الامن النيابيةفي العراق تهدد: كردستان ستسلم المنافذ رغمًا عنها وبارزاني يحتفظ بالاف الدواعش

نشر المادة في مواقع التواصل !

 

 

 

نموذج من العقلية التي يتعامل معها الكورد… النصف الاول تهديد و النصف الاخر أكاذيب.. و الناطق عضو في لجنة الامن النيابية العراقية.

نص الخبر:

ذكر عضو لجنة الامن اوالدفاع النيابية اسكندر وتوت، الاثنين، ان إقليم كردستان سيسلم المنافذ
الحدودية البرية والجوية إلى الحكومة الاتحادية، “رغما عنه”حسب تعبيره فيما بين ان رئيس
اقليم كردستان مسعود بارزاني يحتفظ بالاف المسلحين من داعش، لاستخدامهم ضد القوات
الاتحادية وتكرار سيناريو الموصل.
وقال وتوت لـ(بغداد اليوم) ان “الحكومة الاتحادية لم تنفذ قرارات مجلس النواب أو مجلس الأمن
الوزاري ضد إقليم كردستان بعد اجراءه استفتاء الاستقلال”، داعيا اياها لمطالبة كردستان
بتسليم الإرهابيين الذي يتجاوز عددهم الـ(5000 (ارهابي، لان بارزاني جهز هؤلاء من أجل شن
عمليات بهم ضد القوات الاتحادية في المناطق المحررة في محاولة لتكرار سيناريو الموصل”.
وشدد وتوت ان “على الحكومة الاتحادية الاستمرار في إجراءاتها ضد إقليم كردستان وأهمها
إعادة السيطرة على المنافذ الحدودية البرية والجوية”، مبينًا ان “تلك المنافذ سوف تسلمها
كردستان إلى بغداد بأقرب وقت ورغمًا عنها في حال رفضت”.
وكان القيادي بالحزب الديمقراطي الكردستاني محما خليل أكد، الأربعاء (8 من تشرين الثاني
2017 (ان حزبه الذي يترأس حكومة اقليم كردستان مستعد لإنهاء جميع النقاط الخلافية مع
بغداد شريطة أن تعاد نسبة الـ 17 ٪ في الموازنات السنوية لحين اجراء التعداد السكاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *