يوجد 222 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان
خطأ
  • JUser::_load: Unable to load user with id: 66
الشيخ قال: "لا تسلموا. لا تصافحوا. ثم لا تعايدوا على المعيدين". الشيخ السلفي قال. الشيخ قال: "لا تحبوا، ثم اكرهوا كُلَ من لم يمشِ على طريقتكم، لا دينكم فحسب". والشيخ يصمم بالقول: "المسيحي كافر، اليهودي كافر والشيعي كافر، العلوي كافر، الدرزي كافر، البهائي كافر، والسني غير الملتزم يستحق النار". "كل من ليس على طريقتنا اكرهوه. وإذا اضطررتم إلى التعامل معه، إلعنوه في سركم". ----- يا الله. لم اتمكن يوماً من استيعاب مصدر هذه الكراهية. لا أقدر على فهمها. كيف تغصب نفسك على الكراهية رغم أن طبيعتك تدعوك إلى المحبة. طبيعتك مجبولة على المحبة، لا الكراهية. ألا تبتسمان في نفسيكما عندما تستشعران المحبة؟ ثم كيف تكرهين غيرك لا لشيء إلا لأنه مختلف عنك. كأن علينا أن نكون هياكل مستنسخة، تشبه بعضها. بلا لون بلا طعم. تسمع وتطيع؛ تنزع عقلها من جمجمتها، تضعه بين كفيها ثم تقدمه راضية لشيخها الكاره، وتبتسم خجلى وهي تفعل. و تردد بعده ما يقول. كالببغاوات. دعونا نتوقف برهة عن الترديد بعده كالببغاوات. اليس الكون كله قائم على التعددية والاختلاف ثم التنوع؟ انظرا حولكما تجدانه متعدد. كالبشر. مسكين فعلاً أيها الشيخ. فأنا لا أعرف كيف تعيش مع نفسك؟ مع كل هذه الكراهية؟ ----- لكن الشيخ قال. والمشكلة؛ المشكلة أن الشيخ وهو يقول يستند إلى نصوص. صحيح انه يخرجها من مضمونها، صحيح إنه لا يتحرى مصدرها، لكنها نصوص. يقول إنها مقدسة. ويقول إنها لذلك ملزمة. وأنا أيها العزيزان مضطرة أن اخوض معكما هذا الموضوع الشائك. موضوع النصوص السماوية. ومصادرها. ثم طبيعتها البشرية. لأني في كل ما سأقوله فيما بعد أصر على أن نصوصنا السماوية من حديثٍ وقرآن طبيعتها بشرية. جمعها ثم دونها وكتبها بشر. ولأنها كذلك، فإنها تعكس كثيراً واقع الجزيرة العربية في القرن السابع الميلادي. مضطرة إلى الخوض معكما في هذا الموضوع الصعب. أقول أني مضطرة لأني مدركة أن هناك بعض الأسرار التي يُفضل ان تظل طي الكتمان. فليس كل ما يُعرف يقال. هل تذكران ما قاله لي زوجي، وهو السويسري الغربي في مقال قديم لي بعنوان "كسر المحظور" عندما اردت أن اتطرق إلى موضوع النصوص المقدسة؟ قال لي "السؤال الذي يجب أن تطرحيه على نفسك هو لماذا يجب ان تكسري هذا المحظور؟ ما الفائدة التي ستعود على المجتمع مِنْ فعلك ذلك؟" ثم أردف جاداً:" لو أردت الحق فإن كسر كل التابوهات لدينا في المجتمع الغربي أدى إلى نتيجة أصبح فيها منطق ‘كل شيء ممكن‘ هو السائد. غير أني أفضل وجود حدود اخلاقية في السلوك والتصرف، فهي الضامن من جبروت الإنسان". أنا لم انس ما قاله لي شريكي في الحياة. وأتفق معه في رأيه. لكني على قناعة أن وقت هذا الحديث هو الآن. الآن، لا بعد مائة سنة. وحديثه معكما. لا خلف الأبواب المغلقة في قاعات الجامعات الرصينة. معكما أنتما بالتحديد. فمجتمعاتنا تمر الآن بمرحلة مخاض صعب. وهي مرحلة تتطلب إصلاحاً سياسيا ودينياً معاً. لن أكف عن ترديد هذه العبارة: "الاثنان يأتيان معاً. الإصلاح السياسي والإصلاح الديني." والمشكلة أن هناك قوى سياسية تطغى على الساحة، تَمزجُ بين الدين والسياسة، وتقول إنها تتحدث بإسم الله. ثم تقدم لنا نصوصاً مقدسة، وتقول: "هاكم النصوص. الله قال. ولذا نحن نقول". ولأنهم يفعلون ذلك وجب علينا أن نتمعن نحن بدقة في تلك النصوص. ننظر إلى طبيعتها، ثم ندرك مع الوقت، أنها وإن كانت جزءاً عزيزاً جليلاً من تراثنا، نحترمها ونصونها، فإن كثيراً منها لا يصلح لزماننا هذا. وكي نصل إلى هذه القناعة سيكون علينا مضطرين أن نتحدث عن طبيعتها البشرية.
الأحد, 19 شباط/فبراير 2012 14:18

فيلي بلا كفن : علي حسين غلام .

يوقظني غيابك دون موعدٍ إيها المسافر الفيلي بلا إستئذانٍ أو وداعٍ الى عالم الملتقى الأبدي، يوقظني طول مشوار رحيلك الذي أنهك الصبر وأتعب الإنتظار وأنهى جدل عودتك الى الديار، بسفرك تركت خلفك أعاصير رزايا الأحزان تضرب قلوباً وبيوتاً وتقتل آمالاً وتنهي أحلاماً وتحبس أنفاساً، تركت عرساً مات عند الباب ليغادر الفرح الدار، تركت أماً وأباً مجنونان يهيمان في المقابر يبحثان ولو عن اسمك دون رسمك وما زالا يوقدان الشموع والبخور كل خميس، تركت آثاراً تعانق كل مكان تنقصها البسمة والضحكة وخيالاً تكسرت على الآثاث والجدران بعد أن أغتسلت بعبق عطرك الفواح، تركت روحاً في ريعان شبابها وقد تقمصت الصور والذكريات تحوم حول الدار تأن من آلامٍ ومازالت تداعب وتحاور كل شيء وترسم رحاب الماضي بلا ألوان وتحكي خواطر وحكايات لغريبٍ مكسور الجناح... لأسيرٍ حرم من شربت ماء ... لشهيدٍ مسافرٍ من دون شهادة وفاة، هذه عناوينك وتضاف عليها عناوين تعذبني ويقشعر منها بدني... مثروم تأكلك الأسماك في النهر... مذاب لا أثر لك في حوض (التيزاب)... مسموم أو محروق بالتجارب الكيمياوية، أين أنت ايها المسافر دلني على مكانك الذي أخفاه الجلادون بمؤازرة القدر دلني على مثواك الذي نمت فيه بثيابك أوعرياناً بلا كفناً ، حدثني بصمت لكي لاتسمع أمك في أي وقت توقفت ساعة الحياة ونهاية رحلة السفر، أريد أن أسافر خلفك في أغوار الأرض القاتمة باحثاً عن جسدٍ أو بقايا عظامٍ أو رائحة أمتزجت في التراب لأقيم محراب بكائي وألبس سواد أحزاني في سراديق العزاء، وأستجدي الصبر والسلوان بعد أن نفذ صبري وقلة حيلتي، رفقاً بأمك لا توقظها وقد نامت في فراش ثيابك العتيق ودع ذاكرتها المشحونة بذكراك تأخذ قسطاً من الراحة قبل أن تستيقظ فتغرقها الدموع ، لقد أحنى سفرك ظهرها بحملك الثقيل.. الثقيل وأبيض عينها من البكاء وأصبحت بالية الجسد خائرة القوى وبقلب عليل تحبو كالطفل حين تسمع أسمك و تحضن وتشم كل من له ملامح رسمك ولم تزل تلبس ذلك الثوب الأسود وتفترش الأرض تحاكيها أين ولدي أين نور عيني ومهجة قلبي اين عريسي الذي لم يرى عروسته وفرحة لم تكتمل وأين ... وأين وأسئلة لاجواب لها، لا توقظ الجميع ولا توقظني من غفلتي عنك وأنا أتحدى الدنيا والأشرار من أجل أن أثبت وجودي وهويتي وأكافح من أجل وطني الذي أغتصبته الخفافيش التي قتلت الشرفاء وأحييت الأذلاء لتمتص الدماء بعد أن عثوا في البلاد الفساد وجعلوا الشعب في سجن حديد كبير، أرادوا قتل أسمنا ويمحوا أثارنا ويغيروا تاريخينا المجيد ويرفعه من سجل تاريخ الوطن أرادوا أن يجعلونا غرباء الوطن ونحن من أٌصَلائِها وبُناتِها وأطلقوا علينا أسماء ومسميات وعناوين واتهمونا بتهم ما أنزل الله بها من سلطان، الذي أرعبهم في حصونهم هو وطنيتنا وصدقنا وأمانتنا التي لايزايد فيها أحد علينا والتي أغضبت جلادهم ليطلق كلابه المسعورة وضباعه الجائعة ليقتادوا من يقع ضحية بأيديهم الى جهات مجهولة تقام فيها طقوس الدكتاتورية الشوفينية، أيقظتني ورأينا معاً كيف هربت الخفافيش الى كهوفها المظلمة وكيف كان مصير القائد المهان وهو يقف خلف القضبان ليحاكم وفق العدالة الوضعية والألهية وينال نصيبه على ما أقترف من جرائم يلعنه التاريخ والعالم وتكون النهاية الأبدية لجمهررية الحقد والدم... أن الله يمهل ولا يهمل والعاقبة للشهداء.
كرمت الشاعرة كولاله نوري بالجائزة التقديرية لافضل انتاج (فئة الكتب لعام 1212) في المهرجان الدولي العاشر الخاص بالشاعر الروسي فلاديمير سيمونوفيج فيسوتسكي والذي يقيمه سنويا متحف فيسوتسكي في مدينة كوزالين في (بولندا)، وهو مهر جان يهتم بكل ما يكتب وينتج عن الشاعر الروسي، كتبا وافلاما، وذلك لترجمتها قصائد الشاعر وسيرة حياته من الروسية الى اللغة الكردية والعربية في كتابين منفصلين . وقد يستغرب القاريء ان يكون لشاعر روسي متحف ومهرجان يقام له وللمرة العاشرة في بلد غير روسي وسبب ذلك بان الشاعر الروسي فيسوتسكي كان جماهيريا ووصل قصائده وأغنياته وفنه الى جميع الدول التي تنتمي الى اللغات السلوفاكية والتي عانت ايضا من اضطهاد الاتحاد السوفيتي . ومن ثم ترجمته وانتشاره في كل دول العالم . ومما هو جدير بالذكر بان النسخة الكردية طبعها اتحاد الادباء الكرد في كركوك بمراجعة الشاعر الكردي برهان احمد والنسخة العربية قد ساهم فيها بترجمة اربع قصائد من قبل الشاعر الدكتور برهان شاوي ،طبعت في بغداد وبمراجعة الكاتب والقاص العراقي منتظر ناصر . وقد قدم لها الجائزة والشهادة محافظ مدينة كوزالين بتقديم جميل من مديرة متحف الشاعر في مدينة كوزالين الدكتورة مارلينا زيمنا . في اليوم الاول طلبت ادارة المهرجان وتقديرا لجهود الشاعرة في تعريف القاريء الكردي والعربي بالشاعر الروسي بأن تقوم هي بافتتاح المهرجان هذا العام بكلمة توجهها للحضور من بلدان عدة من امريكا وفرنسا والنرويج والمانيا والسويد وروسيا واوكرانيا وغروزنيا وكازاخستان وفنلندا ومن بعض ما جاء في كلمتها التي القتها باللغة الانكليزية التي صفق لها الحضور بحماس: "صباح الخير فلاديمير سيمونوفيج فيسوتسكي، أرحب بك قبل المشاركين لانني اراك الان بيننا هنا في هذه القاعة مبتسما وسعيدا لانك حققت احدى اهدافك في حرية الكلمة والفكر واختصار المسافات التي عانيت منها طويلا ،اراك بيننا تحلق بجناحين من ملاك بين الصفوف بروحك وخيالك ...فخذ مقعدك بيننا لكن في قلوبنا واخفض جناحيك فاننا على وشك بدء مهرجانك". وفي اليوم الثاني خصص لها المهرجان وقتا لتتحدث بالروسية عن تجربتها في ترجمة الشاعرالى اللغتين الكردية والعربية وعن سبب اهتمامها واهمية تعريف الشاعر بالقاريء الكردي والعربي في كتابين عن الشاعر. ثم قرات قصيدة (أحبك الآن) للشاعر باللغة الكردية وقرات قصيدة (ولم يعد من القتال) باللغة العربية .و تم بيع جميع نسخ الكتاب بعد شرائها من قبل الضيوف المهتمين والمتاحف والمؤسسات المعنية بارشفة كل نتاج عن الشاعر من الاجانب والبولنديين بعد توقيعها للكتاب . ومما هو جدير بالذكر بان تم اجراء لقاءات متلفزة واذاعية وتقارير اخبارية في بولندا عن مشاركة الشاعرة . فلاديمير سيمونوفيج فيسوتسكي : ولد فلاديمير سيمونيفيتج فيسوتسكي في موسكو في كانون الثاني من عام 1938،وتوفي في تموز من عام حيث شيعه مليون روسي 1980 . ابوه كان ضابط برتبة كولونيل في الجيش الروسي "سيمون فيسوتسكيوأمه "نينا ماكسيموفانا" والتي كانت تعمل كمترجمة خاصة الى اللغة الالمانية. معروف بـ«محبوب الشعب». وفي ذكرى وفاته كل عام يتجمع الروس حول قبره لإحياء ذكراه. أعجبت بأدبه كل شرائح المجتمع السوفيتي، برغم أنه لم يطبع في حياته أية مجموعة أو كتاب! غنى وكتب ما يقرب من 700 قصيدة واغنية، وربما اكثر كما تقول بعض المصادر. كان صوت المعارضة، ولكنها معارضة ليست منشقة أو انفصالية. كان روسياً أصيلا، لذلك لم تتقبله المؤسسات السوفيتية الحكومية كشاعر أو كمغنٍ أبدا. تقبّلته رسميا كممثل فقط، لم يكن لديه أي مكتب ولا ألقاب رسمية أو إعلامية، لكنه لقّب من عامة الناس بـ "صوت قلب الأمة". ويقول صديقه ميخائيل جيمياكين " لعب دورا سياسيا مهما للغاية لأنه كان يقف في قصائده أغانيه ضد قوى الشر وضد النظام القبيح الذي ولد فيه!". وهو الفنان والممثل المسرحي البارع خاصة في إجادته لدور "هاملت" على خشبة المسرح، والسينمائي صاحب الـ 32 دورا في افلام روسية مختلفة، تماثيل فيسوتسكي منتشرة الان في اكثر من مدينة في روسيا، وتقام لذكراه كل سنة في التلفزيون الروسي وفي الدول الناطقة بالروسية ايضا، وفي المطبوعات الورقية ايضا، في عيد مولده، وذكرى وفاته برامج، واستذكارات. صدر عنه حتى الان اكثر من عشرين كتابا، وتم انتاج ثلاثة افلام عن حياته. طبعت مجموعته الشعرية بعد وفاته اي في عام 1981 تحت عنوان "اعصاب".
السبت, 18 شباط/فبراير 2012 14:09

الشبيح حسن نصر الله : طارق الحميد .

يقول الشبيح حسن نصر الله، في خطابه أول من أمس، متسائلا: «ما أقدم عليه الأسد والقيادة السورية من إصلاحات هل يمكن أن يقدم عليه ملك أو أمير أو شيخ في أي نظام عربي حالي؟»، الإجابة البسيطة، والمباشرة، هي: لا، فليس من ملك، أو أمير، أو شيخ، بالعالم العربي يقتل سبعة آلاف من مواطنيه ليبقى في الحكم. ولأن الشبيح نصر الله غير مطلع على التاريخ العربي، نظرا لاهتمامه بالتاريخ الفارسي، وتاريخ الخميني، نقول له: إن الملك فاروق، ملك مصر، خرج من الحكم بلا دماء، وفي التاريخ السعودي استسلم الإمام عبد الله بن سعود لقوات إبراهيم باشا التركية عام 1817 حين حاصرت الدرعية، العاصمة السعودية وقتها، وذلك حماية لأرواح المدنيين، واقتاده الأتراك للآستانة وأعدموه، ولم يكن الإمام عبد الله الحالة الوحيدة، فقد فعلها أيضا الإمام فيصل بن تركي حين استسلم لقوات خورشيد باشا عندما حاصرت «الدلم» حصارا قاسيا، فآثر الإمام فيصل الاستسلام حقنا لدماء أبناء بلدته، واقتيد هو وأبناؤه وأخوه، ووضعوا قيد الإقامة الجبرية. أما حاليا، من الناحية السعودية، فالملك عبد الله بن عبد العزيز هو أول من رفع الصوت في خطاب الإصلاح، وقبل ما يسمى بالربيع العربي، بل ومنذ أواخر عام 1998، فتحدث عن المرأة، والأقليات، ودشن الحوار الوطني، والأهم أنه هو الزعيم الذي التف حوله شعبه يوم ثارت الشعوب المحكومة من العسكر، فما يتجاهله الشبيح نصر الله هو أن الملوك والأمراء والشيوخ لم يقلدوا «جمهورية الأسد»، بل إن الطاغية الابن هو من حوّل سوريا إلى «جيمولكية» تحكم بديكتاتورية العسكر، وليس برعاية الملوك. بل وعندما يدافع الشبيح نصر الله عما يسميه بإصلاحات الأسد، التي يقصد بها مسرحية الدستور الجديد، فهو يقصد تضليل الرأي العام؛ فالدستور الأسدي الجديد، أو المسرحية، يقول بأنه يحق للرئيس الترشح مرتين، ومدة كل فترة سبع سنوات، وهذا يعني أن الأسد يريد أن يحكم سوريا لمدة 25 سنة، فهو لم يعلن أنه لن يترشح بالانتخابات القادمة، بل يريد تصفير العداد، بحسب تعبير الرئيس اليمني «الطائر» صالح. ومن هنا فعندما يتحدث الشبيح نصر الله فهو لا يناقض الحقائق وحسب، بل إنه يتجنى عليها، ويقدم خطابا شبيحيا بامتياز يشبه خطب الجعفري بنيويورك، والأحمد بالجامعة العربية، فأخلاق وشيم الملوك ليست كما يقول الشبيح نصر الله، فها هو ملك الأردن يقول: لو كنت مكان الأسد لتنحيت، وها هو ملك المغرب يقول لخصومه، عمليا، هاكم الحكم تفضلوا، وكونوا شركاء، أما ملك البحرين، التي يصفها الشبيح نصر الله بأنها «المظلومة»، فقد جاء برجل دولي مرموق، وهو محمود شريف بسيوني، ليترأس لجنة تحقيق لها كافة الصلاحيات، بينما قبل الأسد برجل المخابرات الفريق الدابي، الذي أعد تقريرا مخزيا ساوى القاتل بالقتيل. وعليه، فهذه هي أخلاقيات الملوك، والأمراء، والشيوخ، فهم لا يقتلون شعوبهم، مثل الأسد، ولا يسكنون الكهوف مثل الشبيح حسن نصر الله. الشرق الأوسط :
كشفت قناة "إن بي سي" الأمريكية أن عددا كبيرا من الطائرات الأمريكية من دون طيار تعمل في سماء سوريا لجمع المعلومات، موضحة أنها ترصد الهجمات العسكرية السورية ضد قوى المعارضة والمدنيين. ونقلت القناة عن مسؤولين في البنتاغون قولهم إن هذه المراقبة ليست من باب التحضير لتدخل عسكري أمريكي في سوريا، بل إن إدارة أوباما تأمل في جمع الأدلة فوق البصرية وقراءة تحركات الحكومة السورية والاتصالات العسكرية لاستخدامها لاحقا في الدفع باتجاه استجابة دولية واسعة النطاق ضد النظام في دمشق. وكشف المسؤولون عن مناقشات بين البيت الأبيض ووزارتي الخارجية والدفاع حول البعثات الإنسانية الممكنة إلى سوريا. وبرزت خلال النقاشات مخاوف من عدم التمكن من إرسال هذه البعثات من دون تعريض المشاركين فيها للخطر، ما سيحتم على الولايات المتحدة الانجرار إلى دور عسكري في سوريا. العربية.نت
السبت, 18 شباط/فبراير 2012 14:01

أخلعي الحجاب ! : إلهام مانع .

هذه دعوة لك أختي المسلمة لنزع الحجاب. دعوة صادقة. ليست خبيثة. وهي طاهرة. لا تسعى إلى تدنيس طرفك. كما لا تحثك من خلالها على الانحلال. بل تدعوك إلى إعمال عقلك، وإلى استخدامه، وحدك. فأنت وعقلك، وحدكما تكفيان. دون حاجة إلى البحث في الكتب والتاريخ. دون حاجة إلى التنقيب في الدفاتر عن أراء المفسرين. وأسألك لذلك وأنا أحدثك عدم الخوف مني. أسألك الاستماع إلي والتمعن في كلماتي دون تشكيك في نواياي. وأنت فيما بعد حرة. حرة في قرارك. حرة في مصيرك. تفعلين ما تشاءين. أنتِ أنتِ سيدة نفسك. وحدك. لا وصاية لأحد عليك. لا أحد غيرك. ألبسي الحجاب بعد ذلك، أو اخلعيه، سأحترم قرارك مهما كان. ففي النهاية يجب أن يكون القرار قرارك. دعيني إذن أهيئ النقاش لدعوتي تلك. قلتُ في يومية سابقة إن ارتداء الحجاب بدأ فعلياً في العالم الإسلامي مع الثورة الإسلامية الإيرانية، التي فرضت الحجاب فرضاً على النساء بعد أن نجح رجال الدين في قلب المائدة على رأس الطبقة الوسطى والفئات اليسارية، التي دفعت من دمها للتخلص من حكم الشاه محمد رضا بهلوي. رغم ذلك، لأن تلك الثورة مثلت أول انتفاضة حياة حقيقة في المنطقة فإنها بدت للكثيرين نموذجاً يحتذي به، هي والزي الذي أصبحت النساء ترتديه هناك (بطبيعة الحال، تجاهلت وسائل الإعلام آنذاك التظاهرات النسائية التي خرجت معارضة لفرض ارتداء الحجاب، لكن تلك قصة أخرى). زاد على ذلك عامل أخر معروف، أعني الطفرة النفطية التي هيئت للمملكة العربية السعودية وبعض من شخصياتها الغنية تقديمَ الدعم المالي لنشر ثقافة الدعوة الإسلامية، الوهابية، إضافة إلى تأسيسها لآلة إعلامية ضخمة تؤكد صباح مساء على أن حجاب المرأة ضرورة. وتلاقحت تقاليد الدعوة الإسلامية تلك مع فكر الأخوان المسلمين، والتفرعات الحزبية العربية والإسلامية التي انبثقت منه، لينتشر في المجتمع فكر جديد، فكر غريب، غير الكثير من السلوكيات وطرق التفكير. إذن، المهد الذي ولُدت فيه قضية حجاب المرأة سياسي الطابع. دولتان، تحكم النخبة السياسية فيهما باسم الدين، تسعى كل منها إلى نشر نموذجها والتأكيد في الوقت ذاته على شرعية وجودها، وتفرضُ كل منهما على المرأة لديها ارتداء الحجاب، معتبرة إياه رمزاً لتدينها، شاءت تلك المرأة أم أبت. شاءت تلك المرأة أم أبت! وفكرٌ إخواني يهدف أولاً وأخيراً إلى الوصول إلى السلطة السياسية، لكنه لأنه يبرر لفكره من خلال الدين كان لزاماً عليه أن يخرج علينا أيضاً بنموذج ل"سلوك إسلامي"، يتماشى مع الفكر وينسجم معه، وكان "الزي" جزءاً محورياً منه. أعود إذن لأقول إن طابع قضية حجاب المرأة سياسي، لا أكثر ولا أقل. سياسي بحت. لكن التبرير له، وإقناع المرأة بوجوبه، أخذ ثلاثة أشكال: أولهما وثانيهما إنساني وثالثهما ديني. الأول يقول إن المرأة عند ارتداءها الحجاب تغطي مفاتنها وتحمي الرجل من الغواية. والثاني يقول إنها عندما تفعل ذلك إنما تؤسس لمجتمع فاضل. والثالث يقول إن جوهر تلك الدعوة ديني. التبرير الأول يفترض أن الرجل العربي حيوان شهواني، رجل يجب تفاديه، فهو لا يستطيع أن يسيطر على غرائزه، والجنس يسيطر على تفكيره، ولذلك لا يمكن الوثوق به بل تجب تغطية عورات المرأة، وهي كثيرات، كي نحميه من الشيطان الذي بداخله. وهو افتراض مجحف وغير عادل في حق الرجل العربي، الذي عرفناه أخاً وأباً وزوجاً، عرفناه أيضاً إنساناً. لأنه قادر على التعامل مع المرأة على أنها إنسان، لا بضاعة متعة. لأنه قادر على ضبط غرائزه رغم وجودها، وإحساسه بها، تماماً كما أن المرأة قادرة على فعل ذلك. لأني كامرأة أفترض عند التعامل معه أنه إنسان. إنسان يحترمني. بنفس النسق، فإن التبرير الأول يتضمن افتراضاً مجحفاً بحق المرأة نفسها، فهو يصورها كوعاء جنسي لا أكثر، عورة، ليست بشراً، ليست كياناً ساميا، أو إنساناً عاقلاً، بل كل ما فيها يثير الغرائز، كلها عورات، صوتها، شعرها، جسدها، كلها عورات تشقلب كيان الرجل. ويتناسى أن المرأة قادرة بسلوكها، بطريقة تعاملها مع غيرها، أن تفرض احترامها على الرجل وعلى من حولها، ليس بغطاء رأسها أو بعباءتها أو بشرشفها. بسلوكها هي. بطريقة تعاملها. باحترامها لنفسها. التبرير الثاني في المقابل يفترض أن هناك علاقة ارتباط بين ارتداء الحجاب وقيام المجتمع الفاضل، والمجتمع الفاضل حسب هذا المنطق هو ذلك الذي لا يعرف علاقات حسية بين أفراده خارج نطاق الزواج. لكنه رغم ذلك افتراض أقل ما يمكن القول عنه إنه خاطئ. فكل المجتمعات التي فرضت الحجاب فرضاً، وأصرت على الفصل بين الجنسين، ليست في الواقع أقلها ممارسة للعلاقات الجنسية خارج إطار الزواج. بل على العكس. نجد أن عملية الفصل القسري أدت في الواقع إلى قيام العلاقات المثلية الجنسية فيها، تماماً كما أن ارتداء الفتيات للحجاب في العديد من المجتمعات العربية والإسلامية لم يمنع بعضهن، كما تشير بعض التحقيقات والدراسات المنشورة، من ممارسة الحب خارج إطار الزواج، و هن في العادة يلجأن بعد ذلك كغيرهن إلى عمليات ترميم البكارة. أما التبرير الثالث فإنه يفترض أن الدين أخذ موقفاً حاسماً من قضية حجاب المرأة، رغم أن النصوص الدينية المتواجدة تظل فضفاضة في الواقع، وكانت فضفاضة منذ الأزل، وأنتِ قادرة على قراءة النصوص بنفسك، لستِ في حاجة إلى وسيط، وسترين إنها ليست فقط فضفاضة، بل إنها حمالة أوجه. لكننا قررنا أن نضيق النصوص ونفصلها على مقاس تفسيرات يعود تاريخها إلى القرون الوسطى. ولو أردتِ الصدق، فإن التبرير الثالث الذي يقول لكِ و لي إن الدين هو الذي يفرض على المرأة الحجاب هو في الواقع أضعف تلك التبريرات، لأننا لم نسمع هذا القول إلا في نهاية السبعينات، ولم نراه واقعاً إلا بعد أن أصبح التفسير الأرثوذكسي للدين الإسلامي هو السائد في العالم العربي والإسلامي. هذا هو المنطق الذي أؤسس عليه دعوتي لكِ. أعرضه عليك راجية منك التمعن في كلماتي، وإلى ما أطلبه منك. أنا لا أدعوك إلى الكف عن صلاتك. لا أدعوك إلى التوقف عن صيامك. لا أدعوك إلى الكف عن الإيمان بالله عز وجل. بل أدعوك إلى نزع حجابك. فشعركِ كشعري، ليس رمزاً جنسياً أخجل منه. جسدكِ كجسدي، ليس مسرحاً لتهيؤات شهوانية. جسدكِ كجسدي، كيان أحترمه وأفخر به. أنت كأنا، كائن سامي، بشعري، بجسدي. أنتِ كأنا، قادرة على أن أكون "فاضلة" في الخلقِ والتعاملِ، دون حجاب يغطيني. سلوكي هو الحكم، لا قطعة من قماش. كوني ما شئت سيدتي. فأنا سأحترم قرارك مهما كان. لكن في النهاية كوني أنتِ نفسك. امرأة. لا عورة.
من عمره تجاوز الستين، ذلك ما تُفصِح عنه خصلات شعر تدلت فوق تجاعيد جبينه الحنطي، وما امتد من شعر لحيته إلى ما يقارب السنتمترين أو الثلاثة؛ ربَّما ذلك ما اتفقت على الحفاظ عليه ( حانة وضَرَّتها مانة )، زوجتاه المتشاطرتان نفس كوخه الحجري؛ بسلام وانسجام رومانسي ليس له مثيل؛ عكس ما مُتعارف عليه عند تجاور ضَرَّتين تقتسمان ذكرا واحدا مثل ( كاكه شاهين ) ولكل منهما خِلفة من الإناث والذكور، ونصيبها من كل ما يسعى على الأرض من دواجن الدار؛ أما واجبات البيت فتُنجَز بشكل آلي بعيداً عن العويل والضجيج، سقاية ماء الشرب من نبع بأطراف المدينة الصغيرة، خزن الأخشاب حطبا استعداداً لموسم الصقيع القارس؛ الذي يُنضَّد له خبز ( الركاك ) قبل قدومه، عصائر الطماطم والرمان والأعناب، لحم مُقدَّد، تبغ مُجفَّف، وزيت الإضاءة باهض الأثمان في زمن تُنفَخ فيه كروش تجار الحروب، أولئك الذين إكراما لوجوههم تُشعل الحروب الحرب دُقَّتْ طبولها، وارتدى الجميع لباسها، ولم يعد هناك من لم يتمنطق بسلاحها؛ سوى الكهول، والنساء، والأطفال، أمَّا من هو عاجز عن حمل السلاح فقد كلفه رفاق البعث بما يناسبه من مهام؛ الجيش الشعبي خليفة الحرس القومي سيء الصيت؛ بل هو محاولة لتجميل الصورة البشعة التي ترسخت في أذهان العراقيين، من مختلف القوميات والأديان والاتجاهات السياسية ذات الطابع الوطني النزيه، دُعيت للخدمة العسكرية جميع المواليد، المكلفون والاحتياط، وفي كردستان كانت الحرب فرصة لانفلات غالبية المشمولين بها، والتحاقهم بجانب فصائل الثوار؛ فصاروا معابر آمنة لرفاقهم وأشقائهم من باقي فصائل المعارضة الوطنية الأشداء، وعادت كردستان حاضنة، ومعقلا لكل المناضلين الرافضين الانصياع للسفاحين، قارعي طبول الحرب، العِطاش لامتصاص دماء الشعوب، وعُلقت على الحوائط تذكارات لأغلى وأعز الشباب، محرقة تدور رحاها، وتلتهم كل ساعة من الحياة، ماء الحياة كاكه شاهين؛ بلي رفيقي - لا يجيد النطق بغيرها، ولا يفهم سواها - اجلب للأستاذ مسؤول الفرقة الحزبية من كل وكيل من وكلاء التبغ كارتون سجائر، ومثله من الدجاج المُعلب، وفي طريقك خذ من بائع القماش ما أوصاه عليه الرفيق، ولا تنسَ الخروف من هرمز، أبي آشور، هيا اسرع واصطحب معك السائق صبغة الله، وعند العودة أخبِر ( أميرة ) صاحبة الحانة، المِصرِيَّة، أن الأستاذ يبلغها السلام، وانتظر منها الجواب. بلي رفيقي، يكررها عدة مرات، ويردفها بكلمات كردية تشبه الهمهمة، وأخرى نصف عربية، شه الله، شه الله؛ والمشهد هذا لم يكن عليه بجديد؛ لكن الجديد في الأمر هذا اليوم دخول أميرة المصرية على الخط، كتلة اللحم التي تدير الحانة في مدينة كردية صغيرة تتوزع في أحيائها - على صغرها - خمسة مساجد، وكنيسة للمسيحيين الذين هُجِّروا قسرا من الشريط الحدودي مع تركيا، فأُسكنوا مُجمعات حجرية، منها انتفع المقاولون وأعوان الأمن والمخابرات من الأغوات والجحوش، وما أكثرهم على موائد السلاطين، أزمان السلام والحروب، ينفعونهم وينتفعون ( عالية ) ابنته الصغرى، من زوجته الصغرى، بسبعة عشر ربيعا، والربيع قد غزاها من قمة الرأس حتى أخمص القدمين، بلون ثلوج ( باطوفة وكاني ماسي )، بشرة فضية، عينان عسليتان، حاجبان كخنجرين يمانيين، تحلم أن تزور بغداد؛ فتكمل دراستها بكلية الطب، وتعود لقريتها طبيبة تخدم النساء، تعشق اللغة العربية، تُصغي لأستاذها المُبعَد من أقصى الجنوب؛ وهو يلقي شِعرا لا تفهم من كلماته سوى القليل؛ لكنها ترهف السمع لدقات قلبه، ارتجافة شفتيه، وما بين السطور من موسيقا تناغم القلوب والأبدان؛ لقد كرهتُ جنسك العربي قبل قدومك، يا أستاذ، فنحن - معاشر العراقيين بكردستان - لم نقابل منكم إلا جنودا يحرقون القرى وما عليها، وشرطة تقتاد المساكين بلا ذنوب، لم نتخيل أن منكم من يجيد لغة أخرى غير القتل والتشريد؛ تعال وزرنا في البيت، أرجوك، سأسمعك من أغانينا ما تطرب له، شاركنا الطعام، لبن خاثر، خبز تنور ساخن، وما تبقى من غابات أحرقوها من جوز ولوز، لا تصدق أقوالهم بأن الأكراد يغدرون بمن في بيوتهم مُستضاف، الأفعى لا تبادر بالهجوم إلاَّ من يبدأ العداء، ولا أظنها جريمة حين تدفع عن عرضك وأهلك البلاء، لمَ لا تتزوج بأخرى، كن شجاعا مثل الأكراد؛ فهم لا يخافون من زوجاتهم حين يجمعون ببيت واحد مَنْ أفتى بهن الشرع من الزوجات الواحدة بعد منتصف الليل هو الموعد المتفق عليه، وقت مناسب إذ يغادر الحانة آخر سكران من عملاء الأمن، لم يبق فيها سوى عامل استأجرته أميرة - يصغرها في السن - فأبرمت معه عقد زواج مصلحة كواجهة لبقائها في الحانة بصحبته، وذلك حسب توجيهات مفوض شرطة شعاره: الشرطة تؤثر ولا تتأثر،مقابل كأس شراب، أو فتات طعام أمرت العامل أن ينصرف للنوم، رصفت قناني البيرة في كارتون مناسب، استغفلت كاكة شاهين، بالأحرى لفتت انتباهه إلى مشهد عسكري في التلفاز، مجاميع من الأسرى الإيرانيين جلبهم معه الجيش العراقي في معركة الشوش، آليات مدمرة، ومنها صالحة غنمتها القوات الخاصة، صور لجثث إيرانية، منها سالمة ومنها مقطعة الأوصال، زغاريد بغايا الحروب، شواعر وشعراء منافقون، مهاويل حرب، نافخو طبول، وما أحقر ما يُسمى نصرا مع الدمار، آلاف القتلى والجرحى، أيتام وأرامل، معوقون ومفقودون. تظاهر كاكه شاهين بانشغاله بما توهمت أميرة أنها أشغلته به، بطرف عينه لمحها وهي تدس لفافة، لفافة ورق غير عادية، بين قناني البيرة، كبست الصندوق، هيا احمله لرفيقك الأستاذ، وبلغه من أميرة السلام شاهين، لا تتخطى حدودك، كن عاقلا، لقد منحك الرفاق البعثيون ثقتهم، وخوَّلك الأستاذ دخول غرفته، وتنظيفها وترتيبها حاضرا كان أم عند الغياب، تعيد ترتيب ما بعد موائد القمار، والليالي الحمراء حتى الصباح، وهم رغم دهائهم وخبثهم؛ لكنهم واثقون من أنك لا تفقه شيئا من أمور السياسة، ولا تفهم في العربية غير ( بلي )، عربي نه كه هشت، ولم يتثبتوا من أن لك علاقات مع من يسمونهم ( المخربين ) فهم من طرفك مطمئنون، ومنك لا يخشون أي مكروه مصباح خافت والعيال نيام، بحذر شديد فتح لفافة أميرة الورقية؛ مفاجأة ارتعدت لها أوصاله، تقارير من بعض مختاري القرى، والعملاء الجواسيس، تحركات الثوار بالتفصيل الدقيق، أسماء لأشخاص يعرفهم ما زالوا في المدينة يعيشون، تحت قبضة الجلادين في حال اطلاعهم على تلك التقارير، والمصائر معلومة في مثل تلك الحال، قد لايحظون ولو بشاهد قبر، عمال، فلاحون، طلبة، مدرسون، من كلا الجنسين، أكراد، عرب، أشوريون، أيزيديون؛ والأستاذ الذي تحبه ( عالية ) ابنته، كل الحب، أولئك جميعا مصيرهم موت محقق إن وقعت تلك اللفافة بأيدي الذين فارقتهم الضمائر مذ زمن بعيد، ولابد أن لفافات أخرى تغص بها خزانة الأستاذ المسؤول، تفصح عن مئات من المساكين الشرفاء هرَج، مرَج ساد البيت، خلف جدران وأبواب موصدة كانت لغة أخرى للكلام همسا، فصوت آخر الليل مسموع، وفي مجتمع قروي كهذا وفي كردستان بالذات؛ على النساء الامتثال لما يريد الرجال دون نقاش، بأقصى درجات الصمت والكتمان، مقاتلو الجيش الشعبي المكلفون بحراسة مقر حزب البعث في باطوفة قد تم صرفهم إلى بيوتهم، أمسية حافلة بالغناء وما لذ وطاب من الطعام والشراب، والمُضيِّف من أثرياء المدينة العملاء المنتفعين، شاهين يخدم الضيوف المترفين، قهوة، شاي، لبَن به أكرمهم من بقرته المعطاء، كلمات عربية ركيكة بها يتندرون ؛ تحسس ما أخفاه بدقة في نطاقه القماشي المنتفخ هذا اليوم، تسلل إلى غرفة المسؤول حيث الكوارث والدواهي من أخطر الملفات، تقاريرتُطيح بيانع الرقاب، خمس دقائق لا غير، لساقيه أطلق الريح عائدا للبيت من على قمة جبل بهنونة، عينا (عالية ) تراقبان باهتمام نارا ابتلعت مقر حزب البعث في المدينة وما جاوره من دوائر الأمن والاستخبارات ، فقد تتطهر بها الأرض من براثن طغاة فاسدين، وينجو من بطشهم قوم مساكين أبرياء، ويبقى حرا طليقا حبيبها الأستاذ، القادم قسرا من الجنوب، لسعت خداها دمعتان تحدَّرتا في ذلك الليل البهيم، فهناك نار التهمت بيتا آخر، نحتتْ ( عالية ) على جدرانه صورا جميلة وذكريات، وفي حظائره ما تركوه من كائنات، لكن عزاءها أن في بطون الأمهات صغارا سيولدون، الأبقار ستنجب الأبقار، و بيض الطيور سوف يفقس عن أجمل الطيور
السبت, 18 شباط/فبراير 2012 13:56

تركيا الى اين ؟ : منار عزالدين .

هل يمكن لعقلية تعودت ان ترى نفسها ساحة تأثير للأخريين, ان تشكل ساحة تأثير لذاتها ....؟ أن تحديد ساحة التأثير لدولة ما يعبرعن توجه استراتيجي, وهو لايعني بطبيعة الحال النظر الى الذين يبقون خارج هذه الساحة كعدو مطلق, وان تركوا خارج الاتفاقيات والمساومات الاستراتيجيه والتكتيكية. ويتم انشاء ساحة التأثير هذه من خلال السيطرة على الابعاد الثقافية والاقتصادية والسياسية. تركيا الى اين .... تركيا تلك الدولة التي شهدت منافسات وصراعات عديدة بين تكويناتها الاجتماعية الاثنية واللغوية والعرقية ... ومنها ماكانت له تجليات وتمظهرات سياسية وامنية مباشرة بحيث اتخذت صراعاتها الداخلية الشكل القريب من الحروب الاهلية بين قوى المعارضة وبين نظامها السياسي فضلا عن القوى الاخرى المتحالفه معها. عاشت لفترة طويلة منذ تأسيس الدولة التركية الاتاتوركية وهي تعمل بالمبدأ الاتاتوركي المعروف (سلام في الخارج وسلام في الداخل) مبتعدة بذلك عن التدخل في الشؤون الخارجية الدولية محاولة ايجاد حلول لازماتها الداخلية بالوقت ذاته تعمل ساعية من اجل تغريب دولتها متجهه بها صوب الغرب, على الرغم من محاولاتها الحثيثة والمستمرة لم يتحقق لها ذلك . نراها اليوم وهي تجول وتدور في كل بقاع المعمورة من شمالها الى جنوبها متجه صوب الشرق والغرب محاولة. تثبيت حضور لها, كنت قبل اربع او خمس سنوات اتابع اخبارها واراها السباقة في لعب دور الوسيط في فض النزاعات مابين الدول متدخلة دبلوماسيا بطريقة مرعبة ومثيرة للقلق..! بالوقت الذي نعلم بأن لادبلوماسية فعالة او ناجحه دون دعم واسناد عسكري وكما هو معلوم بأن تركيا تملك قوات عسكرية فائقة القوة والعدد والتسلح, وتعتبر ثاني اكبر جيش عسكري في حلف الشمال الاطلسي (الناتو). ياترى هذا النموذج السياسي الجديد دولة اسلامية المظهر علمانية الجوهر يمكن ان يروق للدول العظمى بحيث يتركوها تتجول على طيب هواها.؟ ام ان (ثلاثي الغين) كما اصطلح على تسميته والمتمثل بالقيادة التركية رئيس دولتها ورئيس وزرائها ووزير خارجيتها(اردوغان, اوغلو, غول) يعملون بطريقة متماسكة بالتالي استطاعوا ان يرجعو دولتهم كدولة موازن ستراتيجي بالمنطقة بعد مافقدت تركيا هذا الدور في حرب الخليج الثانية الذي كان من الممكن ان يناط بها ام ان في الامر ابعاد اخرى ...؟ قبل يومين كنت اتابع مجلس الامن وارى وزير خارجيتها اوغلو وهو يجلس في الامم المتحدة واضع قدم على اخرى ..! مشاركا في عملية صنع القرار الدولي بخصوص سوريا. وكانه يطبق حرفيا ماكتبه في كتابه الموسوم (العمق الاستراتيجي) سوريا الدولة الثانية بعد اليونان والتي تعتبر عدو استراتيجي لها ,و يونان الدولة اراها تغرق بديونها جراء الازمة الاقتصادية, وسوريا الحكومة تنهار شى فشئ بعد ان فقدت كل عوامل بقاءها. الدبلوماسية التركية ستنجح باسترجاع امبراطوريتها من جديد ..؟ ام انها مجرد جندي بيد لاعبي رقعة شطرنج العالم ...؟
رأت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية أن المكانة المميزة التي تحظى بها تركيا حاليا على الصعيد الإقليمي باعتبارها نموذجا ديمقراطيا يحتذي به تواجه تهديدات مختلفة، نتيجة صراعها المستمر منذ ثلاثين عاما مع الكورد، وهو الصراع الذي يدفع تركيا الآن نحو مزيد من الاضطرابات العنيفة. وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك جاء نتيجة الحملة التي قامت بها الطائرات الحربية التركية يوم الأحد الماضي بقصف أهداف يشتبه أنها تابعة لحزب العمال الكوردستاني بحدود اقليم كوردستان العراق، ويعتبر ذلك ثاني غارة جوية على الحدود في أقل من أسبوع. وقالت "إيما ويب"، من منظمة "هيومان رايتس ووتش " في اسطنبول، إن تصرفات تركيا تقوض هيبتها، مؤكدة أنه في حال عدم معالجة تركيا للقضية الكردية بطريقة فعالة تضمن حقوق الأقليات، فإنها ستتعرض للخطر دوما على الصعيد الدولي، ولا يمكن لدورها الإقليمي أن يكون نموذجا يُحتذى به. ولفتت الصحيفة إلى أن التطور السياسي والاقتصادي والثقافي الذي أحرزته تركيا طوال العقد الماضي ألهم حكومات ناشئة في الشرق الأوسط. وتناولت الصحيفة استطلاع أجرته المؤسسة التركية للدراسات الاقتصادية والاجتماعية، وهي أبرز مؤسسة بحثية في تركيا، في 16 دولة عربية، حيث كشفت أن 78% من الذين شملهم الاستطلاع يعتبرون تركيا نموذجا يُحتذي به للتعايش والتوافق بين الدين والديمقراطية. وأشارت الصحيفة إلى أن الشعبية التي تحظي بها تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، والحليف الرئيسي للولايات المتحدة والشريك الاستراتيجي في المنطقة، تنفي وجود حملات ضد الكورد، إلا أن الواقع عكس ذلك، حيث تخوض حربا شرسة ضد حزب العمال الكوردستاني.
في لقاء تلفزيوني لفضائية خبر تورك مع السياسي الكردي البارز شرف الدين آلجي، النائب في البرلمان التركي عن مدينة دياربكر، تطرق لمحاور عديدة تهم المرحلة الحالية التي تمر بها تركيا و القضية الكردية ودور رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في إيجاد الحلول للقضية الكردية و حقيقة النزاعات الموجودة بين حزب السلام الديمقراطي و الدولة التركية وسبل نزع سلاح حزب العمال الكردستاني ومواقف الدولة حيال ذلك، و لأهمية ما طرحه، أردت نقل مقتطفات مما قاله عبر زاويتي لهذا الأسبوع. يقول شرف الدين آلجي: ان المسألة الكردية ولكونها من أكثر المسائل الملحة في تركيا، تسببت في تصفية سلطات متعاقبة، و كما يبدو أن حزب العدالة و التنمية أيضاً ينزاح لنفس المنحى. حيث أن حكاما كثيرين مثل أوزال و أربكان و مسعود يلماز، و سليمان دميرال، نقضوا عهدهم بشأن القضية الكردية، و لهذا لم ينجحوا في الإستمرار بالسلطة. يضيف آلجي قائلا: كنت واثقا جداً من رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في البداية، لعلمي أن مثل هذه القضايا الصعبة لن تحلها إلا حكاما مقتدرين ذو سلطة قوية. ولكن أردوغان أوقف المرحلة فجأة، بعدما كانت تسير بسرعة فائقة. لو أن اردوغان عمل على حل هذه القضية، لدخل التاريخ من أعرض أبوابه. ويرى شرف الدين آلجي أن الرقابة الموجودة بين الأطراف السياسية في المناطق الكردية، تتمركز بين حزب السلام الديمقراطي والدولة وليس بين الأول وحزب العدالة والتنمية. لأن الشعب الكردي شعب مظلوم و مضطهد، وهذا كان الدافع الأساسي وراء وقوف بعض االكرد إلى جانب الدولة، بغرض حماية مصالحهم الشخصية فقط. و هناك نماذج كثيرة من هذا القبيل في العالم. و لكن الحقيقة تؤكد أن غالبية الجماهير الكردية تلتف حول حزب السلام الديمقراطي. ويقيّم شرف الدين آلجي وضع حزب العمال الكردستاني الحالي بقوله: إن الأحزاب السياسية مثلها مثل الإنسان تمر بمراحل مختلفة، وحسب ما إستنتجته إن حزب العمال الكردستاني يمر الآن في مرحلة النضوج. جميعنا مررنا بمرحلة الراديكالية في شبابنا، وكنا نجد طريق الإنتصار في فوهات السلاح. ولكن مع مرور الزمن أدركنا أن الحقيقة غير ذلك. وقادة حزب العمال الكردستاني أدركوا أنه لا يمكن إيجاد الحلول عن طريق السلاح. ولكنهم واثقون من أمر واحد وهو أن ترك السلاح لا يمكن من جهة واحدة، بل يتوجب أن يكون بمبادرة من الطرفين الكردي والتركي معاً. كما وينتقد شرف الدين آلجي مواقف السياسي الكردي كمال بورقاي وبالأخص ما بدر من ناحيته من مواقف تجاه القضية الكردية وحزب العمال الكردستاني بعد عودته لتركيا. حيث يقول: من أجل العمل على توجيه الأمور إلى نقطة الصواب، لا يمكن ذلك بالإصرار في المواقف العدائية البحتة. ولا يمكن تسمية مواقف كمال بورقاي تجاه حزب العمال الكردستاني بالمعارضة بل بالعدائية. فهو وبعض المثقفين الآخرين يظنون أنه كلما فاضوا في توبيخ وإهانة حزب العمال الكردستاني، سيحصدون مكافأة أكثر. وكأنهم بذلك يهدفون إلى حصد المكافأة من بعض الشرائح ومن بعض الجهات في الدولة. ولكن هيهات، فالشعب الكردي وصل إلى درجة كبيرة من النضوج والعقلانية في هذه المرحلة. ويضف: إن المواقف الأخيرة التي وقع فيها كمال بورقاي و حضوره إلى المجلس التركي للإدلاء ببعض الإتهامات تجاه حزب العمال الكردستاني، أثار غضب شرائح واسعة من الجماهير الكردية ومن الطبيعي أن يثير ذلك غضب حزب العمال الكردستاني أيضا. فهو قد قدم لائحة تضم أسماء (100) شخص إلى المجلس التركي، في وقت يمر فيه الشعب الكردي بمرحلة عصيبة، ويتعرض الآلاف منه للإعتقالات التعسفية بتهمة الإنتساب لمنظومة المجتمع الديمقراطي، رغم براءتهم من هذه التهم الملفقة. يقول شرف الدين آلجي، تجري محاولات جدية من أجل تشويه الحقيقة، وكأن الدولة جاهزة من أجل تحقيق السلام، و لكن حزب العمال الكردستاني يعترض ذلك. فالحقيقة عكس ذلك تماما. نحن وحزب العمال الكردستاني نتوسل من أجل إيجاد سبل لتحقيق السلام. لا يطالب حزب العمال الكردستاني إلا بسلام مشرّف. حيث لا يليق به تلبية النداءات التي تدعوه للإستسلام لعدالة الدولة. وبالفعل لو تملك الدولة مشروعاً من أجل الحل، لتعلنه على الملأ وسنقوم نحن بالواجب. ورفعنا مطاليبنا بهذا الشأن مرارا إلى السيد رئيس الجمهورية. و لكن ما من مجيب. إذاً كيف يمكن لحزب العمال الكردستاني ترك سلاحه، والدولة لا تملك أي مشروع بشأن حل هذه القضية؟.
الجمعة, 17 شباط/فبراير 2012 14:50

الجديد في القرآن 2 : جمشيد ابراهيم .

كما ذكرنا ان الجديد في القرآن هو تطبيق الافكار اليهودية و المسيحية الخارجية على مجتمع قبائلي او بعبارة اخرى تطبيق افكار القيامة و الاخرة على مجتمع ذو اتجاه حاضري وثني يكن الولاء للقبيلة و تحويله الى مجتمع اسلامي لا يتحقق دون التعامل مع النزاعات و المشاكل الداخلية و اننا نجد فعلا الكثير في القرآن على شكل تحدي و مجادلة و تهديد و شتم (ان شانئك هو الابتر) لدرجة تقسم البروفسورة الالمانية Neuwirth تاريخ او تطور القرآن الى مراحل و اننا فعلا نرى الفرق كبير بين لغة و محتوى السور المكية الاولى و السور التي جاءت بعد ان تحول محمد الى مشكلة لاهل مكة. و لكني اعتقد على عكس الباحثة الالمانية ان شفوية نقل سور القرآن الطاغية في الفترة الاولى كانت دائما مشفوعة بأمل و رغبة كبيرة شديدة لدى محمد في تحويل ما نقله شفويا الى كتاب ليس فقط خوفا من الضياع و النسيان بل الوصول الى كتاب باللغة العربية على غرار كتب اهل الكتاب و هناك عدة اشارات لكلمة الكتاب في القرآن (هذا الكتاب لا ريب فيه). للوصول الى هذا الهدف الطموح كان محمد في حاجة ماسة الى (قلم) و (كتاب) و (نص سماوي باللغة العربية) للقراءة و التلاوة. لغويا و ثقافيا تدل كلمة (قلم) يونانية الاصل على انتشار الكتابة حتى عند القبائل العربية و نحن نرى اهمية (القلم) و رغبة محمد في الحصول على كتاب عربي حتى في احدى السور الاولى (إقرأ باسم ربك الذي علم بالقلم) و كأنما يدعو محمد (الامي) هنا الى القضاء على الامية في مجتمع قبائلي شفوي. و بهذا يمكن اعتبارمحمد بانه اول من دعى الى القضاء على الامية و تحمل اكبر نصيب من المشقة و الاذية بسبب هذه الدعوة الجديدة في قرآنه. اما كلمة (كتاب) السامية الاصل فانها كما نعرف مشتقة من الثلاثي (كتب) لم تعني الكتابة بل جمع و ربط و تنظيم لان الكتاب ليس الا جمع اجزاء و الا لما اشتقت كلمة (كتيبة) عسكرية من نفس الحروف الثلاثية واخيرا نعلم ان (قرأ) و مشتقاته سريانية الاصل. الطلب من مجتمع بدائي كمجتمع محمد التنقل الى دين سماوي و كتاب و قلم و قراءة و ترجمة الافكار اليهودية و المسيحية و جعلها تتناسب مع عقلية مجتمع وثني حاضري قبائلي ليس بالسهل و لا يمكن التقليل منه. هذه الخليط بلغة عربية موسيقية دينية شفوية و كتابية اصبح قادرا ان ينتشر و يرجع ليقضي على ما استند عليه لانه قضى على الحاجة للرجوع الى الكتب السماوية السابقة و زاد بذلك محمد ثقته بنفسه لدرجة اعتبر نفسه خاتم جميع الانبياء و سد الطريق الى الماضي و المستقبل.
الجمعة, 17 شباط/فبراير 2012 14:48

الجديد في القرآن 1 : جمشيد ابراهيم .

لايخفي على الباحثين ان القرآن يستند على النصوص اليهودية و المسيحية او بالاحرى ترجمة بسيطة و احيانا خاطئة لافكارها و لكنه ايضا ترجمة او بعبارة اخرى وسيلة للتعامل مع اهل المكة و المدينة يتجلى بشكل لا يقبله الشك في اسباب نزول سور او آيات خاصة بسبب مشاكل محمد او بالاحرى بسبب المعارضة لرسالته اي ان للقرآن تأريخ و يجب ان يتعامل معه تأريخيا و لكن القرآن لم يستطع و لحد يومنا هذا في الغرب ان يتخلص من اعتباره ليس الا تقليدا لليهودية و المسيحية و عدم التعامل معه بمستوى الانجيل و التوراة. لا يزال يتحكم النص الكتابي في وعينا الجماعي و لكن النص الكتابي شخصي فردي يقرأ عادة من قبل شخص واحد لنفسه طبعا بعد انتشار الورق. تحول القرآن تدريجيا من نص شفوي الى نص كتابي و لكن دون ان يفقد شفوية قراءته و غنائه اي ان القرآن بدأ بالسيطرة شفويا تماشيا مع التقاليد العربية القديمة قبل الاسلام في مجتمع شفوي يسرد و يستمع الى قصائد الشعر جماعيا و لا تزال تتفوق الخبرة الشفوية و الجماعية الطبيعية على الكتابية الفردية الاصطناعية في حياتنا اليومية لان الانسان بطبيعته حيوان اجتماعي و لان التكلم و الاستماع مهارات اولية طبيعية primary skills تتفوق عادة على المهارات الثانوية secondary skills في القراءة و الكتابة. اضافة الى ان من خلال الخبرة الشفوية بلغة القرآن الاصلية (العربية) يتبين للمستمع صدى صوت الهي اكثر من الخبرة الكتابية او المترجمة كما تقول البروفسورة Angeika Neuwirth في كتابها (القرآن كنص من نصوص نهاية العهد القديم) بالمقارنة مع نصوص الانجيل والتوراة التي تحولت فقط الى كتابات اساسية في اوربا في القرون التالية دون ابراز جانبها الشفوي الصوتي لكونها استندت على ترجمات وابتعدت بذلك عن النص الاصلي و الهيته. هذا يعتبر فرق مهم و يعطي القرآن صفة خاصة به. و لربما هذا هو ايضا سبب تحول القرآن الى اساس لكل المسائل الدينية و الاجتماعية و القانونية الخ و من ناحية اخرى سيطر القرآن بعد محمد كتابيا لانه جاء بلغته الاصلية و انتشر بالعربية بعكس الكتب الدينية الاخرى التي انتشرت عن طريق الترجمة فقط. اضافة الى ان الجديد في القرآن هو تركيبه العالمي (هدى للعالمين) الخاص به و شمولية اقواله و طريقة عرض جديدة لخبرة دينية في غلاف جديد و بلغة جديدة و بنفس الطريقة هذه نتقبل و نشتري بضائع لا تختلف عن سابقاتها الا بالاسم و الغلاف. فمثلا بدأت سيجارة Marlboro في انجلترا في عام 1847 ولكنها تحولت من سيجارة انثوية خاصة بالمرآة الى سيجارة رجولية ذكرية في بداية الخمسينات بسبب مشاكل تسويقها بمجرد تغيير الغلاف و الاسم دون المس بنوعية التبغ. ليس هناك شيء ابسط من استغلال و تضليل الانسان بمجرد تغير الاسم و اللون كما انتبهت له شركات التسويق و الدعاية و تطبقه في حياتنا اليومية. هناك علم نفس بشري يتدخل في كل تصرفاتنا في الماضي و الحاضر و المستقبل.
أنْ تقدمَ مَدخلا ً، لكتاب ٍجديد ٍ، يتناولُ الأيزيدية، كدين وبشر، يَجْمعُ بينَ السياسةِ والميثولوجيا والتاريخ، هو أمرٌ شائكٌ وصعبٌ، نابع من صعوبةِ المواد التي تناولها الباحث والمؤرخ الدكتور خليل جندي في مسعاه لمعرفة المزيد من الحقائق عن الأيزيدية كدين وتراث وعادات وطقوس هذا المشوار الصعب والمعقد، الذي بدأه منذ أكثر من ثلاثةِ عقود ٍمضت، (الفصل الأول مدخل لمعرفة تاريخ الديانة الأيزيدية، الكوردولوجيا والأيزيدية مفاتيح لفهم أوسع حول الديانة الايزيدية )*. حينما كانَ طالبا ًفي كلية الآداب/ جامعة بغداد، في أول عمل مشترك مع البير خدر بعنوان كوندياتي - تقاليد القرية إلى اليوم، حيث صَدُرَ لهُ، نحو معرفة حقيقة الديانة الأيزيدية عام1998، وصفحات من الأدب الشفاهي للديانة الأيزيدية بجزأين تجاوزت صفحاته الألف.. عام 2004، وعمل مشترك مع البروفيسور كراينبورك باللغة الإنكليزية، بالإضافة إلى العديد من المقالات والحوارات في الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية.. متبعا ًمنهجا ً علميا ًًفي التدوين والتحليل والنقد من خلال رؤيا مثقف ماركسي مهتم ُبشؤون الدين والتراث والتاريخ والسياسة. تلك المواد التي قرر تجميعها وتصنفيها في فصول ٍ وأبوابٍ، لتشكلَ محتوى كتابه الجديد الذي يتناول فيه الكثير من شؤون وشجون الأيزيدية، التاريخية والميثولوجية وواقعهم الراهن المليء بالتناقضات والتحديات. يختارُ فيها الكاتب لنفسه دورا ً، بدأه ُ بالعمل ِ في صفوف حزب علماني يساري أممي شارك في صفوف الثورة الكردية بتكوينه لفصائل الأنصار، كان من بين أول الملتحقين بصفوفهم، لحين تعرضه لحادثِ تسبب له بجروح ٍبليغةٍ فخرج إلى أوربا للعلاج و استكمال الدراسات العليا في جامعة براغ، توجه بعدها إلى ألمانيا ليواصل عمله مع نخبة من المثقفين لتأسيس مركز الأيزيدية خارج الوطن. تبؤ لسنوات طويلة موقعا ًفي رئاسته وأشرف على إصدار مجلته المرموقة (روز) مع كوكبة من المتطوعين في هيئة تحريرها من العراق وسوريا وأرمينيا وأذربيجان. بالإضافة إلى جهده المتميز ودوره الفعّال في عقد المؤتمر العلمي العالمي الأول حول الأيزيدية في ألمانيا عام 2001، أثناء عمله في جامعة كوتنكن التي دعمت المؤتمر ورعته. هذه الفعالية التي اعتبرت من أهم الإنجازات الاجتماعية للأيزيديين خلال السنوات الأخيرة، رغم محاولة البعض لعرقلة عمل المؤتمر وإفشالهِ، بحكم طبيعة الصراعات التي تحيط بالإيزيديين وتتغلغلُ إلى صفوفهم نتيجة ً لقصور ٍفي الرؤيا، أو عدم الوضوح وتشابك المؤثرات التي تحيط بهم والتاريخ الذي لم يُنصفهم. حينما صنفهم البعض، بالمرتدين عن الإسلام وحملوهم وزرَ أحداثٍ لا علاقة لهم بها تستوجبُ معاقبتهم، وآخرين جعلوهم عربا ً كان لهم برنامجا ًوغاية ً في عودة الحكم الأموي، وغيرها من المفاهيم العنصرية، التي كانت تغلفُ بها النوايا بغية تبرير القمع والقسوةِ التي حلت بهم على يد المجرمين من عتاة السلاطين والتزمت. الذين سخروا الدين لخدمة إمبراطورياتهم، وجعلوه وسيلتهم الرئيسية في مسعاهم لفرض ِ اللون الواحد من الدين ِ والطقوس على المجموعات والأجناس البشرية في بلدان الاستبداد الشرقي الذي يستمدُ أصوله ومبرراته الفكرية من الدين والميثولوجيا على امتداد التاريخ الفاحش لبلدان الشرق وساكنيه .. من هنا جاءت محتويات، الكتاب الجديد للدكتور خليل جندي التي تجمع بين الدين والسياسة.. (إنّ المحور الرئيسي الذي يدور حوله الكتاب والهدف الذي يرمي إليه من خلال المقالات الجامعة هو انتشال الأيزيدية من عبودية الفكر القديم الذي يخدم ثلة من الأشخاص المتنفذين)*.. حيث أفرد فيه نصوصا ًومعالجات لنقد الفكر الديني، برؤية علمية تجعله من أبرز المساهمين في التأسيس لمنهج علمي حقيقي عن الأيزيدية ثـبَّتَ نجاحه في التعامل مع النسق الديني المغلق بذهن ٍ مفتوح ينظر للظاهرة الاجتماعية برؤية غير مطلقة تخضع لشروط الزمان والمكان والتحليل العقلي المقارن في ذات السياق مع المعطيات المحلية والعالمية، وعدم مصادرة حق النقد أو التشكيك في استنتاجاته، في مسعاهُ لتحليل المشاكل العالقة والموروثة عن الماضي من خلال تثبيت موقف يساعد على توضيح وإضاءة معطيات التاريخ البعيد والمعقد الذي ما زال مجهولا ً وغير واضح للعيان. رافضا ً اختزال الحالة التي يتصدى لها، مفضلا ً المواجهة مع أصحاب العقول المغلقة، مدركا ً إنّ قوة الإنسان الأساسية ومصدر الإبداع عنده هو المعرفة والإدراك العميقين، الذي يتخطى حدود الشكل، موقنا ً بأهمية تدقيق الماضي برؤية تختلف عن العودة إلى الوراء لاستجداء الجهل. هي عنده عودة متفحصة من أجل تصويب النظر واستشراف آفاق المستقبل، عبر فهم ٍ أفضل للحالة الراهنة يكون أساسها تغيير وعي المجتمع واستبدال مفاهيمه حول العلاقة بين الإنسان والآخر وما يحيط بها من " تراكم مقدسات" ناجمة عن تقاليد وعادات قديمة، تواصلت ممارستها لم تعد ملائمة للعصر، من خلال إيجاد الطرق والوسائل لتقويم النواقص وتصحيح الزلات بإخضاع طرق ووسائل معرفتنا لقوانين ومقاييس منطق العلم الهادئ بدلا ًمن اللجوء للأسلوب الانفعالي العاطفي، لنبذ اللا معقول من التراث والثقافة الدينية البالية، وأساطيرها التي تتحكم بالبشر، تستلب إرادتهم، تشل حركتهم، تشكل نمطا ًمن التفكير والسلوك المكون لذاكرة الشعوب المتداخلة في بنية المجتمع بصيغ ٍ لا يمكن التخلص منها بسهولة، تقاوم وتعارض الذهنية العلمية، وحرية الناس، تعيق التقدم والسير للأمام .. (عليه كفرد ضمن المجتمع الكوردي الأيزيدي، وكباحث عن الحقائق لا ينحصر في النقل وفي جمع النصوص والتراث، إنما المطلوب مني هو التعامل مع أدوات الاستفهام لماذا وكيف...وحينما أطرح أفكارا ً للحوار، فهذا يعبر ببساطة عن رغبتي في تبادل الرأي مع الآخرين وعن قناعتي بها، وفي الوقت نفسه عن الرغبة في التيقن من صحة ما أطرحه أو طلب التعاون للمساهمة في تحسين ما يحتاج منها إلى تحسين وتطوير أو حتى تغيير. وهذا يعني باختصار شديد بأني لا أدعي لنفسي الصواب كله أو أن ما أطرحه يمثل الحقيقة المطلقة، كما يعني عدم رغبتي في فرض ما أفكر به على الآخرين)*. طارحا ًمشروعه للإصلاح، الذي يلامس مصالح البعض من المتنفذين، في المجلس الروحاني، ويعتبرهُ جسدا ً بلا روح، وكذلك ما يعرف بمؤسسة المير التي يوصفها بالميتة، وهي دعوة لا تحمل في مضمونها الإلغاء والهدم كما يسعى البعض لتفسيرها بسوء فهم بل محاولة لإعادة البناء على أسس جديدة، صلبة وصحيحة تعود لتؤدي منفعة وفائدة للبشر عبر تفعيل دورها وإعادة نفخ الروح فيها من جديد.. القسم الثاني والأهم من الكتاب، يبحثُ عن هذه الإصلاحات من خلال توجيه نقد لما يمكن إدراجه (بالأزمة في المعرفة الدينية.. إن أزمة المعرفة الدينية تتجلى في أحد وجوهها في تقديم النص على الواقع ومن ثم تقديم الحقائق الدينية المطلقة على المعارف العلمية النسبية والمتغيرة، وفي إجبار الأخيرة على الاستجابة لتلك وتطويعها للتبشير بها والبرهان عليها. فالمعرفة الدينية تمنح الأولوية للنص، للحقائق المطلقة والغيبية على حساب الواقع المتغير وحقائقه العيانية النسبية.)**.. إذ يؤكد: (كما أشرت إليها في أكثر من مكان فأن الإمارة فقدت أسباب وجودها منذ زمن بعيد ودبّ التفسخ والانحلال في جسمها بشكل فعلي منذ الحرب العالمية الأولى. يضاف إلى ذلك عدم أهلية كيان "المجلس الروحاني الأعلى للايزيدية" منذ تأسيسه عام 1928 ولحد اليوم، أنه "كيان ديني" هامد في حالة موت سريري، أنه مجلس أمي لا يفقه بأمور المجتمع لا من الناحية الدينية ولا من الناحية الدنيوية. وأن ما يسمى ب" المجلس الاستشاري للمجلس الأعلى الأيزيدي" الذي تأسس قبل سنة ونيف من بعض المحسوبين على الجبهة الثقافية، أكثر أمية من المجلس الأعلى نفسه كونهم من المثقفين الذين يغطون على أخطاء وتجاوزات المجلس الروحاني وقيادته ويبررون له فشله في جل ما حلّ بالإيزيدية من تراجعاتٍ وانتكاساتٍ)*. ومرورا ً بموضوعة الطبقات والمراتب الدينية واستغلال الدين لتحقيق المنافع الذاتية من قبل البعض، ممن لديهم استعداد لتغيير معطيات التاريخ ويدعونَ بعروبة الإيزيديين، أو يسعون للحصول على منافع آنية، على حساب أبناء جلدتهم، الذين عانوا ومازالوا يعانون من آثار القمع والاضطهاد من قبل السلطات المتعاقبة. التي مازالت تنظر لهذه المجموعة الدينية كفئة من الدرجة الثانية، لا تساويها في حقوق المواطنة، وهو إذ يقف ضد هذه الممارسات ويعريها، من خلال غوصه في التاريخ الذي فيه الكثير من المعطيات الدامية، لا يفوته أنْ يشخص طبيعة المشكلة ويصفها: ( أن المشكلة الأيزيدية مركبة، هي دينية واجتماعية وسياسية)*. ومعوقاتها الداخلية التي تجعل الدين وأتباعه هدفا ًسهلا ً لتلك الحملات المتواصلة و تواطىء بعض القائمين على شؤون الأيزيدية معَ مَنْ نفذ َ تلك الحملات، بمن فيهم الكرد المسلمون، الذين ساهموا في ممارسات قمعية ضد الأيزيديين، فترك ذلك شيئا ً من التوجس والخوف في الذاكرة الأيزيدية، وهو أمر يتطلبُ فيه من الكرد وحكومتهم الفيدرالية تقديم الاعتذار من الأيزيديين وتعويضهم عمّا لحق بهم من دمار وخراب وما أصابهم من قهر وجور. تكون بدايته الاعتذار الرسمي، ليشكل للجميع بداية عهد جديد.. هذا ما يوصي ويطالب به الباحث، القائمين على الحكومة الكردية والمهتمين بشؤون الأيزيدية.. منطلقا ًمن مفهوم، أنّ الدين هو علاقة بين البشر، واختلاف رؤيتهم للإله، قبل أن يكون مفهوما ًيحدد العلاقة بين الناس والآلهة، وهو جملة مسائل مادية، لها علاقة بالسلوك والوعي الاجتماعي، للمجموعات البشرية، تتضمن في محتواها وعمقها مضمونا ً احتجاجيا ً، يُعبرُ عن أنينَ المضطهدين، إنْ لم تكن هي بذاتها هذا الأنين، كما يقول المؤرخ الروسي الشهير سيرغي أ. توكاريف *** في مقدمة كتابه الأديان في تاريخ شعوب العالم.. صباح كنجي بداية /2008 _____________________ * النصوص المقتبسة هي مما ورد في كتاب الدكتور خليل جندي.. الأيزيدية والامتحان الصعب.. دار ئاراس للطباعة والنشر أربيل .. ويمكن قراءة النسخة الإلكترونية في موقع بحزاني.. ** سربست نبي .. أزمة المعرفة الدينية http://ssarnabi.maktoobblog.com/ *** سيركي أ. توكاريف / الأديان في تاريخ شعوب العالم/ دار الأهالي/1998/ دمشق ترجمة د احمد م. فاضل
يلهمني الشجن الفيلي المتأصل في تأريخ إمة يولد الفيلي غريباً في وطنه ومعه كفن الشهادة أو قيوداً وأغلالا، وأمتعة الرحيل تحملها أوراق هوية تصادر بجرة قلم، يلهمني هذا الشجن حتى في الوقت الحاضر رغم توقف صخب الإعتقالات وهدوء ضجيج إصوات الأبناء خلف القضبان ونحيب الثكالى وبكاء الأطفال اليتامى وسكون أنين التهجير الى عوالم القهر والضجر، يلهمني الصبر الفيلي الجميل على عاتيات الأيام والمحن ولتلك القصص والروايات التي هزت مشاعر الإنسانية وضمائر الأمم لوقائع وأحداث فاقت الخيال ومفاهيم مظلومية تفرد الفيلي بها عن العالم، يلهمني الصمت الفيلي المذهول ساعة سقوط الصنم وأقنعة الجلادين يصدق عينيه ويكذب عقله ثملاً يصحو من حلم فك القدر طلاسمه، ليلبس ثوب فرح مترهل يعزف على عود تقطعت أوتاره إلا وتر الوطن، ينشد أنشودة (أنا الفيلي روحي فداء هذا الوطن ... بالرغم أنه قد باعني بأبخس الثمن... وتركني وحيداً تتلاعبني المحن ... سأموت فيه وأحيا في جنته العدن)، يلهمني الهدوء والسكون الفيلي وسعة الصدر وطول البال على أخوة وشركاء ودعاة حقوق تركوه في بداية الطريق ونسوه في منتصفه دون مواساة وطعنوه في نهايتة عند مفترق الطرق ورموه جريحاً يضمد جراحه بتراب الوطن رغم ذلك لا مكان في قلبه للحقد والحسد، يلهمني صدق وأمانة الفيلي حتى في حالك سواد الأيام وضنك العيش وضياع الحق وإنتشار الباطل وضيق الحال والمال وحتى في الزمن الذي أصبحت خيانة الأمانة شطارة ونقض الوعود أصبح المعهود، يلهمني نقاء وصفاء فطرة الفيلي وبقاءه على العقيدة ولو تنوعت مشارب وينابيع فكره ورؤاه وتعددت ميولاته وأتجاهاته وحتى سلوكه وتحمله المصائب والويلات جراءها ولم يتبرأ منها ولم يخلع ثوبها وقد خلع ثياب، يلهمني وطنية الفيلي وتمسكه وتشبثه بالوطن و ترخيص النفس قربان فداء له والمال يبذله سخاء في سبيله ويصب العرق دماً لبناءه وأزدهاره ويصارع الغربة والشتات ويدافع عنه بإيمان مفعم بالود والحنان ولا يتأخر لحظة في تلبية نداء الوطن في كل الملمات وما يعصف به من محن، يلهمني سفر تاريخ الفيلي المجيد المملوء بالقيم الإنسانية النبيلة والمبادئ الفاضلة ورسالة محبة وسلام ووئام يمتد من أعماق التاريخ ليعبر بوابات الخلود مزهواً بتيجان الشجاعة والشهامة والمروءة ومرصعاً بالوفاء والإخلاص ممتطياً صهوة المجد والعلا ليترك آثار وبصمة واضحة في تاريخ الشعوب، يلهمني صلابة وعناد الفيلي بحبه للحياة والعيش فيها بكرامة وعز وشرف ويتحدى الأشرار والقدر بعزيمة لا تلين وإرادة حرة حتى لو سالت الدماء أنهارا، يلهمني كل ما فيك أيها الفيلي حتى في أسمك وفي حروفك وفي شفافية روحك ورهافة أحساسك ومشاعرك وجمال لوحتك وتألق مكانتك وذهبية أشعاع نورك الساطع الذي يملأ كل ظلمة في الوطن وأنت الإنسان والشعب والوطن والوجدان والعمق الحقيقي لكل مظلوم مضطهد، وعاشق ولهان متيم بجدائل الحرية وحب الشراكة والمشاركة الوطنية والعيش بسلام وأمان... لإنك ولدت حراً وتعيش حراً وتموت حراً.
وهي ثمرة جهود مضنية ِفي البحث والإطلاع على اللهجات الكردية المتنوعة المكتوبة والمحكية في أجزاء كردستان إضافة إلى إتقانه اللغات : العربية والتركية والفارسية ساعدهُ في الغوص عميقا في قواعد اللغة من أجل استخراج هذا الكنز الثمين ليكون معينا لأبناء شعبه للتحدث بلغته الأم خوفا على ضياعه . من المؤلم أن لا يجد مثل هذا الجهد القيم النورإلا بعد عشرين سنة من رحيله بالرغم من عرضه أكثر من جهة ومؤسسة ثقافية وشخصيات وطنية ولا بد من التنويه بأنه لولا مساهمة ودعم الشخصية الوطنية - صديق نجله – (وليد أبو آراس ) المقيم في ألمانيا لما رأى هذا الكنز الثمين النور كتب مقدمة الكتاب الشاعر الكردي (كاسي)الذي يتحدث فيها عن أهمية هذا الجهد الذي بذله الشاعر الراحل المتعمق في بحر اللغة وسعة إطلاعه وتمكنه من أدواته يهدي نجله ريزان بالو الكتاب إلى والدته التي وقفت إلى جانبه في أصعب مراحل حياته ِ يحتوي الكتاب على أقسام متنوعة كما عبر عنها الشاعر الراحل : سلسلة أهداف مستقلة من أفكار بهلوي – ويقصد من أفكاره – ويتوقف بالتفصيل عند الأفعال والأسماء والمصادر والضمائروالحروف الصوتية في اللغة الكردية مع ذكر شواهد وأمثلة من قصائد شعراء الكرد الكبار أمثال : الخاني والجزيري وجكرخوين ومن قصائده ِ يعد الكتاب مرجعاً هاما للمهتمين باللغة الكردية وللأجيال القادمة لما يتضمنه من شرح مفصل للقواعد اللغوية . Rêzmanê kurdî الطبعة الأولى 2011 ترجمة الحروف العربية : الشاعر كاسي مراجعة لغوية : عبد السلام داري تصميم الغلاف : كاميران كدو للاستفسار : هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
عن دار آفستا بمدينة استانبول التركية، صدر "ديوان جان"، للشاعر والباحث الكوردي السوري المقيم في ألمانيا جان دوست. وقد كتبت قصائد الديوان بين عامي 1987- 1995. يذكر ان للكاتب والشاعر الكوردي جان دوست مؤلفات عديدة ومتنوعة بين الشعر والبحث والرواية، صدرت جلها بين استانبول وكوردستان العراق وسوريا.
في الربع الاول من القرن المنصرم ظهر العمل القومي الشبه السياسي والتنظيمي في غرب كوردستان, حيث تجسد هذا العمل في جمعية -خويبون- الكوردية بقيادة الامير جلادت بدرخان وبمؤازرة عدد كبير من رؤساء القبائل الذين كانوا قد لاذوا بالفرار الى سوريا من همجية وبطش كمال اتاتورك جراء دعمهم ومشاركتهم لانتفاضة شيخ سعيد بيران 1925 . تتفق الساسة والمؤرخون على ان انطلاقة هذه الجمعية كانت ايذانا على بداية الوعي القومي لدى اكراد سوريا وكانت لهم اليد الطولى في ارساء هذا الشعور, وبدورهم ابدوا السكان الاصليين اعجابهم وارتياحهم وتضامنهم مع هؤلاء الثوار القادة, ولكن هذا الحراك لم يستطع في النهاية التخلص من الاحلام التي كانت تراودها طيلة هذه السنين والعمل في اشعال انتفاضة اكثر قوة وتنظيما والعودة الى كوردستان الشمالية, بسبب المتغيرات المتسارعة التي واكبت المنطقة, حيث خابت آمالهم في الوصول الى مبتغاهم, ودبت الخلافات والانكسارات بين صفوفهم وظهرت بدائل اكثر واقعية وموضوعية واسس اول فعل سياسي بين اكراد سوريا عام 1957 اكثر جدية وواقعية معني بشؤون الكورد السوريين باالرغم انه ظل اسير مفاهيم كوردستانية وبقايا شعارات خويبون في التحرير والتوحيد. في اول مواجهة فعلية دارت بين التنظيم والسلطات السورية كانت عام 1960, في اروقة محكمة امن الدولة العليا بتهمة الانتساب الى جمعية سياسية من اهدافها سلخ جزء من اراضي الجمهورية العربية المتحدة واقامة دولة كوردية تسمى"كوردستان" حيث كانت الصدمة في وقعها كبيرا على قادة التنظيم في اول مرافعة امام القاضي العسكري واستطاع الاخير ان يطرح جملة من الاسئلة والاستفسارات وهي بمثابة تهمة اليهم وفي مقدمتهم د.نورالدين ظاظا ورفاقه حول اهداف التنظيم وغاياته ولكن من سوء الحظ كان الدفاع في غاية الخفوت والوهن ولم يستطيعوا تقديم الاجوبة المفروضة ووضعها امام هيئة المحكمة كما يجب, ومن جراءه اهتز اركان التنظيم جملة وتفصيلا وبدأت النقاشات الحادة تحوم حول جملة من المفاهيم الاساسية للوجود الكوردي واولها, هل الاكراد في سوريا شعب ام اقلية؟. بدأ الهم الكوردي السوري في منتصف الستينات ويعتبر كونفرانس آب1965 مدخلا حقيقيا في تعريف الوجود الكوردي في سوريا كمكون اساسي يعيش على ارضه التاريخية, اعتقد ان هذا الحدث لم يأت من فراغ اومن العدم بل كان محصلة مواجهة حقيقية على بعض المفاهيم التي تشكلت من جراء المواقف الهزيلة التي سجلت في بداية التأسيس, وحاول البعض تمريرها لتصبح منطلقا في العمل القومي وحدث ما حدث من انشقاق حقيقي حول الوجود والمصير بين رفاق الامس وتوزعوا يمنة ويسرة فيما بعد. لست هنا بصدد الدفاع عن احد التيارين-يمين او يسار- بقدر ما يهمني الوصول الى حقائق وخلاصات وما آلت اليه هذه النقاشات المصيرية الى يومنا هذا وهنا لا بد من تسجيل بعض الحقائق في العمل السياسي الكوردي في غربي كوردستان: اولا- المجتمع الكوردي السوري مجتمع حزبوي في سلوكه وتفكيره, تعرف على السياسة من خلال الانتماء الحزبي وانطلق في دعواه القومي عبر هذه المدرسة الايديولوجية وبتنا جميعا اسرى المفاهيم الحزبوية بدون منازع. ثانيا- الاحزاب الكوردية في سوريا لم تحاول يوما من الايام وخلال هذه العقود الخمسة ان تجلس حول الطاولة المستديرة في التوصل الى عقد مشترك في العمل القومي, ولم تفلح في فتح قنوات تسري في رحابها منطق الحوار وقبول الآخر. ثالثا- هناك قضايا مصيرية عالقة لم يتم الاتفاق عليها بعد منها حق الكورد في تقرير مصيره والشكل المناسب لهذا الحق وايضا البعد الوطني وعلاقاته السورية وكذالك في رسم البعد الكوردستاني وتلوينها بما يتلائم الصورة الحقيقية المتكاملة في العلاقات الصحيحة ذات المنفعة المتبادلة واخيرا وليس آخرا قراءة الموقف من النظام خلال هذه العقود الاربعة. بعض الاحزاب الكوردية وليست جميعهم( حرصا على الحقيقة هناك احزاب قدمت نضالات لا يستهان بها من احتجاجات ومواقف مشرفة وتعرضوا الى الاعتقالات تعسفية من النظام الدموي) وفي تعاملهم مع المسألتين الكوردية والوطنية السورية في منتهى الارتباك والقلق, مما يؤرقنا مجددا في البحث عن الاسس التي تنهل منها هذه المجموعات مواقفهم المشينة وشرحهم غير الدقيق في القضايا المصيرية للشعب الكوردي في سوريا. اعتقد, ان غياب في الرؤية الجلية والواضحة من جانب هؤلاء حول الوجود الكوردي التاريخي والقومي والثقافي في الجزء الغربي من كوردستان قد يكون المشكل الرئيسي والاول في عدم القدرة على ايجاد خطاب كوردي سياسي موحد, وليس من الانصاف مطلقا الخلط المتعمد من جانب البعض في تركيبة غير مقدسة تتساوى فيها الطالع والطالح, المناضل وعكسه مثلما ما جرى في مؤتمر ناوبردان1970, واعني هنا المجلس الوطني الكوردي, فشتان بين الذين قادوا انتفاضة 2004 ودفعوا ثمنا باهظا في السجون والمعتقلات وبين الذين كانوا وما يزالون يختبئون وراء الخطوط الرمادية على حساب الثورة وقضايا الشعب الكوردي!!!!. الشارع الكوردي كما الشارع العربي منقسم الى تيارين لا ثالث بينهما, في كل الثورات والانتفاضات هناك اختياران, نحن جميعا امام تحولات نوعية ومصيرية في آن واحد, هذه ليست الاولى ولا الاخيرة في التاريخ السياسي الكوردي في سوريا, على سبيل المثال الانقسام الذي حصل في1965 اليس بين تيارين في اختيار العمل القومي-يمين و يسار- الا يشبه اليوم بالبارحة وان اختلفت المسميات والالوان ولكن الجوهر يبقى كما هو لاننا ايضا امام احد الاختيارين لا ثالث لهما. القلق والارتباك والتنصل من المشاركة الحقيقية في الثورة والتأخير المتعمد من اتخاذ القرارات الحاسمة ليست من صفات قادة الشعوب, بل هي من سلوكيات الاقليات التي تخاف على ضياعها في مهب الثورة, اما الكورد في سوريا شعب بكامل مواصفاته الوجودية ومن الاجدر ان يكونوا رقما صعبا في قيادة الثورة والانتفاضة ومن المفترض ان يقدم نفسه شريكا مستحقا في سوريا الجديدة كشعب اصيل.
من المفارقات الغريبة في الحالة العراقية، وفي عهد انطلاق شرارة ثورات الربيع العربي وسقوط الأنظمة العربية المستبدة في تونس ومصر وليبيا واليمن، تأييد الحكومة الاتحادية في بغداد برئاسة نوري المالكي لنظام بشار الاسد في سوريا ووقوفها ضد تطلعات الشعب الثائر في الشام لنيل الحرية والكرامة، وفي ظل مواقف يهتز لها الضمير الانساني لما تتعرض لها الثورة الشعبية السلمية من عنف شديد القسوة وقمع أمني وعسكري بكافة أنواع الأسلحة في المدن السورية الثائرة. ورغم ان التحليلات لأحداث المنطقة تشير الى ان جمهورية ايران الاسلامية هي التي تقف وراء هذا الموقف العراقي لأسباب تخدم مصالح طهران ولا تخدم مصالح بغداد، الا ان عهود الظلم والقمع والحرمان والابادة والاستبداد التي مر بها العراقييون في ظل حكم الطاغية صدام حسين ومنهم من يمتلك راية المسؤولية في ادارة الدولة الحالية الهشة، تحرم على اي مسؤول عراقي ان يقف مع الاستبداد وان يقف ضد تحرر الشعوب، والحالة السورية مثل صارخ لنظام مستبد وشعب ناهض لنيل حرية الانسان وكرامته. وهنا لابد أن نبين ان الموقف الرسمي غير المسؤول للمالكي وحكومته تجاه الشعب السوري الثائر لا يخدم حاضر ومستقبل العلاقة بين الأمتين العراقية والسورية ولا يخدم المصالح العليا للدولة لان المنطقة برمتها معرضة الى تغيير سياسي واجتماعي كبير لم يحدث مثيل له منذ قرن من الزمان. ودوافع المالكي غير المبنية على النيات والمقاصد الوطنية الحقيقية، والتي لم تأتي اعتباطا ودون قصد بسبب تعقيد المسألة السياسية في العراق والمنطقة من جهة وتعدد الدول الاقليمية والدولية للتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة لاسباب أمنية أو مخابراتية أو انسانية او سياسية، فان الدوافع في مجملها ترجع بمنبعها الى سيطرة النفوذ الايراني على القرار الوطني العراقي المسلم الى المكون الشيعي بقيادة المالكي وائتلافه بعيدا عن المكونين السني والكردي. وحالة عدم الاستقرار السياسي في البلاد في ظل حكومة المالكي دليل على خطورة الوضع، وعدم حل الخلافات والمشاكل الحاصلة بين كتلة رئيس الوزراء وقائمة أياد علاوي وعدم الوصول الى تفاهم وطني بينهما قد ترك العراقيين امام حيرة وتساؤول كبير حول جدية وطنية كل منهما، والحالة المعلقة التي تشهدها الساحة السياسية وضعت الواقع الراهن امام احتمالات خطيرة، خاصة بعد أن ازدادت وتيرة الأعمال الإرهابية في الشهور الأخيرة، حيث جاءت الأحداث والوقائع على عكس ما كان متوقعا من تحسن الحالة الأمنية في السنوات الاخيرة خاصة بعد القضاء على خلايا عديدة لشبكة القاعدة الارهابية والمنظمات المرتبطة بها. ولا يخفى أن أشكال التذبذب السياسي في العراق مرتبطة بالوضع الاقليمي، وهذا الارتباط سيكون امام امتحان عسير عند حصول اي تغيير في سوريا او ايران في المقبلات من الايام، وتأزم العملية السياسية بدأت تزداد زخمها وتفاعلاتها بفعل عوامل محلية واقليمية، وأخذت بعدا جديدا وهو الظهور المؤثر للدول المجاورة للعراق على الساحة السياسية بحجة مساعدة العراقيين لحلحلة المشاكل والأزمات السياسية التي يعانون منها، ولهذا فان استمرار الوضع الراهن على حاله والبعيد عن الشرعية الدستورية قد يخلق أرضية لتردي الأوضاع بصورة جدية ومؤثرة وخطيرة، وتأتي على رأس قائمة الأسباب كما يتبين موقف كتلة كل من المالكي وعلاوي الذي لا يراعي سوى المصالح والمكاسب الشخصية على حساب المصلحة الوطنية للعراقيين. المهم في الأمر ان موقف الحكومة العراقية تجاه الوضع في سوريا بالرغم من ازماتها السياسية تسبب خجلا كبيرا لنسبة كثيرة من العراقيين من باب المنظور الانساني بسبب آلة القتل العنيفة التي تهدر بها دماء السوريين من قبل نظام جائر في وضح النهار وامام مرأى من المجتمع الدولي الصامت. واستنادا الى الاحداث والوقائع الجارية، وكتحصيل حاصل لما مثبت عليه حاليا الموقف السياسي في بغداد على الصعيد الحكومي والرئاسي والبرلماني، وعلى مستوى المفاوضات والمشاورات الجارية بين الكتل النيابية والتي لم تثمر عن اية نتيجة لحد الان، يتبين ان موقف المالكي تجاه ثورة الشعب السوري سيظل على حاله بتأثير مباشر من ايران التي تعاني من مشاكل أمنية وعسكرية واقتصادية ونووية مع المجتمع الدولي، ورغم إن مصير الأمة العراقية مازال يترنح بين مطرقة نوري المالكي ومسند أياد علاوي، وبين حالة معبرة للتمسك بالاعتبارات الشخصية وحالة متسمة بفقدان شبه تام للوطنية العراقية، وبين حاضر ضبابي ومستقبل غامض، وبين واقع مأساوي للحياة وفقدان شبه تام للخدمات، وبين حالة متشائمة للخروج من أزمة العملية السياسية وحالة مفتوحة للدخول في ازمات متلاحقة، ألا ان غياب المعيار الوطني في بناء مواقف الحكومة والتزاماتها هو السبب الحقيقي لغياب الالتزام بالمصالح العليا للبلاد . من خلال قراءة هذه المشاهد، يتبين أن قرار تحديد المصير العراقي في ظل الواقع الراهن بات في أيادي داخلية وخارجية، والاثنان متمسكان في اقتناص اهداف عديدة، ولكن يبقى المتضرر الوحيد من هذا السيناريو المفروض على القرار العراقي المستقل هم العراقييون. ولهذا سيبقى موقف المالكي من سوريا نقطة سوداء في التاريخ الحديث للعراق، والعراقية التي تلصق هويتنا تخجل من عراقية المالكي بسبب هذا الموقف غير الانساني، وهنا لابد ان نؤكد في المقام الأول أن حصر الشان العراقي بجهود متواصلة لضمان الاستقرار وتحريك العملية السياسية وتدعيم الحالة الأمنية لتوفير الأمن والسلام للعراقيين ضرورة حتمية، وبعكس هذا الاتجاه فان الحالة العراقية ستدخل في حلقة خطيرة خاصة عند انهيار النظام السوري، وستكون للاحداث المتلاحقة نتائج ماساوية على واقع المستقبل السياسي للعراق ان لم تؤخذ الامور بالتعقل والحكمة. وفي الختام، نقول ان المشهد العراقي بحاجة الى تغيير سليم في الشؤون الداخلية والخارجية، ونأمل أن لا يطول خروج هذا التغيير المطلوب لمعالجة الحالة المستعصية الراهنة والتهيوء لامتصاص الافرازات السياسية للربيع العربي المتواصل، ومع الاقتداء بهذا التغيير ندعو رئيس الحكومة نوري المالكي الى تغيير الموقف تجاه النظام المستبد في الشام وتقديم كل العون الانساني والمعنوي للشعب السوري الثائر.
عندما ساق تيمورلنك الخيل علي اطفال دمشق فماتوا جميعا قال " انا غضب الله في ارضه يسلطني علي من يشاء من خلقه".. ماذا يحدث لو ان غضب الله هذا انتقل الي بن لادن غير مسلم فقرر ان يرد لوهابي السعودية الصاع صاعين مدبرا _طبقا لسيناريوهات اصبحت سائدة الان في ادبياتهم _تدمير عدد من الاماكن المختارة بالمملكة مؤثرة علي اقتصادهم البترولي السياحي . لا ترتعبوا هكذا .. فكثير من المسلمين فعلوها من قبل .. اشهرهم الحجاج بن يوسف الذى ضرب الكعبة بالمنجانيق و هدمها علي روؤس السلف الصالح المختبىء بها ..كذلك محمد علي باشا ارسل ابنه طوسون ثم ابراهيم باشا فحارب الوهابية الاولي واخضعها للسلطان العثماني وقطع دابرهم من المنطقة حتي ظهورهم التالي .. صدام حسين كاد ان يفعل ما تردد عبد الناصر في القيام به بغزو السعودية وتحرير بترولها من سيطرة الهطل الذين ينفقون اموالهم بسفه الغير قادر علي استيعاب العصر . وهابيو السعودية في لحظة زهو بسبب سيطرة عملائهم علي هتافات الجماهير المتظاهرة في الدول المحيطة تصوروا أن بأمكانهم اقامة ما يسمي بالولايات الاسلامية ويعيدوا الخلافة الي ارض البترول والقداسة ..عملائهم هؤلاء علي الرغم مما هو معروف عن الخلافة الاسلامية من تهافت فضحه مفكرى النصف الاول من القرن الماضي وكيف عانت الشعوب المخلوفة من الشقاء و الفقر وقلة الحيلة قاموا بتداول الفكرة بفخر جاهل مستفز يحسدون عليه.. فالخلافة لم ينجو من شرها احد بما في ذلك الخلفاء انفسهم الذين يصعب ان تسمي احدهم مات دون اغتيال او قتل او تسمم.. بعضهم وقف مسبول النظر يتسول امام الجوامع والاخر اكل خفه وهو محبوس والثالث مات في سجنه ظامئا جائعا لفشله في تدبير رواتب الجند المرتزقة الذين يقهر بهم شعبه . خلفاء المسلمين بما في ذلك الخلفاء الراشدين ماتوا – عدا الصديق ابوبكر – اغتيالا بواسطة مسلمين مخالفين لهم .. الخلفاء علي مر العصور كانوا قساة جشعين لا يهتمون الا بترفهم وامنهم حتي ان مقصورات الخلفاء الامويين كانت محروسة بالسيوف في جوامع دمشق اثناء الصلاة..خلفاء المسلمين رغم الفاقة التي تسببوا فيها لموالي مستعمراتهم كانوا يرتدون افخر الثياب المرصعة بالجوهر تشبها بقياصرة الروم ويزاولون رياضات مكلفة اخذوها عن الفرس وبالغوا حتي كانت كلاب صيدهم تتحلي باساور ذهب واردية حريرية . ومع ذلك تذكر لنا كتب التاريخ الاسلامي ان محمد بن ابي بكر الذى ولاه الخليفة "علي" حكم مصر بعد مقتل عثمان طارده الامويون في الفسطاط و اضطر للهرب واللجوء الي عجوز كان اخوها يبيع الفجل في المدينة .. وعندما قبضوا علي ابن اول خليفة للمسلمين ضربوا عنقه بالسيف وادخلوا جثته في جوف حمار واحرقوه ..ياللقسوة.. عندما عرف اهل عثمان هذا لبست نائلة بنت القراصمة زوجة الامام عثمان قميص القتيل الملوث بدمه و رقصت فيه بين الملأ.. هذه هي الاخلاق البدوية الشرسة التي يبشرنا بها الوهابيون . الخلافة العباسية حين قامت اعلن ابي العباس السفاح انه سيحكم بالعدل ويقيم الشرائع وعندما تمكن من كرسيه لم يحقق عدلا ولم يقم شرائع وتبع خطوات بني امية في القهر و السيطرة والاستبداد لدرجة كان ينفذ الاعدام فى انصار الامويين بقطع رقابهم ثم يمد السماط فوق جثثهم ويجلس هو و رجالة يتناولون الطعام .. الدين لدى الخلفاء في اغلبهم تحول الي شعار يرفعونه ليستندوا اليه في حكمهم الخلافي الوراثي الاوتوقراطي . السلطة المطلقة التي تمتع بها الخلفاء مع الترف و الرخاوة التي صاحبت نهب الاقطار المحتلة ادت الي ضعف الخلفاء التالين للتسعة العباسيين الاوائل وسيطرة الجنود المرتزقة وحريم القصر علي الخلفاء حتي كان الانهيار علي يد البويهيين ثم السلجوقيين و الخوارزميين الذين جعلوا من الخلفاء دمي يختفون خلفها ويزاولون فسادهم . الخلافة تعني الفساد ، الطغيان ، خصوصا في زمن الخلافة العثمانية التي قادت المسلمين الي تخلف فكرى وسلوكي وحضارى غير مسبوق ادى لانهيارها و زوالها بعد الحرب العالمية الأولى علي يد مصطفي كمال اتاتورك والان بعد قرن من الزوال ياتي مخرفو الوهابية يبشروننا بانهم سوف يعيدونها لتحكم الولايات الاسلامية ..اى مأفون سيسمح لكم بهذا !! ان تاريخ الخلافة غير مشرف وممتلىء بالاحزان و لا يتناسب مع العصر ومنجزاتة الاجتماعية و السياسية والخلقية التي توفرها قوانين حقوق الانسان والديموقراطية الليبرالية . وهابيو السعودية الذين غرهم ما استولوا عليه من مليارات منهوبة من اموال الشعب السعودى ينفقونها بسفه علي المصفقين و المهللين و الآكلين علي كل الموائد تصوروا ان بدولاراتهم هم قادرون علي اعادة عجلة التاريخ للخلف بشراء مرتزقة من مصر وتونس و سوريا والعراق يدفعون بهم للخطوط الامامية ويمولونهم بافكار سقيمة و اموال سهلة كانت من الممكن ان تنجد الشعب السعودى الذى يعيش معظم افراده في مستوى متدنى عمن يماثلهم في الدخل القومي ..ضحايا الوهابية من الطبقات والوسطي و الفقيرة يتحولون بسبب الحاجة إما لارهابيين من اتباع بن لادن وعصابته يقتاتون علي احلام المخدرات و الجهالة التي تصور لهم جنات تكتظ بحور العين بمجرد استشهادهم او مساكين يستسلمون لاداء ادوار مرسومة لقاء عطية ملكية او اميرية او بضع ريالات من مشايخ الوهابية. ابناء السعودية الذين عرفتهم لم يكن شبابهم غلمان مخلدة .. بل كانوا رجال يكثرون من شرب الخمر الفاخر و مطاردة النساء في مغامرات قد تصل الي حد التهورلنيل رضاء واحدة من ذوات الشعر الاصفر والعيون الزرق .. اما بناتهم فكن متعلمات قويات قادرات علي العمل بكفاءة في الامم المتحدة او تدريس مادة صعبة مثل الانثربولوجي فى جامعة محترمة .. فما بال الاشاوس والماجدات (علي الطريقة العراقية )يستسلمون لمقارع ابناء عبد الوهاب و تعاليمهم الشاذة .. لماذا لا يثورون علي نمط الحياة المتخلفة المفروضة عليهم باسم الدين لماذا يتغير سلوك كل منهم فور ركوبه الطائرة المغادرة لوطنه ولا يصارع أذا كان هذا محببا له لجعله سلوكا دائما بالداخل والخارج .. لماذا يصمتون وهم يتابعون نزيف اموالهم الذاهب لرشوة الشعوب الفقيرة المحيطة و مسخها علي النمط الوهابي . الشعوب من حولهم تنتفض وترفض وتقدم الشهداء والضحايا فى سبيل الانعتاق .. فى إيران ، العراق ، اليمن ،البحرين ، وفى مصر ، تونس ، سوريا ، الأردن فلماذا يستسلم السعودى الفقير او المتوسط الحال ويصبر .. هل قوى القهر الملكية أكثر فاعلية من زميلتها الجمهورية ، هل هم قانعون بالفتات وما يمنح لهم من عطايا ملكية ، ألا يتوقون لمدارس محترمة وجامعات مؤهلة ومراكز بحوث حديثة ، اليس من حقهم استخدام مستشفيات معاصرة لا يباع فيها بول الابل ويداوى المريض بالطب النبوى والحبة السوداء ، هل شراء البشر من سوق النخاسة أمر مشرف لهم ، هل تتوفر لديهم الحرية والديموقراطية فلا يسجن صاحب راى لعشرات السنين بلا محاكمة .. هل النساء مبجلات أم توابع لخدمة شهوات الرجل يستطيع ان يمتلك منهن ما يشاء وينكح ما تملكه يده من خادمات آسيويات وإفريقيات .. هل للدولة ميزانية معتمدة بها بنود للايرادات والمصروفات يراقبها الشعب ..هل يحاكم الأمير الذى يرتكب جرائم تصل الى القتل والتعذيب والتشويه بنفس قوانين الفقير . الشعب السعودى فى أغلبه منبت الصلة بالعالم ، محجور عليه وعلى معارفه وأفكاره بواسطة هيئة الأمر بالمعروف فالكتاب مراقب وعروض التليفزيون مشفرة والاتصالات مقيدة ، ومع ذلك فكل الأمور مباحة فى القصور والأحياء السكنية الخاصة بالطبقة الحاكمة ، الحفلات الماجنة وأفلام البورنو والخمور مرتفعة الثمن والمخدرات والقمار والاغتصاب .. السعودى الغنى يستطيع أن يكسر جميع التابوهات ، وهو فى هذا لا يشذ عما حدث لقواد المسلمين بعد أن استقرت الأمور وحكم بنى أمية الامبراطورية .. فالزبير بن العوام ترك بعد موته ثروة مذهلة وقصور فى البصرة والكوفة والفسطاط والاسكندرية ، كذلك عبد الرحمن بن عوف ، وقاهر الفرس سعد بن أبى وقاص ، وكان الخليفة يهب البعض منهم كامل خراج الاقليم الذى يحكمه كما فعل معاوية مع عمرو بن العاص الذى وهبه خراج مصر لمدة خمس سنوات بعد أن استخلصها من العلويين . تاريخ الخلافة الاسلامية جور وظلم .. جنون ورعب .. سرقة ونهب .. مؤامرات وخيانات ، البعض يعيش فى قصور بين جواريه وحريمه وذهبه وجواهره ، وباقى الشعب تقضى عليه المجاعة والأوبئة والحروب .. الشعب المنهوب المسكن بالدين ، لا يجد عشاء لأولاده والخلفاء يتحولون الى آلهة صغيرة تحيي وتميت ، تهب وتمنع ، تغنى وتفقر يطبقون الحدود على الفقراء ويمنعونها عن الأمراء ، فهل هذا ما سعى اليه الملايين التى خرجت فى هبات شعوب المنطقة أم هو غضب الله فى أرضه يسلطه على الثوار فيحكم باسمه خلفاء طماعين شرهين للمال والسلطة ونكاح الأطفال من الجنسين.
من يفهم الانوثة ويستوعبها سيقدرها ويحترمها ومن يعايش الانوثة سيقدسها والتقديس هو ارقى درجات الاحترام والحب والتقدير المراة هي صاحبة الانوثة واسمها انثى انثى الانسان اقدس ما في الوجود انثى الانسان هي الاله الحقيقي وقد خصتها الطبيعة بارقى الميزات ميزات الجمال والرقة واللطف والحنان والعطف والذوق والاناقة والعذوبة واللياقة والذكاء وميزة الخلق وهي خلق الانسان برحمها وارضاعه ورعايته ومنحه الحياة من دمها من ذا اللذي لا يحترم المراة او لا يحبها او لا يقدرها او لا يقدسها لانوثتها ولصفاتها الطبيعية اللتي تستحق هذا كله ؟ مؤكد هذا كائن حي لا يستحق تسمية انسان لانه حيوان ناطق لا يمتلك مؤهلات الانسان من عقل يستوعب معنى الانوثة ومكانة المراة الانثى في الوجود ولا يمتلك نفسية الانسان المتحضر الراقي اللذي يمتلك كل مواصفات الاحساس والادراك والتمييز والمنطق العلمي لفهم المراة واستعيابها او ان يكون هذا الكائن هو انسان بطبيعته لكن اصابه مرض ما في دماغه او قلبه او كيانه وقد اعطبت قدراته على الفهم والاستيعاب والادراك والتمييز كان يكون قد تعرض لتشويه في عقله او نفسيته من خلال تربيته وتنشئته او تعرض لمؤثرات بيئية واجتماعية فكرية عقائدية او مادية تمنعه من ممارسة حياته الطبيعية وتغلق عليه طرق الاكتشاف والفهم والتعلم والتطور وادراك الحياة وتمييزها بشكلها الطبيعي ومثالا على ذلك الدين او العقيدة فهي تقيد العقل والنفسية وتحرف مسيرة حياة الانسان عن المسار الطبيعي ليشطح باتجاه مرسوم له من قبل جماعة او فئة متسلطة تهدف لاستغلاله واستعباده وامتلاك السلطة والثروة على حسابه وخير مثال على ذلك في واقعنا العربي هو الدين الاسلامي الدين الاسلامي عمل ويعمل على حرف المسار الحياتي للانسان عن الاتجاه الطبيعي الحر والاصيل الى مسار غيبي مبهم تحت تاثير القوة والردع والترهيب والترغيب والاقناع التسلطي والاستبداد والتوجيه القهري في ظل منع الحريات بكل انواعها وعلى راسها حرية التفكير والراي وما يليها من حرية العيش والتصرف والحريات الفردية في هذا الجو الحياتي الاسلامي حيث السيطرة الدينية على كل جزئيات الحياة اليومية ليصبح الاسلام منهج حياة وفكر وعادات وتقاليد ومفاهيم وتربية وثقافة ومادة بنيوية في بناء شخصية الفرد والمجتمع تم تشويه الانوثة والغاء صفتها الطبيعية وتغطيتها باوجه مغايرة لحقيقتها تتمثل بالقبح والدونية وموضعا للرذيلة والفاحشة والمنكر وصنفت على انها حرام وممنوع وبما ان صاحبة الانوثة هي المراة فقد دفعت المراة ثمن هذه الجريمة اللتي لم تقترفها ولم يكن لها راي بها من الاساس فالجريمة هي جريمة الطبيعة اللتي منحت المراة انوثتها ذهب الاسلام بامر من الله لمعاقبة المراة على جريمة الطبيعة والاحق ان كانت الانوثة جريمة ان تعاقب الطبيعة ذاتها على ذلك لان المراة ضحية مسكينة وعلى الله ان كان هو الخالق لهذه المراة ان يخلصها من جريمة الطبيعة بحقها وان يمنحها صفة حلال مشروعة حسب قانونه بدلا من صفة الانوثة وهنا فان الله فعل جريمة حقيقية بحق المراة في الوقت اللذي تعتبر الانوثة بالمنطق الطبيعي واللذي نحن البشر تابعون له وليس لله تعتبر هي الله لانها سر الوجود للانسان وسبب خلقه واستمرار وجوده بالحياة ولولا الانوثة لما ولد انسان ولما اصبح له عقل ولما فكر وانتج منهجا وعقيدة وشريعة مثل الاسلام اصبح من المنطق الطبيعي واللذي يستحيل الشك به بل ومن بديهيات المنطق الطبيعي ان الانوثة هي ليست جريمة وعليه فان الطبيعة بريئة وان المراة لا تحمل جريمة بكيانها وان المراة انسان بريء وطبيعي ومن حقه ممارسة حياته بالشكل الطبيعي والكامل دونما تجريم او عقاب كالسجن او التقييد او المنع من ممارسة حياتها بكل مساحتها بحريتها المطلقة وضمن قانون الطبيعة والحياة ونظامها اللذي يحافظ على عنصر وجودها وكرامتها الانسانية وكافة حقوقها الحياتية وبما يتطلبه مستوى الحياة الحضارية الراقية من سعادة ورفاه ورخاء وهناء وعلى هذا الاساس المنطقي نتوجه للمراة بالاعتذار الشديد عما بدر من الرجل والمجتمع ككل من سوء فهم ومن تعدي على شخص المراة ومن حكم لا اساس له من الصحة ومن التهم اللتي وجهت للمراة بناء على ادعاءات باطالة ومن عقاب للمراة على جريمة وهمية ولم تقترفها هي ومن كافة الاجراءات اللتي اتخذت بحق المراة من ظلم وقهر وتعسف وتحييد وتهميش وتحقير واستعباد وتغطية وتشويه وتجهيل وتجويع ومنعها من مزاولة حياتها الطبيعة واغلاق كافة منافذ الحياة عنها واغلاق طرق معيشتها ومنعها من ممارسة كافة حقوقها الحياتية ومصادرة تلك الحقوق ومنعها من ممارسة كافة حرياتها كحرية الفكر والراي والسلوك والتصرف والجسد والجنس والاجتماع وغيرها هذا ونعاهد المراة ان نعيد لها كافة حقوقها المغتصبة وان نطلق حريتها ونزيل عنها كافة القيود والمعيقات ونفتح لها سبل الحياة والعيش الكريم ونحقق لها السلام والامن ونعاملها بعدل وديمقراطية ونوفر لها الحب والرعاية والعلم والوعي والتربية النموذجية الحضارية والبيئة الطبيعية المحترمة اللتي تليق بها وبانوثتها وبمستواها الاجتماعي وبعقليتها ونفسيتها وشخصيتها وبهذا نكون قد اعدنا للمراة اعتبارها كانسانة لها دورها الرئيسي في الحياة فهي اساسها ومنبتها وهي العنصر الديناميكي الرئيسي المحرك لمعادلة الحياة على مسرح الوجود الانساني حبنا وتقديرنا واحترامنا للمراة هو مؤشر لمستوانا الحضاري ودرجة تقدمنا في مسار الانسانية نحو التطور والرقي والابداع والتميز لغاية الوصول للهناء والسعادة
في الآونة الأخيرة كُثرت الكتابات حول مبدأ حق تقرير المصير للشعب الكردي في سوريا، وأثيرت مواضيع أخرى كثيرة ومنوعة من قبل النخب المثقفة والكتاب الكبارالذين لهم باع طويل في الصحافة والإعلام، معظم هذه الكتابات تدور عن الثورة السورية وعن مرحلة ما بعد الاسد وأغلبها تساند ثورة الشعب السوري ضد نظام الديكتاتوري القاتل. ان الموضوع الذي أحدث جدلاً ونقاشا حاداً بين المعارضين العرب والكرد هو حق تقرير المصير للشعب الكردي في سوريا في حين تمر سوريا بلحظات حرجة من تاريخها س والشعب السوري يمر في أحلك الظروف القاسية نتيجة استخدام النظام المجرم الاسلحة المتطورة والفتاكة القاتلة ضده، وأمام أعين العالم هناك شعب يتعرض لابادة جماعية كما يحصل الآن في حمص في باباعمرو وحي الانشاءات والخالدية، وقد سلك النظام السوري الحل الأمني منذ اليوم الأول للثورة وحتى الآن لكي ينهي ثورة الحرية .لكن الشعب السوري قرر عدم التراجع وهو مصر أن ينال حريته. وبالرغم من وقوف دول مثل روسيا والصين إلى جانب القتلة واستخدامها الفيتو في مجلس الأمن ضد ارادة المجتمع الدولي لانقاذ الشعب السوري من أشرس ديكتاتورية في هذا العصر، فان الثورة السورية ستنتصر ولكن الثمن سيكون باهظاً، لذلك من حق الشعب السوري أن يفكر في سوريا ما بعد الأسد: هل ستكون سوريا ديمقراطية تعددية برلمانية، أم سوريا فيدرالية، أم سوريا لامركزية كما طرحها المجلس الوطني الكردي، أم ستكون سوريا اسلامية؟ أسئلة وجيهة تٌطرح على النخب المثقفة وعلى المعارضة السورية على وجه الخصوص الاجابة عنها . ومحاولتي المتواضعة للكتابة عن هذا الموضوع ما هي الا مساهمة في اغناء مسألة حق تقرير المصير، فحق تقرير المصير هو حق كل مجتمع ذو هوية جماعية متميزة، مثل شعب أو مجموعة عرقية وغيرها، وذلك بتحديد طموحاته السياسية وتبني النطاق السياسي المفضل عليه من أجل تحقيق هذه الطموحات وإدارة حياة المجتمع اليومية، وهذا دون تدخل خارجي أو قهر من قبل شعوب أو منظمات أجنبية. وكان مبدأ حق تقرير المصير من أسس معاهدة "فيرساي" التي وقعت عليها الدول المتقاتلة في الحرب العالمية الأولى، والتي أمرت بتأسيس دول جديدة في أوروبا بعد انهيار الإمبراطورية النمساوية المجرية والقيصرية الألمانية، وشاعت الفكرة أن المجتمع الذي يحق له تقرير المصير هو مجموعة الناس الناطقين بلغة واحدة وذوي ثقافة مشتركة والعائشين في منطقة معينة ذات حدود واضحة. وكذلك شاعت الفكرة أن ممارسة حق تقرير المصير تتم عن طريق إقامة دول أمة أو مناطق حكم ذاتي .فإذا عاش في منطقة ما مجموعة أناس ذات لغة وثقافة مشتركة يمكن اعتبارها قوماً أو شعباً ويمكن إعلان المنطقة دولة مستقلة أو محافظة ذات حكم ذاتي في إطار دولة فيدرالية. وحق تقرير المصير للشعوب، هو من المبادئ الأساسية في القانون الدولي، وهذا الحق مضمون لكل الشعوب على أساس المساواة بين الناس. لقد أكد هذا الحق ميثاق الأمم المتحدة في مادته: (55) حيث ورد (رغبة في تهيئة دواعي الاستقرار والرفاهية الضروريين لقيام علاقات سليمه ودية بين الامم مؤسسة على احترام المبدأ الذي يقضي بالتسوية في الحقوق بين الشعوب، وبأن يكون لكل منها تقرير مصيرها..). كما أكد العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على حق تقرير المصير حيث ورد في المادة (1) الفقرة (1) مايلي: ( لكافة الشعوب الحق في تقرير المصير، ولها, استنادا إلى هذا الحق، أن تقرر بحرية كيانها السياسي وأن تواصل نموها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي ). وهذا ينطبق على الشعب الكردي الذي يعيش على أرضه التاريخية وله لغة واحدة وثقافة مشتركة ويعتبر قوماً لذلك يحق له أن يقرر مصيره بنفسه وهذا ما قرره المجلس الوطني الكردي في مؤتمره في القامشلي وتم التأكيد على مبدأ حق تقرير المصير في مؤتمر أربيل للجالية الكردية في الخارج والذي انعقد في 28-29 كانون الأول 2012 . ومن المهم القول بان هذا الحق ليس هبة من أحد يمنحنا أياه، وأن تخوفات المعارضة السورية ليست في مكانها والمعارضة التي تدعي بأنها ديمقراطية وتناضل من أجل سوريا ديمقراطية عليها أن تقر بهذه الحقوق، وخاصة أن الأكراد في سوريا عانوا مظالم كثيرة فعلى المعارضة السورية والمعارضين أن لا يكونوا عروبين وبعثيين مثل نظام بشار وزبانيته. وبدون الاعتراف بحقوق الآخرين لن يستقر الوضع في سوريا والكرد ليسوا انفصاليين كم يدعي العروبيون والبعثيون بل هم وطنيون وتربطهم روابط قوية مع أخوتهم العرب وبقية الاقليات والمذاهب الاخرى. وهم مع سوريا قوية موحدة وجميلة بفسيفسائها المتنوع العربي والكردي( المسلم والايزيدي) والاشوري والدرزي والاسماعلي وبقية الطوائف والمذاهب الأخرى
عقود مضت وجزمة العسكر ما انفكت ترفع عن رقاب الناس, في ظل أنظمة (جملكية) الأشد بطشاً وتنكيلاً بالناس في سوريا, ادّعوا الديمقراطية السياسية, سارعوا إلى تشكيل برلمانات صورية, لتغدو ستاراً لتبرير استعبادهم الخلق , وتثبيت حكم الأمر الواقع وصولاً للمبتغى, في امتلاك البشر والشجر والحجر, وجعل الناس خادمين الطاغوت وزبانيته, واختزال حقوق المواطن في السمع والطاعة, للحاكم الأوحد والسهر على راحته, وتنفيذ رغباته, والدعاء له بالخير والعمر المديد في حله وترحاله. إنّ النظام المستبد في سوريا, مها طال أمد بقاءه, ومهما بلغ من القوة والجبروت, سيصل إلى نهاياته المحتومة, وحتفه الأكيد, فلغة القتل والتشريد والسجن والتعذيب, لم تعد تجدِ نفعاً لديمومته, أما وعيده بزلزلة الكون وإشعال المنطقة, لا تغدو سوى محاربة طواحين الهواء, كما أن أجهزته الأخطبوطية القمعية, وآلته الحربية المدمرة, المقامة على حساب لقمة السوري, بدواعي حماية تخوم البلد, من الطامعين والغزاة؛ فقد سقطت في أول اختبار حقيقي, عندما استخدمها لقمع شعبه الأعزل في ثورته السلمية المباركة, ثورة الخلاص من نير الذل والمهانة والعبودية الأسدي . يقيناً أنّ رحيل الدكتاتورية أمسى مسالة وقت ليس إلا, وإشراقه الحرية في سوريا بات قاب قوسين أو أدنى؛ فعلى المعارضة السورية, بكل أطيافها القومية والدينية والمذهبية, أن تسعى إلى كلمة سواء فيما بينها, والإجماع على مظلومية, مكونات الشعب السوري, ومنها المكون الكردي, الذي عانى كثيراً من بطش النظام واستبداده, ومورس بحق أبناءه سياسة عنصرية بغيضة وممنهجة, لأكثر من نصف قرن, وحان وقت إنصافه, وربما يتساوى مع النظام السوري من يتناسى خصوصية هذا الشعب, وتجاهل حقوقه القومية في أية ظروف, وتحت أية مسميات, ويرتكب أفظع الأخطاء, التلويح بترحيل قضايا مصيرية بحجم قضية شعبنا الكردي, إلى ما بعد إسقاط النظام. إنّ التلازم الدقيق بين المسائل الوطنية والخصوصية القومية للكرد, وعدم ترجيح كفة على أخرى في هذه المرحلة المفصلية, لا يحتمل التأجيل أو التأويل؛ فالغموض والضبابية, تعنيان, الهروب من الاستحقاق الديمقراطي في المرحلة المقبلة, وحالة من تصدير الأزمة إلى ما بعد النظام القائم, وتالياً إغراق البلد في دوامة من الفوضى, وعدم الاستقرار مستقبلاً, لذا على المعارضة العربية بتعبيراتها وألوانها المختلفة, أن تحسم موقفها بشكل واضح وجلي من قضية شعبنا الكردي في سوريا؛ فأي تجاهل لخصوصيته القومية في الوقت الراهن, هو خيانة عظمى لأهداف ومبادئ الثورة السورية, وإجهاض لمسيرتها الظافرة, ويلتقي في خانة النظام الذي عمل على إخفاء حقيقة الكرد وتضحياتهم الجسام, منذ أكثر من نصف قرن دفاعاً, عن قضايا الوطن المصيرية, وهو ما سيلحق أشد الأضرار بثلاثية الركيزة الوطنية في البلاد, العرب والكرد وباقي الأقليات والطوائف. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
لا أريد أن ابدأ وكأنني فطحل في وضع الدساتير ووضع القوانيين، ولا أريد أن أزاود على أحد في التقييم أو نقد دستور الأسدي الجديد، فكل ما هنالك هو أنني كردي وملدوغ من أفعى أشد شراسة من الكوبرى الملكة والتي هي أفعى البعث العربي الإشتراكي، وما أريده فقط هو ترياق يحمني من لدغة أخرى قد تأتي من شخص آخر يكون أسمه غليون أو شبيه به، من صنع عزمي بشارة . المهم في هذا الدستور هو أنه بدأ بالدوران كطاولة قمارٍ في كازينو يملكه رامي مخلوف، ليتوقف بالنهاية على الرقم سبعة!.. وهو الحاصل والمحصول من كل ما تقدم وتأخر، ليحدد لإبن الوحشي فترة زمنية قادمة كرئيس للجمهورية، طبعاً ليقول أن الله عفى عما مضى وما تبقى من نهاية ولايته هي بعد سنتان وأكثر، وإذا ما تم إنتخابه بعد هذه سيكون بشار حافظ علي سليمان الوحش قد أمن لنفسه ولاية ثانية، أي سبعة زائد سنتان، ومن ثم إذا لم تحسب له ما كان من رئاسته وهو ما جاء في الدستور، وبما أنه يحق له ترشيح نفسه لولاية ثانية فقط، فيكون بذلك قد حقق ما كان يرمي إليه والده المقبور، أي إلى الأبد يابشار حافظ الأسد، ولنحسبها بحسبة بسيطة، أحد عشر سنة مضت والباقي سنتان، وسيرشح نفسه لدورتين متتاليتين مدتها أربعة عشر سنة، فالمجموع ياعزيزي القارئ هي سبعة وعشرون سنة ميلادية، وإذا تم تحويلها إلى سنوات هجرية، فسيكون المجموع مائة وسبعة وثلاثون!.. والله مسكين برهان غليون . وما جاء في هذا الخازوق، أو الدستور الجديد، أنه يمنع بناء أي تجمع على أساس طائفي أو ديني أو عرقي أو....ألخ . والمقصود بهذا هم حزب إخوان المسلمين، والأحزاب الكردية، طبعاً لم يفكر أحد أن هذا الدستور بدأ بالأساس بالتمايز العرقي والشوفينية، عندما حدد الأمر بالعروبة في كل مايخص الأصل والفصل لدولة سوريا، لهذا كله يعتبر هذا الدستور أشد وطأة من الآخر لسبب بسيط، وهو أن القديم كنا نحاربه لبعده عن الديمقراطية، أما هذا إن تم تمريره فماذا سنحارب!...خاصة أنه في كل بنوده قرار بالحريات، حرية العبادة حرية العقيدة حرية التظاهر حرية الترشح لرئاسة الجمهورية ولكن كلها عربية!...أي حرية ديمقراطية عربية، وليذهب الآخرون إلى الجحيم!... هل يضمن لي هذا الدستور وما سيليه من قوانين، حقي في إسترجاع ما سلب مني من أملاك بغير وجه حق؟... وهل ستكون بداية العمل بهذا الدستور نهاية الإستطيان الشوفيني العربي في المستوطنات الغمرية التي تم زرعها في عهد الشوفينية البعثية في المناطق الكردية؟..وماذا عن الأحزاب الكردية وكلها قائمة بالأصل على أساس العرق الكردي؟ فهل ستبقى غير مرخصة وملاحقة من قبل رجال الأمن القادمون؟... والله أسئلة محرجة، فقط لبشار الوحش، لأنه وعد بعض الأحزاب الكردية بالخير ولم ينفذ شئ في الدستور، أما القادمون إن تم لهذا الدستور الحياة، فسيكونون معفيين من أي إحراج!.. والله ولي التوفيق!...وإلى الجهنم وبئس المصير..وأقصد الكرد، المهم أن يكونوا قد شبعوا من الأطعمة الفاخرة ببلاش في فنادق هولير!...
وافق برلمان اقليم كردستان خلال جلسته الاستثنائية التي عقدت قبل ساعة على استقالة رئيسه كمال كركوكي ونائب الرئيس ارسلان بايز، و أدار شيروان الحيدري الاكبر سنا الجلسة. وقال مصدر نيابي لمراسل(الوكالة الاحبارية للانباء) اليوم الاربعاء: إن اعضاء برلمان كردستان وافقوا بالاجماع على استقالة رئيسه كمال كركوكي ونائب الرئيس ارسلان بايز . وأضاف : اديرت بعدها الجلسة من قبل رئيس اللجنة القانونية شيروان الحيدري كونه الاكبر سناً، مشيراً الى خروج احزاب المعارضة من الجلسة احتجاجاهم على اجراء التغييرات.
شفق نيوز/ تقف زهراء فارس ذات الربيع الثامن عشر على مقربة من السواحل البحرية للعاصمة الاسترالية كانبيرا وتبدو ملامح الحزن مخيمة على محياها وهي تشاهد نصبا شيّد على انقاض كارثة عصفت بأبناء جلدتها. وتقيم استراليا سنويا مراسيم لضحايا كارثة سفينة تحطمت في البحر في 2001 من طالبي اللجوء الذين لم يكن لديهم اية جنسية يحملونها، وشيدت لهم على قبالة سواحلها نصبا تذكاريا بمثابة مقبرة لهم، وكتبت عليه "لن ننساكم". وزهراء وهي ابنة احد اللاجئين من الاصول الكوردية الفيلية، نجت من الكارثة، وتحيي الآن تلك الذكرى مع الاستراليين لعشر سنوات متواصلة. والحادثة لشدة وقعها الحزين تقول التسجيلات الاسترالية انها لم تحصل مثيلتها منذ الحرب العالمية الثانية وكان الكورد الفيليون شهودا عليها. فاستراليا هي احدى البلدان التي شهدت في السنوات الماضية حتى الوقت الحاضر لجوء اعداد كبيرة من الكورد الفيليين اليها، على أمل حياة افضل والحصول على حق اللجوء فيها. وبسبب الطبيعة الجغرافية وموقعها، فان طالبي اللجوء من الكورد الفيليين مجبرون على سلوك السواحل البحرية في طريقهم إلى استراليا، بعد الوصول الى البلدان المجاورة لها كماليزيا واندونيسيا، يسلمون انفسهم لمصير مجهول، في رحلة بحرية مليئة بالمخاطر، على متن اليخوت الصغيرة التي لم تبن اصلا لرحلات من هذا القبيل. ولكن تحطم زوارق اللاجئين وموتهم اصبحت ظاهرة سرعان ما تنعكس على العناوين الرئيسة للاخبار العالمية وموضع قلق الجهات الرسمية والمنظمات الخاصة بحقوق اللاجئين. وبهذا فان الكورد الفيليين ليسوا فقط شهود عيان على الكوارث السابقة لبلدهم بل اصبحوا شهودا على تراجيديات المهجر. وبعد اكثر من عشر سنوات على تلك الكارثة، اصبح فارس والد زهراء الذي يبلغ الخامسة والاربعين بطلا لمقالة احد الصحفيين الاستراليين الذي خصصها للذكرى العاشرة لتلك الكارثة وكانت تحت عنوان "هدهدات زهراء". ويروي فيها فارس كيفية مضي اللحظات الاخيرة لغرق طفلته الى اعماق البحر شيئا فشيئا وابتعادها والزورق عن عينيه رويدا رويدا والى الابد. ويتحدث عن سبب تسليم نفسه وزوجته ليلى وابنته لمصير مجهول وقرر الهجرة على متن زورق صغير من اندونيسيا الى استراليا بعد الاتفاق مع احد المهربين. ويقول فارس "في العراق يسموننا ايرانيين وفي ايران ينعتوننا بالعراقيين". وابتدأت عذابات فارس وقت بلوغه الثانية عشرة من العمر عندما اقتحم عناصر في نظام صدام حسين مدرسته في محافظة واسط جنوب شرق بغداد والقوا القبض عليه. ويتحدث فارس "في مركز الشرطة شاهدت جميع افراد اسرتي ابي وامي واخوتي واخواتي وقد القي القبض عليهم واركبونا في اليوم نفسه في سيارات حملتنا الى الحدود مع ايران حيث القونا هناك". وكما يقول فارس فانهم منذ ذلك اليوم المشؤوم صاروا مشردين ومن غير هوية. منذ ذلك الوقت، تقوم الحكومات المتتالية في استراليا بمحاولة ايجاد ستراتيجية لتحذير طالبي اللجوء، كي لا يعرضوا حياتهم وحياة اسرهم لاقدار البحر والّا تكرر مأساة اسرة فارس، ولاتزال المفاوضات بين الحكومة الاسترالية والمعارضة فيها عالقة عند نقطة مسدودة في مسعاها للوصول لانهاء ازمة الهجرة البحرية في بلدها. القصة المأساوية للكورد الفيليين في استراليا لم تنته بعد، اذ لا زال العشرات من طالبي اللجوء الكورد في مخيمات هذا البلد بانتظار الحصول على حق اللجوء يعيشون حياة قاسية وكثيرا ما يعبرون عن استنكارهم لسياسة الهجرة الى هذا البلد ويصفونها بالعنيفة. في الحادثة الاخيرة وكتعبير عن مشاعر عدم الرضا عن تلك السياسة (سياسة الهجرة الى استراليا) قام ثلاثة من طالبي اللجوء من الكورد الفيليين في مخيم للاجئين في استراليا بخياطة افواههم وقام اخران بمحاولة الانتحار بتناول جرعات كبيرة من العقاقير الدوائية. وحسب قوانين الهجرة الى استراليا فان على طالب اللجوء الذي يصل اليها بشكل غير قانوني عن طريق السواحل البحرية ان يقضي وقتا غير محدد في المخيمات لحين حسم قضيته. وتشير المعلومات التي اوردتها مجلة اللاجئين في المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة، الى ان اكثر من مائتي الف لاجيء عراقي تشردوا في ايران كانت نسبة 65% منهم من الكورد الفيليين. ويبدو أن زهراء واسرتها وآلاف الكورد الفيليين امام خيارين، أما العودة لارض الأباء والاجداد في ظل نظام جديد يبدو حتى اليوم شبه مجهول صوب استعادة حقوقهم، أو العيش في المهجر، ولكل من الخيارين قصص وحوداث خاصة. شارك في التغطية هژار طه، ماجد السوره ميري، محمد الفيلي Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=43580#ixzz1mSGSPAtX
اقيمت اليوم الثلاثاء 14/2، محاضرة لعضو منسقية حركة المجتمع الديمقراطي في غربي كوردستان، بعنوان (الأوضاع في سوريا وغربي كوردستان) في قاعة خندان، بحضور العديد من الشخصيات السياسية والثقافية والصحفية من أبناء الجالية الكوردية السورية في مدينة السليمانية. بدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء، وفيما بعد تطرق الدار خليل إلى زيارته لإقليم كوردستان ولقائه مع كبار المسؤولين الحكوميين والحزبيين، واصفاً زيارته بالناجحة والمثمرة، مؤكداً دور حكومة إقليم كوردستان بدعم القضية الكوردية في كوردستان سوريا. وأشار عضو منسقية حركة المجتمع الديمقراطي في غربي كوردستان إلى أن الجهات الحكومية والحزبية التي التقى بها في إقليم كوردستان، أكدت على وحدة الصف الكوردي في كوردستان سوريا. ومن ثم تطرق آلدار خليل في محاضرته إلى دور الكورد في الثورة السورية، مبيناً بأن الثورة التي تشهدها بعض بلدان المنطقة هي ثورة شعوب الشرق الأوسط ضد الأنظمة والدول المركزية والمبنية على أسس قومية. وقال خليل:" إن الدول العالمية تسعى إلى فرض هيمنتها وأجندتها الخاصة على الثورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط". وأشار الى أن إنهيار الأنظمة لوحدها غير كاف، ولا بد من تجسيد إرادة المجتمع والشعب من خلال إنقاذه من عقلية العبودية، وتنظيمه على أسس معاصرة ومتطورة. وأكد عضو منسقية حركة المجتمع الديمقراطي على أن نمط الإدارة الذاتية الديمقراطية هو خير بديل لنظام الدولة المركزية، وتطرق فيما بعد ألدار خليل إلى الوضع الكوردي الداخلي في كوردستان سوريا والعلاقات مابين المجلس الوطني الكوردي في سوريا وحزب الإتحاد الديمقراطي ومجلس الشعب لغربي كوردستان، حيث قدم فيها شرحاً مفصلاً عن إنعقاد المؤتمر الوطني الكوردي في سوريا، وعملية تاسيس مجلس الشعب لغربي كوردستان. وفي نهاية المحاضرة تم تبادل الآراء ووجهات النظر مع الحضور، وبالتالي قام العديد من المشاركين في المحاضرة بمداخلات وتوجيه الأسئلة للمحاضر.
استأنفت لجنة تنظيم البيت الكوردي، اليوم الثلاثاء 14/2، نشاطاتها، بعرض تقريرها في قاعة مكتبة الزيتون بمدينة أربيل بعد انقطاع دام اكثر من شهر، وذلك بحضور الأحزاب المعارضة (التغيير، الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، الجماعة الاسلامية) والحزبين الرئيسيين (الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزاب الديمقراطي الكوردستاني). وحضر الاجتماع كل من آسو مامند عن الاتحاد الوطني الكوردستاني وعلي حسين عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني وصلاح مزن عن حركة التغيير وعلي أحمد عن الاتحاد الاسلامي والحاج هيمن عن الجماعة الاسلامية في كوردستان، الى جانب حضور ممثلين من منظمات المجتمع المدني. واشار تقرير (لجنة تنظيم البيت الكوردي) الى لقاءات اللجنة مع الاطراف الخمسة، وتم التأكيد على صياغة عدة مقترحات منها: *أن الأوضاع التي رافقت الأحداث التي حدثت في المنطقة والعراق يتطلب توحيد الموقف والخطاب من لدن الأطراف السياسية دون الأخذ بنظر الاعتبار الخلافات الحزبية الضيقة، وأن عملية الاصلاحات الجذرية في اقليم كوردستان بحاجة الى موقف وخطاب موحدين، وضرورة ترتيب أرضية مناسبة لعقد اجتماعات خماسية بين الأحزاب السياسية، فضلاً عن تأسيس مجلس الاحزاب الكوردستانية من ممثلي جميع الأحزاب السياسية الكوردستانية. وبعد قراءة التقرير ناقش ممثلو الأحزاب وممثلو منظمات المجتمع المدني مضمون التقرير ودراسة واقع الأوضاع الراهنة في إقليم كوردستان، حيث كانت وجهات النظر متطابقة بخصوص عقد اجتماع خماسي. يذكر أن منظمة آسو المدنية، دعت جميع الشخصيات والأطراف السياسية الكوردستانية في 2/1، للحوار بشأن الأوضاع في اقليم كوردستان والعراق والمنطقة، حيث شكلت على أثرها حملة تألفت من مجموعة ناشطين مدنيين ومثقفين تحت مسمى (لجنة تنظيم البيت الكوردي).
بدأ قبل ظهر اليوم الأربعاء 15/2، الإجتماع الإستثنائي لبرلمان إقليم كوردستان، بهدف تبادل مناصب رئاسة البرلمان، برئاسة الدكتور كمال كركوكي رئيس برلمان كوردستان والدكتور أرسلان بايز نائب رئيس البرلمان، وبحضور جميع الكتل السياسية في البرلمان. وفيما بعد طالب نواب الكتل المعارضة في برلمان إقليم كوردستان من رئيس برلمان ، أن يوضح أسباب إستقالته وتبادل المناصب الحكومية، ويعتقد نواب المعارضة بأن تبادل المناصب هو لمجرد الإتفاق الإستراتيجي بين أحزاب السلطة، وهذا كان محط انتقادات المعارضة، لذلك غادرت كتل المعارضة قاعة برلمان إقليم كوردستان.
(انا الذي جعلت جميع البلدان تعيش بسلام ... كورش) ترجمة وتعليق وهوامش : مؤيد عبد الستار ان الروابط والعلاقات والآثار التاريخية المشتركة بين بابل في بلاد ما بين النهرين ومدينة سوسة عاصمة عيلام موثقة بالعاديات التي اكتشفت في المدينتين ، ففي عيلام عثر المنقبون الفرنسيون على مسلة حمورابي ونقلوها الى باريس لتستقر في متحف اللوفر ، وفي بابل عثر المنقبون البريطانيون على أول ختم يمثل أقدم وثيقة لحقوق الانسان ، ختم الامبراطور كورش. ونظرا لاهمية هذا الختم والنص السومري الذي نقش عليه ، ارتأيت ترجمته الى العربية . الختم يدعى ايضا عهد كورش ، وفي الفارسية ( فرماني كورش ) عثر عليه في بابل ، يعود للملك كورش الذي حكم الامبراطورية الفارسية بين ( 559 – 530 قبل الميلاد ) ، وهو الذي استولى على الدولة الميدية وآسيا الصغرى وبابل وأسر الملك البابلي نابو نيدس اخر ملوك بابل . اشار كورش الى انه تمكن من الاستيلاء على بابل بمساعدة الاله مردوك اله مملكة بابل ، وشرح الامتيازات والفوائد التي جناها المواطنون من حكمه والاحكام النافعة التي طبقها في بابل ، وبين في هذا الختم الاسطواني الطيني كيف أعاد تماثيل الالهة التي استولى عليها نابو نيدس واحتفظ بها في بابل الى معابدها . اعاد كورش تماثيل الالهة الى معابدها الاصلية في بلاد مابين النهرين وغرب ايران، كما يصف تجديده المعابد وتنظيمه لعودة الاسرى الذين كانوا محتجزين في بابل من قبل الملوك البابليين، ومع انه لا يأتي على ذكر اليهود في هذه الوثيقة ، الا ان عودتهم الى فلسطين بعد اسرهم وجلبهم الى بابل في عهد نبوخذنصر الثاني كان جزء من هذه السياسة التي وضعها كورش، اي ان كورش وضع سياسة لحل مشكلة الاسرى الذين كانوا في بابل واطلق سراحهم ، ومن بين هؤلاء الاسرى اليهود . يعد هذا الختم الاسطواني أقدم وثيقة لحقوق الانسان مدونة في ختم اسطواني من الطين المفخور، وهو محفوظ في المتحف البريطاني بلندن في قسم العاديات الايرانية في الصالة رقم 52 ، وتحتفظ الامم المتحدة بنسخة من هذا الختم الاسطواني كرمز لاول وثيقة لحقوق الانسان حفظت حقوق الاسرى واعادت لهم حريتهم واعادت تماثيل وصور الالهة المسلوبة الى اهلها ومعابدها ، وهو ما يشكل بادرة متميزة لملك تجاوزت حدود مملكته بلاد فارس الى بابل و فلسطين . ومن الجدير بالذكر ان عادة تدوين القوانين التي يصدرها الملوك في بلاد الرافدين وايران كانت شائعة وكانوا يدونونها على اختام ومسلات ورقم طينية، ومن أشهر تلك المدونات اللوحة التي دونها الامبراطور دارا ، المنقوشة في طاق بستان / غرب ايران ، على سفح جبل بيستون باللغة الكوردية القديمة والبابلية ، ولهذه اللوحة يعود الفضل في فك رموز الكتابة المسمارية ، اذ ساعد تدوين انتصاراته بلغات ثلاث مختلفة والمقارنة بينها في التوصل الى فك وتحليل و قراءة الرموز المسمارية . طول الختم 5, 22 سـم ، المتحف البريطاني ، لندن. ترجمة الوثيقة ( ختم كورش ) * : حين..... مردوخ ، ملك السماء والارض ، الذي .. من ، في عهده ..... تهشم جزء من الختم يصعب معرفة مضمونه ....... ان الاله انليل غضب بشدة لشكوى الناس ، ورق لهم وشفق على سكان سومر وأكد ، الذين اصبحوا كالموتى ، زار وفتش جميع البلدان بحثا عن ملك مستقيم الخلق ليختاره. اخذ يد كورش ، ملك مدينة انشان Anshan ( 1) ، ودعاه باسمه ليتوجه ملكا على الجميع . جعل بلاد الكوتي Guti (2) ، وجيمع الجيوش الميدية يسجدون تحت اقدامه ، هؤلاء القوم أصحاب الرؤوس السوداء الذين وضعهم انليل تحت رعايته. ان مردوخ الاله العظيم الذي يرعى مواطنيه ، راى بسرور قراره الجيد وقلبه السليم وأمره بالذهاب الى بابل ، وجعله يسير في الطريق الى تـنـتـيـر Tintir ( بابل ) ومثل صديق ورفيق سار الى جانبه. ان جيشه الذي كان كما السماء – النجوم ! - في نهر ، لا يعد ولا يحصى، سار معه بكامل عدته وسلاحه. جعله يدخل شوانا دون معركة وحرب . حمى مدينة بابل من الجور والاذى ، وسلمه نابونيدوس Nabonidous ، الملك الذي لا يخافه. ان جميع الناس في تـنـتـيـر ، ابناء سومر واكد ، النبلاء والحكام، ركعوا أمامه وقبلوا أقدامه. فرحوا وأشرقت وجوهم لتوليه الحكم . الملك الذي بمساعدته نجوا من الموت والذي صانهم من الكرب والاذى ، باركوه بفرح وحيوا اسمه. انا كورش ، ملك العالم ، الملك العظيم ، الملك القوى ، ملك بابل ، ملك سومر واكد، ملك الجهات الاربع للعالم. ابن قمبيز ، الملك العظيم ، ملك مدينة انشان Anshan ، حفيد كورش الملك العظيم ، ملك مدينة انشان، وريث تيسبيس Teispes، الملك العظيم ، ملك مدينة انشان . الجذر السرمدي للملكية ، الذي يستمد سلطته من مردوخ وحبه من نابو ، والذي لملكه يفرحون، ويحفظون ، حين ذهبت بشيرا للسلام الى بابل . لقد اسست اقامتي الملكية في القصر وسط الاحتفالات والحبور ، وقد أنعم عليّ العاهل العظيم مردوخ بالشهامة الكبرى كمحب لبابل ، وانا اطلب منه كل يوم الورع والتقوى. إن عساكري العديدة تسير بسلام في بابل ، وليس لسومر وأكـد أن تخاف شيئا. انا أريد سلامة مدينة بابل وجميع مقدساتها ، وان سكان بابل جميعا الذين لا يطيقون العبودية سوف لن تفرض عليهم . انا اطلق سراحهم من قيودهم . مردوخ سيدي العظيم ، إبـتـهَـجَ لقراري الجيد ، وعملي الصالح وأنعـمَ علي بالبركة الطيبة . إن كورش الملك الذي يخاف مردوخ ، انه فوق قمبيز ابني ، وفوق جميع قواتي وعساكري. يجب أن نعيش سعداء في حضوره . تحت إمرته العليه ، جميع الملوك الذين يجلسون على عروشهم. من جميع الاقطار، من البحارالعليا الى البحار السفلى ، جميع من يسكنون في المناطق النائية وملوك بلاد امورو الذين يسكنون في الخيام ، جميعهم جاؤا بجلال قدرهم الى شوانا – بابل – وقبلوا اقدامي . ومن شوانا – بابل – اعدتهم الى اماكنهم في مدينة اشور وسوسة . أكـد ، بلاد اشنونا ، مدينة زامبان ، مدينة ميترونو ، دير ، بعيدا على مسافة بعيدة كبلاد الكوتي Guti ، المعابد التي على نهر دجلة ، وقبابهم التي خربت سابقا. الالهة التي كانت تسكن فيها هناك ، صَنعـتُ معابدَ دائمة لهم ، جمعتُ سكانهم وأعدتهم الى مستوطناتهم. والهة سومر وأكـد الذين جلبهم نابونيدوس الى شوانا بامر مردوخ أعدتهم الى مواقعهم ( صوامعهم ) دون اذى ، في معابدهم التي يسعدون فيها (3) عسى أن ( يتفرع ) (4) جميع الالهة الذين أعدتهم الى معابدهم كل يوم أمام الاله بيل ونابو ، يطلبون لي طول العمر ، ويذكرون جميل صنيعي ، ويقولون لمردوخ : سيدي ، نريد ان يزود كورش الملك الذي يخافك – يهابك – وابنه قمبيز معابدنا بالمؤن والطعام حتى يوم ( القيامة !) ويلهج سكان بابل بالدعاء لملكي . انا جعلت جميع البلدان تعيش بسلام كل يوم اضيف الى القرابين بطتين وحمامتين. واكافح من أجل تعزيز دفاعات جدار امغور – انليل ، الجدار العظيم لبابل ، وقد اكملت بناء الرصيف بالطابوق المفخور على ضفة الخندق التي بدأها ملك سابق ولم ينجز عمله... ( فراغات وفقرات غير واضحة ، تتحدث عن اكمال بناء اعمال سابقة بالطابوق المفخور وعمل بوابات كبيرة واضافة النحاس اليها ، ويذكر اسم الملك اشور بانيبال بعبارة : الملك الذي سبقني ...) وفي الختام نقرأ رجاء وتضرع كورش لمردوخ يقول فيه : سيدي مردوخ العظيم ، هل تسمح لي بتقديم هدية تسعدك الى الابد .... * * * ملاحظات وهوامش لا بد منها : *تمت ترجمة النص عن الانجليزية ، نسخة ارفنج فينكل Irving Finkel ، اضافة الى الاطلاع والاستئناس بالترجمة الفارسية التي ترجمها عن النص البابلي الدكتور شاهرخ رزمجو ، الاستاذ في قسم الشرق الاوسط في المتحف البريطاني. ** تعرض الختم الى تهشم بسيط سبب عدم قراءة بعض السطور *** نلاحظ ان كورش يطلب من الملوك ان يتفرعوا ( يخلعوا غطاء الرأس ) ويتضرعوا للاله بيل والاله نابو و يدعوا له بطول العمر . ان هذه الشعيرة اي خلع غطاء الرأس ما زالت سارية في وسط وجنوب العراق ومناطق الكورد الفيليين ، اللور في لورستان وعيلام وكوردستان الجنوبية ، اذ يتفرع – يكشف الرجل عن شعره او المرأة عن شعرها للتضرع والدعاء و طلب الشفاعة ، وان طول العمر كان غاية مبتغاة منذ عهود قديمة (1) انشان Anshan Enshan ,: مدينة تاريخية قديمة تقع قرب مدينة سوسة في عيلام – كوردستان ايران – وهي اقدم من العاصمة سوسة ، تعد المدينة الكوردية الاقدم وعاصمة اولى لايلام . (2) الكوتي : اقوام من الشعب الكوردي في عيلام ووسط العراق ، وحول مدينة الكوت . (3) ان الملك الذي ينتصر على مملكة اخرى في بلاد الرافدين ، ياخذ الكهنة و تماثيل الالهة من المعابد اسرى الى بلاده ، فيحجز تماثيل الاله لديه اسرى كي يبقى شعب تلك المملكة تابعا له . (4) لاحظ تعبير – يتفرع – اي يكشف عن شعر رأسه / ها ، ويزيل عنه الغطاء عند الدعاء ، هذا الطقس ما زال يمارس في العراق ، فحين يريد المرء او المرأة الدعاء من الله دعاء حارا قويا ، يخلع / تخلع غطاء الرأس امعانا في الخضوع الى الله كي يستجيب الدعاء. (5) صورة ختم كورش في المتحف البريطاني، لندن ، تصوير مؤيد عبد الستار (6) صورة مسلة حمورابي في متحف اللوفر ، باريس ، تصوير مؤيد عبد الستار
أحد الاحتمالات التي بات يصعب تجاهلها، بعد القرارات الأخيرة للجامعة العربيّة ووزراء الخارجيّة العرب، أن تسخن الجبهة السوريّة – التركيّة الطويلة. وهذا ما قد يسير يداً بيد مع تعاظم الأقلمة التي تتعرّض لها الأزمة السوريّة على شكل اشتباكات في شمال لبنان ووفادة مقاتلين إيرانيّين وربّما لبنانيّين للقتال مع النظام في دمشق، وقدوم متطوّعين عراقيّين، وربّما من جنسيّات عربيّة أخرى، للقتال إلى جانب الانتفاضة. وهذا التحوّل المحتمل جدّاً يثير مرّة أخرى مسألة الأكراد السوريّين وصلتهم بالانتفاضة، كما يثير ضرورة التوجّه إليهم ومخاطبتهم، إن لم يكن لأسباب وطنيّة فلأسباب وظيفيّة وعمليّة على الأقلّ. فالمعروف أنّ في وسع الأكراد السوريّين، تبعاً لمناطق انتشارهم، ممارسة أقصى التأثير على ما قد يجري على الحدود السوريّة – التركيّة، وهذا فضلاً عن تأثيرهم الضخم في مدينة حلب نفسها. وليس سرّاً أنّ التعاطف التركيّ مع الانتفاضة يعقّد الاستواء العربيّ – الكرديّ في سوريّة على موقف واحد. فالمشكلة التركيّة – الكرديّة بتاريخها وأحقادها تدفع في هذا الاتّجاه، ناهيك عن تعاطف جمهور «حزب الاتّحاد الديموقراطيّ» للأكراد السوريّين مع «حزب العمّال الكردستانيّ» وزعيمه الأسير عبدالله أوجلان. تضاف إلى ذلك مرارات قديمة وجديدة، بعضها ناشىء عن تخلّي السوريّين العرب عن السوريّين الأكراد إبّان انتفاضة الأخيرين في القامشلي في 2004، وبعضها ناجم عن تمسّك السوريّين العرب، بمن فيهم وجوه في «المجلس الوطنيّ السوريّ» بصفة «عربيّة» نعتاً للجمهوريّة السوريّة. وليس سرّاً أنّ السلطة في دمشق تملك، هنا أيضاً، «أوراقها»، من الصلات بـ»حزب العمّال الكردستانيّ» إلى التلاعب على التفتّت الحزبيّ للأكراد السوريّين (أكثر من 12 حزباً وتنظيماً) والخلافات المنجرّة عنه في ما خصّ الانتفاضة وفي ما خصّ «الحقوق الثقافيّة» و»الإدارة الذاتيّة» و»الحكم الذاتيّ». وهذا ناهيك عن رشوة التجنيس المتأخّر جدّاً وما رافقه من تسجيل للأملاك (وهو، بحسب بعض الروايات، ما أحدث «فورة عمرانيّة» في محافظة الحسكة وفي مناطق الحدود). وهي أيضاً تملك القدرة على تعطيل «أوراق» الآخرين، ومن هذا القبيل جاء اغتيالها في آذار (مارس) الماضي لمشعل التمو، قائد «تيّار المستقبل الكرديّ» والوجه الحاسم في انخراطه في الانتفاضة (حيث يبدو، بالمناسبة، أنّ التظاهرة الضخمة للقامشلي التي أعقبت اغتياله لم تُثمّر ولم يُبن عليها الكثير). بلغة أخرى، يتلاقى انكشاف أهميّة الدور الكرديّ مع انكشاف الصعوبات الحائلة دون تفعيله لمصلحة الانتفاضة. وهذا ما يستدعي تطمينات وتنازلات كبرى من الجانبين في خصوص المسائل المثيرة للخوف أو الريبة. وغنيّ عن القول إنّ الأكثريّة هي التي تطمئن الأقليّة قبل أن تطلب الطمأنة منها. في هذا المعنى يُستحسن بـ»المجلس الوطنيّ السوريّ» إيلاء هذه المسألة اهتماماً أكبر: فأكراد أكثر إيجابيّة حيال الانتفاضة يعني انتفاضة أكثر قابليّة للانتصار وبكلفة أقلّ. أمّا أكراد سلبيّون حيال الانتفاضة فيعني صعوبات ضخمة تقف في طريق هذا الانتصار، وتالياً في طريق المستقبل الذي سيليه. عن دارالحياة:
الأربعاء, 15 شباط/فبراير 2012 15:37

(توضيح) يدعو للتساؤل!؟ هوشنك أوسي .

ما من عاقل وطني كردي سوري، وما من إنسان في هذا العالم، إلاّ ويقف بسخط ولعنة واشمئزاز وإدانة أمام جريمة محاولة الاغتيال التي تعرّض لها السياسي والقيادي الكردي البارز، نصرالدين برهك، عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردي في سورية _ البارتي، وعضو المجلس الوطني الكردي. تلك الجريمة الارهابيّة القذرة والوقحة، أكيد أن من حاول ارتكابها، علاوة على انه يريد إرسال رسالة دمويّة لكل الشعب الكردي السوري، وتحذيره من مغبّة المزيد من الانخراط في الثورة السوريّة، في الوقت عينه، هي رسالة دمويّة شرسة لرئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، وتحذيره من خطورة عدم لجم الحركة السياسيّة الكرديّة والشارع الكردي السوري، والحؤول دون انخراطه في الثورة السوريّة. وليس صدفة ان تأتي هذه الجريمة، بعد اعتقال قياديين من المجلس الوطني الكردي في سورية على الحدود العراقيّة _ السوريّة. وهذا دليل دامغ بأن هذه الرسالة، هي ردّ النظام على مؤتمر هولير. وخير ما يمكن الردّ به عليها، هو المزيد من التلاحم الكردي، والمزيد من التقارب والتعاضد والتفاهم، والمزيد المزيد من الانضمام الثوري الجماهيري في الثورة، لئلا يحقق القتلة أهدافهم، إن انتاب الكرد وفصائلهم التراخي أو التوجّس أو الذعر من ضرائب المضي في مساعي إسقاط النظام. بخصوص هذه الجريمة، وما نُقِلَ عن السيّد برهك، أنه هتف او أيّد رأس النظام الدموي السوريّ، في شريط فيديو، تناقلته المواقع الالكترونيّة الكرديّة، ظهر فيه برهك، وسط حشد من مشيّعي احد الجنود الكرد الذين قتلوا برصاص جيش آل الاسد وشبّيحتهم، بخصوص ذلك الشريط، اصدر المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردي في سورية (البارتي)، جناح عبدالحكيم بشّار، توضيحاً، نفى فيه الأقوال المنسوبة لبرهك، متّهماً الشريط بالفبركة. ولكن، الصوت صوته، والصورة صورته، وهو يقول: (كلنا نحب السيّد الرئيس. لأنه الشخصيّة التي....)، وتعالت الهتافات: بالروح بالدم نفديك يا بشار!؟. وهذا بحسب ملفّ الفيديو، الذي يُظهر ان هنالك أشخاص آخرين أيضاً قد صوّروا الحديث!. واعتقد انه كان بإمكان الحزب، ان ينشر ملف فيديو، يفنّد (المفبرك)، ويدعم توضيحه، لا أن يأتي بنصّ منقول عن برهك، هكذا، دونما دليل!. ذلك ان الصوت والصورة، أقوى من الكلام المكتوب!. زد على ذلك، ان قيادي بارز من وزن برهك (الرجل الثاني في الحزب، تنازل للدكتور عبدالحكيم بشار عن رئاسة الحزب، رغم فوزه في المؤتمر الاخير) لا يمكن له، ان يخطب في الناس، دون كاميرات تصوير ترافقه!؟، ونحن في زمن عدسات الموبايل و(المواطن الصحافي)!. والسؤال: كيف للقتلة المجرمين، ان يعرفوا سير تحركات برهك، حتّى يترصّدوا له، ويحاولوا اغتياله؟!. وحين سمعنا برهك، في شريط الفيديو، وهو يقول: "كلنا نحبّ السيّد الرئيس..."، فهل كان يقصد رئيس كردستان العراق، أو الرئيس العراقي، أم رئيس زيمبابوي آو الرئيس الاندونيسي؟!، إذا لم يكن قصده رأس النظام السوري؟!. قصارى الكلام، ان التوضيح، موضوع هذه الاسطر، أتى، وكأنّه من طينة التشويش على ملفّ الفيديو المذكور. ولكنّه، يدعو للتساؤل أيضاً، أكثر من ملفّ الفيديو نفسه!. ذلك أن التغطية على الأخطاء، بهكذا توضيحات، تزيد الطين بلّة، وتضع أصحابها أمام المزيد من علامات الاستفهام والتعجّب!؟.
الروائي والشاعر بختيار علي الذي يعد واحدا من أبرز أعلام الأدب الكردي (باللهجة السورانية) بات في متناول قراء الكرمانجية. حيث صدرت روايته "مساء الفراشة" (ئيفارا بروانه) التي تعتبر من أكثر كتبه رواجا ومبيعا في جنوب كردستان (العراق)، باللهجة الكرمانجية عن دار نشر أفيستا في اسطنبول بتركيا، وقام بنقلها الى الكرمانجية بسام مصطفى. في مقالة له بعنوان "الواقعية السحرية في روايات الكاتب الكردي: بختيار علي"، يقول الباحث الكردي هاشم أحمد زادة في كتابه "الرواية الكردية ومسألة الهوية، أفيستا 2011 " عن رواية بختيار علي "مساء الفراشة": مساء الفراشة (ئيفارا بروانه)، تتحدث عن مساء حزين حيث يتم، في تجمع كبير لأناس يعتقدون أنهم يحاربون المذنبين والخطاة على وجه الأرض قتل بطلتي الرواية بروانه وميديا بيد أشقائهم رميا بالرصاص. ومن ثم، يصبح هذا المساء رمزا للشتاء والموت والسقوط ويشير إلى عالم مغلق ومحاصر وقاس. سمة الواقعية السحرية في الرواية تبدأ من بداية الرواية حيث يرى القارىء شوارع وأزقة المدينة وقد أصطبغت بالدم. يسيل الدم لعدة أيام في المدينة...أحد وجوه الرواية ذات الواقعية السحرية هي الفراشات التي تظهر أحيانا كثيرة. اسم بطلة الرواية (بروانه) في اللهجة السورانية الكردية تأتي بمعنى فراشة. عندما تطلب أخت بروانة، خندان، منها المساعدة تأتي في شكل فراشة. في مكتبة المدرسة الدينية تخبأ خندان الفراشات في الكتب. حينما يحرق المتطرفون محل لبيع الكتب في المدينة تحترق معها آلاف الفراشات. في المساء الذي تقتل فيه ميديا وبروانه تطير الفراشات في السماء حتى تغطيها. مجموعة من الشباب والفتيات يتعرضن في حياتهم اليومية الى الكثير من المتاعب والمشاكل التي تحرمهم من حقهم في الحب. وكلما مر الوقت تكبر المشكلة أكثر وذبح بعض العشاق في المدينة يسوقهم بهدف العثور على حياة أفضل إلى البحث عن ملجأ آمن، مكان طوباوي، مكان لا يستطيع احد إزعاجهم ومضايقتهم. بحثهم الصعب والشاق يقودهم إلى منطقة نائية وجبلية تسمى من قبل قاطنيها فيما بعد "وطن العشق" ولكنها تسمى من قبل الآخرين ب "وادي العهر". تجد بروانه وميديا في احدى القرى ملاذا آمنا، لكن فيما بعد يتم العثور عليهما من قبل جواسيس وعسس الملا كوثر الذي يشرف في مساء مثلج وبارد على عملية قتلهم بيد اشقائهم. يمكن تصنيف روايات بختيار علي، الى جانب الاعمال والنتاجات الادبية لغابرييل غارسيا ماركيز، طوني موريسون، ديرك والكوت، الطاهر بن جلون وسلمان رشدي التي تتميز بواقعيتها السحرية.ففي روايات بختيار علي وبالاستناد الى الكثير من المرجعيات الاجتماعية، التاريخية والسياسية يستطيع المرء أن يكتشف بسهولة أن نسيج رواياته مرتبط بواقع وطنه كردستان. بختيار علي – روائي، شاعر ومثقف كردي وأحد مؤسسي مجلة –رهند-. ولد في مدينة السليمانية بكردستان العراق عام 1960. درس الابتدائية والاعدادية والثانوية في مدارس السليمانية. درس في قسم الجيولوجيا في جامعة السليمانية واربيل، لكنه لم ينه دراسته الجامعية. في عام 1983، جرح اثناء مشاركته في تظاهرة طلابية، ترك بعدها الجامعة وتفرغ للعمل الادبي. كتب قصيدته –نيشتمان (الوطن) في نفس العام ونشرها بعد 9 سنوات في ديوانه الشعري (الخطيئة والكرنفال). بعد نشوب الحرب الأهلية في أيلول 1994، هاجر من كردستان العراق وتوجه الى سورية، وبعد أن أمضى قرابة 9 أشهر في دمشق غادر الى المانيا وعاش في مدينة فرانكفورت حتى عام 1999. في عام 1998 كتب روايته "مساء الفراشة" ويعيش بختيار من 1999 وحتى الآن في مدينة كولن الالمانية. يقول الكاتب الكردي شيرزاد حسن عن بختيار علي: "بختيار يستحق نيل جائزة نوبل للآداب، لكن لسوء حظه انه كردي. فغالبا ما يكون أعداء الكردي الموهوب والمبدع أكثر من أصدقائه." بعض أعمال ومؤلفات بختيار علي: الخطيئة والكرنفال-شعر-1992 موت الوحيد الثاني-رواية-1997 مساء الفراشة-رواية-1998 الاعمال الشعرية الكاملة 1983-1998 آخر رمان العالم – رواية-2002 مدينة الموسيقيين البيض –رواية-2006 كاتب الغزل وحدائق الخيال-رواية-2008 قصر الطيور الحزينة-رواية-2009 عمي جمشيد خان –رواية 2010 واعمال شعرية وروائية أخرى مطبوعة وقيد الطبع.
الثلاثاء, 14 شباط/فبراير 2012 13:34

نساء بين الدين والتقاليد!!! . أسماء صباح .

نساء عربيات، ينقسمن على انفسن ما بين الدين والتقاليد، تجدهن يرتدين العباءة السوداء، والنقاب، يظهرن أعينهن اللواتي ازدن بالحكل العربي والعدسات اللاصقة الملونة، بالاضافة الى اكسسوارات ملونة تلمع على الايدي وحناء أسود او احمر بحسب الموضة. يضحكن بصوت عال، يتمايلن، ويرقصن على ايقاع اغان شعبية كل ما تحاول ايصاله فقط هو معان لها ايحاءات جنسية، وهن يحركن اجسادهن بشكل ما يشبه "المهلبية" كما وصفته احدى الاغنيات. تأتي واحدة لتوشوش في أذن الجالسة بقريها فتسمع ضحكا وتنهيدا يثير اهتمامك، واخرى تتحجج بالكبت النفسي والاجتماعي لترقص ساعتان متتاليتان دون توقف "في الشارع طبعا"، حيث لم يتسع منزل العروسة للوافدين، فقرر الاهل حجز الشارع مكانا يقيمون فيه الاحتفالات. النساء ياتين ويذهبن وكل واحدة تقوم بواجب الرقص لوداع العروسة التي ستتزوج قريبا، والرجال على مرمى خطوة واحدة، يختلسون السمع والنظر، ومنهم من يحمل هاتفه الجوال ليلتقط صورة لفتاة او حتى مقطع فيديو "وهي ترقص". الا ان هؤلاء اللواتي رقصن في الشارع الليلة وضحكن كثيرا وعبرن عن كبتهن، يرفضن ان تخرج واحدة من بناتهن ببنطال الجينز، لانه ضيق وحرام، فالعباءة تستر الجسد ولا تثير شهوات الشباب في اماكن الاختلاط، واتساءل عن اي نوع من الاختلاط واثارة الشهوات يتحدثن وقد كن قبل قليل يرقصن في الشارع ويتمايلن بشكل مثير وفاضح واحيانا وقح؟. وعندما تطرح هذا السؤال تفاجأك هؤلاء بالاستهجان، وان هذه عادة، وعلى الرفيقات ان يرقصن لرفيقتهن قبل ان تتزوج وهذا نوع من الفرح واداء الواجب، وتسأل: والدين يبيح الرقص في الشارع وبهذه الميوعة؟ ينظرون اليك وكأنك قادم من المريخ، فهم يعيشن هكذا منذ ان ولدن "هذا ما وجدنا عليه اباءنا". لقد تماهت العادات والتقاليد هنا بالدين، وصار الواحد منهم لا ينفصل عن الاخر، فللصلاة وقت وللرقص والمتعة وقت وكل منهما لا ينفي الاخر، اما بنظال الجينز فهو حرام لا محاله، سواء صليت ام لم تصل، رقصت ام لم ترقصي، فهذا متفق عليه. ولأنه لا يحضرني الآن تفسير منطقي لما يحدث، سردت الاحداث والتساؤلات على امل ان اجد تفسيرا يساعدني في تحليل هذا الفصل والاندماج حد التماهي أحيانا بين الدين والتقاليد في الطبقات الشعبية المصرية، وقد اضع شريحة من الناس قيد الدراسة من اجل مراقبة ما يرجع الى الدين وما يرجع الى العادات "مناف للدين وقد يكون محرما" من اجل فهم الاساسيات التي ساهمت في تكوين هذه الشخصيات. وستكون هذه الدراسة على مجموعة من النساء"المرأة بصفتها ناقلة الحضارة" الى الاجيال القادمة، وكيف تتصرف ما بين الدين والتقاليد وهل هي ملتزمة اكثر بتعاليم الدين ام مأخوذة بتطبيق العادات؟ وما الفرق بين التزام المرأة والتزام الرجل وكيف يؤثر هذا على علاقتهما. أفترض هنا ان الرجل ينصب نفسه كمراقب على المرأة التي قد تضل عن الطريق المستقيم في حال غفل عنها، وعن تصرفاتها مع الاطفال في المنزل، فيمنعها من مشاهدة بعض القنوات التي قد تثير تساؤلات عندها "خصوصا عن علاقتها بالرجل وعلاقة الرجال الاخرين بالاخريات من النساء"، ويمطرها بالاسطوانات المدمجة التي تزخر بدورس الدين، حتى لا تحيد المرأة عن الايمان، لما تراه وتسمعه من الخارج، هذا غير الاملاءات التي يلقيها الزوج عليها قبل الخروج للعمل، من افعلي ولا تفعلي. تصبح المرأة في لحظة من اللحظات "كنبة" في المنزل فلا رأي لها، ولا شيء اصلا لتقوله، هي مربية لاولاده الذين يتصرفون مثله تماما، فلو بصق على الارض قلدوه ولو مد يده عليها ليضربها ايضا لفعلوا مثله، يمنعها من العمل كي لا تشعر بذاتها وانها قادرة على الانتاج، ثم يمنعها عن كل وسائل الاتصال بالعالم المتحضر الذي لا يتعارض بالضرورة مع الدين، ولكنه يتعارض مع ثقافته الذكورية، فيخاف ان تعرف حقوقها الكثيرة المهدورة عنده، وان تعرف حدود واجباتها وتتيقن انها تقدم اكثر مما يتوجب عليها، لذلك يسد عليها ابواب النور كلها ويبقيها في ظلام دامس، يسمعها الشيوخ الذين "يعيدون عليها مرارا حسنات استعباد النساء" ولاشيء غير ذلك، لتبقى ساكنة راضية خاضعة.
الثلاثاء, 14 شباط/فبراير 2012 13:31

هتك الكرامة أو خدش الحياء؟ نوال السعداوى .

يوم الخميس ١٢ يناير ٢٠١٢ فى القاهرة، جمعنى لقاء مع رئيس الولايات المتحدة السابق «جيمى كارتر» وبعض الشخصيات فى مصر، منهن سميرة إبراهيم، قال لها جيمى كارتر إنها بطلة وسوف يدعوها لتزور أمريكا، ثم سألها عن القضية التى كسبتها فى المحكمة، وأدت إلى إيقاف فحوص العذرية فى السجون. قالت له سميرة إنها ليست بطلة وليست الوحيدة التى تعرضت لهذه الفحوص، وكان معها شابات كثيرات، كما أن هناك محاولات من القوى المسيطرة لجعلها قضية خدش حياء فقط وليس هتك عرض. لم يفهم كارتر الفرق بين الكلمتين، فقلت إن هتك العرض هو هتك كرامة المرأة وإنسانيتها وليس جسدها فقط، وهى جريمة كبيرة يستحق من أمر بها عقابا شديدا، وتستحق من تعرضت لها تعويضا ماديا وأدبيا أكبر، أما خدش الحياء فهو أخف كثيرا وقد لا يعد جريمة فى نظر القانون. فى بداية الجلسة كان كارتر قد سألنى عن حقوق النساء فى مصر، قلت له إن النساء هن نصف المجتمع، ولا يمكن تحرير النساء فى بلد لم يتحرر من سيطرة الاستعمار الأجنبى الاقتصادية والسياسية، رأيت الدم يصعد قليلا إلى وجه كارتر، ووجوه مساعديه الجالسين من حوله، قلت معتذرة، لقد وجهتم الدعوة لى لأقول رأيى بصدق - وربما جئت إلى المكان الخطأ - وسألنى كارتر، أى استعمار تقصدين؟ قلت الاستعمار الأمريكى، استعمار الولايات المتحدة الأمريكية، ثم شرحت له أن الثورة المصرية خلعت مبارك بقوة الملايين المنظمة، وأن النساء بدون قوة منظمة متحدة لن يتحررن من القوانين التى تقهرهن فى العائلة والدولة، وقد حاولنا إعادة تشكيل الاتحاد النسائى، الذى منعته سوزان مبارك، لتنشئ مجلسها الحكومى القومى للمرأة. ماجى محروس «كانت مرشحة للبرلمان فردى - فئات عن أحزاب الكتلة، ولم تنجح بسبب تهميش المرأة داخل حزبها نفسه، ومحاولة إقصاء النساء فى المجتمع والدولة، بضغوط القوى السياسية الدينية السائدة» فى نهاية الاجتماع حرص كارتر على أخذ بعض الصور التذكارية معنا، وصافحنا بحرارة وابتسامة عريضة، وخرج مسرعا ليحضر اجتماعا آخر مع شخصيات مصرية أخرى، كنت أتوقع اللاجدوى من مثل هذا اللقاء، لكنى قررت الحضور لأسمع ما يقوله جيمى كارتر، وكان المحرك الأساسى لمعاهدة كامب ديفيد، يسمونها معاهدة السلام، لم يكن لها من نتيجة إلا المزيد من التسليح الأمريكى لإسرائيل، والمزيد من الحروب وقتل المزيد من الشعب الفلسطينى، لم يتحدث كارتر فى هذا اللقاء عن هذه المعاهدة، التى نسبت تاريخيا إلى اسمه وجعلته بطلا، فى نظر أمريكا وإسرائيل وبعض بلاد أوروبا، كسبت إسرائيل الكثير من هذه المعاهدة، وخسرت فلسطين المزيد من أرضها وشعبها، يبدو أن بريق العرش وإغراء الحكم يطمس نظر الجميع، لا فرق بين يسار ويمين ووسط وإخوان وسلفيين وليبراليين بعد اللقاء مع جيمى كارتر سألتنى إحدى النساء اللائى حضرن الاجتماع، ما علاقة تحرير المرأة المصرية بالسياسة الخارجية والاستعمار الأمريكى، كان يمكن أن نستفيد يا دكتورة نوال من جيمى كارتر لتدعيم قضية المرأة المصرية فى مواجهة التيارات الدينية السلفية التى تريد تنقيبنا وإرجاعنا للبيوت، قلت لها، لا توجد قوة يمكنها تنقيب أو إرجاع النساء للبيوت، إن ٧٠٪ من الأسر المصرية تعولها نساء يعملن خارج البيوت، ثم إن جيمى كارتر وباراك أوباما وهيلارى كلينتون وغيرهم كلهم على استعداد للتضحية بحقوق المرأة من أجل التعاون مع الإخوان والسلفيين، إنهم ممثلو الرأسمالية الأبوية البراجماتية. لا تهمهم إلا مصالحهم وأرباحهم من الحرب أو السوق الحرة، هل تأبه السوق أو البورصة لمبادئ المساواة والعدل والكرامة الإنسانية؟، إن الرأسمالية قائمة على البيع والشراء والربح وإن هلك العالم، الرأسمالية تتحدث عن حقوق الإنسان ثم تقتل الأطفال وتبيع أعضاءهم فى السوق العالمية لتربح. المعركة طويلة تحتاج إلى الجلد والجهد والأمل، الأمل قوة، والاتحاد قوة، لماذا لا تنضمين معنا إلى الاتحاد النسائى، ابتعدت قليلاً وقالت، أنا مثل كارتر وأوباما وهيلارى أتفاوض مع الإخوان والسلفيين، ثم ضحكت وهى تتجه نحو سيارتها البيضاء المرسيدس، وانحنى السائق الأسود البشرة يفتح لها الباب، لوحت لى بيدها وسمعتها تقول: بأحسدك على شبابك وتفاؤلك ربنا يخليك.
أعلنت نقابة صحفيي كوردستان، عن نيتها في اعادة النظر بدرجات اعضائها، ودعت الى تأسيس اتحاد صحفيي كوردستان، يضم في عضويتها صحفيين عن أجزاء كوردستان الأربعة. وأوضح آزاد حمد أمين نقيب صحفيي كوردستان خلال المؤتمر الذي عقد في النقابة، اليوم الاثنين 13/2، وحضره عضوا مجلس النقابة، أن مجلس النقابة ووفقاً لقرار صدر عنه في 4/1/2012 سوف يعيد النظر في عضوية أعضائه ودرجة كل منهم. واضاف أمين: من اليوم فصاعداً لن تقبل النقابة بمنح العضوية للصحفي وفقاً لتزكية المؤسسات الاعلامية، بل يجب أن يجمع الصحفي نشاطاته الصحفية لمدة ستة أشهر وارسالها الى مجلس النقابة، حينها يقرر المجلس قبوله كعضو في النقابة من عدم قبوله. وأشار نقيب صحفيي كوردستان الى تعليق العضوية بالنسبة للأعضاء الذين لم يسددوا اشتراكهم السنوي للسنوات الثلاث الماضية. وكشف نقيب صحفيي كوردستان ان النقابة تضم 7200 عضواً وان 3280 عضواً منهم، هم اعضاء في اتحاد الصحفيين الدوليين PUKmedia فؤاد عثمان/ أربيل
في نهاية عهد كل حكومة وبداية اخرى ،للكتاب والصحفيين كالعادة وقفات واراء وملاحظات،فئة تتوسع وتبالغ وربما تفقد صوابها في سرد مكاسب ومنجزات السابقة،اوفي ذمها ووصفها بشتى العبارات التى لا تليق ان تعاد على الاسماع،والتهويل الذي ينطوي على سجالات مغلوطة تطال الحكومة القادمة او الجديدة قبل تشكيلها واعلان اسماء اعضائها ، كما ان فئة اخرى تتفاءل بالقادمة وتغرق في بحر الامنيات وتصورها كأنها تحمل العصى السحرية للحلول ومجرد تشكيلها ستكون بداية النهاية للفساد والمحسوبية والمشكلات والمعضلات،وان التقدم والتطور والرخاء والازدهار سيتحقق في كافة المجالات حال تسلم المهام من الحكومة السابقة … وان اردنا أن لا نكون ضمن هاتين الفئتين وأن لاتتشتت افكارنا وتضيع عنا الكلمات وأن تكون نظرتنا فاحصة ومتأملة للامور نسأل: هل يختار نيجيرفان البارزاني الشخص المناسب للمكان المناسب ؟..وعند حصولنا على الجواب الشافي يمكن أن يتغلب عندنا التفاؤل والامل على اليأس والتشاؤم ،والعكس صحيح… في الديمقراطيات الحقيقية يتم اختيار الوزراء والمسؤولين عن المواقع ذات الصلة بحياة وقضاياواحتياجات الناس وفق شروط واعتبارات تتمحور حول النزاهة والمهنية والخبرة والكفاءة الفنية والعلمية..اما عندنا ومنذ بداية عهد اول حكومة كوردستانية عام 1992 وحتى اللآن فأن الظاهرة السلبية التى كبدتنا الكثير من الخسائر واسهمت في رسم لوحة الحزن والمعاناة واضعاف وخلخلة القيم والانتماء والتقاليد الصحيحة والسليمة و فتحت الابواب واسعة امام اطماع النفوذ والثراء الفاحش والصعود السريع ،هي: (ظاهرة عدم وضع الشخص المناسب في المكان المناسب)... الكوردستانيون يستبشرون خيراًبشخص نيجيرفان البارزاني وحنكته السياسية وكفاءته وقدراته واخلاصه وشجاعته واتخاذه للقرار المناسب في المواقف المصيرية،ولكن من الضروري والصحيح ان يتوافر في العاملين حوله والحلقة القريبة منه والذين يعتمدعليهم في مهامه ، مقومات الموهبة والاخلاص معززين بالكفاءة والخبرة والقدرة على تغطية العمل اليومي بما يعزز ايمان الناس بالمباديء الصحيحة ويقوي العلاقة بين الناس والسلطة ويساعد على الانجاز والابداع والابتكار مستفيداًمن التطورات العلمية والتقنيات الحديثةالتي تتقدم كل ساعة ،وأن يخضع هؤلاءالى الرقابة والاختبار اليومي وأن يكونوا على يقين بأن الاقصاء والمحاسبة اقرب اليهم من حبل الوريد،اي مأسست فريق العمل القريب من رئاسة الحكومة،مع ضمان عدم ابقاء الاشخاص في مراكزهم لمدة طويلة حتى لا يتحولوا الى مراكز قوة استثنائية أو دوائر فساد وافساد... امااختيار الوزراءوالمدراء العامين والمسؤولين عن المواقع الادارية والخدمية فلا بد أن يكون مرهونا ًبالاختيار السليم،اذ ليس من حق احدهم ان يكون قليل أو معدوم الخبرة،ولا يحق له دخول الموقع وهو لايملك مقوماته،وليس من حقه ان يجعل موقعه الجديد ساحةً للتدريب أو مدرسة لتعلم المباديء الاولية، لان ذلك يعني بالاساس ارباك علاقات الناس بالحكومة واساءة استخدام السلطة،وتأجيلاً لنشاطات معينة وجعل الموقع مفتوحاً امام تدخلات واطماع موظفين اخرين من مواقع ادنى كى يحققوا مآربهم النفعية ومصالحهم الذاتية ... ولابد ان نذكر ان الذين يدخلون المواقع دون خبرة وكفاءة ودون استحقاقات مهنية حقيقية وتصورات عملية وعلمية واضحة يصعدون الى حلبة صراع مكشوف او غير واضح مع العناصر النزيهة والكفوءةويعمدون وبدعم من العناصر الانتهازية والفاسدة أو المرتشية الى محاصرتهم وشلهم عن الحركة ..وبذلك يجعلون الموقع ميدانا ًللاستغلال والاغتناء من مآسي الناس ،كما ان الذي يتم اختياره دون ان يتوافر فيه الشروط اللازمة يدرك حدود قدراته ويشعر اكثر من غيره بعدم الكفاءة وعدم امكانية الاستمرار في المسؤولية،وان كان يفتقد الخبرة والضمير معاً،فأنه سيستبد برأيه ويتخبط ويستفز الآخرين ويخطأ في اتخاذ القرار،ويرى نفسه امام صدفة غير قابلة للتكرار وفرصة عابرة في حياته ،وأن عليه استغلالها باقصى ما يمكن من الربح والكسب غير المشروع والانتفاع المباشر أوغير المباشر ولذلك يحمل معول التخريب ليخرب كل شيء قبل تركه للموقع . وعلينا أن لاننسى أن هناك حالات غير قابلة للتعميم في كل الظروف والاحوال كأن يحصل البعض على مواقع لم يسبق لهم العمل فيها،ولكنهم يحققون النجاح وقد يتفوقون في الانجاز والاخلاص على ذوي الاختصاص والمؤهلات ،ولكن هذه الحالات كما قلنا نادرة وغير قابلة للتعميم ،مع ذلك بالامكان التوظيف المناسب للمعلومات عند الذين يتولون رعاية وادارة وشؤون واحتياجات العامة من الناس ،غير مكبلين بقيود الروتين في الاختيار،الذين يتواصلون من خلال عملهم اليومي مع الناس ،ومن غير الجائز أو المعقول أن يتولى شخص المسؤولية في جانب معين وكل مؤهلاته انه حاصل على شهادة تقديريةعلى خدماته التي قدمها لحزبه او انه ابن فلان او من اقرباء علان او انه قريب من هذا المسؤول او ذلك.. واخيراًعلينا ان نضع المواقع المكرسة للخدمة العامة في عداد الواجب والمثل الاعلى ونعزز من خلالها الثقة المتبادلة بين الموطن والسلطة ،ونجعلهامنراً لاشاعة القيم العادلة والصحيحة ،ونكافيء المنجزوالمطور والمبدع ونحاسب كل من يتسبب في الخسائر والاحباطات ونحبط الاطماع ونؤهلال المواقع لاصحابها ...فهل يختار نيجيرفان البارزانى الشخص المناسب للمكان المناسب؟؟. Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=103746#ixzz1mLoUIuIK
الثلاثاء, 14 شباط/فبراير 2012 13:25

أطراف النزاع الداخلي في تركيا : دلشا يوسف .

ننقل هنا موجزا عن حوارصحفي أجرته الصحفية ( نه شة دوزل) في صحيفة طرف التركية مع الصحفي والكاتب التركي المعروف ( عوني أوزغورل) بشأن المرحلة الحالية التي تمر بها تركيا وبالأخص فيما يخص إستجواب مسؤولين في جهاز الإسنخبارات التركي والمتعلق بكشف مفاوضات غير مسبوقة مع قياديي حزب العمال الكردستاني عام 2010 في اوسلو. وتلخص الصحفية نه شة دوزل في مقدمة الحوار- الذي ولللأسف لم نستطع الحصول على مجمله بسبب الحجب المتعمد من قبل موقع الصحيفة لأغراض تجارية- المرحلة التي تمر بها تركيا عقب دعوة رئيس جهاز الإستخبارات السابق هاكان فيدان وإثنين من معاونيه للإستجواب، وذلك من خلال طرح عدة اسئلة هامة من بينها: ما هي طبيعة النزاعات التي برزت داخل الدولة من جديد؟ ومن هم أطراف النزاع؟ وبماذا تطالب اطراف النزاع؟ ما هي الأهداف الأساسية وراء هذه النزاعات؟ ولماذا برزت هذه النزاعات في الوقت الحالي؟ ماذا يعني عملية دعوة رئيس جهاز الإستخبارات للإستجواب؟ من سيكون الخاسر في نهاية هذه النزاعات؟ هل من المحتمل أن يهدف المدعي العام من عملية الإستجواب هذه، تعميق النزاعات بين جهاز الإستخبارات التركية وحزب العمال الكردستاني؟ ما هي إقتراحات الأطراف المتنازعة بشأن إيجاد الحلول للقضية الكردية؟ هل يعني دعوة رئيس الإستخبارات للإستجواب انه سيعقبه دعوة رئيس الوزراء ايضا للإستجواب؟ وكيف سيكون تأثير كل ذلك على حزب العمال الكردستاني؟ وفي جواب للصحفي والكاتب عوني اوزغورل بشأن سؤال حول ما إذا حدث أمرا مماثلا كهذا من قبل في التاريخ التركي، يقول: ليس في تركيا، وإنما في العالم ايضا لم اسمع بحدوث أمر كهذا. لم يحدث ان تم إستجواب رئيس للإستخبارات في هذه البلاد، رغم أن جهاز الإستخبارات التركي اجرى تعديلات كبيرة على نظام العمل في عهد رئيس الجهاز (إمرة تانر)، حيث أنه وقبل ذلك كانت تحصل أمورا مروعة داخل جهاز الإستخبارات، من مراقبة للناس وحبك للمؤمرات، وممارسة جنايات فظيعة، والقيام بعمليات المداهمة والمشاركة في عمليات مسلحة. ولكن في عهد أمرة تانر إنحصر مهام الجهاز على جمع الإستخبارات فقط. ويضيف عوني أوزغورل: إنحصرت أعداد الكوادر التابعة للجهاز ل ( 7) آلاف فقط، و تم إضافة كوادر نوعية من الشباب، مدربة على أيدي خبراء أجانب. وكان من أهم إنجازات أمرة تانر ايضا أنه و لأول مرة اصدر تقريرا بعد مرور اربع سنوات على تواجده على رأس جهاز الإستخبارات بشأن وضع الدولة، وكان يتمحور التقرير حول ضرورة تقدم تركيا من النواحي الديمقراطية، وإيجاد حلول للقضية الكردية، محذرا من مغبة تغاضي الطرف من هذين الأمرين والذي سيؤدي إلى تقسيم تركيا قبل منتصف القرن الواحد والعشرين، في حال لم يتم إيجاد حلول موضوعية لهذه القضايا. وهكذا سجل جهاز الإستخبارات التركي اول خطوة نحو تجاوز العقلية القديمة والمحافظة بشأن قضايا أساسية في البلاد. وهذا يعني حسب الصحفي عوني اوزغورل، أن الدولة قبلت بفكرة التفاوض مع حزب العمال الكردستاني، وتحسين وضع اوجلان و نقله لإقامة جبرية. وحول سؤال بشأن الإتهامات الموجهة لرئيس الإستخبارات السابق هاكان فيدان وقيامه بتنفيذ عمليات وإدارته لحزب العمال الكردستاني من الداخل عن طريق العملاء وبالتالي إدارة وتوجيه العمليات من داخل حزب العمال الكردستاني، يقول اوزغورل: هذا ليس حقيقي، نعم قد يكون هناك إتهامات بهذا الشأن، ويقال أن هناك حوالي (1000) عميل يعملون داخل صفوف حزب العمال الكردستاني لصالح تركيا، ولكن الحقيقة إن هؤلاء العملاء عليهم العيش والتحرك مع كوادر التنظيم، وفي حال رفضهم للأوامر والتعليمات يتم القيام بالإجراءات اللازمة بحقهم، ومستوى هؤلاء العملاء أدنى من أن يقوموا بتوجيه التعليمات والأوامر. وبشأن أطراف النزاع يقول أوزغورل: إن النزاع لا يحدث داخل مؤسسات الدولة فقط، بل هناك نزاعات مع الخارج أيضا، فمثلا رفضت جهاز الإستخبارات الإسرائيلية التعامل مع رئيس الإستخبارات هاكان فيدان، بحجة إنه إسلامي وإنه من الممكن ان يتعاون مع إيران وهذا يشكل خطرا على المصالح الإسرائيلية. وسادت في تلك الفترة توترات واضحة في علاقات البلدين. أما داخل الدولة، فهناك نزاعات بين جهاز الإستخبارات وجهاز الأمن، حول مَنْ من هذين الطرفين سيقوم بإدارة الحكومة وتوجهيها بالأخص بشأن القضية الكردية. المصدر: صحيفة طرف التركية
الإثنين, 13 شباط/فبراير 2012 15:00

تركيا متورطة في الدم السوري : فؤاد عليكو .

إن المتابع للسياسة التركية منذ بداية الثورة السورية وحتى اليوم يدرك بوضوح أنها عملت ومنذ اليوم الأول على خط التصعيد بشكل ملفت وغير معقول ،واعتبرت أمن سوريا من أمن تركيا وإنها لن تسمح أن تتكرر حماة ثانية في سورية واتصلت بالمعارضة السورية وعلى أعلى المستويات وبدأت بعقد المؤتمرات الماراتونية على أراضيها كل عدة أيام ولم يعد احد يعرف عددها ولا شخصياتها وكانت تترافق دوما مع تهديدات عسكرية وإنشاء مناطق عازلة ........الخ من الوعود المعسولة ،ولم تكن تبخل على المعارضة بحفنة يسيرة من الدولارات تكفي لتسديد فاتورة فندقه وسهراته فقط ، ونتيجة لذلك سال لعاب الكثيرين من معارضة الداخل ولجأوا إلى اسطنبول هربا من ساحة المعركة وتحت ذريعة حضور مؤتمر والعمل في القلعة الخلفية للثورة ــ تركيا - وبذلك دفعت بالمعارضة إلى التصعيد أكثر وقطع كل أمل للحلول الداخلية وعسكرة الثورة وهذا ما كان يتمناه النظام السوري وعمل من أجله منذ الانطلاقة الأولى للثورة في مدينة درعا وأن هناك إرهابيين ومندسين وأخوان مسلمين وأيادي خارجية000الخ كل ذلك من أجل تبرير قمعها للشعب السوري بالوسائل العسكرية وكانت تستشهد كثيرا بالتصريحات والتهديدات التركية لتبرير سياستها ومعالجتها الأمنية تجاه ثورة الشعب السوري وبعد أن وصلت المعارضة إلى نقطة حرجة وحاجتها الماسة إلى الدعم اللوجستي وفي جميع المجالات أدارت تركيا ظهرها للثورة خاصة بعد زيارة وزير خارجيتها إلى طهران وعقدها صفقات لانعرف مداها، وبدأنا نسمع تصريحات باهتة لا لون لها ولاطعم تجاه الثورة ثم بدأت بالاختباء تحت عباءة الجامعة العربية ومواقف الدول العربية لا أكثر والتي تناولت الأزمة متأخرا بعد تصعيد تركي خطير وغير مفهوم وتعقيد للأزمة، ولماذا لم تترك الملف للجامعة العربية منذ البداية ؟لربما كنا اليوم في وضع أفضل لأن ما كان ممكننا في شهرآذارمن حلول تصبح غير ممكنا في الشهر الذي يليه وهكذا أي أن الجامعة العربية نأت بنفسها في البداية وتركت تركيا تتصرف وكأنها صاحبة الحق في سوريا ومع ذلك فإن المبادرة التي تقدمت بها الجامعة العربية كانت تعتبر المبادرة الوحيدة والعملية لصالح المعارضة والنظام والشعب السوري ككل لو قام النظام بتنفيذها بكل بنودها عمليا على الأرض ودون ممارسة سياسة الالتفاف هنا وهناك لكنا اليوم أمام وضع مختلف تماما عما وصلنا إليه بعد الفيتو الروسي--الصيني حيث تحولت سوريا إلى ساحة مكشوفة تماما للصراع الإقليمي والدولي وإحياءً للحرب الباردة دوليا وتصفية حسابات إقليمية على أرضية طائفية مقيتة يعود بنا 1500عام إلى الوراء. وهاهي تركيا قد عادت إلى الواجهة مرة أخرى وبعد غياب أو تطنيش لمدة ستة أشهر لتطلق مبادرة جديدة (بديلا عن المبادرة العربية أو نزعها من يدهم )لاستمرار الأزمة وإراقة الدم السوري بغزارة وذرف دموع التماسيح علينا وهي تبغي من وراء ذلك إظهار نفسها لدى الغرب بأنها حامية للسنة المسلمين أملا منها في الحصول على بعض الامتيازات مثل انضمامها إلى الاتحاد الأوربي ،خاصة بعد تنامي دور الإسلامي السياسي في المنطقة العربية،وكذلك إخفاء عجزها في معالجة القضية الكردية لديها وهم أيضا مسلمون وسنة بنفس الوقت ويبلغ عدد سكانهم سكان سورية وتمارس بحقهم أقصى السياسات العنصرية منذ قرن من الزمن وكذلك ركوب موجة التغيير العربي الكبير بغية كسب ودهم وإفساح المجال إمام شركاتهم الأشتثمارية وتجارتهم مع تلك الدول بعض التغيير ودون إن تخسر شيئا وبعد إنهاك البنية التحتية لها كي تصبح تلك الدول سوق تصريف وعمل لها على المدى الطويل، لذلك يتطلب بالجامعة العربية والمعارضة أن تكون حذرة من الدور التركي وان لا تسمح لها بلعب دور المرشد في الأزمة السورية وأن لاتترك مبادرتها وتتركها رهينة السياسة التركية فهي لم تقدم شيئا للثورة منذ سنة سوى الكلام الأجوف ولن تقدم في المستقبل سوى رغبتها في توسيع رقعة الأزمة والمزيد من التعقيد كما أن النظام ومن مصلحتها قبول المبادرة العربية وتنفيذها عمليا على ارض الواقع ، وعدم الارتهان على الدور الإيراني فإيران ليست أقل سوءا من تركيا كل واحد منهم يريد إن يكون له نصيب في الكعكة العربية ولا يستبعد إن يكون هناك تفاهم ضمني بين الاثنين لتوزيع الأدوار في استنزاف الطاقات العربية والأيام القادمة كفيل بكشف المزيد من الحقائق. (للحديث عن إيران بقية)
اعتقلت الشرطة التركية، اليوم الاثنين 13/2، حوالي 130 شخصا بتهمة ارتباطهم بحزب العمال الكوردستاني. وكانت الإستخبارات التركية قد نفذت جملة اعتقالات في 9 مدن تركية بما فيها أنقرة، واسطنبول، وأزمير في إطار قضية "منظمومة المجتمع الكوردستاني" وهي منظمة تعتبر جناحا لحزب العمال الكوردستاني في المدن. يذكر ان محكمة مدينة آمد الكوردية الواقعة في كوردستان تركيا، قد أقامت القضية المعنية في نيسان عام 2009. ومن بين الأشخاص الذين طالتهم الحملة عدد من عمداء المدن الواقعة في المناطق الكوردية الذين يمثلون حزب السلام والديمقراطية الكوردي وكذلك نشطاء الحزب، ويتهمون جميعهم بعلاقاتهم مع حزب العمال الكوردستاني والانتماء إليه.
الإثنين, 13 شباط/فبراير 2012 14:56

تركيا : صدور كتاب بشأن مجزرة ديرسيم .

وان 12شباط/فبراير(آكانيوز)- صدر عن دار نشر ايلري التركي كتاب للكاتبة والباحثة سراب يشيل تونا تحت عنوان "ارشيف الدولة حول ديرسيم" يضم وثائق متعلقة بمجزرة درسيم. ويضم الكتاب المتكون من 1118 صحيفة الوثائق الرسمية الحكومية المتعلقة بمجزرة ديرسيم والمراسلات التي جرت بين المسؤولين واصداء المجزرة في الصحف العالمية. ويحتوي الكتاب كذلك التلغرافات التي كتبها المسؤولون، ووثيقة تشير الى ان مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال اتاتورك قد تفقد المدينة قبل المجزرة. وكشف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في 23 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عن الوثائق المتعلقة بمجزرة ديرسيم التي وقعت احداثها عامي 1937 و1938، داعيا حزب الشعب الجمهوري الذي جرت المجزرة في عهده الى الاعتذار، مضيفا في الوقت ذاته اذا ما اقتضت الحاجة الى اعتذار من الدولة فانني اعتذر باسمها. وشهدت مدينة ديرسيم (تونجلي) والذي يشكل الكرد غالبيتها، حركة كردية ضد الحكومة التركية بين عامي 1937 و1938 في عهد نظام الحزب الواحد حزب الشعب الجمهوري في تلك الحقبة. واستخدمت القوات التركية بقيادة الجنرال عبدالله الب دوغان شتى الاسلحة بما فيها الكيماوية الامر الذي ادى الى مقتل اكثر من 60 الف شخص حسب احصائيات غير رسمية لكن الارقام الرسمية تشير الى مقتل 13 الف و806 اشخاص وتم اخلاء المدينة من سكانها الذين رحلوا الى مناطق مختلفة من تركيا.
ليس بعيدا عن الثورة السورية والفواجع والمجازر التي قام ويقوم بها نظام القهر في سوريا بحق الشعب السوري الاعزل ,وليس بعيدا عن التطورات المتلاحقة وردود الفعل من هذا الحدث الهام جدا ,وبنظرةالى الواقع الكردي الذي يتهم من بعض قوى المعارضة(العربية) السورية باستغلال الوضع لطرح القضية الكردية على طاولة النقاش لا بل والقول وعلى لسان بعضهم بأن الكرد لم يساهموا في الثورة لان الجيش لم يدخل المناطق الكردية وهذا ما يدفعنا الى التساؤل بامكانية الاعتماد على مثل هذه المعارضة كشريك يؤمن بالاخر المختلف في المستقبل القريب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ويدعونا كذلك للعودة بالذاكرة العربية الضعيفة والكيفية الى الوراء قليلا لمراجعة ما عاناه الكردي ويعانيه لسنوات وسنوات من هذا الفكر التمييزي بامتياز والعنصري الذي لم تكن انتفاضة 2004 من اخر مشاريعه العنصرية ليس بالخافي على احد ان الكرد الذين يعيشون على ارضهم التاريخية وما يسمى اليوم بسوريا عانوا الامرين بل كل المر على ايدي الانظمة المتعاقبة في حكم سوريا واخيرا نظام البعث الذي استمر الى يومنا هذا والكرد وهم الذين ساهموا في بناء الدولة السورية مثل غيرهم من مكوناتها ضحوا بالكثير من اجل التحرر والاستقلال من الاحتلال الفرنسي من بياندور الى عامودا وكل الجزيرة وسقط الكثير من ابنائهم ضحايا في حروب النظام مثل حرب تشرين والتدخلات المستمرة في لبنان ومن الناحية الاقتصادية تنسى المعارضة العربية اليوم ان المناطق الكردية بخيراتها كانت ولا تزال الداعم القوي للاقتصاد السوري . هذه المنطقة الغنية بنفطها وزراعتها يجوع فيها الكردي ويهاجر الى العاصمة ليسكن في الخيام باحثا عن لقمة العيش المحروم منها في قريته ومدينته اما النظام فقد ترك كل قضايا البلاد وتفرغ للكردي وجلس يعد المشاريع الظالمة لمواجهة الكرد وكانه في معركة معهم فكانت المشاريع العنصرية الواحدة تلو الاخرى من الحزام العربي البغيض الى الاحصاء الاستثنائي الذي حرم مئات الالاف من الكرد من حق الجنسية والى تعريب المناطق الكردية وتهميش الكردي سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وتكبيل الكردي بسلاسل من القرارات والمراسيم الشوفينية التي الغت حريته ووجوده ككائن مختلف لا بل تعدى ذلك الى الضغوط المباشرة لدفعه للهجرة القسرية واستمر هذا الامعان في اذلال الكردي الى يومنا هذا ليس مبالغة القول ان الكري في سوريا هو ضحية الفكر العروبي الرجعي فالنظام لن يخف يوما حقده على الكردي وجعله يعاني دائما من الفقر والحاجة والبطالةو نهب مستقبل الشاب الكردي هذا النظام تعرفنا عليه وخبرناه منذ عشرات السنين حين كان المعارضون السوريون لا يعلمون من هو الكردي واين يعش وما هو تاريخه , واغلب الظن انهم لا يعلمون ذلك الى الان واليوم نرى المعارضة السورية تختلف في كل شئ كعادة انظمتها وتتفق في ما بينها على الشعب الكردي . وتتذرع بالف حجة وذريعة للتنصل من اية وعود وحلول للقضية الكردية ان الكرد اليوم مطالبون باتخاذ قرار يكون الاكثر اهمية في تاريخ الكرد في سوريا واتخاذ مواقف تدفع الى وحدة كافة الفصائل الكردية والابتعاد عن لغة ( الانا) والانفراد بالقرار ان القوى والاحزاب الكردية اليوم مطالبة بتلبية نداء المرحلة وذلك بتوحيد الصف والخروج بقرارات تكون من شانها اعادة الامور الى نصابها لان التفكك الذي تعانيه الان واختلاف مصادر القرار لن يكون الا حجر عثرة في درب الحل ولان التاريخ اثبت دائما ان الثقة العمياء بالاخ العربي لا تجلب سوى الفشل والخسارة فالاحزاب الكردية مدعوة الى اتخاذ قرار حاسم يكون من شانه اعادة الاعتبار الى الانسان الكردي والا فالتاريخ والشعب لن يسامح احدا وحق تقرير المصير للشعب الكردي لم ولن يكون هبة من اي احد بل هو استحقاق تنص عليه كافة المواثيق الدولية وحقوق الانسان
كثر الاحزاب الكوردية في سوريا ومازال المواطن الكوردي في المدن الكوردية جميعاُ يبحث عن شعاع يلتمس لغة أجداده وثقافته وتقاليده التي تقف الان على شفا حفرة من الضياع والاندثار بعد اقتحام العولمة بيوتنا جميعاً ، وعدم وجود المدافعين عن تراث وطن محتل من قبل أعتى الانظمة الديكتاتورية في العالم العلنية منها والسرية ؟ اولا اللغة وعليها يبنى الهوية وأحد أهم مقومات البناء او انهدام الامة وفي آخر التقديرات اليونسكو )المنظمة العالمية لثقافة( أن اللغة الكوردية في سوريا سيضمحل في أواخر عام 2025م أي يجب على المسؤولين دق ناقوس الخطر هذا ان كانوا مسؤولين ؟ حتى وان كانت الإحصاءات والتقديرات اليونسكو غير صحيحة . ثانيا الجغرافية كوردستان سوريا الغير موحدة أي من العسير التواصل والتوصل الى ما يبتغيه الاحزاب أي هناك أكثر من مشكلة وعائق أمام تحقيق الاهداف المكتوبة في البيانات الانشقاقية أو الدورية او الشهرية .. لذلك المطلوب من قيادات الاحزاب الكوردية التوحد حول صيغة واضحة جلية مفهومة للعامة لا يحتاج الى ترجمة كخطابات السفاح القابع في السجن الكبير . قيل كلام كثير عن الكورد فمنهم من قال ان الكورد لا يعرفون خوض السياسية لان السياسي يتبع خطة أضرب واهرب او أحصل على الاوسمة ولو كانت على جثث الموتى و الكورد لا يعرفون الحيلة والخديعة فدائماً كانت قضائهم تضميد الجروح والتجهيز للمعركة المقبلة وما أكثر حياة الكوردي من المعارك المنتهية قبل البدء والاوسمة النكسات والهزائم ! نحن نعترف بقساوة الكورد في التعامل مع القضايا السياسية لان غالبا في السياسة يغلب العقل على العاطفة لكن لدى الكوردي عاطفته يغلب عقله في الامور المحورية ، لذلك إما يتحول ثوراتنا الى مأساة وما أكثرهم او يتحول الكوردي الى سلاح بأيدي خارجي وما أوجعهم وافجعهم. أما اليوم وبعد ما فاح من العالم الغربي والعربي واللااسلامي بوادر الكره والحقد الدفين على الشعب السوري عامة وعلى الكوردي خاصة لا بد من الاحزاب الكوردية ان يعوا المؤامرات التي تحاك ضدهم في أقبية الانظمة الظلامية الضلالية اللادينية كنظام ملا أردوغان والامام أحمد نزاد والفقيه الجاهل بشار الاسد ناهيك عن الانظمة البعيدة ضد شعب مسالم ،والمسؤولية التي حملوها على عاتقهم انها لمحنة وليست منحة وان كانوا يعتبرونها منحة فليعتزلوا وليتخلوا عن أماكنهم لأناس شرفاء ذاقوا المرارة من التشرذم الحاصل بين الاحزاب الكوردية اللاوطنية . لأننا الان امام مرحلة مفصلية إما أن نخوض معركة الوجود ونحصل على حريتنا وحقوقنا برضا او برغم عن الجميع لان الحقوق لا تؤخذ ببيانات بالية منتهية الصلاحية لا يستوعبها الا من تربى في كنف الانظمة الاستبدادية او الديكتاتوريات الغابرة او الهاربة عاجلا وعاجلا جداً . ومن يدعي نفسها بأنها حزب ثوري وأعضائها وقيادتها ثوريون فنحن أناس بسطاء نقبل الكل ونجلهم لكن ماذا فعلوا أولئك الثوريون على الصعيد الكوردستاني السوري؟؟ !! وان لم يفعلوا شيئاً لا على صعيد الكوردستاني السوري او على صعيد الكوردي العام فنحن لانقبل بكلمات جوفاء لاتسمن ولا تغني الثورة ودماء الشهداء من جوع او بيانات خرقاء يكتبها أناس تعلموا كيف يلعبوا على أذواق الشعب ، وأن الكورد البسطاء أمثالي بصروا أفعالكم حتى عميتم بصيرتنا و رأينا مدى حرصكم على أرض أجدادكم المباركة فلا نحتاج الى بيانات توضيحية . وان المناوشات التي تحصل بين فينة والأخرى بين حزب فلاني و علتاني لهي عارٌ أولا على الاحزاب التي تدعي بأنها كوردية او ثورية وأصبحوا هذه الاحزاب ضربة موجعة لصدور أمهات ثكالى وأطفال يتامى وقيادات أسيرة بأيادي قريبة ، وان الثورة التي تقوم بها الثوار الكورد الشرفاء في شوارع قامشلو وعامودا وكوباني وعفرين والرقة وحلب لهي أشرف من أية قوة يريد بها سواء أكانت القوة نظامية نازية او حزبية فاشية او أقلام رجعية يريد الكتابة فقط لتدسيم شوارب القائد المغدى على لحم ودم طفل او امرأة أوشاب مفدى . )وما النصر الا من عند الله ( نريد من أحزابنا الكريمة أن لا يكونوا فناني سوبرستار أو ستر أكاديمي فقط للالتقاط الصور في العاصمة الفلانية او المؤتمر الهاني ونشر الصور على صفحات فاس بووك وكأن بشار المجرم يمطر الزهر على أهالينا في المدن والقرى وان ما يفعله في المدن السورية كحمص وحماه وريف الشام مزقه الله وشتت شمله ودمر جمعه والله على كل شيء قدير . ونحن لا بد لنا أن نتوحد أفراداً كنا أو مسؤولين والتجهز لمرحلة المقبلة التي سنبني فيها سوريا ، لي ولك ولكل أبناء الوطن المنفيين والمعتقلين والمجردين والطلقاء المسجونين ؟ "وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ " صدق الله العظيم وإعداد قوتنا تتم عن طريق لم شمل جميع أبناء الامة الكوردية مهما يكن انتماءاتهم واعتقاداتهم ومذاهبهم وأيدولوجياتهم فقط تحت سقف كردياتنا.
صرح أكثر من مسؤول كبير في التحالف الكوردستناني على ضرورة تحرك الكورد لأستقلال أقليم كوردستان كدولة مستقلة، ومن الواضح والكل يعلم أن هذا التصريح يدخل في باب السجال والتجاذب السياسي على الساحة العراقية، إلا إن فرض المحال ليس بمحال ونفترض أن أقليم كوردستان أصبحت دولة كوردية مستقلة، وتساؤلنا ما هو مصير الكورد الفيليين خارج أقليم كوردستان؟ إن لهذا الموضوع إنعكاسات وتداعيات كبيرة على الكورد عموماً والفيليين خصوصاً وفي الحقيقة هناك هواجس مشروعة ومخاوف مبررة لدى الفيليين لما ستؤل اليه الامور وماذا سيحدث بعد الإستقلال الكوردستاني لذا يستوجب التوقف في هذه المحطة المفصلية والتفكير بعقل وذهن جمعي ووجدان ملهم بالبصيرة والحكمة والدراية لبورة صيغة توافقية لورقة عمل وخارطة طريق تحدد كل المفاهيم والمتطلبات والتوقعات للتداعيات والتحديات للمرحلة الإنتقالية العسيرة بالنسبة للفيليين والقيام بخطوات تمحيصية لتقرير مصيرهم بما يتناسب والمصلحة الفيلية لتجنب التهميش أو أبعد من ذلك ، وعليه لابد من مناقشة ودراسة وتحليل كل ما يتعلق بالشأن الفيلي الإجتماعي والتاريخي والسياسي والإقتصادي والفكري والثقافي لكون الموضوع على قدر كبير من الأهمية بل والخطورة التي تهدد مكانة وتحدد وجود ومصير مكون عراقي أصيل يتسم بالقيم والمبادئ الإنسانية النبيلة، وللإجابة على هذا السؤال لابد أن نستنطق الواقع بكل معطياته لمعرفة أين تكمن المصلحة العليا للفيلية ومدى توافقها وملائمتها مع الظروف والأحداث والحيثيات التي سوف تستجد من جراء هذا الإستقلال وبما يضمن الديموغرافية الفيلية وعدم تعرضها الى التغيير السلبي والإقصاء والتهشيم، وكذلك نستعرض الحقائق بحيادية وعقلانية وموضوعية لإستقصاء الحقيقة الدامغة التي تضع النقاط على الحروف ولا تنحاز الى جهة دون جهة أخرى ولا على حساب المصلحة الفيلية والتي تتناسب مع غايات وأهداف وطموحات ورغبات وأمنيات الفيلي لتأمين المستقبل بكل مسمياته للجيل الحالي والأجيال القادمة وفق حسابات منطقية ومحسوبة لاتؤثر فيها العاطفة والإنحياز لإنها تحدد مسار أمة له كيان وإطار إجتماعي وجغرافي له خصوصية وسمات معروفة للجميع، وندرس أدق التفاصيل بكل ما يتعلق بمفردات العيش الكريم في ظل الوضع الجديد آخذين بنظر الإعتبار عزة النفس والكرامة الفيلية، وكذلك نحاكي الزمن القريب ونستحضر التاريخ لمعرفة حقيقة أنتماء وجذور تواجد المكون الفيلي التاريخي والسلبيات والإيجابيات التي ستتركها لبقاءه أو لمغادرته للكنف الذي عاش فيه قروناً طوال ونثير كل الأحاسيس والمشاعر لإستنهاض الميولات والإتجاهات لتحديد المسارات التي تحفظ هيبة ومكانة الفيلي ولا تجعله أداة ومطية لأية جهة تَسلبْ منه هويته القومية والعقائدية وأن لايصبح سلعة رخيصة يشترى ويباع في سوق النخاسة وفق منطق القوي والضعيف والأكثرية والأقلية والولاية والوصايا والتابع والمتبوع، فالسيناريوهات والإحتمالات كثيرة وصعبة وبعضها معقدة وشائكة تحتاج الى التمعن والتفكير العميق في إتخاذ القرار النهائي وكما أسلفنا هو مصير أمة، وأكثر هذه الإحتمالات تشابكاً هو كون الكورد الفيليين يعيشون خارج أقليم كردستان وضمن مناطق مشتركة مع القومية العربية والقوميات والأثنيات الأخرى حيث أنصهرت كل المفاهيم الاجتماعية والثقافية في بوتقة واحدة، وأصبحت للعوائل الفيلية جذور عميقة في مناطق تواجدها الحالي وبفعل التاريخ الطويل عبر عقود وقرون إنشطرت هذه العوائل لتزداد أعدادها الأسرية والفردية، وبالتالي الإندماج الفطري في هذه المجتمعات المشتركة والتطبع والتماثل بالعادات والتقاليد واللغة والفلكلور التي هي أقرب الى الموروث الفيلي الإجتماعي والتاريخي فضلاً عن تلاقح الأفكار والرؤى وتشابهها في أغلب الآحيان وتقريبا تم غلق كل أبواب الإختلاف والخلاف في هذا الموضوع، إضافة الى الأمتداد الإجتماعي الأفقي من خلال تبادل الزيجات بينهم وبين الأقوام والمذاهب الأخرى إضافة الى مفصل مهم وفي غاية الأهمية وجوهري ألا وهو العامل الإقتصادي حيث كثير منهم يرتبط بأعمال تجارية أو مشاريع إقتصادية يمتد الى عدة عقود، ووضع يمكن القول من الصعب بل من المستحيل ترك هذه التجارة أو ذاك العمل وهذا المشروع، ناهيك عن ارتباط شريحة واسعة من الموظفين بكل أشكالهم في دوائر الدولة وكذلك المتقاعدين وأصحاب الأملاك والعقارات والمزارع والحقول وغيرهم...وغيرهم ويطول الحديث في هذا الموضوع، على كل الفيليين أخذ الموضوع بجدية وحرص لكي لا تتكرر المآسي وعدم الأتكال على الآخرين في تحديد مصيرنا ووضعنا ومستقبلنا وعدم التهاون مع أي طرح لا يتوافق مع العقل والمنطق، والمباشرة في تحديد الإطار الفيلي وإتجاه بوصلته بغية معرفة المشوار والطريق الذي سوف يسلكه والشروع في تبني المشروع الفيلي الجديد ومد جسور التواصل والتفاهم والتعايش السلمي وتوضيح معالم المستقبل وما يترتب عليه من حقوق وواجبات ومساواة والإستحقاق الوطني والقومي والعقائدي قبل أن يقع الفأس بالرأس نتجية ردود أفعال غير منضبطة ونتحمل وزراً ثقيلاً، ويضيع الخيط والعصفور وحينها لا ينفع الندم وعض الأنامل...؟؟؟
بعد أن حلقت، مساء اليوم، طائرات حربية تركية على مستويات منخفضة في المناطق الحدودية في إقليم كوردستان، قامت فيما بعد بقصف عدة قرى في منطقة خواكروك. أعلن مصدر مطلع في منطقة خواكورك لـ PUKmedia: أن طائرات حربية تركية، قصفت حوالي الساعة 10:15 مساء اليوم السبت 11/2، قرى (إيشم، باني، جورت، وكلي ريشان) في منطقة خواكورك التابعة لناحية سيدكان. وأشار المصدر إلى أن القصف ما زال مستمراً لغاية إعداد هذا الخبر، ولم تعرف حجم الخسائر البشرية والمادية.
رفض جهاز الاستخبارات التركية الادلاء بشهادة امام القضاء حول اتصالات مع حزب العمال الكوردستاني على ما نقلت الصحافة اليوم الجمعة. ورفض رئيس الاستخبارات الحالي حقان فيدان واثنان من الرؤساء السابقين الاستجابة الخميس، لاستدعاء مدع عام في اسطنبول اياهم، بحسب قناة ان تي في الخاصة. وافاد الجهاز في بيان موجه الى المدعي انه ملزم الحصول على موافقة رئيس الوزراء حيال اي تحقيق يتعلق به. واجرى فيدان الذي عينه رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان اتصالات سرية مع حزب العمال الكوردستاني في 2010 في اوسلو. ونشرت مقتطفات من تلك الاتصالات في الصحف ما اثار غضب المعارضة التي اتهمت الحكومة بالتخلي عن موقفها الرسمي القائل بعدم الاتصال مع العمال الكوردستاني. لكن تلك المحادثات لم تثمر فيما استؤنفت المواجهات بين الطرفين وتضاعفت حدتها.
شهدت التظاهرات في المناطق الكوردية في كوردستان سوريا بالأونة الأخيرة بعض الخلافات في بعض المناطق، واليوم نشرت المواقع الإلكترونية خبر مفاده، بأن المجلس الوطني الكوردي في سوريا، وحزب الإتحاد الديمقراطي، قد وقعا وثيقة تفاهم لدرء الصراع الكوردي الكوردي في كوردستان سوريا. ولتسليط الضوء على هذه الوثيقة ومعرفة المحاور والنقاط التي تم الإتفاق عليها بين الجانبين تحدث شلال كدو القيادي في حزب اليسار الكوردي في سوريا، وعضو لجنة إقليم كوردستان للمجلس الوطني الكوردي في سوريا لـ PUKmedia قائلاً: حالياً لا توجد نقاط خلاف بيننا وبين الإخوة في حزب الإتحاد الديمقراطي، وقد توصلنا منذ فترة الى وثيقة تفاهم بيننا، مؤكداً على أن جوهر الوثيقة هي لتطبيع الأوضاع بين الجانبين. وأضاف كدو: إننا في المجلس الوطني الكوردي في سوريا نؤمن بأن التفاهم ضروري جداً بيننا وبين الإخوة في حزب الإتحاد الديمقراطي، كما نؤمن بأن الحوار الكوردي الكوردي ضرورة ملحة في هذه المرحلة لكي نتجنب الإصطدام بين المتظاهرين في الشارع. وقال القيادي في حزب اليسار الكوردي في سوريا:" لا أخفيكم سراً بأن الحوار والنقاش مستمر مع الإخوة في حزب الإتحاد الديمقراطي منذ شهور للتوصل إلى هذه الوئيقة، واليوم أعلنت هذه الوثيقة في وسائل الإعلام. وأكد شلال كدو على أنهم مصرون في التطبيع مع حزب الإتحاد الديمقراطي، وأن يتطور إلى حالة تفاهم دائمة، والعمل على خلق حالة تفاهم مستمر بين عموم الفعاليات في كوردستان سوريا. ومن جهته، قال حسين كوجر ممثل حزب الإتحاد الديمقراطي في إقليم كوردستان لـ PUKmedia: منذ شهور والنقاشات مستمرة بين الجانبين، من أجل الوصول إلى إتفاق والتنسيق بين الأطراف الكوردية لتوحيد الخطاب الكوردي في كوردستان سوريا، وحل الخلافات والمشاكل العالقة عن طريق الحوار، للحد من انقسام الشارع الكوردي في كوردستان سوريا. وأضاف ممثل حزب الإتحاد الديمقراطي: اليوم تم نشر نص الوثيقة في الوسائل الإعلامية، وغداً سيجتمع الجانبين لتعيين اللجان لمتابعة الأوضاع، وبالتالي للتنسيق في المواقف ووضع برنامج عمل مشترك فيما بينها. ويذكر بأن المجلس الوطني الكوردي في سوريا، يضم 11 حزباً انبثق من المؤتمر الوطني الكوردي في سوريا الذي عقد في مدينة القامشلو بتاريخ 6/10/2011، وحزب الإتحاد الديمقراطي هو أحد أهم الأطراف البارزة في هيئة التنسيق للتغيير الوطني الديمقراطي في سوريا.
((عنوان إبليس: عند ملتقى خط الاستواء، بخط طول 140 درجة)) نعم عزيزي القارئ، لا أقصد هنا أن أستخف بعقلك _فأنا بدوري قد أحسست بالمرارة والضياع عندما قرأت هذه العبارة لأول مرة_ ولكن وردت هذه العبارة في كتاب المحامي العبقري والجهبذ عيد الورداني: "قصة الخلق من العرش إلى الفرش"، حيث فجر قنبلته وحدد بدقة بالغة عنوان الشيطان الرجيم وهو الشيء الذي عجز الغرب وعلماؤه على تحقيقه بالرغم من كل ما لديهم من تكنولوجيا وعلوم وتقدم. وأود التنويه هنا أنه تمت طباعة هذا الكتاب ونشره في القاهرة عام 1999 بعد موافقة الأزهر عليه، إلا أنه تم سحبه من الأسواق فيما بعد نتيجة الهجوم الإعلامي الكبير الذي تم شنه على هذا الكتاب المعجزة، مما دعا هذا العبقري إلى الاعتذار عما ورد فيه. ولا بد أن هذا الفطحل قد توصل إلى اكتشافه هذا بعد الرجوع إلى التراث والبحث الصارم في كتب السلف الصالح، وبما أنه خير خلف لخير سلف على ما يبدو، فما كان منه سوى أنه اتبع منهاج السلف في بحثه وتقصيه عن الحقائق... ومن قال أننا نفتقر إلى البحث العلمي؟!! من لم يصدق كلامي فلن يكلفه الأمر سوى مشوار قصيرة إلى أقرب مكتبة أو فلينتظر قيام أقرب معرض للكتاب العربي ولينظر بأم عينه كمية الكتب التي تتناول مواضيع الشياطين والجن والخرافات التي يتم توجيهها للتلاعب بعقول البسطاء والعامة من الناس، وكلها تحمل عناوين لا تخطر على البال ولا على الخاطر: "الجن والشياطين بين العلم والدين"، "الإنسان بين السحر والعين والجان"، "الفتح الرباني لعلاج المس الشيطاني"، "الدر والمرجان في ترقية الإنس والجان"، "مقابلة صحفية مع الشيطان"، "حوار مع الجن" وهو بالمناسبة من تأليف أحد الصحفيين المرموقين [هكذا] أسامة الكرم. .............................. ذرية إبليس من كان ليعرف أن لإبليس اللعين ذرية يعتمد عليها في صراعه الأبدي ضد إرادة ربه، بعد أن تحداه وتوعده بأنه سيعمل كل جهده لكي يبعد بني آدم عن عبادته، ويلهيهم عن ذكره. إلا أن كتب السلف الصالح تكاد تكون متخمة بأخبار إبليس وذريته الملاعين إلى يوم الدين، حيث يمكننا ملاحظة أنهم قد نقلوا لنا كافة أخباره وأخبار أولاده ومكان ولادته وتفريخه _مع أننا نعرف جميعاً أن كافة المصادر الإسلامية، ومنها الحديث والقرآن قد خاطب إبليس بلغة المذكر، إلا أن الكتب الصفراء تنقل لنا أخباراً بأن إبليس قد باض وفرخ... على الأقل بتنا نعلم أن إبليس ليس من الثدييات، بل هو من المخلوقات [البيوضة]. ((قال رسول الله ((لا تكن أول من يدخل إلى السوق ولا آخر من يخرج منها فبها باض الشيطان وفرخ)) قال عطية: وقول [ذريته] ظاهر اللفظ يقتضي الموسوسين من الشياطين الذين يأتون بالمنكر ويحملون على الباطل... وهذا يدل على أن للشيطان ذرية من صلبه، وأنه قد فرخ وأنجب الكثير من الشياطين أعوانه ليعينونه على المؤمنين.)) وذكر الطبري وغيره أن مجاهداً قال: ذرية إبليس الشياطين، وكان يعدهم: زلبور صاحب الأسواق، يضع رايته في كل سوق بين الأرض والسماء، يجعل تلك الراية على حانوت أول من يفتح وآخر من يغلق، إلا أننا نستنتج من هذا الحديث على أنه لا يجوز لأي مؤمن أن يكون أول من يفتح حانوته وآخر من يغلق حانوته في السوق، باعتبار أن الشيطان قد نصب رايته عند أول حانوت يفتح وآخر حانوت يغلق، فإذا اعتبرنا أن السوق يعج بالمؤمنين فهل سيفتح السوق أبداً، أم أن الكفار هم الذين سيبدأون بفتح محلاتهم، ثم يتبعهم المؤمنون وهناك ثبر صاحب المصائب، يأمر بضرب الوجوه وشق الجيوب، والدعاء بالويل والحرب... إذن فهو شيطان اللصوص وقطاعي الطرق والبلطجية. والأعور صاحب أبواب الزنى. ومسوط صاحب الأخبار، يأتي بها فيلقيها في أفواه الناس فلا يجدون لها أصلاً. وداسم الذي إذا دخل الرجل بيته فلم يسلم ولم يذكر اسم الله بصره من المتاع ما لم يرفع وما لم يحسن موضعه، وإذا أكل ولم يذكر اسم الله أكل معه. وهناك الأبيض وهو يوسوس للأنبياء، ولعله هو الشيطان المقصود في رواية الآيات الشيطانية، حيث وسوس الشيطان لنبي الله بكلام قاله على لسانه بعد أن حشره بين الآيات التي كان محمد يلقيها على قومه. وصخر وهو الذي اختلس خاتم سليمان. والولهان وهو صاحب الطهارة يوسوس فيها. والأقيس وهو صاحب الصلاة يوسوس فيها. ومرة وهو صاحب المزامير وبه يكنى. والهفاف يكون بالصحارى يضل الناس ويتيههم، ومنهم الغيلان. وقال الدارني أن لإبليس شيطاناً يقال له المتقاضي، يتقاضى ابن آدم فيخبر بعمل كان قد عمله في السر منذ عشرين عاماً، فيحدث به في العلانية. وقال العارف بالله صلاح الدين العويكة أن لإبليس ولدان كل واحد منهما أسوأ من الآخر، هما الزغلول والخليد، فالأول يوسوس في العلم، أما الآخر فيوسوس في نفوس البشر ويفتنهم ضد بعضهم البعض. وورد في كتاب الجامع لأحكام القرآن للطبري أنه سمع الإمام محمد عبد المعطي بثغر الإسكندرية يقول: إن شيطاناً يقال له البيضاوي يتمثل للفقراء المواصلين في الصيام فإذا استحكم منهم الجوع أو أضر بأدمغتهم يكشف لهم عن ضياء ونور حتى يملأ عليهم البيوت فيظنون أنهم قد وصلوا وأن ذلك من الله وليس كما ظنوا. ويقال أن الجن أو الجان هم جند إبليس الحقيقيين، وهم من الجان الكفار. والذليل أن هناك جنوداً يستخدمهم إبليس، وبأنهم يتسابقون لعمل الشر ونيل رضاه، ورد في الحديث التالي: عن جابر عن رسول الله قال((إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه فأدناهم مرتبة أعظمهم فتنة يجيء أحدهم فيقول فعلت كذا وكذا فيقول ما صنعت شيئاً. قال ثم يجيء أحدهم فيقول ما تركته حتى فرقت بينه وبين أهله. قال: فيدنيه أو قال فيلتزمه ويقول نعم أنت)). .............................. الوسوسة في نفوس الأنبياء لا شك أن من أكبر ألاعيب إبليس هي الوسوسة في قلوب البشر وخصوصاً المؤمنين بالله والأنبياء لإشغالهم وإبعادهم عنه. وقد ورد ذكر ذلك في القرآن ((من شر الوسواس الخناس، الذي يوسوس في صدور الناس)) [سورة الناس، 4- 5] وقد ورد في تفسير الجلالين أن الوسواس هو الشيطان. وهو يوسوس في صدور الناس وأفئدتهم كلما غفلوا عن ذكر الله. وقد سئل ابن مسعود عن الوسوسة فقال: هي برزخ بين الشك واليقين. [الاستيعاب، ابن عبد البر] وقد حذر القرآن نبي الله وأتباعه من غواية الشيطان حين قال ((وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته)) [سورة الحج 52] وتشير الآية إلى أن جميع الأنبياء والرسل الذين أرسلهم الله كانوا يتمنون وبذلك كانوا عرضة لغواية الشيطان. وبذلك أمر الرسول أتباعه بالتعوذ عند الشروع بقراءة القرآن وعند الانتهاء من القراءة. وقد نقلت لنا كتب التراث أخباراً عن الأبيض وهو _المخصص للأنبياء_ أحد مردة الشياطين، حيث جمع إبليس حاشيته وطلب منهم أن يتولوا أمر الكاهن برصيصا، وهو كاهن زاهد ومؤمن من بني إسرائيل كان قد أعيا إبليس، فقال إبليس: ألا أجد منكم من يكفيني أمر برصيصا؟ قال الأبيض، أنا أكفيكه، فتنكر بزي الرهبان وانطلق إلى صومعة برصيصا. فسأله الكاهن: ما حاجتك؟ فقال: أن أكون معك، فأتأدب بأدبك وأقتبس من عملك، ونجتمع على العبادة، فلما لم يعر الكاهن أي انتباه إلى الغريب قال له الأبيض: عندي دعوات يشفي الله بها السقيم والمبتلي والمجنون، فعلمه إياها. ثم جاء إلى إبليس فقال: قد والله أهلكت الرجل. ثم تعرض لرجل فخنقه، ثم قال لأهله _وقد تصور في صورة الآدميين_: إن بصاحبكم جنوناً أفأطبه؟ قالوا: نعم. فقال: ل أقوى على جنيته، ولكن اذهبوا إلى برصيصا، فإن عنده اسم الله الأعظم الذي إذا سئل به فأعطى، وإذا دعي به أجاب، فجاؤوه فدعا بتلك الدعوات، فذهب عنه الشيطان. ثم راح الأبيض يكرر فعلته هذه مع العديد من الناس ويرشدهم إلى برصيصا، فانطلق إلى جارية من بنات الملوك بين ثلاثة أخوة، وكان أخوهم ملكاً بعد أن مات والدهم، وكان عمهم ملكاً في بني إسرائيل، فعذبها وخنقها. ثم جاء إليهم في صورة رجل متطبب ليعالجها، ولما لم يقدر على ذلك، أرشدهم إلى برصيصا، ولما دعا لها برئت. إلا أنهم تركوها أمانة في عهدته، فظل الشيطان يخنقها ويطببها برصيصا، حتى جاءه في إحدى المرات وقال له: ويحك! واقعها، فما تجد مثلها ثم تتوب بعد ذلك. فواقعها الكاهن فحملت وظهر حملها. فقتلها برصيصا ودفنها ليلاً، وأخذها الشيطان وأخفاها في الليل، ثم ذهب إلى إخوتها في المنام وأخبرهم بما فعل برصيصا بأختهم، ثم دلهم على مكان جثتها، وظل يأتيهم في المنام مراراً وتكراراً حتى ذهبوا على المكان الذي دلهم عليه الشيطان ووجدوا جثة أختهم، فهدموا صومعة الكاهن وأنزلوه وخنقوه، وجملوه إلى الملك فأقر على نفسه فأمر بقتله. فلما صلب قال الشيطان: أتعرفني؟ قال: لا والله. قال: أنا صاحبك الذي علمتك الدعوات، أما اتقيت الله أما استحيت وأنت أعبد بني غسرائيل ثم لم يكفك صنيعك حتى فضحت نفسك، وأقررت عليها وفضحت اشباهك من الناس فإن مت على هذه الحالة لم يفلح أحد من نظرائك بعدك. فقال: كيف اصنع؟ قال: تطيعني في خصلة واحدة وأنجيك منهم وآخذ بأعينهم. قال: وما ذاك؟ قال: تسجد لي سجدة واحدة، فقال: أنا أفعل، فسجد له من دون الله. فقال: يا برصيصا، هذا أردت منك، كان عاقبة أمرك أن كفرت بربك، إني أخاف الله رب العالمين)) [الجامع لأحكام القرآن، سورة الحشر، ج12، تاج العروس، ص 4403] لا تعليق !!... .............................. الصلاة والوضوء وقد خص إبليس من ذريته أيضاً شياطين من أجل الوضوء والصلاة محاولاً بذلك تقييد المؤمنين وشل حرمتهم في جميع نواحي حياتهم، وليس شغله الشاغل سوى ضرب طريقة حياة المسلمين وتعكير صفوهم، لذلك فرخ شيطانين ماكرين وجندهما لهذا الغرض. قال عمرو بن العاص للنبي: يا رسول الله حال الشيطان بيني وبين صلاتي وقرائتي. فقال: ذلك شيطان يقال له خنزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل على يسارك ثلاثاً، قال: ففعلت ذلك فأذهبه الله عني. والخنزب: كما ورد في لسان العرب هو قطعة اللحم المنتنة. وهو ابن إبليس الذي يحاول نيل رضا والده من خلال قطع صلاة المسلمين وتعكير صفو إيمانهم. ولا نعرف بالضبط طريقة عمل خنزب هذا إذ لم تذكر المراجع أي شيء عن طريقة وسوسته، إلا أننا يمكننا أن نتكهن بأنه يقوم بإدخال نفسه بين المؤمن وصلاته فلا يعرف المودؤمن إذا كان قد زاد أو أنقص. ((عن أبي هريرة أن رسول الله قال: إذا أذن المؤذن خرج الشيطان من المسجد له حصاص فإذا سكت المؤذن رجع وإذا أقام المؤذن الصلاة خرج من المسجد وله ضراط فإذا سكت رجع حتى يأتي المرء المسلم في صلاته فيدخل بينه وبين نفسه لا يدري أزاد في صلاته أم نقص فإذا وجد ذلك أحدكم فليسجد سجدتين وهو جالس قبل أن يسلم ثم يسلم)). ويقال أن هناك شيطان آخر للصلاة يسمى بالأقيس. ولكي يضمن إبليس نجاحه في خطته قام بتطويق المؤمنين من كل الوجهات، لذلك خصص شيطاناً للوسوسة في الوضوء يقال له الولهان، ومهمته تدنيس الطهارة وإفساد الوضوء. ((عن أبي بن كعب عن النبي قال: إن للوضوء شيطاناً يقال له الولهان، فاتقوا وسواس الماء.)) .............................. النكاح إهانة للشياطين !!! من المعلوم جداً أن الإسلام قد فضل النكاح وشجع أتباعه على ممارسته، وبكثرة. وقد قال النبي ((تناكحوا تكاثروا فإني أباهي بكم الأمم يوم القيامة...)) وهذا يشير إلى دور النكاح في الإسلام وإلى أنه يلعب دور العادة المحورية من أجل إكثار أبناء المسلمين وذرياتهم كي يكونوا فخراً للنبي يوم القيامة. وهناك دليل آخر على دور النكاح المفصلي في حياة النبي وأتباعه عندما قال ((النكاح سنتي فمن رغب عن سنتي فقد رغب عني)) وقال أيضاً ((النكاح سنتي فمن أحب فطرتي فليستن بسنتي)). إلا أن النبي أمر أتباعه بأن يحتاطوا من الشيطان لأنه قد يوقعهم في حبائله، وذلك عن طريق النكاح حيث قال ((إن المرأة إذا أقبلت، أقبلت بصورة شيطان )) من هذا الحديث نتعرف على إحدى الطرق التي يتبعها الشيطان في إلحاق الضرر والأذية بعباد الله وهي في أنه يأتي على شكل امرأة لغواية رجال المؤمنين، إلا أن هناك طريق أخرى قد يتبعها إبليس في مكائده. قال رسول الله ((لا تدخلوا على المغيبات وهي التي غاب زوجها عنها فإن الشيطان يجري من أحدكم مجرى الدم. قلنا: ومنك يا رسول الله؟. قال: ومني، ولكن الله أعانني عليه فأسلم)) وقال سفيان بن عيينة: فأسلم معناه [فأسلم أنا منه] وهذا معناه، فالشيطان لا يسلم أبداً. وهناك بعض الفرق التي تذهب إلى أن الشيطان قد يجد طريقه إلى مخدع الزوجين إذا [تناكحا] دون أن يقرآ بعض سور القرآن أو يصليا عدداً معيناً من الركعات قبل الشروع إلى النكاح. وفي كتاب "إحياء علوم الدين" يتحفنا الإمام الغزالي بقنبلته العقلية حيث يقول ((أما بعد: فإن النكاح معين على الدين ومهين للشياطين وحصن دون عدو الله حصين وسبب للتكثير الذي به مباهاة سيد المرسلين لسائر النبيين...)) إذن لا خوف علينا ولا هم يحزنون، فأمتنا تهين الشياطين كل يوم ملايين المرات، وتحصن نفسها ضد أعداء الدين، كي تفاخر بنفسها يوم القيامة أمام كافة النبيين الذين اتبعوا هذه السنة نفسها كما أخبرنا الغزالي إمام المتقين [المتقدين] ((فالنكاح سنة ماضية وخلق من أخلاق النبيين)) [إحياء علوم الدين، باب آداب النكاح] والبقية تستنبط من هنا .............................. الضراط والفساء من عمل الشيطان عن أبي هريرة قال: قال رسول الله: ((إن أحدكم إذا كان في الصلاة جاء الشيطان فأيس به كما يئس الرجل بدابته فإذا سكن له أضرط بين إليتيه ليفتنه عن الصلاة فإذا وجد أحدكم شيئاً من ذلك فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً.)) أي أن ضراط الشيطان هو ضراط صوت وليس ضراط رائحة كما يبدو. إذن نفهم من هنا أن المصلي إذا شعر بالرغبة بالضراط أو الفساء أو إخراج ريح أثناء الصلاة فذلك من عمل الشيطان الرجيم، حيث أنه يحاول أن يقطع صلاته ويلهيه عنها. إلا أننا لم نعرف كيف يتمكن الشيطان من إضراط المؤمن المصلي وهو بين يدي ربه، وما هي الطريقة التي يلجأ إليها. [ما علينا] كما أن الضراط من السمات التي تميز الشيطان، وبإمكان المسلمين معرفة الشيطان وتمييزه من خلال هذه الخاصية أو الميزة ودليل ذلك في رواية العابد الإسرائيلي الذي حاول التعبد في غار منعزلة. وهذا ما حدث بالضبط ((حدثنا الفضيل بن عياض، عن سليمان، قال: تعبّد رجل من بني إسرائيل في غار، فبعث إبليسُ شيطانًا فدخل الغار فجعل يُصلّي معه، فقال له العابد: من أنت؟ قال: أتعبّدُ معك، ثم قال: هل أدُلّك على أفضل ممّا نحن فيه؟ قال: وما هو؟ قال: اخْرُجْ بنا نطلب قريةً فنأمُر بالمَعْروف، فأطاعه. فأقبلَ رجلٌ إليهما عند باب القرية فجعلَ الشّيطانُ حين رآه يضرطُ، فأخَذَه الرّجلُ فذبَحَهُ. فقال له العابد: ما صنعت؟ قتلتَ خيرَ النّاس. قال، فقال: إنّما هذا شيطانٌ وأنا رحمةٌ رحمَكَ بها رَبُّك)) [حلية الأولياء لأبي نعيم الأصبهاني: ج 2، 284] إلا أن السلف الصالح لم يترك خلفه الفالح معلقاً من دون أن يبتكر طرقاً فعالة لطرد الشيطان، وتقييد شروره. عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ((إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع الآذان...)) ويخبرنا أبو نعيم عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله أنه قال: ((ما من بيت يقرأ فيه سورة البقرة إلا خرج منه الشيطان وله ضراط)) إذن فقراءة بعض الآيات من سورة البقرة تطرد الشيطان من البيت وهو يضرط من شدة الخوف. ختاماً أقول: ألم نكتف من هذا الكم من الاستهزاء والسخرية بالعقل العربي، أليس الأفضل لنا أن نلقي كافة تلك الكتب الصفراء المهترئة في البحر، ونبحث في مجالات أكثر فائدة لنا وللبشر بدل أن نضيع أوقاتنا وأوقات أبنائنا وأحفادنا ومن بعدهم بجميع هذه الترهات التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه في الوقت الحالي؟... لا يسعني سوى أن أقول: يا لك من مسكين أيها الشيطان الرجيم الذي ستستمر معاناتك في بلداننا الإسلامية غداةً وعشيا، حيث أن الأذان يرفع في بلاد الإسلام خمس مرات في اليوم _ولولا النبي موسى لكان سيرفع خمسين مرة_ فكلما يسمع الشيطان صوت المؤذن سيدبر وهو يضرط، وسيبقى على هذه الحال حتى يوم الدين _ ونحن أيضاً. والعقل وليّ التوفيق *********************************** المراجع والمصادر 1) صحيح البخاري ومسلم 2) الاستيعاب في تمييز الأصحاب، ابن عبد البر 3) حلية الأولياء، لأبي نعيم الأصبهاني 4) لسان العرب، لابن منظور 5) إحياء علوم الدين، الغزالي 6) الجامع لأحكام القرآن، الطبري 7) تاج العروس، الزبيدي 8) الدر الثمين في طرد الجان والشياطين، الشيخ صلاح الدين العويكة
ان الذي يقرأ الاحاديث الواردة في الصحيحين وغيره يرى الخوف من هذه الظاهرة فمن جهة تذكر الأحاديث أن "الله يخوف عباده بكسوف الشمس" ومن جهة اخرى يأمرهم النبي أن يفزعوا الى الصلاة و"يأمرهم بالصلاة والدعاء والاستغفار والتكبير حتى يُكشَف ما بهم" وكأنها مصيبة حلت بهم وليست مجرد ناتج طبيعي عن توسط القمر بين الأرض والشمس في حالة كسوف الشمس وعن توسط الأرض بين القمر والشمس في حالة خسوف القمر واذا كان هذا مستغربا بالنسبة لنا في القرن الحادي والعشرين فانه لم يكن كذلك في ذلك الزمان والمكان تخيلوا اعزائي انكم لا تعلمون سبب كسوف الشمس بل لا تعلمون حتى كيف يحدث تعاقب النهار والليل، وفي يوم من الايام تغيب هذه الشمس في النهار، بماذا ستفكرون؟ ستسألون بالتأكيد أنفسكم لماذا حدث هذا؟ هل هنالك خلل ما حصل في حركة الشمس؟ هل اصطدمت بشيء ما؟ هل ستعود ثانية أم لا؟ هل هي نهاية العالم؟ هل قامت القيامة؟ نعم، الانسان في ذلك الزمان والمكان لم يكن يعرف شيئا كثيرا عن هذا الكون فمن الطبيعي أن يفزع المسلمون وأن يفزع محمد لكن السؤال هنا هو، ان كان محمد نبيا فعلا فلم لم يعلم حقيقة كسوف الشمس ويخبر اتباعه بأنها مجرد توسط القمر بين الأرض والشمس بدل أن يخاف هو ويخبر أصحابه بأن الله يخوفهم بهذا ثم يلجأ الى الصلاة ويدعوا اصحابه الى الفزع اليها فيطيل القيام والركوع والسجود فيزيد رعبهم رعبا سؤال اترك جوابه لكم وانتم تقرأون هذه الروايات الصحيحة والمتواترة معنىً عند أهل الحديث صحيح البخاري كتاب الكسوف باب الصَّلاَةِ فِي كُسُوفِ الشَّمْسِ 1040- حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ قَالَ حَدَّثَنَا خَالِدٌ عَنْ يُونُسَ عَنْ الْحَسَنِ عَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَانْكَسَفَتْ الشَّمْسُ فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَجُرُّ رِدَاءَهُ حَتَّى دَخَلَ الْمَسْجِدَ فَدَخَلْنَا فَصَلَّى بِنَا رَكْعَتَيْنِ حَتَّى انْجَلَتْ الشَّمْسُ فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَا يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَصَلُّوا، وَادْعُوا، حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ ‏‏ باب الصَّدَقَةِ فِي الْكُسُوفِ 1044-حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْلَمَةَ عَنْ مَالِكٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ خَسَفَتْ الشَّمْسُ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالنَّاسِ فَقَامَ فَأَطَالَ الْقِيَامَ ثُمَّ رَكَعَ فَأَطَالَ الرُّكُوعَ ثُمَّ قَامَ فَأَطَالَ الْقِيَامَ وَهُوَ دُونَ الْقِيَامِ الْأَوَّلِ ثُمَّ رَكَعَ فَأَطَالَ الرُّكُوعَ وَهُوَ دُونَ الرُّكُوعِ الْأَوَّلِ ثُمَّ سَجَدَ فَأَطَالَ السُّجُودَ ثُمَّ فَعَلَ فِي الرَّكْعَةِ الثَّانِيَةِ مِثْلَ مَا فَعَلَ فِي الْأُولَى ثُمَّ انْصَرَفَ وَقَدْ انْجَلَتْ الشَّمْسُ فَخَطَبَ النَّاسَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ فَادْعُوا اللَّهَ وَكَبِّرُوا وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا ثُمَّ قَالَ يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ وَاللَّهِ مَا مِنْ أَحَدٍ أَغْيَرُ مِنْ اللَّهِ أَنْ يَزْنِيَ عَبْدُهُ أَوْ تَزْنِيَ أَمَتُهُ يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ وَاللَّهِ لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ لَضَحِكْتُمْ قَلِيلًا وَلبَكَيْتُمْ كَثِيرًا باب خُطْبَةِ الْإِمَامِ فِي الْكُسُوفِ وَقَالَتْ عَائِشَةُ وَأَسْمَاءُ خَطَبَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ 1046-حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ بُكَيْرٍ قَالَ حَدَّثَنِي اللَّيْثُ عَنْ عُقَيْلٍ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ ح.وَحَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ صَالِحٍ قَالَ حَدَّثَنَا عَنْبَسَةُ قَالَ حَدَّثَنَا يُونُسُ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ حَدَّثَنِي عُرْوَةُ عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ خَسَفَتْ الشَّمْسُ فِي حَيَاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَخَرَجَ إِلَى الْمَسْجِدِ فَصَفَّ النَّاسُ وَرَاءَهُ فَكَبَّرَ فَاقْتَرَأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قِرَاءَةً طَوِيلَةً ثُمَّ كَبَّرَ فَرَكَعَ رُكُوعًا طَوِيلًا ثُمَّ قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ فَقَامَ وَلَمْ يَسْجُدْ وَقَرَأَ قِرَاءَةً طَوِيلَةً هِيَ أَدْنَى مِنْ الْقِرَاءَةِ الْأُولَى ثُمَّ كَبَّرَ وَرَكَعَ رُكُوعًا طَوِيلًا وَهُوَ أَدْنَى مِنْ الرُّكُوعِ الْأَوَّلِ ثُمَّ قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ ثُمَّ سَجَدَ ثُمَّ قَالَ فِي الرَّكْعَةِ الْآخِرَةِ مِثْلَ ذَلِكَ فَاسْتَكْمَلَ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ فِي أَرْبَعِ سَجَدَاتٍ وَانْجَلَتْ الشَّمْسُ قَبْلَ أَنْ يَنْصَرِفَ ثُمَّ قَامَ فَأَثْنَى عَلَى اللَّهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ ثُمَّ قَالَ هُمَا آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَافْزَعُوا إِلَى الصَّلَاةِ باب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُخَوِّفُ اللَّهُ عِبَادَهُ بِالْكُسُوفِ قَالَهُ أَبُو مُوسَى عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ باب الصَّدَقَةِ فِي الْكُسُوفِ 1048- حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ قَالَ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ يُونُسَ عَنْ الْحَسَنِ عَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَا يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ وَلَكِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يُخَوِّفُ بِهَا عِبَادَهُ وَ قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ وَلَمْ يَذْكُرْ عَبْدُ الْوَارِثِ وَشُعْبَةُ وَخَالِدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَحَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ يُونُسَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهَا عِبَادَهُ وَتَابَعَهُ أَشْعَثُ عَنْ الْحَسَنِ وَتَابَعَهُ مُوسَى عَنْ مُبَارَكٍ عَنْ الْحَسَنِ قَالَ أَخْبَرَنِي أَبُو بَكْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يُخَوِّفُ بِهِمَا عِبَادَهُ باب طُولِ السُّجُودِ فِي الْكُسُوفِ 1051- حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ قَالَ حَدَّثَنَا شَيْبَانُ عَنْ يَحْيَى عَنْ أَبِي سَلَمَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّهُ قَالَ لَمَّا كَسَفَتْ الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نُودِيَ إِنَّ الصَّلَاةَ جَامِعَةٌ فَرَكَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَكْعَتَيْنِ فِي سَجْدَةٍ ثُمَّ قَامَ فَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ فِي سَجْدَةٍ ثُمَّ جَلَسَ ثُمَّ جُلِّيَ عَنْ الشَّمْسِ قَالَ وَقَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا مَا سَجَدْتُ سُجُودًا قَطُّ كَانَ أَطْوَلَ مِنْهَا باب الذِّكْرِ فِي الْكُسُوفِ باب الذِّكْرِ فِي الْكُسُوفِ رَوَاهُ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا 1059- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ بُرَيْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِي بُرْدَةَ عَنْ أَبِي مُوسَى قَالَ خَسَفَتْ الشَّمْسُ فَقَامَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَزِعًا يَخْشَى أَنْ تَكُونَ السَّاعَةُ فَأَتَى الْمَسْجِدَ فَصَلَّى بِأَطْوَلِ قِيَامٍ وَرُكُوعٍ وَسُجُودٍ رَأَيْتُهُ قَطُّ يَفْعَلُهُ وَقَالَ هَذِهِ الْآيَاتُ الَّتِي يُرْسِلُ اللَّهُ لَا تَكُونُ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ وَلَكِنْ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ فَإِذَا رَأَيْتُمْ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ فَافْزَعُوا إِلَى ذِكْرِهِ وَدُعَائِهِ وَاسْتِغْفَارِهِ باب الصلاة في كسوف القمر باب الدُّعَاءِ فِي الْخُسُوفِ قَالَهُ أَبُو مُوسَى وَعَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. 1060- حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ قَالَ حَدَّثَنَا زَائِدَةُ قَالَ حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ عِلَاقَةَ قَالَ سَمِعْتُ الْمُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَةَ يَقُولُ انْكَسَفَتْ الشَّمْسُ يَوْمَ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ فَقَالَ النَّاسُ انْكَسَفَتْ لِمَوْتِ إِبْرَاهِيمَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَا يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَادْعُوا اللَّهَ وَصَلُّوا حَتَّى يَنْجَلِيَ 1063- حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ قَالَ حَدَّثَنَا يُونُسُ عَنْ الْحَسَنِ عَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ خَسَفَتْ الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَخَرَجَ يَجُرُّ رِدَاءَهُ حَتَّى انْتَهَى إِلَى الْمَسْجِدِ وَثَابَ النَّاسُ إِلَيْهِ فَصَلَّى بِهِمْ رَكْعَتَيْنِ فَانْجَلَتْ الشَّمْسُ فَقَالَ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَإِنَّهُمَا لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَإِذَا كَانَ ذَاكَ فَصَلُّوا وَادْعُوا حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ وَذَاكَ أَنَّ ابْنًا لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَاتَ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ فَقَالَ النَّاسُ فِي ذَاكَ. صحيح مسلم 2134 - وَحَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَكْرٍ، أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ، قَالَ سَمِعْتُ عَطَاءً، يَقُولُ سَمِعْتُ عُبَيْدَ بْنَ عُمَيْرٍ، يَقُولُ حَدَّثَنِي مَنْ، أُصَدِّقُ - حَسِبْتُهُ يُرِيدُ عَائِشَةَ - أَنَّالشَّمْسَ انْكَسَفَتْ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَامَ قِيَامًا شَدِيدًا يَقُومُ قَائِمًا ثُمَّ يَرْكَعُ ثُمَّ يَقُومُ ثُمَّ يَرْكَعُ ثُمَّ يَقُومُ ثُمَّ يَرْكَعُ رَكْعَتَيْنِ فِي ثَلاَثِ رَكَعَاتٍ وَأَرْبَعِ سَجَدَاتٍ فَانْصَرَفَ وَقَدْ تَجَلَّتِ الشَّمْسُ وَكَانَ إِذَا رَكَعَ قَالَ ‏"‏ اللَّهُ أَكْبَرُ ‏"‏ ‏.‏ ثُمَّ يَرْكَعُ وَإِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ قَالَ ‏"‏ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ ‏"‏ ‏.‏ فَقَامَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ ‏"‏ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لاَ يَكْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ وَلَكِنَّهُمَا مِنْ آيَاتِ اللَّهِ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِمَا عِبَادَهُ فَإِذَا رَأَيْتُمْ كُسُوفًا فَاذْكُرُوا اللَّهَ حَتَّى يَنْجَلِيَا ‏ 2153 - وَحَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، أَخْبَرَنَا هُشَيْمٌ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ، عَنْ قَيْسِ بْنِ أَبِي حَازِمٍ، عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الأَنْصَارِيِّ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِمَا عِبَادَهُ وَإِنَّهُمَا لاَ يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ مِنَ النَّاسِ فَإِذَا رَأَيْتُمْ مِنْهَا شَيْئًا فَصَلُّوا وَادْعُوا اللَّهَ حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ 2161 - وَحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ، قَالاَ حَدَّثَنَا مُصْعَبٌ، - وَهُوَ ابْنُ الْمِقْدَامِ - حَدَّثَنَا زَائِدَةُ، حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ عِلاَقَةَ، - وَفِي رِوَايَةِ أَبِي بَكْرٍ قَالَ قَالَ زِيَادُ بْنُ عِلاَقَةَ - سَمِعْتُ الْمُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَةَ، يَقُولُ انْكَسَفَتِ الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لاَ يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَادْعُوا اللَّهَ وَصَلُّوا حَتَّى يَنْكَشِفَ ‏ كنز العمال 21552- إن الشمس والقمر لا ينخسفان لموت أحد ولكنهما خلقان من خلقه، وإن الله يحدث في خلقه ما شاء، وإن الله عز وجل إذا تجلى لشيء من خلقه يخشع له فأيهما حدث فصلوا حتى ينجلي أو يحدث الله أمرا‏ ‏ن عن قبيصة الهلالي‏)‏ ‏(‏أخرجه النسائي كتاب الكسوف باب رقم ‏(‏16‏)‏ رقم الأحاديث ‏(‏1487 و 1488 و 1491‏)‏ ص‏ 21553- إن أهل الجاهلية كانوا يقولون‏:‏ إن الشمس والقمر لا ينخسفان إلا لموت عظيم من عظماء أهل الأرض، وإن الشمس والقمر لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته، ولكنهما خليقتان من خلقه، يحدث الله في خلقه ما شاء، فأيهما انخسف فصلوا حتى ينجلي أو يحدث الله أمرا‏.‏ ‏ن عن النعمان بن بشير‏)‏ ‏(‏أخرجه النسائي كتاب الكسوف باب رقم ‏(‏16‏)‏ رقم الأحاديث ‏(‏1487 و 1488 و 1491‏)‏ ص‏ 21555- إن هذه الآيات التي يرسل الله لا تكون لموت أحد ولا لحياته ولكن الله يرسلها يخوف بها عباده، فإذا رأيتم منها شيئا فافزعوا إلى ذكر الله ودعائه واستغفاره‏ ‏ق ن ‏(‏أخرجه النسائي كتاب الكسوف باب الأمر بالاستغفار في الكسوف رقم ‏(‏1504‏)‏ ص‏)‏ عن أبي موسى‏ ملاحظة حديث "أن الشمس والقمر آيتان من آيات اللّه لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيـتم ذلـك فافـزعوا إلـى الصلاة‏" هو حديث متـواتـر روي عن 19 صحابيا، وفي عمدة القارئ على صلاة الكسوف قال: رويت عن 24 من الصحابة، انظر تخريج أحاديثهم فيه وانظر أيضاً شرح الأحياء للشيخ مرتضى الحسيني‏ المصدر: كتاب نظم المتناثر من الحديث المتواتر للكتاني، حديث رقم 87، ص 115 والآن لنقرأ كلام أبي حامد الغزالي المتوفى سنة 505هـ وهو يقص ما علمه عن كسوف الشمس وخسوف القمر عند دراسته لكلام الفلاسفة لغرض نقده واثبات تهافته فعلم ان منه ما هو صحيح قطعا وبدأ يحذر الناس من ادعاء تعارضه مع الدين لئلا تضعف ثقة الناس به حيث انه اقتنع تماما بقطعية صحة الفلسفة في ذلك يقول الغزالي في كتاب تهافت الفلاسفة ذاكرا ما لا يجب ان يُرفض من الفلسفة ومحذرا من أثر ذلك على الدين : كقولهم خسوف القمر عبارة عن انمحاء ضوئه بتوسط الأرض بينه وبين الشمس من حيث أنه يقتبس نوره من الشمس والأرض كرة والسماء محيطة بها من الجوانب فإذا وقع القمر في ظل الأرض انقطع عنه نور الشمس وكقولهم ان كسوف الشمس معناه وقوف جرم القمر بين الناظر وبين الشمس وذلك عند اجتماعهما في العقدتين على دقيقة واحدة وهذا الفن لسنا نخوض في إبطاله إذ لا يتعلق به غرض... ومن ظن أن المناظرة في إبطال هذا من الدين فقد جنى على الدين وضعف أمره وأن هذه الأمور يقوم عليها براهين هندسية حسابية لا يبقى معها ريبة فمن يطلع إليها ويحقق أدلتها حتى يخبر بسببها عن وقت الكسوف وقدرهما ومدة بقائهما الى الانجلاء إذا قيل له أن هذا على خلاف الشرع لم يسترب فيه وإنما يستريب في الشرع وضرر الشرع ممن ينصره لا بطريقة أكثر من ضرره ممن يطعن فيه وهو كما قيل عدو عاقل خير من صديق جاهل فإن قيل فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله والصلاة فكيف يلائم هذا ما قالوه؟ قلنا: ليس في هذا ما يناقض ما قالوه إذ ليس فيه إلا نفي الكسوف لموت أحد وحياته والأمر بالصلاة عنده والشرع الذي يأمر بالصلاة عند الزوال والغروب والطلوع من أين يبعد منه أن يأمر عند الخسوف بهما استحباباً... انتهى كلام الغزالي قلت ان الغزالي هنا أكد أن سبب حدوث الكسوف هو ما قاله الفلاسفة وهو يدرك بالطبع أن هذا يخالف تخويف الله للعباد به كما ذكرت الأحاديث لانه ليس امرا خطيرا ولن يخافه أحد اذا علم سببه الذي ذكره الفلاسفة كما انه لا حاجة للفزع الى ذكر الله والصلاة في هذه الحالة اذ ان الفزع الى الشيء في اللغة يحمل معنى الاستغاثة واللجوء وطلب النصرة لذا نجد الغزالي يتجاوز هذه العبارات ولا يتطرق اليها ويحاول الايهام بأن الحديث لا يعني أكثر من - الأمر بالصلاة عنده-، وذلك بعد أن تأكد تماما من السبب الحقيقي للكسوف نتيجة دراسته للفلسفة الطبيعية ولننظر في لسان العرب معنى الفعل (فزع) ، وكما يلي : لسان العرب فزَع منهُ يفزَع فَزْعًا وفِزْعًا وفزِع يفزَع فَزَعًا خاف وذعر فهو فَزِعٌ وفَزِع إليه ومنهُ استغاثهُ وأغاثهُ ضدٌّ ولا تقل فَزَعَهُ أو فزِع إليهم استغاثهم وفزَعهم وفزِعهم أغاثهم ونصرهم وهكذا نرى أن الفعل (إفزع) يدل على أكثر من مجرد الأمر بالشيء بل يحمل معنى اللجوء والاستغاثة، فيكون المعنى واضحا أن الامر كان من أجل كشف ما كان يعتبر كربة عند نبي الاسلام والمسلمين والتي وصفتها بعض الأحاديث بالعبارة "حتى يكشف ما بكم"، اضافة الى تلك التي صرحت بأن الله يخوف عباده بالكسوف أو كما عبر عن ذلك الشافعي حين قال : تسن الجماعة للخسوف كما في الكسوف ‏(‏ والظلمة والريح والفزع ‏)‏ والزلازل والصواعق وانتشار الكواكب والأمطار الدائمة وعموم الأمراض ونحو ذلك من الأفزاع والأهوال لأن ذلك كله من الآيات المخوفة والله يخوف عباده ليتركوا المعاصي ويرجعوا إلى طاعته التي فيها فوزهم وخلاصهم وأقرب أحوال العبد في الرجوع إلى ربه الصلاة وهكذا يوضح الشافعي سبب حدوث الكسوف والخسوف وغيرها من الظواهر الطبيعية، هذا السبب هو تخويف الله لعباده!! أما الغزالي الذي علم جيدا سبب الكسوف فقد تهرب من الاشارة الى العلة الغائية المذكورة في الحديث "تخويف العباد" رغم انها تعارض تماما العلة الفاعلية التي عرفتها الفلسفة اذ لا معنى من تخويف العباد بظاهرة طبيعية تأخذ وقتها وتنتهي، لكنه علق على حديث آخر ورد في النسائي يعبر عن العلة الفاعلية هذه المرة والمتمثلة بأن الله اذا تجلى لشيء خشع له!! يقول الغزالي متابعا كلامه الأول : فإن قيل فقد روى في آخر الحديث ولكن الله إذا تجلى لشيء خشع له فيدل أن الكسوف خشوع بسبب التجلي قلنا هذه الزيادة لم يصح نقلها فيجب تكذيب ناقلها ولو كان صحيحا لكان تأويله أهون من مكابرة أمور قطعية فكم من ظواهر أولت بالأدلة العقلية التي لا تنتهي في الوضوح الى هذا الحد وأعظم ما يفرح به الملحد أن يصرح ناصر الشرع بأن هذا وأمثاله على خلاف الشرع فيسهل عليه طريق إبطال الشرع.. انتهى كلام الغزالي قال التاج السبكي وهو صحيح غير ان إنكار حديث أن الله تعالى إذا تجلى لشيء من خلقه خشع له ليس بجيد فإنه مروي في النسائي وغيره ولكن تأويله ظاهر ....... قلت وهكذا نفهم كيف ان الغزالي حاول التوفيق بين النصوص الاسلامية وبين العلم والفلسفة بأي ثمن وذلك تجنبا لإثبات خطأ الدين من قبل الملحدين بعد ان اتضح له قطعية ما جاء به العلم في مقابل اقوال نبي لا دليل على صحتها. وأنقل ما قاله ابن حجر العسقلاني في شرحه لصحيح البخاري حيث يذكر استشكال الغزالي هذه الزيادة ويرد عليها يقول ابن حجر مؤكدا على عدم اعتقاده بالسبب العلمي لحدوث الكسوف : وقد وقع في حديث النعمان بن بشير وغيره للكسوف سبب آخر غير ما يزعمه أهل الهيئة وهو ما أخرجه أحمد والنسائي وابن ماجة وصححه ابن خزيمة والحاكم بلفظ ‏"‏ إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ولكنهما آيتان من آيات الله، وأن الله إذا تجلى لشيء من خلقه خشع له ‏"‏ وقد استشكل الغزالي هذه الزيادة وقال‏:‏ إنها لم تثبت فيجب تكذيب ناقلها ‏ولو صحت لكان تأويلها أهون من مكابرة أمور قطعية لا تصادم أصلا من أصول الشريعة‏ قال ابن بزيزة‏:‏ هذا عجب منه، كيف يسلم دعوى الفلاسفة ويزعم أنها لا تصادم الشريعة مع أنها مبنية على أن العالم كري الشكل وظاهر الشرع يعطي خلاف ذلك والثابت من قواعد الشريعة أن الكسوف أثر الإرادة القديمة وفعل الفاعل المختار، فيخلق في هذين الجرمين النور متى شاء والظلمة متى شاء من غير توقف على سبب أو ربط باقتراب‏ والحديث الذي رده الغزالي قد أثبته غير واحد من أهل العلم، وهو ثابت من حيث المعنى أيضا، لأن النورية والإضاءة من عالم الجمال الحسي، فإذا تجلت صفة الجلال انطمست الأنوار لهيبته‏ ويؤيده قوله تعالى ‏(‏قلما تجلى ربه للجبل جعله دكا‏)‏... انتهى كلام ابن بزيزة ويؤيد هذا الحديث ما رويناه عن طاوس أنه نظر إلى الشمس وقد انكسفت فبكى حتى كاد أن يموت وقال‏:‏ هي أخوف لله منا ‏... انتهى كلام ابن حجر قلت وهكذا نرى تأكيد ابن حجر لصحة الحديث واقتناعه التام بالسبب الذي يذكره لكسوف الشمس والذي يعارض تماما الفكرة العلمية الثابتة للعلة الفاعلية لكسوف الشمس وعلى العموم فإن قول محمد "فافزعوا الى الصلاة" وتقريره أن الله يخوف عباده بالكسوف هو بحد ذاته دليل على عدم معرفة السبب الحقيقي لكسوف الشمس، اذ لماذا نخاف من كسوفها ونحن نعلم أنها ظاهرة طبيعية لها وقتها ولا تصيب أحدا بضرر نعم هذا لا يمكن فهمه الا على اساس الجهل بالعلة الفاعلية لحدوث هذه الظاهرة وبالتالي الخوف من العلل الغائية والفاعلية كأن يكون عقابا من الله أو من عمل الشياطين أو مشكلة طرأت على عمل الشمس وعلى سيرها الى آخره من الاحتمالات التي تخيف أي انسان في ذلك الزمان والمكان ------------------------------------------------------------------ المصادر - صحيح البخاري وشرحه فتح الباري للحافظ ابن حجر العسقلاني - صحيح مسلم - الكتاني، نظم المتناثر من الحديث المتواتر - أبو حامد الغزالي، تهافت الفلاسفة - علاء الدين المتقي الهندي، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال - عبد الرحمن بن الشيخ محمد بن سليمان، مجمع الأنهر شرح ملتقى الأبحر - معجم لسان العرب
كانت قد وصلت عدن ملتحقة بزوجها مع وصول اوائل العراقيين الهاربيين من جحيم الطاغية.. فعاصمة اليمن الجنوبي كانت قد اصبحت منارة للثوار .. وتحتضن على ارضها الكثير من حركات التحرر العربية. تركت اهلها .. وهي متألمة وقلقة عليهم .. تركت ثلاث من اخوتها رهن الاعتقال ومصيرهم مجهولاً ؟! لم تألف بعد الحياة في الغربة ، ولا كانت من ذلك النوع الذي يحب التنقل والترحال .. لكن القدر كتب لها هذا .. وعليها تحمله. قضوا الاشهر الاولى من حياتهم في فندق راقي جداً .. ورغم ما كان متوفراً من وسائل الراحة .. الا انها كان تتوق لحياتها السابقة ، في حضن الاهل والاحبة .. كان قد تم تعينها قبل ان تصل كمدرسة في أحدى الثانويات.. الا انها لم تكن قد التحقت بالعمل بعد .. كانت حاملاً .. وتنتظر مولودها البكر .. التي كانت تتمنى ان تضعه في وطنها .. لان في تصورها ومخيلتها لم تكن تفكر سوى ان الاحوال في الوطن ستتغير بسرعة؟! وعودتها سريعة لا محالة؟؟!! ذات مساء وفي جولتها اليومية الذي اعتادت ان تقوم بها بصحبة زوجها .. للذهاب الى متنزه نشوان، الغير البعيد عن الفندق الذي تسكن فيه .. لمحت أحدى العراقيات ، فعرفتها على الفور .. رغم انهما افترقتا قبل اكثر من عشر سنين .. انها هي نفسها ذات الوشاح الاسود، كما كانت تطلق عليها عندما كانا معاً في المدرسة ..كانت تسبقها بمراحل دراسية .. و سبب ارتداءها الوشاح، انها كانت في حداد على والدها ، الذي اعدم بتهمة، اكثر ما تردد انها كانت ملفقة ، لانه كان من ممولي ومزودي الحركة الكوردية بالسلاح.. وقد اتضح امره واصبح مكشوفاً للسلطات في بغداد بعد بيان 11 آذار . الذي استقبله الكورد الفيلية بفرح غامر ، وباحتفالات واهازيج ، استمرت أياماً . اقتربت الاخرى ايضاً منها وتعانقتا ..دون كلام .. وانما كانت الدموع هي لغتهما المشتركة . كانتا قد افترقتا بعد انهاء أحدهن دراستها الاعدادية، وانتسبت كل منهما الى كليات مختلفة ، ثم اخذهن العمل والزواج ، ولكن الان كان اللقاء .. تحدثتا .. عما حدث منذ افتراقهما.. زميلتها التحقت بالعمل في جامعة السليمانية .. في تلك الفترة العصيبة من تاريخ الكورد .. فشهدت انهيار الثورة عام1975 ، و تعرضت بعدها الى الكثير من مضايقات. ثم الزواج والهروب الى المنافي ، ليلتقيا هنا في عدن ؟! في الحفلة التي اقيمت بذكرى 45 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي، التقيتا مجدداً .. هي اشرفت على معرض الصور والبوسترات وجمعت التبرعات .. والاخرى قدمت اغنية كوردية بالحفل الفني .. ضحكتا معاً للمفارقة التي حولت صاحبتها الى مغنية في حفل كبير، حضوره بالمئات دون اي ميل فني سابق.. لكن الاصرار يعمل المعجزات ، لانها لم تقتنع ان يكتمل الاحتفال دون اغنية كوردية .. حتى يعكس مساهمة كل الوان الطيف العراقي ..فكانت الاغنية الفلكلورية ( دوريم له ياران) ( بعيد عن الاحباب)، وموسيقى دبكات هزجت عليه الفرقة التي اعدت الاحتفال في فترة قياسية ، وكذلك الحضور.فبرزت هذه الفقرة بشكل لافت ادهش الجميع، و كانت اول مرة تسمع فيها اغنية كوردية في تلك الاصقاع. توطت العلاقة بينهما اكثر واكثر، رزقت احداهما بمولود ذكر والاخرى بانثى ، حمل الاول اسماً يرمز الى اليمني الاصيل تيمناً بمسقط راسه ،والاخرى أسم كساء جبال كوردستان في عز الشتاء. ذات صباح كانت جالسة تتهيأ لخياطة ثوب لعيد نوروز القادم قريباً .. دق خفيف على الباب .. كان ساعي البريد .. استلمت رسالة .. انها رسالة من احد ابناء عمومتها .. كان هو الاخر تنقل في المنافي منذ فشل الثورة كوردية اواسط السبعينات ففضل عدم العودة الى بغداد. كان قد وصل ايران مع وصول المهجرين العراقيين اليها مطلع الثمانينيات. فتحت الرسالة بلهفة .. ولكنها قرأت في المقدمة .." بسم الله الرحمن الرحيم" انا لله وانا اليه راجعون . سمعنا من المهجرين الى ايران ، نظراً للظروف العصيبة التي يمر بها الوطن ، انه قد استشهدت الأم الرؤوم والدتكم والاخوة ............... سمعت صدى صرختها.. وغرقت في ظلام .. أفاقت بعد أيام .. وهي ترتجف من البرد .. في حر عدن اللافح .. لم تستطع الكلام .. لم تعد تتذكر اي شئ .. حدثها زوجها عن الوفود التي زارتهم من القيادة اليمنية والحزب الاشتراكي اليمني مواساة لهم .. وعن وفد اتحاد نساء اليمن .. وعن وفد حركات التحرر .. ومنظمات الفلسطينية العاملة في اليمن .. عن برقيات مواساة التي ارسلها طلبتها. لكنها لا تتذكر .. عيونها تتحرك في مقلتها تنظر .. الى ذاك البعيد القريب .. اخوتها امها والدها .. وكيف انه كتب لها ولهم الفراق الابدي .. كانت هناك احدى معلمات طفولتها .. وكذلك احدى الرابطيات والشيوعيات الباسلات .. التي تعرضت للتعذيب وبشكل فظيع أبان انقلاب الذي جاء بالبعث الفاشي للسلطة عام 1963. بقيتها ليلتها معها .. يتحدثون اليها .. ليخففوا من محنتها .. ويذكرونها بمحن عشرات العراقيين الذين سبقوها..تتذكر كيف جاءت صديقتها الفيلية .. في اليوم التالي .. وكيف احتضنت احداهما الاخرى بالعويل .. سمعت عندها من الحضور من يقول .. انظروا كيف احداهن تشعر بالاخرى ..وتعرف اسلوب مواساتها .. هل لذلك صلة لكونهما فيلييات؟؟؟ رغم مصابها ومرضها .. لم تشأ ان لا تحضر المؤتمر الذي عقد لاعادة الحياة لرابطة المرأة العراقية .. كانت تزغرد مع الحضور فتشعر انها في زفة عرس اخوتها الذين غادروا قبل الاوان. لم يطل وجود صديقتها كثيراً في عدن .. فقد غادرتها الى احدى البلدان الاشتراكية لاكمال دراستها العليا. *** دقت عليها الباب .. فسلمت عليها باللغة الكوردية .. ففتح لها قلبها قبل اسارير وجهها .. انها جارتها الحديثة القدوم الى اليمن. عرفتها على الفور من تكون ومن اي عائلة كمعظم الكورد الفيلية من سكنة بغداد.. مأساة الثانية كانت من شكل آخر .. ولو انها تتلاقى في المضمون. كان في يدها تقود طفلاً صغيراً بينما تحمل في بطنها آخر .. ما قصتها يا ترى؟؟؟ وما الذي جاء بها لعدن؟؟؟ كانت حامل بطفلها الاول، عندما ازداد الخناق على القوى اليسارية .. وبما انها من عائلة معروفة بانتماءها الحزبي .. لذا كانوا تحت المراقبة ثم الملاحقة .. اصبحت تتنقل بين البيوت ولا تنام في نفس الدار لليلتين متتاليتين .. كانت تنتنقل بين بيوت الاقارب .. رغم اختلاف الانتماءات السياسية؟! انتهزت فترة وضعها لوليدها لتطلب اجازة الوضع ثم الحضانة بدون مرتب .. لتتجنب الملاحقة.. ليلتها لم تعد الى البيت تركت طفلها بمعية عائلة خالها .. بينما ذهبت هي وخالها للبقاء في بيت احد الاقارب .. البعيد عن الشبهه لدى السلطة ، او على الاقل في وقتها. عادوا صباحاً.. ووجدوا المنزل مغلقاً بالشمع الاحمر؟؟!! أستقبلهم الجيران واخبروهم ..لقد تم تسفير العائلة فجراً ؟؟؟!!! اذا رحل اهلها ووليدها ؟؟؟!!! لا تعرف كيف تصف مشاعرها في تلك اللحظة ؟؟؟!!! كانت قد صدمت قبلها بايام عندما علمت ان شقيقها وزوجته قد تم اعتقالهم وكذلك ابناءهم الصغار .. ثم اعيد احد الاطفال الى الجيران متوهمين انهم من أقاربه .. فقالوا " خذوا ابنكم .. ولا تسألوا عن الباقية ابدا؟؟؟؟!!!" لا تعلم كيف هيأت نفسها للهروب عبر كوردستان .. و كان زوجها قد سبقها الى هناك منذ اشهر ملتحقاً بتنظيمات الانصار. غادرت مع خالها الذي اضطرت لتفترق عنه في احد المراحل..لانه كان قد تم توفير سبيلين مختلفين لهروبهما .. كانت شبه منهارة ومتعبة وهي تتذكر تلك التفاصيل .. لم تشأ ان تضغط عليها اكثر ، لتكشف لها عن معاناة الطريق والمصاعب التي واجهتها ولكنها كانت تتابع تعابير وجهها الذي كان يعكس الم فضيع .. وخاصة تلك الفترة التي تركت تسير طريقاً بمفردها لتلقي بمصير مجهول لأكمال مهمة هروبها؟؟؟!!! لم تستطع ان تؤمن لنفسها ولعائلتها ، حياة مناسبة في ذلك البلد ، لذا قررت المغادرة وبعد تنقل في المنافي مختلفة .. كان المستقر في عدن. كانت تحمل شهادة في الهندسة ، لذا مسألة تعينها كان سهلاً ، ولكنها كيف ستؤمن لابنها البقاء في المنزل من دونها؟ في اليوم الاول من الدوام ، وقبل ان تتفق مع احدى اليمنيات لرعاية ابنها ، تركته عند جارتها ، ممليَ نفسها .. انها تتحدث معه بالكوردية ، لذا سيشعر باطمئنان معها .. ولكن صراخه وعويله لم ينقطعا لحين عودة امه ، وفي احد المرات حاول الهروب ، وعندما منعته الجارة ، كان نصيبها عضة كبيرة في يدها .. ما زالت اثارها موجودة تتندر بها. وصول الثانية عزز نشاط النسوي للاولى، فكانت تستخدمان كل طاقاتهما ومواهبهما وخاصة في العمل النسوي والاجتماعي.. رغم مصاعب الحياة ، والتزاماتهم العائلية والعمل .. فالاولى كانت قد بدأت تنسق نشاطها مع منظمات أتحاد نساء اليمن .. وتفرغت عدة ايام للعمل التطوعي المجاني، ولتقدم دروس في تعلم الخياطة التي تجيدها بالمراكز النسوية تعبيراً عن الامتنان للبلد الذي استقبلهم في وقت شدتهم وقدمت لهم كل التسهيلات رغم الضروف الصعبة التي كان يمر به بسبب الحصار الخانق لدول الجوار عليهم ، لاختلاف توجهات النظم الحاكمة في المنطقة وحكومة عدن. لم يخلو نشاطهم ايضاً من السعي الى تعزيز العلاقة بين العوائل العراقية والمساهمة في افراحهم واتراحهم. كما لم يقصروا من المساهمة بالاعمال الخيرية وعمل معارض ، ليجمع ريعه للانصار في كوردستان .. الثانية كانت تتمع بصوت فيروزي ساحر .. كانت تصدح باغاني فيروز في تلك المناسبات العائلية .. علماً انها كانت قد فازت بمسابقة اجمل صوت في احدى احتفالات الربيع التي كانت تقام في مدينة الموصل كل عام. *********** التحق الكثيرون من العراقيين بحركة الانصار في كوردستان .. وبدء المتطوعين يغادرون اليمن تاركين عوائلهم .. لا تعلم لماذا وقع الاختيارعليه، رغم انه اب لعدد من الابناء وزوجته ربة بيت، ليس لديها مورداً تقتاد عليه. بدأ تصلهم اسماء قوافل جديدة من الشهداء. وكان اسمه بينهم.. عائلته كانت تقطن في محافظة الثالثة ابين .. سافرت لتشارك في العزاء ، ولكن لزحمة المكان لم تستطع أن تكلم زوجة الشهيد كثيراً. عادت لعدن وذات يوم جاءتها احد العراقيات تطلب منها ان كانت تجيد تلك الاشعار التي تقرأ في المآتم الفيلية ( المور) ، لان زوجة الشهيد والتي كانت ابنة عمه ايضاً ،لها شعور انها لن تستوفي العزاء في زوجها دون ان تقال فيه تلك الاشعار الحزينة،والتي تعودت ان تسمعها من اهلها في المآتم الفيلية في مدينتها الكوت؟؟!! رفضت ارملة الشهيد الصابرة .. ان يرسل ابناءها بعيدين عنها للدراسة في المدارس الداخلية في البلدان الاشتراكية ، وكانت تلك عادة متبعة مع ابناء الشهداء رفضت ذلك ، واصبحت تجتهد في ايجاد اي طريقة لتقوم برعايتهم ، حتى قررت الحكومة اليمنية ان تمنحها فرصة للعمل في احدى رياض الاطفال ، مستثنية من شرط الشهادة الدراسية المطلوبة. في آخر خبر عنهم .. انهم ما زالوا في اليمن وقد وفقت في تربيتهم واكملوا دراستهم ونجحوا في حياتهم.. فيلييات اخريات التقت بهم وكانوا ثلاثة .. لم يكونوا اقل نشاطاً وهمه وكان حضورهم في اي مكان وفي اي مناسبة فاعلاً و بارزاً. *** فسلام لعدن واهله ولكل من وقف مع العراقيين في محنهم
بين رفض البعض للتدخل التركي في الأزمة السورية و بين تحريض البعض الآخر على ضرورة التدخل و في اسرع وقت، تتأرجح تركيا و تتردد في أخذ القرار و أخذ الوضعية و الموقف المناسب حيال الأزمة التي تمربها سورية. و يبدو أن عجز مجلس الأمن في إتخاذ قرار نافذ بشأن الأزمة السورية في ظل إصرار الفيتو الروسي و الصيني، سيؤدي إلى إبراز دور تركيا من جديد، بدافع حفاظ تركيا على موقعها الإقليمي كقوة أساسية في المنطقة و لأهميتها القصوى كبديل وحيد في حل الأزمة السورية في المرحلة القادمة، مقارنة بالدول العربية التي تعنيها الشأن السوري أكثر من تركيا نفسها. فمن بين المعترضين على التدخل التركي في الأزمة السورية، يبرز صوت الكاتب (جان آتاكلي) كاتب العمود في صحيفة وطن التركية، و الذي يؤكد من جانبه على أن الحكومة السورية آيلة للسقوط لا محال، لأنها لم تمر بأي فترة ديمقراطية لا في عهد حافظ الأسد الأب و لا في عهد الإبن بشار الأسد. حيث يلفت النظر إلى ما كان يجري قبل (30) عاما في سوريا و بين ما يجري حاليا، من خلال الدور الذي كانت تلعبه تركيا حينه وما تلعبه في الوقت الراهن. قائلاً: " تعيد تركيا نفس الأخطاء التي وقعت فيها قبل ثلاثين عاما. حيث كانت إنتفاضة مدينة حماة قد بدأت وبالضبط في شهر شباط ، مثلما عليها الآن، حيث يُعاد المشهد هذه المرة في مدينة حمص التي فقدت أكثر من ثلاثمائة من أبنائها في ليلة المولد النبوي ( ص). كان المنتفضين من حزب إخوان المسلمين حينها يتلقون الدعم المادي و الأسلحة من السعودية و لكن عبر تركيا، أي مثلما يحدث اليوم تماما. فالأمر يكرر نفسه هذا اليوم، و لكن الأمر الأغرب هو أن يتم إختيار تركيا كقاعدة لهذه الأمور من جديد". و يضيف الكاتب: " في الوقت الحالي تمركزت قوى المعارضة السورية بمدنييها و عسكرييها في تركيا، و حسب الإدعاءات يذكر أن الضباط العسكريين في المعارضة السورية يعبرون إلى سوريا بدعم من القوات المسلحة التركية، و مثلهم المعارضين العائدين من سوريا أيضا، حيث يتم نقلهم بآليات عائدة لقوى الجيش التركي" . و لكن ماذا وراء إلإهتمام التركي الزائد بسوريا؟. يفسرالكاتب (جان آتاكلي) هذا الإهتمام بالشكل الآتي: " إن القوى الغربية و على رأسهم أمريكا، تسعى لإسقاط النظام السوري. فالحكومة السورية في عهد حكم حافظ الأسد كانت تتلقى الدعم من الإتحاد السوفييتي. لذلك كانت تشكل تهديدا للناتو. و سوريا نفسها اليوم و في عهد الإبن بشار الأسد تتلقى الدعم و الحماية من روسيا غير الشيوعية. و أمريكا و القوى الغربية التي تخطط لإسقاط إيران، تريد إسقاط سوريا أولاً، بإعتبارها القلعة الأخيرة ، لذلك تحشد الرأي العام من خلال الدعاية الإعلامية الكثيفة ضد سوريا، و تدفع تركيا نحو القيام بالتدخل في الأزمة بأي شكلٍ كان". و الكاتب جان آتاكلي يدعو تركيا إلى الإبتعاد عن هذه المخططات و تجنب الإنزلاق في أيّ تدخل عسكري تروج له القوى الغربية تحت شعارات براقة مثل ( وقف المجازر)، أو ( إزالة خطر تهديد الحرب الأهلية من الوسط) ، و ( إنشاء النظام الديمقراطي في سوريا). أما الكاتب (جنكيز جاندار ) فيفسر من جانبه تعاظم دور تركيا بالنسبة للأزمة السورية في المراحل القادمة، بشكل آخر، حيث يقول: " إن أمريكا و حلف الناتو تعارض أي تدخل عسكري في سوريا، بحجة أن التدخل العسكري قد يؤدي بالأمور للأسوأ. و هناك قسم من المعارضة السورية أيضا يؤيد هذه الفكرة. و أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون على هذا الموقف مرات عديدة، حيث قالت أن أمريكا تعارض تكرار النموذج الليبي في سوريا. و الإدارة الأمريكية لن تتحمل أعباء التكاليف الباهظة لتدخل عسكري في الوقت الذي إنسحبت فيها من العراق للتو، وأعلنت حدا زمنيا لإنسحابها من أفغانستان، و بالتالي تقترب من فترة الإنتخابات الرئاسية". و يضيف الكاتب متسائلا: و لكن ماذا ستعمل أمريكا بين رغبتها التامة في إسقاط النظام السوري، و بين إصرار روسيا و الصين في رفض أي تدخل دولي في الشأن السوري؟. يجيب الكاتب بقوله: إن أمريكا تنتظر من تركيا تحمل أعباء هذه الوظيفة الصعبة، و القيام بتدخل عسكري في سوريا بصفتها قوة إقليمية، و بالأخص بعد إخفاق مجلس الأمن من إتخاذ أي قرار جديد بشأن الأزمة السورية التي بدأت تتفاقم بقوة في الفترة الأخيرة. *زاوية أسبوعية تنشر في صحيفة كردستاني نوي الكردية.
حسين الشهرستاني نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة يتدخل دائماً فيما لايعنيه ، وفيما لايعنيه هو أقليم كردستان ، يبدو دائماً محموماً متحاملاً على إقليم كردستان في خصوص العقود النفطية ، وهذا الشيء قد يكون مستوعَباً ومفهوماً كونه يشغل منصباً يتعلق بالطاقة في العراق (النفط والمصادر المنهوبة الأخرى) ، لكن أن يتدخل في السياسة بهذا الشكل اللامقبول والمكشوف فهذا شيء مثير للإنتباه ، إذ ليس من مهمته وليس من واجبه أن يتدخل فيما لايعنيه ، والقصد من الكلام هو تصريحه لفضائية الحرة عراق يوم الخميس 9/شباط/2012 بخصوص موضوع طارق الهاشمي ، وتوصيفه اقليم كردستان بأنه ملاذ للهاربين والمجرمين ، بالطبع هذا الكلام خطير ولايليق بعالم ذرة وخبير طاقة مهني كالشهرستاني الذي تورط في الطائفية العمياء كما تورط فيها طارق الهاشمي والمالكي والجعفري ومقتدى وعدنان الدليمي وحارث الضاري والخ من هذه الأسماء التي تورطت بنزيف الدم العراقي والذين أشعلوا حرباً طائفية مازالت مستمرة بدعم ايراني ، وسعودي وسوري وتركي . يجدر بالشهرستاني أن يكون متوازناً ويكف عن اطلاق الاتهامات جزافاً ، وان كان فعلاً رجل دولة ويتحدث بضمير وطني وانساني فعليه ان يصرح كيف يهرب مجرمو القاعدة من السجون العراقية؟ وكيف يهرب مجرمو جيش المهدي؟ وكيف ينفلت مجرمو ميليشيا القتل الشيعية والسنية من القانون ؟ وكيف ينفلت المفسدون من سراق المال العراقي من وجه العدالة ؟ هذا الشهرستاني خبير في شؤون الطاقة فحسب ، وهو يدعي الاستقلالية والمهنية فعليه ان يثبت ذلك بالكف عن التصريحات المعادية لأقليم كردستان وشعب اقليم كردستان ، وعندما أقول اقليم كردستان فأنا لا أقصد مسعود بارزاني ولا جلال طالباني ولا غيرهم من الحكام والمتنفذين والمستأثرين بمقدرات الشعب الكردي ... ويبنغي بالشهرستاني أن يدرك ان الشعب الكردي لا يرحب أبداً بتصريحاته التي تذكي الروح الطائفية والعرقية المقيتة ، وهو من اصحاب توسيع الفجوة بين المكونات العراقية بتصريحاته غير المتوازنة هذه . ملاحظة: الشهرستاني يجافي الحقيقة عندما يدعي الاستقلالية ، وان كان فعلاً مهنيا ومستقلاً فعليه ان يتحدث عن الأموال العراقية المنهوبة خصوصا من تهريب النفط وعقود الكهرباء.
ضمن فعالياته الدورية المقامة كل ثلاثة أسابيع, أقام منتدى أحمدى خاني الثقافية يوم الجمعة 3 / 2 / 2012 أمسية ثقافية-تاريخية حول تاريخ الغزو الاسلامي لكردستان في مركز دجلة للثقافة والفن في قرية بانه قسر, ألقى المحاضرة الأستاذ محمود ملا صالح, وقد جاءت المحاضرة تحت بعض العناوين الرئيسة مثل: -بداية دخول الاسلام الى كردستان, - الأديان التي كانت موجودة في كردستان, -أهم الشخصيات الكردية التي لعبت دوراً مهما في الحضارة الاسلامية, - لماذا لم يستطع الشعب الكردي بناء دولته القومية تحت شعار الاسلام كباقي الشعوب الفارسية والتركية والعربية؟ حضر الأمسية عدد كبير من المثقفين والكتاب والوطنيين وشخصيات دينية اسلامية وبعض المسيحيين(ما يقرب من 80 شخصية) من مدينة ديركا حمكو, وقد ساد الأمسية جو هادىء من المناقشة الموضوعية البعيدة عن التعصب القومي والديني, واستطاع المحاضر محمود ملا صالح الإجابة عن الأسئلة المطروحة بشواهد من آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية المسندة, كما أغنى المحاضرة عدد من المثقفين بمداخلاتهم وإبداء آرائهم ومعلوماتهم عن تاريخ دخول الاسلام إلى كردستان والحوادث التي جرت أثناء الغزو من مجازر وسلب وإبادة ثقافية وقومية...الخ وانتهت الأمسية بعد ساعتين ونصف من الاستماع والمناقشات والمداخلات التي نالت رضى الحضور. وللعلم, فإن منتدى أحمدى خاني الثقافي يقيم كل ثلاثة أسابيع أمسية له في مواضيع متنوعة, تتمحور حول الثقافة والأدب واللغة والتاريخ في منطقة كردستان وميزوبوتاميا, وهذا المنتدى يستقطب معظم المثقفين في منطقة ديركا حمكو, وباب المنتدى مفتوح لجميع الكتاب والمثقفين لإلقاء محاضراتهم وآرائهم خلال أمسياته الدورية المقامة.

اثار رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان مخاوف المدافعين عن العلمانية، الذين يتهمونه بالعمل شيئا فشيئا على اسلمة المجتمع التركي، وذلك بعد ان ابدى رغبته في ظهور "نشء متدين". وكان اردوغان، الاسلامي التربية الذي يتزعم حزبا منبثقا عن التيار الاسلامي، قال في كلمة امام النواب الاسبوع الماضي "نريد تربية نشء متدين". واضاف متوجها الى المعارضة "هل تنتظرون من حزب محافظ وديموقراطي مثل العدالة والتنمية (الحاكم) ان ينشىء جيلا من الملحدين؟ ربما يكون هذا شانكم ورسالتكم، لكنه ليس شأننا. سننشىء جيلا ديموقراطيا محافظا يؤمن بقيم ومبادىء امتنا". ولم يتاخر رد حزب المعارضة الرئيسي، حزب الشعب الجمهوري، الذي اسسه اتاتورك والذي يدافع عن المبادىء العلمانية على هذا الخطاب. وقال زعيم هذا الحزب كمال كيلشدار اوغلو ان "اجتذاب الاصوات باستخدام الدين خطيئة" واصفا اردوغان بانه "احد تجار الهيكل". من جانبه كتب الصحافي الشهير حسان جمال في صحيفة ميلييت الليبرالية هذا الاسبوع متسائلا "اطرح السؤال على رئيس الوزراء: ماذا علي ان افعل اذا كنت لا اريد ان ينشأ طفلي على الدين والتربية المحافظة؟". كما تساءل الكاتب الصحافي المعروف محمد علي بيراند في صحيفة حرييت ديلي نيوز الثلاثاء "ماذا يعني القول بان الدولة ستنشىء جيلا متدينا؟ هل يكون ذلك الخطوة الاولى نحو دولة دينية؟". من جهة اخرى اعتبر سميح ايديز في صحيفة حرييت انه لا يمكن فرض اي قالب سياسي او ديني على تركيا مشيرا الى ان ملايين الاتراك "اتبعوا اسلوب حياة علمانيا" حتى قبل قيام الجمهورية عام 1923. وقد بدأ حزب العدالة والتنمية، الذي يتولى الحكم منذ 2002، ولاية تشريعية ثالثة بعد فوزه الكاسح في انتخابات حزيران/يونيو الماضي. وفي السنوات الاخيرة فقد العسكريون، الذين يعتبرون انفسهم حماة الاسس العلمانية للجمهورية، وزنهم السياسي مع اعتقال العشرات من كبار الضباط بتهمة التامر على النظام. وتتهم المعارضة السلطة بالاستبداد وبالعمل في الخفاء على اسلمة المجتمع التركي. وكشفت ان العديد من المطاعم ترفض تقديم الخمور خلال شهر رمضان. كما تحتج على تعديل للقانون يسمح لخريجي المدارس الدينية بالالتحاق بجميع الكليات في حين ان دراستهم تقتصر حتى الان على العلوم الفقهية. وتساءل محمد علي بيراند عن المدى الذي يمكن ان تذهب اليه هذه التغييرات. وابدى تخوفه من ان تتعرض هيئة الرقابة على البرامج الاذاعية والتلفزيونية التركية قريبا ل"الممثلين الذين يتبادلون القبلات" امام عدسات الكامير. واضاف "بعد ذلك سياتي دور المؤسسات الدينية ثم البلديات وستشهد كل اشكال تعليم القرآن، المشروعة وغير المشروعة، ازدهارا". ويشير بعض المعلقين الى وجود تعارض بين خطاب اردوغان هذا وبين الخطاب الذي اتبعه خلال زيارته الى مصر في ايلول/سبتمبر الماضي. وكان اردوغان قال انذاك في حديث لقناة تلفزيونية مصرية نشرته صحيفة وطن التركية "بصفتي الشخصية فانا مسلم ولست علمانيا. لكنني رئيس وزراء دولة علمانية. وللناس في النظام العلماني حرية الاختيار بين ان يكونوا متدينين ام لا". واضاف ان "الدستور التركي يعرف العلمانية على ان الدولة تقف على مسافة واحدة من كل الاديان" وهو ما اثار غضب الاخوان المسلمين في القاهرة والدهشة في تركيا. انقرة: أ. ف. ب. GMT 1:00:00 2012 الجمعة 10 فبراير .

قرر الأرجنتيني ليونيل ميسي -المحترف في صفوف برشلونة الإسباني- تحمل تكاليف علاج ما يقرب من ألف مصاب، في ظل المجازر المتكررة في جميع أنحاء سوريا. وذكرت موقع " إف إم سوريا" أن الأرجنتيني ليونيل ميسي قرر التكفل بالتبرع بتكاليف علاج ألف مصاب في سوريا، في ظل الأحداث السياسية الساخنة التي تعيشها سوريا في الوقت الحالي. واعتاد ميسي على القيام بأعمال خيرية بالجملة، والتبرع لضحايا الفيضانات والكوارث الطبيعية؛ التي تحل بأية دولة على مستوى العالم، ومن ثم فإنه حرص على تحمل تكاليف علاج المصابين في سوريا. يذكر أن الأرجنتيني ليونيل ميسي يعتبر من الأعمدة الأساسية في صفوف نادي برشلونة الإسباني، وكذلك المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم .

استهدف تفجيران صباح اليوم فرع الأمن العسكري في حلب ومقر كتيبة قوات حفظ النظام و سقوط قتلى وجرحى من المدنيين والعسكريين. وأشار التلفزيون السوري الى أن الانفجار الأول في فرع الأمن العسكري قد أوقع حوالي الـ15 قتيلا، فيما أوقع الثاني 10 قتلي، بين مدنيين وعسكريين، وأفاد أن التفجيرين وقعا بواسطة سيارتين مفخختين، نفّذهما ارهابيين. وأعلنت وزارة الصحة السورية مقتل 25 شخصا واصابة 175 آخرين بجروح في الانفجارين اللذين وقعا صباح الجمعة في مدينة حلب، بحسب ما نقل عنها التلفزيون السوري. وقال التلفزيون في شريط اخباري عاجل نقلا عن وزارة الصحة ان "عدد الشهداء الذين وصلوا الى المشافي الوطنية في حلب حتى الان بلغ 25 شهيدا و175 جريحا نتيجة التفجيرين الارهابيين". الجيش السوري الحر يتبنى تفجيري حلب أعلن العقيد السوري المنشق عارف حمود في اتصال مع فرانس 24 مسوؤلية الجيش السوري الحر عن "العمليتين" اللتين استهدفتا فرع الأمن العسكري ومقر كتيبة قوات حفظ النظام في حلب مضيفا أن "عملية" الأمن العسكري تمت بالتنسيق مع عناصر منشقة داخل المبنى.
أفادت الأنباء الواردة من مدينة عفرين الواقعة شمال مدينة حلب و التي تشهد منذ أسبوعين تصعيد ملحوظا في المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام, بأن الطبيب الشاب شيرزاد رشيد الذي تم اختطافه يوم أمس الخمس 10.02.2012 قد تم قتله من قبل خاطفيه من شبيحة النظام السوري. و يذكر بأن الدكتور شيرزاد رشيد (اختصاص داخلية) كان ناشطا في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا – يكيتي – و ينتمي إلى عائلة وطنية و معروف بنشاطه السياسي و هو من مواليد 1986 في قرية علمدار التابعة لمنطقة عفرين شمال مدينة حلب. الجدير بالذكر بأن النظام السوري يقوم من خلال شبيحته بتصفية الكفاءات العلمية في الوسط الأكاديمي و أن هناك الآلاف من ذوي الخبرات العلمية قد تم اعتقالهم خلال الأشهر الماضية بسبب مشاركتهم الحراك الجماهيري المطالب بالحرية و إسقاط النظام. مكسيم العيسى :سوريا الجديدة
قالت مصادر أمنية محلية تركية إن عناصر من حزب العمال الكوردستاني شنوا هجوماً بالصواريخ على وحدة عسكرية قرب محافظة (هكاري) الكوردية جنوب شرق تركيا، مما أدى إلى مقتل وإصابة 7 جنود أتراك. ونقلت شبكة "إن.تي.في" الإخبارية نقلاً عن المصادر الأمنية قولها إن عناصر حزب العمال الكوردستاني أطلقوا عددا من الصواريخ على وحدة عسكرية تابعة للجيش التركي في بلدة (تشكورجه) القريبة من محافظة (حكاري) الكوردية، مشيرة إلى أن هذا الهجوم الذي أسفر عن مقتل جندي وإصابة ستة آخرين يعتبر أكبر هجوم يشنه حزب العمال الكوردستاني في الأسابيع الأخيرة. وأضافت الشبكة بأن عملية عسكرية لمحاربة حزب العمال الكوردستاني جارية في هذه المنطقة، مشيرة الى القوات التركية ردت على الهجوم المذكور بإطلاق النار، موضحة أنها تمكنت من قتل تسعة من عناصر من حزب العمال الكوردستاني. وقالت الشبكة بأن الجيش قام بإغلاق الطرق المؤدية إلى المنطقة العسكرية والأماكن المحيطة بها.
الجمعة, 10 شباط/فبراير 2012 16:23

نحو جمعة نازلية كجل : هوشنك أوسي .

كل الجهود النضاليّة الثوريّة، والوطنيّة السوريّة، والقوميّة الكرديّة، والانسانيّة، التي بذلها ويبذلها شبابنا في كل التنسيقيّات الشبابيّة الكرديّة والآشوريّة، المستقلّة منها والحزبيّة، هذه الجهود، هي التي تصنع التاريخ، وتصنع الغد الحرّ، لوطننا، الآن. وسيبقى التاريخ والمجتمع والوطن والشعب منحياً، خاشعاً، أمام هذه الجهود والتضحيّات الجبّارة. وبالتالي، لا يسعني إلاّ أن أعانق بعمق وحرارة وتوق كل شابّ وشابّة في هذه التنسيقيّات، دون استثناء، واستنكر وأدين كل من يحاول النيل من عزيمتهم النضاليّة الثوريّة أو التقليل منها، وشقّ صفوفهم، كائن من كان، ودون استثناء!. وفي الوقت عينه، أحيي كل الجهود النبيلة الراميّة الى وأد الفتن، ورأب الصدع، ولمّ الشمل، بين الاطراف الكافّة، بما يخدم قضيّتنا الكرديّة العادلة، ويحصنّ حقوقنا الوطنيّة والقوميّة المشروعة، ويدفع بثورتنا السوريّة الوطنيّة الديمقراطيّة السلميّة نحو النصر والحريّة، وطيّ صفحة الظلم والاستعباد والاستحقار لنظام الجريمة المنظمّة وارهاب الدولة، لآل الأسد، وحاشية هذه العصابة، وإلى الابد. ومن باب الاقتراح، آتمنّى ان تقبل منّي كل التنسيقيّات الشبابيّة الكرديّة، بأن يكون اسم يوم الجمعة القادم (17/2/2012) هو جمعة المناضلة الكرديّة نازلية كجل، المفقودة في سجون النظام السوريّة، على خلفيّة انتفاضة 12 اذار الكرديّة المجيدة سنة 2004. هذه المناضلة الكرديّة، هي اختنا وابنتنا ورفيقتنا جميعاً، وليس حكراً على حزب او جهة سياسيّة معيّنة. هذه المناضلة المفقودة منذ سبع سنوات، يجب التعريف بها والتسويق لقضيتها في الاعلام الكردي والعربي والعالمي. ويجب ان يكون قصب السبق في هذا الواجب النضالي القومي والوطني والانساني والاخلاقي، هو لصالح كل تنسيقيّات شباب الكرد. ويعرف الاخوة العرب السوريين، انه قبل طلّ الملوحي، كانت لنا نازلية كجل، هذه الثوريّة المناضلة الشجاعة، زهرة الكوجر، ونجمة ديريك وسمش غرب كردستان وسورية. كلّي أمل، ان يلقى هذا الافتراح صداه والصدر الرحب والعقل المنفتح لدى شبابنا الكردي السوري الثائر والشجاع. كما اتمنّى ان يشاركني في هذا المسعى والاقتراح، كل المثقفين والكتّاب والمواقع الالكترونيّة الكرديّة السوريّة. اعتقد جازماً، ان قبول هذا الاقتراح، سيكون له أثره الطيّب في التآلف والتعاضد ولمّ الشمل، بين كل الاطرف، وينزع فتيل واسافين الازمات والتوّترات في الشارع الكردي، ويظهر شبابنا الثوار، ان وعيهم النضالي الكردي والسوري، يتجاوز الحزازات والاجندات الحزبيّة الضيّقة.
رابعا لم يخلق الانسان ليقرأ و يكتب بل ليسمع و يتكلم و لانزال نرى كثيرمن الناس لا تحب القراءة و الكتابة لانها في الحقيقة تعتبر كفاءات ثانوية تعلّم في المدارس ابتداءا من مرحلة الابتدائية منذ تعرف الانسان على نظام المدارس بينما الصوت قديم بقدم الانسان. لم يعلم الله الانسان بالقلم كما يقول القرآن فالنص الذي يجود و يغنى يقدر ان يصل الى قلوب اكبر عدد ممكن من الناس لانه يتفق مع طبيعية الانسان. لحد هذا اليوم تفضل الناس الموسيقى و الافلام على الكتب لانها توصل رسالتها مباشرة الى المستمع و المشاهد و هي علاوة على ذلك مريحة فمثلا تستطيع ان تسمع و تغمض عينيك او حتى ان تنام عندما تستمع الى صوت يدعوك اليه. خامسا تستمع الناس لتجويد سور القرآن غالبا في مجموعات مما تؤدي الى خلق محيط مشحون بالحماس و توفر نشوة التمتع بخبرة جماعية كالتي يعيشها جمهور مشاهدي لعبة محبوبة مثل كرة القدم. سادسا يمكن للمجود بفضل صوته و موسيقية نغمة بعض المقاطع ان يعيدها مرارا و تكرارا دون ان نمل بينما قراءة نفس المقطع اكثر من مرتين يعتبر مملا. اضافة الى ذلك ترتفع بعض المقاطع بسبب تكرارها و اعادتها يوميا الى مقام نصوص ازلية الهيه مقدسة لا تستطيع الوصول اليه لو كانت للقراءة فقط. لاحظ الطاقة الكامنة في الاعادة و التكرار و كيفية تنشيط ذاكرة الانسان الى الموت. سابعا عندما نتفحص القرآن تقع عيوننا على خط يختلف عن الخط المستعمل في الكتب المدرسية على سبيل المثال و انه ليس خط خاص بالكومبيوتر ايضا اي ان الخط يترك انطباع نص متميز يختلف عن بقية النصوص و يحفظ داخل علبة او غطاء. يفتح كثير من الاطفال عيونهم على خط القرآن قبل المدرسة.
تقاس المجتمعات المتطورة والفاعلة بمدى إهتمامها بالنخب والكوادر المتقدمة في جميع المجالات، وخصوصاً إذا كانت تولي أهمية وعناية خاصة بالشباب الذين هم القاعدة والركيزة الأساسية لديمومتها ورافد لاينضب لصيرورتها، كونهم يمتلكون طاقات وقدرات هائلة وروح إبداعية خلاقة وطموحات وتصورات هادفة لتحقيق آمال وتطلعات المجتمعات والأرتقاء بها للمجد والعلا مقرونة بالأنتماء الحقيقي لها والشعور العالي بالمسؤولية إتجاهها والإفتخار بهويتها الوطنية. من أجل وضع برنامج موضوعي ومنهجي لحركة الشباب الفيلي لابد من دراسة حقيقة وخلفيات الواقع السياسي والإقتصادي والثقافي والآثار المعنوية المترتبة من جراءها والذي هو مشتت بفعل الظروف والإوضاع المأساوية التأريخية التي عاشها والضغوطات النفسية والفكرية التي مرّ بها والتي تتعاكس وتتضاد مع الرؤى والفكر الوطني الفيلي، إضافة الى تحمل أقسى أنواع الإضطهاد العرقي والمذهبي والمتمثل بالهروب من الهوية الفيلية بل والأنسلاخ عنها خوفاً من التنكيل والتهجير، إن تداعيات ما جرى على المجتمع الفيلي إنعكس بشكل سلبي واضح على دور الشباب الذي ينبغي أن يقوم به في سبيل النهوض بواقعهم، حيث تم قتل روح الإستشراق والإبداع من قبل السلطة الفاشية المباده، وإبعادهم عن مواصلة إكتساب المعرفة والسير قدماً في رحلة التطور والحصول على الشهادات العليا، وبث مفهوم الإنهزامية في نفوسهم لقبول أمر واقع الحال والخضوع لقوة السلطة والقدر المحتوم. في سبيل عبور مرحلة الإحباط وتغيير الواقع الراهن المتأرجح بين التشتت والإتكالية لابد من برامج وأنشطة منطقية تستنهض روح الإندفاع والمثابرة وتثير الرغبات الجامحة لبناء الذات بكل أبعادها وتبني القدرات لإكساب الشباب المعارف والمهارات التي يحتاجونها لتلبية مستلزمات تطوير المجتمع ومواكبة متغيرات المرحلة الحالية، وتضعهم على المسار الصحيح ليأخذوا دورهم الفاعل والشامل وطنياً وقومياً، وإخراجهم من مواقع روّاد الأحلام والأماني الفارغة والمثرثرين الذين أقوالهم أكثر من أفعالهم كذلك وإبعادهم عن الخمول والتسكع في أروقة اللهو والبطالة التي ستؤدي الى ما هو أسوء والسقوط المحذور في متاهات ضالة والخروج على سيادة القانون. ليتذكّر الشباب الفيلي إن في أعناقهم دَيّن ثقيل وفي ذمتهم عهد كبير وإلتزام أخلاقي بالوفاء للدماء الزكية للشباب الذين إحتجزوا وغيبوا في المقابر الجماعية وحرموا من فرص الحياة للتأثير فيها وترك الآثار عليها وحمل الرسالة الفيلية، وعلى هؤلاء الشباب إن يحملوا تلك الرسالة الإنسانية ويثبتوا للعالم إنهم خير خلف لخير سلف، السلف الذي كُبحَ جماح عنفوانه الفكري وأُخمَدَ براكين توهجه وتألقه في كل الميادين بسبب الظلم الهمجي والتهميش القسري وفق رؤية عنصرية، لقد جاء الوقت الذي فيه واعدت المشيئة الألهيه شبابنا المتوقد حماساً ليحملوا مشاعل النور والإنطلاق للإبداع وتفريغ طاقاتهم بما يخدم المجتمع الفيلي، وتزامناً وإتساقاًمع ذلك لابد من برامج تربوية وثقافية وسياسية وإقتصادية وإعلامية وترفيهية لتأهيل الشباب لمستقبل واعد وفتح الآفاق ليشرعوا في تجسيد المبادئ والقيم، وهذا يتطلب تظافر الجهود من أجل بلورة هذه الإستراتيجية والعمل الفعلي الجاد والتوأمة والربط بين النظرية والتطبيق والقول والفعل كما قال جوته (المعرفة وحدها لا تكفي لابد أن يصاحبها التطبيق... والإستعداد وحده لايكفي لابد من العمل)، فالمرتكزات الأساسية لحركة الشباب هي متبنيات نظرية فكرية وعملية بمفاهيم تطبيقية وإن المسؤولية مشتركة في إداء الأمانة من أجل مجتمع فيلي مزدهر يتدفق بالحيوية والنشاط يترك أثراً وبصمة في سفر تاريخه المجيد.
محمد نور الدين: جمهورية أتاتورك تترنح... هذا ما بدا من إشارات عملية مباشرة تستهدف منظومة الأفكار التي جاء بها وفي رأسها العلمانية التي نصح أردوغان بها المصريين فإذا هي على كف عفريت في منشئها. وإذا كان مجرد وصول حزب إسلامي إلى السلطة مؤشرا إلى التهديد الذي يمكن أن تتعرض له العلمانية، فإن تفكيك الدولة «الكمالية» يمضى بنجاح على قدم وساق من دون أي كلل أو ملل. وبعد شطب نفوذ المؤسسة العسكرية التي كانت العمود الفقري للدولة الكمالية، والتي كان آخرها سابقة سجن رئيس الأركان السابق ايلكير باشبوغ وطلب المؤبد له، ومن ثم إخضاع القضاء لوصاية الحكومة، صدرت دعوة غير مباشرة من نائب رئيس حزب العدالة والتنمية والمتحدث باسم الحكومة حسين تشيليك إلى إلغاء قانون أتاتورك الذي يمنع التهجم على مؤسس الجمهورية. وفي مقابلة تلفزيونية، قال تشيليك «إن وجود قانون يحمي أتاتورك من التعدي عليه هو وضع غريب. إن رجلا مثل أتاتورك انشأ الجمهورية من بين أنقاض الإمبراطورية هل يوضع قانون لحمايته؟ أليس هذا غريبا ومسيئا لمؤسس الجمهورية؟ هل توجد حاجة لمثل هذا القانون؟ إذا كنت لم تستطع أن توطّن أحدا طواعية في قلبك فلا يمكن ان توطّنه بقوة الدولة وبقوة السلاح». وقال تشيليك إن الجنرال كنعان ايفيرين، قائد انقلاب عام 1980، وعد بأن «يدخل أتاتورك داخل كل رأس، ففرض مادة مبادئ أتاتورك وتاريخ الثورة في كل المدارس من المرحلة الابتدائية إلى نهاية المرحلة الجامعية. فماذا حدث؟ لا يمكن أن تحب أحدا بالإكراه والإملاء». وأشار تشيليك إلى القَسم الذي يتلوه الطلاب يوميا في المدارس وهو من خطبة إلى الشباب كان وجّهه يوما أتاتورك، فقال «هل يجوز هذا؟هل هو آية قرآنية؟». ورأى أن «هناك الكثير من الإساءات التي توجه للنبي محمد ومع ذلك ليس من قانون لحمايته، فهل يعقل أن يكون هناك قانون لحماية أتاتورك؟ البعض يقول ان اتاتورك الانسان هو الديموقراطي الأول في العالم، والبعض يقول انه كان دكتاتورا». لكن موقفا لرئيس الحكومة رجب طيب اردوغان اثار عاصفة من السجال لم تهدأ حتى الآن عندما قال في مطلع شباط الحالي انه يريد «تنشئة جيل من المتدينين والمحافظين». واعتبر معظم الكتّاب ان اردوغان بهذا الكلام يؤسس لمرحلة جديدة من تاريخ تركيا قوامها شباب مؤمن ومتدين وليس شبابا علمانيا كما يقتضي النظام مع احتفاظ كل فرد بحريته في التدين من عدمها. وقال محمد علي بيراند في صحيفة «حرييت» ان تركيا تنتقل من مرحلة الشباب المؤدلج عسكريا الى مرحلة الشباب المؤدلج دينيا و«هذا أمر يخيفني». وكتب سميح ايديز في «ميللييت» ان كلام اردوغان عن جيل متدين يتناقض مع كلامه في القاهرة من ان «الفرد ليس مضطرا أن يكون علمانيا لكن الدولة يجب ان تكون علمانية». وبذلك لم يقف اردوغان خلف كلامه الذي قاله في القاهرة والذي أثار استياء المتدينين. واليوم يسير اردوغان بعكس ما قاله في القاهرة وهو ان على الدولة ان تربّي جيلا متدينا. وهو بذلك يدخل في قائمة الاسماء الذين يريدون أجيالا من المتدينين ومنهم المرشح للرئاسة الامريكية نيوت غينغريتش، كما يؤكد كلام المرشح الرئاسي الذي انسحب لاحقا حاكم تكساس ريك بيري من ان تركيا يحكمها «ارهابيون اسلاميون». وقال ايديز ان «كلام اردوغان هذا يثير الخوف لدى الكثير من الناس». وينهي ايديز مقالته بالقول ان «السعي لدى حزب العدالة والتنمية لخلق «نموذج واحد» من الفرد في تركيا لا يفيد سوى في التحضير لمناخ الصدام الاجتماعي. وتركيا تحتاج الى أجيال تحترم الحقوق الفردية والديموقراطية والعقلانية والمعاصرة». وقال انه «اذا كنا نريد لأطفالنا ان يكونوا متدينين فهذا في اطار الخيار الشخصي. أما القول بأننا نريد «جيلا متدينا» وبيد الدولة فهذا اعتداء على الحضارة المعاصرة». لكن رد الفعل الأقوى جاء من الكاتب المعروف حسن جمال الذي قال انه بعد «الجيل الأتاتوركي» ها نحن امام «الجيل المتدين». وسأل جمال اردوغان: «اذا لم أرغب في تنشئة ابني ليكون متدينا فماذا علي لأفعل؟». وتابع «أن يكون رئيس الحكومة متدينا فهذا شيء وأن يدعو رئيس الحكومة الى تنشئة أجيال متدينة شيء آخر... وهذا يقلق الديموقراطية». وسأل جمال رئيس الحكومة عما اذا كانت الديموقراطية والعلمانية الحقيقية متحققة اليوم في التربية الدينية. «أليس الدين يتم اليوم تحت اشراف الدولة وعلى مستوى رئاسة الشؤون الدينية؟ هل هذا علمانية حقيقية؟ ألا تقتضي الدولة في بلد ديموقراطي وعلماني أن تكون على مسافة واحدة من كل المعتقدات متدينين وغير متدينين؟ هل توجد عندنا مثل هذه المسافة الواحدة؟ هل عندك ما تقوله في هذا الصدد؟ أليست رئاسة الشؤون الدينية مؤسسة على اساس المذهب السنّي؟ أليست العلوية مبعدة كليا؟ هل الدولة على مسافة واحدة تجاه العلويين؟ انت في السلطة منذ عشر سنوات فلماذا لم تصحح هذه الأخطاء؟ أم انك تماما مثل اتاتورك الذي وضع الدين تحت رقابة الدولة وربّى اجيالا اتاتوركية وها انت تواصل الأمر نفسه تضع الدولة تحت رقابة الدين وتنشئ اجيالا متدينة؟ اذا كان الأمر كذلك فإن من حقنا ان نسألك أين هي الديموقراطية وأين هي العلمانية من هذا؟». مساءلة رئيس الاستخبارات التركية لعلاقاته بالعمال الكردستاني وكالة فرانس بريس 8/2/2012 : أفاد مصدر رسمي ان مدعين من نيابة اسطنبول سيستجوبون الخميس، رئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان حول مفاوضات مباشرة غير مسبوقة اجراها سنة 2010 مع الانفصاليين الكرد.ونقلت وكالة الاناضول عن احد كبار المدعين في اسطنبول فكرت سيجين ان فيدان واثنين من مسؤولي جهاز الاستخبارات سيدلون بشهاداتهم في اطار تحقيق واسع ضد تفرعات حزب العمال الكردستاني الذي يكافح السلطة المركزية منذ 1984. وقد عرف عن فيدان انه اجرى الاتصالات الاولى المباشرة على ما يبدو في اوسلو بوساطة النروج مع ممثلين من حزب العمال الكردستاني. واقر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انه امر باجراء تلك المفاوضات بهدف التوصل الى حل تفاوضي لمشكلة حزب العمال الكردستاني.لكن تلك المفاوضات لم تثمر وتكثفت المعارك في 2011 بين قوات الامن التركية والمتمردين الكرد. ورفضت تركيا لمدة طويلة اي حوار مع حزب العمال الكردستاني. لكن في 2009 بادرت حكومة اردوغان الاسلامية المحافظة بخطوة "انفتاح" تهدف الى منح الاقلية التركية مزيدا من الحقوق بينما سرت معلومات في وسائل الاعلام حول مناقشات مع حزب العمال الكردستاني شارك فيها القائد التاريخي للحزب عبد الله اوجلان المحكوم بالسجن مدى الحياة. برلماني كردي: اردوغان متهم في قضية منظومة المجتمع الكردستاني الى ذلك اعتبر نائب في البرلمان التركي عن حزب السلام والديمقراطية الكردي الاربعاء، ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان متهم في قضية منظومة المجتمع الكردستاني (KCK)، عقب استدعاء النيابة التركية رئيس جهاز المخابرات التركي في اطار القضية. ونقلت وكالة انقرة التركية للانباء عن آلتان تان قوله ان "اردوغان بعث رئيس جهاز المخابرات التركي هاكان فيدان الى اوسلو للقاء قياديين في حزب العمال الكردستاني، اذا فان اردوغان يعد متهما في قضية الـ(KCK)". وحول تصريح نائب رئيس الوزراء بولند ارينج الذي اشار فيه الى ان اللغة الكردية ليست لغة حضارة قال تان ان "هذه التصريحات ليست في محلها ومخيبة للامال"، متسائلا بالقول "من الذي يقرر ان اية لغة هي لغة حضارة من عدمها؟". واعتبر تان ان التعليم باللغة الام للكرد حق مشروع وقال "يتعين على ارينج الاعتذار من الجميع والاقرار بانه تجاوز حدوده وفي حال عدم تقديمه الاعتذار فاننا سنعتبره شخصا غير بحضاري". دميرطاش: قتلة مجزرة روبوسكي متواجدون في أنقرة آكا نيوز 8/2/2012 : قال رئيس حزب السلام والديمقراطية الكردي صلاح الدين دميرطاش يوم الاربعاء، ان قتلة مجزرة روبوسكي التي راح ضحيتها 34 قرويا كرديا متواجدون في انقرة، حسبما جاء في وكالة فرات الخبرية. وجاء في الوكالة ان "دميرطاش انتقد في حديثه لوسائل الاعلام اخفاء الحكومة المسؤولين عن المجزرة".وقال دميرطاش ان "قتلة 34 شخصا لايزالون في انقرة لكن رئيس حزب العدالة والتنمية لايكشف عنهم". واتهم دميرطاش الحكومة بالسعي لاغلاق القضية وقال ان "المسؤولية عن الحادثة تمتد الى رئيس حزب العدالة والتنمية لان المسؤولية السياسية في البلاد تقع على عاتقه".وانتقد دميرطاش اتهام القرويين الذين رفضوا استلام التعويضات المادية بالجنباء وقال ان "الحكومة لم تفكر بانهم اصحاب شرف". كمال كيليجدار أوغلو المعارضة تتعرض لمحاولات إسكات في تركيا عن صحيفة (واشنطن بوست) 8/2/2012 : يتحاور الكثيرون في واشنطن الآن حول قدرة حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم على تشكيل نموذج للربيع العربي، في وقت يرنو فيه جيراننا إلى التخلص من الأنظمة الشمولية والتحول إلى ديمقراطيات حقيقية، لكن الوقائع تثبت بجلاء أن نموذج حزب العدالة والتنمية غير قادر على الصمود. في التاسع من نوفمبر (تشرين الثاني) قمت بزيارة إلى سجن سيلفري حيث يعتقل مئات الصحافيين والناشرين وضباط الجيش والأكاديميين والسياسيين. بدأت المحاكمات في عام 2007 على خلفية اتهامات بأن منظمة سرية متطرفة تخطط منذ سنوات للإطاحة بالحكومة، لكن الكثير منهم معتقلون منذ سنوات دون محاكمة، ولم تصدر إدانة واحدة حتى اليوم. وأصبحت العدالة اليوم على المحك، ولا تزال حتى الآن غائبة على نحو سافر. ما يجري الآن هو هجوم غادر على سيادة القانون في تركيا من قبل الحزب الحاكم في تركيا. كان من الممكن أن تكون هذه المحاكمات مناسبة لتركيا لتحقيق التطهير الفكري لتصحيح الأخطاء السابقة، لكنهم تحولوا إلى أداة لإسكات المعارضة وقمع الحريات. من بين المعتقلين ثمانية من نواب المعارضة في البرلمان، وقد أعلن مجلس الانتخابات الأعلى أن هؤلاء الأفراد كانوا مؤهلين للترشح للانتخابات وجميعهم فازوا بمقاعد في البرلمان. إن سجنهم ينتهك حقوقهم في ظل القانون التركي كنواب منتخبين من الشعب. القاعدة العالمية في القانون هي أن الشخص بريء حتى تثبت إدانته، والأمر الآخر هو أن الأدلة هي السبيل إلى اعتقال المشتبه به، لكن الناس في تركيا اليوم يعاملون كمتهمين حتى تثبت براءتهم؛ ففي البداية يعتقل الشخص ثم يتم جمع الأدلة لإقامة القضية. الذنب المزعوم أصبح هو العرف. والمحزن أن كل معارضي الحكومة اعتبروا متآمرين أو إرهابيين ضد الدولة. حزب العدالة والتنمية منهجي وقاس في محاكمته لكل معارضي سياساته، ويستخدم وسائل الضغط الشمولية مثل غرامات الضرائب الثقيلة وتصوير الفيديو غير المشروع والتنصت على الاتصالات الهاتفية التي استخدمت على نطاق واسع لإسكات الخصوم. وما أثار الانزعاج بشكل أكبر هو زعم حزب العدالة والتنمية أن مثل هذه الأشياء تتم باسم التقدم الديمقراطي. وكان آخر أهداف الحكومة البقايا الباقية من ديمقراطيتنا، والمتمثلة في حزب الشعب الجمهوري الذي أقوده. وخلال وجودي في سجن سيلفري في نوفمبر شبهت أوضاع المسجونين بمن هم في معسكرات الاعتقال، وقلت إن وكلاء النيابة والقضاة لم يطبقوا العدالة ولا يستحقون أن يوصفوا بأنهم دعاة العدالة. وقد علمت الشهر الجاري أن مكتب النائب العام فتح تحقيقا في التصريحات التي أدليت بها، معتبرا أنني أحاول التأثير على «المحاكمات العادلة» وإهانة مسؤولين عموميين، ناهيك عن أنه ما من يوم يمر دون صدور تعليقات من مسؤولين حكوميين، مثل رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان حول عملية القانون والعدالة. ومن الواضح أن هناك محاولة للتضييق على حرية التعبير على زعيم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا. في الوقت ذاته عاقبت المحكمة الدستورية حزبنا عندما طالبنا كبير قضاة المحكمة العليا بالتخلي عن قضايا بعينها، وعندما سألنا قيل لنا عندما دفعنا الغرامة التي بلغت 3000 دولار، إن طلبنا كان مبنيا على نوايا سيئة، ولذا فإن حزب الشعب الجمهوري كان يزعج المحكمة من دون داع. لقد تراجعت الديمقراطية إلى ما صرنا إليه، ففي تركيا اليوم عندما تنتقد النظام القضائي، تخضع للمحاكمة. وعندما يلجأ الشخص إلى المحاكمة يعاقب. لكن هذا هو السبب في تمسكي بكلماتي، فأنا أملك الحق والواجب في أن أنتقد كل ما هو خاطئ في بلادي، وهو حق لا يمكن الحياد عنه في أن ننبه إلى الظلم وأن نطالب بالعدالة، وإذا لم تضطلع المحاكم بدورها، فيمكن للمرء، بل ويجب عليه، الوقوف والمطالبة بذلك. أنا لا أطلب الصفح، لكني أرغب في أن ترفع الحصانة عني كنائب في البرلمان حتى أحاكم في محاكمة كي يشهد الجميع النتائج.. فالصواب هو الحصانة المطلقة. تركيا اليوم دولة يعيش فيها الأفراد في خوف منقسمين سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وديمقراطيتنا تتراجع في صور فصل السلطات وحقوق الإنسان الأساسية والحريات والتنمية الاجتماعية والعدالة. ويبدي المواطنون قلقا عميقا إزاء مستقبلهم، هذه النقاط انعكست، للأسف، في غالبية المؤشرات الدولية الرئيسية، مثل «هيومان رايتس ووتش» التي صنفت تركيا في مرتبة متدنية في مجال حقوق الإنسان والديمقراطية والحرية والمساواة. يدافع حزبنا من أجل الديمقراطية والعلمانية وسيادة القانون بغض النظر عن إيمانهم وعرقيتهم وجنسهم أو آرائهم السياسية، فالكل متساوون أمام القانون، وبناء حوائط سياسية واقتصادية وثقافية بين الشعب لا يتفق والديمقراطية أو العدالة الاجتماعية. وحدها الدولة المتصالحة مع نفسها قادرة على أن تكون نموذجا لجيرانها، والدولة التي ابتليت بهذه الأنواع المتعددة من الفرقة والاستقطاب محكوم عليها بالفشل. الوسائل مثل القهر واستغلال الخوف والحد من الحريات، قد تساعد في دعم نظام حكومة لفترة طويلة، لكن التاريخ لم يذكر أن حكومة نجحت في الحكم إلى الأبد باستخدام التدابير الاستبدادية. إن الظلم إلى زوال، أما الحق فهو باق. وتركيا ليست استثناء في ذلك. * رئيس حزب الشعب الجمهوري، الحزب الرئيسي في المعارضة التركية PUKmedia عن الإنصات المركزي : صحيفة (السفير) اللبنانية 8/2/2012 :
رغم ان القرآن يعتبر نص اسلامي و لكنه في الحقيقة لم يأتي للمسلمين لانه لم يكن هناك مسلمين قبل القرآن بل جاء لاقناع غير المسلمين من العرب و اخيرا تحول ايضا الى نص لغير العرب. و لكن كيف استطاع اقناع الاخرين بترك ديانتهم و الانخراط في الاسلام دون اخذ اساليب القوة و العنف والحروب بنظر الاعتبار لان العنف او الخوف مهما زاد حدته لا يستطيع ان يثبت على مر الزمن. اولا و كما قال المستشرق الالماني Gustav von Gruenebaum لربما وفر القرآن لغير المسلم و لغير العربي بصوة خاصة فرصة لخبرة دينية جديدة و الجديد كما نعرف يثير الفضولية و الانتباه وهناك لحد الان بعض الاوربيين الذين لا زالوا في بحث عن دين جديد و هوية جديدة. ثانيا استطاع القرآن وبفضل التلاوات ان يتحول الى كتاب او ما يسمى بـ Inliberation بعدما كان نص لم يأتي للقراءة بالمعنى الحالي بل ليسمع و يتلى او يجود كالاغنية و نحن نعرف ان التلاوة و الغناء و الطرب يدخل الى القلب مباشرة اكثر من النصوص الاخرى لحد هذا اليوم و سهولة تحول الشعر و التلاوة عند خلطها بالافكار الدينية الى كتاب و دين و شريعة و سنة الخ. فالقرآن اذن استفاد كثيرا من كونه خليط من الدين و الشعر و الغناء يردد مرارا و تكرارا مثل بعض الاغاني الجميلة القديمة خاصة اذا كان صوت المجود جميلا. ثالثا نظرا لان القرآن لا يزال يقرأ او يتلى و يجود بالعربية رغم توفر الترجمات فان بعض كلماته الموسيقية يضيف صفة الهية غامضة على نصوصه لغير العربي الذي لا يفهم اللغة العربية و لا يتقن الكتابة العربية او للعربي الذي لا يفهم لغة القرآن اي ان القرآن انتشر ايضا بفضل جهل الناس بلغته و بخطه فالامية لا تزال متفشية بين المسلين بصورة عامة (تيمنا بمحمد) لان الذي يستطيع ان يفهم و يقرأ نصوص القرآن و يعرف اشتقاق كلماته يجرده حالا من الهيته و غموضه السماوي.
في جلسة جمعت المالكي رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة أمين عام حزب الدعوة زعيم ائتلاف دولة القانون بمجموعة من الضباط العراقيين ويبدو انهم من كبار الضباط ، كانوا يوالون صداماً والآن يوالون المالكي وغداً سيوالون غيره ، فهذا دأب العسكر في العراق ، قيمهم كقيم الأغوات ورؤساء العشائر الذين يرقصون مع دفوف كل حاكم ... في هذه الجلسة طلب منه بعض (اللوكية)* من الضباط الأشاوس أن يمنحهم الفرصة لملاحقة الأكراد في المناطق المتنازع عليها وأن لديهم خطة ستجعل من البيشمركة ينحصرون في مصيف صلاح الدين ، وهذا طبعاً نابع من ثقافتهم المقيتة فهم ابطال الأنفال وأبطال النهب والسلب وأبطال نهب الكويت وأبطال الحرب العراقية الإيرانية وهم نفس الضباط الذين كانوا يلاحقون (حزب الدعوة العميل) حسب توصيف حزب البعث لهم...لكن حكمة المالكي القائد المغوار والحكيم وقائد الضرورة أوقفتهم عند حدهم عندما قال لهم :(لا تتسرعوا إنتظروا قدوم طائرات الـF16 ) ) والله كريم ) طبعاً ألله دائما حسب مفهوم هؤلاء يقف الى جانب الحق والحق مع حزب الله وحزب الله هم الفائزون والمالكي هو صاحب تفويض الهي ومن مهماته تقويض الديمقراطية والإطاحة بها والتدشين لديكتاتورية جديدة ! فالله هو الذي أباح في أنفال القرآن قتل الرجال وسبي النساء والأطفال وهدم وحرق الدور ومسح القرى وحرق البساتين ...ما الفارق بين صدام وبين المالكي ؟! ذاك كان علمانياً بعثياً ، وهذا الحالي اسلاموي دعوي ؟ وما الفرق بين البعث والدعوة؟! لينتظر المالكي الـ F16 وإنا معه لمنتظرون . ملاحظة : تسربت هذه المعلومة بسرعة البرق ... ورئيس أقليم كردستان تطرق الى هذا الموضوع في مناسبة ما قبل أيام. • كلمة عراقية دارجة وتعني المتملقين .
دعى قبل فترة الرئيس العراقي جلال الطالباني كل الاطراف والقوى السياسية العراقية لعقد مؤتمراً وطنياً عراقياً بهدف حل الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد و بالعملية السياسية وخاصة بعد استفحالها منذ عدة أسابيع، على خلفية الاتهامات التي وجهت الى نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بارتكابه جرائم طالت الشعب العراقي (عمليات ارهابية) نفذت من قبل طاقم حمايته، وعلى اثرها وجهت القائمة العراقية أعضائها في البرلمان الى تعليق حضورهم لجلسات البرلمان وكذلك الحكومة. المؤتمر من المزمع عقده خلال الاسابيع القليلة المقبلة وفي هذا الاطار جرى اجتماع تحضيري في منزل الرئيس العراقي حضره قادة الكتل. المراقبون يؤكدون ان هذا المؤتمر ونتائجه سيكون كخارطة طريق للعملية السياسية للسنوات المقبلة وخاصة بعد الخروج الامريكي العسكري الذي تم نهاية السنة المنصرمة . اي انه سيكون مؤتمراً لاعادة توزيع الاوراق والادوار من جديد... وخاصة بعد ما اعلن انه سوف لن يناقش موضوع الهاشمي وانما قضايا على مستوى اكبر ويشمل اعادة تقييم لمجمل الانجازات ونقاط الخلاف بين الفرقاء. لايجاد الحلول للتقدم للامام نحو تشكيل او تفعيل حكومة وطنية تحقق ما اخفقت من تحقيقه كل الحكومات منذ سقوط الصنم ولحد اليوم... في خضم كل هذه الاحداث تبادر الى ذهننا الغياب التام للتمثيل المستقل للكورد الفيليين في المؤتمرات التي قررت مصير العراق قبل وبعد سقوط الصنم، بينما تم تمثيل من هم اقل عدداً ووجوداً في العراق من الاقليات الدينية والقومية والطائفية.. وهذا ما اثر سلباً لاحقاً في تمثيلهم في الحكومة على كافة المستويات وفي الدولة العراقية والبرلمان وكل مفاصل والدوائر الحكومية والتي تم توزيعها بشكل ما سمي بالتوافق الوطني ابعد عنه الكورد الفيليين بشكل تام عدا بعض الاستثناءات التي لا تذكر من خلال شخصيات تنتمي الى أحزاب سياسية عراقية تلعب دوراً في العملية السياسية ثم ومع مرورالوقت عادت تلك الاحزاب وسحبت تلك المواقع واحدة بعد الاخرى حتى لم يعد لهم اي وجود يذكر... وكذلك انعكس على عدم تحقيق اي من حقوقهم التي سلبت منهم ابان النظام السابق رغم الوعود المعسولة وبقى حالهم كما كانوا وانما ازداد سوءاً – حيث ما زال مئات الآلاف منهم يتوقون الى ذلك اليوم الذي يستطيعون فيه العودة الى ديارهم واستعادة حقوقهم ووثائقهم واموالهم وممتلكاتهم والكشف عن مصير ابناءهم المغيبين، ومناطقهم ما زالت خارج نطاق العمران وانما استخدمت كل السبل من اجل ان لا يتحقيق اي مكتسب لهم وان تحقق افرغ من محتواه عند التطبيق، كما ان حالة الممطالة والتسويف اخذت منهم سنوات تسع أخرى هي عمر تلك الحكومات ما بعد سقوط الطاغية صدام ولليوم... المكتسب الوحيد الذي حققوه هو اعتراف المحكمة الجنائية العليا بأن ما حدث ضدهم كان ابادة جماعية بامتياز وجريمة ضد الانسانية وتم ذلك وبشكل رئيسي بجهود ابنائهم الذاتية وبمساعدة لم ترتقي في اي من الاحوال الى تلك التي قدمت في القضايا الاخرى التي نظرت فيها المحكمة وكانت اقل حجماً بتأثيرها وعدد ضحاياها ونتائجها . كما ان قرارات المحكمة لم تترجم الى واقع عملي يرفع جزء من معاناتهم. يقولون نحن في مفترق طرق والمؤتمر الوطني المزمع عقده سيعيد العملية السياسية الى مسارها الطبيعي، فاين هو تمثيلنا نحن الكورد الفيليين في هذا المؤتمر!!!؟؟؟ سؤال نوجهه الى القائمين على هذا المؤتمر وكذلك الى الكورد الفيليين انفسهم ... قبل ان يفوتهم القطار مرة اخرى...
يحتاج الخديج من المواليد من العناية ما لا يحتاج إليه غيره من حديثي الولادة الذين أتوا بعد تمام الحمل وكمال النمو في الحياة الجنينية , فهو , أي الخديج , يولد قبل أوانه حين تكون بعض الأعضاء من جسمه غير مكتملة النمو ولا تستطيع القيام بوظائفها كما ينبغي وخاصة عضو التنفس الرئة . ويتناسب الفشل في هذا العضو وعدد الأيام التي اختصرها الخديج في بطن أمه فمن أكمل ثمانية أشهر في الرحم ليس كمن جاء وعمره في الرحم سبعة أشهر , وأمام حالة الخديج لا بد من الاستشفاء الذي قد يدوم شهراً كاملاً يتم فيه مساعدة الخديج على التنفس بأجهزة اصطناعية لإيصال الأوكسجين الضروري للحياة إلى كل خلايا جسمه وإلا مات , أي أنه يحتاج إلى رعاية مركزة وقسم خاص يسمى قسم الخدج . غير أن الخدج في سوريا يلقون في هذه الأيام , أسوة بذويهم , عناية خاصة لم ترد في أي مدرسة من مدارس الطب البشري ولا في مدارس الطب البيطري , وأكاد أجزم أنها لم ترد في طب الجن والشياطين , فناهيك عن لعلعة السلاح ودوي المدافع ودبيب الدبابات في الأزقة والشوارع التي تحدث ضجيجاً يؤرق الخديج الذي يحتاج إلى أكثر من عشرين ساعة من النوم في اليوم الواحد يتم قطع الأكسجين عنه ليتحول إلى قطعة لحم زرقاء لا نبض فيها , أو يتم قصف المستشفى الذي يرقد فيه ليموت بين الركام . أول أمس كان ذوو القلوب يرفعون عقائرهم داعين إلى حماية الحمير من المجازر في هذا البلد المنكوب والمغلوب على أمره , وفي الأمس دعوا إلى إنقاذ الرجال والنساء , ثم إلى إنجاء الأطفال , واليوم لم يبق سوى الخدج كي يصيح الناس مطالبين بالرحمة بهم والشفقة عليهم , ولا ندري في الغد سيصرخ الناس دفاعاً عن من أوعن ماذا ! ترى ما ذنب الخدّج ؟ لماذا يُقصفون ؟ ولماذا يُقطع عنهم غاز الحياة ؟ هل ينظر إليهم النظام نظرة فرعون إلى مواليد بني إسرائيل بعدما فسَّر العرافةُ حلماً له بأن مولوداً من بني إسرائيل سيشكل خطراً على الوهيته وملكه , فانبرى يقتل كل مولود جديد لهم ؟ هل ينظر إليهم على أنهم طلائع ثوار المستقبل ضد سلطة أبنائه وأحفاده ؟ أم ينظر إليهم على أنهم جزء من مؤامرة خارجية يجب وأدها قبل أن يستفشي أمرها ؟ أم أن الإجرام بات ثقافة يومية ليس له حدود في دولة البعث , وقد أثبت إجرام البعث منذ نشأته أنه ذو طعم خاص وقد يطال الحمير من الحيوانات والخدج من بني البشر .
صرح جميل بايق نائب رئيس منظمومة المجتمع الكوردستاني، في لقاء مع موقع (نيوز فرات) بانهم سيوسعون من نطاق عملياتهم العسكرية ضد الجيش التركي. وقال بايق:" إن هذه الحرب هي حرب الوجود أو عدم الوجود، وأكد على ان رقعة العمليات العسكرية ستنتقل من الجبال الى المدن التركية". كما اشار بايق إلى أن إجتماع المجلس المركزي لحزب العمال الكوردستاني، يتوقع أن يكون عام 2012 عاماً لتصعيد النضال الى مستويات عالية جداً. واعتبر بايق بأن العدول عن هذه الحرب مرتبط بمواقف الدولة التركية والكف عن سياسة التهميش والإنكار والإبادة التي ترتكبها بحق الكورد وثقافتهم، وأوضح جميل بايق بأنهم متمسكين بمطلب الحكم الذاتي الديمقراطي كحل اساسي للقضية الكوردية. وفيما يتعلق بتعديل الدستور التركي، قال نائب رئيس منظمومة المجتمع الكوردستاني:" إن تعديل بعض المواد من الدستور لا يمكنها حل القضية الكوردية، وأوضح بان حزب العمال الكوردستاني يرفض تلك التعديلات إن لم تتضمن ضمانة الحقوق المشروعة للشعب الكوردي، من حيث الإدارة الذاتية الديمقراطية وحقوق الهوية والثقافة الكوردية، والتعليم باللغة الكوردية. وفي الوقت ذاته أكد جميل بايق على أن القوى الدولية لا تساند تركيا، ولا يتوقع أن يجتاح الجيش التركي حدود اقليم كوردستان في الربيع القادم، لان التكتيك التركي في هذه المرحلة هو محاربة قواتهم ضمن الأراضي التركية. والجدير بالذكر بأنه تم إيقاف بث فضائية (روز تي في ) التابعة لحزب العمال الكوردستاني بقرار من المحكمة، والتي كانت تبث برامجها من اوروبا.
الأربعاء, 08 شباط/فبراير 2012 15:25

هل الأرض كروية في القرآن؟ أثير العراقي .

رفض عامة علماء الدين المسلمين الفلسفة الاغريقية في بداية دخولها الى الدول الاسلامية في عصر الترجمة أيام العباسيين ثم اتضح للبعض منهم صحتها بعد أن درسوها لغرض نقدها غير أنهم فهموها وتأكدوا من صحة كثير مما ذكرته بالبراهين العقلية فحاولوا اثبات انها لا تخالف القرآن بل وذهب بعضهم بعدها الى محاولة اثبات ان هنالك في القرآن ما يدعم ما ثبت عندهم صحته من الفلسفة والعلوم، غير أنه لم يبلغ الكذب يوما من الأيام عند علماء الاسلام ما بلغه في هذا الزمان باختراع ما يسمى بالاعجاز العلمي في القرآن والإدعاء بوجود أكثر أو كل ما اكتشفه العلم حتى اليوم في القرآن منذ اكثر من ألف وأربعمئة عام عن طريق تغيير معاني القرآن رغم أنف اللغة العربية ومعاجمها لتصير دالة على ما أرادوه لمعنى القرآن وفي هذا الموضوع سأتطرق الى الآيات التي يدل ظاهرها على تسطيح الأرض وأذكر تفسيرها ومعاني الكلمات من المعاجم العربية للتاكد من صحة التفسير وبعدها أذكر دلائل على ان الفلسفة هي التي علمت علماء الاسلام أن الارض كروية وبعد تيقنهم من صحة الفلسفة في ذلك بدأوا يؤولون النصوص التي يدل ظاهرها على أن الأرض مسطحة من أجل التوفيق بين الدين وبين الفلسفة وأقوال من يدعونهم في ذلك الوقت بأهل الهيئة (أي علماء الفلك)، وهذا هو أقصى ما وصل اليه الأقدمون من تدليس أما ما نراه اليوم من ادعاءات الاعجاز العلمي والسبق العلمي القرآني للقول بأن الأرض كروية فلم أجد أحدا من علماء الاسلام السابقين له مثل هذه الجرأة في الكذب على الدين والعلم معا ولنبدأ بذكر النص القرآني (والى الأرض كيف سطحت) وننقل تفسيرها ثم ننقل معاني الكلمات من المعاجم العربية لنتأكد من صحة التفسير ومطابقته للغة أو عدمه هل الأرض كروية في القرآن ولنبدأ بهذا النص القرآني ولنرَ تفسيره وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ..الغاشية آية 20 تفسير الطبري وَقَوْله : { وَإِلَى الْأَرْض كَيْف سُطِحَتْ } يَقُول : وَإِلَى الْأَرْض كَيْف بُسِطَتْ , يُقَال : جَبَل مُسَطَّح : إِذَا كَانَ فِي أَعْلَاهُ اِسْتِوَاء . وَبِنَحْوِ الَّذِي قُلْنَا فِي ذَلِكَ قَالَ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 28703 - حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثَنَا يَزِيد , قَالَ : ثَنَا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَإِلَى الْأَرْض كَيْف سُطِحَتْ } : أَيْ بُسِطَتْ , يَقُول : أَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ هَذَا بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُق مَا أَرَادَ فِي الْجَنَّة تفسير القرطبي سُطِحَتْ أَيْ بُسِطَتْ وَمُدَّتْ تفسير الجلالين والى الأرض كيف سُطِحَتْ أي بُسِطـَت، فيستدلون بها على قدرة الله تعالى ووحدانيته، وصدرت بالإبل أشد ملابسة لها من غيرها، وقوله سُطحت ظاهر في أن الأرض سطح، وعليه علماء الشرع لا كرة كما قاله أهل الهيئة(الفلك) وإن لم ينقص ركنا من أركان الشرع قلت وهذا اعتراف صريح بأن لفظ القرآن ظاهر بأن الأرض سطح لا كرة، حيث ان اللفظ سَطح يتضمن معنى الاستواء وهو مخالف للكروية، أما قوله بأن ذلك لم ينقص من أركان الشرع ركنا فيجب أن نفهمه على ضوء الزمان الذي عاش فيه فهذا الكلام كان في القرن التاسع الهجري حيث معلومة كروية الأرض قد اشتهرت كما يذكر هو نفسه عن علماء الهيئة في وقته بل قد تبناه بعض علماء الاسلام الذين درسوا الفلسفة قبله بقرون مثل الغزالي المتوفى سنة 505 والذي حذر الناس من رفض تلك اليقينيات لئلا تضر بالشرع فيسهل على الملحدين ابطال الدين والآن لنر ماذا تقول المعاجم العربية لسان العرب سطَح الشيء يسطحهُ سَطْحًا بسطهُ. ومنهُ في سورة الغاشية وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ أي بُسِطَتْ حتى صارت مهادا المحيط سَطَحَ يَسْطَحُ سَطْحاً :سطح الشيءَ: بَسَطَهُ وسوّاهُ - وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ الغني سَطَحْتُ، أسْطَحُ، اِسْطَحْ، مص. سَطْحٌ. 1. "سَطَحَ البَيْتَ" :سَوَّى سَطْحَهُ. 2."سَطَحَ عَدُوَّهُ أَرْضاً" : طَرَحَهُ أَرْضاً، صَرَعَهُ الوسيط (سَطحَهُ)-َ سَطْحًا: بَسَطَهُ وسَوّاه. فهو مَسْطُوحٌ، وسَطِيحٌ. ويقال: سَطَحَ الله الأرضَ. وفي التنزيل العزيز:وإلَى الأرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ . وسطحَ الخُبْزَ بالمِحْوَر، والثريدةَ في الصَّحْفَةِ. وسطح فلانا: صرعَهُ فبسَطهُ على الأرض. وسطح البيتَ: سوَّى سَطحَهُ سَطَّحَهُ): سَطَحَه انْسَطَحَ): انبسطَ قلت كما بينت معاجم اللغة ان الفعل (سَطـَحَ) يقتضي الاستواء والبسط، اذا الفعل سُطح يدل ظاهره على التسوية فالسطح لا يدعى كرة أبدا والكرة لا تكون مبسوطة أبدا ان كلمة (سطح) تقتضي الاستواء وبما أن الحديث عن الأرض ككل وليس على قطعة منها فإن وصفها بذلك يدل ظاهره على ان الأرض سطح عند مؤلف القرآن، غير أن بعض علماء الاسلام ومنذ معرفتهم بكروية الأرض عند دراستهم للفلسفة بدأوا يحملون معنى هذه الآيات على المساحة الصغيرة من الأرض حيث تكون ممهدة للناس وفراشا لهم وصالحة للحياة والتنقل فيها واتخاذ الطرق وأنها لا تعارض حقيقة أن الأرض كرة، كما حاول آخرون تأويل تلك النصوص لتعني في رأي العين فقط كما فعلوا ذلك من قبل مع آية غروب الشمس في عين حمئة إن علماء الاسلام هؤلاء ادركوا ان مدافعة العلم بالقرآن ستكون دلالة قاطعة على كذب القرآن فاشتروا دينهم ببعضه بدل أن يذهب ايمان الناس وذلك بعد أن تبين لهم صدق كثير مما جاءت به الفلسفة وبصورة قطعية ولنأخذ الآيات الدالة على ان الارض ممدودة: والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شئ موزون.. ‏سورة الحجر 19 وقوله وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ.. الرعد 3 تفسير الطبري الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْض } يَقُول ـ تَعَالَى ذِكْره ـ : وَاَللَّه الَّذِي مَدَّ الْأَرْض , فَبَسَطَهَا طُولًا وَعَرْضًا تفسير القرطبي وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ لَمَّا بَيَّنَ آيَات السَّمَاوَات بَيَّنَ آيَات الْأَرْض ; أَيْ بَسَطَ الْأَرْض طُولًا وَعَرْضًا وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِي أَيْ جِبَالًا ثَوَابِت ; وَاحِدهَا رَاسِيَة ; لِأَنَّ الْأَرْض تَرْسُو بِهَا , أَيْ تَثْبُت ; وَالْإِرْسَاء الثُّبُوت ; قَالَ عَنْتَرَة : فَصَبَرْت عَارِفَة لِذَلِكَ حُرَّة تَرْسُو إِذَا نَفْس الْجَبَان تَطَلَّع وَقَالَ جَمِيل : أُحِبّهَا وَاَلَّذِي أَرْسَى قَوَاعِده حُبًّا إِذَا ظَهَرَتْ آيَاته بَطَنَا وَقَالَ اِبْن عَبَّاس وَعَطَاء : أَوَّل جَبَل وُضِعَ عَلَى الْأَرْض أَبُو قُبَيْس. مَسْأَلَة : فِي هَذِهِ الْآيَة رَدّ عَلَى مَنْ زَعَمَ أَنَّ الْأَرْض كَالْكُرَةِ ثم يقول وَاَلَّذِي عَلَيْهِ الْمُسْلِمُونَ وَأَهْل الْكِتَاب الْقَوْل بِوُقُوفِ الْأَرْض وَسُكُونهَا وَمَدّهَا , وَأَنَّ حَرَكَتهَا إِنَّمَا تَكُون فِي الْعَادَة بِزَلْزَلَةٍ تُصِيبهَا قلت هذا رأي القرطبي حيث يصرح بكل وضوح أن النص يعارض القول بأن الأرض كرة وأن أتباع الأديان الثلاثة يقولون بمدها(بسطها) ووقوفها وسكونها الجلالين (وهو الذي مدّ) بسط (الأرض وجعل) خلق (فيها رواسي) جبالا ثوابت والآن ننتقل الى معنى الفعل (مدّ) في المعاجم المحيط مدّ اللهُ الأرضَ: بسطها - هُوَ الَّذِي مَدَّ الَأرْضَ وَجَعَل فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهارًاً محيط المحيط وقال اللحياني : مدَّ اللهُ الأَرضَ يَمُدُّها مَدًّا بسطها وسَوَّاها . وفي التنزيل العزيز : وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ ؛ وفيه : وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وفي لسان العرب ويقال مدَّ اللّه الأرض أي بسطها كما تجد في القرآن ادلة اخرى على ان الأرض مبسوطة كما في النصوص ادناه: والأرض وما طحاها.... الشمس 6 لسان العرب: وفي سورة الشمس وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا أي ومن طحاها. أي بسطها ووسَّعها........ انتهى وقوله وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِسَاطًا..نوح 19 تفسير القرطبي - أَيْ مَبْسُوطَة تفسير الجلالين - مبسوطة وقوله والأرض بعد ذلك دحاها .... النازعات 30 والفعل (دحا) يعني (بسط) كما سيأتي تفصيله لكن ما معنى بسط؟ الوسيط بَسَطَ) الشيءَ-ُ َبَسْطاً: نَشَرَه القاموس المحيط بَسَطَه): نَشَرَه من لسان العرب بَسَطَ الِثَّوْب والْفِرَاش يَبْسُطُهُ بَسْطًا نَشَرَهُ ولننظر معنى الفعل (نشر) طالما ان المعاجم ذكرته بيانا لمعنى الفعل (بسط). من لسان العرب (نـَشَرَ) والنَشْر عند أهل العربيَّة خلاف الطيّ وفي لسان العرب (نـَشَرَ) أيضا: نشر الثوب ونحوهُ نَشْرًا بسطهُ خلاف طواهُ اذن عندما يقول القرآن ان الله مَـدّ أو دحا أو طحا الأرض "وكلها تعني (بسط)" فلا يمكن ان تكون الارض كروية لأن الارض تحتاج الى الطي لتكون كروية والفعل (بسط) خلاف (طوى) في العربية كما تبين ردود مشهورة للقائلين بكروية الارض من علماء الاسلام أولا: يقول بعضهم مبررا آيات التسطيح والمد والبسط الواردة في القرآن أننا لكي نفهم آيات التسطيح والمد والبسط لا يمكن أن نختزل البعض دون البعض بل يجب ان نأخذ الآيات كلها والتي تتحدث عن ذات المسألة، والذي يزيل اللبس هو آيتان اخريتان أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً فالأرض فراش ومهاد وهذا يبين مراد القرآن بوصف الأرض بأنها سطحٌ وبساط، أي ان تسطيحها وبسطها يكفيان لجعلها فراشا ومهادا ثانيا: ان المقصود من الآية ان الارض سطحت ومدت وبسطت بالنسبة لنا فنحن نراها كذلك ولا يعني هذا ان الارض ككل سطح مبسوط... انتهى قلت ان الرأي المتمثل بأن الآيات لا يمكن اختزال بعضها دون البعض الآخر هو احدى محاولات المفسرين للهروب من الاخطاء القرآنية بإعطائها معنى آخر لآيات اخرى، وتوضيح ذلك هو أن التبيين انما يصدق على المجمل الذي لا يفهم معناه او المتردد بين معنيين محتملين لا سبيل الى الجزم بأحدهما، أما اللفظ(سطحت) فهو ليس مجملا ولا يحتاج الى تبيين! اضف الى ذلك ان الجمع بين الآيات جميعا ممكن فلا تعارض بين كون الأرض سطح وقد خلقها الله على ذلك الشكل لتكون فراشا؟ اما عن النقطة الثانية فالقرآن لم يذكر في كل الآيات الواردة لفظ (لكم) لنقول ان الآية تعني سطح بالنسبة لنا، كما ان أكثرها ينسب فعل البسط والمد والدحو الى الله ضمن سياق الحديث عن خلق الله للأرض وبالتالي لا بد انها تعني الارض ككل وليس جزءا منها كما لا بد أن تعني ان الأرض مبسوطة حقيقةً وليس مجرد اننا نراها كذلك أمثلة الى الارض كيف سطحت، وليس- والى الارض كيف سطحت لكم وهو الذي مد الارض ، وليس- وهو الذي مد الارض لكم والأرض مددناها، وليس- والأرض مددناها لكم والأرض وما طحاها، وليس - والأرض وما طحاها لكم والأرض بعد ذلك دحاها، وليس - والأرض بعد ذلك دحاها لكم وأضف الى الأدلة على ان الارض سطح مبسوط في القرآن أنه ذكر في قصة ذي القرنين شروق الشمس وغروبها في عين - سورة الكهف 86 و90 ولا بد من الاشارة الى ان القرآن لم يذكر آية واحدة تدل على ان الارض كالكرة رغم كثرة النصوص الدالة على ان الارض سطح ممدود مبسوط والآن ماهي ادلة علماء الاسلام المزعومة على كروية الأرض من القرآن؟ وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا.. النازعات 30 علماء الاسلام أعادوا اكتشاف هذه الآية في القرن العشرين وقالوا انها تدل على كروية الأرض فلا بد من مناقشتها في هذا الموضوع قالوا ان دحى تدل على جعل الشيء على هيئة البيضة ولنحتكم الى المعاجم لنرى صحة ذلك او عدمه المحيط دحا الشّيْءَ: بسَطه - وَالارْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا الغني دَحَا اللَّهُ الأرْضَ" : بَسَطَهَا. والأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاها -قرآن دَحَاهَا فَلمّا رآهَـا اسْتَـوَتْ عَلَى الْمَاءِ أرْسَى عَلَيْهَا الجِبالا - ابن بَرِّي الوسيط دحا الشيءَ: بسطه ووسعه. يقال: دحا اللهُ الأَرض الدَّحْيَةُ: القِرْدة الدِّحْيةُ: رئيس الجُند القاموس المحيط دَحَا): الله الأرضَ(يَدْحُوهَا وَيَدْحَاهَا دَحْواً) بَسَطَها والرَّجُلُ جامَعَ والبَطْنُ عَظُمَ واسْتَرْسَلَ إلى أسْفَلَ وادْحَوَى) انْبَسَطَ والأُدْحِيُّ) كَلُجِّيٍّ ويُكْسَرُ وَالأُدْحِيَّةُ والأُدحُوَّة) مَبِيضُ النَّعامِ في الرَّمْلِ قلت اذن الفعل (دحا) الشيء بسطه ووسعه، ودحا الله الأرض أي بسطها ويدل ظاهره على ان الارض منبسطة لا كرة كما يقول الاعجازيون، لكن اعجازيو القرن العشرين هربوا من معنى الفعل حيث لم يجدوا في المعاجم ما ينسب له غير ما ذكرنا وهو بالتأكيد لم يعجبهم فذهبوا يبحثون في الأسماء المشتقة منه، وبعد بحثهم خرجوا علينا بقول عجيب، ألا وهو ان الدحية تعني بيضة النعام مستغبين بذلك كل من أتى قبلهم من فطاحل العربية والتفسير، وكما رأينا في الوسيط فإن (الدَّحْيَةُ : القِرْدة، الدِّحْيةُ: رئيس الجُند) أما الأُدْحِية في المعاجم فهي مبيض النعام كما ورد اعلاه في القاموس المحيط وكما سيرد في لسان العرب، ورغم أن الاسماء المشتقة من الفعل لا تهمنا في شيء فالاشتقاق في العربية يكون من المصدر كما هو معلوم، لكن لا ضير من معرفة سبب تسمية الأُدْحِيَة بهذا الاسم لتتضح الصورة أكثر: دحا) في لسان العرب دحا الله الأرض بسطها ادحوَى الشيءُ إدحواءً انبسط الأُدْحِيُّ والإِدْحِيُّ مَبِيض النعام في الرمل. وهو أُفْعُول من دحوت لأنها تدحوهُ برجلها ثم تبيض فيهِ وليس للنعام عشٌّ الأُدْحِيَة والأُدْحُوَّة الأدحيُّ مَدْحَى النعام موضع بيضها ....انتهى قلت اذن، الأُدْحِيُّ والإِدْحِيُّ والأُدْحِيَة والأُدْحُوَّة : مَبِيض النعام في الرمل وسمي بذلك لأن النعام تدحوه(أي تبسطه) برجلها ثم تبيض فيه أو كما يقول القرطبي في تفسيره كما سيأتي: لِأَنَّهُ مَبْسُوط عَلَى وَجْه الْأَرْض وبذلك يظهر حجم التدليس الذي يمارسه الاعجازيون، فالفعل(دحا) يعني بسط والادحية لم تسمَّ بهذا الاسم الا لأن النعام تبسط موضع بيضها قبل أن تبيض فيه وبالتالي فهو توكيد ان معنى الفعل دحا هو (بسط)، بعد هذا كله لن أستغرب اي شيء من الاعجازيين فإن الغاية عندهم تبرر الوسيلة ولو كانوا قد احتاجوا الى جعل معنى الفعل (دحا) مثلا (يعينه رئيسا للجند) أو (ليجعله قردةً) ليثبتوا اعجازهم المزعوم لادعوا ذلك بحجة أن الدِّحية تعني رئيس الجند أو أن الدَّحية تعني قردة لنقتبس من تفسير القرطبي ما يلي والأرض بعد ذلك دحاها أَيْ بَسَطَهَا . وَهَذَا يُشِير إِلَى كَوْن الْأَرْض بَعْد السَّمَاء . وَقَدْ مَضَى الْقَوْل فِيهِ فِي أَوَّل " الْبَقَرَة " عِنْد قَوْله تَعَالَى : " هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْض جَمِيعًا , ثُمَّ اِسْتَوَى إِلَى السَّمَاء " [ الْبَقَرَة : 29 ] مُسْتَوْفًى وَالْعَرَب تَقُول : دَحَوْت الشَّيْء أَدْحُوهُ دَحْوًا : إِذَا بَسَطْته . وَيُقَال لِعُشِّ النَّعَامَة أَدْحَى ; لِأَنَّهُ مَبْسُوط عَلَى وَجْه الْأَرْض . وَقَالَ أُمَيَّة بْن أَبِي الصَّلْت : وَبَثَّ الْخَلْق فِيهَا إِذْ دَحَاهَا فَهُمْ قُطَّانُهَا حَتَّى التَّنَادِي وَأَنْشَدَ الْمُبَرِّد : دَحَاهَا فَلَمَّا رَآهَا اِسْتَوَتْ عَلَى الْمَاء أَرْسَى عَلَيْهَا الْجِبَالَا وَقِيلَ : دَحَاهَا سَوَّاهَا ; وَمِنْهُ قَوْل زَيْد بْن عَمْرو : وَأَسْلَمْت وَجْهِي لِمَنْ أَسْلَمَتْ لَهُ الْأَرْض تَحْمِل صَخْرًا ثِقَالَا دَحَاهَا فَلَمَّا اِسْتَوَتْ شَدَّهَا بِأَيْدٍ وَأَرْسَى عَلَيْهَا الْجِبَالَا ...انتهى الاقتباس من القرطبي وكما رأينا فإن (دحا) تعني بسط وهو وارد في كلام شعراء العرب قبل الاسلام فهل في كلامهم اعجاز علمي هو الآخر وما هو أصل الاعجاز، كلام محمد أم كلام من جاءوا قبله؟ وقد نسي الاعجازيون ان هنالك اشكالا آخر في تلفيق هذا المعنى للفعل (دحا) لأن الآيات التي سبقتها تقول بوجود الليل والنهار وان الدحو حدث بعد ذلك، وبما أن الليل والضحى لا ينتجان الا عن حركة الارض البيضوية الشكل حول نفسها فلا يمكن حدوث الليل والضحى قبل تحقق كروية الارض، وكما في النص أدناه أأنتم أشد خلقا ام السماء بناها رفع سمكها فسواها وأغطش ليلها وأخرج ضحاها والأرض بعد ذلك دحاها والسؤال هنا يطرح نفسه، أي ليل وضحى هذا الذي تتكلم عنه الآية ان لم تكن الأرض قد أخذت شكلها الكروي ودارت حول نفسها لتنتج الليل والضحى؟ وهكذا يتبين تدليس الاعجازيين السافر واستغلالهم لثقة الناس البسطاء بهم؟ واحب أن أنقل ما قاله الاستاذ عادل لطيفي والذي ينبه الى استغباء المسلمين لعلمائهم ومفسريهم السابقين واتهامهم بعدم فهم معاني القرآن، حيث يقول: كنت أدرس في إحدى الدول الخليجية، ووجدت نفسي أقدم درسا في مادة الجغرافيا حول كروية الأرض اعتمادا على الآية القرآنية "والأرض بعد ذلك دحاها"، ويجب تفسير الدحي هنا على أنه مؤشر على كروية الأرض هذا مثال صارخ على التجني على النص القرآني وعلى التاريخ إضافة إلى استغباء المسلمين الأوائل والمفسرين ثم طلاب اليوم...انتهى الدليل الثاني من القرآن على كروية الارض حسب رأيهم خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ... الزمر 5 استدل ابن حزم بهذا النص على أن الأرض كروية في القرآن متجاهلا ذكر المصدر الحقيقي لعلمه ذلك وهو الفلسفة اليونانية التي درسها وعلم كروية الأرض منها ومتجاهلا أيضا كل ما أوردته من نصوص قرآنية يدل ظاهرها على أن الأرض سطح وانها مبسوطة ولنناقش هذا النص القرآني ونبين كيف أنه خطأ علمي ان الحديث عن تكوير الليل على النهار والعكس وقوله (يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل)كما في نص قرآني آخر هو بحد ذاته خطأ علمي، اذ إن ذلك يدل على أنهما شيئان زائدان عن شروق الشمس وغروبها ومن العجيب أن أكثر كلام الاعجازيين يدور حول اثبات أن الفعل (كوّر) يعني (لفه على جهة الاستدارة) وهو بالفعل واحد من معاني الفعل، لكن هل كلف أحدٌ منهم نفسه قبل ذلك أن يسأل السؤال التالي: هل إن الليل والنهار يتحركان؟ سواء كانت هذه الحركة على جهة الاستدارة أو مستقيمة أو حلزونية أو غيرها من الحركات؟ هلا عرفتم لنا معنى الليل والنهار في القرآن؟ أليس الليل والنهار ناتجان عن دوران الأرض حول نفسها أمام الشمس فتقابل ضوء الشمس فيصير نهارا أو تدابره فيصير ليلا؟ فهل ان النهار مثلا هو الذي يأتينا من جهة الشمس ويدور حول الأرض ليوصل الضوء الى الجهة البعيدة منها عن الشمس، أم ان الارض هي التي تدور فتقابل جهة الشمس أو تدابرها؟ ان الاعجازيين يتجاهلون هذه النقطة المهمة تماما نعم، لو كان القرآن قد قال (يُكوّرُ الأرضَ على الليل والنهار) كما ذكر ابن عثيمين لكان ذلك دالا على دوران الارض حول الشمس ومتفقا مع العلم الحديث، أي ان الارض تلتف على جهة الاستدارة فيقابل نصف الارض قرص الشمس فيكون نهارا ويدابر النصف الآخر من الأرض قرص الشمس فيكون ليلا، أليس هذا ما يحصل بالفعل أم ان الاعجازيين يرون أن النهار هو من يلتف حول الأرض ليقابل الوجه الآخر البعيد عن الشمس!!!! وكذلك ابن حزم الذي استدل بهذا النص القرآني على كروية الأرض، فهو وإن تغاضى عن أن الليل والنهار لا يتحركان لكنه كان معتقدا بأن الشمس هي التي تدور حول الأرض حيث ان هذا هو اعتقاد الفلاسفة وعلماء الدين جميعا في ذلك الوقت وبذلك اعتبر ابن حزم قدوم النهار من قدوم الشمس حيث يشير كلامه صراحة الى ان النص الذي اعتبره دلالة على كروية الارض هو بنفسه يدل على أن دوران الشمس حول الارض هو سبب تعاقب الليل والنهار، أدناه كلامه : قال الله عز وجل: (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل)، وهذا أوضح بيان في تكوير بعضها على بعض، مأخوذ من كور العمامة، وهو إدارتها، وهذا نص على تكوير الأرض ودوران الشمس كذلك، وهي التي منها يكون ضوء النهار بإشراقها، وظلمة الليل بمغيبها، وهي آية النهار بنص القرآن، قال تعالى: (وجعلنا آية النهار مبصرة). لكن لسوء حظ الاعجازيين، قد فنـّد العلم الحديث ذلك ايضا وأثبت أن الارض هي التي تدور حول الشمس وأن تعاقب الليل والنهار ينتج عن دوران الأرض حول نفسها، وهذه نكتة لطيفة يجب الانتباه لها أقوال علماء الاسلام الذين ينفون كروية الأرض ان مذهب علماء الاسلام الذين لم يدرسوا الفلسفة واكتفوا بالنصوص الدينية كان دوما متمثلا بأن الأرض مبسوطة وقد ذكرنا ما قاله القرطبي في تفسيره بأن الذي عليه المسلمون واهل الكتاب هو مدّ الأرض(بسطها) ووقوفها وسكونها وكذلك ما قاله جلال الدين المحلي في تفسير الجلالين حيث اعترف ان ظاهر نص القرآن يدل على أن الأرض سطح وأن القول بأنها كرة هو قول اهل الهيئة - أي علماء الفلك ولنأت الى عبد القاهر البغدادي المتوفى في عام 429 هـ حيث لم تكن الفلسفة قد اشتهرت بعد بين علماء الاسلام فتجده يذكر اجماع اهل السنة على نفي كروية الارض ووقوفها وسكونها حيث ذكر قال في كتابه الفرق بين الفرق: ص318 إن أهل السنة أجمعوا على وقوف الأرض وسكونها واستدل على بسط الارض في كتابه أصول الدين ص 124 "بمعنى اسم الله الباسط " فقال: لأنه بسط الأرض وسماها بساطاً خلاف زعم الفلاسفة والمنجّمين* أنها كروية.. انتهى و ذكر أن اهل السنة اجمعوا على ما ينافي كروية الارض فقال : وأجمعوا على أن الأرض متناهية الأطراف من الجهات كلها واقول جدلا لمن ادعى تحقق الاجماع على كروية الأرض ونقله عن ابن حزم أن عبد القاهر سابق على ابن حزم فان صح الاجماع الذي ذكره عبد القاهر فلا يجوز وفقا لاصول الفقه ادعاء ابن حزم تحقق اجماع لاحق مخالف والقول الصحيح الذي أذهب اليه هو أن التحقق من وقوع الاجماع محال أصلا، وهو رأي النظام من المعتزلة وكان صاحب المواقف الأيجي ضد فكرة كروية الأرض أيضا رغم انه من المتأخرين وقد تطور علم الفلك في زمانه حيث قال: إن الأرض مبسوطة وأن القول بأنها كرة من زعم الفلاسفة انظر المواقف في علم الكلام للأيجي: 199، 217، 219 اضافة الى هذه الادلة على ان الفلسفة هي مصدر معلومة كروية الأرض فإنه لا بد من الاشارة الى ان علماء الاسلام لم يعرفوا علوما لم تعلمها الفلسفة وأخطأوا جميعا في الامور التي اخطأت فيها الفلسفة والنصوص الاسلامية المقدسة مثل ثبوت الأرض فكلا الفريقين من الفلاسفة وعلماء الاسلام أجمعوا على ثبوت الأرض وسكونها مع اختلافهم في شكلها اذ ان ذلك كانت ما تنص عليه الفلسفة السائدة في ذلك الوقت وكذلك الأديان فكان خطأ مشتركا بين الدين والفلسفة وبالتالي حُرِم المسلمون المعاصرون من الاشارة الى أحد من علمائهم السابقين يقول بحركة الأرض ودورانها ولذلك السبب (اتفاق الفلسفة والاسلام على خطأ واحد) تأخر اعجاز دين الاسلام في هذه المسألة حتى القرن العشرين حيث ظهر على يد زغلول النجار وغيره من الاعجازيين الذين عجزوا عن ايجاد دليل على حركة الأرض في أقوال السابقين حتى القرن العشرين فاضطروا الى الاعتماد على انفسهم في ذلك اذ ان طبيعة اعجاز القرآن المزعوم عجيبة فهي لا تظهر قبل أن يكتشف الناس ما حاول القرآن التعبير عنه لكن دون جدوى!!! من أين علم بعض علماء الاسلام بكروية الأرض؟ ينقل ابن تيمية عن ابن المنادي قوله ان السماوات مستديرة عند علماء المسلمين، وهذا لا علاقة له بالأرض بل بالاجرام السماوية الاخرى، لكن بعض علماء الاسلام عرفوا كروية الأرض كابن حزم المتوفى سنة 456هـ وابي حامد الغزالي المتوفى سنة 505هـ وابن طفيل ابو الوفاء المتوفى سنة 513هـ ومن أتى بعدهم كالرازي وابن تيمية وابن القيم وابن كثير وغيرهم، لكن السؤال هو: من أين علموا كروية الارض؟، هل علموا ذلك من الفلسفة ام من القرآن؟ والجواب على ذلك ان معلومة كروية الأرض مصدرها الفلاسفة كما ذكرنا حيث انه لا يوجد بين علماء الاسلام الذين لم يدرسوا الفلسفة من قال بكروية الارض الا ان ينقلوه عن من درس الفلسفة من علماء المسلمين الآخرين واحب ان اشير هنا الى انني اتحدث عن علماء الدين، اذ ان هنالك من المسلمين من ذكر قبل علماء الدين كروية الارض وجذبها للثقل وخط الاستواء فيها ذكر محمد بن أحمد المقدسي المتوفى سنة 375 هـ ذلك كله نقلا عن المنجّمين* لا عن نصوص الدين في كتابه (أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم) في باب (ذكر أقاليم العالم ومركز القبلة) حيث قال: ونحن ننقل منها وعمن لقينا من كبراء المنجّمين* هذا الباب، لأنه علم يحتاج إليه في سمت القبلة ومعرفة مواضع الأقاليم منها. فإني رأيت خلقا قد اختلفوا في القبلة وحولها وتماروا فيها ولو عرفوا الوجه في ذلك ما اختلفوا فيها ولا غيروا ما وضعه الأوائل. فأما الأرض فإنها كالكرة، موضوعة جوف الفلك كالمحة جوف البيضة ...... والأرض جاذبة لما في أيديهم من الثقل، لأن الأرض بمنزلة الحجر الذي يجذب الحديد..... والأرض مقسومة بنصفين بينهما خط الاستواء، وهو من المشرق إلى المغرب، وهذا طول الأرض، وهو أكبر خط في كرة الأرض. كما أن منطقة البروج أكبر خط في الفلك ... انتهى وقبل المقدسي، ذكر ابن خرداذبة المتوفى سنة 280هـ ذلك كله في مقدمة كتابه (المسالك والممالك) حيث قال: صفة الأرض أنها مدورة كتدوير الكرّة، موضوعة في جوف الفلك كالمحّة في جوف البيضة، والنسيم حول الأرض، وهو جاذب لها من جميع جوانبها إلى الفلك، وبنية الخلق على الأرض أن النسيم جاذب لما في أبدانهم من الخفة، والأرض جاذبة لما في أبدانهم من الثقل لأن الأرض بمنزلة الحجر الذي يجتذب الحديد، والأرض مقسومة بنصفين بينهما خط الاستواء وهو من المشرق إلى المغرب وهذا طول الأرض وهو أكبر خط في كرّة الأرض كما أن منطقة البروج أكبر خط في الفلك ... انتهى لكن ابن خرداذبة قد نقل ذلك عن بطليموس حيث يقول في مقدمة الكتاب ذاتها قبل ذكره للكلام عاليه ببضع أسطر متحدثا عن مضمون الكتاب وموضوعه ومصادره: إيضاح مسالك الأرض وممالكها وصفتها وبعدها وقربها وعامرها وغامرها والمسير بين ذلك منها من مفاوزها وأقاصيها ورسوم طرقها وطسوقها على ما رسمه المتقدمون منها فوجدت بطليموس قد أبان الحدود وأوضح الحجة في صفتها بلغة أعجمية فنقلتها عن لغته باللغة الصحيحة لتقف عليها وهكذا نعلم المصدر الحقيقي لهذه المعلومات وأن لا علاقة لها بالقرآن ولا بالسنة غير ان هذا لم يمنع الاستاذ عبد الرحيم الشريف من نقل ذلك كله في احدى مقالاته في موسوعة الاعجاز العلمي في القرآن والسنة دون الاشارة الى مصدرها الحقيقي وبالرغم من عدم وجود أي علاقة بين مصدر تلك المعلومات وبين القرآن او السنة فضلا عن الاعجاز المزعوم فيهما ولننتقل الآن الى علماء الدين الذين قالوا بكروية الارض لنعلم مصدر معرفتهم بكروية الأرض ولنبدأ بابن حزم المتوفى سنة 456هـ وهو من أوائل علماء الاسلام الذين قالوا بكروية الأرض حيث اشتغل بالفلسفة وتاثر بها وذهب يحاول التوفيق بينها وبين الدين، ليس في العلوم الطبيعية فحسب بل حتى في مسائل الصفات الالهية، وتذكر الويكيبيديا أنه شرح منطق أرسطو و اعاد صياغة الكثير من المفاهيم الفلسفية و ربما يعتبر أول من قال بالمذهب الاسمي في الفلسفة الذي يلغي مقولة الكليات الأرسطية وقد ذكر ابن تيمية وابن عبد الهادي والالباني عن ابن حزم الظاهري أنه جهمي في الصفات وذكروا ان اشتغاله بالفلسفة والمنطق كان سببا في ذلك يقول ابن تيمية بعد أن ينتقد عقيدة ابن حزم في الأسماء والصفات وغلطه في ذلك بسبب أنه أخذ أشياء من أقوال الفلاسفة ، والمعتزلة عن بعض شيوخه ، ولم يتفق له من يبين له خطأهم ، ونقل المنطق بالإسناد عن متى الترجمان ، وكذلك قالوا: إذا قلنا: موجود وموجود ، وحي وحي لزم التشبيه فهذا أصل غلط هؤلاء .وانظر نحوه في كتاب : الرد على المنطقيين ص131 -132 ويقول ابن تيمية في الصفدية 2/178 ابن حزم ، وهو ممن يعظم الفلاسفة وفي الفتاوي 9/274: ....وهي الفلسفة الأولى ، والحكمة العليا عندهم وهم يقسمون الوجود إلى: جوهر وعرض .والأعراض يجعلونها تسعة أنواع ، هذا هو الذي ذكره أرسطو وأتباعه يجعلون هذا من جملة المنطق لأن فيه المفردات التي تنتهي إليها الحدود المؤلفة ، وكذلك من سلك سبيلهم ممن صنف في هذا الباب كابن حزم وغيره وقال العلامة ابن عبد الهادي في طبقات علماء الحديث 3/350 وقد طالعت أكثر كتاب " الملل والنحل" لابن حزم ، فرأيته قد ذكر فيه عجائب كثيرة ، ونقول غريبة ، وهو يدل على قوة ذكاء مؤلفه ، وكثرة اطلاعه ، لكن تبين لي أنه جهمي جلد لا يثبت من معاني أسماء الله الحسنى إلا القليل كالخالق ، والحق ، وسائر الأسماء عنده لا تدل على معنى أصلا كالرحيم ، والعليم ، والقدير ، ونحوها ، بل العلم عنده هو: القدرة ، والقدرة هي العلم ، وهما عين الذات ، ولا يدل العلم على معنى زائد على الذات المجردة أصلا ، وهذا عين السفسطة ، والمكابرة .وكان ابن حزم في صغره قد اشتغل في المنطق ، والفلسفة ، وأخذ المنطق عن محمد بن الحسن المذحجي ، وأمعن في ذلك فتقرر في ذهنه بهذا السبب معاني باطلة ، ثم نظر في الكتاب ، والسنة ، ووجد ما فيها من المعاني المخالفة لما تقرر في ذهنه ، فصار في الحقيقة حائرا في تلك المعاني الموجودة في الكتاب ، والسنة ، فروغ في ردها روغان الثعلب ، فتارة يحمل اللفظ على غير معناه اللغوي ، ومرة يحمل ويقول: هذا اللفظ لا معنى له أصلا ، بل هو بمنزلة الأعلام ، وتارة يرد ما ثبت عن المصدوق كرده الحديث المتفق على صحته في إطلاق لفظ الصفات قلت وهكذا نعلم كيف صار النص (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل) عند ابن حزم دالا على كروية الارض فكل همه أن يوفق بين ما درسه من المنطق والفلسفة في صغره وبين النصوص الاسلامية لقد كان هذا ديدن علماء الاسلام الذين يدرسون الفلسفة لغرض نقدها انتصارا للدين فيدركون قطعية كثير منها مما يخالف الدين فيبدأ الصراع بين النص الديني والفلسفة في عقل الفيلسوف الفقيه، هذا الصراع الذي ينتهي إما بتأويل النص الديني أو برفض جزء من الفلسفة ومحاولة نقده وصولا الى اثبات النص المقدس ، أما بالنسبة للغزالي فقد زاد على ذلك كله اللجوء الى التصوف ليعوض به النقص الذي اصاب ايمانه جراء دراسة الفلسفة ومعرفة يقينيات تخالف النصوص الدينية لذا حَرّم الاشتغال بعلم الكلام والفلسفة على العوام، وقد حذر الغزالي الناس من رفض يقينيات الفلسفة لئلا تضر بالدين فيسهل على الملحدين نقضه كما سيأتي. فالغزالي درس فلسفة ابن سينا المتوفى سنة 428هـ والتي هي في مجملها أرسطية لينقدها لكنه أدرك صحة كثير منها عند دراستها فتبنى كروية الأرض وعظم حجم الشمس وحقيقة كسوفها وغيرها من العلوم الطبيعية التي علم قطعية صحتها والأمر في هذا أوضح من ان نسهب في شرحه والظاهر ان ما تعلمه الغزالي من ابن سينا لم يشفع له، فكفره وكفر الفلاسفة في ثلاث مسائل وبدّعهم في عشرين منها ولنقرأ كلام الغزالي فيما علمه عن كروية الأرض وكسوف الشمس عند دراسته للفلسفة لغرض نقدها واثبات تهافتها فاعتقد ان منه ما هو صحيح قطعا ومن ذلك كروية الأرض وكسوف الشمس وبدأ يحذر الناس من ادعاء تعارضه مع الدين لئلا تضعف ثقة الناس به وذكر أن معارضتها يمكن أن تكون دليلا للملحدين على اثبات خطأ الدين قال الغزالي في كتاب معيار العلم، ص 2 عرف العقل ـ ببراهين لم يقدر الحس على المنازعة فيها ـ إن قرص الشمس أكبر من كرة الأرض، بأضعاف مضاعفة وأضاف، ص 51 إن الواقفين على نقطتين متقابلتين من كرة الأرض تتقابل أخمص أقدامهما، ونحن بالضرورة نعلم ذلك ومن العجيب حقا أن المسلمين اليوم ينقلون هذه الأقوال كدليل على ان الاسلام هو صاحب الفضل في تلك المعرفة ولا يشيرون الى الفلسفة اليونانية (صاحبة الفضل عليهم في معرفة ذلك) حيث ان الغزالي يقول بوضوح أن العقل هو الذي عرف ذلك بالبراهين وأنه يعرف ذلك بالضرورة، والرجل لم يستدل بآية أو حديث على ذلك كما فعل ابن حزم من قبله ومن الطبيعي للغزالي الذي درس الفلسفة وصرح بوجوب قبول كثير مما ورد في فلسفة الطبيعيات أن يعلم ما علم بفضل فلسفة الاغريق، فأي فضل للإسلام في ذلك ونصوصه قال الغزالي في كتاب تهافت الفلاسفة ذاكرا ما يجب ان لا ينكر من الفلسفة والتحذير من ادعاء تعارض اليقينيات من الفلسفة مع الدين موضحا ان ذلك يدل على خطأ الدين لا على خطأ الفلسفة، حيث يقول:- كقولهم خسوف القمر عبارة عن انمحاء ضوئه بتوسط الأرض بينه وبين الشمس من حيث أنه يقتبس نوره من الشمس والأرض كرة والسماء محيطة بها من الجوانب ويقول بعد استعراضه لكيفية حدوث كسوف الشمس في فلسفة الطبيعيات:- وأن هذه الأمور يقوم عليها براهين هندسية حسابية لا يبقى معها ريبة فمن يطلع إليها ويحقق أدلتها حتى يخبر بسببها عن وقت الكسوف وقدرهما ومدة بقائهما الى الانجلاء إذا قيل له أن هذا على خلاف الشرع لم يسترب فيه وإنما يستريب في الشرع ثم يقول:- وأعظم ما يفرح به الملحد أن يصرح ناصر الشرع بأن هذا وأمثاله على خلاف الشرع فيسهل عليه طريق إبطال الشرع.. انتهى كلام الغزالي قلت هكذا أسس الغزالي بعد دراسته للفلسفة من اجل نقدها فكرا جديدا يقوم على دراسة الفلسفة والتأكد مما هو يقيني وعدم نقده والا ألحق ذلك الضرر بالدين وكان دليلا قطعيا على بطلان الدين ومخالفته لليقينيات من الفلسفة والعلم، هذا الفكر الذي تبعه كثير من علماء الاسلام فيما بعد كابن تيمية وتلامذته وغيرهم، كما تبعه كثير من الأشاعرة واشتغلوا بالمنطق ودرسوا الفلسفة كالرازي ولا بأس من نقل بعض أقوال الرازي حيث تقدم علم الفلك في وقته وقد درس الفلسفة والفلك أيضا فصرح بأن المسألة ثبتت بالدلائل ولا يمكن رفضها حيث قال في تفسيره ثبت بالدلائل أن الأرض كرة، فكيف يمكن المكابرة فيه؟ كما قال في عدم امكان غروب الشمس في العين الحمئة (كان الذي يقال: إنها تغيب في الطين والحمأة كلاماً على خلاف اليقين وكلام الله تعالى مبرأ عن هذه التهمة، فلم يبق إلا أن يصار إلى التأويل الذي ذكرناه وهذا القول يبين بصراحة منهجه في تجاوز النصوص بتأويلها لئلا يحدث تصادم مع الدين وهكذا أسس علماء الاسلام قاعدة جديدة في التفسير لمن أتى بعدهم فقالوا (إنْ تعارض ظاهر النص مع صريح العقل وجب تأويل النص وصرفه عن ظاهره) حيث كان هذا بديلا ناجعا عن التصريح بأن القرآن اخطأ أو أن السنة المتواترة أخطأت في هذا النص أو ذاك، هذا المنهج في التفكير بدأه المعتزلة وطبقوه على نطاق واسع شمل الذات الالهية والصفات واضطـُهدوا بسبب ذلك من قبل أهل السنة الذين تعلم بعضهم فيما بعد ذلك المنهج وطبقوه على نطاق محدود لم يتعد الى الذات والصفات بل في اختلاف الدين مع العلوم كما في موضوعنا هذا وغيره الكثير، كان ذلك كله بعد ان أكد لهم الغزالي وغيره قطعية ما توصلت اليه فلسفة الطبيعيات في كثير من الامور فأولوا النصوص القرآنية المتعارضة مع العلم مع استمرارهم في ذم المعتزلة والفلاسفة وإنكار فضل فكرهم على المسلمين والذي كان سيطور دولهم لو كان قد استمر ولم يضطهد أتباعه على أيدي المتدينين التقليديين من المذاهب الاخرى الذين ما زالوا يلعنونهم حتى يومنا هذا ولنأت الآن الى أبي الوفاء المتوفى سنة 513هـ فهو معاصر للغزالي يذكر الاستاذ عبد الرحيم الشريف في موسوعة الاعجاز العلمي في القرآن والسنة نقلا عن ابن الجوزي في مقدمة كتاب المنتظم:- قال أبو الوفاء بن عقيل: الأرض على هيئة الكرة على تدوير الفلك، موضعه في جوف الفلك كالمحة في جوف البيضة... الى آخره مما ذكره قبله ابن خرداذبة والمقدسي ورغم ان ابا الوفاء ليس أول من ذكر ذلك لكن لا بأس من معرفة ترجمة أبي الوفاء ابن عقيل: لنرَ من هو هذا الشخص الذي يتباهى به أهل الموسوعة هذه:- انه ابن عقيل الإمام العلامة البحر ، شيخ الحنابلة أبو الوفاء علي بن عقيل بن محمد بن عقيل بن عبد الله البغدادي الظفري ، الحنبلي المتكلم ، صاحب التصانيف ، كان يسكن الظفرية ومسجده بها مشهور، ولد سنة 431هـ وتوفي سنة 513هـ أخذ علم العقليات عن شيخي الاعتزال أبي علي بن الوليد ، وأبي القاسم بن التبان صاحبي أبي الحسين البصري ، فانحرف عن السنة قال أبو الوفاء: وكان أصحابنا الحنابلة يريدون مني هجران جماعة من العلماء ، وكان ذلك يحرمني علما نافعا قال ابن الجوزي: كانوا ينهونه عن مجالسة المعتزلة ، ويأبى حتى وقع في حبائلهم ، وتجسر على تأويل النصوص ، نسأل الله السلامة وفي " تاريخ ابن الأثير " قال : كان قد اشتغل بمذهب المعتزلة في حداثته على ابن الوليد ، فأراد الحنابلة قتله ، فاستجار بباب المراتب عدة سنين ، ثم أظهر التوبة وقال ابن عقيل في " الفنون " : الأصلح لاعتقاد العوام ظواهر الآي ، لأنهم يأنسون بالإثبات ، فمتى محونا ذلك من قلوبهم ، زالت الحشمة قلت: بالتأكيد ان من يدرس علم العقليات على أيدي عقلاء المعتزلة لا بد أن ينحرف عن السنة اذ لا يمكن الجمع بينهما، اذ إن من يَضِل عن طريق العمى يـُبصر وهكذا نرى كيف ان من يدعون بالمنحرفين عن السنة والمطلوبين للقتل في تأريخ هذه الامة بسبب دراستهم للفلسفة أو العلوم العقلية عند المعتزلة، تلك العلوم التي نرى اليوم أهل السنة يتباهون بمعرفتهم بها في موسوعة الاعجاز العلمي للقرآن والسنة في الوقت الذي يضللون المعتزلة ويكفرون الفلاسفة في كتب اخرى لدراستهم تلك العلوم، وصدق من قال اذا لم تستح فافعل ماشئت وفي الوقت الذي اذكر فيه للغزالي اعترافه بقطعية صحة علوم الطبيعيات في كثير مما ذكـَرَته، فإنني ألومه أشد اللوم على عدم حثه الناس على دراسة الفلسفة التي علمته هذه الحقائق بل اختار عوضا عن ذلك تكفير الفلاسفة وتحريم دراسة علم الكلام والفلسفة على عوام الناس حيث ألف كتاب (الجام العوام عن علم الكلام) وذلك حفاظا على ايمانهم بعد ان علم مدى شك الانسان بالدين عند دراسته علم الكلام والفلسفة ومعرفة مدى صعوبة التوفيق بينها وبين الدين كان هذا بيانا لحقيقة ما ذكره القرآن مما ينافي ظاهره كروية الأرض وتحقيقا للأدلة المزعومة على كرويتها من القرآن وعن نسبة بعض علماء الاسلام ما تعلموه من علوم الفلسفة اليونانية الى نصوص القرآن وذلك عند دراستهم للفلسفة من اجل نقدها فتأثروا بكثير مما ذكرته بعد اطلاعهم على حقائق دامغة فيها فحاولوا التوفيق بينها وبين الدين ثم بدأوا يحاولون ايجاد ما قد يدل عليه من القرآن حتى تطور هذا الفن من التدليس الى ما يسمى اليوم بالإعجاز العلمي في القرآن والسنة ----------------------- * المُنجِّم والمتنجِّم الذي ينظر في النجوم بحسب مواقيتها وسيرها. والمَنجّم أيضًا صاحب علم النجوْم (من معجم لسان العرب). ==================================================================================== المصادر - المعاجم العربية: لسان العرب، القاموس المحيط، محيط المحيط، الوسيط، الغني - القرآن وتفاسيره التالية : تفسير الطبري، القرطبي، الجلالين - عبد الرحيم الشريف، علماء الإسلام يجمعون على كروية الأرض، موسوعة الاعجاز العلمي في القرآن والسنة - عادل لطيفي التعليم العربي وإعادة إنتاج المجتمع - عبد القاهر البغدادي، الفرق بين الفرق، واصول الدين - محمد بن أحمد المقدسي، أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم - ابن خرداذبه، المسالك والممالك - ابن تيمية، الصفدية، ومجموع الفتاوى - الغزالي، معيار العلم - تراجم الاعلام، الشبكة الاسلامية
الأربعاء, 08 شباط/فبراير 2012 15:23

تساؤلات حول المرأة : عبدالغني زيدان .

ان للمرأة على هذه الاض دور لا ينكره اي عاقل واي كئن من كان الا ان المرأة ارتبطت بواقع عالمي ايديولوجي وتغيرت النظرة العامة المجردة انما اصبحت تمثل ادوار عدة حسب مجتمعها وحسب التيارات المنتمية لها انا هنا احببت التطرق الى بعض من التناقض بين انوثة المرأة ودورها في الارض وواقعها الحالي الان ومع تقدم العلوم وبروز الحياة السطحية ودخول المرأة في كافة مجالات المجتمع هل لازالت تحتظ بدورها على الارض ام ان هنالك تناقضات بين هذا وذاك واصبحت هوة سحيقة مابين الهوية الطبيعية والهوية المجتمعية ان ما نراه في واقعنا الحالي المتناقض ان المرأة قد فقدت الكثير من خصوصيتها وان الاوان للانتباه لهذا الوضع المشين وملاحظته والوقوف عليه ليس لادانة المرأة وسحب حقوقها انما برجماتيا هو الوقوف حول ماهو الافضل لهذه المرأة واهمية ماكنتها من خلال جولاتي الفكرية خصوصا داخل الحوار المتمدن ارى بان المرأة قد وقعت في مصيدة المجتمعات الحديثة والجمعيات والاتفاقات العالمية التي تنادي بحقوق المرأة وابراز مكانتها الاجتماعية وفي هذا النقطة تكمن المشكلة لقد تعلمنا والتاريخ يذكر هذا وصفحاته مليئة بدلائل بان تاريخ الانسانية في العصر الحديث لم يوصل الانساني بجنسيه الى ما هو افضل وخصوصا في عالمنا العربي الذي ينهل من الغرب من دون توقف وبكل سذاجة مع بدايات دخول المرأة للحياة السياسية والاقتصادية وفي المجتمعات ككل تحولت هويتها وسقطت الكثير من خصوصيتها وتبددت هويتها الطبيعية الغريزية الكامنة بداخلها مما ولد تناقضات وكبت لدى هذا العنصر الهام في الحياة لن اقف عند بدايات الحرب العالمية وفتح الباب امام المرأة للدخول في معترك الحياة الاجتماعية والحروب وفي اثورة الصناعية الاوروبية لتي احدثت تسارعا كبير في تحويل المرأة من العنصر الطبيعي الى عنصر مادي محتمعي سطحي فقد كانت المرأة الطبيعة تقتصر حياتها على تنشأت الاجيال واعمال البيت وفي الجمعيات الخيرية على الصعيد المجتمعي وكان لها ايضا دور في الحياة الدينية ان كانت الكنسية او اي ديانة خرى الا انني اطرق الباب لدخول من باب الحركات التي تحكمت في هذا العالم حينما استغنت اوروبا عن الدين المسيحي وتفسخ الروابط الدينية والشرائع السماوية والكنيسة التجأ الفلاسفة لتكوين ايديولوجيات قادرة على تفسير الكون وتفسير هوية كل عنصر على هذه الارض وهذا ادعاء الكثير من الفلاسفة وفي هذا الاطار نشأة الماركسية والمادية اجدلية بشكل عام تزامنا مع نظريات العلماء في مجال العم ك دارون ونيوتن وغيرها فهذه النظريات دعمت الايديولوجيات الانسانية وشرائع الانسان لكن هل هذه النظريات تملك الحق الكامل في صبغ هوية المرأة فالمرأة في الفكر المادي صباغتها بالنظرة المادية واصحت عبارة عن اهم الة انتاجية للانسان فقط لانجاب وفي هذا الكثير من الماديين قد قالو فيه يقول تروتسكي (( ليس من الممكن تغيير وضع المرأة تغييرا جذريا إلا إذا تم تغيير جميع الشروط الاجتماعية والعائلة والحياة المنزلية)) لا نحتاج لتفكير في مقولة تروتسكي هي واضحة وهو تحويل المرأة او بالاحرى ضرب القيم الانثوية في المرأة لاجبارها على الخروج من العمق الى الحياة السطيحة وهذا ما حصل وهو الموجود وفي هذا السياق يعترف البلاشفة في منشوراتهم عن دور المرأة ونظرتهم لها اذ يقولون (( « آلاف العاملات تبعن قوة عملهن للرأسمال؛ تكدح الآلاف منهن في العمل المأجور؛ وتعاني الآلاف ومئات الآلاف منهن تحت نير الاضطهاد الأسري والاجتماعي. ويبدو الحال للأغلبية الساحقة من النساء العاملات وكأنه يجب أن يكون على هذا الشكل. لكن هل حقا لا تستطيع المرأة العاملة أن تأمل في مستقبل أفضل، وأن هذا المصير رهنها لحياة كاملة من العمل والعمل فقط، دون توقف ليلا ونهارا؟ « أيتها الرفيقات، أيتها النساء العاملات! إن رفاقنا الرجال يكدحون معنا. مصيرهم ومصيرنا واحد. إلا أنهم تمكنوا منذ وقت بعيد من إيجاد الطريق الوحيد الذي يقود إلى حياة أفضل: إنه طريق النضال العمالي المنظم ضد الرأسمال، طريق النضال ضد جميع أنواع الاضطهاد والشرور والعنف. أيتها النساء العاملات، ليس هناك من طريق آخر أمامنا. إن مصالح العمال والعاملات متشابهة، إنها نفس المصالح. فقط في خضم نضال موحد إلى جانب العمال الرجال، فقط من خلال الالتحاق بالمنظمات العمالية، أي الحزب الاشتراكي الديمقراطي والنقابات والأندية العمالية والتعاونيات العمالية، سنتمكن من الحصول على حقوقنا وتحقيق حياة أفضل. لانريد ان ندخل في التفاصيل تكفينا النتيجة وهي ازالة الاثر الفطري للانوثة في المرأة وتحويلها لعنصر انتاج في الدولة وعنصر انتاج للابناء صغة مادية بعيدة كل البعد عن حقها الطبيعي بان تمارس دورها ك انثى على هذه الارض ايضا اذا كان كانت الفلسفة المادية الجدلية قد فعلت فعلتها بالمرأة وشجبت واستنكرت افعال الراسماليين فهم سواسية اذا ضد المرأة ولكن كل حسب هواه ونظرته لها بعض كبار اباء العلمانية مثل نتشيه فقد هدم المرأة عن بكرة ابيها وشطب هويتها اذ يقول في وقفة العجوز اذ تقول له على لسان زرادشت اذا ما ذهب الى النساء فلا تنسى السوط )) وفي وقفة الساحرة التي تمثل المرأة وهنا اقتبس النظرة للمرأة من العصور الوسطى وهي تمثل الخطيئة والشر اذ قال لها ارقصي على الحان سوطي )) ان ما اريد ان اقوله هو بان جميع الاتفاقيات العالمية التي تنادي بحقوق المرأة انما هي لها اثر في الفلسفة العلمانية والتي تعمل على انسلاخ دور المرأة ودورها الطبيعي على هذه الارض وما يجب ان تكون عليه في المجتمعات الحديثة جولة في لمدن العربية للوقوف على النفسية وما كمن بداخلها من انوثة وواقعها السطحي المصبوغ بالمادية والتناقض والكبت المصاحب لها اذا ما نظرت الىالنساء تجد هوة كبيرة فيهن للوهلة الاولى تنظر لها فتجدها في لباسها غربية علما بان هذا بيعيدا كل البعد عن اخلاقيات وحضارت مجتمعها وفي هذا مشكلة اخرى وهو فقدان هويتها الاجتماعية والاخلاقية الحضارية لماذا لعدت اسباب وهو بان قوانيين العمل قد تلزمها في هذا وطبيعة عملها تلزمها في هذا مظهرها الخارجي قد يكون حسب القانون او الطلب او حسب طبيعة عملها ان من المصيبة هو تقنين مبادىء العلمانية على المرأة واباحة والزام هذه الدول في اتفاقيات عالمية باباحة زيادة الحريات للمرأة وتندرج هده في العلمانية تحت مفهوم التنميط والتغريب والتحديث والتشيؤ ......... وفي هذا كله تقليد اعمى مقتبس من المادية بشكل عام واذا ما اخذت عينة من النساء وهذا واضح من مقالات الكثيرات في الحوار المتمدن تجدها متناقضة مع ذاتها وطبيعتها وخصوصا العربية مع هويتها الاجتاعية الحديثة لبسها غربي فكرها مادي سطحي وتقول لك انا انثى كيف هذا هل جعلوك فقط للانتاج ام زيادة الانتاجية والعمل ام افقاد العالم العربي لهويته الاخلاقية وهدم مبادئه من خلال المرأة العنصر الساذج ان ما اخشاه هو الوصول الى مفهوم فيمينزم علما بان المصطلح في سياقه العلماني مبهم وهذ حاصل حتى في كل المفاهيم المدرجة تحت العلمانية والعلمانية بحد ذاتها والاستاذ الكبير المعلم عبد الوهاب المسيري قد تطرق واوضح هذه المفاهيم في كتبه ومجلداته وانا اقولها بتبسيط ان عملية التمركز حول الانثى هو ببساطة عملية سلخ المرأة عن دورها الطبيعي ك ام اة نواة الاسرة ومربية الاجيال الى الخروج للحياة المادية لاكتشاف ذاتها وتحقيق احلامها واثارة نزعة المساواة مع الرجال وفي هذا اسقاط لاخلاقيات المجتمع واساقط اهمية دورها الطبيعي ك انثى غريزتها واضحة واسقاط لاهمية الاسرة وفي هذا تفكيك للحياة الاسرية والكثير من انماط الترشيد والتنميط والدعوات العلمانية والغربية وهي هجمة على المجتمعات العربية والاسلامية انني في هذا المقال لم اورد تنائج ايجابية للدور الحديث للمرأة في المجتمعات لان النتيجة كانت تعزوني لاهمال هذا فمهما عملت المراة لن تكون بمثابة فقدانها خصوصيتها وانوثتها الطبيعية ودورها الطبيعي ان ما تساؤلي الاكبر هل العلمانية واللادينية والماركسية وغيرها من الحركات التي تدعي نفسير الكون والانسان قادرة على المحافظة على المرأة والانوثة الطبيعية التي بداخلها ان اشك في هذا ولا اريد ان يتساذج البعض علي ويقول لي ما قاله القذافي ( المرأة انثى والرجل ذكر ) .... ان ما نريده ما قالة الاستاذ عبدالوهاب المسيري ((“إن المطلوب هو حداثة جديدة تتبنى العلم والتكنولوجيا ولا تضرب بالقيم أو بالغائية الإنسانية عرض الحائط ، حداثة تحيى العقل ولا تميت القلب ، تنمى وجودنا المادى ولا تنكر الأبعاد الروحية لهذا الوجود ، تعيش الحاضر دون أن تنكر التراث)) انا هنا ارتأيت ربط مكانة المرأة بالجانب الروحي وهو انوثتها وطبيعتها وعريزتها نحو الامومة وتنشأت الاجيال لا كما تريده الايديولوجيات والاحزاب الهدامة اينما كانت وخصوصا في العالم العربي وهذه هجمة وقحة حقوق المرأة حقوق الطفل المساواة التحرير كلها مصطلحات يراد بها باطل
نساء الصعيد وهوانم Garden city يمثلن التفاوت الطبقي في المجتمع النسائي في مصر، فالفئة الأولى يُرمز لها في الوعي الجمعي المصري بالطبقة الشعبية الكادحة بمستوييْها الأدنى والأوسط ، وتمثل الفلاحات والعاملات وربات البيوت والموظفات ، والثانية يُرمز لها بالطبقة الارستقراطية ، وتمثل سيدات المجتمع المخملي المرفَّه ، ولا يقتصر وجود هاتين الفئتين الاجتماعيتين على مصر، فهما موجودتان بأسماء مختلفة وبنسب متفاوتة في كثير من الدول ، وتشكلان معا غالبية مجتمع النساء في العالم العربي ، لذلك ينبغي الإشارة إلى أن ذكر نساء الصعيد وهوانم Garden city جاء لأجل التمثيل ، فموضوع المقالة لا يخص فقط هاتين الفئتين من نساء مصر ، بل يشمل عموم النساء في الشرق العربي . إن ما أود قوله دون مواربة بخصوص وضع المرأة العربية في هذه الأيام هو أن كثيرا منهن ممن يمثلن الطبقات الشعبية والوسطى والارستقراطية ـ وإن اختلفن في المكانة الاجتماعية وفي المستوى التعليمي ـ فإن حدود إدراكهن ونمط تفكيرهن وتفاعلهن العقلي والوجداني مع مجمل الأمور الحياتية الخاصة والمواقف والقضايا العامة يكاد يكون متقاربا ، فالسذاجة والسطحية في الفهم وتحليل الأمور، والتعميم في الأحكام ، والخضوع لنوازع الذات وجيشان العاطفة ، من أبرز أعراض الجهل التي تظهر في سلوكياتهن ، وكيف تتأتى الحكمة والحصافة والفهم السليم لسيدة لا تتكلم ولا تفكر طوال يومها إلا في الأكل والشرب والزينة واللباس واللهو والسهر والسفر؟ أو سيدة مشغولة دائما بحلب الشياه والشجار مع الجيران والعمل بمضض وعلى كره في وظيفة من الوظائف ؟ . ولا شك أن شيوع الجهل بين كثير من إناث العصر يعود إلى أنهن لم يستفدن مما تعلمْنه في المدارس والجامعات كما استفادت قبلهن أجيال من جنسهن ، ولم يثقفن ثقافة توسَّع مداركهن وتزيد من ذكائهن ، كما أن انصرافهن عن قراءة الكتب والمطبوعات الجادة والمفيدة لهن ، وإدمانهن على مشاهدة المسلسلات والأفلام والأغاني قد شوه ملَكاتهن وأضعف قدراتهن على القيام بجلائل الأعمال ، لذلك فالأم من هؤلاء لا يمكن أن تربي أبناءها على فضيلة من الفضائل ، والمعلمة لا يمكن أن تغرس في طلابها حب المعرفة والبحث والإبداع ، والموظفة لا يمكنها الإبداع في مجال عملها ، بل إنها قد تكون عالة وربما نكبة على الوظيفة . نعم استطاعت كثير من الإناث منافسة الذكور في مختلف الميادين ، وأصبحن يمارسن مهناً مختلفة كالتدريس والطب والهندسة والتجارة والطيران والصحافة وغيرها، ولكن أعداد هؤلاء إذا قيست بمجموع النساء تعد قليلة جدا ، مما يشي أن كثيرا من الإناث الشرقيات المتعلمات عاطلات خاملات لا عمل لهن سوى طهي الطعام وتنظيف البيت والثرثرة مع الجارات والشجار مع الأطفال ، وهؤلاء يسميهن المجتمع زورا ربات بيوت ، وما هن كذلك ، فهن ـ ورب الشِّعرى ـ مدمرات لبيوتهن ، لأنهن يربين أبناءهن على البلاهة والسذاجة والجهل المركب العصي عن العلاج ، وقد صدق الشاعر أحمد شوقي حين قال : وإذا النساء نشأن في أمية .... رضع الرجال جهالة وخمولا وأنتَ إذا جربتَ أن تحاور إحداهن في أمر من أمور الحياة البسيطة فعليك أن تتمالك أعصابك وتمسك عنك لسانك لأنك لن تصل معها إلى حق أو باطل ، وذلك لأن حاسة التمييز عندها تكاد تكون معطلة ، وهذا الصنف من الإناث يعتمد اعتمادا شبه كلي في فهم الأشياء والتعامل معها على العاطفة والهوى . ولقد قادني حظي السيئ أكثر من مرة إلى مدارس بنات في بلدي ليبيا ، وناقشت مديرات هذه المدارس ، كما ناقشت بعض المدرسات في طرق التدريس الحديثة والمناهج وأساليب التربية وفي كيفية التعامل مع الطالبات المتفوقات وغير المتفوقات ، فرأيت والله السذاجة والبلاهة رأي العين ، وسمعت منهن ما لا أذن سمعت ولا خطر بفلب بشر، ووالله لا أدري حتى الآن هل هن حقا كما تنادينهن طالباتهن أبلات أم هبلات ؟ ويا سعدَ من تدرِّسه هبلة منهن .
المعدان قوم تميزوا باسلوب حياة مختلف ، عاشوا منذ القدم في مناطق الاهوار التي تغمرها المياه ، وبرعوا في تربية الجاموس وصناعة القيمر – القشدة – واللبن ، ولكن الحكومات العراقية لم تساعدهم على تطوير صناعتهم التي لو قدر لها ان تجد من يعتني بها لاصبحت اشهر مصدر لصناعة الالبان مثل الدنمرك وفرنسا ، بل على العكس قام نظام صدام المقبور بتجفيف اهوارهم وتشتيت شملهم فاصبحت ارضهم يبابا صفصفا .... واليوم نامل ان تكون المياه عادت الى مجاريها بعد زوال نظام الطاغية . اطلعت على بعض الاراء التي تحاول تفسير كلمة المعدان والبحث عن جذورها وعلاقاتها مع اللغات الاخرى ، ولابد ان نذكر صعوبة الخوض في علاقات تاريخية ولغوية تعود الى الاف السنين دون عدة كافية من لغات مختلفة واطلاع على الدراسات والبحوث التاريخية ، فليس من السهل تفسير اسم قوم مثل المعدان عاشوا منذ اقدم العصور في اهوار العراق وقرب انهاره ، دون ان نكلف انفسنا البحث في المصادر الكثيرة حول سكان الاهوار ، ابتداء من مؤلفات المستشرقين مرورا بمؤلفات العراقيين الذين كتبوا كثيرا عن سكان الاهوار اضافة الى الدراسات التاريخية والاركيولوجية حول حضارات بلاد الرافدين . واظن ان من المفيد اعادة نشر مقالي حول المعدان الذي نشرته قبل سنوات بعد تنقيح واضافة بعض الملاحظات اليه عسى ان ينفع في المزيد من التقصي والبحث حول بعض الاسماء العراقية وعلاقتها بالشعوب التي اسست حضارات بلاد الرافدين منذ الاف السنين . معدان ... ماد ... مادان المعدان ينتشرون في أغلب مناطق وسط وجنوب العراق ، ولكن بسبب الاضطهاد المبرمج ضدهم من قبل السلطة الطائفية ، على مدى عقود طويلة ، والتي توجها النظام الصدامي البائد بتدمير وسائل عيشهم وقراهم وتجفيف الاهوار ، كما دمر بلدات وقرى اخوتهم الكورد في كوردستان العراق، وكوردستان ايران المحاذية للاهوار خلال الحرب العراقية الايرانية ، فتقلصت أعدادهم وأهملت قراهم ومدنهم ، وهاجروا الى ايران ومدن العراق الاخرى ، وراحوا ضحايا لحروب صدام مع ايران والكويت . تـُعرف منطقة الاهوار سابقا باسم الجبايش ( بالجيم المثلثة ch = ) ، ولا توجد لهذه التسمية علاقات اشتقاقية في اللغة العربية، خاصة وان الجيم المثلثة من الحروف المعروفة في اللغات الهندوايرانية، مثل الكردية والفارسية والهندية ، وقد اطلقت تسمية الجبايش على المنطقة بسبب إقامة سكان الاهوار جزرا صناعية صغيرة ، يشيدونها من البردي والطين، تسمى جبيشه Chebisheh، ثم يشيدون فوقها أكواخ القصب، والجبش Chepsh بالجيم والباء المثلثتين في الفارسية هو الجدي الصغير ، ولربما كانت للجبيشة علاقة بهذه التسمية ، خاصة اذا عرفنا ان في الكردية توجد كلمة كبرة Kepreh بالباء المثلثة ، قد تحور الى جبرة- بالجيم المثلثة - Chepreh ، وهي كوخ يشيد من أغصان الاشجار في الصيف ليكون أشبه بالسقيفة للحماية من الشمس، وبالمناسبة فان كلمة كوخ كردية / فارسية ، ذات اصل سومري ، انتقلت الى الانجليزية ايضا واصبحت Cottage وتعني كوخ . وعن تسمية المعدان من المفيد أن نذكر ماجاء في القاموس الفارسي العربي ، من ان كلمة ماد ، اسم قوم عاشوا شرق ايران قديما. وماد لها علاقة بالشعب الميدي الكردي، والهضبة الواقعة غرب ايران أو شرق دجلة ، المسماة عيلام ( ايلام)، وتشمل لورستان وجبالها بشتكوه وبيشكوه، فهي موطن الكورد الفيليين اللور ، وهي البلاد المجاورة لاهوار وسط وجنوب العراق . لذلك أرى ان كلمة معدان لها علاقة بالجذر الكردي ، ماد ، علما ان ( آن) هي احدى لواحق الجمع في الكردية ، مثل لاو = شاب ، جمعها لاوان : شباب . فتكون مادان ، اسم جمع للقوم الذين ينتسبون لشعب الـ ( ماد ). وتغيير مادان الى معدان شبيه بتغيير ايلام الى عيلام وآكرى الى عقرة وآمدي الى عمادية وقس على ذلك، بسبب خصائص النطق في اللغات السامية ومنها الاكدية و العربية. وبما ان مناطق جنوب العراق غنية بالاعشاب والاحراش والقصب والبردي ، لذلك كانت مثار اهتمام الرعاة الكورد، ينتقلون اليها من الجبال لرعي مواشيهم والحصول على أراض زراعية اضافية، وان مثال انكيدو دليل على هبوط اكراد ايلام الى البراري المحاذية لجبالهم، من أجل رعي مواشيهم ، طلبا للكلأ ، وبما انهم كانوا ضخام الاجسام ، أقوياء البنية ، كانوا مثار فزع للصيادين الذين يصيدون الاسماك والطيور، وقد جاء في ملحمة جلجامش ترجمة العلامة طه باقر صفحة 40 في حديث الصياد الذي راى انكيدو الراعي الهابط من الجبال الى اوروك، فذهب ليخبر اباه بما راى قال: ( يا ابي ، رايت رجلا عجيبا قد انحدر من المرتفعات انه اقوى من في البلاد، وذو بأس شديد وهو في شدة بأسه مثل عزم آنو انه يجوب السهوب والتلال ويأكل العشب ويرعى الكلأ مع حيوان البر ويسقي معها عند مورد الماء لقد ذعرت منه فلم أقو على الاقتراب منه ....) حين يقول انحدر من المرتفعات ، تدل على انها المرتفعات المحاذية لاوروك ( وفي ترجمة اخرى ، انحدر من الجبال ، وطه باقر نفسه يذكر ذلك في الهامش رقم 17 في نفس الصفحة ) ولاتوجد جبال قرب اوروك غير جبال ايلام موطن اللور، الكرد الفيلية. اما قول الصياد ان انكيدو يرعى الكلأ مع حيوان البر، فسببه ان اكراد ايلام كانوا من اوائل الاقوام الذين دجنوا الحيوانات البرية مثل الماعز والاغنام والابقار والخيول وصنعوا العربات الشهيرة التي كان الملك الاشوري يستوردها منهم لمتانتها، بسبب توفر الاشجار و صناعة الحديد لديهم ، اضافة الى ذلك اشتهرت منطقة ايلام بتوفر المعادن فيها ، ولذلك ظهرت فيها صناعات معدنية منذ عصر مبكر، واشتهرت بحداديها وصناعة الاسلحة ، واهمها الفأس، وهو مازال يسمى في العراق كما في الكردية الطبر او( ته ور ) اذ تخفف احيانا الباء في بعض اللهجات الكردية الى واو . و بانتقال اكراد ايلام التدريجي الى هذه الاراضي المغمورة بالمياه والتي تكثر فيها المستنقعات، كانوا يبتعدون شيئا فشيئا عن تقاليدهم الجبلية ، وازيائهم الكردية و يكتسبون عادات جديدة ، وخبرات جديدة ، تتلائم مع طرق العيش المناسبة لصيد الاسماك وتربية الجاموس . والجاموس ، نوع من الابقار التي تعيش قرب المستنقعات الشهيرة والكثيرة الممتدة من العراق الى السند ( الباكستان) والهند . ويندر وجوده غرب العراق بسبب عدم توفر المياه والبيئة الملائمة له. وكلمة الجاموس ، لها جذر كردي / سومري ، ففي السومرية يطلق على الثور غود ( خود ) ، ينظر مقالنا السابق : الشروكية والكورد الفيلية ، في مواقع عراقية الكترونية . أما اسم الهور فيعود الى الكردية / الفارسية / السنسكريتية ، من الجذر هـور ، ومنه اله الخير او اله النور في الديانة الزرادشتية اهورمزدا، واله الشر او الظلام اهورامن وفي الكردية الحديثة مازالت كلمة هـَور تعني غيم ، ويجمعها مع المياه صفة مشتركة ، فالغيوم مياه والهور مياه، لذلك ربط الانسان الكردي الاثنين بتسمية واحدة ، اضافة الى صفات مشتركة اخرى مثل البياض المشترك بين الغيوم والمياه ، فالمسطحات المائية تبدو من بعيد او من المرتفعات الجبلية مثل الغيوم ، وربما لهذا لانجد لكلمة الهور استعمالات مشابهة في اللغة العربية ، اما هار واستخدامها في عبارة مثل جرف هار ، فهي بعيدة عن المراد ولا علاقة لها بالمطلوب. الاهوار ، أسماها العرب البطائح، وهناك كلمات اخرى قريبة من هور في الكوردية ايضا هي : هاوار ، بمعنى النجدة التي يطلبها الشخص من الله او السلطة او الحاكم .. الخ ، وخلال تطور التاريخ المشترك للعرب والاكراد في العراق ، اختلطت القبائل العربية القادمة من غرب العراق مع سكان العراق القدماء ، واصبحت اللغة الاكدية هي السائدة بعد زوال اللغة السومرية في مناطق وسط وجنوب العراق، بينما ظلت السومرية تأخذ اشكالا اخرى لدى القبائل الكردية المنتشرة في كردستان، يقول كيفن يونج في كتابه العودة الى الاهوار : ( ولا تسبح الاهوار دوما بشمس مشرقة ، فهناك احيانا ضباب بارد ، رمادي اللون ملئ بالاشباح يبدو وكأنه شبيه ببداية الحياة في بلاد سومر ، وبعد مرور ساعة على رحلتنا – داخل الهور – هبت رياح عاتية قادمة من جبال كردستان وفي تلك الاثناء خيم الظلام على الهور وبدأت الغيوم السود تطاردنا ...) ص 99 – 100. وبالتأكيد ان جبال كردستان هي جبال وهضبات بلاد الكورد الفيليين – جبال بشتكوه . كما ورد في اللغة المندائية : انهور ، انهورا بمعنى طاهر ، نور ، مطلق الطهارة .( ينظر كتاب الصابئة المندائيون لسليم برنجي ص 37 ) فنجد علاقة بين النور والبياض والغيوم والسماء والطهارة المتأتية من الماء الذي يتطهر به الانسان ويتعمد به المؤمنون ويتوضأ به المصلون ، مما يدل على قدم العلاقة بين الهور والماء والغيوم والطهارة في لغات الشعوب العراقية القديمة في بلاد الرافدين. سومر ...سومري ... سورميري ولان الشعب الكردي من سكان الجبال ، وتمتاز الكثير من قبائله ببياض البشرة و حمرتها ، لذلك بقي هذا اللون والشكل لدى بعض سكان الاهوار في العراق ، ولدى الكورد الفيليين قبيلة مشهورة اسمها السورميري ، والاسم يتألف : من سور = احمر ، مي ، موي = شعر ، ري، روي = وجه ، مازالوا الى اليوم ينتشرون في مناطق واسعة تمتد من محافظة واسط وديالى الى السليمانية وكركوك، وقد نالهم التهجير والتعريب ، علما ان مناطق الاكراد الفيلية كانت تمتد على طول جبل حمرين الى عبادان جنوبا، وبالمناسبة فان تسمية حمرين تعريب للكلمة الكردية سورين اي احمر ، وهي نفس الكلمة في سورمي ري . وارجح ان اطلاق تسمية السومري على شعوب وسط وجنوب العراق بسبب البياض وحمرة البشرة ، التي عرفت بها قبائل السورميري ، وهي من باب اطلاق اسم الجزء على الكل ، فغلب اسم السومري على شعوب وسط وجنوب العراق. واود ان اضرب مثلا على التغيير الذي تعرضت له الاسماء الكردية ، بسبب نقلها من اللغات الاوربية الى اللغة العربية، فقد كان اغلب المنقبين والباحثين في الاثار في العراق من الاجانب مثل الالمان والانجليز والفرنسيين، فعلى سبيل المثال نقرأ عن الترجمة الالمانية ماكتب من نقوش : ( لتبق نينماخ Nin- mah الى الابد الملكة السامية، ولتشهد باكبار وسرور أعمالي الجليلة ) وكذلك : أنا نبوخذ نصر ، ملك بابل ... لـ ( نينماخ ) ، للاميرة ، للجليلة شيدت المعبد في بابل وبسور ضخم من قار الارض والحجر سورت المعبد ، باكداس التراب النقي ملأت داخله ( نينماخ )ايتها الام الرؤوم انظري بفرح لتكن اوامرك رحمة لي انشري ذريتي مدي سلالتي احفظي مافي ارحام سلالتي باركي الميلاد.....) ينظر صفحة 134 من كتاب معابد بابل ولورسبا ، تاليف الاثاري الالماني روبرت كولديفاي ، ترجمة نوال خورشيد سعيد ، بغداد 1985 . والملاحظ هنا ان الملكة التي يتوجه اليها نبوخذنصر هي نين ماه Nin-mah كما كتبها المترجم الالماني بالحروف اللاتينية، ولكن لان المترجمة أخضعت الاسم الى المنطق اللغوي الالماني، حولته الى نين ماخ فاضاعت بذلك فرصة تفسير الاسم استنادا الى اللغة الكردية ، لان قراءة الاسم استنادا الى اللغة الكردية تكون كالاتي : نين = ننه = الام الكبيرة ( الجدة ) وهي مازالت مستخدمة في الكردية والفارسية بمعنى الجدة ماه = الام وكذلك القمر ، وفي الهندية المعاصرة مازالت كلمة ماه تطلق على الام . وفي الفارسية مادر = الام ، وفي الكوردية ميمي ، ميمك = العمة ، وفي الكوردية و الفارسية مانك ، ماه ، مانك شه و = القمر . وبهذا يكون المعنى : الام الكبيرة ( الجدة ) أو الام القمر أو الالهة القمر . وهي التي يتوجه اليها نبوخذ نصر بالدعاء . ومن المفيد ان نذكر ان الاريين كانوا يعبدون الكواكب ايضا في مراحل اولى من ديانتهم ومازالت اثارها موجودة في المنطقة وفي الهندوسية ، وقد تطرق القرآن الكريم الى عبادة القمر ايضا . نظرية نظام عنصري ولاننس ان نبوخذ نصر تزوج اماياتيـس الاميرة الكردية الميدية ، وتذكر المصادر التاريخية ان سبب بناء نبوخذ نصر للجنائن المعلقة هو شوق زوجته الاميرة الكردية الى حياتها الجبلية ، مما يدل على صلة الميديين القوية بسهول العراق. ولربما كان زواج اماياتيس سببا لقدوم العديد من النساء الميديات الى بلاط بابل، كوصيفات ، وفنانات ، وصاحبات للاميرة . ويجدر بنا أن نذكر ان تتابع الموجات السامية على وسط وجنوب العراق قبل الاسلام ، ومجئ القبائل العربية بعد الفتح الاسلامي ، جعل الغلبة للاكدية ومن ثم للعربية لغة وقوما في وسط وجنوب العراق وانحسر وجود الكورد الفيلية وتراجع الى الجبال والمناطق المحاذية لها مثل مدن خانقين وعلى الغربي و بدرة و زرباطية... الخ. اما ما اشاعه نظام صدام حسين - وهو نظام شوفيني عنصري - من ان سكان الاهوار جاءوا من الهند ، فهو خلط لاوراق التاريخ من أجل اهداف سياسية ، يروم النظام بواسطتها الاجهاز على العراقيين ، والتخلص منهم ، وهي التهم التي توجه للكورد الفيليين ايضا ، واتهامهم بانهم ايرانيون ، من أجل ابادتهم وتهجيرهم، ولكن هذا لايعني عدم وجود هجرات من الهند الى جنوب العراق وبالعكس ، فالعلاقات قديمة بين وادي السند والعراق ، وهناك تشابه كبير بين حضارة وادي السند وحضارة وادي الرافدين.( راجع مانشرناه حول الموضوع سابقا) .
ذكر مسؤول الفرع الثاني للحزب الديمقراطي الكوردستاني الى انه سيتم تكليف نيجيرفان بارزاني بتشكيل الحكومة خلال يوم او يومين وأنه ينشغل بالتحضيرات لذلك. وقال علي حسين مسؤول الفرع الثاني في تصريح لرادبو ووكالة بيامنير:" سيتم تكليف نيجيرفان بارزاني خلا يوم او يومين، وأنه منشغل حالياً بالتحضيرات و المحادثات مع الاطراف السياسية". ورداً على سؤال بشأن إجراء تغييرات بين الوزراء، قال:" سيبقى عدد منهم في مناصبهم، وسيتم تغيير عدد آخر، وسيتم الافصاح عن أسماء الوزراء الاسبوع المقبل". وأوضح مسؤول الفرع الثاني للديمقراطي الكوردستاني:" سيتم تحديد نائب رئيس البرلمان من بين القائمة وبين أحد اعضاء البرلمان، وسيتبيّن هذا بعد تكليف نيجيرفان بارزاني بتشكيل الحكومة، ولكنه لم يتحدد أي شخص بعد". وبخصوص برنامج الحزب الديمقراطي الكوردستاني لتشكيل الحكومة، قال حسين:" عقد إجتماع بشأن تشكيل الحكومة، ويحتمل ان يعقد المكتب السياسي اجتماعاً لدراسة ومناقشة مسألة الوزراء". وختم يقول:" شرع الاتحاد الوطني كذلك في اعماله لتحديد وزرائه". بيامنير
ذكرتني تحذيرات رئيس الوزراء التركي من مخاطر نشوء حرب طائفية في العراق وتهديده بالتدخل لو حدث ذلك بمقال كتبته ونشرته قبل حوالي خمس سنوات بعنوان: متى ينتهي الاحتلال العثماني الاستيطاني للعراق؟ مؤخراً انتهى الاحتلال الأمريكي أو هكذا قيل، ومن المثير للاهتمام وجود قواسم مشتركة بين الاحتلالين العثماني والأمريكي، فكما أن المحتلين الأمريكيين انسحبوا من العراق وخلفوا وراءهم بقايا لا يستهان بها، أبرزها السفارة الأمريكية الماموثية وطابوراً ضخماً من المسبحين بحمدها كذلك فعل الأتراك العثمانيون وإن اختلفت اثارهم، وكان من أهداف الاحتلال الأمريكي زعزعة النسيج الاجتماعي للعراق من خلال تعميق ومأسسة الخلافات الطائفية والعرقية، وقد نجح في ذلك إلى حد بعيد، أما المحتلون العثمانيون فقد سعوا إلى تغيير التركيبة الاجتماعية للعراق من خلال التوطين، وهم أيضاً نجحوا في ذلك. انسحب الاتراك العثمانيون من العراق، تاركين وراءهم بؤراً بشرية وثقافية، عوائل ذات أصول تركية أو عثمانية لا تمت بصلة للعراق، ورجال دولة وإدارة، يتقنون اللغة التركية، ويفضلونها على العربية، ومنهم رئيس وزراء العراق المنتحر السعدون الذي كتب وصيته بالتركية، وكان بعض أفراد العائلة الهاشمية المالكة أتراكاً، والملك فيصل الثاني كان على وشك الزواج من فتاة تركية قبل مصرعه في انقلاب 1958م. يعطي رئيس الوزراء التركي لنفسه الحق في التدخل في الشأن العراقي، ليس لأنه يعتبر نظامه نصيراً للعراقيين السنة فقط وإنما لأن كثيرين منهم ذوي أصول تركية أو عثمانية، فالاحتلال العثماني الاستيطاني للعراق لم ينتهي تماماً، ولتركيا حقوق فوق العادة في العراق، إذ يسمح لها بالدخول بعمق عشرات الكيلومترات داخل العراق لتعقب الأكراد المتمردين، وبإمكانها الوصول إلى بغداد في ظرف ساعات لو شاء قادتها، والعراق لا يمتلك السلاح المناسب لردعها عن التفكير بذلك أو صد هجومها لو حدث، كما أن الأتراك يقررون حصة العراق من الماء من دون تقيد بالأعراف الدولية والاتفاقات الثنائية، لكي نفهم كل الدوافع وراء تطاول الأتراك الوقح على السيادة العراقية علينا العودة إلى موضوع الاستيطان العثماني للعراق ومخلفاته. كان العراق محتلاً، حتى قبل مجيء الأمريكان، ومنذ أمد غير قصير، وهؤلاء المحتلون الخفيون هم بقايا العثمانيين، فمن المؤكد بأن الاحتلال التركي العثماني كان استيطانياً، ويتضح ذلك من التغيير في التراكيب السكانية الذي أحدثه العثمانيون في البلاد الواقعة تحت سيطرتهم، وتتفاوت درجة هذه التغيير بين دولة وأخرى، وكقاعدة عامة فكلما كانت الدولة الواقعة تحت الاستعمار العثماني محاذية أو قريبة من حدود موطن العثمانيين في الأناضول كلما كان التغيير السكاني المحدث من قبلهم فيها كبيراً نسبياً، والدليل على ذلك وجود تنوع في الأصول العرقية لنسبة غير قليلة من سكان العراق ودول سوريا الكبرى، وبنسبة أقل في الحجاز ومصر، وتتمثل في هذا التنوع العرقي الشعوب التي كانت ترزح تحت نير الاستعمار العثماني البغيض. انتهى الاحتلال العثماني للعراق رسمياً باستسلام قواته للبريطانيين وانسحابهم من العراق ثم مبادرتهم لإلغاء الخلافة العثمانية، لكن استعمارهم الاستيطاني للعراق لم ينتهي حينذاك، بل هو متواصل حتى وقتنا الحاضر، والأدلة على وجود بقايا هذا الاستعمار الاستيطاني وتأثيراته السلبية المقيتة على العراق مستمدة من الكتاب الموسوم، البغداديون أخبارهم ومجالسهم من تأليف إبراهيم الدروبي، المطبوع في بغداد عام 1958م. يتبين من الكتاب بأن بقايا العثمانيين في العراق من أصول عرقية متنوعة، أتوا إلى العراق واستوطنوا فيه باعتباره امتداداً للدولة العثمانية الواحدة، ويصف هذا التنوع كما يلي :"ترى العراق حفل بأجناس بشرية متنوعة ففيه التركي والأفغاني والكردي والقفقاسي والداغستاني والاستانبولي والارناؤطي والحجازي والشامي والمصري والمغربي والجركسي" (ص211)، ومن الواضح بأن هؤلاء جميعاً طارئون على الأرض العراقية وتركيبتها السكانية، وينتمي أغلبهم للطائفة السنية، ولولا الاستعمار العثماني لما تواجدوا بالعراق، وتجدر الإشارة إلى استعمال المؤلف لكلمة "حفل" للدلالة على أن عدد هؤلاء الغرباء في العراق لم يكن بالقليل، كما يلاحظ بأنه لم يورد الإيرانيين ضمنهم، أما لأنهم قلة قليلة لا يجدر ذكرها أو أنه أهمل ذكرهم لأسباب طائفية، وأرجح السبين كما سيتبين لاحقاً. لا يخفي الكاتب طائفيته المقيتة، فهو لا يترك مناسبة إلا وانتقص من الفرس وأفعالهم في العراق في الوقت لذي لا يتعب من كيل المديح للعثمانيين الأتراك وبالأخص سفاحهم السلطان مراد الرابع، والدليل القوي الآخر على طائفية المؤلف ترتيبه للعائلات البغدادية فقد بدأ بالسنة ثم أتى على ذكر الشيعة وانتهى بالنصارى واليهود. يترك الكتاب انطباعاً خاطئاً لدى قراءه من غير العارفين بحقائق التركيبة الديمغرافية للعراق بأن السنة هم الأكثرية العظمى من سكان بغداد وبأن الشيعة طائفة صغيرة، عديدها مقارب لتعداد النصارى واليهود، فقد توزعت العائلات المذكورة في كتابه وفقاً للدين والمذهب كما يلي: السنة (79%)، الشيعة (12%)، النصارى واليهود (9%)، ولرب قائل بأن المؤلف لم يجد من العوائل الشيعية الميسورة والمعروفة أكثر من هذا العدد، وحتى لو كان ذلك صحيحاً فإنه يدل على مدى الاضطهاد والتمييز الطائفي الذي مارسه العثمانيون وأعوانهم المحليون، وما نتج عنه من حرمان أكثرية العراقيين من الشيعة من حقوقهم الأساسية وتهميشهم والتضييق عليهم في طلب الرزق. اهتم الكاتب ببيان الأصول العرقية والإثنية لمعظم العوائل المدرجة في كتابه، وفيما يلي توزيع السنة حسب أصولهم العرقية: الأعراب والمستعربون وغالبيتهم من نجد والشام 22%،الأتراك 21%، عرب عراقيون 15%، غير محددي الأصل 32%، أكراد وتركمان 8%، هنود 1%، فرس 1%، أما الشيعة فقد كانت غالبيتهم العظمى من العرب العراقيين (93%). يتضح من بيانات التوزيع العرقي بأن نسبة قليلة من العوائل البغدادية السنية منحدرة من أصول عرقية عربية وكردية وتركمانية مستوطنة في العراق، وإذا أخذنا في الاعتبار احتمال أن يكون معظم العوائل غير محددة الأصل وبعض النازحين من الشام من أصول تركية أو عثمانية غير عربية يمكن الاستنتاج بأن غالبية العوائل السنية المدرجة في الكتاب هم من الأتراك وغير العراقيين. رسخت العوائل الوافدة للعراق سيطرة العثمانيين الاستعمارية على العراق واستغلالها لخيراته، احتكروا وظائف الإدارة والجيش والقضاء والوقف وغيرها من الإدارات المحلية العثمانية، ولم يستنكفوا من قبول الرشوة واستغلال المناصب، واستحوذوا على مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، وتملكوا الدور والدكاكين والأراضي في العاصمة والمدن، وتحكموا بالتجارة الداخلية والخارجية، وكان لهم النصيب الأوفر من فرص التعليم . حرص النظام الملكي الهاشمي على ترسيخ استئثار السنة بالسلطة، وكان للعوائل التركية وغيرها من بقايا العثمانيين نصيب وافر من المناصب الحكومية السياسية والعسكرية والإدارية، وهكذا بذل هؤلاء الأغراب قصارى جهدهم لمنع السكان الأصليين وبالذات الشيعة من الحصول على حقوقهم المشروعة، وحتى عندما انحسر نفوذهم في العهود الجمهورية إلى حد ما فقد ظلت طائفيتهم مهيمنة، وما الممارسات الطائفية المقيتة والمخربة لنظام البعث البائد سوى امتداد لفكر وسلوك بقايا العثمانيين والسائرين على نهجهم. يعتبر بقايا العثمانيين العراق وشعبه وخيراته مجرد غنيمة، لذا نقل عن الطاغية المقبور صدام قوله عند استيلاء حزبه على السلطة بأنهم أتوا بالقوة ولن يتخلوا عنه إلا بالقوة، وليس هنالك أصدق وأدق من وصف المرحوم الدكتور هاشم جواد، وزير خارجية الزعيم عبد الكريم قاسم، لإنقلاب البعث في 1968م: "إنه غزوة مغولية جديدة"، وقد سمعته منه أثناء جلسة خاصة في مقهى ببيروت عندما كان مندوباً للأمم المتحدة، ولم يكن قد مضى على الإنقلاب سوى أيام معدودات، وبالفعل فقد صدق حكمه عليهم لأنهم سلكوا منهج المغول في حكم العراق بسفك الدماء والتخريب والدمار. للتمويه على جذورهم التركية والعثمانية التي لا تمت للعراق بصلة دأب هؤلاء الغرباء على التشكيك بأصول أهل العراق من الشيعة، مدعين بأنهم فرس أو صفويون أو من الهنود الزط، وخوفاً من فقدان مراكزهم ومصالحهم الاستيطانية في بلدنا يشنون حرب إبادة على الشيعة، كما فعل أسلافهم ببعض الأقوام مثل الأرمن، ومن المعروف أن الأتراك العثمانيين قتلوا الملايين من الأرمن واغتصبوا نسائهم مما دفع بملايين آخرى منهم لترك مدنهم وقراهم والفرار إلى الدول المجاورة، ومنها العراق، وها نحن نشاهد استعمال الإرهابيين من بقايا نفايات العثمانيين وأعوانهم لنفس الأساليب الهمجية ضد الشيعة اليوم. هنالك دعوتان همجيتان تهددان العراق وتضربانه في العمق، أولاهما الوهابية السلفية التي تريد مد سيطرتها على العراق بالقهر والإرهاب، والثانية هي بقايا العثمانية التي يترأسها أردوكان وحزبه، والذي قال عنه المرحوم أربكان، رئيس الحركة الإسلامية الأصيلة في تركيا، بأنه عميل للصهاينة، ولو اقتصر تهديد هاتين الدعوتين على الخارج لهان الأمر لكن المعضلة تكمن في وجود أعوان لهما داخل العراق، ولا بد للعراقيين من معالجة مصادر هذين التهديدين المصيريين بقوة وحزم.
يتعجب الانسان عندما يرى ان كلمة (زمن) توجد في معظم اللغات الشرقية و لا يرى لها اثر في القرآن. و لكنه يتعجب اكثر عندما يكتشف بان كلمة (وقت) التي تشير ايضا الى (الزمن) معربة من الكردية - الفارسية (وخت) من الايرانية القديمة vextan (سال - يسيل) لان (الوقت) بطبيعته يسيل لا يتوقف. اما كلمة (زمن) فهي من البارثية (jm’n) التي تحولت في الفارسية الى (زمن / زمان) لربما وصلت للعربية عن طريق الارامية و لربما هناك علاقة مع الفعل الفارسي (آمادن) بمعنى (ياتي) لانه من افعال الحركة. يقال ليس هناك شيء اكثر حكمة من الزمن فالزمن يضمد الجروح و يكشف المكتوم. الزمن عملية معرفة و نضج. يسمع الزمن و يرى كل شيء لان الزمن قابلة او ام الحقيقة. في الزمن استمرارية او زيادة على الماضي. و لكن الزمن ايضا حسرة و تنهيد على ماكان ايام زمان. تتفنن العربية في استعمالات الزمن و يسبب الزمن امراض مزمنة و الموت. اخيرا الزمن هو تطور بايولوجي من خلايا بسيطة الى انسان عاقل. الزمن هو ما وصلنا اليه اليوم.
احلت دماء الكرد في الاشهر الحرم بين الدول الاكثر قوة والدول السالخة لجلودها الدينية كي ترتدي اخرى ذات بريق معروف مع بداية القرن العشرين ونهاية القرن التاسع العشر اي مع ظهور عصر اكسير حياته ونشاطه مادة تسمى البترول فبعد اكتشاف المادة في الولايات المتحدة انتقلت الابراج وجيوش المستكشفين الى كردستان التي توزعت بين عدة دول خاصة بين ايران والعراق وبالفعل فقد كان الاستكشاف الاول في رأس الهلال الذهبي الجنوبي في خانقين صعودا" الى رأس الهلال الشمالي في كركوك. فبات الحديث عن الكرد وكردستان رديف موضوع البترول الذي لا يتراجع الاهتمام به وبالعكس فلكون المادة قابلة للنضوب فقد ازداد الحرص على التكتيك الذي اتخذ استراتيجية قلب المائدة على رأس الكرد وظلت القوى الكبرى والصغرى تحاول تجاهل الجوانب الانسانية لسكان المناطق التي يستكشف فيها البترول في لعبة ليست بعيدة عن وحشية الانسان حين يتطلب الامر التشبث بالمصلحة الخاصة او ما يسمى دوليا" intrestفقد دونت في محاظر رسمية التوكيد على استنصار القوميات الثلاث الفارسية والتركية والعربية على القومية الكردية المتوسطة لهذه الامم ذوات القيم الاخلاقية المشهودة والمثل التي يتباهون بها عدا ما يتعلق بالشعب الكردي والذي سحق بأسلوب لا يليق بمفاخر تلك الامم لا بل حتى الدول الاكثر تحضرا" في العالم شاركتهم في غمط حقوق الكرد. بعد هذا الكابوس الذي امتد لاكثر من قرن من الزمان فقد شاءت الاقدار والاحداث الى ان يصبح الكرد اليوم وسط خضم من الامواج العاتية التي تشبه طوفان (نوح) المشهورة والمدونة في الكتب السماوية لا بل حتى في مسلة (حمورابي) والاساطير المدونة في كتب غير دينية. والكرد لم يكونوا اعداءا" لكل ما كان يتطابق مع العقل لا بل ساهموا كجنود مجهولين في نشر تلك المبادىء للديانات الثلاث لا بل حتى مع افكار الفلاسفة الزرادشتية وقد دون عنهم اليونان واقترنوا مع اسم اكزنيفون ورحلة الالف فارس لا بل وحتى مع اسكندر المقدوني وكان الكرد واحة نمو لليهودية وعماد الديانة المسيحية ويرد ذكرهم في التورات والانجيل بالاضافة الى انهم اول شعب ارسل وفدا" مع الهدايا الى النبي محمد (ص) وهو لا يزال في مكة ليباركوا له دينه وبقوا اعمدة رئيسية واحيانا" العمود الوحيد في الازمات المفصلية للامة التي سادت الشرق الاوسط وهو الاسلام. واليوم حين تعود الفلسفة الدينية بقصد او بتغيير للانتباه عن الثروة الاصلية التي تحت اقدام الكرد الجميل في الامر ان القساوة والابادة والمقاومة مع هذا الشعب جعلت منه ذا ادراك وفهم متواضع للامور مطمئنين الى ما في جوف ارضهم من خيرات بعد ان جاهدت امم الجوار في ابادة هذا الشعب الذي قل ما شاهدت امم ظلم لا بل ان البعض كان يحرض الكرد على الانقضاض على الدولة العراقية لانهم الجهة الوحيدة المعروفة بقوتها وعلاقاتها مع مراكز القوى في العالم ولانهم صاحب (قارورة الحياة) البترول بكميات واعدة في حين تتعرض لسهام خفية من قبل من يمثلون مصالح دول هو بالضد من مصلحة الشعب العراقي الذي ناله الويل والثبور حتى من قبل اشقائه الاغنياء احيانا" . ان المصالح الدولية الكبرى تعتقد بأن الشرق الاوسط واغلى ما فيها العراق وهو الجوهرة السوداء التي تتوسط تاج الرأسمالية الدولية والتي يعز عليها ان لا يكون للشعب الكردي مكانة واضحة تحت الشمس فهذا الشعب يشبه الرز الناصع البياض والذي حصد كان (اغبر)فجرى حشرها في (المجرشة) التي اخرجتها ناصعة وقيادة من الرجال المتزنين العقلاء لا بل وفيهم قمة في الفلسفة والادراك الواسع هم اليوم يقيمون الكردستان الاقليم النموذج والتي (هدأت قوائمها فلم تتهور) فأنها تشهد قفزات وليس تطورا" تدريجيا" , فالمدن الكردية تزدهر كما تزداد بريق الجواهر الثمينة حين تعريضها للتلميع , وانها الفلسفة ذاتها التي تؤمن بها القوميات المتاخمة او المتشاطئة مع القومية الكردية. وتنطلق حركة التطور الاقتصادي للعراق ابتداءا" من كردستان وبالرغم من سباب البعض لتحرك الكرد او جعلهافي موضع الشك كحركة التانكرات الدائبة التي اضطرت للاستعانة بها كون المركز الفدرالي ليس له قانون ينظم شؤون النفط والغاز عدا قانون عام 1967 والذي اكل عليه الدهر وشرب عدا فلسفة القائمين عليها والتي تتسم تارة بالتهجم الظالم على الكرد وتارة بالتعنيف او التشكيك بالعقود المبرمة من قبل الاقليم. ذلك ان القائمين على السلطة في بغداد صحيح انهم مناضلون حد النخاع اعباقرة افذاذ لكن تبقى القيادة الكردية اوسع تجربة على الاقل بخمسين سنة من الحكم. اذ يقول (مسيو دغي) تنشأ الدولة حين تتمكن قوة ارغام في شعب معين يعيش على رقعة جغرافية اي ان حكومة الاقليم قد قامت منذ عام 1961 وهي تمارس الحكم في الخصومات وولوج السياسة الدولية غير انها كانت تعوزها القدرة الاقتصادية والصناعية خاصة في مجال النفط وخلقت من (سكراب) الدوائر الحكومية مصفاة لا زالت تطورها في ظل عزوف الحكومة المركزية عن النظر بعين اللطف الى التجربة الكردية وهي تجربة جزء مناضل من الشعب العراقي خارجة في جوف فرث ودم كما الحليب الابيض وان الكرد موجودون بالرغم دعوات الشوفينية التي اكتنزت ثروتها من المال الحرام جراء سنين حكمت فيها الشوفينية العربية وهم اظلم حتى من فرعون الذي كان يرى في احتلال ارض الغير حراما" حرام ولذلك لم تتوسع الفرعونية لاكثر من مساحة مصر , والكرد مصرون اليوم على عدم الانفاصل الى ان ينكشف آخر (سادي) ممن لا يهمهم ان تحترق كركوك ليوقدوا سكائرهم المضرة حتى بأنفسهم واطفالهم , ان الابتسامة المتواضعة التي تعلو جبهة ممثلي الكرد وكردستان آلت على نفسها ان تتوانى مع الذين يسب قادتهم لانهم اي السياسين لا يتوانون عن التبدل خلال دورة 180 درجة فالذين سبو القيادة الكردية لم يجدوا غير الكتف الكردي الدافىء والقوي لا بقوة السلاح وانما بما في جوف الكرد من الطيبة والسماحة كما قال يا ابن الشمال وليس تبرح كربة اذا ما ازمت ومثلها تتأزم
ما أروع أن يكون المناضل مثقفاً واكاديميا في موضوع مهم كالتأريخ، وحينذاك تكون اعماله النضالية دوماً مشبعة بل معطرة بشذى ونكهة التأريخ انتصارات وكبوات، هكذا كان محمود ملا عزت، ففي كتابه الرائع (جمهورية كردستان) ألقى كل جهده لعرض كل ما قرأه وسمعه حول (جمهورية مهاباد)، فأغنى المقروء والمسموع بآراء مناضلي تلك الحقبة وكذلك بتحليلاته الشخصية، الكتاب مصدر تأريخي مهم لتلك التجربة الشهيدة من تأريخ شعبنا الحي، المسيرة نحو الشمس لم تتوقف ولا تتوقف مادام هناك شعب مناضل يطالب بحقوقه في حياة حرة كريمة، في هذا العرض القصير لمختارات من الكتاب نرى أعداء الكرد بعد (65) سنة وفي أيامنا هذه لم يتعظوا قيد شعرة: فتراهم يكيدون كيدا مرات، ويجهزون الجيش العرمرم مرات اخرى للقتل وحرق البيوت والمساجد والمراقد في كردستان. اذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر •التعقيدات والظروف غير الطبيعية حول الجمهورية •مؤمرات العدو ضد الجمهورية •معاهدة النفط بين ايران والاتحاد السوفييتي التعقيدات والظروف غير الطبيعية حول الجمهورية: الظروف التي ولدت فيها الجمهورية كانت غير طبيعية، حيث كانت مليئة بالصراعات والخصام، سواء على مستوى القوى الكبرى أو داخل ايران نفسها، فهناك صراع الاتحاد السوفييتي من جهة مع امريكا وبريطانيا من جهة اخرى، وجميع الخلافات والصراعات كانت على المصالح النفطية والاقتصادية، وعلى موقع ايران الاستراتيجي، وكذلك على الصراع الايدولوجي والحرب الباردة. فكانت جميع تلك الظواهر والصراعات احدث خارطة مؤامرات ومناورات سياسية وعسكرية بين المعسكرين، ولكون الجبهة الغربية اكثر قوة من الجبهة الشرقية، وذلك لعدة أسباب أهمها الأضرار الهائلة التي اصابت الدول، فأستطاعت تلك الدول تحقيق أهدافها، فجمهورية مهاباد كانت من مخاض تلك الظروف الشائكة، وفوق كل ماذكرناه كانت هناك مشاكل وصراعات داخلية مختلفة وضغوطات دول المنطقة زادت من اوضاع المنطقة تعقيدا وسوءً. ولتلك الأسباب كانت حكومة كردستان تعرف بـحكومة الحرب اكثر من حكومة قانونية ومدنية ذات منهج اصلاحي. ((مؤمرات العدو ضد الجمهورية)) كانت حكومة (شا) والدول الأستعمارية الحليفة له غير مرتاحة بوجود جمهورية كردية مستقلة وذلك لـ : أولاً جمهورية كردية وبدوامها و تطورها ستكون تهديدا وخطرا على شرق كردستان وبعدها على جميع أجزاء كردستان الأخرى. ثانياً: ولان للسوفييت دور ودعم في تأسيس الجمهورية تنظر اليها كدولة شيوعية وكذلك حليفة لها والدول الغربية ترفض وجود جمهورية كردستان، فبدأت تلك الدول بوضع خطط معادية للجمهورية وهدمها وخاصة ب: - المؤمرات والكمائن السياسية. - من الجهة الأقتصادية والحصار المحلي. - المناورات العسكرية والضغوطات المختلفة في جبهات الحرب. - تخريب صفوف الشعب بشراء الذمم وخدع رؤساء العشائر، كذلك الاتصال بمسؤولي ال(بيشمركة) وذلك بقصد تعاونهم مع قوات النظام. تواجد الجيش الاحمر في المنطقة كان عقبة امام جيش (شا) للهجوم على جمهورية مهاباد واللجوء الى الحل العسكري واحتلال المنطقة. وفي هذا الظرف حاول النظام الايراني وبذل قصاري جهده لاقناع الروس بعودة الجيش الأيراني الى المنطقة الكردية واحتلالها من جديد، كما وفشل مسؤولو ايران السياسيون والعسكريون بأقناع الروس بأرسال مسؤولين سياسيين وعسكريين الى مهاباد وذلك بحجج ومقاصد مختلفة، ولم يقتنع الجيش الاحمر بأرسال أصغر وحدة عسكرية. من المعلوم كان ذلك الرفض يتعلق بخطة أخرى لموسكو وتعمل عليها وكانت ضمن العمل الدبلوماسي. لقد فشلت المناورات العسكرية وضغوطات الحرب والهجمات المباغتة والحرب الدعائية والنفسية لطهران ضد جمهورية مهاباد، والمعارك التي دارت في مناطق (سقز) و خاصة معارك (مامش) و(قالاوه) بين جيش طهران والقوات الكردية وكان الكرد منتصرين فيها، فأقتنع سياسيو طهران بأن الحل العسكري قد يؤجل، واختاروا الحل السياسي وبذلت محاولات في هذا المجال، ولجأ النظام الى بذل جهود سياسية بدلا من الحرب وكذلك عملت لتنفيذ خططها السياسية، حيث عملت على تنفيذ المعاهدات الدولية بخروج جيوش دول الحلفاء من ايران، ولم يكن هذا عملا سهلا، بل يحتاج الى خطط ومناورات سياسية وذلك لتحقيق غايات ومقاصد منها: • اشغال وإجهاد الجيش وقوات (البيشمركة) وإضعافها وخلخلة صفوف الجماهير والتأثير السلبي على ثقة الجماهير الكردية بالجمهورية، وتحريض ضعفاء النفوس للعمل ضد الحكومة. • وبموازاة تلك المحاولات الخبيثة كانت الحلقات الأخرى من المؤمرات تنفذ وتنجز على قدم وساق، وكل ماذكرنا كان في سبيل خلق وضع ملائم لحكومة طهران أن تهاجم وتسيطر على حكومتي (جمهورية كردستان) و (جمهورية اذربيجان). • حاولت طهران أن تخلق حالة تقارب وصداقة مع موسكو لتنقذ نفسها من الخطر الكبير الذي يهددها. وعلى خلفية ماذكرنا بدأت طهران وبمساعدة دبلوماسية الانطلو امريكية بالتخطيط، بداية اقيل ابراهيم حكيمي (حكيم الملك) عن الوزارة، واصبح (احمد قوام السلطنة) رئيسا للوزراء وشكلت وزارة جديدة، ثم بدأوا بتنفيذ حلقات المخطط:- •إلهاء وإشغال قادة الجمهورية بمنهج السلام والحوار الذي لم يؤمن النظام به أصلاً، إلهاء واجهاد قوات (البيشمركة) و تخريب وحدة صفوف (البيشمركة) والحزب والجماهير وخداع رؤساء العشائر وزرع الجواسيس والطابور الخامس بين أفراد الشعب. • الضغط والحصار الأقتصادي على المنطقة. • العمل والتخطيط للتقرب من الاتحاد السوفييتي والعمل الجاد لسحب الجيش الاحمر من المنطقة، وبذلك حرم كل من جمهورية كردستان وآذربيجان من دعم ومساعدة جيش الاحمر، ولا يتم ما ذكرناه آنفا الا بخلق اجواء التفاهم والصداقة مع السوفييت وكذلك اعطاء الوعود بمنح امتيازات من جهة، والضغط لتنفيذ المعاهدات المبرمة في اوقات مختلفة بين ايران والاتحاد السوفييتي وبريطانيا وامريكا من جهة اخرى. • العمل على جرّ الاحزاب والمنظمات والفئات السياسية وكانت الحكومة الايرانية تعمل لخلق أجواء ديمقراطية وتعددية، وذلك لجذب الشعب والأحزاب الى الحكومة وسد الطريق على مساعدة الجمهوريتين الكردية والآذربيجانية، وبذلك أطمأن الروس على تلبية مطالب الأحزاب السياسية وانشاء الجبهة المتحدة. •العمل على عزل الجمهوريتين عن بعضهما بغية إضعاف عزم وروح المقاومة من جهة وإضعاف التعاون العسكري وروح المقاومة من جهة أخرى، وذلك لخلق الفوضى والحرب والعداء بين الجمهوريتين، وذلك تمهيدا لالغاء الاتفاقية التي اشرت اليها في مكان آخر من هذا الكتاب. بدأ (قوام السلطنة) بتنفيذ حلقات الخطة، بداية أمر بفتح الحريات الديمقراطية وحرية العمل السياسي، ودعا جميع الاحزاب والمنظمات للاستفادة من الجو الديمقراطي الجديد والمشاركة في النشاط والعمل غير السّري، وبذلك يثبت حسن نيته ومصدقايته ثم بدأ بتحرير الأسرى السياسيين وفتح باب الحريات النقابية للعمال. في السنوات السابقة وتحت عامل الضغط وبأهداف سياسية ولاجل تطمين الانكليز والامريكيين ألقى القبض على جواسيس المان وأشخاص متعاطفين مع الألمان، واهتمت الحكومة اهتماماً واضحا بالعمال والفلاحين والجماهير، وتم تلبية بعض المطاليب اليومية لهم، وكذلك تحسين اماكن العمل في المعامل والمصانع، وفي 18/مايس/ 1946 أصدرت حكومة (قوام السلطنة) قانون العمل، بموجب هذا القانون اصبحت ساعات العمل الاسبوعي (48) ساعة، ومنحت نسبة (35%) من الاجرة اليومية للعمل الاضافي وايداع نسبة (39%) من الاجرة اليومية في الصندوق التعاوني، و تأخذ 1% من هذه النسبة من العامل و 2% من صاحب العمل، و بموجب ذلك القانون حددت أيام العطلة الاسبوعية، و حددت العطلة السنوية بأسبوعين وبأجرة كاملة، وأصبح الاول من آيار عيدا رسميا للعمال، سمحت الحكومة بتشكيل النقابات العمالية، وفي كل دائرة سمحت لفرع من النقابة لمتابعة شكاوي العاملين من اصحاب العمل. وعدا تلك الوعود والاعمال وعد (قوام السلطنة) الشعوب الايرانية بأجراء انتخابات حرة نزيهة لانتخاب ممثليهم بصورة ديمقراطية، وأعلن للجماهير بأن ايام الدكتاتورية قد ولّت، وان ايام الحرية والديمقراطية قد بدأت، (قوام) يظهر وكان تلك الخطوات والمكاسب بداية للوصول الى تلك الجنة التي ستفتح للشعوب الايرانية ابوابها. استطاع (قوام السلطنة) ان يخدع الاكثرية الساحقة من الاحزاب و المنظمات السياسية، فلبى نداءه بما فيها حزب (توده) الذي خدع و ايدوا تلك الحكومة الديمقراطية المؤقتة و الزائفة، الا ان الحكومتين الكردية والاذرية اخذت مواقف متحفظة بدون ان تكون لهما خطة واضحة، الأ ان حزب (توده) قبل دعوة الحكومة، واعطى (قوام) لهذا الحزب ثلاث كراسي وزارية على هذا النحو:- 1. الدكتور يزدي وزيرا للصحة 2. ئيرج اسكندري وزيرا للصناعة 3. كشاورزى وزيرا للثقافة تلك الخطوات كان لها وقع سياسي مهم لدى الروس، الا ان موقف حزب (توده) المذكور أبعده عن جبهة (معارضة الحكومة)، واصبح ضمن جبهة النظام، فبدأ بتنظيم وتوحيد المواقف مع الحكومة، ليس هذا فقط. بل وقع قادة الحزب الشيوعي السوفييتي والسياسيون الروس ايضاً في مصيدة وفخ (قوام)، كما هو واضح في رسالة (ستالين) والمذكور في مكان آخر من هذا الكتاب. حول هذه المناوارت السياسية التي نفذها رئيس وزراء ايران، يقول الدكتور محمد حسن:- {برهنت الأحداث الأخيرة ان المساومات التي اعلنها حكومة قوام السلطنة خدعة وحيلة، المقصود منها الهجوم على المنظمات الديمقراطية بل على مجمل الحركة التحررية في البلاد، وفعلاً بدأت الحكومة في عام 1946 بالهجوم على المنظمات الديمقراطية في البلاد، وفي صيف 1946 أسس الحزب الديمقراطي الايراني وكذلك اسست نقابة العمال المزيفة، ولم حوله عددا كبيرا من الرجيعيين، وفي ذلك الوقت وفر المستعمرون الانكليز والامريكان للجيش الايراني والشرطة الايرانية الاسلحة والمستلزمات الحربية وذلك لاستعمالها في قمع الحركة التحررية في البلاد، في كانون الاول من نفس العام تخلى (قوام)عن معاهدته مع حكومة (اذربيجان)، فقام الجيش الايراني بالهجوم على كردستان واذربايجان، وبدأ بقتل الديمقراطيين وسفك دمائهم}. القسم الآخر من خطة (قوام السلطنة) كان التقارب من موسكو لسحب الجيش الاحمر من ايران، والخطوات السابقة داخل ايران كانت لاجل خلق أرضية مناسبة لتنفيذ الخطوة الأخيرة، كانت الزيارات بين موسكو وطهران مكثفة الى درجة ان ولدت دعايات واخبار بأن (رضا شا) خطب بنت ستالين لابنه (حمه رضا)، وجرت مباحثات وعروض للتعاون التجاري و الاقتصادي والثقافي بين البلدين، فزار رئيس الوزراء موسكو، واجتمع مع كبار المسؤولين، وخلق بنجاح وضعاً سياسياً مناسباً، وأسست دعائم معاهدة النفط ووقعت تلك المعاهدة في شهر نيسان من نفس العام، للأهمية السياسية والتأريخية لذلك المعاهدة، نقدم أدناه فقرات منها:- في غضون عشر سنوات المعاهدة تفتش الشركة الروسية عن نفط في بعقعة ارض محددة، وكذلك تقوم بتصفيتها، اذا كانت تلك البقعة ملكا لاشخاص وليس للدولة على الشركة ان تشتري الارض من صاحبها، تكون رأسمال الشركة مساهمة، وفي (25) اعوام الاولى أسهم ايران تكون 49% من الأسهم، تكون الشركة معفوة من كافة الضرائب وبأنواعها المختلفة. وهكذا تنازل الروس عن دعمهم لجمهوريتي اذربيجان وكردستان، علما ان جمهورية اذربيجان تنازلت واستسلمت للجيش الايراني بدون أية مقاومة تذكر، ولكن جمهورية كردستان قاومت ببسالة هجمة طهران الواسعة، وهكذا تخلت أول حكومة بلشفية عن وعودها لدعم جمهورية كردية. ان الكتاب (جمهورية كردستان) غني وشامل، غطى جميع جوانبها الاجتماعية والسياسية والعسكرية، فألف رحمة وسلام لروح المؤلف الخالد محمود ملا عزت. جمهورية كردستان بحث تأريخي و سياسي اسم الكتاب/ جمهورية كردستان اسم المؤلف/ المرحوم محمود ملا عزت الطبعة الثالثة/2003
الثلاثاء, 07 شباط/فبراير 2012 13:04

عبدالغني علي يحيى : كل ثلاثاء: خبر وتعقيب .

حكاية سفارة! استغرب العالم من استخدام واشنطن لطائرات بدون طيار لحماية سفارتها ببغداد، وقبل ذلك استغرب من تعيين (20) الف موظف في تلك السفارة ، وفوق هذا فان الوجود الأمريكي يبقى على صفيح ساخن في العراق، اذا بقي الحال على هذا المنوال، ويكون مشروع استهداف دائم سواء من قبل الجماعات المحظورة وغير المخطورة ايضاً كالتيار الصوري، على أمريكا الكف عن ممارسة الطلعات الغريبة وتفكر بحل جذري للقضايا العراقية. صدقت يا كميلة استبعدت النائبة كميلة الموسوي من أن تؤثر عودة نواب العراقية الى مجلس النواب العراقي، على الوضع الأمني، لأن الأرهاب لن يلقي بسلاحه في ظل كل المناخات، وما على العراقيين من قبل ان يدخلوا في أزمة جديدة ان يفكروا بحل صائب وعقلاني لمعاناتهم المزمنة. إذا دخل الملوك (العراق) أرهبوا سكانه! تقول بغداد ان لديها (3) أمراء سعوديين من العائلة المالكة محكومون بالأعدام لأرتكابهم جرائم مصنفة على الأرهاب وفي خبر آخر، ان السعودية تسعى من خلال رسائل سرية لمبادلتهم بسجناء عراقيين لديها محكومون بالأعدام! السفير العاصي! اتهم مقتدى الصدر سفير العراق لدى السويد حسين مهدي العامري بأنه من العصاة! واعلن براءته منه ومطالباً في الوقت ذاته بأن يترك منصبه للفور!. الصدر لم يعد يكتفي بالتدخل في الشؤون الداخلية للعراق إنما الخارجية كذلك، ما يدل على تنامي ظاهرة تعدد مراكز القوى في العراق! تنازل (العراقية) المقبل! على مدى الشهور الماضية عرفت قائمة العراقية بتقديم تنازلات بين حين وآخر امام (دولة القانون) آخره اعادة نوابها إلى مجلس النواب، ومن المتوقع ان تعقبه عودة وزرائها الى الحكومة ايضاً اضافة الى تخليه عن مجلس السياسات العليا، هنا لا مناص إلا ان نتساءل: لماذا الأنسحاب ثم العودة؟ والمالكي صلب لم يحقق اي مطلب لها، بل ان أحد نواب (التحالف الوطني) الشيعي استبعد حتى موافقة للمالكي على طلب لعلاوي بمقابلته بسبب من تذبذب مواقف الأخير على حد قوله! واكثرهم (للانفصال) كارهون! تتعالى تحذيرات الكثيرين من تقسيم العراق وسوريا مفضلين استمرار القتل والأضطهاد فيهما للمحافظة على (وحدة قسرية) مرفوضة فيهما والتي حلت منذ زمن محل (فرق تسد) بعد ان وجد الطامعون في ثروات الأمم (وحد تسد) اجدى من (فرق تسد) وكما يقال ان (اكثرهم للحق كارهون) فان الانفصال ما برح مكروهاً لدى الاكثرية من حكام الدول، وهيهات تصور سلم او ديمقراطية في بلدان المنطقة ذات التعددية القومية والدينية والمذهبية دون فصل مكوناتها عن بعضها بعضاً. لا تنه عن خلق وتأتي مثله! اسدى اردوغان نصجة مرصعة بالتهديد إلى القادة العراقيين من مغبة تشجيعهم للتناحرات الطائفية، وعقب نصيحته التهديدية اتهمته المعارضة التركية بالسعي لاشعال النزاعات الطائفية في العالم الاسلامي. وصدق الشاعر حين قال: لا تنه عن خلق وتأتي مثله...عار عليك اذا فعلت عظيم. طبيبان عليلان: إيراني و.. طالبت الحكومة الأيرانية بشار الأسد باجراء انتخابات حرة والسماح بالتعددية الحزبية! صح القول: (طبيب يداوي الناس وهو عليل) ففي حينه رفضت تظاهرات شبه مليونية للاصلاحيين في طهران نتائج الانتخابات التي فاز فيها المحافظون بدعوى انها لم تكن حرة أو نزيهة، اضف الى ذلك غياب الحياة الحزبية بالمرة في ايران. ..وآخر تركي! نصح داود أوغلو وزير الخارجية التركية الحكومة العراقية بالانفتاح على المكونات الأجتماعية العراقية كافة واحتضانها، في وقت تهمش وتضطهد حكومنه (25) مليون كردي وقبل فترة توعدت بتهجير (100) الف أرمني من تركيا! إرضاءً للروس والصينيين! ذكر ان تعديلات ستدخل على مقترح للأمم المتحدة بهدف معالجة الأزمة السورية، لأجل أرضاء الروس والصينيين، وليس الشعب السوري، وعلى ان يتضمن المقترح تنازلات للطرفين الدوليين المذكورين!. خبرة نجاد الديمقراطية ! ندد الرئيس الأيراني الغرب ومن (ليس لديهم خبرة في الديمقراطية! على حد قوله بتخطيط لهم لضرب سوريا، ان من يسمع هذا الكلام منه قد يذهب به الأعتقاد بان نجاد كله خبر وتجارب في الديمقراطية والحرية علماً ان بلده يفتقر إلى ابسط الحريات وان (خبراتهم) اوصلت بسوريا إلى الحالة المزرية التي تعيشها! طاليبان في الطريق! اجراء مفاوضات بين الحكومتين الباكستانية والأفغانية وبين (طاليبان) في السعودية بمباركة أمريكية، كان متوقعاً في أجواء الانفتاح الامريكي على الاسلام السياسي كله في العالم، معتدلاً كان ام متطرفاً، وان عودة طاليبان و الحالة هذه الى الحكم مسألة وقت ليس إلا ولا يستبعد ان تسلم مقاليد الحكم في الصومال الى حركة المجاهدين الشباب. كنوز ملك ملوك أفريقيا ذكرت اوساط جزائرية، ان سيف الاسلام القذافي كشف عن كنوز والده للسلطات الليبية لقاء تسليمه الى محكمة الجنايات الدولية كان ذلك لاجل التمتع بالحياة ولو لسنوات، يقال ان الملكة فكتوريا عندما كانت تحتضر ابدت الاستعداد لتهب كل ما تملكه من مال مقابل دقيقه واحدة من الحياة. قصر نظر راؤول اعلن راؤول كاسترو عن حملة واسعة ضد الفساد في بلاده مدافعاً في ذات الوقت عن نظام الحزب الواحد (بوصفه حصناً منيعاً بوجه الأمريكان) كما قال. مسكين راؤول الذي لم يدرك ان الفساد في كوبا ناجم عن حكم الحزب الواحد، وان المتمسكين بهكذا لون من الحكم هم الاكثر عرضة للسقوط امام شعوبهم اولاً والأمريكان ثانياً. بعد خراب البصرة! اعلنت الحكومة اليمنية انها منهمكة في بحث الوضع في بلادها بعد سيطرة (القاعدة) على مدن عدة في اليمن، ترى ماذا تقول هذه الحكومة عن سيطرة الحوثيين في الشمال وحراك الجنوبيين لغرض الانفصال دع جانباً التظاهرات المناوئة لها والتي تشهدها المدن اليمنية كل يوم؟. هل أتاك حديث السلفيين والصوفيين في السودان؟. ورد في الأخبار ان الاشتباكات تجددت بين السلفيين والصوفيين في ساحة المولد النبوي بمدينة (أم درمان) في السودان ومن (تجددت) يتبين ان الطرفين كانا في حالة (هدنة) فهل المؤمنون حقاً أخوة، أم اخوة أعداء؟ وما اشبه اليوم بالأمس البعيد عندما كانت الفرق الاسلامية تتناحر وتتقاتل! إضطهاد الصحفيين بالجملة! سرح اكثر من (100) صحفي واعلامي من صحيفة (ألوان) السودانية بعد قيام الأمن باغلاقها والاستيلاء على ممتلكاتها. وفي تركيا اعتقل مؤخراً نحو (90) صحفي معظمهم من الكرد.. ان من الصعب التمييز بين النظامين السوداني والتركي.. وكل نظام يضطهد الصحفيين فأنه على شاكلتهما. جزاء (الكرد)! اتهم مقتدى الصدر وبعض من انصاره الكرد، بأنهم المستفيدون من وراء الخلافات العراقية الشيعية والسنية وانهم يسعون الى تأسيس دولة في أجوائها، علماً ان الكرد كانوا وحدهم الاكثر حرصاً على الوحدة العراقية (مبادرة البارزاني في أربيل) و (الاجتماعات في بيت الطالباني) و (المؤتمر الوطني) الذي دعا اليد الطالباني..الخ من المساعي الحميدة للقادة الكرد. ان جزاء الكرد كجزاء سنمار! تلويح متأخر! لوح الرئيس مسعود البارزاني، وهو محق، بأحتمال أن يكف الكرد من لعب دور الوسيط بين الفرقاء العراقيين المتخاصمين، لقد كان عليه ان يقدم على هذه الخطوة في وقت سابق يوم لم يحترموا توقيعه بعد (مؤتمر أربيل) وقاموا وما زالوا باستفزازات متواصلة ضد الكرد. عنصرية الاتراك قالت صحيفة (الغارديان) البريطانية ان (محاولات تركية تجري لأغراء العرب بطريقة تثير عنصرية الأتراك) كيف؟.
الإثنين, 06 شباط/فبراير 2012 22:47

الإمارات الكُردية المُتحدة ! امين يونس .

لايخفى على كُل لبيب ، الطموحات الكردية المشروعة ، بالحصول على [ دولة ] ، شأنهم شأن كل الشعوب الاخرى ، في هذا العالم الفاني .. سواء في العراق او تركيا او ايران او سوريا ، مع الإختلافات في درجة التطور السياسي والاجتماعي الاقتصادي ، الكردي ، في كُلٍ من هذه البُلدان . كما لايغيب عن أي مُتتبعٍ بسيط ، حجم الصراعات والمنافسات ، بين القادة السياسيين الكُرد ، الذين يتصدرون المَشهد السياسي ... فحتى لو إفترضْنا جدلاً ، ان العراقيل الأقليمية قد اُزيلَتْ ، والممانعات الدولية قد سُوِيَتْ ، وتمتْ الموافقة ، على رسم خارطة جديدة للشرق الأوسط ، بحيث تستوعب " دولة كردية " .. فأن السباق الداخلي الكردي ، على النفوذ والسلطة والمال ، هو بِحد ذاته ، عائقٌ جدي ، ومشكلة ينبغي ان تُحَل ، قبلَ الشروع ، بالحصول على دعمٍ أقليمي او دولي . أعتقد ، ان الإستفادة من تجربة " الإمارات العربية المتحدة " ، والإسترشاد بخبرتها التراكمية ، سيكون مُفيداً ، للتفكير الجدي بتشكيل [ الإمارات الكردية المتحدة ] ! . قد تبدو الفكرة لأول مّرة ، مجنونة وغير معقولة .. لكن جميع الأمور تبدو هكذا في بداياتها الاولى ، ثم تتحقق ! ... فتعالوا ، نتبادل الرؤى والأفكار بهدوء ... العراقيين من غير الأكراد ، باتوا مُتقبِلين بصورةٍ متصاعدة ، لواقع " تمّيز " أقليم كردستان ، وكونه " مُستقلاً " أكثر من كونه جزءاً من العراق .. سوريا الجديدة ، بعد مرحلة نظام بشار الأسد ، من المُتوقع ان تجنح نحو حلٍ للقضية الكردية ، مُشابه بدرجةٍ او باخرى ، بفيدرالية كردستان العراق ... تركيا رغم كُل شئ ، لن تستطيع تجاهُل مشكلتها الكردية ، الى ما لا نِهاية ، وسوف تضطر الى إيجاد صيغة لِحُكمٍ ذاتي للكرد هناك .. اما إيران ، فليسَ الكُرد بعيدون عن مُجمل الصراع الايراني الغربي المُتشابك ، وأعتقد ان حل القضية الكردية في ايران ، سيكون مُرتبطاً بمُستقبل النظام الايراني كَكُل ، وأيضاً بالتطورات في كُل من سوريا وتركيا والعراق . هذا من جانب ، ومن الجانب الآخر .. ينبغي عدم التعامي ، عن حقيقةٍ واضحة للعَيان ، لايعترف بها السياسيون عادةً ! : بالنسبة الى كردستان العراق ، هنالك [ إبتعادٌ ] بين بهدينان وسوران ، هذا الإبتعاد خلقه السياسيون والأحزاب ، وغّذتْه وكّرَستْه المصالح الحزبية والفئوية .. بحيث أنني لاأرى في المستقبل المنظور ، أي تقارب حقيقي " ولأكون مُباشراً وواضحاً " ، بين الحزب الديمقراطي الكردستاني ، المُسيطر على بهدينان بصورةٍ عامة ، وبين كُلٍ من الإتحاد الوطني الكردستاني وحركة كوران أي التغيير ! . وحتى لو توحدتْ الحكومة في الكابينة الجديدة ، فأرى انه سيكون توحيداً " شَكلياً " . لا أعتقد ان الحزب الديمقراطي الكردستاني ، سيتخلى عن نفوذه وسلطته شُبه المُطلقة ، على أربيل ودهوك ، بأي شكلٍ من الأشكال .. ولا أرى ان حركة كوران والإتحاد الوطني الكردستاني ، سيرضيان بفعل ذلك في السليمانية وكرميان .. وهذه الاحزاب كُلها ، ستلجأ الى الأساليب الديمقراطية المشروعة ، وحتى الإستبدادية غير المشروعة ، من اجل الإبقاء عل إمتيازاتها ! . وفي الجانب الآخر ، أعتقد ان حزب العمال الكردستاني ، لن يقبل ان يكون لأيٍ من الأحزاب الكردستانية ، دَورٌ مؤثر على الساحة في كردستان تركيا ، وسيحاول ان تكون له كلمة مسموعة في كُل من كردستان ايران وسوريا أيضاً . ولأن تأريخ الكُرد الحديث ، ملئٌ بالصراعات البينية ، والمعارك الداخلية ، والمنافسات الحادة ، بين الاحزاب والقادة .. ولأن الشعب الكردي في الاجزاء الأربعة ، قَد مّلَ من ذلك ودفع أثماناً باهظة .. فأنني أقترح على القادة الكُرد ، التفكير جدياً بالمقترح الآتي ، والعمل على تحقيقه ، لسببَين .. أولاً من اجل وقفٍ نهائي للصراعات العنيفة في ما بينهم ، وثانياً من أجل حصول الشعب على الإستقرار والأمان ورُبما الرفاهية : - الإتفاق المبدئي على تشكيل إمارتَين في كردستان العراق ، إمارة بهدينان وإمارة سوران ، على ان يكون نظام الحُكم فيها " مَلكي دستوري " .. يحكم إمارة بهدينان ، اُمراء العائلة البارزانية ، وإمارة سوران ، اُمراء العائلة الطالبانية والانوشيروانية .. " ولا بأس ان تكون هنالك إمارة صغيرة للأحزاب الإسلامية ! " ،وأن تكون للأمراء جميعاً إمتيازات مُحددة بالقانون .. من الطبيعي ، ان تكون هنالك علاقات وثيقة بين هذه الإمارات ، وتنسيقاً في جميع الأمور . وحين تتشكل الإمارة الأوجلانية في الشمال ، وإمارة كردستان الغربية والشرقية .. حينها ، سيكون من الضروري ، ان يتم توحيد الإمارات الكردية ، على غِرار الإمارات العربية المتحدة .. ولا بأس ان يتم تشكيل الدولة الجديدة ، بِرعاية أمريكية وأوروبية ، لكي تصمد أمام العواصف المُحتملة !. - طبعاً ستكون الإمارات الكردية المتحدة ، أكبر وأقوى واكثر نفوساً ، بكثير من الإمارات العربية المتحدة .. وتمتلك النفط والماء والزراعة والبَشر ! ... ورُبما ستكون " ام القيوين " مثل قرية مُقارنةُ مع إمارة بهدينان .. و " الشارقة " مُجرد صحراء ، مُقارنةً بجنة إمارة كرميان !!. - حبذا لو يكون الترتيب أعلاه ، صالحاً لفترة عشرين أو ثلاثين سنة قادمة ، بعدها ، يُمكن البحث عن صِيَغٍ اُخرى ، أكثر تطوراً وإنسجاماً مع الزمن ... تقوم بذلك الأجيال الشابة التي تترعرع في ظل الإمارات الكردية المتحدة ! ... فربما تُفكر حينها ، بتغيير النظام الملكي ، بنظامٍ آخر .. وإزاحة الأمراء جملة وتفصيلاً !.
هل إن مانراه في الشارع العربي مِن مَظاهر ومَشاهِد لجُموع عَوام قوامها مُلتحون ومُنقبات، يوحي بأن ما يَحدث في العالم العربي هو ثورات ربيعية، أم غزوات ظلامية لقوى تسعى عِبر توظيف مَفهوم الثورة و التظاهر لإعادتنا الى القرون الوسطى؟ وهل إن النتائج التي تمَخّضَت عنها هذه الأحداث، وأقصد تحديداً سقوط الأنظمة العَلمانية السابقة، والتحوّل لما سُمِّيَ زوراً بالديمقراطية الغريبة على هذه الشُعوب، وإجراء إنتخابات سَجّلت فوزاً كاسحاً لقوى ليسَت فقط مُحافظة وإنما سَلفية شُمولية، يوحي بأن ما حدث هو ثورات ربيعية أم غزوات ظلامية؟. أسئلة حَبّذا لو أجابنا عَنها مَن طبّلوا لهذه الأحداث أكثر مِن الإسلاميين،وأقصد أولئك الذين يُسَمّون أنفسهم لبراليون وقوموين ويَساريون وهم ينقسِمون لنوعين.الأول وصولي مُستفيد مِمّا يحدث،لأنه قطعة مِن الماكنة الإعلامية للجهات المُمَولة لهذه الأحداث، وترويجَه للأحداث كثورات ربيعية عَمَل يعتاش ويأخذ عَليه راتباً وعَطايا، والأمثلة على هؤلاء كثيرة صَفحات الإنترنت وشاشات الفضائيات. أما النوع الثاني فهُم الحالِمون العاشِقون لفِكرة الثورة بصورتها الرومانسية الجَميلة وليسَ الهَمَجية البَشعة التي عَرفناها عِبر التأريخ، وهي صورة غَير مَوجود سِوى في مُخيلة هؤلاء، الذين مافتأو يَحلمون بجيفارا جَديد حَتى لو كان مُلتحياً يَرتدي دشداشة قصيرة وعَرَقجين،وهم لايَعلمون أنهم بهذا يُهينون ذكرى جيفارا، فما يُهمّهم خروج العَوام للشوارع وإشاعتها للفوضى وهتافها بتغيير النُظم ليُسَمّوا الحَدَث ثورة وفقاً للرؤى التي غرَسَتها بعقولهم أحزابهم الثورية الشُمولية.أما قوى وأحزاب الإسلام السياسي الوصولية التي حَرّكت الأحداث فلا تهمّها التسمِيات، بل هي كعادتها بإقتناص كل الفرص المُمكنة للوصول لغاياتها إستفادت مِن تسمِية الثورة،لأنها أعطَت غِطائاً عَصرياً لما خطّطت له مِن غزوات ظلامية عِبر جنودها ومُريديها في الشارع العربي وما أكثرهم. فهاهو المالكي يَصِف ماحَدث بالعراق بعد2003بأنه كان بداية الربيع العربي، في مُحاولة مِنه للتغطية على الغزوة الظلامية التي هيأ لها حِزبه وحلفائه مِن قوى الإسلام السياسي لغزو العراق، وتحويله مِن أرض كفر كما كانوا يَرونه بالعهود السابقة الى أرض إيمان كما في عهدهم الإيماني الحالي، الذي جعل العراق حُسَينية كبيرة تُمارَس فيها الطقوس الدينية بكل زاوية وشارع، مِن الروضة الى الجامعة، ومِن أصغر دائرة الى ديوان رئاسة الوزراء. لقد بات واضحاً بأن هذه الغزوات مَدعومة مِن بَعض القوى الإقليمية بل وحَتى الغربية، بهَدَف إعادة رَسم خريطة شَرق أوسط برداء إسلامي وفق ما تتطلبه مُتغيرات المَنطقة العربية في القرن الواحد والعشرين بمُجتمعاتها التي بات التدَيّن المُفتعل أبرز سِماتها، مُجتمعات باتت ثلاثة أرباع نسائها لا تصافِح رجالها و ثلاثة أرباع رجالها المَختومة جباههم(بختم الجمهورية) لا تصافح نسائها مِن التقوى على حَد وَصف الفنان الكبير عادل الأمام الذي يواجه اليوم حُكماً بالسِجن بتهمة الإساءة للإسلام! مُجتمعات أصبح الحَديث فيها عَن الدين والتظاهر والتباهي بأداء فروضه مِن صَوم وصَلاة مودة سائدة حَتى لدى أفرادها الذين لايَفقهون الدين ولايَفهمون أبسَط أساسياته. وهو مايُذكرنا بسايكس بيكو التي رَسَمت خريطة شرق أوسط قومي وفق مُتطلبات فرَضتها مُتغيرات المَنطقة العربية بمُجتمعاتها التي كانت تفيض بالشعور القومي في القرن العشرين قبل100عام.هنالك أدلة كثيرة تثبت كلامي هذا.أولها ذلك السُكوت المُريب لبعض القوى الإقليمية والغربية على هذه الغزوات رَغم(بَشائرها الإيمانية)التي لاحَت بالأفق مُنذ الأيام الأولى،وقلبَها ظهر المَجن لحُلفائها مِن القادة العرب، بَل تأييدها ودَعمها أحياناً لهذه الغزوات وللقائمين بها إعلامياً ومادياً وعَسكرياً كماحَدث بليبيا ويَحدث اليوم بسوريا. ثانياً اللقائات التي كانت سِرّية سابقاً وعَلنية في الوقت الحاضر،والتي لم تستحي قيادات الغرب أو حتى تتحَرّج بالأفصاح عَنها مَع قيادات الأخوان بالدول العربية،وتقديمهم على أنهم يُمَثلون إسلام مُعتدل يُمكِن التعامل مَعه والتعويل عليه بمُواجهة إسلام مُتشدد يُمَثله السَلفيون. أخيراً وليسَ آخراً عَدَم مَنح جائزة نوبل لناشِطة نسوية علمانية مَحسوبة على اليَسار مَعروفة على مُستوى العالم، قضَت عُمرها بالدفاع عَن قضايا شَعبها وحُقوق المَرأة والطفل كالسَيدة هناء أدور مَثلاً، التي توّجَت نظالها بوقوفها قبل أشهُر أمام رئيس وزراء أبرَز حُكومات الظلام العَربي الجَديدة حَجّي جواد المالكي، مُدافعة عَن حَق شَباب العراق بالتظاهر السِلمي بَعد وَصفه لهُم بالمُجرمين والبَعثيين، ومَنح الجائزة بدلاً عَن ذلك لفتاة شابة مُحافِظة مَحسوبة على التيارات الإسلامية تدعوا وتنَظّر لغزوات الظلام العربي، لم يُعرف عَنها دَورها المُتميز كناشطة بمُنظمات المُجتمع المَدني على الأقل خارج بلادها وهي السَيدة توكل كرمان،والتي كان هَدَف مَنحِها إياها بهذا التوقيت تحديداً واضحاً، وهو أيصال رسالة للعالم العربي خُصوصاً والمُجتمع الدولي عُموماً أن الإسلاميين (حَبّابين) ويؤمنون بالحُرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، وبالتالي لا خِشية مِن السَماح لهم بالعَمل السياسي والوصول للسُلطة وحُكم الدول العربية. بالله عليكم قولوا لي هَل أن فوز الأخوان بنسبة %45 والسلفيين بنسبة %20 في مصر هو ربيع؟ وهَل أن حُصول القوى الإسلامية في العراق على النِسبة الأكبر مِن الأصوات بثلاثة إنتخابات مُتتالية وحُكم حِزب الدعوة الإسلامي للعراق لتِسع سَنوات مُتواصلة هو ربيع؟ وهَل إن تصويت الشُعوب العَربية المُغيّبة لقوى وأحزاب الأسلام السياسي الظلامية الشُمولية في الإنتخابات يَدُل على أن هذه الشُعوب تسعى الى الحُرية والديمقراطية ولربيع يُزهِر مُجتمعاتها؟ وهَل إن رَفع جَلسات البَرلمانات العَربية ليَقوم النواب بأداء الصَلاة وذهابهم للحَج سنوياً بَدَل النظر بأمور الناس السُذّج الذين أنتخبوهم هو ربيع؟.الربيع يَمتاز بشَمسِه المُشرقة ونَسَماته العَليلة ووروده وأزهاره بألوانها المُبهجة الزاهية، فأين كل هذا مما يَحدث في عالمنا العربي هذه الأيام مِما تبكي له العَين مِدراراً ويَدمى له القلب أنهاراً؟ إن الوُجوه العابسة والعُقول البائِسة لقادة القوى الإسلامية التي بدأت تمسِك بالسُلطة في الدول العربية تباعاً هي غُيوم سوداء رَمادية سَتحجُب شمسَ الحياة ونورها عَن العالم العربي وشعوبه رُبما لعقود، أما تصريحاتهم التي بدؤا يُطلقونها عَن رؤاهم الظلامية في ما يَخص أمور الحياة العامة كحال المَرأة والتعليم والثقافة والفنون، والتي سَتزداد حِدّتها وَ وَتيرتها كلما أقتربوا مِن السُلطة، فهي أشبه برياح صَيف سُموم سَتحرق وتقتل كل أشكال الحياة الجَميلة التي تصادفها، لذا فكل هذا لن يُنتج لنا مُجتمعاً أفراده ورود زاهية مُلونة كالمُجتمع الهندي مثلاً،الذي تمَثل الألوان الزاهية والرقصات والأفراح جُزئاً مِن تراثه، بل سَيُنتج لنا مُجتمعاً كالصَحراء الجَرداء بلون واحد، يَرتدي رجاله الأبيض وترتدي نسائه الأسود أو الرَمادي والبُني بأحسَن الأحوال،لأن إرتدائهم للأحمر والأصفر وغيرها مِن الألوان البراقة مُثير للغرائز كما تعرفون!! إن أغرَب نظرية بدأت تطرح مُنذ فترة وبقوة حول هذه الكارثة، هي تلك التي يُجيبك بها مَن تحدثت عَنهم في بداية المَقال مِمّن يَدّعون التقدمية والحَداثة مِن ليبراليين ويَساريين وقوميين، فعندما كنا نُحذرهم بأن ما يَحدث سَيؤدي لفوز الإسلاميين،أو عندما نقول لهم اليوم أرأيتم لقد فاز الإسلاميون، فإجابتهم هي.. إذا كان هذا خَيار الشُعوب فليَكن فهذه هي الديمقراطية، دَعوا الناس تُجَرّب. ونقول لهؤلاء المُنقسِمين بَين مُستفيد يَذرف دُموع التماسيح على هذه الشُعوب، وحالم يَدّعي الحِرص على حُُرّياتها، بأن الشُعوب ليسَت فِئراناً لتجاربكم البائِسة وأحلامكم المَريضة، فهتلر وحزبه النازي بتوجّهاته العُنصرية كان أيضاً خَيار الشَعب الألماني، وقد جائت به صناديق الإقتراع ولم يأتي بالقوة، لكن كانت النتيجة حَرب عالمية أحرَقت الأخضر واليابس ذهَب ضَحيّتها الملايين، فهل كان صَحيحاً السُكوت عَنه حينها لمُجَرّد أنه خيار الشَعب الألماني الذي كان يَومَها مُغيباً كحال الشُعوب العربية اليوم رَغم عِلم الكثيرين حينها بأنه كان خياراً خاطأً وكارثياً؟ وهل عَلينا وفق هذا المَنطق المِعوَج أن نتخلى عَن دَورنا كنُخب للتحذير مما قد يَجُرّه إنتخاب الإسلاميين وأحزابهم الظلامية الشُمولية ووصولهم للسُلطة بالدول العربية، مَع عِلمنا لما يُمكن أن يؤدي له هذا الخيار مِن كوراث سَتكون ربّما أشد وبالاً ومأساوية مِن حَرب هتلر العالمية؟ لذا قولوا عَن هذه الأحداث ما تريدون وسَمّوها ثورات، لا بأس فالثورة مِن الثور الهائج، ولكن لا تصِفوها بالربيعية، فإن كنتم تريدون الكذب على أنفسكم فهذا شأنكم، أما أن تكذبوا على الآخرين فهو ما لن نسمَح لكم به، وسَنواجهه بالقلم الحُر والكلمة الصادِقة. فما يحدث هو غزوات ظلامية، ومن ترونهم بالشوارع هُم ليسوا ثواراً مِن أجل الحرية والديمقراطية، بل هُم جيش الإيمان الذي قرّرَت قياداته الزَحف على السُلطة في هذه الدول وغزو مُجتمعاتها، لتسقِط حُكاماً تراهم قد حادوا عَن طريق الحَق والإسلام ولايطبقون شَرع الله، ولتنشر التقوى والوَرع والإيمان في دول تراها قد بدأت تسير في طريق الرذيلة والفاحِشة. Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=103264#ixzz1ldIfGSzW
المتصفح في دائرة المعارف الإيطالية يقرأ تحت الفكرة الفاشية تحديد لموسوليني مضمونه ما يأتي: "الفاشية دين يحدد وضع الإنسان و علاقته الوثيقة بقانون أعلی و إرادة سامية تسمو به الی عضوية واعية في مجتمع روحي- الفاشية نظام فكري الی جانب كونها نظام للحکم – الفاشية تهمل الفرد و تحصر إهتمامها في الدولة، والفرد الصالح هو الذي ينسجم مع الدولة لتحقيق الإرادة العامة الداعية للإنسان في كيانه التاريخي". لا شك أنه بعد سقوط النظام الفاشي في العراق عام 2003، الذي أتخم نظالات فاشلة و قضايا خاسرة و حاول بشكل بربري العودة من جديد الی سلطة زاقورات بابل أو مواقد أثينا و روما، حصلت تغيّرات إيجابية بإتجاه نقد الذات أو من حيث العلاقة مع الحقوق والحريات، لكنها لم تطل الثوابت والقناعات، لأن النسبية و الذرائعية من حيث العلاقة بالحقوق والحريات لم تجتاز بعد الخطوط الأولی نحو إبتكار الجديد من الرؤی و المفاهيم و القيم والسياسات و الإستراتيجيات التي تتوسل مفردات المفاوضة والتسوية والتعاون والشراكة أو التداول والتبادل. ما نراه في العراق هو إفتقار الأحزاب الدينية والقوموية الی التمرس بسياسة الإعتراف المتبادل. للأسف تمر الحياة السياسية في العراق بمرحلة من التوتر والتشتت والفوضى والالتباسات الفكرية والسياسية، لذا بات لزاماً علينا التأكيد على المنطلقات التي تؤدي الی الديمقراطية وإعادة النظر في بعض المفاهيم التي شابها شيء من الغموض أو اللبس، جرَّاء الظروف التي استجدت بعد سقوط الطاغية، وإعادة صياغة بعض التوافقات التي تستدعيها هذه الظروف الصعبة. وفي مقدمة هذه التوافقات إخراج مشروع دمقرطة المجتمع من دائرة التجاذب بين الاطراف المتصارعة وتوكيد استقلاله وانبثاقه من حاجات المجتمع ومن توق جميع القوى الاجتماعية الراغبة في التغيير الديمقراطي إلى الحرية والحياة الكريمة. ويقتضي ذلك توكيد الروابط الضرورية، المنطقية والتاريخية، بين الوطنية والديمقراطية وأن إلغاء أي منهما هو إلغاء للأخرى، إذ الديمقراطية التي تستمد جميع عناصرها من الشعب، الذي هو مصدر جميع السلطات، هي مضمون الدولة الوطنية، وهذه الأخيرة هي شكلها السياسي وتحديدها الذاتي وتجريد عموميتها. إن علاقة الوطنية بالديمقراطية هي علاقة جدلية بامتياز، ومن المؤكد ان فك الاشتباك بين المجتمع السياسي والمجتمع المدني، وتحرير هذا الاخير من هيمنة الدولة سيساهم في وضع مشروع دمقرطة المجتمع موضع التطبيق، وبالتالي المساهمة في بناء عراق ديمقراطي فيدرالي موحد، تلعب فيه مؤسسات المجتمع المدني، على تنوعها، دوراً مهماً وبناءً. هناك شعوب نموذجية مرت بالتجارب المُرّة وتمكنت بعدها من نزع عباءتها الأصولية والتحرر من عقائدها الثورية، بعد أن أوصلتها العقائد الثورية إلی الكوارث والمآزق، و قامت علی إطلاق قواها الحية والديناميكية، لكي تمارس حيويتها الفكرية علی سبيل الإنتاج والإبداع و تتقن لغة الخلق والتحول. إن التجارب المريرة و الأزمات المتلاحقة و فتح أبواب جهنم في غير مكان من العراق أثبتت أيضاً بأن القوة واستعمال المنطق العنصري العدواني والهيمنة والاحتكار والصدام والغزو والإرهاب من قبل السلطات المركزية لم يعد يجلب أمناً أو يصنع سلاماً أو يصون هويةً، والشواهد علی ذلك بليغة. في السابق اعتبرت الدولة العراقية نفسها هي الممثلة الأولی للمجتمع و قامت بإقصاء مختلف مؤسسات المجتمع المدني من الأحزاب السياسية المعارضة، إلى النقابات المهنية والعمالية، مروراً بالمؤسسات الاجتماعية المختلفة، من مجالها السياسي، وبنت النخبة السياسية -الإدارية الحاكمة فيها نموذج الدولة التسلطية، التي تعاظم دورها في مختلف الميادين والنشاطات الاقتصادية تحت شعارات مختلفة. ما نتمناه هو أن يوقف الأحزاب التي تسكن دفة الحكم في العراق الفدرالي عجلة توليد المآزق التي تضع الجميع بين فکّي الكماشة و ما نحتاجه اليوم في العراق الاتحادي هو قياديون يستمعون إلی الآخر لخلق وسط للتفاهم أو خط للتواصل، و يديرون القضايا والمصالح بعقول تداولية، وسطية إجرائية. إن التماهي مع الذات حتى الذوبان والانتشاء و إقصاء الغير حتى الاستئصال الرمزي أو المادي يعني إبراز التشكيل العنصري أو الحشد الفاشي و النتيجة هو إرسال مصالح العباد والبلاد إلی الجحيم. ومن المؤکد بأن القوة اليوم لا تصنع من خلال حشد الأسلحة والجيوش والصواريخ والترسانة النووية أو إرادة الغطرسة والهيمنة أو صنع القطعان البشرية والكُتل العمياء التي هي مادة الاستبداد وآلة الإرهاب، بل تصنع بالدرجة الأولی من خلال القادرين علی خلق ما تحتاج إليه مشاريع النهوض والإصلاح والتحديث والتنمية والسلم و من إجتراح المعادلات والصيغ والأطر والشبكات والأسواق والأدوات. فالفكر ليس "مهنة" لفئة من الناس، بل هو "ميزة" الإنسان عامة. و ختاماً: لا يقوم المجتمع العراقي من دون خلق وسط جامع و شراكة حقيقية يتوسط فيه جميع المكونات المختلفة بعضهم البعض، بقدر ما يديرون اختلافاتهم و نزاعاتهم عبر الوسائط التي تمثلها اللغة بقدراتها التواصلية و المحاججة العقلانية بمسوّغاتها المفهومية، وصولاً إلی إجتراح قواعد جامعة للعمل المشترك، تكون مقبولةً لدی الرأي العام أو العقل العمومي أو العقل الكوني.
عقدت الجلسة الخاصة بقضية وقف بث فضائية (روز تي في) وذلك من قبل شركة إيوتيل سات، يوم الخميس الماضي، في باريس العاصمة الفرنسية، بحضور مدير الفضائية ومحامين إثنين. وقد عقدت جلسة المحكمة بناء على الدعوة التي رفعتها فضائية (روز) الى محكمة باريس لإعادة النظر في قرار المحكمة، والقاضي بوقف بث القناة من طرف واحد من قبل شركة إيوتيل سات على القمر الصناعي (إيروبيرد) و(نيل سات). صرحت الصحفية نجيبة قرداغي في فضائية (روز تي في) لـ PUKmedia: درست جلسة المحكمة الوثائق التي قدمها محامي فضائية (روز تي في) في وقت سابق الى المحكمة، والطرف الممثل لشركة إيوتيل كانت قد استلمت صورة من الوثائق، وبما أن فضائية روز قد رفعت دعوة ضد الشركة، كان ممثلين للشركة المذكورة حاضرين في جلسات المحكمة. وبعد دراسة الوثائق والصور تم صدور القرار من قبل المحكمة، إلا أن الإعلان عن القرار بشكل رسمي سيكون بتاريخ 10/2/2012، بصدد إيقاف البث النهائي لفضائية روز أو بالسماح لإعادة البث من جديد. وأكدت الصحفية نجيبة قرداغي على أن وقف بث فضائية (روز تي في) كان نتيجة الضغوط التي مارستها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا على شركة إيوتيل سات.
سيكون الحديث عن الديمقراطية بمثابة نكتة سمجة ، وطرافة لا تجلب المرح في حال غياب المعارضة أو إنخراطها في الحكم لتكون ضمن منظومة السلطة ، بل لا معنى للديمقراطية ولا معنى للحياة البرلمانية حينما يساهم الجميع في تشكيلة الحكومة وتكون الكراسي و نسب التمثيل في الحكومة هي الهم الأول والأخير لمتقاسمي الكراسي ، وفي تلك الحال لا بد من أن تكتمل المعادلة الواضحة المعالم ،التي لا تحتاج الى جهد ذهني كبير لفهمها ، فطرفها الأول (الحكومة) ، وطرفها الثاني (الشعب)، وفي عرفنا الشرقي فالمعادلة تعني (إستبداد المتنفذين) مقابل (قهر المواطنين )، وبذلك لن تقوم دعائم مجتمع مدني عصري حضاري ، وتبقى البهرجة الزائفة والعمارات الخالية من الروح والشوارع الرئيسية الفارهة وأعمدة الإنارة ليلاً في اربيل دون معنى ، وسيكون من المضحك عندما نسعى دائماً الى الإيحاء للآخرين بأننا (أصحاب تجربة فذة ورائدة) ، ونتحدث دائماً عن إنتصاراتنا بعقلية أبطال الشرق ، وبذلك نحن لا نجلب – في المحصلة – من الآخرين غير السخرية . إقليم كردستان ، كحالة متأصلة من الشرق ، وكجزء من العراق ، ليس قاعدة إستثناء في ظاهرة الإستبداد الشرقي ، وتبدو الديقراطية المتقدمة فيها مقارنة بديمقراطية العراق العرجاء ، هي أيضاً ديمقراطية تشوبها الشوائب وتواجهها منعطفات خطيرة ، ديمقراطية يحاول الحكام دائماً أن يذكروا مواطنيهم بها وانها –الديمقراطية- منحة وهبة منهم وانه لولا هم لما كانت هناك ديمقراطية! ودائما يحاولون تذكير المواطن بأيام صدام حسين ويقارنوا أيامنا هذه بأيام ذلك الدكتاتور المستبد ، في حين هم يدركون تماماً بأن هذا الشعب هو الذي بادر الى التمرد على نظام صدام حسين القمعي وحرر أرضه من رجس مؤسسات صدام القمعية المجرمة من (جيش وأجهزة أمن واستخبارات ومخابرات وشرطة وتنظيمات حزب البعث وميليشياته) في وقت لم تكن هناك أية قيادة سياسية قد دخلت الأقليم بعد ،وأقدم الحلفاء غداة انتهاء حرب تحرير الكويت الى إعلان المنطقة الآمنة وعملية توفير الراحة كغطاء لعودة ملايين الكرد الذين تبعثروا في مجاهل الجبال تاركين وراءهم كل ما يملكون ، وعادوا من جديد الى بيوتهم بحماية دولية ، تاركين أيضاً وراءهم الاف القبور في تلك الجبال الوعرة لذويهم وأطفالهم وشيوخهم بسبب قساوة الجبال والمناخ وتفشي الأمراض ... هذه العوامل تجمعت لقيام هذه الديمقراطية الكردية ، وليست فقط جهود الحزبين الحاكمين الذين إنهمكا في حرب داخلية كردية –كردية خلفت وراءها الاف الضحايا من خيرة أفراد (البيشمركة) ، وأستمر تناحرهما من ايار 1994 الى أواخر 1998 عندما رعت الخارجية الأميريكية اتفاقية الصلح بينهما في واشنطن باشراف وزيرة الخارجية الأميريكية مادلين اولبرايت آنذاك...تلك الحرب التي استنزفت مئات الملايين من الدولارات ناهيك عن تراجع التعاطف الدولي ، وتصاعد وتوسع التدخل الأقليمي السافر (إيران وتركيا وسوريا) الواضح والفاضح في تغذية الحرب الداخلية الكردية الكردية الى حد زج حزب العمال الكردستاني في ثلاث جولات حرب داخلية في اقليم كردستان ... كان الخاسر الوحيد من تلك الحروب هو الشعب الكردي فقط . اليوم يبدو المشهد السياسي الكردي أكثر تعقيداً من ذي قبل ، فقد أصبح إقليم كردستان يلعب دوراً فاعلاً في مسرح الأحداث على مستوى العراق وعلى مستوى الدول الأقليمية ، ولا بد له ان يكون لاعباً ماهراً ومتمرساً خصوصاً ان القضية الكردية تواجه مداً عدائياً داخل العراق من قبل حلفاء الأمس حكام اليوم ، كما ان الواقع السياسي والإداري في اقليم كردستان ما زال هدفاً منشودا من قبل أنقرة وطهران ودمشق ، فالمدفعية الايرانية ، والقصف الجوي التركي مازال دليلاً على العداء المستفحل لدى تركيا وايران تجاه الشعب الكردي وقضيته ...في وقت تنتظر بغداد قدوم طائرات F16 من أميريكا بفارغ الصبر إذ يحلم البعض بتحليقها من جديد في سماء كردستان كالكواسر المفترسة المتعطشة للدمار والدماء...! بعد هذا العرض الممل ، تبدو محاولات كاك نيجيرفان بارزاني ، لضم المعارضة الى صفوف الحكومة ، غير علمية ولا تخدم الوضع في كردستان ولا تصب أبداً في خدمة الحراك الديمقراطي في كردستان ، انتهت فترة ولاية برهم صالح في وضع لم يكن يحسد عليه ولم تنقذه ابتسامته العريضة وصوته الهاديء وأدائه الدرامي في لقاءاته الإعلامية ، فقد انتعشت المعارضة الكردية بتوجهاتها العلمانية ، الاسلامية ، الشبابية ، ونشط الحراك الشعبي الى حد إضطر معه رئيس الأقليم السيد مسعود بارزاني لإطلاق مشروعه الإصلاحي الذي يمضي برتابة وبخطى سلحفاتية وتواجهه الكثير من العقبات الحقيقية. نيجيرفان بارزاني كونه صاحب تجربة إدارية في كردستان العراق ونائباً لرئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني (مسعود بارزاني) وشخصية متنفذة في المجتمع الكردستاني يدرك تماماً ان العمليات التجميلية والترقيعية لإخفاء التجاعيد عن وجه التجربة الكردية لن تجدي نفعاً في وقت يعيش فيه الشعب الكردي حالة من الإستياء ، وتعيش شريحة الشباب حالة واضحة من الحرمان وهي تتطلع نحو مستقبل أفضل وتتأثر بسرعة كبيرة بوسائل التواصل الإجتماعي وكذلك بالتغييرات السريعة والمذهلة الحاصلة في دول المنطقة ، سيما ان كاك نيجيرفان كثير السفر ويعايش الديمقراطيات المتمدنة في أميريكا والغرب ويمكث خارج الإقليم أكثر من مكوثه في داخله، لذا انا شخصياً أستغرب من محاولاته لإقناع أطراف المعارضة الكردية للمشاركة في حكومته ، فهذا الأسلوب التوافقي ما زال إرثاً غير مرغوب فيه للحزبين الكبيرين الحاكمين ( الديمقراطي الكردستاني والإتحاد الوطني الكردستاني) الذين استأثرا بكل مقدرات الإقليم ومؤسساته الإدارية كحالة من المحاصصة الحزبية ، فهل تتحمل الظروف الحالية استمرار النهج القديم المعروف في إدارة الأقليم ؟! لا يمكن الإجابة على هذا السؤال بنعم ، ولنفترض ان المعارضة كلها انخرطت في الحكومة ، فهل سيبقى الأقليم نائماً ، وهل ستدخل التجربة الكردية سن اليأس ولن تولِد معارضين آخرين ؟! وهل بإنضمام نوشيروان مصطفى وصلاح الدين بهاءالدين وغيرهما من قيادات المعارضة الى صفوف السلطة سيتم التغلب على المشاكل الكبيرة ؟! ويكون الوضع مثالياً ووردياً؟! وماذا عن القواعد الشعبية لهذه القيادات ؟! ألا تنقلب على قياداتها ؟! في وقت يعج حتى الحزبين الحاكمين بشباب يتطلع نحو حياة أفضل بل ويطالب بالتغيير في قرارة نفسه ؟! لا أعتقد أن تكون كردستان عاقراً لتقف في حدود معارضة يقودها نوشيروان مصطفى أحد أركان الإتحاد الوطني سابقاً ومن أبطال الحرب الداخلية الكردية الكردية...! سترتكب المعارضة الكردية خطأً فادحاً لو إرتضت لنفسها المشاركة في الحكومة ، إذ ستكون هذه الخطوة صفعة للديمقراطية ، وصفعة للإصلاحات ، وستكون بمثابة عملية إجهاض لمشروع المعارضة ، السيد نيجيرفان بارزاني يدرك تماماً أن الحكام العرب صادروا الديمقراطية ، وصادروا الحريات بأسم قضية فلسطين ولأكثر من ستة عقود ، وها هي الشعوب العربية تعي تماماً كذبة الإدعاءات ، خصوصاً إدعاءات الأنظمة الثورية على شاكلة نظام مبارك والقذافي وعلي عبدالله صالح ونظام بشار الأسد الذي هو إمتداد لنظام أبيه الطاغية حافظ الأسد... ونحن الكرد كنا نعيب على الأنظمة العربية وما زلنا نعيب عليها رفضها للمعارضة ، ونعيب على برلماناتها على انها برلمانات ( موافج) بالإجماع ... فهل سنعيد الكرة ونتحول إلى نظام حكم شبيه بالأنظمة العربية تطالبنا أنقرة غداً بإطلاق الحريات وتبني الديمقراطية ؟ وهل سيتحول برلماننا الى برلمان (موافق بالإجماع) ويرقص ويصفق أعضاؤه بالإجماع في حال دخول السيد الرئيس قاعة البرلمان...؟
في زحمة الأزمة السورية برز انقسام حاد بين الاحزاب الكردية في سورية بات يهدد ساحتهم السياسية بعد ان طغى على المشهد الكردي الحزبي في الأيام الاخيرة إلى درجة انه انتقل من حرب البيانات والمواقف السياسية إلى حركة الشارع والاشتباك فيه. دون شك، بات هذا الانقسام يطرح تحديات جمة أمام الحركة الكردية في سورية على شكل مخاطر تهدد المطالب التي يطمح الأكراد إلى تحقيقها، وهو في حقيقة الامر انقسام ليس بجديد وانما يعود إلى تسعينيات القرن الماضي على شكل استقطاب واختلاف في المرجعيات وعلاقة ارتباط بالحركة الكردستانية في الخارج،وتحديدا بين أحزاب ارتبطت تاريخيا بالحزبين الكرديين الرئيسين في كردستان العراق أي الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني وبين من يرتبط بحزب العمال الكردستاني بزعامة عبدالله أوجلان المعتقل في سجن ايميرالي منذ أكثر من عقد من الزمن قبل ان يتشكل في سورية حزب الاتحاد الديمقراطي والذي هو عمليا الفرع السوري من حزب العمال الكردستاني حيث تصاعد وتيرة نشاطه في سورية منذ تفجر الأحداث فيها. مناسبة هذا الحديث هو الاحتراب الذي برز بين الفريقين إلى سدة المشهد السياسي الكردي عقب مؤتمر الجالية الكردية في الخارج والذي عقد في هولير – أربيل بحضور رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الذي ألقى كلمة في افتتاح المؤتمر، طالبا من الأحزاب الكردية السورية وحدة الموقف والعمل على تجاوز الاطر الحزبية الضيقة في هذه المرحلة الصعبة والدقيقة من حياة سورية. ففور انتهاء المؤتمر شن حزب الاتحاد الديمقراطي هجوما على المؤتمر متهما أياه بإقصاء طرف كردي سوري مهم منه، وهو ما استدعى ردودا مماثلة من الاحزاب التي شاركت في المؤتمر متهمة حزب الاتحاد الديمقراطي بالعمل لصالح أجندة النظام السوري، بل حتى قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني في إقليم كردستان انخرطت في هذا الجدل عندما أصدر بيان أكد فيه أنه لم يكن يريد إقصاء أحد. في الواقع،بغض النظر عن هذا الجدل وعن خفايا مؤتمر هولير، فان الإنقسام الكردي في سورية أضعف الحركة الكردية ومنعها من تحقيق انجازات تذكر على الرغم من مضي أكثر من نصف قرن على تأسيس أول حزب كردي في سورية، وإذا كان مفهوما ان يكون لأكراد سورية أحزابهم وان تختلف هذه الأحزاب فيما بينها على أسس من التعددية السياسية انطلاقا من تنوع المجتمع الكردي والاتجاهات الفكرية السائدة فيه كما هو حال كل المجتمعات والشعوب في منطقتنا الا انه من غير المفهوم الإنقسام الجاري في ساحة أكراد سورية وفقا لإنقسام المرجعيات المرتبطة أما بأكراد العراق أو تركيا، وهذا الأمر يكشف عن خلل بنيوي عميق في نشاة هذه الأحزاب وتكوينها وبالتالي مواقفها وممارساتها على الارض فيما الأجدر بهذه الاحزاب ان تكون رؤيتها مبنية من واقع أكراد سورية وطموحاتهم، وهذا لا يعني بأي حال من الأحوال عدم وجود علاقة مع الشعب الكردي في باقي أجزاء كردستان والتعاطف مع قضاياه،انطلاقا من وحدتهم القومية والظلم الذي عانوا ويعانون منها ولاسيما في تركيا حيث يتعرض الأكراد إلى الإقصاء والتهميش والإنكار القومي لهويتهم فيما لا يخفى على أحد ان أكراد العراق هم في أحسن أحوالهم اليوم منذ ولادة الدولة العراقية الحديثة. في الوعي القومي الكردي السوري برزت سنة 1958 كمحطة فاصلة عندما أسس الأكراد أول حزب قومي لهم باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني تعبيرا عن وجودهم القومي وردا على الايديولوجية القومية في عهد الوحدة بين سورية و مصر، وما أتخذته هذه الايديولوجية من تشدد قومي قام على إنكار الهويات القومية للشعوب والأقليات الأخرى غير العربية، حيث طبقت بحق الأكراد سلسلة من الاجراءات العنصرية والاستثنائية من تعريب لأسماء القرى والبلدات واستهداف ثقافي وسياسي ولغوي وأمني ممنهج وصلت إلى حد تجريد عشرات الآف منهم من الجنسية السورية وبالتالي من حقوق المواطنة بغية طمس معالم الهوية القومية الكردية وضرب هذا المكون وتشتيه وتجريده من عناصر قوته وديمومته. اليوم هناك 13 حزبا كرديا تشغل الساحة الكردية السورية، ومثل العدد الكبير من الأحزاب يطرح أسئلة كثيرة عن أسباب كثرتها وعلاقتها بالجماهير الكردية والمطالب التي تطرحها، ولاسيما ان برامج هذه الأحزاب متشابه إلى درجة كبيرة. والسؤال هنا، لماذا هذا العدد الكبير من الاحزاب؟ وهل هذا أمر طبيعي أم خلل بنيوي؟ وإذا كانت البرامج والمطالب متشابه إلى درجة الوحدة فلماذا لا تتحد هذه الأحزاب في حزب واحد؟ هل هو هوس المناصب والزعامات أم أمراض التركيبة الاجتماعية التي تبدأ من العائلية والعشائرية وتصل إلى المناطقية؟ في وعي أكراد تركيا والعراق ثمة نظرة إلى أكراد سورية بأنهم يمثلون الأخ الأصغر، والمفارقة هنا هو أن هذا الأخ الأصغر قدم لهم أضعاف ما هم قدموا له طوال العقود الماضية، فأكراد سورية شاركوا بقوة في ثورات أكراد العراق ولاسيما تلك التي قادها الملا مصطفى البارزاني عام 1974. وبالنسبة لحزب العمال الكردستاني فحدث ولا حرج عن فاتورة باهظة حيث استشهد المئات ان لم نقل آلالاف منهم في صفوف حزب العمال ومازال هناك آلالاف منهم يقاتلون في صفوف الحزب، وأتذكر جيدا ان أوجلان كان يتحدث مرارا عن أكراد سورية بوصفهم الجسر الذي يؤدي إلى إقامة كردستان. وهنا اتساءل ماذا لو سخرت كل هذا الجهود والنضالات من أجل مطالبهم في سورية؟ ما أريد قوله هنا،هو ان التطورات الجارية في سورية لم تعد تقبل مثل هذا الإنقسام في المشهد الكردي السوري، والأحزاب الكردية التي تفاجأت بالشارع الكردي يسبقها في الحراك السياسي الجاري باتت عقبة تهدد هذا الشارع وحركته نتيجة الانقسام الحاصل، وما لم تراجع هذا الأحزاب نفسها وتوحد جهودها وتنطلق في رؤيتها السياسية بعيدا عن حالة الانقسام بين المرجعيات الكردية في تركيا وإقليم كردستان العراق فان ثمة كارثة تحدق بأكراد سورية ومطالبهم بعد ان وصل هذا الانقسام إلى حد الاشتباك في الشارع،دون ان يعني ما سبق عدم الاستفادة من البعد الكردستاني في تحقيق تطلعاتهم والتي تتراوح بين مطالب عامة تتعلق بتحقيق الحرية والديمقراطية في البلاد،وأخرى تتعلق بحقوق ثقافية وسياسية لها علاقة بخصوصية الهوية القومية للأكراد في سورية.
لا يمكن للمرء إلا أن ينظر بدهشة الى مآل المسار الإصلاحي في تركيا . فتركيا التي انطلقت بزخم تاريخي على هذا الطريق عامي 2003 و 2004 ثم في الاستفتاء على تعديل الدستور الذي أنهى نفوذ العسكر في الحياة السياسية في 12 سبتمبر/أيلول ،2010 باتت موضع شك في مدى استكمال الإصلاح في ظل العديد من المؤشرات التي لا تريح الداعين إليه . فقبل أيام قليلة أصدرت منظمة “صحافيون بلا حدود” تقريراً عن حرية الصحافة في العالم في العام ،2011 وقد احتلت تركيا المرتبة 148 في قائمة من 179 دولة . وإضافة إلى هذه المرتبة المخيفة في الأصل، فقد تراجعت مرتبة تركيا في حرية الصحافة عن العام 2010 عشر درجات من ال 138 إلى ال 148 . وتمثل خطورة هذا الرقم كون تركيا تطرح نفسها أو على الأقل ينظر إليها الآخرون على أنها نموذج للديموقراطية والحريات لدول المنطقة التي تشهد ثورات نجح بعضها وتعثر بعضها الآخر . وانخفاض منسوب الحريات الصحفية في تركيا ينعكس سلباً على طموح قادة الثورات الذين دخلوا في تحالف معنوي وأحياناً عسكري مع تركيا . وفي الواقع، إن تراجع تركيا في مجال الحريات الصحفية يشكل جزءاً من المشهد السياسي، ولا ينفصل عن توجهات السلطة السياسية التي باتت تمارس سياسات تذكّر بمرحلة التسعينات لجهة تعاظم موجات الاعتقال على أساس سياسي . ويبرز تقرير “صحافيون بلا حدود” حملات الاعتقال التي تطال ما تعتقد الحكومة التركية أنها “القاعدة المدنية” للإرهاب، ولا تفصل بينها وبين الإرهاب الفعلي، ذلك أنه إذا كانت عمليات حزب العمال الكردستاني تعد إرهابية من زاوية أنقرة ودول أوروبية، فإن اعتقال مدنيين من كتّاب ومثقفين وصحافيين وأساتذة جامعات وما الى ذلك بتهمة دعم الإرهاب، أمر لا يمكن أن يقنع أحداً ماداموا لا يتوسلون العنف للتعبير عن آرائهم، وما دامت النظرة إلى المشكلة الكردية مختلف عليها ولا تحظى بإجماع لا داخلي ولا خارجي . وتزداد حراجة السلطة السياسية عندما تبرز مشكلات تتصل بالواقع الإقليمي والدولي . ففي وقت يرى رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان أن قرار مجلس الشيوخ الفرنسي في تجريم منكري “الإبادة” الأرمنية هو “مجزرة بحق الحريات” على أساس أن البت في طبيعة الأحداث التي حدثت عام 51_D بحق الأرمن يعود للمؤرخين لا للسياسيين، فإنه لا يمكن أن يذهب بعيداً في هذا المجال نظراً إلى أن مجال الحريات الفكرية في تركيا بات يضيق ويذكّر بمرحلة ما قبل وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة . إن الخطاب التركي الذي ساد في الأشهر الأخيرة، ولا سيما تجاه المسألة الكردية والحريات الفكرية، بات يتطلب إعادة نظر جذرية حيث لامس أحياناً حد النزعة العرقية . وبات استخدام أسلوب “القوة الخشنة” بدلاً من “القوة الناعمة” في مقاربة الأزمات الداخلية، أمراً شائعاً وبنيوياً . ولا يتردد كتّاب أتراك قريبون من الحزب الحاكم في انتقاد هذه الظاهرة التي تستند إلى معايير أيديولوجية ودينية واتحادية . والاتحادية هنا هي تذكير بجمعية الاتحاد والترقي العنصرية التي خلعت السلطان عبدالحميد الثاني عام 1909 وأسست لنظام قمعي وعنصري عرف بالطورانية، فيما نحن في الذكرى المئوية لمثل هذه السياسات كما لو أن قرنا بكامله لم يمر على تلك الممارسات . تخطئ تركيا إذا ظنت أن سكوت الغرب على تجاوز الحريات في الداخل هو ضمانة لها من المساءلة . ذلك أن المطلوب قبل أي شيء آخر هو حماية السلطة من المساءلة الداخلية ومن مساءلة التاريخ . لقد انقلبت أنقرة على مسار مهم جداً في عملية الإصلاح، وها هو الإعداد لدستور عصري جديد يتعثر وقد لا يبصر النور، كأن تركيا التي عرفناها قبل سنوات قليلة جداً هي غير تركيا اليوم . وإذ ندعو تركيا إلى أن تكون أكثر إدراكاً لخطورة المرحلة والسياسات الحالية، فإنما للعودة إلى الإصلاح واستكماله من حيث انتهى، إذ هو وحده يضمن لتركيا دوراً ونفوذاً وتأثيراً .
في قاعة دوغلاس كوليج حضر الجالية الكردية في فانكوفر ندوة حول دور جمهورية مهاباد والشهيد قاضي محمد بحضور الاستاذ عبدالله حجاب ممثل حزب الديمقراطي الايراني وبمشاركة الرابطة الكندية الكردية لحقوق الانسان وتفاعل الجمهورمع الفنان عادل عثمان الذي قدم باقة من أغاني محمد شيخو . وكان للاستاذ قهارحسكو مداخلاته القيمة. و كلمة الاستاذ أمين عثمان ممثل الرابطة الكندية الكردية لحقوق الانسان: يتقدم الرابطة الكندية الكردية لحقوق الانسان والمركز الثقافي الكردي بخالص التهاني والتحيات الى حزبكم ، حزب الديمقراطي الكردستاني والى كافة اصدقائه وكوادره ومؤيديه ويهنأكم يا رفاق الطريق الاعزاء بمناسبة الذكرى الـ 62 لقيام جمهورية كردستان بقيادة القاضي محمد في 22 |1 | 1946 في مدينة مهاباد يرتبط اسم القاضي محمد رئيس جمهورية كردستان ( بجمهورية مهاباد ) وبأهمية التجربة الوطنية الكردية ، عقدت الأمة الكوردية برمتها آمالها في التحرر والانعتاق على جمهورية كوردستان في مهاباد، وشخصت في قيامها اللبنة الأولى في صرح مستقبلها ومكانتها بين الأمم والشعوب المتحررة. فقد تدفق على الجمهورية الفتية أكراد العراق بمقاتليهم ومثقفيهم وشاركوامؤسساتها وجاءها ممثلو أكراد تركيا وسورية وزارها أكراد المهجر قادمين من مختلف بقاع العالم، واحتضنت الجمهورية جميع هؤلاء بكل صدق وحرارة إلا أن جمهورية كوردستان كانت وحيدة وصغيرة ومحاطة بأعداء أقوياء، من الداخل ومن الخارج، وبأصدقاء ضعفاء وبحركة كوردية كانت في حالة جزر وانكماش إن جمهورية مهاباد الكوردية لم تعش سوى عشرة أشهر , لكنها تركت جرحا في صميم الشعب الكوردي . لقد كانت رغم عمرها القصير ثرية بإنجازاتها الحضارية والفكرية محققة خطوات إصلاحيةواسعة عملية في كافة المجالات السياسية والإجتماعية والثقافية والإقتصادية. فإليها يعود الفضل في إنشاء أول مسرح كوردي وإستعمال اللغة الكوردية في التعليم وجعلها اللغة الرسمية في الجمهورية وإنشاء جيش كوردي وإذاعة كوردية وتكوين نقابات مهنية و في إغناء الصحافة الكوردية والإصلاحات الزراعية والإدارية وفي إعطاء الدور للمرأة وتطوير الفن الكوردي وتحريك القضية الكوردية دوليا .... إلخ . لو كتب البقاء للجمهورية الكوردية لكانت اليوم مركزا حضاريا مشعا ومتقدما تتميز عن غيرها من دول المنطقة , ولكانت قد غيرت توازن القوى السياسية لصالح حركات التحرر وقوى السلام وشعوب المنطقة , ولكانت سندا قويا للمظلومين والمقهورين والمضطهدين من شعوب إيران التي ترزح منذ عقود تحت نير الآلة العسكرية المتسلطة ولكانت قد ساهمت وبشكل فعال في تحرير وإستقلال الأجزاء الأخرى من كوردستان لكن القاضي محمداً ـ رحمه الله ـ كان قد كتب وصيته قبل تنفيذ حكم الإعدام فيه، ونقل الوصية إلى اللغة العربية الأستاذ الكريم الفاضل الكاتب الكردستاني محسن جوامير. ومما جاء فيها إنني عاهدتُ شعبي على أن أدافع عنه حتى آخر قطرة من دمي، فكيف أتركه وحده في مثل هذه الظروف؟ اقتيد البطل أسيراً إلى طهران بعد انتهاء المعركة، وحوكم وصدر بحقه حكم الإعدام، ونُفِّذ الحكم به يوم 30/3/1947م، في ساحة جوار جرا (chwar chira) الساحة التي أعلن منها إعلان الاستقلال وقيام الجمهورية، رحمه الله رحمة واسعة وتقبّله شهيداً . يا أبنائي وإخوتي الأعزاء ! يا إخوتي الذين هضمت حقوقهم! يا شعبي المظلوم ! ها أنا ذا في اللحظات الأخيرة من حياتي، أقدم لكم بعض نصائحي: ـ تعالوا أناشدكم بالله أن لا يبغي بعضكم على بعض.. توحدوا وتعاضدوا.. اثبتوا أمام عدوكم.. لا تبيعوا أنفسكم لعدوكم بثمن بخس.. وإنَّ تودّدَ عدوكم لكم محدود، وينتهي حين تتحقق أهدافه.. فهو لا يرحمكم أبدا، ومتى وجد الفرصة واستنفدت أغراضه، فانه ينتقم منكم لا محالة ولا يعفو عنكم ولا يرحم. إن أعداء الكورد كثيرون، هم ظلمة، مستبدون ولا يرحمون.. وعلامة وطريق نصر أي شعب أو امة، يكمن في وحدتهم وإتحادهم، وكذلك في المناصرة، وإلا فهم يرزحون تحت وطأة المتجبرين. أيها الشعب الكوردي! لستم بأقل من أي شعب على وجه البسيطة، إنما انتم في الرجولة والشهامة والقوة متقدمون على كثير من الشعوب التي تحررت.. فالشعوب التي تخلصت من قبضة المستبدين، هم أمثالكم، ولكن أولئك كانوا متحدين.. كفتكم العبودية.. وإن تحرركم مرهون فقط بالوحدة ونبذ الحسد ورفض العمالة للأجنبي ضد شعبنا. إخوتي! لا يخدعنكم العدو.. فعدو الكورد عدو أيا كان لونه وجماعته وقومه.. لا شفقة له ولا ضمير، ولا يرحمكم، ويوقع بينكم الفتنة والتقاتل، ويثير بينكم الأطماع.. وعن طريق الخدعة والأكاذيب، يُحرضُ بعضَكمْ ضد بعض. والعجم هم أعدى أعدائكم، فهم أكثر ظلما وألعن وأكثر فسقا وأقل رحمة من الجميع.. لا يتورعون عن إقتراف أي جريمة بحق الشعب الكوردي.. وهكذا كانوا دائما، فالبغض والكراهية متأصلان فيهم طوال التأريخ ولحدّ اللحظة. أنظروا كيف تعاملوا مع زعماء شعبكم، بدءاً ب " إسماعيل آغاي شكاك " وإنتهاء بأخيه جوهر آغا وحمزة المنكوري وآخرين كثر.. لقد خدعوهم جميعا، حيث تعاملوا معهم بالمرونة واللين في البداية، ومن ثم فرقوا جمعهم وشملهم، وأخيرا قاموا بكل خسة ودناءة بتصفيتهم.. لقد خدعوهم بأن أقسموا لهم بالقرآن، وأوحوا إليهم بأن نية العجم تجاههم صافية وإنهم يحسنون صنعا معهم. ولكن وا أسفاه على سرعة تصديق الكورد الذين انخدعوا بيمين وعهود العجم التي قطعوها لزعماء الكورد، وكل ما قطعوه لم يتجاوز حدود الكذب والخداع. لذا، أناشدكم وكأخ صغير لكم بالله، وأقول : إتحدوا ولا تتفرقوا.. وتيقنوا بأن العجم لو منحوكم العسل، فإنهم يدسون السم فيه. لا يخدعنكم قسم وعهود العجم.. فإنهم لو حلفوا يمينا وبالقرآن ألف مرة ووضعوا أيديهم عليه ووعدوكم، حينئذ تأكدوا بأنهم يريدون خيانتكم ومخادعتكم. ها أنا ذا في اللحظات الأخيرة من حياتي، أنصحكم لله.. أقول لكم بأن ما كنت قادرا على فعله قد فعلته، والله أعلم.. لم أقصر في تقديم النصائح وتبيان الطريق الصحيح.. والآن وفي هذا الوقت والحال، أعيده عليكم وأطالبكم بألا تنخدعوا أكثر بالعجم ولا تصدقوا حلفهم بالقرآن ولا بعهودهم وعقودهم، لأنهم لا يعرفون الله ولا يؤمنون به ولا برسوله ولا بيوم القيامة ولا بالحساب والكتاب.. وما دمتم كوردا، فإنكم في نظرهم مجرمون ومحكومون، حتى لو كنتم مسلمين.. من اجل ذلك، فإن رؤوسكم وأموالكم وأرواحكم مباح وحلال بنظرهم، ويعتبرون كل ما يقومون به ضدكم هو غزوة. ما كنت أتمنى أن أغادر الحياة وأترككم وأنتم تعانون من ظلم هؤلاء الأعداء الحاقدين.. لقد فكرت كثيرا في ماضينا ورؤسائنا الذين خدعهم العجم باليمين والكذب والحيل ومن ثم ألقوا القبض عليهم وبالتالي قتلوهم.. وقد حدث هذا بعد أن عجزوا عن هزيمتهم والانتصار عليهم في معارك البطولة ولم يصمدوا أمامهم، فأقدموا وعن طريق الكذب والاحتيال والدجل على خداعهم وبالتالي قتلهم. أنا أتذكر كل ما حصل لأولئك الزعماء، ولم أثق في يوم ما بالعجم.. وقبل أن يعودوا إلى هنا، وعن طريق الرسائل والتوصيات وإرسال شخصيات كوردية وفارسية، وعدوا وعاهدوا كثيرا ومن دون أي وفاء بهما بأن دولة العجم وعلى رأسها الشاه تريد لهم الخير وليس في نيتها أن تسقط قطرة دم واحدة في كوردستان.. وها أنتم الآن ترون بأم أعينكم نتائج الوعود التي قطعوها.. ولو أن رؤساء القبائل والعشائر لم يخونوا ولم يبيعوا أنفسهم للعجم، لما حصل لنا ولكم ولجمهوريتنا ما حصل. نصيحتي ووصيتي لكم هي: أن تحثوا أبناءكم على طلب العلم، فإننا لسنا بأقل من الشعوب الأخرى ولا ينقصنا شيء غير العلم.. تعلموا، حتى لا تتأخروا عن ركب الشعوب.. فالعلم لدى عدوكم هو سلاحه القاتل في وجهكم. تأكدوا لو أنكم اتفقتم واتحدتم وأوليتم العلم اهتمامكم، فإنكم سوف تنتصرون على أعداءكم نصرا عزيزا. لا ينبغي أن يُحبطكم ويقضي على عزيمتكم مقتلي ومقتل أخي وأبناء أعمامي، لأنه ومن أجل أن تصلوا إلى آمالكم وأهدافكم، يجب أن يقدِّم الكثير من أمثالنا التضحيات من أجلها.. وأنا على يقين بأن هناك الكثير من الآخرين الذين سوف يُقضى عليهم بالحيل والنفاق. أنا على قناعة بأن هنالك الكثير من الذين هم اعلم وأقدر منا، سوف يقعون في شرك وخداع ومؤامرات الأعاجم.. لكنني آمل أن يكون مقتلنا درسا وعبرة للمخلصين من أبناء الشعب الكوردي. لدى نصيحة أخرى وهي : إن ترجو من الله سبحانه وتعالى أن يكون نصيركم ومعينكم في نضالكم من أجل هذا الشعب.. حينئذ أكون على ثقة بأنه سوف يمدكم من عونه. قد تسألونني لماذا لم أنتصر وأفز ؟! وعند الجواب أقول لكم: والله لقد انتصرت وفزت.. أي نعمة وأي نصر وفوز اكبر من أن أفدي برأسي ومالي وروحي في سبيل شعبي ؟! تأكدوا بأن مطلبي في الحياة كان أن أموت موتة تجعلني وأنا أواجه الله والرسول وشعبي وقومي، مرفوع الرأس.. إن هذه الموتة هي نصر لي. أحبائي! كوردستان هي بيت الجميع.. كما أن كل فرد في البيت يقوم بعمل محدد فيه ولا يحتاج الأمر أن يتدخل الآخر في شأنه، وكذلك الأمر مع كوردستان، فإن مثلها كمثل البيت.. عندما تعرفون بأن عضوا في هذا البيت بإمكانه القيام بعمل ما، دعوه ليعمل، وليس هناك داع ومسوغ لوضع العوائق أمامه أو تكتئبوا وتأخذكم الغيرة لكون أحدكم تحَمَّل المسؤولية الكبرى.. لأنه حينما يتحمل شخص ما عملا عظيما ويديره، يعني هذا أنه عالم به ويحمل على عاتقه مسؤولية عظمى أمام هذا الواجب. تأكد بأن الكوردي أفضل لك.. والعدو يحمل البغض والكراهية في قلبه.. ولو لم أكن أتحمل مسؤولية كبيرة على عاتقي، لما كنت الآن واقفا تحت حبل المشنقة.. لذا يجب أن لا يستبد بكم الطمع تجاه بعضكم. الذين لم ينفذوا أوامرنا، لم يقتصروا فقط على عدم التنفيذ والطاعة فحسب، إنما عادونا أيضا.. وبما أننا اعتبرنا أنفسنا خداما لشعبنا، فهم الآن في بيوتهم وبين أولادهم، ينامون وهم مرتاحو البال.. لكننا بسبب كوننا خداما لشعبنا، ها نحن الآن واقفون تحت حبل المشنقة، وأنا بصدد إنهاء آخر لحظات حياتي بهذه الوصية.. ولو لم أكن أتحمل المسؤولية الكبرى، كنت أغط الآن في نوم عميق. وهذه النصيحة التي أقدمها لكم، هي أيضا من إحدى المهام التي على عاتقي.. وأنا على يقين بأنه لو كان هناك شخص آخر تحَمّل مسؤولياتي، لأصبح هو الآن في مكاني تحت حبل المشنقة. وأنا الآن ومن أجل أن أرضي الله وطبقا للمسؤولية التي على عاتقي، وككوردي خادم للشعب ومن اجل العمل الطيب ( الأمر بالمعروف ) قدمت لكم بعض النصائح.. أرجو أن تأخذوا منها لاحقا العبر وان تنصتوا إليها تماما، على أمل أن ينصركم الله تعالى على أعداءكم: 1ـ أن تعتقدوا بالله و ( بما جاء من عند الله ) وتعبدوه، وتؤمنوا برسوله ( صلى الله عليه وسلم ) ويكون أداؤكم للفرائض الدينية قويا ومتينا. 2ـ أحفظوا وحدتكم واتفاقكم في صفوفكم.. لا تقترفوا الأعمال المشينة تجاه بعضكم، ولا تكونوا طماعين ولاسيما عند تسلم المسؤولية. 3ـ اجتهدوا في رفع مستوى الدراسة والعلم ودرجة تحصيلكم، حتى لا تنخدعوا بالعدو كثيرا. 4ـ لا تثقوا بالأعداء، لاسيما العجم، لأنهم يعادونكم بأشكال مختلفة، فهم أعداء شعبكم ووطنكم ودينكم. والتأريخ أثبت بأنهم يبحثون عن كل ذريعة للإيقاع بكم، ويقتلوكم لأدنى سبب ولا يتورعون عن القضاء على الكورد بتاتا. 5ـ لا تبيعوا أنفسكم للعدو طمعا في بقاء زائل في هذه الدنيا الدنية، لان العدو هو نفس العدو ولا يمكن الاعتماد عليه. 6ـ لا يخن بعضكم بعضا، لا في السياسة ولا في الأرواح ولا في الأموال ولا في الأعراض.. لأن الخائن ذليل ومجرم عند الله والناس، والمكر السيئ يحيق بصاحبه في الأخير. 7ـ لو أن أحدا منكم تمكن من أداء أعمالكم، فتعاونوا معه، ولا يجعلنكم الاستئثار والطمع أن تقفوا ضده أو لاسامح الله أن تتجسسوا عليه لصالح العدو. 8ـ المذكور في وصيتي هذه، هو من أجل صرفه على المساجد والمستشفيات والمدارس.. عليكم أن تطالبوه جميعا وتستفيدوا منه. 9ـ لا تتوقفوا عن النضال والدأب والجهاد، حتى تتحرروا كباقي الشعوب من نير الأعداء.. لا قيمة لمال الدنيا.. لو أصبح لكم وطن وامتلكتم الحرية وأصبحت أموالكم وأرضكم ووطنكم لكم، عند ذاك يمكن أن يقال بأنكم حقا أصحاب أموال وثروة، وكذلك أصحاب دولة وعزة. 10 ـ ما أظن أن لأحد علي حق، سوى حق الله.. ولكن لو أن أحدا يعتقد أن له عليّ حق، فإنني تركت ثروة كبيرة، فليذهب إلى الورثة ويأخذه منهم. ما دمتم غير متوحدين، فإنكم لن تنتصروا.. لا يظلم بعضكم بعضا، لأن الله يقضي على الظالم بأسرع وقت ويخزيه.. وهذا وعد الله من دون زيادة أو نقصان.. الظالم سوف يسقط ويخزى، والله ينتقم من ظلمه جمهورية مهاباد تجربة كردية فريدة بحاجة الى دراسات وابحاث وتسليط الضوء عليها وخاصة اعلاميا وهي نموذج ودروس وعبر للاكراد والآن تدرس هذه التجربة بامعان وتركيز في اقليم كوردستان في العراق وايضا بين مثقفي الكرد في سورية بهذا اليوم المبارك ونتمنى لكم كل الموفقية والتقدم والنجاح وكوردستان حرة وديمقراطية. أمين عثمان:
هناك ظاهرة عامة لدى المراة العربية بمختلف مستوياتها الثقافية والتعليمية والاجتماعية وهي : التعامل مع الرجل عموما من خلال احكام مسبقة مبنية على اوهام وخيالات لا تمس الواقع والحقيقة وغير مبنية على العلم والمنطق الحديث لتركيب شخصية الانسان وكيفية العلاقة الاجتماعية والروابط ما بين الرجل والمراة واسسها واهدافها شعور المراة اتجاه الرجل بالحذر والخوف والارتباك يجعل منها كائنا غريبا عن الرجل مهما اقترب منها وصنع معها علاقة الالفة والانسجام والحب وهذه الغربة تؤدي لشيئين احدهما معاداة المراة من قبل ضعاف النفوس والجهلة والاغبياء والمتسلطين والمنحرفين واصحاب الطباع الغير سليمة فتحصل التعديات ضدها كالاغتصاب وامتهان الكرامة وانتقاص الحقوق والامور اللتي نشاهدها يوميا من اعمال عدائية اتجاهها والشيء الثاني هو بقاء المراة بعيدا عن مساحة الالفة الرابطة الفعلية اللتي يتوجب اجتماع المراة مع الرجل بها كعلاقة طبيعية بين الذكر والانثى تحوي بداخلها كل صفات الشعور التآلفي والتلاؤمي والانسجامي وصفات الفكر التوافقي والتكاملي والانصهار في شخصية واحدة مؤهلة وقادرة على صنع نموذج اجتماعي راقي ومتطور وانساني حضاري متميز يعكس مستوى الهناء والسعادة وحالة الرفاهية على كل افراد المجتمع ويساهم بسعادة الانسانية جمعاء احساس الغربة وحالة الاغتراب اللتي تعيشها المراة العربية داخل مجتمعها هي اللتي تحسسها بالخوف الدائم والرعب الوهمي المربك من الرجل هو حالة مرضية اجتماعية مدمرة للكيان الاجتماعي ويتمثل هذا الدمار بداية من الاسرة حيث ينشا الصغار في اجواء علاقة اسرية مليئة بالخوف والارتباك والحذر وعدم الاستقرار وعدم الالفة والانسجام وعدم الثقة المتبادلة ما بين الاب والام والذكر والانثى وينتقل هذا المرض الى الذكور والاناث بالاسرة وبدورهم يعيدون نفس الحالة في كبرهم وتكون النتائج عامة على كل افراد المجتمع فتتولد صفات سلبية في شخصيات الافراد ومنها العدوانية والتسلط والانسحابية والانهزامية والتردد والتراجع والارتباك وحالة الخوف الدائم في مواجهة الحياة وضعف الاحساس بالمسؤوليات الحياتية والثقة بالذات والاحساس بالواجب وضعف الاقبال على الحياة ومحاولة اقتحامها واكتشافها والتفاعل معها بنشاط وحيوية وشهوة وحب وايمان وقناعة هذه الصفات السلبية تؤدي الى قلة تجربة الحياة وقلة ممارستها فتنتشر ظاهرة الجهل والتخلف والانحطاط والرجعية والامية الحضارية وبالعودة الى اساس المشكلة وتفحصها نجد بان ظاهرة خوف المراة من الرجل هي ناتجة من احساس فطري متوارث عبر جيانتها الوراثية بتركيبة شخصيتها تركيبا فسيولوجيا بسبب ممارسة الاغتصاب لها وقهرها لحقب زمنية خلت في التاريخ القديم حسب طبيعة الحياة في الصحراء والحروب والنزاعات اللتي كانت تدور حول السلطة والثروة وكانت المراة هي المحور في هذا الصراع فكانت تتعرض للسبي والاغتصاب وتتحمل مسؤوليات وتبعيات الحروب والنزاعات وانحصرت علاقتها مع الرجل بالخوف على شخصها وكيانها من الاعداء او من ذويها اللذين يرمون عليها حمل الحياة من خدمة وخلف والقيام بمهمات تفوق قدرة تحملها وتظلمها ككائن ناعم طري ودود لطيف له مهمات طبيعية مختلفة ومميزة لانثى الانسان حياة الصحراء والمفاهيم والطبيعة والعادات والتقاليد والاحداث التاريخية والواقع الحياتي دخلت كلها ضمن نظام حياتي وضع المراة في حالة خوف ورعب وتحييد وارتباك وفصلها عن مساحة الحياة الضامة الاليفة التفاعلية الطبيعية مع الرجل في مجتمع متلائم متوافق طبيعي انساني بكل المواصفات والحيثيات وفي هذا العصر اللذي يمتاز بالوعي والعلم والتقنية والتطور الهائل في العلوم الانسانية توجد فرص التخلص من هذا المرض الخطير اللذي ما زال يفتك في صحة المجتمع العربي وتتلخص هذه الفرص بالتعلم والوعي واعادة دراسة العلاقة الاجتماعية ما بين الذكر والانثى وفهمها على اسس علمية وطبيعية ومنطقية وتجريدية وفعلية واعادة صياغتها وتنميتها وتطويرها بالشكل السليم والطبيعي والامثل وبالتركيز على تعليم المراة وتثقيفها وتربيتها تربية نموذجية والاخذ بيدها ومساعدتها في التخلص من عقدها الوراثية واحاسيسها الوهمية اللتي تمنعها من الانفتاح على الحياة وتجريبها واكتشافها والتركيز ايضا على رفع قدرات المراة المعنوية وتدريبها على ممارسة العلاقات الاجتماعية المنفتحة الجريئة مع التوازي بتوفير القانون والنظام والدستور اللتي تحفظ لها حقوقها وتمنحها حق الممارسة لكافة حقوقها الحياتية كحقوق طبيعية مشروعة وليست منحة من الرجل لها او تكرما منه عليها وعلى المراة ان تعي دورها الصحيح في المجتمع وتعيد النظر في صياغة شخصيتها وفكرها وثقافتها وبناء معرفتها في الحياة وسلوكها وتصرفاتها وقيمها واخلاقها وان ترتقي بذاتها من مستوى الحالة النمطية التقليدية الموروثة الى الحالة المتحضرة الراقية التقدمية المتحررة على اساس العلم والوعي والحياة المعاصرة والانسجام معها والتعاطي مع متطلباتها والخوض في غمارها متسلحة بكافة الاسلحة اللازمة من الخبرة والعلم والمعرفة والجراة والامل والطموح والمنهج والبرنامج التقدمي التطويري والتحديثي وبكل الحالات لا يتم بناء مجتمع سليم اللا من خلال سلامة المراة اولا فهي الاساس في عملية البناء
الأحد, 05 شباط/فبراير 2012 13:17

سراب امرأة في الشرق : لينا جزراوي .

عادت من أمريكا تحمل شهادتها العليا في العلوم الاجتماعية والانسانية ،،، كمن يقبض على العالم بين يديه،،،، بعد أن غابت أربع سنوات لأتمام دراستها ،،، أربع سنوات مابين الماجستير والدكتوراه ،،،، ذاقت فيهم مرارة الغربة وأنين الذكريات ، وكم مرة كاد حنينها لمدينتها يجهض أهدافها وخطتها المرسومة ويدفعها لتعود ،،،، ما أقسى الغربة ،،، ما أقسى الغربة ،، كانت تردد لنفسها كل يوم. لكنها صمدت ،،،قررت أن تصمد ،،،فهي تحمل في جوفها حب كبير لبلدها وتدين بالعروبة عقيدة وبالقومية مبدءا ،،،،، ولأجلهم ،،، الوطن والمجتمع ،،، قررت أن تحصل على أحسن الشهادات ،،، تريد أن تعود بعلمها لخدمة أبناء بلدها ، وعادت ،،،، سراب عادت ،،، تشعر بالنصر،،، متفائلة ،،،حرة ،،، فقد انعتقت هناك من كل صنوف العبودية،،، عادت لاهثة تريد أن تطبق علمها وتنشره ،،،، كانت تؤمن بأن بلادنا قد ضاقت بالاطباء والمهندسين والعلماء الذين لم يعد لهم مكان في مجتمعات تتهاوى قيمها الاجتماعية والانسانية ،،، وقررت أن تدرس ذلك التخصص لأنها تعرف أننا نحتاج لمن يلاحظ ويفسر ويحلل ما يجري كل يوم من سلوكات شاذة وظواهر غريبة ، كانت تقول دائما،،،، ما أحوجنا لعلماء اجتماعيين يفكون طلاسم بعض القيم المتجذرة في عقولنا والتي أصبحت تعيقنا وتمنع انسانيتنا . ومن اليوم الأول لحياتها العملية كأستاذة جامعية ،،، كانت تفيض حماسة ورغبة للبدء في العمل ،،،، لقد تحقق حلمها ،،،، كانت تحلم بذلك اليوم الذي تلتقي فيه بالطلاب ،،،تحاورهم،،، تناقشهم ،،، ترسم معهم صورة لمجتمع حر جديد عنوانه الحقوق،، و الحرية،، والانسانية . الصدمة الأولى ،،،، عندما قالت لها احدى طالباتها ،،،، أنها لا تشعر بأن حريتها مسلوبة كامرأة شرقية ،،،، وأن النساء قد خلقن لطاعة الرجل وتلبية طلباته ،،،، ورغباته،،، وقالت أخرى لماذا الخوض في قضايا المجتمع والحريات والحقوق ؟؟؟؟ هذه أمور يناقشها النخب فقط ،،فلماذا نرهق عقولنا في التفكير وهناك من يفكر عنا ويرسم لنا خطط حياتنا ،،،، وتفاجأت استاذتنا ،،،،أكثر عندما قالت لها احدى الطالبات في اليوم الثاني أنها لا تمانع في الزواج من رجل متزوج فنصف حب أفضل من ربع حب ،،، وربع حب أفضل من لاحب ،،،، أما في اليوم الثالث فقد وصلتها رسالة شكوى مقدمة ضدها لرئيس القسم في الجامعة ،،،،، يتهمها فيها طلابها ،،، بنشر أفكارا وقيم لا تتناسب مع خصوصية المجتمع ،،،، وأنها ملحدة ،،، وفي اليوم الرابع ،،،، كانت ترد بالموافقة على رسالة من جامعتها في أمريكا تطلبها للتعاقد والتدريس فيها ،،، وفي نهاية الرسالة مكتوب جملة تقول " أكتبي المبلغ الذي تريدينه ،،،، يشرفنا انضمامك لأعضاء هيئة التدريس في جامعتنا " وفي نهاية الأسبوع كانت تحلق بالطائرة عائدة أدراجها الى طلاب يقدرون قيمة علمها ويتوقون لسماع ما تقوله ، ناسفة أكداس المبادىء والنظريات التي تربت عليها وتعلمتها ،،،،، ولسان حالها يقول يبدو اني سراب لامرأة لم استطع ان اكونها ،،،، في شرق تعيس.
الأحد, 05 شباط/فبراير 2012 13:15

من هم مؤلفو القرآن (2) إبراهيم جركس .

في المقالة الماضية كنا قد تناولنا باختصار الأصول الوثنية لمحمد وأثر ثقافة المحيط الذي كان يعيش فيه عليه. ثمّ تناولنا أربعة شخصيات رئيسية كان لها دوراً محورياً في التأثير على القرآن فيما بعد، أو على مؤسّس الإسلام عندما كان لا يزال يافعاً. في هذه المقالة سأتناول أيضاً عدّة شخصيات ساهمت بشكل مباشر أو غير مباشر في تكوين النص القرآني، سأحاول هنا التحدّث بصيغة السرد وأختصر قدر الإمكان الأحاديث كي لا أربك القارئ وأضعه في دوامة من العنعنات ممّا سيعطي المقالة شكلاً ومضموناً مملاً ومضجراً، لكن لمن يريد أن يعود إلى المعلومات ومصدرها فما عليه سوى الرجوع إلى المصادر أو المراجع والتفاسير التي سأوردها في نهاية كل اقتباس. ۞ سلمان الفارسي كان سلمان في الأصل زرادشتياً مخلصاً من أصفهان ببلاد فارس. ثمّ تحوّل إلى المسيحية. ثمّ بيع كعبد إلى بني قريظة، يهود المدينة. وعندما وصل محمد إلى المدينة قابله سلمان هناك. وبعد حوالي ثلاث سنوات، وبمساعدة المسلمين نال حريته من سيده وتحوّل إلى الإسلام، حيث أصبح رفيق محمد الدائم. وخلال معركة الأحزاب (الخندق) كانت فكرة حفر الخندق فكرته في الأصل. كان مطّلعاً متعمّقاً في كتب الفرس (وبالأخص الزرادشتيين)، واليونان واليهود. وقد مدحه علي بن أبي طالب وجعله مقرّباً منه جداً. من دون شك، استغلّ محمد موهبة سلمان الاستثنائية بطريقة ذكية لوضع العديد من الآيات القرآنية التي تتناول مواضيع تاريخية متعلّقة بمصر القديمة، الإغريق، الرومان، والفرس. وبما أنّ سلمان كان زرادشتياً سابقاً، فقد تعلّم محمد منه وبالتفصيل الكثير من معتقداته وطقوسه ثمّ أدخلها في القرآن. حيث نلاحظ أن وصف محمد للجنة والنار يشبهان كثيراً الحكايات الزرادشتية. لذا، فتلك الآيات التي تتحدّث عن العقاب في الجحيم والجائزة في الجنة هي من إلهام سلمان الفارسي. ومن الجدير بالملاحظة أنّ سلمان أصبح عضواً مقرّباً جداً من عائلة محمد. فعائشة تقول أنّ محمد اعتاد أن يقضي الكثير من الوقت بصحبته، وكانا يتناقشان في الكثير من الأمور والقضايا الدينية، حتى أنّ عائشة ظنّت أنّ سلمان سيقضى الليل مع محمد. هؤلاء الذين قرؤوا القرآن عن قرب وبتمعّن وعدّة مرّات سيفاجئون بالطريقة التي أخذ فيها محمد أوصاف الجنّة والنار. فهناك الكثير من الآيات في القرآن التي تتعامل، مرّة بعد مرّة، مع هذه المواضيع بالتحديد، على سبيل المثال، المكافئات الحسية والجسدية للمؤمنين في الجنة، والعقوبات السادية والمقرفة للكافرين في الجحيم. حتى أنّ كلمة جهنّم هي كلمة فارسية، تمّ نقلها إلى القرآن بدون أي تغيير. ومعظم هذه الآيات، بلا أدنى شك، ملهمة من قبل سلمان. وأخيراً، تمّت كتابتها وتسجيلها على يد محمد وأتباعه ونسبها لنفسه، ثمّ الادّعاء أنها جاءته من عند الله عن طريق الوحي جبريل. وأقتبس هنا بعضاً من تلك الآيات. ● الجنة في القرآن: البقرة: 23. النساء: 31. الأعراف: 42، 34، 44. التوبة: 72. الكهف: 31، 32. مريم: 62، 63. السجدة: 17. فاطر: 33. يس: 41- 50. الدخان: 55، 56. محمد: 6. ق: 31. النجم: 15. الواقعة: 11- 12. الحديد: 21. التحريم: 8. الإنسان: 12, 13, 18, 19,20، 21. ● الجحيم في القرآن: البقرة: 166. آل عمران: 151، 162. النساء: 55- 56. الأنعام: 40. الأعراف: 38، 179. إبراهيم: 29. الحجر: 44. الإسراء: 8، 18، 97. الكهف: 102. الفرقان: 34. الصافات: 62, 64. الزمر: 71. غافر: 46، 49، 50، 73. الزخرف: 77. ق: 30. الواقعة: 93. الحاقة: 35- 37. المعارج: 11- 16. الجن: 15. المدثر: 27- 29. الإنسان: 7. النبأ: 24. حرصاً على الاختصار وعدم الإطالة لم أذكر هنا المراجع والإشارات التاريخية في القرآن والتي استلهمها محمد من دون شك من سلمان. حاولوا الرجوع إلى القصص القرآنية والتمعّن فيها، وستجدون أنها من صنع إنسان، ولا يمكن أن تكون من صنع إله. ۞ الراهب بَحيرا كان بحيرا راهباً مسيحياً نسطورياً عاش في الشام بسوريا. وكان اسمه المسيحي الأصلي "سيرجيوس" أو "جورجيوس". ويُعْتَقَدُ أنه قد نفي من الكنيسة السورية لأنها أهانها. وليكفّر عن إساءته للكنيسة رحل في مهمّة تبشيرية إلى جزيرة العرب. حيث قابل محمد في مكّة, وأصبح رفيقه ولا يفارقه. وكان له الكثير من المحادثات السرية مع محمد حيث كان يسرد له العديد من القصص والحقائق المسيحية. وهناك العديد من الآيات في القرآن المتعلّقة بالمسيحية قد تكون مأخوذة عن بحيرا الكاهن. وببساطة قام محمد بإعادة صياغتها وكتابتها ووضعها في قرآنه. ويعتقد أنّ الآيات القرآنية التي تتكلّم عن ألواح داؤود مستلهمة من بحيرا. ونوردها هنا كما جاءت في القرآن: {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا} [النساء: 163] {وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا} [الإسراء: 55] {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ} [الأنبياء: 105] في الواقع، جاء في معجم الإسلام [ص 698] أنّ آخر آية في الأعلى (الأنبياء: 105) مقتبسة أو ملطوشة بشكل مباشر من "الزبور xxxvii.29". هنا بعض الآيات التي من الممكن أن تكون مأخوذة مباشرةً عن بحيرا: البقرة: 101، 113، 139. آل عمران: 23، 78. النساء: 51، 111. المائدة: 14، 66. يونس: 94- 95. القصص: 53. العنكبوت: 46. الحديد: 27. ليس من الواضح السبب الذي طرد به بحيرا من كنيسته في سوريا. هل يمكن أن يكون أنه كانت لديه أفكاره الهرطقية الخاصة بشأن الديانة المسيحية، وخصوصاً الكنيسة النسطورية؟ أم أنه تورّط بعمل إجرامي ما؟ لا أحد يعلم السبب الحقيقي. على كل حال، كان لمحمد ثروة معلوماتية طائلة حول المسيحية (مزيّفة أو حقيقية) استمدّها من هذا الراهب، وهذا ما ساعده ليخلق قرآناً انتقائياً. ومن المهم الملاحظة أنّ القرآن نفسه يذكر أنّ محمد كان في الواقع قد تعلّم على يد غريب، لكنّ الله قام بإنكار الحقيقة عن طريق الإشارة إلى أنّ لغة محمد ولغة الغريب كانتا مختلفتين تماماً! وهذا غير صحيح على الإطلاق، ونلاحظ أنّ محمد خلال رحلته إلى الشام في سوريا قابل الراهب بحيرا، ولم يواجه أية صعوبة في التواصل معه. وفي ختام هذه الفقرة أذكر الآية التي تزعم أنّ محمد قد تلقى علمه على يد شخص غريب. {وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ} [النحل 103] ۞ جَبر: جار محمد المسيحي يخبرنا معجم الإسلام [ص 223] أنّ جبر كان من "أهل الكتاب"، وكان مطّلعاً على كلٍ من التوراة والإنجيل، وكان محمد يستمع إليه وهو يقرأ هذه الكتب عندما كان يمرّ من أمام منزله. يمكن أن يكون محمد قد تعلّم من جبر العديد من هذه السور والآيات المتعلّقة بالتقاليد والعادات والمعتقدات المسيحية واليهودية. وعلى الأرجح، الآيات التي تتحدّث عن أساطير داؤود والملك سليمان يمكن أن تكون مفبركة على يد جبر. وبعض هذه الآيات أوردها هنا (وأنصح بالرجوع إلى القرآن للاطلاع على كامل الآية): {وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ} [البقرة: 251] {وَآَتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا} [النساء: 163. الإسراء: 55] {وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ} [الأنبياء: 78- 79- 80- 105] {وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ * وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ * وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ} [النمل: 15- 16- 17] {وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ * أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [سبأ: 10- 11] {إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ * وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ * وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآَتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ} [ص: 18- 20] {فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآَبٍ * يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ} [ص: 25- 26] ۞ ابن قمتة: العبد المسيحي كان ابن قمتة عبداً مسيحياً عاش حياته في مكّة. وقد تعلّم محمد الكثير عن الإنجيل المسيحي المشكوك بصحته (ككتاب بارنابا) منه ذاك العبد. فسورة مريم (سورة 19) بأكملها، وبالأخص الآيات التي تصف عملية ولادة المسيح على الأرجح أنها مكتوبة بيد ابن قمتة، العبد المسيحي لمحمد. وأقتبس هنا من مقالة ألفونس مينغانا "رسالة القرآن" [ص 103]، الذي اعتمد بدوره على كتاب الواقدي: ((ويقال أنّ الواقدي وهو مؤرّخ قديم يقول أنّ عبد الله بن سعد بن أبي سرح، والعبد المسيحي ابن قمتة، غيروا شيئاً ما في القرآن. وقد تراجع ابن أبي سرح وقال: كان العبد المسيحي يلقّنه (أي محمد)، كنت أنا من يدوّن القرآن وقد غيّرت فيه أي شيء أريده)) لاحظوا رجاءً أنّ عبد الله بن سعد بن أبي سرح كان أحد كتبة الوحي المؤتمنين من قبل محمد. وعندما هاجر محمد إلى المدينة كان بصحبته عبد الله. وحينما كان محمد يدخل في غيبوبة الوحي كان يملي على عبد الله بأن يكتب ما يمليه عليه جبريل. وعندما كان عبد الله يجري على لثغ محمد بعض التعديلات، لم يكن محمد يعترض. كما ويقال أنّ عبد الله بن سعد بن أبي سرح قد اعترف بلسانه أنه قد حرّف بالقرآن أثناء تدوينه، فعندما كان محمد يملي عليه " السميع العليم" كان عبد الله يحرّفها ويكتبها "العليم الحكيم"، وكان يطلب محمد من عبد الله أن يعيد على مسامعه قراءة ما دوّنه، وكان يقرأ عليه عبد الله ما كتبه، ولم يكتشف محمد التغيّرات التي كان يجريها عبد الله. وهنا أمثلة عن آيات أخذها محمد. {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آَخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ} [المؤمنون: 12- 14] عندما أدخل عبد الله بعض التغييرات والتحويرات على الآية السابقة، وافقه محمد ولم يعترض أو يكتشف الأمر فوراً. وقاد هذا عبد الله لأن يشك في ادّعاءات محمد ومزاعمه بأنه يتلقى رسالة إلهية من الله، فارتد عن الإسلام وهاجر من المدينة إلى مكّة. ثمّ ادّعى هو نفسه أنّه كتب بعض الآيات القرآنية، وأنه قد ألهمه الله إياها. غضب محمد من عمل عبد الله وطلب المساعدة والنجدة من الله. وقد أنزل الله الآية التالية تدين أي شخص يدّعي أنه ملهم من الله غير محمد: {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آَيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ} [الأنعام: 93] عندما احتلّ محمد مكّة قام بطلب ثمانية أو عشرة رجال، وأربع نساء حسب ما ورد في كتاب طبقات ابن سعد [ص 165] يجب قتلهم حتى ولو تعلّقوا بأستار الكعبة. وكان عبد الله واحداً منهم. حتى أنّ هناك بعض الأحاديث تؤكّد أنّ هناك شخص مسيحي ساهم في كتابة القرآن، وذلك الشخص على الأرجح هو ابن قمتة. ((عن أنس رضي الله عنه قال: كان رجل نصرانيا فأسلم، وقرأ البقرة وآل عمران، فكان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم، فعاد نصرانيا، فكان يقول: ما يدري محمد إلا ما كتبت له، فأماته الله فدفنوه، فأصبح وقد لفظته الأرض، فقالوا: هذا فعل محمد وأصحابه لما هرب منهم، نبشوا عن صاحبنا فألقوه، فحفروا له فأعمقوا، فأصبح وقد لفظته الأرض، فقالوا: هذا فعل محمد وأصحابه، نبشوا عن صاحبنا لما هرب منهم فألقوه، فحفروا له وأعمقوا له في الأرض ما استطاعوا، فأصبح وقد لفظته الأرض، فعلموا: أنه ليس من الناس فألقوه.)) [صحيح البخاري، كتاب المناقب، 3421] من هو هذا الشخص؟ وما هي خلفيته؟...!!!!!!!!! ۞ الصابئة يقول سانت كلير تسدل في كتابه [مصادر الإسلام, ص 236- 237] أنّ الصائبة كانوا يقطنون سوريا [ويطلق عليهم أيضاً تسمية المندائيون، هي من أقدم الديانات الموحدة. كانت منتشرة في بلاد الرافدين و فلسطين ما قبل المسيحية و لا يزال بعض من أتباعها موجودين في العراق، كما يسمون بالمندائيين أو الصابئة المندائيين حيث اشتقت كلمة المندائيين من الجذر (مندا) و الذي يعني بلغتهم المندائية المعرفة أو العلم]. وهم أتباع شيت وإدريس. وكانوا يصومون ثلاثين يوماً كل سنة من المساء وحتى طلوع الشمس، حيث يقيمون أعياداً وصلواتاً من أجل الموتى بلا كلل أو ملل. وبكل بساطة قام محمد بنسخ نظامهم الصيامي (وغيّر أسلوب الصيام فجعله من شروق الشمس حتى غروبها) وأبقى على احتفالات العيد والصلوات من أجل الموتى بنفس الصيغة التي كانت عليها في الأصل عند الصابئة. لذلك فأحكام الصيام التي وردت في سورة البقرة، الآيات 183- 187 مأخوذة ومحرّفة من الكتاب المقدّس للصابئة. ولنقارن تلك الآيات مع ما جاء في كتابهم المقدّس { صُوُمُوا الصّوْمَ العَظِيْمَ وَلا تَقْطَعُوهُ إِلَى أَنْ تُغَادِرَ أَجْسَادَكُمْ، صُوُمْوا صَوْمَاً كَثِيرَاً لا عَنْ مَآكَلِ وَمَشْرَبِ هَذِهِ الدُنْيا .. صُوُمُوا صَوْمَ العَقْلِ وَالقَلْبِ وَالضّمِير} في الواقع، قام القرآن نفسه بالتأكيد على أنّ نظام الصيام هو نسخة مأخوذة عن عقيدة سابقة. طبعاً، لكنه بقي متحفّظاً بشأن ذكر وتحديد الكتاب المقدّس الذي أخذ منه محمد هذا الطقس. وهنا أورد الآية التي تثبت أنّ طقس الصيام مأخوذ عن ديانة سابقة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة: 183]. كان للصابئة كتاباً مقدّساً يسمّى "كنزا ربا" [ويقال أنه يطلق على كتابهم اسم صحف شيت]. وقد حدّدوا في اليوم سبع صلوات اختار منها محمد خمسة حسب الأوقات التي يقسم إليها اليوم. كما أنّهم كانوا يبجّلون الكعبة. [في الحقيقة كانوا يبجّلون الكثير من الأنبياء مثل: آدم والد شيت "شيتل"، نوح وولده سام، زكريا وابنه يحيى وكانوا يطلقون عليه اسم يهيا يوهنا. والنبي إبراهيم] ومن المرجّح أنّ محمد كان قد عرف بعض الشيء عن كتاب الصابئة المقدّس من الراهب بحيرا المثقف والمطّلع، وسلمان الفارسي العارف بالديانات، لأنّ كلاهما كان قضى فترة زمنية طويلة أثناء إقامتهما في سوريا، وكانا مطّلعين على المصادر والطقوس والشعائر والمذاهب الدينية للصائبة أو المندائيين. وكل ما في الأمر أنّ محمداً قام بدمج تلك الأفكار والشعائر في القرآن وعبّر عنها ككلام منزّل من عند الله. ورد في معجم الإسلام عن الصابئة [ص 551] أنهم كانوا يعبدون النجوم بشكل سري لكنهم كانوا يصرّحون على العلن بأنهم مسيحيين معمدانيين. وتقول مصادر أخرى أنّهم كانوا على دين صابئ بن شيت بن آدم. أمّا البعض الآخر فيذهب أنّ أنهم كانوا على دين النبي نوح. ويورد البعض أنّ أصل تسمية صابئة مشتقة من الجذر (صبأ) والذي يعني باللغة المندائية اصطبغ، تعمّد، غطّ، أو غطس في الماء وهي من أهم شعائرهم الدينية، وعلى الأرجح هذا هو المذهب الأدق حيث أنه يتناسب مع معتقداتهم الدينية. أمّا قبلتهم فقد كانت نحو الجنوب، من حيث تهبّ الريح. من دون شك، بعد أنّ اطّلع محمد على تعاليم وطقوس الصابئة، كان قد تأثر بعمق بديانتهم ومعتقدهم وقام بدمج بعض طقوسهم وأفكارهم في الإسلام. قد اعتبرهم كمؤمنين حقيقيين بالله. في الواقع، ورد في معجم الإسلام [ص 551] بأنّ العرب كانوا يطلقون على محمد لعب "الصابئ" أو الذي ارتدّ عن دين قريش. وقد أشار القرآن ثلاث إليهم ثلاث مرّات: {إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [البقرة: 62] {الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [المائدة: 69] {إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} [الحج: 17] لاحظ أنّ الآيات السابقة تتضمن ذكر اليهود، المسيحيين، إلى جانب الصابئة، وبأنهم جميعهم يؤمنون بالله واليوم الآخر وسيدخلون الجنة. ۞ خديجة، ورقة، وعبيد الله لم تتناول كتب السيرة المحمدية ديانة أو عقيدة خديجة بالتفصيل، زوجة محمد الأولى. على كل حال، من الصعب الجزم أنّ خديجة كانت مشركة 100 %. لكنها على الأرجح كانت متأثرة بشكل عميق بابن عمّها ورقة بن نوفل الذي _كما سبق وقلنا_ كان يهودياً أول الأمر، ثمّ اعتنق المسيحية. حيث أنه أصبح مسيحياً مخلصاً ويقال أنه ترجم الإنجيل إلى اللغة العربية. كما أنّ معرفته العميقة واطلاعه الواسع على الديانة المسيحية السائدة، بالإضافة إلى اليهودية، كان له أثره العميق على خديجة ومحمد. لذلك فمن المعقول الاعتقاد أنّ خديجة أيضاً كانت مسيحية، على الأقل داخلياً. إلا أننا لا نجد ولو إشارة واحدة في أيّ من كتب السيرة إلى أنّ خديجة كانت تعبد أياً من الأصنام أو أنها حضرت أي طقس ديني وثني. وبدلاً من ذلك، نلاحظ أنّ محمداً كان وثنياً عندما تزوّج من خديجة. كانت خديجة لمدّة 25 عاماً هي السند الوحيد لمحمد عاطفياً ومادياً. ومن المحتمل أنّ خديجة أثرت على محمد وشجّعته على تغيير دينه الوثني إلى المسيحية. وقد اعتاد كلٌ من ورقة وخديجة على مناقشة الكثير من القضايا والمسائل المسيحية واليهودية مع محمد ممّا جعله يفكّر مليّاً ويعيد التفكير بديانته التي فطر عليها، الوثنية. وتخبرنا الأحاديث أنّ ورقة اعتاد على قراءة الإنجيل باللغة العربية على مسامع محمد. وهذا يؤكّد أنّ الترجمة العربية للإنجيل كانت متوفرة أيام محمد: ((عن عائشة أنها قالت: أول ما بدىء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء، فيتحنث فيه - وهو التعبد - الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى جاءه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال: اقرأ، قال: (ما أنا بقارىء). قال: (فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ، قلت ما أنا بقارىء، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارىء، فأخذني فغطني الثالثة، ثم أرسلني فقال: {اقرأ باسم ربك الذي خلق. خلق الإنسان من علق. اقرأ وربك الأكرم}. فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده، فدخل على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها فقال: (زملوني زملوني). فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة وأخبرها الخبر: (لقد خشيت على نفسي). فقالت خديجة: كلا والله ما يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق. فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى، ابن عم خديجة، وكان امرءاً تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخا كبيرا قد عمي، فقالت له خديجة: يا بن عم، اسمع من ابن أخيك. فقال له ورقة: يا بن أخي ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى، فقاله له ورقة: هذا الناموس الذي نزل الله به على موسى، يا ليتني فيها جذع، ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أومخرجي هم). قال: نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا. ثم لم ينشب ورقة أن توفي، وفتر الوحي.)) [صحيح البخاري، كتاب بدء الوحي، باب كيف كان بدء الوحي، 3212، 4670، 4672، 4674، 6581] ((عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت:..... ورقة بن نوفل بن أسد ابن عبد العزى بن قصي، وهو ابن عم خديجة أخي أبيها، وكان امرأ تنصَّر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العربي، فيكتب بالعربية من الإنجيل ما شاء الله أن يكتب)) [البخاري، كتاب التعبير، 6581] لاحظ هنا أنّ ورقة كان يكتب الإنجيل، حتى أنه كانت له نسخة مترجمة خاصة به. كما أننا نلاحظ أنّ ورقة كان يعرف القراءة والكتابة باللغة العبرية. المعلومات التي وردت في الأعلى لا تترك أي مجال للشك أنّ ورقة، بالإضافة إلى خديجة كان المساهم الأكبر في عملية بناء النص القرآني، وخصوصاً الآيات التي تتعلّق بالديانتين: اليهودية والمسيحية. ثمّ هناك عبيد الله، حفيد عبد المطّلب وان عم محمد نفسه. وبما أنّ عبيد الله كان حنيفياً، لابد وأن يكون محمد قد تعلّم الكثير من الأمور الجيّدة عن العقيدة الحنيفية منه. يزعم المؤرّخون الإسلاميون أنّ عبيد الله تحوّل إلى ديانة محمد وهاجر إلى أثيوبيا، ثمّ ترك الإسلام مرةً أخرى واعتنق الديانة المسيحية وتوفي في الحبشة وهو مسيحي. لذلك نحن نقف أمام مساهم حنيفي – مسيحي آخر شارك في تأليف المادّة القرآنية هو عبيد الله. وبعد وفاة كلٍ من ورقة وخديجة وعبيد الله قام محمد بإدخال كل ما سمعه أو تعلّمه منهم. يجب ألا ننسى هنا أن نذكر مساهمان آخران على نفس الدرجة من الأهمية في بناء النص القرآني. هما: عبد الله بن سلام بن مخيريق. فحسب ما ورد في كتاب الطبقات لابن سعد [ص 239] أنّ عبد الله بن سلام بن الحارث كان يهودياً من بني قريظة تحوّل إلى الإسلام عندما وصل محمد إلى المدينة. مخيريق أيضاً كان حاخاماً يهودياً من بني ثعلبة، وقد تحوّل إلى الإسلام. كان عبد الله بن سلام ضليعاً في التوراة، ومن دون شك كانت له مساهماته في القرآن وخصوصاً المواد المتعلّقة بالديانة اليهودية، القوانين اليهودية. هنا أورد بعض المواد من القرآن والتي قد نسخها محمد وتبنّاها من المسيحيين، اليهود، الآراميين، الهندوس، والمجوس. ● مفهوم التيمّم الذي ورد في سورة النساء: 43 منسوخ من الكتاب النقدّس اليهودي "التلمود". ● نفخ الروح أو الحياة في الطير جاء في الآيات: البقرة: 260. آل عمران: 49. المائدة: 110. وهي منقولة عن كتب قبطية. ● مفهوم الحوريات الذي ورد ذكره في سورة الدخان: 54 تعلّمه محمد من غرباء في مكّة، وعلى الأرجح كانوا رهباناً آراميين. ● هاروت وماروت الذين ذكرا في سورة البقرة: 102 هما اسمان علمان سريانيان تعلّمهما محمد من مصادر آرامية. ● إنّ فكرة أنّ عرش الله يقبع فوق الماء التي وردت في سورة هود: 7 فكرة مقتبسة عن التراث اليهودي، وهي موجودة بحرفيتها في التوراة: سفر التكوين. ● فكرة "مالك" خازن النار الذي ذكر في الزخرف: 77 مقتبسة عن التراث اليهودي أيضاً. ● السماوات السبع كما جاء ذكرها في الآيات البقرة: 29. فصّلت: 12 مأخوذة عن كتاب الهندوس المقدّس السنسكريتي. ● مريم التي وضعت مولودها تحت جذع الشجرة [مريم: 23] هذه الفكرة مأخوذة بحرفيتها من الإنجيل. ● يسوع الصغير يتكلّم في المهد [آل عمران: 46. مريم: 30، 31، 33] مأخوذة من الإنجيل أيضاً. ● الآيات التي تصف الجنة والجحيم (وهي آيات كثيرة ذكرناها من قبل) مأخوذة من التراث الهندوسي والزرادشتي. ● يسوع لم يصلب، بل رفعه الله إليه [آل عمران: 33. النساء: 157- 158] منسوخة من كتاب بارنابا. ● أسطورة يوسف [سورة يوسف] مأخوذة كلها من كتاب المدراش اليهودي. ● الملك سليمان وأساطيره الخيالية [ الأنبياء: 78، 82. النمل: 17- 19، 22- 23] مأخوذة كلها من كتاب الهاغاده اليهودي. ● اللوح المحفوظ، وأنّ القرآن مدوّن عليها منذ الأزل [الزخرف: 4. البروج: 21- 22] وهذا بالضبط ما ورد في التلمود من قول أنه (التلمود) كان محفوظاً في ألواحٍ بالسماء. ● ملاك الموت: عزرائيل أو ملك الموت [الأنعام: 61. الأعراف: 37. السجدة: 11] مفهوم مأخوذ عن كتاب التوراة وكتاب المجوس المقدّس. ومع ذلك يؤكّد القرآن نفسه وبعناد ومن دون تعقل أنّ كفّار أو مشركي مكّة عرفوا أنّ محمداً قد نسخ وأخذ جلّ المادة القرآنية من مصادر مختلفة، وخصوصاً من الكتابات اليهودية المقدّسة، وهذا هو سبب تحذير الله للمشركين بأن يتهموا محمداً بالتقليد أو النسخ من مصادر أخرى في الآية التالية {فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلَا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ } [القصص: 48]. لمزيد من الأمثلة عن الآيات المنتحلة في القرآن على يد محمد بإمكانك _عزيزي القارئ_ أن تعود إلى ملحق المراجع. جار محمد كان النضر بن الحارث أيضاً. وقد اعتاد هو أيضاً أن يكتب قصائد شبيهة بآيات القرآن. كما أنه كان قاصّاً وروائياً بارعاً وخصوصاً للروايات والأساطير الشعبية الميثولوجية. وعندما كان محمد يجمع الناس يقصّ عليهم قصصاً من القرآن، كان النضر بن الحارث يقول أنه يعرف قصصاً أفضل من قصص محمد. وبفضل قصص النضر وأسلوبه الروائي الأخاذ، رأى محمد أنّ جمهوره بدأ يقل تدريجياً. وقد اعتبر محمد تصرّف النضر بأنه مقرف ومهين، فانتقم منه بأن أخذه أسيراً في معركة بدر، ثم قطع رأسه ليتخلّص منه مرة وإلى الأبد. هنا أسرد بعض الآيات المنتقاة من القرآن والتي تخبرنا بأنّ الوثنيين أو المشركين كانوا مدركين تماماً أنّ محمداً كان يقصّ عليهم قصصاً وأساطير شعبية قديمة كانوا قد سمعوها من قبل، وقد صرّحوا بذلك وقالوا أنّ محمداً لم يسرد عليهم سوى قصص وأساطير الأولين. كل ما فعله هو أنه انتقى ما كان قد سمعه من مصادره وزعم أنّ الله قد أوحى غليه بها. {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} [الأنفال: 31] تخبرنا هذه الآية أنّ الكفار أو المشركين يعتبرون القرآن مجرّد كتاب لأساطير القدماء. {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} [النحل: 24] {نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} [المؤمنون: 83] المشركون وأسلافهم قد سمعوا هذه القصص والأساطير من قبل. {وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا} [الفرقان: 5] {وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} [النمل: 68] نلاحظ أنّ المشركين في هذه الآية يصرّون على أنّ القرآن ما هو إلا أساطير الأولين. {وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُونُ مِنْ قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آَمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} [الأحقاف: 17] {إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آَيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ} [القلم: 15] يقول المشركون أنّ قصص محمد ما هي إلا أساطير الأولين. ۞ أُبَيْ بن كعب كان أبَي بن كعب السكرتير والمرافق الرسمي لمحمد، وهو أحد الستة الذين قاموا بجمع القرآن. أمّا الخمسة الآخرون حسب ما وردت أسماؤهم في طبقات ابن سعد [ج1، ص 457] فهم: معاذ بن جبل، أبو الدرداء، زيد بن ثابت، سعد بن عبيد، أبو زيد. كان أبَي بن كعب يعرف أيضاً "أبا المنذر". وقد شهد بيعة العقبة الثانية مع أنصار آخرين من المدينة وكان أحد الأنصار الأوائل الذين دخلوا الإسلام. كان محمد يثق به ثقةً كبيرة وكان أبي منقذه في الكثير من المواقف. عندما كان محمد ينسى بعض الآيات القرآنية أو أنه كان يبحث عن تفسيرات وتبريرات لبعض الآيات فكان يطلب عون أبي. هذا الاعتماد الكلي لمحمد على أبي يعكس لنا حقيقة أنّ أبي بن كعب هو الكاتب الحقيقي لإملاءات محمد، وأنه كان يكتب كل ما يحلو له، بالطبع بموافقة محمد. بعد أن استقر في المدينة، حيث كانت هناك جالية يهودية مزدهرة، كانت لديه معرفة عميقة بالكتابات اليهودية المقدسة والقوانين اليهودية. وعلى الأرجح، أنه كان الكاتب الفعلي لمعظم السور المدنية التي لها علاقة بالبنود القانونية والشرعية الإسلامية. هذه السور المدنية لا تتميّز بالطابع الشعري الإيقاعي الذي تتميّز به معظم السور المكّيّة. وسبب ذلك أنّ أبَي بن كعب لم يكن شاعراً بمعنى الكلمة، بل سياسياً وكاتباً. في الواقع، قام بوضع نسخته الخاصة من القرآن والتي رفض تسليمها عندما طلب عثمان بن عفان في زمن خلافته جمع جميع المسخ الأخرى من القرآن وحرقها، باستثناء مصحف حفصة. أبَي بن كعب وابن مسعود رفضا تسليم مصحفيهما، واحتفظ كل منهما بنسخته في مكان سري. يمكننا ملاحظة أنّ العديد من السور المدنية كتبها في الحقيقة أبي بن كعب وبمساعدة كتاب آخرين لمحمد. ومن الجدير الملاحظة أيضاً أنّه بالرغم من أنّه يُزعَم أنّ جبريل قد جاء بالآيات القرآنية كلها إلى محمد، إلا أنّ الأحاديث تفيد أنّ محمداً لم يراه سوى مرتين: ((عن مسروق قال: "كنت متكئا عند عائشة، فقالت: يا أبا عائشة، ثلاث من تكلم بواحدة منهن فقد عظم الفرية على الله: من زعم أن محمدا رأى ربه فقد أعظم الفرية على الله، والله يقول: {لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير وما لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب} [الأنعام: 103] وكنت متكئا فجلست فقلت: يا أم المؤمنين، انظريني ولا تعجلني، أليس الله تعالى يقول: {ولقد رآه نزلة أخرى ولقد رآه بالأفق المبين}؟ قالت: أنا والله أول من سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هذا، قال: إنما ذلك جبريل، ما رأيته في الصورة التي خلق فيها غير هاتين المرتين رأيته منهبطا من السماء سادا عظم خلقه ما بين السماء والأرض، ومن زعم أن محمد كتم شيئا مما أنزل الله عليه فقد أعظم الفرية على الله، يقول الله: {يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك}، ومن زعم أنه يعلم ما في غد فقد أعظم الفرية على الله، والله يقول: {لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله}". هذا حديث حسن صحيح. ومسروق بن الأجدع يكنى أبا عائشة.)) [الترمذي، أبواب تفسيرات القرآن، 5063] طبعاً، هذا الحديث يبدو مربكاً ومتناقضاً في الآن معاً إذا استدعينا إلى ذاكرتنا حديثاً آخر يزعم فيه محمد أن جبريل زاره عدّة مرّات بشكلّ بشري. إذاً، ما الذي يمنعه من القول أنّ جميع كتبة القرآن، ومن ضمنهم أبي بن كعب، كانوا في الواقع، هم جبريل المزعوم بأشكال مختلفة؟ ۞ رجلٌ أعمى يصحّح القرآن وكلام الله في النهاية، وكدليل أخير على أنّ محمد غيّر وأضاف وحذف آيات من القرآن حسب ما تطلّبته المواقف أو حسب متطلّبات الناس. والدليل هنا هو قصّة ابن أم مكتوم، الرجل العجوز الأعمى من مكّة. حيث أنه قد طلب من محمّد تصحيح آية وتغييرها لإعفاء الأعمى من فريضة الجهاد. هذا الرجل الأعمى كان يستمع إلى قصص محمد ووصاياه وأراد أن يناقش معه بعض القضايا والمسائل المتعلّقة بالإسلام. على أية حال، تجاهله محمد في بداية الأمر، إلا أنه فيما ندم على إهماله للشخص الأعمى. لذلك قام الله بتقريع محمد ومعاتبته في سورة "عبس" وهي السورة رقم 80 في ترتيب القرآن الحالي، أمّا ترتيبها الزمني الحقيقي فهو 24، أو "عَبَسَ". ثمّ تحوّل ابن أم مكتوم إلى الإسلام، وأصبح من الصحابة المقرّبين لمحمد. وعندما تحدّث محمد عن تفضيل أولئك الذين يشاركون في الجهاد المقدّس، كان هذا الرجل الأعمى ممانعاً للمشاركة في مثل هذا القتال وأراد استثناءً أو تبريراً يعفيه من القتال. وخلال فترة كتابة الآية رقم 95 من سورة النساء {لَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا} نسي محمّد أمر الرجل الأعمى ولم يتذكّره. لذلك ذكّره ابن أم مكتوم بحالته ووضعه الصحي. من فوره، قام محمد بتغيير كلامه، أو آيته. والحديث التالي يوضّح لنا الطريقة التي غيّر فيها ابن أم مكتوم عقل محمد. طلب محمد زيد ليكتب الوحي الذي أنزِل عليه ((عن زيد بن ثابت قال: كنت إلى جنب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فغشيته السكينة فوقعت فخذ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم على فخذي، فما وجدت ثقل شيء أثقل من فخذ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، ثم سُرِّيَ عنه فقال: "اكْتُبْ" فكتبت في كتفٍ: {لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل اللّه} إلى آخر الآية، فقام ابن أمِّ مكتوم وكان رجلاً أعمى لما سمع فضيلة المجاهدين فقال: يا رسول اللّه، فكيف بمن لا يستطيع الجهاد من المؤمنين؟ فلما قضى كلامه غشيت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم السكينة فوقعت فخذه على فخذي، ووجدت من ثقلها في المرة الثانية كما وجدت في المرة الأولى، ثم سري عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقال: "اقرأ يا زيد" فقرأت {لا يستوي القاعدون من المؤمنين} فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: {غير أولي الضرر} الآية كلها، قال زيد: فأنزلها اللّه وحدها فألحقتها، والذي نفسي بيده لكأني أنظر إلى ملحقها عند صدعٍ في كتفٍ)) [أبو داؤود، كتاب الجهاد، 2507. البخاري 6، 60، 117] وهنا نفس الحادثة بتعبير آخر كما ورد في صحيح البخاري أيضاً، كتاب فضائل القرآن ((عن البراء قال: لما نزلت: {لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله}. قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ادع لنا زيدا، وليجئ باللوح والدواة والكتف، أو: الكتف والدواة). ثم قال: (اكتب: {لا يستوي القاعدون}). وخلف ظهر النبي صلى الله عليه وسلم عمرو بن أم مكتوم الأعمى، قال: يا رسول الله فما تأمرني، فإني رجل ضرير البصر؟ فنزلت مكانها: {لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله غير أولي الضرر}.)) [4704]
الأحد, 05 شباط/فبراير 2012 13:12

من هم مؤلّفو القرآن (1) إبراهيم جركس .

((إذا انطلق الإنسان في بحثه عن الحقيقة من مقدّمات أكيدة، فسينتهي حتماً إلى الشك. ولكنه إذا كان مصمّماً بأن ينطلق من مقدّمات شكية فإنه سيتوصّل إلى نتائج دقيقة)) [فرنسيس بيكون 1561- 1626] مقدّمة حسب الإسلام، إنّ التشكيك بمقولة أنّ القرآن نزل على رسول الله، وأنه كلام الله نفسه هو كفر واضح. وقد يواجه المسلم الحكم بالموت ببساطة فقط لأنه لوجود بذرة الشك حول أصالة القرآن في نفسه. فالقرآن فوق كل شيء. وليس هناك أي شيء بين خلق الله أكثر قداسةً من القرآن. خلال مرحلة البحث والتحقيق في كتب التراث، نجد أنّ هناك الكثير من الأشخاص المشاركين في عملية تجميع وتدوين القرآن. وهم غير معروفين بالنسبة لأغلب المسلمين في العالم الإسلامي. وهناك أدلّة غزيرة بين ثنايا صفحات القرآن، والحديث، والسيرة التي تبطل الزعم القائل أنّ الله قد خلق القرآن. وأنا أعتقد أنّ جعل الله هو مؤلّف القرآن هو الكذبة الأساسية التي تمّ فرضها على الجنس البشري لأكثر من ألفية كاملة. وبإمكاننا أن نقول ونحن متأكّدين انه لم يكن محمد هو الوحيد الذي قام بتأليف القرآن. ففي الواقع، إنّ الجزء الأكبر من القرآن ملهم أو مكتوب أو مفبرك على أيدي العديد من الأشخاص غير محمد. ومن أبرزهم: ● أمرؤ القيس: شاعر عربي قديم توفي قبل عدّة عقود من ولادة محمد. ● زيد بن عمرو بن نفيل: قام بالارتداد عن الإسلام ثمّ بشّر للحنيفية. ● لبيد: شاعر عربي. ● حسّان بن ثابت: الشاعر الرسمي لمحمد. ● سلمان الفارسي: أحد أتباع محمد المخلصين ومستشاريه. ● الرّاهب بَحيرا: راهب نسطوري تابع للكنيسة السورية. ● جبر: جار مسيحي لمحمد. ● ابن قمتة: عبد مسيحي. ● خديجة بنت خويلد: زوجة محمد الأولى. ● ورقة بن نوفل: ابن عم خديجة زوجة محمد. ● أبَي بن كعب: أحد كتبة القرآن، كان مقرّبأً جداً من محمد. ● محمد نفسه. كما أنّ هناك آخرين شاركوا في تأليف القرآن بشكل مباشر أو غير مباشر: ● الصابئة ● عائشة: الطفلة التي تزوّجها محمد. ● عمر بن الخطاب صديق محمد ورفيق دربه والخليفة الثاني بعد أبو بكر. ● عبد الله بن سلام بن الحارث: كان يهودياً ثمّ تحوّل إلى الإسلام. ● مخيريق: حاخام يهودي سابق تحوّل أيضاً إلى الإسلام. طبعاً، الأشخاص الذين وردت أسمائهم في القائمة هنا ليسوا هم الوحيدين الدين ساهموا بتأليف القرآن، بل قد يكون هناك الكثير من الأفراد والفرق الأخرى المشاركين في بناء القرآن لم أذكرهم. لكن القائمة المذكورة في الأعلى قد تكون كافية لتكوين نظرة شاملة حول المسألة. في هذه الدراسة قمت بدراسة المصادر أعلاه ودورها في النص القرآني. والآن، لفهم القرآن وكتّابه ومؤلّفوه، علينا قبل كل شيء أنّ نفهم الخلفية الاجتماعية والثقافية التي نشأ فيها محمد، رسول الله. ۞ الأصول الوثنية لمحمد تلك حقيقة لا تقبل الشك أنّ محمد قد ولد من أبوين وثنيين. والده عبد الله، ووالدته آمنة كانا وثنيين، وكانا يعبدان أصناماً متعدّدة. وطفولته كانت (على الأرجح حتى بلغ سنّ المراهقة) وثنية بالكامل. وسيرى الكثير من المسلمين اليوم صعوبة بالغة في تقبّل هذه الحقيقة. على كل حال، أصل محمد الوثني يؤكّد هشام ابن الكلبي في كتابه "الأصنام" ص 17، حيث ينقل لنا: ((وقد بلغنا أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها يوماً، فقال: لقد أهديتُ للعُزّى شاةً عفراءَ، وأنا على دين قومي)) [الأصنام، ص19] ونستنتج من التصريح أعلاه أنّ محمد يعترف بماضيه الوثني _الدين الرسمي لقريش. مبدئياً، مدح محمد الآلهة الرئيسية الثلاثة (الأصنام) للوثنيين عندما وافق القرشيين في موقف معيّن بأنّ هذه الآلهة كانت شفيعة عند الله. وفي نفس الصفحة ينقل لنا الكلبي: واللات والعُزّى ومناة الثالثة الأخرى فإنّهن الغرانيق العلا وإنّ شفاعتهنّ لترتجى [الأصنام، ص19] وكان يطلق على هذه الإلهات الثلاث اسم "بنات الله" وكان يعتقد أنّ لهنّ شفاعةً عند الله. عندما أنزل الله على محمد الآيات التالية مصحّحاً: {أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى * وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى * أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنْثَى * تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى * إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى } [النجم: 19- 23]. عندما بلغ محمد سنّ الرشد وبدأ بحضور الاجتماع السنوي للشعراء العرب في سوق عكاظ، أضحى شديد الإعجاب والتأثّر بأفكار وفصاحة وشاعرية وإنسانية وطريقة تفكير العديد من أولئك الشعراء. حيث أنه في تلك الفترة بالذات بدأ بالتشكيك بديانته الوثنية والتبشير بمفهومه الجديد عن الإله الواحد، الخالق _وهذا المفهوم مشابه للمفهوم اليهودي والمسيحي في ذلك الوقت. ومع ذلك، كان متحيّراً بشأن أي إله سيتخذه رباً له. الله، الإله (إله القمر، ويشير إلى ذلك رمز الهلال الإسلامي الموجود على قباب المساجد) حيث أنه في ذلك الزمن كان هو إله الوثنيين الأعلى. عيبهم الوحيد كان أنهم وبالإضافة إلى الله كانوا يعبدونه، كشفعاء عند الله، الأعظم والأعلى، آلهة وإلهات أخرى مثل: هبل، اللات، العزى، مناة... إلخ. لذلك، وأثناء بدايات تشكّل مفهومه عن الخالق ، كان الله يخرج من حيّز عقله. بالإضافة إلى أنه في ذلك الوقت بالذات كان السحرة والمشعوذون والعرّافون وحتى عبدة الشيطان يقسمون بالله. وهكذا، وجد محمد أنه من المناسب جداً جعل (الله) إلهاً له "إيلاه". خلال تلك الفترة الوثنية كان أهل اليمن يعبدون إلهاً آخر كانوا يطلقون عليه اسم "الرحمن". وقد تبنّى محمد لفترة معينة اسم "الرحمن" اسماً لإلهه. بنفس الوقت، كان الرحمن أيضاً كلمة يهودية "رحمانة" التي كانت تعتمد تسميةً للإله خلال الحقبة التلمودية [تاريخ القرآن: تيودور نولدكه، ص 53]. لقد اعتقد محمد بذكاء أنّه وباستعمال الكلمة "الرحمن" سيكون قادراً على جذب الانتباه إلى عقيدته الجديدة، اليهود والوثنيين في نفس الوقت. لاحظوا من فضلكم أنّ الله لم يذكر في أي مكانٍٍ من القرآن أنّ له تسعاً وتسعين اسماً إضافياً، ومن ضمنهم "الرحمن". لذلك، عندما أعلن نفسه رسولاً للرحمن، شعر المكيّون بدورهم أيضاً بالضياع والارتباك. لم يكن المكيون يعرفون أي "رحماناً" آخر غير الرحمن في اليمامة (بعض الكتاب يقولون أنّ الرحمن كان في اليمن). وللتحقق من ادّعاء محمد أرسل القرشيّون وفد إلى يهود المدينة، حيث أنهم اعتقدوا أنّ الرحمن كان فعلاً إلهاً في اليمن أو اليمامة. حيث يقول المؤرّخ الإسلامي ابن سعد في طبقاته: ((بعثت قريش النضر بن الحارث بن علقمة وعقبة بن أبي معيط وغيرهما إلى يهود يثرب وقالوا لهم سلوهم عن محمد فقدموا المدينة فقالوا أتيناكم لأمر حدث فينا منا غلام يتيم حقير يقول قولا عظيما يزعم أنه رسول الرحمن ولا نعرف الرحمن إلا رحمان اليمامة قالوا صفوا لنا صفته فوصفوا لهم قالوا فمن تبعه منكم قالوا سفلتنا فضحك حبر منهم وقال هذا النبي الذي نجد نعته ونجد قومه أشد الناس له عداوة)) [الطبقات الكبرى، ابن سعد، ص 189- 190] عندما نقرأ، بعقل غير متحيّز، السور الخمسين الأولى (حسب الترتيب الزمني) من القرآن نلاحظ التشويش والارتباك الذي وقع فيه محمد بين الرب، الله، والرحمن. لم يكن محمد متأكّداً أي من هؤلاء الثلاثة سيتخذه إلهاً له. هنا سنعرض السور الخمسين التي توضّح لنا نظرة محمد إلى الله: الرب الواحد: القلم، الليل، الفجر، الشرح، العاديات، الكوثر، الفيل، الناس، القدر، قريش، القيامة (11 سورة) الرحمن، الرّبّ: الرحمن، يس (سورتان) الرحمن، الله، الرّبّ: طه (سورة واحدة) الله، الرّبّ: المزّمّل، القدر، المدثر، التكوير، الأعلى، النجم، البروج، ق، ص، الأعراف، الجن، الفرقان، فاطر، الواقعة، الشعراء، النمل، القصص، الإسراء (18 سورة). وهذا يعرض تذبذب محمد وتشوّشه وجهله المبدئي بأمور إلهه (إيلاه). ويؤكّد القرآن أيضاً أنه عندما بدأ بالتبشير بإيمانه الجديد، كان محمد ضائعاً، مرتبكاً ولم يكن يعرف الكثير عن الأمور الدينية. حيث يقول القرآن هنا: كان محمد ضالاً، فهداه الله {وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى} [الضحى: 7] ويرد ابن كثير في شرحه تفسيراً غريباً لهذه الآية لا يتجاوز عن كونه مجرّد ميثة أو حكاية خيالية من خيالات الأطفال. لكنه يرد تفسيراً آخر على لسان قتادة ((وقال قتادة في قوله ( ألم يجدك يتيما فآوى ووجدك ضالا فهدى ووجدك عائلا فأغنى ) قال كانت هذه منازل رسول الله قبل أن يبعثه الله عز وجل)) أي أنه كان يتيماً فآواه جدّه ثم عمّه من بعده، وكان ضالاً أي وثنياً على دين قومه حسب الاعتبارات الإسلامية، فهداه الرب إلى الإسلام. كان محمد في الماضي طائشاً {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآَنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ} [يوسف: 3]، وما يؤكّد الطرح في الآيتان السابقتان ما جاء في الآية التالية، وهذا إقرار مباشر من الرب بأنّ محمداً لم يكن يعرف الإيمان ولا الكتاب وكان "ضالاً" {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا} [الشورى: 52]. إذن كيف تعلّم محمد أسس وقواعد ديانته الجديدة؟ اقرأ التالي لتعرف. ۞ امرؤ القيس كان الشعر بالنسبة للعرب القدماء شغفاً. فقد كان للشعراء مكانة رفيعة في المجتمع، كما أنّ كلمات العديد من الشعراء البارعين كانت تعتبر في المرتبة الثانية بعد كلمات الله. ففي أرض صحراوية، خالية من الترفيه وكافة أساليب الرخاء الطبيعي، كان العرب القدماء يجدون العزاء، والسلام، والهدوء، والعاطفة الهيّاجة للحرب والانتقام من خلال كلمات شعرائهم. حيث أنّ الشعراء كانوا بمثابة الغذاء العقلي والفكري لأقوامهم. فقط سبعة من هؤلاء الشعراء كانت قصائدهم تعلّق بشكلٍ دائم على جدران الكعبة، كانت تلك القصائد تعرف باسم "المعلّقات". ورد في "قاموس الإسلام" [ص 460] أنّ تلك القصائد كانت تعرف أيضاً باسم "المذهّبات"، لأنها كانت مكتوبة بماء الذهب. أمّا كتّاب تلك القصائد هم: زهير، طَرَفَة، امرؤ القيس، عمرو بن كلثوم، الحارث، عنترة، ولبيد. ومن بين هؤلاء الشعراء الخالدين كان أشهرهم "امرؤ القيس"، الذي يعتبر "ملك" أو أسطورة الشعر العربي من دون منازع. كان امرؤ القيس أميراً، كما أنّ والده كان ملكاً عشائرياً عربياً. وبسبب ولعه العاطفي بالحب والشعر كان قد أرهق أباه وأتعبه، فطرده والده من قصره. فيما بعد، عاش حياة عزلة يرعى الغنم والخراف مكرّساً جلّ حياته للشعر. في النهاية، أصبح شاعراً جوّالاً يهيم على وجهه وقضى حياةً كئيبةً عندما كادت قبيلته أن تفنى في حرب عشائرية. سافر في الأرجاء حتى وصل في النهاية إلى مدينة القسطنطينية. ويقال أنّه قتل على يد حاكم المدينة لأنه أسر قلب أميرة رومانية بحبّه وشعره وقصائده. مات خلال الفترة ما بين عامي 530- 540 بعد الميلاد، قبل ولادة محمد. أمّا قصائده منقطعة النظير كانت تتردّد على شفاه جميع العرب، ومن المؤكّد أنّ محمد قد حفظ الكثير من أعماله الخالدة. ويقال أنّ محمد قد مدح امرؤ القيس وقال عنه أنه أعظم الشعراء العرب. إذن ليس هناك أدنى شك أنه متأثراً بأشعار امرؤ القيس ومتحمّساً بتقليد أشعاره في المراحل الأولى من عملية تأليف القرآن. يدرج مؤرّخو القرآن عادةً سورة العلق كأوّل سورة نزلت من الله إلى محمد. على أية حال، دراسة منتظّمة للقرآن قد تكشف أنّ القضية ليست كذلك. في الحقيقة، ورد في معجم الإسلام [ص 485] استشهاد بالمصادر الإسلامية، أنّ الآيات المبكّرة (قبل نزول الوحي الأول لسورة العلق) على الأرجح هو كالتالي: السورة رقم 99 (سورة الزلزلة). السورة رقم 103 (سورة العصر). السورة رقم 100 (سورة العاديات). السورة رقم 1 (سورة الفاتحة). هذه السور قصيرة، ومغرقة في روحانيتها، وساحرة. وقد يكون من المفيد إلقاء نظرة متفحّصة على اثنين من هذه السور القصيرة: ■ سورة الزلزلة 99 {إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا (1) وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا (2) وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا (3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا (4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا (5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ (8) } ■ سورة العصر 103 {وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)} قام سانت كلير تسدل كاتب المقالة الشهيرة [مصادر الإسلام، ص 235- 236]ٍ من خلال المقارنة بين فقرتين من المعلقات السبع، وجد تشابهاً وتماثلاً كبيراً مع آيات في القرآن. {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ} [القمر: 1] {وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى} [الضحى: 1- 2] ويقول تسدل معلّقاً على الآية الأولى: ((قال المؤرّخون إنه جرت العادة سابقاً بين العرب أنه إذا نبغ بينهم رجلٌ فصيحٌ بليغ، وألّف قصيدة بديعة غرّاء علّقها على الكعبة، وأنّ هذا هو سبب تسمية "المعلّقات السبع" بهذا الاسم، لأنها علّقت على الكعبة... ومن الحكايات المتداولة في عصرنا الحاضر أنّه لمّا كانت فاطمة بنت محمد تتلو الآية الأولى من سورة القمر سمعتها بنت امرئ القيس، فقالت لها: هذه قطعة من قصائد أبي، أخذها أبوك وادّعى أنّ الله أنزلها عليه.)) [نسخة إلكترونية، ص12] لذلك، فالعلاقة بين امرؤ القيس وبعض الآيات القرآنية المبكّرة واضحة جداً. ويتابع تسدل في التعليق على هذه الصلة: ((من الواضح وجود مشابهة بين هذه الأبيات وبين آيات القرآن. فإذا ثبت أنّ هذه الأبيات هي لامرئ القيس حقيقةً، فحينئذٍ يصعب على المسلم توضيح كيفية ورودها في القرآن، لأنه يتعذّر على الإنسان أن يصدّق أنّ أبيات وثني كانت مسطورة في اللوح المحفوظ قبل إنشاء العالم. ولست أرى مخرجاً لعلماء الإسلام من هذا الإشكال إلا أن يقيموا الدليل على أنّ امرؤ القيس هو الذي اقتبس هذه الآيات من القرآن، أو أنها ليست من نظم امرؤ القيس الذي توفي قبل محمد بثلاثين سنة)). [نفس المصدر، ص 13] في الواقع، إنّ كلمة "الله" موجودة بين أبيات المعلّقات السبعة، وضمن قصائد ديوان لبيد. لذا عندما يزعم المسلمون أنّ القرآن هو كلام الله، هل يقصدون أنّه نسخة أبيات شعرية من قصائد أمرؤ القيس؟ ينبغي علينا الآن أن نتعرّض الآن بشكل مختصر إلى مساهمة زيد بن عمرو بن نفيل في تدوين القرآن. ۞ زيد بن عمرو بن نفيل خلال فترة حياة محمد، كانت تتشكّل حركة دينية جديدة لمواجهة الوثنية، بقيادة مجموعة من المفكّرين الأحرار. رفضت هذه الجماعة آلهة الوثنية، ولتحقيق حاجتهم الروحية كانوا يبحثون عن ديانة جديدة. كانوا يعرَفون باسم "الحنفاء" أو "المتحنّفين". ورد في معجم الإسلام [ص 161- 162] أنّ المعنى الأصلي لكلمة "الحنيف": المنحرف أو الضال، بمعنى آخر هو المرتد عن دينه إلى دين آخر. أمّا المعنى الآخر لكلمة "الحنيفية" فهو: 1) أي أحد متحمّس للإسلام. 2) متشّدد في إيمانه. 3) أو على ملّة النبي إبراهيم. يقول سانت كلير تسدل في كتابه "مصادر الإسلام": ((وأصل كلمة "حنيف" في اللغة العبرية والسريانية تعني: نجس أو مرتد. لأنّ عَبَدَة الأصنام من العرب أطلقوا على زيد وأصحابه لقب "حنفاء" ليصفوهم بالارتداد، لأنهم تركوا ديانة أسلافهم عََبَدَة الأصنام)) [ص 70- 71]. استعمل محمّد فيما بعد كلمة "حنيف" للدلالة أولاً على ديانة إبراهيم، ثمّ ثانياً إلى أيّ شخص مخلص لدين الإسلام. لذلك، من المفترض أن يكون المسلمون حنفاء، وبشكلٍ أكثر دقة، أتباع زياد! في نفس المقالة وضمن نفس الصفحة يقول تسدل: ((فاستحسن محمد والعرب الحنفاء أن يختصّوا بهذا اللقب، وفسّروا هذا اللقب تفسيراً حسناً وصبغوه بمعنى مناسب)) [نفس المصدر، ص 71]. وحسب رواية ابن إسحاق [ص 99] أشهر هؤلاء الحنفاء المرتدّين في مكّة خلال الفترة التي عاش فيها محمد هم: ● ورقة بن نوفل: حيث أنه أصبح فيما بعد مسيحياً. ● عبيد الله بن جحش: أصبح مسيحياً بعد أن هاجر إلى الحبشة. كانت زوجته أم حبيبة بنت أبي سفيان، وقد تزوّجها محمد فيما بعد. ● عثمان بن الحويرث: رحل فيما بعد إلى الإمبراطورية البيزنطية، وأصبح مسيحياً. ● زيد بن عمر بن نفيل: ترك ديانته الأصلية الوثنية، ويقال أنه عبد إله إبراهيم. كان ورقة ابن عم خديجة، زوجة محمد الأولى. ويقترح بعض الكتّاب أنّه كان يهودياً قبل أن يعتنق المسيحية. عبيد الله كان حفيد عبد المطّلب وعثمان بن الحويرث كان له موقع عالي وهام في المحكمة البيرنطية في سوريا. فقط زيد بن عمرو بقي حنيفياً متشدّداً. وقد اعتاد على القول: "أنا أعبد ربّ إبراهيم"، إلا أنه قد عاتب شعبه على ضلالهم وانحرافهم عن طريق الحق. [ابن إسحاق، ص 287] حسب ما ورد في مقالة تسدل كان زيد دائماً يتعبّد داخل غار بالقرب من مكّة، وليس هناك شكّ أنّ محمداً قد تأثر بزيد، وأنه قد أعجب بطريقته حتى أنه كان يذهب إلى نفس الغار طلباً للهدوء والعزلة والعبادة (([أفادنا ابن هشام في سيرته ج2، ص80- 81 أنّ خطّاباً (عم زيد) طرده من مكّة وألزمه أن يقيم على جبل حراء أمام تلك المدينة، ولم يأذن له بالدّخول إلى مكّة. وكذلك نستفيد من هذا الكتاب أنّ محمّداً كان معتاداً أن يقيم في غار جبل حراء في صيف كل سنة للتحنّث حسب عادة العرب. فالأرجح أنه كان يجتمع بزيد بن عمرو، لأنه أحد أقربائه. وأقوال ابن إسحاق تؤيّد هذا القول، لأنه قال أنه لمّا كان محمد في ذات هذا الغار ((جاءه جبريل بما جاءه من كرامة الله وهو بحراء في شهر رمضان... كان رسول الله يجاور في حراء من كل سنةٍ شهراً))] [مصادر الإسلام، ص 70]. وينقل لنا ابن إسحاق أنّ زيد بن عمرو عندما كان يقابل القبلة كان يستعيذ بالذي كان يستعيذ به النبي إبراهيم. [ابن إسحاق، ص 99- 100] كما أنّ زيد كان يمقت قتل الحيوانات من أجل تقديم الأضاحي للأصنام، وأدان الممارسات والطقوس الوثنية لوأد الإناث المولودات (وأظنّ أنّ عادة وأد البنات كانت عادة نادرة جداً، هذا إذا لم تكن حالة وحيدة هي التي تمّ ذكرها في القرآن والحديث: هذه الكتب تتحدّث عن تلك الممارسات الوثنية بشكلٍ مبهم ومن دون أي ذكر محدّد لعملية الوأد). ذات مرّة رأت ابنة أبو بكر "أمينة" العجوز زيد بن عمرو داخل الكعبة. وينقل ابن إسحاق لنا ذلك الخبر ((هشام، عن أبيه، عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت: رأيت زيد بن عمرو بن نفيل قائما، مسندا ظهره إلى الكعبة، يقول: يا معاشر قريش، والله ما منكم على دين إبراهيم غيري. ثم تابع يقول: يا الله، لو عرفت كيف تريد أن أعبدك فسأعبدك، لكني لا أعرف. ثم تمدّد وأسند رأسه على راحتي يديه)) [ابن إسحاق، ص 99- 100] إنّ السجلاّت التاريخية لا تذكر بوضوح ما الذي حدث لزيد بن عمرو بن نفيل بالضبط. على أيّة حال، كتب ابن إسحاق أنّ والد الخليفة عمر، الخطّاب، (أي أنّ عمر بن الخطّاب كان ابن عمّ زيد) كان يضايق زيد ويضطهده بشدّة، وفي النهاية مات مقتولاً. أمّا من الذي قتل زيد، فقد بقي ذلك لغزاً. ويعلّق هنا ابن إسحاق: (( أنّ خطّاباً طرده من مكّة وألزمه أن يقيم على جبل حراء أمام تلك المدينة، وكان زيد يزور مكة سرّاً... ثم غادر زيد مكّة ساعياً وراء دين إبراهيم _حيث طاف أرجاء سوريا. ثمّ عاد إلى مكّة لكنه قتل)). [ابن إسحاق، ص 102] إذن كما رأينا في الأعلى، فبسبب موقفه الثابت على مبادئ الحنيفية، وبسبب تعليقاته الساخرة من الوثنية، قامت قريش بنفيه من مكّة وحُرّم عليه البقاء فيها. كان شخصاً منبوذاً، مقاطَعاً ومزدرىً بشدّة من قبل القرشيين. وجب عليه العيش في الغار في جبل حراء، مقابل المدينة. محمد الذي كان شخصاً يائساً وكئيباً في ذلك الوقت، اعتاد على زيارة زيد في ذلك الغار. ونلاحظ أنّ ابن إسحاق نقل لنا أخبار محمد وكيف أنّ جبريل كان ينزل عليه في ذلك الغار. وعندما نضع باعتبارنا حقيقة أنّ محمد قد اعترف أنّ جبريل، في عدّة مناسبات، قابل محمد في شكل بشري، ويبدو الأمر شبيهاً عندما كان محمد يزور زيد بن عمرو ليتعلّم منه الدين الحنيفي الجديد، وعلى الأرجح أنه كان يظنّ أنّ زيد ما هو إلا الملك جبريل ذاته. كما أنه من المرجّح أنّ زيد بن عمرو قد اهتمّ بتعليم محمد كيفية القراءة والكتابة، وقصائده _أو بالأحرى آياته_ التي أصبحت فيما بعد آيات قرآنية. يذكر ابن إسحاق في سيرته [ص 105] أنّ محمداً اعتاد الصلاة في غار حراء كل سنة ولمدّة شهر كامل لممارسة "التحنّث"، وهو عبارة عن طقس وثني (وذلك دليل على خلفية محمد الوثنية). والتحنّث هو التبرّر أو الولاء الديني، حسب لغة قريش. ويؤكّد البخاري في صحيحه أنّ محمد قد زار زيد في معتزله في غار حراء. وأنه قد عرض عليه لحماً من حيوان تم التضحية به للأصنام. ((عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم لقي زيد بن عمرو بن نفيل بأسفل بلدح، قبل أن ينزل على النبي صلى الله عليه وسلم الوحي، فقدمت إلى النبي صلى الله عليه وسلم سفرة، فأبى أن يأكل منها، ثم قال زيد: إني لست آكل مما تذبحون على أنصابكم، ولا آكل إلا ما ذكر اسم الله عليه. وأن زيد بن عمرو كان يعيب على قريش ذبائحهم، ويقول: الشاة خلقها الله، وأنزل لها من السماء الماء، وأنبت لها من الأرض، ثم تذبحونها على غير اسم الله. إنكارا لذلك وإعظاما له.)) [صحيح البخاري، كتاب فضائل الصحابة، باب حديث زيد بن عمرو بن نفيل، 3614] ((عن ابن عمر: أن زيد بن عمرو بن نفيل خرج إلى الشام، يسأل عن الدين ويتبعه، فلقي عالما من اليهود فسأله عن دينهم، فقال: إني لعلي أن أدين دينكم فأخبرني، فقال: لا تكون على ديننا، حتى تأخذ بنصيبك من غضب الله، قال زيد: ما أفر إلا من غضب الله، ولا أحمل من غضب الله شيئا أبدا، وأنى أستطيعه؟ فهل تدلني على غيره؟ قال: ما أعلمه إلا أن يكون حنيفا، قال زيد: وما الحنيف؟ قال: دين إبراهيم، لم يكن يهوديا ولا نصرانيا ولا يعبد إلا الله. فخرج زيد فلقي عالما من النصارى فذكر مثله، فقال: لن تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من لعنة الله، قال: ما أفر إلا من لعنة الله، ولا أحمل من لعنة الله، ولا من غضبه شيئا أبدا، وأنى أستطيع؟ فهل تدلني على غيره؟ قال: ما أعلمه إلا أن يكون حنيفا، قال: وما الحنيف؟ قال: دين إبراهيم لم يكن يهوديا ولا نصرانيا، ولا يعبد إلا الله. فلما رأى زيد قولهم في إبراهيم عليه السلام خرج، فلما برز رفع يديه، فقال: اللهم إني أشهد أني على دين إبراهيم)) [السابق، 3615] ((عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما قالت: رأيت زيد بن عمرو بن نفيل قائما، مسندا ظهره إلى الكعبة، يقول: يا معاشر قريش، والله ما منكم على دين إبراهيم غيري. وكان يحيي الموءودة، يقول للرجل إذا أراد أن يقتل ابنته: لا تقتلها، أنا أكفيكها مؤونتها، فيأخذها، فإذا ترعرعت، قال لأبيها: إن شئت دفعتها إليك، وإن شئت كفيتك مؤونتها.)) [السابق، 3616] الحديث الأول يخبرنا شيئاً عن وثنية محمد، حيث أنه في البداية كان قد تناول لحم الضحية التي قدمها قومه الوثنيون إلى الأصنام. (ويؤكّد هذا الكلام هشام بن الكلبي) لكنّ زيد بن عمرو رفض وبعناد أكل لحم أي حيوان تمّت التضحية به لأجل الأصنام. وقد تعلّم محمد من زيد عادة الامتناع عن أكل لحوم الأضاحي المقدّمة للأصنام (أو اللحم الحرام). أمّا الأحاديث الباقية فهي تخالف بوضوح الحديث الأول حول مسألة تناول محمد للحم الحرام. على كل حال، إذا أمعنا النظر في هذه الأحاديث فسنلاحظ مباشرة أنّ محمد قلّد زيد في عادة اللحم الحلال، كما أنه أخذ من زيد فكرة إلهه. وبعد كل ذلك، هل بإمكاننا أن نتوصّل إلى نتيجة أنّ فكرة الإسلام قد جاءت من عند زيد؟ في السيرة النبوية لابن إسحاق [ص 102] نجد العديد من المقاطع الشعرية التي ألّفها زيد متشابهة مع الكثير من الآيات القرآنية. لذلك، أليس ذلك كافياً لنقول أنّه بعد حادثة القتل الغامضة والطارئة والمبهمة التي راح ضحيّتها زيد، أنّ محمد أخذ عباءته، فلسفته، شعره، حماسه لنشر الحنيفية؟ [سأفرد ملحقاً خاصاً للأبيات الشعرية الخاصة بزيد والآيات القرآنية التي تماثلها] كتب ابن إسحاق في سيرته [طبقات ابن سعد، ج1، ص 185] أنه عندما بدأ محمد بنشر عقيدته (الإسلام)، وقد سأل في أحد الأيام شخص ما عن معنى كلمات زيد بن عمرو، فأجاب محمد ((فقد رأيته في الجنة يسحب ذيولاً)) وهذا يؤكّد أنّ محمد اعترف بفضل ومساهمة زيد تجاه مفهوم الإسلام عن الحنيفية. المقتطفات التالية هي من كتاب "الطبقات الكبرى" لابن سعد حيث نراه يثبت أنّ محمد قد حصل على فكرة الإسلام من زيد بن عمرو [ج1، ص 185] ((قال زيد بن عمرو بن نفيل شاممت النصرانية واليهودية فكرهتهما فكنت بالشام وما والاه حتى أتيت راهبا في صومعة فوقفت عليه فذكرت له اغترابي عن قومي وكراهتي عبادة الأوثان واليهودية والنصرانية فقال لي أراك تريد دين إبراهيم يا أخا أهل مكة انك لتطلب دينا ما يؤخذ اليوم به وهو دين أبيك إبراهيم كان حنيفا لم يكن يهوديا ولا نصرانيا كان يصلي ويسجد إلى هذا البيت الذي ببلادك فالحق ببلدك فإن نبيا يبعث من قومك في بلدك يأتي بدين إبراهيم بالحنيفية وهو أكرم الخلق على الله)) من الواضح جيداً أنّ زيد قد كتب بعض السور القرآنية بنفسه (على الأرجح حوالي ثلاثين سورة، بدون تسلسل تاريخي أو زمني) ومن ضمنها تلك السور التي تتناول حنيفية النبي إبراهيم: {قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [البقرة: 135] {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [آل عمران: 67] {فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [آل عمران: 95] {وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا} [النساء: 125] {حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [الأنعام: 79] {مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [الأنعام: 161] {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [النحل: 160] {وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ} [يونس: 105] {حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ} [الحج: 31] {مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ} [البيّنة: 5] {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا} [الروم: 30] كما ذكرت سابقاً، زيد بن عمرو كان ضدّ الشعائر والطقوس والآلهة الوثنية قلباً وقالباً، كما أنه عارض ممارساتها في وأد البنات. وقد ذكر القرآن هذه الممارسات النادرة التي كان يمارسها القرشيون ضمن ثلاث آيات: {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ} [النحل: 58] {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا} [الإسراء: 31] {وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ} [التكوير: 8- 9] من الواضح أنّ الآيات الواردة في الأعلى قد استلهمها محمد بشكل أو بآخر عن زيد بن عمرو بن نفيل، والأرجح أنّ زيد كتبها بنفسه أيضاً. فيما بعد، عندما مات زيد، قام محمد ببساطة بوضعها في قرآنه وزعم أنها من عند الله... وتؤكّد الأمثلة السابقة أنّ محمد قد نسخ قصص ومفاهيم وأسلوب زيد بن عمرو في تدوين القرآن. ۞ لَبيد كان لبيد شاعراً مخضرماً، وكان له الأثر الكبير على محمد الذي قدّره حق قدره وأعجب به جداً. وسنتعرّض هنا للكلام عن مساهمة لبيد في تدوين القرآن. هو لبيد بن ربيعة بن مالك بن جعفر بن كلاب العامري. ويخبرنا معجم الإسلام [ص 282] أنّ لبيد قد توفي في الكوفة بالعراق وكان عمره قد بلغ أكثر من 157عاماً. وكما قلنا سابقاً، كان لبيد أحد الشعراء السبعة الخالدين الذين كتبوا المعلّقات. ويدّعي المؤرّخون الإسلاميون أنّ لبيد قد اعتنق الإسلام عندما قرأ الآية الأولى من سورة البقرة، حين رآها معلّقة على جدار الكعبة، ويقال أنه سحب معلّقته واعتنق الإسلام. وهذا الادّعاء طبعاً لا يمكن أن يكون صحيحاً، حيث أنّ الآية الأولى من سورة البقرة تقول {ألم} هذه الرسالة الملغّزة التي ادّعى محمد أنها نزلت إليه من عند الله ولا أحد يعرف ما القصد منها سوى الله. أمّا البيت الشعري الذي قاله لبيد فقد كان: ((ألا كل شيء، ماخلا الله، باطل)). وقد قال محمد نفس الشيء للبيد _الشاعر الحقيقي. حتى ولو قبلنا فكرة أنّ لبيد أصبح مسلماً بعد أن قرأ آية محمد، عندها من الواضح أنّ لبيد كان بالطبع هو الذي ساعد محمد في تأليف وبناء بعض آيات النص القرآني، التي أصبحت فيما بعد رسائل نزلت من الله على نبيه. تلك الآيات التي كتبها لبيد بالنيابة عن محمد كانت تلك الآيات التي تتعامل مع مسألة التقوى، الحثّ على أعمال الخير، وبعض القصص و الطقوس والأساطير العربية... إلخ. وفي الأحاديث نلاحظ وجود أدلة وإشارات إلى لبيد، هنا بعض الأمثلة: ● صحيح البخاري: ((عن أبي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ((أصدق كلمة قالها الشاعر، كلمة لبيد: * ألا كل شيء، ماخلا الله، باطل * وكاد أمية بن أبي الصلت أن يسلم)) [5، 58، 181] ● صحيح مسلم: ((عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم. قال "أشعر كلمة تكلمت بها العرب كلمة لبيد: ألا كل شيء ما خلا الله باطل")) [28، 5604] أعتقد أنّ محمداً، في البداية، أراد أن يبلغ الشهرة كشاعر عن طريق تقليد أسلوب وألفاظ وإيقاعات شعراء عصره المخضرمين. إلا أنّ أميته حالت دون ذلك، وكانت عقبة في طريقه الذي أراده لنفسه، حتى قابل زيد بن عمرو بن نفيل والشاعر لبيد _معلّماه ومرشداه اللذان سيغيّران مسار حياته بالكامل. في البداية، وقبل أن يتزوّج من خديجة، من المحتمل أنّ محمد كان يحلم بأن يصبح شاعراً مخضرماً. وكان يكنّ الكثير من الإعجاب والتقدير للشخصيات الثلاثة التي مرّت معنا، الشاعران امرؤ القيس ولبيد، وزيد بن نفيل ذو النزعة الإنسانية بلغة اليوم. وبعد زواجه بخديجة، قابل الكثير من الشخصيات من معارف زوجته والتي كان لها اطلاعات واسعة على أمور دينية أخرى غير الوثنية، وقد بدّل رأيه. الآن، بدأ يفكّر بنظام عقائدي جديد. في الحقيقة، ورد في القرآن أنّ القرشيون قد اعتقدوا أنّ محمد كان يحاول أن يصبح شاعراً ويكتب قصائد، لكنّ الله أحبط اعتقاداتهم وظنونهم الخاطئة. هنا نورد بعض الآيات التي تثبت الناحية الشاعرية عند محمد: {أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ} [الطور: 30] اعتقد الناس أنّ محمداً كان شاعراً حالماً، وأرادوه أن يقرأ عليهم بعض الأبيات الشعرية التي ألّفها، أو أن يريهم معجزة من المعجزات التي من المفترض أنّ الله قد أمدّه بها كما أمدّ باقي الأنبياء من قبله: {بَلْ قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ بَلِ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ شَاعِرٌ فَلْيَأْتِنَا بِآَيَةٍ كَمَا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ} [الأنبياء: 5] لم يكتب محمد أي شعر، فمعجزته الوحيدة والواضحة هي القرآن: {وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآَنٌ مُبِينٌ} [يس: 69] محمد ليس شاعراً مجنوناً، ما هو إلا رسول قد جاء بالحق وليثب رسالة الأنبياء الذين جاؤوا قبله: {وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آَلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ * بَلْ جَاءَ بِالْحَقِّ وَصَدَّقَ الْمُرْسَلِينَ} [الصافات: 36- 37] القرآن ليس كلام محمد، ولا هو كلام كاهن:{ وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُون * وَلا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ} [الحاقة 41- 42] ۞ حسّان بن ثابت كان حسّان بن ثابت هو شاعر محمد الرسمي. وقد ألّف ديواناً كاملاً، مختارات أدبية وميثولوجية من الشعر العربي القديم. وعندما هاجر محمد إلى المدينة جعل من حسّان بن ثابت شاعره الخاص. ومع ذلك، كان لحسّان خصائصه وميّزاته الخاصّة. ومع أنه كان الشاعر الشخصي لمحمد، إلا أنه كان يكنّ كرهاً عميقاً للمسلمين. في كتاب "سيرة رسول الله" يقول البروفيسور ألفريد غيلايوم: ((لم يكن حسّان بن ثابت يحب هذا التزايد المطّرد في أعداد المسلمين. وكان يعتبر المسلمين المشرّدين كمصدر إزعاج تام. لم يستضف أياً من المهاجرين في بيته، كما أنه لم يؤاخي أياً منهم)). على الأرجح أنّ حسّان شاعراً مأجوراً عند محمد. وكان يتقاضى أجره جرّاء إعداد قصائد حسب المواصفات المحمدية. وهذا ما تؤكّده الأحاديث التي نورد بعضها هنا. ● طلب محمد من حسّان أن يقرأ الشعر في المسجد ((عن سعيد بن المسيّب، عن أبي هريرة؛ أن عمر مر بحسان وهو ينشد الشعر في المسجد. فلحظ إليه. فقال: قد كنت أنشد، وفيه من هو خير منك. ثم التفت إلى أبي هريرة. فقال: أنشدك الله! أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "أجب عني. اللهم! أيده بروح القدس"؟ قال: اللهم! نعم.)) [صحيح مسلم، كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل حسّان بن ثابت، 2485]. نستنتج من هذا الحديث بما لا يدع مجالاً للشك أنّ حسّان كان معتاداً على إلقاء الشعر في المسجد. ألا يمكن أن تكون قصائده إحدى الآيات القرآنية؟!! ● أمر محمد الشاعر حسّان بهجاء المشركين والوثنيين ((البراء بن عازب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لحسان بن ثابت "اهجهم، أو هاجهم، وجبريل معك".)) [السابق، 2486] يؤكّد هذا الحديث أنّ حسّان قد اعتاد على إعداد قصائد حسب طلب محمد _بنفس الطريقة التي أنزل بها الله القرآن عن طريق جبريل. ● هجاء حسان بن ثابت للمشركين ما عدا محمد ((عن عائشة رضي الله عنها قالت: استأذن حسان بن ثابت رسول الله صلى الله عليه وسلم في هجاء المشركين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فكيف بنسبي). فقال حسان: لأسلنك منهم كما تسل الشعرة من العجين.)) [صحيح البخاري، كتاب الأدب، باب هجاء المشركين، 5798]... ((وعن هشام بن عروة، عن أبيه قال: ذهبت أسب حسان عند عائشة، فقالت: لا تسبه، فإنه كان ينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.)) [السابق] وهذا دليل آخر على أنّ حسّان بن ثابت كان شاعراً مأجوراً، حتى أنه له مساهماته في بناء النص القرآني. ● منح أبو طلحة أغلى ممتلكاته لأقربائه. بمعنى آخر، حسّان بن ثابت وأبي بن كعب: ((عن أنس قال: لما نزلت {لن تنالوا البرَّ حتَّى تنفقوا مما تحبون} قال: أبو طلحة يا رسول اللّه، أرى ربنا يسألنا من أموالنا فإِني أشهدك أني قد جعلت أرضي بأريحاء له، فقال له رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "اجعلها في قرابتك" فقسمها بين حسان بن ثابت وأبيّ بن كعب.)) [صحيح مسلم، 5، 2186]. هكذا كان محمد يكافئ حسّان بن ثابت جرّاء تأليف آيات قرآنية لمحمد (من خلال أشعاره، وبمساعدة جبريل) ● بعد أن أصيب حسّان بن ثابت بالعمى كان يقضي جلّ وقته في منزل عائشة. كانت عائشة تقدّره أيضاً، حيث أنه كان معتاداً عن كتابة نقد هجائي بالنيابة عن محمد: ((عن مسروق. قال: دخلت على عائشة وعندها حسان بن ثابت ينشدها شعرا. يشبب بأبيات له. فقال: حصان رزان ما تزن بريبة * وتصبح غرثى من لحوم الغوافل، فقالت له عائشة: لكنك لست كذلك. قال مسروق فقلت لها: لم تأذنين له يدخل عليك؟ وقد قال الله: والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم [24 /النور /11]. فقالت: فأي عذاب أشد من العمى؟ إنه كان ينافح، أو يهاجي عن رسول الله صلى الله عليه)) [السابق، 31، 6077]. وهكذا أنقذ الشاعر حسّان محمداً وقرآنه. ● هنا نورد حديثاً آخر من صحيح مسلم يزعم أنّ قصائد حسّان بن ثابت جاءت من مصدر إلهي أو قدسي (روح القدس) كما أنها تشبه بعض الآيات القرآنية: ((عن عائشة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "اهجو قريشا. فإنه أشد عليهم من رشق بالنبل" فأرسل إلى ابن رواحة فقال "اهجهم" فهجاهم فلم يرض. فأرسل إلى كعب بن مالك. ثم أرسل إلى حسان بن ثابت. فلما دخل عليه، قال حسان: قد آن لكم أن ترسلوا إلى هذا الأسد الضارب بذنبه. ثم أدلع لسانه فجعل يحركه. فقال: والذي بعثك بالحق! لأفرينهم بلساني فري الأديم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا تعجل. فإن أبا بكر أعلم قريش بأنسابها. وإن لي فيهم نسبا. حتى يلخص لك نسبي" فأتاه حسان. ثم رجع فقال: يا رسول الله! قد لخص لي نسبك. والذي بعثك بالحق! لأسلنك منهم كما تسل الشعرة من العجين. قالت عائشة: فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لحسان "إن روح القدس لا يزال يؤيدك، ما نافحت عن الله ورسوله". وقالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "هجاهم حسان فشفى واشتفى".)). [فضائل الصحابة، باب فضائل حسان بن ثابت، 2490] وقال حسان: هـجوت محمدا فـأجبت عنه * وعند الله في ذاك الجـزاءُ هـجــوت محمـداً بــراً تقيــاً * رسـول الله شيمته الوفــاءُ فـإن أبـي ووالده وعرضـي * لـعرض محمد منكم وقـاءُ ثكـلت بنيتـي إن لـم تـروهـا * تثـير النقـع من كنفي كـداءُ يبـاريـن الأعنـّة مصعــدات * على أكتافها الأسل الظماءُ تـظـل جـيـادنــا مــتمطّـرات * تلطمهـن بـالـخمـر النـساءُ فإن أعرضتـمُ عنا اعتمرنا * وكان الفتح وانكشف الغطاءُ وإلا فـاصبروا لضراب يوم * يعـــزّ اللّــه فيــه مـن يشاءُ وقــال الله: قـد أرسلت عبداً * يقـول الحــق ليس بــه خفاءُ وقــال الله: قد يسرت جنداً * هم الأنصار عرضتها اللقاءُ لنـــا في كل يــوم من معد * سبــاب أو قــتال أو هــجاءُ فمن يهجو رسول الله منك * ويمــدحــه وينصـره سواءُ وجبريل رســول الله فينــا * وروح القدس ليس لـه كفاءُ كافأ محمد شاعره المرتزق بإهدائه فتاةً شابة جميلة "سيرين"، تمّ إهداءها لمحمد مع مارية القبطية من قِبَل حاكم الإسكندرية. احتفظ محمد بمارية لنفسه، لأنها كانت أجمل من تلك الفتاة الأخرى، وتبرّع بسيرين لحسّان بن ثابت كمحظية. ونقرأ في سيرة ابن إسحاق أنّ مارية وسيرين كانتا أختين [ابن إسحاق، ص 652].
مقدمة يزعم دعاة الإعجاز العلمي أن القرآن قد أشار إلى نظرية الإنفجار الكبير في الوقت الذي يعترف فيه د. زغلول النجار أنه لا يؤمن بهذه النظرية العلمية لأن العلوم المكتسبة وصلت إلى حقيقة بل لمجرد وجود إشارة لها فى كتاب الله أو في سنة رسوله كما يزعم!. وقد ناقشت جوابه في مدونتي في موضوع بيان "تدليس الدكتور زغلول النجار في لقائه مع منتدى التوحيد" وأشرت فيه إلى أن المتدينين على اختلاف أديانهم يؤوّلون هذه النظرية لتتناسب مع نصوص دينهم وكذلك الأسطورة السومرية التي تنص على إبعاد السماء عن الأرض وفصلهما عن بعضهما وهو نفس ما يقوله القرآن وكلاهما لا علاقة له بالإنفجار الكبير لا من قريب ولا من بعيد. والإنفجار الكبير يشير إلى النظرية السائدة بأن الكون قد بدأ كنقطة لامتناهية في الكثافة والحرارة وتمدد خلال جزء ضئيل جدا من الثانية فنشأ بذلك المكان والزمان والمادة، وخلال مليارات السنين بَرَد الكون مما أدى إلى ظهور المجرات والنجوم والكواكب ولا يزال تمدد الكون مستمرا. هذه النظرية لا تفسر لماذا حدث الإنفجار الكبير ولا تخبرنا هل كان هنالك شيء قبل ذلك الإنفجار أم لا. وبالرغم من الحكمة المقبولة في علم الكونيات الحديث بأنه لا معنى للسؤال عن ما قبل الإنفجار الكبير وذلك لأن الإنفجار الكبير هو ما يدعوه الفيزيائيون "التفرد" (singularity) وهو اللحظة التي تتوقف عندها قوانين الفيزياء، إلا أن بعض الباحثين في هذا العلم يعتقدون إمكان تمثيل الكون بما يدعى النموذج الدوري Cyclic Model كأن يمر الكون بسلسلة لانهائية من الانفجارات الكبيرة Big Bangs والتقلصات الكبيرة Big Crunches. ووفقا للنموذج الجديد الذي وضعه Steinhardt و Neil Turok فإن كوننا يوجد في غشاء ثلاثي الأبعاد (على اليمين في الصورة أدناه) إلى جانب غشاء لكون آخر غير مرئي لنا ويرتطم هذان الغشاءان ببعضهما البعض كل عدة تريليونات من السنين أو نحو ذلك فتتولد عاصفة نارية من الطاقة مشابهة للإنفجار الكبير. وكما في نموذج الإنفجار الكبير فإن الكون يَبرَد وتتكون المجرات ويتمدد الكون حتى يصل إلى ما يقرب من الفراغ إلا أن النموذج الدوري يفترض عودة الكرّة دوما في تصادمات لاحقة، وبذلك يكون الزمان والمكان لانهائيين. وسأذكر في هذا الموضوع ما يقترحه الإسلام بخصوص أول شيء خلقه الإله ومدى التعارض بين النصوص الواردة في هذا الباب وبما يبين بعض محاولات التوفيق والتلفيق التي يقوم بها شيوخ الدين بهذا الخصوص. خلق السماوات والأرض في ستة أيام ما هو أول شيء خلقه الله حسب أقوال محمد الذي يقدم نفسه كرسول للإله خالق الكون، وما هي يا ترى المعلومات التي قدّمها عن بداية الكون وقد نتوقع هنا اقتراح نظرية أو فرضية ذات علاقة بالموضوع أو على الأقل فكرة مبسطة عن شيء مما قد حصل عند خلق الكون وبما ينسجم مع المعلومات العلمية الحديثة لكي لا يكون للناس على الله حجة بعد تلك الأدلة. فلنبدأ في استعراض نصوص القرآن والسنة. وهو الذي خلق السماوات والارض في ستة ايام وكان عرشه على الماء ليبلوكم ايكم احسن عملا (هود: 7) نلحظ في النص القرآني الموضعَ غير المناسب الذي حـُشِرت فيه جملة "وكان عرشه على الماء" والذي يوحي للمرء بأن الله قد استطاع أن "يبلونا" لأن عرشه -ولحسن الحظ- كان على الماء دون أدنى مناسبة بين الأمرين!. ومن المعلوم أن القرآن قد اقتبس خلق السموات والأرض في ستة أيام من الكتاب المقدس اليهودي، هذا النص الذي يؤوّله كثير من أتباع الديانات الإبراهيمية بمن فيهم المسلمين المتمسكين بحرفية النصوص وذلك تهربا من معناه الذي لا يصح فالأرض علميا لم تتشكل إلا بعد مليارات السنين من نشأة الكون فعمر كوكب الأرض يقدر بـ 4.6 مليار سنة بينما يقدر عمر الكون بـ 14 مليار سنة. القرآن و توسع الكون يرى الإعجازيون أن النص القرآني والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون (الذاريات: 47) يمثل معجزة، غير أن هذه الدعوى تصطدم بأربع إشكالات وهي: الإشكال الأول: السماء ليست الكون السماء لا تعني الكون والقرآن قد عرّف السماء بأنها سقف محفوظ ومرفوع بلا عمد. من تفسير الطبري للنص القرآني: "والسماء رفعناها سقفا بقوة" ويقول القرآن: "إذا السماء انفطرت"(الإنفطار: 1) وكذلك: "إذا السماء انشقت" (الإنشقاق: 1) ولو فرضنا جدلا أن لفظ "السماء" يمكن أن يأتي بمعنى "الكون" في القرآن كما يريد الإعجازيون له أن يكون في نص "وإنا لموسعون" فإن الكون حسب القرآن سينفطر ويتشقق في نهاية العالم لا أن يستمر في التوسع ! ودعاة الإعجاز يستخدمون كلمة "السماء" اليوم بمعان عديدة حسب ما ينفع غرضهم المسبق. الإشكال الثاني: تعارض توسع الكون مع بناء السماء بقوة من معجم تاج العروس: أَيد : آدَ يَئِيدُ أَيْداً، إِذا اشتَدَّ وقَوِيَ، عن أَبي زيد. وقال امرؤ القيس يَصفُ نَخِيلاً: فأَثَّتْ أَعالِيه وآدَتْ أُصـولُـه ومال بِقُنْيَانٍ من البُسْر أَحمَرَا آدَت أُصولُه: قَوِيَتْ ....... وفي خُطبة عليّ كرَّمَ اللّه وَجهَه وأَمَسكهَا منْ أَنْ تَمورَ بأَيْدِهِ أَي بقُوَّته. وقوله عزّ وجلّ"واذْكُرْ عَبْدَنَا دَاود ذَا الأَيْدِ" أَي ذا القُوّة.. انتهى وتؤكد التفاسير كذلك أن "أيد" تعني "قوة" وقد نقلت تفسير الطبري للنص في النقطة السابقة، وفي تفسير ابن كثير "بأيد أي بقوة" وفي تفسير القرطبي: "ومعنى بأيد أي بقوة وقدرة". إن توسّع الكون يتعارض مع البناء بقوة فكيف يعطف القرآن تأكيده توسع السماء بقوله "وإنـّا لموسعون" على جملة تقول بـ "بناء السماء بقوة" بينما سيؤدي توسع الكون في حالة استمراره إلى تبعثر الكون واضمحلاله! من المجلة العلمية ديسكفر: يستمر الكون بالتوسّع وفي الحقيقة هو يتسارع بتأثير قوة طاقة غامضة، إذا استمر الأمر على هذا المنوال فإن مستقبل الكون يبدو كئيبا : النجوم سوف تنطفئ، المجرات سوف تتفسخ، والكون سينتهي مظلما وعديم الحياة ..انتهى لا يبدو وصف الوضع الذي سيؤول إليه الكون إن استمر توسّعه مناسبا لعطفه على "بناء السماء بقوة" فهنالك تعارض بين بناء السماء بقوة وبين توسع الكون وليس اتفاقا. ألا ترون معي ضرورة استبدال "وإنا لموسعون" بـ "لكننا موسعون"؟ الإشكال الثالث: غياب الدليل على استمرار التوسع يبين موقع ناسا أن علماء الكونيات يتصورون أحد مصيرين للكون، وقد ذكرنا الإحتمال الأول في النقطة السابقة وهو استمرار التوسع، إلا أن هنالك إحتمالا آخر لا يزال قائما وإن كان أقل احتمالا وهو أن تكون هنالك كتلة كافية في الكون لجعل الجاذبية تتمكن في النهاية من مقاومة الزخم الذي يدفع الكون إلى التوسّع ويتحول التوسّع إلى انكماش يستمر إلى أكثر من عشرة مليارات سنة حتى وصول الحجم النسبي للكون إلى الصفر. ويقول الموقع : "إن توسع أو إنكماش الكون يعتمد على محتواه وعلى تأريخه السابق. بوجود مادة كافية، سيتباطأ التمدد أو يتحول إلى إنكماش. من جهة اُخرى، تقود الطاقةُ المظلمة الكونَ إلى زيادة معدل التوسع" وقد أشار العالم البريطاني ستيفن هوكنج إلى عدم وجود فهم نظري جيد حتى الآن للظواهر التي تبين تسارع توسع الكون بعد فترة طويلة من تباطؤ ذلك التوسع، وأنه بدون ذلك الفهم لا يمكن التأكد من مستقبل الكون أو الإجابة على الأسئلة التالية: هل سيستمر الكون بالتمدد إلى الأبد؟ هل التضخم من قوانين الطبيعة؟ أم إن الكون سيتقلص في النهاية؟ يفهم مما سبق أنه بالرغم من زيادة معدل التوسع بسبب الطاقة المظلمة إلا أن احتمال تبدل توسع الكون إلى إنكماش لا يزال ممكن الحدوث الإشكال الرابع: لكلمة "موسعون" معانٍ وتفاسير اُخرى من القاموس المحيط: موسعون (أغنياء قادرون) وقد جمع القرطبي تفاسير كثيرة لهذا النص: وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ قَالَ اِبْن عَبَّاس : لَقَادِرُونَ . وَقِيلَ : أَيْ وَإِنَّا لَذُو سَعَة , وَبِخَلْقِهَا وَخَلْق غَيْرهَا لَا يَضِيق عَلَيْنَا شَيْء نُرِيدهُ . وَقِيلَ : أَيْ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ الرِّزْق عَلَى خَلْقنَا . عَنْ اِبْن عَبَّاس أَيْضًا . الْحَسَن : وَإِنَّا لَمُطِيقُونَ . وَعَنْهُ أَيْضًا : وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ الرِّزْق بِالْمَطَرِ . وَقَالَ الضَّحَّاك : أَغْنَيْنَاكُمْ ; دَلِيله : " عَلَى الْمُوسِع قَدَره " [ الْبَقَرَة : 236 ] . وَقَالَ الْقُتَبِيّ : ذُو سَعَة عَلَى خَلْقنَا . وَالْمَعْنَى مُتَقَارِب . وَقِيلَ : جَعَلْنَا بَيْنهمَا وَبَيْن الْأَرْض سَعَة . الْجَوْهَرِيّ : وَأَوْسَعَ الرَّجُل أَيْ صَارَ ذَا سَعَة وَغِنًى , وَمِنْهُ قَوْله تَعَالَى : " وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ " أَيْ أَغْنِيَاء قَادِرُونَ . فَشَمَلَ جَمِيع الْأَقْوَال وهكذا نلاحظ أن هنالك إشكالات كثيرة حول ادعاء الاعجاز في هذا النص القرآني. الفتق ومزاعم ذكر الإنفجار الكبير يزعم الإعجازيون أن القرآن قد عنى الإنفجار الكبير الذي بدأ به الكون في معرض الحديث عن فتق السماوات والأرض بقوله: أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون. الأنبياء: 30 إن هؤلاء الإعجازيين لا يستطيعون إخبارنا كيف تخيـّلوا وجود علاقة بين نظرية تحاول وصف نشأة الكون وبين فتق السماء والأرض بينما يخبرنا العلم الحديث أن كوكب الأرض لم يتشكل إلا بعد أكثر من تسعة مليارات سنة من نشأة الكون! ثم ما معنى سؤال القرآن لكفار قريش عن رؤيتهم لذلك الفتق الذي يفترض الاعجازيون أنه يشير الى الانفجار الكبير؟. كذلك تناسى الإعجازيون أن هنالك حديثا يذكر الزمن المفترض إسلاميا بين كتابة الإله للمقادير وخلق السماوات والأرض : كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة . الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2653 خلاصة الدرجة: صحيح وكما هو واضح من الحديث فإن الكتابة -والتي يجب أن يسبقها خلق القلم- قد حصلت قبل وجود السماوات والأرض أصلا. ويؤيد هذا حديث أن القلم هو أول ما خلق الله. إن أول ما خلق الله القلم رواه أبو داود والترمذي وصححه الألباني فاستفتوهم أي قلم إلهي كريم هذا الذي كان قبل الإنفجار الكبير؟ وهل من الممكن أن يكون هذا حديث رسول خالق الكون عن نشأة الكون؟ أم إنه خيال بشري بحت؟!. تناقض أحاديث أول ما خلق الله - القلم أو العرش أو الماء ذكرنا قول القرآن: وهو الذي خلق السماوات والارض في ستة ايام وكان عرشه على الماء ونضيف الآن حديثا ورد في "كتاب بدء الخلق" من صحيح البخاري يخبرنا أنه لم يكن هنالك غير الله: كان الله ولم يكن شىء غيره، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شىء، وخلق السموات والأرض يذكر الحديث والنص القرآني العرشَ دون أن يذكرا متى تم خلقه ومن أين أتت مادته وكيف؟! كذلك يخبران أن عرش الله كان على الماء بينما قرأنا في المقال الحديث الذي يؤكد أن أول ما خلق الله القلم فماذا خلق الله أولا؟ القلم أم العرش أم الماء؟!. طبعا لا بد أن نتناسى مؤقتا الإنفجار الكبير والنظريات العلمية الاُخرى فنحن نتحدث هنا عن حقيقة ما يجب على المسلم الإيمان به والتسليم، أما التمسّح بالنظريات العلمية فغرضه تسويق الدين لا غير! ويؤكد تناقض أولية خلق الماء مع أولية خلق القلم حديث آخر يذكر أن الماء هو أول ما خلق الله: إن الله تعالى كان عرشه على الماء ولم يخلق شيئا قبل الماء ، فلما أراد أن يخلق الخلق أخرج من الماء دخانا فارتفع ، ثم[ أيبس ] الماء فجعله أرضا ، ثم فتقها فجعلها سبع أرضين ، إلى أن قال : فلما فرغ الله عز وجل من خلق ما أحب ، استوى على العرش. الراوي: بعض أصحابه صلى الله عليه وسلم المحدث: الألباني - المصدر: مختصر العلو - الصفحة أو الرقم: 54 خلاصة الدرجة: إسناده جيد يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني محاولا التوفيق بين الحديثين السابقين في فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب بدء الخلق: وقد روى احمد والترمذي وصححه من حديث ابي رزين العقيلي مرفوعا ‏"‏ان الماء خلق قبل العرش‏"‏ وروى السدي في تفسيره باسانيد متعددة ‏"‏ان الله لم يخلق شيئا مما خلق قبل الماء"‏ واما ما رواه احمد والترمذي وصححه من حديث عبادة بن الصامت مرفوعا ‏"‏اول ما خلق الله القلم، ثم قال اكتب، فجرى بما هو كائن الى يوم القيامة"‏ فيجمع بينه وبين ما قبله بان اولية القلم بالنسبة الى ما عدا الماء والعرش او بالنسبة الى ما منه صدر من الكتابة، اي انه قيل له اكتب اول ما خلق لاحظوا عدم التزام الحافظ ابن حجر العسقلاني بنص الحديث عند وقوع التعارض ليتهرب مما يلزمه هذا التعارض من إعادة النظر في المعيار المتبع في اعتبار صحة الأحاديث في ما يدعونه "علم الحديث" فقد أضاف العسقلاني من عند نفسه "بالنسبة إلى ما عدا الماء والعرش" أو "بالنسبة إلى ما صدر منه الكتابة" وأضيف أنا "بالنسبة إلى أي شيء يحل هذا المأزق الذي أوقعنا فيه تعارض الأحاديث الصحيحة"! ومما احتج به الفلاسفة على المتكلمين المؤمنين بحدوث العالم هو صفة الخلق لله قبل أن يخلق الحوادث وإشكالية الترجيح بلا مرجح. يقول ابن تيمية في الصفدية متحدثا عن الفلاسفة : فإذا كان أصل قولهم أن الصانع هو موجب بالذات وهو علة تامة أزلية مستلزمة لمعلولها لم يتأخر عنها شيء من معلولها فإن العلة التامة هي التي تستلزم معلولها والموجب بالذات هو الذي تكون ذاته مستلزمة لموجبه ومقتضاه فلا يجوز أن يتأخر عنه شيء من موجبه ومعلوله ولهذا قالوا بقدم العالم وهذا أعظم حججهم على قدم العالم قالوا لأن الحادث بعد أن لم يكن لا بد له من سبب حادث وإلا لزم ترجيح أحد طرفي الممكن بلا مرجح ثم القول في ذلك السبب الحادث كالقول فيما قبله فيلزم التسلسل الممتنع باتفاق العقلاء...انتهى بإسلوب مبسط، إن اعتراض الفلاسفة هذا على حدوث العالم يتمثل بأنه إذا كان الله قادرا على الخلق في الأزل فلماذا لم يفعل؟ كيف يمكن أن يستجد مرجح في العدم ليكون سببا لبداية الخلق في لحظة ما؟ بمعنى إن العدم لا يوجد فيه شيء ليكون مرجحا لأي لحظة دون غيرها لتكون لحظة بدء الخلق.. لقد شغل هذا السؤال ابن تيمية فاستغل تناقض الأحاديث الواردة بشأن "أول ما خلق الله" ليؤوّلها فيتمكن من الرد على هذا الإعتراض، فماذا كان موقف ابن تيمية من تلك المسألة وكيف استغل هذا التعارض بين الأحاديث للرد على الفلاسفة؟ الجواب على ذلك أن ابن تيمية قد ابتدع رأيا جديدا فذهب إلى أن الحوادث متسلسلة في الأزل تسلسلاً لا أول له. الظاهر أن ابن تيمية قد وجد نفسه مضطرا لموافقة الفلاسفة في قدم نوع الفعل، وأن الفاعل لم يزل فاعلاً، وأن الحوادث لا أول لها، ويقتضي ذلك أن الله كان دوما مع غيره، أي مع بعض المخلوقات حيث إن سلسلة الحوادث أزلية مع سبق العدم للحوادث عند ابن تيمية بخلاف الفلاسفة الذين اعتقدوا قدم العالم. ولمحاولة تبرير موقفه من الأحاديث التي أوّلها لأجل ذلك يستدرك ابن تيمية على نبيه في حديث خلق القلم ويدّعي أن القلم ليس أول شيء خلقه الله بل أول شيء خلقه الله مضيفا "مِن هذا العالم". يقول ابن تيمية: فهذا القلم خلقه لما أمره بالتقدير المكتوب قبل خلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، وكان مخلوقا قبل خلق السموات والأرض، وهو أول ما خلق من هذا العالم، وخلقه بعد العرش كما دلت عليه النصوص ..انتهى لم يخالف ابن تيمية بزعمه أن الحوادث متسلسلة في الأزل تسلسلاً لا أول له سلف المسلمين فحسب، بل خالف حديث "إن أول ما خلق الله القلم" وكذلك الحديث الوارد في البخاري الذي ذكرناه في بداية الموضوع "كان الله ولم يكن شيء غيره". كما لم يعطنا ابن تيمية أي نص من كتاب ربه وسنة رسوله يدل على وجود أي مخلوق من تلك المخلوقات التي يزعم تعاقبها منذ الأزل!. هنالك أحاديث اُخرى لكن أكثر المحدّثين يقولون أنها ضعيفة أو موضوعة مثل حديث "أول ما خلق الله العقل" وحديث "أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر" وهذا الأخير يستخدمه بعض الصوفية كوسيلة اُخرى للتوفيق بين الأحاديث المتعارضة في هذا الباب. ينقل الكتاني تبريرات لتعارض بعض تلك الأحاديث في كتابه (نظم المتناثر من الحديث المتواتر) فيقول: وأجيب عن التعارض الواقع فيها بأن أولية النور المحمدي حقيقية وغيره إضافية نسبية وأن كل واحد خلق قبل ما هو من جنسه فالعرش قبل الأجسام الكثيفة والعقل قبل الأجسام اللطيفة واليراع أول ما خلق من الأشياء النباتية وهكذا والله سبحانه وتعالى أعلم..انتهى وهكذا نرى أن كل واحد من مشايخ الإسلام مع ادعائهم الإلتزام بالنصوص الدينية وتشنيعهم على من لا يتبعها يخترع للنصوص الدينية تأويلا فيهمل بعض ما تدل عليه تلك النصوص أو يضيف إليها ما ليس منها أو يوفق النص مع مذهبه بما يضمن الرد على المخالفين حتى لو لزم الأمر أن يستدرك على نبيه فيقوّله كلاما لم يقله. كل ذلك لأنه لم يكن فيهم من يملكون الجرأة والأمانة التي تجعلهم يعترفون بالتعارض الواضح لكثير من الأحاديث التي يدعونها "صحيحة" مع بعضها البعض ومع القرآن ناهيك من تعارض القرآن والسنة في كثير من نصوصهما مع العقل والعلم! الخلاصة يمكن إيجاز ما أعطانا إياه القرآن والحديث من "علم" بخصوص "نشأة الكون" بالنص الآتي: قلم أو عرش أو ماء، وفصل الأرض عن السماء ! هذا ما يطلب المسلمون له "بديلا" ويدّعون له "إعجازا" ولا عزاء لهذه الأمة التي ستبقى الأمم تضحك من جهلها حتى يظهر من أبنائها من يقفون بوجه اولئك الذين خدعوهم فجعلوا منها مدعاة للضحك.
وصلت المسألة السورية إلى منعطف حاسم هذا الأسبوع في مشهد نادر في مجلس الأمن الدولي حين اشتكت جامعة الدول العربية على نظامٍ في بلد عربي. وقع التدويل حتى وإن أفشلت روسيا مجلس الأمن في تبني القرار الذي طلبته الدول العربية عبر جامعتها باستخدام موسكو الفيتو - وقد لا تفعل. فأحاديث الدول لم تعد تصب في خانة الحفاظ على استمرارية رئاسة بشار الأسد ونظامه وإنما دخلت مرتبة ترتيبات ومواعيد وشروط وظروف رحيله. وهذه الأحاديث ملفتة لجهة وقعها على علاقة النظام في دمشق ببيئته الإقليمية، ولجهة تطوّر العلاقة الروسية - السورية، كما لجهة نوعية التفاهمات الدولية في شأن علاقات الدول الكبرى ببعضها بعضاً وفي رسم الخريطة الجديدة لمنطقة الشرق الأوسط. الوصول إلى مجلس الأمن في حد ذاته ليس العصا السحرية، كما قال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي. إنه محطة ذات خصوصية وأهمية لأنه الميدان للمواجهة كما هو الميدان للتفاهمات والصفقات. بشار الأسد يدرك خطورة تدويل المسألة السورية، ولذلك إن التدويل يخيفه ويثير غضبه ويربكه. مواقف روسيا بالذات تزيده ارتباكاً لأن جزءاً منها يوحي بعزم موسكو على صيانة نظامه ورفض تنحيه عن السلطة، والجزء الآخر يفيد بأن موسكو تقر الآن بإمكانية رحيله، بل بحتمية الرحيل. الديبلوماسية الروسية الرسمية صعّدت في نيويورك وفي موسكو. أوحت أنها لن تقبل بقرار لمجلس الأمن يدعم خطة جامعة الدول العربية الداعية إلى عملية سياسية انتقالية تبدأ بنقل الأسد سلطات الرئاسة إلى نائبه، وتنتهي بحكومة وطنية وانتخابات. كان ذلك جزءاً من عملية التفاوض على مشروع القرار الذي قدمه المغرب، العضو العربي الوحيد في مجلس الأمن، ودعمته دول عربية وغربية. وجاء التصعيد الروسي ليقول للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) إن ما تعتبره خدعة واستهتاراً بها في التجربة الليبية عبر قرار لمجلس الأمن لن يتكرر تحت أي ظرف كان. موسكو حرصت هذه المرة أن تكون واعية لكل شاردة وواردة لتقطع الطريق على تكرار ما حدث في المسألة الليبية عندما أعطى حلف شمال الأطلسي نفسه حق القيام بعمليات قصف لليبيا بناء على تفسيره لقرار مجلس الأمن الذي سمحت روسيا بتبنيه - فظهرت ساذجة وعاجزة عن وقف الناتو عملياته. شعرت بمرارة بالغة. هذه المرة، أرادت موسكو أقصى الضمانات بأن لا تدخل عسكرياً في سورية، ولا عقوبات دولية، ولا حصار، ولا حظر أسلحة إلى سورية. فاوضت وأرغمت الدول الغربية على الوضوح التام وكان عنوان موقفها الأساسي: لن نُخدَع ولن يُستهتَر بنا بعد الآن. في الوقت ذاته، وفيما بدا أن العملية السياسية الانتقالية في دمشق هي أصعب العقد، انخرطت موسكو مع الدول العربية في الحديث عن تفاصيل العملية الانتقالية حتى عندما كانت تقول علناً إنها ترفض قطعاًً أية إشارة إلى تنحي الأسد في قرار مجلس الأمن. رئيس اللجنة الوزارية العربية المعنية بالشأن السوري، رئيس وزراء ووزير خارجية قطر حمد بن جاسم لم يتحدث فقط داخل قاعة مجلس الأمن عن «آلة القتل» لدى النظام السوري. مكث في نيويورك ودخل مفاوضاً مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن ليسهّل التوصل إلى قرار يصدر عن المجلس ويُطلق العملية السياسية الانتقالية في سورية استناداً إلى خطة الجامعة العربية. فاوض وضغط وخرج بصيغة هنا وبإخراج هناك كي لا يخسر روسيا أو يحرجها. اجتمع أكثر من مرة مع الدول المُنتخبة في مجلس الأمن، مثل الهند، لإقناعها بدعم القرار. طرح مع وفد المعارضة السورية المتمثل في رئيس «المجلس الوطني»، برهان غليون، أكثر من فكرة حضّت على التجاوب مع الطروحات الروسية الداعية إلى اجتماع أركان النظام السوري والمعارضة السورية في موسكو. سعى إلى تغيير مجرى الأمور مع روسيا من معارض إلى شريك في مسيرة العملية الانتقالية السياسية في سورية. نبيل العربي كان حاضراً بكل معنى الكلمة في هذا المسعى وكان أيضاً حريصاً أقصى الحرص على عدم تجاوز صلاحياته كأمين عام للجامعة العربية التي تضم دولاً تتحفظ على تدويل المسألة السورية. وجوده في قاعة مجلس الأمن كأمين عام للجامعة ليدلي بشهادة دانت النظام السوري ورئيسه بشار الأسد كان بحد ذاته حدثاً لا سابقة له اضطر الدول الأعضاء في مجلس الأمن إلى أخذه في منتهى الاعتبار. عندئذ، فكّرت الصين ملياً بمعنى مواقفها إذا أسفرت عن مواجهة مع جامعة الدول العربية، وقررت إبلاغ روسيا إنها محرجة. عندئذ قررت روسيا أن ديناميكية تناول الملف السوري في مجلس الأمن دخلت منعطفاً جديداً، فعدّلت مواقفها وفاوضت بصورة مختلفة. في موازاة التصعيد في الخطاب الرسمي لروسيا، كان ملفتاً ما جاء على لسان محللين سياسيين روس مقربين من تفكير صنّاع القرار، بعضهم تحدث إلى التلفزة العربية. أحدهم، أندريه ستيبانوف، كان ملفتاً جداً في برنامج «بانوراما» على قناة «العربية» شاركت فيه كاتبة هذا المقال. قال إن إمكانية رحيل الأسد باتت في ذهن القيادة الروسية وإن موسكو تقر بهذه الإمكانية شرط ألا يكون الرحيل اضطراراً وإنما طوعاً. قال إن موسكو تحتاج إلى بعض الوقت للتعامل مع ما يتطلبه الرحيل من حصانة وملجأ وتفاصيل تسليم النظام. هذا كلام مهم لأنه يفيد بعكس الخطاب الرسمي لموسكو الذي يوحي للبعض بالتمسك ببقاء نظام الأسد ورفض تنحيه أو رحيله. إنما حتى في الخطاب الرسمي، وعند التدقيق، يتبين أن موقف موسكو يقوم على رفض استخدام الدول الغربية مجلس الأمن للإطاحة بالنظام في دمشق، إنما من دون أن يعني ذلك أن موسكو تتمسك ببقاء النظام مهما كان. السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي شوركين احتج غاضباً في مؤتمر صحافي على سؤال قام على الاستنتاج بأن معارضة روسيا محاولة الغرب الإطاحة بالنظام يعني إصرار موسكو على بقاء النظام. هذا الأسبوع وأثناء المفاوضات الجانبية على مشروع القرار في مجلس الأمن بمشاركة حمد بن جاسم ونبيل العربي، برزت مؤشرات إلى بروز أمرين رئيسيين في الأحاديث مع روسيا هما: أولاً التداخل بين دعم روسيا للخطة السياسية الانتقالية للجامعة العربية وبين دعوة روسيا إلى اجتماع في موسكو بين الحكومة والمعارضة السورية. وثانياً، شكل رحيل الأسد وانتقال السلطة من النظام البعثي الذي حكم لأربعين سنة إلى حكومة وطنية وانتخابات. أي أن روسيا تبدو وكأنها دخلت على خط صيغة الرحيل لتكون طرفاً ليس فقط في تأمين الملجأ والحصانة، وإنما أيضاً لتكون شريكاً أساسياً في صنع القرار في الشأن السوري بعد النظام الحالي. وبذلك لا تُستبعَد أو تُخدَع أو يُستهتر بها، كما حدث في المسألة الليبية. أحد مصادر التخوف الروسي مما يحدث في المنطقة العربية من تغيير هو صعود الأحزاب الإسلامية إلى السلطة في أماكن التغيير المسمى «الربيع العربي». ففي روسيا أقلية مسلمة كبرى وعندها مشكلة الشيشان وهي لا تريد امتداد سلطة الإسلاميين إلى جيرتها وعقر دارها. إنها قلقة ليس فقط من صعود الإسلاميين وإنما أيضاً ممّن وراء صعودهم إلى السلطة إقليمياً ودولياً، سواء كانت قطر أو تركيا أو أوروبا أو الولايات المتحدة. شكوك روسيا عديدة في هذا الصدد، من أبرزها: ماذا وراء إعادة رسم خريطة المنطقة على أساس سلطة الإسلاميين وبالذات جماعة «الإخوان المسلمين؟» ولماذا تهرول الدول الغربية وفي مقدمها الولايات المتحدة إلى بسط السجادة الحمراء أمامهم؟ أحد كبار صنّاع القرار الأميركي في شأن الشرق الأوسط دافع عن السياسة الأميركية قائلاً إن إدارة باراك أوباما لا تريد أن تجد نفسها خارج حلقة الحكم في مصر وتونس وليبيا واليمن والمغرب وغيرها من الدول التي يسطع فيها نجم الإسلاميين، وبالذات «الإخوان المسلمين». قال مدافعاً عن التشدق الأميركي بالإسلاميين إن صفوف الاعتدال والحداثة والعلمانية «فشلت» وكرر «فشلت»، وبالتالي وجدت الإدارة الأميركية نفسها أمام خيار اللاخيار سوى الإسلاميين. هذا الكلام غير المعقول المبني على تبرير الهرولة نحو الإسلاميين بحجة «فشل» الليبراليين إنما يثير الشكوك بما يتعدى الشكوك الروسية. إنما هناك منطق قوي وراء الشكوك الروسية من التبني الغربي - الأميركي بالذات - لـ «الإخوان المسلمين» سيما أن الاتحاد السوفياتي سقط نتيجة التحالف بين الأميركيين والإسلاميين في «جهادٍ» في أفغانستان. اليوم، تجد روسيا نفسها في حالة تطويق مدروس آتٍ إليها عبر شبه تحالف جديد بين الأميركيين والغرب بعامة، وبين الإسلاميين. إدارة أوباما تبدو في صدارة هذا التحالف الجديد الذي تبرره بأنه استيعاب، فيما قد يكون، واقعياً، تشجيعاً للعقائدية الدينية على حساب الحداثة والعلمانية والليبرالية. صفوف الاعتدال هذه تشعر بأن إدارة أوباما خذلتها وأسقطت بذلك أية ثقة بقيت بالقيم الأميركية التي تزعم احترام الحقوق المدنية، والدستور المدني، وإن إدارة أوباما هرولت إلى الاستغناء عن شباب الثورة ونسائها، إما بقرار مسبق يثير التساؤلات، أو بناء على وضع المصالح فوق أية قيم ومبادئ بل على حسابها. هذا الاستياء المشترك بين صفوف الاعتدال العربي وبين روسيا لن يؤدي إلى شراكة بينهما طالما تبدو موسكو عازمة على حماية النظام في دمشق من المحاسبة. أما إذا عدلت عن ذلك الموقف وكانت مساهماً في عملية سياسية انتقالية تحقن سفك الدماء وتقود إلى سورية مدنية غير عقائدية، مستقرة ما بعد حزب البعث، فإنها بذلك قد تفتح صفحة مثيرة للانتباه في علاقاتها مع الحداثيين والعلمانيين العرب في مواجهة التحالف الأميركي - الأوروبي مع الإسلاميين الجدد في السلطة.
تم تكليف السيد نيجيرفان بارزاني، نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، بتشكيل حكومة جديدة. وهي السابعة في الادارة الفيدرالية، منذ عام 1992، عندما اصبح الاقليم الحالي شبه مستقل عن العراق. ومنذ ذلك الوقت ولحد اليوم يجري التناوب على السلطة بين الحزبين الحاكمين وفق الاتفاق المبرم بينهما. وبذلك اصبح السيد نيجيرفان رئيسا لحكومة الاقليم ثلاث مرات، ويستمر في السلطة حتى اجراء الانتخابات التشريعية القادمة، التي من المفترض ان تتم في نهاية عام 2013 . ومن الصعوبة التكهن من الآن كيف ستكون خارطة الانتخابات القادمة وما تفرزه من تحالفات جديدة ، على ضوء تنامي قوة الاحزاب الاسلامية وحركة التغيير وغيرها كقوى معارضة في السلطة الكردستانية ، وعدم قناعة هذه القوى باستمرار الحكم وفق هذا النسق. ومن المحتمل ايضا ان ينفرط التحالف الاستراتيجي بين الحزبين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني، لان القاعدة الجماهيرية للحزب الديمقراطي الكردستاني، لم توافق على تمديد رئاسة الحكم لممثل الاتحاد الوطني الدكتور برهم صالح سنتين اخيريتين، اي حتى موعد الانتخابات التشريعية القادمة في 2013 ، كما وافق الاخير في حينه على تمديد مدة حكم للسيد نيجيرفان بارزاني لسنتين 2005-2007 . وايضا محاولة قواعد الحزب الديمقراطي الكردستاني الضغط على قيادته للمشاركة في الانتخابات المحلية القادمة بمعزل عن حليفه الاستراتيجي الاتحاد الوطني. كل ذلك ممكن ان تشهده الادارة الفيدرالية في الفترات القادمة. السؤال يطرح نفسه: هل يستمر السيد نيجيرفان برزاني في اكمال برنامج الدكتور برهم صالح؟، ام يطرح برنامج اخر، ويحاول اشراك المعارضة في حكمه؟.. في الوقت الذي نرى بان المعارضة من الاحزاب الاسلامية وحركة التغيير اعربوا عن عدم رغبتهم المشاركة في هذه الحكومة، ويفضلون البقاء في صفوف المعارضة والرقابة على السلطة التنفيذية. اما احزاب الشيوعي الكردستاني، والاشتراكي الديمقراطي الكردستاني و الكادحين الكردستاني ، فانهم لم يعلنوا لحد الان عن رأيهم بخصوص الموضوع. والسوال الذي اطرحه ايضا مرارا وفي كل المناسبات وعندما اكتب عن الادارة الفيدرالية في كردستان العراق، وهو: هل ان الادارتين موحدتين فعلا بين نفوذ الحزبين الحاكمين في السليمانية واربيل، والمقترن هذا التوحيد باسم السيد نيجيرفان بارزاني؟.. الجواب بالطبع كلا، قد تكون الادارتين موحدتين من حيث الشكل الاداري والقانوني، وليست من حيث مركز صنع القرارت المهمة والمصيرية فيهما، وهي من اهم وظائف الادارة الفعالة. ويمكن ملاحظة ذلك بوضوح في الادارات المالية والداخلية والامن وشؤون البيشمركة، وهي ثلاث وزارات مهمة وذات صلة مباشرة بالجماهير من النواحي الاقتصادية والامنية، وتامين السلم الاجتماعي في الاقليم. وقد صرح مؤخرا بذلك الدكتور برهم صالح، بانه يأمل بتحقيق التوحيد الفعلي في مجال الحكومة الجديدة. لا يزال هناك مركزين لرسم السياسة الاقتصادية والمالية في الاقليم ، وذلك بسبب عدم توحيد هذه السياسة في وزارة مالية موحدة، وماتميّزت به هذه المسالة من التعقيد والغرابة وفقدان الشفافية في تحديد المال العام ، بنتيجة خلط مال الحزبين الحاكمين بالمال العام. وباعتقادي ان هذه المسالة هي غاية من التعقيد ، ولا يتوقع حلها في الوضع الراهن، لان جذورها قديمة تمتدد الى السنوات الاولى من حكم المناصفة بين الحزبين، وعدم تصفية حساب جبايات ابراهيم خليل وسرقات النفط، والفساد الاداري والمالي التي تشهدها الادارة الفيدرالية منذ تكوينها في عام 1992 لحد اليوم، وتفاقم ذلك بعد عام 2003 ، بنتيجة زيادة ايرادات الاقليم من عائدات ميزانية الحكومة الفيدرالية، وانتاج النفط والحصول على المساعدات الخارجية غير المعلن عنها حتى اليوم. فكيف يتم اذا الحكم في الادارة الفيدرالية بوضعها الحالي وبوجود مركزين لاتخاذ القرارات الهامة والمصيرية؟!... هناك تداخل عضوي بين الهيمنة الخزبية المباشرة واتخاذ القرارات الفعلية في الادارة الفيدرالية. تعطيل السلطات الحقيقية في المؤسسات التشريعية والتنفيذية والقضائية وحتى السلطة الرابعة الاعلامية، والتدخل الحزبي المباشر في شؤونها، وهذا ما يؤكد عليه ايضا القياديين انفسهم من الحزبين الحاكمين، ويوعدون الجماهير كل مرة بعدم تدخلهم في شؤون هذه السلطات عند تسلمهم للسلطة وتشكيل الحكومة ، الا انه في الواقع الفعلي يطبقون عكس ذلك ويفرضون قرراراتهم الحزبية الضيقة على هذه السلطات، وفي كل المرافق الادارية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الاقليم. مما احال هذه المسالة الى مرض مزمن ، يحتاج علاجها فترة طويلة،وصعوبة تحقيق ذلك الا من خلال تطبيق المهمات الاتية:- 1- اجراء اصلاحات جذرية في الهيكلية الادارية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية في الاقليم . 2- تطبيق الديمقراطية الحقيقية والفعلية في الحياة الحزبية والادارية. 3- الاقرار بمبدأ التعددية وانتقال السلطة بشكل سلمي. 4- محاربة الفساد الاداري والمالي، من خلال تفعيل دور هيئة الرقابة المالية، ودراسة تقاريرها السنوية بجدية في البرلمان، ومحاسبة مرتكبي جريمة الفساد وفق القانون والقضاء. الاسراع في تشكيل هيئة النزاهة وتفعيل دورها على الاصعدة الشعبية والحكومية والبرلمان. تبني هيئة الاستثمار الاستراتيجية الواضحة والشفافة، وفق خطط مدروسة لعملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، وتوفيرالبيانات والاحصائيات بالتعاون مع وزارة التخطيط ووضعها في متناول الباحثين والاكاديميين والمهتمين بالشؤون الاقتصادية في الاقليم. 5- حماية السلم الاجتماعي من خلال احترام الحقوق العامة والخاصة للمواطنين، وتحقيق مبدأ العدالة الاجتماعية، وازالة الفوارق الكبيرة بين الطبقات والشرائح الاجتماعية، وتخفيف حدة البطالة ، وخاصة بين الشباب والمراة . 6- ان المسؤوليات والواجبات الاولية للادارة الفيدرالية هي، توفير الخدمات الضرورية والاساسية للمواطنين في مجالات الماء والكهرباء و المشتقات النفطية، وتقديم الخدمات الصحية والتعليمية والامن الغذائي ، وتنفيذ مشاريع اعمار وتطوير البني التحتية وغيرها من المؤسسات التي لا تزال مهملة في اغلب مناطق محافظات اقليم كردستان الحالي، وخاصة في القرى والارياف. 7- الألتزام بمعايير الكفاءة والخبرة والنزاهة في اختيار من يشغل أي موقع في جهاز الدولة على صعيد الفيدرالية والعراق والسفارات والمنظمات الدولية في الخارج، ويجب ان لاتعتمد فقط على المعاير الحزبية الضيقة والعشائرية والقرابة والمحسوبية المعمول بها لحد الان. تفعيل وتعزيز دور المراة في هذه الاجهزة. ان مسالة الاهتمام بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في الاقليم ، هي من الاوليات الاساسية للادارة الجديدة. حيث ان الادارات السابقة، لم تكن قادرة على إعادة بناء الوطنية السياسية التي تشكل روح الادارة القانونية والمؤسساتية، التي تساوي بين المواطنين وتجمع بينهم وتوحدهم في إطار واحد يتجاوز الولاءات الجزئية العقائدية والحزبية والعشائرية والمحسوبية. والتي انشغالت بالتنافس بين الحزبين من اجل الهيمنة على السلطة وعلى المال والنفوذ. واليوم تنتظر من الكابينة السابعة بمزيد من المسؤولية في هذه مرحلة الدقيقة والحساسة التي يمر بها العراق والمنطقة وخاصة دول الجوار، ازاء تدخلاتها في الشؤون العراقية بما قي ذلك في شؤون الاقليم. والوضع الداخلي المتازم نتيجة لتراكم المشكلات الكبيرة ولفترة طويلة من دون ايجاد حلول صائبة لها، مما ادت هذه الحالة الى توسع ازمة الثقة بين الحكومات السابقة والشعب الكردي ، الذي يتتطلع اليوم الى ضمان تحقيق مستقبل زاهر ومتقدم على كافة الصعد ، ويطالب باجراء اصلاحات وتغيرات ضرورية جذرية على المسارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، تنصب في خدمة الجماهير الكردستانية، وحماية المكتسبات المتحقة، والسير قدما في تطوير الافاق المستقبلية للفديرالية، وتحقيق غد افضل ومشرق للشعب الكردي والاجيال القادمة.
منذ ان لوحت حكومة بغداد بموقفها المساند للنظام السوري ، ظهرت الى السطح الكثير من التساؤلات حول الاسرار التي تقف وراء هذا الموقف الذي يبدو غريبا للبعض ، علما ان النظام السوري ولحد الان يأوي الكثير من بؤر الارهاب التي ترسل المتفجرات والسيارات المفخخة وادوات تفخيخ البشر المخدرين الذين يفجرون اجسادهم في المدن العراقية بامل ان يلاقوا بعد عملهم العفن هذا حور العين والغلمان في الجنة، نعم ان الحكومة العراقية ووفق العديد من الشهادات واللقاءات التلفزيونية التي ظهرت في وسائل الحكومة قبل الاحداث السورية الاخيرة كانت تؤشر بشكل مباشر وغير مباشر الى ان النظام السوري وراء الكثير من تلك العمليات الارهابية في العراق ، فماذا حصل الان ولماذا بدأت الحكومة الان تغازل النظام في دمشق؟ في رأيي المتواضع ان وراء هذا الموقف عدة اسباب وليس سببا معينا واحدا ، اذ ليس السبب الطائفي لوحده مع اهميته ، يكمن وراء هذا الموقف ، كون النظام في سوريا يتبع طائفة معينة لها قرابة مع الطائفة التي تأخذ بزمام الحكم في العراق ، وهذا السبب الطائفي اساسا يأخذ ابعاده من ضغوطات النظام الايراني على العراق ، وليس هناك من يستطيع ان ينكر الدور الايراني في ادارة سياسات الحكومة العراقية ، ولكن للحكومة العراقية ايضا اسبابا اخرى ولكنها اسباب تصور العقلية المتخلفة والانتهازية لها. اذ من المعلوم ان ايران تريد تشكيل محور اقليمي مؤيد لسياساتها في المنطقة تتكون من العراق وسوريا وحزب الله اللبناني – الايراني بوجه السياسات الاميركية و المحور السني الذي يبدو انه يتكون من تركيا والعربية السعودية ، وكان هناك دور لمصر ، الا ان الاوضاع الحالية في مصر بهتت تأثيره ، ولا اعتقد ان مصر سيعود بالقوة السابقة الى اللعب في سياسات الشرق الاوسط على الاقل في المدى المنظور. وثمة من يقول ان الحكومة العراقية تتصور ان المراهنة على اسقاط الاسد مراهنة خاسرة وانه باق في الحكم ، وان الموقف العراقي الحالي سيكون سببا في ان تتخذ سوريا مستقبلا سياسات اقل ضررا تجاه العراق في حال استقرار النظام وعودة الهدوء الى سوريا "!"، كما يتصور بعض من يحكم العراق ان هذا قد يؤدي ايضا الى ان تسلم سوريا رؤوس الارهاب الموجودين في سوريا الى العراق. كما قد تعتقد حكومة المالكي ان هذا الموقف سيؤدي الى تطبيع العلاقات بين البلدين ، وحل الاشكالات الكثيرة بين البلدين وتليين الموقف السوري ازاءها ، واهمها مسألة حصة العراق من مياه نهر الفرات ، هذه المشكلة التي تشغل كثيرا بال العراقيين لانها تشكل دائما تهديدا لسكان حوض الفرات واستقرارهم و للثروة الزراعية والمائية في وسط وجنوب العراق. كما ان المالكي قد يبني بعض الحسابات من الموقف السوري مستقبلا للتأثير في الوضع الكوردي وتحجيمه . وفي جانب اخر فان هذا الموقف الرسمي لحكومة العراق قوبل بموقف اخر من قبل القيادة الكوردستانية ، صحيح ان كوردستان لا يمكنها ،على الاقل رسميا ، ان تتخذ مواقف مناقضة لموقف الحكومة الفيدرالية في بغداد ، الا انه يتبين ان القيادة الكوردستانية لها ثوابتها في هذا المجال ، وهذه ميزة لحكومة كوردستان وتعني عدم رضوخها لوصاية هذا وذاك ، فالموقف الذي اعلن عنه الرئيس بارزاني كان موقفا وطنيا كوردستانيا بامتياز حين قال ان ما يهم كوردستان هو مصير الشعب الكوردي في سوريا وهو المحك بالنسبة لحكومة اقليم كوردستان ، وعلى الاخرين ان يحترموا خيارات الشعب الكوردي في سوريا. اذن ، القراءة العراقية للموقف في سوريا قراءة غير مستقرة ومبنية على تأثيرات خارجية وبعض الوهم ، فالوضع الايراني هو اساسا غير مستقر ، وهي تواجه مستقبلا عصيبا امام التشدد الاوروبي والاميركي من مغامراتها التسليحية النووية ، كما ان النظام في دمشق بدأ يواجه حصارا دوليا قد يتحول الى تدخل مباشر ، والكورد في جنوب كوردستان لا يمكن ان يتبنوا اي سياسة تلحق ضررا بنضال الشعب الكوردي في سوريا ، وغير معنيين في هذه الامور بسياسات بغداد . المهم الان لكورد الجنوب والشمال والشرق ان لا يتدخلوا في تفاصيل خيارات الحركة القومية الكوردية في سوريا ، عليهم فقط تقديم الدعم والمساندة المعنوية و السياسية والمادية ايضا ، ان امكن لهم ، و يتركوهم ليقرروا كيف يتعاملون مع الاوضاع ، فهم اكثر الناس دراية باوضاع البلد الذي يعيشون الان فيه.
الله موجود او غير موجود هل يغير ذلك شيئا من قانون الحياة ونواميس الطبيعة والوجود ؟ آمنت بالله او لم اؤمن بالله هل يغير من كياني شيئا او يغير من نظام المادة شيئا ؟ اؤمن بدين او لا اؤمن بدين هل يغير من نظام الحياة شيئا او يغير من تركيبي العضوي شيئا ؟ هل الانسان اللذي لا يؤمن بالله يختلف في تركيبه العضوي عن باقي البشر الذين يؤمنون بالله ؟ هل الانسان اللذي يؤمن بالله يزيد بمواصفاته عن الانسان اللذي لا يؤمن بالله ؟ هل الوعي والادراك والفهم والاستيعاب والذكاء وباقي القدرات الذهنية للانسان مرتبطة بالايمان بالله او بالدين ام هي نتاج تطور طبيعي على مبدا النشا والانتخاب والافضل ؟ هل الانسان ككائن حي تكون تكوينا ونشأ نشآ وتركب تركيبا وتطور تطورا وتشكل تشكيلا عبر الزمن التنموي التطويري الانشائي التكويني كما الكائنات الحية الاخرى في الطبيعة ام انه خلق خلقا وصنع صنعا بهيئته الحالية من قبل صانع محترف ذكي اسمه الله ؟ هل الوعي وجد مع الانسان منذ تكوينه ام انه نتاج تطور الانسان على اساس تكوينه ؟ هل الدين نتاج الادراك والوعي والفهم لحقائق الحياة ومجرياتها في محيط الانسان وواقعه ام هي نتاج غيبية تنم عن وهم وتصور بعيدا عن الحقيقة والواقع ومجريات الحياة في محيط الانسان ؟ ونتاج جهل بسبب عدم الخبرة الحياتية او قلة الممارسة للحياة والتفاعل معها ؟ كل هذه الاسئلة تجيب وتعالج حقيقة منطقية وهي ان الدين متوج بالاله يملا حيز الوهم والخيال والتصور في ذهن الانسان مكان المعلومة القادمة من خبرة الحياة واستكشافها على حقيقتها وكينونتها وكما هي في واقعها هذا وحسب المثل القائل ان من لا يعي ويفهم الشمس يحسبها كرة ذهبية مضيئة او الها او شيطانا او قوة خارقة او رقعة من جهنم ولكنها في حقيقة تكوينها كيميائيا وفيزيائيا شيء آخر يمكن فهمها واستيعابها من خلال العلوم الطبيعة الا وهي الفيزياء والكيمياء والرياضيات والميكانيكا وعلم الفلك وغيرها اذن بين ان تعرف او لا تعرف وبين ان تعلم او لا تعلم وبين ان تفهم او لا تفهم وبين ان تستوعب او لا تستوعب وبين ان تدرك او لا تدرك هناك حدود فاصلة موضوعها انك تمتلك القدرات العقلية اللتي تؤهلك للفهم والاستيعاب والادراك ام لا تمتلك وانك ان امتلكتها هل انت قادر على تشغيلها والاستفادة من نتاجها ام لا ؟ هنا تقع المسؤولية كاملة عليك كانسان تمتلك ما منحته الطبيعة لك من مقومات وقدرات ومؤهلات وعليك استغلالها وتفعيلها وتشغيلها باقصى طاقة انتاجية وباعلى كفاءة وافضل حالة ام انك تتركها خاملة ساكنة بلا اعمل او فاعلية وتذهب نحو الاسهل والاوفر جهدا باتجاه الخمول والكسل والبلادة واللامبالاة وعدم الانتاج والنشاط والحركة والتفاعل ؟ ونقول اعمل ما عليك واكمل واجبك ولا تنتظر رد فعل الاخر او الثناء او الاستحسان او الايجاب او التشكر وما تفعله لا يمثل سوى ابسط واجباتك الحياتية ولنرفع شعارا يقول من اجل ان احيى يجب ان يحيى غيري
هذا سؤال وارد فى بلادنا حتى اليوم، رغم أنه انقرض فى معظم بلاد العالم، سؤال متخلف ينتمى إلى العصور الحجرية، وأسئلة أخرى عنصرية من نوع: هل يصلح القبطى لرئاسة الدولة، هل يصلح الزنجى للرئاسة (قبل تولى أوباما فى الولايات المتحدة)، هل يصلح العامل أن يكون رئيس الدولة (قبل الرئيس لولا فى البرازيل)، فى العصور الحجرية كانت تطرح أسئلة أكثر عقلانية وإنسانية، لأن المجتمع الحجرى لم يكن تم تقسيمه سياسياً على أساس الجنس أو الدين أو الطبقة أو اللون، لو درسنا التاريخ البشرى (دون تحيز جنسى أو دينى أو طبقى) سوف ندرك أن الحضارات القديمة، قبل نشوء النظام الطبقى الأبوى الاستعمارى كانت أكثر عدالة وحرية وكرامة من المجتمعات المعاصرة الحديثة وما بعد الحديثة، لو قرأنا الحضارة المصرية القديمة لعرفنا كيف كانت أرقى إنسانيا من عصرنا الحديث، كيف كانت المرأة رئيسة الحكم ورئيسة القضاة وكبيرة الأطباء، وكانت أيضا الإلهة المعبودة. العصور الحجرية لم تعرف الاستعمار، ولا أسلحة الدمار الشامل، النووية والذرية والكيماوية، وقنابل الليزر وطائرات الشبح، لم تكن دولة إسرائيل أو أمريكا موجودة بعد، ولا الآية فى كتاب التوراة، عن الأرض الموعودة، وهبها الإله يهوه لبنى إسرائيل مقابل ختان الذكور، لم يكن يهوه شرع للرجال قانون تعدد الزوجات فى الحياة وبعد الموت، وفرض العذرية على جميع النساء حتى الأمهات اللائى حملن وولدن. لم تكن الفكرة موجودة، فكرة أن المرأة مخلوق ناقص، وما ينقصها هو الرأس، حسب قانون الإله يهوه، ثم بعد الزواج يصبح زوجها هو رأسها، لقد فرض يهوه على المرأة تغطية رأسها بحجاب لتخفى عارها (كونها جسداً بغير رأس)، وقع الإله يهوه هنا فى تناقض صارخ. أولا: كيف تغطى المرأة رأساً غير موجود؟ ثانيا: كيف يعاقبها يهوه على ما فعله هو ( خلقها بغير رأس). ورثت البشرية هذا القانون المقدس المتناقض، يعاقب القانون المرأة على ما يفعله الرجل، لأن الرجل مخلوق كامل مثل آدم، الذى لم يأكل الثمرة المحرمة لولا تحريض زوجته حواء الناقصة العقل ( الرأس). كيف تكون المرأة رئيسة الدولة فى مصر؟ هل تطلق زوجها بعد أن تنجح فى الانتخابات؟ هل تصبح رئيسة لكل مصر ما عدا زوجها؟ هل يمكن أن تكون مرؤوسة داخل البيت ثم تخرج من باب بيتها لتصبح رئيسة الملايين فى الدولة؟؟ نشرت قصة قصيرة منذ عدة سنين عن رئيسة دولة فقدت الحكم وعادت إلى البيت، كان زوجها يعاملها كرئيسة الدولة، يكبت مشاعره السلطوية الذكورية خوفا من سلطتها الكبرى فى الدولة، ثلاثون عاما من حكمها وهو مكبوت مكتئب، يخشى الإفصاح عن حقيقته، يضحى ببعض سلطته كرجل لينعم بمزايا زوج الرئيسة، يضحى بوضعية الأعلى جنسياً ليحصل على منصب أعلى سياسياً، يتخفى فى الليل مع عشيقاته، ينتقم من زوجته بخيانتها فى السر، ترفعه الخيانة الجنسية إلى درجة أعلى من الرجولة، يعوض عن الإحساس بالنقص (فى حضور زوجته) بالإحساس بالعظمة بين النساء فى الليل، كانت زوجته (الرئيسة) تدرك ما يعانيه، فتجعله يمشى أمامها، أو تشيد بعبقريته أمام الآخرين، دون جدوى، كلما رفعته إلى أعلى زاد إحساسه بالنقص، زاد انتقامه منها فى الخفاء مع الأخريات، كانت النساء يقعن فى حبه تقرباً من رئيسة الدولة وليس حباً فيه، كان يدرك ذلك فيزيد غضباً على زوجته ورغبة فى الانتقام منها، ثلاثون عاما مرت حتى فقدت زوجته العرش، وعادت إلى البيت لتواجه رجلاً غريباً عنها، يكنّ لها الكره والبغض المتراكم فى التاريخ منذ حواء ويهوه، حين أعلنت عن ترشيح اسمى ضد الرئيس السابق مبارك فى انتخابات ٢٠٠٥، لم أسلم من غضب جميع الرجال (ونساء تابعين لرجالهم)، من جميع الطوائف والحكومة والمعارضة والأحزاب (يسار ويمين ووسط)، والتيارات العلمانية والدينية إسلامية ومسيحية وبهائية وسلفية وصوفية وغيرها، كنت أدرك سبب هذا الغضب التاريخى المتراكم منذ حواء ويهوه، حتى فى البلاد الأخرى التى تسمى ديمقراطية، لا تزال فكرة حواء (الناقصة العقل) مدفونة فى اللاوعى الذكورى، وكم شهدت من مشاجرات بين الزوجة وزوجها (الأمريكى أو الأوروبى)، الموجوع من تفوقها عليه، فى العلم أو الأدب أو السياسة أو غيرها، وكم كان الرجل ينكر السبب الحقيقى للتوتر بينه وبين زوجته، يؤكد لى أنه لا يؤمن بالإله يهوه أو أى إله آخر، أنه ضد النظام الطبقى الرأسمالى، أنه اشتراكى ماركسى ملحد، أنه ضد النظام الأبوى البطريقى، وعضو نشط فى الحركة النسوية الثورية. كيف تصبح المرأة رئيسة دولة فى الشرق أو الغرب؟ عليها أن تصرف النظر عن الزوج، تدرك أن الوحدة خير من رفيق يضمر البغض المتراكم والغيرة، قد يتهافت الكثيرون للزواج منها، تقربا من الرئيسة، وليس حبا فيها، المرأة ذات العقل فى عالمنا الحديث، عليها أن تدفع ثمن خرقها قانون يهوه، أو عليها أن تخفى رأسها، وتدعى أنها مخلوقة بدون رأس.
غير مستغرب أن تكون قد جرت محاولة انقلاب عسكري في سورية في الأيام الأخيرة، فالبلاد بعد عشرة أشهر وأكثر من استخدام النظام للعنف المفرط، بدأت تدخل مرحلة غير مسبوقة من الفوضى والاضطراب، حيث تفاقمت ظاهرة الانشقاق عن الجيش الحكومي وباتت تشمل رتباً عالية ومن مواقع حساسة، وحيث أيضاً وصل لهب الثورة إلى ما كان هذا النظام يعتبره حصونه وقلاعه المنيعة مثل دمشق وحلب، وهذا كله يعني أن قبضة بشار الأسد قد أصيبت بالارتخاء، وأن لحظة السقوط والانهيار غدت قريبة. منذ البداية، كانت هناك مراهنة على أن الجيش سيتحرك ليمسك بمقاليد الأمور تفادياً، في ضوء إصرار بشار الأسد ومجموعته على استخدام العنف المفرط ضد هذه الاحتجاجات حتى عندما كانت لاتزال سلمية، لاندلاع حرب أهلية على أساس طائفي، وحقيقةً فإن التقديرات كانت تجمع على أن بعض الضباط “العلويين” الذين يخالفون هذا النظام في توجهاته سيسارعون بالتعاون مع زملاء لهم من الطوائف الأخرى، وبخاصة من الطائفة السنية، إلى القيام بانقلاب عسكري سريع يزيل هذه الطغمة الحاكمة ويجنب سورية خطر التمزق والتشظي وانهيارها لحساب بديل مرفوض هو الدويلات المذهبية. لكن هذا لم يحدث في الفترة المتوقعة، والسبب هو أن الرئيس السابق حافظ الأسد، الذي كان يخشى أكثر ما يخشاه، كبار الضباط من الطائفة العلوية التي هي طائفته، قد بادر إلى إعادة تركيب الجيش السوري الذي بقي وزير دفاع له سنوات طويلة بحيث ضمن ولاءً مطلقاً له ولعائلته من قبل بعض تشكيلات النخبة كالفرقة الرابعة التي يقودها الآن ماهر الأسد وكالحرس الجمهوري وكسلاح الجو وكل الأجهزة الأمنية العسكرية والمدنية، كل هذا إضافة إلى أن عملية التصفيات المتلاحقة وبخاصة للضباط العلويين غير المضمون ولاؤهم لم تتوقف ولا لحظة واحدة على مدى أربعين عاما وأكثر. إن كل هذا قد خيَّبَ ظن الذين كانوا يراهنون على انقلاب عسكري إنقاذي منذ أخذ النظام يلجأ إلى القمع والإفراط في العنف ضد شعب أعزل كان يريد لانتفاضته أن تبقى سلمية، وألا تتحول إلى المواجهة العسكرية، لكن الآن وقد بدأت قبضة هذا النظام تتراخى على هذا النحو فإن العودة إلى هذه المراهنات السابقة تبدو منطقية، بل لعل ما يمكن اعتباره مسألة حتمية أن نهاية حكم عائلة الأسد، الذي استطال أكثر من أربعين عاماً، ستكون على أيدي بعض ضباط هذا الجيش، ومن بينهم بالتأكيد بعض الضباط العلويين الذين يرفضون أن تكون هناك دويلة طائفية علوية، والذين لا يقبلون أن تدفع طائفتهم ثمن ما فعلته هذه العائلة بسورية، وما فعلته هي ومن يَلْتَفُّ حولها من أبناء الأعمام والأخوال بالشعب السوري.
نظام الحكم في كردستان العراق لا يستند الى دستور، وما يسير امور الحكومة والبرلمان قوانين وضعية سنت لأجل خدمة أهداف حزبية وشخصية، ولكن بفضل التغيير الذي حصل عام الفين وثلاثة بعد سقوط الرئيس المعدوم صدام حسين، انطلق فجر جديد في تاريخ العراق الحديث، وتوج بموافقة العراقيين على مسودة الدستور الدائم في عام الفين وخمسة، دستور من أسمى الوثائق الدستورية في التاريخ القديم والحديث للبلاد من زمن حمورابي صاحب أول مسلة القانونية في تاريخ البشرية، الى زمن أول جمعية نيابية انتخبها العراقيون عام الفين وستة. وبعد الاستفتاء على الدستور العراقي، قام برلمان كردستان بإعداد مسودة دستور للاقليم من خلال تكليف لجنة، وليس من خلال جمعية تأسيسية منتخبة من الشعب، واعدت المسودة على قياس رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني وفصلت مواد خاصة برئيس الاقليم لتضع الدستور في خدمة البرزاني لفرض حالة استفراد مطلق بالحكم شبيهة بالأنظمة المستبدة، ومررت المسودة في البرلمان من خلال لعبة تكتيكية اعد لها حزب البرزاني بدهاء لتمريرها وسد الطريق امام اي محاولة لتعديلها وتغيير موادها. واليوم بعد سنوات على تلك اللعبة الحزبية لتمرير مسودة الدستور في البرلمان، تعود أصوات نيابية تطالب باعادة المسودة الى البرلمان لاعادة النظر فيها وتعديلها حسب الظروف والأحداث الجديدة التي مر بها الاقليم والعراق والمنطقة، وقد وقع ستون نائبا في برلمان كردستان لسن قانون جديد لاعادة المسودة للمراجعة