يوجد 451 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان
خطأ
  • JUser::_load: Unable to load user with id: 66
الإثنين, 10 أيلول/سبتمبر 2012 15:26

الايزيديون عبر التأريخ : سالم الرشيداني .

محاضرة للأستاذ سالم الرشيداني مقر البيت الثقافي في الحمدانية محاور المحاضرة -من هم الايزيديون -التسميات التي عرفوا ا بها - انعطافة تاريخية بظهور الشيخ عادي - علاقة الايزيدية بالمعتقدات الأخرى - من هو طاؤوس ملك - ولادة تهمة عبادة الشرير - الخاتمة المقدمة: يتمركز الايزيديون في العراق في المناطق القريبة من معبدهم الرئيسي لالش في قرى واقضيه ونواحي محافظتي نينوى ودهوك . يبلغ عدد نفوسهم في العراق حوالي(700) ألف نسمة وتتواجد أعداد أخرى خارج العراق في سوريا وتركيا وإيران , ويتواجدون في ارمينا و أعدادهم في الاتحاد السوفييتي السابق حوالي 500 ألف نسمة حسب ادعاء وفد منهم زار العراق مؤخرا ً , وقد هاجرت أعداد إلى مختلف دول العالم ومنها بالدرجة الأولى إلى ألمانيا التي منحتهم حق اللجوء وخاصة ايزيدية تركيا التي نزح منها اغلب مواطنيها الايزيديين . لغة يتكلم الايزيديون لغات الدول التي سكنوها إلى جانب لغتهم الأصلية ( الكردية لغة الدين ) و في العراق جلهم يتكلمون الكردية عدا منطقة بعشيقة وبحزانى لغة الدين كردية ويتكلمون لهجة عربية خاصة كان يعتقد أنها شامية إلا أن أثارا ً تدل على أنها لهجة أهالي الحضر التي نزحوا إلى قرى جبال حمرين وتكريت ومنطقة بعشيقة وبحزانى والى الشام والى منطقة ماردين في تركيا بعد احتلال الاخمينيين لدولته (دولة الحضر – والتي عرفت باسم حترا أدي شمس - وتعني الحضر مدينة اله الشمس ) ويشاركهم في هذه اللهجة المسيحيون الذين نزلوا بعشيقة وبحزانى نازحين من تلك المناطق , كما سكن منهم جبال سنجار وحتارة وكان شعب الحضر متكون من الكرد والعرب قبل أن يفرقهم الاخمينيين من هم الايزيديون هم شريحة من شرائح المجتمع العراقي الأصيل. ومعتقدهم أول المعتقدات الدينية نشأ وترعرع على الأرض العراقية مهبط الأنبياء والأولياء . سؤال كثيراً ما نسمعه في هذه الأيام : من هو أول الايزيدية ؟ جواب هذا السؤال واضح للمطلع على الايزيدية- ( أول الايزيدية هو شهيد ويدعى في باقي المعتقدات شيت ع , والذي كانت ولادته منفردة حيث وضعت حواء تؤمين في كل بطن ( ذكر وأنثى ) , إلا شيت ولد منفردا ً. كان شيت شديد الشبه بابيه أدم تزوج وخلف ذرية واعتزل القوم للعبادة في الجبال والمغوار والكهوف هو وذريته أملا ً بدخول الجنة التي خرج منها ادم كانت ولادته في الأسطورة الايزيدية قد أعطت مدلولاً على أن شيت من صلب ادم , أما حواء فمنها الشرور في إشارة إلى دورها بخروج ادم من الجنة إضافة إلى جريمة القتل الأولى التي حصلت في فجر التاريخ الإنساني كانت بسبب توأمة أدت إلى أن يقتل الأخ أخاه , لذلك حملت أسطورة الجرة الايزيدية مسؤولية الشر للمرأة . وتدلنا الاسطوره أن الله عز وجل أكرم شيت بحورية من حواري الجنة لتكون زوجة له لذلك يصّر الايزيديون على أنهم من صلب شيت الذي من ذريته كل الأنبياء والصالحين الذين دعوا إلى عبادة الله الواحد . وقد بلغت أعداد الأنبياء أكثر من ثمانين ألف إلى عهد إبراهيم عليهم السلام أجمعين . والملاحظ انه لا يوجد على مدى تاريخهم اسم لدين معين وعرفوا ب (أتباع الله ) أو( عباد الله ) دون انتماء لتسمية دين انتسبا ً لنبي أو قوم معين لذلك لا نرى عبر تاريخ الحضارات العراقية اسم دين بل كان هناك أسماء آلهة كالإله مردوك الذي كان له 60 اسماً وهي لمسمى ومعنى واحد . والدين الايزيدي الحالي وريث أديان حضارات العراق القديم . تبلورت الاعتقادات الدينية العراقية لدى السومريون واعتقدوا أن الملوكية نزلت من السماء , وكان اللههم سور ياش ( الإله الأحمر – نور الشمس ) ثم أخذت عنهم البابلية واقتبست اعتقادهم جملةً وتفصيلا دون تجزئة وكان إلهها اله الشمس وكذلك الآشورية التي أطلقت على الإله أثورا مازداش و شماش وأشور والمعنى والمضمون واحد . وتبنت الاعتقاد أقوام أخرى غير عراقية كالفرس فأطلق زردشت اسماً على الله هو اهورا مازداش . من هنا يتضح أن المعتقدات العراقية القديمة كان لها أثرا ً كبيراً لدرجة أن الأقوام التي هاجرت إلى العراق القديم أو احتلته اقتبست معتقداته . بل واثر الاعتقاد القديم في الديانات الكتابية اللاحقة كأسطورة الخلق والتكوين السومرية التي نرى أثارها في الديانات الكتابية المقدسة . هذه المعتقدات سميت بأسماء معينة كانتسابها لنبي أو قوم أو منطقة وعلى غرار هذه التسميات انتسبت الايزيدية إلى أيزيد وهو اسم من أسماء الله فيها . سبقه من القول المقدس تقول : هه كه خودى كر ئه م ئيزدينه سه ر نافي سلتان ئيزدينه . وترجمتها : إذا أراد الله نحن ايزيدية على اسم أيزيد . تسميات أطلقت على الايزيدية من خارجها: - الشمسانية - نسبت إليها التسمية لتعلق عباداتها بالشمس . في المصادر المسيحية والإسلامية . - وثنية - نسبة ً لوجود رمز الطاؤوس لديهم . في المصادر المسيحية . - مجوسية – لتقارب العبادات وتشابههاً . أطقتها اليهود على الوفد الذي بشر بولادة المسيح ع . - داسنية – لالتفافهم حول جبال داسن العالية تحصناً من هجمات زردشتية فارسية . - عدوية – نسبة إلى اسم الشيخ عدي ق بينهم . - عباد الله – أطلقها بدر الدين لؤلؤ على مجاميع الشمسانيين الذين أمروا بنزولهم الموصل فنزلتها قبيلة ألدنا إحدى أركان قبائل الشمسانية ولا زالت المنطقة التي نزلوا فيها تدعى باسمهم وهي الدندان . - صحبتية – أطلقها جيرانهم المسلمين الأكراد وقد تكون التسمية نسبة للصحب (القصص الدينية ) الدينية التي يرددوها في مجالسهم الدينية . - يزيدية – الاسم الذي عرفت به مؤخراً وثبت في هوية الأحوال المدنية وهو الاسم الذي حور عن الايزيدية لإغراض سياسية وادعى من ادعى انتساب الاسم إلى يزيد ابن معاوية فرميت الايزيدية بأشنع التهم والألفاظ نكاية وزراية بهم وضنا ً عليهم لإبعادهم عن دور المؤمنين في عبادة اله واحد احد . انعطافة تاريخية في حياة الايزيدية : كانت الانعطافة التاريخية في حياة الايزيديين بوجود الشيخ عدي ق بينهم قبل حوالي 900 عام من ألان . كان شيخاً جليلا ً ذو كرامات ظاهرة أيده الله وحقق ظهورها بين يديه ووصف من قبل أئمة المسلمين وشيوخهم ب (سلطان ألأولياء). وقال عنه الشيخ عبد القادر الكيلاني ق (لو كانت النبوءة بالمجاهدة لنالها الشيخ عدي بن مسافر الشامي ) . وعن مجيئه إلى مناطق الايزيدية قالت المصادر الإسلامية : انه ذهب ليحيي قلوب ميتة . لكنه لمس قلوب ملؤها الإيمان بالله بين الايزيدية الواقفة على مسافة واحدة من جميع الأديان فبارك إيمانهم وأبقى على اعتقادهم وضمهم إلى قسم السنة بمعنى احتواهم تحت جناح العدوية . وذلك واضح في قول الشهادة الايزيدي والذي تقول ترجمته الحمد لله وللدعويين الذين خلصونا من الرافضة وأضافونا إلى قسم السنّة , كانت الايزيدية تنتظر مجيئه وعرفته من خلال تنبؤات كوجكيها (رجال الدين ) الذين دلو على صفاته لذلك تنازلت له الشمسانية لقيادة ألملله والتي كانت بقيادة ايزدين أمير حين وصوله مناطق الايزيديين. علاقة الايزيدية بالمعتقدات الأخرى قلنا أن الايزيدية واقفة على مسافة واحدة من جميع الأديان والأنبياء وتعتقد أن أرواحهم جميعا ً معلقة بقنديل السماء ويأتي كل بدوره يعدل ما أتلف من إيمان في العائلة البشرية ويقودها إلى عبادة لله عز وجل وفي أقوال الايزيدية المقدسة ما يثبت ذلك وفيها: أقوال مقدسة تمجد إبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم السلام أجمعين . ومن الأقوال المقدسة التي تظهر مكانة المسيح عيسى عليه السلام مايلي - شيدت بزناره : الزنار طوق من خيوط الصوف يطوق به المؤمن يرمز إلى الروح - غيرت ملابيسو : إحلال الروح بجسد ارضي (كراس كه ورين ) - نادوا في أولى الأزل : واضحة لا تحتاج إلى تفسير - قالوا هذا هو عيسو : إشارة إلى انه عيسى - عمدت في عين نانو : كان تعميده في عين نون في غور الأردن - قربت في التقديسو : رفع مراتب تقديسه - شابش لأسمو سلطان أيزيد : بمعنى مجدوا اسم أيزيد - في الأرض وفي السماوات : المعنى واضح - أنت صومي وصلاتي باطشا القديمات : باطشا القديماتي بمعنى الهي القديم لذلك يعتقد الايزيديون أن بينهم وبين المسيحية شعرة تقطع يوم القيامة ونرى أن دعوة الشيخ عدي ع ضمت تحت جناحيها المسلمين والمسيحيين والايزيديين وحتى الهنود فسمي بالشيخ العام . أخذت هذه الدعوة مسار آخر بعد فترة من الزمن وبالتحديد في فترة تولي الشيخ حسن علية السلام قيادة العدوية , حيث خرج بعد اعتكافه ست سنوات بكتاب الجلوة الذي نسمع بوجوده دون أن نراه إلى الآن. كان آخر من ادعى مشاهدته المرحوم الباحث احمد ملا خليل والكتاب محفوظ لدى عائلة من عائلات شيوخ الشيخ حسن في (---) ويؤكد المرحوم احمد أن ما قرأه لا يمت بصلة لما هو معروض عن الجلوة من قبل الباحثين في الايزيدية وخاصة ما جاء بقلم القس اسحق وأخذت عنة باقي كتب التاريخ والذي لا يتعدى ست صفحات . بينما الجلوة الذي قراء فصول منه احمد يتكون من 450 صفحة مقسمة إلى فصول تحكي عن آداب ومعارف الايزيدية - والعهدة على الباحث - لذي نقل منه وكشف بحثه في إحدى أعداد مجلة لالش التي تصدر عن اللجنة العليا في دهوك . والظاهر أن الشيخ حسن اختلف عن بقية الشيوخ الذين جاؤا بعد وفاة الشيخ عدي الأول والذين انقطعوا للعبادة تاركين الدنيا ومتاعها , لكن الشيخ حسن خرج بعد خلوته للمجادلة والمجابهة واعد العدة لتأسيس دولة على غرار النظام الصوفي المعروف في ذلك الوقت والذي يتكون من سبعة درجات من القطب (السلطان) إلى المريد . الأمر الذي كان احد أسباب الخلاف بين الشمسانية والعدوية ثم لمّ شملهم مرة أخرى بعد مضي زمن كانت لالش قد خلت من ساكنها لظروف طارئة باحتلال المغول للعراق وقد اعد بدر الدين لؤلؤ عدته للمحافظة على موقع حكمه في الموصل . بعد الصلح بين العدوية والشمسانية اسند منصب شيخ وزير إلى الشيخ شمس ابن ايزدين أمير في الدولة العدوية المزمع إقامتها . خاف بدر الدين من أمر أنشاء الدولة العدوية فأستدرج الشيخ حسن إلى الموصل وسجنه هناك ثم خنقه بوتد إلى أن مات , لان بدر الدين كان يعلم أن إشارة صغيره من الشيخ حسن لأتباعه الأكراد أولاد وأحفاد القادة في جيش صلاح الدين الأيوبي كانت كافية لخراب الموصل . انتهى حكم العدويين بوفات أولاد الشيخ حسن : -مات الأول الشيخ زين دين في سجنه بمصر . -مات الشيخ شرف دين مقتولا على أيدي جند المغول . -ومات الأخر الشيخ عزا لدين في معسكر المغول وقد كان قد طلب الصفح للعودة من الشام لقيادة أتباعه فأعطوه الأمان ولما وصل إلى المعسكر المغولي قتلوه غدرا ً, وانتهت بذلك الطموحات العدوية . وكانت الطامة الكبرى التي حلت بالايزيدين فرمانات إبادتهم بفتاوى وأقسى تلك الفرمانات فرمان ميري كورا , والذي كان انتقاما ً لمقتل علي أغا . كان علي أغا قد دعي ليصبح كريفا ً لابن الأمير علي بك , وكانت الاحتفالات بمناسبة ختانه و اغلب العشائر الايزيدية مشاركة في هذا الاحتفال , لكن ذلك أمر لم يتم بسبب تصرفات الأغا علي الذي طلب يد بنت من بنات الأمير الأمر الذي لا يمكن قبوله في الايزيدية , حاول الأمير علي بك إفهام الأغا بان ما يبغيه لايمكن تحقيقه لخصوصية الايزيدية التي لا تقبل الزواج من غير ديانة , إلا أن علي أغا زاد في طلبه وصرح بنهب الفتاة عنوة ً فما كان من علي بك ألا أن سحب خنجره وغرسه في قلب علي أغا وأمر بقية شيوخ العشائر الايزيدية أن يغرس كل منهم خنجره في جسد علي أغا الذي اخل ً بالأعراف الايزيدية وبالأخص انه كان سيصبح كريف ابنه . حاولت عائلة المقتول تأليب رؤساء عشائر أكراد بهد ينان على الايزيدية إلا أنهم لم يلقوا إذا صاغية لاطلاع أكراد بهد ينان على ملابسات قتله . واستمرت عائلته تتشبث بالقادة الأكراد إلى أن وصلت إلى ميري كورا الذي تربطها به علاقة نسب فشن حملته على الايزيدية وحاول إبادتها ولم يسلم منه مسيحيو المنطقة . عندما علم الأمير علي بك بنية ميرا كورا قرر الذهاب لملاقاته مصاحبا ً احد حراسة نصحه المقربين منه بعدم الذهاب إليه قال: بل سأقابله وأراد بذالك تجنب سفك الدماء وشرح ملابسات مقتل علي أغا ولما وصل إلى إليه اقتاده ميرا كورا إلى منطقة الشلال وقتله هناك وسمي الشلال باسم شلال كلي علي بك إلى ألان . وسن حملته على المنطقة وأفعاله يندى لها الجبين ويخبرنا المؤرخون أن الايزيدية كان قد وصل أعدادها إلى مليوني شخص أبيد معظمهم ولم يبقى منهم خلال الثلاث مئة سنه الأخيرة إلا أعداد قليله . وفي فرمان ميرا كورا أعلن عن إبادة جماعية للازيدية وطال ذلك الفرمان قرى المسيحية المتاخمة للايزيديين وقد أعلن ذلك في الجوامع ومن المواقف التي حصلت أن دخل احد الأكراد المسلمين إلى بيت جاره المسيحي صوب سلاحه باتجاه المسيحي يأمره أن يترك دينه ويعلن إسلامه وتوسل المسيحي إليه ليعفيه قائلا له نحن جيران ونحن دين يعترف به القران الكريم , لكن الجار العنيد لم يصغي وأصر أن يختار إما القتل أو أن يسلم , سلم المسيحي أمره لله قائلا : طيب سأسلم – ماذا علي أن افعل و ماذا أقول كي أصبح مسلما ً؟ فكر الجار المسلم ورفع أصابع يده ليحك رأسه قائلا : والهك انأ أيضا ً لا ادري . بهذه العفوية وبهذه البساطة استغل من بيده السلطة تلك العقول الساذجة لتعلقها العفوي برجال الدين وفتاويهم التي كانت ستارا ً لحروب إبادة لأقوام ومعتقدات لمجرد أنها على غير المعتقد الذي اعتنقه متسلطين لا تمت أعمالهم وأفعالهم إلى الإسلام بصله . اتهام الايزيدية بعبادة الشرير لله في الايزيدية ألف اسم واسم ومن بين تلك الأسماء اسم السر الأول الطاؤوس من هو طاؤوس ملك هو الإله الأكثر أهمية لدى الايزيديه ، ليس ملكا للايزيديه لوحهم بل هو ملك العالم برمته . تعتقد الايزيديه بان لديهم أقدم ديانة على وجه الأرض (الإيمان ألبدئي ) الذي يتناول طاؤوس الملائكة وكل التقاليد الأخرى تعود إلى الايزيديه من خلاله . أنهم مقتنعون بأن طاؤوس الملائكة هو الخالق الحقيقي والمسيطر على الكون ولذلك يعتبر جزئا من كل التقاليد الدينية 0انه لا يظهر دائما ومع ذلك ومن خلال هذه التقاليد المتنوعة كطاؤوس لقد اتخذ من العديد من الأشكال الاخرى على مر الزمان . طاووسي مني ميرانا : طاؤوسي هو الأول خالقي عه رد وعزمانا : خالق الأرض والسماء طاووسي مني ملياكتا : طاووسي ملاك خالقي هفتي ودوو مله تا : خلق 72 مله وهشتي هزار خلياقتا : وثمانون ألف خليقة لا تعتقد الايزيديه بان الطاؤوس هو خودان ( الله ) لقد خلقه الله كانبعاث منه في بداية الزمان ولقد ظهر ليعطي الله الغير معلوم ( الغير مرئي ) ( السر الخفي ) وسيله التي من خلالها أن يخلق ويدير شؤون هذا الكوكب ، لذلك نرى بأن طاؤوس الملائكة هو شكل مدرك من الله الذي لا حدود له ولكي يتمكن الله الخالق من مساعدته ( طاؤوس ملك) في هذا الدور الهام فقد خلق له ستة ملائكة آخرين الذين شأنهم شأن طاؤوس ملك انبعاثا من نوره وغير مجزئين عنه عندما تتحدث الايزيديه عن الملائكة السبعة الكبار فأنهم يلخصون الانبعاث كالأتي لقد كان طاؤوس الملائكة الملاك الأول الذي انبعث من نور الله على شكل قوس وقزح ذات سبعة ألوان والذي يعتبر شكلا يظهر من خلاله اليوم وبصوره مستمرة أي ما يشبه عادة ظهور قوس وقزح حول الشمس ، ولكن تدعي الايزيديه أيضا بأن طاؤوس الملائكة والملائكة الستة الآخرين هم أبجمعهم يمثلون الألوان ألسبعه لقوس قزح لذلك نرى بأن الملائكة الستة الكبار هم أصلا جزءا من طاؤوس الملائكة والذي يمثل انبعاث قوس وقزح. من بين الألوان ألسبعه لقوس و قزح فأن طاؤوس الملائكة ترافق مع اللون الأزرق لان هذا اللون هو لون السماء والجنة والذي يعتبر مصدرا لكل الألوان . لذلك كان طاؤوس الملائكة الشكل الأول من الخالق وواحدا من الملائكة السبعة الكبار والذي يعتبر رمزا كونيا على شكل رقم (7 ) الذي يذكر في الكثير من التقاليد الدينية ، أسماء الملائكة في الايزيدية ومفاهيمها هي ذاتها في بقية الأديان وقد رجح علماء الدين الأفاضل أن تكون هذه الأسماء عبرية ومنها: جبرائيل = ويعني جبروت الله أو الإله الجبار . ميكا ئيل = مثيل الله . عزرائيل = نصرت الله . الى أخره من معاني أسماء الملائكة . هم في الايزيدية أسرار الله ئوان هه ر هفت سر كبير راوستابون الديوانا ملك كبير وكل مكلف بعمل . هل يستطيع احد منا كبشر أن ينعت احدهم بصفات غير لائقة ! ؟. هذا ما حصل بالفعل عندما قامت الزردشتيه وتأثرت بها اليهودية زمن كورش الذي أطلق سبايا اليهود من بابل وأنهى السبي السبعيني وأمرهم ببناء بيت المقدس مرة أخرى ثم كتبوا التوراة الذي كان قد فقد منهم . تأثرت اليهودية بأفكار زردشتية منها ما يخص اله الظلام أو الموت والذي يقول عنه كتاب البون دهشت الزردشتي : إذا وقع إنسان في ماء وغرق وإذا وقع في نار واحترق لا يكون سبب موته النار أو الماء لأنهما عنصرين مقدسين بل المسئول عن الموت اله الظلام . والمسئول عن الموت في باقي الديانات هو قابض الأرواح (عزرائيل ) لا يعمل إلا بمشيئة الله . الزردشتية استمالة الايزيدية بادئ الأمر وأظهرت لها جانب اللين لتهيئة دخولها في الدين الجديد ولما لم ينفع معها ذلك استخدمت ضدهما القوة والقسوة والبطش وفر من تبقى منها إلى جبال داسن العاصية . لم تستطيع الزردشته اجتثاثها كدين فاستخدمت بعد ذلك أساليب جديدة لمحاربة لاهوتها مقارنة بمفهوم أللاهوت الزردشتي الذي يقر بوجود ثالوث متكون من : اهورا مزدا = الله أيزيد = الطريق الصحيح اهرمن = طريق الظلام قابلت الزردشتية مفاهيمها بما لدى الايزيدية من ثالوث خودي = الله أيزيد = الطريق الصحيح طريق الله الطاؤوس = البركة الالهيه _ الانبعاث _ نور الله . ادعت أن الطاؤوس وصفاته تطابق ما لديها من صفات اهرمن الله الشر. وكانت بدايات التهمة التي ألصقت بالايزيدية ولا زالت الى يومنا هذا تستخدم من قبل مخالفيها كلما سنحت الفرصة للحصول على مكاسب دنيوية . الخاتمة زارت المركز الثقافي الايزيدي في الموصل باحثة يابانية تدعى أيمي كوكوتشي . تبحث في أديان العراقيين القديمة والحديثة ومذاهبها , وقد صوّرت لها الايزيدية اغوالا ً يأكلون البشر . لغت زيارتها المقررة للتعرف بمعتقدهم . وقد صادفت صديقا ً لنا من المسلمين في الموصل فسألته عن الايزيدية مستفسرة : أصحيح أنهم يأكلون البشر ؟ أجابها الأخ المسلم بما يعرفه عن الايزيدية . واخبرها بوجود مركز ثقافي ايزيدي إلى القرب من مكان تواجدها , فقررت زيارتنا . حددت موعد الزيارة وقتها وكان لثلاث ساعات , إلا أنه امتد لثلاثة أيام بلياليها وبعد أن تعرفت على الايزيدية . سألتها بدوري : أنت تبحثين في أديان العراق , ما هو دينك ؟ ترجم لها المترجم قالت اليابان قلت أكيد أنها لم تفهم سؤالي فأجابني المترجم عن لسانها مرة أخرى اليابان قلت يا أستاذ اسألها عن معتقدها اعرف أنها يابانية أجابتني هي أتكلم سبعة لغات ومنها العربية الفصحى , أجيبك بجميع اللغات أنا يابانيه أبي وأمي اليابان ديني ومذهبي اليابان وأتساءل يا أخوتي وأخواتي متى نستطيع نحن العراقيون أن نقول ديننا العراق أبونا وأمنا العراق ؟ . شكرا ً لإصغائكم . سالم الرشيداني المحاضرة التي أقيمت في البيت الثقافي في الحمدانية برعاية وزارة الثقافة و حضرها جمع من الباحثين والمثقفين من أهالي المنطقة وقد شرف الأستاذ قائم مقام الحمدانية وأعضاء المجلس البلدي الذين شاركوا الحاضرين بأسئلتهم ومناقشاتهم القيمة . اسأله كثيرة ومتنوعة شملت اغلب المحاور التي طرحت في المحاضرة منها : 1- التسمية الايزيدية وعلاقتها بيزيد ويزد ؟ . 2- سؤال عن دور العشائر الكردية الايزيدية في الحفاظ عن المعتقد الايزيدي ؟ 3- استفسار عن الحواري , هل يؤمن الايزديون بوجودها ؟ 4- المكون الأيزيدي لماذا لا يستطيع أن يكون فكرة عنه من هو من خارج الايزيدية ولماذا لا يوجد كتاب مقدس كالإسلام والمسيحية واليهود؟ 5- ما هو دور المؤسسات – المراكز الثقافية الايزيدية والروابط والمكاتب - والفرصة سانحة للايزيدية ألان – مشيرا ً لدور الثقف المسيحي في بلورة الأفكار المسيحية بعد النكبات التي أصابتها. أين دور المثقف الايزيدي ؟ . 6- ما هي علاقة الايزيدية بالحضر خصوصا ً وان السائل أكد على أن مجاميع من الايزيدية كانت تذهب للخدمة في معابدها وتقوم بأعمال تنظيف المعابد فيها إلى وقت قريب ؟. 7- استفسار عن كون الايزيدية خليط من عادات وتقاليد تضم جميع أديان المنطقة ما سبب ذلك ؟ 8- ماهي علاقة اسم الشيخ أدي باسم أدي احد تلاميذ المسيح ؟ 9- سؤال من مختص في السومرية , معبد ايزيدا و اسم ئي زي دا لا يعني اسم دين معين بل أن ئي تعني بيت زي دا تعني الطريق الصحيح في السومرية ما علاقتها باسم الايزيدية ؟ 10- الواضح أن الايزيدية احتمت بالجبال في مناطق الأكراد فتعلمت الكردية , إذا كانت الايزيدية منحدرة من موروث عراقي سومري أو بابلي اواشوري ما علاقتها بالغة الكردية ؟ . 11- لماذا يحتفظ رجال الدين من شيوخ الشيخ حسن بمتعلقات إسلامية ؟ 12- رجال الدين وموقفهم من الحراك الثقافي الايزيدي ؟. - 13 باعذرة كانت مدينه مسيحية متى سكنها الايزيديون ؟ وقد أجاب المحاضر على جميع الاستفسارات التي طرحت في هذه المحاضرة التي لاقت ترحيبا ًجيدا ً من باحثي ومثقفي الحمدانية خصوصا وأنها المحاضرة الأولى لباحث ايزيدي ألقيت خارج المجتمع الايزيدي . وتمنى الجميع تكرار مثل هذه اللقاءات للتعرف على جيرانهم الايزيدين الذين قفلوا على ما لديهم من عادات وطقوس أصبحت عرضة لتكهنات الكثيرين وقد عمت أجواء الارتياح والفرح والمحبة على جميع الحضور الذين ابدوا استعدادهم لدعم أراء الباحث بما يمتلكون من خبرة ومصادر تفيد في بلورة واضهار الهوية التاريخية للايزيدين طالما تعاني كثيرا ًمن نقص في المدونات التي تخصها . وفي خام اللقاء قدم السيد قائم مقام الحمدانية هدية تذكارية من البيت الثقافي في الحمدانية للباحث والى اثنين من فناني المنطقة .
أولا : 1 ـ بعد الفتح العربى لمصر لم يعرف المصريون عن الاسلام إلّا الظلم والسلب والنهب والقتل وكل الذى أرساه عمر بن الخطّاب وعمرو بن العاص، ثم جرائم ولاة بنى أمية وبنى العباس. كان طبيعيا أن يكرهوا هذا الاسلام الذى عرفوا من خلاله كل هذا الظلم .ولكن أصحاب الدين الأرضى الشيعى الفاطمى تحبّبوا اليهم وشجعوهم بالمناصب فبدأ دخولهم فى ( التشيع ) على إنه الاسلام. ثم جاء الخليفة الفاطمى الحاكم فعصف بهم فدخل مصريون آخرون فى دين الخليفة الحاكم ليرضوا الخليفة الحاكم . وبالرغبة والرهبة دخلت أجيال مصرية فى الاسلام بالمفهوم الشيعى ثم بالمفهوم الصوفى السّنى بينما ظل الاسلام الحقيقى ـــ ولا يزال ـــ غريبا مجهولا للمصريين وغيرهم ، أصبح معزولا فى آيات القرآن التى جرى تأويلها وتحريف معانيها وتهميشها وتعطيلها والصّد عنها. وبداية من العصر الفاطمي دخل كثيرون من المصريين الأقباط الاسلام ؛ وبدأ يتقلّص عدد المصريين المتمسكين بدينهم الرافضين للاسلام ، وإنقسم المصريون الى أتباع لأديان أرضية مختلفة من ( مسلمين ) :سنة وتصوف و( أقباط ) : يعاقبة وملكيين. 2 ـ وفى العصور الوسطى تسيدت الأديان الأرضية والتجارة بها الشرق المسلم والغرب الأوربى المسيحى ، فكان التعصب الدينى والمذهبى والحروب الدينية من ملامح هذه العصور الظلامية .وبهذا تسلل التعصب الى الحياة المصرية بين عوام المصريين ( المسلمين والأقباط ). صحيح إنه لم يكن بنفس الحدّة التى كان فيها التعصب خارج مصر ، وصحيح أنه كان جملة إعتراضية وحوادث إستثنائية فى تاريخ مصر طويل ، ولكنه كان موجودا وتم تسجيله فى أحداث التاريخ متأثرا بالتعصب كثقافة عامة سائدة وبالتعصّب الذى قاده الحكام ( وهم غير مصريين ) وبالتعصب الذى كان يؤجّجه فقهاء متعصبون زائرون لمصر فيرون مظاهر التسامح ونفوذ بعض أرباب الوظائف من الأقباط فيثورون ويستخدمون إسم الاسلام لحث الحاكم على إضطهاد الأقباط . بالاضافة الى تعصب قبطى مضاد مفهوم ولا يمكن تجاهله ، وكان يعبّر عن نفسه لدى القبطى إذا وصل الى سلطة تتيح له الانتقام من المسلمين فلا يتردد فى إستغلالها ، مما يثير موجة من تعصب ( المسلمين ) . وقد تكرر هذا كوارث فى العصر المملوكى . 3 ـ ولكن العامل الأساس هنا هو موقف المثقفين وقتها من فقهاء ومؤرخين . الأغلب منهم كانوا أرباب وظائف ويتنافسون مع الأقباط فى الوصول للمناصب، وقد تعلموا من الفقه السّنى والشريعة السنية فريضة التعصب ضد غير المسلم وكراهيته ، وهذا كان ينعكس على كتاباتهم كمؤرخين وكفقهاء فتنضح تعصبا ضد الأقباط واليهود المصريين يباركون إضطهادهم بل يشجعون عليه. وحتى من كان منهم متحريا للعدل كالمقريزى فقد سار على طريقة ( عمر بن الخطاب ) ، أى تحرى العدل فيما يخصّ المسلمين فقط مع إستباحة حقوق غير المسلم . ومن هنا نجد المقريزى سليط اللسان فى نقد المماليك من سلاطين وأمراء يفضح ظلمهم ويكشف فجورهم ويتعاطف مع ضحايا الظلم المسلمين،ولكنه يؤيد الظلم عندما يقع على الأقباط واليهود بل ويتشفى فيهم. والمقريزى وعمر بن الخطاب وغيرهم قد عصوا رب العزة حين أمر جل وعلا بالعدل والاحسان ونهى عن الفحشاء والمنكر والبغى والظلم ، كما عصوا أمره جلّ وعلا بمراعاة العدل مع الخصوم:( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) المائدة ). من أسف أن ترفع أمريكا شعار ( العدل للجميع ) وهو الذى يتفق مع تشريعات القرآن بينما بدأ الصحابة مبكرا وبعد موت خاتم النبيين فى إحلال الظلم مكان العدل فيما يعرف بالفتوحات .هى خطيئة كبرى ولكن الأفظع أنهم جعلوها شريعة إسلامية تربى عليها خلال قرون الفقهاء والمؤرخون ومنهم المقريزى . ثانيا: التدمير العام للكنائس المصرية عام 721 يقول المقريزى عن التدمير العام للكنائس المصرية فى وقت واحد عام 721:( ثم لما كان يوم الجمعة تاسع شهر ربيع الآخر سنة إحدى وعشرين وسبعمائة هدمت كنائس أرض مصر في ساعة واحدة ). ولم يعرف التنظيم السرى الذى قام بهذا التدمير فى كل أنحاء مصر ، وقد حققنا هذا الموضوع وكشفنا من كانوا وراءه فى كتابنا ( السيد البدوى بين الحقيقة والخرافة ) وهو منشور هنا. وفى بحث آخر منشور عن إضطهاد الأقباط قدمنا تقريرا تاريخيا أحصى أهم أحداث هذا الاضطهاد من شتى المصادر التاريخية . ولكننا هنا نكتفى بنقل بعض ما ذكره المقريزى من كوارث إضطهاد للأقباط بعد العصر الفاطمى . ثالثا : كارثة 658 يقول المقريزى فى الخطط :( أخذ الوزير الأسعد شرف الدين هبة الله بن صاعد الفائزي الجوالي من النصارى مضاعفة ) أى ضاعف الضرائب على النصارى ، وهذا نموذج لظلم قام به الحكّام . وقد يتحالف العوام مع السلطان فى إضطهاد النصارى ، يقول المقريزى :( وفي أيامه ثارت عوامّ دمشق وخربت كنيسة مريم بدمشق بعد إحراقها ونهب ما فيها ، وقَتل جماعة من النصارى بدمشق ونَهْب دورهم وخرابها في سنة ثمان وخمسين وستمائة ، بعد وقعة عين جالوت وهزيمة المغل‏.‏فلما دخل السلطان الملك المظفر قطز إلى دمشق قرّر على النصارى بها مائة ألف وخمسين ألف درهم جمعوها من بينهم وحملوها إليه بسفارة الأمير فارس الدين أقطاي المستعرب أتابك العسكر‏. ) السبب أن بعض النصارى تحالف مع المغول الغزاة كيدا للمسلمين، لذا كان منتظرا أن ينتقم منهم السلطان والعوام بعد هزيمة المغول . رابعا : كارثة عام 682 1 ـ فى مصر حدثت كوارث بسبب التعصب من الطرفين ، ودفع الثمن الأقباط . كان الظلم المملوكى سائدا يقوم به المماليك وأعوانهم من أرباب الأعمال الادارية الديوانية والحسابية ، وتخصّص الأقباط فى الأعمال الكتابية والحسابات .وكانت العادة سكوت المسلمين عن ظلم المماليك وظلم أعوانهم الذين يتأسّون بأسيادهم المماليك فى الظلم والتجبّر على الناس. يختلف الحال لو كان ذلك الموظف قبطيا صاحب نفوذ ويتسلط به على المسلمين شأن رفاقه من الموظفين ـ هنا تحدث الكارثة . وهذا ما حدث عام 682 . 2 ـ يقول المقريزى :( وفي سنة اثنتين وثمانين وستمائة كانت واقعة النصارى. ومن خبرها أن الأمير سنجر الشجاعيّ كانت حرمته وافرة في أيام الملك المنصور قلاوون.فلما مات الملك المنصور وتسلطن من بعده ابنه الملك الأشرف خليل خدم الكتاب النصارى عند الأمراء الخاصكية ، وقوّوا نفوسهم على المسلمين ، وترفعوا في ملابسهم وهيآتهم ) هنا نحسّ التحامل من المقريزى على الموظفين الأقباط فى موضوع الزى وفى التكبر على عوام المسلمين ، مع أنه نفس ما يفعله كبار الموظفين المسلمين مع عوام المسلمين .ولكن أن يفعل ذلك قبطى يعتبره المقريزى ( كافرا ) فهذه كارثة،أو الطريق الى الكارثة . نستكمل الرواية مع المقريزى:( وكان منهم كاتب عند خاصكيّ يُعرف بعين الغزال).عين الغزال هذا هو بطل هذه الكارثة .يقول المقريزى عنه:( فصدف يومًا في طريق مصر سمسار شونة مخدومه ) أى لقى فى الطريق سمسارا يعمل عند الأمير المملوكى الذى يعمل عنده عين الغزال كاتبا ، وبالطبع كان هذا السمسار تحت سلطة الكاتب عين الغزال ، وكان السمسار ( المسلم ) قد تأخّر عليه مال للأمير ، ومن وظيفة الكاتب عين الغزال التفتيش عن الحسابات وما للأمير فى ذمة السمسار وغيره. وتقابل عين الغزال مع السمسار فى عرض الطريق ، وخاف السمسار من عين الغزال، يقول المقريزى:( فنزل السمسار عن دابته وقبَّل رجل الكاتب ) ، وكان تقبيل القدمين من واجب الأدنى منزلة نحو الأعلى منزلة حسب تقاليد هذا العصر ، وكان المفترض أن يرضى عين الغزال بتقبيل السمسار رجله ، ولكن حدث العكس ، يقول المقريزى : ( فأخذ يسبّه ويهدّده على مال قد تأخر عليه من ثمن غلة الأمير ) وقابل السمسار السّب والشتم بالاعتذار ولكن بلا جدوى ، يقول المقريزى عن السمسار:( وهو يترفق له ويعتذر ) ويقول عن عين الغزال ( فلا يزيده ذلك عليه إلاّ غلظة.) بل أمر عين الغزال غلاما عبدا له باعتقال السمسار أمام أعين الناس فى الطريق:( وأمر غلامه فنزل وكتّف السمسار ومضى به).وإزدحم الناس وهم يترجّون عين الغزال أن يعفو عن السمسار، وهو يأبى، وكلما سار تكاثر الناس حوله يترجونه،يقول المقريزى ( والناس تجتمع عليه حتى صار إلى صليبة جامع أحمد بن طولون ، ومعه عالم كبير ، وما منهم إلاّ من يسأله أن يخلي عن السمسار وهو يمتنع عليهم ) وفى النهاية تكاثر الجمهور وهجموا على عين الغزال وخلّصوا السمسار:( فتكاثروا عليه وألقوه عن حماره وأطلقوا السمسار.) فاستنجد عين الغزال بسيده الأمير المملوكى أو( أستاذه) بتعبير العصر:( وكان قد قرب من بيت أستاذه ، فبعث غلامه لينجده بمن فيه ، فأتاه بطائفة من غلمان الأمير وأوجاقيته فخلصوه من الناس وشرعوا في القبض عليهم ليفتكوا بهم ). وثارت الجماهير على الجنود المماليك قائلين بأسلوب الفقهاء بأن هذا لا يحلّ : ( فصاحوا عليهم : ما يحل )، ولم يستمع لهم الجند ، فذهبوا بمظاهرة أمام القلعة يستنجدون بالسلطان المملوكى الأشرف خليل:( ومرّوا مسرعين إلى أن وقفوا تحت القلعة واستغاثوا نصر الله السلطان) أى صاحوا : نصر الله السلطان، فسمعهم، وعرف منهم أصل الموضوع: ( فأرسل يكشف الخبر، فعرّفوه ما كان من استطالة الكاتب النصرانيّ على السمسار وما جرى لهم.) فغضب السلطان مروّعا وأمر بقتل كل النصارى، يقول المقريزى:( فطلب عين الغزال ورسم للعامّة بإحضار النصارى إليه، وطلب الأمير بدر الدين بيدرا النائب والأمير سنجر الشجاعيّ وتقدّم إليهما بإحضار جميع النصارى بين يديه ليقتلهم) ، هكذا بكل بساطة ، قتل جميع النصارى .!!. فقام الأميران بتهدئة السلطان فاكتفى بطردهم من وظائفهم :( فما زالا به حتى استقرّ الحال على أن ينادي في القاهرة ومصر أن لا يخدم أحد من النصارى واليهود عند أمير. ) أكثر من هذا أمر السلطان الأمراء بإرغام الكتبة الأقباط عندهم على الاسلام ، وقتل من يرفض منهم ، يقول المقريزى :( وأمر الأمراء بأجمعهم أن يعرضوا على من عندهم من الكتاب النصارى الإسلام ، فمن امتنع من الإسلام ضربت عنقه ، ومن أسلم استخدموه عندهم . ورسم للنائب بعرض جميع مباشري ديوان السلطان ويفعل فيهم ذلك).وأعلن السلطان هذه الأوامر فاختفى الأقباط الكتبة خوف الاعتقال تاركين منازلهم، فنهبها العوام المسلمون بل وسبوا واسترقوا نساءهم ، يقول المقريزى:( فنزل الطلب لهم وقد اختفوا، فصارت العامة تسبق إلى بيوتهم وتنهبها،حتى عمّ النهب بيوت النصارى واليهود بأجمعهم، وأخرجوا نساءهم مسبيات وقتلوا جماعة بأيديهم ). وخشية الفوضى تدخل نائب السلطان بكفّ العوام عن السلب والنهب والقتل، يقول المقريزى:( فقام الأمير بيدرا النائب مع السلطان في أمر العامّة، وتلطف به ، حتى ركب وإلى القاهرة ونادى:من نهب بيت نصراني شُنق. وقبض على طائفة من العامة وشهرهم بعدما ضربهم فانكفوا عن النهب ، بعدما نهبوا كنيسة المعلقة بمصر وقتلوا منها جماعة.). ولكن صمّم السلطان الأشرف خليل على إكراه الكتبة الأقباط العاملين لديهم على دخول الاسلام ، وإلّا فالقتل ، وتم جمعهم بحضور السلطان فأمر بحفروا حفرة كبيرة لهم أمام القلعة ليحرق فيها من يرفض دخول الاسلام.يقول المقريزى:( ثم جمع النائب كثيرًا من النصارى كتاب السلطان والأمراء، وأوقفهم بين يدي السلطان عن بعد منه ، فرسم للشجاعيّ ( أى أمر السلطان الأمير الشجاعى ) وأمير جاندار أن يأخذا عدة معهما وينزلوا إلى سوق الخيل تحت القلعة ويحفروا حفيرة كبيرة ويلقوا فيها الكتاب الحاضرين ويضرموا عليهم الحطب نارًا ، فتقدّم الأمير بيدرا وشفع فيهم ، فأبى أن يقبل شفاعته وقال‏:‏ "ما أريد في دولتي ديوانًا نصرانيًا"، فلم يزل به حتى سمح بأن من أسلم منهم يستقر في خدمته ومن امتنع ضربت عنقه. فأخرجهم إلى دار النيابة وقال لهم‏:‏ يا جماعة ما وصلت قدرتي مع السلطان في أمركم إلاّ على شرط وهو أن من اختار دينه قُتل ومن اختار الإسلام خلع عليه وباشر) أى باشر وظيفته كالمعتاد، فأسلموا رسميا .ويقول المقريزى معلّقا:( فصار الذليل منهم بإظهار الإسلام عزيزًا ، يبدي من إذلال المسلمين والتسلط عليهم بالظلم ما كان يمنعه نصرانيته من إظهاره.)أى أصبح أولئك المسلمون الجد أكثر نفوذا وأكثر جرأة فى ظلم المسلمين المحكومين. ويقول المقريزى ( وما هو إلا كما كتب به بعضهم إلى الأمير بيدرا النائب‏:‏ أسلمَ الكافرونَ بالسيفِ قهرًا وإذا ما خلوا فهُم مُجرمونا سلِموا مِن رواحِ مال وروحٍ فهم سالِمون لا مُسلمونا .) 5 ـ رابعا : كارثة عام 700 : وتكررت نفس المأساة ، وبطلها وزير زائر أتى من المغرب ، ففوجىء بنفوذ الكتبة الأقباط ، فأخذ يثير عليهم المماليك حتى حدثت المأساة. ننقل الرواية عن المقريزى آملين أن يتفهم القارىء أسلوبه، يقول : ( وفي أخريات شهر رجب سنة سبعمائة قدم وزير متملك المغرب إلى القاهرة حاجًا ، وصار يركب إلى الموكب السلطانيّ وبيوت الأمراء ، فبينما هو ذات يوم بسوق الخيل تحت القلعة إذا هو برجل راكب على فرس وعليه عمامة بيضاء وفرجية مصقولة وجماعة يمشون في ركابه وهم يسألونه ويتضرّعون إليه ويقبلون رجليه، وهو معرض عنهم وينهرهم ويصيح بغلمانه أن يطردوهم عنه‏.‏ فقال له بعضهم : "يا مولاي الشيخ بحياة ولدك النشو تنظر في حالنا " ،فلم يزده ذلك إلاّ عتوًّا وتحامقًا . فرقّ المغربيّ لهم ، وهمّ بمخاطبته في أمرهم ، فقيل له:" وأنه مع ذلك نصراني" ، فغضب لذلك ،وكاد أن يبطش به ،ثم كف عنه ، وطلع إلى القلعة ، وجلس مع الأمير سلار نائب السلطان والأمير بيبرس الجاشنكير، وأخذ يحادثهم بما رآه ، وهو يبكي رحمة للمسلمين بما نالهم من قسوة النصارى ، ثم وعظ الأمراء وحذرهم نقمة الله وتسليط عدوّهم عليهم ( بسبب ) من تمكين النصارى من ركوب الخيل وتسلطهم على المسلمين وإذلالهم إياهم وأن الواجب إلزامهم الصَغَار ( أى التحقير ) وحملهم على العهد الذي كتبه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه، فمالوا إلى قوله ، وطلبوا بطرك النصارى وكبراءهم ، وديّان اليهود(أى الحبر الأكبر ) ، فجمعت نصارى كنيسة المعلقة ونصارى دير البغل ونحوهم ، وحضر كبراء اليهود والنصارى ، وقد حضر القضاة الأربعة ، وناظروا النصارى واليهود . فأذعنوا إلى التزام العهد العمريّ . وألزم بطرك النصارى طائفته النصارى بلبس العمائم الزرق وشد الزنار في أوساطهم ومنعهم من ركوب الخيل والبغال والتزام الصّغار ( أى التحقير )، وحرّم عليهم مخالفة ذلك أو شيء منه ، وأنه بريء من النصرانية إن خالف‏.‏ ثم اتبعه ديّان اليهود بأن أوقع الكلمة على من خالف من اليهود ما شرط عليه من لبس العمائم الصفر والتزام العهد العمريّ وكتب بذلك عدّة نسخ سيرت إلى الأعمال . فقام المغربيّ في هدم الكنائس ، فلم يمكنه قاضي القضاة تقيّ الدين محمد بن دقيق العيد من دْلك ، وكتب خطه بأنه لا يجوز أن يهدم من الكنائس إلاّ ما استجد بناؤه، فغلقت عدّة كنائس بالقاهرة ومصر مدّة أيام. فسعى بعض أعيان النصارى في فتح كنيسة حتى فتحها ، فثارت العامة ووقفوا للنائب والأمراء واستغاثوا بأن النصارى قد فتحوا الكنائس بغير إذن ، وفيهم جماعة تكبروا عن لبس العمائم الزرق واحتمى كثير منهم بالأمراء . فنودي في القاهرة ومصر أن يلبس النصارى بأجمعهم العمائم الزرق ويلبس اليهود بأسرهم العمائم الصفر ومن لم يفعل ذلك نُهب ماله وحُلّ دمه. ومنعوا جميعًا من الخدمة في ديوان السلطان ودواوين الأمراء حتى يُسلموا ، فتسلطت الغوغاء عليهم ، وتتبعوهم ، فمن رأوه بعْير الزيّ الذي رسم به ضربوه بالنعال وصفعوا عنقه حتى يكاد يهلك ، ومن مرّ بهم وقد ركب ولا يثني رجله ألقوه عن دابته وأوجعوه ضربًا،فاختفي كثير منهم.وألجأت الضرورة عدة من أعيانهم إلى إظهار الإسلام أنفة من لبس الأزرق وركوب الحمير.) ويختم المقريزى الرواية بقوله: ( وقد أكثر شعراء العصر في ذكر تغيير زيّ أهل الذمّة ، فقال علاء الدين علي بن مظفر الوداعي‏:‏ لقد ألزمَ الكُفارُ شاشاتَ ذلة تزيدُهُم من لعنةِ اللَّهِ تشويشا فقلتُ لهم ما ألبسوكُم عمائمًا ولكنهم قد ألزموكُم براطيشا وقال شمس الدين الطيبي‏:‏ تعجبوا للنصارى واليهودِ معًا والسامريينَ لما عُمموا الخرقا كأنما باتَ بالأصباغِ منسهلًا نسرُ السماء فأضحى فوقهم زَرَقا ) وتدخل ملك برشلونة الاسبانى : ( فبعث ملك برشلونة في سنة ثلاث وسبعمائة هدية جليلة زائدة عن عادته عمّ بها جميع أرباب الوظائف من الأمراء مع ما خص به السلطان وكتب يسأل في فتح الكنائس فاتفق الرأي على فتح كنيسة حارة زويلة لليعاقبة وفتح كنيسة البندقانيين من القاهرة ..) ولم يلبث أن عاد الحال لما كان عليه ، أى عودة الكتبة الأقباط الى نفوذهم المستمد من الظلم المملوكى بما يؤدى الى حنق العوام والفقهاء فتتكرر الكارثة . 6 ـ خامسا : كارثة عام 755 : بعد الكارثة السابقة بنصف قرن تقريبا كان الشارع المسلم قد تشبع أكثر بالتعصّب السنى وخصوصا أن عاد الأقباط الى مناصبهم ، وتناسى الناس ( هوجة ) السلطان الأشرف خليل السابقة، ولكن بذرة التعصب الكامنة كان قد أنبتت ثمرات خبيثة أشعلت كارثة عام 755 . يقول المقريزى :(وفي سنة خمس وخمسين وسبعمائة رسم بتحرير ما هو موقوف على الكنائس من أراضي مصر، فأناف على خمسة وعشرين ألف فدان . وسبب الفحص عن ذلك كثرة تعاظم النصارى وتعدّيهم في الشرّ والإضرار بالمسلمين ،) يا ترى ما هو التعدّى فى الشّر وما هو الإضرار الذى أوقعه الأقباط بالمسلمين ؟ ، المقريزى يشرح ( جرائم الأقباط ) فيقول: ( لتمكنهم من أمراء الدولة وتفاخرهم بالملابس الجليلة والمغالاة في أثمانها والتبسط في المآكل والمشارب وخروجهم عن الحدّ في الجرأة والسلاطة .) أى هو حسد لكبار الموظفين الأقباط ونفوذهم وثرائهم والنعيم الذى يعيشون فيه، مع أنّ هذا كله متاح لزملائهم الموظفين المسلمين وأكثر منه لدى المماليك المسلمين . ولكن نظرة الاستعلاء إمتزجت بالحقد والحسد لتمتع موظف بعينه لأنه من الأقلية القبطية المقهورة .يقول المقريزى:( إلى أن اتفق مرور بعض كتاب النصارى على الجامع الأزهر من القاهرة وهو راكب بخف ومهماز وبقباء إسكندريّ طُرح على رأسه، وقدامه طرّادون يمنعون الناس من مزاحمته، وخلفه عدّة عبيد بثياب سرية على أكاديش فارهة، ) ثار الحقد والحسد عند رؤية موظف قبطى يسير فى موكبه ـ شأن أمثاله من الموظفين المسلمين . ولكن هذا شقّ وصعُب على المسلمين المتعصبين ، يقول المقريزى : ( فشق ذلك على جماعة من المسلمين ، وثاروا به وأنزالوا عن فرسه ، وقصدوا قتله ، وقد اجتمع عالم كبير، ثم خلوا عنه . وتحدّث جماعة مع الأمير طاز في أمر النصارى وما هم عليه فوعدهم بالإنصاف منهم ، فرفعوا قصة ( شكوى ) على لسان المسلمين ، قُرئت على السلطان الملك الصالح صالح بحضرة الأمراء والقضاة وسائر أهل الدولة، تتضمن الشكوى من النصارى وأن يعقد لهم مجلس ليلتزموا بما عليهم من الشروط ، فرسم بطلب بطرك النصارى وأعيان أهل ملتهم وبطلب رئيس اليهود وأعيانهم ، وحضر القضاة والأمراء بين يدي السلطان ، وقرأ القاضي علاء الدين عليّ بن فضل الله كاتب السرّ العهد الذي كتب بين المسلمين وبين أهل الذمّة ، وقد أحضروه معهم حتى فرغ منه ، فالتزم من حضر منهم بما فيه وأقرّوا به) أى أقر رؤساء النصارى واليهود ( بجرائمهم ) ولكن هذا لم يرض قادة ( المسلمين ) فعدّدوا ( جرائم النصارى واليهود ) ، يقول المقريزى : ( فعدّدت لهم أفعالهم التي جاهروا بها وهم عليها وأنهم لا يرجعون عنها غير قليل ثم يعودون إليها ، كما فعلوه غير مرّة فيما سلف ، فاستقرّ الحال على أن يمنعوا من المباشرة بشيء من ديوان السلطان ودواوين الأمراء ولو أظهروا الإسلام ،وأن لا يُكره أحد منهم على إظهار الإسلام ، ويُكتب بذلك إلى الأعمال‏.‏). هذا الظلم الذى يتضح فى هذه القرارات ضد أهل الكتاب كان بلا سبب ، ولكنه صار سببا ومبررا لظلم أشنع قام به عوام المسلمين متشجعين بتلك القرارات الظالمة ، يقول المقريزى : ( فتسلطت العامّة عليهم وتتبعوا آثارهم وأخذوهم في الطرقات وقطعوا ما عليهم من الثياب وأوجعوهم ضربًا ولم يتركوهم حتى يُسلموا ، وصاروا يضرمون لهم النار ليلقوهم فيها ، فاختفوا في بيوتهم ، ولم يتجاسروا على المشي بين الناس ، فنودي بالمنع من التعرض لأذاهم ، فأخذت العامّة في تتبع عوراتهم وما علوه من دورهم على بناء المسلمين فهدموه . واشتدّ الأمر على النصارى باختفائهم حتى أنهم فقدوا من الطرقات مدّة فلم ير منهم ولا من اليهود أحد . فرفع المسلمون قصة قرئت في دار العدل في يوم الاثنين رابع عشر شهر رجب تتضمن أن النصارى قد استجدّوا عمارات في كنائسهم ووسعوها . هذا وقد اجتمع بالقلعة عالم عظيم واستغاثوا بالسلطان من النصارى ، فرسم بركوب والي القاهرة وكشفه على ذلك ، فلم تتمهل العامّة ومرّت بسرعة، فخرّبت كنيسة بجوار قناطر السباع وكنيسة بطريق مصر للأسرى وكنيسة الفهادين بالجوّانية من القاهرة ودير نهيا من الجيزة وكنيسة بناحية بولاق التكروري، ونهبوا حواصل ما خرّبوه من ذلك ، وكانت كثيرة وأخذوا أخشابها ورخامها ،وهجموا على كنائس مصر والقاهرة . ولم يبق إلاّ أن يخرّبوا كنيسة البندقانيين بالقاهرة ، فركب الوالي ومنعهم منها . واشتدت العامة وعجز الحكام عن كفهم . وكان قد كُتِبَ إلى جميع أعمال مصر وبلاد الشام : أن لا يُستخدمَ يهوديّ ولا نصراني ولو أسلم ، وأنه من أسلم منهم لا يمكن من العبور إلى بيته ولا من معاشرة أهله إلاّ أن يُسلموا ، وأن يُلزم من أسلم منهم بملازمة المساجد والجوامع لشهود الصلوات الخمس والجمع ، وأنّ من مات من أهل الذمة يتولى المسلمون قسمة تركته على ورثته، إن كان له وارث وإلاّ فهي لبيت المال .وكان يلي ذلك البطرك . وكتب بذلك مرسوم قرئ على الأمراء ، ثم نزل به الحاجب فقرأه في يوم الجمعة سادس عشري جمادى الآخرة بجوامع القاهرة ومصر، فكان يومًا مشهودًا‏.‏ ثم أحضر في أخريات شهر رجب من كنيسة شبرا بعدما هدمت إصبع الشهيد الذي كان يُلقى في النيل حتى يزيد بزعمهم . وهو في صندوق فأحرق بين يدي السلطان بالميدان من قلعة الجبل وذرى رماده في البحر خشية من أخذ النصارى له. فقدمت الأخبار بكثرة دخول النصارى من أهل الصعيد والوجه البحريّ في الإسلام وتعلمهم القرآن ، وإن أكثر كنائس الصعيد هُدمت وبُنيت مساجد ، وأنه أسلم بمدينة قليوب في يوم واحد أربعمائة وخمسون نصرانيًا ، وكذلك بعامة الأرياف مكرًا منهم وخديعة ، حتى يُستخدموا في المباشرات وينكحوا المسلمات . فتم لهم مرادهم واختلطت بذلك الأنساب حتى صار أكثر الناس من أولادهم . ولا يُخفي أمرهم على من نوّر الله قلبه ، فإنه يُظهر من آثارهم القبيحة إذا تمكنوا من الإسلام وأهل ما يَعرف به الفطن سوء أصلهم وقديم معاداة أسلافهم للدين وحملته‏.‏ ). أخيرا 1 ـ يضيق الصدر عن التعليق . ولكن التوقف مع ما سجّله المقريزى مهم جدا ، لأن العوام إذا جرى تعبئتها بالتعصب فهو هلاك للوطن . حقيقة الأمر إننا نشهد إرهاصات فى مصر الآن لاستعادة نفس الكوارث .. فنحن لم نتوقف مع المقريزى وتعصبه عبثا أو للتسلية .. ولكن للتنبيه على خطورة ثقافة التعصب لدى مثقفين ليبراليين كالمقريزى .. تراهم يهاجمون الظلم والظالم طالما كان المظلوم مسلما ، فإن كان المظلوم غير مسلم باركوا ظلمه وشجعوا الظالمين على مزيد من الظلم له لأنّ هذا المظلوم عندهم كافر وليس على ملتهم . 2 ـ موعدنا فى الحلقة الأخيرة مع ثقافة الكيل بمكيالين لدى المثقفين المسلمين فى تعاملهم مع الأقباط من المقريزى الى عصرنا البائس .
كان لي حلم في فترة مبكرة من حياتي ان اتجول بسيارة كبيرة تحمل كاميرة فيديو سينمائية و غيرها من الاجهزة التي تستعمل في تصوير الافلام وازور جميع المناطق الريفية الكردية التي لم تتلوث بالحضارة في جميع اجزاء كردستان لاصور و اسجل تراثها من الاغاني و الاساطير و اللهجات و النوادر و النكات بهدف دراستها بدقة و وضعها تحت تصرف المختصين بغية وضع قواعدها و اصولها و التعرف على الفاظها و بنيانها و تأريخها و كنت ارى عليّ الاستعجال في هذا الامر قبل وفاة خيرة حاملي هذه الثقافة و اللغة و لكن الاوضاع السياسية و المالية و الادارية حالت دون تطبيقها و تخليت عن الفكرة و اليوم احاول بطريقة استنتاجية على الاقل التعرف على جزء بسيط منها و بقدر الامكان و املي هو تشجيع من يهمه الامر الاستمرار في هذا الطريق لخدمة هذه اللغة العريقة. لكل لغة ميزاتها الخاصة و لاجل التعرف عليها من الضروري دراسة قواعدها و تركيباتها و بنيانها و لفظها و تأريخها الخ و يعتبر وصف اللغة من الناحية اللفظية phonology و دراسة نظامها اللفظي phoetics من الاساسيات التي لا يمكن تجاهلها. للكردية علاقة وثيقة بصوت (الواو) (الذي يتحول الى V في الكرمانجية). لايهم سواء كان هذا الصوت قصيرا كالضمة او طويلا كالواو او حرف لين او ساكن ففي الكردية حقا كنز من المعلومات للباحثين لم يكتشف الكثير منه بسبب اهمالها. لذا ارى من الضروري التطرق الى ميزة مهمة لهذه اللغة اليتيمة التي تستحق مكانتها بين لغات العالم و لكني لا اعلم الى اي مدى يمكن تطبيق خاصية (الواو) على اللهجات الكردية بصورة عامة. عندما سمعت مسرحية فكاهية كردية و لفظ الممثل الكردي (اشهد بالله) بلهجة السليمانية (اشَو ما بالله) عرفت ان للواو مكانة خاصة لدى الاكراد. لاجل دعم هذه الفكرة عليّ طبعا المرور على اهم المفردات اللغوية الكردية و افحص نسبة ترددها frequency و استعمالها و مركزيتها. ارى هذه النزعة ايضا في اللغات الايرانية الاخرى لفظا و ليس كتابة و لكن الكردية تتميز بابرازها اكثر من غيرها فمن اين ابدأ؟ طيب دعني ابدأ بالليل (شه و) و النهار (روژ) و (هاوين) الصيف و (بهار) بلهجة راوندوز (بوار) و انتقل الى العروس (بوك) و العريس (زاوا) و اتحول الى اعضاء جسم الانسان لتتحول (چشم) الفارسية الى چاو (العين) و انتقل الى (لووت) الانف و (ده م) الفم التي تتحول في لهجتي (راوندوز) الى (ده و) و (روو) الوجه و (روومه ت) الخد و (گوي) اذن و (ليو) الشفة و (برو/ ئه برو) الحاجب القريب من الانجليزية brow و (ئه ژنو) الركبة القريبة من الفرنسية genou و (خوين) الدم و (هناو) الكبد الخ و اطفرالى الاساسيات اليومية و اول كلمة تبادر الى ذهني هي (ئاو) ماء التي تقابلها في الفرنسية eau و لكن الفارسية تحولها الى الباء (آب). هناك مفردات كثيرة للاشارة الى المواد الغذائية اذكر المركزية منها و لا اقصد المستعارة او التي لها نسبة تردد واطئة و هي (گوشت) لحم و (گويز) الجوز لكثرة وجود الجوز في كردستان و (سيو) تفاح التي تقابل الفارسية (سيب) و احيانا تتحول (پياز) بصل الى (پيواز) و (خوي) ملح الخ. اما الافعال الكردية فاذكر قسما منها مثل (رويشتن) الذهاب و (وه ره) تعال و (نوستن / خه وتن) النوم و (وتن / گوتن) القول و كما ذكرت في المقالات السابقة فان الكردية (كوردي باللغة الكردية) تفضل الواو على الميم حتى في الكلمات المستعارة من العربية مثل (سلاو) من سلام و (هه وير) من خمير و (تواو) من تمام. www.jamshid-ibrahim.net
كتب رجل الدولة البريطاني الراحل ونستون تشرشل ذات مرة: "إن أفضل طريقة لصناعة التاريخ هي ان تكتبه،هذا ما تحاول أن تفعله كل من تركيا وايران،فيما يخص "تاريخ" الثورات العربية الأخيرة....ولكن كل بطريقته،متجاهلين الكتابة العربية لهذا التاريخ،والتي "ما زال الوقت مبكرا جدا للمعرفة" كما قال رئيس مجلس الدولة الصيني السابق "تشو ان لاى" في رده الشهير على سؤال "هنري كيسنجر" وزير الخارجية الامريكي ،زمن الرئيس نيكسون ، حول تأثيرات الثورة الفرنسية في تاريخ العالم ،كلاهما ( الايرانيون والاتراك )يحاولان ان يكونا المحرك الاقليمي، وطرف الجذب،عبر اختراع الالهمات وتسميات وادعاءات بالأبوة ،غاضين البصر عن ولادة هذا المولود من رحم عربي،وبصناعة عربية خالصة. المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، رجل إيران القوى،أشاد بالثورات التي حدثت مؤخرا في عدد من الدول العربية واصفا بأنها "الاستيقاظ الإسلامي" ذات "الأهداف والتوجه الإسلامي". أما الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد،فقد صرح بأن الهام انتفاضات مصر وتونس كان نتيجة "التحدي الإيراني ضد القوى الغربية". الايرانيون يتذكرون هذا "الاستيقاظ الإسلامي"، بثورة إيران ضد الشاه في العام 1979. ورسالة "الخميني "إلى الشعب الإيراني التي قال فيها بأن ايران تحققت فيها "الصحوة الإسلامية"، وببساطة سيلحق بها العالم العربي. ولكن الايرانيين حسب اعتقادي ، من الواضح انهم يعانون من مشكلة في التفكير،كما ان كلام "الخميني "بشأن "الصحوة الاسلامية"،لم افتقد الي الدقة ،فلقد تبلورت الثورة العام 1979ضد الشاه ،ليست فقط جراء "الصحوة الإسلامية"، ولكن الحقيقة أن حركة الاحتجاج الواسعة النطاق قد شملت مجموعات واسعة من جماعات المعارضة، ابتدأ من الحزب الاشتراكي الديمقراطي والماركسيين القوميين، الإسلاميين إلى الليبراليين والإسلاميين الخمينيين. لينصهروا مع الطبقة المتوسطة العلمانية، خالقين ظلالا من الديمقراطية،وبقدر ما توحدت هذه الحركات تحت راية المعارضة للشاه الا أن هذا الاتحاد سرعان ما تكسر نتيجة حرب أهلية مصغرة بعد النصر. ليتبع ذلك حكم ارهاب، فلقد تحول حلفاء الثورة السابقين بنادقهم تجاه بعضهم البعض. لتنتصر قوات آية الله الخميني في الصراع على السلطة خلال مرحلة ما بعد الثورة. ولكن ما يغيب عن قادة إيران ان محمد البوعزيزي، بائع الخضار التونسي الذي اشعل النار في نفسه بعد سلسلة من الإهانات المتكررة على أيدي مسؤولي البلديات الجشعين،لم يرد الا شيء واحد: كرامة ثم كرامة، ولم يتطرق الي ذهنه فكر عقائدي سياسي أو ديني، فكتابة تاريخ الثورات العربية ،لم يحتوي الا على عنوان واحد ووحيد وهو "محاولة تحقيق الكرامة الإنسانية" أما أنقرة فدائما ما كان لها تأثير قليل على العالم العربي ،لا يخفى على الناظر،حتى ولو أن الساسة الاتراك كانوا مسرورين بالاستماع الي حكايات ولع العرب بمشاهدة المسلسلات التركية ،ومقارنة "جمال عبدالناصر"بــ"أردوغان"،الا أن العثمانيين الجدد ،قد توصلوا الي نتيجة مفادها، أنه من الصعب عليهم إدارة سياسات منطقة الشرق الاوسط والعالم العربي ،كما تيسر للسلاطين الذين قبلهم ،حتى مع توفر قدرا من النفوذ في الوقت الحالي ،نتيجة الانحطاط العربي. المتتبع بدقة لن يجد صعوبة تذكر ،في أن الانتفاضات العربية قد صممت خصيصا ل"تركيا الجديدة" ، التي صارت تمارس نفوذ واضح في الشرق الأوسط. فمنذ أن جاء حزب العدالة والتنمية إلى السلطة قبل تسع سنوات تقريبا، وانقرة لا تولي جهد في التودد لبعض الدول العربية ،لغرض اقامة علاقات دافئة معها ،والفوز برضائها،بداية بالموقف المبدئي تجاه غزة نهاية باستخدام هيبتها لحل المشاكل في لبنان، والعراق، وسوريا. متبعة جهودا منسقة من الشرق الي الجنوب لتحسين وتوسيع مجال علاقاتها مع الملايين من العرب والوقوف معهم في سبيل المطالبة بحريتهم ،موضحين النموذج التركي كمثال للتطور الديمقراطي عبر الانتقال من دولة علمانية الي دولة مسلمة . الثورات العربية بدأت فعلا بشكل جيد جدا بالنسبة لتركيا. وقد كان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من اول زعماء العالم في مطالبة الرؤساء السابقين لهذه الدول وبالأخص مصر في الالتفات الي رغبات الشعب بالتنحي.الدور البراغماتي لقادة العدالة والتنمية، وعلى راسهم "اردوغان" والواضح من خلال الانتقال السريع من موقف مؤيد للرؤساء الي موقف مؤيد للمتظاهرين، جاء نتيجة حسابات سياسية مبنية على التنافس الإقليمي بين أنقرة و القاهرة . فلقد وجد "اردوغان"المتحصل على جائزة القذافي الدولية لحقوق الإنسان، انه من الصعوبة بمكان أن يقطع العلاقات بشكل حاسم مع القدافي،خاصة وان هناك ما يقارب من 30000 تركي يعملون على 1.5 مليار دولار من مشاريع البناء طرف الحكومة الليبية، فلقد كانت هناك ضرورة اقتصادية واضحة للحفاظ على علاقات جيدة. حتى ان "اردوغان" في يوم 28 فبراير2011 ،وعندما بدأ حلف الاطلسي يناقش في أواخر فبراير احتمال فرض منطقة حظر جوي، صرح بحدة في غرفة التجارة التركية الألمانية للتجارة والصناعة قائلا "ان تدخل حلف الناتو في ليبيا غير وارد، ونحن ضد شيء من هذا القبيل في الواقع. ليصبح بعدها الموقف التركي غريب حقا، فبمجرد أن وافقت الجامعة العربية على منطقة حظر الطيران، أعرب "اردوغان" دعمه لحظر استخدام القوة الجوية بينما رفض في نفس الوقت "التدخل الأجنبي في ليبيا بوصفها بلد صديق وشقيق"، ولتظل أنقرة متناقضة تجاه استخدام القذافي للقوة ضد شعبه، على الرغم من أن الأتراك أنفسهم كانوا الرواد في مجال توفير المساعدات الإنسانية لليبيا، الا انهم رفضوا باستمرار استخدام القوة لحماية المقاتلين والمصنفين حسب وصفها على انهم متمردين، وتأييد وقف اطلاق النار بوساطة تركية ،حتى يتمكن القذافي بعدها أن يبدأ عملية الإصلاح السياسي،ليبقى الامر على ما هو عليه حتى الثالث من مايو حينها وامام حشد من الصحفيين في اسطنبول يعلن "اردوغان" بأنه يود أن يرى الزعيم الليبي حسب وصفه أن يتنحى فورا عن السلطة ويغادر من أجل مصلحته الخاصة، ومن أجل مستقبل بلاده". ويبدو الان أن تركيا تشارك في رقص دبلوماسي مماثل فيما يتعلق بسوريا. فقد كانتا أنقرة ودمشق جيران العداوة نتيجة الصراع على تدفق مصب نهر الفرات، بالإضافة الي الدعم السوري للإرهابيين من حزب العمال الكردستاني، والذي استهدف الدولة التركية في حملة لغرض الاستقلال. لتأتي فترة حزب العدالة والتنمية، وتتحسن العلاقات بين البلدين بشكل كبير. فالسوريون والأتراك لم يعدوا بحاجة إلى تأشيرات للسفر بين كل بلد، وأصبحت تركيا الشريك التجاري الأكبر لسوريا. ومع تفاعل الاحداث في سوريا ،نجد ان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو يحذر من "تدويل" الاضطرابات التي ستؤدي إلى "نتائج غير مرغوب فيها." أهمها، من خلال وجهة نظر تركية، هي سقوط الرئيس السوري بشار الأسد ونظامه، فالأتراك لديهم الكثير من القلق، عندما يتعلق الأمر باستقرار سوريا ،و على وجه الخصوص المنطقة الكردية المضطربة إلى الجنوب من تركيا. بالإضافة أيضا الي النكسة لاستراتيجية أنقرة في الشرق الأوسط، والتي سعت دوما الي خلق علاقات دافئة مع دمشق ، ونظرا لهذه المصالح، فمن غير المرجح أن الأتراك سوف يتخلون عن الاسد مثلما تخلوا عن القذافي. في الوقت الذي ينشر فيه الاسد قواته ودباباته ضد المتظاهرين المسالمين في الشوارع ،نجد الخارجية التركية بدلا من ذلك تنصح الرئيس السوري الى "تنفيذ [الإصلاحات] دون مزيد من التأخير" معربة عن ارتياحها لاحقا لجهود الاسد، في بعث الإصلاحات الديمقراطية" ، متناسية انها تدعم ديكتاتور ضد رغبة الحليفين الأكثر أهمية، فضلا عن إرادة الشعب السوري. من بين الاساطير العديدة للربيع العربي، نجد هناك اسطورة تحطم دور السياسة الخارجية التركية في عهد حزب العدالة والتنمية ،إذ كان المسؤولون في أنقرة يعتقدون بأن الدبلوماسية التركية على مدى العقد الماضي، وبالرغم من اعتراضات واشنطن في كثير من الاحيان، فلقد كان لها دور ايجابي وحاسم تجاه الصراعات والمشاكل من البلقان والقوقاز وآسيا الوسطى إلى الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، ولكن الحقيقة والتي لابد ان يعرفها الاترك، بأن الخطاب المتسم بالفخر، لا يعكس سوى التناقضات ونقاط الضعف الموجودة في مرتكز سياستها الخارجية،"فاردوغان "،و "داود اوغل"و، ومستشاريهم، حسب اعتقادي صاروا يدركون صعوبة السيطرة على الشرق الأوسط. لربما كان من الاسهل، أن يكون الدور التركي مؤثرا في العالم العربي، الذي كان يتسم بموت سياسي، وشواغر من القيادات، فعندما حانت في خطوة غير مسبوقة لحظة التغيير الاقليمي، هرعت الجموع تجتاح مدن وشوارع العالم العربي، تسقط السلطة، وتنادي بالديمقراطية، لنجد بأن الاتراك قد تعاملوا مع الحدث بسياسة خرقاء، وجبن واضح وأساليب براغماتية أفقدتهم هذا التأثير. مع اختلافي الكبير والواضح مع سياسات "الاخوان المسلمين"،الا أن الرئيس "مرسي"،وفي خطابه في مؤتمر دول عدم الانجياز"،لربما اراد أن يكتب تاريخ للثورات العربية ...وبلغة عربية،ولا زالت "مصر"تشكل محور اقليمي لا يمكن تجاهله،قد يفوق الدور الايراني والتركي.
الإثنين, 10 أيلول/سبتمبر 2012 15:19

سلجوق التركي يُدين!! : بهروز الجاف .

نقلت اخبار يوم أمس الخبر التالي:" دانت وزارة الخارجية التركية بشدة، الهجوم الذي أدى إلى مقتل اللواء عدنان عبد الرزاق، وهو من أصل تركماني، المسؤول عن مكتب وزارة الداخلية بمحافظة كركوك العراقية الثلاثاء الماضي. ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن المتحدث باسم الخارجية، سلجوق أونال، إعرابه عن حزنه البالغ لمقتل عبد الرزاق بمقر المحافظة واثنين من الحراس في الحادث، متمنياً القبض على الفاعلين بأسرع وقت ممكن وإحالتهم للقضاء."-عن جريدة الحياة اللندنية-. نحن هنا لانلوم تركيا وسلجوقييها على عدم ادانتهم لمئات من عمليات التفجير بالمفخخات والعبوات الناسفة والاغتيالات بالمسدسات الكاتمة للصوت وغيرها والتي تؤدي يوميا الى ازهاق ارواح العراقيين بمختلف اعراقهم واديانهم وطوائفهم، ولا نلومهم على قتلهم عشرات الآلاف من الأكراد في حربهم الشعواء عليهم في الاناضول ولا على قصفهم السلجوقي على جبال قنديل وما جاورها في الكردستان العراقي، ولا نلومهم على خسّتهم وهمجيتهم التأريخية في التعامل مع جيرانهم اليونانيين والقبارصة والبلغار والعرب والاكراد والارمن والفرس، ولا نلومهم على حكمهم ايانا ثمانية قرون متتالية حكموا فيها بحكم الآغا والمسكين من دون أن يتركوا لنا أي اثر ثقافي أو فكري أو علمي أو ادبي يمكن أن يؤسس لحضارة بل ان كل القرون الثمانية نعتت بالفترة المظلمة، ولا نلومهم على ذيلتهم المتشبثة بالاوربيين ومحاولة تنكرهم للآسيويتهم بسبب الشعور بالنقص على عكس ماتفعله اليابان والصين وايران والكوريتين، ولا نلومهم على علاقاتهم السياسية والاقتصادية مع اسرائيل وموقفهم التمثيلي من القضية الفلسطينية، وهنا ايضا لانلومهم على ادانة قتل فرد واحد عراقي فقط لانه تركماني فهذه هي اخلاقهم وهذه هي اجندتهم العمياء، فالمسؤول الأمني " التركماني" الذي اغتيل في كركوك هو واحد من آلاف الشهداء الذين سقطوا ويسقطون يوميا لايفرّق دمه عن الآخرين عرقه أو دينه أو لونه، ولذلك نلوم أنفسنا نحن على افساح المجال "لتفكير سلجوقي" جديد في اختراق بلادنا من خلال مجاملة تركيا وتحويلها من دولة غير ذات موارد وفقيرة وغير متحضرة تستجدي الانتماء للاتحاد الاوربي الآيل الى السقوط الى بعبع كارتوني من خلال عدم ادانتنا لها لحجزها المياه وقتلنا المستمر واحداث الفرقة بيننا وجعلها دولة صناعية، على رأس العراق فقط، وافساح المجال لشركاتها وشركات عملاءها لكي تعيث فسادا من خلال المشاريع الهزيلة وتسيّب رجال مخابراتها في البلد وبالتالي النفوذ من خلالهم ومن خلال من يعمل معهم ولصالحهم الى مراكز القرار بحكم من من شارك شركاتها الاستثمار والفساد من المسؤولين المحليين، نلوم انفسنا لاننا لم نفرق بين العلاقات الانسانية البريئة بين دولتين جارتين وبين أن نجعل من بلادنا ذات التأريخ والحضارة الطويلين لابناءها مطية لتركيا ومن شاكلها لكي يعيدونا الى الفترة المظلمة تارة اخرى أو ليستقطعوا جزءا من اراضينا أو ليهمنوا على مياهنا واقتصادنا ومقدراتنا من دون أن تصدر منهم اشارة رأفة أو حزن بحق العراقيين الذين يبدو أنْ لا رحمة لدماءهم المسالة البريئة سوى دم شهيد واحد فقط لانه تركماني لاغير. هذا ايضاح لمركز القرار في العراق على وجه العموم وكردستان السابحة في بحر النفوذ التركي على وجه الخصوص ونداء للتعامل مع تركيا من منطلق ادراك الانتقائية البذيئة والمتخلفة للسياسة التركية في تعاملها مع جيرانها بشكل عام والعراق وكردستان بشكل خاص والالتفات الى ما تضمره تجاهنا من اطماع وبالتالي الاعتماد على والاستعانة بقدراتنا الذاتية في بناء بلدنا بما يحفظ لنا كرامتنا واستقلالنا وخصوصيتنا.
يبدو ان رئيس الوزراء نوري المالكي قد فقد السيطرة على نفسه نتيجة الضغوطات الايرانية الشديدة عليه وعدم قدرته في التأثير على الوضع القائم في دمشق، وبسبب تناقضات وقوفه الطائفي على حساب المصالح العليا للعراق الى جانب اليزيد الجديد ومحاربته للحسين السوري الثائر خلاف ما وجدناه في ملحمة كربلاء قبل الف وربع الالف من السنين، وبسبب تناقص الأمل ببقاء نظام بشار المستبد، وتزايد الامل بقرب انتصار الثورة السورية، فوجه سهام غاياته السيئة نحو الشعب الكردي ونحو اقليم كردستان، ونحو المناطق المتنازع عليها، ونحو كركوك المدينة التي تقطنها الكرد والتركمان والعرب في وئام وسلام، لخلق توتر اكثر ومشاكل اكبر مع الاقليم عن قصد واصرار، وتوازيا مع الأزمات التي تعود على صنعها وتخليقها باساليب متنوعة ومتعددة مع الاطراف السياسية وخاصة منها ما رماها بوجه القائمة العراقية الفائزة باغلبية برلمانية وبوجه رئيسها الدكتور اياد علاوي بهدف الاستيلاء على الحكم بأي وسيلة كانت. والملاحظ بغرابة ان المالكي بدء مع تعمد بزيادة حجم الخلافات والمشاكل مع اقليم كردستان بعد ان كان محصورا منذ سنوات بعدة خلافات عالقة لم يصل الحوار فيها الى اي مستوى من التوتر والتأزم، ولكن بفعل التوجهات الانفرادية والطائفية للمالكي والخطوات غير المحسوبة بالحكمة والمنطق والتي يطلقها ويقوم بها فان العلاقة بين حكومة بغداد وبين حكومة الاقليم وصلت الى توتر شديد ومواجهة عسكرية بين البيشمركة والجيش النظامي في منطقة زمار في الفترة الماضية، ولولا تدخل الطرف الامريكي لكان الحال في غير ما عليه الان، والمؤسف ان رئيس الورزاء لم يقف عند هذا الحد ولم يكتف بالخلافات العالقة بينه وبين حكومة الاقليم والمشاكل المستولدة في المرحلة الراهنة بفعل توجهاته غير العقلانية، بل قام بخلق أزمة اخرى في الطرف المقابل من زمار على ميدان ارض كركوك، فاصدر امرا ومرسوما رسميا بتشكيل قوة عسكرية باسم عمليات دجلة بتاريخ 31\7\2012 لخلق توتر وأزمة جديدة مع الشعب الكردي ومع الاقليم وحكومته وبحجج أمنية وعسكرية واهية بعيدة عن المنطق والتفكير السليم. والموقف السياسي الموحد الذي اصدرته القيادة السياسية الكردستانية في اجتماع رئيس الاقليم مسعود البرزاني ونائبه كوسرت رسول مع جميع الاحزاب والكتل البرلمانية، حمل رفضا واستنكارا لقرار المالكي بانشاء قوة عمليات دجلة في كركوك، وحمل ايضا تنديدا بالتوجيهات والمواقف المتوترة والقرارات المتشنجة التي يصدرها رئيس الحكومة في بغداد بدوافع طائفية وحزبية، وحذروه بالوقوف عند هذا الحد واعادة النظر في قراراته ومواقفه. وهذا الموقف الموحد لكل الاطراف السياسية الكردستانية شكل رسالة قوية للمالكي ولتحالف دولة القانون بضرورة الوقوف والكف عن خلق توترات جديدة واعادة النظر في المسار الخاطيء الذي يسير عليه الحاكم المنفرد بالحكم القائم على الشراكة الغائبة والمهضومة من قبل المالكي. والمؤسف وبالرغم من دخول العراق في عهد جديد بعيد عن الطغيان والقمع منذ سقوط صنم الاستبداد عام الفين وثلاثة، وارساء نظام ديمقراطي وبرلماني وتعددي، ألا ان سبيل الحكم الذي يسير عليه السيد نوري المالكي مسار يتجه نحو التفرد والانفرادية في ادارة الحكومة، وبدء يخطو خطوات حقيقية نحو دكتاتورية جديدة نتيجة اصابته بالغرور والتكبر وتأثره باغراءات السلطة التي تقبع تحت عرشها عشرات المليارات من الدولارات والصلاحيات المطلقة، وحسب النهج المنفرد غير الحكيم الذي يسير عليه المالكي فان ما ينتظر العراق أسوء مما سبق، والاسوء وبسبب تحالفه مع النظام الايراني ضد ثورة الشعب السوري ضد نظام بشار المستبد فان البلاد بعد سقوط حكم دمشق سيدفع ضريبة كبيرة في مستقبل قريب بسبب الخيار المذهبي القاتل وبسبب اللجوء السياسي الخاطيء في التفكير غير العقلاني برعاية وحماية المصالح العليا للعراقيين. ولهذا فان ما ينتظر المالكي في الاتي من الايام هو الاخفاق والسقوط الشنيع بعد رحيل بشار وانهيار الهلال الشيعي ورمي جمرة نجاح الثورة السورية الى داخل بعبع النظام الايراني في طهران، وبغية دفع المالكي الى عدم السقوط في هذا المسار ونصحه بوضع مصلحة العراق فوق كل اعتبار وضغط اقليمي ودولي، ننصحه بالاتفاق مع اقليم كردستان لحل الخلافات والمشاكل بين الطرفين واعادة العلاقة التاريخية بين الشعب الكردي وبين عرب الشيعة الى مجراه الصحيح، واعادة تفعيل التحالف السياسي بينهما لضرورات وطنية عراقية خالصة ولغرض الحفاظ على العراق وابعاده من الاثار المدمرة للازمات والصراعات الاقليمية والدولية في المنطقة. ولا شك ان الاستحقاقات الانتخابية لأبناء الأمة العراقية تلقي بظلالها على العملية السياسية، ويعلم الجميع انها لم تكن أساسا ضمن الاولويات الرئيسية لحكومة المالكي والبرلمان في البلاد، وسوء الحياة والازمات الخدماتية والمعيشة المستعصية التي يمر بها العراقييون دليل على ذلك وبالأخص في ظل الظروف السياسية الراهنة، ولهذا فان المسؤولية في تحمل وتلبية استحقاقات الشعب حاجة آنية ملحة ومسؤوليتها منوطة بحكومة وطنية ومخلصة في عين الوقت، وحكومة المالكي التي تفككت تحالفها بسبب السياسات الخاطئة وغير الحكيمة له شكلت ارضية مليئة بالاشواك السياسية والامنية والاجتماعية والاقتصادية والتي لا تحصد منها غير الأذية للعراق ولشعبه المقهور. ولهذا نجد ان المالكي وضع نفسه مع قائمة العراقية اولا وثانيا مع اقليم كردستان امام مفترق طرق من الصعب ايجاد حل حكيم له، وبهذا الواقع وضع البلاد امام مصير مجهول وبالغ الخطورة، والاحزاب والكتل العراقية مازالت غير قادرة على ايجاد حل متسم بالعقلانية للأزمة الراهنة، ودعوة الرئيس طالباني لعقد لقاء وطني محاولة متواضعة لاطفاء شرارة الأزمة مؤقتا، والتحليل المنطقي للحالة العراقية في ظل الحكم الانفرادي للمالكي يشير الى ان الحل الوحيد للخروج من الازمة وانقاذ البلد يكمن في تفكير وعقل وقلب رئيس الحكومة نفسه، لان المالكي في حال انقاذ ذاته من سطوة وانفرادية ودكتاتورية السلطة الخيالية التي يتمتع بها فان الحل يكون ايسر ما يكون لانه سيعيد الرشد والعقل والمنطق والفكر السليم الى القيادي الذي قاد حزبه وتحالفه لكي يستولي على اكثر من ثمانين مقعدا في مجلس النواب. لهذا فان عودة الحياة الطبيعية والثقة المتبادلة والمسار الفعال الى العلاقة بين الكرد والشيعة ضرورة عراقية قبل كل شيء، وهذه العلاقة كفيلة باخراج العراق من ازمته السياسية المستعصية، وهي الضمان الاساسي لاخراج رئيس الحكومة السيد نوري المالكي من الوهم "الصدامي" الذي يعيش فيه قلبا وروحا، وتكرار تجربة التعامل البعثي مع الكرد وقياداته وزعاماته لا يخلق ولا يصنع غير السقوط والانهيار لنظام الحكم في بغداد، وكم من نظام سقط وانهار في العاصمة منذ تأسيس الدولة العراقية، بدءا بالنظام الملكي وبأخر نظام كان يملك خامس جيش بالعالم، ولكن مهما ذهبنا بعيدا يبقى الامل يحدو فينا، ولهذا نأمل من المالكي ان يخطو خطوات حكيمة وسليمة لاعادة العلاقات والوشائج والروابط بينه وبين رئيس الاقليم مسعود البرزاني وبين حكومة كردستان والحكومة العراقية وبين الشيعة والكرد الى مجراه الطبيعي الذي انطلق من تاريخ طويل يتشرف به كل عراقي غيور وامين. وبالرغم من موقفنا السياسي من فساد السلطة في الاقليم، ومن الفساد الرهيب في بنيان حكومة المالكي في بغداد، ولكن هذا لا يمنعنا من الاشادة بالموقف السياسي الموحد المتخذ في اقليم كردستان من قبل القيادات الحزبية والحكومية الكردية للوقوف بحزم شديد تجاه الخطوات والمواقف السياسية المتشنجة والمتوترة التي يخلقها كل من المالكي وتحالف دولة القانون. وهنا لابد من القول، اننا نأمل ان يستفيد المالكي من النصائح المتواضعة التي توجه له من باب الانتماء العراقي والحرص على ابداء ما هو مفيد ونافع لصالح البلاد والعراقيين، ونرجو ان لا يذهب مذهب نظيره السوري غير العاقل الذي لم يأبى لاية نصيحة وجهت له بالاصلاح والرحيل فوقع في ما وقع فيه وبات ينتظر اياما قليلا لترحيله الى موسكو ذليلا مذموما. ولهذا نجد ان تراجع المالكي في خطواته واتباع نهج واسلوب عقلاني ووطني جديد مع الاقليم ومع جميع اطراف الازمة لحل المشاكل، سيؤدي حتما الى خلق أجواء سليمة لتبادل الثقة وحمل المسؤولية المشتركة في ادارة الحكم، وبلا شك فان هذه المبادرة ستساعد حتما في ضمان الاستقرار السياسي والامني للعراق، وبالتأكيد فان هذا الامر سيكون عاملا حاسما لإحداث نقلة نوعية في ارساء نموذج عراقي متميز في الحكم الرشيد، واخيرا نأمل ان لا يذهب مذهب الريح أملنا بالرجل الذي سيقود العراق قريبا اما الى حاضر ومستقبل مشرق او مظلم، والله يكون في عون العراقيين في كل الاحوال. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
منذ أن اكتشف النفط في كركوك بعد تأسيس الدولة العراقية والقومية الكوردية في كركوك ، والمكونات الاصلية لمدينة كركوك عموما ، تتعرض الى انواع من الخطط والسياسات والاساليب العنصرية لابعادهم عن مدينتهم وتغيير الهوية القومية للمدينة ، مع سعي محموم لاخراج كركوك من انتمائها الكوردستاني الجغرافي والتاريخي. وممارسة هذه السياسات لم تنحصر على نظام حكم او اخر ، بل ان كل الانظمة التي حكمت العراق من حكومة ياسين الهاشمي " مدشن سياسات التعريب في كركوك منذ عام 1936 وصاحب مشروع ري الحويجة" والى وزارات نوري السعيد ..وصولا الى وزارة السيد نوري المالكي ، الكل تسابقوا وما زالوا يتسابقون من اجل أن يغيروا الحقيقة التاريخية التي قامت عليها كركوك وهي انتماؤها التاريخي والجغرافي الى كوردستان. ولكن بالتأكيد أن نظام صدام حسين كان لها "القدح المعلى..!" على طريق الممارسات الشوفينية في كركوك ، و"تميزت..!" بتنفيذ تلك السياسات باسلوب فاشي وصل حد اعدام المواطنين الكورد وسط الشوارع والازقة ، وتفجير بيوت الكورد الكركوكيين بالديناميت وخصوصا في محلة الشورجة عام 1991، والاستيلاء على ممتلكات وعقارات الكورد واعطائها الى عشرات الالاف من الوافدين من جنوب ووسط العراق وفق برنامج عنصري مقيت. وعلى الرغم من حرص القيادة السياسية الكوردية وعلى رأسها الرئيس مسعود بارزاني على ابقاء الاجواء ايجابية وسلوك طريق التفاهم والحوار لحل هذه الاشكالية ، والموافقة على البند 140 الدستوري املا بتنفيذه ، الا ان الحكومة العراقية ظلت وما زالت تضع العراقيل امام تنفيذ تلك المادة ، مع استمرار العمل بسياسات التعريب في كركوك وفي المناطق المستقطعة الاخرى من كوردستان ، وكانت الصرعة الاخيرة هو ما حاول وزير التربية في الحكومة الاتحادية تمريرها ، وذلك بمحاولة تعيين اعداد كبيرة من المعلمين في كركوك دون اي اهتمام بالتكوين الديمغرافي للمدينة الكوردستانية ، والتي ادت الى غضب كبير في المحافظة ليس في الوسط الكوردي بل شمل الغضب الاوساط التركمانية ايضا التي احست بانها ايضا ستكون ضحية تلك الصرعة. فبعد أن اعلن محافظ كركوك " الكوردي" رفضه لخطة وزارة التربية الفيدرالية في التعيينات ، اكد رئيس مجلس المحافظة "التركماني" ايضا رفضه لتلك الخطة ، مما جعل وزارة التربية الاتحادية امام وضع صعب ، فما كان من وزير التربية الاتحادي الا أن يعلن عن تراجعه عن خطته ، فقرر اشراك ممثلين عن ادارة ومجلس المحافظة في عمل لجان التعيين . بالتأكيد أن تراجع وزير التربية الاتحادي عن خطته السابقة في حصر التعيينات على قومية معينة شيء جيد وايجابي ، ولكن هذا لا يعني ان المشاكل في كركوك قد انتهت ، فما زالت نسبة الكورد الذين يعملون في شركة النفط بكركوك لا تتجاوز ال 7% علما أن الكورد لوحدهم يشكلون أكثر من نصف سكان المدينة عددا، والقضية تبقى اكبر من تراجع وزير التربية في تلك الازمة ، فاليوم تراجع وزير التربية عن انتهاك معين ، ولكن غدا نرى انتهاكات اخرى في مواقع اخرى . وما دامت رؤية الحكومة الاتحادية غير ايجابية الى حل هذه المشكلة ، وتتهرب دوما من مضامين الدستور والمادة "140" على وجه الخصوص ، ستبقى اذن مسألة كركوك والمناطق المستقطعة الاخرى من كوردستان ، ستظل بؤرة للخلافات بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة الفيدرالية في بغداد ، اذ أن عودة تلك المناطق الى حاضنتها الكوردستانية مسألة اساسية ومبدئية بالنسبة لكل الشعب الكوردي ، وبكل اطيافه السياسية ، وقد ضحى الكورد بمئات الالاف من ابنائهم من اجل كل كوردستان وليس من اجل قسم من وطنهم التاريخي ، كما انه من الغباء المطلق ، وبليد من يفكر أن الايام تنسي الكورد تلك المناطق ، او أنهم قد يرون مسؤولا كورديا له الجرأة على التنازل عن شبر من تلك الاراضي . أن مصير أكثر من مليون كوردي من سكنة تلك المناطق والانتماء الجيو - التاريخي لتلك المناطق الى كوردستان ليست لعبة يمكن ان تمر بالسهولة التي يتصورها بعض العنصريين الذين ما زالوا يعيشون عقليات الحكومات والانظمة البائدة. المناطق المستقطعة من كوردستان ، وكركوك بالذات ، لا يمكن أن تكون خارج الذهن والوجدان الكورديين، لانها لصيقة بهما منذ الازل ، وكل السياسات التي مورست في هذا المجال باءت بالفشل الذريع، وبالتأكيد اية سياسات اخرى تقع ضمن دائرة بعض العقل الحالي الذي يدير امور العراق في هذا المجال ستبوء هي الاخرى بالفشل ..وبيننا الايام.
هذه حقيقة حكومة والي فارس على العراق وأتباعه الفاسدين ،الذين لايمتّون بصلّة للعصرالحديث سوى البذلات الأوربية – التركية الصنع وربطات العنق الطارئة على رقابهم الغليظة التي يبدو أنها تنسى أو تتناسى الحبال الثخينة التي تمرجّح بها سلفهم الدموي القاتل ولو أنهم كانوا من معارضيه سياسياً لكنهم تجاوزه في كل قبحهم وإنحطاطهم وطائفيتهم وإهمالهم للبلد وخياناتهم المكشوفة وهدرهم للأموال والطاقات المتعددة لأرض غنية بكل شيء ،فالوالي الإيراني على العراق يعلن تعهّده الإنتخابي بتأسيس دولة قانون مدنية حديثة وديمقراطية ،ثم مايلبث حتى أن يهدي (مسدسات ليست مائية للتخفيف من حرارة ولهيب الحرّ العراقي بل قاتلة ..!! ) إلى شيوخ العشائر،ويحضر مؤتمر عشيرة بني فلان ومجلس عشيرة خصيان وعودة الحاج طفران !!،ويقفز بعد ذلك ليقول في إحتفال ديني أصفر يخلو من أية مدنية على الإطلاق ، أنه هزم العلمانية وهدمها لأنها أفكارا غريبة عنه وعن بيئته الإجتماعية ومجموعته السياسية فقد قال علناً "الصدر الذي هو مدرسة للفكر التي نشأنا وتسلحنا بها في وقت كانت التحديات الفكرية الإلحادية والماركسية والعلمانية والتي استطعنا بفكره تهديم كل هذه الأفكار الغريبة" والصدر هو محمد باقر الصدر مؤسس حزب الدعوة الإسلامية اذي تحول الى عدة أحزاب وفروع منشقة على بعضها البعض بينما إبنه السيد الأنيق (جعفر ) إستقال من عضوية البرلمان العراقي العام الماضي احتجاجاً وعدم رضى على ماجرى ويجري ولاعلم لأحد به الأن فقد تم التغليس الرسمي والديني والإجتماعي عنه وعن قراره ،رئيس وزراء العراق يقول ذلك وكأن الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا واستراليا وجميع الذين تحالفوا من أجل ترسيخ سلطة السيد المالكي وبطانته هي مجتمعات ودول (جهادية ورسالية وصدرية ودينية تمنع فيها الحريات الشخصية ) وليست علمانية وليبرالية وكافرة ،انه ضد العلمانية وهو يقول انه منتخب ديمقراطياً لكنه دائم النسيان انه رئيس وزراء إتحادي منتخب يخدم الجميع كل الشعب ومكوناته وليس رئيس َ حزب ٍمتخلفٍ طائفي وببغاء لأيدولوجية فاشية متخلفة تمتطي العاطفة الدينية وتنشر التعصب والعنصرية والخرافة والعبوس والإنحطاط والفساد والريّاء وإحتقار النساء وإهمال التعليم و والإقتصاد والبيئة ومشكلة البطالة وجفاف الرافدين ،في التقرير المصوّر لصوّلة القوات الأمنية على النوادي الإجتماعية والثقافية في بغداد الذي انتشر قبل يومين يظهر مطرب عراقي محبوب يقول أن (القوات الأمنية ) أهانته بأمر مباشر من رئيس وزراء العراق وهو أي الأخيرمن عشيرة (بني مالك ) وأوقع الجنود المدججون بآلة وزي الحرّب (عقاله العربي ) أرضا ً وهو شرفه التقليدي الرفيع ، فالعشائر لايقبلون بإهانة مثل هذه إطلاقا ً وهناك حكايات أقلّ خطورة من عقالّ(عكَال) المطرب المعروف أدت لسفك الدماء والخصام العشائري المميت الذي لايحسم إلا بدفع ( الديّات) اي التعويض العشائري للضحية المفترض أو المفترضة ،حتى بات للفصل العشائري في ظلّ دولة القانون أسعاراً يتم الحكم فيها بمبالغ محددة متعارف عليها مثل الصفعة على الوجّه لها سعر يدفعه الجانيّ وعشيرته ، وكذلك تحطيم الأسنان أثر ضربة أو ركلّة ، أو كسر الأنف ،كل شيء له سعر عشائري وأحيانا بالدولار الأميركي مثل (ورقة وهي 100 دولار ودفتر عشرة آلاف دولار والمليون دولار قاموس ..الخ ، إذن على المطرب المُهان أنّ يذهب شاكياً الى عشيرته كي يطالبون عشيرة الوالي الإيراني على العراق بالفصلّ العشائري من (بني مالك ) وولدهم الفوضوّي الذي يخلط بين مسميات الأشياء مثل الديمقراطية وأميركا وإيران وسوريا وكربلاء والسيدة زينب والقانون والدين والعشيرة والمذهب والقضّاءالشرعي والمدني والمحكمة الإتحادية والدستورية والبنك المركزي العراق وبنك طهران ، أمّا مَنّْ ليس لديهم عشيرة ولا ميليشيا مثل المسيحيين العراقيين أصحاب الأرض والتاريخ الأصلّيين المسالمين الذين تحملوا حيف َ قرون من السنين ، فما عليهم سوى الإلتحاق مع أقاربهم في السويد وأستراليا كما نصحّهم قائد الأمنّ(الأعرجي ) والصولة العظمى على محلات ارزاقهم ، أو يتحملون صفعات الجنود ورفساتهم برحابة صدر (أخوي )،بينما مهمته الوظيفية التي يبلع منها ملايين الدولارات من فلوس النفط المهدور وحقوق الأرامل والأيتام والمدن والشوارع الخربانة هي حمايتهم من (الإرهابيين) الذين يفجرونهم مع كنائسهم بلا رحمة ولا قشعريرة جلد إنسان ، فالدستور أكد على احترام حقوقهم لكن لم يلّزم على ما هو واضح الميليشيات والأحزاب الفاشية الدينية ومافيات الفساد وتجار الدين ووالي العراق الفارسي من عدم صفعهم على وجوهم ومسخ رموزهم ونهبّ اموالهم وتحطيم ممتلكاتهم ، انه زمن فرّهود محلى بفساد وانهيار دولة ومجتمع .
تصاعد الجدل بين واشنطن وتل أبيب بشأن التهديدات الإسرائيلية بشن هجوم على المفاعلات النووية الإيرانية إلى درجة أن البعض في إسرائيل بات يحذر من خسارة الحليف الإستراتيجي ( الولايات المتحدة ) إذا أقدمت إسرائيل على مثل هذا الهجوم دون علم مسبق أو تنسيق مع الإدارة الأمريكية. وجه الجدل هنا، يكمن في ان حكومة بنيامين نتانياهو باتت ترى أنه لم يعد من الممكن تأجيل الهجوم على المفاعلات النووية الإيرانية فالزمن لم يعد لصالح إسرائيل بل لصالح النووي الإيراني الذي يقترب من دخول مرحلة الحصانة واللاعودة، أي تمكن إيران من صنع أسلحة نووية، وان أسلوب العقوبات والضغط السياسي والدبلوماسي لم يعد مجديا مع إيران، وأن التردد الأمريكي لا ينبغي ان يكون على حساب أمن إسرائيل وأولوياتها. التصور الإسرائيلي هذا يكتنفه الكثير من الجدل داخل إسرائيل نفسها، وهو جدل يأخذ شكل الهواجس والمخاوف من تداعيات هجوم قد لا يحقق أهدافه، نظرا لكثرة المفاعلات النووية الإيرانية ولبعد المسافات بين هذه المفاعلات، وربما قلة المعلومات عنها، وبالتالي نوعية الأسلحة المطلوبة لتدميرها، والأهم التحسب من رد فعل إيران وحزب الله اللبناني على هذا الهجوم، كل ذلك وسط قناعة إسرائيلية عميقة بأن هذا الهجوم لن يحقق أهدافه ما لم تكن هناك مشاركة أمريكية فيه، خاصة وان ثمة تقارير استخباراتية إسرائيلية وأمريكية تقول ان الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي تمتلك أسلحة قادرة على تدمير المفاعلات النووية الإيرانية بشكل مضمون. مقابل الرؤية الإسرائيلية هذه، ترى واشنطن أن أسلوب العقوبات التصعيدية لتغيير النظام الإيراني من داخل طهران وبالتالي الوصول إلى النووي الإيراني لم يفقد فعاليته بعد، وانه حتى لو تمكنت إيران من صنع قنبلة نووية فان واشنطن قادرة على التعامل معها، كما ان خشية واشنطن من تداعيات دراماراتيكية للضربة المحتملة حاضرة بقوة كهاجس له علاقة بإمكانية استهداف طهران للمصالح والوجود الأمريكي في المنطقة ولاسيما في دول الخليج العربي، يضاف إلى هذه الأسباب فان الرئيس باراك أوباما الذي دخل في أتون معركة الانتخابات الرئاسية لا يريد خسارة فرصته في ولاية ثانية بسبب هذا الملف المعقد والصعب. هذا التضارب في الروئ بين أوباما ونتانياهو سبب توترا في العلاقة بين الجانبين، تجلت في العديد من الاجتماعات والتصريحات المتبادلة من مسؤولي البلدين في الأيام الأخيرة، إذ تحدثت صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية عن لقاء متوتر بين نتانياهو والسفير الامريكي في إسرائيل دانيال شبيرو انتقد خلاله نتانياهو الضغوط التي يمارسها أوباما على إسرائيل لمنعها من التصرف تجاه الملف النووي الإيراني، كما ان تصريحات رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي مارتن ديمبسي الذي أكد بأنه لا يريد ان يكون متورطا في عملية إسرائيلية ضد إيران ، فضلا عن الرسالة التي أوصلتها إدارة أوباما للقيادة الإيرانية من خلال دبلوماسيين لدولتين أوربيتين، ومفادها بأن بلاده لن تشارك إسرائيل في أي هجوم على المنشآت النووية الإيرانية، كل هذه المؤشرات وغيرها تشكل رسالة أمريكية واضحة لإسرائيل بان ثمة خطوط حمراء وان وقت الهجوم على إيران لم يحن بعد ، دون أن يعني ما سبق سحب الخيار العسكري من على الطاولة، ولكن لواشنطن توقيتها الخاص الذي تحدده أجهزتها فقط وليس حسابات نتانياهو، سواء أكانت لأسباب تتعلق بالأجندة الداخلية والانتخابية أو لتقديرات إسرائيلية استخباراتية بشأن الملف النووي الإيراني قد لا تكون دقيقة بالضرورة. أمام هذا الجدل والاختلاف في الرؤى والأجندة والأولويات، تبدو إسرائيل وكأنها أمام مجموعة من السلوكيات والخيارات ، لعل أهمها : 1- ان يحسم نتانياهو خيار الهجوم دون تنسيق مع الإدارة الأمريكية أو علمها على شكل تكرار تجربة تدمير المفاعل النووي العراقي في يونيو 1981 عندما طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك مناحيم بيجين من سفير الولايات المتحدة الأمريكية في تل أبيب صمويل لويس إرسال برقية عاجلة للرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان يبلغه فيها بأنه تم تدمير المفاعل النووي العراقي، مع تحمل إسرائيل تداعيات مثل هذا الهجوم وربما خسارة علاقتها العضوية مع الولايات المتحدة، وخلط الاوراق في المنطقة ودفعها إلى الانفتاح على المجهول . 2- ان يكون نتانياهو قد استوعب الرسالة الأمريكية وفكر مليا باحتمال خسارة الحليف الأمريكي إذا ما أقدم على مثل الهجوم بمفرده، ويبدو ان إلغاء نتانياهو لاجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر يوم الثلاثاء الماضي والذي كان مخصصا لبحث الملف النووي الإيراني بحجة تسريب محضر جدول الأعمال الاجتماع يصب في هذا الإطار ويدفعه إلى إرجاء الخيار العسكري إلى حين اتضاح من سيصل إلى سدة البيت الأبيض حيث تأمل إسرائيل بوصول المرشح الجمهوري ميت رومني الذي استقبل استقبالا حافلا في إسرائيل، وهو الأمر الذي أثار انزعاج أوباما. 3- ان يستغل نتانياهو الموقف الأمريكي المتريث من أجل الحصول على المزيد من المساعدات والأسلحة المتطورة، مثل طائرات شحن الوقود التي سبق لأوباما ان تعهد بمنحها لإسرائيل وقنابل خارقة للتحصينات قادرة على اختراق حتى عمق 60 متر وهو العمق الذي تقول التقارير انه يشكل عمق المفاعلات النووية الإيرانية تحت الأرض، فضلا عن اجراء مناورات عسكرية مشتركة متطورة وتصعيد العمليات السرية ( الفيروسات الفتاكة ) ضد المشاريع النووية الإيرانية. دون شك، من الواضح ان الملف النووي الإيراني يكاد يكون الملف الأهم ان لم نقل الوحيد الذي بات يشغل العلاقات الإسرائيلية - الأمريكية في هذه المرحلة، وأمام الإصرار الإسرائيلي على وضع هذا الملف على الأجندة لا يجد أوباما حرجا في التعامل مع الطلبات الإسرائيلية شرط ان لا يقيد نفسه بأي إلتزام أو الخروج إلى حرب ضد إيران إرضاء إسرائيل رغم حاجته الماسة إلى أصوات الناخب اليهودي في الانتخابات الرئاسية، معادلة ربما تصب في مصلحة إيران التي تتقن جيدا كيفية استغلال عامل الوقت لإنجاز برنامجها النووي وفرضه بحكم سياسة أمر الواقع. عن إلاف :
السبت, 08 أيلول/سبتمبر 2012 13:29

قصتي مع العشق : جمشيد ابراهيم .

اعتقد ان عبارة (وقع في الحب) هي ترجمة حرفية من الانجليزية fall in love و لكن عندما تجد كلمة مهمة نوعما في حياة الانسان تتكرر في جميع اللغات الهندو- الايرانية كالكردية و الفارسية و الهندية باستمرار و تبدأ بصوت العين و تنتهي بصوت القاف و سمعت بانها عربية الاصل تراودك الشكوك و تبدأ بالبحث عن اصلها. ارجو ان تفهمني انا اعبر هنا فقط عن شكوكي و شكوك الغير و احاول ان اكون مقنعا في تحليلي. تستحق كلمة (العشق) التي لا يوجد لها بالمناسبة اثر في القرآن و لذلك لا يمكن اعتبارها من الاستعارت الدينية بعض الاهتمام. يقول M. Heydari-Malayeri في مقال بالانجليزية و الفارسية عن اصل كلمة (عشق) التي تلفظ في الكردية و الفارسية ešqبانها لربما لها جذور هندو- اوربية اي انها من الافستية iš- "to او aēša اي المرغوب و المحبوب و المطلوب قارن الكردية (ايش: حاجة / عمل و شت: حاجة معينة) و تطورت باضافة مقطع suffix –ka كما هو الحال مع كثير من الكلمات الافستية. تتحول الافستية iš الى eṣ في السنسكريتية icchā رغبة و فی Pali الى icchakaبنفس المعنى و هي لربما نفس اصل الانجليزية ask و الالمانية suchen و الروسية iskat. و اخيرا وجود العين و القاف في كلمة عشق يدل ايضا على اصلها الاجنبي لان العربية تميل الى تضخيم او تعريب الاصوات الاجنبية كما في (خندق) و (قصعة) و غيرها. اما الكلمة العربية (عشق) التي تعني الافراط في الحب و التي هي من (عَشَق) بمعنى (لصق) من (عشَقَه) نبات (لَبلاب) لانها تلتوي على او تلتصق بالاشجار فلا توجد لها مقابل في العبرية بعكس كلمة (حب). توجد هناك كلمة عبرية اخرى (خشق) بمعنى الرغبة و السعادة و لكنها لا علاقة لها بالعربية (عشق). و والسؤال هو: هل تنمو نباتات من نوع اللبلاب في الصحراء؟ فاذا كانت كلمة (عشق) دخيلة على العربية فدخولها الى العربية قد يكون على الاكثر بعد الاسلام اذا كان لا يوجد لها اثر في الشعر الجاهلي و الا يجب اعتبارها استعارة قديمة. لا توجد دراسات نهائية لاصل كلمة (عشق) و اكثرها تكتفي بذكر اصلها العربي. يكمن الفرق بين العشق و الحب في القوة و تستعمل العربية كلمات اخرى مثل الغرام و الهوى و المتيم و الصبابة و الخلة و الهيام الخ حسب درجاتها و لكن لو كانت العربية لا تنقصها كلمة للتعبير عن العشق فلماذا تستعيرها؟ الجواب: لربما فقط بسبب الاحتكاك و درجة جنونها و شهرة هذه الكلمة عند الاقوام الهندو الايرانية و اخيرا يبقى الموضوع ضمن الاحتماليات و التخمينات لا اكثر. www.jamshid-ibrahim.net
أولا : المصريون والفاطميون: 1 ـ دخل المصريون ودخلت مصر فى تطور تاريخى هام بالفتح ( السلمى ) الذى قام به الفاطميون . فقد أصبحت مصر دولة للخلافة الشيعية تنافس بغداد وخلافتها السّنية العباسية ، وتحولت مصر من ولاية تتبع بغداد وبدأت تأخذ موقعها الطبيعى فى المنطقة تحت شعار التشيع المناوىء للدين السّنى العباسى . كان الفاطميون شيعة يعرفون أنهم أقلية وافدة بالنسبة للعرب المستقرين فى مصر ومعهم أتباع السلطة العباسية السابقة فى مصر، وجميعهم سنيون ، وكان لا يزال لهم نفوذ إجتماعى فى مصر حتى فى وضعها الجديد السياسى والدينى . لذا إستنّ الفاطميون سياسة التحببب للمصريين بديلا عن إضطهادهم . وقتها وفى بداية العصر الفاطمى كان المصريون أقباطا منعزلين عن السلطة الحاكمة مع أنهم الأغلبية الساحقة من السكان ، وأصحاب الأرض ، ففوجىء المصريون ( الأقباط ) بالسياسة الفاطمية فى التقرب اليهم وتوظيفهم والاحتفال بأعيادهم المسيحية والقبطية والمصرية الفرعونية، بل وفتح طرق الترقى فى المناصب أمامهم لو (أسلموا على الطريقة الشيعية). ومن هنا دخل المصريون فى ( التشيع ) أفواجا . 2 ـ ولا تزال بعض بصمات التشيع سارية حتى الآن فى المجتمع المصرى،على نحو ما شرحناه فى كتاب ( شخصية مصر بعد الفتح " الاسلامى" ) . ومن المضحك أن المصريين قد اخلصوا فى تشيعهم الممتزج بالجهل وقتها الى حدّ أن بعضهم فى مزايدة فى التشيع قد جعلوا من ( إسم عمر بن الخطاب ) شتيمة وسبّا ، فكانوا إذا شتموا بعضهم قالوا (يا عمر). وظل ذلك الى عهد قريب فى البيئات الشعبية فى تشاجر النسوة ، إذ تقول إحداهن صارخة فى إحتجاج : ( نعم .. نعم .. يا عوووومر .؟!! ) . ومن المضحك المبكى أن الجهل بالاسلام تدخّل فى هذه المزايدة فى التشيع ،فبعض المصريين بالغ فى سبّ السيدة عائشة الى درجة لعنها ولعن زوجها ، وهم لا يعرفون أن زوجها هو النبى عليه السلام.وقد أدى هذا بالخليفة الحاكم الى معاقبة من قال ذلك ، بل وجعله فى سياسته المتناقضة يمنع فى بعض الأيام سبّ الصحابة خلافا للتشيع . . ثانيا : شخصية الخليفة الفاطمى الحاكم : 1 ـ وُلد عام 375 وتولى الخلافة طفلا عام 386 وهو فى الحادية عشر من عمره وقُتل عام 411 بعد أن حكم ربع قرن من الزمان ، كانت من أسوأ الأيام . فى كتابه ( إتعاظ الحنفا ..) بعد تسجيل قتل الخليفة الفاطمى الحاكم بأمر الله ينقل المقريزى بعض الملامح الشخصية الغريبة العجيبة لهذا الخليفة، يقول (وكانت سيرته من أعجب السير‏.) . ومنها سفكه الدماء : ( وكان الحاكم شديد السطوة عظيم الهيبة جريئا على سفك الدماء‏.‏) ( وكان جوادا بالمال سفاكا للدماء، قتل عددا كثيرا من أماثل دولته وغيرهم صبرا) . ( كان الحاكم أجود الخلفاء بماله، وبه تفشت حاله فيما سفكه من الدماء التي لا يحصيها إلا الله‏.‏ ). 2 ـ وارتبطت عن جرأته فى سفك الدماء بتصرفاته الغريبة ، يقول المقريزى : ( وقتل الحاكم ركابيا له بحربة في يده على باب جامع عمرو بن العاص وشق بطنه بيده‏.‏ وعمّ بالقتل بين وزير وكاتب وقاض وطبيب وشاعر ونحوي ومغن ومختار وصاحب ستر وحمامي وطباخ وابن عم وصاحب حرب وصاحب خبر ويهودي ونصراني ، وقطّع حتى أيدي الجواري في قصره‏.‏ وكان في مدته القتل والغيلة ( الاغتيال ) حتى على الوزراء وأعيان الدولة ‏) ( وكان المقتول ربما جُرّ في الأسواق فأوقع ذلك فتنة عظيمة..)( إستدعى الحاكم أحد الركابية السودان المصطنعة ليحضر إلى حانوت ابن الأزرق الشواء، فوقفه بين اثنين ورماه برمح ، ثم أضجعه واستدعى سكينا فذبحه بيده،ثم استدعى شاطورا ففرق بين رأسه وجسده ، ثم استدعى ماء فغسل يده بأشنان ثم ركب‏.‏ وحمل المقتول إلى الشرطة فأقام ليلة ثم دفن بالصحراء‏.‏ ثم بعث المؤتمن بعد ثلاثة أيام فنبشه وغسله وأنفذ إليه أكفانا كفن بها ثم أمر قاضي القضاة بالصلاة عليه وأمر ألا يتخلف أحد فحضر الشهود وأهل السوق وصلى عليه قاضي القضاة ودفن بالقرافة ، وواراه قاضي القضاة وجعل التراب تحت خده وأمر ببناء قبره وتبيضه في وقته ففعل ذلك‏) وبلغ رعب الناس منه مداه، فقد : ( ووقف رجل للحاكم فصاح عليه فمات لوقته‏.‏ ) 3 ـ وقال عن تصرفاته الغريبة:( وكان يركب الحمار وعليه ثياب الرهبان ووراءه غلام اسمه مفلح يحمل الدواة والسيف والورق في كيس معلق في كتفه وهو يمشي وراءه فإذا مرّ بسوق انهزم الناس واستتروا عنه ، ويطرق أبواب الحوانيت فلا ينظرون إليه إلا أن يكون لأحد منهم حاجة فإنه يقف عليه ويكتب العبد بين يديه ما يأمره به في رقعة إلى الوزير‏.‏ ) ‏.‏.( وكان الحاكم يركب حمارا يسمى القمر ويعبر به على الناس‏.‏وكان له صوفية يرقصون بين يديه ولهم عليه جار مستمر )،أى راتب مستمر 4 ـ وعن سياسته مع النساء يقول المقريزى:( ومنع النساء الخروج من البيوت فقيل إن فيهن من لا تجد من يقوم بشأنها فتموت جوعا،فأمر الباعة بالتطواف في السكك وأن يبيعوهن من خلف الأبواب ويناولوهن بمغارف طوال السواعد‏.‏ وكان أمر ألا يكشف مغطى فسكر رجل ونام في قارعة الطريق وغطى نفسه بمنديل فصار الناس يمرون به ولا يقدر أحد أن يكشف عنه‏.‏ فمر به الحاكم وهو كذلك فوقف عليه وقال له‏:‏ ما أنت فقال‏:‏ أنا مغطى وقد أمر أمير المؤمنين ألا يكشف مغطى‏.‏ فضحك وطرح عنده مالا وقال‏:‏ استعن بهذا على ستر أمرك‏.‏ ) (.ومنع النساء من الخروج إلى الطرقات ليلا ونهارا ، ومنع الأساكفة من عمل الخفاف لهن فأقمن على ذلك سبع سنين وسبعة أشهر إلى خلافة الظاهر ‏.‏) 5 ـ وعن إدعائه الالوهية ، فقد وظّف الحاكم من يدعو لالوهيته ، وهو ( الدرزى ) منشىء الطائفة الدرزية الموجودة حتى الآن فى لبنان وفلسطين، يقول المقريزى عن الحاكم : ( وكان له سعي في إظهار كلمته، فبعث دعاته إلى خراسان وأقام فيها مذهب الشيعة واستجاب له عالم ، وكان أبو عبد الله أنوشتكين النجري الدرزي أول رجل تكلم بدعوته، ...) ( وسيّر مذهبه إلى بلاد الشام والساحل ولهم مذهب في كتمان السر لا يطلعون عليه من ليس منهم‏.‏ وكان الدرزي يبيح البنات والأمهات والأخوات‏.‏ فقام الناس عليه بمصر وقتلوه فقتل الحاكم به سبعين رجلا‏.‏ وأنفذ الدرزي إلى الحجر الأسود برجل ضربه وكسره ، ) ويقول المقريزى عن الحاكم ( وادعى الربوبية‏.‏ ) ( وقدم رجل يقال له يحيى اللباد ويعرف بالزوزني الأخرم فساعده على ذلك ، ونشط جماعة على الخروج عن الشريعة‏.‏ وركب يوما من القاهرة في خمسين رجلا من أصحابه إلى مصر ودخل الجامع بدابته وأصحابه كذلك فسلم إلى القاضي رقعة فيها‏:‏ باسم الحاكم الرحمن الرحيم ، فأنكر القاضي ذلك وثار الناس بهم وقتلوهم وشاع هذا في الناس فلعنوه‏.‏ ) ( وفي السنة التي قتل فيها الحاكم أشاع أنه يريد أن ينزل في أول رمضان إلى الجامع ومعه الطعام فمن أبى الأكل قتله‏.‏ وكان دعاته إذا ركب يقولون‏:‏ السلام عليك يا واحد يا أحد ويغلون فيه الغلو المفرط‏.‏ ). وخاصمه بعض الشيعة المغاربة بسبب ذلك فأمر بتدريس الفقه المالكى السّنى نكاية فيهم ، يقول المقريزى : ( وبلغه أن المغاربة تلعنه فقرب الفقهاء المالكية وأمرهم بتدريس مذهب مالك بن أنس في الجامع‏.‏ ). ثالثا : إضطهاد الأقباط فى عهد الخليفة الحاكم الفاطمى 1 ـ وكان إضطهاد الأقباط المصريين إحدى تفصيلات الجنون لدى هذا الخليفة ، نرى هذا مثلا فى تسجيل أحداث عام ( خمس وتسعين وثلثمائة ) : ( في سابع محرم قرئ سجل في الجوامع يأمر اليهود والنصارى بشد الزنار ولبس الغيار وشعارهم بالسواد شعار الغاصبين العباسيين‏.‏ وفيه فحش كثير وقدح في حق الشيخين ( أبو بكر وعمر )رضي الله عنهما‏.‏ وقرئ سجل في الأطعمة بالمنع من أكل الملوخية المحببة كانت لمعاوية بن أبي سفيان والبقلة المسماة بالجرجير المنسوبة إلى عائشة رضي الله عنها والمتوكلية المنسوبة إلى المتوكل‏.‏ وفيه المنع من عجن الخبز بالرجل والمنع من أكل ( سمك )الدلنيس والمنع من ذبح البقر التي لا عاقبة لها إلا في أيام الأضاحي وما سواها من الأيام لا يذبح منها إلا ما لا يصلح للحرث‏.‏ وقرئ سجل آخر بأن يؤذن لصلاة الظهر في أول الساعة السابعة ويؤذن لصلاة العصر في أول الساعة التاسعة‏.‏ وإصلاح المكاييل والموازين والنهي عن البخس فيهما والمنع من بيع الفقاع وعمله ألبتة لما يؤثر عن علي رضي الله عنه من كراهة شرب الفقاع‏.‏ وضرب في الطرقات بالأجراس ونودي ألا يدخل الحمام أحد إلا بمئزر وألا تكشف امرأة وجهها في طريق ولا خلف جنازة ولا تتبرج‏.‏ ولا يباع شيء من السمك بغير قشر ولا يصطاده أحد من الصيادين‏.‏ وتتبعت الحمامات وقبض على جماعة وجدوا بغير مئزر فضربوا وشهروا‏.‏ وكتب في صفر على سائر المساجد وعلى الجامع العتيق من ظاهره وباطنه في جميع جوانبه وعلى أبواب الحوانيت والحجر والمقابر والصحراء بسب السلف ولعنهم ونقش ذلك ولون بالأصباغ والذهب وعمل كذلك على أبواب القياسر وأبواب الدور وأكره على عمل ذلك‏.‏ وأقبل الناس من النواحي والضياع فدخلوا في الدعوة وجعل لهم يوم وللنساء يوم فكثر الازدحام ومات في الزحمة عدة‏.‏ ولما دخل الحاج نالهم من العامة سب وبطش فإنهم طلبوا منهم سب السلف ولعنهم فامتنعوا‏.‏ ونودي في القاهرة‏:‏ لا يخرج أحد بعد المغرب إلى الطريق ولا يظهر بها لبيع ولا شراء فامتثل الناس لذلك‏.‏ وفي ربيع الأول تتبعت الدور ومن يعرف بعمل المسكرات وكسر من أوعيتها شيء كثير‏.‏) 2 ـ ومن الطبيعى أن يعانى من بقى على قبطيته من المصريين جانبا من حمق هذا الخليفة الذى عمّ الجميع. وهنا نعود الى الاستشهاد بالمقريزى فى الخطط ، يقول عن معاناة البطرك زخريس اليعقوبى من حمق الخليفة الحاكم: ( وفي سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة قدم اليعاقبة زخريس بطركًا فأقام ثماني وعشرين سنة، منها في البلايا مع الحاكم بأمر الله...تسع سنين اعتقله فيها ثلاثة أشهر، وأمر به فألقي للسباع هو وسوسنة النوبي ). جاء الحاكم للخلافة وكان أعيان الأقباط مسيطرين على إدارات الدولة وكثرت أموالهم ، فحسدهم الموظفون المسلمون ، والمقريزى يعبّر عن وجهة نظر كارهى الأقباط ،يقول :( نزل بالنصارى شدائد لم يعهدوا مثلها، وذلك أن كثيرًا منهم كان قد تمكن في أعمال الدولة حتى صاروا كالوزراء وتعاظموا لاتساع أحوالهم وكثرة أموالهم فاشتدّ بأسهم وتزايد ضررهم ومكايدتهم للمسلمين فأغضب الحاكم بأمر الله ذلك، وكان لا يملك نفسه إذا غضب. ) . 4 ـ ويوجز المقريزى أنواع الاضطهاد والتعذيب التى أوقعها الخليفة الحاكم بالمصريين الأقباط بقوله :( نزل بالنصارى شدائد لم يعهدوا مثلها). ثم يشرح هذه العبارة فى هذا التقرير المفزع : (فاشتدّ بأسهم وتزايد ضررهم ومكايدتهم للمسلمين فأغضب الحاكم بأمر الله ذلك، وكان لا يملك نفسه إذا غضب؛ فقبض على عيسى بن نسطورس النصرانيّ وهو إذ ذاك في رتبة تضاهي رتب الوزراء وضرب عنقه، ثم قبض على فهد بن إبراهيم النصرانيّ كاتب الأستاذ برجوان وضرب عنقه ، وتشدد على النصارى وألزمهم بلبس ثياب الغيار وشدّ الزنار في أوساطهم ، ومنعهم من عمل الشعانين وعيد الصليب والتظاهر بما كانت عادتهم فعله في أعيادهم من الاجتماع واللهو، وقبض على جميع ما هو محبس على الكنائس والديارات ( أى أوقاف الكنائس والأديرة ) وأدخله في الديوان وكتب إلى أعماله كلها بذلك ، وأحرق عدّة صلبان كثيرة ، ومنع النصارى من شراء العبيد والإماء ، وهدم الكنائس التي بخط راشدة ظاهر مدينة مصر ، وأخرب كنائس المقس خارج القاهرة ، وأباح ما فيها للناس فانتهبوا منها ما يجلّ وصفه ، وهدم دير القصير وانهب العامة ما فيه ، ومنع النصارى من عمل الغطاس على شاطئ النيل بمصر، وأبطل ما كان يُعمل فيه من الاجتماع للهو ، وألزم رجال النصارى بتعليق الصلبان الخشب التي زنة كل صليب منها خمسة أرطال في أعناقهم، ومنعهم من ركوب الخيل ، وجعل لهم أن يركبوا البغال والحمير بسروج ولجم غير محلاة بالذهب والفضة، بل تكون من جلود سود ، وضرب بالحرس في القاهرة ومصر أن لا يركب أحد من المكارية ذمّيًا ولا يحمل نوتيّ مسلم أحدًا من أهل الذمة ، وأن تكون ثياب النصارى وعمائمهم شديدة السواد ، وركب سروجهم من خشب الجميز ، وأن يُعلق اليهود في أعناقهم خشبًا مدوّرًا زنة الخشبة منها خمسة أرطال وهي ظاهرة فوق ثيابهم . وأخذ في هدم الكنائس كلها ، وأباح ما فيها وما هو محبس عليها للناس نهبًا وإقطاعًا ، فهُدمت بأسرها ، ونهب جميع أمتعتها ، وأقطع أحباسها ( أى أوقافها )، وبني في مواضعها المساجد ، وأذّن بالصلاة في كنيسة شنودة بمصر، وأحيط بكنيسة المعلقة في قصر الشمع ، وكثر الناس من رفع القصص ( أى الشكاوى ) بطلب كنائس أعمال مصر ودياراتها ، فلم يردّ قصة منها إلاّ وقد وقع عليها بإجابة رافعها لما سأل، فأخذوا أمتعة الكنائس والديارات وباعوا بأسواق مصر ما وجدوا من أواني الذهب والفضة وغير ذلك ، وتصرفوا في أحباسها . ووجد بكنيسة شنودة مال جليل ، ووجد في ( الكنيسة ) المعلقة من المصاغ وثياب الديباج أمر كثير جدًّا إلى الغاية . وكتب إلى ولاة الأعمال بتمكين المسلمين من هدم الكنائس والديارات ، فعمّ الهدم فيها من سنة ثلاث وأربعمائة ، حتَى ذكر من يوثق به في ذلك أن الذي هدم إلى آخر سنة خمس وأربعمائة بمصر والشام وأعمالهما من الهياكل التي بناها الروم نيف وثلاثون ألف بيعة . ونهب ما فيها من آلات الذهب والفضة وقبض على أوقافها وكانت أوقافًا جليلة على مبان عجيبة . وألزم النصارى أن تكون الصلبان في أعناقهم إذا دخلوا الحمام ، وألزم اليهود أن يكون في أعناقهم الأجراس إذا دخلوا الحمام . ثم ألزم اليهود والنصارى بخروجهم كلهم من أرض مصر إلى بلاد الروم ، فاجتمعوا بأسرهم تحت القصر من القاهرة ، واستغاثوا ولاذوا بعفو أمير المؤمنين حتى أعفوا من النفي . وفي هذه الحوادث أسلم كثير من النصارى‏.‏ ) .أى تنوع هذا الاضطهاد من قتل زعماء الأقباط الى هدم وسلب الكنائس والأديرة ، وتحقير الأقباط واليهود فى موضوع الزى ، ومنعهم من ركوب الخيل ، ومن أن يتاح لهم ركوب الحمير بالأجرة أو ركوب السفن بالأجرة إذا كان صاحب الحمار ( المكارى ) مسلما ، أو كان صاحب المركب مسلما. 5 ـ وكانت نتيجة هذا الاضطهاد دخول كثيرين من الأقباط فى ( التشيع ) أو الاسلام بزعم المقريزى القائل:( وفي هذه الحوادث أسلم كثير من النصارى‏.‏).وبالتالى فقد شهد العصر الفاطمى بداية تحول معظم المصريين عن النصرانية القبطية الى أديان المسلمين الأرضية رغبة وطمعا بتشجيع الخلفاء الفاطميين المعزّ لدين الله الفاطمى وابنه العزيز بالله ، ثم أحفاد الحاكم الفاطمى، بينما دخلوا فى عهد الحاكم فى التشيع خوفا ورعبا من جنونه . بدأ المصريون بإعتناق التشيع فى العصر الفاطمى رغبة ورهبة، ثم تحولوا من التشيع الى التصوف السنى فى الدولة الأيوبية بعد أن قضى صلاح الدين الأيوبى على الدولة الفاطمية وتشيعها ، ثم تمكن التصوف السّنى من عقائد المصريين المسلمين فى العصرين المملوكى والعثمانى ، وتراجعت أمامه الديانة القبطية واللغة القبطية . وهنا دخل فى إضطهاد الأقباط المصريين عنصر جديد ، أتى ليس فقط من الحكام المستبدين بل من عوام المسلمين السّنيين ، فقد كان التعصب الدينى هو الظاهرة السائدة فى ثقافة العصور الوسطى فى أوربا وبلاد المسلمين على السواء ، وأجّج هذا التعصب الحروب الصليبية . 6 ـ ونعيش فى الحلقة الأخيرة مع ملامح هذا التطور وتحامل المقريزى على المصريين ( الأقباط ).
1 ـ عشنا مع معاناة المصريين من الظلم الهائل بعد الفتوحات العربية فى عصر الخلفاء الراشدين والأمويين ، ورأينا تطرف العرب فى نهب المصريين وتطرف الأمويين بالذات فى قهر المصريين وتعذيبهم وإذلالهم. لم ينقشع الظلم بقيام الدولة العباسية بل إستمر مما إستوجب استمرار الفلاحين المصريين فى ثوراتهم، يقول المقريزى:(خرج القبط بناحية سخا وأخرجوا العمال في سنة خمسين ومائة وصاروا في جمع ، فبعث إليهم يزيد بن حاتم بن قبيصة أمير مصر عسكرًا ) وانتهى الأمر بهزيمة الثوار ومعاناة شديدة للمصريين،أو بتعبير المقريزى:(وهزموا باقيهم فاشتد البلاء على النصارى واحتاجوا إلى أكل الجيف ). 2 ـ على أن العباسيين أضافوا نوعية جديدة من الاضطهاد توجّه لهدم الكنائس فإفتتح الوالى العباسى سليمان بن على عهده بهدم الكنائس المصرية التى أقامها المصريون حديثا، يقول المقريزى:(وهُدمت الكنائس المحدثة بمصر، فهدمت كنيسة مريم المجاورة لأبي شنودة بمصر، وهدمت كنائس محارس قسطنطين، فبذل النصارى لسليمان بن علي أمير مصر في تركها خمسين ألف دينار فأبى). وبعد رحيل الوالى سليمان بن على وتولى ابن عمه موسى بن عيسى عارض الليث بن سعد والقاضى ابن لهيعة هدم الكنائس، يقول المقريزى: ( فلما ولي بعده موسى بن عيسى أذن لهم في بنائها فبنيت كلها بمشورة الليث ابن سعد وعبد الله بن لهيعة قاضي مصر، واحتجا بأنّ بناءها من عمارة البلاد، وبأن الكنائس التي بمصر لم تبن إلا في الإسلام في زمن الصحابة والتابعين ). 3 ـ و إستمر فرض الضرائب الباهظة فنشبت ثورة مصرية عام 156 وهزمهم العباسيون كالعادة ، يقول المقريزى عن ولاية موسى بن عيسى :( وفي أيامه خرج القبط ببلهيت سنة ست وخمسين فبعث إليهم موسى بن عليّ أمير مصر وهزمهم )‏.‏ وانتهز الجند العباسيون فرصة الفوضى التى حدثت فى الشرق بالصراع الحربى بين الخليفة الأمين وأخيه المأمون فقاموا بنهب مدينة الاسكندرية وسكانها المصريين ، وأحرقوا بيوتهم ونهبوا الأديرة هناك فهرب معظم الرهبان خوفا ، يقول المقريزى :( وفي الفتنة بين الأمين والمأمون فانتُهبت النصارى بالإسكندرية وأحرقت لهم مواضع عديدة وأحرقت ديارات وادي هبيب ونهبت فلم يبق بها من رهبانها إلاّ نفر قليل‏.‏ ). وجاء الفرج للمصريين ، فقد مرضت جارية من محظيات الخليفة فى بغداد فاستدعى البطرك المصرى لعلاجها،وكان طبيبا حاذقا ، فتم شفاء الجارية على يديه فكافأه الخليفة برد بعض الكنائس اليه . 4 ـ على أن الظلم تطوّر فى خلافة المأمون بطريقة أشعلت ثورة عامة للمصريين سنة 210، وعجز الجند العباسيون عن إخمادها فأرسل لهم المأمون قائده الافشين بجيش جرّار إستطاع هزيمة الثوار، ومن وقع منهم فى الأسر أمر المأمون بقتله وسبى نسائه وأولاده وبيعهم رقيقا ، واستعمل أشد القسوة فى معاملة المصريين وقهرهم فأنهى حلمهم فى الثورة والتحرر. نتأمل ما يقوله المقريزى عن المصريين الأحرار وهو يتشفّى فيهم وما إنتهى اليه أمرهم بعد هزيمتهم الكبرى:( انتقض القبط في سنة ست عشرة ومائتين ، فأوقع بهم الإفشين حتى نزلوا على حكم أمير المؤمنين عبد اللّه المأمون ، فحكم فيهم بقتل الرجال وبيع النساء والذرية ، فبيعوا ،وسبى أكثرهم.). بعدها جاء الخليفة المأمون بنفسه لمصر وتجوّل فى الريف المصرى يتفقّد أحواله فشهد معالم من الظلم ، إلّا إن رحلته أسفرت فى النهاية عن إحكام قبضة العباسيين على الريف المصرى والفلاحين المصريين ، بعد القضاء على زعاماتهم الوطنية . ويقول المقريزى يهنّىء نفسه بكسر المصريين وقهرهم من وقتها : ( ومن حينئذ ذُلت القبط في جميع أرض مصر، ولم يقدر أحد منهم بعد ذلك على الخروج على السلطان، وغلبهم المسلمون على عامّة القرى ، فرجعوا من المحاربة إلى المكايدة واستعمال المكر والحيلة ومكايدة المسلمين ) . أى بهزيمة الثورة المصرية وقتل زعماء الثوار الذين لا نعرف أسماءهم ، وبسبى واسترقاق نسائهم وأبنائهم وبناتهم إستكان عوام المصريين للذّل وانتهت ثوراتهم ، وتوسع العرب فى الريف المصرى يتملكونه ويسخّرون الفلاحين المصريين فى الأرض الزراعية بعد القضاء على الطبقة الحيّة الوطنية من المصريين . ومن بقى منهم حيّا لجأ الى الحيلة والمكر كى ينجو من الظلم بعد أن إستحال عليه أن يواجه الظلم بالثورة كما كان من قبل . وهذا ما يستنكره المقريزى ويستكثره على المصريين المقهورين المستضعفين أمام جبروت العباسيين فيقول : (فرجعوا من المحاربة إلى المكايدة واستعمال المكر والحيلة ومكايدة المسلمين .). الروايات التاريخية عن الخليفة المأمون العباسى تصفه بالاستنارة وسعة الأفق والتسامح ، ولكنه هو الذى إضطهد الفقهاء السنيين بزعامة أحمد بن حنبل ومحمد بن نوح ومحمد بن سعد المؤرخ بسب أنهم خالفوا رأيه فى موضوع ( خلق القرآن ). ورأينا قسوته المفرطة مع الثوار المصريين الأحرار . وفى عهده بدأ تمكّن العباسيين من الثروة المصرية الزراعية والتحكّم فيها مباشرة حيث إنساح العرب المسلمون فى الريف المصرى يتحكمون فيه . 5 ـ هذا الوضع الجديد كان مشجعا للخليفة المتوكل العباسى المشهور بتعصبه ليوقع بالمصريين المسيحيين واليهود أفظع سياسة فى التحقير والإذلال والامتهان ، تمثلت فى إرغامهم على إرتداء زىّ معين ،وحملهم أشياء محددة ومنعهم من ممارسة حقهم فى ركوب الخيل، بل والسير بطريقة معينة ، وطردهم من وظائفهم . فى هذا الوقت كانت الأغلبية الساحقة من المصريين يرفضون الدخول فى الاسلام ، فلم يروا من المسلمين سوى القهر والظلم والقتل والسلب والنهب والسبى . يقول المقريزى دون أى إحساس بالعار:( أمر المتوكل على الله في سنة خمس وثلاثين ومائتين أهل الذمّة بلبس الطيالسة العسلية وشد الزنانير وركوب السروج بالركب الخشب،وعمل كرتين في مؤخر السرج، وعمل رقعتين على لباس رجالهم تخالفان لون الثوب، قدر كلّ واحدة منهما أربعة أصابع ولون كلّ واحدة منهما غير لون الأخرى ) هذا بالنسبة للرجال . ( ومن خرج من نسائهم تلبس إزارًا عسليًا. ) (ومنعهم من لباس المناطق ) كالعرب، ليس هذا فقط ، بل هدم كنائس النصارى وبيع اليهود، يقول المقريزى:( وأمر بهدم بيعهم المحدثة ) وفرض ضريبة العُشر على منازلهم:( وبأخذ العشر من منازلهم ).وألزمهم بوضع صور وتماثيل للشياطين على أبواب بيوتهم:( وأن يجعل على أبواب دورهم صور شياطين من خشب ) ومنعهم من التوظيف ومن التعليم العام:( ونهى أن يستعان بهم في أعمال السلطان،ولا يعلمهم مسلم ) وحرمهم من ممارسة شعائرهم الدينية:( ونهى أن يظهروا في شعانينهم صليبًا وأن لا يشعلوا في الطريق نارًا ) وأمر بهدم قبورهم ( وأمر بتسوية قبورهم مع الأرض،)، وجعل ذلك قانونا عاما فى كل الدولة العباسية:( وكتب بذلك إلى الآفاق). ثم أصدر قوانين إضافية فى الزى وفى منعهم من ركوب الخيل:( ثم أمر في سنة تسع وثلاثين أهل الذمّة بلبس دراعتين عسليتين على الذراريع والأقبية، وبالاقتصار في مراكبهم على ركوب البغال والحمير دون الخيل والبراذين‏.‏ ). تخيل تطبيق هذا على الملايين من أهل الكتاب فى مصر والشام والعراق وايران وشمال أفريقيا . هو ظلم مركب يصادر الثروة والحرية الشخصية والدينية ويفرض حصارا إقتصاديا وتحقيرا للناس لمجرد الاختلاف فى الدين. وهو أيضا ظلم لا يحرّك شعرة فى رأس المقريزى،ما أقسى قلبه.! هذا (المتوكل ) هو الخليفة المفضّل للسنيين، فبعد موته توالت منهم المنامات تزعم صلاحه ودخوله الجنة لأتّه هو الذى جعل الأحاديث دينا تحت مصطلح ( السّنة )، وتعصّب لها فأضطهد أهل الكتاب والشيعة والصوفية والمعتزلة. هذا المتوكل إمتد تعصبه ليشمل العرب والفرس فطردهم من الجندية والوظائف واستعاض عنهم بالجند الأتراك فأصبحوا عماد الجيش وقوّاده وولاته وحرس قصره. هذا الخليفة المتوكل مع تعصبه الدينى فلم يكن متدينا بل كان ماجنا سكيرا ، يذكر المسعودى فى تاريخه أنه كان له 3 آلاف جارية محظية ، ( وطأهنّ ) جميعا مع تدلهه بغرام جاريته ( قبيحة ) أم ولده المعتز.ولقد تعصب لإبنه المعتز فأراد جعله ولى عهده بدلا من إبنه الأكبر ( المنتصر ) وجعل يهزأ بإبنه المنتصر ويضطهده فما كان من المنتصر إلا أن قتل أباه بمساعدة بعض الأتراك ، دخل بهم على أبيه المتوكل وكان يسكر مع وزيره الفتح بن خاقان ، فقتلوهما. 6 ـ القادة الترك الذين إستجلبهم المتوكل ما لبث أن تحكموا فى الخلافة والخلفاء بعد قتلهم المتوكل وابنه المنتصر وخلفاء آخرين . ومنهم من إستقل بحكم بعض أقاليم الدولة العباسية مثل أحمد بن طولون الذى أسس فى مصر الدولة الطولونية وضم اليها الشام،وأسس عاصمة له بجانب الفسطاط والعسكر هى ( القطائع ). ولم يخل ابن طولون من تعصب ضد المصريين، يقول المقريزى:(.. وقدم أحمد بن طولون مصر أميرًا عليها ، ثم قدّم اليعاقبة ميخائيل ( بطركا ) فأقام خمسًا وعشرين سنة ، ومات بعدما ألزمه أحمد بن طولون‏ بحمل عشرين ألف دينار، باع فيها رباع الكنائس الموقوفة عليها، وأرض الحبش ظاهر فسطاط مصر، وباع الكنيسة بجوار المعلقة من قصر الشمع لليهود، وقرّر الديارية على كلّ نصرانيّ قيراطًا في السنة ، فقام بنصف المقرّر عليه‏.‏ ). أى إنّ أحمد بن طولون الذى إشتهر بالعدل ( نسبيا) مع المسلمين لم يكن عادلا مع المصريين ، ولأنّ المصريين إفتقروا وكانوا بالتعبير المصرى (على الحديدة ) لم يعد مال يمكن أن ينهبه ابن طولون فقد طمع ابن طولون فى البطرك أو البابا لأن لديه أوقاف الكنيسة ، واليه تذهب التبرعات والقرابين من المستطيع من المصريين ، لذا فرض ابن طولون على البطرك غرامة ناء البطرك بحملها ، فاضطر لبيع بعض الكنائس وبعض أوقافها ، وإضطر لفرض ضرائب على بعض الأديرة ، ومع هذا فلم يستطع البطرك دفع كل الغرامة . 7 ـ بعد طرد العرب من الجيش العباسى ومن الوظائف لم يعد لديهم عمل ، فإحترفوا السلب والنهب ، ولأنهم لا يستطيعون نهب ما يملكه ابن طولون فقد كان المصريون وكنائسهم صيدا سهلا لعصابات العرب المسلمين فى ذلك الوقت ، وهم يعرفون أن ابن طولون أو أى حاكم من الأتراك لن يهتم بحماية المصريين وكنائسهم ، يقول المقريزى:( وفي يوم الاثنين ثالث شوّال سنة ثلاثمائة أحرقت الكنيسة الكبرى المعروفة بالقيامة في الإسكندرية . وهي التي كانت هيكل زحل وكانت من بناء كلابطرة‏.)، وإمتدّ هذا الى الشام ، يقول المقريزى:( وفي يوم السبت النصف من شهر رجب سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة أحرق المسلمون كنيسة مريم بدمشق ونهبوا ما فيها من الآلات والأواني وقيمتهما كثيرة جدًّا، ونهبوا ديرًا للنساء بجوارها ، وشعّثوا ( أى أتلفوا وخرّبوا ) كنائس النسطورية واليعقوبية‏.‏ ). 8 ـ وصار المصريون لعبة يتسلى كل تركى حاكم بالتسلط عليهم ونهب أموالهم بما يتجاوز سياسة الخليفة العباسى نفسه ، يقول المقريزى :( وفي سنة ثلاث عشرة وثلاثمائة قدم الوزير عليّ بن عيسى بن الجرّاح إلى مصر ، فكشف البلد ) أى تجول بنفسه فى الريف واستطلع الايراد ومساحات الأراضى الزراعية وما عليها من ضرائب.يقول المقريزى:( وألزم الأساقفة والرهبان وضعفاء النصارى بأداء الجزية فأدّوها) وبسسب ما حاق بهم من ظلم فقد ذهب وفد من المصريين الى بغداد يشكو الوزير إبن الجراح للخليفة المقتدر، فكتب بإنصافهم:( ومضى طائفة منهم إلى بغداد واستغاثوا بالمقتدر باللّه فكتب إلى مصر بأن لا يؤخذ من الأساقفة والرهبان والضعفاء جزية، وأن يجروا على العهد الذي بأيديهم‏.‏ ). وعن مسلمى القدس يقول المقريزى :( ثار المسلمون بالقدس سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وحرّقوا كنيسة القيامة ونهبوها وخرّبوا منها ما قدروا عليه‏.‏ ). المضحك هنا هو قول المقريزى ( ثار المسلمون ) لأن المفهوم أن الثورة تكون تعبيرا عن مقاومة الظلم . ولكننا هنا نرى أن الظالمين هم الذين (ثاروا ) فحرقوا ونهبوا وخربوا كنائس المستضعفين المظلومين من أهل الكتاب.ويقول المقريزى بنفس الاسلوب : (وثار المسلمون أيضًا بمدينة عسقلان وهدموا كنيسة مريم الخضراء ونهبوا ما فيها وأعانهم اليهود حتى أحرقوها ففرّ أسقف عسقلان إلى الرملة وأقام بها حتى مات ) . 9 ـ وسقطت الدولة الطولونية ، وقامت الدولة الإخشيدية فلم ينقشع الظلم ، إذ سكن الإخشيد مساكن الذين ظلموا أنفسهم، يقول المقريزى:( بعث الأمير أبو بكر محمد بن طغج الإخشيد أبا الحسين من قوّاده في طائفة من الجند إلى مدينة تنيس،حتى ختم على كنائس الملكية ، وأحضر آلاتها إلى الفسطاط ، وكانت كثيرة جدًّا فافتكّها الأسقف بخمسة آلاف دينار، باعوا فيها من وقف الكنائس .). هنا يقوم الحاكم بدور قاطع الطريق ، وبلا أدنى خجل ، فيبعث بجيش لكى يحارب كنيسة وينهبها .. وهذا ما كانت عليه سياسة العباسيين ودينهم السّنى .. فكيف تصرف الشيعة الفاطميون مع المصريين ؟ موعدنا الحلقة التالية .
لاتوجد مقارنة بين الأثنين أللهم فقط من ناحية الصفه ، ألا وهي ( الثعلب ) هذا الحيوان المعروف بمراوغته ومكره وألاعيبه وايقاع فريسته سريعاً .مرةً بالتوبه الكاذبه حينما ذهب الى الحج وأخرى بنفخ بطنه كأنما ذهب الى رحمة ربه أمام الحيوانات الصغيره وتارةً مرشداً وناصحاً وواعضاً .وقيل (برز الثعلب يوماً في شعار الواعظينا ) . وهذا ليس بخافي حتى على أطفال الصفوف الأولى في المدارس الأبتدائيه .والصفة التي أطلقت على المارشال رومل هي بحق من ناحية عبقريته العسكريه الفذه وفكره الملتزم الطموح ألا وهي ( النازيه) التي يتمسك بها بعض الألمان الأن . والا كيف استطاع أن يصل بجيشه الجرار وتدهور صحته الى نقطة لم تكن الظروف العسكريه تساعده على المضي لاحتلال مصر . فتوقف عند نقطة (العلمين) المصريه الصحراويه مع الحدود الليبيه في مواجهة الجيش البريطاني بقيادة الجنرال (مونتغمري) الذي ظلّ مدة ينظر الى صورة المارشال رومل ليجد من خلال تَفرسه الثاقب من أن يعثر على ثغرة نفسيه يستطيع أن يتعرف على شخصية هذا القائد الفذ . وأخيراً حصل ما حصل للجيش الألماني في منطقة شمال أفريقيا .اننا في هذه المقدمه لانريد التعرف كثيراً على هذا الرجل بقدر ما نريد أن نقول بأن تصرفات وأفكار السيد القائد العام للقوات المسلحة من الكذب وعدم الثبات في أي شئ ومواعيده مواعيد عرقوب، وهو في دست الحكم بأعتباره (دولة) لرئاسة الوزراء ورئيس (دولة ) القانون والى آخره من ألقاب التي أتخوف من اضافة مصطلحات أخرى لو أعيد انتخابه للمرة الثالثه الى رئاسة الوزراء .من هنا وغيرها تبدأ عملية ( الثعلبه) . وأنا لا أريد الأنتقاص من شخصه ، فهو عابس وكثير الكلام المنمق لنفسه .والى جانبه زمرةٌ من المداحين والمطبّلين وأسمائهم وجنسياتهم وأشكالهم معروفة ، وأدوار كل واحد منهم موقوته يختفي أحدهم لمدة في الخارج لتسوية أموره الماديه ليظهر آخر من على شاشة التلفاز يحلل ويبرر مواقف ولي نعمته . وهذا هو الخوف الثاني الذي ينتاب الكثير من العقلاء لكي تصنع حاشيته منه دكتاتوراً . انني أرجو من كل صاحب ضمير وحسّ وطني أن يَذكر لكلام واحدٌ له تم تنفيذه من الخدمات التي بح صوت الناس منها أو القضاء على الفساد الأداري والمالي العجيب والوعود المحدده بمدد ال (100) يوم والمراوغة التي طالت أشهر ما يتعلق بداية تشكيل الحكومة الحاليه. وأين اتفاقية أربيل ؟ ومدة ورقة الاصلاح الوطني الورقة الفارغه لتنفيذها خلال شهر قبل وما بعد العيد أو بعد مجئ السيد ماما جلال وهكذا . فهو يضحك حتى على تحالفه المسمى ( الوطني) .فخداعه ليس في الداخل ولكن حتى مع (جوارينه) . وكذلك في السياسة الخارجيه المتذبذبه مع هذا الطرف أو ذاك . وهو يراوغ ويهدد الأخرين بوجود ملفات أمنيه سيكشف عنها ويجامل هذا الشخص وتلك الكتله ويطاول بالمدة ولو احترق العراق عن بكرة أبيه ، فلايهمه ذلك على الأطلاق . فلا ينتظر البعض منه الأستقاله أو الاعتراف بالفشل وتحمل المسؤليه كما نلاحظه لدى الدول اليمقراطيه .والمضحك عندنا وبهذه المناسبه أنه لو حصلت استقاله من قبل وزير نجد أن هناك معركة اعلاميه كلاميه وهي أيهما أول من قدم وقبلَ الأستقاله ! . نعود ونقول فلا سحب الثقه ولا الأستجواب ،فهو يراهن بكل الطرق الملتويه على المدة المتبقيه لدولته ويستطيع بمناوراته أن يخدع بقية الكتل والتيارات وبواسطة الشعارات ـ نسمع جعجعة ولا نرى طحيناً ـ من اعادته للمرة الثالثه ،لأنه يعرف جيداً وهو يحذر دائماً قيادات ومنظمات حزب الدعوة بأنه لو قُدّر أن يبتعد عن الواجهة السياسيه فانه لامكان لحزب الدعوة من قيادةٍ أو امتياز ، أللهم الا اذا أصبحوا علناً كالسلفيه البغيضه وهو الوجه الثاني المخفي لهم ! . ولم لا .. لذا يجب عضّ الكرسي حتى ولو كان له رِجّلان الواحدة مكسورة والاخرى عرجاء والتمسك به بأي شكل من الأشكال . وكثيراً ما يلتقي السيد ( الشبيه) بمسؤولين من البيت الأبيض مثل (بايدن) الى مستشاري الأمن القومي ويعطوه النصائح والارشادات لسير العمليه السياسيه في العراق التي جاءوا من أجلها وما جاء في الأتفاقيه الأمنيه ( الستراتيجيه ) بين البلدين ،فيجيبهم بالتهديد بأنه سيستقيل ( والحر تكفيه الأشارة) . وقد حصل في موقف من اعدام صدام حسين مثلاً . ويذكرها القاضي المقرب له ( منير صبري حداد) (*) في احدى مقابلاته الفضائيه .فاذا اعتبرنا أن هذه انتصارات نتيجة المراوغات والتحايلات التي يخدع بها الشعب العراقي ودفء الكلام الحوزوي المعروف كما يلاحظ المُشاهد من على مسرح العراق من الكلام (المسفط) فلا بد من ( كبوه) ونتائجها لازالت بيد اللاعب الأول الذي أتى بهذه الزُمر الى المرابع الخضراء وينتهي المشهد الأول ليبدأ المشهد الثاني بصيف حار ساخن كما حذّر منه السيد عمار الحكيم المشارك في التحالف الوطني بواسطة أصدقائه في الداخل والخارج . الهوامش : ـــ هناك مقالاً سياسياً وقانونياً سيأخذ طريقه للنشر في وقته بعنوان (صدام حسين من المحكمة الى منصة الأعدام ) .
قبل فترة زمنية ليست بالبعيدة، قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، بفخر، إن الأتراك صار بوسعهم السفر من دون تأشيرة إلى إيران وسوريا ولبنان. كم تغيرت الظروف.. الأتراك صاروا معرضين للخطف في لبنان، وغير مرحب بهم في إيران؛ إذ حدد رئيس الأركان الإيراني تركيا بوصفها «بلدا مستهدفا».. أما سوريا، فإن الحرب أغلقت الحدود بين البلدين. كم تتغير الظروف، رغم أن الشخص هو نفسه؛ ففي يونيو (حزيران) 2010 وجه أردوغان دعوة لأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله لزيارة تركيا، وكان ذلك بتوصية من خالد مشعل الزعيم السياسي لـ«حماس»، عقب تصريح الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عن «إمكانية إقامة تحالف إيراني - سوري - تركي يضم حزب الله وحماس». بعد 18 شهرا من الحرب في سوريا، كثرت الأعباء على تركيا، وكثرت الانتقادات والقلاقل داخلها.. فمع بدء «الربيع العربي»، شعر أردوغان بأن تصريحاته كان لها تأثير على مصر، وأن تركيا التي أعاد رسمها، صارت نموذجا يحتذى في السياسة الدولية لتحويل منافذ «الربيع العربي» باتجاهه. زادت ثقة أردوغان مع سقوط العقيد معمر القذافي وشعر بأنه على حصان سيعبر به جميع الدول العربية.. فإذا بالحرب في سوريا تطول، وتتسبب في تحقيق أكراد سوريا ما يشبه الحكم الذاتي، وإذا تطورت الأمور أكثر، فقد ينفصلون عن بقية سوريا. وزير الخارجية أحمد داود أوغلو، صاحب نظرية «صفر مشكلات» احتار الأسبوع الماضي في الأمم المتحدة كيف أنه ما من أحد يصغي لتركيزه على ضرورة إقامة ملاذات آمنة داخل سوريا لحماية اللاجئين. ثم جاء رئيس الأركان الأميركي الجنرال مارتن ديمبسي ليقول صراحة أن لا مجال لإقامة مثل هذه الملاذات لأنها تحتاج إلى عمل عسكري لحمايتها من الصواريخ. كشف الجنرال الأميركي خداع الغرب الذي يتحجج بالفيتو الروسي والصيني، لعدم القيام بأي شيء لحماية المدنيين السوريين، وإذا بتركيا تشعر بأن التخلي الغربي عن الشعب السوري هو تخل عنها، ولا يكفي الاتصال الهاتفي الذي يجريه أسبوعيا الرئيس الأميركي باراك أوباما مع أردوغان. وسط هذه الخيبات، تعيد تركيا مراجعة حساباتها، خوفا من أن تصبح الخاسر الكبير في النهاية. فبعد تحديدها من قبل إيران بأنها بين «الدول المستهدفة»، تخشى أنقرة من ردود فعل إيران.. على سبيل المثال، يمكن أن تحد من العلاقات الاقتصادية، وتقطع تحويلات الغاز، والتقليل من زيارات السياح الإيرانيين إلى تركيا، والأفظع منع الشاحنات التركية من استخدام الطرق الإيرانية للوصول إلى دول آسيا الوسطى. ويقلق تركيا قدرة إيران على خلق مشكلات أمنية لها؛ فتاريخ إيران لجهة العمليات السرية في تركيا معروف.. ففي 1 سبتمبر (أيلول) الحالي كشفت صحيفة «زمان» التركية عن أن الاستخبارات التركية استدلت على مائة جاسوس إضافيين مدربين أرسلتهم إيران إلى تركيا بدءا من شهر مارس (آذار) الماضي. وقد توغل هؤلاء تحت ستار أنهم صحافيون وعاملون في السفارة الإيرانية في أنقرة، وهذا يعني أن قسما منهم يعمل تحت غطاء دبلوماسي داخل تركيا.. نجح هؤلاء الجواسيس في إقامة اتصالات مع أعضاء «حزب العمال الكردستاني»، وجمع معلومات عن المنشآت العسكرية، واللاجئين السوريين، وركزوا أنشطتهم في المقاطعات الشرقية والجنوبية الشرقية. وقالت صحيفة «زمان» إنه تم إلقاء القبض على إيرانيين اثنين بتهمة نقل معلومات عن المعارضة السورية المسلحة فوق الأراضي التركية. لذلك، وبعد أوامر المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي بالقيام بعمليات خارج إيران، بات الخوف من أن تعود تركيا مسرحا للعمليات الإيرانية السرية، وأن تستيقظ «الخلايا النائمة» وتحرك شبكاتها القديمة، لكن هذه المرة، خلافا للمرات السابقة، سيتم استهداف تركيا في الداخل، وحلفائها الغربيين والعرب فوق أراضيها. ويقول مسؤول تركي، إنه لهذه الأسباب الكثيرة، ما زالت تركيا ترغب في أن تجد تحالفا ما مع إيران، رغم خلافاتهما بشأن سوريا؛ إذ يجمعهما موقفهما المعادي للأكراد في بلديهما. مع الوضع الجديد الذي وصل إليه أكراد سوريا، زادت هجمات «حزب العمال الكردستاني» داخل تركيا، تشجعهم على ذلك الطموحات الكردية في سوريا. يريد الأكراد أن يروا كردستان الكبرى التي تضم المنطقة الكردية في سوريا. وهذا يشكل مشكلة لتركيا حيث للأكراد عندها طموحات سياسية. وتزداد القضية حساسية بالنسبة للأتراك، لأن «حزب العمال الكردستاني» يسيطر على المناطق الجبلية الكردية شمال سوريا بالقرب من الحدود التركية. أكراد سوريا وأكراد تركيا يعرفون أن مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق، مرجعهم، ويمكن أن يساهم في تحقيق طموحاتهم. والمعروف أن بارزاني حليف قوي لتركيا، بينما جلال طالباني حليف لإيران. ومن المؤكد أن الأكراد يريدون دولتهم الكردية الكبرى، لكن، إذا تحقق الأتراك من المدى الكامل للطموحات السياسية الكردية، فإنهم لن يرحموا، وسيتسبب هذا بمشكلة كبرى لبارزاني.. لذلك، كما يقول أحد العارفين، قرر الآن أن يلتزم بالهدوء، «مع أنه سوف يفعل كل ما بوسعه لإنشاء الدولة الكردية خلال موسم الانتخابات النيابية العراقية عام 2014». وفي تصريح لصحيفة «حرييت» التركية، قال طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي الذي فر إلى تركيا، إن تصعيد الأنشطة الإرهابية لـ«حزب العمال الكردستاني» أمر متوقع، نظرا لتحالف أنقرة مع الشعب السوري ضد نظام بشار الأسد، «لأن هذه ورقة الضغط التي يحركها النظام السوري وبدعم من قوى إقليمية أخرى لابتزاز تركيا لوقف دعمها للشعب السوري». ونصح الحكومة التركية بأن «الوقت قد حان لتقدم على خطوة تاريخية من أجل استيعاب المشكلة الكردية عن طريق السعي لوضع حد لهذه الحرب». وتحدث الهاشمي، عن أن العراق أصبح ممرا لدعم النظام السوري، وأن نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي أرسل بعض أفراد الميليشيات العراقية لمساعدة النظام السوري. كما قدمت بعض المصارف العراقية دعما لسوريا خارقة الحصار. في غضون ذلك، يزداد القلق في تركيا، خصوصا في محافظة هاتاي، حيث السكان غير راضين عن زيادة عدد اللاجئين السوريين، وتسلل عناصر «حزب العمال الكردستاني» ونشطاء جهاديين ينتشرون تحت ستار اللاجئين. كما يشكو السكان من سوء تصرف بعض السوريين. كما حصل تمرد في مخيمات اللاجئين، وهذا يعني أن تركيا، بالإضافة إلى حماية مواطنيها، عليها أيضا حماية أمنها، خصوصا أن هاتاي أصبحت بقعة تجمع ليس فقط للمقاتلين الإسلاميين، ولكن أيضا لأجهزة استخبارات الدول الغربية وإسرائيل القلقة من إرهاب المتطرفين الإسلاميين. أمر آخر يقلق أنقرة؛ فهي تشعر بأن هناك جهودا مبذولة لجعل هاتاي جزءا من الدولة العلوية، المخطط إنشاؤها. كثيرون يستبعدون ذلك. ثم إن هناك اختلافات في التفكير والحياة بين علويي تركيا وعلويي سوريا، إلا أن القضية تجاوزت هذه التفاصيل الآن، وإن استخبارات الدول في المنطقة تدرس ما إذا كانت إقامة دولة علوية هو الخيار الأفضل. فلقد استقلت هاتاي مرة لمدة تسعة أشهر؛ منذ 7 سبتمبر 1938، حتى 29 يونيو 1939، ورفعت علمها فوق ما يعرف اليوم بمقاطعة هاتاي! هل لكل هذه الأسباب، عادت الاتصالات السرية بين تركيا وإسرائيل؟ يقول مصدر غربي إن العلاقات يمكن أن تتحسن بسرعة لولا وزيري خارجية البلدين، المعروفين بوجهات نظريهما المتشددة بالنسبة للخلاف التركي – الإسرائيلي، كما حول من يجب أن يحكم سوريا بعد الأسد. داود أوغلو يستمر في دعم «الإخوان المسلمين» ليحكموا سوريا، وهذا يشعر إسرائيل بالقلق، خصوصا أن عناصر أكثر تطرفا بدأت تسيطر على المعارضة السورية. ويتوقع المصدر أن تستمر الاتصالات بين البلدين لتحسين العلاقات، ما لم تقم إسرائيل بتوجيه ضربة لإيران؛ عندها سيتوقف كل شيء، فإيران من أهم شرايين الاقتصاد التركي!. نقلا عن "الشرق الأوسط"
المتشائل من مهمة الإبراهيمي النووي الإيراني بين الضربة الإسرائيلية والانتخابات الأمريكية عام على الأزمة السورية هل باتت تركيا جاهزة للتدخل العسكري في سوريا؟ هل تنقذ قنبلة (البنتاغون) أوباما من محنته؟ تشعر تركيا ولاسيما وزير خارجيتها أحمد داود أوغلو بخيبة أمل كبيرة من الموقف الأمريكي في مجلس الأمن الدولي بشأن الطلب الذي تقدمت به أنقرة رسميا لإقامة منطقة عازلة داخل الأراضي السورية للاجئين السوريين وتأمين الحماية والمساعدات اللازمة لهم بإشراف دولي. فوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون التي زارت أنقرة قبل أسابيع قليلة وأعلنت من هناك عن حلول موعد النظر في إقامة منطقة آمنة لم تحضر جلسة مجلس الأمن إلى جانب نظيريها الروسي والصيني، بل ان المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند استبقت الاجتماع بالإعلان عن ان بلادها تفضل دعم تركيا ومساعدتها واستيعابها للاجئين السوريين بدلا من الاقتراح بإقامة منطقة آمنة داخل الأراضي السورية. وقد دفع مجمل الموقف الأمريكي هذا بالوزير أوغلو إلى حالة من الاحباط الشديد عندما قال في كلمته بالمجلس إنه (من الواضح أنني كنت مخطئا في تقديراتي) معربا عن أسفه (لإهدار فرصة تاريخية) حسب قوله. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، هو هل الرهان التركي على الموقف الأمريكي بخصوص الأزمة السورية كان مجرد سوء تقدير أم أنه اختلاف في الأولويات والاستراتيجيات؟ في الواقع، تبدو تركيا التي قطعت علاقاتها مع النظام السوري واحتصنت المعارضة السورية السياسية والعسكرية في محنة خيارات بخصوص الأزمة السورية، فهي في طلبها إقامة منطقة عازلة انطلقت من قاعدة الجوار الجغرافي مع سوريا على أساس انها قادرة على تطبيق النموذج الكوسوفي داخل الأراضي السورية، أي التحرك من خارج مجلس الأمن الدولي، فيما الإدارة الأمريكية في غير هذا الوارد، وقد كان كلام رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي الجنرال مارتن ديمبسي واضحا، عندما أعلن من لندن: (ان المقارنة المتكررة للحالة السورية مع ليبيا حيث تم فرض حظر طيران بموجب قرار من منظمة الأمم المتحدة هي في أحسن الأحوال مصدر للتسلية)، ومعروف ان إقامة منطقة آمنة تتطلب قرارا من الحلف الأطلسي بالتدخل العسكري وحمايتها بالوسائل العسكرية اللازمة فيما يعرف الجميع ان هذا مثل هذا القرار غير متوفر، إذ ان قرار الحلف الأطلسي في النهاية هو قرار أمريكي، والإدارة الأمريكية ليست لديها أولوية في هذه المرحلة سوى الانتخابات الرئاسية التي اشتدت فيها المنافسة بين الديمقراطيين والجمهوريين خاصة بعد انتخاب ميت رومني مرشحا للجمهوريين، وبارك أوباما غير مستعد لاتخاذ أي قرار قد يؤثر على حظوظه في ولاية رئاسية ثانية، فيما الدعم الفرنسي – البريطاني ليس له قيمة عملية في معادلة إصدار قرار دولي بهذا الخصوص. وعليه فان المسعى التركي يبدو وكأنه نوع من سوء تقدير للموقف الأمريكي الذي ينطلق في حيثته للأزمة السورية من حسابات مختلفة عن تلك التركية. دون شك، واشنطن تريد إسقاط النظام السوري لكن وفقا لحساباتها الخاصة، فهي تفكر بمرحلة ما بعد نظام الأسد فيما تبدو تركيا في عجلة من أمرها لإسقاط النظام، واشنطن تخشى من وصول الجماعات الإسلامية المتشددة للسلطة في بلد مجاور لإسرائيل فيما تركيا تدعم هذه الجماعات ولاسيما حركة الأخوان المسلمين والجيش الحر، واشنطن والاطلسي لهما حساباتهما الخاصة من قدرات النظام السوري وأسلحته فيما حكومة حزب العدالة والتنمية باتت تخشى من تداعيات داخلية إذا طالت الأزمة أكثر أو نجح النظام في القضاء علىى المعارضة، واشنطن ليست لديها مشكلة في ان يقضي النظام على الجماعات الجهادية المسلحة وفي الوقت نفسه ان تقضي هذه الجماعات على قوة النظام ، فيما تركيا تخشى من بقاء النظام وانتقال الأزمة إلى الداخل التركي لأسباب عرقية وطائفية وسياسية، واشنطن لا تبدو مستعجلة طالما ان كل ما يجري على الأرض السورية يحقق أهدافها فيما أنقرة تعيش أصعب اللحظات والخيارات، واشنطن ليست لديها مشكلة في الكباش الحاصل مع روسيا والصين في مجلس الأمن وخارجه فيما الدبلوماسية التركية في الشرق الأوسط تخسر رصيدها وتحس أنها باتت في ورطة، خاصة بعد ان انتهت نظرية صفر المشكلات إلى عمق المشكلات. في الواقع، ما جرى في مجلس الأمن الدولي شكل ضربة قوية للمسعى التركي بإقامة منطقة آمنة ولمجمل السياسة التركية إزاء الأزمة السورية، ويبدو ان الرسالة وصلت إلى رجب طيب اردوغان عندما أعلن عقب الاجتماع ان لا منطقة عازلة دون قرار دولي، ولعل اردوغان عندما أعلن ذلك كان يفكر بعمق بالتداعيات والمخاوف والردود، فمن جهة تدرك تركيا أن أي اجراء فردي أو خارج الاجماع الدولي تجاه سوريا سيجابه بردود فعل قوية من روسيا وإيران التي تقول ان أمن سوريا من أمنها، ومن جهة ثانية فان النظام السوري الذي يعيش معركة حياة أو موت لن يقف مكتوف الأيدي بما يعني احتمال تفجر حرب إقليمية في المنطقة ستطال الداخل التركي نفسه، خاصة وان القنبلة الكردية بدأت تشتعل فيه بقوة ، فضلا عن زيادة حدة الإنقسام في الداخل التركي على خلفية تعاظم رفض المعارضة التركية الرسمية والشعبية (العلويون) والكردية (حزب العمال الكردستاني) لموقف حكومة حزب العدالة والتنمية من الأزمة السورية، فضلا عن ما خلفتها هذه الأزمة من تداعيات اقتصادية ومعيشية ولاسيما في المناطق التركية الحدودية مع سوريا حيث تراجع مستوى حركة التجارة إلى الصفر بعد ان انعشت الاقتصاد التركي في السنوات الأخيرة. تركيا تشعر بخيبة أمل عميقة من الموقف الأمريكي إزاء الأزمة السورية،وهي في خيبتها هذه تبدو في محنة خيارات ومخاوف حقيقية من انتقال الأزمة إلى داخلها، فيما للإدارة الأمريكية حسابات مختلفة تماما وهي لا تفكر هذه الأيام سوى بمعركة الانتخابات وفي جميع الأحوال لا تتمنى ان تتحول الساحة السورية إلى منطقة زاخرة بالتنظيميات الجهادية والقاعدة وغيرها، وعليه فان بقاء الوضع هكذا يناسبها أكثر، ليبقى السؤال هل سيخفت صوت اردوغان بعد اليوم؟ سؤال ينبثق من مرارة الخيبة التركية إزاء الموقف الأمريكي واستراتيجيته من الأزمة السورية.
اذا سألتيني يا حبيبتي الكردية البريئة فانا شخصيا افضل ان اراك بملابسبك الكردية الملونة التقليدية الجميلة و انت تغردين و ترقصين و تشاركين الرجل في بناء كردستان المستقبل و كنت اتمنى ان تبتعدين عن السلاح و القتال و الكفاح و لكن دعيني اقول لك باني افتخر ان اراك تحملين السلاح في وجه العنصرية. لم ار لحد الان نساء شابات بهذا العدد يحملن السلاح بوجه الظلم رغم صعوبة الظروف في كردستان الشمالية. ارى فيك رمزا للحركات التحررية العالمية لانك انت تختلفين. و لكن اين هي وسائل الاعلام العالمي التي تتحدث عن كل صغيرة و كبيرة؟ لماذا لا تتحدث عنك؟ الا تستحقين جزء بسيط من الاهتمام؟ دعيني اقول لك باني لا يجب عليّ ان اتعجب من شجاعتك و انا اعرف ياعزيزتي انت اثبت جدارتك بالقيادة على مر العصور و عندما ارجع الى كتب التأريخ و ارى نساء كرديات مناضلات كثيرات استلمن القيادة افرح و افتخر. لا تعرف المرأة الكردية الحجاب و لا النقاب و تتمتع بحريتها بشهادة الاوربيين انفسهم. ارجعي الى اصلك و حريتك اتركي الديانة المغتصبة لكرماتك. كم ابكي عندما اراك تتقدمين على الانتحارللتخلص من الاغتصاب في جميع اجزاء كردستان. نحن لا ننسى ما حل بك في حملة الانفال المجرمة. نعم اعرف ان انشغال الشعب الكردي بمسألة التحرير و المقاومة كبلت طاقاتك لفترة طويلة و لكنك قادرة ان تحولي المصائب الى حافز للاستمرار. لقد ابتلينا بشعوب لا تعرف حقوق الانسان. ايها الرجل الكردي – نعم انت ايها الاب و الاخ الكردي لا تثقلها بدكتاتورية ثالثة اضافة الى الدكتاتوريات القومية العنصرية و الدينية - لا ترتكب جريمة بحق هذه الانسانة الطاهرة بسبب ما يسمى بغسل العار- يجب ان تتمتع المرأة الكردية بحريتها الكاملة في اختيار حياتها و شريك حياتها سواء كانت متزوجة او غير متزوجة. نعم افتخر بك عندما اتذكر شجاعتك كيف كنت تتركين بيت اهلك و تلتحقين بعائلة فتى احلامك دون موافقة اهلك و تتحدين جميع العادات و التقاليد الرجعية. www.jamshid-ibrahim.ne
الكلام الذي صرح به الممثل الاممي ابراهيم الاخضيري امام الجمعية العامة للامم المتحدة رسم صورة قاتمة ومأساوية جدا عن الوضع الانساني في سوريا الثائرة بوجه نظامها ورئيسها بشار الاسد، مبينا ان "حصيلة الخسائر البشرية (في سوريا) هائلة والدمار وصل الى نسب كارثية والالام كبيرة جدا" مضيفا ان "دعم الاسرة الدولية امر لا بد منه وملح جدا" ومحذرا من ان الوضع "لم يكف عن التدهور". ويبدو ان ما تشهده الساحة السورية من قتل يومي بمعدل اكثر من مائة شخص بين شهيد وقتيل من قبل طرفي الصراع المعارضة والنظام، هو حمام دموي بكل معاني العنف والمؤلم انه متواصل في كل يوم منذ اكثر من سنة ونصف، ويبدو ان هذا القتل اليومي الجماعي تحول الى مطحنة بشرية لا يسلم منها ثوار الشعب الناهض لنيل الحرية المفقودة منذ اكثر من اربعين سنة. وفي ظل هذه المطحنة البشرية القاتلة الشبيهة بجرائم القتل الجماعي للنازية، فان البصمة الروسية والايرانية ظاهرة عليها من خلال أساليب القتل التي ترتكب بها الجرائم الجماعية يوميا، ومن خلال الخبرة والادوات والمجاميع القاتلة للنفوس السورية البريئة لذبح ابناء سوريا نساءا ورجالا واطفالا وشيوخا وامام اعين العالم، وكأن هذا الكيان الجامد الذي نعاصره تحول الى عالم بلا حياة ولا نطق ولا نبض انساني، فالكل صامت من عرب وعجم وفرس وترك وافرنج وغيرهم، والجميع من الدول الغنية والفقيرة صامتة، والمشهد المأساوي للاحداث السورية يبين وكأن تلك الدول قد منحت الرخصة الاقليمية والدولية لبشار الاسد ونظامه المستبد الطاغي بقتل افراد الشعب صغارا وكبارا واطفالا وشيوخا ونساءا ورجالا، والمؤلم اكثر أن المجتمع الدولي بات في سبات عميق يرقد في دهاليز القطب الشمالي لا يعرف بما يجري على ارض المعمورة وبالاخص مما يجري من مذابح وجرائم على ارض الشام، وهذا المجتمع بات يتهرب من المسؤولية والالتزام الاخلاقي والانساني لوقف هذا النزيف المتواصل لحصد الارواح الانسانية البريئة. والموقف الروسي المتسم بعدائية شديدة ضد الشعب السوري الثائر بالتوازي مع ايران والصين ليس بغريب في واقع الحال، وهو امتداد للمواقف الاستعدائية لروسيا السابقة ضد الشعوب وخاصة منهم العراقييون حيث قدمت موسكو كل اشكال الدعم لنظام الاستبداد والطغيان صدام حسين، وكذلك ضد الليبين الذين فجروا بركان الغضب على رئيسهم العقيد القذافي، وهذا ليس بجديد من روسيا لانها هي أول دولة اعترفت باسرائيل في الاربعينيات من القرن الماضي على حساب ارض وحقوق الشعب الفلسطيني، وكما هي السبب في الحاق الهزيمة والانتكاسة بعموم العرب في حرب خمسة حزيران، وهي كذلك السبب المباشر في اطالة حروب لا مبرر لها منها الحرب الايرانية العراقية التي استمرت ثمان سنوات والتي راحت ضحيتها اكثر من مليون انسان. والمشكلة وبالرغم من مناشدات الجامعة العربية واصدارها قرار بتخويل مجلس الامن الدولي فان الضغط الدولي لم يحصل مثلما حصل في ليبيا، وخاصة دخول الولايات المتحدة في معادلة المجابهة لحماية حياة المدنيين، وبحكم القوة المؤثرة الفعالة عالميا لامريكا وبفعل التدخل الدولي تحقق للشعب الليبي حلمه بالحرية وبنجاح الثورة ضد استبداد وطغيان الدكتاتور القذافي، ولكن تجاه الحالة السورية فان أقل ما يمكن قوله بخصوص الحكومة الامريكية انها تمر بسبات عميق تجاه الشعب الشامي الثائر الذي يجابه بالحديد والنار من قبل منظومة اقليمية ودولية طاغية متكونة من نظام بشار وايران وحزب الله وروسيا والصين وتحالف المالكي في العراق وعلى مرأى عيون المجتمع الدولي، وعلى قربى من الاتحاد الاوربي، منظومة اجرامية حولت العنف الموجه ضد السوريين الثائرين الى مطحنة بشرية هائلة تطحن الصغير والكبير من المعارضين المدنيين والمسلحين دفاعا عن حياتهم وبالمئات يوميا. في ظل هذا الواقع المؤلم، لا يعقل ومن غير المقبول ان يستمر هذا الموقف المتسم بالسبات والبرود والخذلان للمجتمع الدولي، وابداء حالة من عدم الاهتمام بالوضع الانساني البائس الذي يمر به الشعب الثائر في المدن السورية، لا سيما وان النظام أخذ بالعناد يوما بعد يوم في ظل الحماية الروسية والايرانية والصينية، واخذ باللجوء الى استخدام وسائل اكثر عنفا وبطشا للقضاء على المدنيين المحتجين والمدافعين المسلحين في كثير من المدن السورية خاصة في حلب ودرعا وحمص وحماه. لهذا نعيد من جديد، كما قلناه في وقت اخر من خلال هذا المنبر الحر، قد حان الوقت لرد شعبي مدني وسلمي عارم من قبل العرب والشعوب الاسلامية للوقوف بحزم شديد ضد الدولة المارقة روسيا وجارتها الصين وبكل الاساليب المدنية لكي تلقن دولة موسكو المتاجرة بمصير الشعوب درسا قاسيا تعيدها الى رشدها لكي تكف عن التلاعب السياسي الباطل باوراق المصير الانساني لشعوب دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا وفي مناطق اخرى مع الغرب. ولكي يكون الرد المدني العام فعالا ومؤثرا بحق دولة روسيا المخادعة وجمهورية الصين الناكرة لحقوق الانسان وايران الحاضنة للارهاب المذهبي، نعيد طرح حزمة مباردة "اليقظة الانسانية" لخلق راي عام في العالمين الاسلامي والعربي ضد روسيا وايران والصين، والحزمة المقترحة تتضمن ما يلي: 1. توجيه رسائل الادانة بكل الوسائل المتاحة من قبل الافراد والجماعات والحركات السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني الى موسكو وبكين وطهران، والى كل الجهات المعنية محليا واقليميا ودوليا. 2. اقامة التجمعات وتسيير التظاهرات الاحتجاجية امام سفارات روسيا والصين وايران في الدول العربية والاسلامية وفي دول اوربا واسيا والامريكتين الشمالية والجنوبية من قبل الجاليات المقيمة في الخارج. وفي الختام، لابد من القول ان الحزمة المقترحة تشكل خطوة متواضعة لوقف المطحنة البشرية في سوريا، ولكنها في حالة تحقيقها ستدفع الى تشكيل ضغط شعبي مدني عربي واسلامي على روسيا المارقة لتخفيف الضغط على الشعب السوري وتحقيق النصر في القريب العاجل، ولغرض تشكيل رأي عام فعال ضد الأنظمة المستبدة في المنطقة. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
إذا أردنا أن نخوض في الوضع السوري ,فإنه يجب التوقف عليه في عدة نقاط وعدة محطات ,قديمة وحديثة وبل وآنية ,من ثم رسم خريطة بيوغرافية لذلك ,أما إذا اردنا ان نخوض فيه من دون الرجوع للخلف أو من دون النظر للحالي أو المستقبل فإننا نكون قد قصرنا في نظرتنا وتحليلنا ,بل ونكون قد وقعنا في خطأ تاريخي كبير ,لذا فإنه من الواجب أن نكون ملمين بما يلزم حتى نخوض في الأمر ,لذا رأيت ان اخوض في الأمر وهكذا : 1-وضع سوريا قبل الثورة :كان الوضع تحت سيطرة مخابراتية بحتة ,لاسلطة من دون مخابرات ,لاشخصية من مخابرات ولا حزب من دون مخابرات , صحيح أن حزب البعث كان موجودا ولكن الذي كان يحكم هو المخابرات فقط ,وكل شخص من دون ان يكون تحت حماية سلطة المخابرات لاوجود له ولو كان عضوا في ذلك الحزب الحاكم نظريا ,أما بالنسبة للمعارضة أو الذين كانوا غير راضين من الوضع على أصح تعبير ,فأنهم كانوا على أشكال والوان ,وحقيقة كان الأكراد فقط يشكلون المعارضة الحقيقية ولكن تلك المعارضة الشريفة ,فلم تتقدم المعارضة الكوردية بيوم من الأيام على التآمر أو الإستنجاد بالأجنبي أو الإرتباط به لأجل قلب موازين الوضع السائد هناك وكان الإيزيديون قبل كل الناس يتعرضون للظلم والإهانة ,وذلك من خلال الكثير من الأوضاع كمنع ممارسة شعائرهم الدينية أو حتى البوح بدينهم في الكثير من الأحيان ولكن مع كل ذلك لم يقدم الإيزيديون على عمل ينافي الإنتماء لسوريا ,فرغم ربطهم بالمحاكم الإسلامية ومصادرة اراضيهم الزراعية ومنحها للعرب الذين تم استقدامهم من الرقة وحلب وتجريدهم من جنسيته 49 سنة وهومايسمى بالموت المدني حسب قانون روما ,لكن مع ذلك بقي هؤلاء يتحملون كل ذلك دون القيام باي شئ يسئ لسوريا وطنهم . هنا يمكن القول بأن ما كانت تسمى المعارضة بالداخل تقوم بدور المستجدي من السلطة لأجل القيام ببعض التعديلات ولكن كل تلك التعديلات كانت لأجل المصلحة الفردية أو الذاتية ما عدا الأكراد الذين كانوا يطالبون ببعض التعديلات لأجل إزالة الظلم عن شريحة واسعة من الشعب السوري ,عاش على ارض أجداده الأصليين والتاريخية ,من دون أن يكونوا قد أتوا مهاجرين من مكان آخر غير وطنهم الأصلي كما كان بعض رجالات المخابرات تتدعي بذلك مثل السيد محمد طلب هلال وغيره ,أما المعارضة بالخارج فكانت تتألف من هؤلاء الهاربين أو المطرودين من قبل السطة بعد حدوث خلاف بينهم وبين رجال السلطة ,ولاتستغرب إذا قلت بأن الكثير من هؤلاء كانوا من الحرامية الذين سرقوا أموال الشعب وهربوا بها إلى الخارج لأجل بناء امبراطوريات خيالية بشرائهم جزر وأراضي وانشاء محطات بث تلفزيونية وغير ذلك ,بمعنى آخر بنى هؤلاء لأنفسهم دول شخصية واسطورية ,فكيف يمكن أن تسمي من دفن النفايات الكيميائية القادمة من أوربا وطمرها في أماكن بسوريا مثل تدمر وغيرها بالمعارضة ؟ وحقيقة أستطيع أن أقول بأنه لم تكن هناك معارضة حقيقية وأصيلة ,لا بالداخل ولا بالخارج . 2-وضع سوريا بعد الثورة : هنا بدأ الحراك وظهرت المعارضة بشكلها الواضح ولكن اتخذت في البداية طابع الأخذ بالثأر ,وإذا قيل بأن تلك الثورة قد بدأت بسنة 2011 فإنه يكون قد أخطأ ,لأن الثورة قد بدأت منذ حريق سينماعامودا ومنذ أحداث قامشلو 2004 ولكن هنا وجدنا وقوف العرب ,كل العرب دون استثناء ضد تلك الثورة ولم يحرك احد ساكنا لموت عدد من الكورد برصاص رجال السطة من المخابرات ,بل تم وصف الأكراد بأوصاف غير مناسبة وغير حقيقية واستمر الأمر هكذا حتى كان عام 2011 حيث لم يتحمل الناس الوضع فثاروا وكان ما حدث وما نراه الآن . هنا ظهرت المعارضة بشكليها الكوردي والعربي ,ولكن كل شكل اتخذ طابعا معينا ,فقد انقسم العرب فيما بينهم إلى معارضة سلمية ومعارضة مسلحة ,فقد تم تشكيل المجلس الوطني السوري الذي تم وصفه بمجلس استانبول(اسطنبول) بسبب تشكيله هناك في تركيا وبدعم مباشر من تركيا ومشاركة كل من السعودية وقطر وبكل الإمكانات ,وتم تشكيل ما يسمى الجيش الحر وهو الجناح المسلح الذي مارس الحرب داخل سوريا انطلاقا من تركيا تحديدا وبدعم مالي وبالسلاح ولوجستيا من السعودية وقطر ,كما تم تشكيل التنسيقيات التي كانت ترفض التدخل العسكري أو الإستنجاد بتركيا ,ولكنها كانت تدعو إلى التغيير في السلطة وفي الفترة الأخيرة حدث انشقاق في كل من التنظيمين وبكلام آخر كل من المجلسين لم يكن متماسكا لحد الصلابة اللازمة واستمرت الإنشقاقات في صفوفهم ,وبدأ الجيش الحر بنقل الحرب إلى داخل المدن والبلدات السورية وقراها وفتحت المجال بذلك للسلطات المخابراتية باستغلال الوضع وتوجيه القوات العسكرية بدباباتها وطائراتها نحو تلك الأماكن بحجة وغير حجة وأدى ذلك إلى تدمير الكثير من المدن والقرى وإلى نزوح جماعي للسوريين نحو الخارج وتحويلهم لشحادين ,بل وتعرضت أعراض السوريين في أماكن مثل تركيا للإنتهاك على أيدي الجندرمة التركية وهذا ما لم يتمناه أي إنسان سوري ,وكان من الخطأ الفظيم القيام بذلك ,لأن ذلك لم ينفع الشعب ولا الجيش الحر ,بل بالعكس انعكس هذا التدخل سلبيا بتأثيره على البنية التحتية لسوريا والشعب السوري إجمالا ولم يؤثر أبدا على السطة وأفرادها ورجالاتها . 3-المعارضة الكوردية :كما وجدنا المعارضة العربية ,نجد نفس الأمر في المعارضة الكوردية ,فقد انقسموا إلى قسمين وتمت تسمية كل طرف بتعبير خاص فكان هناك 1-المجلس الوطني الكوردي 2- مجلس غرب كوردستان تحالف المجلس الوطني الكوردي مع المجلس الوطني السوري وتحالف مجلس غرب كوردستان مع التنسيقيات ,المجلس الوطني الكوردي حاول في كثير من المرات الإقتراب من المجلس الوطني السوري ,لكن تركيا حاولت مرارا منع ذلك لأنها لم ولا ولن تريد سيماع كلمة الكوردي لا بتركيا وتحت مظلتها ولا بخارجها ,لذلك ظهرت مرارا محاولات طرد الكورد من اجتماعات المجلس الوطني السوري ,أما مجلس غرب كوردستان فقد تحالف مع التنسيقيات وبحكم الأمر الواقع تم استبعاده من المشاركة في المجلس الوطني السوري وخاصة من تلك الإجتماعات التي كانت تحدث في تركيا ,لأنه كان يتم اتهامهم بأنهم جزء من حزب العمال الكوردستاني الذي يناضل داخل تركيا لأجل حقوق الأكراد ال 20 مليون ,أما المجلس الوطني الكوردي فكان غير ذلك حيث أنه كان أكثر ارتباطا مع التوجه السياسي في العراق وخاصة مع الحزبين الرئيسيين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني ,وقد لعبت حكومة اقليم كوردستان دورا في تقريب وجهات النظر بين مجلس غرب كوردستان والمجلس الوطني الكوردي ,ولكن وكما يبدو لي فإن الوضع هش ونقاط الخلاف أكثر من نقاط الإتفاق واتمنى أن تكون العلاقات أخوية وليس كربيع شقائق النعمان (بهارا خجخجوكا) الذي لن يدوم اكثر من اسابيع ,فعندما نجد اعضاء مجلس غرب كوردستان مسلحين وعلى الحواجز ولايسمحون لأعضاء المجلس الوطني المشاركة في ذلك فسوف لن يكون هناك أي اتفاق جدي بينهما ,هذا من ناحية ومن ناحية اخرى فقد لعب أعضاء مجلس غرب كوردستان حقيقة دورا هاما في حماية الشعب الكوردي بسوريا ومناطقهم وخاصة من النهب والخوف وقطاع الطرق وكما لم يضعوا اية حجة بيد السلطة للتدخل وتدمير مناطق الأكراد وذلك باتفاق سري بينهم وبين ممثلي الجيش الحر بعدم التدخل هناك لأنها لاتحتاج إلى التدخل ,ومن ناحية اخرى فإنه ليس من المستغرب أن يكون هناك اتفاق بين مجلس غرب كوردستان والسلطات بسوريا للسماح للمجلس بالقيام بدور الحماية لتلك المناطق عسكريا . 4-السلطة والمعارضة والأكراد : هنا يمكننا أن نلاحظ بوضوح لعبة كل من السلطة والمعارضة ,فها هي المعارضة تقوم بتعيين السيد عبد الباسط سيدا رئيسا للمجلس الوطني السوري لتقول ها أيها الأكراد لقد عينّا شخصا منكم في أعلى مركز عندنا فشاهدوا ذلك ,أو بكلام دبلوماسي ,أيها الأكراد شاركوا الآن في عملنا ضد السلطة . ومن جانبها قامت السلطة بتعيين السيد قدري جميل وهو كوردي أيضا بمركز نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية والتجارة الداخلية وجعلت منه المكوك الطائر بين دمشق وموسكو ,لتقول للأكراد انظروا أيها الكورد ماذا فعلنا وها قد عينّا واحدا منكم في مكان ومركز مرموق ,ومن ناحية أخرى نسمع ونرى بأن السلطة ومن خلال إعلامها تقوم بنشر الأخبار عن عمليات حزب العمال الكوردستاني بتركيا ولأول مرة ,كما تقوم بنشر أخبار عن الحركة الوطنية الكوردية بسوريا وتقصد بذلك مجموعة من الكورد الذين يتحركون داخل سوريا ,ويلتقون مع السلطة في أمور تخدم السلطة ,من ناحية أخرى وكما وذكرنا تقوم السلطة بغض نظرها عن تحركات الكورد داخل سوريا ,فكيف يكون من الممكن أن يقوم الأكراد بتسيير دوريات مسلحة ومن أشخاص من الكورد فقط بالتوازي مع دوريات للسلطة بنفس الأماكن فقد قال شاهد عيان [ بأن بين الحسكة وتربسبي-القحطانية - توجد دولتان ,دولة كوردية بحواجز لأكراد ودولة عربية بحواجز عربية-للسلطة ) 5-محكمة التاريخ: هنا تبرز فكرة محكمة من أساء إلى سوريا أرضا وشعبا........... تتبع في الحلقة القادمة.
قال النائب عن ائتلاف الكتل الكوردستانية حميد عادل بافي، ان مخاوف المجتمع الدولي ودول الجوار والمكونات العراقية من تسليح القوات العراقية هي مخاوف مشروعة ومبررة . وأوضح بافي في بيان صحفي تلقته (الوكالة الاخبارية للانباء) اليوم الثلاثاء: لا شك بأن الجميع يدرك تماماً بأن النظام الدكتاتوري السابق بواسطة الجيش العراقي كان قد حارب إيران ثماني سنوات، وهو الذي احتل دولة الكويت وأزال أو دمر معظم معالمها الرئيسة من الوجود خلال أيام . وأضاف: كما أن هذا الجيش – في ظل الأنظمة الفاسدة الظالمة والاستبدادية الدكتاتورية- هو الذي حارب شعب كردستان على مر عقود حروباً شعواء، وارتكب النظام والجيش جرائم ضد الإنسانية وإبادة الجماعية كما أنه هو الذي قام بالتطهير العرقي والتغيير الديموغرافي والتعريب في المناطق المستقطعة عن إقليم كردستان بدءاً من: گرعزير، وشنگال، وزومار، ومروراً بشرقي دجلة ومخمور وكركوك وجلولاء وقزلربات ومندلي وانتهاءاً ببدرة وجصان . وتابع بافي: ولا تزال تهز مشاعر كل إنسان ذو ضمير حي وحر مجازر خورت ودكان وصوريا وقلادزي ومخيم زيوه، ومذبحتا قوشتبه‌ والكرد الفيليين، وجريمة قصف حلبجة بالأسلحة الكيماوية، وعمليات الأنفال سيئة الصيت والبشعة التي راح ضحيتها أكثر من 182 ألف إنسان من رجال ونساء وصغار وشيوخ وأطفال دفنوا أحياء في قبور جماعية في صحراء الجنوب والغرب . وأشار الى أنه: زيادة على الدمار والجرائم الشنيعة التي فعلتها أنظمة بغداد الفاسدة والدكتاتورية في كردستان بواسطة قوات النظام وجلاوزته الأمنية القمعية، فقد كان لها جرائم كبيرة أخرى ضد أبناء الشعب العراقي في الجنوب والوسط وكذلك في المناطق العراقية الأخرى، فأحداث الانتفاضة الشعبانية في الجنوب وإنتفاضة آذار في كردستان وآثارهما لا تزال شاخصة للأبصار . وبين أنه: بسبب ما حصل للكرد وغيرهم من مكونات العراق على أيدي الأنظمة الاستبدادية البائدة بواسطة الجيش والأجهزة الأخرى من المذابح والمآسي والاضطهادات المختلفة، فقد عمل المخلصون من قادة العراق وأبنائه المناضلين على أن يؤسسوا للعراق الجديد جيشاً وطنياُ مخلصاً ومهنياً يدافع عن الوطن والشعب بكافة مكوناته، ولذلك وضعوا في الدستور المادة التاسعة/ أولاً- أ (تتكون القوات المسلحة العراقية والأجهزة الامنية من مكونات الشعب العراقي، بما يراعي توازنها وتماثلها دون تمييز أو اقصاء، وتخضع لقيادة السلطة المدنية، وتدافع عن العراق، ولا تكون أداةً لقمع الشعب العراقي، ولا تتدخل في الشؤون السياسية، ولا دور لها في تداول السلطة). واستدرك بافي: لكن الملاحظ من قبل مؤسسات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان والمتابعين في الداخل والخارج للشأنين السياسي والعسكري في العراق يرى أن هناك محاولات لبناء الجيش الحالي على الولاء لشخص واحد بدل الولاء للشعب وللوطن، وهناك تهميش وإقصاء ملموس داخل صفوفه، كما أنه ليس فيه التوازن المكوناتي، بل هناك عدد من كبار ضباط جيش النظام الدكتاتوري السابق يتخذون مناصب مهمة عليا في المفاصل الحيوية لبنية وهيكلية الجيش الحالي، وقد حركت القوات المسلحة في النزاعات الداخلية كما حصل في قضاء خانقين وناحية زمار الكردستانيتين وغيرهما، ومن هنا أعتقد بأن مخاوف المجتمع الدولي ودول الجوار والمكونات العراقية من تسليح الجيش الحالي مشروعة ومبررة. بغداد(الاخبارية)
عام 2008، شهدت واشنطن مناظرة بين أكاديمي عراقي وآخر أميركي عنوانها: «العراق... صديق أميركا أم إيران؟». اللافت أن العراقي قال إن «الحكم في بلاده صديق إيران»، لا سيما أنه يضم قوى أساسية حليفة لنظام طهران منذ عقود، وإن الاخير بات مسيطراً على مصادر اتخاذ القرار في العراق سياسياً واقتصادياً وامنياً. وأشار الى «هزيمة أميركية مدوية في معركة العقول والقلوب» التي كانت واشنطن أعلنتها لكسب تأييد العراقيين، أمام إيران، التي لم تنشغل بصنع الشعار او تطبيقه، بل كانت تتحرك بفاعلية وتأثير قوي في مجالات اقتصادية وثقافية عدة، كسبت من خلالها تأييد قطاعات اجتماعية عراقية، وسطَ البلاد وجنوبَها على الأخص. في المقـــابــل، راح الأكـــاديــــمي الأميركي يدافع عن وطنية العراقيين في وجه إيران، وأنهم «لن يديروا الظهر لواشنطن التي خلصتهم من الديكتاتور ودافعت بالدم والمال عن ديموقراطيتهم الوليدة». ما انتهى اليه الخبير الأميركي كان جزءاً من غطاء سياسي ودعائي كبير حاولَتْ من خلاله واشنطن التغطية على النفوذ الإيراني وهو يتقدم الى كل محور سياسي وديني واقتصادي في العراق مقابل تراجع أميركي مطرد. ما كان ينفيه الخبير والأكاديمي الأميركي عن «صداقة العراق لإيران» كان ينسجم معه كبار موظفي ادارة الرئيس السابق جورج بوش، من المسؤولين عن الملف العراقي ومنهم مساعد وزير الخارجية ديفيد ساترفيلد الذي كان يدافع عن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بقوة، ويقول إن الأخير سبق له ان «رفض وصاية طهران أثناء إقامته فيها وفضل الانتقال الى دمشق للتخلص من وصاية النظام الإيراني». الذرائع الأميركية للتغطية على النفوذ الإيراني في العراق، حتى وإن كانت صواريخ طهران وعبواتها الناسفة مسؤولة عن قتل غالبية الجنود الأميركيين في الاشهر الاخيرة من الانسحاب أواخر 2011، كان محللون أميركيون يبررونها بأنها عائدة الى «اسباب جوهرية»، منها: «رغبة ادارة اوباما بطي الملف العراقي وبأي ثمن، حتى وإن كان ذلك اعترافاً غير مباشر بسيطرة طهران على اوضاع البلاد التي أرادها بوش نموذجاً للديموقراطية في المنطقة»، و «الاقرار بالنفوذ الإيراني طالما كان داعماً لاستقرار حكومة المالكي، وبالتالي فإنه سيغني واشنطن من صداع أي أزمة في العراق كي تنهي العملية السياسية وتدخل البلاد في فوضى تامة». موقع المتفرج الرؤية الأميركية الاخيرة، هي التي رافقت ادارة الازمة السياسية العراقية التي أعلنت رسمياً بعد أيام من انسحاب القوات الأميركية، وظلت فيها واشنطن اقرب الى موقع المتفرج الذي عجزت معه عن تسمية سفير لها في بغداد بعد أشهر من تقاعد جيمس جيفري وسحب برت ماكغورك ترشيحه، إثر فضيحة تسريبه اخباراً سرية لصحافية في «وول ستريت جورنال» مقابل علاقة عاطفية. حدثان مرتبطان بالسؤال ذاته «العراق... صديق أميركا ام إيران؟»، الاول يتعلق بمعلومات موثقة لدى واشنطن عن استخدام طهران الأجواء العراقية في تسيير رحلات تنقل أسلحة ومعدات لمصلحة نظام الرئيس السوري بشار الاسد، والثاني ما انفتحت فصوله اوائل الشهر الجاري ويتعلق بتسهيلات مالية تقدمها مؤسسات مصرفية ومالية عراقية لمصلحة إيران وتصب مباشرة في برنامج تسليحها النووي. في الحدث الاول تقول بغداد إن مكالمة هاتفية بين المسؤول عن الملف العراقي في البيت الابيض، نائب الرئيس جو بايدن، مع رئيس الوزراء نوري المالكي، كانت كفيلة «بإعطاء بغداد اشارة واضحة الى طهران برفض استخدام الاجواء العراقية لأي رحلة الى سورية لنقل أسلحة ومعدات»، لكن ان تكون بغداد قادرة على منع إيران من استخدام الاجواء العراقية في ظل غياب نظام راداري محكم، هذا ما لم توضحه لا الرواية العراقية ولا الأميركية. عقوبات على مصرف عراقي الحدث الثاني، المتعلــــق بصداقـــــة العراق لإيران، بدا هذه المــــرة واضحاً، لجهة الإجراء الأميركي، فمن بيـــن مؤسسات مصرفية دولية طاولتها عقوبات الادارة الأميركية لخرقها الحظر على إيران، كان هناك «بنك إيلاف» الاسلامي العراقي، الذي يعرفه رجال اعمال في بغداد على انه «مؤسسة إيرانية بواجهة عراقية». وقرار المقاطعة يتيح للولايات المتحدة الأميركية الحجز على جميع التحويلات الخارجية للمصرف. في غضون وقت قصير، تفاعلت قضية «بنك ايلاف» الاسلامي العراقي، الذي طاولته حزمة العقوبات الأميركية الجديدة ضد إيران، لقيامه بتيسير تعاملات بقيمة ملايين الدولارات من قبل مصارف إيرانية خاضعة للعقوبات بسبب ارتباطها بالنشاطات النووية لنظام طهران. وقال نائب محافظ «البنك المركزي العراقي» مظهر محمد صالح، إن «قرار المقاطعة يتيح للولايات المتحدة الاميركية الحجز على جميع التحويلات بالدولار، سواء كانت صادرة ام واردة، ومنع المصرف من مزاولة النشاط المصرفي الخارجي»، مستدركاً ان «قرار المقاطعة لا يؤثر تاثيراً كبيراً على اقتصاد العراق بمقدار ما يؤثر على المصرف». لقاء مع وزير الخارجية وفي الاسبوع الماضي، وفي ظل غياب سفير أميركي لدى بغداد، بحث القائم بالأعمال الأميركي في بغداد روبرت بيكروفت، مع وزير الخارجية هوشيار زيباري «مدى التزام العراق بالعقوبات الدولية المفروضة على إيران». وبحسب معلومات أميركية وعراقية متطابقة، فان اللقاء جاء اثر قرارات للإدارة الأميركية بفرض عقوبات على عدد من الجهات التي توفر دعماً مالياً ومادياً لإيران، بينها بنك «ايلاف» العراقي. بيكروفت طالب زيباري بأن يتخذ العراق «موقفاً واضحاً يعكس التزامه بالعقوبات على إيران ووقف العلاقات التي تخالف العقوبات وتصب في مصلحة الحكومة الإيرانية»، في اشارة الى ضرورة «وقف بنك ايلاف شراء الدولارات من خلال المزاد اليومي لشراء العملة الأميركية التي يجريها البنك المركزي العراقي»، اي حصوله على كميات من الدولارات التي تبدو إيران في حاجة ماسة اليها. الكلام الأميركي الذي يقارب التحذير، يقابله على الارض توسع مطرد في حجم التبادل التجاري، وهو يميل بشكل صارخ لمصلحة إيران، فوفق ارقام طهران، ورَّدت الاخيرة بضائع بستة بلايين دولار في 2010، ثم بعشرة في عام 2011، ومن المؤمل ان تتجاوز 12 بليون دولار العام الجاري. «واشنطن باتت اليوم اقرب الى اليقين ليس من دعم قيادات عراقية بارزة النظامَ الإيراني، عبر استخدامها اغطية لتعاملات مالية واقتصادية لمصلحة طهران، بل من عدم قدرة رئيس الوزراء نوري المـــالكي على وقف نفوذ إيراني متعدد الاشكال في العراق»، يقول مصدر مطلع على الموقف الأميركي بشأن العراق، غير انها وإن اكتفت بتوقيع عقوبات على مؤسسة مالية عراقية، ومناشدة الحكومة وقف تعاملات تخرق العقوبات الأميركية والدولية على إيران، الا انها تتوعد بموقف أكثر حسماً في الربيع المقبل. ويلفــــت المصدر الذي تحدثت اليه «الحياة» في واشنطن، الى ان «الرئيس الديموقراطي الحالي، وحتى المرشح الجمهوري، ينتظران حسم الســـباق الى البيت الابيض في تشرين الثاني (نوفمبر) لترتيب الموقف الأميركي حيال إيران، وبالتالي فإن العراق سيكون ضمن مسار الحسم هذا، لجهة حث واشنطن بغداد على اتخاذ موقف واضح من إيران». دار الحياة :
الأربعاء, 05 أيلول/سبتمبر 2012 17:12

تراجيديا الهوية الكردية : جمشيد ابراهيم .

هناك ثلاث ابيات كردية قصيرة تعبر باختصار مُركّز او كما تقول الانجليزية put it in a nutshell او كما تقول الالمانية (تختصرها في نقطة واحدة) auf den Punkt bringen عن التراجيديا الكردية و التمسك بالهوية الكردية بسببها: (اعيش كرديا - اموت كرديا - بالكردية اجاوب من قبري اي يوم القيامة) او بالكردية: (به كوردي ئه ژيم - به كوردي ئه مرم - به كوردي ئه ده م وه لامي گورم) ما معنى هذه الابيات الثلاثة القصيرة؟ قد يبدو للبعض سطحيا بان هذه الابيات القصيرة الثلاثة تعكس افكار قومية كردية و لكنها في الحقيقة تعكس الواقع الكردي منذ بداية التراجيديا او المأساوية الكردية الى اليوم: اولا حملات المحو التي تعرض و يتعرض له الاكراد منذ سلب حريتهم و اراضيهم و هي رد فعل قوي على عدم بالافراط بـ او التخلي عن الهوية الكردية مها كان فيفضل الكردي الموت على التخلي عن هويته الكردية بعكس المقولة الالمانية التي تقول (افضل العيش و انا احمر اي شيوعي على الموت) Lieber rot als tot ثانيا التمسك بالهوية الكردية باعادتها ثلاث مرات كالقسم اي اقسم ان لا اتنكر لهويتي الكردية حتى اذا هددت بالموت و الاعدام و هذا ما برهنه الاكراد الى اليوم لان القلب الكردي لا يزال ينبض رغم حملات التعريب و التتريك و الانصهار و الهضم في جميع اجزاء كردستان. فلولا هذا الاصرار على التمسك بالهوية الكردية لاصبحت الكردية جزء من التأريخ الماضي فقط. انظر كيف تنتعش و تنمو الهوية الكردية بمجرد احراز حريتها في نصف اقليم كردستان العراق ( لانه لا يضم جميع الاراضي الكردية) ناهيك عن تأسيس دولة تعبر عن هويتها امام العالم تضم جميع اجزاء كردستان المغتصبة. ثالثا الهوية الكردية التي تعبر عنها الابيات (العيش و الموت كرديا و باللغة الكردية) هي مسألة الحياة او الموت و ليست مسألة تجارية او واقعية كالالمانية التي تقول (اتركني اعيش و اصبح شيوعيا بالمقابل) لانها لا تقبل المفاوضة و المتجارة فهي مسألة مصيرية تستند على الوجود to be و ترفض المقايضة to have لا تعرض على طاولة المفاوضات و البحث و هي ايضا مسألة بين الحياة و الموت to be or not to be و هناك قول كردي آخر يؤكد هذه العقيدة (كوردستان – يان نه مان) اي (اما كردستان و الا الفناء). رابعا الذي يسمع او يقرأ هذه الابيات بدقة يكتشف بانها تتكلم بالشخص الاول First Person Singular أنا اي اننا لا نستطيع ان نتكلم باسم الاخرين فكل شخص يتحمل المسؤولية بنفسه و هي بذلك لا تفرض رأي بل تقدم مثال و تشجع على التمسك بالهوية الكردية و هي بالتالي مسألة نفسية حتمية مصيرية تكرر في ثلاث ابيات لتكرر يوميا. خامسا طبعا الحياة عزيزة على كل انسان و اني لا استطيع ان انتقد كل من يفضل الحياة على الهوية الكردية و لكن الحياة في العبودية و بهوية اجنبية هي اسوء انواع الذل و الاحتقار لان الانسان لا يستطيع ان يعيش بحياة مزيفة ثم ماذا سيقول لربه عندما يموت اذا لم يستطع ان يجيب بالكردية؟ هذا السؤال الذي يشير الى الجزء الاخير من الابيات يحول الهوية الكردية الى دين - الى شيء مقدس و لا يقصد به اعتقاد ديني. ليست هناك هوية كردية – تركية / عربية / فارسية بل هوية كردية فقط فالهوية الكردية تحرر النفس و تبعدها عن الموت في الحياة. www.jamshid-ibrahim.net
شهد صيف هذا العام أكثر المعارك دموية بين الجيش التركي والمسلحين الأكراد، ما دفع صقور القيادة التركية إلى اتخاذ المزيد من المواقف المتشددة إزاء الانفصاليين الأكراد. وتعيد هذه المعارك إلى الأذهان مرحلة تسعينيات القرن الماضي حين قتل واختفى آلاف المدنيين الأكراد بسبب انتهاج الجيش التركي حينها سياسة الأرض المحروقة في مواجهته مسلحي حزب العمال الكردستاني، نتج عنها أكثر من 44 ألف قتيل من أفراد الجيش التركي ومسلحي حزب العمال الكردستاني والمدنيين، وتهجير آلاف من قراهم. هذا ما لفت إليه تقرير جديد نشرته منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الانسان، دعت فيه تركيا إلى خطوات إجرائية وقضائية ضد المسؤولين الذين ارتكبوا حينها إعدامات جماعية في اطار عمليات عسكرية نفّذت بموافقة الدولة. كما حذر التقرير من إمكانية إفلات أفراد من قوى الأمن التركية من عقاب يستحقونه، بفضل قانون يحدد فترة 20 عامًا للمقاضاة في جرائم قتل ارتُكبت قبل العام 2005، مستعرضًا مخاطر اللجوء الى الأساليب القديمة في محاربة حزب العمال الكردستاني الذي اطلق هذا الصيف موجة تصعيد في اعمال العنف في جنوب شرقي تركيا. لإحقاق العدالة نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن ايما سنكلير ويب، الباحثة في الشؤون التركية بمنظمة هيومن رايتس ووتش، قولها إن القوانين القديمة التي تقيد التحقيق في انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان في تركيا أتاحت لمسؤولين أمنيين أن يفلتوا من العقاب على ما اقترفته أيديهم من جرائم قتل وتعذيب. وأضافت سنكلير ويب: "ضروريّ أن تتحرك السلطات التركية الآن لضمان إزالة القيود عن التحقيقات لإحقاق العدالة، فأجواء الخوف بين ذوي الضحايا والشهود ما زالت سائدة حتى اليوم". ودعا التقرير تركيا إلى معالجة المظالم السابقة وإنهاء اسلوب الترهيب الذي هيمن على موقف الدولة في مواجهة الحركة الانفصالية الكردية. كما اقترح أن يشكل البرلمان التركي لجنةً مستقلة للنظر في الانتهاكات السابقة وإزالة عقبات عدة مثل شبكة حراس القرى الذين يتقاضون رواتب من الحكومة ويواجهون اتهامات بارتكاب أعمال قتل وسرقة وخطف. وسيجتمع غدّا الأربعاء ممثلون عن وزارة العدل التركية مع منظمة هيومن رايتس ووتش لتبادل المعلومات عن نتائج تقرير المنظمة وخطط الحكومة للمرحلة التالية لإصلاح النظام القضائي، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن مسؤول في الوزارة طلب عدم ذكر اسمه. وقال المسؤول ان الحكومة والوزارة تعملان لحل قضايا أعمال القتل خارج إطار القانون وتقديم مرتكبيها الى العدالة. هجمات مضاعفة يأتي تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش في مرحلة دقيقة تمرّ فيها حكومة أنقرة وقيادة الجيش التركي. فقد تضاغف عدد الهجمات الارهابية في تركيا أكثر من ضعفين خلال العام الماضي، بموازاة تراجع هذا العدد بنسبة 20 في المئة في أوروبا والمنطقة الاوروبية ـ الآسيوية، بحسب تقرير وزارة الخارجية الاميركية عن الأرهاب، صدر في تموز (يوليو) الماضي. وكان حزب العمال الكردستاني، المدرج على قائمة المنظمات الارهابية في تركيا والولايات المتحدة واوروبا ، مسؤولا عن غالبية هذه الهجمات. وفي آب (أغسطس) الماضي، رد الحزب على عملية قامت بها القوات التركية لمدة 19 يومًا في إقليم هاكاري جنوب شرق تركيا بقتل عشرات المدنيين والجنود، في تفجيرات وهجمات منسقة ضد مواقع الجيش التركي. كما خطف عضوًا في البرلمان لمدة 48 ساعة وعشرات المدنيين والمسؤولين المحليين الذي لم يُفرج عنهم حتى الآن، في إطار سعيه إلى توسيع رقعة الأراضي التي يسيطر عليها في منطقة الحدود التركية مع العراق وسوريا. وردّ رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بأساليب من سبقوه في التسعينات، متعهدًا بمواصلة حملة الحكومة ضد الارهاب بكل تصميم، إلى أن يُسحق حزب العمال الكردستاني. كما حمل أردوغان على وسائل الاعلام منتقدًا تغطيتها هجمات حزب العمال الكردستاني بوصفها دعاية للحزب. وفهمت وسائل الاعلام رسالة أردوغان، فسارعت إلى نشر تقارير مؤثرة تحت عناوين مثل "قلوبنا تحترق" و"لن نستسلم ابدًا للارهاب"، بعد أن قتل مسلحو حزب العمال الكردستاني عشر جنود على الأقل يوم الأحد الماضي. وحين قُتل عشرة مدنيين إثر انفجار سيارة مفخخة في منطقة غازي عنتاب على الحدود التركية السورية، استحدثت صحيفة حريت واسعة الانتشار بابًا للرسائل داعية القراء إلى إدانة الارهاب كي يقرأها الجميع. نقد رسمي ونال سياسيون مؤيدون للأكراد ولحزب السلام والديمقراطية نصيبهم من النقد الرسمي، فوصفهم أردوغان بأنهم امتداد لحزب العمال الكردستاني وليسوا مؤهلين للمساعدة في إنهاء مشكلة الارهاب التي تواجهها تركيا عن طريق المفاوضات. وما صب مزيدا من الزيت على نار هذه الحملة خلال الاسبوعين الماضيين كان ظهور نائب من حزب السلام والديمقراطية يحضن مقاتلًا من حزب العمال الكردستاني، وإعلان القيادي في الحزب صلاح الدين دمرداش أن حزب العمال الكردستاني يسيطر على شريط طوله 400 كلم من البلاد. وبعدما أوقفت أنقرة المفاوضات السرية مع حزب العمال الكردستاني لانهاء العنف مفضلة الحل العسكري، قال محللون إن فرص تحقيق اختراق سياسي تبدو ضئيلة. ويأتي تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش في هذا الوقت تذكيرًا بالأثمان الباهظة التي كلفها استخدام الأساليب العسكرية بلا وازع في هذا النزاع. ايلاف :
قبل نحو سنة، في الجزء العلوي من ورقة جدول الأعمال لمناقشة جلسة التغييرات في السياسات الكردية للحكومة التركية . برز هذا السؤال في جوء يسوده اضطراب أمني ولغة متشددة وقاسية : "كيف وصلنا إلى هذه المرحلة من عملية أوسلو؟" حاولت الإجابة على هذا السؤال حول السياسات الكوردية و رؤية حزب العدالة والتنمية الحاكمة تجاهها في تللك الأيام .)صحفي تركي) ان حزب العدالة والتنمية بعد عام 2012، قدمت سياسة ليبرالية نشطة كما فعلت ونجحت في مواضيع أخرى عديدة. أمثلة واضحة لهذا الوضع هي العلاقات التركية مع شمال العراق، وإنهاء سياسات الإنكار تجاه الأكراد، التحركات الهامة بلنسبة للحقوق والحريات الأساسية على الرغم من أوجه القصور، والتغيرات نحو استخدام المساهمات ا لديمقراطية تجاه استخدام الكردية وحقوق أخرى للهوية الديمقراطية نحو تشكيل منطقة سياسية ومنهاج في الحل والمناقشة لهذه المسألة، جنبا إلى جنب مع محادثات مع أوجلان والمنظمة ( حزب العمال الكوردستاني )لالقاء السلاح , والإرادة السياسية لحل القضية من خلال المبادرات السياسية. وبسبب كلما تم ذكره ,ذهبت تركيا الى محادثات اوسلو. وكان التباعد بدل التقارب من قبل ذوي الخبرة, وتم استبدال المناخ السياسي بالمناخ الأمني و اشارت مصادر الحكومة بان مواقف حزب ب ك ك كان السبب في ذلك الاستبدال. وكانت وجهات نظرهم على هذا النحو: "على الرغم من أن المحادثات وصلت إلى مرحلة معينة ومتقدمة وبان القوات المسلحة لمنظمة ب ك ك ستوافق على الانسحاب من تركيا، ولكن وضع السلاح على طاولة المفاوضات واللجوء إلى العنف لكسب المزيد من الحكومة , ادى الى تغيير المسار من قبل الحكومة التركية وتم ايقاف المباحثات واستدعاء المزيد من العناصر الامنية الى المكان " وقد أنتجت هذه الرؤية سياسة ثلاثية الأهداف: 1 - لجعل حزب العمال الكردستاني يفهم بأنه لا يمكن التفاوض باستخدام الأسلحة، 2 - لتقليل هامش السلطة الفعلية لدى التنظيم. 3 - لاستعراض الروابط بين القضية الكردية والحركة السياسية الكردية. وهذا كان بشكل أو باخر بمثابة إعادة إعلان الحرب. ولكن اعلان الحرب لها اسعارها .واول سعر كان شديدا ومكلفا , وهوبسط السلطة. والمصادر الحكومية اعتبرت هذا السعر لا مفر منه. كانوا يقولون أن التعاون بين العقلية العسكرية والحكومة المدنية الجديدة ومع المعدات التكنولوجية الفائقة الدقة سوف يشل ويقيد بدقة الحركة السياسية الكردية،و أن حزب العمال الكردستاني لن يعد يتمكن من قيادة أنشطة المرحلة في المدن والبلدات الجنوبية الشرقية، وانه تم اغلاق الابواب لدعايتهم وأنها شهدت الخسائر في كل مكان وكل معنى. ثم، انفجرت القنبلة,وتبين ان ما تقوله اعلام الحكومة غير دقيق. حزب العمال الكردستاني هاجمت ووسعت نطاقها. نحن في مرحلة مختلفة اليوم. هذه المرحلة التي وصلنا إليها تدل ان المكان والزمان والاحداث الذي يجعل كل من الثناء بشأن الأمن وسياسات النظام العام لا معنى له. وقد غيرت هذه السياسات التوازنات في كل من سوريا والشرق الأوسط وظهرت القوة الكوردية الكامنة ودخولها بقوة على الساحة السورية والكوردية بشكل خاص وبانها قوة موجودة وكل ذلك بسبب النتائج السلبية لسياسات حزب العدالة والتنمية وسياسات الحكومة السورية الخاطئة , وهذه السياسات ادى الى تحول حزب العمال الكوردستاني كقوة في الشرق الاوسط. وهذا يقودنا الى ملاحم المرحلة الجديدة , هذه المرحلة التي قد تكون في زيادة جرعة العنف من قبل حزب العمال الكوردستاني على الارض , وقد يتوافق عليها جميع عناصر الحركة الكوردية التي تتحرك وفق هذه الاستراتيجية ,بما فيذلك حزب السلام و الديمقراطية BDP. الوضع الجديد هذا يدعو إلى التفاهم، والدعوة الى نبذ العنف قبل أي شيء آخر، والحفاظ على مسافة واحدة من سياسات عنيفة أو الاشادة بالسياسات العاطفية التي تؤدي الى الألم . الحكمة السياسية تشير الى أن هذه التحركات سوف تهمش العنف. اعداد وترجمة :حسني كدو .ترجمة المقال لا تعبر عن رأي المترجم .
منذ مارس أذار 2011 بداية الانتفاضة السلمية للسوريين إلى الحين قتل حوالي 25000 وجرح عشرات الألاف وهجر مئات الألاف في أتون المعارك بين النظام البعثي البغيض والمعارضة المسلحة. لقد فر 250000 من ديارهم إلى بلدان الجوار، واعتقل عشرات الآلاف وقتل الكثيرين تحت التعذيب في سجون وأقبية النظام الوحشي وبات 2.5 مليون سوري لاجئين، و يعيش الكثير منهم في العراء. وفي بعض المناطق بدأ الجوع الفعلي يلاحق الكثيرين وكان حظ الأطفال أن يموتوا لندرة حصلوهم على الحليب، والنساء الحوامل تموتن لأنهن لا يحصلن على الرعاية الطبية الضرورية. لقد دمرت آلاف من القرى والبلدات وسويت بالأرض. باختصار القول أصبحت سوريا على حافة كارثة مهولة مرعبة. نتيجة التناقضات وصراع المصالح بين المحورين الإيراني و التركي المدعومين روسياً و أمريكياً اصبح المجتمع الدولي مشلولا بشكل كامل ... حيث بدأت على الأراضي السورية حرب مصالح دولية بأبشع صورها. لم تعد للسياسة أية مهمة أو وظيفة ... فكل طرف يرغب في نصر اني حاسم على الطرف الأخر. في الوقت الذي يدرك الجميع أنه لن يكون هناك نصرا كاملا وشاملا لأي فريق بحد ذاته ، بل هزيمة كبرى لجميع الأطراف السورية المتحاربة.... في المناطق التي تقطنها أغلبية كردية، حيث تسكن أبناء القوميات الأخرى من أشوريين/سريان/كلدان وأرمن وتركمان وشركس، وظهور فراغ إداري وسياسي معين لأسباب معروفة للجميع حيث سحب النظام العديد من إداراته وموظفيه ... ولنفس الأسباب تجنبت المنطقة إلى حد كبير الدمار والقتل. وبسبب الوضع الهادئ نسبياً في هذه المناطق قدمت عشرات الآلاف من اللاجئين وسكنت هناك، ليس الكرد وحدهم ، بل العرب والمسيحيين أيضاً. بدلا من التعامل بشكل عملي وبراغماتي مع الوضع الجديد والبدء ببناء هياكل ديمقراطية معينة لتسيير حياة الناس، تقوم بعض جهات كردية و عربية بمحاولات حثيثة لجلب الحرب القذرة إلى تلك المنطقة بحجة "الالتحاق بركب الثورة السورية". إن المشاركة في الثورة لها أشكال عديدة... من قال أن استقبال اللاجئين أو معالجة المرضى والجرحى ليس عملا ثورياً. هذا بالإضافة للمظاهرات والاحتجاجات السلمية. هنا من المفيد التفكير بالوضعية الكردية الخاصة والحساسية الديموغرافية، إن خلق بعض الوقائع على الأرض هو الطريق العملي لتحقيق المطالب الكردية القومية المشروعة . السؤال لماذا يحاول البعض استدراج الكرد إلى حرب مدمرة؟ في وقت يبحث العالم عن كيفية تحقيق السلام في سورية، وتحاول إيجاد هدنة ولو مؤقتة لإسعاف الجرحى و تطالب أوساط من المعارضة والغرب في إقامة مناطق عازلة وأمنة لإواء المدنيين... هناك بعض القوى تريد العكس تماما: تريد توسيع دائرة الحرب لتشمل المناطق الكردية الأمنة أصلاً وتحويل تلك المناطق الأمنة نسبياً والعاذلة لحد ما إلى منطقة ساخنة ومناطق حرب واقتتال. هذا أمر يدعوا إلى الاستغراب. هنا يجب أيضا رفض واستنكار كل الاستفزازات التي تهدف إلى خلق مشاكل مع الدولة التركية. من المهم عدم إعطاء تركيا أية ذرائع للتدخل. فسياسة الجارة الشمالية معروفة ومعادية للتطلعات الكردية أصلاً. نعلم جميعا أن "المسألة السورية" معقدة للغاية. وحتى الحلول سوف تكون معقدة. السؤال مرة أخرى: لماذا لا تسطيع الطبقة السياسية الكردية فهم واستيعاب هذه المعادلة. لماذا الإصرار على تصدير التناحر الحزبي إلى الشارع؟ الخلافات وطرق حلها يمكن مناقشتها في اطار المجالس العديدة أو في الهيئة الكردية العليا التي من المفروض أن تقود العملية السياسية في المناطق ذات الأكثرية الكردية . في نهاية المطاف السياسة هي فن ما هو ممكن تحقيقه عمليا. واليوم نحن بحاجة ماسة إلى سياسة واقعية وعملية. سوف لن تكون هناك حلول جذرية في سورية. ف "الحل الجذري" هو في معظم الأحيان بداية لمشكلة جديدة.
كشف قيادي كردي سوري أن مدينة القامشلي التابعة لمحافظة الحسكة السورية شهدت يوم أمس «توترات شديدة جراء قدوم عناصر تابعة لقوات النظام السوري من الحرس الجمهوري، إلى هناك بهدف اعتقال الشباب الكرد في المدينة، وسوقهم إلى جبهات القتال عنوة»، مؤكدا أن «مسلحين تابعين لحزب الاتحاد الديمقراطي ومواطنين أكراد آخرين يقفون بمواجهة تلك القوات القادمة، ويمنعون وصولها إلى المدينة». من جهة أخرى، شدد قيادي من حزب الاتحاد الديمقراطي أن «التقارير التي أوردتها المصادر الإعلامية حول تواجد قوات حزب العمال الكردستاني ومحاصرتها المدينة غير صحيحة»، مؤكدا أن «قوات الحزب المنضوية تحت إمرة الهيئة الكردية العليا هي التي تسير الوضع الأمني في المناطق الكردية بالتنسيق مع بقية الأحزاب الكردية السورية، ولا وجود مطلقا لأي قوات تابعة للعمال الكردستاني التي تناضل في ساحتها الرئيسية وهي تركيا؛ ولا علاقة لها بالوضع السوري». ونقل القيادي في حزب اليسار الكردي المعارض لنظام دمشق شلال كدو لـ«الشرق الأوسط» أن مدينة القامشلي شهدت يوم أمس توترات شديدة جراء وصول قوات تابعة لنظام بشار الأسد، وهي قوات الحرس الجمهوري، بهدف سوق الشباب الكردي إلى جبهات القتال، وعلمنا من مصادرنا الخاصة بأن تلك القوات تلقت أوامر باعتقال الشباب الكردي بين 20 - 40 عاما لزجهم في أتون الحرب التي يشنها النظام السوري ضد المواطنين المدنيين في معظم المدن والمناطق السورية. وتابع: «ونظرا لأن الشباب الكردي قرر رفض تلبية نداءات النظام الدموي بالسوق إلى الخدمة الإلزامية بالجيش، فقد تم يوم أمس إغلاق جميع الطرق والمنافذ المؤدية إلى مدينة القامشلي من قبل مسلحين تابعين لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، وكذلك من الشباب الذي تدفقوا إلى تلك المداخل والطرقات وأشعلوا الدواليب حتى بدت أجواء المدينة ملبدة بغيوم سوداء». وبسؤاله عن تواجد حزب العمال الكردستاني هناك قال كدو: «لا وجود لأي قوات تابعة لحزب العمال الكردستاني في مناطقنا الكردية، بل إن المسلحين هم تابعون لحزب الاتحاد الديمقراطي المتعاطف مع حزب العمال الكردستاني، وهي قوات تقوم بمهام أمنية في الداخل لحفظ الأمن وتسيير الخدمات والدفاع عن المدن والمناطق الكردية في حال تعرضت لهجمات النظام». من جهته أكد القيادي شيرزاد اليزيدي، عضو مجلس شعب غرب كردستان وهو الواجهة السياسية لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري، لـ«الشرق الأوسط» أن «القوات التابعة لحزبنا تأتمر بأوامر الهيئة العليا الكردية التي تدير حاليا شؤون المناطق الكردية بسوريا، واتهامات السوريين بالسماح لحزب العمال الكردستاني بدخول المناطق الكردية والتحكم بها غير صحيحة، ومصدرها تركيا التي يبدو أنها متضايقة جدا من وحدة الصف الكردي، وخاصة بعد توقيع الأطراف الكردية في سوريا على اتفاقية هولير التي وحدت صفوفهم، وأصبحت وسيلة لتوحيد الجهد الكردي بمواجهة النظام الدموي في سوريا». وأشار اليزيدي إلى أن «تركيا هي التي تروج لهذه الأخبار والتي تحولت إلى اتهامات مبتذلة لكثرة تكرارها، وتهدف من ورائها النيل من الشعب الكردي في سوريا، وهي لم تأل جهدا حتى في مساعيها لإنشاء مناطق آمنة التي أرادت من خلالها أن تحتل أجزاء من أراضي سوريا وبالأخص المناطق الكردية، وهذه الجهود فشلت والحمد لله بسبب مواقف أوروبا الرافضة لتلك المقترحات التركية». وأضاف أن «القوات التي تسيطر حاليا على أوضاع المناطق الكردية بسوريا حاليا، هي قوات تابعة لحزبنا ولا علاقة للعمال الكردستاني بها، لأن ساحة النضال الكردي للحزب في تركيا وليس في سوريا. وحزب الاتحاد الديمقراطي بادر منذ اللحظات الأولى لاندلاع الثورة السورية إلى حماية الشعب الكردي بمناطقنا في سوريا، عبر تشكيل لجان أمنية مشتركة مع بقية الأحزاب الكردية السورية، وسميت بقوات حماية الشعب التي تتولى حاليا إدارة الجانب الأمني وتسيير الخدمات، إلى جانب وقوفها حائط صد بمواجهة محاولات النظام لنقل حربه الدموية إلى المناطق الكردية». وكشف القيادي الكردي أن «ما قيل عن انتقال ألف جندي سوري موال للنظام في دمشق إلى مطار القامشلي لا يمكننا التأكد منه، لأن المطار حاليا تحت سيطرة النظام. ورغم كونه مطارا مدنيا يستقبل الكثير من الرحلات الدولية، ولكن من الممكن أن يكون النظام يستخدمه حاليا لنقل القوات والتعزيزات العسكرية إلى المنطقة.. ولكني أؤكد أن قواتنا ومواطنينا على أهبة الاستعداد لمواجهتهم في حال أرادوا الاعتداء على مناطقنا ومدننا، رغم أننا حاولنا منذ البداية أن نحافظ على نهجنا السلمي في الاحتجاجات الشعبية، وعدم رغبتنا بتحويل مناطقنا إلى جبهات حرب مع النظام، خاصة أن معظم المدن والمناطق السورية تحولت اليوم إلى كتلة من اللهب تحرق الأخضر واليابس». الشرق الأوسط
قرات توا على شاشة احدى الفضائيات تصريحا لمستشار شيخ الازهر بالنص التالي :- (( طلبنا حماية الهوية السنية والتصدي للمد الشيعي في الدستور المصري )) وكنت في مقالي الاخير قد بينت ان السنة والشيعة والاحزاب الاسلامية ليست من الاسلام بل هي تشويه للاسلام الذي انزله سبحانه على رسوله الامين .. وبديهي ان يعترض على ارائي التي تدفع الى التخلص من الطائفية والتمزق الفئوي بين كل الاديان والطوائف .. نعم من البديهي ان يعترض على هذه الاراء المؤدلجين طائفيا وحزبيا والمستفيدين طائفيا وحزبيا سنة وشيعة وكذلك بديهي ان يعترض على ارائي اتباع الطائفيين والمؤمنين بهم والمنخدعين بطروحاتهم . هذا هو مستشار شيخ الازهر يصرح على الملا من مركزه في قمة القيادة السنية انه يطلب الحماية .. نعم ياسادتي انه يطلب الحماية للهوية السنية .. ترى ممن يطلب الحماية يااخوان ويااخوات ؟؟؟؟. حسب معلوماتي ان الحماية تطلب للوقاية من عدو .. او الوقاية من وباء .. او الوقاية من لصوص .. او الوقاية من مغتصبين مجرمين يتجاوزون على حقوق من يطلب الحماية . هذا هو مستشار شيخ الازهر من اعلى قمة سنية يطلب الحماية من المد الشيعي بفم مليان .. وبدون اي حرج وكانه يطلب الحماية من عدو لدود .. او مرض وبيل .. او مغتصب مجرم . اليس طلب الحماية من المد الشيعي هو استفزاز بل هو عدوان بحد ذاته ؟؟؟... وهل ينكر مستشارنا المحترم ان الشيعة هم نصف المسلمين ؟؟؟... اليس هذا العدوان من مستشار شيخ الازهر يدفع القمة الشيعية للتصدي للمد السني في مؤسساتهم ؟؟؟.... اليست هذه هي الحرب الطائفية بين السنة والشيعة ؟؟؟.. وهل يطفيء نار هذه الحرب المستعرة التي تغذيها القمم السنية والقمم الشيعية .. نعم هل تطفىء التصريحات الودية الدبلوماسية المصلحية المؤقتة سعير هذه النيران الطائفية ؟؟؟.. اليس الاجدر بنا ان نعود الى القران الكريم ونستغني عن تفسيرات وفتاوي وتحريضات القمم السنية والشيعية التي تدفعنا لخوض حروب دائمة ضد الاخرين ؟؟؟.. الم ينزل سبحانه الدين الاسلامي بدون سنة وبدن شيعة وبدون احزاب دينية سنية وشيعية تحمل كل مكونات البدعة المحرمة ؟؟؟... هل ينكر عبيد الفقهاء ان المناداة بالسنة والمناداة بالشيعة هما سبب تمزق الاسلام وشرذمة وتخلف المسلمين ؟؟؟... تحياتي لمن يقرأ كتابي هذا من المعارضين والمؤيدين ومن المسلمين وغير المسلمين فانني مؤمن ان الدين الاسلامي مسالم ويمكن ان يكون فعلا صالحا لكل زمان ومكان اذا خلا من الفقهاء ومن فتاويهم وتفسيراتهم الطائفية المغرضة .
الثلاثاء, 04 أيلول/سبتمبر 2012 15:13

الله لا يعلم الغيب : عمر مشالى .

فى الحقيقة عندما قرأت القران أتضح لى فيما بعد ان كاتب القرآن كان يأتي بالاحكام بعد حدث معين وليس قبل الحدث كما انه تنبأ بشياء خاطئة و حدث عكس ما قال و هناك العديد من الادلة التى سوف اثبت بها صحة كلامى فى ان اله محمد لم يكن يعلم بالغيب فهو كان ينزل الاية بحكم ما بعد الحدث وليس قبله وهذا دليل واضح بان كاتب القرآن ما هو الا انسان مثلنا لا يعلم الغيب , ابدأ اولا بقضية وضع الاحكام: قضية توزيع الغنائم احكامها قد تغيرت في القرآن بعد كل حادثة مما يدل على ان كاتب القران يتعلم من الاحداث و مع مرور الوقت تزداد خبرته , اولا فى سورة الحشر اية 7 (مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ). من تفسير الجلالين : "مَا أَفَاءَ اللَّه عَلَى رَسُوله مِنْ أَهْل الْقُرَى" كَالصَّفْرَاءِ وَوَادِي الْقُرَى وَيَنْبُع "فَلِلَّهِ" يَأْمُر فِيهِ بِمَا يَشَاء "وَلِذِي" صَاحِب "الْقُرْبَى" قَرَابَة النَّبِيّ مِنْ بَنِي هَاشِم وَبَنِي الْمُطَّلِب "وَالْيَتَامَى" أَطْفَال الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ هَلَكَتْ آبَاؤُهُمْ وَهُمْ فُقَرَاء "وَالْمَسَاكِين" ذَوِي الْحَاجَة مِنْ الْمُسْلِمِينَ "وَابْن السَّبِيل" الْمُنْقَطِع فِي سَفَره مِنْ الْمُسْلِمِينَ أَيْ يَسْتَحِقّهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْأَصْنَاف الْأَرْبَعَة . عَلَى مَا كَانَ يَقْسِمهُ مِنْ أَنَّ لِكُلٍّ مِنْ الْأَرْبَعَة خُمُس الْخُمُس وَلَهُ الْبَاقِي "كَيْ لَا" كَيْ بِمَعْنَى اللَّام وَأَنْ مُقَدَّرَة بَعْدهَا "يَكُون" الْفَيْء عِلَّة لِقَسْمِهِ كَذَلِكَ "دُولَة" مُتَدَاوَلًا "بَيْن الْأَغْنِيَاء مِنْكُمْ وَمَا آتَاكُمْ الرَّسُول" أَعْطَاكُمْ مِنْ الْفَيْء وَغَيْره. ثم جاء فى سورة الانفال اية 1 (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) من تفسير الجلالين: "يَسْأَلُونَك" يَا مُحَمَّد "عَنْ الْأَنْفَال" الْغَنَائِم لِمَنْ هِيَ "قُلْ" قُلْ لَهُمْ "الْأَنْفَال لِلَّهِ" يَجْعَلهَا حَيْثُ شَاءَ "وَالرَّسُول" يَقْسِمهَا بِأَمْرِ اللَّه فَقَسَمَهَا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنهمْ عَلَى السَّوَاء رَوَاهُ الْحَاكِم فِي الْمُسْتَدْرَك "فَاتَّقُوا اللَّه وَأَصْلِحُوا ذَات بَيْنكُمْ" أَيْ حَقِيقَة مَا بَيْنكُمْ بِالْمَوَدَّةِ وَتَرْك النِّزَاع "وَأَطِيعُوا اللَّه وَرَسُوله إنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ" حَقًّا. فى البداية لم تكن لله و رسوله و لكن تغيرت بمرور الوقت لكى يفعل بها ما يشاء وَذَكَرَ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق قَالَ : حَدَّثَنِي عَبْد الرَّحْمَن بْن الْحَارِث وَغَيْره مِنْ أَصْحَابنَا عَنْ سُلَيْمَان بْن مُوسَى الْأَشْدَق عَنْ مَكْحُول عَنْ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيّ قَالَ : سَأَلْت عُبَادَة بْن الصَّامِت عَنْ الْأَنْفَال فَقَالَ : فِينَا مَعْشَر أَصْحَاب بَدْر نَزَلَتْ حِين اِخْتَلَفْنَا فِي النَّفْل , وَسَاءَتْ فِيهِ أَخْلَاقنَا , فَنَزَعَهُ اللَّه مِنْ أَيْدِينَا وَجَعَلَهُ إِلَى الرَّسُول , فَقَسَمَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ بَوَاء. جاء محمد بالتعديل لانه كان يريد تشجيع المقاتلين فخصص لهم الحصص لانهم بدؤا بالتكاسل عن القتل و النهب (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) سورة الانفال اية 41 من تفسير الجلالين :"وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ" أَخَذْتُمْ مِنْ الْكُفَّار قَهْرًا "مِنْ شَيْء فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسه" يَأْمُر فِيهِ بِمَا يَشَاء "وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى" قَرَابَة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ بَنِي هَاشِم وَبَنِي الْمُطَّلِب "وَالْيَتَامَى" أَطْفَال الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ هَلَكَ آبَاؤُهُمْ وَهُمْ فُقَرَاء "وَالْمَسَاكِين" ذَوِي الْحَاجَة مِنْ الْمُسْلِمِينَ "وَابْن السَّبِيل" الْمُنْقَطِع فِي سَفَره مِنْ الْمُسْلِمِينَ أَيْ يَسْتَحِقّهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْأَصْنَاف الْأَرْبَعَة عَلَى مَا كَانَ يَقْسِمهُ مِنْ أَنَّ لِكُلٍّ خُمُس الْخُمُس وَالْأَخْمَاس الْأَرْبَعَة الْبَاقِيَة لِلْغَانِمِينَ "إنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاَللَّهِ" فَاعْلَمُوا ذَلِكَ "وَمَا" عَطْف عَلَى بِاَللَّهِ "أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدنَا" مُحَمَّد صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ الْمَلَائِكَة وَالْآيَات "يَوْم الْفُرْقَان" أَيْ يَوْم بَدْر الْفَارِق بَيْن الْحَقّ وَالْبَاطِل "يَوْم الْتَقَى الْجَمْعَانِ" الْمُسْلِمُونَ وَالْكُفَّار "وَاَللَّه عَلَى كُلّ شَيْء قَدِير" وَمِنْهُ نَصَرَكُمْ مَعَ قِلَّتكُمْ وَكَثْرَتهمْ ذَهَبَ قَتَادَة إِلَى أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَاسِخَة لِآيَةِ الْحَشْر " مَا أَفَاءَ اللَّه عَلَى رَسُوله مِنْ أَهْل الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى " الْآيَة . قَالَ فَنَسَخَتْ آيَة الْأَنْفَال تِلْكَ وَجَعَلَتْ الْغَنَائِم أَرْبَعَة أَخْمَاس لِلْمُجَاهِدِينَ وَخُمُسًا مِنْهَا لِهَؤُلَاءِ الْمَذْكُورِينَ وَهَذَا الَّذِي قَالَهُ بَعِيدٌ لِأَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ بَعْد وَقْعَة بَدْر .............................. سورة النساء 34 (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ) : تلك الاية الآية نزلت في سعد بن الربيع وكان من النقباء و امرأته حبيبة بنت زيد بن أبي زهير ، قاله مقاتل ، وقال الكلبي : امرأته حبيبة بنت محمد بن مسلمة ، وذلك أنها نشزت عليه فلطمها ، فانطلق أبوها معها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أفرشته كريمتي فلطمها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " لتقتص من زوجها " ، فانصرفت مع أبيها لتقتص منه فجاء جبريل عليه السلام فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ارجعوا هذا جبريل أتاني بشيء " ، فأنزل الله هذه الآية (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ) ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أردنا أمرا وأراد الله أمرا ، والذي أراد الله خير " ، ورفع القصاص. نلاحظ انها نزلت بعد الحدث ايضا و ليس قبله .............................. سورة النساء آية 94 (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً) تلك الاية نزلت بعد حادثة ابو الدرداء من تفسير ابن كثير : قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد فِي قَوْله :(وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُل مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأ) : نَزَلَ هَذَا فِي رَجُل قَتَلَهُ أَبُو الدَّرْدَاء كَانُوا فِي سَرِيَّة , فَعَدَلَ أَبُو الدَّرْدَاء إِلَى شِعْب يُرِيد حَاجَة لَهُ , فَوَجَدَ رَجُلًا مِنْ الْقَوْم فِي غَنَم لَهُ , فَحَمَلَ عَلَيْهِ بِالسَّيْفِ , فَقَالَ : لَا إِلَه إِلَّا اللَّه , قَالَ : فَضَرَبَهُ ثُمَّ جَاءَ بِغَنَمِهِ إِلَى الْقَوْم . ثُمَّ وَجَدَ فِي نَفْسه شَيْئًا , فَأَتَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ , فَقَالَ لَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَلَا شَقَقْت عَنْ قَلْبه ؟ " فَقَالَ : مَا عَسَيْت أَجِد ! هَلْ هُوَ يَا رَسُول اللَّه إِلَّا دَم أَوْ مَاء ؟ قَالَ : " فَقَدْ أَخْبَرَك بِلِسَانِهِ فَلَمْ تُصَدِّقهُ " , قَالَ : كَيْفَ بِي يَا رَسُول اللَّه ؟ قَالَ : " فَكَيْفَ بِلَا إِلَه إِلَّا اللَّه ؟ " قَالَ : فَكَيْفَ بِي يَا رَسُول اللَّه ؟ قَالَ : " فَكَيْفَ بِلَا إِلَه إِلَّا اللَّه " . حَتَّى تَمَنَّيْت أَنْ يَكُون ذَلِكَ مُبْتَدَأ إِسْلَامِي .............................. سورة التوبة اية 49 (وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ) : تلك الاية توضع كيف كان الرسول يشجع رجاله على القتال عن طريق اغرائهم بالنساء , و جاء فى تفسير الطبرى : لْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُول اِئْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي أَلَا فِي الْفِتْنَة سَقَطُوا } وَذَكَرَ أَنَّ هَذِهِ الْآيَة نَزَلَتْ فِي الْجَدّ بْن قَيْس . وَيَعْنِي جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِقَوْلِهِ : { وَمِنْهُمْ } وَمِنْ الْمُنَافِقِينَ , { مَنْ يَقُول اِئْذَنْ لِي } أُقِمْ فَلَا أَشْخَص مَعَك , { وَلَا تَفْتِنِّي } يَقُول : وَلَا تَبْتَلِنِي بِرُؤْيَةِ نِسَاء بَنِي الْأَصْفَر وَبَنَاتهمْ , فَإِنِّي بِالنِّسَاءِ مُغْرَم , فَأَخْرُج وَآثَم بِذَلِكَ. وَبِذَلِكَ مِنْ التَّأْوِيل تَظَاهَرَتْ الْأَخْبَار عَنْ أَهْل التَّأْوِيل . ذِكْر الرِّوَايَة بِذَلِكَ عَمَّنْ قَالَهُ : 13047 - حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى , عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْل اللَّه : { اِئْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي } قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اُغْزُوا تَبُوك تَغْنَمُوا بَنَات الْأَصْفَر وَنِسَاء الرُّوم " فَقَالَ الْجَدّ : اِئْذَنْ لَنَا , وَلَا تَفْتِنَّا بِالنِّسَاءِ . * - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنْ اِبْن جُرَيْج , عَنْ مُجَاهِد , قَالُوا : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " اُغْزُوا تَغْنَمُوا بَنَات الْأَصْفَر " يَعْنِي : نِسَاء الرُّوم , ثُمَّ ذَكَرَ مِثْله. كما تروا الان ان الايات واحكامها تنزل بعد الحادثة اي ان كاتب القرآن لا يعلم الغيب و نلاحظ ايضا من الرجال من هو على خلق افضل من محمد الذى يحاول اغرائهم بالنساء و عند اعتراضهم عن تلك الطريقة وصفهم بالمنافقين. ................................ حادثة الافك: جاء سورة النور اية 4 (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) : تلك الاية نزلت بعد فترة عندما كان محمد غاضبا من عائشة لانه كان يعتقد بأنها قد ارتكبت الزنا مع الصحابي صفوان بن المعطل و كان علي بن ابي طالب نصحه بطلاقها و قال ان النساء كثيرون. وَذُكِرَ أَنَّ هَذِهِ الْآيَة إِنَّمَا نَزَلَتْ فِي الَّذِينَ رَمَوْا عَائِشَة زَوْج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَا رَمَوْهَا بِهِ مِنَ الْإِفْك. لوكان كاتب القرآن كان يعلم بالغيب لنزل هذا الحكم قبل الحادثة وليس بعد فترة تجاوزت الشهر من الحادثة لكى تكون حجة محمد لتبرير خيانة عائشة له ، ولكن بعد ان اشتاق الرسول لهذه الفتاه الصغيرة التي لم يكن عمرها يتجاوز 15 عام فى هذا الوقت , اراد ان يخرج من هذا المازق بحجة ما , فانزل هذا الحكم و هو انه يجب وجود 4 شهود والا الشهادة تكون باطلة ، والذي يدل على ان محمد قد قبل بخيانة عائشة هو قوله لها , يا عائشة إنه قد كان ما قد بلغك من قول الناس فاتقي الله و إن كنت قد قارفت سوءا مما يقول الناس فتوبي إلى الله فإن الله يقبل التوبة عن عباده. , وبعدها اتى بحجة و هى وجود اريعة شهداء فى حادثة الزنا و بعدها برئ عائشة لعدم وجود اربعة وجلد ثلاثة اشخاص من بينهم شاعره المفضل حسان بن ثابت وهذا كله بعد ان فارقها لمدة تتجاوز شهر تقريبا وكان يعتقد كل تلك المدة بأنها قذ زنت فعلا لوجود اسباب قوية من هذه الاسباب : طول المدة و بعد المسافة التى ذهب اليها عائشة من اجل قضاء حاجتها فهذا المكان الذي قضت فيه حاجتها يبعد ساعات عن مكان القوم , و كيف تذهب لوحدها الى مكان بعيد لقضاء حاجتها؟ ، هذا هو السبب لهجر الرسول لها لمدة شهر و بعد ان اشتاق لها انزل هذا الحكم لكى يبرأها من تهمة الزنا. .............................. سورة البقرة آية 217 (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ) هنا يبيح الله للمسلمين قتال المشركين بعد الحادثة المعروفة وَأَرْسَلَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوَّل سَرَايَاهُ وَعَلَيْهَا عَبْد اللَّه بْن جَحْش فَقَاتَلُوا الْمُشْرِكِينَ وَقَتَلُوا ابْن الْحَضْرَمِيّ آخِر يَوْم مِنْ جُمَادَى الْآخِرَة وَالْتَبَسَ عَلَيْهِمْ بِرَجَبٍ فَعَيَّرَهُمْ الْكُفَّار بِاسْتِحْلَالِهِ فَنَزَلَ : "يَسْأَلُونَك عَنْ الشَّهْر الْحَرَام" الْمُحَرَّم "قِتَال فِيهِ" بَدَل اشْتِمَال "قُلْ" لَهُمْ "قِتَال فِيهِ كَبِير" عَظِيم وِزْرًا مُبْتَدَأ وَخَبَر "وَصَدّ" مُبْتَدَأ مَنْع لِلنَّاسِ "عَنْ سَبِيل اللَّه" دِينه "وَكُفْر بِهِ" بِاَللَّهِ "و" صَدّ عَنْ "الْمَسْجِد الْحَرَام" أَيْ مَكَّة "وَإِخْرَاج أَهْله مِنْهُ" وَهُمْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَخَبَر الْمُبْتَدَأ "أَكْبَر" أَعْظَم وِزْرًا "عِنْد اللَّه" مِنْ الْقِتَال فِيهِ "وَالْفِتْنَة" الشِّرْك مِنْكُمْ "أَكْبَر مِنْ الْقَتْل" لَكُمْ فِيهِ "وَلَا يَزَالُونَ" أَيْ الْكُفَّار "يُقَاتِلُونَكُمْ" أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ "حَتَّى" كَيْ "يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينكُمْ" إلَى الْكُفْر "إنْ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينه فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِر فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ" بَطَلَتْ "أَعْمَالهمْ" الصَّالِحَة "فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة" فَلَا اعْتِدَاد بِهَا وَلَا ثَوَاب عَلَيْهَا وَالتَّقَيُّد بِالْمَوْتِ عَلَيْهِ يُفِيد أَنَّهُ لَوْ رَجَعَ إلَى الْإِسْلَام لَمْ يَبْطُل عَمَله فَيُثَاب عَلَيْهِ وَلَا يُعِيدهُ كَالْحَجِّ مَثَلًا وَعَلَيْهِ الشَّافِعِيّ "وأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون". .............................. قصة الغرانيق وإسلام مكة: جاء سورة الحج اية 52 (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) قال ابن عباس ومحمد بن كعب القرظي وغيرهما من المفسرين : لما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم تولي قومه عنه وشق عليه ما رأى من مباعدتهم عما جاءهم به من الله تمنى في نفسه أن يأتيه من الله ما يقارب بينه وبين قومه لحرصه على إيمانهم ، فكان يوما في مجلس قريش فأنزل الله تعالى سورة " النجم " فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بلغ قوله : ( أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ) ألقى الشيطان على لسانه بما كان يحدث به نفسه ويتمناه : " تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترتجى " ، فلما سمعت قريش ذلك فرحوا به ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم في قراءته ، فقرأ السورة كلها وسجد في آخر السورة فسجد المسلمون بسجوده ، وسجد جميع من في المسجد من المشركين ، فلم يبق في المسجد مؤمن ولا كافر إلا سجد إلا الوليد بن المغيرة وأبو أحيحة سعيد بن العاص ، فإنهما أخذا حفنة من البطحاء ورفعاها إلى جبهتيهما وسجدا عليها ، لأنهما كانا شيخين كبيرين فلم يستطيعا السجود . وتفرقت قريش وقد سرهم ما سمعوا من ذكر آلهتهم ويقولون : قد ذكر محمد آلهتنا بأحسن الذكر ، وقالوا : قد عرفنا أن الله يحيي ويميت ويخلق ويرزق ولكن آلهتنا هذه تشفع لنا عنده ، فإذا جعل لها نصيبا فنحن معه ، فلما أمسى رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل فقال : يا محمد ماذا صنعت؟ لقد تلوت على الناس ما لم آتك به عن الله عز وجل! فحزن رسول الله صلى الله عليه وسلم حزنا شديدا وخاف من الله خوفا كثيرا فأنزل الله هذه الآية يعزيه ، وكان به رحيما ، وسمع بذلك من كان بأرض الحبشة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وبلغهم سجود قريش وقيل : أسلمت قريش وأهل مكة فرجع أكثرهم إلى عشائرهم ، وقالوا : هم أحب إلينا حتى إذا دنوا من مكة بلغهم أن الذي كانوا تحدثوا به من إسلام أهل مكة كان باطلا فلم يدخل أحد إلا بجوار أو مستخفيا ، فلما نزلت هذه الآية قالت قريش : ندم محمد على ما ذكر من منزلة آلهتنا عند الله فغير ذلك . وكان الحرفان اللذان ألقى الشيطان على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد وقعا في فم كل مشرك فازدادوا شرا إلى ما كانوا عليه ، وشدة على من أسلم. نزلت تلك الاية لكى لتذكر ان الشيطان قد فعل المثل مع الانبياء السابقين , و تلاحظون ايضا ان الاية نزلت بعد الحدث ايضا و ليس قبله و ان الله عالم الغيوب لم يحذر نبيه من الشيطان بل ترك الشيطان يعبث معه و يضلله , انها حقا مهزلة من يصدق مثل هذا الهراء. .............................. زواج محمد من زينب بنت جحش زوجة ابنه بالتبنى زيد بن حارثة , و تحريم التبنى حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد : كَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ زَوَّجَ زَيْد بْن حَارِثَة زَيْنَب بِنْت جَحْش , ابْنَة عَمَّته , فَخَرَجَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا يُرِيدهُ وَعَلَى الْبَاب سِتْر مِنْ شَعْر , فَرَفَعَتْ الرِّيح السِّتْر فَانْكَشَفَ , وَهِيَ فِي حُجْرَتهَا حَاسِرَة , فَوَقَعَ إِعْجَابهَا فِي قَلْب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ; فَلَمَّا وَقَعَ ذَلِكَ كُرِّهَتْ إِلَى الْآخَر و لكى يبيح محمد زواجه من زوجة ابنه بالتبني قام بتحريم التبنى و نزلت هذه الآية فى سورة الاحزاب اية 40 (مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) من تفسير القرطبى : لَمَّا تَزَوَّجَ زَيْنَب قَالَ النَّاس : تَزَوَّجَ اِمْرَأَة اِبْنه , فَنَزَلَتْ الْآيَة , أَيْ لَيْسَ هُوَ بِابْنِهِ حَتَّى تُحَرَّم عَلَيْهِ حَلِيلَته , وَلَكِنَّهُ أَبُو أُمَّته فِي التَّبْجِيل وَالتَّعْظِيم , وَأَنَّ نِسَاءَهُ عَلَيْهِمْ حَرَام . فَأَذْهَبَ اللَّه بِهَذِهِ الْآيَة مَا وَقَعَ فِي نُفُوس الْمُنَافِقِينَ وَغَيْرهمْ , وَأَعْلَمَ أَنَّ مُحَمَّدًا لَمْ يَكُنْ أَبَا أَحَد مِنْ الرِّجَال الْمُعَاصِرِينَ لَهُ فِي الْحَقِيقَة . وَلَمْ يَقْصِد بِهَذِهِ الْآيَة أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَد , فَقَدْ وُلِدَ لَهُ ذُكُور . إِبْرَاهِيم , وَالْقَاسِم , وَالطَّيِّب , وَالْمُطَهَّر , وَلَكِنْ لَمْ يَعِشْ لَهُ اِبْن حَتَّى يَصِير رَجُلًا . وَأَمَّا الْحَسَن وَالْحُسَيْن فَكَانَا طِفْلَيْنِ , وَلَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ مُعَاصِرَيْنِ لَهُ . لقد الغى الله التبني عندما وقعت زينب فى قلب محمد و اراد الزواج منها , فاستجاب الله لشهوة رسوله , وكأن الله يتعلم من هذه الاحداث , أليست هذه مهزلة؟ , اليس هذا يدل على ان محمد استغل نفوذه و جهل و غباء رجاله من اجل مصالحه الشخصية؟ , الا تعتقدون ان امثال ابو لهب و ابو الحكم وغيرهم كانو على حق في عدم اتباع و معارضة هذا المنافق الدجال؟ , اليس من الظلم ان نسب و نلعن الشرفاء و نقدس المنافقين و الدجالين على مدار 1400 عام؟ .................................... قضية الصيام في الاسلام عندما قرات الايات و احاديث الرسول و بحثت بعمق فى في قضية الصيام وجدت بكل وضوح الكذب والنفاق و عدم معرفة الغيب في القرآن اطلاقا الصيام قد بدأ في المدينة بعد 13 عام من بداية ادعاء النبوة وعندما كان محمد على علاقة جيدة باليهود الصيام في بداية الاسلام كما نزلت هذه الآية (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ) سورة البقرة ايه 183 من تفسير ابن كثير : وَقَدْ كَانَ هَذَا فِي اِبْتِدَاء الْإِسْلَام يَصُومُونَ مِنْ كُلّ شَهْر ثَلَاثَة أَيَّام ثُمَّ نُسِخَ ذَلِكَ بِصَوْمِ شَهْر رَمَضَان كَمَا سَيَأْتِي بَيَانه وَقَدْ رُوِيَ أَنَّ الصِّيَام كَانَ أَوَّلًا كَمَا كَانَ عَلَيْهِ الْأُمَم قَبْلنَا مِنْ كُلّ شَهْر ثَلَاثَة أَيَّام عَنْ مُعَاذ وَابْن مَسْعُود وَابْن عَبَّاس وَعَطَاء وَقَتَادَة وَالضَّحَّاك بْن مُزَاحِم وَزَادَ لَمْ يَزَلْ هَذَا مَشْرُوعًا مِنْ زَمَان نُوح إِلَى أَنْ نَسَخَ اللَّه ذَلِكَ بِصِيَامِ شَهْر رَمَضَان. اي في البداية لم يكن الصيام فى شهر رمضان وان صيام رمضان بدأ في المدينة على الاقل بعد 13 عام من بدء ادعاء النبوة عَنْ عَائِشَة أَنَّهَا قَالَتْ كَانَ عَاشُورَاء يُصَام فَلَمَّا نَزَلَ فَرْض رَمَضَان كَانَ مَنْ شَاءَ صَامَ وَمَنْ شَاءَ أَفْطَر وهذا دليل آخر يثبت ان الصيام لم يكن في رمضان وان صيام عاشوراء اخذه محمد من عند اليهود وهو اليوم العاشر من السنة الجديدة وهو يوم عيد الغفران وبعد ان اختلف مع اليهود لم يستطع الغاء صيام هذا اليوم لأنه قال : روى الإمام مسلم عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: روى الإمام مسلم عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة المنورة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسئلوا عن ذلك، فقالوا: هذا اليوم أظهر الله فيه موسى وبني اسرائيل على فرعون فنحن نصومه تعظيمًا له، فقال صلى الله عليه وسلم: نحن أولى بموسى منكم، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه. و يتضح انه لا يوجد اي دليل بالصيام قبل الهجرة صيام عاشوراء سنة وليس فرضًا فقد ورد في البخاري ومسلم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن هذا اليوم يوم عاشوراء ولم يكتب الله عليكم صيامه فمن شاء ليصمه ومن شاء فاليفطر. ويسن أيضًا صيام يوم تاسوعاء أي صيام يوم التاسع من محرم، اراد ان يختلف عن اليهود بصوم يوم التاسع , حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه الإمام مسلم: لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع. اليس هذا هراء ونفاق واضح؟ ، ثم جاء صيام رمضان على الاقل في المدينة بعد 15 سنة من بدء الدعوة والغي صيام 3 ايام من كل شهر، وصيام رمصان كان مشابه لصيام اليهود في البداية ثم عدل صيام رمضان بعد ذلك وحلل رفث النساء في الليل بعدما كان ممنوع في بداية فرض صيام رمضان، اقرأ تفسير تلك الاية (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ) سورة البقرة آية 187 من تفسير ابن كثير : هَذِهِ رُخْصَة مِنْ اللَّه تَعَالَى لِلْمُسْلِمِينَ وَرَفْع لِمَا كَانَ عَلَيْهِ الْأَمْر فِي اِبْتِدَاء الْإِسْلَام فَإِنَّهُ كَانَ إِذَا أَفْطَرَ أَحَدهمْ إِنَّمَا يَحِلّ لَهُ الْأَكْل وَالشُّرْب وَالْجِمَاع إِلَى صَلَاة الْعِشَاء أَوْ يَنَام قَبْل ذَلِكَ فَمَتَى نَامَ أَوْ صَلَّى الْعِشَاء حَرُمَ عَلَيْهِ الطَّعَام وَالشَّرَاب وَالْجِمَاع إِلَى اللَّيْلَة الْقَابِلَة فَوَجَدُوا مِنْ ذَلِكَ مَشَقَّة كَبِيرَة وَالرَّفَث هُنَا هُوَ الْجِمَاع. اي ان صيام رمضان في البداية كان يختلف عن صيام رمضان الحالي لأنه قد تبين لله صعوبة هذا النظام على المسلمين , اقرأ عن اسباب النزل تلك لكي ترى ان الله مشابه كثيرا للانسان حيث يتعلم من التجربة والحدث و بعد هذا يقرر و يضع احكامه : وَكَانَ السَّبَب فِي نُزُول هَذِهِ الْآيَة كَمَا تَقَدَّمَ فِي حَدِيث مُعَاذ الطَّوِيل وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق عَنْ الْبَرَاء بْن عَازِب قَالَ : كَانَ أَصْحَاب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ الرَّجُل صَائِمًا فَنَامَ قَبْل أَنْ يُفْطِر لَمْ يَأْكُل إِلَى مِثْلهَا وَأَنَّ قَيْس بْن صِرْمَة الْأَنْصَارِيّ كَانَ صَائِمًا وَكَانَ يَوْمه ذَلِكَ يَعْمَل فِي أَرْضه فَلَمَّا حَضَرَ الْإِفْطَار أَتَى اِمْرَأَته فَقَالَ : هَلْ عِنْدك طَعَام ؟ قَالَتْ : لَا وَلَكِنْ أَنْطَلِق فَأَطْلُب لَك فَغَلَبَتْهُ عَيْنُهُ فَنَامَ وَجَاءَتْ اِمْرَأَتُهُ فَلَمَّا رَأَتْهُ نَائِمًا قَالَتْ : خَيْبَةٌ لَك أَنِمْت ؟ فَلَمَّا اِنْتَصَفَ النَّهَار غُشِيَ عَلَيْهِ فَذَكَرَ ذَلِكَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ " - إِلَى قَوْله -" وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنْ الْفَجْرِ " فَفَرِحُوا بِهَا فَرَحًا شَدِيدًا وَلَفْظ الْبُخَارِيّ هَاهُنَا مِنْ طَرِيق أَبِي إِسْحَاق سَمِعْت الْبَرَاء قَالَ : لَمَّا نَزَلَ صَوْم رَمَضَان كَانُوا لَا يَقْرَبُونَ النِّسَاء رَمَضَان كُلّه وَكَانَ رِجَال يَخُونُونَ أَنْفُسهمْ فَأَنْزَلَ اللَّه " عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ " وَقَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ : كَانَ الْمُسْلِمُونَ فِي شَهْر رَمَضَان إِذَا صَلَّوْا الْعِشَاء حَرُمَ عَلَيْهِمْ النِّسَاء وَالطَّعَام إِلَى مِثْلهَا مِنْ الْقَابِلَة ثُمَّ إِنَّ أُنَاسًا مِنْ الْمُسْلِمِينَ أَصَابُوا مِنْ النِّسَاء وَالطَّعَام فِي شَهْر رَمَضَان بَعْد الْعِشَاء مِنْهُمْ عُمَر بْن الْخَطَّاب فَشَكَوْا ذَلِكَ إِلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَنْزَلَ اللَّه تَعَالَى" عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ وكما ترى يا مسلم من تفسير ابن كثير ان هناك سبب في نزول هذه الآية وان الله قد انزل هذه الآية بعد علم رسول الله بقصة قيس بن صرمة الانصارى وقصة من يجامع النساء سرا أى ان الله لم يعلم بالقصة حتى علم الرسول بالقصة اولاَ فنزلت الآيةّّ , فهل مازلت مقتنع ان الله يعلم الغيب حقا؟ انها حقا لمهزلة ثم بدأ محمد الكذب والنفاق بالقول ان صيام شهر رمضان كان مفروص على اليهود والنصارى وانهم قد حرفوا صيام شهر رمضان من تفسير ابن كثير : يَمْدَح تَعَالَى شَهْرَ الصِّيَام مِنْ بَيْن سَائِر الشُّهُور بِأَنْ اخْتَارَهُ مِنْ بَيْنهنَّ لِإِنْزَالِ الْقُرْآن الْعَظِيم وَكَمَا اِخْتَصَّهُ بِذَلِكَ قَدْ وَرَدَ الْحَدِيث بِأَنَّهُ الشَّهْرُ الَّذِي كَانَتْ الْكُتُب الْإِلَهِيَّة تَنْزِل فِيهِ عَلَى الْأَنْبِيَاء قَالَ : الْإِمَام أَحْمَدُ بْن حَنْبَل رَحِمَهُ اللَّهُ حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيد مَوْلَى بَنِي هَاشِم حَدَّثَنَا عِمْرَان أَبُو الْعَوَّام عَنْ قَتَادَة عَنْ أَبِي فُلَيْح عَنْ وَاثِلَة يَعْنِي اِبْن الْأَسْقَع أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قَالَ " أُنْزِلَتْ صُحُف إِبْرَاهِيم فِي أَوَّل لَيْلَة مِنْ رَمَضَان وَأُنْزِلَتْ التَّوْرَاة لِسِتٍّ مَضَيْنَ مِنْ رَمَضَان وَالْإِنْجِيل لِثَلَاثِ عَشْرَة خَلَتْ مِنْ رَمَضَان وَأَنْزَلَ اللَّهُ الْقُرْآنَ لِأَرْبَعِ وَعِشْرِينَ خَلَتْ مِنْ رَمَضَان " وَقَدْ رُوِيَ مِنْ حَدِيث جَابِر بْن عَبْد اللَّه وَفِيهِ : " أَنَّ الزَّبُور أُنْزِلَ لِثِنْتَيْ عَشْرَة خَلَتْ مِنْ رَمَضَان وَالْإِنْجِيل لِثَمَانِي عَشْرَة" وَالْبَاقِي كَمَا تَقَدَّمَ رَوَاهُ اِبْن مَرْدَوَيْهِ وَأَمَّا الصُّحُف وَالتَّوْرَاة وَالزَّبُور وَالْإِنْجِيل فَنَزَلَ كُلّ مِنْهَا عَلَى النَّبِيّ الَّذِي أُنْزِلَ عَلَيْهِ جُمْلَة وَاحِدَة وَأَمَّا الْقُرْآن فَإِنَّمَا نَزَلَ جُمْلَة وَاحِدَة إِلَى بَيْت الْعِزَّة مِنْ السَّمَاء الدُّنْيَا وَكَانَ ذَلِكَ فِي شَهْر رَمَضَان فِي لَيْلَة الْقَدْر مِنْهُ كَمَا قَالَ تَعَالَى " إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَة الْقَدْر " وَقَالَ " إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَة مُبَارَكَة " ثُمَّ نَزَلَ بَعْده مُفَرَّقًا بِحَسْب الْوَقَائِع عَلَى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من تفسير القرطبي : شَهْرُ رَمَضَانَ فِيهِ سَبْع مَسَائِل الْأُولَى : قَالَ أَهْل التَّارِيخ : أَوَّل مَنْ صَامَ رَمَضَان نُوح عَلَيْهِ السَّلَام لَمَّا خَرَجَ مِنْ السَّفِينَة , وَقَدْ تَقَدَّمَ قَوْل مُجَاهِد : كَتَبَ اللَّه رَمَضَان عَلَى كُلّ أُمَّة , وَمَعْلُوم أَنَّهُ كَانَ قَبْل نُوح أُمَم , وَاَللَّه أَعْلَم , وَالشَّهْر مُشْتَقّ مِنْ الْإِشْهَار لِأَنَّهُ مُشْتَهِر لَا يَتَعَذَّر عِلْمه عَلَى أَحَد يُرِيدهُ , وَمِنْهُ يُقَال : شَهَرْت السَّيْف إِذَا سَلَلْته . وَرَمَضَان مَأْخُوذ مِنْ رَمَضَ الصَّائِم يُرْمَض إِذَا حَرَّ جَوْفه مِنْ شِدَّة الْعَطَش . وَالرَّمْضَاء مَمْدُودَة : شِدَّة الْحَرّ , وَمِنْهُ الْحَدِيث : ( صَلَاة الْأَوَّابِينَ إِذَا رَمِضَتْ الْفِصَال ) . خَرَّجَهُ مُسْلِم . وَرَمَض الْفِصَال أَنْ تُحْرِق الرَّمْضَاء أَخْفَافهَا فَتَبْرُك مِنْ شِدَّة حَرّهَا . فَرَمَضَان - فِيمَا ذَكَرُوا - وَافَقَ شِدَّة الْحَرّ , فَهُوَ مَأْخُوذ مِنْ الرَّمْضَاء . قَالَ الْجَوْهَرِيّ : وَشَهْر رَمَضَان يُجْمَع عَلَى رَمَضَانَات وَأَرْمِضَاء , يُقَال إِنَّهُمْ لَمَّا نَقَلُوا أَسْمَاء الشُّهُور عَنْ اللُّغَة الْقَدِيمَة سَمَّوْهَا بِالْأَزْمِنَةِ الَّتِي وَقَعَتْ فِيهَا , فَوَافَقَ هَذَا الشَّهْر أَيَّام رَمِضَ الْحَرّ فَسُمِّيَ بِذَلِكَ . كونوا صادقين يا شيوخ الاسلام و اعترفوا بتلك المهازل لكى تنقذوا الملايين من هذة الورطة الكبيرة. ............................. قضية اخرى و هى تحريم الزواج من امهات المؤمنين كانت عندما سمع الرسول بان بعض الرجال قالو انهم يرغبون بالزواج من عائشة بعد موته , فغضب وانزل الاية التي تحرم على المسلمين الزواج من زواجاته لان زوجات محمد هم امهات المؤمنين فلا يحق للمؤمنين ان يتزوجوا امهاتهم , اما الرسول فكان يحق له ان يتزوج من زوجة ابنه الذي تبناه لأنه ليس ابنه الحقيقي اما زوجات الرسول فهم امهات حقيقيات لكل المسلمين جاء فى سورة الاحزاب اية 53 (وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا) قَوْله : { وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّه } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَمَا يَنْبَغِي لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّه , وَمَا يَصْلُح ذَلِكَ لَكُمْ { وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْده أَبَدًا } يَقُول : وَمَا يَنْبَغِي لَكُمْ أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْده أَبَدًا لِأَنَّهُنَّ أُمَّهَاتكُمْ , وَلَا يَحِلّ لِلرَّجُلِ أَنْ يَتَزَوَّجَ أُمَّهُ. وَذُكِرَ أَنَّ ذَلِكَ نَزَلَ فِي رَجُل كَانَ يَدْخُل قَبْلَ الْحِجَاب , قَالَ : لَئِنْ مَاتَ مُحَمَّد لَأَتَزَوَّجَنَّ امْرَأَة مِنْ نِسَائِهِ سَمَّاهَا , فَأَنْزَلَ اللَّه تَبَارَكَ وَتَعَالَى فِي ذَلِكَ : { وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّه وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْده أَبَدًا } . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 21840 -حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد فِي قَوْله : { وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّه وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْده أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّه عَظِيمًا } قَالَ : رُبَّمَا بَلَغَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ الرَّجُلَ يَقُول : لَوْ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تُوُفِّيَ تَزَوَّجْت فُلَانَةَ مِنْ بَعْده , قَالَ : فَكَانَ ذَلِكَ يُؤْذِي النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , فَنَزَلَ الْقُرْآن : { وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّه قوله تعالى : ( ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا ) . قال ابن عباس في رواية عطاء : قال رجل من سادة قريش : لو توفي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لتزوجت عائشة ، فأنزل الله تعالى ما أنزل . http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=360&idto=360&bk_no=63&ID=388 توضح ايضا حكم اخر ينزل من الله لمحمد بعد ان علم محمد بالحدث فهل حقا مازلت تعتقد ان الله يعلم الغيب يا مسلم؟ ال تكن عائشة على حق عندما قالت له ( و ما ارى ربك يسارع الا فى هواك)؟ هناك ايات كثيرة توضح ان اله محمد يستجيب لك اهوائه الشصخية هناك بنات لم تتجاوز اعمارهم سن العاشرة يتزوجون على سنة الله ورسوله كل هذا بدون اى خجل او حياء ، تصور لو ان هؤلاء البنات البريئات يتزوجون رجال اعمارهم في منتصف الخمسينات , كما فعل محمد مع عائشة فقد تزوجها و كان عمره 54 عام و كان عمرها 9 اعوام فقط http://dubaisession.com/15079 فى هذا الرابط صورة توضح زواج القاصرات , ماذا لوكانت صورة الرسول وعائشة بين هؤلاء العرسان؟؟؟ ان مجرد التفكير فى صورة محمد مع عائشة لا يجعلى اكن اى احترام له بكل صراحة , ولا ادرى كيف لك يا مسلم ان تعرف جميع تلك المهازل و مع ذلك لا تنقد فيها شيئا و مازلت مؤمن ان رسولك هو اشرف الخلق لانه قال ذلك. .............................. بالنسبة لقضية موت ابنائه الان بدات افكر لماذا كان ابناء محمد يموتون و هم اطفال , اعتقد ان محمد كان يقتلهم بطريقة ما و السبب كما يقول علماء الاسلام ان ابن النبي لو عاش واصبح رجلاً يجب ان يكون نبياً ، وبما ان النبي ذكر بأنه خاتم الانبياء والمرسلين لذلك كان يجب على الذكور ان يموتوا وهذه هي حكمة القرأن فى سورة الاحزاب آية 40 (مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) , القاسم مات وهو رضيع , عبد الله توفي فى مكة و هو صغير , ابراهيم مات بين يدي محمد وعمره لم يتجاوز 19 شهر , محمد قتل جميع ابنائه و هم فى سن الرضاعة من اجل اثبات نبوته وانه خاتم الانبياء ، وخطي , انها حقا كارثة حقيقة و نحتاج الى جهد كبير لانقاذ امتنا من هذا السرطان و كان الصحابة لا يتجرئون على الحوار معه وهذا من تفسير ابن كثيرل سورة الغاشية آية 20 : كُنَّا نُهِينَا أَنْ نَسْأَل رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ شَيْء فَكَانَ يُعْجِبنَا أَنْ يَجِيء الرَّجُل مِنْ أَهْل الْبَادِيَة الْعَاقِل فَيَسْأَلهُ وَنَحْنُ نَسْمَع فَجَاءَ رَجُل مِنْ أَهْل الْبَادِيَة فَقَالَ يَا مُحَمَّد إِنَّهُ أَتَانَا رَسُولك فَزَعَمَ لَنَا أَنَّك تَزْعُم أَنَّ اللَّه أَرْسَلَك قَالَ " صَدَقَ " ....................................................... ثانيا التنبؤات الخاطئة قال محمد (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ , فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ , حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ , فَيَقُولُ الْحَجَرُ وَالشَّجَرُ : يَا مُسْلِمُ , يَا عَبْدَ اللَّهِ , هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي , فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ) , محمد الذى لا ينطق عن الهوى الم يخبره الله ان البشرية ستتطور و ان زمن القتال بالرماح و السيوف سينتهى؟ , عندما ينادى الحجر و الشجر للمسلم لكى ياتى و يقتل اليهودى الا يدل هذا على ان محمد لم يكن يعلم الحياة ستتطور و ان زمن القتال بالسيف سنتهى؟ فكر شوية و افتح عقلك المغلق .............................. قضية خير امة اخرجت للناس , و سؤالى هل المسلمون حقا هم خير امة اخرجت للناس؟ ماذا يقدم المسلمون للناس؟ جميع الاشياء التى يستعملها المسلمون اليوم مثل السيارات و المحمول و الانترنت و غيرهم هى من اجتهادات الغرب الكافر , من الذى يصنع و ينتج و يكشف و يعرفنا بكل ما هو غامض و جديد عن الكون؟ المسلمون ام الكفار؟ عندما نرى بلاد المسلمين ماذا يسودها؟ الجهل و التخلف و الفقر و الفساد و عدم احترام حقوق الانسان و مع ذلك لازال المسلمون يظنون انهم خير امة اخرجت للناس لان القران قال ذلك و لو فكر المسلمون بعقلانية لاستنتجوا ان القران ليس من عند الله عالم بكل شئ ............................. فى سورة الفتح 29 (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله) و سؤالى لو كان كلامه صحيح و انهم رحماء بينهم اذن لماذا تقاتل المسلمين فيم بينهم بعد موت محمد؟ و لماذ لم يتنبا كاتب القران بظهور مذهب السنة و الشيعة و انه سوف يكون بينهم صراع دائم بينهم؟ ............................. سورة الملك اية 5 (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِير) من تفسير الجلالين : "وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا" الْقُرْبَى إلَى الْأَرْض "بِمَصَابِيح" بِنُجُومٍ "وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا" مَرَاجِم "لِلشَّيَاطِينِ" إذَا اسْتَرِقُوا السَّمْع بِأَنْ يَنْفَصِل شِهَاب عَنْ الْكَوْكَب كَالْقَبَسِ يُؤْخَذ مِنْ النَّار فَيَقْتُل الْجِنِّيّ أَوْ يَخْبِلهُ لَا أَنَّ الْكَوْكَب يَزُول عَنْ مَكَانه "وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاب السَّعِير" النَّار الْمُوقِدَة اذن وصفت الشهب في القرآن بأنها ما يشبه القذائف من أجسام في الفضاء و ان هذه القذائف تقوم بمنع الشياطين والجنّ الذين كانوا يحاولون التسلل عبر السماء والاقتراب من الملأ الأعلى وذلك لاستراق السمع إلى ملائكة الملأ الأعلى واتيان بتلك الأخبار إلى أناس كانوا يدعون انهم يعلمون الغيب , و لكن الانسان الان استطاع عمل جدار عازل للصوت فهل اساليب البشر تتطورت عن اساليب الله البدائية؟ محمد لم يكن على اى علم ان البشرية ستتطور , ثم لماذا يحتاج الله اساسا اشياء مثل هذه لكى يوقف شيطان اذا حاول استراق السمع؟ , اليس هو قادر ان يقول للشئ كن فيكون؟ , ثم ان العلم الآن تطور جدا في مجال الفلك فأصبح بأمكاننا معرفة متى يسقط وابل من الشهب قبل سقوطها بأشهر وهناك الكثير من الفلكيين والهواة الذين يشاهدون بالتلسكوب سقوط هذه الاعداد الكثيرة من الشهب في ليلة واحدة , فكيف تكون تلك الشهب هى قذائف الله للشياطين؟ , هل الشياطين اغبياء لهذ الدرجة لكى يعرفوا من الانسان عن الشهب و موعد و مكان سقوطها و يذهبوا بعد ذلك لكى يرجموا بها؟ هل هذا معقول يا اصحاب العقول؟؟؟؟؟ اعتقد ان من يمتلك ذرة عقل سيعرف جيدا بعد هذا المقال ان القران بشرى و ليس من عند اله يعلم بالغيب كما ادعى محمد , ارجو من جميع المسلمين فتح عقولهم المغلقة.
كانت المرة الاولى التي التقيت فيها رئيس جهاز المخابرات العراقي الحالي والذي عُيِّن في منصبه حديثا الفريق قاسم عطا كانت في شهر آب من العام 2005.حيث دعانا لمأدبة عشاء السيد سلمان المكصوصي ابن عم قاسم عطا وذلك في احد مطاعم مناطق الكريعات الخلابة على نهر دجله.حيث حضر المأدبة عدد من اقارب السيد سلمان وبضمنهم ابن عمه قاسم عطا. وقد تناولنا طعاما شهية اعتادت على تقديمه مطاعم الكريعات النهرية الشهيرة والممتدة عرضا داخل نهر دجله لتضفي لمسة سحرية خلابة على أجوائها الرائعة والتي لايجني دجلة الخير من مآدبها سوى السموم!فما أن ينتهي الرواد من طعامهم حتى يلقي عمال المطاعم بفضلات الطعام في نهر دجلة لتجثم على صدره علب المشروبات الغازية السامة والاواني البلاستيكية لتحول قعر النهر الى مستودع للسموم التي لها تأثيرات بيئية وصحية خطيرة على المواطنين وعلى الثروة السمكية والزراعية. ولا أظن أن أمانة العاصمة مهتمة بنهر دجلة الخالد وباتخاذ الاجراءات اللازمة للحفاظ عليه من تلك التأثيرات الضارة.وان كانت المسؤولية تقع بالاساس على اصحاب المطاعم الذين يفترض بهم أن يحافظوا على هذه الثروة الطبيعية التي تميزت بها بلاد ما بين النهرين ومنذ الأزل.وبالعودة الى الجلسة التي جمعتني بالسيد قاسم عطا ففي الواقع نحن لانعرف بعضنا الاخر وانما تعارفنا عبر ابن عمه سلمان الذي عرفني عليه أحد أبناء الشيخ عبدالحليم الزهيري أحد قادة حزب الدعوة البارزين الذي لعب دورا كبيرا في مسيرة الحزب واليوم يلعب دورا محوريا واساسيا في قيادة الدولة العراقية وفي توجيه رئيس الوزراء العراقي الغير قادر على اتخاذ اي قرار مصيري بلا مشورة وإقرار الشيخ الزهيري المعروف بدهائه السياسي . والسيد سلمان المكصوصي واصله من مدينة الكوت هو تاجر ميسور يعمل في منطقة جميلة ويسكن هناك ،وقد ارتبط حينها بعلاقات تجارية مع الشيخ الزهيري وعبر احد ابنائه وكان نشاطهم حينها قائم على استيراد البضائع من ايران وقد تطورت التجارة بينهما حتى تحولت اليوم الى امبراطورية تجارية ضخمة تسيطر على العديد من المفاصل الحيوية للاقتصاد العراقي.فكانت تلك العلاقة التجارية نواة لعلاقات اكبر. كان قاسم عطا حينها نقيبا كما أذكر حسبما قال لي اثناء حديثي معه .فبعد انتهاء وجبة الطعام بدأ الحديث حول الوضع الجديد وكان السيد الجعفري رئيسا للوزراء حينها فقال قاسم عطا لقد كنا بعثيون وكان لابد من أن نكون كذلك.ثم تحدث السيد سلمان فقال لي سمعت بان لك علاقة طيبة مع محافظ واسط حينا الا وهو لطيف حمد الطرفة فقلت له نعم ،فقال لقد تمت اقالة قائد شرطة محافظة واسط حنين الامارة ونحن نرغب بان يتولى السيد قاسم عطا قيادة شرطة محافظة واسط.فعشيرة المكاصيص تنتشر في محافظة واسط وكان لديهم عدد من البعثيين الكبار المعروفين ومنهم علي محسن المكصوصي الذي كان عضو فرع في حزب البعث حينها. ودفعا للحرج اتصلت بالسيد لطيف الطرفة وكانت تجمعني به علاقة وثيقة ايام المعارضة للنظام الصدامي حيث إعتقل حينها ،وطرحت عليه موضوع ترشيح قاسم عطا قائدا لشرطة محافظة واسط وقد وعدني خيرا بان يتصل بالدكتور الجعفري رئيس الوزراء حينها. وقد ابلغتهم بذلك وقد فرح قاسم عطا حينها فرحا شديدا وقد حاولت حينها أن اتصل بالدكتور الجعفري او باحد مساعديه الا انني لم أتمكن.ولرب سائل يسأل إن كانت علاقة هؤلاء وثيقة بالشيخ الزهيري فلم يلجؤون الي للتوسط لتعيين قاسم عطا؟ وجواب ذلك ان الشيخ الزهيري حينها لم يكن يتمتع باي منصب في الدولة فضلا عن سوء علاقته برئيس الوزراء حينها الدكتور الجعفري رغم كونه قياديا من الصف الاول في حزب الدعوة .حتى أن الدكتور الجعفري قد اغلق باب رئاسة الوزراء بوجه الشيخ الزهيري حينها عندما جاء لمقابلته وتركه جالسا في المكتب لبضع ساعات متقصدا اهانته حتى غادر المكتب دون ان يقابله! الا انه لم يتم تعيين قاسم عطا قائدا لشرطة محافظة واسط لان محافظ واسط كان يدعم مرشحا آخر .وبعد ذلك لم التق بهما الا في العام التالي وبعد استلام المالكي لرئاسة الوزراء.حيث بدأ نجم الشيخ الزهيري بالسطوع في سماء الدولة العراقية.حيث التقيت مرة أخرى بالسيد سلمان المكصوصي في المقر العام لحزب الدعوة في مطار المثنى حيث دعيت لحضور مأدبة افطار في شهر رمضان المبارك وعلى شرف العلامة المرحوم السيد مرتضى العسكري الذي جاء زائرا للعراق حينها. حيث حضر المأدبة عدد كبير من قادة حزب الدعوة ولم يغب عنها سوى رئيس الوزراء وقد دار خلالها حوار بين العلامة العسكري وقيادات الدعوة اترك تفاصيله لوقت آخر.لقد فوجئت في الواقع بحضور سيد سلمان لمثل هذه المأدبة الخاصة وهو الذي كان واخوه وابن عمه بعثيون وحتى الامس القريب الا ان المصالح الاقتصادية يبدو أنها تتجاوز كل المقاييس والاعتبارات.ولم تكد تمضي اسابيع على تلك الجلسة الا وشاهدت قاسم عطا في رئاسة الوزراء. فقد جئت الى رئاسة الوزراء مع الشيخ الزهيري وبقيت هناك يومين وقد شاهدت قاسم عطا وقد اصبح ناطقا باسم القائد العام للقوات المسلحة.ومنذ ذلك الحين وهو يتدرج في المراتب العسكرية حتى تم تعيينه يوم أمس رئيسا لجهاز المخابرات العراقي! لا لكفاءة ولا لتأريخ نضالي فهو بعثي سابق خدم نظام صدام وضابط متواضع وكل مؤهلاته انه مدعوم من تحالف تجاري بين الشيخ الزهيري وشيخ عشيرة المكاصيص !هكذا هو العراق الجديد انه عراق البعثيون وعراق المصالح وعراق المنظمة السرية التي تبسط سلطتها على كافة مرافق البلاد وما رئيس الوزراء العراقي الذي لا يحل ولا يربط سوى واجهة تأتمر بأوامر تلك المنظمة التي اصبحت اخطبوطا اليوم يهيمن على كافة مفاصل البلاد السياسة والاقتصادية والعسكرية واخيرا المخابراتية!
كشفت توصية حكومية رفعت للحكومة العراقية بضرورة تغيير القنصل التركي في نينوى أو غلق قنصليته اثر زيارة وزير الخارجية التركي داود اوغلو إلى كركوك وكوردستان، مشددة على عدم منح تأشيرات الدخول لأي مسؤول اجنبي قادم الى اقليم كوردستان الا بموافقة الحكومة الاتحادية. وقال المصدر الذي طلب عدم الاشارة إلى اسمه لـ"شفق نيوز"، إن "اللجنة الحكومية في مجلس الوزراء أعدت توصيات حول زيارة وزير الخارجية التركي الى كركوك واقليم كوردستان ورفعتها في اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء، حيث تقدمت توصياتها تغيير القنصل التركي في نينوى أو غلق قنصليته". واضاف ان "اللجنة خلصت الى عدم رعاية القنصل التركي للاعراف والسياقات الدبلوماسية بذهابه مع وزير الخارجية التركي داود اوغلو الى كركوك واقليم كوردستان". واوضح ان "هذا ليس من واجبه الدبلوماسي كون زيارة وزير الخارجية خرجت عن الإطار والعرف الدبلوماسي ولم تعلم الحكومة المركزية بها". وتابع أن "اللجنة أوصت وزارة الخارجية العراقية الزام السفارات في جميع الدول الى تشديد منح تأشيرة الدخول الى المسؤولين الذين يزورون اقليم كوردستان وان اي مسؤول يروم زيارتها يجب ان ياخذ موافقة من الحكومة العراقية في بغداد". وأكد المصدر أن "الحكومة العراقية سوف تراجع اتفاقاتها الاقتصادية مع تركيا وحجم التبادل التجاري معها اذا لم تغير من سياستها التي تتبعها مع العراق". وكان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو قام الشهر الماضي بزيارة نادرة الى محافظة كركوك (240 كلم شمال بغداد)، حيث رأى ان وضع المدينة المتنازع عليها يشكل "نموذجا للشرق الاوسط" فيما دانت بغداد الزيارة واكدت انها جرت دون علمها. واعلن المسؤول التركي عن توأمة قريبة بين كركوك ومدينة كونيا التركية، مسقط راسه، قائلا ان "اليوم تتحقق توامة بين كركوك وكونيا التي انتمي اليها، هذه المدينة المشهورة بالتصوف، ولذا ادعو ادارة وجميع اعضاء مجلس المحافظة للاحتفال بالمناسبة في كونيا" . والتقى داود اوغلو في نفس الوقت رئيس اقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني في زيارته للاقليم. شفق نيوز
مهرجان لالش هذا العام اضاف وردة جديدة الى باقات الابداع المتواصل في سلة الارشيف الثقافي الايزيدي في رفوف مركز لالش الثقافي والاجتماعي ليكون مصدر من مصادر البحوث والدراسات لتثقيف الاجيال جيلٌ بعد جيل لان انجازات مركز لالش منذ التاسيس مستمرة ومثمرة تحت شعار لالش نبع صافي يصب في مجرى الثقافة الكوردية ( لالش كانيةكا زةلاله دهورته درؤبارىَ رةوشةنبيريا كورديدا ) ان فكرة تنظيم مثل هذه المهرجانات لها الكثير من المردودات الايجابية ومن عدة نواحي اولها هو التجمع للتعارف وحلقة وصل بين جميع الطبقات المجتمع من الشعراء والكتاب واصحاب الفكر والمبدعين والاعلامين من الايزيدية من مختلف مناطق كوردستان وارجاء العراق وايضا المثقفين من غير القوميات والاديان والشرائح المختلفة في المجتمع العراقي وزوار من خارج العراق ايضا للمشاركة في الفقرات المنوعة للمهرجان . ان مدرسة لالش سباقة في تنظيم المهرجانات والمحافل الثقافية المختلفة والحفاظ على التراث الايزيدي الاصيل من الضياع وايضا طبع العشرات من الصحف والمجلات والكتب والمنشورات الثفافية والاعلامية المختلفة وفتح العديد من الفروع والمكاتب داخل العراق وخارجه وكسب الالاف من الخريجين والمثقفين واصحاب الابداعات والمواهب المنوعة واستقبالهم لشخصيات من مختلف البلدان ومن كافة الاختصاصات ليكونوا على اطلاع بامور الايزيدية وعاداتهم وتقاليدهم وتراثهم ونصوصهم الدينية وليكونوا على بينة من سلمية الايزيدية وتعايشهم مع الاخرين وتقبلهم بالتطور الحاصل في العالم وانسجامهم معه بكل وعي وتفاني . مهرجان لالش اختلف هذا العام عن الاعوام السابقة من حيت التنظيم والاعداد والحضور الجماهيري المميز وتباحت الاراء ووجهات النظر بين الحضور في يومه الاول والثاني وايضا كان المهرجان رسالة واضحة من الايزيدية لقادة العراق والعالم بوحدة الصف الايزيدي في كل المحافل تحت لواء كوردستان وبان الايزيدية جزء من اقليم كوردستان دون اي مبررات من قبل المجموعات والاشخاص الذين يدعون اختلاف ذلك وايضا الكثير من المحاضرات التي القت من قبل مجموعة من الاساتذة المهتمين والمتابعين لشان الايزيدي كانت تتحدث عن اصالة الكورد الايزيديين منذ نشوءهم وكيفية تمسكهم بموقفهم للعيش بامان وسلام مع بقية مكونات الشعب الكوردي لان زيف القومية التي وضعت على خانة هويتهم كانت لتشتيث الايزيدية وامحائهم من قاموس الاقليات العرقية العراقية من قبل النظام البعثي الذي فرض فكرته وسياسته باسلوبهم الشوفيني واليوم وبعد اغلاق صفحات ذلك الظلم اصبحت للايزيدية الكلمة الصادقة للمطالبة بحقهم بامحاء واغلاق ذلك الملف المزيف والبدء للمطالبة بحقهم الشرعي والقومي بعيدا عن المزايدات والمهاترات لبيع وامحاء الاخرين لان صاحب القرار اليوم هو المثقف الا يزيدي الذي لن يتوقف عن المطالبة بحقيقة هويته الكوردية الاصيلة .
بغداد – يوسف هيبا أكد مصدر موثوق في القصر الجمهوري التركي لـ"العالم" أمس السبت، الأنباء التي ترددت عن تعرض الرئيس التركي عبد الله غول لمحاولة اغتيال بالسم، بالرغم من النفي الذي أصدرته رئاسة القصر في وقت سابق. واوضح المصدر أن "الرئيس عبد الله غول أغمي عليه جراء تناوله طعاما مسموما قبيل زيارته المقررة الى قرغيزستان، ما اضطره لإلغاء الرحلة وخضوعه للعلاج في موطنه"، مرجحا "كونها عملية اغتيال، خصوصا وأن هذه الحالات قد تكررت كثيرا في تركيا مع رؤساء سابقين". وكان القصر التركي أصدر بيانا كذب فيه خبر تعرض غول، لمحاولة اغتيال، بعد تسريبات نشرت في الصحافة المحلية. ونقلت مصادر تركية أخرى، أن التهابا حصل للرئيس غول في الأذن الوسطى أدى الى عجزه عن السمع تماما، ما دعا الأطباء الى نصيحته بعدم السفر جوا لمدة شهرين. وبحسب المادة 106 من الدستور التركي فقد تولى جميل جيجك رئيس البرلمان التركي القيام بأعمال الرئيس في الأيام 29-31 أغسطس المنصرم، إلى حين تحسن حالة الرئيس الصحية. وفي سياق متصل، اعلن غول تحسن حالته الصحية، عبر صفحته على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن "الأطباء المشرفين على علاجه يوافونه بتقارير يومية عن حالته. وكتب "لكم أحببت أن أشارككم مناسبة عيد النصر العظيم، وأن أحضر الاحتفالات، لكن الأطباء نصحوني بالاستراحة في المستشفى". وذكر الرئيس الذي يتابع علاجه في مشفى كلية الطب بجامعة حاجي تبه "سأبقى في المشفى لبضعة أيام أخرى، وأشكر جميع العاملين الذين اعتنوا بحالتي الصحية التي بدأت بالتحسن"، مشيرا الى أنه يتابع أعماله عن طريق الاطلاع على بعض التقارير. يذكر أن غول، الذي سبق وأن عانى من مشاكل في أذنيه، كان سيترأس الخميس الماضي، حفل استقبال رسمي لمناسبة يوم النصر، ذكرى انتهاء حرب الاستقلال التركية عام 1922 والانتصار على قوات الاحتلال اليونانية في الأناضول.
مازال الحديث موصول عن موضوع النقاب وأضراره علي النساء كافة ونقول بعون الله وتوفيقه أن من أضرار النقاب أيضا : 15- الرجال والنساء يتخفون فيه أثناء أداء مناسك الحج والعمرة للهروب من دفع تكاليف السفر والعودة: بعض من الرجال والنساء من مختلف الدول العربية والإفريقية والأسيوية والأوروبية وغيرهم يذهبون لأداء العمرة سواء بالطائرة أو الأتوبيسات السياحية أو بالبواخر البحرية في رمضان أو غير رمضان ولا يدفعون إلا رسوم العمرة فقط في دولة المناسك السعودية وبعد أداء العمرة يتخلفون عن العودة إلي بلادهم في وسائل المواصلات المذكورة عالية ويتخفون في شوارع مكة والمدينة والمدن الاخري هناك ويمكثون في هذه المدن بعيدا عن مراقبة الشرطة حتى شهر ذوا لحجة ويقومون وهم متحفيون في ظل النقاب بالذهاب الي البيت الحرام وعرفة ومني ....الخ لقضاء مناسك الحج بالمجان دون دفع الرسوم المطلوب في بلادهم ودولة المناسك وبعد ذلك يرجعون مع المتخلفين وليس عليهم شئ من المسائلة القانونية وإذا تم القبض عليهم يكذبون ويقولون للمسئولين هناك وفي بلادهم أننا قد تخلفنا لأننا لم نلحق بركوب الطائرة أو الأتوبيس أو الباخرة لأننا لم نعرف الطريق للوصول إليهم فمكثنا هناك حتى تأتينا النجدة لنرجع إلي بلادنا وهكذا يكذبون بعد أدوا المناسك في الأراضي المقدسة وفي النهاية يرجعون إلي بلادهم وهم بين أنفسهم يقولون لقد ضحكنا علي المسئولين وأدينا المناسك بالمجان اللهم إلا دفع مصاريف العمرة فقط وهذا العمل فيه تدمير لمصالح البلاد الاقتصادية وفيه الخطر علي أروحهم وبلادهم لو حدث شئ من جرائم قتل أو تخريب للبلد الذي تؤدي فيه المناسك فكل بلد لها حدودها المنصوص عليها دوليا هذا بخلاف الاهانة لهم ولبلادهم جراء ما فعلوه من هذه الذنوب وهذه الجرائم . وهذه الأعمال حرام لا يقره دين ولا ضمير ولا عقل سليم فالله تعالي لم يفرض الحج والعمرة إلا مرة واحدة في العمر وللقادر فقط وهو أن يكون عنده القدرة الجسمانية والقدرة المالية وفي الحديث الصحيح عن النبي صلي الله عليه وسلم الذي ذكر فيه أركان الإسلام من الشهادتين والصلاة والزكاة وصوم رمضان ثم ذكر في نهاية الحديث والحج لمن استطاع إليه سبيلا ) رواه البخاري ومسلم وغيرهم أو كما قال صلي الله عليه وسلم ، ولكن ماذا نقول لبعض الضمائر الخربة التي تسئ لنفسها وللإسلام والتي لا تخاف الله تعالي في السر والعلن حتى لو كان في أداء مناسك الحج والعمرة . 16- المرأة المنقبة تتعالي علي غيرها من النساء بأنها هي الملتزمة ومن أهل الجنة وغيرها يكون من أهل النار لأنهم لم يلبسوا النقاب مثلها :- كثير من المنقبات المتشددات والمتنطعات في الدين عندما يجلسون مع بعض النساء المحجبات أو غير المحجبات يقولون لهم أنتم عصاة ومن أهل النار لأنكم لم تلبسوا النقاب وتظن المنقبة المفترية علي الله وعلي الدين وعلي الناس بأنها بعملها هذا قد حازت رضا الله مع أن الحقيقة غير ذلك لان الجنة والنار ملك الله تعالي وليس ملك أحد والله هو حر مع عباده في الآخرة هذه واحدة أم الثانية أن النقاب هذا هو عادة وليس عبادة ولم يفرضه الله تعالي علي النساء وإنما هو من فعل البشر الذين يريدون شرع لم يشرعها الله علي نساء المسلمين وغير المسلمين هذا بخلاف التعالي علي النساء وشتمهم وسبهم بألفاظ لا تليق بحجة أنها هي ملتزمة وغيرها عاصي هكذا تعلمت المنقبة من وعاظ الجهل والتدمير من الفضائيات الهابطة والتي تتاجر بالدين وتنشر فكرها التكفيري باسم الدين البراء منهم ومن أفعالهم وأقوالهم إلي يوم الدين . 17- المرأة المنقبة تسبب لأطفالها العقد النفسية بسبب هذا الغطاء : الأطفال أحباب الله تعالي وهم زهرة الحياة الدنيا فعندما يولد الطفل أو الطفلة وعندما يصل سنهم إلي ثلاث سنين وحتى سن البلوغ يجدون أمهاتهم وهم متخفون في النقاب وأيضا يجدون العبوس في وجوه أبائهم طوال إقامتهم في بيت أبيائهم وأمهاتهم فيحرم الطفل والطفلة من اللعب والصحبة ويعيش في جو متشدد ومعقد ومن هنا يتخرج جيل معقد ومريض بالأمراض النفسية هذا بخلاف التنطع والغلو في الدين ولا يقبل بوجود الآخر عند الكبر ويتعالي علي غيره لأنه يظن أن هذا هو الدين الصحيح الذي تعلمه من أبيه وأمه وهذا خطا فالدين الحقيقي هو الذي يقبل بوجود الآخر ويتمسك باللطف والحلم والمودة والسماحة والمحبة واليسر ومساعدة المحتاجين والتعاون مع كل الناس في الخير وإفادة الوطن الذي يعيش فيه فالله تعالي خلقنا لنتراحم ولنتعارف ولنتعامل بالحسنى ورؤيا بعضنا البعض وليس لتتخفي في نقاب أو لنكفر بعضنا البعض كما يفعل المتعصبون في كل دين حتى حولوا الحياة إلي كابوس وفزع أيها النساء الدين رحمة ويسر وليس غلظة وشدة . واليكم بعض الأحاديث التي تبيح كشف الوجه والكفين : 1-الحديث الأول: روي البخاري ومسلم عن عبد الله بن عباس قال أردف النبي صلي الله عليه وسلم الفضل بن عباس يوم النحر خلفه علي عجز راحلته ، وكان الفضل رجلا وضيئا فوقف النبي صلي الله عليه وسلم للناس يفتيهم ، وأقبلت امرأة من خثعم وضيئة تستفتي النبي عليه السلام فطفق الفضل ينظر إليها وأعجبه حسنها ، فالتفت النبي عليه السلام والفضل ينظر إليها ،فاخلف بيده بذقن الفضل فعدل وجهه عن النظر إليها فقالت يا رسول الله إن فريضة الله في الحج علي عباده ، أدركت أبي شيخا كبيرا ، لا يستطيع أن يستوي علي الراحلة فهل يقضي عنه أن أحج عنه ؟ قال النبي لها نعم . وفي رواية : فجاءت امرأة من خثعم فجعل الفضل ينظر إليها وتنظر إليه . قال ابن بطال وهو أحد كبار علماء الحديث وله شرح مخطوط للبخاري كثيرا ما أخذ عنه الحافظ ابن حجر في كتابه فتح الباري قال ( في الحديث دليل أن نساء المؤمنين ليس عليهن في الحجاب ما يلزم أزواج النبي صلي الله عليه وسلم إذا لو لزم ذلك جميع النساء لأمر النبي صلي الله عليه وسلم الخثعمية بالاستتار ولما صرف وجه الفضل(الذي كان ينظر لها بإعجاب وتأمل)وفيه دليل علي أن ستر المرأة وجهها ويدها ليس فرضا ولا سنة . وفي الحديث أيضا دليل أن المرأة الجميلة لا تغطي وجهها وإلا لأوصاها رسول الله صلي الله عليه وسلم بذلك وعلي هذا فلا يكره كشف المرأة الجميلة وجهها عند خشية الفتنة العابرة وعلي الذين يجبرون المرأة الجميلة علي النقاب خشية فتنة الرجال ، أن يجبروا الرجل الجميل علي لبس النقاب خشية فتنة النساء وهذا ما لا يقول به عاقل مع الأخذ في الاعتبار أن الجمال نسبي ولو قلنا بذلك لارتدت جميع النساء النقاب فمن منهن تقول : أنها غير جميلة ؟ ولا حجة في الحديث أن المرأة كانت محرمة في الحج لأن الواقعة كانت بعد النحر ، أي بعد التحلل من الإحرام ولو كان النقاب فرضا أو واجبا أو سنة لأمرها به صلي الله عليه وسلم .
أولا : 1 ـ من أعظم مؤرخى مصر فى العصور الوسطى تقي الدين المقريزى (766-845هـ) الذى عاش فى القرن التاسع الهجرى ، وهو واسطة العقد فى المدرسة التاريخية المصرية فى العصر المملوكى.كتب المقريزى في التاريخ العام العربى والاسلامى والتاريخ المصرى بالإضافة إلى المؤلفات المتخصصة في شتى نواحى الحياة والحضارة المصرية والمعارف المصرية. 2 ـ كتاباته التاريخية تنقسم الى نوعين حسب المادة التاريخية : تاريخ ينقل فيه عن السابقين ، وهذا فى كتبه التى لخّص فيها تاريخ مصر والمسلمين قبل عصره، وهو فى هذا النقل كان يركز على الأحداث الكبرى أو المقصود تأريخها ، دون ان يقع فى إغراء التفاصيل أو الروايات المتعارضة أو المتداخلة أو الضعيفة. أى كانت له منهجية فى إختيار الرواية الصحيحة والرواية الأصلية للحدث ، وهى ميزة يدركها الباحث التاريخى فى المادة التاريخية للعصور الوسطى. فى تأريخه لعصره كان المقريزى ينقل من واقع المشاهدة والرؤيا العينية ، وكان له مراسلوه الذين يبعثون له بأخبار الشام والحجاز. فى نفس الوقت لم يعش المقريزى فى برج عاجى بعيدا عن المجتمع القاهرى فى مصر ،إذ شغل بضع وظائف كان منها وظيفة الحسبة ، أو المحتسب الذى يدور فى الأسواق ويراقب الأسعار و يراعى الأمن فى الشوارع ، وكانت وظيفة الحسبة تتضمن السلطات الثلاث مجتمعة ، فالمحتسب يفتش عن الجناة ، ويحكم عليهم ويقيم العقاب بنفسه. فهو البوليس وهو القاضى وهو أيضا الجلاد. على أن هذه الوظيفة أثرت معلومات المقريزى الاقتصادية والاجتماعية وجعلت أخبار الأسعار وأحوال الشارع المصرى وطوائف المصريين الاجتماعية وعاداتهم ومعاناتهم تحتل مكانة هامة فى صفحات موسوعته (السلوك) ، وفى الخطط المقريزية، وهو فى هذا التأريخ الاجتماعى والعمرانى سابق لعصره ، وأقول ـ بجرأة ـ على مستوى العالم ، إذ أن تقدم المدرسة التاريخية المملوكية لم تعرفه أوربا فى ذلك الوقت. 3 ـ وثمة ناحية أخرى تميز بها المقريزى فى تاريخه الذى كان فيه شاهدا على عصره ، هى تعليقاته اللاذعة ونقده الساخر وهجومه القاسى على الظلم المملوكى والظالمين من الحكام وأتباعهم من الشيوخ. وكان هذا النقد يأتى فى تعليقه على الأحداث الجارية ، أو فى ترجمته لمن مات من الظالمين. وهى جرأة تحسب له وتشكر له.واعتقد انه كان متسقا فى مواقفه الشخصية بدليل أنه لم يستمر فى وظيفة الحسبة أو غيرها بل كان أحيانا يبادر بالاستقالة، اى أن له موقف من الظلم تجلى فى حياته العملية وفى كتاباته أيضا. 4 ـ غزارة معلوماته عن الشارع المصرى وإحتكاكه بالناس وآلامهم كان تعويضا مناسبا عن نقص هام فى كتابات المقريزى التاريخية المعاصرة لوقته. لم يكن لديه علم بخبايا السياسة المملوكية الجارية فى عصره وبما كان يجرى من مؤامرات وصراعات سياسية فى القلعة مركز الحكم المملوكى ، ولم تصل اليه وثائق كان بعضها فى يد كاتب السر أو سكرتير السلطان ومدير مكتبه ومستشاره بلغة عصرنا ( هيكل كان كاتب السر لعبد الناصر ، و أسامة الباز هو كاتب السر لحسنى مبارك بمفهوم العصر المملوكى). بعض المؤرخين الذين كانوا أقل حرفية من المقريزى وأقل شهرة منه كانوا أحيانا مطلعين على بعض هذه الوثائق ورصعوا بها تاريخهم ، وبعضهم كان تأتيه الأخبار المنتقاة من كاتب السر، ترى هذا فى موسوعة صبح الأعشى للقلقشندى والمادة التاريخية التى كتبها المؤرخ المملوكى الأصل أبو المحاسن (إبن تغرى بردى ) الذى كان أبوه أمير مملوكيا مشهورا ووثيق الصلة بصانعى السياسة المملوكية وخلفيات الصراع بين مراكز القوى فى ذلك الحكم العسكرى القائم أصلا على التآمر ومكائد القصور. وحتى المؤرخ المتواضع الامكانات القاضى على بن داود الجوهرى الصيرفى ( ابن الصيرفى ) كان وثيق الصلة بكاتب السر إبن مزهر الأنصارى فى عصر السلطان قايتباى ، فنقل الكثير من خبايا الأحداث فى كتابه ( إنباء الهصر بأبناء العصر ). 5 ـ ومع هذا ، يظل المقريزى أفضلهم جميعا فى ثقافته الموسوعية وفى تنوع إنتاجه وغزارته وفى أسلوبه وفى حرفيته التاريخية وفى موقفه الأخلاقى الشجاع من الظلم وفى إنحيازه للرجل العادى الصانع الحقيقى للأحداث والمكتوى بنارها. 6 ـ ولكن تظل للمقريزى بعض سقطات تؤكد أن لكل جواد كبوة وكبوات. وهذا طبيعى فى كل عمل إنسانى ، فكل منا يلحقه النقص ويعجز عن بلوغ الكمال. واساس الخطأ الذى وقع فيه المقريزى والذى نقع فيه جميعا هو تسلط الهوى وغلبة الأيدلوجيا والفكرة المسبقة وسيطرتها على الكاتب. وحين يصاب المؤرخ بهذا المرض ـ وهذا ما يحدث كثيرا ـ فإن الشك لا يلحق فقط بمدى تقييمه الشخصى للأحداث وتعليقه عليها ولكن أيضا فى ترجيحه للروايات ومدى موضوعيته فى إختيارها أو فى ( إنتقائها). 7 ـ كان هوى المقريزى شيعيا فاطميا، تجلى هذا صراحة فى كتابه الصغير (فضل آل البيت)، كما تجلى صراحة وضمنا فى دفاعه بالحق والباطل عن الفاطميين بين سطور تأريخه لهم فى ( إتعاظ الحنفا بذكر الأئمة الفاطميين الخلفا ) وتحيزه واضح فى العنوان. وقد إنتقى المقريزى من تاريخ المؤرخ المصرى ( المسبحى ) ما يوافق هواه. ، وإن حاول المقريزى فى ( الخطط ) أن يكون محايدا فجاء ببعض عقائد الفاطيين الشيعية وأقر بتطرفها وغلوها. المهم أن المقريزى جانبه الصواب فى تحيزه للفاطميين فى معظم ما كتب عنهم ، وفيما تجاهله من تاريخهم. هذا فى الوقت الذى بلغ فيه القمة فى نقدة للصوفية أصحاب السلطان فى عصره ، بل ونقده المرّ للسلاطين والأمراء المماليك. 8 ـ ثمة ناحية أخرى سقط فيها المقريزى سقوطا هائلا، هى تعصبه الشديد ضد الأقباط ، فمع انه روى بأمانة بعض الظلم الذى تعرضوا له إلا أنه لم يذرف دمعة على آلامهم ، بينما كان شديد الحساسية لأى مظالم يتعرض لها المصريون المسلمون.والمقريزى هنا ابن عصره، ومن الإجحاف ان نفرض عليه ثقافة عصرنا فى حقوق المواطنة وحقوق الانسان، فهذا لم يكن معروفا فى العصور الوسطى حيث اندمجت المواطنة والجنسية فى الدين ، وكانت الأقليات الدينية فى الشرق والغرب متهمة ومضطهدة ومغبونة.ونتوقف مع إضطهاد المصريين بعد الفتح العربى الذى حمل إسم الاسلام زورا وبهتانا فى عهد عمر ومن جاء بعده . وننقل معلوماتنا من الخطط المقريزية حيث سجّل معاناة المصريين ( الأقباط ) دون أدنى تعاطف معهم ، على غير عادته فى انتقاد الظلم والظالمين ، والسبب أن المقريزى كان يعبّر عما تركّز فى عقليته من حق ( العرب المسلمين ) فى غزو غيرهم و الاستطالة عليهم . 9 ـ نتوقف فى هذا الفصل عن النوعية الأولى من الظلم الذى أحدثه العرب الفاتحون بالمصريين من عصر عمر بن الخطاب الى نهاية الدولة الأموية . هو إضطهاد كان مبعثه الشراهة للمال وإدمان السّلب والنهب ، وقد كان عادة أصيلة فى العرب ، ولكن تمّ تقنينها لاستنزاف موارد مصر وثرائها ، وكانت مشهورة بهذا الثراء ، فشرهت نفوس الصحابة الى التهام هذه الثروة وتبعهم الأمويون . وفى سبيل إلتهام أكبر قدر من الثروة المصرية إرتكب عمر بن الخطاب ومن جاء بعده الخطيئة الكبرى بالتغيير العملى لشرع الله جل وعلا ، بداية فى الاعتداء على أمم لم تعتد على العرب المسلمين ، ثم فرض الجزية عليهم ، وإستنزاف أموالهم بالضرائب الباهظة ، أو ( الخراج ) واستعمال العسف فى تحصيلها . ونعطى التفاصيل مما قاله المقريزى فى الخطط المقريزية مع التوقف معها بالنقاش وبالتحليل. ثانيا :ـ فرض الجزية على المصريين بعد الفتح ظلما وعدوانا : 1 ــ الآية القرآنية الوحيدة التى تحدثت عن الجزية تقول ﴿قَاتِلُواْ الّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الاَخِرِ وَلاَ يُحَرّمُونَ مَا حَرّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقّ مِنَ الّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتّىَ يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ﴾ (التوبة 29). وتشريعات القرآن لها درجات ثلاث، أوامر تشريعية تحكمها قواعد تشريعية تهدف إلى مقاصد تشريعية، فالأوامر التشريعية مثل (قاتلوا) أو (انفروا) تحكمها القواعد التشريعية التى تجعل أوامر القتال لا تكون إلا فى إطار الدفاع عن النفس ورد الاعتداء بمثله دون زيادة أو نقصان (البقرة 190، 194). ثم يكون الهدف النهائى للقتال فى الإسلام أو فى سبيل الله هو منع الفتنة فى الدين، والفتنة هى الاضطهاد الدينى أو إكراه الناس على تغيير عقائدهم، فالمقصد التشريعى من القتال فى سبيل الله أن تختفى الفتنة والإكراه وأن يكون الناس أحراراً فى اعتناق ما يريدون حسبما شاء الله تعالى حين خلفهم أحراراً، وجعل مرجعهم إليهم يوم القيامة ليحاسبهم على ما اختاروه بمحض إرادتهم وذلك معنى قوله تعالى فى الأمر بقتال المشركين العرب الذين يضطهدون مخالفيهم فى الدين ﴿وَقَاتِلُوهُمْ حَتّىَ لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدّينُ للّهِ فَإِنِ انْتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاّ عَلَى الظّالِمِينَ﴾(البقرة 193). (واقرأ أيضاً آية 39 فى سورة الأنفال.) إذن لابد أن نفهم تشريعات القرآن الكريم فى الأوامر والقواعد والمقاصد حتى نعرف أن المقصودين بالقتال فى آية ﴿قَاتِلُواْ الّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الاَخِرِ﴾ هم أولئك المعتدون من أهل الكتاب و لا يمكن أن تمتد الى غيرهم من المسالمين الذين لم يعتدوا على دولة المسلمين ، لأنه لا مجال فى الإسلام لاعتداء على أحد وإنما لرد الاعتداء بمثله فقط.. والآية تتحدث عن دولة أو مجتمع عدوانى انعدم فيه الإيمان بمعنى الأمن وبمعنى الاعتقاد السليم، وهو يتجاوز حدوده إلى حدود المسلمين ليعتدى عليهم وحينئذ فلابد من القتال لرد الاعتداء بمثله، وبعد تحقيق النصر وطرده إلى دياره يجب إرغامه على دفع الجزية- وليس على دخول الإسلام- وهى غرامة حربية كالشأن فى عقوبة المعتدى، والذى يأخذ به المجتمع البشرى حتى الآن فى المعاهدات التى يعقدها المنتصر مع المهزوم خصوصاً إذا كان معتدياً مثل ما حدث مع ألمانيا بعد الحربين العالميتين وما حدث مع العراق بعد غزو الكويت. 2 ـ وإذا طبقنا الآية الكريمة التى تتحدث عن فرض الجزية وجدناها تنطبق على الروم البيزنطيين، وقد ذكر التاريخ أنهم الذين بدءوا الاعتداء على الدولة الإسلامية فى عصر النبى (صلى الله عليه وسلام) وحرضوا ضدها القبائل العربية النصرانية مما أدى إلى غزوات مؤتة وتبوك. والتاريخ يذكر أن البيزنطيين كانوا يدفعون الجزية للمسلمين بعد الهزيمة، وأنه كان يحدث العكس فيدفع المسلمون الجزية للبيزنطيين كما حدث مع معاوية حين دفع لهم جزية قدرها مائة ألف دينار سنوياً أثناء انشغاله بالحرب مع (على).. وكان الروم البيزنطيين يدفعون الجزية للمسلمين فى العصر العباسى الأول، فأصبح المسلمون فى العصر العباسى الثانى يدفعون الجزية للبيزنطيين.. وهكذا تبادل الفريقان المواقع كل حسب قوته. 3 ــ وكان من المنتظر أن يدفع البيزنطيون الجزية لعمرو بن العاص بعد أن هزمهم وأجلاهم عن مصر.. ولكن حدث العكس. إذ دفعها المصريون الذين تحالفوا مع عمرو ضد البيزنطيين. حسبما نعرف من ( خطط المقريزى)، وهو يصف المصريين بأنهم (النصارى والقبط والأقباط ) تبعا لدينهم السائد وقتها.يشير المقريزى بين السطور إلى مساعدة المصريين للعرب الفاتحين ضد الروم. ومنذ أن دخل عمرو بجيشه إلى سيناء متوجهاً إلى مصر أرسل أسقف الإسكندرية أمراً إلى المصريين بأن يعاونوا العرب ويتنبأ بزوال دولة الروم،فاستجاب له المصريون . وحين نزل عمرو على أسوار مدينة الفرما كان المصريون أعواناً له يمدونه بالمعلومات والمؤن. وهم الذين ساعدوا عمرو فى فتح الإسكندرية بعد حصارها الشديد. وظلوا شهرين يمدّون العرب بالأطعمة والمؤن ويجمعون لهم الأخبار، والقائم على حراسة أبواب الإسكندرية كان مصريا ، وهو الذى فتح أبوابها للعرب فاقتحموها. 4 ـ والمنتظر بعد هذا أن يحفظ عمرو الجميل للمصريين الذين ساعدوا جيشه الضئيل على فتح بلدهم ، ولكن كافأهم عمرو بالتى هى أسوأ . فالذى حدث أن المقوقس- الوالى الرومى- هو الذى أقنع عمرو بأن يدفع المصريون الجزية بدلاً من الروم المهزومين . وقد كان المصريون يدفعون الجزية للروم حسب المعتاد فى العصور الوسطى ، فتعلم العرب منهم هذا القانون الجائر وطبقوه على المصريين الذين ساعدوهم على احتلال بلادهم !! فبعد حصار بابليون الذى استمر سبعة أشهر اقتحم العرب أبواب الحصن فاضطر المقوقس للتفاوض على أن يدفع المصريون الجزية للعرب دينارين عن كل رجل. لأن الروم لن يقبلوا دفع الجزية ولن يقبل العرب إلا بالجزية أو الإسلام أو الحرب ، وهكذا نجا المقوقس من غرامة الجزية التى يرفض الروم دفعها، ودفعها المصريون الذين ساعدوا عمرو فى فتح بلادهم أملا فى العدل والتخلص من جور الروم فجاء العرب أكثر ظلما وجورا ، وأكثر خسّة إذ عاملوا المصريين الذين إستقبلوهم وساعدوهم فى الانتصار على الروم بظلم أبشع من ظلم الروم ، فلم يكتف عمرو بن العاص بفرض الجزية على المصريين بالطريقة الرومية بل أنه فرض عليهم إلى جانب الجزية القيام بضيافة العرب فى قراهم ثلاثة أيام. 5 ـ وبلغ عدد المصريين الذين دفعوا الجزية يومئذ ستة ملايين. وشرهت نفس عمرو للمزيد من الملايين ، فبعد أن رضى بدفع المصرى دينارين طمع فى أكثر ، ولم يجعل حدا أقصى معروفا لما يأخذه من المصريين ، يدلّ على ذلك أن المقريزى يذكر أن والى (إخنا) سأل عمراً تحديد مقدار الجزية الواجبة على أهل مدينة (إخنا) فقال له عمرو يشير إلى ركن الكنيسة:( لو أعطيتنى من الركن إلى السقف ما أخبرتك، إنما أنتم خزانة لنا إن كثر علينا كثرنا عليكم وإن خفف عنا خففنا عنكم )".وكان ذلك سبباً فى خروج ذلك الرجل على الطاعة، فقد هرب إلى الروم وعاد بجيش بيزنطى استعاد الإسكندرية، وأعاد عمرو فتح الإسكندرية وتخليصها من الروم بصعوبة بالغة . 6 ـ وعمرو بن العاص كان رائداً للدولة الأموية فى شراهتها فى جمع الجزية من المصريين وغيرهم، وحتى من أسلم من الأقباط المصريين كانوا لا يعفونه من دفع الجزية، والاستثناء الوحيد من خلفاء بنى أمية كان الخليفة عمر بن عبد العزيز فى حكمه القصير ، فقد رفع الجزية عمن أسلم فكتب إليه والى مصر حيان بن شريح يخبره بتناقص الجزية بهذا القرار، فكتب إليه عمر ابن عبد العزيز يؤنبه ويقول له: ضع الجزية عمن أسلم قبح الله رأيك فإن الله إنما بعث محمداً هادياً ولم يبعثه جابياً..!! 7 ــ وظلت الجزية نقطة سوداء فى تاريخ الولاة الأمويين والعباسيين يدفعها من بقى على دينه من المصريين إلى نهاية العصر المملوكى سنة 921/1517، وجاء الفتح العثمانى ففرض جزية على المصريين جميعاً مسلمين ومسيحيين، وظلت الخزانة المصرية تدفعها لتركيا بصورة عادية حتى تنبه لها عبد الناصر وألغاها..!! ثالثا : عمرو بن العاص يسلب كنوز المصريين بالقتل والارهاب 1 ـ وشرهت نفس عمرو لكنوز الآثار المصرية وذهبها المدفون وما يتم الكشف عنه ، يقول المقريزى أن عمراً أعلن لأهل مصر: أن من كتمنى كنزاً عنده فقدرت عليه قتلته!!. ونشر عمرو عيونه تتحسّس وتتجسّس عن من لديه كنوز فرعونية . ويذكر المقريزى أن عمرو بن العاص جاءته إخبارية بأن مصريا من الصعيد اسمه بطرس لديه كنز فرعونى، فحبسه عمرو واستجوبه فأصر الرجل على الإنكار، وعلم عمرو بذكائه مكان الكنز فاستولى عليه وقتل المصرى وعلق رأسه على باب المسجد، ليرهب المصريين ، فارتعبوا ،ومن كان منهم عنده كنز أسرع بتسليمه إلى عمرو. ويذكر المقريزى أن عمراً اعتقل مصريا آخر اتهمه بممالاة الروم واستجوبه ، وكانت التهمة ملفقة وبهدف إبتزاز الرجل المسكين ، بدليل أن عمرو بن العاص أطلق سراح الرجل بعد أن حصل منه على أكثر من خمسين أردباً من الذهب..!!.نكرّر ( 50 إردبا من الذهب .!!)..وهذا من رجل واحد فقط .. 2 ـ ومن مجموع هذه المصادرات تضخمت ثروة عمرو الشخصية من هذا السلب والنّهب . وحين حضرته الوفاة استحضر أمواله فكانت (140) أردباً من الذهب، وقال لولديه: من يأخذ هذا المال؟ فأبى ولداه أخذه وقالا له: حتى ترد إلى كل ذى حق حقه. ومات عمرو واستولى الخليفة معاويةعلى كل تلك الأموال التى خلفها عمرو فى ميراثه وقال: نحن نأخذه بما فيه .. أى بما فيه من ظلم وسحت..!! 3 ـ ومع ذلك فإن عمرو بن العاص هو أفضل من حكم مصر وأكثرهم رفقاً بالمصريين بالمقارنة بغيره.. والثابت أنه لم يكن مسرفاً فى سفك الدماء كما فعل غيره من الولاة كما أنه كان حسن السياسة فى جباية الخراج والجزية، فلم يرهق المصريين، وكان يجمع الجزية 12 مليون دينار، فأصبح الوالى بعده عبد الله بن أبى سرح يجمعها 14 مليون دينار فى خلافة عثمان وبتوجيهاته . رابعا : تطرف الأمويين فى إستنزاف المصريين وفى قتلهم ظهر هذا التطرف بإقتران السلب والنهب بالقتل والتعذيب وقطع الأطراف والإذلال ، وأرهاب المصريين بتعذيب وإذلال رهبانهم وبطركهم وقياداتهم الدينية ، وهم الذين ساعدوا العرب من قبل فى فتح بلادهم وهزيمة الروم. وننقل فقرات مما ذكره المقريزى وهو يؤرخ لبطاركة مصر بعد الفتح العربى . 1 ـ يقول المقريزى فى الخطط عن البطرك الاسكندروس الذى استمر فى منصبه حوالى ربع قرن:( ومات سنة ست ومائة . ومرّت به شدائد صودر فيها مرّتين، أخذ منه فيهما ستة آلاف دينار، وفي أيامه أمّر عبد العزيز بن مروان فأمر بإحصاء الرهبان فأحصوا، وأخذت منهم الجزية عن كلّ راهب دينار.) هنا مصادرة للبطرك ( البابا )، وفرض للجزية على الرهبان . 2 وتعصب المقريزى يظهر فى قوله عن(المصريين):( النصارى،القبط ،الأقباط ) إذ لم يكونوا قد دخلوا فى الاسلام بعد، يقول :(ولما ولي مصر عبد الله بن عبد الملك بن مروان اشتدّ على النصارى،)أى المصريين،(واقتدى به قرّة بن شريك أيضًا في ولايته على مصر، وأنزل بالنصارى شدائد لم يبتلوا قبلها بمثلها .)هنا عبارة رهيبة لم يقم المقريزى بشرحها وتفصيلها ، ولنا أن نتخيلها فى ضوء الاضطهاد الذى عاناه المصريون فى عهد كراكلا ودقلديانوس ، أى باعتراف المقريزى تفسه فإنّ عبد الله إبن الخليفة عبد الملك بن مروان حين ولى مصر أنزل بأهلها شدائد لم يبتلوا بها من قبل حتى فى عهد فرعون موسى.!!. 3 ـ ثم يورد المقريزى بعض التفصيلات ، فيقول ( وكان عبد اللّه بن الحبحاب متولي الخراج قد زاد على القبط قيراطًا في كلّ دينار فانتقض عليه عامّة الحوف الشرقيّ من القبط فحاربهم المسلمون وقتلوا منهْم عدّة وافرة في سنة سبع ومائة.).أى إن والى الخراج هو الذى زاد الخراج أى الضرائب ـ وهو غير الجزية ـ فثار المصريون فيما يعرف الآن بمحافظة الشرقية أو الحوف الشرقى ، فأخمد الأمويون ثروتهم وقتلوا منهم (عدّة وافرة ) عام 107 هجرية . 4 ـ ( واشتدّ أيضًا أسامة بن زيد التنوخيّ متولي الخراج على النصارى ( أى المصريين ) ، وأوقع بهم ، وأخذ أموالهم ، ووسم أيدي الرهبان بحلقة حديد فيها اسم الراهب واسم ديره وتاريخه، فكل من وجده بغير وسم قطع يده. وكتب إلى الأعمال بأن من وجد من النصارى وليس معه منشور أن يؤخذ منه عشرة دنانير . ثم كبس الديارات ( أى الأديرة ) وقبض على عدّة من الرهبان بغير وسم فضرب أعناق بعضهم وضرب باقيهم حتى ماتوا تحت الضرب . ثم هدمت الكنائس وكسرت الصلبان ومحيت التماثيل وكسرت الأصنام بأجمعها، وكانت كثيرة ، في سنة أربع ومائة ، والخليفة يومئذٍ يزيد بن عبد الملك ). ولأنّ مهمة متولّى الخراج هى سلب أموال المصريين بما يملأ خزائن الأمويين ويشبع نهنهم للمال السّحت فقد أعطى الخلفاء الأمويون متولى خراج مصر سلطة مطلقة عسكرية وقضائية وسياسية ؛ فهو الذى يقدّر الضرائب ، وهو الذى يقوم بجمعها ، وهو الذى يعاقب بما شاء من عقوبة ذلك الذى يعجز عن دفع المطلوب منه ، أى له مطلق الحرية فى توقيع أقصى العقوبة بلا رادع ، ومعه الجيش العربى ( لا أقول الاسلامى ) يقتل به الفلاحين المصرين العاجزين عن دفع الضرائب . وواضح أن هذا الموظف السادى(أسامة بن زيد التنوخيّ متولي الخراج ) قد أستغلّ سلطته فى معاقبة الرهبان المساكين وإذلالهم بوسمهم بأن يفرض علي كل منهم وضع حلقة حديدية فى يده مدوّن فيها إسمه ومحل إقامته ، ويقطع يد من يضبط منهم بدون هذه الحلقة. ثم كان يغير على الأديرة يمارس ساديته ، فيعتقل من يشاء من الرهبان ، ومن يجده منهم لا يضع فى يده تلك الحلقة الحديدية يضرب عنقه أو يقتله تحت العذاب . ثم يهدم الكنائس ويكسر الصلبان والتماثيل ، ويحظر تنقل المصريين فى بلادهم ، فمن يسافر منهم بغير تصريح يدفع غرامة قدرها عشرة دنانير . 5 ـ ورسم الخليفة هشام بإزالة بعض الظلم ، ولكن لم ينفّذها الوالى حنظلة بن صفوان الذى بالغ فى الضرائب وقام بإحصاء المصريين وبهائمهم إحتقارا لهم ، بل ووسم المصريين كما فعل الوالى السابق بالرهبان ، وعوقب من لا يحمل الوسم فى يده بقطع يده . يقول المقريزى :(فلما قام هشام بن عبد الملك في الخلافة كتب إلى مصر بأن يجري النصارى على عوايدهم وما بأيديهم من العهد، فقدم حنظلة بن صفوان أميرًا على مصر في ولايته الثانية فتشدّد على النصارى وزاد في الخراج وأحصى الناس والبهائم وجعل على كلّ نصرانيّ وسمًا صورة أسد وتتبعهم فمن وجده بغير وسم قطع يده.). 6 ـ وبسبب هذا الظلم المتطرف نشبت ثورات الفلاحين المصريين فى الدلتا والصعيد فتم إخمادها بكل قسوة . يقول المقريزى : ( انتقض القبط ( أى ثار المصريون ) بالصعيد وحاربوا العمال ( أى جباة الضرائب ) في سنة إحدى وعشرين فحوربوا وقُتل كثير منهم) ، ( ثم خرج بجنس ( قائد مصرى ) بسمنود وحارب وقُتل في الحرب وقُتل معه قبط كثير في سنة اثنتين وثلاثين ومات ). 7 ـ وبلغ الظلم مداه بالتنكيل بالبطرك القائد الروحى للمصريين وإذلاله وإهانته بين مواطنيه ، فقد إعتقله الوالى الأموى وفرض عليه غرامة لا يستطيع دفعها فإضطره الى أن يسير فى أنحاء مصر ومعه أساقفته يتسوّل منهم دفع الغرامة فما إستطاعوا سدادها كلها بسبب ما هم فيه من فقر، فعاد البطرك يائسا بائسا الى ذلك الوالى وأعطاه ما جمعه ، فأفرج عنه لأن الغرض كان إذلال البطرك ، وقد حدث ، يقول المقريزى :( وقبض عبد الملك بن موسى بن نصير أمير مصر على البطرك ميخائيل فاعتقله وألزمه بمال ، فسار بأساقفته في أعمال مصر يسأل أهلها ، فوجدهم في شدائد ، فعاد إلى الفسطاط ودفع إلى عبد الملك ما حصل له ، فأفرج عنه) 8 ـ وسقطت الدولة الأموية بهزيمة الخليفة مروان بن محمد فى موقعة الزاب أمام الجيش العباسى . وفرّ الخليفة الأموى المهزوم بجيشه الى مصر ، وانتهز المصريون الفرصة فثاروا أملا فى التخلّص من الظلم الأموى ، ولكن الخليفة الأموى المهزوم استخدم جيشه فى التنكيل بالمصريين كما لو كان قد أراد أن يعوّض هزيمته بالانتقام منهم . يقول المقريزى :( ثم خالفت القبط ( أى ثار المصريون ) برشيد فبعث إليهم مروان بن محمد لما قدم مصر وهزمهم ) ويقول عما فعله مروان بن محمد وتنكيله بالمصريين وبالبطرك المصرى : (فنزل به بلاء كبير من مروان وبطش به وبالنصارى ) ويقول عن فظائع ارتكبها مروان بن محمد بالقرى والمدن المصرية : ( وأحرق مصر وغلاتها ) ويقول عما فعله بالأديرة والراهبات من أسر وإغتصاب : ( وأسر عدّة من النساء المترهبات ببعض الديارات وراود واحدة منهنّ عن نفسها فاحتالت عليه ودفعته عنها بأن رغّبته في دهن معها إذا ادّهن به الإنسان لا يعمل فيه السلاح، وأوثقته بأن مكنته من التجربة في نفسها فتمت حيلتها عليه، وأخرجت زيتًا ادهنت به ثم مدّت عنقها فضربها بسيفه فأطار رأسها ، فعلم أنها اختارت الموت على الزنا )، أى أن هذه الراعبة المصرية الشريفة العفيفة أقنعت ذلك الخليفة الأموى مروان بن محمد الذى يريد إغتصابها بأنّ معها دهنا يقى الرقبة من الذبح فلا يستطيع السيف أن يقطعها،ودهنت رقبتها وطلبت من أن يجرب ضرب رقبتها بالسيف ليتأكد من قولها، فضرب رقبتها بالسيف فقطعها. فعلم أنها إختارت الانتحار والقتل لتحفظ شرفها ..!! لم يعلّق المقريزى محتجّا ..هل من تعليق على هذا ..يرحمكم الله جلّ وعلا ؟!! 9 ـ ويقول المقريزى : (وما زال البطرك والنصارى في الحديد مع مروان إلى أن قُتل ببوصير فأفرج عنهم‏.‏ ) أى ظل مروان يحتفظ بالبطرك وزعماء المصريين أسرى معه الى أن وصل جيش العباسيين وقاتل مروان وهزمه وقتله . وأفرج العباسيون عن البطرك وصحبه . 10 ـ لم ينقشع الظلم بقيام الدولة العباسية بل إستمر مما إستوجب استمرار الفلاحين المصريين فى ثوراتهم . ولكن دخل اضطهاد المصرين فى نوعية جديدة فى العصر العباسى نتوقف معها فى الحلقة القادمة.
يمثل الأكراد قضية مشتركة لأربع دول رئيسية في المنطقة هى العراق وتركيا وسوريا وإيران، بما يجعل القضية الكردية ليست "قضية دولة" وإنما "قضية إقليم"، ولكن ما تأثيرات الثورات العربية على القضية الكردية وتجاذباتها الإقليمية في تشكيل الخريطة الجيواستراتيجية للمنطقة وخاصة فيما بتعلق بالأكراد، وهل هناك احتمالات لولادة ربيع كردي من مخاض الربيع العربي الحالي.. سؤال وليس فزاعة يطرحها فقط نظام الأسد ويستوجب الكثير على معارضته وعلى ترسيم المرحلة الانتقالية في سوريا بعده، هذا ما تناقشه هذه الدراسة التي كتبها الباحث محمد عبد القادر المتخصص في النظام الإقليمي وأوضاع الأقليات في العالم العرببي، خصيصا ل معهد العربية للدراسات والتدريب. الدراسة: بالتوازي مع بدايات ترقيم الأيام الأخيرة لنظام حزب البعث في سوريا، كانت بدايات "ربيع" جديد تتصاعد مظاهره في منطقة الشرق الأوسط. ذلك بعدما أخذت القضية الكردية منحى آخر عقب حدوث ثلاث تطورات متزامنة، تمثل أولها في مطالبة أكراد سوريا بتشكيل إقليم يتمتع بـ"اللامركزية السياسية" في شمال البلاد. وثانيها ارتبط بتوالي تهديدات القيادات الكردية في إقليم كردستان العراق بإعلان دولتهم مستقلة. وثالثها تعلق باشتداد حدة المواجهات العسكرية بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني PKK من جانب، وتصاعد وتيرة المواجهة السياسية والإعلامية بين تركيا والأحزاب والتيارات الكردية السورية قرب الحدود الجنوبية لتركيا من جانب أخر. هذا الوضع بينما بشر بـ"ربيع كردي" واحتمالات تحول القضية الكردية لتغدو مركز تفاعلات الإقليم خلال السنوات القادمة، فإنه أنذر في ذات الوقت بخريف الاستقرار الإقليمي وتحول مجمل التفاعلات وخرائط التحالفات الإقليمية القديمة، لتتشكل بيئة أمنية مغايرة تتسم بصراعات أكثر حدة. يرتبط بذلك عدد من المحددات الأساسية أهمها أن يمثل الأكراد يمثلون قضية مشتركة لأربع دول رئيسية في المنطقة هى العراق وتركيا وسوريا وإيران، بما يجعل القضية الكردية ليست "قضية دولة" وإنما "قضية إقليم". هذا بالإضافة إلى أن الأكراد الذين يناهز تعدادهم الأربعين مليون يثيرون قضايا متشابهة في هذه الدول، سواء على الصعيد السياسي أو الثقافي أو الاجتماعي أو الاقتصادي، هذا فضلا عن تطلعهم لتأسيس دولة مستقلة خاصة بهم في منطقة تتضمن زهاء 95 في المائة من تعدادهم عبر العالم. وفي هذا الإطار يتم توظيف تغيرات السياق المحلي والإقليمي وأنماط التفاعلات بين دول المنطقة، وتذبذب وضعية القضية الكردية في إطار هذه التفاعلات كتحولها بفعل الأزمة السورية من دافع للتعاون إلى أداة للصراع، وذلك من أجل تحقيق أكبر قدر من المكاسب، والتي باتت تتمثل حاليا حسب أغلب الأحزاب الكردية في انتقال عدوى الثورات الشعبية للمناطق الكردية لتشهد بدورها "الربيع الكردي". أولا- أسباب تصاعد الأزمة الكردية: العديد من العوامل المتشابكة صاغت في مجملها مشهدا إقليميا مضطربا فيما يخص القضية الكردية، وذلك لعدد من الأسباب نوردها فيما يلي: 1- الثورة السورية وصعود القضية الكردية: أعادت الثورة السورية تشكيل سياسات الأكراد في المنطقة وأبرزت طبيعة الطموح الكردي، وأظهرت أكراد سوريا كفاعل مستقل يضع عدد من الأهداف والضوابط كأساس لأية علاقة متينة مع أحزاب وتيارات المعارضة، وفي هذا السياق تركزت المطالب الكردية في شمال سوريا على ضرورة الاعتراف المسبق بالحقوق القومية الخاصة بـ"الشعب الكردي"، وعدم النص في أي دستور مستقبلي على أن سوريا جزء من الأمة العربية، وإلغاء كافة المشاريع العنصرية المطبقة بحق "الشعب الكردي" وتعويض المتضررين منه وفق المواثيق الدولية في دولة يتمتع الأكراد فيها بـ"لا مركزية سياسية". وقد تأسس الموقف الكردي في السياق هذا على عدد من المحددات الأساسية: - ما تعرض له الأكراد من تمايز قومي، لاسيما بعد استلام حزب البعث الحكم عام 1963، حيث منع الأكراد من التحدث والتعلم باللغة الكردية. هذا بالإضافة إلى تهميش المناطق الكردية وحرمان مئات الآلاف من الحصول على الجنسية السورية، كما تعرض الأكراد في سوريا الأسد لأحداث عنف كبرى ترتب عليها سقوط عدد كبير من الضحايا. - اضطراب العلاقة بين المجلس الوطني السوري ونظيره الكردي الذي استطاع أن يضم أغلب الأحزاب الكردية، والتي تعتبر بدورها أن المجلس الوطني السوري بات خاضعا لسلطة حركة الإخوان المسلمين المسيطر عليها وفق قناعتهم من قبل تركيا. وقد تصاعدت حدة التوتر بين المجلسين عقب التصريحات التي أطلقها الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري برهان غليون حين رفض اعتماد الفيدرالية في سوريا، وأشار إلى أن المجلس الوطني يقر بكافة حقوق الأكراد كمجموعة إثنية منفصلة في إطار سوريا موحدة . وعلى الرغم من إجراء العديد من اللقاءات بين برهان غليون وعبد الحكيم بشار رئيس المجلس الكردي، غير أن جميعها وصل لطريق مسدود. وينظر الأكراد للمجلس الوطني السوري حتى بعد انتخاب الكردي عبد الباسط سيدا رئيسا له، باعتباره يتكون من خليط غير متجانس من الشخصيات التي تفتقر إلى الخبرة السياسية، وباعتباره يثير إشكالية الصراع بين كتلتين أحدهما إسلامية والأخرى علمانية، هذا فضلا عن اتساع الفجوة بينه وبين لجان التنسيق المحلية. كما ينظر إليه باعتباره يتبنى تجربة المجلس الوطني الليبي في بيئة مغايرة، وفي ظل معطيات سياسية وجغرافية وعسكرية شديدة التباين. - اختلاف مرجعيات وتوجهات الأحزاب الكردية في سوريا، وفي هذا الإطار يبرز فاعلان أساسيان على الساحة الكردية: أولهما المجلس الوطني الكردي، والذي يضم معظم الأحزاب الكردية، والتي كان أغلبها منضويا في تجمع "إعلان دمشق" للتغيير الديمقراطي (2005). وثانيهما حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي PYD، والذي يمثل الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني. وبينما يحظى الأول بحضور واسع في محافظة مثل الحسكة الشرقية، فإن الثاني له حضور أكبر في منطقة عفرين الشمالية الغربية من البلاد. فيما يتقاسما النفوذ في بقية مناطق التمركز الكردي. وفيما يطالب المجلس الكردي بضرورة إسقاط النظام السوري، فإن حزب الاتحاد الكردستاني أقرب إلى "هيئة التنسيق الوطنية المعارضة"، حيث يطالب بالتغير السلمي للنظام. وهو في ذلك يرتبط بتوجهات حزب العمال الكردستاني، بينما ترتبط مواقف المجلس الكردي بمواقف الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود بارزاني في شمال العراق. وعلى الرغم من أن الأكراد تقدر أعدادهم في سوريا بزهاء 2 مليون مواطن وفق أغلب التقديرات، إلا أن طموحاتهم في تأسيس إقليم مستقل فيما يعرف بـ"كردستان الغربية" تتعلق بالتمركز في محافظات استراتيجية وإن كانت غير متصلة، إلا أنها تمتد على الشريط الحدود بين كل من تركيا وسوريا والعراق، وتمتلك احتياطيات نفط كبيرة نسبيا. ولعل ذلك ما يطرح إشكاليات مركبة حول مستقبل التفاعلات الإقليمية بشأن القضية الكردية في ظل الأزمة السورية. 2- اضطراب العلاقة بين الحكومة المركزية وحكومة شمال العراق: تفجرت الأزمة الداخلية في العراق بين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وزعيم الإقليم الشمالي مسعود بارزاني، على خلفية سعى الأخير لسحب الثقة من المالكي لنقضه الاتفاق الذي بمقتضاه تشكل التحالف الشيعي – الكردي والذي دفع بالمالكي كرئيس للوزراء لدورة ثانية. وذلك في ظل رفضه تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي وإجراء الإحصاء السكاني وحسم مصير المناطق المتنازع عليها. هذا بالإضافة لرفض بارزاني الاتهامات التي يواجهها المالكي لحكومة الإقليم بشأن تهريب النفط، وبتجاوز الصلاحيات الدستورية، وذلك بعد توقيع عقود للتنقيب عن النفط والغاز مع العديد من الشركات العالمية مثل "اكسون موبيل" و"شيفرون" و"توتال". وقد ترتب على ذلك تصاعد حدة المواجهة بين الطرفين، لاسيما أن هذه التوترات جاءت على خلفية تطورين أساسيين: أولهما، تمثل في وقف إقليم كردستان العراق تصدير نفطه منذ الأول من إبريل الماضي بدعوى عدم تسديد الحكومة المركزية للمبالغ المالية المستحقة للشركات النفطية العاملة في الإقليم. وثانيها، ارتبط بالاتفاق الموقع بين كل من حكومة إقليم شمال العراق من جانب وتركيا من جانب آخر، ويقضي باستيراد تركيا للنفط من الإقليم والبدء في الاستعدادات اللازمة لاستيراد الغاز، وهو ما أفضي إلى توترات غير مسبوقة في العلاقة بين الحكومة العراقية ونظيرتها التركية، على نحو دفع المتحدث باسم الحكومة العراقية على الدباغ في منصف يوليو الماضي إلى القول: "لدينا خلافات حول موضوع النفط وهذه القضية داخلية.. ولا يجوز لتركيا أن تتدخل فيها لان هذا ليس عمل دولة مسئولة" . ومثلما عكست هذه التطورات من ناحية طبيعة الصراعات الدائرة بين العراق وتركيا والتي باتت تتجلى في استضافة الأخيرة لنائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، والذي تتهمه بغداد بالوقوف خلف عدد من العمليات الإرهابية، فإنها كشفت من ناحية أخرى طبيعة الصراع الدائر داخل العراق بسبب تباين السياسات حيال الأزمة السورية، ذلك أنه بينما يدعم المالكي النظام البعثي في سوريا، فإن بارزاني يدعم مطالب المعارضة الخاصة بإسقاط النظام. هذا الوضع دفع المالكي لإدراك أن الأكراد لا يتحركون كجزء من الدولة العراقية، وإنما كدولة مستقلة، على نحو يجعلهم يعارضون أي مظهر من مظاهر تعزيز قوة المالكي سواء من خلال سيطرته على أغلب الأجهزة الأمنية، أو عبر حصوله على طائرات F16 خشية استعمالها ضدهم. هذا فيما استقبل إقليم شمال العراق زهاء 7 آلاف لاجئ كردي تخوف المالكي من إقامتهم في المناطق المتنازع عليها، خصوصا كركوك والموصل. وقد ترتب على ذلك أن حاولت الحكومة المركزية السيطرة على الحدود مع سوريا، لاسيما بعد إعلان الجيش السوري الحر السيطرة على عدد من المناطق والمدن المحاذية للحدود العراقية، على نحو كاد أن يفضي إلى مواجهة عسكرية بين الجيش العراقي والبشمركة الكردية. وذلك حين حاولت قوات الفوج الثاني للواء 38 التي جاءت من الفرقة العاشرة بمدينة الناصرية جنوب العراق أن تتقدم نحو سحيلة وقرية القاهرة التي تتبع ناحية الزمار، وهى ضمن نطاق المناطق المتنازع عليها، ولكن قوات البشمركة تصدت لها ومنعت القوات العراقية من الوصول لهذه المنطقة. هذا في وقت تزايد فيه قلق بعض الأحزاب الكردية بسبب السياسات التي تمارس إزاء العناصر الكردية في الجيش العراقي بفعل تعرضهم للتهميش والإقصاء. هذه العوامل مجتمعة عززت الصراع بين الطرفين، بما ينذر باحتمالات تحول المواجهة السياسية إلى صراع ذي طبيعة عسكرية. ذلك في ظل تزايد تحركات الجيش العراقي وانطلاق طائرات الاستطلاع فوق مناطق تمركز قوات البشمركة، هذا فضلا عن تخندق الطرفين في مواجهة بعضهما البعض استعدادا لأية تطورات محتملة، وهو ما دفع لجنة التنسيق الأمريكية التي حلت محل القوات التي كانت تفصل بين الجانبين، لمحاولة التهدئة والتنسيق بينهما لحماية الحدود وللحيلولة دون وقوع مواجهات متبادلة. 3- تصاعد المواجهة بين تركيا وحزب العمال الكردستاني: ارتبط تصاعد المواجهة بين تركيا وحزب العمال الكردستاني بفشل جولات المفاوضات السرية التي أجريت منذ عام 2010 بين الطرفين، والتي هدف منها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان التوصل لتسوية تاريخية تنهي المواجهات المشتعلة منذ عام 1984، وتسببت في مقتل أكثر من عشرين ألف نسمة. وقد كانت أحد أسباب فشل هذه الجولات التحولات الحاصلة على الأرض بعد الدعم الكبير الذي تلقاه الحزب من النظام السوري للضغط على تركيا، حيث سمح للحزب بالتحرك واستمرار عملية تجنيد مزيد من العناصر بحرية داخل المدن الكردية، كما سمح لحزب الاتحاد الكردستاني الفرع السوري للحزب، بإدارة عدد من المدن الكردية التي انسحبت منها القوات السورية بدافع التركيز في العمليات العسكرية الدائرة في مدينتي حلب ودمشق. أفضى هذا الوضع إلى تكثيف حزب العمال عملياته العسكرية حيال الأراضي التركية انطلاقا من الحدود السورية، بما أثمر عن تزايد الخسائر التركية على المستويين البشري والمادي. وينطلق حزب العمال الكردستاني في مواقفه حيال تركيا وعملياته المكثفة إزاء أراضيها من تخوفه من أن يفضي سقوط نظام بشار الأسد لتعزيز الدور التركي في سوريا، بما يدفعه لمحاولة استغلال الفراغ الأمني مبكرا لإلحاق أكبر قدر من الخسائر البشرية والمادية بتركيا، على نحو يعزز مواقعه في أية مفاوضات مستقبلية بين الطرفين. هذا في وقت ترتاب فيه تركيا لطبيعة الدعم الذي يلقاه الحزب من قبل الأكراد في شمال سوريا، لاسيما أن ثلث مقاتليه من أكراد سوريا، كما تتخوف تركيا من تصاعد المطالب الكردية بتشكيل إقليم مستقل في سوريا. وتخشى كذلك من تداعيات هذه التطورات على الوضع السياسي في تركيا، بسبب صلات القربى التي تربط الأكراد في سوريا مع أقرانهم في تركيا، وفي ظل خطوط التماس الممتدة بين المدن الكردية في كل من العراق وسوريا وتركيا وإيران، وهو وضع كان من نتائج سايكس بيكو في بدايات القرن الماضي والتي لم تراع اعتبارات الانتشار القومي على جانبي الحدود بين هذه الدول، وهى الدول التي تحولت القضية الكردية بينها بفعل الثورة السورية من موضوع للتعاون إلى أداة للصراع. 4- الدعم الخارجي لنوازع الاستقلال الكردي: ثمة اهتمام دولي من قبل العديد من الجماعات داخل الكونجرس الأمريكي، وفي بعض البلدان الأوروبية بدعم العلاقات مع الأقليات الكردية في بلدان المنطقة. وتعتبر هذه الجماعات أن للأكراد دورا أساسيا سيتعاظم في منطقة الشرق الأوسط خلال السنوات المقبلة، وفي هذا الإطار ثمة روابط تتنامى بين أكراد سوريا والإدارة الأمريكية. وقد أشارت عدد من التقارير الغربية إلى أن واشنطن تبغي إسقاط نظام الأسد عبر توفير كافة أشكال الدعم الكردي لمواقف وسياسات المعارضة السورية، على أن يتوازى ذلك مع إقرار اللامركزية في مرحلة ما بعد الأسد، وعبر تعهد واشنطن للأحزاب الكردية بوضع كافة مطالبهم ضمن برامج أحزاب المعارضة، وفي الدستور الجديد وفق الخبرة المستقاة من التجربة العراقية. هذا فيما أشارت بعض التقارير الصحفية في يونيو الماضي إلى أن السفير الأمريكي في دمشق روبرت فورد، وهو أحد أعضاء خلية الأزمة الأمريكية بشأن الثورة السورية، قد أكد في رسالة بعث بها للمعارضة الكردية أن باستطاعتها أن تجد الإطار السياسي الخاص بها ضمن قوى المعارضة السورية، من دون أن يعني ذلك ضرورة الانضمام للمجلس الوطني السوري . هذا فيما دعت الجالية الكردية بالخارج المجتمع الدولي من أجل تعميق العمل على إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا لحماية الأكراد والأقليات الدينية، على أن تكون خالية من أي وجود عسكري إقليمي، مطالبين بإقامة شريط حدودي وبعمق 5 كم لحماية السكان المدنيين. العوامل السابقة مجتمعة ساهمت في تأجيج القضية لكردية على نحو جعل منها موضوعا للصراع الإقليمي من شأنه أن يسيطر على مجمل التفاعلات الإقليمية خلال الفترة المقبلة بين كافة الأطراف المعنية بتطوراته وتوتراته. ثانيا- القضية الكردية وأنماط التفاعلات الإقليمية: أثر تصاعد القضية الكردية على طبيعة التفاعلات الإقليمية، حيث وظفت هذه القضية في إطار العلاقات المشتركة ووفق أنماط متباينة. • "ورقة ضغط" .. الأكراد والعلاقات السورية – التركية: لعبت سوريا دورا أساسيا في تطور عمليات حزب العمال الكردستاني حيال الأراضي والمصالح التركية، فبين عامي 1984 و1998 كانت سوريا الداعم الأكبر لمقاتلي الحزب وزعيمه عبد الله أوجلان، هذا إلى أن تحسنت العلاقات بين البلدين بوصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة. بيد أن مواقف الأخير من الثورة السورية قد دفعها إلى إعادة تبني مقاربتها القديمة حيال الحزب الكردستاني. ذلك من خلال غض الطرف عن فتح الحزب لعدد من المراكز التابعة له في عدد من المدن السورية. كما صدرت تصريحات من القيادة السورية تطالب تركيا بالإفراج عن عبد الله أوجلان. وقد تمثل التطور الأهم في هذا السياق في السماح للحزب بالتحرك بحرية على امتداد الحدود التركية مع مدن سوريا الكردية، والتي تمتد لمسافة تقدر بزهاء 400 كم. وقد اتجهت سوريا لتبني هذه الإستراتيجية كـ"ورقة ضغط" ضد تركيا وفق عدد من المحددات الأساسية، أهمها: - أنها بحاجة إلى القوات السورية التي كانت موجودة في المدن الشمالية، وذلك لمواجهة تصاعد عمليات الجيش السوري الحر في المدن السورية الكبرى، لاسيما في العاصمة دمشق. - معاقبة أردوغان على دعمه للمعارضة السورية وفتح مقرات لها داخل المدن التركية، ولتوفيره الدعم المادي والاستخباراتي والعسكري للجيش السوري الحر. - إثناء المعارضة الكردية عن الانخراط في الاحتجاجات الشعبية الهادفة إلى إسقاط النظام السوري، والحيلولة دون توحد المعارضة الكردية مع بقية أطياف المعارضة السورية. - التلويح لبعض دول الإقليم وبعض القوى الدولية أن النظام السوري لا يستبعد خيار تقسيم سوريا إلى ثلاث دويلات (علوية- سنية- كردية) كخيار أخير للبقاء حال استمرار الضغط السياسي والاقتصادي والعسكري عليه. "وسيلة للتفاهم".. العلاقات التركية بإقليم شمال العراق: في ظل تزايد مساحات التوتر والتباعد بين حكومة إقليم شمال العراق من جانب ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من جانب آخر، لأسباب مختلفة تتعلق بسياسات الحكومة المركزية حيال القضايا الخاصة بالإقليم الشمالي، وفي ظل تباين المواقف حيال الثورة السورية. تبلور تقارب تركي مع أكراد العراق، وعلى وجه الخصوص مع الحزب الديمقراطي لكردستاني بقيادة مسعود بارزاني، انعكس ذلك في عدد من الزيارات المتبادلة عالية المستوى. وقد كان أخرها زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو إلى مدينة كركوك المتنازع عليها في إطار زيارته لإقليم شمال العراق في الثاني من أغسطس الماضي، بما سبب توتر غير مسبوق في العلاقات مع حكومة المالكي. وعلى الرغم من أن حسابات أنقرة تختلف كليا عن حسابات بارزاني، غير أن الأخير استطاع أن يقنع أنقرة بأنه بات المفتاح المركزي للتعاطي مع تطورات القضية الكردية بالطرق السلمية. وترى أنقرة في هذا الإطار أن انفلات الأوضاع الأمنية والسياسية في سوريا دون أن تتمتع تركيا بالقدرة على التأثير في مسار التفاعلات السياسية في شمال سوريا، من شأنه أن يفضي إلى نشوء واقع كردي جديد، ليس في سوريا حسب وإنما في المنطقة برمتها. ذلك أن وضعا كهذا سيكون من تداعياته أن تحاط تركيا بشريط كردي يمتد من إيران لشمال العراق فسوريا وصولا لساحل المتوسط، لتبقى حدود تركيا الأكبر تمتد بمحاذاة مناطق ومدن كردية. إستراتيجية بارزاني لجعل المسألة الكردية في سوريا وسيلة لتعميق التعاون بين الطرفين في مواجهة محور "المالكي – نجاد – الأسد"، كانت قد دفعت أردوغان إلى التصريح خلال زيارته لأربيل في مارس الماضي بأن "زمن إنكار الوجود الكردي قد انتهى" . ليؤكد بذلك أن تركيا باتت بدورها تستهدف مواجهة المحور المناهض لها بسبب مواقفها من الثورة السورية والمحيط بها جغرافيا على نحو مباشر، وذلك من خلال محور "تركيا- بارزاني- القائمة العراقية"، ومن خلال استضافة طارق الهاشمي نائب الرئيس العراق في تركيا، وتنسيق السياسات التركية حيال الثورة السورية مع الجامعة العربية، والعديد من الدول الخليجية على رأسها المملكة العربية السعودية. هذا في وقت يسعى فيه بارزاني للاستفادة من عوامل التفكك وحالة السيولة التي باتت تسيطر على المشهد الإقليمي من أجل تعزيز المكاسب السياسية التي تضمن رسوخ "المشروع الكردي" في معادلة التفاعلات والتحولات الإقليمية. "الصراع بالوكالة" ..العلاقات التركية مع إيران وسوريا والعراق: الصراع بالوكالة يعد السمة الأساسية للتفاعلات الصراعية بين كل من تركيا وسوريا وإيران والعراق، فقد دعمت سوريا وإيران حزب العمال الكردستاني على مدى عقود خالية ضد الحكومات التركية التي اعتبرتها أنها موالية للغرب. وقد حاولت سوريا أن تجعل من حزب العمال وسيلة لجلب أنقرة إلى طاولة المفاوضات فيما يخص مطالبها بشأن لواء الإسكندرونة وتقاسم مياه نهر الفرات. هذا فيما دعمت إيران "الحزب" لتقويض النظام العلماني الديمقراطي في تركيا، هذا فيما وظفت إيران الأكراد أيضا كوسيلة للضغط على نظام صدام حسن في العراق. وفي ظل العلاقات الودية التي جمعت القيادات الكردية مع تركيا قبل سقوط نظام صدام حسين، فقد دعم الحزب الديمقراطي الكردستاني تركيا في مواجهتها مع حزب العمال، هذا فيما سمحت تركيا للحزبين الكرديين الرئيسين في العراق (الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني) بفتح مكاتب لهما في أنقرة ومنحت قيادتيهما جوازات سفر دبلوماسية لتسهيل سفرهما للخارج. هذا فيما تخلت سوريا عن دعم حزب العمال بعد تحسن العلاقات مع تركيا بعد توقيع "اتفاق آضنة" عام 1998 ووصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في تركيا. وقد تخلت إيران بدورها عن دعم الحزب ذاته بعد الموقف التركي الرافض لفتح جبهة شمالية لغزو العراق عبر الأراضي التركية في عام 2003، وذلك في إطار إستراتيجية إيران الهادفة إلى توثيق العلاقات مع أنقرة بعد أن أقلقها وقتذاك الوجود الأمريكي العسكري على جانبي حدودها في كل من العراق وأفغانستان. وقد ترتب على ذلك أن قامتا الدولتين بتأسيس لجنة مشتركة لتبادل المعلومات حول الحزب وقامتا بالتزامن بعمليات عسكرية تستهدف مواقع الحزب، على نحو دفعه إلى تأسيس فرع إيراني أطلق عليه "حزب الحياة الحرة الكردستاني". بيد أن خارطة التحالفات تبدلت بعد إقدام الحزب الديمقراطي على توثيق علاقاته بعد سقوط صدام مع الولايات المتحدة على حساب العلاقات مع تركياهذا بينما اتجه حزب الاتحاد الكردستاني لتوثيق العلاقات طهران. هذا في الوقت الذي اتجه فيه الحزب الديمقراطي لمد اتصالاته عبر الحدود المشتركة لبناء شبكات مع أكراد سوريا. * المصدر مركز "العربية" للدراسات.
كالعادة ، لم اجامل أحداً في كتاباتي ومتابعاتي الصحفية ... ومنذ التغيير الذي حصل صبيحة 9نيسان 2003 ومن قبل ايضاً والى الآن أكتب بوتيرة واحدة ، باحثاً عن مواطن الخلل في ادارة هذه الدولة المتهرئة التي تفتقر لكل ملامح الدولة بل لأبسط ملامح الدولة ، انتقدت كل الظواهر السلبية في ادارة مؤسسات الوضع المستجد في العراق من كردستانه الى جنوبه ، وكتبت بنفس وطني عراقي بعيداً عن الانتماءات الضيقة قومية كانت او دينية او مذهبية ، وأرشيفي دليل على ذلك ، لكن مع الأسف فقد تخلخلت الموازين بشكل كان متوقعاً لدينا ، وكان مستحيلاً لدى اصحاب مخططات التوازن انفسهم ، وتغيرت المعادلات ببساطة لدى المؤمنين بالثوابت ... فها هو الصراع يدير العراق بشكل سخيف ومقزز على حساب كل ما يخدم التطور والتقدم وبناء الدولة ... الحاكمون لا يعرفون ولا يريدون ان يعرفوا أسس بناء الدولة ... كل الحاكمين دون استثناء لا يمتلكون مؤهلات ادارة الدولة ، لذا لا يمكن لهم بناء شيء اسمه (دولة) . ما دفعني للكتابة في هذا الصدد هو ما اطلعت عليه في رسالة السيد محمد توفيق علاوي وزير الاتصالات العراقي المستقيل والموجهة بتاريخ28/7/2012 الى السيد نوري المالكي رئيس الوزراء ، وما جذب انتباهي هو تركيز الوزير المستقيل في رسالته (قبل استقالته)على عقد شركة نورزتيل مع وزارة الاتصالات بخصوص جعل العراق مركز الربط بين اوربا وواميريكا وبين الشرق (اليابان والصين والهند) وكذلك استراليا بالكابلات الضوئية ، وتأكيده على ان العقد قانوني وليس هناك أي فساد وراءه. وقد علمت ان هناك عقداً قانونياً موقعاً بين وزارة الاتصالات وبين شركة نوروزتيل من خلال رسالة الوزير المستقيل الى السيد رئيس الوزراء ... وما يدعو للاستغراب هو ما ذكره السيد محمد توفيق علاوي من ان السيد المالكي طلب منه الغاء عقد نوروزتيل لربط الشرق بالغرب عبر العراق من خلال الكابلات الضوئية التي ستمر عبر أراضيه وذلك لأسباب أمنية ولوجود حالة فساد في الموضوع. لقد ذكر السيد رئيس الوزراء قبل فترة ان الحرب على الإرهاب في العراق انتهت ... ومعنى ذلك ان الأمن قد استتب ...! إذن أين تكمن الخطورة ؟ هل شركة نوروزتيل توازي القاعدة؟ هل نوروزتيل تجلب الانتحاريين للعراق ام ان عقدها كان سيجلب وارداً نظيفاً للعراق؟ يفترض أن تخرج الجهات المعنية وتتحدث عن حقائق الأمور ، وتتحدث عن مكامن الخطورة الأمنية في الموضوع وكذلك عن حالات الفساد، الا يستحق المواطن العراقي ان تواجهوه بالحقائق؟ خدمة الانترنيت في اقليم كردستان خدمة جيدة مقارنة بالخدمة الرديئة في باقي انحاء العراق ، وهذا ليس تطرفاً ولا مبالغة ولا مغالاة ... فكما اعرف ان المناخ في سويسرا الطف من الجو في العراق اعرف جيداً ان خدمة الانترنيت وكذلك الكهرباء واغلب الخدمات احسن في اقليم كردستان من باقي انحاء العراق ... مع اني لااقارن اقليم كردستان ولا باقي انحاء العراق بسويسرا فبكل تأكيد تبدو سويسرا اجمل بكثير ان تحدثنا بتجرد وبعيداً عن الشعارات الوطنية الزائفة لأني اعلم ان بنوك سويسرا تعج بمليارات حكام الشرق الأوسط... لكن الحق يقال فخدمة نوروزتيل في اقليم كردستان خدمة جيدة جداً ولا اشك في انها ستكون جيدة في العراق وتخفف من مشاكل المستهلك والمستخدم للنت. ان عقد شركة نوزوزتيل مع وزارة الاتصالات العراقية عقد مميز ومن شأنه أن يجعل للعراق مكانة اقتصادية مميزة في العالم ... ألم نقم الدنيا ولم نقعدها بسبب اعتراض الكويت على ميناء الفاو الكبير؟ ما الفرق ؟ الا يدر ميناء الفاو الكبير وارداً اقتصادياً للعراق ؟ نفس الحالة تنسحب على عقد شركة نوروزتيل مع وزارة الاتصالات العراقية فهو الآخر سيدر وارداً اقتصادياً للعراق ومن شأنه أيضاً أن يخفف من معاناة الصحفيين والمهتمين والمواطنين من امثالي في مجال خدمة الانترنيت الرديئة التي نلمسها في بغداد والمناطق الأخرى اضافة الى العبء المالي على المواطن . أخشى أن تكون هناك أجندات وألاعيب سياسية واقتصادية اقليمية تحول دون تحقيق الرفاهية للعراق كبلد له استقلاليته ... سيكون هراءً أن تحدثنا عن الوطنية لكننا نسمح من الجانب الآخر لدول اقليمية أن تكون بديلاً للعراق في تبوأ الموقع الإقتصادي ... وان تكون بديلاً لجلب الاستثمارات ... فإيران لن تكون بديلاً مقبولاً كونها محاصرة دولياً وفي شبه عزلة وتحيط بها المشاكل من كل جانب فهي على حافة الهاوية ... وسوريا لم يبق لنظامها الا ان يلفظ الأنفاس الأخيرة شاء أم أبى ، وفي العراق يفترض بنا جميعاً ان نلعب بمهارة كي نضمن مصالحنا ... يفترض أن نعلم ومن منطلق حق الحصول على المعلومة حقائق هذا الموضوع ... أقصد موضوع عقد شركة نوروزتيل مع وزارة الاتصالات العراقية ، فرسالة الوزير المستقيل محمد توفيق علاوي الى السيد نوري المالكي رئيس وزراء العراق واضحة وصريحة ...ان كانت هناك خطورة أمنية من حقنا ان نعرف وان كان هناك فساد في الموضوع فمن حقنا ايضاً ان نعرف ...! • من الضعف أن نعلق كل فشلنا على شماعة الأمن ... لنبحث عن شماعة أخرى
تفاصيل التقرير الكردي الذي أعدّه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حينما كان رئيسا لفرع حزب الرفاه الإسلامي في إسطنبول 1991. إن رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي دشن مبادرة الإنفتاح الديمقراطي قبل ثلاث سنوات من الآن، و كسر الكثير من التابوهات، تراجع عن ذلك و عاد للخيار العسكري، ليلتقي مع الحكومات التركية السابقة في نفس النقطة. إن استراتيجية اردوغان هذه تتناقض تماما مع مضامين التقرير الذي أعدّه بنفسه حول القضية الكردية و قدمها لرئيس حزب الرفاه ( نجم الدين أربكان)، و ذلك قبل 21 سنة من الآن ، أي حينما كان رئيسا لفرع حزب الرفاه في إسطنبول . و حسب الخبر الذي ورد في صحيفة طرف، يذكر أن الإشتباكات المسلحة و عمليات القتل ماتزال مستمرة في تركيا منذ (30 )عاما. لكن رغم تغيير عدد من الرؤساء، لم يحدث أي تغيير بشأن القضية الكردية، بدءاً من من رئيس الجمهورية السابق توركوت أوزال، و رئيس الجمهورية السابق سليمان دميرال، و مسعود يلماز رئيس حزب الوطن الأم السابق، و إنتهاء برئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي أعلن في إحدى المرات ( أن القضية الكردية موجودة، و هي قضيتي الشخصية)، لكنه في المرة الأخرى أنكر وجودها ليتراجع عن أقواله. لقد تفاءل الجميع بالإنفتاح الديمقراطي، و لكن إصرار حزب العمال الكردستاني على إستخدام العنف المسلح، أدى إلى تحويل الحكومة الأخيرة و التي تديردفة الحكم منذ 10 اعوام كسابقاتها. و لكن أردوغان الذي كان رئيسا لفرع حزب الرفاه في إسطنبول، كتب تقريرا لنجم الدين اربكان حول القضية الكردية و كان التقرير يحمل عنوان ( القضية الكردية و إقتراحات الحل)، و تضمن التقرير عدة مقترحات حول إنشاء برلمانات محلية و حرية التعلم باللغة الأم، بالإضافة إلى أنه تطرق لإفلاس الأساليب والممارسات القمعية القديمة التي إعتمدتها الدولة الكمالية تجاه الكرد. إن اردوغان الذي يقود البلاد منذ ( 10) سنوات، قال في عام (2002): " بالنسبة لنا لا وجود للقضية الكردية". أما في 2005 و خلال زيارة له للنرويج قال أن القضية الكردية قضية " ظاهرية"، و في نفس العام و خلال زيارته لدياربكر أعرب بجرأة عن إعتذراه بإسم الدولة عن التجاوزات الحقوقية، و حوادث إحراق القرى الكردية، حيث قال حينها " إن القضية الكردية موجودة، و هي قضيتي الشخصية". و في عام 2009 أعلن من جانبه خطة الإنفتاح الديمقراطي، و لكن هذه الخطة تحولت إلى سياسة بوليسية عقب مرحلة بوابة خابور( حيث عادت مجموعات سلمية تابعة لحزب العمال الكردستاني عبر بوابة خابور إلى تركيا، بنّية الحوار مع الدولة حول وضع خطة للسلام- المترجمة). و يتضمن التقرير الذي أعدّه حينها( محمد متينر) البرلماني في كتلة حزب العدالة و التنمية حاليا، في 18 كانون الأول 1991 و بأمر من أردوغان عدّة نقاط هامة منها: -إن القضية المعروفة اليوم بقضية ( شرق البلاد) أو قضية( جنوب شرق البلاد)، هي في الحقيقة تشكل القضية الكردية نفسها. - إن المناطق التي تسمى اليوم ب ( الشرق و جنوب شرق) هي المناطق التي كانت ضمن نطاق جغرافية (كردستان) في الوثائق التاريخية القديمة. - إن اللغة التي يتحدث بها الكرد، هي اللغة الكردية، و هي لغة مستقلة و لا تمتُ بصلة مع اللغة التركية. - إن مناطق جنوب شرق تركيا ما تزال حتى يومنا هذا تواجه تخلفا كبيرا، و يتم تطبيق قوانين طارئة على هذه المنطقة بذريعة ( القضية الكردية) و يدار المنطقة من قبل الوالي الذي يملك صلاحيات واسعة جداً. - ترضخ المنطقة تحت وبال إرهاب الدولة من جهة و إرهاب حزب العمال الكردستاني من جهة أخرى منذ بدء حزب العمال الكردستاني بالكفاح المسلح في عام 1984. و يعاني أهالي المنطقة من الظلم و صنوف التعذيب بحجة تأييدهم لحزب العمال الكردستاني، و القوات الخاصة تسيطر على مفاصل الأمن في المنطقة و تمارس أفظع الأساليب و الممارسات القمعية بحق أهالي المنطقة. - إن مناطق جنوب شرق تركيا متخلفة من النواحي الإنسانية و الديمقراطية و الناس يعانون الكثير بسبب القرارات التي تمنعهم من التحدث بلغتهم الكردية. - تعاني مناطق شرق البلاد من التخلف الإقتصادي و لا يوجد أي نوع من المؤسسات الإقتصادية في المنطقة، و البطالة و الفساد الإداري متفشي لأقصى الأبعاد، مما يتسبب في هجرة الناس من المناطق الجبلية إلى المدن، و هناك سببين اساسيين يكمنان وراء هذه الهجرة و لكن السبب الأساسي هو السبب السياسي. - لقد إمتد الكفاح المسلح الذي بدأه حزب العمال الكردستاني من مناطق جنوب شرق البلاد إلى المدن الكبيرة، و بدا معلوما أن الدولة لن تستطيع معالجة المسألة عن طريق الكونتر كريلا، و القوات الخاصة، و بالأموال التي تبذرها، و لا عن طريق حرس القرى. - إن الأساليب و الممارسات القمعية القديمة للدولة الكمالية قد افلست تماما. - لا بد من إنشاء برلمانات محلية كخطوة هامة في سبيل تقوية الدولة المركزية. - تعديل كافة القوانين و الدساتير التي تنكر الهوية الكردية و تعيق تطور الثقافة الكردية و توفير السبل اللازمة ليتعلم الجميع بلغتهم الأم في تركيا. - يتوجب رفض الإرهاب الممارس من قبل الدولة بقدر رفض الإرهاب الممارس من قبل حزب العمال الكردستاني. و التحلي بالحيادية عند التطرق للإشتباكات المسلحة التي تحدث بين قوات الدولة و قوات حزب العمال الكردستاني، و عدم إستخدام ألفاظ مثل ( الإنفصاليين، و الإرهابيين...إلخ). - الكرد لا يرغبون في الإنفصال عن تركيا كما يظن الكثيرين، و غالبية الكرد يرغبون في العيش المشترك مع الأتراك ضمن شراكة طوعية، و البعض من الكرد فقط يهدفون إلى الإنفصال عن الدولة التركية، و لكن ليس الآن بل حين تنضج الظروف. - يطالب غالبية الكرد بالإعتراف بهويتهم القومية و تطوير الثقافة الكردية، إلى جانب مطالبتهم بإنهاء كافة الضغوطات المفروضة عليهم منذ فترة طويلة و يطلبون تنمية مناطقهم من النواحي الإقتصادية و الصناعية. ترجمة: دلشا يوسف . المصدر: صحيفة طرف التركية.
قبل نحو 20 سنة، تحديداً في شباط (فبراير) 1993 في حين كان الكيان الكردي العراقي يتشكل وتتحدد معالمه، اعتبر الباحث الأميركي البارز في شؤون الشرق الأوسط والحركات الإسلامية غراهام فولر أن التعامل مع ما وصفه بـ «المعضلة الكردية» لم يعد أمراً يحتمل التأجيل، كونها أخذت تفرض نفسها على أولويات أجندة الشرق الأوسط، وللمرة الأولى في التاريخ المعاصر خرجت السيطرة عليها من ايدي جميع الأطراف الاقليمية لأنها اكتسبت زخماً ذاتياً، على حد توصيف فولر. فهل ما يجري في المنطقة حالياً يعني ان هذه المعضلة ارتقت بالفعل الى رأس قائمة أولوياتها؟ فولر طرح تصوراته وتوقعاته آنذاك في دراسة نشرتها مؤسسة «راند» الفكرية الاميركية عنوانها «الكرد ومصير الشرق الأوسط»، تضمنت رؤية ثورية لتطورات محتملة اعتباراً من العقد الأخير للألفية الثانية. فالكرد باتوا، كما توقع فولر، يطرقون باب الاعتراف الوطني والحق في تقرير المصير، الأمر الذي من شأنه أن ينطوي على أكثر العواقب الجدية بالنسبة الى الدول التي يعيشون فيها متجاوزة «الزخم السياسي الكردي» الى تحديات ما بعد الحرب الباردة، كالانفصالات المحتملة للحركات الإثنية وحقوق الانسان ومعاملة الأقليات والديموقراطية والحكم الذاتي الثقافي والفيدرالية «وحتى ولادات محتملة لدول جديدة تنهي وحدة أراضي دول قديمة». وهذا التوقع الأخير تحقق بانفصال الجنوب عن السودان وميلاد جمهورية جنوب السودان المستقلة. حين صدرت دراسة فولر، كان اقليم كردستان يسمى «الملاذ الآمن» أو «المنطقة الواقعة شمال خط العرض 36» أو «منطقة الحظر الجوي» (فرضتهما الولايات المتحدة لحماية السكان الكرد من جهة ولمراقبة التحركات العسكرية لنظام صدام حسين في بغداد من جهة أخرى)، أو في أحسن الأحوال «ادارة شمال العراق»، علماً ان تركيا كانت تُعتبر «الشريان الحيوي» الوحيد للاقليم ويعتمد الدخول اليه والخروج منه على الجارة تركيا التي كانت تغلق «الشريان» أو تفتحه وفق مزاجها المتقلب ودلالها ومساعيها من أجل انتزاع مكاسب وتنازلات من حليفها الأميركي، وقبل كل شيء مواجهة مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين حشرهم الاتراك وأشقاؤهم كرد العراق على السواء في زاوية حتى كاد الجميع يقرأ الفاتحة، لا على روح حركة الحزب المسلحة فحسب، بل على روح الحركة الكردية نفسها في تركيا. الى ذلك يمكن اضافة معلومات وحقائق لا يُحصى عددها للتدليل على ما كانت الحركات الكردية تواجهه من عزلة وقمع وتجاهل وتحجيم يصل احياناً الى حد انكار وجود الكرد. في الجمهورية الاسلامية تعرض الكرد وما زالوا يتعرضون للاضطهاد. وفي سورية اخترع نظامها باسم العروبة والبعث منذ الستينات من القرن الماضي ما سُمي «الحزام العربي» لتطويق المناطق الكردية ورفض اعتبار الكرد مواطنين سوريين، بل قُدّموا كلاجئين من تركيا لا يستحقون منحهم الجنسية السورية (وهذا العقاب الأخير سبق قيام حكم البعث بسنة). من نافلة القول الحديث عن التغيرات التي شهدها العراق بإطاحة نظام صدام حسين في 2003 والتطورات الدراماتيكية في اقليم كردستان: برلمان وأحزاب تحكم وأخرى تعارض وقنصليات وعلاقات دولية وطرق جوية بينه وبين دول المنطقة وأوروبا واستثمارات فيه لمئات الشركات الاقليمية والعالمية بما فيها شركات نفط غربية كبرى، خصوصاً اقامة علاقات مميزة سياسية واقتصادية بين الاقليم وتركيا التي صارت فيها احزاب كردية لها تمثيل برلماني علني، فيما تعترف أنقرة بأن المسألة الكردية باتت القضية الأولى التي تواجهها الدولة التركية اليوم. وعلى صعيد المنطقة ككل، حل «الربيع» العربي أولاً في تونس ثم ليبيا ومصر فيما عصفت أزمات باليمن وبعض دول الخليج والجزائر والأردن، وجاءت الثورة السورية كي تضع النظام البعثي في مهب الريح مع ما سيتبع سقوطه من عواقب. هذا كله يقودنا مجدداً الى الموضوع الأصلي لهذا المقال، اي الكرد وموقعهم في الشرق الأوسط المتغير في ظل الترابط بين التحركات الكردية في العراق وتركيا وسورية، وقد تنضم اليها ايران في مرحلة لاحقة لجهة طموحات الكرد الآنية والمستقبلية، بما في ذلك تحقيق كيانات منفصلة او تحقيق الهدف الأكبر المتمثل بالدولة الوطنية. وعودة الى دراسة فولر التي بدأنا بها هذا المقال: فهو استنتج أن خيارين سيفرضان نفسيهما على الشرق الأوسط. وقتها افترض فولر ان الكرد قد يستطيعون أو لا يستطيعون تحقيق دولة وطنية في أي من أجزاء كردستان خلال العقود المقبلة، لكنه اعتبر ان الجواب اياً كان عن هذا السؤال سيكون مهماً جداً كونهم رابع أكبر قومية في الشرق الأوسط. فإذا كانت الدولة هي الجواب سيتعين الاستعداد لتغييرات جيوبوليتيكية وجغرافية تشمل العراق وتركيا وإيران (واضح ان أحداً لم يكن يتخيل ان كرد سورية سيكونون في قلب التطورات المحتملة في مؤشر الى زخم كردي اكتسب حيوية جديدة). وليس صعباً تصور العقبات الكبرى والثمن الذي يتحتم دفعه أمام مثل هذا الحل. لكن حتى اذا كان الجواب «لا» للدولة، فإنه لا يقل «ثورية» عن الجواب بـ «نعم» من وجهة نظر فولر. ونذكر باستنتاج فولر إذا كان الجواب بـ «لا»: فهذا يعني انه يتحتم على الدول الرئيسة في المنطقة القبول بقيام نظام جديد يمكّن الكرد من تحقيق متطلباتهم القومية: ترتيبات فيدرالية وحدود مفتوحة بين مناطقهم في الدول المعنية تمكّنهم من التنقل بينها بحرية. تحقيق هذا الوضع شرطه شرق أوسط يتشكل من دول لا تحتاج الى القوة والعنف والانظمة الاستبدادية وأساليب القمع للحفاظ على وحدة الدولة وضمان ولاء مواطنيها. بعبارة أخرى قبول هذه الدول بفيدرالية تنزع المركزية عن انظمة «استبدادية مغرورة» خنقت اقتصادات المنطقة وشوّهتها طويلاً، على حد تعبير فولر. يبقى ان نختم بالقول ان التطورات الأخيرة وظهور مؤشرات الى تفتت أكثر من دولة في المنطقة قد تلقي بظلالها على الاحتمالات السالفة. لكن في اي حال، فإن طموح الكرد إلى احتلال موقع خاص في الشرق الأوسط يضعهم أمام محك الرهان الصعب على الخيار الصحيح.
الأحد, 02 أيلول/سبتمبر 2012 14:53

شئ من تاريخ المجازر : زهير الليثي .

اخفى المؤرخون واظن ذلك عن عمد الاعمال الشنيعه التي ارتكبت في العهد الاسلامي في كل الكتب المدرسيه ولجميع المراحل وجعلونا ننظر بعين واحده الى ذلك التاريخ وفجأة اكتشفنا ان تاريخنا ماهو الا عباره عن سلسله من المجازر التي ارتكبت جميعها باسم الدين ولكنها كانت في الحقيقه من اجل كرسي الخلافه. وابتدات تلك المجازر في عهد معاويه. قال ابن الاثير:ان سمره ابن جندب وهو صحابي ونائب زياد على البصره قد قتل نحو 8000 من المعارضين عدا الذين طالتهم يد زياد ابن ابيه ومعاويه نفسه من حالات الاعدام الجماعي والاغتيال بالسم التي طالت الكثيرين. وابتدا يزيد عهده الذي لم يدم اكثر من 3سنوات بمجزرتين رهيبتين وهي مجزرت الحره التي نفذت ضد اهل المدينه مدينة رسولهم حيث راح ضحيتها اكثر من احدى عشر الف بحسب الدينوري ومجزرة الطف ضد ابن بنت رسولهم واتباعه وما ان بدا عصر الحجاج حتى ابتدات مجازر اكثر دمويه ضد اهل مكه والعراق طالت الالاف حيث اجهز حتى على الجرحى فيما اعدم الاسرى واستمرت المجازر حتى نهاية العهد الاموي ضد كل حركات المعارضه. ولم يخالف بني العباس اولاد عمومتهم في ذلك حيث بدا السفاح ولايته بالقضاء على اعيان الامويين في مجلسه نفسه وبعد ان قتلهم فرش عليهم السماط وتناول غداءه وهو جالس على جثثهم والدماء تسيل الى خارج المجلس فيما تولى المهدي قتل الالاف بتهمة الزندقه واتبعوا الاسلوب ذاته في القضاء على حركات المعارضه حتى سقوط دولتهم . اذا كان المصريون القدماء قد شيدوا اهراماتهم من الحجاره فقد كان بأمكان اؤلئك السلاطين ان يشيدوا اهراماتهم من الجماجم . وهنا يبرز السؤال :- ترى ما العبرة في استعراض ذلك التاريخ الدموي ؟ الجواب على ذلك:- نقول :- ان التحلل من الدستور وهو في ذلك العهد القران والسنه واغتصاب السلطه والادعاء بأن الله هو الواهب لها تصبح المجازر هي الوسيله الوحيده للتمسك بها.
تاسست الديانة الزرادشتية على الألوهية المطلقة (لاهورامزدا) الإله الاوحد للعالم، ويتوضح هذا الامر عندما نقرا مناجاة النبي الكوردي زرادشت في افستا قسم ال( ياسنا)حيث يناجي الإله (أهور مزدا) إني لأدرك أنك أنت وحدك الإله وأنك الأوحد الأحد، وإني أوقن تمام اليقين أنك أنت الإله الأوحد. اشتد يقيني غداة انعطاف الفكر مني على نفسي . يسأله: من أنت، ولفكري جاوبت نفسي؛ أنا؟ إني زرادشت، وأنا الكراهية القصوى للرذيلة والكذب، وللعدل والعدالة أنا نصير..من هذا أتفكّر الطيبة التي تحوم في خاطري، ومن هذا الانعطاف الطبيعي في نفسي نحو الخير، ومن هذا الميل الفطري في داخلي إلى محق الظلم وإحقاق الحق أعرفك. من هذه الانفعالات النفسية والميول الفكرية التي تؤلّف كينونتي وتكوّن كياني ينبجس في قلبي ينبوع الإيمان بأنك أنت وحدك أهورا مزدا، الإله وأنك الأوحد الأقدس الخيّر الحق. عندما نقرا هذه المناجاة الروحية الرائعة بين زرادشت واهورامزدا سنفهم المعاني الفلسفية العميقة التي تتجلى في صورة (الفروهر) الملاك الزرادشتي, التي تحوي على اكثر الاجزاء قيمة في وجود الانسان,حيث انها تشكل ذرة من الكون اللامتناهي للاله الواحد (اهورامزدا),وهنا سنقوم بشرح اجزاء الفروهر في هذه الصورة. يرمز الفروهر الى الروح الموجودة منذ الازل، وستستمر في الوجود بعد الموت . ويذكر الفروهر الناس بسبب وجودهم في الحياة على الارض ، والعيش بطريقة تجعل الروح تتسامى وتتحد بالاله الحكيم (اهور مزدا) وهذه الحالة تدعى في الافستا فرشته كرتي ، ويمكن ترجمتها الى السمو او الاتحاد مع الذات الالهية كما في المصطلح الصوفي . 1.يحمل الفروهر وجه انسان و على راسه التاج . 2.جناحان لهما ثلاث مجموعات من الريش. 3.ترمز كل مجموعة من الريش الى الخير (الفكر الطيب ، الكلمة الطيبة ، و العمل الطيب ). 4. الملاك يمسك بيده اليسرى حلقة العهد على شكل خاتم يمثل الوفاء. و الاخلاص والالتزام بالعهد والميثاق،الذي هو أساس الفلسفة الزرادشتية. 5.اليد اليمنى باتجاه الاعلى نحو الاله الواحد اهورامزدا تدل على العمل من أجل التطور و الازدهار والنمو والرقي. 6.عروتان(سلسلتان) على جانبي الفروهر العروة الاولى تتجه نحو وجه الفروهر والاخرى نحو ظهره ، وهما ترمزان الى التوجه نحو الخير والابتعاد عن الشر. 7.الجزء الاسفل من الفروهر يحتوي على ثلاثة رموز تدل على الشر و هي (الفكر السيء والكلمة السيئة ، والعمل السيء) ، التي تسبب البؤس والخيبة والشقاء للبشر . 8. الدائرة في الوسط ترمز الى لانهائية الروح،حيث ان الروح ليست لها بداية ولا نهاية. وتظهر رمزية هذه الدائرة وقدسيتها ايضا من خلال (السنجق الايزدي) فالدائرة متأيتة من اسلافهم الكورد القدماء على شكل طوق الشمس (ميثراـ مهر). يسمي الكورد الايزديين حالات التعميد (موركرن ــ مهركرن)و يقدسون الشمس ويعتبرون ان نورها مستمد من نور الله , والله نور الانوار .وان اله الشمس(ميثر ـ مهر) من احدى صفاتها المحبة والعدل وذلك من خلال توزيع اشعتها على جميع الكائنات دون تمييز ,و سموها بـ (المحبة) واستعار القدماء الاسم (مهر) ليطلقوها على أسمى شئ في الوجود الا وهو (المحبة ـ الاقتران ـ الزواج) يؤكد العالم الشهير (دياكونوف) ان التسمية (ميثرا) كوردية ميدية الاصل وليست فارسية بأي شكل من الاشكال ,و وجد الدين المزدي في ايران قبل زرادشت, وقد خرجت عبادة ميثرا مختلفة عن المزدية وهي العبادة التي تعتبر ميثرا إله الشمس ورب المواثيق,و كانت عبادة الاله (ميثرا) منتشرة بين الآريين ومنهم الكاشيون والميتانيون والحيثيون, وانتشرت في العالم الروماني وفي موانيء البحر المتوسط وفي شمال افريقيا وآسيا الصغرى واطراف البحر الاسود,وانتشرت ايضا, في أعالي الفرات و الحضر خاصة بعد سقوط نينوى ( 612) ق.م,على يد الميديين بقيادة الملك الميدي (كيخسرو). ورد أقدم ذكر لهذا الاله في ( الفيدا الهندية ) ( 1400) ق.م ,كما ورد ذكره في اقدم كتابة على الواح طينية تعود الى (1200) ق.م في (كبادوكيا) في منطقة ( بوغازكوي) في بشمال كوردستان, وذلك من خلال وثيقة عهد بين ( الحيثيين والميتانيين ). اتخذ الميديون و الاخمينيون و الساسانيون الزرادشتيون هذه الحلقة شعاراً ورمزاً للعهود والمواثيق حيث نشاهد في ارجاء عديدة من ايران وفي منحوتات صخرية ملوك يسلمون الطوق لولي عهدهم . كما كان الكاهن ( الموبد ) الزرادشتي وعند تتويج الملك وتنصيبه يقوم بمراسيم دينية معينة يتم خلالها تسليم العاهل الجديد (حلقة العهد والميثاق). ادخل الزرادشتيون حلقة العهد ورمز الشمس ميثرا ضمن شعارهم الديني الشهير (الفروهر) حيث نلاحظ ان الملاك يمسك بيده اليسرى ( حلقة ) ترمز الى العهد والوفاء والميثاق . واصبح التطويق في عهد امبراطورية الكورد الساسانيين من علامات التكريم و يرمز الى دخول الشخص الذي تتم له هذه العملية في طاعة الملك او الامير , واخذها منهم الشعوب المجاورة ,ومنهم العرب حيث كانت ترمز بخاتم الخلافة والملك بنفس المفهوم . يؤكد الدكتور مؤيد عبد الستار بان شعار الفروهر من أصل سومري ، ويعود لبلاد ايلام ، موطن الكورد الفيليين كوردستان ، وانتشر بعدها في بلدان وحضارات مختلفة ، منها الحضارة(الخاتية) الحثية في شمال كوردستان منقوشا مع الملك الحيثي حوالي 1400 قبل الميلاد ، وكذلك في غرب كوردستان على الاختام الميتانية حوالي 1450 قبل الميلاد,و يظهر احيانا كطائر فقط دون وجه بشري ، واحيانا اخرى يحمل وجه انسان,حيث استخدمه المصريين بجسم طائر ورأس انسان ، و تبنى الاشوريون الدائرة مع الجناحين لحماية الملك والناس . ان هذا الرمز دون الوجه البشري ، يمثل الاله الشمس – شمش - ولكنه مع الوجه البشري يصبح الرمز الوطني الاشوري، الاله اشور ، ويظهر على عدة اختام ,و اتخذت امريكا ايضا هذا النسر شعارا لها. عندما نتامل في صورة الفروهر الزرادشتي,فانه تتجلى امامنا ابهى صورة روحانية فكرية للمعنى الحقيقي في فلسفة الوجود و قضية الكون المعقدة وايجاد الحلول الراقية والمطمئنة للنفس البشرية من خلال الاجابة على كافة التساؤلات الصعبة التي تخطر ببال الباحث عن الحقيقة واسرار الكون العجيبة التي لا يمكن اكتشافها الا عن طريق الاله الاوحد (اهورامزدا)التي تؤدي بالانسان الى السعادة الابدية وانتصار الخير على الشر في نهاية المطاف. فينصحنا النبي زرادشت حيث يقول: بأذنيك استمع إلى هذه الحقيقة وبعقلك افهمها وبقلبك يجب أن تحبها انهض ايها النائم ايها الغافل ايها الكسول وانشر كلمات الاله في كل مكان نمت فيه أو صحوت فيه أو اكلت أو شربت انهض وقل كلمة الاله ولاتكن اخرس في الحق ولاتكن متهاونا في الخير.. هذه نصيحتي. (إني أتصورك ـ أيها المعطي الأكبر مزدا ـ جميلاً حينما أشاهد أنك القوة العليا ذات الأثر الفعال في تطوير الحياة وحينما أرى أنك تكافئ الناس على الأعمال والأقوال. لقد كتبت الشر (عقاباً) على الشر وجعلت السعادة جزاءً وفاقاً لمن يعمل الخير، وذلك بفضلك العظيم الذي يظهر أثره، حينما تتبدل الخليقة التبدل النهائي). كاردوخ ميردرويش 27.8.2012 تمت الاستعانة بالمراجع التالية *الدكتور مؤيد عبد الستار.. الاخلاص والوفاء اساس الفلسفة الزرادشتية *دياكونوف ـ ميديا ـ ترجمة برهان قانع ص 514 ونقل ستيك ويكاندربان الاخمينيون عرفوا (ميثرا) باسم . ميشا) والعيلاميون باسم (ميشيشا) . وايضا ص 513 دياكونوف نقلاً عن (ستيك ويكاندر) *كريستفن ـ ايران في العهد الساساني ترجمة يحيى الخشاب ص21 *سامي سعيد الاحمد ورضا جواد الهاشمي ـ تاريخ الشرق الادنى القديم , ايران والاناضول ص78 وايضا كتاب اليزيدية ص 70 *هاشم رقي ـ كاه شماره جشتهاي ايران باستان ص276.293 *فيصل السامر ـ الدولة الحمدانية في الموصل وحلب ص240
في الوقفة الأولی ذکرنا ردنا علی ما تطرق إليه الشيخ في محاضرته عن إرهاصات ظهور المهدي والمجازر الدموية المروعة التي سيقيمها بحق الشعب الکردي وضربه بلاد الشام بالقنبلة النووية، بعد ظهوره، وذلك دفاعا عن فرعون بلاد الشام، بشار الأسد. ويحق لنا أن نسأل جلال الصغير هل لهذا الکائن المرعب المهول بسبب الخطر الذي يمثله ويشکله علی حياة مليارات البشر في عالمنا وعلی حضارته، هل حقا له وجود خارجي ؟ أم أنه مجرد وهم وخرافة تفتقت عنها أذهان بعض الخرافيين ؟ وهل يستطيع الشيخ جلال أن يثبت لنا بدليل صحيح صريح قاطع الدلالة علی وجوده ؟ أو يأتي بدليل صحيح السند علی ولادته ؟ لو رجعنا إلی القرآن الکريم باعتباره المصدر الأول لعقيدة الإسلام وتشريعاته، لما وجدنا فيه ذکر صريح عن المهدي المنتظر ولا حتی إماءة علی وجوده. ومعلوم أن کل ما يتعلق بالعقيدة الإسلامية، وردت فيه آيات صريحة قاطعة الدلالة، ليس في آية ولا آيتين ولا ثلاث، بل في مئات الآيات، کما هو الحال في التوحيد والنبوة واليوم الآخر، وحتی جاء فيه أسماء خمس وعشرين نبي وقصصهم مع أقوامهم، وتکررت أسماٶهم وقصصهم في آيات متعددة، بينما لا خبر عن المهدي. ولما لم يذکر في القرآن فمعنی ذلك أنه ليس من الإيمان الواجب، ولا علاقة له بالعقيدة الإسلامية، لأنه يستحيل أن توجد مسألة عقدية، يتعلق بها الإيمان أوالکفر، ثم يترکها القرآن دون توضيح کامل. وأما السنة الشريفة، فقد وردت بعض الأحاديث في سنن أبي داود ومسند الإمام أحمد بن حنبل وغيرهما أن شخصا من أهل بيت النبي (صلی الله عليه وآله وسلم) سوف يولد في آخر الزمان، يملأ الأرض عدلا وقسطا، کما ملأت ظلما وجورا. بمعنی أنه سيکون خيرا وبرکة للبشرية، لا أنه يدمر البشرية ولا يضرب بلاد الشام بالسلاح النووي. ومعلوم أن أهل البيت إذا أطلق إنسحب علی بني هاشم وبني المطلب الذين حرم عليهم الزکاة. والأحاديث النبوية لا تحدد ممن يکون، هل هو من ذرية الحسن بن علي، أم الحسين بن علي، أم من ذرية أبناء علي الآخرين، کمحمد بن الحنيفية (وهو إبن علي بن أبي طالب من غير فاطمة)، أو يکون المهدي من ذرية جعفر بن أبي طالب، أو من ذرية العباس بن عبدالمطلب (عم الرسول صلی الله عليه وسلم)، أو غيرهم من أهل بيت النبي (صلی الله عليه وآله وسلم)، فعليه لا يمکن الجزم بکونه من ذرية أحدهم، ومن ثم أن المهدي الذي ورد ذکره في الأحاديث يوافق إسمه إسم النبي، وإسم أبيه يوافق إسم والد النبي (صلی الله عليه وآله وسلم)، أي أن إسم المهدي هو محمد بن عبدالله، لا أنه إبن الحسن العسکري، ووفق الآثار المروية عن رسول الله (صلی الله عليه وسلم) أنه لم يولد بعد، وسوف تکون ولادته قبيل يوم القيامة، وأنه ليس بإمام ولا معصوم ولا يعلم الغيب. لقد إستفادت الشيعة من هذه الأحاديث للقول بالمهدي المنتظر، لکنهم إختلفوا في تعيينه، حتی أصبحت لکل فرقة مهديا خاصا بها، وخاصة بعد وفاة الحسن العسکري رحمه الله تعالی. إن إختلاف الشيعة وعدم إتفاقهم علی أحد بعينه کونه هو المهدي، دليل إضافي علی عدم وجود نص علی شخص معين، لا من الرسول (صلی الله عليه وآله وسلم)، ولا من أحد من أئمة الشيعة، لأنه بعد وفاة کل إمام من أئمتهم کان يحدث إختلاف بين الشيعة حتی في الإمام الذي يليه، وکان يٶدي ذلك إلی إنشقاقهم وتفرقهم إلی فرق، لذلك کثرت فرقهم وتعددت حتی صاروا أکثر من ثلاثين فرقة، تکفر بعضها بعضا. وبعد وفاة الحسن العسکري رحمه الله عام (260) هجري، والذي کان عقيما ولم يخلف ذرية من بعده، حدثت هزة عنيفة في صفوف شيعته، وإفترق أصحابه أربع عشرة فرقة (1) وفي هذا دلالة واضحة علی أنه لم يکن له ولد، ولو کان له ولد ما کان يحدث إختلاف ولا فرقة بسبب ذلك. وهنا بدأت الروايات تتدفق من هنا وهناك، کل فرقة تدعي لنفسها مهديا خاصا بها. وأما الفرقة التي تدعي أنه کان له ولد، فتنسب رواياتها إلی إمرأة تدعی (حکيمة) علی أنها کانت عمة الحسن العسکري. في حين لا تنسب حتی رواية واحدة إلی أمه (أي العسکري) علی أن إبنها کان له ولد، أو حتی إبنة، وکذلك لم يذکر في حياته إن کان له ولد. ومن ثم لا تذکر کتب الشيعة إمرأة بعينها کونها أم المهدي، بل الروايات فيها متضاربة، وهناك أسماء لنساء متعددات. جاء في بعض الروايات أن إسمها ريحانة وفي بعضها نرجس، وفي أخری سوسن، وذکر أن إسمها مريم بنت زيد العلوية، وقيل خمط، وصقيل، وقيل حکيمة. ولا ندري کيف يولد إنسان واحد من سبع أمهات ؟!! وحتی تاريخ ولادته غير معلوم أيضا، فهناك روايات تشير إلى أنه ولد سنة 254 هـ، وأخرى تقول أن ولادته كانت في 255 هـ، وثالثة أنها كانت عام 256 هـ، ورابعة تقول في 257 هـ، ورواية خامسة تذكر أنه ولد سنة 258 هـ. وأما روايات (حکيمة)، عمة الحسن العسکري رحمه الله تعالی، المتعلقة بولادته، فليس فيها رواية واحدة صحيحة بسند صحيح، إضافة إلی کونها متناقضة تناقضا شديدا بحيث لا يمکن الجمع بينها، ومخالفتها الصريحة للقرآن، مثلما لا يقبلها عقل ولا منطق، وهي أقرب ما تکون إلی قصص ألف ليلة وليلة، بل وربما تکون أغرب منها، لا سيما تلك التي تذکر أنها کانت حفيدة إمبراطور الروم (2). يروی عنها أن أمه کانت جاريتها وإسمها نرجس، وفي رواية أخری يروی أنها کانت حفيدة إمبراطور الروم، وأنها هربت من القصر الإمبراطوري علی خلفية رٶيا رأتها في المنام، ودخلت في معسکر المسلمين وإنضمت إلی الأسری، وأنها بيعت في سوق النخاسين، وأن والد حسن العسکري إشتراها، وإسمها نرجس، وهما روايتان متناقضتان، لأنها تقول تارة أن نرجس کانت جاريتها، وتارة أخری تذکر أنها کانت حفيدة إمبراطور الروم، وإشتراها والد العسکري. والرواية الأخيرة من الناحية التاريخية محض الکذب، ويبدو أن الذي لفقها ما کان يعلم أنه لم يحدث قتال بين المسلمين وبين الروم في تلك الفترة. وقد حققت بنفسي هذه الرواية، إذ قرأت تاريخ الطبري وکتاب البداية والنهاية لإبن کثير، إبتداءا من سنة (٢٥٠ ) ألی سنة (٢٦٠) هجرية، وهي السنة التي توفي فيها الحسن العسکري، وکذلك قرأت کتاب تاريخ الخلفاء للسيوطي، فلم أر في أي منها خبر عن قتال حدث في السنوات العشر المذکورة بين المسلمين وبين الروم، بل کانت الدولة العباسية في تلك الفترة ضعيفة وتعاني من المشاکل الداخلية. فمن أين جاءت الأسری ؟!! وکيف تخرج حفيدة الإمبراطور من القصر ولا يعلم بها أحد، أو لا يبحثون عنها ؟ !! وفي الرواية التي تقول أن إسم أمه نرجس، تذکر عن حکيمة أنها کانت في بيت الحسن العسکري فقال: ياعمتاه بيتي الليلة عندنا، فانه سيولد الليلة المولود الكريم على الله عزوجل... قالت: قلت: ممن ياسيدي ولست أرى بنرجس شيئا من أثر الحمل، فقال: من نرجس لا من غيرها. قالت: فوثبت إلى نرجس فقلبتها ظهر البطن فلم أر بها أثرا من حبل. ورواية أخری تذکر عن حکيمة أنها کانت في البيت وأن الحسن العسکري أرسل إليها، وقال لها: يا عمة اجعلي الليلة إفطارك عندي، فان الله عزوجل سيسرك بوليه وحجته على خلقه، خليفتي من بعدي. قالت حكيمة: فتداخلني لذلك سرور شديد، وأخذت ثيابي علي، وخرجت من ساعتي حتى انتهيت إلى أبي محمد عليه السلام، وهو جالس في صحن داره وجواريه حوله، فقلت: جعلت فداك يا سيدي ! الخلف ممن هو ؟ قال: من سوسن فأدرت طرفي فيهن، فلم أر جارية عليها أثر غير سوسن. جاء في هذه الرواية أن إسمها سوسن، وهي مخالفة للرواية السابقة التي تذکر أن إسمها نرجس. وفي الرواية السابقة تقول حکيمة أنها کانت في بيت الحسن العسکري وقال لها بيتي الليلة عندنا، بينما في هذه الرواية أنها کانت في بيتها وأنه أرسل إليها. في الرواية السابقة أکد العسکري أن نرجس هي التي ستولد المهدي بينما في هذه الرواية أنها سوسن. في الرواية السابقة تذکر حکيمة أنها لم تر أثر الحمل علی نرجس عندما قال الحسن أنه سيکون منها، في حين تخبر حکيمة في هذه الرواية أنها لم تر أثر الحمل إلا علی سوسن. ولا ننسی أن الروايات التي تتحدث عن أسماء أمه وسنوات ولادته کلها ضعيفة من حيث السند، وليس فيها رواية واحدة صحيحة، بمعنی آخر أن أمه غير معلومة من هي، وتاريخ ولادته مجهول أيضا، وهذا يعني أنه لا وجود له في عالمنا. ولقد أدرك عقلاء الشيعة هذه الحقيقة، وحقيقة المورد الذي أوردهم فيه الخرافيون، فبدأوا بتحقيق تلك الروايات وتمحيصها، ووقفوا علی بطلانها ودعوا إلی نبذها. ومن هٶلاء آية الله العظمی السيد أبو الفضل البرقعي الذي کان زميل الخميني في الدراسة، وأستاذا في الحوزة العلمية في مدينة قم الإيرانية، حيث قام بجمع الروايات المتعلقة بالمهدي وحققها وأودعها في کتاب سماه (تحقيق علمي في أحاديث المهدي) (3) وخلص إلی نتيجة أن کل تلك الروايات لا أساس لها من الصحة. لذلك إغتاله النظام الإيراني. وحذا حذوه الأستاذ (م. عبداللهي) في کتابه الموسوم (نقد وتمحيص روايات المهدي (الشيعية)، وکذلك المفکر الإيراني الکبير الأستاذ في الحوزة العلمية في قم، العلامة علي حيدر قلمداران الذي ألف کتابا فند فيه نظرية الإمامة، وکتابا آخر دحض فيه نظرية الخمس التي يأخذه علماء الشيعة من أموال الناس ومکاسبهم، وبسبب أفکاره الجريئة هذه إغتاله النظام الإيراني الحالي أيضا. وسار علی دربهم العلامة الدکتور موسی الموسوي صاحب کتاب (الشيعة والتصحيح)، وسلك سبيلهم العلامة حسين الموسوي صاحب کتاب (لله ثم للتاريخ)، وواصل نهجهم حجة الله نيکوئي الذي تخرج من الحوزة العلمية في قم، في کتابه (نظرية الإمامة في ميزان النقد) (4)، والقائمة طويلة وتزداد طولا يوما بعد آخر، وسيأتي اليوم الذي يفض الشيعة عنهم غبار هذه الخرافات، وغدا لناظره قريب. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (*) لنا وقفة أخری مع الشيخ. (1) أنظر (فرق الشيعة)، أبو محمد الحسن بن موسى النوبختي. تحقيق محمد صادق آل بحر العلوم، بيروت، دار الأضواء، ط 2، 1404هـ/1984م، ص 96. وهو أحد كتب الشيعة الموثوقة المعتبرة التي ألفت في النصف الثاني من القرن الثالث الهجري). (2) يراجع کتاب (بحار الأنوار. للمجلسي. ج51. باب1: ولادته وأحوال امّه صلوات الله عليه ). (3) الکتاب مٶلف باللغة الفارسية، ومترجم إلی اللغة العربية، ويمکن الحصول عليه عن طريق الإنترنيت- غوغل)، (4) کتاب (نقد وتمحيص روايات المهدي (الشيعية). و(الشيعة والتصحيح). و(لله ثم للتاريخ). و(نظرية الإمامة في ميزان النقد). هذه الکتب متوفرة، ويمکن الحصول عليها عن طريق الإنترنيت (غوغل). Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=116161#ixzz25JQdLWXT
الأحد, 02 أيلول/سبتمبر 2012 14:47

حفريات كردية : جمشيد ابراهيم .

توجد هناك حفريات مختلفة لاجل التعرف على ثقافة ولغة معينة: اولا حفريات تأريخية و ما ورد عند المؤرخين chronology ثانيا حفريات تنقيبية اثرية archeology ثالثا حفريات لغوية etymology لقد اهملت الحفريات الكردية بجميع انواعها بسبب تمزق كردستان و ظروفها السياسية و الجغرافية و الاقتصادية .. و لكن و رغم تمزق كردستان بهذه الدرجة الحالية فقد استطاعت اللغة الكردية: اولا البقاء على الحياة و لم تستطع اشرس الحملات العنصرية الدينية القومية محوها من الوجود ثانيا الاحتفاظ بميزتها الهندو-الايرانية القديمة احيانا اكثر من اية لغة ايرانية اخرى لتنجو بذلك من اغراقها بالاستعارات العربية الكثيرة كما حدثت للفارسية. و اليوم اود ان ابين كيف استطاعت الكردية الاحتفاظ بميزتها الهندو-الايرانية من خلال حفريات لا تعتمد على اقوال الغير كالمؤرخين و لا تكتفي بحفريات علماء الاثار مثلما وصت عليها كاتبة القصص البوليسية البريطانية Agathe Christie التي تزوجت اخيرا من عالم آثار و قدمت نصيحة و هي تمزح للمرأة ان تتزوج فقط من archeologist لان اهتمامه يزيد بها كلما تقدمت بالعمر. بل اريد ان اتخذ من الكردية نفسها مصدر للحفر و التنقيب من خلال مقطع suffix (ستان) الذي نجده في نهاية عدد من الاسماء المشهورة عالميا مثل كردستان و افغانستان و باكستان و هندستان وهي اغلبها اسماء لمناطق الهندو-الايرانية او مفردات كثيرة اخرى مثل (گلستان) و (بيمارستان) و اخيرا الى مقطع يصاغ بمساعدته كلمات مضحكة مثل غربستان و جنوبستان الخ في الحقيقة كان مقطع او جذر (ستان) في الاصل كلمة اساسية بمعنى (مكان الوقوف) و هي قديمة ترجع الى الهندو-الاوربية القديمة (ستا) sta و السنسكريتية sthāna لاتزال تجدها في كلمات كردية اساسية مثل (راوستا) و (هه لستا) التي تشير الى الوقوف و النهوض و التي هي نفس اصل الانجليزية stand و كلمات اخرى من اصل لاتيني مثل status و stateو كلمة stead التي تحولت الى مدينة كما في Homestead و اسماء اخرى او الالمانية في stehen الوقوف و Stadt المدينة و اللاتينية stāre و اليونانية القديمة histamai و اللغات السلافية كالروسية و الزيربوكرواتية للاشارة الى اشياء مختلفة مثل (مكان الاقامة) و (بيت) لربما تحولت كلمة (ستا) في الفارسية الى مقطع (ستان) الذي يقابله في الانجليزية كلمة land كما في England التي لم تتحول الى مقطع مثل (ستان). من الجديدر بالذكر ان عبارات الفهم في الانجليزية و الالمانية يعتمد على مفهوم ستا كما في understand الانجليزية و verstehen الالمانية و من الجدير بالذكر ايضا ان مفاهيم (القوم) و (الاقامة) في العربية تستند الى فكرة مماثلة للهندو-الاوربية لانها من قام - يقوم و لربما لا علاقة لها بالنهوض و التهيؤ للقتال كما اعتقد Fränkel بل بالوقوف و التواجد في مكان. www.jamshid-ibrahim.net
اللغة الكردية ة واحدة من مجموعة اللغات الآريةالتي تعتبر جزء من اللغات الإيرانيةو هي تشكل مع الهندية آرية اللغات الهندية الايرانية و التي هي القسم الاول من اللغة الهندو اوروبية وتعتبر إحدى أكبر أسر اللغات. يعتقد أنّ كل هذه اللغات تشترك في جذر مشترك، أي لغة تعود إلى ما قبل التاريخ وتفرّعت منها كل هذه اللغات، يقدّر عدد اللغات واللهجات المنتمية لهذه الأسرة بقرابة الخمس مائة. ويبلغ تعداد المتكلمين بها (كلغة أم) في العالم حوالي الثلاثة مليارات واللغة الكردية من اقدم اللغات التي ساهمت كتابيا في اغناء التراث الثقافي العالمي قبل وبعد الاسلام وفي كافة مراحل كتابة الحرف الكردي من حيث الشكل السنسكريتي والميدي والعربي واللاتيني بشكل اخيرويعتبر الافيستا من اقدمها ومن الجدير بالذكر انه من ضمن الكتب التي تحدثت عن الأحرف الكردية كدليل على وجود لغة كردية مكتوبة قبل أن تستخدم الاحرف العربية , كتاب ((شوق المستهام في معرفة رموزالأقلام)) لإبن وحشية النبطي وذلك في القرن العاشر الميلادي – القرن الثالث للهجرة ونوضح لكم صورة عن الاحرف المستخدمة(اسفل الصفحة) ويقول ابن وحشية أنه رأى منها حوالي ثلاثين كتاباً باللغة الكردية وأنه ترجم منها إلى العربية كتابين تكلم أحدهما عن تربية الكروم والنخيل والآخر يبحث في علل المياه وكيفية استخراجها وهذه من اقدم الكتب المتخصصة في اللغة الكردية ولكنها ليست قواميس؟؟؟؟ وكون الاكراد من الشعوب الاسلامية التي فقدت شخصيتها الادارية في ظل الدول التي تحكمها فبقيت في مراجعاتها الادارية والقضائية تراجع بلغة الدولة الحاكمة( عدا ما ذكرناه سابقا من وجود كتب كردية باحرف غير عربية في القرن العاشر الميلادي) مما جعلها تحتفظ بشخصيتهااللغوية الادبية من خلالالشعر والتراتيل الدينية والملاحم الغنائية الشفاهية فقط فكان الكرد يستخدمون المصطلحات العربية والتركية والفارسية في تعاملاتهمالادارية والقضائية والطبية والهندسية والسياسية والاقتصادية علما ان الدولة العثمانية والفارسية اعتمدت المفردات العربية مما جعل المفردات العربية الادارية هي المسيطرة على اللغة الكردية حتى في ايران وتركيا ولما بدا الاكراد يشعرون بضرورة تدوين مفردات اللغة الكردية مع ما يقابلها من لغات في باقي الدول التي يعيشون فيها بدا الاكراد بجمع القواميس واعدادها اقدمهاكانوفقالدراساتنوبهارابجوكاناحمدىخاني 1682م (باستثناء بعض القواميس تم اعدادها من شخصيات غير كوردية القاموسالكردي-الايطاليكراماتيكاكارسونيروماسنة1787وكذلك القاموس الروسي -الكردي الفه فارزوف عام 1957) ونذكر نماذج من بعض القواميس العامة -الهدية الحميدية ضياءالدين باشا الخالدي استانبول 1892 -فه رهه نكي خال شيخ محمدى خال 1960و1964 -كما الف كيو موكرياني عدة قواميس منها رابه رعام 1950وقاموس كولكه زيرينه خماسي اللغة عام 1955 وهو اول ما بدا بتقسيم القاموس حسب الاختصاصات وبعدها ظهرت قواميس (كردي- روسي)(قنات كردوييف)(وارمني -كردي)(سيابندوف) وظهرت قواميس متعدده فه رهه نكا كردي( جكرخوين )وريبه را سي زماني (عزيز رشيدعقراوي)وستيره كه شه(فاضل نظام الدين)والقاموس الكردي الحديث(علي سيدو كوراني)الخ ......من القواميس منها لم نذكرها من الجدير بالذكر ان كولكه زيرينه من اوائل القواميس التي اهتمت بالتخصص ثم كان القاموس القانوني للدكتور نوري الطالباني وهو باللهجة السورانية وصدرلعقراوي قاموس خاص بتشريح الجسم البشري وصدرمعجم فلسفي متخصص بالمصطلحات الفلسفية باسم (فه رهه نكى فه لسه في )محمد جياوصدرسنة 2007 لعبد الستار حسن وانور طاهر قاموس خاص بالمصطلحات الادارية والحكومية شاملة الح....واسماه (فه رهه نكا فه رمانبه را) وجاء في كتاب((من قضايا المعجمية الكردية ))للكاتب خالد جميل محمد بوجود قاموسين متخصصين لم يتسنى لنا الاطلاع عليها وهما فه رهه نكى راكه ياندن للكاتب (جمال عبدول)مصطلحاته فلسفية ادارية تقنية لغوية طبع في 2006والثاني قاموس خاص بمصطلحات طب الاسنان وهو فه رهه نكي بزيشكي ددان طبع في 2007 وتبعا لذلك لم يكن هناك قاموس قانوني بحت سوى قاموس الدكتور طالباني باللهجة السورانية وكان قاموس DADاول قاموس قانوني باللهجة الكرمانجية والذي قد لا يخلو من الاخطاء التي نتمنى ان يبديها لنا النقاد كتابيا ليتسنى لنا تجاوز الاخطاء في المستقبل ولا سيما نحاول ان نعد قاموسا قانونيا احادي اللغة لشرح المصطلح القانوني اضافة الى اعادة اعداد القاموس القانوني الثلاثي اللغة الذي اعدته عام 1998 كردي تركي عربي وقد اضاعته مطبعة افيستا في استانبول وكنت قد اصدرت نسخة مصغرة من هذا القاموس دون توسع فيه وذلك عام 1997 و كان (عربي –كردي) القواميس التخصصية غير الكردية في كافة اللغات العالمية لها ميزات شرح المصطلح اكثر من ايجاد مرادف للكلمة المفردة كون تلك الشعوب تتكلم بلغتها ولا تحتاج الى ذكر المفردة كمانحتاجها نحن الاكراد فلا يضطر الفرنسيي الى ايراد كلمة ائتلاف او كلمة الزنا او كلمة مندوب او وكيل في متن معجمه القانوني بل يعتمد على المصطلح القانوني(العقد الاداري –الارادة المنفردة -اللامركزية الادارية-نظرية العقد)وماحصلتعليهمنقاموسقانوني( فرنسي -عربي) لميكنفيهسوىحوالي 700 مصطلحقانونيفقط كما انهذه القواميس تتميز بان معظمها احادي اللغة اي( فرنسي -فرنسي )او( انكليزي- انكليزي) كشرح لكلمة عقد الاذعان بنفس اللغة مثلا نذكر على سبيل المثال قاموس الاخلاق والفلسفة وبرنامج اكسفورد الطبي والهندسي وقاموس السياسة الخ..... وبالتالي يكون قاموسDADيحتوي على الكثير من المصطلحات الاقتصادية والسياسية الى جانب المصطلحات القانونية الجمع امالاعداد لم يكن اعداد قاموس قانوني كردي قانوني (–عربي-كردي )و(كردي-عربي )جمعا كما تسنى للبعض ان يصفه فبالرغم ان معد القاموس يفترض به ان يكون ملما باللغتين الا انه في المجال القانوني يجب ان يكون مدركا للمصطلح القانوني لانه قد يختلف كثيرا عن معناه المتعارف عليه لا سيما بين الكرد في سورياالذين لم يمارسو اية حياة قضائية او ادارية ذاتية فقد تكون للكلمة دلالة تختلف عن معناها الحرفي في السياق العام وهذا ماحدا بالكثيرين الذين اردت ان اخذ بمشورتهم الابتعاد عن هذا الموضوع كونهم كانوا من المهتمين باللغة الكردية ولكن لم يكونو حقوقيين وكان بصعب عليهم معرفة الدلالات الدقيقة لللمصطلحات القانونية فكان من الضروري ان يكون الشخص الناقد او المعد لهذا الشكل من القواميس ان يكون حقوقيا وملما باللغة ايضا وقد اوضحت في مقدمة الكتاب الى ان اي نتاج لا يخلو من الاخطاء سيما ان هذا النوع من القواميس لم يكن معهودا كثيرا في اللغة الكردية ماجعل الاهتمام بتداول المصطلحات القانونية ضعيفا كما ان تطور اللهجة السورانية في كردستان العراق جعلها لهجة اكاديمية اكثر من اللهجة الكرمانجية مما جعلني اعتمد احيانا عليها في حال فقدان كلمة من لهجة القاموس لم نجد لها بديلا وقد ابقيت على بعض مفرداتها كما هي كما قمت باخذ جذر الكلمة وصرفتها بصيغة اللهجة المطلوبة وكما اضفت التذكير التانيث في حالات الضرورة بحيث اللهجة السورانية لاتميز بين التانيث والتذكير في الصفة والاضافة كما اضفت بانه يمكن استخدام المفردة في سياقات مختلفة بدلالات متنوعة فكان علي ايراد اكثر من مرادف في مدخل واحد وكذلك تنوعت المداخل بين الافعال والمصادر وغيرها والترتيب كان الفبائيا لا ابجديا وكذلك لم نصرف بعض الكلمات في مدخلها المخصص لها وبقيت حسب اسستخدامها وقد اوردت كلمات باللهجة الكرمانجية وابقيت على مثيلتها بالسورانية ذات نفس المعنى للفت الانتباه فقد يكون الاختلاف حرفا واحدا او استبدال لهجوي كما هو بين الحرفينwو,v واوردت كلمات كما ذكرت سابقا لها صلة بالاقتصاد والسياسة اولحياة الاجتما عية اكثر من صلتها بالقانون لصلتها بالمواضيع القانونية التي نامل ان تكتب وتنشر من قبل كافة الحضور لا سيما رجال القانون كما اوضح لكم بان القسم العربي بدا بال التعريف كون الكلمة الكردية تاتي معرفة دون الحاجة الى اداة تعريف بل تحتاج الى ادة للتنكيرفالغايةهيحفظاللغةعنطريقحفظالمفردةمعتوضيحاستخداماتهامعتطويرهاوفقالتطورالتقنيوالمهنيوالعلميالخ.... نورد امثلة على ماذكرنا مثال:هناك كلمات لم ترد بشكلها المعهود فكلمة الحكم والتي كان من المفروض ان تاتي بشكل xud(والفاعل فيها xudkar) والتي تصدرها المحاكم بصيغة القرار فكان البديل هو biryar , fermanوعلما ان كلمةfermanتعني الامر ولكن اصطلاحا هي قرار قضائي وكذلك قانون البينات من المفترض ان يكون yasarehberanكون البينة هي الدليل ولكن الاكراد يناسبهم وفق ماورد في القاموس القانوني د طالباني yasaselmandinêاي قانون الاثبات وكذلك كلية الحقوق جاءت zangoyadadgaوحرفيا تعني كلية القانون وهناك كلمات نستخدمها بحياتنا اليومية بالافعال والصفات دون استخدام صيغة اسم الفاعل الخاطف :يستخدمها الكرد بشكل يوحي بالشخص القائم على هذا الفعل وهوyêkorevandوقد وردت في متن القاموس revîner الخاطف وقد يجدها المتلقي بعيدة عنه ؟وكذلك كلمة القاتل :انما يستخدمهاالكردبشكليوحيبالشخصالقائمعلىهذاالفعل وهو:yêkokuştوقد وردت في متن القاموس القاتل kujende وهناك كلمات سورانية المنشا تم تصريفها وفق لهجة القاموس فكلمة التهديد مثلا وردت herşêkirdinفتم تصريفها على شكل herşêkirinللتناسب مع اللهجة المتبعة وكلمة الحارس باللهجة الكرمانجية هي nehtorواصلها ناطور( عربية) وbekçîواصلها(تركي )فاخذنا الكلمة السورانية pasewanوابقينا على الحرفwفي بعض الاماكن وحولناه الىvفي اماكن اخرى كونها pasevan ,وفق اللاحقة الكردية van لانه لا نرى مانعا من استخدامها في كلا الشكلين وكذلك افعال انتهت باللاحقة ewe وتم حذفها كون الكلمة في لهجة القاموس تعطي المعنى دون اضافتها الاستئناف=dupatkirinوقد ورت dupatkirnewe وقد ابقيت على بضع كلمات فيها هذه اللاحقة لمعرفة التطابق في القسمين الكردي والعربي اما لجهة التذكير والتانيث فكافة المصطلحات القانونية الموصوفة او المضافة باللهجة السورانية تنتهي بالاحقة (اي)كما هو وارد في الكلمات fermanî – vebirinî –şûni-kesî- وقد تم تذكيرها وتانيثها في المصطلح وفق اللهجة المتبعةfermana…..,vebirina….,şûna….kesê…., وردت كلمات في اكثر من مكان وكل مرة بمعنى مختلف ففي كلمةkêşamîrîاتت كلمة kêşeبمعنى المعاملة|( الرسمية)اما في باب الميم فقد اتت كلمةkêşe بمعنى مسالة وفي بابBاتت بمعنى مشكلة او معضلة وكذلك كلمة الادارة kargêrîاختلفت ان كانت ادارة القرية فهي dêdarîوان كانت ادارة المكان فهيcihgêrîوان كانت الادارة المحلية فهي kargêriyabinecî بالنسبة لاستخدام الكلمة في اكثر من مدخل فوردت كلمة birîkarî في باب التاء وتعني التوكيل ومن ثم تم ايرادها في باب الواو birîkarالوكيل ورادفتها كلمةcigirوذلك لسهولة الاعتماد والاستفادة من القاموس ومن ثم نعرض التغيير الذي يصيب المفردة بعد ان تتنقل من المصدر الى الصفة الى الفاعل فالمتهم هوgumanbar , و التهمة هي bêbextîكونها غير ثابتة وتتحول الى tawanbarلدى الثبوتيهوكذلكالمشاهدةهيdîtinومنشاهدالجرمyêkodîtولكنالشاهدفياللغةالقانونيةهوbînerوترتبط بفعليالامر والمضارعbibînû dibînim وكان ايراد المصطلحات التي تكاد ان تكون مؤلفة من اكثر من مفردتين او ثلاثة جديدا نسبيا مع ما تم اصداره من قواميس وقد وردت هذه المصطلحات في نهاية القسم العربي-الكردي بقسم اسميناه المصطلحات الخاصة لالاصول المدنية ص 103 ونبرز امثالة على ذلك : التنازع الدولي بين القوانين =nekokiyanavnetewî di navberayasan de العلامة التجارية=nîşaneyabazirganî تنفيذ العقود وتفسيرها=ravekirin ûraperandinarêkkewtinnan وقد تكون اهم الصعوبات في اعداد هذا الشكل من القواميس تعدد الللهجات وتعدد استخدام المفردة في اكثر من معنى وفق مناطق جغرافية متعددة وعدم تشكيل لجان لتحديد المصطلح الاكثر تناسبا مع الدلالات واستسهال اللغة العربية لدى المثقفين وامور كثيرة نتمنى تجاوزها قريبا وفي نهاية الامر ان اهمية وجود قواميس متخصصة في كافة مجالات العلم والتكنولوجيا العلوم النظرية ضرورة ملحة ليس فقط لتطوير الللغة ومجاراتها للواقع والحفاظ عليها بل تتعلق بمطالب شعبنا السياسية في حقها في الادارة الذاتية او الفيدرالية كونها البنية التحتية الثقافية واللغوية لممارسة هذا الحق في تاسيس دوائر وظيفية اقتصادية وسياسية وقضائية تعتمد اللغة الكردية لا العربية لذلك نهيب كافة الاختصاصيين الكرد العمل وكل ضمن اختصاصه على اعداد قواميس كردية تخصصية تتناسب مع حاجة اللغة والشعب الكرديين اضافة ان الهدف الاخر من اعداد هذا القاموس هو اغناء المكتبة العربية والكردية باانتاج تفتقر اليه هاتان المكتبتان متمنيا في المستقبل تجاوز الاخطاء التي وردت مستعينا بملاحظاتكم وارائكم علما انني اسعى لاعداد قاموس قانوني احادي اللغة ليتم شرح المصطلح القانوني الكردي بذات اللغة لعلنا نرتقي باللغة الى صفوة اللغات العالمية

( عند الإمتحان يُكّرم المرء أو يهـان ) سـؤالين محددين !! الى الشـعب الكوردي بكل أطيافه ومذاهبه الكـرام ، عليكم بالإيجابة على سـؤال واحد وترك الآخـر ! ولكن بصراحة وصدق إذ كنتم صادقيـن و شـجعان أمام التآريـخ !؟. س. 1 . هل ترغبون بالإسـتمرار على نهجكم وتمسـككم بالماضي الأليم والخصخصة والتسـتر على الفسـاد والظحك على الذقون من خلال حكامنا اللذين مضوا عليهم الدّهـر؟؟؟ س . 2 . هل ترغبون بالإنضمام الى النظام العالمي الجديد والعولمة ونظام المصالح المتبادلة حتى ولو كان مع إسرائيل وما شـابه ذلك ؟؟؟ كما يقول الشـاعر السـوري الخالد ( نـزار القباني ) خيَّيـرتكم فاختاروا !!! ما بين الجنة والنارُ ؟ منذ القدم الأكراد منقسـمون بين الإتحاد الوطني الكوردسـتاني و الحزب الديموقراطي الكوردسـتاني ولحد هذه اللحظة والحكومة في الأقليم ذات رأسـين ( كالأفعى ) ! والصراع ليس من يقدم الأفضل ومن سـوف يرسـي بالمواطن والوطن الى برالأمان ! بل من سـوف يكسـب الأكثر و يسـتولي على الكرسـي حتى ولوا على نعوش الأبرياء ! وكل منهم مرتبط بدولة معينة أي بالأعداء في الحقيقة وليسـوا بأصدقاء أو حتى بالمتعاطفين مع القضية الكورديـة لا من بعيد ولا من قريب ! بل جلهم أعداء والكل على دراية من ذلك من القيادة وصولاً الى القاعدة ! ومن هنا أقف حائراً الى متى نسـتمركالأطرش بالزّفـة ويسـوقنا كالمواشـي هؤلاء القادة و المسـؤولون في السـلطة الحاكمة ؟ ولماذا لا نسـتفيد ونتعلم من تجارب الآخرين كاليابان و إسـرائيل ! ونعتبر أعداء الماضي بأصدقاء اليوم والمسـتقبل ولكن ضمن المصالح المتبادلة والإحترام المتبادل والإسـتفادة من الآخرين ! وخير دليلٍ على ما أقول العلاقة بين الولاية المتحدة الأمريكية ويابان أي الدولة المحتلة ودولة الإحتلال ؟ تمكن السـاسـة والمفكرون اليابانيون طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة ومشـرقة ومشـرفة لدولتهم المسـتعمرة من قبل الولاية المتحدة الأمريكية ، بإتفاقهم مع المسـتعمر على دسـتور عام 1946 م ، وجعلوا من الإمبراطور مجرد رمز للبلاد ويسـود ولا يحكم والذي أرسـى وبنى أسـاس للديمقراطية والسـلطة والسـيادة فيها للشـعب عبر الإنتخابات النزيهة والحرة ورفع شـعار ( عدو الأمس ) صديق اليوم والمسـتقبل . ومثال آخر اليهود والألمان ، حيث قتلوا وأحرقوا حوالي أكثر من 6 ملايين يهودي ويهودية إثبان الحقبة النازية في المانيا في حرب العالمية الثانية ، وهي الجريمة الأولى حيث وثق ضد جريمة الإبادة الجماعية والإنسـانية في التآريخ ( المعروف بالهولكوس ) ... ولكن ولغاية السـاعة فهم أصدقاء اليوم والمسـتقبل وليسـوا أعداء الماضي ! فأمامكم الوقت الكافي للتفكير والتركيز ثم الإيجـابة بالبصمة البنفسـجية ! في ســبيل العيش الكريم في عالم جديد وعلى أرضنا وترابنا الخالي من الخوف والقمع والإرهاب وتسـوده الحرية والديمقراطية والحفاظ على البيئة النظيفة وحقوق الإنسـان ..... الخ

الجمعة, 31 آب/أغسطس 2012 13:52

هروب الأسد من سوريا : ماهر حسين .

أبدى نائب رئيس الحكومة السورية قدري جميل استعداد الحكومة السورية لمناقشة كافة الخيارات بما فيها تنحي الرئيس الأسد على أن يكون هذا الخيار متاح للنقاش خلال المفاوضات والحوار مع المعارضة وليس كشرط مسبق للحوار . بغض النظر عن مدى صدق السيد قدري جميل في هذا الطرح إلا انه تعبير عن أزمة النظام التي دفعته للاعتراف بكل الخيارات وقد تكون تصريحات السيد قدري جميل تعبيرا" عن رغبة النظام بكسب المزيد من الوقت خاصة وأن سلطات النظام الفعلية على الأرض تتهاوى واقتصاد الدولة يتراجع ومعنويات الجيش في انحطاط دائم بظل عزلة أل الأسد . لاحقا" لتصريحات السيد قدري سارعت يديعوت احرنوت للتعاطي مع الخبر تحليلا" وتصريحا" من خلال التأكيد على صعوبة إجراء حوار بين النظام والمعارضة بظل هذا التصعيد وبظل المعارك المتبادلة والتي تحولت إلى معارك للسيطرة على الأرض وقد أشار محللين الصحفية بأن هذا التصريح يشير إلى الحالة المعنوية للأسد ولرجاله وبأن المتوقع في الفترة القادمة هو (هروب الأسد من سوريا ). أرى بأن (هروب الأسد من سوريا) له ما يبرره فواقع الحـــال يشير إلى أن النظام بمأزق كبير ،وواقع الحال يشير إلى أن الأسد وأسرته يعيشوا حالة عزله كبيرة خاصة بظل المعلومات التي تناولت إصابة (ماهر الأسد) حيث أن هذا يعني بان الأسرة نفسها بدأت تعيش الخسارة المباشرة بفعل الثورة السورية ، وواقع الحال يشير إلى تخلي الكثير من حلفاء الأسد عنه، وواقع الحال يشير كذلك إلى انهيار معنويات الجيش السوري بظل الانشقاقات الكبيرة على مستوى القاعدة و القيادة ..بظل الواقع السابق على الأرض فان احتمالية (هروب الأسد من سوريا ) قائمة. قد يتم إيجاد غطاء سياسي لهذا( الهروب من سوريا) من خلال تسوية سياسة على شاكلة (الحل اليمني) كحل سياسي للأزمة وقد تكون عملية (الهروب من سوريا) عملية هروب عادية يقوم بها الأسد بمغادرة سوريا على طريقة (زين العابدين بن علي ). بالطبع لن يجد الرئيس الأسد الكثير من الدول التي تعرض استقباله حيث أن الرجل خسر أصدقاءه وبسرعة كبيرة خاصة وبأنه لم يستمع لنصائح الجيران . (الهروب من سوريا) ليس مستبعدا" أبدا" فهذه هي النهاية لحاكم قتل شعبه ورفض التعاطي مع متطلباته بالحرية والديمقراطية والكرامة ..هذه هي النهاية لحاكم جعل من أسرته (أسيادا") للبلاد وللعباد بدون وجه حق ...هذه هي النهاية لحاكم حول الدولة ..الجمهورية إلى (مزرعة) له ولأبنائه..في سوريا قام الشعب بهدم الأصنام ومن يومها سقط النظام..نعم قلت واكرر بان سقوط النظام تم منذ اليوم الذي هاجم فيه الثوار والشعب تماثيل حافظ الأسد وتطلب هذا توفير حماية للتماثيل الأصنام ..فالنظام الأسدي حول سوريا من (جمهورية سوريا العربية )إلى (سوريا الأسد ) ..(سوريا الأسد ) أو (مزرعة الأسد ). الآن و بعيدا" عن آلية انتقال الحكم بعد وفاة الأب حافظ وبعيدا" عن مسرحية تعديل الدستور السوري وبعيدا" عن ما شرحه الرئيس بشار عن (حق )الابن حافظ بشار الأسد بالترشح للرئاسة مستقبلا" طالما أن الشعب يريده وان الانتخابات نزيه جدا" ..بعيدا" عن كل ذلك نقول بان هروب (الأسد من مزعته ) وارد وبل هل النتيجة الحتمية لممارسات الأسد ونظامه هذا إذا أراد الأسد تفادي مصير أخر . أنا مؤمن بحتمية (هروب الأسد من سوريا) . إيماني بحتمية (هروب الأسد من سوريا) نابعة من أيماني بأهل الشـــام ونابعة من إيماني بعدم وجود مكانة سياسية للأسد في المنطقة وفي المشهد السياسي والاهم بأنها شعور تولد لدي من مشاهدتي للأسد في صلاة العيد الأخيرة (عيد الفطر السعيد) ...فمن شاهد الرئيس الأسد وهو يسابق الإمام للتسليم ولمغادرة المسجد بعجالة ومن شاهد الرئيس الأسد وهو يلتفت يمينا" وشمالا" بارتباك وخوف ومن شاهد الرئيس الأسد وهو يقوم بمصافحة المصلين مسرعا" ومن شاهد الرئيس بشار وهو يبتسم بخوف وعجالة لأحد أتباعه المخلصين حتى الآن وأقصد (وليد المعلم) ومن شاهد ملامح وجه الرئيس .. يعلم بأن الخوف تمكن منـــه ..فبشار ليس صاحب شخصية قادرة على الصمود ..وهو لا يمتلك خبرة الصمود أصلا" ...وعزلته التي يعيشها تحولت من عزلة أمنية للحفاظ عليه إلى حالة مرضية لن يمر منها إلا (هروبا") بالسياسة أو (هروبا") من السياسة . فالهروب بالسياسة هو الهروب بغطاء سياسي والهروب من السياسة هو أن يترك سوريا والنظام ويغادر هاربا" إلى إحدى الدول ويفضل مغادرته لروسيا أو إيران . لست اهوي الدماء وأريد لسوريا ولشعبها الخير والتقدم والسلام وأنا مع أي حل يحفظ دماء السوريين من كلا الطرفين ويحفظ كرامة المواطن السوري ويتجاوز بنا الفتنه ويفتح أفاق الديمقراطية والحرية . (الهروب من سوريا) قد يكون الحل الأمثل سواء كان (هروبا) بغطاء السياسة أو (هروبا") من السياسة والمهم هو سوريا وشعبها
كل من يمر بكردستان العراق وبمدنها يجد حقيقة ساطعة وهي ان منطقة نفوذ حزب الرئيس طالباني تتمتع بمساحة كبيرة من الحرية مقارنة بمنطقة نفوذ مسعود البرزاني التي تقبع تحت خيمة قريبة من القمع السياسي، ولهذا تتمركز قوى المعارضة الكردية مثل حركة "كوران" للتغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة في السليمانية، وهذا ما منح الاتحاد الوطني القدرة على التعامل مع الاحداث والوقائع في الاقليم بموضوعية وواقعية، وبفضل الرؤية الانفتاحية والاصلاحية لنائب الطالباني في الحزب كوسرت رسول تولدت قدرة سياسية لاعادة ترتيب بيت الاتحاد الوطني الكردستاني وعودته الى دوره الطبيعي في الاقليم والعراق لارساء الضرورة الحيوية لهذا الحزب الجماهيري على الساحتين الكردستانية والعراقية. واليوم تأتي دعوات كوسرت رسول نائب الرئيس طالباني في الحزب كمطلب حيوي لترتيب بيت الاتحاد لضرورات كردستانية وعراقية واقليمية لمجابهة التحديات المصيرية التي تقف على ابواب الاقليم والمنطقة، والدعوة لالغاء المكتب السياسي للحزب وتشكيل هيئة جديدة تعتبر من اكبر الدعوات السياسية المتسمة بالحكمة والمنطق لاسباب عديدة من اهمها وصول المكتب الى مرحلة الشيخوخة العاطلة، وتجمد القدرة والعقل التفكيري والتطويري لبعض اعضائه، واستغلال المكتب من قبل البعض لاغراض تجارية وشخصية وعائلية والثراء الفاحش على حساب الحزب وانصاره واعضائه، واختلال التوازن بين الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني. ولا شك فان هذه الدعوة للقيادي كوسرت والتي يشاركها رئيس الحكومة السابقة برهم صالح، سترسي أرضية جديدة في تثبيت وجود الاتحاد الوطني على الساحة السياسية في الاقليم، وستعمل على الاستفادة من الماضي لاستخلاص العبر منه لارساء صحوة جديدة داخل اعضاء الحزب وتجديد روحية النضال وفق سياقات جديدة نابعة من الحياة المدنية المبنية على احترام حقوق الانسان ورعاية الفكر الانساني، وهذا الخيار الجديد يقدم رؤية معاصرة للتعامل مع الازمات والمشاكل السياسية والامينة والاجتماعية والاقتصادية، وفي الوقت ذاته يساعد على بروز زعامة وقيادة جديدة للاتحاد من خلال تركيبة سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وعسكرية معاصرة ومتسمة بالحداثة والمدنية والسلام في الاقليم، ولا شك فان حصول تغيير جذري وفق المنظور المطروح لنائب الامين العام سيساعد بلا شك على الاستفادة منه في حلحلة العملية السياسية الجارية بالعراق منذ سنوات. وفي ظل انشغال الرئيس جلال طالباني بمهمة جمع القوى السياسية العراقية المتنافرة مع بعضها، وانشغال الاقليم بتطورات الأحداث التي تمر بها المنطقة، فان دعوة كوسرت رسول لتجديد للاتحاد الوطني تشكل بادرة اساسية لخلق توازن سياسي جديد على الساحتين السياسية والادارية في الاقليم، وتشكل انطلاقة جوهرية لتعديل الاتفاق الاستراتيجي بين الحزب الديمقراطي للبرزاني والاتحاد الوطني للطالباني، وان كان لابد من بيان أسباب لاعادة ترتيب الاتحاد، فان الدوافع الحقيقية والموضوعية التي يفسر بها اطلاق هذه الدعوة يمكن تحديدها بما يلي: 1. استغلال حقوق الاتحاد الوطني من قبل الحزب الديمقراطي والواردة حسب الاتفاق الاستراتيجي. 2. استثمار القدرة السياسية للرئيس طالباني لاحتواء الأزمة السياسية التي يمر بها العراق. 3. تجديد أمل الجماهير الواسعة للاتحاد الوطني للقيام باصلاح جدي وفعال للقضاء على الفساد الحزبي والحكومي والأهلي في كردستان. 4. اعفاء المكتب السياسي للاتحاد من شخصيات فاسدة تتحكم برقاب الحزب وحصة الاتحاد في الحكومة. 5. اسغتلال الصحوة والنهضة الجديدة للحركة الشبابية للاتحاد الوطني الكردستاني لمنح الحزب دفعة قوية ونبضات حيوية لتثبيت دور الشباب سياسيا واجتماعيا واقتصاديا على الساحة الكردستانية. هذا باختصار أهم الاسباب المبينة لدعوة كوسرت رسول نائب الرئيس طالباني لاراساء اصلاح جذري وجوهري واساسي داخل الاتحاد الوطني، ولكن تزامنا مع هذه الدعوة لابد من مشروع وطني لارساء تغيير جذري في بنيان الحكومة ورئاسة الاقليم ورئاسة البرلمان لصالح المجتمع الكردستاني، ولهذا لابد من وضع خارطة طريق لدراسة اطر العمل وبحث المستجدات لتبنيها والخروج بمشروع حيوي ونهضوي لاصلاح الحكم والسلطة والبرلمان والحكومة والواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي في الاقليم لضمان سلطة حكيمة ورشيدة وبيئة سليمة ومتوازنة لكل الاطراف الحزبية ولكل الافراد في اقليم كردستان. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
رسالة مفتوحة الى سماحة الشيخ جلال الدين الصغير بواسطة الزميلة الوفية الشبكة العنكبوتية والتي احملها الكثير من العناء والجهد بغية ارسال كلامي الى من اريد وبأي وقت احب سماحة الشيخ الفاضل السلام عليكم تابعت الضجة الاعلامية التي اثيرت في الايام الاخيرة حول محاضرتكم التي القيتموها لمجموعة من الطلبة والتي كانت بهدف توضيح ملابسات الوضع الحالي في المنطقة وارتباطه بظهور الامام المهدي المنتظر ( عج) والتي فٌسرت من قبل المغرضين على انها تحريض ضد الشعب الكوردي للنيل منهم معللين ذلك لما اطلقت على الفئة المارقة على اكراد سورية، حيث حرفوا كلامكم مدعين انك قاصدا الشعب الكوردي العراقي . شيخنا الفاضل لا يخفى عليكم ان مسلسل التسقيط السياسي واختلاق التهم اصبح من ابجديات العملية السياسية في العراق ولا يسلم منه احدا، هذا ما وصلت اليه الديموقراطية الناشئة في نظامنا السياسي جراء لهث بعض الساسة وراء المناصب والمكتسبات الشخصية والفئوية تقديم المصلحة الخاصة على حساب المصلحة العامة . ان الشعب الكوردي لاينسى ويتذكر جيدا المواقف المشرفة لأسرة ال الحكيم منذ مرجعية الامام السيد محسن الحكيم وفتواه الشهيرة لنصرة الشعب الكوردي وعدم مقتاتلهم، ووقوف المجلس الاعلى ابان تعرض الشعب الكوردي للظلم ونصرته لهم والقتال معهم خندق بخندق حتى اختلطت دماء المجاهدين من ابطال المجلس الاعلى مع دماء اخوانهم الكورد ووقوف شهيد المحراب الخالد السيد محمد باقر الحكيم ( قدس) وتدخله الواضح لدرء الفتنة التي اريد بها العبث وشق الصف الكوردي واراقة الدماء وتدمير الحرث والنسل . وبعد سقوط الطاغية سار المجلس الاعلى وقياداته على ذات النهج الذي خطه الامام السيد محسن الحكيم بالدفاع عن مظلومية الشعب الكوردي كما هو الحال في الدفاع عن كل المظلومين من ابناء الشعب العراقي، حتى كلف هذا الامر المجلس الاعلى الكثير، وذلك بعد ان استغل هذا الامر من قبل ضعاف النفوس والباحثين عن المناصب والمصالح الفئوية والحزبية من اجل النيل من هذا التيار المبارك وقياداته بعد توجيه شتى الاتهامات له، ولعل احدى هذه الاتهامات هي العلاقة الوثيقة التي تربطه مع الشعب الكوردي . شيخنا الفاضل ، اني على علم بأن القافلة تسير ولا يعيقها النباح ... وان الاتهامات والحسد لا تترك احدا، سيما لمثل تيار شهيد المحراب وقياداته ولشخصكم تحديدا لما تملكوه من صراحه وارادة حقيقة في احقاق الحق والانتصار للمظلومين غير مبالين بلومة اللائمين، توضوحن الاخطاء اينما كانت وعند اي احد كان، واول الداعين ومن خلال منبر جمعتكم المباركة الى الاصلاحات والانتصار للمستضعيفين، وان جرأتكم وصراحتكم وفهمكم للواقع السياسي العراقي وعلاقتكم المتينه مع الشعب الكوردي تغيض الحساد فيترصدون كل كلمة تنطقونها حتى يحاولوا النيل منكم شخصيا وبالتالي النيل من هذا التيار الصادق . ان الشعب الكوردي وقيادته على مستوى عال من الفهم والادراك بأن تيار شهيد المحراب الاصدق والاكثر ثباتا ووضوحا في مشروعه السياسي، ويعون جيدا ان هذه المحاولات لا يمكن لها ان تشق هذا التحالف الوثيق القديم، وان المشتركات بين تيار شهيد المحراب والقوى السياسية الكوردية اكثر وامتن من ان تتزعزع من هذه المحاولات البائسة، وهذا ما تبين ومن خلال تصدى عددا من السياسيين الكورد الى هذه الفتنة ومن خلال وسائل الاعلام لأخماد هذه المحاولات، مستذكرين العلاقة المتينة التي تربط تيار شهيد المحراب بالشعب الكوردي والعلاقة الخاصة لسماحتكم والمواقف التي لم تكن وليدة ظروف طارئة وانما علاقة مظلومية وجهاد مشترك لقضية واحدة الا وهي قضية مظلومية الشعب العراقي . رضا الموسوي هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الزيارة التي قام بها "علاء الدين بروجردي" رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإيراني لدمشق، يوم الأحد السادس والعشرين من أغسطس 2012 ولقائه بوحش سوريا بشار، كانت مهمة للغاية، لأنّها أعادت التأكيد على التحالف المشبوه بين نظام وحش سوريا ونظام الملالي. وفعلا كما يقول المثل العربي (قل لي من هم أصدقاؤك، أقل لك من أنت). ففي الوقت الذي تقف فيه غالبية دول العالم مع ثورة الشعب السوري المطالبة بالحرية والكرامة ووقف نهب ثروة الشعب السوري ووطنه، نجد أن نظام الملالي ومعه الصين وروسيا، هم من يقفون في وجه إرادة الشعب السوري داعمين الطاغية الذي أوقع حتى الآن ما يزيد على خمسة وعشرين ألف قتيل من الشعب السوري، إلى حد أنّه اصبح خبرا عاديا يوميا سقوط من مائة إلى مائة وخمسين قتيلا. " أمن سوريا من أمن إيران" هذا هو أهم تصريح صدر من الزائر الإيراني لدمشق، وهو بذلك يقرّ بهذا التحالف المشبوه بين النظامين، اللذين يتخذان من تسميات المقاومة والممانعة وإبادة إسرائيل، شماعة يعلقون عليها قمعهم لشعبيهما السوري والإيراني، فقمع مظاهرات الشعب الإيراني طوال الأعوام الماضية لم يكن أقل وحشية من قمع الوحش ونظامه لتظاهرات الشعب السوري. لذلك فالأمن الذي يقصده الزائر الإيراني هو أمن بقاء النظامين المتسلطين على شعبيهما بالقمع والدم، وإلا من يصدق أن تظاهرات الشعب الإيراني العديدة الأعوام الماضية، قادها أئمة لا يقلون مرتبة دينية عن آية الله علي خامئني، ويكفي التذكير بزعيمي المعارضة الإصلاحية الإيرانية، السيدان "مير حسين موسوي" و "مهدي كروبي" اللذان وضعا قيد الإقامة الجبرية في منزليهما منذ عامين وما زالا، بسبب قيادتهما للمظاهرات العارمة ضد نظام الشعارات الفارغة بدءا من السلاح النووي إلى إزالة إسرائيل من الوجود، في حين أن 31 مليونا من الشعب الإيراني يعيشون تحت خط الفقر حسب آخر احصائية للبنك المركزي الإيراني، أي حوالي نصف الشعب الإيراني البالغ سبعين مليونا تقريبا. وكم كان وحشيا أن يصاب السيد "مير حسين موسوي" يوم الخميس الثالث والعشرين من أغسطس 2012 بمشكلة في القلب، فينقله الملالي للمستشفى لساعات ثم يعيدونه يوم الجمعة للإقامة الجبرية ثانية. وقد ناشدت جمعيات الإصلاح والمعارضة الإيرانية الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي أن يطلب من علي خامئني أثناء حضوره المرتقب لقمة عدم الانجياز بالإفراج عن السيدين" مير حسين موسوي و مهدي كروبي". هذا كما أنّ نسبة الفساد والفضائح المالية في نظام الملالي لا تقل عن نسبة فساد وسرقات آل مخلوف أخوال وحش سوريا. ويكفي التذكير حسب المصادر الإيرانية ذاتها بما عرف بفضيحة 6. 2 مليار دولار التي تمّ نهبها من المصارف الإيرانية، وتمّ اعتقال "عنايت الله رباحي" ابن أخت "اسفنديار رحيم مشائي" صهر أحمدي نجاد ومدير مكتبه لضلوعه في هذه الفضيحة اللصوصية. وردا على هذه الفضيحة بفضيحة مماثلة اتهم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد "مجتبى خامنئي "- نجل من يطلق عليه صفة المرشد الأعلى للثورة الإيرانية "آية الله علي خامنئي" - باختلاس 3 مليارات دولار من أكبر بنكين في إيران هما "صادرات" و "ملي". لذلك فأمن سوريا وإيران الذي يعنيه "بروجردي" هو أمن أشخاص النظامين القائمين على القتل والسجون ومصادرة الحريات وسرقة ثروات الشعبين السوري والإيراني. وهذا التشابه التطابقي الكامل بين النظامين هو ما يجعل نظام الملالي يدافع عن وحش سوريا متجاهلا كافة عذابات الشعب السوري التي أساسا لا تقل عن عذابات الشعب الإيراني الذي تترحم نسبة عالية منه على أيام شاه إيران. وتصريحات الوحش إصرار على القتل وكانت تصريحات وحش سوريا بمناسبة زيارة حليفه الإيراني لا تقل صلافة ووحشية وإصرارا على المضي في القتل والجرائم التي ترقى فعلا لمستوى الإبادة الجماعية. فقد صرّح معتبرا أنّ " ما يجري حاليا من مخطط ليس موجها ضد سوريا فقط، وإنما ضد المنطقة بأسرها التي تشكّل سوريا حجر الأساس فيها". نعم إنّ سوريا حجر الأساس في المنطقة لو كان يحكمها نظام ديمقراطي مقاوم حقيقة. أما نظام الوحش وريث الوحش والده، فهو نظام ديكتاتوري استبدادي فاسد، فأية ديمقراطية عندما يتحكم وحش وابنه في مصير سوريا وشعبها طوال 42 عاما حتى اليوم؟. وأي مخطط يستهدف هذا النظام ولماذا؟. هل كان هذا النظام منذ عام 1970 عقبة أمام أي مخططات عالمية لدول شرقية أم غربية كي تحيك ضده (مؤامرة كونية) كشفتها كوليت خوري مرشدة الوحش الأب وابنه الذي اقتبس منها اكتشاف هذا المخطط؟. ألم يحارب نظام الوحشين بعث وصدّام حسين طوال ما يزيد على ثلاثين عاما؟. ألم يشارك جيش بعث الوحش في حرب تحرير الكويت من احتلال صدام الإجرامي أيضا؟. ألم يهرب هذا النظام من الجولان عام 1967 قبل سقوطها تحت الاحتلال الإسرائيلي فعلا؟. ألم يمنع هذا النظام اطلاق أية رصاصة على دولة الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1973 من الحدود السورية وحتى اليوم؟ لذلك فإنّ هذا المخطط هو مخطط الوحش ونظامه للإستمرار في القتل الذي تجاوز عدد ضحاياه من الشعب السوري منذ اندلاع الثورة السورية ، خمسة وعشرون ألف قتيل نسبة عالية منهم عائلات بأكملها من النساء والأطفال. ويكفي أن يعي الجميع حجم اللاجئين السوريين الهاربين من القتل والموت، فقد زاد عددهم في الأردن عن مائة وسبعين ألفا، وفي تركيا يزداد عدد اللاجئين يوميا، وقد أعلنت تركيا التي تزيد امكانياتها الاقتصادية عن الأردن عشرات المرات، أنّها لا تستطيع استقبال ما يزيد على مائة ألف لاجىء سوري، مما يعني أن عددهم يقترب سريعا من هذا العدد الذي لا تتحمل تركيا أكثر منه. هوامش سريعة 1 . أستغرب قبول الأخضر الإبراهيمي لمهمة وساطة ورقابة جديدة في داخل سوريا. هل سيكون أكثر كفاءة من المراقبين العرب الذين فشلوا في وقف القتل اليومي فانسحبوا؟ ثم تلاهم المراقبون الدوليون ففشلوا وانسحبوا. ثم تلاهم موفد الأمم المتحدة كوفي عنان ففشل وانسحب معترفا بفشله. فلماذا يقبل الأخضر الإبراهيمي هذه المهمة الفاشلة مسبقا إزاء هذا الإصرار من الوحش على الاستمرار في القتل وتدمير قرى ومدن سوريا؟ 2 . كان ظهور فاروق الشرع نائب الوحش السابق أمام الضيف الإيراني فقط لاتخاذ صورة ديكورية له، لتثبت أنّه ما زال في سوريا ولم ينشق بعد، ولكن الصورة لا تنفي أنّ الشرع فعلا قيد الإقامة الجبرية، وكان هذا مؤكدا من طريقة ظهوره في الصورة مما يعني أنّه تم جلبه لحظات لالتقاط الصورة ثم اعادته لمكان الإقامة الجبرية، بدليل أنّه لم يصدر عنه أي تصريح حول الزيارة، ولم يشارك في أي اجتماع لنظام الوحش منذ شهور عديدة. 3 . ما أشيع عن لجنة رباعية سيطرح الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي تشكيلها في قمة عدم الانحياز لمعالجة الأزمة السورية، تتشكّل من مصر والمملكة السعودية وتركيا وإيران، محكوم عليها بالفشل مسبقا إن تمّ تشكيلها وهذا ما أشكّ فيه، لأنّ هذا الفشل قاعدته اختلاف مواقف الدول المطروحة لتشكيل اللجنة، فتركيا ومصر والسعودية مع رحيل وحش سوريا وخلاص الشعب السوري منه، وإيران فقط مع بقائه للتشابه الكامل بين نظاميهما، وبالتالي إن شكلت اللجنة فستكون مجرد مضيعة لوقت ومناقشات ومماحكات لن يستفيد منها إلا النظام في كسب مزيد من الوقت لمزيد من القتل والجرائم...وبالتالي فالأمل معقود فقط على إرادة الشعب السوري وجيشه الحر في داخل سوريا وليس خارجها، فمصارعة نظام الوحش تتم في الداخل بنفس وسائله وليس ببيانات خطابية من الخارج. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. www.drabumatar.com
اعتبرت وزارة حقوق الإنسان العراقية ، أن إعلان "وزارة الشهداء" في إقليم كردستان عن عقد مؤتمر للتعريف بجرائم النظام السابق ضد الاكراد في جنيف "يمس وحدة العراق" ويبخس ويسرق جهود الآخرين فيما دعت لجنة حقوق الانسان النيابية الوزارتين الى توحيد الجهود "لتعريف العالم باكبر جرائم الانسانية في التاريخ". وابدت وزارة الوزراة استغرابها الشديد من تصريحات المسؤولين وزارة الشهداء والمؤنفلين ( المؤنفلين: نسبة لضحايا حملة الأنفال) في حكومة اقليم كردستان بان وزارتهم ستعقد مؤتمرا للتعريف بجرائم الابادة الجماعية التي نفذها النظام البائد ضد الاكراد فقط في مدينة جنيف السويسرية خلال الشهر المقبل. وذكر بيان لوزارة حقوق الانسان ان "وزارة حقوق الانسان الاتحادية وفي قرارات عديدة لمجلس الوزراء قد كلفت بشكل رسمي بمهمة القيام بتعريف المجتمع الدولي بجرائم النظام المباد بحق الشعب العراقي ومكوناته وبدون تمييز مع عدد من الوزارات والجهات ذات العلاقة وبرئاسة وزارتنا والخارجية والعدل ومؤسستي الشهداء والسجناء السياسيين وهيئة المساءلة والعدالة واللجان البرلمانية المختصة، بالاضافة الى وزارة الشهداء والمؤنفلين في اقليم كردستان وبعض المنظمات غير الحكومية". واضافت "عقدت وزارتنا وبنجاح المؤتمر الاول في لندن في بداية هذا العام وستعقد المؤتمر الثاني في مدينة جنيف السويسرية للفترة من19–21 ايلول (سبتمر) المقبل اثناء انعقاد الدورة الاعتيادية 21 لمجلس حقوق الانسان في المقر الأوروبي للامم المتحدة في جنيف كمناسبة دولية نستغل فيها هذا الحشد الدولي الرفيع المستوى لتعريف المجتمع الدولي بجرائم النظام السابق ضد الشعب العراقي وخاصة المقابر الجماعية والاعدامات خارج اطار المحاكمات العادلة والقانونية واستخدام الاسلحة المحرمة دوليا ضد المدنيين". وحذرت الوزارة "في حالة تكرار مثل هكذا تصريحات فان وزارة حقوق الانسان الاتحادية ستعيد النظر في علاقتها مع وزارة الشهداء والمؤنفلين في الاقليم في كل ملفات العمل المشترك". من جهتها دعت لجنة حقوق الانسان البرلمانية وزراتي حقوق الانسان الاتحادية والشهداء والمؤنفلين في اقليم كردستان الى توحيد الجهود والمشاركة بوفد واحد في المؤتمر العالمي الثاني حول "جرائم النظام البائد". وقال عضو اللجنة اشواق الجاف لـ"الحياة" "اننا نستغرب من بيان وزارة حقوق الانسان لان العادة المشاركة بوفد واحد وتصريحات المسؤولين في اقليم كردستان لا تعني الانفراد بتمثيل الاقليم فقط". واضافت الجاف وهي نائب عن "التحالف الكردستاني" بانه "حسب المعلومات فان الوفد العراقي سيضم ممثلين عن وزراة الشهداء الكردية لانهم يملكون معلومات دقيقة عن الجرائم التي ارتكبت في شمال البلاد وممثلين الحكومة الاتحادية يشرحون الجرائم الوحشية التي ارتكتب في باقي المناطق". وتابعت ان "الوزراة لم تناقش حتى الان مع لجنة حقوق الانسان البرلمانية تفاصيل المؤتمر لوم تطلب منا المشاركة معها في الوفد الحكومي". وشددت الجاف على اهمية استغلال هذا المؤتمر المهم "لتعريف العالم بالجرائم الكبرى التي ارتكبها نظام حزب البعث بحق الشعب العراقي ونقل صورة عن المقابر والمجازر الجماعية" مشيرة الى ان كثير من دول العالم وحتى من دول الجوار لاتزال تشكك بهذه الجرائم وتعتقد انها مفبركة او مبالغ فيها". بغداد - عمر ستار " الحياة الالكترونية"
رسالة للسيد رئيس الوزراء في الماضي القريب ثار حرامي بغداد المقبور خير الله طلفاح منتخيا كذبا وبهتانا للفضيلة ، وأسس شرطة الآداب السيئة الصيت وأطلقها تطارد الطالبات والموظفات والطبيبات والمعلمات وغيرهن من النساء السافرات في شوارع بغداد وتعتدي عليهن بالضرب وتمزق ثيابهن وتلطخ أجسادهن بالاصباع بحجة الدفاع عن الفضيلة والكل يعرف إن حرامي بغداد المقبور خير الله طلفاح كان ابعد أهل الأرض عن الفضيلة ، ويومها أرسل الشاعر الكبير الجواهري من براغ قصيدة بعنوان الرسالة المملحة للفريق الركن صالح مهدي عماش نائب رئيس الجمهورية ووزير الداخلية يعاتبه فيها على هذه الممارسات البدوية ضد أبناء بغداد وحين قرأها عماش استحى وأمر بإيقاف الحملة وإلغاء شرطة الآداب وأبعد طلفاح عن منصب محافظ بغداد وكف يده عن إلحاق الأذى بالبغداديين المتمدنين المسالمين واليوم يعاود الطلفاحيون الجدد حرامية المذهب سعيهم لاستكمال مشروع طلفاحهم القديم ويطلقون أيدي شرطتهم وجنودهم العاجزون أصلا عن حماية أنفسهم ناهيك عن حماية الوطن والمواطن ويشنون حملة ضد النساء والشاب في بغداد دون خجل من معنى الرجولة وشرف الجندية ، وإذا كانت هذه الحملة بأمر من ضابط معيدي متخلف حصل على رتبته بموجب قانون الدمج فإن الأحرى بالسيد القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي أن لا يقل نخوة ومروءة عن الفريق الركن صالح مهدي عماش وان ويكف يد هذا الضابط ألمعيدي عن ممارسة الاستفراد بأهل بغداد المتمدنين المسالمين ويأمره بتجريب بطولته المزعومة في أداء واجبه بصد الهجمات الإرهابية عن الناس ومرة أخرى أقدم أدناه نص الرسالة المملحة نيابة عن الكبير الجواهري للسيد رئيس الوزراء نوري المالكي لعلها تجد عنده ما وجدت عند صالح مهدي عماش أبـا هـــدىٌ شـَـــــــــــوقٌ يـُـلِـحُ.................. ...................و لاعـجٌ يـُـذكـِـي الشــِّـــغــافــا شـــــــــــــــوقُ الـــمُــبارحِ لــم................... ...................يُـغـيره الـبـــــــعــاد و لاتـجـافـــا نــبـئــتُ أنــك تُـــوســــــــــــــع................... ...................الازيـــاء عــتـاً و عـتــســــــــافـا و تـقــيــس بــالافــــتــار أرديـــةً................... ...................بـحــجــــــةِ أن تــــنــــــــــافــــا مـــــــاذا تُـــنـــــــــافـي بـــــــل................... ...................و مــاذا تـم مـن خـلـقٍ يُـنـافـا ؟ حوشـــيت أنـت أرقُ حاشــــيـةً................... ...................و لـطــــــــــفـاً و إنـــعــــــطـافــا أتـرى العفاف مقاس أقمــشةً ؟................... ...................ظــلــــمـت إذاً عــــــــــــفـافــــا هــو فـي الـضــمـائر لا اتـُــخـاطُ................... ...................و لا تـُـقـــصُ و لا تـُــــــــكـافــــا مـن لـم يـخـف عُـقـب الـضـمير................... ...................فــــمـن ســــواه لــن يــخــافــا يــا مـن رأى فـــلـك الـحـســـان................... ...................ســــعـى بــــأكـــــوابٍ و طـافــا الســـــاحـرات فـمــن يـــــــردك................... ...................أن يـــطــرن بـــك إخـــــتـطــافـا و الــنـاعـســــات فـمـا تُـحــس................... ...................الـطـَّــرف أغـــفـى أم تـــغـافـــا و الـنـــاهـدات يــكـاد مــــا فـي................... ...................الصــــدر يـقـتـــطـف إقـتــطـافــا هـدىُ الـمـسيـح الـى السـلام................... ...................عـلى الـعـيـون طـفـى و طــافـا و دم الصـلـيب علــى الــخــدودِ................... ...................يــكـاد يـرتـشــــف إرتـشـــافـــا
عقدت الهيئة الكردية العليا اجتماعها الاعتيادي في قاعة الدكتور نورالدين زازا بمكتب الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا بالقامشلي مساء يوم الأربعاء 29/8/2012. و صرح الأستاذ أحمد سليمان الناطق الرسمي باسم الهيئة الكردية العليا و عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا لموقع الديمقراطي ، ان الاجتماع أكد على ضرورة تنفيذ اتفاقية هولير و تشكيل اللجان المنبثقة عنها في أسرع وقت ممكن لان التأخير الحاصل لتاريخه يعكس استياءً لدى أبناء شعبنا الكردي. كما تم اتخاذ عدد من القرارات و منها إعداد لائحة داخلية حول مهام الهيئة العليا و اللجان التابعة لها. و في سياق آخر واصلت اللجان المشتركة المنبثقة عن الهيئة الكردية العليا اجتماعاتها بغية تعزيز العمل المشترك بين هذه اللجان. فقد عقدت اللجنة الخدمية المشتركة لمنطقة قامشلو اجتماعها مساء يوم الأربعاء 29/8/2012 في مكتب الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا بالقامشلي و بحضورعضوين من اللجنة الخدمية العليا. و تم خلال الاجتماع اتخاذ جملة من القرارات من بينهما تقسيم مدينة قامشلو جغرافياً إلى قطاعين خدميين ( القطاع الشرقي و القطاع الغربي) و توزيع اللجان على هذين القطاعين. كما تم التأكيد على التعاون التام بين اللجان المشتركة بين المجلسين و عدم تجاوز أو تجاهل أي طرف للآخر في الأمور الخدمية. كما أقر الاجتماع بأن القرارات الصادرة عن اللجنة الخدمية ملزمة لكافة اللجان الفرعية المشكلة بهذا الخصوص. كما تم التأكيد على التساوي بين المجلسين في اللجان الفرعية من حيث عدد الأعضاء.
وصفت مصادر دفاعية بريطانية تصريحات قائد الجيش الروسي الجنرال نيكولاي ماكاروف, اول من امس, التي أكد فيها أن بلاده لا تعتزم انهاء وجودها العسكري في قاعدة طرطوس البحرية شمال سورية رغم تصاعد العنف والمخاوف من سقوط نظام بشار الاسد, بأنها "مجافية للواقع والحقائق, وهي للاستهلاكين المحلي الداخلي والخارجي, اللذين دأب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على الترويج لهما في محاولات واهية للزعم بأن نفوذ الاتحاد السوفياتي السابق عاد للظهور مجدداً, خصوصاً في العهد الثاني لحكم الرئيس فلاديمير بوتين الملقب ب¯"القيصر الجديد", إذ تؤكد معلومات حلف شمال الاطلسي الاستخبارية الموجودة على الارض داخل سورية والمستقاة من اقمار التجسس الصناعية المختلفة, ان معظم قطع الاسطول البحري الروسي, المحدود أصلاً, المتواجدة في ميناء طرطوس, غادرت تباعاً ابتداء من النصف الاول من يونيو الماضي, بدليل ان القيادة الروسية في المتوسط أنهت مناورات بحرية صيفية مشتركة مع البحرية السورية قبل موعد انتهائها المقرر, ونشرت وسائل الاعلام الغربية وحتى الروسية نفسها صوراً للقطع البحرية الروسية وهي تغادر مياه المتوسط وعلى متنها آلاف الخبراء والجنود الروس الذين تم اجلاؤهم عبر ذلك الميناء الذي استأجره الاتحاد السوفياتي من سورية في القرن الماضي". وقالت المصادر الدفاعية في لندن امس ان الحكومة الروسية "تغش حلفاءها في الخارج وشعبها في الداخل عندما تتحدث بنبرة عالية عن دعمها نظام الاسد وعزمها على عدم التخلي عنه والابقاء على نحو 100 الف مواطن روسي في سورية معظمهم يعمل في الحقول العسكرية والامنية والاقتصادية لدعمه وطمأنته, وهذا ما سيؤدي في النهاية الى اصابة الروس وحلفائهم في سورية وايران وبعض المنظمات الارهابية في الشرق الاوسط بالاحباط وخيبة الامل إذا استخدم الغرب القوة العسكرية لاسقاط نظام الأسد, إذ سيجد العالم ان قاعدة طرطوس خالية من الحياة الروسية تحت قصف طائرات الأطلسي وصواريخه القواعد العسكرية والامنية والاقتصادية والصاروخية والكيماوية السورية, لأن بوتين ليس فقط غير مستعد بل أيضاً غير قادر على مواجهة المجتمع الدولي في سورية, وبالتالي فإن الروس لن يكونوا موجودين في طرطوس لدى فرض الغرب مناطق حظر جوي ومعابر آمنة, تشمل القاعدة الروسية". ونقلت المصادر عن ديبلوماسيين اوروبيين في موسكو قولهم ان ما تنشره وسائل الاعلام الروسية المعارضة لبوتين منذ مطلع مارس الماضي عن الاستعدادات العسكرية الروسية لوزارة الدفاع وقيادة البحرية لتفكيك معداتها في قاعدة طرطوس واقتراب اكتمال جلاء القطع البحرية والقوات والخبراء عن سورية, هي "معلومات صحيحة ومستندة الى وثائق من الداخل الروسي ومن قيادات في نظام بوتين معارضة سراً لتوجهاته الجديدة نحو اعادة وضع روسيا في الفلك العسكري الدولي مقابل الغرب, وهو أمر يدرك انه مستحيل بعدما طوق حلف الاطلسي الحدود الروسية من مختلف اتجاهاتها حتى بلغ جدران الكرملين, وبعدما سقطت الشيوعية في كل مكان وتحللت وأصبحت رماداً". وأفادت التقارير الديبلوماسية الاوروبية أن "الوجه الحقيقي الآخر لصورة ما يحدث في روسيا الآن يبدو بوضوح مغايرا لمواقف لافروف ومساعديه حيال تصلبهم في التمسك بالاسد وحكمه, إذ تؤكد جماعات منها من هو قريب من رئيس الحكومة ديمتري مدفيديف, أن العمل قائم حالياً على البحث عن مخارج تنقذ ماء وجه النظام الروسي لدى سقوط الاسد وحزبه,حتى ان بعض هذه الجماعات التي توصل أصواتها بطرق شتى الى بوتين نفسه, ترفض استقبال بشار وشقيقه ماهر واقربائه وقادته العسكريين والامنيين والحزبيين في روسيا, لأن ذلك يعني معاداة الشعب السوري ومنعه من محاكمتهم على جرائمهم التي فاقت الوصف والتصور واعتقد الروس انفسهم انهم نسوا مثيلاتها التي ارتكبت على ايدي ستالين وهتلر وموسوليني الى الأبد".
النص ادناه او القصة او الحالة هي كما اوردها لنا الاستاذ الباحث (خيري شنكالي) حرفيا والمنشورة على صفحته الشخصية في البرنامج الاجتماعي العالمي ( الفيس بوك ) والذي نقل الينا مأساة ومعاناة احدى العوائل او السلالات الدينية الايزيدية عائلة (بير هه سن ممان) ومشكلتهم هي الاستحالة او الصعوبات البالغة التي يلاقيها الافراد التي ينتمون الى تلك الطبقة المذكورة انفاً لدى بحثهم عن شريك او شريكة للحياة من نفس طبقتهم القليلة العدد محللة عليهم غير محرمة !!! , يرتبطون ببعضهما البعض بالرباط المقدس (الزواج) للاتحاد والبدء ببناء اسرة جديدة اسوة بكل البشر , حيث حقيقة أذا ما اردنا الاستمرارية في الحياة هناك قوانين او سلوكيات فطرية فرضتها علينا الطبيعة قبل السماء (التزاوج بين انثى وذكر) ويتوجب علينا احترامها وتطبيقها لا محال , والا فأننا جميعا قد نشهد على انقراض احدى الطبقات او السلالات الدينية الايزيدية العريقة من الوجود , ليتحولوا الى اثرا بعد عين في المستقبل لا سامح العقل البشري السليم بذلك . والكلام هنا ادناه للاستاذ الباحث خيري شنكالي : واقعة حقيقية لايصدقها أحد كان هناك عائلتين من ابيار هسن ممان في شنكال . احد العوائل المدعو (أ)غير متزوج ومعه اخته الباكر . اما العائلة ألأخرى المدعو (ب) متزوج ولديه 9 اطفال . ولم تكن هناك امرأة من ابيار هسن ممان في كافة انحاء العراق ليتزوجها (أ) ألأعزب . فاضطر ان يذهب الى المتزوج ألأخر (ب) وطلب منه ان يطلق زوجته ام لتسعة اطفال له ليتزوجها مقابل ان يعطي اخته الباكر لزوج المرأة التي طلق زوجته للزواج منها، وهكذا تم حل مشكلته . انتهى الاقتباس كما يذكر الاستاذ في احدى تعليقاته على نفس هذا الموضوع بأنه لا يريد الاتيان بأسامي تلك الشخصيات منعاً للتشهير بهم وفضل وأكتفى الاشارة اليهم بالاحرف . هنا نحن نكتفي بنقل الخبر كما هو من دون ان يكون لنا رأي فيه لا سلباً ولا ايجاباً ونترك البحث عن حل لتلك المعضلة للجهات المعنية ك (المجلس الروحاني الايزيدي) الممثلة الشرعية لابناء هذه الديانة حيث تمتلك من السلطة الدينية التي تؤهلها للبحث والاتيان بالحلول الناجعة لتلك المشاكل , وايضاً تقع المسؤولية على عاتق المديرية العامة للشأن الايزيدي ومركز لالش فهما مدعوان للقيام بما يتوجب عليهما القيام به وعدم التنصل منها , فأن لم تكن هكذا امور ومشاكل تصب في خانة ومن ظمن واجباتهم ومسؤولياتهم فنورونا ايها الاخوة الاعزاء فما هي اذا ؟. نبذة مختصرة جدا عن الطبقات الدينية الايزيدية الديانة الايزيدية تتكون او تتألف أو منقسمون الى ثلاثة طبقات رئيسية هي (المريد , والشيوخ ,ً والبيرانية ) وتعتبر الاخيرة الطبقة الاقدم في ديانتنا والتي كانت لها وجود قبل مجيء الشيخ ادي الهكاري (ع) من بيت فار جبل الاكراد شمال لبنان بعد أن ترك كل مالديه هناك قاصدا ارض الاجداد (حيث سوؤل يوماً الم تحن الى تربة الشام حيث ترعرعت هناك فأجاب الشيخ الجليل وقال مقولته المشهورة وهي : (شام شه كره به لى وه لات شرينتره , اي ان الشام سكر ولكنها ليست بحلاوة وطني) علمأ ان هذه الطبقات بأستثناء المريد اي (الشيوخ والبيرة) ايضا تنقسم فيما بين نفسها الى طبقات حيث الشيوخ الى ثلاثة وهي (الشمسانية والقاتانية , والادانية ) اما البيرانية فهي تنقسم الى طبقتين كي يبلغ في نهاية الامر اعدادها الى ست طبقات فعليه نراها على ارض الواقع ويتكون منها النسيج الديني الايزيدي (وقد تكون أكثر ايضاً) وكل هذه الطبقات التي ذكرتها محرمون من التزاوج فيما بينهم ومن يخالف تلك القواعد فسيتعرض الى عقوبات شديدة جداً قد تصل لحد القتل وعلى العموم فان أقل ما سيتعرض الشخص المخالف هو الطرد من الدين ولن يكون بأمكانه أو مقدوره اعتناق هذه الديانة مرة اخرى طيلة حياته وسيلقى مقاطعة شاملة من قبل كل ابناء هذه الديانة ومن العائلة والاقارب قبل الغرباء ... ان نظام الطبقات الدينية كان موجوداً ومعمولا به قبل حلول الشيخ ادي (عليه السلام) بين ابناء الديانة الايزيدية وان ماقام به هذا الشيخ الجليل هو فقط ترتيب وتنظيم هذه الطبقات وليس تأسيسها كما يعتقد او يدعيه او يروجون لها بعض من كتابنا والتي كانت قديمة بما فيه الكفاية ولم تستطع مسايرة الازمنه اللاحقة بحيث تعددت وتشعبت وكثرت وتعقدت وتداخلت تلك الطبقات شيئاً فشيئاً فيما بين نفسها حتى اصبح معظم ابناء هذه الديانة محرمون على بعضهم البعض من التزاوج وعانوا من مشاكل جمه نتيجة تلك الطبقات( هذه الطبقات التي لها وجود في كل الديانات والحضارات الانسانية القديمة) واخيرا دخلوا في مأزق كبير كاد ان يودي بهذه الديانة الى الانحلال والانقراض لولا وصول هذا الشيخ الجليل في الوقت المناسب وحلوله بينهم حيث كل موروثنا الديني يشير بل يؤكد ذلك , ففقط قام بتقليص عددها وترتيبها الى سلالات وقام بتنسيب كل منها الى شخصية معروفة في ذلك الوقت كي تكون واضحة للعامة ففعلا وانطلاقاً من مبداء ومقولة (الضرورات تبيح المحظورات) أستسلموا ابناء هذه الديانة الى الامر الواقع وساروا بموجب ما قدمه هذا الشيخ الجليل من حلول ناجعة وبرضى وقبول كل الاطراف في ذلك الوقت . ختاماً نرجوا ونتمنى ان يكون هناك رد ما من المعارضين المتشددين لأفكار وطروحات بعض اساتذتنا المتنورين التي تخص وتمس هكذا مشاكل او حالات او معضلات وسبل الخروج منها , فأن كانت جعبتكم فارغة من الحلول والسبل لابسط مشكلة تمر بها ديانتكم فأبتعدوا عن طريق من لديهم خطط وافكار نيرة لايصال السفينة الايزيدية بكل حمولتها الى بر الامان , كي تشق طريقها وتسير جنبا الى جنب مع الامم الاخرى المتحضرة المتمدنة لا خلفها مع المجتمعات البدائية التي لم تقترب بعد من سلم الارتقاء شيئاً . واخيرا نترككم برعاية العقل البشري السليم بالف خير وسلام . ماجد خالد شرو / مهتم بالشأن الايزيدي المانيا / 29 / 8/ 2012 هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
سبق أن كشف مصدر من داخل المعارضة السورية لموقع "الكردية نيوز" أن أطرافا من هذه المعارضة تؤجج الكراهية ضد الكرد السوريين، وتعمل جاهدة على منع استفادتهم من التحول الذي تشهده سوريا، ذلك مع تأكيده أن تلك الأطراف تتلق تمويلا منتظما لحملتها تلك. وإن دولاً وصحفيين عرب كبار، يقفون خلف تلك الحملة وينقلون تقارير مدروسة..وعلى هذا بالموضوع، يعلق أحد المعارضين، بوصف هؤلاء "مرآة للنظام، يعتبرون أن الهم العربي أولاً، وعلى الكرد الاندماج في المجتمع العربي". يشير الكاتب السوري الكردي وليد خليفة، إلى أن حيرة الكردي لا تنتهي وهو يمضي إلى غده بجروح تتضاعف كل لحظة آلاف المرات. ويتطرق الكاتب، المقيم في فرنسا، إلى كيفية تطبيق النظام الإجراءات الشوفينية بحق الشعب الكردي والطعن في ولائهم للوطن السوري واعتبارهم "سرطانا في جسد الأمة لا بد من استئصاله"، وعلى حد قوله، تساوى في هذه الأخيرة النظام وغالبية فصائل المعارضة من يسارية ماركسية وإسلامية وليبرالية. ويتحدث خليفة، عبر"اذاعة هولندا العالمية"، عن الحملة التي بدأها الجزء الأكبر من ممثلي المعارضة السورية، حيث يذهب المعارض السوري، هيثم المالح، يمينا وشمالا ليقول ما معناه أن الأكراد ما هم إلا عرب فقدوا لغتهم، يجب عليهم أن يعودوا إلى عروبتهم، بينما ينفي، برهان غليون، وجود شيء اسمه، كردستان سوريا، ويشبه الأكراد في سوريا بالجالية المسلمة المهاجرة في فرنسا. وعقب مؤتمر القاهرة الذي انسحب منه الكرد احتجاجا على عدم إدراج "الشعب الكردي" في وثيقة العهد الوطني، كشفت شخصيات من المعارضة عن تحريض البعض على رفض المطلب الكردي الذي كان قد تم الاتفاق عليه في السابق. وفي سياق مقالة نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، يبدو أن من الأسباب التي تدفع الكرد الى التفكير قبل الاقدام على أي خطوة هو أن حركة المعارضة مكونة في جزء كبير منها من الإخوان المسلمين والقوميين العرب، وهما المجموعتان اللتان تكنان تعاطفا قليلا لحقوق الأكراد. ذلك في وقت يصف فيه تقرير لهنري جاكسون من معهد أبحاث السياسة الخارجية بلندن، الكرد بأنهم "أقلية حاسمة" بالثورة السورية ويقول إن دعمهم سيساعد في إطاحة سريعة بنظام الأسد. والمتعمق في سيكولوجية المجتمع الكردي، الذي يشكل نحو 12% من أعضاء الأسرة السورية، يعرف جيدا أن الكردي يتحسس ولا ينسى أبداً أي تصريح قد يصدر عن "أعداء حقوقه". فقبل فترة قصيرة مضت، وجه العقيد المنشق رياض الأسعد تحذيرا للكرد، مفاده "أننا لن ندعكم على هذه الحال". جاء ذلك بعد تصريح غير موفق للمعارض موفق مصطفى السباعي، الذي شتم الكرد، بالقول: "طز بالأكراد". وعلى حد قول خليفة، لا تتردد المعارضة السورية في القيام بدور النظام في تعطيل مشاركة الكرد في الثورة بتخوينهم وإبعادهم والطعن في ولائهم ووجودهم، إضافة إلى الضغط على تركيا عن طريق التلويح بالورقة الكردية هناك. ربما تساءل البعص عن سبب عدم محاولة الكرد العمل مع "أصدقاء حقوقهم" من المعارضة السورية؟. قد يكون ذلك ممكنا حال وجود وزن لهؤلاء الاصدقاء على مساحة المشهد. لكن معارضون كرد يرون أن فعل الأعداء أكبر، لا سيما اذا ما جُمعت وطُرحت المصالح الدولية الاقليمية في العملية الحسابية الخاصة بالملف الكردي في سوريا، وكذلك صلتها بالأجزاء الثلاثة الأخرى. هولير (اقليم كردستان) – يوسف شيخو :
يبلغ عدد أكراد تركيا قرابة 20 مليون نسمة، غير معترف بهم دستورياً، فحسب الدستور التركي كل من يعيش في تركيا هو تركي. ورغم أن اتفاقية سيفر عام 1920 أقرت في بنودها 62- 63– 64 بإقامة دولة كردية في مناطق جنوب شرق تركيا (كردستان) إلا أن دول الحلفاء سرعان ما انقلبت على هذه الاتفاقية عندما ظهرت بوادر تحالف بين الثورة البلشفية وكمال أتاتورك، فتم إبدالها باتفاقية لوزان عام 1923 التي بموجبها تم التخلي عن البنود السابقة لمصلحة الحقوق الثقافية واللغوية للأكراد مقابل توجه أتاتورك غرباً، وهذا ما حصل باسم التحديث والعصرنة. لكن أتاتورك لم يكتفِ بذلك، بل انتهج سياسة إزاء الأكراد قامت على الإنكار والإقصاء بعد تأسيس الجمهورية التركية عام 1923 عندما بنى دعائم جمهوريته على إنكار التعدد الديني (الإسلام– المسيحية) والقومي (الكرد– الأرمن– العرب) حيث تم تصنيف القومية الكردية في مرتبة العدو الداخلي، كما نصت قرارات مجلس الأمن القومي التركي لاحقاً. وانطلاقاً من هذه المعادلة التي سارت عليها الحكومات التركية المتتالية، كان الإقصاء والقتل مصير كل من حاول التصدي لهذه السياسة حيث اقترفت الجيوش التركية بين عام 1923 و1939 عشرات المجازر، كانت أبشعها مجزرة ديرسيم التي راح ضحيتها أكثر من سبعين ألف كردي وقد اعتذر أردوغان مؤخراً عنها، وفي ظل هذه السياسة الإنكارية وغياب المناخ الديمقراطي للعمل السياسي لم يكن أمام حزب العمال الكردستاني الذي تأسس عام 1979 من منطلقات ايديولوجية يسارية سوى إشهار الكفاح المسلح في آب 15 عام 1984 تعبيراً عن إرادة الشعب الكردي وتطلعاته القومية في مواجهة سياسة الإقصاء التركية، فكانت الحصيلة بعد كل هذه الأعوام: 1– مقتل أكثر من أربعين ألف شخص من الجانبين في مواجهات طالت معظم المناطق الكردية في جنوب تركيا وشرقها. 2- تدمير الجيش التركي لأكثر من ستة آلاف قرية كردية وحرق مساحات هائلة من الغابات. 3- ميزانيات هائلة تجاوزت - حسب التقارير التركية - 500 مليار دولار، مع أن مثل هذا الرقم كان كافياً لإحداث نهضة حقيقية شاملة في المناطق الكردية التي تتميز بالفقر وانعدام التنمية والخدمات مقارنة بالمناطق التركية. 4- اجتياح تركيا لكردستان العراق قرابة 30 مرة والقيام بمئات الحملات العسكرية الضخمة في الداخل التركي. 5– اعتقال مئات آلاف الأكراد بينهم نواب ومحامون وصحفيون وأعضاء مجالس محلية. 6- حظر الأحزاب الكردية التي تشكلت خلال الفترة الماضية بتهمة التعامل مع حزب العمال الكردستاني. 7- رفض الحكومات التركية لجميع الهدن التي أعلنها حزب العمال الكردستاني على أمل أن تعترف به تركيا محاوراً وممثلاً للأكراد، إلا أن الحكومات التركية المتتالية لم تتجاوب مع دعواته وأصرت على وصفه بالإرهاب والنظر إليه كورقة إقليمية تارة لإسرائيل وأخرى لسورية وإيران. 8 – لم تكن الحكومات التركية جدية في إيجاد حل مقبول لهذه القضية، ولعل تنصل أردوغان من الخطة التي سماها خريطة الطريق الكردية لمصلحة ما سماه لاحقاً خطة الانفتاح الديمقراطي شكل نموذجاً لكيفية محاولات الالتفاف التركية على المطالب الكردية. وبسبب كل ما سبق، سرعان ما شهدت العلاقة بين الجانبين مواجهات دموية ساخنة بين الطرفين من حين إلى آخر. 9- إخفاق تركيا في القضاء على حزب العمال الكردستاني، فسبق أن توعد القادة الأتراك (سليمان ديميريل– تانسو تشيلر– مسعود يلماظ - بولند اجاويد...) بالقضاء على الحزب ولكن النتيجة كانت إطالة الحرب وهدر المزيد من الدماء والأرواح والأموال وتعميق الجروح وإحداث المزيد من الشرخ بين الأتراك والأكراد. في الواقع، يمكن القول: إن واقع القضية الكردية في تركيا تتلخص في مسألتين أساسيتين: الأولى: غياب إرادة تركية في حل هذه القضية سلمياً، فتركيا ولاسيما في عهد أردوغان تتحدث عن انفتاح من دون أن تقترب من حقيقة المشكلة وحلها، أو أن تحدد مع من ستحاور بشأنها، وهي تدرك في العمق أن لا محاور فعلياً بين أكراد تركيا سوى حزب العمال المصنف في خانة الإرهاب. الثانية: أثبتت التجربة التاريخية للصراع عقم النهج العسكري والأمني في إيجاد حل لقضية تاريخية تخص شعب محروم من حقوقه القومية ويعيش على أرضه التاريخية. الآن، ومع التطورات الجارية وتداعيات الأزمة السورية دخل الصراع التركي- الكردي مرحلة جديدة خطرة، فهذه القضية لم تعد تقبل التأجيل أو الاستمرار وفقاً للنهج القديم، إذ إن تداعيات هذا النهج ستكون كارثية على تركيا ما لم تنهج سياسة مغايرة، وهو ما لا يبدو حتى الآن في ظل القصف التركي المتواصل والحملات العسكرية المستمرة على مواقع الكردستاني الذي يستعد بدوره لمرحلة جديدة من المقاومة والتصعيد.
إنتفض و ثار الشعب السوري جراء ممارسات بشار و عصابته بحق سوريا و توسعت رقعة الثورة لتمتد إلى جميع أرجاء سوريا، بعد أن أحتكمت العصابة على سياسة القمع و القتل و الأرض المحروقة التي لم ترق لأبناء سوريا الشرفاء، و اليوم نرى و نسمع أن أركان العصابة الأسدية بدأت تتهاوى عموداً إثر عمود، و لا يزال العالم يتفرج كيف تقوم عصابة الأسد بقتل أبناء الشعب السوري بدء مُثلج لا تهزه لون الدم في الشارع السوري المذبوح. توقفنا جميعاً على مجازر نظام الأسد و عصابته في كل شبر من أرض سوريا الجريحة، و تأثر به كل ذي ضمير حي، و طالب برحيل بشار و أعوانه عن السلطة، للوصول إلى سوريا المستقبل الخالية من كل بطش و دكتاتور، و لكن ما يؤرقنا و نحن في مرحلة حساسة من مراحل الثورة السورية هي تورط الجيش السوري الحر و قيادته بجرائم لا تقل أثراً عن جرائم عصابة الأسد حيث أنتشرت في الآونة الأخيرة مقاطع فيديو لكتائب محسوبة على الجيش السوري الحر , تخص إنتهاكات فاضحة لحقوق الإنسان وذلك بتصفية الأسرى و المعتقلين ممن يقاتلون في صف نظام الدم في سوريا، وإلقاء جثث لجنود الجيش الأسدي من سطح أبنية عالية، وذبح مجموعة من الأسرى بطريقة توصف بالهمجية البشعة، تعيد أسلوب القاعدة في افغانستان والعراق إلى الواجهة من جديد، كما حصل لمجموعة وقعت أسيرة بيد كتيبة مصعب بن عمير من لواء العاصمة في دوما وإتهام النظام السوري بقتلهم , علماَ أن بعضاً من القتلى لا تتجاوز أعمارهم الثامنة عشرة بحسب ملامح وجوههم. الشعب السوري قد وقف ضد النظام الأسدي وجرائمه وجرائم شبيحته بتصفية آلاف المدنيين والعزل بحجة ملاحقة الجيش السوري الحر، وتدمير الكثير من المدن والاحياء السورية بسبب مشاركتها في الثورة السورية، ويأتينا من يُحسبون على الجيش السوري الحر ليتزعموا البطولات ويدمروا القيم الانسانية ويقتلوا بدون حساب أو رقيب، ويذبحوا من شاؤوا ويهبوا الحياة لمن شاؤوا وكأنهم أحلوا لأنفسهم ما حرموه على النظام القمعي من الهمجية الوحشية ضد الأبرياء والعزل والإعدام الميداني لكل من يتجرأ ويحمل السلاح أو الكلمة في وجه النظام الفاسد. وما يؤسف له بأن المستشار السياسي للجيش الحر يتهم النظام بإرتكاب الذبح ورمي الجثث ودليله بأن الذبح ورمي الجثث يحتاجان لنفسية غير متوفرة لدى جموع الشعب السوري كما صرح لوكالة الأناضول للأنباء وعدم تحمله مع قيادة الجيش الحر المسؤولية عن تجاوزات بعض كتائبهم بحق الأسرى كما شاهدنا فيديو جثث شهداء دوما، وكما نشاهد أساليب التعذيب الوحشية بحق الأسرى من جنود وشبيحة النظام وإعدامهم كما حصل لعشيرة آل بري في حلب. وفي مسرحية هزيلة لقيادة الجيش السوري الحر لعملية إلقاء القبض على حسان المقداد المتهم بانتمائه لحزب الله و أمتهان القنص في تصفية المتظاهرين، و بث فيديو لإعترافات المقداد ولكن ... بعد اختطاف السوريين في لبنان من قِبل عشيرة آل المقداد وبرعاية تامة وبسرية من حزب اللات وبتعاون خفي من الحكومة والجيش اللبناني لعملية الإختطاف بحق السوريين والأتراك، نفت قيادة الحر بأن يكون المدعو حسان المقداد اسيراَ لديها أو يكون لديها اية معلومات عنه رغم نشر فيديو لاعترافات المدعو حسان بانتسابه لمنظمة حزب اللات، وآخر إعترافات الخاطفين بعد خطف العشرات من السوريين في لبنان بان المدعو حسان المقداد ليس عضواً في حزب الله أبداً وأيضا ليس بقناص، فهل بدأت روايات الكذب والتلفيق ضد الأبرياء؟ أم أن تراجعها هذا جاء جراء ضغوطات خارجية ( تركية ) والتي تضعف من مصداقية الأخبار التي ينشرها الجيش الحر و كتائبه. ورغم إعترافات قادة الجيش الحر بالعمليات الميدانية والإعدامات بحق العديدين، يأتي من يفندها بعد أن تُنتقد الإعترافات و العمليات برمتها عالمياً من الحقوقيين والمنظمات العالمية و إحتساب هذه العمليات في خانة إنتهاك لحقوق الإنسان و الأسرى بحسب الإتفاقيات الدولية. والأسئلة تطرح نفسها بقوة، إلى متى سيتسمر النظام بجرائمه بحق الشعب السوري الأعزل و إلى متى سترتكب كتائب الجيش السوري الحر الجرائم خارج الأطر القانونية، ومتى سيتوقف التشبيح ضد الأسرى وتعذيبهم كما يحصل للثوار والمدنيين العُزل بيد النظام البائد، وهل سيتم محاسبة كل من أرتكب الجرائم بحق العُزل والأسرى ويكون ذلك درساً وعبرةً للجميع وتكون صفحة قادة الجيش السوري الحر بيضاء كما كان الشهيد المقدام المقدم حسين هرموش. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. عدنان حسن إلقاء الجثث http://www.youtube.com/watch?v=Xy-CBJORbbc&feature=player_embedded مذبحة دوما http://www.youtube.com/watch?v=Wy_XmN1NoY0&feature=player_embedded حسان المقداد http://www.youtube.com/watch?v=FWCVQbGVDAU&feature=player_detailpage القبض على آل بري http://www.youtube.com/watch?v=5gug5ZJo504&feature=player_detailpage http://www.youtube.com/watch?v=l2OrfiMnOmw&feature=player_detailpage إعدام آل بري http://www.youtube.com/watch?v=XxhkovzOmYs&feature=player_detailpage YouTube - مقاطع الفيديو من هذه الرسالة الإلكترونية
الأربعاء, 29 آب/أغسطس 2012 15:35

حرب تركيا الأطول :

كلما طال أمد الصراع بين الحكومة التركية وبين حزب العمال الكوردستاني كلما قل تفاءلي واصبحت ليس فقط اشك في امكانية بقاء تركيا دولة موحدة لعدة عقود مقبلة بل تزداد مخاوفي بأن اي تقسيم لتركيا سيكون كابوسا دمويا مرعبا. دعونا نعود بالذاكرة قليلا إلى الوراء حتى نعرف ما الذي يجري ويدور من حولنا وماذا نتحدث عنه بالضبط. الكورد كانوا احد الاعمدة الرئيسية في تشكيلة الدولة العثمانية المتعددة الأعراق والأجناس. وكانوا من الشعوب الأكثرولاء للامبراطورية العثمانية .واستمر هذا الولاء والتقليد من جانب الكورد في الحرب العالمية الأولى وحروب التحرير المتلاحقة من 1919م إلى 1922م ، حيث قاتل الكورد بقوة متحدين مع اخوانهم الترك ضد الغزات الكفرة ضاربين اروع النماذج عن الترابط الاسلامي وتوحدهم. ومع اكتمال اعلان الجمهورية التركية العلمانية القومية الصرفة والتي اعتمدت على العنصر والعرق التركي( خلاف الامبراطورية العثمانية )والتي تجاهلت حقوق الكورد والقوميات أو الأجناس الأخرى، شعر الكورد بأنهم انخدعوا وتعرضوا للخيانة من قبل من كانوا يعتقدونهم اخوتهم في الدين والوطن. وهكذا لم يمض سنتيين على الجمهورية التركية حتى قامت ثورة كبيرة بقيادة الشيخ سعيد بيران في 1925م، والتي ارست الأرضية للثوارت الكوردية فيما بعد. لقد تم سحق ثورة 1925م، بقسوة ووحشية كبيرة.وخلال السنوات الخمس عشرة ، من حكم الرجل الواحد (اتاتورك ) قامت انتفاضات وتقريبا كل سنة انتفاضة , وكانت أخرها ثورة (سيد رضا ) في 1937م، في ديرسيم والتي لم تتم القضاء عليها الا بالطائرات والقنابل والغازات السامة . لذلك يعتبر حزب العمال الكوردستاني الامتداد لهذا الارث المحكوم من الثورات وهو الأهم حتى الأن والذي جاء بين 1980-1983 كرد فعل على ظلم انقلاب ( كنعان ايفرين ) العسكري, والذي اعاد ارهاب الدولة العسكرية واستعادة كل اشكال الاستيعاب القسري فظاظة , ونشر الذعر والرعب , حتى ان قائد الانقلاب نفسه اطلق على الكورد تسمية ( اتراك الجبال ) . وعلى الرغم من ذلك, كان حزب العمال الكوردستاني ولا يزال مدفوعا بايديولوجية خاصة وبنسخة كردية قومية شرسة تقابلها نسخة من اليمين التركي القومي المتطرف (وكأنهما نسخة من الأرثوذكسية و الماركيسية – اللينينية). لقد اثبت هذا التمرد الكوردي الأخير بأنه الأكثر مرونة وديمومة ولا يزال يركل ويسدد ضرباته وان خسائر هذا التمرد اوقع اكثر من 40000 ضحية اي عشرة أضعاف الصراع في ايرلندا الشمالية. وبالطبع يستمد الحزب المحظور ديمومته وبقاءه من القاعدة الكبيرة له بين الكورد في تركيا. كما لا ننسى بان الكثير من الكورد يحتقرون هذا الحزب ويعطون اصواتهم للاحزاب التركية التى تنال اعجابهم وتدخل قلوبهم كحزب العدالة والتنمية بدلا من الأحزاب المويدة لـ PKK. كل هذا يجعل المشكلة الكوردية معقدة جدا في تركيا مع عدم وجود حل سهل. على عكس ما حصل في ايرلندا, الخطوط الفاصلة بين الشعبين ( الكورد والترك ) غامضة, اذ ترى أكثر من مليون من الاسر المختلطة في تركيا ومع وجود الأكراد الذين يعيشون في جميع تركيا, وكذلك مدينة استانبول التي تعتبر مأوى لأكبرعدد من الكورد في تركيا .وعلاوة على ذلك هناك الكثير من الكورد المستعدين للتضحية بأرواحهم في سبيل الحزب المحظور , و هناك ايضا الكثير من الكورد الذين يفضلون الموت بدلا من العيش تحت حكم الحزب العمالي الستاليني العقيدة حتى الأن. في الواقع قابلت الحكومة اغلب المطالب الكوردية بالايجاب , بينما مسألة التعليم العام باللغة الكوردية او المزيد من الحكم المحلي في جنوب شرق البلاد مسألة ممكن النظر فيها , غير ان استمرار والتزام الحزب المحظور بالعنف ومايترتب بالمثل من عناد الجانب التركي يسمم كل شيء.ومن ثم الأن بالضبط وابتداء من شهر اغسطس (أب ) 2012م، يبدوا ان التوصل الى سلام حقيقي بين الطرفين بعيد جدا. اعداد وترجمة حسني كدو .
اعلنت حكومة اقليم كردستان العراق، الثلاثاء، عن وصول فريق امريكي مختص في علم الاثار الى الاقليم بهدف إجراء بحوث ودراسات عن تاريخ وحضارة شعب كردستان بطرق علمية. وجاء في بيان نشر على موقع الحكومة الرسمي اليوم ان "فريقا مختصا في علم الآثار التابع لمعهد شيكاغو الأمريكي وصل إلى إقليم كردستان"، موضحا ان "هذه الزيارة تأتي بهدف إجراء بحوث ودراسات عن تاريخ وحضارة شعب كردستان بطرق علمية، وخاصة بعد الإكتشافات الأخيرة في قرية چارمو". واضاف البيان ان "الفريق الامريكي زار متحف السليمانية، وشرح لمدير المتحف أهداف زياراته إلى إقليم كردستان، التي تتمحور حول المواقع الأثرية والحضارية في الإقليم، وخاصة قرية چارمو، كأقدم مجمع سكني في إقليم كردستان، حيث تم تحديده للمرة الأولى بين أعوام (1940ـ1960) من قبل فريق تنقيب عن الآثار من معهد شيكاغو الأمريكي". واشار البيان الى ان "فريق التنقيب عن الأثار أعلن أن أهداف زيارته لكردستان، هي التعرف عن كثب على المناطق التاريخية والأثرية، وتوقيع اتفاقية مع حكومة إقليم كردستان، لجلب الفرق الأثرية الى الاقليم، وإجراء بحوث علمية عن الحضارة الكردية بعد تحديد حضارة منطقة چارمو".
إبراهيم باشا بن أحمد بن سليمان باشا البابان، من أشهر أمراء في إمارة بابان،تولى ألأمارة آواخر سنة 1197هـبعد عمه محمود باشا، وهو الذي وضع أساس مدينة السليمانية الحاضرة في عام (1784)ميلادية . في التاسع من ربيع ألأول 1217 هجرية والموافق 1802 للميلادوبتوجيه من السلطات العثمانية ، اجتمع ابراهيم باشا بابان وخالد بك وجميعامراء البابانيينوالقادة العسكريين ورؤوساء العشائر الكورديةالتابعين للأمارة ، وتشاوروا في وضع خطة للهجوم على ألأيزديين في شنكال لالشيء سوى كونهم كالمثل القائل(كورد اصلاء )...اهتم المجتمعون بالخطة لكي تكون ناجحة وتدميرية ليشكرهم البابل العالي ويقول لهم (عفية اوغلم). لكون جغرافية جبل شنكال صعبة للغاية وتقع وسطسهل متموجويتخلله مضايق وقرى متناثرة هنا وهناك شمالا وجنوبا، ولكسب شباب ألأيزدية الخبرة في التكتيك العسكري من كثرة ألأنفالات.انقسم ألأيزديون في جبهتين الشمالية والقبلية. اما البابانيون فخططوا الهجوم وتم تقسيم القوات الى اربع محاورفي اربع جبهاتومحاصرة الجبل من الجهات ألأربع والتحفظ بقوتينفي الشمال والجنوب لأسوء ألأحتمالاتوسد الخروقات المتكررة من قبل ألأيزديين.. الجبهة الشمالية الشرقيةيقودها ابراهيم باشا بنفسه والجبهة الشمالية الغربية بأمرة خالد بك بابان والجبهة الجنوبية ألأولىبقيادةعبدالرحمن باشا بابان والجبهة الجنوبية الثانية بأمرةاخيه سليم بك بابان. وقد منحتالصلاحيات المطلقة لهم في القتل والحرق والدمار والسبايا....الخ . بالرغم من صعوبة ألقتال في المناطق الوعرة ومحدودية الحركةاجتاحت قوات ابراهيم باشا الجبال من الجهات ألأربعوقامت بالتنكيل والقتل وحرق القرى والبساتين ونهب المواشي ، كما قاوم ألأيزدية تلك القوة بأيمانهمالمطلق وأسلحتهم التقليديةكونهم كانوا محاصرون فيالقمم والمرتفعات الحصينة .وكان ابراهيم باشا وعبدالرحمن باشا يتبادلون المواقف والمعلومات كل مساء ، اضافة الى رفع التقارير عن الحالات ألأستثنائية كخرق الجبهة اوألأنتصار في احد المحاور ومن ثم يجمع كافة المعلومات ويرفعها ابراهيم باشا الى علي باشا.وكان ابراهيم باشا يجمع القادة لغرض تغيير الخطة وتبيان المواقف والحالات وكيفية معالجتها وتعزيز القوات من ألأحتياطلكل جبهة يخترقها ألأيزديين ومعالجتها بالقوة والنار. وعندما كان ابراهيم باشا و قواته يحاربون ألأيزدية في شنكال، توفي هناك اثر اصابته بمرض ودفن بالقرب من مرقد ألأمام يونس .
هل يوجد مطلع و مغرب معين للشمس على سطح الارض؟ هل الارض مسطحة ام كروية؟ هل تعلم يا مسلم ما هو سبب حدوث الليل و النهار على الارض؟ يقول فى القران : سورة الكهف آية 90 (حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا) من تفسير الجلالين : "حَتَّى إذَا بَلَغَ مَطْلِع الشَّمْس" مَوْضِع طُلُوعهَا "وَجَدَهَا تَطْلُع عَلَى قَوْم" هُمْ الزَّنْج "لَمْ نَجْعَل لَهُمْ مِنْ دُونهَا" أَيْ الشَّمْس "سِتْرًا" مِنْ لِبَاس وَلَا سَقْف لِأَنَّ أَرْضهمْ لَا تَحْمِل بِنَاء وَلَهُمْ سُرُوب يَغِيبُونَ فِيهَا عِنْد طُلُوع الشَّمْس وَيَظْهَرُونَ عِنْد ارْتِفَاعهَا. اذن باختصار انه عندما بلغ ذو القرنين المكان الذى تطلع منه الشمس وجد عندها قوم يعيشون هناك. ............................... و ماذا قال عن مغرب الشمس؟ سورة الكهف اية 86 (حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا) من تفسير الجلالين : "حَتَّى إذَا بَلَغَ مَغْرِب الشَّمْس" مَوْضِع غُرُوبهَا "وَجَدَهَا تَغْرُب فِي عَيْن حَمِئَة" ذَات حَمْأَة وَهِيَ الطِّين الْأَسْوَد وَغُرُوبهَا فِي الْعَيْن فِي رَأْي الْعَيْن وَإِلَّا فَهِيَ أَعْظَم مِنْ الدُّنْيَا "وَوَجَدَ عِنْدهَا" أَيْ الْعَيْن "قَوْمًا" كَافِرِينَ "قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ" بِإِلْهَامٍ "إمَّا أَنْ تُعَذِّب" الْقَوْم بِالْقَتْلِ "وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذ فِيهِمْ حُسْنًا" بِالْأَسْرِ. و بأختصار انه عندما بلغ المكان الذى تغرب فيه الشمس فى بركة حامية و طين اسود و وجد عندها قوم كافرون. تلك من أكبر الكوارث التي تواجه المسلمين في القرأن ، ولقد حاول العلماء المسلمون التخلص من تلك الكارثة و لكنهم لم و لكنهم فشلو فشلا ذريعا في الخروج من كارثة مكان مغرب الشمس و هى تلك العين الحمئة التي ذكرها القرأن ، واكبر ما لديهم من حجج و براهين و دفاعات هو قولهم الوحيد أن كلمة وجدها في اية (وجدها تغرب في عين حمئة) لم تكن الا مجازا وأن ذا القرنين هو الذي رأى الشمس تغرب في عين حمئة ولم يكن ذلك حقيقية بل فقط خداع بسرى ، ومثلهم الوحيد الذي يستندون اليه قولهم أن الانسان قد يرى الشمس تغرب في البحر اثناء جلوسه على الشاطئ فيظن انها تغرب في البحر وهي ليست كذلك ، و لكن مثلهم يتبخر وقولهم يندثر حين اؤكد لهم بأنه لا يوجد في الاية بحر ولا نهر ولا محيط ولا علاقة لها من قريب ولا من بعيد بالبحر ولا بالنهر ولا بالمحيط ، فالامر يتعلق بعين حمئة ، مجرد عين حمئة و ممتلئة بالطين ومن المستحيل أن يرى اي انسان الشمس تدخل داخل عين لا مجازا ولا حقيقة ولا خيالا ولا بأي طريقة اخرى ، فلا يمكن ابدا ان يرى اي انسان الشمس تغرب داخل عين حمئة ممتلئة بالطين ، فيالها من ورطة قرأنية رهيبة , كما ان ذا القرنين شخصية عظيمة جدا بحسب الاية ومن الواضح أنه ركب البحر مرات ومرات ولكنه لم ينخدع بغروب الشمس في البحر ابدا ، فكيف سينخدع بغروبها في عين ممتلئة بالطين؟ , كما أنه وجد عند العين قوما ومعنى ذلك انه كان واقفا على العين نفسها وليس بعيدا عنها وهذا يدل على ان القرأن يقصد انه وجد الشمس تغرب داخل تلك العين الحمئة اي ان الشمس تدخل في العين نفسها , كما أن قول العلماء ان كلمة وجدها كانت مجازية ينفيه و يكذبه القرأن نفسه لأن القرأن لا يذكر كلمة (وجد) مجازا ولا مرة واحدة فكيف يقولون انها في هذه الاية فقط كانت مجازية خصوصا وان الاية بها كلمة (وجد) مرتين ففي المرة الثانية يقول (و وجد عندها قوما) فهل قوله وجد عندها قوما كانت مجازية هي الاخرى؟ , ايضا أن الذي يقول أن كلمة وجدها مجازية ليس لديه دليلا واحدا على ذلك ، كما انه عاجز عجزا واضحا على ان يثبت ذلك بدليل منطقى مقنع , أما الذي يقول أن كلمة وجدها تغرب في عين حمئة يعني رأها تغرب في عين حمئة فقوله باطل جملة وتفصيلا لان اذا كان المتحدث هو الله فكيف يعجز ان يقول ان ذا القرنين رأها مجازا تغرب في عين حمئة و ينتظر حتى ياتي هولاء العلماء ويصححون له الجملة؟ , أنها حقا كارثة علمية واضحة جدا وخطأ فادح يثبت ان القرأن لا يمكن ان يكون من عند اله خلق الكون ابدا ، ولذلك يحاول المسلمون الهروب من هذه الاية بأي شكل حتى انهم هربوا من تفسير محمد لها تفسيرا واضحا صحيحا لا شك ولا ريب فيه , و لذلك ساقدم لكم تفسير محمد لهذه الاية حتى لا يحاولون اختراع التفاسير لها فأن كانو فعلا يتبعون رسولهم فعليهم باخذ تفسيره لهذه الاية وليس تجاهله كما يفعلون. عن أبي ذر قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم على حمار عليه برذعة أو قطيفة ، وذلك عند غروب الشمس فقال لي : يا أبا ذر هل تدرى أين تغيب هذه ؟ قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : فإنها تغرب في عين حمئة تنطلق حتى تخر ساجدة لربها تحت العرش ، فإذا حان وقت خروجها أذن لها فتخرج فتطلع فإذا أراد الله أن يطلعها من حيث تغرب حبسها ، فتقول يارب إن مسيري بعيد فيقول لها اطلعى من حيث غبت (الذهبي وحسنه). عن أبي ذر قال كنت رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على حمار والشمس عند غروبها فقال هل تدري أين تغرب هذه قلت الله ورسوله أعلم قال فإنها تغرب في عين حامية تنطلق حتى تخر لربها عز وجل ساجدة تحت العرش فإذا حان خروجها أذن الله لها فتخرج فتطلع فإذا أراد أن يطلعها حيث تغرب حبسها فتقول يا رب إن مسيري بعيد فيقول لها اطلعي من حيث غبت فذلك حين لا ينفع نفسا إيمانها (صحيح ذكره الالباني في السلسلة الصحيحة). هل تدري أين تغرب هذه ؟ قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : فإنها تغرب في عين حامية (صحيح سنن ابي داوود) كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد عند غروب الشمس ، قال : يا أبا ذر ! أتدري أين تغرب الشمس ، قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش عند ربها وتستأذن فيؤذن لها ، ويوشك أن تستأذن فلا يؤذن لها حتى تستشفع ، فإذا طال عليها قيل لها : اطلعي مكانك ، فذلك قوله تعالى : والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم (متفق عليه البخاري ومسلم وجمع من المحدثين) ............................. فهذا كان كلام محمد رسول الله شخصيا الذى لا ينطق عن الهوى و يؤكد أن الشمس تدخل في تلك العين الحمئة المليئة بالطين حقيقة وليس مجازا , فلماذا يتبرأ و يتهرب المسلمون من تفسير رسولهم للاية و يحاولون ان يفسروها على اهوالهم الشخصية؟ ، فمحمد لم يقل أن ذا القرنين رأى ذلك مجازا بل قال وأكد و أن الشمس تدخل في عين وتذهب الى عبر السماوات السبع الى العرش وتسجد هناك حتى الصباح فتستأذن بالطلوع مرة أخرى فيؤذن لها حتى يوم القيامة حينها تستأذن فلا يؤذن لها ! فهل بعد تفسير رسول الله تفسير يا مسلمين؟ فهل حقا محمد لا ينطق عن الهوى كما يدعى؟ , هل تعلم يا مسلم ان سبب حدوث الليل و النهار هو دوران الارض حول نفسها و ليس بسبب حركة الشمس حولها؟ , و لكن محمد كان يعتقد ان الارض مسطحة و ان سبب حدوث الليل و النهار هو بسبب حركة الشمس حول الارض , فلم يكن يعرف ان الشمس عندما تغرب فى مكة فهى تكون مشرقة فى مناطق اخرى و هذا يدل على جهل واضح بالكون لانه لا يوجد مطلع ولا مغرب للشمس اطلاقا , و لو كان محمد رسول من عند اله خالق الكون و عليم بكل شئ لما وقع فى مثل هذا الخطأ الفادح.
منذ تعيين الدبلوماسي المحنك الأخضر الإبراهيمي مبعوثا أمميا لحل الأزمة السورية لم تتوقف سيل الكتابات التي تصف مهمة الإبراهيمي بالمستحيلة والأخيرة إلى درجة ان البعض حكم على المهمة بالفشل مسبقا مع ان السجل الشخصي للرجل حافل بالنجاحات التي حققها في العديد من الملفات والأزمات الدولية. الحديث على هذا النحو لا يعني ان مهمة الإبراهيمي سهلة، بل هي صعبة جدا جدا بحكم ان الأزمة السورية باتت أزمة عالمية بكل ما للكلمة من معنى، وبسبب تناقض السياسات وانعدام الثقة بين النظام السوري والمعارضة ولاسيما المجلس الوطني والجيش الحر، فضلا عن فشل المبعوث الدولي والعربي السابق كوفي عنان في المهمة، ولعل كل ما سبق، دفع بمعظم المتابعين للشأن السوري إلى توقع فشل الإبراهيمي. لكن السؤال الذي يطرح نفسه في مثل هذا المقام،ما الذي دفع بالإبراهيمي إلى القبول بهذه المهمة؟ وهل يمكن لرجل مثله ان يقبل بمثل هذه المهمة لولا ان لديه من المعطيات والأوراق والإشارات التي تجعله يخوضها؟ فالأكيد ان رجلا بمقامه وتجربته لا يمكن ان يقبل بمثل هذه المهمة ما لم يرى ضوء ما في نهاية الطريق، وما لم يمتلك قراءته الخاصة للأزمة وإمكانية حلحلتها، وحقيقية، فان بين انتهاء مهمة المبعوث السابق كوفي عنان واستلام الإبراهيمي رسميا مهمته مطلع الشهر المقبل ثمة معطيات كثيرة يمكن البناء عليها، ولعل من أهم المعطيات والعوامل: 1- تأكد صعوبة ان لم نقل استحالة إسقاط النظام السوري عسكريا ما لم يكن هناك تدخل عسكري خارجي، ومثل هذا التدخل غير مطروح لأسباب أمريكية بالدرجة الأولى، سواء أكانت تتعلق بالانتخابات الرئاسية أو لأسباب مالية لها علاقة بتفاقم الأزمة المالية، أو الأهم، أي تلك المرتبطة بالحسابات الاستراتيجية التي تتعلق بأن الحرب ضد النظام السوري قد تفتح أبواب الجهنم في المنطقة والعالم نظرا لإمكانية تحولها إلى حرب إقليمية ودولية، خاصة وان النظام السوري يبدي استعداده لأي شيء من أجل البقاء، وفي النهاية فان أمريكا غير مستعدة لمثل هذا الخيار الذي أقل ما يقال عنه انه خيار قد يخلط الأوراق في منطقة جيوسياسية حساسة في قلبها إسرائيل. 2- دور الاصطفاف الدولي إزاء الأزمة السورية والذي يخلق نوع من التوازن في الحسابات والخيارات، فالفيتو الروسي – الصيني الحاضر والدائم في مجلس الأمن، فضلا عن حضور البعد الإيراني، كل ذلك يجعل من خيارات البحث عن حل سياسي ممكنا، ولاسيما ان مثل هذا الحل يحفظ وحدة الدولة السورية وعدم تفككها، وبالتالي الحد من تداعياتها على دول الجوار الجغرافي، وعليه فان مبادرات البحث عن حل انتقالي - سياسي للأزمة من نوع اتفاق جنيف أو غيره يجعل من مهمة الإبراهيمي مهمة ممكنة إذا نضجت المواقف وتوفرت الضمانات بأن تكون المرحلة الانتقالية بمثابة جسر للانتقال إلى عهد سياسي جديد وليس المزيد من التخندق والعسكرة استعدادا لجولة جديدة من القتال. 3- المعطى الإقليمي الجديد، وأقصد هنا المبادرة المصرية التي طرحها الرئيس محمد مرسي والتي من المقرر بحثها رباعيا (مصر، إيران، تركيا، السعودية) خلال قمة دول عدم الانحياز في طهران أواخر الشهر الجاري، وهي مبادرة تبدو على خط إقليمي مواز للجهود الإيرانية التي تبدت خلال مؤتمر طهران الأخير بشأن الأزمة السورية، حيث تتحدث طهران عن مبادرة من عدة نقاط ستطرحها خلال قمة عدم الانحياز. هذا المعطى الإقليمي ورغم عدم تحوله إلى آلية عمليه واضحة الا انه يعد إشارة قوية إلى محاولات البحث عن حل سياسي في ظل عدم إمكانية حسم هذه الأزمة من الداخل. دون شك، هذه المعطيات وغيرها تشكل البيئة السياسية التي سيتحرك منها الإبراهيمي لتنفيذ مهمته، وهي معطيات مهمة لرجل لا تأسره المعادلات والأسباب التي حالت دون نجاح عنان في تحقيق مبادرته بنقاطها الست المعروفة. فوق هذا فان الإبراهيمي هو أكثر من يدرك حجم الصعوبات التي تنتظره، خاصة وانه قبل بدء مهمته اصطدم بكل من النظام والمعارضة معا، فالأول أي النظام رفض توصيفه للأزمة بالحرب الأهلية، والثاني أي المعارضة طلبت منه الاعتذار عن تصريحات قال الرجل انه لم يقلها في الأصل وذلك عندما نقل عنه إنه من المبكر الطلب من الأسد التنحي. صعوبات بالجملة في انتظار الإبراهيمي عند البدء بمهمته السورية ومعطيات تشكل بيئة سياسية لقبول الرجل بهذه المهمه، معادلة ربما تدفع بالمرء إلى ان يكون متشائلا إزاء هذه المهمة. * المتشائل : مصطلح للأديب الفلسطيني الراحل اميل حبيبي، وهي كلمة تجمع بين المتشائم والمتفائل. عن إلاف .
ليس معلوماً ما الذي قصده الشيخ جلال الصغير، إمام مسجد براثا في بغداد، عندما قال في محاضرة أخيرة له إن الإمام المهدي سيحارب الأكراد عندما يظهر آخر الزمان، لكن المعلوم أنه جعل الأضواء تعود إليه مرة أخرى بعدما اختفى كلياً من المسرح السياسي إثر فشله في الحصول على مقعد نيابي في الانتخابات الأخيرة، وهي الانتخابات الأولى التي يدخل فيها البعد الشخصي طرفاً في النجاح أو الفشل بعد تعديل لوائح الانتخابات. الغريب في تصريحه الأخير، الذي جاء ضمن «محاضرة» أُعد لها إعداداً جيداً واستُخدمت فيها أدوات الإيضاح الحديثة، عن الإمام الثاني عشر (الغائب منذ أكثر من ألف عام والذي سيظهر آخر الزمان وفق معتقدات الشيعة)، أنه استهدف الأكراد وهم حلفاء تاريخيون لحزب المجلس الأعلى الإسلامي الذي ينتمي إليه. فهل هذا موقف سياسي جديد للمجلس، الذي اقترب في الآونة الأخيرة من موقف الحكومة في خلافها مع إقليم كردستان والقائمة العراقية والتيار الصدري، أم رأي «ديني» للشيخ الصغير وحده ولا يمثل رأي المجلس؟ لا شك في أن هذا «الرأي» الغريب أحرج الأحزاب الشيعية جميعاً، ورجال الدين الشيعة تحديداً، إلا أنه، ومع كل هذا الإحراج، لم يصدر حتى الآن أي بيان من جهة دينية او سياسية يوضح فيه الموقف الصحيح تجاه ما قاله الشيخ عن الأكراد، سواء بصيغة الاستنكار أو الاختلاف او مجرد التوضيح، باستثناء موقف حزب الفضيلة الإسلامي الذي أعلنه النائب عمار طعمة والذي قال ما معناه إن ظهور الإمام المهدي خير للجميع ولا يمكن أن يكون معادياً لشعب من الشعوب. من الواضح أن معظم الشيعة، سياسيين كانوا أم رجال دين، لم يحملوا رأي الشيخ الصغير على محمل الجد ولم يعيروا له أي أهمية، بل سخروا منه وأهملوه متوهمين أن ذلك يكفي، لكن عليهم أن يعرفوا أن الأكراد حملوه على محمل الجد وقد يغيِّر هذا من تفكيرهم ومواقفهم في المستقبل إن لم يعلِن من يمثل الطائفة الشيعية رأيه الصريح بهذا الكلام المسيء للأكراد ولفكرة المهدي المنتظر التي يؤمن بها الشيعة وتتناقض مع ما قاله الصغير. فالإمام المهدي وفق العقيدة الشيعية يخرج آخر الزمان «كي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً»، فكيف يمكن أن يحارب شعباً بأكمله يضم معظم المذاهب الإسلامية بمن فيها الشيعة. وبغض النظر عن الرأي الديني في المسألة، وهو بالتأكيد لا يمكن أن ينسجم مع ما قاله الصغير، فالرأي السياسي يحتم على المرء ألا يطلق تصريحات ضد شعب من الشعوب أو مكون من المكونات، لأنه عندئذ سيجلب عليه غضب أتباعه قبل غيرهم. لكن الشيخ تخلى، على ما يبدو، عن طموحاته السياسية بعد فشله في الانتخابات الماضية، ولم يعد يكترث لآراء الناس حوله. أو أنه ربما أراد أن يحرج حزبه، المجلس الأعلى، الذي رشحه في الانتخابات الماضية عن دائرة انتخابية كردية (دهوك) لم يكن متوقعاً أن يفوز فيها، لأن الناخبين هناك يصوّتون في العادة للأحزاب الكردية. وقد يكون الصغير اعتبر ذلك تخلياً عنه من الحزب الذي لم يرشحه لأي مقعد تعويضي يُعطى في العادة لغير الفائزين، وهو إجراء تنفرد به الديموقراطية العراقية، إذ جرت العادة ألا يدخل البرلمان من لم يفُز في الانتخابات. ولا أدري كيف يرشح الشيخ الصغير عن دائرة كردية وهو يحمل مثل هذه الأفكار عن الشعب الكردي؟ وهل كان في إمكانه أن يصرح بمثل هذا الرأي «الديني» لو أن الأكراد صوّتوا له وفاز في الانتخابات؟ قد تشعر الحكومة أنها غير معنية بتصريحات الشيخ الصغير، وهو بالتأكيد لا يمثلها لأنه لا يحمل أي صفة رسمية، لكنه كان في الدورة البرلمانية السابقة رئيساً لكتلة الائتلاف الوطني البرلمانية الشيعية الحاكمة، وهذا يجعل كثيرين يعتقدون أن آراءه هذه تمثل الشيعة جميعاً. لكن تأثيرات هذه الآراء في الوئام الاجتماعي، خصوصاً أنها تصدر عن سياسي معروف ورجل دين يلقي خطبة جمعة كل أسبوع في مسجد هو الأكبر بين مساجد بغداد، ستؤثر في أداء الحكومة التي ستضطر للتعامل مع آثارها على المجتمع. لذلك فإن هناك حاجة الى موقف رسمي حكومي في مثل هذه الأمور، لأنها خرجت عن نطاق الرأي الشخصي. ورأي رجل الدين، حتى وإن كان شخصياً، يؤثر، سلباً أو إيجاباً، في أتباع الطائفة والدين اللذين ينتمي إليهما، تماماً كما يؤثر رأي السياسي المنتمي إلى حزب معين في حزبه. والشيخ الصغير رجل دين وسياسي في الوقت نفسه، وآراؤه تؤثر في الطائفة والحزب اللذين ينتمي إليهما، ومن هنا لا يمكن اعتبار المسألة شخصية لأنها تتعلق بشريحة كبيرة من العراقيين. في الستينات من القرن الماضي، أفتى مرجع الشيعة الأكبر، السيد محسن الحكيم، بحرمة محاربة الجيش العراقي للأكراد لأنهم شعب مظلوم له حقوق قومية. وقد دفعت تلك الفتوى الكثير من الشيعة لأن يرفضوا الانخراط في وحدات الجيش التي تقاتل الميليشيات الكردية الثائرة على الحكومة المركزية، ما ترك آثاراً إيجابية في نفوس الأكراد الذين شعروا أن هناك من يدافع عنهم في المجتمع العراقي العربي وأن موقف الحكومة المركزية منهم لا يمثل كل العرب. اليوم يطلق الصغير هذا الرأي غير المسؤول ليعكس كل المكاسب التي حققها غيره في مجال الوئام والتماسك الاجتماعي في العراق. والغريب أنه ينتمي إلى المجلس الأعلى الإسلامي الذي يترأسه حفيد الإمام الحكيم الذي يحظى باحترام كبير بين الأكراد بسبب موقفه المؤيد لحقوقهم القومية. الاحتماء بالدين لتمرير آراء سياسية متطرفة أمر في غاية الخطورة، ويتطلب موقفاً حازماً من المرجعية الدينية التي لم تتردد في السابق في إعلان موقفها من القضايا المهمة التي تهم الطائفة. ورأي الشيخ الصغير يضر بالطائفة الشيعية عموماً ويحرج الشيعة الأكراد على وجه التحديد، ويزعزع تماسك الشعب العراقي، ما يتطلب موقفاً واضحاً وعاجلاً من المرجعيات الدينية والحكومة العراقية وبالتأكيد من السيد عمار الحكيم. وعدم صدور موقف حتى الآن يعد إهمالاً غير مبرر من شأنه أن يلحق أضراراً كبيرة بوحدة العراق وتماسك شعبه. عن صحيفةالحياة.
الثلاثاء, 28 آب/أغسطس 2012 17:57

قلبنا معك PKK : جمشيد ابراهيم .

لايمكن لضمير الشعب الكردي اينما كان و مهما كانت المصالح و الاوضاع السياسية و التحليلات ان يقبل المتجارة بكردستان الشمالية و اعتبار القوة الوحيدة التي تقاوم دولة عنصرية شوفينية تركية لا تفهم الا لغة السلاح منظمة ارهابية. انت تعرف يا حزب العمال PKK الشجاع ان عدد كبير من بنات و ابناء الشعب الكردي معك فانت اصبحت رمزا للحركات التحررية لست حزب العمال فقط بينما حزب المناظلة الكردية و المناظل الكردي تنضم اليك النساء و الرجال بالسلاح و القلب. انت حزب المقاومة الكردية بنسائها و رجالها و مثقفيها. ندافع عنك و عن قضيتك و نبين للاجنبي الحقيقة كلما سنحت لنا الفرصة. قلبنا معك. نحن نعرف المشاكل و المعادلات و المصالح و نعرف صعوبة اوضاعك و اوضاع بقية انحاء كردستان و لكن ضميرنا لا يقبل محاربتك مهما كانت الاوضاع و انك تستطيع ان تستفيد من ايمانك و ايماننا بعدالة قضيتك. لا يهمنا ما يقال عنك و قيادتك لان القيادات تأتي وتذهب لكنك تبقى قوة كردية نابضة. نحن نعلم من هو الارهابي الكبير تأكد لا يعتبرك ارهابي الا الجاهل و اصحاب المصالح. هل انت ارهابي لانك تكافح من اجل الهوية و الحرية؟ اقدر فيك كفاحك الدائم و انا اعلم ان وضعك اسوء من وضع بقية اجزاء كردستان. انت لست في الكردستان الجنوبية و لا في الغربية بل في الشمالية ابتليت بعنصري يلغي هويتك و يحتمي بحلف الناتوفوق ذلك. انت طويل النفس و النصر لطويل النفس. هذا هو ما اكدته الخبرة دائما. ليس للتركي العنصري خيار آخر غيرالخضوع للامر الواقع. انت تقاوم عدو سرق اراضيك و هويتك يريد ان ينفي وجودك امام انظار العالم. لذا اناشد كل انسان له ضمير ان يمتنع عن شراء مواد مستوردة من او السفر لاجل الراحة الى بلد يؤمن بالعنصرية لانه بذلك يدعم نظام شوفيني لا يستحق الا الاحتقار و المقاطعة. اتألم عندما اسمع بصفقات تجارية مع عدو الاكراد رقم واحد تعقد من قبل اخوتك لاني انا اتكلم من قلبي. www.jamshid-ibrahim.net
تستطيع ان تلفظها ایضا (هه ورامان) او (اورامان بالفارسية) او (اڤرومان). جميع هذه الالفاظ تشيرالى شعب كردي اصيل احتفظ بالكثير من العادات و التقاليد الكردية القديمة في كردستان ايران و العراق بضمنها مدينة حلبجة المشهورة عالميا التي شهدت ابشع هجمة وحشية بالاسلحة الكيمياوية اثناء الحكم البعثي للقضاء على شعب لا يريد ان يتخلى عن تأريخه و اصالته. طبعا الاصاله نسبية هنا و ليست قطعية و لكن هذا لا يقلل من هورامانية العادات و التقاليد الكردية القديمة. الهورامانية جزء من فرع الگورانية: راجع ايضا قصيدة الشاعر الكردي الكبير (گوران) عن (هه ورامان) المشهورة على الرابط التالي http://www.kurdishaspect.com/AbdullaGoran.html يعتقد بعض المختصين بان اسم (هه ورامان) لربما يتصل بالديانة الزردشتية المجوسية القديمة التي لا تزال تمارس من قبل اقلية في المنطقة اي ان اسم (هه ورامان) لربما اشتق من اسم Ahuraman او Ahura Mazda الإله الحكيم في اللغات الهندو-الايرانية - الاڤستية القديمة لذلك يمكن اعتبار (هه ورامان) منطقة زردشتية مجوسية مقدسة قبل الغزو الاسلامي. لاحظ ان مصطلح الايرانية لا تستعمل جغرافيا هنا وان استعمال مصطلح (المازدية) بدل (الزردشتية) في الدراسات الغربية يعكس عقلية القرن التاسع عشر في صياغة كلمات من المقطع الثاني في اسم الإله الحكيم Ahura Mazda لان الاسم الزردشتي للدين كان (مزدا ياسنا) العبارة الافستية للاشارة الى العبادة. تستطيع ايضا ان ترى اصالة هذا الشعب من الفن الهوراماني و بصورة خاصة الاغنية الهورامانية الحزينة التي تعكس بطريقة غنائها القديم الخاص و صوتها و نبراتها الويلات التي حلت بالاكراد على مر العصور ( تستطيع ان تستمع الى الاغاني التالية ليكون لديك فكرة عامة: http://www.youtube.com/watch?v=XkVuP-mBgvE&feature=related http://www.youtube.com/watch?v=9aqTaFtVs0M&feature=related http://www.youtube.com/watch?v=W0CzqM6W2mA&feature=related http://www.youtube.com/watch?v=yynb7AwdtjA&feature=related و اخيرا و ليس آخرا يمكن اعتبار البيوت الهورامانية و طريقة بنائها على سفوح الجبال لاكبر دليل على تمسك هذا الجزء الاصيل من الشعب الكردي بتقاليده القديمة. تعتبر الديانة المجوسية أقدم الديانات التوحيدية المعروفة في العالم تأسست منذ أكثر من 3000 سنة على تعاليم زرادشت تؤمن بوجود إله واحد و هو (اهورا مزدا) اي "الاله الحكيم" او القوة او النور و الحكمة الخيرة الشافية للعمل الصالح التي هي النار والشمس كرمز للمجوسية لذلك لا يجب ان تنطفئ النارفي المعابد مما ادى الى اعتقاد أصحاب الكثير من الديانات الأخرى بالخطأ بأن الزردشتيين يعبدون النار. لاحظ ايضا غباوة الذي يصف الديانة المجوسية المبنية على الطهارة و النقاوة بنجسة و عبادة النار (الفرس المجوس او الافضل الكرد المجوس). يعتبر (Thomas Browne (1605–1682 اهم المراجع الزردشتية الغربية وهو الذي ذكر تأثير الزردشتية على المسيحية. و هناك عبارة اقدم للاشارة الى الزردشتية و لا تزال في الاستعمال و هي (بهدين) اي اتباع Daena لربما بمعنى (دين الخير) و يطلق ايضا على الذي يعتنق هذا الدين و يكمل مراسيم الاعتناق Navjote (صيغت بطريقة لاتينية من Parsi Gujarati) من Nav(الجديد) في الكردية (نوو) او (نويى) تقابلها الانجليزية new و jote اي قارئ الصلاة تقابلها الفارسية (سدره ‌پوشی) و لا اعلم اذا كانت هناك علاقة باسم امارة بهدينان ام انها سميت باسم مؤسس الإمارة الملك (بهاء الدين) الذي عرف ببهاء الدين شمزيني نسبة لاسم منطقة شمزين في مقاطعة هكاري الواقعة في الكردستان الشمالية و لكن مصطح Daena الذي تحول في العربية الى (دين) في وقت مبكرليرد في القرآن بتكرارمفهوم زردشتي يمثل (الحكمة) تحول الى (ضمير) و ثم الى (دين) و لذلك فان الدين اصبح قانون ازلي و حكم وسلطة و قرار. كلمة (مجوس) معرَبة من الفارسية (مگوس) التي تعني (مفسر الرؤيا و التنجيم) وهي من الألفاظ التي دخلت إلى اليونانية ايضا على شكل magikos و منها اشتقت الانجليزية magic (قارن ايضا اصل كلمة machine الانجليزية) و هي كلمة هندو- اوربية لربما من magh اي القدرة و القوة. www.jamshid-ibrahim.net
أن قوة القضية الكردية تتمحور في مجالات عدة وأهمها ..هي على القيادات السياسية في كافة أجزاء كوردستان ، توحيد خطابها السياسي ، الذي يعتبر من أوليات النجاح على الصعيد الأقليمي والدولي . وثانيا" التعامل مع التقييم العام لتقدير هويات الأعداء والأصدقاء في المجالات الأقليمية والدولية ، وكيفية أستثمار هذا التعامل . ثالثا" : وضع الدقة في أساليب النضال حسب ظروف المنطقة عموما" ، مع وضع برامج سياسية يجمع كل الفصائل السياسية والمسلحة وفي كافة الاقاليم ، من أجل تدارس التطورات وكيفية التعامل مع الحكومات في دول الطوق ، من أجل المسألة الكردية لواقع أنضج وأفضل . رابعا" توحيد الخطاب الفكري ، والتأكيد على الخطاب الايدلوجي مع تهيئة نظرية شاملة على المستوى الوطني والقومي . وخامسا" تقييم وعود وأغراءات المؤسسات الدولية مع وضع آلية العمل مع الأسرة الدولية ، ودراسة هذه الوعود ، والدخول في سجال مع القوى الدولية ، لوضع نتيجة لما سيتحقق للكورد دون لف ودوران على تلك الوعود . سادسا" مواصلة الأعتماد على الشعوب من الكورد في الأجزاء المقسمة ، وخاصة على الفئات النخبوية والمثقفين والطبقات الكادحة والفلاحين ، مايجعل الانتصار أكيد على المديات القريبة والبعيدة . سابعا" الدقة في تحديد الخطاب السياسي معتمدا" على مصادر أكيدة ، دون التلاعب بمقدرات الكورد ، وهذه تقع على القيادات الكوردية مسؤولية كيفية الأستعانة بالقوى الخارجية . دخل الكرد خلال قرن كامل من القهر و المعاناة و التهجير و التدمير و القتل و الاستيطان و التأمر و الصهر قلما تعرض له وطن و شعب في العالم ، خلال قرنين من الزمن .ويقال أن المسألة الكردية بسيطة سواء في جوهرها أم في حلها كما يصرح بها بعض القادة وان نؤمن بذلك احيانا ، الكثير من الكرد يناقشون أقامة دولة كردية ، بينما الدول التي تقتسم كردستان تصر بأن الجميع سوف يكونون بخير أذا تصرف الكرد بكونهم رعايا مخلصين ، وهذا التعامل هو فكر سلطة ، ونظرة شوفينية لعموم الكرد و أن التوتر كان على الدوام موجودا في الشرق الأوسط بين الحكومات المركزية و تلك المجتمعات الكردية المقسمةعلى تلك الدول التي كانت تعيش في الاطراف البعيدة من وصول سلطتها إليهم ، ففي عصر الحريات و الديمقراطية و احترام حقوق الإنسان في عدة أجزاء من أوروبا و أمكنة أخرى ، فان الانتهاكات ضد المواطنين الكرد و أحرارهم تزداد سوءا" يوما" بعد يوم .. ووصلت القضية الكردية لمرحلة معقدة في الحل ، كونها مقسمة على أربعة دول ، وأكراد العراق الوحيدين الذين يتمتعون بحقوق وبأقليم خاص بهم ، لكن ليس ذلك هو نهاية الحل ، وخاصة أن الصراعات والمناوشات مع الحكومة المركزية غير مستقرة ، ولا يعلم أحد توقعات الحكومات اللآحقة وماهي مواقفها المستقبلية ، كذلك نعتبر ذلك ليس الشكل النهائي للحل ، وحتى أن تم حل توافقي لأقليم كردستان العراق فهذا يكون حل جزئي للقضية الكردية وليس حل كامل لأن الحل الكامل هو في أعلان الدولة الكردية .وأن أول تقسيم لكوردستان ولأول مرة كان في معركة ( جالديران ) عام 1914 م بين الصفويين والعثمانيين ، ومنذ ذلك الوقت ، وأن الرئيس الأمريكي ولسون أكد أن على الأتراك ، تنفيذ الحكم الذاتي وبشكل كامل ، وبعد ذلك التاريخ كان التوقيع في آب 1920 ولم يتم تنفيذ ذلك وتماطلت الدول ذات العلاقة لتنفيذ ما وقعت به ، لكن رغم ذلك فأن معاهدة سيفر جعلت الكورد يفكرون في تكوين دولتهم ، لأنها كانت معاهدة واقعية بالرغم من تخلي البعض عنها و رغم أن الرأي العام العالمي لم يعطي فرصة للكرد من أجل عرض قضيتهم على المجتمع الدولي . وفي نفس الوقت أن الغرب تاريخيا" مسؤول عن سحق آمال الكرد ، وخاصة بناء على وصية الساسة في الغرب تم الغاء والتلاعب بمعاهدات دولية تخص مصير الكرد وخاصة مثل معاهدة لوزان 1923 وسيفر عام 1920.و فى هذا الصدد كتب أحد الكتّاب الروس و هو " (ميخائيل شسفياتوف ) مقالا جريئا بكل المقاييس فى أحد المواقع الألكترونية المهتمة بالقضية الكردية ، يدعو فيه الى الأعلان الفورى للدولة الكردية التى يرى الكاتب أنه سيكون بداية لأستقلال " كردستان الكبرى " بأجزائها الأربعة . حيث تشكل أقليم كردستان مركز جذب قوى للشعب الكردى سواء داخل كردستان الكبرى او خارجها . يقول الكاتب ان تنصل الحلفاء المنتصرين فى الحرب العالمية الأولى و بخاصة بريطانيا و فرنسا ، عن تنفيذ ما نص عليه معاهدة سيفر، بشأن حق الشعب الكردى فى أقامة دولته المستقلة و تجاهل معاهدة لوزان اللاحقة لهذا الحق ،كل ذلك ، أدى الى الحاق ظلم تأريخى بالشعب الكردى و أضطراب الأوضاع الداخلية فى دول التقسيم . و مما يثير استغراب الكاتب ان الدول التى عارضت أستقلال كردستان و هى بريطانيا و فرنسا و تركيا ، هى التى تبدى اليوم – أضافة الى الولايات المتحدة الأميركية - أستعدادا لتقبل ظهور دولة كردية مستقلة في كردستان الجنوبية و يرى" سفياتوف " ان المعنى الجيو- بوليتيكي لأنشاء كردستان المستقلة بالنسبة الى الدول الغربية تنحصر في النقاط التالية : ((الثروات الطبيعية الهائلة التى تمتلكها كردستان و بخاصة الأحتياطى من النفط و الغاز ،التى تفوق ما هو وجود فى ليبيا على سبيل المثال . - الهيمنة على منظومات نقل النفط و الغاز مثل منظومة " نابوكو " و غيرها - الموقع الستراتيجى الهام لكردستان)) وهذه الدلائل واقعية بالنسبة لكوردستان الكبرى ، التي ظل شعبها المقسم على الأجزاء الأربعة ، يعاني الكثير من الدمار وخاصة الفترة الأخيرة فأن الأجزاء الثلاثة سوريا وتركيا وأيران ، وفي هذه المناطق الثلاثة عانى الكرد من ويلات ومصائب كثيرة ، لأن كل هدفهم هو ماكانوا يطمحون اليه لواقع شبيه بواقع كوردستان الجنوبية ، على أقل تقدير ، ولم يتحقق ذلك ، وأكبر مثال في هذه المرحلة الراهنة مايجري في سوريا وأكرادها الذين دفعوا الثمن غاليا" ومنذ سنوات طويلة ، ورغم كل تضحياتهم ، لكن في نهاية المطاف تقوم الأمم المتحدة والغرب ، بترقيع وتصليح ، ماجرى ، بجعل مقدرات الشعب الكردي في الخضوع وتقّبل الواقع المر ، وهكذا تستمر الأحداث والسيناريوات التي لاتنسجم مع الأهداف والخدمات اللوجستية التي تقدم للشعب الكردي في سوريا ، من قبل ساسة الغرب الذين لايفهم غاياتهم ومايرومون اليه في ستراتيجيتهم الغير معلنة . هل أن جعل الكرد كبش فداء أم ورقة ضغط مرحلية ، لتهذيب النظام ، أم أن هنالك غايات أخرى .... عودة إلى التاريخ: ((ولا يفوتني أن ألاحظ بعض النقاط التاريخية مثل استغلال الدول الكبرى لطموح الكرد إلى تحقيق مطالبهم القومية وحتى بعض الدول المحيطة بالكرد لعبت بالورقة الكردية لمصالحها الخاصة.مثلاً نجد على مدى التاريخ أن سياسة فرنسا تجاه الأكراد لا تختلف من حيث الجوهر عن السياسة الإنكليزية تجاههم في العراق. فكانت فرنسا تنظر للعامل القومي الكردي في سورية كأحد المرتكزات لكبت المشاعر المعادية لها في أوساط العرب. ومع ذلك فقد شاركت القوى الديمقراطية الكردية مشاركة فعالة في الحركة المعادية لفرنسا.)) يقول أحد السياسيين الأكراد:إن الأكراد اختاروا النضال السلمي والدعوة إلى الحوار ونبذ الاستعلاء القومي, ومحاربة التمييز, والبحث عن مخارج متمدنة وحضارية.والذي صبغ الحركة بطابع مدني سلمي- ديمقراطي, ينشد الإخاء ويلح عليه, ويدعو إلى المساواة والعدل, ويحارب التعصب, في عمل سياسي متوازن, ويلتزم أقصى درجات الوعي الوطني.وكمواطن فإنني أقدر الطبيعة السلمية للنضال الديمقراطي للأكراد من أجل تحقيق الديمقراطية للبلاد والحقوق القومية الديمقراطية للشعب الكردي... بديهي أن الكرد في سوريا وصلوا الى الباب المسدود ، من خلال عدم وجود مخرج للأزمة ، وكما قلنا عدم وجود دعم دولي لحل القضية عموما" ، ويوميا" تجلب لجان المراقبة والمتابعة ، وآخر هذه اللجان لجنة ، ( كوفي عنان ) وبعد أستقالته وتنسيب لجان أخرى ، ودون فائدة في ذلك فالوضع الكردي مزري جدا" ، بين التشرد وترك البعض بيوتهم ومنهم من قتل وهكذا يوميا" حمامات دم أمام أعين اللجان والمراقبة الدولية والكرد هم الخاسرين رغم قناعتهم بالوقوف ضد النظام ، وفي هذا السياق فأن حتى العلاقات التركية السورية أنتهت الى الباب المسدود ،غير أن الوضع الذي يشهده الشرق الأوسط، والانتفاضات العربية المتعاقبة، دفعا تركيا إلى إعادة النظر في سياستها الخارجية، وخصوصاً تجاه سوريا. فبسبب ممارسات النظام السوري بحق معارضيه، قدمت أنقرة الملاذ الآمن للاجئين السوريين، ولأعضاء المعارضة السورية، لينتهي العمل فعلياً بسياسة "تصفير المشكلات" مع دمشق بحلول أغسطس (2011)، وذلك مع دعوة رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الرئيس السوري، بشار الأسد، إلى الاستقالة في نوفمبر من العام نفسه، بعد يوم من حملة قمع عنيفة شنها النظام ضد المتظاهرين في مدينة حماة، ولتقرر أنقرة كذلك إغلاق سفارتها في دمشق نهائياً في 22 مارس (2012).انعكاسات الأزمة السورية على أمن تركيا:تجدر الإشارة بداية إلى أن مواقف الحكومة التركية الرافضة لممارسات النظام السوري ودعوتها لمقاطعته لم ترتبط فحسب بحجم المأساة الإنسانية القائمة في سوريا، ولكنها ارتبطت كذلك بتضرر تركيا من التطورات الجارية في الجوار على أكثر من صعيد.فمن ناحية أولى: فقد تسببت المأساة الإنسانية في سوريا في نزوح الآلاف من اللاجئين على الحدود، حتى أضحت تركيا الآن موطنا لنحو 25000 من السوريين المقيمين في عدة مخيمات أقيمت في ثلاث محافظات. وقد أكد أردوغان أن بلاده لن تغلق أبوابها للشعب السوري، حتى لو وصل هذا العدد إلى مائة ألف، منتقداً موقف النظام السوري الذي يطلق النار على الفارين، حتى إن كانوا من النساء والأطفال، وإن دعت أنقرة في المقابل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى تكثيف جهودهما لمساعدة اللاجئين السوريين الذين كلفوا خزانة الدولة التركية نحو 150 مليون دولار إلى الآن .ومن ناحية أخرى: فقد شهدت الأوضاع على الحدود السورية- التركية تصعيداً مفاجئاً في التاسع من أبريل (2012)، بإطلاق نار من سوريا تجاه مجموعة من نحو 100 سوري لمنعهم من الدخول إلى تركيا، مما أدى إلى إصابة 4 سوريين وتركيين اثنين في مخيم لللاجئين مقام في منطقة "كيلتس" الحدودية ،وهو ما أثار حفيظة الجانب التركي، ودفع بأنقرة إلى رفع وتيرة استعداداتها العسكرية على الحدود، مع إصدار أمر بمنع دخول أي مسلح سوري هارب من الأراضي السورية إلى داخل تركيا بسلاحه، على أن يؤخذ منه فور دخوله.ومع المضار التي تعرضت لها تركيا والانتهاكات التي وقعت على الحدود، فقد أعلن أردوغان أن بلاده قد تطلب من حلف الناتو حماية حدوده مع سوريا، مؤكداً أن أنقرة قد تطلب تفعيل المادة الخامسة من اتفاقية الحلف التي تنص على أن أي هجوم على دولة عضو فيه يعد هجوماً على جميع دوله، وذلك مع إصدار الخارجية التركية بياناً بتوقع تبني مجلس الأمن قرارًا من شأنه اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الشعب السوري، مع عدم إيفاء بشار الأسد بالالتزامات الواردة في خطة المبعوث الدولي العربي كوفي أنان لوقف إطلاق النار، وفي ظل استمرار العنف والتصعيد المفاجئ للتوتر على الحدود التركية – السورية . وهذه التطورات أثرت بشكل سلبي على العلاقة بين الدولتين نتيجة صراع الكرد مع السلطة في سوريا . وعليه يتطلب في بدايات ذلك مطلوب حل كل جزء على حدة بشكل ديمقراطي والتمتع بحقوق قومية عادلة أسوة ببقية القوميات ،ومثالا" على ذلك بالنسبة للكورد في سوريا من حق المواطن الكردي السوري أن يشعر بإنسانيته وكرامته، ويجب أن يتم الاعتراف له بقوميته وخصوصيته من خلال الأصول الدستورية، وما يتبع ذلك من تمثيل الأكراد بشكل عادل يتناسب مع عددهم في سورية.وإزالة كل أشكال التمييز والظلم التي لحقت بهم على مر التاريخ في سوريا بما في ذلك الاعتراف بالقومية الكردية إلى جانب القومية العربية إي الإقرار بالتعدد القومي للمجتمع السوري – منح الجنسية للأكراد الذين لايحملون الجنسية – العمل على إلغاء التمييز القومي – الحق بممارسة الثقافة والتقاليد الكردية – حقوق المواطنة والمساواة . وهذا الذي نتحدث عنه كجزء من الكل أي من القضية الكردية في الأجزاء الاخرى . وحينما يتحدث الكردي ببعض المطالب وهي حقوق مشروعة ترى يصب عليه بالكثير من الأتهامات كونه أنسان عنصري وشوفيني أو أنسان أنفصالي وشتى أنواع التهم ، في حين أن الحقوق القومية حق مشروع لكافة القوميات في العالم ، مانراه في الشرق الأوسط القضية الوحيدة العالقة وهي من أكبر القضايا التي لم تحل ، لحد يومنا هذا الا أن ننعت الأنظمة والحكومات والدول الكبرى التي لها يد طولى في المسألة والتي لم تقتنع بحل هذه القضية الأنسانية الكبرى على مستوى العالم ..... وينتقل الكرد الى أتخاذ أساليب أخرى وهو حرب التحرير و النضال من اجل تقرير المصير ، ((و هو حق اعترفت به المادة 1 من الميثاق الدولي للحقوق السياسية و المدنية لعام 1966 و التي تقول " ان جميع الشعوب لها الحق في تقرير المصير ، و بمقتضى هذا الحق تقرر وضعها السياسي ، و تسعى بحرية وراء تطورها الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي ")) و هيئة الأمم المتحدة درجت في المادتين 1 و 55 التي أشارت " ان مبدا الحقوق المتساوية و تقرير مصير للشعوب هما أساس العلاقات الودية و السلمية بين الامم "و ان المجموعات الكردية تنظم نفسها لتمثل شعبا معترف به و قابلا للحياة بحثا عن حق تقرير المصير ، وأي حركة مسلحة كردية هو حق مشروع في حالة تهميش القضية من قبل الأسرة الدولية وقادة الحكومات الغربية المتنفذة .
الاستاذ صلاح بدرالدين - انتظرت سنين وشهور لأكتب لك هذه الرسالة لك ياسيدي رغم إحساسي ومن منذ بعيد بالتناقضات الفكرية و السياسية في شخصك و أنك الابعد من أي إمكانية لربط معادلة القول بالفعل و كنت دائماً أبدأ كتابة هذه الرسالة بجملة أو جملتين و أقف لأنني كنت أرغب دائماً في الحفاظ على الصورة المرسومة و لعشرات السنين عنك في أرشيفي الحسي , كنت أرغب في الحفاظ على القيمة المعنوية لي في الدعوة التي وجهتها لي بزيارتك أنا و أصدقائي من وفد كتاب و مثقفي كورد سوريا " دلاور زنكي , آزاد علي , المرحوم الشاعر رزو , نذير جزماتي " أثناء زيارة رسمية لنا و بدعوة من اتحاد كتاب هولير و الاتحاد القومي الديمقراطي الكوردستاني بزعامة الاخ و الصديق غفور مخموري , دَعوتُك لنا لزيارتك رفضها كل الاصدقاء تلبيتها لأسباب تتعلق بالرأي السلبي لكل واحد منهم بشخصك , لن أدخل في تفاصيل آرائهم بك رغم دفاعي عنك. إلا إنني صممت اللقاء بك وحيداً لأنك كنت معلمنا الحزبي / و الذي كان السبب الاول في إنشقاقه...!!!! / و لأنك بعد ذلك تنحيت بطريقة ديمقراطيةعن قيادة حزب الاتحاد الشعبي الكوردي في سوريا و أتذكر أني كتبت وقتئذ رأي و نشرته. و أتينا أنا والاستاذ كمال غمباري مدير مكتبك في ذاك الوقت كما أشرت إلى مكتبك في رابطة كاوا. - بلغ السيل الزبى لن أتحدث عن أكبر صدمة صدمت بها عندما أصبحت فجأة الناظق الرسمي للبارزانيين و أنت من افهمتنا و أوصلت القائد ملا مصطفى البارزاني بوصفك له إلى مرحلة الخيانة و أنه رمز الرجعية الكوردية و الدينية المتخلفة يوم كنا مؤيدين و رفاق لحزب الاتحاد الشعبي الكوردي , نعم كنت أرغب بالحفاظ على الحفاوة و الكرم الذي ابديتموه تجاهي و تلك المائدة العامرة التي اجمعتنا عليها في 2001 و معنا الاخ العزيز سه رو قادر و برزان خالد و آخرون لا أذكرهم في منزلك الراقي في سه رشه / منتزه صلاح الدين / و طلبت مني وقتها أن نشكل مجموعة أنا و الأخ محمد حمو لتقف أمام الحركة السياسية الكوردية و تعريها و أنك ستدعمنا مادياً و معنوياً بالتنسيق مع أحد المقربين منك هناك لكني رفضت الفكرة و أخبرت الاخوة في التحالف الديمقراطي الكوردي آنذاك , نعم رغبت بالكتابة لك مرتين أولاً عام 2002 على ما أتصور عندما تحادثت معك بشأن محمد حمو صاحب مكتبة بدرخان في حلب الذي كانت تلاحقه أجهزة المخابرات السورية و طلبت منك الاهتمام به و قد وعدتني بذلك و قد غادر الاخ محمد سورية بناءً على وعدك لي بمساعدته لكن للأسف حصل العكس تماماً و لم تستقبله...!!! و ثانياً في العام 2006 لدى تأسيسك مع عبدالحليم خدام جبهة الخلاص الوطني في سوريا و وضعت اسمي في اللجنة التحضيرية للمجلس دون أخذ رأي أو علمي " الاخ كاوا رشيد اتصل بي و قال ذلك / و للاسف علمت المخابرات السورية به قبل أن أعلم " الخبر " و اعتقل أخ لي في سوريا بسبب ذلك و مع ذلك لم أكتب لك هذه الرسالة وقتها لكن أيها المحترم و الآن قد بلغ السيل الذبى...!!! وبعد أن اطلعت بنفسي على بعض التقارير السرية و الصادرة من جهات أوربية أقول جهات أوربية و ليس جهات كوردية , و هي في معظمها معتمدة على أفواه كوردية نتنة بسبب حقد شخصي و سياسي و ثقافة مريضة تشي و تريد أن تستحوذ على كل شيء , تقارير صُعِقتُ بها و بالاشخاص التي أعرفها منذ سنوات و هي مستعدة أن تغامر بكورديتها و بشعبها لتنهي الـ ب ي د لا بل تنفي و جوده و المعيب أن جهة اقليمية هي من أوصلت هذه التقارير إلى الجهات الدولية و كانت قد واصفة اياه " التقارير" بالقاءات بين الطرفين " شخصيات و أحزاب " و بالمناسبة أؤكد للتك الشخصيات و الاطراف و عهداً أمام الشعب و التاريخ أنني لن أعطي هذه المعلومات لا للـ ب ك ك و لا لغير الـ ب ك ك و مهما بلغ من الثمن. - إن الافواه الكوردية النتنه لم تستطع أن تقدم دليلا واحدا على تعامل الـ ب ي د أو الـ ب ك ك على الاقل من عمر الثورة السورية عبر تقاريرها و التي وصفها بالهامة و للاسف إن هذه التقارير سيدي تشير إلى الدور السلبي الواضح لك و لشخصين آخرين و أتباع لهما سأوجه لهم رسائل أخرى إن وصف الحركة السياسية الكوردية في سورية عامة بالمتهالكة و بالمرتبطة بأجندة كوردستانية و حزب الـ ب ي د لا بل و صفها بالمعادية لسوريا الوطن والمؤيدة لتقسيم سوريا باسم الفيدرالية و الادارة الذاتية , و أن الحركة السياسية الكوردية عامة لا تمثل 10% من الشعب الكوردي و ستسقط قريباً تحت ضغط شباب الثورة الذين يؤيدونك وأن الايهام بعودتك ثانية إلى الحياة السياسية عبر الشباب و الكتائب المزمع تشكيلها بات ضرورة ملحة لقيادة الشعب الكوردي في سوريا لأنك الوحيد كما تدعي في إحدى لقاءاتك مع جهات اقليمية القادر على إقناع الشعب الكوردي بقبولهم بالمواطنة السورية فقط في إطار سورية ديمقراطية لابل و تزيد على ذلك اتهام حزب كوردي بتأييده للدولة العلوية المزمع تأسيسها بعد سقوط نظام الاسد و أن البنى الايديولوجية له هي نفس بنية حزب الله و هو الذي التزم الماركسية في تأسيسه! - الامر المدهش بالنسبة لي و الذي لا أستطيع استيعابه أيها المحترم هو أن تقايض أعداءً تاريخيين لشعبك الكوردي بأخوة لك يختلفون معك فقط في السياسة أقصد هنا بالدرجة الاولى الاخوة في الـ ب ي د و آخرون كثر تعاديهم حسب متابعتي لخطابك و آرائك التي تنشرها و حسب تلك التقارير ومنها الهيئة الكوردية العليا التي باتت تمثل النسبة العظمى من الشعب الكوردي في سوريا و بمبررات و حجج لا منطق فيها و لا عقل , بأي منطق تقبل بان تحارب أخوة لك و تجر مناطقك الكوردية إلى اقتتال داخلي كوردي – كوردي مقابل أن تثبت للآخرين صدق وطنيتك و ثوريتك و حرصك على اسقاط النظام أكثر من الاخرين في حين أن الآخرين يعيشون المأساة الوطنية أكثر منك و يناضلون على أرض الواقع أكثر منك و أعطوا الشهداء من أجل تحرير سوريا من النظام القمعي في سوريا بينما لم تزر سوريا لأكثر من 20 عاماً حسب قولك..!!! أم أن في الامر شيء آخر لا أتمناه منك...؟؟؟ - إنما الاكثر دهشة هو محاولاتك خلق قوى تعادي الاخوة في الـ ب ي د و الهيئة معا سيما و أن من تود محاربتهم و تشحن الرأي العالمي و العربي ضدهم أصبحوا الآن جزءاً من الهيئة الكوردية العليا تحاربهم عسكرياً قبل أن تحارب النظام السوري و هذا الحلم الاعداء و أقول ذلك لأنك الاعلم بأن وجود قوتين مختلفتين على الارض الواحدة معناه الاقتتال فيما بينهما و مع ذلك تعمل و تنشط أنت و غيرك من الاخوة الذين تختلفون في كل شيء و تتوحدون فقط في معاداة الـ ب ي د , لماذا لا تدعوا هذه الكتائب أنت و من يدعمها للإلتحاق بوحدات الحماية الشعبية الكوردية الموجودة أصلاً في مناطقنا الكوردية خاصة و أنها أصبحت كما ذكرت سابقاً جزءاً من الهيئة الكوردية العليا و تأتمر بأمرها عبر لجنة أمنية تم تشكيلها في وقت سابق. - إن عناصر وحدات الحماية الشعبية الكوردية هم أبنائنا و من قرانا و مدننا ولكل منا قريب أو أخ أو صديق فيها و هي قوة جماهيرية غايتها الحفاظ على الامن و السلم في مناطقنا في ظل الحرب المدمرة التي يشنها النظام على الشعب السوري و يدمر مدنهم وقراهم. - كل ما ذكرته سابقاً شيء و مثابرتك و اصرارك على اتهام حزب الاتحاد الديمقراطي بالتعامل مع النظام السوري شيء آخر سيما و أنت السياسي الحذق و المجرب للسياسة لأكثر 50 عاماً و بذرائع و مبرارات قد تنطلي على آخرين سذج و مراهقين في السياسة أم أنت , فيبدو لي أن الامر ليس في قناعتك بالمبررات و الحجج إنما بأمور أخرى ستكشفها الايام. - سيدي المحترم إن النظام السوري نظام ديكتاتوري وقمعي و لا إيمان لديه بأن آخر يمكن أن يستلم السلطة منه , و أنه مستعد أن يحرق المنطقة مقابل بقائه في السلطة و ما عدا ذلك من المقاومة و الممناعة و الجولان و اسرئيل أو الاكراد أو الـ ب ي د و حتى الـ ب ك ك لا أهمية لديه , و النظام السوري يعرف تماماً أن الكورد في سوريا لا طموح لهم في كرسي السلطة و موضوع استلام و تسليم المناطق الكوردية بين النظام و الـ ب ي د التي تروجون لها تأتي في سياق ذلك , لماذا لايقصف النظام عامودا و هي أول مدينة على مستوى سوريا أزالت تماثيل العائلة الحاكمة و داست بأرجلها على رؤوسهم..؟؟؟ لماذا النظام لم يقصف سويداء مثلاً رغم وجود معارضة قوية هناك لأن الدروز لا يمكن أن يكونوا رؤوساء لسوريا...؟؟؟ و لماذا تصرون على أن يدفع الكورد ألاف الشهداء من أجل تغيير النظام سيما و أن القادم لن يكون بالمستوى المطلوب لحل قضيتنا الكوردية في سوريا كما تبين معطيات القادم الجديد...!!!!!! إن المهم بالنسبة للنظام سيدي ليس الكورد و مناطقهم بل المهم هو ادلب و حمص و حماه وحلب لأنهم يطالبون برأس النظام و هذا حق لست ضده...!! ثم هل مسألة انسحاب الجيش السوري من مناطق عديدة في ادلب و دمشق و حمص كان تسليم و استلام بين النظام و الثوار هناك...؟؟\ - إن الحركة السياسية الكوردية رغم اختلافي معها في الكثير من الامور تعتبرالموروث التاريخي و السياسي لشعبنا الكوردي و أنك أنت شخصياً نتاج تلك الحركة رغم دورك السلبي المباشر في الكثير من الانشقاقات التي كنتَ أول شخص كوردي شق أول حزب كوردي 1965 بمبررات اليسار و اليمين و الماركسية و الامبريالية في الوقت الذي لم يكن لليمين أو اليسار موقع ليس فقط في الفكر الكوردي بل في معظم الفكر الشرقي , و كنت مساهماً في الشق عام 1970 و عاودت العملية عام 1979 في اليسار الكوردي و أيضاً في 1991. - الـ ب ي د لا علاقة تنطيمية مع حزب العمل الكوردستاني و أنا أؤكد لك ذلك و أنه لا يؤتمر بأمره على أرض الواقع , و تعاطفهم مع هذا الحزب لا يعني الارتباط التنظيمي معهم و إلا كل الاحزاب الكوردية السورية ستكون مرتبطة تنظيمياً مع الاحزاب الكوردستانية و تأتمر بأمرها و أولهم أنت كشخص , لا يا سيدي لا تفعلوها.... فالتاريخ و الشعب أقوى من الجميع.
اعتبر خطيب مسجد براثا في العاصمة بغداد والقيادى فى المجلس الأعلى العراقى جلال الدين الصغير، أنَّ الكردَ هم المارقة المذكورون في كتب الملاحم والفتن الذين سينتقم منهم الإمام المهدي حال ظهوره. وألقى الصغير في كلمته فى الرابع من الشهر الجاري والتي كانت بعنوان (الحراك الكردي وطلائع الفجر المهدوي) واستغرقت أكثر من 40 دقيقة فيها الكثير من ثقافة الكراهة والخرافة والأساطير والأحقاد، ومن الغريب جداً، ونحن نعيش فى هذا القرن أن تنتشر هذه الثقافات العدوانية والأسطورية. وقال الصغير فيها (إن أول حرب سيخوضها المهدي ستكون مع الأكراد، وانه لن يقاتل أكراد سوريا أو أكراد إيران وتركيا بل سيقاتل أكراد العراق حصراً) واعتبر الأكراد هم المارقون عن الدين أى الذى انحرفوا وخرجوا عن الدين ليكونوا أشد أعداء المهدى المنتظر بزعمه المتهافت و الباطل . ‬وقد سعى الصغير في كلمته ربط الأحداث السياسية الحالية بقدوم الامام المهدي‮، وأستعان الصغير في‮ ‬ندوته بعارضة الكترونية‮ (‬الداتا شو‮) ‬لعرض خريطتي‮ ‬سوريا والعراق مكتوبة الأسماء باللغة الإنكليزية لطرحها للعالم كله وكأنه يخاطب الدول الغربية، مبينا فيهما مناطق الوجود والحراك الكردي خصوصا فى العراق وسوريا فالوجود السورى للأكراد بادعائه ينتهى قبل مجئ المهدى بواسطة السفيانى وغيره أما فى العراق فيكون بواسطة المهدى نفسه‮.‬ وكانت كلمته معتمدة على حديث ضعيف منسوب للامام الباقر الى ان‮ (انفجارا قويا‮ ‬يحدث في‮ ‬الشام‮ (‬دمشق‮)‬،‮ ‬يتبعه ظهور الامام لمحاربة الاكراد‮). ‬وبحسب قول الصغير فان وقوف قوات البيشمركة بوجه قوات الجيش العراقي‮ ‬الذي‮ ‬قدم لبسط سيطرته على المنطقة الفاصلة ما بين اقليم كوردستان والجزيرة السورية،‮ ‬خرق للدستور واستفزاز للمهدى المنتظر‮.‬ قال (الاكراد سيكونون قوة رئيسية في هذه المنطقة في الشكل الذي ستكون حرب الامام في اول استقراره في العراق سيكون مع الاكراد انفسهم، وكونهم يقاتلون معناها ان لديهم كيانا سياسيا مستقلا ولديهم قوة تستطيع القتال وتجابه، لذلك الحديث ان الامام سيقاتل الاكراد بعد استقراره في العراق سيكون خاصا باكراد العراق لأنهم المارقون عن الدين). واصطلاح المارقين هو اصطلاح دينى اصطلح أولاً على الخوارج الذين مرقوا من الدين أى خرجوا عنه وتحولوا إلى قطاع طريق وقتلة ومجرمين يقتلون البرئ ويبقرون النساء وهن حوامل وخاض الإمام على حرب النهروان معهم وقتل الآلاف منهم فلم يسلم منهم عشرة أشخاص من الحرب الدامية. نظرية الصغير تعتبر صغيرة، وهى تناغم اغلاق ممثلية كردستان في بغداد، من قبل مكتب رئيس الوزراء العراقي وكأن الصغير جعل المالكى هو المهدى ليجعل الأكراد هم المارقين عن الدين والخارجين عنه فى تهافت لايقبله عاقل أو حكيم. فالمالكى لايمثل المهدى ولا الشيعة بحال من الأحوال، وليس وضع الشيعة اليوم إلا وأكثرهم فقير معدوم ومقتول ومهاجر يبحث عن لقمة كريمة أو أمان أو عمل شريف غير وعاظ السلاطين والمنتفعين. ذكر الصغير خرافات كثيرة منها أن سوريا سوف تقصف بالكيمياوى فينتهى الأكراد وفى معارضته لثورة الشعب السورى قال أن ابتداء الأحداث من منطقة محى الدين لأنها مركز الأكراد وقال أيضا (الأكراد لهم نصيبهم الأوفر فى أحداث الشام والقامشلى) وذكر دعم كردستان العراق فى تدريب القوات الكردية فى سوريا وحاول تطبيق ذلك بشكل غريب ليصل إلى نتيجة بقاء اللاذقية، وهى منطقة حافظ الأسد والنصيرية العلويين المغالين فى الإمام على، لأن ذلك يناغم حكم الملالى فى إيران وأتباعهم من الأحزاب الطائفية فى العراق ولبنان. فالصغير يعتبر الأكراد أشد أعداء المهدى وقال أنهم ينتظرون ساعة الصفر لإعلان انفصالهم، لتكون المواجهة بين المهدى وبينهم... مما ينم عن حقد دفين للأكراد المظلومين على مر العصور والمقهورين والمقدمين لمواكب من الشهداء ولم يذكر الصغير الأكراد فى ايران واضطهادهم من ولاية الفقيه وكأننا نسمع الحرس الثورى الإيرانى يتكلم باسمه الصغير وخارطة عسكرية لأجهزة مخابراتها لأنه عرف بصغره أمام إيران ومرشدها وتزلفه الدائم لها رغم ظلم حكام إيران الكبير سواء للأكراد أو العرب أو غيرهم فأكثر الشعوب الإيرانية مظلومة مقهورة حتى بات الملايين بين الهجرة أو السجون أو الموت. ولم تكن المحاضرة إلا نتيجة طبيعية للتشيع الفارسى الصفوى الملئ بالأحقاد والتكفير. لم يحصل تنديد من المرجعيات الدينية التى يحسب عليها وقريب منها وكيف لا، وقد أفتى البعض بكراهة الزواج والتعامل مع الأكراد بناءا على روايات موضوعة يعتبرونهم من الجن رواها الفرس كالقمى في باب (العلة التي من أجلها يكره مخالطة الأكراد)، بقوله: (حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد عن على بن الحكم عمن حدثه عن أبي الربيع الشامي، قال (سألت أبا عبد الله ( يقصد جعفر الصادق) فقلت له إن عندنا قوماً من الأكراد يجيئونا بالبيع ونبايعهم فقال يا ربيع لا تخالطهم فان الأكراد حي من الجن كشف الله عنهم الغطاء فلا تخالطهم) كتابه ( علل الشرائع) الجزء الثاني الصفحة،527 مما ينمّ عن الكراهية والعنصرية والبغضاء. إنها نتيجة لإفلاس التيارات الدينية فى الإنتخابات وفسادها الكبير خصوصا المجلس الأعلى الذى يكون الصغير من قياداته ولم يحصدوا تلك الأصوات التى حصدوها سابقا وقت استغلالهم للدين والمرجعيات الدينية فى ائتلاف 555 فاعتبروه ولاية على ابن أبى طالب واعتبروا الطلاق لمن لاينتخبها ظلما وزورا وتجارة بالدين والدين منهم براء وحاشى الإمام أن يقبل بالفساد والظلم والإستغلال فلم يحصل الشيعة غير الفقر والجوع والحرمان. عرف الأكراد بطيبتهم وأخلاقهم العالية يستقبلون العرب أيام المعارضة وكانت كردستان محطا آمنا لكل هؤلاء. ولازالت كردستان ملاذا آمنا للعشرات ممن تعرض للتهديد والقتل والخطف من العرب والتركمان والمسيحيين والأيزديين والصابئة المندائيين وغيرهم وهم يعيشون بأمان. ولا ينكر تعرض الأكراد إلى اضطهادات تاريخية من النظام السابق وما قبله منها شهداء الأنفال وغيرها. ومن شخصياتهم التاريخية والتي قدمت الكثير للمسلمين جميعًا صلاح الدين الأيوبي الذي يفخر العرب والمسلمون، كذلك المثقفون الأكراد ساهموا في تطوير الثقافة مثل بديع الزمان الهمداني وابن خلكان وأمير الشعراء أحمد شوقي، والشاعران العراقيان جميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي، والكاتبان المعروفان محمد كرد على وقاسم أمين وغيرهم. لقد كان لى أصدقاء كرد فى جامعة بغداد أيام السبعينات فرأيتهم خير الأصدقاء وسافرت مرتين للإصطياف فى مصيف صلاح الدين وغيرها من مناطق كردستان الجميلة فى السبعينات وكانت من أجمل السفرات والذكريات الجميلة الحافلة فى رؤية شعب طيب وكريم. وكذا فى المهجر كانوا نعم الرفاق الشرفاء الأوفياء. ولازالت كردستان العراق ملاذا آمنا للعرب والشرفاء الذين تعرضوا للخطف ومحاولات القتل فى بغداد وغيرها كما كانت فى السابق كردستان ملاذا آمنا للمعارضة العراقية بشتى أصنافها ومنها الإسلاموية الحاكمة اليوم لكن طبيعة الطائفيين الغدر ومقابلة الإحسان بالإساءة وصدق الرسول حيث يقول (إتق شر من أحسنت إليه). كما تشهد كردستان حالة من النمو والأمان والإزدهار عاما بعد عام على عكس المناطق العراقية الأخرى وحتى بغداد تحولت إلى أسوأ مكان للمعيشة والفقر والفوضى وكأنه حسد لما تشهده كردستان. الرواية المهدوية التى نقلها الصغير ضعيفة من جهتين أولا سندها الضعيف وثانيا دلالتها المتعارضة مع القرآن وسيرة الرسول وأهل بيته ويرفضها العقل السليم والمنطق الواعى وقد جعلت الكرد كلهم من شعبهم الكريم معادين للمهدى كذبا وظلما وهى تشبه أيضا الروايات التى ذكرها القمى وغيره ضد العرب (ما بقى بيننا وبين العرب إلا الذبح) (إتق العرب فإن لهم خبر سوء أما إنه لم يخرج مع القائم منهم أحد) (يسير -المهدى- فى العرب بما فى الجفر الأحمر-قتلهم-) (إذا قام القائم سار إلى الكوفة فهدم بها أربعة مساجد) (ألا يا ويل بغداد من الري (طهران) من موت وقتل وخوف يشمل أهل العراق إذا حل بهم السيف فيقتل ما شاء الله... فعند ذلك يخرج العجم على العرب ويملكون البصرة) (إذا ظهر القائم قتل تسع أعشار العرب) كما ذكرتها فى مقالى السابق المهدى المنتظر بين أحمدى نجاد وبشار الأسد. اعتبر الصغير حركة الأكراد استفزاز للمهدى فيخرج لأول مرة. والسؤال لماذا يستفزّ الأكراد المهدى الغائب لأكثر من ألف ومائة عام من سرداب سامراء ولم تستفزّه الأحداث العظيمة والحروب الكثيرة والجرائم المهولة فى العالم والمنطقة، وليس الأكراد هم الحاكمون الظلمة بل على العكس مظلومون مطالبون بحقوقهم كبقية شعوب العالم. قضية المهدى واحتكار فهمه لرجال السلطة وهو فهم خاطئ والصحيح العكس حيث يبدأ المهدى كما فى الأحاديث بتصفية وقتل رجال الدين الدجالين والفقهاء منهم الذين حرفوا الدين واستغلوه لمصالحهم وصاروا ظلمة جبارين فعن الرسول ( فقهاء ذلك الزمان شر فقهاء وتحت ظل السماء منهم خرجت الفتنة وإليهم تعود)، وعن الإمام على (يقوم قائمنا فيقدم سبعين رجلاً يكذبون على الله وعلى رسوله فيقتلهم ثم يجمعهم الله على أمر واحد) وعن جعفر الصادق (ويسير إلى الكوفة فيخرج منها ستة عشر ألفاً من البترية شاكين في السلاح قراء القرآن فقهاء في الدين قد قرعوا جباههم وشمروا ثيابهم وعممهم النفاق وكلهم يقول يا ابن فاطمة ارجع لا حاجة لنا فيك فيضع السيف فيهم على ظهر النجف عشية الاثنين من العصر إلى العشاء فيقتلهم أسرع من جزر جذور فلا يموت منهم رجل ولا يصاب من أصحابه احد دمائهم قربان إلى الله تعالى) وفى رواية أخرى (وكل فقهاء الكوفة -النجف- يقولون: (إرجع، لا حاجة لنا فيك، فيضع السيف فيهم على ظهر النجف عشية الاثنين من العصر الى العشاء فيقتلهم اسرع من جزر جزور فلا يفوت منهم رجل ولايصاب من أصحابه أحد، دماؤهم قربان الى الله). وعن الصادق ( إذا خرج القائم ينتقم من أهل الفتوى بما لا يعلموا فتعساً لهم ولأتباعهم أوَ كان الدين ناقصاً فتمموه أم كان به عوجاً فقوموه). وغيرها كثير تكشف عن وقوف وعاظ السلاطين وفقهاء السوء ضد المهدى ووظيفة المهدى الوقوف بوجه الظلم وفقهاء السوء. ولابد من رفض ثقافة الكراهية والبغضاء والتفرقة والعنصرية ضد شعب شريف وكريم، لذلك طالب الكثير من أعضاء البرلمان العراقى محاسبة الصغير فى البرلمان والقضاء وهو حق لطبيعى لإيقاف سطوة رجال الدين فى ثقافة البغضاء والأحقاد والعنصرية بين مكونات الشعب العراقى كما نتمنى صدور قوانين تجرّم العنصرية كما يحصل فى الدول المتحضرة.
التشيع السياسي و"القاعدة" هما في الواقع افراز هجيني للمذهبين السني والشيعي، وهناك من التشابه الكبير فيما بينهما لدرجة انهما يصِلان الى التحالف في بعض المواطن، على الرغم من أن العداء والقتال فيما بينهما على اشده، فالاثنان يحاربان التصوف السلمي والانساني الذي محوره حب جميع البشر ولا فرق بين الاديان والاجناس، بل ويحبون حتى الحيوان، وكذلك الاثنان مبنيان على مبادئ توأمة، ظاهرها هو العداء الشديد والعلني لامريكا ولاسرائيل ولاوروبا والعالم المتقدم باسره، وكراهية الاديان الاخرى على الرغم ما يدعونه من الاتزام بالقرأن الكريم (لا اكراه في الدين) و(لكم دينكم ولي دين) ومحاربتهما لهم جميعاً، فالكوري هو هدف والياباني هدف، والبرازيلي هدف، وحتى التركي هدف، بل وكل ما ينتمي للبشرية فإن لم يكن معهم فهو هدف لسهامهم، وكل ذلك رأيناه متجسداً في العراق بعد التغيير، وهنا يمكن تعريفهما بالجناح العسكري للمذهبين، فعندما يتشدد السني ويسمو في ذلك التشدد نراه يقترب فكرياً من القاعدة، فيصبح فظاً غليظاً، انتحرت فيه البسمة الى الابد، وان تراه يوماً ضاحكاً، والعياذ بالله، فهذا حرام، فهو لا يتكلم إلا بالعربية الفصحى، وجل كلامه يصبح روايات واساطير من الماضي السحيق تشم منها الكراهية والغيظ على الآخر، لانه يكره نفسه فكيف نتوقع منه حب الآخرين، لذلك تكون الخطوة الاولى في مسيرته الجهادية هي تكفير الآخر، سواء لغير المسلمين او المسلمين المخالفين لرأيه من الشيعة او الغالبية العظمى المعتدلة من السنة، وتراه منهمكا دوماً ب على اخراج الروايات التي تؤيدي إلى التفرقة وبث روح الكراهية للآخر، ومع شديد الاسف، كُل هذه الترهات تنسب الى الرسول الكريم (ص) وصحابته الابرار(رض)، وتراه يتحسر على كل شيء ماضٍ، ويكره الحاضر ويكره التقدم والمدنية، وتراه يلبس كأنه ممثل في فلم من افلام الرسالة المحمدية، الثوب الابيض وغطاء الرأس وما شاكل ذلك، علماً بأن هناك حديث شريف يقول (خير لباس لباس اهل زمانه) وان لم يتمكن بسبب ارتباطه بعملٍ او وظيفة ما، فمن الضروري ان يكون لباسه العصري رثاً خلِقاً ولحيته طويلة وشعثاء، تملؤها القشرة وبقايا الطعام، وإن تعطر فبعطرٍ "حلال"إن شممته سيصيبك الصداع يومين كاملين، لان العطور الفرنسية حرام. وان لم يتعطر فتلك هي الطامة الكبرى. و لا يحلم سيادته في ان يصبح يوماً طبيباً ليعالج البشرية او ليكتشف دواءاً لمرضٍ عضال، بل ليسافر الى افغانستان ليلتحق بركب المجاهدين، فالجهاد حسب ما يُنقل له من "اشياخه" هو القتال في سبيل الله، أُولائك المشايخ الذين لا يفقهون شيئاً عن الجهاد الاكبر في الاسلام ألا هو جهاد النفس، وهو العلاقة مع الزوجة والاولاد والاهل والجيران وزملاء العمل، ونسوا ان الدين هو المعاملة. وتطور ذلك الإعِوجاج الى العمليات الانتحارية في اوروبا وامريكا الشمالية والاتينية وافريقيا، وادخال الرعب في قلوب تلك الشعوب بعد ان ارعبوا اهلهم من العرب والمسلمين، وكل هذا بأسم نبي الرحمة (ص) الذي تكال له الشتائم والإهانات بسبب تصرفهم المشين. اما اتباع التشيع السياسي إذ التشيع الحقيقي والناصع منه براء، كتشيع الشيخ المفيد والشريف الرضي، اوُلائك الاعلام الذين اندثرت آثارهم الانسانية بسبب تغول ذلك المذهب الدخيل، الذي هو كالوهابية المتطرفة بالنسبة للسنة. فماذا اذكُر؟ فانا والله وإن كنت قد ذَكَرتهم انفاً ولكن ساكرر القول، فهم كذلك لهم بدل القرآن قرآنين ! تعبد من دون الله، ملايين الروايات الموضوعة والهزيلة والدخيلة على التشيع، من امثال سبّ الصحابة الاجلاء وامهات المؤمنين (رض) من ازواج الرسول (ص) بطرق فاضحة ومعيبة، وكذلك نؤاهم يناصبون العداء لامريكا والعالم المتحضربالرغم من انهم يستخدمون اختراعاته وطرق العلاج الحديثة، وكذلك نراهم يعادون ويكفرون كل من خالفهم سواء كانوا من السنة ام من الشيعة، وابسط دليل من آلاف الادلة، وهو من لم يعتقد بولاية الامام علي (ع) فهو كافر وليس من الاسلام بشيء، وكلها بسبب مالديهم من ترهات الروايات الهزيلة والموضوعة. بل عند الكثيرين منهم نرى الضحك من المحرمات، فيقولون انه يذهب ببهاء المؤمن ! او اذا ضحك احدهم يقول، اللهم لا تمقتنا ! كأن الله يريد ان يرى عبده عبوساً قمطريرا ! اذاً فالمشتركات كثيرة، فما يجمعهم على الشر اكثر مما يفرقهم على الخير، والادلة على شر توحدهم هي كثيرة، مثلاً عندما توحد حزب الله اللبناني أي "القاعدة الشيعية" مع قتلة الشعب العراقي من القاعدة السنية والمتشددين الاخرين، رأينا اعلامهم المتمثل في تلفزيون "المنار" السيء السمعة والذي هو احد الابواق الاعلامية لايران، يؤيد تلك العمليات الاجرامية بوصفها المقاومة الشريفة ! تلك المقاومة التي حصدت عشرات الآلاف من ارواح الابرياء في العراق، فمثلما ارسلت لنا القاعدة عشرات المجرمين، اهدى حزب الله اخوانه من شيعة العراق شيئاً لا اقل شناعةً، ألا هم الارهابيون، فأي تبرير لكل من يبعث مقاتلين الى العراق؟ "علي دقدوق" مثلاً، ماذا كان يفعل في البصرة حين القى الأمريكان عليه القبض؟ اللّهم إلا إذا قدم الى العراق كسائح ديني! وليعلم حزب الله اللبناني المتغطرس بأنه سيأتي يومٌ يصحو فيه العراقيون من كابوس السيطرة الصفوية ليحاسبوا كل من قتل وحرض على قتالهم وقتلهم، وكذلك التعاون والدعم اللوجستي من ايران لارهابيي طالبان والقاعدة وادخالهم الى العراق ليعيثوا في بلاد الرافدين فسادا بحجة افشال المشروع الامريكي فيه، وبمشاركة حليفهم في سفك الدم العراقي، طاغية سورية بشار واحتضانه لاعتى المجرمين في حق الشعب العراقي المغدور، من امثال محمد يونس الاحمد والضاري ومشعان وكثيرين غيرهم ممن قتل وحرض وساهم في قتل الأطفال والنساء والشيوخ الأبرياء، وكذلك تسهيل دخول الارهابيين من اصقاع الارض عن طريق سورية الى العراق خلال العشرة اعوام الماضية، وهذا ما اكدته الحكومة العراقية التي تركت التشدد لتدخل مرحلة الموالاة له فقط، اي بقلبها فقط وذلك هو اضعف الايمان! ومن خلال قراءة بسيطة للتاريخ نرى ان السبب في كُل هذا هو ذلك الارث الثقيل الذي ورثناه من الامباطوريتين المستعمرتين للعالم الاسلامي بشقيه السني والشيعي، الاولى وهي الامبراطورية العثمانية التي كرست الطائفية لدى السنة من خلال تسيس الدين والمذهب، والثانية هي الامبراطورية الصفوية التي اسست التشيع السياسي خدمةً لمآربها الشخصية في التوسع، وما اشبه اليوم بالبارحة، فأتراك اليوم او (العثمانيون الجدد) متحالفون مع بعض المتطرفين السعوديين من الوهابيين، والتي انضم اليهم احد الخطوط في دولة قطر برفع راية الدفاع عن السنة واذكاء الفتن الطائفية، والتي ولد من رحم تلك المجموعة من الارهاب السني او ما يسمى بالقاعدة، وثانياً، نرى ايران اليوم او (الصفويين الجدد) متخذين نفس الحليف السابق لهم وهو لبنان الشيعي، واضافوا اليه بشار العلوي الذي يشن اليوم حرباً شعواء غاشمة مبيدة على شعبه الاعزل لارغامه على الخضوع له ولكن هيهات، وهكذا تولد من تلك النطفة الحرام من الارهاب الشيعي او ما يسمى بالتشيع السياسي. فمعاً يا أيها المسلمون الأطهار فلنطهر هذا الدين الحنيف الذي طالما قلنا انه دين سمح وحنيف، ولنرجع له نبراسه، وهو السلام الذي اشتق اسم الاسلام منه، وذلك برفض اي شكل من اشكال التطرف والكراهية، وكذلك نرفض تصديق تلك الروايات المدسوسة والموضوعة من قبل الشاذين فكرياً وانسانياً والتي تشم منها رائحة التطرف والطائفية والعنف ولنعدْ للأسلام والمسلمين مهابتهم ومجدهم بعد أن لوثوه بالرغام.
الإثنين, 27 آب/أغسطس 2012 15:27

يا قومي مالكم والكورد : خالد الدباغ .

يا قومي ... مالكم و الأكراد لن أضع عمامة على راسي وأنا أتحدث معكم لأسلخكم بآيات قرآنية وأحاديث نبوية شريفة تؤكد نظرة الإسلام نظرة متساوية إلى كافة الأمم والشعوب و ( إنا خلقناكم من ذكر واثنى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ) ..و ( لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى ) و ( كلكم من ادم وادم من تراب ) . لكني سأتحدث إليكم حديث الإنسانية ...حديث من لا يرضى إلا بقول كلمة الحق ..وحديث المحبة والسلام . لقد عانى الشعب الكردي في العراق ومنذ الستينيات من قمع الحكومات العسكرية التي حكمت العراق وكانت مناطق الأكراد او ما حمل اسم إقليم كردستان العراق اليوم مسرحا لحركات عسكرية لقمع تطلعات الشعب الكردي في حكم نفسه بنفسه .. وكانت غالبية القوات المسلحة العراقية متواجدة في مدن واقضية وقصبات وقرى الأكراد تطبق عليها نظام الأحكام العرفية فلا قانون مدني يسري عليها إلا إرادة الضابط ونزوة العريف .... وعاشت هذه المناطق تخلفا اقتصاديا ..وثقافيا ..وعلميا نتيجة سيطرة العسكر عليها وحرمان الشعب الكردي من التعليم وانتشار ألامية في صفوفه . يوم دخل المحتل في التاسع من نيسان بغداد دخلت القيادات الكردية في العملية السياسية ونجحت في انتزاع اعتراف الأطراف السياسية العراقية بها وفرضت شروطها عليهم ..... واستطاعت القيادات الكردية وفي فترة قصيرة من القفز بالمناطق الكردية من حالة الصفر في التخلف العمراني والثقافي والعلمي والصحي ومستوى معيشة الفرد الكردي الى درجة باتت تحسده عليها بقية مناطق العراق بل والعاصمة بغداد . استطاعت القيادات الكردية بسط الأمن والأمان على أراضيها أمام الإرهاب الذي لم تسلم منه بقية المدن العراقية ونجحت القيادات الكردية في النهوض بمدن كردستان العراق لتجعلها محطة أنظار العراقيين والعالم ... نهضة عمرانية ... خدمات اجتماعية وطبية ... مطارات تستقبل المغادرين ...والقادمين في أروع صوره الحضارية ... لا بل نجحت في حفظ ما تبقى من الكفاءات العلمية العربية العراقية من القتل والموت من خلال احتضانهم لهم واستيعابهم في دوائر ومؤسسات الإقليم .. وأنقذت إخواننا المسيحيين من الابادة يوم دخلت ( البيشمركة ) لحمايتهم من اؤلئك الذين أفتوا بكفرهم وأباحوا قتلهم حيث تم قتل القساوسة والرهبان في جريمة لم يعرفها العراق في تاريخه . امام هذه المعطيات دبت نار الغيرة ..والحسد ..والحقد في نفوس بعض العراقيين الذي لا يريدون الخير حتى لأنفسهم مما يحصل وحصل في اقليم كردستان ...فانطلقت الأبواق المعادية لتطلعات الشعب الكردي بالنعيق من ساسة ..ورجال دين ..وأحزاب كان أخرها ما قاله جلال الدين الصغير بان الإمام المهدي سيفتك بالكرد لأنهم مارقين يوم ظهوره !!!!!!!. هنا وضع الشيخ الصغير الإمام المهدي جنبا إلى جنب مع الراحل صدام حسين فالأول سيفتك ..والثاني فتك فلماذا قتلتم صدام إذا ؟؟؟؟ أليس صدام ينفذ رغبة إمامكم الغائب ؟؟؟ . من كلام الشيخ الصغير صدام حسين ربما يكون بريئا من استخدام السلاح الكيماوي ضد الأكراد فربما فعلا إيران هي التي استخدمتها تحت نظرية ابادة الأكراد لأنهم مارقين ... بل حتى بعض السياسيين والقادة العراقيين وبعد فشلهم الذريع في تحقيق عشر ما حققته القيادات الكردية لشعبها انطلقوا في مهاجمة الاكراد . وألان .... وبعد هذا السرد الواقعي للإحداث لماذا نرفض قيام دولة كردية مستقلة ؟؟؟؟؟ أليس الأكراد شعب له لغته وله ثقافته ؟؟ ثم لماذا التباكي على انسلاخ جزء من العراق وتحريض المواطن العراقي ؟؟؟ فماذا سيتغير للمواطن العراقي ابن البصرة او ميسان او الموصل لو بقت السليمانية او اربيل جزءا من العراق او خارجه ؟؟؟ دعوا الأكراد يقرروا مصيرهم بأنفسهم .... فقادة العراق اليوم يحلمون لو ان الخراب الذي اصاب بغداد وبقية مدن العراق يصيب كردستان ... وان لم يحدث هذا فسيحاولون بكل جهد على تخريب إقليم كردستان لكي ينطبق القول ( كلنا في الهوى سوا ) . الذي يؤلمني حقا من انسلاخ كردستان عن العراق هو فقدي لأصدقاء أكراد أعزاء إلى نفسي . لكن القيادات الكردية أعلنتها جهارا بأنهم مع العراق ..فتبا لمن يحاول زرع الحقد والبغضاء بين العرب والأكراد لن أتخلى أبدا عن حبي واحترامي للشعب الكردي لن أتنازل عن دفاعي عن الأكراد بل عن الحق ...والسلام
قيل سابقا في أهل العراق "يا أهل النفاق والشقاق ومساوئ الأخلاق" وهناك اكثر من طرف علماني وإسلامي زاد على هذه المقولة أعلن وكتب بأن شعب العراقي جبان وخنوع وهناك من عمم الجبن على الشعب العربي. لا اعتقد بأن المقولات أعلاه مغالية بالوصف وهناك الكثيرون من العراقيين يوافقون عليها. أَوَلَمْ يتخلوا العراقيون عن أحفاد الرسول النبي محمد صلى الله عليه وسلم بعد أن دعوهم ليتولوا أمرهم ودعوا الأمريكان ليتخلصوا من حكم صدام حسين بينما الشعب السوري البطل يتصدى لطائرات ودبابات ومدفعية وشبيحة البعث وبشار الأسد وحلفاؤه بصدور عارية لأكثر من ثمانية عشر شهرا أَوَلَمْ يسمحوا العراقيون للإيرانيين في التدخل في كل صغيرة وكبيرة في شؤون العراق واختيار حكامه. اود أن اسأل اي عراقي أن يأتيني بجواب مقنع للأسئلة التالية: o لماذا رضى الشعب العراقي بحكم البعث لفترة 35 سنة وكانت شلة تتحكم بموارد الشعب العراقي وتقتل أبناءه وتشرد الملايين من أبناءه. o لماذا رضى الشعب العراقي بحصار جائر لأكثر من عقد من الزمان دون أن يثور على حكامه. o لماذا رضى الشعب العراقي أن يقدم اكثر من مليون شهيد من أبناءه في حروب صدام حسين. o لماذا يرضى الشعب العراقي بأحزاب تسرق الملايين والمليارات من أمواله وتحرم الناس من الماء الكهرباء وحياة كريمة. o لماذا يرضى أبناء الشعب العراقي أن يعاملوا كمواطنين درجة ثانية اذا لم ينتموا الى الأحزاب المتسلطة على إدارة الحكم في العراق. o لماذا يرضى الشعب العراقي بقانون الانتخابات يبقي الأحزاب الفاسدة في الحكم. o لماذا يرضى الشعب العراقي بحكم الأميين والعملاء وأصاحب الشهادات المزورة. o لماذا يرضى الشعب العراقي باستيلاء القيادات الحزبية على الممتلكات العامة ويعيشوا عيشة السلاطين ويقضون معظم أيامهم في عمان وبيروت ودبي وطهران والعواصم الأوربية. o لماذا يرضى الشعب العراقي بصرف موارده وثرواته على اكثر من مليون مسلح والأمن المفقود والمفخخات والكواتم تحصد أبناءه. o لماذا يرضى الشعب العراقي بصرف 37 مليار دولار على كهرباء وهو يتلظى من حرارة الصيف لانعدام الكهرباء. o لماذا يوصف الجبناء من العراقيين بالأكثرية الصامتة. استعمر الفرس لأول مرة العراق في سنة 539 قبل الميلاد واستمر الاستعمار الى فتح الإسلامي في سنة 633 بعد الميلاد عدا فترات الاحتلال الإغريقي (اليوناني) للعراق وتجدد الاستعمار الإيراني بعد 2542 سنة من الغزوة الأولى بغزو فكري (مذهبي) فارسي بعد سقوط صدام حسين وسيستمر الاحتلال الفكري الى ظهور إمام المهدي حيث سيقود الخراساني علي خامنئي أن بقى على قيد الحياة جيوش إمام المهدي لتحرير القدس مرورا بالعراق، وسيحارب جيش الإمام المهدي الأكراد وفقا لرواية الكذاب إمام جامع براثا علي الصغير ليثأر من صلاح الدين الأيوبي محرر القدس واستعمر العثمانيون العراق لخمسة قرون وما زالو يتدخلون في الشئون الداخلية للعراق واستعمر الاستعمار البريطاني نصف قرن وبذرو بذور الخلافات في تكوين دولة هشة للعراق ليحصدوا ثمارها بعد تركهم العراق. افليس الشعب العراقي بشعب منافق وجبان ليرضوا بما لا ترضاها الشعوب الحرة والشعب السوري ينتفض أطفالا ونساءا وشيوخا وشبابا ضد بشار وحلفاؤه أوَلمْ ينشق رئيس وزراء السوري وقيادات سياسية وعسكرية سورية يرفضون بشار الأسد ونظام حكمه، بينما لم يستقيل وزير او مسئول عراقي واحد مستنكرا الظلم او فساد الحكم منذ 1968, عدا القاضي الأول الذي أدار محاكمة صدام حسين, بل أُقيل واٌعدم الكثيرون منهم، فلا أظن عراقيا حرا واحدا يفتخر اليوم بعراقيته عندما يرى أطفال سوريا يعانقون الموت طلبا للحرية والعدالة.
البرلمان الثقافي العراقي يدين ثقافة التحريض والاستعداء ضد الكورد ويرى أنَّ التصريحات الأخيرة تتجاوز بمخاطرها البعد الفردي لمطلقيها ويطالب بمحاسبتهم قضائيا!؟ أطلق السيد جلال الدين الصغير قبل أيام تصريحات لم تكتفِ بالعداء للكورد ولا بالتعبير عن اختلاف أو خلاف بل حملت خطابا استعدائيا تحريضيا بما يهيئ أرضية أعمال عدائية ضد الشعب الكوردي. والراصد الموضوعي الدقيق لخطابات أطلقتها وتطلقها شخصيات (دينية) - (سياسية) تقود تيار الطائفية السياسية، يجد أنها ذات توقيتات محسوبة وأنها تمتلك مخططا تراكميا يحشد جمهور تلك القوى لعمليات عدوانية إجرامية خطيرة لا يضاهيها في استغلال الدين سياسيا سوى حملات الإجرام بحق الكورد يوم تم استغلال اسم سورة الأنفال والحملات الإيمانية المزعومة للطاغية المهزوم! إنّ تلك التصريحات تتجاوز بمخاطرها البعد الفردي وهي لا تنحصر بحدود جدران الجوامع والحسينيات، وخطب الجمعة فيها.. وهي، بالتأكيد، ليست محدودة بمن يطلقها ولا يمكن لتلك ((الخطب السياسية)) في فحواها وأهدافها أن تنطلق ما لم يكن لديها الضوء الأخضر المقصود. لقد تمّ تمرير خطب سابقة تناولت الكورد والقضية الكوردية لا بالمعالجة والحوار - كما يرتجى من الشركاء في الوطن والحلفاء بمسيرة البناء - بل بالتهجم الذي اتسم أيضا بإسقاطات دينية مصطنعة كمزاعم أن يبدأ الإمام المهدي حربه بالكورد..!! إنَّ هذا الخطاب السياسي المغلف بالتأسلم وإسقاطاته الدينية يجسد قمة اختلاق التوتر من جهة ويشيع التشدد والتطرف ويوسع نطاقات الاحتراب والكراهية والاقتتال ويرهن الذهنية الشعبية بالتضليل مثلما يصور بعض المهووسين بالخزعبلات، الكوردَ بأنهم من الجان وليس من البشر أو أية أوهام وخرافات أخرى أطلقوها الأمر الذي يجعلها سببا خطيرا للاستفزاز ووضع الآخر تحت حال من الضغط والشد النفسي وتوقع المحظور باستمرار وفي أية لحظة، ما يُكرِههم للاتجاه نحو التمترس خلف دفاعات اضطرارية تعمق الانقسامات.. إنّ التحريض على القتل جريمة، فما بالكم والتحريض هنا يدعو (لإبادة شعب) في حرب يُسقطون عليها طابع القدسية والواجب الديني والأمر الإلهي! إنّ هذا لو كان تصريحا لفرد عادي أو آخر لكان مما يُهمَل وينتهي أمره؛ ولكنه مما يقع في ممارسات قادة سياسيين ومرجعيات (دينية) بين أيديهم أسلحة وميليشيات بل يتحكمون بسلطة الدولة ويوجهون الجيش والقوى العسكرية بكل صنوفها، الأمر الذي لا يمكن تمريره أو السكوت عليه... وفي وقت ندين، نحن مثقفي العراق من أعضاء البرلمان الثقافي العراقي في المهجر ومعنا كل الأحرار والمتنورين من بنات شعبنا وأبنائه، ونشجب ثقافة التحريض وافتعال مبررات الاقتتال، ندين أيضا هذا الانفلات في التصريحات المعادية لتطلعات شعبنا في الاستقرار والسلام ونستنكر استمرار جهود الاستعداء وتقسيم الشعب بين مكونات محتربة متعادية بخطاب تضليلي خطير. ونحن نطالب هنا الجهات الرسمية والشعبية المعنية بالآتي: 1. إدانة صريحة مباشرة لتصريحات الصغير وكل التصريحات المماثلة التي تغذي الشوفينية وخطاب الكراهية والاستعداء.. 2. حظر الخطابات التحريضية فعليا عمليا ومتابعة خطب الجمعة وتدخلاتها السلبية في الخطابين السياسي والاجتماعي. 3. مساءلة العناصر التي تسيء للعلاقات الأخوية بين مكونات الشعب العراقي والتي تخرق القوانين الدستورية وإيقاع أشد العقوبات عليها. 4. توجيه المرجعيات الدينية والإدارات الرسمية للشؤون الدينية بخصوص منع الخطابات المتشددة الخارجة على القانون ومنطق الاعتدال الديني.. 5. توجيه أحزاب التأسلم السياسي بواجب الامتناع عن الدمج بين الخطابين الديني والسياسي سلبيا. أي باستغلال الديني لمصلحة التضليل السياسي. ولتتعالى أصوات الحملات التي تدافع عن مدنية الدولة. 6. ألا يجمع مواطن بين مهامه الدعوية الدينية وبين مهامه السياسية في إدارة الدولة ومؤسساتها المدنية. 7. استدعاء الصغير وكل أولئك الذين أطلقوا التصريحات التحريضية أمام القضاء وأن يتم ذلك فورا وبمسؤولية المدعي العام الذي ينبغي أن يتخذ الإجراءات القضائية المعتمدة. إننا نجدد هنا موقفنا في رفض ثقافة الخرافة وأعمال التجهيل والتضليل، كما نؤكد على الطابع المدني لمؤسسات الدولة العراقية ورفض إخضاعها لمنطق الأسلمة السياسية الطائفية بالضرورة والمعادية لوجود الشعب وأطيافه من جهة ولحقيقة الاعتدال الديني من جهة أخرى. كما نؤكد ضمنا على رفض أعمال التحريض والاستعداء والشوفينية والاستعلاء وعلى واجب القضاء في اتخاذ الإجراءات السريعة المباشرة في استدعاء الضالعين في جريمة التحريض ومحاسبتهم واتخاذ القرارات الصارمة لتهديدهم الأمن الوطن والاستقرار والتعايش السلمي..
لاشك ان وصول السياسيين الحاليين وعلى اختلاف اتجاهاتهم وإنتماءاتهم وولاءاتهم الذين تسلطوا في وقت مابعد سقوط الصنم في عام 2003 على رقاب العراقيين وابتداءً من مايسمى بمجلس الحكم التي لملمت به امريكا اوصال اتباعها واتباع ايران ممن يسمون انفسهم بالمعارضة العراقية الذين اتخذوا من امريكا وبريطانيا وايران وباقي الدول الاقليمية والأوربية ملاذاً وإقامة ومنح جنسيات بالجملة لتخطيط مستقبلي وعلى المدى البعيد .. يشوبه الكثير من الغموض والريبة وإلا كيف وصلت هذه الشخوص بين ليلة سقوط النظام المقبور وضحاها الى سدة الحكم التشريعي والتنفيذي والتسلطي في بلد مثل العراق ارهقته جراح النظام البائد وماخلفته قرارات مجلس الأمن من حصار اقتصادي وغيره اضافة الى تداعيات دول الجوار المعادية واطماعها القديمة والجديدة وسعيها الى اذلال العراق واضعافه وعلى رأسها ايران ومشروع امريكا الصهيوني الدائم الداعي الى البقاء في بلاد مابين النهرين بقاء طويل الأمد واحتلال فكري وعقائدي وثقافي وسياسي واقتصادي ومالي... مادام في قلب بنو صهيون عرق ينبض خصوصا ً في شمال العراق ( كردستان ) المتعافي بفضل ما سمحت له ان يكون على درجة معقولة من التمدن والإنفتاح والتطور والخدمات المقدمة لمواطنيه الأكراد.. وحتى نكون منصفين سواء من خلال الدعم الأمريكي الساند لحكومة اقليم كردستان او من خلال ما تقدمه حكومة المركز من استحقاق مالي مخصص للأقليم في الدستور العراقي لكن كل هذا وفق حسابات وضعتها الإدارة الأمريكية لما لشمال العراق من أهمية ليكون شمال العراق ووفق الأستراتيجيات الغربية عموما ً مركز استقطاب امريكي غربي دائم التواجد مستغلة عدم وفاق حكومة الأقليم مع حكومة بغداد الأتحادية ومع اننا مستقلون عن السياسيين الكرد في الحكومة وجدنا انهم سواء من كان على رأس السلطة في الأقليم ولا زال او حتى من هم في معارضة حكومة الأقليم انهم وضعوا مصلحة الأقليم وابنائه في مقدمة اجنداتهم العملية فتراهم لا يتأخرون عن تقديم كل اسباب التقدم والعمران والرفاهية للأقليم ولأبنائه جميعا ً دون استثناء بعد ان لاقى الكرد ما لاقوه من ظلم وتعسف وقمع واجرام من قبل النظام البائد الذي عاث في ارض وحياة وابناء كردستان العراق الفساد والقتل والأعتقال والإبادة فكانت حربا ً ضروس لاهوادة فيها إلا ما شاء الله ان يكون نهاية الظالم في 9-4-2003 وتأمل العراقيون جميعا ً الخير والإنفتاح والعيش السعيد بأمن وطمأنينة .. لكن أي خير وإنفتاح وعيش سعيد وامن وأمان وطمأنينة هذا الذي ينشده الشعب العراقي عموما ً ناهيك عن ابناء كردستان ودولة إيران المجاورة موجودة وطموحها في ان يعيش العراق من شماله الى جنوبه في دوامة لاتنفك ان تنتهي من الأضطرابات السياسية ذات طابع طائفي بغيض و بثها سموم العداوة والفرقة بين ابناء العراق الواحد واخرها اطروحات عقائدية فاسدة ومشاريع مقيتة تعود الى تاريخ المجوس الأظلم ومعابد ناره الوثنية تطوع لبثها وإثارتها ساسة الكتل الشيعية الكبيرة الموالية لإيران .. وكون ايران تعيش الأن عزلة دولية كبيرة بسبب مالاقته من صِدام دولي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية من جهة والأمم المتحدة ومنظماتها الدولية من جهة اخرى بسبب سياسة ايران العدوانية ومشاريعها التخريبية التي طالت الكثير من دول العالم والعراق المتضرر الأكثر من هذه السياسة العدائية ولفقدها لزمام الأمور في سوريا ونظامها الموالي لها ولتحالف امريكا مع حلفائها تركيا وقطر والسعودية ومحاولات اسقاط نظام بشار عمدت ايران الى خطة بديلة وهي تصدير مشاريع عقائد فاسدة الى الدول الاقليمية وعلى رأسها العراق لتخلط الأوراق وتجعل المنطقة في نفير دائم يقلل من توجه امريكا وحلفائها سواء اتجاهها او اتجاه سوريا ونظامها كذلك اضافة لما لهذه الأطروحات من تأثير مباشر على الفرد فعملت ايران بهذا التأثير من خلال ساسة التكتلات الشيعية الموالية ولائهم لإيران مطلق يتسترون بعباءة الأحزاب الأسلامية والزي الديني ( الحوزوي .. العمامة !!!)) وفي مقدمة من تصدى لمشروع ايران هذا في هذا الوقت العصيب ساسة ما يسمى المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم والجميع يعرف ان المجلس الإسلامي الأعلى الشيعي في العراق يعني ايران ونظامها ليدلوا بتصريحات صحفية من خلال منابر صلاة الجمعة ليرسخوا افكارهم التي لا اساس لها من العقائد الحقة المؤطرة ظلما ً بإطار عقائدي يزعمون انه يعود للإمام المنتظر حتى تمرر على الناس و يريدون بها ايهام البسطاء من اخواننا الشيعة وماصرح به بيان صولاغ القيادي في مايسمى المجلس الأعلى الاسلامي ((بأن السفياني سيصل بغداد قادما ً من سوريا بعد ان يعيث بها الفساد ويقتل الرجال والنساء الحوامل والأطفال ممن يحملون اسماء تدل على انتسابها الى ال بيت النبي ))..و كلام صولاغ هذا لو حللناه تحليلا ً علميا ً لوجدنا الطائفية اساسه وانه يدعوا لفرقة ابناء الدين الحنيف الواحد كونه يريد ضرب السُنة في العراق ويصورهم على انهم اعداء الشيعة ولو بعد حين ... وصولاغ بهذا التصريح يريد ان يعطي مسوغا ً شرعيا ( حسب فهمه !!!)) للناس البسطاء من عامة الناس في وسط وجنوب العراق حتى يعملوا على انتخاب ساسة الكتل الشيعية الكبيرة حتى وإن كانت فاسدة وظالمة لتكون المتصدي لشخص السفياني وهذه التخاريف والأكاذيب الصولاغية لا تنطلي على العقول النيرة والواعية من ابناء شعبنا عموما ً واخواننا الشيعة المتفتحين خصوصا ً وكلنا يعرف من دفع بصولاغ الى التصريح بهذه التخيلات البعيدة عن الواقع الحقيقي وانما هي واقعا ً تنفيذ لأجندة ايرانية المراد منها تموضع ايران الدائم في الجسد العراقي من خلال سياسيي الكتل الشيعية الموالية لأيران قلبا ً وقالبا ً وفي مقدمتها ومنها كتلة صولاغ ...المجلس الاعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم ويبقى سيناريو مسلسل الإنفعال العقائدي الفارغ ( بضاعتكم الجديدة !!!!) لساسة الكتل الشيعية التابعة الى ملالي قم وطهران و الطامحة للبقاء على سدة الحكم الى اطول فترة ممكنة من حكم العراق بعد احداث سوريا والتي اذا ما سقط نظام سوريا فسنقرأ السلام على تواجد ايران في العراق وعلى اتباعها ايضا فحينها سيضيق الخناق على ايران من قبل جميع الدول المجاورة لها لفسادها وظلمها وجورها وتدخلها الظالم في الشؤون الداخلية لجميع دول المنطقة وهذا واضح من خلال تصريح المدعو جلال الدين الصغير القيادي في مايسمى المجلس الأعلى الإسلامي بتقولات انهزامية طائفية الهدف منها بث سموم الفرقة بين ابناء الوطن الواحد بقومياته واديانه ومذاهبه معتبرا ً (( ان الكرد هم المارقة المذكورين في كتب الملاحم والفتن الذين سينتقم منهم الإمام المهدي حال ظهوره ..مضيفا ً تخرصات لاحد لها من ان اول حرب سيخوضها الإمام المهدي ستكون مع الأكراد وانه لن يقاتل اكراد سوريا او اكراد ايران وتركيا بل سيقاتل أكراد العراق حصرا ً)) و بدورنا نطرح عدة وقفات للنقاش مع الصغير : الوقفة الأولى .............. لماذا ياشيخ الصغير تتعمد الإساءة لشخص الإمام المهدي بتصريحاتك الإنفعالية هذه والغير مسؤولة وانك تسعى بكل ما اوتيت من كراهية وحقد دفين .. ان تبين للبشرية جمعاء عمو ماً والشعب الكردي خصوصا ً ان شخص الإمام المهدي يريد بخروجه قتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق ويسعى لسفك الدم الكردي .. وكأن رسالته الإنسانية الإلهية تتجسد في (( قتل الرجال والنساء والشيوخ والأطفال .. الكرد )) بسردك قصص واهية لاحظ لها من التأريخ ومصداقية... ونسألك لمصلحة من هذا الذي تريد ان توصله من افكار وعقائد على ان الإمام المهدي وهو الذي تؤمن به كل البشرية في الأديان والطوائف الأخرى بأنه مخلصا ً ومنقذا ً للبشرية وناصرا ً للمظلوم ورادعا ً لكل ظالم متجبر ليملأ الدنيا قسطاً وعدلا .... الوقفة الثانية : ............. لاندري لماذا الشيخ الصغير تعتقد أنت ومن دفعك لهذه التصريحات بأنكم فقط دون غيركم تعرفون العقائد الدينية بصورتها العامة والأطروحة المهدوية بصورتها الخاصة وانكم فقط من يقرأ ويطالع ويعرف لتصنفوا على هواكم ماذا يكون للإمام المهدي من دور الهي والذي نعرفه جميعا ً ان اساسه الإصلاح واخذ بيد البشرية الى بر الإمان سواء كانوا كردا ً ام عربا ً ام اتراك ام من ابناء قوم عيسى او من قوم موسى (عليهم السلام ) او غيرهم من خلق الله ولو تناول اهل الخبرة والإختصاص هذه التصريحات وما اشار لها الصغير من رويات لسخروا منه ومن رواياته الإيرانية الفارسية الصنع !!!!! فلماذا لاتكون الروايات التي نسبتها للإمام الباقر عن رواية جعفر الجعفي هي بحقكم انتم الشيعة ( أي علماء الشيعة الفاسدين عقائديا ً )) وهذا ثابت بأدبياتكم ونصوص ائمة أل بيت النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ولطالما اشار لها خطبائكم وعلمائكم في خطبهم المنبرية وبحوثهم العقائدية الخاصة بالأطروحة المهدوية وهي ان الإمام المهدي وهو إمام للبشرية جمعاء دون الشيعة وللأسف يعتقد البعض من الشيعة وانت ومن على شاكلتك في الطليعة ان الإمام المهدي هو شيعي وحين ظهروه سيكون فقط للشيعة وسيقتص من باقي الملل والأديان وفي مقدمتهم (( الأكراد حسب ... تصريحك المريض )) وهذا ما لمسه العراقيين من خلال تصريحك الطائفي الأخير بحق الكرد اضافة الى التصريحات الطائفية الفارغة من قبل اقرانك وكلاء مرجعكم الشيخ السيستاني في روضات الأئمة الشريفة في كربلاء والنجف والكاظمية وغيرها فلماذا لاتشير الى الروايات المسندة والصحيحة عن الطرفين من ان الإمام المهدي حين ظهوره سيقتل سبعون ألف معمم ((70 الف معمم )) من الشيعة بالكوفة لفسادهم وظلمهم وركونهم الى الشيطان وصاروا اسارى منافعهم ومصالحهم الخاصة والضيقة ومنهم انت ياجلال الصغير ومرجعك السيستاني و السيد عمار الحكيم والشيخ همام حمودي والشيخ خالد العطية والشيخ عبد المهدي الكربلائي والشيخ احمد الصافي على سبيل المثال .. ومن لف لفكم في الكوفة وكربلاء من اتباع المرجعيات الفارسية بعد ان ثبت للعالم والعراقيين وخصوصا ً اخواننا الشيعة المظلومين ... فسادكم ولازالت رائحة فضائحكم رائجة ومنها على سبيل الدليل فضائح وكيل مرجعيتكم في العمارة وفضائح الزنى بنساء حوزاتكم الكاذبة وكذلك فضائح سرقة اموال الروضات العلوية والحسينية والعباسية وتهريبها الى خارج العراق والتي ملأت الصحف والمواقع الأخبارية العراقية والعالمية الوقفة الثالثة نقول يا شيخ الصغير من كان بيته من زجاج لايرمي الأخرين بالحجر .. فالمعروف عنكم من مرجعيات فارسية ووكلاء وانت منهم انكم تحبون المال حبا ً جما والدليل انكم سعيتم بكل قوة بعد سقوط النظام البائد الى الدخول في العملية السياسية لتكونوا رؤوساء ووزراء ونواب للتسلطوا على الرقاب والثروات والمقدرات وكذلك حتى تستحوذوا على مراقد الائمة والشيوخ في عموم المناطق الشيعية لتكون الأموال الموجودة في خزائنها وما تصلكم من اموال زكاة وخمس في خدمتكم واتباعكم والدليل انكم تتنعمون بعيشة لايحلم بها القياصرة فخزائنكم متخمة وبيوتكم رئاسية وسياراتكم مصفحة واولادكم يعيشون في اوربا وايران ونسائكم تتجول في عواصم العالم بحجة زيارة الأولياء الصالحين !!!!.. هذا بالأضافة الى سعيكم الى بناء المجمعات السكنية في ايران والباكستان ولبنان وافغانستان والشعب العراقي يعيش في مسقفات من جريد النخل وصفيح علب الزيوت ويعيش بفقر مدقع يصل حتى ان ينام اليتامى بلا طعام ايام وليال وانتم تتبحجون وتكذبون وتلفقون الأقاويل وعقائد فاسدة في سبيل ان يبقى الأمر لكم وتحت سيطرتكم الوقفة الرابعة نود ان نلفت انتباهك ياشيخ الصغير ان الحق يعلوا ولا يعلى عليه ...وانكم مهما صرحتم وتقولتم بهذه التخرصات من خلال منابركم الفارسية واعلامكم الطائفي المسيس وبثكم لسموم الفرقة بين ابناء الجسد الواحد العراقيين من عرب واكراد وتركمان .. مسلمين شيعة وسنة ومسيح وصابئة وشبك وغيرها من جميع القوميات والطوائف التي تعيش في العراق لن تؤثروا في العراقيين.... هذا إن إثرتم في الضعفاء ضميرا ً وعقلا ً وقلبا ً وإيمان وهم قلة قليلة لاتنصركم في وقت صولة الحق التي سيقتص منكم صاحبه بها .. وان العرب والإكراد اخوة في الله والوطن والعقيدة وسيرفض عقلاء القوم هذه التصريحات و التخاريف لأنها مشروع ايراني فارسي مجوسي خبيث يراد به تثبيت دعائمكم وتسلطكم على رقاب الناس من خلال الإنتخابات البرلمانية القادمة بعد ان ثبت فشلكم السياسي وولائكم للأجنبي و ان محاولة النيل من وحدة العراق بكل قومياته واديانه بائت بالفشل ودُحر مشروع بنو المجوس الطائفي بين السنة والشيعة في العراق الذي عولت عليه ايران كثيرا ً ومن خلالكم طيلة السنوات الفائتة ليحين دور مشروع القوميات الطائفي الذي تتبناه ايران الشر من جديد ومن خلالكم ياشيخ الصغير امام وخطيب جامع براثا ....
كتب المؤرخ والصحفي المصري المنحدر من أصول كردية عباس محمود العقاد، في مجلة "المصور" المصرية : حسب بلاد الأكراد شرفاً أنها أخرجت للعالم الاسلامي بطلين خالدين: صلاح الدين الأيوبي ومحمد علي الكبير، وقد تلاقيا في النشأة الأولى الكردية وفي النهضة بمصر". كردستان تسمى بالقلاع الأمامية للبلاد الاسلامية ودخول الكرد مصر: كانت كردستان تسمى بالقلاع الأمامية للبلاد الاسلامية، وكان الشعب الكردي ركناً متيناً في بناء الدولة الاسلامية وانشاء حضارتها، وعندما جاء الكرد الى مصر اأتو حاملين معهم سماتهم الحضارية الخاصة التي يتميزون بها ليكون فيما بعد الكرد عنصراً نشطاً وفاعلاً في أسس النهضة المصرية في عهودها المتعاقبة. تعود أقدم علاقة تاريخية بين الكرد والمصريين الى القرن السادس عشر قبل الميلاد في ضوء ما حدث بين الفراعنة والمملكة الميتانية التي أسسها الميتانيون حوالي العام 1500 ق. م وعاصمتها "واشوكاني" على نهر الخابور. في العام 1164 ميلادي عندما لجأ الوزير الفاطمي الثاني "شاور" الى الاستغاثة، سارع نور الدين محمود التركماني الأصل الى ارسال جيش الى مصر لانقاده من الصليبيين، فوصل الجيش بقيادة أسد الدين شيركو ومعه ابن أخيه صلاح الدين الأيوبي وعدد من الجنود الكرد على راس حملة عسكرية، ليخلص مصر من الصليبيين، ولينكث شاور عهده مع اسد الدين وصلاح الدين ومن ثم يستغيث بالصليبيين، هذه المرة، للتخلص من شيركو ليكون بعد حصار طويل اتفاق على مغادرة كل من البطل الكردي أسد الدين شيركو والملك الصليبي عموري مصر في أواخر 1164. بعد ثلاثة أعوام من مغادرة شيركو وصلاح الدين مصر، أرسل الخليفة الفاطمي في العام 1166 الى نورالدين يشتكي وزيره "شاور" المستبد في مصر، فوصل مرة أخرى أسد الدين شيركو وصلاح الدين على راس جيش مكون من 2000 من أفضل الجنود الكرد وأبرعهم في المهارات القتالية الى مصر، ليصلوا الى محافظة الجيزة، فقام "شاور" بالاستنجاد بالملك عموري الذي جاء الى مصر وحاصر حملة صلاح الدين في الاسكندرية وظل صلاح الدين يقاوم الى أن تم اتفاق ثان بخروج صلاح اليدن وشيركو وعموري من مصر. لم يحافقظ الملك الصليبي العموري عل عهده، وبادر بالهجوم على مصر، فقام الخليفة بارسال نداء استغاثة الى نورالدين ليرسل بدوره نداء الى شيركو الذي كان في دمشق للخروج بجيش الى مصر. عبر شيركو وصلاح الدين ومن معهم من الجنود الكرد الصحراء الشرقية ليصلوا الى القاهرة، ويتم استقبالم استقبال الأبطال، ليسوء وضع عموري، ومن ثم ليقرر عموري الانسحاب من مصر الى فلسطين في العام 1169، ليلقب أسد الدين شيركو في مصر بلقب "المنصور" وليدير شؤون الدولة، وليتم قتل الوزير "شاور" على يد صلاح الدين الأيوبي، وليتم لاحقاً تاسيس الدولة الأيوبية في مصر. الكرد في مصر من العهد العثماني وحتى عهد محمد علي باشا: وقعت كردستان تحت الحكم العثماني سلمياً قبل مجئ العثمانيين الى مصر بثلاث سنوات أي في العام 1514 وذلك أثر انتصار العثمانيين على الصفويين في موقعة "جالديران" وأسفرت تلك المعركة عن التقسيم الأول لكردستان. في سن الثلاثين كان محمد علي ضمن الجيوش التي حشدها الباب العالي في الدولة العثمانية لمهاجمة الجيش الفرنسي بقيادة نابليون بونابرت المحتل لمصر بين العام 1798- 1801، لينتقل بعدها محمد علي الى مصر كلياً كمعاون رئيس كتيبة "قولة" مع الجيش الذي جاء لاجلاء الفرنسيين من مصر، وبعد خروج الفرنسيين اعتلى محمد علي منصب "بكباشي" الى أن تم تعيينه والياً على مصر في العام 1805 ثم أنشأ المدرسة الحربية في مصر، وقام باعداد جيش قوي، كما وأنشأ دار الصناعة الحربية، بعد أن اعتمد على القادة والجنود الكرد في تثبيت حكمه نظراً لاخلاص الكرد الذي كان واحداً منهم لأن جذوره من "ديار بكر" ونظراً للمهارت الحربية التي تمتع بها الكرد أثناء الحروب التي خاضوها ضد الفرنسيين والانكليز. المشاهر المصريين من أصل كردي: نتيجة للوفود الكردية الي جاءت الى مصر واستقرت فيها على مدى عهود وعقود مختلفة ومتعاقبة أصبح في مصر الكثير من العائلات المصرية ذو الأصول الكردية، وبرز منها مشاهير وشخصيات في نواح متعددة ومختلفة في الحياة المصرية، كما ظهرت الى النور شخصيات مصرية من أصول كردية دارت على أيديهم مع غيرهم عجلة النهضة الفكرية والعلمية في مصر في العصر الحديث، اذ تذخر مصر حالياً بالعديد من العائلات المصرية ذات الأصول الكردية، مثل : عائلات الكردي، الأيوبي، الوانلي، الخربوطلي، المارديني، الأورفلي، بدرخان، تيمور، عوني، السويركي، منها من أسست جمعيات سياسية وثقافية، ومنها من تفرغت للحياة الاجتماعية، ومنها من أسست أول جريدة كردية في العاصمة المصرية القاهرة في العام 1919 باسم جريدة "كردستان". ومن رجالات الأدب والثقافةي والشعر، برزت أسماء لامعة لها بصمتها الواضحة في المشهد الأدبي والثقافي المصري: فهنالك: أحمد شوقي أمير الشعراء الذي نزح جده من مدينة السليمانية بكرستان العراق، القاضي والكاتب قاسم أمين محرر المرأة المصرية والعربية، الباحث محمد علي عوني المنحدر من ديار بكر، المؤرخ والصحفي عباس محمود العقاد، الأديب عامر العقاد، الكاتب والصحفي ابراهيم رمزي، الدكتور حسن ظاظا، الدكتورة والبرلمانية سهير القلماوي، بالاضافة الى شيخ المقرئين المصريين الشيخ عبدالباسط عبدالصمد. الكتاب الذي ألفه كل من الصحفية والكاتبة الكردية درية عوني، العاملة في وكالة الأنباء الفرنسية في باريس، ومحمود زايد المدرس المساعد والمتخصص في الشؤون الكردية في التاريخ الحديث، ومصطفى محمد عوض المعيد في التاريخ والحضارة الاسلامية بجامعة الأزهر، كتاب مهداة الى مصر الثورة، ومصر الحرة ومصر الحاضنة، وهو كتاب وفاء لتاريخ الكرد من البطل الكردي أسد الدين شيركو وابن أخيه البطل صلاح الدين الأيوبي الى الوالي محمد علي باشا، والى الأسرة التيمورية والبدرخانية والى الفنانة سعاد حسني والممثلين محمود المليجي وصلاح السعدني لما قدموه لمصر، كبلد حاض أوكأرض وسماء فتحت أحضانها لأولئك النازحين من الظروف القاسية التي مر بها الشعب الكردي جراء اتفاقيات بائسة أو جراء حروب ابتعدوا عنها، ولكن دخلوها عنوة، فاستحقوا بجحدارة أن يكونوا ما كانوا عليه من صيت واخلاص. بقلم: فتح الله حسيني 2012-08-25 09:57:51 ينشر بالتزامن مع نشره في مجلة "اشراقات كردية" بالقاهرة وصحيفة "الاتحاد" بغداد
ميرزا مامك حيث قام بهذه الحملة بعد فشل حملة ايوب بك على الايزدين وبطريقة اخرى واجراءت اكثر صارمة الا وهي في نيتهم ابادة الايزدين من بكرة ابيهم او اعتناق الاسلام وترك عقيدتهم هذا وحسب الوثيقة مؤرخة في 8كانوون الثاني 1036 رومي /1891م وتعين معلمين لتعليم اصول الدين الاسلامي لهم فكان رد الايزدين لهم بانهم سوف يدافعون عن عقيدتم الى اخر قطرة من دمائهم الزكية دفاعا عن معتقداتهم ورغم محاولاتهم العديدة وبشتى والوسائل من اجل الرضوخ للاوامرهم ولاكن بدون جدوى مما اجبر العدو، و لهذا بدا الفرمان سنة 1892م في اول مرة على الايزيديين في الشيخان واوقع خرابا ودمارا شاملا بايزيدية شيخان وبالمعالم الاثرية والدينية وقاموا بسلب ونهب جميع الممتلكات المالية وسب نساء وهتك الاعراض ، بعد ان علم اهالي سنجار من الذين هربوا من منطقة الدنانية والشيخان هذه المعانات وما لحق باخوانهم في تلك المناطق من حرق بيوت ونهب وسب نساء وذبح رجال واسر عدد منهم بعد معارك طاحنة بينهم للاجبارهم تحت التعذيب للاعتناق الاسلام ورفضهم ذلك ومنهم وحسب شهودعيان انذاك قالوا ان احد شيوخ الدنانية وهو ( ميرزا مامك ) الشمساني رفض اعتناق الدين ا لاسلامي تحت التعذيب مما اجبر العدو قطع راسه وهو يقول (هول هولا سلطان ئيزيه ـ هولهولا طاوسي مله كه )واستشهده معه ايضا دون قبول اعتناق الاسلام ( شيخ كالو ) حسب اقوال الناجين من بطش العدو والذين فرو الى شنكال من اجل احتماء انفسهم في مغارات الجبل والذين نجوا من بطش جرائم عمر وهبي باشا وما فعلته ابنه عاصم بك من مذكرات لالش وكذلك الاستيلاء على مناطق الايزيديين وهدم مزارات اوليائهم وفتح المدارس للدين الاسلامي في قراهم ومزاراتهم بغية اسلامهم وارغامهم على ترك دينهم هذا ما جعل الانسان الايزيدي ان يرتبط اكثر بعقيدته ورفضه الرضوخ للاوامرهم مهما كان العواقب وخيمة ،و اعلنوا العصيان في جبل سنجار ، فاعلموا ان ماحل بأخوانهم الايزيدية في الشيخان سوف يحل بهم على يد هذا الكافر . فارسل الفريق عمر وهبي ابنه عاصم بك الى سنجار مع عدد كبير من قوات الجيش النظامي وبرفقته رشيد افندي العمري والذي وصف بانه العنصر السيء في العائلة العمرية الموصلية لغرض تدمير ايزيدية سنجار ، لكنه لم يتمكن من ذلك وبعدها خرج الفريق عمر وهبي باشا نفسه الانضمام الى قواته وكانت تحت قادته قوة كبيرة من الجنود والاسلحة وا فراد من العشائر العربية الساكنين هناك اما بالنسبة للا يزيدية في منطقة سنجار فاجتمعوا في قرية ( بكران ) بقيادة سفوك مطو باشا المسقوري الجوانبي ومحما عبدو الهبابي واستعدوا للقتال ضد قوات الفريق عمر وهبي ، فتقدم قوات وهبي باشا باتجاةه قرية بكران فخيم قواته في منطقة يسمى زورافا وفيه اخذ جميع استعدادته للهجوم ، وفي ( 15 /نيسان سنة 1893 م ) هاجم الفريق عمر وهبي الا ان الايزيدية دافع عن اراضيهم وعقيدتهم وقاتلوا في معركة بقيادة محما عبدو ابو صالح الهبابي بالهجوم المقابل ، واستمر الى ما بعد عصر وتكبد خلالها جيش الفريق عمر وهبي خسائر فادحة في الارواح والمعدات فاضطر الى الانسحاب والهزيمة النكرة الى مركزهم زورافا ثم لاحقهم الايزيدية بقيادة الفدائي البطل محما عبدو الهبابي الايزيدي وطردهم من كافة بقاع سنجار فهزم الى الموصل وثم الى استانبول .كان سبب تفوق ايزيدية سنجار في هذه المعركة وحدة كلمتهم واتحاد قبائلهم وقتالهم المستميت دفاعا عن عقيدتم وايضا عوامل اخرى وهي الطبيعة الجبلية وتمرسهم فيها وفي مسالكها الضيقة مما ساعدهم لمراوغة العدو واجبارهم على ترك ساحة الحرب ودحرهم المصادر مجلة لالش عدد 12 عبد الحميد الثاني 2 ـ علي شاكر ونمير ،م،س،ص172 3ـ صديق الدملوجي ،م،س،ص9،5،علي الوردي ،م،س،ج3،ص54 شيخ خيري شيخ نجمان زيدين الشمساني /من احفاد
اعتاد بعض رجال الدين على الكذب وادعاء "علاقات" و"واسطات" مع الائمة من اجل تمشية امورهم اليومية، عندما كانت ضروف رجال الدين المعيشية سيئة. ولكن البعض منهم استمرأ المهنة، حتى بعد الوصول الى السلطة، فصار يستخدم الرموز والاسماء نفسها في قضايا سياسية كبرى، ليس للتسول على بوابات المساجد والاضرحة، والمناسبات السنوية، كما كانوا يفعلون سابقا، وانما في صراعهم على السلطة.. في لعبة "المحاصصة" والكومسيونات السرية. فبمجرد ان تختلف معه، يلجأ الى ائمته المرصوفين على الرف، وقد اعتدنا على هذا السلاح البارد، على الاقل منذ سقوط النظام الديكتاتوري السابق في العام 2003م. ولكن ما يقوله السيد جلال الدين الصغير (وقد لا يوافق على كلمة سيد لأنه عامي)، في "محاضرة" جديدة له عن قتال الامام المهدي والاكراد، فان فيه استخدام حصري لاسم الامام المهدي في صراع سياسي محض، يعكس بشكل واضح كيفية استغلال الدين في هذه الصراعات، ورابط هذه المحاضرة السيا-دينية مدرج هنا، وفي نهاية المقالة لمن يحب ان يستزيد بالمعرفة. http://www.youtube.com/watch?v=A023vCqnuko&feature=player_embedded فقد تبين (والعهدة على جلال الدين الصغير) ان "الاكراد" هذه الايام يستفزون الامام المنتظر، كثيرا، بسبب مواقفهم السياسية، لذا قرر الامام عج الظهور، واول من سيقوم الامام بقتالهم في هذا العالم هم "الاكراد"، والاكراد كلمة استخدمها هنا بالمطلق، فليست هنالك احزاب "مع" واحزاب "ضد"، وليست هنالك حكومة وحركة تغيير، وليس فيهم علمانيون واسلاميون، وسواء كان الكردي عراقي ام سوري، فبمجرد ان تكون كرديا فان الامام المهدي مستفز منك!!؟؟؟ وتبين ان اكثر ما يحفز الامام المهدي على الظهور هذه الايام، بعد هذه الغيبة الالفية الطويلة هم اكراد سوريا! بالتحديد؟ فحسب السيد الصغير، فانهم يقومون بقتال الجيش السوري، هم الذين بدأوا الثورة بعد درعا، ثم نقلوها الى القامشلي (عاصمة اقليم كردستان سوريا)، وما يدور في هذا البلد اليوم هو فتنة كردية خالصة، اسماها بمصطلحه الديني "مرقة"؟؟ هكذا اذا، فالمهدي المنتظر لم تستفزه سياسات البعث القمعية ضد الكرد هناك، فاكثر من نصف مليون انسان جردوا من الجنسية السورية، بعد ان قامت السلطات بسحبها في العام 1962م، ولا يزالون مقيدين كاجانب الى اليوم، محرومون من شراء المسكن، من العمل في المعامل والدوائر الحكومية، من الالتحاق في الجيش، من السفر، حتى ابنائهم محرومون من الدراسة، بما يعني ذلك من حصار بالقوت على تلك العوائل الفقيرة. ولم تستفز الامام المهدي عمليات التهجير القسري من القرى ومصادرة الاراضي الزراعية منهم وتوزيعها على البدو العرب من الرقة. حتى مجزرة ملعب القامشلي في اذار 2004 حين قامت السلطات بفتح النار على المدرجات وقتل المشجعين الاكراد، ولا كل الجرائم والاغتصابات والاعدامات تحت التعذيب التي تجري في السجون، استفزته فقط مزاجية جلال الدين الصغير وقرر الخروج بعد الف عام ونيف!!!! السيد الصغير، ظهر وخارطة تعرضها امامه شاشة بروجكتر كبيرة، يؤشر عليها بواسطة اصبع الليزر، مثل الذي يستخدمه اساتذة الجامعات، يؤكد، وبالتفاصيل المملة، الطرق التي سيسلكها المهدي المنتظر، والمناطق التي ستحصل فيها الاشتباكات، ونقاط تمركز الجيوش، مشكورا، الا انه لم يوضح للاسف، نوعية الاسلحة التي سيستخدمها الامام عج ضد الاكراد، فهل فهل سيلجا للكيمياوي على غرار سلفه علي حسن المجيد، ام سيكتفي بالسيف الذي يتمرن عليه منذ الف عام؟ ام سيعقد صفقات اف 16 جديدة؟ ابرز ما استنتجته من المحاضرة، ان السيد الصغير يوحي ضمنا بان الامام المهدي المنتظر يعمل اشبه باجير لديه، مرتزق، أشبه بالمارد الذي يخبئه في القمقم، فيوجهه الصغير متى يشاء لقتال خصومه السياسيين، وبما ان الكرد اليوم في فوهة المدفع الشيعي، فانه يوجهه شمالا، وهنا اعجب كثيرا، فاذا كان الصغير على هذا القدر من الثقة بالنفس، وبمعلوماته، فلماذا الخوف من الاكراد اذا، ولماذا يتكلم السيد المحاضر عنهم بنبرة رعب، هل يعتقد ان بامكانهم ان يهزموا جيش الامام المنتنظر مثلا؟ كما فعلوا مع الجيوش الاخرى؟ وللحقيقة، فان الاكراد هم اكثر شعوب الارض انتظارا للمهدي "المنتظر"، وذلك من اجل اقامة العدل وتاسيس الدولة المستقلة التي طال انتظارها، مثل بقية شعوب وقبائل الله، واكثر الكرد انتظارا للمهدي المنتظر هم مهجري كركوك الذين مازالوا بانتظار تطبيق المادة 140، للعودة الى مدنهم وقراهم، كذلك الكرد الفيلية الذين مازالوا بانتظاره كي يبت في قضايا املاكهم التي تحولت الى "نزاعات عقارات"، ويعيد لهم وثائقهم المصادرة، والاكثر من هؤلاء هم اكراد سوريا، فهم ينتظرونه بفارغ الصبر ليعيد لهم الجنسية السورية، كي يستطيعوا العيش مثل البقية. ولكنهم (الاكراد) يكتشفون الان، محبطين، وشكرا لمحاضرة السيد جلال الدين الصغير، بان هذا الصديق، والوحيد، الذي عاش في مخيلة الاكراد، والذي اعتمدوا عليه طوال حياتهم، قد قرر الوقوف مع صف الاعداء حال ظهوره! وليس غريبا، حسب ما تبين، ان ينزل الامام، حسب ما قال، غضبه على كرد كركوك، لانهم سمحوا بزيارة داود اوغلو، وعلى الكرد الفيلية الذين لم يتملقوا لرجال الدين من امثال الصغير، بل وحتى على شركة اكسون موبيل، وسيلغي عقودها لانها ساعدت الكرد على بيع نفطهم، وحرمت جلال الدين الصغير واصحابه من نعمة الكومسيونات السرية. فعلا، حتى انت يا المهدي المنتظر (عج)؟ رابط المحاضرة: http://www.youtube.com/watch?v=A023vCqnuko&feature=player_embedded
لقد عودنا الحوار المتمد من تزویدنا بمقالات علمیة ثقافیة تحلیلیة قیمة . المقالات المنشورة في هذە الصحیفة بشکل عام لها وزنها حیث التحلیل العلمي و الموضوعية لاتفارقان الافکار المطروحة . ولکن في بعض الاحیان نری کتابات منشورة في هذە الصحیفة الموقرة تفوح منها هشاشة الافکار وسذاجة الطرح ولاموضوعیة في نسیجها الفکري. وأقرب مثل علی هذ النوع من المقالات هي طروحات الاستاذ نبیل الحیدري ، و آخر مقال لە بعنوان " التشیع الفارسي وتکفیر الخلفاء و تحریف القرآن " هي اقرب منە بشتم من ان یکون طرح لفکر . مقالات الاستاذ نبیل عموما مغرقة بالاموضوعیة وفقر في التحلیل . وهذە المقالة هي کلام شتم ومحاولة لإظهار التشیع کظاهرة غیر عربیة وبدعة فارسیة مجوسیة . هذا الطرح هو طرح قومي لاعلمي یثیر الإشمئزاز وأجدر بصاحبە أن ینشرە في صحف طائفیة سلفیة ولیس الحوار المتمدن . البعثیون العراقیون دمروا العراق بهذا الطرح العنصري لتأریخ المنطقة وتأریخ دیاناتها . المجوسي لیس مرادفا للفارسي ، الشیعي لیس مرادفا للفارسي ، والفرس شعب مسلم کالشعوب العربیة والترکیة . الامویون و العباسیون و الفاطمیون و الصفوییون والعثمانیون دول إسلامیة . وحتی اسماعیل الصفوي مٶسس الدولة الصفویة کان ترکي الاصل . فإذا یرید الکاتب مناقشة الدین الاسلامي أو الفکر الدیني فلا یجوز مناهظة التشیع وترك الفکر السني بلا مناقشة . أذا کان الکاتب في صدد مناقشة الفکر القومي فما دخل الإسلام والدین في هذا الموضوع . المجوسیة کلمة بدیلة للدیانة الزردشتیة من منظور قومي عربي عنصري . الزردشتیة کالاسلام ماکانت دیانة آمنت بها قومیة واحدة . الزردشتیة کانت تٶمن بها اقوام مختلفة وأثنیات متعددة و ماکانت حصرا علی القومیة الفارسیة . الزردشتیة کانت الدیانة الرسمیة للدولة الساسانیة وکانت اللغة الفارسیة لغتها الرسمیة . الامبرطوریة الساسانیة أضمحلت امام غزوات العرب القادمین من الجزیرة العربیة . وفي بدایة الدولة الامویة کانت الدواوین وإدارة الدولة تدارباللغة الفارسیة لعدم نضوج اللغة العربیة کلغة تدار بها دولة . کان العرب القادمین من الجزیرة العربیة جاهلین بأدارة شٶون الدولة لذا کان جل الإداریین في الدولة الامویة من القومیة الفارسیة حیث لهم خبرة إدارة الإمبراطوریات . وحتی تبني نظام الخلافة الوراثي للسلطة کانت تقلید فارسي لکون العرب القادمین من الجزیرة منظمین في مجتمعات قبلیة بدویة . ماکان لدی العرب مجتمعات حضریة زراعیة مستوطنة آنذاك . أنجازات الفرس العلمیة والفقهیة واللغویة لاینکرها الا الجاهل ومحرفوا التأریخ . الفرس کانوا موجودین في العراق قبل مجئ العرب . أنشأ الفرس دول عظمی عندما کان العرب قبائل یتناحرون فیما بینهم . وهذا لیس نقصا للعرب وفخرا للفرس لان الظروف الاقتصادیة و الإجتماعیة تتیح المجال لفئة عرقیة من التطور دون الفئات الاخری . وعندما أتیح هذە الظروف للعرب فاسسوا هم ایضا حضارة جدیرة بالفخر للجمیع . فالحضارات لیست ظاهرة قومیة بل أنسانیة ، بمعنی أنها انتاج بشري ولیس أثني . فالرومانیون ، الساسانیون ، الاموییون والفاطمیون والصفویون و العثمانیون ماکانوا أمبراطوریات عرقیة وإنما دول متکونة من أعراق وأجناس مختلفة ، قد یکون لها لغة مشترکة و هذا لا یعنی بأنها تابعة لعرق معین . فما کان بمقدور العرب من بناء الدولة الامویة دون الاعراق الموجودة في المنطقة آنذاك . فکل الترجمات للکتب العلمیة و الاداریة من لغات آخری الی العربیة ترجمت من قبل أبناء أثنیات أخری و لیس عرب الامویین او العباسیین ووصول الاسلام الی مشارق العالم ومغاربها ماأنجزت بید العرب . الحضارات ظاهرة أنسانیة . أما مناقشة الدین والتفسیر العرقي لە فهو الجهل بعینە . عنوان مقال الکاتب نبیل الحیدری ، ناهیك عن فحواە ، یوحي بأن القرآن کتاب متکامل ومقدس والخلفاء مقدسون ومعصومون و التشیع ظاهرة دخیلة علی العروبة و من دسیسة الفرس . هذا هو الفهم القومي المعوج عن التأریخ . التحزب الشیعي لیس من أنتاج الفکر الفارسي ، والفکر الشیعي ماکان اول التناقضات والمنافسات علی السلطة بین العرب المسلمین . والخوارج ما کانت ظاهرة مجوسیة فارسیة ومٶامرة عنصریة ضد العرب . وخلافات علي بن ابی طالب و عائشة ، وخلافات علی السلطة بین ابناء علي بن ابي طالب و أبناء اعمامهم من الامویین ماکانت مٶامرات امبریالیة صهیونیة . فکل السلطات غیر الدیمقراطیة التي تدیرها عائلة واحدة لها خلافات داخلیة .و بعد غزو العراق وبلاد الشام تنبأ آل البیت في الجزیرة حجم الموارد المکتسبة من هذە الغزوات ، ورٶساء القبائل التی حاربت في الشام والعراق ماکانت ترغب بتسلیم هذە السلطة الجدیدة والموارد الجسیمة الی الحسن والحسین کونهم من اهل البیت ، فالمقدسات قد اخذت شکلها السلطوي ووراثة السلطة کانت من مستلزمات العصر فأخذت الدفاع عن الثروات والسلطة الاولویة وأصبحت فوق القیم الاسلامیة التی جاءوا من اجلها مبشرین . علینا أن نستقرأ التأریخ بشکل علمي حیادي وموضوعي . علینا أن نری الظواهر الأجتماعية کالدین والعرق والقومیة کما هي ، بمعنی أن لانخلط هذە الظواهر ببعضها ولانعطیهم صفات میتافیزیقیة ومیزات مقدسة . علی المفکرین العرب ان یعاملوا کافة الدیانات بنفس المستوی ، فأذا أعطینا صفة القدسیة للدین الاسلامي فعلینا أن ندرك بأننا نتعامل بتحیز ولیس بموضوعیة . فکل دین مقدس عند الذین یٶمنون بە . أذا کانت القومیة العربیة لها خصوصیات خارقة فابناء کل القومیات یرون قومیتهم لها نفس الخصوصیة . من المفرض علی الکاتب ان یکون محللا ولیس شاتما ولاینظر الی العالم من خلال نظارات قومیة عرقیة أومذهبیة متحیزة .
زليخا الفتاة الكوردية الجميلة الفاتنة كان هناك شاب مغرم بحب زليخا الى درجة العباده اسمه فاتول .اراد فاتول ان يؤكدلها حبه ذات يوم فسألها عما ترغب فهو مستعد لان يهبها القمر لو ارادت ،ولكن زليخا كانت تكتفي بمجيء احد الشعراء ليغني لها ويتغنى بجما ل الشمس والطبيعة ،لانها كانت تحب الشعر والغناء.وعن طريق الصدفة مر من امام قصر زليخا شاب كوردى يدعى تارى وهو موسيقي جوال من اصفهان وراى الطرب اوجه فدخل ليشترك فى هذا الاحتفال .وكانت زليخا جالسة على عرشها امام حشد من الضيوف من مختلف البلدان لمشاهدة الاميرة الكوردية الفاتنة .وما ان يمس تارى اوتار قيثارته حتى يصاب الجميع بالدهشة والاعجاب وتتقدم زليخا مأخوذة بصوت موسيقاه وانغامه الشجية ،وتتقابل نظراتهما ويبدأالشاعربالغناء بينما تسيل الدموع من عيني زليخا.. (انا تارى العاشق ، ابحث عن عمل ،اغني للحرية وللناس عن التعاسة والشقاء في هذه الحياة ..) وتثير هذه الكلمات الاميرة الرقيقة فتقع فى حب الموسيقي الشاب . وها هو الليل قد اقبل وساد السكون ورقد الجميع بعد ان اسكرتهم الصرب ،ولكن زليخا لوحدها تسهر حتى الصباح تنتظر امرا لا تعرفه وتتسأل اذا كان تارى قد رحل ،وينفتح الباب ليظهر تارى على عتبته و..ويتعانقان الحبيبان .وتشي بها خادمة لئيمةالى فاتول الذى يفاجئهما وهما يتعانقان .فتنصب مشنقة فى اليوم التالي فى ميدان عام ويعلق عليها تارى الغريب الذى لم يعرفه احد ويوجه نظرته الاخيرةقبل ان يلفظ انفاسه الى حبيبته ،اذ تكون زليخا في هذه اللحظة قريبة وترى المشهد .وتبكي النساء مع زليخا ويذهبن بها الى القصر يحاولن التخفيف عن بؤسها،ويصادفن فى طريقهن الخادمة الواشية فتأخذ زليخا خنجرا وتطعن به قلب الغادرة . ولا تستطيع زليخا ان تنسى حبيبها فتزين قبره بالزهور وتبقى حزينة فى القصر ولا تتحدث مع احد ويحاول فاتول ملاطفتها والتودداليها عبثا ،وذات يوم يلاحظ خروجها فيحاول منعها الا انها تهرب منه فيأمر بنبش قبر تارى ورمى جثته فى الهول . ويؤثر ذلك فى نفس العاشقة الحزينة كثيرا فتصاب بالذبول .وفى ليلة كانت السماء ساطعة بنجومها تبدأ بالبحث عن جسد حبيبها ،وتطوف فى السهول والوديان غير واجلة من الذئاب والحيوانات المفترسة، تغنى للجبال والاشجار تنوح طالبة ارشادها الى جثة الحبيب. وفى ضوء القمر تجد زليخا عند اسفل شجرة عظاما بشرية تتعرف عليها، فالهيكل العظمي ما زال سليما ولكن اختفى اللحم تحت تأثير المطر والريح .وتجلس زليخا قرب الجثة تبكي وتعول كثيرا، ثم ترجع بعد ذلك الى اصفهان وتتعرض فى طريقها للمطر والرياح الباردة ،وما ان تصل الى قصرها حتى تسقط طريحة الفراش حيث تفارق الحياة بعد ايام.
المالكي يفتعل الازمات ويثير الفتن للتستر على الفساد وللقضاء على من يعارض الدكتاتورية ؟ السيد عدنان البدري نشر مقالا على مدونته ردا على مقال للسيد حامد احمد قمت بترجمته نقلا عن موقع للحزب الشيوعي الكوردستاني ووقع السيد عدنان البدري في مغالطات احاول ان اوجزها بنقاط---اولا يتحدث عن الفترة مابين الانتفاضة وسقوط نظام صدام حسين وكان كوردستان كانت تعيش في بحبوحة اقتصادية وبقية العراق فقط كانت معرضة للحصار وفي هذه النقطة ارد عليه واقول __ تعرضت كوردستان العراق ولانتحدث هنا عن الاجزاء الاخرىمن كوردستان لان الموضوع متعلق بالشان الكوردستاني العراقي ومعلوم للجميع بان كوردستان قد تعرضت ومنذ انشاء الدولة العراقية بعد الحرب العالمية الاولى الى حملات ابادة وتدمير من قبل كل الحكومات العراقية المتعاقبة من ملكية الى جمهورية واحيانا كانت الحكومات العراقية تستنجد بقوى خارجية فالعهد الملكي استنجد بالبريطانيين والنظام العارفي استنجد بالجيش السوري وصدام استخدم الاسلحة الكيمياوية ضد الشعب الكوردي وحرق ودمر واباد سكان اكثر من 4500 قرية كورديةفي عمليات الانفال سنة 1988 حيث راح ضحية هذه العملية اكثر من 182 الف مواطن كوردي دفنوا احياء في مقابر جماعية وعندما اضطر وتحت ضغط التهديد الدولي الذي فرض عليه منطقة الحظر الجوي عقب حرب الكويت وانتفاضة الشعب العراقي بعربه وكورده وتركمانه ومسيحييه ان يترك كوردستان تنعم بالحرية كان كل شيئ مدمر وبلا بنية تحية -فرض على العراق الحصار الاقتصادي اما على كوردستان فوقع حصارين الحصار الدولي والحصار الحكومي العراقي حيث كانت الحكومة العراقية تمنع ادخال المواد الغذائية والاساسية الى اقليم كوردستان الى ان طبق برنامج النفط مقابل الغذاء الذي خصص جزءا من العائدات النفطية العراقية وبقرار دولي لاقليم كوردستان ولكن هذه المبالغ لم تكن كافية من اجل البدء بمشاريع للبنية التحية وبقي الدمار والجوع والتخلف الى ان سقط النطام وبدات الموارد تزداد وبحسب الدستور الذي وافق عليه اغلبية العراقيين تم تخصيص نسبة 17 بالمئة من الميزانية العراقية بعد استقطاع الميزانية السيادية لاقليم كوردستان--عندئذ بدات عملية البناء والتعمير على قدم وساق وبفترة قياسية نهضت كوردستان وبني ماتهدم من قرىوانشات المستشفيات و المدارس والمعاهد والجامعات والمصانع وتم توفير الكهرباء والماء الصالح لكل المناطق تباعا وتم تبليط الشوارع وبناء الجسور والانفاق والمتنزهات والمطارات -انبهر العالم بالتطور الذي حصل في كوردستان خلال فترة قصيرة جدا في حين بقيت المناطق الاخرى من العراق على حالها بسبب العمليات الارهابية والفساد المستشري في كل اجهزة الدولة ؟ اما عن اتهامه للقيادات الكوردية بتهميش الكتل والاحزاب في كوردستان وانكاره لفضل الشعب الكوردي على قوى المعارضة العراقية فاقول له -- ان الاحزاب العراقية غير الكوردية كانت مستقرة في كوردستان وتمارس نشاطاتها بكل حرية منذ العام 1963 اي بعد انقلاب 8 شباط الاسود حيث لجا الالاف من الشيوعيين والوطنيين الى المناطق المحررة في كوردستان وافتتحوا المقرات وشاركوا في العمليات العسكرية ضد الانظمة المتعاقبة ولهم مواقف وبطولات يشهد له الجميع وفي السبعينات لجات قوى واحزاب اخرى الى كوردستان ومنها احزاب عربية قومية وليبرالية واسلامية ووفرت القيادة الكوردية الامن والامان لكل هذه القوى ولايستطيع احد انكار هذه الحقيقة وهذا لايعني بان القيادات الكوردية لم ترتكب اخطاءا خلال مرحلة الكفاح المسلح حيث وقعت اصطدامات واشتباكات مسلحة بين مختلف الفصائل اما دعوة حدك للقوات الحكومية لدخول كوردستان فكانت بسبب التوغل الايراني الى كوردستان وقد اغفلت هذه النقطة ربما سهوا او متعمدا اما عن التهميش فبزيارة واحدة الى كوردستان تكتشف بان ليس هناك تهميش لاية جهة سياسية بمن فيهم الشيوعيين حيث يتمتع جميع الكتل السياسية بالوجود العلني ولهم من المقرات الحزبية في كل المدن والقصبات الكوردستانية ويمتلكون وسائل الاعلام الخاصة بهم من صحف واذاعات وفضائيات ويستلمون الدعم المادي من حكومة الاقليم ويمارسون النشاط السياسي سواءا شاركوا في الحكم ام اختاروا المعارضة ولعلمك بان اكثر وسائل الاعلام للحزبين الكبيرين تدار من قبل شخصيات شيوعية وحتى ان وزير الثقافة والناطق الرسمي للحكومة في كوردستان هو السيد كاوه محمود وهو من القيادات الشيوعية في كوردستان وهناك تمثيل للمكونات غير الكوردية في الحكومة حيث تجد الوزير التركماني والمسيحي اما الجماعات الاسلامية فقد كانت مشاركة في الحكم ولكنها اختارت البقاء في المعارضة مع كتلة التغيير رغم مناشدة الحزبين لهم بالمشاركة- اما عن الجيش الخاص فهو موجود قبل سقوط النظام الديكتاتوري حيث اعترف الحكومة العراقية من خلال بيان الحادي عشر من اذار سنة 1970 بقوات البيشمركة واعتبرتها قوات نظامية وكانت الدولة العراقية تدفع رواتب عشرين الف مقاتل من قوات البيشمركة ولعبت هذه القوات الدور الاساس في حفظ الامن في كوردستان منذ العام 1991 ومنتسبي هذا الجيش اليوم هم من خريجي الكليات العسكرية وكليات الشرطة وقدم هذا الجيش المئات من الشهداء في الحرب مع الارهاب وفي سبيل الحفاظ على امن الكثير من المناطق العراقية بما فيها بغداد ابان سقوط النظام السابق وذوبان الجيش العراقي الذي تبخر عند دخول الامريكان الى بغداد وساهم هذا الجيش الخاص بتدريب عناصر الجيش العراقي الحالي الذي ما ان اصبح قويا حتى بدا يكشر عن انيابه ويحاول احتلال كوردستان مجددا وماتهديد المالكي باستعمال طائرات اف 15 لاركاع الكورد ودخول هذا الجيش الذي تحول وللاسف الى جيش طائفي الى المناطق المعروفة بالمتنازع عليها وقيامه بارهاب وتهجير الكورد من هذه المناطق ولو كنت مطلعا على حقيقة الاوضاع في مناطق جلولاء والسعدية ومندلي لادركت كم هو ضروري بقاء هذا الجيش الخاص بكوردستان -- مع الاسف تجاربنا مع الساسة العرب لاتشجعنا على الوثوق بهم فمنذ الملكية وحتى اليوم وكل الحكومات المركزية في بغداد قد نقضت عهودها واتفاقاتها مع القيادات الكوردية واخرهم المالكي الذي يسير على خطى صدام وينتظر الفرصة للقضاء على كوردستان وقد حاول قبل ايام محاصرة اقليم كوردستان عن طريق ارسال قوات معززة بالدبابات والمدفعية الى زمار رغم ان هذه المنطقة كانت تحت سيطرة قوات البيشمركة حتى ابان عهد النظام السابق واستقرت هذه القوات في قرية القاهرة واستولت على بيوت المواطنين وحولتها الى ثكنات عسكرية رغم ان قاطني هذه القرية هم من الاخوة العرب اما ممارسات الجيش العراقي بحق اهالي جلولاء والسعدية ومندلي فحدث ولاحرج حيث القتل والتهديد والتهجير-- ولقد اثرت موضوع الخلاف حول عقود النفط في كوردستان وحاولت ان تتبنى وجهة نظر حسين الشهرستاني المتهم من قبل اغلب الكتل السياسية بالفساد والفشل ومنذ فترة والبرلمان يحاول استجوابه واقالته بسبب فشله في تطوير القطاع النفطي وحل مشكلة الكهرباء رغم صرف عشرات المليارات من الدولارارات ومعلوم للجميع بان هناك اتفاقية بين اربيل وبغداد تعطي الاحقية لاربيل باستخراج النفط من كوردستان على ان يتم التصدير عن طريق شركة سومو الحكومية العراقية وتذهب عائداتها للخزينة المركزية وليس الى اربيل على شرط دفع المستحقات المالية للشركات التي ساهمت باستخراج البترول ولكن الحكومة تريد العائدات ولاتريد دفع مستحقات الشركات العالمية يعني اتريد تاخذ وماتنطي وبمعنى اخر انها لاترحم ولاتريد رحمة الله تنزل اذ ان وزارة النفط لم تقم ابدا بالبدء باي مشروع لاستكشاف واستخراج النفط في كوردستان ولاتريد ان تقوم حكومة الاقليم البدء باي مشروع نفطي حتى يبقى الاقليم خاضعا للمركز ويستفزون الكورد قائلين بانكم تعيشون على البصرة ناسين بان حوالي ثلاثين بالمئة لحد الان من النفط العراقي يستخرج من كركوك --ثم تستكثرون على الكورد اخذهم نسبة 17 بالمئة من الميزانية العراقية وبعد استقطاع الموازنة السيادية حيث يستقطع من كوردستان ميزانية الرئاسات الثلاث ووزارات الدفاع والداخلية والخارجية ومايصل للاقليم لايتعدى العشرة بالمئة من الميزانية المركزية وباعتراف وزير المالية السابق بيان جبر صولاغ وتستحوذ الحكومة المركزية على نسبة تسعين بالمئة وانتم لاتسالون اين تذهب التسعين بالمئة من الميزانية العراقية وتستكثرون على الكورد العشرة بالمئة فيا لعدالتكم وانصافكم -- رغم ان الكورد قد رفعوا دعوى قضائية على حكومة بغداد للالتزام بالدستور الذي حدد سنة 2007 كموعد لاجراء الاحصاء السكاني الا ان الحكومة تتهرب من القيام باجراء الاحصاء السكاني رغم اهميتها للتخطيط ودراسة الواقع السكاني للعراقيين كل هذا لان الحكومة تدرك بان الاحصاء سيثبت حقيقة ان نسبة سكان كوردستان يتجاوز 17 بالمئة -- اما عن اتهامك حول تشكيل الحكومة العراقية حسب مبادرة اربيل فالجميع يعلم ويعترف بان الساسة العراقيين لم يستطيعوا الاتفاق على تشكيل الحكومة فكل طرف --المالكي وعلاوي- كان يرى نفسه هو الاحق برئاسة الحكومة ولو لا مبادرة السيد البارزاني ربما حدث مالايحمد عقباه في العراق فهل هذا هو رد الجميل للرجل الذي انقذ العراق من كارثة الحرب الاهلية وتدخل الدول الاقليمية في الشان العراقي--وليس ذنب البارزاني ان ينكث المالكي بكل وعوده سواءا للقائمة العراقية او للكورد ويخلق كل يوم ازمة سياسية جديدة ويثير الشارع العراقي قوميا تارة وطائفية تارة --سيد عدنان لنكن واقعيين ونعترف بان مشكلة العراق تكمن في الديكتاتورية وبالعنصرية والطائفية وكل هذه الاوصاف تنطبق على السيد المالكي ومع الاسف الشديد فان الشعب العراقي بارع في صناعة الديكتاتور من خلال التطبيل والتصفيق للحاكم حتى لو كان هذا الحاكم على وتيرة المالكي --الا يعلم العراقيون جميعا بان المالكي اصبح خطرا على العراق وسيتحول الى صدام حسين الشيعي من خلال سيطرته على كل الاجهزة الامنية وعدم تعيين الوزراء الامنيين -دفاع -داخلية- امن وطني-- الم يعين كل قادة الفرق العسكرية دون حصول الموافقة من مجلس النواب والم يتستر على الفاسدين والسراق ويمنع استجوابهم في البرلمان وكمثال كم مليار سرق الشهرستاني وكم مليار عبدالفلاح السوداني وعفوه عن المجرمين الموالين له او من يعلن توبته ويصبح من الموالين له ومشعان الجبوري مثال واضح امام اعيننا وكم لفق تهم ضد معارضيه ومنهم من تم اغتياله من قبل فرقه وهناك العشرات من الامثلة والادلة على ان المالكي يوجه فرقه لاغتيال المعارضين وخاصة المطالبين بدولة المواطنة وبالاخص الشيوعيين--تسعين بالمئة من ميزانية العراق تحت تصرف المالكي اي حوالي مئة مليار دولار ومع ذلك هل لك ان تقول لي ماذا قدم من خدمات للشعب العراقي غير الفساد والطائفية والتخلف هل هناك كهرباء او ماء صالح للشرب هل بنيت مصانع مزارع مستشفيات مدارس جامعات --اين ذهبت كل اموال العراق ولو قطع ميزانية كوردستان فلن تستفيدوا انتم منها لانها تذهب الى جيوب المالكي واعوانه ---في الختام اقول لك ولغيرك ممن انبرت عليهم اهداف المالكي ان تستفيقوا ولاتضللوا الناس باثارة العدواة بين مكونات الشعب العراقي لان هذا مايريده المالكي كي يستقر في الحكم ويتحول الى القائد الاوحد وشعاره ان ذهب المالكي هلك الشيعة وان سبب فقر و جوع ابن البصرة هو اقليم كوردستان --انتبهوا ياسادة فسبب اثارة المالكي للفتنة هو التستر على الفساد وقمع من يفضح الفساد والفاسدين فلاتشتركوا في هذه الجريمة
الجمعة, 24 آب/أغسطس 2012 01:37

كورده واري Kurdawary : جمشيد ابراهيم .

في اللغة الكردية كلمة واحدة قادرة ان تختصر كل شيء كردي تحت سقف واحد دون ادنى درجة من العنصرية او القومية سواء كانت عادات و تقاليد كردية اصيلة او غيرها و هي (كورده واري). ترجمة الكلمة ليست بسهلة لانها واسعة في معانيها لتضم الثقافة و اللغة او باختصار كل شيء يمارس كرديا اصيلا لذلك لا يمكن ترجمتها بكلمة واحدة. تتكون عبارة (كورده واري) من كلمتين و هي كلمة (كورد) و المقطع (واري) الذي يوجد في كلمات اخرى ايضا و لا يضم صفات كردية شعبية فحسب بل يجمعها جميعها تحت راية واحدة تتراوح من الغناء و اللباس و اللغة اي باختصار هوية و روح الشعب الكردي اينما كانت و في نفس الوقت تحتوي على قوة و سلطة تجبرك التمسك بها و كلما ابتعدت عنها تحن اليها اكثر. تستعمل الالمانية عبارة الروح الالمانية deutsche Seele للاشارة الى الثقافة الالمانية المركزية و لكنها لا تقابل (كورده واري) بسبب ضيقها. دعني اقول لك ان عبارة (كورده واري) تحولت الى مبدأ - الى فلسفة العيش - الى.. لانها: اولا ليست هوية واحدة و انما مجموعة من الهويات الصغيرة و الكبيرة الكردية ثانيا لا تعني فقط هوية الاشياء الجذرية المهمة مثل اللغة فحسب بل الصغيرة منها لاتقل اهمية فمثلا لا استيطيع ان اتصور (كورده واري) بدون (سماور) و (استكان) و (مافور) عفوا سجاد كردي و لا استطيع ان اتصورها بدون وجود البنت الكردية بملابسها التقليدية الملونة و الام الكردية بمهارتها في الطبخ و تحضير الشاي باضافة براعم الازهار المجففة و هي تغني الاغاني التقليدية. الحقيقة لا يمكن تحديدها لانها تختلف من شخص الى شخص و من منطقة الى منطقة. فما هي (كورده واري) برأيك اذن؟ يعتبر البعض اربيل (كورده وارية) اكثر من غيرها و لكني اعتقد بانك تجد (الكورده وارية) في جميع مناطق كردستان الجميلة التي احتفظت بتقاليدها و عاداتها الكردية الاصيلة و الغرض هنا هو اتاحة فرصة لغير الاكراد للتعرف على روح الروح الكردية و عواطفها. http://www.youtube.com/watch?v=1fsnG9VX6GE http://www.youtube.com/watch?v=oZE0AS8MwnE www.jamshid-ibrahim.net
في البداية كلنا نعاني من جوع مزمن لذا يسعدنا ذكر عبارة الديمقراطية حيث أسرفت كثيرا في ذكر الديمقراطية عزيزي عادل حبه في مقالاته الثلاث تذكر الديمقراطية بكثرة وهذا يذكرني بقول الموسيقار الروسي الكبير جايكوفسكي حيث سئل هل العامل الروسي يستمتع بقطعة من سمفونياتك الرائعة ؟ أجاب الموسيقار الكبير بجملة قصيرة قائلاً : العامل صاحب الامعاء الخاوية يفكر برغيف خبز قبل أن يستمتع بقطعة من السمفونية ..! جميعنا نعاني من جوع مزمن عن الديمقراطية ليست كممارسة بل حتى الاسم . الفليسوف العبقري كار ماركس أنهى كتابه رأس المال بالعبارة القصير التالية : لا اشتراكية بدون الديمقراطية ..! في الاتحاد السوفياتي السابق ضربوا الديمقراطية عرض الحائط وقمعوا الرأي الآخر من المهد بل مارسوا القمع الرفاقي بصورة بشعة منذ وفاة قائد ثورة البلاشفة عام 1924 لينين أخي عادل حبه لسنوات طويلة كنت على رأس تنظيم الخارج (لتخ) بالتأكيد لديك معلومات واسعة عن السوفيت السابق والمنظومة الاشتراكية كما أعرفك جيداً بالقابل تعرفني حق المعرفة وتوجهاتي السياسية وعن الديمقراطية .. هل كان لدينا الديمقراطية في الحزب الشيوعي العرقي بحدودها الدنيا .. الحزب الشيوعي العراقي ذو تاريخ نضالي طويل وصاحب قوافل من الضحايا والشهداء هل لديك مادة موثقة حول الديمقراطية في الحزب الشيوعي العراقي؟ قبل أن نتحدث عن الآخرين إن كانت تتعلق بالقيادة الكوردية أو غيرها.. نحن الكورد نعرّف كوردستان بالصورة التالية : شرق كوردستان والشمال والجنوب والغرب لا أكراد إيران أو تركيا أو العراق أو سوريا في القسم الثاني لمقالي المنشور تحت العنوان ( صناعة الرجال ).. سوف أتطرق إلى الوضع في كوردستان ونبذة عن القيادات الكوردية بصورة موجزة ولو أتناول تأريخهم نحتاج إلى كتاب وليس مقال. والآن لنواصل هذه المادة وعنوانها دردشة أخوية . لقد نقلت فقرات طويلة من كتاب الأخ جاسم الحلوائي وفي تعليقي على إحدى مقالاتك الأخيرة قلتُ هنالك مغالطات كبيرة على سبيل المثال عندما نقلت عن الأخ الحلوائي التالي : الموقف الخاطئ للقيادة القومية الكردية في إدارة ملف الخلافات مع سلطة ثورة تموز عام 1958، وفي مقدمتهم السيد مسعود البارزاني الرئيس الحالي لإقليم كردستان الذي ذكر في الفصل المكرس لثورة 14 تموز 1958 من كتاب "البارزاني ".. ولد السيد مسعود البارزاني في 16 آب 1946 وهذا يعني ان مسعود كان في الثاني عشر من العمر.. فهل كان له دور سياسي يا ترى؟ ثم نقلت فقرة طويلة عن الأخ الحلوائي حول اللقاء مع مسعود البارزاني في إيران بهذه المناسبة أود أن أذكر أن السيد مسعود لديه أخطاء كبيرة بل قاتلة وحتى يعاني من الفقر عن التاريخ السياسي .. بعد سقوط نظام صدام كان مسعود أحد أعضاء مجلس الحكم بقيادة بريمر .. اعترض على علم صدام حسين .. وقدم صورة للعلم العراقي الجديد فرفض وقيل أن الخطين الازرق عبارة عن علم إسرائيل في الوقت الذي كان الخطوط عبارة عن النهرين ( دجلة والفرات)..ثم صرح وقال ، أن النموذج من تصميم أبن أبو الديمقراطية في العراق أي الراحل كامل الجادرجي فلم أتمالك نفسي كتبت مقال أرد على مسعود ووضحت موقف الجادرجي عند الحوارات حول جبهة الاتحاد الوطني عام 1957 كان الجادرجي هو أول من أعترض مقترح الراحل سلام عادل حول انضمام (البارت) الجبهة وبجهود الجادرجي حرض البعث وحزب الاستقلال بعدم قبول بارت في الجبهة مما حدى بالحزب الشيوعي في إقامة جبهة ثنائية بين الحزب الشيوعي والديمقراطي الكوردوستاني أنذاك كنت أرتبط بسلام عادل في الجهاز الخاص وكان سلام عادل ينقل ليّ تفاصيل الحوار بين أطراف جبهة الاتحاد الوطني من الاراء واعتراضات أطراف الجبهة هذا ماورد من مقالي للرد على السيد مسعود عن أبو الديمقراطية كما قال . هنا بودي أن أذكر ايضا المعلومة التالية : الراحل مصفى البارزاني أقام العلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1953 فالسيد مسعود يجهل ذلك نهائياً حيثُ كان في السابع من العمر حدث ذلك كما أرى بتحريض من السوفيت علماً كان برزاني الأب أحد أعضا (كي جي بي) تحت الأسم (الرئيس) كما كان الأخ عزيز محمد عضو كي جيب ي تحت الأسم (فلاجيني) بالعربي الرئيس .. لقد أشرت في مقالك عن الراحل قاضي محمد فهو أيضا كان أحد أفراد كي جي بي للعلم فقط مع ذلك قدم ستالين رأسه إلى المقصلة كمقائضة بينه وبين الرئيس الامريكي مقابل اعتراف أمريكا بالدول الذي احتلتها السوفيت كنتائج الحرب العالمية الثانية فالسياسة لعينة لا تعرف القيم ولا الاخلاق أنما المصلحة أولاً وأخيراً .. في مقالاتك تشير إلى التعويل على القوى الخارجية أقليمية ودولية لا أخفي شعوري من إني صدمت بإشارتك تلك السبب الأول هو إني لم أشعر ولم ألمس في يوم ما على انك حاقد على الكورد وكوردستان ككثير من الشيوعيين الآخرين ولا أعتقد بأننا بحاجة الدخول إلى غرفة الاختبار كي نشخص هذا او ذاك .. نعم لقد مارستُ النقد تجاهك ولكن النقد وليس النقض عندما كنت على رأس ( لتخ) أو في إيران بعد انفراط الجبهة مع البعث فيما لو كنت مستاء مني فإني مستعد أن أمارس الجلد الذاتي بدل النقد . عندما علقت على مقالك كنت أرغب أن تعلق على تعليقي ولو بصورة موجزة فيبدو وكما يقال ، أن السكوت علامة الرضا على أي حال فإني شاكراً لك وهنا أعيد التعليق: ((تجنبتُ أي تعليق عند القسم الأول من مقالك وكنت دوماً مع الرأي الآخر ولكن في الجزء الثاني تطرقت إلى اتفاق صدام مع شاه إيران لماذا تجنبت عامي 1974و1975 عندما استلم الحزب السلاح من صدام لمحاربة الثورة الكوردية وما هو عدد شهداء الحزب في دربنديخان هل تدخل ذلك ضمن الديمقراطية ؟؟ العزيز عادل المحترم أعلم جيداً انك لم تكن ضمن قرار الحرب ضد الكورد ولكن الأخ الحلوائي كان ضمن القرار وكاد أن يطير فرحاً لستُ بصدد المغالطات الكثيرة وردت ضمن مقالك الجاد كي لا يقال أن شوكت يعكر الجو..تمنياتي لك أخي عادل الحبيب)) هذا هو نص تعقيبي .. والآن لا أرغب مناقشة مقالاتك بالكثير مما ورد حيثُ يستغرق وقتاً وجهداً غير قادر بذلها وإني أعاني من آلام الفقرات . تقبل مني احترامي وتقديري لشخصكم الكريم .
اثارت خطبة الشيخ الصغير في جامع براثا عن قتال المهدي للكورد ، استنكار العرب قبل الكورد لما جاء فيها من ازدراء لفكرة المهدي المنقذ الذي من المفروض ان يمتشق حسامه للقضاء على الفساد والظلم لا إعمال السيف في شعب مسالم آمن يعمل من أجل حياة أفضل . ان الخلل البين في مثل هذه الافكار التي يحملها الشيخ الصغير ويبشر بها في اشهر جامع ببغداد يحمل عبق تاريخ الشيعة الابرار ، يجعل من وجود مثل هذه الشخصيات في هذا المكان خطرا يفتح باب المآسي والكوارث على مصراعيه امام شعبنا العراقي بعربه وكورده، فاذا كان هذا رأيه بشأن الشعب الكوردي المسلم فكيف سيتصرف وماذا سيقول الشيخ الصغير بشأن القوميات والطوائف الدينية الاخرى في العراق مثل المسيحيين والايزديين والصابئة اذا حدث خلاف ما معهم ، وماذا سيفعل سيف الشيخ الصغير الذي امتشقه باسم الامام الحجة عج في هؤلاء المواطنين غير المسلمين !! تتجلى في مفاهيم الشيخ الصغير مسؤولية الاحزاب التي فتحت ابواب المؤسسات السياسية مثل مجلس النواب ورئاسة الوزراء والقضاء وغيرها امام اتباعها دون تمتعهم بالحد الادنى من الفهم لدورهم السياسي مما جعل العراق دولة فاشلة بامتياز، فهذا الشيخ الصغير كان قبل سنوات قليلة رئيس كتلة التحالف في مجلس النواب ، فهل بمثل هذه المفاهيم السياسية يتطور العراق ؟ وكيف لا يصبح دولة فاشلة اذا كان مثل هذا الشيخ الصغير يدير دفة السياسة ويبشر برأي كتلته في مجلس النواب العراقي !
الأربعاء, 22 آب/أغسطس 2012 11:17

صحف: يد بشار على الحقائب .

أبطال القضية فقط يمكنهم أن يحلوا اللغز الاكبر، ولكنهم يرفضون التعاون. صحيفة 'الوطن' السعودية نشرت نبأ بارزا عن الاصابة الخطيرة لماهر الاسد، شقيق الرئيس السوري، الذي فقد ساقيه في عملية الارهاب في دمشق بالضبط قبل شهر. في العمليا اياها، بعبوة ناسفة انفجرت في مقر الامن القومي، فقد بشار الاسد كل رموز 'القيادة الامنية'. وزير الدفاع ونائبه، رئيس مجلس الامن القومي، والمستشار الرئاسي لشؤون الامن. الاسد لا يخرج منذئذ من قصره، القادة في حالة شلل، وكل المقابلات مع السياسيين تسجل مسبقا. انتهى عصر البث الحي والمباشر؛ منعا لامكانية تنفيذ عملية اخرى. غير أن ماهر الاسد تغيب عن تشييع الجنازات ولم يظهر على الشاشة حتى اليوم. وحسب النبأ في الصحيفة السعودية، فان طاقما من الاطباء نقل جوا على عجل من روسيا ونجح في انقاذ حياة شقيق الرئيس. ولكن لم ينقذ ساقيه اللتين بترتا. ما هو المصدر؟ في 'الوطن' تباهوا بان نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدنوف، تحدث هاتفيا مع كاتب الخبر. بوغدنوف، الذي كان على مدى السنين المبعوث الرئيس الى الشرق الاوسط (معروف جيدا عندنا) يتقن العربية. وقد ربط العجز الجسدي حديث العهد لماهر بارادة بشار مغادرة سوريا 'بالطرق السلمية'. يبدو غريبا؟ كما هو متوقع، ناطق مغفل، في موسكو نشر نفيا قاطعا. نائب الوزير بوغدنوف ليس فقط لم يقل ذلك، بل ولم تجر معه مقابلة صحافية هاتفية أو شفوية مع الصحافي السعودي. مر يوم آخر والصق بعدد 'الوطن' شريط المكالمة التي جرت بين الصحافي وبين نائب الوزير الذي يتحدث عن ساقي ماهر الاسد الضائعتين. ولكن الحرب لم تنته: وزارة الخارجية في موسكو جندت الناطقة نتاشا زخروف للادعاء بان الشريط مفبرك، وحضرة نائب الوزير لم يلتقِ أبدا الصحافي السعودي. فماذا فعلوا في الوطن؟ نشروا صورة مع ابتسامة للصحفي السعودي مع بوغدنوف. اين الحقيقة؟ السعوديون مستعدون لان يفعلوا كل شيء كي يتخلصوا من بشار: أموال، سلاح وبث روح قتالية في الثوار. كان أم لم يكن حديث مع نائب وزير الخارجية بوغدنوف؟ هذا لا صلة له. حسب التقديرات عندنا، الرسالة من موسكو ترمي الى الايضاح كم هم ايضا يمقتون بشار. في نهاية الاسبوع انضم دبلوماسي غربي الى الجوقة وادعى 'نحن نعرف ان ماهر الاسد فقد ساقيه'. بوغدنوف لم يخرج (بعد) بنفسه لينفي. فضلا عن ذلك، لم يلتقط ماهر الاسد 'بالصدفة' في عين الكاميرا في سوريا، لدحض موجة التحليلات عن معنى غيابه الغريب. الوضع في سوريا عالق: الوضع، عقيلته وثلاثة ابناؤه يتمترسون في القصر، والقتال يرفض ان يهدأ. كل من يمكنه أن ينضم لنفسه فرارا على العائلة، يفر. كل من يبقى بسبب الشلل في القواعد، يحلم بالفرار. وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس انزعج جدا ممن رويَ له عن مخيمات اللاجئين وأعلن بان 'لم يعد لبشار مكان في هذا العالم. ولكن الدبلوماسي الجزائري العجوز، الاخضر الابراهيمي وافق على أن يعين وسيطا جديدا في دمشق. الويل لتفاؤله: 'لست واثقا اني سأنجح... آمل أن يتعاون السوريون'. بشار لا يرتاح. مع ماهر وبدونه بات يحيك لنفسه بزة اليوم التالي: إما أن يفر الى الشمال في محاولة لاقامة معقل علوي في طرطوس أو في مدينة اللاذقية، او أن يحزم أمتعته ويصعد مع العائلة الى طائرة تهبط به في دبي. اما لروسيا، انتبهوا، او لطهران، فهو غير معني بالوصول. ومن سيأتي بعده في سوريا، الله يحفظنا. القدس العربي اللندنية. سمدار بيري .
مسلسل "فرقة ناجي عطالله" الذي قدم في شهر رمضان المبارك للمشاهدين في قنوات فضائية عديدة من بطولة الممثل المصري الكبير عادل امام ومجموعة من الممثلين المصريين والعراقيين والسوريين والصوماليين، قدم صورة سريالية لاحلام بعض العرب من خلال فرصية القيام بعمل بطولي خارق بسرقة مائة مليون دولار من اسرائيل، وهو ضرب من الخيال والوهم والسراب الذي مازال يعشعش في عقول البعض ومنهم الممثل امام ومخرج وكاتب المسلسل. ولا ينكر ان الكثير من العرب ومن خلال معايشتهم للصراع "الاسرائيلي–العربي" طوال العقود الماضية وبعد الاتعاظ من اوهام الانتصارات الوهمية، قد تولدت لديهم قناعة تامة بضرورات التعامل بمصداقية ووفق المعطيات الواقعية والمنطقية مع الاحداث، ونكسة خمسة حزيران ومذبحة حلبجة لابادة الكرد وغزو الكويت والقمع الدموي للثورة السورية خير أدلة على انتكاسات النظام الذي قاد الشعوب العربية طوال أكثر من نصف قرن، بينما المسلسل بعد كل هذه المآسي للواقع العربي يعود من جديد ليجدد فكرة الانتصارات السرابية التي اتسم بها العرب في العقود الماضية. والمحطات التي مر بها المسلسل انطلاقا من مصر وفلسطين واسرائيل، وثم لبنان وسوريا، وثم العراق والصومال، مثلت المحور الاساسي للدراما المعروضة، ويبدو ان أغلب الطروحات السياسية التي طرحت وبالرغم من ضعفها وهامشيتها مثلت بدرجة كبيرة رأيا سياسيا مشتركا للسيد عادل امام والمؤلف والمخرج والخلاصة المؤسفة التي قدمتها الدراما هي ان العرب في القرن الحادي والعشرين ما زال تتحكم بهم اهواء واجواء الف ليلة وليلة. وألا بماذا نفسر هشاشة التفكير بالسيناريو البائس لعملية نقل مائة مليون دولار من تل أبيب الى دول اخرى تتحكم بها اجهزة قمعية أمنية وبوليسية ومخابراتية أكثر مما تتحكم بالدولة الديمقراطية في اسرائيل، والمؤكد ان التعامل بهذه الطريقة مع أحداث افتراضية وواقعية في المسلسل، كان بمثابة لعبة ساذجة وهشة للتفاعل مع تفكير وعقلية المشاهدين. والتحليل التمثيلي للاحداث التي مر بها العراق يمثل نكسة كبيرة للمسلسل وكوادره، والطريقة المتعمدة لجرح مشاعر العراقيين يمثل عملا متقصدا لتقديم العراق وشعبه بصورة مشوهة الى العرب، وتمثل طعنة مسمومة موجهة بتقصد لا يقبل الشك الى الشعب الكردي المكون الثاني بعد العرب في العراق من خلال تقديم الكرد كعملاء للدولة العبرية اسرائيل، وبنية مبيتة ومباشرة من قبل عادل امام، وفي وقت لا ينكر ان لهذا الممثل الكوميدي جمهور عريض في اقليم كوردستان، ولكن بعد هذا المسلسل لا اعتقد ان امام سيحظى بنفس الاهتمام لفنه وشخصه كالسابق لموقفه المتسم بالتمييز والعنصرية وبالكراهية تجاه الكرد في المسلسل. ولكن بالرغم من ما قدمه المسلسل من نية سيئة مبيتة تجاه الكرد، فان عرض الحالة الكردية من خلال قوة البيشمركة الكردية والعلم الكردستاني والنقطة الحدودية والشوراع والمطار والاسواق، يشكل حالة متقدمة لاطلاع وافهام العرب على ان الكرد بالحقيقة يعيشون حالة بناء دولة أكثر مما يعيشون حالة ملتصقة بالكيان العراقي، وهي في كل الأحوال مثلت صورة جميلة للعراق مقابل الصورة المأساوية لبقية المناطق العراقية خاصة العاصمة بغداد منها. ولكن ما يؤخذ على عادل امام ان المسلسل قدم الكرد كعملاء لاسرائيل من خلال بعض المشاهد، وان اربيل عاصمة الاقليم حاضنة للارهاب من خلال مشهد خطف الطائرة من اربيل الى صومال، بينما المدينة في الحقيقة خالية تماما من مظاهر الارهاب، ولا شك ان هذه المشاهد المفبركة قد تسيء الى العلاقة بين الكرد والعرب وبالتالي تمثل اساءة الى العلاقة التاريخية بينهما لا سيما وان الكرد يكفيهم فخرا البطل الكردي صلاح الدين الايوبي منقذ الامة الاسلامية والعرب من الاحتلال الافرنجي ابان الحروب الصليبية. وهنا لا بد لنا من القول، ان موقفنا معلوم من اركان الحكم والمسؤولين في الاقليم لاستغلالهم السلطة ونهبهم لممتلكات الشعب ومشاركاتهم المباشرة في الفساد الرهيب المستشري في الواقع الكردستاني، الا ان هذا لا يعني ان نغض الطرف عن الموقف المسيء والمتقصد للممثل امام ومسلسله "فرقة ناجي عطاالله"، ولهذا نطالب السيد عادل امام بتقديم اعتذار معلن الى الشعب الكردي في اقليم كردستان العراق، وتقديم اعتذار أيضا الى العراقيين لامتصاص غضبهم من الطرح والتحليل الطائفي غير الأمين والصادق في المسلسل للاحداث التي مر بها العراق. وفي الختام، نأمل ان تجد دعوتنا هذه اذانا صاغية من الممثل عادل امام ليقدم اعتذاره للكرد والعراقيين، والا بعكسه فان عادل امام بعد المسلسل لن يبقى عادل امام المحترم والمحبوب قبل المسلسل لدى الأغلبية العظمى من جمهوره في العراق وفي اقليمه الآمن كردستان. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
أعتبر التحالف الكردستاني، التصريحات التي اطلقها القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي جلال الدين الصغير ضد الكرد ترويجا لقتلهم، وفيما اكد انها تندرج ضمن مساعي اثارة الفتن، كشفوا عن مطالبتهم الحكيم للتدخل بالإدانة. وكان خطيب جامع براثا جلال الدين الصغير قد اعتبر ان الكرد هم المارقة المذكورون في كتب الملاحم والفتن الذين سينتقم منهم الإمام المهدي حال ظهوره. وقال الصغير في محاضرة له "إن أول حرب سيخوضها المهدي ستكون مع الكرد، وانه لن يقاتل كرد سوريا أو إيران اوتركيا بل سيقاتل كرد العراق حصراً". وقال النائب المستقل في التحالف محمود عثمان لوكالة كردستان للأنباء(آكانيوز) إن "تصريحات الصغير هي دجل وشعوذة وشيء مضر جدا، وهي دعوة خبيثة لقتل الكرد وخلق فتنة"، مستدركا بالقول أن "الامام المهدي لم يظهر رغم اندلاع الحرب العالمية ورغم جرائم صدام، فما الذي عمل الكرد حتى يظهر لقتالهم". واوضح "انا اتصلت هاتفيا بالمجلس الاعلى الاسلامي وطلبت منهم تكذيب وتوضيح الموقف واذا لم يكذبوا أو يوضحوا الموقف فأن ذلك سيؤثر على علاقتهم بالكرد" مبينا ان "الكرد بنوا علاقات جيدة مع المجلس الاعلى بفضل تصريحات الحكيم التي حرم فيها قتال الكرد". وأبدى عثمان تأييده لـ"حملة جميع التواقيع التي بدأت بها الجهات في الاقليم لمناهضة تصريحات الصغير". وكان جلال الدين الصغير يترأس كتلة المجلس الأعلى الاسلامي في الدورة السابقة لمجلس النواب العراقي، ويعمل حاليا خطيباً في مسجد براثا ببغداد، وهو قيادي بارز في المجلس الاعلى الاسلامي. (آكانيوز)
هل هناك من يفهم تمسك سفّاح سوريا بشار الوحش بالسلطة والكرسي والنهب والقتل، رغم مرور حوالي عام ونصف على ثورة الشعب السوري ضد حكمه العائلي الاستبدادي السارق لكرامة وحقوق وثروة الشعب السوري بكامله، ما عدا حاشيته من الشبيحة والمرتزقة والعائلة المخلوفية؟. يستقيل الوزير أو رئيس الوزراء في الدول الغربية الديمقراطية إذا ما ارتكب خطأ بحق شعبه حتى وإن كان الخطأ غير مقصود. ومقارنة بهذا السفّاح المجرم وأعماله الإجرامية التي أوقعت حتى الآن ما يزيد على ثلاثة وعشرين ألف قتيل سوري، وعشرات ألاف المعتقلين والمفقودين، يكون المستبد زين العابدين بن على طاغية تونس لديه نسبة من الأخلاق والتحضر، فقد غادر تونس هاربا بعد مرور ثمانية وثلاثين يوما بالضبط منذ اندلاع الثورة التونسية في الثامن عشر من ديسمبر 2010 ، ولم يرتكب نظامه أو الجيش التونسي أية عمليات قتل للمدنيين أو اقتحام للقرى والمدن والمؤسسات التونسية، مما أعطى دلالة مؤكدة على رقي وانسانية قادة هذا الجيش الذين لو تآمر وتواطأ بعض ضباطه مع الرئيس الهارب، كما يتآمر ويتواطأ الآن ضباط سوريون مع السفّاح لقتلوا ألافا من التونسيين، كما يحصل في سوريا المنكوبة بهذا الوحش ووالده منذ 42 عاما فقط. وكذلك الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك مقارنة بهذا الوحش السوري ، لديه أيضا نسبة من الخلق والتفهم لرفض الشعب المصري بقاءه في السلطة بعد استبداد وديكتاتورية طالت لمدة ثلاثين عاما، ورغم ذلك فالمصريون الذين قتلهم شبيحته نسبة لا تذكر قياسا بجرائم سفّاح سوريا، ورغم ذلك تنحى حسني مبارك في الحادي عشر من فبراير 2011 ، أي بعد ستة عشر يوما فقط من اندلاع الثورة المصرية ضد نظامه في الخامس والعشرين من يناير 2011 ، وأيضا لو تآمر ضباط الجيش المصري معه، لاستمر في السلطة يقمع ويقتل. وقد تمّ تقديمه للمحاكمة العلنية بتهمة قتل المتظاهرين، وكان أول رئيس عربي يقدّم للمحاكمة، وقد حكم عليه في الثاني من يونيو 2012 بالسجن المؤبد. وقد أثبت الجيش المصري أيضا رقي سلوكه وأخلاقية ضباطه، إذ أوفى المشير حسين طنطاوي بوعده، وسلّم السلطة للرئيس المصري المنتخب شعبيا الدكتور محمد مرسي. وأخيرا قبل أيام أحال الرئيس المشير طنطاوي للتقاعد، فتقبل الأمر بهدوء ورضى، بعكس الضباط البعثيين في سوريا الذين من الصعب تعداد عدد انقلاباتهم العسكرية، وعدد من قتلوا من زملائهم البعثيين، وهاهو آخرهم المقبور المجحوم حافظ الوحش، يورث السلطة لنجله السفّاح السائر على خطى والده حرفيا. رياض حجاب الضربة القاصمة للسفّاح وقد كان انشقاق رئيس الوزراء السوري رياض حجاب ضربة قاصمة لظهر الوحش وشبيحته العسكريين والإعلاميين والمخابراتيين. فقد كان يحظى بثقة الوحش المطلقة بدليل تكليفه بتشكيل الوزارة الجديدة في السادس من يونيو 2012 ، وبعد مضي شهرين بالضبط تيقن أنّ هذا الوحش لا ضمير ولا خلق عنده، ولا يستمع إلى نصائح غالبية قادة العالم الذين يطالبونه بوقف القتل والمجازر والتنحي عن السلطة، عندئذ لم يقبل ضمير رياض حجاب أن يستمر غطاءا لهذه الجرائم بصفته رئيس الوزراء، وهذا يعني أن كل ما يجري في الأرض السورية يتم بعلمه وأوامره، لذلك انشق عن الوحش ونظامه في السادس من أغسطس 2012 أي بعد مرور شهرين فقط على تعيينه رئيسا للوزراء لاجئا إلى الأردن الذي يستضيف ما لا يقلّ عن مائة وأربعين ألف لاجىء سوري، مما يعني أن المنصب لم يجعله يتعامى عما يلحقه السفّاح بالشعب السوري. أهم ما كشفه الوطني رياض حجاب، في مؤتمره الصحفي الذي عقده في العاصمة الأردنية عمّان يوم الاثنين الثالث عشر من أغسطس الحالي مسألتين مهمتين هما: 1 . " أؤكد لكم بحكم خبرتي وموقعي الذي كنت أشغله، أنّ النظام بات منهارا معنويا وماديا واقتصاديا ومتصدعا عسكريا، حيث لم يعد مسيطرا بالفعل على أكثر من ثلاثين بالمائة من أرض سوريا". والدليل على هذا التأكيد هو استمرار انشقاق الدبلوماسيين والعسكريين السوريين من مختلف الرتب، وصمود الجيش السوري الحر وتطور قدراته العسكرية، بدليل اسقاطه طائرة ميج أرسلها الوحش لقصف مدينة دير الزور، وتمّ اعتقال قائدها العقيد الطيار الركن محمد سليمان وهو من سكان مدينة حمص. 2 . " أؤكد لكم عدم رغبتي في تقلد أي موقع أو منصب سواء كان في الوقت الراهن أو في المستقبل في سوريا المحررة". وهذا دليل على أنّ انشقاقه عن نظام الوحش كان لدواع أخلاقية ترفض قتل شعبه وليس ركضا وراء منصب أو شهرة. بل كما وصف انشقاقه بأنّه من أجل " مرضاة الله وانصاف شعبي". ويستمر تصاعد الغضب العربي والإسلامي والعالمي، بدليل تعليق منظمة التعاون الإسلامي يوم الاثنين الثالث عشر من أغسطس الحالي بأغلبية مطلقة عضوية نظام الوحش في المنظمة كما أعلن الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو، أثناء انعقاد مؤتمرها في مدينة مكة المكرّمة، وتأكيد وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل بوضوح تام أن النظام الوحشي يستعمل سياسة الأرض المحروقة معتبرا أنّ العنف الذي يدمي سوريا هو نتيجة لتجاهل النظام مطالب شعبه. كما أصبح من المؤكد أنّ هناك دول عدة تقدم مساعدات عسكرية وأجهزة اتصالات ورصد متطورة وأشكال أخرى من الدعم اللوجيستي للجيش السوري الحر. وكان اقتحام سفارة الوحش في السويد يوم الثلاثاء الرابع عشر من أغسطس له دلالة خاصة، لأنّ الاقتحام كان من قبل المعارضين السوريين المسيحيين، وكما صرّح جورج شمعون في اتصال مع مراسل إيلاف من أمام مبنى السفارة (إنّ الهدف من اقتحام السفارة هو ابراز دور الشعب السرياني في الثورة)، وبالتالي فهي ثورة الشعب السوري بكل طوائفه ودياناته، فلا تقبل أية ديانة هذه الجرائم التي ترقى فعلا لمستوى الإبادة الجماعية المتعمدة بتخطيط مسبق من الوحش وعصاباته. لذلك فكافة الدلائل على الأرض السورية الصامدة تشير إلى قرب نهاية نظام الوحش، وسيلاقي مصيرا يليق بجرائمه التي غطّت كافة القرى والمدن السورية. وإذا كان هذا الوحش عديم الضمير والخلق، فكيف يقبل المطبلين والمصفقين له من العرب تحديدا السكوت على هذه الجرائم، وهل يقبلون ارتكابها بحق شعوبهم؟. هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. www.drabumatar.com
فيديو : عمل فني ردا على عدم الاعتراف بالكرُد كشعب منذ بداية الانتفاضة السورية والكرد شكلوا نوات هامة في هذه الحركة على مساحة واسعة من الجغرافية السورية، إلا أنه و حتى الآن وبرأي الكثيرين من الكرد لم تبادر المعارضة السورية بشقها العربي بأية خطوات جدية من شأنها إنجاز وثيقة تفاهم حول القضية الكردية في سوريا تتضمن اعترافاً بالشعب الكردي وحقوقه المشروعة. وكان آخرها وثيقة العهد الوطني التي صدرت عن مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية والتي انسحب فيها ممثلو الكُرد احتجاجاً على عدم الاعتراف بهم كشعب يعيش على أرضه التاريخية. ولاقت هذه الوثيقة اعتراضاً كبيراً لدى أبناء الشعب الكردي في سوريا حتى شملت محوراً كبيراً من الفنانين الكرُد. الفنان الكردي بنكين (حكمت جميل) الذي اضطر إلى الهجرة من سوريا منذ حوالي 33 عاماً بسبب إصداره أغاني سياسية وثورية كردية منددة بالمشاريع العنصرية التي طبقها حزب البعث بحق الشعب الكردي في سوريا ومن بينها مشروع الحزام العربي, يعود اليوم مرة أخرى ليندد بموقف المعارضة السورية من القضية الكردية وإنكارها لوجود الكرُد كشعب يعيش على أرضه التاريخية وذلك من خلال عمل فني جديد. أغنية جديدة حملت عنوان (Hezar Hezar) للشاعر الكردي رضا علي رشيد (شاعر كردي من أرمينيا)من ألحان الفنان بنكين (حكمت جميل)، فيها تأكيد على هوية مدن وجبال وآثار المناطق الكردية بالرغم من محاولات الإمحاء والإنكار. حول أسباب إصداره لعمله الفني هذا يقول بنكين: بعد ما لمسته من مواقف مخزية من قبل المعارضة السورية بشقها العربي حول موقفها المتخاذل من القضية الكردية, أردت كأحد أبناء هذا الشعب المضطهد إيصال رد لهم عبر أغنية ذات مضمون سياسي. مع الأسف فما زالت المعارضة السورية تعمل بعقلية النظام البعثي الشمولي، و لم نلمس حتى الآن أية نوايا حسنة من قبلها بخصوص حقوق الشعب الكردي المشروعة و آمل منها هنا تغيير موقفها إزاء قضيتنا العادلة. و أنا متأكد بأن رأي مكونات الشعب السوري مختلف عن رأي المعارضة. فنحن لا نطالب بالإنفصال عن سوريا و لكن كردستان هي حلم كردي والكرُد شعب أصيل يعيش على أرضه التاريخية ولايمكن إنكار الحقائق التاريخية والجغرافية لسوريا. وحول مشاركة الكُرد في الثورة السورية وخصوصاً مشاركة الفنانين الكُرد يقول: نحن جزء من ثورة الحرية والكرامة ومطالبتنا بحقوقنا المشروعة لا تعني أبداً أننا لم ننخرط في صفوف الثورة. الشباب الكردي مشارك في الثورة منذ اليوم الأول وحتى الآن والحركة السياسية الكردية ما تزال تواصل مساعيها مع المعارضة من أجل رسم خارطة مستقبل لسوريا الجديدة. أما نحن كفنانين كرُد نساهم حسب طاقاتنا وإمكاناتنا بدعم الثورة وأنا شخصياً بصدد إصدار أغنية جديدة للثورة السورية باللغة العربية إهداءً لأمهات ثورة الحرية والكرامة وتمجيداً لأرواح شهدائها وأطفالها. ومنها لأكراد سورية دور هام في الثورة السورية قيمياً وفكرياً وعبر كل الوسائل المتاحة لهم. الجدير بالذكر أن أغنية (Hezar Hezar) من كلمات الشاعر الكردي رضا علي رشيد وألحان و توزيع الفنان الكردي بنكين (حكمت جميل)، وتم التسجيل تم في استوديو لؤي حنا والفيديو كليب من إخراج الفنان الكردي زبير صالح و بجهود مشكورة للشاعر الكردي كريمو. تقرير: مكسيم العيسى . http://www.youtube.com/watch?v=kfbDKOhglxU&feature=player_embedded#!
كشف مقرب من الحلقة المحيطة برئيس الحكومة العراقية نوري المالكي لـ"السياسة" أن بشار الأسد كان أكثر ليونة في التعاطي مع موضوع التنحي عن السلطة من غيره من القادة الامنيين في نظامه. وقال السياسي العراقي ان المحادثات التي اجراها مبعوثا المالكي وهما مستشار الامن الوطني فالح الفياض والقيادي البارز في "ائتلاف دولة القانون" عزت الشهبندر مع الاسد في دمشق في السابع عشر من ديسمبر من العام الماضي, أعطت اشارات قوية على أن الأسد مستعد لترك السلطة وفق سيناريوهين: - الأول, اجراء انتخابات رئاسية حرة في غضون ثلاثة اشهر من تاريخ اجراء المحادثات مع الفياض والشهبندر, لأن ذلك من وجهة نظر الاسد يشكل مخرجاً مشرفاً له من السلطة اذا خسر الانتخابات. - الثاني, ان تنطلق عملية حوار سياسي مع ممثلي المعارضة في الشارع السوري في المدن الثائرة, وان يتم تشكيل حكومة انتقالية برئاسة الاسد, على ان يتعهد هذا الاخير عدم ترشيح نفسه الى الانتخابات الرئاسية والانسحاب من السلطة, وكان ذلك لو حصل سيمثل حلاً أكثر قيمة ل الاسد. واضاف السياسي القريب من الدائرة المحيطة بالمالكي ان هناك جهتين ورطتا الأسد في الحل الدموي: الأولى من الداخل وتتمثل بشخصين هما رئيس مكتب الامن القومي اللواء علي مملوك ورئيس المخابرات الجوية اللواء جميل حسن, وقد اتخذ الرجلان مواقف قاسية للغاية في تعزيز الحل الامني الدموي ضد الثوار. والجهة الثانية, من الخارج وتتضمن طهران و"حزب الله" في لبنان, اللذين شجعا الأسد على قمع الثورة ونقلا له قراءات سياسية خطأ, منها أن لديه متسعاً من الوقت للقضاء على معارضيه كما فعل النظام الايراني ضد جماعات المعارضة التابعة لمحمد خاتمي ومهدي كروبي ومير حسين موسوي عقب فوز محمود احمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية الايرانية في يونيو العام 2009 . واشار السياسي العراقي الى ان الاسد كان قلقاً للغاية من تصاعد التظاهرات السلمية في مدن درعا وحمص وحماة ودير الزور في بداية الثورة, وكان لديه احساس ان مصيره سيؤول الى مصير الرئيس التونسي زين العابدين بن علي او الرئيس المصري حسني مبارك, لكن زعيم حزب الله حسن نصر الله والقيادة الايرانية طلبا منه عدم التردد في قمع الشعب السوري, وأكدا له أن هناك مئات الآلاف من المقاتلين الاشداء في جنوب لبنان وايران سيدافعون عن النظام السوري وان النصر حتمي له, وطلبا منه التوقف عن تقديم المزيد من التنازلات على صعيد الاجراءات الاصلاحية, وان يتشدد في تصريحاته ومواقفه ضد المعارضة السورية وضد الدول التي تساندها. وشدد المسؤول العراقي على ان الاسد في مطلع العام الحالي كان غير الاسد في بدايات الثورة السورية, وان بعض الاتصالات التي جرت بينه وبين مقربين من المالكي تشير الى انه اصبح اكثر تشدداً وانه اختار المواجهة الدموية مع شعبه مهما كانت النتائج والتداعيات. ورأى المسؤول ان تفسير هذا التبدل في شخصية الأسد من الاحداث في بلاده قد يعني إما انه مغلوب على امره ومضطر لمجاراة القيادة الإيرانية ونصر الله والمملوك وجميل حسن خشية ان يتم التخلص منه اذا اختار طريقاً غير الحل الدموي الميداني, وإما أنه انضم بإرادته إلى مؤيدي الحل الدموي الذي أصبح خياره الستراتيجي. واعتبر المسؤول العراقي الشيعي ان الثورة السورية تواجه عملياً ثلاثة جيوش هي: جيش الاسد والجيش الايراني ومقاتلو "حزب الله" اللبناني الذين يتمتعون بقدرات تسليحية وقتالية عالية, ولذلك تبلورت قناعة لدى القيادة العراقية ان الاسد باق ببقاء ايران وحزب الله, وان النظام السوري سينهار في حالتين: حدوث مواجهة بين وحدات كبيرة من الجيش السوري وبين مقاتلي ايران وحزب الله الذين دخلوا سورية ويديرون الصراع على الارض, او في الحالة الثانية وهي ان تندلع حرب اقليمية واسعة تشمل توجيه ضربات متزامنة ضد نظام الاسد وايران وحزب الله دفعة واحدة, كما ان اندلاع "ربيع ايراني" عنيف سيضعف المدد القادم من ايران لنظام الاسد, وهذا من شأنه ان يعجل من سقوط هذا الاخير. في سياق متصل, كشفت مصادر رفيعة في التحالف الكردستاني الذي يضم حزبي "الديمقراطي الكردستاني" برئاسة مسعود بارازاني و"الاتحاد الوطني الكردستاني" برئاسة الرئيس جلال طالباني لـ"السياسة" ان هناك خلافات عميقة في الموقف العراقي الرسمي من الازمة السورية. واوضحت المصادر ان التحالف الشيعي الذي ينتمي اليه المالكي لديه سياسة منحازة للأسد غير السياسة التي يتبناها التحالف الكردستاني والقوى السياسية السنية التي تؤيد سقوط الاسد وتنحيه عن السلطة كأساس لإقامة نظام ديمقراطي في سورية, مشيرةً الى ان طالباني وبارازاني نقلا رسائل الى دمشق قالا فيها لبشار الأسد: "لو كان الرئيس السوري الاب الراحل حافظ ال