الى حيدر العبادي: أذا تحول العراق الى دولة محتلة فأن أي شخص يتعاون معها سيكون ( جحشا).. نحن ندرك اللعبة و أن لم يتطرق اليها  قائد كوردي. نحن بالمرصاد لكشف جميع الاسرار و الأشرار..

نشر المادة في مواقع التواصل !

متابعة9: مع الأسف الشديد لم يتجرأ الى الان أي قيادي كوردي سواء من حزب البارزاني العدو أو حزب الطالباني الحليف الرد على بعض سياسات رئيس وزراء العراقي حيدر العبادي و لم يحاول أي منهم كشف الالاعيب التي يقوم بها العبادي و لا الى محاولات التضليل التي يمارسها العبادي معتقدا أن الشعب الكوردي ليس فية من يقرأ سياساته و  لا محاولاته في هضم حقوق الشعب الكوردي من خلال كلمات براقة تفضحها أعمال العبادي نفسها.

فالعبادي يريد و بكل بساطة السيطرة على الأراضي الكوردستانيه و مصادرتها من كركوك و الى خانقين و مخمور و سنجار و يريد حصر جنوب كوردستان في ثلاثة محافظات و بقوة السلاح و في نفس الوقت يقول للكورد أنه صديق للكورد و لا يفرق بين مكونات الشعب العراقي.

العبادي يعتقد أنه و بسبب فساد القيادات الكوردية من حزب البارزاني و الى حزب الطالباني فأن الكورد سيرفعونه على الاكتاف و بالروح بالدم نفديك يا عبادي.

و العبادي يعتقد أيضا أنه يستطيع من خلال أرسال نصف مستحقات محافظة السليمانية و أربيل و دهوك فأن الكورد سيصوتون له في الانتخابات القادمة.

لا سيد عبادي، كان غيرك أشطر. لقد حاولت الحكومات العراقية و منذ العشرينات شراء ذمم القيادات الكوردية و محاولة تضليل الكورد و لكن ذلك لم ينفع. فحقوق الشعب الكوردي يعرفها القاصي و الداني و ليس فقط حضرتكم . و الشعب الكوردي سوف لن يرضي أبدا بأقل من حقوقة و على أرضة التأريخية بجميع مدنها و قريبا سيتم وصف أي شخص أو قوة تعمل على أحتلال كوردستان بالقوة بالجحوش و لا شيء غير الجحوش.

ففي الوقت الذي يتحول فية العراق مرة أخرى الى دولة محتلة فأن أي حزب أو شخص يتعاون مع العراق سيكون جحشا.

لذا نقول لك لا تحاول خداع الكورد، لأن وقت الخداع مضى و أعترف بحقوق الكورد كما هي و لا ينفعك التحايل لان زمن التحايل مضى.

هذه أول رسالة و سنقوم بفضح الاتي و بطريقتنا مهما حصل.  و لتعلم أن العرب السنة و الشيعة لم يرتاحوا منذ 1400 سنة كما أن الكورد و باقي العراقيين أيضا لم يرتاحزا منذ 100 سنه بسبب محاولة كل طرف هضم حقوق الاخر و الكورد مستعدون للنضال لالاف السنين في حالة أستمرارك و أستمرار الذين يأتون من بعدك في أحتلال كوردستان بالقوة. كنا نأمل أن تكون عونا و لكنك تحاول أن تكون فرعونا غلى الكورد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *