يوجد 617 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
خطأ
  • JUser::_load: Unable to load user with id: 66

تظاهر العديد من الكورد في المنطقة القريبة من الشريط الحدودي بين جنوب كوردستان وشماله . احتجاجا على استمرار قصف الطائرات الحربية التركية المقاتلة لمعاقل العمال الكردستاني. وذكرت شبكة ـ ان تي في ـ الاخبارية التركية أن المتظاهرين المحتجين شكلوا درعا بشريا بهدف ايقاف إقلاع الطائرات الحربية من قاعدة ديار بكر الكردستانية . مشيرة إلى أن السلسلة البشرية ستستمر حتى الكف عن قصف معسكرات حزب العمال الكردستاني.

اربيل26آب/أغسطس(آكانيوز)- اعلنت مصادر اعلامية تركية اليوم الجمعة، عن وقوع انفجار على ساحل سياحي بمدينة انطاليا التركية التي تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط في جنوب غرب تركيا. وذكرت وكالة دوغان التركية الخبرية ان "انفجارا وقع في ساحل كونيالتي الشهير في العالم بمدينة انطاليا"، موضحة ان "الانفجار الذي وقع ظهر اليوم نجم عن قنبلة صوتية وضعت تحت الرمال". وقالت الوكالة ان "الانفجار اسفر عن اصابة امرأتين باصابات طفيفة"، مبينة ان "فرق الاسعاف وافراد القوات الامنية هرعت الى منطقة الانفجار". تر: عبدالقادر الونداوي
بغداد 26 آب/أغسطس(آكانيوز)- انتقد عضو في ائتلاف الكتل الكردستانية في مجلس النواب العراقي اليوم الجمعة، موقف الحكومة العراقية إزاء القصف التركي والإيراني لمناطق حدودية في إقليم كردستان، معتبرا أن دور بغداد "ضعيف وسلبي" بشأن هذا الموضوع. ويأتي هذا الموقف بعد ساعات قليلة من إعلان وكيل وزارة الخارجية لبيد عباوي خلال حديثه لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) عن توجيه وزارته من خلال السفارتين التركية والإيرانية مذكرتي احتجاج لحكومة البلدين احتجاجا على قصفهما للمناطق الحدودية في الإقليم. وطالبت بغداد، بحسب عباوي، أنقرة وطهران بـ "الوقف الفوري" لقصفهما لتلك المناطق وإيفاد وزيري خارجيتهما إلى العراق لإيجاد حلول سلمية للمشاكل الحدودية بدلا عن الخيار العسكري. وقال عضو ائتلاف الكتل الكردستانية محمود عثمان لـ (آكانيوز)، إن "الحكومة العراقية من خلال مواقفها من القصف التركي والإيراني لمناطق إقليم كردستان غير مهتمة بذلك، ودورها ضعيف وسلبي في الوقت نفسه". وتابع بالقول إن "هناك تعاونا عراقيا إيرانيا، وتعاونا عراقيا تركيا أميركيا من خلال اللجنة الثلاثية بشأن القصف على المناطق الحدودية لإقليم كردستان"، مشيرا إلى أن "الاحتجاجات الشعبية والمذكرات الحكومية لن تجدي نفعاً". وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض، فيكتوريا نولاند، قد قالت الأربعاء الماضي، ان من حق أنقرة ان تدافع عن نفسها في مواجهة مقاتلي حزب العمال الكردستاني (PKK)، ويحق لها حماية أمن مناطقها الحدودية المحاذية للعراق، بل ونحن على استعداد لمساعدة تركيا لهذا الغرض"، بحسب وكالة (UPI) العالمية. وتقصف الطائرات والمدفعية التركية مناطق حدودية في إقليم كردستان منذ أكثر من أسبوع، وتقول أنقرة إنها تستهدف معاقل مسلحي حزب العمال الكردستاني. وكان سبعة مدنيين قد لقوا حتفهم الأحد الماضي جراء استهداف الطائرات الحربية التركية لسيارة كانوا يستقلونها بقرية (بولي) بناحية سنكسر في قضاء قلعة دزه شمال شرقي السليمانية. كما أن القصف الإيراني المستمر منذ أكثر من شهر أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المواطنين وإحراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والغابات، فضلا عن نفوق المواشي، كما أدى إلى نزوح مئات العوائل. وأدان برلمان إقليم كردستان أمس في جلسة طارئة القصف التركي، وطالب أنقرة بتقديم اعتذار إلى حكومة وشعب الإقليم بعد مقتل مدنيين فضلا عن تعويض المتضررين. من حيدر إبراهيم، تح: عبدالله صبري
في ظل الظروف السياسية المتسارعة في المنطقة و بين ثنائية سقوط الحكومات القديمة و قيام الحكومات الجديدة و إهتزاز عرش بعض الحكومات و ممانعة بعض الحكومات الأخرى ضد تيار ربيع الثورات الآتية لا محالة ما دام هناك شعوب تعاني من المواطنة الحقة، تمر تركيا بظروف لا تحسد عليها في ما يخصّ المسألة الكردية. و بات واضحاً للجميع إزداوجية سياسة الحكومة التركية من خلال مواقفها المتذبذبة و المبنية على المصالح السياسية و الإقتصادية الصرفة تجاه القضايا الجارية في المنطقة، فبينما شمّرت الحكومة التركية عن ساعديها لتقديم المساعدات الإنسانية لمنكوبي الصومال، ونددت بهجمات مسلحي العمال الكردستاني خلال شهر رمضان المبارك، لم تتوانَ عن تكشير أنيابها تجاه الكورد في شمال كوردستان و جنوبه، بل تمادت وطالت قبضتها الحديدية المدنيين الكورد في جنوب كوردستان، محرقة الأخضر و اليابس ومدمرة القرى و البنى التحتية في المناطق المدنية، و تسببت في تهجير مئات العائلات و إنزياحهم من مناطق سكناهم، على طول الشريط الحدودي و في عمق المناطق المأهولة في إقليم كوردستان. و مرة أخرى بدأت العمليات العسكرية و الغارات الجوية، الألغام، القصف المدفعي بعيد المدى، الخرائط العسكرية و أهداف غير واضحة المعالم تضرب بأدق التقنيات تضاهي أسوأ الأفلام الحربية ، تعرضها شاشات التلفزيونات التركية بهدف تغذية و تضخيم الأوردة العرقية لدى شرائح واسعة في المجتمع التركي، و لتكون مثاراً لإشارات الإستفهام لدى شرائح أخرى تشكل غالبية المجتمع و لتثير في الأذهان أسئلة تبحث عن أجوبة مقنعة و هي إلى متى ستدوم مسلسل إراقة الدماء الذكية للضحايا الأبرياء من الطرفين التركي و الكردي؟ و من المسؤول الأول تجاه دوامة اللاحل؟ و من سيقوم بمبادرة حقيقية لتغيير منحى التاريخ التركي التقليدي؟. كل هذه التطورات تشير إلى أن تركيا تبتعد عن حل سلمي للمسألة الكردية و المواقف المتشددة الجديدة لحزب العدالة و التنمية ترتقي إلى مستوى المواقف التقليدية للحكومات العلمانية العسكرية المتشددة خلال التسعينيات و التي تقاطعت مع المشكلة الكردية على أساس أنها مشكلة إرهاب. و الواقع الراهن يكشف النقاب عن حقيقة أن حزب العدالة و التنمية الذي يضع مشاريع تنموية لعشرة أعوام مقبلة، لا يستطيع أن يضع استراتيجية لعام واحد لحل المشكلة الكردية. و هذه السياسة لم تعزز تشاؤم و يأس و عدم ثقة الكرد فقط، بل أثار تشاؤم و يأس شرائح واسعة من المجتمع التركي. فبصدد الوضع الراهن في تركيا يذكر ( سولي أوزل) كاتب مقال الإفتتاحية في صحيفة خبر تورك، أن تركيا تدخل عصراً ستتغلب فيه لغة الحرب و العنف، محذرا من عواقب تصعيد العنف بقوله: " الأمر الأخطر هو أن يُتركَ الأتراك و الكرد و غالبية الناس الذين يعيشون في هذه البلاد، في حالة اليأس، و هم يؤكدون في كل تصويت إنهم لم يعودوا يتحملون الرعب و الحرب". و من جهتها عبّرت ( نوراي مرد) الخبيرة السياسية و كاتبة العمود في صحيفة مللييت عن تشاؤمها من الوضع الحالي في تركيا بقولها: " يبرز بوضوح إنه هناك جو جديد و إطار سياسي يُستهدفُ فيه الذين يريدون السلام، أو الذين لا يتفقون في الفكر مع الحكومة الحالية". وبشأن مواقف أردوغان المتزمتة تجاه حزب السلام الديمقراطي الموالي للكرد و التهديدات و التحذيرات الأخيرة التي وجهها للحزب من قبيل " الذين لا يبتعدون عن الإرهاب سيدفعون الثمن باهظاً"، يقول ( أوغور مومجو) الكاتب في صحيفة راديكال: " من الواضح أن وجود حزب السلام الديمقراطي في البرلمان سيكون أفضل من بقائه خارجه، و لكن يبدوا أن أردوغان قد تغاضى الطرف تماما عن حزب السلام الديمقراطي، فهو لن يتبادل معهم التهاني بمناسبة العيد، و لن يلتقي بهم و سوف لن يشركهم في إعداد الدستور الجديد. هذه المواقف المتعمدة من ناحية أردوغان تجاه حزب السلام الديمقراطي، لن تؤدي إلى نتائج إيجابية. لذا من الأفضل التخلي عن هذه المفاهيم قبل فوات الأوان". *زاوية أسبوعية تنشر في صحيفة كوردستاني نوي الكردية.
مصيبة المعارضة السورية تكمن في الاخوان المسلمين قديما وحديثا . وكأنهم وجدوا ليكونوا بوليصة التأمين للنظام آل الوحش . كي لا نبحث في ماضيهم كثيرا . في الثمانينات القرن الماضي . وما قاموا به وبايعاز من جرذ الحفرة . فكانوا اداة صراع جرذ الحفرة وسليل عائلة آل الوحش . على المتاجرة بالقضية فلسطينية . ومن منهم اشد عروبيا وقياديا للأمة العربية . بعد غياب درو مصر(كامب ديفد) . الآن وعند انطلاق الثورة السورية على يد الناشطين والشباب الخارج عن سرب الاحزاب الكلاسيكية . وعند تصاعد وتيرة الانتفاضات ابتداء من درعا التي كانت وقفة كرامة ضد عنجهية آل الوحش وبطانته وزبانيته . فتحولت الي باقي المدن السورية كافة . كالنار في الهشيم فسرعانة ما استجابت قيادات الاخوان لدعوات اردوغان وبعض الرموز الموالية لنظام . وازلامه المندسين . وبالتنسيق مع صديق آل الوحش اردوغان . الذي لا يريد اسقاط النظام ابدا . بدأوا بعقد سلسلة من المؤتمرات الكرتونية المزيفة . وكانت الغاية من هذه المؤتمرات . هو انقاذ النظام وتطعيمه ببعض المعارضة المهداة من اردوغان . وتزامن ذلك بتحرك وتجاوب النظام مع هذه المؤتمرات . كمؤتمر سمير اميس و تشكيل لجنة حوار فاروق الشرع وو . وكانت اجندة هذه المؤتمرات هي التالية (1) اعطاء صورة للعالم بأن البديل هو الاخوان المسلمين . وهذا ما اراده النظام ويريده منذ البداية (2) تشتيت المعارضة تحت مسميات اخوانية , علمانية , قومية , عربية وكوردية . وكان هذا التشتت لصالح النظام (3) ومن خلال ما ورد اعلاه . كان سببا في تخبط الردود الدول القريبا والبعيدا من النظام . ان عدم التزام الاخوان في الإطار العام للثورة السورية . من خلال الالتفاف والتفرد واعطاء كل اوراقهم لاردوغان مما اثر بشكل سلبي على الداخل السوري . وبشكل خاص الشارع الكوردي . وخاصة اثناء خروج الوفد الكوردي المشارك في مؤتمر انطاليا . وزاد هذا الشئ من نجاحات النظام في تحيد الشارع الكوردي . وظهر هذا الشئ بجلاء في الخط البياني لتظاهرات الشبابية في المدن الكوردية . وبالايضافة لتململ الشارع المسيحيي , الدرزي ووو . نستطيع القول وبشكل جلي ان الاخوان سببوا خسائر كبيرة للثورة السورية . والايام المقبلة كفيلة بكشف المزيد من التامر الاخواني الاردوغاني على دماء الشباب السوري والثورة السورية . ام ما صدر من بعض دول الخليج وفي مقدمتهم السعودي . فما كان إلا رسالة موجهة لايران ليس إلا من منطلق طائفي . في مواجهة الهلال الطائفي . ايران , العراق , سوريا ومرورا بلبنان . وطبعا ستكون الساحة المعركة هي سوريا . لذلك نقول وبراي حيادي شبابي غير متحزب شباب الثورة في سوريا عليهم توحيد خطابهم الحضاري المدني بعيدا عن التحزب . إسلاميا كان أو قوميا . هذين التيارين العدوانيين لسوريا المستقبل . سيكونان السبب الرئيسي في فشل الثورة سورية .
تقرير سري جداً من بلاد قمعستان ؟ (1) هل تعرفون من أنا .. مواطن يسكن في دولة قمعستان؟ وهذه الدولة ليست نكتة مصرية .. أو صورة منقولة عن كتب البديع والبيان .. فأرض (قمعستان) جاء ذكرها في معجم البلدان .. وأن من أهم صادراتها حقائبا جلدية مصنوعة من جسد الانسان .. (2) هل تطلبون نبذة صغيرة عن أرض قمعستان .. تلك التي تمتد من شمال افريقيا إلى بلاد نفطستان .. تلك التي تمتد من شواطئ القهر الى شواطئ القتل .. الى شواطئ السحل والى شواطئ الاحزان .. وسيفها يمتد بين مدخل الشريان والشريان .. ملوكها يقرفصون فوق رقبة الشعوب بالوراثة .. ويفقأون أعين الأطفال بالوراثه .. ويكرهون الورق الابيض , والمداد, والاقلام بالوراثة . واول البنود في دستورها .. يقضي بأن تلغى غريزة الكلام في الإنسان .. (3) هل تعرفون من أنا ؟ مواطن يسكن في دولة قمعستان .. مواطن ... يحلم في يوم من الايام أن يصبح في مرتبة الحيوان .. مواطن يخاف أن يجلس في المقهى .. لكي لا يطل المخبر من غياهب الفنجان .. مواطن أن يخاف أن يقرب زوجته .. قبيل أن تراقب المخابرات المكان . مواطن أنا من شعب قمعستان أخاف أن أدخل أي مسجد .. كي لا يقال إني رجل يمارس الإيمان .. كي لا يقول المخبر السري أني كنت أتلو سورة الرحمن .. (4) هل تعرفون الآن ما دولة قمعستان؟ تلك التي ألفها ولحنها وأخرجها الشيطان .. هل تعرفون هذه الدويلة العجيبة ؟ حيث دخول المرء للمرحاض يحتاج إلى قرار .. والشمس كي تطلع تحتاج إلى قرار .. والديك كي يصيح يحتاج إلى قرار .. ورغبة الزوجين في الإنجاب تحتاج إلى قرار .. (5) ما أردأ الأحوال في دولة قمعستان .. حيث الذكور نسخة عن النساء ؟ حيث النساء نسخة من الذكور ؟ حيث التراب يكره البذور . وحيث كل طائر يخاف بقية الطيور .. وصاحب القرار يحتاج الى قرار .. تلك هي الاحوال في دولة قمعستان .. (6) إنني مواطن يسكن في مدينة ليس بها سكان ؟ ليس لها شوارع .. ليس لها أرصفة . ليس لها نوافذ .. ليس لها جدران .. ليس بها جرائد .. غير التي تطبعها مطابع السلطان .. عنوانها ؟ أخاف أن أبوح بالعنوان . كل الذي اعرفه أن الذي يقوده الحظ إلى مدينتي يرحمه الرحمن .. (7) يا أصدقائي : ما هو الشعر اذا لم يعلن العصيان ؟ وما هو الشعر اذا لم يسقط الطغاة والطغيان ؟ وما هو الشعر اذا لم يحدث الزلزال في الزمان والمكان ؟ وما هو الشعر اذا لم يخلع التاج الذي يلبسه الأسد والقذافي الولهان بالصباية والغلمان .. (8) من أجل هذا أعلن العصيان .. باسم الملايين التي تجهل حتى الآن ما هو النهار .. وما هو الفارق بين الغصن والعصفور .. وما هو الفارق بين الورد والمنثور .. وما هو الفارق بين النهد والرمانة .. وما هو الفارق بين البحر والزنزانة .. وما هو الفارق بين القمر الاخضر والقرنفلة .. وبين حد كلمة شجاعة وبين خد المقصله .. (9) من اجل هذا أعلن العصيان باسم الملايين التي تساق نحو الذبح كالقطعان .. باسم الذين انتزعت أجفانهم واقتلعت أسنانهم .. وذوبوا في حامض الكبريت كالديدان .. باسم الذين ما لهم صوت ولا رأي .. ولا لسان .. سأعلن العصيان .. (10) من أجل هذا أعلن العصيان .. باسم الجماهير التي يسقونها الولاء بالملاعق الكبيرة .. باسم الجماهير التي تركب كالبعير .. وما لها من الحقوق غير حق الماء والشعير .. وما لها من الطموح غير ان تأخذ للحلاق زوجة الامير .. او ابنة الامير .. او كلبة الامير .. (11) يا اصدقائي : إني شجر النار .. وإني كاهن الأشواق .. والناطق الرسمي عن خمسين مليوناً من العشاق .. على يدي ينام أهل الحب والحنين .. فمرةً أجعلهم حمائما .. ومرة اجعلهم أشجار ياسمين .. (12) يا أصدقائي الرائعين : أنا الشفاه للذين ما لهم شفاه .. أنا العيون للذين ما لهم عيون .. أنا كتاب البحر للذين ليس يقرأون .. أناالكتابات التي يحفرها الدمع على عنابر السجون .. اواجه الجنون بالجنون .. وفي دمي رائحة الثورة والليمون .. انا كما عرفتموني دائما هوايني أن أكسر القانون .. أنا كما عرفتموني دائما .. اكون بالشعر ... وإلا لا أريد أن أكون .. (13) يا اصدقائي : أنتم الشعر الحقيقي .. ولا يهم أن يضحك أو يعبس .. أو أن يغضب السلطان .. أنتم سلا طيني .. ومنكم أستمد المجد والقوة والسلطان .. قصائدي ممنوعة : في المدن التي تنام فوق الملح والحجارة .. قصائدي ممنوعة : لأنها تحمل للإنسان عطر الحب والحضارة .. قصائدي مرفوضة : لأنها لكل بيت تحمل البشارة .. يا أصدقائي : إنني ما زلت بانتظاركم لنوقد الشراره .. منقول بتصرف واختصار : لقصيدة الراحل نزار قباني . محمد بشير علو .
اربيل25آب/أغسطس(آكانيوز)- نظم أهالي قضاء كفري، بعد ظهر اليوم الخميس، تظاهرة موسعة في مركز مدينة كفري، نددوا فيها بعمليات القصف المدفعي الايراني والهجمات الجوية التركية على المناطق الحدودية لاقليم كردستان. وقال آزاد قادر، وهو أحد المنظمين للتظاهرة، لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) ان "هذا هو الموقف الثابت لجماهير منطقة كرميان إزاء الاعتداءات الايرانية والتركية بحق مواطني كردستان، والتي أدت الى مقتل وإصابة عشرات المواطنين المدنيين". وكان المتظاهرون يرفعون صورة لأسرة (حسن مصطفى)، التي فقدت ستة من أفرادها جراء قصف الطائرات الحربية التركية. فيما طالب شكور محمد، /وهو أحد المتظاهرين/، المشاركين في التظاهرة باتخاذ موقف قومي، مشيراً الى ان الكرد بأمس الحاجة الى موقف موحد اكثر من أي وقت آخر. وتتعرض المناطق الحدودية لاقليم كردستان، بشكل سنوي الى قصف القوات الايرانية والتركية، بحجة ضرب مواقع ومقار حزب الحياة الحرة الكردستاني (بيجاك) الايراني المعارض، وحزب العمال الكردستاني (PKK) التركي المحظور، مما تسبب باضرار كبيرة للساكنين وبيئة المنطقة، واستأنفت ايران قصفها لمناطق كردستان يوم 16 تموز/يوليو، وتركيا يوم 17 آب/اغسطس الجاري. ويأتي تجدد القصف التركي، الذي بدأ يوم الاربعاء الماضي، بعد أن أعلنت الحكومة التركية عن بداية "عهد جديد" في القتال ضد حزب العمال الكردستاني، وكذلك بعد ساعات من كمين نصبه مسلحو حزب العمال في جنوب شرق تركيا قتل فيه ثمانية جنود أتراك وعنصر أمن. وكانت الطائرات الحربية التركية قد استهدفت الأحد الماضي، سيارة مدنية في قرية (كورتَك) التابعة لناحية "سَنكَسَر" بقضاء قلعة دزه شمال مدينة السليمانية، أسفرت عن مقتل ركابها السبعة، وكلهم كانوا من أسرة واحدة، بينهم امرأة وثلاثة أطفال، عمر أحدهم لا يتجاوز الستة أشهر، وهو ما أثار استياء الرأي العام الكردي. من: قادر اسماعيل، تر: احسان ايرواني
أكد مشعان الجبوري صاحب قناة الرأي الفضائية التي سمح لها النظام الليبي بالتواجد في ليبيا وتغطية الأحداث هناك أن «الآلاف اتصلوا به يريدون منه إدلائهم على الطريقة التي يمكن أن يدخلوا بها ليبيا للدفاع عن معمر القذافي». وقال مشعان في اتصال مباشر عبر فضائيته مع المتحدث باسم النظام الليبي موسى إبراهيم: «نحن أبطال في حرب الشوارع ولن يستطيع أحد الانتصار علينا لا هم أي من يسمون أنفسهم الثوار ولا عرب الناتو وفضائياته». واتهم الجبوري «دولة القطر بما يجري وأن قبول قطر بتواجد الأسطول الأمريكي على أراضيها لكي تسيطر على المنطقة وبالتالي تحتل السعودية التي أصبحت معضلة للأعداء». وطالب كل من مشعان الجبوري المتحدث باسم النظام الليبي في سورية وموسى إبراهيم باسمه في الداخل إلى أن يدافع الجميع عن سورية ولا تجعلها هي وليبيا تسقط لأن السقوط حسب قولهما يعني سقوط مشروع المقاومة والممانعة، ثم حيا المتحدثين قائلين: أن «نحيي سورية الأسد سورية المقاومة والعروبة والصامدة ضد الأعداء، وبشار الأسد الذي يعمل من أجل تفويت الفرصة على الأعداء». يذكر أن المكالمة التي جرت بين المتحدثين وبعد مرور ساعات عليها أعلن موسى إبراهيم المتحدث باسم النظام الليبي، إن أكثر من 6500 متطوع وصلوا في الساعات الماضية إلى طرابلس واعدًا بمد المتطوعين بالذخيرة والسلاح. والسؤال هو: هل يعتبر مشعان الجبوري في هذه الحالة متحدثاً باسم النظام الليبي، أم يعتبر مرتزقاً وشبيحاً باسم النظام السوري؟ وهل يحق له وهو في كنف السوريين أن يتهم الشعب السوري الثائر بالخيانة والمشاركة في المؤامرة الدولية على كل من ليبيا وسوريا؟ ثم كم يقبض هذا البوق على حساب دماء الشهداء. مراسل المحليات- كلنا شركاء.
أربيل25آب/اغسطس(آكانيوز)- دعت لجنة الداخلية والمجلس المحلي في برلمان اقليم كردستان، خلال الجلسة الاستثنائية عقدت اليوم الخميس، والتي خصصت لمناقشة القصف التركي والايراني لمناطق حدودية بالاقليم، حكومة كردستان الى رفع شكوى في محكمة لاهاي والمحاكم الدولية ضد وتركيا بسبب انتهاكاتهما لمواثيق حقوق الانسان. وخصص برلمان كردستان اليوم جلسته الاستثنائية الخامسة لمناقشة مسألة القصف التركي والايراني للمناطق الحدودية، ولاسيما بعد ان اسفر القصف الجوي التركي يوم الاحد الماضي عن مقتل سبعة مواطنين من عائلة واحدة، الامر الذي اثار ردود افعال غاضبة في الاقليم. وزار وفد من لجنة الداخلية والمجلس المحلي البرلمانية الثلاثاء الماضي المناطق التي طالها القصف التركي والايراني مؤخراً، للاطلاع على اوضاع المواطنين في تلك المناطق وكتابة تقرير بشأنها. وقرأ رئيس الوفد، وعضو اللجنة البرلمانية قادر حسن، خلال الجلسة الاستثنائية لبرلمان كردستان اليوم تقرير اللجنة، الذي ضم بعض مطالب مواطني المناطق الحدودية. وجاء في التقرير ان "مواطني المناطق المنكوبة يطالبون اما بوضع حل جذري لمشكلة قصف مناطقهم، او ان تجد حكومة الاقليم معالجة لمشكلة السكن والدراسة لابنائهم، وتدفع تعويضات للمتضررين منهم". واضاف التقرير "في الوقت الذي اتيح لسكان القرى الافادة من القروض العقارية لانعاش قراهم، ولكن عمليات القصف ادت الى عرقلة هذه العملية". وطالبت اللجنة الداخلية، برلمان كردستان بادانة عمليات القصف التركي، داعية الحكومة العراقية ومجلس النواب الى طلب عقد اجتماع لمجلس الامن الدولي بهذا الصدد. كما طالبت اللجنة جميع المؤسسات الاستخبارية لدول الجوار باخلاء الاراضي العراقية، والغاء جميع المقرات والثكنات العسكرية في مناطق حدود كردستان. وفي جانب آخر من التقرير، طالبت اللجنة، حكومة الاقليم برفع دعوى في محكمة لاهاي والمحاكم الدولية بشأن انتهاكات حقوق الانسان ضد تركيا، وارغام الحكومة التركية على دفع تعويضات للمتضررين من عمليات القصف. ودعت اللجنة البرلمانية، حزبي العمال الكردستاني التركي، والحياة الحرة الايراني الى معالجة مشكلاتهما بالحوار والتفاوض وليس بالطرق العسكرية. وطالبت اللجنة، رئاسة وحكومة الاقليم والبرلمان الى تكثيف جهودها لايجاد الحل المناسب للمشكلات، داعية حكومة كردستان الى اتباع السبل الدبلوماسية مع تركيا في معالجة القضية. وبحسب تقرير لجنة الداخلية والمجلس المحلي ببرلمان كردستان، تسببت الغارات الجوية التركية وقصفها لمناطق حدود اقليم كردستان حتى الان بمقتل 12 مواطناً مدنياً، وتهجير 670 عائلة من اصحاب المواشي من حدود ناحية سيدكان، والاضرار بـ 600 شخص من مربي النحل، وترحيل 400 عائلة من الفلاحين، و212 عائلة في ناحية ورتي. من ريبين حسن، تر: وفاء زنكنه
أربيل 25 آب/أغسطس(آكانيوز)- قالت منظمات حقوقية سورية اليوم الخميس، إن السلطات السورية اعتقلت الناشط الحقوقي الكردي عثمان سيدو في مدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية والواقعة في أقصى شمال شرق البلاد، في استمرار لحملات الاعتقالات التي طالت الآلاف من الناشطين المطالبين برحيل نظام الرئيس بشار الأسد. ومنذ انطلاق انتفاضة مناوئة للأسد في منتصف آذار/مارس الماضي، تشن أجهزة الأمن وقوات الجيش حملات اعتقالات في صفوف المنتفضين شمل الآلاف منهم. وتخرج في المناطق ذات الغالبية الكردية في شمال شرق سوريا احتجاجات تدعو إلى رحيل نظام الأسد منذ أن اندلعت بداية من مدينة درعا الجنوبية. ولم تعمد الأجهزة الأمنية إلى استعمال "العنف" في تلك المناطق في مواجهة المحتجين كما تفعل في معظم أرجاء البلاد، لكن تشهد على نحو مستمر اعتقالات في صفوف الناشطين. وقالت منظمات حقوقية في بيان تلقت وكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) نسخة منه، إن "السلطات السورية أقدمت أمس الأربعاء على الاعتقال التعسفي بحق الناشط الحقوقي السوري المحامي رضوان عثمان سيدو". وسيدو من مواليد عامودا التابعة لمدينة القامشلي في محافظة الحسكة، ويمارس مهنة المحاماة منذ 11 عاما، وهو عضو في مجلس إدارة اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد) ولفت بيان المنظمات إلى أن "سيدو اعتقل في المعبر الحدودي المتاخم لمدينة القامشلي عندما كان قادما من تركيا التي قصدها لزيارة أقربائه". وأدانت المنظمات الحقوقية اعتقال سيدو، وأبدت قلقها على مصيره ، وطالبت بالإفراج الفوري عنه. ونقلت وكالة "رويترز" عن نشطاء قولهم ان القوات السورية أغارت اليوم الخميس على منطقة قبلية بشرق البلاد لليوم الثاني موسعة نطاق حملتها على الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية مما قد يدفع الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على قطاع النفط مطلع الاسبوع المقبل. وأضافوا ان دبابات ومركبات مدرعة أخرى دخلت بلدة الشحيل جنوب شرقي دير الزور التي تشهد احتجاجات يومية ضد حكم الأسد منذ بداية شهر رمضان. ومنذ بداية شهر رمضان في الأول من آب/أغسطس دخلت الدبابات مدن حماة التي نفذ الجيش مذبحة فيها عام 1982 ودير الزور واللاذقية على ساحل البحر المتوسط في محاولة لإخماد المعارضة بعد أشهر من الاحتجاجات الشعبية المطالبة بالحرية السياسية وإنهاء حكم عائلة الأسد الممتد منذ 41 عاما. وتقول الأمم المتحدة إن حملة النظام ضد المحتجين أسفرت عن مقتل 2200 شخص. وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقرير جديد ان قتل المدنيين الذين وثقت جماعات حقوق الإنسان السورية مقتلهم "وقع في ظروف لم يكن فيها تهديد للقوات السورية." وأضاف التقرير "الرئيس الأسد قال انه يخوض معركة ضد جماعات إرهابية وعصابات مسلحة والسلطات السورية زعمت أنها مارست أقصى درجات ضبط النفس خلال محاولتها السيطرة على الوضع. الادعاءان غير صحيحين". ومضى يقول ان القوات السورية قتلت 49 شخصا على الأقل منذ أبلغ الأسد الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في 17 من الشهر الجاري بأن العمليات التي يقوم بها الجيش والشرطة توقفت. وأشار التقرير إلى أنه في 22 آب/أغسطس في حمص قامت القوات السورية "بإطلاق النار على حشد من المحتجين السلميين بعد قليل من مغادرة فريق إنساني تابع للأمم المتحدة لتقييم الوضع المنطقة مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص". وقالت الجامعة العربية إنها ستعقد اجتماعا عاجلا يوم السبت لبحث الوضع في سوريا غير انه لم تشر أي دولة عربية إلى استعدادها لفرض عقوبات إقليمية على القيادة الحاكمة في سوريا. من عبدالله صبري
طهران25 آب/ اغسطس (PNA)- وصل الى العاصمة الايرانية طهران السيد نيجيرفان بارزاني ممثلاً عن رئيس اقليم كوردستان ورئيس حكومة الاقليم يرافقه وفد رفيع المستوى من المسؤولين الحزبيين والحكوميين. وبهذا الخصوص، صرح مصدر مطلع لوكالة انباء بيامنير ان السيد نيجيرفان بارزاني وصل الساعة الثامنة مساء الاربعاء الى طهران. وكشف المصدر ان من المقرر ان يلتقي وفد اقليم كوردستان اليوم الخميس مع محمود أحمد نجاد رئيس جمهورية ايران الاسلامية، والدكتور سعيد جليلي الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني والدكتور علي اكبر صالحي وزير الخارجية الايراني.
أربيل 25 آب/ اغسطس (PNA)- استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي مراد اوزجليك وسلمته مذكرة احتجاج على عمليات القصف التركي لمناطق داخل اقليم كوردستان. وذكر بيان لوزراة الخارجية اليوم ان الوزارة ابلغت السفير أوزجليك احتجاج الحكومة العراقية على انتهاك سيادة العراق وقصف المناطق الحدودية واستهداف المدنيين الابرياء.
عبرت الجالية العراقية في مصر والاشقاء المصريون من أصول كوردية عن استنكارها الشديد لعمليات القصف والاعتداءات الايرانية والتركية على القرى الامنة والمناطق الحدودية في اقليم كوردستان العراق والتي راح ضحيتها العديد من السكان الابرياء وخاصة النساء والاطفال. واكد الجميع هنا في القاهرة والمدن المصرية الاخرى على ان هذا العدوان (مع سبق الاصرار) يعتبر خرقا للقانون الدولي ولمباديء حسن الجوار بين العراق وجيرانه ويعد جريمة ضد الانسانية لان القصف قد طال مواطنيين عزل قصفت منازلهم ومساكنهم ومزارعهم، وشردت عوائل كوردية من المناطق التي تتعرض للقصف مما تسبب هذا النزوح الى اضرار نفسية ومعنوية وجسمانية كبيرة بالاشقاء الكورد القاطنين في هذه المواقع والنازحين منهم الى مناطق آمنة أخرى. وطالبت الجالية العراقية والمصريون من اصول كوردية في مصر حكومة اقليم كوردستان ببذل المزيد من التحركات الدبلوماسية بشكل اوسع وعلى كافة المستويات الدولية والاقليمية او الداخلية مع الحكومة الاتحادية في بغداد، من أجل ايقاف نزيف الدم والاضرار بالحق الشخصي والعام للمواطنيين الابرياء من جراء تلك العمليات العدوانية واحترام الحدود الدولية من قبل الدولتين وقبل ذلك احترام حقوق الانسان. وطالبوا كذلك الحكومة التركية والايرانية بايقاف القصف على اراضي اقليم كوردستان فورا والعودة الى طاولة المفاوضات للحوار الفعال والايجابي لحل كل المشاكل العالقة بطرق سلمية بناءة وعدم تصدير مشاكل الدول الى الاقليم، حيث تقوم تركيا بالعدوان على حدود اقليم كوردستان منذ (40) سنة تقريبا بداعي ملاحقة عناصر من حزب العمال الكوردستاني ودخول اراضيه لمسافة 40 كيلو متر ودعوة الحكومة التركية لحل مشاكلها الداخلية باعطاء مواطنيها الكورد حريتهم للتعبير عن حقوقهم المشروعة في الحياة وتقرير مصيرهم حسبما تشرعه قواعد وقوانين حقوق الانسان والشرعية الدولية بدلا من التطلع لحل مشاكل دول اخرى. ودعت الجالية العراقية والعوائل المصرية من اصول كوردية في مصر من حكومة اقليم كوردستان ومن الحكومة الفيدرالية العراقية لكونها مكلفة بحماية الحدود حسب الدستور العراقي الى اتخاذ القرار المناسب للدفاع عن الشعب الكوردي عبر الوسائل والقنوات الدبلوماسية بشكل سريع، لان التحرك الحالي لا يلبي طموحات الشعب العراقي عموما والشعب الكوردي خصوصا داخل العراق وفي المهجر، والعمل على تسليح وتقوية قوات البيشمركة كي تكون مهيئة فعلا للدفاع عن الاراضي الوطنية كذلك العمل على افشال الاجندة السياسية الخطيرة التي تنفذها ايران وتركيا ودول اقليمية أخرى على الجبال الكوردية ودعوة الولايات المتحدة الأمريكية أن تشارك بجدية لافشال تلك الاجندات التي تستهدف اولا التجربة الديمقراطية في اقليم كوردستان العراق وتستهدف ايضا امن وسلامة الاراضي العراقية والمنطقة عموماً. واستنكر العراقيون المقيمون في مصر وبشدة الاعتداءات على اراضي اقليم كوردستان من قبل الجانبين الايراني والتركي وفيما يلي بعض ممن استطلعنا آرائهم (الاعلامي عباس عبود سالم – مدير مكتب قناة العراقية الفضائية العراقية، الاعلامية سجى هيثم قناة البغدادية، ليث العاني مدير محطة شركة الخطوط الجوية العراقية في القاهرة، الطلبة العراقيين الدارسين في الجامعات والمعاهد المصرية ( عبد الجبار زاخولي، نوزاد الجاف، فاطمة الايوبي، ريباس محمد، ايوت عبد الله كاكه يي، بلال أحمد عثمان، شوان جمال، محفوظ خليل ومهند ابراهيم). كما استنكر هذه الاعتداءات الأشقاء المصرين من أصول كوردية، منهم: الشيخ مصطفى زكريا من محافظة الغربية وعشيرته في كفر الزيات، ومن محافظة البحيرة (درية عوني، الفنان القدير علي بدرخان، بهاء عبد السلام، حمدي عبد السلام، ماهر عبدالله، رمضان الكوردي، صبحي عبد الكريم، جمعة عبد الله، شعبان الكوردي، عليوي عبد السلام، رضا عبد السلام، المهندس عبد الموجود الكوردي، جمال أحمد، الدكتور جمال الكوردي أستاذ الشريعة في جامعة طنطا. كما واستنكر الأكاديميون المصريون بشدة هذه الاعتداءات ومنهم (الدكتور صقر محمد عميد كلية الهندسة جامعة الشروق، الدكتور علي فهمي كلية التجارة بجامعة القاهرة، الدكتور عاصم فهيم كلية العلوم جامعة القاهرة، الدكتور ابراهيم زهران رئيس حزب التحرير المصري والخبير الدولي في قطاع البترول، المهندس عبد الحميد عامر رئيس أمناء أصدقاء العامر لازالة الألغام / مركز عامر الدولي، الأستاذ مصطفى حسن فريد مدير المتابعة في اتحاد المحامين العرب، الدكتور محمود زايد جامعة الأزهر الشريف – الدكتور بهاء عبد المجيد أستاذ الأدب الانكليزي في جامعة عين شمس). وشاطر الراي العام الكوردي والعراقي والعربي والدولي بشان ادانة واستنكار الاعتداءات التركية والايرانية على اقليم كوردستان الاعلاميين المصريين (أحمد مهران، مدينة الانتاج الاعلامي، جمال عبد الفتاح مدير المركز الصحفي لهيئة الاستعلامات في وزارة الاعلام المصرية، محمد عبد الشافي رئيس الادارة لاخبار الإذاعة المصرية، سيد أبو اليزيد مساعد مدير تحرير جريدة الجمهورية، مصطفى أبو هارون جريدة الحياة اللندنية، عماد الشويلي نائب رئيس تحرير جريدة الأحرار، أحمد محمود الاسكندراني كبير مذيعي الإذاعة المصرية، علي وهيب وكالة الأنباء الفلسطينية، أحمد بلال، أحمد كمال اخصائي برامج آلية، شادي علي خبير حاسب آلي، أحمد سنبل جريدة 24 ساعة، أحمد اسماعيل جريدة الوطن العمانية، أشرف العشري نائب رئيس تحرير الأهرام وابراهيم أبو شعرة وكالة أنباء فلسطين. واجمع المواطنون المصريون الذين يعملون بالوزارات والقطاع العام والخاص في مصر على ادانتهم لهذا العمل السافر الذي طال الأبرياء من الأشقاء الكورد وطالبوا الامم المتحدة والمنظمات التابعة لها التدخل الفوري لايقاف هذه الانتهاكات مهما كانت أشكالها وهم (من المجلس القومي للرياضة محمد بهاء الدين عبد العزيز – محمد زيان – خطاب عبد العزيز و ايمان سليمان محمدي مسؤولة العلاقات وزارة الثقافة – الفنان الدكتور حمد خالد شعيب من محافظة مرسى مطروح – فضيلة الشيخ حسن شحاتة خطيب مسجد الجيزة) . PUKmedia ابراهيم محمد شريف/ القاهرة 18:09:17 2011-08-24
أصدرت نقابة محامي إقليم كوردستان بيانا ًتدين فيه قيام القوات الإيرانية والقوات التركية بقصف المناطق الحدودية لإقليم كوردستان. فيما يلي نص البيان: في الآونة الأخيرة تقوم قوات من جيش جمهورية إيران الإسلامية و قوات من جيش جهورية تركيا بقصف المناطق الحدودية لإقليم كوردستان بالمدافع والطائرات يومياً وبدون مبرر مما تسبب في إستشهاد الأبرياء من سكان تلك المناطق والحاق أضراراً جسيمة بممتلكاتهم وتهجيرهم من مناطقهم وهذا التصرف من جانبهما يعد خرقاً لقوانين الدولية ولمباديء حقوق الانسان وحقوق حسن الجوار، ونحن في نقابة محامي كوردستان نستنكر بشدة وندين تلك الأعمال العدوانية على شعبنا المناضل و أراضينا، و نطالب حكومة أقليم كوردستان وحكومة العراق الفدرالية ومنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لحقوق الأنسان الضغط على الدولتين الجارتين بوقف تلك الأعمال العدوانية ضدّ سكان المناطق الحدودية و كذلك نطالب حكومتي إيران وتركيا بتعويض المتضررين من جراء قصفهما لتلك المناطق. نقابة محامي كوردستان 23/8/2011
أعلنت مجاميع من الشباب في محافظتي السليمانية وأربيل والمناطق الأخرى في إقليم كوردستان، بفتح مدونة الكترونية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك للرد على الهجمات المعادية لاقليم كوردستان. ودعت هذه المجاميع شباب ومواطني كوردستان لمساندتهم لانجاح هذا العمل. أدناه عنوان المدونة الالكترونية: http://www.facebook.com/Dzhi.Dagirkaran
الخميس, 25 آب/أغسطس 2011 14:05

الجيلٌ السوري ـ د. سربست نبي .

جيلٌ جديد مثل البرق والبريق، جريء ولع بروح الرفض مشبع به وسعيد. جيلٌ واثق من نفسه إلى حدّ الحسم، لا يكترث للبراغماتية الكلبية والواقعية المفرطة التي ميّزت سياسات المعارضة طوال عقود، سواء من اليمين أو اليسار، من القوميين أو الليبراليين، ومن جميع الأصوليات السياسية الستالينية أو الإسلامية . جيلٌ لا يكترث بالخطابات والشعارات الفضفاضة التي روّجت لها السلطة القومية، ولا بأساطير الحلم القومي التي اختبأ فيها كل مستبد باغٍ وتقنّع بالمشاريع القومية الخلاصية, التي فقدت كل سطوتها على عقولهم وقلوبهم. من هنا يرفض أن يصادر أحد على مصيره أو يستبد به مستقبلاً. جيلٌ يملك حسّاً عميقاً بالمهانة التي يعيشها ويأبى أن تستمر الحياة معها، بل ينشد حياة أكثر حرية وكرامة. لهذا يثور ضد ثقافة التسلّط والمتسلّطين, وضد معارضة عجوز خانعة، مستكينة، متطبعة. جيلٌ ساخط ناقم على الجبن والجبناء، لم يسكنه روح المساومة، ولا يفقه لغة التبرير والتسويف. لديه حسّ عميق بالعدالة والتسامح والاختلاف أرقى بكثير من مدعي التعايش البطريركي ومن نفاق أشباه الليبراليين. جيلٌ مزق رايات الغطرسة القوموية وسطوة الأيديولوجيات، وبدد عجرفة شعارات الممانعة والمواجهة والصمود الفارغة وكشف زيفها. جيلٌ يستخف بالأساطير القومية لسلطة الطغيان، وشرع يكنّس إسطبلات التاريخ السوري من خطاباتها وأصنامها السياسية والفكرية، ومن كل قذارة تابوهاتها المشوّهة للوعي الإنساني. جيلٌ عازم على إخراس مهرجي السياسة وإحراق جميع بلاغاتهم السياسية التي تسوّغ بقاء السلطة وتؤبدها. ويشمئز من فصاحة المثقفين من بطانتها، كلاب الحراسة لشعارات النظام، الذين ينبحون فقط في وجه الحقائق. جيلٌ شكّاك لديه حساسية مفرطة إزاء الأكاذيب التي روّجتها السلطة والأضاليل التي كرستها طوال عقود من طغيان آفة البعث الأيديولوجية. من هنا يريد صناعة تاريخه وكتابته وفق منطقه هو، لا طبقاً لمنطق الاستبداد وأهوائه الطائشة. جيلٌ ثائرٌ حقاً، لايكترث بأسوار السلطة ولا بجدران قمعها، ولا يهاب مدافعها. لاموانع تصمد أمامه، يتقدّم ويزيل كل العوائق والعقبات العابرة، ويزيل كل الدمار المتراكم بتدمير الأصنام الحارسة له. لايأبه بتقارير المخبرين ولابعيون العسس، ولا بمكائد المتربصين. جيلٌ يمقت الدسائس وتقاليد الاستبداد الفاسدة. يكفّر بالمهانة ويؤمن بسمو الإنسان وكرامته. لا إيمان لديه سوى الإيمان بوطن حرّ، وبحياة سامية وحرّة لنفسه ولغيره. أخذ ينفض البؤس المتراكم على كاهل السوري. جيل لا انتماء لديه سوى نفسه وتاريخه الذي يصنعه بدمه. جيل حفاري قبور المهترئ والرث والفاسد والمخادع والمضلل والمرذول ليدفن فيه نصف قرن من تاريخ سوريا الأسود. إنه بهذا يرسم مساراً جديداً للبلاد والعباد بدمائه الوردية. هذا هو رهان هذا الجيل الذي لن يتوقف حتى يقود سوريا إلى الشمس وينابيع الحرية. لأنه يدرك أن التوقف يعني موته وموت مستقبل هذه البلاد على يد الاستبداد. هذا الجيل الشاب هو الذي يستحيل على الرئيس( الشاب) أن يتواصل معه أو يفهمه لأنه وجد نفسه في إهاب سلطة مستبدة، هرمة وخرفة هي الأكثر استهتاراً بإرادة التاريخ والبشر والأشد استخفافاً بهماً، هي الأكثر خداعاً وتضليلاً,نهي الأقرب إلى الزوال والأبعد عن اليقين بزوالها العاجل في الآن نفسه. هذا هو الجيل الذي أعلن موت المعارضة العجوز، الخاضعة والخانعة، وأحزابها الرثّة، وهو يشعيها الآن وسير في جنازتها إلى مآلها الأبدي. بعد أدرك دوره التاريخي قبل الأخيرة التي خذلته. وتمكن من ممارسة هذا الدور على أرض الواقع بالفعل ليغدو مستقبل سورية شأناً خاصاً به، وحده لاشريك له.
توحيد الخطاب الثورة السورية للخارج والداخل . على أن تسير عكس ادعائات النظام . من خلال دحض مقولة الممانعة والصمود الكذبة الكبرى . واستبدالها بسوريا أولا . وازالة المفاهيم المترسخة عن عداوة إسرائيل . وغيرها من الامور التي استقوى النظام بها . ابعاد أو الحد من اصوات القوموجية والإسلاماوية عن مسار وشعارات الثورة . لأن القوموجيين هم من اوصلوا البلاد والعباد الى هذه الدكتاتوريات بفكرهم العنصري الاقصائي والالغائية لكل الموزايك السوري . وصل بهم الى حد النازية بدأ من عبد الناصر وميشيل عفلق ووو . الذين جلبو الويلات الى هذه البلدان تحت ذرائع شعاراتية وهمية . اليس معمر القذافي وصدام والاسد وغيرهم بشعاراتهم الكاذبة وحروبهم الدونكيشوتية حكموا البلاد واستعبدوا العباد . اما على صعيد الإسلاماوي لماذا يحشر الدين في هذا العصر بقضايا البشر . وهل لديهم ادوات كافية لتلبية حاجات كافة المواطنين . فليكن شعارنا الوطن لجميع والاديان الله . ثم هل حشر الفكر الاسلاماوي المتمثل بالاخوان المسلمين ضمن المعارضة أو الثورة في سوريا . هل هو عامل تفرقة ام توحيد بالنسبة للطيف السوري . وهل يضمن هذا الفصيل ان لا يجلب لسوريا الاجندات الخارجية (تركيا اللاعدالة ولا تنمية ) ليحكموا سوريا . ان بعض السوريين لا يفرقون بين الاخوان والبعثيين بل البعض يفضل البعثيين على الاخوان وخاصة العلمانيين , المسيحيين , الدروز , العلويين والكورد . والبعض يرى الاخوان اكبر خطر على الثورة السورية . نتيجة التنوع الموجود في سوريا على خلاف الحالة المصرية , الليبية , التونسية , اليمن والبحرين . وبالنسبة لشعارات الثورة وتسمية الجمع . فلتكن بعيدا عن الشعارات والرموز الدينية . فليكن شعارات الثورة تناسب الطيف السوري . على الاحزاب , الحركات والتنسيقيات اذا ارادوا لثورتهم النجاح . ان يضعوا كل السوريين وتنوعهم القومي والديني والثقافي والمناطقي في حساباتهم في كل صغيرة وكبيرة من شعارات والتصريحات الاعلامية وأسامي الجمع . وهتافات المتظاهرين التي تاتي عادة تلبية لصوت شخص واحد . أن تكون هذه الهتافات موحدة . تعبر من خلالها عن الموزايك السوري الجميل . لا ان تفرقهم وتعكر مزاج البعض أو تزرع الشكوك لدى البعض الآخر . اتمنى من الأخوة القرأة والمعلقين المساهمة في اغناء هذه المادة من خلال التعليقات سلبيا كانت ام ايجابيا . مع الشكر سلفا .
أحاول في هذه الدراسة إيجاز نشأة وتطور فكرة الإمامة عند مذهب الشيعة الإمامية الإثني عشرية ووضعها في إطارها التأريخي بعيدا عن دوغما العقيدة الإثني عشرية، وهي تتضمن تصحيحا ضمنيا لما ورد خطأ عن الكتب الأربعة للحديث عند الشيعة الإثني عشرية وعن ما يدعى بالغيبة الكبرى عندهم في موضوع "بين شعار الإسلام هو الحل وحقيقة الإسلام التقليدي"، فأعتذر للقراء عن ذلك الخطأ، وقد بذلت جهدا إضافيا لمنع الوقوع في أخطاء من خلال الاعتماد على أكثر من مصدر لكل معلومة ما أمكن ذلك في هذه الدراسة والتي أشارككم فيها ما توصلت إليه. تؤمن الشيعة بالإمامة، وهي "القيادة السياسية الدينية"(1)، ويرى جمهور الإمامية الإثني عشرية أن منكر الإمامة خارج عن الدين وهو كافر حقيقة ، ومحروم من النجاة والسعادة يوم القيامة، وإلى ذلك ذهب الشيخ الصدوق والشيخ المفيد والشيخ الطوسي ونور الله التستري والبحراني صاحب الحدائق ومحمد حسن المظفر وباقر النجفي والمرعشي النجفي وغيرهم كثير، وخالف في ذلك البعض فرأى أنها من اصول المذهب لا من اصول الدين منهم كاشف الغطاء والإمام الخميني والشهيد مطهري والسيد الطبطبائي(2). فكيف تطورت فكرة الإمامة تأريخيا حتى وصلت إلى العقيدة التي تتطلب الايمان بإثني عشر إماما؟، وما هي أهم الإشكاليات في معتقد الإمامة عند الشيعة الإثني عشرية؟، هذا ما تحاول هذه الدراسة إيجازه. بداية كان للأئمة نواب في الأماكن التي يوجد فيها الشيعة يهتمون بأمرهم ويجبون الأموال منهم وهو ما تحصل الخلافات بينهم بسببه عادة حتى أن بعضهم كان يزعم الغيبة للإمام بعد موته تهربا من دفع الأموال التي جمعها لمن تصدى للإمامة بعده. (1) وكان الشيعة يعملون بسرية تامة خوفا من مراقبة الحكومات، ويتفق المؤرخ د. جواد علي مع شتروتمان أنه لم يكن هنالك أئمة حقيقيين بل كانت السلطة المطلقة بيد الوكلاء، ويرى جواد علي أن اختلاف وتضارب روايات أتباع الوكلاء وأصدقاء الإمام إلى تلك النزاعات مما أورث التعارض في جميع تراجم الشخصيات الشيعية المهمة، كما يذكر أن الأئمة لم يقوموا بعد الحسين بالعمل السياسي وقد بايعوا الخليفة وأن جميع الأئمة بعد جعفر الصادق قد ابتعدوا عن السياسة وعن الناس باستثناء علي الرضا الذي لم يطلب ذلك بل اختاره المأمون خليفة له. (1) ومهما يكن هنالك من إشكالات في فرضية وجود الإمام ومعرفته وعملية التواصل معه فإن الشيعة يؤمنون بوجوب معرفة الإمام وطاعته وأنه يكون من نسل علي بن أبي طالب وفاطمة ابنة نبي الإسلام اعتمادا على نصوص مروية عن نبي الإسلام منها "تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا كتاب الله وعترتي" وحديث "أنت مني بمنزلة موسى غير أنه لا نبي من بعدي" وحديث "من كنت مولاه فهذا علي مولاه...." ولهذا الحديث زيادة عند الشيعة غير معتمدة عند أهل السنة، وتبحث الإمامية دوما عن الإمام المعصوم في نسل الحسين والذي يعرف عند الإمامية بالنص عليه، وتعتمد الشيعة الإمامية في إثبات العصمة بصورة أساسية على ما يعتبره متكلموهم "أدلة عقلية" لا حاجة للاطالة في الحديث عنها فالواقع يبطلها كما سيأتي، وهم بتلك "الأدلة" علاوة على النصوص الموجبة للتمسك بعترة نبي الاسلام يردون دعوى أهل السنة وغيرهم ممن قال بالخلافة وأنهم يقوّمون الخليفة إن لم يطع الله والرسول معتمدين في فهمهم للدين على تفاسيرهم المختلفة لنصوص القرآن والسنة واختراعاتهم المتمثلة باصول الفقه وما يدعى بعلم الحديث والتي هي بدورها غير معصومة أيضا ومبنية على الظن الذي أجازوه بذرائع واهية كما بينا بعضها في موضوع "بين شعار الإسلام هو الحل وحقيقة الإسلام التقليدي"، وهذه الاختراعات لم تكن موجودة عند الشيعة الإمامية في فترتهم المبكرة فقد استغنوا عنها حسب اعتقادهم بالإمام المعصوم الذي يغنيهم عن تلك الوسائل، لكنهم سيضطرون إلى اللجوء إليها لاحقا بعد فترة من موت الحسن العسكري دون ولد أو غياب ابنه حسب اعتقادهم وكما سيأتي. يظهر من تتبع معتقدات فرق الشيعة في الفترة المبكرة أن النص على اثني عشر إماما لم يكن له ذكرا عندهم مما يوحي أنه لم يُروَ أو لم يَثبـُت عن أئمتهم في تلك الفترة رغم أننا نجد نصا مقاربا في حديث أهل السنة لا سيما لفظ البخاري للنص المروي عن نبي الإسلام وهو "سيأتي بعدي إثنا عشر أميرا ..... كلهم من قريش" (في لفظ رواية مسلم "اثنا عشر خليفة") (3)، ويظهر أن الفكرة تقليد للنقباء الإثني عشر لبني إسرائيل الذين أشار إليهم القرآن على سبيل المثال في قوله "ولقد أخذ الله ميثاق بني إسرائيل وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا" (المائدة / 12)، أو لحواريي المسيح الاثني عشر، لكن أهل السنة لم يجرؤوا على الإعتراف بأنه تقليد مقتبس بشكل يكاد يكون حرفيا من اليهودية أو المسيحية ووجد طريقه إلى أصح كتابين عندهم بعد القرآن مع كل الإحتفاء به من قِبَل الشيعة الإثني عشرية رغم أن الأخيرين لم يستخدموه في تأريخهم المبكر كما سيأتي بيانه ولم يلجأوا إليه إلا لقدرته على حل إشكال موت إمامهم الحادي عشر دون ولد، مع حل مشكلة تطابق العدد باختراع شخصية الإمام الثاني عشر وغيبته. ويظهر اختلاف الشيعة الإمامية بعد موت الإمام عادة في كتب الفرق ومنها كتاب "فرق الشيعة" للشيعي الإمامي الحسن بن موسى النوبختي (الذي توفي بين 300-310 هـ حسب جواد علي)، وبمطالعته نجده يؤيد ما يذهب إليه الباحث أحمد الكاتب من أن الشيعة الإمامية كانوا يتحدثون في القرن الثاني والثالث الهجري عن استمرار الامامة الى يوم القيامة وعدم تحديد عدد الائمة برقم معين (3)، مما يبين أن تحديد عدد الأئمة باثني عشر قد تم اختراعه مؤخرا عند الإمامية ووُضِعت الأخبار في ذلك عندهم، وهذا لا يعني أن فكرة القائم المهدي لم تكن قد دخلت إلى الاسلام قبل ذلك لكن العدد "اثني عشر" لم يكن له ذكر بل كان المعتبر أن الإمام ينص على الذي بعده حتى إن الشيخ الصدوق يبني اعتقاده بصحة روايات الإمامية التي نصت على اثني عشر إماما على تأييد روايات أهل السنة لها(3). أما عن الكتب التي ذكرت روايات توصية الإمام لشخوص السفراء لتولي تلك المهمة فيعترف رجل الدين الشيعي كاشف الغطاء أنها من أخبار الآحاد لكنه يزعم أنها "أمينة بحيث يمكن إقامة رأي علمي عليها دون حرج" لكن جواد علي يشير إلى أن هنالك روايات متناقضة في تلك الكتب حول هذا الأمر منها ما يذكر أن أم الإمام الحادي عشر هي النائب عن الإمام الثاني عشر. (1) وقد تعرض المعتقد الشيعي الإمامي لمصاعب كثيرة عبر التأريخ فمثلا يذكر النوبختي أن أبا عبد الله جعفر بن محمد قد أوصى لابنه اسماعيل بالإمامة فمات إسماعيل في حياته فارتدت جماعة من أصحابه وقالوا عن جعفر "كذبنا ولم يكن إماما لأن الامام لا يكذب ولا يقول ما لا يكون"، ورووا أنه قال مبررا موت إسماعيل رغم تسميته له إماما "إن الله بدا له في أمر إسماعيل" فرفض بعض أصحاب أبي جعفر محمد بن علي القول بالبداء ومالوا إلى مقالة سليمان بن جرير الذي أشار لأصحابه إلى أن أئمة الرافضة يلجأون إلى القول بالبداء لتبرير ما يقع من خطأ في تنبؤهم لما يكون في المستقبل وإلى إجازة التقية لتبرير نسيان فتاواهم السابقة والقول بخلافها، وقد انقسمت شيعته بعده إلى ست فرق منها فرقة لم تعتقد بموته تدعى الناووسية قالت إنه سيظهر ويلي أمر الناس وهو القائم المهدي، ومنها فرقة قالت بإمامة عبد الله بن جعفر الأفطح الذي مات دون ولد فانضموا لمن قال قبلهم بإمامة موسى بن جعفر. وادعت القرامطة أن محمد بن إسماعيل بن جعفر هو الإمام القائم المهدي.(4) وبعد موت موسى بن جعفر في سجن الرشيد افترقت شيعته إلى خمس فرق نذكر منها فرقتين، فرقة قالت أنه لم يمت ولا يموت حتى يملك شرق الأرض وغربها ويملأها عدلا كما ملئت جورا وأنه القائم المهدي ورووا عن أبيه جعفر روايات تؤيد ذلك، وفرقة قالت بإمامة علي بن موسى الرضا، ومات الرضا وتفرق أتباعه من بعده فقد كان أكبر عمر أبنائه وإسمه محمد سبع سنين وكان قد تركه إلى خراسان وعمره أربع سنين وأشهر، لذا رجعت فرقة إلى القول بالوقف وذهبت الاٌخرى إلى إمامة أحمد بن موسى.(4) لكن فرقا اُخرى من الشيعة رأت أن الإمامة لا ترتبط بسن معينة (1) وهو ما قد يستغربه المتدينون المخالفون للشيعة كأهل السنة ويتساءلون عن كيفية إنهاء طفل عمره أربع سنوات للتعلم من الإمام الذي قبله أو بإلهام من الله مباشرة (5)، غير أن أهل السنة كالشيعة لا يرون إشكالا في الإيمان باسطورة مقاربة هي كلام عيسى في المهد رغم عدم اعتماد المسيحيين أنفسهم لانجيل الطفولة الذي ذكرها وعدم إيمانهم بها بل بأساطير اُخرى مثل إحياء يسوع المسيح للموتى وإبرائه الأكمه والأبرص التي لا يستغربونها هم ولا المسلمون لمجرد ذكرها في كتب يقدسونها. ونعود إلى سلسلة الأئمة، فبعد محمد بن علي بن موسى، صارت الإمامة إلى ابنه ووصيه علي بن محمد بن علي بن موسى (أبو "الحسن العسكري") فلما توفي اختلفوا إلى فرق منها فرقة تضم كثيرا من أصحابه ذهبت إلى إمامة ابنه الحسن العسكري عام 260 هـ الذي هو الإمام الحادي عشر عند الإثني عشرية وكانت الصدمة حين مات الحسن العسكري دون ولد فاختلفوا إلى فرق يعد منها النوبختي ثلاثة عشر فرقة فمنهم من قال إنه لم يمت لكنه غاب وإنه القائم، معتبرين أنه لا يجوز للإمام أن يموت ولا ولد له ولا خلف معروف ظاهر قالوا فنحن مضطرون للوقوف عليه لأن الأرض لا تخلو من إمام فلا بد أنه غائب!، وفرقة ثانية قالت بنحو ذلك غير أنها صدقت بموته وبأنه حي بعد الموت، وفرقة ثالثة قالت بموته وزعموا أن الحسن قد أوصى بإمامة أخيه جعفر من بعده رغم كل العداوات بينهما في حياتهما ورجعوا عن قولهم في منع وصية الأخ لأخيه وأن الإمامة يجب أن تكون في عقب الإمام بعد الحسين، وفرقة رابعة رجعت عن الاعتقاد بإمامة الحسن وادعت بطلانه لأنه لا خلف له وقالت بإمامة جعفر من طريق أبيه حيث أنكروا أنه يجوز حسب قول جعفر بن محمد وغيره من أئمتهم أن تكون الإمامة بين أخوين بعد الحسن والحسين، أما الخامسة فلم تجد مهربا من الصفات الذميمة لجعفر الذي هو ظاهر الفسق ولا من عدم وجود خلف للحسن إلا بإنكار النص على أي منهما والقول بأن الإمامة لمحمد بن علي الذي مات في عهد أبيه لأن له عقب معروف قالوا ولا مناص عن ذلك سوى بطلان الإمامة أصلا وهو ما لا يجوز، والفرقة السادسة تفرض له ولدا "اسمه محمد" للخروج من المأزق متمسكين بأن إمامة الحسن ووصيته ثابتة ولا يمكن التراجع عنها وبالتالي لا بد له من خلف ومن إمامة هذا الولد وبرروا اختفاءه بالتقية خوفا من عمه جعفر وغيره من أعدائه! وأنه في إحدى غيباته وأنه هو الإمام القائم وزعموا أنه عرف في حياة أبيه وأنه قد نص عليه، بينما كذبتهم الفرقة السابعة في دعوى وجوده أثناء حياة الحسن فقالوا أن ذلك لا يخفى وأن الولد لا بد أنه وُلِد بعد موت الحسن بثمانية أشهر وأنكرت ذلك الفرقة الثامنة وقالت لا ولد للحسن أصلا، قالوا "لأنا قد امتحنا ذلك وطلبناه بكل وجه فلم نجده، ولو جاز لنا أن نقول في مثل الحسن وقد توفي ولا ولد له أن له ولدا لجازت مثل هذه الدعوى في كل ميت عن غير خلف ولجاز ذلك في النبي ........ لأن مجيء الخبر بوفاة الحسن بلا عقب كمجيء الخبر بأن النبي لم يخلف ذكرا من صلبه فالولد قد بطل لا محالة ومع ذلك فهناك حبل قائم فإنه لا يجوز أن يمضي الإمام ولا خلف له فتبطل الإمامة وتخلو الأرض من الحجة"، ورُد عليهم بأن الحبل لا يكون أكثر من تسعة أشهر وأن الحبل الذي ادعوه قد مضى عليه سنون ولا بينة على قولهم، وقالت التاسعة إن وفاة الحسن قد صحت لكثرة المشاهدين لموته وتواتر ذلك عن أوليائه وأعدائه كما صح بمثل ذلك أن لا خلف له، وأن الإمامة قد انقطعت بعد الإمام الحادي عشر الحسن العسكري" كما انقطعت النبوة من قبله وزعموا أنه ليس في قولهم هذا بطلان الإمامة، وكذلك لم تزعم ثلاثة فرق اُخرى أن للحسن العسكري ولدا، فقالت إحدى تلك الثلاثة إن الأمر قد اشتبه علينا وقد كثر الإختلاف وإن الأرض لا تخلو من حجة ونحن "نتوقف ولا نقدم على القول بإمام بعده إذ لم يصح عندنا أن له خلفا وخفي علينا أمره حتى يصح لنا الأمر ويتبين".(4) وأخيرا يذكر الكاتب رأي فرقة يصفها بأنها "الشيعة الإمامية الصحيحة التشيع" وأنها تمثل المأثور عن الأئمة، وهو أن الإمامة بعد الحسن والحسين لا يجوز أن تكون في الأخوَين وأنها في عقب الحسن بن علي (العسكري) "إلى فناء الخلق وانقطاع أمر الله ونهيه ورفعه التكليف عن عباده متصلا ذلك ما اتصلت امور الله" وأن الأرض لو خلت من حجة لساخت هي ومن عليها، وهم مؤمنون بأن للحسن (العسكري) خلفا من صلبه سيظهر ويعلن أمره كما فعل نبي الإسلام في بداية أمره في مرحلة الدعوة السرية في مكة حيث "ترك إظهار النبوة التي هي أجل وأعظم من الإمامة".(4) .. انتهى الإقتباس من كتاب "فرق الشيعة". والآن نلخص أهم ما نفهمه من هذا الكلام: 1- أنه لا وجود لأي نص على إثني عشر إماما مما يدل على أن الأخبار التي يرويها الإثنا عشرية اليوم موضوعة، وُضِعت ثم اشتهرت بعد الغيبة الصغرى عندما رأى الناس عدم ظهور ذلك الإمام. 2- أن الشيعة الإمامية كانت ترى استمرار الإمامة إلى يوم القيامة مما يؤكد رفض أي عدد محدد للأئمة. 3- أن الإعتقاد بوجود ولد للإمام الحسن العسكري كان مسألة إيمانية عقائدية لا دليل تأريخي عليها. 4- أن الاعتقاد كان سائدا بين من اعتقد بالغيبة أن الغيبة لن تطول حتى أنهم يستدلون على جواز غيبة الإمام بزمن الدعوة السرية لنبي الاسلام في مكة! وأقصى ما قيل في الفترة بين كل هذه الفرق هو قول الفرقة التاسعة أنها كالفترة المعتبرة بين عيسى ومحمد وهي حوالي ستة قرون وقد تجاوزت الغيبة اليوم هذه الفترة بأكثر من خمسة قرون، مع ضرورة الإشارة إلى أن هذه الفرقة جوزت إنقطاع الإمامة خلافا لغيرها من الفرق وتروي عن أبي عبد الله جعفر بن محمد أن "الأرض لا تخلو من حجة إلا أن يغضب الله على أهل الأرض بمعاصيهم فيرفع عنهم الحجة إلى وقت" وسيأتي الرد على من يلقي باللائمة على الناس في غياب الإمام. وليس من الغريب أن تظهر شائعات بين بعض الشيعة بعد موت إمامهم دون ولد حول وجود ابن "مخفي" لذلك الإمام أسموه "محمد بن الحسن العسكري" لينقذوا مذهبهم. يخبرنا جواد علي أن الحل في ذلك "الوضع المتأزم" بعد موت الإمام الحادي عشر دون ولد عند كثير من الشيعة قد تمثل بأنه قد كان للإمام ولد، وكان هناك شهود كثيرون على ذلك رأوا الولد، وكان هذا الولد خليفة أبيه، وقد أخفاه الله خوفا عليه من الخليفة فهو لا يتصل بالناس إلا عن طريق وكيله، ويحدثنا المؤرخ عن الاختلافات بين من أثبت ولدا للحسن العسكري فعن ولادته كان مقترح أقدم كتب الشيعة الاثني عشرية ذات العلاقة هو عام 255 أو 256 هـ وموضع واحد يذكر عام 254 هـ، وقد ذكرنا أن الفرقة السابعة في كتاب فرق الشيعة تقول أنه ولد بعد ثمانية أشهر من موت الحسن، وذهب أبو الحسن الخصيبي (باب النصيرية) أنها عام 257 هــ بينما ذهب آخرون إلى عدم إمكان تحديد سنة ميلاده والتي لا يذكر الأشعري (324 هـ) مؤلف "مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين" شيئا عنها، كما أن الكتب في زمن الغيبة الصغرى لا تحدد زمن إختفاء الإمام ولا مكانه، وقصة الإختفاء في السرداب لم ترد إلا في الكتب المتأخرة. وحين وشى جعفر أخو الحسن العسكري للخليفة بأن الشيعة يؤمنون بولد للإمام أخفته أمه صيقال، أنكرت أن تكون قد ولدت لكنها قالت بأنها حامل فوضعت تحت المراقبة لثلاث سنوات دون أن تلد. (1) لم يجد الإثنا عشرية الأوائل مشكلة أن الإله الإسلامي يأمر الناس باتباع الإمام ويعجز عن حفظه من الناس، لكنهم في نفس الوقت لم يظنوا أن ذلك الإمام الذي آمنوا بوجوده لن يظهر لأحد عشر قرنا، وبالتالي لم تكن المشكلة نظريا بالحجم التي هي عليها اليوم عند من يوجب معرفة الإمام وطاعته وهو يجوّز غيابه لكل هذه الفترة. والحاصل أنه قد آمن بعض الشيعة فيما بعد هذه الفترة بوجود هذا "الإمام المختفي" الذي لا دليل على وجوده وأن له "سفراء أربعة" موثوقون، لكن ذلك المنصب كان يدعيه كثير من النواب الآخرين (1) حيث ينقل الباحث أحمد الكاتب في كتابه أسماء أربعة وعشرين شخصا ادعوا نيابتهم عن الإمام الذي أسموه "محمد بن الحسن العسكري" (3) منهم الشريعي والنميري والعبرتائي والحلاج، مما يؤكد أن دعوى النيابة كانت مربحة فالسفراء كانوا يجمعون مبالغ مالية من الناس (1) مباشرة أو بواسطة الوكلاء أو النواب (3) بدعوى إيصالها للأئمة وبما أنه لا نيابة بدون منوب عنه فإن دعوى السفراء مشاهدة الإمام قد يكون اختلاقا له كوسيلة لتحقيق المنفعة الشخصية لا دليلا على وجوده كما يقول رجال الدين الإثنا عشرية الذين هم بدورهم اليوم يبررون بما يدعونه "النيابة العامة" أخذ الخمس من أموال الناس بخلاف المتقدمين منهم كالمفيد والمرتضى والطوسي (3)، والشيعة المتدينون اليوم يدفعون هذا الخمس دون أن يعود عليهم ضمان اجتماعي منه كما هو الحال في الدول التي تحكمها أنظمة ليبرالية اجتماعية أو ديمقراطية اشتراكية. ومن الشخصيات التي ادعت منصب السفير الثاني حسب ما ينقله جواد علي عن الطوسي هو محمد بن نُصَير النـُّمَيري الفـَهري الذي يتبعه النصيرية أوالنميرية الذين يقدسون أيضا الأئمة الإثني عشر، ولديهم معتقدات اُخرى كالتناسخ والقول بأن الحسين لم يقتل في كربلاء بل رجل يشبهه كما حصل للمسيح.(1) ولم يكن أمرا طبيعيا السؤال عن شخص الإمام حيث ينبه جواد علي إلى أن الكتب الشيعية تحرم مجرد ذكر إسم الإمام وأن السفراء كانوا يبررون المنع من ذلك بتعريض الإمام للملاحقة من أعوان الخليفة (1). يقول الحسن النوبختي الذي عاش بداية الغيبة الصغرى عند كلامه عن عقيدة فرقة الإمامية مشيرا إلى الإمام: (4) "ليس للعباد أن يبحثوا عن أمور الله ... ويطلبوا إظهاره ... ولا يجوز ذكر اسمه ولا السؤال عن مكانه حتى يؤمر بذلك، إذ هو عليه السلام مغمود خائف مستور بستر الله تعالى وليس علينا البحث عن أمره بل البحث عن ذلك وطلبه أمر محرم ولا يحل لأن في طلب ذلك وإظهار ما ستره الله عنا وكشفه وإعلان أمره والتنويه بإسمه معصية لله والعون على سفك دمه عليه السلام ودماء شيعته وانتهاك حرمته...... وفي ستر ذلك والسكون عنه حقنها وصيانتها وسلامة ديننا..." ويظهر من ذلك أن تهرب السفراء من إثبات وجود الإمام المزعوم كان أمرا هينا في ظل هذه العقيدة التي تحرّم السؤال عنه بدعوى تعريضه للخطر. وانتهت فترة الغيبة الصغرى عند الشيعة الإثني عشرية بموت "السفير الرابع" السمري عام 329 هـ والذي لم يعين سفيرا من بعده (1)، وكما فعل كثير من الشيعة في تأريخهم عند الوصول إلى طرق مسدودة بعد موت إمامهم اكتفى البعض باثني عشر إماما وادعوا غيبة الأخير ووجدوا ضالتهم في تراث الأديان السابقة وتوظيف "النص السني" عند البخاري ومسلم الذي يتحدث عن اثني عشر إماما واختلاق نصوص مماثلة. وهكذا نشأ مذهب الإثني عشرية وأسمَوا الفترة بين موت الحسن العسكري وموت آخر "السفراء" بـ"الغيبة الصغرى" وما بعد موت السمري الغيبة الكبرى(3)، ووضع رجال الدين الشيعة الأخبار التي تقول بمشاهدة ذلك الإمام وأن المعجزة والكرامة كانت "تجري على أيدي السفراء"(4) علما أن النوبختي الشيعي الإمامي (ت 300-310) لا يذكر في كتاب "فرق الشيعة" شيئا عن السفراء، وأنه لا دليل على أن الكتب التي تحدثت عن المهدي قبل الغيبة الصغرى تعني الإمام الثاني عشر تحديدا إذ إن فكرة المهدي موجودة قبل ذلك وقد تحدثت الفرق الشيعية المختلفة عن شخصيات اُخرى اعتبرتها المهدي (1) والأحاديث التي تذكره عامة غير محددة بشخص معين(3)، ولا زال الشيعة الاثني عشرية يعتقدون أن إمامهم موجود لكنه غائب، وما زال بعضهم يردد حتى يومنا هذا أن من أسباب غيابه هو الخوف عليه من العباسيين!. أما الأعجب من ذلك عند رجال الدين الشيعة الإثني عشرية هو أنهم ينسون أو بالأحرى يتناسون في معرض تبريرهم لغياب الإمام ما يعتبرونه أدلة على وجوب وجود إمام معصوم فالله حسب زعمهم لا يترك الناس هملا دون إمام معصوم يبين لهم أحكام الشريعة ووجود الإمام المعصوم عندهم لطف من الله واللطف واجب على الله (يعنون "الوجوب من حيث الحكمة" كما عند المعتزلة). وفي جواب على استفسار بهذا الخصوص مرسل إلى "مركز الأبحاث العقائدية" يضع المجيب المسؤولية في الغيبة على عاتق الناس المساكين الذين ما زالوا ينتظرون قدوم الإمام المزعوم كل هذه الفترة فيقول: (6) "انّه لمّا لم تكن العلّة في الغيبة على عاتقه عليه السلام فالمسؤوليّة في هذا المجال تبقى مع الناس ...... لو كانت المصالح تقتضي ـ ومنها تلقّي الوسط العام من المجتمع قبول الإمام "عليه السلام" لما استمرّت الغيبة طوال هذه الفترة المديدة ، وهذا معنى كلام بعض العلماء "رحمهم الله" "وجوده لطف وتصرّفه لطف آخر وعدمه منّا"" أقول: حتى لو سلمنا جدلا بعدم وجود قبول عام من المجتمع فإن ذلك لا يرد دعوى عدم وجود إمام معصوم بل يعطي سببا آخر يقوّي تلك الدعوى فالمسلمون ليسوا فقط مستغنين عن إمام معصوم بل هم لا يستحقونه أو لا يريدونه أصلا! فهو قد أثبت الإعتراض على مذهبه من حيث أراد نفيه! ثم يتذرع لغياب الإمام بأن هذه الأدلة التي يطرحونها عند محاولة الاستدلال على ضرورة وجود إمام معصوم "تأخذ على عاتقها اثبات وجود الامام في الكون"(6) وكأن الناس الذين يريد متكلموا الإمامية الإستدلال على وجوب تدليلهم على مصالحهم وتعريفهم بالأحكام الشرعية يسكنون في مجموعة شمسية اُخرى في مجرتنا أو ربما في إحدى المجرات السحيقة! ثم يهرب المجيب من "الهداية التشريعية" التي "تتعلق بالأمور التشريعية من الاعتقادات الحقة والأعمال الصالحة" وهي طبعا الوحيدة التي يمكن التحقق منها والذي يظهر جليا عدمه بعدم وجود إمام، وينتقل منها إلى الوظيفة الثانية للإمام عنده وهي "الهداية التكوينية" والتي هي "إراءة الطريق وسوق الكائنات إلى ما ينبغي لها من الكمال كل بحسبه"، فالعالـَم من دون الإمام برأي بعضهم "يضطرب ويختل توازنه" مستدلا بما ورد في حديث أن "الأرض من دون الإمام تسيخ بأهلها"(7) وطبعا نحن كلادينيين واثقون بأنه لا الله هو المسؤول عن توازن الكون ولا بعض الأئمة بل نعلم أن الجاذبية تعمل حسب الاصول وفق قانون الجذب العام الذي اكتشفه نيوتن دون الحاجة إلى أي من المذكورين أعلاه، كما إنه من الواضح أن فرضية الهداية التكوينية مبنية على النقل والإيمان الصرف فكيف يستدل على وجوب وجود إمام غائب بفرضية واضحة البطلان. وإذا كان من الممكن للإمامية الذين عاشوا بعد الغيبة بفترة قصيرة أن ينتظروا بدون إمام دون أن تنتهي صلاحية أدلتهم على وجوب وجوده فإن طول هذه الفترة لقرون طويلة تتجاوز المدة بين نبي الاسلام وعيسى (أو يسوع) لهو أكبر دليل على بطلان دعواهم. ومن الغريب أن يجوّز بعض الشيعة اختفاء إمامهم بناءً على اختفاء عيسى عند المسيحيين فالمسيحية لا تؤمن بوجوب وجود من يدل الناس على مصالحهم ومنافعهم ويبين لهم الأحكام الشرعية كما تقول الإمامية. أما بالنسبة لاختراع "النيابة العامة" و"ولاية الفقيه" فهو ليس إلا التفافا على فكرة ضرورة وجود إمام معصوم(3)، فإن جاز حسب زعم بعض الشيعة المتأخرين نيابة الفقهاء لقرون طويلة عن الإمام وهم غير معصومين دل ذلك على بطلان ضرورة وجود إمام معصوم في كل زمان وأن تركهم دونه جائز الوقوع وبالتالي جائز على الإله الذي يؤمنون به. وعمليا مرة اُخرى نرى الشيعة الإثني عشرية قد واجهت نفس المشكلة التي واجهها من لا يؤمن بالإمامة فسلكوا بعد عصر الغيبة سلوكا مشابها لسلوك أهل السنة قبلهم في القرن الثاني من حيث الحاجة إلى الإجتهاد بسبب عجز النصوص الدينية عن الإيفاء بالمستجدات، فظهر "الاصوليون" من الشيعة الإمامية الذين تأثروا بعقائد المعتزلة بعد أن طال الزمان واختلفت الروايات الموجودة في كتب الحديث عند الشيعة عن أئمتهم بين الجبر والإختيار مثلا، فكان أصحاب جعفر بن محمد يلعن بعضهم بعضا فمنهم من يرى الجبر ومنهم من يرى الإختيار، ولم تكن هذه هي المسألة الفقهية أو الكلامية الوحيدة التي اختلفوا حولها بل كان "الإنقسام سمة علم التوحيد الشيعي" قبل الغيبة حسب تعبير جواد علي الذي يرى أنه لم تكن هنالك سوى الإيمان بالإمامة عقيدة موحدة عند الإمامية قبل الغيبة الصغرى كما لم تكن هنالك عقيدة موحدة في علم التوحيد بعد موت النبي(1)، ويُلحَظ الشبه مع عقائد المعتزلة في اصول الدين كما صاغها الشيخ المفيد (413هـ) بنقاطها الخمسة في اشتراكها مع المعتزلة في الأصلين الأولين (التوحيد والعدل). (8) ومن الأمثلة عن ما يروى من اختلاف رأي أصحاب جعفر بن محمد (الملقب بالصادق) في العقائد عن الذي ساد عند الإمامية فيما بعد هو أن زرارة بن أعين قد اتهم بالتشبيه وبأنه كان يرى أن الله جسم صلب، وكذلك كان هشام بن سالم الجواليقي يقول بالتشبيه. وقد روي أن هشام بن الحكم كان مشبِّها أيضا وممن روى ذلك من الشيعة المتقدمين الحسن بن موسى النوبختي (1). بدأت فرقة الاصوليين بعد الغيبة الصغرى بمعالجة مشكلة عجز النصوص الدينية عن تلبية المستجدات باختراعات مشابهة إلى حد ما لما وجد قبل ذلك عند الاصوليين من أهل السنة كوسيلة لحل المشكلة ذاتها حيث استخدم الحسين بن عقيل العاملي وابن الجنيد مناهج المتكلمين ومصطلحات علم الكلام، ورغم الرفض الذي لاقاه عمل ابن الجنيد بالقياس فقد لقي مذهب الاصوليين الذي أسس للإجتهاد عند الإمامية دعما من المفيد والمرتضى (1) وبدأ هذا المذهب يسود، ثم ظهر الإجماع عند الإثني عشرية على يدي تلميذي المفيد (المرتضى (436هـ) والطوسي (460هـ)) وهو ما يكون دليلا على الحكم الشرعي، بمعنى أنه كاشف عن قول المعصوم(5) إلا أن الإماميين قد يختلفون أحيانا في ما يمكن أن يكون كاشفا عن قول المعصوم فمثلا يمنع الاصوليون من الإمامية تقليد المرجع الميت ابتداءً معتمدين على إجماعٍ يعتبره السيد ياسر إبراهيم غير صالح لأن يكون كاشفا عن قول المعصوم(9)، وتطور مفهوم "العقل" في اصول الفقه بعد المفيد حتى نص عليه محمد بن أحمد بن إدريس (598هـ) كدليل شرعي والتي أصبحت بذلك أربعة هي الكتاب والسنة والإجماع والعقل (10) وعرّف دليل العقل بعد ذلك المحقق الحلي (676 هـ) بأنه لحن الخطاب وفحوى الخطاب ودليل الخطاب، وما ينفرد العقل بالدلالة عليه ويحصره –حسب المظفر- في وجوه الحسن والقبح (5). لكن الشيخ المظفر احتار في ما أراده المتقدمون من الإمامية الاصولية بدليل العقل فابن إدريس لم يشرحه وبعض الذين أتوا بعده يضيفون إليه أمورا كالبراءة الأصلية والاستصحاب أو يطرحون منه، أما المظفر نفسه فيقسم دليل العقل إلى حكم العقل بالحسن والقبح وحكم العقل بالملازمة بين حكم الشرع وحكم آخر، ويعرّفه بأنه "كل حكم عقلي يتوصل به إلى الحكم الشرعي" (5)، وحسب الكاتب يحيى محمد السوداني فإن الإخباريين قد نجحوا في النهاية في جعل الإمامية تتخلى عن فكرة أن العقل كاشف عن الحكم الشرعي(11). ويرى جواد علي أن القياس هو جزء من دليل العقل أو هو نفسه تحت مسمى آخر ورغم ذلك يرفض الإثني عشرية اللفظ الأول ويقبلون اللفظ الثاني (1) فهل هذا صحيح؟ في رد على مثل هذا السؤال حول الفرق بين القياس ودليل العقل يرد أحد رجال الدين الإثني عشرية بالقول أن "القياس قسمان، منطقي صحيح وشرعي ظني لا يجوز كما عند أهل السنة باستثناء منصوص العلة". http://www.aqaed.com/faq/2007 وأقول إن القياس المنطقي إما أن تدخل في مقدمته علة منصوصٍ عليها شرعا وهذا قليل جدا لا يكفي للوقائع المستجدة، أو تكون غير منصوص عليها فيكون حكما بالعقل ابتداءً أي استقلال العقل بالحكم وجعله حجة على الحكم الشرعي وهي تهمة الإخباريين (الذين يرفضون دليل العقل) والتي ينأى الاصوليون المتأخرون بأنفسهم عنها كما نقلنا عن السوداني(11) وكما هو عند الشيخ المظفر الذي يرى أنه لا يمكن أن يستقل العقل بإدراك الأحكام الشرعية ابتداء بل هو حجة يتوصل به إلى الحكم الشرعي(5)، وموقفهم هذا ليس غريبا لأن الحكم بالعقل ابتداءً هو حكم لاديني يوضح عدم الحاجة إلى الشرع والدين أصلا، أو بتعبير بعض الإخباريين من الإمامية "بطلان إرسال الرسل وإنزال الكتب"(11) ونحن كلادينيين نقول أن ذلك باطل بالفعل، أما الاصولية من الإمامية اليوم فكيف يزعم بعضهم الحكم فيما يستجد من الامور باستعمال دليل العقل دون الحكم بالعقل ابتداءً مع زعمهم التوصل إلى الحكم الشرعي دون استعمال القياس، وليس هنالك سواهما؟! يقول المظفر " إننا نقصد من الدليل العقلي حكم العقل النظري بالملازمة بين الحكم الثابت شرعا أو عقلا وبين حكم شرعي آخر"(5)، وأقول هذا لا يكون إلا بإثبات حكم الأصل للفرع لاشتراكهما في العلة والذي هو القياس عند أهل السنة، وبالفعل لم يستطع الشيخ المظفر أن ينتهي من شرحه لدليل العقل إلا باستخدام كلمة القياس بقوله "فإن هذه الملازمات وأمثالها أمور حقيقية واقعية يدركها العقل النظري بالبداهة أو بالكسب، لكونها من الأوليات والفطريات التي قياساتها معها....". يتضح من ذلك أن قول د. جواد علي أن القياس عند أهل السنة هو جزء من دليل العقل عند الإثني عشرية صحيح وأنه مجرد تلاعب بالألفاظ هروبا من الاعتراف بالعمل بالقياس والرأي المذمومين في كتب الحديث عند الشيعة. وتقول الفرقة الاصولية من الإمامية بإباحة ما لم يرد فيه نص بناء على البراءة الأصلية والاستصحاب، وترفض ذلك الإخبارية وتطالب بالاحتياط والتوقف في الأحكام الشرعية وبالإحتياط أيضا أو البراءة في غير الأحكام الشرعية (11)، وكلا الرأيين يبينان عجز النص الديني عن تقديم قوانين صالحة لدولة معاصرة باحتياجاتها المستجدة الكثيرة والحاجة إلى قانون مدني علماني. أما عن الحديث فمن أهم كتبه عند الشيعة الامامية الإثني عشرية الكتب الأربعة وهي الكافي لمحمد بن يعقوب الكليني و"من لا يحضره الفقيه" لأبي جعفر محمد بن بابويه القمي و"تهذيب الأحكام" و"الإستبصار فيما اختلف من الأخبار" لشيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي(10) وتنقل أغلبها عن أئمتهم لا سيما جعفر الصادق ومحمد الباقر وبعضها عن نبي الاسلام (1)، حيث تعتقد الإمامية أن أئمتهم مُلهَمون من الله ومنصوبون من عنده على لسان النبي لتبليغ الأحكام وقولهم سنة لا حكاية عنها(5) لذا يجب اتباع أقوالهم كما يجب اتباع أقوال النبي، وكتب الحديث الأربعة هذه لا تعتبر صحيحة بالكامل إلا عند فرقة "الإخباريين" (10) أو المتأخرين منهم باصطلاح المظفر(5). كذلك تم لاحقا تأليف (الجوامع المتأخرة) والتي تضمنت تعليقات مؤلفيها على الكتب الأربعة، وهي: كتاب (الوافي) للفيض الكاشاني، وكتاب (وسائل الشيعة) للحر العاملي، وكتاب (بحار الأنوار) للمجلسي، وكتاب (مستدرك الوسائل ومستنبط الدلائل) لميرزا النوري.(10) وكانت الكتب الأربعة وعلى رأسها الكافي بنظر المتقدمين من الفقهاء والمحدثين الامامية من أوثق المصادر في الحديث عند الإمامية إلى أواخر القرن السابع الهجري زمن العلامة الحلي (ت 726 هـ) واستاذه أحمد بن موسى بن جعفر (ابن طاوس) وتقسيمهم للمرويات عن نبي الاسلام والأئمة إلى الأصناف الأربعة (الصحيح ، والحسن ، والموثق ، والضعيف) وانتقدتهم بسبب ذلك فرقة الإخباريين حيث يرفض الإخباريون هذا التقسيم ويقطعون بصحة جميع ما رواه رواه المحمدون الثلاثة مؤلفوا الكتب الأربعة السابق ذكرها في المقال(1)(12)، كما يرفضون كافة الإختراعات التي أتى بها الاصوليون كالعقل والإجماع، وهم يمثلون اليوم الأقلية بين الإمامية فطريقة الاصوليين هي التي سادت تأريخ مذهب الإمامية حتى يومنا هذا، ولم تظهر فرقة "الإخباريين" بقوة سوى حوالي قرنين من الزمان ابتداءا من أوائل القرن الحادي عشر الهجري على يد محمد أمين الاسترابادي (ت 1033 هـ) الذي ثار ضد عمل الاصوليين بالاجتهاد من خلال تطبيق أصول الفقه المستمدة من العقل (13). وبعد تقسيم الحديث أصبح الصحيح حجة عند القائلين بحجية خبر الواحد كما اشتهر أن الموثق والحسن حجة أيضا (14)، وقام بعض الاصوليين من الامامية بدراسة الحديث والحكم بضعف أغلب ما في الكافي مثل الطريحي (ت 1085هـ) الذي حكم بالضعف على 9485 حديثا من مجموعها البالغ 16199 حديثا (12)(15)، لكن وصف الحديث بالضعف عند الإمامية لا يقتضي عدم اعتبارها مطلقا وعدم جواز الاعتماد عليها، بل يمكن ذلك في حالة وجود قرائن تؤيد صحتها عندهم كوجودها في احد الأصول الأربعمائة، أو في بعض الكتب المعتبرة عندهم، أو موافقتها للكتاب والسنة ، أو لعمل فقهاء الإمامية بها حيث إنه قد اشتهر عند المتأخرين أن ما اشتهر العمل به والإعتماد عليه من الروايات الضعيفة، تصبح كغيرها من الروايات الصحيحة (12)(14)، لكن المتقدمين من الإمامية كان لهم رأيا آخر حيث رأى كثير منهم عدم حجية خبر الآحاد مطلقا كالمرتضى وابن إدريس (1) وابن البراج ، والطبرسي ، وابن زهرة (16) وادعوا في ذلك الإجماع، لكن لم يُعرَف حسب الشيخ محمد رضا المظفر من رأى ذلك بعد ابن إدريس، بل قد صرحت جماعة ثانية بالإجماع على قبول خبر الواحد إذا كان ثقة مأمونا في نقله منهم الطوسي وابن طاوس والعلامة الحلي والمجلسي، ويعترف الشيخ المظفر بالحيرة العظيمة التي واجهت الباحثين بسبب هذا التناقض في نقل الإجماع بين المرتضى وتلميذه الطوسي، لكنه ينتهي إلى الإعتراف بإجماع الطوسي (5)، ويبين لنا سببَ ادعاء المتأخرين من فقهاء الإمامية الإجماعَ على حجية خبر الواحد الشيخُ الغريفي حيث يقول أنه لولا ذلك الإجماع لانسد باب العلم "لندرة الخبر المتواتر لدينا ، وعدم حصول القطع بصدور جميع اخبارنا عن المعصوم (ع) وعدم وفاء مصادر التشريع الاخرى ببيان جميع الاحكام"(14)، بل قد اعترف الطوسي أن أكثر الأخبار تفتقد إلى قرينة تدل على صحتها مما جعل الشيخ عباس الموسى لا يستغرب أن جذور "دليل الانسداد" عند الإمامية ترجع إلى زمان الطوسي(17)، وبالتالي تعمل الشيعة اليوم كما هو حال أكثر الطوائف الاسلامية بأخبار الآحاد والظن مع محاولة الترجيح بين الأحاديث المتناقضة حتى أن المجلسي يعتمد أساسا على "الأدلة العقلية والآيات والأخبار السالفة" في دعوته لتأويل أو رد الأحاديث التي "توهِم" بالغلو في النبي والأئمة(18). وقد ذهب بعض رجال الدين الإثني عشرية إلى التفريق بين الفروع والاصول بتخصيص النصوص القرآنية التي تنهى عن العمل بالظن بالعقائد، والسماح بذلك في الأحكام الفرعية، ومن الذين قالوا بذلك التفريق السيد الطبطبائي والقمي والميرزا النائيني والآشتياني والبروجردي والمحقق العراقي والشيخ حسن صاحب المعالم (17) وهو ما نراه عند المعتزلة ثم الأشاعرة، حيث يجوّز جمهور المسلمين من كل المذاهب العمل بالظن في مسائل الأحكام الشرعية التي تتعلق بحياة الناس مما يبين استهانة المذاهب الاسلامية التقليدية بالنفس البشرية التي يمكن أن تـُزهَق حسب الشريعة الإسلامية بحكم فقهي مبني على خبر لم يثبت قطعا بالتواتر. وهكذا يظهر أن الحاصل عند الشيعة الإثني عشرية هو أن علم الكلام في العقائد والاجتهاد في الفروع المبني على اصول الفقه المخترعة بأحكامها الظنية وتقسيم الحديث والحكم عليه تصحيحا وتضعيفا والأخذ بخبر الواحد قد حل عمليا عندهم محل الإمام الغائب مما يخالف ما يزعمونه من أدلة على ضرورة وجود إمام. المصادر (1) جواد علي، المهدي المنتظر عند الشيعة الإثني عشرية، ترجمة د. أبو العيد دودو، منشورات الجمل 2007 (2) عباس الموسى، الإمامة أصل من الدين أم المذهب؟، شبكة والفجر الثقافية http://www.walfajr.net/?act=artc&id=8698 (3) موقع أحمد الكاتب http://www.alkatib.co.uk (4) الحسن بن موسى النوبختي وسعد بن عبد الله القمي، فرق الشيعة، تحقيق وتقديم وتعليق د. عبد المنعم الحفني، دار الرشاد 1992 (5) محمد رضا المظفر، أصول الفقه (ج2)، موقع الحوزة العلمية الزينبية http://alhawzaonline.com/almaktaba-almakroaa/book/207-osul-feqh/207-%20osul%20al-sheaa/0005-osul-muzaffar/02/index.htm (6) غيبة الإمام المهدي (عج) لا تنفي مصلحة وجوب وجوده، شبكة أنصار الصحابة المنتجبين http://www.ansarweb.net/artman2/publish/166/article_1362.php (7) الهداية التكوينية والتشريعية للإمام، مركز الأبحاث العقائدية http://www.aqaed.com/faq/4359 (8) د. منى أحمد أبو زيد، الفقه الشيعي.. "المفيد" نموذجا، إسلام أونلاين http://www.islamonline.net/arabic/history/1422/11/article32.shtml (9) ياسر إبراهيم، تقليد الميت ابتداءً جائز، البلد http://www.albaladonline.com/html/story.php?sid=113713 (10) كريم المحروس، مراحل نشوء وتطور التعليم الديني: تطور المنهج التعليمي، شبكة النبأ المعلوماتية http://www.annabaa.org/nbanews/63/53.htm (11) يحيى محمد، موقف الإخبارية من العقل الاصولي، فهم الدين http://fahmaldin.com/index.php?id=682 (12) هاشم معروف الحسيني ، دراسات في الحديث والمحدثين، ص 40-48، 130-139، شبكة الشيعة العالمية http://www.shiaweb.org/books/hadith/pa5.html (13) عبد الهادي الفضلي، دروس في أصول الفقه الإمامية، ص 74، موقع الحوزة العلمية الزينبية (14) محي الدين الموسوي الغريفي ، قواعد الحديث، شبكة رافد للتنمية الثقافية http://www.rafed.net/books/olom-hadith/qawaed-alhadith/index.html (15) http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/16.htm (16) نظريّة السنّة أو خبر الواحد في مدرسة الاُصول الشيعيّة القديمة، الشيخ حيدر حبّ الله http://www.hawzah.net/Per/Magazine/FA/034/FA03412.asp (17) عباس الموسى، الخبر المحفوف بالقرينة في العقائد، شبكة والفجر الثقافية http://www.walfajr.net/?act=artc&id=8301 (18) أحمد القبانجي، تهذيب أحاديث الشيعة، منشورات الجمل، 2009
الإله الذي نعرفه ، الإله الإبراهيمي ، اله اليهودية، إله الإسلام ، إله المسيحية،إله له تاريخ . الأدلة الحديثة تشير إلى أنه إذا قرأت الإنجيل كما هو مقدم حالياً من قبل الدين الحديث خصوصاً إذا كنت تقرا ترجمة إنكليزية فأنت لا تقرأ القصة الحقيقية ، ما تقرؤه هو نسخة منقحة من ذاك التاريخ، مع إضافات و تعديلات تُقدم لك القصة بطريقة مختلفة عن ما تشير له الأدلة بأنه حدث فعلاً. وفقاً للكتاب المقدس هذا الإله كان دائماً موجوداً ، و سبق ليس فقط البشر و لكن الكون نفسه ، وفقاً للأدلة هذا الإله بدا بالتطور من أفكار إنسانية منشؤها أربعة عشر ألف سنة مضت، و لم يصبح الإله الواحد للديانات التوحيدية إلا بعد 2600عاما مضت في عام 600ق.م . إذاكنت تريد ان تعرف القصة التي تقدمها الأدلة ، القصة المفهومة و المدعّمة من قبل علماء الدين الأكاديميين، علماء الاثار ، و علماء الأنثروبولوجيا ، ، فمكان البدء ليس الكتاب المقدس بل "إنوما اليش ENUMA ELISH" قصة الخلق البابلية ،التي تم اكتشافها من علماء الاثار في مكتبة " آىشور بانيبال " و تمّ تأريخ اصلها انها كتبت حوالي 1750 ق.م. حيث توضح قصة الخلق هذه تقريباً جميع أصول ديانات بلاد ما بين النهرين ، في ذلك الوقت كانت متعددة الآلهة ، لا يوجد أي أثر لوجود يهودية توحيدية في ذاك الوقت. في "انوما اليش" مردوخ MARDUK بطل الالهة البابلية هزم الفوضى التي كانت على شكل تنين اسمه "تيامات TIAMAT" و بعد ذلك أنشا الإله البابلي الكون . في القصة البابلية ، الضؤ ،السماء، الأرض الجافة، الشمس، القمر، و البشرية يتم إنشاؤها في نظام ، هذه التفاصيل مهمة لأنه كما سوف نرى بعد 1150سنة عندما نُفي بني إسرئيل لبابل ، هذه التفاصيل ستضاف و تعدل في كل من كتابي "أشعياء" و سفر التكوين"كأول فصل ، الفصل الأول من التوراة العبريّة و الإنجيل المسيحي. النقطة الثانية من إهتمامنا هي "الديانة الكنعانية" التي أعاد إكتشافها علماء الآثار من ألواح طينية وجدت في " أوغاريت UGARIT" و هي مدينة قديمة في سوريا ، و القصص فيها تمّ تأريخها أنها كُتبت أصلاً قبل 1200ق.م و كان الكنعانيون يعبدون آلهة متعددة أيضاً، من بين الآلهة العديدة التي عبدها الكنعانيون ثلاثة منهم مهمين لبقية القصة و هم : 1 - العليون EL ELYON – الذي يعني حرفياً "الله العلي GOD MOST HIGH" و الذي يعتقد انه كان أباً للألهة الأخرى . 2- " أشيرة ASHERAH" زوجة العليون . 3- "بعل BAEL " اله العواصف و الخصوبة........ اله اليهود "اليوهيم- الله-" و الثقافة الإسرائيلية لا يوجد لها أي اثر يدل على وجودها في السجل الأثري. ولكن في وقت ما خلال السنوات أل 500 القادمة ثطورت ديانة بني إسرائيل لأنه في هذا الوقت من 950-850ق.م بدأ الفريق "جي" و "إي" JUDAH- ISRAEL- - بكتابة حساباتهم المستقلة من تاريخ إسرائيل ، ولكن لاحقاً سوف تندمج الى قصة واحدة ، بداية من سفر التكوين فصل 2 ، GENESIS 2 ، لا شيئ من كتابات الفريقين "جي و إي" تتوافق مع تسجيلات البابليين أو الكنعانيين الذين سيقت كتاباتهم بني إسرائيل بمئات السنين و بسبب هذا و بسبب طبيعة القصص ، الإستنتاج الأكثر منطقية على ما يبدو أنه هذه الكتابات كلها قصص أسطورية إستخدمها بني إسرائيل لتفسير العالم حولهم ، و إيجاد معنى في مناخها الثقافي. و لكن هذا تغير في سفر التكوين فصل 12 مع قصة إبراهيم ، هنا نجد أخيراً صلة مع دين الكنعانيين ، يمكننا ان نرى في النسخة العبرية من التوراة ذُكر بأن إبراهيم عبد " الشداي" EL SHADDAI “ GOD ALMIGHTY واحد من الأسماء للإله الكنعاني " العليون" ، ابراهيم يتفاعل مع " العليون" بطريقة شخصية جداً ، و هذا يعكس الديانات الوثنية الأخرى في ذلك الوقت ، على سبيل المثال في سفر التكوين 18 "العليون" زار ابراهيم بصورة إنسان و تحدث معه شخصياً. "يعقوب" من نسل ابراهيم حدثت له تجربة مماثلة حيث صعد الى اعلى السلم الى السماوات ليتحدث مع العليون في المنام تكوين-28:11-19 لاحقاً يعقوب يتصارع مع العليون ايضاً ، من النص العبري نرى انه إستنادا على هذه الوقائع يعقوب حول العليون الخاص به الى "الوهيم" و هو مصطلح من الديانة الكنعانية يعني ان يعقوب جعل العليون الهه الرئيسي. الطريقة الوحيدة لفهم معنى هذا المصطلح هو ان يعقوب كان يؤمن ان العليون لم يكن سوى اله واحد من كثيرين و أن يعقوب كان ملتزم بهذا الاله بالخصوص من أجل الحصول على حماية خاصة، بعبارة أخرى أصبح واضحاً من المصطلح المستخدم و الإله التي عبدوها أنه "إبراهيم، اسحاق، يعقوب، " كانوا يعبدون الهة متعددة ، كانوا وثنيون كبقية الأقوام في كنعان وبابل. عبادة العليون بدأت بالتلاشي من النص العبري حين ندخل سفر الخروج حيث حل محله "الوهيم YAHWEH" الذي يقال أنه أنقذاليهود من العبودية في مصر، قصة سفر الخروج تصوّر المصريين القدماء بأنهم سافلين إستعبدوا عرق كامل بشراسة لغرض بناء الصروح العملاقة فقط لتمجيد أنفسهم ، على الرغم أنها قصة مؤثرة للإنتصار و الخلاص من القمع و العبودية على المستوى التاريخي إلا أنها تتناقض مع الأدلة الأثرية التي لدينا عن الأعمال الداخلية للحضارة المصرية القديمة ،خاصة ممارساتهم المتعلقة "بملكية العبيد" ، الأدلة الأثرية الحديثة تشير الى ان العمال الذين بنوا جميع المعالم و الصروح في مصر من الأهرامات الى أبو الهول كلهم مواطنين مصريين أحرار يُصرف لهم المال و مُنحوا مساكن جيدة و تغذية جيدة و رعاية طبية ممتازة و كذلك دُفنوا بشرف ، كذلك كمثل العديد من الحضارات إمتلك المصريين عبيد ، لكن ليس هناك دليل أنهم ملكوا الحجم الذي ذُكر في الكتاب المقدس أو أنهم إستعبدوا عرق بأكمله..... بينما سفر الخروج اسطوري الى حد كبير إلا أنه يخبرنا و يكشف لنا توجهات تعدد الآلهة لمجموعة "جي"و "إي" بعد أن أنقذ الوهيم العبرانيين من المصريين نرى حتى في الترجمات الإنكليزية لسفر الخروج أنهم يغنون ( فمن مثلك يا رب بين كل الآلهة) و أيضاً (لأن أعلم أنّ الرب هو أعظم من جميع الآلهة) سفر الخروج أيضاً أسس يهوة بأنه إله الحرب لبني إسرائيل ، وصفه بأنه محارب عظيم جلب لهم النصر على مصر ، في حين تواصل التوراة طبيعتها التعددية للآلهة ، بعد الوصول الى أرض الميعاد لم يعد هناك حاجة للمساعدة في الحرب لكنهم يرغبون بدلاًمن ذلك الإزدهار في سلام ، بني إسرائيل بدؤوا مرة أخرى في عبادة الآلهة الكنعانية للحصوبة " بعل و أشيرة " قبل قرأتي الكتب التي تناولت تاريخ الالهة و الأديان ، مثل هذه الآيات لم ليكن لها معنى بالنسبة لي ، في الترجمة الإنجليزية للكتاب المقدس العبرانيين إختاروا "بعل و "أشيرة" كيف يمكن أن يكون اليهود حمقى بهذا الشكل ؟ لماذا لا يعبدون الآله الواحد خالق جميع الخلق؟ الصورة تبدو مختلفة عندما يكون الإله الذي من الفترض ان تعبده هو "يهوة سابوث YAHWEH SABOTH" و الذي يعني (اله الجيوش) ، بدأ يهوة أساساً كنسخة عيرية من إله الإغريق " أرْيِسْ" ، فلا عجب أنه كان مهووس بالحرب و الموت في العهد القديم ، هذا كان سابقاً حين كان لا يزال مجرد اله حرب لهم ، الآن أصبحت الصورة واضحة و لها معنى ، على غرار الإغريق القدماء كان لليهود مجموعة من الآلهة يعبدونها ، على الأقل الآلهة يهوة،بعل، أشيرة. مع الأدلة الأثرية التي تشير الى تعدد الآلهة في بداية ثقافة بني إسرائيل ،في واحدة من أقدم التحف الأثرية من إسرائيل من 1000 سنة ق.م. عبادة متعددة الآلهة انفصلت من "تعنك" على الرغم من عبادتهم اإلتعددية ، كانوا ضمن بني اسرائيل ، كان لبعضهم توجه وتفاني قوي بشكل غير معتاد ليهوة على وجه الخصوص و الذي سنشير له بإسم "ياهوستس YAWHISTS" ، في وقت السلم لم يكن هناك حافز كبير يجعل بني اسرائيل يعطون وزناً لآراء متطرفة مثل محبين يهوة ، و لكن أوقات الإضطراب سرّعت من تقدم آرائهم في الثقافة العبرية ، بعد وفاة الملك " يربعام الثاني" في حوالي 750ق.م. كانت المملكة الإسرائيلية الشمالية في حالة من الفوضى ، على رأس ذلك كان من المعروف أنّ الأشوريين كانوا يرغبون في السيطرة على إسرائيل عند ضعفها ، من حالة الضعف هذه نشأ ثلاثة أنبياء " أشعياء ، عاموس ، هوشع " الثلاثة جميعهم نادوا بالإخلاص ليهوة و إستخفوا بعبادة أي آلهة أخرى ، من نبؤاتهم نستطيع ان نرى ان كل نسخة من الإله يهوة أنشئت على صورهم ----- أشعياء و هو عضو في العائلة المالكة كان يرى يهوة –الله- على انه ملك - عاموس وهو راعي قد نسب تعاطفه مع معاناة الفقراء ليهوة ----- هوشع الذي كان يعاني من مشاكل الزواج رأى يهوة كزوج مهجور يشعر بالحنان و يتوق لزوجته و لإسرائيل ........ في نهاية المطاف ، دعوتهم لم تنقذ قبائل الشمال و سقطوا بيد الأشوريين في عام 711ق.م. و لكن كلماتهم عاشت في الكتاب المقدس العبراني و في المخيلة العبرية ، عبادة الرب يهوة تلقت دفعة أخرى خلال حكم الملك " يوشيا JOSIAHفي عام 622ق.م. " خلافاً لأسلافه الذين رحبوا بالوثنية "يوشيا" كان مقتنع بان معاناة اليهود الإجتماعية سببها عدم الإخلاص و التفاني لعبادة يهوة، في وقت تجديد المعبد اكتشف الكاهن الأعلى "حلقيا" القانون المفقود الذي زعم انه من تأليف موسى ، و هذا الكتاب هو سفر التثنية ، و نظراً لإكتشافه في الوقت الملائم ، فضلاً عن ميزاته اللغوية ، إتفق علماء الكتاب المقدس مثل "ريتشارد إليوت فريدمان" انه مزوّر . في سفر التثنية عهد صارم لعبادة يهوة ، كذلك الرفض الكامل لأي آلهة أخرى تمّ تأسيسه ، فيه أمر لليهود بهدم المذابح و تحطيم الأصنام للآلهة الأخرى . كردة فعل لإكتشاف سفر التثنية ، شرع " يوشيا" و حاشيته بلا رحمة بتنفيذ الإصلاحات التي تؤسس رسمياً الإله يهوة كإله رسمي لبني إسرائيل ، الإصلاحيين أيضاً أعادوا كتابة تاريخ بني اسرائيل ، و الكتب التاريخية "ليشوع،سفر القضاة، صموئيل، الملوك" نُقحت وفقاً للعقيدة الجديدة ، و اضاف مُعدلي الأسفار الخمسة في وقت لاحق تفسيراً من "سفر التثنية"لقصة سفر الخروج الى القصص القديمة التي كتبتها المجموعة "جي و إي". كراهية يهوة العميقة للآلهة الأخرى تمّ ترسيخها في تاريخ بني اسرائيل المعدّل ، حولوا الإله الدموي يهوة الى اله أكثر دموية ، حيث انه يأمر جوشوا بقيادة إبادة جماعية لسكان كنعان لعبادتهم آلهة أخرى ...... التوحيد لم ينشأ بعد ،الأدلة من آيات في سفر التثنية مثل:(لا يكن لك آلهة أخرى سواي) تدل على انه حتى يوشيا لا يزال يعتقد في وجود آلهة أخرى ، هذه ما زالت تعددية إلهية- -- - MONOLATRIST POLYTHEISM- انهامجرد نموذج لعبادة اله من ضمن الهة متعددة بشكل حصري و ترفض بشدة عبادة أي الهة اخرى ولكن تمّ تهيئة الأجواء للتوحيد . في 604ق.م. وصل الملك "نبوخذ نصر الثاني" الى السلطة في بابل و كان معروفاً جيداً في ذلك الوقت انّ نبوحذ نصر أراد احتلال القدس ، حينما إجتمعت جيوشه و تمّ الإستعداد ظهر نبي آخر يدعى " ارميا" ، مرة أخرى يدعو الى عبادة يهوة حصرياً و رفض أي آلهة أخرى ، و أنه هذا الحل لمشاكلهم ، غير أن هذا النبي الجديد إدّعى أنّ الوقت فات لإصلاح الأمر ، وأنّ يهوة استخدم هذا الجيش الأجنبي ليلقن اليهود درساً ،مثل الأنبياء قبله رفض إظهار المشاعر كالغضب من يهوة ، نما تنبا إرميا سقوط القدس لبابل لا مفر منه. كانت قوات البابليين ضخمة جداً و القدس في حالة ضعيفة جداً ، دُمر المعبد ، نُفي العبرانيين من أرضهم ليعيشوا في بابل ، و بدأ المنفى البابلي،....... إحساسهم بالهزيمة كان مدمراً. الالهة القديمة في بلاد ما بين النهرين يرتبط كل منها بأرض محددة ، عندما تم نفي اليهود الى بابل شعروا أنهم لم يعودوا متصلين مع يهوة ...... ( " كيف نشدو بترنيمة الرب في أرض غريبة" ) المزمور-137:4 . حزقيال و هو النبي الذي ظهر بين اليهود في المنفى و أعرب عن كيف أصبح العبرانيين غرباء ، هو أيضاً اتهم العبرانيين بتقصيرهم في عبادة يهوة ، وأن هذا هو سبب محنتهم ، حينها في وقت كان فيه بني اسرائيل منهارين، في وقت بدى فيه أن عبادة الرب يهوة ستموت ( بالتأكيد حصل شيء فعلته جميع الأديان على مر العصور لكي تنجو و تبقى على قيد الحياة ---- تغيرت---- نشا المؤلف الجديد) يسميه الأكاديميون أشعياء الثاني و ألحق كلماته لتلك الواردة في أشعياء الأول " أنا هو الأول و الآخر و لا إله غيري" اشعياء 44:6 نشا التوحيد ، من هذه الثقافة التوحيدية الجديدة ظهرت المجموعة "بي" ، تمّ اعادة كتابة تاريخ بني اسرائيل مرة اخرى ، و اعادة كتابة سفرالخروج من المجموغة " بي" ينص على ان " الشداي " الذي عبده ابراهيم و الرب يهوة الذي عبده موسى هما نفس الإله – خروج 6:2-3و شرحوا أي اشارة الى العليون أنه مجرد اسم آخر ليهوة – الله- قاموا بتأليف سفر اللاويين بأكمله ، سفر التكوين وضع كنسخة توحيدية معدلة من أسطورة الخلق البابلية – تكوين 1 ، أشعياء الثاني أعاد كتابة الأساطير البابلية المنسوبة لمردوخ مثل هزيمته للتنين تيامات- الفوضى- أشعياء 51;9-10و نسبها الى يهوة ، غُيرت التوراة لتبدو كما لو انها كانت دائماً توحيدية . في عام 600 ق.م. وُلد الإله التوحيدي للعالم ، اله اليهودية واله المسيحية و الإسلام في اللحظة التي عرفت فيها هذا ، تغير تصوري بالكامل للكتب المقدسة ، آيات غير منطقية و غير مفهومة أصبح معنى لها الان ، كان هذا موت الإله و التوحيد بالنسبة لي . انه الوحي ، بانه يمكنني أن ألتقط وهحد من ملايين الكتب المقدسة في العالم من أرفف المكتبات أو من غرف الفنادق أو من أماكن بيع الهدايا و أرى الوثنية تقطر منه ....... استطعت أن أرى بأم عيني البشرية تلِد الإله الواحد ، و أيقنت أن لو البغال اوالحمير تستطيع أن ترسم أو تنحت لكان الإله الذي تعبده على شكل و صورة بغل أو حمار...
لا يوجد مسلم ينكر أن دين الإسلام هو دين سماوي , و أنه الديانة السماوية الخاتمة و الأخير ة , و أن لهذا الدين قواعد و أصول أحكام قننها الوحي السماوي بالقرآن الكريم ، و علمها للمسلمين عبر رسوله محمد ( ص ) في سنته العمليه لتوضح أصول الطهارة و الاستنجاء و الوضوء و الصلاة و شعائر الحج .. إلى آخره مما يدخل في أصول الدين و العبادات و طقوسها . و نعلم جميعا أن شهادة أن" لا إله إلا الله محمد رسول الله " هي شعار الإسلام الأوحد و بنطقه عن يقين يصبح المرء مسلما , و بهذا تتحقق أهداف الدين أي إيمان الناس به . لذلك تنظر في مجتمع جزيرة قبل الإسلام فتجده مجتمع توحش و ندرة و فقر مدقع , أدى للصراع حتى الموت على خيرات البيئة الشحيحة , لذلك اصطلح على تسميته بمجتمع الجاهلية , جاهلية العقل و جاهلية النفس . كان مجتمع التخلف و القسوة و الرعب نفسه , و لم تبدأ الأمور في استقرار نسبي إلا بعد تحول طرق القوافل التجارية العالمية إلى طريق واحد هو الذي يشق الجزيرة جنوبا إلى شمالا مرورا بمكة , و بعد استقرار الإسلام و بدء حرب الفتوحات ظل الضيق و الشظف قائما رغم تدفق الأموال و الذهب و التيجان القادمة من بلاد الحضارات المفتوحة , مما أدى لقوة شرائية مع عدم وجود منتجات كافية ، و هو ما أدى إلى كارثة تضخم مالى عام الرمادة , حدث كل هذا و لم يرفع النبي و لا الخلفاء الراشدين من بعده شعار الإسلام هو الحل , بل لجأوا لحلول بشرية لا سماوية , فقد طلب الخليفة عمر من عامله على مصر النجدة ففاضت مصر بالخيرات و انتهى الرمادة , و في المعارك استعان النبي بخبرة الفرس التي كان يعرفها سلمان و قال له : " يا رسول الله عندما كنا بفارس إذا حوصرنا ضربنا على أنفسنا الخنادق " ، و بذلك نجت المدينة و انسحبت الأحزاب بفكر عسكري فارسي و لم يكن الإسلام هو الحل , حتى قال أبو سفيان عندما وقف على الخندق : " إن هذه و الله لمكيدة ما كانت تعرفها العرب " , أي أنها حيلة عسكرية لم يسبق للعرب معرفتها . و في فتح الطائف استعان بصناع الشام لصنع المنجنيق الرومي و هو إنجاز عقل بشري و صناعة غير إسلامية , و قبلها في غزوة بدر عندما كمن المسلمون لقافلة قرشية بقيادة أبي سفيان , نزل النبي و وزع جنوده , فجاءه الحباب بن المنذر العسكري الأنصاري المتمرس ليسأله ! " يا رسول الله , أهذا مكان أنزلكه الله لا نتقدم عنه و لا نتأخر ؟ أم هو الرأي والحرب و المكيدة ؟ فأجاب النبي ( ص ) : بل هو الرأي الحرب و المكيدة " , فقال الحباب للرسول إذن اذهب و اجلس في عريشك و اترك لنا فن الحرب . ساعتها لم يرفع النبي شعار الإسلام هو الحل , و لا طلب من جبريل أن يضرب القافلة بريشة واحدة من جناح واحد من أجنحته الستمائة ليبيدها كأن لم تكن , إنما عمل بخبرة أهل الدنيا و معارفهم . في درس عظيم للمسلمين للعمل في دنياهم بما في دنياهم بما يصلح لهم دنياهم . بينما كان يكفي للقضاء على القافلة القرشية صيحة واحدة من صاحب الصيحة , أو أن يطبق عليهم الأخشبين أو ينزل عليهم نارا من السماء أو بعض طيره الأبابيل , و مع ذلك مارس نبي الإسلام ( ص ) السياسة و العسكريتاريا بمنطق الدنيا و أنظمتها ليترك للمسلمين قيمة عظيمة هي ...... أن تحقيق الأغراض الدنيوية لا يتحقق إلا بوسائل دنيويه . و بعد الفتوحات وجد الخليفة عمر نفسه إزاء شاسع هائل يحتاج إلى تنظيم ضابط فلم يجد أمامه إلا نظام الدواوين المصري و الفارسي لضبط اعمال الدولة و ميزانياتها و هو ما نعرفه اليوم بنظام الوزارات , و لم يرفع شعار الإسلام هو الحل . الجدير بالانتباه هنا أن سلفنا الصالح كان صادق اليقين بدينه و إيمانه و لا يتاجر به , فكان يكفيه ما يأتيه جزية و خراجا من البلدان المفتوحه , و لا يستثمر الدين لأهداف دنيوية , لذلك لم ينافقوا الناس و يدغدغوا عواطفهم بما ليس في دينهم ، و دون استثمار الدين بانتهازية و رخص و ابتذال , فكانوا يعلمون أن الاسلام جاء كدين عظيم تام جامع مانع شامل , لكنه لم يأت ليقيم لنا دولا و أنظمة حكم و لم يضع لنا أي خطوط و لو عريضه لما يمكن تسميته نظاما إسلاميا للحكم , كي نسير على هداها و نسترشد بها . لذلك عندما استولى المسلمون على محيطهم بعد وفاة النبي ( ص ) ، وجدوا أنفسهم أمام دول قائمة من آلاف السنين لم تتوقف ماكينتها الانتاجية و الإدارية لحظة ، فهي ليست بحاجة إلى سائق . جاءها الإسكندر و هي ماكينة تعمل و جاءها قمبيز وهي ماكينة تعمل و جاءها الفتح العربي و هي ماكينة تعمل . كل ما فعله المسلمون عندما استولوا على هذه الماكينات الإنتاجية في العراق و الشام و مصر و غيرها , علقوا عليها يافطة تحمل اسمهم من أموية إلى عباسية إلى اخشيدية إلى طولونية إلى عثمانية اثباتا لاسم المالك و ليس اسم الدولة . و تركوا ماكينات هذه الحضارات القديمة تعمل وفق طرائقها الاجتماعية و نظمها الادارية و أنماطها الاقتصادية . بل و نقلوا طرائق هذه البلاد التي كانت لم تزل بعد وثنية إلى جزيرتهم و عملوا بها في عواصم الخلافة . دون أن يدعوا كذبا أن الاسلام دين و دولة و أن الاسلام هو الحل . لأنهم كانوا يعلمون أهمية الانجاز العقلي البشري فلم يستنكروه بل قبلوه عن رغبة و تعلموه من بلاد الحضارات و استفادوا منه لخير الجميع , و ليس لدعايةو انتخابية يستخدمون فيها دين الله الأكرم بكل رخص و ابتذال من أناس يزعمون أنهم هم الاسلام . وهو قول كبير ، كبرت كلمة تخرج من افواههم مثل آخر شديد الوضوح ورد في القرآن الكريم في سياق سرده لقصة النبي يوسف ( ع ) , و كيف تمكن هذا النبي من حل مشكلة مصر الاقتصادية بعمليات حسابية دقيقة تقرر بموجبها انشاء مساحات الأهراء و المخازن اللازمه لتخزين حبوب سنين الوفرة لتكفي سنين القحط . هذا نبي لا جدال في نبوته ويقول لنا القرآن أن دينه كان الإسلام ،و مع ذلك عندما سأله الفرعون عن حل المشكلة لم يقل للفرعون أن الاسلام هو الحل ، و إنما طرح عليه حلولا دنيوية عملية حسابية و هندسية ،اجتهد فيها و فكر و قدم منتجا نفع به البلاد و حماها من المجاعة , نعم كان الحل مؤقتا بزمن يوسف فقط , لكنه أفاد جيلا بكامله و حل مشكلة اقتصادية كبرى . اليوم نحن في أزمة طاحنة و لا يمكنا استحضار النبي يوسف ليحل لنا مشاكلنا , و الاخوان لا يمكن أن يكونوا بديلا ليوسف فلا أحد فيهم يوسف و لا أحدا منهم قدم مشروعا تنمويا كمشروع يوسف . اليوم لدينا بديل آخر معاصر للنبي يوسف , هو العلم الإنساني البحثي المخبري الذي لا يقوم به الكسالى و المقعدين إنما أهل الهمة الذين يشقوا و يجهدوا وراء بحوثهم و سعيهم و يتعرضوا للأمراض و الأخطار في سبيل الارتقاء بالمجتمع و الأمم . يوجد لدينا فعلا بدائل ليوسف واضحة للعيان و صنعناها بأيدينا بقوانين العلم الإنساني وحده ، فأقمنا السد العالي بمعاونه من بلاد السوفيت الملاحده ، و بهذا السد تم منع المجاعة عن مصر ليس لمرة واحدة كما حدث مع يوسف .... و لكن للأبد , لقد وهبنا العلم ما لم تهبه السماء للأنبياء و رغم ذلك ندير له مؤخراتنا ، منتظرين محلقين في المجهول ظهور المخلص المنتظر و مجئ صلاح الدين جديد أو المهدي أو أى علامة و نحن قعود ... فنحن هاهنا قاعدون .يكفينا أداء الفرض الدينى والباقى على الله لم يخبرنا القرآن أن يوسف نادى في المصريين الوثنيين أن عليهم إعلان التوحيد فورا و أن الاسلام هو الحل حتى ينقذهم الله ،و هو كما نعلم نبي مسلم عاش في وسط وثني بالكلية و لم يطابهم بصلاة الاستسقاء و لا القنوت و الدعاء و لاالتهجد الباكي طلبا للفعل السماوي , و لم يستغل مركزه هذا و انتشار اسمه وشعبيته بين المصريين كمنقذ ليقفز على كرسي الحكم , و كانت فرصته كاسبة بالتأكيد لو أراد ، لكن يوسف لم ينقلب على الفرعون و لم يطلب التسليم له بالقيادة في شؤن الدين أو الدنيا، لسبب بسيط أنه كان نبيا صالحا و لم يكن إخوانيا طالب حكم و مصالح . لقد علم سلفنا الصالح أن هناك علوم دين وهناك علوم دنيا لذلك عملوا وفق هذا المبدأ ، فهذا ميدان و ذاك ميدان و لا يتداخلان , و اليوم دولة العلم هي العلمانية الحديثة الليبيرالية التي نرى منجزاتها متحققه أمامنا تخزق العيون و تلطم قفى المتنطعين , و لأن أوضاعنا لا تسر أحدا فعلينا الاقتداء بسنة هؤلاء المتفوقين , و أخذ المنجز الإنساني الذي تقدمت به الأمم دون أن نمرره أولا على أصحاب الفضيلة ليحللوا و يحرموا فيما لا يعلمون أو يفقهون , و تدل كل الشواهد على جهلهم الشديد فيما يكتبون من تقارير حول الكتب و الأفلام التي يمنعونها ، فتشعر أن كاتب التقرير هو شخص لا يعيش بيننا و لا يفكر مثلنا .... تشعر أن كاتبها هو إنسان الكهف الأول. لذلك لا حل سوى منع رجل الدين من أي تدخل ليس في العلم فقط و ليس في السياسة فقط بل أن يخرج من المجال العام والمشترك الاجتماعي كله ، لأن هذا المجال هو مشترك اجتماعي لأصحاب ملل و نحل و أعراق و أديان مختلفة ، فكما لا يصح أن يتدخل الدين بأي همس في شأن كهندسة الجينات ، فأيضا لا يتدخل في المشترك الاجتماعي العام الذي هو محكوم بالقانون المدني وحده ، و على كل الملل و النحل و الأعراق و الأديان أن تخضع للقانون المدني ، و أن يحترم كل مواطن اخية المواطن الآخر و يلزم حيزه و مكانه فلا يتخطاه. بقوة القانون وهيبة الدولة . إن شعار الاسلام هو الحل شعار جميل لكنه كاذب و شرير ، بينما الاسلام بدايته تصديق و منتهاه عدالة ، و أن رافعي هذا الشعار غير صادقين و غير عدول لأن شعارهم استخدام ردئ لدين كريم .... هو كلمة حق يراد بها باطل الأباطيل . و إذا كان مطلوبا اقامة دولة أو إمارة اسلامية على غرار الخلافة الأولى ، فهل ترانا نجد بين الإخوان كادرا قرشيا , لأن القرشية هي شرط الخلافة الأول ؟ و هل خص القرآن الإخوان كما خص المهاجرين و الأنصار بحمل دعوته و الدفاع عنها و نشرها ؟ أم تراهم يعملون بحديث النبي ( ص ) :" قد ينصر الله دينه بالرجل الفاجر " ؟!!! لقد أكدتم شروط الخلافة و كفرتم من أنكرها و أسميتموهم الروافض و هم بالملايين ، تأكيدا منكم و تصديقا لحديث أبي بكر , الذي لم يسمعه من النبي أحد سوى أبي بكر : " الخلافة في قريش " , فلماذا اسقط الاخوان هذا الشرط ؟ !!! و في المقابل مادام بإمكانهم اسقاط شرط معلوم فى ديننا بالضرورة هو شرط قرشية الخليفة لعدم توفرها فيهم ، فإن من حقنا أن نسقط بقية الشروط و نرفض الخلافة كمنظومة سياسية عتيقة توفاها الله بعد ان شاخت وتساقطط وفاضت روحها . إن الإخوان يشوشون علينا ديننا فينافحون عن حديث أبي بكر الصديق ثم تراهم لا يلتفتون لحديث الصديق بالمرة ، كأنهم ينكرون صدق الصديق ، لأن الشعار الإسلامي الصحيح هو ( الخلافة في قريش ) و ليس ( الاسلام هو الحل ) . أترونهم غيانا بيانا يزورون عليكم دينكم و يغضون الطرف عن قواعده لصالحهم دون أن يبالوا و بكل استهانه ، فتراهم ماذا سيفعلون بنا و بدين الله إذا لاقدر الله وحكموا مصرنا ؟ . في هذا الشعار لاتجد على مستوى الواقع لا إسلاما و لا مسلمين , هو شعار يركب الدين و يستخدمه دابة قدسية و يلبسه لجاما يوجهه كما يريد في سبيل الوصول إلى حكم البلاد و العباد . و هو شعار ضد العلم , لأنه لو كان هناك حل واحد لكل مشاكل الدنيا موجود في ديننا و هو الحل الوحيد , فمعنى ذلك أن على المسلمين تركيز النظر في الاسلام وحده و عدم البحث في الحلول و النماذج التي صنعتها الأمم , معنى ذلك هو بطلان كل الحلول , هو شعار ضد أي تفكير و ضد أي بحث , هو ضد الاسلام , هو سياسة و ليس دينا , سياسة تريد الغاء التعددية في الوطن و الغاء التعددية في السياسة و الغاء التعددية في التصويت نفسه ، لأن الشعار يعني أن من لا يرى أن الاسلام هو الحل فإنه لا يملك إلا حلولا كافرة و مزيفة و ضد المسلمين ، بهدف إلغاء التعددية بالمرة . إنهم يريدون لنا العودة لزمن نركب فيها البغال و الحمير و الجمال , و نترك السيارة و الطائرة و المصنع و المستشفى , و يجعلون الدين هو الوسيلة لإصلاح سياسة دنيوية , و هو الأمر الخطر على أي دين , لأنه لو وضعنا الدين كبرنامج سياسي فمعنى ذلك أن يخضع للبحث و النقد و الفحص مثل غيره من البرامج المطروحة حتى يختاره الناس أو يختاروا غيره بالمقارنة النقدية و بالفرز و التجنيب و هم على بينه . و هم بذلك يخضعون ديننا الكامل بسموه للمفاضلة و الاختيار بينه و بين البرامج الأخرى البديلة و ذلك على يد من يزعمون أنهم وحدهم الإسلام . إنهم يهينون اسلامنا مقابل سلطان دنيوي زائل , و نحن نرفض هذا الامتهان ، لأن اسلامنا دين جامع لكل الأديان , و كل الخلق فيه عبيد لله لا يفرق بين أحد منهم , و نص القرآن على أن الله عندما خلقنا جعلنا شعوبا و أجناسا و قبائلا و أعراقا و أديانا مختلفة عن بعضها بقصد من ذاته العلية ورغبة وإرادة , و بين هدفه الرباني من هذه التعددية أنها كي نتعارف و نتحاب و نتعاون رغم اختلافنا ، و ليس لنكره بعضنا بعضا و نقتل بعضنا بعضا لتحقيق دمج المختلفين في توحد متشابه بالقوة القاهرة , على غير رغبة وقرار الله بأن خلقهم مختلفين و يعلم أنهم سيظلوا مختلفين , و لذلك خلقهم , حتى يبعثون و يحاسب كل منهم على اختياره . كان القرا الالهي خلق البشر مختلفين ليتدافعوا و يتزاحموا و يتنافسوا فيصنعوا مزيدا من الحضارة و التقدم و ليس مزيدا من الكراهية و الخراب . إن إدخال اسلامنا في منافسه مع برامج انتخابية لأحزاب بشرية هو مصيبة أخلاقية و كارثة إسلامية و عار على أي مصري مسلم أو غير مسلم أن يسمح بها , أو يشاهدها أولو الأمر و يسكتوا عنها , و لا أقل من فضحها و تجريسها حتى يعلم المسلم البسيط رجل الشارع الطيب ، كيف لا يقع عند الاختيار في خديعة الإخوان فيذهب ليدلي بصوته للأنفع و الأصلح , وليس لمن التحى ولبس المسوح ، و كى يعلم أن صندوق الانتخاب ليس مكانا يثبت فيه إيمانه بالتصويت للإخوان , فهذا إثبات إسلام ليس مضطرا إليه ، فقد سبق واثبت إسلامه بالبقاء مسلما منذ ميلاده ، ولأن الإخوان ليسوا لجنة استماع إلهية لتقييم الإيمان ووزنه بالكيلو او بالرطل عبر صندوق سياسي ، و لا هم وكلاء رب الإسلام في الأرض ، ولا هم حتى أهل إيمان صادق ، بل هم أشد أعداء هذا الدين باستثمارهم لة بكل رخص وابتذال . وهم الأشد كراهية لاسم مصر وما تعنية مصر !!
بيروت23آب/اغسطس(آكانيوز)- طرح باحث اميركي على ادارة الرئيس باراك اوباما ثلاثة طرق للمساعدة في اطاحة الرئيس السوري بشار الاسد. وبعدما ذكر الباحث اندرو تابلر بان اوباما، بعد خمسة شهور على بدء النظام السوري لقمعه ضد المتظاهرين، اعلن أن "الوقت قد حان لكي يتنحى الرئيس الأسد"، ما انهى الجدل حول موقف واشنطن الدقيق من نظام الأسد. ولهذا، اعتبر تابلر في تقرير في "معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى" الاميركي، ان "السؤال المطروح الآن هو ما هي أفضل السبل للعمل مع الشعب السوري لإسقاط بشار الأسد". واقترح تابلر اولا على الولايات المتحدة ممارسة ضغوط متضافرة متعددة الأطراف على دمشق، مذكرا بأن الضغط اجبر دمشق على سحب قواتها من لبنان في العام 2005، مضيفا انه ينبغي على الولايات المتحدة وحلفائها، لا سيما دول مثل تركيا والمملكة المتحدة، إطلاق جهود دبلوماسية متضافرة لنزع الشرعية عن النظام وممثليه في المحافل الدولية. وثانيا، اقترح تابلر على أوباما متابعة الضغط على سوريا من خلال العقوبات وخصوصا التي تطال القطاع النفطي، لحرمان النظام من العملة الأجنبية الحيوية، مشيرا الى ذلك من شأنه يؤدي الى تفاقم التوترات بين الدوائر الرئيسية في سوريا وتسهيل الانقسامات داخل النظام، وعلى الأخص مع العائلات التجارية في دمشق وحلب. اما اقتراح تابلر الثالث للولايات المتحدة فهو مواصلة دعم العمل مع السفير الاميركي لدى دمشق روبرت فورد في الوقت الذي يقوم فيه بالتنسيق مع المعارضة والقبائل في شرق سوريا لمساعدتها على إعداد بديل قابل للتطبيق لخطط الأسد الإصلاحية، مشيرا الى انه بصفته سفير الولايات المتحدة لدى سوريا، فان المعارضة والقبائل السنية والكردية سوف تأخذه على محمل الجد وتحترمه، وستكون مستعدة للتعامل معه من أجل المساعدة على تحقيق انتقال سلمي ومنظم للسلطة. من خليل الخليل، تح: مرتضى اليوسف
اتحاد تنسيقات الشباب الكورد في سوريا- تنسيقية اقليم كردستان تدعوا للتظاهر أمام القنصلية التركية في أربيل أستمراراً للنهج العسكري للحكومتين التركية والإيرانية واتفاقهم العسكري المبرمج في مهاجمة القرى الواقعة على الشروط الحدودي ضمن أراضي إقليم كردستان العراق الأمر الذي أدى إلى عمليات نزوح جماعي لأهالي تلك القرى إلى المناطق الآمنة ، وفي ظل استمرار القصف على تلك المناطق داخل إقليم كردستان العراق فقد أستشهد العديد من أبنائها جراء القصف الوحشي وشرد المئات منهم وكان ضحية آخر قصف هو استشهاد عائلة مكونة من سبعة أشخاص من نساء ورجال بالإضافة إلى الطفلة سولين التي لم تتم شهرها السابع. وفي ظل الصمت الدولي والداخلي العراقي أتجاه القصف المستمر لأراضي إقليم كردستان العراق وتوجيه الجهود التركية والإيرانية والسورية في محاولة تهميش الأكراد المتواجدون على أرضهم التاريخية ندين بشدة تلك الهجمات العدوانية من قبل الحكومة التركية والإيرانية على أراضي الإقليم وندعوهم إلى الكف بمساس سيادة أراضي الإقليم واحترام المدنيين في تلك القرى والمناطق. ومن جانبنا كأتحاد تنسيقيات شباب الكرد- تنسيقية إقليم كردستان ندعوا كافة أبناء جاليتنا السورية المقيمين في إقليم كردستان العراق وكافة الحركات الوطنية داخل الإقليم بالتظاهر غداً الثلاثاء 24-8-2011 في تمام الساعة العاشرة أمام جسر عين كاوا والسير بإتجاه مقر القنصلية التركية في مدينة أربيل "هولير"،وذلك تضامناً منا مع منظمات أحياء المجتمع المدني في دعوتهم في مظاهرة للتنديد بأعمال القتل الوحشي التي تمارسها أجندة الحكومتين التركية والإيرانية على أراضي الإقليم. أتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا- تنسيقية إقليم كردستان Bijî kurd u Kurdistan Bijî yekîtiya gelê kurd هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
انقرة24آب/أغسطس(آكانيوز)- نشرت المواقع التركية شريطا صوتيا نسب لرئيس اركان الجيش التركي السابق اشك كوشانر يضم اعترافات "خطرة" متعلقة بالحرب الدائرة مع مسلحي حزب العمال الكردستاني. وقد نشر موقع "انترنت خبر" التركي التفاصيل الكاملة للشريط الصوتي الذي نشر قبل فترة على موقع تواصل الفيديو "داليموشن" في الـ22 من الشهر الجاري والذي ازيل بعد فترة قصيرة. ويضم الشريط الصوتي حديثا لرئيس اركان الجيش التركي اشك كوشانر قبيل الانتخابات التركية يقول فيه انه "تم نشر الغام بشكل غير منظم من قبل الجيش"، مضيفا "لقد زرع الجيش الغاما قبل 10 و20 عاما بشكل عشوائي لو قلنا هذا الكلام للمسؤولين سيسألوننا (اين كان بالكم عندما زرعتم الالغام؟) لكن للاسف نحن الذين زرعنا هذه الالغام". وكشف كوشانر الذي استقال من منصبه نهاية تموز/يوليو الماضي عن ان مسلحين اثنين من العمال الكردستاني طاردا 30 جنديا وقال انه "اذا ما ترك ضابط موقعه وترك سلاحه فانه ليس بالامكان فعل أي شيء وهذا يعني اننا لم نعد هؤلاء". وقال الجنرال السابق "اذا ماترك هذا الضابط موقعه تاركا سلاحه فهذا يعني اننا سنتكبد بخسائر جسمية والمؤلم اكثر هو ترك سلاحهم، فمحطة "روج" عرضت صور الاسلحة مع ارقامها". ومضى كوشانر يقول في الشريط الصوتي "لقد اعلن حزب العمال الكردستاني وقفا لاطلاق النار لحين موعد الانتخابات لكننا لن نلتزم بهذا ولم نتلقى اوامر من احد بالتقليل من العمليات العسكرية". وكان رئيس الاركان التركي الجنرال اشك كوشانر وقائد القوات البرية الجنرال اردال جيلان اوغلو وقائد القوات الجوية حسن اكساي وقائد القوات البحرية الاميرال اشرف اوغور يغيت، اعلنوا في الـ29 من شهر تموز/يوليو الماضي عن استقالاتهم من مناصبهم، الامر الذي اثار اصداءً واسعة في تركيا والعالم. من كمال اوجي، تر: عبدالقادر الونداوي
دياربكر24آب/أغسطس(آكانيوز)- حذرت نائبة رئيس مؤتمر المجتمع الديمقراطي الكردي، ايسل توغلوك من وقوع حرب اهلية في تركيا في حال استمرار الاقتتال والعمليات العسكرية. وسلطت ايسل توغلوك في معرض ردها على اسئلة الصحفيين الذين تواجد بينهم مراسل وكالة كردستان للانباء (آكانيوز)، الضوء على التطورات التي تشهدها تركيا والقصف التركي على مناطق في اقليم كردستان. وانتقدت توغلوك العمليات العسكرية التركية قائلة ان "تسوية القضية الكردية لاتتم الا من خلال اللقاء مع ممثليهم وليس عن طريق تهميش مؤتمر المجتمع الديمقراطي وحزب السلام والديمقراطية ورفض صيغ حلول اوجلان وقصف قنديل". وشددت عضو البرلمان التركي عن مدينة وان على ضرورة الاستفادة من دروس الماضي بالقول ان "طرق تسوية القضية الكردية في تركيا بطرق العنف قد افلس لان الكرد لن يقفوا صامتين ازاء العنف ولن يتنازلوا عن مطالبهم المشروعة والطريقة الوحيدة للحل هو الحوار الذي نؤكد عليه دائما". وتابعت توغلوك تقول ان "رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان لايستهدف في خطاباته حزب العمال الكردستاني فقط بل يستهدف كذلك حزب السلام والديمقراطية الذي يتحمل اعباء تحقيق الحل ويتجاهله الامر الذي يعني اغلاق الابواب كلها وهو امر خطر بحد ذاته لانه سيضر بالتعايش معا". واشارت توغلوك الى ان "اردوغان لايلاحظ مدى خطورة الامر لان التعايش معا هو الحل الوحيد للجميع"، معربة عن قلقلها من وقوع "حرب اهلية في البلاد". وشهدت تركيا ارتفاعا ملحوظا في اعمال العنف والاشتباكات عقب مقتل ثمانية جنود اتراك وعنصر في حماة القرى في كمين نصبه مسلحو العمال الكردستاني الاربعاء الماضي ببلدة جوقورجا ضمن مدينة هاكاري جنوب شرقي تركيا. من مشاء الله دكاك، تر: عبدالقادر الونداوي
أربيل 24 أغسطس/آب PNA- نظم مئات من أهالي مدينة أربيل، صباح اليوم الأربعاء، تظاهرة احتجاجية على القصف التركي على مناطق إقليم كردستان الحدودية. وقال مراسل وكالة بيامنير للانباء إن المئات من المواطنين توجهوا اليوم في تظاهرة سلمية إلى مقر السفارة التركية في مدينة اربيل لتقديم مذكرة احتجاج ضد قصف طائرات انقرة للقرى والمناطق الحدودية والذي راح ضحيته العديد من المدنيين العزل. وكان مئات من المواطنين وممثلي منظمات المجتمع المدني في محافظة دهوك تظاهروا امس الثلاثاء احتجاجا على الهجمات التركية والإيرانية على إقليم كردستان، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل لوقفها. كما شهدت السليمانية قبل يومين تظاهرة مماثلة وسط المدينة للتنديد بالقصف التركي والإيراني للقرى والمناطق الحدودية، فيما طالب المتظاهرون بطرد القنصل التركي من الإقليم ومنع استيراد البضائع من البلدين. وتشهد المناطق المحاذية للشريط الحدودي مع تركيا منذ أكثر من ثلاثة أعوام هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية، بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 عاما. وتعرضت إحدى قرى جبال قنديل شمال السليمانية، في (21 آب 2011)، إلى قصف جوي تركي استهدف سيارة تقل عائلة مما أسفر عن استشهاد سبعة أشخاص بينهم طفلان وامرأتان. فيما تتذرع القوات الإيرانية بوجود أنشطة لمقاتلين كرد معارضين لطهران عبر الحدود مع إقليم كردستان، لقصف القرى والمناطق الحدودية داخل أراضي الإقليم.
أربيل 24 أغسطس/آب PNA- طالب المئات من ممثلي منظمات المجتمع المدني اليوم الاربعاء بوقف فوري للاعتداءات التركية على اراضي اقليم كردستان بالاضافة إلى تقديم اعتذار رسمي لاستشهاد عدد من المواطنيين العزل. جاء ذلك خلال التظاهرة التي نظمها المئات امام القنصلية التركية في مدينة اربيل احتجاجا على القصف الجوي التركي لاقليم كردستان والذي اسفر عن مقتل عدد من المواطنين الابريا، حيث رفع المتظاهرون اعلاما كردية ولافتات تطالب الحكومة التركية بوقف هجماتها مع رفع صور ضحايا القصف الجوي التركي. وقالت مزدة ساليي عضو اتحاد نساء كردستان العراق واحد منظمي هذه التظاهرة في تصريح للصحفيين من بينهم مراسل وكالة بيامنير للانباء ان مطالب المتظاهرين تتضمن "الوقف الفوري لهذه الاعتداءات، وان تقدم الحكومة التركية اعتذارا رسميا الى شعب كردستان لاستشهاد عدد من المواطنين جراء هذا القصف والحاق الاضرار بمواطني الاقليم". وأضافت أن المطالب تتضمن ايضا "ضرورة اللجوء إلى الحوار والمباحثات عند وقوع المشاكل السياسية، وذلك من خلال لجان التنسيق بين تركيا والعراق، وعدم إلحاق الاضرار بالمواطنين، وكذلك عدم اللجوء الى استخدام العنف تحت اي ظروف".واكدت ساليي ان المتظاهرين سيستمرون في تقديم فعالياتهم المدنية على المستويين المحلي والدولي اذا لم تستجب الحكومة التركية لمطالبهم. وكان مئات من المواطنين وممثلي منظمات المجتمع المدني في محافظة دهوك تظاهروا امس الثلاثاء احتجاجا على الهجمات التركية والإيرانية على إقليم كردستان، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل لوقفها. كما شهدت السليمانية قبل يومين تظاهرة مماثلة وسط المدينة للتنديد بالقصف التركي والإيراني للقرى والمناطق الحدودية، فيما طالب المتظاهرون بطرد القنصل التركي من الإقليم ومنع استيراد البضائع من البلدين.وتشهد المناطق المحاذية للشريط الحدودي مع تركيا منذ أكثر من ثلاثة أعوام هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية، بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 عاما. وتعرضت إحدى قرى جبال قنديل شمال السليمانية، في (21 آب 2011)، إلى قصف جوي تركي استهدف سيارة تقل عائلة مما أسفر عن استشهاد سبعة أشخاص بينهم طفلان وامرأتان.فيما تتذرع القوات الإيرانية بوجود أنشطة لمقاتلين كرد معارضين لطهران عبر الحدود مع إقليم كردستان، لقصف القرى والمناطق الحدودية داخل أراضي الإقليم.

مجددا تواصلت الاعتداءات التركية الإيرانية بالتجاوز على السيادة العراقية سواء جويا أم بريا ، وقد أدى ذلك دائما إلى ارتكاب جرائم تدمير الممتلكات وتخريب المشروعات الأهلية. والجرائم الأنكى والأبشع همجية، تمثل في استمرار فعالياتها العدوانية التي أوقعت مزيدا من الضحايا من المدنيين بحجج وذرائع لا يمكن قبولها بأيّ من القوانين والاتفاقات الدولية أو اللوائح الحقوقية المعروفة.. لقد عادت القوات التركية اليوم بعنفها الذي استخدم في وقت سابق أسلحة محظورة دوليا ، لتضرب بطيرانها ميادين وطرقات آمنة بأهلها ، سالكة بالحياة المدنية المسالمة. فأوقعت الضحايا الجدد من المدنيين بتدمير سيارتين بمن فيها من رجال ونساء ومن أطفال وكذلك الجريمة النكراء للقوات الإيرانية التي أسقطت اليوم صاروخا على منزل فقضى على أفراد عائلة بريئة بأكملها.. لقد شهد العالم استمرار الصراع الداخلي الذي تفرضه قسرا القوات التركية ضد الثوار الكرد بإقليم كوردستان تركيا. ونحن نشعر مع المجتمع الدولي بأهمية حل المشكلة على أسس الحوار التي يمكنها أن تكفل السلام والديموقراطية واحترام حق تقرير المصير في إطار تركيا ديموقراطية جديدة ، مع احترام طابع التعددية وتطمين المطالب القومية والإنسانية على وفق الشرعة الدولية والقوانين الأممية الضامنة بعيدا عن لغة الاستعلاء والشوفينية وخطابهما العنفي. وينطبق هذا على الدولة الإيرانية وموقفها من إقليم كردستان والقضية الكردية هناك. ومن ثمَّ ما قامت وتقوم به من الأعمال الحربية المنقولة كرها وعدوانية إلى عمق الأراضي العراقية، دع عنك التجاوزات الفظة بخصوص تغيير مسارات الأنهر المشتركة وتغيير العلامات الحدودية وسرقة النفط العراقي بالحفر المائل وغيرها من التجاوزات. وفي وقت نجدد تضامننا مع الشعب التركي بأطيافه ومكوناته القومية بخاصة هنا توكيد تضامننا مع الكرد المطالبين بحقوقهم القومية والإنسانية العادلة وتحررهم من السياسة الشوفينية للحكومة التركية . نؤكد بأن حل تلك المشكلات سيبقى شأنا داخليا نرفض التدخل فيه، لكن ذلك لا يتقاطع و تضامننا الوطيد مع ضحايا العمليات الحربية غير المبررة ولا مع إدانة الخروقات العدوانية بقدر تعلقها بالسيادة العراقية وعمليات استباحة المدن والقصبات الكردية في كردستان العراق. لإيراني . فإننا نطالب الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم بمراجعة مخصوصة لشؤون العلاقات العراقية التركية والعراقية الإيرانية. وعدم الاكتفاء بالإدانة والشجب واستدعاء السفيرين التركي والإيراني وإبلاغهما الموقف الصارم حسب ، بل ينبغي هنا [أيضا] اتخاذ موقف حازم على مستوى تفاصيل العلاقات البينية وتدريجا باتجاه كل مستوياتها بما يكفل مطالب حماية مواطني إقليم كردستان والسيادة الوطنية عامة. مع ضرورة تفعيل حق اللجوء إلى مجلس الأمن والمنظمات الدولية ومنها محكمة العدل . لمقاضاة كل من تركيا وإيران وما تسببتا فيه من خسائر بشرية ومادية في التوقيت والظرف المناسبين. ونتطلع هنا إلى دور فاعل لجميع المواطنين ومنظمات المجتمع المدني محليا وإقليميا ودوليا ونحثهم جميعا على تبني ثقافة الرد الشعبي بالتظاهرات في المناطق التي طالها العدوان مع تفعيل حملات تضامن جميع المدن والمحافظات في أنحاء العراق الاتحادي والوقف الاحتجاجي امام سفارتي تركيا وإيران وقنصلياتهما. ولابد لها من موقف صارم يضغط على الحكومة الاتحادية من أجل أداء دورها السيادي وطنيا ودوليا وتحديدا باستخدام أوراق الضغط السلمي المحلي والعالمي وهي كثيرة وكبيرة الأثر إذا ما سلكت الدبلوماسية العراقية مهامها بمصداقية ومهنية دقيقة. نجدد هنا شجبنا للجريمة النكراء التي راح ضحيتها مواطنون أبرياء لا يمكن تعويضهم ولا تعويضنا بعد جريمة القتل العمد في إطار تلك العمليات الحربية غير المبررة.. مؤكدين رفضنا بشدة نقل دائرة الصراع وعمليات قمع الكرد من ميادينها في كردستان تركيا وكردستان إيران. بما جرى ويجري من الجانب الإيراني بدخوله في عمق عشرات الكيلومترات وتهجير أبناء المناطق الحدودية في عملية تصدير سافرة للمشكلات الداخلية لكل من تركيا وإيران على حساب السيادة العراقية وعلى حساب أمن المواطنين العزّل وسلامتهم وسلامة مدنهم..ونُجمل مطالبنا بالآتي: - 1 الوقف الفوري للاعتداءات التركية – الإيرانية على إقليم كردستان والسيادة العراقية على طول خط الحدود العراقية المشتركة مع البلدين. - 2حترام العلامات الحدودية والامتناع عن أي تجاوزات أو خروقات تجري خلفها ووقف كل أشكال القصف الجوي والمدفعي والاجتياحات البرية. - 3تقديم الاعتذار الرسمي عن تجاوز مضمون الاتفاقات والتفاهمات الأمنية المشتركة بإشكال خروق السيادة العراقية والإضرار بالأرواح والممتلكات. - 4تعويض المدن والقرى المتضررة وذوي الضحايا في الخسائرالبشرية والمادية الباهضة. - 5عمل على حل المشكلات العالقة بإطاراتها التي لا تسمح بتكرار الخروقات وتعريض المصالح العراقية للتهديد والابتزاز بتشكيل لجان تنسيق مشتركة وتفعيل الموجود منها وتوثيق أعمالها جميعا لدى المنظمات الدولية المعنية - 6العمل على وقف الإجراءات العدائية التي أضرت وتضر بالعراق سواء بشأن حصته من مياه الأنهار المشتركة ومنع أية تغييرات أو مشروعات تتعارض والقانون الدولي بالخصوص. -7وقف فوري لكل المشروعات التي عرضت وتعرّض العراق للتلوث البيئي أو لمخاطر وتهديدات طاولت شط العرب ومياه الخليج وحريته الملاحية في مياهه وسلامة أنشطة أبنائه فيها..كما نطالب هنا بحملة دولية رسمية من المنظمات المعنية للضغط على تركيا وقياداتها السياسية والعسكرية وإيران وقيادتها المتعنتة لوقف جرائم العدوان المتكررة المستمرة في حال من استغلالها مستجدات الظرف العراقي المعروف دوليا.. ونحن في الوقت ذاته نحمل تلك الجهات الدولية مسؤوليتها القانونية والأخلاقية تجاه عراق لم ينتهِ بعدُ من استكمال قدرات حماية مواطنيه للأسباب المعروفة، محملين القوات الدولية المعنية مسؤولياتها أيضا في إطار الوضع القائم..النصر الأكيد للحقوق العادلة المشروعة لجميع شعوب المنطقة ومنها هنا جوهر القضية في حقوق الكرد بكل أجزاء كردستان... والنصر لمسيرة السلام والديموقراطية والهزيمة للغة العنف والأعمال الحربية وجرائمها بحق المدنيين العزّل... الموقعون أ.د. كاظم حبيب اقتصادي وكاتب .د منذر الفضل باحث ومستشار قانوني الأستاذ جاسم المطير كاتب المهندس الاستشاري الأستاذ نهاد القاضي كاتب الأستاذ دانا جلال إعلامي المحامية الأستاذة كوردة أمين كاتبة وناشطة حقوقية الأستاذ أحمد رجب كاتب الأستاذ خلف داهود: رئيس الرابطة الدولية لدعم الكورد في سوريا أ.د. تيسير عبدالجبار الآلوسي أمير أمين مهندس زراعي .. مملكة الدنمارك محمود محمد عوسمان هولندا galawiesh Hussein Abeid .. social worker .. Denmark عربي الخميسي ... حقوقي ... نيوزيلاند فاتن صالح ... - السويد د. منيرة أميد ... اكاديمية وباحثة وناشطة في منظمات المجتمع المدني ... بريطانيا مركز كلكامش ... دراسات وبحوث كوردية ... بريطانيا الجمعية النسوية للكورد الفيليية ... منظمة مجتمع مدني ... بريطانيا فاطمة أميد .... - ... بريطاني نادر دوغاتي .... إعلامي .... المانيا شمال عادل سليم .... كاتب وتشكيلي ... هولير عادل سليم ... طالب ... هه ولير اوسكار سليم ... طالب ... هولير هايدي سليم ... طالبة ... هولير رهبية محمد لطيف القصاب ... ناشطة سياسيةوفى مجال حقوق المراة ... العراق Sara Sami Zangana ... Graduate student... Iraq هاوري بختيارطاهر ... طالب كلية ... iraq جورج كتن ... كاتب .... سوريا فاروق جواد رضا ... حقوقي ... uk مهند البراك ... طبيب وباحث ... المانيا راغب الركابي ... كاتب ومحلل سياسي ... كندا نوزاد جلال ... مهندس استشاري ... العراق مخلص خليل ... صحفي ... هولندا مديح الصادق ... كاتب وفنان مسرحي ... كندا نضال اسماعيل ... بناء وانشاءات ... هولندا شوان صابر ... act ... iraq موفق الرفاعي ... كاتب وصحفي ... عمان - الاردن د شتى صديق محمد ... legal advisor ... Iraq . عبدالحسين الساعدي ... كاتب وإعلامي ... العراق ِأكرم نادر... ناشط عمالي/الممثل الدولي لإتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق /كندا حاكم كريم عطية ...كاتب وناشط سياسي ... بريطانيا هيوا علي آغا ... کاتب ... هولندا ريبر اسماعيل ... حقوقي و صحفي ... إقليم كوردستان العراق سوسن صالح ... كاتبة ... العراق Diyar Kasim Hafzullah - ... Norway سالار احمد ... منسق جماعة لاعنف العراقية ... عراق صباح قدوري ... كاتب واستاذ جامعي ... الدانمارك كوران فتحي ... كاتب وصحفي العراق ******** عن موقع الحوار المتمدن

تشير التطورات الأخيرة أن تركيا على مفترق طرق بعد إنتهاء شهر رمضان المبارك، فإما سيشتد الحرب و تبدأ الحركات العسكرية خارج الحدود بهدف القضاء على حزب العمال الكردستاني، أو ستبذل مساعي جديَة من أجل إيجاد حلول سلمية للقضية الكردية، والأمر الأخير يبدوغير وارد في ظل المؤشرات التي تؤذن لحرب أعلنها رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بعبارة " السكين وصل إلى العظم" و" نحن صابرون على حزب العمال الكردستاني لحرمة شهر رمضان". و لم ينأى أردوغان في التوعد للمتواطئين – حسب قوله- مع حزب العمال الكردستاني بدفع الثمن باهظاَ في إشارة إلى حزب السلام الديمقراطي. أردوغان يتوعد حزب السلام الديمقراطي ولم يتأخر رد فعل حزب السلام الديمقراطي تجاه تصريحات أردوغان وتوّعده، حيث علّق صلاح الدين دميرتاش رئيس الكتلة البرلمانية لحزب السلام الديمقراطي على تصريحات أردوغان بقوله: "إنهم يرغبون بالإنتقام من حزب العمال الكردستاني عن طريق حزب السلام الديمقراطي، وهم لا يتمكنون من السيطرة على حزب العمال الكردستاني لذا يهاجمون حزبنا". ويتابع دميرتاش بقوله: "هناك مسافة واضحة وصريحة بين حزبنا والعنف، ولكنني أدعوا أردوغان إلى وضع مسافة بينه وبين الفاشية وعكس ذلك سيكون الأمر وخيماً". الأمر الذي يثير مخاوف الرأي العام التركي في الوقت الراهن، هو أن تفضي هذه الحرب الكلامية بين السلطة والحزب الكردي إلى حرب طاحنة فعلياَ، تعقبها المزيد من القتلى و المزيد من هدر الدماء وتعميق الجروح التي يصعب إلتئامها بعد ذلك. العمال الكردستاني يستعد للرد بالمثل ففي مقال منشور في صحيفة صباح التركية،لا تخفي الكاتبة (نازلي إلجاق) مخاوفها بهذا الشأن حيث تقول: " إنتعشت الآمال في تركيا قبل الإنتخابات النيابية و بعدها مباشرة. و لكننا اليوم و للأسف نواجه تطورات سيئة للغاية. فهناك إحتمالات تأثر تركيا بالأزمة الإقتصادية التي تضرب العالم في الوقت الحالي، و لا ندري ما إذا كان بإستطاعة تركيا تجاوز هذ المحنة أم لا. لم تنقطع سلسلة الأحداث في تركيا منذ حادثة مقتل (13) جنديا في منطقة سيلوان، وشيئا فشيئا تقدمت السياسة الأمنية للحكومة، وهناك تحضيرات واسعة من أجل حملة عسكرية خارج الحدود بعد شهر رمضان". تقدم السياسات الأمنية في تركيا وتضيف الكاتبة بقولها: " في الحقيقة أن قول أردوغان ( السكين وصل إلى العظم) يهيّج الرأي العام في وقت لا يمكننا التغاضي عن سؤال يرد لأذهاننا و هو ( إلى أين ستوصلنا السياسات الأمنية؟". وفي مقال آخر لـ (جودت آشكن) كاتب العمود في صحيفة راديكال التركية، يتطرق فيها الكاتب للمنحى التي ستأخذها التطورات بالإعتماد على تصريحات الطرفين التركي و الكردي بقوله: " لقد أشار اردوغان في تصريحاته إنهم سيتعرّضون بشدة أكثر لحزب السلام الديمقراطي ومؤتمر المجتمع الديمقراطي، وأنقرة تستعد لمقارعة شديدة مع حزب العمال الكردستاني، و من جهة أخرى وحسب ما جاء في بيان صادر عن المبادرة الشعبية الكردية، أن حزب العمال الكردستاني متيقظ لما يتم الإعداد له من قبل الحكومة التركية وقد أعدّ العدةّ لذلك، وكل ذلك مؤشرات سلبية تحمل في طياتها بوادر حرب عنيفة". *زاوية أسبوعية تنشر في صحيفة "كوردستاني نوي" باللغة الكوردية
الثلاثاء, 23 آب/أغسطس 2011 14:17

هل العراق دولة؟ ـ فهد محمد الحقان .

العراق عبارة عن كتل وعصابات متناحرة، وما زال العراق مشحوناً بثقافة العداء العمياء تجاه دولة الكويت، ووفق ما صرح به النائب كاظم الشمري، بان الحكومة العراقية لم تفرض سيادتها على كامل الأراضي العراقية، وهناك فصائل مسلحة تقاوم الحكومة والاحتلال، وهذا بالطبع اعتراف بان العراق ليس بدولة وإنما عصابات، ودليل على تهرب الحكومة العراقية من التزاماتها تجاه دولة الكويت. قامت بعض هذه العصابات العراقية الإيرانية المسلحة بتهديد الشركات العاملة في مشروع ميناء مبارك الكبير بقيادة الشركة الكورية الجنوبية هونداي في 17 يونيو الماضي بعمليات عسكرية ضد هذه الشركات في جزيرة بوبيان الكويتية. وهناك عدد كبير من أعضاء البرلمان العراقي يؤيد هذا التوجه. وإذا ما أقدمت هذه العصابات على عمليات إرهابية ضد هذه الشركات فسيكون جواب الحكومة العراقية بأنها لا تمارس السيادة الكاملة على أراضيها وهذا تهرب غبي. رغم زوال النظام الجائر المستبد في العراق وظهور نظام جديد وعهد جديد، فان واقع الأمر لم يتغير شيئا. العقلية المتحجرة المتخلفة والفوضى الضاربة أطنابها في كل مكان هي المسيطرة والمهيمنة على مصير بلاد الرافدين، إلى متى هذا الاستخفاف العراقي تجاه دولة الكويت؟ أتمنى من كل قلبي على حكومة الكويت الا تتراجع عن بناء ميناء مبارك الكبير على جزيرة بوبيان مهما اعترض العراق أو العصابات العراقية على ذلك، يجب وضع حد لهذه التحرشات العراقية وهذا التطاول، فلا يحق للعراق أو أي كان أن يتطاول علينا ويجب ان يردع. لذلك يجب مقاطعة بطولة كأس الخليج الحادية والعشرين المقررة إقامتها في البصرة عام 2013، وذلك لموقف الحكومة العراقية المتخاذل تجاه دولة الكويت، ولا بد من أخذ موقف حازم ورد مناسب من الكويت لمثل هذه التهديدات غير المسؤولة والأصوات النشاز من بعض أعضاء البرلمان العراقي.. يا سادة الوضع أخطر مما تعتقدون. القبس الكويتية GMT 0:05:00 2011 الثلائاء 23 أغسطس
اربيل23آب/أغسطس(آكانيوز)- اصيب ستة من عناصر الشرطة التركية، ليلة امس بجروح متفاوتة اثر انفجار قنبلة ببلدة جيزرة التابعة لمدينة شرناخ الواقعة جنوب شرقي البلاد، حسبما ذكرت محطة تركية. وقالت الـ(CNN) التركية ان "ليلة امس شهدت تظاهرة بالبلدة تحولت الى صدامات بين المتظاهرين والقوات الامنية التي وضعت الحواجز لمنعهم من التقدم". واوضحت المحطة الخبرية ان "شرطيين اصيبا بجروح اثر انفجار قنبلة صوتية قرب احدى الحاويات". وتابعت المحطة تقول ان "اربعة شرطيين اخرين اصيبوا بجروح نتيجة انفجار قنبلة صوتية ثانية بمنطقة اخرى من البلدة". وذكرت انه "تم نقل الجرحى الى مستشفى المدينة لاسعافهم فيما شرعت الشرطة بالتحقيق عن الحادث". تر: عبدالقادر الونداوي
أربيل22آب/اغسطس(آكانيوز)- اكد محلل سياسي كردي، على ان السبب الرئيس لقيام تركيا وايران بقصف حدود اقليم كردستان، يعود الى غياب التنسيق بين بغداد واربيل وواشنطن. واوضح عبد الرحمن صديق لوكالة كردستان للانباء(آكانيوز) "وفقاً للقوانين الدولية، فان اقليم كردستان جزء من الدولة العراقية، وحماية حدوده يتعلق بسيادة الاراضي العراقية، وهناك حكومة منتخبة في العراق واقليم كردستان، وان اميركا والحلف الاطلسي يشرفون على اوضاع العراق". واضاف صديق "من الضروري وجود تنسيق بين اميركا وحكومتي العراق واقليم كردستان، للتباحث بشأن مسألة الاعتداء على الحدود العراقية" مبيناً ان "السبب الرئيس وراء قصف مناطق حدود اقليم كردستان يعود الى غياب التنسيق بين تلك الاطراف". واشار الى انه "الحكومة العراقية ضعيفة في الوقت الراهن، ومنشغلة بمعالجة ازماتها الداخلية، ولذلك تقوم تركيا في الشمال وايران في الشرق بالاعتداء على مناطق حدود اقليم كردستان، فيما تقوم الكويت في الجنوب بالتجاوز على العراق". بحسب قوله. تابع صديق قوله "من المحتمل ألا تتمكن الحكومة العراقية بسبب ضعفها من معالجة ازماتها الداخلية، ولكن مع ذلك لا ينبغي السماح بنتهاك حدود وسيادة العراق، وينبغي على بغداد واربيل وواشنطن وضع حد للاعتداءات التي تتعرض لها حدود كردستان". وعن احتمالية تردي الاوضاع الامنية بعد الانسحاب الاميركي، قال صديق ان "مسألة انسحاب القوات الاميركية من العراق، ربما قد تشجع بعض دول الجوار لاتخاذ خطوات منذ الان لمرحلة ما بعد الانسحاب، ومن المؤكد ان اميركا لن تنسحب بشكل كامل، بل ستترك بعض قواتها تحت اي مسمى كان". من جهته، قال القيادي السابق في الحزب الديمقراطي الكردستاني نجاة حسن لـ(آكانيوز) ان "تواصل عمليات قصف مناطق حدود اقليم كردستان من قبل ايران وتركيا يحمل مخاطر كبيرة على علاقات العراق واقليم كردستان مع تلك الدولتين، ولذلك ينبغي ان تأخذ طهران وانقرة مسألة تعرض علاقاتهما مع بغداد واربيل بنظر الاعتبار". وافاد بالقول ان "تردي تلك العلاقات سيلحق اضراراً بمصالح تركيا وايران اولاً، ثم ستلحق اضراراً بنا، وينبغي ان تأخذ تلك الدولتين الاحتجاجات الشعبية التي تعم اقيلم كردستان والعراق بعين الاعتبار". وتنفذ الطائرات الحربية التركية منذ ليلة الاربعاء الماضي، غارات جوية على مناطق سلسلة جبال قنديل باقليم كردستان العراق لقصف معاقل حزب العمال الكردستاني بعد الهجوم الذي وقع في اليوم نفسه ببلدة جوقورجا التابعة لمدينة هاكاري جنوب شرقي البلاد والحدودية مع اقليم كردستان العراق، والذي اسفر عن مقتل تسعة جنود من بينهم عنصر في حماة القرى (قوات مسلحة كردية مدعومة من قبل السلطات التركية). فيما تنشر ايران قواتها بشكل مكثف منذ 16 آب/اغسطس الجاري على الشريط الحدودي المحاذي لاقليم كردستان، عبر قوة قوامها 20 الف جندي، وتقوم بقصف اقليم كردستان بذريعة ضرب معاقل حزب الحياة الكردستاني(بيجاك) ملحقة اضراراً بالمواطنين المدنيين القاطنين في المناطق الحدودية. من فرياد محمد، تر: وفاء زنكنه
انقرة22آب/أغسطس(آكانيوز)- رد عضو البرلمان التركي عن حزب السلام والديمقراطية حسيب قابلان على التصريح الذي ادلى به رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان والذي اشار فيه الى ان حزبه لن يتبادل التهاني مع حزب السلام والديمقراطية ولن يلتقي معه. وذكر قابلان على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" امس، ان "الكثيرين قالوا لن نلتقي مع السلام والديمقراطية قبل هذا الا انهم ندموا على هذا"، في اشارة الى اردوغان الذي قال في وقت سابق انه لن يلتقي مع السلام والديمقراطية ولن يدرجه في اللقاءات التي سيجريها للتشاور حول صياغة الدستور الجديد مع زعماء احزاب المعارضة. وتابع قابلان يقول "لا داعي لصرف مثل هذا الكلام فانه ليس هناك في السياسة خصام دائم"، مضيفا "كذلك فان تبادل التهاني بمناسبة العيد في وقت يسجن فيه ارادة الشعب وساسته والاقتتال امر مثير للدهشة". واكد قابلان على ان "حزب السلام والديمقراطية لن يتنازل لاحد". يذكر ان حزب السلام والديمقراطية الذي فاز في الانتخابات النيابية الاخيرة بـ35 مقعدا قرر مقاطعة البرلمان على خلفية اسقاط عضوية خطيب دجلة ومطالبتهم باطلاق سراح خمسة نواب اخرين معتقلين بتهمة الانتماء لحزب العمال الكردستاني. من كمال اوجي، تر: عبدالقادر الونداوي

الزعيم الكردي الراحل مصطفى بارزاني كان يحرص دائماً، في العلاقة مع السلطة المركزية في بغداد، على إعطاء الاهتمام خصوصاً لحقوق الكرد القاطنين في المناطق الواقعة خارج حدود الحكم الذاتي. ويذكّرنا النائب الكردستاني المستقل محمود عثمان، الذي رأس الوفد المفاوض لتوقيع اتفاق 11 آذار (مارس) 1970، بأن بارزاني اعتبر في هذا الخصوص أن السكان الكرد سيكونون آمنين في المناطق التي تقع تحت سلطة إدارة الحكم الذاتي. أما الكرد خارج هذه المناطق فسيظلون تحت رحمة المركز، وبالتالي على القيادة الكردية أن تحرص على الحصول على تعهدات من المركز باحترام حقوقهم وحمايتهم. انظروا ماذا يحدث منذ 2003 للكرد في المناطق المشمولة بـ «رعاية» المركز، مع أن هذا المركز حليف منتخب وفقاً لدستور ديموقراطي في عراق جديد وفي ظل اتفاقات موقعة بين جميع الأطراف المشاركة في العملية السياسية وفي الحكومة المركزية أيضاً، ناهيك عن تعهدات أمام الأمم المتحدة وقوى دولية. إذ وفقاً لاحصاءات رسمية مثبتة في السجلات الإدارية أوردها قبل أيام اللواء جبار ياور من وزارة شؤون البيشمركة (القوات المحلية في إقليم كردستان) كانت نسبة السكان العرب في بلدة جلولاء (محافظة ديالى) 49 في المئة سنة 2003، لكنها أصبحت 77 في المئة حالياً. في المقابل كانت نسبة الكرد 33 في المئة فصارت 18 في المئة حالياً، والبقية هي نسبة التركمان. وفي بلدة السعدية من المحافظة ذاتها كانت نسبة العرب 37 في المئة في 2003 فزادت إلى 82 في المئة حالياً، فيما تراجعت نسبة الكرد من 31 في المئة إلى 7 في المئة للفترة ذاتها. وفي منطقة أخرى هي قره تبة كانت نسبة العرب 52 في المئة وهي في الوقت الحاضر 66 في المئة. أما الكرد فكانت نسبتهم 27 في المئة لكنها تراجعت إلى 16 في المئة. حتى الإرهاب، ولأسباب «غامضة»، استهدف الكرد قبل غيرهم فسقط منهم 423 شخصاً في مقابل 122 شخصاً من العرب في مناطق السعدية وجلواء ومندلي، فيما هُجّرت 679 عائلة كردية من جلولاء. هذا علماً بأن ما سلف جرى ويجري في مناطق متنازع عليها من محافظات كركوك ونينوى وصلاح الدين ينبغي أن يُحترم فيها الأمر الواقع حتى الوصول، وفقاً للمادة 140 من الدستور، إلى حلول يفترض أن تلتزم تطبيقها السلطة المركزية. النائب عثمان أيضاً يوضح أن الكرد يتعرضون للتمييز حتى في بغداد بأساليب تُشتم منها رائحة التطهير العرقي. شخصياً سمعت من كرد في بغداد أنهم عندما يراجعون دوائر رسمية أحياناً لإنجاز معاملاتهم يواجهون بكلام من مسؤولين من نوع: «ماذا تفعلون هنا؟ اذهبوا إلى جلال طالباني ومسعود بارزاني». هنا يحض عثمان السلطات الكردية على إثارة هذه المواضيع في صورة جدية مع السلطات الفيديرالية في بغداد، مشيراً في هذا الصدد إلى الاتفاق الذي يتألف من 19 نقطة والذي وقعته في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي الكتل السياسية في أربيل أثناء المفاوضات التي أسفرت عن تشكيل الحكومة المركزية. وكانت أهم النقاط التي تضمنها الاتفاق والمتعلقة بالمطالب الكردية، تطبيق المادة 140 من الدستور وحل النزاعات بين بغداد وأربيل على قضايا النفط والغاز والبيشمركة. الأخطر من هذا كله أن المركز لم يتوقف عن اتخاذ إجراءات تستهدف الوجود الكردي في القوات المسلحة الوطنية. بداية يُشار الى أن القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء نوري المالكي انتزع شيئاً فشيئاً سلطات رئيس أركان الجيش الذي يمثل الطرف الكردي، الفريق بابكر زيباري، الأمر الذي جعله يفضل الاستقالة على البقاء في منصب ذي سلطات صورية. لكنه بقي في المنصب رغبة من الكردستاني في عدم تصعيد العلاقة بين الطرفين. إلى ذلك كانت نسبة الضباط الكرد في الجيش قبل سنتين تبلغ 18 في المئة، لكنها تراجعت إلى أكثر من 4 في المئة بقليل في الوقت الحاضر. أسئلة كثيرة بات كرد محبطون وقلقون يطرحونها على قياداتهم: لماذا يبدي الطرف الكردي كل هذا التساهل تجاه بغداد وشركائه «الأشقاء» العرب في العملية السياسية؟ لماذا الاهتمام بحل مشاكل الآخرين من دون اهتمام مماثل من الآخرين بحل مشاكل الكرد؟ كما يتساءلون: لماذا في كل مرة يثبت الطرف الكردي عراقية لا جدال في شأنها في صورة عملية، لاعباً دوراً رئيساً في إخراج العملية السياسية من عنق الزجاجة، فإن ذلك لا يلبث، ودائماً، أن يتم على حسابه. وأقرب مثالين على ذلك تشكيل الحكومة وقتها، أو كما حدث أخيراً حين فقد الكردستاني ثلاث وزارات دولة دفعة واحدة نتيجة لترشيق الحكومة؟ لماذا، مثلاً، لا يرد «زعيم دولة القانون» المالكي وزعيم «العراقية» أياد علاوي التحية بمثلها للقيادات الكردية التي لم تتردد يوماً في مد يد الدعم لهما، خصوصاً للأخير؟ الإحباط عند بعض الكرد يكاد يتحول غضباً وموقفاً سلبياً عواقبه ليست حميدة بالنسبة إلى بغداد ولا إلى الكرد أنفسهم، إذ صار هذا البعض يتساءل: لماذا لا يصر الطرف الكردي على تطبيق مطالبه المتفق عليها، ليس كعامل ضاغط على المركز للتدخل الحاسم كخطوة أولية من أجل وقف الاعتداء على الكرد في المناطق المتنازع عليها فحسب، بل أن يمضي إلى حد التهديد الجدي فيعلن انسحابه عملياً من العملية السياسية والحكومة ويعلن عزمه عدم العودة إليها ما لم تُنفذ مطالبه المتفق عليها؟ آخرون خائفون يتساءلون: إذا كان المركز يفعل كل ما سلف بالكرد مع وجود الأميركيين في العراق وعلى رغم تعهداتهم لهم بأنهم ملتزمون حماية مكاسبهم، فإلى أين سيمضي المركز، يا تُرى، بعد أن يغيب اللاعب الأميركي عن المسرح العراقي؟ بعبارة أخرى ماذا سيحدث للكرد لو عادت حليمة العراقية إلى عادتها القديمة؟ الحياة 19:55:09 2011-08-21

أعلن اللواء جبار ياور الأمين العام لوزارة البيشمركة في حكومة إقليم كوردستان، ان حكومة الاقليم لن تقف إلى جانب أي طرف في الصراع الدائر على الحدود الإيرانية أو التركية. وأكد اللواء جبار ياور في تصريح صحفي أن حكومة الاقليم لن تدخل في أي صراع عسكري الى جانب أي من الأطرف ضد الآخر، معتبراً أن المشكلة سياسية وليست عسكرية. وأشار ياور الى ان هذه المشكلة لن تحل الا بالمفاوضات الدبلوماسية بين جميع الأطراف، معلناً عن استعداد حكومة اقليم كوردستان لرعاية أي حوار دبلوماسي لحل الأزمة. وفيما بتعلق بأوضاع المنطقة، قال ياور أن الوضع في المنطقة لا يتحمل صراعات عسكرية، مبيناً أن الخاسر الوحيد في هذا الصراع هم المدنيون الأبرياء الذين يسقطون ضحايا لهذا الاقتتال.
تثير من قبل ابناء الشعب الكوردي سواء في الوطن او المهجر. اثارت عمليات القصف والاعتداءات الايرانية والتركية على القرى الامنة والمناطق الحدودية في اقليم كوردستان موجة غضب كبيرة بين اوساط الاستراليين من اصول كوردستانية، ما دعا الجمعية الكوردية الموحدة في نيوساوث ويلز لتشكيل وفد لابلاغ قلق واستنكار الجالية الكوردية الاسترالية الى كل من ممثل حكومة اقليم كوردستان في استراليا والى البرلمان الاسترالي وسفارة جمهورية العراق وسفارة الولايات المتخدة الاميركية في كانبرا. وقد التقى الدكتور موفق سوراني رئيس الجمعية وادريس برواري سكرتير الجمعية هه فال دسكو سيان ممثل حكومة اقليم كورستان في استراليا وسلموه مذكرة تنديد واستنكار للهجمات الايرانية والتركية على القرى والمناطق الحدودية باقليم كوردستان، وطالبوا فيها حكومة الاقليم ببذل جهود اكبر وعلى كل المستويات الدولية منها والاقليمية او الداخلية مع الحكومة الاتحادية في بغداد، من اجل ايقاف تلك العمليات، واحترام الحدود الدولية من قبل الدولتين، وأكد الدكتور موفق سوراني أن استمرار تلك الاعمال تتناقض مع كل القوانين والاعراف الدولية وتلحق اضرارا كبيرة بالسكان في تلك المناطق. كما والتقى الوفد المذكور مؤيد صالح سفير جمهورية العراق في استراليا ونيوزيلندة، وسلم مذكرة استنكار للاعتداءات الايرانية والتركية على القرى والمناطق الحدودية لاقليم كوردستان، وابلغ الدكتور موفق سوراني السفير قلق ابناء الجالية الكوردية من نتائج الاعتداءات الايرانية والتركية على الحدود العراقية ودون ان ترى الجالية اي رد فعل حقيقي من قبل الحكومة العراقية على هذا الخراب الذي تمارسه الدولتان الايرانية والتركية بحق اهالى القرى الحدودية وحرق لممتلكاتهم ومزارعهم. كما والتقى الدكتور موفق سوراني رئيس الجمعية الكوردية الموحدة في نيوساوث ويلز وادريس برواري سكرتير الجمعية بـ"دين روبنس" المفوض السياسي في سفارة الولايات المتحدة الاميركية في كانبرا الذي استلم منهم مذكرة حول الاعتداءات الايرانية على حدود اقليم كوردستان، حيث شرح الوفد المخاطر الاكيدة للاعتداءات الايرانية على حدود اقليم كوردستان، وابدوا المخاوف من وجود اجندة سياسية خطيرة جداً تنفذها دول اقليمية وطالبوا الولايات المتحدة الاميركية ان تحاول بجدية افشال تلك الاجندات التي تستهدف اولا التجربة الديمقراطية في اقليم كوردستان العراق وتستهدف ايضا امن وسلام المنطقة عموما، وقد وعد المفوض السياسي ايصال المذكرة الى واشنطن.

أيتها الأقليات لا تقفي في وجه الثورات! فيصل القاسم: الشرق القطرية GMT 0:39:00 2011 الأحد 21 أغسطس . ليس هناك شك بأن من حق الأقليات في العالم العربي أو في أي مكان آخر من العالم أن تعيش بأمان، وأن تحافظ على خصوصياتها الثقافية والاجتماعية والدينية دون أي ضغوط، أو اضطهاد، أو ابتزاز، أو إرهاب من طرف الأكثرية، لكن الديمقراطية والمواطنة التي تحفظ حقول الجميع، بمن فيهم أتباع الأقليات، تؤكد في الآن ذاته على أن توجهات ورأي الأكثرية هو الأهم. فكلنا يعلم أن جوهر الديمقراطية هو حكم الأكثرية، حتى لو كان الفرق بين الرابح والخاسر في الانتخابات ربعاً بالمائة. صحيح أن الدول الديمقراطية تحفظ حقوق الأقليات تماماً بغض النظر عن انتماءاتها الروحية أو العرقية، إلا أنها في الآن ذاته قلما تسمح لأتباع الأقليات بتولي المناصب العليا كمنصب رئيس الدولة، حتى لو كانت بعض الأقليات تحظى بنفوذ اقتصادي أو سياسي هائل، كما هو واقع الأقلية اليهودية في الولايات المتحدة. فرغم استحواذهم وسيطرتهم على مفاصل المال والاقتصاد والإعلام، إلا أن اليهود مثلاً لا يحق لهم أن يصبحوا رؤساء للولايات المتحدة الأمريكية، مهما بلغوا من قوة وشأن، لأن الرئاسة طبيعياً من حق الأكثرية البروتستانتية، فهناك اتفاق عُرفي في أمريكا ينص على أن يكون الرئيس مسيحياً من البروتستانت، والرئيس الأمريكي الوحيد الذي كان من المسيحيين الكاثوليك هو "جون كينيدي" الذي مات قتيلاً. وقد لاحظنا الضجة الهائلة في وسائل الإعلام والأوساط السياسية والشعبية الأمريكية أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية الأخيرة حول الأصول الدينية للرئيس الحالي باراك أوباما. فقد ظن البعض أنه من أصول إسلامية، مما جعل الكثير من الأمريكيين يرفضون الأمر رفضاً قاطعاً. بعبارة أخرى، لم يأبه الأمريكيون بمشاعر أكثر من سبعة ملايين مسلم في أمريكا، وكانوا على الدوام يظهرون رفضهم القاطع لأن يكون رئيسهم غير مسيحي. ولا شك أننا لاحظنا أيضاً كيف لم يترك أوباما مناسبة إلا وحاول أن يتبرأ من ظلاله الإسلامية، وأن يثبت للشعب الأمريكي أنه مسيحي قلباً وقالباً. باختصار شديد، رغم علمانيتها المعلنة، فإن دساتير الدول الغربية تنص على أن يكون الرئيس أو الملك من طائفة الأكثرية، فحسب المادة الثالثة من قانون التسوية البريطاني ينبغي على كل شخص يتولى المُلك أن يكون من رعايا كنيسة إنجلترا. أما الدستور اليوناني فينص في المادة 47 على أن كل من يعتلي حكم اليونان يجب أن يكون من أتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية. ولا بد أن نعلم أن اليونان فيها الملايين من المسيحيين الذين يتبعون الملة الكاثوليكية والبروتستانتية، بل ويوجد الملايين ممن يتبعون الديانة الإسلامية، ولم يعترض أحد على المادة 47 من الدستور اليوناني، طالما أن المفهوم هو أن غالبية أتباع الدولة اليونانية يتبعون الديانة الأرثوذكسية الشرقية. أما في إسبانيا فتنص المادة السابعة من الدستور الإسباني على أنه يجب أن يكون رئيس الدولة من رعايا الكنيسة الكاثوليكية، باعتبارها المذهب الرسمي للبلاد. وفي الدنمارك، فالدستور الدنماركي ينص في المادة الأولى على أن يكون الملك من أتباع كنيسة البروتستانت اللوثرية، مع العلم بأن الدنمارك يعيش فيها الكثير من أتباع الملة الأرثوذكسية والملة الكاثوليكية وأتباع الديانة الإسلامية، ولم يعترض أحد على المادة الأولى من الدستور الدنماركي. وفي السويد، فالدستور ينص في المادة الرابعة على أنه يجب أن يكون الملك من أتباع المذهب البروتستانتي الخالص، مع العلم بأنه يوجد الكثير من أتباع الملة الأرثوذكسية والكاثوليكية وأصحاب الديانة الإسلامية في السويد. هل طالب أحد بإلغاء المادة الرابعة من الدستور السويدي؟ أليس من حق الإسلاميين في البلدان العربية على ضوء ذلك أن يجادلوا بأن الغلبة السياسية والاجتماعية والثقافية يجب أن تكون للأغلبية المسلمة بحكم أنها الأكثر عدداً داخل هذا البلد أو ذاك، كما هي الحال في الدول الديمقراطية. أليس من حقهم أيضاً أن يطالبوا بالسيادة العامة في بلادهم في كل المجالات عملاً بالمبدأ الديمقراطي، وبأن لا تـستخدم شماعة الأقليات للانتقاص من حقوق الأكثرية كما هو حاصل في بعض البلدان العربية؟ وبناء على ذلك، لا بد للأقليات في العالم العربي أن لا تقف أبداً في وجه تطلعات الأكثرية في أي بلد مهما كانت الأسباب. ومن السخف الشديد وقلة الحكمة أن تتحالف الأقليات فيما بينها، أو تصطف إلى جانب أي نظام تثور عليه الأكثرية، حتى لو كان ذلك النظام مناسباً ومقبولاً بالنسبة لها، مع العلم أن الأنظمة الديكتاتورية الساقطة أكثر من أساء للأقليات وداس عليها، لأن الطواغيت لا يفرقون بين أقلية وأكثرية، بل يريدون أزلاماً تلعق أحذيتهم. إن مناصرة الأقليات لهذا النظام أو ذاك هي نوع من الانتهازية الآنية الحقيرة والساقطة، ولا يصب حتى في مصلحة الأقليات، ناهيك عن أنه يحرّض الأكثرية على الانتقام من الأقليات لاحقاً عندما تصل إلى الحكم. ولن يلوم أحد الأكثرية في أي بلد عربي فيما بعد لو اتهمت الأقليات بأنها وقفت من قبل مع هذا النظام أو ذاك ضد طموحات وتطلعات وتوجهات الغالبية العظمى من الشعب. فلتفكر الأقليات دائماً قبل الانجرار الأعمى وراء هذا النظام أو ذاك من أجل مصالح مرحلية زائلة. ويقول كاتب كبير في هذا السياق: " ألا ترى الأقليات ما وقع للمسيحيين في العراق، حيث كان ارتباطهم بالسلطة المسوغ الذي استخدمه مجانين الإسلاميين للقــضاء على وجودهــم في بلاد الرافدين؟ وهل فكرت الأقليات بالمعنى التاريخي الهائل للتغيير الذي يشهده العالم العربي الآن، وبانعكاساته على الجماعة التي ينتمون إليها وعليهم هم أنفسهم؟.. وإذا كان بعض مرتزقة الأقليات قد أصبحوا جزءا من الســلطة، فما هي المزايا الـتي عادت عليهم من ذلك؟ هل يبرر التحاقهم بالسلطة انفكاكهم عن الجماعة التاريخية، التي لطالما انتموا إليـها وتكفلت باستــمرار وجودهم بينها، وبتمتعهم بقدر كبير من الحرية الدينية والمدنية، علما بأنها هزيمتها على يد السلطة الحالية ليست غير ضـرب من المحال أو من المصادفات العابرة؟ هل وازنت الأقليات بين الربح والخسارة، وقررت الرقص على جثث الجماعة؟" يتساءل الكاتب متألماً. جدير بالذكر هنا أنه في الوقت الذي يضحي الألوف في بعض المناطق الثائرة من أجل الحرية يقوم أتباع بعض الأقليات حفلات غنائية ماجنة "يـمجد خلالها النظام القائم وتعظم رموزه، مع أن رائحة الموت تزكم أنف البلاد"، ناهيك عن أن المذبوحين على أيدي برابرة النظام لا يبعدون عن المطبلين والماجنين أحياناً بضعة كيلومترات. عجباً كيف يتعايش أبناء الأقليات مع جيرانهم المسلمين لاحقاً فيما لو سقط النظام الذي يطبلون ويزمرون له؟ لماذا لا يفكرون بالارتباط الجغرافي الذي لا انفكاك منه؟ يا الله كم هم مغفلون وتاهئون! "هل فاتت الراقصين هذه الحقيقة، وهل فات من يستطيعون التأثير عليهم من حكماء مزعومين أن رقصهم في الملاهي الليلية بينما جيرانهم يذبحون بفاشية عز نظيرها قد يفضي إلى مزيد من القطيعة والعداء بين مكونات الشعب الواحد، التي عاشت متآلفة متآخية على مر تاريخ يمتد لنيف وألف وخمسمائة عام.. وللعلم، فإن التاريخ لن ولا يجوز أن يرحم أحدا إن هو وقف جانباً، أو رقص على جثث من يموتون من أجل حريته" كما يجادل الكاتب نفسه محقاً. أليس من العيب أن تسمح بعض الأقليات لنفسها بأن تكون ألعوبة أو عتلة أو رأس حربة، أو مخلب قط في أيدي بعض الأنظمة الحاكمة بحجة الخوف من وصول أتباع الأكثرية إلى الحكم، ومن ثم تنكيلهم بها لاحقاً. فلا خوف أبداً من الأنظمة القادمة لأن فيصلها سيكون الديمقراطية. أيتها الأقليات: كوني بعيدة النظر، ولا تدعي البعض يتاجر بك لأغراض سلطوية نفعية مريضة! ولو كان هناك حكماء حقيقيون في أوساط بعض الأقليات العربية المتهورة وليس مجرد ثلة من المرتزقة والمأجورين قصيري النظر لوقفوا مع تطلعات الأكثرية، أو على الأقل أوعزوا إلى أتباعهم بالتزام الصمت وعدم استفزاز الأكثرية الثائرة، بدل التطبيل والتزمير لأنظمة آيلة للسقوط عاجلاً أو آجلاً، فلا ننسى أن التاريخ صولات وجولات، والبقاء دائماً للأكثرية. وكم كان الأديب الأمريكي مارك توين محقاً عندما مرّ قبل مائة وخمسين عاماً على إحدى المدن العربية المسلمة الضاربة جذورها في التاريخ، وقال قولته الشهيرة: "لقد رنت عيون هذه المدينة إلى آثار ألف إمبراطورية خلت، ولا شك أنها سترى بعدُ قبور ألف إمبراطورية قادمة قبل أن تموت".

رغم انتهاء الخلافة الإسلامية عام 1924 على يد الزعيم التركي كما أتاتورك ككيان سياسي، إلا أن الخلافة ككيان ثقافي واجتماعي واقتصادي ظلت باقية بأدواتها المتخلفة في جميع الدول الإسلامية التي احتفظت بوزارات للأوقاف والشئون الدينية واستمرت في بناء المساجد كما استمر العمل فيها بالمحاكم الشرعية للبت في خصومات الأحوال الشخصية من زواج وطلاق ومواريث، كما استمرت تلك الدول في تسخير جميع وسائل إعلامها للإرشاد والوعظ الديني، فما الجديد الذي سيحمله الإسلاميون إن هم وصلوا مع فوضى الثورات والانتفاضات الشعبية إلى سدة الحكم ؟! سيقومون بتحريم لبس البنطال على السيدات وسيجلدون النساء وسيغلقون مصانع ومحالات الخمور وسيضرون بالسياحة التي يعتاش منها الملايين من المسحوقين والفقراء، وسوف تنتهي أي بوادر أمل بانتعاش حرية الرأي والتعبير لأن أي رأي أو معتقد أو سلوك مخالف لصحيح الشريعة يستحق الاستتابة لثلاثة أيام وإلا سيقتل، فما هي الفوارق الجوهرية بين حكم الإسلاميين الآن وحكم المهتدي بالله العباسي الذي فتح ديوان الزنادقة لإعدام المفكرين والفلاسفة ؟! الإسلاميون والفكر الإسلامي لا يتحدثون البتة عن نسب ومعدلات البطالة فهي لا تهمهم طالما الدهماء ترضع الصبر وانتظار الجنة الموعودة من أفواه خطباء المساجد. تلك الجنة التي لا ينتظرها الدعاة أنفسهم، فالقرضاوي مثلا صاحب أسهم كبيرة بقناة الجزيرة علاوة على أسهم ضخمة في البنوك الإسلامية وأولاده لا يتعلمون " علوم " الشريعة بل يدرسون علوم الكفار الأنجاس في الولايات المتحدة رأس الكفر والاستكبار العالمي ! لو وصل الإسلاميون إلى الحكم فسوف يطبقون على النساء آية الأحزاب ( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) ما يعني حرمان المرأة من التعليم والعمل كما فعلوا بأفغانستان والصومال والسودان. سوف تنتهي جميع الحريات الشخصية بدءا من حرية عدم ممارسة وتعاطي العبادة من قيام وقعود وصيام إلى تحريم ممارسة جميع الفنون والإبداعات الإنسانية الحرة من رسم ونحت وتمثيل وغناء ورقص وسوف تقتصر الحرية على حرية تلاوة القرآن والأذكار المضحكة والأدعية الفارغة لإله يصم أذنيه عن فقر المسلمين وجهلهم وتخلفهم عن باقي الأمم. الخلافة انتهت سياسياً فقط، ولكنها لم تنته قط كبناء اجتماعي متأصل في المجتمعات الإسلامية بصورة مخيفة. هذا البناء يعتبر أن نقد تخلف المسلمين يمس بمشاعرهم الرقيقة. تلك المشاعر التي لم تهتز ولم تتأثر بمشاهد ذبح مائتا ألف جزائري ومثلهم في دارفور. مشاعر المسلمين الرقيقة والمرهفة تتأثر لو شاهدوا شخصاً يمارس حقه الطبيعي في تناول الطعام والشراب في شهر الانتحار جوعاً وعطشاً، ولكن تلك المشاعر لا يهمها تفجير أكثر من مليون عراقي في الشوارع والأسواق ! الإسلام ( والديانات التوحيدية ) ليس ديناً بالمعنى الصحيح للكلمة، بل هو عقيدة إرهابية إقصائية تصوغ الإجرام والكراهية والبغضاء في عقول معتنقيها. منذ أعدم محمد معارضيه غدراً واغتيالاً بكل خسة ونذالة ومروراً بحروب الردة ضد من قرروا ترك الإسلام من معاصري محمد، ومروراً بديوان الزنادقة وفظائع إعدام وتشويه المفكرين والنقاد والفلاسفة وليس انتهاءا بجلد نساء الصومال والسودان لأجل ارتداء البنطال أو حمالة الصدر لأنها بدعة كافرة، منذ تلك الأحيان، والمسلمون الذين يرثون عقيدة الإسلام دونما ذنب، يعانون الفاقة والفقر والجهل وهم يعيشون أوهام التعالي على الأمم الأخرى التي وفرت لهم كل أسباب الراحة والرفاه، بدعوى أن الإسلام هو العقيدة الوحيدة الصحيحة على وجه الكوكب وأن ما عداها كفراً يستحق قتله وقتاله كما يفعل تنظيم القاعدة وشركاه. الخلافة لم تنتهي كما يظن الإسلاميون بل ظلت قائمة بكل أركانها القمعية والمضللة التي تعتاش وتترعرع على جهل الناس وأميتهم المنتشرة كالطاعون والإيدز والسرطان. لن تنتهي الخلافة ككيان ثقافي واجتماعي ما لم يتخلص المسلمون من أكاذيب محمد الذي قال ذات مرة في صحيح البخاري ( من أكل سبع تمرات أمن شر السم لذلك اليوم ) بينما المسلمون يجهلون عن بكرة أبيهم أن رسولهم قد مات مقتولاً بالسم لكثرة ما ارتكب من جرائم وفظائع يندى لها الجبين. لا يتساءل أي مسلم أين هو ذلك الإله الذي وفر حماية لرسوله وصديقه عند هجرته إلى يثرب عندما نسجت العنكبوت خيوطها على باب غار ثور ؟ ما باله الآن يتناول لحم الشاه المسمومة دون أن ينهض ذلك الإله ليحذر نبيه الأكرم من تناول اللحم المسموم ؟! الأدهى والأمر أن محمداً نفسه قال في صحيح البخاري أن من أكل سبع تمرات أمن شر السم في ذلك اليوم !! المسلمون يجهلون تاريخهم الحقيقي كما يجهلون قرآنهم الذي يختمونه مراراً وتكرارا في شهر المغفرة والرحمة. يقرأون مثلاً ( يا نساء النبي لستن كأحد من النساء من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها الله العذاب ضعفين ) لكن من دون أن يتحرك عقل ما ليسأل عاصفة من التساؤلات التي لا تنتهي. من هن نساء النبي اللواتي قرر إله محمد أن يهددهن بعدم إتيان الفاحشة ؟! وهل كانت تلك النساء على وشك إتيان الفاحشة لدرجة استوجبت ذلك التهديد ؟! وهل من مهمات الإله خالق الأكوان أن يرسل جبريل من السماء السابعة لتهديد نساء محمد ليتضاءل كثيراً هذا الإله عند كل ذي عقل وبصيرة ؟! لو وصل الإسلاميون إلى الحكم فسوف لن يقوموا بإنشاء مشافي حديثة لعلاج الناس، بل سينشرون هراطق محمد التي يقولون عنها طباً نبوياً، من حجامة متخلفة نقلها محمد عن خزعبلات اليهود في يثرب إلى حجابات السحر والشعوذة التي تقيهم المس الشيطاني. سوف تتفاقم الأمراض بصورة ترقى إلى مستوى الإبادة الجماعية للناس في غياب الطب الحديث المسلح بأحدث الأجهزة والوسائل. عن أي طب يتحدث الإسلاميون بينما أيمن الظواهري طبيب لم يعمل بما تعلم وراح يمارس الإرهاب والبشاعة والقتل للذود عن أوهام الإسلام وأكاذيب محمد ؟! حتى المسلمين الذين يتعلمون الفيزياء والظواهر الطبيعية المادية يظلون مؤمنون بخرافات محمد وخرافات الدين من أن توازن الكون يتم بإرادة الصانع الأعظم، وليس لأن قوى التجاذب بين الكتل تعمل بعكس القوى الناجمة عن الدوران فيتحدث توازناً مادياً لا علاقة له بأي إله ! لن يدخل المسلمون عتبة القرن الواحد والعشرين بينما عقيدة محمد الإرهابية والإقصائية تعشعش في أدمغتهم، فالثورات والانتفاضات الجارية هي مجرد هبات شعبية ضد الظلم والفساد لكنها لن ترقى أبداً في وجود العقيدة الإسلامية إلى تحولات اجتماعية أو سياسية جوهرية، فالدولة المدنية ليست أمراً سهل المنال إذا علمنا أن حرية الاعتقاد ستكون مكفولة بينما لا يوجد مسلم واحد يستوعب ويتقبل وجود ملحدين في المجتمع بصورة اعتيادية، ولا يوجد مسلم واحد يعتبر أن الإلحاد حق طبيعي لكل من يبحث عن براهين مادية لوجود الإله والقوى السحرية. الثورة العربية الحقيقية سوف تتبلور لاحقاً من حيث كونها ثورة جذرية على المفاهيم الإسلامية المتخلفة للحريات. ثورة ضد مفاهيم القطيع الذي يركع معاً ويقوم معاً ويتوضأ معاً ويصوم معاً ويطوف معاً ويرجم إبليس معاً. القطيع الذي لا يفكر إلا بعقل رجال الدين والدجالين المتخلفين عن ركب العلم والحضارة الحديثة. الخلافة لن تنتهي إلا بانتهاء توريث العقيدة الدينية في مدارس الدولة، ولن تنتهي إلا بإرادة شعبية حقيقية تصوغ الدستور المدني الحديث لمواجهة عقيدة القمع والاستبداد والإقصاء والإجرام وها هو العراق قد عاد بفضل الدين وطوائفه المتناحرة قروناً عديدة إلى الوراء وها هم الإخوان المسلمين يجاهرون في مصر بعدائهم للديمقراطية والدولة المدنية ما يعني أن الثورة الحقيقية يجب أن تقوم ضدهم إذا ما كانت شعارات الحرية والعدالة والمساواة هي شعارات الثورة. لا حرية في ظل عقيدة الإسلام ولا عدالة ولا مساواة، فالإسلام لا يسمح بحرية الاعتقاد بل يعاقب حد الردة الإجرامي كل من تسول له نفسه بترك الإسلام، والإسلام سيفاقم الظلم والاضطهاد ضد المرأة ليصبح مكانها الوحيد هو البيت وتربية الأطفال المساكين على ثقافة عذاب القبر والنار. الإسلاميون فرضوا الحجاب على المرأة باستغلالهم لأوهام الدين والتكفير والتعهير وهم خارج السلطة، فكيف لو وصلوا إليها ؟! لا يتأمل المسلمون النساء الحاصلات على جوائز نوبل في الغرب الكافر، بل يصرون على أن المرأة ناقصة عقل، ولا يشاهدون المرأة وهي تعمل بكفاءة كوزيرة دفاع ووزيرة خارجية وناطقة رسمية للدول العظمى. الخلافة إذن ظلت قائمة كبناء ثقافي واجتماعي في أذهان الناس، والمسلمون لن يحدث لهم أي تحول اجتماعي أو ثقافي جديد ولن تزيد الحريات الشخصية والعامة، وكل من يعتقد أن الخلافة زالت على يد أتاتورك فهو واهم. لا حل إلا بالثورة على عقيدة الإسلام الإرهابية وتبني دساتير علمانية ديمقراطية تتفق مع ما ورد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان دون قيد أو شرط، ودون تزوير وتشويه من خلال نشر خرافات حقوق الإنسان في الإسلام، فلا حقوق للإنسان في الإسلام سوى حقه في تلبية واجباته مع القطيع وإلا فالقتل والتنكيل. ذلك هو الإسلام الذي يمثل خطراً داهماً على جميع منجزات الحضارة الحديثة. نسيت أن أسأل: أين الله من أطفال الصومال، هل هو خارج التغطية لا تصله النداءات ؟ ولماذا لم يكن الإسلام حلاً هناك ؟! هل الإسلام مطية للوصول إلى السلطة والاستبداد بها 1400 عاماً أخرى من القمع والتخلف بينما الأمم الأخرى تستعد للسفر بين الكواكب ؟!

مع استمرار الغارات الجوية التركية لليوم الرابع على التوالي على قواعد المتمردين الاكراد في العراق، يرى محللون ان تركيا تبتعد عن الحل السلمي للمسألة الكردية وقد تدخل دوامة جديدة من اعمال العنف. فقد شن الجيش التركي هذه الضربات ردا على كمين دام نصبه متمردو حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا. واعلن الجيش التركي السبت ان الطيران التركي شن غارتين على شمال العراق الجمعة وقصف 85 موقعا للمتمردين الاكراد الذين كثفوا هجماتهم على تركيا، بدون ان يتحدث عن اي حصيلة. واعتبر كاتب الافتتاحية سولي اوزل في صحيفة "خبر ترك" الجمعة "ندخل عصرا ستتغلب فيه لغة الحرب والعنف"، محذرا من عواقب تصعيد العنف. وقال ان "الامر الاخطر هو ان يترك الاتراك والاكراد وغالبية الناس الذين يعيشون في هذه البلاد، في حالة يأس، وهم يؤكدون في كل تصويت انهم لم يعودوا يتحملون الرعب والحرب". وكانت الحكومة الاسلامية المحافظة التي يترأسها رجب طيب اردوغان تبنت سياسة تصالحية واكثر تساهلا حيال المسألة الكردية، وبدأت اتصالات مع الزعيم الكردي المتمرد عبدالله اوجلان المسجون مدى الحياة. وهذا التغيير انعش الآمال في احراز تقدم باتجاه التوصل الى حل للنزاع الذي اسفر عن سقوط 45 الف قتيل منذ ان حمل حزب العمال الكردستاني السلاح ضد قوات انقرة في 1984 مطالبا بقيام دولة كردية مستقلة في جنوب شرق البلاد المأهول بغالبية كردية. الا ان هذه المطالبة تحولت الى مطالبة بحكم ذاتي داخل نظام فدرالي يؤيدها التشكيل الكردي الرئيسي حزب السلام والديموقراطية. وفي الانتخابات التشريعية التي جرت في حزيران/يونيو الماضي حقق "التكتل الكردي" المدعوم من حزب السلام والديموقراطية نتيجة تاريخية بحصوله على 36 مقعدا نيابيا مقابل 20 في البرلمان المنتهية ولايته. لكن حزب اردوغان حزب العدالة والتنمية، فاز بغالبية كبيرة في الانتخابات. وفي اواخر تموز/يوليو اتهم اوجلان انقرة بانتهاج سياسة متصلبة وطالب باطلاق سراحه. ثم بعد سلسلة هجمات شنها حزب العمال الكردستاني قررت الحكومة استخدام القوة. وقال حزب العمال الكردستاني الذي اعلن رسميا وقفا لاطلاق النار، ان اربعين من مقاتليه قتلوا منذ انتخابات 12 حزيران/يونيو. وبعد الكمين الجديد الذي ادى الاربعاء الى مقتل تسعة عناصر من القوات التركية في جنوب شرق تركيا، اكد اردوغان "لقد طفح الكيل" و"نفد صبرنا". وتحدث عن "عهد جديد" محذرا من ان "الذين لا يبتعدون عن الارهاب سيدفعون الثمن"، في رسالة موجهة الى السياسيين الاكراد الذين يعتبرون مقربين جدا من حزب العمال الكردستاني. ثم دعا الى انعقاد مجلس الامن القومي الذي يضم اعلى السلطات السياسية والعسكرية في البلاد، والذي دعا بدوره الى تشديد السياسة المتبعة ازاء حزب العمال الكردستاني. واكد مجلس الامن القومي انه لن يسمح باي نشاط قد يهدد وحدة الامة التركية وان مكافحة "ارهاب حزب العمال الكردستاني ستستمر بكل عزم لكن بدون التخلي عن مبادىء دولة القانون". وعبرت الخبيرة السياسية نوراي ميرت عن تشاؤمها. وقالت "يبرز بوضوح جو جديد واطار سياسي يستهدف فيه الذين يريدون السلام او لا يفكرون مثل الحكومة". لكن في المقابل راى كاتب الافتتاحية اسماعيل كوجوكايا في صحيفة اقسام ان المسؤولين الاتراك "بدأوا برسم طريقين متوازيين بحيث يميزون بين مكافحة الرعب الانفصالي ومواصلة سياسة نشر الديموقراطية" في مؤسسات البلاد. وقال ان "التنظيم الارهابي يريد دوامة جديدة، يريد الحرب ويسعى الى اراقة مزيد من الدماء والحكومة تتخذ تدابير لكسر هذه الدوامة". الى ذلك اعتبر النائب الكردي ايسل توغلوك من جهته ان "رئيس الوزراء يستخدم فوزه الانتخابي ليتخلص من خصومه". وقال "ان الامال في التوصل الى حل تضاءلت بشكل كبير"، معتبرا ان الاكراد فقدوا الثقة في الحكومة. أ. ف. ب. GMT 10:15:00 2011 السبت 20 أغسطس اسطنبول:
تألقت الشاعرة الكوردية سوزان سامي جميل ،مساء أمس، على منصة التألق في مقر اتيليه القاهرة الثقافي وسط العاصمة المصرية القاهرة وهي تقدم أبهى عناوين الأدب والثقافة الكوردية في أرض الكنانة ووسط زحمة تألق الشعراء المصريين والعراقيين معا من نتاجها الأدبي. حيث شارك في الفعالية الثقافية التي نظمها أتيليه القاهرة الثقافي لعدد من الشعراء العراقيين داخل العراق وفي المهجر، وأدارها الدكتور شريف الجيار والناقد العراقي خضير ميري، وبمشاركة كل من الشاعرة سوزان سامي والشاعر العراقي المقيم في مدينة اوسلو النرويجية هادي الحسيني والشاعر حسام السراي. قدمت الشاعرة سوزان سامي جميل ثلاث قصائد كانت الاولى بعنوان ( كلمات اليك ) والثانية ( الطاحونة ) والثالثة ( في غيابك )، وقد أشادت اللجنة المنظمة للأمسية الثقافية بإمكانيات الشاعرة المبدعة سوزان وتأكيدها على الذات والذاكرة معا وتنظيم مفردات رومانسية جميلة عبر فترات زمنية متنوعة وخاصة ايام الطفولة والشباب. وتجدر الإشارة الى أن أتيليه القاهرة يعتبر من أهم المنابر الثقافية المصرية والعربية والمنبر الذي يجمع معظم الفنون والآداب ويضم في عضويته شعراء فصحى وعامية ، شعراء العمودي والتفعيلة وقصيدة النثر وكتاب أغاني، قصاصين وروائيين ومسرحيين ونقاد وباحثين في علم الجمال أكاديميين وموهوبين، ويفخر بوجود معظم فناني مصر التشكيلين رسامين ونحاتين ومصورين من كافة المدارس والمذاهب الكلاسيكية والعصرية. PUKmedia القاهرة/ إبراهيم محمد شريف 16:57:03 2011-08-20
اربيل20آب/اغسطس(آكانيوز)- قالت مديرة ناحية ورتي(30) كم شمال شرقي راوندوز، ان وفداً من منظمة السلام الدولية زار مناطق حدود اقليم كردستان، التي تعرضت للقصف التركي واجتمع بمجموعة من سكان تلك المناطق. واوضحت كويستان احمد لوكالة كردستان للانباء(آكانيوز) ان "وفداً من منظمة السلام الدولية ضم نائب رئيس المنظمة فول جيدا، وعضو المنظمة مونيا فاسيلي، ورئيس منظمة السلام الخيرية الكردستانية دلير النقشبندي، وونائب رئيس بلديات العالم للسلام خدر كريم، زار القرى الحدودية لاقليم كردستان التي تعرضت للقصف التركي الاسبوع الماضي، وهي قرى(زاركلي، وبرشال، وبوكريسكان)". واشارت الى انه "بعد الزيارة التي قام بها اعضاء الوفد لمناطق القصف، التقوا بعدد من سكان المنطقة، وغالبيتهم من الناحين، وقاموا بتسجيل جميع الاحداث التي تعرضت لها المنطقة، وتعهد اعضاء الوفد للمواطنين بادراج جميع تلك الوقائع والحادث في تقرير لرفعه الى الامم المتحدة". وقصفت الطائرات والمدفعية التركية نهاية الاسبوع الماضي مناطق حدودية في إقليم كردستان العراق شمل 352 موقعا لحزب العمال الكردستاني، بحسب بيانين للجيش التركي. وقالت قيادة الجيش التركي في بيان ان طائراتها قصفت ليل الأربعاء 60 هدفا ومدافعها 168 هدفا لمسلحي حزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان، وقالت في بيان ثان إن طائراتها الحربية ضربت 28 هدفا، ومدافعها 96 هدفا لمسلحي الكردستاني في إقليم كردستان يوم الخميس الماضي، مواصلة هجماتها لليوم الثاني. وتأتي الهجمات التركية بعد أن شهدت حدود إقليم كردستان المتاخمة لإيران هدوءا نسبيا منذ نحو أسبوع إثر تعرضها لقصف كثيف من المدفعية الإيرانية على مدى أكثر من شهر، وتقول طهران إنها تستهدف مسلحي حزب الحياة الحرة لكردستان "بيجاك" المتواجدين على الشريط الحدودي بين الجانبين. وتقع ناحية "وَرتي" ضمن حدود قضاء رواندوز بمحافظة أربيل وتعد من المناطق الزراعية المهمة وتضم (20) قرية في وادي خانقاه، ويبلغ عدد سكانها نحو (3800) نسمة. ومنظمة السلام العالمية، هي منظمة تابعة للامم المتحدة تنبذ الارهاب والتمييز العنصري والتطرف الديني وتدعو للسلام والتسامح. من بختيار صباح، تر: وفاء زنكنه
أربيل 20 آب/أغسطس (آكانيوز) – نفى وكيل وزارة الداخلية بإقليم كردستان، اليوم السبت، تسلم وزارته أي قرار قضائي يقضي بإعتقال مستشاري ما كانت تسمى بقوات الدفاع الوطني (الجحوش) التي ساندت النظام العراقي السابق في تنفيذ عمليات الأنفال أواخر ثمانينيات القرن الماضي. وأوضح فايق توفيق لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)، أن "وزارته لم تتسلم أي قرار من القضاء الكردستاني بخصوص إعتقال مستشاري ما كانت تسمى بقوات الدفاع الوطني (الجحوش) التي ساندت النظام العراقي السابق في تنفيذ عمليات الأنفال أواخر ثمانينيات القرن الماضي"، مؤكدا على أن "الوزارة جادة في تنفيذ أوامر الإعتقال بحق هؤلاء المستشارين البالغ عددهم 258 مستشاراً في حال صدوره من القضاء في الإقليم". وأضاف توفيق أن "ما تسلمته وزارته هو طلب من الإدعاء العام في الإقليم يقضي بإعتقال المستشارين البالغ عددهم 258 مستشاراً"، مشددا على أن "إعتقال هؤلاء المستشارين يستلزم أمراً من القضاء في الإقليم"، مؤكدا على أن "ما تم نشره في وقت سابق حول تسلم وزارة الداخلية بحكومة الإقليم أوامر قضائية تقضي بإعتقال مستشاري الجحوش كان خطاً". وكان وكيل وزارة الداخلية الكردستانية فايق توفيق قد ذكر لـ(آكانيوز)، في وقتٍ سابق أن "القضاء الكردستاني أصدر منذ الـ25 من تموز/يوليو الماضي قرارا بإعتقال مستشاري قوات الدفاع الوطني (الجحوش) التي ساندت النظام العراقي السابق في تنفيذ عمليات الأنفال"، مؤكدا على أن "الوزارة جادة في تنفيذ أوامر الإعتقال الصادرة بحق هؤلاء المستشارين البالغ عددهم 258 مستشاراً". وأضاف توفيق أن "الوزارة أوعزت الى جميع المنافذ الحدودية والمطارات في إقليم كردستان بمنع كل مستشار للجحوش من السفر للخارج وإلقاء القبض عليه". وساعد النظام العراقي السابق مئات من المستشارين الكرد تحت مسمى قوات الدفاع الوطني، المعروفين عند الكرد برؤساء "الجحوش"، على تنفيذ عمليات الأنفال أواخر ثمانينيات القرن الماضي وهم مطلوبون من قبل المحكمة الجنائية العراقية العليا لمحاكمتهم لكن أياً منهم لم يسلم الى المحكمة حتى الآن. يذكر أنه في إبريل/نيسان 1988، باشر النظام العراقي المنحل سلسلة حملات أطلق عليها حملات الأنفال التي نفذت على 8 مراحل مستهدفا السكان الكرد في مختلف مناطق كردستان العراق، ما أسفر عن القضاء على عشرات آلاف من السكان المدنيين بعد القبض عليهم، وبعد سقوط النظام تم العثور على رفات قسم منهم في المقابر الجماعية وقد تمت الى الآن إعادة رفات قسم من هؤلاء الى إقليم كردستان. وبدأت محاكمة المتهمين في قضية الأنفال في 21 أغسطس/آب 2006 وبعد سلسلة جلسات أصدرت المحكمة حكمها النهائي في 24 يونيو/حزيران 2007 بإعدام كل من علي حسن المجيد المعروف بـ(علي الكيماوي) وهو ابن عم صدام و كبير مساعديه، وسلطان هاشم وزير دفاع النظام السابق الذي كان حينها قائد فيلق في الجيش العراقي وحسين رشيد التكريتي معاون رئيس أركان الجيش. من ريبين حسن، تر: آسو حاجى
مقدمة: لا أدري إن كان سقوط التفاحة باعثا لإكتشاف قانون الجاذبية، فكثير من الأمور تبدأ بسخرية لاذعة، تلتقطها عين ناقدة، ثم تؤول إلى حقيقة جديدة لا يأتيها الباطل.. قبل إكتشاف اللغة المسمارية لوادي النهرين (في القرن 19)، كانت أوروبا تنظر لأسفار العهد القديم بإعتبارها تاريخا حقيقيا للعالم. وما أن بدأت رحلة فك شيفرة ألواح بابل وآشور وأوغاريت، وما سبقها من نقوش مصرية، حتى تكشف غطاء القصص التوراتي وبانت عوراته ومدى إرتباط مقدسه بميثولوجيا الشرق القديم. مع نهاية القرن العشرين وبعد قرن من التنقيب الأركيولوجي ونبش أرض فلسطين، رفع الكثير الراية البيضاء، فعلوم الأركيولوجيا أثبتت أسطورية عصر الآباء (بين 1800ق.م و970 ق.م ) وأثبتت تهافت روايته، التي حبكت خيوطها مع الأب إبراهيم ثم الخروج من مصر بقيادة موسى وإقتحام كنعان، وصولا للمملكة الموحدة لداوود وسليمان (يهودا والسامرة فيما بعد). فكل هذه الأحداث أصبحت تراثا قصصيا أنتجته مخيّلة الكهنة والكتبة. لكن التعرف على التراث اللغوي القديم (الآكادي والمصري والأرامي ..إلخ) أدخل علوم اللسانيات في مرحلة معرفية شائكة. و أسقطها أحيانا في دوائر تأولية مغلقة.. وذلك بسبب مقدمات خاطئة فرضت نفسها على ذهنية البحث. فكثير من الباحثين الأوائل كانوا مسكونين بهاجس لاهوتي، لإثبات حقيقة الكتاب المقدس، وتأكيد جغرافيته أو حبيسين للنسق الكرنولوجي وهيمنة الحقب الزمنية المقدسة.. حتى نيوتن نفسه لم يكن قادرا على تحدي فكرة خلق العالم بستة أيام، ولا غاليله الذي إرتجفت مفاصله عندما واجهته المحكمة بقصة يشوع وإقتحامه لكنعان، وكيف أوقف الله الشمس في السماء. وهذا دليل على بطلان نظريته. المهم أن علوم اللسانيات وبحوث المقارنة شقت طريقها بوعورة.. وإختصارا أود في هذه المطالعة التوقف عند محطات لغوية صرفة، تتناول ظاهرة المكونات والدلالات للأسماء المهمة التي تناولها تراث المقدس (اليهو ـ مسيحي والإسلامي) ففيها يقبع جزء مهم من آلية السرد الأسطوري، وربما يكشف بدون عناء كيف وَظّفت الرواية تلك الأسماء [أغلب الظن أنها ألقاب أطلقها الكتبة ( أو الحكواتية) أثناء بناء الدراما القصصية للأديان] الأسماء في التراث اليهو ـ مسيحي: النظر مليا في الأسماء التي أطلقها العهد القديم على الشخصيات المقدسة، تستحق بحثا طويلا لأنها كثيرة جدا وتغطي حقبا زمنية مختلفة، لكن روابطها اللغوية والدلالية (السيمانتية) مع لغات المشرق القديمة لا تحتاج عبقرية لتأويلها، فكثير منها أسماء مركبة منذورة للإله، أو ترتبط بمهنة أو بيئة جغرافية أو تقترن بصفات جسمانية أو معنوية. والكثير منها دُمج مع الإله البابلي الكنعاني “إيل” كإسرائيل وميخائيل.. والبداية تشير إلى سياق قصصي توليفي، ففي سفر التكوين نعلم أن الله أمر “ابرام” بتبديل إسمه ليصبح “إبراهيم” [أب (الكثيرين) أو الأمم] بالتأكيد نحن لا نملك وثائق دامغة حول هذا الإتصال الإبراهيمي بالإله لكن الملفت أن إبنه ” إسماعيل” (سمع الله) تمت تسميته أيضا من قبل الملاك شخصيا، الذي سمع إستغاثة أمه “هاجر” المصرية في البرية، فرقّ قلبه عليها. بيد أن أمثال الهولندي راينهارد دوزي (1) وقفوا عند إشارة توراتية، تحدثت عن رحيل سبط شمعون ( أحد الإسباط الإثني عشر) أيام الملك شاوول وداوود، وإقامتهم في أرض الحجاز، وهذه الإشارات دعته للإعتقاد بأن قصة إسماعيل (أو إشمعيل) وهاجر التوراتية هي حشو تاريخي أحدثه مدوّنو التوراة متأخراً، لتبرير رحيل آل شمعون، وما دفعه لهذا الإعتقاد، التشابه اللفظي والدلالي بين ” إشمعيل وشمعون” كما أنه برأي البعض مؤشر لبزوغ نجم “العرب” وبالتالي كان على كتبة التوراة التودد لهم ومنحهم شرف القربى، فتركوا الملاك يقول للسيدة هاجر: قومي إحملي الصبيّ وخذي بيده فسأجعله أمة عظيمة. سفر التكوين (19, 21) وإختصارا يمكن لقارئ التوراة أن يجد عددا لا حصر له من الأمثلة التي ربطت الأسماء بتطور النسيج الروائي للسرد، فإسحق (من ضحك) ويعقوب خرج من رحم أمه ممسكا بعقب توأمه “عيسو” وأيضا فإن عصر ماقبل الطوفان ربط أسماء آدم وحواء بدلالات حادثة الخلق في فردوس عدن (فردوس:لفظ يخص حدائق البيوت في فارس القديمة) ففي تلك الفترة المغرقة بالقدم إعتقد كتبة الأسطورة أن الإله لا يتحدث إلا العبرية ( بالحقيقة هي نفسها الكنعانية) العهد الجديد: هنا لا بد من وقفة طويلة، فنحن في حقبة تاريخية شديدة التداخل، تهيمن عليها الثقافة الهلينية (اليونانية الرومانية) ففلسطين، كانت حينها ولاية رومانية تابعة لأغسطس قيصر ومندوبه السامي هيرودوس (ملك اليهودية)، نحن أمام كيان ثقافي تمتع بنوع من الإستقلال الديني منذ أيام الحكم الفارسي لأرحششتا الأول، وتعيين ساقيه “نحميا” حاكما على يهودا. ومع السيطرة الهلينية بدأ هذا الإستقلال الديني يفقد تماسكه إثر إنشقاق طبقتي الصدوقيين والفريسيين. لكن هذه الإستقلالية الدينية اليهودية إستمرت بشكل متذبذب، وصولا للقرن الخامس ميلادي، حتى أن القيصر المسيحي المتزمت والورع تيودوسيوس الأول، أعدم نائبه (حاكم فلسطين) بسبب إهانته لبطريرك اليهود. (2) لكن التناقض الجدلي والخفي في مفاصل هذا النسيج التاريخي، كان حضور اللغة الآرامية، فالتاريخ يُعلمنا أن يهود الحقبة الهلينية، كانوا يتكلمون الآرامية ويكتبون بعض أدبهم باليونانية (وهذا لغز محيّر، فلماذا تركوا لغة المقدس العبراني؟) لهذا وجب على المسيح أن يتحدث لغة آرامية، كانت قد إمتدت في العالم القديم لتصبح أيضا لغة الثقافة في المشرق القديم، وصولا إلى قصور الساسانيين. إلا أن قارئ الإناجيل وأعمال الرسل والتراث الكنسي، سيصطدم مباشرة بنوع من المركبات اللغوية، التي تطرح كثيرا من علامات الإستفهام، تصل أحيانا إلى حالة من الإرتباك الشديد والتأويل القسري للأحداث والأسماء.. فلو إستعرضنا قائمة أسماء الرسل وآباء الكنيسة سنجد أنها تخفي هذا الواقع المركب لصيرورة الحدث المسيحي. وبإختصار شديد أقدم فيما يلي إطلالة فيلولوجية قد تساعد في فهم طبيعة السرد الروائي للحدث: أسماء يشوع ومريم والرسل: من المثير حقا أن نعرف أن مصادر الأنتيكا الرومانية، التي تناولت قصة “المسيح” كانت ضئيلة، واقتصرت على بعض الإشارات الهزيلة، التي تعرضت لحادثة صلبه دون سيرته وتعاليمه. فجوزيفيوس فلافيوس (3) ذكر مثلا إعدام “يعقوب” ووصفه بأنه أخو يسوع الملقب بالمسيح، بيد أن معظم الباحثين يعتبرون هذه الإشارة حشوا متأخرا (ناهيك عن النقد الحديث الذي يعتبر فلافيوس نفسه أحد مفبركات القرون الوسطى) أما تيتوس فيُخبر في حولياته عام 117م أن القيصر نيرون إتهم مسيحيين بحرق روما عام 64 م وهؤلاء ينتسبون للمدعو Christus الذي أعدم في عهد تيبريوس بأمر الحامي بيلاطوس. أيضا فإن سويتون يذكر عام 120م في سيرة القيصر كلاوديوس، أنه قد طرد من روما يهودا إتهموا بالتحريض على الشغب، وهم من أنصار شخص يُسمى Chrestos .. وفي كل الأحوال لا يوجد مصادر (غير كنسية) تؤكد القصة المسيحية.. 1ـ أيضا أسم ” يسوع” كان هدية إلهية كما يصفها متى 1:20 في حلم يوسف إذ يخبره الملاك: يا يوسف إبن داوود، لا تخف إن مريم إمرأة لك، فهي حبلى من الروح القدس، وستلد إبنا تسميه يسوع، لأنه يُخلص شعبه من خطاياهم. (إنتهى) ولا أدري لماذا أسماه يسوع فنبوءة أشعيا 14:7تقول: ستلد العذراء إبنا يُدعى “عمانوئيل” أي الله معنا؟ وبالعودة للقاموس نستنتج أن إسم يشوع مركب من جذر”يهوا” والفعل” شوع” (أن تكون نبيلا، أو تطلب عونا ) أو ” يَشع” (خلّص، ساعد) وهكذا فإن تأويله يتطابق مع ما ورد في متى: الله هو المخلّص. وأيضا لا يوجد شهود عيان لتأكيد حلم السيد يوسف. فلا بد من إعتباره لقبا أسقطه عليه السرد الروائي. 2ـ “ماريا “ Maira“: اللفظ اللاتيني لمريم، وتشترك العربية والارامية واليونانية في تلفظه بصيغة “مريم” وهو إسم توراتي لأخت موسى وهارون، ومصدره غامض (البعض يعيده إلى جذر مصري Mry بمعنى: المحبوبة، والبعض إلى جذر عبري Mra بمعنى: سمّن علف (من تسمين العجول) وكإجتهاد شخصي أعتقد أنه يرتبط بالجذر الأرامي Mr وهو لقب للملك الآرامي بمعنى: سيّد، ولا تزال الكنائس الشرقية تطلق على القديسين لقب “مار” مثل مار مارون ومار تقلا.. وبهذا فإن الإسم على الأرجح، لقب تفخيمي أسقطه المؤلف بمعنى: سيدة. (سنأتي لاحقا بمزيد من التفصيل) 3ـ في إنجيل متى 10:1ومرقس 3:16ولوقا 6:12 نعلم بقائمة تضمّ أسماء تلامذة المسيح: أولهم سمعان (بطرس) وأخوه أندراوس ( وكلاهما من صيادي الأسماك قرب بحيرة طبرية) ويعقوب إبن زبدي وأخوه يوحنا وفيليبس وبرتولماوس وتوما ومتى جابي الضرائب، ويعقوب بن حلفى وتدّاوس وسمعان الوطني الغيور ويهوذا الإسخريوطي الذي أسلم يسوع. ومع الإختلافات في تلك القائمة، إلا أن سرد الأناجيل يُحدث إلتباسا في عدد من الشخصيات، فتدّاوس مثلا يظهر أحيانا بإسم “يهوذا” وهو غير يهوذا الإسخريوطي كما في إنجيل يوحنا 22: 14 وبما أن الإلتباسات والتفاصيل كثيرة، وبعيدة عن صلب الموضوع، سأقتصر على العرض اللساني وما يتعلق به: ـ سمعان: أطلق عليه المسيح إسم “بطرس” والكلمة يونانية وتعنى: الصخرة؟؟ وتذكر بمقولة المسيح: بطرس أنت الصخرة وعليها سأبني كنيستي. وهو ينتمي لمنطقة الجليل والسؤال البديهي: لماذا يختار يسوع، الآرامي اللغة، لقبا يونانيا لتلميذه؟ ـ متى: من الأصل العبري ماتيتياهو ويعني: هدية الله، ولا يُوجد ما يؤكد أنه كاتب إنجيل متى ـ أندراوس أخ سمعان (بطرس): الإسم يوناني، وأي عين بصيرة سترى تناقضا ما، فكيف لعائلة يهودية ذات طقوس توراتية معقدة، أن تطلق على أحد أبنائها إسما يونانيا وعلى الآخر إسما آراميا ـ عبريا؟ أم أن يهود ذلك العصر كانوا مودرن، ومقتنعين بالتعدد الثقافي والأثني ؟ أم أن الصورة التاريخية التي وصلتنا كانت مشوّهة ومستعصية على الفهم؟ ـ يعقوب ابن زبدي وأخوه يوحنا: لا يُوجد ما يؤكد أن الأخير هو صاحب إنجيل يوحنا المعروف ـ أيضا فيليبوس، وبرتولماوس أسماء يونانية بإمتياز ـ توما: مشتق من اللفط الآرامي “توأم” ـ يهوذا الإسخريوطي: إسمه الأول يعود لأحد الأسباط الإثني عشر، أما لقبه فيعود لقرية في اليهودية إسمها إسخريوط، وهو الوحيد الذي ينتمي لليهودية بعكس التلاميذ (الرسل) الآخرين الذين أتو من الجليل. . بولس: إسمه القديم “شاول” وقد إستبدله، بُعيد إعتناقه المسيحية إئر حصول معجزة أصابته بالعمى، أثناء مطاردته للمسيحين، قرب دمشق. وبولس : كلمة يونانية Paullos وتعني: الصغير ومن الضرورة بمكان التوقف عند مرقس ولوقا، كونهما من كتبة الإنجيل. ـمرقس: إسمه مشتق من اللاتينية Mart cosوتعني المنذور لمارس (إله الحرب الروماني) وهذا الإسم كان يُطلق على مواليد شهر مارس ـ لوقا : إسم لاتيني مشتق من Lucanus، ويطلق على القادمين من منطقة لوكانا في جنوب إيطاليا، ويقول الموروث أن لوقا ولد في أنطاكيا وإعتنق المسيحية على يد بولس وتوفي في اليونان. بعد هذا الموجز، وبالنظر للإلتباسات الكثيرة في الأسماء ومرجعيتها اللغوية، إضافة إلى تداخل مريمات عديدة في الأحداث (مريم الأم، والمجدلية، وأم يعقوب الصغير)، فقد إستوقفني إسم التلميذ (الصحابي الكبير) يهوذا الإسخريوطي، بإعتباره رمز الخيانة، فهو الذي سلّم المسيح للصلب، مقابل قبضه ثلاثين من الفضة، والغريب أنه الوجيد الذي يرجع بأصوله لمنطقة اليهودية، ناهيك عن إسمه اليهودي الخالص، أما المؤسسون والواعظون الكبار كبولس وبطرس فقد إتخذوا ألقابا يونانية، كذلك هو الحال مع الإنجليين مرقس ولوقا، الذين تدرّعا بأسماء لاتينية؟.. وهذا يوحي بأن التوليف الراوئي للإناجيل تعمد تجريم وشيطنة اليهود، من خلال رمزية الأسماء التي خلعها على أبطال الرواية. ويبدو أن الأمر قد حدث أثناء إعتناق الدولة الرومانية للمسيحية، فكلنا يتذكر كيف أن الوالي بيلاطوس غسل يديه من دم الصديق (يسوع) وكأنه يُعلن براءة روما من دمه، في حين تُركت غوغاء اليهودية المدفوعة من الكهنة وسدنة الهيكل تصرخ: أصلبه أصلبه!! وفي هذا السياق أنقل نقدا صارما مثلته آراء بالداوفBaldauf كامماير Kammeier الذيّن كانا على قناعة، بأن تأملا عميقا للأناجيل وأعمال الرسل يمنح إنطباعا بأنها كُتبت من أناس لم يعرفوا فلسطين جيداً ولا اليهودية وطقوسها المعقدة، ولم يُلموا باليونانية إلا كلغة أجنبية، مع جهل مطلق بالآرامية!! الأسماء في التراث الإسلامي: بداية لابد من التأكيد ان الدراسات الإسلامية عموما، وقعت بين الفينة والفينة ضحية لدوائر تأولية مغلقة، لعدم وجود علوم قاموسية تصلنا بالمرحلة السابقة لعربية سيبويه الكلاسيكية، وأحيانا ظهرت ميول مفرطة لدى بعض الباحثين بإعتماد تأويلات تعتمد مرجعيات لسانية أخرى. إن تأخر التدوين والخط العربي، لايعني مطلقا حداثة اللغة العربية وأسبقية اللغات الكتابية الأخرى عليها، فالعربية كانت أداة مهمة لتفسير لغات الأركيولوجيا، وعليه لا يمكن تجاهل أقدميتها.. إن المؤشرات العامة تدل على أن قاموس (لغة سيبويه) قد إبتلع فيضا هائلا من مفردات وكلمات اللغات القديمة، ووطنها داخل لغة متطورة ذات طاقة حركية عالية. الملاحظة الثانية تتعلق بطبيعة السؤال عن الأسماء المؤسسة للتراث الإسلامي، فكاتب السطور يعتقد بوجود ثقب زمني يفصل الأحداث المبكرة للإسلام عن مرحلة التدوين، فكلنا يعلم أن سيرة إبن هشام أو تاريخ الواقدي أو الصحاح الستة قد دونت بعد مرور مرحلة طويلة سادها النقل الشفهي. مما جعل تلك الأحداث عرضة للتساؤل التاريخي.خصوصا بوجود صمت للمصادر اليهودية والنسطورية واليعقوبية والقبطية والبزنطية، التي أغمضت عيونها عن لحظات تشكّل الإسلام. وهذا أمر محيّر جدا ؟ وقد جرت محاولات عديدة لرصد التقاطعات اللغوية، عبر دراسات مقارنة، لكن مواجهة مباشرة مع القاموس العربي قد تبدو مفيدة، لتفسير أسماء الشخصيات المؤسسة، وعلاقتها الدلالية بظروف وآلية السرد الروائي.. قبل سنين قرأت “في مدارات صوفية” للراحل هادي العلوي، بأن لفظ محمد مجرد صفة وان إسمه الحقيقي “قثم”.. ملاحظة عابرة لا تحرك عقيرة البحث، ثم تكررت الحالة أثناء مطالعتي للأسباني انطونيو غالا، الذي إعتقد أن إسم طارق بن زياد (فاتح الأندلس) هو حديث العهد في قائمة الأسماء العربية، ومن المستبعد أن يُكنّى به قائد بربري، إذ إن بعض الدراسات النقدية الحديثة تشكك أصلا برواية فتح الأندلس، وتعتبرها حكاية أسطورية لماضي ضبابي، لذا إقترح أن يكون طارق هو تصحيف لإسم قائد قوطي منشق: تاريكس، على وزن رودريكس (لذريق: آخر ملوك القوط) هذه الإفتراضات دفعت كاتب السطور لإلقاء نظرة على لسان العرب لإبن منظور (ل.ع) والقاموس المحيط للفيروزآبادي (ق.م)، ومقاييس اللغة لأحمد بن فارس (م. ل)، وهو معجم يضم بين محتوياته كتاب العين للفراهيدي، وهو أقدم محاولة قاموسية عربية. وفيما يلي خارطة لبعض الأسماء الإسلامية المؤسسة: 1ـ محمد: مشتق من “الحمد”: الشكر، الرضى والجزاء وقضاء الحق (ق. م) والحمد عكس المذمّة (ل.ع) ويرد أيضا أن: محمد وأَحمد: من أَسماء المصطفى، والمحمد الذي كثرت خصاله المحمودة؛ قال الأَعشى: إِليك، أَبيتَ اللعنَ، كان كَلالُها ــــــــــــــــ إِلى الماجد القَرْم الجَواد المحمد قال ابن بري: ومن سُمي في الجاهلية بمحمد سبعة (أشخاص) (4) أما فولكر بوب (5) فينقل أن أرشيف أوغاريت تضمن أشعارا طقوسية وميثولوجية كنعانية، تحتوي مصطلح “مهمد” الذي إرتبط إستخدامه بالذهب ويعني: الأفضل، في إشارة إلى نقاء الذهب. وقد إحتفظ اللفظ الأوغاريني “محمد” على محتواه الدلالي بمعنى: المنتخب، المختار حتى بداية الإسلام. 2ـ قثم: إسم محمد كما ذكره المرحوم هادي العلوي، وفي اللسان نقرأ مايلي: وقُثَم اسم رجل مشتق منه، وهو معدول عن قاثِم وهو المُعطي. ويقال للرجل إذا كان كثير العَطاء. وفي حديث المبعث: أَنت قُثَم، أَنت المُقفَّى، أَنت الحاشر؛ وهذه أَسماء النبي. وكذلك يرد في الصحاح في اللغة: يقال للرجل إذا كان كثير العطاء: مائحٌ قُثَمٌ. وفي كل الحالات نحن أمام ألقاب أو صفات معنوية تُعلي من شأن حاملها 3ـ خديجة: الخديج هو المولود قبل أوانه، ففي القاموس خَدَجَت الناقةُ أَلقت ولدها قبل أَوانه لغير تمام الأَيام، وإِن كان تامَّ الخَلْق (ل.ع) 4ـ سودة بنت زمعة: السواد نقيض البياض، أما الزمعة فترد كما يلي ُ الهَنَةُ الزائدةُ الناتئةُ فوق ظِلف الشاة (ل.ع) الزَّمَع: وهي التي تكون خَلف أظلاف الشّاء. وشبّه بذلك رُذَال الناس (م.ل) ويخبرنا الموروث أن محمد تزوجها بعد خديجة وكانت إمرأة كبيرة وواعية وجاوزت صباها وخلت ملامحها من الجمال، وبعد زواجه من عائشة إنقبضت لكنها رفضت التسريح وآثرت البقاء. (روي عنها خمسة أحاديث) والخلاصة أنها منحت إسما كئيبا، إضافة لإسم والدها الذي بدا مرذولا !! وكأن الموروث حرمها من الفتوة والجمال، وربط ذلك بإسمها؟ ليبقيها زوجة ثانوية (كومبارس) ؟ 5ـ عائشة بنت أبي بكر: وهي أشهر زوجات محمد، نُسب إليها رواية الحديث والفقه، ومصدر إسمها من “العيش” ويقال: عَيْش بني فلان اللبَنُ إِذا كانوا يَعِيشون به، وربما سمَّوا الخبز عَيْشاً. والعائش ذو الحالة الحسَنة، وعائشة اسمُ امرأَة (ل.ع) وربما يكون الأهم ذكر المصدر العبري للفظ” إيشه” فهو إسم حواء (الأم الميثولوجية للبشر) وعلى العموم فالإسم يتضمن دلالات إيجابية، وأمومة للإسلام المبكر، يناسب ما أناط بها الموروث من مهمات تاريخية كبيرة. وفي نفس السياق فإن لفظ “بكر” يرد بمعنى فتيّ: البكر من الإبل، ما لم يَبْزُل بعد(م.ل) وفي الحديث: استسلفَ رسولُ الله، من رجل بكرا: وهو الفَتيُّ من الإِبل بمنزلة الغلام من الناس (ل.ع) وبهذا يُمنح أبو بكر إسما محايدا كما الحال مع خديجة. 6ـ حفصة بنت عمر: إحدى زوجات محمد، والحفص يرد في القواميس : حَفَصَ الشيءَ جَمَعَه. وحَفَص الشيءَ: أَلْقاه والحَفْصُ زَبيلٌ من جُلودٍ، وقيل: هو زَبِيل صغير من أَدَم (ل.ع) ويقال للزَّبِيل من جُلود حَفْص. (م.ل) وبلمحة بسيطة، يستذكر القارئ القصة الشهيرة أثناء جمع القرآن أيام عثمان، وما روي عن نسخة القرآن التي كتبها عمر على رق، وأودعها بيت حفصة (6) وهذا التماهي بين دلالة إسم حفصة، وقصة الجمع، إشارة مبهرة، لآلية السرد الروائي وهنا تجدر الإشارة إلى أن إسم عمر، لم ينل حظا من التحليل المعجمي (مع أن الباحث أحمد داوود يربطه بالجذر “مَر” بمعنى سيّد، ولقبه الفاروق يذكر باللفظ الآرامي فاروقا: المخلص) وبكل الأحوال فإسمه يشير إلى مكانته المهمة في التاريخ الإسلامي. 7ـ زينب بنت جحش: إحدى زوجات محمد، عرفت بجمالها، وقصة تطليقها من “زيد” هي أهم مايرد عنها في الموروث. أما القواميس فتخبرنا : والزَّنَب: السِّمن. الزَّيْنب شجر حسن الـمنظَر، طيِّب الرائحة، وبه سميت المرأَة (ل.ع) والأَرنب: السَّمين، وبه سُمّيت المَرْأةُ زيْنَبَ، أو من زُنابى العَقرب لزُباناها، أو من الزَّيْنب، لشجر حسنِ المنْظَرِ طَيِّب الرّائحة، أو أصلها: زَيْنُ أب (م.ل) 8ـ صفيّة بنت حيي: إحدى زوجات محمد، وهي سبية من بني النضير، يخبرنا الموروث بأن محمد إصطفاها حين ألقى عليها عباءته، وفي باب “صفو” في مقاييس اللغة نجد: والصَّفِيُّ ما اصطفاه الإمام من المَغْنم لنفسه، وقد يسمَّى بالهاء الصَّفِيَّة، والجمع الصَّفَايا. قال: لك المِرْبَاعُ منها والصَّفايا وحُكمُكَ والنَّشيطةُ والفُضُولُ والصفو نقيض الكدر، وصفوة كُلِّ شيء: خالصه من صفوة المال (ل.ع) 9ـ عليّ: من العلو، وبإضافة أل التعريف يصبح من أسماء الله، وقد منحه الموروث مقاما يليق بإسمه 10ـ عثمان: وهو الخليفة الثالث، تنسب لعصره نشوب الفتنة ومصرعه وبداية الإنشقاق بين المسلمين، وإسمه “عثم” يرد بمعنى: إساءة جبر العظام، ففي اللسان: وعَثَمَ العظمُ المكسورُ إذا انجَبر على غير استواء (ل.ع) وفي هذا السياق نتذكر لفظ “نعثلة” إذ كان أَعداءُ عثمان يسمونه نَعْثَلاً وفي حديث عائشة: اقْتلوا نعثلاً قَتل اللهُ نعثلاً تعني عثمان والنّعثلُ: هو الشيخُ الأَحمقُ. (ل.ع) 11ـ أبو سفيان: يقول لسان العرب: السَّفَا: الخِفَّةُ في كلّ شيء، وهو الجَهل. سَفا إذا ضَعُفَ عَقْلُه، وسَفا إذا خَفَّ رُوحُه، وسَفا إذا تعبَّد وتواضع لله، وأَسْفى إذا صارَ سَفيّاً أَي سفيهاً، وسَفاءُ وسِفيان وسَفيان وسُفيان: اسمُ رجل، يُكْسر ويفتح ويضم 12ـ معاوية: من العويّ، وفي نفس الباب نجد: والمُعاويَة الكَلْبَة المُستَحرِمَةُ تَعوي إِلى الكلاب إِذا صَرَفَتْ ويَعْوينَ، وقد تَعاوَت الكلابُ (ل.ع) وببساطة فإن معاوية بن أبي سفيان، قد تلقى طعنة نجلاء من الموروث جعلته، كلبا عاويا وإبن سفيه، ولا حول ولا قوة. 13ـ ماريا القبطية: إحدى زوجات أو سراري محمد. ونظرا لما يحمله الإسم من تقاطعات لسانية وثقافية، أجد من المفيد أن نتوقف عنده مليا، وكما أسلفت أعلاه فإن Maria هي الصيغة اللاتينية، التي ترد في العربية والعبرية والآرامية واليونانية بصيغة “مريم”، وقد إكتسب الإسم قداسة عالية في الإسلام، وأفردت له إحدى سور القرآن..وهناك إجتهادات عديدة لتأويل هذا الإسم (كما أسلفنا) لكن الملفت والمثير للدهشة، أن المسيحية بدأت بإستخدام إسم “ماريا” في القرن السادس عشر م.، حينها بُدأ بإطلاقه، على أسماء الإناث، وعلى النذور المقدسة والكنائس. والسؤال الموضوعي: لماذا إستخدمه الأقباط بالصيغة اللاتينية، عند تسمية الإناث، وقبل أوروبا بعشرة قرون؟؟ (على إفتراض أن ماريا القبطية كانت هدية من المقوقس) ولماذا لم تستخدمه بصيغته المعتادة في المشرق “مريم”؟ في الحقيقة لا أملك صورة عن كيفية وروده في المخطوطات القديمة؟ لكن أستغرب تداوله بصيغة “ماريا”؟ والأمر الملفت عدم تواتر الإسم في الفترة المبكرة، وإستبعاده من أسماء الرعيل الأول (7) رغم ما تمتعت به مريم من قدسية. وأعتقد أن البحث في هذه الإشكالية يكشف بسهولة أنماطا من الحشو المتأخر، الذي تعرضت له الرواية أثناء رحلة التأليف ومن خلال هذه اللمحة السريعة، لخارطة الأسماء والأعلام، يمكن للنقد والعين البصيرة أن تخمّن كيف نُسجت الأحداث الدينية المبكرة، وكيف غُزلت خيوطها، وكيف خلعت على أبطالها مسميات وألقاب وصفات، تناسب أدوارهم المُتخيّلة. ختاما لا أدري إن كنت بهذا الموجز، قد لمحت سقوط تفاحة نيوتن؟ فكثيرون لمحوا سقوطها قبلي، لكن المعري سبقنا وقال: لنفسي خلاصٌ من نوائبها … ولا لغيري إلا الكون في العدم نشر في موقع الأوان الهوامش: R. Dozy 1ـ الإسرائيليون في مكة 2ـ إسرائيل شاحاك: التاريخ اليهودي الديانية اليهودية Antiquitates Judaicae3ـ 4ـقال ابن بري: ومن سمي في الجاهلية بمحمد سبعة: الأَول محمد بن سفيان بن مجاشع التميمي، وهو الجد الذي يرجع إِليه الفرزدق همام بن غالب والأَقرع بن حابس وبنو عقال، والثاني محمد بن عتوارة الليثي الكناني، والثالث محمد بن أُحَيْحة بن الجُلاح الأَوسي أَحد بني جَحْجَبَى، والرابع محمد بن حُمران بن مالك الجعفي المعروف بالشُّوَيْعِر والخامس محمد بن مسلمة الأَنصاري أَخو بني حارثة، والسادس محمد بن خزاعي بن علقمة، والسابع محمد بن حرماز بن مالك التميمي العمري 5ـ الإسلام المبكر: نقلا عن ـ Cyrus H. Gordon: Ugaritic Manual 6ـ روى أبو نعيم عن ابن شهاب عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه قال: ” لما أمرني أبوبكر فجمعت القرآن كتبته في قطع الأدم وكسر الأكتاف والعسب، فلما هلك أبو بكر رضي الله عنه- أي : توفي – كان عمر كتب ذلك في صحيفة واحدة فكانت عنده- أي: على رق من نوع واحد – فلما هلك عمر كانت الصحيفة عند حفصة زوجة النبي، 7ـ في كتاب أعلام النساء نعثر على: مريم بنت طارق، التي ترد في طبقات ابن سعد، وهي تُحدث عن عائشة، وهناك مريم الفهري التي شيّدت جامع الأندلسيين في فاس عام 245م، ومريم المدنية (مغنية وردت في أغاني الأصفهاني) ومريم الأنصاري (شاعرة من أشبيلية) إضافة إلى أن التراث الشيعي يلقب “فاطمة” بمريم الكبرى.

يا ملك المغول .. يا وارث الجزمه والكرباج عن جدك أرطغول يا من ترانا كلنا خيول .. لا فرق- من نوافذ القصور- بين الناس والخيول .. يا ملك المغول .. يا أيها الغاضب من صهيلنا .. يا أيها الخائف من تفتح الحقول .. أريد أن أقول : من قبل أن يقتلني سيافكم مسرور .. وقبل أن يأتي شهود الزور .. أريد أن أقول كلمتين لزوجتي الحامل من شهور .. وأصدقائي كلهم .. وشعبي المقهور .. أريد أن أقول اني شاعر أحمل في حنجرتي عصفور أرفض أن أبيعه .. وأنت من حنجرتي تريد أن تصادر العصفور .. يا ملك المغول .. يا قاهر الجيوش يا مدحرج الرؤوس .. يا مدوخ البحور .. يا عاجن الحديد يا مفتت الصخور .. يا آكل الأطفال .. يا مغتصب الأبكار .. يا مفترس الطيور .. وعجبي ... وعجبي أأنت , والشرطة والجيش على عصفور !!! ............ الراحل نزار قبانى : اختيار وتقديم محمد بشير علو .

فيما ترى التيارات الإسلامية السلفية و السياسية ،و أهمها الإخوان المسلمون،أن ما تعانى منه مجتمعاتنا من انحطاط تام على كل المستويات هو شأن هين و سهل ،و أن الحل عندهم و جاهز بأيديهم،و أنهم إذا حكموا البلاد فسوف يفتحون ثلاجات التاريخ،ليخرجوا منها فكراً تم تحنيطه منذ أكثر من ألف عام،و اعتماداً على إعلان لا يجرؤ أحد على مناقشته،و هو أن ذلك الفكر المتجمد قد حمته قدسيته من الفساد و التلف عبر الزمن،برعاية مباشرة من رب السماء و بتأكيده، إنا نزلنا الذكر و أنا له لحافظون، مع خلط السياسة بالدين عبر ترديد القرارات السماوية : ما فرطنا فى الكتاب من شئ. لكن الدنيا اليوم لم تعد كذلك،فقد أرسى التيار العلمانى الليبرالى نفسه على الساحة الفكرية فى بلادنا ،و على الساحة السياسية و إن بدرجة أقل،و أصبح لهذا التيار وجوده و مواقفه،بحيث أصبح القول أنه لم يبق فى الساحة سوى سوى الحزب الوطنى أو الإخوان قولا فاسداً،فأنصار الدولة ذات المشترك المدنى يصرون على التواجد و إثبات هذا التواجد بالعمل على فحص كل ما يتعلق بحياة اناس،و إذا تدخل الدين فى حياة الناس تدخلوا هم فى الدين بالفحص و النقد و التحليل،للتأكد من صلاحية هذا المخزون الثقافى المستقدم من زمن بائد للاستهلاك الآدمى اليوم،و إجراء عمليات التحليل العقلى و اعتماد المنهج التاريخى المقارن و كذلك الاجتماعى بطبيعة الحال،للتأكد من صلاحية هذه الحلول التى كانت مطروحة لأسئلة لم تعد موجودة اليوم و حلت محلها أسئلة أخرى تجاوزتها بمسافات ضوئية،لم يعد الليبراليون المصريون و العرب بحاجة لدعوة و فيزا سماح بالمرور إذا ما مس الأمر حياتهم و أمنهم فى وطنهم و أمن هذا الوطن القومى. و يؤكد عموم السلفيين أن مجرد تطبيق الشريعة سيكون كفيلا بنصرة الله على غير المسلمين،و هؤلاء أنفسهم يعلمون أن الشريعة لم يسبق لها أن طبقت عبر التاريخ إلا فى حالات فرادى تعد على أصبع اليد الواحدة،و أن الدولة الدينية بالمفهوم الذى يعرضونه علينا لم يسبق لها أن وجدت قط. يعلمون أيضا أن نظام الحكم لا هو من أصول و لا هو من فروع الإسلام السنى، فالإسلام السنى يقول بفرقة واحدة ناجية من ثلاث و سبعين هى من سيحكم و الفرق الباقية هلكى، و لا معارضة هنا بالمرة،و تقوم رؤية الإسلام السنى الحنبلى على خلافة المتغلب ووجوب طاعته درء للفتنة،لذلك يرددون الحديث النبوى ( أطع الأمير و إن ضرب ظهرك و أخذ مالك) ،و إنه (إذا بويع لخليفتين فاقتلوا واحدا منهما) ،و أن أول من استخدم الدين فى العمل السياسى هم الشيعة الذين قعدوا ولاية الفقيه ،و أن ما شهدنا من تحولات على الحركات الإسلامية لا تحتاج كثير جهد للكشف أنه قد جرى تطعيمها بفكر شيعى ،فالسنة لا تعرف ولاية الفقيه و لا تقول بسلطة دينية،ودعوتهم لحاكمية الإسلام بمعنى الحكم السياسى،بينما كل آيات القرآن تقصد بالحاكمية هو تطبيق الجانب القضائى،بينما الحركات الإسلامية و على رأسها الإخوان قد أخذوا من مبدأ حاكمية الدين القضائية مركبا للوصول إلى كراسى الحكم السياسى على غير مقصد القرآن الكريم من الحاكمية. و خلال السنوات الماضية تمكنت الحركات الإسلامية من تقديم درسا مأساويا و دمويا و لا إنسانيا،كما كان لقرارات بعض الجكومات بتديين الدولة،فإن هذه الدول تحديداً هى التى نالها النصيب الأوفر من القهر و الإقصاء و التعذيب و الإبادة الجسدية النصيب الوافر،لذلك فإن من يضع لنا نظام الحزب الوطنى مقابل الإخوان،فإن فساد الوطنى وناره تظل أرحم من جنة الإخوان.و إذا كان المفترض أن تكون المعارضة فى العالم كله هى اداة التغيير نحو الأفضل،فإن الحركات الإسلامية رغم طابعها القتالى و الثورى و التعبوى والشعبوي هى فى النهاية ليست المعارضة المرتجاة،لأنها قوة أكثر تخلفا من الأنظمة القمعية القائمة وأنها أكثر دموية و فساداً من الأنظمة التى تطلب الثورة عليها. لمجرد التذكير فى تلميحات سريعة قافزة،سنة 1985 أخرج مسعود رجوى رئيس المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية لائحة تضم 3000 حالة إعدام بينهم 500 طفل قاصر و نساء حوامل،بينما كان خلخالى بأمر بتصفية المتظاهرين الجرحى فى الشوارع لأنهم سيعدمون سيعدمون غدا أو بعد غد،و نميرى السودان أعدم خطيبين بسبب قبله واعدم آخرين لأسباب أهون و ترك السودان ممزقا،وطالبان و ما نال الأفغان من قهرها و انتهائها إرهابا دوليا،والصومال وما أدراك ماالصومال ،فما الذى حدث و تحول معه المذهب السنى المحافظ المنغلق الوهابى الحنبلى المبتعد عن السياسة ومعارضة الحكم بالكلية بل وتأييده كما في تلاحمه مع أولاد سعود ، إلى استخدام القوة المسلحة فى المعارضة و مقاومة أنظمة الحكم القائمة و الخروج عليها،و هو ما لم يقل به أحد من اهل السنة و لا حتى من الحنابلة؟. و يكفى الإطلال على حالة الأفغان و الباكستان حيث الغلو و التشدد الذى قضى على هيبة الدولة و سقوطها و استجلاب الأعداء لها،أو السودان و التقسيم الآتي ، أو اليمن و تفكيكه إلى قبائل ، أو فلسطين التى ضاعت قضيتها بعد انقلاب حماس على السلطة الشرعية . إنه الصراع على زعامة هذه المنطقة المتخلفة من العالم،و من ثم استخدام الدين فى هذه الحرب استخداماعلنيا واضحا أحيانا و خفية أحيانا،و بهذا السبيل تم اشتقاق الموقف الجديد من أنظمة الحكم القائمة من فتاوى بن تميمية التى أصدرها بشأن التتار المرتدين.و قد طبعت فتاوى بن تيمية 37 مجلد و غيره على نفقة الملوك السعوديين و تم توزيعها مجانا فى كل العالم. عندما تفجر البترول وجدت السعودية ذاتها تملك نهر مال و لديها جغرافيا الإسلام مكة و المدينة، و قد رأت نفسها المؤهلة لقيادة المنطقة و الإنقلاب على الأنظمة شبه العلمانية المحيطة ببها و تحويلها لتصبح تابعا وهابيا كامل الطاعة.و كى يتم ذلك مع بلد مثل مصر فقد كان يجب اولا هزيمتها لإضعافها وإهانة كرامتها ثم المن عليها بالمساعدات المشروطة بحزمة الوهابية المرافقة،و قد قام على تنفيذ هذه السياسة فى مصر الإخوان المسلمون والحكومة معا و أدوها كاحسن ما يكون الأداء ،و تسللوا بها على مؤسسات و هيئات و مفاصل الدولة الحساسة،و تمكنوا من عقل المواطن المصرى بعد أن تحول إلى تابع مطيع ذليل للشيخ والسلطان . و هكذا كان الذراع المغروس و رأس الحربة فى جسد المجتمع المصرى هم الإخوان،الذين اطلقوا هذه التسمية على انفسهم تيمنا بجماعة الإخوان الأم فلقب الوهابيين الأول كان هو الإخوان ، وعندما ظهر الإخوان المصرية أعلنوا أنهم جماعة دعوية تبتعد عن العمل السياسى،ليتحولوا بعد شهور إلى الانغراس فى العمل السياسى،و قد رد حسن البنا عن السؤال:"هل فى منهاج الإخوان المسلمين أن يكونوا حكومة و أن يطالبوا بالحكم؟" وهو السؤال المستغرب من التلامذة على هذا التحول ، كان رد المرشد المؤسس :"إن الإسلام يجعل من الحكومة ركنا من أركانه و يعتمد على التنفيذ كما يعتمد على الإرشاد ،و قديما قال الخليفة الثالث( رضى) ان الله ليزغ بالسلطان ما لا يزغ بالقرآن،و قد جعل النبى الحكم عروة من عرى الإسلام فى حديث لتنقض عرى الإسلام عروة عروة،فأولها نقضا الحكم و أخرها الصلاة". و يبنى الشيخ القرضاوى على هذا الكلام و يستكمل شارحا فيقول:"و الحكم معدود فى كتبنا الفقيهة من العقائد و الأصول لا من الفقيهات و الفروع،فالإسلام حكم و تنفيذ كما هو تشريع و تعليم،كما هو قانون و قضاء لا تنفك واحدة منها عن الآخرة،لذلك فإن قعود المصلحين الإسلاميين عن المطالبة بالحكم جريمة إسلامية لا يكفرها إلا النهوض و إستخلاص قوة التنفيذ من ايدى الذين لا يدينون بأحكام الإسلام الحنيف..فالحكم منهاجهم(الإخوان) و سيعملون لاستخلاصه من ايدى كل حكومة لا تنفذ أوامر الله.و لابد من إعداد الشعب و تهيئة الأجواء حتى يكون الحكم الإسلامى نابعا من رغبات الناس و اختيارهم /ص 122،123/الإخوان المسلمون/مكتبة وهبة/1999"إذن نظام الحكم مطلب يجب ان يأخذه الإخوان بكل الوسائل الممكنة،و سيكون نظامهم حكم و تنفيذ و تشريع و تعليم و قانون و قضاء لا تنفك واحدة منها عن الأخرى،إنها الدكتاتورية التامة الكاملة النموذج تامة المعاني كاملة السواد ،الطريف أنه يطلب تهيئة الناس لتأييد الحكم الإسلامى عندما يقوم فيكون نابعا من رغبات الناس ،أى أنهم عينوا انفسهم ثم سيدربون الناس على تأييد هذا التعيين و القبول به و مبايعته من بعد . يشرح مؤسس الجماعة عن حكومته الإسلامية المقبلة بانها "التى تقود هذا الشعب إلى المجد و تحمل به الناس على هدى الإسلام..و لهذا لا نعترف بأى نظام حكومى لا يرتكز على أساس من الإسلام و لا يستمد منه..و سنعمل على إحياء نظام الحكم الإسلامى بكل مظاهره و تكوين الحكومة الإسلامية على هذا النظام،و نريد بعد ذلك أن ينضم إلينا كل جزء من وطننا الإسلامى الذى فرقته السياسة الغربية، و نحن لهذا لا نعترف بهذه التقسيمات السياسية و لا نسلم بهذه الاتفاقيات الدولية ..أما الهدف البعيد فهو إقامة الدولة الإسلامية التى تعلى كلمة الله فى الأرض و تمكن لدينه و تحقق مقاصده /كتاب قرضاوى/الإخوان المسلمون ص 85". إنها إذن الحرب الأهلية أولا لتوحيد ملل الوطن الواحد،ثم حرب إقليمية لضم لدول الإسلام الأخرى للخلافة الجديدة ،ثم تتبعها حرب عالمية لإخضاع الأرض لحكم الله .و فى كتابه يختار الشيخ قرضاوى مصر لهذا الدور للقيام بهذه الحروب والمسالخ ،فهى المرشحة للحرب الأهلية حتى تتحول إلى إمارة إسلامية تكون مهمتها ضم بقية البلدان الإسلامية الممانعة ،و بعدها يبدأ احتلال الأرض كلها!! و لن يكون لهذه الإمارة القائدة دستور و لا مجلس نيابى يضع قوانين و لا ذكر لحقوق الناس،الحديث فقط عن الدين و الأمة الماجدة التى ستبدأ توحدها بحربها كإمارات إسلامية ضد بعضها للتوحد على مذهب واحد و رأى واحد،و بعد هذا التوحد بحروبه الأهلية و كوارثه سنتحول للكارثة الأعظم،بإعلان الحرب على العالم لتمكين الإسلام فى الأرض. و حتى يحدث هذا الحراك الهائل فلابد أن تحدث اختلافات فى الرؤى هنا و هناك مما سيخلق معارضة أمام الإمارة الإسلامية المصرية،و لذلك قاموا بحل هذا الإشكال سلفا،لأنه لا يوجد سوى إسلام واحد و لا توجد سوى ثقافة إسلامية واحدة هى التى يلزمها الإخوان،و عدا ذلك ليس إسلاما بل كفراً مهما كان زيه أو شكله،لذلك يكفرون المجتمع قبل أن يركبوه،و يطرحون هنا حديث الفرقة الناجية من بين ثلاث و سبعين فرقة و المتبقية هلكى،و التعبير(هلكى) يعنى الخروج عن الدين و يعنى أيضا وجوب إهلاكهم و تصفيتهم،بينما مهما وصل الخلاف بين أى فريق حزبى أو تيار فكرى و بين الإخوان،فإنه يظل مجرد اختلاف فى الرأى مهما كان الإختلاف جديا فلا يصل إلى درجة الصراع التصفوى الدموى الذى يبقى فريقا واحداً منتصراً برأيه الأوحد. الإخوان يكفروننا قبل أن يحكموننا ،لأن التكفير جزء من منهج التفكير الإخوانى و هو مبدأ لا نقاش فيه،و الأخطر هنا أنهم جعلوا أنفسهم الإسلام الصح الأوحد و عداهم ليس مسلما و من ثم لا معارضة حسب النظرية الإسلامية و التى تدعم نفسها بحديث آخر:"إذا بويع لخليفتين فاقتلوا أحدهما".فقتل المعارض أمر إسلامى صريح.و هكذا يتحول عدم اتفاق الآخرين معهم فى الرأى و عدم إذعانهم و انضوائهم تحت مخالبهم كفراً بالله ،رغم أن أحدا لم يختلف معهم على الإيمان بالله و لا على أصول الإسلام و شرائعه و قوانينه و شعائره،و أن الله ليس مطروحا ضمن أى برنامج سياسى أرضى فهذا استهانة به و امتهانا لكماله الكلى. يفسر لنا قرضاوى ما الذى ألهب نفس مؤسس الجماعة حسن البنا بأسباب أهمها" سقوط الخلافة و صدور كتاب الإسلام و أصول الحكم لعلى عبد الرازق و كتاب فى الشعر الجاهلى لطه حسين و ظهور أحزاب علمانية مثل حزب الأمة فى مصر و ظهور مقالات فى الصحف تجترئ على الإسلام/ كتابه الإخوان ص 61 ".إن الإخوان لا يحتملون مجرد الكلام،مجرد الكتابة. إذن القتل صبرا و السمل و القطع من خلاف هى حدود و أدوات عقابية في قانون الإخوان الذى سيطبقونه علينا،بعد أن اعتبر حسن البنا أن الأخ الصادق المعاهد هو الذى قال الله فيه"من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر".و يشرح ذلك القرضاوى بأن الأخ الصادق المعاهد "هو جندى لديه إستعداد للتضحية و بذل النفس و المال و الوقت و الحياة و كل شئ فى سبيل الغاية ..إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم و أموالهم بأن لهم الجنة".و لتأكيد العنف و التصفية الجسدية كمبدأ للجماعة يشرح قرضاوى فيقول:"إن الحق لا ينتصر بذاته إنما برجال لا يهابون الموتى..و هم الجيل الربانى و معالمه ثلاثة:المحبة المتبادلة بينهم و بين ربهم،الذلة على المؤمنين و العزة على الكافرين،الجهاد فى سبيل الله دون خشية من أحد.و هؤلاء لا يخشون أحداً إلا الله" بل و يذهب القرضاوى فى التنظير العسكرى لدولته المقبلة،انه يجوز فيها قتل المدنيين لتحقيق الدعوة و غرضها،فيقول :"فأخذناه و جنوده فنبذناهم فى اليم فانظر كيف كان عاقبة الظالمين/40/القصص،و( يشرح ) كلمة الجنود هنا تشمل كل أعوان الطاغية من عسكريين و مدنيين"و فى تاكيد للنازية و احترامها كنموذج يحتذى يقول:"كان الرايخ الألمانى يفرض نفسه حاميا لكل من يجرى فى عروقه دم الألمان،و العقيدة الإسلامية توجب على كل مسلم أن يعتبر نفسه حاميا لكل من تشربت نفسه تعاليم القرآن/كتابه الإخوان ص 80،76،65،131،87".ثم يعقب على دعوة البنا الإخوان للاستقواء بالسلاح قائلا:"إن الإخوان المسلمين سيستخدمون القوة العملية حيث لا يجدى غيرها،و حين يثقون أنهم قد استكملوا عدة الإيمان/نفس الكتاب ص 120،121".و يذكر أن نشيد هؤلاء الثوار البررة سيكون هو الحق يحشد أجناده و يعتد للموقف الفاصل فصفوا الكتائب آساده و دكوا به دولة الباطل و بعد التمكين للفرقة الناجية سيعمل الإخوان على إحياء معنى جهاد الطلب بجهاد قوى الاستعمار فى الخارج و تحرير الأراض الإسلامية أى كل أرض دخلها الإسلام و ارتفعت فيها مآذنه يجب أن تتحرر من كل سلطان أجنبى كافر و كل حكم طاغوتى فاجر و هذا فرض عين..(أى لابد من إخضاع دولة أمريكا و كل دول أوروبا التى ارتفعت فيها مآذن الإسلام) و ابتداء بقضايا الوطن الإسلامى الأكبر مثل قضايا أندونيسيا و باكستان و كشمير و الأقليات الإسلامية فى إريتريا و الجمهوريات الإسلامية السوفيتية،و تحرير فلسطين أرض النبوات من رجس الصهيونية،و أولكم (أى أول الإخوان) هم أبناء حركة المقاومة الإسلامية حماس/الكتاب نفس 215،216". يبقى أن نذكر ان كتاب القرضاوى هذا صادر فى 1999 اى منذ عقد واحد. حتى اليوم ستظل الكتابة و الإبداع ايا كان فنا أم تدوينا لديهم كما هى عند طه حسين و على عبد الرازق لايمكن احتمالها ويجب استمرار مصادرتها ،فهل تراهم سيطلقون حرية العبادة فى وطن متعدد الملل و النحل؟و هم لا يطلقون روايات و دواوين شعر؟الأخطر فى كل الموضوع أنهم جماعة من المسلمين ترى فى الدين رأيا و لا ترى سواه و تريد من الجميع الإنصياع لهذا الرأى أو يعتبروا خارجين على جماعة المسلمين مارقين هلكى؟لذلك هم يحفظون عن يقين الحديث:" من خرج على الجماعة فاضربوه بحد السيف"،و بينما الحديث النبوى يتحدث عن جماعة المسلمين بكل صنوفهم و ألوانهم ،فقد قصر الإخوان الحديث عن الجماعة على جماعة الإخوان،و أنهم لو اضطروا سيلغون فى دماء المدنيين بل و دماء الأطفال عملا بالطلب النوحى"لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا إنك إن تذرهم يضلوا عبادك و لا يلدوا إلا فاجرا كفارا".

كيف لي ان اثق بك يا وطني ؟؟ فمنذ 1400 عاماً وانا اراك ممدداً تحت جزمة الجلاد ونعل رجل الدين ، وكيف لي ان اقول شيئاً ذا قيمة اذا كان جنرالاتك يستطيعون انتزاع لساني باسم الاعتداء على الدم المقدس وباسم الكرامة النبوية ؟ ايها السادة هذا ليس بياناً حربيا او تحريضاً على التمرد ولكنه صرخة من اجل ان نكون ، من اجل كينوناتنا ، انسانيتنا التي منحنا اياها الله خالق الحجر والبقر والشجر والبشر ، وفالق الحب والنوى كما تفلق ميلشياته رؤوسنا بالرصاص والفؤوس والهراء التي يتكرر على المنابر كل جمعة وكل عيد وكل ولادة وكل موت . لقد نشأت الدول والديمقراطيات " الافضل ان اسميها الحريات " كي لا يغضب اتباع بيت النبوة ونهجه الشريف من اللفظ الاجنبي ويتهموني بالامركة والتصهين باعتبار ان كلمة ديمقراطية ذات اصل يوناني فاكون قد خالفت لغة قرآنهم واستحق عقاب المرتد ، اقول ان الدول والحريات المدنية قد نشأت عندما تنازل الحاكم عن نصفه الالهي وارتضى بالنصف الدنيوي ، متمتعا بخيرات البلد الذي يحكمه وقانعا برغبات شعبه ، الا حكامنا فانهم يأبون الا ان يجمعوا المجد من جنبيه ، ويالهما من جنبين ؟؟ في اول بيان عسكري لحاكمنا المنسول من سلالة بيت النبوة غضبا عنا ، لابد ان يثير حماس الجمهور ويستحوذ على مشاعره بتحرير القدس!! ، ثم يعرج على صيانة تراب الوطن الذي هو بالاصل مستباح من قبله قبل غيره ، ثم يحاول ان يسيل لعاب الشعب المعدم بالانجازات والخزائن التي سوف يفتحها امام افواه الجياع ، وبمجرد ان ينهي بيانه العسكري الاول يصدر اوامره بسن قانون للاخلاق العامة التي لا تجيز الاعتداء على هيبة الدولة التي يختصر معناها بسيادته او جلالته او سموه ، وان ينتشر العسس في كل زقاق كي لا يفسد المارقون النعيم الذي ستفيض به يداه على الشعب المحروم. ايها السادة القراء: بفواجعكم ودموعكم وقتلاكم انبئوني ، هل اختلفت حياتكم منذ قرن من الزمان رغم كل الجعير المقدس وغير المقدس الذي اطلقه حكامنا على موجات الراديو والتلفزيون وورق الجرائد الاصفر مثل وجوهنا ؟ لقد نشأت اسرائيل كدولة ذات سيادة منذ ما ينوف على 60 عاما وكل عمقها الجغرافي لا يتجاوز عمق ضيعة واحدة لواحد من حكامنا ، فماذا استطاعت ان تفعل هذه الامة اللقيطة التي اجبرها القرآن ان تكون واحدة وفرق شمل الاب وابنه باسم المقدس والمدنس ؟ بعذاباتكم الابدية هل تستطيعون ان تحصوا المبالغ التي انفقت على شراء السلاح الكاذب ، واليتامى الذين تركهم آباؤهم على قارعة الضياع باسم المقدس الاسلامي المخادع ؟ وهل تستطيعون ان تقارنوا بين اطفال ونساء ورجال اسرائيل واطفالنا ونسائنا ورجالنا ؟ سلسلة العبودية هي هي لم تتغير ، الجنرال يركع لمرجعه الديني ويبوس يده ولحيته لكي يمنحه الشرعية الالهية ، والجماهير تركع للجنرال وعسسه ومخبرية وجلادية لكي يمنحهم شرعيته ، وعلى هذا المنوال بقينا مثل قطيع الخراف الذي يمشي وراء جزاره ، وعندما نحتج يتكاتف كل ادعياء العترة المقدسة على سحقنا باحذيتهم لاننا خرجنا على الدين وعلى وصايا رسوله الامين! ايها السادة من يستطيع ان يساعدني في ايجاد ديمقراطية ازدهرت تحت ظل عمامة على خارطة العالم ؟ انا سوف اقنع باي عالم حتى لو كان عالماً افتراضياُ ، هل توجد عمامة تحتضن فكراُ حراُ في هذا الوجود او اي وجود افتراضي ايضا ؟ اسالوا اي طفل من اطفالكم لماذا تكره اليهود والنصارى ؟؟ ورغم انهم لا تتجاوز اعمارهم 12 عاما سوف يردون عليكم بلباقة وسلاسة اننا نكرههم لانهم غير مسلمين ولا يحبون الرسول ويكرهوننا لاننا اصحاب الدين الكامل ، وقد يضيفون لكم اشياء اخرى يتعلمونها في مدارسهم التي يكتب مناهجها الجنرال العسكري او الجنرال الديني ، وكأن اليهود والنصارى مخلوقات الشيطان ولا يعرفون الله . ففي العراق مثلا هل تصدقون ان القائد العام للقوات المسلحة كان صدام حسين واصبح الان نوري المالكي ، هذه كذبة كبيرة لان القائد العام للقوات المسلحة يقبع في جحر مظلم في النجف او الموصل او تكريت او كربلاء ، وفي مصر كان القائد العام للقوات المسلحة وما يزال يسكن في ثكنة الازهر وفي السعودية والخليج يكون القائد العام مجدورا او قعيدا بنصف دشداشة وفي ايران يكون القائد العام ملتحيا بجبة سوداء وهذا الحال باستطاعتنا ان نعممه على كل دول الاسلام بدون استثناء ، فماذا جنينا من صديد عقولهم غير العوق الفكري والعبودية المتأرثة ، واجيالٍ من الشاذين فكريا ؟ منذ ستين عاما والجنرال العسكري يخدم الجنرال الاسلامي ، فيكتبون قوانين الاحوال المدنية ومناهج الدراسة من الروضة الى الدكتوراه ، ويفصلون الدستور على قياس مقدسهم الصحراوي ، ويطلقون النساء ويزوجهن بشرعة باطلة ،وييتمون الاطفال ويبنونهم بشرعة باطلة ، ويسوقون الناس الى مجامر الحروب الكاذبة ويدفنونهم بشرعة باطلة ، ويمنحنوهم الخمر والعسل والكواعب الاتراب بشرعة باطلة ، ويسرقون ويزنون ويقتلون بشرعة باطلة ، ولا احد من كل ذوي العقول الحرة يستطيع ان يتفوه بكلمة واحد على شرعتهم لانه سوف يؤخذ بقانون الردة ويعزر ويرجم وتقطع ايديه ورجليه من خلاف امام عيون الجمهور المصفق لاعلاء كلمة الدين . يدوسنا الجنرال بحذائه ونحن نصفق لشهامته واخلاصه ، ويذبح ابناءنا امام عيوننا ونحن نقول له انهم قربان لرفعة الدين ، ويغتصب بناتنا ونحن نرافقه الى مضاجعهن مربتين على اكتافه ليكون فحلا اسلاميا يهبنا من نسله فضلة محمدية. اما حان الوقت ايها السادة لنتصالح مع انفسنا قبل ان نتصالح مع اعدائنا الذين خلقناهم بتخلفنا وانسحاقنا القيمي لمعنى الحياة ، اما حان الوقت ليكون للمسلم سمعة بشرية سليمة وسليقة انسانية سوية لا تشوه ولا تشكك ولا تعادي ولا تتهم الاخرين رجما بالغيب ، اما حان الوقت ليخرس كل الحكام العرب والمسلمين الذي يدعون مقاتلة اسرائيل والغرب لان اسرائيل والغرب هما رصيد كل حاكم عربي ومسلم في البقاء في عرشه ، فشرعية كل حاكم عربي واسلامي انما جاءت من شعاره الاول الذي تلاه على الملأ في بيانه العسكري الاول بانه حامي حمى القدس وارض المسلمين ، اما حان لنا نحن المسحوقين بالوراثة ان نثور على اصحاب الفخامة والسيادة والجلالة والسمو طالما انكشفت عوراتهم ، اما آن للعالم المتمدن ان يشفق علينا ويخرجنا من ظلماتنا التي طمست عيوننا منذ 1400 سنة ؟؟ اما حان ؟؟ المكسيك

الاسلام لم يقنع المراة ولا يوجد مراة مسلمة تنتمي للاسلام مقتنعة به ولكن يوجد شيء في علم النفس وهو الحالة الاستلابية وهي حالة الخضوع الكامل والاستسلام والقبول بواقع جديد مفروض على الانسان يحصل من خلال القهر والغاء خصوصية الانسان وقراره المستقل الحر حالة قبول الضحية بقرار الانهاء للخلاص من عذاب الجاني لها حالة يتوسل بها الانسان الواقع تحت التعذيب والقهر للجلاد ان يجهز عليه وينهيه ولكن الجلاد يرفض هذا طبعا لغرض الابقاء عليه حيا لاستعباده واستغلاله فالمراة مثلا لغرض استغلالها بالجنس والمتعة وانجاب الاولاد من اجل الجهاد واضافة قوة للاسلام لكسب الثروة والسلطة ولغاية الخدمة في الاسرة والمجتمع وتربية الاولاد والقيام بخدمة المجاهدين في سبيل الله ومن هنا يبقي الجلاد هامشا بسيطا به بصيص من الامل بالخلاص الا وهو قبول الواقع الجديد والاستسلام تحت حد السيف وضربات السياط وقهر الجلاد في حالة ان يضرب الاب ابنته الصغيرة القاصرة ضربا موجعا فتحضنه وتقبل ذقنه وتتوسل اليه وتمدحه وتؤمن بمنهجه ومراده عن ظهر قلب دون قناعة ولكن بسبب الحالة الاستلابية اللتي وصلت لها وهي غريزة طبيعية بالانسان اوجدتها الطبيعة في كيانه للحفاظ على نفسه من الموت والهلاك والاندثار وبتكرار هذه الحالة عبر التاريخ تصبح صفات وراثية تتناقلها الاجيال عبر الجينات فنجد بان المراة تولد في بلاد العرب لديها القابلية الطبيعية للاستسلام السهل الطوعي ولكي تكون ممنهجة بنهج استلابي تسلطي مثل الاسلام وتبدو كانها مقتنعة به وتدافع عن قناعاتها باستماتة وتاكيد ولانها لم تجرب واقعا او تعيش واقعا آخر مناقض مثل واقع الحرية والاستقلال والعدالة والكرامة الانسانية ولم تعش بواقع تحقق ذاتها ضمنه وتحصل على حقوقها الانسانية كانثى لذا فان الفرصة التاريخية هذه اللتي يعيشها العرب من نهضة ووعي وتمرد وثورة ربما تفيد المراة وتمدها بالطاقة الثورية اللازمة وتهيء لها المجال لتثور باحثة عن كيانها وحريتها وشخصيتها ودورها الحضاري الانساني وحقوقها في الحياة وعليها استغلال هذه الفرصة وان تبادر بالتغيير والثورة بداية من مصلحتها ونهاية لمصلحة الشعب والوطن
السبت, 20 آب/أغسطس 2011 12:22

المرأة ضحية أخيها : بشرى العزاوي .

مازلت بعض التقاليد مسيطرة على الكثير من العوائل وخاصة في المناطق الريفية ,رغم سلبياتها ونتائجها التي أتت بالضرر على أفرادها , ورغم تطور الحياة فمازلت مستفحلة ليومنا هذا في كثير من المناطق , ومتوارثة عبر الأجيال مما بقيت تلك العوائل تعاني من مخلفات الجهل المتوارثة عند البعض , وان تلك المخلفات أثرت على المرأة أكثر من الرجل ,فباتت تعاني من تلك التقاليد المقيتة ,والتي أثرت على مستقبلها بشكل كبير ,وبقيت تعاني من اضطهاد قيد حريتها و دفعها إلى تنفيذ بنود اتفاقيات تعقد أمامها دون نقاش او إبداء لرأيها . اذ لا تزال المرأة تدفع فاتورة تلك التقاليد القاسية والعرف العشائري المتزمت ,الذي ينظر الى المرأة على إنها إنسان بنصف عقل غير متكامل , وان من بين تلك التقاليد هو إجبارها على الزواج بصفقة تعقد بين أخيها وعائلة الفتاة التي يود الزواج منها ,ولإتمام الزواج على الفتاة ان تخضع وتنفذ تلك الاتفاقية دون اعتراض وهذا الزواج يسمى ( كصة بكصة ) حيث يتبادل العائلتين ابنتيهما , وكالعادة الفتاة هي المضحية من اجل الرجل , فتجد نفسها ضحية لأخيها ,مغلوب على أمرها فتتم المقايضة بالرغم من ان البعض من الرجال يعترف ان هذا ظلم , لكن يرضي نفسه بمفهوم قد تعود عليه وهو انه على حق في التحكم بمصير أخته لكون الفكرة الذكورية والتسلطية مسيطرة على عقليته . ان ذالك الزواج يعد خرق للقوانين التي تخص المرأة وحقوق الإنسان والتي تنص على( ان للرجل والمرأة متى بلغا سن الزواج حق الزواج وتأسيس أسرة دون اي قيد بسبب الجنس او الدين , ولهما حقوق متساوية عند الزواج وأثناء قيامه وعند إحلاله) وان هذا القانون واضح, إذا أين حق المرأة ؟ ان هذا الزواج له تأثيرات قوية تؤثر على الطرفين ,تكمن في هدم حياتهما الزوجية ,وتؤثر أيضا على الاستقرار العائلي, فان كل ما يقع على طرف يجب ان يقع على الطرف الأخر في كل شي في الشراء والمعاملة وحتى بزيارة الأهل, و حيثما حدثت مشكلة معينة عند احد الأطراف فان الطرف الثاني سيتأثر بتلك المشكلة نفسها ومتى ما ذهبت الأخت (زعلانة) لبيت أهلها فان ذلك سيؤثر على سلوك أخيها مع زوجته بسبب سوء معامله اخ زوجته مع أخته وبالتالي ستكبر المشكلة ,وقد تقود الأمور أكثر الأحيان الى الطلاق حينها سيتحرر الطرفان من الاتفاقية , وتبقى المرأة هي الضحية إضافة الى الأطفال الذين لا ذنب لهم في ذلك . لذا يحتاج المجتمع الى توعية وخاصة المجتمع الريفي من خلال ندوات ومحاضرت بمساعدة وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني وكذلك يحتاج الى توجيه مباشر من قبل شيخ العشيرة لأبناء عشيرته لأن دوره كبير ويؤثر بشكل ايجابي في غرس تقاليد وأسس صحيحة ,وان يسعى لتصحيح بعض العرف العشائرية التي تظلم إفراد المجتمع , والتي تعرقل تقدمه وتؤثر على الثقافة الروحية للمجتمع الريفي , لذا علينا تغيير الأسس السلبية والحد منها ووضع الركائز الأساسية للأسرة حتى تنشأ بشكل صحيح لكي تعود تلك الأسس بالنفع على المجتمع.
صحوت متأخرة أشعر بالتعب، النوم مرهق مثل عدم النوم، ليلة حارة مشبعة برطوبة، الثالث عشر من أغسطس فى مدينة القاهرة، العام الحادى عشر بعد الألفين من مولد المسيح، الثالث عشر من رمضان للعام الألف وأربعمائة واثنين وثلاثين من الهجرة النبوية، اليوم السابع من شهر «مسرى» للعام الألف وسبعمائة وسبعة وعشرين ق. م، العام الثمانين من مولدى ومولد الكاتبة «يسرية» الوحيدة الباقية على قيد الحياة من زميلات طفولتى. دق جرس التليفون كما يدق كل يوم قبل أن أصحو، يأتينى صوت، صديقتى «يسرية» تكتب فى نومها منذ طفولتها. صحيتى يا نوال؟ لأ يا يسرية؟ بتتكلمى وإنت نايمة يا نوال؟ أيوه يا يسرية زى ما تكتبى وإنت نايمة؟ تطلق يسرية ضحكتها الأبدية الأشبه بفيروس شديد العدوى، تصيبنى نوبة ضحك حتى الاختناق، أعود الطفلة التى كانت فى الأربعين من القرن الماضى، أصحو على الراديو فى بيت جدى يغنى ملك البلاد يا زين يا فاروق يا نور العين، الراديو فى بيتى معطل منذ سقوط الملكية، التليفزيون معطل منذ سقوط مؤسسة الزواج، واغتيال السادات، الكومبيوتر والإنترنت معطل منذ ثورة ٢٥ يناير وتنحى مبارك عن الحكم، عقلى أيضا معطل فى كل العصور منذ خوفو الأكبر خوفا من عقاب الدنيا والآخرة. لم تكن «يسرية» (لأنها تكتب فى نومها) تخشى شيئا فى الحياة أو بعد الموت، أتعجب لها، أحسدها بينى وبين نفسى، لا أعرف سرها، وإن بدت حياتها خالية من الأسرار. قريتى الجرايد يا نوال؟ النهارده إيه يا يسرية؟ السبت، السبت أنهوه؟ ١٣ أغسطس؟ سنة كام؟ سنة ٢٠١١، يا خبر؟ السنين بتجرى بسرعة غريبة يا يسرية. فيه إيه فى الجرايد النهارده؟ توقفت منذ زمن بعيد عن شراء الصحف والجرايد والمجلات، صديقتى يسرية تقرأها كل صباح فى بضع دقائق، ثم تطوح بها فى صندوق كرتون تحت بير السلم، تمط شفتيها الممتلئتين قليلا وتقول: رغم التضليل فيه أخبار مفرحة، العالم كله مظاهرات ضد الفقر والقهر ونظام الحكم، الشعار المرفوع «ثوروا على غرار الثورة المصرية» من إسرائيل لأمريكا وبريطانيا وفرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا مرورا بسوريا والعراق واليمن والبحرين والجزائر والأردن والكويت والحجاز، أصبحت رؤوسنا مرفوعة فى العالم رغم أنف الفلول والسلفيين والصوفيين والعسكر والحكومة والأحزاب والمعونات الأمريكية، فى الصومال بيموتوا من الجوع ما فيش فيهم نفس يثوروا، هياكل عظمية، وأمريكا بتشحن لهم فرق موسيقى إسلامية ومسيحية ويهودية لإمدادهم بالسعادة الروحية، ومصر فيها إيه؟ فيها ثكنة عسكرية فى ميدان التحرير، وما حدش عارف مين أصدر الأمر بقطع الإنترنت مبارك أو المشير؟ وما حدش عارف الحل إيه خصخصة الشركات العامة أو تأميم القطاع الخاص؟ والنخبة إياها حيرانة ما بين الثروة والثورة. ومحاكمة القرن؟ القرن أنهوه؟، القانون القديم فيه ثغرات لصالح القوة والفلوس والمحامى الشاطر، والقانون الجديد لم يصدر بعد ولا الدستور الجديد، الكل خايف من الثورة والتغيير الحقيقى، محاكمة العادلى الأحد ١٤ أغسطس؟ أيوه لكن، لكن إيه؟ العادلى قال من يومين إنه تلقى الأمر من مبارك شخصيا، أمر شفوى كالعادة؟ المحكمة لا تعترف إلا بالورق المكتوب المختوم بالنسر، كل أمور السياسة والدولة والدين والحب والزواج والطلاق والنسب والإرث والتسليف والديون، كلها لازم تكون مكتوبة ومختومة. كل الوزراء اشتغلوا حسب توجيهات السيد الرئيس الشفهية، حد منهم كان يقدر يقول: «عاوز يا ريس قرار مكتوب مختوم» عشان ورا الشمس يروح؟ مش كده ولاّ إيه يا نوال؟ أيوه إيه، لكن أنا متفائلة، تفاؤلاً طفولياً. لأ، تفاؤل الوعى، النظام الطبقى الأبوى يتساقط فى كل بلاد العالم، ومعه سوقه الحرة والخصخصة والديمقراطية والشراكة والصداقة والحب والتعاون والتنمية، والإصلاحات الجزئية لعلاج مشاكل الفقر والبطالة والديون، على حساب الكادحين والكادحات، تحت اسم التقشف والزهد والإيمان، والسلام والاستقرار والتوازن والاعتدال، وغيرها من الكلمات الملتوية المراوغة المنشورة فى الصحف والإعلام العالمى والمحلى، والمستقبل فين؟ فى أيدى جماهير الثورة الشعبية، لا أيدى النخبة المضللة للرأى العام! فى التاريخ البشرى تغلبت النخبة على الأغلبية ضد الثورة، النخبة مثل الحرباية تغير لونها حسب من يمسك الحكم، النخبة فى أمريكا وإسرائيل وأوروبا ومصر والصومال وكل مكان وزمان، هى النخبة، عمود السلطة والثروة، عمود الدولة والدين والعائلة، أغلبهم رجال، فيهم بعض «نساء» أكثر شراسة من الرجال، المرأة الحديدية الجديدة فى أمريكا، اسمها ميشيل باكمان، زعيمة حزب الشاى، وسارة بالين، أكثر عسكرية من جون ماكين أو أنجيلا ميركل أو هيلارى كلينتون أو مارجريت تاتشر أو جولدا مائير، أو سوزان مبارك وريا وسكينة.
ينهمك بصمت في عمله ويفاجىء الجمهور دائما برسومات مبدعة متميزة بلغت شتات العالم المتناثر .. الرسم بالنسبة اليه كالماء والهواء لغة للحرية تعبيرا عن هموم وقضايا شعبه والانسانية. اسماعيل الخياط ابن الوند البار التقيناه ودار هذا الحديث في وحشة غياب نهر الوند وجسره العتيق ظمآن دون عنوان جراء قطع ايران انسيابه الازلي في مدينة خانقين حيث الجفاف خطر يحيق بالبساتين والاشجار بل الحياة كلها قبل البشر. نقل فؤادك حيث شئت من الهوى.. مالحب الا للحبيب الاول.. سألناه بداية السؤال التقليدي.. من هو اسماعيل الخياط؟ ـ ولدت في مدينة خانقين محلة(تيل خانة) صيف عام 1944 من عائلة كادحة.. نمت لدي قابلية الرسم منذ الصغر وكنت متفوقا فيه في جميع المراحل الدراسية ولعب توجيه اساتذتي دورا هاما في تنمية موهبتي. تخرجت من دار المعلمين في بعقوبة وتعينت معلما في ناحية(قوره تو) ثم انتقلت الى مدينة السليمانية حيث اسكن حاليا. لدي ومنذ 1966 ، اكثر من (50) معرضا شخصيا طاف الى لندن وباريس وبروكسل وفرانكفورت ونيوريك وعمان وطهران وعواصم اخرى فضلا عن المعارض المشتركة داخل الوطن وخارجه. * شغفنا باسماكك وطيورك وازاهير مدينة خانقين من خلال اعمال فنية وصلت العالم.. فيما اليوم لا اسماك ولاطيور تحلق في سماء النهر موسم قحطه كيف يصف ابن الوند البار قطع جريان النهر وابعاده الحياتية عامة وللفنان خصوصا؟ ـ يحز في نفسي كثيرا جفاف نهر الوند شريان حياة مدينة خانقين.. واعيد دوما نشر رسوماتي حول النهر وجمعت اطفال يلونون الضفاف ايام انسيابه الطبيعي واختلاط الالون الزاهية بمياه النهر واللوحة الكبيرة التي رسمت قرب جسره القديم.. اتمنى ان يجري نهر الوند مرة اخرى ويفيض به الخير ويعم الفرح قلوب سكان المدينة.. وربما افكر بمشروع جديد لان هذه المأساة تؤثر في نفسي كثيرا. *ماهي ادواتك في الرسم؟ واحب الالوان الى نفسك؟ ـ الوان الاكرلك مع الورق بانواعه .. اعامل الورق واجري تغيرات عليه من الناحية التكنيكية لتعطيني ملمسا خاصا ومن ثم امارس الرسم والتخطيط عليها كما ارسم باستمرار على الحجارة باختلاف احجامها اذ جمعت من مدينة خانقين ومن مناطق مختلفة اخرى الكثير من الحجارة ورسمت عليها الاسماك والطيور وفي فرصة قريبة ربما اعرض هذه المجموعة والرائي عموما يتطلع اكثر الى الناحية التكنيكية والموضوعية للرسومات. ذاكرة ومراحل فنية مختلفة *جماعة البداية؟ ـ كنا اربعة اصدقاء جمعنا روح الصداقة اقمنا معرضنا الاول والاخير على قاعة جمعية التشكيليين العراقيين العام 1968. بتكنيك خاص مختلف لاق المعرض اصداء جيدة في الوسط الفني العراقي وقد فكرنا في الاستمرار لكن الظروف حالت دون ذلك *جماعة فناني خانقين؟ ـ اقمنا اخيرا معرضنا الدائم في المركز الثقافي بخانقين لاستقبال الزائرين وضيوف المدينة. ويضم اعمال 34 فنانا من رسم ونحت وسيراميك وغيره. كنت صاحب الفكرة واتمنى لها التطوير والتقدم والمزيد من التألق خاصة ان بينهم امكانيات فنية جيدة. *بانوراما السلام؟. ـ جاءتني الفكرة بسرعة البرق حيث انجزت تلوين الصخور العملاقة والتلال في منطقة حفظ السلام بين الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني اثناء قتال ماساوي مازال له تاثيرات عميقة.. لقد صرخت من خلال هذا العمل الجانبين .. كفاكم الحرب نحن اخوة هلموا ننشر المحبة والسلام ونبني كوردستان العزيزة. * الاقنعة؟ ـ اكملت منذ العام 2000 وحتى 2007 مجموعات كبيرة منها وطرات تغيرات جديدة عليها من ناحية التكنيك وعرضت في السليمانية وخانقين واربيل وفي دول انكلترا وامريكا ونرويج وعمان وطهران وفرنسا كمعرض شخصي تعبيرا عن حملات الانفال ووجوه المؤنفلين 182 الف نفس وماتزال فكرة انجاز اقنعة اخرى تشدنى. الاقنعة كانت وسيلة جديدة لاعبر من خلالها عن ماساة الكورد زمن الانفالات والقصف الكيمياوي لمدينة حلبجة الشهيدة ومناطق كوردية اخرى. *لو لم يكن اسماعيل الخياط رساما ماذا احب ان يكون؟ ـ ان لم اكن رساما لودت ان اكون موسيقيا * امنيتك؟ ـ ان ارى الفن الكوردي اكثر ازدهارا .. اتمنى ان يجري ماء نهر الوند الخالد مرة اخرى ويفرح القلوب.. ويروي العطش.
أربيل 20 آب/ اغسطس (PNA)- قال شاهد من رويترز ان عشر طائرات حربية اقلعت من قاعدة جوية في جنوب شرق تركيا امس الجمعة فيما يبدو نذيرا بليلة ثالثة من الضربات ضد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني يتمركزون في المناطق الجبلية النائية بإقليم كوردستان. ولم يصدر تأكيد فوري من الجيش التركي لاحدث غارات او لاهدافها. وتمثل الغارات التركية -وهي الاولى منذ اكثر من عام ضد المتمردين مقاتلي حزب العمال - تصعيدا كبيرا في الصراع الذي بدأ قبل 27 عاما. ويأتي هذا التصعيد بعد انهيار جهود التوصل لتسوية من خلال التفاوض.
(آكانيوز)- أعرب سياسيان كردستانيان عن اعتقادهما بان استئناف قصف المناطق الحدودية لاقليم كردستان من قبل تركيا، سيخلف تأثيراً سلبياً على العلاقات بين تركيا والاقليم. وقال عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني، ريبوار يلدا، لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) انه "لاشك ان قصف أي حدود أو منطقة من قبل أية قوة ودولة، سيؤدي الى خلق الأزمات والتوترات في المنطقة". وأضاف يلدا ان "قصف المناطق النائية والحدودية، له تأثيرات أقل على تدهور وتأزم العلاقات بين الاقليم وتركيا"لافتاً الى انه "في حال استمر القصف فسيكون تأثير سيء على علاقاتهما، في الوقت الذي تسعى القيادة السياسية الكردستانية منذ مدة لتطوير تلك العلاقات". وأشار الى ان "استمرار عمليات القصف لن تكون في مصلحة أي من الأطراف، لأن استمرارها قد تؤدي الى رد فعل الجهة المقابلة، وبالتالي تعقيد الوضع أكثر". من جانبه، قال استاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين، بُخاري عبدالله، لـ(آكانيوز) ان "تجدد القصف المدفعي للمناطق الحدودية للاقليم، من قبل تركيا، لن تصب في صالح العلاقات بين الاقليم وتركيا"، مضيفاً ان "عمليات القصف هذه، أساليب قديمة وكلاسيكية، لأن الجانب الكردي في تركيا أبدى استعداده لمعالجة القضية الكردية في إطار تركيا ديمقراطية". وأعرب عبدالله عن اعتقاده بان "القيادتين السياسيتين الكردية والتركية ستحل هذه الأزمة أيضاً، بشكل يضمن معالجة للمشكلة ومنع استفحال الأزمة وتعقيدها". وقصفت الطائرات والمدفعية التركية خلال اليومين الماضيين مناطق حدودية في إقليم كردستان العراق شمل 352 موقعا لحزب العمال الكردستاني، بحسب بيانين للجيش التركي. وجاء القصف بعد ساعات من مقتل 15 جنديا تركيا في كمين نصبه مسلحو حزب العمال الكردستاني المعارض في جنوب شرق تركيا قرب الحدود مع إقليم كردستان، فيما قالت المصادر التركية إن ثمانية من جنودها قتلوا في العملية. ويقاتل حزب العمال الكردستاني، الذي تضعه تركيا ودول أوروبية وأميركا على لائحة "الإرهاب"، حكومة أنقرة منذ أكثر من 26 عاما لنيل الحكم الذاتي لنحو 15 مليون كردي هناك، وأسفر النزاع عن مقتل 40 ألف شخص من الجانبين بحسب إحصاءات للجيش التركي. وقد بدأت تركيا في 2009 سلسلة من الخطوات والإجراءات لمنح كرد تركيا مزيدا من الحقوق بهدف وضع نهاية للصراع الدموي، لكن يبدو أن جهودها لن تكتب لها النجاح إذا لم تتمكن من إقناع مقاتلي حزب العمال بترك العمل المسلح والانخراط في العمل السياسي. وترافق ذلك مع انفتاح تركيا على كرد العراق وحكومة إقليم كردستان حيث كان يعتبر التعامل معها واحدا من المحرمات في السياسة التركية حتى وقت قريب. وتأتي الهجمات التركية بعد أن شهدت حدود إقليم كردستان المتاخمة لإيران هدوءا نسبيا منذ نحو أسبوع إثر تعرضها لقصف كثيف من المدفعية الإيرانية على مدى أكثر من شهر، وتقول طهران إنها تستهدف مسلحي حزب الحياة الحرة لكردستان "بيجاك" المتواجدين على الشريط الحدودي بين الجانبين. من: فرياد محمد، تر: احسان ايرواني
بيروت20آب/أغسطس(آكانيوز)-جددت الجمعية الخيرية الكردية اللبنانية مطالبتها بلدية بيروت بتخصيص قطعة ارض لبناء مركز ثقافي كردي، داعية الى التعامل مع الكرد أسوة ببقية الاقليات في لبنان. وكانت الجمعية الكردية اللبنانية الخيرية أقامت عند غروب يوم أمس الجمعة مأدبة أفطار حضره أعضاء الجمعية وممثل عن رئيسي مجلس النواب ومجلس الوزراء وقوى حزبية لبنانية، أضافة الى جمعيات و احزاب كردية وفعاليات. وبعد النشيد الوطني اللبناني والنشيد الكردي تحدث ممثل مفتي لبنان محمد قباني الشيخ وفيق حجازي مركزا على معاني شهر رمضان وعباداته والصوم . ثم تلا نائب رئيس الجمعية محمود ابراهيم اسيالا كلمة الجمعية دعا فيها الى الحوار لتجاوز المرحلة التي تمر بها الامة العربية والاسلامية. وأكد اسيالا استمرار الجمعية الكردية في نشاطتها بالرغم من الصعوبات والضغوطات حتى في ايام الحرب اللبنانية. واشار الى تقديم المساعدات العلمية وطبع نسخ من كتاب "كرد و كردستان". كما اشار الى هدف الجمعية وهو انشاء مركز ثقافي عام لكرد لبنان، وذلك بسبب ضيق مساحة المركز الحالي. لافتاً الى اهتمام المركز العام بالشؤون التعليمية والثقافية والتربوية والصحية والاجتماعية الرياضية والفلكلورية، اضافة الى مركز للحوار والندوات. وتابع بالقول "هذا العقار الحلم سيكون لجميع الكرد من دون استثناء، ليعني بشؤونهم واحتياجاتهم وللحفاظ على مستقبل الكرد في لبنان". وناشد رئيس بلدية بيروت بلال حمد، المجلس البلدي لمنح قطعة ارض، كما ناشد المحسنين للتبرع. كما تحدث اسيالا عن الاهمال الذي طال الكرد المهاجرين عام 1920 حيث تعرضوا للاضطهاد القومي والطبقي. مشيرا الى استمرا حرمان الكرد من حقوق كثيرة حيث يتم استبعادهم من البرلمان والوزارات والمراكز العسكرية والمدنية، على خلاف الاقليات الاخرى المخصصة بامتيازات في الدولة اللبنانية. ولفت الى ايرادات الجمعية التي تستحصل عليها من اشتراكات الاعضاء وبعض الهبات غير المشروطة ومساعدة الكرد المتواجدين في لبنان والذين تجاوز عددهم 10آلاف شخص". من محمود فقيه، تح: وفاء زنكنه
جددت المدفعية الايرانية، مساء اليوم الجمعة، قصفها المكثف للمناطق الحدودية في إقليم كوردستان. أوضح مصدر مطلع لـPUKmedia أنه بعد الافطار، بدأت المدفعية الايرانية بقصف المناطق الحدودية في ناحية سيدكان ومنها قرى: سري كوج، شيون، آوداروك، دروا، قلارش، سيران وآلدوو". وأشار المصدر الى أن القصف المدفعي كان قريباً جداً، وان هناك نيران كثيفة قد خيمت على أجواء تلك المنطقة.
لعله من الطبيعي الإقرار بأن تركيا رغم أهميتها الاقتصادية والسياسية في المنطقة ليست من ضمن القوى الفاعلة على المستوى الدولي التي تملك أدوات كثيرة تمكنها من فرض رؤاها على الأنظمة والحكومات. أنقرة إذن ليست واشنطن ولا باريس اللتين تسيطران على الأجواء والممرات البحرية وتهيمنان على مجلس الأمن وأهم المؤسسات المالية على مستوى العالم. رغم ذلك، أوحت حكومة رجب طيب أردوغان للشارع العربي بقدرتها على التأثير في مسار الأحداث التي تشهدها المنطقة, فمنذ بداية الثورات أدمن أردوغان التصريحات، وأسرف في توجيه قادة المنطقة نحو ضرورة تقبل إرادة التغيير وتغليب مصلحة الشعوب. عقب الثورة التونسية، رحبت أنقرة بهروب بن علي وأعلنت استعداداها لدعم التونسيين في تحقيق تطلعهم نحو الحرية والديمقراطية. ولم يمض كثير من الوقت حتى وجد أردوغان فرصة أخرى لمخاطبة شعوب الشرق الأوسط, فبعد اندلاع الثورة المصرية نصح رئيس الحكومة التركية أكثر من مرة نظام مبارك بالتحلي بالحكمة وقيادة التغيير. وعلى عكس الحكومات التي تدرك جيدا أن موقف أنقرة ليس عاملا مهما في استقرارها من عدمه، كانت شعوب المنطقة تهتم كثيرا بحنجرة أردوغان الوعظية, وترى فيها سندا لتطلعاتها نحو الانعتاق من قيود الاستبداد. في الحالتين المصرية والتونسية لم يواجه الموقف التركي تحديات قد تضر بمصداقية حزب العدالة والتنمية في المنطقة العربية، حيث بلغت الثورة غايتها في كلتا الدولتين بسرعة فائقة، وحازت أنقرة شرف دعمها دون بذل أي جهد يذكر. عندما وصل قطار التغيير إلى ليبيا وجنح الشارع هناك لحمل السلاح في اللحظات الأولى لاندلاع الثورة وجدت تركيا نفسها أمام موقف حرج، فدولة متمدنة لا يمكنها مناصرة القذافي حتى إن كانت تربطها به صلات اقتصادية وثيقة، كما أن تأييد التغيير بالقوة يتنافى مع الديمقراطية الإسلامية التي يبشر بها أردوغان ورهطه. لقد اختارت أنقرة موقفا شجاعا في الأسابيع الأولى من الاضطرابات الليبية، حيث رفضت بشكل قاطع تدخل حلف الناتو, وعارضت تسليح الثوار، وحتى الاعتراف بالمجلس الانتقالي الذي يقوده مصطفى عبدالجليل، وهو أحد أهم رجالات القذافي قبل يوم واحد من تفجر النزاع. لكن اندفاع الغرب والعرب أيضا نحو استخدام القوة لخلع الزعيم الليبي من جهة، واستياء الشارع العربي من موقف أنقرة من جهة أخرى، دفعا حكومة العدالة والتنمية لدعم ثوار ليبيا سياسيا وماليا على الأقل، وهو ما يؤشر إلى حقيقتين: الأولى، أن تركيا لا يمكنها أن تشذ عن النهج الذي تتبناه أميركا وأوروبا في المنطقة، والثانية هي أن أردوغان يهمه الإبقاء على صورته لدى الجماهير العربية كمناصر للقضايا الإسلامية, وخليفة منتظر قادر على فك الحصار عن غزة, وربما تحرير القدس الشريف. أما في الحالة السورية فلم تتريث تركيا في الإعلان عن مؤازرة الشعب، ولعلها سبقت الغرب في تحذير الأسد من قمع المتظاهرين، واعتبرت التيارات السياسية حينها أن موقف أنقرة رافد مهم للثورة ومؤشر جيد على قرب أفول البعث. كان تعويل المعارضة على دور تركيا يعود لكونها المناصر الوحيد لسوريا في الغرب، ما يعني أن الأسد سيفقد الشرعية في نظر العالم الحر عندما تتخلى عنه في المحافل الدولية، هذا إلى جانب أنها (تركيا) تملك جيشا قويا يتذكّر المتابعون أن تهديداته ترعب النظام في سوريا وتحمله على تغيير مواقفه في أقل من يوم. لكن العثمانيون الجدد ظلوا أكثر حرصا على الحديث عن المثل والقيم، من اتخاذ أي موقف جريء لثني الأسد عن الإمعان في الفتك بالمدنيين. لقد بدا رجب طيب أردوغان مجرد واعظ لا يجد من يصغي للحِكم التي يرددها، وفي الحالات التي كان يهدد فيها النظام السوري كان يبعث -على ما يبدو- رسائل في السر تؤكد أنه غير جاد فيما يقوله في العلن. العرب القطرية GMT 23:43:00 2011 الخميس 18 أغسطس .
إحتفل الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمه السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق، في السادس عشر من هذا الشهر بالذكرى ال 65 لتأسيسه، وكان له منذ ستينات القرن الماضي علاقات طيبة مع طهران، عدا فترات قصيره شابها الفتور، سرعان ما إستعادت حيويتها خاصة بعد إنتفاضة ربيع 1991 وصدور القرار الاممي الخاص بمنطقة حظر الطيران وحماية الشعب الكردي. لقد ادى سقوط النظام الدكتاتوري الى تراجع دور الاحزاب الكردية من الحليف الاول الى الصف الثاني بالنسبه لصانعي القرار في طهران التي اصبحت تتمتع بنفوذ واسع النطاق داخل العراق، وصل الى حد تعيين رئيس الجمهوريه ورئيس الوزراء كما حدث في اعقاب الانتخابات البرلمانيه الاخيره عام 2010 في إنقلاب على الدستور وتحت سمع وابصار الاداره الامريكيه الديموقراطيه، التي إستسلمت للأمر الواقع وتركت الشعب العراقي يدفع ثمن أكبر خرق للدستور وللاعراف الديموقراطيه، من خلال حرمان الكتله العراقيه الفائزه من حقها في تشكيل الحكومه خلال الفتره القانونيه الدستوريه. تراجع الدور الكردي يبدوا واضحا من خلال اللامبالات التي تمارسها حكومة السيد المالكي تجاه الورقه الكرديه التي إحتوت مطاليب الجانب الكردي التسعه عشر، والتي تم إهمالها بالكامل رغم الاتفاق عليها قبيل تشكيل الحكومه الحاليه، إضافة وبالتزامن مع القصف الايراني للقرى والقصبات الكرديه وإختراق الحدود الى عمق المناطق السكنيه، بدأت حكومة المالكي، الصامته ازاء خرق الحدود العراقيه، باثارة المشاكل في المناطق المتنازع عليها، كان نتيجتها أكثر من (500) قتيل وتهجير (1500) عائله كرديه حسب تصريحات الجانب الكردي، الذي اعلن ايضا عن الكشف ومصادرة أكداس من العتاد والاسلحه العائده لحركة انصار الاسلام المحضوره، ومن الواضح ان السماح للمجموعات المسلحه التابعه للحركه بالتنقل عبر الحدود العراقيه الايرانيه، يشكل التهديد اليومي القائم ضد الاداره الكرديه، إذ يعني فيما يعنيه تفجير الوضع الامني والسلام النسبي الذي يتمتع به إقليم كردستان. ولكي تكتمل صورة نهاية شهر العسل بين اربيل وطهران لابد من الاشاره الى تباين المواقف بين الطرفين والذي يبدو جليا في الموقف مما يجري في سوريه، ففي الوقت الذي لا يخفي فيه الجانب الكردي، الديموقراطي الكردستاني تحديدا، تذمره وامتعاضه من النظام الحاكم في دمشق وتعاطفه مع الشعب السوري عامة والكرد خاصه، تقوم طهران بكل مافي وسعها لحماية النظام ودعمه وتعتبر معركته مع المعارضه السوريه، معركتها مع امريكا والسعوديه وتركيا والخ، وهي فعلا احدى المعارك الفاصله التي سترسم مستقبلا خارطة المنطقه والقوى الفاعله فيها، ولذا فالموقف الكردي، البارزاني والديموقراطي الكردستاني، غير مقبول ومرفوض قطعا، فبالنسبه لطهران أما ان تكون في صفها او في صف أعدائها ولا منطقه وسطى في مفهوم صانعي القرار هناك، ليس هذا هو المرفوض الوحيد لطهران، فما يصب الزيت أكثر على نار الفتور الكردي الايراني، هو ما تعتقده طهران تجاوزا للخطوط الحمر، وهو التقارب الكردي التركي الذي اصبح اكبر من ان يحتمل خاصة مع تنامي حجم التبادل التجاري بين الاقليم وتركيا وتعاظم الدور التركي في عملية تشييد البنى التحتيه الاساسيه في اقليم كردستان حيث تساهم اكثر من (500) شركه تركيه مسجله قانونيا فيها. من الواضح ان السيد البارزاني على خلاف حليفه السيد الطالباني ( الأخوه الأعداء) لم يبني ويحسم موقفه لصالح مراكز القرار في طهران، وان محاولاته للاحتفاظ بقدر من الاستقلاليه والحياد في المواقف والصراعات الجاريه، لا تلقي أي ترحيب في طهران وهذا للاترحيب سيلقي بضلاله القاتمه لا على علاقات الحزب الديموقراطي الكردستاني بايران فحسب وإنما على إقليم كردستان وتجربته الفيدراليه، خاصة مع وجود سلطه حليفه لطهران في بغداد، ومع سكوت الاداره الامريكيه الديموقراطيه وعجزها عن إتخاذ أي إجراء لحماية العراق والعراقيين من الاطماع الاقليميه، هذا إذا لم يكن العراق تعويضا لايران مقابل خسارتها لسوريه! السؤال: هو الى متى سيتمكن السيد البارزاني من الاحتفاظ باستقلاليته واستقلالية القرار الكردي العراقي؟ وهل سيلجأ الى قدرات حليفه الطالباني الذي يتمتع بعلاقات متميزه مع طهران لانقاذ ما يمكن انقاذه ان صح التعبير؟ أم سيعتمد على الجماهير الكرديه والعراقيه ويقوم بتجسير الهوه بينه وبين فصائل المعارضه الوطنيه في كردستان ويعيد النظر في تحالفاته الاستراتيجية العراقيه الحاليه والتي لم تعد تجدي نفعا لبناء جبهه عراقيه وطنيه جديده قادره على حماية العراق وكردستانه وحماية إستقلاله الوطني وبناء مستقبل افضل؟ الامر متروك للسيد البارزاني، رئيس اقليم كردستان العراق، الذي لابد وان يعلم أكثر من أي شخص اخر، بان شهر العسل بين اربيل وطهران قد انتهى.
كان بودي عدم التعقيب على مقال الأخ والزميل العزيز الكاتب كفاح محمود كريم المعنون " الديمقراطي الكردستاني بين الحزب والمؤسسة القومية " المنشور في "ايلاف" لتحاشي الدخول في جدال المؤسساتية الحزبية والقومية للاحزاب الكردستانية ومنها حزب مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان، لأن الجدل يحمل الكثير من الخلاف في النقاش والآراء، ولكن شعار الحركة التحررية الكردية في بداية انطلاقتها الوارد في المقال بخصوص الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان والملاحظات التي وردت في التعليقات حفزني ان أكتب تعقيبا عن الرأي المنشور تعميما لفائدة قد يؤخذ بها من قبل السياسيين في الاقليم لخدمة الواقع السياسي الذي تحيط به أحداثا متوترة وأوضاعا غير مستقرة تسيطر عليها حالة اندلاع الثورات والاحتجاجات الشعبية في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا. ولكي يكون تعقيبنا موضوعيا وحياديا بعيدا عن اي غرض، أسرد الملاحظات التالية: 1. رفع شعار "الحكم الذاتي لكوردستان والديمقراطية للعراق" من قبل الديمقراطي الكردستاني مع انطلاق الحركة التحررية للكرد، كان خطأ استراتيجيا كبيرا، ولابد من الاقرار بهذا الخطأ التاريخي الكبير من قبل الحزب، لان الشعب دفع ثمنا باهضا طوال اربع عقود من الزمن وكان الأجدر من بداية الحركة رفع شعار "حق تقرير المصير لشعب كوردستان العراق" لحصول الكرد على استقلالهم الذي تكفله اللوائح الدولية ومواثيق الامم المتحدة، والثمن الذي دفعه الشعب الكردستاني لم تدفعه شعوب أخرى حصلت على استقلالها بتضحية أقل بكثير من الكرد مثل شعب تيمور الشرقية وجنوب السودان وغيرها من الشعوب المتحررة، ولو رفع شعار حق تقرير المصير من قبل الحركة التحررية الكردية منذ البداية لكان عام الانتفاضة موعدا مهيبا لاعلان الاستقلال وبداية تاريخية لاسترجاع الحقوق التي اغتصبت من الأمة الكردية في فترة الحرب العالمية الاولى، وكذلك عام سقوط صنم البعث في القين وثلاثة كان مناسبا لاتخاذ هذا القرار المصيري، ولكن كما قاله أحدهم "خرج الكرد من المولد بلا حمص" 2. الصفات الانسانية التي كان يتسم بها شخصية المرحوم ملا مصطفى بارزاني من تعامل انساني وبساطة في الحياة وقدوة متميزة بالعدالة يعترف بها الأغبية من السياسيين والمتابعين، هذه الصفات الحميدة كانت السمة البارزة في زعامة المرحوم للحركة الكردية والتفاف الشعب عليه في مرحلة صعبة من التاريخ الكردي رافقت الحرب الباردة بين الشرق والغرب بعد الحرب العالمية الثانية وحتى نهاية الثمانينات من القرن الماضي. 3. الحقيقة المؤلمة ان السمات الانسانية للمرحوم البارزاني وتميزها بعدالة مشهودة له طوال زعامته للحركة الكردية لم تنتقل الى الأجيال اللاحقة بعده وخاصة على مستوى الساسة والقادة في الديمقراطي الكردستاني، وخاصة في فترة ما بعد انتفاضة عام 1991 وفي فترة ما بعد سقوط نظام صدام حسين في 2003، لتكون امتدادا للنهج الانساني الذي اتبعه المرحوم، وعلى العكس ظهرت صفات لساسة وقيادات الحزب لم يألفها المجتمع الكردي بتاتا من قبل منها الفساد المالي والاداري والرفاهية الجنونية واحتكار واستغلال اموال وممتلكات الشعب والدولة والثراء الفاحش على حساب المواطنين وفرض رأسمالية مستوحشة جائرة تنهب من أغلبية الشعب بالاستثمارات العقارية والتجارة الفاسدة وتستعمر لاقلية من السلطة الحاكمة بالحزب والحكومة. 4. تحول الديمقراطي الكردستاني الى مؤسسة احتكارية، وسيطرة أغلبية مسؤوليه على الموارد الاقتصادية والتجارية والنفطية في الاقليم في منطقة نفوذ الحزب، ومن خلال اقامة الشركات واستغلال النفوذ للاستيلاء على الموارد المالية والممتلكات العامة بحكم السلطة الحزبية والحكومية، وعن طريق اتباع نهج استغلالي متسم بعقلية رأسمالية جائرة محولا هذه الفئة المحتكرة الى اصحاب أكبر كتلة مالية على الاطلاق في تاريخ الاقليم، بينما في عهد المرحوم البارزاني كانت مسالة الثراء الفاحش وغنى المسؤولين ومحسوبية الاقارب مرفوضة تماما من قبله ومن قبل القيادة الكردية في حينه كما تشير اليها الادبيات السياسية. 5. إن الخاتمة التي ختم بها المقال والقائلة "ان العودة للينابيع الأولى في نهج البارزاني الخالد في معالجة التناقضات والإشكاليات التي تفرزها كل حقبة ومرحلة كفيلة بحلها والتسريع في الانتقال إلى مرحلة أكثر تطورا واستقرارا"، دليل على ان السمات والخصال الانسانية التي كان يتصف بها المرحوم ملا مصطفى لا يتصف بها من خلفه ولا يتصف بها المسؤولون في الديمقراطي الكردستاني في الواقع الراهن، وطوال عقدين من الزمن بعد نجاح الانتفاضة في الاقليم والشعب يعاني من مظاهر هدامة للسمات الشخصية للمسؤولين في الحزب تتسم بالجشع والفساد والاحتكار والاستغلال والاستعباد وهي بعيدة كل البعد عن نهج المرحوم، والعودة الى ينابيعه الأخلاقية تشكل بارقة أمل لاصلاح حقيقي ينبع من القمة أولا ومن ما يحيط بها لاعادة الصفات الحميدة الى القيادة والمسؤولين. 6. غياب الاحساس بالمسؤولية التاريخية من قبل الحزب الديمقراطي وكذلك بالنسبة للاتحاد الوطني تجاه قضية كركوك ومسألة المناطق المتنازع عليها، والفئة الممثلة للحزبين في الحكومة الاتحادية ومجلس النواب في بغداد تبين انها لم تفعل شيئا بمستوى المسؤولية وبمستوى المرحلة التاريخية التي يمر بها الاقليم منذ عام الفين وثلاثة، والواجب الوطني يلزم تقديم هؤلاء الى القضاء الكردستاني للمساءلة والتحقيق معهم عن تخاذلهم وتقاعسهم عن اداء دورهم وواجباتهم تجاه الاقليم وتجاه تلك المناطق والتي تركت آثارا سلبية جدا على واقع الكرد فيها، خاصة وبعد مرور ثمان سنوات على بقاء تلك المناطق على حالها في ديالى وتكريت وكركوك والموصل، والمشكلة الكبيرة انها بدأت تفقد مكوناتها الكردية بنسب متراجعة بسبب تعرضها الى ممارسات عدائية من تهديد وقتل واجرام نتيجة خطط تعريبية وارهابية لجهات عراقية واقليمية تريد ان تستقطع هذه المناطق من كردستان ومن كرديتها. باختصار، هذه هي الملاحظات التي تتراءى لنا قرائتها من المقال، وهي بالحقيقة أخطاء تاريخية كبيرة لا يستهان بها، والإقرار بها لا يعني أن نغض الطرف عن بعض الجوانب الايجابية فيه، لكن الواقع الذي نعيشه المليء بمظاهر الخلل والأزمات الخانقة والمعترف بها من قبل الجميع، وتطلع الشعوب الى حريتها واستقلالها، يفرض علينا أن ننقل الحقائق ونسردها بموضوعية للبحث بجدية والخروج برؤية منهجية لتفسير الحركة التحررية الكردية للاستفادة منها في المرحلة الراهنة. وافضل طريق لقيادة المرحلة الراهنة من قبل الاحزاب الكردستانية ومنها الحزب الديمقراطي هو الاحتكام الى العملية الديمقراطية في الدورة القادمة بنزاهة واستقلالية تامة لانتخاب نخبة جديدة من القيادات النابعة من صميم الشعب تتصف بالرؤية الحكيمة والعدالة والنزاهة والاستقامة قدوة بالشخصيات والقيادات والزعامات التاريخية الكردية، ومتميزا ببذل جهود استثنائية مخلصة لخدمة الشعب وايصاله الى بر الأمان وضمان الكرامة والمساواة والحياة الكريمة لكل مواطن، ونأمل أن يكون هذا المقال دافعا للديمقراطي الكردستاني للتفكير بجدية لاحداث تغيير حكيم في صفوفه وفي قياداته بغية استباق التطورات والاحداث التي ستشهدها المنطقة في مستقبل قريب كما تشير اليها اغلب التوقعات السياسية، و"اللبيب بالاشارة يفهم". كاتب صحفي – اقليم كردستان هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
على مدى يومين، شاب علاقة تركيا بإيران شيء من الاضطراب، بعد أن أوردت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية الرسمية نبأ اعتقال مراد كارايلان، قائد الحركة الكردية التركية الانفصالية المسلحة. وردد النبأ رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الإيراني، علاء الدين بروجردي، لوكالة «مهر» الإيرانية للأنباء، في وقت سابق، بقوله: «نفذت قوات مخابرات بلادنا عملية مهمة، واعتقلت الشخص الثاني في حزب العمال الكردستاني». وكارايلان بالنسبة لتركيا مثل زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري بالنسبة للولايات المتحدة التي تسعى للقبض عليه أو قتله. فورا، سارع وزير الخارجية داود أوغلو، كما يقول، بالاتصال بنظيره الإيراني وزير الخارجية، الذي نفى الرواية، وفي الليلة التالية أصدر زعيم الحركة الكردية نفيا وسخر من الخبر. أهمية الخبر أو الإشاعة الكاذبة أنها تضيء طبيعة الصراع الخفي بين تركيا وإيران، الذي طالما تبنى مظهرا محترما، لكن في داخله إرث عميق من النزاعات وحاضر مليء بالشكوك والترقب. وسوريا اليوم هي أعظم ساحات الصراع بين القوتين الإقليميتين. ومع أننا لا نستطيع أن نجزم بأن تركيا تريد حقا التخلص من نظام البعث السوري، فإن إيران صريحة جدا في تبنيها حماية النظام إلى النهاية. تركيا ربما تعتزم حقا نجدة الشعب السوري وانتهاز الفرصة التاريخية النادرة لتقديم نفسها بصورة أخلاقية وسياسية إيجابية للشعوب العربية التي اختلفت معهم في مطلع القرن العشرين، وكانوا ينظرون إليها كقوة استعمارية. وسوريا بالنسبة لها هي البوابة الكبرى للولوج إلى أكثر من مائتي مليون عربي، ونجدة الشعب السوري من المذبحة المروعة التي ينفذها نظامه قضية ضمير حقيقية في عرض العالم من جانب، وتمثل فرصة نادرة لتغيير موازين القوى في المنطقة. فإيران استخدمت سوريا ذراعها الطويلة في العراق ولبنان وفلسطين، والتأثير على بقية دول المنطقة بالإرهاب والسياسة والدعاية الإعلامية. من دون نظام الأسد ستحاصر إيران. والعلاقة بين طهران وأنقرة في معظم تاريخ القرن العشرين تميزت عن بقية القرون بعلاقة دافئة وهادئة وتحديدا بعد نجاح الثورة الأتاتوركية التركية، وحتى نجاح الثورة الخمينية الإيرانية، منهية زمنا طويلا من التنافس الصفوي الإيراني والعثماني التركي. تركيا التي سطع نجمها في المنطقة من دون نفط ومن دون عضوية الاتحاد الأوروبي وجدت إعجابا عند جيرانها العرب، خاصة بعد مواقفها السياسية الأخلاقية في مواجهة إسرائيل ومع الثورات، والآن ضد القمع الأمني في سوريا. أيضا لتركيا مبررات قوية تهم أمنها القومي في التعامل مع الحدث السوري بوجود خمسمائة كيلومتر من الحدود وجماعات كردية انفصالية تستهدف تركيا كانت في السابق تتمركز في سوريا، وليس مستبعدا أن بعضها في سوريا والبقية في العراق وإيران. وهذا ما جعل خبر القبض على الزعيم الكردي التركي الانفصالي يوحي بأن إيران تهدد تركيا، ولم تكن مجرد زلة لسان أو خبر مغلوط. ولإيران ممارسات تخويف مماثلة، فهي تستضيف جناحا مهما من «القاعدة» بزعامة سيف العدل، وكان هناك بضعة من أبناء أسامة بن لادن، منهم الابن الأكبر سعد الذي قُتِل سابقا. وقد استخدمت إيران هذه الجماعة في تنفيذ عمليات إرهابية في السعودية وغيرها، وهي ترفض تسليمهم أو اعتقالهم. إيران تريد تذكير تركيا بأنها قادرة على إيذائها إن أسهمت في إسقاط نظام الأسد، لكن الحقيقة أن نظام الأسد نفسه مهيأ للسقوط بسبب ما ترتكبه أجهزة أمنه وجيشه من جرائم ضد شعبه بصورة يومية، وبات من الصعب التصديق أن النظام يستطيع البقاء وهو يسبح في هذا الكم الهائل من الدماء. وسقوط النظام من دون إدارة أو مشاركة في إدارة الحدث من قبل تركيا أيضا قد يهدد مصالح تركيا وأمنها مستقبلا، وبالتالي على تركيا أن تختار بين الخوف من النظام الإيراني وترك الأمور للمجهول، أو التعامل بحزم لما فيه مصلحة الجارين التركي والسوري معا.
الخمرة من أطيب الأشياء عند العرب, فكانوا يفرطون في شربها , ويقبلون عليها إقبال الناس على شرب الشاي عندنا هذه الأيام. لقد كانت حياتهم قاسية, ومشاكل المعيشة عندهم صعبة شديدة والفراغ في الحياة اليومية طويل, والفقر هو الغالب عليهم, فأخذوا من الخمرة سبباً لقتل الفراغ وللتغلب على هموم الحياه, فصارت من ثم عندهم أطيب شيء ينسيهم واقع ما هم عليه من سوء حال. روي عن قتادة : " ليس للعرب يومئذ عيش أعجب اليها منها " "تفسير الطبري" وقد كان المسلمون يشربونها كالجاهلين طيلة عهدهم بمكة وحيناً من هجرة الرسول الى المدينة, فكانوا إذا دعوا إلى وليمة كانت الخمرة في رأس القائمة ما يقدم للضيوف, وكانوا إذا نزلو على أحد , وأراد مضيفهم أكرامهم قدم لهم ما عنده منها.. لم يجدوا في شربها حرجاً, لأنها كانت شراباً مباحاً مثل الأشربة المباحة الآخرى, ولكن قوماً من الجاهلين ومن المسلمين وجدوا في شربها أذى ومضيعه للعقل والمال ومفسد تفسد بين الصديق وصديقة لذلك امتنعوا عن شربها وتفاخروا بأمتناعهم عنها, وعابوا من كان يشربها لما يصدر منه في سكره من لغو وهجر وعمل قبيح وأفعال مضحكه لا يصح صدورها من أنسان يحترم نفسة ويقدر شخصيته. ذكر عن علي بن أبي طالب أنه دخل على الرسول وعنده زيد بن حارثة فقال له رسول الله وقد بدا الغضب في وجهه مالك؟ فقال: يا رسول الله, والله ما رأيت كاليوم قط ,عدا حمزة على ناقتي, فأجبت اسنمتها وبقر خواصرهما, وها هو ذا في بيت معه شرب, فدعا رسول الله بردائة فارتداه, ثم انطلق يمشي ومعه علي وزيد حتى جاء الباب الذي فيه حمزة فاستأذن فأذنوا له, فإذا هم شرب, وقنية تغنيهم " فطفق رسول الله يلوم حمزة فيما فعل, فإذا حمزه محمرةعيناه, فنظر حمزه الى رسوال الله ثم صعد النظر الى ركبته ثم صعد النظر الى سرته ثم الى وجهه فقال حمزه: وهل أنتم عبيد لأبي. فعرف الرسول أنه ثمل فنكص الرسول على عقبيه القهقري, وخرج. صحيح مسلم (6/85) وقد أحدثت الخمره شروراً في المدينه, وأدت إلى وقوع مشاجرات وخصومات بين المسلمين بسبب سكرهم, وتغلب الخمره على عقولهم, وأدت الى عراك هدد مجتمع المدينة بالأنقسام وبالتقاتل بسبب النزعات القبيلية, مما حمل عقلاء القوم على أن يسألو الرسول في أمرها وفي أمر الميسر الذي كان شراً كذلك, ويرجون الله أن يقول كلمته في ذلك, لا سيما بعد أنتصار الأسلام على أعدائه, وأتخاذ أعدائه كل الوسائل لدحره وفي رأسها إثارة الفرقة بين المسلمين, وقد وقعت حوادث عديدة من هذا القبيل أشار إليها أهل الأخبار " كانو إذا سكروا وثب بعضهم على بعض وقاتل بعضهم بعض" تفسير الطبري (2/210) فنزل الأمر من الله بها في مراحل ثلاث, كان تحريمها في الأمر الثالث. وكان مما ذكر: أن عمر بن الخطاب كان يقول وهو في المدينه : " اللهم بين لنا في الخمر بياناً شافياً" , وأنه ذكر للرسول عاقبة شربها, وسأل الله تحريمها, وأن ناساً من أهل المدينه كانوا يشربون الخمر ويأكلون الميسر أتوا الرسول فسألوه عن ذلك, فأنزل الله (( يسألونك عن الخمر والميسر قل فيها إثم كبير ومنفع للناس وإثمها اكبر من نفعها)) فقالو هذا شيء قد جاء فيه رخصة. نأكل الميسر ونشرب الخمر ونستغفر من ذلك. حتى أتى رجل صلاة المغرب, فجعل يقرأ: (( قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ولا انتم عابدون ما اعبد)) فجعل لا يجود ذلك ولا يدري ما يقرأ فأنزل الله ((يا أيها الذين امنو لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى)) فكانوا الناس يشربون الخمر حتى يجيء وقت الصلاه فيدعون شربها, فيأتون الصلاه, وهم يعلمون ما يقولون, فلم يزالوا كذلك حتى أنزل الله تعالى (( يا أيها الذين أمنو انما الخمر والميسر والانصاب والازلام .......الى قوله (( فهل انتم منتهون)) فقالو: انتيها يا رب, وقال آخرون : نزلت هذه الآيةبسبب سعد بن ابي وقاص وذلك انه كان لامي رجلاً شراب لهما, فضربة صاحبه بلمى جمل ففزر أنفة فنزلت فيهما " تفسير الطبري (2/22) اسباب النزول (ص122 وما بعدها) وذكر أن الناس لما سألوا الرسول أن يبين الله رأية في الخمر فأنزل : (( يسألونك عن الخمر والميسر)) قالوا يا رسول الله دعنا ننتفع بها, كما قال الله تعالى, فسكت عنهم, وقالوا ما حرما- أي الخمر والميسر- علينا انما قال: ((قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس)) فكانوا يشربون الخمر, حتى يوماً من الايام صلى رجل من المهاجرين أم اصحابة في المغرب, فخلط في قراءته فأنزل الله آية أغلظ منها : يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وانتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون)) فكانوا الناس يشربون حتى يأتي أحدهم الصلاة وهو مغبق, وقالوا يا رسول الله إنا لا نشربها قرب الصلاة, فسكت عنهم, فكان منادي الرسول إذا قال: حي على الصلاه نادى : لا يقربن الصلاة سكران , حتى حدث حادث ادى الى نزول ((يا ايها الذين انما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجسن رجسن من عمل الشيطان فاجتنبوه)) سورة المائدة الايه 90 فقال رسول الله : حرمت الخمر ... (تفسير ابن كثير (2/92 وما بعدها)،(ا/255) وقد ذكر بعض الرواه ان سبب نزول الحرمة هو بسبب تخاصم سعد بن ابي وقاص مع انصاري بسبب غلبة الخمرة عليهما "تفسير الطبري(2/212). وذكر بعض اخر ان رجلا من الانصار صنع طعاما ، فدعا قوما من المهاجرين فشربو الخمر حتى انتشوا، فتفاخروا ... فقالت الانصار نحن افضل ، وقالت قريش نحن افضل ، فوقل الشر بين الطرفين. وذكر بعض اخر " عن ابن عباس, قال: إنما نزل تحريم الخمر في قبيلتين من قبائل الأنصار, شربوا, فلما أن ثمل القوم عبث بعضهم ببعض, فلما أن صحوا جعل الرجل يرى الأثر بوجهه ورأسه ولحيته, فيقول: صبنع بي هذا أخي فلان, وكانوا إخوه ليس في قلوبهم ضفائن فيقول: والله لو كان بي رؤوفاً رحيماً ما صنع بي هذا, حتى وقعت الضفائن في قلوبهم فأنزل الله هذه الآية " تفسير ابن كثير (2/95). وتذكر رواية أخرى ان سبب تحريمها هو أن رجلاً أخذ به السكر ما أخذ فجعل ينوح على قتلى بدر, فبلغ ذلك النبي فجاء فزعاً يجر رداءه من الفزع حتى انتهى اليه, فلما عاينة الرجل, رفع رسول الله شيئاً كان بيده ليضربة, قال أعوذ بالله من غضب الله ورسوله, لا أطعمها ابداً, فأنزل الله تحريمها ( تفسير الطبري 2/211) وفي رواية أن الآية نزلت في أناس من أصحاب الرسول كانو يشربون الخمر ويحضرون الصلاه وهم نشاوا فلا يدركون كم يصلون ولا ما يقولون في صلاتهم ( اسباب النزول 112) ولما نزل الأمر في تحريم الخمر قال رسول الله : من كان عنده من هذه الخمر فاليأنتنا بها, فجعلوا يأتونه بما عندهم منها وجمعوه, ثم قال رسول الله: اتعرفون هذه؟ قالو: نعم يا رسول الله, هذه الخمر. ثم قال الرسول صدقتم, ثم قال فإن الله لعن الخمر وعاصرها ومعتصرها وشاربها وساقيها وحاملها والمحمولة اليه وبائعها ومشتريها واكل ثمنها ثم أمر فأريق ما جمع من ذلك الخمر " تفسير ابن كثير (2/95)". وفي كتب التفسير والحديث أن الخمر لما حرمت, نادى المنادي في سكك المدينه: الا ان الخمر قد رحمت, فأهرقها من كان يشرب آن ذاك, كان قوم يشربون في بيت أبي طلحه, يسقيهم أنس بن مالك وهو اصغر الموجدين وكان في الموجدين أبو طلحه وأبو دجانه ومعاذ أبن جبل وأبوأيوب وسهيل بن بيضاء وابو عبيده وأبي ابن كعب, فلما سمعوا المنادي ينادي بالتحريم, أمرو بالخمر فأريقت وكفوا عن الشرب... صحيح مسلم(1/85 وما بعدها). وكان نزول تحريم الخمر في السنه الثامنه من الهجره, هوي عن ابن عباس انه قال: كان لرسول الله صديقاً من ثقيف او من دوس, فلقيه يوم الفتح برواده خمر يهديها اليه, فقال رسول الله يا فلان اما علمت ان الله قد حرمها... إبنكثير (2/93) مسند الامام أبي حنيفه (195)الحديث رقم 428 ولعل بعض القراء يندهشون, وربما يسمعون للمرة الأولى أن أبا حنيفه قد أباح أنواعاً من الخمور, ولعلي اصارحهم قد أصابت على سؤال حائر كان يدور في داخلي وأنا أقرأ عن الشراب والمناومة في مجالس الخلفاء, ولعل فيما عرضة الأستاذ أحمد أمين في كتابة ضحى الأسلام عن خلاف الفقهاء حول, ورأي أبي حنيفه فيها, ما يوضع الأمر للقاري (( ضحى الأسلام _ ج1- ط 10 1984 ص 119-120)) ((ذهب الأئمة الثلاثة مالك والشافعي وأحمد بنحنبل إلى سد الباب بتاتاً, ففسروا الخمر في الآية السابقة بما يشمل جميع الأنبذه المسكرة من نبيذ التمر والزبيب والشعير والذرة والعسل وغيره, وقالوا كلها تسمى خمراً وكلها محرمه, أما الأمام أبي حنيفه ففسر الخمر في الآية بعصير العنب مستنداً إلى المعنى اللغوي لكلمة الخمر وأحاديث أخرى وأدى به إجتهادة إلى تحليل بعض أنواع من النبيذ كنبيذ التمر والزبيب إن طبخ ادنى طبخ وشرب منه قدر لا يسكر, وكنوع (( الخليطين)) وهو أن يؤخذ قدراً من تمر ومثله من زبيب, ثم يصب عليهما الماء, ويتركهما زمناً, وكذلك نبذ العسل والتين, والبر والعسل. ويظهر أن الإمام ابي حنيفه في هذا كان يتبع الصحابي عبدالله بن مسعود فقد علمت من قبل ان إبن مسعود كان إمام مدرسه العراق, وعلمت مقدار الأرتباط بين فقه أبي حنيفه وابن مسعود والدليل على ذلك ما رواه صاحب العقد عن ابي مسعود من انه كان: يرى حل النبيذ حتى كثرت الروايات عنه, وشهرت أذيعت وأتبعه ذلك شاعرهم:- (( من ذا يحرم ماء الحزن خالطه في جوف خابية ماء العناقيد؟ إني لأكره تشديد الرواه لنا فيه ويعجبني قول ابن مسعود وننهي حديثنا بهذه الطرفة... فقد اشتهر عن فقهاء الحجاز إباحة الغناء, واشتهر عن فقهاء العراق من ابتاع ابي حنيفه إباحة الشراب, فتجمعوا بين الفريقين ولخصوا مذهبهم في قول الشاعر:- رأيه في السماع رأي حجازي وفي الشراب رأي اهل العراق أباح العراق النبيذ وشربه وقال حرامان المدامه والسكر وقال الحجازي: الشرابان واحد فجعل لنا من بين قوليهما الخمر سنأخذ من قوليهما طرفيهما واشربها لا فارق الوازرالوزر
(قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا)!! استمع نفر من الجن هكذا بالصدفة طبعاً تخيل جماعة من الجن مرو بالمكان والزمان الخطأ لقضاء بعض شؤونهم اليومية و لفت نظرهم قرآنا فتوقفوا قليلاً ليستمعوا قبل أن يواصلوا مشوارهم ألى السوق لشراء بعض الطماطة و البطاطا وإذا به قرآن عجب وحصلت لهم حالة انبهار جعلتهم بغتة مؤمنين !!! ياسبحان الجرجير العظيم ومحمد طبعاً تذكر الموضوع فجأة فاختفي ليلة كاملة لا أحد يعرف له مكاناً في تصرف مريب غريب رغم أنه كان يستطيع أن يبلغ أصحابه أن لديه مهمة مع الجن هذه الليلة وعليهم ألا يقلقوا عليه خلال غيابه على الأقل حتى يقطع علينا الظنون السيئة. ولنبدء القصة ... من أكثر المواضيع خُرافة في الديانات و الإسلام تحديداً هو موضوع (الجن ) والشياطيين والعفاريت وهذ الموضوع بالذات كان مُلازماً لي حتى عندما تركت الأديان لكثرة ماسمعت عن تجارب أقرب المُقربين لي ومغامراتهم (العفريتية ) في هذ المجال ولأنني كُنت أؤمن أيماناً لا لبس فيه بموضوع الجن خاصة وأن الرواسب لدي كبيرة جداً بهذ المجال وقعت على وجهي كفياً بعد اول حوار ومناضرة لي بهذ الشأن مع أحد أذكياء المؤمنين ولقلة قراءاتي وقلة معرفتي في هذ المجال سقطت ولاأُنكر أبداً بأن هذ الموضوع كان سبباً مُباشراً بأغلاق مدونتي الخاصة وقناتي وتوقفي عن الكتابة وعودتي الى القطيع في فترة ماضية وقبل سنه تحديداً من الأن تفرغت خلالها للقراءة فقط والاطلاع بهذ الجانب قرءت القرآن وسورة الجن مئات المرات وبدون اي تقديس للنص وبعقل مُتفتح خالي من الغيبيات والخزعبلات وقمت ببحث مُطوَّل لعل وعسى أجد تفسيراً لهذه الظاهرة الغريبة المُتفشية بالبلدان العربية أكثر بكثير جداً من البُلدان الغربية قرأت كُتبا في علم النفس ومقالات لمُلحدين متمكنين كبار وللأسف لم اجد مواضيع باللغة الانكليزية لان أغلبهم لايؤمنون بالجن والعفاريت قرءت ظواهر كثيرة مُشابهة ومقاربة لما أبحث عنه بحثت في التفسيرات الأسلامية لموضوع الجن قرءت مواضيع أرسلها لي بعض الأصدقاء من مؤمنين ولادينين وقتها لمعرفتهم بأنني أهتم كثيراً بهذ الجانب فوجدت أن الجميع يتفق على أنها حالات نفسية وهمية يصابون بها لإيمانهم الأعمى الغيبي بما يُسمى بالمس الشيطاني أو العفريتي.. حقيقة وخلال بحثي هذا كنت أقوم بمحاولة تثقيف نفسي وأحاول من خلالها تطوير أمكانيتي وتنوير أفكاري التي أفسدها المُسلمين ايام طفولتي وأنا أُفْعِمُ ذاتي بالأمل والثقة و و و ... , فاكتشفت أثناء قيامي بهذ العمل أن السبيل الوحيد للتغيير سواء نحو الأفضل أو الأسوأ هو السيطرة على العقل الباطن فهُناك قسمين من العقل أو الدماغ قسم يُسمى العقل الظاهر وقسم يُسمى العقل الباطن وهذ القسم بالذات له قدرة كبيرة جداً على التأثير على حياتنا بصفة كلية فعندما أقول إن هناك جني داخل في بيتنا فعقلي الباطن يأخذ ماقلته على محمل الجد فيبرمج على فكرة وجود الجني أو الشبح في بيتنا , والمُصيبة أنه يعمل على تطبيقها , فعند حلول الليل مثلاً أو وجودي بمفردي يستغل عقلي الباطن الفرصة ليصور أمامي أشباحا من نسج خيالي فأؤمن بعدها ايمانا تاما أن الأشباح والعفاريت موجودة ... ولكن حقيقة وجودها في عقلي فقط وأنا السبب في إيجادها ولا أحد غيري وخلال بحثي عرفت الكثير الكثير من أسماء ومُسميات الجن ومنها 1. الغول 2. حورية البحر 3. حمارة القايلة... 4.الطنطل 5.بابا درياه 6.الخبابة 7.الدعيدع 8.أبو مغوي 9.أم إرعام 10. ابو سحلول . والكثير الكثيرمن الاسماء الأخرى التي لاتحضرني الأن والأن وبعد تخلصي من الجن والعفاريت والشيطايين أوجه للمؤمنين بهم بعض أسئلتي هل تستطيعو أن تأتو بعدد الأشخاص الذين حكموا العالم بواسطة السحر والجن؟؟ هل تستطيعو أن تأتو بشاهد واحد على فعل خارق حدث على مرأى ومسمع من الناس وليس فلان قال عن علان ؟؟ هل تستطيعو أو يستطيع أحد من المتمكنين أن يقوم بتسخير الجن لتدمير موقع الحوار المُتمدن ؟؟ هل تستطيع أن تراجع نفسك وتتأكد إن كنت شاهدت بأم عينك في أي يوم من الأيام أي فعل خارق لا يحتمل التأويل (مباشر طبعا وليس على الشاشة) هل رأيت جن خرج من انسان بام عينك ؟؟ يقول أحد الأطباء النفسانيين أن مريضا له كان يعاني من المس العفريتي على حسب اعتقاد المريض طبعاً فاقترح الطبيب عليه أن يعالجه مرة بآيات من القرآن كونها السبيل الوحيد للشفاء بإذن من الله وافق المريض وهو في أشد الايمان أن كتاب ربه الأعلى سيشفيه ... استمر العلاج لأسابيع إلى أن تحسنت حالة المريض فشفي تماما اعترف الطبيب بعدها أنه لم يكن يتلو على المريض سوى كلمات عادية من كتاب عادي ليس له علاقة بالقرآن , لكنه لم يخبر المريض وبالتالي فهذا الأخير قد شفي بما يسمّى بالإيحاء وهو عملية إقناع وإيهام وتصوير للعقل الباطن أو كما يقول الناس بالعامية "شفي بالنية" دون قصد منهم فكلامهم في غاية الحكمة إذ أن النية هي الايمان والتسليم بالشئ إنها عملية الإيحاء والتصوير للعقل الباطن لاغيرها . عندما تصلي لربك فتدعوه من قلبك أن يحقق لك شيئا فأنت حينها توحي لعقلك الباطن أن بعد هذا الدعاء ستحصل الأجابة فيطلق عقلك العنان ويعمل على تحقيق ذاك المراد ... فتقول أخيرا إن الله قد استجاب دعائي.... تحياتي العفريتية للجميع :):)
الجمعة, 19 آب/أغسطس 2011 14:11

أين هو رأس الحسين؟! ـ مشعل السديري .

هناك مثل سخيف يقول: (الجنازة حامية والميت كلب)، غير أن هناك مثلا ألطف يقول: (يشوفون القبة يحسبونها مزار)، وذلك كناية عن أن ليس كل قبة تحتها ضريح رجل صالح. وهذا في ظني ليس مقتصرا فقط على (القبب والأضرحة)، ولكنه ينسحب وينطبق أيضا على الأسماء والشخصيات كذلك. ما علينا، المهم أنني قرأت أنه منذ زمان مضى - وأعتقد أنه في نهاية الثلاثينات الميلادية - أن هناك سيدة عجوزا ألمانية كانت مسافرة من (درسدن) إلى (فيينا) فمرضت أثناء الطريق، ولما وصل القطار إلى بلدة في (تشيكوسلوفاكيا) نقلت إلى مستشفى هناك ثم ماتت بعد ساعة. وقد أرسلت برقية إلى أسرتها في برلين لإخبارها بوفاتها. وبعد أربعة أيام انقضت في الإجراءات المعتادة وصلت جثتها في تابوت إلى برلين، ولكن ما كان أشد دهشة ذويها حين فتحوا ذلك التابوت، فإذا بفقيدتهم وقد انقلبت ضابطا إيطاليا بملابسه الرسمية. وفي الحال أرسلوا برقية إلى ذلك المستشفى الذي في تشيكوسلوفاكيا يقولون فيها: «تسلمنا التابوت فوجدنا فيه جثة ضابط إيطالي.. فأين مدام فينر؟» فجاءهم الرد يقول: «غلطة نأسف لها. مدام فينر أرسلت إلى بولونيا». فبعثوا ببرقية إلى السلطات في هذه البلدة الإيطالية، وإذا بالجواب يبعث على العجب فقد جاء فيه: «أدفنوا الضابط بسكون فقد دفنت مدام فينر هنا بحفلة عسكرية عظيمة وألقيت الخطب على قبرها باعتبارها ضابطا كبيرا توفي». فلم يجد أهل مدام فينر بدا من أن يعملوا بتلك البرقية ثم سافروا إلى بولونيا ليزوروا القبر الذي دفنت فيه فقيدتهم، والناس في عجب من أولئك الألمان الذين يزورون قبر ضابط إيطالي لا يعرفونه. وإلى يومنا هذا لا يزال القبر في (بولونيا) الإيطالية يزار وتوضع عليه الزهور في المناسبات الوطنية على أساس أنه قبر الضابط العبقري الذي تفخر به إيطاليا، وهو في الواقع لا يحتوي على غير رفات مدام (فينر). وهذا ذكرني - مع الاختلاف الشديد - بمقتل ومدفن (الحسين) رضي الله عنه. فمن المعلوم أن جسده دفن في (كربلاء)، غير أن رأسه الشريف اختلفوا في مدفنه، فأين هو رأس الحسين؟! أهل العراق يقولون إنه عاد إليهم من دمشق ودفن مع الجسد مرة أخرى، وما زالوا بعد يوم عاشوراء بأربعين يوما يرتبون مسيرة حاشدة يسمونها (مردّ الرؤوس)، في الوقت الذي يصر فيه أهل الشام على أن الرأس ما زال مدفونا عندهم وعليه ضريح يزار. ودخل على الخط فيما بعد الفاطميون عندما كانوا يحكمون بلاد المغرب ومصر، وقالوا: بل إن الرأس أتى إلى مصر ودفن فيها، وها هو ضريحه في مسجد الحسين تقام له الزيارات، ويتقاطر القوم عليه على (مدار الساعة) لأخذ الكرامات والتبريكات وطلب الشفاعات. فليت شعري، أصدق من، وإلا من، وإلا من؟!
19 آب/ اغسطس (PNA)- قالت قيادة الجيش التركي في بيان اليوم الجمعة إن طائرات حربية تركية ضربت 28 هدفا لمقاتلي حزب العمال الكوردستاني في المناطق الجبلية النائية بإقليم كوردستان امس الخميس مواصلة هجماتها لليوم الثاني. وتابعت أن المدفعية التركية ضربت أيضا 96 هدفا بالمنطقة خلال العملية التي أعقبت تكثيفا للنشاط العسكري لحزب العمال الكوردستاني. وكانت قناة (تي.ار.تي) الحكومية اعلنت على موقعها على الانترنت ان الطائرات التركية قصفت مخيمات لحزب العمال في جبل قنديل. ولم يتوفر المزيد من التفاصيل. وكان شاهد من رويترز قد ذكر في وقت سابق أن 12 طائرة حربية أقلعت في وقت متأخر يوم الخميس من قاعدة جوية في ديار بكر بجنوب شرق تركيا. جاءت الغارات الاخيرة بعد هجوم بالمدفعية على أهداف لحزب العمال ليل الاربعاء في رد من أنقرة على تصاعد نشاط المسلحين في الاشهر القليلة الماضية وكمين ليل الاربعاء قتل خلاله تسعة جنود. وذكرت مصادر أمنية أن حزب العمال الكوردستاني نفذ هجومين متزامنين ليل الخميس في اقليم سيرت. وأطلق المسلحون القذائف من منصات لاطلاق الصواريخ والبنادق في هجوم على موقع للقوات شبه العسكرية في منطقة ايروه مما أسفر عن مقتل ضابطين واصابة أربعة جنود. وكانت قالت ليل الاربعاء ان المدفعية قصفت 168 هدفا في المنطقة قبل أن تقصف الطائرات الحربية 60 موقعا على دفعتين. وذكرت مصادر أمنية أن مخيمات يقيم بها قادة لحزب العمال كانت من بين الاهداف التي قصفت. وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الاربعاء "نفد صبرنا أخيرا. من لا ينأون بنفسهم عن الارهاب سيدفعون الثمن." وزار يوم الخميس منزل جندي قتل في كمين نصبه المتمردون هذا الاسبوع. وتشير تصريحات أردوغان والعملية الجوية التي تلتها الى الرجوع الى موقف متشدد في القتال الممتد منذ 27 عاما ضد المقاتلين وانهاء المحادثات السرية بين الحكومة وزعيم حزب العمال المسجون عبد الله اوجلان. وبعد أن فاز اردوغان بالانتخابات البرلمانية في يونيو حزيران تعهد بالمضي قدما في اصلاحات لمعالجة شكاوى الاقلية الكوردية البالغ قوامها 12 مليون نسمة. وأدت موجة من هجمات الحزب الى تغير مفاجيء في اللهجة وزادت من احتمالات تصاعد الصراع. وندد رئيس برلمان اقليم كوردستان بالعملية الجوية. وقال رئيس البرلمان كمال كركوكي "هذا انتهاك واضح لسيادة العراق. ندين بشدة القصف الذي تقوم به تركيا واي طرف اخر على أراض عراقية." وجاءت العمليات العسكرية فيما يبدو ردا على هجوم شنه حزب العمال على قافلة عسكرية في جوكورجا (جلي) باقليم هاكاري بجنوب شرق تركيا. وقالت قيادة الجيش التركي ان ثمانية جنود وفردا في ميليشيا لحراسة القرى تدعمها تركيا قتلوا في الهجوم.
أربيل 19 آب/أغسطس (آكانيوز) – أعلن مصدر في قرية زاركلي بناحية ورتي بمحافظة أربيل، اليوم الجمعة، أن طائرتين حربيتين تركيتين قصفتا ليلة أمس قرية بوكرسكاني بالناحية، مشيرا الى أن القصف لم يلحق أية أضرار تذكر. وأفاد مختار قرية زاركلي إسماعيل عبد الله لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)، أن "طائرتان حربيتان تركيتان قصفتا ليلة أمس قرية بوكرسكاني بناحية ورتي بمحافظة أربيل"، لافتا الى أن "القصف لم يسفر عن أي خسائر بشرية أو مادية تذكر". وكانت رئاسة الاركان التركية قد أعلنت الثلاثاء الماضي عن مقتل ثمانية جنود وعنصر من حماة القرى الكردية واصابة 15 اخرين في كمين نصب من قبل مسلحي العمال الكردستاني في بلدة جوقورجا بمدينة هكاري جنوب شرق البلاد على الحدود مع العراق. وقالت قيادة الجيش التركي في بيان أمس الخميس ان طائراتها قصفت 60 هدفا لمسلحي حزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان ليل الأربعاء. وأضافت ان المدفعية التركية قصفت 168 هدفا في المنطقة قبل العملية الجوية التي نفذت بعدما نصب مسلحون من حزب العمال الكردستاني كمينا لقافلة عسكرية في جنوب شرق تركيا وقتلوا 12 من أفراد الأمن. وتأتي الهجمات التركية بعد أن شهدت حدود إقليم كردستان المتاخمة لإيران هدوءا نسبيا منذ نحو أسبوع إثر تعرضها لقصف كثيف من المدفعية الإيرانية على مدى أكثر من شهر، وتقول طهران إنها تستهدف مسلحي حزب الحياة الحرة لكردستان "بيجاك" المتواجدين على الشريط الحدودي بين الجانبين. لكن القصف طال مناطق سكنية في الإقليم وتسبب بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين وإحراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والغابات فضلا عن نفوق المواشي، كما أدى إلى نزوح مئات العوائل، بحسب مصادر مطلعة. من بختيار صباح، تر: آسو حاجى
تعرض المواطن الكوردي أنور حيدر لعملية هجوم مسلح أسفرت عن فقدانه لحياته، يوم الأحد الماضي، في منزله بقرية خزران التابعة لناحية جنديرس بمنطقة عفرين. وأفاد مصدر مطلع أن احد الأشخاص دخل الى بهو منزل انور حيدر بقرية خرزان التابعة لناحية جنديرس في عفرين، ويحمل بيده سلاحاً للصيد، مطالباً اياه بمبلغ مالي، مما ادى الى نشوب عراك أدى الى اصابته، لينقل المغدور الى عفرين لكن بسبب عدم توفر الدم تطلب ذلك نقله الى مشفى اعزاز على طريق حلب، لكن النزيف اشتد عليه مما أدى الى وفاته. والمغدور أنور حيدر هو في العقد السادس من عمره وهو أب لعدة أبناء، وقد استغلت الأجهزة الأمنية هذا الحادث، لتتدخل في كل شيء في قرى خرزان وقشمان واشكا وجولاقا. الجدير ذكره انه بعد تصاعد الحراك الجماهيري في سوريا ازدادت حالات السرقة والافعال المجهولة من دون أن تتوضح هويات مرتكبيها وخاصة في مناطق عفرين.
ذكر رئيس برلمان كوردستان، مساء امس الخميس، ان قوات البيشمركة ستبقى هذه المرة في مناطق السعدية وجلولاء وقرةتبة بشكل دائم، ولن نقبل بتكرار قتل المواطنين في تلك المناطق بأي شكل من الأشكال. وقال كمال كركوكي في مؤتمر صحفي عقده في مبنى رئاسة البرلمان ان "توجه قوات البيشمركة الى مناطق جلولاء والعسدية وقرتبة وخانقين، يهدف الى حماية أمن كافة مواطني المنطقة، ولن نسمح بتكرار حملات القتل والتهديد التي كانت تستهدف المواطنين الكورد". وأضاف ان "بقاء قوات البيشمركة في تلك المناطق سيكون دائما"، مشيراً الى انه "مالم يتم تنفيذ المادة 140، فان مخاوف ظهور هذه المشاكل واستشهاد المواطنين الكورد ستبقى قائمة".
أثار تصعيد «حزب العمال الكردستاني» هجماته في تركيا، وآخرها مقتل 8 عسكريين في مكمن للحزب في محافظة هكاري المحاذية للحدود العراقية، حديثاً عن تغيير إستراتيجي محتمل في أسلوب تعامل حكومة «حزب العدالة والتنمية» مع ذلك. وأعلن الجيش التركي تفجير قنبلة زُرعت على الطريق بين هكاري وشوكورجا، أثناء مرور ناقلة جند، ما أسفر عن مقتل ثمانية عسكريين وجرح 11 بعضها في حالة خطرة. وتبنى «الكردستاني» العملية في بيان. ومع هذا الهجوم، يرتفع الى 30 عدد الجنود الأتراك الذين قُتلوا خلال اعتداءات شنّها الحزب في شهر. وأتت هذه العملية وسط مناخ من الغضب الشعبي والحكومي، بسبب تسارع وتيرة العمليات وزيادة عدد ضحاياها، ووسط مؤشرات الى نية الحكومة تغيير إستراتيجيتها في مكافحة الارهاب والتصدي للحزب، وذلك بعد خطاب ألقاه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الأحد الماضي، قال خلاله إن «السكين بلغت العظم ولا يمكن السكوت عما يحدث»، متهماً الساسة والنواب الأكراد بالتبعية والتواطؤ مع «حزب العمال الكردستاني» وفشلهم في نقل القضية الكردية من العنف والسلاح الى الساحة السياسية. وفي هذا الإطار، أوردت صحيفة «خبرترك» أن الحكومة تنوي تنفيذ خطة صارمة بعد عيد الفطر، تقضي باعتقال مئات من الناشطين والساسة الأكراد، مشيرة الى أن أوامر الاعتقالات قد تشمل نواباً أكراداً لم يؤدوا بعد القسم الدستوري، وذلك في إطار معلومات عن تقديم هؤلاء مساعدات مالية أو معلوماتية لـ «الكردستاني». يتزامن ذلك مع تدابير أمنية مشددة في مناطق جنوب شرقي تركيا ذات الغالبية الكردية، واحتمال شن هجمات على معاقل الحزب في شمال العراق، من خلال سلاح الجو التركي. وذكرت مصادر مقربة من اردوغان أن صبر حكومته نفد من سوء استغلال الساسة الأكراد للديموقراطية والحرية، معتبرة أنهم أساؤوا استغلال سياسة الحزب الحاكم منذ توليه السلطة قبل ثماني سنوات، والقائمة على مزيد من الحرية والديموقراطية من أجل خفض العمليات الارهابية. كما اتهمت هؤلاء باستغلال القوانين الجديدة وغضّ الطرف عن ممارساتهم وتحركاتهم الاستفزازية، من أجل تثبيت أقدام «الكردستاني» على الأرض، بدل أن يشكلوا بديلاً سياسياً له ولسلاحه. واشارت الى انه بدل الحديث عن ضرورة وقف العنف، يحاول الساسة الأكراد الهروب الى الامام، من خلال طرح مطالب جديدة وصلت الى حد المطالبة بحكم فيديرالي، وهذا ما رفضه أردوغان علناً. إلى ذلك، أمرت محكمة تركية بمنع أربعة من محامي زعيم «الكردستاني» عبد الله أوجلان القابع في سجن إمرالي، من التواصل معه أو العمل لمصلحته لمدة عام، بعدما ثبتت مساندتهم الحزب ومسلحيه. أنقرة – «الحياة» الخميس, 18 أغسطس 2011
اقتحمت القوات الأمنية والشبيحة بمساندة بعض الفلسطينيين والعلويين في المنطقة أيام الثلاثاء والأربعاء وفجر اليوم الخميس وبأعداد كبيرة جداً كافة مناطق حي الكوردي – ركن الدين – من شرقها إلى غربها ( وانلي 1 ، وانلي 2 ، ساحة لورين ، شيخ خالد ، حارة العجك ، حارة الجديدة ، بناية عرموش ، شيخ إبراهيم ، ومقدمة شيخ محي الدين والصالحية ، ومجمع كفتارو – أبو نور) كما احتلت منذُ أربعة أيام ساحة ( شمدين ) وهي حارات ذات الأغلبية الكوردية في دمشق حيث يقطنها الكورد الشام والكورد القادمين من المدن والبلدات الكوردية ) وقامت بتفتيش البيوت وتهديد الأهالي واعتقال أكثر من 37 شخص وسرقة الأهالي وتخريب محتويات المنازل . ويذكر إن القوات الأمنية كثفت من اقتحامها للمنازل الكوردية في حي الكوردي – ركن الدين – بعد المظاهرات التي أدت إلى استخدام القوات الأمنية والشبيحة الرصاص الحي وأدى إلى عدد من الشهداء من بينهم البطل زردشت وانلي واعتقال أكثر من 460 شخص قبل شهر رمضان . هذا وإن القوات الأمنية نصبت حواجز تفتيش في ساحة شمدين من ناحية مدخل شيخ إبراهيم وأمام فرن الساحة . ورغم التكثيف الأمني والاعتقالات المنظمة فقد شهدت حي الكوردي مظاهرات عارمة بشكل يومي بعد صلاة التروايح وفي عدة أماكن وجوامع . إننا في الوقت الذي نطالب الأجهزة الأمنية بالكف عن هذه الممارسات ندعو الأخوة الفلسطينيين والعلويين إلى منع بعضاً من شبابهم في الحارة والذين يساعدون الشبيحة في الكشف عن منازل الشبان الكورد بالكف عن هذه الممارسات لأن هذه المحاولات فاشلة في إيقاف حركة ومد الشباب الكورد والسوريين لإنهاء الاستبداد وإنهم وحدهم سيخسرون التعاطف السوريين معهم في سوريا المستقبل . كما نطالب الجهات الأمنية بالإفراج الفوري عن شبابنا الذين بلغوا أكثر من 700 شخص في المعتقل حتى هذه اللحظة وإلا فإننا سنرفع من تحركاتنا العملية السلمية على الأرض حتى إسقاط النظام . تحية لأرواح شهداء الثورة السورية ... تحية لروح الشهيد البطل زردشت وانلي ورفاقه ... تحية لمعتقلي الثورة السورية ... عاشت سوريا لكل السوريين ... منسقية تجمع منسقيات شباب الكورد / دمشق 18-4-2011
اربيل - 18 اب - اغسطس (PNA) : افاد شهود عيان من كرد سوريا ان الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في كردستان سوريا مازالت في تدهور مستمر، حتى بعد الوعود التي وعد بها النظام السوري عقب اندلاع الانتفاضات الشعبية في البلاد والتي لم تتحقق لحد الان. وللاطلاع على اوضاع الكرد في كردستان سوريا بعد تدهور الاوضاع الامنية في اغلب المدن السورية، اجرت وكالة وراديو بيامنير اتصالا هاتفيا مع عدد من المواطنين هذه اولا السيدة ختار من سكنة مدينة قامشلي التي قالت : منذ اندلاع الانتفاضات والتظاهرت في سوريا تدهورة الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية لكرد سوريا ويعيشون الان تحت ظروف وضغوطات سياسية صعبة. واشارت ختار الى انه لحد الان مازال الاف من الكرد يعانون من حرمانهم من الجنسية، مشيرة الى ان الحكومة لم تنفذ حاليا وعودها بمنح الجنسية لهم وقالت : بعد اندلاع الانتفاضات في البلاد وقعت الحكومة السورية في ظروف صعبة وبدأت تطلق الوعود بمنح الجنسية للكرد ولكن لم تطبق لحد الان لوعودها ولم يحصل اي تطور في وضع الكرد وكردستان في سوريا ولم يحصل. من جانبه قال الشاب ريسان محمود وهو من سكنة مدينة الحسكة: هناك وعود من قبل الحكومة للكرد بمنحهم الجنسية وكافة الحقوق الاخرى للشعب الكردي ولكن مع هذا لحد الان هناك تدهور في الخدمات مثل الكهرباء وايضا الوضع الانساني سيء. يذكر ان هناك العديد من الاحزاب السياسية لكرد سوريا في الخارج والداخل تناضل من اجل تحقيق حقوق الشعب الكردي في سوريا. رسالة شركاني – سنجار / م – ع ز
اربيل18آب/أغسطس(آكانيوز)- قامت القوات التركية ليلة امس بتنفيذ غارات جوية ضد 60 هدفا بمعاقل حزب العمال الكردستاني في جبل قنديل بكردستان العراق، حسب وكالة تركية. وقالت الأناضول ان "عددا من الطائرات لحربية المزودة بأنظمة الرؤية الليلية اقلعت من القاعدة الجوية بمدينة دياربكر جنوب شرقي البلاد". واوضحت ان "الطائرات المقاتلة عادت إلى قواعدها بعد إغارتها على اهداف مختلفة في جبل قنديل بشمال العراق (اقليم كردستان العراق)". وذكرت الوكالة ان "الغارات الجوية التي إنتهت بعد منتصف الليل أستؤنفت مجددا في الساعة الرابعة فجرا". من ناحيتها اعلنت رئاسة الاركان التركية عن قيام الطائرات المقاتلة بتنفيذ غارات جوية على 60 هدفا للعمال الكردستاني في جبل قنديل ومناطق اخرى. وقالت رئاسة الاركان في بيان نقلته وكالة جيهان الخبرية ان "الطائرات المقاتلة نفذت ليلة امس غارات جوية على 60 هدفا للعمال الكردستاني في جبل قنديل ومناطق خواكورك وافاشين وباسيان وزاب ومتينا". واضاف البيان "لقد قصفت القوات المدفعية بشكل مكثف قبيل بدء الغارات الجوية 163 هدفا بمناطق هاركوك وافاشين وباسيان وزاب". ومضى البيان يقول "لقد توخت قواتنا الحذر من استهداف المدنين"، مشيرا الى استمرار الغارات بالقول ان "هذه الغارات ستستمر لحين جعل منطقة شمال العراق امنة وانهاء المنظمة الانفصالية التي تستخدم المنطقة قاعدة لتنفيذ هجمات ضد تركيا"، حسب البيان. تر: عبدالقادر الونداوي
الخميس, 18 آب/أغسطس 2011 13:59

"أنفلة" الكورد لن تتكرر ـ بلند شالي .

وأخيراً، توجهت قوات بيشمركة كوردستان صوب منطقة خانقين بمحافظة ديالى، حيث يتعرض الكورد فيها إلى هجمات ارهابية ووحشية من قبل مجاميع إرهابية مدعومة من جهات داخلية ذات أجندات سياسية معينة وخاصة تلك الأجندات والخطط التي تستهدف أولاً تعطيل تنفيذ المادة 140 من الدستور، وثانياً محاولة اشعال نار الفتنة بين الكورد والعرب في المناطق المستقطعة. سيناريوهات كثيرة نسمعها، بعضها توجه الإتهامات إلى أطراف خارجية، وتقول إحدى الإشاعات: "إن أجهزة أجنبية في دولة مجاورة تحاول أن تشعل نار الفتنة بين العرب السنة والكورد في المناطق المستقطعة من إقليم كوردستان لكي تضعف الطرفين أمام الطرف الثالث وهم شيعة العراق، وهذا بالطبع سيعيد انعاش مصالح الطرف الخارجي الذي له أجنداته وسياساته في العراق الجديد"، ونحن بدورنا لن نعلق على هذه الإشاعة ونتركها للقارئ لكي يفسرها حسب رؤيته لواقع البلاد والعباد، أما إشاعة اخرى تتناقلها ألسنة البسطاء من المواطنين، تفيد، بأن "جهات سنية عربية ذات توجهات معادية لحقوق وتاريخ وجغرافية الكورد أعلنت حرباً خفية على الكورد خاصة في تلك المناطق التي تقع تحت نفوذها وذلك لإجبار من تبقى من الكورد في هذه المناطق وهي بالأساس مناطق كوردية، إلى ترك منازلهم وأراضيهم، ووقع الاختيار على ناحيتي قزرابات "السعدية" وجلولاء، مستغلين الأوضاع الأمنية المتردية أساساً في تلك المناطق والفوضى السياسية والأمنية التي أدخلت العراق في متاهات مظلمة وخطيرة على الرغم من جهود قادة الكورد وخاصة الرئيسين مام جلال ومسعود بارزاني للملمة الأوضاع وإخراج العراق من أزماته السياسية الداخلية المتكررة، وهذه الجهات المعادية للكورد وحقوقه تستغل جماعات إرهابية وعصابات منظمة وتدعمها لكي تقوم بالقتال نيابة عنها وتنفيذ خططها"، وتضيف الإشاعة أن "سبب استهداف الكورد هو أولاً وأخيراً يستهدف إخلاء الكورد في تلك المناطق ولكي يضعوا الكورد والعالم أمام الأمر الواقع، وهو عدم تواجد الكورد في تلك المناطق وبالتالي لا حاجة لكي تشمل المادة 140 هذه المناطق"، سيناريو بسيط وخطير في الوقت نفسه، ويتساءل الناس: كيف يتم قتل وترهيب وتهجير الكورد ليلاً ونهاراً أمام أنظار الشرطة والجيش وسائر المواطنين من أخواننا العرب.!!! سيناريوهات كثيرة جداً وخطيرة حول محاولات البعض إعادة أنفلة الكورد في مناطق معينة، ولكن وبفضل بسالة قوات بيشمركة كوردستان وحكمة قادتها العسكريين والسياسيين سيتم اجهاض جميع مخططات أعداء الكورد والعراق الجديد ولن يسمح بتكرار الجرائم التي اقترفها النظام الصدامي وأعوانه بحق الكورد، وها قد رأينا أخيراً توجه قوات البيشمركة إلى منطقة خانقين مرحبة من قبل أهالي تلك المناطق وهي تنتظر الأوامر لكي تزحف نحو قزربات وجلولاء وباقي المناطق الكوردستانية في محافظة ديالى ويلقنوا المجاميع الإرهابية والعصابات درساً لن ينسوه، وليعلموا من ياويهم أن لصبر شعب كوردستان وقادته وقواته حدود. والأهم من كل ذلك، هل يا ترى يكفي إرسال قوات البيشمركة إلى تلك المناطق لاعادة الهدوء الى المنطقة وونفوس المواطنين الكورد المرحلين، أم لابد من أن تصحب عمليات الإستتباب الأمني عمليات للإعمار وإعادة ما خربه أعداء الكورد والوطن، وجميعنا يعرف أن النظام البعثي البائد والحكومات الديمقراطية الفدرالية التي تلتها قد أهملت هذه المناطق بشكل فظيع فقط لأنها مناطق كوردستانية "متنازع عليها".
قامت عدد من الطائرات التركية المقاتلة، مساء أمس الأربعاء بقصف المناطق الحدودية في سفح قنديل وحدود قضائي جومان وسوران التابعة لمحافظة أربيل، وعاودت قصف هذه المناطق صباح اليوم الخميس. أعلن مصدر مطلع لـPUKmedia، اليوم الخميس، ان الطائرات التركية الحربية قصفت أمس بشكل مكثف مناطق (كلكي باليان) ضمن حدود ناحية قسري، و(كوزينه، قرية بركريسكان، ناودشت وئينزه، تنكي كلي بدران، كورتك) التابعة لناحية ورتي، مشيراً الى ان الطائرات وعددها (8) حلقت على مدى 3 ساعات متواصلة في اجواء منطقة بالكايتي وقضاء جومان التابعة لمحافظة أربيل. وقال المصدر: ان القصف نجم عن قطع التيار الكهربائي في المنطقة وهدم اكثر من 4 منازل بالكامل، مشيراً الى انه وبسبب كثافة القصف لم تعرف الخسائر بالكامل، غير انه شوهدت نشوب حرائق في حقول بعض المناطق الحدودية. ومن جانب آخر قصفت المدفعية الإيرانية مناطق (كجي كافري وسري برزي) ضمن حدود قضاء جومان، دون احداث اضرار تذكر. ومن جانب آخر اخترقت طائرات مجهولة في الساعة 9 من مساء امس اجواء اقليم كوردستان وقصفت بعض المناطق الحدودية في ناحية (سيدكان وناودشتي) ضمن قضاء سوران التابعة لمحافظة اربيل. واعلن مصدر مطلع من (كلي ليتان) التابعة لناحية سيدكان لـPUKmedia، ان الليلة الماضية قامت عدد من الطائرات المقاتلة بقصف مكثف لمناطق (روار، روبيه، ماله ملا، هوربن، لولان، خنيره وكلي خواكورك)، مشيراً الى ان القصف كان قريباً من المناطق المأهولة ولايعرف حجم الاضرار حتى الآن، غير ان القصف أجبر غالبية أهالي القرى القريبة من المناطق التي يطالها القصف للنزوح الى المناطق الأكثر امناً. ومن جانبه قال فيصل حسين مدير توزيع الكهرباء في قضاء سوران لـPUKmedia، ان القصف الجوي لليلة الماضية نجم عن الحاق اضرار كبيرة بشبكة الكهرباء في المنطقة، واحتراق احدى المحولات الكهربائية وعدد من الاعمدة، الى جانب احتراق شبكة كهرباء للضغط العالي، مما أدى الى قطع التيار الكهربائي في جميع تلك المناطق حتى الآن. ومن جانبه أعلن الجيش التركي اليوم الخميس، ان طائراته الحربية قصفت مساء الاربعاء ستين موقعا لمقاتلي حزب العمال الكوردستاني في اقليم كوردستان، ردا على كمين تبناه الحزب المذكور، وقتل فيه 9 من عناصر القوات التركية. الى ذلك أكد المتحدث باسم حزب العمال الكوردستاني حسبما نقلته وكالة (ا ف ب) الفرنسية: ان الغارات الجوية على اقليم كوردستان، هي الاولى منذ اواخر العام 2010، واستمرت منذ مساء الاربعاء حتى صباح اليوم الخميس، مشيراً الى ان الطائرات التركية قصفت ايضا قواعد في قنديل وخاكورك في اقليم كوردستان قرب الحدود التركية على مدى ساعة تقريبا عند الثامنة من صباح اليوم الخميس. وقالت رئاسة اركان الجيش التركي في بيان على موقعها الالكتروني ان هذه الغارات، الاولى هذا العام، واستهدفت مواقع مقاتلي حزب العمال الكوردستاني في مناطق خاكورك وقنديل والزاب في اقليم كوردستان.
الأربعاء, 17 آب/أغسطس 2011 22:24

من هم الشبيحة ؟ ـ وليد سلامة .

في هذه اللحظة الشبيحة يقومون بتعذيب وتكسير اضلاع الشباب في زنزانات المجرم بشار وفي هذه اللحظة يتجه موكب للشبيحة الى قرية او مدينة في مختلف انحاء سوريا وفي هذه اللحظة يقوم الشبيحة بنهب بيوت الناس الفارين منهم وفي هذه اللحظة قناصين الشبيحة يسددون على شباب باعمار الورود وفي هذه اللحظة الشبيحة يغتصبون احدى النساء وفي هذه اللحظة الشبيحة يتربصون للناس في الشوارع او القرى او على الطرقات وفي هذه اللحظة يمكنك مشاهدتهم اذا اردت ان تصرخ بكلمة حرية او كلمة عدالة او كلمة الخلاص او كلمة سلام الشبّيحة هو مصطلح محلي يطلقه أهل سوريا، على مجموعة من القوات المسلحة غير النظامية شكلها ابن أخ حافظ الأسد نمير الأسد يقدر تعداد أفرادها ما بين 9 إلى 10 آلاف عنصر،والان يتجاوز عددهم اكثر من 50 الف شبيح بسبب الاحداث الاخير التي تنادي بالحرية ومحاسبة الفاسدين والخارجين عن القانون ممايشعرهم بخطر على استمرارية اعمالهم الاجرامية ويقود أفرادها من آل أسد من أبرزهم: منذر الأسد، هلال الأسد، أمير الأسد، حافظ الأسد (الصغير)، علي الأسد، فواز الأسد الملقب بشيخ الجبل، سومر الأسد، سوار الأسد، فواز الأسد. ويطلق عليهم شبيحة اي الشبح الخارق فوق مايمكن تخيله،لأنه يستطيع القيام بكل أنواع الجريمة تحت نظر وسمع السلطات الرسمية ولكنها لا تراه،تعتبر الكلمة مشابه إلى حدّ ما لكلمة بلطجية التي استخدمت لوصف جماعات موالية للنظام في مصر وكلمة زعران التي استخدمت في الأردن ولكن الشبيحة في سوريا عبارة عن منظمة ارهابية اجرامية تقوم على القتل والاغتصاب والتمثيل بالجثث بدون اية رحمة او حس انساني وليس لهم اية رادع اخلاقي او ديني او انساني بدأ ظهور الشبيحة عام 1975م بعد دخول القوات السورية إلى لبنان، على يد مالك الأسد وهو ابن الشقيق الأكبر للرئيس حافظ الأسد نمت الظاهرة من مجرد أفراد مهربين إلى عصابات مسلحة، يتم اختيار أفرادها بعناية فائقة ومن أشخاص لهم عقل صغير وثقافة معدومة وبنية قوية وجسم رياضي كبير الحجم وتدريب قتالي عالي وغالبا يتم اختيارهم من المجرمين ويطلق سراحهم تحت ذريعة انهم من الطائفة العلوية بشرط أن يكنوا الولاء المطلق إلى درجة الموت في سبيل قائد أو زعيم العصابة وغالبا ما يستخدم الأفراد كلمة (المعلم) للإشارة إلى زعيم العصابة (وهو نفس التعبير المستخدم عند أفراد المخابرات عند الإشارة لرئيس الفرع)، وتنوع التهريب ليشمل الدخان والمخدرات والكحول والخمور والأسلحة والسيارات المهربة والمسروقة وقطع الغيار والأجهزة المنزلية والسجاد وكل ما يمكن بيعه في سورية وامتد التهريب بين سوريا وقبرص ولبنان وتركيا، واتخذوا موانئ طبيعية على الساحل لتكون مراكز التحميل والتفريغ وإعادة التصدير وأحيانا يستخدمون الموانئ الرسمية ويتم بقطع الكهرباء لمدة كافية بالتفريغ أو التحميل طبعا تحت تستر ودعم النظام السوري. هذه الكلمة لها من الدلالة أكثر من غيرها من الكلمات المعروفة مثل بلطجية أو زعران، فالشبيحة كلمة تتجاوز حدود الخيال إلا من شاهدهم وهم يعيثون فسادا في معظم أرجاء سورية وخاصة في اللاذقية وإدلب وحلب ودرعا ودمشق وحمص يتم شحن افراد هذه العصابة بالكره والحقد الطائفي ويتم تجنيدهم من قرى جبال الللاذقية وطرطوس يتم تجنيد هؤلاء الوحوش بأعمار صغيرة من اجل صقل الكراهية والحقد والوحشية في قلوبهموعقولهم منذ فترة المراهقة وتمارس الان افراد هذه العصابة الجرائم بكافة اشكالها وانواعها بحق الشعب السوري الاعزل حيث يلجؤون الى دخول القرى والمدن والاحياء بعد تمشيطها بدبابات الجيش والمدفعية وتحت حماية الجيش يداهمون المنازل ويقومون بقتل الاهالي وسرقة منازلهم ونشل جميع محتويات بيوتهم كما حصل في منطقة تل كلخ على حدود لبنان حيث سرق الشبيحة جميع مقتنيات الاهالي عندما هربو الى الحدود . اللبنانية استراتيجية الشبيحة : يقوم الجيش بحماية هذه العصابة حيث تقوم بالعادة بالسير وراء المدرعات والجنود في الجيش من اجل حمايتهم من المدنيين الغاضبين على انتهاك اعراضهم ومقتل ابنائهم ويقومون بالتسلل وراء المظاهرات السلمية ويطلقون النار بشكل كثيف على المتظاهرين وقتل اكبر عدد منهم ويقومون بقتل الجنود على بعض الحواجز او في اثناء المظاهرات من اجل تحريض الجنود على قتل المدنيين حدث هذا الاسلوب في مدينة بانياس وفي مدينة الرستن وتلكلخ وبدرعا وريفها وفي حمص وريفها وفي ادلب وريفها و حلب حاليا استخدمهم حافظ الاسد سابقا في الثمانينيات ومن اجل اغتيال خصومه ومنافسيه او معارضيه في سوريا او لبنان والان يستخدمهم بشار الاسد من اجل قتل وترويع السوريين الذين ينادون بالحرية والعدالة والديمقراطية
اعتذر جدا لموقف حكومتي وسكوتها عن ما يحصل لكم من قتل و تعذيب. واؤكد لكم ان هذا الموقف لا يمثل الشعب كله .. فكل الاحرار معكم في العالم .. تدمع عيني كل يوم لما اشاهده من مناظر عنيفة تمارس بحقكم المشروع ... دفعنا ثمن الحرية وسنعيشها رغما عن انوفهم .. سنعيد ايامنا وساعاتنا لنا . نشرب القهوة والنركيلة في مقهى النوفرة ونجلس في الهافانا نتبادل الحديث ثم نذهب الى البروفة في مسرحية ما في مسرح القباني او الحمراء من اخراج مأمون الخطيب أو ربما نعيد عرض مسرحية سرير دزدمونه مع محمد ال رشي وحنان شقير وكمال البني والخ من الاصدقاء. ثم نذهب الى ستوديو الفنان الكبير سميح شقير لنستمع الى الموسيقى والاغنية التي لحنها في مسرحية دم شرقي او ربما نذهب لكافيتريا المسرح القومي لنلتقي غسان جباعي ليتحدث لنا عن ذكرياته في السجن, ونضال السيجري ,طلال نصر الدين , فارس الحلو, يارا صبري , لينا مراد, بسام ناصر, وآل سفر, علي ديوب, جمال آدم, كميل ابو صعب, زكي كورديلو,رمضان حمود وراشد عيسى و ووووو.. او نذهب الى معهد الفنون العالي لنلتقي بالرائع الفنان غسان مسعود, الفنان فايز قزق , حسان طه, نجاة وفدوى ..وليلا ربما نسهر في بيت جمال مزهر , مرورا بالشاعر خضر الآغا ليسمعنا قصيدته الجديدة .. قل لي يا صديقي سامي داود متى نحتسي القهوة في الشام و نسهر مع عامر ليعزف لنا على الة البزق ومعنا كاوى و دجوار في بيت دلفين . الحبيبة..متى نلتقي جميعنا في احدى مسارح بغداد او مقاهيها ونتبادل الذكريات الجميلة مرورا بكوردستان وطبيعتها و لتتعرفوا على اصدقائي هناك .. اعتذر لا استطيع ان اكتب جميع الاسماء هنا . احبكم وافتخر بكم يا اصدقائي واهلي في الشام ... اعذروني لا استطيع ان اقدم لكم شيئا تستحقونه . فنانة مسرحية

في المانيا عدد كبير من الجالية التركية و لكن و لربما عدد لا يستهان به من هؤلاء هم من الاكراد ليس لهم علاقة بالتركية ماعدا جنسيتهم التي تجعلهم اتراكا لانهم جاؤوا من ما تسمى بتركيا ظلما. تعتقد كثير من الناس سهوا بان الحكومات هي بوحدها عنصرية و الشعوب ليست لها علاقة بسياسة الحكومات و لكن الحكومات و سياساتها ليست الا مرآة لعقلية شعوبها و هي اي الحكومات ليست الا بنات امهاتها. يقول مثل الماني ان الشعوب تستحق حكامها لانها منها و اليها. حكى لي مدرس الماني يدرس السياسة في مدرسة المانية فيها عدد كبير من اولاد و بنات الاتراك بانه اتى الى الصف يوم ما و قص مربع من الورق ووضعه على الخارطة على اجزاء كردستان و قال انظروا الى هذا المربع فقد كان بالامكان ان نخلق منه دولة كردية لتجمع جميع اجزاء كردستان ما رأيكم؟ ماذا تعتقد ماذا كان رد فعل التلامذة الاتراك؟ لقد اعترضوا بالاجماع على اقتراح المدرس الالماني. ماذا يعني هذا؟ برأي لايوجد الا تفسير واحد وهو ان معظم الاتراك و ليست فقط الحكومة من العنصريين القوميين لا تحترم الشعوب الاخرى و لا تعترف بحقوقها. سألني المدرس الالماني الى متى تبقى هذه الشعوب و حكوماتها على هذه العقلية؟ اجبته بانه ليس هناك حلا سياسيا و لا عسكريا في الوقت الحاضر و ان تركيا لا تكتفي فقط بنفي القومية الكردية فيها و انما تتدخل علاوة على ذلك في شؤون اقليم كردستان العراق و تحاول جهد الامكان تخريبها و تشجيع الاقلية التركمانية المعادية لكل شيء اسمه كردي على النيل من القومية الكردية. و هنا كرر الاستاذ الالماني سؤاله: الى متى؟ كم من الاجيال ستنتهي دون الوصول الى حل انساني للقضية الكردية؟ و اخيرا قلت له هناك حل واحد و لا اقصد بذلك الثقافة و التربية و التعليم في المدرسة لان المناهج المدرسية لهذه الدول العنصرية مبنية من الاساس على التركيز على قوميتها و نفي وجود الاقوام الاخرى. و هنا فقد المدرس الالماني صبره و قال: قل لي اذن ما هو هذا الحل؟ قلت يا عزيزي نحن اليوم في عصر العولمة و تسلط المادة و القوة الاقتصادية و اللغة الانجليزية كفيلة بالقضاء على الهويات و اللغات و القوميات و عندها تتكلم جميع الناس لغة واحدة و لاتؤمن الا بالمادة. لقد ولى عصر اتاتورك و الخليج الثائر و المحيط الهادر و انتقلنا الى عصر النقود و البنوك. فرد الاستاذ الالماني و قال: و لكن بنوك العالم تجد نفسها في ورطة اليوم. فقلت نعم هذا صحيح لا تهتم فاننا على وشك الانتقال الى حروب المياه و الغذاء و الطاقة و الموارد و ان الكردي يستطيع ان يستفاد من عداوة مغتصبي اراضيه لبعضهم و سألته: هل سمعت ابدا بالاخوة التركية الفارسية العربية؟ www.jamshid-ibrahim.net

بروكسل - هوشنك أوسي: تواصل الدولة التركية ضغوطاتها على الإعلام الكردي، داخل تركيا وخارجها، وتحديداً الإعلام غير الخاضع لأجندة حزب العدالة والتنمية وذهنية الدولة التركية. ومن ذلك، الدعوى المرفوعة بحق فضائية «روج تي في» امام المحاكم الدنماركية، التي بدأت أولى جلساتها في الخامس عشر من الشهر الجاري. ويشير مراقبون الى إن هذه الدعوى هي امتحان لقيم العدالة والديموقراطية ومبادئ حرية الرأي والتعبير في أوروبا. وكشف مدير دائر البث في قناة «روج» الكردية، آمد دجلة لـ «الحياة»، أن السلطات التركية قدّمت للمدعي العام الدنماركي 25 ملفاً تتضمن آلاف الصفحات من (الاتهامات والادلة)، تطالب فيها بإغلاق الفضائية ووضع اليد على كل أرصدتها وإستوديوهاتها. وقال دجلة: «الدولة التركية لا تكتفي بالمطالبة بأن يطغى اللون الأسود على شاشة فضائيتنا، وخنق الرئة الكردية الإعلامية الوحيدة للشعب الكردي في الفضاء الاوروبي، بل تريد سدّ الطريق أمام أي محاولة كردية أخرى لإطلاق بديل عن روج إذا تكللت مساعي تركيا بالنجاح في الدعوى المرفوعة ضدنا في الدنمارك». وأضاف دجلة: «بدلاً من أن تسعى الحكومة التركية، إلى حلّ القضية الكردية بشكل سلمي وعادل ومنصف، وتفسح لنا المجال لبث برامجنا من ديار بكر (كبرى المدن الكردية جنوب شرق تركيا)، فإنها تلاحق بثّنا حتى لو كان في أميركا اللاتينية!». بينما تحدث فايق عمر، مقدّم برنامج «روج نامة» الذي تبثه «روج تي في» باللغة العربيّة، لـ «الحياة» قائلاً: «الضغوط التي تمارَس على فضائيتنا لا تقتصر على النظام التركي، بل تشمل ضغوطات النظامين السوري والإيراني أيضاً، وذلك على خلفية متابعتنا للجرائم التي ترتكب بحق الشعب الكردي في البلدين، ورصدنا لأحداث الانتفاضة السورية ومجرياتها». وتابع عمر حديثه: «الحجج التي بنت عليها السلطات التركية الدعوى المرفوعة ضد فضائيتنا، إذا اسقطناها على أداء قنوات «الجزيرة» و «العربية» و «بي بي سي العربية» و «فرانس 24»، حيال تغطيتها أحداث الثورات والانتفاضات العربية، فإنه يجب أن تُغلق هذه القنوات كلها». وتساءل عمر: «إذا كان هذا هو حال الإعلام الكردي في أوروبا، ملاحَقاً من قبل تركيا، فما حال الإعلام الكردي داخل تركيا إذن؟!»، مؤكِّداً ان الدعوى المرفوعة ضد روج «سياسية بامتياز، وتفتقد لأدنى درجات المهنية والحقوقية». وقال: «نحن الآن بانتظار دعم كل المؤسسات الاعلاميّة العربية والعالمية ومساندتها، لكون الكلمة الحرة والرأي الحر هما المُستهدفين من قبل السلطات التركية، لا قناة كردية تكافح من أجل إيصال المعلومة والخبر للمشاهد الكردي والتركي والعربي والفارسي، بعيداً من ذهنية الأنظمة التي تقمع وتضطهد الكرد». واتجه الآلاف من الكرد المقيمين في ألمانيا والسويد والدانمارك يوم أمس الإثنين، الى العاصمة الدنماركية كوبنهاعن، ونصبوا خيمة أمام المحكمة التي تنظر في الدعوى المرفوعة ضد «روج تي في»، تعبيراً عن احتجاجهم على المحاكمة وتضامنهم مع القناة الكردية. كما حضر الجلسة العشرات من الساسة والأكاديميين والمثقفين الكرد والأوروبيين، وثلاثةُ برلمانيين كرد عن حزب السلام والديموقراطية في تركيا، وبرلمانيون أوروبيون، تعبيراً عن دعمهم للقناة الكردية واستنكارهم لهذه المحاكمة، وأصدروا بياناً صحافياً مشتركاً قبل جلسة المحاكمة. هذا وتستمر المحاكمة لغاية التاسع مع شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الجاري، إلاّ ان مراقبين توقعوا أن تأخذ وقتاً أكثر. وخلال هذه الفترة، سيتم توسيع نطاق حملة التعريف بـ «روج تي في» والتضامن معها. وكانت فضائية «روج» عُرْضَةً للهجمات التركية منذ البدء ببثها سنة 2004 وحتّى الآن. وفي هذا الاطار، قامت السلطات التركية بمراجعة الهيئة العامة للبث التلفزيوني في الدنمارك ثلاث مرات، وتم رفض مطالب الاتراك بإغلاق «روج تي في». ومطلع العام الجاري، تم ترشيح هذه القناة لنيل جائزة نوبل للسلام، عبر بيان أصدره نحو 150 شخصية علمية وثقافية وحقوقية عالمية، بينهم داعية السلام القس ديزموند توتو، والمفكر الاميركي نعوم تشومسكي، وبرلمانيون أوروبيون وألمان وبلجيك. وتجدر الإشارة الى ان «روج تي في»، حصلت على ترخيص البث من الدانمارك سنة 2003، وبدأت بالبث في نيسان 2004. وحصلت هذه القناة من البلد الذي تحاكم فيه الآن على جائزة حرية الرأي والتعبير في شباط الماضي. نقلا عن الحياة
شهد حي الطورد (ركن الدين) في دمشق تواجد أمني كثيف ومداهمات وحملة اعتقالات واسعة منذ صباح يوم الخميس 21-7-2011 ، وتستمر هذه الممارسات العدوانية على اهلنا في الحي إلى اليوم 15-8-2011، و التي نتج عنها حتى الآن تخريب و تكسير لأثاث العديد من المنازل ، كما تمت سرقة مبالغ نقدية و مصاغ ذهبي و أجهزة إلكترونية من المنازل ايضاً ، وترهيب وتهديد لأهالي الحي، واعتقال العشرات من سكان الحي وسنذكر فيما يلي بعض الأسماء التي وردتنا : 1- المحامي : عبد القادر بلدية . 2- المحامية : الهام كورو . 3- وليد مللي . 4- مؤيد الشريف . 5- هافال وانلي . 6- مسعود كلعو . 7- محمد ميقري ( ابو جابر ) . 8- عمر دياب ميقري . 9- عماد محمد جمعة . 10- هشام الشريف ( ابو وسيم ) . 11- هافال ميقري . 12- محمد محي الدين ميقري . 14- هادي مقداد . 15- ابراهيم مقداد . 16- يوسف عبد الإله المصري . 17- صلاح شحادة . 18- أبو خالد الصباغ ( مقيم بحارة عجك ). 19- عمران عجك . 20- ياسين عجك . 21- مجد الهندي ( 14 سنة ) . 22- سعدو غزاوي . 23- أنس الشغري . 24- محمد المعلم ( ابو راشد ) . 25- أحمد دقوري . 26- صلاح دقوري . 27- كريم دقوري . 28- حسن دقوري . 29-حسين دقوري . 30- شعبان دقوري . 31- علي دقوري . 32- عمار مهنا عبود . 33- محمد مهنا عبود . 34- علي ديركي . 35- جمال اليافي . 36- خالد أومري . 37- ماهر وانلي . 38- باسل غزالة . 39- مهند غزالة . 40- أسامة الحرك . 41- عصام مللي . 42- حسين كيكي . 43- صلاح كلش . 44- محمد كشول مارديني ( ابو بلال ، مؤذن مسجد الهداية ) . 45- هافال عكو . 46- شهروز صوركجي . 47- محمد كحلة . 48- شيركو ظاظا . 49- رشوان كحلة . 50- سعيد شيباني . 51- محمد اسكيفي . 52- محمد عواد . 53- نضال وانلي . 54- فادي ابو مرق . 55- وليد يوسف دقوري . 56- بسام الوغا . 57- آدم ميقري . 58- شادي ناصر . 59- خالد كيكي . 60- محمد مللي . 61- فراس الشولي . 62- عبد الهادي عيسى . 63- رياض وانلي . 64- محمد قاسم النابلسي . 65- أحمد مللي . 66- شيركو ديار بكرلي . 67- طه ديار بكرلي . 68- هافال ظاظا . 69- حسن جعف كلو . 70- عمار جعف كلو . هذا ما لدينا حتى الآن من أسماء للمعتقلين، ونحن متأكدين أن هنالك أكثر من ذلك بكثير، كما نتمنى على كل من يعرف معتقلاً لم يذكر إسمه في هذه القائمة أن يوافينا به . الحرية لمعتقلينا و الرحمة على شهدائنا . عاشت سوريا حرة أبية . من ثورة الشباب الكردي- Şoreşa Ciwanên Kurd‏ تنسيقية منطقة ركن الدين
أفادت مصادر فلسطينية مطّلعة، أن جيش التحرير الفلسطيني شارك مؤخراً في عمليات عسكرية في عدة مناطق في سورية، وأنه تورّط في إطلاق النار على المدنيين، وذلك بأوامر وتحريض مباشر من القيادي الفلسطيني أحمد جبريل. كما قالت صفحة "سورية حرية وعدالة" أنها تلقت اتصالات هاتفية من مجندين إلزاميين في جيش التحرير الفلسطيني، ال…ذي شارك مؤخراً في عمليات الجيش السوري في دير الزور وغيرها، حيث أفاد المجنّدين بأنهم تلقوا أوامر صريحة من أحمد جبريل بقتل المتظاهرين العزّل، وأنه على تواصل وتنسيق مستمرّ مع قيادات الأمن وفرق الشبيحة التي تعيث في أرض سورية فساداً. يذكر أن جيش التحرير الفلسطيني يتواجد فوق الأراضي السورية بقوام ثلاثة ألوية مشاة / صاعقة (قوات حطين، قوات القادسية، قوات أجنادين)، وكتائب إسناد من مدفعية ودبابات ومهام خاصة، حيث يبلغ تعداد هذه القوات على الأراضي السورية حوالي 45,000 مقاتل، جزء كبير منهم مجنّدين إلزاميين من المخيمات الفلسطينية . موقع رصد
أربيل 17 آب/ اغسطس (PNA)- عقدت حكومة إقليم كوردستان إجتماعاً موسعاً مع الدبلوماسيين وممثلي الدول الأجنبية المعتمدين لدى الإقليم امس الثلاثاء ،في أربيل، وذلك بهدف تسليط الضوء على أخر المستجدات على الساحة السياسية في إقليم كوردستان والعراق، وخاصة الظروف الصعبة التي يمر بها الكورد في مناطق جلولاء والسعدية وقرتبة ومندلي وظروف المناطق الحدودية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية. وعقد الإجتماع بحضور فلاح مصطفى مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان و ممثلي الدول الأجنبية والمنظمات الدولية والأمم والمتحدة المعتمدين لدى الإقليم. وفي الإجتماع الذي حضره كاروان جمال نائب مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم ، أعرب فلاح مصطفى عن شكره للمشاركين في الإجتماع، كما قدم التهاني إلى كل من القنصل العام الألماني ومسؤول مكتب القنصلية الإيطالية ومسؤول مكتب منظمة الإغاثة والتنمية الإنسانية (اليونامي) في الإقليم ومسؤول بعثة الإتحاد الأوربي لشؤون سيادة القانون، معرباً عن شكره وتقديره لما ينجزونه من نشاطات في الإقليم. بعدها تطرق مصطفى إلى أهداف هذا الإجتماع والتي ترغب حكومة الإقليم من خلاله شرح الأوضاع والظروف الصعبة للمناطق المستقطعة وخاصة في جلولاء والسعدية وقرتبة ومندلي وتسليط الأضواء على المشاكل التي تواجهها العوائل الكوردية في هذة المناطق إلى المجتمع الدولي، وإظهار صمت الحكومة الفدرالية في مواجة الإرهاب الذي أدى إلى نزوح العوائل الكوردية التي تقطن هذه المناطق، وبدء أسلوب جديد من سياسة التعريب. وتحدث مسؤول العلاقات الخارجية عن مراحل التعريب في المنطقة في عهد النظام العراقي السابق في إطار سياسات التغيير الديموغرافي التي اتبعها النظام، وفي هذا الجانب تحدث عن جميع الجرائم التي نفذها نظام صدام حسين في المنطقة وجميع أنحاء إقليم كورردستان قبيل سقوطه. بعدها عرض نبذة عن إحصائيات التغيير الديموغرافي للمنطقة. وأضاف فلاح مصطفى أنه بعد عملية تحرير العراق في عام 2003 فأن قتل وتهجير العوائل الكوردية في هذه المناطق في تزايد مستمر وبدأ يأخذ أبعاداً خطيرة للغاية وعلى جميع الأطراف عدم السكوت علية. وأضاف أنه لحد الآن استشهد أكثر من 640 مواطن باساليب مختلفة على أيدي الإرهابيين، إضافة إلى أكثر من 1377 عائلة اضطرت إلى ترك منازلها خوفاً من التهديدات واللجوء إلى مناطق كلار ودربنديخان. ومقارنة بترحيل وتهجير العوائل الكوردية ، تم جلب 4300 عائلة من القومية العربية إلى منطقة جلولاء ، حيث إستقدمت خلال الفترة من 2003 ـ 2008 أكثر من 3500 عائلة عربية، كما وصلت 800 عائلة عربية إلى جلولاء بعد قدوم قوات بشائر الخير في تاريخ 26/8/2008. وفي الوقت نفسه اكد فلاح مصطفى على موقف حكومة الإقليم السلمي والداعي إلى إيجاد الحلول السلمية والإلتزام ببنود الدستور والإتفاقيات. وفي هذا الجانب أكد على إلتزام حكومة الإقليم بالاتفاق الثلاثي وإتفاقية المنطقة الأمنية المشتركة للمناطق المستقطعة. وأوضح مصطفى أنه مع وجود تلك الإتفاقية للأسف نجد أن الجانب العراقي يسعى إلى جلب المزيد من قواته من جانب واحد ويقوم بتنفيذ عمليات عسكرية من دون الإلتزام بالاتفاقيات المبرمة . كما أوضح مسؤول العلاقات الخارجية للدبلوماسيين وجهة نظر حكومة الإقليم فيما يخص هذه القضية الخطيرة، وقال أن حكومة الإقليم تدعو إلى حل عاجل لهذه المسائل المعقدة وذلك من خلال إجتماع اللجنة الوزارية العليا وإجتماعات اللجنة العليا للعمل المشترك بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الفدرالية وقيادة القوات الأمريكية في العراق، لأن إستمرار هذه الظروف سيعرضنا إلى مزيد من المخاطر. وفي محور آخر من الإجتماع تسم تسليط الضوء على إستمرار القصف المدفعي من قبل الجمهورية الإسلامية الايرانية على المناطق الحدودية . وفي هذا الخصوص أكد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم على ضرورة إنهاء القصف المدفعي. وأضاف أن القصف بالاضافة لخلقه وضع غير مستقر، سيؤدي إلى إستشهاد وجرح المزيد من المواطنين الابرياء ونزوحهم من مناطقهم. وفي الوقت نفسه تقدم بالشكر إلى وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لتقديمهم المساعدات العاجلة للضحايا. كما قدم إحصائية لعدد العوائل التي إضطرت إلى النزوح بالاضافة إلى عدد الشهداء والجرحى نتيجة القصف. وأضاف أن القصف الإيراني يعتبر إنتهاكاً لسيادة الأراضي العراقية، وندعو من الحكومة الفدرالية إلى إتخاذ خطوات جادة لمعالجة هذه المسألة ، كما أضاف في الوقت نفسه " نحن كحكومة إقليم كوردستان ملتزمين باسس حسن الجوار وإحترام سيادة الجانبين". وبعدها جرى بحث الوضع السياسي في العراق وآخر المستجدات فيما يخص المناصب الأمنية وتركيبة المجلس الوطني للسياسات الاستراتيجية. وفي ختام الإجتماع تم بحث مسألة بقاء أو إنسحاب القوات الأمريكية من العراق. وبالنسبة للمحورين أوضح مسؤول العلاقات الخارجية وجهة نظر القيادة السياسية في إقليم كوردستان . وفي الوقت نفسه تطرق إلى الوضع الأمني المستقر في إقليم كوردستان وإستراتيجية الإصلاح التي يجري العمل عليها حالياً في الإقليم، وإصرار القيادة السياسية في الإقليم على النهج المؤسساتي و تبني برنامج طويل الأمد لمستقبل المجتمع الكوردستاني. وبعدها عبر كل من القنصل العام الألماني ومسؤول مكتب القنصلية الإيطالية ومسؤول مكتب منظمة الإغاثة والتنمية الإنسانية (اليونامي) في الإقليم عن سعادتهم لحضور هذا الإجتماع شاكرين دائرة العلاقات الخارجية وحكومة الإقليم لإتاحتهم هذة الفرصة. وفي سياق الإجتماع شارك الدبلوماسيين والحضور بطرح عدد من الأسئلة والملاحظات فيما يخص الوضع الراهن في الإقليم والعراق بشكل عام وسبل تعزيز علاقات بلادهم مع الإقليم، هذا وقد أجاب فلاح مصطفى على الأسئلة والملاحظات التي طرحها الحضور.
بيروت 17 آب/اغسطس 2011 (اكانيوز) – ذكرت صحيفة "الدايلي تلغراف" البريطانية ان إيران وافقت على تمويل إنشاء قاعدة عسكرية جوية سورية من شأنها تسهيل شحن الأسلحة والمعدات العسكرية بين البلدين. ونقلت الصحيفة البريطانية عما اسمته تقارير استخبارات غربية قولها ان "شروط الصفقة التي أبرمها وفد سوري رفيع المستوى زار طهران مؤخرا، تتضمن أن تساعد إيران في تطوير مجمع عسكري جديد في مطار اللاذقية من المخطط له أن يكتمل في العام المقبل". واعتبرت الصحيفة ان "الهدف من الاتفاقية فتح جسر جوي يتيح لإيران نقل المعدات العسكرية بصورة مباشرة إلى سوريا". ونقلت الصحيفة عن مسؤول غربي قوله إن "الصفقة أقرت بعد زيارة وفد سوري يرأسه نائب الرئيس السوري للشؤون الامنية محمد ناصيف خيربك الى طهران". وذكرت الصحيفة بأن "سوريا وايران يربطهما حلف قوي منذ عقود، حيث يشتركان في عدائهما للغرب"، مضيفة ان" سوريا ردّت على دعم إيران العسكري المستمر لها، بأن ساعدتها في محاولاتها لتحويل "حزب الله" إلى قوة مؤثرة في لبنان". وتابعت ان "ايران بدأت في الشهور الاخيرة تشعر بقلق كبير بسبب انتشار التظاهرات المناهضة للأسد". ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين غربيين قولهم إن "إيران أرسلت إلى سوريا معدات لشرطة مكافحة الشغب ومعدات للرصد الاستخباري بالإضافة إلى النفط، في مسعى لمساعدة الأسد على إحكام قبضته على البلاد". واشارت الصحيفة البريطانية الى ان "الجهود الإيرانية لدعم نظام دمشق سرا باءت بالفشل وتلقت عدة ضربات عندما اعترض الأتراك عددا من شحنات الأسلحة الإيرانية المرسلة إلى سوريا"، مضيفة ان "وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو أعلن مؤخرا أن بلاده أوقفت شحنة أسلحة إيرانية كانت في طريقها الى سوريا في نيسان/ابريل الماضي". وفي آذار/مارس الماضي، أوقفت تركيا شحنة سلاح إيرانية إلى سوريا لمخالفتها الحظر الدولي. واوضحت "الدايلي تلغراف" ان "الصحافة التركية قالت إن طائرة تابعة لشركة "ياس" الإيرانية للشحن الجوي قد أعطيت الحق بعبور المجال الجوي التركي إلى سوريا بشرط أن تحط "لأغراض الفحص التقني" في مطار ديار بكر، وهناك وجد المسؤولون الأتراك أن الطائرة محملة بالأسلحة وليس بالأدوات الاحتياطية للسيارات كما تبين أوراق الشحن المرفقة". ونقلت عن دبلوماسي غربي قوله إن "الجسر الجوي سوف يسهل مهمة نقل الأسلحة والمعدات الإيرانية إلى سوريا". وذكرت بأن "خيربك الذي أبرم اتفاق مطار اللاذقية خلال زيارته الى طهران، هو أحد أهم رموز المؤسسة الأمنية السورية، وهو على لائحة المسؤولين الخاضعين لعقوبات اميركية لعلاقته بـ"حزب الله". واشارت الصحيفة الى إن "خيربك اجتمع خلال زيارته إيران بقائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري قاسم سليماني، مضيفة ان اتفاق سوريا إيران ينص على أن تنقل الأخيرة إلى الأولى أطنانا من الأسلحة عبر مطار اللاذقية وبواسطة طائرات شحن عملاقة تصل زنة حمولة كل منها أربعين طنا، كما تم الاتفاق على إقامة وحدة دائمة للحرس الثوري الإيراني في مطار اللاذقية لتنسيق شحنات الأسلحة.
قضت الدائرة الحادية عشر بمحكمة جنايات اسطنبول بمنع محاميي زعيم حزب العمال الكوردستاني عبد الله أوجلان من ممارسة عملهم بالمحاماة لمدة سنة كاملة، بدعوى مساعدتهم لمنظمة حزب العمال الكردستاني. وقررت محكمة جنايات اسطنبول منع محاميي أوجلان الأربعة الذين يلتقون به أسبوعيا من القيام بمهمة الدفاع والوكالة عن عبد الله أوجلان الذي يقضي فترة محكوميته بجزيرة "إمرالي" ببحر مرمرة لمدة سنة كاملة، وذلك بموجب الفقرة الثالثة والرابعة من المادة رقم 151 من قانون الإجراءات الجنائية. واستندت المحكمة في قرارها إلى الملفات والأدلة المتوفرة لديها، والتي تشير إلى تورط هؤلاء المحامين في مساعدة PKK. وتنص المادة رقم 151 من قانون الإجراءات الجنائية على منع محامي المتهم في قضايا إرهابية وما شابهها من ممارسة أعماله بالمحاماة بسبب متابعته قضائيا بسبب اتهامه بارتكاب أي نوع من الجرائم التي تنص عليها الفقرتان الثالثة والرابعة من المادة المذكورة. وكالات .
بعد وصول اللواء الثالث-مشاة التابع لقوات بيشمركة كوردستان الى مدينة خانقين، أدلى اللواء حسين منصور آمر اللواء المذكور صباح اليوم الأربعاء بتصريح للقنوات الاعلامية، أكد أن اللواء الثالث تحرك الى مدينة خانقين تنفيذا لأوامر صادرة لنا،ونحن ننتظر الأوامر بالتحرك نحو جلولاء والسعدية (قزربات)، وأكد آمر اللواء الثالث بأن المدنيين الكورد في المنطقة والمواطنين بشكل عام أصبحوا أهدافا سهلة للارهابيين والشوفينيين، موضحاً بأنه فضلا عن ذلك فإنهم قدموا الى خانقين بناءاً على طلب من أهالي تلك المناطق لانقاذهم وحمايتهم من الاعمال الارهابية التي تمارس ضدهم. وأعلن اللواء منصور عن وجود مفاوضات جارية بين قوات التحالف وحكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية لمعالجة هذه المشاكل التي تشهدها المنطقة، موضحاً " انه في حال لم تفض المفاوضات الى شيء ولم تستجب لمطالب الاهالي في تلك المناطق فإننا سنضطر عن طريق القوة للاستجابة لطلب الاهالي وحمايتهم من الإرهابيين". مؤكداً "اننا لم نأت الى هنا كمتفرجين، بل جئنا لنلبي مطالب أهالي هذه المناطق وانقاذهم". PUKmedia عباس حميد رشيد/ خانقين 12:51:19 2011-08-17
وصلت مدينة خانقين اليوم الاربعاء17|8|2011 قوات الاسناد الثانية التابعة لقوات حرس الاقليم بكامل اسلحتها وتجهيزاتها، بقيادة رئيس اركان الجيش اللواء حسين منصور. وهي بانتظار الاوامر للتحرك صوب ناحيتي جلولاء وقزربات، حيث يتعرض الكورد هناك للاغتيالات والتهديد بترك مناطق سكناهم. وحضيت القوة باستقبال شعبي حافل، حيث استقبلت بالورود والهتافات من قبل ابناء المدينة الذين حملوا الاعلام الكوردستانية. هذا وكان تمركز قبل يومين لواءين من قوات بيشمركة كوردستان حول مشارف خانقين وجلولاء وقزربات (السعدية) بانتظار ما سيؤول اليه الوضع الامني في المنطقة التي تشهد توترا خطيرا وخاصة في الآونة الاخيرة وفي تصريح صحفي ادلى به لوسائل الاعلام، افاد رئيس اركان الجيش وقائد قوات الاسناد الثانية اللواء حسين منصور: كما تعلمون ان الكورد في ناحيتي جلولاء وقزربات اصبحوا هدفا صريحا للعمليات الارهابية التي تنفذ من قبل مسلحين مجهولين نهارا وجهارا، بينما القوات العراقية عاجزة عن فعل شيء. وقال منصور: كما تعلمون بأن ابناء المنطقة يستنجدون بحكومة الاقليم ويناشدوننا بالتدخل للحفاظ على ارواحهم وممتلكاتهم ووقف مسلسل المجازر التي تلحق بالكورد، مضيفاً "منذ فترة حاولنا ومن خلال لجنة عليا التحاور مع الحكومة الفيدرالية لاحتواء الازمة وذلك عبر تشكيل قوة مشتركة قادرة على تسلم الملف الامني في جلولاء وقزربات" مشيراً الى ان هنالك مباحثات مكثفة بين الطرفين في هذا الشأن، وانهم بانتظار ما ستؤول اليه النتائج في غضون يومين. واضاف منصور " واذا ما فشلت المساعي خلال تلك المدة المحددة فسوف نتحرك بسرعة الى الناحيتين حال صدور الأوامر". وفي معرض تصريحه الصحفي، اكد اللواء حسين منصور ان القوات التي تشمل مختلف الصنوف لم تأت لغرض استعراض القوة، لا سيما وانها جاءت مع كامل عدتها بما فيها الاسلحة الثقيلة، وانما جاءت لتدافع عن ارض كوردستان وابناء المنطقة ككل كوردا وعربا وتركمانا، وبهذا الصدد قال: نود ان نطمئن ابناءنا في جلولاء وقزربات ونقول لهم اننا لن نأت هنا للدفاع عن الكورد فحسب، بل رسالتنا هي الدفاع عن ارض كوردستان التي تحوي جميع مكوناتها، وان من حق الاقليم الدفاع عن كل شبر من ارض كوردستان. هذا وفي ختام تصريحه الصحفي اعرب قائد قوات الاسناد عن شكره لابناء خانقين لحفاوة ترحابهم بالقوة، قائلا ليست هذه هي المرة الاولى التي من خلالها يرحب فيها ابناء خانقين بقوات البيشمركة، فهم يتوقون الى الحرية والتحرر، وهم اهل لها. PUKmedia عباس حميد رشيد/ خانقين 14:15:09 2011-08-17
قالت مصادر عسكرية أن ثمانية جنود أتراك قتلوا وأصيب تسعة آخرون في كمين نصبه عناصر حزب العمال الكوردستاني لقافلة عسكرية بإقليم "هكاري" في كوردستان تركيا. وقال والي محافظة "هكاري" معمر توركار إن الانفجار وقع أثناء مرور سيارة عسكرية تركية في بلدة "شكورجا" التابعة لمحافظة "هكاري" القريبة من الحدود العراقية، مشيراً إلى أنه جرى نشر وحدات عسكرية إضافية في المنطقة مدعومة بالمروحيات الحربية لملاحقة عناصر حزب العمال الكوردستاني. ووجهت السلطات التركية أصابع الاتهام على الفور إلى حزب العمال الكوردستاني الذي عادة ما يقوم بمثل هذه العمليات، وكانت الحكومة التركية على لسان رئيس وزرائها رجب طيب إردوغان قد أكدت مؤخرا على عدم التهاون في المعركة ضد منفذي هذه العمليات في إشارة إلى العمليات الأخيرة لحزب العمال الكوردستاني في وقت سارعت فيه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لإعلان دعمهما للمواقف التركية، ووقع الهجوم في وقت تتزايد فيه التوترات بين القوات الأمنية التركية وحزب العمال الكوردستاني . يذكر أن الاشتباكات بين عناصر العمال الكوردستاني والقوات الأمنية التركية ازدادت خلال الأسابيع الأخيرة حيث قتل الشهر الماضي 13 جنديا تركيا وسبعة مسلحين نتيجة اشتباك مسلح في كوردستان تركيا. وتشير تقديرات عام 2006 إلى أن نحو 30-40 في المائة من مجموع سكان تركيا هم من الكورد، ويقدر عددهم بحوالي 20 مليون نسمة وكالات .
اربيل - 16 اب - اغسطس (PNA): يمكن اعتبار الحديث عن الشخصية الايزيدية الدينية ( مه مى شفان ) حديثا عن جزء مهم من تاريخ الايزيدية وتراثهم الديني الذي امتزجت فيه الاسطورة بالدين، وهنا تأتي اهميته واهمية الكتابة عنه في هذه الظروف. يقول كوفان ريسان الذي شارك في تأليف الجزء المهم من الكتاب ان " سرد تاريخ شخصية (مه مى شفان) بما تحمله من انه (راعي الغنم – الصفة المميزة له ) وصاحب كرامات ليس في اطار المناطق الايزيدية فقط بل وصل الى العديد من الدول اذ وصلت اثاره الى تركيا لبنان الهند وخورستان وسوريا " كتاب مه مى شفان الذي صدر في دهوك وهو من الحجم المتوسط من تأليف كوفان ريسان الذي يصف مهمى شفان الموقع والشخصية الدينية ويوسف بري الذي يستعرض جانب حديث المصادر عنه و دايان بير جعفر ، اثار وموقع مه مى شفان في قريته.يشير ان "الحديث عنه واثاره وعلاقته بالايزيدية من خلال اعتباره كراعي الغنم وكذلك ان موقعه يعد ثالث موقع مبارك للايزيدية بعد لالش و مهدرا بوزان ". تعدد الاسماء الخاصة ب مه مى شفان مثلا مامى شفان و مه م شفان لكن اذا كان اسمه هذا يعني ان لديه اسم اخر وهذا ليس ألا لقبه يقول كوفان هذا يشير الى تباين تسمياته و تفرقها بين مختلف الشعوب التي تنظر كل واحدة منها اليه بشكل مختلف ولكن الكل يتفق على انه كان صاحب كرامات وبما يشبه ( اله الغنم والرعي) حيث توجد صورة للغنم والراعي على احدى جدران المزار.مه مى شفان الذي يقع مزاره في مجمع خانكى( غرب دهوك 25 كم ) لم يتم ذكره كثيرا في المصادر التاريخية ومن الصعب تحديد تاريخ وجوده بالشكل الدقيق اذا يوجد بالقرب منه قبة شيخ شمس و اخرى شيخ حسن مع ( رموز ونيشان ) لكل الاولياء والصالحين بين الايزيدية التي اختفت اكثرها بحسب ما ورد في الكتاب. ويسرد كوفان ان هناك الكثير من القصص التي تتحدث عن هذه الشخصية المهمة بين الشعوب التي يتواجد فيها اسمه ومزارته اذ يتم تقديسه بالعديد من الاشكال خاصة ان هناك الكثير من الناس( من الايزيدية تحديدا ) يرونه في الاحلام بصور مختلفة ثم يزورونه كطقس ديني. في مقدمة الكتاب تأتي ان ( مه مى شفان ) واحدا من ( خاس – أولياء) الايزيدية المهمين اضافة الى مزاره في مجمع خانك لديه ( نيشان – دلالة ) في العديد من المواقع الاخرى ولم يكتب عنه وعن حياته واثاره لذلك تم اختيار هذا الموضوع . في المقدمة ايضا ان " الكتاب لم يكتب بالشكل الاكاديمي بل لانقاذ ما يمكن انقاذه من الانقراض من تاريخه وتراثه وكل ما تم نقله عن هذه الشخصية ( التي تنتمي الى طبقة البيره ) سمعنا بها او ليس كل حياته وتركته". وبين اسمه ( مه م و مه مىَ شفان ) وكيفية كتابة اسمه على مزارته في شيخان و خانك ( قرية مم شفان ) التي تعد واحدة من القرى المهمة التي يتواجد فيها العديد ( رموز ونيشان تشير الى اولياء وصالحي الايزيدية التي تسمى لديهم بـ خاس ) كلفظة مقدسة.اضافة الى العرض التاريخي لمنطقة دوبان حيث تتواجد قرية مم شفان يستعرض الكتاب وعلى لسان ساكنيها ان قرية مم شفان قد دمرت من قبل قوات الفريق عمر وهبي باشا سنة 1890 وتم تدمير الرموز المقدسة والقباب والمزارات فيها. كذلك يتم استعراض عدد مرات تدمير القرية وما شهدته من احداث وما يتضمنه من مواقع اثرية فيها وما يحيط بالمزار .كتاب مه مى شفان يعد اول كتاب يتحدث عن واحد من اهم الشخصيات الدينية الايزيدية التي تتمزج الاسطورة بتاريخه وتراثه من التراث الديني والاجتماعي وهو جهد مهم للذين شاركوا في تأليف هذا الكتاب الذي جاء بلغة كوردية سلسة قابلة للاستساغة والفهم مع 29 صورة تمثل المزار وما تضمه. قداسة مزار ( مه مى شفان ) لدى الايزيدية مهمة حيث يتحدثون انه بقدوم شيخادي اليهم اراد ان يستقر في هذا المكان لكن بسبب الطبيعة المفتوحة للمكان لم يبقى هناك. ص 18 . من الاشارات التاريخية التي تشير الى اهمية وقدم الموقع ( مزار مه مى شفان ) انه يأتي في احدى النصوص الدينية لـ ( مه مى شفان ) انه كان هناك تماثيل لأسدين يمثلان مه مى شفان وشقيقه عبد الرحمان وكانت موجودة على جدران مزاره لكنها اختفت الان وما موجد تعد حديثة تم وضعها على الجدار الخارجي للمزار. المهم ان هذا الكتاب الذي يعد محاولة مهمة في البحث عن شخصيات كانت لها اثر في مسار الايزيدية وخاصة عندما يكون الحديث عن مه مى شفان الذي ارتبط اسمه بالاسطوره كأله للغنم وكرمز ديني له دور في طبقة البيرة وبين الايزيدية عموما.
اربيل16آب/أغسطس(آكانيوز)- ذكر مصدر مسؤول في وزارة بيشمركة اقليم كردستان، ان الوزارة طلبت اليوم الثلاثاء بشكل رسمي من الحكومة العراقية والقوات الأميركية بتمركز قوات البيشمركة في مناطق السعدية وجلولاء وقرةتبة بمحافظة ديالى، مبينا ان وزارة البيشمركة حركت اللواءين الثاني والثالث باتجاه تلك المناطق بهدف الحفاظ على سلامة المواطنين الكرد في تلك المناطق. وقال الامين العام لوزارة البيشمركة، جبار ياور، في مؤتمر صحفي عقده اليوم في المديرية العامة للثقافة والاعلام بمدينة اربيل، ان "لجنة العمليات المشتركة عقدت اليوم في مدينة كركوك اجتماعاً مشتركاً، بحضور كل من نائب قائد القوات الاميركية ومسؤولين في وزارة الدفاع العراقية ووزارة البيشمركة بحكومة اقليم كردستان". وأضاف ياور ان "وزارة البيشمركة قدم طلباً مكوناً من سبع نقاط الى الجانبين العراقي والاميركي، طالبت فيه بشكل رسمي بالسماح للواء الثالث في كرميان التابع لوزارة البيشمركة وبالتعاون مع اللواء الرابع التابع للفرقة الأولى للجيش العراقي، للقيام بعمليات عسكرية في تلك المناطق". وأوضح قائلا "لقد استعرضنا احصاء حول نسبة الكرد في مناطق السعدية وجلولاء وقرةتبة ومندلي في عام 2003، مع النسبة الحالية للكرد في تلك المناطق"، منوهاً الى انه "423 شخصاً من مجموع 555 مواطناً استشهدوا على يد الجماعات الارهابية، كانوا من القومية الكردية". وأشار الى ان "احد مطالبنا الأخرى كانت، ارسال قوات البيشمركة الى مناطق جلولاء ومندلي والسعدية وقرةتبة بشكل رسمي، ولكنا في حال لم يسمح لنا، فسنرسل قوات البيشمركة الى تلك المناطق بشكل احادي". ولفت الى ان "اللواء الثالث من قوات البيشمركة ستبدأ نشاطاتها العسكرية اعتباراً من اليوم، بالتعاون مع اللواء الرابع من الجيش العراقي، وسيجتمع كبار مسؤولي اللواءين غداً الاربعاء، لبحث آليات التعاون فيما بينهما". وكشف ياور عن موافقة الجانبين، القوات الأميركية والجيش العراقي بشكل رسمي على تنفيذ العمليات العسكرية بالتعاون بين الجيش العراقي ووزارة البيشمركة، إلا انهما طالبا بابلاغ قياداتهما العليا". واستعرض ياور بيانات حول نسبة الكرد بتلك المناطق في عام 2003 ولغاية الآن، مبيناً ان النسب في الوحدات الإدارية هي كالتالي: في عام 2003 كانت نسبة العرب في ناحية جلولاء 49% وتصل نسبتهم الآن الى 77%، فيما كانت نسبة الكرد في 2003 تبلغ 33%، ألا انها انخفضت الآن الى 18% فقط. وفي ناحية السعدية، كان العرب يشكلون 37%، لكن نسبتهم ارتفعت في عام 2011 الى 82%، فيما تقلصت نسبة الكرد من 31% الى 07% حالياً. اما نسبة العرب في ناحية قرةتبة خلال الفترة نفسها، فارتفعت من 52% الى 66%، في حين انخفضت نسبة الكرد من 27% الى 16%. وأضاف ياور انه منذ 2003 ولغاية الآن، نزحت 679 عائلة كردية من ناحية جلولاء و610 عائلة أخرى من ناحية السعدية و64 عائلة من ناحية قرةتبة، باتجاه منطقة كلار، هرباً من تهديدات "الارهابيين". من: فرياد محمد، تر: احسان ايرواني
اربيل16آب/أغسطس(آكانيوز)- يحذر المراقبون والخبراء في شؤون اقليم كردستان العراق، من تدهور العلاقات السياسية بين الاقليم والحكومة العراقية، بسبب المشاكل الحالية في مناطق جلولاء والسعدية بمحافظة ديالى وعدم تنفيذ المادة 140 الخاصة بالمناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد. وقال استاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين والخبير في الشؤون العراقية، عبدالحكيم جوزَل، لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)، اليوم الثلاثاء، ان "هناك احتمالا كبيراً في ظهور أزمة سياسية بين الحكومتين العراقية والكردستانية، بسبب بقاء المشاكل العالقة بين الاقليم وبغداد دون حل لحد الآن". وأضاف جوزَل ان "مادامت المادة 140 والمشاكل العالقة بين الاقليم وبغداد معلقة، فان احتمالات ظهور الأزمات تبقى واردة، فضلا عن عدم السماح لقوات البيشمركة بحماية المواطنين في المناطق المتنازع عليها، كجزء من منظومة القوات العراقية، خاصة في حدود نواحي جلولاء والسعدية وباروتخانة بمحافظة ديالى". وحول الجهة المسؤولة عن إطالة أمد هذه المشاكل، أوضح جوزَل ان "جزءا من المسؤولية يقع على عاتق الحكومة العراقية، التي لا تلتزم باتفاقياتها الموقعة مع القيادة السياسية الكردستانية وحكومة الاقليم، فيما يعود جزء منه الى طريقة متابعتنا في اقليم كردستان للمشاكل، لأنه لا يجوز ان ننتظر لكي يتدخل رئيس الاقليم في كافة المشاكل ويعالجها". من جانبه، قال العضو السابق في قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، نجات حسن، لـ(آكانيوز) ان "القيادة السياسية الكردية اتخذت كافة الاجراءات القانونية والدستورية من أجل معالجة المشاكل العالقة مع الحكومة العراقية بالطرق القانونية، إلا ان تنصل الحكومة العراقية من الاتفاقيات، أدت الى ظهور الأزمات بين الجانبين". وأضاف حسن ان "الكرد يعتبرون مناطق السعدية وجلولاء جزءا من أراضي اقليم كردستان، والدلائل التاريخية تثبت ذلك، إلا ان الحكومة العراقية لا تريد الاعتراف بتلك الحقيقة، ولهذا الأسباب فان احتمالات تأزم العلاقات بين الاقليم وبغداد في تلك المناطق، واردة". من: فرياد محمد، تر: احسان ايرواني
كركوك مدينة المخاضات.. مدينة الالام والاثام الكوردستانية والنفط اللعنة التي اوجدت مسباب سياسية تفرق ولاتجمع بمزيد من الصراع والاحصاء ومزايدات لم تفلح يوما ولاتستطيع النيل من طموحات قومية ووطنية مشروعة. وازدانت المدينة بمشاريع وامال جلها طي الفكر والعمل منذ قبر الدكتاتورية المباد لتعود كرة اخرى طوبغرافية المدينة والمرحلين الكورد والوافدين العرب وغيرهما قضية تفرض نفسها من جديد وتطالب المعنين والمسؤولين معالجتها ضمن قرار(140) واهمية تطبيقه للذين وقعوا في شرك دومات البعث النتن والمعادلات الدولية التي حتمت حقوق ديمقراطية ولكي يعم السلام بخطوات تقدم ملموسة. ـ خانقين مدينة النفط والبرتقال والحال نفسه فيما عدا تجفيف نهر الوند شريان حياتها .. بقرارات الجمهورية الاسلامية الايرانية التي لاينفك ملاليها من ترديد مرثية شهادة احفاد النبي العربي عطشا.. توجه الوية عسكرية كوردية الى نواحي تابعة اليها ذوذا عن الكورد من هجمات عربية مؤكدة وكون مدينة خانقين الكوردستانية وتوابعها ضمن المناطق المتنازعة عليها وفق الدستور العراقي الجديد. ـ اعوام طويلة وشعار الحركة التحررية الكوردية يدور في فلك مدينتي كركوك وخانقين تارة هي القلب واخرى القدس بقرابين التضحيات والدماء الزكية واعلام مازال يشنف الاسماع حول كوردية تلك (المناطق المستقطعة) من الاقليم والخدمات والدوائر التي استحدثت فيها خدمة للمواطنين عامة والكورد خصوصا فانتعشت بمساحات خضراء وعمران وطموحات بت فيها رسميا بين المركز والاقليم في ضوء الدستور والحقوق المهدورة. ـ احد انجازات حكومة الدكتور برهم صالح زيادة مقدار سلفة الزواج الى خمسة ملايين دينار عراقي بموقف يستحق الاشادة سيما للعرسان الجدد في اقليم كوردستان الطامة الكبرى هي عدم شمول شباب وشابات مدينتي كركوك وخانقين من السلفة الزوجية كونهما خارج اقليم كوردستان في تناقض فج بين الواقع والطموح وكل التقدم المعاش لاعادتهما الى احضان الاقليم الحبيب.. واذن ماهو سر الدوائر والوظائف والقوات الكورية في تلك التخوم؟ احد الشباب رجع مهموما من دائرة خزينة السليمانية لان التعليمات لديهم تؤكد على عدم شمول منطقتي خانقين وكركوك من تلك السلفة كونهما خارج اقليم كوردستان.. وبيده عقد زواج مختوم من احدى محاكم الاقليم في مدينة خانقين نفسها بل وحتى اسم القاضي (نوزاد) وهو اسم كوردي صرف قلما يوجد في لغة الضاد. ـ الاشكالية ايضا في اغلب دوائر الاقليم هي تردي الخدمات نتيجة الجهل والروتين والبيروقراطية واثار العمل اليومي المكرر دون حوافز او مكافئات. والمعتاد هو نقل او اقالة المدراء والرؤساء وغيرهم من مناصبهم لاسباب عديدة الاجدى نقل الموظفين في دوائر الاقليم الى اخرى مشابه في مدن اقليم كوردستان المختلفة حدا للفساد وخيبة امل يعاني منها المواطن كل حين اثناء مراجعات لدوائر رسمية تابعة لحكومة الاقليم وايضا دوائر المركز؟
مقابلة مع نصر الدين إبراهيم سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ((البارتي)) كشفت مصادر كردية, ان أحزاب وشخصيات كردية, ستعقد مؤتمرا كرديا خلال شهر اب الجاري, وسيحضر المؤتمر (178) مشاركا نصفهم من ممثلي الأحزاب الكردية. والنصف الآخر من المستقلين والتنسيقيات الشبابية الكردية. وسيشكل المؤتمر مرجعية كردية, لوحدة الصف الكردي, على حد وصف المصادر المطلعة. وعن المؤتمر وقضايا أخرى خاصة بالقويمة الكردية في سوريا. كان لنا اللقاء الآتي مع الأستاذ نصر الدين ابراهيم سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ((البارتي )). أجرى اللقاء كمال شيخو – كلنا شركاء كلنا شركاء: أصدرت أحزاب الحركة الكردية في سوريا, بيانا أقرت فيه عقد مؤتمر وطني كردي, بعد مشاورات مكثفة من قبل الأحزاب المنضوية تحت ائتلاف ( مبادرة أحزاب الحركة الكردية) وأجمعت الأحزاب خارج المبادرة على هذا القرار, هل حددتم موعدا لعقد المؤتمر. وعدد المشاركين؛ ومن هي الشخصيات التي ستشارك في المؤتمر؟ سكرتير ((البارتي)) نصر الدين إبراهيم: لم يتم تحديد موعد عقد المؤتمر الوطني الكردي ، إلا إن التوجه أن يعقد المؤتمر في شهر آب الجاري ومن المؤمل أن يحضر المؤتمر ما يقارب من /180/ مندوباً بعضهم من الحزبيين وسيتم اختيار النصف الآخر المستقلين من قبل شرائحهم وفنائهم وأبناء مناطقهم. كلنا شركاء: أشارت مصادر مطلعة إن المؤتمر الوطني الكردي سيقوم بتشكيل مرجعية لتمثل الشعب الكردي في سوريا، برأيكم ما هي الأسباب الرئيسية لتشكيل هذه المرجعية؟ سكرتير ((البارتي)) نصر الدين إبراهيم: إن الهدف من تشكيل الهيئة التمثيلية للشعب الكردي في سوريا أو المرجعية الكردية هو توحيد كلمة الكرد وصفوفهم بالاتفاق على رؤية كردية جامعة إزاء الأوضاع الراهنة في البلاد وإيجاد مخرج للأزمة القائمة ويتضمن حل ديمقراطي للقضية الكردية بالاعتراف بالوجود القومي الكردي وإقراره دستورياً، وما يترتب على ذلك من حقوق في إطار تعزيز الوحدة الوطنية في البلاد. كلنا شركاء: كشفت عددا من الأحزاب الكردية في بيان لها, عن أسباب عدم مشاركتها في هيئة التنسيق لقوى المعارضة, وقالت في بيانها" أن سبب عدم انضمامنا لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديمقراطي, التي شكلت مؤخرا, يعود لعاملين اثنين: الأول هو عدم رغبتنا في تقسيم صفوف المعارضة الوطنية ، والثاني هو ضرورة الاعتراف بحقوق الكرد بشكلٍ واضح وتفصيل هذه الحقوق بشكل جلي" ما هي مخاوف الأكراد وهواجسهم القومية. وانتم كحركة كردية ما هو موقفكم من الحراك الذي تشهده سورية والثورة التي انتفض الشعب منذ أواسط شهر آذار الماضي من العام الجاري؟ سكرتير ((البارتي)) نصر الدين إبراهيم: إن هواجسنا هو أنه لم يتم إلى الآن الاعتراف بالحقيقة الكردية بكونها قضية قومية لشعب يعيش في مناطقه التاريخية ، ولهذا فأننا في الحركة الكردية في أي اتفاق لنا مع القوى الوطنية والديمقراطية أو مع السلطة نرى أنه ، يجب الاعتراف بالكرد كقومية رئيسية، والاعتراف بوجوده دستورياً وإيجاد حل ديمقراطي لقضيته في إطار وحدة البلاد . نحن جزء من الحراك العام في البلاد المطالب بالحرية والديمقراطية وإحداث إصلاحات جذرية تشمل كافة مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وصولاً إلى نظام وطني ديمقراطي تعددي يقر بحقوق الكرد القومية. كلنا شركاء: تعالت أصوات كردية (حزبيين ومثقفين) في الآونة الأخيرة؛ طالبوا بضمان الحقوق القومية للشعب الكردي كأقلية ثانية في البلاد, وإقرارها في الدستور الجديد. انتم كحزب سياسي كردي, ما هو موقفكم من هذه الدعوات، وما هي رؤيتكم لمستقبل سورية بعد الثورة؟ سكرتير ((البارتي)) نصر الدين إبراهيم: كما أشرت سابقاً يجب الاعتراف دستورياً بكون الكرد القومية الثانية في البلاد. وأما رؤيتنا لمستقبل سوريا هو أن تكون دولة مدنية ديمقراطية تعددية ينعم فيها كل أبناء الشعب السوري بحقوقهم دون تمييز. كلنا شركاء: أصدر الرئيس السوري بشار الأسد المرسوم رقم 100 للعام 2011 الخاص بتنظيم الأحزاب والتعددية السياسية في سوريا. ويحظر القانون تشكيل أي حزب على أساس ديني- أو قبلي- أو فئوي. أو على أساس العرف أو اللون أو الجنس واللون. انتم كحركة كردية هل تقبلون بنص هذا القانون. وما موقفكم منه؟ سكرتير ((البارتي)) نصر الدين إبراهيم: نحن لم ندرس بعد قانون الأحزاب الذي صدر مؤخراً لا على مستوى الحزب ،ولا على مستوى أحزاب الحركة الوطنية الكردية ، نعتقد أنه بدون عقد مؤتمر وطني شامل لا يمكن الخروج من الأزمة التي تعصف في البلاد يجب إقرار مثل هذا القانون في المؤتمر الوطني العام. كلنا شركاء: دخلت الثورة السورية شهرها الخامس وارتفعت حصيلة عدد الضحايا إلى أكثر من ألفين شهيد. وبلغ عدد المعتقلين حوالي عشرين ألف حسب مصادر منظمات حقوق الإنسان، وهناك أكثر من خمسة عشر ألف نازح وأكثر من ثلاثة آلاف مفقود، برأيكم إلى أين تتجه سورية في ظل هذه الظروف الراهنة، وما هي سبل الخروج من هذه الأزمة؟ سكرتير ((البارتي)) نصر الدين إبراهيم: منذ بداية تفجر الأوضاع في البلاد في أواسط آذار الماضي كان رأينا ضرورة اعتماد الحل السياسي للخروج من الأزمة من خلال تهيئة الأجواء المناسبة لعقد مؤتمر وطني شامل لكل الأطياف السياسية والقومية والاجتماعية بعيداً عن وصاية أو هيمنة أي طرف بدلاً من الحل الأمني والقمعي في مواجهة الحركة الاحتجاجية والمظاهرات ، ونرى إن الاستمرار في الحل الأمني يدخل البلاد في طريق مجهول. كلنا شركاء: رفضت الحركة الكردية اللقاء مع رئيس الدولة. كما لم تشارك في اللقاء التشاوري للحوار الوطني, الذي عقد في العاشر من شهر تموز الماضي في العاصمة دمشق. لماذا لم تشاركوا في هذه اللقاءات؟ سكرتير ((البارتي)) نصر الدين إبراهيم: لم ترفض الحركة الكردية اللقاء مع رئيس الجمهورية، أما بالنسبة للقاء التشاوري للحوار الوطني فلم تكن البيئة أو المناخ مناسباً لعقد مثل هذا الحوار.
نشرت مجلة "در شبيغل" الأسبوعية الألمانية في عددها الصادر اليوم معلومات قالت انها تؤكد علاقة إيران بعملية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري. ونقلت صحيفة الحياة عن المجلة الأمانية إن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي أصدرت أخيراً أربع مذكرات توقيف ضد أربعة عناصر ينتمون إلى حزب الله اللبناني، "تتتبّع بصورة مكثفة آثاراً تقود إلى إيران". وقالت المجلة في خبرها الأخير إن الأربعة المتهمين سافروا إلى إيران عام 2004 وأجروا على مدى شهور عدة تدريبات عسكرية في "معسكر الخميني للتدريب" القريب من قمّ للتدرب على عملية الاغتيال. وأضافت أن المشرفين على الأمر "أقاموا ديكورات شبيهة بمسرح الجريمة، بما في ذلك تنفيذ تفجير تجريبي". وتابعت أن "كتائب القدس"الإيرانية التي تعتبر اليد اليمنى للحرس الثوري، "هي التي أشرفت على كامل العملية"، مضيفة أن "مسؤولين في الاستخبارات السورية شاركوا أيضاً فيها". وزادت "در شبيغل" أن الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله " أقر بأن الأربعة عناصر في حزبه، لكنه نفى وجود أية صلة لهم باغتيال الحريري". وبعد أن لاحظت أن "الحكومة اللبنانية لم تكن قادرة على بذل جهود للبحث عن الأربعة وتسليمهم إلى المحكمة الدولية رغم التزامها بذلك دولياً"، نقلت عن أجهزة استخبارات غربية أن "ثلاثة منهم على الأقل فروا من لبنان وأصبحوا الآن في إيران"بحسب مزاعم المجلة. برلين..شام برس
اربيل16آب/أغسطس(آكانيوز)- اعلنت مصادر اعلامية تركية اليوم الثلاثاء، عن مقتل جندي تركي واصابة اخر بجروح باشتباكات مع مسلحي حزب العمال الكردستاني المحظور بمدينة عثمانية. وذكرت وكالة جيهان التركية الخبرية ان "القوات التركية دخلت في اشتباكات ليلة امس مع مسلحي العمال الكردستاني بمنطقة هاجبل ضمن مدينة عثمانية". وبينت الوكالة ان "الاشتباكات اسفرت عن مقتل جندي واصابة اخر بجروح نقل على اثرها المستشفى لتلقي العلاج". ونقلت الوكالة عن محافظ المدينة جلال الدين جراح القول ان "الجنود تعرضوا الى هجوم من قبل المسلحين، اثناء استعدادهم لنصب كمين". واشار المحافظ الى ان "العمليات العسكرية متواصلة بالمنطقة للتوصل المسلحين". وتشهد تركيا ارتفاعا في اعمال العنف والاشتباكات منذ حزيران/يونيو الماضي، بين القوات التركية ومسلحي حزب العمال الكردستاني الذي انهى وقف اطلاق نار كان قد اعلنه من جانب منذ اب/اغسطس العام الماضي. يذكر ان حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة "منظمة ارهابية" اسس من قبل عبدالله اوجلان الذي اعتقل في العاصمة الكينية من قبل السلطات التركية في الـ15 من شهر شباط/فبراير 1999 من قبل السلطات التركية في عملية مشتركة مع الاستخبارات الاميركية. تر: عبدالقادر الونداوي
كشف مصدر عسكري كوردي عن أن وزرة البيشمركة أرسلت لواءين من قواتها إلى منطقتي جلولاء والسعدية بناء على أوامر من السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان والقائد العام لقوات البيشمركة الكوردية، مشيرا إلى «أن تلك القوات لم تدخل بعد إلى المناطق المتأزمة أمنيا، ولكنها على استعداد للانتشار وتأمين الحماية الكاملة للسكان الكورد المهددين بالمنطقة». وقال محمود سنكاوي عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني في تصريح لـPUKmedia امس «إن وزارة البيشمركة وبناء على أوامر صادرة من رئيس الإقليم حركت لواءين من البيشمركة نحو مدينة خانقين للانتشار في منطقتي جلولاء والسعدية للدفاع عن السكان الكرد هناك الذين يتعرضون إلى حملة إرهابية من قبل المسلحين»، مشيرا إلى أن وفدا من الاتحاد الوطني اجتمع مع مسؤول فرع الحزب الديمقراطي الكوردستاني في خانقين لتدارس الأوضاع الأمنية الخطيرة في المنطقة، وتنسيق جهودهما المشتركة لاستعادة الأمن والهدوء إليها بعد سلسلة الهجمات والاغتيالات التي استهدفت السكان الكرد في كل من السعدية وجلولاء والتي وقع فيها لحد الآن أكثر من 500 قتيل حسب مصادر رسمية كردية، إضافة إلى تشرد أكثر من 1800 عائلة من تلك المناطق التي تعيش حاليا في مخيمات مؤقتة داخل حدود إقليم كردستان العراق. من جهته، قال الدكتور برهم صالح رئيس حكومة الإقليم في تصريح خاص بـ«الشرق الأوسط» من مكتبه بمدينة السليمانية «في الحقيقة نحن قلقون جدا مما يجري في هذه المناطق، فهناك هجمة إرهابية تستهدف الكرد تحديدا، وطالبنا الحكومة الاتحادية والقوات العراقية بالعمل الجدي من أجل مواجهة هذه التهديدات الإرهابية والمحاولات المغرضة التي تريد إثارة الرعب وإعادة مسلسل التطهير العرقي في هذه المناطق، فهذا الوضع الأمني الخطير لا يمكن قبوله في العراق الجديد، ولا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي وأهلنا يذبحون في وضح النهار ومن دون وجود أي إجراءات رادعة للقوى الإرهابية التي تعيث فسادا وقتلا في تلك المناطق». وأضاف صالح «أستطيع أن أؤكد أن القوات الأمنية العراقية في المنطقة مقصرة بشكل واضح في تحمل مسؤولياتها بالدفاع عن أهلنا، ولذلك نحن نتطلع من الحكومة العراقية ومن منظومتها الأمنية أن تتعاون معنا لمعالجة هذا الوضع الخطير، وإنهاء معاناة أبنائنا في تلك المنطقة الذين ذاقوا الأمرين في عهد النظام السابق من سياسات التطهير العرقي والقتل والتهجير». وحول إرسال قوات البيشمركة إلى المنطقة وما إذا كان ذلك بعلم وموافقة الحكومة العراقية، قال رئيس حكومة الإقليم «نحن نتابع الوضع بدقة شديدة، ونحن على اتصال مباشر ومستمر بالحكومة العراقية من أجل احتواء المخاطر التي تستهدف شعبنا الكردي في تلك المناطق، ونتطلع من الحكومة العراقية أن تضطلع بمهامها لمعالجة الوضع، فنحن لن نقف مكتوي الأيدي تجاه عمليات الذبح والقتل التي تستهدف أبناءنا هناك». وكان السكان الكرد في المنطقة والكثير من الأوساط الشعبية بإقليم كردستان ومنظمات معنية بحقوق الإنسان منها فيدرالية المنظمات غير الحكومية في إقليم كردستان قد دعت إلى إرسال قوات البيشمركة الكردية فورا إلى المناطق المتنازع عليها، خصوصا جلولاء والسعدية، لوقف عمليات القتل الوحشية التي تستهدف السكان الكرد هناك، على حد وصفها. وفي هذا السياق عقدت فيدرالية المنظمات غير الحكومية في كردستان مؤتمرا صحافيا أمس حذرت فيه من «خطورة الوضع هناك، ووجود محاولات متعددة من القوى الإرهابية لمواصلة عمليات التعريب والتهجير التي كان النظام السابق ينفذها ضد الكرد في المناطق المتنازع عليها». وفي تصريح أدلى به رئيس الفيدرالية عدنان أنور بيك لـ«الشرق الأوسط» قال «ندعو السيد رئيس الإقليم مسعود بارزاني إلى الإسراع في توجيه قوات البيشمركة إلى تلك المناطق لحماية السكان المدنيين الكرد هناك، كما نطالب حكومة الإقليم بتوفير مخيمات خاصة لإيواء النازحين من تلك المناطق وتقديم المساعدات اللازمة لهم على غرار استقبالها للعوائل المسيحية التي تشردت من ديارها في السنوات السابقة جراء التهديدات الإرهابية ضدهم، فأهلنا أولى بالرعاية والاهتمام اليوم». ووجهت الفيدرالية الدعوة إلى كل من رئيس الإقليم ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لتحمل مسؤولياتهما تجاه ما يجري في منطقتي جلولاء والسعدية، وجاء في البيان «نحمل السيد نوري الملكي باعتباره قائدا عاما للقوات المسلحة العراقية مسؤولية القيام بواجباته للحفاظ على حياة المواطنين الكرد في تلك المناطق، حيث إنهم يتعرضون لحملة وحشية من قبل الإرهابيين، رغم شعورنا بخيبة الأمل من الجيش العراقي الذي يتعامل مع الكرد بعقلية النظام السابق، فهذا الجيش مخترق من قبل أنصار النظام البائد. كما نوجه الدعوة إلى مصادر القرار بإقليم كردستان خصوصا السيد مسعود بارزاني رئيس الإقليم ونطالبه بأن يوعز فورا إلى وزير البيشمركة لتحريك قواته صوب تلك المناطق لأن السكان يعيشون في خطر حقيقي، وإذا ما تخلفت قوات البيشمركة عن التحرك السريع فإننا أمام مسؤولية تاريخية نتحمل تبعاتها جميعا، فحماية حياة وأمن المواطنين الكرد في تلك المناطق تقع على عاتقنا جميعا، وخصوصا قوات البيشمركة».
قامت حركة جماهيرية شعبية اطلقت على نفسها اسم (القوة المتطوعة للدفاع عن كوردستان) مساء امس 15/8/2011 في خانقين بالاعلان عن نفسها عن طريق اصدارها بيان موجه الى شعب كوردستان وكافة الاحزاب السياسية الكوردستانية والعراقية وجميع منظمات المجتمع المدني العاملة في العراق تطالب فيها مساندة قضيتهم وتعلمهم عن تشكيل الحركة من اجل حماية حقوق المواطنين الكورد في المناطق المستقطة في "كركوك وجلولاء وقزربات (السعدية) وقرتبة وتوزخوماتو ومندلي " وفتحها باب التطوع لجميع ابناء كوردستان للدفاع عن تلك المناطق جنبا الى جنب مع قوات البيشمركة هناك بغض النظر عن انتمائاتهم الحزبية والسياسية، وان هذه الحركة هدفها القضاء على الشوفينيين والارهابيين الذين تسببوا بوقوع ضحايا وترحيل وتهجير الكورد من منازلهم في تلك المناطق. القوات المتطوعة للدفاع عن كوردستان هي حركة شعبية جماهيرية اعلنت عن نفسها لتصبح المدافعة عن حقوق الشعب الى جانب قوات البيشمركة في المناطق المستقطعة شعارهم "قوة الجماهير وارادتها هي الحكم والحاكم" معبرة بذلك عن رفضها واستنكارها لوقوع الشهداء والضحايا من ابناء تلك المناطق بسبب الشوفينيين والبعثيين وخطط تعريب المدن الكوردستانية المستقطعة وترحيل ابنائها من جديد وقتل الافراد وتركهم بدون حماية. وفيما يلي نص بيان الذي اصدرته الحركة:- الى شعب كوردستان الى الاحزاب الكوردستانية والعراقية الى جميع منظمات المجتمع المدني المستقلة في العراق وكوردستان نحن ( القوة المتطوعة للدفاع عن كوردستان) باسمنا واسم جماهير كرمسير نؤمن بأن قوات البيشمركة في كوردستان هي جزء من الجماهير وتعتبر المدافع الوحيد عن حقوق الشعب الكوردستاني، وان نجاح وتفوق تلك القوات لايمكن الا بوجود الشعب. ايها المحترمون نحن كمتطوعين من اجل الدفاع عن كوردستان نعلن بوضع ايدينا على معاناة امتنا المضطهدة على مر التاريخ. اعزائنا المحترمون معروف لدى الجميع وواضح ان بعد سقوط النظام الشوفيني في العراق تم تاسيس حكومة وبرلمان من قبل الشعب العراقي شارك فيه جميع اطياف الشعب العراقي. وخلال الازمات والمشاكل الاقليمية والدولية التي صار فيها العراق حاول الشعب والقيادة الكوردية عن طريق الحوار ومعالجة المشاكل التي تخص امتنا وان القادة الكورد كانو ولا زالو حريصين للحفاظ على حقوق الشعب والامة، ومستمرين في المحاولات من اجل معالجة المشاكل وعراقيل الماضي بحلول جوهرية وان من ضمن تلك المشاكل هي مشكلة المناطق المستقطعة من اقليم كوردستان فهي ولازالت ومنذ ثمان سنوات بانتظار الحلول والمعالجات عن طريق الدستور منذ سقوط حزب البعث الان تلك المعانات مازالت مستمرة.نحن كالقوات المتطوعة من اجل الدفاع عن كوردستان وبعد اجتماع ومناقشات حول هذه الاوضاع الغير صحيحة والتي حدثت في المناطق المستقطعة والتي تعرض فيها الشعب الكوردي الى الاعتداءات المتواصلة راينا تشكيل حركة شعبية جماهيرية واعلان عنها لتصبح المدافعة عن حقوق الشعب الى جانب قوات البيشمركة في كوردستان لانه وبعد الان ابناء تلك المناطق المستقطعة لن تقبل وسترفض وقوع شهداء والضحايا منهم بسبب الشوفينيين والبعثيين وتعريب المدن وترحيل ابنائها من جديد وقتل الافراد وتركهم بدون حماية لذلك نحن ومن هذا اليوم سنبدء بعملنا في جميع انحاء كوردستان بشكل عام والمناطق المستقطعة بشكل خاص. لحل تلك المشاكل في كركوك وجلولاء والسعدية وقرتبة وتوزخوماتو ومندلي نطالب بعدم الصمت عن الظلم والاعتداءات وخصوصا ان الامة الكوردية وعلى طول تاريخها كانت تطالب بحل ازمات والمشاكل عن طريق المناقشات والحوار. ولكن يبدو ان بعض الشوفينيين والحاقدين يسعون الى زعزعة امن واستقرار المناطق المستقطعة من اقليم كوردستان والعودة الى التعريب والقتل والاضطهاد من جديد من اجل محو ارادة الشعب الكوردي.الى جميع قوات البيشمركة والقادة السياسيين في العراق وكوردستان نعلمكم ان قوة الجماهير وارادتها هي اقوى جواب على اعمال الشوفينيين والبعثيين ونطلب منكم ان تاخذو هذا الاعلان على محمل الجد لان في الايام القادمة ستكون "قوة الجماهير وارادتها هي الحكم والحاكم" ولن نصمت وننتظر امام ظلم والاضطهاد المعتدين بعد الان.ان هذه الحركة هي حركة مستقلة ولا تتبع اي جهة من الجهات وهي تدافع عن المناطق المستقطعة في كوردستان وان كل مواطن له حق التطوع والاشتراك فيها بعيدا عن انتمائه الحزبي والسياسي عاش الشعب وعاشت قوات البيشمركة وشهداء حركة التحرر شعب كوردستان. نسخة منه الى • رئيس جمهورية العراق.• رئيس وزراء العراق الفدرالي.• رئيس اقليم كوردستان .• السيد ایە اللە المرجع الاعلى ( ایە الله السید السستانی المحترم).• رئاسة برلمان اقليم كوردستان .• ممثلي البرلمان العراقي.• رئيس حكومة اقليم كوردستان .• جميع الجهات السياسية في كوردستان .• منظمات المجتمع المدني .• السيد محافظ محافظة ديالى المحترم.• السادة اعضاء مجلس محافظة ديالى المحترمين.•السيد قائمقام قضاء خانقين المحترم .• السادة اعضاء مجلس ادارة خانقين المحترمين.القوة المتطوعة لدفاع عن كوردستان في خانقين : PUKmedia امل باجلان/ خانقين 09:15:44 2011-08-16
الإثنين, 15 آب/أغسطس 2011 15:41

مقتل شخص وإصابة 14 بتفجيرين في كركوك .

أربيل 15 اب/اغسطس PNA- أفاد مسؤول اعلام مديرية اسايش كركوك فرهاد حمه علي بأن شخصا قتل صباح اليوم الاثنين واصيب 14 آخرون بتفجيرين مختلفين في المدينة. وقال علي لوكالة انباء بيامنير إن "دراجة نارية نوع حمل انفجرت اليوم في سوق حي دوميز السكني غربي كركوك ما أدى إلى مقتل مواطن واصابة عشرة آخرين"، مبينا أن "اصابة أحد الجرحى خطيرة". وأضاف أن "انفجارا ثانيا وقع بسيارة مفخخة نوع كيا في حي تسعين وسط المدينة ما أدى اصابة اربعة اشخاص جميعهم عناصر في مديرية شرطة كركوك".
الإثنين, 15 آب/أغسطس 2011 15:38

الجمهوريات الوراثية ـ د.سربست نبي .

الجمهوريات الوراثية (الجمهوراثية) اختراع سياسي عربي بامتياز, ولا يمكن أن ينسب هذا الابتكار السياسي الفريد إلا إلى التاريخ العربي المعاصر, الذي حفل بالقادة الاشتراكيين القوميين, الآباء الشرعيين لهذا الاختراع. إن معظم المستبدين الذين شاءوا أن يرثوا أبنائهم البلاد والعباد خرجوا من عباءة العروبة والاشتراكية. وهذا هو القاسم المشترك الكبير الذي يوحد جميع هؤلاء في المبتدأ والمآل. هكذا كان صدام حسين البعثي في العراق, وحافظ الأسد البعثي في سوريا, وحسني مبارك الناصري, وعلي عبدالله القومي الناصري, والقذافي الناصري الاشتراكي....الخ. لكن سخرية التاريخ وحكمتها تكفلت, وتتكفل الآن, بجعل صلاحية هذا الابتكار قصير الأجل, فلا يسجل في سجل الأمجاد البشرية, برغم العناء والشقاء والفظائع والضريبة البشرية الباهظة التي قدمت على مذبح الحرية طوال عقود من الطغيان. ونحن نري اليوم شعوب تلك البلاد تضحي من أجل أن تستعيد كرامتها الإنسانية التي بددت لمصلحة بقاء القائد الخالد وذريته المالكة. وكان مقدراً لهذه الأخيرة ترث الشعب كما يرث المالك قطيع أبيه, وتقودهم بعصا الراعي. السمة المشتركة الثانية بين هؤلاء جميعاً أنهم في البداية كانوا جنوداً متواضعين, قدموا من بيئات اجتماعية متواضعة, وأصبحوا أباطرة قوميين واشتراكيين في غفلة عن التاريخ. حمل هؤلاء معهم جميع التقاليد الاجتماعية والثقافية للإقطاع العسكري إلى سدة الحكم وطبعوا النظام السياسي بطابعه. هنالك في التاريخ الكثير من الأباطرة الجنود من (سنسيناتوس) الروماني إلى( نابليون) الفرنسي, سجلوا مآثر حقيقية, لكن الأمور هنا أكثر تعقيداً وأقل إثارة بسبب تفاهة دور هؤلاء على مسرح التاريخ. وبخلاف كل الجمهوريات التي عرفها التاريخ, راح حكام الجمهوريات الوراثية يمارسون الهيمنة باسم أيديولوجية مقدسة وشرعية ثورية لا تستنفد. وما كان على الشعب (الرعية) إلا التمجيد لمزاياهم الخارقة والتعظيم لدورهم وحكمتهم الاستثنائية التي اعتقدوها في أنفسهم وروجوا لها. فحتى أكثر طغاة التاريخ غروراً كان أشدّ تواضعاً قياساً إلى صدام والقذافي والبقية. وكان أقل غطرسة في التعاطي مع رعيته, وأكثر واقعية إزاء التحديات التي تواجه بقائهم في السلطة. ويمكن الملاحظ ببساطة أن هذه الأنظمة (الجمهوراثية) تتميز كذلك بأنها الأكثر عنفاً وقسوة وبطشاً والأقلّ احتراماً لشعوبها في ذات الوقت. فهي الأشدّ استهتاراً بإرادتها والأشد ّ استخفافاً برأي مواطنيها, والأكثر ازدراءً واحتقاراً لوعيهم. وهي لا تكفّ عن اللجوء إلى الخداع والكذب والتضليل بغرض فرض قناعة على الجميع بأن بقائها وصية على مصير هذه الشعوب هو من أسعد الأقدار التاريخية وأحكمها بالنسبة لهذه المغلوبة على أمرها. في هذه الأيام, وفي خضم هذه الثورات التي تجتاح العالم العربي وتدكّ أسس الاستبداد فيها, تبدو المقارنة مخزية بالفعل بين سير حكام (الجمهوريات الوراثية) وسلوكهم من جهة, وبين سيرة الطغاة الذين عرفهم التاريخ من قبل. إن أكثر ما يمكن قوله بحق الآخرين إنهم طغوا وبطشوا وسحقوا أعدائهم الداخليين ككل الطغاة واستباحوا البلاد, إلا أن الحكام العرب, تفردوا بجعلهم التاريخ يراوح في مكانه إلى حين, وأورثوا تخلفاً رهيباً في مجتمعاتهم, وكرسوا ثقافة مثلها. وبكلمة واحدة أصبح كل ماهو إنساني ومحفز على التقدم في زمنهم تافهاً وفاقداً لكل قيمة, وبالمقابل جعلوا من الرتابة والخوف والديماغوجية والدونية والارتزاق والانحراف والرذيلة والفساد والانتهازية والعطالة الذهنية واللامبالاة القيم العليا في مجتمعاتهم. تلكم هي المعجزات التي اختصوا بها, ومن ثم سخّروا كل ذلك لديمومة استبدادهم. في ضوء هذه الحقائق المفجعة فقط يمكن أن نفهم طبيعة هذا السلوك العنيف والمجنون السائد لدى هؤلاء الحكام المستبدين وطبيعة سياساتهم العدوانية إزاء شعوبهم الرافضة لبقاء حكمهم. هنا نتساءل هل سيدرك هؤلاء ويقتنعوا أن نهاياتهم باتت أقرب مما يتخيلون؟ وهل سيفرض ذلك عليهم نوعاً من الانضباط المعقول لطيشهم الأعمى والمدمر؟ وحريّ بنا أن نسأل هل كان بوسع هؤلاء أن يتصرفوا على غير هذا النحو الأرعن, طالما أنهم في الأصل كانوا على اعتقاد راسخ بأن السلطة غنيمة مباحة لا يمكن التفريط بها أو التنازل عنها قيد شعرة حتى ولو حلّ الطوفان من بعدهم؟ تلكم هي مأساة كل مستبد, إذن ليقل التاريخ كلمته بحقهم اليوم.
قالت النائبة القيادية في كتلة التحالف الكوردستاني آلا طالباني"إن التصعيد في استهداف الكورد في السعدية و جلولاء و قره تبه ضمن الوحدات الإدارية لمحافظة ديالى يثير قلقاً عميقاً من الابعاد الخطيرة لهذه الجرائم الرامية إلى تمزيق السلم الآهلي ليس في هذه المحافظة إنما في العراق أجمع." جاء هذا في مداخلة لمقررة كتلة التحالف الكوردستاني في مستهل جلسة اليوم لمجلس النواب. و كررت طالباني مطالبة كتلة التحالف الكوردستاني بتدخل الرئاسات الثلاث من خلال اجراءات عملية لوقف استهداف الكورد والمناصرين لعدالة حقوقهم في محافظة ديالى. ووزع التحالف الكوردستاني بياناً، حصل PUKmedia على نسخة منه، جاء فيه: لم تكد تمر سوى اربعة أيام على البيان الصادر عن كتلة التحالف الكوردستاني بشأن تداعيات الوضع في قضاء خانقين، في مناطق جلولاء و السعدية و قره تبه، حتى شهدت المنطقة تصعيداً نوعياً في عمليات أستهداف المواطنين الكورد، فتم أغتيال مسؤول مكتب الاتحاد الوطني الكوردستاني في السعدية، قبل يوم واحد من إحياء استشهاد نائبه. و يعتقد التحالف الكوردستاني جازماً بأن عمليات التصفيات و التهجير المتفاقمة التي تشهدها بعض مناطق محافظة ديالى جزء من مخطط خطير يستهدف السلم الآهلي، ليس في هذه المناطق وحدها، إنما يريد جر المناطق الرخوة أولاً في المناطق المتنازع عليها، و من ثم العراق أجمع، إلى حالة من الأحتراب الداخلي، تلبية لمخططات خارجية توظف التوجهات الشوفينية العنصرية و ا لطائفية لتحقيقها، بقصد النيل من مسيرة بناء العراق الديمقراطي الاتحادي. و نؤمن أن هذه القوى المحرضة و الموظفة لهذا المخطط تحاول تخفيف الضغوط الشعبية عليها، فيما يتصاعد ربيع إرادة الشعوب المطالبة بالحريات العامة و الخاصة ضمن دولة ديمقراطية حقيقية راسخة دستورياً و قانونياً، و ليس اجراءات ترقيعية مؤقتة لاحتواء الغضب الجماهيري. إن التحالف الكوردستاني الذي توجه بمذكرات إلى السادة الرئاسات الثلاث، يكرر مناشدته لرئاسة مجلس النواب و الزملاء في المجلس، بجانب مناشدته رئاستي الجمهورية و الوزراء، التحرك السريع لوقف موجة الجرائم المتصاعدة ضد المواطنين الكورد و بقية العراقيين المتعاطفين مع حقوقهم المشروعة، من خلال مجموعة أجراءات فورية، في مقدمتها ابعاد القيادات الميدانية التي وقعت الجرائم في مناطقها، و بلورة صيغة أمنية تضمن رقابة مشتركة على حماية الكورد و بقية المناصرين لدولتنا الديمقراطية. و لا يفوتنا لفت الانتباه إلى ظاهرة خطيرة، حيث أخذ قادة وحدات عسكرية فعالة الرد على بيانات الكتل النيابية، كما جاء في "الشرق الأوسط" قبل يومين، و هو تصرف يتناقض مع الالتزام الدستوري بابتعاد الوحدات العسكرية عن أي نشاط سياسي، علماً أننا كنا نقبل مثل هذا الرد ضمن حقوق توضيح الحقيقة لو أنه صادر عن مكتب القائد العام أو جهة من وزارتي الدفاع أو الداخلية معنية بمتابعة الشأن العام، و ليس قيادة وحدات فعالة، مما ينذر ببوادر تجاذب لا يبشر بالخير بين أطراف مسلحة في الدولة و القوى السياسية المشاركة في العملية السياسية.
بعد عودته من ناحية قزربات عقد محمود سنكاوي عضو المكتب السياسي ومسؤول مركز تنظيمات كرميان للاتحاد الوطني الكوردستاني اجتماعاً طارئاً، اليوم الاثنين 15/8، في مبنى قائممقامية قضاء خانقين، مع نائب وزير البيشمركة في حكومة الاقليم أنور عثمان وقائد قوات اللواءين الثاني والثالث لقوات البيشمركة وحرس الحدود وجميع القوات الامنية في المنطقة، واكبر حيدر مسؤول الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني. وبحث الاجتماع الأوضاع الأمنية المتردية التي تسود ناحيتي جلولاء وقزربات (السعدية) ووضع السبل الكفيلة لحماية الكورد واهالي المنطقة مما يتعرضون له من مخططات ارهابية واجرامية. PUKmedia عباس حميد رشيد/ خانقين 11:29:20 2011-08-15
بعد الاجتماع الطارئ الذي عقده محمود سنكاوي عضو المكتب السياسي ومسؤول مركز تنظيمات كرميان للاتحاد الوطني الكوردستاني، مع القوى الامنية في مبنى قائممقامية قضاء خانقين، أدلى أنور حاجي عثمان وكيل وزير البيشمركة في حكومة اقليم كوردستان بتصريح صحفي للقنوات الاعلامية، اعلن فيه عن نية انتشار قوات البيشمركة على اطراف ومشارف ناحيتي جلولاء وقزربات (السعدية)، للدفاع عن الكورد واهالي المنطقة. واضاف عثمان ان قرار ارسال قوات البيشمركة الى تلك المناطق جاء بعد مناشدات كثيرة وملحة لأهالي الناحيتين بانتشار تلك القوات في المنطقة المذكورة. وكان مسؤول لجنة تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني في ناحية قزربات عباس حسين رشيد قد استشهد، وذكر مصدر في مستشفى خانقين في تصريح لـPUKmedia: ان مسؤول لجنة تنظيمات قزربات قد استشهد متأثراً بالجروح التي اصيب بها في الهجوم الارهابي الذي استهدفه، مساء الاحد 14-8-2011، وسط ناحية قزربات، مشيراً الى ان الهجوم الارهابي اسفر ايضاَ عن استشهاد احد مرافقي مسؤول لجنة التنظيمات. هذا وكانت مجموعة ارهابية قد اغتالت نائب مسؤول لجنة تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني في ناحية قزربات يوم 4-7-2011. وناحية قزربات هي من المناطق المستقطعة من اقليم كوردستان تابعة الى قضاء خانقين، تعرضت في زمن النظام البائد الى حملات التهجير والتعريب، بالاضافة الى الهجمات الارهابية التي ادت الى نزوح عدد كبير من العوائل الكوردية منها الى قضاء خانقين والمناطق الكوردستانية الاخرى. كما وانفجرت صباح اليوم الاثنين 15/8، عبوة ناسفة في منطقة حمرين جنوبي مدينة كركوك. وأوضح مصدر مطلع في منطقة حمرين ان الانفجار أسفر عن استشهاد صلاح صالح حسن واصابة أخيه عقيل صالح حسن بجروح، وهما كادران في الاتحاد الوطني الكوردستاني. PUkmedia عباس حميد رشيد/ خانقين 12:09:01 2011-08-15
مدمن المخدرات هو من يبحث عنها ويدخلها الى جسده لانه يريدها ولديه القابلية للادمان عليها وليس هي من تفرض نفسها عليه بنفس المقياس فان الديانة كنوع من المخدرات تسبب الادمان للانسان وتخدر دماغه وتشل قواه الفكرية ولا تاتي الى راس المؤمن انما من لديه قابلية الايمان وارادته يذهب طوعا برغبته للبحث عن الدين ويدخله الى جسده وقد اثبتت الابحاث العلمية ان مدمني المخدرات والكحول والسجائر او التدخين يوجد لديهم دوافع بيولوجية للادمان من خلال وجود جينات وراثية في خلايا اجسادهم تحثهم على الادمان مسببة افرازات كيماوية في الدم تترك احساسا لدى صاحبها بالحاجة الماسة للمخدر او السيجارة او كاس الكحول وقد جرت دراسة حديثة في المانيا على عدد كبير من الاشخاص المتدينين والمؤمنين من مختلف الديانات اليهودية والمسيحية والاسلام ووجد عند الاغلبية منهم جينات وراثية مختصة بالايمان تعمل بنفس الطريقة عمل الجينات الادمانية السالفة الذكر وتشبهها تماما وتسبب نفس الافرازات الكيماوية في الدم ومنها هرمون الميلاتونين والاندروفين والسيراتونين وهي هرمونات تسبب البهجة والغبطة والاحساس بالطمأنينة والسلام لدي المؤمن ولدى المدمن على السواء وبناء على ذلك صنف الايمان في المحافل العلمية البحثية على انه نوع من الادمان وتجري الان دراسات في كثر من دول اوروربا العلمانية حول وضع آلية او برنامج لمعالجة المؤمن وتخليصه من ادمانه على الدين والغيبيات واعادته الى وضعه الطبيعي السليم وبنفس الطريقة كما يعالج المدمن على المخدرات او الكحول
نصبح ونمسي نحن الشعوب المبتلات بحكام اميين بلداء, في اقطارنا المغاربية والشرق اوسطية , على سماع كل عبارات القدح والتحقير للشعب الأسرائيلي. حتى غذا رمزا للشر في عقول كهولنا وشبابنا لا يظاهيه فيه شعب آخر. وضرب على محاسنه حصار من الأسمنت المسلح , لدرجة خيل لنا معها انه لا يمت الى الجنس البشري بصلة.بل تجاوزنا ذلك الى اعتباره شعبا لا يخرج عن كونه مرضا خبيثا في جسم المجتمع الدولي, هدفه الأساس ألأبادة الجماعية لهذا المجتمع . وغذونا لا يبلغنا عن طريق وسائل اعلامنا النظامية طبعا والمتخلفة طبعا سوى اخبار تلكم الأحداث التي تراق فيها الدماء, اكانت اسرائيلية او فلسطينية .وذلك للتشفي متى كانت اسرائييلية, و للتنديد والتهديد والوعيد اذا كانت فلسطينية, او تجاوزا ومبالغة دماءا عربية لأعتبار القضية الفلسطينية قضية عربية في عرف العرب. هؤلاء الذين كما هو مالوف ترديد مجال تواجدهم الترابي هو ذلكم الممتد من المحيط الى الخليج . فصار العربان بعد الهزائم الشنيعة التي سجلها عليهم التاريخ بشان الحروب التي خاضوها مع القوات المسلحة لهذا الشعب, وبعد ان شنفوا مسامعانا وهم يصيحون بحناجرهم التي لا تحسن الا الكلام, حتى اعتبروا بانهم ليسوا سوى ظاهرة صوتية, انهم سيرمون باسرائيل الى البحر,صاروا يتنافسون في التنبؤات التي تبشر بقرب زوال هذه الدولة من على الخارطة .مغتنمين في ذلك ابسط واقعة او حادثة كنزاع عادي ومالوف لدى السياسي الممارس اللبيب ناشىء عن التدافع بين رموز نظامها . وبعد فشلهم في اللعب بورقة القومية العربية التي اهتدى اليها الديماغوجي ميشيل عفلق والتي كانت وبالا عليهم تعطل بسببها تنفيذ معظم قرارت جامعتهم, ان لم اقل حا لت دون توصلهم الى اتفاق على أي قرار من شانه خدمة هذه الأيديولوجية سيما في جانبها المضاد لأسرائيل ,بعد فشلهم ذاك وحيث انه لا حاضر لهم يمكن الأعتماد عليه للنهل منه واستخراج غيرها من الأوراق, مادام ممثلوا انظمتهم يعلمون انهم عديموا المشروعية في توليهم امرهم وتدبير شؤونهم , وكونهم خداما اوفياء للدول الغربية الحامية لعدوهم هذا, والتي على راسها الولايات المتحدة الأمريكية الدولة الأقوى عالميا في كل المجالات. نضروا الى الأرض فترائت لهم ابار النفط فما كان الاان اعتقدوا انه الورقة الرابحة والتي باستعمالها تهديدا بقطعه عن هذه الدول ستحملها على الوقوف الى جانبها ,وبالتالي ضربها باسرائيل عرض الحائائط ,نا سين ان الحكيم الغربي لا يقدم على اتخاذ أي قرار الا بعد الدراسة والتمحيص, كما نسوا ان هذا النفط انما اكتشفه الغرب بعد ان مشى عليه العربان حفاة. واستخرجه ثم سوقه , مع استعمال الكراسة والقلم على ايدي محاسبين لا يتركون صغيرة ولا كبيرة من مصارفهم واجورهم وعما لهم الا وعدوها. الى جانب التخطيط لعمليلت التحكم في التسويق حتى بحمل المالك الى الزيادة في الضخ للتحكم في الأسعار. كما تناسوا ان لا بديل لهم من غيره كوسيلة للدخل القومي, اذ ماهو بصالح لا للشرب ولا للأستحمام و ما هو الا طعام للجماد الذي لا يملكون. وبعد تذكير رموز انظمتهم بذلك من قبل حماتهم الغربيين وخوفهم عن كراسيهم الوثيرة التي الفتها مؤخراتهم, حتى تنافسوا على توريثها لأبنائهم في الجمهريات بعد ان اضحت امرا مقضيا في الملكيات, نضروا الى السماء وانزووا الى اركان قصورهم على طريق سابقهم القائل زملوني زملوني دثروني دثروني فاومؤوا لحليفهم الخرافي الديني بكتاب محمد الذي تلقفه هذا سيفا مسلولا, وصاح في مكبرات الصوت التي ابتكرها الكافر بهذا الكتاب قائلا انا لكم بالمرصاد ايها القردة الخاسؤون . واقسم بالخفيفة والثقيلة من الأيمان انه لن يهدأ له بال الا اذا محى اثر اسرائيل من الوجود. العرب واسرائيل والحرب الدينية اجتمع الدهماء حول منصة الخطيب يستمعون لخطاب لا بداية له ولا نهاية, رافعين كتاب محمد ملوحين بقطع من الثوب قد يتيه المرا وهو بصدد البحث عما ترمز اليه ,الى جانب شعارات تقشعر لها الأبدان ويقف شعر الرأس مستقيما الى اعلى, حتى درجة تسجيل حالا ت اغماء لدى بعض الحضور. انها الحرب النفسية وسط ذوي القربى مادام ان الحرب مع من سخر الخرافي الديني لمحاربته لن تحصل, لأنه هو نفسه لا يريد لها ان تحصل مادام ان غايته ومسخره هودوام القضية الفلسطينية بقرة حلوبا ومشجبا تعلق عليه كل مصائب الشعوب العربية .لا حاجة لهما للبحث عن غيرها لألهائها عن ألأحتجاج والمطالبة بحقوقها المسلوبة التي على راسها حقها في تقرير مصيرها. فتنافس خدام عقيدة محمد في تمييزانفسهم عن غيرهم حتى في اوساط باقي معتنقي نفس العقيدة .فاطيلة اللحى وخضبت بالحناء كما سودت رموش العيون بالكحل و احمرت الشفاه بالسواك. وتباروا في استعمال العطور صفر كحول والتهافت على القميص الأفغاني والنعل السعودي, حتى ليكاد المرأ يعتقد ان المسلم محكوم عليه بالتمسك بدرجة من التطور ممثلة في حالته هذه دون غيرها والى الأبد. تحركت الساحات السياسية في الأقطار العربية مدا وجزرا فصا لت وجا لت الميليشيات المسلحة من احزاب الله وملائكته و جنوده الى سرايا اضرحة خدامه . تذكروا الخيل والسهام وما اراقته من دماء عبر تاريخ الغزواة. وتحسروا على السلف هذا الصالح الذي يتعين الأقتداء به والسير على صراطه ومنهاجه .غيرانهم ووجهوا بما ابتدعه الكافر من اسلحة لا قبل لهم بها .وما كان الا ان حاولوا تجربة بعضها بعد ان وظعوا عليها اتيكيت حلال . فهللت وكبرت ثم اطلقت صواريخها انها القسام وما ادراك ما القسام صواريخ كرطونية عمياء ,على الأراضي الأسرائيلية لتسقط في الخلاء, تكون ضحيتها الحشرات والزواحف واعشاش الطيور. لتحارب بذلك الطبيعة عوظ العدو. وما يكون من هذا الأخير الا ان يشهد عليهم العا لمين لتبرئة ساحته ان هو اقدم على ألأنتقام دفاعا على نفسه. فيتصيد بذلك الفرص لأعلان الوجود وهو وجود قوي ومستحق, مادام ان ورائه شعبا مستميتا. اريد له من قبل العربان ان لا يعرف عنه الا انه عدو للبشرية ليس الا .فتهل عليهم طائرة بدون طيار محملة بقنابل من خزائن اعدت للخرافيين الذين ينتظرون قدوم طير ابابيل بحجارة من سجين فماهي اتت ولا هم عنها معرضون. ويعمل الجندي الأسرائيلي على تخريب البيوت على اهلها المغلوبين على امرهم والمفعول بهم من قبل ذويهم. هؤلاء الذين يختبؤون في فنادق راقية لدى دول الجوار او في مغاورهم وقد اعدت لهم موائد من الطعام الفاخر. مولين ظهورهم للفلسطيني المقهور تاركين اياه عرضة لوابل من الرصاص المصهور. ألأسرائيلي يحارب ويبني والعربي يصيح يهدد ويهذي لنكون واقعين وموظوعيين ايها القارء المحترم ولا نسمح لأنفسنا بالتغاظي عن حقيقة لا تخفى الا على شعوبنا بفعل ما يرغب فيه ممثلوا انظمتنا الأستبدادية الأميين البلداء, من ايهامنا به مما يمكن منا العداء لهذا الشعب, ونعلم ان الشعب الأسرائيلي عصي على ان يقهر سيما من قبل هذه الأنظمة لأسباب سأتولى سرد بعظها لأزالة الغشاوة عن العيون. 1)نشأة الدولة السرائيلية: سامر مر الكرام على عملية نشوء هذه الدولة لكون موضوع مقالتي انما يهدف الى ابراز الجانب الأيجابي للشعب الأسرائيلي, والذي تعمل انظمتنا على اخفائه علينا او التبخيس منه .بالرغم من كونه جانبا مبهرا وفق ما سوف يتظح مما سيشار اليه, ويبقى بالتالي للقارء المحترم امراصدار حكمه الذي ارجو ان يكون موضوعيا بعيدا عن أي خندق ايديولوجي . فمن المعلوم ان هذا الشعب عاش في الشتات لسنين طويلة, كان من شانها ان تذيبه في هويات الشعوب المتعددة التي عاش تحت الويتها وتنقرض بالتالي الهوية اليهودية , غير ان هذا الشعب المستميت المتسم بالتحدي استطاع ان يحافظ عليها كما حافظ على عاداته وتقاليده ولغته بالشكل الذي لن يستطيع أي شعب آخرفي ظروفه تلك القيام به. ولقد لعبت حياتهم داخل غيطوهات خاصة بهم دورا لا يستهان به في الحفاظ على تميزهم لما تفرضه من الأبقاء على العلاقات الأسرية والعائلية, بفعل الزيارات المتبادلة النهارية والليلية التي يتداول خلالها في كل الأمور الخاصة بهم من تاريخ وعقيدة وغيرهما, مع الحرس على حضور صغارهم هذه الأحاديث ليتولوا حمل المشعل في المستقبل , وتعويذهم على احياء وممارسة شعائر مناسباتهم الخاصة كالأعياد المأخوذة عن السلف. هذه المناسبات التي في معظمها صورا واظحة للعلاقات الحميمية والدافئة لأفراد الأسرة الواحدة فيما بينهم, والتي تعطى فيها للأم المكانة المحترمة اللائقة بها ومعاملتها من قبل زوجها بما تستحق من حب ممزوج بالحنان. هذه العاطفة المشتركة بين اليهود بشكل يستحيل على أي شعب آخر ان ينافسهم فيها . وعملهم من اجل الحفاظ على تميزهم هذا لم يحل دونهم والغوص في الحياة الأجتماعية لشعوب دول الأقامة . حتى انه ليصعب على المهتم في حالات كثيرة تمييز اليهودي عن غيره من المواطنين. فتجده ممارسا لحرف كالحدادة والنجارة وتاجرا مستقرا او متنقلا الى ان تولوا وظع اليد على ألأقتصاد والأعلام في الدول الكبرى, وشكلوا لوبيات يقام لها ويقعد لما تملكه من نفوذ. الى ان حلت سنة1948 لتكون سنة يظهر الشعب الأسرائلي فيها لشعوب دول العالم انه باق على قيد الحياة, وبكل ما يحمله من مميزات. وانه قادر على بناء وتاسيس دولة خاصة به وهو فعلا ماكان له. فبعد حروب وصراعات طويلة مع العرب والمسلمين رفع رايته عاليا على سطوح مؤسساته الرسمية . كما شمر على سواعده وانطلق في البناء. بناء الأنسان وبناء الأرض. بعد ان استطاع امتصاص الفوارق الثقافية المميزة للفسيفساء الشعبية ,اعتمادا وتغليبا للثقافة المشتركة واعتمادا على الديموقراطية والعلمانية التين جعلتا منه شعبا منافسا لأعرق واقوى الديموقراطيات في العالم. ساعد على ذلك ما يحتضنه من ادمغة فريدة وناذرة بتخصصات في المجالات العلمية المختلفة . فوضع نصب عينيه الأنسان الفرد اليهودي وتولى اعداد مساكن تتوفر على كل مستلزمات السكن الصحي المريح . وكانت مدنهم من النظافة بمكان تتخللها مساحات خضراء باشكال هندسية عجيبة , حتى انه يستحيي المرأ ان يجازف بالبصق على ارضها . لا سكن في المغاور ولا خيام بلاستيكية كما هو الحال في احزمة مدن العربان المسلمين . كما ياناس لا وجود في شوارعهم وازقتهم لمتسول رث الملبس كما هو الحال لدى العربان المسلمين خير امة اخرجت للناس الذين لا اعلم من يكون هؤلاء الناس الذين هم خيرمن هم؟ نعم انطلق هذا الشعب الأسطورة الذى خرج الى الوجود كالعنقاء من رمادها . فجلس مسؤولوه حول طاولة المشاورة واتخاذ القرار, وقد وظعوا عليها قنينات من الماء المعدني, اوعصير فاكه وبعض الحلويات . اشارة منهم الى العمل الجدي والى ان شعبهم يعيش في رغد. ليجلس مسؤولي العربان حول طاولات عبارة عن حديقة من الزهور والورود التي لا يعلم حتى كبيرهم معنى ما ترمز اليه الوانها, ليوهموا بذلك انفسهم قبل غيرهم انهم تجاوزوا في انتاجهم ومداخيلهم حد الأكتفاء الذاتي في الوقت الذي تجد ان للبطالة في جل اقطارهم لغة خاصة بها وللفقرو علامات الأستبداد سلوكا ماكنوا ليدركوه لولى ربيع ثورات 2011. اهتم الشعب الأسرائيلي بالبنية التحتية لدولته بشكل قد يغار منه العالم الغربي .كما اهتم بتسليح قواته استعدادا للدفاع عن نفسه بل وحتى للهجوم على عدوه ومباغتته في عقر داره ,مع اعطائه لميدان التربية والتكوين والبحث العلمي ما يستحقه من اهتمام ,من تخصيصه لذلك ميزانيات لا يستهان بها بالمقارنة مع مخصصات العربان والمسلمين في هذا الصدد. فنظر بعيدا الى الأفق بعد ان وظع آليات التحكم في محيطه بين يديه. وانطلق في اسعاد افراده لا فرق بين الأنثى والذكرفنــعـــــم الشعــــــــب.
صوت البرلمان العراقي على منع المسلسل السوري الحسن و الحسين بأغلبية الأصوات، و الحقيقة أن المسلسل، حاله حال أغلبية المسلسلات العربية التي تتعلق بالتاريخ الإسلامي لا يزيد على كونه إعادة تمثيل لنظرية مؤامرة، المؤامرة اليهودية المزعومة المتمثلة بأسطورة عبد الله بن سبأ، و الإشكالية هنا تتمثل في العقل الطائفي الذي لا يقتصر على أحد الطرفين (السنة أو الشيعة). منع المسلسل – في عصر الإنترنت و الفضائيات - كان موقفا ينم عن ضعف عقلي و ثقافي، على الرغم من أن هذا الموقف بغريب على مجتمعات يغلب عليها الحس الدّيني و الطائفي، المرجعية الشيعية أصدرت فتوى بأن المسلسل شوه التاريخ ـ و أنا أيضا أؤكد أنه شوه التاريخ – لكن المنع هو الذي سيشكل أزمة. ليس غريبا أن تمنع إيران و السعودية مسلسلات و كتبا و نتاجات معينة، لكن يفترض بالعراق أن لا ينتهج هذا النهج الذي يتعامل مع كل منتج فكري أو فني على أنه "أزمة إيمانية"، و هذه العقلية هي التي كانت تتحكم في أوروبا القرون الوسطى، و لأن التاريخ المُقدس لا زال هو المتحكم. في المستقبل، سنرى كيف سيقرر مشايخ و رجال دين "سنة" يفعلون الشيء ذاته لمسلسل أو كتاب عن "السيرة العطرة"!! لأبطال و عمالقة تاريخيين "مقدّسين" كأبي بكر و عمر أو عثمان، النتيجة هي أن الحرية ستكون هي الثمن، التاريخ الإسلامي الحقيقي مليء بالقاذورات و تقديس أناس مجرمين يتم تصنيفهم حنى الآن على أنهم "ملائكة" و بدلا من أن يصبح التاريخ ملكا للجميع يناقشونه و بدون خوف، يتجذر الحس الطائفي الذي يتعامل مع كل تعبير في إطار "العقيدة الصحيحة"، و ليس غريبا أن نجد ملالي سعوديين يُكفرون الشيعة لأتفه الأسباب (كتشخيص الأنبياء في المسلسلات) و لكن كان من المفترض بالمرجعية الشيعية أن تستغل المسلسل لتثير زوبعة ثقافية من النقاش و البحث و المحاضرات لإظهار الحقيقة و كشف التاريخ المزيف. عقلية المنع تتجذر في كلا الطائفتين (السنة و الشيعة) و كلاهما يملك من الأزمات مع المؤلفين و الكتاب و الفنانين ما يخجل، فتوى الخميني بحق الكاتب البريطاني سلمان رشدي – الفتوى التي أدخلت الشيعة في عصر التخلف – كانت سابقة خطيرة و شكلت منعطفا لتخلف المنطقة و المسلمين ككل. السؤال هنا: هل يمكن لمسلسل أو كتاب أو أغنية أن تهدم دينا أو معتقدا ما؟ الجواب: إذا كان هذا الدين أو المذهب يمثل الحقيقة؟ فهو قادر على مقارعة كل أشكال التعبير من تأليف و تمثيل و فن، و إذا كان غير حقيقي و هو مزيف فلن نأسف عليه و سنكون سعيدين بكشف الحقائق. ليس غريبا أن المذهب السني تم تصنيعه و تعليبه من قبل الحكام و السلاطين لتقديس التاريخ الأسود للمسلمين، لكن الكارثة و الطامّة الكبرى أن يتحول المذهب الشيعي – الذي كان مذهب الفقراء و المعارضين و طالبي الحرية – أن يتحول إلى نسخة مكررة للإسلام السعودي و الوهابي، ها هو علي خامنئي يطبق نفس النظرية السّنّية حينما يلصق و ينسب كل قاذورات العالم الإسلامي إلى "اليهود" و "إسرائيل" في تبرئة واضحة للتنظيمات الإجرامية الوهابية السعودية و هو ليس بغريب على قادة "ثورة" قادها شيخ عجوز أبله "السيد الخميني"!! الذي نسب كل فشل المسلمين و حروبهم الأهلية إلى الشعب اليهودي ـ الشعب الذي كان يتعرض للقتل و الذبح في كل أرجاء الأرض و لم يكن يملك مجالا للتآمر على أحد. لن أبريء السنة و لا الشيعة من تهمة العقل الطائفي، و بدلا من ينتعش التدين الحقيقي في ظل حرية المواطن و حرية الاختيار، يتنافس الطرفان في إصدار قوائم الممنوعات – مؤخرا حرّم الشيخ العريفي تحريم اختلاء البنت مع أخيها أو أبيها من دون محرم – و قوائم أخرى بالعقوبات و لا أستبعد أن تكون النتيجة ظهور جيل ينكر الإسلام ككل – بعد أن حوله المخرفون و المراءون إلى لعبة في أيديهم.
نعم كانت و لا تزال تتباهى بعض الكتابات الكردية بحرية المرأة الكردية بالمقارنة مع نظيرتها العربية و التركية و الفارسية و لربما لهذه الكتابات التي كتبت بالمناسبة بقلم الرجال بعض الصحة اذا رجعنا الى الوراء اكثر من نصف قرن و لكن حريتها كانت تقتصر فقط على اشياء ثانوية نسبيا مثل الخروج بدون حجاب او حتى الجلوس في المقاهي. في الحقيقة لم يكن وضع المرأة الكردية افضل من نظيراتها ابدا بل بالعكس كانت حياتها و لا تزال اصعب و اسوء من نظيراتها في بلدان كثيرة. تقاوم المرأة الكردية منذ ولادتها دكتاتوريات مختلفة وعلى جبهات مختلفة. فهي اولا و بحكم هويتها الكردية تعاني من حالة نفسية قاسية لانها معرضة للتفرقة العنصرية في البلدان التي تعيش فيها و لا تستطيع تمثيل بلد معين و التكلم بلغتها حتى اذا سنحت لها الفرصة لتمثيل (بلدها) لانها ليس لها بلد تمثلها. فهي تستطيع فقط ان تلعب دورا ثانويا و تظهر بجنسية اخرى مما يؤدي الى ترك جروح عميقة في نفسيتها و شخصيتها. و لكن لم تعاني الكردية الويلات من سياسات الدول العنصرية ضد الحركات الكردية التحررية فحسب بل قاست ايضا من الحركات الكردية نفسها. فهي تعرضت للطرد و الاغتصاب الجنسي و قتل اولادها و زوجها من الجانبين لتقضي بقية حياتها كارملة في محيط شرقي اسلامي قاسي. فالدكتاتور الاول في حياتها هو ابن بلدها الذي لايزال يتحلى بعقلية عشائرية متحجرة لا يؤمن بحرية المرأة حتى اذا نطق بها اما الدكتاتور الثاني في حياتها فهو الدين الاسلامي الذي سلب منها انوثتها و حريتها واخضعها للرجل منذ فترة طويلة لتسلمها الى الدكتاتورية الثالثة التي هي القومية العنصرية التي اغتصبت اراضيها و هويتها معا.