التغيير ترد على إجتماع حزبي طالباني وبارزاني: الشعب الكردي لم يعد يتحمل وجوهكم

نشر المادة في مواقع التواصل !

قال القيادي في حركة التغيير محمود الشيخ وهاب، اليوم الأحد، أن اجتماعات الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني لم تعد تعني للحركة الكردية المعارضة شيئا، وذلك بعد اجتماع عقده الحزبان المسيطران على الحكومة الكردية، اليوم، في السليمانية.
وذكر وهاب في حديث لـ (بغداد اليوم) انهم “بعد أن شعروا بالخطر نتيجة تصاعد شعبية حركة التغيير والاحزاب المعارضة والعلاقة الجيدة التي استعطنا تكوينها مع بغداد، إثر فشلهم في ذلك، يحاولون لملمة اوراقهم من جديد”.
وأضاف، أن “المواطن الكردي لم يعد يثق بتلك الاجتماعات ولا يتأمل منها خيرا لأنها تهدف الى المصلحة المشتركة بين الحزبين ولا تعني لهموم المواطن اي شي”. واشار الى “انهم سيحاولون توحيد صفوفهم مجددا ولكن شعب كردستان أصبح أكثر ذكاءً ولم يعد يتحمل نفس الوجوه”. ك ً ان مصدر مطلع قد أفاد، في وقت سابق من اليوم الأحد، بأن وفدا من الحزب الديمقراطي الكردستاني، عقد، اليوم، اجتماعا مع الاتحاد الوطني، في السليمانية.

وذكر المصدر في حديث لـ (بغداد اليوم)، أن “وفد الديمقراطي الذي زار السليمانية اجتمع مع الاتحاد الوطني في المكتب السياسي للاتحاد لبحث عدد من القضايا التي تخص الازمة بين كردستان وبغداد”. وأضاف، أن “الاجتماع ناقش اوضاع التحالفات الانتخابية خاصة بعد زيارة وفد المعارضة الكردية الى بغداد”.
ولفت الى ان “وفد حزب بارزاني زار كوسرت رسول، نائب الأمين العام في الاتحاد الوطني الكردستاني، إثر عودته الى كردستان، بعد خضوعه للعلاج في المانيا، ثم توجه بعدها الى الاجتماع بالاتحاد الوطني”.

3 Comments on “التغيير ترد على إجتماع حزبي طالباني وبارزاني: الشعب الكردي لم يعد يتحمل وجوهكم”

  1. والتغيير أيضاً ليس له وجه أفضل من وجوههم ، ألم يكن رئيس البرلمان الكوراني مطروداً لأكثر من عام ؟ ماذا فعل ؟ هل نبه إلى مواطن الضعف في سياسة الكورد التي كانت مكشوفة لكل مهتم ؟ أم كان ملتهياً بعودته لراتبه فقط ؟

  2. شر البلية ما يضحك ..التغيير وباقي المتآمرين من الجماعة الاسلامية وبعض من قادة الخيانة كل ما حصلوا عليه بعض الصور هنا وهناك مع قادة الاحتلال لكركوك ..هذا وان دل على انهم اكدوا للشعب الكوردي بانهم عملاء صرف لايران وتحت التصرف متى شاء ولي نعمتهم السليماني ..يتناسون ان ولي نعمتهم الى الزوال والى الابد..فقط الذي حصل انهم اثبتوا عمالتهم وخيانتهم بالادلة والبراهين .. نعم لقد حجوا الى بغداد بركضة طوريج من السليمانية لعمائم نعمتهم .. تم اغفال اهم نقطة وهو البارزاني فقط ينظر الى افعالهم والى اين ستؤدي بهم الخذلان والخنوع والى اي مستوى من الانحطاط وتقبل ايدي الاعداء.. الم يكن البارزاني الذي رفض دعوة اوباما الا بشرط اخراج حزبه والاتحاد الوطني من قائمة الارهاب..الم يكن البارزاني الذي اسقط المالكي..الم يكن البارزاني الذي رفض عدة دعوات للرئيس السوري ..الم يكن البارزاني الذي قال لا لكل العالم ونعم للاستفتاء.. اليس هو البارزاني الذي رفض استقبال مبعوث اردوغان اربع مرات ..اليس هو الذي حج بين قدميه السليماني في بارزان يوما قبل انتفاضة ايران .. راكم وخذلانكم مطبوع في سيماه وجوهكم.. هل الشعب الكوردي سيقبل بكم كقادة لهم .. بل انتم من فشلتم يا قادة الحشرات ..بتحركاتكم المهينة صغرتم في عيون بغداد والعبادي .. وهبط رصيدكم .. كل ما عملتم واحزابكم صرختم وهللتم ضد البارزاني ونشرتم الحقد والكراهية فقط لا غير ضد البارزاني في عقول الشعب في السليمانية..لكن خاب مسعاكم هذه المرة ايضا ..كشفتم عن وجوهكم وايقظتم عقول الطبقة الوطنية وانا احدهم بان البارزاني وني باستحقاق وما انتم الا تجار باسم الوطن وتعرضوها للبيع في اية لحظة للذي يدفع اكثر…فعلا اغبياء انتم وتصوركم ان الحكومة في بغداد ستقبل بمطالبكم ..علما الذي تنازلت عنه بغداد بضغط دولي بصرف رواتب موظفي الاقليم…استعدوا يا حمقي وتجار الوطن ..ايقن البارزاني بعد انطوائه وتريثه انتم لاشيء وكشف كل ما عندكم من قوة وجبروت ..استعدوا انه قادم ..شهر على الاكثر او بقليل الى الساحة الوطنية وكيف سيسحقكم بقدميه…يا اغبياء كوردستان ان البارزاني لا يتحرك اعتباطا دون دراسة وتحليل .. ولن يقدم على خطوة يقلل من شانه تجاه الوطن ..اعلموا ان العبادي لا ينام ليلته الا ودعاءه الى الله ..اللهم نجني من غضب البارزاني.. اعلموا فقط و اشارة من مسعود للعبادي لزيارته سيركض فورا اليه ويقبل يديه … فعلا كنا نحسبكم قادة شباب ومستقبل كوردستان الزاهر لكن للاسف توهمنا وخدعنا وذهبت اصواتنا مع رياح التخوين ومزاد كركوك…انصحكم بالهروب والهجرة ،اياكم والوقوع بين يديه ..اعلم انه لا يرحم الخونة ..قلتها واكرر قولي كل قادة العراق يتمنون رضاه ..وسييعكم العراقيون للبارزاني في قريب عاجل ..المهمة لم تنتهي …السليمانية ساحة الحرب بعد فترة وجيزة ..انصحكم بالرحيل قبل فوات الاوان فمصيركم مجهول حتما…

  3. ان ما قام به رئيس البرلمان بالدفاع عن حقوق المواطن لم يقم به أي مسؤول من الحزبين الفاسدين اللاديمقراطي واللاتحادي.يبدو ان البعض يكتب من أجل الكتابة فقط أو يجامل الطغاة دون ان ينظر إلى الواقع بصدق . ومن الخباثة ان نقارن حركة التغيير الشريفة بالبرزاني والاتحاد الفاسدين.وهنا وهل فيها عيب ان يطرد رئيس البرلمان من أجل تبطيق القانون والشفافية والعدالة والدفاع عن حقوق الكل.فتصفيط الكلام سهل عندما يريد المرء ان يهرب من الحقيقة والواقع .ان الذي يتابع حتى نشرات الأخبار فقط دون المصادر الخاصة سيعلم ان المعارضة في كوردستان العراق المتمثلة بحركة التغيير والإسلاميين قد فعلت الكثير وناضلت بشجاعة وبسالة ضد دكتاتورية البرزاني والطلباني .وما هؤلاء شهداء الاعتصامات والمظاهرات الا دليل قاطع على نزاهة المعارضة.وان يجعل المرء من نفسه لايرى ولايسمع فهذا فساد ثقافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *