجلس النواب طلب سحب الثقة، ودعى الى التركيز على ضرورة الاصلاحات ورفض الانفراد بالحكم، في حين ان الحاضرين في الاجتماع حصروا جل اهتمامهم بموضوع سحب الثقة. وذكر البيان: ان الرئيس تلقى لاحقاً تبليغات رسمية من التحالف الوطني ورئيس الوزراء بالاستعداد لاحترام وتنفيذ الاتفاقات السابقة ومراعاة الفقرات الواردة في "رسالة اربيل" عدا فقرة سحب الثقة. وبين البيان: ان هذه حقيقة موقف الرئيس طالباني الذي ينطلق دوما من كونه رئيسا للدولة وبالتالي لا بد ان يظل محايداً وراعياً للاجماع الوطني ولم الشمل وتوحيد الصف وهو دور سوف يفقده اذا وقف مع طرف ضد طرف اخر. وختم البيان: نأمل ان يضع هذا البيان حدا للتصريحات المجافية للواقع والمنافية لروح الحوار البناء والامانة والصدق. Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=61106#ixzz1xlAsnT00
في هذا المقال سأناقش موضوعاً مهماً ،، هو اسلوب الدعاة ورجال الدين في نشر الحجاب ، وكما لا يخفى ، فان تأثير رجال الدين قوي جداً ، ولذا فالناس العاديون يتلقفون هذه الطرق ويعملون بها لنصرة ما يؤمنون به. سنطرح ثلاثة نماذج يحاول من خلالها دعاة الحجاب ان ينصروا قيها قضيتهم : 1_ كثيراً ما نرى على الفيس بوك منشورات تحمل صوراً مقسومة الى نصفين ، النصف الايمن توجد فيه قطعة حلويات مغلفة جيداً ، والنصف الايسر فيه قطعة غير مغلفة لكن فوقها حشرات كثيرة. وهذه الصورة توحي بأن المرأة المحجبة لا يتقرب منها احد وهي تحس بالامان ولها قيمة عالية. اما المرأة السافرة فهي عرضة للتحرش من قبل الاخرين لانها لم تحافظ على نفسها ، وهي المسؤولة عن جذب المتحرشين بها. وهذا نص المنشور : "سأل فرنسي إماما "لماذا تضعون الحجاب لنسائكم" ؟ أخذ هذا الإمام قطعتين من الحلوى .. ثم أزال غلافا لواحدة فأجابه: أية حلوى ستختار" ؟ فاختار الفرنسي الحلوى التي مازالت مغلفة فابتسم الإمام ثم قال : الشيء نفسه ينطبق على نسائنا" 2 _ مثال اخر على هذه الطريقة في ترغيب الفتيات بالقول أن المرأة المحجبة مثل الجوهرة ،، وكما ان بائع الذهب والمجوهرات يضع مجوهراته خلف زجاج مضاد للرصاص ويحيمها فكذلك يحفظ الحجاب المرأة ،، فهي جوهرة يجب الحفاظ عليها. "جاءت امرأة مسيحية لرجل دين فقالت له : انا اعرف عن الاسلام الشيء الكثير .. وقد أعجبت بهذا الدين وبقوانينه ودساتيره ، وأحببته حباً كثيراً .. وقد ناقشت حوله عدة اشخاص فلم احصل منهم على جواب مقنع ، واذا استطعت انت _ أيها العالم _ ان تبين لي فلسفة هذا القانون فانني ادخل في الاسلام؟. قال العالم الديني : ما هو ذلك القانون؟ قالت : قانون الحجاب .. فلماذا فرض الاسلام الحجاب على المرأة؟ ولماذا لا يتركها تخرج سافرة كالرجل؟. فقال العالم الديني : هل ذهبت الى سوق الصاغة ... الى المحلات التي تباع فيها الذهب والمجوهرات؟. قالت الفتاة : نعم. قال العالم : هل رأيتي ان الصائغ قد وضع الذهب والمجوهرات في الصندوق الزجاجي وقفل باب الصندوق؟. قالت : نعم. قال لها : لماذا لم يترك المجوهرات في متناول الايدي .. لماذا اودعها في الصندوق الزجاجي المقفول؟ قالت : لكي يحرسها من اللصوص والايدي الخائنة. فقال لها : وهذه هي فلسفة الحجاب .. ان المرأة ريحانة .. المرأة جوهرة .. ياقوتة يجب المحافظة عليها من الخائنين والفاسدين ، ويجب حفظها في شيء يسترها عن عيون المجرمين _ كما يحفظ اللؤلؤ في الصدف _ ، حتى لا تقع فريسة لهم."(كتاب الحجاب ، سعادة لا شقاء _ محمد ابراهيم الموحد ص41 ص42 ص43) 3 _ المثال الاخير وهو مستفز جداً : "حدثني احد الاصدقاء بقضية طريفة حدثت لأحد المؤمنين ، وهي انه كان يتمشى _ يوماً _ مع زوجته المحجبة في احدى المتنزهات العامة ، اذ جاءه احد المستهزئين ومعه زوجته السافرة ، وسأله : لماذا زوجتك محجبة؟ لماذا لا تخرج سافرة كزوجتي؟ لماذا الحجاب؟ . وكان جواب ذلك المؤمن جواباً رائعاً وجريئاً حيث قال له : هل تعرف الفرق بين المرأة المحجبة والسافرة؟ . قال المستهزئ : ما الفرق؟ قال المؤمن : ما الفرق بين السيارة العمومية (التاكسي) والسيارة الخصوصية؟ . قال المستهزئ : الفرق ان سيارة التاكسي عامة للجميع ، بينما السيارة الخصوصي خاصة لصاحبها دون غيره. فقال المؤمن : كذلك المرأة المحجبة والسافرة .. فالسافرة عامة لجميع الناس .. ينظرون اليها .. الى محاسنها .. الى جسدها .. وربما اعتدوا عليها ، كما يحدث كثيراً ، فهي كالسيارة العمومي .. اما المرأة المحجبة فهي سيدة شريفة ، خاصة بزوجها ، لا يراها الاجنبي .. ولا يتطلع اليها الاشرار واهل الفساد."(المصدر السابق، ص45 و ص46) وكما رأينا فان هذه الحادثة تشبّه السافرة بالمرأة غير الشريفة (تاكسي) ، وهذه الرؤية للمرأة من قبل المتدينين تثبت ان المرأة بالنسبة لهم مجرد وعاء للجنس لا اكثر ، وكأن الرجال يتربصون بالنساء ويحاولون النيل منهن ولكن لا يظفرون بالمحجبة ، لانها صعبة المنال فيتجهون الى السافرة التي يفترض ان تكون غير شريفة ولا تملك العفة. كل هذا الكلام يبين تغييب جانب مهم في المرأة وهو الانسانية ، فهي كالسيارة او الجوهرة او قطعة الحلوى ولكنها ليست انسانة ! ان هذا التركيز على علاقة الجنس والفتنة بالمرأة يطرح سؤالاً مشروعاً ، الا يمثل جسد الرجل فتنة للمرأة؟ الا يغريها ابداً؟ لمَ لا يطالب دعاة الحجاب بتغطية جسم الرجل بشكل كامل؟ في النهاية نقول يجب ان يكون الاستدلال على شيء يفترض به ان يكون علامة على العفة والطهر ، بطريقة غير مبتذلة على الاطلاق.
ابدت الصحف الكردية خشيتها من انفراط التحالف الاستراتيجي بين الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني بسبب موقف طالباني من موضوع سحب الثقة عن المالكي وتأخره باصدار كتاب سحب الثقة. وتشير صحيفة "باس" الاسبوعية الكردية ان طالباني يضع مصير الاتفاق الاستراتيجي بينه وبين بارزاني في خطر نتيجة موقفه من مسألة سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي. ونقلت الصحيفة عن مصدر في بغداد قوله ان طالباني تعمد تاخير تقديم طلب سحب الثقة من اجل فسح المجال للمالكي لاقناع عشرة من اعضاء القائمة العراقية بسحب تواقيعهم وافشال العملية. ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من دولة القانون قوله ان ايران تسعى الى الحصول للمالكي على مدة شهرين من اجل التقرب من الاطراف التي تتهمه بالانفراد بالسلطة. وكانت اتهامات متبادلة صدرت بين الحزبين على خلفية تأخير طالباني اصدار بيان يبين فيه عدد النواب الموقعين على سحب الثقة عن المالكي. اذ اعلن المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني ان "عدد تواقيع النواب على سحب الثقة من الحكومة وبعد التأكد منها ومراجعتها بلغ (157) توقيعاً فقط". وهذا العدد لم يصل المستوى الذي يضمن طلب سحب الثقة. وقال المتحدث الرسمي باسم المكتب السياسي آزاد جندياني في ردّ على تصريحات جعفر ابراهيم المتحدث باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني بشأن بيان رئيس الجمهورية الأخير من مسالة سحب الثقة عن رئيس الوزراء: ان من بين الموقعين 11 نائباً عن الاتحاد الوطني الكردستاني، كلفوا من قبل حزبهم بالتوقيع على طلب سحب الثقة من أجل حماية وحدة الصف الكردي. وكان المتحدث باسم المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني وصف بيان رئيس الجمهورية الأخير حول قضية سحب الثقة عن حكومة المالكي، بانه كان مفاجئا لهم ومحل استياء يذكر ان رئيس اقليم كردستاني اعلن من على صفحته على الفيسبوك انه يمتلك 170 توقيع لسحب الثقة عن المالكي وسيرسل رسالة جديدة الى طالباني. يذكر ان رئيس الجمهورية أكد السبت عدم اكتمال النصاب القانوني للتواقيع. وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية: ان اللجنة التي كلفها الرئيس بالتدقيق تسلمت تواقيع 160 نائبا من ائتلاف العراقية وتحالف القوى الكردستانية وكتلة الاحرار وعدد من النواب المستقلين، واضيفت اليها لاحقا قائمة باسماء عدد من نواب الاتحاد الوطني الكردستاني. - حزب طالباني يبدي قلقه من استمرار الازمة السياسية في البلاد - الوطني الكوردستاني: المتحالفون مع بارزاني ضد المادة 140 وبخاصة الهاشمي - الديمقراطي الكوردستاني: موقف طالباني من سحب الثقة مفاجئ ونتخوف من خلافات مع الاتحاد الوطني - التحالف الكردستاني: لا نؤيد سفر الطالباني وعليه احترام طلب سحب الثقة - مهدي حاجي: الضغوطات الخارجية وراء تراجع طالباني من سحب الثقة وعدول بعض النواب عن تواقيعهم بغداد - الفرات نيوز
دخلت الأمم المتحدة على خط جهود حل الازمة السياسية العراقية، حيث قام ممثلها في العراق مارتن كوبلر بجولة مباحثات مع طالباني ثم مع بارزاني الذي هدد بخيارات أخرى إذا فشلت مساعي سحب الثقة عن المالكي، فيما دعا كوبلر إلى شراكة سياسية حقيقية بين قوى البلاد، في حين أكد الصدر أنه لن يتأثر بمواقف مراجع الشيعة فيما يخص اصراره على سحب الثقة. فقد دعا الرئيس جلال طالباني اليوم الكتل السياسية إلى الحوار الحضاري وتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بينها. وقال خلال اجتماعه مع الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر في مدينة السليمانية الشمالية بحضور رئيس التحالف الكردستاني في البرلمان، فؤاد معصوم: "إننا نسعى إلى تقريب وجهات النظر بين الكتل السياسية ودرء أخطار التفرقة عن البلاد". وناشد جميع الكتل إلى "تنشيط الحوار الحضاري والعمل على تكثيف الجهود من اجل حل الخلافات بالاحتكام إلى روح الدستور وتنفيذ الاتفاقات الموقعة بينها". طالباني مجتمعًا مع كوبلر وشدد طالباني على ضرورة "تفعيل الجهود المبذولة لإخراج البلد من هذه الحالة الاصطفافية الضيقة وانتقالها إلى حالة من الاصطفاف الوطني العراقي الواسع"، مشيرًا إلى أن"العراق بحاجة ماسة إلى الانسجام السياسي بين الفرقاء السياسيين وتحقيق الشراكة الوطنية الحقيقية في إدارة البلاد". وأكد أنه "باعتباره رئيسًا للجمهورية وحاميًا للدستور فقد أدى دوره الدستوري في جميع مراحل الأزمة". ومن جهته، أكد الممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر أن "المنظمة الدولية مستمرة في مساعدة العراقيين للمضي قدمًا نحو الأمام، وذلك عن طريق تعضيد الوئام السياسي وترسيخ الشراكة الوطنية". كما أكد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني دعمه الكامل للقوى السياسية العراقية التي "تسعى الى اعتراض طريق الدكتاتورية"، لافتاً الى أن قبولها لهذا الوضع سيضطر شعب كردستان الى اللجوء الى خيار آخر لم يوضحه. جاء ذلك خلال اجتماع بارزاني مع كوبلر في منتجع صلاح الدين بفي محافظة أربيل الشمالية حيث تم بحث آخر المستجدات السياسية في العراق في ضوء التطورات الراهنة، وتأثيراتها على العملية السياسية ومستقبل البلد. وسلط بارزاني الضوء على لقاءاته المستمرة مع الأطراف السياسية المشاركة في لقائي أربيل والنجف لاحتواء الأزمة السياسية التي يشهدها العراق والمضي بالعملية السياسية والمسيرة الديمقراطية نحو بر الأمان مؤكداً في الوقت نفسه دعمه الكامل للقوى العراقية التي تنوي اعتراض طريق الدكتاتورية. وأشار إلى أنه في حال قبلت تلك القوى بالوضع الحالي للعراق فإن شعب كوردستان سيضطر للجوء الى خيار آخر لم يوضحه لكنه طالما بالتهديد بخيار تقرير المصير للشعب الكردي والذي قد يؤدي في وقت لاحق الى الانفصال عن العراق. ومن جانبه أكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة استعداد الأمم المتحدة لمساعدة العراق لإنقاذه من هذا الوضع. الصدر يؤكد أن موقفه الداعي لتغيير المالكي لن تغيير بموقف المراجع الشيعية والثلاثاء أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أن موقفه الداعم لسحب الثقة من المالكي لن يتأثر بمواقف المراجع الدينية في مدينة قم الإيرانية . وقال الصدر في رد على سؤال من أحد أتباعه حول التصريحات التي يدلي بها مسؤولون في ائتلاف دولة القانون ويتهمونه فيها بأنه مرهون بما يقرره مراجع قم في إيران وأنه قد يتراجع عن مشروع سحب الثقة من المالكي .. قال "حسب الظاهر أن أغلب مراجعنا لهم الاستقلالية والباع في الشأن العراقي قد أخذوا طريق الحياد والله أعلم". ومن جهته أكد الناطق الرسمي بأسم التحالف الكردستاني مؤيد الطيب أن النصاب القانوني لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي سيكتمل إذا ما طرح الآمر في مجلس النواب. وقال في بيان صحافي اليوم الثلاثاء إن الكتل السياسية المطالبة بسحب الثقة متأكدة من توفر العدد الكافي للأعضاء المؤيدين لسحب الثقة إذا ما طرحت القضية في مجلس النواب. وأضاف أن الكتل السياسية التي اجتمعت في أربيل مؤخرا متمسكة بمواقفها من سحب الثقة بعد أن يأست من طاولات الحوار والاجتماعات غير المجدية. وحمل ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي مسؤولية الازمة السياسية التي تعصف بالبلاد كاشفا عن توجه الكتل السياسية الى سحب الثقة من المالكي من خلال استجوابه داخل مجلس النواب. وشدد بالقول ان "ائتلاف دولة القانون يتحمل بالدرجة الاولى مسؤولية الاخفاقات السياسية الحالية وفشل الحوارات بين الفرقاء". واشار طيب الى ان التصعيد الاعلامي الذي شنه بعض نواب ائتلاف دولة القانون اثر في مسار المباحثات وانعكس سلبيا على الثقة بين الكتل السياسية موضحا انه "في حال وصل طلب سحب الثقة الى مجلس النواب فأن الفريق الرافض له سيخسر هذا الرهان وسيتم عزل رئيس الوزراء وذلك لعدم ايفائه بالتعهدات السابقة". واشار الى ان التوجه الحالي يقضي بطلب استجواب المالكي في البرلمان تمهيدا لعزله بعد رفض الرئيس جلال طالباني تحويل طلب سحب الثقة منه الى مجلس النواب نظرا لعدم اكتمال النصاب القانوني لتواقيع النواب كما قال. لكن عضو ائتلاف دولة القانون عباس البياتي قال إن استجواب رئيس الوزراء الذين تدعو له بعض الاطراف داخل مجلس النواب يجب ان يكون ضمن اختصاصات السلطة التنفيذية حصرا وليس بخلفيات سياسية. واشار الى إن "الاستجواب الدستوري لن يكون الا ضمن اختصاص السلطة التنفيذية والحكومة وليست بخلفيات سياسية والذين يدعون الى الاستجواب عليهم تقديم الادلة والوثائق بما يقع تحت مسؤوليتها". وأوضح البياتي في تصريح نقلته شبكة الاعلام العراقي الرسمية ان ما يدعون له هو استجواب سياسي ليس له غطاء دستوري لان المادة 61 سابعا ج من الدستور واضحة تقول بان الاستجواب يدخل في اختصاص السلطة التنفيذية حصراً وليس بدواعي سياسية. وتسعى الاطراف السياسية المؤيدة لسحب الثقة عن الحكومة التحرك نحو الالية الثانية الدستورية بعد فشل الحصول الى طلب من رئيس الجمهورية لسحب الثقة عن الحكومة. واعلن طالباني السبت الماضي عدم بلوغ التواقيع التي سملت اليه لسحب الثقة من الحكومة الحد القانوني بعد انسحاب 11 نائبا من الموقعين على طلب سحب الثقة اضافة الى تعليق اثنين من النواب لتواقيعهما. وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني اكد الاثنين أن لديه رسالة تحمل توقيعات 170 نائبا وتزيد بستة توقيعات عن العدد المطلوب لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي وقال ان جهود القوى العراقية مستمرة لتحقيق هذا الهدف . وقال بارزاني أن جهود القوى العراقية مستمرة لتغيير رئيس الحكومة نوري المالكي عبر الدستور.. مؤكدا بالقول ""تحت أيدينا حالياً رسالة رئيس الجمهورية وأكثر من 170 توقيعاً". واشار الى انه والاطراف السياسية الاخرى سترسل رسالة جيدة لرئيس الجمهورية جلال طالباني تؤكد أمتلاك القوى الساعية لحسب الثقة توقيعات170 نائبا. وقال " أن بديل المالكي وحسب ما متفق عليه سيكون من التحالف الوطني" مؤكداً أن المالكي أخل بالدستور والاتفاقيات. وتقول القوى المعارضة للمالكي انها ستلجأ الى استجوابه في مجلس النواب لدى استئناف جلساته في 21 من الشهر الحالي ثم التصويت على الثقة به وذلك في اجراء نص عليه الدستور العراقي الدائم. يذكر ان الأزمة بين ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي والقائمة العراقية بزعامة علاوي قد تصاعدت منذ اواخر العام الماضي عقب إصدار مذكرة قبض بحق القيادي في العراقية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بتهمة"الإرهاب" فضلاً عن تقديم المالكي طلباً إلى مجلس النواب بسحب الثقة من المطلك بعد وصفه للمالكي بأنه "ديكتاتور" الأمر الذي دفع العراقية إلى طلب سحب الثقة عن المالكي ثم قام بدعم هذا الطلب التحالف الكردستاني والتيار الصدري اللذين يؤكدان رفض ظهور ديكتاتورية جديدة وتفرد في السلطة في البلاد. أسامة مهدي لندن إلاف :
أبدى التحالف الكردستاني، عدم تأييده لسفر رئيس الجمهورية جلال الطالباني إلى خارج العراق، داعيا إياه إلى احترام طلب حجب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي الذي وقعه 176 نائبا، فيما رجح أن تصل عدد التواقيع إلى 190 بعد انتهاء العطلة التشريعية للبرلمان. وقال النائب عن التحالف محما خليل في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "التحالف الكردستاني لا يؤيد سفر رئيس الجمهورية إلى خارج العراق في هذا الوقت، لأن وجوده ضروري ليكون له موقف في هذه الظروف التي يمر بها البلد". وكان رئيس الجمهورية جلال الطالباني قال في بيان صدر في ساعة متقدمة من ليل (9 حزيران الحالي)، إنه "كان يعتزم القيام برحلة علاجية مطلع الشهر الحالي لكنها أجلت إلى الأسبوع المقبل، ريثما يتم التحقق من موضوع التواقيع والنصاب". وأضاف خليل أن "رئيس الجمهورية ساهر على سلامة الدستور ويجب أن يكون على مسافة واحدة مع الجميع"، داعيا إياه إلى "احترام طلب حجب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي الذي وقعه النواب". وأوضح خليل أن "عدد تواقيع النواب المطالبة بحجب الثقة بلغت 176 توقيعا ثم أصبحت 160 توقيعا بعد انسحاب عدد من النواب بحسب بيان مكتب رئيس الجمهورية"، مرجحا أن "يصل عدد التواقيع المطالبة بسحب الثقة عن رئيس الحكومة إلى 190 بعد انتهاء العطلة التشريعية ورجوع بعض النواب من السفر". ويواجه رئيس الحكومة في الوقت الحالي مطالبات بسحب الثقة منه من قبل عدد من الكتل السياسية، أبرزها التيار الصدري والقائمة العراقية والتحالف الكردستاني، فيما يحذر نواب عن دولة القانون من تداعيات هذه الخطوة على العملية السياسية. وكشف زعيم القائمة العراقية أياد علاوي، اليوم الثلاثاء(12 حزيران 2012)، أن رئيس الجمهورية جلال الطالباني كان صاحب مقترح سحب الثقة في اجتماع أربيل الأول الذي عقد في أواخر شهر نيسان الماضي، وأكد أن الطالباني كان يطمئن المجتمعين في أربيل بأنه قادر على سحب الثقة من دون الخوض في الآليات الدستورية، لافتا إلى أن القوى المعارضة للمالكي ماضية في مشروع سحب الثقة عبر استجوابه في البرلمان. فيما تحدى ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، اليوم الثلاثاء، أن يتجرأ كل من زعيم القائمة العراقية ورئيس إقليم كردستان على طلب استجواب رئيس الحكومة في البرلمان، واصفاً المطالبين بحجب الثقة عنه بـ"المتآمرين". واتهمت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، أمس الاثنين، رئيس الجمهورية بـ"التنصل" من الدستور وتسريب أسماء 180 نائباً وقعوا على سحب الثقة من رئيس الحكومة إلى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه، بعد أن أعلن في(9 حزيران الحالي) أن رسالته بشأن سحب الثقة من المالكي لم تبلغ إلى البرلمان لعدم اكتمال النصاب بعد انسحاب 11 نائباً. وهددت العراقية أيضاً باللجوء وشركاؤها إلى المحافل الدولية لحل الأزمة السياسية بعد يومين على الإعلان عن رسالة أرسلها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر (في 9 حزيران الحالي) إلى الأمين العام للأمم المتحدة عبر ممثلها في العراق مارتن كوبلر يطالبها بأن تضطلع بدورها في الأزمة الحالية التي يمر بها العراق، خصوصاً في مجال انعدام الشراكة والتفرد بإدارة الدولة والتعدي على الحريات والإجراءات التي تتخذ في المعتقلات. وأكد الصدر، أمس الاثنين (11 حزيران 2012)، أنه وقع مع شركائه السياسيين الذين اجتمعوا في أربيل والنجف على تغيير رئيس الوزراء فحسب وليس الحكومة وعلى أن يكون المرشح من التحالف الوطني، معتبراً أن ذلك يقطع الطريق على الذين يتهمونه بتهديم التحالف الوطني الشيعي. واتفقت الكتل السياسية المعارضة لرئيس الحكومة المجتمعة التي اجتمعت في أربيل، في 10 حزيران، على مواصلة تعبئة القوى النيابية لمواجهة"ظاهرة التحكم والانفراد" بإدارة الحكومة، فيما قررت توجيه رسالة توضيحية إلى رئيس الجمهورية يجري التأكيد فيها على صحة تواقيع النواب وكفاية العدد المطلوب دستورياً لسحب الثقة. يذكر أن البلاد تشهد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب. السومرية نيوز/ بغداد
أفاد ناشط كردي أن أما وأطفالها الخمسة وهم من الكرد اليزيديين ذبحوا على يد مجهولين ليل الاثنين في منطقة عفرين الكردية التابعة لمحافظة حلب. وقال روهلات إيبش لوكالة (ميديانيوز) ان مجهولين اقدموا على قتل أم وأطفالها الخمسة ليل امس في احدى بيوت قرية قسطلة شمال شرق مدينة عفرين، مضيفا ان "الضحايا قطعت رؤوسهم". وقرية قسطلة تابعة لناحية بلبل القريبة من مدينة أعزاز وتشهد تظاهرات يومية ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد ويقطنها غالبية من الكرد الايزيديين. وأكد الناشط ان المعلومات المتوفرة حول ما سماها بـ"المجزرة" قليلة، مشيراً الى اصابة امرأة اخرى بجروح خطيرة في المكان نفسه.
رغم ان الأزمة السورية باتت الحدث اليومي على جدول أعمال السياسة الدولية شرقا وغربا، وعلى الرغم من قرب دخولها شهرها السادس عشر الا أنها تبدو أمام معضلة الحل، فلا الاصلاحات التي اجراها النظام نجحت في فتح حوار عملي مع المعارضة التي باتت ترفض الحوار معه وتصر على إسقاطه عنفا أو سلما، ولا النهج الأمني للنظام نجح في وأد الاحتجاجات على غرار ما جرى للثورة الخضراء في إيران. وعلى المستوى الخارجي فان الأزمة التي تحولت إلى حرب دبلوماسية ساخنة بين روسيا والصين من جهة والدول الغربية من جهة ثانية عجزت أطرافها حتى الآن في التوصل إلى صيغة اتفاق للحل، نظرا لاختلاف حسابات كل طرف ومصالحه، وعلى المستوى الإقليمي تحولت الأزمة في العمق إلى حرب طائفية بين إيران وعراق المالكي من جهة وتركيا ودول الخليج العربي من جهة ثانية، أدت إلى حالة من الاصطفاف السياسي وأحيانا إلى قنابل أمنية وسياسية تنفجر هنا وهناك، كما هو الحال في العراق ولبنان، وعلى خلفية كل هذه التحولات والمعطيات تبدو الأزمة وكأنها باتت خارج سياق ما سمي بالربيع العربي وأقرب إلى صراع محلي وإقليمي ودولي متعدد المستويات والأطراف لرسم خريطة الشرق الأوسط من جديد، ولعل ما جعل الأمور تسير على هذا النحو،هو الموقع الجيوسياسي لسورية في خريطة العلاقات الدولية وعلاقة النظام بالملفات الإقليمية الحساسة التي شغلت المنطقة طوال العقود الماضية. مع وصول الأزمة السورية إلى هذه النقطة الحساسة تبرز أهمية خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان بنقاطها المعروفة أكثر من أي وقت مضى الا أن معضلة هذه الخطة، هي أنها لم تنجح وبعد أشهر من العمل بها في تحقيق البند الأول منها، أي وقف العنف، وهو ما يكشف صعوبة حل هذه الأزمة سياسيا، في وقت تتحول فيه المدن السورية إلى ساحات معارك ومواجهات بين الجيش النظامي والجيش الحر، حاصدة مئات القتلى والجرحى يوميا، وهكذا باتت الأزمة السورية أزمة اخلاقية في السياسة الدولية التي تلتزم المصالح والاستراتيجيات قبل أي شيء أخر. وعليه، فانه في ظل مراوحة خطة عنان مكانها تبدو الجهود الدولية وكأنها تبحث عن صيغة أخرى للتعاطي مع الأزمة السورية، فروسيا دعت إلى عقد ما يشبه مؤتمر دولي بحضور القوى الإقليمية ( تركيا، إيران ، ودول الخليج العربي ) مع إبداء نوع من المرونة بشأن مرحلة انتقالية في إطار الحل السياسي، في حين طالبت فرنسا بتشكيل مجموعة اتصال دولية جديدة، فيما لا تبدي الولايات المتحدة تحمسا تجاه هذه المبادرات، مكتفية بإشهار سياسة تشديد العقوبات الاقتصادية وإدراجها تحت الفصل السابع، وهي في كل هذا تبدو وكأن لها روزنامتها الخاصة، تمضي أيامها على وقع انتظار ساعة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ولكن كل ذلك لا يعني أن الإدارة الأمريكية لا تحضر للحل الأخر، أي الحل العسكري حيث من الواضح ان جهدها تنصب في مسارين، الأول انضاج الحل العسكري على خط واشنطن – أنقرة : كي تكون تركيا بوابة للحل العسكري في اللحظة التي تقرر فيها الإدارة الامريكية ذلك، سواء بقرار دولي أو من دونه. والثاني: إلى حين انضاج هذا الحل فان الجهد يتركز على تغيير موقف موسكو ودفعها إلى الانخراط في حل انتقالي على الطريقة اليمنية كما بدا جليا من المحادثات التي اجراها الموفد الأمريكي فرديك هوف في موسكو مع المسؤولين الروس. وعليه، من الآن وإلى حين موعد الانتخابات الأمريكية تبدو الولايات المتحدة وكأنها بصدد أعطاء الدور للجهد الروسي في انجاز حل سياسي سواء على طريقة الحل اليمني أو أخر قريب منه ، فهي لا تجد ضيرا من أن تكون موسكو عرابة لمثل هذا الحل كما كان الأمر بالنسبة لدول الخليج بشأن الأزمة اليمنية. وإلى حين انضاج هذه الجهود فأن المعركة المقبلة تنصب تجاه كيفية صوغ الشكل السياسي للمشهد السوري المستقبلي حيث تتضارب الاستراتيجيات والمصالح، وإذا كان الثابت ان الروس والعديد من الدول الأخرى لا يريدون طغيان الأخوان المسلمين في المشهد السوري المقبل فان هذا التضارب يؤخر التوصل إلى صيغة اتفاق خاصة وأن المعارضة السورية في الداخل ضعيفة وفي الخارح منقسمة وليست لديها مؤسسات حقيقية في الداخل. معطيات ربما من شأنها دفع الدول الكبرى والإقليمية إلى توحيد جهودها لوضع الأزمة السورية على مشارف حل دولي، وهو حل عادة يتناسب والأزمات المستعصية، وغير ذلك فأن الأزمة ستظل تحصد ارواح السوريين في أنتظار الانتخابات الأمريكية. إلاف
الأربعاء, 13 حزيران/يونيو 2012 11:33

مرشح اخوان سورية : دلور ميقري .

ـ أخي، هنيئاً لكم أنتم الكرد، بانتخاب ممثلكم كرئيس للمجلس الوطني السوري.. ° إذا كان هذا الشخص، المذكور أدنـــــاه، هوَ ممثل الكرد؛ فإنني أتبرأ من ملّتي. ـ خير، ان شاء الله..؟ على علمي أن الدكتور عبد الباسط سيدا هو مُرشح توافقي؟ ° إي الله لا يوفقهم على هذا المُشرشح.. ـ من تقصد بهم؟ ° الاخوان المسلمين، بطبيعة الحال. فهم الذين يتلاعبون بالمجلس، منذ أن وضعوه في الاقامة الجبرية عند " اخوانهم " الأتراك. ـ ولكن، لا تنس أن الرّجل دكتور و... ° وأنت، بدورك، عليك ألا تنسى بأن بشار الأسد هوَ دكتور، أيضاً. ـ طيّب، السيّد الرئيس دكتور عيون؛ وصاحبكم، السيّد رئيس المجلس المعارض، هوَ دكتور بأي اختصاص؟ ° بالفسفسة.. أعني، بالفلسفة. ـ عظيم. وما هي فلسفته؟ ° في بدايته، كان قومياً كردياً. ثمّ صارَ، من بعد، يسارياً. وهوَ اليوم اخوانجياً. ـ والله ذكرتني بالأخ القائد، المقبور معمّر القذافي؛ الذي كان كل فترة بفلسفة شكل.. ° ما أصلاً، هذا " السيدا " هو أيضاً من خريجي مدرسة الفاتح. لقد درّس هناك في ليبيا الفلسفة في احدى جامعاتها. وبلغ به التحمّس، أنه قبل حوالي عشر سنوات نظم حملة تواقيع لدعم الأخ العقيد بحجّة أنه ـ كذا ـ مؤيّد للقضية الكردية. ـ يا أخي، هذه ربما اشاعة مغرضة. فكيف ينتخب المجلس الوطني، المعارض للديكتاتور بشار، شخصاً كان يدعم الديكتاتور معمّر؟؟ ° يا عزيزي. حملة التواقيع، وفيها اسم عبد الباسط سيدا، يعرفها معظم الناس وربما لا زالت موجودة بالنت؛ وأنا أتحدّى أن يكذبها هوَ. هذا أول " بشتان ". الثاني، أنك تستغرب من دعم المجلس الكذا وكذا؛ وكأنك نسيت أن أساس هذا المجلس هم الاخوان المسلمين، الذين لم يتركوا حركة ارهابية إلا ودعموها. لا بل وبلغت سفالتهم، أن يوقفوا نشاطهم المعارض قبل بضعة أعوام، قال من أجل أن يتفرغ نظام بشار المقاوم الممانع لدعم إمارة غزة بالحشيش,. أعني، بالسلاح. ـ لا حول ولا قوة إلا بالله. طيّب، إذا كان الاخوان هم من يقفون وراء سيدا؛ فماذا عن برهان غليون، ولماذا كانوا يدعمونه؟ ° أولاً، شتان بين الثرى والثريا. ثانياً، إنّ برهان غليون، الأكاديمي الباحث والمحدّث القوي على الفضائيات، فرض نفسه بفضل الشارع السوري وليس بفضل أولئك؛ من أولاد شوارع قطر وتركيا.. ـ كيف تقول هذا، وبرهان غليون له أكثر من سقطة فيما يتعلق بالموقف من المسألة الكردية السورية؟ ° أصلاً، لو لم كان عبد الباسط سيدا فيه خير، لجعل أقطاب المجلس يتفهمون قضية شعبه، العادلة، بعد 15 شهراً من عمر الثورة؛ وبعدما صار معظم مواطني سورية يعرفون كلمة " آزادي " ويرددونها في مظاهراتهم، بل وارتفعت حتى الأعلام الكردية في درعا وحمص وادلب وغيرها من المناطق العربية. ولكنه شخص بلا مباديء، وبلا شخصيّة، مستعد في سبيل مصلحته الأنانية أن يكون مطية لأعداء شعبه. فلا عجب، إذن، أن يرتبط بعلاقة وثيقة مع البيانوني وأضرابه. فهم يحتاجون هكذا مسطرة، وليس سياسياً صلباً يقف بوجه مخطاطتهم وأحابيلهم. ـ لقد اتهموا برهان غليون، بأنه يعيد انتاج الديكتاتورية البعثية، لأنه تشبث بالرئاسة ثلاث دورات و... ° وكأنما المسكين بقيَ في كل دورة عشر سنوات؟؟ يا أخي، صدقني كل هذا هو من تكتيكات الثعلب عبد الباسط سيدا؛ الذي له تاريخ طويل في الانشقاقات، بحيث لم يترك حزباً، أو جمعية، أو هيئة، في داخل الوطن وخارجه، إلا وجعلهم شيعاً وفرقاً متناحرة. ـ هذه تهمة، خطيرة. فهل عندك اثبات، بأن سيدا هو من تآمر لازاحة غليون؟ ° يا عزيزي. أصلاً، فكرة أن يتم انتخاب مرشح توافقي يمثل المكونات الوطنية، هي فكرة مستقاة من مجلس الحكم العراقي في الفترة التي أعقبت تحرير العراق من ديكتاتورية صدّام. فقل لي الآن: من غير سيدا في المجلس التنفيذي، يمكن أن يفكّر بهذا الشكل؛ والبقية كما نعرفهم إما اخوان واسلاميين أو عروبيين وماركسيين؟؟ ـ على كل حال، هذه وجهة نظر. ° نعم، ولكنها وجهة نظر تستند إلى تاريخ هذا " السيدا " في الانشقاقات والتكتلات. ـ هناك مسألة أخرى، جديرة بالملاحظة: أنه منذ بداية الثورة السورية، وتحديداً منذ ان استدعاه الاخوان لاسطمبول، لم يكتب سيدا مقالاً واحداً في مواقع النت أو الصحافة؟ ° رحم الله والديك. لأنه أصبح متفرغاً لحبك الدسائس، ولم يعد لديه وقت للكتابة. وأساساً، متى نشر مقالاً واحداً في صحيفة عربية؛ كما هو حال غليون وغيره من أقطاب المعارضة. فمقالاته، عبارة عن اجترار للكلام المتداول كل يوم في النت، ولا جديد فيها. ـ وعلى علمك، فكم فترة من حياته قضاها في المعتقل جراء نشاطه السياسي، الطويل؟ ° ها ها ها. يا عزيزي، صدقني حتى إلى فترة غير بعيدة، كان شعار صحيفة حزب صاحبنا الدكتور سيدا هو: " ضرورة توسيع الجبهة الوطنية التقدمية، لتشمل الحركة الكردية ".. ـ على كل حال، هذا كان في الماضي. ولكن، بعد تأسيس المجلس الوطني السوري أكيد النظام انتقم من عائلة سيدا، وقام بتهديده بالتصفية؟ ° خا اخا خا. يا سيدي، لم يحصل شيء مطلقاً من هذا. بل الأعجب، أن شبيحة المناطق الكردية، المعروفين، حتى لم ينتقدوا مرة هذا الشخص؛ هم من قاموا باغتيال العديد من السياسيين الكرد، مثل تمو وبرهك وغيرهم؟؟ ـ إذن، الله يعين شعبنا السوري على الدكتور أسد والدكتور سيدا.. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2012 11:26

حزب الطالباني يعترف ! ساهر عريبي .

كشف آزاد جندياني المتحدث الرسمي بإسم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني ،كشف عن أن حزبه قدم أحد عشر توقيعا فقط لحجب الثقة عن رئيس الوزراء من مجموع عشرين نائبا برلمانيا للحزب.وهو ما يؤكد بأن حزبه هو الذي أحبط مساعي حجب الثقة عن المالكي .فقد كشف بان عدد الموقعين على وثيقة حجب الثقة بلغ 157 نائبا فإذا اضفنا لهم التسع أصوات الباقية من أعضاء الاتحاد الوطني فإن الرقم سيبلغ 166 صوتا وهو اعلى من الرقم اللازم لحجب الثقة والبالغ 163صوتا. وهذا ما استنتجناه في مقالنا يوم أمس الموسوم بالطالباني ينقذ المالكي حتى حين.ولا شك بان موقف الحزب هذا قد فاجأ القوى الوطنية المجتمعة في اربيل التي تعهد لها الطالباني بتقديم طلب حجب الثقة حال توفر الاصوات البرلمانية اللازمة لذلك.لقد سبب موقف حزب الاتحاد الوطني الكردستاني هذا صدمة للقوى الوطنية المعادية للدكتاتورية ،وافقد الحزب مصداقيته ولا شك بان لهذا الموقف الذي يمثل طعنة في الظهر تأثيرات على مستقبل علاقات الحزب بالقوى الوطنية والقوى الكردستانية بشكل خاص. فما هو تفسير مثل هذا الموقف للحزب الذي احبط هذه المساعي ووقف بالضد من ارادة الغالبية من ممثلي الشعب؟،فهؤلاء النواب لايمثلون جميع النواب المعارضين للمالكي لان هناك الكثير ممن لا يجرؤ اليوم على رفع صوته بوجه المالكي الا انه وبكل تأكيد سيعطي صوته لصالح مشروع التغيير في البرلمان .ولذا فان ارادة التغيير هي ارادة غالبية ابناء الشعب العراقي ولاشك بان الاتحاد الوطني الكردستاني يعي ذلك ولن يفرط بعلاقاته الاستراتيجية مع الحزب الديمقراطي الكردستاني ومع القوى الوطنية المختلفة من اجل سواد عيون المالكي . ولذا فان المطلوب اليوم من رئيس الجمهورية تصحيح موقفه خاصة وقد أقيمت الحجة اليوم بعد أن أعلن الرئيس مسعود البرزاني بأن لديه اليوم 180 صوتا برلمانيا ينادون بحجب الثقة.فهل سيتجاهل رئيس الجمهورية رأي غالبية النواب العراقيين لاجل سواد عيون اقلية تحكم في بغداد؟أم ان الطالباني المناضل الذي قضّى عمره يقارع الدكتاتورية لن يرتضي لنفسه أن ينهي تأريخه المشرق بأن يكون سندا وعضدا ومنقذا للدكتاتورية الجديدة ؟
الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2012 11:24

القرآن بلغته الآرامية -2- علال البسيط .

في الحقبة التي تزامنت وظهور محمد مبشرا بتعاليم جديدة, كانت البيئة اللغوية في الجزيرة تسودها اللهجات القبلية العربية من جهة، والسوريانية الآرامية كلغة تعبدية طقوسية من جهة أخرى بل يذهب بعض المؤرخين إلى أنها إحدى اللغات التي كانت في حقب من التاريخ تستخدم كلغة مشتركة بين سكان الجزيرة العربية وبذات الأهمية التي ستنالها اللاتينية في أوربا بعد ذلك ببضعة قرون; وليس فقط لغة للتعبد وآداء الطقوس الدينية. أدمج محمد اللغتين وخرج قرآنه في صورته الأصلية من لغة عربية آرامية،هؤلاء الذين وضعوا علم الحديث والسنة بعد وفاة محمد بمدة طويلة جاءوا بعد عمل النحاة; ولم يتعرفوا على اللغة إلا بعد أن نضجت واختمرت وصارت ``فصحى``. الوضع اللغوي تغير كثيرا مع السنين وتراكم الأعمال واحتلال القبائل العربية لمناطق شاسعة إبان حركة الغزو المحموم الذي قاده الخلفاء، تولد عن ذلك الشعور والوعي الهوياتي; وانصب الاهتمام على تأهيل اللغة بآليات وقوانين وحدود نحوية; وبناء نظام كتابي رسمي محكم يعود في قاعدته إلى أصول آرامية سوريانية دون الإشارة إلى ذلك, حتى اندثر أي ذكر للغة الآرامية القديمة لحساب لغة الإيمان الإسلامي الجديدة.تجدر الإشارة إلى أن من مجموع 28 حرفا من حروف الهجاء العربية 6 حروف فقط هي التي تستغني في تميزها عن حركات الشكل والتنقيط في حين 22 حرفا يخضع لمتغيرات معنوية وتفسيرية وفق الحالة الحركية التي تميزه عن غيره, كقولك ``بحور`` و``نحور`` يختلف المعنى كليا باختلاف الترقيم. من هنا يتضح لنا جليا لماذا عانى اللاهوتيون المسلمون الذين جاءوا بعد القرن 10 للميلاد مع تلك الآيات التي تبدو لهم مشكلة وغامضة, وذلك عائد إلى جهلهم باللغة الآرامية, خلافا لأقرانهم من أهل القرن 7 للميلاد فقد كانوا على احتكاك مع تلك اللغة. الشواهد التاريخية تميل إلى دعم الأطروحة التي قدمها كريستوف لوكسومبرغ حول اللغة العربية الآرامية( كان محمد قد أمر كتبة ``الوحي`` بما في ذلك حسان بن ثابت في مناسبات مختلفة بالتمكن والاطلاع على الآرامية والعبرية) بل القرآن نفسه يذكر أن محمدا كان يحسن اللغة الأعجمية، فقد نص القرآن على أعجمية لسان الرجل الذي قالت قريش أنه كان يعلم محمدا; ولم ينكر جلوسه إليه، وكان الرجل الأعجمي اسمه جبرا وكان مسيحيا كما ذكر القرطبي وغيره في تفسير : (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ) 103 سورة النحل, وللشيخ ابن جعفر الكتاني كتاب سماه (المطالب العزيزة الوافية في تكلمه عليه السلام بغير اللغة العربية).لكن يبقى النص القرآني نفسه الشاهد الأول على ما تختزنه دفتي القرآن من آثار لا تمحى تتراقص فيها التعابير والمفردات السوريانية والآرامية بين السطور والآي. في عهد محمد لم يكن للعرب مدارس للعلم والمعرفة, كانت ثقافتهم شفهية سطحية، غير أن العرب العراقيين الذين يسكنون المناطق الحضرية المسيحية في الأنبار والحيرة هؤلاء حضوا بحملات تبشيرية وتعليمية من لدن مسيحيي الشام وكانو أكثر تمدنا من سائر عرب الجزيرة, لغتهم التعبدية كانت السوريانية الآرامية; وكانت إلى ذلك وسيلة للثقافة و التواصل الكتابي. يقدم كريستوف لوكسومبورغ- باعتباره لغويا متمكنا من اللغتين العربية والسوريانية وخبيرا بالتغيرات البنيوية التي تقلبت فيها اللغات السامية القديمة والحديثة ما أهله إلى خوض تحقيق لغوي فيلولوجي فريد ومنسجم- نماذج من النصوص الصعبة والمغلقة التي أسقط عليها نظريته وقرأها على ضوء اللغة الآرامية باعتبارها لغة القرآن الأصلية من جهة الرسم خاصة، والقالب اللذي أفرغت فيه مضامين الدوغما الاسلامية في صورتها الأولى, كما يشير أثناء ذلك إلى كثير من الآيات والقصص المقتبسات من التلمود والأناجيل التي كان يبشر بها مسيحيو الشام كما تقدم. تلك النماذج الأولية التي استعرضها لوكسومبرغ في كتابه تخلص إلى التأكيد على أن القرآن لو قرأ بلغته الأصليه لشكل رؤية مختلفة (ليس بالضرورة إجابية) لكثير من المسلمات الدوغمائية التي ظلت تسيطر على وعي المسلمين لحقب طويلة. آية الحجاب على سبيل المثال التي يعتبرها حراس المبادئ الأخلاقوية في الإسلام دليلا محوريا على فرضانية الحجاب- هي نتيجة لسوء الترجمة وقلة اطلاع الذين ضبطوا النص القرآني على أصول العناصر المكونة للآية التي تحمل معان مختلفة إذا ما قرأناها بالآرامية. هؤلاء الذين جاؤوا في القرن 10 وشكلوا مجموعة من القرآنيين مفسرين ولغويين; اضطلعت بتقديم القرآن على هيئة متطورة لغويا عن نسخها العثمانية الأصلية , غدا النص معرفا بعلامات الرسم; والحروف مشكولة مُعرّفة; والفواصل المميزة للمعاني.. لكن المشكل الأساس يكمن في كون القرآنيين في القرن 10 لم تكن لهم دراية باللغة الآرامية وألفاظها خلافا لأسلافهم في القرن 7; ما سبب تصحيفات لغوية طالت جوهر النص وأبعاده المعنوية; ولهذا السبب كثرت في القرآن ظاهرة النصوص المغلقة والغامضة التي استدعى تفسيرها تأويلات باردة ومتكلفة; فتحت الباب للمفسرين على اختلاف مشاربهم لتقديم شطحاتهم في فك ألغاز النصوص محملين النص ما لا يحتمله من معارف وعلوم لاحقة, ليضفوا عليه لمحة الاعجاز المتجددة. في سورة النور نجد المقطوعة القرآنية تقول: ( ..وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ..) لقد ظلت هذه الآية تشكل عقبة تأويلية بين طبقة اللاهوتيين واللغويين; ولا زالت بعض عناصرها بلا وجه ولا معنى إذا قرأت على ضوء العربية الكلاسيكية; خذ القطعة الأخيرة من الآية : (وَلْيَضْرِبْنَ بِخمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) إنهم يجهلون كلمة (خمُر) كما أن قواميس اللغة التي فصلت على مقاس الخطاب القرآني ولأجله بالدرجة الأولى لا على واقع لغوي تاريخي, لا تدل على صلة منطقية ومعنوية بين عناصر أساسية في القطعة المذكورة. لدينا (الضرب) و(الخمر) و(الجيوب), فمع اختلافهم المبدئي في تفاصيل التأويل(وجوب تغطية الوجه والكفين من عدمه) استطاعوا أن يتأقلموا مع النص ويصدروا عن موقف موحد في تفسير المعنى العام للمقطوعة ويمكن تلخيصه في قول ابن عطية: (ويظهر لي بحكم ألفاظ الآية أن المرأة مأمورة بألا تبدي وأن تجتهد في الإخفاء لكل ما هو زينة.(...) وأن النص يأمر بوضع الأوشحة (خمرهن) وقالوا هي جمع الخمار, وهو ما تغطي به رأسها؛ و الجيب فسروه : جمع الجيب, وهو موضع القطع من الدرع والقميص؛ وهو من الجوب وهو القطع..واستنتجوا من ذلك أن المقصود هو مواضع الجيوب أي الصدر, ونقل القرطبي في تفسيره عن مقاتل بن سليمان قال: "على جيوبهن" أي على صدورهن؛ يعني على مواضع جيوبهن, بحيث يغطي من أعلى فتحة الصدر إلى ما أسفل. هكذا تم تتفسير هذه القطعة الغريبة معتمدين على المعاني الطارئة على العناصر الأساسية الثلاثة في النص: (الضرب) (خمُر) و(الجيب). لفظة خمُر (بضم الخاء) لم تكن متداولة بين النحويين والمفسرين في القرن العاشر لا نجدها في القواميس بالمعنى المعروف اليوم أي الستر والتغطية، لكنهم استعانوا بالجذر المكون للكلمة (خ م ر) لينسبوا كلمة خمُر إلى الخمر; التي سميت خمرا لأنها تغطي على العقل وتخمره, ومنه استنتجوا أن الخُمُر في الآية تعني التغطية. بينما نجد لوكسومبورغ يطرح معنى مخالفا لكلمة (الخُمُر) ويثبت أن المعنى الأصيل والطبيعي للكلمة يجد نفسه في السوريانية الآرامية بمعنى الحزام أو الزنار الذي يتمنطق به. هذا التحليل اللغوي يؤيده كون لفظة ``الضرب/ الشد`` في النصوص السوريانية الآرامية دائم الصلة والذكر أينما ورد ذكر الخُمُر أو الأحزمة. النص المبهم سيصبح معناه كالتالي: (وليضربن/يشددن أحزمتهن على جيوبهن). المتابعة اللغوية لكلمة (جيوب) في السوريانية الآرامية تكشفت عن معنى الخصر/الوسط و أحيانا يشار بها إلى المناطق الحساسة في الجزء السفلي للجسد, أو ما يعرف في الفقه الاسلامي بالعورة..فهي هنا بمعنى موضع الحزام لا موضع الصدر كما نقلناه عن مقاتل وتبعه عليه كافة المفسرين. علاوة على ذلك تحيلنا هذه المعطيات إلى حقائق وظواهر سلوكية واجتماعية تاريخية كانت لها اعتبارات أخلاقية وقيمية في المجتمعات القديمة; بل إن كتب الأدب والتاريخ تحدثت كثيرا عن الزنار والحزام كرمز هندامي أساسي في المجتمعات العربية الإسلامية وإن اختص الزنار بالمسيحيين بعد أن فرضه عليهم عمر، قال في لسان العرب:..في الحديث: نهى أَن يصلي الرجل بغير حِزامٍ أَي من غير أَن يشُدَّ ثوبه عليه، وإنما أَمر بذلك لأَنهم قَلَّما يَتَسَرْوَلُونَ، ومن لم يكن عليه سَراويلُ، أَو كان عليه إزار، أَو كان جَيْبُه واسعاً ولم يَتَلَبَّبْ أَو لم يشد وسْطه فربما إنكشفت عورتُه وبطلت صلاته. الرمزية الأخلاقية التي كان يحتلها الحزام أو الزنار لم تكن خصيصة في الثقافة العربية-الإسلامية بل كانت سائدة لدى آخرين; في أوربا المسيحية مثلا; حيث الرهبان كانوا ولا يزال كثير منهم يتحزمون بالزنانير ويشدون بها أوساطهم تأكيدا على ضرورة الزهد والتقشف; حيث يرمز الحزام في هذه الهيئة إلى الفصل ما بين الجزء العلوي للجسم والجزء السفلي الذي يعد شائنا ملعونا..بعد ذلك في أوربا العصور الوسطى نجدهم قد حضروا على المومسات و بائعات الهوى لبس الأحزمة باعتبار أن المومسات لا ينبغي أن يسمح لهن بارتداء رمز هندامي أخلاقي عالي خاص (بالعفيفات) في المجتمع ..أمر شبيه بثنائية (الإماء والحرائر) في الإسلام.
الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2012 11:22

القرآن بلغته الآرامية -1- علال البسيط .

تنطلق النظرية الإسلامية لتاريخ النص القرآني من مسلمة تقول; إن محمدا أو كتبة الوحي حوله قد أتموا كتابة القرآن في القرن 7 للميلاد، وهو محفوظ منذ ذلك العهد لم يطله أي تغيير أو تصحيف.بينما أثبتت الأبحات العلمية في العشرية الأخيرة حول تاريخ وحقيقة النص القرآني; أن القرآن وإن كانت أصوله الأولى تتصل بالقرن 7فعلا، إلا أن هيئته الحالية تعود إلى القرن 10 للميلاد . كريستوف لوكسومبرغ هو الاسم المستعار لعالم الفيلولوجيا الألماني الذي اختار التكتم على شخصيته الحقيقية خوفا على حياته من ردة فعل بعض المتعصبين الأصوليين جراء رأيه في لغة القرآن الأصلية الذي عرضه في كتابه (القراءة السوريانية الآرامية للقرآن (« Die Syro-Aramäische Lesart des Koran : Ein Beitrag zur Entschlüsselung der Koransprache »). يفتح عالم اللغويات زاوية جديدة تمنح قراءة مختلفة تماما لتاريخ القرآن على ضوء ما استجد من معلومات. يؤكد لوكسومبرغ على حقيقة تاريخية وهي أن النسخة الأصلية للقرآن التي عثر عليها في مخطوطات عثمان بالرسم العثماني خالية من الشكل والاعجام والتنقيط وغيرها من علامات الترقيم ; فقد كان النص القديم مهملا وحروفه مجهلة ولم يضف الشكل وحركات الاعراب المحددة لمعاني الالفاظ في القرآن الا في القرن الثالث الهجري وبأمر من الحجاج بن يوسف حاكم العراق آنذاك; وهذا لا شك يدعو للتسائل عن المعيار الذي اتخذه القدماء في التنقيط والترقيم خصوصا مع ظهور قراءات كثيرة متناقضة ومختلفة على مستوى المعنى باختلاف وضع الحركات والنقط. بالعودة الى لوكسومبورغ فإننا نجده يلاحظ على القرآن ``جنوحه`` كثيرا إلى لغة شديدة الغموض أقرب أحيانا إلى الطلاسم المبهمة. أقر الفقهاء والمفسرون أنفسهم بصعوبة فهم معاني كثير من النصوص وادراك المقصود من بعض الآيات الغامضة التي علقوا في تأويلها بتعليقات طويلة الذيل لا طائل منها.و مع ذلك كانت الفرضية الاسلامية تستلزم الايمان والتسليم بكون تلك النصوص القرآنية التي تبدو مبهمة بلا معنى هي في الوقت ذاته ``عميقة وملهمة ومليئة بالحق والخير`` ويمكن فك شفرتها عبر الوسائل والأدوات التقليدية التي نجدها في العلوم الاسلامية. إنها لعبة المحكمات والمتشابهات التي استغلها المفسرون لتبرير حالة ``اللامعنى`` التي تطبع مجموعة من نصوص القرآن; بذلك لجأوا إلى نظرية التأويل التي تبيح للمفسر والفقيه اللغوي استحلال تلك النصوص المغلقة التي تبدو بلا معنى; ليخلع ` الفقيه والمفسر عليها معان من عنده باعتباره من طبقة ``العلماء`` أهل الذكر الذين يزعمون امتلاك الأدواة والوسائل اللاهوتية واللغوية, التي تمكنهم من فك ألغاز وطلاسم النص اللاهوتي الغامض, إنها أشبه بعملية إعادة إنتاج ``للوحي`` والمعرفة الدينية, يكون أبطالها متنبؤون كثر هذه المرة داخل النص بتوجيهه والاجتهاد الذاتي في شكله وترقيمه. كما تختلف طبيعة التأويلات باختلاف المتأولين الدينيين وهم عادة زعماء روحيون لطوائف وفرق دينية تعاقبت على امتداد التاريخ, فتجد التأويل الحنبلي التجسيمي, والتأويل الصوفي والكشفي الإشاري والتأويل المعتزلي والتأويل الشيعي الإمامي والاسماعيلي الفيضي ..بل و``العلمي`` الذي ظهر في العصر الحديث ويحاول أصحابه جاهدين استغلال المعطيات العلمية المتجددة التي تقوم الهيئات والدوريات الغربية بتعميمها; لإثبات معجزانية القرآن وموافقته المستمرة للحقائق العلمية; الأمر الذي يعطي انطباعا على فقدان الإسلام العديد من مقوماته الذاتية التي كان يرتكز عليها في الماضي لإثبات نفسه مع تقدم الزمن, ما ألجأ النخب الإسلاموية المدعومة بأموال النفط إلى تأسيس هيئات ومجالس علمية تهتم بمسألة ``الاعجاز العلمي`` في القرآن; تضم بذلك أعضاء من كافة مجالات العلوم الحديثة ; مهمتهم أدلجة الحقائق العلمية(أحيانا كثيرة النظريات والفرضيات العلمية) وتوفيقها بالترقيع والتلفيق مع النصوص الدينية ; تدفعهم حماسة محمومة في الدفاع عن قلاع الخرافة التي تجعلهم سلاطين بالقوة الروحية. يقوم اعتراض لوكسومبورغ على كون محمد بشر بمبادئ وقيم تعتبر جديدة على الجمهور المخاطب بها المكون من جموع القبائل العربية وأعراب البدو الذين كانوا أمة "أمية لا تقرأ ولا تكتب" بشهادة القرآن وتصريحات محمد في الأحاديث ``الصحيحة``، بيد أن تلك المبادئ نفسها لم تكن وحيا تلقاه محمد من الله عن طريق جبريل في غار بأحد جبال مكة كما تخبرنا أساطير السيرة، بل نتيجة حوارات ومناقلات بين محمد وبين طوائف من اليهود والمسيحيين العرب، أو من خلال مسيحيي الشام إذا اعتقدنا في قصة رحلة محمد التجارية إلى سوريا. من هذه الزاوية يمكن فك شفرة الكلمات و النصوص الصعبة والمغلقة أو تلك التي يتكلف المفسرون تأويلها حتى تضحي ذات معنى..هذا الكلام الغامض وهذه العناصر والوحدات المكونة لمعاني مبهمة داخل النص يصبح لها وجه و``إشراق`` آخر في نظر لوكسومبورغ إذا قرأت على ضوء الآرامية السوريانية. من المعلوم أن التفاسير الاسلامية الكلاسيكية استمدت مادتها من لغة العرب المجموعة في القواميس العربية القديمة; فماذا لو قرأت على ضوء لغة أخرى معاصرة لزمن كتابة القرآن؟!. يدلنا التاريخ الأدبي للعرب بالمفهوم الشامل للأدب أن ظهور الأدب كحركة تدوينية وفكرية لم تتبلور ملكتها عند العرب إلا بعد زمن القرآن بمائتي عام وهو الزمن الذي انشغل فيه الرواة بتدوين (السيرة النبوية) وألف فيه ابن هشام-توفي 828م- كتابه الشهير في السيرة. يجوز لنا من هنا القول بأن الآداب القرآنية تطورت تدريجيا خلال الفترة التي تلت أعمال الخليل الفراهيدي-توفي 786م- العقل اللغوي واضع أول معجم عربي( كتاب العين) وسيبويه مؤسس النحو العربي الذي توفي بعد الخليل بعشر سنوات. الآن إذا اعتبرنا تأليف القرآن وجمعه وكتابته تم في حياة محمد وانتهي منه بوفاته سنة 636م ; فإن أمامنا فاصلا زمنيا( من الثقافة الشفهية المروية) قدره 150 سنة خالية تماما من أي أثر أدبي مدون ولم يكن للعرب قبل ذلك لغة مكتوبة وإنما لهجات مختلفة باعتبارهم قوما أميين كما وصفهم القرآن نفسه في بعض المقاطع مثل قوله: "هو الذي بعث في الاميين رسولا منهم" ومن الحديث ما رواه البخاري من كلام محمد واصفا حال قومه بقوله :( نحن أمة أمية لا نقرأ ولا نكتب) فاستوجب كتابته بالحروف الآرامية في مرحلة أولى ثم منها اصطناع لغة جديدة عربية آرمية مع إضافة التنقيط والشكل وبناء الهندسة اللغوية. كانت الدعوات المسيحية التبشيرية في القرن الثالث للميلاد قد اكتسحت عن طريق المسيحيين في سوريا منطقة أرمينيا وبلاد فارس، وامتدت حملاتها بعيدا إلى تخوم الصين والشوطئ الشرقية للهند; إضافة إلى أغلب الجزيرة العربية إلى اليمن وإثيوبيا. هذه الدعوة التبشيرية التي كانت بلسان آرامي وجالت بيئات متعددة ثقافيا ولغويا، كان من الطبيعي عند اتصالها بالعرب البدو أن يدخل منها على لهجاتهم المتعددة والمختلفة باختلاف روافدها آرامية وسوريانية وفارسية وعبرانية وغيرها. في بيئة كالبيئة التي ظهرت فيها الدعوة المحمدية لم تكن أحادية اللسان ولا متجانسة لغويا وربما التقى الرجل من عرب اليمن وآخر من تهامة لا يفهم أحدههما ما يقوله الآخر, بعد فتح مكة ستطغى لهجة قريش على سائر اللهجات. المفردات والتراكيب التي أحرجت المفسرين واللغويين لكونها في نظرهم فاسدة و ملحونة أو مخالفة للقواعد الصرفية والنحوية التي أرسى دعائمها الفراهيدي وسيبويه، هي مفردات وتراكيب آرامية صحيحة( أو سوريانية آرامية). ثقافيا لوكسومبورغ يتحدث عن لغة عربية آرامية لجأ إليها محمد لتبليغ رسالته بالنظر إلى أن العربية لم تكن موحدة كلغة قومية ولا مرسمة من جهة الكتابة, كان ينبغي انتظار عمل النحاة المشار إليه بعد موت محمد بمائتي عام حتى يتم تقنين اللهجات وضمها في إطار اللغة الكلاسيكية الجامعة التي غلب عليها اللسان القرشي وباتت تعرف بالفصحى.
الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2012 11:20

-روحي انت طالق- ميساء ابو غنام .

روحي انت طالق......كلمة اعتدنا على سمعاها في الافلام المصرية،واحيانا نستخدمها من باب الدعابة في احاديثا،ولكن الحقيقة اكبر من الواقع حين تكون نكاتنا على هذه الجملة حدث يخرج الرجل من رجولته لتصبح المرأة ضحية له ولمجتمع ولقوانين مجحفة.... انا واحدة منهن اعيش لحظات انتقام زوجي مني لمجرد انني قررت الانفصال عنه،وكثيرات مثلي او اغلبهن تبدأ ىبعد الطلاق رحلة التنقل من محكمة لاخرى باحثة عن حقوق اطفالها وتسمعهن يقلن"زوجي لا يدفع النفقة لابنائي مبررا انه لا يمتلك االمال و في احيانا اخرى يمتلك المال ولا يرغب بالدفع"ولكن تجده وبعد فترة من الطلاق وبدل ان يفكر كيف يحسن الوضع مع طليقته ليرى الاولاد ويعوضهم بعده،يتخلى عن رؤيتهم وعن التزاماته نحوهم،وفجأة تسمع انه اختار شريكة اخرى او ضحية اخرى للزواج،حينها ترى المال ينضح من جيبه ومن حساباته ا لمالية،كيف لا وهو قادر على دفع مهر جديد وتأثيث بيت وعمل عرس بكل تكاليفه الباهظة..... من المسؤول عن ذلك.....حين تقرر المرأة الطلاق من زوجها تكون قد ضاقت الامرين منه،القضية ليست نزوة انوثة كأن الزواج بنطالا ترتديه المرأة متى شاءت وتخله متى ارادت،نحن نعيش في مجتمع شرقي ما زالت المرأة المطلقة عبئا اجتماعيا على العائلة،اعلم ان هذه النظرة بدأت بالتدهور ايجابيا لصالح المرأة الا ان بعض التجمعات في المدن والقرى المحافظة ما زالت كذلك،ليس عجبا ان ترى شابا يخطب امرأة ارملة لان ارادة الله والقضاء والقدر اقوى وهذه مشيئة الخالق،اما المرأة المطلقة وعلى الرغم احيانا من وجود مبررات لقرارها انهاء هذه العلاقة الا انها تبقى الجانية في كل احوال وتبدأ قصة دخولها معترك الافتراس في مجتمع منفصم الشخصية بشكل اوسع......... انا واحدة من هؤلاء النساء التي قررت ان تصبح مطلقة،وحين يسألونني هل انت متزوجة،اجيب وبثقة عمياء لا مطلقة،اصبحت هذه الكلمة مفخرة لي لانها عنوان حريتي،من قال اليوم اننا نحن النساء بحاجة لمساعدة الزوج،شكرا للوضع الاقتصادي السئ الذي فتح المجال للمرأة ان تعمل لتعيل اسرتها في ظل وجود عجز مالي او احيانا تضخم في النفقات لا يترك خيارا للرجل الا ان يقول لزوجته هيا الى العمل،بل على العكس اصبحت اللامسؤولية عنوانا لبعض الازواج بحيث تصبح فيه المرأة رجلا ومرأة في ان واحد،عاملة خارج البيت وداخل البيت وربما على راتبها تقترض من البنك لشراء بيت او سيارة وتمضي سنين حياتها رهينة للبنك والاغرب من ذلك انه يسجل البيت باسمه وعندما تقرر خلع دبلة عش الزوجية،يبدأ الحديث عن العودة الى بيت اهلها،ليحضر عروسه الثانية على فراش زوجيتها........... وقاحة تتكرر كثيرا في مجتمعنا،ازواج لا يفكرون حتى بدفع النفقة وبعضهم لا يطلب رؤية ابنائه،وانا اتساءل هنا هل هؤلاء اولاد عشيقة ام عاهرة،اليس هؤلاء الاولاد نتاج ليلة انس عاشها الزوج مع زوجه ولربما احبها بجنون في تلك اللحظة ،ثقافة اجتماعية بالية وقوانين مجحفة،اذكر انني طالبت في احدى الحلقات على صوت الشرق بأن يسن قانون تناصف الزوجة فيه الزوج نصف ما اكتسب بعد الطلاق،رد البعض هناك قانون شرعي،نعم انا معكم ولكن النص الديني يجبر الزوج على توفير مسكن للاطفال ونفقة مقدارها يحدد حسب دخل الاب،كيف لام وابناؤها ان تعيش في ظروف الغلاء الفاحش الذي نعيشه بمئة دولار في الشهر للطفل وفي بعض الاحيان اقل ،الا يريد الطفل مأكل ومشرب وملبس وفواتير الكهرباء والماء والهاتف والمواصلات ومصروف شهري ليعيش في الحد المعقول،واعتقد ان الدين لا يعارض وجود محكمة عائلة يحق للزوجة حينها ان تلجأ للقانون المدني في حالة شعورها باللانصاف في القانون الشرعي،فحدود الدين في هذه القضايا محدود ولا تستطيع المحكمة الشرعية فحص مقدار الاموال التي جلبتها الزوجة للاسرة وكذلك الزوج ليتم عمل تصفية ، فما المانع من تأسيس محكمة مدنية على الاقل ينصف الطرفين والاطفال. في بعض الاحيان يريد الزوج انهاء العلاقة قبل الزوجة لانه ايضا لم يعد قادرا على احتمال معاناة شراكة فاشلة،ولكنه يخطط ويدبر الطريقة التي من خلالها تبرئه من كل شيئ مقابل الطلاق،وبعضهم يذل زوجته ويضربها ويهينها او يجعلها معلقة لا زواج ولا طلاق،حتى تخرج عن صمتها بابراء مقابل"راحة البال"،وهنا الا توافقوني الرأي في هذا الظلم الانساني لمجتمع شرقي يجب ان يخرج عن صمته الكاذب والمنافق بصورة مزدوجة،هذه الزوجة التي لربما اضاعت سنين من حياتها وهي تعمل وتنفق ويستهلك جسدها لمتعة الزوج وراحة الابناء،واعصابها التي تدهورت نتيجة سلوكاته ونزواته وعصبيته،وروحها التي قتل فيها حب الحياة لتأتي وتبرء وتعود الى بيت اهلها بخفي حنيني ولربما بدونهما ايضا.... متى ستنقذ المرأة المطلقة من كل هذا،متى سيصبح القانون رادعا لظلم الزوج الطليق مقابل امرأة تختار حريتها ململة جراحها وساكنة في داخل ابنائها اما وابا محاولة تعويضهم مصيبة ابيهم. فكرة راودتني واضحكتني....اذكر كم كان يوم عرسي رائعا في افخم فنادق القدس وكان مهري اكثر من العادات بكثير وكان اثاث بيتي افخم الموجود،كل هذا كان مقابل الزواج،كم هي نظرتنا الشرقية سطحية وتافهة،مؤسسة الشراكة اسمى من كل هذه الماديات لان عواقب انهائها حرمان وانتقام والضحية فعلا الزوجة والاطفال،يجب تعديل القوانين يجب تعديل القوانين.
كرس النظام الشمولي البعثي منذ سنة 1963 ، ولاحقا نظام الطغمة الأسدية عبر المؤسس الأول الطاغية ( حافظ أسد ) منذ سنة 1970 ، مبدأ ( نظام الولاء) كقاعدة جوهرية لآلية نظام تسلطيته الشمولية القائمة على التحالف المنتخب من ( رعاع الريف وحثالات المدن ) ،حيث أن آلية الحراك في تسلسل التقدم الاجتماعي للفرد لا تستند لكفاءته ومواهبه الفردية أو الاعتراف الاجتماعي الطبيعي به ،في بيئة العمل أو بيئة الحي أو العائلة ، بل في رضى( الأخ الأكبر- الطاغية الأكبر ) ، أو في محيطه الأمني الضيق وعوانييه وعوانيته ، أو لاحقا محيطه الحزبي الأوسع ، كحزب البعث الذي تحول تدريجيا إلى حلقة للقبول العام بدرجة المواطنية العامة التي تحمي الفرد من صفة العدو على الأقل !! في المجتمع الشمولي الذي تتطابق فيه صفة السلطة مع صفة الوطن ، حيث كل من يعارض السلطة هو معارض للوطن ذاته... وفي الحالة السورية تتم عملية التطابق من أجل الحصول على صفة المواطنة : ليس بين الفرد والسلطة والحزب والقائد وعائلته (الأسدية) فحسب بل والطائفة أيضا ، وتترتب على درجة العلاقة مع هذه الدوائر درجة المواطنة بل والوطنية ، وبمقدار افتقاد إحدى الهويات هذه تتم عملية افتقاد الوطنية التي تبلغ في درجة من درجاتها ليس فقدان حق المواطنة فحسب بل وفقدان الوطنية التي تبلغ حد الخيانة ، وفق الخطاب البعثي الأسدي الذي يتحدث وبسلاسة شديدة خاصة لدى مثقفي النظام (وبخاصة لدى الطائفيين منهم )، فأنت وفق مصفوفتهم (الوطنية الطائفية : إذا كنت ضد النظام فأنت ضد سوريا ..) ، وتتدرج في حدود الخيانة حد الإبادة الطائفية كما حدث في (الحولة وقبير)...وكما يحدث اليوم وسيحدث مستقبلا من الآن فصاعدا ...إذا ظل المستقبل السوري رهين صورة البوسنة والشيشان وفق التصور الروسي ...لكن الشعب السوري أثبت أنه قادر أن يضرب مثلا جديدا وينسى النماذج القديمة ..حيث هو قادر أن يرد كيد الحروب الطائفية على نحر مشعليها ومدبريها ومديريها والساكتين عنها والراعين لها : (ايرانيين كانوا أم صدريين أم حزب اللاتيين ) بدعم روسي –صيني- إيراني أم بدعم إسرائيلي لا فرق...!!! ووفق قاعدة الولاء هذه يتأطر واقع حراك المعارضة وهيكلته ، حيث ليس المهم للمعارض والثوري درجة ولائه للثورة والشعب ودرجة تأييدهما ، بل درجة ولائه لصانعي القرار ومراكزه ودرجة تأييدهم ...
منذ سقوط الدكتاتورية و كان الكورد بيضة قبان و جزءا من الحل في جميع الازمات و الاحداث التي رافقت العملية السياسية في العراق، و كان دائما صانعا للتوافقات الضرورية و ساهم بشكل فاعل في بناء الدولة العراقية التي انهارت كاملة بعد تحرير العراق من مخالب الدكتاتورية البغيضة، و يشهد له الجميع بالبنان بما فعل و هو لم يرضخ لاية جهة و لم يدخل اية جبهة بشكل واضح و فعال كما فرضها التاريخ في هذه المنطقة رغم الضغوطات المتعددة و الصعوبات الجمة التي مر بها، و كان دائما يحسب لما يفيد مستقبل و مصلحة القضية الكوردية قبل اي شيء اخر. كان هو بذاته فاعلا مؤثرا و له مكانة ثقيلة و رصيد عالي في دفع و تسيير المعادلات و مشاركا ايجابيا مهما في العمل المضني للوصول الى النهايات الناجحة للمعادلات الملائمة للظروف الخاصة التي حلت بدولة العراق التي شارك الكورد بكل قواه في بناءه في اطارتجربة الفدرالية الجديدة على العراق رغم عدم هضمها من قبل المكونات الاخرى للاسباب و العوامل المتعددة المعلومة للجميع . كان للكورد الدور الاعظم في ارتفاع هذا البنيان على القاعدة العريضة التي رسمت له وفق المفاهيم العصرية الجديدة التي كانت غريبة عن الشعب العراقي من الاساس و التي فرضت الالتزام بها رغم التصدي الشرس لها من قبل المكونات المختلفة التي تمتاز بالخصائص و السمات التاريخية التي لا تتلائم مع المستجدات و تصنع الموانع، و لديها القدرة على التصدي لكل مستجد غير ملائم مع عمقهم الفكري المتحفظ دائما والمتكون اصلا نتيجة الثقافات و الافرازات الفكرية المحافظة الواردة اليهم و اصبحت ثقافة لاصقة بهم طوال تاريخهم . اما اليوم، و بعد التردد الطويل للكورد من دخول اية جبهة ذات ايديولوجية او فكر معتمد على العمق التاريخي في المنطقة لحد كبير، اصبح واضحا للعيان الان ما ادخل نفسه فيه من النفق غير المضيء لحد كبيرمن اللعبة الاقليمية ، و اتجه اليه (لو نتكلم بشكل صريح) جزء منه او طرف منه دون اخر، و هذا التوجه او الخطوة كانت نتيجة رد فعل غير صالح او غير موفق اصلا من المشاكل المستعصية بين الاقليم و مركز العراق، و نتيجة غضب آني على ما انفرد به رئيس الوزراء العراقي في الامور العديدة التي تجاوز به على الحقوق الاخر و تجاوزبه الصلاحيات الممنوحة له من قبل الدستور الدائم للعراق في غياب القوانين الرئيسية المحددة لحدود هذه الصلاحيات. و كانت كل تلك التصرفات بدوافع حزبية شخصية قحة . كان من الاجدر على الاطراف كافة في هذه المرحلة الجلوس على الطاولة بهدوء و المناقشة المتعددة الاوجه للمشاكل التي يمكن حلها بروية و التي تفرضها متطلبات العصر الجديد و الديموقراطية المنشودة و الحرية المعهودة بعيدا عن التوجهات المتخلفة المؤدية الى العودة الى الوراء في حل القضايا الكبيرة التي يعاني منها العراق من كافة الجوانب، و ما زاد من موقف المتشددين و المتعصبين و العنصريين شدة للتوجه نحو الصراع الاثني المختفي منذ فترة . نحن الان وسط الازمة المستفحلة بشكل غير عادي، و لكن لا تزال هناك فرصة و أفق معين في الاعتماد على الحلول المنطقية السليمة باتخاذ الخطوات المطلوبة من كافة الاطراف و الاستفادة من الاخطاء بعيدا عن التعصب و الاستعلاء و الجدالات الاعلامية و حتى التلاسنات، و من اجل اسكات السن المتربصين الصائدين في الماء العكر دائما. مشكلة العراق ليست مرتبطة بشخص معين او ممارسات حزب او توجه بقدر ما يفرضه الوعي و الثقافة العامة المتعددة المختلطة و الخلافات السياسية الفكرية النابعة من العقليات المتمرغة في وحل ما فرضته الاحداث التاريخية و سلبياتها المعلومة التي التصقت بمختلاف افكار الشعوب في الشرق الاوسط بشكل عام و الشعب العراقي بشكل خاص، وبكافة المكونات المختلفة فيه من حيث الفكر و التركيب و السمات و الخصائص . من يتمعن و يستمع الى التصريحات المختلفة المخالفة لبعضها البعض من قبل الاطراف المختلفة المتجابهة و المتخندقة مذهبيا بعد ان استوضح التاثيرات الاقليمية على المعادلات، يقتنع بجميع تلك التصريحات من جهة و يرفضها من جهة اخرى جملة و تفصيلا في الوقت ذاته لانها سطحية مقنعة بما تخص الامور اليومية بعيدا عن الاستراتيجيات و عميقة نابعة من الايديولوجيات الحزبية المصلحية المختلفة و الناتجة عن الخلافات المصلحية التي برزت الى الملأ نتيجة الصراعات المصلحية العديدة للاطراف المتصارعة المختلفة عن بعضها شكلا و تركيبا و سمة و فكرا و قاعدة . لو تكلمنا عن جانب واحد وهو الكورد و من يفكر في مصلحته و قضيته كعمق تاريخي و شكل و تركيب و هي ما تهم مستقبل اجياله، و كمكون يمتاز بما ليس موجودا في الاطراف الاخرى من الحقوق المغتصبة ، يتاكد المتمعن بان الاصطفاف في اية جبهة لم يفده بمثقال ذرة و لن يكون له في الدخول في الصراع كطرف مذهبي اقليمي لا ناقة و لا جمل. و سيكون الكورد في نهاية المطاف في موقع لا يُحسد عليه، و ربما لن يقطف ما زرعه طوال هذه العقود الاخيرة بسهولة نتيجة الصراع الجديد الذي يفرض نفسه في الدخول فيه دون ان تكون له اية مصلحة خاصة به، و من المحتمل ان يصبح متفرجا و يخرج من المولد بلا حمص عند توصل الجهات الاخرى الى حلول و حالات توافق كما تفرضه السياسة . و عليه، ربما يمكن ان نعتقد لاول مرة في هذه الصراعات الموجودة التي لم تتوافق فيها الاطراف الكوردية كراي موحد، ربما يقع لمصلحته و يكون في جانب قضيته الكبيرة على الرغم من السلبيات الداخلية التي يمكن ان تفرز من عدم التوافق هذا. و عند الدخول في المعمعة غير معروفة النتائج و النهاية بتوجهين مختلفين سيكون احتمال الحصول على نتيجة صالحة اكثر من الدخول فيها بطرف واحد كحسابات فرضية، و يمكن التراجع عن اي موقف متشدد بماء وجه محفوظ و بتراجع خطوات هنا و تقدم باخرى هناك ، و التي يمكن ان تقع واحدة منها لصالح المسيرة الطويلة لتقدم القضية الكوردية وسط هذه الفوضى العارمة التي صنعتها الجهات و الافكار و المعتقدات المختلفة البعيدة عن ما يكنه الشعب الكوردي سواء كانت اقليمية الصنع او داخلية . توزيع الادوار المطلوبة من قبل الكورد في سير العملية السياسية لا ضير فيه، لا بل ضرورية في خضم المسيرة الطويلة و ما تشوبها تعقيدات من المطبات و المستعصيات حاضرا كانت ام مستقبلا ، و خير للكورد ان يحافظ على موقعه و ثقله و يعيد لنفسه ما لم يتمكن الاخرون من اتخاذه من الادوار الحاسمة في التفاعلات الموجودة و من خلال التغييرات التي تطرا على المعادلات المختلفة باستمرار . اتخاذ الطريق او الاسلوب المعين لما يخص الكورد للتعامل بهدوء و روية كثيرا و التعاون المطلوب لجميع الجهات الكوردية للحصول و ايجاد المخارج الملائمة في اية ازمة تضر الكورد، وبما لديهم من القدرات و الامكانيات في تحديد المسار الصحيح للخروج من هذه الازمة باقل الخسائر امر واجب اني حتمي، و عليه ، يفرض الموقف نفسه على الجميع للاجتماع الموسع لكافة الجهات الكوردية دون استثناء و على اعلى مستوى القيادات في مؤتمر خاص لبحث ما نحن فيه خلال فترة قصيرة و بتركيز و جدية لبحث كافة جوانبها، لايجاد الطريقة السليمة لعبور المرحلة و بموقف موحد، وهو امر ضروري، و هو ما يفرض نفسه على الجميع . و لتصبح هذه الازمة التي اقحم الكورد نفسه فيها درسا مفيدا و عبرة لاتخاذ القرارات المصيرية حول الخطوات المصيرية جماعيا دون تفرد شخص او جهة لاغراض حزبية او شخصية مستقبلا . على الرغم من امكان الخروج من الحالة بسلام لحد ما الا ان سلبيات ما مر به الكورد لن تكون قليلا و ستؤثر بشكل ما على العلاقات العديدة الضرورية المطلوبة و على موقعه و ثقله في اداء ما عليه للوصول الى تحقيق الاهداف المصيرية في النهاية، الا انه مهما كانت الخسائر كبيرة فالرجوع عن الخطوات المتخذة بهدوء من نصف الطريق افضل من الاستمرار فيها بتعنت الى النهاية غير معلومة النتيجة لنا نحن ككورد شعب و قضية .
الثلاثاء, 12 حزيران/يونيو 2012 11:08

موسكو تشعر بقرب غرق الأسد؟ علي حماده .

من الواضح ان اندفاع النظام في سوريا نحو استراتيجية المجازر "الهادفة" وضع سوريا على شفا الحرب الاهلية الشاملة والمفتوحة. وفي يقيني ان سوريا تعيش حربا اهلية عمل من أجلها النظام منذ اليوم الاول لقيام الثورة في 15 آذار 2011. فقد واجه التظاهرات السلمية المدنية بالرصاص الحي، ثم بالقنابل وقذائف الدبابات والمدفعية الثقيلة، وصولا الى الذبح المنهجي في العديد من المناطق الى حد ان الشعب المسالم والاعزل ما عاد يجد وسيلة للدفاع عن نفسه سوى حمل السلاح الخفيف ونزول الجنود المنشقين الى الشارع للدفاع عن الناس. لقد عمل النظام على عسكرة الثورة السورية معتقداً انه أقدر على مواجهتها بالحديد والنار في اطار حرب فيحسم الموقف. ولكن سرعان ما بدا ان الحسم ما كان بالامر السهل، وان دونه معطيات جديدة على مسرح المواجهة اولها ان جيش بشار ما حظي يوما ببيئة شعبية حاضنة من اقصى سوريا الى اقصاها. في المقابل بدا الثوار اكانوا مدنيين ام جنوداً منشقين او حتى من حملوا السلاح في نهاية الامر اشبه بالسمكة في الماء. اما كان ماو تسي تونغ في خضم الحرب الشعبية اواخر الاربعينات يقول ان العنصر الاهم المحدد لانتصار الثورة المسلحة ان يتحرك الثوار وسط الشعب مثل السمكة في الماء؟ في حالة سوريا وعلى رغم الآلام العظيمة طبق الثوار قاعدة ماوتسي تونغ مما حال دون بشار والحسم النهائي في اي بقعة من البقاع الثائرة. وللتأكيد على ما نقول فقد حاولنا ان نجد مكانا واحدا تمكن فيه بشار من تطبيع الوضع فعجزنا. اكثر من ذلك يؤكد المراقبون الامميون في تقاريرهم ان حوالى 45 في المئة من مساحة سوريا خرجت عمليا عن سيطرة النظام. بالامس توسع وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف في شرح فكرة المؤتمر الدولي الموسع الذي تدعو اليه موسكو لحل الأزمة في سوريا كبديل من قرار بموجب الفصل السابع في مجلس الامن، او من مزيد من العقوبات على النظام. فهل جاء المقترح الروسي في ضوء معلومات جديدة مفادها ان الوضع الميداني يتغير، وان بشار يعمل اليوم على رسم حدود الدويلة العلوية بالدم، مركزا المجازر والتدمير والتهجير المنهجي في المناطق التي طال الحديث عن أنها ستكون جزءا من الدويلة ان كعمق جغرافي، او كممر استراتيجي مع لبنان ولا سيما بقاعه الشمالي الواقع تحت سيطرة بيئة سياسية وطائفية "حليفة"؟ نحن نعرف تمام المعرفة ان فكرة الوحدة ما كانت يوما سوى خيار متغير للنظام الذي بناه حافظ الاسد، اما الخيار الآخر الذي ما غاب يوما فكان الدويلة ساعة لا يعود في الامكان الاحتفاظ بحكم سوريا موحدة. من هذا المنطلق تجد المجازر التي يرتكبها النظام تفسيرها المنطقي في اطار مشروع تفكيك سوريا ومحاولة اقتطاع ابناء حافظ الاسد دويلة مذهبية يستمرون فيها. فحكم سوريا صار حلما بعيد المنال، والعودة الى نظام حافظ الاسد ابعد منالا.
كشف موقع «ديبكا فايل» الالكتروني الإسرائيلي ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمر القوات الجوية والبحرية الأمريكية بتسريع الاستعدادات للقيام بهجوم جودي محدود ضد نظام بشار الأسد، ومن ثم فرض مناطق حظر جوي فوق سورية. وسوف يكون هدف المهمة تدمير مراكز القيادة العسكرية وشبكة اتصالاتها مع النظام، بحيث تشل قدرته وقدرة قواته الجوية في ضرب الثوار أو القيام بالمزيد من أعمال العنف ضد المدنيين. وتلاحظ مصادر «ديبكا فايل» ان الرئيس أوباما قرر القيام بهذه الخطوة بعد قول المسؤولين الروس أكثر من مرة إن موسكو لا تمانع في رحيل الأسد عن السلطة إذا وافق السوريون على ذلك. فقد فسر بعض المراقبين السياسيين هذا الموقف بأنه خطوة تفتح الطريق أمام نوعين من العمل. الأول: البدء بإسقاط الأسد من خلال زيادة إمدادات السلاح للثوار وتنظيم صفوفهم لجعلهم قوة محترفة قادرة على مواجهة الوحدات العسكرية الموالية للأسد. هذه العملية بدت واضحة يوم الجمعة الماضي 8 يونيو عندما هاجم الجيش السوري الحر ولأول مرة كتيبة للجيش النظامي في دمشق، وكان من بين أهداف الهجوم حافلة للركاب تنقل عدداً من الخبراء الروس. الثاني: انتقاء مجموعة من كبار ضباط الجيش السوري النظامي ممن لديهم استعداد – تحت وطأة الهجوم الجوي الأمريكي المحدود – لإزاحة الأسد عن السلطة أو القيام بانقلاب عسكري لإرغامه على قبول الخروج الى المنفى مع أسرته. ويبدو أن العملية العسكرية الأمريكية ستتبدل وفقاً لمجرى وتطورات الأحداث عسكرياً وسياسياً، وذلك لأ واشنطن غير واثقة تماماً من طبيعة الرد الروسي، وما إذا كانت موسكو ستكتفي بالإدانات ثم تقبل عملية تغيير نظام دمشق، واستبداله بحكم عسكري. دنيا الوطن .
(السومرية نيوز) بغداد - اتهمت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، الاثنين، رئيس الجمهورية بـ"التنصل" من الدستور وتسريب أسماء 180 نائباً وقعوا على سحب الثقة من رئيس الحكومة إلى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه، فيما هددت باللجوء وشركاؤها إلى المحافل الدولية لحل الأزمة السياسية. وقال النائب عن العراقية نبيل حربو في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "أطراف أجتماع أربيل قدمت طلباً إلى رئيس الجمهورية جلال الطالباني معززاً بتواقيع أكثر من 180 نائباً لحجب الثقة عن حكومة نوري المالكي"، معتبراً أن "موقف الطالباني لم يكن واضحاً بل مراوغاً، كما سرب أسماء النواب إلى ائتلاف المالكي". واتهم حربو الطالباني بـ"عدم الحيادية والتنصل من مواد دستورية واضحة"، معتبراً أن "سحب التواقيع جاء بضغط إيراني وأميركي وتناغم بين رئاستي الجمهورية والوزراء". أما في ما يتعلق بحديث زعيم التيار الصدري عن اللجوء إلى المحافل الدولية لحل الأزمة في العراق، فأكد حربو أن "طرح الصدر جاء نيابة عن رأي بقية كتل التحالف المطالبة بحجب الثقة عن المالكي"، لافتاً إلى أن "التحالف المشكل من القائمة العراقية والتحالف الكردستاني والتيار الصدري سيلجأ إلى المحافل الدولية لحل الأزمة السياسية إذا لم يتم التوصل إلى حل سريع". وكان الصدر بعث، في (9 حزيران الحالي)، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة عبر ممثلها في العراق مارتن كوبلر يطالبها بأن تضطلع بدورها في الأزمة الحالية التي يمر بها العراق، خصوصاً في مجال انعدام الشراكة والتفرد بإدارة الدولة والتعدي على الحريات والإجراءات التي تتخذ في المعتقلات. ودعا حربو في السياق نفسه التحالف الوطني إلى إيجاد حل للازمة السياسية، مشدداً على أن "الحل عراقي بيد طرف واحد وهو التحالف الوطني". ويواجه رئيس الحكومة نوري المالكي، مطالبات بسحب الثقة منه من قبل عدد من الكتل السياسية، أبرزها التيار الصدري والقائمة العراقية والتحالف الكردستاني، فيما يحذر نواب عن دولة القانون من هذه الخطوة على العملية السياسية. وأكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاثنين (11 حزيران 2012)، أنه وقع مع شركائه السياسيين الذين اجتمعوا في أربيل والنجف على تغيير رئيس الوزراء فحسب وليس الحكومة وعلى أن يكون المرشح من التحالف الوطني، معتبراً أن ذلك يقطع الطريق على الذين يتهمونه بتهديم التحالف الوطني الشيعي. فيما نفى القيادي في حزب الدعوة الإسلامي عبد الحليم الزهيري، اليوم الاثنين، ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن عقده محادثات مع زعيم التيار الصدري مقتدى في إيران بشأن الأزمة الحالية، ولفت إلى أن مسألة سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي أصبحت الآن "بحكم المنتهية"، فيما اعتبر أن الاجتماع الوطني هو الحل الأمثل للازمة. كما وصف الأمين العام لهيئة العلماء المسلمين في العراق حارث الضاري، اليوم الاثنين، محاولات سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي بـ"المهزلة"، معتبراً أن المشكلة تكمن في العملية السياسية التي أتت بالأخير إلى الحكم، فيما أكد أن تلك المحاولات لن تنجح بسبب الموقفين الأميركي والإيراني الداعمين له إلى جانب انقسام المعارضة. وأعلن رئيس الجمهورية جلال الطالباني في (9 حزيران الحالي) أن رسالته بشأن سحب الثقة عن رئيس الحكومة نوري المالكي لم تبلغ إلى البرلمان لعدم اكتمال النصاب بعد انسحاب 11 نائباً، وفيما اعتبر أن تداول أسماء بشأن تقديم مرشحين لرئاسة مجلس الوزراء مخالفة دستورية، دعا إلى دراسة مقترحاته السابقة وضرورة عقد الاجتماع الوطني. فيما شكر المالكي رئيس الجمهورية، معتبراً أن ما قام به من مراعاة لهذا الجانب الأثر المهم في عبور هذه المرحلة، وأكد أن التحديات التي مرت خلال الأسابيع الأخيرة أثبتت أن السبيل الوحيد لتجاوزها هو الاحتكام إلى الدستور وعدم الالتفاف عليه، فيما جدد دعوته لجميع الشركاء السياسيين إلى الجلوس للحوار والانفتاح لمناقشة كل الخلافات. لكن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتبر، أمس الأحد (10 حزيران الحالي)، أن سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي لم ينته و"بدأ للتو"، مؤكداً أن الأخير لن يستطيع الانتقام من الذين وقعوا لسحب الثقة منه. واتفقت الكتل السياسية المعارضة لرئيس الحكومة المجتمعة التي اجتمعت في أربيل، أمس الأحد، على مواصلة تعبئة القوى النيابية لمواجهة "ظاهرة التحكم والانفراد" بإدارة الحكومة، فيما قررت توجيه رسالة توضيحية إلى رئيس الجمهورية يجري التأكيد فيها على صحة تواقيع النواب وكفاية العدد المطلوب دستورياً لسحب الثقة. يذكر أن البلاد تشهد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.
شفق نيوز/ اتهمت القائمة العراقية، الاثنين، رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"السعي لإثارة أزمات طائفية وقومية" بين شرائح المجتمع العراقي، فيما انتقدت ما وصفته محاولة تأديته دور المحافظ على حقوق العرب ضد الكورد. وقال المتحدث باسم العراقية النائب حيدر الملا في بيان تلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن قائمته "طالما شخصت محاولات ومساعي رئيس الوزراء نوري المالكي اللا دستورية من اجل التشبث بالسلطة بعد أن استشعر رفضاً سياسياً وشعبياً متصاعداً له". وأضاف الملا أن "من بين تلك المحاولات مساعيه لإثارة أزمات طائفية وقومية بين شرائح المجتمع العراقي، ويحاول (المالكي) أن يظهر اليوم على انه المحافظ على حقوق العرب ضد الكورد وكأنه يتعامل على أساس أن العراقيين ليسوا شعباً واحداً وذلك بهدف توتير الأوضاع بين سكان تلك المناطق". وأوضح المتحدث باسم العراقية أن المالكي تناسى "انه كان من عرابي كتابة الدستور، وتثبت المادة 140 وصاحب الاتفاقات السرية الثنائية التي قايضت حقوق العراقيين مقابل بقاءه في موقع رئاسة مجلس الوزراء، عوضاً عن اللجوء إلى الحوار البناء لحل المشكلات". وتساءل الملا "لو كان المالكي حريصاً على عدم التنازل عن المناطق العربية داخل العراق كما يدعي، فكيف يفسر لنا تنازله عن عشرات الكيلومترات من الأراضي العراقية والممرات المائية الحيوية لبعض دول الجوار من دون موافقة الشعب العراقي، التي جاءت في زياراته الأخيرة لها". وكان الملا يشير إلى زيارة المالكي إلى الكويت، وأضاف انه "حاول من خلالها أن يقدم الأموال والأراضي والحقوق العراقية مقابل حصوله على دعم سياسي له ولحزبه". وتابع قائلا "لابد لنا أن ننبه أبناء الشعب العراقي عموماً وأبناء المحافظات المحاذية لإقليم كوردستان خصوصاً وممثليهم في أن لا تنطلي عليهم لعبة المالكي وأساليبه في إثارة الصراع القومي بين العراقيين، تحقيقاً لأجندته الحزبية". وجميع المناطق المحاذية لإقليم كوردستان وبخاصة نينوى وديالى فيها أراض متنازع عليها بين بغداد واربيل، فيما يتنازع الطرفان على كركوك برمتها. ي ع/ م ج
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 66 شخصا على الأقل قتلوا الأحد بنيران جيش النظام معظمهم في حمص وإدلب واللاذقية ، وسط أنباء عن مجزرة جديدة في معرة النعمان سقط فيها عشرات القتلى ومئات الجرحى، من جهة أخرى انشقت كتيبة صواريخ في حمص والتحق ضباط منها بالجيش الحر. وأضافت الشبكة أن قصف الجيش النظامي استمر لليوم الرابع على مدينة تلبيسة بريف حمص، إضافة إلى الرستن والقصير، وعلى أحياء الخالدية وحمص القديمة بمدينة حمص ليرتفع عدد الضحايا إلى 26، من بينهم جنديان منشقان ومصور إعلامي. ونقلت وكالة رويترز عن ناشط من الرستن يدعى أبو قاسم قوله إن مئات الصواريخ والقذائف سقطت على البلدة منذ السبت. وفي منطقة الحفة بمحافظة اللاذقية -التي تشهد حملة عسكرية منذ أيام- فقد أسقط فيها عناصر الجيش السوري الحر مروحية للجيش، كما انشق عشرة من الجنود وانضموا لقوات الجيش الحر، حسب بيان للهيئة العامة للثورة. كما قطعت الكهرباء والاتصالات عن بلدات حريتان وعندان وحيان بمحافظة حلب تزامنا مع القصف العنيف بالدبابات والطيران المروحي، مما أدى لتدمير عشرين منزلا في حيان وحدها. وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية بتواصل القصف العنيف وإطلاق النار الكثيف من قبل قوات النظام على مدينة درعا ومدن وقرى محيطة بها مثل إنخل وعتمان وجاسم والطيبة ومارع. وفي ريف دمشق، اقتحمت القوات النظامية السورية مدعومة بآليات عسكرية ثقيلة بلدة دير العصافير وسط إطلاق رصاص كثيف وتحليق للمروحيات. ووفقا لشبكة شام فإن مدينة حرستا بريف دمشق تتعرض لقصف مدفعي من إدارة المركبات مما أدى لإصابة ستة مدنيين على الأقل في منطقة التعلة. وذكر ناشطون في حمص أن إحدى كتائب الدفاع الجوي التابعة لقوات النظام المتمركزة قرب قرية الغنطو تعرضت لقصف بالمروحيات بعدما انشق قائد الكتيبة ونجح مقاتلون من الجيش الحر في السيطرة على مقر الكتيبة وأخذ عتاد وسلاح. وفي تفاصيل الانشقاق قالت الهيئة العامة للثورة إن قائد كتيبة الصواريخ 743 لواء 72 ملاك الفرقة 26 اجتمع بجنوده وضباطه ومنحهم تسريحا كيفيا وأعطاهم حرية الانصراف إلى بيوتهم أو الانضمام للجيش الحر. وقد حضرت كتائب من الجيش الحر من القرى المحيطة بالكتيبة لتأمين الطريق لمن أراد الانشقاق أو الانصراف، وقد اختار 22 جنديا وثلاثة ضباط الانصراف إلى بيوتهم بينما التحق بالجيش الحر ثمانية جنود وضابطان، وهؤلاء من حضروا من الكتيبة التي تعد 130 عنصرا وعشرة ضباط. وتكمن أهمية الكتيبة في كونها كتيبة دفاع جوي إستراتيجي للدفاع عن مصفاة حمص وتحتوي على صواريخ سام 6 وسام 7 وكوبرا بالإضافة لمضادات طيران وآليات وذخائر متنوعة، وتشكل مركز إمداد لقوات النظام المتمركزة في تلبيسة والرستن. مجازر ومداهمات في هذه الأثناء، قال ناشطون إن مجزرة جديدة وقعت في مدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب إثر قصف مُركّز على المدينة من قبل جيش النظام. وأحصى الناشطون نحو 26 قتيلاً ونحو مائتي جريح بينهم نساء وأطفال. وتظهر صور بثها ناشطون على شبكة الإنترنت جثثاً مقطوعة الرؤوس وأخرى مشوهة الملامح. على صعيد آخر، أفاد ناشطون بأن عناصر الأمن اختطفوا فتيات من مدينة جاسم في درعا مساء اليوم، وقاموا باقتيادهن إلى جهة غير معروفة. كما قام عناصر الأمن -بصحبة مجندات- بحملة دهم على المنازل في حي القابون بالعاصمة، ووثقت الهيئة العامة حالات اعتقال وسرقة أثناء الحملة.
دعا نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شاؤول موفاز علناً الأحد إلى التدخل العسكري في سوريا للإطاحة بالأسد، في حين أعرب عضو في الكنيست عن استعداد إسرائيل لاستقبال جرحى سوريين، وتقديم العون لهم. القدس: دعا نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شاؤول موفاز علنًا يوم الأحد إلى التدخل العسكري في سوريا للإطاحة بالأسد، واتهمه بارتكاب إبادة جماعية خلال قمع الانتفاضة المستمرة منذ 15 شهرا ضد حكمه. وحثّ موفاز القوى الكبرى على الإطاحة بالاسد بالطريقة نفسها التي استخدمت في ليبيا في العام الماضي من خلال حملة مدعومة من الغرب للإطاحة بمعمّر القذافي. وقال موفاز خلال مقابلة مع اذاعة الجيش الاسرائيلي "هناك جريمة ضد الإنسانية.. إبادة جماعية ترتكب في سوريا اليوم. وصمت قوى العالم يتنافى مع المنطق الإنساني برمته". ومضى يقول "إذا كانت القوى الكبرى اختارت التدخل العسكري في ليبيا في وقت ليس ببعيد.. فإن ما هو مطلوب هنا هو التدخل العسكري الفوري لإسقاط نظام الأسد". وكانت اسرائيل تتخذ حتى الآن نهجًا حذرًا بشأن الانتفاضة في سوريا. وفي حين أن الإطاحة بالأسد ستضعف إيران، العدو الرئيس لإسرائيل، فإنها تخشى مما قد يحدث إذا حلت حكومة إسلامية أكثر عداء لها محل الأسد. وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، تطرق اليوم، إلى الأحداث الدامية في سوريا، وقال في مستهل الجلسة الحكومية: "نشاهد ما يحدث في سوريا، يتم هنالك ذبح المواطنين. نشاهد صورًا مروّعة لأطفال ومسنين". وأضاف نتنياهو إن النظام السوري يقوم بقتل شعبه: "بدعم من إيران وحزب الله. يتعين على العالم أن يلتفت الى محور الشر هذا"، واردف: "لكي يدرك طبيعة البيئة التي نعيش بها". ولم يكن نتنياهو الوحيد في موقفه إزاء المذابح والمجازر التي يقوم بها بشار الاسد، إذ خرجت مجموعة من الساسة الإسرائيليين ضد المشاهد المروعة التي تصل من سوريا. فقال نائب وزير الخارجية، داني ايلون، في صدد القتل الجماعي في سوريا: "ندعو الأسرة الدولية الى التوقف عن الكلام والشروع بالأفعال". وتكلم رئيس الدولة شمعون بيريس باللهجة نفسها، مطالبًا دول الغرب بالتدخل لحماية المواطنين العزل في سوريا. تطرقت كذلك رئيسة المعارضة شيلي يحيموفيتش، وزعيمة حزب العمل، في نهاية الأسبوع، الى الأنباء عن المذابح والمجازر في سوريا، واصفة اياها انها نقطة تحوّل بالنسبة إلى تعامل الاسرة الدولية مع نظام الاسد. وقالت يحيموفيتش ان "العقوبات الاقتصادية الجزئية والصدمة من ظلم الأسد لا يكفيان في هذه المرحلة"، واردفت "حان الوقت لتضييق الخناق الاقتصادي ليصبح شاملاً، والعمل على عزل الاسد، وتقديم المساعدات الانسانية بشكل اوسع". عن موقف إسرائيل، قالت رئيسة المعارضة: "تمتنع إسرائيل عن التدخل بما يجري على حدودها الشمالية، ولكن الامر لا يعفيها من إسماع صوت اخلاقي يُخرج العالم من حالة عدم الاكتراث". واضافت يحيموفيتش ان الاسد سجل رقما قياسيا في القتل والاجرام. وتفيد منظمات تعني بحقوق الانسان، مطلعة على الاحداث في سوريا، ان اكثر من 13.500 سوري قتلوا حتى الآن في الدولة، وهذا منذ انطلاق الاحتجاجات الشعبية ضد نظام بشار الاسد، في شهر مارس (آذار) عام 2011. وتنقسم دول الغرب مع روسيا والصين، حول التعامل مع الازمة السورية. ففي حين تندد الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي بالمذابح التي يقوم بها جيش الاسد ضد الشعب السوري، وتطالب بشار بالتنحي في هذه المرحلة، تمتنع الصين وروسيا من اتخاذ موقف مشابه إزاء الازمة. وترفض روسيا والصين، حتى الساعة، الاصطفاف وراء الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي للضغط على بشار الاسد. ويتمنى الطرفان، اللذان يعملان على توطيد العلاقات بينهما، ان تنجح خطة كوفي انان، مبعوث الامم المتحدة لحل الازمة في سوريا، بدلاً من تدخل غربي أسوة بليبيا. وندد رئيس اركان الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، بموقف روسيا إزاء الحادث في سوريا، والتي ما زالت تزود الاسد بأسلحتها رغم الوضع الراهن. وقال عضو الكنسيت من حزب الليكود، أيوب قرا، في حديث مع موقع "ميغفون" الإسرائيلي، ان هنالك: "مساعدات انسانية تُقدم إلى المواطنين السوريين في هذه الساعة، بموافقة الحكومة الاسرائيلية"، واردف ان "الحكومة تعلم بالقتل الحاصل وبالمشاهد المروعة، ومن المستحيل ان لا تكترث لذلك". واضاف ايوب: "إسرائيل مستعدة ان تستقبل جرحى سوريين، وان تقدم العون". وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي اللفتنانت جنرال بيني جانتز قال في الأسبوع الماضي إنه يرى "احتمال الخسارة في كل الأحوال" بالنسبة إلى إسرائيل في أية نهاية للصراع السوري. لكن في ظل فزع الرأي العام الإسرائيلي من التقارير الإعلامية عن زيادة القتلى المدنيين في سوريا، بدأ بعض المسؤولين يشيرون في أحاديثهم إلى أنهم سيرحّبون بالتدخل العسكري الأجنبي. كما عزز الاعتقاد بأن الانتفاضة ربما تكون بلغت نقطة اللاعودة موقف المتشددين الذين يرون أن سقوط الأسد فرصة لإضعاف إيران، التي يمثل برنامجها النووي، مبعث القلق الأساسي بالنسبة إلى إسرائيل. وكالات
جبل الأكراد الواقع شرق مركز اللاذقية حتى شمال شرقها حيث يقسم الجبل إلى ناحيتين : 1 – ناحية سلمى وتضم عدداً من القرى وهي : سلمى ودورين وترتياح ومرج خوخة وكفردلبة والكوم والمارونيات والمريج وساقية الكرت وبسوفا وبعض الأراضي المتناثرة على شكل إقطاعيات زراعية . 2 – ناحية كنسبّا : وتضم عدداً من القرى وهي : كنسبَا وشلف وعين القنطرة ووادي باصور والعيدو وشلف وبللة ومجدل كيخيا وطعوما وآرا وبروما وكدين ودويركة وعكو والكبانة والدوير ونحشبا وعرافيت وأبو ريشة ومزين وكفرتة ووادي الشيخان والحمرات وسحاقير وعين الحور وبوز الخربة وشير قبور وبرزة والسرمينية والحدادة وأرض الوطى والمشرفة والقساطل . وهناك عدد من القرى الممتدة على طريق ريف إدلب بمحاذاة الجبل وهي كوردية أيضاً مثل الكندة وتردين وأوبين واليونسية ..... الخ . *عدد السكان الكورد في الجبل : يقدر عددهم بحوالي 80-90 ألف نسمة وإذا جمعنا عدد السكان الكورد في القرى الممتدة حتى ريف إدلب يصل العدد لحوالي150 ألف نسمة . بالإضافة للكورد الذين استوطنوا في المدينة منذ مئات السنين ونتيجة لعدم وجود إحصائيات دقيقة بهذا الصدد يصعب تقدير العدد النهائي . * التركيبة الديموغرافية للجبل : يقسم الجبل لحوالي 4 عشائر كوردية كبيرة حسب المسمى الدارج لدى أهل الجبل وهي : 1- عشيرة الموشان : من أكبر العشائر الكوردية في الجبل ومركزها سلمى والقرى المحيطة بها كالمريج والمارونيات وترتياح ومرج خوخة وكفردلبة والكوم والكبانة وعكو وبعض القرى التابعة لناحية سلمى . وأبرز العائلات في هذه العشيرة من الناحية التاريخية والحيازات الزراعية : هي عائلة الحاجي وشمدين وحمدو وفاتو وشاكر ويوجد من العوائل ايضاً على سبيل الذكر لا الحصر جلالو وجعفرو وسيو وحسينو وسينو وبريمو و.... الخ . 2- عشيرة العوجان : أيضاً عشيرة كوردية كبيرة في الجبل وتضم عدداً من القرى مثل كنسبا ونحشبا وأرض الوطى والحدادة وشلف وبعض القرى القريبة من ناحية كنسبا . وأبرز عائلاتها زهوري وبازيدو وموسى وخليل وطبنجة وخليلو وهناك عدد آخر من العائلات يصعب حصره بسهولة . 3- عشيرة الكيخيا (كاخودا) : وهي عشيرة كوردية ايضاً لكنها أصغر حجماً من العشيرتين السابقتين الذكر وأهم القرى التي تنتمي لها هي مجدل كيخيا ودويركة وبروما وآرا وطعوما . وأبرز عائلاتها هي حاج بكري ( كيخيا ) لأنّ أصل عائلة الحاج بكري هو كيخيا وهي العائلة الأكبر من حيث عدد السكان ويصل امتدادها حتى حلب مروراً بجسر الشغور وريف إدلب وعلي آغا وبكداش وقنزوعة وبرو وبكور وجولاق وهناك ايضاً آل رجب والشيخ و......الخ . 4- عشيرة الشيخان : أيضاً عشيرة كوردية معروفة لكنها بالنسبة للجبل تعتبر صغيرة قليلاً وأهم القرى التي تنتمي إليها هي وادي الشيخان ومزين والعيدو والقساطل و....الخ . أهم عائلاتها الشيخاني وأوسو وعدد من العائلات الأخرى . -أهمية موقع الجبل : 1- الناحية الزراعية :تنبع أهمية جبل الأكراد من كونه منطقة جبلية مرتفعة جداً تبدأ من ارتفاع 300 متر وحتى 1600 متر وهو أهم منطقة لزراعة الفواكه بالدرجة الأولى والخضار والقمح والشعير والبقوليات بشكل عام , وللجبل تصنيف دولي مهم جداً من حيث نوعية وجودة الفاكهة التي ينتجها وأهمها : التفاح والخوخ ثم باقي أنواع الفاكهة كالدراق والسفرجل والمشمش والكرز والتين والعنب والتوت و..........الخ ثم المكسرات كالصنوبر والجوز واللوز والفستق الحلبي .........الخ ثم تجد الحمص والفول والبصل والثوم والقمح والشعير كماقلنا وبالتالي فإن الجبل يصلح فيما لو تم العناية به بشكل جيد لأن يكون سلة غذائية تكفي منطقة الساحل كاملة . 2- الناحية الاستراتيجية : فإن الجبل يقع على أطراف الطريق الواصل بين حلب واللاذقية حيث يبعد عن محافظة اللاذقية حوالي 50-55 كيلومتر وإحدى قممه عند مدخل قرية عكو مطلة مباشرة على سهل الغاب الذي يصل المنطقة الوسطى بدءاً من ريف حماه وحتى حماه وحمص بالمنطقة الشمالية بدءً من ريف جسر الشغور وحتى إدلب وحلب . - الجبل يتضمن موارد بشرية هائلة من حيث اليد العاملة وخاصة في المجال الزراعي والبناء , ولكن تهميش الجبل من خطط التنمية الحكومية أوقع الجبل فريسة الجهل والفقر فهناك قلة في عدد المدارس المتميزة وخاصة فيما بعد المرحلة الإعدادية , وتم تهميشه من حيث الدعم الزراعي من قبل وزارة الزراعة الأمر الذي دفع بأبناء الجبل للهجرة للمدينة وراء لقمة العيش مما أدى لتدهور القطاع الزراعي في الجبل خاصة بعد سحب مياه منطقة الوادي الأزرق ونهرها الذي كان يغذي الكثير من الأراضي الزراعية حيث تم سحب هذه المياه لتلبية احتياجات السياحة الغير مخططة في مصيف سلمى وحتى مصيف صلنفة . - يمتاز اهل الجبل بشكل عام بقوة بدنية هائلة ونشاط غير عادي وقد تجلى ذلك بشكل واضح في مقاومتهم الشرسة لوحشية وهمجية كتائب الأسد ورغم قلة الدعم العسكري إلا أنهم وبإمكانيات بسيطة تمكنوا من إلحاق الهزيمة تلو الهزيمة بشبيحة الأسد وعندما أدرك الأخير صعوبة اقتحام الجبل على الأرض لجأ لقصف الجبل بالصواريخ عن بعد وعن طريق الطيران الحربي وراح يقوم بإحراق الغابات والمحميات الطبيعية والثروة الحراجية التي يمتاز بها الجبل بحجة أن الثوار يحتمون بها ويعاني الجبل حالياً من ممارسات طائفية بحتة ومحاولات لزعزعة التركيبة الديموغرافية في الجبل من خلال تهجير سكان القرى المحاذية للقرى الموالية للنظام وفتح طرق فرعية في قلب الأراضي الزراعية التي يملكها أهل الجبل . - لعب النظام عبر التاريخ على إضعاف الجبل كونه يعرف تاريخ وصلابة هذا الجبل فحرص على ترسيخ الجهل والفقر وتجنيد الشباب العاطل بمهمات أمنية تحت ستار حزب البعث , واليوم أصبح الجبل معروفاً لجميع الجهات حتى الدولية منها وقد شعر الجميع بأهميته الكبيرة وهناك محاولات حثيثة لاختراق الجبل من خلال تقديم السلاح والمساعدات مع اشتراط الولاء التام للجهة الممولة , وقد تمكن أهل الجبل من الصمود حتى الآن في وجه هذه المحاولات لكن استمرار العدوان لن يسمح ببقاء الأهالي صامدة تحت مغريات السلاح للدفاع عن أعراضها وشرفها وأرضها ودينها . - الجبل يحتوي على مواقع أثرية مهمة جداً فقد مرت عليه حضارات كثيرة : ميديّة وليست كنعانية كما تم ترويجه (نظرا للحروب الكبيرة بين الميديين والآشوريين في المنطقة)وسريانية ورومانية وبيزنطية وهناك الكثير من المواقع الأثرية التي أميط اللثام عنها ولا زال هناك الكثير منها لم يكشف السر عنه بعد . 3-الوضع السياسي في الجبل : تم تهميش الجبل من الناحية السياسية تماماً وبالرغم من أهمية موقع الجبل وموارده الكبيرة إلا انه لم يكتب له في يوم من الأيام أن يكون دائرة انتخابية بحد ذاته على سبيل المثال . ولم يسبق لأحد أن دخل البرلمان السوري من هذا الجبل إلا بصفته إما مستقلاً أو مرشحاً للجبهة الوطنية التقدمية . وعبر تاريخ الجبل الطويل تمكن عدد قليل من أبنائه من الوصول لسدة البرلمان مثل : نوري الحاجي : وهو من قرية سلمى تمكن من دخول البرلمان أيام الاحتلال الفرنسي لعدة دورات متتالية . عبد القادر بازيدو : تمكن من دخول البرلمان مرشحاً عن حزب الاتحاد الاشتراكي كممثل للجبهة الوطنية التقدمية . فيما عدا هذه الاختراقات فإن أهل الجبل عكفوا على إهمال الجانب السياسي من اهتمامتهم انطلاقاً من الأوضاع السياسية المتردية في البلاد سواء أيام الانتداب الفرنسي أو حكم عائلة الأسد . 4- وضع جبل الأكراد أثناء الانتفاضة الكوردية : - تم تعريب الجبل منذ فترة طويلة رغم الهوية الكوردية لأبناء الجبل وحتى اللغة الكوردية تكاد تنقرض ولم يعد يرددها إلا ما ندر من العجائز وأصبحت الأجيال الجديدة تتعايش مع الواقع على أنها ذات جنسية عربية سورية حسب المكتوب بدائرة النفوس الحكومية دون النسيان أنهم من أصول كوردية . الكورد هناك أول من قطنوا الجبل بعد أن خلصوها من الصليبيين وحموا الجبل مئات السنوات أيام الدولة الأيوبية ولم تتوقف السياسات المعاصرة عن مضايقتهم وقهرهم بسبب هويتهم الكوردية حتى في عصرنا الحديث ولا سيما في الانتفاضة الكوردية في 12 آذار عام 2004 حيث لم تقتصر اعتقالات البعث في المناطق الكوردية في سوريا شمالا ً فحسب بل شملت أيضا كورد جبل الأكراد وبما أنّ للنظام سياسته العنصرية إذ جعلوا من مناطقهم نائية دون اهتمام حيث كان هناك تعتيم إعلامي شديد لم يعلموا بوجود مشكلة في قامشلو إلا في الأخبار الرياضية التي اختصرت المشكلة بقول : "حصلت مشاغبات في ملعب الجهاد في القامشلي " , وسمعوا عن وجود بعض المشاكل دون أن يعلموا بوجود انتفاضة عارمة شملت المناطق الكوردية في شمال سوريا كله ضد النظام السوري , لكن في جبل الأكراد من كان يتحدث في الموضوع كان يتم اعتقاله لاحقاً بسبب تقارير عيون وآذان الأمن السوري . رغم ممارسة سياسة التعريب الطويلة الأمد بين الأهالي في جبل الأكراد لم ينسوا أنهم كورد ومن أصول كوردية ولم يكفّوا عن الافتخار والاعتزاز بأصولهم وميّزاتهم ولا سيما تمسّك الكورديّ بقراراته ووفائه بوعوده . وتستمرّ معاناتهم منذ أن فُرضت لغة أخرى على لغتهم الأم الكوردية بحجة الدين أو غيره في سبيل تضييع لغتهم الأم والدليل واضح في غياب المدارس التي تدرس باللغة الكوردية وعدم ذكر أي شيء عن الحضارة الكوردية رغم أن منطقة جبل الأكراد برمّتها سكان كورد وهم ليسوا بأقلية هناك ! وحرموا من حقّ تعلّم لغتهم والتحدث بها لأن اللغة في فكر البعث تعني الهوية , وكانت كارثة حرمانهم من اللغة هي السبب الرئيس في فقدان تواصلهم مع أشقائهم الكورد في سوريا . إعداد جوان سعدون عضو المجلس المحلي الكوردي في تركيا - المجلس الوطني في سوريا الهوامش ومعلومات العوائل : تنسيقية جبل الأكراد في اللاذقية
شهدت الساحة السياسية الكوردية في الأيام القليلة المنصرمة توترا شديدا على خلفية الحوادث المؤسفة في منطقة عفرين التي جاءت كحصيلة طبيعية لحالة الإحتقان الشديد في المجتمع الكوردي نتيجة لمحاولات واضحة من جانب حزب الإتحاد الديمقراطي ، الذي يتفرع عن حزب العمال الكوردستاني ، لفرض سيطرته ونفوذه في بعض المناطق الكوردية وخصوصا في منطقة عفرين ومدينة حلب ، وبدرجة أقل ، بين أبناء الجالية الكوردية الكبيرة في دمشق. وهناك إتجاه واضح من جانب الأشقاء من مناصري السيد عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكوردستاني في سورية يرمي إلى إقامة نوع من "سلطة الأمر الواقع" في بعض مناطق كوردستان الغربية عبر أطر تنظيمية متعددة ، ليست في الواقع إلا تنوعا ظاهريا لمحتوى واحد ، وبحجج مثيرة للجدل ، من قبيل بناء الإدارة الذاتية الديمقراطية من طرف واحد ، والتهيؤ لمرحلة مابعد نظام الأسد الحالي عن طريق "لجان شعبية" حزبية الطابع تفتقر إلى أية مصداقية شعبية ل"ملأ الفراغ" الذي سينجب عن غياب السلطة المركزية في المناطق الكوردية ، على مايقولون ، ومحاولة فرض بديل للإحتجاج الشبابي الداعم للثورة السورية من خلال تنظيم فعاليات مستقلة تحت عناوين ورموز حزبية صرفة ، والتحرش المستمر بقوى الحراك الثوري في كوردستان من شباب تنسيقيات الثورة ، والقوى الثورية الأخرى مثل تيار الشهيد مشعل تمو وإتحاد القوى الديمقراطية ، وإتباع سياسة مزدوجة ظاهرها التعاون مع المجلس الوطني الكوردي الذي يجمع معظم فصائل العمل السياسي الكوردي ، وجوهرها إتباع ذات "سياسة الأمر الواقع" المنوه بها سابقا ، لتشمل كافة المناطق الكوردية السورية ، كل ذلك في ظل سلبية واضحة من جانب المجلس الوطني الذي يعاني ، هو الآخر ، من صراعات داخلية ، تتعلق بالموقف الفعلي من الثورة المحتدمة في البلاد ضد سلطة الأسد الإستبدادية الوراثية ، وتباين كبير في وجهات النظر حول تفسير نصوص برنامجه المعلن ، في صيغته "الدائمة" و "المرحلية" ، سواء لجهة الموقف من النظام والمعارضة ، أو لجهة تصور الحالة الكوردية في سورية مابعد الأسد. وجاءت أحداث "باسوطة" في جبل الكورد المقاوم قبل عدة أيام ، وماتبعتها من تطورات محزنة ، لتكون بمثابة "الشعرة التي قصمت ظهر البعير" ، كما يقال ، فقد أقدمت "اللجان الشعبية" التابعة للإتحاد الديمقراطي ، حسب رواية معظم فصائل الحركة الكوردية وشهادات سكان المنطقة ، على التعرض لمجموعة من ناشطي حزب آزادي الكردي والبارتي الديمقراطي الكردي في سورية ، كانت تقفل راجعة إلى بيوتها ، إثر إختتام ندوة أقيمت في قرية "باسوطة" بمبادرة من المجلس الوطني الكردي في عفرين ، وإعتقلت عددا منهم ، بينهم السيد أحمد خليل عضو المجلس ، في حين تقول رواية "لجان الحماية الشعبية في عفرين" المشكلة من جانب حزب الإتحاد الديمقراطي أن "مجموعة من الشبيبة الكردية (المرتزقة للأتراك) – نفذت هجوما - على حاجز قرية باسوطة التابعة لناحية شيراوا في تمام الساعة الحادية عشرة ليلا يوم الأحد المصادف 3- 6 – 2012 والذين عرفوا بأنفسهم كموالين لحزب آزادي وغيرها من الأحزاب الداخلية والخارجية وفي مقدمتهم الدولة التركية التي تعمل على شراء بعض الشخصيات الكردية من أصحاب النفوس الضعيفة بأموال طائلة بهدف تطبيق خططها ومصالحها في المناطق الكردية" . و قد ترافق ذلك مع حملة مركزة شنتها وسائل الإعلام التابعة لحزب العمال الكردستاني على مصطفى جمعة سكرتير حزب آزادي الكردي متهمة إياه بالعمل مع تركيا ضد الشعب الكوردي وحركته ، وهي تهمة ظالمة لاتليق بحركة من وزن حزب العمال الكردستاني ، ليس لأن مصطفى جمعة هو إستاذ قدير وأخ وصديق عزيز ، بل لأن لإن هذه التهمة بحق أحد أكثر قادة الحركة الكوردية طهارة ونقاءآ باطلة من الأساس ، إذ كان الرجل ولايزال نموذجا للكردي الأبي الحريص على مصالح شعبه وقضيته العادلة عبر كل المراحل وتحت كل الظروف ، وقد دفع ثمن ذلك الكثير من الجهد والتشرد والمعاناة والملاحقة والسجن ، ولا يستحق بأي شكل أن يعامل بهذه الطريقة من جانب حركة كردية تقول ، ونحن متأكدون ، أنها تسعى من أجل سيادة قيم الحرية والديمقراطية والتآخي في الحياة السياسية والإجتماعية لشعبنا الكردي في كوردستان الغربية ، وفي سورية ككل ، وإن كانت تريد فعل ذلك بطريقتها الخاصة. لاأحد ، طبعا ، يجادل في حق أنصار أوجلان في العمل من أجل قضية شعبهم في سورية ، فهم جزء مهم وفعال من الشعب الكوردي ونضاله من أجل الحرية والكرامة ، ولكن ذلك يجب أن يستند بالضرورة على أسس واضحة من الإحتكام إلى الوسائل الديمقراطية في العمل سواء في صفوف الشعب ، أو في العلاقة مع فصائل العمل الكوردي الأخرى ، وإحترام آراءها وخياراتها الفكرية والسياسية ، ونبذ منطق الوصاية وإمتلاك الحقيقة ، والتخلي عن منطق تخوين الآخر المختلف ، والعمل الفعلي من أجل توحيد الخطاب السياسي الكوردي بالإنطلاق من مصالح الشعب الكوردي كجزء عضوي من الشعب السوري أولا وأخيرا ، مع إيلاء الإهتمام ، بطبيعة الحال ، للبعد الكوردستاني ، وهو أمر حيوي للغاية ، شرط أن يتم ذلك من خلال التنبه الدقيق لخصوصيات الساحات الكوردستانية المختلفة ، و تفعيل التعاون والتنسيق مع الأشقاء في كوردستان الكبرى على قاعدة المصالح المشتركة والإحترام المتبادل. هناك حاجة ملحة لتوحيد الجهود الكوردية في إطار الثورة السورية المباركة ضد نظام الفساد الأسدي المقيت ، وهذا لن يتم إلا بالمباشرة الفعلية ، وليست اللفظية ، في إجراء مصالحة كوردية شاملة بين مختلف التعابير السياسية المختلفة التي تعج بها الساحة الكردية في سورية ، عبر تفعيل إجراءات عملية على الأرض ، لإعادة الثقة المفقودة بين شركاء الهم القومي والوطني الواحد ، وطي صفحة الماضي المؤلم بكل إخطاءه وخطاياه ، والبدء بكتابة صفحة جديدة في تاريخ شعبنا تؤطر لوحدة الآمال والقلوب على درب تحريره من الإستبداد والتخلف ، وبناء سورية الأخرى المنشودة التي يتمتع فيها أخيرا هذا الشعب المظلوم بحقوقه في إطار دولة ديمقراطية لامركزية جنبا إلى جنب مع كل مكونات البلاد الأخرى في أجواء من التآخي والإتحاد والمساواة. على أبناء شعبنا الكوردي في سورية ، أحزابا وتحالفات وجهات نضالية وثورية ومواطنين عاديين ، العمل الدؤوب والمتفاني من أجل وضع حد لحالة الإحتقان والتنابذ والإستقطاب السائدة ، والتطهر من كل ماتنتجه هذه الحالة الشاذة من ثقافة كيل الإتهامات والتخوين والإستقواء على الشعب. ويتحمل المثقفون الكورد ، وهم - ماشاء الله - كثيرون للغاية ، مسؤولية قومية ووطنية وأخلاقية إستثنائية في التصدي للمهام الجسام التي تفرضها حساسية المرحلة ، ومصيرية اللحظة التاريخية الراهنة ، في كشف أسباب "العلل الكوردية" تشخيصا ومعالجة وحلا ، والوقوف دائما في صف الشعب ، وعدم مهادنة المخطئين من الساسة ، أيا كان تموضعهم وأيا كانت توجهاتهم ، إذا كانوا/المثقفون/ فعلا يريدون أن يكونوا بمستوى يليق بكلمة "مثقف". المرحلة خطيرة ، أيها الأخوة والأخوات ، والمسؤوليات كبيرة ، وأي تهاون أو تقصير أو مهادنة الآن هي جريمة بحق شعبنا المطحون بالقمع والإفقار...شعبنا الطيب الذي يستحق مصيرا أفضل بكثير من واقعه الحالي المأساوي والمظلم
يبدي الإتحاد الأوروبي قلقه ازاء انتهاكات الحريات في تركيا فيما يلفت دبلوماسيون بكلمات مبطنة الى تشدد النظام الإسلامي المحافظ في ظل حكم رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان. اسطنبول: لفت مارك بييريني الرئيس السابق لوفد الإتحاد الأوروبي الى انقرة، الى ان "سلسلة توجهات اخيرة تدل على ان الاتجاه المحافظ مسيطر وبدون معارضة". ودعا المفوض المكلف توسيع الإتحاد الأوروبي ستيفان فولي في اسطنبول تركيا المرشحة للانضمام الى الاتحاد، الى مواصلة الاصلاحات. واضاف "اغتنمت فرصة هذا الاجتماع للتعبير عن قلقنا في ما يتعلق بتزايد حبس نواب وجامعيين وطلاب وبخصوص حرية الصحافة والصحافيين". ويسجن حاليا نحو مئة صحافي بحسب المدافعين عن حقوق الانسان، وكذلك عشرات العسكريين المتهمين بالتآمر. ووجه جان موريس ريبير الذي خلف بييريني قبل خمسة اشهر انتقادا ملحوظا الى اردوغان لتصريحاته بشأن الاجهاض. واشار في اواخر ايار/مايو الى ان "بعض رجالات السياسة قاموا بمقارنات غير ملائمة". وكان المسؤول التركي اعلن ان "كل عملية اجهاض هي اولوديري" في تلميح الى مقتل 34 من ابناء قرية اولوديري (جنوب شرق) في كانون الاول/ديسمبر اثر قيام الطيران التركي بقصفهم عن طريق الخطأ لظنه بانهم من المتمردين الاكراد. وتريد الحكومة ان تطرح على التصويت مشروع قانون يقلص مدة الحمل التي يسمح خلالها بالاجهاض من عشرة الى ستة او اربعة اسابيع. وتظاهرت الاف النساء احتجاجا على هذا النص في بلد يسمح بالاجهاض منذ العام 1965. وتتراكم المؤشرات التي تدل على تغيير في النظام كما يلفت دبلوماسيون اوروبيون. وهكذا فان القانون الجديد حول المدرسة قابل للتطبيق مع بدء العام الدراسي ويندد به الفريق العلماني. ويدخل هذا القانون حصصا اختيارية لتعليم القرآن في المدارس العامة كما ينص على ان التلامذة بامكانهم الدخول الى المدارس الدينية "امام خطيب" التي تخرج عموما الائمة، اعتبارا من نهاية المرحلة الابتدائية وليس في المرحلة الثانوية. وهناك مشروعان اخران يثيران قلق المدافعين عن القيم العلمانية للجمهورية التي اسسها اتاتورك. احد هذين المشروعين يتمثل في اطلاق التلفزيون الوطني "تي ار تي" وادارة الشؤون الدينية شبكة تلفزيونية دينية، فيما الاخر مشروع لوزارة التجهيزات يفرض قاعات للصلاة في الحضانات والمسارح او دور الاوبرا الجديدة. وقال دبلوماسي في انقرة إن "المجتمع المدني موجود لكن صوته قلما يسمع. ان وسائل الاعلام تخضع بمعظمها لسيطرة حزب العدالة والتنمية (الحاكم منذ 2002) بصورة مباشرة او غير مباشرة، والمعارضة تقف عاجزة". وهكذا سيحاكم عازف البيانو التركي الذي يحظى بشهرة عالمية فاضل ساي في تشرين الاول/اكتوبر بتهمة المساس بالقيم الدينية على موقع تويتر. وهو يواجه عقوبة السجن لسنة ونصف السنة. ولفت دبلوماسي اوروبي في اسطنبول الى ان "المسالة لا تقتصر على محاكمته فقط بل وايضا ما تقوله صحيفة صباح المؤيدة للحكومة التي تصف بالبطل الرجل الذي وشى به". ونشرت صباح صورة للواشي وكذلك صحيفة يني اكيت الإسلاميية تحت عنوان "الرجل الذي لا يهادن أعداء الإسلام". واعلن اردوغان مؤخرا عن بناء "مسجد ضخم يمكن رؤيته من كل نقاط" اسطنبول على احدى روابي هذه المدينة، مما اثار الاستياء في السفارات الغربية. وغذى رئيس الوزراء الشعور بانه يملك "اجندة مخفية لاسلمة" البلاد "على سبيل المثال عندما قال ان حزبه وهو شخصيا يرغبان بظهور جيل ديني"، كما اشار كاتب الافتتاحية سميح ايديز في صحيفة ملييت. وقال الدبلوماسي المقيم في اسطنبول إن "جميع هذه العناصر تدل على ان هناك مشروع مجتمع، مشروعًا قوميًا إسلاميًا". وأضاف أن "اردوغان يملك ثلاثة اوراق: تشبث الولايات المتحدة بان تجعل من تركيا منارة الإسلامي المعاصر، والفراغ المذهل في العالم السياسي العربي مع اختفاء محاورين مثل مصر او العراق، وضعف أوروبا بسبب الازمة". أ. ف. ب.
ذكر مصدر حضر اجتماع القوائم المطالبة بسحب الثقة عن المالكي في اربيل بحضور البارزاني وقادة العراقية وممثل عن مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري " ان المجتمعين وضعوا اربعة محاور يتم العمل بها في المرحلة المقبلة , وبين المصدر ان اولى هذه المحاور الاربعة هو التمسك بسحب الثقة والتحرك على نواب آخرين لاكمال النصاب القانوني المطلوب لسحب الثقة وهو الامر الذي ايده بشدة ممثلوا مقتدى الصدر , المصدر ذكر انه في حال تعذر حصول المحور الاول فأن القادة قرروا المضي الى استجواب رئيس الوزراء تحت قبة البرلمان والتصويت على اقالته والرهان على النواب الذين يصوتون لصالح سحب الثقة ولكنهم لا يجاهرون بذلك , الامر الذي يؤكد عليه قادة القائمة العراقية والذين يخشون من ملاحقة المالكي لنوابهم كون اغلبهم متهمين بقضايا تخص الارهاب لا يحبذون الظهور علانية ويؤيدون سحب الثقة , المحور الثالث الذي لاقى قبولا من بعض الاطراف هو حل البرلمان واللجوء الى اجراء انتخابات باسرع وقت على ان يقوم رئيس الجمهورية بترأس حكومة تصريف اعمال او تخويل رئيس مجلس النواب ذلك , واضاف المصدر ان المحور الاخير وهو الضعيف اللجوء الى الملتقى الوطني الذي دعا اليه رئيس الجمهورية الطالباني ولكن بضمانات دولية وبحضور الامم المتحدة وهو ما لاقى قبولا من الطرف الصدري . الكاتب: قراءات

في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العراق واقليم كوردستان في ايامنا هذه سواء فيما يتعلق بالازمة السياسية الموجودة حاليا بين بغداد واربيل او عدم تنفيذ القضية الجوهرية الا وهي المادة 140 من الدستور العراقي والتي تعتبر مادة قانونية لا يمكن تهميشها في كل الاحوال , لان العمل بالدستور هو السبيل الوحيد لاستقرار العراق لعربه قبل كورده والتاريخ العراقي المعاصر خير دليل لاثبات ذلك , فمنذ تاسيس الدولة العراقية عام 1921 والى يومنا هذا لم يرى الشعب العراقي نعمة السلام والاطمئنان بسبب غياب القانون وعدم التزام بالدستور من قبل كل الحكومات المتعاقبة التي اتت الى سدة الحكم في بغداد , نعم ان الفوضى التي يشهدها العراق الان هي من مخاض عدم التزام المالكي بالدستور وتفرده بالسلطة , لذا نرى ان مستجدات الوضع العراقي فيه تعقيدات كثيرة وستكون امامنا تحديات امنية كبيرة ,فتضامن ووحدة الخطاب الايزيدي اصبحت ضرورة ملحة لا يمكن تاجيلها , لانني كايزيدي ومتابع للتطورات السياسية الساخنة التي تحدث في العراق اليوم ارى وبوضوح باننا نحن الايزيديون مطالبون اكثر من اي وقت مضى على توحيد صفوفنا وقوتنا وجهودنا والعمل على حماية الامن القومي الكوردستاني والتي لاتعلى عليها اية اعتبارات اخرى , لان ثمة تهديد مباشر من قبل احزاب عروبية شوفينية واخرى اسلامية راديكالية متطرفة على مستقبل الكورد الايزيديين الذين كانوا معرضين للاضطهاد والتهميش بشتى انواعه من قبل جميع الحكومات المتعاقبة بعد تشكيل الدولة العراقية المعاصرة وحتى بعد سقوط نظام البعث الفاشي والى يومنا هذا لم نرى اي شئ ملموس يعزز ثقة المواطن الايزيدي بمواقف الاحزاب العراقية العربية بل تزداد شكوكنا بهم يوما بعد الاخر ,لان تلك الاحزاب لا تقل خطرا عن نظام صدام اذا ثبتوا اقدامهم , وهنا اذكر مقولة المناضل مهاتما غاندي ( في البداية يتجاهلونك ثم يسخرونك وفي النهاية يحاربونك ) .. . منعطف القوة: نتمنى ان تكون هذه التغيرات الساخنة ( منعطفا )يدفع الاخوة والاخوات المنتمين الى ما تسمى بحركة الاصلاح والتقدم الايزيدي للتخلي عن ايديلوجيتهم الباطلة بان الايزيديون ليسوا باكراد , لان الفرصة لا زالت سانحة امامهم من اجل العدول عن افكار واعمال متناقضة مع مصالح ومستقبل المجتمع الايزيدي الذي هو بحاجة الى وضع ستراتيجية موحدة بيننا من اجل توحيد الخطاب الايزيدي السياسي , وبعكسه نحن مهددون من قبل الراديكاليين المتطرفيين والشوفينيين العنصريين من الجانبين الديني والقومي لانه لايمكن لاحزاب عروبية ان تقوم بترسيخ مبادئ التسامح وبث روح المساواة بين ابناء الشعب العراقي لان افكارهم في الاساس مبنية من ايديلوجيات عنصرية رجعية , وعليه نقول علينا نحن الكورد الايزيديين ايضا فهم قواعد اللعبة السياسية واجندتها في العراق وان ندرس عوامل المساعدة التي تؤدي الى توحيد قوتنا وحسب قناعتي لاتحقق ذلك الهدف الاسمى الا بعد ترك الاخوة والاخوات العاملين ضمن ما تسمى بحركة الاصلاح والتقدم الايزيدي وتصحيح ايديلوجيتهم المتناقضة مع الواقع خدمة لمصلحة ابناء المجتمع الايزيدي والكوردستاني وذلك للاسباب التالية .. اولا: يجب احترام راي الغالبية العظمى من الايزيديين الذين يتبنون القومية الكوردية استنادا الى مقومات القومية مثل اللغة و التاريخ والجغرافية والعادات والتقاليد الاجتماعية .....الخ فجميع هذه العوامل يشترك بها الايزيديون مع بقية ابناء الشعب الكوردي بدون اي اختلاف , لذا نقول لايمكن لاي شخص او مجموعة القفز على هذه الحقائق والواقع ويطبق افكار خيالية لا يمت صلة بالواقع الايزيدي ثانيا: عندما تطالب الكورد الايزيديون بضم مناطقهم الى اقليم كوردستان الذي يضمن دستوره كافة حقوقهم الدينية والقومية بذلك يتمكنون النجاة من جحيم الاحزاب شوفينية واخرى اصولية التي تحكم وسط وجنوب العراق العربي , مع فائق احترامي للعرب العراقيين الشرفاء ثالثا: يشهد التاريخ العراقي بان الاقليات الدينية في هذا البلد كالمسيحيين والصابئة واليهود والكورد الايزيديين هم اقدم وجودا واستيطانا من الاخرين وساهمت تلك الاقليات في بناء حضارة ما كانت تسمى ببلاد الرافدين اي العراق الحالي وقدموا تضحيات جسام من اجل وطنهم , لكنني بكل صراحة ككوردي ئيزيدي لم اشعر يوما ما بسعادة من اعماقي لانتمائي الى هذا الوطن الذي سلب حريتي الاجتماعية والدينية والقومية .....الخ من ما تعني كلمة الحرية من المعاني .. رابعا : بيان المجلس الروحاني الايزيدي الاعلى قبل عامين , الذي يطالب الايزيدييون بالتصويت لصالح اقليم كوردستان في حالة اجراء التعداد السكاني في العراق , لا يمكن لاي جهة سياسية ايزيدية تهميشها او عدم التزام بها , لانه قرار صادق ونابع من الواقع ثم توحد الخطاب الايزيدي .. ملاحظة : نعرف تماما بان الديمقراطية الحقيقية هي التي تتسع لكل الاراء والافكار بما فيها المتناقضة مع همومنا واتجاهاتنا السياسية , الا انني كتبت هذه السطور لانني اشعر بوجود صلة خفية تجمع بين ابناء المجتمع الايزيدي برغم كل الاختلافات والتناقض في الايديلوجيات ,واعتقد ان هذا اللغز الغريب يرجع الى سببين اولا :الانسانية تبرات من الايزيديين عبر العصور الماضية وخاصة الاقوام المجاورة لنا كالعرب والفرس والترك وللاسف الشديد لم يستثنى منهم احيانا ابناء جلدتنا من الكورد المسلمين بارتكاب الجرائم ضد الانسان الايزيدي فقط لايمانه بدينه الايزيدي المسالم . ثانيا : الديانة الايزيدية لا تقبل زواج الشخص الايزيدي من غير ابناء الدين الايزيدي , ومن جانب اخر هي ديانة غير تبشيرية , هذان هما السببان اللذان ادى تقوقع الانسان الايزيدي والانطواء حول مجتمعه فقط دون غيره ... صالح عبدو الركافايي اولدنبورك المانيا

ان ما يحدث في قرى منطقة عفرين من صدامات بين الأطراف الكردية يبعث على الاشمئزاز، ويضرب بالتفاؤل بالمستقبل الكردي في سوريا عرض الحائط، ويثبت اننا لا زلنا نعيش بعقلية آبائنا و أجدادنا اللذين تمرسوا في هذا الطريق كثيرا ، الى ان أوصلونا الى هذا اليوم الذي نئن فيه تحت وصاية الأجنبي، ونضيع علينا كل فرصة تلوح في الأفق بامكانية خلاصنا من سيطرة الغرباء على مقدراتنا ،هذه الصدامات اللامسؤولة تنبأ بمستقبل قاتم لشعبنا، ولا يخدم قضيته البتة، مهما كانت الأسباب المعلنة لهذ الصراع، فهو صراع عقيم جربه مرارا وتكرارا آبائنا وآجدادنا، ولم يكتسبوا منه شيئا غير بقائهم عبيدا في مزارع الشعوب المجاورة لنا، وخدم في قصور غلاة العنصريين العرب والاتراك والفرس، وأعلموا ايها الأخوة ان كل من يذكي نار الخلاف الكردي الكردي هو عدو لكم، و لأحزابكم، وللشعب الكردي عامة، أيا كان لون هذا الفريق أو الشخص، وأيا كان لسانه، فهو يخدم الأعداء فقط، و لا يجوز اطلاق صفة التخوين على هذا الطرف أو ذاك، والصاق التهم بهم جزافا من دون أدلة ملموسة، ويجب تقديم هذه الأدلة ان وجدت، الى الشعب الكردي عبر وسائل الاعلام المختلفة، ليكون الشعب الكردي على بيتة من أمر أي خائن ،وفي صفوف أي طرف كان ،لأنني على قناعة أنه يوجد في صفوف كل الأحزاب الكردية أشخاصا مندسين باعوا ضمائرهم الى العدو، ويعملون ليل نهار على اذكاء نار الفتنة بين الاحزاب والمجالس الكردية المختلفة ،لأن أعداء الشعب الكردي قد جربوا هذا الطريق عبر التاريخ، لتمزيف صف ووحدة الشعب الكردي كلما لاحت في الأفق فرصة لحصول الشعب الكردي على حقوقه في أي جزء من كردستاننا الحبيبة، ومع الأسف فان ساسة الشعب الكردي كثيرا ما يبلعون ذلك الطعم المسموم، فنلجأ الى قتال بعضنا بعضا، حتى نصل الى درجة الهلاك، ثم يأتي العدو ليجهز على البقية الباقية من شرفائنا، لتصبح كل تضحياتنا هباءا منثورا، ثم نعود لنندب حظنا في هذا الحياة وكل منا يضع اللوم على الآخر بعد اكتشاف أن كل شيئ قد ضاع في خضم معاركنا مع بعضنا ،وصراعنا على المكاسب والنفوذ حتى قبل حصولنا على أي مكسب حقيقي 0 وما يدور من صدامات وتخوين لبعضهم في قرى عفرين يمكن أن تمتد الى باقي المناطق الكردية وبكل سهولة اذا لم يتم تطويقها، وقد تصبح حرب داخلية طاحنة كردية كردية لاسمح الله ،وعندها لعلمكم لن يخرج منها أحد الاطراف منتصرا بل الكل سيخسرون والخاسر الأكبر سيكون شعبنا الذي سوف يهجر من مناطقه التاريخية، والبقة الباقية سوف يقتلون بكل رخص، والأعداء ينتظرون هذه الفرصة على أحر من الجمر لأن الاقتتال الداخلي أن حصل سوف يسهل عليه الدخول على الخط ليمد هذا الطرف أو ذاك بالسلاح ليؤجج الصراع الاخوي الذي ليس له معنى أو مبرر اطلاقا 0 وهنا أهيب بكل الشرفاء داخل الأحزاب الكردية، لقطع الطريق على هذه الفتنة البغيضة ،وكما أهيب بكل الوطنيين المستقلين والكتاب والمثقفين الخروج عن صمتهم، وبذل كل الجهود لتطويق هذه الحوادث ،ومحاولة لم شمل الأحزاب الكردية والمجالس المختلفة للجلوس على طاولة الحوار، لنقطف ثمار نضالاتنا عبر السنين معا، لأنه لا يوجد شخص كردي لم يدفع ثمن العبودية التي نحن فيه منذ حمسين سنة خلت ،والفرصة الآن ذهبية لانتزاع حقوقنا من مغتصبيها، واعلموا ايها الأخوة ان طريق الصراع الأخوي الدموي لن يؤدي بكم الا الى الانتحار الذاتي، ولن تكسبوا منها شيئا أبدا0
عندما تحتضر التجربة الديمقراطية في العراق وهي في طريقها إلى غرفة العناية المركزة تبرز في الأذهان من شدة الأسى بعض المفارقات المؤلمة. فمن المفارقات الكبيرة التي أفرزها الوعي الجمعي العراقي هي الحديث عن البديل لطاغية العراق. فقد كان الحديث يدور دوماً ،في الأوساط السياسية والثقافية والجماهيرية بصورة عامة وبالذات حال أشتداد الأزمات السياسية والحروب والمآسي والجرائم التي كان يتسبب بها نظام صدام على الصعيد الداخلي والخارجي، عن أمكانية وأحتمالات ومحاولات الخلاص من هذا الكابوس الذي خيم على صدور العراقيين لعقود طويلة وقاسية و على أمن وأستقرارشعوب المنطقة بأسرها. وكان الحديث، رغم جديته وتشعباته وشجونه وأنفعالاته وولوجه في أدق التفاصيل التي يتطلبها البحث الجاد في سُبل الخلاص من هذا النظام القمعي المقيت، يصطدم دائماً بقناعة تكاد تكون عامة وشاملة وهي صعوبة أيجاد بديل لصدام. لقد أعتمد البعثيون في العراق ومنذ بداية أستلامهم للسلطة على أفتعال الأزمات الداخلية ومحاربة القوى اليسارية والوطنية وتصفية مناضليها بالقتل والأعتقال والمطاردة وشن الحرب على كوردستان العراق وقتل وتهجير الكورد الفيليين في سبعينيات القرن المنصرم وكذلك أفتعال الخلافات مع سوريا وقطع العلاقات معها وخلق الأزمات السياسية مع الأردن والمحيط العربي. ومع تواصل عمليات القتل والأبادة المستمرة ضد مختلف التوجهات والشرائح العراقية قاموا بالتمهيد لشن الحرب على أيران بأثارة المشاكل الحدودية والأعتداءات المسلحة وتمزيق أتفاقية الجزائر وقتل ومطاردة الشخصيات السياسية المعتدلة في العراق وقتل ومطاردة رجال الدين ومصادرة أموال وأعتقال التجار من الكورد الفيليين وتجديد حملات القتل والأعتقال والتهجير ضد الكورد الفيليين بأبشع صورها ومهاجمة كافة التيارات السياسية من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار والشروع في حرب طويلة مع أيران والقتل والأبادة الجماعية لمعظم الشرائح العراقية ثم الحرب مع الكويت ثم مع المجتمع الدولي بأسره. وخلال كل هذا وذاك وفي فترات الفتور والهدوء السياسي والعسكري والأمني أعتمد النظام البعثي في العراق على أثارة الأزمات الأقتصادية بأفتعال غياب المواد الغذائية والحاجات الأساسية للمواطن ناهيك عن القيام بالحملات الأجرامية عن طريق تشكيل العصابات والشخصيات الأجرامية منذ توليهم السلطة في العراق وبث الرعب والخوف في صفوف المواطنين كقضية أبو طبر والغزالية وغيرها. وهكذا أستطاع النظام البعثي المتخلف من الأستمرار وأكتساب ديمومته من أثارة وأفتعال كل هذه الأحداث لمدة تقارب أربعة عقود من عمر العراق والعراقيين. وللتاريخ نقول لولا التدخل العسكري الخارجي في العراق رغم مرارته لأستمر نظام البعث في العراق لعقود قادمة أخرى. واليوم وبعد مايقارب العقد من الزمن على سقوط النظام البعثي في العراق ورحيل صدام إلى مزبلة التأريخ نرى أن المآسي العراقية مستمرة وبلا حلول آنية أو منظورة على المدى القريب. لقد شهد العراق بعد سقوط الطاغية وبفعل عوامل داخلية وأقليمية ودولية مذابح وجرائم قتل وتشريد لم يشهد التأريخ لها مثيلاً وبعد تحقيق بعض الهدوء النسبي في الأوضاع في السنوات الأخيرة وبدلاً من أن تقدم الأحزاب السياسية والقادة السياسيون الجدد في العراق مشاريع وبرامج تساهم في ألتئام الجرح العراقي النازف منذ عقود وسنين عديدة، أي بمعنى أيجاد نظام حكيم وعادل ولديه رؤيا سياسية واعية وبرامج صحيحة ودقيقة ومتقدمة يستطيع بها معالجة مخلفات النظام الصدامي والنهوض بالعراق الى واقع يُمنح فيه المواطن والوطن القدرة على البناء والعيش بسلام كباقي دول وشعوب الأرض، نرى أن المشاكل التي لا أول لها ولا آخر، كأفتعال الأزمات السياسية بين الكتل والقوى المتنفذة في العراق وأنتشار الفساد والأزمات الأقتصادية وغياب الخدمات والأوضاع الأمنية المتردية وشيوع القتل والخوف بين الناس تمهيداً للأبقاء على مظاهر التخلف والذل والخنوع والأنصياع للأمر الواقع و والعمل على سياسة تمجيد الأصنام وتكريسها من جديد، أصبحت منهجاً لأدارة الحكم في العراق. لذا يبدو للمراقب وبجلاء أن القادة الجدد في العراق يتجهون بأتجاه تطبيق السياسات البعثية والصدامية لأفتقارهم لأية برامج حقيقية لمعالجة الأوضاع في العراق ولأدامة وصيانة مواقعهم في السلطة الجديدة ولأيمانهم بالمنهج البعثي كطريقة ناجعة في أدارة الحكم رغم أن معظمهم كان في الصف المعادي للبعث ولصدام في حينه. والغريب في الأمر أنهم أستطاعوا من أيجاد أوساط شعبية ذات صبغة معينة داعمة لهم. والمفارقة الكبيرة أن الوعي الجمعي الذي أخطأ في يوم ما وأتفق على صعوبة أيجاد بديل لصدام هو الآن في طريقة أو ربما قام فعلاً بأنتاج بدائل مشوهة عديدة لصدام وبنسخ معدلة نسبياً زادها التعديل والتزويق تشويهاً. الحقيقة أن مقتل الديمقراطية في مجتمعاتنا هي في ذاتها وفي أيمانها بمبدأ الرضوخ والقبول بما ينتجه الوعي الجمعي وإن كان متخلفاً ومخالفاً لكل التجارب الحقيقية الأنسانية المتقدمة في العالم.
ينتخب المجلس الوطني السوري في نهاية الاسبوع الجاري رئيسا جديدا له خلفا لبرهان غليون، يرجح ان يكون شخصية كردية غير مشهورة ستكون مهمتها توسيع وتوحيد اكبر تحالف للمعارضة وجعله اكثر فاعلية. ووسط تحذيرات من تحول الازمة السورية الى حرب اهلية، يفترض ان تجتمع هيئات المجلس الوطني السوري الذي يضم اسلاميين وليبراليين ومستقلين، السبت والاحد في اسطنبول لاختيار رئيس له بعد استقالة غليون الذي ينتقده عدد من الناشطين. وتحدث عدد من مسؤولي المجلس عن "توافق" لاختيار عبد الباسط سيدا وهو كردي عضو في المكتب التنفيذي للمجلس يوصف بانه رجل "تصالحي" و"نزيه" و"مستقل"، ما لم تحدث مفاجأة. وسيدا المولود في 1956 في عامودا المدينة ذات الاغلبية الكردية شمال شرق سوريا ورئيس مكتب حقوق الانسان في المجلس، يحمل دكتوراه في الفلسفة ويقيم في السويد منذ فترة طويلة. وقال المعارض جورج صبرا عضو المكتب التنفيذي والمرشح السابق لرئاسة المجلس، لوكالة فرانس برس "اعتقد انه يستطيع ان يحصل على موافقة كل مكونات المجلس، لديه علاقات جيدة مع الجميع". وواجه غليون الذي اختير رئيسا للمجلس في تشرين الاول/اكتوبر الماضي باعتباره شخصية قادرة على الجمع في المجلس الذي يضم عددا كبيرا من التيارات، واعيد انتخابه مرتين، انتقادات حادة بعدما سمح للاخوان المسلمين بشغل مكان اكبر من اللازم في المجلس. كما اخذت عليه لجان التنسيق المحلية التي تحرك الشارع السوري، عدم التنسيق بين المجلس وناشطيها على الارض. وقال منذر ماخوس منسق العلاقات الخارجية في المجلس الوطني السوري في اوروبا ان "الاخوان يبقون مؤيدين لغليون. لكن نظرا لتطور الوضع ولان لجان التنسيق تعارضه من غير المرجح ان تمارس بعض الهيئات نفوذها لابقائه في منصبه". واضاف ان "سيدا لا يملك خبرة سياسية كبيرة وليس لديه تاريخ طويل في المعارضة. يجب العثور على شخص يلقى قبول الجميع". ويتميز سيدا بصفتي المعارض الذي "لا ينتمي الى اي حزب" و"الكردي المعتدل". من جهتها، قالت بسمة قضماني مسؤولة العلاقات الخارجية في المجلس "نظرا للصعوبة التي تواجهها الاحزاب في فرض مرشحها، انه يستفيد من وضعه كمستقل". واضافت ان سيدا "وفي جدا لسوريا وللقضية الكردية لكنه معتدل. هذه اذا رسالة موجهة الى الاكراد والى كل الاقليات". وستكون مهمة الرئيس المقبل اصلاح المجلس لجعله محاورا يتمتع بالمصداقية في نظر معارضيه في الداخل الذين يرون انهم لا يتمتعون بتمثيل كاف والجيش السوري الحر الذي يحقق تقدما على الارض لكنه لا ينسق مع المجلس، وفي نظر الاسرة الدولية. وفي نهاية آذار/مارس اعترف معظم المعارضين السوريين بالمجلس الوطني "ممثلا رسميا" للشعب السوري. وفي نيسان/ابريل في الاجتماع الاخير "لاصدقاء الشعب السوري" تم الاعتراف بالمجلس "ممثلا شرعيا لكل السوريين". ومنذ انشائه، اعتبر المجلس غير فعال. فهو لم يقدم مساعدة كافية للناشطين ولم يقدم تمويلا او اسلحة او قدم القليل، للجيش السوري الحر الذي يمكن ان يلتفت الى مجموعات جهادية او اجنبية وينقطع نهائيا عن المعارضة. واعترف غليون بنفسه لفرانس برس بان المجلس الذي يعاني من "انقسامات" بين الاسلاميين والعلمانيين، وبين المنفيين ومعارضي الداخل لم يكن "بمستوى تضحيات الشعب السوري". وقال جورج صبرا "يجب توسيع قاعدة المجلس الوطني السوري (...) علينا العمل كفريق والاصغاء لسوريا الداخل الذي يريد تأثيرا اكبر على قرارات المجلس". أ. ف. ب. باريس:
فيما تحتضن مدينة أربيل الشمالية اليوم الجمعة اجتماعًا لقيادات العراقية والتحالف الكردستاني والتيار الصدري تشهد الساحة العراقية تقلبات متسارعة في الموقف إزاء سحب الثقة من الحكومة فقد اعتبرت طهران هذا الإجراء دستوريًا بينما دعت واشنطن إلى تنازلات حيث تتصاعد حدة اتهامات وتهديدات بين الكتل السياسية بينما يعتزم الرئيس طالباني عقد مؤتمر صحافي يتحدث فيه إلى العراقيين عن واقع الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد. -------------------------------------------------------------------------------- رفض حزب الدعوة الإسلامية بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي اتهامات النائب عن كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري أمير الكناني للحزب بادارة مليشيات تمول من خزينة الدولة. وقال الحزب اليوم إنه "ينفي ادارة مليشيات تمول من خزينة الدولة ويؤكد على تمسكه بالدستور والقانون والنهج السلمي في العمل السياسي". وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعتبر الثلاثاء الماضي استعراضا اقامته خصمه اللدود جماعة "عصائب أهل الحق" بحضور بعض أطراف ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي "استعانة بالمليشيات".. مؤكدا أن الطابع العسكري للحفل الغرض منه استهداف المدنيين بالسلاح المحرم. وقال أن "وجود بعض أطراف ائتلاف دولة القانون يعني انه قد أصبح يستعين بالمليشيات". وعلى صعيد اخر نفى القيادي في حزب الدعوة وزير التعليم العالي علي الاديب تصريحات نشرتها بعض وسائل الإعلام قالت إنه ادلى بها خلال لقائه مع مجموعة من مجالس الإسناد التي شكلتها حكومة المالكي وقال فيها "إن ائتلاف دولة القانون لن يغفر للتيار الصدري اصطفافه مع الاكراد والعراقية...". وشدد الاديب في تصريح تلقته "أيلاف" اليوم على "إن هذا الخبر وهذه التصريحات عارية عن الصحة تماما وان أي لقاء مع مجالس الإسناد لم يحصل ". وأكد الاديب نفيه لهذه التصريحات "جملة وتفصيلا" داعيا وسائل الإعلام إلى تحري الدقة في نقل التصريحات قبل نشرها. طهران متفهمة لسحب الثقة من المالكي وواشنطن تدعو لتنازلات ومن جهته أكد المتحدث باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أن التيار لم يتراجع عن قضية سحب الثقة من المالكي مؤكدا ان الجانب الإيراني أكد للتيار أن طلب سحب الثقة "أمر دستوري". وقال صلاح العبيدي "لم يصرح احدنا بأن التيار الصدري يدعو لعدم سحب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي" مؤكدا أن "التيار الصدري والقوى السياسية مستمرة بكل الإجراءات التي تم الاتفاق عليها من قبل القوى في ربيل بعد انتهاء المهلة". وقال العبيدي في تصريح نقلته وكالة "السومرية نيوز" إن "رئيس الحكومة أهمل الفرصة التي اعطيت للتحالف الوطني من أجل تنفيذ البنود التسعة للإصلاح خلال مهلة الاسبوعين وكان الجواب سلبيا". وأشارالعبيدي إلى أن "وفدا رفيع المستوى من مكتب الشهيد الصدر ذهب إلى إيران للتداول بشأن الأزمة مع الجانب الإيراني". وأوضح أن "الايرانيين يبذلون جهودا لإقناع المالكي من أجل القبول بالنقاط التسعة لحلحلة الأمور ولكنه يرفض ونحن لم نبد أي قبول للحل الأخير لأن المهلة انتهت" مؤكدا في الوقت نفسه أن "الجانب الإيراني عند لقائه وفد مكتب الشهيد الصدر أكد أن خطوة سحب الثقة خطوة دستورية وقانونية وأنها واحدة من الحلول المطروحة في الدستور فيما لو كانت هناك أزمة سياسية". وفي واشنطن كشف المتحدث باسم دائرة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الأميركية مايكل لافالي أن واشنطن أوعزت إلى المسؤولين في السفارة الأميركية ببغداد للقاء القادة العراقيين لحثهم على حل الخلافات بطريقة سلمية ودستورية لكنه شدد على أن الولايات المتحدة لا تتدخل في شؤون العراق الداخلية. وقال إن الولايات المتحدة تساند أي حل للأزمة السياسية القائمة في العراق في إطار احترام مبادئ الديمقراطية والدستور العراقي. وأبلغ لافالي الصحافيين الليلة الماضية أن واشنطن تراقب عن كثب تطورات الأوضاع في العراق والجهود المبذولة لحل الأزمة. وقال إن على القوى السياسية العراقية تقديم تنازلات واتخاذ قرارات لتسوية الخلافات القائمة عملا بمبادئ الديمقراطية. وكان القائم بالأعمال في السفارة الأميركية في بغداد روبرت كروفت قد أجرى محادثات مع رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي اومع رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري امس للإطلاع على جهود حل الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد. شكاوى متبادلة وولاءات متقلبة حول توقيعات سحب الثقة وتشهد الساحة العراقية تبادل اتهامات وتهديدات حول توقيعات النواب على طلب سحب الثقة من الحكومة فيما تتناقض تصريحات الكتل وتتغير ولاءاتها بين يوم واخر حول هذا الامر فيما يستعد الرئيس جلال طالباني لعقد مؤتمر صحافي يتحدث فيه عن ملابسات وتداعيات الأزمة السياسية الحالية في البلاد. فقد أعربت الناطقة الرسمية باسم الكتلة العراقية النائبة ميسون الدملوجي عن استهجان كتلتها لما اسمتها "ألوسائل غير الأخلاقية التي يستخدمها البعض للنيل من المشروع الوطني الذي تقدم به ائتلاف العراقية وحلفاؤه لوضع حد لسياسة التفرد وانهاء الفشل المستمر في بناء الدولة". وقالت في تصريح صحافي تلقته "أيلاف" ان نواب العراقية الموقعين على سحب الثقة عن رئيس مجلس الوزراء يتعرضون لضغوطات كثيرة من قبل بعض المتشبثين بالسلطة،وان عدداً من هؤلاء النواب تلقى رسائل هاتفية لا تخلو من تهديد ووعيد، دون أن يستجيب أحد منهم لتلك الرسائل المبطنة والمغريات الفارغة. وعبرت الدملوجي عن استغراب ائتلاف العراقية من "التصريحات غير المسؤولة التي يطلقها السيد المالكي والمحيطون به والتي تمس القيادات الوطنية في ائتلاف العراقية والكتل الحليفة" وأكدت ان التصويت تحت قبة مجلس النواب هو الفيصل في كل الأحوال،"وعلى السيد المالكي والمحيطين به احترام الإرادة الوطنية والدستور الذي أقره الشعب والعملية الديمقراطية". وفي مقابل ذلك لوح ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي باللجوء إلى المحكمة الاتحادية للطعن في صحة تواقيع النواب المطالبين بسحب الثقة من الحكومة. وقال النائب عن الإئتلاف هيثم الجبوري إن الإئتلاف سيحاول تقديم طعن أمام المحكمة الاتحادية حول صحة التواقيع المقدمة ودستوريتها بغض النظر عما ستخرج به اللجنة التي شكلها الرئيس جلال طالباني للتأكد من صحة تواقيع النواب المؤيدين لإجراءات سحب الثقة من المالكي. ومن جانبه كشف النائب عن العراقية الحرة والمنشق عن الكتلة العراقية زهير الاعرجي عن تلقيه العديد من رسائل التهديد عبر الهاتف من جهات لم يسمها بسبب موقفه الرافض لسحب الثقة من الحكومة. وأكد انه تلقى العديد من رسائل التهديد هو وبعض النواب غير المنتمين لاحزاب بسبب موقفهم الرافض لعملية سحب الثقة من المالكي. وأضاف الاعرجي قائلاً إن "اخر رسالة تلقيتها كانت تقول (ارسلنا لك هدية) تلتها انفجار عبوتين ناسفتين على موكبي اسفر عن اصابة اثنين من افراد حمايتي واضرار بعجلات الموكب". واكد رفضه لمحاولة سحب الثقة من المالكي. ومن جانبه اعلن النائب المستقل حسن العلوي عقب اجتماع مع الرئيس طالباني في مدينة السليمانية الشمالية ان طالباني سيعقد مؤتمرا صحفيا مهما بشأن الأزمة الحالية خلال الايام القليلة المقبلة سيتحدث فيه بصراحة وحياديته بين المتنافسين. ودعا العلوي المالكي إلى "اسكات الالسن المندلعة بلا محاذير والتي تصف نواباً في البرلمان المنتخب بأنهم جواسيس وعديموا شرف..فليس من الاعراف المقبولة ان يشتم نوابٌ محسوبون على الحكومة مجلس النواب الذي انجب حكومتهم". وقال إن "على المالكي أن يوقف هذه الافواه من التطاول على زعامات ذات نفوذ روحي وسياسي وهي سليلة عائلة ذات عراقة في الزعامة الدينية والوطنية متمثلة بشخصية السيد مقتدى الصدر.. ولم يسبق ان يلجأ الاطراف في تنافسها السياسي قيامهما بأصدار بيانات تتوعد بالتصفية الجسدية لواحد من رموز الشعب العراقي والوطنية العراقية". كما دعا اياد علاوي و اسامة النجيفي بأن لا يدعو من جانبهم من لايمتلك الحكمة والخبرة والحرص على السلم الأهلي من مواصلة اطلاق التصريحات التي تمس كرامة وكبرياء الطرف الحكومي الذي مازال حتى الساعة يتمتع بشرعية انتخابية ودستورية. وشدد على ضرورة الاتفاق على ميثاق شرف عاجل يعتبر المساس بالزعامات السياسية خطاً احمراً لانه يحدث شروخاً في الكبرياء الشخصية وسيكون من الصعب من بعدها تدارك كيفية ايقاف الذهاب بالبلاد إلى الهاوية. وكان المالكي اعتبر امس خروج نواب من قائمة خصمه أياد علاوي "العراقية" خطوة على الطريق الصحيح لكن عددا منهم قال انه لم يخرج من القائمة وانما يرفض سحب الثقة. وقال المالكي خلال اجتماع بمكتبه في بغداد مع عدد من اعضاء "تجمع الوفاء للعراق" ممن كانوا ينتمون للعراقية والرافضين للتحركات الرامية إلى سحب الثقة "انني اثمن هذه المبادرة واعتبرها خطوة على طريق التصحيح واننا سنكون جزءا من هذا التيار الوطني الذي سينقذ البلاد من تداعيات المحاصصة". إلاف : أسامة مهدي .
اعلن التحالف الكوردستاني، الخميس، ان عقد جلسة لمجلس الوزراء الاتحادي في اقليم كوردستان تحتاج الى ابلاغ وموافقة حكومة الاقليم، مشيراً الى ان العملية السياسية في العراق بنيت على اساس التوافق والتفاهم. وقال المتحدث باسم التحالف الكوردستاني مؤيد طيب لـ"شفق نيوز" ان "عقد جلسة لمجلس الوزراء الاتحادي يجب ان يسبقها ابلاغ مسبق لحكومة الاقليم ويجب ان توافق الاخيرة على عقد هذه الجلسة". واشار الطيب الى ان "العملية السياسية في العراق بنيت منذ بداياتها بعد 2003 على اساس التوافق والتفاهم بين القوى السياسية". يذكر ان كبير المستشارين الإعلاميين لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اوضح، اليوم الخميس، لـ"شفق نيوز" إن الأخير لا يمانع عقد جلسات مجلس الوزراء في محافظات إقليم كوردستان. وقال المستشار علي الموسوي إن المالكي لا يمانع في عقد جلسة مجلس الوزراء في محافظات كوردستان. وعقد المالكي ثلاث جلسات لحكومته خارج بغداد، ابتدأها في البصرة، ثم كركوك- وأثارت جدلا مع الكورد بعدما عدوها استفزازية وبعدها عقدها في محافظة نينوى. والمحافظات الثلاث التي زارها المالكي تعاني من بنية تحتية متهالكة بسبب سنوات من الحروب وأعمال العنف، كما يشكو مسؤولوها من تكبيل صلاحياتهم، ويطالبون باستمرار بسلطات أوسع لتنفيذ مشروعات ستراتيجية دون موافقة الحكومة الاتحادية.
الحرمان هو عندما لايوجد لدى الشخص شيء ما، وقد يكون هذا الشيء ماديا أو معنويا. فمن حرمان الانسان من الأشياء المادية مثلا، الطعام وحرمانه من المنزل والدار أو حرمانه من الأسلحة. بينما حرمانه من الأشياء المعنوية كالحب والعمل والصدق والأمانة...والخ. علما أن هناك خلطا بين الأشياء المادية والمعنوية أحيانا. والأبد والأزل والخلود هي بمثابة التعبير عن الوقت والزمن. بمعنى ربما لفترة يفقد الانسان شيئا ما ومن ثم يعود ويكتسبه أو لربما كان حاصلا عليه وفقده ومن ثم عاد اليه أو لم يكن حاصلا عليه ولكنه يريد أن يحصل عليه في المستقبل. وكل هذا يحدث للانسان بالنسبة للأشياء المادية أو المعنوية. ولو أجرينا مقارنة بين الأشياء المادية والمعنوية بالنسبة لأهميتها للانسان فان الأشياء المعنوية بكل تأكيد هي التي ترفع من مستوى وقيمة الانسان، فعلى سبيل المثال، هل سيكون مركز الانسان الذي يتحلى بالحب والصدق والامانة، هو نفس وذات المركز عندما يمتلك الطعام والدار والأسلحة؟؟ أو الشخص الذي لديه معظم الأشياء المادية، ولكنه محروم من الأخلاق، فالأول غير محروم بينما الثاني محروم. ولكن هل مركزهم على ذات المستوى أمام الغير؟؟ هذا بالنسبة للشخص الواحد، أما بالنسبة للجماعة أو الشعب أو الأمة وبالأخص الأمة الكوردية، فنستطيع القول أن جميع الكورد يمتلكون الأشياء المادية، بينما الأشياء المعنوية ومنها الحب والصدق والأمانة والعمل نراها مفقودة لديه نوعا ما، والشيء الأهم بالنسبة للكورد هو الدولة باعتبار الدولة هي الشخص المعنوي وتعتبر من الأشياء المعنوية، يمكننا التعليق عليها ببعض الكلمات وأحيانا بطرح بعض الأسئلة، فالحرمان من الأشياء المعنوية يأتي كنتيجة، وليس كسبب للحرمان، فالكوردي لا يحب الكوردي بكل معان الحب الأخوي، وغير صادق مع نفسه، فكيف يكون صادقا مع أخيه الكوردي؟ أما بالنسبة للأمانة والعمل اللتين تخدمان مصلحة الأمة الكوردية، حقيقة نحن الكورد محرومون منها، ولكن غير محرومون منها لخدمة الغير. أليس حرمان الكوردي من بطاقة الهوية باعتباره مواطنا حقيقيا للدولة هو حرمان أساسي في حياته؟ وحرمانه التمتع بحقوق المواطنة؟ أليس هذا يؤدي الى اساءة للكرامة ولمنزلته الانسانية والاجتماعية؟؟ أليس حرمان الكوردي من المساواة مع مواطن آخر بسبب الانتماء الى الأمة هو حرمان جوهري؟؟ ويؤدي الى قيام حالة عدم الاستقرار، لا في الأرض فقط بل حتى في الضمائر والنفوس؟!! مما يؤدي الى الشعور بالذل والعار. وأخيرا يمكن القول أحيانا ان الحرمان هو مسألة طبيعية، بالنسبة للأشياء المادية، لكن مسألة حرمان الكورد من الدولة هي مسألة غير طبيعية، لو سار الكورد على هذا النهج التقليدي والكلاسيكي لمطالبتهم بحقوقهم المعنوية، فسيبقى الكورد بدون دولة الى الأزل لا بل لن يحصلوا عليها حتى في الحياة الآخرة وذلك لسبب بسيط وهو أنه لا يوجد هذا المصطلح المعنوي في تلك الحياة ولأن كل شيء هو ملك لله، فكيف للكورد ان يمتلكوا شيئا من هذا القبيل. على الرغم من الذين دافعوا عن وطنهم واستشهدوا في سبيلها أو كتبوا بدمائهم أروع المعاني والولاءات لحرمانهم للدولة. والذين يفكرون عكس ذلك فهم يستحقون منا الشفقة والرثاء لحرمانهم الأزلي. د. فرهاد رشيد عميد كلية القانون والسياسة جامعة نوروز – دهوك- هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
كشف ديفيد إجناتيوس، الكاتب السياسي الأمريكي، في مقال بالواشنطن بوست، أن الرئيس السوري بشار الأسد، الذى يتردد أنه تلقى عرضين للجوء مع أسرته من روسيا وإيران، سيرحل على الأرجح إلى موسكو، التى هرب إليها 6 مليارات دولارات من الاحتياطي النقدي السوري. وقال إجناتيوس إن الخطوط الرئيسية لـ”خريطة الطريق” التى وضعها كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة لسوريا لاحتواء الموقف، تتلخص في تكوين مجموعة اتصال دولية تضم كافة الأطراف الفاعلة في الأزمة السورية، وهي الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى تركيا وإيران والسعودية وربما قطر، على أن تتولى المجموعة رسم خطة انتقالية تتضمن بناء نظام جديد بعد رحيل الأسد. وتتضمن الخطة، التى سرب تفاصيلها لاجناتيوس، دبلوماسي بالأمم المتحدة، جدولا زمنيا لعقد انتخابات رئاسية وبرلمانية وكتابة دستور جديد. على أن تعرض هذه الخطة للموافقة على كل من بشار الاسد والمعارضة. وأضاف الكاتب أنه “طبقا لهذا السيناريو سيتجنب الأسد الملاحقة القضائية على جرائم الحرب التى ارتكبها، ولتجنب حمامات الدم بعد رحيل بشار يحبذ الأمين العام السابق للأمم المتحدة وضع خطة مفصلة لإصلاح الأجهزة الأمنية في سوريا على غرار خطط إصلاح أجهزة الأمن في أوربا الشرقية بعد سقوط الشيوعية”. وأشار إجناتيوس، إلى أن خطة عنان تبدو عملية لأنها ترضى كلا من روسيا التى ستشارك في رسم الخطة الانتقالية في سوريا، وقد تحصل على عقود تسليح الجيش السوري، كما أن مشاركة إيران ستحقق رغبتها الخاصة بمشاركتها في تسوية كل القضايا الإقليمية، لكن إذا لم تنجح هذه الخطة فلا توجد بدائل واضحة إلا الحرب الأهلية. دنيا الوطن .
كلما ذكرأحد كلمة الكتاب الديني أمام الإيزيدي, يشعر هذا من حيث لايدري بالإحراج والارتباك وكأنه قد ارتكب إثماً, فتراه يتخبط في تصرفاته ولايستطيع التركيز حول موضوع آخر, وهذا الإيزيدي لايلام على تصرفاته تلك, ولا يد له فيها, بل الظروف الموضوعية والذاتية هي التي أوصلته لهذا المستوى من الخوف حتى من نفسه. في عام 2004 أخذتنا الأقدار الى معبدنا المقدّس , وطفنا في المزار والعتبات المقدسة, وفي نهاية طوافنا كانت لنا جلسة مع سمو الأمير فاروق بك, والعالم الديني الكبير فقير حجي والبابا شيخ, وبعض رجال الدين الأفاضل وطرحت على الحضور اقتراحاً بأن نباشر بالإعداد لإصدار كتابنا الديني, على مبدأ أن تعمل متأخراً , خير من أن لاتعمل, والخطوة الأولى كانت كالتالي: أن يصدر الأمير تعليمات لكافة الإيزيديين في العالم بأن يبادروا الى جمع كل الأقوال الدينية المتوفرة لديهم, ويرسلوها الى مركز الإمارة أو الى عنوان يحدده المجلس الروحاني , وبعد انقضاء المدة المقررة يقوم الأمير بانتقاء عدة قوالين وعلماء دين ومختصين لغويين, ليتم تشكيل عدة لجان منهم , ولتكن كل لجنة مؤلفة من ثلاثة أو أربعة قوالين, يضعون أمامهم قولاً دينياً ويبدأون بقراءته بكل توأدة وروية كلمة كلمة, وجملة جملة, وسبقة سبقة , وينقحون ماقرؤوه أيضاً بمنتهى الحرص لكي لاتتغير كلمات ومعاني الأقوال, وبعد الانتهاء من تنقيح وشرح القول الذي بين أيديهم, يتم دفعه الى المختص اللغوي ليبدي رأيه وملاحظاته على كل ما جاء في القول , وبعد ذلك تقوم اللجنة بالتوقيع على أنها هي المسؤولة عن هذا العمل الذي انتهت منه, وتدفع القول الى شخص مختص بالكومبيوتر ليتم حفظه وأرشفته, وتبدأ اللجنة بعد ذلك بالقول الآخر , في الحين الذي تكون بقية اللجان تقوم بنفس الدور, وهكذا حتى الانتهاء من كل الأقوال التي وردت الى مركز الإيزيدية , ومن ثم يتم عرض تلك الأقوال على المجلس الروحاني , بحضور الأمير أو من يمثله, وكبار علماء الدين الإيزيدي, ويتم تلاوة تلك الأقوال أمام المجلس المذكور, وبعد ذلك يوقع أعضاء المجلس الروحاني في نهاية آخر قول من الأقوال الموجودة بين أيديهم , إذا رأت أن الإقوال صحيحة, ويتم دفعها الى المطابع على أن يتم إصدار الكتاب على نموذحين, الأول بالأحرف اللاتينية , والثاني بالأحرف الصورانية أو بالأحرى بالأحرف العربية, ليقتني كل إيزيدي نسخة منه ويضعها في بيته, وإذا سئل عن الكتاب الإيزيدي فليشير اليه بكل فخر, وليطرح عنه ذلك الوجل الذي عاش فيه لعقود طويلة. ولكن وبكل أسف فلم يقم أحد بواجبه منذ ذلك التاريخ, أما من جهتنا , فقد استطعنا تدوين اسماء 131 قولاً, هي عدد الأقوال الموجودة بين الإيزيديين حسب معلوماتي المتواضعة, وتمكنا من جمع وتنقيح 120 قولاً , وبقي هناك 11 قولاً بحثنا عنها رجال الدين في كل مكان فلم نحظى بالعثور على هذه الأقوال, ولازلنا في شوق لذلك. وأثناء زيارتنا الى معبد لالش النوراني موسم 2011 التقينا بالعديد من المثقفين الإيزيديين ورجال الدين, واستفسرنا عن الأحد عشر قولا التي لانملكها, والتي نبحث عنها منذ سنين, وشد انتباهي الفقير صبري برهيم الذي فاجأني بأنه يحفظ سبعة أقوال من تلك الأحد عشر قولاً, وما أن سمعت بذلك كدت أطير من الفرح, وكأنني عثرت على كنز سليمان, وسارعت الى حقيبتي وتناولت القلم والدفتر بانتظار ماسيمليه علي الفقير صبري وكتابته, ولكنه ما أن رأى لهفتي تلك قال لي باستغراب : ماذا تريد أن تفعل؟ قلت له: سأدون الأقوال التي لا أملكها وهو مكنونة في صدرك الكريم, فقال: هذا مستحيل, فكتابة الأقوال غير مسموح بها, حاولت مراراً معه فلم أفلح, فماتت الفرحة التي ولدت لتوها, وتحسرت على موقف ذلك الفقير, ومع ذلك فلم ألمه لأنه هكذا ترعرع , وهو منذ صغره يسمع بأن كتابة الأقوال ممنوعة إن لم تكن محرّمة. علماً بأنني قد قرأت 120 قولاً الموجودة لدي والتي قمت بتوثيقها في كومبيوتري, لم أقرأ شيئاً كهذا. إن الواجب الديني والأحلاقي يحتّم علينا أن لانخفي عن بعضنا شيئاً. وأن نعطي كل المعلومات المتوفرة لدينا للغير, لأن اسلوب كتمان وحجب المعلومات عن الغير تسبب في فقداننا لمعظم تراثنا الديني, وأعتقد أن الوقت لم يفت بعد, فبإمكاننا طباعة كتاب ديني من الأقوال المتوفرة بين أيدينا في الوقت الحاضر, ولا ضير من إعادة طبع الكتاب في حال توفر أقوال جديدة. عود على بدء, لنعمل وبأسرع وقت على نشر كل ما لدينا من تراث ديني ونوثقه, ونبتعد عن الأنانية التي كانت السبب في فقداننا لآلاف الأحاديث الدينية, والشيء المفرح واللافت للنظر هو هذا الكم من المثقفين الإيزيديين الذي لايألون جهداً في سبيل رفع شأن الديانة الإيزيدية. كلنا أمل أن نحذو حذو الأديان الأخرى التي مرّت هي الأخرى بفترات الإلقاء الشفاهي, وبعد سنين طويلة تم جمع وكتابة وطبع التوراة والإنجيل والقرآن, فما المانع أن نبدأ فوراً بهذا العمل المبارك, ونحن على استعداد لتقديم كل مالدينا, وأيضاً مستعدين للمشاركة في لجان إعداد وتنضيد وتنقيح اقوالنا الدينية المباركة, ونحن بانتظار. للتواصل هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. سليمان جعفر - عفرين :
ياسيدي القارىء الكريم انني بدأت اقتنع ان الذين يؤمنون بالفقهاء واحكامهم رغم مخالفتها صراحة لكلام الله فهم مسلوبي الارادة واشبه بالمنومين مغناطيسيا اعمق درجات النوم فيكونون في هذه الدرجة عبيدا منفذين لما يقول المنوِم بلا تفكير وبلا ارادة .. وهذا هو حال المؤمنين بالفقهاء فهم يتبعون كلام الفقهاء دون تشغيل آلة التفكير لديهم .. وقد مرّ بي هنا في الحوار المتمدن عدد من المؤمنين بفقهائهم ولا يعرفون الدين الاسلامي او كلام الله الا عن طريق فقهائهم . انني استنادا لايات قرانية بينت ان الله سبحانه قد زكى التوراة والانجيل ولم يفرق بين كتبه جميعا .. وكان سندي في هذا نصوصا كاملة من صلب القران الكريم . الاستاذ المحترم سلامة شومان ذو المعلومات الغزيرة من المؤمنين بالفقهاء ويعرف كل شيء عن الله سبحانه وعن الدين الاسلامي وعن بقية الاديان ولكن عن طريق الفقهاء فقط .. بل ولست مبالغا اذا قلت انه (( اي الاستاذ شومان )) حتى العلوم الدنيوية فهو ينقل وجهة نظر فقهائه بها .. وهو يرفض كل ما يعارض اقوال الفقهاء حتى وان كان معادلة فيزيائية او كلام الله سبحانه .. وقد كان اخر تعليق له بهذا الخصوص هو قوله التالي :- (( ان القران فقط تولاه الله بحفظه بعد ان اضاع اتباع الرسالات السابقة الامانة )) ولا يخفى على كل قارىء ان كلام الاستاذ هذا مجرد كلام فقهاء ولم يرد نصه ولا معناه لا في القران الكريم ولا في كتب التاريخ .. ولكنني اكاد ارى مصدر هذا الكلام الغريب الذي هو سلسلة الفقهاء التي وصلت الى الاستاذ شومان عن وعن وعن وعن احد الفقهاء السابقين الذين ساهموا بتخدير المسلمين وحرضوهم ومازالوا اتباعهم يحرضون المسلمين ضد كل الاخرين .. وانني حرصا مني على التخفيف من تشويه فقهائنا الكرام لصورة الاسلام والمسلمين فقد ادرجت للاستاذ شومان ستة ايات قرانية وجميعها تزكي التوراة والانجيل وتشير الى ان الله تعهد بحفظها ولا يفرق بينها وبين القران الكريم والايات هي ما يلي :- 1- انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون . 2- فان كنت في شك مما انزلنا فسل الذين يقرؤون الكتاب من قبلك ....الخ. 3- انزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وانزل التوراة والانجيل من قبل هدى للناس ....الخ . 4- قل امنا بالله وما انزل علينا وما انزل على ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط وما اوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون . 5- وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ....الخ . 6- وما ارسلنا قبلك الا رجالا نوحي اليهم فاسالوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون . ولكن الاستاذ شومان مع كل هذه الايات القرانية التي تؤكد ان التوراة والانجيل في رعاية الله والقران الكريم ما هو الا استمرارية لكتب الله هذه .. الا ان الاستاذ شومان رد على كلام الله مستندا لاقوال واراء الفقهاء ومتعكزا ببراهين هزيلة وجميعها منافية لكلام الله وكذلك منافية لكل منطق . واليكم اعتراضات العزيز الاستاذ شومان مع ردي عليها والتي وردت منه في تعليقاته الرقم 7 و 8 و 9 و10 و11 و12 على مقالي المعنون (( التوراة والانجيل غير محرفتان وفق ايات القران ..... الخ )) والتي بموجب اعتراضاته هذه حاول ان يبرهن على وجود تحريف في التوراة والانجيل .. ولكنه لم يوفق ولو بحرف واحد كما سترون . قال الاستاذ شومان :- اليهود لا يؤمنون بالله والنصارى يؤمنون بمخلوق . وجوابي له :- الله وحده يعرف من يؤمن به ومن لا يؤمن به .. ولكن هذا لا يعني ان التوراة والانجيل محرفتين . ثم قال المحترم شومان :- قال الله .. لم يكن الذين كفروا من اهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تاتيهم البينة . وجوابي له :- ياسيدي الكريم ان الذين كفروا من اهل الكتاب هم المسلمون والنصارى واليهود وغيرهم من من انزل الله عليهم كتبه .. وما زال قسم يكفر في كل مكان .. ولكن المهم ان هذا لا يعني ان التوراة والانجيل محرفتين انما الفقهاء يغالطون بهذا الحشر للايات التي لا علاقة لها بالتحريف وحضرتك الكريمة تنقل ذلك عنهم . ثم ذكر الاستاذ شومان الاية التالية :- ياايها الذين امنو لا تتخذوا اليهود والنصارى بعضهم اولياء بعض ....الخ . وجوابي له هو :- ياسيدي العزيز شومان المحترم نفذ امر الله بعدم اتخاذك هذا البعض اولياء .. ولكن المهم في موضوعنا ان هذا لا يعني ان التوراة والانجيل محرفتين انما هو مغالطة من الفقهاء . ثم ذكر لنا الاستاذ شومان الاية التالية :- وما ارسلنا من رسول الا نوحي لا اله الا انا فاعبدون . وجوابي له هو :- ياسيدي مطلوب هنا عبادة الله .. وهذا لا يعني ان التوراة والانجيل محرفتين ولا علاقة له باي تحريف اخر . ثم قال الاستاذ شومان ما يلي :- لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم قل فمن يملك من الله شيئا ....الخ . وجوابي له هو :- نعم ياسيدي .. قد كفر من قال الله هو المسيح .. ولكنهم حسب معلوماتي انهم لا يسمون المسيح الله .. انما هم يقولون ان المسيح هو ابونا .. ويقولون ايضا ان المسيح هو الرب وحسب مفهومي ان وصفهم للمسيح بالرب هنا هو اسوة .. برب الاسرة .. ورب البيت .. ورب المزرعة .. ورب العمل .. ثم ياسيدي لسنا نحن مسؤولون عن من يكفر وعن من لا يكفر .. والاهم من هذا وذاك هو ان هذا كله لا يعني ان التوراة والانجيل محرفتين . ثم ادرج لنا الاستاذ شومان ايات اربعة من القران الكريم تفيد انه قد كفر الذين قالوا المسيح هو الله او الله ثالث ثلاثة لان المسيح رسول الله .. واجابتي له هي :_ ياسيدي ان كفروا او لم يكفروا فهذا ليس شاننا .. والاهم من هذا الذي هو ليس شاننا فان هذه جميعها لا تعني ان التوراة والانجيل محرفتين . ثم بعد ان استنفذ الاستاذ الكريم شومان المحترم كل هذه الاعذار .. والحجج .. والمغالطات الهزيلة .. وفشل في اثبات ان التوراة والانجيل محرفتين .. فانه عاد يدافع دفاعا اكثر هزالا عن الفقهاء الذين يؤمن بهم .. فقد قال الاستاذ الكريم شومان في معرض دفاعه عن الفقهاء الاية التالية :- (( ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه ....)) فهل العلماء هنا لهم دخل ؟.. وجوابي له على هذا هو ما يلي :- ياسيدي بما ان سبحانه قد قال (( وجعلنا لكل منكم شرعة )) فان كلام الله هذا لكونه في القران الكريم فهو موجه للمسلمين .. والكلام الذي تفضلت به ياسيدي هو (( من يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه .....الخ )) نعم ياسيدي العزيز فان هذا يخص المسلمين فقط .. اما كون العلماء لهم دخل او ليس لهم دخل في هذا فانا اقول نعم ياسيدي لهم دخل ظالم ضد الله .. وضد خلق الله .. وهو دخل عدواني .. لانهم في هذه الاية كما تعلم ياسيدي قد افهمونا نحن المسلمين ان كل الاديان ملغية بموجب هذه الاية ويجب ان يصبح الكل مسلمون .. وهذا اجرام بحق المسلمين وبحق غير المسلمين .. لان الاية الكريمة التي تفضلت بها هي تخص المسلمين حصرا حيث انها وردت في قراننا نحن المسلمين وليست في قران اليهود كما ان هذه الاية ليست في قران النصارى .. وعليه ياسيدي فان الموضوع لا علاقة له بغير المسلمين وذلك استنادا الى قول الله سبحانه في قراننا الكريم (( وجعلنا لكل منكم شرعة )) . ثم سالني الاستاذ شومان سؤالا هزيلا وهو :- (( طيب ولما يقول .. والذين كفروا فتعسا لهم واضل اعمالهم ذلك بانهم كرهوا ما انزل الله فاحبط اعمالهم )) فهل للعلماء دخل باحباط عمل الكفار مثل اليهود والنصارى وجوابي له هو :- ياسيدي انتبه انك قد حشرت ظلما اليهود والنصارى دون وجه حق .. حيث ان الاية تخص الذين كفروا .. نعم الذين كفروا من المسلمين .. والذين كفروا من اليهود .. والذين كفروا من النصارى .. وكذلك تخص الذين كفروا من كل اهل الكتاب .. وليست هي فقط تخص الذين كفروا من اليهود والنصارى مثلما تفضلت انت نقلا عن الذين تؤمن بهم من الفقهاء الكرام .. فلو لم يحشر الفقهاء بين كلام الله ظلما عبارة اليهود والنصارى لقلت لك ان ليس لهم دخل في عمل الكفار اي جميع الكفار من اهل الكتاب مسلمين وغير مسلمين الذين اسماهم الله كفارا في كتابه العزيز .. ولكن لكون فقهاؤنا الاكارم قد ادخلوا ظلما عبارة اليهود والنصارى لكلام الله فهنا يكون لهم دخلهم الظالم وهو انهم ادخلوا كلمتي اليهود والنصارى من عندهم فاصبح كلامهم هذا تحريفا لكلام الله وظلما للمسلمين وغير المسلمين . ثم سالني الاستاذ شومان سؤالين وهما :- 1- هل قال الله ان التوراة والانجيل قد حرفتا تحريفا كاملا ؟... وجوابي له هو مايلي :- كلا كلا فسبحانه لم يقل ان التوراة والانجيل قد حرفتا تحريفا كاملا .. وكذلك سبحانه لم يقل انهما قد حرفتا تحريفا جزئيا .. انما سبحانه قد تحدث عن بشر يحرفون الكلم وقد يكونون مسلمين .. او يهود .. او نصارى .. او صابئيين .. او غيرهم من اهل كتب الله . وكان سؤاله الثاني هو مايلي :- 2- هل انت مؤمن بان المسيح عيسى بن مريم هو الله ام هو مخلوق وعبد الله ونبي له ؟؟؟. وجوابي له هو مايلي :- ان المسيح ياسيدي هو ليس الله .. وهو مخلوق بارادة الله من روح الله .. وهو يختلف عن كل الانبياء دون استثناء لانه الوحيد وفق كلام الله هو من روح الله وهذه هي ارادة الله طبقا لكلام الله وكذلك طبقا للمفهوم الاسلامي في القران الكريم .. اما المفاهيم المسيحية .. والمفاهيم اليهودية .. وغيرها من المفاهيم الاخرى .. فلا انا .. ولا حضرتك الكريمة .. ولا فقهاء العالم اجمعين .. ولا غيرنا مسؤلون عن تلك المفاهيم لانها ارادة الله حيث قال سبحانه :- (( وخلقنا لكل منكم شرعة ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة ))
الحكم بالسجن المؤبد الذي أصدرته محكمة جنايات القاهرة، يوم السبت الثاني من يونيو 2012 على الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي، رغم رفضه شبه الجماعي من ثوار مصر، إلا أنّه يستحق المقارنة بما يرتكبه وحش سوريا منذ ستة عشر شهرا في كافة أنحاء سوريا، وما يستحق من حكم جراء ذلك. هذه المقارنة لا تهدف للموافقة على الحكم الصادر ضد مبارك لأنّه مرفوض أولا من جموع الشعب المصري بغالبية فعالياته السياسية والشعبية، بما فيهم المرشحون لرئاسة الجمهورية الذين خرجوا من السباق الانتخابي، حيث قاد بعضهم المظاهرات الحاشدة في ميدان التحرير احتجاجا على الحكم، خاصة خالد علي وحمدين صباحي الذين أعلن من ميدان التحرير بشجاعة واضحة ( إن الحكم صادم للغاية... كيف يحكم القاضي ببراءة علاء وجمال نجلي الرئيس المخلوع و قيادات الداخلية الست، الذين كانوا يقودون المجازر ضد المتظاهرين السلميين... إن الثورة لا بد أن تستمر ضد محاولات إعادة إنتاج النظام السابق ). بينما أعلن الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل التوجه لميدان التحرير دعما للشباب الثائر ضد الحكم الذي أدانته قيادات قضائية وتشريعية مثل المستشار طارق البشري رئيس لجنة التعديلات الدستورية الذي رأى أنّ ( الحكم القضائى بالمؤبد على مبارك والعادلى وتبرئه علاء وجمال مبارك ومساعدى العادلى يحمل شبهه تناقض وذلك لنقطتين فالنقطه الاولى تتمثل فى تبرئه رجال العادلى على الرغم من الحكم على مبارك ووزير الداخليه نفسه )، ومفندا العديد من الحالات والحيثيات التي تدعم رفض هذا الحكم الذي فعلا حتى عند غير المختصين في القانون يعتبر إهانة لشباب الثورة المصرية وشهدائها، خاصة إذا دققنا في تبرئة نجلي مبارك رغم كل النهب والسلب المنسوب والمثبت لهما، والتبرئة بحجة واهية وهي سقوط القضية بالتقادم رغم عدم وجودهما في السجن ( سبعة نجوم ) سوى ما يزيد قليلا على عام واحد. وكذلك تبرئة رجل الأعمال الهارب حسين سالم رغم عدم مثوله أمام المحكمة وعدم القيام بما يلزم لجلبه من أسبانيا، وهذا في حد ذاته فضيحة قضائية لا تليق بالقضاء المصري، لذلك تعهد الدكتور محمد مرسي مرشح الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية عن حزب الحرية والعدالة بمتابعة القضية بما يضمن القصاص العادل من المتهمين. كما قام المتظاهرون يتمزيق صور المنافس الثاني في الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة الفريق أحمد شفيق معتبرينه امتدادا لنظام مبارك وهو نفسه لا ينفي ذلك بل يفتخر به، ونادوا بطرده من انتخابات الجولة الثانية. وللمقارنة فقط بين مبارك ووحش سوريا 1 .تشير الإحصائيات المصرية أنّ قتلى الثورة المصرية الذين سقطوا منذ اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 المصرية، لا يزيدون عن 800 قتيلا سواء من قبل أجهزة الأمن أو البلطجية أو فلول النظام السابق أو غيرهم. أمّا في سوريا منذ منتصف مارس 2011 فقد قتل نظام وحش سوريا حسب كافة الاحصائيات السورية والدولية حتى الآن ما لا يقل عن 17 ألف مواطن سوري في العديد من المدن والأرياف السورية، ومن خلال قصف بري وجوي علني على مشهد من المراقبين العرب سابقا والدوليين حاليا، وبشكل همجي متعمد يرقى إلى حد المجازر البشرية حسب وصف الجنرال النرويجي روبرت مود خاصة بعد مجزرة الحولة قبل أسابيع قليلة. ويمكن تصور حد الفاجعة إذا قارنّا نسبة القتلى في مصر قياسا بعدد سكانها ( حوالي 80 مليونا )، ونسبة القتلى في سوريا قياسا بعدد سكانها ( حوالي 22 مليونا ). هذا بالطبع مع إدانة القتل للمواطنين الأبرياء أيا كان عددهم ونسبتهم فالعدد القليل لا يبرر القتل، فالقتل واحد جريمة لا تغتفر أيا كان العدد ونسبته. 2 . منذ البدء بمحاولات تطبيق خطة موفد الأمم المتحدة كوفي عنان في فبراير 2012 بلغ عدد القتلى في سوريا على يد عصابات الوحش ما يزيد على 800 قتيل، مما يعني أنّ هذا النظام يقبل ديكوريا أية خطة فقط لكسب الوقت. ومن المهم التذكر أنّه يوم الثالث من يونيو الحالي، قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على هامش مؤتمر حول الإرهاب في مدينة جدة : ( قبل النظام كل مبادرة لكنّه لم ينفذها وهذه طريقة لكسب الوقت، ولا أعتقد بانّ ذلك مختلف بالنسبة لخطة أنان فهو يناور ويماطل ). ولم يعقب الأمين العام للأمم المتحدة على ذلك مما يعني موافقته على هذا الرأي. مسخرة رأي وحش سوريا في مجزرته في الحولة وعودة للمقارنة مع الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، من المهم التوقف عند أنّه رغم كل مساوئه وأخطائه وتجاوزاته فقد امتثل لرغبة ثورة الشعب المصري وتنحى عن الحكم في الثامن عشر من فبراير 2012 أي بعد أقل من شهر من اندلاع الثورة، وكذلك تنحي رئيس تونس وهروبه، وتنحي على عبد الله صالح بعد مماطلات عديدة. ولكن وحش سوريا ما زال متمسكا عبر القتل بالسلطة رغم مرور ما يزيد على ستة عشر شهرا منذ اندلاع ثورة الشعب السوري. والمسخرة ألأشد وطأة هو تفسير وحش سوريا لمجزرة الحولة كما جاء في خطابه أمام مجلسه المنسوب زورا للشعب السوري، حيث اعتبرها نتيجة تنفيذ عمليات ارهابية، رافضا كافة الدلائل المصورة والموثقة أنها من تنفيذ عصاباته الإجرامية. لذلك فالنتيجة الوحيدة المستفادة من خطابه أنّه مصرّ على الاستمرار في جرائمه، فشعاره وعائلته وأخواله اللصوص ( نحن أو الشعب السوري ). وهذا ما يعني أن القتل من قبل عصابات الوحوش مستمر إلى أن يتمكن الشعب السوري دون غيره من اقتلاعهم وتقديمهم لمحاكمة شعبية سورية ليلاقوا مصير تشاوشيسكو رومانيا أو مخرّب ليبيا. ونتيجة هذه المقارنات مع ما ارتكبه نظام حسني مبارك ونظام وحش سوريا، جاء عنوان المقالة ( مقارنة بمؤبد مبارك: كم إعداما يستحق وحش سوريا؟ ). هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
حرب النكسة ، حرب حزيران ، نكسة 1967، نكسة حزيران ، حرب ايام الستة ، أو (ملحيمت شيشيت ها ياميم باللغة العبرية ) ، كلها مسميات لأمر واحد هو الهزيمة وأؤكد على مصطلح الهزيمة . استمرت الحرب بين 5 حزيران / يونيو وحتى 10 حزيران /يونيو 1967 والتي نشبت بين قوات الاحتلال ( الاسرائيلي) وكل من مصر وسوريا والأردن ، وقد أفضت لاحتلال كل من سيناء وقطاع غزة والضفة الغربية والجولان من قبل ( إسرائيل ) . وهي ثالث الحروب ضمن الصراع العربي الاسرائيلي . من أهم نتائجها بالأرقام 15000 قتيل من الدول العربية و800 من ( اسرائيل ) تم تدمير 70-80 % من العتاد الحربي في الدول العربية مقابل 2-5% لدى العدو إضافة الى تفاوت مشابه في عدد الجرحى والأسرى . أهم نتائجها صدور القرار 242 وانعقاد قمة اللاءات الثلاثة في الخرطوم . وتهجير معظم سكان مدن قناة السويس وكذلك تهجير مدنيي محافظة القنيطرة السورية ، وتهجير عشرات الالاف من فلسطين من الضفة ، وفتح باب الاستيطان في القدس الشرقية والضفة الغربية . تبعات الحرب : -------------- لم تنته تبعات الحرب حتى يومنا هذا ، لا تزال (اسرائيل ) تحتل الضفة الغربية والجولان كما أنها قامت بضم القدس والجولان لحدودها . ومن تبعاتها نشوب حرب تشرين / أكتوبر 1973 . وفصل الضفة الغربية عن السيادة الاردنية ، وقبول سوريا بالقرار 338 كمطيّة وغطاء لبيع الجولان . وقبول العرب بمؤتمر مدريد عام 1991 على أساس مبدأ الأرض مقابل السلام ، وسبقها اتفاقية كامب ديفيد ، ثم اتفاقية وادي عربة . الحرب وبداية المؤامرة : -------------------- فاجئ العدو الاسرائيلي الجيش المصري بالهجوم على مطارات ومهابط الطائرات المصرية . مما شل القوة المصرية بالكامل من هول الصدمة ، بينما كان الجاني السوري متمثلا بقيادته العسكرية حافظ الاسد وزيرا الدفاع آنذاك لا يرغبون بالدخول في أتون الحرب رغبة منهم حسب الاتفاق مع الجاني الامريكي والإسرائيلي بتوجيه ضرة قاضية للقوات المسلحة المصرية وهزيمة سياسية لجمال عبد الناصر . إلا انهم أجبروا على الدخول في الحرب بسبب مخالفة اسرائيل للتطمينات التي اوصلتها الى حافظ الاسد بعدم التعرض مما ، اربك القوة السورية على الجبهة السورية وقتها وأعطى حافظ الاسد القرار بالانسحاب الكيفي وأعلن سقوط القنيطرة قبل 17 ساعة من سقوطها الحقيقي . وتذكر بعض المصادر الاتصال التاريخي من قبل وزير الصحة آنذاك من قلب القنيطرة بحافظ الاسد يخبره امتعاضه عن بيان السقوط ويقول انه الان في أحد مشافي القنيطرة ويتجول في شوارعها ولم يشاهد عسكري إسرائيلي واحد . فاستدعاه حافظ الاسد وصفعه على وجهه أمام مجلس الوزراء وأنبه بعنف . ,اعطيت بالطبع الاوامر بالهروب والانسحاب الكيفي كيفما اتفق وفر معظم الجيش السوري وعلى رأسهم قائد الجبهة أحمد نمير على ظهر حمار . كما ورد على لسان العديد من الشهود . أما من رفض الانسحاب واثر الدفاع عن الوطن لوحق واعتقل وحوكم بتهمة الخيانة العظمى والعصيان العسكري . والانكى من كل هذا أن القيادة العسكرية لسوريا كانت تبحث في 5حزيران عن مقر قيادة العمليات ولم تعرف اين هي . وضاعت الجولان . إضافة الى تأخر الاسد غير المفهوم بإرسال القوات الجوية السورية لدعم نظيرتها الاردنية مما أدى لتحمل الاسد مسؤولية الهزيمة عام 1967 . مابعد الهزيمة : ------------- 1970 دخلت القوات السورية الى الاردن في ما سمي بايلول الاسود لدعم الفصائل الفلسطينية ، ورفض حافظ الاسد ارسال القوات الجوية مما أدى إلى ضربة جوية إسرائيلية اردنية للجيش السوري على الحدود الاردنية السورية وفشل مهمته فيما يعرف بأيلول الاسود . بعدها اجتمعت قيادة حزب البعث الحاكم في سوريا وقرروا إقالة حافظ الاسد من منصبه عندما تأكدوا من خيانته ، إلا أنه نتيجة نفوذه والدعم الغربي له قام بانقلابه الشهير في 16 تشرين الاول / نوفمبر 1970 . واعتقل جميع القيادات وأودعهم السجن . استمر الاسد بترتيب الاوراق الداخلية وتغيير موازين القوى والتبعية في كل المناحي السياسية وبتركيز أكبر على المؤسسة العسكرية حتى استقر الامر له فقرر دخول الحرب في 1973 ، وتبعا لما صرح به شقيقه رفعت الاسد (صاحب انجاز مجازر حماة ) ، أنه طلب من حافظ عدم دخول الحرب وعقد اتفاق سلام مع اسرائيل مقابل استعادة نصف الجولان ، أجابه حافظ : (( وكيف سيمجدني التاريخ ؟)) . استبسل الجنود السوريون في بداية حرب تشرين / اكتوبر بسالة وشجاعة لا توصفان وحققوا انتصارات على ارض الجولان تكاد لاتوصف من سحق للقوات الاسرائيلية وتدمير الرادارات في الجولان وضرب خط الامداد للجيش الاسرائيلي وفتحت الجبهة أمام المدرعات للتقدم ، وتم الاستيلاء على مرصد الشيخ ورُفع العلم السوري على ارض الجولان لأول مرة . كثفت القوات السورية هجومها الهادر على القوة الاسرائيلية و وصلت القوات السورية إلى بحيرة طبريا ولاح النصر المؤكد وتوضأ الجنود السوريون لصلاتي الظهر والعصر من مياه بحيرة طبريا . طلبت القيادة في الجبهة الاذن بالاستمرار بالتقدم نحو القدس ، هذا الامر اقلق حافظ الاسد وأسياده في امريكا خصوصا بعد وصول تقارير استخباراتية من الجبهة تفيد أن الوضع على جانب العدو هادئ . هنا اتصل الرئيس ريتشارد نيكسون بالرئيس الاسد بمكالمة سرية ذكرها هنري كيسنجر وزير الخارجية الامريكي بمذكراته ووصفها بأنها سرية تغيرت بعدها معالم التاريخ . بعد هذه المكالمة التي تضمنت صفقة بيع الجولان ، تحول حلم تحرير الجولان والقدس إلى كابوس مخيف ، حيث وصلت الامدادات العسكرية الامريكية إلى إسرائيل ، بالمقابل طلبت القيادة في الجبهة من حافظ الاسد ارسال القوات الجوية لتأمين الغطاء الجوي فلم يستجب ، وتكرر الالحاح تحت وطئت القوة النارية الجوية المعادية إلا ان الاسد لم يستجب رغم تكرار الطلب ثلاث مرات وهو يتجاهل طلبهم . هنا انقلب السحر على الساحر وبدأت عملية تدمير القوة العسكرية السورية ففي يوم واحد تم شن 129 طلعة جوية اسرائيلية دمرت خلالها 700 دبابة من أصل 1300 دبابة للجيش السوري ، أجبر الجيش السوري بعدها إلى التراجع ، ودخلت القوات الاسرائيلية واحتلت الجولان مرة أخرى وتقدمت إلى أن وصلت مشارف دمشق . بدل ان يرد الاسد ويرسل قواته الجوية ، أعطى الاوامر بالانسحاب تم على اثرها سحب القوات من نطاق منطقة دمشق شمالا الى منطقة القطيفة وتم تهريب مخزون سوريا من الذهب من البنك المركزي . وجهز حافظ الاسد نفسه للهروب الى حلب . كما انسحبت قيادات الجيش من مراكزها ، وأعلنت اذاعة لندن أن الجنود الاسرائيليين يرقصون على مشارف دمشق . هنا تدخلت القوات العراقية المتواجدة في سوريا وحمت دمشق وأجبرت القوات الاسرائيلية للتراجع إلى ما قبل حدود الجولان بقليل . هنا طلب صدام حسين نائب البكر في وقتها من الاسد الاستمرار بالحرب وأرسل له مبلغ 50 مليون دولار وثلاثة ألوية إلى سوريا اضافة للقوة الموجودة ، إلا ان الاسد من الدخول الى سوريا . استمر الحوار السري والتفاوض مع هنري كيسنجر (اليهودي ) الصديق الشخصي للأسد . وبعد ان تم التوصل الى الاتفاق السري وفي 22 اكتوبر 1973 أصدر مجلس الامن القرار 338 بوقف إطلاق النار وافقت عليه الحكومة المصرية والإسرائيلية ورفضته سوريا بغرابة شديدة بعد أن منعت القوات العراقية من مساندة الجيش السوري . ينص اتفاق فك الاشتباك ( انسحاب اسرائيل من الاراضي التي احتلتها عام 1967 ) يتضمن مدينة القنيطرة ، استعادت سوريا المدينة ورفع الاسد العلم السوري هناك على انه منتصر بينما الجولان قد سقط . في احدى الاحتفالات بذكرى حرب تشرين التي كان النظام السوري حريصاً على اقامتها على انها انتصار نهض من بين الحضور رجل عجوز مخاطبا ً القيادة والمحتفلين قائلاً علاما تحتفلون ففي 67 خسرنا (الهضبة ) ، وفي 73 خسرنا (الهبطة ).فما كان من الامن إلا ان اعتقلوه . نعود الى السياق . زار الرئيس الامريكي سوريا بعدها بـ15 يوما لتهنئة الاسد بالمعاهدة السرية المتفق عليها ودفع الثمن المقابل للجولان . أهم بنود الاتفاقية السرية بين أمريكا والأسد : والتي كشف عنها ضابط المخابرات السوري خليل مصطفى مؤلف كتاب سقوط الجولان ( طبعا اعتقل وحكم بـ30 سنة سجن ) . 1- تقوم امريكا بحماية نظام الاسد السياسي من الانقلابات العسكرية . 2- أن يبقى حافظ الاسد أمام الرأي العام العربي بطلاً قوميا ً وأنه في حالة خرب دائمة مع اسرائيل . 3- أن يحمي الاسد حدود اسرائيل من طرفي الجولان والجنوب اللبناني . 4- القضاء على جميع الحركات الفلسطينية المسلحة في لبنان وتأسيس منظمات تعنى بالمقاومة ولكنها تطبق التعليمات الامريكية والإسرائيلية . وقد كان الاسد وفياً لأسياده في أمريكا وإسرائيل وكانوا معه أوفياء له ولولده من بعده . اذا الخلاصة كان الاسد الاب صنيعة المخابرات الامريكية والبريطانية وفيا لها ويبيع البلد بالمفرق (بائع تجزئة) ، اما ولده العاق فهو بائع جملة ارتهن البلاد والعباد ،وراح يدمر الوطن على امل ان يعيد أمجاد ابيه ، لا يدري أن حصالة ابيه شارفت على الانتهاء صحيح ان الاتفاق بين الاب والأمريكان الذي تجدد باللقاء الشهير بين الرئيس الامريكي بيل كلنتون والأسد الاب قبل وفاته ، وتجدد الاتفاق بين الاسد الابن الذي أدى ولاء الطاعة قبل دفن ابيه لمادلين اولبرايت وزيرة الخارجية الامريكية . عام 2000 م .
الخميس, 07 حزيران/يونيو 2012 13:39

سأخلع حجابي !! فاتن الجابري .

سأخلع حجابي ! كلمتان قالتهما صديقتي فجرت بركانا من التساؤلات لبداية قصة طويلة لن تنته سببت لها المتاعب والمشاكل ! ويبدو أنها اتخذت قرار خلع الحجاب بعد طول تفكير وتردد وها هي تفجره لتتطاير شظاياه بين افراد أسرتها وصديقاتها بين رافض ومؤيد! قبل أكثر من عشرة أعوام حين قدمت الى أوروبا لم تكن محجبة، لكنها ارتدته عن قناعة فهي ملتزمة وتؤدي الصلاة ولا تنقطع عن صوم رمضان لذا حرصت أن تحافظ على دينها وسط مجتمع غربي مختلف تماما في عاداته وتقاليده. تعبر عن رغبتها التي عذبتها وأرقتها طويلا وكان قرارا صعبا، لأنها لم تعد تشعر بالامان في بلد الاغتراب، فضلا عن فشلها بالاندماج بالمجتمع الاوروبي ورغم شهادتها الجامعية ومؤهلاتها العلمية فهي لازالت عاطلة عن العمل وتتلقى مساعدة اجتماعية، تصرفاتها يجب ان تكون محسوبة تلاحقها نظرات مستهجنة لو أتت على أي تصرف عفوي لانها مسلمة محجبة، مشاعر عدم الأمان والخوف يلاحقها في الشارع والسوق وجميع الاماكن العامة بعد حملات الرفض بسبب تزايد عدد المسلمين في المجتمعات الغربية، من خلال احزاب يمينية متطرفة، تعبر عن خشيتها من المد الاسلامي الذي يتبناه بعض السلفين من المسلمين، وحدوث حالات من الاعتداءات على النساء المحجبات تصل الى القتل كما في حادثة الضحية المصرية مروى الشربيني والعراقية شيماء العوادي، في وسائل الاعلام صار هذا الموضوع مثيرا جدا وبدأت تركز عليه بقوة، ورصدت كاميرا خفية أحد المحلات في امريكا وصاحب المحل الذي يرفض بيع بضائعه لامرأة محجبة والغريب أن اغلب الزبائن لم يعترضوا وينتفضوا لنصرة المرأة ماعدا رجل مسن تعاطف معها لان ولده كان يخدم في الجيش الامريكي في العراق .. ترى سوزانه إندرفيتز، باحثة في الدراسات الإسلامية في جامعة هايدلبرغ في رمزية الحجاب بين الشرق والغرب على الصعيد الخارجي يرمز الحجاب في الغرب والمجتمعات الغربية إلى رفض الاندماج ورفض الانخراط في المجتمع، كما أنه يرمز أيضا إلى البحث الذاتي عن طريق «ثالث» صحيح، أما على الصعيد الداخلي، وعلى سبيل المثال في المجتمع المصري أو السوري أو التركي فإنه يرمز إلى المطالبة بالعدالة بين الطبقات وبين الجنسين. وهذا مالا ينتبه إليه الغرب بسهولة، لأن»اللباس الإسلامي» للرجال أو النساء، يحمي من يلبسه ضد غلاء الملبس وأدوات التجميل والحلي وما شابه ذلك، كما أنه يمكنه من التخلص مما يدل ظاهرا على نشأته الاجتماعية التي قد تقلقه نفسيا. وعلاوة على ذلك فإن اللباس الإسلامي يساعد الفتيات والنساء – اللاتي مازال يحكمهن الرجال – في الحماية من المضايقات الجنسية ويفتح لهن طريق العلم والوظيفة.. بعد احداث ايلول 2001 نشرت فتوى شيخ الأزهر المتعلقة بجواز خلع المسلمة التي تقيم في دولة غير إسلامية لحجابها استجابة لقوانين هذه الدولة، بأنها تكون من الناحية الشرعية في حكم المضطرة، مشيرا في ذلك الوقت إلى» أن القرآن الكريم، الذي هو دستور الأمة الإسلامية يقول: “إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه إن الله غفور رحيم.”. ورغم معاناة المرأة المحجبة في المجتمعات الغريبة من حالة التهميش والإقصاء، لكنها تصر على التمسك به وتعتبره هويتها، ففي بعض المدارس لا يسمح للفتيات بأرتداء الحجاب، لكنه مسموح به في مدارس الدولة والجامعات، وتبقى فرصة الحصول على عمل قليلة ومتعبة وشبه مستحيلة الا بأعمال محدودة ! ويمنع منعا قاطعا سيما في بعض الوظائف كالتعليم والمستشفيات ودوائر اخرى يفرض القانون على المرأة خلعه أثناء العمل .
أفادت هيئة الثورة السورية والجيش الحر بوقوع مجزرة جديدة في ريف حماة، بمنطقة القبير قرب معرزاف، وصل عدد قتلى هذه المجزرة إلى 100 شخص منهم نحو 40 طفلاً وامرأة. ومن جانبهم شرح الناشطون أنه تم الهجوم على كافة منازل القبير وتم قتل من فيها بالسكاكين كما تم إحراق المنازل وبداخلها أطفال ونساء. وأشار الناشطون إلى أن أربعة أشخاص فقط بقوا على قيد الحياة بعد المجزرة في القبير، مضيفاً أن جيش النظام اختطف عدداً من الشبان وجثث بعض الضحايا. وقال المسؤول الإعلامي في المجلس الوطني السوري محمد سرميني: "هناك حوالى 100 قتيل في قريتي القبير ومعزراف بعضهم قتلوا بالسكاكين، وبينهم 20 طفلاً و20 امرأة"، متهماً قوات النظام السوري وشبيحته بارتكاب هذه المجزرة. ومن ناحيته، وصف الجيش السوري الحر مجزرة القبير بأنها "أشد من مجزرة الحولة"، مؤكداً أنه تم نقل عدد من الجثث من القبير إلى مناطق أخرى. ومع هذه المجزرة ارتفع عدد القتلى في حماة وحدها أمس الأربعاء إلى 86 شخصاً بحسب لجان التنسيق ونحو 130 قتيلاً في عموم سوريا. النظام السوري ينفي المجزرة ومن جهة أخرى، نفى مصدر رسمي سوري في محافظة حماة، فجر الخميس، الاتهامات بارتكاب وحصول مجزرة في مزرعة القبير في ريف حماة أمس الأربعاء، مؤكداً أن هذه الأنباء "عارية عن الصحة تماما". ونقل التلفزيون السوري عن المصدر في شريطه الإخباري عن المصدر قوله "إن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام الشريكة في سفك الدم السوري حول ما جرى في مزرعة القبير في ريف حماة عار عن الصحة تماما". وأضاف التلفزيون أن "مجموعة إرهابية مسلحة ارتكبت جريمة مروعة في مزرعة القبير في ريف حماة ذهب ضحيتها 9 مواطنين من النساء والأطفال". وأوضح أن "الجهات المختصة استجابت لنداءات أهالي مزرعة القبير لحمايتهم وداهمت وكر المجموعة الإرهابية واشتبكت معها وقتلت أفراد المجموعة وصادرت أسلحتها". التصعيد الأمني ورداً على مجزرة القبير وما سبقها من عمليات في كفرزيتا واللاذقية، أعلن المجلس الوطني السوري الحداد العام ودعا إلى التصعيد الأمني. وطالب المجلس الجيش السوري الحرّ والكتائب الميدانية والحراك الثوري بتصعيد التحركات الجماهيرية والميدانية في أنحاء سوريا، والعمل على تخفيف معاناة المناطق التي تتعرض للحصار والقصف والاقتحام في ريف حماة واللاذقية وحمص. وفي سياق متصل كثفت المعارضة السورية من عملياتها ضد قوات النظام السوري ضمن ما أسمته "غليان دمشق". وقال ناشطون سوريون إن مجموعة من شباب دمشق قاموا بتنفيذ العملية بشكل متزامن عبر قطع 30 طريقاً بالإطارات والمواد المشتعلة وذلك بمشاركة تنسيقيات اتحاد شباب الثورة، كما قطع الشباب طريق دمشق بيروت المتحلق الجنوبي. العربية.نت
دهوك 6حزيران/ يونيو(PNA)- اعلنت مديرية الاثار في دهوك عن اكتشافها حجريين من الكلس يمثلان اعمدة كتب عليها كتابات اغريقية تعود الى الالف الثاني قبل الميلاد في موقع قرب نهر دجلة غرب المدينة . وقال د. حسن احمد قاسم ان القطعتين الاثريتين الذان تمثلان حجرين من الكلس اكتشفا بعد عمليات تنقيب في موقع اثري قرب نهر دجلة غرب مدينة دهوك بـ 35 كم يعودان للفترة التي حكم فيها الاسكندر المقدوني المنقطة . واوضح د. حسن ان " الاكتشاف هذا مهم جدا لانه يبرز الواقع الحضاري الذي كانت تمر به كوردستان التي كانت في تلك الفترة موقعا استراتيجيا يربط الشرق بالغرب وشهدت واحدة من اكبر المعارك التاريخية بين جيش الاسكندر المقدوني و جيوش دارا الفارسي في موقع قرب نهر الكومل ( شرق دهوك 65 ) في منطقة ( جرب ) التابعة لقضاء شيخان " مدير اثار دهوك اشار ان " العمودين نقش عليها كتابات بالخط اليوناني الاول ارتفاعه ( 75 ) سم و عرضه ( 30 ) سم والثاني ايضا ارتفاعه (65) سم وعرضه ( 30 ) سم ". مضيفا انهم سيعلنون عن الموقع بشكل رسمي بعد انتهاء عمليات التنقيب فيه. د. حسن شرح ما يتضمنه الكتابات بالقول ان " الطابع الفني للعمودين هو الفن الهلنستي صمم على شكل النصوص الدينية واحدة مرتبطة بالاله الكبير لليونان ( زيوس ) ". وجرت مراسيم الاعلان عن اكتشاف هذين العمودين في مقر المديرية العامة للاثار في دهوك بمؤتمر صحفي عقدة د. حسن احمد قاسم مدير الاثار . و شرح د. حسن سير الاعمال التي تقوم بها المديرية في اعمال التنقيب والصيانة التي تقوم بها المديرية التي اعلنت قبل اسبوعين اكتشاف اثاري اخر تمثل بـ ( ثلاث تماثيل للالهة الام في كوردستان) تعودالى 6000 ستة الاف سنة والثانية الى 4000 اربعة الاف سنة والثالثة تعود لحوالي 1000 الف سنة. و اشار د. حسن في بيان وزعه على الصحفيين وتلقى مراسل بيامنير نسخة منه ان " حضارة كوردستان في مجال التفكير الديني كان له تأثيره على القادة الذين رافقوا الاسكندر المقدوني و الكثير منهم اعتقوا تلك الافكار والمبادىء الميثرائية وعند عودتهم الى اوربا بنوا الكثير من المعابد الميثرائية التي لاتزال بعضها قائمة واعتنق الكثير من الاوربيين تلك الديانة الميثرائة وتمسكوا بالمبادىء التي دعت اليها وتم في تلك الفترة نقر صور ورموز تلك الالهة في العديد من المواقع في كوردستان ايضا. و تقوم مديرية اثار دهوك الان ببناء متحف لكي تضع اللقى الاثرية التي تمتلكها المديرية في مبنى المديرية تسع للالاف من القطع صممت بشكل فني تضم قاعتين ومستلزمات مرفقة من المؤمل ان ينتهي العمل فيها قريبا حيث سيتم عرض اكثر من الفي قطعة اثرية اغلبها من المواقع الاثارية للمنطقة التي يوجد فيها حوالي سبعمائة موقع اثري مسجل مع العشرات من المواقع لاتزال غير مسجلة .
كشف مصدر في رئاسة البرلمان العراقي عن ان رئيس البرلمان اسامة النجيفي ونائبيه عارف طيفور وقصي السهيل اتفقوا على ان يكون التصويت سريا في قضية سحب الثقة من رئيس الوزراء بناء على رغبة عدد كبير من النواب. وقال المصدر لـ( الناس): ان التصويت على سحب الثقة سيكون يوم الثلاثاء الموافق 19 حزيران الحالي وان التصويت سيكون سريا بهدف اعطاء النواب الحرية الكاملة للادلاء باصواتهم بعيدا عن ضغوط رؤساء الكتل. وبين المصدر ان اوراقا ستوزع على النواب تتضمن حقلين احدهما يحمل عبارة نعم لسحب الثقة والثاني لا لسحب الثقة ، وعلى النائب ان يؤشر على احد الحقلين ثم يضع ورقة الاقتراع في احد الصندوقين اللذين سيوضعان على جانبي القاعة. وقال المصدر ان رئاسة البرلمان ستخاطب رئاسة مجلس القضاء الاعلى بترشيح اربعة قضاة يشرف كل قاضيين على احد الصندوقين ويتوليان فرز الاصوات واعلان نتائج التصويت من دون تدخل من اية كتلة وان الهدف من ذلك هو لقطع الطريق على التشكيك بقانونية التصويت او محاولة ادخال المحكمة الاتحادية كمرجع قانوني يمكن ان يفتي بعدم قانونية التصويت بما يتسبب بعرقلة التصويت او محاولة تسويفه. واشار المصدر الى ان نتائج التصويت سترفع الى رئيس الجمهورية للمصادقة عليها سواء كانت النتائج مع سحب الثقة ام ضدها مبينة ان اختيار رئيس وزراء بديل سيتم من خلال اجتماع موسع للتحالف الوطني. ولم يتضح حتى الان المرشح الاسخن لاشغال كرسي المالكي الذي سيتحول الى فتنة سياسية كبيرة حسب مراقبين يتابعون تطورات المشهد من كثب. مصادر في البرلمان ترجح ان يصوت نواب من العراقية لصالح المالكي وبالمقابل سيصوت نواب من التحالف على سحب الثقة منه بسبب تفاوت المواقف والرؤى من رئيس الوزراء، موضحة ان مايقرب من 18 الى 20 نائبا من القائمة العراقية سيصوتون لصالح المالكي وهناك مابين 10 الى 15 نائبا من التحالف الوطني سيصوتون ضده. 19 حزيران سيكون يوم الحسم وربما سيصبح نقطة تحول في مسار العملية السياسية برمتها.
منذ بدء الأزمة السورية لم يتوقف الحديث عن سيناريوهات للخروج من هذه الأزمة التي تقترب من دخولها شهرها السادس عشر، البعض تحدث عن السيناريو اليمني وأخر عن الليبي وثالث عن كوسوفو .. ولكن من الواضح ان جميع هذه السيناريوهات تبدو واقفة في مطابخ السياسة الدولية ومصالح الدول الكبرى وصفقاتها المحتملة، كل هذا وسط قناعة بأن الأزمة وصلت إلى نقطة اللاعودة، بعد أن قطعت إمكانية الحل السلمي خاصة مع مضي الوقت على مبادرة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان دون يتحقق حتى البند الأول منها، أي وقف العنف. دون شك، الحديث عن السيناريوهات يدخل في إطار التحليل السياسي انطلاقا من الوقائع واختلاف الرؤى في ظل غياب الحل، فثمة قناعة واسعة بأن الغرب وتحديدا الولايات المتحدة غير مستعدة لخيار التدخل العسكري في سورية على غرار ما جرى لليبيا، فالإدارة الامريكية مشغولة بالانتخابات الرئاسية وهي تعاني من أزمة مالية متفاقمة حيث أعباء وتداعيات تجربتي أفغانستان والعراق تلاحقها، ويعرف الجميع انه دون قرار أمريكي لا تدخل عسكري دولي ، خاصة في ظل الموقف الروسي والصيني الرافض لمثل هذا التدخل. ومع استبعاد الخيار العسكري على الأقل في المرحلة الراهنة، يحضر السيناريو اليمني إلى سدة المشهد السياسي، وقد كان لافتا كشف صحيفة ( نيويورك تايمز ) عن مباحثات أمريكية – روسية لتطبيق الحل اليمني في سوريا، وكذلك تكثيف الغرب لجهوده تجاه موسكو بهدف التأثير على موقفها ولاسيما لجهة دعمها للنظام السوري، وعليه من الواضح ان الجهد الغربي ينصب في المرحلة المنظورة على تغيير الموقف الروسي، على شكل إمكانية التوصل إلى صفقة محتملة بشأن الملف السوري عبر مصالح متبادلة لها علاقة بمنظومة الدرع الصاروخي والملف النووي الإيراني وغير ذلك من القضايا الاستراتيجية التي تشكل مثار خلاف بين الجانبين. دون شك، أي تغير في الموقف الروسي قد يحدث تطورات دراماتيكية في مسار الأزمة السورية خاصة في ظل رفض النظام السوري للسيناريو اليمني حيث اختلاف رأس النظام ومنظومته الأمنية والظروف والمعطيات سواء لجهة النظام أو المعارضة أو حتى الظرف الإقليمي خاصة وان لا حوار بين النظام والمعارضة وتحديدا المجلس الوطني. ينطلق أصحاب هذه القناعة من أن النظام السوري الذي له منظومة أمنية وسياسية وايديولوجية سيواصل نهجه الأمني السابق حتى النهاية، فهو لن يقبل بأي حل خارج رؤيته ونهجه أو يمهد لنهايته، وعليه فان مسار البحث عن حل سياسي للأزمة من نوع خطة عنان أو حتى الحل اليمني أو حتى جهود موسكو لعقد حوار بين النظام والمعارضة... سيصل إلى طريق مسدود، وإلى حين اتضاح الأمور أكثر من الواضح أن الدول الغربية ستصعد من ضغوطها السياسية والاقتصادية ( المزيد من العقوبات ) ضد النظام السوري وصولا إلى عزله بشكل كامل أملا في دفعه إلى الانهيار أو حدوث انشقاقات ضخمة ومؤثرة، وفي الداخل من الواضح ان وتيرة أعمال القتل وارتكاب المجازر والفوضى والتدمير في أزدياد، ومن شأن أزدياد وتيرة هذه الأعمال تحفيز الدول الغربية ولاسيما فرنسا وبريطانيا وألمانيا بدعم تركي وخليجي إلى دفع الخيار العسكري على طاولة مجلس الأمن الدولي، ولعل التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند بشأن إمكانية التدخل العسكري شرط أن يكون في إطار الأمم المتحدة، توحي بأن مثل هذا التوجه سيأخذ المزيد من الجهد في الأيام المقبلة، وهذا مسار وجهد ينتظران القرار الأمريكي في وقت بات مسؤولوا البنتاغون يعلنون عن استعداداهم وجاهزيتهم للخيار العسكري، ورغم حراجة هذا الخيار للرئيس باراك أوباما الذي يحرص على عدم اتخاذ قرارات من هذا النوع قد تؤثر سلبا على تطلعه لولاية رئاسية ثانية، فان وصول الأزمة السورية إلى نقطة حرجة باتت تصف بنقطة اللاعودة قد تدفعه إلى الانخراط في هذا الخيار، خاصة إذا لجأ الجمهوريون إلى استغلال هذا الملف ضده في الحملات الانتخابية. دون شك، اعتماد هذا الخيار انطلاقا من الفصل السابع لا يمكن دون معالجة أو إزالة الاعتراض الروسي – الصيني في مجلس الأمن ، ومثل هذا الأمر يحتاج إلى صفقة بين واشنطن وموسكو، صفقة يرى المتابعون أن التوقيت الحالي غير مناسب لأمريكيا، لأنها ستعطي دورا استقطابيا لروسيا في العديد من قضايا السياسة الدولية ولاسيما الملف النووي لكل من كوريا الشمالية وإيران و قضية انظمة الدروع الصاورخية، وهو ما يطمح إليه القيصر فلاديمير بوتين العائد إلى الكرملين من جديد. وعليه، ثمة من يرى أن مآل الجهد الجاري على خط واشنطن – موسكو بخصوص الأزمة السورية سيتواصل إلى حين الانتخابات الأمريكية،وان الادارة الأمريكية غير مستعدة لاعطاء المزيد من الدور لروسيا في السياسة العالمية في المقابل فان الفيتو الروسي سيتواصل في مجلس الأمن ، بما يعني ان الخيار العسكري مستبعد في المرحلة الحالية، وفي أفضل الحالات فان الجهد الأمريكي - الرروسي قد تكون نتيجته شكلا من اشكال الحل اليمني، خاصة إذا تغيرت مواقف الأطراف الداخلية للأزمة السوريه، أي النظام في قبوله بعقد سياسي اجتماعي جديد لسورية والمعارضة في قبولها بالحوار معه انطلاقا من المحدد الإقليمي والدولي للأزمة والذي يحرص على حل سياسي يجنب المنطقة من الدخول في المجهول ويضع حدا للمأساة في سورية. رغم استبعاد هذا السيناريو والذي يعني الذهاب إلى الخيار العسكري دون قرار دولي وفقا للفصل السابع، فان ثمة من يعتقد ان هذا الخيار ممكن، وهؤلاء يرون ان المراوحة في المكان لم تعد ممكنة في ظل هول ما يحدث في سوريا، وان الضمير العالمي يجب ان لا يتوقف على العلاقات الدولية والحسابات السياسية للدول والأنظمة، وهنا تتجه الأنظار إلى كل من فرنسا وبريطانيا، فسبق وان تحدث وزير الخارجية الفرنسي السابق آلان جوبية مرارا عن خيار كوسوفو عام 1999 وكذلك رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عندما قال ان سابقة كوسوفو تظهر أن الفيتو الروسي لن يمنع إصدار مبادرة تحت عنوان ( حل عادل أخلاقيا )، وعليه، يمكن القول ان ثمة قناعة لدى باريس ولندن و ربما غيرها من العواصم بأن مجلس الأمن الدولي ليس وحده المخول بإصدار قرار بالتدخل العسكري، ولعل ما قد يعزز مثل هذا التوجه هو تعذر تنفيذ خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان أو عدم حصول انفراج في الأزمة تحت ظرف ما، واستمرار التصعيد على الأرض، حيث توحي كل هذه المؤشرات بأن الأمور ستسير على هذا النحو في المرحلة المنظورة . يكمن القول أن جميع السيناريوهات السابقة متداخلة ومترابطة، فهي تتقاطع لتلتقي هنا أو هناك أو العكس، كما أن كل واحدة تحمل رصيد للأخر بهذا القدر أو ذاك، الا ان الحديث عن السيناريوهات السابقة ليس سوى من باب تحليل المشهد الدولي السائد ومواقف الدول الكبرى وسياساتها، وهو ما يعني أن أي من السيناريوهات السابقة قد لا يجد طريقه إلى التنفيذ، وهذه معادلة بالغة الخطورة لأنها ببساطة تعني السيناريو الأخر الذي بدأ يطل برأسه على وقع المجازر التي ترتكب هنا أو هناك،أي سيناريو الحرب الأهلية بل وحتى التقسيم، فمع وصول الأزمة السورية إلى نقطة اللاعودة بدأت سوريا تغرق في الدماء والحرب الأهلية ومقدمات التقسيم، وهذا السيناريو يقرب سوريا من الصوملة و الأفغنة. ولعل ما يمهد الطريق أمام هذا السيناريو هو ثلاثة أسباب رئيسية. أولا : الموقف الدولي الذي لا يسمح إلى الآن بتوافق على شكل من اشكال الحل بغض النظر عن مضمونه. ثانيا: خروج العديد من المناطق السورية من تحت سيطرة قوات النظام . ثالثا: حصول ما يشبه حالة عسكرة للمجتمع السوري وتدفق السلاح إليه بقوة. هذه العوامل والأسباب مجتمعة هيأت المقدمات اللازمة للحرب الأهلية وربما اعلان رسمي من عنان أو من المجتمع الدولي بفشل خطة عنان قد تطلق العنان لهذا الحرب التي سيكون وقعها على سورية ومستقبلها أشد فتكا ودمارا من أي سيناريو أو شيء أخر. إلاف :
الأربعاء, 06 حزيران/يونيو 2012 12:55

معركة حجب الثقة : ساهر عريبي .

عملية حجب الثقة عن حكومة ما ،هي ممارسة ديمقراطية تلجأ لها القوى السياسية ولأسباب مختلفة،منها على سبيل المثال لا الحصر ، فشل الحكومة في إدارة البلاد على خلفية أزمة أو عدة أزمات أو بسبب فضيحة فساد تطال رئيسها أو عدد كبير من أعضائها أو بسبب تجاوز الدستور أو التنازل عن سيادة البلد أو إعلان حرب وخسارتها وهكذا.وحينها تلجأ القوى السياسية الى البرلمان لطلب سحب الثقة عن الحكومة حيث يتم التصويت على اقالتها ،وإن فشلت عملية التصويت فإن الحكومة تخرج أقوى من قبل لانها نالت ثقة متجددة من نواب الشعب. وبالعودة للواقع العراقي الحالي فإن هناك أكثر من سبب يدعو لإقالة الحكومة ولا يوجد نظام ديمقراطي واحد في العالم لايقدم طلبا لاقالة الحكومة مع وجود سبب واحد من تلك الاسباب.ومنها فشل الحكومة في توفير الخدمات للمواطنين كالكهرباء مثلا رغم انفاق اكثر من 27 مليار عليها ،الا انها تصبح اسوأ يوما بعد آخر.ومنها الفساد المستشري بالبلاد حيث اختفت من مدخولات الدولة قرابة ال500 مليار دولار طيلة السنوات الماضية ولم يطرأ تطور في البلاد على صعيد الإعمار. ومنها أيضا تجاوز الحكومة لصلاحياتها الدستورية وهيمنتها على مؤسسات وهيئات الدولة ومنها السلطة القضائية والهيئات المستقلة.ومنها عدم التزامها بالاتفاقيات الموقعة والتي أفضت لتشكيلها.ومنها هيمنتها على الاعلام الحكومي الذي اصبح ناطقا باسم طرف سياسي واحد.ومنها هيمنة رئيسها على القوات العسكرية والامنية ورفضه تعيين وزراء لشغل مناصبها الشاغرة. ومنها تنازلها عن سيادة البلاد عبر تقديم التنازلات للدول المختلفة،ومنها تفرد رئيسها باتخاذ القرارات بعيدا عن مبدأ الشراكة الوطنية الذي قامت الحكومة على اساسها،ومنها تعميق رئيسها لحالة الاحتقان القومي والطائفي في البلاد ووضعها على شفير حرب اهلية.ومنها المواقف السياسية المتشنجة لرئيسها والتي ادت الى توتير علاقات العراق مع عدد من الدول العربية ودول المنطقة الهامة كتركيا. لكل ذلك تداعت عدد من القوى الوطنية العراقية لعقد عدة اجتمعات بدأت في اربيل برعاية السيد مسعود البرزاني رئيس اقليم كردستان وراعي العملية السياسية الذي ولدت هذه الحكومة من رحم مبادرته بعد مخاض عسير،ثم تواصلت في النجف برعاية سماحة السيد مقتدى الصدر لتعود لاربيل ولتتواصل خلال هذه العطلة التشريعية قبل بلورة موقف موحد. وقد حاولت القوى المجتمعة في اربيل أن تعطي فرصة لرئيس الوزراء لاصلاح الاوضاع واعادة الامور لنصابها عبر الالتزام بالإتفاقيات الموقعة وتنفيذ بنود الدستور والعمل وفق مبدأ الشراكة الوطنية ،الا ان تلك الدعوات لم تواجه الى بآذان صماء من لدن رئيس الوزراء العراقي الذي لا يعي حجم المخاطر التي تحيط بالبلاد وبالمنطقة.فهناك تصاعد في الانقسامات الطائفية التي لن يكون العراق بمعزل عن تأثيراتها،وهناك تصاعدفي الصراع بين الغرب وايران على خلفية برنامجها النووي حيث تميل فيه الكفة لصالح القوى الغربية واسرائيل. وكل ذلك يشكل عناصر ضاغطة على العراق الذي يفترض بحكومته ان تتمتع بدرجة عالية من الحكمة لتبقي العراق بمنأى عن هذه الصراعات وعواقبها.وهذا يتطلب تهدئة الاوضاع في الداخل وعدم تصعيدها وذلك بالتخلي عن النفس الدكتاتوري والنزوع نحو الهيمنة.فسنين الدكتاتورية وايام المقابر الجماعية والخوف من عودتها لا تبرر محاولة احكام فئة واحدة قبضتها على كافة مفاصل السلطة خوفا من عودة تلك الايام. لان هذه السياسة القائمة على الخوف من عودة الماضي ستُفقد البلاد حاضرها ومستقبلها. إن السيد رئيس الوزراء مدعو للتحرر من عقدة الخوف من عودة الماضي والتطلع نحو المستقبل بثقة وذلك بفتح صفحة جديدة مع مختلف القوى السياسية والتوقف عن سياسة سوء الظن بها مع البقاء على حالة الحذر والمراقبة واعادة الامور لنصابها حال خروجها من مسارها الصحيح.وذلك لن يتحقق الا باشراك الآخرين بشكل فاعل في ادارة البلاد ،فلايعقل أن يتحكم مكتب رئيس الوزراء في أمور بلاد متنوعة الاعراق والاديان والطوائف والأراء كالعراق الذي عرف أهله عبر التأريخ بأنهم أصحاب رأي. فالعراق كان عبر تأريخه عصيا على الحكام منذ زمن الحجاج والى صدام، فهل يعتقد المالكي بأنه قادر على إحكام قبضته عليه؟إن هذا ضرب من ضروب الخيال سواء في هذا العصر وفي كل العصور.لربما أن السلطة والقدرة توحي في بعض الاحيان للحاكم بامكانية تحقق ذلك الا انه يدرك استحالته ولكن بعد فوات الأوان!ولذا فإن الفرصة مازالت سانحة أمام المالكي لتصحيح الاوضاع واعادتها لنصابها الصحيح عبر الالتزام بالاتفاقيات وان كان طعمها مر في فمه لان المؤمنون عند عهودهم ولأن نقضها يعطي الطرف الآخر ذريعة للتمرد عليه. ولايبدو للأسف أن المالكي بصدد الاستماع لصوت العقل بل هو مندفع باتجاه التصعيد مدفوعا من قبل أقلية تدافع عن مصالحها فقط ولاىتمثل طائفة او قومة معينة وهي غير آبهة بمستقبل البلاد حتى وضعوا المالكي في موقف أصبح فيه ك(راكب الصعبة إن أشنق لها خرم وإن أسلس لها تقحم)حتى (مني الناس بخبط وشماس وتلون واعتراض) .ومع تلويح قوى أربيل والنجف بحجب الثقة عن المالكي بدأت معركة حجب الثقة باكرا. فهذا المعركة التي يفترض بها أن تتم تحت قبة البرلمان بدأت باكرا في الشارع. فتيار المالكي بدأ بتحريك الشارع مدعيا بان هناك مؤامرة اقليمية انفصالية تقودها هذه القوى ضده،وبان حجب الثقة عنه سيعني دخول البلاد في فوضى ،وبان حجب الثقة يعني العودة للمربع الاولى وهكذا حتى خرجت المظاهرات المؤيدة له والمنددة بخصومه فدخلت البلاد في توترات هي في غنى عنها اليوم. إن التعامل مع هذا الطرح يتم عبر الترحيب به وحشد القوى داخل البرلمان واجراء تصويت لا يستغرق أكثر من دقائق معدودة لتنجلي بعدها الغبرة ويتضح المنتصر فإن كان المالكي فسيعود بقوة للحكم وسيبقى وبلاشك لدورة ثالثة.وان كانت القوى الاخرى فينبغي التسليم بذلك وفقا لقواعد اللعبة الديمقراطية واما غير ذلك فيعني انقلابا على الدستور وعلى العملية السياسية. ولذا فان موقف المالكي الرافض لحجب الثقة لا يعكس ثقة بالنفس منه للذهاب الى البرلمان والتصويت فيه على سحب الثقة منه .فلو كان المالكي قويا ومطمئنا لتحدى الاخرين بالذهاب للبرلمان ولكن ردود فعله الاخيرة تشير الى ضعفه وعلمه بفقدانه لمنصبه.ويعود ذلك لعدة اسباب منها علمه بان المؤاخذات عليه حق لا ريب فيه وفي طليعتها تنصله من تنفيذ بنود اتفاقية اربيل،ومنها علمه بتماسك الكتل الاخرى المعارضة لها ومنها كتلة العراقية وكتلة التحالف الكردستاني ،فهذه الكتل تبدو متماسكة ولم يعلن اي مكون من مكوناتها عن عن معارضته لحجب الثقة وكل ماصدر تصريحات فردية من هنا وهناك لن تصمد امام الالتزام بقرارات تلك الكتل. واما على صعيد التحالف الذي ينتمي اليه المالكي فهو متصدع اليوم بشكل واضح وذلك مع انضمام التيار الصدري الى جبهة القوى المعارضة للمالكي ،وفي ذلك مؤشر كبير على خسارة المالكي لمعركة حجب الثقة داخل البرلمان.فضلا عن مواقف قوى التحالف الاخرى بل وحتى ائتلاف دولة القانون اذ لم تعلن هذه القوى عن دعمها للمالكي وابقائه كخيار اوحد لها بل حتى داخل حزب الدعوة الذي ضاقت العديد من قياداته التأريخية ذرعا بما حل بالحزب من انحدار في الاونة الاخيرة. ولذا فان ردود فعل رئيس الوزراء على طرح حجب الثقة لا تنم الا عن ضعفه وعدم ثقته بامكان اجتياز هذا الاختبار بنجاح.الا انني لا يسعني الا ان أذكره بان معادلات السياسة ليست معادلات رياضية غير قابلة للتأويل والتغيير بل هي متغيرة ولا أحد بإمكانه التنبؤ بترجيح كفة اي من طرفيها.ولذا فإن نزع فتيل هذه الفتنة يتم بالتهدئة واعلان رئيس الوزراء استعداده للذهاب للبرلمان وطرح الثقة فيه فإن ذلك يضع البلاد على المسار الصحيح بغض النظر عن ماهية المنتصر. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.